Page 1

29/21

‫ ﺳﻨﻮﺍﺕ‬10 ‫ ﻭﻳﻠﺰﻡ ﺍﻟﺒﻨﻮﻙ ﺑﺤﻔﻆ ﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺎﺕ ﺍﻟﻜﺒﻴﺮﺓ‬..‫»ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ« ﻳﺼﻮﺕ ﻋﻠﻰ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻏﺪ ﹰﺍ‬ 

Sunday 22 Jumada Al-Akherah 1433 13 May 2012 G.Issue No.161 First Year

3

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬161) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012‫ﻣﺎﻳﻮ‬13 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬22 ‫اﺣﺪ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ‬800 ‫ ﺗﻜﻠﻔﺔ ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﻟﻜﺎﻣﻞ ﻭﺧﻠﻴﺺ ﺗﺠﺎﻭﺯﺕ‬:‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﻔﻴﺼﻞ‬

‫ ﻣﻨﻈﻤﺎﺕ ﺣﻘﻮﻗﻴﺔ ﺗﻌﻤﻢ ﺣﺎﻻﺕ‬:| ‫»ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ« ﻟـ‬ ‫ﻓﺮﺩﻳﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺃﻫﺪﺍﻑ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ‬



:‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺳﻠﻤﺎﻥ‬ ‫ﺍﻟﻌﻼﻗﺎﺕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬ ‫ﺍﻹﺳﺒﺎﻧﻴﺔ ﺗﺠﺎﻭﺯﺕ‬ ‫ﺳﻌﻮﺩﻳﺎﺕ »ﺇﻓﺮﺳﺖ« ﻳﻮﺍﺻﻠﻦ ﻃﺮﻳﻘﻬﻦ ﺇﻟﻰ ﺃﻋﻠﻰ ﻗﻤﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺍﻟﺼﺪﺍﻗﺔ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺸﺮﺍﻛﺔ‬ 3 ‫ﺍﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﻓﺘﺎﺓ ﻳﺸﺘﺒﻪ ﻓﻲ ﺇﺷﻌﺎﻟﻬﺎ‬ ‫ﺣﺮﺍﺋﻖ ﺍﻟﻤﺸﺎﻏﻞ ﺍﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ ﺑﻤﻜﺔ ﺍﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ 



‫ﺗﺄﺟﻴﻞ ﺇﻋﺪﺍﺩ ﻻﺋﺤﺔ ﺍﺗﻬﺎﻡ ﺍﻟﺠﻴﺰﺍﻭﻱ‬ ‫ﻟﻠﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻊ ﻣﺘﻬﻤﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻀﻴﺔ‬ 3  ‫ﺇﻋﻼﻥ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﺍﻟﻄﻼﺏ ﻭﺍﻟﻄﺎﻟﺒﺎﺕ ﻋﺒﺮ‬ ‫ ﺭﺟﺐ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬22 ..‫ﺍﻹﻧﺘﺮﻧﺖ‬ 5 

‫ ﻧﻘﻞ ﺍﻟﺤﺎﻻﺕ ﺍﻟﺤﺮﺟﺔ ﻓﻮﺭ ﹰﺍ‬:‫ﺍﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‬ ‫ﺩﻭﻥ ﺃﺧﺬ ﺍﻹﺫﻥ‬ 3 

                                                                        8

25

 

                                                 

‫ ﻧﻘﺪ ﻭﺳﺎﺋﻞ ﺍﻹﻋﻼﻡ ﺃﻟﻬﻢ‬:‫ﺑﻦ ﻣﻌﻤﺮ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ ﺍﻟﻘﺼﻮﺭ‬

‫ ﻃﺎﻟﺒﺔ ﻣﻦ ﺛﺎﻧﻮﻳﺔ ﺑﺎﻟﻄﺎﺋﻒ ﻭﺇﺻﺎﺑﺔ ﺛﻼﺙ‬450 ‫ﺇﺧﻼﺀ‬



     450                          8

                   24  33  

                    

‫»ﻣﻤﺮﺿﺔ« ﺗﻌﺘﺮﻑ ﺑﺘﺴﺒﺒﻬﺎ‬ «‫ﻓﻲ ﻛﺴﺮ ﺭﺟﻞ ﺍﻟﻄﻔﻞ »ﻭﺍﺋﻞ‬



                        8

‫ ﺍﻟﺰﻣﻦ‬:| ‫ﻧﺎﺷﻂ ﻣﻴﺪﺍﻧﻲ ﻟـ‬ ‫ﺍﻹﻳﺮﺍﻧﻲ ﻓﻲ ﺳﻮﺭﻳﺎ ﺍﻧﺘﻬﻰ‬                  14     ‫ﻃﺎﻟﻊ‬ «‫ »ﻛﻮﻣﻴﻚ‬    ‫ﺃﻳﻤﻦ‬   2 

19



18

2



35





‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

‫ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﻲ ﻣﻘﻮﻡ ﻟﻠﻮﺣﺪﺓ‬:‫ﺧﺒﺮﺍﺀ‬ ‫ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﺑﻴﻦ ﺩﻭﻝ ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ‬ 13





18



4



19






‫ﺣﺮﺏ ﺇﻳﻄﺎﻟﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﻨﺠﺎﺏ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‬ squir Untitled

               300  2  

        1948   

                                               Express.         cute-baby co_.uk      logo     

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬161) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬13 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬22 ‫اﺣﺪ‬

aladeem@alsharq.net.sa

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

..«‫»ﺍﻟ ﹶﻘﺮﻋﺔ‬ !‫ﻭﺑﻨﺖ ﺃﺧﺘﻬﺎ‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

                                                                                                   

2

!‫ ﺑﺤﻔﺮ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ‬..‫ﻋﻠﻢ »ﺍﻟﺠﺒﺮ« ﻭﺍﻷﺭﺍﺿﻲ‬         155         

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﻧﻮاة‬

‫ﺗﺰﻭﻳﺮ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻳﻊ‬ !«‫ﺑـ»ﺍﻟﻔﻮﺗﻮﺷﻮﺏ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

                      1.5                                                                                                                                       

  

alhadadi@alsharq.net.sa

mahmodkamel@alsharq.net.sa

‫ﻟﻌﺒﺔ ﻛﻠﻤﺎﺕ ﻣﺘﻘﺎﻃﻌﺔ ﺗﺜﻴﺮ ﺟﺪ ﹰﻻ ﺳﻴﺎﺳﻴ ﹰﺎ ﻓﻲ ﻓﻨﺰﻭﻳﻼ‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

«‫»ﻫﺪﻫﺪﺓ‬ ‫ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ‬ ‫ﺗﺠﻌﻠﻬﻢ ﺃﻛﺜﺮ‬ ‫ﻗﺪﺭﺓ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺍﻟﺘﻮﺍﺻﻞ‬

                   17  

         

RAF-kittyhawk



venezuelapopup 15C5F28BDC2F3A873B66548DE18E3D69

            

                          

                       40           

‫ﺍﻟﻌﺜﻮﺭ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻃﺎﺋﺮﺓ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺍﺧﺘﻔﺖ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﺼﺤﺮﺍﺀ ﺍﻟﻤﺼﺮﻳﺔ‬ ‫ﻡ‬1942 ‫ﺍﻟﻌﺎﻡ‬


‫اأحد ‪ 22‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 13‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )161‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫اأمراء نايف وسلمان وسطام يشهدون الليلة‬ ‫تخريج ‪ 6540‬طالب ًا بجامعة الملك سعود‬ ‫الريا�ض ‪ -‬خالد ال�صالح‬ ‫يرعى وي العهد نائب رئي�ض‬ ‫جل� ��ض ال ��وزراء وزي ��ر الداخلية‬ ‫�صاح ��ب ال�صم ��و املك ��ي الأم ��ر‬ ‫نايف ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬وبح�صور‬ ‫وزير الدفاع �صاحب ال�صمو املكي‬ ‫الأم ��ر �صلم ��ان ب ��ن عبدالعزي ��ز‪،‬‬ ‫واأم ��ر منطق ��ة الريا� ��ض �صاحب‬ ‫ال�صم ��و املك ��ي الأم ��ر �صط ��ام بن‬ ‫عبدالعزي ��ز م�ص ��اء الي ��وم حف ��ل‬ ‫تخري ��ج ‪ 6540‬طالب� � ًا م ��ن الدفعة‬ ‫‪ 51‬بجامعة امل ��ك �صعود‪ .‬وت�صمل‬ ‫الدفع‪ ،‬خريجي الف�صل ال�صيفي من‬ ‫الع ��ام الدرا�ص ��ي ‪1432/1431‬ه�‪،‬‬ ‫والف�صل الأول من العام الدرا�صي‬ ‫وامتوق ��ع‬ ‫‪1433/1432‬ه� ��‪،‬‬ ‫تخرجه ��م بالف�ص ��ل الث ��اي م ��ن‬ ‫الع ��ام الدرا�ص ��ي ‪1433/1432‬ه�‬ ‫ي ختل ��ف الدرج ��ات العلمي ��ة‪،‬‬

‫اأمير سلمان‪ :‬العاقات السعودية اإسبانية‬ ‫تجاوزت الصداقة إلى الشراكة ااستراتيجية‬

‫الريا�ض ‪ -‬وا�ض‬

‫الأمر �سلمان بن عبدالعزيز‬

‫الأمر نايف بن عبدالعزيز‬

‫الأمر �سطام بن عبدالعزيز‬

‫الدكت ��وراة والزمال ��ة واماج�صتر اأن�صطته ��ا وفعالياته ��ا‪ ،‬اإمان ًا منه‬ ‫محوري ��ة موؤ�ص�ص ��ات التعليم ي‬ ‫والبكالوريو�ض والدبلوم‪.‬‬ ‫واأع ��رب مدي ��ر اجامع ��ة م�صرة التنمية‪ ،‬ودورها احيوي‬ ‫عبدالله ب ��ن عبدالرحم ��ن العثمان ي النه�صة والبناء‪.‬‬ ‫واأثن ��ى وكي ��ل اجامع ��ة‬ ‫ع ��ن امتن ��ان اجامع ��ة وتقديره ��ا‬ ‫الكبر له ��ذه الرعاية‪ .‬واأكد حر�ض للدرا�ص ��ات العليا والبحث العلمي‬ ‫وي العه ��د عل ��ى دع ��م اجامع ��ة علي بن �صعيد الغامدي على رعاية‬ ‫وموؤازرته ��ا وم�صاركته ��ا ي وي العه ��د له ��ذا احف ��ل‪ .‬ون ��وه‬

‫بالدع ��م ال ��ذي يوليه وزي ��ر الدفاع‬ ‫رئي� ��ض اللجن ��ة العلي ��ا لأوق ��اف‬ ‫جامع ��ة امل ��ك �صع ��ود للجامع ��ة‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه اأب ��دى وكي ��ل اجامعة‬ ‫لل�ص� �وؤون التعليمي ��ة والأكادمية‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن �صلم ��ان ال�صلم ��ان‬ ‫اعت ��زازه به ��ذه الرعاي ��ة الكرم ��ة‬ ‫من�صوبي وخريجي اجامعة‪.‬‬

‫اطلع على طلبات أهالي المحافظتين والحلول العاجلة والدائمة لتلبيتها‬

‫خالد الفيصل‪ :‬مشروعات الكامل وخليص‬ ‫تجاوزت تكلفتها ‪ 800‬مليون ريال‬ ‫جدة ‪� -‬صعود امولد‬ ‫ق ��ال اأم ��ر منطقة مك ��ة امكرمة‬ ‫�صاح ��ب ال�صمو املك ��ي الأمر خالد‬ ‫الفي�ص ��ل اإن م�صروع ��ات حافظتي‬ ‫الكام ��ل وخلي�ض اج ��اري تنفيذها‬ ‫جاوزت قيمته ��ا ‪ 800‬مليون ريال‪.‬‬ ‫واأك ��د ي خت ��ام زيارت ��ه محافظت ��ي‬ ‫الكام ��ل وخلي� ��ض اأم� ��ض اأن قي ��ادة‬ ‫امملك ��ة حر� ��ض على �ص ��ر التنمية‬ ‫بطريقة علمية مدرو�صة‪ ،‬واأن يكون‬ ‫التنفي ��ذ م�صتمر ًا م ��ع معاجة جميع‬ ‫ام�ص ��كات التي تعر� ��ض �صبيل تلك‬ ‫التنمي ��ة‪ .‬وق ��ال الأم ��ر ع ��ن نتائ ��ج‬ ‫جولت ��ه‪ :‬راأين ��ا م�صروع ��ات تنف ��ذ‬ ‫وم�صروع ��ات م تنفيذه ��ا مئ ��ات‬ ‫اماين‪ ،‬وم تخ�صي�ض الجتماعن‬ ‫م ��ع امجل� ��ض امحل ��ي للمحافظت ��ن‬ ‫متابع ��ة ام�صروع ��ات التي م ��ا زالت‬ ‫ح ��ت التنفي ��ذ وال�صتف�ص ��ار ع ��ن‬ ‫الطلبات اجديدة‪ .‬وق ��ال‪ :‬اإن اأهاي‬ ‫امحافظت ��ن ق َدم ��وا طلب ��ات جديدة‬ ‫خ ��ال تل ��ك الجتماع ��ات وطلبن ��ا‬ ‫درا�صته ��ا ي امجال� ��ض امحلي ��ة‬ ‫للمحافظ ��ات‪ ،‬مهي ��د ًا لرفعه ��ا اإى‬ ‫جل�ض امنطقة‪ ،‬ال ��ذي �صيقرر ما اإذا‬ ‫كان ��ت مطابقة ما خطط له وما در�ض‬ ‫ي امخطط الإقليمي‪ ،‬ومن ثم الرفع‬ ‫باعتماده ��ا ي اموازن ��ات امقبل ��ة‪.‬‬ ‫وو�ص ��ف اأم ��ر امنطق ��ة م�صروعات‬ ‫التعلي ��م الع ��اي ي امحافظت ��ن‬ ‫باأنها ت�ص ��ر �صر ًا مت ��از ًا‪ ،‬اإذ بداأت‬ ‫الدرا�صة فيها‪ ،‬وبدا ماحظ ًا تاأثرها‬

‫استقبل وزير الدفاع اإسباني وأقر إنشاء مركز متخصص للتاريخ ااجتماعي‬

‫اأكد وزير الدفاع �صاحب ال�صمو‬ ‫املك ��ي الأمر �صلمان ب ��ن عبد العزيز‬ ‫اأن العاق ��ة ال�صعودي ��ة الإ�صباني ��ة‬ ‫لي�صت جرد عاقات �صداقة وتعاون‬ ‫واح ��رام متبادل ب ��ن بلدين جمعت‬ ‫بينهما العديد م ��ن القوا�صم ام�صركة‬ ‫والرواب ��ط اح�صاري ��ة الوثيق ��ة‪،‬‬ ‫ب ��ل ج ��اوزت ذل ��ك بتب ��ادل الزيارات‬ ‫عل ��ى اأعل ��ى ام�صتوي ��ات وبال�صراك ��ة‬ ‫ال�صراتيجي ��ة الت ��ي �صمل ��ت كاف ��ة‬ ‫امج ��الت‪ ،‬والتفاقي ��ات الثنائي ��ة‬ ‫الت ��ي �صملت معظ ��م اميادي ��ن والأهم‬ ‫م ��ن ذلك كل ��ه امواقف امت�صابه ��ة اإزاء‬ ‫ق�صاي ��ا امنطق ��ة والع ��ام‪ .‬ج ��اء ذل ��ك‬ ‫ي كلم ��ة األقاه ��ا الأمر خ ��ال جل�صة‬ ‫مباحث ��ات عقده ��ا اأم� ��ض م ��ع وزي ��ر‬ ‫الدف ��اع الإ�صب ��اي ب ��درو مورني� ��ض‬ ‫بح�صور وف ��دي البلدين‪ .‬واأعرب عن‬ ‫منياته اأن يكون هذا الجتماع اإحدى‬ ‫اللبن ��ات الت ��ي تزيد عاق ��ات البلدين‬ ‫ي جال الدف ��اع ر�صوخا‪ ،‬لت�صهد ي‬ ‫ق ��ادم ال�صن ��وات امزي ��د م ��ن التطور‪.‬‬ ‫وق ��د ت�صلم الأمر �صلم ��ان من الوزير‬ ‫الإ�صباي ر�صال ��ة اإى خادم احرمن‬ ‫ال�صريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫اآل �صعود من ملك اإ�صبانيا املك خوان‬ ‫كارلو�ض‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه اأع ��رب وزي ��ر الدفاع‬ ‫الإ�صب ��اي ع ��ن �صكره وتقدي ��ره على‬ ‫مالقي ��ه والوفد امرافق ل ��ه من حفاوة‬

‫الأمر �سلمان يت�سلم ر�سالة من ملك اأ�سبانيا اإى خادم احرمن ال�سريفن‬

‫وترحيب‪ .‬وق ��ال اأجدد حبة اإ�صبانيا‬ ‫لكم‪ ،‬وامحب ��ة اخا�صة من قبل جالة‬ ‫مل ��ك اإ�صباني ��ا‪ ،‬موؤكدا اأن ��ه منذ ن�صف‬ ‫ق ��رن وعاق ��ات البلدي ��ن تتمت ��ع بكل‬ ‫تقدير واحرام‪ ،‬وجرى خالها توقيع‬ ‫العديد من التفاقي ��ات ومنها عاقات‬ ‫ال�صداقة ب ��ن اإ�صبانيا وامملكة‪ ،‬واأنه‬ ‫ط ��وال حيات ��ه كان ��ت العاق ��ات ب ��ن‬ ‫البلدين ي قمة م�صتوياتها‪.‬‬ ‫م ��ن ناحي ��ة اأخرى‪ ،‬راأ� ��ض وزير‬ ‫الدف ��اع رئي� ��ض جل� ��ض اإدارة دارة‬ ‫املك عبدالعزيز اأم�ض اجتماع جل�ض‬ ‫اإدارة دارة امل ��ك عبدالعزيز وذلك ي‬

‫مكتب ��ه بامع ��ذر بح�ص ��ور الأع�ص ��اء‬ ‫اجدد ي امجل�ض‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح الأم ��ن الع ��ام ل ��دارة‬ ‫امل ��ك عبدالعزي ��ز فه ��د ب ��ن عبدالل ��ه‬ ‫ال�صم ��اري اأن امجل� ��ض واف ��ق عل ��ى‬ ‫اإن�ص ��اء مركز متخ�ص� ��ض با�صم مركز‬ ‫التاري ��خ الجتماعي‪ .‬مبين ��ا اأن هدفه‬ ‫توثي ��ق التاري ��خ الجتماعي للمملكة‬ ‫ب�ص ��كل علم ��ي وتهيئ ��ة امتخ�ص�صن‬ ‫م ��ن ال�صعودي ��ن واإع ��داد قواع ��د‬ ‫معلومات حفظ هذه البيانات‪ .‬واأفاد‬ ‫ب� �اأن امجل� ��ض اطل ��ع عل ��ى التع ��اون‬ ‫بن ال ��دارة والهيئ ��ة العامة لل�صياحة‬

‫(وا�س)‬

‫والآث ��ار ي ج ��ال توثي ��ق الق�ص ��ور‬ ‫وامباي التاريخية للمملكة وحقيق‬ ‫امعلوم ��ات التاريخي ��ة واإج ��راء‬ ‫الدرا�صات والبحوث امتعلقة بها‪ .‬كما‬ ‫واف ��ق امجل�ض على التعاون بن دارة‬ ‫املك عبدالعزي ��ز والأندية الأدبية ي‬ ‫امملكة وذلك للقي ��ام بن�صاطات علمية‬ ‫وثقافي ��ة م�صركة‪ .‬كما وافق امجل�ض‬ ‫عل ��ى اإن�صاء وح ��دة العل ��وم والتقنية‬ ‫بال ��دارة لاإ�ص ��راف عل ��ى م�صروعات‬ ‫التعام ��ات الإلكرونية م ��ا يتوافق‬ ‫مع متطلب ��ات اخطة الوطنية للعلوم‬ ‫والتقنية‪.‬‬

‫وزير الشؤون البلدية يعتمد دليل مضافات اأغذية‬ ‫الريا�ض ‪ -‬فهد احمود‬

‫خالد الفي�سل وحوار جانبي مع الك�سافة خال الزيارة‬

‫الإيجاب ��ي خال العام ��ن الأخرين‬ ‫على امجتمع امحلي‪ .‬واعتر وجود‬ ‫اجامع ��ات ي كل حافظ ��ة راف ��د ًا‬ ‫رئي�ص ًا للثقافة والتنمية واح�صارة‬ ‫والرتق ��اء م�صت ��وى الوع ��ي ل ��دى‬ ‫امواطن‪ .‬وق ��ال اإن ذلك بات ملمو�ص ًا‬ ‫خال العامن اما�صين‪.‬‬ ‫وكان اأم ��ر منطقة مكة امكرمة‬ ‫ق ��د ب ��داأ جولت ��ه محافظ ��ة الكام ��ل‬ ‫ث ��م حافظ ��ة خلي�ض‪ ،‬حي ��ث تراأ�ض‬ ‫امجل� ��ض امحل ��ي للمحافظت ��ن‪،‬‬ ‫وا�صتقب ��ل اأعي ��ان امحافظت ��ن‪.‬‬ ‫وق ��ال الأم ��ر خ ��ال الجتماع ��ن‪:‬‬ ‫اإنن ��ي هن ��ا بن ��اء عل ��ى توجيه ��ات‬ ‫القي ��ادة متابع ��ة م�ص ��رة التنمي ��ة‬

‫الربيعة‪ :‬نقل الحاات‬ ‫الحرجة فور ًا دون إذن‬ ‫الطائف ‪ -‬ماجد ال�صربي‬ ‫وجّ ��ه وزي ��ر ال�صح ��ة‪ ،‬عبدالل ��ه الربيع ��ة‪ ،‬بالنقل‬ ‫الف ��وري للمر�صى امهددة حياته ��م اأو �صامة ع�صو من‬ ‫اأع�صائه ��م الب�صرية‪ ،‬من ام�صت�صفيات الطرفية وامراكز‬ ‫ال�صحي ��ة اإى ام�صت�صفي ��ات امرجعي ��ة والتخ�ص�صي ��ة‬ ‫دون انتظ ��ار اح�ص ��ول عل ��ى اأوام ��ر نقل م ��ن امكاتب‬ ‫التن�صيقي ��ة امنت�ص ��رة ي مناطق وحافظ ��ات امملكة‪.‬‬ ‫و�ص� �دّد الوزير على �صمان �صامة امر�صى ي مثل هذه‬ ‫احالت‪ ،‬والبتعاد عن الإجراءات الروتينية لنقل تلك‬ ‫احالت امر�صية‪ .‬واأكد على �صرورة مرافقة طاقم طبي‬ ‫للمري�ض اأثناء نقله اإى اأن ت�صتقر حالته امر�صية‪.‬‬

‫وا�صتط ��اع اآراء امواطن ��ن وتلبية‬ ‫مطالبه ��م ام�صتحق ��ة‪ .‬واطلع الأمر‬ ‫عل ��ى عر�ض مرئ ��ي ع ��ن م�صروعات‬ ‫حافظة الكام ��ل التي ت�صمل خم�صة‬ ‫م�صروع ��ات بلدي ��ة تت�صمن ح�صن‬ ‫مداخ ��ل امحافظ ��ة‪ ،‬و�صفلت ��ة الطرق‬ ‫ودرء اأخط ��ار ال�صي ��ول‪ ،‬اإى جان ��ب‬ ‫بن ��اء اأربع ��ة مراك ��ز �صحي ��ة تابع ��ة‬ ‫ل ��وزارة ال�صح ��ة‪ ،‬واإن�ص ��اء مب ��اي‬ ‫امدر�صة البتدائي ��ة الأوى والثانية‬ ‫للبن ��ات ومدر�صة ال�ص ��رع البتدائية‬ ‫للبن ��ات‪ .‬كم ��ا �صاه ��د عر�ص� � ًا مرئي� � ًا‬ ‫ع ��ن ام�صروع ��ات اخا�ص ��ة بف ��رع‬ ‫جامع ��ة املك عبدالعزي ��ز بامحافظة‬ ‫ف�ص ًا ع ��ن ‪ 25‬م�صروع ًا بلديا يجري‬

‫(ال�سرق)‬

‫حالي� � ًا تنفيذه ��ا‪ .‬واق ��رح العر� ��ض‬ ‫حل ��و ًل عاجلة م ��ا طالب ب ��ه الأهاي‬ ‫بخ�صو� ��ض توفر امي ��اه للمحافظة‬ ‫ومراكزه ��ا �صمل ��ت اإن�ص ��اء حط ��ة‬ ‫تنقي ��ة عل ��ى �ص ��د ام ��رواي القريب‬ ‫م ��ن امحافظ ��ة‪ ،‬وحل ��و ًل دائم ��ة من‬ ‫خال اإي�ص ��ال امياه امحاة باأنابيب‬ ‫م ��ن حطة حلي ��ة رابغ‪ .‬كم ��ا طالب‬ ‫اأهاي الكامل بتنفيذ ازدواج الطريق‬ ‫الرئي� ��ض محافظة الكام ��ل � ع�صفان‪،‬‬ ‫اإى جان ��ب �صفلت ��ة بع� ��ض ط ��رق‬ ‫امحافظ ��ة‪ ،‬وافتت ��اح ف ��روع للدف ��اع‬ ‫امدي ي بع� ��ض امراكز‪ .‬من ناحية‬ ‫اأخرى‪ ،‬اطلع الأمر على م�صروعات‬ ‫بلدية حافظة خلي�ض‪.‬‬

‫اع� �ت� �م ��د وزي � � ��ر ال� ��� �ص� �وؤون‬ ‫البل�دية والقروية الأم��ر من�صور‬ ‫ب��ن متعب ب��ن ع�ب��د ال�ع��زي��ز دليل‬ ‫م���ص��اف��ات الأغ ��ذي ��ة‪ ،‬ال ��ذي يهدف‬ ‫اإى ن�صر الوعي وامعرفة وتثقيف‬ ‫جميع العاملن ي جال الأغذية‬ ‫م �� �ص��اف��ات الأغ� ��ذي� ��ة ام�خ�ت�ل�ف��ة‬

‫واح ��دود ام�صموح بها‪ .‬ويق�صد‬ ‫م�صافات الأغ��ذي��ة ام��واد التي ل‬ ‫توجد ب�صورة طبيعية ي الغذاء‬ ‫ولي�صت م��ن مكوناته الطبيعية‪،‬‬ ‫وهي ت�صاف خال عمليات الإعداد‬ ‫وال�ت���ص�ن�ي��ع وت �ب �ق��ى ي ام�ن�ت��ج‬ ‫النهائي‪ .‬وت�صند لتلك ام�صافات‬ ‫م�صوؤولية عن تاأثر امنتج الغذائي‬ ‫اأو منتجاته ال�ث��ان��وي��ة‪ ،‬بطريقة‬

‫مبا�صرة اأو غر مبا�صرة‪ ،‬خ�صو�ص ًا‬ ‫م��ا يتعلق م�م�ي��زات ال �غ��ذاء‪ .‬ول‬ ‫ي�صتمل ذل��ك ع�ل��ى ام� ��واد املوثة‬ ‫للغذاء ول امواد التي تدعم القيمة‬ ‫ال�غ��ذائ�ي��ة‪ .‬وق��د يتعر�ض ال�غ��ذاء‬ ‫ل�ل�ف���ص��اد اأو ان�خ�ف��ا���ض م�صتوى‬ ‫ج��ودت��ه‪ ،‬نتيجة لتباعد ام�صافات‬ ‫اج�غ��راف�ي��ة ب��ن ام ��دن والأق��ال �ي��م‬ ‫والدول‪ ،‬ف�ص ًا عن ظروف تخزينه‬

‫ون �ق �ل��ه وت �� �ص��وي �ق��ه‪ ،‬م ��ا يتطلب‬ ‫ا�صتخدام بع�ض م�صافات الأغذية‬ ‫بغر�ض حفظ تلك الأغذية امعروفة‬ ‫ب��ام��واد اح��اف �ظ��ة‪� � ،‬ص��واء كانت‬ ‫طبيعية اأو �صناعية‪ ،‬وي بع�ض‬ ‫الأح �ي��ان ت�صتخدم م��واد م�صافة‬ ‫تعمل على ح�صن القيمة الغذائية‬ ‫للمنتج اأو م��واد اأخ��رى م�صاعدة‬ ‫اأثناء عملية الت�صنيع الغذائي‪.‬‬

‫تأجيل إعداد ائحة اتهام الجيزاوي لحين‬ ‫اانتهاء من التحقيق مع متهمين في القضية‬ ‫الريا�ض ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫اأجل ��ت هيئ ��ة التحقي ��ق والدع ��اء العام‬ ‫اإعداد لئحة الته ��ام النهائية اموجهة للمتهم‬ ‫اأحمد اجيزاوي ح ��ن النتهاء من التحقيق‬ ‫مع متهمن اآخرين اأحدهم ��ا �صعودي والآخر‬ ‫م�صري‪ ،‬اتهما مبدئي ًا بالتواطوؤ مع اجيزاوي‬ ‫لنق ��ل حب ��وب خ ��درة اإى امملكة ع ��ر مطار‬ ‫امل ��ك عبدالعزي ��ز ال ��دوي ي ج ��دة‪ ،‬وه ��ي‬ ‫التهمة الت ��ي اأنكرها كاهم ��ا‪ .‬واأو�صح اأحمد‬

‫الرا�ص ��د حام ��ي اجيزاوي ل � � «ال�ص ��رق» اأن‬ ‫التحقي ��ق مع اجيزاوي توقف حن النتهاء‬ ‫من التحقيق مع امتهمن ام�صري وال�صعودي‬ ‫للتاأكد اإن كانت هن ��اك اأطراف اأخرى متورطة‬ ‫ي الق�صي ��ة‪ ،‬الأمر الذي م ي�صتبعده الرا�صد‪.‬‬ ‫واأم ��ح اإى اأن مواجه ��ة �صتعق ��د ب ��ن موكل ��ه‬ ‫وامتهم ��ن الآخري ��ن‪ ،‬مبين� � ًا اأن التحقيق ��ات‬ ‫التي �صتجري �صوف ت�صدر بناء عليها لئحة‬ ‫التهام‪ .‬واأكد الرا�صد اإ�صراره على الطعن ي‬ ‫لئحة الته ��ام حال �صدوره ��ا واأنه �صيطالب‬

‫باإع ��ادة التحقي ��ق كونه م يح�ص ��ر ‪ %80‬من‬ ‫التحقيق ��ات الت ��ي اأجري ��ت‪ .‬واأب ��دى الرا�ص ��د‬ ‫ترحيب ��ه محامي اجمعي ��ة الوطنية حقوق‬ ‫الإن�ص ��ان �صليم ��ان احنين ��ي ومتابعته م�صار‬ ‫الق�صية‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن من واجب اجمعي ��ة التاأكد من‬ ‫�صامة ونظامية الإج ��راءات القانونية وعدم‬ ‫وج ��ود اأي خروق ي �ص ��ر التحقيق‪ .‬وتوقع‬ ‫الرا�ص ��د ال�صم ��اح لو�صائ ��ل الإع ��ام بح�صور‬ ‫جل�صات امحاكمة وفق ًا ما ين�ض عليه النظام‪.‬‬

‫الداخلية‪ :‬تخريج ثاثين مستفيد ًا من برنامج المناصحة بجدة‬ ‫التفتيش على القضاة عبر منظومة‬ ‫العلمي ��ة امتنوع ��ة التي خ�صع ��وا‬ ‫الريا�ض ‪ -‬وا�ض‬ ‫ق�صوهالها إلكترونية قلصت العمل البشري إلى ‪%20‬‬ ‫خ ��ال الف ��رة الزمنية الت ��ي‬

‫�ص ��رح امتحدث الأمن ��ي بوزارة‬ ‫الداخلية باأنه اإحاق ًا ما �صبق الإعان‬ ‫عن ��ه بتاريخ ‪ 26‬ربي ��ع الأول اما�صي‬ ‫ع ��ن اإح ��اق امجموع ��ة الأوى م ��ن‬ ‫ام�صتفيدين من برنامج الرعاية بفرع‬ ‫مرك ��ز حم ��د ب ��ن ناي ��ف للمنا�صحة‬ ‫والرعاي ��ة محافظ ��ة جدة ال ��ذي بداأ‬ ‫ت�صغيل ��ه ي غ ��رة �صه ��ر ربي ��ع الآخر‬ ‫م ��ن هذا الع ��ام‪ ،‬فقد م ي ��وم الأربعاء‬ ‫اما�ص ��ي تخريج امجموعة الأوى من‬ ‫ام�صتفيدين من امركز وعددهم ثاثن‬ ‫م�صتفيد ًا بح�ص ��ور ذويهم‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫ظه ��ور اموؤ�ص ��رات الإيجابي ��ة الدال ��ة‬

‫بامرك ��ز‪ .‬واأو�ص ��ح اأن امتخرجن من‬ ‫امركز �صيخ�صع ��ون لرنامج الرعاية‬ ‫الاحق ��ة ال ��ذي يه ��دف اإى حقي ��ق‬ ‫ا�صتقراره ��م الجتماعي‪ ،‬حيث م ي‬ ‫اإط ��ار اأهداف ه ��ذا الرنامج الرتيب‬ ‫لت�صهي ��ل عودة م ��ن يرغب منه ��م اإى‬ ‫الدرا�ص ��ة اجامعي ��ة‪ .‬وق ��ال امتحدث‬ ‫الأمني اإن ف ��رع مركز حمد بن نايف‬ ‫للمنا�صح ��ة والرعاي ��ة محافظ ��ة‬ ‫امتحدث الأمني بوزارة الداخلية‬ ‫ج ��دة �صي�ص ��رع ابت ��دا ًء م ��ن الأ�صبوع‬ ‫على ا�صتفادتهم من الرامج ال�صرعية الق ��ادم ي ا�صتقبال امجموعة الثانية‬ ‫والجتماعي ��ة والنف�صي ��ة والدورات م ��ن ام�صتفيدي ��ن وعدده ��م خم�ص ��ن‬ ‫الريا�صية والفنية وامهنية والندوات م�صتفيد ًا‪.‬‬

‫الريا�ض ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫عق ��د وزير العدل رئي� ��ض امجل�ض الأعل ��ى للق�صاء‬ ‫حمد بن عبدالكرم العي�صى �صب ��اح اأم�ض لقاءه الأول‬ ‫ب� �اإدارة التفتي� ��ض الق�صائ ��ي برئا�ص ��ة نا�ص ��ر امحيميد‬ ‫وح�صور اأع�صاء امجل�ض الأعلى للق�صاء واأمينه العام‪.‬‬ ‫وا�صتم ��ع العي�صى اإى �صرح مف�صل من رئي�ض التفتي�ض‬ ‫الق�صائي ع ��ن هيكل التفتي� ��ض والأنظم ��ة والإجراءات‬ ‫امتبع ��ة في ��ه‪ ،‬ف�ص � ً�ا ع ��ن برنام ��ج الرب ��ط احا�صوب ��ي‬ ‫والتفتي� ��ض الق�صائ ��ي عن بعد ع ��ر �صبك ��ة اإلكرونية‪،‬‬ ‫حيث �صاهم الرنامج ي تقلي�ض العمل الب�صري اإى ‪20‬‬ ‫‪ .%‬وتطرق ال�ص ��رح اإى اأن الربط الإلكروي �صي�صمل‬

‫جه ��از كل قا�ض‪ ،‬بحيث يتم اإ�صعاره باأي معاملة تعرت‬ ‫اأو �صه ��دت تاأخ ��ر ًا واأي موعد األغ ��ي اأو اأي تعديل على‬ ‫اأي ��ة عملي ��ة تدخ ��ل �صمن منظوم ��ة عمل ��ه دون ام�صا�ض‬ ‫باحكم الق�صائي ال�صادر منه‪ .‬ويتميز الرنامج ب�صرعة‬ ‫اح�صول على امعلومة واخت�صار اجهد والوقت وعدم‬ ‫اإ�صغ ��ال القا�ص ��ي امفت� ��ض عليه‪ .‬وعق ��د الوزي ��ر حوار ًا‬ ‫مفتوح ًا مع اأع�صاء امجل�ض وامفت�صن الق�صائين تطرق‬ ‫مو�صوعات ذات �صلة بالعمل التفتي�صي‪ .‬واأثنى العي�صى‬ ‫عل ��ى اجهد امبذول من قبل رئي� ��ض واأع�صاء التفتي�ض‪،‬‬ ‫موؤكد ًا اأن التفتي�ض الق�صائي مثل حلقة و�صل مهمة ي‬ ‫العملية الق�صائية ي نطاق اخت�صا�صه دون التدخل ي‬ ‫العمل الق�صائي ام�صمول منطوق حكمه‪.‬‬


‫يصوت اليوم على نظام الحماية من اإيذاء‬ ‫«الشورى» ّ‬ ‫الريا�ض ‪ -‬اأحمد احمد‬ ‫يُنتظ ��ر اأن ي�ش� �وّت جل� ��ض ال�ش ��ورى‪،‬‬ ‫اليوم‪ ،‬على م�ش ��روع نظام احماية م ��ن الإيذاء‪،‬‬ ‫بع ��د ال�شتم ��اع اإى وجه ��ة نظر جن ��ة ال�شوؤون‬ ‫الجتماعي ��ة والأ�ش ��رة وال�شب ��اب ي ام�ش ��روع‪.‬‬ ‫ويت�شم ��ن النظ ��ام ‪ 17‬م ��ادة ته ��دف اإى �شم ��ان‬ ‫توف ��ر احماي ��ة م ��ن الإي ��ذاء مختل ��ف اأنواعه‪،‬‬

‫وتق ��دم ام�شاع ��دة وامعاج ��ة والعم ��ل عل ��ى‬ ‫توفر الإي ��واء والرعاي ��ة الجتماعية والنف�شية‬ ‫وال�شحية ام�شاع ��دة الازمة‪ ،‬واتخاذ الإجراءات‬ ‫النظامي ��ة الازم ��ة م�شاءلة امت�شب ��ب ومعاقبته‪،‬‬ ‫ون�ش ��ر التوعية ب ��ن اأفراد امجتم ��ع حول مفهوم‬ ‫الإي ��ذاء والآث ��ار امرتب ��ة علي ��ه‪ .‬كما يه ��دف اإى‬ ‫معاج ��ة الظواه ��ر ال�شلوكي ��ة ي امجتم ��ع التي‬ ‫تنبئ عن وج ��ود منا�شبة حدوث ح ��الت اإيذاء‪،‬‬

‫واإيج ��اد اآليات علمية وتطبيقي ��ة للتعامل مع تلك‬ ‫اح ��الت‪ .‬كما يناق�ض امجل� ��ض ي جل�شة اليوم‬ ‫ع ��دد ًا م ��ن اتفاقيات التع ��اون الدولي ��ة ي جال‬ ‫تب ��ادل التحريات امالية اخا�ش ��ة بغ�شل الأموال‬ ‫وموي ��ل الإره ��اب ب ��ن امملكة وعدد م ��ن الدول‬ ‫ال�شديق ��ة‪ ،‬ومنه ��ا فرن�ش ��ا والولي ��ات امتح ��دة‬ ‫الأمريكي ��ة وبيارو�شي ��ا واإندوني�شي ��ا واأرمينيا‬ ‫و�شان مارينو‪.‬‬

‫رئيس هيئة‬ ‫اأركان‬ ‫يستقبل‬ ‫وفد ًا‬ ‫موريتاني ًا‬

‫الريا�ض ‪ -‬وا�ض‬ ‫ا�شتقب ��ل رئي� ��ض هيئة الأرك ��ان العام ��ة الفري ��ق الأول الركن‬ ‫ح�ش ��ن ب ��ن عبدالل ��ه القبيل ي مكتب ��ه ب ��وزارة الدف ��اع اأم�ض وفد‬ ‫امدر�ش ��ة الوطني ��ة للقي ��ادة والأرك ��ان اموريتاني ��ة يتقدمه ��م قائد‬ ‫امدر�شة العقيد الركن عبدالله ال�شيخ جدو‪ .‬وجرى خال ال�شتقبال‬ ‫تب ��ادل الأحاديث الودية ومناق�شة عدد من امو�شوعات‪ .‬وي نهاية‬ ‫ال�شتقب ��ال ت�شل ��م رئي� ��ض هيئة الأرك ��ان العامة هدي ��ة تذكارية من‬ ‫ال�شيف بهذه امنا�شبة‪ .‬ح�شر ال�شتقبال نائب رئي�ض هيئة الأركان‬ ‫العامة الفري ��ق عبدالعزيز بن حمد اح�شن ومدير اإدارة اخطط‬ ‫والعمليات العميد الركن عبدالرحمن ال�شهراي واملحق الع�شكري‬ ‫اموريتاي لدى امملكة العقيد الركن عثمان ولد كازا‪.‬‬

‫نشرات الصادرات غير‬ ‫البترولية ا تعكس الحقيقة‬ ‫غانم الحمر‬

‫اأو�سحت ن�سرة ��س��ادرات المملكة ال�سلعية غير البترولية وواردات�ه��ا‬ ‫ارتفاع قيمة ��س��ادرات المملكة غير البترولية خ��ال �سهر مار�س الما�سي‬ ‫اإل��ى ‪ 14601‬مليون ري��ال بزيادة بلغت ‪ 139‬مليون ري��ال عن مار�س ال�سنة‬ ‫الما�سية‪ ،‬وما يهمني في مقالي اليوم اأن الن�سرة اأردف��ت قائلة باأن «منتجات‬ ‫البتروكيماويات كانت اأه��م ال�سلع الم�سدرة من المملكة خال �سهر مار�س‬ ‫الما�سي بقيمة بلغت ‪ 4888‬مليون ريال بن�سبة ‪ %33‬تلتها منتجات البا�ستيك‬ ‫بقيمة ‪ 4637‬مليون ريال بن�سبة ‪ »%32‬ولو قمنا بجمع الن�سبتين الأخيرتين من‬ ‫منتجات البتروكيماويات والبا�ستيك لوجدناها ت�سل اإلى ‪% 65‬من �سادراتنا‬ ‫التي �سميت غير بترولية‪ .‬ومن المعلوم اأن منتجات البتروكيماويات والبا�ستيك‬ ‫هي في الأ�سل منتجات م�سنعة من البترول وبمثا ل ب�سيط فكاأننا ننتج البي�س‬ ‫والبي�س الم�سلوق والبي�س المقلي ونبيعه ونقول عندنا تنوع في الت�سدير‬ ‫(والبلد الذي ينتج القمح لن يعجزه ت�سنيع المكرونة)‪.‬‬ ‫لن تكون ن�سراتنا لل�سادرات غير البترولية واقعية وتعك�س الهاج�س الذي‬ ‫يدفعنا لإيجاد م�سادر اقت�سادية غير بترولية ونحن ن�سمنها منتجات مكررة اأو‬ ‫م�سنعة من النفط بن�سبة ت�سل اإلى ‪ ،%65‬فبدل من اأن ن�سع موؤ�سرات جيدة‬ ‫لمحاولة اإيجاد بدائل ن�سدرها غير البترول ذهبنا نلتف على التقارير ون�سلل‬ ‫اأولئك الذين يتلقفون تقاريرنا �سهريا‪.‬‬ ‫ل اأ�سك في اأن دعم وو�سع موؤ�سرات لل�سادرات غير البترولية لم يكن‬ ‫الهدف منه �سوى محاولة الخروج من العتماد على البترول النا�سب كمنتج‬ ‫اأ�سا�سي نعتمد عليه في اقت�سادنا اإلى م�سادر اأخرى‪ ،‬وحتى نكون واقعيين‬ ‫ون�سطلع بهذا الهم فيجب األ تحتوي ن�سرة ال�سادرات غير البترولية على‬ ‫منتجات مادتها الأ�سا�سية من البترول على الأقل ربما نهبط اإلى اأر�س الواقع‬ ‫ونكت�سف اأن �سادراتنا غير البترولية طفيفة جدا وخجلة‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫الخدمة المدنية تدعو ‪28‬‬ ‫مواطن ًا إلى مراجعة فروعها‬ ‫الريا�ض ‪ -‬عاي�ض ال�شع�شاعي‬ ‫اأعلن ��ت وزارة اخدمة امدنية اأ�شم ��اء ‪ 28‬مواطن ًا من تقدموا‬ ‫م�شابق ��ات وظيفية (اأمن و�شام ��ة‪ ،‬وم�شابقة عام ��ة) م اإعانها ي‬ ‫وقت �شاب ��ق‪ ،‬واأجريت ام�شابقة بن امتقدم ��ن وم تر�شيحهم على‬ ‫دفعات متوالية وح�شب الأولوية ي درجات ام�شابقة‪ ،‬حيث اأدرجت‬ ‫اأ�شماوؤه ��م عل ��ى قوائم النتظ ��ار ويتم تر�شيحه ��م ح�شب ت�شل�شلهم‬ ‫ي قائم ��ة النتظار وفور تلقى ال ��وزارة وظائف ما تطلب اجهات‬ ‫احكومي ��ة �شغل ��ه ما يتوف ��ر لديها م ��ن �شواغ ��ر اأو م�شغولة بغر‬ ‫مواطن ��ن‪ .‬ودع ��ت ال ��وزارة امواطنن امو�شح ��ة اأ�شماوؤه ��م اأدناه‬ ‫اإى �شرع ��ة مراجع ��ة الفروع الت ��ي تقدموا لها ل�شتكم ��ال اإجراءات‬ ‫تر�شيحهم ابت ��داء من اليوم الأحد وحتى نهاي ��ة دوام يوم الأربعاء‬ ‫الثاي من �شهر رجب امقبل‪.‬‬

‫دشن ستة برامج تطويرية لمراقبة المستشفيات والحاات الصحية‬

‫اأسرة أهم التحديات‬ ‫وزير الصحة‪ :‬الرعاية اأولية وحاات الطوارئ وقلة َ‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأك� ��د وزي� ��ر ال���ش�ح��ة ع�ب��دال�ل��ه‬ ‫الربيعة اأن التحديات التي تواجهها‬ ‫وزارة ال�شحة تتمثل ي الرعاية‬ ‫ال�شحية الأولية وح��الت الطوارئ‬ ‫وقلة الأ��ش� ِرة‪ .‬واأ�شاف اأن ال��وزارة‬ ‫ي طور التغلب على حديات اأخرى‬ ‫مثل احالت امزمنة والتحويل بن‬ ‫م�شتويات الرعاية ال�شحية ووجود‬ ‫الأدوية‪ ،‬والأخطاء الطبية والقيا�ض‬ ‫واج � ��ودة وال �� �ش��ام��ة‪ ،‬وام �م��ار���ض‬ ‫ال�شحي‪ .‬وقال خال تد�شينه ل�شتة‬ ‫برامج تطويرية للبوابة الإلكرونية‬ ‫ل ��وزارة ال�شحة مكتبه ب��ال��وزارة‬ ‫اأم�ض‪ ،‬اإن الوزارة ل مكنها اأن حل‬ ‫ام�شكلة بن يوم وليلة‪ ،‬واأننا و�شعنا‬ ‫ت�شور ًا حلول ق�شرة امدى واأخرى‬ ‫ط��وي�ل��ة ام� ��دى‪ ،‬ب��داأن��اه��ا بام�شكلة‬ ‫الكرى التي تواجه امواطن وكيف‬ ‫نك�شبه ونغر ال�شورة عن ال�شحة‪،‬‬ ‫فكانت اإدارة ع��اق��ات ام��ر��ش��ى ثم‬ ‫اإدارة ح�ق��وق ام��ر��ش��ى ويعمل ي‬ ‫ه��ذه الإدارة م��ا ي��زي��د على ‪1500‬‬ ‫موظف‪ .‬واأ�شاف اأن الوزارة اأن�شاأت‬

‫اإدارة لاأ�ش ِرة واأ�شافت اإليها برامج‬ ‫جراحات اليوم الواحد كي تخفف‬ ‫ال�شغط على الأ�شرة‪ ،‬التي تطورت‬ ‫من ‪ 2‬اإى ‪ %35‬حيث اأجريت العام‬ ‫اما�شي ‪ 55‬األف جراحة ي جراحات‬ ‫اليوم الواحد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وق��ال اإن هناك اجاها للعناية‬ ‫بالطب ام �ن��زي‪ ،‬لتخفيف ال�شغط‬ ‫على الأ�ش ِرة ي ام�شت�شفيات‪ ،‬وقال‬ ‫اإن ه��ذا التخ�ش�ض ب��داأ ياأخذ حيز ًا‬ ‫وا�شع ًا من اهتمام ال ��وزارة‪ ،‬حيث‬ ‫تقدم اخدمة لنحو ‪ 15‬األف مري�ض‬ ‫ح��ال �ي � ًا‪ ،‬وي�ت��م ��ش�ن��وي� ًا ت�ط��وي��ر ه��ذا‬ ‫ال��رن��ام��ج ليتما�شى م��ع امقايي�ض‬ ‫والتطور ي ال�ع��ام‪ .‬ولفت اإى اأن‬ ‫اح��الت الطارئة ت�شكل عبئ ًا كبر ًا‬ ‫على الوزارة‪ .‬وقال اإن وزارة ال�شحة‬ ‫اإذا م تتمكن من تقدم اخدمة فاإنها‬ ‫ت���ش��ري�ه��ا ���ش��واء م��ن ال ��داخ ��ل اأو‬ ‫اخ��ارج‪ .‬وقال ا�شرينا خدمات من‬ ‫ال��داخ��ل خ��ال العام اما�شي بقيمة‬ ‫‪ 288‬م�ل�ي��ون ري� ��ال‪ ،‬وم��ن اخ��ارج‬ ‫بقيمة ‪ 700‬مليون‪.‬‬ ‫واأ�� �ش ��ار ال��وزي��ر اإى اأن ل��دى‬ ‫ال� ��وزارة م�شروعات طويلة ام��دى‬

‫البرامج التي دشنها الوزير أمس‬

‫اأسرة‪.‬‬ ‫• البرنامج اإلكتروني إدارة‬ ‫ّ‬ ‫• برنامج المراجعة اإكلينيكية‪.‬‬ ‫• برنامــج ملــف المستشــفى اإلكترونــي ـ‬ ‫المرحلة اأولى‪.‬‬ ‫• برنامج الملف اإلكتروني للطبيب‪.‬‬ ‫• البرنامج اإلكتروني إدارة المستخدمين‪.‬‬ ‫• البرنامج اإلكتروني لقياس الرضا‪.‬‬ ‫الزميل حمد الغامدي مدير مكتب ال�سرق ي الريا�س خال مداخلة له اأم�س (ت�سوير‪ :‬ر�سيد ال�سارخ)‬

‫لإن �� �ش��اء ‪ 130‬م�شت�شفى وخم�ض‬ ‫م��دن طبية‪ .‬واأ� �ش��اف اأن ال ��وزارة‬ ‫�شرفع ع��دد الأ���ش�� ررة م��ن ‪ 31‬األ��ف‬ ‫��ش��ري��ر اإى ‪ 66‬األ ��ف ��ش��ري��ر خ��ال‬ ‫ال�شبع �شنوات ال�ق��ادم��ة‪ .‬وب��ن اأن‬ ‫هناك ‪ 1414‬م�شروعا مراكز الرعاية‬ ‫ال���ش�ح�ي��ة الأول � �ي� ��ة‪ .‬وك �� �ش��ف عن‬ ‫ح��دي��ث ي�ج��ري ي ال��وق��ت ال��راه��ن‬ ‫م���ش��روع ق�ي��ا���ض م�شتوى ال��رع��اي��ة‬ ‫ال�شحية ي امملكة �شينتهي بنهاية‬

‫أكاديمية جامعة حائل تتنازل‬ ‫عن القضية التي رفعهتا ضد الجامعة‬ ‫حائل ‪ -‬خ�شر ال�شريهي‪ ،‬م�شاري ال�شويلي‬ ‫ك�ش ��ف زوج امحا�شرة ي جامع ��ة حائل اإ�شماعيل‬ ‫امبيذي ��ن‪ ،‬الذي اأوقف ��ت اجامعة زوجت ��ه «ع�شو هيئة‬ ‫التدري�ض بكلية الربية»‪ ،‬مزاع ��م تطاولها على اإحدى‬ ‫القبائ ��ل العربية‪ ،‬اأن زوجته تنازل ��ت اأم�ض عن الدعوى‬ ‫الت ��ي اأقامته ��ا �ش ��د اجامع ��ة ي امحكم ��ة الإدارية ي‬ ‫حائ ��ل‪ .‬وقال ال ��زوج ل�»ال�ش ��رق» التق ��ت زوجتي مدير‬ ‫اجامعة و�شكره ��ا على خدماتها‪ ،‬وه ��ي اأي�شا �شكرته‪،‬‬ ‫وتنازلنا بعد اأن حللن ��ا ام�شكلة بيننا‪ ،‬واجامعة م تنه‬ ‫خدم ��ات زوجتي ولكنه ��ا لن جدد عقدها م ��ع اجامعة‬ ‫باإرادتها‪.‬‬ ‫وعن الق�شية التي اأثارتها اجامعة‪ ،‬ومدى اإمكانية‬ ‫اعتذاره ��ا‪ ،‬ق ��ال امبيذي ��ن‪ :‬ل اأدري ع ��ن �ش ��يء‪ ،‬ونري ��د‬ ‫النته ��اء من ام�شلكة والع ��ودة اإى وطننا‪ ،‬و�شمعنا اأنه‬ ‫من خال التحقيقات الداخلية التي حدثت لحقا ثبت اأن‬

‫زوجتي لي�ض عليها �شيء‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف‪ :‬احتم ��ال اأن ي�ش ��در (الي ��وم) اأو بعد غد‬ ‫بيان من اجامعة ومنا حول ما حدث‪ ،‬و�شرحل لبادنا‬ ‫خال اأ�شبوعن‪ ،‬وقال‪ :‬احق ي ق�شيتنا وا�شح‪ ،‬وعن‬ ‫وجود تدخات خارجية‪ ،‬قال اإن ذلك حتمل‪.‬‬ ‫وم ��ن جهته‪ ،‬ق ��ال الناطق الر�شم ��ي با�شم اجامعة‬ ‫مع ��اذ العامر اإنه ل يدري عن الق�شي ��ة‪ ،‬ول يعرف �شيئا‬ ‫عما حدث‪ .‬يذكر اأن الدائرة الرابعة ي امحكمة الإدارية‬ ‫بحائل عقدت اأم� ��ض اأول جل�شة للنظر ي الق�شية التي‬ ‫رفعته ��ا الدكتورة اأم ��ل احني�شي �ش ��د اجامعة‪ ،‬التي‬ ‫اتهمته ��ا بالتهج ��م على اإح ��دى القبائ ��ل العربي ��ة اأثناء‬ ‫تقدمها لإح ��دى امحا�شرات ي كلية الربية‪ ،‬ما اأثار‬ ‫الطالب ��ات واأولياء اأمورهن‪ ،‬وجع ��ل عددا من الطالبات‬ ‫يعتدي ��ن عليها بعد ت�شريحات مدير جامعة حائل خليل‬ ‫الراهي ��م اأكد فيها اع ��راف الدكتورة بالتهج ��م‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي نفاه زوجها ي حوار �شابق اأجرته معه «ال�شرق»‪.‬‬

‫أكثر مستشفيات الطائف اكتظاظاً بالمراجعين يفتقد وسائل السامة‬ ‫الطائف ‪ -‬ماجد ال�شربي‬

‫انعدام مناطق الإخاء حول ام�ست�سفى‬

‫نفايات طبية ملقاة بجوار ام�ست�سفى‬

‫الفريق الأول القبيل ي�ستقبل الوفد اموريتاي‬

‫اأحد ‪ 22‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 13‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )161‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫(وا�س)‬

‫(ت�سوير‪ :‬عبيد الفريدي)‬

‫يع ��اي م�شت�شفى الأطفال ي‬ ‫الطائف الذي يعد اأكر م�شت�شفيات‬ ‫الطائف ا�شتقب ��ال للمراجعن‪ ،‬من‬ ‫غي ��اب و�شائل ال�شام ��ة لأكر من‬ ‫مليونن وخم�شمائ ��ة األف مراجع‬ ‫�شنوي� � ًا‪ ،‬حيث يفتق ��د امبنى الذي‬ ‫اأن�ش ��ئ ك�ش ��وق ج ��اري مخ ��ارج‬ ‫ط ��وارئ و�شاح ��ات اإخ ��اء طب ��ي‬ ‫ومعاج ��ة للنفاي ��ات الطبية وغر‬ ‫الطبية‪.‬‬ ‫ويق ��ع ام�شت�شف ��ى داخ ��ل‬ ‫الأحي ��اء ال�شكني ��ة‪ ،‬ويع ��اي م ��ن‬ ‫انعدام مواقف ل�شيارات الطواري‬ ‫وللحالت احرجة امنقولة من قبل‬ ‫الأهاي‪.‬‬ ‫ور�شدت «ال�شرق» العديد من‬ ‫التج ��اوزات التي تتعل ��ق بتوفر‬ ‫و�شائل ال�شامة حيث اأغلقت عددا‬ ‫م ��ن الأب ��واب الرئي�شي ��ة للمبن ��ى‬ ‫بال�شا�ش ��ل‪ ،‬وخ�ش� ��ض للنفايات‬ ‫موقع ��ا م يت ��م التعامل معه بطرق‬ ‫علمي ��ة ح�شب� � ًا لنتق ��ال الع ��دوى‬ ‫خارج اأ�شوار ام�شت�شفى‪.‬‬ ‫وطالب �شكان الطائف‪ ،‬وزارة‬ ‫ال�شح ��ة معاجة اأم ��ر امبنى الذي‬ ‫م�شى عليه اأكر من ‪ 25‬عام ًا وهو‬ ‫قابع داخ ��ل اأحد امب ��اي اخا�شة‬ ‫التي اأع ��دت لتكون �شوق� � ًا جاري ًا‬ ‫وم ي ��راع في ��ه ت�شامي ��م هند�شية‬ ‫تتفق مع كونه مبن ��ى �شيخ�ش�ض‬ ‫ليكون م�شت�شفى حكوميا‪.‬‬

‫واأب ��دوا تذمره ��م م ��ن غي ��اب‬ ‫و�شائل ال�شام ��ة وانعدام النظافة‬ ‫ي امبنى‪ ،‬وطالب ��وا بدخل الهيئة‬ ‫الوطنية مكافح ��ة الف�شاد مراجعة‬ ‫البن ��ود الذي اأب ��رم عل ��ى اأ�شا�شها‬ ‫العقد م ��ع مال ��ك امبن ��ى‪ ،‬وفح�ض‬ ‫الآلي ��ة الت ��ي اعتمدته ��ا مديري ��ة‬ ‫ال�ش� �وؤون ال�شحي ��ة ل�شتئج ��ار‬ ‫امبنى‪ ،‬م�شيفن اأن ال� ‪ 25‬عام ًا ي‬ ‫امبنى كانت كفيلة ل�شحة الطائف‬ ‫ب� �اأن ت�شتغ ��ل مبالغ اإيج ��ار امبنى‬ ‫لإن�شاء اآخر موا�شفات عامية‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬اأق ��ر الناط ��ق‬ ‫الر�شم ��ي ل�شح ��ة الطائ ��ف �شراج‬ ‫حميدان‪ ،‬باأن عقد امبنى قدم‪.‬‬ ‫وق ��ال ل� «ال�ش ��رق»‪ ،‬اإن �شحة‬ ‫الطائ ��ف تعم ��ل حالي ��ا عل ��ى نق ��ل‬ ‫ام�شت�شف ��ى اإى مبن ��ى م�شت�شف ��ى‬ ‫امل ��ك في�ش ��ل اجديد عل ��ى طريق‬ ‫ال ��ردف‪ ،‬م�شيفا اأنه ��ا �شتعمل على‬ ‫ح ��ل الإ�شكالي ��ات الت ��ي تواج ��ه‬ ‫امراجعن قريب ًا‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن امبنى يجد �شعوبة‬ ‫كب ��رة ي ا�شتقب ��ال اأع ��داد‬ ‫امراجع ��ن امتزاي ��د‪ ،‬حيث ك�شفت‬ ‫الح�شائيات احديثة من ال�شوؤون‬ ‫ال�شحية اأن هن ��اك ‪ 274243‬طفل‬ ‫وطفل ��ة يراجع ��ون ام�شت�شف ��ى‬ ‫�شنوي ًا‪.‬‬ ‫كم ��ا اأن ام�شت�شف ��ى م�شغ ��ول‬ ‫حالي ��ا باح�ش ��ول عل ��ى العتماد‬ ‫امرك ��زي «�شباه ��ي»‪ ،‬حي ��ث زار‬ ‫امبنى فريق العتماد موؤخر ًا‪.‬‬

‫ال�شهر اج��اري‪ .‬واأم��ح ال��وزي��ر اإى‬ ‫ب��رن��ام��ج «اإح��ال �ت��ي» ال���ذي اع�ت��ره‬ ‫واع��د ًا وال��ذي �شيتم اإطاقه قريب ًا‪،‬‬ ‫وهو برنامج اآي لنقل امري�ض عن‬ ‫طريق اللتزام بام�شتويات الثانية‬ ‫والثالثة وال��راب�ع��ة لنقل امر�شى‪،‬‬ ‫مبين ًا اأنه اإذا جح هذا الرنامج ي‬ ‫ث��اث مناطق ف�شيعمم على جميع‬ ‫اأنحاء امملكة‪ .‬وقال اإن هناك اإدارة‬ ‫حقوق اموظفن‪ ،‬واأن اأح��د حقوق‬

‫اممار�شن ال�شحين ما �شدر منهج‬ ‫العدالة بالن�شبة حقوقهم ال�شحية‪.‬‬ ‫و�شدد على الأخطاء الطبية‪ ،‬موؤكد ًا‬ ‫اأن �ه��ا ت� �وؤرق وزارة ال�شحة مثلما‬ ‫ت �وؤرق ال� ُك� رت��اب وال�شحفين‪ .‬وق��ال‬ ‫اإن الرنامج الذي د�شنه اأم�ض يقوم‬ ‫بهذا الدور حيث ت�شعى الوزارة من‬ ‫خال هذه احزمة من اخدمات التي‬ ‫م اإطاقها اإى اح��د م��ن الأخ�ط��اء‬ ‫اج�شيمة‪.‬‬ ‫واأك� � � ��د وزي � � ��ر ال�����ش��ح��ة اأن‬

‫ال��وزارة ل تنوي الت�شهر باأخطاء‬ ‫اممار�شن ال�شحين خ��ارج نطاق‬ ‫ال�ن�ظ��ام‪ ،‬ول تريد اأن ينعك�ض هذا‬ ‫الت�شهر على القطاع اخا�ض �شلب ًا‪،‬‬ ‫ولكننا نريد اأن يكون متوازن ًا‪ .‬وقال‬ ‫اإن معظم اممار�شن ال�شحين هم‬ ‫من اخ��ارج ول نريد اأن نكون بيئة‬ ‫ط ��اردة للكفاءات التي تعمل لدينا‬ ‫من اخ��ارج‪ ،‬مع العلم اأن العام فيه‬ ‫عزوف عن مار�شة هذه امهنة ب�شكل‬ ‫عام‪.‬‬

‫الفريق التويجري يقلد ‪ 24‬ضابطاً‬ ‫بـ «الدفاع المدني» رتبة لواء‬ ‫الريا�ض ‪ -‬وائل دهمان‬ ‫قل ��د مدير ع ��ام الدف ��اع امدي‬ ‫الفريق �شعد بن عبدالله التويجري‬ ‫�شب ��اح اأم�ض‪� 24 ،‬شابط� � ًا بالدفاع‬ ‫امدي رتبة لواء‪ ،‬بعد �شدور اأوامر‬ ‫�شامية برقيتهم‪.‬‬ ‫وق ��ال الفري ��ق التويج ��ري‬ ‫عقب تقليدهم رتبه ��م اجديدة‪ ،‬ي‬ ‫احتفال اأقيم بهذه امنا�شبة بامديرية‬ ‫العام ��ة للدف ��اع ام ��دي بالريا�ض‪،‬‬ ‫اإن الق ��رار ال�شام ��ي برقي ��ة ه ��ذا‬ ‫الع ��دد الكب ��ر م ��ن �شب ��اط الدفاع‬ ‫ام ��دي اإى رتب ��ة الل ��واء يج�ش ��د‬ ‫عناية القي ��ادة الر�شيدة من�شوبي‬ ‫القطاعات الع�شكرية ورجال الدفاع‬ ‫امدي على وج ��ه اخ�شو�ض لأداء‬ ‫مهامهم ي خدمة الوطن واحفاظ‬ ‫على مكت�شباته‪ .‬وق ��ال اإننا اإذ نرفع‬ ‫اأ�شمى اآيات ال�شك ��ر والعرفان مقام‬ ‫خادم احرمن ال�شريفن على هذه‬ ‫العناي ��ة والهتم ��ام والدع ��م فاإننا‬ ‫نقدر ونثمن لوي العهد نائب رئي�ض‬ ‫جل� ��ض ال ��وزراء وزي ��ر الداخلي ��ة‬

‫الفريق التويجري يتو�سط ال�سباط ي لقطة تذكارية‬

‫رئي� ��ض جل� ��ض الدف ��اع ام ��دي‬ ‫حر�شه عل ��ى ترقية جميع ال�شباط‬ ‫ام�شتحقن للرقية‪ ،‬وحقيق اأعلى‬ ‫درج ��ات الأم ��ان الوظيف ��ي لرج ��ال‬ ‫القطاع ��ات الع�شكرية ومنها الدفاع‬ ‫امدي وتوفر البيئة امحفزة لأداء‬ ‫مهامه ��م والتناف� ��ض والإب ��داع ي‬ ‫ميادي ��ن الواجب‪ .‬وق ��ال اإن ال�شكر‬ ‫مو�ش ��ول لنائ ��ب وزي ��ر الداخلي ��ة‬ ‫�شاحب ال�شمو املكي الأمر اأحمد‬

‫(ال�سرق)‬

‫ب ��ن عبدالعزي ��ز وم�شاع ��د وزي ��ر‬ ‫الداخلية لل�ش� �وؤون الأمنية �شاحب‬ ‫ال�شم ��و املك ��ي الأم ��ر حم ��د بن‬ ‫ناي ��ف لتوجيهاتهم ��ا ومتابعتهم ��ا‬ ‫لكل م ��ا يعزز ق ��درات الدفاع امدي‬ ‫من القوى الب�شري ��ة والآلية‪ .‬وهناأ‬ ‫التويجري من �شملهم قرار الرقية‪،‬‬ ‫فيما عر ال�شباط امرقون عن بالغ‬ ‫�شرورهم و�شكرهم للقيادة الر�شيدة‬ ‫على هذه الثقة الغالية‪.‬‬

‫السديس يستقبل وفد ًا من معهد أبحاث الحج‬

‫ال�سدي�س ي�ستقبل وفد امعهد‬

‫الريا�ض – نعيم ميم احكيم‬ ‫التقى الرئي�ض العام ل�شوؤون‬ ‫ام�شجد احرام وام�شجد النبوي‬ ‫عبدالرحم ��ن ب ��ن عبدالعزي ��ز‬ ‫ال�شدي�ض �شب ��اح اأم� ��ض وفد ًا من‬ ‫معه ��د خ ��ادم احرم ��ن ال�شريفن‬ ‫لأبح ��اث اح ��ج والعم ��رة قدم ��وا‬ ‫لتهنئت ��ه منا�شبة تعيين ��ه رئي�ش ًا‬ ‫ل�ش� �وؤون احرم ��ن‪ .‬وهن� �اأ عمي ��د‬

‫(ال�سرق)‬

‫امعه ��د عبدالعزي ��ز ب ��ن ر�ش ��اد ولة الأم ��ر ي تق ��دم اأف�ش ��ل‬ ‫�شروجي ي كلمته ال�شدي�ض على واأرقى اخدمات ل ��رواد احرمن‬ ‫الثقة املكي ��ة بتعيينه رئي�ش ًا عام ًا ال�شريف ��ن‪ .‬واأ�ش ��اد بال ��دور الذي‬ ‫ل�شوؤون ام�شجد احرام وام�شجد يق ��وم ب ��ه معه ��د اأبح ��اث اح ��ج‬ ‫النب ��وي‪ ،‬ودع ��ا ل ��ه بالتوفيق ي والعم ��رة م ��ن خ ��ال الدرا�ش ��ات‬ ‫مهامه‪ .‬من جانب ��ه �شكر ال�شدي�ض والأبحاث التي يجريها كل عام ي‬ ‫وف ��د امعه ��د عل ��ى تهنئته ��م ل ��ه‪ ،‬جال الرقي باخدمات التي تقدم‬ ‫وع � ر�ر عن اعت ��زازه بالثقة املكية للحج ��اج وامعتمري ��ن وال ��زوار‪.‬‬ ‫الت ��ي �شاأل الل ��ه اأن يعينه ويوفقه واأكد ال�شدي� ��ض رغبة الرئا�شة ي‬ ‫م�شاعفة اجهود لتحقيق تطلعات التعاون ام�شتمر مع امعهد‪.‬‬


‫‪5‬‬

‫اأحد ‪ 22‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 13‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )161‬السنة اأولى‬

‫منعت المدارس إجراء أي تعديل على البيانات والدرجات إا من خال اللجان المشكلة‬

‫لعب عيال‬

‫«التربية»‪ :‬إعان نتائج الطاب والطالبات عبر اإنترنت‪ 22 ..‬رجب‬

‫الدمام ‪ -‬عبدالعزيز القو‬

‫وجه ��ت وزارة الربي ��ة والتعلي ��م‪ ،‬جمي ��ع اإداراتها‬ ‫التعليمي ��ة ب�س ��رورة ا�ستكم ��ال جمي ��ع مدار� ��س البن ��ن‬ ‫والبنات اإدخال بيانات ودرجات الطاب والطالبات �سمن‬ ‫برنامج الوزارة اجدي ��د «نور»‪ ،‬مبينة اأن ال�سبت التا�سع‬ ‫ع�سر من رجب امقبل اآخر موعد لاإدخال‪.‬‬ ‫و�س ��ددت ي تعميم اأ�سدرته‪ ،‬اأن الأربعاء امقبل اآخر‬ ‫يوم لتزويد جمي ��ع اأولياء الأمور ببيانات الدخول لنظام‬ ‫نور عر ا�سم ام�ستخدم وكلمة ال�سر‪ ،‬م�سرة اإى اأنه مكن‬ ‫لأولي ��اء الأمور ال�ستع ��ام عن نتائ ��ج الطالب عن طريق‬

‫موقع ال ��وزارة على الإنرنت عن طري ��ق ح�ساب الطالب‬ ‫ووي الأمر ي نظام نور بتاريخ ‪ 22‬رجب امقبل‪.‬‬ ‫كما حددت الوزارة‪ ،‬اآلية تعديل البيانات والدرجات‬ ‫وعملي ��ات الإغ ��اق باأ�سبوعن من ت�سليم درج ��ات الدور‬ ‫الأول‪ ،‬واأ�سبوع من ت�سليم درجات الدور الثاي‪ ،‬ي حن‬ ‫تت ��م عمليه ترفيع الطاب من �سف لآخ ��ر خال الأ�سابيع‬ ‫الثاثة الأوى من بداية العام �سواء للمدار�س التي يوجد‬ ‫اأو ل يوج ��د لديها اختبار بديل‪ .‬ومنعت الوزارة امدار�س‬ ‫اإج ��راء اأي تعدي ��ل على بيان ��ات ودرجات الط ��اب اإل من‬ ‫خ ��ال اللجان ام�سكل ��ة وفق اآلية الختب ��ارات للمرحلتن‬ ‫امتو�سطة والثانوية‪ ،‬موؤكدة اأنه لن يتم تطبيق نظام نور‬

‫امقب ��ل‪ ،‬موع ��دا ‪ 26‬رج ��ب لت�سلي ��م ال�سه ��ادات لط ��اب‬ ‫ال�س ��ف الثالث ثانوي الناجحن من ال ��دور الأول وبداية‬ ‫لختبارات ال ��دور الثاي للمكمل ��ن‪ ،‬والثالث من �سعبان‬ ‫امقب ��ل لرحي ��ل البيان ��ات للجامع ��ات لط ��اب ال�س ��ف‬ ‫الثال ��ث ثان ��وي‪ ،‬واخام�س من ذات ال�سه ��ر نهاية اختبار‬ ‫ال ��دور الث ��اي‪ ،‬وال�ساد�س من �سعبان اآخ ��ر موعد لإدخال‬ ‫درج ��ات الدور الثاي‪ ،‬والثامن م ��ن �سعبان لإعان نتائج‬ ‫ال ��دور الث ��اي وت�سليم ال�سه ��ادات‪ ،‬والعا�سر م ��ن ال�سهر‬ ‫نف�س ��ه اآخر موعد ل�ستام طلبات تعدي ��ل الدرجات للدور‬ ‫الأول‪ ،‬وال�ساب ��ع ع�سر من ال�سهر نف�سه اآخر موعد لتعديل‬ ‫الدرجات للدور الثاي‪.‬‬

‫هذا الع ��ام على مراكز تعليم الكبار والعوق الفكري حيث‬ ‫�سيتم اإدراجها العام الدرا�سي امقبل‪.‬‬ ‫وحددت اخام� ��س من رجب امقبل بداية لختبارات‬ ‫الدور الأول ور�سد الدرج ��ات اأو ًل باأول وال�ساد�س ع�سر‬ ‫من ال�سهر نف�سه نهاية الختبارات‪ ،‬مبينة اأنه بعد النتهاء‬ ‫م ��ن ر�سد درج ��ات اأعم ��ال ال�سنة نهاية الف�س ��ل الدرا�سي‬ ‫الث ��اي جمي ��ع ام ��واد يج ��ري ر�س ��د درج ��ات امراجعة‬ ‫النهائي ��ة ويتم ي اآخ ��ر يوم من اأي ��ام الختبارات ت�سليم‬ ‫اإ�سعارات الإكمال للطاب مع جدول اختبار الدور الثاي‪،‬‬ ‫فيما مت طباعة �سهادات الناجحن‪.‬‬ ‫وح ��ددت ال ��وزارة ال�ساد� ��س والع�سري ��ن م ��ن رجب‬

‫الشمري‪ :‬الهبدان مرتبط بجدول أعمال يومي منظم‬

‫خريجو الدبلومات يتجمعون أمام «صحة الشمالية» ومديرها يؤجل مقابلتهم‬

‫اخريجون خال جمعهم اأم�م مبنى �ضحة ال�ضم�لية‬

‫عرعر ‪ -‬خلف بن جوير‪ ،‬عي�سى الفدعاي‬ ‫جم ��ع اأك ��ر م ��ن خم�س ��ة وع�سري ��ن م ��ن خريج ��ي‬ ‫الدبلوم ��ات ال�سحي ��ة ج ��ددا �سب ��اح اأم�س‪ ،‬اأم ��ام مبنى‬ ‫ال�س� �وؤون ال�سحية منطقة اح ��دود ال�سمالية‪ ،‬وحاولوا‬ ‫مقابلة امدير الع ��ام لل�سوؤون ال�سحي ��ة بامنطقة الدكتور‬ ‫حمد الهبدان‪ ،‬اإل اأن م�سوؤوليها اأفادوا بعدم اإمكانية ذلك‬ ‫حالي� � ًا‪ ،‬الأمر الذي اعت ��ره اخريجون بح�سب و�سفهم ل�‬

‫«ال�س ��رق» بالتجاه ��ل‪ .‬وقال حمد متع ��ب (خريج �سيدلة‬ ‫عاط ��ل عن العم ��ل)‪ ،‬اإنهم حاول ��وا مقابلة مدي ��ر ال�سوؤون‬ ‫ال�سحي ��ة لا�ستف�سار عن م�سر اخطاب الذي قام برفعه‬ ‫لوزي ��ر ال�سحة الأ�سبوع اما�س ��ي‪ ،‬اإل اأن ذلك تعذر بحجة‬ ‫ان�سغاله باأعمال اأخرى‪.‬‬ ‫اأما في�س ��ل العنزي‪ ،‬فب ��ن اأنهم توجه ��وا اإى مكتب‬ ‫ال�سادر لأخذ رق ��م وتاريخ اخطاب متابعته ي الوزارة‪،‬‬ ‫واأ�س ��اف «اأح ��د اموظفن اأف ��اد باأن اموظ ��ف امخت�س ي‬

‫نائب وزير الصحة‪ :‬العالم يشتكي‬ ‫من عادة عدم غسيل اأيدي السيئة‬ ‫الريا�س ‪ -‬حمد الدوخي‬ ‫اأكد نائب وزير ال�سحة للتخطيط‬ ‫والتطوي ��ر الدكتور حمد خ�سي ��م‪ ،‬ا َأن‬ ‫الدرا�س ��ات العلمية اأثبت ��ت ا َأن العدوى‬ ‫تنتقل ع ��ن طري ��ق اليد‪ ،‬ومث ��ل حجم‬ ‫كب ��ر ي نق ��ل البكتري ��ا م ��ن مري�س‬ ‫اإى اآخ ��ر‪ ،‬مبين� � ًا ا َأن هن ��اك العدي ��د من‬ ‫الدرا�س ��ات تظهر على ال�سطح ال�سحي‬ ‫لتوؤك ��د اأن ��ه بالإم ��كان تخفي� ��س ن�سب‬ ‫الع ��دوى بغ�سي ��ل الأي ��دي‪ .‬وقال ي‬ ‫كلمت ��ه التي األقاها خال افتتاحه اللقاء‬ ‫العلم ��ي ال ��ذي نظمت ��ه الإدارة العام ��ة‬ ‫مكافح ��ة ع ��دوى امن�س� �اآت ال�سحي ��ة‬ ‫الأربعاء اما�سي منا�سبة اليوم العامي‬ ‫لنظاف ��ة الأيدي‪ ،‬ا َإن الع ��ام كله ي�ستكي‬ ‫م ��ن ع ��ادة �سيئ ��ة األ وهي ع ��دم غ�سيل‬ ‫الأيدي‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح خ�سي ��م ا َأن البداي ��ات‬ ‫ي الغ�سيل تعتمد على اماء وال�سابون‬

‫‪..‬و يطوون افت�تهم بعد اعتذار مدير ال�ضوؤون ال�ضحيةعن مق�بلتهم‬

‫خ�ضيم ملقي� كلمته خال اللق�ء‬

‫ومن ث ��م ظهرت الثورة التقنية امتمثلة‬ ‫ي امعقم الذي اأ�سب ��ح يتواجد ي كل‬ ‫عيادة طبية تابعة للوزارة‪ .‬من جهته‪،‬‬ ‫ك�س ��ف وكيل ال ��وزارة لل�سح ��ة العامة‬ ‫الدكت ��ور زياد ميم� ��س‪ ،‬ع ��ن ا َأن م�سكلة‬ ‫نظافة الأيدي ونق ��ل العدوى للمر�سى‬ ‫تكلف اأمري ��كا اأكر م ��ن اأربعن بليون‬ ‫دولر �سنوي� � ًا‪ ،‬وه ��ي تكلف ��ة ملي ��وي‬ ‫مري�س تنتقل اإليهم العدوى‪.‬‬

‫اجبيل ‪ -‬دلل العنزي‬ ‫ك�س ��ف اأ�ستاذ التقني ��ة احيوية‬ ‫الطبي ��ة ي جامعة اخلي ��ج العربي‬ ‫بالبحرين الروف�س ��ور �سعيد �ساور‬ ‫اأن الأمرا� ��س الوراثية ل ��دى العرب‬ ‫تزي ��د عل ��ى األ ��ف مر� ��س وراث ��ي‪،‬‬ ‫لفت� � ًا اإى اأن ‪ 108‬اأمرا� ��س وراثي ��ة‬ ‫موجودة ي البحرين وال�سعودية ‪.‬‬ ‫وقال ي ت�سريحات ل� «ال�سرق»‬ ‫اإن ال ��دول العربي ��ة تنف ��ق اأك ��ر من‬ ‫ثاثن مليار دولر �سنوي ًا على عاج‬ ‫ه ��ذه الأمرا�س‪ ،‬م�سيف� � ًا اأن اأمرا�س‬ ‫القل ��ب التاجية ه ��ي ال�سبب الرئي�س‬ ‫للوف ��اة ي الع ��ام وي اخلي ��ج‬ ‫والع ��ام العرب ��ي‪ ،‬ون�سب ��ة ‪%60‬‬

‫رف�سهم للعمل ي القطاع ال�سحي اخا�س‪.‬‬ ‫م ��ن جهته‪ ،‬اأو�سح امتح ��دث الر�سمي ب�سحة منطقة‬ ‫اح ��دود ال�سمالية فه ��د ال�سم ��ري‪ ،‬اأن اخريجن حاولوا‬ ‫مقابلة مدي ��ر ال�سوؤون ال�سحية بامنطق ��ة الدكتور حمد‬ ‫الهب ��دان‪ ،‬اإل اأن ارتباطه بج ��دول اأعمال يومي منظم منع‬ ‫م ��ن اإمكانية دخولهم‪ ،‬مبينا اأنه م ��ت اإفادتهم باأن ال�ساعة‬ ‫الواح ��دة ظه ��ر ًا ه ��و الوقت ال ��ذي يقابل في ��ه امراجعن‪،‬‬ ‫م�سيفا اأن ذلك يعتر تنظيما جدول اأعماله‪.‬‬

‫اإجازة»‪ .‬وذكر كل من عبدالرحمن �سعيد‪ ،‬و�سالح امخلف‪،‬‬ ‫وعاي ��د الرمي ��زان‪ ،‬اأن مدي ��ر ال�س� �وؤون ال�سحي ��ة فاجاأهم‬ ‫بع ��د انتظارهم عدة �ساع ��ات مغادرة امديري ��ة ب�سيارته‬ ‫اخا�سة‪ ،‬وم يعرهم اأي اهتمام‪.‬‬ ‫واأ�سافوا «هذا التجاهل اأعطانا انطباعا �سلبيا وكون‬ ‫لدين ��ا قناعة بعدم الفائدة من مقابلته»‪ ،‬م�سرين اإى اأنهم‬ ‫�سيقومون مخاطبة وزارة ال�سحة ب�سكل مبا�سر لإيجاد‬ ‫حل ينهي معاناتهم مع طلب ا�ستحداث وظائف لهم ي ظل‬

‫« التدريب التقني» تفوز بجائزة الشيخ سالم الصباح للمعلوماتية‬ ‫الريا�س ‪ -‬خالد امطوع‬ ‫ف ��ازت اموؤ�س�س ��ة العام ��ة‬ ‫للتدري ��ب التقن ��ي وامهن ��ي بامملكة‪،‬‬ ‫بجائزة ال�سي ��خ �سام العلي ال�سباح‬ ‫للمعلوماتي ��ة ي ج ��ال التعلي ��م‬ ‫«حور اأف�سل م�سروع تعليمي» لعام‬ ‫‪ 2011‬على م�ستوى العام العربي‪.‬‬ ‫واأكد حافظ اموؤ�س�سة العامة‬ ‫للتدريب التقن ��ي وامهني الدكتور‬ ‫عل ��ي الغفي� ��س‪ ،‬اأن اموؤ�س�س ��ة‬ ‫ا�ستطاع ��ت حقي ��ق م�ست ��وى من‬ ‫التط ��ور ي اجانب ��ن النوع ��ي‬ ‫والكم ��ي وامتلكت خ ��رة ثرية ي‬ ‫تطوير م�س ��ارات جديدة للتدريب‪،‬‬ ‫وتطوي ��ر امناه ��ج واحقائ ��ب‬ ‫التدريبي ��ة ي �سوء معاير مهنية‬ ‫جمي ��ع امه ��ن ي �س ��وق العم ��ل‪،‬‬ ‫م�سيفا اأنه كان من اأثر ذلك ا�ستفادة‬ ‫دول خليجي ��ة وعربي ��ة واإ�سامية‬ ‫من هذه التجربة‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن اموؤ�س�س ��ة ف ��ازت‬

‫باجائ ��زة م ��ن ب ��ن ‪ 2922‬جه ��ة‬ ‫�ساركت ي امناف�سة بعدة جالت‪،‬‬ ‫وتع ��د جائ ��زة ال�سيخ �س ��ام العلي‬ ‫ال�سباح للمعلوماتية جهة م�ستقلة‬ ‫غ ��ر ربحي ��ة وتعم ��ل وف ��ق منهج‬ ‫تنم ��وي ي ج ��ال امعلوماتي ��ة‬ ‫والثقافة الرقمي ��ة‪ ،‬حيث ت�سهم ي‬ ‫تطوير القدرات الب�سرية وتر�سيخ‬ ‫دور اموؤ�س�س ��ات احكومي ��ة‬ ‫واخا�س ��ة ي ج ��ال التنمي ��ة‬ ‫امعلوماتيةام�ستدامة‪.‬‬

‫الفريدة ب�سبب الهج ��رة والتنقل من‬ ‫اأجزاء اأخرى حول العام‪ ،‬نحو باد‬ ‫فار� ��س وتركيا وجنوب �س ��رق اآ�سيا‬ ‫واأوروب ��ا واإفريقي ��ا‪ ،‬مردف� � ًا «يعرف‬ ‫ع ��ن الع ��رب اأنه ��م غ ��ر متجان�س ��ن‬ ‫وراثي� � ًا‪ ،‬م ��ع وجود ا�ستثن ��اءات من‬ ‫القبائل البدوية‪ ،‬والنوبين والدروز‬ ‫وغرهم»‪.‬‬ ‫واأك ��د عل ��ى اأن زواج الأق ��ارب‪،‬‬ ‫وارتفاع معدلت اخ�سوبة‪ ،‬وتقل�س‬ ‫التجم ��ع اجين ��ي من ب ��ن الأ�سباب‬ ‫التي جعلت منظم ��ة ال�سحة العامية‬ ‫ت�سن ��ف منطقتنا على اأنه ��ا من اأعلى‬ ‫امع ��دلت ي ال�سطراب ��ات ا َ‬ ‫خلقية‬ ‫ال�سديدة والأمرا� ��س الوراثية التي‬ ‫تكون قاتلة اأو معطلة‪.‬‬

‫الغفي�س خال ت�ضلمه اج�ئزة‬

‫• توفر البنية التحتية الازمة خدمة ع�سرين‬ ‫األف متدرب ي الوقت نف�سه‪.‬‬ ‫• اإن�ساء ع�سري ��ن مركزا لختبارات ال�سهادات‬ ‫الحرافية‪.‬‬ ‫• تفعي ��ل ثاث ��ن اأكادمي ��ة ميكرو�سوف ��ت ي‬ ‫الكليات وامعاهد التقنية‪.‬‬ ‫• تفعيل ‪ 14‬اأكادمية لأوراكل‪.‬‬ ‫• اعتم ��اد اموؤ�س�س ��ة كمرك ��ز دع ��م لأكادميات‬

‫ونوه اإى عدم وجود فحو�سات‬ ‫متكامل ��ة م ��ا قب ��ل ال ��زواج‪ ،‬و�سعف‬ ‫ام�سورة الوراثية‪ ،‬اأو فح�س الناقلن‬ ‫لاأمرا�س الوراثية‪ ،‬كل هذه العوامل‬ ‫جتمع� � ًة ت�سه ��م ي انت�س ��ار وا�سع‬ ‫لا�سطرابات الوراثية بن العرب‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف �س ��اور اأن مر� ��س‬ ‫ف ��رط كول�س ��رول ال ��دم الوراث ��ي‬ ‫ين�س� �اأ عن عي ��وب ي ج ��ن م�ستقبل‬ ‫الكول�س ��رول‪ ،‬لفت� � ًا اإى اأن بحث� � ًا‬ ‫اأجرته جامعة اخليج العربي ومركز‬ ‫الأم ��رة اجوه ��رة لط ��ب الأمرا�س‬ ‫الوراثية حول الأمرا� ��س الوراثية‪،‬‬ ‫ومنها فرط كول�سرول الدم الوراثي‬ ‫تو�س ��ل اإى حدي ��د طف ��رة جدي ��دة‬ ‫ونادرة اأطلق عليها «الأيل العربي»‪.‬‬

‫فهد عافت‬

‫العمل الفني‪ ،‬م� لم ُيح�رب‪ ،‬م� لم يتم ااعترا�س عليه‪ ،‬ف�إنه لي�س‬ ‫جديدا‪ ،‬مهم� ك���ن �ضكله‪ ،‬ومهم� ب��دت م�ض�مينه‪ ،‬واأف�ك���ره‪ ،‬وقيمه‬ ‫المر�ضلة‪ ،‬ب ّراقة‪ ،‬والرق�بة الحكومية‪ ،‬اأب�ضط واأ�ضهل‪ ،‬بل واأ�ضعف‬ ‫المح�ربين‪ ،‬لدرجة اأنه� لي�ضت المق�ضودة من كامي اأبدا‪ ،‬اأو اأنه� اآخر‬ ‫الهم ب�لن�ضبة للفن‪ ،‬وب�لن�ضبة اأي فكرة جديدة حق�‪ ،‬العمل الفني اأي�‬ ‫ك�ن �ضكله ‪ :‬لوحة‪ ،‬ق�ضيدة‪ ،‬رواية‪ ،‬مو�ضيقى‪ ،‬م�ضرح‪ ،‬فيلم �ضينم�‪،‬‬ ‫نحت‪ ،‬ق�ضة‪ ،...،‬اإن حمل جديدا‪ ،‬ف�إنه يح�رِ ب ويح� َرب ب�ضرا�ضة‪ ،‬اأن‬ ‫الجديد في الفن‪ ،‬ا يح�ضر زينة وزرك�ضة‪ ،‬وحين يقول لك اأ�ضح�به‬ ‫اأنه يح�ضر اإ�ض�فة‪ ،‬ف�إنهم يقولون ن�ضف الحقيقة‪ ،‬ويكتمون ن�ضفه�‬ ‫ااآخر‪ ،‬اأنه ا اإ�ض�فة دون حذف !‪ ،‬وا حذف دون وجع واآام للمنجز‬ ‫الفني ال�ض�بق‪ ،‬وللفن�ن الذي ق�ضى عمره‪ ،‬وقدم اأعم�له التي �ضكلت‬ ‫هويته‪ ،‬بن�ء على قن�ع�ت را�ضخة في �ضامة مذهب فني �ض�بق له‪ ،‬اأو‬ ‫مذهب فني واأدبي �ض�هم هو في تر�ضيخه وت�أكيد ح�ضوره‪ ،‬والمرارة‬ ‫في الح�لة ااأخيرة ا يجوز و�ضف طعمه� ب�لعلقم‪ ،‬اإا اإن ك�ن المراد‬ ‫من الو�ضف تخفيف م��رارة الطعم!‪ ،‬فورة ال�ضب�ب تغمر ب�ضطوته�‬ ‫المك�ن دائم�‪ ،‬وحين تكون الموهبة اأ�ضيلة‪ ،‬ولي�ضت متمثلة في فرد‪،‬‬ ‫لكن في مجموعة من ال�ضب�ب‪ ،‬تجيء ال�ضطوة خ�لية من كل �ضفقة‪،‬‬ ‫تدافع عن طرحه� الجديد‪ ،‬ب�ضرا�ضة يتلذذ اأ�ضح�به� بتغييب الوق�ر‬ ‫عن «لحية» كل م� �ضبق!‪ ،‬غير اأن الفن حنون وتك�ملي بطبعه‪ ،‬فم�‬ ‫اأن ينت�ضر الفكر الجديد‪ ،‬حتى يبداأ في م� ي�ضبه ااعتذار عن غلظته‬ ‫ال�ض�بقة‪ ،‬في م�ض�لحة من�ضفة للمدار�س والمذاهب التي اأم�ضى زمن�‬ ‫طويا في ازدرائه�‪ ،‬والتقليل من قدرته� ومن قدر رموزه�‪ ،‬واأح�يين‬ ‫يكون لمثل هذه الم�ض�فحة م� ي�ضبه جلد الذات‪ ،‬وتبجيل ااأقدم بم� هو‬ ‫فوق ط�قة الحقيقة‪ ،‬ع�دة م� يكون هذا الوقت تحديدا‪ ،‬هو وقت ت�ضكل‬ ‫اأفك�ر وروؤى ودروب فنية جديدة‪� ،‬ضوف ين�ضغل الجميع بمح�ربته�‪،‬‬ ‫وهكذا‪ ،‬اأكثر اأزمنة الفنون وااآداب اأم�ن� وطم�أنينة و�ضام�‪ :‬اأزمنة‬ ‫الحرب‪ ،‬ف�إن ع�ضت ي� �ض�حبي في زمن كل اأهل الفن وااأدب فيه‪،‬‬ ‫متك�تفين ومتح�بين ويتق�طرون لطف�‪ ،‬ف�علم اأنك في زمن الا فن‪،‬‬ ‫اأم� اإن ع�ضت زمن التن�حر وال�ضب�ب واازدراء والتهكم‪ ،‬بين اأهل‬ ‫الفن وااأدب‪ ،‬ثم لم تجد نت�ج� ي�ض�رع نت�ج� وفكرا يزاحم فكرا‪،‬‬ ‫ف�علم اأنك في زمن ق ّلة ااأدب!‬ ‫‪fahdafet@alsharq.net.sa‬‬

‫دراسة توصي بوضع قيود على‬ ‫قيادة مرضى الصرع للمركبات‬

‫عرعر ‪ -‬خلف بن جوير‬

‫(ال�ضرق)‬

‫إنجازات المؤسسة في التدريب اإلكتروني‬

‫شاور لـ |‪ :‬العرب يصابون بأكثر من ألف‬ ‫مرض وراثي منها ‪ 108‬في البحرين والمملكة‬ ‫م ��ن وفي ��ات مر� ��س القل ��ب التاج ��ي‬ ‫وال�سكت ��ة الدماغي ��ة‪ ،‬نتيجة لرتفاع‬ ‫الكول�سرول‪ ،‬حذر ًا م ��ن اأن «فرط»‬ ‫كولي�س ��رول الدم الوراث ��ي «‪»FH‬‬ ‫ي�س ��كل العام ��ل الرئي� ��س ي ه ��ذه‬ ‫الوفيات‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح �س ��اور اأن اأبحاث� � ًا‬ ‫علمية ا�ستم ��رت مدة ث ��اث �سنوات‬ ‫ك�سف ��ت عن طفرة جيني ��ة فريدة لدى‬ ‫الع ��رب تت�سب ��ب ي مر� ��س ف ��رط‬ ‫كولي�س ��رول ال ��دم الوراث ��ي ‪،FH‬‬ ‫واأن الأبح ��اث م�ستم ��رة لت�سخي�س‬ ‫ه ��ذه الطف ��رة‪ ،‬مبين ��ا اأن انت�س ��ار‬ ‫ووج ��ود ه ��ذه الأمرا� ��س الوراثي ��ة‬ ‫لدى العرب ياأتي نتيجة اأنهم مثلون‬ ‫جموع ��ة متنوع ��ة م ��ن الأع ��راق‬

‫(ال�ضرق)‬

‫ا يسلم (اأدب الجديد)‬ ‫من اأذى‪ ..‬حتى‪!...‬‬

‫�سي�سكو على م�ستوى امملكة‪.‬‬ ‫• اح�س ��ول على جائزة اأف�سل مبادرة وطنية‬ ‫من �سركة �سي�سكو العامية‪.‬‬ ‫• ا�ستخدام اأنظمة امحاكات والتدريب عن بعد‬ ‫والبيئة الفرا�سية‪.‬‬ ‫• توفر اأكر من ‪ 16‬األف كتاب اإلكروي‪.‬‬ ‫• تدري ��ب ‪ 2600‬م ��درب عل ��ى تقني ��ة التدريب‬ ‫الإلكروي‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫ك�سف مدير مرور منطقة احدود‬ ‫ال�سمالي ��ة العقي ��د الدكت ��ور مر�س ��ي‬ ‫امالكي ل�«ال�سرق»‪ ،‬عن درا�سة يقوم بها‬ ‫حالي ًا عن تاأثر مر�س ال�سرع وعاقته‬ ‫باح ��وادث امروري ��ة‪ ،‬مبين ��ا اأن اأب ��رز‬ ‫تو�سياتها هي و�سع قيود على مر�سى‬ ‫ال�سرع وقيادتهم للمركبات‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح اأن الدرا�س ��ة تتن ��اول‬ ‫العاقة ب ��ن مر�س ال�سرع واحوادث‬ ‫العقيد مر�ضي ام�لكي‬ ‫امرورية‪ ،‬وت�سمنت �ستن ا�ستبانة على‬ ‫اأطباء �سحة احدود ال�سمالية امعاجن مر�س ال�سرع‪ ،‬م�سيفا اأنها تهدف اإى‬ ‫توعية امر�سى وخطورته على اأنف�سهم والآخرين اأثناء قيادة امركبات‪ ،‬وكذلك‬ ‫توعية الأطباء ب�سرورة الك�سف بعد احوادث امرورية ب�سكل مبا�سر للتاأكد من‬ ‫اأن قائد امركبة م يتعر�س لنوبة �سرع‪ ،‬اإ�سافة اإى توعية اأ�سر امر�سى بال�سرع‬ ‫وكيفي ��ة التعامل معهم‪ .‬وبن العقيد امالك ��ي اأن الدرا�سة اعتمدت على التحليل‬ ‫الإح�سائي للقيم الزمانية وامكانية واأ�سباب احوادث واأنوعها من خال قاعدة‬ ‫البيان ��ات التي تعد موؤ�سرا جي ��دا لتطور الأعمال امروري ��ة ي امملكة‪ .‬وحول‬ ‫اإمكاني ��ة اأخذ مثل ه ��ذه الدرا�سة ل�سنع القرار الأمني ام ��روري‪ ،‬اأكد اأنها توؤخذ‬ ‫بعن العتبار لأنها درا�سة مبنية وفق اأ�س�س علمية تخدم ام�سلحة العامة‪.‬‬


‫المستشفى الجامعي بجدة ينظم فعاليات اليوم العالمي للربو‬ ‫جدة ‪� -‬ضعود امولد‬

‫اختبار ح�ضا�ضية اجلد بام�ضت�ضفى اجامعي بجدة‬

‫نظم ��ت وح ��دة تثقي ��ف وتعلي ��م امر�ض ��ى‬ ‫بام�ضت�ضف ��ى اجامعي‪ ،‬اأم� ��س‪" ،‬فعاليات اليوم‬ ‫العام ��ي للربو"‪ ،‬بالتعاون مع اجمعية العلمية‬ ‫ال�ضعودية للطب الباطني‪.‬‬ ‫واأو�ض ��ح ا�ضت�ض ��اري اأمرا� ��س ال�ض ��در‬ ‫بام�ضت�ضف ��ى الدكتور �ضراج وي‪ ،‬اأن الفعاليات‬

‫ته ��دف اإى رف ��ع ام�ضت ��وى امع ��ري مر� ��س‬ ‫الرب ��و ل ��دى عام ��ة النا� ��س ولاأطب ��اء خا�ضة‪،‬‬ ‫م�ض ��ر ًا اإى اأن الي ��وم العام ��ي ت�ضم ��ن العديد‬ ‫م ��ن الن�ضاط ��ات‪ ،‬منه ��ا عق ��د ث ��اث حا�ضرات‬ ‫تثقيفي ��ة؛ ااأوى ع ��ن عاج اأمرا� ��س الربو ي‬ ‫�ض ��وء تو�ضيات اجمعي ��ة ال�ضعودية اأمرا�س‬ ‫الرب ��و للدكت ��ور مدح ��ت دخاخن ��ي ا�ضت�ضاري‬ ‫اأمرا�س ال�ض ��در ي م�ضت�ضفى املك عبدالعزيز‬

‫لاأورام بجدة‪ ،‬والثاني ��ة حملت عنوان "عاج‬ ‫ح ��اات الرب ��و امعق ��دة" للدكت ��ور اأم ��ن كرم‬ ‫ا�ضت�ض ��اري اأمرا� ��س ال�ض ��در مدين ��ة امل ��ك‬ ‫عبدالعزي ��ز الطبية‪ ،‬والثالثة حا�ضرة بعنوان‬ ‫"اأنت والربو" للدكتور جدي قطب ا�ضت�ضاري‬ ‫امناع ��ة بام�ضت�ضف ��ى اجامع ��ي‪ ،‬كم ��ا �ضه ��دت‬ ‫الفعالي ��ات قيا� ��س م�ضت ��وى التنف� ��س واختبار‬ ‫ح�ضا�ضية اجلد‪.‬‬

‫اأحد ‪ 22‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 13‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )161‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫ورقة عمل‬

‫هي أنظمة وليست‬ ‫قانون ًا وضعي ًا‬ ‫محمد الشمري‬

‫كنا نعتقد اأن مقولة تدري�س القانون الو�ضعي في كليات الحقوق‬ ‫بالمملكة قد تا�ضت بعد اأن اأ�ضبحت تلك الكليات تخ�ض�س ن�ضبة‬ ‫كبيرة من موادها الدرا�ضية لأنظمة المملكة التي اأ�ضدرها ولي الأمر‬ ‫بموجب مرا�ضيم ملكية لتنظم �ضوؤون تعاماتنا اليومية في القت�ضاد‬ ‫والتجارة والإدارة‪ .‬ول نعتقد بوجود مانع �ضرعي من اأن يف�ضل‬ ‫خريج تلك الكليات بالخافات التي قد تن�ضاأ بين المتعاملين في �ضوء‬ ‫ما يحمله من علم طالما اأن الخاف يحتكم اإلى النظام الذي اأ�ضدره‬ ‫ولي الأمر‪.‬‬ ‫وق ��د ح ��ان ال��وق��ت لخ �ت �ي��ار م�ج�م��وع��ة م��ن خ��ري�ج��ي الأن�ظ�م��ة‬ ‫المتميزين علم ًا واأخاق ًا‪ ،‬واإخ�ضاعهم ل��دورات لدى المعهد العالي‬ ‫للق�ضاء للتدريب على اأ�ضول التقا�ضي تمهيد ًا لتكليفهم بتولي دفة‬ ‫الق�ضاء التجاري والإداري والعمالي‪.‬‬ ‫فالقا�ضي الذي لم يدر�س نظام ال�ضركات لن ي�ضتطيع الف�ضل‬ ‫في ق�ضايا ال�ضركات‪ ،‬والقا�ضي الذي لم يدر�س نظام حماية المناف�ضة‬ ‫التجارية اأو نظام العامات التجارية لن ي�ضتطيع الف�ضل في منازعات‬ ‫المناف�ضة التجارية اأو ق�ضايا العامات التجارية دون ال�ضتعانة‬ ‫بخبير في تلك الأنظمة‪.‬‬ ‫وهذا النوع من الق�ضاء‪ ،‬اأي الق�ضاء المتخ�ض�س‪ ،‬هو مطبق‬ ‫ع�ل��ى اأر� ��س ال��واق��ع الآن م��ن خ��ال ال�ل�ج��ان �ضبه الق�ضائية التي‬ ‫تف�ضل في ق�ضايا الملكية الفكرية‪ ،‬والأوراق التجارية‪ ،‬والأ�ضهم‪،‬‬ ‫وال�خ��اف��ات العمالية‪ .‬والجميع ينتظر اأن تتحول تلك اللجان اإل��ى‬ ‫محاكم متخ�ض�ضة بدرجاتها الثاث البتدائية وال�ضتئناف والعليا‪.‬‬ ‫والحقيقة يجب اأن يتولى ذلك خريجو الأنظمة من الجامعات‬ ‫ال�ضعودية بعد اأن اأم���ض��وا ��ض�ن��وات م��ن درا� �ض��ة الأن�ظ�م��ة‪ ،‬ليجني‬ ‫المجتمع ثمار ال�ضرف على تلك الكليات بتولي الكفاءات الوطنية دفة‬ ‫الق�ضاء في المحاكم المتخ�ض�ضة في الداخل‪ ،‬والدفاع عن حقوق‬ ‫المملكة والمواطنين في الخارج‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬الحسن الحازمي‬ ‫‪malshmmeri@alsharq.net.sa‬‬

‫خال حفل اختتام برنامج تحفيز الموظفين‬

‫‪ 64‬عاملة يستعرضن عادات شعوبهن‬ ‫في معرض بمستشفى «شهار« بالطائف‬

‫الطائف ‪ -‬ماجد ال�ضربي‬ ‫اختت ��م م�ضت�ضفى ال�ضحة النف�ضية محافظة الطائف (�ضهار) اأم�س ااأول‪،‬‬ ‫برنام ��ج حفي ��ز اموظفن ال ��ذي ه ��دف اإى ح�ض ��ن وتطوير العم ��ل ومكن‬ ‫العامل ��ن من اا�ضتف ��ادة من خرات امخت�ضن ي هذا امج ��ال‪ ،‬وهو الرنامج‬ ‫ال ��ذي قدَمه ا�ضت�ضاري الطب النف�ضي مدير اإدارة ال�ضحة النف�ضية وااجتماعية‬ ‫ب�ضح ��ة امدين ��ة امن ��ورة الدكتور اأحم ��د حاف ��ظ ‪ .‬و�ضملت فعالي ��ات الرنامج‬ ‫ج ��وات واجتماعات تن�ضيقية ودورة تقنيات التحفيز ي بيئة العمل‪ ،‬وور�ضة‬ ‫عم ��ل ااإدارة بن امطرق ��ة وال�ضندان‪ ،‬وور�ضة عمل اموظ ��ف امظلوم ومعر�س‬ ‫امعلوم ��ات وااإح�ض ��اءات وااإج ��ازات ومعر� ��س الثقاف ��ات واح�ض ��ارات‬ ‫ومعر� ��س الهوايات وااإبداعات والكر�ض ��ي ال�ضاخن‪ .‬واأو�ضح مدير م�ضت�ضفى‬ ‫ال�ضحة النف�ضية بالطائف الدكتور جال مق�ضود‪ ،‬اأن هذه الدورة مقدمة مديري‬ ‫ااإدارات وروؤ�ض ��اء ااأق�ض ��ام‪ ،‬منوّ ه ��ا ب� �اأن ه ��ذا الرنامج معتمد م ��ن قبل هيئة‬ ‫التخ�ض�ض ��ات ال�ضحية ب�ضت �ضاعات تعليم طبي م�ضتمر‪ .‬و�ضارك ي الرنامج‬ ‫‪ 106‬م ��ن الفنين والفنيات وااإداري ��ن وااإداريات بام�ضت�ضفى‪ ،‬فيما ت�ضمّنت‬ ‫الفعالي ��ات افتت ��اح معر� ��س اح�ض ��ارات والثقافة ال ��ذي �ضارك ي اإع ��داده ‪64‬‬ ‫م�ضارك ��ة من العامات بام�ضت�ضفى مختل ��ف اجن�ضيات "م�ضرية‪ ،‬باك�ضتانية‪،‬‬ ‫هندي ��ة‪ ،‬فلبينية‪� ،‬ضينية ومنية"‪ ،‬حيث ا�ضتعر�ض ��ت ااأن�ضطة عادات وتقاليد‬ ‫وثقاف ��ات ال�ضع ��وب وعر�س بع� ��س ااأكات‪ ،‬وعق ��دت خال الرنام ��ج لقاءات‬ ‫توا�ضل بن الزماء‪ ،‬اإ�ضافة اإى تنفيذ جولة ترفيهية مهرجان الورد الطائفي‪.‬‬

‫لتطوير برامج الدراسات العليا‬

‫انطاق جلسات الندوة العلمية «التربية‬ ‫آفاق مستقبلية« بجامعة الباحة‪ ..‬اليوم‬ ‫الباحة ‪� -‬ضفر بن حف َيان‬ ‫تنطل ��ق الي ��وم ااأح ��د جل�ضات‬ ‫الن ��دوة العلمي ��ة بعن ��وان "الربي ��ة‬ ‫اآف ��اق م�ضتقبلية" الت ��ي تنظمها كلية‬ ‫الربي ��ة بجامع ��ة الباح ��ة �ضم ��ن‬ ‫ال�ضراك ��ة ب ��ن اجامع ��ة وجامع ��ة‬ ‫اأوهاي ��و ااأمريكي ��ة لتطوي ��ر برامج‬ ‫الدرا�ض ��ات العلي ��ا‪ ،‬وذل ��ك حت ��ى‬ ‫‪25/6/1433‬ه� بقاعة ااأمر في�ضل‬ ‫بن حم ��د ب ��ااإدارة العام ��ة للتعليم‬ ‫منطق ��ة الباح ��ة‪ ،‬حي ��ث ت�ضت�ضيف‬ ‫اجامعة عدد ًا م ��ن ااأ�ضاتذة بجامعة‬ ‫اأوهايو وجامعة عن �ضم�س وجامعة‬ ‫قط ��ر‪ ،‬وم ��ن اجامع ��ات ال�ضعودية‪.‬‬ ‫وت�ض ُم الفعاليات ثاث ندوات علمية‬

‫ه ��ي‪ :‬ن ��دوة القي ��ادة الربوي ��ة ي‬ ‫ااألفي ��ة الثالث ��ة‪ ،‬ون ��دوة ااجاهات‬ ‫احديثة ي رعاية اموهوبن‪ ،‬وندوة‬ ‫البحوث ام�ضتقبلية ي جال التعلُم‬ ‫ااإلك ��روي‪ .‬وتق ��وم كلي ��ة الربية‬ ‫بعقد ه ��ذه الفعاليات �ضنوي� � ًا حر�ض ًا‬ ‫منها عل ��ى تطوير برام ��ج الدرا�ضات‬ ‫العليا وتفعي ًا لل�ضراكة بن اجامعة‬ ‫واجامع ��ات ااأجنبي ��ة‪ ،‬ولتزوي ��د‬ ‫اأبنائه ��ا ط ��اب وطالب ��ات الدرا�ضات‬ ‫العلي ��ا باأحدث العل ��وم وامعارف من‬ ‫خ ��ال ه ��ذه الن ��دوات الت ��ي يلقيه ��ا‬ ‫نخبة من اأ�ضات ��ذة اجامعات العامية‬ ‫والعربي ��ة وامحلية‪ ،‬كم ��ا ت�ضهم هذه‬ ‫الفعالي ��ات ي تطوي ��ر الرامج التي‬ ‫تطرحها الكلية‪.‬‬

‫جانب من فعاليات اليوم العامي للربو بام�ضت�ضفى اجامعي بجدة‬

‫(ال�ضرق)‬

‫افتتاح أعمال لقاء مديري مراكز الموهوبين بإدارات التعليم بالمناطق‬

‫وجه افتتاح أول مدرسة للموهوبين‬ ‫الزهراني‪َ :‬ت ُ‬ ‫للمرحلة المتوسطة بالمدينة المنورة‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬لينا اأبوعزة‬

‫اأو�ض ��ح مدي ��ر ع ��ام الربي ��ة‬ ‫والتعلي ��م منطق ��ة امدينة امنورة‬ ‫الدكت ��ور �ضع ��ود ب ��ن ح�ض ��ن‬ ‫الزه ��راي‪ ،‬اأن هن ��اك توجها لدى‬ ‫اإدارة تعلي ��م امنطق ��ة افتتاح اأول‬ ‫مدر�ض ��ة للموهوب ��ن للمرحل ��ة‬ ‫امتو�ضطة‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك خ ��ال افتتاح ��ه‬ ‫�ضب ��اح اأم�س ال�ضبت‪ ،‬اأعمال اللقاء‬ ‫الثال ��ث مديري مراك ��ز اموهوبن‬ ‫مناط ��ق وحافظ ��ات امملك ��ة‪،‬‬ ‫وال ��ذي ت�ضت�ضيف ��ه اإدارة امدين ��ة‬ ‫امن ��ورة مثلة ب� �اإدارة اموهوبن‬ ‫خ ��ال الفرة م ��ن ‪ 23-21‬جمادى‬ ‫اج ��اري‪ ،‬وذلك بح�ض ��ور م�ضرف‬ ‫العم ��وم ب� �اإدارة اموهوب ��ن‬ ‫ب ��وزارة الربي ��ة والتعلي ��م اأحمد‬ ‫عبدالل ��ه ااأحم ��ري‪ ،‬وم�ضاع ��د‬ ‫امدي ��ر الع ��ام للربي ��ة والتعلي ��م‬ ‫لل�ضوؤون امدر�ضية ح�ضن احازمي‬ ‫وام�ضاع ��د للخدم ��ات ام�ضان ��دة‬ ‫عبدالل ��ه ال�ضحيم ��ي‪ ،‬ومدير اإدارة‬ ‫اموهوبن بتعلي ��م امدينة عبدالله‬ ‫الزه ��راي‪ ،‬ومدي ��ري اإدارات‬

‫جانب من افتتاح اأعمال اللقاء الثالث مديري اموهوبن بامدينة امنورة‬

‫اموهوب ��ن مناط ��ق وحافظات‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬وع ��دد م ��ن القي ��ادات‬ ‫الربوية بامنطقة‪.‬‬ ‫واألق ��ى مدي ��ر تعلي ��م امدين ��ة‬ ‫امن ��ورة‪ ،‬كلم ��ة اأو�ض ��ح فيه ��ا اأن‬ ‫اللقاء ياأتي امت ��دادا ل�ضعي وزارة‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م الدائ ��م مواكبة‬ ‫التناف�ضي ��ة العامي ��ة‪ ،‬وكذل ��ك م ��ن‬ ‫خ ��ال موؤ�ض�ض ��ة امل ��ك عبدالعزيز‬ ‫ورجاله لاإب ��داع ورعاية اموهبة‪،‬‬ ‫وم ��ا يتبع ذلك من خط ��ط التو�ضع‬ ‫ي اإن�ض ��اء مراك ��ز متخ�ض�ض ��ة‬ ‫لاهتم ��ام باموهوب ��ن وامبدعن‬

‫بالقطاعن‪ ،‬ومنوها باأهمية �ضقل‬ ‫اموهب ��ة وتنميته ��ا‪ ،‬معت ��را اأن‬ ‫رعاية اموهوبن واجب وطني له‬ ‫اأث ��ره النافع على ااأبناء من طاب‬ ‫وطالبات‪.‬‬ ‫واأك ��د �ض ��رورة وج ��ود‬ ‫قاع ��دة بيان ��ات وا�ضح ��ة ودقيق ��ة‬ ‫للموهوبن‪ ،‬كما حدث عن اأهمية‬ ‫دور امدر�ضة وااأ�ضرة ي اكت�ضاف‬ ‫اموهب ��ة ودعمه ��ا ومتابعته ��ا‪،‬‬ ‫متمني ��ا اأن يحق ��ق اللق ��اء اأهداف ��ه‬ ‫التي �ضت�ضهم ي تطوير العمل ي‬ ‫ج ��ال اكت�ضاف و�ضقل اموهوبن‬

‫(ال�ضرق)‬

‫ب� �اإدارات الربي ��ة والتعلي ��م ي‬ ‫جميع اأرجاء الوطن‪.‬‬ ‫من جانبه قال م�ضرف العموم‬ ‫ب� �اإدارة اموهوبن بالوزارة اأحمد‬ ‫عبدالله ااأحمري‪ ،‬اإن اللقاء يهدف‬ ‫اإى حدي ��د اآلي ��ات العم ��ل وتنوع‬ ‫اأ�ضاليب اخدمات ودرا�ضة م�ضودة‬ ‫امراكز اخا�ضة باموهوبن‪.‬‬ ‫واأ�ض ��اف اأن اللق ��اء ل ��ه‬ ‫خ�ضو�ضي ��ة حر�ضن ��ا م ��ن خالها‬ ‫على ااأخ ��ذ مقرحات من اميدان‬ ‫الرب ��وي لتك ��ون نقط ��ة اأ�ضا�ضية‬ ‫ننطلق منها‪.‬‬

‫اأهالي لجأوا إلى مياه اأمطار لسد احتياجاتهم‬

‫عطل أنبوب يقطع المياه عن أشياب جنوب‬ ‫الطائف منذ خمسة أيام‬ ‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫ت�ضب ��ب عط ��ل ي اإح ��دى‬ ‫ااأنابيب التي تغذي حطة اأ�ضياب‬ ‫ح ��ي ال�ض ��ر "جن ��وب الطائف" ي‬ ‫انقطاع امياه عن ااأ�ضياب منذ يوم‬ ‫الثاثاء اما�ضي ما حدا بااأهاي‬ ‫اإى اللج ��وء مي ��اه ااأمط ��ار ل�ض ��د‬ ‫احتياجاتهم من امياه‪.‬‬ ‫وطالب ااأهاي الذين تقدموا‬ ‫ل�ضرك ��ة امي ��اه الوطني ��ة بطل ��ب‬ ‫اإ�ض ��اح العط ��ل واإع ��ادة ااأ�ضياب‬ ‫للخدم ��ة بالتحقي ��ق ي اأ�ضب ��اب‬ ‫العط ��ل وتاأخ ��ر عملي ��ة ااإ�ضاح‪،‬‬ ‫وقال معي�س الربيعي‪ ،‬اإننا ا نزال‬ ‫ننتظ ��ر منذ ي ��وم الثاث ��اء اما�ضي‬ ‫اأمام حطة ااأ�ضياب للح�ضول على‬ ‫اماء‪ ،‬وتوا�ضلنا مع ام�ضوؤولن ي‬ ‫فرع �ضركة امي ��اه بالطائف اإيجاد‬ ‫ح ��ل عاجل للم�ضكلة‪ ،‬ولكن لاأ�ضف‬ ‫انق�ض ��ت خم�ضة اأي ��ام واحال كما‬ ‫ه ��و‪ ،‬وطال ��ب الربيع ��ي بالتحقيق‬ ‫ي اأ�ضباب العطل وتاأخر اإ�ضاحه‪،‬‬ ‫موؤكد ًا اأن ااأهاي جاأوا ا�ضتخدام‬

‫بالمختصر‬

‫‪ 35‬مليون ريال لمشروعات بلدية في رنية‬ ‫رنية ‪ -‬م�ضحي البقمي‬ ‫تنف ��ذ بلدي ��ة حافظ ��ة رني ��ة حالي ��ا ع ��دد ًا م ��ن ام�ضروع ��ات احيوية‬

‫والتنموي ��ة ي امحافظة وامراكز والق ��رى التابعة لها بتكلفة جاوزت ‪35‬‬

‫مليون ريال‪ .‬وك�ضف رئي�س البلدية ح�ضن غازي العتيبي‪ ،‬اأن ام�ضروعات‬ ‫ت�ضمل اإن�ضاء اأ�ضواق لاأغن ��ام وااإبل وااأعاف‪ ،‬واإن�ضاء م�ضلخ اأموذجي‬ ‫بتكلفة ت�ضعة ماين ريال‪ ،‬م�ضر ًا اإى اأن ام�ضروع يتكون من مظات كبرة‪،‬‬ ‫وعدد من احظائر‪ ،‬اإ�ضافة م�ضروع ازدواج وح�ضن الطريق الدائري حي‬ ‫"املحة ‪ ،"2‬حتى طريق ااأملح‪ ،‬اإ�ضافة م�ضروع ازدواج وح�ضن طريق‬ ‫ال�ضل ��م ااأملح‪ ،‬وم�ض ��روع تو�ضعة وازدواج وح�ض ��ن طريق قرية الظرم‪،‬‬ ‫و�ضفلتة بع�س ال�ضوارع ااأخرى ي امحافظة‪ ،‬ومنها اإعادة �ضفلتة الطريق‬ ‫الرئي�ضي ي امحافظة من امدخل ال�ضماي حتى امدخل اجنوبي‪.‬‬

‫توعية ثاثة آاف متدرب بـ «تقنية الطائف«‬ ‫بأضرار التدخين والمخدرات‬ ‫الطائف ‪ -‬فايزة العمري‬ ‫يفتت ��ح عميد الكلية التقنية محافظة الطائف‪ ،‬امهند�س حمد بن حمد‬ ‫القا�ضم‪� ،‬ضباح اليوم ااأحد‪ ،‬امعر�س التوعوي وااإر�ضادي للتوعية باأ�ضرار‬ ‫التدخن وامخدرات‪ ،‬وذلك مقر مركز الن�ضاط مبنى الكلية منطقة الرميدة‪،‬‬ ‫ح ��ت �ضع ��ار "اكت�ضف احقيقة بنف�ض ��ك"‪ ،‬وقال م�ضرف التوجي ��ه وااإر�ضاد‬ ‫بالكلي ��ة‪� ،‬ضام الثبيت ��ي‪ ،‬اإن الهدف م ��ن اإقامة هذا امعر�س ه ��و توعية اأكر‬ ‫من ثاث ��ة اآاف متدرب من متدربي الكلية مختلف اأق�ضامها وتخ�ض�ضاتها‪،‬‬ ‫بااإ�ضافة لطاب التعليم العام‪ .‬واأ�ضار اإى اأن امعر�س �ضي�ضتمر مدة اأ�ضبوع‪،‬‬ ‫وي�ض ��ارك في ��ه العديد من اجه ��ات احكومية بعدد من اللوح ��ات التعريفية‬ ‫وامطويات والعرو�س امرئية‪ ،‬مفيد ًا اأن هناك حا�ضرات توعوية م�ضاحبة‬ ‫للمعر�س يقدمها جموعة من امخت�ضن ي التدخن وامخدرات وااأمرا�س‬ ‫النف�ضية وااأمرا�س امعدية‪ ،‬و�ضتكون جميع امحا�ضرات ي مبنى رقم "‪"6‬‬ ‫بقاع ��ة امدرج‪ ،‬ويفتت ��ح امعر�س اأبوابه للجميع م ��ن الثامنة �ضباح ًا وحتى‬ ‫ال � �‪ 12‬ظهر ًا‪ ،‬وي�ضتقب ��ل امعر�س اأي�ض ًا ط ��اب امدار�س وجمي ��ع الزوار من‬ ‫خارج الكلية لا�ضتفادة من هذا امعر�س التوعوي وااإر�ضادي‪.‬‬

‫‪ 21‬طالب ًا يتنافسون في مسابقة‬ ‫«فارس اإلقاء« بالمخواة‬

‫الباحة ‪� -‬ضفر بن حف َيان‬

‫يتناف� ��س ‪ 21‬طالب ًا م ��ن مدار�س حافظة امخواة لني ��ل كاأ�س م�ضابقة‬ ‫فار� ��س ااإلقاء بدء ًا م ��ن اليوم ااأح ��د‪ ،‬و ُتختتم ام�ضابقة ويُعل ��ن الفائزون‬ ‫ي ��وم الثاثاء امقبل‪ ،‬بح�ضور حافظ امخواة اأحمد زربان‪ .‬واأو�ضح مدير‬ ‫تعليم امحافظة‪ ،‬على خران‪ ،‬اأن ام�ضابقة ت�ضعى احت�ضان امواهب ااأدبية‬ ‫الواعدة وتع� � ّزز اح�س الوطني لدى النا�ضئ ��ة‪ ،‬وتنمي مواهبهم والبحث‬ ‫ع ��ن مواطن ااإب ��داع لديهم‪ ،‬موؤكد ًا على �ضرورة ام�ضارك ��ة اجادّة ي هذه‬ ‫ام�ضابقة‪ ،‬واختيار الن�ضو�س امتميزة‪.‬‬

‫حجز ‪ 53‬ناقلة خضار استخدمت الجزيرة‬ ‫الوسطية لطريق بجدة موقفا لها‬

‫جدة ‪ -‬خالد ال�ضبياي‬ ‫حطة الأ�ضياب خالية من امواطنن بعد انقطاع امياه عنها اأم�س‬

‫مي ��اه البح ��رات امتكون ��ة م ��ن‬ ‫ااأمطار ل�ضد احتياج منازلهم‪.‬‬ ‫من جهته طالب امواطن �ضام‬ ‫ال�ض ��واط �ضرك ��ة امي ��اه معاج ��ة‬ ‫ام�ضكلة ي اأ�ضرع وقت والتحقيق‬ ‫ي اأ�ضباب تاأخ ��ر عملية ااإ�ضاح‪،‬‬ ‫وق ��ال اإننا جاأن ��ا اإى جل ��ب امياه‬ ‫م ��ن حط ��ة اأ�ضي ��اب امثن ��اة داخل‬ ‫حافظ ��ة الطائ ��ف باأ�ضع ��ار تزي ��د‬

‫عل ��ى ‪ 300‬ري ��ال للواي ��ت الواحد‪،‬‬ ‫واأ�ض ��اف اأن �ضرك ��ة امي ��اه م‬ ‫تتج ��اوب م ��ع مطالبتن ��ا باإ�ضاح‬ ‫ااأعط ��ال من ��ذ توق ��ف �ض ��خ ام ��اء‬ ‫الثاثاء اما�ضي‪.‬‬ ‫من جهتها تقم�ضت "ال�ضرق"‬ ‫دور امواط ��ن ام�ضتفي ��د وات�ضلت‬ ‫م�ض� �وؤول ال�ضركة امعنية ب�ضيانة‬ ‫ااأنابي ��ب وامتعاق ��دة م ��ع �ضرك ��ة‬

‫(ال�ضرق)‬

‫امي ��اه الوطني ��ة امهند� ��س ه�ضام‪،‬‬ ‫وعن ��د �ضوؤال ��ه ع ��ن ام�ضكل ��ة طلب‬ ‫اات�ضال برقم ال�ض ��كاوى امجاي‬ ‫وت�ضجيل �ضكوى بهذا اخ�ضو�س‪،‬‬ ‫فيم ��ا اأحالنا مدير فرع �ضركة امياه‬ ‫امهند� ��س حمد خوج ��ة للمتحدث‬ ‫الر�ضم ��ي لل�ضرك ��ة ي الريا� ��س‪،‬‬ ‫وال ��ذي ق ��ال اإنه �ضيبح ��ث ام�ضكلة‬ ‫ويقوم بالرد‪.‬‬

‫شمل أعما ًا يدوية من إنتاج ذوات ااحتياجات الخاصة‬

‫«تأهيل اإناث« بالطائف يفتتح معرض «أنامل مبدعة«‬ ‫الطائف ‪ -‬فايزة العمري‬ ‫اف ُتت ��ح‪ ،‬اأم� ��س‪ ،‬امعر�س ال�ضن ��وي لق�ضم‬ ‫التاأهي ��ل امهني مركز التاأهيل ال�ضامل لاإناث‬ ‫بالطائ ��ف‪ ،‬ح ��ت �ضع ��ار "اأنام ��ل مبدع ��ة"‪،‬‬ ‫و�ضم ��ل امعر�س اأعما ًا يدوية من اإنتاج ذوات‬ ‫ااحتياجات اخا�ض ��ة ي التطريز والتجميل‬ ‫واحا�ض ��ب ااآي‪ ،‬وي�ضتم ��ر اإى يوم ااأربعاء‬ ‫امقبل‪.‬‬ ‫وت�ضم ��ن اافتتاح حف� � ًا خطابي ًا تخللته‬ ‫كلمة مديرة امركز‪ ،‬اأم ��ل اخما�س‪ ،‬ذكرت فيها‬ ‫�ض ��روط االتح ��اق للتدري ��ب والفئ ��ات الت ��ي‬ ‫ي�ضمله ��ا التاأهي ��ل‪ ،‬ودع ��ت ي خت ��ام حديثه ��ا‬ ‫جميع اأطياف امجتمع لتقدم الدعم وام�ضاندة‬ ‫للمعاقن‪.‬‬ ‫م ��ن جانبها‪ ،‬حدث ��ت نائبة مدي ��رة مركز‬ ‫�ضيدات ااأعمال بالغرفة التجارية بامحافظة‪،‬‬ ‫منى ال�ضهري‪ ،‬عن توجيه واإر�ضاد اخريجات‬ ‫مج ��اات العمل امتاح ��ة لهنّ من ِقب ��ل الغرفة‪،‬‬

‫حج ��زت بلدية امط ��ار الفرعية التابعة اأمانة حافظ ��ة جدة ‪ 53‬ناقلة‬ ‫لنق ��ل اخ�ض ��ار والفاكهة كانت تتخ ��ذ من اجزيرة الو�ضطي ��ة بحي ال�ضفا‬ ‫"�ضرق �ضوق اخ�ض ��ار والفاكهة امركزي" موقف ًا لها‪ ،‬م�ضوهة بذلك امنظر‬ ‫العام للطريق‪ ،‬وم�ضببة ا�ضتياء امواطنن من ال�ضلبيات الناجة عنها‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي� ��س البلدية امهند�س حمي ��دي حمام‪ ،‬اإن البلدي ��ة تلقت عدة‬ ‫�ض ��كاوى م ��ن ال�ضكان حول وق ��وف برادات نق ��ل ي مواقع غ ��ر نظامية‪،‬‬ ‫وعل ��ى الف ��ور م حريك فرقة من البلدي ��ة وم�ضاركة �ضرط ��ة البلدية وم‬ ‫حجز جميع الناقات التي كانت ي اموقع‪ .‬واأ�ضاف اأن اأ�ضحاب الناقات‬ ‫كانوا ي�ضتغلون قرب اموقع من �ضوق اخ�ضار والفاكهة مكانا لوقوفها ما‬ ‫ت�ضببت ي اإتاف ااأر�ضفة وفتحات ت�ضريف مياه ااأمطار‪ ،‬بااإ�ضافة اإى‬ ‫اإقام ��ة اأ�ضح ��اب تلك ال ��رادات ي نف�س اموقع وما تب ��ع ذلك من ت�ضرفات‬ ‫غر ح�ضارية‪ .‬واأفاد اأنه م اتخاذ ااإجراءات النظامية حيال اأ�ضحاب تلك‬ ‫الناقات من حجز وغرامات مالية ح�ضب ائحة الغرامات واجزاءات‪ ،‬كما‬ ‫اأخ ��ذ على اأ�ضحابه ��ا تعهدات بعدم ا�ضتخدام ال�ضاح ��ات ومواقع اخدمات‬ ‫العام ��ة وال�ضوارع واحدائق العامة‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن احمات �ضتتوا�ضل على‬ ‫اموقع وغره من امواقع بهدف منع تكرار مثل هذه امخالفات‪.‬‬

‫مشروعات جديدة بـ ‪ 16‬مليو ًنا‬ ‫لتصريف سيول قرى مكة‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر ااأن�ضاري‬

‫مقتنيات من اإنتاج ذوات الحتياجات اخا�ضة معر�س "اأنامل مبدعة"‬

‫واإقام ��ة ام�ضروعات ال�ضغ ��رة التي تخدمهنّ‬ ‫بعد التخ ��رج‪ .‬وم ّنت وعد اج ��ودي ومنرة‬ ‫احارث ��ي م ��ن فئ ��ة ال�ض ��م والبك ��م‪ ،‬اأن ج ��دا‬

‫(ال�ضرق)‬

‫الدع ��م والعم ��ل امنا�ض ��ب لتح ��دي اإعاقتيهم ��ا‬ ‫واإتاحة الفر�ضة اأمامهما اإبراز وجودهما ي‬ ‫امجتمع‪.‬‬

‫و ّق ��ع اأمن العا�ضمة امقد�ض ��ة الدكتور اأ�ضامة بن ف�ض ��ل البار‪ ،‬عقدين‬ ‫جديدي ��ن م�ضروعات ت�ضريف مياه ااأمطار ي القرى التابعة مكة امكرمة‪،‬‬ ‫وبلغ ��ت القيمة ااإجمالية للعقدين اأكر من ‪ 16‬مليون ريال‪ ،‬وم توقيعهما‬ ‫مع �ضركتن من ال�ضركات الوطنية امتخ�ض�ضة‪.‬‬ ‫وق ��ال الب ��ار اإن ااأمانة توي م�ضروعات القرى اهتمام� � ًا كبر ًا‪ ،‬وذلك‬ ‫بهدف حقيق اأعلى م�ضتوى من اخدمات اأهاي تلك القرى وتطوير امرافق‬ ‫العام ��ة‪ ،‬م�ضر ًا اإى اأن ااأمانة قد اأجزت موؤخر ًا عديد ًا من ام�ضروعات ي‬ ‫القرى التابعة لها‪ ،‬بااإ�ضافة اإى ام�ضروعات اجاري تنفيذها وام�ضروعات‬ ‫الت ��ي �ضيت ��م تنفيذها خال الف ��رات امقبلة التي �ضيكون له ��ا اأثر كبر ي‬ ‫تطوي ��ر اخدمات‪ .‬وقد �ضمل ام�ض ��روع ااأول عملية ت�ضريف مياه ااأمطار‬ ‫ودرء اأخطار ال�ضيول لاأمانة والبلديات التابعة "ع�ضفان ومدركة" وبلغت‬ ‫قيمت ��ه ‪ 15.107.520‬رياا ومدته ثاث �ضن ��وات‪ ،‬اأما ام�ضروع الثاي فقد‬ ‫�ضمل عملية درء اأخطار ال�ضيول للجموم والقرى التابعة لها "مرحلة رابعة"‬ ‫وقيمته ‪ 1.089.000‬ريال ومدته �ضنتان‪.‬‬


‫اأحد ‪ 22‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 13‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )161‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫بالمختصر‬

‫مشعل بن ماجد يقلد مدير الدفاع‬ ‫المدني بجدة رتبته الجديدة‬

‫رعى حفل تخريج ألفي طالب وطالبة بجامعة تبوك‬

‫منشن‬

‫فهد بن سلطان‪ :‬بادكم محتاجة لكم‪ ..‬فاعملوا بإخاص من أجلها‬

‫سأكذب عليكم‬ ‫وأقول‪ :‬حدثني رجل‬ ‫حسن الحارثي‬

‫ااأمر م�سعل بن ماجد يقلد اجداوي رتبته اجديدة‬

‫جدة ‪� -‬شعود امولد‬

‫(ال�سرق)‬

‫قل ��د حاف ��ظ ج ��دة‪� ،‬شاح ��ب ال�شم ��و الأم ��ر م�شع ��ل ب ��ن ماج ��د بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬يوم اأم�س ال�شبت‪ ،‬مكتبه بامحافظة‪ ،‬مدير اإدارة الدفاع امدي‬ ‫محافظ ��ة جدة‪ ،‬الل ��واء عبدالله بن ح�ش ��ن جداوي‪ ،‬رتبت ��ه اجديدة بعد‬ ‫�شدور الأمر ال�شامي الكرم برقيته اإى رتبة لواء‪ .‬ومنى حافظ جدة‬ ‫وعب‬ ‫للواء اجداوي التوفيق وال�شداد ي خدمة الدين ثم امليك والوطن‪ ،‬ر‬ ‫جداوي عن �شكره وتقديره للقيادة على هذه الثقة الغالية ومحافظ جدة‪.‬‬

‫الداعية السويلم يلتقي باأعضاء‬ ‫الميدانيين لهيئة اأمر في تبوك‬

‫ااأمر فهد بن �سلطان ي�ستمع ل�سرح عن م�سروع اجامعة‬

‫تبوك ‪� -‬شالح القرعوطي‬

‫امجالت احكومية واخا�شة‪ ،‬وكذلك‬ ‫ت�شاهموا ي نه�شة بادكم ورقيها"‪.‬‬ ‫ج ��اء ذلك خ ��ال رعايت ��ه ظه ��ر اأم�س‪،‬‬ ‫حف ��ل تخري ��ج مايق ��ارب األف ��ي طالب‬ ‫وطالب ��ة م ��ن خريجي جامع ��ة تبوك‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف خاطبا اخريجن " ل عذر‬ ‫لأحد باأن يق ��ول اأنا خريج اأو خريجة‬ ‫ل اأجد عم ��ا‪ ،‬فخدمة الوط ��ن ل تاأتي‬ ‫بالعم ��ل فق ��ط‪ ،‬ب ��ل تاأت ��ي بام�شارك ��ة‬ ‫الفعلي ��ة‪ ،‬فاعملوا باإخا� ��س من اأجل‬ ‫وطنكم‪ ،‬واأن م ��ن يتحدث عن البطالة‬ ‫وع ��ن م�ش ��اكل الإ�ش ��كان وم�شت ��وى‬

‫ق ��ال اأمر منطقة تب ��وك �شاحب‬ ‫ال�شم ��و املكي الأمر فه ��د بن �شلطان‬ ‫"�ش ��رف كب ��ر و�شع ��ادة غام ��رة اأن‬ ‫اأك ��ون موج ��ودا ي ه ��ذا ال�ش ��رح‬ ‫العلم ��ي امميز جامعة تبوك‪ ،‬ونحتفل‬ ‫جميع ��ا بتخري ��ج دفع ��ة اأخ ��رى م ��ن‬ ‫ه ��ذه اجامع ��ة‪ ،‬وه ��ذا يدعون ��ا اإى‬ ‫الفخ ��ر‪ ،‬وكذل ��ك يدعون ��ا للعم ��ل ي‬ ‫كاف ��ة امجالت‪ ،‬فبادك ��م حتاجة لكم‬ ‫الآن‪ ،‬ونريدك ��م اأن تقتحم ��وا جمي ��ع‬

‫بع�ض الطاب اخريجن ي جامعة تبوك (ت�سوير‪ :‬اإبراهيم البلوي)‬

‫امعي�شة اأقول ل ��ه اإنه ل يوجد جتمع‬ ‫عام ��ل مب ��دع متط ��ور اإل وواجه هذه‬ ‫ال�شعوب ��ات"‪ .‬واأف ��اد "بادك ��م به ��ا‬ ‫�شبعة ماي ��ن عامل اأجنب ��ي يعملون‬ ‫ي البلد‪ ،‬فكيف تك ��ون هناك بطالة"‪.‬‬ ‫وتطرق مو�ش ��وع الإ�شكان قائا "من‬ ‫يتحدث ي هذا امجال اأريده اأن ياأتي‬ ‫ي مثال واح ��د ي اأي بلد من العام‬ ‫على وجه هذه الك ��رة الأر�شية يطبرق‬ ‫م ��ام العم ��ل ب ��ه ي امملك ��ة العربية‬ ‫ال�شعودية"‪ .‬واختت ��م حديثه بال�شكر‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن ووي‬

‫عهده الأمن‪ ،‬و�شكر القائمن بوزارة‬ ‫التعلي ��م الع ��اي الذي ��ن يعمل ��ون ليل‬ ‫نهار‪.‬واطلع �شموه عل ��ى ام�شروعات‬ ‫الت ��ي تق ��ام ي امدين ��ة اجامعي ��ة‬ ‫اخا�ش ��ة باجامع ��ة‪ ،‬حي ��ث ا�شتم ��ع‬ ‫اإى �شرح من مدي ��ر اجامعة الدكتور‬ ‫عبدالعزي ��ز العن ��زي‪ ،‬ع ��ن امب ��اي‬ ‫احديث ��ة‪.‬وي نهاية احفل �ش رلم اأمر‬ ‫امنطقة الطلب ��ة اخريجن امتفوقن‬ ‫�شه ��ادات التخرج‪ ،‬مهنئا له ��م‪ ،‬ثم قدم‬ ‫مدير اجامعة هدي ��ة تذكارية ل�شموه‬ ‫بهذه امنا�شبة‪.‬‬

‫خال إطاق الدورة التأهيلية لطاب اأمن العام‬

‫توجيهات برفع درجة خريجي مدينة اأمن في مكة إلى وكيل رقيب‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬اأحمد عبدالله‬

‫جانب من زيارة الداعية ال�سويلم لهيئة ااأمر بتبوك‬

‫تبوك ‪ -‬عودة ام�شعودي‬

‫(ال�سرق)‬

‫�شمن اأن�شط ��ة اإدارة التوعية والتوجيه بف ��رع الرئا�شة العامة لهيئة‬ ‫الأم ��ر بامعروف والنهي ع ��ن امنكر منطقة تبوك ا�شت�ش ��اف فرع الهيئة‬ ‫منطقة تبوك يوم اأم�س الداعية عبدالله بن اأحمد ال�شويلم‪ ،‬الذي األقى فيها‬ ‫حا�شرة لأع�ش ��اء الهيئة اميدانين‪ ،‬حثهم فيها عل ��ى ال�شب والإخا�س‬ ‫والتعبد لله عز وجل بطاعة ولة الأمر‪ ،‬والتقيد بتوجيهاتهم‪ ،‬ثم اأجاب على‬ ‫اأ�شئل ��ة الأع�شاء وبعد نهاية امحا�شرة جول ف�شيلته على امبنى‪ ،‬واطلع‬ ‫عل ��ى �شر العمل ي غرفة العملي ��ات اميدانية ومعر�س الهيئة التوجيهي‬ ‫الدائم‪ ،‬وقاعة التدريب‪.‬‬

‫ك �� �ش��ف ق��ائ��د م��دي �ن��ة ت��دري��ب‬ ‫الأم��ن العام ي منطقة مكة امكرمة‬ ‫العقيد م�شعود بن في�شل العدواي‬ ‫ل�"ال�شرق"عن � �ش��دور توجيهات‬ ‫عليا برفع درجة تخريج الأفراد ي‬ ‫مدينة تدريب الأم��ن العام ي مكة‬ ‫امكرمة م��ن رتبة جندي اإى رتبة‬ ‫وكيل رقيب‪ .‬واأو�شح خال اإطاق‬ ‫فعاليات ال��دورة التاأهيلية لطاب‬ ‫القطاعات الأمنية اأم����س ي مكة‪،‬‬ ‫اأن عدد الطاب املتحقن بالدورة‬ ‫م��ن خريجي الثانوية ‪ 989‬طالب ًا‬

‫‪- -‬‬

‫قلد ثمانية ضباط بـ «حرس الحدود» في المدينة المنورة رتبهم الجديدة‬

‫اللواء الشراري‪ :‬راقبوا اه في السر والعلن‪ ..‬واخدموا الكيان الغالي‬

‫مكة امكرمة ‪� -‬شاحة ال�شعيدي‬ ‫اخت ��ارت مديرية ال�ش� �وؤون ال�شحية ي مكة امكرم ��ة خم�شة مراكز‬ ‫�شحيَة للدخول ي برنامج اجودة ال�شاملة امطبقة على امراكز ال�شحية‬ ‫ي امملك ��ة‪ .‬وك�ش ��ف رئي� ��س اللجن ��ة ِ‬ ‫امنظم ��ة لل ��دورة الأوى لتدري ��ب‬ ‫من�شوب ��ي امراكز ال�شحية عل ��ى اجودة حمد م�شل ��ح الها�شمي‪ ،‬خال‬ ‫افتت ��اح الدورة اأم�س ي مكة امكرم ��ة‪ ،‬ا َأن مراكز �شحي العدل والنوارية‬ ‫وكدي والهج ��رة والعزيزية وال�شرقية والزاهر‪� ،‬شتك ��ون النواة الأوى‬ ‫وامر�شحة لدخول البنامج ي امرحلة الأوي من برنامج الإدارة العامة‪.‬‬ ‫واأ�شار اإى ا َأن الدورة تناق�س عدة موا�شيع منها هيئات العتماد‪ ،‬واأن�شطة‬ ‫برنام ��ج الزي ��ارة‪ ،‬وكيفي ��ة كتاب ��ة ال�شيا�ش ��ات والإج ��راءات‪ ،‬واج ��ودة‬ ‫و�شامة امر�شى‪ ،‬واملف ال�شحي‪ ،‬وحقوق امر�شى‪ ،‬والأ�شرة والطفولة‬ ‫والأمومة‪ ،‬وخدمات الطوارئ وخدمات الأ�شعة‪ ،‬مو�شح ًا ا َأن هذه الدورة‬ ‫تع ��د الأوى من�شوبي امراكز ال�شحي ��ة لدخول برنامج اجودة للمجل�س‬ ‫امركزي لعتماد امن�شاآت ال�شحية وامعروف ‪ ،CBAHI‬والتي ي�شارك‬ ‫فيها اأكر من ‪ 130‬متدرب ًا‪.‬‬

‫‪harthy@alsharq.net.sa‬‬

‫صحة تبوك‪ :‬انقطاع الكهرباء عن مستشفي‬ ‫الملك خالد لتجربة المولدات ااحتياطية‬ ‫اأك ��دت ال�ش� �وؤون ال�شحي ��ة‬ ‫منطقة تبوك باأن انقطاع الكهرباء‬ ‫ال ��ذي ح ��دث ي م�شت�شف ��ي امل ��ك‬ ‫خال ��د نهاي ��ة الأ�شب ��وع امن�ش ��رم‪،‬‬ ‫كان لإج ��راء جرب ��ة للمول ��دات‬ ‫الحتياطي ��ة‪ ،‬جاء ذل ��ك ي رد على‬ ‫�ش� �وؤال ل�"ال�ش ��رق" ح ��ول انقط ��اع م�ست�سفى املك خالد بتبوك (ت�سوير‪ :‬مو�سى العروي)‬ ‫التيار الكهربائ ��ي عن م�شت�شفى املك‬ ‫خال ��د‪ ،‬ما اأدى اإى تذمر عدد كبر من امنوم ��ن وامر�شى ي عدد من الأق�شام‪،‬‬ ‫نتيج ��ة ارتف ��اع درجات اح ��رارة‪ .‬من جهته‪ ،‬اأو�ش ��ح امتح ��دث الإعامي با�شم‬ ‫ال�ش� �وؤون ال�شحية بتبوك عطالله العم ��راي‪ ،‬اأن �شبب انقطاع التيار الكهربائي‬ ‫راج ��ع اإى اأن اإدارة ام�شت�شفى اأجرت جربة للمول ��دات الكهربائية الحتياطية‬ ‫والناق ��ل الأوتوماتيك ��ي‪ ،‬وذلك حر�شا عل ��ى جهازية هذه امول ��دات اإذا دعت لها‬ ‫احاج ��ة‪ .‬وق ��ال اإنه م ت�شلي ��م امق ��اول الأ�شبوع اما�ش ��ي م�شروع رف ��ع القدرة‬ ‫الكهربائي ��ة للم�شت�شف ��ى وياأتي ذلك ي اإطار حر� ��س امديرية على توفر اأف�شل‬ ‫�شبل الراحة للمر�شى امنومن وتفاديا لتكرار انقطاع الكهرباء ي بع�س اأق�شام‬ ‫ام�شت�شفى مع دخول مو�شم ال�شيف وارتفاع درجات احرارة‪.‬‬

‫‪- -‬‬

‫م ركة امك ررمة ‪ -‬تركي ال�شويهري‬

‫اختيار خمسة مراكز صحية في مكة‬ ‫المكرمة لتطبيق مفهوم الجودة عليها‬

‫برتبة جندي‪ ،‬ومن خريجي الكلية‬ ‫التقنية وامتو�شطة اأو مايعادلها‬ ‫‪940‬طالب ًا برتبة وكيل رقيب و‪171‬‬ ‫طالبا برتبة عريف‪ ،‬كما اأن الدورة‬ ‫ت�شمل ثمانية تخ�ش�شات اأمنية هي‪:‬‬ ‫ال��دوري��ات الأمنية‪ ،‬واأم��ن الطرق‪،‬‬

‫وحج وعمرة‪ ،‬وامهمات والواجبات‪،‬‬ ‫والتحري والبحث اجنائي‪ ،‬واأمن‬ ‫اح ��رم ام�ك��ي ال���ش��ري��ف‪ ،‬وال�ع�ل��وم‬ ‫ال�شرطية واأم��ن وحماية ام��واق��ع‪.‬‬ ‫واأو�شح اأن الدورة ي�شارك فيها عدد‬ ‫من امتدربن من حملة ال�شهادات‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬علي مكي‬

‫تبوك ‪ -‬خالد الروا�شن‬

‫ك ّتاب الضبط بمحاكم مكة يتد ّربون‬ ‫على سرعة استخدام «الحاسوب»‬

‫ب ��داأت كتاب ��ات الع ��دل مكة امكرم ��ة‪ ،‬اأم� ��س‪ ،‬تنظي ��م دورة تدريبية‬ ‫من�شوبيها من ك رتاب ال�شبط وك رتاب ال�شجل الذين ي�شكلون ما ن�شبته ‪%80‬‬ ‫من موظف ��ي وزارة العدل ي العا�شمة امقد�ش ��ة‪ .‬واأو�شحت اإدارة كتابة‬ ‫الع ��دل اأن ال ��دورة تقع حت م�شم ��ى "برنامج �شرع ��ة الطباعة" وت�شتمر‬ ‫مدة ثاث ��ة اأ�شابيع معدل اأربع �شاعات يومي ًا ما عدا اخمي�س واجمعة‪،‬‬ ‫وينخ ��رط بها ك رتاب ال�شب ��ط وال�شجل ي حكم ��ة ال�شتئناف وامحكمة‬ ‫العامة وامحكمة اجزئية وكتابة العدل الأوى والثانية ي مكة‪ .‬واأ�شارت‬ ‫اإى اأن هذه الدورة تع رد امتداد ًا ما تقوم به وزارة العدل من تطوير �شامل‬ ‫مراف ��ق الق�شاء وحو�شبة جميع امحاكم وكتابات العدل وتهيئة موظفيها‬ ‫لإج ��از معامات امراجع ��ن ب�شرعة تامة‪ ،‬كما اأنه �شتك ��ون هناك دورات‬ ‫عدة من هذا النوع تعمد من خالها اإى اإر�شال موظفيها على �شكل دفعات‬ ‫حتى ل يتاأثر العمل داخل اأروقة امحاكم وكتابات العدل‪ ،‬لفت ًة اإى اأنه م‬ ‫التف ��اق مع امعهد ال�شناعي الثانوي مك ��ة امكرمة لتنفيذ هذه الدورات‪،‬‬ ‫كونه متلك قاعات جهزة باأجهزة حا�شب اآي ولديه مدربون اأكفاء‪.‬‬

‫عدد من طاب ااأمن العام خال التدريب (ت�سوير‪ :‬حمد ال�سواط)‬

‫وال��دب�ل��وم��ات والكليات اجامعية‬ ‫امتو�شطة وما يعادلها‪ ،‬وكذلك حملة‬ ‫ال���ش�ه��ادات الثانوية العامة وبلغ‬ ‫عددهم ‪ 2091‬متدرب ًا‪ ،‬م قبولهم‬ ‫على دفعتن متتاليتن‪ .‬واأ�شار اإى‬ ‫اأن ه��ذه التخ�ش�شات وزع منها‬ ‫ثاثة على رتبة وكيل رقيب هي‪:‬‬ ‫اأمن طرق‪ ،‬ودوريات اأمن‪ ،‬ومهمات‬ ‫وواجبات‪ ،‬وتخ�ش�شان على رتبة‬ ‫عريف وهي‪ :‬دوريات اأمن‪ ،‬ومهمات‬ ‫وواجبات‪ ،‬وخم�س تخ�ش�شات على‬ ‫رت�ب��ة ج�ن��دي ه��ي‪ :‬بحث وح��ري‪،‬‬ ‫وعلوم �شرطية‪ ،‬وحج وعمرة‪ ،‬واأمن‬ ‫احرم واأمن وحماية مواقع‪.‬‬

‫على طريقة �سيخنا الر�سيقة �ساأقول‪ ،‬حدثني رجل من الثقات‬ ‫اأن قا�سيا في المحكمة يتقا�سى الر�سوة‪ ،‬واأق�سم على ذلك ثاثا‪،‬‬ ‫وحدثني �سديق ا ياأتيه الباطل من بين اأذنيه‪ ،‬اأن رجا ملتحيا‬ ‫«مطوع» يق�سي اأيامه البي�ض في المغرب بين الغواني والح�سان‪.‬‬ ‫واأزيد‪ ،‬حدثني قريب ا يكذب وا يتجمل‪ ،‬اأن �سيخا كان يعلم‬ ‫النا�ض ااأخاق وقب�ض عليه في ق�سية �سرقة‪ ،‬وحدثني بيان من‬ ‫وزارة الداخلية اأن مجموعة من المطاوعة تجري محاكمتهم بتهمة‬ ‫ااإرهاب وقتل النا�ض‪.‬‬ ‫ح�سنا‪� ،‬سكرا لكل من حدثني‪ ،‬ولكن‪ ،‬هل يعني كل هذا اأن‬ ‫هذه الفئة من النا�ض‪ ،‬جميعهم مرت�سون و�سارقون واإرهابيون‪،‬‬ ‫ل�م��اذا ي�سر �سيخنا الفا�سل على اأن ي�سطاد دائ�م��ا ف��ي الماء‬ ‫العكر؟‪.‬‬ ‫ما هذه الروح التحري�سية التي يمتلكها ال�سيخ وا يتنازل‬ ‫عنها اأب� ��دا؟‪ ،‬ف��ي تويتر ك��ل ت�غ��ري��دات��ه اإم ��ا اأن يتكلم ع��ن نف�سه‬ ‫واإنجازاته اأو يحر�ض على اآخرين‪ ،‬يجمع الداعية الفولولرز‪ ،‬لكي‬ ‫يقول لهم اإن الليبراليين يجتمعون مع زوجاتهم في الم�سابح‪« ،‬اأي‬ ‫دعوة اإلى الله هذه»‪.‬‬ ‫ي�سوق مثاا قذرا‪ ،‬هو يعرف بالتاأكيد اأن ا اأحد يفعله واإن‬ ‫فعله اأحدهم فهو �ساذ وم�ستنكر وغير مقبول‪ ،‬وكل همه اأن يو�سل‬ ‫للنا�ض فكرة اأن اللليبراليين اإباحيون‪ ،‬والليبراليون طبعا يق�سد‬ ‫بهم هوؤاء الذين يختلف معهم فكريا من ال�سحافيين والمثقفين‪،‬‬ ‫ويرى في مواجهته معهم حربا �سرو�سا ا بد اأن ي�ستخدم فيها‬ ‫كل ااأ�سلحة‪.‬‬ ‫ت�ساف هذه الواقعة اإلى زات العريفي الكثيرة والم�سينة‪،‬‬ ‫فقد تجاوز على �سيد الخلق في ق�سية الخمر‪ ،‬ثم كررها في حديث‬ ‫«الحاكم» وو�سفه الفوزان باأنه «�ساحب هوى»‪ ،‬ثم لم يتوان عن‬ ‫نقل الكذب في ق�سية ن��زول المائكة‪ ،‬وبقيت �سورة «التفاح»‬ ‫معلقة بينه وبين ربه‪.‬‬

‫ال�سباط امرقون ي لقطة جماعية بامدينة امنورة‬

‫ينبع ‪ -‬عبدالعزيز العري‬ ‫طال ��ب قائ ��د حر� ��س اح ��دود‬ ‫ي منطق ��ة امدين ��ة امن ��ورة اللواء‬ ‫الدكت ��ور حمد ال�ش ��راري‪� ،‬شباطا‬ ‫م ��ت ترقيتهم اأم� ��س‪ ،‬مراقبة الله‬ ‫ي ال�ش ��ر والعل ��ن‪ ،‬واأن ي�شع ��وا‬ ‫الدي ��ن ث ��م املي ��ك والوط ��ن ن�شب‬ ‫اأعينه ��م‪ ،‬واأن ي�شح ��وا م ��ن اأجلها‪،‬‬

‫واأن تك ��ون ه ��ذه الرقي ��ة لتق ��دم‬ ‫كل مابو�شعه ��م خدمة ه ��ذا الكيان‬ ‫الغاي وخدم ��ة امواطنن‪ ،‬وعليهم‬ ‫ترتي ��ب اأعماله ��م‪ ،‬واأن تك ��ون هذه‬ ‫الرقي ��ة تكليفا خدمة ه ��ذا الوطن‬ ‫الغاي‪.‬‬ ‫ج ��اء ذلك خ ��ال تقليده �شباح‬ ‫اأم� ��س ع ��ددا م ��ن ال�شب ��اط بقطاع‬ ‫حر� ��س اح ��دود رتبه ��م اجدي ��دة‪،‬‬

‫اللواء ال�سراري يقلد اأحد ال�سباط رتبته اجديدة بامدينة امنورة‬

‫وذل ��ك منا�شب ��ة �ش ��دور اموافق ��ة‬ ‫ال�شامي ��ة عل ��ى ترقيته ��م اإى رتب ��ة‬ ‫عمي ��د وه ��م‪ :‬عبدالل ��ه ب ��ن �شع ��د‬ ‫ب ��ن حم ��د الغام ��دي‪ ،‬حمي ��د ب ��ن‬ ‫حم ��د الغام ��دي‪ ،‬عبدالله ب ��ن �شام‬ ‫احرب ��ي‪ ،‬كما م ��ت ترقي ��ة كل من‬ ‫اأحم ��د بن حم ��ود ال�شدي ��واي اإى‬ ‫رتبة مقدم مهند�س بحري‪ ،‬وترقية‬ ‫عبدامح�ش ��ن ب ��ن �شال ��ح احرب ��ي‬

‫(ال�سرق)‬

‫اإى رتب ��ة رائ ��د‪ ،‬كم ��ا م ��ت ترقي ��ة‬ ‫عبدالعزي ��ز ب ��ن �شال ��ح الوحي ��دي‬ ‫اإى رتبة نقي ��ب وترقية عبدالله بن‬ ‫عو� ��س البل ��وي ورائ ��د ب ��ن مطلق‬ ‫امرواي اإى رتبة مازم اأول‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه ��م اأك ��د امرق ��ون اأن‬ ‫ه ��ذه الرقي ��ة �شتك ��ون دافع ��ا لهم‬ ‫لبذل امزي ��د من العطاء وخدمة هذا‬ ‫الوطن الغاي‪.‬‬

‫وحدات التدريب التقني تشارك في أسبوع‬ ‫التعريف بالتعليم المهني بالمدينة المنورة‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬لينا اأبوعزة‬ ‫�شارك ��ت كلي ��ة ال�شياح ��ة والفندقة‬ ‫وع ��دد م ��ن وح ��دات جل� ��س التدري ��ب‬ ‫التقن ��ي وامهن ��ي بامدين ��ة امن ��ورة ي‬ ‫امعر� ��س ال ��ذي ر‬ ‫نظمت ��ه اإدارة الربي ��ة‬ ‫والتعلي ��م ي �شال ��ة الأم ��ر عبدالعزيز‬ ‫بن ماج ��د الريا�شية‪ ،‬وذل ��ك ي اأ�شبوع‬ ‫التعريف بالتعليم امهني موؤخر ًا‪ .‬وقد َ‬ ‫م‬ ‫تخ�شي� ��س عدد من الأجنح ��ة للوحدات‬ ‫اأحد امكرمن بامدينة امنورة (ال�سرق)‬ ‫للتعريف بتخ�ش�شاته ��ا و�شروط القبول‬ ‫فيه ��ا‪ ،‬كما ا�شتمل جناح كلية ال�شياحة على عدد من العرو�س التعريفية والدليل‬ ‫التعريفي بالتخ�ش�شات الأربعة التي ُتد ررب عليها الكلية وهي‪ :‬الفندقة وال�شفر‬ ‫وال�شياحة‪ ،‬اإ�شافة اإى تخ�ش�شي اإنتاج الطعام وخدمة الطعام‪.‬‬ ‫وم َي ��زت الأجنح ��ة بوج ��ود عدد م ��ن امتدربن من ختل ��ف التخ�ش�شات‬ ‫يق ردم ��ون لل ��زوار نب ��ذة تعريفية عن خط ��ط التدريب والتوظي ��ف التي تنتهجها‬ ‫اموؤ�ش�ش ��ة العام ��ة للتدري ��ب التقن ��ي وامهن ��ي وخط ��ط ابتع ��اث امتميزي ��ن من‬ ‫اخريجن‪.‬‬ ‫واأو�شح م�شرف وحدة التوجية والإر�شاد باإدارة تعليم امنطقة عبدالرحمن‬ ‫اأمن‪ ،‬اأن الأجنحة ا�شتقبلت ما يزيد عن ‪ 500‬طالب من ختلف امراحل التعليمية‪.‬‬


‫وفاة وإصابة ‪ 46‬شخص ًا في حوادث مرورية بتبوك خال يومين‬

‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�شهري‬

‫�شه ��دت مدين ��ة تب ��وك خ ��ال يوم ��ي اخمي� ��س‬ ‫واجمع ��ة اما�شي ��ن ع ��دد ًا م ��ن اح ��وادث امروري ��ة‬ ‫اماأ�شاوية اأدت اإى وفاة واإ�شابة ‪� 46‬شخ�ش ًا‪.‬‬ ‫وا�شتقبل ��ت ط ��وارئ م�شت�شفي ��ات تب ��وك ‪36‬‬ ‫م�شاب ًا جراء ح ��وادث مرورية متفرقة معظمها وقعت‬ ‫داخ ��ل امدينة‪ ،‬واأو�ش ��ح مدي ��ر اإدارة العاقات العامة‬

‫والإع ��ام ي �شحة تبوك عطا الل ��ه العمراي اأنه بلغ‬ ‫ع ��دد اح ��وادث امروري ��ة التي حدثت خ ��ال اليومن‬ ‫اما�شين ‪ 31‬حادثا مروريا نتج عنها ‪ 10‬وفيات‪ .‬وبن‬ ‫العم ��راي اأن اأق�شام العناية امرك ��زة ي ام�شت�شفيات‬ ‫كانت م�شغولة بن�شبة ‪ %100‬جراء ارتفاع عدد حالت‬ ‫الإ�شاب ��ات ي اح ��وادث‪ ،‬والت ��ي و�شل ��ت اإى اأق�شام‬ ‫الطوارئ‪ ،‬م�شيف ًا اأنه قامت فرق الطوارئ والإ�شعاف‬ ‫ب�شح ��ة تب ��وك بجهود كب ��رة ي مبا�ش ��رة احوادث‬

‫امروري ��ة وتقدم اخدم ��ة الإ�شعافي ��ة للم�شابن اإى‬ ‫جانب فرق اله ��ال الأحمر ال�شعودي‪ .‬م�ش ��ر ًا اإى اأن‬ ‫اأق�ش ��ام الطوارئ ي جاهزي ��ة تامة للتعامل مع جميع‬ ‫احالت الطارئة التي ت�شل اإليها متابعة م�شتمرة من‬ ‫مدير عام ال�شوؤون ال�شحية منطقة تبوك وام�شوؤولن‬ ‫ي امديري ��ة‪ .‬وق ��ال مدي ��ر اإدارة م ��رور منطقة تبوك‬ ‫العقي ��د حمد النج ��ار اإن تلك اح ��وادث اأغلبها وقعت‬ ‫عل ��ى الطرق اخارجية مدينة تب ��وك ابتداء من طريق‬

‫امدين ��ة امن ��ورة وطريق �شرما وطري ��ق حقل وطريق‬ ‫�شب ��اء لأ�شباب مروري ��ة ختلف ��ة كان اآخرها احادث‬ ‫الذي وقع ي �شاعة متاأخرة من يوم اجمعة اما�شية‪،‬‬ ‫عندم ��ا ا�شطدم جيب يق ��وده �شاب �شع ��ودي و�شيارة‬ ‫اأخ ��رى م ��ن ن ��وع �شيزوكي يق ��ل ثاث ��ة اأ�شخا�س من‬ ‫جن�شي ��ات اآ�شيوية اأ�شفر عن وف ��اة الثاثة الآ�شيوين‬ ‫واإ�شاب ��ة ال�شخ�س ال�شعودي الذي كان يقود ال�شيارة‬ ‫اجيب‪.‬‬

‫اأحد ‪ 22‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 13‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )161‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬

‫ُ‬ ‫حفل‬ ‫«تعليم اأحساء»‬ ‫تحقق في واقعة ٍ‬ ‫غنائي َت َ‬ ‫راقص الطاب على نغماته‬ ‫ٍ‬

‫طوارئ الصحة وفرق الدفاع المدني باشرت الحادثة‬

‫إخاء ‪ 450‬طالبة من الثانوية العشرين بالطائف وإصابة ثاث‬ ‫الطائف ‪ -‬عبد العزيز الثبيتي‬ ‫اأ�شيب ��ت ث ��اث طالب ��ات م ��ن الثانوي ��ة الع�شري ��ن ي حافظة‬ ‫الطائف اأم�س اأثناء اإخاء ‪ 450‬طالبة من امدر�شة‪.‬‬ ‫واأخل ��ت اإدارة امدر�شة الطالبات وامن�شوب ��ات بعد تنبيه �شدر‬ ‫م ��ن اأجه ��زة الإن ��ذار الإلكروني ��ة بوج ��ود حري ��ق داخ ��ل امدر�شة‪،‬‬ ‫وقام ��ت مدي ��رة امدر�ش ��ة ومعلماته ��ا باإخ ��اء الطالب ��ات اإى الفناء‬ ‫اخارج ��ي فيم ��ا با�ش ��رت اموق ��ع ف ��رق الإنق ��اذ والإطف ��اء بالدف ��اع‬ ‫ام ��دي اإ�شافة اإى خم�س فرق من ط ��وارئ واإ�شعاف اإدارة ال�شوؤون‬ ‫ال�شحية بقي ��ادة مدير الطوارئ �شعيد الزه ��راي‪ .‬وت�شببت احالة‬ ‫ي اإ�شاب ��ة ث ��اث طالب ��ات‪ ،‬اأثن ��اء اإخ ��اء الطالب ��ات وم نقلهن اإى‬ ‫م�شت�شف ��ى املك في�ش ��ل لتلقي العاج‪ ،‬فيما قام رج ��ال الدفاع امدي‬ ‫بالك�شف عل ��ى امبنى معرفة اأ�شباب تنبيه اأجهزة الإنذار والتي ّ‬ ‫تبن‬ ‫اأنه ��ا ب�شبب وج ��ود ما� � ّ�س كهربائي داخ ��ل معمل احا�ش ��ب الآي‪.‬‬ ‫واأو�شح الناطق الإعامي لإدارة الدفاع امدي ي حافظة الطائف‬ ‫العقي ��د خال ��د القحطاي اأن عمليات اإدارت ��ه تبلغت عن وقوع ما�س‬ ‫كهربائي معمل احا�شب الآي بالثانوية الع�شرين للبنات بالطائف‬ ‫وعل ��ى الفور م حري ��ك �شت فرق من الدفاع ام ��دي‪ ،‬والتي وجدت‬ ‫اأن مدي ��رة امدر�ش ��ة وطاق ��م التدري� ��س قم ��ن بتطبيق خط ��ة الإخاء‬ ‫بامدر�ش ��ة وف�شل التيار الكهربائي قبل و�ش ��ول الدفاع امدي‪ ،‬وم‬ ‫التاأك ��د من اح ��ادث واأ�شبابه واإزالة اخطر م�شيف� � ًا اأن جنة �شكلت‬ ‫م ��ن الدفاع امدي والربية والتعليم وقف ��ت على امدر�شة وفح�شت‬ ‫الكهرب ��اء وملحقاته ��ا واأت�ش ��ح اأن عط � ً�ا ي لوحة ال�شام ��ة اأنطلق‬ ‫عل ��ى اإثره جر�س الإن ��ذار ما ت�شبب ي حالة م ��ن التوتر والهلع بن‬ ‫الطالب ��ات ‪.‬جدر الإ�شارة اإى اأن مبنى امدر�شة التي �شهدت احادثة‬ ‫من امباي احكومية الت ��ي ت�شلمتها اإدارة الربية والتعليم حديث ًا‪،‬‬ ‫وم بدء الدرا�شة فيها لأول مرة هذا العام‪.‬‬

‫�سابط الدفاع امدي يتفقد موقع اخلل‬

‫(ت�سوير‪ :‬عبيد الفريدي)‬

‫حقائب الطالبات ام�سابات‬

‫الأح�شاء ‪ -‬عبدالهادي ال�شماعيل‬

‫حق ��ق الإدارة العامة للربية‬ ‫والتعلي ��م ي حافظ ��ة الأح�ش ��اء‬ ‫م ��ع اإدارة مدر�ش ��ة ثانوي ��ة ي‬ ‫مدين ��ة امرز بع ��د انت�ش ��ار مقطع‬ ‫«فيدي ��و» حفل غنائ ��ي‪ ،‬على موقع‬ ‫ال�«يوتي ��وب» وج ��ح م�شوؤول ��و‬ ‫التعلي ��م ي حج ��ب امقط ��ع قب ��ل‬ ‫انت�شاره‪.‬‬ ‫بدورها طرحت «ال�شرق» عدة‬ ‫ا�شتف�ش ��ارات على مدي ��ر العاقات‬ ‫العام ��ة والإع ��ام �شلم ��ان اجمل‪،‬‬ ‫واأف ��اد ب� �اأن الإدارة كلف ��ت جه ��ات‬ ‫الخت�شا� ��س بالتحقيق م ��ع اإدارة‬ ‫امدر�ش ��ة‪ ،‬م�شيف ��ا اأنه �ش ��وف يتم‬ ‫اتخ ��اذ ال ��ازم ح�شبم ��ا تقت�شي ��ه‬ ‫ام�شلح ��ة ح�شب الأنظم ��ة‪ .‬وكانت‬ ‫«ال�ش ��رق» ح�شل ��ت عل ��ى ن�شخ ��ة‬ ‫م ��ن امقط ��ع ال ��ذي يب ��ن اأن ع ��دد ًا‬ ‫كب ��ر ًا م ��ن الط ��اب ا�شتعر�ش ��وا‬ ‫مهاراته ��م ي الرق� ��س والتفاع ��ل‬ ‫مع الأغ ��اي‪ ،‬فيما مار� ��س اآخرون‬ ‫هوايتهم ي ت�شوي ��ر احفل الذي‬ ‫اأقي ��م داخ ��ل قاعات امدر�ش ��ة‪ ،‬دون‬ ‫اتباع التعليمات من جهة ومراقبة‬ ‫الطاب م ��ن جهة اأخ ��رى‪ .‬وعلمت‬ ‫«ال�ش ��رق» اأن اإدارة امدر�ش ��ة قامت‬ ‫بتفتي� ��س الط ��اب وحاولت م�شح‬

‫«ممرضة» تعترف بتسببها في كسر للطفل «وائل» أثناء تغييرها «الحَ ّفاظ»‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫اعرف ��ت اأم� ��س‪ ،‬اممر�ش ��ة نور‬ ‫امرافق ��ة للطف ��ل وائل ‪ -‬ال ��ذي ن�شرت‬ ‫«ال�شرق» ع ��ن تعر�شه لإهم ��ال �شديد‬ ‫نتج عنه ك�شر ي �شاقه ‪ -‬بت�شببها ي‬ ‫احادث ��ة اأثناء تغيره ��ا «احفاظ» له‬ ‫ال�شبت اما�ش ��ي‪ .‬وذكرت اأمام اللجنة‬ ‫ام�شوؤول ��ة ع ��ن التحقيق م ��ن �شوؤون‬ ‫اجتماعي ��ة و�شرط ��ة وهيئ ��ة حق ��وق‬ ‫الإن�ش ��ان اأنها م تكن تق�شد ذلك‪ ،‬فيما‬ ‫اأك ��د م�ش ��رف الأق�ش ��ام الن�شائي ��ة ي‬ ‫جمعي ��ة ال ��ر بج ��دة اأحم ��د الغامدي‬ ‫ل�»ال�ش ��رق» اأن ما تعر� ��س له الر�شيع‬ ‫امقي ��م ي ق�ش ��م طي ��ور اجن ��ة ب ��دار‬

‫الزهراء التابع ��ة جمعية الر بجدة‪،‬‬ ‫وائ ��ل �شم ��ر عبدالل ��ه خال ��د لي� ��س‬ ‫اعت ��دا ًء ج�شدي ًا اأواإهم ��ال كما ذكر ي‬ ‫بيان ع�ش ��وي منظمة العف ��و الدولية‬ ‫وحق ��وق الإن�ش ��ان ام�شت�شاري ��ن‬ ‫الدكت ��ور اإيهاب �شليم ��اي والدكتور‬ ‫طلع ��ت عطار‪ ،‬بل هو ح ��ادث «عر�شي‬ ‫وغر مق�شود» نت ��ج عنه ك�شر عادي‪،‬‬ ‫وك�ش ��ف ل�«ال�ش ��رق» اأنه ق ��ام اأفراد من‬ ‫ال�شرطة ون�شطاء من حقوق الإن�شان‬ ‫بزي ��ارة لل ��دار اأم� ��س‪ ،‬وا�شتمع ��وا‬ ‫لأقوال احا�شن ��ة � فلبينية اجن�شية‬ ‫� واتخ ��ذوا ي حقه ��ا الإج ��راءات‬ ‫الإدارية القانونية من ترحيل وخ�شم‬ ‫�شهرين من الرات ��ب‪ ،‬مبين ًا اأنها تعمل‬

‫�سورة �سوئية ما ن�سر ي «ال�سرق» اأم�س‬

‫باجمعية منذ ‪� 12‬شنة وم ت�شجل اأي‬ ‫ماحظ ��ات �شدها طيلة ف ��رة عملها‪،‬‬ ‫موؤكد ًا اأنها احالة الأوى التي حدث‬ ‫ي اجمعي ��ة‪ ،‬وب ��ن اأن الدار جهزة‬ ‫باأطباء ومر�شات على مدار ال�شاعة‬ ‫متابعة حالة وائل وغره من الأطفال‪،‬‬ ‫وا�شف� � ًا حالته بام�شتق ��رة‪ .‬واأ�شدرت‬

‫التحري عن لصين احتاا على مواطن ومقيم بصبيا‬ ‫اأحد من�شوبي البنك الذي يتعامل معه‬ ‫جازان ‪ -‬علي اجريبي‬ ‫امواط ��ن وطلب من ��ه اإر�ش ��ال بياناته‬ ‫ال�شخ�شي ��ة من اأج ��ل تن�شيط ح�شابه‬ ‫تتح ��رى اجه ��ات الأمني ��ة ي‬ ‫ي البن ��ك وبالفع ��ل �ش ��ارع امواط ��ن‬ ‫�شرط ��ة منطقة ج ��ازان ع ��ن حتالن‬ ‫واأر�ش ��ل ع ��ر الهاتف امحم ��ول الذي‬ ‫اثن ��ن ي ق�شيت ��ن منف�شلت ��ن‬ ‫تلق ��ى من ��ه الت�ش ��ال كام ��ل بيانات ��ه‬ ‫وقعت ��ا لثن ��ن م ��ن �ش ��كان حافظ ��ة‬ ‫امطلوب ��ة‪ ،‬وم م� ��س �ش ��وى دقائ ��ق‬ ‫�شبي ��ا اأحدهما مقي ��م والآخر مواطن‬ ‫ب�شيطة حتى فقد امواطن من ح�شابه‬ ‫�شع ��ودي‪ .‬وتق ��دم �شخ� ��س �شوداي‬ ‫مبلغ مائة األف ريال عن طريق احتيال‬ ‫اجن�شية بب ��اغ اإى �شرطة امحافظة‬ ‫من ات�شال جهول‪.‬‬ ‫اأم� ��س الأول يفي ��د ع ��ن تلقي ��ه مكام ��ة‬ ‫واأو�ش ��ح الناط ��ق الإعام ��ي‬ ‫هاتفية على هاتفه امحمول م يتحقق‬ ‫ل�شرطة منطقة ج ��ازان الرائد عبدالله‬ ‫م ��ن م�شدرها يوؤكد له ف ��وزه بجائزة‬ ‫عبدالله القري‬ ‫الق ��ري اأن ف ��رق البح ��ث والتح ��ري‬ ‫نقدي ��ة مقداره ��ا مائت ��ا األ ��ف ري ��ال‪،‬‬ ‫ويطل ��ب منه كي ي�شتلم امبل ��غ اأن ير�شل بطاقات �شحن تبح ��ث حالي ًا عن اثنن من العنا�ش ��ر امحتالة لقيامهما‬ ‫م�شبقة الدفع ي حدود ثاثة اآلف ريال ك�شرط اإلزامي ممار�ش ��ة الحتي ��ال على اثن ��ن و�شلبهم ��ا مبالغ مالية‬ ‫ل�شت ��ام اجائزة‪ ،‬وبالفعل قام امدعي باإر�شال ما طلبه بع ��د اأن م ت�شجيل ح�شر بالواقعتن واأخذ تفا�شيلها‬ ‫منه امحتال لتظهر حقيقة الأمر اأنه تعر�س ل�شرقة‪ ،‬وي من ال�شخ�شن اللذين تعر�شا لل�شرقة‪ ،‬مبينا ي الوقت‬ ‫حالة اأخرى احتال �شخ�س على مواطن و�شلب منه مبلغا ذات ��ه عن انت�شار ظاهرة خ ��داع الآخرين التي مار�شها‬ ‫كبرا من ح�شابه البنكي ي�شل اإى مائة األف ريال وذلك حتال ��ون بغر�س اح�ش ��ول على الأم ��وال بطرق غر‬ ‫عندما تلقى امواطن ات�شا ًل هاتفي ًا من �شخ�س ادعى اأنه م�شروعة‪.‬‬

‫اجمعي ��ة بيان� � ًا له ��ا ح ��ول ماب�شات‬ ‫الإ�شابة التي تعر�س لها الطفل وائل‬ ‫ُذكر فيه اأن احا�شنة لحظت احمرارا‬ ‫وانتفاخا ي �شاق الطفل اأثناء عملية‬ ‫تغي ��ر حفاظ ��ه واأنه ��ا قام ��ت و�شمن‬ ‫الإجراءات امتبع ��ة مراجعة العيادة‬ ‫الطبي ��ة الداخلية بال ��دار بنقل الطفل‬

‫اإى اإح ��دى ام�شت�شفي ��ات اخا�ش ��ة‬ ‫لفح�ش ��ه ث ��م اكت�ش ��ف ك�ش ��ر ي �شاق‬ ‫الطفل‪ .‬من جانبه انتقد الدكتور اإيهاب‬ ‫�شليماي م ��ا ورد ي بي ��ان اجمعية‬ ‫م ��ن اأن الك�شر اكت�شف ي ام�شت�شفى‪،‬‬ ‫واأنه ب�شبب تغير «احفاظ» مت�شائ ًا‬ ‫عن الأ�شب ��اب التي اأدت ح ��دوث هذا‬ ‫الك�ش ��ر‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن الق�شي ��ة ل ت ��زال‬ ‫غ ��ر وا�شحة حتى تبت ال�شرطة فيما‬ ‫ا�شتمع ��ت اإليه م ��ن اأق ��وال ام�شرفات‬ ‫واممر�ش ��ة ولإثبات ال�شبب احقيقي‬ ‫وراء الك�ش ��ر‪ ،‬مو�شح� � ًا اأن ��ه ي كا‬ ‫احالت ��ن �شتح ��ول الق�شي ��ة لهيئ ��ة‬ ‫التحقي ��ق والدع ��اء الع ��ام للتحقيق‬ ‫فيه ��ا واإيق ��اع العقوب ��ة الإداري ��ة ي‬

‫حقه ��ا‪ ،‬وهو ما يعتمد عليه نوع العقد‬ ‫وامهم ��ة امكلف ��ة به ��ا حدي ��د ًا‪ ،‬اأما اإن‬ ‫كانت جنائية فتحول للمحكمة ليحكم‬ ‫ي حقها القا�ش ��ي تعزيري ًا‪ ،‬وقال اإنه‬ ‫�ش� �األ ام�شرف ��ات عن الكام ��رات التي‬ ‫من امفر�س اأن تراقب الأطفال داخل‬ ‫ال ��دار لك ��ن ام�شرف ��ات ي اجمعي ��ة‬ ‫قال ��وا له اإنه ل توج ��د كامرات داخل‬ ‫دورات امياه � مكان تغير «احفاظ»‬ ‫� ووق ��وع احادثة‪ ،‬لذلك ل يوجد اأي‬ ‫ت�شوير يوؤكد قيام اممر�شة بالعتداء‬ ‫اج�ش ��دي على الطفل م ��ن عدمه‪ ،‬كما‬ ‫نف ��ت ام�شرف ��ات ح�شوله ��ن عل ��ى اأي‬ ‫تقاري ��ر اأو اإ�شاع ��ات تو�ش ��ح حال ��ة‬ ‫الطفل‪.‬‬

‫انتحار شاب داخل منزله في حقل‬ ‫تبوك ‪ -‬عودة ام�شعودي‬ ‫انتح ��ر �ش ��اب بتعليق نف�ش ��ه داخل من ��زل اأ�شرته ي‬ ‫حافظة حقل‪ .‬وقال الناط ��ق الإعامي الرائد خالد الغبان‬ ‫اإن ��ه ورد ب ��اغ لل�شرط ��ة م ��ن قب ��ل الطبي ��ب امن ��اوب ي‬ ‫م�شت�شفى امحافظة مت�شمن ًا و�شول �شاب ي العقد الثاي‬ ‫من العمر بحالة �شحية �شيئة‪ ،‬وعليه اآثار ربط حول عنقه‪،‬‬

‫وم تنوم ��ه بق�ش ��م العناية امرك ��زة اإل اأنه ف ��ارق احياة‬ ‫بعد �شاع ��ات‪ ،‬وبانتقال امخت�شن منزل وال ��ده اأفاد والده‬ ‫واأ�شقاوؤه باأن امتوفى قام بتعليق نف�شه ي امنزل الأربعاء‬ ‫اما�ش ��ي‪ ،‬ول يتهم ��ون اأح ��د ًا بالت�شب ��ب ما ح ��ق بابنهم‪،‬‬ ‫ومعاينة اموقع واجثمان م يت�شح وجود اأي اآث��ار توؤكد‬ ‫ال�شبه ��ة اجنائية‪ ،‬وقد ذكر والده باأن ابنه يعاي من حالة‬ ‫ع�شبية اأدت لإقدامه على ذلك وليزال التحقيق جاري ًا‪.‬‬

‫حادث مروري يكشف تهريب ‪ 24‬مخالف ًا لنظام اإقامة‬ ‫الطائف‪-‬عبدا لعزيز الثبيتي‬ ‫تع َر� ��س ‪ 24‬خالف� � ًا لنظ ��ام‬ ‫الإقام ��ة م ��ا ب ��ن اأطف ��ال ورج ��ال‬ ‫ون�شاء م ��ن اجن�شية اليمنية حادث‬ ‫م ��روري نتج عن ��ه اإ�شابته ��م جميع ًا‬ ‫باإ�شاب ��ات ختلف ��ة‪ ،‬بع ��د اأن دخ ��ل‬ ‫مهربه ��م ي غف ��وة ن ��وم ق�ش ��رة‬ ‫قادت ��ه لا�شط ��دام ب�شاحن ��ة يقودها‬

‫مقي ��م باك�شت ��اي‪ .‬وبا�ش ��رت ف ��رق‬ ‫الهال الأحمر وام ��رور واأمن الطرق‬ ‫اح ��ادث ال ��ذي وق ��ع ظه ��ر اأم�س ي‬ ‫اجب ��وب جن ��وب الطائ ��ف‪ .‬ونق ��ل‬ ‫ام�شاب ��ن وامه ��رب «�ش ��اب �شعودي‬ ‫‪ 29‬عام ًا» للم�شت�شفى‪ .‬واأكد امتحدث‬ ‫الر�شم ��ي لإدارة مرور الطائف الرائد‬ ‫علي امالك ��ي اأن ام�شاب ��ن كانوا ي‬ ‫�شي ��ارة من ن ��وع � جيم� ��س � يقودها‬

‫مواط ��ن �شعودي اجن�شي ��ة يبلغ من‬ ‫العمر ‪29‬عاما (م�ش ��اب) يرافقه عدد‬ ‫(‪� )24‬شخ�ش ��ا م ��ن اجن�شية اليمنية‬ ‫م ��ا بن اأطفال وبالغن ذك ��ورا واإناثا‬ ‫وجميعه ��م م�شاب ��ون‪ ،‬وكذل ��ك بدون‬ ‫اإقام ��ات نظامي ��ة‪ ،‬وم نق ��ل اجميع‬ ‫للعاج ي م�شت�شفى املك عبد العزيز‬ ‫التخ�ش�ش ��ي بالطائ ��ف وم�شت�شف ��ى‬ ‫املك في�شل‪ ،‬والتحفظ على ال�شائق‪.‬‬

‫وفاة مواطن في حادث مروع‪ ..‬ومطالبات بمركز إسعاف في «التمياط»‬ ‫عرعر ‪ -‬خلف بن جوير‬ ‫لق ��ي مواط ��ن ي العق ��د الرابع م ��ن عمره‬ ‫م�شرع ��ه ي حادث ��ة انقاب م ��روع اأم�س الأول‬ ‫غرب حافظة رفحاء‪.‬‬ ‫واأو�شح الناط ��ق الإعامي ل�شرطة منطقة‬ ‫اح ��دود ال�شمالي ��ة العقي ��د بن ��در الأي ��داء اأن‬ ‫اح ��ادث عبارة ع ��ن انقاب مركب ��ة مواطن من‬ ‫ن ��وع (هوان ��داي) نت ��ج عن ��ه وفاته ف ��ور وقوع‬

‫حادث بن دباب وجيب‬

‫(ت�سوير‪ :‬مو�سى العروي)‬

‫اح ��ادث‪ ،‬اإ�شاف� � ًة لتلفي ��ات ج�شيم ��ة بامركب ��ة‪،‬‬ ‫م�شيف� � ًا اأن امخت�ش ��ن ي ام ��رور با�ش ��روا‬ ‫التحقي ��ق ي اح ��ادث الذي م تع ��رف اأ�شبابه‪،‬‬ ‫فيم ��ا وق ��ع احادث بالق ��رب من طلع ��ة التمياط‬ ‫التي تقع غرب حافظة رفحاء بحواي خم�شن‬ ‫كيلوم ��را‪ ،‬ووفق� � ًا ل�شه ��ود ح�ش ��روا اح ��ادث‬ ‫بع ��د وقوع ��ه مبا�ش ��ر ًة اأن امواطن ظه ��رت عليه‬ ‫العام ��ات احيوية مث ��ل النب� ��س والتنف�س اإل‬ ‫اأن تاأخر مبا�شرة الهال الأحمر وعدم جاوبهم‬

‫�شريع ًا لع�شرات الت�شالت من بع�س امواطنن‬ ‫واأف ��راد دوري ��ات اأم ��ن الط ��رق الأمر ال ��ذي قلل‬ ‫م ��ن فر�شة تق ��دم الرعاي ��ة الطبية ل ��ه بح�شب‬ ‫م ��ا ذك ��روا‪ ،‬وي ذات ال�شي ��اق طال ��ب ع ��دد من‬ ‫امواطنن من الأهاي ي طلعة التمياط باإيجاد‬ ‫مرك ��ز اإ�شعاف حيث ي�شل عدد �شكانها اإى اأكر‬ ‫م ��ن خم�ش ��ة اآلف ن�شم ��ة‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى اأنها تقع‬ ‫عل ��ى طريق ال�شمال الدوي ال ��ذي �شهد حوادث‬ ‫متكررة‪.‬‬

‫امركبة بعد احادث مبا�سرة‬

‫( ال�سرق )‬

‫طالبان يراقبان التفتي�س عند بوابة امدر�سة ‪ ..‬وي الإطار طاب يرق�سون ي احفل (ال�سرق)‬

‫امقاطع من اجوالت اإل اأن الطاب‬ ‫قاموا باإخفاء ذاكرة اجوال‪ ،‬اأثناء‬ ‫التفتي�س‪ ،‬وم تب ��د الإدارة تذمرها‬ ‫م ��ن وج ��ود اج ��والت ي اأي ��دي‬ ‫الطاب‪ .‬وبينت م�شادر ل�«ال�شرق»‬ ‫اأن اإدارة امدر�شة ارتكبت خالفات‬ ‫�شريح ��ة بينه ��ا ال�شم ��اح للطاب‬ ‫با�شتخ ��دام اج ��والت داخ ��ل‬ ‫امدر�ش ��ة‪ ،‬وت ��رك موق ��ع احف ��ل‬ ‫دون رقاب ��ة‪ .‬واأ�شاف ام�ش ��در‪ ،‬اأن‬ ‫الطاب ا�شتخدموا «‪ »dj‬وتفاعلوا‬ ‫مع امو�شيقى بالرق�س والت�شفيق‪،‬‬ ‫والتفاع ��ل مع اح ��دث نف�شه حت‬ ‫الأ�شوات ال�شاخبة‪.‬‬

‫وج ��اوزت م ��دة امقطع اأكر‬ ‫من خم�س دقائ ��ق‪ ،‬ما يوؤكد انعدام‬ ‫الرقاب ��ة م ��ن قب ��ل اإدارة امدر�ش ��ة‬ ‫ح�شب ام�شادر ‪.‬‬ ‫وم ��ن جانبه ��م تذم ��ر اأولي ��اء‬ ‫اأم ��ور الطاب من وق ��وع امخالفة‬ ‫ي م ��كان ترب ��وي‪ ،‬م ��ا يتنافى مع‬ ‫القيم والعادات والتقاليد وتعاليم‬ ‫الدي ��ن‪ ،‬وطال ��ب اأولي ��اء الأم ��ور‬ ‫ب�ش ��رورة فت ��ح مل ��ف حقيق ي‬ ‫امو�ش ��وع معرف ��ة ماب�شات ��ه‪،‬‬ ‫ومعاقب ��ة اإدارة امدر�شة والطاب‬ ‫جميع ��ا‪ ،‬حت ��ى ل تتك ��رر مثل هذه‬ ‫الت�شرفات‪.‬‬

‫ثاث وفيات في محايل خال عطلة اأسبوع‬ ‫حايل ‪ -‬ح�شن العقيلي‬ ‫اأكد الناطق الإعامي ل�شحة ع�شر �شعيد النقر اأنه خال عطلة الأ�شبوع‬ ‫اما�شي وقع عدد من احوادث امرورية ي حايل‪.‬‬ ‫ونت ��ج عن تلك اح ��وادث ث ��اث وفيات‪ ،‬وع ��دد من ام�شاب ��ن‪ ،‬ففي يوم‬ ‫الأربع ��اء ا�شتقب ��ل م�شت�شفى حاي ��ل اأربع ح ��الت ُنقلوا اإى ق�ش ��م الطوارئ‬ ‫بام�شت�شف ��ى بعده ��ا ُنقل اثن ��ان منهم اإى ق�ش ��م اجراحة للتن ��وم‪ ،‬وي يوم‬ ‫اخمي�س ا�شتقبل طوارئ حايل عدد ‪ 13‬حالة اأجري لأحدهم عملية جراحية‪،‬‬ ‫وع ��دد ثاث حالت متوفن وحالتي �شقوط من بينهما امراأة نقلت اإى اأق�شام‬ ‫التنوم بام�شت�شف ��ى‪ ،‬وكذلك اأ�شيب �شاب ي عينه اإثر ا�شتباكات «م�شاربة»‪،‬‬ ‫واأجري ��ت له عملي ��ة جراحية‪ ،‬فيم ��ا م تنومه ي ق�شم اجراح ��ة‪ ،‬وي يوم‬ ‫اجمع ��ة ا�شتقبل ق�شم الطوارئ بام�شت�شفى حالتن م�شابن نقل اأحدهما اإى‬ ‫التنوم ي ام�شت�شفى‪.‬‬

‫القبض على مشعلة النار‬ ‫في سبعة مشاغل نسائية‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬اأحمد عبد الله‬ ‫ك�ش ��ف الناطق الإعامي ومدي ��ر التحقيقات ي مديري ��ة الدفاع امدي‬ ‫ي العا�شم ��ة امقد�شة العقيد علي امنت�شري ل� « ال�ش ��رق» اأن جهات التحقيق‬ ‫تو�شل ��ت بعد ربط الوقائ ��ع واحوادث ام�شابهة حادث ��ة احريق الذي �شبَ‬ ‫م�شاء اخمي�س اما�شي باأحد ام�شاغل الن�شائية ي م َكة اإى فتاة من جن�شية‬ ‫اآ�شيوية ي�شتب ��ه ي اأنها هي من اأطلقت م�شل�شل احرائق ي اأكر من �شبعة‬ ‫م�شاغ ��ل ن�شائي ��ة بالعا�شمة امقد�شة خ ��ال الثاثة اأ�شهر اما�شي ��ة‪ .‬واأو�شح‬ ‫امنت�شري اأن جهات التحقيق بالدفاع امدي م َكنت من الو�شول اإى اأو�شاف‬ ‫الفت ��اة ام�شتبه بها والتي تكررت ي جميع ام�شاغ ��ل امحرقة‪ ،‬و ّ‬ ‫م التعميم‬ ‫عل ��ى اأ�شحاب تلك ام�شاغل‪ ،‬وعند وقوع احادث ّ‬ ‫م ح�شر اموجودات داخل‬ ‫ام�شغ ��ل الأخر وكان من �شمن الزبائن فتاة تنطب ��ق عليها نف�س الأو�شاف‬ ‫امعم ��م عنها‪ ،‬و ّ‬ ‫م �شبطها م ��ن قبل �شاحبة ام�شغل وجه ��ة التحقيق بالدفاع‬ ‫امدي وت�شليمها جهات الخت�شا�س ي �شرطة العا�شمة امقد�شة ل�شتكمال‬ ‫اإج ��راءات التحقيق ح�ش ��ب الخت�شا�س‪ .‬وقدّم مدي ��ر الإدارة العامة مديرية‬ ‫ال�ش� �وؤون ال�شحية بالعا�شمة امقد�شة اللواء جمي ��ل اأربعن �شكره ل�شاحبة‬ ‫ام�شغ ��ل الأخ ��ر امواطنة �شع ��دى اإدري�س الت ��ي تع ّرفت على الفت ��اة ام�شتبه‬ ‫به ��ا من خال مطابق ��ة الأو�شاف امق ّدم ��ة من جهة التحقي ��ق بالدفاع امدي‬ ‫والتح ُفظ على الفتاة اإى حن و�شول جهات التحقيق موقع احالة‪.‬‬

‫مستشفى السليل يباشر حادث باص‬ ‫يقل ‪ 35‬راكب ًا في تجربة وهمية‬ ‫الريا�س ‪ -‬فهد احمود‬ ‫اأعل ��ن م�شت�شف ��ى ال�شليل الع ��ام حالة الط ��وارئ بوجود ح ��ادث مروري‬ ‫ل�شي ��ارة با� ��س تقل اأكر م ��ن ‪ 35‬راكب ��ا ي جربة وهمية‪ ،‬للتاأك ��د من �شرعة‬ ‫ال�شتجابة ي اح ��الت الطارئة‪ .‬واأو�شح مدير ام�شت�شفى الأخ�شائي ماجد‬ ‫احاب ��ي اأنه م و�ش ��ول امناوبن م ��ن الأطباء والتمري�س غ ��ر العاملن ي‬ ‫الإ�شعاف والطوارئ ي دقيقة واحدة‪ ،‬وكذلك اكتمال كامل الطاقم التمري�شي‬ ‫اموجودي ��ن ي ال�شك ��ن ي اأق ��ل م ��ن ث ��اث دقائ ��ق‪ ،‬وو�ش ��ول الأخ�شائين‬ ‫وال�شت�شارين الذين ي�شكنون خارج ام�شت�شفى ي اأقل من ‪ 13‬دقيقة ليكتمل‬ ‫الطاقم الطبي والفني واخدمات ام�شاندة ي اأقل من ‪17‬دقيقة‪.‬م�شر ًا اإى اأن‬ ‫هذه التجربة الفر�شية م جاحها ي وقت وجيز‪.‬‬


‫«عصابة اأزهار‬ ‫العطرة» تز ّين‬ ‫رؤوس أهالي جازان‬

‫جازان ‪ -‬حمد الفيفي‬ ‫حافظ اأهاي منطقة‬ ‫ج��ازان‪ ،‬مختلف فئاتهم‬ ‫ال �ع �م��ري��ة‪ ،‬ع�ل��ى ال ��راث‬ ‫اخا�س بامنطقة‪ ،‬امتمثل‬ ‫ي ارت ��داء ع�سابة الفل‬ ‫واخ� � � ��زام وال ��ري� �ح ��ان‬ ‫وال�رد على الراأ�س‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫لماذا؟‬

‫الضمير‬ ‫والمنظومة‬ ‫اأخاقية‬ ‫�إن مجتمع ًا فا�ض ًا يقوده‬ ‫ن�ب��ي كمحمد ��ض�ل��ى �ل �ل��ه عليه‬ ‫و�ضلم ي�ضف حيازة م��ال عام‬ ‫ب��دون وج��ه حق كحيازة قطعة‬ ‫م��ن ن��ار جهنم‪ ،‬لأن ��ضتغال‬ ‫�ل�ضلطة و�لنفوذ لأجل �ل�ضرقة‬ ‫رذيلة تترب�ص بالإن�ضان في كل‬ ‫�لع�ضور و�لأم��اك��ن‪ ،‬وبين كل‬ ‫�لأمم‪ ،‬وعلى �لرغم من �إجماع‬ ‫�ل�ب���ض��ري��ة ع �ل��ى ق �م��ع �ل���ض��رق��ة‬ ‫و��ض��وئ�ه��ا �إل �أن �أم ��م �لأر� ��ص‬ ‫تتفاوت فيما بينها حول طرق‬ ‫مو�جهتها‪ ،‬فالبع�ص ذهب �إلى‬ ‫تطويق �لفرد بحزمة كثيفة من‬ ‫�لقو�نين �لر�دعة في �إطار من‬ ‫�إج� ��ر�ء�ت رق��اب�ي��ة ومحا�ضبية‬ ‫دق�ي�ق��ة‪ ،‬بينما ي�ل�ج�اأ �لإ� �ض��ام‬ ‫�أو ًل �إلى تعبئة �لفرد بمنظومة‬ ‫�أخ��اق�ي��ة م��رك��زة د�خ ��ل نطاق‬ ‫�ل�ضمير‪ ،‬يطلق عليها ( �لخوف‬ ‫من �لله ) جاع ًا �لأف�ضلية في‬ ‫�لمجتمع للذين تمنعهم تقو�هم‬ ‫ل �ك �� �ض��ر �أح � ��د م �ق ��وم ��ات ه��ذه‬ ‫�لمنظومة‪ ،‬وكنت قد كتبت في‬ ‫مقالة �ضابقه عن �لديمقر�طية‬ ‫�لمحلية‪ ،‬وحيث جاءتني �لعديد‬ ‫م��ن �ل��ر� �ض��ائ��ل ت�ب�ي��ن ب �اأن��ي لم‬ ‫�أ��ض�ت�ط��ع �إي���ض��ال �ل�ف�ك��رة كما‬ ‫�أريد‪ .‬وما �أعنيه في تلك �لمقالة‬ ‫ب� �اأن �لإف � ��ر�ط ب��الع �ت �ق��اد ب �اأن‬ ‫�ل��دي�م�ق��ر�ط�ي��ة ��ض�ت�ق��دم ح�ل��و ًل‬ ‫لكافة �لم�ضكات �لقت�ضادية‬ ‫و�لج �ت �م��اع �ي��ة و�ل �ث �ق��اف �ي��ة هو‬ ‫ن��وع م��ن �لن��دف��اع �لمتعجل‪،‬‬ ‫ف��ال��دي �م �ق��ر�ط �ي��ة �آل �ي��ة ح �ك��م ل‬ ‫تعتمد م�خ��رج��ات�ه��ا ونتائجها‬ ‫على كفاءة �ل�ضتخد�م فح�ضب‪،‬‬ ‫ب ��ل ع �ل��ى ن��وع �ي��ة �ل �م��دخ��ات‬ ‫�أي �� �ض � ًا‪ ،‬م��ن ق � ��ر�ر�ت ج �ي��دة‪،‬‬ ‫وخ �ط��ط م ��درو� �ض ��ة‪ ،‬وب��ر�م��ج‬ ‫علمية‪ ،‬و�أعتقد ب�اأن منظومتنا‬ ‫�ل�ق���ض��ائ�ي��ة �ل �ع��ادل��ة �ل�ن��زي�ه��ة‬ ‫تكفل لنا �لحرية �لكاملة وفق‬ ‫�ل���ض��و�ب��ط �ل���ض��رع�ي��ة‪ ،‬فيجب‬ ‫�أن ن�ج�ت�ه��د ل�ن�ب��دع م��ا يمكن‪،‬‬ ‫ل �� �ض �ي��اغ��ة ف �ك��رة دي �م �ق��ر�ط �ي��ة‬ ‫م �ت��و�زن��ة ن��ا� �ض �ع��ة �ل �ب �ي��ا���ص‪،‬‬ ‫ب��ري�ئ��ة م��ن ك��ل ع�ط��ب وق ��ادرة‬ ‫على ��ضتيعاب جميع ما نريد‪،‬‬ ‫م ��ع �� �ض �ت��ر�ط��ات م��و��ض��وع�ي��ة‬ ‫مت�ضلة بالظروف �لجتماعية‬ ‫وب��ال�م��وروث �لثقافي �لخا�ص‬ ‫بنا‪ ،‬قبل �أن ُيرغمنا �لآخ��رون‬ ‫وم��ن بينهم �أب�ن��اوؤن��ا �لعائدون‬ ‫م � ��ن �ل � � �خ � ��ارج ع� �ل ��ى ف��ر���ص‬ ‫ديمقر�طية معينة لتمرير �أجندة‬ ‫خا�ضة لآخرين دون �أن ن�ضعر‬ ‫�أو حتى ي�ضعرون‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية‬ ‫غدً‪ :‬نوف علي‬ ‫المطيري‬ ‫@‪salfarhan‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫اأحد ‪ 22‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 13‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )161‬السنة اأولى‬

‫تدرب تسعين موظفاً حكومي ًا على لغة اإشارة‬ ‫«غرفة جدة» ّ‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬

‫سالم الفرحان‬

‫رجل ي�ضع على ر�أ�ضه ع�ضابة من �لزهر و�خز�م و�لريحان‬

‫طفلة تز ّين ر�أ�ضها و�ضدرها بالفل و�لزهور‬

‫رجل من �لقطاعات �جبلية ي�ضع �لع�ضابة على ر�أ�ضه‬

‫فتاة جيز�نية ت�ضع على ر�أ�ضها ع�ضابة من �لفل‬

‫(ت�ضوير‪:‬‬ ‫حمد‬ ‫�لفيفي)‬

‫اأط� � �ل � ��ق م� ��رك� ��ز ام� ��� �س� ��ؤول� �ي ��ة‬ ‫ااجتماعية بغرفة جدة اأم�س‪ ،‬ثاث‬ ‫دورات تعليمية للغة ااإ�سارة لت�سعن‬ ‫م���ظ �ف � ًا ح �ك���م �ي � ًا ��س�م��ن «م �� �س��روع‬ ‫تي�سر جدة»‪ ،‬اأحد م�سروعات الغرفة‬ ‫ي ج ��ال ام���س��ؤول�ي��ة ااجتماعية‬ ‫وذل��ك مركز جدة ال��دوي للمنتديات‬ ‫والفعاليات‪.‬واأو�سح رئي�س امركز‬ ‫ام���س�ت���س��ار اأح� �م ��د ب ��ن ع�ب��دال�ع��زي��ز‬ ‫اح�م��دان‪ ،‬اأن ال ��دورات التي ت�ستمر‬ ‫على مدى ثاثة اأ�سابيع ب�اقع خم�سة‬ ‫اأي��ام لكل دورة ي�ستفيد منها م�ظف�‬ ‫القطاعات احك�مية �سمن برنامج‬ ‫التدريب على ام�ا�سفات وامقايي�س‬ ‫وو�سائل ااإعاقة‪ ،‬م�سر ًا اإى اأن هدف‬ ‫ال��دورة تعليم م�ظفي القطاع العام‬ ‫التحدث بلغة ااإ�سارة ا�ستقبال ذوي‬ ‫ااإعاقة والتفاهم بلغتهم‪.‬‬ ‫واأ��س��اف اأن اإح��دى ام�ا�سفات‬ ‫ال�سبع لتاأهيل امباي ل��ذوي ااإعاقة‬ ‫ه��� وج ���د م���ظ�ف��ن ي�ت�ح��دث���ن لغة‬ ‫ااإ� � �س� ��ارة ي ام ��راف ��ق اح�ك���م�ي��ة‬ ‫وااجتماعية والتجارية‪ ،‬معد ًا هذه‬ ‫ال��دورة بداية نح� برنامج للتاأهيل‬ ‫وامنظ�مة امتكاملة‪ ،‬بااإ�سافة اإى‬ ‫ن�سر لغة ااإ�سارة والت�عية باأهميتها‬ ‫واإع�ط��اء ذوي ااإع��اق��ة ال�سمعية اأحد‬ ‫حق�قهم وه��� �سه�لة الت�ا�سل مع‬ ‫ااأ�س�ياء لتلبية احتياجاتهم‪.‬‬

‫�أحمد �حمد�ن‬

‫طالبات المجمع اأكاديمي‬ ‫بجامعة طيبة يختتمن‬ ‫أنشطة العام الحالي‬ ‫امدينة امن�رة ‪ -‬لينا اأب�عزة‬ ‫ّ‬ ‫نظم ��ت جامعة طيبة م ّثلة ب�كالة‬ ‫�س� ��ؤون الط ��اب للخدم ��ات الطابي ��ة‬ ‫بامجم ��ع ااأكادم ��ي بال�س ��ام حف ��ل‬ ‫اختتام اأن�سطتها للعام الدرا�سي ‪1432-‬‬ ‫‪1433‬ه� ��‪ ،‬اأم�س ااأول بال�سالة الثقافية‬ ‫ي مدين ��ة ااأمر حمد ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫الريا�سية‪.‬وت�سمّن ااحتف ��ال عدد ًا من‬ ‫الفقرات ب ��داأت باا�ستعرا�س الريا�سي‬ ‫للطالب ��ات وم ��ن ث ��م ق�سي ��دة ترحيبية‪،‬‬ ‫األقته ��ا اإح ��دى الطالبات تاه ��ا عدد من‬ ‫ام�ساهدالتمثيليةت�س�راحياةالي�مية‬ ‫وبع�س ال�سل�كيات اخاطئة لدى بع�س‬ ‫الفتي ��ات اجامعيات‪ ،‬اإ�سافة اإى عر�س‬ ‫فيلم ت�سجيلي عن اأن�سطة وكالة �س�ؤون‬ ‫الط ��اب للخدم ��ات الطابي ��ة بامجم ��ع‬ ‫للعام الدرا�سي ‪1433 1432-‬ه�‪ ،‬وكذلك‬ ‫تكرم لاأمهات امثاليات‪.‬‬ ‫وقال ��ت وكيل ��ة �س� ��ؤون الط ��اب‬ ‫للخدمات الطابية الدكت�رة تغريد بنت‬ ‫ح�سن العربي‪ ،‬اإن احفل ياأتي تت�يج ًا‬ ‫لعام درا�سي مل ��يء بااأن�سطة الطابية‬ ‫الداخلي ��ة والرح ��ات اميدانية للم�اقع‬ ‫ااأثرية وغرها‪ ،‬والتي �ساركت بها عدد‬ ‫م ��ن الطالب ��ات من ختل ��ف الكليات ي‬ ‫جان وجاات عدة دينية‪ ،‬واجتماعية‪،‬‬ ‫ورحات‪ ،‬وبرامج ثقافية‪.‬‬ ‫وقال ��ت اإن ت�سافر جه�د ااإدارات‬ ‫بامجمّع كان داعم ًا و�سبب ًا رئي�س ًا لنجاح‬ ‫الفعالي ��ات وااأن�سطة الت ��ي اأقيمت هذا‬ ‫الع ��ام‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى تع ��اون الطالب ��ات‬ ‫م ��ن «فري ��ق ميّزي»‪.‬و�سه ��د احف ��ل‬ ‫تكرم� � ًا لاأمه ��ات والطالب ��ات امثاليات‬ ‫وام�س ��اركات بااأن�سط ��ة‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى‬ ‫ااإدارات ام�ساركة وام�ظفات امتميّزات‬ ‫ب�كال ��ة �س� ��ؤون الطالب ��ات بامجم ��ع‬ ‫ااأكادمي بال�سام‪.‬‬


‫اأحد ‪ 22‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 13‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )161‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬

‫نائب وزير التعليم العالي يتوجها بدرع التميز الرياضي والمركز اأول على مستوى الجامعات السعودية‬

‫جامعة المؤسس تحصد المركز اأول في بطوات السباحة‬ ‫واختراق الضاحية وتنس الطاولة وكرة الطائرة الشاطئية‬

‫بالمختصر‬

‫فارس الهمزاني‬

‫مشروعات‬ ‫البوربوينت!‬

‫لقطة جمع �لفريق مع م�شوؤولن‬

‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫توج مع ��اي نائب وزير التعليم‬ ‫الع ��اي الأ�شت ��اذ الدكت ��ور اأحم ��د بن‬ ‫حمد ال�شيف جامعة املك عبدالعزيز‬ ‫بدرع التميز الريا�شي وامركز الأول‬ ‫على م�شتوى اجامع ��ات ال�شعودية‬ ‫ي احفل اختامي لبطولت الحاد‬ ‫الريا�ش ��ي للجامع ��ات ال�شعودي ��ة‬ ‫ونظم ��ه الح ��اد واحت�شنته جامعة‬ ‫الإم ��ام حمد بن �شع ��ود الإ�شامية‪،‬‬ ‫و�شط م�شاركة ‪ 34‬جامعة وموؤ�ش�شة‬ ‫تعليم ع ��ال بال�شعودية من القطاعن‬ ‫احكومي واخا�ص‪.‬‬ ‫وح�ش ��دت جامع ��ة امل ��ك‬ ‫عبدالعزي ��ز ‪ 615‬نقط ��ة متقدمة على‬ ‫جامع ��ة امل ��ك �شعود والت ��ي ح�شلت‬ ‫عل ��ى ‪ 520‬نقط ��ة وج ��اءت ي امركز‬ ‫الث ��اي‪ ،‬فيما ح�شلت جامع ��ة الإمام‬ ‫حم ��د ب ��ن �شع ��ود الإ�شامي ��ة على‬ ‫امرك ��ز الثالث مجم ��وع ‪ 475‬نقطة‪،‬‬ ‫وحقق ��ت جامع ��ة «اموؤ�ش� ��ص» امركز‬ ‫الأول ي بطول ��ة ال�شباح ��ة وبطولة‬ ‫تن�ص الطاول ��ة واخ ��راق ال�شاحية‬ ‫وك ��رة الطائرة ال�شاطئي ��ة كما قدمت‬ ‫م�شتوي ��ات مي ��زة ي بط ��ولت‬ ‫الح ��اد الأخرى حيث احتلت امركز‬ ‫الثاي ي ك ��رة ال�شلة وكرة الطائرة‬ ‫واألع ��اب الق ��وى فيما حقق ��ت امركز‬ ‫الثال ��ث ي بطولة التايكوندو و�شط‬ ‫مناف�ش ��ة قوية مع ط ��اب اجامعات‬ ‫ال�شعودي ��ة‪ ،‬والت ��ي ا�شتم ��رت طيلة‬ ‫الع ��ام الدرا�شي اح ��اي‪ ،‬وجاء هذا‬ ‫الإج ��از نتاج� � ًا جه ��ود متمي ��زة‪،‬‬ ‫ومتابعة م ��ن اإدارة اجامعة وعمادة‬ ‫�ش� �وؤون الط ��اب مثل ��ة ي اإدارة‬ ‫الن�شاط الريا�شي‪.‬‬ ‫واأثن ��ى نائ ��ب وزي ��ر التعلي ��م‬ ‫الع ��اي الأ�شت ��اذ الدكتوراأحم ��د ب ��ن‬ ‫حم ��د ال�شي ��ف عل ��ى العم ��ل ال ��ذي‬ ‫ق ��ام به الح ��اد الريا�ش ��ي ي العام‬ ‫الدرا�ش ��ي احاي واما�ش ��ي والنقلة‬ ‫التي اأحدثها عل ��ى م�شتوى الريا�شة‬ ‫اجامعي ��ة بدعم وتوجيه م ��ن وزير‬ ‫التعليم العاي رئي� ��ص جل�ص اإدارة‬ ‫الحاد كما هن� �اأ معاي مدير جامعة‬ ‫«اموؤ�ش� ��ص» عل ��ى ام�شارك ��ة الفاعل ��ة‬ ‫وعل ��ى ميز ف ��رق اجامع ��ة وتاألقها‬ ‫ي مناف�ش ��ات الح ��اد الريا�ش ��ي‬ ‫للع ��ام الدرا�شي اج ��اري وحقيقها‬ ‫درع التمي ��ز الريا�ش ��ي واأثن ��ى على‬ ‫الهتم ��ام واجه ��ود الت ��ي تبذله ��ا‬ ‫جامع ��ة «اموؤ�ش�ص» ي ن�شر وتطوير‬ ‫الريا�ش ��ة ي اجامع ��ة‪ ،‬ومن ��ى‬ ‫الدكتور ال�شي ��ف جامعة «اموؤ�ش�ص»‬ ‫التوفي ��ق ومزي ��د م ��ن الإج ��ازات‬ ‫والنجاح ��ات عل ��ى كاف ��ة الأ�شع ��دة‬ ‫واميادين‪.‬‬ ‫واأك ��د مدي ��ر جامع ��ة امل ��ك‬ ‫عبدالعزي ��ز ع�ش ��و جل� ��ص اإدارة‬ ‫الح ��اد الريا�ش ��ي للجامع ��ات‬ ‫ال�شعودية الدكتور اأ�شامة بن �شادق‬ ‫طي ��ب اأن الح ��اد الريا�ش ��ي اأ�شه ��م‬ ‫ي تطوي ��ر الريا�ش ��ة ي اجامعات‬ ‫وه ��ذا يع ��ود اإى اجه ��ود امتمي ��زة‬

‫التي يقدمها اأع�شاء الحاد‪ ،‬ومنى‬ ‫لهم التوفيق ي الأعوام القادمة‪ ،‬كما‬ ‫زف تهاني ��ه للفائزي ��ن م ��ن الط ��اب‪،‬‬ ‫م�ش ��ر ًا ي الوقت نف�ش ��ه اإى اأهمية‬ ‫هذا الإجاز ي �شحذ الهمم وتفجر‬ ‫الطاق ��ات‪ ،‬حي ��ث اإن اجامعة ت�شارك‬ ‫وهدفها الدائم امراك ��ز الأوى‪ ،‬وقال‬ ‫اإن ه ��ذا الإجاز ينم ع ��ن عطاء وجد‬ ‫واإخا�ص من ام�شارك ��ن والعاملن‬ ‫ي الأن�شط ��ة الطابي ��ة والريا�شية‪،‬‬ ‫ويعك�ص الوجه ام�شرق واح�شاري‬ ‫للجامع ��ة‪ ،‬حي ��ث اإن ط ��اب اجامعة‬ ‫عودون ��ا عل ��ى التاأل ��ق الدائ ��م ي‬ ‫ام�ش ��اركات امحلي ��ة والإقليمي ��ة‬ ‫والدولية‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح وكي ��ل جامع ��ة امل ��ك‬ ‫عبدالعزي ��ز لل�ش� �وؤون التعليمي ��ة‬ ‫الأ�شت ��اذ الدكت ��ور عبدالرحم ��ن‬ ‫ب ��ن عبي ��د اليوب ��ي خ ��ال كلمت ��ه اأن‬

‫ت�شلم �لدرع‬

‫تاأ�شي�ص الحاد الريا�شي للجامعات‬ ‫ال�شعودي ��ة يعتر من اأه ��م اإجازات‬ ‫وزارة التعلي ��م الع ��اي ي الأن�شطة‬ ‫الا �شفية لي�ص فقط لأبناء اجامعات‬ ‫ب ��ل للريا�ش ��ة ال�شعودي ��ة عام ��ة ي‬ ‫جمي ��ع م ��دن امملكة وعل ��ى م�شتوى‬ ‫منتخباتن ��ا الوطني ��ة � اإن ��ه يوؤ�ش� ��ص‬ ‫مرحل ��ة جديدة ي تطوي ��ر الريا�شة‬ ‫ال�شعودي ��ة‪ .‬معتر ًا ي الوقت نف�شه‬ ‫اأن حقي ��ق جامع ��ة «اموؤ�ش�ص» لدرع‬ ‫التمي ��ز ه ��و ترجم ��ة للجه ��ود الت ��ي‬ ‫بذلت خال الع ��ام الدرا�شي احاي‪،‬‬ ‫وتعك�ص الق ��درات والإمكانيات التي‬ ‫تتمت ��ع به ��ا اجامع ��ة‪ ،‬ي ظ ��ل ميز‬ ‫طابه ��ا وتاألقه ��م واإ�شراره ��م عل ��ى‬ ‫حقي ��ق امراكز الأوى وهذا ما ميز‬ ‫جامعة املك عبدالعزيز و�شكر جميع‬ ‫الط ��اب الفائزي ��ن وم ��ن �شاه ��م ي‬ ‫ه ��ذا الإجاز م ��ن اإداري ��ن ومدربن‬

‫وطالبه ��م ببذل امزيد م ��ن اجهد ي‬ ‫امناف�شات القادمة‪.‬‬ ‫وع ��ر عمي ��د �ش� �وؤون الط ��اب‬ ‫بجامع ��ة اموؤ�ش� ��ص وع�ش ��و جل�ص‬ ‫اإدارة الح ��اد الريا�ش ��ي للجامعات‬ ‫ال�شعودي ��ة الدكت ��ور عبدالل ��ه ب ��ن‬ ‫م�شطف ��ى مهرج ��ي ع ��ن �شعادت ��ه‬ ‫البالغ ��ة به ��ذا الإجاز ال ��ذي ي�شاف‬ ‫لاإج ��ازات الت ��ي حققته ��ا اجامعة‬ ‫ي م�شابقات اأخ ��رى‪ ،‬مزجي ًا تهانيه‬ ‫للفائزي ��ن وام�شارك ��ن ي بط ��ولت‬ ‫الح ��اد الريا�ش ��ي للع ��ام الدرا�شي‬ ‫اج ��اري ومن �شاهم ي ه ��ذا الفوز‪،‬‬ ‫وق ��ال «اإن ه ��ذا الإج ��از يوؤكد ميز‬ ‫جامعة «اموؤ�ش�ص» واحتالها امراكز‬ ‫امتقدم ��ة ي امناف�ش ��ات امحلي ��ة‬ ‫والإقليمي ��ة والدولية‪ ،‬وال ��ذي ياأتي‬ ‫ثم ��رة جهود ودعم م ��ن معاي مدير‬ ‫اجامع ��ة الأ�شت ��اذ الدكت ��ور اأ�شام ��ة‬

‫ب ��ن �ش ��ادق طي ��ب ووكي ��ل اجامعة‬ ‫لل�ش� �وؤون التعليمية الأ�شتاذ الدكتور‬ ‫عبدالرحمن بن عبيد اليوبي‪.‬‬ ‫وقال وكي ��ل العمادة للخريجن‬ ‫وام�شت�ش ��ار الإعام ��ي لاح ��اد‬ ‫الدكت ��ور عبدالرحم ��ن ب ��ن اإبراهي ��م‬ ‫احبي ��ب اأن اجمي ��ع �شعي ��د به ��ذا‬ ‫الإج ��از ال ��ذي ي�ش ��اف اإى �شل�شلة‬ ‫الإج ��ازات الت ��ي حققته ��ا جامع ��ة‬ ‫«اموؤ�ش� ��ص» ي م�شاركاته ��ا‪ ،‬وه ��ذا‬ ‫نتيج ��ة الدع ��م ال ��ا ح ��دود ال ��ذي‬ ‫حظى به الأن�شطة الريا�شية من قبل‬ ‫معاي مدير اجامعة و�شاعده الأمن‬ ‫وكيل اجامعة لل�ش� �وؤون التعليمية‪،‬‬ ‫ومتابع ��ة مبا�شرة من عمي ��د �شوؤون‬ ‫الط ��اب كم ��ا ع ��ر وكي ��ل العم ��ادة‬ ‫للن�شاط الطابي الدكتور عبداللطيف‬ ‫بن عبدالقادر نعم ��ة الله عن �شعادته‬ ‫ما حققه اأبناء اجامعة من اإجازات‬

‫وزير التعليم العالي يهنئ جامعة الملك عبدالعزيز بتحقيقها درع التميز‬ ‫طيب‪ :‬هذا اإنجاز ينم عن عطاء وإخاص من المشاركين في اأنشطة الرياضية‬ ‫اليوبي‪ :‬حصول الجامعة على درع التميز انعكاس لقدراتها وإمكانياتها العالية‬

‫لقطة جمع �لفريق مع �م�شوؤولن‬

‫�حتفال بالفوز‬

‫(�ل�شرق)‬

‫من ��ذ اإن�ش ��اء الح ��اد وحت ��ى الآن‬ ‫وفوزه ��م ه ��ذا الع ��ام بامرك ��ز الأول‬ ‫ودرع التميز‪ .‬والذي كان نتيجة لدعم‬ ‫اإدارة اجامع ��ة بتوف ��ر ام�شتلزمات‬ ‫الريا�شية و اإن�ش ��اء اماعب امجهزة‬ ‫مختلف الريا�شات وا�شتقطاب خرة‬ ‫م ��ن يعم ��ل ي احق ��ل الريا�شي من‬ ‫مدربن وم�شرفن»‪.‬‬ ‫ي غ�ش ��ون ذلك ع ��ر الفائزون‬ ‫ع ��ن �شعادتهم البالغة به ��ذا الإجاز‪،‬‬ ‫حيث ب ��دت عل ��ى وجوهه ��م اأ�شارير‬ ‫الغبطة والفرح وهم يرون جامعتهم‬ ‫تتوج من مع ��اي نائب وزير التعليم‬ ‫الع ��اي بدرع التمي ��ز و�شط م�شاركة‬ ‫(‪ )34‬جامعة ي (‪ )11‬لعبة ريا�شية‪،‬‬ ‫واعدي ��ن بب ��ذل امزيد م ��ن اجهد ي‬ ‫�شبي ��ل رفع ا�شم جامعته ��م عالي ًا‪ ،‬ي‬ ‫ام�ش ��اركات القادمة �ش ��واء حلية اأو‬ ‫اإقليمية اأو دولية حيث �شبق جامعة‬ ‫امل ��ك عبدالعزي ��ز حقي ��ق امرك ��ز‬ ‫اخام�ص ريا�ش ًا على م�شتوى العام‬ ‫مدينة فالين�شيا باإ�شبانيا كما حققت‬ ‫امراك ��ز الأوى ي بط ��ولت عربي ��ة‬ ‫وخليجي ��ة ي العامن اما�شين كما‬ ‫�شاه ��م عدد م ��ن ط ��اب اجامعة ي‬ ‫العدي ��د من الإج ��ازات العامية منها‬ ‫ف ��وز منتخب امملك ��ة بامرك ��ز الأول‬ ‫بكاأ�ص العام لكرة اماء‪.‬‬ ‫واأكد رئي�ص الح ��اد الريا�شي‬ ‫الدكت ��ور وليد ال ��داي حر�ص معاي‬ ‫وزير التعليم الع ��اي رئي�ص جل�ص‬ ‫اإدارة الحاد الدكتور خالد العنقري‬ ‫واأع�شاء جل�ص الإدارة على حقيق‬ ‫النجاح جمي ��ع البطولت التي تقام‬ ‫�شم ��ن الرنام ��ج الزمن ��ي لاح ��اد‬ ‫الريا�ش ��ي للجامع ��ات ال�شعودي ��ة‬ ‫لهذا امو�ش ��م‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن تعاون‬ ‫اجامع ��ات ام�شارك ��ة وتاألقه ��ا ي‬ ‫ا�شت�شاف ��ة امباري ��ات والبطولت له‬ ‫دور كبر ي هذا النجاح ‪.‬‬ ‫وح�شل ��ت اجامعة عل ��ى امركز‬ ‫الأول ب ‪ 257‬نقط ��ة ي بطول ��ة‬ ‫ال�شباحة بدوري الح ��اد الريا�شي‬ ‫للجامع ��ات ال�شعودي ��ة‪ ،‬وذل ��ك ي‬ ‫م�شاب ��ح جامع ��ة الإم ��ام حم ��د ب ��ن‬ ‫�شعود الإ�شامية‪ ،‬فيما احتل منتخب‬ ‫جامعة املك عبدالعزي ��ز للتايكوندو‬ ‫امرك ��ز الثال ��ث ب � � ‪ 32‬نقط ��ة من بن‬ ‫‪ 13‬جامع ��ة �شعودي ��ة �شاركت والتي‬ ‫اأقيم ��ت ي جامع ��ة امل ��ك �شع ��ود‬ ‫بالريا�ص‪.‬‬ ‫وح�ش ��ل ي بطولة التايكوندو‬ ‫الط ��اب م�شع ��ل امط ��ري عل ��ى‬ ‫اميدالي ��ة الذهبية‪ ،‬و�ش ��ام ال�شريف‬ ‫عل ��ى اميدالي ��ة الف�شي ��ة‪ ،‬وهت ��ان‬ ‫زغب ��ي عل ��ى اميدالي ��ة الف�شي ��ة‪ ،‬ي‬ ‫حن اأح ��رز كل من الطال ��ب من�شور‬ ‫ال�شري ��ف والاع ��ب عم ��اد امطري‪،‬‬ ‫والطالب ط ��ال امط ��ري اميداليات‬ ‫الرنزي ��ة‪ .‬جدير بالذك ��ر اأن منتخب‬ ‫التايكون ��دو باجامع ��ة تك ��ون من ��ذ‬ ‫اأق ��ل من �شن ��ة بقيادة م ��درب الفريق‬ ‫الكابن خالد بازرعة واإدارة الدكتور‬ ‫منت�ش ��ر م�شطف ��ى‪ .‬من جه ��ة اأخرى‬ ‫ا�شتح ��وذت جامعة امل ��ك عبدالعزيز‬

‫على امرك ��ز الأول ي �شباق اخراق‬ ‫ال�شاحية الذي حظي برعاية �شاحب‬ ‫ال�شمو الأمر عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫ب ��ن م�شاع ��د اآل �شع ��ود اأم ��ر منطقة‬ ‫اح ��دود ال�شمالي ��ة‪� ،‬شم ��ن بطولت‬ ‫وم�شابق ��ات الح ��اد الريا�ش ��ي‬ ‫للجامعات ال�شعودية للعام الدرا�شي‬ ‫اح ��اي الذي تنظم ��ه وزارة التعليم‬ ‫الع ��اي وت�شت�شيف ��ه جامعة احدود‬ ‫ال�شمالية‪.‬‬ ‫وج ��اءت نتائ ��ج الف ��رق الفائزة‬ ‫بح�ش ��ول فري ��ق جامع ��ة امل ��ك‬ ‫عبدالعزيز عل ��ي امركز الأول وفريق‬ ‫جامعة املك �شعود على امركز الثاي‬ ‫فيما ح�شل فري ��ق جامعة تبوك علي‬ ‫امرك ��ز الثال ��ث‪ .‬بع ��د ذل ��ك م تكرم‬ ‫�شاح ��ب ال�شمو الأم ��ر من�شور بن‬ ‫عبدالله بن م�شاعد اآل �شعود ومعاي‬ ‫مدي ��ر جامع ��ة اح ��دود ال�شمالي ��ة‬ ‫واجه ��ات احكومي ��ة امتعاون ��ة مع‬ ‫اجامعة بعد ذلك ت�شرف معاي مدير‬ ‫جامعة احدود ال�شمالية بتقدم درع‬ ‫اجامعة ل�شاحب ال�شمو اأمر منطقة‬ ‫احدود ال�شمالية بهذه امنا�شبة‪.‬‬ ‫وح�ش ��ل الط ��اب عل ��ى امراكز‬ ‫الأوى ي م�شابق ��ة اخ ��راق‬ ‫ال�شاحية‪ ،‬وهم الطالب طارق حمد‬ ‫العم ��ري من جامعة املك عبدالعزيز‪،‬‬ ‫على امركز الأول‪ ،‬فيما ح�شل الطالب‬ ‫اأحمد حمد برهامي من جامعة املك‬ ‫�شعود‪ ،‬عل ��ى امركز الث ��اي‪ ،‬واحتل‬ ‫الطال ��ب اأحمد حم ��د الع�شيمي من‬ ‫جامعة املك عبدالعزي ��ز‪ ،‬على امركز‬ ‫الثالث‪ ،‬وحقق الطالب عوي�شة علي‬ ‫ح ��ارث من جامع ��ة امل ��ك عبدالعزيز‬ ‫على امركز الراب ��ع‪ ،‬وح�شل الطالب‬ ‫نايف علي امط ��ري من جامعة املك‬ ‫عبدالعزي ��ز عل ��ى امرك ��ز اخام� ��ص‪،‬‬ ‫وجاء الطال ��ب عبدالعزيز لدن حمد‬ ‫م ��ن جامع ��ة امل ��ك عبدالعزي ��ز ي‬ ‫امرك ��ز ال�شاد�ص‪ ،‬فيم ��ا احتل الطالب‬ ‫اإبراهيم علي ال�شهلي من جامعة املك‬ ‫عبدالعزيز على امركز ال�شابع‪.‬‬ ‫وح�شل ��ت جامع ��ة امل ��ك‬ ‫عبدالعزيز على امرك ��ز الأول ونالت‬ ‫كاأ� ��ص البطولة واميدالي ��ات الذهبية‬ ‫ي بطول ��ة ك ��رة تن� ��ص الطاولة على‬ ‫م�شت ��وى نتائ ��ج الف ��رق «جماع ��ي»‬ ‫�شم ��ن دوري اجامع ��ات ال�شعودية‬ ‫الت ��ي نظمه ��ا الح ��اد الريا�ش ��ي‬ ‫للجامع ��ات ال�شعودي ��ة م�شارك ��ة‬ ‫ثاثن جامعة وكلي ��ة‪ ،‬وا�شت�شافتها‬ ‫جامع ��ة الدم ��ام‪ ،‬وبح�ش ��ور مع ��اي‬ ‫مدير جامعة الدمام الدكتور عبدالله‬ ‫الربي� ��ص‪ ،‬ورئي�ص الحاد الريا�شي‬ ‫للجامعات ال�شعودي ��ة الدكتور وليد‬ ‫الداي‪ ،‬واأمن ع ��ام الحاد الدكتور‬ ‫عبدالله البقمي‪.‬‬ ‫جدي ��ر بالذك ��ر اأن الح ��اد‬ ‫الريا�شي للجامعات ال�شعودية نظم‬ ‫ع�شر بط ��ولت ي ختل ��ف الألعاب‬ ‫الريا�شية‪ ،‬الع ��ام الدرا�شي اما�شي‪،‬‬ ‫حيث حقق ��ت جامعة املك عبدالعزيز‬ ‫لق ��ب بطول ��ة ال�شباح ��ة واخ ��راق‬ ‫ال�شاحية‪.‬‬

‫ق� ��د ي �ت �ف��ق م� �ع ��ي ك�ث�ي��ر‬ ‫�أن غ ��ال �ب �ي ��ة ف �� �ش��ل ب�ع����ض‬ ‫�ل� �م� ��� �ش ��روع ��ات �ل �ح �ك��وم �ي��ة‬ ‫��ش�ب�ب�ه��ا �ل �� �ش �ع��ف �لإد�ري‬ ‫و� �ش��وء �لتخطيط وه�شا�شة‬ ‫�ل �ت �ن �ظ �ي��م وق � �ل ��ة �ل �م��ر�ق �ب��ة‬ ‫وم��رون��ة �ل�ع�ق��وب��ة وه ��ذه هي‬ ‫�لمع�شلة �ل�ت��ي تجعل بع�ض‬ ‫�لم�شروعات �لحيوية و�قفة‬ ‫في ت�شاميمها ل على �أر�ض‬ ‫�لو�قع‪.‬‬ ‫فالم�شروعات �لحكومية‬ ‫ف � ��ي م� �خ� �ت� �ل ��ف �ل� �ق� �ط ��اع ��ات‬ ‫�ل �ح �ك��وم �ي��ة ت � �اأت� ��ي وم �ع �ه��ا‬ ‫تفا�شيل �لتكلفة و�لت�شاميم‬ ‫وب� ��د�ي� ��ة �ل �ت �ن �ف �ي��ذ و�ل �ف �ت��رة‬ ‫�لمتوقعة لإن �ج��از �لم�شروع‬ ‫ود�ئ �م � ًا م��ا يتخلل توقيع �أي‬ ‫ع �ق��د لأي م �� �ش��روع ع��ر���ض‬ ‫ب��ورب��وي �ن��ت ع ��ن �ل �م �� �ش��روع‬ ‫�ل � ��ذي د�ئ� �م� � ًا ي �ظ �ه��ر ب�شكل‬ ‫ج��ذ�ب خ�شو�ش ًا �أن بع�ض‬ ‫�ل�م�ح�ت��رف�ي��ن ف��ي �لت�شاميم‬ ‫ي � �ج � �ع � �ل� ��ون م � � ��ن �ل � �� � �ش� ��ور‬ ‫با�شتخد�م �لأب �ع��اد �لثاثية‬ ‫و�ق� �ع� � ًا م �ع��ا� �ش��ا‪ ،‬م �م��ا ي�شيل‬ ‫م�ع��ه ل �ع��اب م�ت��رق�ب��ي �ل�خ��دم��ة‬ ‫�� �ش ��و�ء ك� ��ان م���ش�ت���ش�ف��ى �أو‬ ‫جامعة �أو حتى حديقة عامة‪..‬‬ ‫خ� ��ال ت �ج��رب �ت��ي �ل���ش�ح�ف�ي��ة‬ ‫�ل� �ت ��ي ت � �ج� ��اوزت �أك � �ث� ��ر م��ن‬ ‫�دت كثي ًر� م��ن تلك‬ ‫عقد ��ش��اه� ُ‬ ‫�لعرو�ض �لتي �أبهرتنا كثي ًر�‬ ‫ف��ي ح �ف��ات ت��وق �ي��ع �ل�ع�ق��ود‬ ‫وكنا ننظر لها ب�شبق ونحن‬ ‫ن�ف��رك �أي��دي�ن��ا بانتظار م��رور‬ ‫�ل �� �ش �ن��و�ت ول� �ك ��ن ل �اأ� �ش��ف‬ ‫بقيت �أغلبية تلك �لم�شروعات‬ ‫محبو�شة في �شر�ئح �لعر�ض‬ ‫ف��ي �ل�ب��ورب��وي�ن��ت ول ��م تظهر‬ ‫ل �ل �ن��ور ح �ت��ى �أن� � ��ي �أح �ت �ف��ظ‬ ‫ب �ع��ر���ض ج� � ��ذ�ب ل �م �� �ش��روع‬ ‫و ّق��ع قبل ثماني �شنو�ت من‬ ‫�لمفتر�ض �أن يكون قائما قبل‬ ‫ث��اث ��ش�ن��و�ت وك�ل�م��ا �أ�شير‬ ‫ب �ج��ان��ب �أر�� � ��ض �ل �م �� �ش��روع‬ ‫�ل �ب �ي �� �ش��اء �ل�م�م�ت�ل�ئ��ة ب�شجر‬ ‫�ل �ط �ل��ح و�ل� ��رم� ��ث �ل �م �ح��اط��ة‬ ‫ب �� �ش �ب��ك �� �ش ��دئ �أق� � � ��ول ف��ي‬ ‫نف�شي‪ :‬كان �شرح ًا فهوى!‬ ‫�إن � � �ن� � ��ي �أق� � � �ت � � ��رح ع �ل��ى‬ ‫�لجهات �لمعنية تكوين هيئة‬ ‫(لي�شت لجنة لأن �للجان عند‬ ‫�ل�شعوديين غالب ًا م�شوؤومة‬ ‫�شيا�شي ًا وت�ن�ف�ي��ذي�اً) ت�شمى‬ ‫ه �ي �ئ��ة م �ت��اب �ع��ة م �� �ش��روع��ات‬ ‫�لبوربوينت‪ ،‬هدفها م�شاهدة‬ ‫�شر�ئح �لعر�ض وق��ت توقيع‬ ‫�ل �ع �ق��ود وم�ط��اب�ق�ت�ه��ا ل�ل��و�ق��ع‬ ‫ت��ز�م�ن� ًا م��ع �ل��زم��ن �لمر�شوم‬ ‫ل �ه��ا‪ ،‬و�أي ج �ه��ة ت�ت�ع�ث��ر في‬ ‫تنفيذ �لم�شروع يتم عر�ض‬ ‫ب��ورب��وي�ن��ت ع��ن ف�شلها على‬ ‫عك�ض �لطريقة �لتي �أغرت بها‬ ‫منتظري �لخدمة في �لبد�ية‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪:‬‬ ‫هاني الوثيري‬ ‫‪fares@alsharq.net.sa‬‬


‫يهدد بزوال »الغضى« من المذنب‬ ‫ااحتطاب العشوائي ّ‬

‫�لق�سيم ‪� -‬أحمد �ح�سن‬

‫طال ��ب ع ��دد م ��ن �س ��كان ق ��رى‬ ‫�ل�ساحي ��ة و�أم طليحة و�ل�سقيقة �سرق‬ ‫حافظة �مذن ��ب‪ ،‬بحماية �سجر �لغ�سى‬ ‫م ��ن �لعت ��د�ء و�لحتط ��اب �لع�سو�ئ ��ي‬ ‫ت�سحر �ل ��ر�ري ب�سكل‬ ‫�لذي يزي ��د من ُ‬ ‫كب ��ر‪ .‬و�أو�سح حمد �سعيد �أن �لبع�س‬

‫ل يحم ��ل �أي ق ��در م ��ن �م�سوؤولي ��ة حن‬ ‫يق ��وم بالحتط ��اب و�لقطع م ��ن �أ�سجار‬ ‫�لغ�سى �سرق وغ ��رب �محافظة‪ ،‬م�سيف ًا‬ ‫�أن ذلك يدمّر �لبيئة ب�سكل ع�سو�ئي‪.‬‬ ‫وطالب بحماية ما تبقى من �أ�سجار‬ ‫�لغ�س ��ى و�لأرط ��ى‪ ،‬وحاول ��ة تفعي ��ل‬ ‫دور فرع �لزر�ع ��ة بامذنب لزرع �ستات‬ ‫و�لإ�س ��ر�ف عليه ��ا‪ ،‬و�أ�س ��اف «م ��ن كان‬

‫يق ��وم به ��ذ� �لأم ��ر ي �ل�ساب ��ق ه ��م من‬ ‫�سغ ��ار �ل�سن‪ ،‬ولكن �مفاج� �اأة حن ترى‬ ‫كب ��ار ً� ي �ل�سن يحتطبون م ��ن �أ�سجار‬ ‫يانعة �خ�سرة م�سى عليها زمن طويل‬ ‫وخرج ��ت ب�سكل جم ��اي ر�ئع‪ ،‬وينتهي‬ ‫عمره ��ا بقطعها وه ��ي ماز�ل ��ت رطبة»‪،‬‬ ‫وو�سف هذ� �لت�س� � ّرف بغر �م�سوؤول‪،‬‬ ‫لأن ��ه ي�س� � ّر بالبيئ ��ة ويح ��رم �لعدي ��د‬

‫م ��ن �حيو�ن ��ات �لت ��ي تقتات م ��ن هذه‬ ‫�لأ�سجار‪.‬‬ ‫ودع ��ا ف ��رع �لزر�ع ��ة �إى �لقي ��ام‬ ‫بدوره بزر�عة �أ�سجار �لغ�سى و�لإكثار‬ ‫منه ��ا‪ ،‬بالإ�سافة �إى �لعمل عل ��ى �إيجاد‬ ‫و��ستح ��د�ث لوح ��ات �إر�سادية وتوعية‬ ‫بيئي ��ة وم�ساتل خا�سة بتل ��ك �لأ�سجار‪،‬‬ ‫موؤ ِكد ً� �أن ه ��ذ� �لعمل �سيرك �أثر ً� د�خل‬

‫�متنزه ��ن ي تل ��ك �ل�سح ��ارى خ ��ال‬ ‫�ل�ست ��اء ومو�س ��م �لأمط ��ار‪� ،‬إى جان ��ب‬ ‫غر� ��س ثقافة �حفاظ عل ��ى �لبيئة د�خل‬ ‫�لنفو� ��س‪ ،‬و�إيق ��اف زحف �لرم ��ال على‬ ‫�لطرقات و�لقرى‪.‬‬ ‫وحاول ��ت «�ل�س ��رق» �لتو��س ��ل مع‬ ‫مدير ف ��رع �لزر�ع ��ة محافظ ��ة �مذنب‪،‬‬ ‫دخيل �حو��س‪ ،‬لكن ذلك تع ّذر‪.‬‬

‫اأحد ‪ 22‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 13‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )161‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫رائديات‬

‫سعودة أم‬ ‫استعباد؟!‬

‫ت�صررت من �احتطاب �لع�صو�ئي‬ ‫�أ�صجار �لغ�صى و�اأرطى ّ‬

‫(�ل�صرق)‬

‫»البيضاء« مكة المكرمة‪ :‬مركز صحي »مهجور«‪ ..‬و»ضحايا« في انتظار الموعد‬

‫فاطمة العبداه‬

‫ما �لفرق بين �أن تعي�ش و�أن ا تموت؟‬ ‫ما �لفرق بين �أن ترى و�أن تب�صر؟‬ ‫ما �لفرق بين �أن تغير و�أن تكون �أد�ة للتغير؟‬ ‫ما �لفرق بين بنائك لل�صلم وبين �صعودك عليه؟‬ ‫�أغم�ش عينيك وتنف�ش بعمق ا تغني «�إن��ي �أتنف�ش‬ ‫تحت �لماء»‪ ،‬فبعد هذه �لعبارة �صتكمل �اأغنية «�إني �أغرق‬ ‫�أغرق �أغرق»‪� ،‬صتغرق في �أوهامك فمقولة‪� :‬لقطاع �لخا�ش‬ ‫�أح�صن �صتقودك �إما للموت �أو �لجنون‪� ،‬صحيح �أن �لقطاع‬ ‫�ل�خ��ا���ش يحظى ب�م�ي��ز�ت �أف���ص��ل‪ :‬ت�اأم�ي��ن �صحي‪ ،‬توفير‬ ‫�صكن‪� ،‬أو بدل �صكن‪ ،‬م�صاعد�ت‪ ،‬وقرو�ش‪ ،‬وهد�يا‪ ،‬كل‬ ‫هذ� �صحيح ولكن من يحظى بكل هذه �لميز�ت؟! ماد�مت‬ ‫�لعقود توقع برو�تب مغرية في �ل�صرط �اأول وفي �ل�صروط‬ ‫�لتي تليها ��صتقطاعات من �لر�تب حتى تكاد تفقدك ثلثه!‬ ‫و�صغط �صاعات �لعمل يجعلك تحت �صغط �إ�صموزي يفقدك‬ ‫�ل�صو�ب!‬ ‫ا ي�صمح لك بمناق�صة �لقر�ر�ت‪ ،‬فهي �أو�مر تجبر على‬ ‫تطبيقها بناء «على حفنة من �لرياات تقب�صها �آخر �ل�صهر‬ ‫تنتج �أنت خال عملك �أ�صعاف �أ�صعافها‪ ..‬منذ زمان قال‬ ‫نيوتن «لكل فعل ردة فعل م�صاوية له بالمقد�ر معاك�صة‬ ‫بااتجاه» ونعلم جميعنا باأن لكل قاعدة �صو�ذ فلماذ� �صذ‬ ‫�ل�ق�ط��اع �ل�خ��ا���ش ع��ن تلك �ل�ق��اع��دة رغ��م �أن �أو�م ��ر خ��ادم‬ ‫�لحرمين و��صحة و�صريحة؟!‬ ‫ما �لفائدة �لمرجوة من «نطاقات» ماد�مت �لمفرد�ت‬ ‫�متزجت في �لقطاع �لخا�ش و�أ�صبح ا يفرق بين �صعودة‬ ‫و��صتعباد؟!‬ ‫نحمل كفاء�ت‪ ..‬موؤهات‪ ..‬طاقات مختزلة‪ ..‬ممزوجة‬ ‫بحب �لعمل وم�ح��اوات متو��صعة للرقي بالوطن‪ ،‬فلماذ�‬ ‫ت�صتغل كل تلك �لطاقات ويبخ�ش حقها �لمعنوي و�لمادي‬ ‫وتجعلنا ندرك �أهمية �لحياة بعد �لنجاة من �لموت؟!‬ ‫هم�صة‪:‬‬ ‫ي�ق��ول �لكاتب علي �لقا�صمي‪ :‬ح�ي��اة دون خ��اف �أو‬ ‫�ختاف تعني �أن �لمرء يخاف‪ ..‬فهل �أنت كذلك؟!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬أحمد باعشن‬ ‫‪falabdallah@alsharq.net.sa‬‬

‫بو�بة �مركز �ل�صحي وقد �أغلقت مام ًا منذ زمن بعيد‬

‫مكة �مكرمة – خالد �سعود‬ ‫�نتظر �ساعة و�ساعتن من �أجل‬ ‫�أن يجد �سي ��ارة �أو و�سيلة نقل تنقله‬ ‫لأحد �م�ست�سفيات �لقريبة من قريته‬ ‫فلم يج ��د‪ ،‬نزف دم� � ًا خم�س �ساعات‬ ‫متو��سل ��ة حت ��ى تخم ��رت �ساق ��ه‬ ‫و�أتلف ��ت مام� � ًا‪ ،‬ليقرر�لأطب ��اء بعد‬ ‫و�سول ��ه �إليهم بره ��ا بالكامل لأنها‬ ‫�أ�سبح ��ت غر �ساح ��ة لا�ستخد�م‪،‬‬ ‫ه ��ذ� هو حال حم ��د �لعب ��دي‪� ،‬أحد‬ ‫�س ��كان قري ��ة �لبي�س ��اء‪( ،‬ثاث ��ن‬ ‫كيلوم ��ر ً� جن ��وب م َك ��ة �مك َرم ��ة)‪،‬‬ ‫�لذي ��ن تعودو� على م�ساهدة �أبنائهم‬ ‫موت ��ون يوم� � ًا ور�ء �آخ ��ر دون �أن‬ ‫يحرك ��و� �ساكن� � ًا‪ ،‬بع ��د �أن رف�س ��ت‬ ‫�سح ��ة م َكة فت ��ح مركزه ��م �ل�سحي‬ ‫�لوحيد ل�سبع �سنو�ت متو��سلة‪.‬‬

‫و��ستغرب �سكان قرية �لبي�ساء‪،‬‬ ‫من �إهمال مديرية �ل�سوؤون �ل�سحية‬ ‫ي �لعا�سم ��ة �مقد�س ��ة‪ ،‬وجاهله ��ا‬ ‫طلباته ��م �متك ��ررة بت�سغي ��ل �مركز‬ ‫�ل�سح ��ي �خا� ��س بقريته ��م‪ ،‬دون‬ ‫معرفة �أ�سب ��اب �لتجاهل‪� ،‬ساكن من‬ ‫يهم ��ه �أم ��ر حياته ��م وحي ��اة �أبنائهم‬ ‫�لتدخل لإنقاذ �لأرو�ح �لريئة �لتي‬ ‫تتع ّر� ��س ب�س ��كل يوم ��ي لاإزه ��اق‪،‬‬ ‫ب�سب ��ب وق ��وع قريتهم عل ��ى �متد�د‬ ‫�لطري ��ق �ل�ساحل ��ي �ل ��دوي‪ ،‬وه ��و‬ ‫ما يت�سب ��ب ي وقوع ع ��دد كبر من‬ ‫�ح ��و�دث �مميتة‪ ،‬وعل ��ى �لرغم من‬ ‫�أن �مرك ��ز جه ��ز فعلي ًا بع ��د �أن ترّع‬ ‫باإن�سائ ��ه فاع ��ل خ ��ر و��ستلمت ��ه‬ ‫�مديري ��ة‪� ،‬إل �أنه ��ا وط ��و�ل �سب ��ع‬ ‫�سن ��و�ت م�س ��ت م ح� � ّرك جاه ��ه‬ ‫�ساكن ًا‪ ،‬وتركته مرتع ًا خ�سب ًا للكاب‬

‫(ت�صوير‪ :‬تركي �ل�صويهري)‬

‫�ل�سال ��ة‪ ،‬وم� �اأوى حبب� � ًا للعمال ��ة‬ ‫�ل�سائبة‪.‬‬ ‫وطال ��ب �أح ��د �س ��كان �لقري ��ة‬ ‫محا�سب ��ة �م�س� �وؤول ع ��ن �لتجاهل‬ ‫لأه ��اي �لقري ��ة ط ��و�ل �ل�سن ��و�ت‬ ‫�ما�سي ��ة‪ ،‬و�لت ��ي ر�ح �سحيته ��ا‬ ‫�آلف �لأبري ��اء م ��ن �مو�طن ��ن �أو‬ ‫حتى �لعابرين للطري ��ق �لذي يربط‬ ‫�لقري ��ة م َك ��ة �مك َرم ��ة‪ ،‬وق ��ال خالد‬ ‫�جحدي ل�»�ل�سرق» �إن �أهاي �لقرية‬ ‫يعان ��ون �أ�س� � ّد �معان ��اة ح ��ال مر�س‬ ‫�أحده ��م‪ ،‬وي�سطرون لقط ��ع م�سافة‬ ‫طويلة تقرب م ��ن �أربعن كيلومر ً�‬ ‫للو�س ��ول �إى �أق ��رب م�ست�سف ��ى �أو‬ ‫م�ستو�سف �سحي»‪ ،‬موؤ ّكد ً� �أن غالب‬ ‫�سكان �لقري ��ة ل ملكون �سيار�ت �أو‬ ‫و�سائل نقل لقطع �م�سافات �لطويلة‬ ‫لفقره ��م و�سع ��ف �أحو�له ��م �مادية‪،‬‬

‫�مركز من �لد�خل وقد ت�صدعت جدر�نه وبات مهجور ً� وعر�صة للتلف و�لعبث (ت�صوير‪ :‬تركي �ل�صويهري)‬

‫ما ي�سطره ��م ي �أحي ��ان كثرة �إى‬ ‫�لوق ��وف جان ��ب �لطري ��ق لف ��ر�ت‬ ‫طويل ��ة حت ��ى يتف�س ��ل �أح ��د �م ��ارة‬ ‫باإي�ساله ��م للم�ست�سف ��ى �أو م ��وت‬ ‫مري�سهم ي �نتظار �أمل مفقود‪.‬‬ ‫و�أو�س ��ح �جح ��دي �أن �سكان‬ ‫�لقري ��ة ج ��د م�ستغربن م ��ن جاهل‬ ‫مديري ��ة �ل�سوؤون �ل�سحي ��ة ي م َكة‬ ‫م�ستو�سفه ��م‪ ،‬م�س ��ر ً� �إى �أن فت ��ح‬ ‫�م�ستو�س ��ف �أم ��ام �م�ستفيدي ��ن من‬ ‫�أبن ��اء �لقري ��ة �سيك ��ون له م ��ردوده‬ ‫�لإيجاب ��ي عل ��ى �م ��دى �لقري ��ب‬ ‫و�لبعي ��د‪ ،‬ف�س � ً�ا ع ��ن �أن ��ه �سري ��ح‬ ‫�لكث ��ر م ��ن �لأه ��اي م ��ن �معان ��اة‬ ‫�م�ستم ��رة‪ ،‬و�سيعم ��ل عل ��ى حمايته‬ ‫م ��ن ي ��د �لعبث بع ��د �أن طالت ��ه خال‬ ‫�لف ��رة �لأخرة‪ ،‬وتع َر�س ��ت �أدو�ته‬ ‫ومتلكاته لل�سرقة و�لتخريب‪.‬‬

‫م ��ن جانب ��ه‪� ،‬أ ّك ��د �أح ��د �س ��كان‬ ‫�لق ��رى �مجاورة للبي�ساء ل�»�ل�سرق»‬ ‫�أن �م�ساف ��ة �لطويلة �لتي يقطعونها‬ ‫للذه ��اب �إى �أح ��د �م�ست�سفي ��ات‬ ‫و��ستغر�قها وقت ًا طوي � ً�ا يوؤدِي �إى‬ ‫ع ��دم �إدر�ك بع� ��س �ح ��الت‪ ،‬ولفت‬ ‫حم ��د �لعب ��دي �إى �أن ��ه يذكرع ��ن‬ ‫نف�س ��ه �أنه قبل ف ��رة تع ّر�س حادث‬ ‫م ��روري بالقرب من منزله فنقل على‬ ‫�سي ��ارة « و�ني ��ت « �إى مرك ��ز �إمارة‬ ‫�لبي�س ��اء لنتظ ��ار �لإ�سع ��اف لنقله‬ ‫�إى �م�ست�سف ��ى و��ستغرق نقله وقت ًا‬ ‫طوي ًا وهو ينتظر م ��ا �أدَى �إى تلف‬ ‫�ساقه ومن ث ّم برها‪.‬‬ ‫و�س� �دَد �أح ��د مرت ��ادي قري ��ة‬ ‫�لبي�ساء �سلط ��ان �ل�سريف �أن �مركز‬ ‫�ل�سح ��ي حال فتح ��ه �أم ��ام �مر�سى‬ ‫و�م�سابن لن يخ ��دم قرية �لبي�ساء‬

‫فق ��ط‪ ،‬ولكن هناك �ستة ق ��رى �أخرى‬ ‫�ست�ستفيد من �م�ستو�سف‪ ،‬وقال من‬ ‫�ل�سروري فتح �م�ستو�سف �موجود‬ ‫ي �لقري ��ة ل�س� �دّة حاج ��ة �س ��كان‬ ‫�لقري ��ة له وحاج ��ة �لطريق له لكرة‬ ‫�ح ��و�دث ي ذلك �لطري ��ق �خطر‪،‬‬ ‫ولب ��د م ��ن توف ��ر �سي ��ارة �إ�سعاف‬ ‫ي �م�ستو�س ��ف لنق ��ل �م�سابن ي‬ ‫�حو�دث �مروري ��ة‪ ،‬ولنقل �مر�سى‬ ‫م ��ن منازلهم لع ��دم وج ��ود �سيار�ت‬ ‫لبع�س �أهاي �لقرية»‪.‬‬ ‫حاول ��ت «�ل�س ��رق» �لت�س ��ال‬ ‫مديرية �ل�س� �وؤون �ل�سحية ي م َكة‬ ‫�مك َرم ��ة معرف ��ة �أ�سب ��اب تاأخرها ي‬ ‫فتح م�ستو�س ��ف �لبي�ساء �ل�سحي‪،‬‬ ‫ولكنه ��ا م ترد على كافة �لت�سالت‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وف�سل ��ت �لت ��ز�م �ل�سم ��ت حي ��ال‬ ‫�مو�سوع مام ًا‪.‬‬

‫حي المتنزه في الطائف مغلق‪ ..‬ومياه الصرف الصحي تهدد سكانه بكارثة صحية‬

‫�لطائ ��ف‪� ،‬لت ��ي م مر عل ��ى �إن�سائها �أكر م ��ن ع�سرة‬ ‫�لطائف ‪ -‬عبد�لعزيز �لثبيتي‬ ‫�أعو�م‪ ،‬ولك ��ن ذلك م ي�سفع للحي‪ ،‬فمعاناتنا تكمن ي‬ ‫طال ��ب �أه ��اي ح ��ي �متن ��زه محافظ ��ة �لطائ ��ف ع ��دم وجود مد�خ ��ل وخارج على طري ��ق �ملك خالد‪،‬‬ ‫�م�سوؤول ��ن ي �أمانة �لطائ ��ف �إيجاد مد�خل وخارج �س ��وى مدخل و�ح ��د‪ ،‬م ي�سلم من �حفري ��ات وتك�سر‬ ‫للح ��ي‪� ،‬لذي و�سف ��وه بامغل ��ق مام ًا‪ ،‬وق ��ال �لأهاي �لإ�سفل ��ت‪ ،‬نتيجة مياه �ل�سرف �ل�سحي‪� ،‬لتي تن�ساب‬ ‫�إن مي ��اه �مج ��اري تغرق �سو�رع �ح ��ي وتهدد بكارثة ب�سكل كثيف‪.‬‬ ‫وطال ��ب �حارثي م�س� �وؤوي �لأمان ��ة باإيجاد حل‬ ‫�سحي ��ة‪ ،‬م ��ا م يعالج �لو�س ��ع ب�سورة عاجل ��ة‪ .‬وقال‬ ‫م�سل ��ح �حارث ��ي �إن �حي م ��ن �لأحي ��اء �حديثة ي عاج ��ل معاناتهم‪.‬وقال من�س ��ور �حارثي �إن ��ه م يهناأ‬

‫بالعي� ��س ي منزله �ل ��ذي كلفه �أكر م ��ن ثاثة ماين‬ ‫ري ��ال‪ ،‬ب�سبب �لعزلة �لت ��ي يعي�سها �حي وما يو�جهه‬ ‫وجر�ن ��ه من منغ�سات‪ ،‬تتمثل ي طفح مياه �ل�سرف‬ ‫�ل�سح ��ي ي �ل�س ��و�رع‪ ،‬و�نت�س ��ار �لرو�ئ ��ح �لكريهة‬ ‫وك ��رة �لبعو� ��س وج ��اورة �ح ��ي موق ��ع �لطم ��ر‬ ‫�ل�سحي‪.‬‬ ‫وذك ��ر عبد�لهادي �منجوم ��ي �أن جاورته لأمانة‬ ‫�لطائ ��ف وقرب منزل ��ه من مبناها‪ ،‬م ي�سف ��ع للحي �أن‬

‫ينظ ��ر م�سوؤولو �لأمانة ي �خدم ��ات �لأ�سا�سية �لتي‬ ‫يحت ��اج �إليها‪ ،‬من تكثي ��ف �لر�س ومعاج ��ة �ل�سو�رع‬ ‫�مهرئ ��ة‪ ،‬وطال ��ب �أم ��ن �لطائ ��ف ورئي� ��س �مجل� ��س‬ ‫�لبل ��دي بالتجول ي �سو�رع �ح ��ي و�لطاع على ما‬ ‫يعانيه �ل�سكان ورفع �ل�سرر عنهم‪ .‬وحاولت «�ل�سرق»‬ ‫�ح�س ��ول عل ��ى تعلي ��ق م ��ن �أم ��ن حافظ ��ة �لطائف‬ ‫�مهند� ��س حمد �مخرج‪� ،‬إل �أنه م يرد على �لت�سالت‬ ‫�لهاتفية‪.‬‬


‫المصريون‬ ‫في جدة يواصلون‬ ‫التصويت اختيار‬

‫جدة ‪ -‬اأحمد عبدالرحمن‬

‫رئيس جديد لبادهم‬

‫عائلة م�شرية تنتخب اأحمد �شفيق‬

‫(ت�شوير‪ :‬مروان العري�شي)‬

‫وا�س ��ل ام�سريون ي مدينة ج ��دة التوافد على مقر القن�سلية ام�سرية‬ ‫للت�سوي ��ت ي انتخابات الرئا�سة اختيار الرئي� ��ض القادم بعد عام ون�سف‬ ‫مرت عليهم دون رئي�ض منذ ااإطاحة بح�سني مبارك عر ثورة �سعبية‪.‬‬ ‫وبدت اابت�سامة علي ح َيا ام�سرين خال عملية الت�سويت ي جدة‪،‬‬ ‫عر عدد منهم ل� «ل�سرق» عن �سعادتهم بتطبيق اآليات الدمقراطية وهو‬ ‫حيث ر‬ ‫ما جلى ي مار�ستهم الت�سويت وهم خارج بلدهم‪.‬‬ ‫و�سه ��دت القن�سلي ��ة ام�سرية ي ج ��دة توافد اآاف العائ ��ات ام�سرية‬ ‫حامل ��ن افتات دعائي ��ة مر�سحيهم‪ ،‬واعتر خالد ام�س ��ري‪ ،‬مواطن م�سري‬ ‫مقي ��م ي ج ��دة‪ ،‬اأن هذه ااأيام تاريخي ��ة ي حياة ام�سري ��ن‪ ،‬وقال «اأ�سبح‬

‫عم ��ري ثاثن عاما‪ ،‬واأول مرة اأ�سعر اأنني اأ�سارك ي اختيار رئي�ض م�سر‪،‬‬ ‫نحن نعي�ض ااآن ي اأول جربة دمقراطية»‪.‬‬ ‫والتقت «ال�سرق» اأ�سرة م�سرية ق ��ررت انتخاب امر�سح الرئا�سي اأحمد‬ ‫�سفيق‪ ،‬بينما قرر جموعة من ال�سباب الت�سويت للمر�سح عمرو مو�سى‪.‬‬ ‫بدوره ��ا‪ ،‬وف ��رت اأجه ��زة ااأم ��ن ال�سعودية حماي ��ة م�س ��ددة للقن�سلية‬ ‫ام�سرية ومركز العديد من رجال ااأمن ي �سوارع وخارج الطرق امحيطة‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫وبداأ ت�سويت ام�سرين ي ال�سعودية اأم�ض ااأول و�سي�ستمر حتى ‪17‬‬ ‫مايو بينما يبداأ فرز ااأ�سوات اإثر اإغاق �سناديق ااقراع ي م�سر‪ ،‬و�سيتم‬ ‫اإعان النتائج ي القاهرة ي نف�ض اليوم‪ ،‬ويتناف�ض على اأ�سوات ام�سرين‬ ‫ي الداخل واخارج ‪ 13‬مر�سح ًا‪.‬‬

‫اأحد ‪ 22‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 13‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )161‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫خادم الحرمين الشريفين يستقبل غد ًا قادة دول الخليج لعقد اللقاء التشاوري الـ ‪14‬‬ ‫الريا�ض ‪ -‬وا�ض‬

‫الريا�ض تزدان باأعام دول اخليج ا�شتعداد لقمة الغد‬

‫عضو في مجلس الشورى لـ |‪:‬‬ ‫سيحصن المنطقة من إيران‬ ‫ااتحاد‬ ‫ِ‬ ‫الدمام ‪ -‬هند ااأحمد‬ ‫اعتر ع�سو جل�ض ال�س ��ورى‪ ،‬الدكتور م�سعل بن‬ ‫م ��دوح العلي‪ ،‬ا َأن احاد دول اخليج اإن حقق �سي�سكل‬ ‫توحي ��د ًا للمواق ��ف وااأه ��داف و�سيمهد لتكام ��ل وا�سع‬ ‫عما مقرح خادم احرمن ال�سريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز ‪ -‬حفظه الله‪ -‬العام اما�سي‪.‬‬ ‫وق ��ال العل ��ي‪« :‬ااح ��اد �س ��وا ًء يعت ��ر لبن ��ة قوية‬ ‫واأ�سا�سي ��ة لاندماج خا�س ��ة اإذا كانت امنطقة تعاي من‬ ‫اأخطار وتهديدات حيط بها من كل جانب‪ ،‬واإطاق خادم‬ ‫احرمن ال�سريفن هذه الدعوة ياأتي ا�ست�سعار ًا منه ي‬ ‫رغبة مواطن ��ي اخليج العربي ي اان�سمام حت راية‬ ‫واح ��دة عل ��ى اأق ��ل تقدير فيم ��ا يتعلق بتوحي ��د امواقف‬ ‫وال ��روؤى واحف ��اظ عل ��ى ق ��وة اقت�سادها‪� ،‬س ��واء اأكان‬ ‫احاد ًا فيدرالي ًا اأو كونفيدرالي ًا‪ ،‬فالق�سية ي ااحاد»‪.‬‬ ‫وتاب ��ع‪« :‬من اماأم ��ول اأن تتجه جمي ��ع دول اخليج‬ ‫العرب ��ي نحو ه ��ذا امنحى خا�س ��ة وا َأن امنطق ��ة تواجه‬ ‫حالي ًا اأخطار م�ستقبلية‪ ،‬اإ�سافة اإى التهديدات ااإيرانية‬ ‫ما حباها الله من ثروات وموقع ا�سراتيجي»‪.‬‬ ‫واعتر العلي ا َأن هذا ااحاد اإن ح�سل �سي�ساهم‬

‫ي ح�س ��ن امنطق ��ة اإزاء التهدي ��دات ااإيرانية بن�سبة‬ ‫تفوق ‪ ،% 70‬م�سر ًا اإى ا َأن امملكة ودول اخليج تتحمل‬ ‫اأعباء احفاظ على اأمن وا�ستقرار بع�سها البع�ض‪.‬‬ ‫َ‬ ‫وبن العلي ا َأن ااحاد �سيكون قوة للدول اخليجية‬ ‫على ال�سعيد ااقت�سادي‪ ،‬واأ�سار اإى ا َأن احتماات جاح‬ ‫مثل هذا ااحاد �ستكون عالية الن�سبة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫واأكم ��ل «دول امنطقة مت�سابهة اأي�س� �ا ي ااأخطار‬ ‫امحيط ��ة به ��ا‪ ،‬و�سيكون ه ��ذا ااح ��اد لبنة قوي ��ة لتلك‬ ‫ال ��دول‪ ،‬والتكتات �ست�ساهم ي خف� ��ض ن�سبة ااأخطار‬ ‫على الدول اخليجية»‪ ،‬م�سي ��د ًا بتجربة احاد ااإمارات‬ ‫ال�سب ��ع ي دولة واح ��دة‪ ،‬ويرى العلي اأن ��ه �سيكون لكل‬ ‫دولة وزاراتها و�سيادتها اخا�سة‪ ،‬اأما فيما يتعلق باأمور‬ ‫الدفاع وااقت�ساد والروؤى ال�سيا�سية ف�ستكون امواقف‬ ‫واحدة‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه‪� ،‬سدد الباحث اا�سراتيجي‪ ،‬الدكتور‬ ‫عبدالرحم ��ن ال�سا� ��ض‪ ،‬عل ��ى ا َأن دول اخلي ��ج جمعه ��ا‬ ‫رواب ��ط عميق ��ة دين ��ا ولغ ��ة وتاريخ ��ا وااأه ��م اج ��وار‬ ‫والتق ��ارب اجغ ��راي والت�ساب ��ه الكب ��ر ي الع ��ادات‬ ‫والتقاليد‪ ،‬موؤك ��د ًا ا َأن مثل هذا التع ��اون �سيدفع للتكامل‬ ‫ااقت�سادي بن الدول اخليجية بن�سبة ‪.%100‬‬

‫(ت�شوير‪ :‬ر�شيد ال�شارخ)‬

‫ت�ست�سيف مدينة الريا�ض غد ًا ااإثنن اللقاء الت�ساوري‬ ‫ال�سنوي الرابع ع�سر لقادة دول جل�ض التعاون لدول اخليج‬ ‫العربية‪ ،‬و�سيكون خادم احرمن ال�سريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزي ��ز اآل �سعود ‪-‬حفظه الله‪ -‬على راأ�ض م�ستقبلي قادة‬ ‫دول امجل�ض‪.‬‬ ‫ويتاب ��ع ق ��ادة دول اخليج خ ��ال اللقاء م�س ��رة العمل‬ ‫ام�سرك بجوانب ��ه ال�سيا�سية وااقت�سادي ��ة وااأمنية �سعي ًا‬ ‫لتحقي ��ق امزي ��د م ��ن طموح ��ات اأبن ��اء امجل�ض م ��ن التاحم‬ ‫والتع ��اون والتق ��دم‪ ،‬وي�ستعر� ��ض الق ��ادة ي لقائه ��م اآخ ��ر‬ ‫ام�ستج ��دات العربي ��ة وااإقليمي ��ة والدولي ��ة ذات ااهتم ��ام‬ ‫ام�سرك‪.‬‬ ‫كما �سيناق�ض اللق ��اء اخطوات العملية انتقال امجل�ض‬ ‫من مرحلة التعاون اإى مرحلة ااحاد بنا ًء على تقرير اللجنة‬ ‫التي �سكلتها دول جل�ض التعاون اخليجي لدرا�سة ااقراح‬ ‫ال ��ذي قدمه خ ��ادم احرم ��ن ال�سريفن ي القم ��ة اخليجية‬ ‫الت ��ي عق ��دت ي الريا�ض نهاية العام اما�س ��ي حول اانتقال‬ ‫من مرحل ��ة التعاون اإى مرحلة ااح ��اد‪ ،‬حيث اأعلن ذلك ي‬ ‫كلمت ��ه التي ا�ستهل بها اجل�سة اافتتاحية للقمة قائ ًا «علمنا‬ ‫التاريخ والتجارب اأن ا نقف عند واقعنا ونقول اكتفينا ومن‬ ‫يفعل ذلك �سيجد نف�سه ي اآخر القافلة ويواجه ال�سياع‪ ،‬وهذا‬ ‫اأمر ا نقبله جميع ًا اأوطانن ��ا وا�ستقرارنا واأمننا لذلك اأطلب‬ ‫منكم اأن نتجاوز مرحلة التعاون اإى مرحلة ااحاد ي كيان‬ ‫واحد»‪.‬‬ ‫وياأت ��ي مطلب املك ي ظل التحدي ��ات التي تواجه دول‬ ‫جل� ��ض التع ��اون اخليجي الت ��ي ت�ستدعي اليقظ ��ة ووحدة‬ ‫ال�سف والكلم ��ة وتاأكيد ًا على اأن اخلي ��ج م�ستهدف ي اأمنه‬ ‫وا�ستق ��راره‪ ،‬وهو ما اأكده ي كلمته حن قال «جتمع اليوم‬

‫تأييد شعبي لانتقال من مرحلة التعاون إلى ااتحاد‬ ‫في ظل ٍ‬

‫خبراء استراتيجيون لـ |‪ :‬ااتحاد الخليجي ُم ِقوم‬ ‫للعدالة والوحدة الوطنية بين دول المجلس‬ ‫الريا�ض ‪ -‬خالد العويجان‬ ‫اأي ��د خ ��راء ا�سراتيجي ��ون‬ ‫�سعودي ��ون التوجه نح ��و ااحاد‬ ‫ب ��ن دول اخلي ��ج‪ ،‬واعت ��روه‬ ‫ال�سمان ��ة ااأكر لوح ��دة و�سامة‬ ‫وا�ستقرار اخليج العربي‪.‬‬ ‫واعتر رئي�ض مركز ال�سرق‬ ‫ااأو�سط للدرا�سات اا�سراتيجية‪،‬‬ ‫الل ��واء الدكت ��ور اأنور ع�سق ��ي‪ ،‬ا َأن‬ ‫اانتقال الفعلي مرحلة ااحاد قائم‬ ‫عل ��ى اأ�سا� ��ض متن تكفل ��ه امواقف‬ ‫اخليجي ��ة اموحَ ��دة والتكات ��ف‬ ‫واللُحمة بن اخليجين‪.‬‬ ‫واأق� � رر ع�سق ��ي خ ��ال حديثه‬ ‫�ات‬ ‫ل � � "ال�س ��رق" بوج ��ود ح ردي � ٍ‬

‫م�سرك ��ة تواجهه ��ا دول اخلي ��ج‬ ‫العربي ��ة‪« ،‬وم ��ن هذا امنطل ��ق فا َإن‬ ‫ووحدة‬ ‫ااأمة اإذا قام ��ت على عدال ٍة‬ ‫ٍ‬ ‫وطنية‪ ،‬لن تتغلب عليها اأي قوة ي‬ ‫العام»‪.‬‬ ‫واعت ��ر ا َأن التحديرات التي‬ ‫تواج ��ه دول منطق ��ة اخلي ��ج‪ ،‬هي‬ ‫�ات م�سرك ��ة يج ��ب اإدراكها‬ ‫حدي � ٍ‬ ‫والوع ��ي مواجهته ��ا‪ ،‬واأ�س ��اف‪:‬‬ ‫«ا �س ��ك دول اخلي ��ج تع ��اي م ��ن‬ ‫معوق ��ات وحاذي ��ر م�سركة‪ ،‬هذا‬ ‫بالن�سبة لنا نراه حدي‪ ،‬لكن يجب‬ ‫جاوزه‪ ،‬واأي رف�ض اأو ح رفظ على‬ ‫ق�سية اانتقال من امرحلة ال�سابقة‬ ‫للجدي ��دة‪ ،‬يتطل ��ب وع ��ي واإدراك‬ ‫للتحديات ام�سركة التي تواجهها‬

‫وزير اخارجي ��ة ال�سعودي ااأمر‬ ‫�سع ��ود الفي�س ��ل "ال ��ذي تبنى وا‬ ‫ي ��زال وجوب �سي ��ادة دول اخليج‬ ‫العرب ��ي م ��ا ا يقب ��ل الت�سكي ��ك‪،‬‬ ‫وه ��و اموقف ال ��ذي اأعلنه الفي�سل‬ ‫ب�سكل وا�س ��ح‪ ،‬لقطع الطريق اأمام‬ ‫امُ�سكك ��ن ي جد ري ��ة التح ��ول من‬ ‫مرحل ��ة التعاون مرحل ��ة ااحاد"‪،‬‬ ‫ح�سب قوله‪.‬‬ ‫وتاب ��ع ال�سهيل «هن ��اك تاأكيد‬ ‫تركي ال�شهيل‬ ‫من را�سمي �سيا�سة التحول هذه ا َأن‬ ‫اأنور ع�شقي (ال�شرق)‬ ‫جمي ��ع دول اخليج م ��ن ال�سرورة‬ ‫اأن تكون ذات �سيادة كاملة»‪.‬‬ ‫دول جل� ��ض التع ��اون ككل‪ ،‬وم ��ن ااحاد»‪.‬‬ ‫واعتر ال�سهيل ا َأن ااحاد‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اأ�س ��اد امراقب‬ ‫هذه الزاوية اأعتق ��د ا َأن التحفظات‬ ‫�ستزول مع الوقت‪ ،‬فهناك �سرور ًة ال�سع ��ودي وامهت ��م ي ال�س� �وؤون �سيكون مفي ��د ًا مواجهة التهديدات‬ ‫مُلحر ��ة ي التح ��ول عملي� � ًا اإى ال�سيا�سية‪ ،‬تركي ال�سهيل‪ ،‬موقف التي ُحيط بامنطقة‪.‬‬

‫شباب وناشطون يتظاهرون ضده أثناء حماته الدعائية سفير المملكة في القاهرة يلتقي‬ ‫تحول‬ ‫صعوبات‬ ‫يواجه‬ ‫موسى‬ ‫عمرو‬ ‫رئيس حزب الحرية والعدالة‬ ‫القاهرة � عبد ال�سبور بدر‬ ‫دون إتمام مؤتمراته اانتخابية‬ ‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�سماعيل‬ ‫يواجه امر�سح الرئا�سي البارز‬ ‫ي م�س ��ر عمرو مو�س ��ى �سعوبات‬ ‫ح ��ول دون اإمام ��ه موؤمرات ��ه‬ ‫الدعائي ��ة وذل ��ك قب ��ل اأيام م ��ن بدء‬ ‫اا�ستحق ��اق الرئا�س ��ي ام�س ��ري‪،‬‬ ‫وتتمثل هذه ال�سعوبات ي اإ�سرار‬ ‫نا�سطن من بع�ض القوى امعار�سة‬ ‫للنظ ��ام ال�سابق على التظاهر �سده‬ ‫اأثناء جوات ��ه اانتخابية ولقاءاته‬ ‫بامواطنن‪ ،‬وهو ما اأدى اى انتهاء‬ ‫عدد من موؤمراته قبل اإمامها‪.‬‬ ‫بدورها‪ ،‬اتهمت حركة «�سباب‬ ‫‪ 6‬اإبري ��ل» حمل ��ة مو�س ��ى بااعتداء‬ ‫عل ��ى �ست ��ة م ��ن �سب ��اب الث ��ورة‬ ‫ي حافظ ��ة بن ��ي �سوي ��ف خ ��ال‬

‫م�ساركته ��م ي وقف ��ة احتجاجي ��ة‬ ‫على زيارة مو�سى‪ ،‬الذي كان وزيرا‬ ‫للخارجية ي عهد الرئي�ض ال�سابق‬ ‫ح�سني مبارك‪ ،‬اإى امحافظة‪.‬‬ ‫وقال ع�سو امكت ��ب ال�سيا�سي‬ ‫للحركة وامتح ��دث با�سمها حمود‬ ‫�ان اأم� ��ض‪ ،‬اإن حملة‬ ‫عفيف ��ي‪ ،‬ي بي � ٍ‬ ‫مو�سى اعتدت على ع ��د ٍد من �سباب‬ ‫الث ��وره خ ��ال تنظيمه ��م وقف ��ة‬ ‫احتجاجي ��ة تعب ��را ع ��ن رف�سه ��م‬ ‫زي ��ارة مو�س ��ى اإى امحافظة‪ ،‬وذكر‬ ‫اأن حمل ��ة مو�س ��ى ا�ستعان ��ت باأكر‬ ‫م ��ن مائ ��ة بلطج ��ي لتاأم ��ن امر�سح‬ ‫ولاعت ��داء عل ��ى كل م ��ن يعار�سه‪،‬‬ ‫مب ِين� � ًا اأن ه ��ذا ااعت ��داء اأ�سف ��ر عن‬ ‫اإ�سابة �ستة من �سباب احركة‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه ��ا‪ ،‬األق ��ت ق ��وات‬

‫ال�سرطة م�ساء اأم� ��ض ااأول القب�ض‬ ‫عل ��ى ع ��د ٍد م ��ن �سب ��اب احرك ��ات‬ ‫�ات م ��ع‬ ‫اا�سراكي ��ة بع ��د ا�ستباك � ٍ‬ ‫من�سقي حملة عمرو مو�سى ي بني‬ ‫�سوي ��ف‪ ،‬وذلك قب ��ل بداي ��ة موؤمر‬ ‫انتخابي للمر�سح ي اإحدى حدائق‬ ‫امحافظة‪ ،‬واأُط ِل َقت عدة اأعرة نارية‬ ‫ي الهواء م ��ن ِقبَل جهولن خال‬ ‫اا�ستباكات‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬ق ��ال ع�س ��و ح ��زب‬ ‫التحالف ال�سعبي اا�سراكي‪ ،‬وليد‬ ‫ح�س ��ن‪« ،‬فوجئن ��ا اأثن ��اء دخولن ��ا‬ ‫ح�س ��ور موؤمر مو�س ��ى بااعتداء‬ ‫علين ��ا م ��ن ِق َب ��ل من�سق ��ي احمل ��ة‬ ‫ب�سورة وح�سي ��ة ‪ -‬علي حد قوله ‪-‬‬ ‫وقام جهولون باإط ��اق النار اأمام‬ ‫اأفراد ال�سرطة»‪.‬‬

‫ي ظ ��ل حدي ��ات ت�ستدعي من ��ا اليقظة وزم ��ن يفر�ض علينا‬ ‫وح ��دة ال�سف والكلم ��ة‪ ،‬وا �سك اأنك ��م جميع ًا تعلم ��ون اأننا‬ ‫م�ستهدفون باأمننا وا�ستقرارنا‪ ،‬لذلك علينا اأن نكون على قدر‬ ‫ام�سوؤولية املقاة على عاتقنا»‪.‬‬ ‫ويُع َقد اللقاء الت�ساوري الرابع ع�سر لقادة دول امجل�ض‬ ‫ي ظ ��ل ظ ��روف بالغ ��ة الدق ��ة خا�س ��ة عل ��ى �سعي ��د ق�ساي ��ا‬ ‫اا�ستقرار وااأمن ااإقليمي لدول امجل�ض‪ ،‬ويج�سد هذا اللقاء‬ ‫التاح ��م الق ��وي القائم بن �سع ��وب دول اخلي ��ج وقياداتها‬ ‫ي مواجه ��ة الدعوات امغر�سة والتدخ ��ات اخارجية التي‬ ‫ت�سته ��دف وح ��دة واأم ��ن دول امجل� ��ض‪ ،‬كما يج�س ��د الوحدة‬ ‫احقيقي ��ة والرابط بن القيادة وال�سعب كما يج�سد ما يكنه‬ ‫مواطن ��و دول امجل�ض م ��ن وفاء وحب واعت ��زاز لقادتهم من‬ ‫اأجل ا�ستمرار النهو�ض بهذا ال�سرح اخليجي العماق‪.‬‬ ‫وي ��رى امتتب ��ع مواق ��ف دول امجل� ��ض اأنه ��ا م تقف ي‬ ‫احت ��واء اأزماتها عند ملك ��ة البحرين فح�س ��ب‪ ،‬بل حر�ست‬ ‫على وقف نزي ��ف الدم ي اجمهورية اليمنية واحفاظ على‬ ‫وح ��دة واأمن وا�ستقرار اليمن‪ ،‬فكانت امبادرة اخليجية هي‬ ‫احل ااأمثل وااأجع لت�سوية ااأزمة اليمنية‪ ،‬بااإ�سافة اإى‬ ‫جديد موق ��ف دول امجل�ض جاه ق�سي ��ة ااحتال ااإيراي‬ ‫للجزر ااإماراتية ودعم حق ال�سيادة لدولة ااإمارات العربية‬ ‫امتح ��دة على جزرها الثاث‪ ،‬ودع ��وة اجمهورية ااإ�سامية‬ ‫ااإيراني ��ة اإى اا�ستجاب ��ة م�ساع ��ي دولة ااإم ��ارات العربية‬ ‫امتحدة وامجتمع الدوي حل الق�سية عن طريق امفاو�سات‬ ‫امبا�سرة اأو اللجوء اإى حكمة العدل الدولية‪.‬‬ ‫وكل ما �سبق ملفات لق�ساي ��ا اإقليمية تتفاعل ي منطقة‬ ‫اخلي ��ج العربي وما حولها ب�س ��ورة مت�سارعة ومتغرة‪ ،‬ما‬ ‫يتطل ��ب اإجراء م�ساورات مكثفة ب�ساأنها ي اللقاء الت�ساوري‬ ‫للو�س ��ول اإى روؤي ��ة م�سرك ��ة للتعام ��ل معه ��ا م ��ا تقت�سيه‬ ‫م�سالح دول امجل�ض واأمنها ااإقليمي‪.‬‬

‫التق ��ى �سفر خادم احرم ��ن ال�سريفن ي جمهورية م�س ��ر العربية ومندوب‬ ‫امملك ��ة الدائم لدى جامعة الدول العربية‪ ،‬ال�سفر اأحمد بن عبد العزيز قطان‪ ،‬اأم�ض‬ ‫ااأحد رئي�ض حزب احري ��ة والعدالة ومر�سح جماعة ااإخوان ام�سلمن انتخابات‬ ‫الرئا�سة ام�سرية الدكتور حمد مر�سي فيمقر ال�سفارة‪.‬‬ ‫�ات �سحفية اأن امملك ��ة تقف على م�سافة‬ ‫واأو�س ��ح ال�سف ��ر قطان ي ت�سريح � ٍ‬ ‫مت�ساوي ��ة م ��ن كاف ��ة مر�سح ��ي الرئا�س ��ة ام�سري ��ة‪ ،‬واأن كل م ��ا تتمن ��اه ه ��و ااأمن‬ ‫واا�ستقرار م�سر‪.‬‬

‫ال�شفر قطان ي�شافح حمد مر�شي‬

‫(ت�شوير‪ :‬اأحمد حماد)‬

‫برلماني متهم في موقعة الجمل‪ :‬هناك‬ ‫متهمون ا تقوى الدولة على حبسهم‬ ‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�سماعيل‬ ‫�سه ��دت جل�سة اأم�ض من حاكمة امتهمن ي موقعة اجم ��ل ي م�سر اأم�ض اأحداثا درامية‪ ،‬حيث‬ ‫بك ��ى نائب جل�ض ال�سعب ال�ساب ��ق عن احزب الوطني امنحل وامتهم ي الق�سية‪ ،‬حمد عودة‪ ،‬داخل‬ ‫قف� ��ض ااته ��ام خال حديثه لهيئة امحكمة‪ ،‬وقال اإنه يعاي م ��ن مر�ض القلب ويق�سي حب�س ًا احتياطي ًا‬ ‫منذ اأكر من عام‪ ،‬ثم �سرخ «هناك متهمون باخارج‪ ،‬واأجهزة الدولة ا تقوى على ااإتيان بهم»‪ ،‬واأنهى‬ ‫حديث ��ه بالقول «ح�سبنا الله ونعم الوكي ��ل» فرددها باقي امتهمن من داخل القف�ض و�ساد البكاء بينهم‪.‬‬ ‫كما �سهدت امحكمة م�سادات كامية بن هيئة الق�ساة والدفاع بعد اأن طلب رجائي عطية‪ ،‬حامي امتهم‬ ‫اإبراهيم كامل‪ ،‬من الق�ساة التنحي بدعوى تقدم باغات �سدهم اإى النائب العام‪ ،‬ليهتف اح�سور �سد‬ ‫رئي�ض امحكمة ويطالبونه بالتنحي عن نظر الق�سية‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬رفع القا�سي جل�سة حاكمة امتهمن‪ ،‬وغالبيتهم م ��ن رموز النظام ال�سابق‪ ،‬بعد حاولة‬ ‫اأن�سار امتهم مرت�سى من�سور اقتحام من�سة امحكمة‪ ،‬ووقعت م�سادات وم�ساحنات بن قوات ال�سرطة‬ ‫امكلف ��ة بتاأمن قاعة امحاكمة وبع�ض اأه ��اى امتهمن قبل بدء اجل�سة‪ ،‬وذلك اأمام مقر امحكمة ي حي‬ ‫التجمع اخام�ض بالقاهرة‪ .‬وت�سم قائمة امتهمن ي معركة اجمل‪ ،‬التي وقعت ي ميدان التحرير ي‬ ‫‪ 2‬فراي ��ر ‪ ،2011‬اأ�سم ��اء ثقيلة من بينها رئي�ض جل�ض ال�سعب ال�ساب ��ق‪ ،‬اأحمد فتحي �سرور‪ ،‬ورئي�ض‬ ‫جل�ض ال�سورى ال�سابق‪� ،‬سفوت ال�سريف‪ ،‬ووزيرة القوى العاملة �سابق ًا‪ ،‬عائ�سة عبدالهادي‪ ،‬والنائب‬ ‫الرمانى ال�سابق‪ ،‬رجب هال حميدة واآخرين‪.‬‬


‫ ﻻ ﺍﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ ﺑﺮﻟﻤﺎﻧﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻷﺭﺩﻥ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﺎﻡ‬: | ‫ﻣﺼﺎﺩﺭ ﻟـ‬                                     



                  ""           

2012 ‫ﺍﻟﺴﻔﺎﺭﺓ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻻ ﺗﺘﻮﻗﻊ ﺇﺟﺮﺍﺀﻫﺎ ﺧﻼﻝ‬

    ""                        

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬161) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬13 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬22 ‫اﺣﺪ‬

  ""        2012            30 

14

‫ﻣﺸﻴﺮﺍﹰ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﺍﻟﺸﻌﺒﻴﻦ ﺍﻟﺴﻮﺭﻱ ﻭﺍﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ ﺳﻴﺮﺳﻤﺎﻥ ﻣﻼﻣﺢ ﺍﻟﻤﺮﺣﻠﺔ ﺍﻟﻤﻘﺒﻠﺔ‬

‫ ﺍﻟﺰﻣﻦ ﺍﻹﻳﺮﺍﻧﻲ ﻓﻲ ﺳﻮﺭﻳﺎ ﺍﻧﺘﻬﻰ‬:| ‫ﺍﻟﻨﺎﺷﻂ ﺍﻟﻤﻴﺪﺍﻧﻲ ﻋﻜﻞ ﻟـ‬                                                                                           





          

‫ﺳﻮﺭﻳﻮﻥ ﻳﻨﺰﺣﻮﻥ ﺑﻌﺪ ﺯﻳﺎﺭﺓ ﺍﻟﻤﺮﺍﻗﺒﻴﻦ ﻟﻬﻢ‬ ‫ﻭﺑﻄﺎﻗﺎﺕ ﺻﺤﻔﻴﺔ ﻟﻌﻨﺎﺻﺮ ﺃﻣﻨﻴﺔ ﻟﻤﺮﺍﻓﻘﺘﻬﻢ‬                                                                   

  

      

    12                                                                                 

‫ ﺃﺳﺒﺎﺏ ﺩﺍﺧﻠﻴﺔ ﻭﺭﺍﺀ‬:| ‫ﺧﺒﻴﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻹﺳﺮﺍﺋﻴﻠﻴﺔ ﻟـ‬ ‫ﺍﻧﻀﻤﺎﻡ ﻣﻮﻓﺎﺯ ﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻧﺘﻨﻴﺎﻫﻮ ﻭﻻ ﻋﻼﻗﺔ ﻟﻪ ﺑﺈﻳﺮﺍﻥ ﺃﻭ ﻏﺰﺓ‬                                                                    





                               

                                 

‫ﻫﻨﻴﺔ ﻳﺴﺘﻌﺪ ﻹﺟﺮﺍﺀ ﺗﻌﺪﻳﻞ ﻭﺍﺳﻊ ﻓﻲ ﺣﻜﻮﻣﺘﻪ ﺣﻔﺎﻇﺎﹰ ﻋﻠﻰ ﺷﻌﺒﻴﺘﻬﺎ‬                                   

‫ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬

                                             



                                                                            2013 

‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬

‫ﻋﺒﺪﺍﻟﻮﻫﺎﺏ ﺑﺪﺭ‬ (1) ‫ﺧﺎﻥ ﻭﺍﻟﺪﺧﺎﻥ‬                                                                                                                                                       monzer@alsharq.net.sa


‫اأحد ‪ 22‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 13‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )161‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬ ‫مراقبون يؤكدون ارتكاب التيار اإسامي أخطاء ق ّلصت حظوظه‬

‫يوميات أحوازي‬

‫الجزائر‪ :‬اإساميون يتهمون الدولة بتزوير اانتخابات وتعمد إسقاطهم‬

‫اجزائر ‪ -‬مراد اأح�شن‬

‫ميدة‪ ،‬فرف�س اتهام ااإ�شامين بالف�شل‬ ‫ومفردهم‪ ،‬واتهم قوى بتدبر هذا ااخفاق‪،‬‬ ‫معدا اأن الف�شل طال اجميع من اإ�شامين‬ ‫ودمقراطين وعلمانين‪" ،‬فاجميع ندد‬ ‫بهذه اانتخابات وطريقة تنظيمها وحتى‬ ‫النتائج اأنها م تعك�س حجم كل حزب وكل‬ ‫تيار �شيا�شي"‪ ،‬ح�شب قوله‪.‬‬ ‫ورف�س ميدة العزف على نف�س موجة‬ ‫احكومة ووزي��ر الداخلية التي قالت اإن‬ ‫اج��زائ��ر م�ن�اأى ع��ن التغير وع��ن "ربيع‬ ‫ااإ�شامين"‪ ،‬وو�شف النتائج باأنها "نتيجة‬ ‫ح�شابات �شيا�شية واأجندة معينة تركز على‬ ‫تخويف النا�س من الت�شويت لاإ�شامين‬ ‫على خلفية جربة عام ‪ 1992‬حينما اأُ ِلغيَت‬ ‫اان�ت�خ��اب��ات بعد ف��وز اجبهة ااإ�شامية‬ ‫ل�اإن�ق��اذ باأغلبية ام�ق��اع��د ث��م دخ�ل��ت الباد‬ ‫�شنوات من العنف"‪.‬‬ ‫ٍ‬

‫�شكلت نتائج اانتخابات الرمانية ي‬ ‫اج��زائ��ر �شدمة قوية لاإ�شامين عموم ًا‬ ‫و"التكتل ااأخ�شر"‪ ،‬ال��ذي ي�شم حركات‬ ‫جتمع ال�شلم والنه�شة وااإ�شاح الوطني‪،‬‬ ‫خ���ش��و��ش� ًا‪ ،‬اإذ م تتمكن ق ��وى ااإ� �ش��ام‬ ‫ال�شيا�شي اجزائرية من حقيق مبتغاها‬ ‫وال�شعود اإى �شدارة ام�شهد ال�شيا�شي على‬ ‫غ��رار ما جرى ي م�شر وتون�س وامغرب‬ ‫مكتفي ًة ب�� ‪ 59‬مقعد ًا فيما ذه�ب��ت امقدمة‬ ‫حزبي جبهة التحرير الوطني والتجمع‬ ‫الدمقراطي‪.‬‬

‫ااإ�شاميون‪َ :‬خ ِ�شرنا بالتزوير‬

‫ب��دوره‪ ،‬اأرج��ع رئي�س حركة ااإ�شاح‬ ‫الوطني‪ ،‬حماوي عكو�شي‪ ،‬هذه الهزمة‬ ‫اإى ما اأ�شماه "التزوير امنظم وال�شامل ي‬ ‫بع�س الوايات"‪ ،‬وباأ�شى كبر قال عكو�شي‬ ‫"نعتقد اأننا �شحايا التزوير ال��ذي طاما‬ ‫حذرنا من ال��وق��وع فيه‪ ،‬وم��ع ذل��ك ج��راأت‬ ‫ال�شلطة مرة اأخرى على تزوير اإرادة ال�شعب‬ ‫اجزائري"‪.‬‬ ‫وك� ��� �ش ��ف ع� �ك ��و�� �ش ��ي‪ ،‬ي ح��دي �ث��ه‬ ‫ل�"ال�شرق"‪ ،‬اأن عملية فرز ااأ�شوات بيَنت‬ ‫تقدم تكتل اجزائر اخ�شراء ي ع��د ٍد من‬ ‫الوايات ثم فوجئ اجميع ي اليوم التاي‬ ‫بتغر النتائج‪ ،‬واأ��ش��اف "كان التكتل ي‬ ‫امرتبة الثانية ي وايات عديدة بعد جبهة‬ ‫التحرير الوطني ليتدحرج بفعل فاعل اإى‬ ‫امرتبة الثالثة م��ع �شرقة مقاعده ل�شالح‬ ‫رمنا من اأي مقعد ي نحو‬ ‫اأحزاب حددة‪ ،‬حُ ِ‬ ‫‪ 26‬واية من اأ�شل ‪ 48‬حتى ي اأبرز معاقلنا‬ ‫اأخذنا �شفرا"‪.‬‬ ‫واأ� �ش��ر رئي�س ح��رك��ة ااإ� �ش��اح على‬ ‫ال�ق��ول اإن ال�شعب اج��زائ��ري التف حول‬ ‫التكتل ااإ�شامي ومر�شحيه‪" ،‬ولكن رغبة‬ ‫بع�س دوائر النظام عملت على اإجها�س هذه‬

‫اأخطاء ااإ�شامين‬

‫اأمن جبهة التحرير يتحدث عن تفا�سيل فوز حزبه‬

‫التجربة الدمقراطية وكر�شت ا�شتمرارية‬ ‫اإرادة التزوير على ح�شاب رغبة الناخب‬ ‫اجزائري"‪ ،‬ح�شب قوله‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬و�شف زعيم جبهة العدالة‬ ‫والتنمية ااإ�شامية‪ ،‬ال�شيخ عبدالله جاب‬ ‫الله‪ ،‬ما حدث ب� "م�شرحية انتخابية نتائجها‬ ‫مُر َتبة �شلفا"‪ ،‬ويرى اأن ت�شخيم الدولة من‬ ‫ن�شب ام�شاركة ي ااق ��راع ك��ان موؤ�شر ًا‬ ‫وا�شح ًا على رغبتها ي التزوير ل�شالح‬ ‫جبهة التحرير الوطني‪.‬‬ ‫وقال جاب الله "رتبوا النتائج بح�شب‬ ‫رغبتهم فرفعوا من ي�شاوؤون وو�شعوا من‬ ‫ي�شاوؤون"‪ ،‬مت�شائ ًا "كيف ح��زب يعي�س‬ ‫ه��زات داخلية مازالت ارتداداتها م�شتمرة‬ ‫(التحرير الوطني) اإى يومنا هذا اأن يح�شد‬ ‫هذا العدد الكبر من امقاعد ي حن اأنه وي‬ ‫عز قوته م يتمكن من حقيق مواقع متقدمة‬

‫ي اخريطة ال�شيا�شية؟"‪.‬‬ ‫وتابع "اانتخابات التي كنا ناأمل ي‬ ‫تنظيمها م حدث‪ ،‬ووقع التاعب بها‪ ،‬هم‬ ‫اأدرك��وا اأن ااإ�شامين �شيكت�شحون هذه‬ ‫اانتخابات ف�شرقوا منا هذا الفوز"‪ ،‬لكنه‬ ‫اعرف اأي�ش ًا باأن نداء امقاطعة الذي اأطلقته‬ ‫اجبهة ااإ��ش��ام�ي��ة ل�اإن�ق��اذ ك��ان ل��ه تاأثر‬ ‫وا�شح على ال�شوت ااإ�شامي‪.‬‬

‫ربيعي‪ :‬مهزلة انتخابية‬

‫م��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬ق ��ال اأح� ��د ق� ��ادة التكتل‬ ‫ااأخ�شر فاح ربيعي متهكما "كنا على و�شك‬ ‫الفوز بال�شربة القا�شية اأو بالنقاط‪ ،‬فاإذا‬ ‫بالعملية برمتها تتحول اإى ج��رد مهزلة‬ ‫انتخابية"‪ ،‬ولفت اإى اأن النتائج امعلن عنها‬ ‫"ا تعك�س حقيقة وع��اء التيار ااإ�شامي‬ ‫امعروف لدى العام واخا�س ولكن اإرادة‬ ‫التزوير كانت فوق كل ااعتبارات"‪.‬‬

‫( إا ب اأ)‬

‫واأكمل "بقدر ما كنا ناأمل ي حقيق‬ ‫نتائج تعك�س حجمنا احقيقي ي ال�شارع‬ ‫اجزائري جد اأنف�شنا اأم��ام واقع �شنعته‬ ‫ااإدارة"‪ ،‬وع��ن م�شار العملية اانتخابية‬ ‫ب� َ�ن ربيعي اأن ال�شاعات ااأوى لعملية‬ ‫الفرز و�شعت التكتل ااإ�شامي ي امرتبة‬ ‫الثانية ثم تزحزح اإى امرتبة الثالثة‪ ،‬وهو‬ ‫م��ا م�ن��ح ال �� �ش��دارة ج �ه��ات حكمت ال�ب��اد‬ ‫خم�شن �شنة‪ ،‬ح�شب قوله‪ ،‬واأ�شاف "كنا‬ ‫نطمح اأن يحكم اجزائر منا�شبة خم�شينية‬ ‫اا��ش�ت�ق��ال جيل ج��دي��د ا ينكر منجزات‬ ‫اجيل ال�شابق وا يتنكر له‪ ،‬لكن التزوير‬ ‫ج�ع��ل ربيعنا م �وؤج��ا اإى حن"‪ ،‬حمِا‬ ‫الرئي�س عبدالعزيز بوتفليقة واج�ه��ات‬ ‫التي اأ�شرفت على اانتخابات ام�شوؤولية عن‬ ‫النتائج‪.‬‬ ‫اأما القيادي ي "جتمع ال�شلم"‪ ،‬كمال‬

‫ي امقابل‪ ،‬يعتقد ع��د ٌد م��ن امراقبن‬ ‫ل�شاأن التيار ااإ�شامي اأن النتيجة امخيِبة‬ ‫التي حققها ي اموعد النيابي جاءت نتيجة‬ ‫ل�شيا�شات خاطئة مار�شتها مكوناته موؤخرا‪،‬‬ ‫فبع�شها اندمج ي م�شروع ال�شلطة وتنازل‬ ‫ع��ن برناجه وقبيل اان�ت�خ��اب��ات ق��رر فك‬ ‫ارتباطه مع اأحزاب ال�شلطة‪ ،‬وهو ما فعلته‬ ‫حركة جتمع ال�شلم‪.‬‬ ‫كما اأرجع امراقبون الهزمة اأي�شا اإى‬ ‫وق��وع انق�شامات داخ��ل ال�شف ااإ�شامي‬ ‫اأف� ��رزت اأح� ��زاب ج��دي��دة كجبهة التغير‬ ‫والعدالة والتنمية‪ ،‬وهو ما اأدى اإى تفتت‬ ‫ال�شوت ااإ�شامي بن اأكر من قائمة كلها‬ ‫ت�شارعت على نف�س الكتلة الت�شويتية‪،‬‬ ‫ف�شا عن اانق�شامات كما هو ال�شاأن ي‬ ‫حركتي جتمع ال�شلم وااإ�شاح الوطني‬ ‫التي ان�شقت عنها اأحزاب جديدة مثل "جبهة‬ ‫التغير" و"جبهة العدالة والتنمية" بزعامة‬ ‫عبدالله جاب الله‪.‬‬

‫إيران‪ ..‬شرا تزرع في‬ ‫أفغانستان وشرا تحصد‬ ‫إياس اأحوازي‬

‫اإي��ران‪ ..‬الدولة الوحيدة التي ع ّبرت عن ا�ستيائها اإزاء اتفاقية‬ ‫ال�ت�ع��اون اا�ستراتيجي بين اأفغان�ستان واأم��ري�ك��ا‪ ،‬وه� � ّددت بطرد‬ ‫الاجئين ااأف �غ��ان م��ن اإي ��ران اإذا م��ا اأق��دم��ت ااأخ �ي��رة على توقيع‬ ‫ااتفاقية‪ ،‬وحمل ر�سالة التهديد «اأبوالف�سل ظهره ون��د» ال�سفير‬ ‫ااإيراني في كابول �سمن لقائه برئي�س مجل�س ال�سيوخ ااأفغاني‪.‬‬ ‫وبعد توقيع ااتفاقية‪ ،‬ا�ستدعت الخارجية ااأفغانية ال�سفير ااإيراني‬ ‫وطالبته بالتو�سيح حول ت�سريحاته ااأخيرة‪ .‬وو�سفت اأفغان�ستان‬ ‫ت�سريحات ال�سفير بغير الم�سوؤولة واعتبرتها تدخ ًا �سافر ًا في‬ ‫�سوؤون الباد‪.‬‬ ‫واأعلنت اأفغان�ستان الثاثاء الما�سي عن اإلقائها القب�س على‬ ‫اأف�غ��ان�ي�ي��ن بتهمة التج�س�س اإي� ��ران‪ ،‬واع �ت��رف المتهمان «ك�م��ال»‬ ‫و«ح�سين» بالتهمة المن�سوبة اإليهما‪ ،‬واأكدا تلقيهما التدريبات على‬ ‫يد الحر�س الثوري ااإيراني �سمن مجموعة تطلق على نف�سها «فيلق‬ ‫محمد»‪ ،‬و ُك� ّلفا بجمع معلومات اأمنية وتنفيذ عمليات تخريبية في‬ ‫اأفغان�ستان‪ .‬وقبل اأي��ام األقي القب�س على مرا�سل وكالة «فار�س»‬ ‫الر�سم ّية ااإيرانية في كابول بتهمة التج�س�س اإي��ران‪ .‬ورغ��م تلقي‬ ‫الدولة ااإيرانية مبالغ طائلة من هيئة ااأم��م المتحدة مقابل اإيوائها‬ ‫ثاثة مايين اج��ئ اأفغاني‪ ،‬اإا اأنها نفّذت تهديداتها بطردهم في‬ ‫ظروف تع�سفية وماأ�ساوية‪ .‬واأكد «حمدالله خطيبي» م�سوؤول �سوؤون‬ ‫الاجئين ااأف�غ��ان‪� ،‬سوء تعامل ال�سلطات ااإيرانية �سد الاجئين‬ ‫ااأفغان ون�سر الذعر في اأو�ساط ااأ�سر وااأطفال والن�ساء بمداهمة‬ ‫بيوتهم وترحيلهم ل �ي � ًا‪ ،‬وه �ن��اك م��ن ت��وف��ي نتيجة ��س��وء المعاملة‬ ‫وااإه �م��ال‪ ،‬وب ّين «خطيبي» اأن «الاجئين ااأف�غ��ان يذهبون اأحياء‬ ‫اإي��ران وي�ع��ودون اأم��وات��ا اأفغان�ستان»‪ ،‬وك�سف عن «قيام الجنود‬ ‫ااإيرانيين بقتل جماعي لاجئين ااأفغان في اأحد المخيمات ب�سبب‬ ‫احتجاجهم على تر ّدي اأو�ساعهم المعي�سية»‪.‬‬ ‫وزرع��ت اإي ��ران ال�سر ف��ي اأفغان�ستان باعتراف ك��ل م��ن نجاد‬ ‫تبجحا ب� «عدم قدرة اأمريكا على‬ ‫واأبطحي مدير مكتب خاتمي‪ ،‬حين ّ‬ ‫احتال اأفغان�ستان والعراق دون م�ساعدة اإيران»‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫بلخادم يدافع عن حق حزبه في تشكيل الحكومة المغرب تتحفظ على أسلحة خاصة بـ «حركة المجاهدين المغاربة»‬ ‫الجزائرية وتوقعات باستقالة رئيس الوزراء‬ ‫الرباط ‪ -‬بو�شعيب النعامي‬

‫اجزائر ‪ -‬مراد اأح�شن‬ ‫دع ��ا رئي� ��س الرم ��ان اجزائ ��ري امنتهي ��ة‬ ‫وايته‪ ،‬عب ��د العزيز زي ��اري‪ ،‬ااأمن العام حزب‬ ‫جبه ��ة التحري ��ر الوطني‪ ،‬عب ��د العزي ��ز بلخادم‪،‬‬ ‫اإى اا�شتقال ��ة م ��ن قي ��ادة احزب ال ��ذي اكت�شح‬ ‫اانتخابات الت�شريعية وحاز ‪ 220‬مقعد ًا‪.‬‬ ‫وبرر زياري اأحد قيادات احزب مطلبه هذا‬ ‫ي ر�شالة وجهها اإى ااأمن العام جبهة التحرير‬ ‫ق ��ال فيها اإن اأ�شبابا تنظيمية وذات �شلة ب�شوؤون‬ ‫احزب الداخلية ت�شتدعي ذلك"‪.‬‬ ‫وق ��ال زياري‪ ،‬ي ت�شريح ��ات �شحفية‪ ،‬اإن‬ ‫"عل ��ى بلخادم فتح نقا�س �شيا�شي داخل احزب‬ ‫وتقييم امرحلة اما�شية واتخاذ القرارات مواجهة‬ ‫اا�شتحقاق ��ات امقبلة"‪ ،‬ودعا زياري‪ ،‬الذي اأبعده‬ ‫اح ��زب ع ��ن تر�شيحات ��ه‪ ،‬بلخ ��ادم اإى ا�شتدعاء‬ ‫اللجنة امركزية لانعقاد ي دورة طارئة وتقدم‬ ‫ا�شتقالته‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬ا�شتبق بلخادم خ�شومه قبل اإعان‬ ‫نتائ ��ج اانتخاب ��ات واأعل ��ن عزمه دع ��وة اللجنة‬

‫امركزي ��ة للح ��زب اإى ااجتم ��اع ي دورة طارئة‬ ‫مناق�ش ��ة اآخر ام�شتج ��دات امتعلق ��ة باانتخابات‬ ‫جدل‬ ‫الت�شريعي ��ة وقوائم احزب التي كانت مثار ٍ‬ ‫�اق مت�شل‪ ،‬تتج ��ه ااأنظار‬ ‫ب ��ن مكوناته‪ .‬ي �شي � ٍ‬ ‫اإى ت�شكي ��ل احكوم ��ة امقبل ��ة وم ��ن �شيقوده ��ا‪،‬‬ ‫م ��ع اأن الد�شت ��ور اجزائ ��ري ا يل ��زم الرئي� ��س‬ ‫بتعين الوزير ااأول من احزب الفائز بااأغلبية‬ ‫الرماني ��ة‪ ،‬وهو ما اأكد عليه بلخادم وزير الدولة‬ ‫واممث ��ل ال�شخ�شي للرئي�س بوتفليقة‪ ،‬حيث كرر‬ ‫اأم ��ام ال�شحفين عن ��د اإعان فوز حزب ��ه الكا�شح‬ ‫اأن "الد�شت ��ور ا يل ��زم الرئي� ��س بتعي ��ن الوزير‬ ‫ااأول م ��ن ااأغلبي ��ة الرمانية"‪ ،‬لكن ��ه تعهد على‬ ‫"العمل لاإبقاء على التحالف مع القوى التي اأ ِلفت‬ ‫جبهة التحرير التعاون معها‪ ،‬مع اإمكانية تو�شيع‬ ‫التحال ��ف اإى قوى اأخرى اأنن ��ا نوؤمن باأن العمل‬ ‫احكوم ��ي يقت�ش ��ي جمع اأك ��ر عدد م ��ن القوى‬ ‫ال�شيا�شية"‪.‬‬ ‫لكن جرى العرف ي اجزائر اأن يقدم رئي�س‬ ‫احكوم ��ة ا�شتقالته بعد اإع ��ان النتائج الر�شمية‬ ‫من امجل� ��س الد�شتوري‪ ،‬ويت ��وى زعيم التجمع‬

‫الوطن ��ي الدمقراط ��ي الذي احت ��ل حزبه امرتبة‬ ‫الثانية‪ ،‬اأحمد اأويحيى‪ ،‬قيادة احكومة احالية‪،‬‬ ‫وم ��ن امنتظر‪ ،‬بح�شب عد ٍد من امراقبن‪ ،‬اأن يقدم‬ ‫ا�شتقالت ��ه اإى الرئي� ��س اجزائ ��ري عب ��د العزيز‬ ‫بوتفليق ��ة ي غ�شون ااأيام امقبلة‪ ،‬خ�شو�ش ًا اأن‬ ‫بلخ ��ادم دافع‪ ،‬خال حمل ��ة حزبه لانتخابات عن‬ ‫اأحقية احزب الفائز بت�شكيل احكومة‪.‬‬ ‫وعل ��ى �شعيد مت�ش ��ل‪ ،‬ك�شفت م�ش ��ادر من‬ ‫التكت ��ل ااإ�شام ��ي ال ��ذي انه ��زم ي اانتخابات‬ ‫الرماني ��ة ع ��ن اإطاق م�ش ��اورات ب ��ن ااأحزاب‬ ‫ال�شيا�شية التي ت�شررت ما و�شفته ب� "التزوير‬ ‫الفا�ش ��ح لنتائ ��ج اانتخاب ��ات" بغر� ��س تن�شيق‬ ‫مواقفه ��ا مواجه ��ة ه ��ذه النتائج الت ��ي ا تعك�س‬ ‫ح�ش ��ب روؤيته ��ا حجمها ي ال�شاح ��ة اجزائرية‪،‬‬ ‫ودخل امكت ��ب الوطني جبهة العدال ��ة والتمنية‬ ‫اجتماع‬ ‫الت ��ي يقوده ��ا عب ��د الل ��ه ج ��اب الل ��ه ي‬ ‫ٍ‬ ‫مفتوح لبحث اخيارات اممكنة بعد اإعان نتائج‬ ‫اانتخاب ��ات‪ ،‬ويُرجَ ��ح اأن تعل ��ن ه ��ذه ااأح ��زاب‬ ‫بع ��د جاوز �شدم ��ة الهزم ��ة عن جبه ��ة للتنديد‬ ‫بالتزوير‪.‬‬

‫اأعلنت وزارة الداخلية امغربية‬ ‫ي �شاع ��ة متاأخ ��رة م ��ن م�ش ��اء اأم�س‬ ‫ااأول ع ��ن التحف ��ظ عل ��ى جموع ��ة‬ ‫م ��ن ااأ�شلح ��ة الناري ��ة ي اإح ��دى‬ ‫ااأرا�شي الزراعي ��ة ي مدينة تيفلت‬ ‫اإح ��دى �شواح ��ي العا�شم ��ة الرباط‪،‬‬ ‫واأخ ��رى ي منطق ��ة �شب ��ع عي ��ون‪،‬‬ ‫وتع ��ود امجموعت ��ان اإى حرك ��ة‬ ‫امجاهدي ��ن امغارب ��ة الت ��ي يتزعمه ��ا‬ ‫قي ��ادي جهادي ب ��ارز واأُل ِق � َ�ي القب�س‬ ‫على عنا�شر منه ��ا ااأ�شبوع اما�شي‪.‬‬ ‫وع َِم� � َد اأتب ��اع احرك ��ة اإى اإدخ ��ال‬ ‫ااأ�شلح ��ة اإى امغ ��رب بطريقة �شرية‬ ‫واإخفائها بغر�س تنفيذ جموعة من‬ ‫العملي ��ات‪ ،‬وف ��ق امعلوم ��ات ااأولية‬ ‫م ��ن التحقيق‪ ،‬وااأ�شلح ��ة امحجوزة‬ ‫ي �شواح ��ي مدينة تيفلت عبارة عن‬ ‫اأربع ��ة م�شد�ش ��ات ر�شا�ش ��ة‪ ٬‬وثاث ��ة‬ ‫م�شد�ش ��ات اأوتوماتيكي ��ة‪ ٬‬ف�شا عن‬ ‫ذخ ��رة حية‪ ،‬تتكون من ‪ 74‬ر�شا�شة‬ ‫من عي ��ار ‪ 9‬ملمر وثاث ��ن ر�شا�شة‬

‫مساعد البشير يهاجم المعارضة والترابي ينفي تشكيل حزب جديد‬ ‫اخرطوم ‪ -‬فتحي العر�شي‬ ‫�شن م�شاعد رئي�س اجمهورية‬ ‫نائب رئي�س اموؤمر الوطني ل�شوؤون‬ ‫اح ��زب ناف ��ع عل ��ي ناف ��ع هجوم ��ا‬ ‫�شر�شا عل ��ى من اأ�شماه ��م بالطابور‬ ‫اخام�س وو�شفهم بامنبوذين‪،‬وقال‬ ‫ه ��م ااآن يجتمع ��ون ي "لندن" مع‬ ‫قي ��ادات اجبه ��ة الثوري ��ة للحديث‬ ‫ع ��ن �ش ��رورة حارب ��ة احكوم ��ة‪،‬‬ ‫واعتره ��م اأغبي ��اء جه ��ة ظنه ��م‬ ‫اأن احرك ��ة ال�شعبي ��ة مث ��ل ط ��وق‬ ‫ج ��اة بالن�شبة لهم‪ ،‬م�شيف ��ا اأنهم م‬ ‫يدرك ��وا اأن موااته ��م للحركة �شيء‬ ‫مرفو� ��س م ��ن ال�شعب ال�ش ��وداي‪،‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى اأن الطاب ��ور اخام� ��س‬ ‫م ��ن حال ��ف امعار�ش ��ة واجبه ��ة‬ ‫الثوري ��ة الذين اأ�شماهم ب� "اأ�شحاب‬ ‫ام�شاحي ��ق" يدعون لوق ��ف احرب‬

‫طفل ي ماأوى بن ال�سخور ي جبال النوبة‬

‫وهم لي�شوا جزءا من ااأمة و�شقطت‬ ‫عنه ��م �شف ��ات ااإرادة والوطنية من‬ ‫ال�شعب ال�ش ��وداي‪ ،‬ي وقت قال اإن‬ ‫اإدان ��ة اأمريكا وجل�س ااأمن اعتداء‬ ‫احرك ��ة ال�شعبي ��ة وامرتزق ��ة عل ��ى‬ ‫هجليج هو توطئ ��ة حمايتهم‪.‬وقال‬ ‫ناف ��ع لدى خاطبته ع ��ددا من قبيلة‬ ‫البطاح ��ن بالقي ��ادة العام ��ة الي ��وم‬ ‫ال�شب ��ت‪ ،‬اأن امرجف ��ن ي امدين ��ة‬ ‫اعتق ��دوا اأن ااعت ��داء عل ��ى هجليج‬

‫(رويرز)‬

‫�شيوؤدي انتفا�ش ��ة حقيقية لل�شعب‬ ‫على احكوم ��ة ولكن ذل ��ك على غر‬ ‫هواهم‪ ،‬م�شيفا اأن حالف امعار�شة‬ ‫واجبه ��ة الثورية اأ�شبح ��وا فاقدي‬ ‫ااإرادة والوطني ��ة وق ��ال "م ��ن ا‬ ‫ي�شط ��ف مع الق ��وات ام�شلحة لي�س‬ ‫منا "وتاب ��ع" لي�س لدين ��ا مكان هنا‬ ‫لعميل وجبان" وزاد نعرف الطابور‬ ‫اخام� ��س ي العا�شم ��ة ف ��ردا فردا‪.‬‬ ‫ولفت ناف ��ع اإى اأن القوات ام�شلحة‬

‫خال معرك ��ة هجليج قتل ��ت الكثر‬ ‫م ��ن الطاب ��ور اخام� ��س واحرك ��ة‬ ‫ال�شعبية‪ .‬من جهة اأخرى نفى ااأمن‬ ‫الع ��ام للموؤم ��ر ال�شعب ��ي د‪ .‬ح�ش ��ن‬ ‫عبد الله الرابي م ��ا اأ�شيع من اأنباء‬ ‫ع ��ن اجاه ��ه لتكوين ح ��زب جديد‪،‬‬ ‫وو�ش ��ف تل ��ك ااأحاديث ب � � "الكام‬ ‫الفارغ"‪.‬‬ ‫وق ��ال الراب ��ي ي ت�شريحات‬ ‫ح ��دودة عق ��ب اجتم ��اع ااأمان ��ة‬ ‫العامة للح ��زب بدارال�شعب ��ي اأم�س‬ ‫اأن احركة ااإ�شامية بالباد حتاج‬ ‫اإى التجدي ��د اإا اأن ��ه ع ��اد وق ��ال اإن‬ ‫الوقت غر منا�شب اإحداث التغير‬ ‫والتجدي ��د امطل ��وب‪ ،‬واأ�ش ��اف اأن‬ ‫هنالك جه ��ات تر�شد ااأم ��ن العام‬ ‫ح ��زب اموؤمر ال�شعب ��ي �شواء كان‬ ‫يتوي قيادة اموؤمر ال�شعبي اأو اأي‬ ‫حزب اآخر‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫جانب من ااأ�سلحة ام�سبوطة قبل تنفيذ عمليات بها‬

‫من عي ��ار ‪ ،7.65‬بااإ�شافة اإى غ�شاء‬ ‫خا�س م�شد�س ناري وثاث خزنات‬ ‫ل�شح ��ن الر�شا� ��س‪ ٬‬بينم ��ا اأ�شف ��ر‬ ‫التفتي�س ي منطق ��ة �شبع عيون‪ ،‬عن‬ ‫حجز م�شد� ��س ناري ح�ش ��و بخزنة‬ ‫وت�ش ��ع ر�شا�ش ��ات‪ .‬بدوره ��ا‪ ،‬اأكدت‬ ‫الداخلي ��ة امغربي ��ة اأن التحري ��ات‬ ‫ااأمني ��ة ي اإطار ه ��ذه الق�شية مكنت‬ ‫الفرقة الوطنية لل�شرطة الق�شائية من‬ ‫ر�شد اأماكن اإخفاء ااأ�شلحة امذكورة‪٬‬‬ ‫وتتبع م�شارات تهريبها‪ ٬‬ليتم حجزها‬ ‫ي اإط ��ار عملي ��ة تفتي� ��س قان ��وي‪،‬‬ ‫م�شيف� � ًة اأن ااأبح ��اث والتحري ��ات‬

‫(ال�سرق)‬

‫مازال ��ت متوا�شل ��ة ي ه ��ذه الق�شية‬ ‫من طرف ام�شال ��ح ااأمنية‪ ٬‬بتن�شيق‬ ‫وثي ��ق م ��ع النياب ��ة العام ��ة امكلف ��ة‬ ‫بق�شايا ااإره ��اب‪ ٬‬لتحديد ارتباطات‬ ‫هذه ال�شبك ��ة ااإرهابي ��ة وامتداداتها‬ ‫امفر�ش ��ة‪ ٬‬وتوقيف جمي ��ع ام�شتبه‬ ‫به ��م‪ ٬‬علم ��ا اأن ااأ�شلح ��ة والذخ ��رة‬ ‫امحجوزة‪� ،‬شتتم اإحالتها على امختر‬ ‫الوطني لل�شرط ��ة العلمية‪ .‬وبح�شب‬ ‫امعطي ��ات امتوافرة ل�"ال�ش ��رق"‪ ،‬فاإن‬ ‫هناك عاقة مت�شعبة تربط اموقوفن‬ ‫بتنظيمات دولية متطرفة‪ ،‬ي مقدمتها‬ ‫القاع ��دة ي ب ��اد امغ ��رب ااإ�شامي‪،‬‬

‫الت ��ي ف�شل ��ت حت ��ى ااآن ي التح ��رك‬ ‫بعيدًا عن اأعن ااأمن امغربي‪ .‬وكانت‬ ‫وزارة الداخلي ��ة اأعلنت ي اخام�س‬ ‫م ��ن ال�شهر اج ��اري عن تفكي ��ك هذه‬ ‫ال�شبكة ااإرهابي ��ة (حركة امجاهدين‬ ‫امغارب ��ة)‪ ،‬التي تن�ش ��ط ي عدة مدن‬ ‫مغربية بنا ًء على معلومات دقيقة تفيد‬ ‫اأن قياديا جهاديا بارزا يتوى قيادتها‬ ‫ويخ�شع ماحقة اأمنية حلية ودولية‬ ‫منذ ‪ 2003‬لتورطه ي ق�شايا متعلقة‬ ‫بااإره ��اب وام�شا� ��س باأم ��ن امغرب‪.‬‬ ‫�اق مت�ش ��ل‪ ،‬ا�شتمع ��ت الفرقة‬ ‫ي �شي � ٍ‬ ‫الوطني ��ة لل�شرط ��ة الق�شائي ��ة‪ ،‬اأحد‬ ‫موؤ�ش�ش ��ي احرك ��ة حم ��د الن ��كاوي‬ ‫امحك ��وم بع�شرين �شن ��ة‪ ،‬بعد اعتقال‬ ‫�شقيق ��ه �شم ��ن ال�شبك ��ة‪ ،‬ي حاولة‬ ‫للك�ش ��ف ع ��ن اأ�شم ��اء بقي ��ة امنتم ��ن‬ ‫للتنظي ��م‪ ،‬حي ��ث ت�ش ��ر امعلوم ��ات‬ ‫امتواف ��رة اإى اأن حاول ��ة اإحي ��اء‬ ‫التنظي ��م ب ��داأت م ��ن داخ ��ل ال�شجون‬ ‫الت ��ي ت� �اأوي معتقل ��ن متورط ��ن ي‬ ‫اأعم ��ال اإرهابية اأو ينتم ��ون لتيارات‬ ‫مت�شددة‪.‬‬


‫رأي |‬

‫مبادرة في‬ ‫توقيتها من هيئة‬ ‫حقوق اإلنسان‬

‫كثريا ما اأثري احلديث عن اأهداف م�سترة وراء‬ ‫ما تقوم به بع�ص املنظمات احلقوقية من ن�ساطات اأو‬ ‫جمتمعات خمتلفة‬ ‫ت�سلط ال�سوء عليه من ق�سايا يف‬ ‫ٍ‬ ‫واأن هن ��اك اأهداف ��ا �سيا�س ��ية وراء ه ��ذه الن�س ��اطات‬ ‫تدفعها يف اجتاهات معينة‪.‬‬ ‫وكثريا ما َثبتَت �سحة هذه التهامات على بع�ص‬ ‫املنظم ��ات‪ ،‬فهي يف احلقيقة تطرح ق�س ��ايا تبدو يف‬ ‫ظاهرها منا�س ��رة حلقوق الإن�س ��ان‪ ،‬اإل اأنها وبحق‬ ‫لي�س ��ت كذل ��ك‪ ،‬بل هي كما يت�س ��ح لحق� � ًا اتهامات ل‬ ‫حمل لها‪.‬‬

‫اإن بع�ص اجلهات احلقوقية الدولية ت�س ��عى اإىل‬ ‫ترويج ق�سايا بذاتها ل متثل اإل حالت فردية ولكنها‬ ‫حت ��اول ت�س ��ويرها عل ��ى اأنها ظاهرة عام ��ة يف هذه‬ ‫الدولة اأو تلك‪ ،‬وذلك اإما لتحقيق �س ��غط �سيا�سي اأو‬ ‫اأهداف اأخرى غري مرئية‪ ،‬فيما تكون حقوق الإن�سان‬ ‫اآخر الدوافع احلقيقية وراء مثل تلك احلمات‪.‬‬ ‫والأ�س ��واأ اأن كث ��ريا من الدول عم ��دت وما زالت‬ ‫تعمد اإىل التغا�س ��ي عن مثل هذه الأمور خ�س ��ية اأن‬ ‫ي�س ��عها اخلو�ص فيها اأو حماولة ك�سف زيف بع�ص‬ ‫احلمات احلقوقية حتت طائلة التهام بالتعدي على‬

‫حقوق الإن�س ��ان‪ ،‬وهو ما اأ�سبح ي�سكل تهمة جاهزة‬ ‫ملهاجمة كث ��ري من الدول والأنظمة ال�سيا�س ��ية حول‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫وهيئ ��ة حق ��وق الإن�س ��ان يف اململك ��ة مببادرتها‬ ‫ملواجهة ما تقوم به بع�ص املنظمات احلقوقية الدولية‬ ‫من حماولت لتزييف احلقائق وتعميم حالت فردية‬ ‫وا�س ��تغالها لتحقي ��ق اأهداف �سيا�س ��ية اإمنا ت�س ��ن‬ ‫�س ��نة حميدة يف اأن تقوم اأول جه ��ات حقوقية بالرد‬ ‫على نظريتها الدولية وتو�س ��يح الوقائع لها‪ ،‬وثانيا‬ ‫تعمل ب�س ��كل حقيقي على حماية حقوق الإن�سان من‬

‫اأن تك ��ون جمال ل�س ��د اأو ج ��ذب اأو فري�س ��ة لأهداف‬ ‫�سيا�س ��ية بحيث ت�سبح مادة لا�س ��تغال بدل من اأن‬ ‫تكون هدفا ت�سعى له الب�سرية جمعاء‪.‬‬ ‫واأخ ��ريا‪ ،‬فاإن الهيئة وبهذه اخلطوة تقدم خدمة‬ ‫جلميع الهيئات احلقوقية حول العامل باإي�ساح الفرق‬ ‫بن الهيئات التي تعمل حقا من اأجل حقوق الإن�سان‬ ‫واجلهات التي ت�ستر بهذا الهدف النبيل كي ت�سعى‬ ‫لتحقيق اأجن ��دات خفية تهن يف حقيقتها اأي حقوق‬ ‫لاإن�س ��ان عندم ��ا تتخذه ��ا مطي ��ة لتحقي ��ق اأه ��داف‬ ‫رخي�سة‪.‬‬

‫اﺣﺪ ‪ 22‬ﺟﻤﺎدى اﺧﺮة ‪1433‬ﻫـ ‪ 13‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (161‬اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬

‫‪17‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫بعد وصول نسبة واردات المملكة من المواد الغذائية إلى حوالي ‪ %15.8‬بتكلفة ‪ 63.2‬مليار‬

‫خبراء يؤكدون ضرورة‬ ‫االستثمار في الدول‬ ‫الزراعية ‪ ..‬وبناء‬ ‫المخزون الغذائي‬ ‫االستراتيجي وتحقيق‬ ‫االكتفاء الذاتي‬ ‫الدمام ‪ -‬هند الأحمد‬ ‫ت �ب��ذل اململكة م�ساعي حثيثة‬ ‫ل�ل�ت���س��دي لأزم � ��ة الأم � ��ن ال �غ��ذائ��ي‬ ‫م� � ��ن خ� � � ��ال ع� � � ��دد م� � ��ن اخل� �ط ��ط‬ ‫والإ� �س��رات �ي �ج �ي��ات‪ ،‬ح �ي��ث ع�ق��دت‬ ‫يف ال���س�ن��وات امل��ا��س�ي��ة ال�ع��دي��د من‬ ‫الت� �ف ��اق� �ي ��ات م ��ع ع� ��دد م ��ن ال� ��دول‬ ‫الزراعية كركيا‪ ،‬م�سر‪ ،‬ال�سودان‪،‬‬ ‫ك��ازاخ �� �س �ت��ان‪ ،‬ال�ف�ل�ب��ن واإث �ي��وب �ي��ا‪،‬‬ ‫وت��رت �ك��ز م� �ب ��ادرة خ� ��ادم احل��رم��ن‬ ‫لا�ستثمار ال��زراع��ي اخل��ارج��ي على‬ ‫اإي�ج��اد خم��زون اإ�سراتيجي لل�سلع‬ ‫الأ�سا�سية للو�سول لاأمن الغذائي‪.‬‬ ‫وتخطي الأزم��ات امل�ستقبلية مل�سكلة‬ ‫نق�ص الغذاء وكذلك ل�سمان ا�ستقرار‬ ‫اأ�سعار ال�سلع الغذائية‪.‬‬ ‫«ال �� �س��رق» ن��اق���س��ت اجل��وان��ب‬ ‫امل�خ�ت�ل�ف��ة لق�سية الأم � ��ن ال �غ��ذائ��ي‬ ‫م�� � ��ع خ � � � ��راء اإ�� �س ��رات� �ي� �ج� �ي ��ن‬ ‫واق�ت���س��ادي��ن‪ ،‬ح�ي��ث ك�سف اأ��س�ت��اذ‬ ‫الإدارة الإ�سراتيجية يف جامعة‬ ‫امللك فهد للبرول واملعادن الدكتور‬ ‫ع �ب��دال��وه��اب ال�ق�ح�ط��اين اأن ن�سبة‬ ‫واردات اململكة م��ن امل��واد الغذائية‬ ‫بلغت ح��وايل ‪ %15.8‬من اإجمايل‬ ‫ال� � ��واردات بتكلفة و��س�ل��ت ‪63.2‬‬ ‫مليار‪ ،‬واأن ن�سبة م�ساهمة الن�ساط‬ ‫ال��زراع��ي يف ال �ن��اجت امل�ح�ل��ي بلغت‬ ‫‪ ،%2.5‬موؤكد ًا على اأهمية ال�ستثمار‬ ‫يف ال ��دول ال��زراع�ي��ة مثل ال�سودان‬ ‫والهند وباك�ستان‪ ،‬فيما يرى اخلبري‬ ‫الق �ت �� �س��ادي ف���س��ل ال�ب��وع�ي�ن��ن اأن‬ ‫ال�ستثمارات ال�سعودية يف اخلارج‬ ‫مازالت يف بداياتها‪ ،‬وهي غري قادرة‬ ‫على تاأمن الحتياج الداخلي‪ .‬م�سري ًا‬ ‫اإىل اأف�سلية تاأمن ما يقرب من ‪%50‬‬ ‫م��ن امل��زروع��ات حمليا‪ ،‬واأن تعتمد‬ ‫على ا��س�ت��رياد ‪ %50‬م��ن اخل ��ارج‪،‬‬ ‫واأرج ��ع ذل��ك اإىل تغري ال�سيا�سات‪،‬‬ ‫والأنظمة احلاكمة وع��دم ال�ستقرار‬ ‫واختال الأمن يف املناطق امل�ستهدفة‬ ‫بال�ستثمار ال��زراع��ي‪ ،‬م � ؤوك��د ًا على‬ ‫� �س��رورة ت��وف��ري احل�م��اي��ة ال�ساملة‬ ‫لا�ستثمارات الزراعية‪ .‬كما تطرق‬ ‫اخل� ��راء اإىل ال�ع��دي��د م��ن تفا�سيل‬ ‫واأوج ��ه الق�سية يف ثنايا الأ�سطر‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫اأزمات عاملية‬ ‫ي� � �ق � ��ول اأ�� � �س� � �ت � ��اذ الإدارة‬ ‫الإ�سراتيجية يف جامعة امللك فهد‬ ‫للبرول واملعادن الدكتور عبدالوهاب‬ ‫ال�ق�ح�ط��اين «اإن اململكة اأول� ��ت جل‬ ‫اهتمامها لإقامة م�سروعات زراعية‬ ‫وحيوانية بهدف تاأمن الغذاء‪ ،‬وقد‬ ‫ك�سفت العديد م��ن الأزم ��ات العاملية‬ ‫اأهمية تاأمن امل��اء والغذاء وال��دواء‪،‬‬ ‫خ��ا��س��ة خ ��ال الأزم � ��ة الق�ت���س��ادي��ة‬ ‫العاملية يف ‪2008‬م عندما ارتفعت‬ ‫اأ�سعار املواد الغذائية نتيجة تراجع‬ ‫ال �ع��ر���ص وت��زاي��د ال�ط�ل��ب وارت �ف��اع‬ ‫اأ�سعار الطاقة البرولية»‪ ،‬واأ�ساف‬ ‫القحطاين «هناك منتجات غذائية ل‬ ‫ميكن اإنتاجها حملي ًا لظروف مناخية‬

‫ومائية ل تتوفر يف اململكة‪ ،‬وهنا‬ ‫تظهر اأهمية امل�سروعات ال�ستثمارية‬ ‫ال �غ��ذائ �ي��ة للمملكة ل �ت �اأم��ن ال �غ��ذاء‬ ‫وا�ستقراره خال الأزمات القت�سادية‬ ‫وال�سيا�سية واملناخية والكارثية يف‬ ‫العامل‪ ،‬و�سهدت م�ساهمة الزراعة يف‬ ‫الناجت املحلي تراجع ًا ملمو�س ًا‪ ،‬حيث‬ ‫بلغت ح��وايل ‪ .%2.5‬م�سري ًا اإىل‬ ‫اأن ن�سبة منو الن�ساط ال��زراع��ي يف‬ ‫اململكة بلغت ‪.%1.4‬‬ ‫معوقات لوج�ستية‬ ‫واأ�سار القحطاين اإىل املعوقات‬ ‫ال�سيا�سية والقت�سادية واللوج�ستية‬ ‫ل��ا��س�ت�ث�م��ار ال���زراع���ي ال �� �س �ع��ودي‬ ‫يف اخل � ��ارج‪ ،‬وق ��ال «اإن الأو� �س��اع‬ ‫ال�سيا�سية غري امل�ستقرة يف العامل‪،‬‬ ‫خا�سة يف العاملن العربي والإ�سامي‬ ‫اأح��د اأ��س�ب��اب ه��ذه امل�ع��وق��ات‪ ،‬ويعد‬ ‫ال�سودان من الدول امل�ستهدفة حالي ًا‬ ‫لا�ستثمار الزراعي ال�سعودي لتوفر‬ ‫املياه والأيدي العاملة القليلة التكلفة‪،‬‬ ‫اأم��ا على م�ستوى ال�ع��امل الإ�سامي‬ ‫ف�ب��اك���س�ت��ان ت �ع��د م ��ن اأك� ��ر ال� ��دول‬ ‫ت�سدير ًا ل�اأرز اإىل اململكة لكنها متر‬ ‫من حن لآخر بهزات �سيا�سية داخلية‬ ‫وخارجية‪ ،‬موؤكدا على اأن تذبذب �سعر‬ ‫تبادل الدولر الأمريكي يوؤثر يف قيمة‬ ‫ال�ستثمارات‪ ،‬حيث يوؤثر على قيمة‬ ‫الريال ال�سعودي املرتبط به منذ زمن‬ ‫بعيد‪ .‬وفقد الريال ال�سعودي حوايل‬ ‫‪ %40‬م��ن قيمته ال�سرائية ب�سبب‬ ‫ان�ع�ك��ا���ص قيمة ال� ��دولر الأم��ري�ك��ي‬ ‫عليه‪ ،‬م�سري ًا اإىل اأن هذا يعد معوق ًا‬ ‫كبري ًا لا�ستثمار الزراعي ال�سعودي‬ ‫يف اخل��ارج لأن العائد ال�ستثماري‬ ‫امل��ت��وق��ع ي ��راج ��ع ب ��راج ��ع قيمة‬ ‫الدولر‪.‬‬ ‫ملحقون زراعيون‬ ‫واأ��س��اف القحطاين «لعل عدم‬ ‫توقيع التفاقيات الإطارية الزراعية‬ ‫ب��ن امل�م�ل�ك��ة وال� � ��دول امل���س�ت�ه��دف��ة‪،‬‬ ‫وال �ت �اأخ��ر يف الإع � ��ان ع��ن ك��ل من‬ ‫ال�ت���س�ه�ي��ات الئ �ت �م��ان �ي��ة امل�ق��رح��ة‬ ‫وات �ف��اق �ي��ة ع �ق��ود ال �� �س��راء‪ ،‬وك��ذل��ك‬ ‫ع��دم وج��ود ملحقن زراعين اأ�سوة‬ ‫بالتجارين يف ال�سفارات ال�سعودية‬ ‫ب ��ال ��دول امل���س�ت�ه��دف��ة‪ ،‬وا� �س �ت �ح��داث‬ ‫ق��وان��ن وت���س��ري�ع��ات ج��دي��دة ت�وؤث��ر‬ ‫�سلب ًا على ال�ستثمارات‪ ،‬خا�سة ما‬ ‫يتعلق بقوانن اجلمارك وال�سرائب‬ ‫وب��طء وط��ول الإج ��راءات اجلمركية‬ ‫وتعقيد إاج��راءات تطبيق المتيازات‬ ‫املمنوحة بقانون ال�ستثمار‪ ،‬وكذلك‬ ‫تباين وتعدد الر�سوم املفرو�سة على‬ ‫امل�ستثمر وال�سرائب املحلية املتعددة‬ ‫وامل���س��اه�م��ات ال �ت��ي ي�ت��م حت�سيلها‬ ‫خ��ال م��راح��ل العمليات الإنتاجية‬ ‫املختلفة‪ ،‬وع��دم وج��ود �سفافية يف‬ ‫تطبيق قانون ال�ستثمار‪ ،‬خا�سة فيما‬

‫يتعلق بتخ�سي�ص الأر�ص الزراعية‪،‬‬ ‫و�سعف البنية التحتية يف مناطق‬ ‫الإنتاج الزراعي واحليواين الازمة‬ ‫لت�سجيع امل�ستثمر‪ ،‬وع ��دم وج��ود‬ ‫أرا�ص خمططة وجاهزة لا�ستثمار‪.‬‬ ‫ا ٍ‬ ‫واأ�سار القحطاين اإىل وجوب درا�سة‬ ‫الأه�م�ي��ة الن�سبية ل�ل��زراع��ة املحلية‬ ‫وال�� ��واردات وال��س�ت�ث�م��ار ال��زراع��ي‬ ‫اخلارجي يف حتقيق الأم��ن الغذائي‬ ‫لأهم ال�سلع الإ�سراتيجية‪.‬‬ ‫‪ % 15.8‬من الواردات‬ ‫وك���س��ف ال�ق�ح�ط��اين اأن ن�سبة‬ ‫واردات اململكة م��ن امل��واد الغذائية‬ ‫بلغ ح ��وايل ‪ %15.8‬م��ن اإج�م��ايل‬ ‫ال� � ��واردات بتكلفة و��س�ل��ت ‪63.2‬‬ ‫مليار‪ ،‬مما ي�سري اإىل تزايد العتماد‬ ‫ع �ل��ى ال� �س �ت��رياد اخل ��ارج ��ي‪ .‬وم��ن‬ ‫املحا�سيل الزراعية امل�ستوردة الأرز‬ ‫الذي تعد اململكة من اأكر واأكر الدول‬ ‫امل�ستوردة له‪ .‬وهذا ي�سري اإىل اأهمية‬ ‫ال�ستثمار ال��زراع��ي فيه يف ال��دول‬ ‫التي تنتجه مثل الهند وباك�ستان‪،‬‬ ‫خا�سة بعد خف�ص معوقات ال�ستثمار‬ ‫الأجنبي املبا�سر يف تلك ال��دول ذات‬ ‫الع�سوية يف منظمة التجارة العاملية‬ ‫التي ت�سجع على التكامل القت�سادي‬ ‫بن الدول الأع�ساء‪.‬‬ ‫واأك��د القحطاين اأن ال�ستثمار‬ ‫الزراعي ل يحظى باهتمام احلكومة‬ ‫وال�ق�ط��اع اخل��ا���ص باململكة بدرجة‬ ‫كبرية تدعم اخلطة الإ�سراتيجية‬ ‫لاأمن الغذائي‪ .‬ول ي�سكل ال�ستثمار‬ ‫ال��زراع��ي ال���س�ع��ودي اخل��ارج��ي يف‬ ‫املنتجات الغذائية ن�سبة كبرية يف‬ ‫الدول التي ن�ستورد منها‪ ،‬حيث تقدر‬ ‫بحوايل ‪ %3‬من قيمة ال�ستثمارات‬ ‫املتعددة للمملكة يف اخلارج‪.‬‬ ‫خمزون اإ�سراتيجي‬ ‫واأو�سح القحطاين اأن املخزون‬ ‫امل�ح�ل��ي الإ��س��رات�ي�ج��ي ي�ساهم يف‬ ‫حتقيق الأم ��ن ال�غ��ذائ��ي يف اململكة‬ ‫ول �ك��ن ل�ي����ص ب��درج��ة ك��اف�ي��ة يعتمد‬ ‫عليها عند حدوث الكوارث الطبيعية‬ ‫والأزم���ات يف ال��دول التي ن�ستورد‬ ‫منها‪ ،‬يف ظل ع��دم كفاية املحا�سيل‬ ‫ال��زراع �ي��ة املحلية لتغطية النق�ص‬

‫ف�ضل البوعينني‬

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫الملك عبداهلل حمى المواطنين‬ ‫من كارثة أسهم ثانية‬

‫ال�ضتثمار الزراعي ال�ضعودي يف اخلارج‬

‫يف الإم� ��دادات الغذائية‪ .‬ودع��ا اإىل‬ ‫�سرورة اأن تقوم اململكة بالتو�سع يف‬ ‫املخزون الإ�سراتيجي عما هو عليه‬ ‫اليوم ل�سد احلاجة يف اأوقات الأزمات‬ ‫حم�ل�ي� ًا واإق�ل�ي�م�ي� ًا ودول� �ي� � ًا‪ .‬م�سيد ًا‬ ‫بخطة احلكومة الذكية يف التخزين‬ ‫الإ�سراتيجي للمنتجات الغذائية‬ ‫الأ�سا�سية مطالب ًا بالتطوير امل�ستمر‬ ‫لت�سمل املزيد من املنتجات الأ�سا�سية‬ ‫وبكميات كبرية وكافية لتحقيق الأمن‬ ‫الغذائي الوطني‪ .‬مبين ًا اأن م�ساهمة‬ ‫القطاع اخل��ا���ص يف الأم��ن الغذائي‬ ‫تعد متوا�سعة ول ترقى للم�ستوى‬ ‫الإ��س��رات�ي�ج��ي ال ��ذي يعتمد عليه‪،‬‬ ‫وذل ��ك ب�سبب اخل ��وف م��ن املخاطر‬ ‫وعدم توفر ال�سمان والدعم القانوين‬ ‫للم�ستثمرين م �� �س��ري ًا اإىل وج��ود‬ ‫اتفاقيات �سراكة اأبرمت بن اململكة‬ ‫وبع�ص ال��دول ال�سديقة مل�سروعات‬ ‫زراع �ي��ة‪ ،‬لكنها غ��ري مفعلة اأو غري‬ ‫�سفافة فيما يتعلق بال�سمانات حلقوق‬ ‫امل�ستثمرين وال�سرائب‪ .‬ون��وه اإىل‬ ‫اأن ال�ستثمار ال��زراع��ي ال�سعودي‬ ‫اخل��ارج��ي ي�ساهم يف احل�ف��اظ على‬ ‫امل ��وارد الطبيعية املحلية مبين ًا اأن‬ ‫تكلفة املياه يف اململكة عالية وبالتايل‬ ‫تكون تكلفة املنتجات الزراعية عالية‪.‬‬ ‫ال�سناديقال�ستثمارية‬ ‫و���س��دد ال �ق �ح �ط��اين ع �ل��ى دور‬ ‫ال���س�ن��ادي��ق ال��س�ت�ث�م��اري��ة يف دع��م‬ ‫امل�ستثمرين يف الزراعة‪ ،‬واأن تتجه‬ ‫ال�سناديق ال�سيادية للمملكة نحو‬ ‫ال�ستثمار ال��زراع��ي وال�غ��ذائ��ي يف‬ ‫دول ��س��دي�ق��ة م��ن خ ��ال � �س��راك��ات‬ ‫اإ�سراتيجية مدرو�سة واآمنة‪ ،‬حمذر ًا‬ ‫م��ن خ�ط��ورة التوجه نحو �سندات‬ ‫اخلزينة الأمريكية كون ن�سبة املخاطر‬ ‫فيها عالية جد ًا مقارنة مبا كانت عليه‬ ‫قبل الأزمة القت�سادية العاملية واأزمة‬ ‫الدين العام الأمريكي ال��ذي جتاوز‬ ‫حوايل ‪ 15‬تريليون دولر بعد زيادة‬ ‫�سقفه م��ن قبل احلكومة الأمريكية‬ ‫ممثلة بالكوجنر�ص واخلزينة‪ .‬موؤكد ًا‬ ‫اأن ا�ستثمار ال�سناديق ال�سيادية يف‬ ‫ال��دواء وال�غ��ذاء وال��زراع��ة له اأهمية‬ ‫اإ�سراتيجية‪.‬‬

‫د‪ .‬عبدالوهاب القحطاين‬

‫اختال الأمن‬ ‫واأكد اخلبري القت�سادي ف�سل‬ ‫البوعينن اأن ت�غ��ري ال�سيا�سات‪،‬‬ ‫والأن��ظ��م��ة احل��اك �م��ة يف امل�ن��اط��ق‬ ‫امل�ستهدفة بال�ستثمار الزراعي هو‬ ‫اأح��د معوقات ال�ستثمار ال��زراع��ي‬ ‫ال�سعودي يف اخل��ارج‪ ،‬اإ�سافة اإىل‬ ‫ع��دم ال� �س �ت �ق��رار واخ �ت��ال الأم ��ن‪،‬‬ ‫ويف بع�ص الأح�ي��ان رمب��ا تتعر�ص‬ ‫املحا�سيل الزراعية يف اخلارج اإىل‬ ‫�سيطرة ال��دول��ة احلا�سنة يف حال‬ ‫حاجتها لتلك املحا�سيل‪ ،‬وبخا�سة‬ ‫يف الأزمات‪ .‬و�سعف البنى التحتية‬ ‫يف ال��دول امل�ستهدفة م��ن املعوقات‬ ‫ال�ت��ي ق��د ت��زي��د م��ن كلفة ال�ستثمار‬ ‫الزراعي يف اخل��ارج ب�سبب حتمله‬ ‫اأعباء التطوير‪.‬‬ ‫واأ�� �س ��ار اإىل � �س��رورة توفري‬ ‫احل �م��اي��ة ال���س��ام�ل��ة ل��ا��س�ت�ث�م��ارات‬ ‫ال� ��زراع � �ي� ��ة‪ ،‬وحت �� �س��ن امل �ن��اط��ق‬ ‫الزراعية امل�ستثمرة من التحديات‬ ‫التي تواجه ال�ستثمارات الزراعية‬ ‫يف اخل � ��ارج‪ .‬ك�م��ا اأن ع ��دم وج��ود‬ ‫اتفاقيات زراعية بن اململكة والدول‬ ‫امل�ستهدفة ق��د يكون م��ن التحديات‬ ‫الكرى‪ ،‬موؤكد ًا على اأن التفاقيات‬ ‫ت�سع الأطر ال�ساملة والأنظمة التي‬ ‫ميكن اأن حتميها الهيئات الدولية‪،‬‬ ‫وي �ت �ب��ع ذل ��ك ال �ق��وان��ن والأن �ظ �م��ة‬ ‫امل��رت�ب�ط��ة ب��اجل �م��ارك وال���س��رائ��ب‪،‬‬ ‫ور�سوم ال�ستثمار الأجنبي التي قد‬ ‫يتحملها امل�ستثمرون ال�سعوديون‬ ‫يف اخل � � � ��ارج‪ ،‬وم � ��ن ال �ت �ح��دي��ات‬ ‫اأي�سا ع��دم توفري ال��دول��ة من خال‬ ‫وزارات� �ه ��ا غ�ط��اء للم�ستثمرين يف‬ ‫اخل ��ارج‪ ،‬ف��وزي��ر ال��زراع��ة الدكتور‬ ‫فهد بالغنيم اأك��د اأن ال�ستثمار يف‬ ‫املنتجات ال��زراع�ي��ة خارجيا �ساأن‬ ‫يتعلق بامل�ستثمرين‪ ،‬يف حن اأن دور‬ ‫ال��وزارة اأو الدولة التحفيز وتقدمي‬ ‫امل�ساعدات والت�سهيات‪ ،‬لا�ستثمار‬ ‫يف ال � ��دول ال �ت��ي ل��دي �ه��ا امل �ق��وم��ات‬ ‫الأ��س��ا��س�ي��ة ل �اإن �ت��اج ال��زراع��ي ومل‬ ‫يتحدث بالغنيم عن احلماية التي ل‬ ‫مي�ك��ن ��س�م��ان�ه��ا مب �ع��زل ع��ن غطاء‬ ‫ال��دول��ة ورعايتها للم�ستثمرين يف‬ ‫اخلارج‪ ،‬كما تفعل الدول الغربية‪.‬‬ ‫زراعة حملية‬ ‫وب ��ن ال�ب��وع�ي�ن��ن اأن اململكة‬ ‫تعتمد يف اأمنها الغذائي على اخلارج‪،‬‬ ‫خا�سة مع تقلي�ص م�ساحات زراعة‬ ‫القمح واحلبوب باأنواعها وخف�ص‬ ‫املعونة؛ اإل اأن ذلك العتماد ل يرتبط‬ ‫بال�ستثمارات الزراعية ال�سعودية‬ ‫يف اخل ��ارج‪ ،‬بل على ال ��واردات من‬ ‫ال��دول الزراعية‪ ،‬واأن ال�ستثمارات‬ ‫ال�سعودية يف اخل ��ارج م��ازال��ت يف‬ ‫بداياتها‪ ،‬وهي غري قادرة على تاأمن‬ ‫الحتياج الداخلي‪ .‬واأ�سار اإىل اأنه من‬

‫الأف�سل للمملكة العربية ال�سعودية‬ ‫ت �اأم��ن م��ا ي�ق��رب م��ن ‪ 50‬يف امل��ائ��ة‬ ‫من حاجتها من املنتجات الزراعية‬ ‫حم�ل�ي��ا‪ ،‬واأن تعتمد ع�ل��ى ا��س�ت��رياد‬ ‫‪ 50‬يف املائة من اخلارج‪ ،‬وحبذا لو‬ ‫جنحت يف تاأمن اخلم�سن يف املائة‬ ‫اخل��ارج�ي��ة م��ن خ��ال ال�ستثمارات‬ ‫الزراعية ال�سعودية يف اخل��ارج‪ ،‬اإل‬ ‫اأن ذل��ك ل��ن يكون متاح ًا على الأق��ل‬ ‫خال الع�سر �سنوات املقبلة‪.‬‬ ‫معايري عاملية‬ ‫واأ�� �س ��ار ال�ب��وع�ي�ن��ن اإىل اأن‬ ‫ال �� �س��راك��ة ب��ن ال�ق�ط��اع��ن اخل��ا���ص‬ ‫وال��ع��ام ومب ��ا ي�ح�ق��ق ه ��دف الأم ��ن‬ ‫الغذائي الوطني مل ت�سل بعد حد‬ ‫ال �ك �ف��اءة املحققة ل �اأم��ن ال�غ��ذائ��ي‪.‬‬ ‫وح � ��اج � ��ة امل� �م� �ل� �ك ��ة اإىل و���س��ع‬ ‫اإ�سراتيجية وا�سحة ت�سمن من‬ ‫خ��ال �ه��ا حت �ق �ي��ق الأم� � ��ن ال �غ��ذائ��ي‬ ‫مبعايري عاملية‪ ،‬وحتقيق الأه��داف‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة‪ .‬وق ��ال «ه �ن��اك م�ساهمة‬ ‫جيدة من القطاع اخل��ا���ص‪ ،‬خا�سة‬ ‫يف قطاع الأل �ب��ان‪ ،‬اأم��ا فيما يخ�ص‬ ‫املنتجات الزراعية الأخرى كاحلبوب‬ ‫وغريها فمازلنا نعتمد على اخلارج‪،‬‬ ‫وهذا فيه خماطر كبرية‪ ،‬اإل اأنه من‬ ‫املمكن خف�ص تلك املخاطر من خال‬ ‫ب�ن��اء خم��زون غ��ذائ��ي اإ�سراتيجي‬ ‫قادر على �سد حاجة الداخل لعامن‬ ‫كاملن»‪.‬‬ ‫اكتفاء ذاتي‬ ‫واأ� �س��اف البوعينن «اإن عدم‬ ‫وج � ��ود �� �س ��راك ��ات ح�ق�ي�ق�ي��ة ميكن‬ ‫العتماد عليها يف اإ�سراتيجية الأمن‬ ‫الغذائي من الأخطاء الإ�سراتيجية‬ ‫ال �ت��ي تتحملها احل �ك��وم��ة‪ ،‬ف��الأم��ن‬ ‫الغذائي ل ميكن حتقيقه بالأمنيات‪،‬‬ ‫بل بالعمل اجلاد»‪ ،‬واأكد على �سرورة‬ ‫بناء املخزون الغذائي الإ�سراتيجي‬ ‫وحتقيق الكتفاء الذاتي مبا ل يقل‬ ‫عن ‪ 50‬يف املائة من احلاجة الغذائية‬ ‫للمملكة‪ ،‬والعمل على حتقيق الكتفاء‬ ‫الذاتي الكلي م�ستقبا با�ستغال ما‬ ‫حبانا الله من تنوع بيئي ومناخي‬ ‫وخلق تنمية غذائية ميكن العتماد‬ ‫عليها‪ .‬ل��دي�ن��ا ال�ك�ث��ري م��ن مقومات‬ ‫النجاح اإل اأننا ل نح�سن ا�ستغالها‬ ‫لأ�سباب اإدارية اإبداعية‪.‬‬ ‫حتول مواقف‬ ‫واأك � ��د ال�ب��وع�ي�ن��ن اأن ال ��دول‬ ‫ال��داع��م��ة ل��ا� �س �ت �ث �م��ار ال �� �س �ع��ودي‬ ‫الزراعي قد تتحول مواقفها بن ليلة‬ ‫و�سحها‪ ،‬وا�ست�سهد البوعينن مبا‬ ‫ح��دث يف م�سر وم��ا لق�ت��ه �سركات‬ ‫ال�ستثمار ال��زراع��ي هناك‪ ،‬وه��ذا ل‬ ‫يقت�سر على م�سر بل جميع ال��دول‬ ‫التي ترحب بال�ستثمارات ال�سعودية‬ ‫يف الوقت احل��ايل‪ .‬مبين ًا اأن ال��دول‬ ‫غري امل�ستقرة‪ ،‬وغري املعنية بتطبيق‬

‫القحطاني‪ :‬المملكة استوردت مواد غذائية بكلفة ‪ 63.2‬مليار ريال‬ ‫البوعينين‪ :‬تغير األنظمة الحاكمة في المناطق المستهدفة أحد معوقات اإلستثمار الزراعي‬

‫( ال�ضرق)‬

‫الأنظمة الدولية فيما يتعلق بالتجارة‬ ‫العاملية وال�ستثمار الأجنبي‪ ،‬ل ميكن‬ ‫العتماد عليها والوثوق بوعودها‪،‬‬ ‫واأن ه� ��ذا م ��ن الأخ � �ط� ��ار امل �ح��دق��ة‬ ‫بال�ستثمار ال�سعودي يف اخل��ارج‪،‬‬ ‫ومي�ك��ن ال�ستعا�سة ع��ن ذل��ك بعقد‬ ‫�سفقات �سراء املحا�سيل الزراعية‬ ‫ل�سنوات‪ ،‬والل�ت��زام بعقود ال�سراء‬ ‫دون حت�م��ل خم��اط��ر ال��س�ت�ث�م��ارات‬ ‫ال�سخمة التي قد تنتقل يف يوم من‬ ‫الأيام‪ ،‬ق�سرا‪ ،‬اإىل الدول امل�ست�سيفة‪،‬‬ ‫اأو رمب��ا تتبخر لأ�سباب نظامية اأو‬ ‫لأهواء الأنظمة احلاكمة‪.‬‬ ‫خمزون املياه‬ ‫واأ� �س��ار البوعينن اإىل اأن من‬ ‫اأهم اأ�سباب التوجه اإىل اخل��ارج يف‬ ‫ال�ستثمار الزراعي هو املحافظة على‬ ‫خم��زون امل�ي��اه‪ ،‬واأن ه��ذا ال�ه��دف مل‬ ‫يتحقق حتى الآن‪ ،‬فما زال ال�ستهاك‬ ‫اجلائر للمياه اجلوفية يتم على نطاق‬ ‫وا�سع‪ .‬واأن تقلي�ص زراعة القمح مل‬ ‫ي�سهم يف حتقيق هدف حماية املياه‬ ‫اجل��وف�ي��ة‪ ،‬وال��دل�ي��ل ن�سوب معظم‬ ‫العيون الفوارة‪ ،‬وتقل�ص حجم املياه‬ ‫اجلوفية‪ ،‬وانخفا�ص م�ستوى مياه‬ ‫الآب ��ار الإرت��وازي��ة؛ م�وؤك��دا على اأن‬ ‫اململكة مل ت�سل بعد للحلول العلمية‬ ‫املوثوقة الكفيلة بتحقيق احلماية‬ ‫التامة للمياه اجلوفية‪ .‬واأ�سار اإىل‬ ‫ازدواجية ال�سرر الناجت من ذلك وهو‬ ‫وق��ف زراع ��ة احل �ب��وب‪ ،‬وا�ستمرار‬ ‫ا�ستنزاف املياه اجلوفية‪.‬‬ ‫الزراعة يف ال�سودان‬ ‫وقال امل�ست�سار القت�سادي يف‬ ‫�سفارة ال�سودان لدى اململكة ح�سن‬ ‫�سليمان كويه «اإن ا�ستثمارات اململكة‬ ‫يف ال�سودان تاأتي ا�ستجابة ملبادرة‬ ‫امل�ل��ك عبدالله لا�ستثمار ال��زراع��ي‬ ‫ال�سعودي يف اخل��ارج‪ ،‬وق��د وافقت‬ ‫حكومة ال �� �س��ودان على ا�ست�سافة‬ ‫هذه املبادرة واأخذ الأولوية لتنفيذها‬ ‫بحكم ال �ق��رب ب��ن ال�ب�ل��دي��ن اإ��س��اف��ة‬ ‫اإىل اأن ه��ذه التفاقية ج��اءت مقابل‬ ‫م�ساعدة اململكة يف اإعادة بناء البنية‬ ‫التحتية لل�سودان»‪ .‬موؤكد ًا اأن مناخ‬ ‫ال�سودان واأرا�سيه اخل�سبة �ساحلة‬ ‫لزراعة كل املح�سولت التي حتتاجها‬ ‫امل �م �ل �ك��ة م ��ن اأع � ��اف وق �م��ح واأرز‬ ‫وحبوب زيتية وغريها‬ ‫واأ� �س��اف كويه «اإن امل�سكات‬ ‫ال �ت��ي ك��ان��ت ت��واج��ه امل�ستثمرين‬ ‫اخلارجين يف ال�سودان تكمن يف‬ ‫اأن الأرا�سي الزراعية ملك للمواطنن‬ ‫ولي�ص للدولة‪ ،‬ويف الغالب ل ميلك‬ ‫امل��واط �ن��ون ثقافة ا�ستثمار ال��دول‬ ‫الأخ��رى داخل اأرا�سيهم‪ ،‬وقد عملت‬ ‫الدولة موؤخر ًا على حل هذه امل�سكلة‬ ‫ا�ستجابة مل�ب��ادرة اململكة ومت منح‬ ‫اململكة مليوين ف��دان للزراعة داخل‬ ‫ال�سودان‪ ،‬ومن حق اململكة اأن تقوم‬ ‫ببناء �سركات لتوزيع الأرا�سي على‬ ‫امل�ستثمرين ال�سعودين يف ال�سودان‬ ‫لتاأمن الأمن والغذاء للمملكة والدول‬ ‫الإ�سامية الأخرى»‪.‬‬

‫ف��ي الأ��ض�ه��ر القليلة الما�ضية ك��ان �ضوق‬ ‫الأ�ضهم المحلية يمر ببطء تجاه اأزمة ‪2006‬م‪،‬‬ ‫�ضيولة و�ضلت اإل��ى ع�ضرين األ��ف مليون ريال‬ ‫تداول يوميا‪ ،‬بعد اأن ظلت �ضنوات تتراوح بين‬ ‫‪ 2000‬اإل��ى ‪ 3000‬م�ل�ي��ون‪ .‬بع�ض الأ�ضهم‬ ‫«الخ�ضا�ض» تجري الم�ضاربات عليها باأ�ضعار‬ ‫ت�ضبه اأ�ضعار ‪ 2006‬وي�ضارب عليها مواطنون‬ ‫يجهلون اأب�ج��دي��ات ال���ض��وق ول ينفع معهم ل‬ ‫ن�ضح ول تحذير‪.‬‬ ‫وفي اأيام تبخرت اأزمة انهيار الأ�ضهم في‬ ‫‪ 2006‬من ال��ذاك��رة كاأنها (ف�ض ملح وذاب)‬ ‫بتهافت المواطنين على العودة ل�ضوق الأ�ضهم‬ ‫تدفعهم الرغبة ال�ضريعة في الثراء التي تجتاح‬ ‫معظم اأط�ي��اف ال�ضعوديين‪ ،‬في�ضيبهم العمى‬ ‫عما يدور حولهم من طرق ال�ضتثمار واألعيبه‬ ‫وي�ضاعدهم �ضهولة القترا�ض من البنوك من‬ ‫اأج ��ل الإت �ج��ار ف��ي الأ��ض�ه��م م��ن دون �ضوابط‬ ‫تاأملنا خير ًا من اإدارة موؤ�ض�ضة النقد الأخيرة‬ ‫اأن تجعلها ن�ضب عينيها وعلى الأقل ُيلغى نظام‬ ‫الت�ضهيالت البنكية للمتاجرة في الأ�ضهم الذي‬ ‫اأودى ب�م�ن��ازل م�ضتثمري الأ��ض�ه��م واأم��وال�ه��م‬ ‫وقوت عيالهم‪.‬‬ ‫�ضوق الأ�ضهم يكبر مثل ك��رة الثلج عند‬ ‫ال�ضعود وينهار مثل ك��رة الثلج عند الهبوط‬ ‫‪ ،‬وف��ي دورة ن�م��و ه��ذه ال �ك��رة ت�ع�م��ي اأب���ض��ار‬ ‫المتداولين ف��ي ��ض��وق الأ��ض�ه��م وي�ضبحون ل‬ ‫ي�ضمعون اإل اأ� �ض��وات الم�ضللين ف��ي اأ��ض��واق‬ ‫الأ�ضهم الذين لهم منافع خا�ضة ل تظهر اأثناء‬ ‫اأحاديثهم المزينة بالعبارات القت�ضادية الرنانة‬ ‫التي ل يفهمها العوام‪.‬‬ ‫ف��ي ظ��ل �ضبح تلك الأزم ��ة ال�ج��دي��دة التي‬ ‫ك��ان��ت ق��ادم��ة ل��م يكن لها ��ض��وى ال�ق��وي الأم�ي��ن‬ ‫الملك عبدالله ‪،‬حفظه ال�ل��ه‪ ،‬ال��ذي قالها يوم ًا‬ ‫ويعنيها «�ضعبي في قلبي» فاأ�ضدر اأوامره حفظه‬ ‫الله بتطبيق نظام المخالفات المرتكبة في �ضوق‬ ‫الأ�ضهم ال�ضعودي بحذافيره على كائن من كان‪،‬‬ ‫بمن فيهم اأ�ضحاب ال�ضمو الأمراء‪.‬‬ ‫ف �ه ��داأت ال�ن�ف��و���ض وع � ��ادت ال �� �ض��وق اإل��ى‬ ‫و�ضعها الطبيعي ت�ضعد الأ�ضهم ذات القيمة‬ ‫المالية الجيدة والتي توزع الأرب��اح وتقبع في‬ ‫مكانها اأ�ضهم «الخ�ضا�ض» بعيد ًا عن الت�ضليل‬ ‫وال�خ��داع‪ .‬واأنقذ الملك عبدالله المواطنين من‬ ‫اأزمة مالية طاحنة كانت �ضتق�ضي على ما تبقى‬ ‫من مدخراتهم ورواتبهم‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻏﺪ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬

‫عبدالعزيز الدخيل‬

‫عبدالعزيز ال�ضبيل‬

‫عائ�ض القرين‬

‫حممد العمري‬

‫�ضدقة يحيى فا�ضل‬

‫طارق العرادي‬

‫خالد الغنامي‬

‫خالد خالوي‬


‫إعام المطافئ‬

‫جعفر الشايب‬

‫وتتباين فيه ��ا الآراء بن موؤيد ومعار�س‪ ،‬وكل له راأيه ومرراته للموقف الذي‬ ‫ي ��راه ويتخذه‪ ،‬وم ��ن امفر�س اأن تعك� ��س و�سائل الإعام ختلف ه ��ذه الآراء‬ ‫وامواقف بكل حيادية ومو�سوعية‪.‬‬ ‫لكن من ياحظ تعاطي و�سائل الإعام مع الأحداث والق�سايا اجارية‪ ،‬فاإنه‬ ‫من ال�سهل عليه معرفة ما �سيكتب حولها من موقف م�سبق ًا‪ ،‬ولن يجد ي و�سائل‬ ‫الإع ��ام هذه اأي حلي ��ل اأو روؤية اأو وجهة نظر خالفة م ��ا هو �سائد ومعروف‬ ‫�سلف ًا‪ ،‬وكاأن ما يكتب فيها عبارة عن اإعام موجه عن بعد‪.‬‬ ‫لق ��د حولت و�سائ ��ل الإعام لدين ��ا اإى اأبواق تكرر نف�س ال ��راأي واموقف‬ ‫بكلم ��ات قد تختلف قلي ًا ولكنها بنف�س ام�سمون وامحت ��وى‪ ،‬وي�سارك ي ذلك‬ ‫كتاب راأي واإعاميون وح ��ررون يتوقع منهم ال�ستقالية واإبداء الراأي احر‬ ‫وام�ستقل‪.‬‬ ‫اخطر ي هذا الأ�سلوب امردي هو تغييب امعلومة والتحليل امو�سوعي‬

‫م ��ا اأن م ��ر حدث ما‪ ،‬اإل وتن ��ري له و�سائل الإعام امحلي ��ة بنف�س واحد‪،‬‬ ‫ونغم ��ة واح ��دة‪ ،‬ومعاج ��ة واحدة‪ ،‬ل ترى فيه ��ا اأي راأي ختل ��ف اأو معار�س‪،‬‬ ‫يدل ��ل ذلك على اأن اإعامن ��ا امحلي ل يتمتع م�ساحة كافي ��ة من احرية للتعبر‬ ‫ع ��ن ختل ��ف الآراء والتوجهات‪ ،‬اأو اأنه ل ي�ستثمر ما هو متاح اأمامه من هام�س‬ ‫حرية‪.‬‬ ‫ل ت ��رى ي ال�سحاف ��ة امحلي ��ة اأي تباي ��ن بينه ��ا ي امواقف م ��ن الق�سايا‬ ‫والأحداث‪ ،‬فلو قراأت اأحدها يكفيك عن البقية‪ ،‬وهو خاف ما تراه ي ال�سحافة‬ ‫اح ��رة‪ .‬كما اأنها تتمي ��ز دوما م�سايرة احمات الإعامي ��ة اموجهة التي يعر‬ ‫عنها ب�سورة ل تليق وم�ستوى الوعي لدى عموم امواطنن وقراءتهم لاأحداث‬ ‫ومتابعتهم لها‪ ،‬وتتحول اأحيانا هذه احمات اموجهة ما ي�سبه خرطوم امطافئ‬ ‫اموجه اإى نقطة حددة لإخماد النار ام�ستعلة فيها‪.‬‬ ‫من اموؤكد اأنه اأمام اأي ق�سية اأو حدث يح�سل يختلف فيها التف�سر واموقف‬

‫في العلم والسلم‬

‫خالص جلبي‬

‫التخدير ي العمليات يعتمد غياب الوعي‪،‬‬ ‫فيقولون عن الإن�شان اإنه خدر‪ .‬نف�س ال�شيء‬ ‫يح�شل للمجتمعات فتغيب عن الوعي‪ ،‬ومكن‬ ‫اأن يتحكم بها مراهق �شيا�شي كما هو احال‬ ‫ي �شوريا مدة ع�شر �شنن عجاف‪.‬‬ ‫وكما يح�شل ي التخدير الفردي بحقن‬ ‫الإن�شان بامورفن و�شالت الع�شات؛ فيمكن‬ ‫اأن يح�شل نف�س ال�شيء لاأمة؛ فتحقن مع�شول‬ ‫الكام والدعاية اخابة الكذابة‪ ،‬واأخر ًا ال�شلل‬ ‫بكزاز امخابرات‪ .‬وكما يح�شل ي التخدير اأو‬ ‫ال�ت�ن��وم الج�ت�م��اع��ي؛ فقد ي�ط��ول ح�شب عمل‬ ‫امخدر ومقدار تاأثر اجرعة‪ ،‬كذلك مكن اأن‬ ‫يح�شل هذا لاأم؛ فتنام على اأحام ال�شندباد‬ ‫البحري وق�ش�س األف ليلة مدة األف �شنة‪.‬‬ ‫روع��ة التخدير اأن الإن���ش��ان يتحول اإى‬ ‫ج �ث��ة‪ ،‬وف�ظ��اع��ة ال �ن��وم الج�ت�م��اع��ي اأن ��ه يحول‬ ‫امجتمع اإى مقرة‪ .‬وهو ما ح�شل ي �شوريا‬ ‫امنكوبة بيد البعثين والطائفين البغي�شن‪.‬‬ ‫وخ�ط��ورة التخدير اأن اج � ّراح مكن اأن‬ ‫يخ�شي ويبر ويقطع وي�شتاأ�شل ويزيل من‬ ‫ج�شم امخدر ما يريد‪ ،‬بدون اأن ي�شعر اخا�شع‬ ‫للتخدير اأنه حقه �شيء‪.‬‬ ‫كذلك اح��ال ي امجتمعات التي تقع ي‬ ‫جاعات الوعي ومتاهات الفكر فتقع ي قب�شة‬ ‫الطاغية والطغيان اإى حن من الزمن‪.‬‬ ‫وح��ن ت�شرد ال��وع��ي امغيب ي الزمن‬ ‫فتنتف�س يبداأ التحول اجذري ي التغير‪.‬‬ ‫ا�شتفدنا من (مالك بن نبي) و(جو�شتاف‬ ‫ل ��وب ��ون) اأن ال �ت �ح��رك��ات ال �� �ش �ع �ب �ي��ة ل�ي���ش��ت‬ ‫ب��ال �� �ش��رورة دل �ي��ل ي�ق�ظ��ة الأم� � ��ة؛ ف �ق��د ت�ك��ون‬ ‫اخ�ت��اج��ات ل ح��رك��ات وع��ي م��رج��ة‪ ،‬ونحن‬ ‫ن �ع��رف ه ��ذا ي ال �ع �ن��اي��ة ام ��رك ��زة ح��ن نلمح‬ ‫امري�س ام�شاب بر�س على الراأ�س وهو يهذي‪،‬‬ ‫اأو ي�شرب برجليه‪ ،‬ويحرك يديه‪ ،‬اأنه ل ي�شكل‬ ‫دلي ًا على اليقظة‪ ،‬كذلك ح��ال الأم اإى حن‬ ‫ا�شرداد الوعي ولو بعد حن‪.‬‬ ‫تعبر التنوم الجتماعي ا�شتفدناه من‬ ‫ع��ام الج�ت�م��اع ال�ع��راق��ي (علي ال ��وردي) فقد‬ ‫تكلم عن ظاهرة غياب الوعي الجتماعي وكيف‬ ‫يتم تخدير الأمة ودفعها لل�شلل فرة تطول اأو‬ ‫تق�شر من الزمن‪ .‬ومن يقوم باإعطاء الأمة حقنة‬ ‫اليقظة هم ام�شلحون الجتماعيون بخا�شات‬ ‫فكرية‪ ،‬ث��م النا�شطون الجتماعيون (‪he‬‬ ‫‪.)Activist‬‬ ‫وهنا ناحظ تراكب ًا بن امحللن امنظرين‬ ‫والنا�شطن اميدانين الذين يكملون عمل الكبار‬ ‫امحللن كما يركب الراأ�س فوق اج�شد ما ي�شبه‬ ‫ري��ا��ش�ي��ات التفا�شل وال�ت�ك��ام��ل‪ ،‬اأو النجاح‬ ‫امطبق ب��ن النية ال�شاحة والعمل ال�شالح‪:‬‬ ‫القوة والأمانة‪ .‬العن�شر النف�شي وامادي‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫العبرة بالذئب‬ ‫المنسدح‬

‫شاهر النهاري‬

‫‪gaafar@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحد ‪ 22‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 13‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )161‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬

‫التخدير‬ ‫ااجتماعي‬

‫وامنطقي لاأحداث عن القراء وا�ستباقها بتقدم معلومات تعر عن وجهة نظر‬ ‫اأحادية‪ ،‬وهذا خالف لأب�سط قواعد امهنية ي عرف الإعام‪.‬‬ ‫فلم يعد اأ�سلوب النفي اأو �سيطرة الراأي الأوحد ي الإعام وتغييب الآراء‬ ‫وامواقف امخالفة نافعا اأمام تعدد م�سادر امعلومات وتنوعها و�سهولة الو�سول‬ ‫اإليها‪ ،‬بل اأن هذا الأ�سلوب يقلل من م�سداقية و�سائل الإعام هذه ويجعلها قليلة‬ ‫التاأثر والفاعلية‪.‬‬ ‫اإن هام� ��س احري ��ة امتاح لإعامنا امحلي ينبغ ��ي اأن يوظف ب�سورة تهتم‬ ‫بتعمي ��ق الوع ��ي العام‪ ،‬م ��ن خال التحلي ��ل امو�سوع ��ي لاأح ��داث والق�سايا‪،‬‬ ‫وت�سلي ��ط ال�سوء على اأوجه اخلل‪ ،‬واإف�ساح امج ��ال اأمام الراأي الآخر للتعبر‬ ‫ع ��ن وجهة نظره بكل حري ��ة ومو�سوعية‪ .‬ال�ستقالي ��ة واحيادية ي و�سائل‬ ‫الإعام هما مفتاح النجاح والتاثر والفاعلية لدى القراء‪.‬‬

‫حين ينهي اإنسان بقراره‬ ‫الفطري في‬ ‫الذاتي ح َقه‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫الحياة باإضراب عن الطعام‬

‫عبدالرحمن الواصل‬

‫ياأت ��ي الإن�س ��ان اإى احي ��اة م�سبوق ًا بحقوق ��ه فيعي� ��س حياته بح�سب‬ ‫احتياجات ��ه‪ ،‬حقوق واحتياجات تتنامى بتق� �دِم عمره �سنوات ومراحل‪ ،‬ي‬ ‫ح ��ن تظهر واجباته ي احياة وي حيطه فيها وت َت�سع م�سوؤول َياته بتقدُم‬ ‫عم ��ره اأي�س� � ًا‪ ،‬لتتناق�س فتنتهي بنهاية حياته‪ ،‬فيما تتب َق ��ى له حقوق اإى ما‬ ‫بع ��د وفاته‪ ،‬فاإذا كانت واجباته وم�سوؤول َيات ��ه تتاأ َثر جود ًة ونق�س ًا وق�سور ًا‬ ‫وتق�س ��ر ًا باأ�سب ��اب معظمه ��ا راجعة اإلي ��ه‪ ،‬فحقوقه قد تتع َر� ��س لانتقا�س‬ ‫ولانتهاك والت�سويه باأ�سباب ترج ��ع ي معظمها لاآخر‪ ،‬ذلك الآخر الذي قد‬ ‫يكون فرد ًا اأو جماعة اأو دولة اأو جتمع ًا اأو ثقافة اأو اأعراف ًا وتقاليد‪ ،‬واإذا ما‬ ‫تاأ َث ��رت حقوق الفرد بتق�سره بواجباته وم�سوؤول َياته فهذا يع ُد اأمر ًا مقبو ًل‬ ‫اإن�سان َية ودين ًا وثقافة واإح�سا�س ًا من الفرد ذاته‪ ،‬ولكن ما ل يكون مقبو ًل منه‬ ‫ِ‬ ‫امتح�س ��ر حينما تنتهك حقوقه م ��ن الآخرين اأو‬ ‫ول م ��ن امجتم ��ع الإن�ساي‬ ‫يحال بينه وبن واجباته وم�سوؤول َياته امف�سية اإليها‪.‬‬ ‫بت�سني ��ف حقوق الفرد وترتيبه ��ا بح�سب اأول َيتها وتتابعه ��ا واأهم َيتها‬ ‫وا ِت�ساله ��ا ببع�سه ��ا حدوث ًا ونتيجة ياأت ��ي ح ُقه باحي ��اة ي مقدِمتها‪ ،‬لذلك‬ ‫فالأدي ��ان ال�سماو َي ��ة ب ��ل والو�سع َية وجمي ��ع القوانن ام�ستم� �دَة منها ومن‬ ‫غره ��ا ت�سريع ًا توؤ ِكد هذا اح � َ�ق فتمنع الإجها�س وحرم ��ه‪ ،‬ول جيزه اإ َل‬ ‫بتقدم ِ‬ ‫حق اأ ِم اجنن ي احياة على ح ِقه فيها‪ ،‬بل اإنَ َ‬ ‫حق الفرد با�ستمراره‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ح ّي� � ًا ح َتى يحن اأجله الطبيع ��ي حق يُحمى للفرد من الآخرين بل ومن الفرد‬ ‫ذاته‪ ،‬لذل ��ك وقفت الأديان والت�سريعات الب�سر َية دون اإقرار ما ي�س َمى بالقتل‬ ‫الرحي ��م للميئو�س من �سفائه الوا�سل مرحلة متا ِأخ ��رة ج ّد ًا من حياته‪ ،‬ح َتى‬ ‫واإن جاء ذلك بطلب واإ�سرار من الفرد ذاته‪ ،‬اإذ ًا ُ‬ ‫فحق الفرد ي احياة يتط َلب‬ ‫اإم ��داده بالغذاء وتوفره له حن ل يكون قادر ًا على البحث عنه ي �سنواته‬ ‫الأوى‪ ،‬اأو ح ��ن يكون عاج ��ز ًا عن تاأمينه ي �سنواته الأخرة من عمره‪ ،‬بل‬

‫اإنَ عل ��ى الإن�سان َي ��ة توفره من ل يتو َف ��ر لهم لأ�سباب طبيع َي ��ة ي الكوارث‬ ‫واجفاف اأو لأ�سباب ب�سر َية ي احروب وال�سراعات الب�سر َية‪.‬‬ ‫هذا ُ‬ ‫احق الأول واموؤ َكد فطر ّي ًا وع�سو ّي ًا يدافع عنه الفرد دفاع ًا م�ستميت ًا‪،‬‬ ‫فكيف اإذ ًا �سيتخ َلى عنه بقرار ذاتي؟!‪ ،‬اإ َنه ل يتخ َلى عنه ول يهدره بنف�سه اإ َل‬ ‫حن و�سوله حالة يائ�سة دافعة لذلك‪ ،‬ول يكون ذلك الياأ�س فالدفع اإ َل حينما‬ ‫تنته ��ك حقوق ��ه الأخرى �سيئ ًا ف�سيئ ًا اإى اأن تنتهي ف ��ا يتب َقى له منها اإ َل هذا‬ ‫اح � ُ�ق الذي يع� �دُه بعد انتهاك حقوقه الأخرى عبئ� � ًا نف�س ّي ًا ل يطيق احفاظ‬ ‫فرما ا َتخذ قرار ًا ذات ّي ًا باإهداره هذا َ‬ ‫احق في�سرب عن الطعام ليُنهي‬ ‫علي ��ه‪َ ،‬‬ ‫تو�سل اإليه الأ�سرى‬ ‫ما‬ ‫هذا‬ ‫أخرى‪،‬‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫حقوقه‬ ‫بافتقاده‬ ‫لها‬ ‫معنى‬ ‫ل‬ ‫التي‬ ‫حياته‬ ‫َ‬ ‫الفل�سطين ُيون ي ال�سجون وامعتقات الإ�سرائيل َية‪ ،‬حيث افتقدوا حقوقهم‬ ‫ي الوط ��ن واحر َية‪ ،‬افتقدوها بالعتق ��ال الإداري دون ته ��م اأو حاكمات‪،‬‬ ‫وباحب� ��س النفرادي تنكي ًا نف�س ّي ًا‪ ،‬وبالتعذي ��ب اج�سدي ك�سر ًا لإراداتهم‪،‬‬ ‫النف�سي‪،‬‬ ‫وباحيلول ��ة دون زياراتهم من اأقاربهم ومعارفهم اإمعان ًا بتعذيبهم‬ ‫ِ‬ ‫ب ��ل افتق ��دوا حقوقهم باأن تن ��ال اأج�ساده ��م احتياجاتها من اأ�س َع ��ة ال�سم�س‪،‬‬ ‫ورئاته ��م احتياجاته ��ا من اله ��واء النظيف‪ ،‬وف ��وق ذلك ونتيجة ل ��ه افتقدوا‬ ‫الكرام ��ة الإن�سان َية ف�س� � ًا عن امبادئ وام�ساعر الأخ ��رى‪ ،‬واأهدرت حقوقهم‬ ‫بالدفاع عنها وعن وطنهم وحيل بينهم وبن تلك وتلك مطالبة وق�ساءً‪.‬‬ ‫اأولئ ��ك الأ�س ��رى الفل�سطين ًي ��ون طال ��ت بهم �سن ��وات الأ�س ��ر والعتقال‬ ‫النف�سي من قبل دولة الحتال التي م‬ ‫وتنوع تعذيبهم اج�سديُ وامتهانهم‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫تن�س على حقوقهم حت الحتال‪� ،‬ساربة‬ ‫ح ��رم ال ِتفاق َيات الدول َية التي ُ‬ ‫بوثيقة حقوق الإن�سان العام َية عر�س جدار العزل ال�سهيوي‪ ،‬وم ج ْد من‬ ‫الفل�سطينيِن ول من العرب ول من ام�سلمن مواقف ت�س ُد عنجه َيتها وظلمها‬ ‫وا�ستبداده ��ا اأو تخ ٍف ��ف منه ��ا‪ ،‬وم ج ْد ا�ستن ��كار ًا من حلفائه ��ا الأمريكيِن‬

‫تلويحة وداع‬ ‫معجب الزهراني‬

‫كتبت ي هذه اجريدة احتفاء بعاقتن اأعتز بهما‪.‬‬ ‫عاق ��ة �سداقة م ��ع الأ�ستاذ قين ��ان الغامدي الذي نادى ح�س ��دا من الكتاب‬ ‫م ��ن ختلف التوجه ��ات فلبوا نداءه ثقة ي �سخ�س يع ��رف كيف يوؤمن للعمل‬ ‫ال�سحفي امحلي األقه امهني و�سدقيت ��ه الأخاقية‪ ،‬ومنذ جربته اجريئة ي‬ ‫«الوطن»‪ .‬وعاقة احرام مع قارئ افرا�سي يحب احوار ويتطلع اإى امزيد‬ ‫م ��ن فر�سه ي بلد ت ��كاد خطاباته الر�سمي ��ة ت�سل الفكر وتعط ��ل اخيال لفرط‬ ‫ت�سبعه ��ا باحقائق اجاهزة‪ .‬و�ساأتوق ��ف‪ ،‬لبع�س الوقت‪ ،‬ل طلبا للراحة ولكن‬ ‫لأنن ��ي وقعت عقدا م ��ع اإحدى اجامعات الأهلية الفتي ��ة‪ ،‬والعمل الأكادمي –‬ ‫الإداري اجدي ��د يتطلب مني توفر اأق�سى م ��ا اأملك من طاقات ع�سى اأن ينجز‬ ‫على خر وجه‪.‬‬ ‫ق ��د يت�ساءل كثر من القراء عن �سبب تركيزي على نقد اخطابات الدينية‬ ‫ومثليها ي جل مقالتي و�ساأو�سح موقفي دوما نفاق‪.‬‬ ‫فهذا ه ��و اخطاب الأكر حكما ي عقول النا� ��س وتاأثرا ي عاقاتهم ‪.‬‬ ‫ونق ��د اخطاب ال�سائد‪ ،‬اأيا كان‪ ،‬هو ال�سيء الوحيد الذي يليق بامثقف النقدي‬ ‫هنا وي كل مكان‪.‬‬ ‫مدي ��ح الو�س ��ع القائم وتريره ه ��و اأ�سواأ م ��ا مكن اأن تبتلى ب ��ه الثقافة‬ ‫ويتعود عليه الب�سر‪ ،‬وذلك لأنه ي�سدر عن وعي زائف ويكر�س اجهل والنفاق‬ ‫بكل تاأكيد‪ .‬نعم‪ ،‬نحن جتمع م�سلم‪ ،‬وبلدنا هو مهبط الوحي وقبلة ام�سلمن‪،‬‬ ‫ل اأن�س ��ى اأثناء درا�ستنا البتدائي ��ة‪ ،‬كيف اأن احكايات اخارجة عن امناهج‬ ‫كان ��ت تعتر اأفقا م ��ن م�ساحات الفكر اجل ��ي نحلق بها‪ ،‬ونعتلي ف ��وق مفرداتها‬ ‫لن�ست�سعر اأبعاد حيطنا‪ ،‬ومعاي وجودنا‪ ،‬وقيمة كلماتنا واأفكارنا‪.‬‬ ‫وق ��د ذكري اأح ��د الأ�سدقاء بق�سة كان اأحد امدر�س ��ن يرددها‪ ،‬والتي تركت‬ ‫اأثر ًا عظيم ًا ي اأنف�سنا‪ ،‬و�سحكة م نتمكن من كتمانها‪.‬تقول احكاية اإن وحو�س‬ ‫الغابة قد ا�سطادوا فري�سة �سمينة‪ ،‬واأح�سروها لعرين ملك الغابة‪ ،‬ف�ساح الأ�سد‬ ‫باحيوان ��ات اأن يتق ��دم اأحدهم ليق ��وم بتق�سيم الفري�سة ب ��ن احا�سرين‪ .‬فتقدم‬ ‫الذئب‪ ،‬وقام بتجزئتها بالت�ساوي بن اموجودين‪ ،‬ما اأغ�سب ملك الغابة‪ ،‬وجعله‬ ‫ي�سرب ��ه مخالب مينه �سربة عنيف ��ة‪ ،‬اأودت به جثة مكومة بينهم‪.‬ويزاأر الأ�سد‪،‬‬ ‫ث ��م ينظر حوله جددا‪ ،‬ويطلب اأن يقوم اأحدهم بتق�سيم الفري�سة‪ ،‬فا يتقدم اأحد‬ ‫منهم خ�سية اأن يناله ما نال الذئب‪ .‬فيغ�سب الأ�سد ويزجر‪ ،‬وي�سدر اأمره للثعلب‬ ‫باأن يقوم بتق�سيمها‪ .‬فيفكر الثعلب‪ ،‬ويهر�س ما بن اأذنيه‪ ،‬ويح�سب على اأ�سابعه‪،‬‬ ‫وينظر للوجوه من حوله‪ ،‬ثم يقوم بتجميع اللحم الطري‪ ،‬الد�سم‪ ،‬اللذيذ‪ ،‬ويقدمه‬ ‫بانحناءة لاأ�سد‪ .‬وبعدها يُق�سم بقية العظام‪ ،‬والألياف الب�سيطة على اموجودين‪،‬‬ ‫في�سح ��ك الأ�س ��د �سرورا‪ ،‬وي�س� �األ الثعلب‪ :‬من اأي ��ن اأتيت بهذا ال ��راأي امن�سرح؟‪.‬‬ ‫فينظ ��ر الثعل ��ب جث ��ة الذئب‪ ،‬ويقول‪ :‬م ��ن هذا الذئ ��ب امن�سدح!‪.‬ولعل ��ي هنا اأن‬ ‫اأح ��دث عن قلة اعتبار بع�سن ��ا ما يحدث حولنا‪ ،‬ومكابرته ��م‪ ،‬وعدم احرامهم‬ ‫لاأو�ساع ال�سارمة القائمة‪ ،‬التي ل مكن تعديلها‪.‬‬ ‫فمن امعروف اأن مدنن ��ا ال�سعودية اأغرب مدن ي العام بخ�سو�سية جعل‬

‫لكن خطابنا الديني قد يكون الأكر تخلفا عن الع�سر وجها برهاناته الكرى‬ ‫وم ��ن هنا فهو ي اأم�س احاجة اإى من يجته ��د ي نق�سه وجديده ل اإى من‬ ‫ينقده فح�سب‪.‬‬ ‫وم ��ا م ننتق ��ل من ال�سلفي ��ة التقليدي ��ة اإى «ال�سلفي ��ة النه�سوية» بح�سب‬ ‫مفه ��وم اجابري‪ ،‬فاإننا �سنظل اأ�س ��رى لأوهام ت�سدن ��ا اإى اما�سي فيما العام‬ ‫يتجه نحو ام�ستقبل والله ام�ستعان‪.‬‬ ‫لي�س �سقراط جدي الأعلى‪ .‬لكنني بداأت واحدة من مقالتي الأوى بتذكر‬ ‫حكمته البالغة عن دور امثقف الذي ل يليق به غره‪.‬‬ ‫حكي ��م اأثين ��ا العظيم �سبه ��ه بذبابة اخي ��ل التي تل�سع ج�س ��دا كبرا قويا‬ ‫فتحف ��زه على احركة التي جدد حيويته واإن اآمته‪ .‬حدث كثرون عن هجرة‬ ‫الأدمغة كنزيف ح�ساري يعانيه العرب اأكر من بقية �سعوب الأر�س ‪.‬‬ ‫واأزع ��م اأن كبت العقول اأو ح�سوها باخراف ��ات وال�سالت التي ما اأنزل‬ ‫الل ��ه بها من �سلطان اأخطر علينا وعل ��ى الأجيال القادمة لأنه كالنزيف الداخلي‬ ‫الذي يفتك باج�سد وقد ل ندرك علته اإل بعد فوات الأوان‪.‬‬ ‫نعم‪� ،‬سقراط �سلف �سالح لكل من يحرم منطق العقل وي�سعى اإى تفعيله‬ ‫كل حظة ي كل ما يقول ويكتب ويفعل ‪.‬‬ ‫النتقال من منطق التنمية اإى منطق النه�سة هو ما نحتاج اإليه اليوم ‪.‬‬ ‫التنمية �سل�سلة من الرامج التي توفر اخدمات الآنية للنا�س فيما تتطلب‬ ‫ح ��ت كل عمارة بقالته ��ا اخا�سة‪ ،‬ومغ�سلته ��ا‪ ،‬وحاقها‪ ،‬وخياطه ��ا‪ ،‬وخبازها‪،‬‬ ‫وحل كهربائي‪ ،‬وتريد‪ ،‬وما �سواها‪.‬وحتى اأن الإن�سان م يعد يتعجب اإذا وجد‬ ‫لوحة (تقبيل)‪ ،‬محل م يتم ت�سغيله بعد‪.‬الكل يريد اأن يكون تاجرا ب�سرعة الرق‪،‬‬ ‫وبطريقة ارجالية‪ ،‬دون درا�سة‪ ،‬ول خرة‪ ،‬ودون عظة‪ ،‬وحتى ولو كان موظفا‪،‬‬ ‫فهو يتحايل على القانون لي�ستخرج �سجا جاريا با�سم زوجة‪ ،‬اأو ابن ل زال ي‬ ‫مراح ��ل الدرا�سة‪ ،‬ويدخل بكل اإرادته لل�سوق‪ ،‬ليعاند ويختر بط�س الأ�سد‪ ،‬الذي‬ ‫ل يرحم‪.‬وم ��ن اماحظ اأنه ل مكان للعرة بيننا‪ ،‬فيدخل اأحدهم ام�سروع �سدفة‪،‬‬ ‫يح�سل‬ ‫ومجرد اأنه قد راأى اأو �سمع عن م�سروع مثله‪ ،‬فياأتي على فتات عمره‪ ،‬اأو ُ‬ ‫على قر� ��س‪ ،‬ويدخل بتهاون ل�سوق العمل‪.‬ثم تزول ال�سك ��رة‪ ،‬وتاأتي الفكرة‪ ،‬فا‬ ‫يلب ��ث اأن يعرف م ��ا ورط نف�سه فيه‪ ،‬واأن ال�سوق كالأ�سد الكا�سر الظام‪ ،‬ل يتمكن‬ ‫م ��ن النج ��اة منه اإل م ��ن اعتر‪ .‬وبالت ��اي ف�سرعان م ��ا يتنبه �ساح ��ب ام�سروع‪،‬‬ ‫وتت�سح له ال�سعوبات‪ ،‬فيبحث له عن لوحة يكتب عليها (للتقبيل لعدم التفرغ)‪،‬‬ ‫ويظ ��ل ما تبقى من فرة الإيجار ي�س ��ارع الوقت‪ ،‬ويدعو ربه‪ ،‬ويكابر‪ ،‬وي�سرف‬ ‫د�سم ��ه على اإبقاء �سمعة هذا ام�س ��روع متاأججة‪ ،‬حتى ياأتيه ذئبا غافا‪ ،‬غر مقدر‬ ‫ما ي هذا ال�سوق من مع�سات‪ ،‬وعقبات‪ ،‬في�سري امحل‪ ،‬بخ�سارة على خ�سارة‪.‬‬ ‫ويظل امحل امنحو�س‪ ،‬ينتقل من يد اإى يد‪ ،‬ومن مُقبل اإى مُقبل‪ ،‬والعرة ل‬ ‫ح�س ��ل‪ ،‬مهما كر امن�سدحون‪.‬وتخيل معي مدى ما يتم اإعدامه من موارد‪ ،‬ومن‬ ‫نقد ي تلك ام�سروعات ال�سغرة‪ ،‬غر امدرو�سة‪.‬‬ ‫ولاأ�سف اأن من يربح ي تلك العمليات الع�سوائية‪ ،‬لي�س اإل اأ�سحاب العقار‬

‫والأوربيِن بل وجدت دعمهم‪.‬‬ ‫يع� � ُد ما يتع َر�س ل ��ه الأ�سرى وامعتقل ��ون الفل�سطين ًيون مث ��ا ًل �سارخ ًا‬ ‫ي ه ��ذا الع�سر على �سطح الأر�س لنتهاك حق ��وق الإن�سان‪ ،‬فاأولئك ج َربوا‬ ‫ختل ��ف الو�سائ ��ل والأ�سالي ��ب القانون َي ��ة والإن�سان َي ��ة والجتماع َي ��ة لدفع‬ ‫مار�س ��ات ال�سهاينة �سدَهم وم جدِ نفع ًا ول دفع� � ًا‪ ،‬فاإ�سرابهم عن الطعام‬ ‫ه ��و الأ�سلوب الدفاعي والجتماع ��ي امتب ِقي لديهم احتجاج ًا على اأو�ساعهم‬ ‫إ�سامي امتف� � ِرج عليهم‪ ،‬وعلى العام امدِعي‬ ‫العربي والعام ال‬ ‫وعل ��ى العام‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫اح�س ��ارة والإن�سان َية وحماية حقوق الإن�سان ون�س ��ر ال�سلم العامي م َث ًا‬ ‫بهيئ ��ة الأم امتحدة باأهدافها َ‬ ‫ومنظماتها وا ِتفاق َياته ��ا واإعاناتها وامتف ِرج‬ ‫على اأو�ساعهم خداع ًا واإعام ًا‪.‬‬ ‫ي�س َن ��ف الفل�سطين ُيون ام�سربون عن الطع ��ام من ختلف فئات العمر‪،‬‬ ‫وم ��ن ختل ��ف الفئ ��ات الجتماع َي ��ة والتعليم َي ��ة والثقاف َي ��ة وام�سوؤول َي ��ة‬ ‫الفل�سطين َي ��ة‪ ،‬اأي اأ َنهم واعون بنتائج م ��ا اأقدموا عليه‪ ،‬ي�سربون عن الطعام‬ ‫طلب� � ًا للحي ��اة‪ ،‬لك ��ن ياأ�سهم ب� �اأن يحيوا حي ��اة اإن�سان َي ��ة يدفعه ��م اإى اموت‬ ‫ي �سعيه ��م اإى احي ��اة‪ ،‬يريدونه ��ا حي ��اة بكرام ��ة واإ َل فاموت اأك ��رم منها‪،‬‬ ‫فف ��ي احياة الجتماع َي ��ة العا َمة ي�ستث ��ر ام�سرب عن الطع ��ام عواطف من‬ ‫حوله فيك�س ��ب باإ�سرابه عن وجبةٍ اأو وجبتن الره ��ان معهم‪ ،‬لهذا ا�ستخدم‬ ‫الفل�سطين ُي ��ون ي معتقات اإ�سرائيل و�سجونها هذا الأ�سلوب‪ ،‬اأي�ستثرون‬ ‫باإ�سرابه ��م ع ��ن الطع ��ام العواط ��ف الإن�سان َي ��ة ل ��دى ال�سهاين ��ة اأم عواطف‬ ‫م َدع ��ي الإن�سان َية واح�سارة وحماية حق ��وق الإن�سان ي العام امو�سوف‬ ‫بامتق� �دِم؟‪ ،‬وماذا ي�سرب ع ��ن الطعام من هم خارج دول ��ة الحتال اأو خارج‬ ‫�سجونه ��ا ومعتقاتها من اأق ��ارب اأولئك ام�سربن عن الطع ��ام ي �سجونها‬ ‫ومعتقاتها؟!‪ ،‬اأيري ��د اأولئك واأولئك اإحراجها اأم ��ام العام موتهم جوع ًا؟!‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫امتح�سر وعلى العرب ي ربيع ثوراتهم وعلى‬ ‫ت�س ��اوؤلت تطرح على العام‬ ‫العام الإ�سامي ي دعواتهم الت�سامن َية ليتجاوزا اأدوارهم الإعام َية لأدوار‬ ‫اإن�سان َية‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫تخف �سه َية امظلوم وام�سطهد للطعام �سيئ ًا ف�سيئ ًا اإى اأن ي�سل مرحلة‬ ‫ع ��دم الرغبة ي الطعام في�سرب عنه مرغم� � ًا ياأ�س ًا اأو اأم ًا بانفراجات تخ ِفف‬ ‫ظلمه وا�سطهاده‪ ،‬ف َمنْ مِ نْ ال َنا�س ل يتعاطف مع اجائع فيقتطع له من زاده؟‪،‬‬ ‫م ��ا كنت اأظنُ اأنَ م ��ن الب�سر من يقبل اأن موت ح ّت ��ى اخنازير جوعا فكيف‬ ‫بالإن�س ��ان؟‪ ،‬ل يقب ��ل ذلك اإ َل ال�سهاين ��ة‪ ،‬اإذ ًا فلي�سرب الع ��رب العاجزون عن‬ ‫حماية اإخوانهم الفل�سطين َين من �سعار ال�سهاينة عن الطعام‪ ،‬فذلك اأكرم لهم‪.‬‬ ‫‪alwasel@alsharq.net.sa‬‬

‫النه�س ��ة فك ��را علميا جريئا ي�ساه ��م ي اإحداث نقات نوعي ��ة ي وعي الب�سر‬ ‫و�سلوكياتهم ‪.‬‬ ‫قلت من قبل واأكرر اليوم اإن اآفة العرب الكرى تتمثل ي تنمية العمران و‬ ‫تخريب عقل الإن�سان احر وروحه اخاقة ‪.‬‬ ‫ح ��اول بلدانن ��ا التنمي ��ة‪ ،‬ومنذ قرنن وني ��ف اأحيان ��ا ‪ ،‬فيكت�سف القريب‬ ‫والبعيد اأن اأزماتها تتكاثر وتكر‪ ،‬بينما حقق �سعوب اأخرى قفزات نوعية ي‬ ‫كل امجالت وقد كانت مثلنا واأ�سد تخلفا منا اإى عهد قريب‪.‬‬ ‫ه ��ذه هي الثم ��رة امرة لغي ��اب ال ��روؤى اح�ساري ��ة التي ح ��دد الأهداف‬ ‫ال�سراتيجية الكرى ثم توؤ�س�س للعمل من اأجل بلوغها وبعد جيل اأو جيلن‬ ‫ت�سارك غالبية النا�س ي حقيقها والنطاق بها نحو اأفق اأعلى واأبعد ‪.‬‬ ‫فالتقدم م يعد �سرا ل تت�سع له عقول اأمثالنا‪.‬‬ ‫لك ��ن التنمي ��ة التي ل ترقى بعق ��ل الإن�سان وت�سقل ذوق ��ه وتهذب �سلوكه‬ ‫وتط ��ور قدرات ��ه ومهارات ��ه بانتظ ��ام هي اإه ��دار للوق ��ت وا�سته ��اك للطاقات‬ ‫وت�سحية م�سر الوطن وامواطنن‪.‬‬ ‫الإن�سان كائن خاق ما منحه الله من طاقات وقدرات ‪ .‬واإذا وجدنا ب�سرا‬ ‫ك�س ��اى خاملن فق ��راء متخلفن متنابذين فاموؤكد اأنه ��م �سحايا ثقافة غثة رثة‬ ‫تف�سد عقولهم وتعطل طاقاتهم وتخرب عاقاتهم باأنف�سهم وبالعام من حولهم‪.‬‬ ‫امواط ��ن ال�سعودي اليوم ل يحب العمل امهني‪ ،‬ل يحر�س على نظافة الف�ساء‬ ‫العام ‪ ،‬ل يعب أا بحقوق الآخرين‪ ،‬وغالبا ما يحتقر امراأة‪ ،‬ويتخوف من كل فكر‬ ‫جدي ��د‪ ،‬ويتمر�س وراء اأفكار قبلية اأو مذهبي ��ة �سغرة �سيقة‪ ،‬ويتعاى على‬ ‫اأي اأجنب ��ي مع كون ��ه يعتمد ي كل �ساأن من �س� �وؤون حياته على عقول اأجنبية‬ ‫واأياد اأجنبية‪.‬‬ ‫ولأنني مع ت�ساوؤم العقل وتفاوؤل الإرادة ف�ساأظل األح على اأن هذا امواطن‬ ‫ذات ��ه مكن اأن يناف� ��س اليابانين وال�سيني ��ن واماليزين فيما ل ��و ا�ستثمرنا‬ ‫ثرواتن ��ا الكبرة ليتعل ��م اأبناوؤنا واأحفادن ��ا اأح�سن العل ��وم ي اأرقى امدار�س‬ ‫وامعاه ��د واجامع ��ات ليبدع كل منه ��م اأ�سمى الأف ��كار واأجمل الفن ��ون واأنفع‬ ‫الخراعات‪.‬‬ ‫من حقنا اأن نحلم ومن واجبنا اأن نعمل من اأجل حقق اأجمل اأحامنا‪.‬‬ ‫‪mojebs@alsharq.net.sa‬‬

‫م ��ن يتطاولون ي اإجاراتهم‪ ،‬امعج ��زة لأي فكر اقت�سادي‪ .‬ويطول الربح اأي�سا‬ ‫اأ�سحاب ح ��ات الرميم والديكور‪ ،‬من يفرحون بالتقبيل‪ ،‬معرفتهم اأن ن�ساط‬ ‫ام�سروع �سيختلف‪ ،‬وبالتاي فالديكور �سيتغر‪ ،‬حتى واإن كان جديدا‪ ،‬و�سيطلب‬ ‫منهم جديده‪ ،‬اأ�سف اإى ذلك عمالة‪( ،‬العلي بابا)‪ ،‬وهذا تعبر معروف ي ال�سوق‬ ‫للمحتال ��ن منهم‪ ،‬من يطلبون م ��ن امواطن‪ ،‬فقط اأن يفتح له ��م ام�سروع با�سمه‬ ‫(مت�س ��را)‪ ،‬واأن ي�سلمه لهم بالكامل‪ ،‬ليقوم ��وا باإدارته‪ ،‬وت�سغيله‪ ،‬واأن يتف�سلوا‬ ‫عليه �سهريا اأو �سنويا بجزء من ربحهم‪ ،‬وما يلبثوا اأن يت�سببوا له بكارثة‪.‬‬ ‫ول مك ��ن اأن نن�س ��ى الرابح الأك ��ر ي كل ذلك‪ ،‬وهي بنوكن ��ا (الإ�سامية)‪،‬‬ ‫الرحيم ��ة‪ ،‬وح ��ات التق�سيط‪ ،‬الت ��ي بفتاواها تق�س ��م ظهر امواط ��ن‪ ،‬وتفتح له‬ ‫اأذرع التهلك ��ة لياأت ��ي وياأخ ��ذ قر�س ��ا جدي ��دا‪ ،‬مي�سرا‪.‬ام�س ��روع‪ ،‬ال ��ذي ل مكنك‬ ‫بنف�س ��ك اأن تقوم باإدارته وت�سغيل ��ه‪ ،‬لعدم التخ�س�س‪ ،‬اأو لع ��دم التفرغ‪ ،‬اأو لعدم‬ ‫القناع ��ة اجتماعيا‪ ،‬هو م�سروع فا�سل ل حالة‪ ،‬وهو طريقك للخ�سارة والديون‪،‬‬ ‫وللم�ساءلةالقانونية‪.‬‬ ‫ن�سيح ��ة خل�س ��ة‪ :‬ادر� ��س م�سروعك جيدا قب ��ل البدء في ��ه‪ ،‬ول تعتمد على‬ ‫تخ�س�س غرك‪ ،‬ول تكن جرد غافل ترمي مجهودك‪ ،‬ومتوفرات عمرك للنار‪.‬‬ ‫لاأ�س ��ف فاإن الذئ ��اب امن�سدحة كثرة‪ ،‬والعرة ل ح�س ��ل لأ�سحاب الأفكار‬ ‫امن�سرحة‪.‬‬ ‫‪shaher@alsharq.net.sa‬‬


‫«باهي» يا ليبيا‬ ‫الحرة (‪)2 - 2‬‬

‫أحمد الما‬

‫افتت ��ح مهرجان طرابل�س العامي لل�شعر‪ ،‬حت قو�س حجري غائر ي اأعماق امدينة‬ ‫القدمة امطلة على البحر امتو�شط‪ ،‬ي م�شاء ‪ 28‬اأبريل الفائت‪ .‬رقت ال�شم�س ما اأن عزفت‬ ‫فرقةامالوفالليبي‪،‬التدريجةالطرابل�شية‪،‬هابطةعرالبوابةالتاريخيةوكاأماافتتاحية‬ ‫عهد يعد بالأمل والبهجة‪ ،‬رق�س حكيم امهرجان وكنا نعرفه متاأما‪ ،‬مقت�شدا ي تعبره‪،‬‬ ‫ول ينط ��ق عن هوى‪ ،‬فاذا ب ��ه يطلق اأجنحة الطفل فيه‪ ،‬ويوق ��د ب�شمعته مهج اجال�شن‪،‬‬ ‫ليفتح ��وا �شدورهم لهواء غر م�شتعمل‪ .‬على وقع عواطف م�شبوبة‪� ،‬شعد ال�شعر باأناة‪،‬‬ ‫لغات متعددة‪ ،‬جمعها احب و�شعد بنا درجة درجة‪ ،‬لم�س اأفئدة حا�شرة البال ومنت�شية‬ ‫اخاط ��ر‪ .‬ومنذ غيمة الفتتاح جرى ال�شعر‪� ،‬شباحا وم�شاء‪ ،‬لثاثة اأيام خاطفة‪ ،‬مهرجان‬ ‫اأ�شه ��م ي و�شع لبنت ��ه الأوى �شباب و�شابات‪ ،‬تقوده ��م اأرواح لي�شت قابلة لا�شت�شام‪.‬‬ ‫�شرقنا ما تبقى من اليوم الرابع ي رحلة اإى اجبل الغربي‪ ،‬متوقفن عند موجة م تفقد‬ ‫�شره ��ا اأبدا‪ ،‬على �شاطئ �شرات ��ه‪ ،‬حيث ترجلنا مدهو�شن اأمام �شموخ اأعمدة تنت�شب‬ ‫كاأنه ��ا الأبد‪ ،‬قاع تاريخية عرت اأزمن ��ة واأحقابا‪ ،‬م يقو الظام على حوها‪ ،‬منحوتات‬

‫تخف ��ت قرونا‪ ،‬ي باطن احجر واآن لها اأن مد اأج�شادها الناجية بكرياء مزوج باأ�شى‬ ‫على مراأى من ال�شم�س‪ .‬امدرج الروماي ي�شند ظهره على امحيط‪ ،‬ويفتح �شرفاته امطلة‬ ‫على ال�شفة الأخرى من العام‪ .‬كنت ثالث ثاثة رموا ثيابهم على الرمل‪ ،‬وقفزوا ي بحر‬ ‫�شراته‪ ،‬عدت �شابا ما اإن غ�شلت ج�شدي ي موجة رفعت روحي عاليا ووعدتني بالثلج‬ ‫واخل ��ود‪ ،‬تاركة ي جيبي حجرا حملته معي لي�شند الف� �وؤاد يوم ي�شتد به احنن‪ .‬رافق‬ ‫طريقن ��ا اإى يفرين كثر من ال�شعر وامو�شيقى‪ ،‬وما اأن لم�شت اأقدامنا قمة اجبل‪ ،‬حتى‬ ‫اأدرك كل منا بيته العتيق‪ ،‬منا من ا�شتم �شال اأمه ي الزعر الري‪ ،‬ومنا من ذكرته مع�شرة‬ ‫الزيت ��ون باأ�شافه‪ ،‬ومنا من اأق�شم اأنه ركع ي خلوة هذا ام�شجد‪ ،‬اأو �شمع رنة جر�س تلك‬ ‫الكني�شة‪ ..‬م�شينا خفافا لئا ندو�س على لغة اأمازيغية تتطاير مثل ع�شفور خرج من قف�شه‬ ‫للتو‪� ..‬شربنا ال�شاي بالنعناع ي �شرفات تلف الوديان قبل الغروب‪ ،‬والتقطنا �شورا كاأنها‬ ‫ماأخوذة لنا قبل و�شولنا بعقود‪ .‬ي طريق امتدت وقطعت ال�شحراء ن�شفن‪ ،‬توقفنا عند‬ ‫كثيب رمل‪ ،‬وبدافع من هوايات �شغرة ي تاأمل الزهر وف�شائل النبات‪ ،‬ان�شقت �شفرته‬

‫الحماية من الفقر‬ ‫ميرا الكعبي‬

‫ما معالم الغد‬ ‫اإصاحي في بادنا؟‪..‬‬ ‫المملكة في ‪2060‬‬ ‫اإن م ��ن اأجم ��ل واأحكم الن�شائح الت ��ي يقدمها امخت�ش ��ون ي علم التخطيط‬ ‫ال�شراتيجي هي اأهمية التفكر وال�شياغة ام�شبقة للغد وام�شتقبل الذي نتمناه‬ ‫ونرغ ��ب ي حقيق ��ه‪ ،‬و�شدق من قال ب� �اأن التطور مرهون بالت�ش ��ور‪ ،‬لذا ن�شاهد‬ ‫كثر ًا من ال ��دول الناجحة قد اأفادت كثر ًا من هذه الن�شيحة التخطيطية الذهبية‬ ‫مث ��ل ماليزيا والروؤي ��ة اماليزية التي ي�شار اإليها برق ��م ‪ 2020‬والروؤية ام�شتقبلية‬ ‫لإمارة دب ��ي ‪ ،2030‬ول تنح�شر فائدة ال�شياغ ��ة ال�شت�شرافية للم�شتقبل امرجو‬ ‫ي ج ��رد كتابتها والت�شويق لها وتعليقها اأمام الناظرين ي الوزارات وتو�شية‬ ‫الإع ��ام برديدها عل ��ى م�شامع النا�س‪ ،‬ولكن الفائ ��دة احقيقية لتكوين ال�شورة‬ ‫الوا�شح ��ة للم�شتقبل اماأمول هي توجيه كل الطاقات واموارد نحو هذه ال�شورة‬ ‫بغر�س حقيقها ب�شورة منظمة ومتدرجة ومتناغمة وغر مت�شادمة وفق جدول‬ ‫زمن ��ي �شارم مع توفر وحف ��ظ اموازنات امالية الازمة جع ��ل احلم حقيقة‪.‬اإن‬ ‫لهذا امنطلق التخطيطي الوا�شح اأثر ًا قوي ًا ي طماأنة امواطنن واإزالة خاوفهم‬ ‫الطبيعية جاه ام�شتقبل وتغرات ��ه‪ ،‬واإبدالها اأمن ًا وراحة وثقة اأ�شا�شها احقائق‬ ‫واخط ��ط وج ��داول ملزمة للتنفيذ تظه ��ر نتائجها للعيان كلم ��ا انتهت مرحلة من‬ ‫مراحله ��ا‪ ،‬ول يتحق ��ق هذا الأثر الإيجابي اإل بالعم ��ل ي حيط متاز بال�شفافية‬ ‫وام�شوؤولي ��ة وامحا�شب ��ة ي كل امراح ��ل‪ ،‬حي ��ث تخاط ��ب النتائ ��ج والإجازات‬ ‫امواط ��ن بل�شان ف�شيح قائلة‪ :‬ل تقلق ول تخف وق ّر عين ًا فنحن اأهل لثقتك ولدينا‬ ‫ت�ش ��ور وا�شح للم�شتقبل ال ��ذي هو م�شتقبلك وم�شتقبل اأبنائ ��ك واأحفادك ولدينا‬ ‫خطط تنفيذية جادة واأمينة ت�شمن ترجمة هذا الت�شور اإى واقع ملمو�س ت�شهده‬ ‫وتفيد منه‪ ،‬ومن ام�شلم به لدى العقاء اأن ال�شفافية تقت�شي حاربة الف�شاد اماي‬

‫أوسعتهم‬ ‫شتم ًا وساروا‬ ‫باإبل!‬

‫شافي الوسعان‬

‫‪aalmolla@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحد ‪ 22‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 13‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )161‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬

‫العي�س بكرامة واح�شول على الغذاء الكاي‪ ،‬كانا من اأهم احقوق التي‬ ‫ذكرت ي مواثيق حقوق الإن�شان على اختافها حول العام‪ ،‬وعلى الرغم من‬ ‫ذلك ظ ��ل «الفقر» من ام�شكات التي تعاي منه ��ا الب�شرية ي الوقت احا�شر‬ ‫ال ��ذي متد ي دول كثرة م ��ن العام اإى حقيق جاعة حقيقية وهو اأق�شى‬ ‫درجات الفقر؛ حينما يعجز الإن�شان عن �شد جوعه‪.‬‬ ‫وه ��ذه م�شاألة عامية نالت ن�شيبها ي اموؤمرات الدولية وعلى طاولت‬ ‫امفاو�شات ام�شتديرة ي امنظمات الدولية ذات ال�شلة‪.‬‬ ‫لذا كانت م�شاألة «احماية من الفقر» م�شاألة موؤرقة على ام�شتوى الدوي‬ ‫كما على ام�شتوى امحلي ي امملكة‪.‬‬ ‫ل ��ذا كان من امنا�شب ت�شليط ال�شوء على مفهوم الفقر واجهود الدولية‬ ‫مكافحت ��ه؛ حيث جاء تزايد ن�شبة اأعداد م ��ن يعي�س حت خط الفقر لن�شغال‬ ‫ال ��دول الك ��رى وامتقدمة باحروب ومنها بذرائ ��ع ختلفة مثل احرب على‬ ‫الإره ��اب وما خلفته م ��ن اآثار �شلبية على ام�شتوى الب�ش ��ري وامادي ي تلك‬ ‫ال ��دول التي حقها الإره ��اب‪ ،‬وكان الأجدر العمل عل ��ى �شن حرب عامية على‬ ‫اجوع نف�شه‪.‬‬ ‫فلق ��د ن�س الإعان العامي حقوق الإن�شان ي امادة (‪ )25‬الفقرة الأوى‬ ‫على اأن‪»:‬لكل �شخ�س حقا ي م�شتوى معي�شة يكفي ل�شمان ال�شحة والرفاهية‬ ‫ل ��ه ولأ�شرته‪ ،‬وخا�شة على �شعيد اماأكل واملب� ��س وام�شكن والعناية الطبية‬ ‫و�شعيد اخدمات الجتماعية ال�شرورية‪ ،‬وله احق فيما ياأمن به الغوائل ي‬ ‫ح ��الت البطالة اأو امر� ��س اأو العجز اأوالرمل اأو ال�شيخوخة اأو غر ذلك من‬ ‫الظروف اخارجة عن اإرادته التي تفقده اأ�شباب عي�شه»‪.‬‬ ‫كم ��ا اأوجب العهد ال ��دوي اخا�س باحقوق القت�شادي ��ة والجتماعية‬ ‫والثقافية على الدول حماية الأفراد من الفقر‪.‬‬

‫عن اأعقاب ذخائر نحا�شية وطلقات �شدئة‪ ،‬تطل بهاماتها ال�شلعاء‪ ،‬م مل قلبي اإى حملها‬ ‫لرمزية امعنى‪ ،‬بل د�شت اأطرافها لتغو�س عن اآخرها‪ ،‬فالرمل كفيل باأن محوها وينتظر‪،‬‬ ‫حام ��ا بال�شيح والنفل واخزامى‪ ،‬ينتظر ق ��دوم امطر‪� .‬شاأوؤجل حديث الوداع‪ ،‬ل�شت من‬ ‫ي�شتهويه ��م الف ��راق اأبدا‪� ،‬شاأعرج على تل ��ك الإ�شارة اللماحة‪ ،‬حن يع ��رف ليبي اأي قادم‬ ‫م ��ن بادي «ال�شعودية»‪ ،‬حينها يتهلل وجهه كمن ي�شتح�شر تاريخه ال�شخ�شي‪ ،‬غالبيتهم‬ ‫يبداأون بذكر اأ�شماء عائاتهم واأنها اأ�شا من جزيرة العرب‪ ،‬وهي اأ�شماء حا�شرة بكاملها‬ ‫ي ذاكرتي‪ ،‬وكثر من ي�شاأل من اأي اجهات ي ال�شعودية‪ ،‬كمن يقراأ كفه ويقب�س بزهو‬ ‫عليها‪ ،‬هكذا �شعور م اأعهده ي كثر من عوا�شم ومدن عربية‪ ،‬حيث ل تزال تلك النظرة‬ ‫النمطية ال�شياحية واجاهزة عن كون امرء �شعوديا‪ ..‬ي ليبيا م اأ�شعر بتلك الغ�شة اأبدا‪،‬‬ ‫بل اأ�شبحت اأ�شتعيد موطني ب�شبب ومن غر �شبب‪ ،‬لأ�شتزيد من اإح�شا�س كم افتقدته واأنا‬ ‫على �شفر‪ ،‬نعم «باهي» يا ليبيا احرة‪.‬‬

‫لقد كانت من جملة اأ�شباب ازدياد ن�شبة الفقر ي العام الأزمة القت�شادية‬ ‫العامي ��ة التي �شاهمت اأن يتفاقم الأمر �ش ��وء ًا ي ال�شنوات الأخرة ول�شيما‬ ‫ت ��ردي النظام النق ��دي الدوي‪ ،‬والزي ��ادة الت�شخمية ي تكالي ��ف الواردات‪،‬‬ ‫وثق ��ل الأعباء التي يفر�شها الدين اخارجي على مي ��زان مدفوعات كثر من‬ ‫الدول النامية‪.‬‬ ‫وفيم ��ا يتعلق بامنطقة العربي ��ة التي اأثقل كاهلها بالإ�شاف ��ة اإى الأزمة‬ ‫العامي ��ة القت�شادية‪ ،‬م ��رور عدد من الدول العربية النامي ��ة بثورات «الربيع‬ ‫العرب ��ي» الذي اأ�شاف اأعباء مادية واأمني ��ة واقت�شادية على كاهل تلك الدول‬ ‫م ��ا كان له الأثر على ام�شت ��وى القت�شادي‪ ،‬نتيجة غي ��اب الأمن وا�شتمرار‬ ‫ال�شطراب ال�شيا�شي وعدم ال�شتقرار وتنامي ن�شبة البطالة ي ظل الظروف‬ ‫ال�شالفة الذكر‪.‬‬ ‫(الفق ��راء ي ��زدادون فق ��ر ًا والأغني ��اء ي ��زدادون غنى) من امق ��ولت التي‬ ‫عززه ��ا دور النظ ��ام العامي اجدي ��د ي تكري�س الفقر حيث تق ��ول د‪.‬عروبة‬ ‫جبار اخزرجي ي كتابها القانون الدوي حقوق الإن�شان‪ ،‬باأن هنالك اأثرين‬ ‫للنظ ��ام العامي اجديد على الطبقة العاملة وب�شكل كب ��ر الأول هو‪ :‬انق�شام‬ ‫امجتمع اإى طبقة فقرة واأخرى غنية؛ والثاي‪ :‬حكم الأقلية بالأكرية‪.‬‬ ‫وتف�ش ��ر ًا لذلك‪« ،‬حذر علم ��اء الإ�شاح الجتماعي م ��ن انق�شام امجتمع‬ ‫اإى طبق ��ة اأغني ��اء وفقراء والآث ��ار ال�شيئة لتكد�س الأم ��وال ي اأيدي قلة من‬ ‫النا� ��س توؤدي اإى ت�شلطهم وحكمهم ي م�شر الكرة‪ .‬وكمثال لذلك اأمريكا‬ ‫ذات النظ ��ام الدمقراطي كيف يوؤثر امال ي امت ��اك و�شائل الإعام ومن ثم‬ ‫التاأث ��ر على العملية النتخابية بحيث ل تعر ي النهاي ��ة عن راأي الأغلبية‬ ‫وق ��د ظهرت الطبقية والحت ��كار من خال اإيجاد اآلي ��ات وهياكل وموؤ�ش�شات‬ ‫اجتماعي ��ة و�شواء اأكان ��ت اقت�شادية اأم قانوني ��ة اأم ت�شريعية يتم من خالها‬

‫هشام محمد سعيد قربان‬

‫والإداري وتعريت ��ه وحا�شبة اأهله با خوف اأو ح ��دود‪ ،‬ويا لها من اأمنية جميلة‬ ‫تبن ��ى بها الأوطان‪ :‬ت�شور ا�شت�ش ��راي وا�شح للم�شتقبل ي�شحبه تنفيذ اأمن ي‬ ‫جتم ��ع موؤ�ش�شاتي قيم ��ه الأمانة والإخا� ��س وكراهية الف�ش ��اد ومكافحته بقوة‬ ‫وحزم و�شفافية‪.‬اإن ما �شبق عر�شه حول التخطيط ت�شور ًا وتنفيذ ًا ومتابعة وقيم ًا‬ ‫واأخاق ًا ليُ�شهم ي توعية امواطن وتثقيفه بحقوقه ام�شروعة على الدولة واإعامه‬ ‫بدوره وواجباته‪ ،‬وهذا الوعي مك�شب ل يقدر بثمن ول يفهمه ول يقدره حق قدره‬ ‫الذي ��ن ل يرون نفعه ��م و�شامته ��م اإل ي التجهيل اممنهج للمواط ��ن واإ�شغاله اأو‬ ‫اإغرائ ��ه اأو اإلهائه بام�شكنات الوقتية وامخ ��درات الفكرية‪ ،‬اإن علم امواطن باأهمية‬ ‫وج ��ود ت�ش ��ور ا�شت�ش ��راي للم�شتقب ��ل وخطط وا�شح ��ة و�شامل ��ة للتنفيذ تعمل‬ ‫ب�شفافي ��ة وم�شوؤولية وحا�شبة جعله ينظر النظ ��رة ال�شحيحة وي�شاأل الأ�شئلة‬ ‫امبين ��ة للحقيقة‪ ،‬وغر�س هذا الوعي لدى امواطن ��ن يرتقي بدورهم كقوة حامية‬ ‫للوطن ومقدراته وحا�شره وم�شتقبله بد ًل من اأن يكونوا ماين جهلة ومهم�شة‪.‬‬ ‫اإن امواط ��ن الواع ��ي يقابل نوايا الإ�شاح ومبادرات ��ه بال�شكر ام�شحوب باأ�شئلة‬ ‫قوي ��ة و�شريح ��ة تزيد اخر خر ًا وتوج ��ه الإ�شاح اإى اأف�ش ��ل م�شاراته وتقيم‬ ‫كل امب ��ادرات ي الإطار ال�شم ��وي للت�شور والتنفيذ وامتابع ��ة وامحا�شبة‪ ،‬ولو‬ ‫اأ�شخنا ال�شمع ل�شوت امواطن الواعي وراأيه امنهجي حول الإ�شاح وم�شروعاته‬ ‫لوجدناه يطرح على مائدة احوار طائفة من الأ�شئلة النا�شجة التي جر اجميع‬ ‫عل ��ى الت� �اأي ي اإجابته ��ا والبعد ع ��ن الأجوب ��ة العام ��ة والعائم ��ة والإكل�شيهات‬ ‫ام�شتهلك ��ة وامك�شوف ��ة‪ ،‬ولعلنا نختم الق ��ول ب�شرد عدد من الأمثل ��ة امختارة لهذه‬ ‫الأ�شئلة التي تعك�س وعي امواطن الذي يفخر ببنائه وبيانه كل من�شف وعاقل‪:‬‬

‫ال�ش ��روط التي تري ��د هيئة مكافح ��ة الف�ش ��اد توفرها فيمن يري ��د الإباغ‬ ‫ع ��ن حالة ف�شاد هي براأي ��ي قا�شية‪ ،‬وفيها من الرهيب م ��ا يجعل ام�شاركة ي‬ ‫حارب ��ة الف�شاد اأ�شبه ما تك ��ون بامغامرة التي حتاج معه ��ا اإى اأكر درجات‬ ‫اح ��ذر والت� �اأي‪ ،‬حي ��ث ذك ��رت الهيئة ي اآخ ��ر �شروطه ��ا اأ ّل يت�شم ��ن الباغ‬ ‫�شكاوى كيدي ��ة قد يتعر�س �شاحبها للم�شاءلة‪� ،‬شحيح اأن ذلك يهدف اإى عدم‬ ‫الإ�ش ��اءة بغ ��ر حق‪ ،‬ولكن ول اأع ��رف كيف مكن للهيئة الف�ش ��ل بن اأن يكون‬ ‫الب ��اغ جاد ًا اأو كيدي ًا مادام امواطن العادي لي�س بيده اإثبات حالة الف�شاد قبل‬ ‫الإب ��اغ عنه ��ا‪ ،‬فكل �ش ��يء م�شدود ي وجه ��ه‪ ،‬اإذ اإن ال�شحفي ��ن اأنف�شهم لي�س‬ ‫مكنه ��م ال�شتف�شار عن اأي �ش ��يء بقوة النظام بدليل اأن امدي ��ر العام لل�شحة‬ ‫النف�شي ��ة بوزارة ال�شحة قام بط ��رد ال�شحفين وال�شحفيات من اللقاء الثاي‬ ‫لروؤ�ش ��اء ف ��رق احماية من العن ��ف والإي ��ذاء ي امنطقة ال�شرقي ��ة!‪ ،‬فما بالك‬ ‫بالإن�ش ��ان الع ��ادي ال ��ذي اإذا اأراد اأن يرتك ��ب حماقة ويتعاون ي ه ��ذا ال�شاأن‬ ‫فلي� ��س له اإل اأن يتوجه اإى امف�شد مبا�شرة ويعظه لعل الله اأن يهديه ويعرف‬ ‫بف�شاده احت�شاب ًا لاأجر والثواب!‪ ،‬فحتى الذين حاولوا توثيق حالت الف�شاد‬ ‫الت ��ي وقف ��وا عليها من خال كام ��رات جوالته ��م م ا�شتدع ��اء البع�س منهم‬ ‫وتعر�ش ��وا للتحقي ��ق بدع ��وى الت�شوير اأو الإخ ��ال بالأم ��ن اأو التعدي على‬ ‫خ�شو�شي ��ة الن�شاء وامر�شى داخ ��ل ام�شت�شفيات وغره ��ا‪ ،‬اإذ ل �شيء اأ�شهل‬ ‫م ��ن اإل�شاق التهم بالنا�س حت اأي مرر ي حال عدم و�شوح الأنظمة اأو عدم‬

‫توجيه امال وال�شلطة والتاأثر لاأغنياء دون الفقراء وتكر�س انعدام الفر�س‬ ‫اأم ��ام الفق ��راء ي مزاحمة الأغنياء بل ويكون ام ��ال والغنى معيار ًا لكثر من‬ ‫امنا�ش ��ب وامهام ومن ذل ��ك الت�شريعات اخا�شة ببع� ��س الأ�شواق التجارية‬ ‫والبور�شات والت�شريعات القانونية (غرامكتوبة) ي اأمريكا وامنحازة اإى‬ ‫فئة دون اأخرى ومن ذلك ما يظهر ي طبيعة هيكلة الأحزاب ال�شيا�شية‪.‬‬ ‫وح ��ذرت جل ��ة ‪ Foreign Afairs‬الأمريكي ��ة م ��ن ن�ش ��وب ث ��ورة‬ ‫اجتماعي ��ة عامي ��ة بعد نقدها لفك ��رة العومة لأنه ��ا ترك وراءه ��ا اماين من‬ ‫العمال ال�شاخطن وحالت الام�شاواة والبطالة والفقر ام�شتوطن واختال‬ ‫التوازن الجتماعي بالإ�شافة اإى تخلي الدولة عن مواطنيها ون�شوء الطبقة‬ ‫الفاح�شة داخل جتمع الدولة الواحدة كذلك ت�شبب تكري�س الهوة بن الدول‬ ‫النامية والدول امتقدمة وبن اأغنياء العام وفقرائه»‪.‬‬ ‫وي هذا ال�شدد يقول عام الجتماع ال�شوي�شري واأ�شتاذ علم الجتماع‬ ‫ي جامعة ب ��ازل اأوي مادير‪ ،‬وامهتم بالفقر والنظ ��ام الت�شريعي الدوي ي‬ ‫امج ��ال القت�ش ��ادي‪ :‬باأنه ترتب على انهيار جدار برل ��ن انعكا�شات متفاوتة‬ ‫على اجهود امبذولة مكافحة الفقر‪ ،‬خا�شة بعد اأن ات�شح اأن الروة اأ�شبحت‬ ‫تخول ل�شاحبها �شلطة وا�شعة جد ًا بل قاهرة‪.‬‬ ‫ويرى مادير امهت�م منذ �شنوات طويلة باإ�شكاليات الفقر والغِ �نى باأن رفع‬ ‫الأج ��ور الدنيا وحديث نظام التاأمينات الجتماعي ��ة للم�شاعدة على اإ�شفاء‬ ‫قدر اأكر من العدالة ي امجتمع من جديد‪.‬‬ ‫اجه ��ود الدولي ��ة ق ��د ل تكف ��ي اإذا م يتزامن ذل ��ك مع �شيا�ش ��ات وطنية‪،‬‬ ‫ل ��ذا لب ��د اأن يكون مو�شوع احماية من الفقر اأو مكافح ��ة الفقر من اأولويات‬ ‫ال�شيا�ش ��ات الوطني ��ة‪ ،‬عر اتخاذ �شيا�ش ��ات وتدابر وقائي ��ة‪ ،‬مثل مو�شوع‬ ‫مكافح ��ة البطالة ال ��ذي ي�شتلزم توفر فر�س عمل منا�شب ��ة‪ ،‬ورفع م�شتويات‬ ‫الأج ��ور وال�شمان الجتماع ��ي بحيث يتنا�شب مع م�شتوي ��ات غاء امعي�شة‬ ‫وتبن ��ي الرامج التنموية على ام�شتوى الف ��ردي خلق فر�س تنموية تخلق‬ ‫عائ ��دا ماديا جيدا لأ�شحابه ��ا‪ .‬وي هذا ال�شدد اأذك ��ر بتجربة البنجادي�شي‬ ‫الروفي�شور حمد يون�س اأ�شتاذ القت�شاد ال�شابق ي جامعة «�شيتاجوج»‪،‬‬ ‫واحائز على جائزة نوبل لل�شام عام ‪2006‬م‪ ،‬الذي اأتيحت ي فر�شة مقابلته‬ ‫�شخ�شي ًا ي اجامعة خال حديث عن كتابه «خلق عام خال من الفقر»‪ ،‬الذي‬ ‫يتحدث في ��ه عن جارب بنك جرامن الذي تقوم فكرت ��ه على اإقرا�س الفقراء‬ ‫بنظ ��ام القرو�س متناهية ال�شغر التي ت�شاعده ��م على القيام باأعمال ب�شيطة‬ ‫تدر عليهم دخ ًا معقول على اإقرا�س الفقراء ي �شبيل خلق فر�شة ا�شتثمارية‬ ‫على م�شتوى الأفراد امحتاجن بعيد ًا عن �شروط البنوك التقليدية اج�شعة‪.‬‬

‫شيء من حتى‬

‫جراحة‬ ‫لتوطين‬ ‫البقاات‬ ‫عثمان الصيني‬

‫‪ .1‬ه ��ل يوج ��د لدينا اهتم ��ام حقيقي و�ش ��ادق بام�شتقبل ال ��ذي هو م�شتقبل‬ ‫الوطن اأجمع ولي�س م�شتقبل فئة اأو طائفة؟‬ ‫‪ .2‬ما الت�شور ال�شموي الوا�شح وامدرو�س م�شتقبل بادنا؟‬ ‫‪ .3‬ه ��ل كو ّنا �شورة وا�شح ��ة وواقعية حا�شر بادنا؛ فاحا�شر مثل نقطة‬ ‫النطاق اإى الغد؟‬ ‫‪ .4‬ما معام الغد الإ�شاحي ي بادنا؟‬ ‫‪ .5‬هل تتفق كل الوزارات واجهات على معام الغد الإ�شاحي لبادنا؟‬ ‫‪ .6‬م ��ا العقب ��ات ي طريق حقي ��ق هذا الت�ش ��ور ال�شم ��وي للم�شتقبل؟ وما‬ ‫ال�شبيل لتخطيها وا�شتئ�شالها كائنة ما كانت؟‬ ‫‪ .7‬ه ��ل تنبثق كل خطط التنفي ��ذ وم�شروعاته من هذا الت�شور بحيث جعله‬ ‫هدفها ام�شرك؟‬ ‫‪ .8‬هل يتم تقييم كل امبادرات بالنظر اإليها من خال هذا الت�شور ال�شموي؟‬ ‫‪ .9‬هل ترف�س وت�شتبعد كل مبادرة اأو م�شروع ارجاي ل يعن ي التحقيق‬ ‫الفعلي لهذا الت�شور؟‬ ‫‪ .10‬ما الت�شور ال�شموي لوزارة التعليم للتعليم ي بادنا ي عام ‪2060‬؟‬ ‫‪ .11‬ما خطط وم�شروعات وزارة التعليم جعل الت�شور ال�شموي للم�شتقبل‬ ‫حقيقة وواقع ًا؟‬ ‫‪ .12‬هل م اإطاع امواطنن على الت�شور ام�شتقبلي للتعليم وخطط تنفيذه‬ ‫ونتائجه امرحلية وعقبات التنفيذ وطرق جاوزها؟‬ ‫‪ .13‬ويوج ��ه امواطن الواعي الأ�شئلة ‪ 12-10‬اإى كل الوزارات مثل ال�شحة‬ ‫والزراعة وال�شناعة والداخلية واخارجية وال�شمان الجتماعي وخدمات امدن‬ ‫والأمن ومكافحة الف�شاد؟‬ ‫‪ .14‬ويوج ��ه امواط ��ن الواعي ل ��كل اجهات ام�شوؤول ��ة �شوؤا ًل مهم� � ًا هو‪ :‬ما‬ ‫موؤ�ش ��رات تقييم الأداء ي اإطار الت�شور ال�شموي للم�شتقب ��ل من دون مزايدة اأو‬ ‫ت�شخيم اإعامي غر م ّتزن؟‬ ‫‪ .15‬م ��ا مدى التعار�س بن العمل امن�شق نحو الت�شور ال�شموي للم�شتقبل‬ ‫وب ��ن م�شال ��ح القلة الفا�ش ��دة التي تتعدى عل ��ى امال العام حت �شت ��ار الفو�شى‬ ‫والأمن من العقوبة؟‬

‫ملي ��ار ري ��ال �سنوي� � ًا مبيعات �ألف ��ي بقالة‬ ‫فق ��ط ي �ل�سعودية بح�سب در��سة عبد�لعزيز‬ ‫�حمي ��د ع�س ��و �للجن ��ة �لوطني ��ة �لتجارية ي‬ ‫�اقت�سادي ��ة‪ ،‬وتخ ّي ��ل مع ��ي حج ��م مبيع ��ات‬ ‫�لبقاات �إذ� كان عدد �لرخ�ص �لتي منحت لها‬ ‫عام ‪2011‬مي ��ادي بلغت ‪� 54‬ألف رخ�سة‬ ‫ون�سبة �لعاملن فيها من غر �ل�سعودين بلغت‬ ‫‪ 80%‬وك ��م مكن �أن ت�ستوعب من �سبابنا‬ ‫ي ه ��ذه �مح ��ات وك ��م بيت� � ًا �ستفت ��ح نتيج ��ة‬ ‫لعمله ��م فيه ��ا‪ ،‬غر �أن من �أ�سخ ��ف �لترير�ت‬ ‫�لتي يطلقها بع�ص �م�سوؤولن ورجال �اأعمال‬ ‫�أن �ل�سب ��اب �ل�سع ��ودي ك�س ��ول ويبح ��ث ع ��ن‬ ‫�لر�ح ��ة و�لك�سخ ��ة‪ ،‬فهن ��اك �سب ��اب يجاهدون‬ ‫وي�ستميت ��ون ي �لبحث عن عم ��ل ويقتحمون‬ ‫�ل�س ��وق لكن وج ��ود مافيات فيه ��ا ت�سكل قوة‬ ‫ط ��اردة له ��م‪ ،‬وموؤخ ��ر ً� ق ��ام �أحد كب ��ار رجال‬ ‫�اأعمال ي �إح ��دى �منتديات بتوجيه �ل�سباب‬ ‫�إى �لعم ��ل ي �سوق �خ�س ��ار لوجود فر�ص‬ ‫عم ��ل كب ��رة فيه ف ��رد عليه �س ��اب باأن ��ه �قتحم‬ ‫ه ��ذ� �ل�سوق ولك ��ن مافي ��ات �لعمال ��ة �اأجنبية‬ ‫وقفت دون ��ستمر�ره‪ ،‬و�إذ� وجد هناك بع�ص‬ ‫�ل�سب ��اب م ��ن يفتق ��رون �إى �جدي ��ة و�لبحث‬ ‫ع ��ن �لر�ح ��ة و�ل ��رزز فذلك اأنن ��ا �ساهمنا ي‬ ‫ذل ��ك باأنظمة توؤ ِدي �إى �لت�سر فياأخذ �ساحب‬ ‫�ل�سج ��ل مبالغ مقطوعة من عمالة تعمل با�سمه‬ ‫وجن ��ي �اأرب ��اح و�لنظ ��ام ي�ساع ��د‪ ،‬ولذل ��ك‬ ‫ن َب ��ه عبد�لعزي ��ز �حمي ��د �إى �إع ��ادة �لنظر ي‬ ‫�اأنظمة وتقيي ��م �اأو�ساع‪ ،‬و�م�ساألة ا حتاج‬ ‫بعدها �إى در��سات م�ستقبلية وجان وغرها‬ ‫ب ��ل حت ��اج فق ��ط �إى م�س ��رط ج ��ر�ح �سج ��اع‬ ‫ي�س ��در قر�ر ً� باإلز�م �أ�سحاب �محات بالعمل‬ ‫ي حاته ��م‪ ،‬فبقال ��ة �سغ ��رة ا حت ��اج �إى‬ ‫�أك ��ر م ��ن بائ ��ع وم�ساعد له‪ ،‬وم ��ن ا ي�ستطيع‬ ‫�لعم ��ل ي حل ��ه يرك ��ه لاآخري ��ن وبذل ��ك‬ ‫نق�س ��ي على �لت�سر ونتيح �مجال لل�سعودين‬ ‫�لر�غبن ي �قتحام هذ� �مجال بفتح �محات‪،‬‬ ‫وكل م ��ا مك ��ن �أن نق ّدم ��ه له ��م قر�س� � ًا ِ‬ ‫ي�سكل‬ ‫ن�سب ��ة معقول ��ة من ر�أ� ��ص �م ��ال ي�سرجع على‬ ‫م ��د�ر �سنتن وا مانع م ��ن �أن تدخل �لبقاات‬ ‫ي مرحل ��ة تع ��وم م ��دة �سن ��ة حت ��ى ت�ستق ��ر‬ ‫�اأم ��ور بعدها دون �أن ي�سيبن ��ا و�سو��ص من‬ ‫�اإ�س ��كاات �لتي �ستح�س ��ل‪ ،‬ففي �ل�سبعينات‬ ‫�سدر ق ��ر�ر �سع ��ودة �مح ��ات �لتجارية وظن‬ ‫�لنا� ��ص وقته ��ا �أن �مح ��ات وخا�س ��ة �ل�س ��وق‬ ‫�مركزي ��ة �سيقفل معظمه ��ا ولكن بعد �سهر من‬ ‫تنفيذ �لقر�ر ر�أينا عدد ً� كبر ً� من �ل�سعودين‬ ‫م ��ن ا خرة لهم يفتتحون �محات وبع�سهم‬ ‫�اآن م ��ن كبار �لتج ��ار‪ ،‬فل َم ا نتخ ��ذ مثل هذه‬ ‫�خط ��وة �حا�سم ��ة ب ��د ًا من �لب ��كاء على �للن‬ ‫�م�سكوب؟‪.‬‬

‫‪hesham.gurban@alsharq.net.sa‬‬

‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫‪merakaabi@alsharq.net.sa‬‬

‫احرامه ��ا‪ ،‬وهو ما يذكري بلوح ��ة ن�شبتها اإدارة اجوازات ي منفذ الرقعي‬ ‫مكتوب عليه ��ا‪( :‬خالفتك لاأنظمة ومن �شمنه ��ا الت�شوير يعر�شك للعقوبة)‪،‬‬ ‫فمعنى ذلك اأنك لو وجدت خل ًا ي العمل فا تفعل اأكر من التحوقل والإنكار‬ ‫بالقل ��ب اإيث ��ار ًا لل�شام ��ة‪ ،‬لأنك عندم ��ا ت�شكو ف� �اإن امديرية العام ��ة للجوازات‬ ‫�شتطالب ��ك بالدلي ��ل واإل اعترت باغك كيدي� � ًا‪ ،‬اأما اإذا حاول ��ت توثيق ام�شهد‬ ‫وقم ��ت بعملي ��ة الت�شوير لإثب ��ات احالة‪ ،‬ف� �اإن اإدارة امنفذ �شتعت ��رك خالف ًا‬ ‫لاأنظم ��ة ومن واجبها اإيقاف ��ك وحويلك جهة الخت�شا�س‪ ،‬فا تدري ما جهة‬ ‫الخت�شا� ��س تلك؛ هل هي امباح ��ث العامة على اعتبار اأنك تقوم بعملية ر�شد‬ ‫لأماك ��ن اأمنية هامة‪ ،‬اأم اإنها ال�شرطة بتهمة ت�شوي ��ر موظف اأثناء تاأدية عمله‪،‬‬ ‫اأو ه ��ي هيئة الأمر بامعروف والنهي عن امنكر باعتبار عملك هذا فيه نوع من‬ ‫اأنواع البتزاز لبنات احمايل على احدود‪ ،‬وي كل احالت �شيتم اإيقافك من‬ ‫باب �شد الذرائع اإى اأن يق�شي الله اأمر ًا كان مفعو ًل‪.‬‬ ‫اإنن ��ي ح ��ن اأقراأ اإعان ��ات هيئ ��ة مكافحة الف�ش ��اد ي ال�شح ��ف اأو اأ�شمع‬ ‫ت�شاريح بع�س م�شوؤوليه ��ا فاأرى كمية من التحذيرات ي كلماتهم‪ ،‬اإى درجة‬ ‫التحذير من اأن الهيئة �شتاحق حتى الذين يبالغون ي مدح ام�شوؤولن‪ ،‬فاإي‬ ‫اأق ��ول ي نف�شي م�شاك ��ن واأتعاطف ي بع�س احالت معهم ل �شيما اأ�شحاب‬ ‫ال�ش ��ور الريئة والوجوه الطيبة‪ ،‬ثم اأبحث عن الأعذار لهم واأقول ي نف�شي‬ ‫لعله ��ا احاج ��ة فاأجدهم اأغنى النا� ��س‪ ،‬واأقول لعلها الفو�ش ��ى و�شوء التوزيع‬

‫فاأجده ��م ل ياأخذون بهذا امبداأ عندما يكونون ي مو�شع ام�شوؤولية واإ�شدار‬ ‫الأح ��كام عل ��ى النا� ��س‪ ،‬واإم ��ا تك ��ون اأحكامه ��م قا�شي ��ة حتى ي ح ��الت عدم‬ ‫الو�ش ��وح‪ ،‬والذين ل يحرمون قواعد العدالة ل يجب اأن يخ�شعوا لقواعدها‬ ‫ويطلبوا جدتها وقت الأزمة‪.‬‬ ‫اإن ��ك والل ��ه لتعجب اأ�ش ��د العجب م ��ن اأن هيئة مكافحة الف�ش ��اد تبحث عن‬ ‫الفا�شدين وتتحرى عن مواطن الف�شاد‪ ،‬بينما تفاعلها لي�س على ال�شكل الأمثل‬ ‫م ��ع ما ي�شر اإلي ��ه بع�س الك َت ��اب ومرا�شلي ال�شح ��ف‪ ،‬فلو تاأمل ��ت جيد ًا فيما‬ ‫حققت ��ه من اإجازات وما فتحته م ��ن ملفات ل تكاد تخرج بغر التهديد بالويل‬ ‫والثبور وعظائم الأمور‪ ،‬لتكت�شف كم كنت �شاذج ًا حن ت�شورت اأن الفا�شدين‬ ‫�شيوؤت ��ى بهم مق َرنن ي الأ�شفاد‪ ،‬فا تلبث اإ ّل اأن تطبطب على ظهر من حرك‬ ‫ل ��ه جفن من وجود هيئ ��ة مكافحة الف�شاد وتق ��ول له‪( :‬اأب�شر بط ��ول �شامة يا‬ ‫مرب ��ع)‪ ،‬نحن ناأمل الكثر من هيئة مكافحة الف�شاد‪ ،‬بحيث ل تتبادر اإى ذهننا‬ ‫ق�ش ��ة ذلك الراعي الذي كلف ��ه قومه باأن يرعى اإبلهم ويحميه ��ا من الل�شو�س‪،‬‬ ‫حت ��ى اإذا كان اأحد الأيام ج ��اءه غزاة ف�شربوه وا�شتاق ��وا الإبل اأمام ناظريه‪،‬‬ ‫فل ��م يقاومه ��م اأو ي�شتفزع اأحد ًا من بن ��ي قومه‪ ،‬واإما اكتف ��ى ب�شبهم و�شتمهم‬ ‫والدع ��اء عليهم‪ ،‬ثم توج ��ه اإى قومه وحن �شاألوه‪ :‬اأين الإب ��ل؟!‪ ،‬قال لهم بكل‬ ‫فخر «اأو�شعتهم �شتم ًا و�شاروا بالإبل»‪.‬‬ ‫‪shai@alsharq.net.sa‬‬


‫نائب المدير العام‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬ ‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬ ‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬ ‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬ ‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫مساعد المدير العام‬

‫إياد عثمان الحسيني‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬

‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬ ‫هاتف ‪65435301 :‬‬

‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬ ‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬ ‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬

‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫اأحد ‪ 22‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 13‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )161‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪ ،‬آملين‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد عن‬ ‫اأمور الشخصية‪ ،‬وااختصار ما أمكن‪،‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫مسرحية‬ ‫هزلية متكررة‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫ه ��ل حواراتنا تت�ض ��كل ب�ض ��ورة ا�ضتعرا�ضات ثقافي ��ة؟ اأم اأن‬ ‫حواراتن ��ا ت�ضر ي طريق البحث عن جدي ��د؟ هل نحاور الآخرين‬ ‫قناعات جديدة؟‬ ‫لك ��ي نقنعهم باآرائنا؟ اأم لكي نبح ��ث ي اآرائهم عن‬ ‫ٍ‬ ‫ه ��ل القناعة ي ت�ضورن ��ا ت�ضب ُه ام�ض ّلمة؟ ماذا نتح ��اور اإذ ًا؟ األي�ضت‬ ‫الفت ��وى تتغ � ّ�ر بتغر الزم ��ان وام ��كان والأحوال؟ م ��اذا ل تقتدي‬ ‫القناع ��ة ب�ضيدتها الفت ��وى؟ اأم «على را�ضها ري�ض ��ة»؟ هل يحدث ي‬ ‫حواراتن ��ا اأن نق ��ول للمخال ��ف‪ :‬اأح�ضن ��ت‪ ،‬فكرة جميل ��ة‪ ،‬ي قولك‬ ‫ُ‬ ‫اح ��ق؟ اأم ُ‬ ‫يت�ضمن‬ ‫نحن نتح ��اور معه بق�ضد اإقناع� � ِه ولي�س بق�ض ٍد‬ ‫احتمال القتناع براأيه اأي�ض ًا؟ وهذا ما يجعلنا نخ�ضر احوار دائم ًا‪.‬‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫الميسر في‬ ‫ثوبه الجديد!‬ ‫ناصر الحسن‬

‫اأن ت�ضع رهانك على طاولة التحدي‪ ،‬يعني اأنك «تقامر» به‪،‬‬ ‫وتعر�ضه للمخاطرة‪ ،‬بغ�س النظر عن قيمة ذلك ال�ضيء‪ .‬البع�س‬ ‫يجد ي امراهنة لذة ومتعة‪ ،‬حتى لو ع ّر�س كل ثرواته للخ�ضارة‬ ‫والهاك! فهو يعي ما يقوم به‪ ،‬ول ح�ضافة عليه! والربح الطائل‬ ‫ال ��ذي يجنيه «امقامر» ي طرفة عن‪ ،‬جعل البع�س يغر م�ضمى‬ ‫القم ��ار والرهان وغره‪ ،‬اإى اأ�ضم ��اء عائمة‪ ،‬حتى تنعتق من كل‬ ‫اأيدولوجية تخ�ضع لها تلك البلدان التي حرمه اأو منعه‪� ،‬ضواء‬ ‫با�ضم الدي ��ن اأو بقوة القانون‪ ،‬مثل اليابان ورو�ضيا‪ ،‬بح�ضب ما‬ ‫ق ��راأت ي مو�ضوعة «ويكبيديا» وقد وج ��د كثرون �ضالتهم ي‬ ‫التكنولوجيا احديثة مثل «النت» والت�ضالت وغرها‪.‬‬ ‫رهن معلوم‪،‬‬ ‫و»القم ��ار» ع ّرفوه باأنه اللعب وامقام ��رة على ٍ‬ ‫والت ��كاء عل ��ى احظ بالف ��وز بجائ ��زة مادية ي م ��دة ق�ضرة!‬ ‫واحظ «اإما اأن يكون �ضحابا ماطرا اأو �ضرابا ظاهرا» وام�ضاركة‬ ‫ي ام�ضابقات لي�ضت اإل �ض ��راب وماء مالح ل يروي من ير�ضفه!‬ ‫واليوم تقتات اأغل ��ب القنوات الف�ضائية قوت يومها‪ ،‬با�ضتغال‬ ‫اأك ��ر ع ��دد من ال ُب ّله‪ ،‬ت ��ارة با�ضم الدي ��ن‪ ،‬وتارة با�ض ��م عيد الأم‪،‬‬ ‫وت ��ارة بغرها! وذلك بت�ضجي ��ع ام�ضاهد على اإر�ض ��ال اأكر عدد‬ ‫م ��ن ر�ضائل ال � � ‪ ،sms‬لذلك هي جي ��د العزف عل ��ى العواطف‪،‬‬ ‫وال�ضغ ��ط على الغرائ ��ز‪ ،‬باأق�ضى مدى‪ ،‬وبهذا تق ��وم باللتفاف‬ ‫عل ��ى ال�ضريع ��ة اأو القان ��ون ال ��ذي منع ذل ��ك النوع م ��ن القمار‬ ‫اجديد! فهذه الر�ضائل غالب ًا ما تكون تعرفتها مرتفعة جد ًا‪ ،‬ومع‬ ‫ذلك تخفي هذه القنوات قيمتها عن امت�ضابق‪ ،‬اأو امقامر‪ ،‬ل فرق‬ ‫عندي طاما اأنه �ضي�ضع جزء ًا من اأمواله ي �ضلة التحدي لك�ضب‬ ‫جائ ��زة‪ ،‬رما تكون وهمي ��ة! �ضحيح اأن بع� ��س القنوات ت�ضع‬ ‫�ضعر الر�ضالة مكتوب ًا بخط �ضغر جد ًا ي اأ�ضفل ال�ضا�ضة‪ ،‬ورما‬ ‫ب�ضعر تافه‪ ،‬ومع ذلك ل تكتفي بر�ضالة واحدة‪ ،‬فجهاز الرد الآي‬ ‫يطلب منك اإعادة الر�ضالة مرات ومرات‪ ،‬وي كل مرة يخ�ضم من‬ ‫ر�ضي ��دك‪ ،‬حتى ت�ضل اإى �ضعر م�ضتهدف �ضابق� � ًا! ثم اأن ال�ضوؤال‬ ‫الذي يتبادر اإى الذهن‪ :‬ما فائدة تلك القنوات من تلك ام�ضابقة؟‬ ‫ك ��م يبلغ مداخيلها من تل ��ك ام�ضابقات؟ من ه ��و (الرابح الأكر)‬ ‫من تلك ام�ضابق ��ات؟ األ مكن اأن تكون فخاخ ًا وهمية؟ وبالتاي‬ ‫ت�ضيع احقوق ي امطالبة اأو التعوي�س؟ األ مكن اأن تكون تلك‬ ‫امداخي ��ل حيلة لغ�ضل وتبيي�س الأم ��وال؟ من حق كل اإن�ضان اأن‬ ‫يحلم‪ ،‬فقيمة الإن�ضان ي الأحام العظيمة التي ل ت�ضيخ‪ ،‬ولي�س‬ ‫ي الأحام الرخي�ضة التي تنتهي مع �ضفعة خد! اأن حلم يعني‬ ‫اأن ��ك ما زل ��ت حي ًا‪ ،‬ما زل ��ت تنب�س بحي ��اة اأف�ض ��ل‪ ،‬ولكن احلم‬ ‫يحت ��اج اإى مثاب ��رة‪ ،‬اإى رك�س له ��ث‪ ،‬اإى �ضعي حثيث وعمل‬ ‫دوؤوب‪ ،‬وتخطيط وه ��دف‪ ،‬ولي�س اتباع الل�ضو�س‪ ،‬و�ضما�ضرة‬ ‫ام�ضابقات‪ ،‬الذين ي�ضغطون عل ��ى الغرائز‪ ،‬حتى ت�ضيل اللعاب‪،‬‬ ‫وتفقر اجيوب!‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫الحكمة أبطلت استثماراتهم في الجيزاوي‪ ..‬صيادون في الماء العكر!‬ ‫ي ق�ضي ��ة امواط ��ن ام�ض ��ري اأحم ��د اجيزاوي‪،‬‬ ‫ل اأود اخو� ��س عميق� � ًا ي تفا�ضي ��ل ه ��ذه الق�ضي ��ة‪،‬‬ ‫ك ��ون الق�ضية قد انته ��ت‪ ،‬واحمد لله‪ ،‬وك ��ون و�ضائل‬ ‫الإع ��ام اأ�ضهب ��ت باحدي ��ث عنه ��ا‪ ،‬وخ�ض�ض ��ت له ��ا‬ ‫ع�ض ��رات ال�ضاعات من البث الف�ضائ ��ي‪ ،‬ي العديد من‬ ‫القن ��وات التليفزيوني ��ة‪ ،‬و ُكتبت حوله ��ا الع�ضرات من‬ ‫امق ��الت والتحلي ��ات ال�ضحفي ��ة‪ ،‬الت ��ي ا�ضتعر�ضت‬ ‫ماب�ضاتها‪ ،‬بوا�ضطة اأ�ضحاب الراأي واأ�ضحاب القرار‪،‬‬ ‫م ��ن دبلوما�ضين ومراقبن وغره ��م‪ ،‬ي كا البلدين‬ ‫ال�ضقيق ��ن‪ .‬اإل اأن الأم ��ر امهم ي نظ ��ري‪ ،‬هو الوقوف‬ ‫عند بع� ��س اأ�ضاليب التعاطي الداخلي مع هذا احدث‪،‬‬ ‫وما بدر من البع�س �ضواء بق�ضد اأو غر ق�ضد من حيث‬

‫ا�ضتغالهم لهذا احدث ب�ضورة �ضلبية!‬ ‫ل اأعرف ماهي الفائدة من ا�ضتخدام‬ ‫ق�ضية اجي ��زاوي‪ ،‬والزج بها ي ق�ضايا‬ ‫ال�ضاأن امطلب ��ي الداخلي؟ وتبني ق�ضيته‬ ‫ب�ضورة حما�ضي ��ة دون التاأكد اأوالتحقق‬ ‫اأوالري ��ث! ام�ضلحة العام ��ة واخا�ضة‬ ‫تقت�ض ��ي اأن يظ ��ل م ��ا يخ� ��س ال�ض� �اأن‬ ‫الداخل ��ي م ��ن مطالب ��ات‪ ،‬اأم ��ر ًا داخلي� � ًا‬ ‫بحت� � ًا‪ ،‬ولي�س من ام�ضلح ��ة تبني ق�ضايا‬ ‫خارجية واإقحامها ي الداخل و»خلط احابل بالنابل»‬ ‫وال�ضطياد ي اماء العكر!‬ ‫حت ��ى امعار�ض ��ة ال�ضيا�ضية ي بع� ��س الدول‪ ،‬ل‬

‫ت�ضمح لنف�ضه ��ا بال�ضطفاف مع خ�ضوم‬ ‫اخ ��ارج �ض ��د دوله ��ا وحكوماته ��ا التي‬ ‫تعار�ضها م ��ن الأ�ضا�س! كنوع من �ضرف‬ ‫اموق ��ف و�ض ��دق الني ��ة ي الإ�ض ��اح‬ ‫الداخل ��ي‪ .‬وبالرغ ��م م ��ن اأن اجي ��زاوي‬ ‫اأق ��ر بالتهم ��ة اموجه ��ة اإلي ��ه‪ ،‬بتاأكي ��دات‬ ‫ت�ضريحات ال�ضفر ام�ضري ي امملكة‪،‬‬ ‫اإل اأن ��ه ما ل �ضك فيه اأن الدعوة لتطبيق‬ ‫العدال ��ة واحفاظ على حق ��وق الإن�ضان‬ ‫والدعوة اإى احفاظ على حقوق امتهمن واموقوفن‬ ‫من خال توفر حاكم ��ة عادلة لهم‪ ،‬وتوكيل حامن‬ ‫للدف ��اع عنهم‪ ،‬وغرها من الأمور امتعلقة بهذا ال�ضاأن‪،‬‬

‫تعتر م ��ن الأمور ال�ضامية وامهمة والأ�ضا�ضية التي ل‬ ‫يختلف عليها اثنان‪.‬‬ ‫اإل ا ّأن البع� ��س يرغ ��ب ي ن�ض ��رة اجي ��زاوي‬ ‫انطاق� � ًا من مبداأ «ان�ض ��ر اأخاك ظام� � ًا اأو مظلوم ًا» من‬ ‫خال التعاط ��ف والتعاطي مع الق�ضية بال�ضورة التي‬ ‫راأيناه ��ا ي اليوتي ��وب والتوت ��ر وقن ��وات «ال�ضق ��ق‬ ‫اللندني ��ة»! ابداأ من ق ��راءة اموقف اأو ًل ق ��راءة واعية‪،‬‬ ‫بعيد ًا عن العواطف والأهواء‪ ،‬واختيار الزمان وامكان‬ ‫امنا�ضبن‪ ،‬فلكل مقام مقال‪ ،‬ولكل عمل �ضوابط‪ ،‬و لكل‬ ‫مطل ��ب و�ضيل ��ة عقانية لتحقيق ��ه‪ ،‬ول ��كل وطن حرمة‬ ‫وكرامة! واأمنى اأن نعي جميع ًا مقت�ضيات ذلك‪.‬‬ ‫حسين أنور السنان‬

‫هل نزهد في وطننا؟‪ ..‬مفاخر أكثر من أن تحصى!‬ ‫اأ�ضبح ��ت � ولاأ�ض ��ف � لغة الإحباط والت�ضكي ��ك‪ ،‬لغة معتادة لدى‬ ‫البع� ��س‪ ،‬عند الإع ��ان عن اأي م�ضروع وطني‪ ،‬ل ��ه بعد ا�ضراتيجي‪،‬‬ ‫وتاأخ ��ذ هذه اللغة طرق ًا متعددة‪ ،‬ت ��ارة بعدم جدوى ام�ضروع‪ ،‬وتارة‬ ‫ب� �اأن ام�ض ��روع فقط لا�ضته ��اك الإعامي‪ ،‬وتارة اأخ ��رى بدعوى اأن‬ ‫الف�ض ��اد ل ��ن يبقي من ��ه �ضيئ ًا نافع� � ًا! وقد ح ��دث ذل ��ك ي ال�ضابق مع‬ ‫بداي ��ة تاأ�ضي�س �ضركة �ضابك‪ ،‬التي اأ�ضحت فخر ال�ضناعة ال�ضعودية‪،‬‬ ‫وبداي ��ة عهد جديد لقط ��اع البر وكيماويات‪ ،‬الت ��ي اأ�ضبحنا � بف�ضل‬ ‫الل ��ه وبف�ضله� �ا� من اأه ��م امنتجن العامي ��ن‪ ،‬ي هذا القط ��اع‪ ،‬الذي‬ ‫متلك فيه ميزة ن�ضبية‪ ،‬فماذا كنا �ضنخ�ضر لو ا�ضتطاع امحبطون اأن‬ ‫يوقف ��وا هذا ام�ضروع؟! وقد تك ��رر هذا الأمر مع الإعان عن تاأ�ضي�س‬ ‫مدين ��ة امل ��ك عبدالله القت�ضادي ��ة‪ ،‬التي يجري العم ��ل فيها على قدم‬ ‫و�ض ��اق‪ ،‬بل اإن بع� ��س ام�ضانع فيها بداأت العم ��ل‪ ،‬واأي�ض ًا مع جامعة‬ ‫املك عبدالله‪ ،‬الت ��ي تعتر نقلة حقيقة للتعليم العاي ي ال�ضعودية‪،‬‬ ‫وم ��ع جامعة نورة‪ ،‬ومع برام ��ج البتعاث التي ابتعث من خالها من‬ ‫الأع ��داد‪ ،‬مايق ��ارب اأحجام �ضكان بع� ��س الدول‪ ،‬ليتعلم ��وا ي اأرقى‬ ‫جامعات الع ��ام‪ ،‬وليتعرفوا على جارب ح�ضاري ��ة متنوعة‪ ،‬ينقلوا‬

‫منه ��ا كل ماهو اإيجاب ��ي‪ ،‬وي�ضهم ��وا ي انفتاحنا عل ��ى العام‪ ،‬الذي‬ ‫ظللن ��ا عقود ًا نتوج� ��س منه دون �ضبب مقنع! وتك ��ررت لغة الإحباط‬ ‫والت�ضكي ��ك مع مدينة امل ��ك عبدالله للطاقة الذري ��ة وامتجددة‪ ،‬التي‬ ‫مث ��ل روؤي ��ة ا�ضراتيجية متقدم ��ة‪ ،‬لح�ضر مفه ��وم الطاقة بالزيت‬ ‫النا�ض ��ب‪ ،‬واإم ��ا ال�ضتفادة من جمي ��ع ام�ضادر الأخ ��رى‪ ،‬الطبيعية‬ ‫والتقني ��ة‪ ،‬وبف�ضل الله‪ ،‬جمي ��ع هذه ام�ضروعات‪ ،‬اإم ��ا اأنها اأ�ضبحت‬ ‫حقيقة على اأر�س الواقع‪ ،‬اأو هي ي طريقها لذلك‪.‬‬ ‫نع ��م قد يك ��ون هناك ف�ضاد ي بع�س امواق ��ع‪ ،‬اأو �ضوء اإدارة ي‬ ‫بع� ��س القطاع ��ات‪ ،‬لك ��ن هذا لي� ��س اأمر ًا خا�ض� � ًا بنا‪ ،‬وه ��و اأمر � على‬ ‫مرارت ��ه � مك ��ن التغلب عليه‪ ،‬من خال ت�ضريع ��ات قوية‪ ،‬بداأ بع�ضها‬ ‫ي الظه ��ور‪ ،‬وم ��ن خال اإعادة النظ ��ر ي منظومتن ��ا القيمية‪ ،‬التي‬ ‫اأنتجت لنا ه ��ذه الظاهرة بهذا احجم! ورغم ذلك‪ ،‬يجب اأن ل ن�ضمح‬ ‫لأحد اأن يختط ��ف م ّنا الفرح والفخر‪ ،‬من خال هذه اللغة‪ ،‬التي تكاد‬ ‫جعلنا ن�ضت�ضيغ البكاء اجماعي!‬ ‫األ يح ��ق لنا اأن نف ��رح ونفخر بوط ��ن‪ ،‬هو التجرب ��ة الوحدوية‬ ‫الناجح ��ة ي امنطق ��ة العربي ��ة‪ ،‬الت ��ي ا�ضتطاع ��ت‪ ،‬من خ ��ال حنكة‬

‫واإخا�س قادتها‪ ،‬اأن تبقى‪ ،‬وتتطور‪ ،‬ي منطقة هي الأكر ا�ضطراب ًا‬ ‫ي العام‪ ،‬على مدى عقود‪ ،‬اإن م يكن قرونا م�ضت‪.‬‬ ‫األ يحق لنا اأن نفرح ونفخر‪ ،‬بوطن ا�ضتطاع حجز مكانه الائق‬ ‫به ب ��ن قوى العام امت�ضارعة‪ ،‬من خال دخوله ي نادي الع�ضرين‪،‬‬ ‫ال ��ذي مثل الق ��وى القت�ضادية الك ��رى ي العام‪ ،‬وه ��ل جهل اأن‬ ‫اع ��راف العام بنا كقوة اقت�ضادية‪ ،‬هو وجه اآخر لاعراف بالنفوذ‬ ‫ال�ضيا�ض ��ي اموؤث ��ر لنا على م�ض ��رح الأحداث الإقليمي ��ة والدولية؟ األ‬ ‫يح ��ق لنا اأن نتاأمل‪ ،‬ونقف ب�ض ��دق مع اأنف�ضنا لنتذكر‪ ،‬ماذا كان هناك‬ ‫قبل عقود قليلة م�ضت؟ هل اأجاي احقيقة اإذا قلت‪ :‬ل�ضيء!‪ ..‬قبائل‬ ‫متناح ��رة‪ ،‬مدار�س باأعداد لتتجاوز اأ�ضابع الي ��د الواحدة‪ ،‬اأمرا�س‬ ‫تنه� ��س الأج�ضاد‪ ،‬ول اأمل ي دواء! وماذا اأ�ضبح بعد ذلك؟ هنا يكفي‬ ‫اأن اأق ��ول ل ��ك‪ :‬هنا امملكة العربي ��ة ال�ضعودية‪ ،‬بعقيدته ��ا الإ�ضامية‪،‬‬ ‫وبح�ضارته ��ا الت ��ي تعاقبت على اأر�ضها قرونا خل ��ت‪ ،‬وباأ ّمة حجزت‬ ‫مكانها حت ال�ضم�س‪ ،‬ولوكره امحبطون‪.‬‬ ‫رسمي مبارك العنزي‬

‫معلمون جهلة‪ ..‬يميتون الروح في طابهم‬ ‫اأنت ��م ل تفهم ��ون نح ��ن الذي ��ن نفه ��م فق ��ط‪ ،‬اأنت ��م ل تعرف ��ون‬ ‫م�ضلحتك ��م‪ ،‬نحن اأعرف بها منكم! ه ��ذه هي الفكرة وال�ضياقات التي‬ ‫بداأت بها درا�ضتنا! �ضحيح اأننا فرحنا بها اأ�ضد الفرح‪ ،‬لأنهم يريدون‬ ‫م�ضلحتنا‪ ،‬واعتقدنا اأننا ل نفهم‪ ،‬وهم فقط الذين يفهمون‪ ،‬وم نعلم‬ ‫اأنهم قتلوا عقولنا وتفكرنا من غر ما نعلم!‬ ‫اإنه ��ا ق�ض ��ة القات ��ل «امعل ��م اجاهل» وامقت ��ول «عق ��ل الطالب»!‬ ‫لق ��د ح ��اول اأن يغتال عقلي لف ��رة لي�ض ��ت بالق�ضرة‪� ،‬ضحي ��ح اأنهم‬ ‫م يقتل ��وه لكنه ��م خدروه! كان ��وا يهين ��ون �ضخ�ضياتن ��ا‪ ،‬ويكممون‬ ‫اأفواهن ��ا‪ ،‬ويجم ��دون عقولن ��ا‪ ،‬بحج ��ة الأدب‪ ،‬وب�ضلط ��ان الع�ض ��ي‪،‬‬ ‫ف�ضدقن ��ا كامهم‪ ،‬وا�ضتمر التخدي ��ر! كانوا يقول ��ون ا ّإن امعلم يفرح‬ ‫بتف ��وق تلميذه عليه‪ ،‬و�ضدقن ��ا ذلك‪ ،‬حتى جاء واقع التطبيق‪ ،‬لنقول‬ ‫للمعل ��م ا ّإن معلومات ��ك خاطئ ��ة‪ ،‬وال�ضحيح كذا وك ��ذا! ولكن ليكون‬ ‫الت�ضحي ��ح‪ ،‬اإل ويرافق ��ه الت�ضفيع وال�ضرب والإهان ��ة وال�ضتهزاء‪،‬‬ ‫بحج ��ة اأن ��ك قلي ��ل الأدب‪ ،‬وتقاطع اأ�ضت ��اذك! ولاأ�ض ��ف �ضدقت اأنني‬ ‫اإن�ض ��ان غر موؤدب‪ ،‬وجاهل‪ ،‬ول اأفه ��م! وا�ضتمر الطعن ي �ضخ�ضي‬ ‫وعقلي ام�ضكن!‬ ‫ك ّنا نذهب اإى امكتبة امدر�ضية لكي نقراأ‪ ،‬فما وجدنا اإل ما يعجز‬

‫بع� ��س اأ�ضات ��ذة اجامع ��ة اأن يق ��روؤوه‪ ،‬كالبخاري وم�ضل ��م‪ ،‬وتاريخ‬ ‫الط ��ري ‪..‬اإل ��خ‪ ،‬وبع� ��س الق�ض�س ذات الل ��ون الأبي� ��س والأ�ضود‪،‬‬ ‫اممزق ��ة‪ ،‬التي م ��ا اإن اأم�ضكت �ضفحة منه ��ا‪ ،‬اإل و�ضقطت الأخرى ي‬ ‫ي ��دك! ولكن ام�ضيبة اأنهم كانوا يقول ��ون لنا‪ :‬ماذا ل تقروؤون؟ و ّفرنا‬ ‫لك ��م مكتبة رائعة؟ قلن ��ا لهم بب�ضاطتنا وقتها‪ :‬نح ��ن ل نحب القراءة‪،‬‬ ‫فم ��ا رغبون ��ا‪ ،‬واأخ ��ذوا باأيدينا‪ ،‬بل انهال ��ت الأو�ضاف فقال ��وا‪ :‬اأنتم‬ ‫مهمل ��ون! ف�ضدقنا ما يقول ��ون‪ ،‬وكنا نظن ا ّأن ام�ضكل ��ة فينا‪ ،‬لكن بعد‬ ‫زمن اكت�ضف ��ت اأننا كنا ملك القابلية للقراءة‪ ،‬لك ��ن تنق�ضهم القابلية‬ ‫للتعلي ��م! فكرهن ��ا الق ��راءة ب�ضب ��ب كتبه ��م التي عج ��زت عقولن ��ا اأن‬ ‫ت�ضتوعبها وقته ��ا‪ ،‬واتخذت عقولنا موقفا �ضيئا من القراءة ب�ضببها‪،‬‬ ‫وا�ضتمر التخدير!‬ ‫ي�ض ��ر الطالب‪ ،‬ي بع� ��س مدار�ضنا‪ ،‬مدانٌ حت ��ى تثبت براءته‪،‬‬ ‫اأفقدونا حتى الثقة ي اأنف�ضنا! ن�ضعر اأننا جرمون! ي بع�س الأيام‬ ‫ن�ضع ��ر اأننا نعام ��ل براءة‪ ،‬وحب‪ ،‬وود‪ ،‬وبتغ ��ر ي طريقة ال�ضرح‪،‬‬ ‫ولكن فقط ي اليوم الذي ياأتي فيه ام�ضرف الإداري! كانت مدار�ضنا‬ ‫تخرن ��ا بالع ��ادات اخط� �اأ وتطبقه ��ا‪ ،‬فيقول ��ون ا ّإن النف ��اق ح ��رام‪،‬‬ ‫ويطبقونه ي يوم ام�ضرف الإداري! ب�ضدق‪ ،‬م نحرمهم حب ًا فيهم‪،‬‬

‫ولكن خوفا منهم! اأ�ضواأ ما ن�ضمع اأن يقال لنا‪ :‬غد ًا امدر�ضة! واأفرح ما‬ ‫ن�ضم ��ع اأن يقال لنا‪ :‬غد ًا اإجازة! يقول ��ون لنا اجعلوا نفو�ضكم واثقة‪،‬‬ ‫ثم يقولون‪ :‬اأنتم ل تعلمون! اأي تناق�س هذا! كانوا يدخلون الف�ضل‬ ‫بوج ��وه مغ�ض ��وب عليه ��ا‪ ،‬م نعرف م ��ا ه ��و �ضكلها وه ��ي تبت�ضم؟!‬ ‫وباأ�ضل ��وب تقليدي‪ ،‬اأكل عليه الدهر و�ض ��رب‪ ،‬وباأل�ضنة تطالبنا دائم ًا‬ ‫بال�ضك ��وت باألف ��اظ �ضوقي ��ة! وبعبارات حطمن ��ا‪ ،‬اأ�ضهره ��ا‪ :‬اأنتم ل‬ ‫تفهم ��ون‪ ،‬اأنت ��م بهائ ��م‪ ،‬اأنتم را�ضب ��ون‪ ،‬اأنتم غر موؤدب ��ن! يخيل لنا‬ ‫اأنن ��ا قادمون من كوكب مل ��يء باحيوانات وامجرم ��ن! وي نهاية‬ ‫الع ��ام يقولون اإن ��ا م نق�ضر معكم‪ ،‬لقد �ضرحنا وتعبن ��ا معكم‪ ،‬واأنتم‬ ‫امهمل ��ون‪ ،‬و�ضدقنا طبع ًا بعقولن ��ا الريئة‪ ،‬ا ّأن ما قالوه عنا �ضحيح!‬ ‫لكن اكت�ضفنا فيم ��ا بعد‪ ،‬اأنهم هم امخطئون‪ ،‬كان هدفهم الأ�ضا�ضي اأن‬ ‫يحيلون ��ا اإى �ضناديق ت�ضتقبل‪ ،‬ل عق ��ول تفهم! باأ�ضلوبهم وكلماتهم‬ ‫القاتل ��ة! يدخل الطفل امدر�ضة فيل�ضوف ًا‪ ،‬له �ضغف ورغبة ي امعرفة‪،‬‬ ‫يح ��ب اأن ي�ضاأل عن كل �ض ��يء‪ ،‬لكنه يخرج �ضندوق� � ًا ي�ضعون فيه ما‬ ‫يري ��دون! اإى متى ي�ضتمر هذا الأ�ضلوب القاتل؟ نحن ل نقول‪ :‬هناك‬ ‫غالبية امعلمن من القتلة‪ ،‬لكن نقول‪ :‬الرمح الواحد يقتل!‬ ‫أنس الخطيب‬

‫بدائيون يعلفون السيارة والعم أحمد يجهل البطاطس!‬ ‫اأ�ضبح ��ت زراع ��ة البطاط�س‪ ،‬وزراعة الب�ض ��ل‪ ،‬والفا�ضولية‪ ،‬من الأم ��ور التي يتم التندر‬ ‫به ��ا عل ��ى من ل عمل له‪ ،‬فيقول ��ون (فان يزرع بطاط�س) و فان (ي ��زرع ب�ض ًا) و (فان يزرع‬ ‫فا�ضولي ��ة) كناي ��ة عن اأنه عاط ��ل عن العمل‪ ،‬واحقيق ��ة اأن البطاط�س والب�ض ��ل والفا�ضولية‪،‬‬ ‫م ��ن الزراع ��ات النقدية التي تدر عل ��ى زارعها مبالغ جيدة‪ ،‬ويكون عائده ��ا كبر ًا وجزي ًا ي‬ ‫بع�س اموا�ضم‪ ،‬والبطاط�س م تكن معروفة ي العام القدم‪ ،‬واإما م اكت�ضافها بعد اكت�ضاف‬ ‫اأمري ��كا‪ ،‬ومثل ذلك يقال عن زراعة الطماطم والفا�ضولية‪ ،‬فالطماطم كان يظن اأنها نبات �ضام‪،‬‬ ‫وا�ضتخدمت نبات ًا للزينة‪ ،‬ثم ثبت اأنها غر �ضامة‪ ،‬فا�ضتخدمت فاكهة تقدم مع الرتقال واموز‬ ‫والعن ��ب والتفاح‪ ،‬وبعد ذلك ا�ضتخدمت ي الطب ��خ‪ ،‬ونقل الريطانيون زراعة البطاط�س اإى‬ ‫الع ��ام القدم‪ ،‬واأ�ضبحت م ��ن اأهم النباتات التي يعول عليها ي توفر الأمن الغذائي‪ ،‬لوفرة‬ ‫اإنتاجها‪ ،‬وتعدد طرق طبخها وال�ضتفادة منها‪ ،‬واأ�ضبحت � مع مرور الزمن � اأهم نبتة ي بريطانيا‪ ،‬ومنها‬ ‫انت�ض ��رت اإى مناط ��ق ختلف ��ة ي العام‪ ،‬وكثر من تل ��ك النباتات م ت�ضل اإى اجزي ��رة العربية اإل ي‬ ‫العقود الأخرة‪ ،‬بعد تزايد انفتاح العام على بع�ضه‪ ،‬وتزايد هجرة النبات بن قارات العام‪ ،‬وي قرى‬ ‫جب ��ال ال�ضروات‪ ،‬التي كانت تعتمد على الزراعة‪ ،‬توارث النا� ��س زراعة حا�ضيل معينة كابر ًا عن كابر‪،‬‬ ‫مث ��ل القمح وال�ضعر والعد�س والذرة باأنواعها‪ ،‬وبع�س امحا�ضيل التي عرفت ي امنطقة‪ ،‬مثل ال�ضيال‬ ‫وامجدولة والدخن‪ ،‬وكل النباتات التي عرفوها كانت ثمارها ت�ضاهد وتظهر على وجه الأر�س‪ ،‬ويرونها‬ ‫ب� �اأم اأعينهم‪ .‬وي الثمانيني ��ات الهجرية‪ ،‬كان اأحد امعلمن‪ ،‬ي اإحدى القرى‪ ،‬قد اأح�ضر للعم اأحمد‪ ،‬حبة‬ ‫م ��ن البطاط�س‪ ،‬وكانت معرف ��ة العم اأحمد حدودة‪ ،‬اأو معدومة بهذه النبتة العجيبة‪ ،‬واقرح امعلم على‬ ‫العم اأحمد اأن يزرعها على الفلج الرئي�س‪ ،‬الذي ينقل اماء ي مزرعته اإى جميع اأحوا�ضها‪ ،‬وينتقل اماء‬ ‫بوا�ضطة ذلك الفلج اإى قطعة اأر�س منخف�ضة عن طريق �ضال �ضغر‪ ،‬وكان ام�ضمى امحلي لذلك ال�ضال‬ ‫ه ��و (اخ ��رار) وهي كلم ��ة م�ضتقة من خرير ام ��اء وت�ضاقطه من اأعل ��ى اإى اأ�ضفل‪ ،‬وافق الع ��م اأحمد على‬ ‫الفك ��رة‪ ،‬فهو �ضي�ضقي ال ��زرع على كل حال‪ ،‬ونبتة واحدة على الفلج لن ت�ض ��ر‪ ،‬ومر الأيام‪ ،‬والعم اأحمد‬

‫ي�ضق ��ي مزرعت ��ه بال�ضانية‪ ،‬وه ��ي عبارة عن ثورين ل ��كل ثور غرب خا�س ب ��ه‪ ،‬وتظهر نبتة‬ ‫البطاط� ��س على وجه الأر�س باأوراقها اخ�ضراء اجميلة‪ ،‬وتنمو وترتفع ما يقارب ن�ضف‬ ‫م ��ر‪ ،‬اأما امعلم فقد غ ��ادر القرية لق�ضاء اإجازة ال�ضيف ي باده‪ ،‬دون اأن ي�ضرح للعم اأحمد‬ ‫كيف يتعامل مع تلك النبتة الغريبة‪ ،‬ون�ضج زرع العم اأحمد وم ح�ضاده‪ ،‬وظل يراقب تلك‬ ‫النبتة لرى ثمارها‪ ،‬ولكن ذلك م يحدث‪ ،‬فظن اأن �ضيئ ًا ما حدث لها‪ ،‬وبداأت اأوراقها ت�ضفر‬ ‫وتت�ضاق ��ط‪ ،‬م ياأ�ضف العم اأحمد كث ��ر ًا على ف�ضل التجربة‪ ،‬فالنبت ��ة غريبة وثمرتها غريبة‬ ‫كذل ��ك‪ ،‬وبعد فرة لي�ضت بالطويل ��ة‪ ،‬ي�ضطر العم اأحمد حرث مزرعته‪ ،‬لزراعتها مح�ضول‬ ‫جديد‪ ،‬ولكنه يُفاجاأ باأن كميات كبرة من البطاط�س بداأ يخرجها امحراث من باطن الأر�س!‬ ‫فجمعه ��ا ووزع معظمه ��ا عل ��ى امعلم ��ن الأجانب‪ ،‬وكان امعل ��م قد عاد م ��ن اإجازته‪ ،‬فخ�ضه‬ ‫بن�ضيب وافر من ثمارها‪ ،‬واكت�ضف اأن اأر�ضه وتربتها �ضاحة لزراعة مثل تلك النبتة‪ ،‬واأنها تنت�ضر حت‬ ‫الأر� ��س بعك� ��س جميع النباتات التي يعرفها‪ ،‬ومع مرور الزم ��ن‪ ،‬تعلم النا�س كيفية التعامل مع ثمار تلك‬ ‫النبت ��ة‪ ،‬واأ�ضبح ��وا يجلبونها من الأ�ض ��واق‪ ،‬وتوقف العم اأحمد عن الزراعة لتق ��دم �ضنه‪ ،‬وكرة تكاليف‬ ‫الزراعة‪ ،‬و�ضهولة �ضراء امحا�ضيل من الأ�ضواق‪ ،‬ولتغر اأ�ضاليب واأدوات الزراعة‪.‬‬ ‫اإن النا� ��س اأع ��داء ما يجهلون‪ ،‬كما يقول امثل‪ ،‬فعند اخ ��راع ال�ضيارة ي بريطانيا خافوا اأن ت�ضبب‬ ‫الذع ��ر واخوف ي نفو� ��س النا�س‪ ،‬فكان هناك فار�س ي�ضبقها‪ ،‬ي�ضرح للنا�س اأن هناك اآلة �ضتاأتي �ضنعها‬ ‫الب�ضر‪ ،‬ول خوف منها‪ ،‬فتقبلها النا�س‪ ،‬وتكيفوا معها ب�ضرعة‪ ،‬ومرور الوقت انت�ضرت ي جميع اأنحاء‬ ‫الع ��ام‪ ،‬ولك ��ن ا�ضتقبال النا�س لها اختلف من اإقليم اإى اإقليم‪ ،‬ففي بع�س امناطق قدموا لها العلف واماء‪،‬‬ ‫لأن قيا�ضهم كان على الدواب التي تنقل النا�س وامتاع‪ ،‬وتاأكل العلف وت�ضرب‪ ،‬وم يجدوا من ي�ضرح لهم‬ ‫ماهية هذه الآلة العجيبة كما فعل الريطانيون الذين اخرعوها!‬ ‫عبدالرزاق بن حمود الزهراني‬

‫اأ�ضتاذ علم الجتماع ي جامعة الإمام‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬161) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬13 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬22 ‫اﺣﺪ‬

21 economy@alsharq.net.sa

‫ ﻭﻋﻘﻮﺑﺘﺎﻥ ﻋﻠﻰ ﻣﺮﺗﻜﺐ ﺍﻟﺠﺮﺍﺋﻢ‬..‫ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺤﺎﻣﻴﻦ‬:| ‫ﺑﻦ ﺯﺍﺣﻢ ﻟـ‬

‫ﺇﻟﺰﺍﻡ ﺍﻟﺒﻨﻮﻙ ﺑﺎﻟﺘﺤﺮﻱ ﻋﻦ ﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺎﺕ ﺍﻟﻤﺼﺮﻓﻴﺔ ﻏﻴﺮ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ ﻟﻤﻜﺎﻓﺤﺔ ﻏﺴﻴﻞ ﺍﻷﻣﻮﺍﻝ‬

                   100  500  15600                                 





     "                   " 

     "  15000            %80           

      11422     178     15600           1422                           1430 " 18000    "  "

‫ ﻭﺇﺳﻤﻨﺖ ﻧﺠﺮﺍﻥ‬..‫ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﻣﺆﺷﺮ ﺍﻟﺴﻮﻕ‬ ‫ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻴﻮﻟﺔ‬%36 ‫ﺗﺴﺘﺤﻮﺫ ﻋﻠﻰ‬         10.56       7.87     %34.18           549.4          413.8     %32.7             11         %1.77     %1.59 %1.21

   3.8   %36  10.56  168     %31 549.4   

5 50 40 . .7 . 87 40 28

                      22.35  %123.5 

7233 ‫ﻧﺴﺒﺔ ﺍﻹﺭﺗﻔﺎﻉ‬ %0.16

‫ﺍﺳﻤﻨﺖ ﻧﺠﺮﺍﻥ‬

                                                         20123    

                         

‫ﻋﻘﺎﺭﻳﻮﻥ ﻳﻌﺘﺮﺿﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﺑﻴﻊ ﺃﺭﺽ‬ ‫ ﺭﻳﺎﻝ ﻟﻠﻤﺘﺮ‬15600 ‫ﺍﻟﺼﺮﻳﺼﺮﻱ ﺑـ‬

‫ﻧﻤﺎﺀ ﻟﻜﻴﻤﺎﻭﻳﺎﺕ‬



                     

‫ﺷﻤﺲ‬



                   

‫ﺍﻟﺘﺄﺳﻴﺲ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﻪ‬

‫ﺗﻮﻧﺲ ﺗﻌﺘﺰﻡ ﺍﻟﺴﻤﺎﺡ ﻟﺮﺟﺎﻝ‬ ‫ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ ﺩﺧﻮﻝ‬ ‫ﺃﺭﺍﺿﻴﻬﺎ ﺩﻭﻥ ﺗﺄﺷﻴﺮﺍﺕ‬

                      

‫ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬

                                                                                    

‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺍﻟﻬﻨﺪﻳﺔ‬

                                                                                     

20 22 .0 .20 .35 0

35

       11.07  %0.16  7233.2       7221.50               161   2.23   7063         7032     

                                                                          500 

 –                                                                                               

‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻭﺍﻟﻨﻴﺠﺮ ﺗﺘﻔﻘﺎﻥ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﻔﻂ ﻭﺍﻟﺒﺘﺮﻭﻛﻴﻤﺎﻭﻳﺎﺕ‬                                                                                                                      %15                                                                         

                                                                                                                                                                                                


‫اأحد ‪ 22‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 13‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )161‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫كام آخر‬

‫خدمات الزوجة‬ ‫المنزلية‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬

‫ريم أسعد‬

‫كم براأيك ت�ستحق الزوجة والأم لقاء خدمتها المنزلية ورعاية‬ ‫اأطفالها؟‬ ‫لأول وهلة قد تقراأ ال�س�ؤال مرتين للتاأكد اأنك لم تخطئ المعنى‬ ‫ولكن ال�س�ؤال ه�‪ :‬كم براأيك تقدر قيمة خدمات الزوجة والأم على‬ ‫مدار ال�ساعة؟‬ ‫واأن��ا بالفعل ج��ادة ف��ي �س�ؤالي وبعيدة ك��ل البعد ع��ن العاطفة‬ ‫والم�ؤثرات الأخرى‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وبالبحث عن اإج��اب��ة لهذا ال���س��ؤال‪ ،‬ووف�ق�ا لمكتب اإح�ساءات‬ ‫العمل الأمريكي ‪ BLS‬فاإن قيمة الأعمال المنزلية تف�ق ثمانين األف‬ ‫دولر �سن�ي ًا حيث يق ّدر قيمة خدمات الطاهية ح�الي ‪ 28‬األفا �سن�ي ًا‬ ‫والعاملة المنزلية بح�الي ‪18‬األفا ومثلها لرعاية الطفل‪.‬‬ ‫وي�ستطرد التقرير باأن الزوجة تدير الميزانية المالية للأ�سرة‬ ‫وقيمة تكلفة المدير المالي تبلغ ‪ 57‬دولر ًا لل�ساعة ال���اح��دة ف�اإذا‬ ‫اأم�ست المراأة ح�الي خم�س �ساعات �سهري ًا في اإدارة الميزانية فاإن‬ ‫الح�سبة ت�سل اإلى ثلثة اآلف دولر �سن�ي ًا‪.‬‬ ‫اإ�سافة لما �سبق فاإن تكلفة الم�ست�سار الإداري (خبرة خم�س‬ ‫�سن�ات) تبلغ‪ 45‬دولرا في ال�ساعة‪ ،‬ول� كانت الزوجة تلعب هذا‬ ‫الدور مع زوجها بمعدل خم�س �ساعات فقط اأ�سب�عي ًا‪ ،‬فاإن اأجرها‬ ‫نظير ذلك يبلغ ‪ 12‬األ��ف دولر‪ ،‬وفي وج���د الأطفال يمكن اإ�سافة‬ ‫اأجرة ت��سيل المدار�س وتدري�س الأبناء والأن�سطة الترفيهية‪.‬‬ ‫هذا ه� ال��راأي الأمريكي في الم��س�ع برغم اأن كثير ًا منهم‬ ‫يعتقد اأن ترقيم وت�سعير هذه الخدمات يت�سم بالج�سع واأن القيمة‬ ‫المعن�ية للزوجة والأم تف�ق ذلك بكثير‪ .‬وكلنا يتفق باأن قيمة الزوجة‬ ‫والأم ل تقدر بثمن ولكن لن�ستمع اإلى الراأي ال�سع�دي في الم�ساألة‪.‬‬ ‫علي اإجابات مختلفة‬ ‫من خلل ا�ستفتاء و�سعته على ت�يتر انهالت ّ‬ ‫و�سيقة تعك�س �سن�فا من الفكر والروؤى نح� دور المراأة في المنزل‪.‬‬ ‫البع�س قال �سبعة اآلف �سهري ًا واأخرى ق ّدرتها بع�سرة اآلف �سهري ًا‬ ‫عن كل طفل واأخرى بثلث دخل الزوج ال�سهري واآخرون قال�ا اإنه من‬ ‫الم�ستحيل و�سع �سعر لقاء الحنان والحب والرعاية وهكذا‪.‬‬ ‫يجدر الذكر باأن ال�سيرة كلها انفتحت بمنا�سبة بحثي الم�سني‬ ‫عن مربية اأطفال ب�سفة م�ؤقتة لرعاية اأولدي اأثناء دوامي‪ ،‬ولكم اأن‬ ‫تتخيل�ا اأن فات�رة هذه المربية فاقت جميع الأرقام ال�سع�دية اأعله‪،‬‬ ‫فما راأيكم؟‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬صالح الزيد‬ ‫‪rasaad@alsharq.net.sa‬‬

‫«العربية» تس ِير رحاتها إلى الطائف‬ ‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأعلن ��ت «العربي ��ة للط ��ران»‬ ‫اأم�ض اأنها �شتبداأ بت�شير رحاتها‬ ‫اإى مدينة الطائ ��ف اعتبار ًا من ‪2‬‬ ‫يونية امقبل‪ ،‬معدل ثاث رحات‬ ‫اأ�شبوعي� � ًا‪ ،‬انطاق� � ًا م ��ن مرك ��ز‬ ‫عملياته ��ا الرئي�ش ��ي ي ال�شارقة‬ ‫بدولة ااإمارات العربية امتحدة‪،‬‬ ‫ما يوف ��ر امزيد م ��ن الت�شهيات‬ ‫للم�شافرين ب ��ن البلدين‪ .‬لرتفع‬ ‫ت�شر‬ ‫بذل ��ك ع ��دد الوجهات الت ��ي ر‬ ‫«العربي ��ة للطران» رحاتها اإليها‬ ‫ي امملك ��ة اإى �شب ��ع‪ ،‬من جمل‬ ‫‪ 74‬وجهة حول العام‪.‬‬ ‫وتوف ��ر «العربي ��ة للطران»‬ ‫‪ 66‬رحل ��ة اأ�شبوعي ��ة مبا�شرة من‬ ‫مراكزه ��ا الرئي�شي ��ة ي ال�شارقة‬ ‫وااإ�شكندرية‪ ،‬اإى امملكة العربية‬ ‫ال�شعودية‪ ،‬وذلك ي اإطار حر�ض‬ ‫ال�شرك ��ة ام�شتم ��ر عل ��ى تعزي ��ز‬ ‫�شبكة عملياتها بن ختلف الدول‬ ‫العربية وتقدم جموعة وا�شعة‬ ‫م ��ن خي ��ارات ال�شف ��ر امنخف� ��ض‬ ‫التكلفة لعمائها‪.‬‬ ‫ولف ��ت الرئي� ��ض التنفي ��ذي‬ ‫مجموع ��ة «العربي ��ة للط ��ران»‬ ‫ع ��ادل عل ��ي‪ ،‬اإى اأهمي ��ة اإط ��اق‬ ‫ه ��ذه اخدم ��ة اجدي ��دة‪ ،‬ا�شيما‬

‫ي ظ ��ل تنام ��ي فر� ��ض ااأعم ��ال‬ ‫ي امملك ��ة العربي ��ة ال�شعودي ��ة‪،‬‬ ‫وق ��ال‪« :‬يعك� ��ض اإط ��اق رحاتنا‬ ‫اجديدة اإى الطائف عمق التزام‬ ‫«العربية للط ��ران» بدعم الفر�ض‬ ‫التنموي ��ة الواع ��دة ي قط ��اع‬ ‫الط ��ران ي امملك ��ة‪ .‬وبوج ��ود‬ ‫ااقت�شاد القوي والطلب امتزايد‬ ‫على ال�شفر اج ��وي بن البلدين‪،‬‬ ‫فاإنن ��ا عل ��ى ثق ��ة م ��ن اأن رحاتنا‬ ‫اجدي ��دة اإى الطائ ��ف �شتتي ��ح‬ ‫لعمائن ��ا خيارات جدي ��دة لل�شفر‬ ‫امنخف� ��ض التكلف ��ة اإى امملك ��ة‬ ‫ومنطق ��ة ال�ش ��رق ااأو�شط ككل»‪.‬‬ ‫و�شتق ��وم «العربي ��ة للط ��ران»‬ ‫بت�شير رحاتها من ال�شارقة عند‬ ‫ال�شاع ��ة ‪ 12:15‬م ��ن اأي ��ام ااأحد‬ ‫وااأربع ��اء واجمع ��ة م ��ن مط ��ار‬ ‫ال�شارقة الدوي‪ ،‬لت�شل اإى مطار‬ ‫الطائف عن ��د ال�شاعة ‪ .14:05‬ي‬ ‫ح ��ن �شتنطل ��ق رح ��ات ااإي ��اب‬ ‫م ��ن مط ��ار الطائ ��ف عن ��د ال�شاعة‬ ‫‪ 14:45‬لتح ��ط ي ال�شارق ��ة ي‬ ‫ال�شاع ��ة ‪ .18:30‬وبااإ�شاف ��ة‬ ‫اإى الطائ ��ف‪ ،‬ت�ش ��ر «العربي ��ة‬ ‫للط ��ران» رحاته ��ا امبا�شرة اإى‬ ‫الريا�ض وج ��دة وامدينة امنورة‬ ‫والدم ��ام والق�شي ��م وينب ��ع ي‬ ‫امملكة العربية ال�شعودية‪.‬‬

‫اإحدى طائرات العربية للطران‬

‫اتفاقية بين «المملكة» و«ااتصاات»‬ ‫لدعم مشروع المملكة بشبكة اتصاات‬

‫(ال�سرق)‬

‫م توقي ��ع اتفاقي ��ة تنفي ��ذ وتطوي ��ر البنية‬ ‫التحتية ل�شبكة اات�شاات م�شروع اأر�ض امملكة‬ ‫�شرق الريا�ض‪ ،‬البالغ ��ة م�شاحته ‪16‬مليون مر‬ ‫مرب ��ع‪ ،‬الت ��ي ت�شم ��ل �شبك ��ة ااألي ��اف الب�شرية‬ ‫لتقدم جميع خدمات وحلول اات�شاات وتقنية‬ ‫امعلومات الذكية امتكاملة‪ ،‬وذلك بح�شور ااأمر‬ ‫الوليد بن طال ب ��ن عبدالعزيز اآل �شعود رئي�ض‬ ‫جل�ض اإدارة �شرك ��ة امملكة القاب�شة وامهند�ض‬ ‫�شعود ب ��ن ماج ��د الدوي� ��ض الرئي� ��ض التنفيذي‬ ‫مجموعةاات�شااتال�شعودية‪،‬وتعترااتفاقية‬ ‫ن ��واة لتاأ�شي� ��ض مدين ��ة ذكي ��ة‪ ،‬يك ��ون حورها‬ ‫تكنولوجي ��ا امعلومات واات�ش ��اات وهدفها اأن‬ ‫ترتقي م�شتوى غر م�شب ��وق من اخدمات ي‬ ‫امنطق ��ة التي �شيتم تطويرها لت�شمل كافة البنى‬ ‫التحتية ال�شرورية‪ ،‬وفق اأعلى امعاير العامية‪،‬‬ ‫م ��ا ي ذل ��ك اخدم ��ات ااإلكروني ��ة التفاعلي ��ة‬ ‫لكافة عنا�شر ام�ش ��روع كخدمات ااأم ��ن واإدارة‬ ‫الط ��رق وامرافق وغرها من اخدمات ااأخرى‪.‬‬ ‫وم التوقي ��ع مق ��ر �شركة امملك ��ة القاب�شة ي‬ ‫الريا�ض من قبل امهند� ��ض طال اميمان الع�شو‬ ‫التنفيذي للم�شروعات التطويرية واا�شتثمارات‬ ‫امحلية ب�شركه امملكة القاب�شة وااأ�شتاذ جميل‬ ‫املح ��م رئي� ��ض اات�ش ��اات ال�شعودي ��ة‪ .‬وق ��ال‬ ‫ااأم ��ر الولي ��د اإن هذه ااتفاقي ��ة مثابة حالف‬

‫امهند�س طلل اميمان وجميل املحم ي�قعان التفاقية‬

‫ا�شراتيج ��ي مه ��م ب ��ن �شرك ��ة امملك ��ة و�شركة‬ ‫اات�شاات ال�شعودية‪ ،‬وهي بداية عاقة طويلة‬ ‫ااأم ��د بخرات اات�ش ��اات ال�شعودي ��ة الكبرة‬ ‫ي ه ��ذا امجال‪ ،‬وبا �شك اأنه ��ا �شتري تاأ�شي�ض‬ ‫م�شروع امدينة الذكية باأف�شل و�شائل اات�شاات‬ ‫احديثة»‪.‬‬ ‫وق ��ال امهند� ��ض ط ��ال اميم ��ان ‪« :‬نحن ي‬ ‫�شركة امملكة القاب�شة ن ��درك اأهمية البيئة التي‬ ‫يعي� ��ض فيها امواط ��ن ون ��درك اأن الع ��ام يتغر‬ ‫م ��ن حولن ��ا ولذل ��ك فنحن دائم ��ا نبن ��ي خططنا‬ ‫باأه ��داف تف ��وق امعت ��اد وبروؤي ��ة م�شتقبلي ��ة‪،‬‬ ‫م�شتفيدي ��ن م ��ن خراتن ��ا العامي ��ة واحتياجات‬ ‫امواطن ام�شتقبلية‪ ،‬موؤكد ًا اأن اختيار اات�شاات‬

‫(ال�سرق)‬

‫ال�شعودي ��ة ج ��اء اإمان� � ًا بقدراته ��ا وخراته ��ا‬ ‫امعروف ��ة ي قطاع اات�ش ��اات «‪ .‬من جهته قال‬ ‫امهند�ض �شع ��ود الدوي�ض‪« :‬حر�شنا على تد�شن‬ ‫هذه ااتفاقية م�ش ��روع كبر تتبناه جهة كبرة‪،‬‬ ‫عرف ��ت م�شروعات متع ��ددة ك ��رى وعامية ي‬ ‫الداخل واخارج‪ ،‬ف�شركة امملكة عرفت ب�شل�شلة‬ ‫جاح ��ات يفخر به ��ا الوطن عموم� � ًا‪ ،‬ونحن ي‬ ‫اات�شاات ال�شعودية �شن�شخر ختلف اإمكاناتنا‬ ‫لنكون ج ��زءا من جاح ام�شروع ��ات ام�شتقبلية‬ ‫ل�شركة امملكة ي جميع امناطق‪ ،‬ولدى جموعة‬ ‫اات�شاات م ��ن اخرات ي ج ��ال اات�شاات‬ ‫وتقني ��ة امعلومات ما ي�شه ��م ي حقيق التطور‬ ‫الذي تتطلبه امدن الذكية ي ام�شتقبل»‪.‬‬

‫«سعودي أوجيه للتدريب» يفوز بجائزة الحريري للتشغيل والصيانة‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫فاز معهد �شركة �شعودي اأوجيه للتدريب‬ ‫بجائ ��زة اأف�ش ��ل ن�ش ��اط تدريب ��ي ي ج ��ال‬ ‫الت�شغي ��ل وال�شيان ��ة ي الع ��ام العربي لعام‬ ‫‪2012‬م �شم ��ن جائ ��زة احري ��ري العربي ��ة‬ ‫للت�شغي ��ل وال�شيان ��ة‪ ،‬الت ��ي ج ��رت الثاث ��اء‬ ‫اما�شي �شمن فعاليات املتقى الدوي العا�شر‬ ‫للت�شغيل وال�شيانة ي البلدان العربية وامقام‬ ‫ي لبن ��ان‪ ،‬الذي يناق�ض اأه ��م ام�شتجدات ي‬ ‫جال الت�شغيل وال�شيانة‪.‬‬ ‫وح�ش ��ل معهد �شرك ��ة �شع ��ودي اأوجيه‬ ‫للتدري ��ب على اجائ ��زة لتمي ��زه ي التدريب‬ ‫امتخ�ش�ض التقني وامهني والفندقي وبع�ض‬ ‫الرامج التاأهيلية‪.‬‬ ‫وق ��د ت�شل ��م مدي ��ر امعه ��د عبدامجي ��د‬ ‫اجماز اجائ ��زة ي حفل �شم نخبة من ذوي‬

‫ااخت�شا� ��ض من امملك ��ة العربية ال�شعودية‪،‬‬ ‫م�شر‪ ،‬لبنان‪ ،‬قطر وال�شودان‪.‬‬ ‫ي�شار اإى اأن امعهد بد أا ي تقدم براجه‬ ‫التدريبي ��ة ي الريا� ��ض نهاي ��ة ع ��ام ‪2007‬م‪،‬‬ ‫وهو من امعاهد غر الهادفة للربح‪ ،‬ويعد من‬ ‫ال�شراكات ااإ�شراتيجية مع اموؤ�ش�شة العامة‬ ‫للتدريب التقني وامهني‪.‬‬ ‫وي�ش ��م امعه ��د مدار� ��ض رئي�ش ��ة منه ��ا‬ ‫امدر�ش ��ة التقني ��ة‪ ،‬وحت ��وي عل ��ى ع ��دد م ��ن‬ ‫الدبلومات والرامج التدريبية التي يحتاجها‬ ‫�ش ��وق العم ��ل‪ ،‬وامدر�ش ��ة امهني ��ة لاإن�ش ��اء‬ ‫والبناء‪ ،‬وحت ��وي على عدد من الرامج مثل‬ ‫برامج البناء والده ��ان والتمديدات ال�شحية‬ ‫واللح ��ام وغرها امطلوب ��ة ي �شوق العمل‪،‬‬ ‫وامدر�ش ��ة الفندقي ��ة‪ ،‬وحت ��وي عل ��ى برامج‬ ‫تخ�ش�شي ��ة ي ج ��ال الفندق ��ة‪ ،‬مث ��ل اإدارة‬ ‫فندقي ��ة وم�شي ��ف وط ��اهٍ وموظ ��ف ا�شتقبال‬

‫وغرها‪ ،‬ومدر�شة التعليم ام�شتمر‪ ،‬وحتوي‬ ‫على مدر�شة للق�شم الن�شائي والق�شم الرجاي‪،‬‬ ‫وحتوي على برامج عادة تكون ق�شرة مدة‬ ‫ثاث ��ة اأ�شهر تخ ��دم طالبي العم ��ل مثل برامج‬ ‫احا�ش ��ب واللغ ��ة ااإجليزي ��ة وامحا�شب ��ة‬ ‫وال�شبكات وغرها‪.‬‬ ‫وجمي ��ع الرام ��ج التقني ��ة وامهني ��ة‬ ‫والفندقية يتم تدري ��ب طالبي العمل فيها بعد‬ ‫اح�ش ��ول على وظيف ��ة ي �شركة من �شركات‬ ‫القط ��اع اخا�ض ويح�شل عل ��ى مكافاأة مالية‬ ‫ي فرة التدريب م ��ع ت�شجيله ي التاأمينات‬ ‫ااجتماعية وح�شوله على وظيفة بعد جاحه‬ ‫ي الرنامج‪.‬‬ ‫وكذل ��ك يعم ��ل امعه ��د باإعط ��اء دورات‬ ‫جاني ��ة عن طري ��ق �شرك ��ة �شع ��ودي اأوجيه‬ ‫لطالب ��ي العمل من الذك ��ور وااإناث مدة ثاثة‬ ‫اأ�شهر ي برامج يحتاجها �شوق العمل‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫«توبلرون» تطلق مسابقة «اأب المثالي»‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأف�شل من جمع العائ ��ات �شوي ًا ي م�شابقة مده�شة‪ ،‬اإننا ب�شدد البحث‬ ‫عن الوالد امثاي على �شعيد امنطقة‪.‬‬ ‫ومك ��ن اا�شراك عر زي ��ارة اموق ��ع ‪www.Facebook.com/‬‬ ‫اأطلقت �شوكواتة توبلرون م�شابقة اأف�شل اأب‪ ،‬اإتاحة الفر�شة اأمام‬ ‫‪ ،TobleroneArabia‬ومن ثم حميل‬ ‫جميع ااآباء بالفوز بجائزة العمر‪ ،‬وهي‬ ‫رحل ��ة اإى �شوي�ش ��را‪ .‬وتتزامن م�شابقة‬ ‫ق�شة �شغ ��رة ي�شرح فيها ال�شبب الذي‬ ‫توبلرون للفوز بلق ��ب «ااأب امثاي» مع‬ ‫يح رت ��م عل ��ى وال ��دك الف ��وز بلق ��ب والد‬ ‫العام‪.‬‬ ‫اإط ��اق لوح ال�شوكوات ��ة اجديد (‪400‬‬ ‫و�ش ��وف يق ��وم امعجب ��ون‬ ‫غرام)‪ ،‬الذي يقدم �شحر توبلرون بحجم‬ ‫(ال�سرق)‬ ‫�سيك�لته "ت�بلرون" منظمة ام�سابقة‬ ‫بالت�شوي ��ت اأ�شبوعي� � ًا ل� �اأب ال ��ذي‬ ‫اأكر مع �شوكواتة اأكر ومتعة اأكر‪.‬‬ ‫ر‬ ‫يف�شلونه‪ ،‬اأما الفائز ااأخر‪ ،‬ف�شيتم اختياره من الائحة النهائية من قبل‬ ‫وقال مدير الت�شويق خرام �شديقي «لقد اأردنا اأن نقوم ب�شيء ميرز‪،‬‬ ‫لك ��ي نحتفل باإط ��اق لوح توبل ��رون اجديد (‪ 400‬غ ��رام)؛ وماذا هناك جنة التحكيم اخا�شة‪.‬‬

‫تحميل ‪ 760‬ألف تطبيق من‬ ‫متجر «موبايلي» على اإنترنت‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأعلنت �شركة احاد ات�شاات‬ ‫(موبايل ��ي) ع ��ن ج ��اوز ع ��دد‬ ‫التطبيق ��ات الت ��ي م حميلها م ��ن متجره ��ا اخا�ض عل ��ى ااإنرنت حاجز‬ ‫‪ 768‬األف تطبيق منذ افتتاح امتجر ي �شهر اأغ�شط�ض العام اما�شي‪ .‬وقالت‬ ‫«موبايل ��ي» اإن احت ��واء امتجر على تطبيق ��ات الهاتف امتح ��رك من ااألعاب‬ ‫والت�شلي ��ة وال�شف ��ر وااأخب ��ار وغره ��ا من التطبيق ��ات اإى جان ��ب الن�شخ‬ ‫امجاني ��ة امتاحة‪ ،‬قد ع ��زز من ااإقبال عليها‪ ،‬ونظ ��ر ًا لتوافقها مع العديد من‬ ‫ااأجهزة التي تعمل بنظام اأندرويد‪� ،‬شيمبيان‪ ،‬باك بري‪ ،‬ويندوز موبايل‪،‬‬ ‫وجاف ��ا‪ .‬واأ�ش ��ارت «موبايلي» اإى اأنها تعكف عل ��ى متابعة جميع التطورات‬ ‫ي ع ��ام التطبيقات والرامج ودعم متجره ��ا بكل ما ا�شتجد منها ما اأتاح‬ ‫م�شركيه ��ا اح�شول عل ��ى اأح ��دث التطبيقات‪.‬وكانت «موبايل ��ي» قد هياأت‬ ‫اأ�شهل الطرق للدخول اإى متجر «موبايلي» للتطبيقات من خال موقع امتجر‬ ‫على �شبكة ااإنرنت عر الرابط ‪ www.mobily.com.sa/apps‬واختيار‬ ‫التطبيق امف�شل ثم و�شع رقم اموبايل لت�شل ام�شرك بعد ذلك ر�شالة ن�شية‬ ‫برابط يحتوي على التطبيق‪ .‬وقد حاز متجر موبايلي للتطبيقات اأخر ًا على‬ ‫جائ ��زة اأف�شل متجر لتطبيقات الهاتف امتحرك ي منطقة ال�شرق ااأو�شط‪،‬‬ ‫بع ��د اأن حققت ال�شرك ��ة الريادة ي ج ��ال التطبيقات من خ ��ال اأول متجر‬ ‫اإلك ��روي للتطبيق ��ات ي امنطقة‪.‬ي�شار اإى اأن ا�شتق ��راء «موبايلي» لواقع‬ ‫التقني ��ة وتطورها‪ ،‬ق ��د �شاهم ي تبنيها افتت ��اح اأول متجر خا�ض يحتوى‬ ‫جمي ��ع التطبيقات التي تتوافق مع معظم ااأجهزة الذكية‪ ،‬اإى جانب تبنيها‬ ‫اإن�ش ��اء اأول جتمع خا�ض مطوري تطبيق ��ات الهاتف امتحرك ي امنطقة‪،‬‬ ‫وتركت امجال متاح ًا للراغبن ي الت�شجيل من خال زيارة اموقع ‪http://‬‬ ‫‪ Developers.mobily.com.sa‬وق ��د خلف ��ت ه ��ذه اخطوة قيمة حقيقة‬ ‫اأث ��رت حياة الفرد‪ ،‬كما اأن الدعوة التي وجهتها «موبايلي» للمبدعن ي هذا‬ ‫امج ��ال قد �شاهمت ي اإيجاد �شوق خا�ض له ��م يحفزهم لنقل اإبداعاتهم اإى‬ ‫واق ��ع ملمو�ض من خ ��ال طرحها من خال متجر موبايل ��ي للتطبيقات على‬ ‫ااإنرنت واا�شتفادة من ام ��ردود امادي الذي �شتخلفه اإى جانب �شعورهم‬ ‫باأن هناك جهة تقف اإى جانبهم ت�شاندهم وتدعم اإبداعاتهم‪.‬‬

‫«سامسونج» تطرح التلفزيونات‬ ‫الذكية للسوق السعودي‬

‫اأحد امعار�س يعر�س تلفزي�نات �سام�س�ج الذكية‬

‫(ال�سرق)‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأعلنت �شام�شوج لاإلكرونيات امحدودة‪ ،‬ال�شركة امتخ�ش�شة ي‬ ‫و�شائل ااإعام الرقمية والتقنيات الرقمية عن اإطاق ت�شكيلتها الذكية‬ ‫لعام ‪2012‬م التي يحتوقع لها اأن ححدث تطور ًا نوعي ًا ي اأ�شلوب حكم‬ ‫ام�شتهلكن بتجربة الرفيه امنزي وتفاعلهم مع تلفزيوناته ومن خال‬ ‫احدث الذي اأقيم ي مركز رد �شي مول بجدة و�شط ح�شور و�شائل‬ ‫ااإع��ام وع��دد كبر من جمهور ام�شتهلكن م اإج��راء ج��ارب فريدة‬ ‫من نوعها على التلفزيون ال��ذي يعد قمة ي و�شائل الرفيه امنزي‬ ‫على م�شتوى ال�ع��ام‪.‬وق��ال عا�شم القحطاي مدير ق�شم ال�شمعيات‬ ‫والب�شريات ي �شام�شوج لاإلكرونيات ي امملكة العربية ال�شعودية‬ ‫«عندما كنا اأط �ف��اا ��ش�غ��ار ًا‪ ،‬ك��ان لدينا حلم ي ا�شتخدام ال�شوت‬ ‫وحركة ااأيدي لل�شيطرة على ما هو اأمامنا كما هو م�شاهد ي ااأفام‪،‬‬ ‫و�شام�شوج اأكر �شعادة اأنها كانت اأول من قام بتحويل هذا احلم اإى‬ ‫حقيقة واقعة‪ ،‬ي�شتمتع بها اجميع بب�شاطة ق�شوى‪ ،‬وكانت ا�شتجابتها‬ ‫لرغبات ام�شتهلك ال�شعودي �شريعة للغاية من اأجل احفاظ على م�شار‬ ‫تكيفه مع التقنيات احديثة مثل الهواتف الذكية وااأقرا�ض التي ت�شمح‬ ‫لهم بجعل امحتوى ي متناول اليد اأينما كانوا»‪ .‬واأ�شاف‪« :‬نتوقع اأن‬ ‫ن�شل لي�ض اإى م�شتوى اأف�شل فح�شب‪ ،‬ولكن حقيق ااأف�شل للجميع‬ ‫حيث م الوفاء بجميع ااحتياجات من خال روؤية �شام�شوج م�شتقبل‬ ‫التلفزيون الذكي وحقيق رغبة ام�شتهلك عر التفاعل احما�شي مع‬ ‫هذه التكنولوجيا»‪.‬واختتم القحطاي بقوله «اإن تلفزيونات �شام�شوج‬ ‫‪2012‬م‪ ،‬ابتكارات متوا�شلة جمع بن التكنولوجيا امتقدمة وامميزات‬ ‫الرفيهية الذكية التي منح �شعورا اأكر اإبداعا نحو مفهوم �شام�شوج‬ ‫من مفهوم «اح�ي��اة الذكية»‪ ،‬التي تعد ج��زء ًا ا يتجزاأ من كل جهاز‬ ‫تلفزيون‪ ،‬لكن تلفزيون �شام�شوج الذكي يعد ااأكر تقدم ًا كونه يجمع‬ ‫اأجهزة الكمبيوتر ال�شخ�شية والهواتف الذكية مع وظائف عديدة‪ ،‬مثل‬ ‫ت�شفح ااإنرنت وتطبيقات التلفزيون وغرهما كثر»‪.‬‬

‫الكفاح للسيارات توزع مكافأة‬ ‫«كملها عند الكفاح»‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬

‫قام ��ت �شركة الكفاح لل�شي ��ارات بتوزيع الهداي ��ا حملة «كملها عند‬ ‫الكف ��اح»‪ ،‬وقام حم ��د الوكي ��ل‪ ،‬مدير عام ق�ش ��م ال�شي ��ارات ام�شتعملة‪،‬‬ ‫بت�شلي ��م الهداي ��ا‪ ،‬التي ت�شم ��ل ال�شا�ش ��ات التلفزيونية لعم ��اء الكفاح‪.‬‬ ‫واأو�شح ��ت فاطمة عبداحكي ��م‪ ،‬مديرة الت�شوي ��ق‪ ،‬اأن حملة «كملها عند‬ ‫الكفاح» من اأقوى احمات الت�شويقية لل�شركة‪ ،‬وحققت جاح ًا ملمو�ش ًا‬ ‫خال هذا امو�ش ��م‪ ،‬واأكدت اأن ال�شركة جحت ي ت�شويق �شيارات ذات‬ ‫ج ��ودة عالية‪ ،‬وفق اأنظم ��ة ال�شمان ال�شامل وال�شع ��ر امنا�شب‪ ،‬ولقد م‬ ‫طرح هذه احملة ومعطياتها تنفي ��ذ ًا ل�شيا�شة ال�شركة باإطاق مثل هذه‬ ‫احمات التي حمل دائم ًا عرو�ش ًا منا�شبة ومتكاملة من جودة واأ�شعار‬ ‫للمواطن وامقيم تنال دائم ًا ر�شا عماء �شركة الكفاح‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬161) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬13 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬22 ‫اﺣﺪ‬

!‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

‫ﺍﻗﺘﺼﺎﺩﻧﺎ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ‬ !‫ﻭﻣﺰﺍﺩ ﺍﻻﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺎﺕ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

                                                                                            aalamri@alsharq.net.sa

23 ‫ ﺭﻳﺎ ﹰﻻ‬57 ‫ﺗﺤﺪﻳﺪ ﺳﻌﺮ ﺍﻟﺴﻬﻢ ﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﺍﻟﻄﻴﺎﺭ ﻟﻠﺴﻔﺮ ﺑـ‬

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺳﻬﻢ ﻻﻛﺘﺘﺎﺏ ﺍﻷﻓﺮﺍﺩ ﻏﺪ ﹰﺍ‬12 ‫ ﻭﻃﺮﺡ‬..‫ﻧﺠﺎﺡ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﺑﻨﺎﺀ ﺳﺠﻞ ﺍﻷﻭﺍﻣﺮ‬                                                             2011  4.6    611                    



                                                                          



                               2012      20   12 %50      %30                      

                                           %50                 

                                                        2012     153    %30                                             

                             57        45      57                                        32  27       

‫ﻳﺮﺃﺱ ﻭﻓﺪ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺇﻟﻰ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﺎﺕ ﻭﺯﺭﺍﺀ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻓﻲ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺍﻟﻌﺸﺮﻳﻦ‬

‫ﻓﻘﻴﻪ ﻳﻌﺮﺽ ﻣﺒﺎﺩﺭﺍﺕ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻟﺘﺼﺤﻴﺢ ﺍﻻﺧﺘﻼﻻﺕ ﻓﻲ ﺳﻮﻕ ﺍﻟﻌﻤﻞ‬

                                                            





         

                           2008           

‫ ﺩﻋﻮﺍﺕ ﻹﻟﻐﺎﺀ ﺍﺗﻔﺎﻗﻴﺔ »ﺍﻟﻜﻮﻳﺰ« ﻣﻊ ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻞ‬:‫ﻣﺼﺮ‬ ‫ﻭﻣﺴﺘﺜﻤﺮﻭﻥ ﻳﺤﺬﺭﻭﻥ ﻣﻦ ﺗﻮﻗﻒ ﻣﺼﺎﻧﻌﻬﻢ‬                                    %70                          







        %10           

                               

                       2005                                                       %10.7


‫مؤشر ستانلي‬ ‫لأسواق الناشئة‬ ‫يهبط ‪%4.2‬‬

‫القاهرة‪ -‬حمود عبدالله‬ ‫تراجع موؤ�سر مورج ��ان �ستانلي‬ ‫لاأ�سواق النا�سئ ��ة معدل كبر خال‬ ‫تعام ��ات الأ�سبوع اما�س ��ي بلغ نحو‬ ‫‪ ،%4.22‬وو�س ��ل لأدن ��ى م�ست ��وى‬ ‫منذ ينايراما�س ��ي‪ ،‬متاأثر ًا ما �سهدته‬ ‫ال�ساح ��ة ال�سيا�سي ��ة العامي ��ة م ��ن‬ ‫تغ � ر�رات يوناني ��ة وفرن�سي ��ة‪ ،‬خا�سة‬ ‫خ�س ��ارة الرئي� ��س الفرن�س ��ي ال�سابق‬ ‫نيكول �ساركوزي ‪.‬‬

‫وقال ��ت �سحيفة فاينان�سال تامز‬ ‫الريطاني ��ة ‪ ،‬اإن موؤ�س ��ر مورج ��ان‬ ‫�ستانل ��ي لاأ�س ��واق النا�سئ ��ة اأغل ��ق‬ ‫بنهاي ��ة تعامات اأم� ��س اجمعة وهي‬ ‫اآخر تداولت الأ�سب ��وع عند م�ستوى‬ ‫‪ 969.9‬نقطة‪ ،‬وه ��و ام�ستوى الأدنى‬ ‫ل ��ه ي مدة تقرب م ��ن اأربع ��ة اأ�سهر‪،‬‬ ‫ل�سيم ��ا بع ��د ج ��دد امخ ��اوف ب�ساأن‬ ‫اأزم ��ة الديون الأوروبي ��ة‪ ،‬اإثر خروج‬ ‫�سارك ��وزي‪ ،‬الذي بذل جه ��ود ًا كرى‬ ‫من اأج ��ل التو�سل اإى حل ��ول ب�ساأنها‬

‫ي اما�س ��ي‪ ،‬ف�س� � ًا ع ��ن اأن ��ه م ��ن‬ ‫اموؤيدي ��ن لبق ��اء اليورو‪ ،‬عل ��ى عك�س‬ ‫الكثر من ام�سوؤولن ي اأمانيا‪.‬‬ ‫ووفق� � ًا لل�سحيف ��ة‪ ،‬فق ��د هب ��ط‬ ‫اموؤ�س ��ر ي ت ��داولت الأ�سب ��وع‬ ‫امنق�س ��ي جميعه ��ا ع ��دا تعام ��ات‬ ‫اخمي� ��س‪ ،‬اإذ ا�ستهل اموؤ�سر تعامات‬ ‫الأ�سبوع اما�سي عل ��ى تراجع ن�سبته‬ ‫‪ ،%1.1‬ث� � رم وا�س ��ل الهب ��وط خ ��ال‬ ‫اجل�ست ��ن التاليت ��ن يوم ��ي الثاثاء‬ ‫والأربعاء وفقد فيهما نحو ‪ 24‬نقطة‪،‬‬

‫وهب ��ط خالهم ��ا مع ��دل ‪ %0.93‬و‬ ‫‪ %1.48‬على التواي‪.‬‬ ‫واأ�س ��ارت ال�سحيفة الريطانية‪،‬‬ ‫اإى اأن موؤ�س ��ر مورج ��ان �ستانل ��ي‬ ‫�سج ��ل �سع ��ود ًا‬ ‫لاأ�س ��واق النا�سئ ��ة ر‬ ‫وحي ��د ًا خ ��ال تعام ��ات الأ�سب ��وع‬ ‫اما�س ��ي ي ت ��داولت اخمي� ��س‪ ،‬اإذ‬ ‫ارتفع معدل طفيف بلغ نحو ‪%0.29‬‬ ‫وربح ‪ 2.8‬نقطة‪ ،‬بينما اأنهى تعاماته‬ ‫اأم�س مراجع ًا معدل ‪ %1‬ليخ�سر ما‬ ‫يقرب من ع�سرة نقاط»‪.‬‬

‫اأحد ‪ 22‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 13‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )161‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬ ‫الحارثي يتوقع ‪ 250‬ألف زائر للنوافير اإبداعية الراقصة‬

‫عودة المطعم الطائر‪ ..‬و‪ 150‬فعالية في مهرجان جدة ‪33‬‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫تو رقع رئي�س اللجنة التنفيذية‬ ‫مهرجان (ج ��دة ‪ )33‬الدكتور خالد‬ ‫احارث ��ي‪ ،‬اأن يتج ��اوز متابع ��و‬ ‫النواف ��ر الإبداعية الراق�سة التي‬ ‫ت�سهده ��ا العرو� ��س للم ��رة الأوى‬ ‫ي تاريخه ��ا خال ال�سي ��ف اأكر‬ ‫م ��ن ‪ 250‬األ ��ف زائ ��ر‪ .‬وق ��ال اإن‬ ‫امهرجان الذي ينطلق ي ال�ساد�س‬ ‫م ��ن يوني ��و امقب ��ل وي�ستم ��ر ‪37‬‬ ‫يوم ًا �سي�سهد عدي ��د ًا من امفاجاآت‬ ‫ال�س ��ارة‪ ،‬و�سيت ��م الك�س ��ف خال‬ ‫موؤمر �سحفي ي ��وم ‪ 28‬مايوعن‬ ‫جموعة كبرة من الهدايا للزوار‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار احارثي اإى توا�سل‬ ‫ال�ستع ��دادات للن�سخ ��ة الرابع ��ة‬ ‫ع�س ��رة للمهرج ��ان ال ��ذي يرع ��اه‬ ‫�ساحب ال�سمو املكي الأمر خالد‬ ‫الفي�سل اأمر منطقة م َكة امك َرمة‪،‬‬ ‫ومتابعة يومي ��ة من الأمر م�سعل‬ ‫ب ��ن ماج ��د حاف ��ظ ج ��دة‪ ،‬لفت� � ًا‬ ‫اإى وج ��ود ور�س ��ة عم ��ل مفتوحة‬ ‫مقرغرف ��ة ج ��دة ل� ��(‪ )11‬فري ��ق‬ ‫عمل‪ ،‬به ��دف حقيق اأعلى درجات‬ ‫النجاح للمهرج ��ان وتعزيز مكانة‬ ‫العرو�س عل ��ى خريط ��ة ال�سياحة‬ ‫امحلية والعامية‪.‬‬ ‫واأف � � � ��اد اأن � � ��ه َ‬ ‫م اإ� � �س� ��دار‬ ‫الراخي�س لأكر من مائة فعالية‬

‫امطعم الطائر ‪ ..‬وي الإطار د‪ .‬خالد احارثي‬

‫حتى الآن‪ ،‬متوقع ًا اأن تتجاوز‬ ‫الفعاليات الرئي�سة ‪ 150‬فعالية‪،‬‬ ‫فيما ر‬ ‫م الت �ف��اق حتى الآن على‬ ‫‪ 57‬فعالية ترفيهية‪ ،‬و‪ 22‬ريا�سية‪،‬‬ ‫و‪ 16‬ثقافية‪ ،‬واعتماد ‪ 37‬فعالية‬ ‫ت�ستهدف العائلة‪ ،‬و‪ 31‬لاأطفال‬ ‫و‪ 27‬لل�سباب‪.‬‬ ‫ولف ��ت اإى ا�ستم ��رار فعالي ��ة‬ ‫(امطعم الطائر) الذي يقدِم وجبتي‬ ‫الغداء والع�ساء و َ‬ ‫م تد�سينه العام‬ ‫اما�س ��ي ولق ��ى جاح� � ًا كب ��را‪ً،‬‬ ‫واأعط ��ى طابع� � ًا جمي � ً�ا ومي ��ز ًا‬ ‫لعرو�س البحر الأحمر بارتفاعه ما‬ ‫يقارب ‪ 55‬مر ًا على الكورني�س‪.‬‬

‫جراف‬

‫واأ�س ��اف احارث ��ي اأن ��ه ر‬ ‫م‬ ‫التف ��اق على توفر ثاث حافات‬ ‫�سياحي ��ة لنق ��ل ال�سي ��وف اإى‬ ‫الأماك ��ن الأثري ��ة وال�سياحي ��ة‬ ‫واأ�س ��واق ج ��دة ومراكزه ��ا‬ ‫التجاري ��ة‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى التفاو�س‬ ‫م ��ع بع� ��س ال�س ��ركات الك ��رى‬ ‫لزي ��ادة الع ��دد خدم ��ة اأك ��ر عدد‬ ‫من ام�سطافن‪ ،‬اإ�سافة للفعاليات‬ ‫الأخ ��رى واأبرزه ��ا النواف ��ر‬ ‫الإبداعي ��ة الراق�س ��ة الت ��ي تق ��ام‬ ‫بجان ��ب ن ��ادي الفرو�سي ��ة بتكلفة‬ ‫ملي ��وي ري ��ال‪ ،‬وت�ستوع ��ب ‪15‬‬ ‫األف �سخ�س يومي ًا‪.‬‬

‫واأ�س ��ار اإى مهرجان الألعاب‬ ‫الناري ��ة ال ��ذي يق ��ام م�س ��اء كل‬ ‫خمي�س ي ميدان النور�س واأبحر‬ ‫اجنوبي ��ة‪ ،‬وعر� ��س الدلف ��ن‬ ‫بجان ��ب مرك ��ز ج ��دة للفعالي ��ات‬ ‫وامنتدي ��ات‪ ،‬و�س ��ت بط ��ولت‬ ‫ريا�سي ��ة (�سدا�سي ��ات و�ساطئية)‬ ‫حظى م�ساركة اأك ��ر من ‪1500‬‬ ‫�ساب‪ ،‬كما �سيتم عر�س الكوميديا‬ ‫الرجالي ��ة ي ال�سال ��ة امغطاة‪،‬‬ ‫واألعاب بهاونية (ال�سرك) �سرق‬ ‫جدة‪ ،‬اإ�سافة اإى عرو�س الأطفال‬ ‫واأرب ��ع اأم�سي ��ات �سعري ��ة وثاث‬ ‫اأم�سيات �سبابية‪.‬‬

‫المملكة وجورجيا تبحثان زيادة ااستثمارات المشتركة‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫بحث ��ت �سف ��رة جورجي ��ا غر‬ ‫امقيمة ي امملكة ايكاترينا ميكادزة‪،‬‬ ‫فر� ��س ال�ستثم ��ار ام�س ��رك م ��ع‬ ‫اأ�سحاب الأعم ��ال ال�سعودين‪ ،‬اأم�س‬ ‫خ ��ال لقائه ��ا ع�س ��و جل� ��س اإدارة‬ ‫غرفة ج ��دة زي ��اد الب�س ��ام‪ ،‬وم�ساعد‬ ‫الأم ��ن العام امهند� ��س حيي الدين‬ ‫حكم ��ي وع ��ددا م ��ن القيادي ��ن ي‬ ‫الغرف ��ة‪ ،‬وعرت عن رغبة بادها ي‬ ‫رف ��ع م�ستوى تبادل زي ��ارات الوفود‬ ‫(ال�شرق)‬ ‫�شفرة جورجيا اأثناء لقائها احكمي والب�شام اأم�س‬ ‫التجارية مع امملكة‪.‬‬ ‫ونوهت بالعاق ��ات بن بادها العاق ��ات والتع ��اون ب ��ن اجانبن لت�سجيع اإقامة م�سروعات ا�ستثمارية‬ ‫وامملك ��ة عل ��ى جمي ��ع ام�ستوي ��ات‪ ،‬ل �سيم ��ا ي امج ��الت القت�سادي ��ة م�سركة‪ ،‬وحفي ��ز اأ�سحاب الأعمال‬ ‫موؤك ��دة احر� ��س عل ��ى تطويرها ما والثقافي ��ة وتكثيف تب ��ادل الزيارات وام�ستثمري ��ن للتفك ��ر بجدي ��ة ي‬ ‫فيه خر البلدين وال�سعبن‪ ،‬وعرت بن مثلي قطاع ��ات الأعمال واإقامة تبني ختل ��ف ام�سروعات التجارية‬ ‫ع ��ن �سعادته ��ا بعاق ��ات ال�سداق ��ة اللق ��اءات القت�سادي ��ة بن اجانبن ام�سركة‪ ،‬معرب ��ة عن اهتمام بادها‬ ‫ال�سعودية اجورجية التي ترجمتها وبن ��اء روح التوا�س ��ل ب ��ن الغرف بتنمي ��ة وتطوي ��ر حج ��م التب ��ادل‬ ‫على اأر�س الواقع الزيارات امتبادلة ال�سعودي ��ة واجورجية ل�ستك�ساف التجاري مع امملكة‪.‬‬ ‫ب ��ن اجانبن التي توجته ��ا الوفود فر�س ال�ستثمار ي البلدين‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه‪ ،‬اأبدى الب�سام رغبة‬ ‫القت�سادي ��ة والتجاري ��ة امتبادل ��ة‪،‬‬ ‫واأ�س ��ارت اإى امزاي ��ا العدي ��دة اأ�سح ��اب الأعم ��ال ال�سعودي ��ن ي‬ ‫و�س ��ددت عل ��ى العم ��ل لتح�س ��ن التي منحه ��ا جورجيا للم�ستثمرين تعزي ��ز وتفعي ��ل العاق ��ات الثنائية‬

‫ب ��ن البلدي ��ن ي �ست ��ى امج ��الت‬ ‫ال�ستثمارية‪ ،‬مفيدا اأن حجم التبادل‬ ‫التجاري حدود وي نطاق �سيق‪.‬‬ ‫واأ�ساد ما تتميز به امملكة من‬ ‫مزاي ��ا عدي ��دة تقدمه ��ا للم�ستثمرين‬ ‫الأجان ��ب م ��ا ي�سج ��ع عل ��ى اإقام ��ة‬ ‫ام�سروع ��ات التجاري ��ة وال�سناعية‬ ‫ام�سرك ��ة‪ ،‬ورح ��ب بتعزي ��ز اآلي ��ات‬ ‫التع ��اون بن غرفة ج ��دة ونظرتها‬ ‫اجورجية ما يخ ��دم تطور ام�سالح‬ ‫القت�سادية ام�سركة‪.‬‬ ‫واأ�سار م�ساعد اأمن عام الغرفة‬ ‫امهند� ��س حي ��ي الدي ��ن حكم ��ي‬ ‫اإى اهتم ��ام غرف ��ة ج ��دة بالرتق ��اء‬ ‫م�ست ��وى العاق ��ات الثنائي ��ة ب ��ن‬ ‫البلدي ��ن م ��ن خ ��ال تفعي ��ل دور‬ ‫القط ��اع اخا� ��س لتنمي ��ة وتن�سيط‬ ‫ال�ستثم ��ارات ام�سرك ��ة‪ ،‬لفت ��ا‬ ‫اإى اأهمي ��ة تذلي ��ل امعوق ��ات الت ��ي‬ ‫تعر�س النهو�س بالتبادل التجاري‬ ‫وخل ��ق �سراك ��ة اقت�سادي ��ة خا�س ��ة‬ ‫واأنهما متل ��كان امقومات والفر�س‬ ‫ال�ستثمارية‪.‬‬

‫ينطلق في رجب المقبل ويستمر عشرين يوما‬

‫نحال‬ ‫الطائف تطلق مهرجان العسل بمشاركة مائتي ّ‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫تطلق جمعية النحر الن ي الطائف مهرجان‬ ‫الع�س ��ل ي ‪ 22‬رج ��ب امقب ��ل‪ ،‬ح ��ت اإ�س ��راف‬ ‫امحافظ ��ة والهيئ ��ة العام ��ة لل�سياح ��ة والآث ��ار‪،‬‬ ‫وم�ساركة مائتي نحر ال من ختلف مناطق امملكة‪.‬‬ ‫وق ��ال ل�«ال�س ��رق» رئي� ��س جل� ��س اإدارة‬ ‫اجمعي ��ة مقب ��ول الطلح ��ي‪ :‬نعم ��ل عل ��ى اإطاق‬ ‫امهرج ��ان بال�س ��كل ال ��ذي يليق بامنطق ��ة خا�سة‬ ‫واأن الطائف تعد اأحد اأ�سهر مناطق اإنتاج الع�سل‬ ‫البل ��دي ال�سيفي وال�ست ��وي ي امملكة‪ ،‬اإذ تزهر‬ ‫نبات ��ات �سهرة مث ��ل ال�سحاة وال�س ��رم والطباق‬ ‫وال�سم ��ر وال�سلم والطل ��ح وال�س ��درة وال�سهياة‬ ‫والقتادة ‪.‬‬

‫واأ�س ��اف اأن امهرجان �سيق ��ام و�سط منطقة‬ ‫ال�سليماني ��ة وي�ستم ��ر ع�سري ��ن يوم ��ا‪ ،‬وي�ستمل‬ ‫عل ��ى عدة فعالي ��ات موجهة لاأه ��اي على هام�س‬ ‫امهرج ��ان‪ ،‬مبين ��ا اأن اجمعي ��ة قام ��ت بت�سكي ��ل‬ ‫جان متخ�س�سة لتنفيذ امهرجان وبالتعاون مع‬ ‫اجه ��ات احكومي ��ة امعنية‪ .‬ولف ��ت اإى اأن عددا‬ ‫كب ��را م ��ن النحال ��ن ي مناطق ع�س ��ر وحائل‬ ‫والق�سيم �سي�ساركون ي امهرجان‪ ،‬م�سددا على‬ ‫اأن جميع ام�ساركن �سيخ�سعون لتقييم منتجهم‬ ‫قب ��ل ام�سارك ��ة حر�س ��ا م ��ن اجه ��ة امنظمة على‬ ‫اأن يك ��ون الع�سل ام�س ��ارك ي امهرج ��ان موافقا‬ ‫ل�سراطات اجودة امطلوبة‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار الطلح ��ي اإى اأن ��ه �ستك ��ون هن ��اك‬ ‫دورات تدريبية من قب ��ل متخ�س�سن عن طريق‬

‫اجمعي ��ة للجيل اجديد م ��ن النحالن وامهتمن‬ ‫به ��ذه امهنة‪ ،‬مثمنا مب ��ادرة الأمان ��ة بتخ�سي�س‬ ‫موق ��ع منا�س ��ب لإقام ��ة امهرج ��ان بال�سليمانية‪،‬‬ ‫ومقدما �سكره لكافة اجهات ام�ساهمة وام�ساركة‬ ‫ي امهرجان‪.‬‬ ‫وت�س ��ر الإح�سائي ��ات اإى اأن ع ��دد خاي ��ا‬ ‫النح ��ل ي حافظة الطائف يبل ��غ اأكر من ‪135‬‬ ‫األف خلية تراوح طاقتها الإنتاجية بن ‪ 100‬اإى‬ ‫‪ 120‬طن ��ا من اأجود اأن ��واع الع�سل‪ ،‬وهي موزعة‬ ‫بواق ��ع ‪ 85‬األف خلية بلدي وخم�س ��ة اآلف خلية‬ ‫حديث ��ة ي مناحل النحل الثابتة و ‪ 50‬األف خلية‬ ‫متنقل ��ة بال�سي ��ارات امظلل ��ة التي ج ��وب اأنحاء‬ ‫امحافظة بحث ًا عن اأف�سل امواقع امنبتة لاأ�سجار‬ ‫والأع�ساب امزهرة‪.‬‬

‫تنطلق فعالياته غد ًا ويستهدف دعم التنمية في المنطقة‬

‫منتدى الباحة يطرح ثمانين فرصة استثمارية‬ ‫في التجارة والقطاعات السياحية واإسكان‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫يط ��رح منتدى الباح ��ة ال�ستثماري الذي تنطل ��ق فعالياته غدا الإثنن‬ ‫ثمان ��ن فر�سة ا�ستثماري ��ة ي ختل ��ف القطاعات ال�سياحي ��ة وال�سناعية‬ ‫والزراعية وال�سحية‪ ،‬لدعم عملية التنمية ي امنطقة‪.‬‬ ‫وبلغ ع ��دد الفر�س ي جال امراك ��ز التجارية ‪26‬‬ ‫فر�س ��ة‪ ،‬وهي مركز ج ��اري �سكني مخط ��ط ال�سروق‬ ‫م�ساح ��ة ‪ 8116‬م ��ر مرب ��ع‪� ،‬س ��وق ج ��اري مخطط‬ ‫الن�سي ��م م�ساح ��ة ‪ 16161‬م ��ر مربع‪ ،‬ج ��اري �سكني‬ ‫مخط ��ط املك فه ��د م�ساح ��ة ‪ 15727‬م‪ ،2‬ج ��اري �سكني مخطط‬ ‫�سرقة م�ساحة ‪ 7207‬م‪ ،2‬جاري �سكني مخطط ال�سروق م�ساحة‬ ‫‪ 9381‬م‪ ،2‬ج ��اري �سكني مخطط بهر م�ساح ��ة ‪ 5037‬م‪ ،2‬موقع‬ ‫مول جاري على طريق بلجر�سي م�ساحة ‪210250‬م‪ ،2‬موقع مول‬ ‫جاري على طري ��ق بلجر�سي م�ساحة ‪ 9500‬م‪ ،2‬موقع ا�ستثماري‬ ‫معار� ��س م�ساح ��ة ‪ 27346‬م‪ ،2‬اإن�س ��اء مرك ��ز جم ��ع الع�س ��ل التج ��اري‬ ‫وال�سكن ��ي ي بلجر�سي عل ��ى طريق الباحة ‪ -‬ع�س ��ر‪ ،‬اإن�ساء مركز جاري‬ ‫على م�ساح ��ة ‪ 14.250‬م‪ 2‬ي بلجر�سي على طريق الباحة ‪ -‬ع�سر‪ ،‬اإن�ساء‬ ‫وت�سغيل حات جارية ي بلجر�سي م�ساحة ‪ 1.782‬م‪ ،2‬اإن�ساء وت�سغيل‬ ‫مول ج ��اري م�ساح ��ة ‪ 4.975‬م‪ ،2‬اإن�ساء برج ومول ج ��اري ي امنطقة‬ ‫امركزية بالعقيق م�ساح ��ة ‪ 42،000‬م‪ ،2‬اإن�ساء وت�سغيل مركز جاري ي‬ ‫خط ��ط الكدفة ببني كبر‪ ،‬ت�سغي ��ل اأ�سواق عامة مخط ��ط ب‪/‬ك‪ 9/‬ببني‬ ‫كبر‪ ،‬اإن�ساء مركز جاري مخطط اجرين باحجرة م�ساحة ‪ 2،100‬م‪،2‬‬ ‫اإن�ساء مركز جاري مخطط اجرين باحجرة م�ساحة ‪1،750‬م‪ ،2‬اإن�ساء‬ ‫وت�سغي ��ل مركز ج ��اري محافظة الق ��رى على الطري ��ق الرئي�س م�ساحة‬ ‫‪ 17،500‬م‪ ) 2‬و (اإن�س ��اء وت�سغي ��ل م�سل ��خ محافظ ��ة بلجر�س ��ي م�ساحة‬ ‫‪ 1،985‬م‪ )2‬و (تطوي ��ر مدين ��ة العقي ��ق اجدي ��دة م�ساح ��ة ‪ 714،000‬م‪2‬‬ ‫محافظة العقيق ) و (اإن�ساء وت�سغيل ق�سر اأفراح مخطط جرد ببني كبر‪،‬‬ ‫اإن�س ��اء �سالة عر�س �سي ��ارات على ال�سارع العام محافظ ��ة قلوة م�ساحة‬ ‫‪ 2،950‬م‪ ،2‬تطوي ��ر امنطقة ال�سناعية الثاني ��ة محافظة العقيق م�ساحة‬ ‫‪ 1000،000‬م‪ ،2‬خطط ا�ستثماري متعدد الأن�سطة عدد ‪ 50‬قطعة م�ساحة‬ ‫اإجمالية ‪ 250،000‬م‪ ،2‬واإقامة معار�س لل�سلع ال�ستهاكية‪.‬‬ ‫فيما عدد الفر� ��س ال�ستثمارية ي القط ��اع ال�سياحي والرفيهي ‪18‬‬ ‫فر�س ��ة ت�سمل‪ ،‬موقع ��ا ا�ستثماريا منتجع ��ات �سياحية م�ساح ��ة ‪60201‬‬ ‫م‪ ،2‬تطوي ��ر منت ��زه الأمر م�س ��اري بن �سعود‪ ،‬موقع ��ا ا�ستثماريا ترفيهيا‬ ‫م�ساح ��ة ‪ 16953‬م‪ ،)2‬موقع ��ا ا�ستثماري ��ا ترفيهي ��ا م�ساح ��ة ‪ 9580‬م‪،2‬‬ ‫موقعا ا�ستثماريا حديقة الورود م�ساحة ‪ 110838‬م‪ ،2‬م�سروع تليفريك‬

‫من منتزه الأمر م�س ��اري اإى بي�سان اإى منتزه رغدان اإى حديقة الأمر‬ ‫�سلط ��ان ب ��ن �سلمان ي مه ��ران اإى قرية ذي عن‪ ،‬تطوي ��ر القرية الراثية‬ ‫م�ساح ��ة ‪ 70.000‬م‪ ،2‬اإقامة مراف ��ق �سياحية ب�ساطئ راأ�س حي�سن على‬ ‫البحر الأحمر التابع لإم ��ارة الباحة‪ ،‬اإن�ساء مدينة ترفيهية متكاملة وقاعة‬ ‫معار�س وموؤمرات و�سكن مفرو�س على طريق الباحة‬ ‫ ع�س ��ر م�ساح ��ة ‪ 33229‬م‪ ،2‬تطوير منت ��زه رغدان‬‫(�سياح ��ي ‪ -‬ترفيهي‪ ،‬اإن�ساء حديق ��ة حيوانات م�ساحة‬ ‫‪ 548،000‬م‪ 2‬محافظ ��ة العقيق‪ ،‬ال�ستثمار ي مواقع‬ ‫الغاب ��ات باإن�س ��اء ام�سروعات ال�سياحي ��ة ي امنتزهات‬ ‫الوطني ��ة مثل غابة رغ ��دان وال�سكران وغرها من الغاب ��ات‪ ،‬اإن�ساء‬ ‫وت�سغي ��ل م ��اه ترفيهي ��ة محافظة الق ��رى م�ساح ��ة ‪ 13،000‬م‪،2‬‬ ‫اإن�س ��اء وت�سغي ��ل مركز ترفيهي محافظة الق ��رى م�ساحة ‪10،700‬‬ ‫م‪ ،2‬تطوي ��ر منت ��زه وادي ال�ساعر محافظة امن ��دق‪ ،‬تطوير حديقة‬ ‫باخزمر‪ ،‬واإن�ساء ناد للفرو�سية‪.‬‬ ‫بلغ ��ت الفر�س ال�ستثمارية ي امنطق ��ة امركزية مدينة الباحة اأربع‬ ‫فر�س وهي‪ ،‬م�سروع فندق بامنطقة امركزية م�ساحة ‪ 39000‬م‪� ،)2‬سقق‬ ‫فندقي ��ة م�ساحة ‪ 47600‬م‪ ،2‬ماهٍ ترفيهية م�ساحة ‪ 20000‬م‪ ،2‬وحديقة‬ ‫مركزية م�ساحة ‪ 50000‬م‪.2‬‬ ‫وحظ ��ي القط ��اع ال�سكني بعدد �س ��ت فر�س ا�ستثماري ��ة ت�سم‪ ،‬موقعا‬ ‫ا�ستثماري ��ا �سكني ��ا م�ساح ��ة ‪ 82800‬م‪ ،)2‬موقع ��ا ا�ستثماري ��ا عبارة عن‬ ‫عمارات �سكنية متع ��ددة الأدوار م�ساحة ‪ 112520‬م‪ ،2‬موقعا ا�ستثماريا‬ ‫عبارة عن عمارات �سكنية متع ��ددة الأدوار م�ساحة ‪ 15038‬م‪ ، 2‬م�سروع‬ ‫اإن�س ��اء فندق خم�س ج ��وم منتزه مهران م�ساح ��ة ‪ 10،000‬م‪ ،2‬اإن�ساء‬ ‫وت�سغي ��ل فن ��دق خم�س ج ��وم عل ��ى الطريق الرئي� ��س محافظ ��ة القرى‬ ‫م�ساحة ‪ 17،000‬م‪ ،2‬واإن�ساء فلل �سكنية واألعاب ترفيهية منتزه اخلب‬ ‫محافظة امندق ‪.‬‬ ‫و�سيطرح امنتدى ثماي فر�س ا�ستثمارية ي القطاع ال�سحي وهي‪،‬‬ ‫موقع م�ست�سفى خا�س مقرح م�ساحة ‪ 29500‬م‪ ،2‬مركز ا�ست�سفاء ونقاهة‬ ‫ب�سعة ‪� 100‬سرير بالباحة‪ ،‬م�سروع اإن�ساء خترات طبية‪ ،‬م�سروع مركز‬ ‫طب ��ي لفح�س العمال ��ة‪ ،‬اإن�ساء مركز للط ��ب البديل‪ ،‬اإن�س ��اء مركز للمعدات‬ ‫وام�ستلزمات الطبية‪ ،‬اإن�ساء مركز ريا�سي مخطط ال�سحيمة ببني كبر‪،‬‬ ‫واإن�ساء مركز ريا�سي مخطط امرزوق ببني كبر‪.‬‬ ‫وي قطاع ام�سروعات اخدمية ال�سغ ��رة وامدعومة من ال�سناديق‬ ‫احكومي ��ة هن ��اك عدد م ��ن الفر� ��س منها‪ :‬ت�سغي ��ل حط ��ة حروقات مع‬ ‫كامل مرفقاته ��ا اخدمية‪ ،‬خابز ن�سف اآلية‪ ،‬ك ��وي �سوب‪ ،‬مركز ريا�سي‬ ‫لل�سيدات اأو الرجال‪ ،‬ومطحنة حبوب حديثة‪.‬‬


‫اأحد ‪ 22‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 13‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )161‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫مدرب‪ :‬أغلب الحاقين غير فنيين وينخرطون في المهنة دون دراية بأصولها‬ ‫ِ‬

‫دراسات حديثة ترجع انتشار بعض اأمراض المعدية إلى أدوات الحاقة‬ ‫جدة ‪ -‬ف�زية ال�سهري‬ ‫اأثبت ��ت درا�س ��ات حديث ��ة‪ ،‬اأن‬ ‫اأدوات احاق ��ة ام�ستخدم ��ة ي‬ ‫ال�سال�ن ��ات الرجالية‪� ،‬سبب رئي�س‬ ‫لنت�سار بع� ��س الأمرا� ��س امعدية‪،‬‬ ‫نتيج ��ة تل�ثه ��ا وا�ستعماله ��ا ب�سكل‬ ‫متك ��رر م ��ن �سخ� ��س لآخر‪ ،‬كم ��ا اأن‬ ‫امطهرات التي ي�ستخدمها احاق�ن‬ ‫غر كافية للق�ساء على اميكروبات‪،‬‬ ‫م ��ا يعر� ��س الأطف ��ال اإى اأمرا�س‬ ‫معدية تنتقل من خال هذه الأدوات‪،‬‬ ‫اأو حت ��ى ع ��ن طريق يد اح ��اق اإذا‬ ‫كانت غر نظيفة‪.‬‬

‫تاأهيل احاقن‬

‫واأك ��د م ��درب احاق ��ة بامعهد‬ ‫امهن ��ي ن ���ر الدي ��ن اأن الدرا�س ��ات‬ ‫اأثبت ��ت انت�س ��ار كثر م ��ن الأمرا�س‬ ‫امعدي ��ة نتيج ��ة الإهم ��ال احا�س ��ل‬ ‫ي �س�ال ��ن احاق ��ة الرجالي ��ة‪،‬‬ ‫مبين ��ا اأن هذه امهنة م ��ا زالت تفتقد‬ ‫اإى الرقاب ��ة ال�سدي ��دة‪ ،‬وو�س ��ح»‬ ‫يهمل بع�س احاقن اتباع و�سائل‬ ‫ال�سام ��ة ي حاته ��م‪ ،‬اأو حتى ي‬

‫عنف المجتمع يرتبط‬ ‫بالعادات والتقاليد المكتسبة‬

‫ج ��روح اأيديه ��م وع ��دم احاقة لأي‬ ‫�سخ� ��س ي�ج ��د براأ�سه مر� ��س مع ٍد‬ ‫اإل بع ��د �س� ��ؤال طبي ��ب‪ ،‬كم ��ا يج ��ب‬ ‫على احاق ��ن ام�ساب ��ن باأمرا�س‬ ‫معدي ��ة المتن ��اع عن مهن ��ة احاقة‬ ‫حتى ال�سفاء‪ ،‬وعدم تكرار ا�ستعمال‬ ‫اأدوات احاق ��ة م ��ن �سخ� ��س لآخر‬ ‫وتعقيمها بغليانه ��ا اأواإ�سافة ام�اد‬ ‫الكيميائيةاإليها‪.‬‬

‫دور الأمانة‬

‫نور الدين‬

‫ا�ستعمالهم لاأدوات‪ ،‬حتى اأ�سبحت‬ ‫حاته ��م ب� ��ؤرة لأمرا� ��س مكن اأن‬ ‫تفتك بالنا�س‪ ،‬خا�س ��ة الأطفال ك�ن‬ ‫مناعته ��م �سعيفة»‪ ،‬مرجع ��ا ذلك اإى‬ ‫ع ��دم تاأهي ��ل احاق ��ن وت�عيته ��م‬ ‫وتدريبه ��م‪ ،‬كم ��ا اأن اأغلبه ��م غ ��ر‬ ‫فني ��ن يق�م ���ن به ��ذه امهن ��ة دون‬ ‫تعلم لأ�س�لها م ��ن اأجل ك�سب امال‪،‬‬ ‫مطالب ��ا بفر�س الفح�س الطبي على‬ ‫احاق ��ن للتاأك ��د م ��ن خل�ه ��م م ��ن‬ ‫الأمرا�س امعدية كل �ستة اأ�سهر على‬ ‫الأقل‪.‬‬

‫د‪ .‬فهد اجبر‬

‫اأهمية لب�س الكم�م�ت اأثن�ء احاقة‬

‫جهل النا�س‬

‫وح ��ذر ا�ست�س ��اري اأمرا� ��س‬ ‫الأطف ��ال د‪.‬فه ��د حم ��د اجب ��ر م ��ن‬ ‫الأمرا� ��س امنتقل ��ة ع ��ر اأدوات‬ ‫احاق ��ة ي �س�ال ��ن الرج ��ال‪،‬‬ ‫م�س ��را اإى جه ��ل كثر م ��ن النا�س‬ ‫للمخاطر ال�سحية امرتبة على ذلك‪،‬‬ ‫وعدم اهتمامهم بالع�امل ال�قائية‪،‬‬ ‫وق ��ال اجب ��ر ل�»ال�س ��رق» اإن تل�ث‬ ‫امق�س ��ات والأم�ا� ��س بال ��دم‪ ،‬اأه ��م‬ ‫و�سيلة لنقل الأمرا� ��س بن الأفراد‪،‬‬

‫لأن فايرو� ��س الأم�ا� ��س يبق ��ى حيا‬ ‫على بقع ال ��دم اجافة ل�سبع ��ة اأيام‪،‬‬ ‫كم ��ا اأن مكين ��ة احاق ��ة واماقي ��ط‬ ‫يت�سبب ��ان بخدو� ��س عل ��ى اجل ��د‪،‬‬ ‫تنتقل البكتريا من خالها»‪ ،‬من�ها‬ ‫اأن اأغل ��ب الأم�ا� ��س التي ي�ستعملها‬ ‫احاق ���ن مل�ث ��ة وحت ��اج اإى‬ ‫تقنيات عالي ��ة من التعقي ��م‪ .‬واأ�سار‬ ‫اإى الأمرا�س امنتقلة ب�سكل �سريع‪،‬‬ ‫ومنه ��ا الثاآليل الفرو�سي ��ة و�سعفة‬ ‫ف ��روة الراأ� ��س واح�س ��ف امع ��دي‬ ‫وقمل الراأ�س‪ ،‬الذي ينتقل عن طريق‬

‫(ال�شرق)‬

‫الأم�س ��اط‪ ،‬حيث يعي� ��س الفايرو�س‬ ‫وينم ��� لف ��رات ط�يل ��ة عل ��ى‬ ‫الأم�ساط‪ ،‬ما يعني اإمكانية انتقال‬ ‫الأمرا� ��س من �سخ� ��س لآخر ب�سكل‬ ‫�سريع ي حن ا�ستعمل نف�س اأدوات‬ ‫ال�سخ�س ام�ساب بالفايرو�س‪ ،‬لفتا‬ ‫اإى اأهمية مراجعة امري�س للطبيب‪.‬‬ ‫نا�سحا احاقن ب�سرورة الهتمام‬ ‫بالنظافة ال�سخ�سي ��ة‪ ،‬وال�ستحمام‬ ‫الي�م ��ي‪ ،‬وغ�س ��ل اليدي ��ن بام ��اء‬ ‫وال�ساب ���ن بع ��د كل عملي ��ة حاقة‬ ‫وق� ��س الأظافر‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى تغطية‬

‫واأو�س ��ح الناط ��ق الإعام ��ي‬ ‫ي اأمانة ج ��دة‪ ،‬الدكت�ر عبدالعزيز‬ ‫النه ��اري اأن الأمان ��ة حر�س ��ت على‬ ‫عم ��ل ور� ��س م ��دة ثاثة اأي ��ام للحد‬ ‫م ��ن خاطر �س�الن احاقة‪ ،‬مبينا‬ ‫اأن الن ��دوات طرحت بلغ ��ات عديدة‪،‬‬ ‫لتعريف الأفراد وحتى من اجاليات‬ ‫به ��ذه اخط ���رة‪ ،‬من�ه ��ا اإى دور‬ ‫الأمان ��ة ي احف ��اظ عل ��ى �سح ��ة‬ ‫ام�اطن ��ن‪ ،‬ونب ��ه اإى اأهمية التزام‬ ‫ح ��ات احاق ��ة بق�اع ��د النظافة‬ ‫وال�سام ��ة‪ ،‬ك ��ي ل تتخ ��ذ الأمان ��ة‬ ‫اإجراءات �سارم ��ة بحقهم ت�سل اإى‬ ‫قفل امحل‪.‬‬

‫فتيات إفريست يواصلن طريقهن للقمة‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫ما زال ��ت الفتي ��ات امغام ��رات على قمة‬ ‫اإفري�س ��ت ي طريقه ��ن للقم ��ة‪ ،‬حي ��ث مررن‬ ‫اأم�س الأول على قرية نام��سي بازير‪ ،‬التي‬

‫تق ��ع عل ��ى ارتف ��اع ‪ 3780‬مرا ف ���ق �سطح‬ ‫البح ��ر‪ ،‬وي�ستغ ��رق ال�سع�د اإليه ��ا ح�اي‬ ‫�س ��ت �ساع ��ات‪ ،‬فيم ��ا طل ��ب �ساح ��ب مقه ��ى‬ ‫ومطع ��م «دانفي» ي مدين ��ة نام��سي بازير‬ ‫م ��ن امت�سلق ��ات اأن يرك ��ن اأح ��د قم�سانهن‬

‫الت ��ي حمل �سع ��ار حملته ��ن‪ ،‬والتي تهدف‬ ‫اإى تاأكي ��د اأهمي ��ة الريا�س ��ة وام�س ��ي ي‬ ‫احماي ��ة م ��ن الأمرا� ��س امختلف ��ة وي‬ ‫مقدمته ��ا �سرط ��ان الثدي‪ ،‬ثم عل ��ق القمي�س‬ ‫على حائط امقهى‪.‬‬

‫يجب مع�ملة الأطف�ل ب�أ�شلوب نلي بعيدا عن التعنيف والزجر‬

‫(ال�شرق)‬

‫النعرية ‪ -‬ف�ؤاد الزهري‬ ‫ذك ��ر الدكت�ر �ساهر ال�سهلي احا�سل على دكت ���راة ي العنف الأ�سري‪،‬‬ ‫اأن اأ�سب ��اب العنف ي امجتمع تنحدر من العادات والتقاليد ال�سيئة امكت�سبة‪،‬‬ ‫فيتعام ��ل الزوج مع زوجته عل ��ى اأ�سا�س معاملة اأبيه لأمه‪ ،‬م�س ��را اإى تاأثر‬ ‫م�ست ���ى دخل رب الأ�س ��رة وم�ست�ى تعليمه ي �سر حي ��اة الزوجن ب�سكل‬ ‫طبيع ��ي ومريح‪ ،‬من�ها اإى الأثر الكبر الذي يركه الآباء ي نف��س اأبنائهم‬ ‫نتيج ��ة العنف‪ ،‬حيث يظه ��ر هذا التاأثر على ال�سخ�س ي الك ��ر‪ ،‬اإ�سافة اإى‬ ‫ام�ؤثرات اخارجية‪ ،‬التي يت�سبب بها الأ�سحاب‪ ،‬اأوام�سل�سات ام�ساهمة ي‬ ‫تعليم العنف‪ ،‬ف�سا عن تعاطي امخدرات‪.‬‬ ‫وب ��ن ال�سهل ��ي �سبل ع ��اج ال�سخ�س امعن ��ف‪ ،‬عن طريق معرف ��ة اأ�س�س‬ ‫الربي ��ة الق�م ��ة‪ ،‬كم ��ا ج ��اء ي احدي ��ث النب�ي (خرك ��م خرك ��م لأهله‪..‬‬ ‫واأن ��ا خركم لأهل ��ي) وكذلك ح�س�ر امعنف لل ��دورات والندوات التي يقيمها‬ ‫امخت�س�ن‪ ،‬م�سرا اإى اأهمية معاملة الطفل باأ�سل�ب لن‪ ،‬بعيدا عن ال�سرب‪،‬‬ ‫اأو التهمي� ��س‪ ،‬و�سرورة زرع احب واحنان ي قلبه من قبل اأهله‪ ،‬داعيا اإى‬ ‫تكثي ��ف اجه ���د ام�ساعدة ي الق�س ��اء على ظ�اهر العنف م ��ن خال و�سائل‬ ‫الإعام‪ ،‬ومن�ها اإى خط�رة تكتم البع�س عنها خ�فا من نظرة امجتمع‪.‬‬

‫حالة الطقس‬

‫امت�شلق�ت ي لقطة جم�عية‬

‫تشكيات من السحب متوسطة‬ ‫اارتفاع على وسط وشرق المملكة‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫�شيدات اإفري�شت يوا�شلن تقدمهن‬

‫وفق ��ا لت�قعات الرئا�س ��ة العامة لاأر�ساد وحماي ��ة البيئة‪ ،‬ت�ستمر‬ ‫الروؤي ��ة غر جي ��دة ب�سبب الع�الق والأتربة امث ��ارة على مناطق �سمال‬ ‫و�سماي �سرق امملكة والأجزاء الداخلية من جن�ب امملكة‪.‬‬ ‫وم ��ن امت�ق ��ع اأن تظهر ت�سكيات م ��ن ال�سحب‪ ،‬اأغلبه ��ا مت��سطة‬ ‫الرتف ��اع‪ ،‬عل ��ى منطقتي و�س ��ط و�س ��رق امملكة‪ ،‬فيما تتك ���ن ال�سحب‬ ‫الركامي ��ة الرعدية على امرتفعات اجن�بية الغربية والغربية ي فرة‬ ‫ما بعد الظه ��رة‪ ،‬وتن�سط الرياح ال�سطحية على منطقة امدينة امن�رة‬ ‫والطرق ال�سريعة بن مكة امكرمة وامدينة امن�رة متد لت�سمل منطقة‬ ‫حائل‪.‬‬ ‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫(ال�شرق)‬

‫الفتي�ت امغ�مرات ي حظة التق�ط لاأنف��س‬

‫ال�شيدات الع�شر يوقعن على قمي�س يحمل �شع�ر احملة‬

‫مستشار أسري‪ :‬غالب ًا ما تعاني ضغوط ًا نفسية نتيجة الغربة‬

‫تربويون يحذرون من تفويض مسؤولية تربية اأطفال إلى الخادمات‬ ‫‬‫تت�ساه ��ل بع� ��س الن�س ��اء‬ ‫ي اعتماده ��ا عل ��ى اخادم ��ة‬ ‫امنزلي ��ة ي تربي ��ة اأطفاله ��ا‪ ،‬ي‬ ‫ح ��ن يح ّذرعلم ��اء الربي ��ة م ��ن‬ ‫ذل ��ك‪ ،‬م�ؤ ِكدي ��ن اأن �سلبي ��ات تربية‬ ‫اخادم ��ات لاأطف ��ال اأك ��ر م ��ن‬ ‫اإيجابياته ��ا‪ ،‬من�ّ ه ��ن اإى اأهمي ��ة‬ ‫ن�ساأة الأطفال ب�سام‪ ،‬فيما ترف�س‬ ‫بع� ��س الأ�س ��ر تربي ��ة اخادم ��ة‬ ‫لاأطف ��ال‪ ،‬وتقت�سرعل ��ى العتماد‬ ‫عليها خارج نطاق العناية بالطفل‪.‬‬

‫تربية الأطفال‬

‫وحدث ��ت ام�اطن ��ة �س ��ارة‬ ‫التميم ��ي م ��ن مدين ��ة حائ ��ل اإى‬ ‫ال�س ��رق‪ ،‬وه ��ي معلم ��ة ي اإحدى‬

‫امدار� ��س واأم لطفلن‪ ،‬وبيّنت اأنها‬ ‫تعتم ��د على اخادم ��ة ي كل �سيء‬ ‫حت ��ى ي تربية الأطف ��ال‪ ،‬وتق�ل‬ ‫«اقت�س ��ر الأم ��ر ي بدايت ��ه عل ��ى‬ ‫ترتيب اخادمة للمنزل وتنظيفه‪،‬‬ ‫ث ��م امت ��د بع ��د ذل ��ك اإى العتم ��اد‬ ‫عليه ��ا ي تربية الأطف ��ال‪ ،‬م�سرة‬ ‫اإى ظروفه ��ا التي دفعتها اإى ذلك‪،‬‬ ‫فه ��ي معلمة ت�سطر اإى الغياب ي‬ ‫الف ��رة ال�سباحي ��ة‪ ،‬ول ت�ستطيع‬ ‫اأن ترك طفليها ي مكان ما‪ ،‬ك�ن‬ ‫عائلته ��ا ت�سك ��ن ي منطقة بعيدة‪،‬‬ ‫مب ّين ��ة اأنه ��ا تث ��ق ي خادمته ��ا‪،‬‬ ‫وم تلح ��ظ عليه ��ا م ��ا يثرال�سك‪،‬‬ ‫وتعتمد عليه ��ا ي تربية الأطفال‪،‬‬ ‫والعتناء به ��م ي حال ذهبت اإى‬ ‫مكان اآخر‪.‬‬ ‫ول تتف ��ق رم �سع ���د وه ��ي‬

‫ب ��رك طفليها الثن ��ن ي ح�سانة‬ ‫تقع قرب امدر�سة التي تعمل بها‪.‬‬

‫العادات والتقاليد‬

‫غ�لب� م� تكون اخ�دمة غر موؤهلة لربية الطفل (ت�شوير‪ :‬ي�را زي�د)‬

‫معلم ��ة واأم لثاثة اأطف ��ال مع راأي‬ ‫�سارة فرف�س اأن تتدخل اخادمة‬ ‫ي تربية اأطفاله ��ا والعتناء بهم‪،‬‬ ‫وترى اأنها م�س�ؤولية كل اأم‪ ،‬ك�نها‬ ‫ام�سدر الأ�سا�سي لربيتهم‪ ،‬ويثر‬

‫قلقه ��ا اأن يكت�س ��ب اأطفاله ��ا عادات‬ ‫ق ��د ل تك ���ن جي ��دة م ��ن خادمتها‪،‬‬ ‫من�ّ ه ��ة اأنها م ت ��ر اأي �سيء �سيئ‬ ‫من اخادم ��ة وتعتمد عليها ي كل‬ ‫�س ��يء اإل ي تربية اأبنائها‪ ،‬فتق�م‬

‫واأ َك ��د ام�ست�س ��ار الأ�س ��ري و‬ ‫عمي ��د كلي ��ة امجتم ��ع ي جامع ��ة‬ ‫حائ ��ل الدكت ���ر فرحان ب ��ن �سام‬ ‫العنزي لل�سرق‪ ،‬على وج�د تاأثر‬ ‫�سلب ��ي ينت ��ج م ��ن تربي ��ة اخادمة‬ ‫لاأطف ��ال لع ��دة حيثي ��ات‪ ،‬اأهمه ��ا‬ ‫انتماوؤه ��ا اإى ع ��ادات ختلف ��ة‬ ‫مام� � ًا ع ��ن الع ��ادات العربي ��ة‪،‬‬ ‫وق ��ال» اخادمة غ ��ر م�ؤهلة غالب ًا‬ ‫للربية والتعامل مع الأطفال‪ ،‬كما‬ ‫اأنه ��ا تعاي م ��ن بع� ��س ال�سغ�ط‬ ‫النف�سي ��ة كنتيجة طبيعي ��ة للغربة‬ ‫وفقدانه ��ا الكث ��ر م ��ن احاج ��ات‬ ‫النف�سي ��ة والجتماعي ��ة‪ ،‬مبين ًا اأن‬

‫ه ��ذه الع�ام ��ل تعم ��ل عل ��ى ن�ساأة‬ ‫الطف ��ل ي بيئة مت�س ّرب ��ة بثقافات‬ ‫وعادات تتعار�س مع قيم وعادات‬ ‫جتمع ��ه الأ�سل ��ي‪ ،‬ف�س � ً�ا ع ��ن‬ ‫اأن ��ه يحرم م ��ن احن ��ان والنتماء‬ ‫وغره ��ا م ��ن احاج ��ات النف�سية‬ ‫والجتماعي ��ة الت ��ي ل مك ��ن‬ ‫جاهلها ي بن ��اء �سخ�سية الطفل‬ ‫ال�س�يّة»‪.‬‬ ‫ون�ّ ه العنزي اإى اأهمية �سغل‬ ‫اخادم ��ة بالأعم ��ال امنزلية فقط‪،‬‬ ‫وعدم ال�سماح له ��ا بربية الطفل‪،‬‬ ‫فهي م�س�ؤولية ال�الدين ول يج�ز‬ ‫ت�كيله ��ا اإى غرهم ��ا‪ ،‬واأ�س ��اف‬ ‫«ينبغ ��ي ت�ف ��ر دوراح�سانة ي‬ ‫اأماك ��ن العم ��ل‪ ،‬وحدي ��د �ساعاته‪،‬‬ ‫وحدي ��د الأول�ي ��ات م ��ن اأج ��ل‬ ‫ت�فر الرعاية ال�سليمة لاأطفال‪.‬‬

‫مكة امكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الري��س‬ ‫الدم�م‬ ‫جدة‬ ‫اأبه�‬ ‫ح�ئل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الب�حة‬ ‫عرعر‬ ‫�شك�ك�‬ ‫ج�زان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغ�ط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�شر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�شرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�شقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫الأفاج‬ ‫الط�ئف‬

‫‪42‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪43‬‬

‫‪27‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪19‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�س‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�شر‬ ‫الأح�ش�ء‬ ‫حفر الب�طن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�شوالة‬ ‫�شلوى‬ ‫خرخر‬ ‫احوي�ش�ت‬ ‫راأ�س اأبوقمي�س‬ ‫خمي�س م�شيط‬ ‫بي�شة‬ ‫النم��س‬ ‫ح�يل‬ ‫بقع�ء‬ ‫الوجه‬ ‫�شب�ء‬ ‫تيم�ء‬ ‫بلجر�شي‬

‫‪38‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪32‬‬

‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪20‬‬


‫اأحد ‪ 22‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 13‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )161‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬ ‫كام ا يهم أحدً‬

‫مدير شرطة محافظة ينبع‬ ‫عبداه الثبيتي إلى رتبة لواء‬

‫ورشة فن تشكيلي لأطفال‬

‫اه ا يوقفك على‬ ‫موظف كمراجع‬

‫ينبع ‪ -‬ال�صرق‬ ‫قل ��د حافظ ينبع اإبراهيم ال�صلط ��ان مدير �صرطة حافظة ينبع اللواء‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز الثبيتي‪ ،‬رتبت ��ه اجديدة‪ ،‬بعد �صدور الأمر ال�صامي‬ ‫برقيته اإى رتبة لواء‪.‬‬ ‫وع ��ر اللواء الثبيت ��ي عن �صكره وامتنانه خ ��ادم احرمن ال�صريفن‬ ‫ووي عه ��ده الأمن وزير الداخلية‪ ،‬داعيا الله اأن يكون عند ح�صن ظن ولة‬ ‫الأمر‪ ،‬واأن يعينه الله على بذل ق�صارى جهده خدمة دينه ثم مليكه ووطنه‪.‬‬ ‫"ال�ص ��رق" تق ��دم الته ��اي للثبيت ��ي‪ ،‬وتدعو الله ل ��ه مزيد ًا م ��ن التقدم‬ ‫والتوفيق‪.‬‬

‫محمد الفايدي‬

‫كل �سيء نتحدث عنه من �سلبيات ناأمل من خال ذلك �أن تعالج‬ ‫�أو يتم �لق�ساء عليها‪ ،‬لكن �لذي يبدو في �لو�قع �أن �ل�سلبيات تزد�د‬ ‫��ستفحاا �أم��ام �اإيجابيات �لقليلة �لتي يجب على �ل�سحافة �أن ا‬ ‫ت�سقطها من �عتبارها و�إن كنت �أطالعها بين �لحين و�اآخ��ر �سعيد�‬ ‫بها‪ ،‬ولكن ماذ� يمكن �أن تقول �أمام ع�سو�ئية �لظاهرة �لمرورية �لتي‬ ‫تف�ست في �سو�رع مدينة جدة بالذ�ت‪ ،‬حتى �إنك تكاد في كل �سارع‬ ‫تقع عيناك على �أكثر من ح��ادث ت�سادم معطا للحركة �لمرورية‬ ‫لدرجة �أن ح�سور رجل �لمرور ياأخذ وقتا طويا حتى ي�سل ويف�سل‬ ‫في �لحادث بين �اأطر�ف �لمتخا�سمة؟‬ ‫لكن �أمام طول �اإج��ر�ء�ت �لمرورية وتعقيد�تها ي�سطر �أحيانا‬ ‫�لمت�سادمان �إل��ى �لتنازل ع��ن �اأ� �س��ر�ر �لتي �أ�سابت �سيارتهما‬ ‫لكن �لم�سكلة هي محاوات �سركات �لتاأمين �لتن�سل من �لحادث‬ ‫و�لح�سول على ورقة �إ�ساح في موقع �لحادث وا بد من مر�جعة‬ ‫ق�سم �لحو�دث �لمرورية‪ ،‬وهناك تلم�س �لزيطة و�لزنبليطة وا يمكن‬ ‫�لح�سول على ورقة �إ�ساح �إا بعد عناء وم�سقة ي�سيب لها �لولد�ن‬ ‫و�أنت تنتقل من ق�سم �إلى �آخر وكلها من خال �لطو�بير �لطويلة �لتي‬ ‫ا يخلو منها ق�سم و�ح��د حتى و�أن��ت في �لنهاية تح�سل على ورقة‬ ‫�اإ��س��اح بعد �أن تنازلت ع��ن ك��ل م��ا �أ��س��اب �سيارتك م��ن �أ��س��ر�ر‬ ‫وتهرب �سركة �لتاأمين تجد �أمام مدير �لق�سم طابور �آخر طويل ابد‬ ‫من �انتظام فيه حتى تتمكن من توقيع ورقة �اإ�ساح منه وكل هذ�‬ ‫�اإجر�ء قد ياأخذ نهارك بطوله و�أحيانا ت�سطر �أمام تعقيد �اإجر�ء�ت‬ ‫للمر�جعة في �ليوم �لتالي وه��ذ� كله من و�ق��ع معاي�سة فعلية كنت‬ ‫خالها مر�فقا لمر�جع للوقوف على �لو�قع �سخ�سيا‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬صالح الحمادي‬ ‫‪alfaidi@alsharq.net.sa‬‬

‫النعمان إلى المرتبة الرابعة‬ ‫عشرة في إمارة المدينة‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫�ص ��در ق ��رار �صاح ��ب ال�صمو‬ ‫املكي الأمر ناي ��ف بن عبدالعزيز‬ ‫وي العه ��د نائ ��ب رئي� ��ض جل� ��ض‬ ‫الوزراء وزي ��ر الداخلية‪ ،‬باموافقة‬ ‫عل ��ى تر�صيح مدي ��ر ع ��ام ال�صوؤون‬ ‫امالية والإداري ��ة ي اإمارة منطقة‬ ‫امدين ��ة امنورة حمد بن م�صطفى‬ ‫النعم ��ان للمرتبة الرابع ��ة ع�صرة‪،‬‬ ‫بناء على ما رفع ��ه �صاحب ال�صمو‬ ‫حمد م�سطفى �لنعمان‬ ‫املكي الأم ��ر عبدالعزيز بن ماجد‬ ‫بن عبدالعزي ��ز اأمر منطقة امدينة‬ ‫امنورة بطلب اموافقة على تر�صيحه لهذه امرتبة‪.‬‬ ‫وعر النعمان عن بالغ �صكره وامتنانه ل�صمو وي العهد نائب رئي�ض‬ ‫جل�ض ال ��وزراء وزير الداخلية ول�صمو اأمر منطقة امدينة امنورة على‬ ‫ثقتهم الكرمة‪ ،‬معترا اإياها م�صدر فخر واعتزاز‪ ،‬ودافعا لبذل مزيد من‬ ‫اجهد والعطاء خدمة هذا الوطن الغاي‪.‬‬

‫الحمدان إلى المرتبة الثانية عشرة‬ ‫جدة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫واف ��ق جل�ض جامع ��ة املك‬ ‫عبدالعزي ��ز عل ��ى ترقي ��ة كب ��ر‬ ‫خت�ص ��ي امخت ��رات الأ�صت ��اذ‬ ‫حمد عبدالرحمن احمدان اإى‬ ‫امرتبة الثانية ع�صرة‪.‬‬ ‫"ال�ص ��رق" تق ��دم خال� ��ض‬ ‫الته ��اي للحمدان‪ ،‬وت�ص� �األ الله‬ ‫ل ��ه مزيدا من التق ��دم اإى مراتب‬ ‫اأعلى‪.‬‬

‫طفلة م�ساركة ي �لور�سة‬

‫الباحة ‪ -‬رية مليح‬ ‫�ص ��ارك ع ��دد م ��ن الأطف ��ال‬ ‫بور�ص ��ة الف ��ن الت�صكيل ��ي‪ ،‬الت ��ي‬ ‫اأقيمت ي "امعرفة مول الن�صائي‬ ‫بالباح ��ة"‪ ،‬واأع ��دت الور�ص ��ة‬ ‫باإ�صراف �صامي ��ة‪ ،‬هناء‪ ،‬و�صريفة‬ ‫الغامدي‪ ،‬حيث م تق�صيم الأطفال‬ ‫اإى جموعات‪ ،‬والذي بلغ عددهم‬

‫جانب من �اأطفال �م�ساركن‬

‫�لطفلة د�نة‬

‫ما يقارب ‪ 25‬طفا‪ ،‬ما بن �صنتن‬ ‫و �صت �صنوات‪.‬‬ ‫واأو�صحت �صامي ��ه الغامدي‬ ‫ل�"ال�صرق"‪ ،‬اأن م�صاركتهن الأوى‪،‬‬ ‫بتفعي ��ل ور�صة للر�ص ��م والتلوين‬ ‫لاأطف ��ال‪ ،‬وهذه اخطوة �صتكون‬ ‫انطاق ��ة م�صارك ��ات وور� ��ض‬ ‫م�صتقبلي ��ة‪ ،‬اإ�صاف ��ة اإى عر� ��ض‬ ‫جموعة من لوحاتهن اخا�صة‪.‬‬

‫واأف ��ادت هناء الغام ��دي‪ ،‬اأن‬ ‫ه ��ذه الور�ص ��ة اأع ��دت مجه ��ود‬ ‫�صخ�صي‪ ،‬كما يطمحن لتكرار هذه‬ ‫الور�ض‪ ،‬كما اأنهن يهدفن من خال‬ ‫ه ��ذه الور�ص ��ة اإى تنمي ��ة اح�ض‬ ‫الفن ��ي لدى الطف ��ل‪ ،‬وت�صجيعه و‬ ‫اإبراز مواهبه‪.‬‬ ‫واأكدت �صريف ��ة الغامدي اأنة‬ ‫م اختيار امعرفة مول الن�صائي‪،‬‬

‫م ��ا ي�صه ��ده م ��ن اإقب ��ال كب ��ر من‬ ‫�صيدات امجتمع‪ ،‬وما وجدناه من‬ ‫تعاون وترحيب من مديرة امركز‬ ‫اأم اأحم ��د النهاري‪ ،‬الت ��ي اأ�صافت‬ ‫اأن اإدارة ام ��ول ت�صج ��ع وحف ��ز‬ ‫الأن�صط ��ة‪ ،‬حي ��ث يقم ��ن بتهيئ ��ة‬ ‫امكان امنا�صب واإر�صال الدعوات‬ ‫للم�صاركة‪ ،‬وتق ��دم الدعم امادي‬ ‫وامعنوي جميع الأن�صطة‪.‬‬

‫أطفال الباحة يحصدون المراكز اأولى في مسابقة الوطن‬ ‫الباحة ‪� -‬صفر بن حفيَان‬

‫ع ��ر مدي ��ر الدف ��اع امدي ي‬ ‫منطق ��ة الباح ��ة الل ��واء اإبراهي ��م‬ ‫ب ��ن ح�صن الزه ��راي ع ��ن �صكره‬ ‫وامتنانه لقي ��ادة امملكة على الثقة‬ ‫الغالي ��ة الت ��ي منحوه ��ا ل ��ه‪ ،‬عقب‬ ‫�صدور الأمر ال�صامي برقيته اإى‬ ‫رتبة لواء‪ ،‬داعيا الله اأن يعينه على‬ ‫خدمة دينه ثم مليكه ووطنه‪.‬‬

‫ينبع ‪ -‬ال�صرق‬

‫عمل مى �لفائز‬

‫دول��ة الإم� ��ارات‪ ،‬تقدير ًا للجهود‬ ‫امتميزة التي بذلها ي �صبيل تقدم‬ ‫وتطوير �صناعة ومفهوم الفندقة‬ ‫ي ام�م�ل�ك��ة‪ ،‬وج ��اء الإع� ��ان عن‬ ‫ه��ذا الإج ��از اج��دي��د بعد اأ�صهر‬ ‫قليلة من تتويج اأركوبي بلقب"‬ ‫ال�صخ�صية ال��ري��ادي��ة الفندقية‬ ‫على م�صتوى العام" مطلع العام‬ ‫اج��اري ‪ ،2012‬ي حن �صبق‬ ‫ذل��ك اح�ت��ال��ه ام��رت�ب��ة ‪� 22‬صمن‬ ‫قائمة اأف�صل خم�صن �صخ�صية‬ ‫اإدارية فندقية عامية‪.‬‬

‫�أركوبي حظة تكرمه‬

‫جدة ‪ -‬فوزية ال�صهري‬

‫أبو رياح ينهي دورة مستشار للحوار اأسري‬

‫ك ��رم امدي ��ر العام للربي ��ة والتعليم ي حافظة ج ��دة عبدالله بن‬ ‫اأحمد الثقفي اأم�ض‪ ،‬طاب مدر�صة الروابي اخ�صراء العامية امتخرجن‬ ‫ي ( ‪ ) G12‬للعام الدرا�صي اجاري ‪ 2012/2011‬م‬ ‫وح�ص ��ر التك ��رم مدي ��ر ع ��ام امدار�ض ح�ص ��ن م ��رزوق احربي‬ ‫وم�صرف اللغة الإجليزية اأمن �صنادة وم�صرف م�صادر التعلم اإ�صماعيل‬ ‫الربابعة وامر�صد الطابي �صعد اجابري ‪.‬‬

‫�صدرت اموافقة ال�صامية على ترقية‬ ‫قائ ��د حر�ض اح ��دود ي منطق ��ة امدينة‬ ‫امن ��ورة‪ ،‬العمي ��د الدكت ��ور حم ��د فات ��ل‬ ‫الظ ��ام ال�صراري‪ ،‬اإى رتب ��ة لواء‪ ،‬وعر‬ ‫الل ��واء ال�ص ��راري ع ��ن �صك ��ره وامتنانه‬ ‫خ ��ادم احرمن ال�صريف ��ن‪ ،‬ووي عهدة‬ ‫الأم ��ن وزي ��ر الداخلي ��ة‪ ،‬داعي ��ا الل ��ه اأن‬ ‫يك ��ون عن ��د ح�صن ظ ��ن ولة الأم ��ر‪ ،‬واأن‬ ‫يعينه الله على بذل جهده خدمة دينه ثم‬ ‫مليكه ووطنه‪" .‬ال�صرق" تهنئ ال�صراري‬ ‫وت�صاأل الله له امزيد من التقدم‪.‬‬

‫�لثقفي يكرم �أحد �لطاب‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫اأ�ص ��در وزير التعليم العاي الدكتور خالد بن حمد العنقري‪ ،‬قرار ًا بتجديد‬ ‫تعي ��ن الدكتور يا�صر بن �صليم ��ان �صو�صو‪ ،‬عميد ًا لكلية خدم ��ة امجتمع والتعليم‬ ‫ام�صتمر بجامعة اأم القرى مدة عامن‪ ،‬اعتبار ًا من ‪1433/ 6/15‬ه�‪.‬‬ ‫ومن جانبه‪ ،‬اأ�صدر مدير جامعة اأم القرى‪ ،‬الدكتور بكري بن معتوق ع�صا�ض‪،‬‬ ‫قرار ًا تنفيذي ًا منحه كافة ال�صاحيات اممنوحة لعمداء الكليات‪.‬‬ ‫وعر الدكتور يا�صر‪ ،‬عن �صكره وتقديره لوزير التعليم العاي‪ ،‬ومدير جامعة‬ ‫ر‬ ‫اأم الق ��رى‪ ،‬عل ��ى ثقتهما الكبرة‪ ،‬التي تعد حافز ًا له عل ��ى تقدم امزيد من العطاء‪،‬‬ ‫م ��ا يتوافق مع الروؤي ��ة والر�صالة لل�صرح العلمي باأم الق ��رى‪ ،‬الذي يحظى بدعم‬ ‫واهتمام من القيادة الر�صيدة‪.‬‬

‫العويس يجتاز تنمية مهارات القادة اأمنيين‬

‫الباحة ‪ -‬علي جمعان‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�صرق‬

‫اأنه ��ى مدي ��ر اإدارة تقني ��ة‬ ‫امعلوم ��ات ي تعلي ��م الباح ��ة‪،‬‬ ‫مدي ��ر مكتب �صحيف ��ة "امدينة"‬ ‫ي الباح ��ة الزمي ��ل عبدالرحمن‬ ‫عطية اأبورياح دورة "ام�صت�صار‬ ‫امعتمد للح ��وار الأ�صري"‪ ،‬التي‬ ‫نظمه ��ا مرك ��ز امل ��ك عبدالعزيز‬ ‫للح ��وار الوطن ��ي ي الريا� ��ض‬ ‫موؤخرا‪.‬‬

‫اجت ��از رئي� ��ض ق�ص ��م الأم ��ن‬ ‫واحرا�ص ��ات ب�صعب ��ة اأم ��ن اإمارة‬ ‫منطق ��ة امدين ��ة امن ��ورة النقي ��ب‬ ‫حم ��د ب ��ن فه ��د العوي� ��ض‪ ،‬دورة‬ ‫"تنمي ��ة امه ��ارات ال�صراتيجي ��ة‬ ‫للق ��ادة الأمني ��ن" بنج ��اح‪ ،‬الت ��ي‬ ‫ُعقِدت ي مدينة تدريب الأمن العام‬ ‫خال الفرة من ‪1/5/1433‬ه� ‪-‬‬ ‫‪5/5/1433‬ه�‪.‬‬

‫عبد�لرحمن �أبو رياح‬

‫�للو�ء حمد �ل�سر�ري‬

‫د‪ .‬شوشو عميد ًا لكلية‬ ‫خدمة المجتمع في «أم القرى»‬

‫مدير تعليم جدة يكرم خريجي «الروابي الخضراء»‬

‫حمد �حمد�ن‬

‫�للو�ء �إبر�هيم �لزهر�ي‬

‫العميد د‪ .‬محمد الشراري إلى رتبة لواء‬

‫محمد أركوبي أفضل شخصية ريادية فندقية لعام ‪2012‬‬ ‫ُت� � � � ��وجر ن� ��ائ� ��ب ال��رئ��ي�����ض‬ ‫ومدير الإدارة العامة مجموعة‬ ‫"فرمونت رافلز" للفنادق العامية‬ ‫ي م �ك��ة ام �ك��رم��ة ح �م��د ح�صن‬ ‫اأركوبي‪ ،‬بلقب" اأف�صل �صخ�صية‬ ‫ري ��ادي ��ة ف�ن��دق�ي��ة ل �ل �ع��ام ‪2012‬‬ ‫على م�صتوى ال�صرق الأو�صط"‬ ‫خال حفل توزيع جوائز ال�صفر‬ ‫العامية ال�صنوي ال��ذي اأق�ي��م ي‬ ‫منتجع ج�ب��ل ع�ل��ي ي دب � ر�ي ي‬

‫مدير الدفاع المدني‬ ‫في الباحة إلى رتبة لواء‬ ‫الباحة ‪ -‬رية مليح‬

‫ح�ص ��دت الإدارة العامة للربية والتعليم‬ ‫بامنطق ��ة‪ ،‬امركز الأول والث ��اي‪ ،‬ي م�صابقة‬ ‫"الوط ��ن ي عي ��ون اأبنائ ��ه"‪ ،‬التا�صع ��ة ي‬ ‫(ج ��ال الر�صم)‪ ،‬الت ��ي اأقيمت منطقة ع�صر‪،‬‬ ‫فق ��د ح�صلت طالب ��ة ال�صف الراب ��ع البتدائي‬ ‫مدر�ص ��ة اخن�صاء مى بن ��ت �صالح خر�صان‪،‬‬ ‫عل ��ى امرك ��ز الأول‪ ،‬وح�ص ��ل طال ��ب ال�ص ��ف‬ ‫الث ��اي البتدائ ��ي مدر�ص ��ة بن ��ي ف ��روة‬ ‫البتدائية عبدالرحمن يعن الله الغامدي‪ ،‬على‬ ‫امركز الثاي‪ ،‬وث رم ��ن امدير العام هذا التميز‪،‬‬ ‫الذي يجر لق�صم الربية الفنية بالإدارة (بنن‬ ‫وبن ��ات)‪ ،‬وق ��دم رئي� ��ض ق�صم الربي ��ة الفنية‬ ‫ب ��الإدارة يعن الل ��ه عبدالله‪� ،‬صك ��ره وتقديره‬ ‫ل�صع ��ادة امدي ��ر الع ��ام‪ ،‬على متابعت ��ه الدائمة‬ ‫وحر�ص ��ه ودعم ��ه جمي ��ع برام ��ج واأن�صط ��ة‬ ‫الربية الفنية بالإدارة‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬فوؤاد امالكي‬

‫حافظ ينبع يقلد �لثبيتي رتبتة �جديدة‬

‫(�ل�سرق)‬

‫�سورة جماعية مدير �لتعليم مع �مكرمن‬

‫(�ل�سرق)‬

‫�لنقيب حمد �لعوي�س‬


‫كيف نحافظ على بنيان اأسرة من صعوبات الظروف ااقتصادية؟‬

‫أسرية‬ ‫زاوية يومية‬ ‫تقدما�ضت�ضارات‬ ‫اأ�ضرية للق ّراء‪،‬‬ ‫يقدمها ام�ضت�ضار‬ ‫ااأ�ضري الدكتور‬ ‫غازي ال�ضمري‬

‫يبن ��ي بع�س �اإخ�ة و�اأخ��ت �أ�سرهم‬ ‫عل ��ى بني ��ان �لتق ���ى م ��ن �أول ي ���م‪ ،‬ولكنهم‬ ‫ق ��د ي��جه ���ن م�سكات و�قعي ��ة‪ ،‬وكثر من‬ ‫�متزوجات ُيركّ ��زن على �لناحية �مادية‪ ،‬وقد‬ ‫يكلفن �أزو�جه ��ن ويطالبنهم ما ا يطيق�ن‪،‬‬ ‫وكذلك بع�سه ��ن عندها نق�س حاد ي طاعة‬ ‫زوجها و�إهمال للتزين له‪ ،‬فما �حل �ل�سرعي‬

‫‪.‬‬

‫وكيف نحافظ على �اأ�سرة �م�سلمة ونحميها‬ ‫م ��ع �سع�بة �لظ ��روف �اقت�سادي ��ة‪ ،‬وكيف‬ ‫نر�سخ �لثقة و�لقناعة بن �اأزو�ج؟‬ ‫ امحافظ ��ة على البن ��اء قد تكون‬‫اأ�ض ��ق من اأ�ضل البن ��اء‪ ،‬وهنا ا بد من‬ ‫تعاهد هذا البناء اأن ��ه مثابة الغر�ص‬ ‫ا بد م ��ن تعاهده بال�ضق ��ي والرعاية‪،‬‬

‫ف� �اإن كان ��ت ااأ�ض ��رة اأ�ض � ً�ا بُنيت على‬ ‫تقوى الله ث ��م طراأت بع� ��ص ال�ضفات‬ ‫الذميم ��ة تدب فيها فا ب ��د من معاجة‬ ‫تلك ال�ضفات‪.‬‬ ‫اإن اإقب ��ال ام ��راأة عل ��ى �ض� �وؤون‬ ‫الدني ��ا وتتبعها للمو�ض ��ات‪ ،‬وتكليفها‬ ‫لل ��زوج م ��ا ا يطي ��ق‪ ،‬لي� ��ص م ��ن‬

‫التق ��وى الت ��ي عليها يُبن ��ى البيت‪ ،‬بل‬ ‫ه ��و مر� ��ص عار� ��ص ابد م ��ن عاجه‪،‬‬ ‫باأن يجع ��ل ااإن�ضان م ��ن وقته لربية‬ ‫اأهل ��ه ومناق�ضة ق�ضاي ��ا ااإمان معهم‪،‬‬ ‫وتعويدهم على القناعة‪.‬‬ ‫وكذلك نق�ص تبعُل امراأة لزوجها‬ ‫فاإنه ينق�ص اأجرها‪ ،‬فقد �ضح عن النبي‬

‫ي�ضج ��د اأح ��د اأمرت ام ��راأة اأن ت�ضجد‬ ‫لزوجها»‪.‬‬ ‫فلذل ��ك عل ��ى ام ��راأة اأن تتق ��ي الله‬ ‫واأن ا تكل ��ف زوجها م ��ا ا يطيق واأن‬ ‫تعلم اأن اأمر الفراق بيده ا بيدها‪ ،‬واأن‬ ‫عليها اأن تكون عو ًنا له على طاعة الله‪،‬‬ ‫واأن ا تكون عو ًنا له على امع�ضية‪.‬‬

‫�ضلى الله عليه و�ضلم حن �ضاأله الن�ضاء‬ ‫عن جهادهن‪ ،‬فقال‪« :‬اإن ح�ضن تبعلكن‬ ‫اأزواجك ��ن من اجهاد ي �ضبيل الله»‪،‬‬ ‫فح�ضن تبعل امراأة لزوجها من اجهاد‬ ‫ي �ضبيل الله‪ ،‬وكذلك قال للمراأة التي‬ ‫جاءت تذم زوجه ��ا «اإما هو جنتك اأو‬ ‫نارك»‪ ،‬وق ��ال‪« :‬لو كنت آام� � ًرا اأحدًا اأن‬

‫اأحد ‪ 22‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 13‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )161‬السنة اأولى‬

‫‪28‬‬

‫ن�ستقبل ��ستف�سار�تكم ور�س�م �أطفالكم وخط�طكم على ‪:‬‬ ‫نفسية‬

‫حديث اأطباء‬

‫تغذية‬

‫�أنا �س ��اب �جتماع ��ي ي �أ�سدقاء‬ ‫ك ��ر‪� ،‬إا �أي �أح�س� ��س كث ��ر� م ��ن‬ ‫�لنا�س‪ ،‬خا�سة من ا يعري �هتماما‪،‬‬ ‫فما �حل؟‬ ‫(�سالح ‪� -‬لدمام)‬ ‫ ح�ضا�ضيتك جاه ااآخرين‬‫ناج ��ة ع ��ن طبيع ��ة �ضخ�ضيت ��ك‬ ‫اح�ضا�ض ��ة‪ ،‬ويكمن احل بتغير‬ ‫ه ��ذه اح�ضا�ضي ��ة وزي ��ادة ثقتك‬ ‫بذات ��ك‪ ،‬وتنمية نف�ض ��ك بامعرفة‬ ‫الت ��ي ح�ضنك من نق ��د ااآخرين‬ ‫الدائ ��م وتفه ��م وجه ��ات نظرهم‬ ‫والتما� ��ص ااأع ��ذار له ��م دائم� � ًا‪،‬‬ ‫وعدم احكم عل ��ى ااآخرين بنا ًء‬ ‫على مات�ضعر به‪ ،‬بل على مايتوفر‬ ‫لدي ��ك م ��ن حقائ ��ق وبراه ��ن‪،‬‬ ‫واكت�ض ��اب قيمت ��ك احقيقية من‬ ‫عطائ ��ك وم ��ا تقدم ��ه م ��ن خ ��ر‬

‫حسن الخضيري‬

‫ج ��رت �لع ��ادة بم�ست�سفى �س ��اق �لغر�ب �أن يق ��ام ي�م �سن�ي‬ ‫للبح ��ث �لعلم ��ي وذل ��ك رغب ��ة م ��ن �اإد�رة ف ��ي �إذكاء روح �لبح ��ث‬ ‫و�إ�سع ��ال نار �لهمة لدى �اأطباء للقي ��ام ببع�س �لمحاوات �لبحثية‬ ‫و�إليك ��م م�ساه ��د�ت م ��ن ي ���م �لبح ��ث �لعلم ��ي �ل ��ذي عق ��د م�ؤخ ��ر ً�‬ ‫بالم�ست�سفى‪:‬‬ ‫• �اإفطار �لم�ساحب لم يكن بحجم �لمنا�سبة ويحتاج لمزيد‬ ‫م ��ن �لبح ��ث لتح�سينه‪ ،‬كما �أن غياب �ل ��دروع و�لهد�يا �أثار �لكثير‬ ‫من �لت�ساوات‪.‬‬ ‫• �أغل ��ب �لح�س ���ر �أم�س ���� كثي ��ر� من �ل�قت خ ��ارج �لقاعة‬ ‫م�سغ�لي ��ن بااأحادي ��ث �لجانبي ��ة و�اإفط ��ار و�س ��رب �ل�س ��اي ربما‬ ‫للتزود ومتابعة بقية �لي�م �إن �أمكن!‬ ‫• �اأبح ��اث كان ��ت ممي ��زة من وجهة نظر م ��ن قدمها ربما من‬ ‫مبد�أ "�لقرد في عين �أمه غز�ل" في حين ر�أى �لبع�س �أنها ن�سخة‬ ‫مم�س�خة من �أبحاث خارجية‪.‬‬ ‫• بح ���ث ه ��ذ� �لع ��ام وكل عام تميزت باأنه ��ا في و�دٍ وو�قع‬ ‫�لمر�س ��ى ف ��ي و�دٍ وربم ��ا ه ��ذ� م ��ن ح�س ��ن ح ��ظ �لمر�س ��ى اأن ��ه‬ ‫�سيجعلهم في �أمان ا�ستبعاد �إمكانية تطبيقها عليهم‪.‬‬ ‫• �سهدت �ل�سف�ف �اأولى من �لقاعة فر�غا كبير� و�سمتا‬ ‫�أكبر و�ل�سبب يع�د لغياب �لم�س�ؤولين �لذين دوما يحر�س�ن على‬ ‫�لح�س�ر مع �لمدير ولكن �عتذ�ره غيبهم وغاب �لت�سفيق �ل�سديد‬ ‫وكامير�ت �لت�س�ير و�لت�سريحات �لنارية‪.‬‬ ‫• كان من �سمن �لح�س�ر وفي �ل�سف �اأول رجل متقدم‬ ‫ف ��ي �ل�سن يبدو عليه عامات �ل�قار‪ ،‬ي�سغي باهتمام و�نتظر طيلة‬ ‫�لي�م دون �أن ي�سارك ليت�سح احقا �أنه ا يجيد �اإنجليزية ولي�س‬ ‫له في �لبحث من قريب �أو بعيد‪ ،‬لكنه قريب اأحد �لمر�سى ويبحث‬ ‫ع ��ن �لطبي ��ب �لمعالج من ��ذ �أ�سب�ع لل�س� ��ؤ�ل عن ح ��ال مري�سه ولم‬ ‫يتمكن من لقاء �لطبيب وقد �أخبره بع�س من�س�بي �لجناح بالت�جه‬ ‫للقاعة عله يظفر بطلعة �ا�ست�ساري �لبهية وي�ستف�سر عن قريبه‪.‬‬

‫قانونية‬

‫تناول الشوكواتة يومي ًا‬

‫أتحسس من الناس كثير ًا‬

‫طلعة ااستشاري‬ ‫البهية‬

‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫د‪ .‬حام �لغامدي‬

‫للنا�ص‪ ،‬ومن هنا تتطور عاقاتك‬ ‫ااجتماعي ��ة وت ��زداد‪ ،‬ف ��ا تعود‬ ‫بحاج ��ة لتاأكي ��د ااهتم ��ام م ��ن‬ ‫ااآخري ��ن‪ ،‬و�ضتك�ض ��ب ر�ضا الله‬ ‫تعاى وحبة النا�ص‪.‬‬ ‫(ام�ضت�ضارالنف�ضي‬ ‫د‪.‬حام الغامدي)‬

‫�أن ��ا طالب ��ة عم ��ري ( ‪ 24‬عام ��ا)‪.‬‬ ‫وزي ز�د م�ؤخر� ي �سهر و�حد ب�سبب‬ ‫تن ��اوي لل�س�ك�اتة بكميات كبرة كل‬ ‫ي�م‪� ،‬إ�ساف ��ة �إى تناوي لل�سكر ب�سكل‬ ‫كب ��ر ي غذ�ئي خ�س��س ��ا �حل�يات‬ ‫م ��ع �لعل ��م �أنن ��ي م �أك ��ن �أتناول ��ه فيم ��ا‬ ‫م�سى‪� ،‬أرج� م�ساعدتي‪.‬‬ ‫(ر�س�ى ‪ -‬حائل)‬ ‫ �ضنفت ال�ضوكواته �ضمن‬‫ام ��واد التي قد يدمنه ��ا ال�ضخ�ص‪،‬‬ ‫احتوائه ��ا على الكافين وال�ضكر‪،‬‬ ‫وللتنوي ��ه ف� �اإن تناول � ِ�ت كثر من‬ ‫الكافي ��ن �ض ��واء ي احلويات اأو‬ ‫ام�ضروب ��ات‪ ،‬يعم ��ل عل ��ى حفي ��ز‬ ‫ال�ضهية لتن ��اول مزيد م ��ن الطعام‬ ‫وبالت ��اي زي ��ادة ال ��وزن بفع ��ل‬ ‫ما يعمل ��ه من زيادة �ضربات القلب‬ ‫وارتف ��اع ال�ضغط م ��ا يحفز على‬

‫مباشرة المشروعات‬

‫ريدة �حبيب‬

‫اإنت ��اج ااأن�ضول ��ن وا�ضتن ��زاف‬ ‫اجايكوجن امخزن‪ ،‬لذا اأن�ضحك‬ ‫بالتقلي ��ل ق ��در ااإمكان م ��ن تناول‬ ‫ال�ضكريات وال�ضوكواتة‪.‬‬ ‫(اخت�ضا�ضيةالتغذية‬ ‫ريدة احبيب)‬

‫ه ��ل يج ���ز لع�س ��� جل� ��س �اإد�رة‬ ‫مبا�سرة �م�سروعات �لتي منحت له ب���سطة‬ ‫رخ�س ��ة م ��ن �جمعي ��ة �لعام ��ة‪� ،‬ا�ستمر�ر‬ ‫فيها �إى ما ا نهاية؟ (ي��سف ‪ -‬جدة)‬ ‫ موج ��ب نظام ال�ض ��ركات فاإن‬‫الرخ�ضة التي يجوز موجبها لع�ضو‬ ‫جل�ص ااإدارة مبا�ضرة ام�ضروعات‪،‬‬ ‫�ض ��واء له فيه ��ا م�ضلحة مبا�ض ��رة اأو‬ ‫غر مبا�ضرة‪ ،‬اأن يجدد هذه الرخ�ضة‬ ‫�ضنويا بوا�ضطة اجمعية العامة‪.‬‬

‫استغال الشركة‬

‫طبية‬

‫عاج غثيان الحامل‬

‫‪-‬‬

‫ابني ا يحب المدرسة‬

‫�بني يدر�س ي �ل�سف �لثالث �ابتد�ئي ا يحب �مدر�سة‪ ،‬فيذهب لها حت‬ ‫�إ�سر�رنا‪ ،‬فماذ� نفعل لكي جعله يحبها؟‬ ‫(م�ساعد ‪� -‬لطائف)‬ ‫ عدم تقبل ابنك للمدر�ضة يعود لعدة اأ�ضباب‪ ،‬منها وجود م�ضاعر‬‫�ضلبي ��ة خزنة ي عقل ��ه الاواعي عن امدر�ض ��ة‪ ،‬نتيجة موقف معن‬ ‫ح ��دث له‪ ،‬اأو ما يقال عنه ��ا مِ ن َمن حوله على اأنها �ضجن وملة‪ .‬وهذا‬ ‫ااأمر يحتاج اإى اإزالة تلك ام�ضاعر من خال اإعطائه تدريبات مدة ربع‬ ‫�ضاعة يوميا‪ ،‬بحيث يكتب ا�ضم مادة امدر�ضة على ورقة بي�ضاء بخط‬ ‫جميل‪.‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫أفقيً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬حتاجان – وجهة نظر‬ ‫‪ – 2‬عالج وربط اجرح – منتمون اإى دولة عربية‬ ‫اآ�ضيوية‬ ‫‪ – 3‬حافظ عراقية – يقوم (معكو�ضة)‬ ‫‪ – 4‬مطرب اإ�ضباي – ي�ضيح ااأ�ضد‬ ‫‪ – 5‬مر�ص – تكر ااأنثى وا تتزوج‬ ‫‪ – 6‬للتف�ضر – خط ي �ضفحة ‪� -‬ضحارى‬ ‫‪ – 7‬ابن الغزال – ربحته (معكو�ضة)‬ ‫‪ – 8‬ح�ضن ‪ -‬ماهر‬ ‫‪ – 9‬ي�ضاأم ‪ -‬اأ�ض ّكل‬ ‫‪ – 10‬ي�ضرحمه – احتلّ‬

‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪ – 1‬م�ضت ي اماء (معكو�ضة) – �ضد (اأبيع)‬ ‫‪ – 2‬مطرب م�ضري‬ ‫‪ - 3‬ال�ضكان ام�ضتقرون ي ال�ضحراء (معكو�ضة) ‪ -‬عرفتُ‬ ‫‪ – 4‬يقنطن ‪ -‬للم�ضاحبة‬ ‫‪ – 5‬اأن�ضى – ر�ضف اأر�ص البيت‬ ‫‪ – 6‬اإع�ضار بحري ‪ -‬راته (مبعرة)‬ ‫‪ – 7‬طفل ي امهد (معكو�ضة) ‪ -‬ت�ضاهده‬ ‫‪� – 8‬ضاعر خ�ضرم �ضاحب ق�ضيدة الردة (معكو�ضة)‬ ‫‪ – 9‬ثري يوناي راحل ‪ -‬حب‬ ‫‪ – 10‬ي�ضيء ‪ -‬حانوتك‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫حب ��وب واجتماع ��ي‪ ،‬يح ��ب‬ ‫م�ضاع ��دة ااآخري ��ن‪ ،‬ه ��ادئ و منج ��ز‬ ‫لاإعمال‪ ،‬وذو همة عالية‪ ،‬يتخذ اأ�ضلوب‬ ‫ال�ضري ��ة ي اتخ ��اذ الق ��رارات‪� ،‬ضه ��ل‬ ‫ي التعام ��ل‪ ،‬ي�ضع ��ى كث ��را لتح�ض ��ن‬ ‫وتطوير ذات ��ه‪ ،‬طموح رغم معاناته من‬ ‫ااإحباط ي اأم ��وره ام�ضتقبلية‪ ،‬يعتمد‬ ‫عل ��ى العاطف ��ة ي اأغل ��ب معامات ��ه‪،‬‬ ‫ولديه م�ضكلة عاطفية توؤثر على �ضلوكه‬ ‫وبرناجه اليومي‪.‬‬

‫شخصيتك من خطك ورسمك‬ ‫عدواي عل ��ى ااآخرين‪ ،‬وي�ضع ��ر باأنه م�ضلوب‬ ‫ااإرادة وا ي�ضتطي ��ع اأن يعتم ��د عل ��ى ذات ��ه‪ ،‬اإ�ضافة‬ ‫اإى �ضحال ��ة اانفع ��ال لدي ��ه‪ ،‬يع ��اي م�ضاع ��ب ي‬ ‫الو�ضول اإى حقيق رغباته امطلوب اإ�ضباعها‪ ،‬لديه‬ ‫توت ��ر وقلق اأثرا على عملية تركيزه‪ ،‬ا يحب النظام‬ ‫والقوانن‪ ،‬ولديه نظرة �ضلبية اأكر ااأمور‪ ،‬غالبا ما‬ ‫يبح ��ث عن اأ�ضوا ما ي كل �ضخ�ص‪ ،‬وا يحب العمل‬ ‫اجماعي‪.‬‬

‫ر�سم �لطفل �سلطان �جمار‬

‫ســـــودوكـــــو‬ ‫عموديً ‪:‬‬

‫عنه ��ا‪ ،‬واإذا تناولت ��ي ال�ضكري ��ات‬ ‫واحظ � ِ�ت اأنها ت�ضبب ل ��ك الغثيان‬ ‫فح ��اوي تركه ��ا‪ ،‬واأك ��ري م ��ن‬ ‫تن ��اول ااأطعمة الت ��ي ت�ضاعد على‬ ‫التخل�ص من هذا ال�ضعور كاخيار‬ ‫مثا‪ ،‬ومكنك اأي�ض ��ا تناول الثلج‬ ‫امجرو�ص اخفيف عند ااإح�ضا�ص‬ ‫بالغثي ��ان‪ ،‬واحر�ض ��ي على و�ضع‬ ‫قطعة م ��ن (العل ��ك) ي فمك طوال‬ ‫الي ��وم‪ ،‬خا�ض ��ة ي الف ��رة الت ��ي‬ ‫ي ��زداد فيه ��ا الغثيان‪ ،‬حي ��ث تعمل‬ ‫العلكة على اإر�ضال اإ�ضارات معينة‬ ‫تعمل عل ��ى غلق باب امع ��دة الذي‬ ‫ي� �وؤدي ارتخاوؤه اإى ت�ضرب بع�ص‬ ‫الع�ض ��ارات امعوي ��ة اإى ط ��رف‬ ‫البلعوم‪.‬‬ ‫( ا�ضت�ضاري اأمرا�ص الن�ضاء‬ ‫د‪.‬طارق اح�ضن)‬

‫م ��ا ه ��� ع ��اج �لغثي ��ان ي ف ��رة‬ ‫(رباب ‪� -‬لريا�س)‬ ‫�حمل؟‬ ‫ للتخل� ��ص من ه ��ذا ال�ضعور‬‫علي ��ك اتباع ع ��دة خط ��وات‪ ،‬منها‬ ‫عدم النهو�ص ب�ضرعة من الفرا�ص‬ ‫ي ال�ضباح‪ ،‬وانتظ ��ري ‪15-10‬‬ ‫دقيقة‪ ،‬ثم انزي م ��ن فوق ال�ضرير‬ ‫برفق وجنب ��ي احركة ال�ضريعة‪،‬‬ ‫وذل ��ك اأن امعدة تك ��ون فارغة ي‬ ‫ال�ضب ��اح‪ ،‬كما عليك تناول وجبات‬ ‫خفيف ��ة ط ��وال الي ��وم‪ ،‬بحي ��ث ا‬ ‫تك ��ون امع ��دة فارغ ��ة‪ ،‬وجنب ��ي‬ ‫الوجب ��ات الد�ضم ��ة‪ ،‬وح ��اوي‬ ‫اامتن ��اع اأو التقلي ��ل م ��ن تن ��اول‬ ‫ام ��واد الدهني ��ة ي اأ�ضه ��ر احمل‬ ‫ااأوى‪ ،‬وانتبه ��ي لاأطعم ��ة الت ��ي‬ ‫ت�ضب ��ب ل ��ك الغثي ��ان وامتنع ��ي‬

‫‪halkhudairi@alsharq.net.sa‬‬

‫زاوية يومية‬ ‫يقدمها ام�ضت�ضار‬ ‫ااأ�ضري ‪ ،‬خبر‬ ‫حليل ال�ضخ�ضية‬ ‫من خال «خط‬ ‫اليد» جزاء امطري‬

‫فاإن ��ه يح ��ق لل�ضرك ��ة مبا�ض ��رة‬ ‫اإج ��راءات �ض ��د ه ��ذا الع�ض ��و‬ ‫ومطالبتة بتعوي�ص‪ ،‬اأو اعتبار اأن‬ ‫مام م�ضلحة ال�ضركة‪.‬‬ ‫( ام�ضت�ضار القانوي‬ ‫وليد القحطاي)‬

‫م ��ا �اإجر�ء �ل ��ذي مكن لل�سركة �أن‬ ‫تتخ ��ذه �سد ع�س ��� جل� ��س �اإد�رة �لذي‬ ‫��ستغل م�سروعات �ل�سركة بدون ترخي�س‬ ‫�جمعية �لعامة؟ ( حمد ‪� -‬لدمام)‬ ‫‪ -‬موج ��ب نظ ��ام ال�ض ��ركات‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬ناصر المرشدي‬

‫تربوية‬

‫وليد �لقحطاي‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك � �م� ��ل ااأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���ض�ع��ة‬ ‫ال� ��� �ض� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫ااأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬على اأن ا يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫وااأم� ��ر نف�ضه يكون‬ ‫ي ااأع �م��دة الت�ضعة‬ ‫وااأ�� �ض� �ط ��ر ااأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�ضعة‪ ،‬اأي ا يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�ضطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�ضعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ماأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�ضغرة‬ ‫ذات ال�ت�ضع خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫الكلمة الضائعة‬ ‫‪8‬‬

‫‪5‬‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫‪6‬‬

‫‪2‬‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪5‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪7‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫‪5‬‬

‫‪9‬‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬

‫‪2‬‬

‫‪7‬‬

‫‪6‬‬

‫طريقة الحل‬

‫ممثلة سعودية‬

‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪8‬‬

‫خط �سعيد �سل�م‬

‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫‪6‬‬

‫م‬ ‫و‬ ‫ل‬ ‫ب‬ ‫ع‬ ‫ا‬ ‫ق‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫ي‬ ‫ع‬

‫ر ج د ة‬ ‫د ي ف �س‬ ‫ا ز ا ظ‬ ‫ا ل ت ي‬ ‫ة ن ل ن‬ ‫ا �س ي ع‬ ‫ل ك ة م‬ ‫ا ع م ر‬ ‫ن ء ا و‬ ‫ح �س م م‬ ‫م د ة ة‬ ‫ب د ا ل‬

‫أا‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫ج‬ ‫م‬ ‫هـ‬ ‫ر‬ ‫ج‬ ‫ا‬ ‫ن‬ ‫ر‬ ‫ل‬

‫ر‬ ‫ا‬ ‫ت‬ ‫ق‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫د‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫هـ‬

‫ن‬ ‫و‬ ‫�س‬ ‫ت‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫ي‬ ‫غ‬ ‫ت‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫ا‬

‫ت‬ ‫ف‬ ‫ا‬ ‫ي‬ ‫ز‬

‫ا‬ ‫ل‬ ‫م‬ ‫غ‬ ‫ر‬ ‫ب‬ ‫م‬ ‫و‬

‫ق‬ ‫�س‬ ‫ل‬ ‫م‬ ‫ح‬ ‫م‬ ‫د‬ ‫�س‬ ‫ع‬ ‫ب‬

‫ل‬ ‫ذ‬ ‫ة‬ ‫ي‬ ‫وؤ‬ ‫ر‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ة‬ ‫ل‬ ‫ي‬

‫ا‬ ‫ل‬ ‫�س‬ ‫ر ا‬ ‫ا ز‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫ي‬ ‫ن ن ل‬

‫مهرجان – موازين – امغرب – عمرو – دياب – عازفة – ناي – جدل – ق�ص‬ ‫– ل�ضق – امتغرات ‪ -‬ذل ‪ -‬ليلة الروؤية – حمد �ضعبان – قائمة – انتظار‬ ‫– اأ�ضالة – عبدالله – العامر – من�ضة – كينج توت – فايز ال�ضراري –‬ ‫�ضليمان – امنديل‬ ‫الحل السابق ‪ :‬نشوى مصطفى‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬161) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬13 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬22 ‫اﺣﺪ‬

29 sports@alsharq.net.sa

‫ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻭﺍﻷﺳﺮﺓ ﻭﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﺑﺎﻟﻤﺠﻠﺲ ﺗﺒ ﹼﻨﺖ ﺗﻮﺻﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪﺓ‬

‫ﻓﻀﺎءات‬

‫»ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ« ﻳﺼﻮﺕ ﻏﺪﺍ ﻋﻠﻰ ﺗﺮﻓﻴﻊ »ﺭﻋﺎﻳﺔ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ« ﺇﻟﻰ ﻭﺯﺍﺭﺓ‬

‫ﺍﻟﻤﺨﺮﺝ‬ ‫ﻭﺟﻤﺎﻫﻴﺮ‬ «‫»ﺍﻟﺸﻤﺲ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺷﻨﻮان اﻟﻌﻨﺰي‬

                                                                            %90                                 moalanezi@alsharq.net.sa

                                                                        14301431            14311432                                                     

                                                                                                                    

:‫ﺍﻟﺴﺒﻴﻌﻲ‬ ‫ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺓ ﺳﺘﻤﻨﺢ‬ ‫ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ‬ ‫ﺗﻤﺜﻴ ﹰﻼ ﺃﻋﻠﻰ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﻮﺯﺭﺍﺀ‬





‫ ﺍﻟﺘﺤﻮﻳﻞ ﺳﻴﺮﻓﻊ ﻣﺴﺘﻮﻯ‬:‫ﺁﻝ ﻣﻔﺮﺡ‬ ‫ﺍﻟﺘﻤﺜﻴﻞ ﻓﻲ ﻗﻄﺎﻋﺎﺕ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ‬                                                                      

                                                             

                                                                            

:‫ﺍﻟﻜﺮﻳﺪﻳﺲ‬ ‫ﺍﻟﺘﺮﻓﻴﻊ‬ ‫ﺳﻴﻌﻄﻲ ﺍﻟﺸﺄﻥ‬ ‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻲ ﻣﺰﻳﺪ ﹰﺍ‬ ‫ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺮﻛﻴﺰ‬

             14311430    14321431                                                                                                  

‫ﺍﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ ﺍﺣﺘﻔﻠﺖ ﺑﺎﻟﺘﺄﻫﻞ ﻟﺜﻤﻦ ﻧﻬﺎﺋﻲ ﻛﺄﺱ ﺍﻷﺑﻄﺎﻝ ﺣﺘﻰ ﺍﻟﻔﺠﺮ‬

‫ﺍﻷﻫﻠﻲ ﻳﻼﻗﻲ ﺳﺒﻬﺎﻥ ﺑﺎﻟﺮﺩﻳﻒ ﻭﻳﻘﺪﻡ ﺛﻼﺛﻴﻦ ﺃﻟﻔ ﹰﺎ ﻟﻜﻞ ﻻﻋﺐ‬



‫ ﺃﻟﻒ‬18500 ‫ﺍﻟﻔﺘﺢ ﻳﻄﺮﺡ‬ ‫ﺗﺬﻛﺮﺓ ﻟﻤﻮﺍﺟﻬﺔ ﺍﻟﻨﺼﺮ‬ 

               

                       

                

‫ﻋﺰﻳﺰ ﺧﺎﺭﺝ ﺣﺴﺎﺑﺎﺕ ﺍﻟﻨﺼﺮ ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻟﻔﺘﺢ‬



                 18         150 150  350   300    

                               

‫ﺩﻭﺭﻱ ﺃﺑﻄﺎﻝ ﺃﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‬

  400          830       : ‫ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻱ‬

      500         500          500       500        500 : ‫ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻷﺳﺒﺎﻧﻲ‬

Sport TV2900 900


‫المصري عبد ربه يستمر عاما آخر مع الفريق‬

‫ااتحاد ينهي مسلسل تجديد عقد كريري‬ ‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬ ‫التوقي ��ع م ��ع الاعب منزل رئي� ��س النادي حم ��د بن داخل‬ ‫بح�سور م�سوؤول الحراف الدكتور من�سور اليامي ووكيل‬ ‫اأك ��د ام�سرف العام على الفري ��ق الأول لكرة القدم بنادي اأعم ��ال الاع ��ب‪ ،‬وذل ��ك م ��دة ثاثة موا�س ��م‪ ،‬واأك ��دت م�سادر‬ ‫الح ��اد عيد اجهني ل�»ال�سرق» ب� �اأن الإدارة الحادية اأنهت »ال�سرق» باأن العقد جاوز الع�سرة ماين ريال واأن الختاف‬ ‫م�ساء اأم�س م�سل�سل جدي ��د عقد الاعب �سعود كريري‪ ،‬وم ما بن الإدارة ووكيل اأعماله انتهى بعد التقاء الأخر برئي�س‬

‫�شعود كريري‬

‫النادي ال�سابق من�سور البلوي‪ .‬فيما اأكدت ام�سادر باأن عيد‬ ‫اجهني تو�سل لتفاق �سبه نهائي مع الاعب ح�سني عبدربه‬ ‫لتجدي ��د عق ��د اإعارت ��ه مو�سم اإ�س ��اي‪ ،‬وكانت رغب ��ة الاعب‬ ‫�ساهم ��ت كث ��را ي تو�س ��ل اإدارة الح ��اد م ��ع اإدارة نادي ��ه‬ ‫الإ�سماعيلي بت�سهيل اإجراء مديد عقد الإعارة‪.‬‬

‫ح�شني عبدربه‬

‫(ال�شرق)‬

‫اأحد ‪ 22‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 13‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )161‬السنة اأولى‬

‫‪30‬‬

‫أشاد بجهود الجهني وطالب الجميع الوقوف بجانبه‬

‫تركي بن جلوي‪ :‬ااتحاد مستهدف‬ ‫وعلى الجماهير أن تعي ذلك‬

‫في قلب الهدف‬

‫من اأهاويين إلى‬ ‫اأمير نواف بن فيصل‬ ‫علي مكي‬

‫اأحم ��ل اإلي ��ك الي ��وم رج ��اء اماين من حب ��ي وع�ش ��اق وجماهر الن ��ادي ااأهلي‬ ‫ال�شع ��ودي ال ��ذي كان اأول من نال �ش ��رف امتاأهلن للمباراة النهائي ��ة على «كاأ�س خادم‬ ‫احرم ��ن ال�شريفن لاأبطال»‪ .‬لهم رجاء مواطنن ي هذا البلد العظيم اأو ًا‪ ،‬ثم اأمنيات‬ ‫حبن لكم ي بادنا الرائعة‪ ،‬وبعد ذلك ي�شعون بن يديك يا �شمو ااأمر مطلبهم الذي‬ ‫ه ��و مطلب العدالة للمناف�شة ال�شريفة وال�شراع الريا�شي الكروي اجميل النبيل الذي‬ ‫ا ي�شب ��ه ال�شراع ��ات ااأخرى‪ ،‬كون ��ه ا ينتهي اإا باحب وال�ش ��ام والوئام ي النهاية‪،‬‬ ‫وتهنئة امنت�شر وامباركة له وتعزية اخا�شر ب�شادق ااأمنيات بفرح قريب مقبل!‬ ‫العا�شمي لنهائي كاأ�س‬ ‫تاأهل ااأهلي من جدة‪ ،‬بجدارة‪ ،‬على ح�شاب �شقيقه الهال‬ ‫ّ‬ ‫مليكنا الغالية والعظيمة كطرف اأول‪ ،‬ي انتظار امتاأهل من لقاء غد بن ال�شقيقن ن�شر‬ ‫الريا� ��س وفتح ااأح�شاء ي ملعب ااأخر‪ ،‬لكنكم كم�شوؤولن اأو معنين بتحديد النزال‬ ‫النهائي على �شرف هذه البطولة العظيمة‪ ،‬ومعكم كل احق ي ذلك‪ ،‬طبق ًا ارتباطاتكم‬ ‫وم�شوؤولياتك ��م اج�شيم ��ة وامتتابعة‪ ،‬حددم موعد ًا للق ��اء اختامي ااأغلى على اجائزة‬ ‫ااأه ��م جائ ��زة طويل العمر وهي كاأ�س بطل ااأبطال‪ ،‬حيث اخرم اجمعة امقبلة موعد ًا‬ ‫للنهائي الكبر‪ ،‬لكنكم‪ ،‬واأنتم معذورون‪ ،‬ي غمرة اان�شغاات واارتباطات وااأحداث‬ ‫امتاحق ��ة‪ ،‬ن�شيت ��م‪� ،‬شه ��و ًا ا عمد ًا‪ ،‬اأن ااأهل ��ي ال�شعودي مثل ب ��اده ووطنه وملكته‬ ‫اجميل ��ة كمت�شدر مجوعته القارية ي دوري اأبطال اآ�شيا‪ ،‬و�شيذهب اإى طهران اليوم‬ ‫ااأح ��د‪ ،‬ا ْأي بعد يوم بال�شبط من مب ��اراة الهال البارحة ااأوى‪ ،‬ومعنى هذا اأن ااأهلي‬ ‫م ول ��ن ي� �وؤدي تدريبه اأم�س ال�شبت‪ ،‬بل �شيفعل ذلك الي ��وم م�شاء‪ ،‬ثم بعد �شاعات قليلة‬ ‫يتوج ��ه اإى طه ��ران ا ْأي �شباح غد ااإثنن لي�شل اإى هن ��اك منهك ًا ورما ا يتمرن‪ ،‬ما‬ ‫يجع ��ل احتمالية الهزم ��ة من الفريق ااإيراي اأمر ًا قائم ًا وبقوة‪ ،‬وبالتاي يخ�شر فر�شة‬ ‫اللع ��ب عل ��ى اأر�شه ي دور ثمن النهائي ااآ�شيوي! ث ��م يعود فجر ااأربعاء اإى جدة وا‬ ‫يت ��درب ي ه ��ذا اليوم وهذا اأمر طبيعي بعد رحلة مرهق ��ة وطويلة ونزال �شعب‪ ،‬ليبقى‬ ‫خي ��ار التدري ��ب له ليوم واحد فقط هو اخمي�س امقبل � ناهيك ��م عن ااإ�شابات امحتملة‬ ‫لاعبيه جراء هذا ال�شغط � وي اليوم التاي �شيلعب امباراة اختامية اأغلي البطوات‬ ‫والكوؤو� ��س حظي ًا بامث ��ول ي ح�شرة املك‪ ،‬وهذا يعني اأن الكاأ�س العظيم قد قدم على‬ ‫طبق من (�شهالة) للفريق امناف�س �شواء للن�شر اأو الفتح!‬ ‫فيا اأيها ااأمر‪ ..‬ااأهاويون جزء من �شعب امملكة الكبر ويتطلعون اإى العدل‬ ‫بتاأجي ��ل موع ��د النهائي امنتظر ليوم اأو يومن اأ�شوة بالبطوات وام�شابقات ااأوربية‪،‬‬ ‫فتق ��ام امب ��اراة النهائية يوم ال�شب ��ت اأو ااأحد من اأجل عدالة امناف�شة!! وقبل ذلك‪ ،‬اأي‬ ‫ااأهم‪ ،‬من اأجل الوطن حيث مثل �شفر الوطن كما �شماه خادم احرمن ال�شريفن‪،‬‬ ‫حفظه الله‪ ،‬قبل عامن‪ ،‬بلدنا احبيب ي بطولة قارية مهمة‪ ،‬واأنت حب العدل يا �شمو‬ ‫الرئي�س العام لرعاية ال�شباب‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬ ‫اأ�ساد ع�سو �سرف نادي الحاد‬ ‫الأمر تركي بن جلوي بالدور الكبر‬ ‫والب ��ارز ال ��ذي يق ��وم ب ��ه ام�س ��رف‬ ‫الع ��ام على اإدارة الك ��رة عيد اجهني‬ ‫خدم ��ة الن ��ادي م ��ن خال م ��ا يقدمه‬ ‫م ��ن دعم م ��ادي وقب ��ل اأن يت�سل ��م اأي‬ ‫من�سب ر�سمي ي النادي ‪،‬موؤكدا اأن‬ ‫اجهني ج ��اء ي مرحل ��ة ا�ستثنائية‬

‫ااأمر تركي بن جلوي‬

‫و�سعبة من تاريخ النادي ودعمه حبا‬ ‫للكيان بعيدا عن اأي منا�سب اأو هالة‬ ‫اإعامية‪.‬‬ ‫وطال ��ب ب ��ن جل ��وي كاف ��ة‬ ‫الحادي ��ن بدعم ��ه والوق ��وف اإى‬ ‫جانبه وع ��دم تركه وحيدا والت�سدي‬ ‫مح ��اولت البع�س الهج ��وم عليه من‬ ‫اأج ��ل اإبع ��اده ع ��ن الن ��ادي وبالتاي‬ ‫�سيخ�س ��ر الح ��اد اأح ��د رجالت ��ه‬ ‫الداعمن‪.‬‬

‫موجه ��ا ر�سال ��ة للجماه ��ر‬ ‫الحادي ��ة الوفي ��ة والواعي ��ة ب� �األ‬ ‫تنزل ��ق خلف تلك احم ��ات امعروفة‬ ‫دوافعه ��ا وامتمثل ��ة ي الإ�س ��رار‬ ‫بالنادي الذي بداأ ي ا�ستعادة توازنه‬ ‫وتنتظ ��ره مباري ��ات م�سري ��ة ي‬ ‫بطول ��ة الأندية الآ�سيوية التي ي�سر‬ ‫فيها ب�س ��كل مت�ساعد بف�س ��ل الله ثم‬ ‫بف�سل اجهود امخل�سة والدعم الذي‬ ‫يبذله ام�سرف العام على اإدارة الكرة‬

‫عيد اجهني‪.‬‬ ‫وق ��ال‪ :‬ناحظ ح�سن ��ا وا�سحا‬ ‫وا�ستق ��رارا فنيا ي الفري ��ق ورغبة‬ ‫من ام�سرف الع ��ام ي اإعادة جهيزه‬ ‫من خال التعاقد مع لعبن حرفن‬ ‫‪،‬مطالب ��ا ي نف�س الوقت ت ��رك اإدارة‬ ‫النادي بقيادة حمد بن داخل العمل‬ ‫بكل اأريحية لتنفيذ خططها وبراجها‬ ‫التي نتمنى اأن تظه ��ر نتائجها بداية‬ ‫من امو�سم امقبل‪.‬‬

‫قال إن عقده مع اأهلي تبقى منه ‪ 45‬يوم ًا‬

‫الراهب يتزوج في ليلة نهائي كأس اأبطال‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫وزع لع ��ب الفري ��ق الأول لكرة الق ��دم بالنادي‬ ‫الأهل ��ي ح�س ��ن الراهب رقاع الدع ��وة ح�سور حفل‬ ‫زواجه ي ��وم اخمي�س امقب ��ل‪ ،‬اأي قب ��ل نهائي كاأ�س‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�سريف ��ن لاأبط ��ال بي ��وم واحد‪،‬‬

‫ومع ذل ��ك اأكد اأن ��ه �سيكون مع الفري ��ق يوم اجمعة‬ ‫ي املع ��ب والت�سرف بال�سام عل ��ى خادم احرمن‬ ‫ال�سريفن ‪.‬‬ ‫وق ��ال الراه ��ب ل�»ال�سرق»‪� :‬ساأك ��ون عري�سا ي‬ ‫ليلت ��ن متوا�سلتن‪ ،‬الأوى زواج ��ي يوم اخمي�س‬ ‫والثانية �سام ��ي على الوالد القائ ��د خادم احرمن‬

‫ال�سريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز يوم اجمعة‪.‬‬ ‫وعن م�سره مع الفريق الأهاوي‪ ،‬قال‪ :‬تبقى‬ ‫على عقدي مع الفريق �سهر ون�سف ال�سهر‪ ،‬هذا لي�س‬ ‫مهما‪ ،‬م ��ا ي�سغلني حاليا ه ��و الفوز بكاأ� ��س الأبطال‬ ‫وام�سارك ��ة الفعالة ي دوري اأبطال اآ�سيا وباإذن الله‬ ‫نحقق طموحنا وحلم اجماهر الأهاوية الرائعة‪.‬‬

‫الوحدة يفاوض أبو تريكة وبوقاش‬

‫اأبو تريكة‬

‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬

‫الأ�سم ��اء لعب امنتخ ��ب ام�سري حمد اأب ��و تريكة‪،‬‬ ‫مكة امكرمة – م�سفر القحطاي‪ ،‬عبدالله اجعيد‬ ‫واجزائ ��ري لع ��ب الن�سر اح ��اج بوقا� ��س‪ ،‬وهناك‬ ‫ك�سف ��ت م�سادر ل� »ال�سرق» اأن نادي الوحدة طرح �ستة اأ�سم ��اء مطروحة‪ ،‬وي�ستبعد اأن يك ��ون هناك اأي‬ ‫ثمانية اأ�سماء لعبن عرب ينوي التعاقد مع عدد منهم لعب من عرب اآ�سي ��ا وترز اجن�سية ام�سرية بحكم‬ ‫خال فرة الت�سجيات امقبلة لتدعيم الفريق ال�ساعد وج ��ود امدرب ب�سر عبدال�سمد على قمة الهرم الفني‬ ‫هذا امو�س ��م لدوري زين للمحرف ��ن‪ ،‬ومن اأبرز هذه بالفريق‪.‬‬

‫ح�شن الراهب‬

‫(ال�شرق)‬

‫إنجاز غير مسبوق‬ ‫لمنتخب تعليم الباحة‬

‫العميد ضمن التربع على قمة مجموعته اآسيوية مبكر ًا‬

‫الهال يسعى لتجنب ااتحاد‪ ..‬واأهلي يخطط للصدارة أمام سباهان‬ ‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬ ‫تقام يوم ��ي الثاثاء والأربعاء‬ ‫امقبل ��ن اآخ ��ر ج ��ولت مرحل ��ة‬ ‫امجموع ��ات ي دوري اأبطال اآ�سيا‬ ‫حيث �سيغادر الأهلي اإى الأرا�سي‬ ‫الإيرانية مواجهة �سباهان اأ�سفهان‬ ‫بينم ��ا ي�ست�سي ��ف اله ��ال الغراف ��ة‬ ‫القط ��ري ‪ ،‬ويواج ��ه الح ��اد عل ��ى‬ ‫ملعبه العربي القطري ‪،‬وكان فريقا‬ ‫الح ��اد والأهلي ق ��د �سمنا التاأهل‬ ‫لثمن النهائ ��ي‪ ،‬بينم ��ا تعد حظوظ‬ ‫اله ��ال واف ��رة ي التاأه ��ل كون ��ه‬ ‫يت�س ��در جموعته وله مب ��اراة مع‬ ‫الغراف ��ة �سيلعبها عل ��ى اأر�سه وبن‬ ‫جماهره‪.‬‬ ‫العامة الكاملة‬ ‫يدخ ��ل الح ��اد مبارات ��ه م ��ع‬ ‫العرب ��ي وهو اأك ��ر راح ��ة ‪ ،‬بعد اأن‬ ‫�سم ��ن �س ��دارة امجموع ��ة واللعب‬ ‫ي امرحل ��ة امقبلة على اأر�سه وبن‬ ‫جماه ��ره ‪ ،‬و�سيجع ��ل الحاد من‬ ‫امب ��اراة ح�سرا للق ��اء دور ال�ستة‬ ‫ع�س ��ر ‪،‬حي ��ث �سيواج ��ه �ساح ��ب‬ ‫امرك ��ز الث ��اي ي جموع ��ة الهال‬ ‫ال�سع ��ودي ‪ ،‬وح�س ��د ‪ 13‬نقط ��ة من‬ ‫اأ�سل ‪ 15‬نقط ��ة جعلته يراأ�س هرم‬ ‫امجموعة ‪ ،‬حيث لعب خم�سة لقاءات‬ ‫ف ��از ي اأربعة وتع ��ادل ي لقاء وم‬ ‫يخ�س ��ر وا�ستط ��اع ت�سجي ��ل ع�سرة‬ ‫اأهداف بينما تلقى مرماه هدفن‪.‬‬ ‫وياأت ��ي نايف ه ��زازي وحمد‬ ‫اأبو �سبع ��ان اأكر الاعبن ت�سجيا‬ ‫بواقع اأربعة اأهداف لهزازي وثاثة‬ ‫اأهداف محمد اأبو �سبعان ‪.‬‬ ‫مهمة �سعبة‬ ‫يغ ��ادر الأهل ��ي خو� ��س اآخ ��ر‬ ‫لقاءات ��ه بامجموع ��ة وهوامتاأه ��ل‬ ‫ب�سكل ر�سمي ‪،‬وامت�سدر مجموعته‬ ‫وي�سع ��ى لتاأكي ��د �سدارت ��ه ل�سمان‬ ‫اللع ��ب ب ��دور ال�ست ��ة ع�س ��ر عل ��ى‬ ‫اأر�س ��ه وب ��ن جماه ��ره ح ��ن‬

‫يقاب ��ل �سباهان الذي ي�سع ��ى اأي�سا‬ ‫للظف ��ر بهذه اميزة ‪ ،‬ك ��ون الفريقن‬ ‫متاأهل ��ن وم يتب ��ق �س ��وى حديد‬ ‫امراك ��ز وترتبط جموع ��ه الفريق‬ ‫الأه ��اوي بامجوع ��ة الأوى الت ��ي‬ ‫ت�س ��م اجزي ��رة الإمارات ��ي ال ��ذي‬ ‫تاأه ��ل لدور ال�ستة ع�س ��ر وا�ستقال‬ ‫طه ��ران والري ��ان القط ��ري الل ��ذان‬ ‫ي�سعيان خطف ثاي امقاعد بجوار‬ ‫اجزي ��رة ال ��ذي ت�س ��در امجموعة‬ ‫ب�س ��كل ر�سم ��ي ويدخ ��ل الأهل ��ي‬

‫بفر�ستي الف ��وز اأوالتعادل ل�سمان‬ ‫امركز الأول بينما لو خ�سر �سيواجه‬ ‫اجزيرة الإماراتي ‪.‬‬ ‫وح�س ��د الأهلي م ��ن اخم�سة‬ ‫لق ��اءات اما�سية ‪،‬ع�س ��رة نقاط فاز‬ ‫ي ثاث ��ة وخ�سر لق ��اء وتعادل ي‬ ‫لق ��اء وا�ستط ��اع ت�سجي ��ل ت�سع ��ة‬ ‫اأه ��داف بينم ��ا دخ ��ل مرم ��اه اأربعة‬ ‫اأه ��داف وياأت ��ي فيكت ��ور �سيمو�س‬ ‫اأك ��ر الاعب ��ن ت�سجي ��ا لاأهل ��ي‬ ‫بواقع اأربع ��ة اأهداف بينما لتي�سر‬

‫اجا�س ��م وعبدالرحي ��م جي ��زاوي‬ ‫هدفان لكل منهما ‪.‬‬ ‫البحث عن الذات‬ ‫اأم ��ا اله ��ال فاإن ��ه يلع ��ب ي‬ ‫جموع ��ة تتقارب فيه ��ا ثاثة اأندية‬ ‫ي النق ��اط ‪ ،‬لذل ��ك م ي�سم ��ن اأي‬ ‫فري ��ق تاأهله حتى اللحظ ��ة‪ ،‬ولزال‬ ‫التناف�س عل ��ى اأ�سده ماب ��ن الهال‬ ‫وب ��روزي الإي ��راي والغراف ��ة‬ ‫القطري ويدخل اله ��ال لقاءه اأمام‬ ‫الغراف ��ة بفر�ستي الف ��وز والتعادل‬

‫‪ ،‬و�سي�سمن �س ��دارة امجموعة ي‬ ‫حال ف ��وزه وال�ستف ��ادة من اللعب‬ ‫على اأر�سه بينما التعادل قد يجعله‬ ‫متم�س ��كا بامرك ��ز الأول ي حال ��ة‬ ‫تع ��ادل اأو هزم ��ة ب ��روزي اأم ��ام‬ ‫ال�سباب الإماراتي وبعد ذلك ينتظر‬ ‫الفائز م ��ن امجموع ��ة الثانية الذي‬ ‫يتناف�س على مركز الثاي بني يا�س‬ ‫الإمارات ��ي وباختك ��ور الأوزبك ��ي‬ ‫وي حال ��ه تع ��ادل اله ��ال وف ��وز‬ ‫ب ��روزي �ستتك ��رر مواجه ��ة العام‬

‫اما�سي ب ��ن الح ��اد والهال على‬ ‫ملعب ن ��ادي الحاد امتمثل ملعب‬ ‫الأمر عبدالله الفي�سل ‪.‬‬ ‫جمع اله ��ال ت�سعة نقاط حيث‬ ‫فاز ي لقاءين وتعادل ي ثاثة وم‬ ‫يخ�سر اأي لق ��اء وا�ستطاع ت�سجيل‬ ‫ثماني ��ة اأه ��داف وولج مرم ��اه �ستة‬ ‫اأهداف ‪،‬يرز مهاجمه العربي كاأكر‬ ‫الاعب ��ن ت�سجي ��ا بواق ��ع اأربع ��ة‬ ‫اأه ��داف ومحم ��د ال�سله ��وب وعادل‬ ‫هرما�س هدف واحد‪.‬‬

‫مدير امنتخب يت�شلم هدية تذكارية‬

‫(ال�شرق)‬

‫الباحة ‪ -‬علي جمعان‬ ‫�سمن منظوم ��ة الإجازات التي حققه ��ا الإدارة العام للربية والتعليم‬ ‫منطق ��ة الباحة عل ��ى م�ستوى حافظ ��ات ومناطق امملك ��ة التعليمية‪� ،‬سجل‬ ‫منتخب منطقة الباحة التعليمي لكرة القدم اإجاز غر م�سبوق وذلك بح�سوله‬ ‫على امركز الثالث ي بطولة الدورة امدر�سية الثامنة لكرة القدم على م�ستوى‬ ‫امملك ��ة الت ��ي اأقيمت محافظ ��ة جدة خال الف ��رة م ��ن ‪1433 /18/6 �11‬ه�‪،‬‬ ‫وح�س ��ل الطال ��ب �سام هميل الغامدي على جائزة اأف�س ��ل حار�س ي البطولة‬ ‫امدر�سية الثامنة‪.‬‬ ‫وهن� �اأ امدير الع ��ام للربية والتعليم بامنطقة �سعي ��د حمد خاي�س وفد‬ ‫منتخ ��ب امنطقة التعليمي ام�س ��ارك ي حقيقهم امرك ��ز الثالث على م�ستوى‬ ‫امملك ��ة وح�س ��ول الطالب �سام على اأف�س ��ل حار�س بالبطولة‪ ،‬كم ��ا هناأ مدير‬ ‫اإدارة الن�س ��اط الطابي عل ��ى مدي�س ورئي�س ق�سم الربي ��ة البدنية وم�سري‬ ‫الربي ��ة البدنية بامنطقة ح�س ��ول منتخب القدم على امرك ��ز الثالث وجائزة‬ ‫اأف�س ��ل حار�س الذي يعد منجزا م ��ن اإجازات الإدارة العامة للربية والتعليم‬ ‫بامنطقة ‪.‬‬

‫إعادة تأهيل ملعب مدينة‬ ‫الملك عبداه الرياضية‬ ‫بريدة ‪ -‬فهد ال�سومر‬

‫ااأهلي ي مهمة �شدارة‬

‫الهال ومهمة البحث عن الذات‬

‫ااحاد حقق العامة الكاملة‬

‫ب � � � � � � ��داأت �� �س ��رك ��ة‬ ‫ال �ت �� �س �غ �ي��ل وال �� �س �ي��ان��ة‬ ‫ال �ت��اب �ع��ة م �ك �ت��ب رع��اي��ة‬ ‫ال�سباب بالق�سيم‪ ،‬اأعمال‬ ‫ال�سيانة واإع��ادة التاأهيل‬ ‫لأر�سية املعب الرئي�سي‬ ‫مدينة املك عبدالله الريا�شية بريدة‬ ‫واملعب الرديف مدينة‬ ‫املك عبدالله الريا�سية ي بريدة‪ ،‬حيث �ستعكف ال�سركة امكلفة على العمل‬ ‫ي املعب مدة خم�سن يوم ًا ومن ثم ت�سليمه مكتب رعاية ال�سباب قبل انطاقة‬ ‫ال�ستعدادات للمو�سم الريا�سي اجديد‪.‬‬ ‫واأك��د م�سوؤول كرة القدم مكتب رعاية ال�سباب بالق�سيم‪ ،‬علي امقبل‪،‬‬ ‫ل�»ال�سرق»‪ ،‬حر�سهم على �سيانة املعب بعد نهاية كل مو�سم‪ ،‬خ�سو�س ًا اأن‬ ‫اأر�سية املعب تاأثرت من ام�ساركات امتعددة للفرق ومارين حكام كرة القدم‬ ‫بامنطقة‪ ،‬مو�سح ًا اأنه �سيتم ا�ستبدال ك�سافات الإنارة واإعادة زراعة املعب‬ ‫الرئي�سي حتى يكون املعب جاهز ًا للمو�سم امقبل‪.‬‬


‫سيتي يسعى للتتويج أمام كوينز بارك ‪ ..‬و«الشياطين» ينتظرون المفاجأة‬ ‫الدمام – عبدالله البدر‬ ‫�سيج ��د مان�س�س ��ر �سيت ��ي نف�س ��ه بط� � ًا لل ��دوري‬ ‫الإجلي ��زي للمرة الأوى من ��ذ ‪ 44‬عام ًا ي حال حقيقه‬ ‫الفوز على �سيفه كوينز بارك رينجرز اليوم على ملعب‬ ‫الح ��اد ي مدين ��ة مان�س�س ��ر �سم ��ن اجول ��ة الثامنة‬ ‫والثاث ��ن والأخ ��رة من ام�سابقة‪ ،‬وحق ��ق فريق امدير‬ ‫الفن ��ي الإيطاي روبرت ��و مان�سيني خم�س ��ة انت�سارات‬

‫توريه قاد �شيتي لاأهم اأمام نيوكا�شل‬

‫متتالية ي ال ��دوري و�سيكون ال�ساد� ��س كافي ًا للتتويج‬ ‫باللقب بيد اأن مناف�سه هذه الأم�سية لن يكن �سهل امرا�س‬ ‫لأن الكي ��و ب ��ي اآر �ساح ��ب امركز ال�ساب ��ع ع�سر بحاجة‬ ‫ما�س ��ة لنقطة واحدة لأجل تاأم ��ن و�سمان بقائه مو�سم ًا‬ ‫اآخر ي الرمر ليج‪.‬‬ ‫ويرح ��ل مان�س�س ��ر يونايتد اإى مدين ��ة �سندرلند‬ ‫مواجهة فريقها امحلي بحث ًا عن مفاجاأة من العيار الثقيل‬ ‫تبقي ��ه بط ًا لل ��دوري ي ح ��ال تعر ال�سيت ��ي ‪ ،‬ويحمل‬

‫اماني ��و الر�سيد نف�سه الذي يحمله ال�سيتي ( ‪ 86‬نقطة )‬ ‫لك ��ن الأخر يتفوق بف ��ارق ‪ 8‬اأهداف وهي التي �ستكون‬ ‫الفي�سل بن الفريقن عند الت�ساوي بر�سيد النقاط‪.‬‬ ‫وعل ��ى �سعيد امقاع ��د الأوربية‪ ،‬ياأم ��ل اأر�سنال ي‬ ‫تاأم ��ن مرك ��زه الثال ��ث بالفوز عل ��ى وي�س ��ت بروميت�س‬ ‫البي ��ون ‪ ،‬ول ��ن تخلو ه ��ذه اجولة من لق ��اءات الديربي‬ ‫حي ��ث ي�ست�سي ��ف توتنه ��ام هوت�سب ��ر راب ��ع الرتيب‬ ‫جاره فولهام من اأجل ام�ساركة ي دوري اأبطال اأوروبا‬

‫‪ ،‬وحرم ��ان نيوكا�س ��ل ال ��ذي ل يبتعد عنه �س ��وى بفارق‬ ‫نقط ��ة يتيمة من احتال مقعده ح ��ن يلتقي اماكفايزمع‬ ‫ايفرتون‪.‬‬ ‫وي بقي ��ة لق ��اءات اجول ��ة الت ��ي تق ��ام ي نف� ��س‬ ‫التوقي ��ت يواج ��ه ت�سل�س ��ي نظ ��ره باكب ��رن روف ��رز‬ ‫وي�ستقبل نوريت�س �سيتي ا�ستون فيا ويواجه �سوانزي‬ ‫�سيت ��ي ليفرب ��ول واأخر ًا يح ��ل الهابط ولف ��ر هامبتون‬ ‫�سيف ًا على ويجان اتليتك ‪.‬‬

‫اأحد ‪ 22‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 13‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )161‬السنة اأولى‬

‫‪31‬‬ ‫قال إن كل ما يحتاجه فرصة إثبات وجوده‬

‫العليوي لـ |‪ :‬اانتقال من الباطن أو ااعتزال‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬حماد احربي‬ ‫اأك ��د مهاج ��م فري ��ق الباط ��ن وهداف‬ ‫دوري اأندي ��ة الدرج ��ة الأوى‪ ،‬يون� ��س‬ ‫علي ��وي‪ ،‬اأن ��ه �سيعت ��زل الك ��رة ويتف ��رغ‬ ‫للدرا�س ��ة باخ ��ارج ي ح ��ال ع ��دم حق ��ق‬ ‫حلمه بالنتقال اإى نا ٍد كبر امو�سم امقبل‪،‬‬ ‫م�س ��دد ًا عل ��ى اأن ��ه ل يبحث عن ام ��ادة بقدر‬ ‫ما يهمه تطوير نف�س ��ه واكت�ساب امزيد من‬ ‫امهارات واخرات‪.‬‬ ‫وعات ��ب ي ح ��واره م ��ع «ال�س ��رق»‬ ‫و�سائ ��ل الإعام على عدم اهتمامها باعبي‬ ‫اأندية الدرجة الأوى‪ ،‬م�سر ًا اإى اأن الإعام‬ ‫ظلم ��ه مرت ��ن‪ ،‬الأوى اإب ��ان م�ساركت ��ه ي‬ ‫الدوري اممت ��از لدرجة ال�سب ��اب‪ ،‬والثانية‬ ‫حيث ت ��وج هداف ًا ل ��دوري الدرج ��ة الأوى‬ ‫هذا امو�سم‪.‬‬ ‫العلي ��وي ك�س ��ف اأ�س ��رار تاألق ��ه م ��ع‬ ‫فريق ��ه‪ ،‬وحدث عن اأ�سب ��اب ا�ستبعاده من‬ ‫ت�سكيل ��ة امنتخبات الوطني ��ة‪ ،‬وطموحاته‬ ‫بع ��د ح�سول ��ه على لق ��ب اله ��داف‪ ..‬فاإليكم‬ ‫التفا�سيل‪.‬‬ ‫* حدثن ��ا ع ��ن تتويج ��ك بلق ��ب دوري طويل‬ ‫و�شاق رغم اأن فريقك ي قاع الرتيب؟‬ ‫** احم ��د لل ��ه على ما حق ��ق‪ ،‬وبكل‬ ‫�س ��دق فاإن اللقب جاء بتخطيط مبكر ومنذ‬ ‫انطاقة ال ��دوري كنت عازم� � ًا على حقيق‬ ‫لقب الهداف رغم �سعوبة امناف�سة‪ ،‬ووجود‬ ‫اأكر م ��ن مهاج ��م ب ��ارز‪ ،‬ولك ��ن باإ�سراري‬ ‫ودعم زمائي بالفريق واجهازين الإداري‬ ‫والفن ��ي واجماه ��ر‪ ،‬وقب ��ل كل ذل ��ك دعاء‬

‫الوالدي ��ن وفق ��ت ي اح�س ��ول عل ��ى هذا‬ ‫اللقب‪.‬‬ ‫* وكيف وجدت ردود الفعل؟‬ ‫** اأ�سك ��ر كل م ��ن ب ��ارك ي وه ّناأي‪،‬‬ ‫لكنن ��ي بكل �سراحة اأدركت حينها اأنني ي‬ ‫مكان بعي ��د عن الأ�سواء‪ ،‬ول ��ول تغريدات‬ ‫بت ��ال القو� ��س ي (توي ��ر) وقبل ��ه امحلل‬ ‫ناي ��ف العن ��زي رم ��ا م يعل ��م اأح ��د باأنني‬ ‫ح�سلت على لقب هداف الدوري‪ ،‬واأن هناك‬ ‫اأندية ترغب ي ان�سمامي لها‪.‬‬ ‫* وما تف�شر هذا التجاهل الإعامي؟‬ ‫** ال�سب ��ب ب�سي ��ط ج ��د ًا‪ ،‬وه ��و اأن‬ ‫جميع مباريات فريق ��ي الباطن هذا امو�سم‬ ‫م يتم نقلها عر القناة الريا�سية‪ ،‬وبالتاي‬ ‫م ي�ساه ��دي اأح ��د‪ ،‬حتى اأن بع� ��س الذين‬ ‫هاتف ��وي طلب ��وا من ��ي (‪ )cd‬يح ��وي‬ ‫اأه ��داي‪ ،‬وهن ��اك ح ��اولت م ��ن بع� ��س‬ ‫امحب ��ن جمعه ��ا م ��ن الأندية الت ��ي لعبنا‬ ‫�سده ��ا هذا امو�سم‪ ،‬وم ��ا يزعجني حق ًا هو‬ ‫اأن هن ��اك من يقلل من ع ��دد اأهداي وي�سع‬ ‫اأرقام� � ًا غر �سحيحة‪ ،‬فالعدد ال�سحيح هو‬ ‫‪ 22‬هدف� � ًا‪ ،‬وبح�س ��ب م ��ا و�سلن ��ي فاإن ��ه ل‬ ‫يوج ��د لعب ي جميع الدوري ��ات العربية‬ ‫و�سل لهذا الرقم خ ��ال العام احاي حتى‬ ‫الآن‪ ،‬وقد �سجلت ي خم�سن مباراة قرابة‬ ‫اأربعن هدف ًا خال مو�سمن ولله احمد‪.‬‬ ‫* وه ��ل لدي ��ك الرغب ��ة اج ��ا ّدة ي النتقال‬ ‫لنادٍ اآخر؟‬ ‫** ه ��ذه م�ساألة موؤك ��دة‪ ،‬لأنني �سبق‬ ‫واأن تفاهم ��ت م ��ع رئي� ��س الن ��ادي‪ ،‬نا�س ��ر‬ ‫الهوي ��دي‪ ،‬ح ��ول رغبت ��ي ي موا�سل ��ة‬ ‫م�س ��واري ي نا ٍد كب ��ر اأو التوقف واإكمال‬

‫درا�ست ��ي ي اخ ��ارج‪ ،‬وق ��د ق ��در ي ه ��ذه‬ ‫الرغبة‪.‬‬ ‫* وم ��ا الن ��ادي الكب ��ر ال ��ذي ترغ ��ب ي‬ ‫النتقال له؟‬ ‫** اأت�س ��رف باللعب جمي ��ع الأندية‪،‬‬ ‫ولي�س ل ��دي ن ��ا ٍد اأف�سل من غ ��ره‪ ،‬وثقتي‬ ‫كب ��رة ي وكي ��ل اأعم ��اي الكاب ��ن القدير‬ ‫�سال ��ح الداوود ال ��ذي اأظهر حر�س� � ًا كبر ًا‬ ‫على م�ستقبلي الريا�س ��ي وقد ا�ستفدت من‬ ‫توجيهاته الكثر‪.‬‬ ‫* وهل �شتنتقل للنادي الذي يدفع لك اأكر؟‬ ‫ �ساأنتق ��ل للن ��ادي ال ��ذي منحن ��ي‬‫الفر�سة للعب اأ�سا�سي ًا‪ ،‬اأما امادة فاأنا مازلت‬ ‫ي بداي ��ة م�س ��واري‪ ،‬وواثق م ��ن اأنني لو‬ ‫ح�سلت عل ��ى الفر�سة ي البداي ��ة �ساأثبت‬ ‫نف�س ��ي وبعدها يح ��ق ي تاأمن م�ستقبلي‪،‬‬ ‫اأم ��ا الآن ف ��كل تركي ��زي على النتق ��ال لنا ٍد‬ ‫كبر منحن ��ي الفر�سة الت ��ي اأثبت نف�سي‬ ‫من خاله ��ا للو�سول للمنتخ ��ب ال�سعودي‬ ‫ومثي ��ل الوطن‪ ،‬و�ساأدر� ��س العر�س الذي‬ ‫ي�سلني م ��ع وكيل اأعماي‪ ،‬والأهم لدي كما‬ ‫قل ��ت الأج ��واء ال�سحي ��ة الت ��ي اأح�سل من‬ ‫خالها على الفر�سة‪.‬‬ ‫* ولك ��ن هذا يعني اأنك �شتك ��ون عائق ًا اأمام‬ ‫ح�شول ناديك على مبلغ �شخم مقابل انتقالك؟‬ ‫ نهائي� � ًا‪ ،‬فالباط ��ن ع�س ��ت في ��ه ت�سع‬‫�سن ��وات ول مك ��ن م�سوؤولي ��ه الوق ��وف‬ ‫اأمام انتق ��اي‪ ،‬وبالعك�س ه ��م اأكر حما�س ًا‬ ‫موا�سلة م�سواري الريا�سي ي نا ٍد متقدم‪،‬‬ ‫وي امقاب ��ل �ساأكون �سعي ��د ًا لو كنت �سبب ًا‬ ‫ي ح�س ��ول الن ��ادي على م ��ا ي�ستحقه من‬ ‫اأموال مقابل انتقاي‪.‬‬

‫القناة الرياضية‬ ‫وراء غيابي‬ ‫عن المنتخبات‬ ‫الوطنية‬

‫* يت�ش ��اءل البع�س عن �شبب عدم ا�شتدعاء‬ ‫هداف دوري الأوى للمنتخب الرديف؟‬ ‫** ل اأعل ��م م ��ا هو ال�سب ��ب‪ ،‬رما لأن‬ ‫القن ��اة الريا�سي ��ة م تهتم ب ��دوري الدرجة‬ ‫الأوى‪ ،‬ول يوج ��د �سوى برنامج اأ�سبوعي‬ ‫وحيد ي�سلط ال�سوء على مناف�سات الدوري‬ ‫ولعبيه‪.‬‬ ‫* وه ��ل �شبق لك مثي ��ل امنتخبات ال�شنية‬ ‫خال ال�شنوات اما�شية؟‬ ‫** نع ��م‪� ،‬سارك ��ت م ��ع منتخ ��ب‬ ‫النا�سئن ع ��ام ‪1423‬ه�‪ ،‬ومنذ ذلك الوقت‬ ‫واأن ��ا اأ�سع ��ى جاه ��د ًا لتمثي ��ل امنتخب ي‬ ‫جميع الدرجات‪.‬‬ ‫* حدثنا عن جربتك ي قيادة فريق �شباب‬ ‫الباطن قبل �شنوات للعب ي الدوري اممتاز؟‬ ‫** نعم‪ ،‬كانت جربة رائعة ا�ستفدت‬ ‫منها الكثر وكذلك النادي‪ ،‬خا�سة اأننا قمنا‬ ‫بالحت ��كاك باأندية كب ��رة‪� ،‬سحيح اأننا م‬ ‫نكن جيدي ��ن وم ن�ستمر طوي � ً�ا بالدوري‬ ‫اممتاز‪ ،‬ولكننا ا�ستفدن ��ا الكثر‪ ،‬بدليل اأن‬ ‫‪ %90‬من لعبي الباطن الآن كانوا �سمن‬ ‫فري ��ق درجة ال�سباب‪ ،‬وله ��ذا �سعد الفريق‬ ‫ي وقت قيا�سي من الدرجة الثانية للدرجة‬

‫قوى مضر وجرش إلى الممتاز‬ ‫القطيف ‪ -‬يا�سر ال�سهوان‬

‫اأبطال قوى م�شر‬

‫عالمي‬

‫مانشيني‪ :‬السيتي‬ ‫يستحق الفوز بلقب‬ ‫الدوري اإنجليزي‬

‫مان�شيني‬

‫الدمام ‪ -‬مرم اآل �سيف‬ ‫اأكد م ��درب مان�س�س ��ر �سيتي‪،‬‬ ‫الإيط ��اي روبرت ��و مان�سين ��ي اأن‬ ‫فريقه ي�ستحق الفوز بلقب الدوري‬ ‫الإجليزي لأنه لع ��ب ب�سكل اأف�سل‬ ‫م ��ن مناف�س ��ه مان�س�س ��ر يونايت ��د‪،‬‬ ‫وي ��رى اأن ك�س ��ر احت ��كار اليونايتد‬ ‫لقم ��ة ال ��دوري اممت ��از �سيكون ي‬ ‫�سالح �سيتي على امدى البعيد‪.‬‬ ‫وق ��ال‪ :‬ن�ستح ��ق الف ��وز دائما‪،‬‬ ‫قدمن ��ا الأف�سل خ ��ال �ست ��ة اأ�سهر‪،‬‬ ‫وحت ��ى ل ��و م نف ��ز باللق ��ب �سنظل‬ ‫الأف�سل‪ ،‬وعموما عندما يفوز فريق‬ ‫لي� ��س معت ��ادا على حم ��ل اللقب مدة‬ ‫ع�س ��رة اأع ��وام مثا فه ��ذا ي�سب ي‬ ‫م�سلحة الدوري وقوته‪.‬‬ ‫وقل ��ل مان�سين ��ي م ��ن تاأث ��ر‬

‫حق ��ق الفري ��ق الأول لألع ��اب الق ��وى‬ ‫بنادي م�سر بطول ��ة امملكة لأندية الدرجة‬ ‫الأوى‪ ،‬بعد فوزه بثال ��ث بطولت امو�سم‬ ‫الت ��ي اأقيم ��ت اخمي� ��س اما�س ��ي عل ��ى‬ ‫م�سمار مدين ��ة الأمر نايف بن عبدالعزيز‬ ‫الريا�سي ��ة بالقطي ��ف‪ ،‬لي�سع ��د بذل ��ك اإى‬ ‫ال ��دوري اممت ��از برفقة ن ��ادي جر�س الذي‬ ‫حقق امركز الثاي‪.‬‬ ‫وي نهاي ��ة البطول ��ة‪ ،‬ت ��وج ع�س ��و‬ ‫الحاد ال�سعودي لألع ��اب القوى الدكتور‬ ‫(ت�شوير‪ :‬ح�شن ع�شري) حبي ��ب الربع ��ان‪ ،‬ومدي ��ر مكت ��ب رعاي ��ة‬ ‫ال�سغ ��وط عل ��ى لعبي ��ه ي مباراة‬ ‫الي ��وم اأم ��ام كوينز ب ��ارك رينجرز‪،‬‬ ‫موؤكدا اأن فريقه هادئ جدا خو�س‬ ‫هذه امب ��اراة امهمة الت ��ي م يتاأهل‬ ‫لها ال�سيت ��ي منذ مدة طويل ��ة‪ ،‬واإذا‬ ‫حق ��ق الفريق الف ��وز فيتوجب على‬ ‫مان�س�س ��ر يونايت ��د الف ��وز عل ��ى‬ ‫�سندرلند باأك ��ر من ثمانية اأهداف‬ ‫لتقلي�س فارق الأهداف واح�سول‬ ‫على اللقب للمرة الع�سرين‪.‬‬ ‫واأ�س ��ر مان�سين ��ي اأن مباراته‬ ‫�س ��د رينج ��رز ل ��ن تك ��ون عدائي ��ة‬ ‫معرب ًا ع ��ن احرامه للم ��درب بارك‬ ‫هي ��وز ال ��ذي درب ال�سيت ��ي قبل ��ه‬ ‫وو�سف ��ه بام ��درب اجي ��د واأن ��ه‬ ‫يع ��رف ع ��ن التدري ��ب وال ��دوري‬ ‫اممتاز اأكر منه‪ ،‬واأ�ساف‪ :‬ال�سيتي‬ ‫الآن م ��ن اأف�سل الف ��رق الإجليزية‬ ‫والأوروبي ��ة‪ ،‬واأع ��رف قيمة اللقب‬ ‫بالن�سبة جمهورن ��ا‪ ،‬الفريق م يفز‬ ‫باللق ��ب من ��ذ خم�سن عام� � ًا‪ ،‬عك�س‬ ‫مان�س�سر يونايتد‪ ،‬وهذا اأمر �سعب‬ ‫م�سجعين ��ا‪ ،‬واأمن ��ى تغي ��ر ه ��ذا‬ ‫الو�سع‪.‬‬

‫باركر قد يغيب عن‬ ‫تشكيلة إنجلترا في‬ ‫البطولة اأوروبية‬

‫اما�س ��ي‪ ،‬وعان ��ى الاع ��ب ال ��ذي‬ ‫اختر قائدا للمنتخ ��ب الإجليزي‬ ‫م ��ن الإ�سابة م ��ا ت�سب ��ب ي تغيبه‬ ‫عن مُبا َري ��ات فريق ��ه ي اآخر ثاث‬ ‫مُبا َري ��ات بال ��دوري الإجلي ��زي‪،‬‬ ‫وكان ظه ��وره الوحي ��د م ��دة ث ��اث‬ ‫دقائ ��ق فق ��ط ي مب ��اراة ا�ست ��ون‬ ‫فيا الأ�سبوع اما�س ��ي التي انتهت‬ ‫بالتعادل‪.‬‬ ‫وو�سع ��ت الإ�ساب ��ة ام ��درب‬ ‫روي هودج�سون ي موقف �سعب‬ ‫للغاية كونه يعاي من نق�س لعبي‬ ‫الو�س ��ط قب ��ل �سهر واح ��د فقط من‬ ‫مب ��اراة امنتخ ��ب �س ��د فرن�س ��ا ي‬ ‫اح ��ادي ع�س ��ر م ��ن يوني ��ة امقب ��ل‬ ‫مدين ��ة دوني�ست ��ك الأوكراني ��ة‬ ‫ي افتت ��اح م�س ��وار امنتخب ��ن ي‬ ‫البطولة القارية‪.‬‬ ‫وق ��ال م ��درب توتنه ��ام هاري‬ ‫ريدن ��اب اإنه على الرغ ��م من فر�سة‬ ‫م�سارك ��ة باركر ي مب ��اراة فولهام‬ ‫اليوم‪ ،‬اإل اأنه يحتاج لعاج لتطوير‬ ‫لياقته البدنية‪ ،‬موؤكدا اأنه غر واثق‬ ‫م ��ن اإمكانية م�ساركت ��ه مع امنتخب‬ ‫ي بطولة الأم الأوروبية‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬مرم اآل �سيف‬ ‫ح ��وم ال�سكوك حول م�ساركة‬ ‫لع ��ب توتنه ��ام �سك ��وت باركر مع‬ ‫امنتخ ��ب الإجلي ��زي ي بطول ��ة‬ ‫كاأ� ��س اأم اأوروب ��ا بع ��د تعر�س ��ه‬ ‫لاإ�سابة ي مب ��اراة منتخب باده‬ ‫الودي ��ة اأم ��ام هولن ��دا ي فراي ��ر‬

‫ال�سباب بالقطيف علوي اآل اإبراهيم‪ ،‬نادي‬ ‫م�س ��ر ب ��درع التف ��وق الع ��ام واميداليات‬ ‫الذهبية‪ ،‬ونادي جر�س باميداليات الف�سية‪.‬‬ ‫من جهت ��ه‪ ،‬اأبدى م ��درب م�سر‪ ،‬اأحمد‬ ‫عب ��درب النب ��ي‪� ،‬سعادت ��ه بتاأه ��ل فريق ��ه‬ ‫اإى ال ��دوري اممت ��از‪ ،‬معتر ًا ه ��ذا اإجاز ًا‬ ‫تاريخي� � ًا للظ ��روف ال�سعب ��ة الت ��ي م� � ّرت‬ ‫بالفري ��ق‪ ،‬ومنه ��ا ع ��دم وج ��ود م�سم ��ار‬ ‫بالنادي يتدرب عليه الاعبون‪ ،‬وقال «اأثبت‬ ‫لعبونا اأنه ��م اأبطال وقادرون على حقيق‬ ‫ال�سع ��اب‪ ،‬وثقتن ��ا كب ��رة فيه ��م موا�سلة‬ ‫نتائجهم امميزة ي الدوري اممتاز»‪ ،‬مثمن ًا‬ ‫جهود الإدارة واهتمامها الكبر بالفريق‪.‬‬

‫�شكوت باركر‬

‫هازار أفضل اعب في‬ ‫الدوري الفرنسي‬

‫اأدين هازار‬

‫باري�س ‪ -‬اأ ف ب‬ ‫اأح ��رز امهاج ��م البلجيكي ادين‬ ‫ه ��ازار جائ ��زة اأف�س ��ل لع ��ب ي‬ ‫ال ��دوري الفرن�سي لكرة القدم مو�سم‬ ‫‪ ،2012-2011‬بح�س ��ب الت�سوي ��ت‬ ‫ال ��ذي اأجرت ��ه �سحيف ��ة "ليكي ��ب"‬ ‫امخت�سة لدى �سحافييها امعتمدين‬ ‫ي لعبة كرة القدم‪.‬‬ ‫وتقدم ه ��ازار (‪ 21‬عام ًا) امر�سح‬ ‫لانتق ��ال اإى مان�س�س ��ر �سيت ��ي‬ ‫الإجلي ��زي عل ��ى ال ��دوي اأوليفيي ��ه‬ ‫ج ��رو ه ��داف مونبليي ��ه والرازيلي‬ ‫نيني مهاجم باري�س �سان جرمان‪.‬‬ ‫وح�س ��ل ه ��ازار ال ��ذي �سجل ‪17‬‬ ‫هدف ��ا و‪ 15‬مري ��رة حا�سم ��ة ي ‪36‬‬ ‫مب ��اراة حت ��ى الآن‪ ،‬عل ��ى ‪ 293‬نقط ��ة‬ ‫مقاب ��ل ‪ 188‬نقطة ج ��رو و‪ 87‬نقطة‬ ‫لنيني‪ .‬وكان هازار نال جائزة اأف�سل‬ ‫لعب الع ��ام اما�سي م ��ن قبل رابطة‬ ‫الاعب ��ن امحرف ��ن وه ��و مر�س ��ح‬ ‫للحفاظ عليها غدا‪.‬‬

‫الأوى‪.‬‬ ‫* وه ��ل و�شلت ��ك اأي عرو�س خال تلك‬ ‫الفرة؟‬ ‫** �سمع ��ت لحق� � ًا اأن هناك عرو�س ًا‬ ‫و�سلتني م ��ن نادي ��ي الن�س ��ر وال�سباب‪،‬‬ ‫عموم ًا اأعتق ��د اأن الإعام ظلمني وزميلي‬ ‫فه ��د عي ��اد خ ��ال م�ساركتن ��ا ي الدوري‬ ‫اممت ��از لدرج ��ة ال�سب ��اب‪ ،‬حي ��ث م‬ ‫ا�ستبعادن ��ا من قائمة هداي الدوري دون‬ ‫اأن نعلم ال�سبب‪ ،‬على الرغم من اأنني كنت‬ ‫خلف هداف الدوري نواف العابد بعد اأن‬ ‫�سجلت ت�سعة اأهداف‪ ،‬وجاء بعدي زميلي‬ ‫فهد عي ��اد بثمانية اأهداف‪ ،‬ولكننا تفاجاأنا‬ ‫بع ��دم وج ��ود ا�سمينا ي قائم ��ة الهدافن‬ ‫الع�س ��رة بال�سحف‪ ،‬فال�سع ��ف الإعامي‬ ‫كان له دور ي عدم بروزنا ي تلك الفرة‪.‬‬ ‫* وم ��ا �ش ��ر اقتحامك الت�شكيل ��ة الأ�شا�شية‬ ‫للفري ��ق الأول من ��ذ اأول مب ��اراة بعد ت�شعيدك من‬ ‫درجة ال�شباب؟‬ ‫** لي�س ��ت ي الأم ��ر اأ�س ��رار‪،‬‬ ‫وان�سباطي ي التدريبات كان له دور كبر‬ ‫ي ذل ��ك‪ ،‬بالإ�سافة اإى دعم مهاجم الفريق‬ ‫ي تل ��ك الف ��رة النج ��م اخل ��وق في�س ��ل‬ ‫الدخيل‪ ،‬الذي كان مثابة امدرب ي داخل‬ ‫اأر�س املعب وخارجه‪ ،‬وقد رف�س ام�ساركة‬

‫اأ�سا�سي ًا ي �سبيل اأن منحني الفر�سة‪ ،‬ول‬ ‫اأن�س ��ى اأي�س ًا دعم امهاجم ��ن �سامة حاكم‬ ‫وم�سع ��ل احرب ��ي ي تل ��ك الف ��رة‪ ،‬كم ��ا‬ ‫اأنن ��ي عندما �سعدت للفري ��ق الأول م اأكن‬ ‫جديد ًا على الفريق كوي مثلته واأنا نا�سئ‬ ‫و�سجل ��ت هدف ًا قبل �ست �سن ��وات‪ ،‬واأي�س ًا‬ ‫ي درج ��ة ال�سب ��اب كنت األعب م ��ع الفريق‬ ‫الأول ي الكثر من امباريات‪.‬‬ ‫* جماه ��ر الباطن اأطلقت عليك (ال�شبح)‪..‬‬ ‫ماذا يعني لك هذا اللقب؟‬ ‫** اأعتز كثر ًا بهذا اللقب‪ ،‬وقد اأطلقه‬ ‫عل � ّ�ي الأخ �سلي ��م ال�سرعان بع ��د ت�سجيلي‬ ‫(هاتريك) ي اإحدى امباريات‪.‬‬ ‫* من وراء ت�شجيلك بنادي الباطن؟‬ ‫** ام ��درب الوطن ��ي (�سن ��د �سع ��ود‬ ‫امط ��ري) ه ��و م ��ن �سجلن ��ي ي الن ��ادي‪،‬‬ ‫وبامنا�سب ��ة ف� �اإن ‪ %90‬م ��ن الاعب ��ن‬ ‫احالي ��ن ي الفري ��ق الأول �سجّ له ��م ه ��ذا‬ ‫امدرب‪.‬‬ ‫* واأخر ًا ماذا تقول؟‬ ‫** اأ�سكرك ��م عل ��ى اإتاح ��ة الفر�س ��ة‪،‬‬ ‫وبامنا�سب ��ة فاإن تكرمي م ��ن ِقبل �سحيفة‬ ‫«ال�س ��رق» ه ��و اأول تك ��رم ي ي حيات ��ي‬ ‫الريا�سي ��ة‪ ،‬واأعت ��ز بذلك‪ ،‬ول ��ن اأن�سى لكم‬ ‫هذه البادرة‪.‬‬

‫اهتموا بالعابد‪ ..‬وتجاهلوا أهدافي‬ ‫أنا هداف العرب‪ ..‬ولوا تغريدات بتال لما عرفني أحد‬

‫يون�س عليوي‬ ‫(ت�شوير‪ :‬م�شاعد الدهم�شي)‬


‫ﺃﻛﺪﺕ ﻋﻠﻰ ﺷﻌﺒﻴﺔ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﻓﻲ ﺑﻴﺮﻭﺕ‬

«‫ﻧﺎﺗﺎﺷﺎ ﺗﻬﺪﻱ ﺍﻟﻨﺼﺮﺍﻭﻳﻴﻦ ﺃﻏﻨﻴﺔ»ﻫﺬﺍ ﻫﻮ ﺍﻟﻨﺼﺮ‬             "



 "              

              " " 

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬161) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬13 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬22 ‫اﺣﺪ‬

‫أﺣﻤﺪ ﻋﺪﻧﺎن‬

     2262                                     wddahaladab@alsharq.net.sa



‫ﻳﺸﺪﺩ ﻋﻠﻰ ﺳﺤﺐ ﻟﻘ ﹶﺒﻲ‬ ‫ﺑﻼﺗﺮ ﹼ‬ ‫ ﻣﻦ ﻳﻮﻓﻨﺘﻮﺱ‬2006‫ ﻭ‬2005                     "     "     20062005          ""           2003 2006    30       

‫ﻓﻀﺎء ﺷﻮ‬

‫ﻳﺤﻠﻢ ﺑﺘﻐﻄﻴﺔ ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻹﻳﻄﺎﻟﻲ‬

‫ ﺍﻹﻋﻼﻡ‬:| ‫ﺍﻟﺠﻤﻴﻌﺔ ﻟـ‬ ‫ﺳﺮﻗﻨﻲ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﺔ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ‬ «‫ﻟﻦ ﺃﺑﺪﻝ » ﺍﻟﺠﺰﻳﺮﺓ‬ ‫ﺑﺄﻳﺔ ﻗﻨﺎﺓ ﺃﺧﺮﻯ‬              ART                                                               



                                                                                   

-

     u fm                    

‫ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‬



             2006 2005     



‫ﻋﺒﺮ اﻟﺸﺎﺷﺔ‬



! ‫ﻣﺪﻳﺮ ﻓﻨﻲ‬

  "      " 

32 ‫ﻋﺪﻧﺎﻥ ﺣﻤﺪ ﺿﻴﻒ »ﻫﺬﺍ ﻫﻮ« ﻣﻊ ﺍﻟﻌﺠﻼﻥ‬

‫أﺑﻴﺾ وأﺳﻮد‬



‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

! (‫ﻗﻨﺎﺓ )ﺍﻟﺤﺴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

                      

              

adel@alsharq.net.sa


‫يقيمون واقع «الحوار الوطني»‬ ‫‪ 24‬مثقفا ومثقفة ِ‬ ‫الريا�س ‪ -‬يو�سف الكهفي‬ ‫اأك ��د الأمن الع ��ام مركز املك عبدالعزي ��ز للحوار الوطني‬ ‫في�سل بن معمر اأن م ��ا تناولته و�سائل الإعام بتنوعها‪� ،‬سواء‬ ‫بالنق ��د‪ ،‬اأو التحلي ��ل‪ ،‬اأو الإ�س ��ادة‪ ،‬كان م�س ��در اإله ��ام للمرك ��ز‬ ‫لا�ستفادة من معاجة الق�س ��ور ودعم الإجازات‪ ،‬لفت ًا اإى اأن‬ ‫اإعادة تقييم ام�سرة بالتع ��اون مع نخبة من الكتاب وامفكرين‬ ‫وامثقف ��ن وامثقف ��ات‪ ،‬لن يكون به ��دف امراجع ��ة لوحدها‪ ،‬بل‬

‫للدفع باحوار اإى م�ساحات اأرحب وف�ساءات جديدة‪ ،‬وبطريقة‬ ‫نوعية حقق لهذا امجتمع ولقيادته الر�سيدة التطلعات والآمال‬ ‫امنوطة بامركز‪ .‬جاء ذلك ي ختام ور�سة العمل التي نظمها‬ ‫امرك ��ز ي مق ��ره ي الريا�س ح ��ت عنوان «اح ��وار الوطني‬ ‫حا�سره وم�ستقبل ��ه»‪ ،‬وح�سره نحو ‪ 24‬مفكر ًا وكاتب ًا وكاتبة‪.‬‬ ‫وتناول بن معمر ي كلمته الفتتاحية البدايات الأوى لتاأ�سي�س‬ ‫مركز املك عبدالعزيز للح ��وار الوطني‪ ،‬وروؤية خادم احرمن‬ ‫ال�سريف ��ن املك عبدالل ��ه بن عبدالعزيز اآل �سع ��ود‪ ،‬حفظه الله‪،‬‬

‫حي ��ال احوار ودعمه ام�ستمر للمركز ولفعالياته‪ّ .‬‬ ‫وبن اأن هذا‬ ‫اللقاء هو الأول مع جموعة من امثقفن وامثقفات‪ ،‬و�ستلحقه‬ ‫لق ��اءات م�سابهة ي عدد من مناطق امملك ��ة‪ .‬واأو�سح اأن مرور‬ ‫اأك ��ر من ثماي �سن ��وات على تاأ�سي�س امرك ��ز‪ ،‬والر�سيد الذي‬ ‫اأ�سبح لدي ��ه من اخرات بف�سل ال�سن ��وات التي مرت‪ ،‬وكذلك‬ ‫رغبة امرك ��ز والقائمن عليه ي حقيق نقل ��ة نوعية ي اآليات‬ ‫عمل امركز‪ ،‬فكان لبد من عقد مثل هذا اللقاء الذي هو اأقرب اإى‬ ‫وقف ��ة وحا�سبة مع النف�س لإعادة تقييم ام�سرة‪ .‬ثم قدم نائب‬

‫الأمن العام مركز املك عبدالعزيز للحوار الوطني‪ ،‬الدكتور فهد‬ ‫بن �سلطان ال�سلطان‪ ،‬عر�س ًا �سام ًا عن اأبرز ام�ساريع والرامج‬ ‫واللقاءات التي نفذها امركز منذ تاأ�سي�سه وحتى الآن‪ .‬وحاور‬ ‫ام�سارك ��ون ي اللق ��اء ي البداي ��ة ح ��ول تقييم واق ��ع احوار‬ ‫الوطني‪ ،‬وتن ��اول امحور الثاي‪ :‬الآلي ��ات والرامج امقرحة‬ ‫لتطوير اللقاءات الوطنية‪ ،‬فيما خ�س�س امحور الثالث للحوار‬ ‫ح ��ول م�ستقبل احوار الوطن ��ي امو�سوع ��ات والق�سايا التي‬ ‫يجب مناق�ستها ي لقاءات احوار الوطني‪.‬‬

‫جانب من جل�شة العمل التي نظمها مركز املك عبدالعزيز للحوار الوطني (ال�شرق)‬

‫اأحد ‪ 22‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 13‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )161‬السنة اأولى‬

‫‪33‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫كرسي تأصيل منهج ااعتدال ينظم برنامج مهارات اإعام الرقمي‬

‫بالمختصر‬

‫مسابقة الخط العربي تختتم‬ ‫فعالياتها في مكة بمائة متسابق‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية ال�سهري‬ ‫ُتختت ��م‪ ،‬الأربع ��اء امقبل‪ ،‬فعالي ��ات م�سابقة اخط العرب ��ي ال�‪ 15‬على‬ ‫م�ستوى مناطق وحافظ ��ات امملكة‪ ،‬و�ستتم اإقامة احتفال ختامي ي بيت‬ ‫الطال ��ب مكة‪ ،‬توزع فيه الهدايا امادية والعيني ��ة على الفائزين ي مراحل‬ ‫التعليم العام البتدائي وامتو�سط والثانوي‪ ،‬اإ�سافة اإى م�ساركات الهواة‪.‬‬ ‫وقال الدكتور فهد عا�سور‪ ،‬رئي�س ق�سم الربية الفنية مكة‪ ،‬وام�سرف على‬ ‫ام�سابق ��ة‪ ،‬اإنه �سيتم خال الحتفال تكرم الفائزي ��ن ي ام�سابقة من خال‬ ‫ف ��رز ام�س ��اركات بن امتناف�س ��ن‪ ،‬وتطبيق اآليات ومقوم ��ات اخط العربي‬ ‫ي الأعم ��ال‪ ،‬وفاز ثاثون طالب ًا ي كل من امرحلة البتدائية‪ ،‬وامتو�سطة‪،‬‬ ‫والثانوية‪ ،‬وع�سرة طاب ي م�ساركات الهواة‪ ،‬و�سيح�سر احفل اختامي‬ ‫مدير عام الن�ساط الفني بوزارة الربية والتعليم �سالح العمري‪.‬‬

‫«ثقافة» نجران تقيم مسابقة وأمسية‬ ‫شعرية بمناسبة الذكرى السابعة للبيعة‬ ‫جران ‪ -‬مانع اآل مهري‬ ‫تعتزم جمعي ��ة الثقافة والفنون ي منطقة جران‪ ،‬مثلة ي جنة‬ ‫ال ��راث والفن ��ون ال�سعبي ��ة‪ ،‬اإقامة م�سابق ��ة واأم�سية �سعري ��ة منا�سبة‬ ‫الذك ��رى ال�سابع ��ة للبيعة‪ ،‬ي ��وم اخمي�س امقبل على ام�س ��رح اخارجي‬ ‫التاب ��ع للجمعي ��ة بح ��ي العري�سة‪ .‬ودعا مدي ��ر جمعية الثقاف ��ة والفنون‬ ‫بامنطق ��ة حمد اآل مردف ال�سعراء الراغبن ي ام�ساركة باح�سور اإى‬ ‫مق ��ر اجمعية لت�سجيل اأ�سمائه ��م‪ ،‬مبين ًا اأن ام�سابقة عب ��ارة عن ق�سيدة‬ ‫وطنية مكونة من �سبعة اأبيات فقط توؤدّى على �سكل �سلة‪� ،‬سواء ب�سوت‬ ‫ال�ساع ��ر‪ ،‬اأو من يخت ��اره لأدائها نيابة عنه‪ ،‬موؤكد ًا اأن هناك جوائز نقدية‬ ‫جزية للفائزين الذين �سيتم اختيارهم من قبل جنة حكيم متخ�س�سة‪.‬‬

‫يعقوب وأبوهاشم في أمسية «أدبي» تبوك‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�سهري‬ ‫يقي ��م نادي تبوك الأدب ��ي‪ ،‬بعد غ ٍد الثاثاء‪ ،‬اأم�سي ��ة �سعرية ي�سارك‬ ‫فيه ��ا ال�ساعران‪ :‬حمد يعقوب‪ ،‬وعلي اأبوها�سم‪ ،‬ي مقر النادي‪ ،‬وتاأتي‬ ‫الأم�سية �سمن اأن�سطة اللجنة امنرية لإثراء احراك الثقاي ي امنطقة‪.‬‬ ‫اأو�سح ذلك امتحدث الر�سمي با�سم النادي الدكتور نايف اجهني‪.‬‬

‫صدور العدد الثالث من «دوحة المذنب»‬ ‫الق�سيم ‪ -‬اأحمد اح�سن‬ ‫اأ�س ��در فرع نادي الق�سيم الأدب ��ي محافظة امذنب مطبوعته الثقافية‬ ‫الثالث ��ة‪ ،‬التي ا�ستملت على �سبعن �سفح ��ة فيها مو�سوعات وتقارير وعدد‬ ‫م ��ن مقالت الفكر والثقاف ��ة والريا�سة‪ ،‬وكتبها كل م ��ن ام�ست�سار القانوي‬ ‫حم ��د الدحيم‪ ،‬وامعل ��ق الريا�سي عبدالل ��ه احربي‪ ،‬والإعام ��ي اإبراهيم‬ ‫العقيل ��ي‪ ،‬والدكت ��ور اإبراهي ��م ال�سم�س ��ان‪ ،‬والدكت ��ورة راوي ��ة الهنداوي‪،‬‬ ‫بالإ�سافة اإى عدد من الأخبار الثقافية امتنوعة‪ ،‬وبع�س الق�سائد العربية‪.‬‬ ‫وي الع ��دد تقارير مو�سعة حول تاري ��خ امربع‪ ،‬وريا�سه اخ�سبة امحيطة‬ ‫ب ��ه‪ ،‬وو�سعه التاريخ ��ي‪ ،‬والرحالة الأجانب الذين م ��روا فيه عر التاريخ‪،‬‬ ‫بالإ�ساف ��ة لق�سة كفاح ولقاء الذكريات م ��ع اأحد موؤ�س�سي التعليم النظامي‪،‬‬ ‫وهو نا�سر الدبيان‪ .‬وي العدد اأي�س ًا‪� ،‬سور محافظة امذنب يعود تاريخها‬ ‫لأك ��ر م ��ن اأربعن عام� � ًا‪ ،‬وتقري ��ر مف�سل ع ��ن ن�س� �اأة امذن ��ب احديث عام‬ ‫‪1392‬ه�‪ ،‬و�سور من التكافل الجتماعي كتبها علي العبودي‪ ،‬وتاريخ الآبار‬ ‫الهالية ي حافظة امذنب للكاتب �سالح ال�سعيد‪.‬‬

‫الفيصل يتوج الفائزين في ملتقى شباب منطقة مكة‪ ..‬بعد ٍغد‬ ‫جدة ‪� -‬سعود امولد‬ ‫يت ��وج اأمر منطقة مك ��ة امكرمة‪� ،‬ساحب‬ ‫ال�سم ��و املكي‪ ،‬الأم ��ر خالد الفي�س ��ل بعد غ ٍد‬ ‫الثاث ��اء‪ ،‬امبدع ��ن واموهوبن م ��ن الفائزين‬ ‫والفائ ��زات ي م�سابق ��ات ملتق ��ى �سب ��اب‬ ‫منطق ��ة مكة‪ .‬واأو�س ��ح مدير ع ��ام الدرا�سات‬ ‫والعاق ��ات العام ��ة ي اإم ��ارة منطق ��ة مك ��ة‪،‬‬ ‫�سلط ��ان الدو�س ��ري‪ ،‬اأن الفي�س ��ل �سيتوج ي‬ ‫احفل الفائزين والفائزات م�سابقات‪ :‬القراآن‬ ‫الكرم‪ ،‬وال�سعر‪ ،‬والإلقاء الفردي‪ ،‬والبتكار‪،‬‬ ‫والت�سوي ��ر الفوتوغ ��راي‪ ،‬والر�سم‪ ،‬والر�سم‬ ‫اجداري اجرافيتي‪ ،‬ف�س ًا عن الفرق الفائزة‬ ‫ي ام�سابق ��ات الريا�سية امتمثلة ي لعبة كرة‬ ‫القدم‪ ،‬وكرة القدم ال�ساطئية‪ ،‬وتن�س الطاولة‪،‬‬ ‫واج ��ري‪ .‬وكان ��ت حافظ ��ة ج ��دة �سه ��دت‬ ‫خ ��ال الأ�سابي ��ع اما�سية تناف� ��س ‪ 800‬طالب‬ ‫وطالب ��ة ي الت�سفيات النهائية ي املتقى ي‬ ‫مناف�سات علمية‪ ،‬ثقافية‪ ،‬فنية‪ ،‬وريا�سية‪ ،‬بعد‬ ‫اأن تاأهلوا من ‪ 300‬األف طالب وطالبة �ساركوا‬ ‫ي الت�سفيات الأولية ي ختلف امحافظات‪،‬‬ ‫ي تظاه ��رة �سبابية تو�سف باأنه ��ا الأكر ي‬ ‫امملك ��ة‪ .‬واعت ��ر الدو�س ��ري اأن ملتقى �سباب‬ ‫منطقة مكة وف ��ر الفر�سة اأي�س� � ًا للتعارف بن‬ ‫اأبن ��اء منطقة مك ��ة امكرمة‪ ،‬من خ ��ال اجتماع‬ ‫اأبن ��اء جمي ��ع امحافظ ��ات متجاوزي ��ن مع� � ًا‬

‫الأمر الفي�شل يكرم الفائزين ي املتقى العام اما�شي‬

‫حواج ��ز بعد ام�ساف ��ات اجغرافية‪ ،‬واختاف‬ ‫الع ��ادات والتقالي ��د‪ ،‬لتحقيق حل ��م �سمو اأمر‬ ‫منطقة مكة بالو�س ��ول بامنطقة واإن�سانها اإى‬ ‫«الع ��ام الأول» عر مظلة ملتقى �سباب منطقة‬ ‫مك ��ة‪ .‬وقدم املتقى ي عام ��ه الثاي ‪ 24‬مبدع ًا‬ ‫ومبدع ��ة وموهوب� � ًا وموهوب ��ة ي م�سابقات‬ ‫متنوع ��ة‪ ،‬واأ�سهم ��ت ي تقيي ��م الأعم ��ال التي‬ ‫تناف� ��س فيه ��ا ال�سباب م ��ن جمي ��ع امحافظات‬ ‫ج ��ان احرافي ��ة اخت�سا�سي ��ة ي كل ج ��ال‬ ‫من ج ��الت ام�سابقات‪ .‬وقدم ��ت مدار�س مكة‬ ‫امكرم ��ة ع�س ��رة فائزي ��ن واأرب ��ع فائ ��زات م ��ن‬ ‫اإجماي ع ��دد الفائزين‪ ،‬حيث ح�س ��دن امراكز‬ ‫الأوى ي فئ ��ة ط ��اب وطالب ��ات الثانوية‪ ،‬اأو‬

‫(ال�شرق)‬

‫فئ ��ة طاب وطالبات امتو�س ��ط‪ ،‬تلتها حافظة‬ ‫الليث بتق ��دم فائزين وفائزت ��ن‪ ،‬ثم حافظة‬ ‫ج ��دة بفائزي ��ن وفائ ��زة‪ ،‬وقدم ��ت حافظ ��ات‬ ‫القنف ��ذة فائ ��ز ًا‪ ،‬وخلي� ��س فائ ��زة‪ ،‬والطائ ��ف‬ ‫فائز ًا‪ .‬من جهة اأخرى‪ ،‬نظم كر�سي الأمر خالد‬ ‫الفي�س ��ل لتاأ�سيل منه ��ج العت ��دال ال�سعودي‬ ‫�سمن فعاليات برنامج بناء ال�سخ�سية امعتدلة‬ ‫برناج ًا تدريبي� � ًا ي مهارات الإعام الرقمي‪.‬‬ ‫وياأتي الرنامج �سمن اهتمام الكر�سي و�سعيه‬ ‫اإى اإك�ساب ال�سباب مهارات معرفية وتقنية ي‬ ‫ج ��ال الإع ��ام الرقمي‪ ،‬لن�سر ثقاف ��ة العتدال‬ ‫ب ��ن فئ ��ات ال�سب ��اب ي ج ��الت ختلف ��ة‪،‬‬ ‫مواجهة الأفكار امتطرف ��ة‪ ،‬وا�ستثمار اأوقاتهم‬

‫واإمكاناته ��م ي ن�ساط ��ات هادف ��ة ومفي ��دة‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح ام�س ��رف عل ��ى الكر�س ��ي‪ ،‬الدكت ��ور‬ ‫�سعيد امالك ��ي‪ ،‬اأن ام�ساركن ي هذا الرنامج‬ ‫من الط ��اب والطالب ��ات بلغ عدده ��م اأكر من‬ ‫ثاثمائ ��ة طال ��ب وطالبة م ��ن داخ ��ل اجامعة‬ ‫وخارجه ��ا‪ ،‬وح�سل ام�ساركون على معلومات‬ ‫قيم ��ة ومه ��ارات متخ�س�س ��ة ي الإع ��ام‬ ‫الرقم ��ي اجديد ال ��ذي ي�ستحوذ عل ��ى اهتمام‬ ‫كب ��ر م ��ن ال�سباب كاف ��ة‪ ،‬حتى اأ�سب ��ح مثابة‬ ‫املتق ��ى اليوم ��ي ال ��ذي يتوا�س ��ل م ��ن خاله‬ ‫ال�سباب لتب ��ادل الأفكار وال ��روؤى وامعلومات‬ ‫عل ��ى ال�سعيدي ��ن امحل ��ي والعام ��ي‪ .‬واأ�ساف‬ ‫امالك ��ي اأن الكر�س ��ي وف ��ر عر ه ��ذا الرنامج‬ ‫ث ��اث دورات متخ�س�سة مث ��ل جوانب مهمة‬ ‫ي الإع ��ام الرقم ��ي اجدي ��د‪ ،‬والق ��درة عل ��ى‬ ‫التاأثر الإيجابي‪ ،‬وا�ستثمار امعرفة ي خدمة‬ ‫امجتم ��ع‪ ،‬وزيادة ح�سيل ��ة الفائدة ال�سخ�سية‬ ‫لل�سباب وال�ساب ��ات‪ .‬وعر الطاب والطالبات‬ ‫ام�سارك ��ون ي ه ��ذا الرنام ��ج ع ��ن �سكره ��م‬ ‫وتقديره ��م جهود الكر�سي ي اإقامة مثل هذه‬ ‫الفعالي ��ات امفيدة‪ ،‬مو�سح ��ن اأن �سمو الأمر‬ ‫خال ��د الفي�س ��ل دائ ��م الهتم ��ام بفئ ��ة ال�سباب‬ ‫وتثقيفه ��م‪ ،‬معرب ��ن ع ��ن اأمله ��م ب� �اأن يوا�سل‬ ‫الكر�سي تقدم مثل هذه الدورات امفيدة التي‬ ‫ت�سهم ي بناء فكرهم ب�سكل معتدل‪ ،‬وتك�سبهم‬ ‫مهارات تقنية حديثة ومتطورة‪.‬‬

‫مباراة اأهلي والهال تطغى على الحلقة الثانية من مهرجان الفيلم السعودي‬ ‫الريا�س ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫ا�ستح ��وذت مب ��اراة الإي ��اب ب ��ن فريقي‬ ‫الأهل ��ي والهال ي ن�سف نهائ ��ي كاأ�س خادم‬ ‫احرمن ال�سريفن لاأبطال على اهتمام بع�س‬ ‫اأع�س ��اء جنة التحكيم ي احلق ��ة الثانية من‬ ‫مهرجان الفيلم ال�سعودي م�س ��اء اأول اجمعة‬ ‫اما�س ��ي‪ .‬وا�ستغل ع�سو جن ��ة التحكيم خالد‬ ‫احربي‪ ،‬ومدير امهرجان مدوح �سام‪ ،‬فرة‬ ‫الإعان لان�سال من ال�ستديو م�ساهدة ب�سع‬ ‫دقائ ��ق من امباراة مع م�سوؤول الإعام اجديد‬ ‫ي امهرجان‪ ،‬الفنان عبدامجيد الرهيدي‪ ،‬ومن‬ ‫ثم العودة متابعة احلقة التي تزامنت مع وقت‬ ‫(ال�شرق)‬ ‫مدير امهرجان والرهيدي واحربي وامحرر بعد نهاية امباراة‬ ‫امباراة‪ .‬وظهر الف ��رح بادي ًا على وجه الثاثي‬ ‫احرب ��ي و�س ��ام والرهي ��دي‪ ،‬بينم ��ا التزمت التي عر�س ��ت هي‪« :‬اأم طفل ��ة»‪ ،‬روائي ق�سر حم ��د ه ��ال‪ ،‬وحم ��ل ا�س ��م «مهم ��ة ي و�سط‬ ‫امخرج ��ة هيفاء امن�س ��ور‪ ،‬والفن ��ان عبدالإله للمخرج وليد حمد عثمان‪ ،‬و»العقدة»‪ ،‬روائي امدينة»‪ .‬وترك ��زت اآراء جنة التحكيم امكونة‬ ‫ال�سناي‪ ،‬احياد‪ ،‬حيث قدما تهنئتهما للفريق ق�سر للمخرج علي ح�س ��ن العا�سور‪ ،‬و»كيف من الفنان عبدالإله ال�سناي‪ ،‬وامخرجة هيفاء‬ ‫الأه ��اوي‪ .‬و�سه ��دت احلق ��ة عر� ��س خم�سة قتلت»‪ ،‬روائي ق�سر للمخرج جواد النجيدي‪ ،‬امن�س ��ور‪ ،‬والفن ��ان خال ��د احرب ��ي‪ ،‬و�سيف‬ ‫اأف ��ام طغ ��ت فيها الأف ��ام الروائي ��ة الق�سرة كما م عر�س فيلم حريك لاأطفال يحمل ا�سم ال�سرف الكاتب والناقد الفني حمد الر�سيدي‪،‬‬ ‫ذات البع ��د الجتماعي‪ ،‬وحدث ��ت ثاثة اأفام «مغامرات مول» للمخرج حمد عبيد‪ ،‬و�سهدت عل ��ى اأن معظم الأفام التي قدمت كانت باأفكار‬ ‫منه ��ا عن ق�سي ��ة الإهم ��ال الأ�س ��ري‪ ،‬والأفام احلقة عر�س اأول فيلم روائي طويل للمخرج جيدة‪ ،‬اإل اأن م ��ا اأ�سعفها هو طريقة الت�سوير‬

‫ت ��ارة‪ ،‬والتكنيك ت ��ارة اأخ ��رى‪ ،‬وامبالغات ي‬ ‫تقدم هذه الأفكار‪ .‬وبينما اأبدى اأع�ساء جنة‬ ‫التحكي ��م مللهم م ��ن الفيلم الأخر ال ��ذي امتد‬ ‫ل�ساعة‪ ،‬اأو�سح مدير امهرجان مدوح �سام اأن‬ ‫الأفام امعرو�س ��ة خ�سعت لتقييم مبدئي قبل‬ ‫قبوله ��ا ي الرنامج‪ ،‬مبين� � ًا اأن لكل فيلم ميزة‬ ‫يختلف فيها عن الآخر‪ ،‬فبع�س الأفام ميزت‬ ‫بت�سويره ��ا وتقطيعه ��ا ي مرحل ��ة امونتاج‪،‬‬ ‫واأفام اأخرى جحت ي ال�سيناريو‪ .‬واأجمع‬ ‫اأع�س ��اء جنة التحكيم ي احلقة الثانية التي‬ ‫�سهدت ارتفاع درج ��ات تقييم الأفام ام�ساركة‬ ‫على �سعف الأداء التمثيلي ي كثر من الأفام‬ ‫ام�سارك ��ة‪ .‬وت�ستمر حلق ��ات امهرجان بعر�س‬ ‫مزي ��د من الأفام ال�سعودية ام�ساركة قبل عمل‬ ‫ت�سفي ��ة نهائي ��ة لإع ��ان ثاثة ع�س ��ر فائز ًا ي‬ ‫جميع ف ��روع ام�سابقة ال�سينمائية الأوى على‬ ‫م�ست ��وى امملك ��ة‪ .‬ي�س ��ار اإى اأن امهرجان من‬ ‫تنظيم جموع ��ة روتانا‪ ،‬ورواد ميديا لاإنتاج‬ ‫الفن ��ي‪ ،‬وهو اأول مهرجان �سينمائي ي العام‬ ‫العرب ��ي تقدم فيه الأف ��ام عر بث مبا�سر على‬ ‫قناة تلفزيونية هي روتانا‪.‬‬

‫جلسة حوارية ضمن فعاليات ملتقى‬ ‫القاصة المخيزن‪ :‬المرأة في جازان‬ ‫ّ‬ ‫وجائزة الجوف للفنون التشكيلية ناضجة‪ ..‬وتساهم في إثراء اأدب السعودي‬

‫اجوف ‪ -‬اأحمد ح�سن الرويلي‬

‫اأك ��د الناق ��د والفن ��ان الت�سكيل ��ي‬ ‫حم ��د امنيف عل ��ى اأهمي ��ة ا�ست�سعار‬ ‫امدار� ��س لدورها الفن ��ي ي احت�سان‬ ‫وتبن ��ي امواه ��ب وتنميته ��ا و�سقلها‬ ‫وهي ي اأطواره ��ا الأوى‪ ،‬م�ست�سهد ًا‬ ‫بكث ��ر م ��ن الق�س� ��س والنم ��اذج‬ ‫الناجح ��ة مي ��اد فن ��ان م ��ن ب ��ن تل ��ك‬ ‫الأبنية الربوية‪ .‬جاء ذلك ي الدورة‬ ‫الثانية ملتقى وجائزة اجوف للفنون‬ ‫الت�سكيلية‪ ،‬التي ي�سارك فيها نخبة من‬ ‫الت�سكيلي ��ن والت�سكيلي ��ات من جميع‬ ‫مناط ��ق امملك ��ة‪ ،‬باأعم ��ال ت�سكيلي ��ة‬ ‫ج ��اوز عددها �ستن لوح ��ة‪ ،‬وتنتمي‬ ‫اإى مدار� ��س ختلف ��ة‪ ،‬وت�س ��م فناي‬ ‫منطق ��ة الق�سي ��م وحائ ��ل واح ��دود‬ ‫ال�سمالي ��ة وعرع ��ر‪ .‬وق ��ال امني ��ف ي‬ ‫اجل�س ��ة احواري ��ة الت ��ي عق ��دت ي‬ ‫مرك ��ز املك عبدالل ��ه الثقاي باجوف‬ ‫ح ��ول اإحج ��ام الفنانن ع ��ن ام�ساركة‬ ‫ي بع� ��س امعار�س واملتقيات الفنية‬ ‫«ل اأعتق ��د اأن اأي فنان يبحث عن خلق‬ ‫جربته والتعريف به ��ا باإمان مطلق‬ ‫وقناع ��ة جودة عمل ��ه �سيقف مكتوف‬

‫حمد امنيف‬

‫الأي ��دي اأم ��ام ام�سارك ��ة ي امعار�س‬ ‫واملتقي ��ات‪ ،‬ول اأعتق ��د ب� �اأن الفن ��ان‬ ‫�سيلج� �اأ اإى التكا�س ��ل‪ ،‬اأو التخاذل‪ ،‬ما‬ ‫م يحُ ل ظ ��رف ط ��ارئ‪ ،‬اأو عائق‪ ،‬دون‬ ‫م�ساركت ��ه‪ ،‬كع ��دم �سم ��ان امحافظ ��ة‬ ‫عل ��ى لوحات ��ه واأعمال ��ه‪ ،‬اأو لتخوف ��ه‬ ‫م ��ن �سياعه ��ا اأثن ��اء عملي ��ات ال�سحن‬ ‫والنق ��ل‪ ،‬اأو تعر�سه ��ا‪ ،‬اأو اأجزاء منها‬ ‫للتل ��ف»‪ ،‬مبدي� � ًا ر�س ��اه ع ��ن احرك ��ة‬ ‫الت�سكيلي ��ة ال�سعودي ��ة الت ��ي خط ��ت‬ ‫خطوات مت�سارعة منذ جيل الرواد ي‬ ‫ال�سبعينيات‪ .‬من جهته‪ ،‬اأكد الت�سكيلي‬ ‫ج ��ال الطال ��ب‪ ،‬ام�س ��رف الع ��ام على‬

‫املتق ��ى‪ ،‬اأن هذا املتق ��ى حلم �سعى له‬ ‫باإقام ��ة ن�ساط ت�سكيل ��ي نوعي ليحقق‬ ‫من خال ��ه اأهداف ًا فكري ��ة وفنية‪ ،‬منها‬ ‫دع ��م الت�سكيلي ��ن عام ��ة‪ ،‬وت�سكيلي ��ي‬ ‫اجوف خا�سة‪ ،‬ليلتقوا مع من �سبقهم‬ ‫ي ه ��ذا الف ��ن الراقي‪ ،‬ولرف ��ع الذائقة‬ ‫الب�سرية ل ��دى امجتمع اجوي الذي‬ ‫ُغيِب ب�سكل اأو باآخر عن ام�سهد الثقاي‬ ‫ال�سعودي ي العق ��ود اما�سية‪ .‬وع َلق‬ ‫الفن ��ان الت�سكيل ��ي اإبراهي ��م الف�س ��ام‬ ‫عل ��ى ه ��ذا اجان ��ب‪ ،‬ب�سب ��ب ا�ستبعاد‬ ‫اإح ��دى لوحاته م ��ن الر�سيح جوائز‬ ‫ام�سابقة‪ ،‬وح�سولها بعد اأربع �سنوات‬ ‫عل ��ى امرك ��ز الث ��اي‪ ،‬ب� �اأن ام�ساأل ��ة ل‬ ‫تتعدى كونها رغبات واأحكام ًا يقدرها‬ ‫امحكم وفق زاوية الر�سا وعدم الر�سا‬ ‫من خامات العم ��ل‪ ،‬وفكرته ورمزيته‪.‬‬ ‫وقال الفن ��ان الت�سكيلي حم ��د ر�سيد‬ ‫الرويل ��ي‪ ،‬ع�س ��و جن ��ة املتق ��ى‪ ،‬اإن‬ ‫فن ��اي اج ��وف �ستك ��ون له ��م الي ��د‬ ‫الطوى على م�ستوى امملكة‪ ،‬لتفاعلهم‬ ‫الدائ ��م وام�ستمر‪ ،‬ال ��ذي اكت�سبوه من‬ ‫اإقام ��ة امعار� ��س الدائم ��ة ي معر�س‬ ‫الزيت ��ون‪ ،‬واجمعي ��ات اخري ��ة‪،‬‬ ‫وامنا�سباتالتعليمية‪.‬‬

‫جازان ‪ -‬معاذ قا�سم‬ ‫اأك ��دت ع�س ��و الن ��ادي الأدبي‬ ‫ي ج ��ازان‪ ،‬القا�س ��ة وامرجم ��ة‬ ‫تهاي امخيزن‪ ،‬اأن التجربة الأدبية‬ ‫والكتابية للمراأة ي جازان متميزة‬ ‫وفري ��دة‪ ،‬وو�سل ��ت اإى الن�س ��وج‪.‬‬ ‫وقال ��ت اإن اأ�سم ��اء ن�سائي ��ة كث ��رة‬ ‫ت�ساه ��م ي اإث ��راء امكتب ��ة الأدبية‪،‬‬ ‫وي تطوي ��ر احرك ��ة الثقافي ��ة‬ ‫والأدبي ��ة‪ ،‬فام ��راأة ال�سعودي ��ة‬ ‫ت�س ��ارك ي امناب ��ر الحتفالي ��ة‬ ‫الكرى‪ ،‬حتى مكن ��ت من ت�سجيل‬ ‫ا�سمه ��ا ي اجمعي ��ات العمومي ��ة‪،‬‬ ‫وجال� ��س اإدارة الأندي ��ة الأدبي ��ة‪،‬‬ ‫واأ�سهم ��ت ي عم ��ل جانه ��ا‪ ،‬خدمة‬ ‫مجتمعه ��ا‪ ،‬واإ�سهام� � ًا ي تقدم ��ه‬ ‫الثقاي والأدبي‪ .‬واأ�سافت اأن كتاب‬ ‫الق�سة ي ج ��ازان يقدم ��ون اأفكار ًا‬ ‫متنوعة تتميز بالعمق‪ ،‬وباقتنا�س‬ ‫اللحظة‪ ،‬وحاكاة البيئة‪ .‬وو�سفت‬ ‫امخي ��زن بع� ��س ق�س�سه ��ا اأنه ��ا‬ ‫تتمحور حول بع� ��س هموم امراأة‪،‬‬ ‫كالزواج غ ��ر امتكاف ��ئ‪ ،‬والق�سوة‬

‫منا�شبة منرية �شاركت فيها تهاي امخيزن موؤخر ًا‬

‫ي التفا�سيل احياتي ��ة‪ ،‬والزوجة‬ ‫الثانية‪ ،‬وبع�سها يدور حول الرجل‬ ‫وهموم ��ه احياتي ��ة‪ ،‬وكريائ ��ه‪،‬‬ ‫واحتياجات ��ه الت ��ي ق ��د ت�سعه على‬ ‫مف ��رق ال�سل ��وك اخاط ��ئ‪ ،‬واأن‬ ‫ق�س�سه ��ا الق�سرة ج ��د ًا (ق‪.‬ق‪.‬ج)‬ ‫حاكي اأنواع� � ًا من الهم الجتماعي‬ ‫والإن�ساي‪ ،‬ي حاولة للفت النظر‬ ‫للق�ساي ��ا التي قد ت�سق ��ط من قائمة‬ ‫الأولويات‪ ،‬مع ت�سارع عجلة الزمن‪،‬‬ ‫واأن الأدب ل�س ��ان ح ��ال امجتم ��ع‬ ‫وهموم ��ه وق�ساي ��اه‪ .‬واأ�س ��ارت‬ ‫اأن جربته ��ا الق�س�سي ��ة ب ��داأت من‬

‫(ال�شرق)‬

‫خال الن�س ��ر ي ال�سحف امحلية‪،‬‬ ‫وامت�سفح ��ات الثقافي ��ة والأدبي ��ة‬ ‫على الإنرن ��ت‪ .‬وبع ��د الإعان عن‬ ‫اللجن ��ة الن�سائية ي ن ��ادي جازان‬ ‫الأدب ��ي‪ ،‬دُعيت للم�سارك ��ة ي اأوى‬ ‫الأم�سي ��ات الق�س�سية الن�سائية‪ ،‬ثم‬ ‫اأ�سبح ��ت مقررة للجن ��ة‪ ،‬و�ساركت‬ ‫ي ع ��دد م ��ن اللق ��اءات الإذاعي ��ة‪،‬‬ ‫منه ��ا هم�سات ق�س�سي ��ة‪ ،‬والجاه‬ ‫ال�سحي ��ح‪ ،‬واإذاع ��ة ن ��ت‪ ،‬والقن ��اة‬ ‫الثقافية ال�سعودية‪ ،‬وموؤمر الأدباء‬ ‫ال�سعودي ��ن الثال ��ث‪ ،‬ومعار� ��س‬ ‫الكتاب‪ ،‬وقدمت ع ��دد ًا من القراءات‬

‫النقدي ��ة للكاتب ��ات الواع ��دات‪ .‬كما‬ ‫�سارك ��ت ي ملتقى روائ ��ع جازان‪،‬‬ ‫واحتفالت الي ��وم الوطني‪ .‬وحول‬ ‫عملها ي الرجمة‪ ،‬ذكرت اأنها نقلت‬ ‫ع ��دد ًا م ��ن الن�سو� ��س الق�س�سي ��ة‬ ‫م ��ن العربي ��ة اإى الإجليزي ��ة‪،‬‬ ‫اإ�ساف ��ة اإى ق�سائ ��د اإجليزي ��ة اإى‬ ‫العربية‪ .‬واأك ��دت اأن اأوى خطوات‬ ‫م�س ��روع جن ��ة الرجم ��ة ي نادي‬ ‫ج ��ازان ترجم ��ات متفرق ��ة لعدد من‬ ‫الن�سو�س الق�س�سية‪ ،‬واأن منهجية‬ ‫اللجن ��ة ه ��و جمع كل ت ��راث منطقة‬ ‫ج ��ازان الق�س�س ��ي‪ ،‬ث ��م اختي ��ار‬ ‫ن�سو� ��س ل ��كل قا� ��س‪ ،‬خ�سو�س� � ًا‬ ‫تل ��ك التي �سكلت م�س ��ة اإن�سانية‪ ،‬اأو‬ ‫اجتماعي ��ة‪ .‬ومكن ��ت حت ��ى اليوم‬ ‫م ��ن ترجمة ن�سو�س تع ��ود اإى ‪27‬‬ ‫قا�س� � ًا‪ ،‬وهي تراجع ما م ��ا اأجزته‬ ‫للتاأكد من �سحت ��ه‪ ،‬مهيد ًا لظهوره‬ ‫ي اأجم ��ل مظه ��ر‪ .‬واأو�سح ��ت اأن‬ ‫كتاب الق�س� ��س امرجمة �سي�سدر‬ ‫قريب ًا‪ ،‬ويلي ��ه اإ�سدار �سعري ماثل‬ ‫ت�سكل ��ت �سورته امبدئي ��ة‪ ،‬و�سيتم‬ ‫تنفيذه عما قريب‪.‬‬

‫هتان‬

‫عبدالوهاب العريض‬

‫أدب بطعم‬ ‫المندي‬ ‫ف���ش�ل��ت م�ع�ظ��م الأن ��دي ��ة الأدب �ي��ة‬ ‫خ ��ال الأ� �ش��اب �ي��ع ام��ا� �ش �ي��ة م��ن عقد‬ ‫جمعيتها العمومية الأوى‪ ،‬وامتابع‬ ‫للتحول (الدمقراطي) ال��ذي �شاحب‬ ‫انتخابات الأندية الأدب�ي��ة‪ ،‬ياحظ اأن‬ ‫ه�ن��اك ذك ��اء انتخابيا م�شاحبا لها‪.‬‬ ‫فقد مكن فريق غر م�شتغل ب��الأدب‬ ‫ال���ش�ع��ود اإى ت�ل��ك الن �ت �خ��اب��ات بناء‬ ‫على م�شاحة منق�شمة ب��ن ال�ف��ردي‬ ‫واج �م ��اع ��ي‪ ،‬ي ت �ل��ك الن �ت �خ��اب��ات‪.‬‬ ‫وه ��ذا م��ا ج�ن��ي ث �م��اره ال �ي��وم وزارة‬ ‫ال �ث �ق��اف��ة والإع� � � ��ام ح�ي�ن�م��ا يح�شر‬ ‫مثلها للجمعية ال�ع�م��وم�ي��ة ع��زوف‬ ‫ه �وؤلء الأع���ش��اء ع��ن اح�شور‪ ،‬علم ًا‬ ‫باأن الأندية دعت جمعياتها العمومية‬ ‫ي وقت مبكر‪ .‬لكن اح�شور م يكن‬ ‫مكتمل الن�شاب بال�شكل القانوي‪.‬‬ ‫خم�شة اإى �شتة اأندية حاولت جاهدة‬ ‫عقد جمعيتها‪ ،‬الأوى لإقرار ن�شاطها‬ ‫امزمع اإقامته لكنها ف�شلت ي جميع‬ ‫ث �ل��ث الأع � �� � �ش ��اء‪ ،‬وك � ��ان اح �� �ش��ور‬ ‫ل �ت �ل��ك ال �ع �م��وم �ي��ات م� �ث ��ار ج� ��دل ي‬ ‫ال�شاحة الثقافية‪ ،‬متقارب م��ع جدل‬ ‫النتخابات‪ .‬ماذا يحدث ي اأروقة هذه‬ ‫الأندية اليوم؟ وقد لحظنا اأن بع�ض‬ ‫الأن��دي��ة وج��دت لها خرجا بدفع ثمن‬ ‫الع�شوية من قبل رجل اأعمال‪ ،‬واآخر‬ ‫م��ازال ي��راوح النتخابات املغاة من‬ ‫قبل وزي��ر الثقافة بناء على خالفاته‬ ‫ال�شريحة التي جعلت ال ��وزارة تلغي‬ ‫جمعيته العمومية‪ .‬وي حالة امقارنة‬ ‫بن التعين والنتخاب اأجد اأن التعين‬ ‫ك��ان اأف���ش��ل حينما ع�م��دت ال ��وزارة‬ ‫على اختيار نخب ثقافية «عاملة» ي‬ ‫ال�شاحة الثقافية‪ ،‬و�شلمتها اإدارات‬ ‫الأن ��دي ��ة‪ ،‬ال�ت��ي ق��دم��ت ح��راك��ا ثقافي ًا‬ ‫م� �ي ��ز ًا خ� ��ال ف� ��رة وج ��وده ��ا وق��د‬ ‫اأ� �ش��ر اإى اأن��دي��ة ك��ان��ت تعي�ض حالة‬ ‫رك ��ود (ح��ائ��ل‪ ،‬ال��ري��ا���ض‪ ،‬ال�شرقية‪،‬‬ ‫اج� � � � ��وف‪ )...‬ت �ل��ك الأن� ��دي� ��ة ح��رك��ت‬ ‫ال�شكان ي ال�شاحة الثقافية وكانت‬ ‫تقيم فعاليات نوعية ونخبوية تقربها‬ ‫من امجتمع ام��دي‪ .‬اإى اأن �شدمتنا‬ ‫نتائج النتخابات التي لعبتها تيارات‬ ‫ك��ان��ت ب�ع�ي��دة ع��ن ال��و� �ش��ع ال�ث�ق��اي‪،‬‬ ‫لنجد هذه التيارات ل ت�شتطيع اإعادة‬ ‫ت�شكيل نف�شها مرة اأخرى ي جمعية‬ ‫عمومية واحدة‪ ،‬فكيف بوزارة الثقافة‬ ‫�شتعتمد عليها ي اإدارة ن�شاط ثقاي‬ ‫لثاث �شنوات مقبلة‪ ،‬وهي بالكاد م‬ ‫ت�شتطع عقد جمعية عمومية واح��دة‪.‬‬ ‫ل �ق��د � �ش��اع��ت ال �ط �ع��ون ال �ت��ي ق��دم�ه��ا‬ ‫اأع �� �ش ��اء الأن� ��دي� ��ة ي ب��روق��راط �ي��ة‬ ‫الوزارة التي كانت تكرر (دعها مر)‪،‬‬ ‫وها هي تتعر مع بداية الطريق‪ ،‬فماذا‬ ‫�شتفعل ال��وزارة ي ال�شنوات امقبلة‬ ‫وهي ترى مثلما يرى اجميع باأن هذه‬ ‫الإدارات قامت بتحويل امنر الثقاي‬ ‫ل�شاحها ال�شخ�شي‪ ،‬واإقامة فعاليات‬ ‫منرية تقدم لهم خ��دم��ات اأخ��رى ي‬ ‫تلك اجهات (جامعات‪ ،‬عقار‪ ،‬انهيار‬ ‫� �ش��وق الأ� �ش �ه��م)‪ ،‬ب ��د ًل م��ن مناق�شة‬ ‫انهيار �شوق الثقافة امحلية ي وجه‬ ‫امعطيات اح�شارية اجديدة‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪:‬‬ ‫خالد اأنشاصي‬ ‫‪aloraid@alsharq.net.sa‬‬


‫العرفج‪« :‬الدور اأعلى» صدرت قبل أن تكون هناك هيئة لمكافحة الفساد‬ ‫الدمام ‪� -‬صحر ال�صهري‬ ‫�صدرت باكورة اأعمال الروائي حمد العرفج رواية «الدور‬ ‫الأعلى» عن دار الغاوون للن�صر والتوزيع البروتية‪ ،‬وهي رواية‬ ‫�صيا�صية من امدر�صة الواقعية كتبت بلغة ذاتية وقعت م�صاهدها‬ ‫ي مدن �صنعاء‪ ،‬وعدن‪ ،‬والريا�ض‪ .‬وتدور اأحداث الرواية حول‬ ‫م�صاعر البط ��ل «�صعود اخر الله»‪ ،‬ال ��ذي يج�صد �صورة امثقف‬ ‫العربي ال ��ذي ينتمي للطبقة الكادحة ليواج ��ه �صدمات البطالة‪،‬‬

‫وكذل ��ك الف�ص ��اد الإداري واماي واجهل امرك ��ب من قبل الطبقة‬ ‫الأر�صتقراطية امتمثلة ي �صخو�ض الرواية‪ ،‬وهم رئي�ض امبنى‬ ‫وبطانت ��ه‪ ،‬مثل «م�ص ��اور الدام‪ ،‬ومرعي الكب ��ر‪ ،‬وعاقة �صعود‬ ‫اخ ��ر الله بع ��دة �صخ�صيات من الطبقت ��ن‪ ،‬ي اإطار يجمع بن‬ ‫دللت �صيا�صية وثقافية يدركها امثقف النخبوي بجانب تثقيف‬ ‫الق ��ارئ الب�صيط من خال طرح تاأمات البطل ي الأحداث التي‬ ‫عا�صه ��ا ي كل امدن‪ ،‬ل�صيما مدينة ع ��دن التي تعني كثر ًا لبطل‬ ‫الرواي ��ة من جهة الأحداث التاريخية وامذابح التي �صهدتها هذه‬

‫امدينة‪ .‬وتقع الرواية ي ‪� 128‬صفحة من القطع امتو�صط‪.‬‬ ‫م ��ن جعل فيها �صيئ ًا من ال�صعف‪ ،‬لأنه ل يعرف �صوى نوع واحد‬ ‫وو�ص ��ف العرفج جربت ��ه ي «الدور الأعل ��ى» باأنها رائعة‪ ،‬من الروايات التقليدية‪ ،‬وم ي�صمع بالرواية البحثية‪ ،‬وهناك من‬ ‫واأنه ��ا كانت اماذ الأخر‪ ،‬حيث اإن الرواية هي اماذ الأخر بعد خ�صي احديث فيها لأنها تتحدث عن مو�صوع �صديد اح�صا�صية‪،‬‬ ‫وه ��و الف�صاد لدينا‪ ،‬حيث اإنها خرجت قب ��ل اأن تكون هناك هيئة‬ ‫جربة طويلة ي الكتابة‪.‬‬ ‫اأما عن اأ�صدائها‪ ،‬فهناك من �صرح براأيه‪ ،‬مثل الروائي �صاح مكافحة الف�صاد‪.‬‬ ‫واختتم حديثه باأنه يعم ��ل حالي ًا على جهيز ثاثة دواوين‬ ‫القر�ص ��ي الذي طلب من النقاد اأن يلتفت ��وا اإليها التفات ًا يليق بها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وهن ��اك من حا�صى احديث فيها‪ ،‬لأنه ل يعرف مدر�صتها‪ ،‬واأنها �صعري ��ة للطباعة قريب� �ا‪ ،‬بالإ�صاف ��ة اإى جموعتن ق�ص�صيتن‪،‬‬ ‫مث ��ل نوع ًا جديد ًا من التجري ��ب ي الرواية ال�صعودية‪ ،‬وهناك وروايات م ينته من ف�صولها‪.‬‬

‫حمد العرفج‬

‫اأحد ‪ 22‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 13‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )161‬السنة اأولى‬

‫‪34‬‬

‫مسؤولون في أندية يتهمون اأعضاء الغائبين بعدم فهم دورهم في المشهد الثقافي‬

‫إحساس الغائبين بالتهميش ‪ ..‬من أسباب إلغاء «عموميات اأدبية»‬ ‫حائل‪ ،‬الدمام‪ ،‬اأبها‪ ،‬امدينة امنورة ‪ -‬رباح‬ ‫القويعي‪ ،‬بيان دخيل‪ ،‬طاهر جاري‪ ،‬طلعت‬ ‫النعمان‬ ‫األغي ��ت خال نح ��و اأ�صبوع ��ن اجمعيات‬ ‫العمومي ��ة العادية الأوى ل�صبع ��ة اأندية اأدبية‬ ‫ي امملكة‪ ،‬نتيجة عدم اكتمال الن�صاب‪.‬‬ ‫واأرج ��ع مثقف ��ون اأن غي ��اب اأع�ص ��اء‬ ‫اجمعي ��ات العمومي ��ة عنه ��ا ج ��اء نتيج ��ة اإى‬ ‫قناع ��ة الغائبن بعدم ج ��دوى اح�صور‪ ،‬واإى‬ ‫اإح�صا� ��ض امثقف ��ن بالتهمي�ض من قب ��ل وزارة‬ ‫الثقاف ��ة والإع ��ام‪ ،‬ي ح ��ن ق ��ال اآخ ��رون اإن‬ ‫اأ�صباب الغياب تاأتي نتيجة ل�صعف الإعان عن‬ ‫عقد اجمعي ��ات‪ ،‬اأو التبليغ قب ��ل عقدها بوقت‬ ‫قلي ��ل‪ ،‬اأو اأن ام ��ررات‪ ،‬الت ��ي قدم ��ت لنعق ��اد‬ ‫اجمعي ��ة العمومي ��ة‪ ،‬غ ��ر مقنع ��ة اأو حف ��زة‬ ‫بالن�صبة لاأع�صاء‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح م�صوؤول ��ون ي الأندي ��ة الأدبية‬ ‫اأن �صب ��ب الغياب ياأتي نتيج ��ة لعدم فهم بع�ض‬ ‫الأع�ص ��اء الغائب ��ن ال ��دور امن ��اط به ��م ي‬ ‫اجمعية العمومية‪ ،‬وعدم اطاعهم على لئحة‬ ‫الأندية الأدبي ��ة‪ ،‬واعتقاد عدد منه ��م اأن مهمته‬ ‫انتهت بانتخابه اأع�صاء جل�ض اإدارة النادي‪.‬‬

‫جدوى اح�صور‬

‫وردت الع�ص ��وة ام�صتقيلة من نادي حائل‬ ‫الأدب ��ي‪� ،‬صيم ��ة ال�صم ��ري‪ ،‬اأ�صب ��اب الغي ��اب‪،‬‬ ‫اإى «القناع ��ة بع ��دم جدوى اح�ص ��ور»‪ ،‬واإى‬ ‫«اإح�صا� ��ض امثقفن بالتهمي� ��ض» من قبل وزارة‬ ‫الثقافة والإعام‪.‬‬ ‫وقال ��ت «كن ��ت ع�ص ��و جل� ��ض اإدارة ي‬ ‫«اأدب ��ي» حائ ��ل‪ ،‬وم جاهل ��ي وتهمي�ص ��ي من‬ ‫اأغل ��ب الق ��رارات‪ ،‬فاآث ��رت اخ ��روج‪ ...‬كذل ��ك‬ ‫بالن�صب ��ة للمثقف ��ن‪ ،‬اأعتق ��د اأن اإح�صا�صه ��م‬ ‫بالتهمي� ��ض منذ �ص ��ادرت ال ��وزارة مطالباتهم‬ ‫وجاهل ��ت اعرا�صه ��م ت�صب ��ب ي ابتعادهم‪.‬‬ ‫واموؤ�ص ��ف اأن م�ص� �وؤوي ال ��وزارة يرمون هذا‬ ‫الف�ص ��ل على الائحة‪ ،‬وكاأنه ��م ل يتعاملون مع‬ ‫مثقفن»‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ارت ال�صم ��ري‪ ،‬الت ��ي ا�صتقال ��ت قبل‬ ‫�صهري ��ن‪ ،‬وم ت� �اأت اموافق ��ة عل ��ى ا�صتقالته ��ا‬ ‫بع ��د‪ ،‬اأن الر�صال ��ة الت ��ي يريد بع� ��ض الغائبن‬ ‫اإي�صالها تتعلق بع ��دم رغبتهم ي ام�صاركة ي‬ ‫«الراجع الثقاي»‪ .‬وقالت‪« :‬احقيقة الوحيدة‬ ‫الت ��ي اأراه ��ا اأننا بداأن ��ا ع�صر الظ ��ام الثقاي‬ ‫ي الأندي ��ة الأدبي ��ة‪ ،‬وم ��ع الأ�ص ��ف‪ ،‬م ��ا بن ��اه‬ ‫ام�صوؤول ��ون احقيقي ��ون للثقافة ي بادنا ي‬ ‫ال�صنوات الع�صر اما�صية‪ ،‬اأخذ يراجع ل�صالح‬ ‫غياب ال�صفافية‪ ،‬وتهمي�ض امثقف احقيقي»‪.‬‬

‫«كومبار�ض»‬

‫وبخ�صو�ض اأع�صاء اجمعيات العمومية‪،‬‬ ‫م ��ن تغيبوا لغر «ت�صجي ��ل اموقف الثقاي»‪،‬‬ ‫واإما لع ��دم الهتم ��ام‪ ،‬فهم ي نظ ��ر ال�صمري‬ ‫«كومبار� ��ض» قاموا مهمته ��م وانتهى دورهم‪.‬‬ ‫وقال ��ت «اجمعي ��ة العمومي ��ة اأدت مهمته ��ا‬ ‫الكومبار�صي ��ة‪ ،‬وانته ��ت ام�صرحي ��ة‪ ،‬وع ��دم‬ ‫اح�ص ��ور قد يغر من الائحة‪ ،‬فيتقل�ض العدد‬ ‫امطلوب ح�صوره كيفما ي�صاوؤون‪ ،‬ومن ال�صهل‬ ‫اإيجاد الكومبار�ض عر جموعة من امتطفلن‬ ‫عل ��ى ام�صه ��د (الثق ��اي)‪ ،‬ولك ��ن احقيق ��ة اأن‬ ‫هن ��اك ف�ص ًا ي اإدارة الفع ��ل الثقاي لن يرحم‬ ‫التاأريخ من اأ�صهم فيها»‪.‬‬

‫اجمعية العمومية للنادي �شهدت ح�شور ‪ 79‬من اأ�شل ‪ 179‬ع�شو ًا‬

‫نايف امهيلب‬

‫تاأثر الغياب‬

‫وعن تاأثر الغياب عل ��ى عملية النتخابات‬ ‫ي الأندية الأدبية‪ ،‬ع ّلقت �صيمة «دعونا نتاأكد اأو ًل‬ ‫من م�صداقية هذه النتخاب ��ات‪ ،‬ومعرفة اأ�صباب‬ ‫تدهور ال�ص� �اأن الثقاي‪ ،‬وم ��دى تطبيق الائحة‬ ‫م ��ع م ��ا فيها من ثغ ��ور فتح ��ت امج ��ال للفارغن‬ ‫لت�صي ��د ام�صهد الثقاي‪ ،‬ثم بع ��د ذلك لراجع هذا‬ ‫التاأث ��ر»‪ .‬مت�صائل ��ة عم ��ا اإذا كان ��ت نتيج ��ة اأول‬ ‫انتخابات «حجة جعلنا نقنع بالتعين؟»‪ ،‬مطالبة‬ ‫ب�»انتخابات حقيقية ومثقفن حقيقين»‪.‬‬

‫«خونة الثقافة»‬

‫وعم ��ا اإذا كان ��ت توافق عل ��ى اإطاق و�صف‬ ‫«خون ��ة الثقاف ��ة» عل ��ى امتغيب ��ن ع ��ن اجمعية‬ ‫العمومي ��ة‪ ،‬وهو الو�ص ��ف الذي اأطلق ��ه جارالله‬ ‫احمي ��د («ال�ص ��رق» ‪ 3‬ماي ��و ‪ ،)2012‬اأجاب ��ت‬ ‫ال�صم ��ري «ب ��ل اخائ ��ن م ��ن ي�صم ��ت وير�ص ��ى‬ ‫بالفرج ��ة عل ��ى ما يح�ص ��ل دون ت�صجي ��ل موقف‬ ‫جاد‪ .‬اخائ ��ن هو من ي ��زور احقائق‪ ،‬ويتعامى‬

‫(ال�شرق)‬

‫الغياب تعطيل لحركة الثقافة في الباد ‪ ..‬وإجهاض لجهود اأندية‬ ‫التكتات التي سجلت دعم ًا أسماء معينة انتهى دورها عند هذا الحد‬

‫مبارك اخالدي‬

‫عن كل �صوت اأمن‪ ،‬ويتجاهل كل دعوة �صادقة‪.‬‬ ‫اإنه يخون اأمانته وم�صوؤوليته ووطنه»‪ ،‬مبيّنة اأن‬ ‫اجمعية العمومية «لي�صت هي الثقافة‪ ،‬والنادي‬ ‫الأدبي م يعد هو مثل الثقافة والأدب‪ ،‬وامثقف‬ ‫احقيقي ي�صيف ي اأي مكان كان‪ ،‬ولي�ض امكان‬ ‫هو م ��ن يعطي ��ك امكان ��ة الثقافية»‪ ،‬موؤك ��دة‪ ،‬ي‬ ‫الوقت نف�ص ��ه‪ ،‬رف�صها اأن يقوم رجل اأعمال بدفع‬ ‫ثمن الع�صوية نيابة عنها ل�صتمرار ت�صجيلها ي‬ ‫النادي‪.‬‬

‫�صعف اإعان‬

‫معنين بال�صاأن الثقاي ب�صكل جاد لهذا تغيبوا‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار اخال ��دي اإى اأن «التكت ��ات»‪ ،‬التي‬ ‫�صجل ��ت دعم� � ًا لأ�صماء معينة‪ ،‬انته ��ى دورها اإى‬ ‫ه ��ذه اح ��د ووج ��دوا اأن ح�صوره ��م ل داعي له‬ ‫بع ��د ذلك‪ .‬ول ي ��رى ي الأمر اأي «اأزم ��ة»‪ ،‬موؤكد ًا‬ ‫اأن ��ه الواقع‪ ،‬فالنتخاب ��ات‪ ،‬بح�صبه‪ ،‬ق ��د ل تاأتي‬ ‫بالأف�صل‪ ،‬فهي قد تكون نتيجة تكتات‪ ،‬والتكتل‬ ‫اأم ��ر طبيع ��ي‪ ،‬ول يوجد انتخابات دون ��ه‪ ،‬مبدي ًا‬ ‫تفاوؤل ��ه‪ ،‬ومو�صح� � ًا اأن الع�ص ��و اج ��اد وامهت ��م‬ ‫بالثقافة �صياأتي اإى النتخابات‪.‬‬ ‫واأكد اأن عدم اح�صور «لي�ض نهاية العام»‪،‬‬ ‫راف�ص� � ًا ت�صنيف من م يح�صر ك�»خائن للثقافة»‪،‬‬ ‫وم�صر ًا اإى اأن الغياب قد يكون تعبر عن راأي‪،‬‬ ‫اأو لن�صغال باأمر اآخر‪.‬‬

‫ب ��دوره‪ ،‬رد الناقد الدكت ��ور مبارك اخالدي‬ ‫اأ�صباب التغيب اإى �صعف الإعان عن اجمعيات‬ ‫العمومية‪ ،‬مو�صح ًا اأنه قد ل يكون ب�صكل كاف اأو‬ ‫اأن يكون قبل النعقاد بوقت قليل‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن ام ��ررات‪ ،‬الت ��ي قدم ��ت لنعق ��اد‬ ‫اأ�صوات تخ�ض اأ�صحابها‬ ‫اجمعي ��ة العمومي ��ة‪ ،‬رما تكون غ ��ر مقنعة اأو‬ ‫واأو�صح رئي�ض جل� ��ض اإدارة اأدبي حائل‪،‬‬ ‫حف ��زة بالن�صب ��ة لاأع�ص ��اء‪ ،‬مفي ��د ًا اأن ما حدث ناي ��ف امهيل ��ب‪ :‬اأن ت�صجي ��ل الع�ص ��رات قبي ��ل‬ ‫يك�ص ��ف اأن كثرين من دخل ��وا اجمعيات غر النتخابات ي ع�صوية النادي‪ ،‬ومن ثم غيابهم‬

‫ع ��ن الجتماع الع ��ام‪ ،‬ل يعني بال�ص ��رورة اأنهم‬ ‫�صجلوا فق ��ط لكت�صاب حق الت�صوي ��ت‪ ،‬راف�ص ًا‬ ‫ال�صت ��دلل بع ��دد الغائبن للرهن ��ة على كونهم‬ ‫«اأ�صوات� � ًا قبلي ��ة»‪ ،‬وق ��ال‪« :‬كل �ص ��وت يخ� �ّ�ض‬ ‫�صاحب ��ه‪ ،‬ولي�ض مكن ًا معرف ��ة دوافع اأي ع�صو‬ ‫تفاوؤل بامثقفن‬ ‫عن ��د ت�صجيل ��ه‪ ،‬اأو ت�صويته‪ ،‬ول مك ��ن للنادي‬ ‫وم ��ن ناحي ��ة تاأث ��ر الغياب عل ��ى ا�صتمرار‬ ‫احكم على اأحد»‪.‬‬ ‫النتخاب ��ات ي الأندية الأدبية‪ ،‬اأك ��د الأمعي اأن‬ ‫النتخاب ��ات جربة ولي ��دة‪ ،‬والعرات متوقعة‪،‬‬ ‫فهم الائحة‬ ‫من جانب ��ه‪ ،‬اأو�صح رئي�ض الن�صاط امنري ب ��ل مطلوب ��ة‪ ،‬حت ��ى ن�ص ��ل اإى قم ��ة الن�ص ��ج‬ ‫ي ن ��ادي اأبه ��ا الأدب ��ي‪ ،‬اإبراهي ��م الأمع ��ي‪ ،‬اأن النتخاب ��ي ال ��ذي يرتكز عليه اح ��راك الثقاي‪،‬‬ ‫غي ��اب الأع�ص ��اء كان نتيجة لأن بع�ص� � ًا منهم م مبين� � ًا اأن النتخاب ��ات ل ��ن تتاأث ��ر به ��ذا الغياب‪،‬‬ ‫يطلع على لئح ��ة الأندية الأدبي ��ة‪ ،‬وبالتاي لن فمثقف ��و امملكة على درجة م ��ن الوعي‪ ،‬وحمل‬ ‫يفه ��م الدور امناط باجمعي ��ة العمومية‪ ،‬كما اأن ام�صوؤولية‪ ،‬وغيابهم �صحابة �صيف ل اأكر‪.‬‬ ‫وعد الأمعي غيابهم تعطي ًا حركة التنمية‬ ‫بع�صه ��م يعتقد اأن دوره انته ��ى بانتهاء انتخاب‬ ‫الثقافي ��ة ي الباد‪ ،‬واإجها�ص� � ًا جهود جال�ض‬ ‫جل�ض اأع�صاء الإدارة‪.‬‬ ‫وقال «�صمع ��ت باأن الأكري ��ة ي نادي اأبها اإدارات الأندي ��ة‪ ،‬الت ��ي ق ��ال اإن ��ه ل ي�ص ��ك ي‬ ‫الأدب ��ي قاطعت لعتبها على مقام الوزارة‪ ،‬كونها اإخا�صه ��ا و�صعيها اإى التطوي ��ر‪ ،‬وتقدم روؤى‬ ‫م تلتف ��ت اإى طعونه ��م»‪ .‬وح ��ول الر�صالة التي خدمة الثقافة ون�صرها‪.‬‬

‫الكناني‪ :‬لأعضاء دور مهم في رسم استراتيجيات اأندية‪ ..‬وعلى الغائبين احترام وقت اآخرين‬ ‫الريا�ض ‪ -‬يو�صف الكهفي‬ ‫اأب ��دى مدير عام الأندية الأدبية‪ ،‬عبد الله الكناي‪ ،‬ا�صتغرابه من عدم ح�صور‬ ‫اأع�ص ��اء اجمعيات العمومية ي الأندية الأدبية لجتماعاتها العادية موؤخر ًا‪ ،‬من‬ ‫م منعهم ظروف خا�صة‪ .‬وقال اإن ام�صاألة هي التزام اأدبي‪ ،‬خا�صة اأن الع�صو جاء‬ ‫م ��ن تلقاء نف�صه‪ ،‬وهدفه خدمة الن ��ادي‪ ،‬اأو امنطقة التي ينتمي اإليها‪ .‬واأ�صاف‪ ،‬ي‬ ‫ت�صري ��ح خا�ض ل�»ال�صرق»‪ ،‬اأن ما يحدث من اإلغاء اجمعيات العمومية ي الأندية‬ ‫الأدبي ��ة نتيجة غي ��اب الأع�صاء لي�ض ظاهرة بقدر ما كان اأم ��ر ًا م ال�صتعداد له من‬ ‫حيث القوانن واللوائح التي تن�ض على اأن اجمعيات العمومية تنعقد بن�صف عدد‬ ‫الأع�صاء خال اجتماعها الأول‪ ،‬واإن م يتحقق ذلك فيكتفى بثلث عدد الأع�صاء ي‬ ‫الجتماع الثاي‪ ،‬ويكتفى بالربع ي الجتماع الثالث‪ .‬واأكد اأن لي�ض هناك ن�ض اأو‬ ‫�صروط تلزم الع�صو باح�صور‪ ،‬اأو �صحب الع�صوية منه ي حال تغيبه عن اجتماع‬ ‫اجمعي ��ة‪ ،‬ولك ��ن هناك ما ي�صم ��ى بتعليق الع�صوي ��ة ي حال ع ��دم ت�صديد ر�صوم‬

‫يراد اإي�صالها من الغياب‪ ،‬قال «هذا بحر ل �صاحل‬ ‫له‪.‬‬ ‫ول اأرى ر�صال ��ة تذك ��ر غ ��ر مزي ��د م ��ن‬ ‫ال�صراع ��ات الت ��ي ل تخ ��دم م�صال ��ح الثقافة ي‬ ‫بادنا»‪ ،‬م�صر ًا اإى اأن ا�صتمرار الغياب «قد يوؤثر‬ ‫�صلب ًا عل ��ى نظرة امجتمع للمثق ��ف واموؤ�ص�صات‬ ‫الثقافية ي بادنا»‪.‬‬ ‫ومن ��ى الأمع ��ي اأن «يلتف امثقف ��ون حول‬ ‫اأنديته ��م»‪ ،‬متوقع ًا اأن عقد اجتماعات اجمعيات‬ ‫امقبلة باكتمال الن�صاب‪.‬‬

‫ال�ص ��راك‪ .‬واأو�صح اأن لاأع�صاء دور مه ��م ي ر�صم ا�صراتيجيات العمل الثقاي‬ ‫لاأندية الأدبية‪ ،‬فالع�صو الذي �صجل نف�صه ي امالية كي يكون ع�صو ًا عام ًا‪ ،‬يعلم‬ ‫تف�صل ي هذا الأمر‪ ،‬ولبد‬ ‫اأن هن ��اك مهام لأع�صاء اجمعية العمومية‪ ،‬والائح ��ة ِ‬ ‫عل ��ى الع�صو احرام وق ��ت زمائه الأع�صاء الآخرين‪ ،‬واأي�ص� � ًا وقت وجهد اللجنة‬ ‫امراقبة التي ح�صر‪ ،‬م�صر ًا اإى اأن عدم اح�صور اإهدار للوقت واجهد‪ ،‬وفيه عدم‬ ‫اهتمام‪ ،‬وتعطيل لرامج الأندية‪ .‬ورف�ض الكناي اإطاق لقب «خائن للثقافة» على‬ ‫الأع�صاء الغائبن عن اجمعيات‪ ،‬وقال‪ :‬هذا كام ل يليق بالثقافة وامثقفن‪ ،‬ونعتقد‬ ‫اأن امثقف ��ن اأكر من هذه الألفاظ‪ ،‬وهذه امهاترات‪ .‬واأ�ص ��ار الكناي اإى اأن وزارة‬ ‫الثقافة والإعام ل ت�صتطيع اأن تفر�ض على اأي ع�صو اح�صور للجمعية العمومية‪،‬‬ ‫واأن جال�ض الأندية الأدبية هي امعنية بهذا الأمر �صمن اإطار التوا�صل والت�صاور‬ ‫وبح ��ث ومناق�صة الأ�صب ��اب وامعوقات‪ ،‬فدورنا ل يتج ��اوز اأن نكون مراقبن لهذه‬ ‫العملية‪ ،‬مو�صح� � ًا اأنه عندما يح�صر اجتماعات جمعيات الأندية الأدبية ل يح�صر‬ ‫ب�صفته مدير عام الإدارة العامة لاأندية الأدبية‪ ،‬بل ب�صفته مراقب ًا مث ًا للوزارة‪.‬‬

‫عبدالله الكناي‬

‫خ�صية من ام�صتقبل‬

‫واأو�صح ع�صو اجمعية العمومية ي نادي‬ ‫امدينة امنورة الأدبي‪ ،‬الدكتور حمد ال�صناي‪،‬‬ ‫اأن اأ�صب ��اب الغي ��اب هو عدم ر�ص ��ا الأع�صاء عن‬ ‫النتخابات‪ ،‬وطرقها ب�صكل ع ��ام‪ ،‬وعدم جدوى‬ ‫اجمعية العمومية‪.‬‬ ‫ونف ��ى الدكت ��ور اأن يك ��ون غي ��اب الأع�صاء‬ ‫ب�ص ��كل متعم ��د‪ ،‬اأو اأنه نتيج ��ة لع ��دم اهتمامهم‬ ‫باجمعية العمومية‪ ،‬عدا فئة قليلة من الأع�صاء‬ ‫الذين يريدون اإي�ص ��ال ر�صالة بعدم ر�صاهم عن‬ ‫النتخاب ��ات‪ ،‬لفت� � ًا اأن ��ه يتوق ��ع اكتم ��ال ن�صاب‬ ‫اجتم ��اع اجمعية العمومي ��ة ي «اأدبي» امدينة‬ ‫الذي �صيعقد ال�صهر امقبل‪.‬‬ ‫ون ��وه باأن ��ه يخ�ص ��ى تاأث ��ر الغي ��اب عل ��ى‬ ‫النتخابات‪ ،‬م�صر ًا اإى اأنه من اممكن اأن يوؤدي‬ ‫اإى اإلغ ��اء النتخاب ��ات اأو و�ص ��ع اآلي ��ة جديدة‪.‬‬ ‫وذك ��ر اأن ��ه ل مك ��ن و�ص ��ف الأع�ص ��اء الغائبن‬ ‫«بخون ��ة الثقافة»‪ ،‬لأن الغي ��اب جاء ي التجربة‬ ‫الأوى‪ ،‬وهذا اأمر طبيعي‪.‬‬

‫الوباري‪ :‬الصور المميزة جعلتني ألحق بركب المصورين‬

‫‪-‬‬

‫الأح�صاء ‪ -‬م�صطفى ال�صريدة‬

‫بداأ ام�صور عبدالهادي الوباري‬ ‫(‪ 24‬عام� � ًا) ي ع ��ام الت�صوي ��ر منذ‬ ‫اأرب ��ع �صن ��وات عن قناع ��ة تامة‪ ،‬بعد‬ ‫متابعت ��ه لنجاح ��ات م ��ن �صبق ��ه ي‬ ‫امهنة‪ ،‬ي الوقت الذي اأدرك اأنه قادر‬ ‫على الو�صول واللحاق بالركب‪.‬‬ ‫يق ��ول الوب ��اري اإن م ��ا جذب ��ه‬ ‫اإى الدخ ��ول ي ع ��ام الت�صوير هو‬ ‫ال�صور نف�صه ��ا بعد م�صاه ��دة �صور‬ ‫م�صورين كر‪ ،‬ليندفع بعد ذلك نحو‬ ‫الت�صوير‪ ،‬وجال�صة ام�صورين‪.‬‬ ‫وي�صي ��ف اأن ��ه يع�ص ��ق ت�صوير‬ ‫الطبيع ��ة‪ ،‬وت�صوي ��ر اماك ��رو‪ ،‬بي ��د‬ ‫اأن هن ��اك �صعوب ��ات تواجه ��ه‪،‬‬ ‫نتيج ��ة قلة اخرة‪« ،‬لكنن ��ي اأتفادى‬ ‫تل ��ك ال�صعوب ��ات ب�صم ��اع النتق ��اد‬ ‫واماحظ ��ات لل�ص ��ور م ��ن اإخواي‬

‫ح�شرة بعد�شة الوباري‬

‫ام�صورين»‪ .‬وعن الكامرا التي كان‬ ‫ي�صتخدمه ��ا عند بدايت ��ه ي امجال‪،‬‬ ‫يو�ص ��ح اأنه ا�صتخ ��دم كامرا نيكون‬ ‫‪ ،D90‬وم ��ازال ي�صتخدمها‪ .‬ويتابع‬ ‫«اأرى اأن معظ ��م ام�صورين يحملون‬ ‫حقيبة مليئ ��ة بامعدات عن ��د ذهابهم‬ ‫اإى رح ��ات الت�صوي ��ر‪ ،‬لكنن ��ي ل‬

‫(ال�شرق)‬

‫اأ�صتخ ��دم �ص ��وى العد�ص ��ة الوا�صعة‬ ‫(‪ )WIDE ANGEL‬ي‬ ‫ت�صوير الطبيع ��ة‪ ،‬وعد�صات اماكرو‬ ‫ي ت�صوي ��ر الأ�صي ��اء ال�صغ ��رة‬ ‫كاح�ص ��رات»‪ .‬وع ��ن ام�صوري ��ن‬ ‫اله ��واة‪ ،‬وكيفي ��ة تطوي ��ر مهاراته ��م‬ ‫و�صقله ��ا‪ ،‬يق ��ول‪ :‬عليه ��م جال�ص ��ة‬

‫عبدالهادي الوباري‬

‫ام�صورين القدامى اأ�صحاب اخرة‪،‬‬ ‫وال�صتم ��اع اإى جاربه ��م واآرائهم‪،‬‬ ‫وم�صاه ��دة �صور م�صوري ��ن اأجانب‬ ‫كبار لأخذ الأف ��كار منها‪ .‬متمني ًا‪ ،‬ي‬ ‫نهاية حديث ��ه‪ ،‬اأن يوا�ص ��ل م�صواره‬ ‫الفوتوغراي ع ��ر التعلم والرتقاء‬ ‫مهاراته ي هذا امجال‪.‬‬


‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اﺧﺮة‬22 ‫اﺣﺪ‬ ‫م‬2012 ‫ ﻣﺎﻳﻮ‬13 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬161) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺍﻟﺸﻚ‬ ‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                                                                                           

                                                             

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﻟﻤﺎﺫﺍ ﻳﺸﺘﻜﻲ‬ ‫ﺫﻭﻭ ﺍﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺕ‬ !‫ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ؟‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

                                                     

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل‬

..‫ﻋﺰﻳﺰﻱ ﺍﻟﺮﻗﻴﺐ‬ ‫»ﺍﺟﻠﺲ‬ «‫ﺗﻘﻬﻮﻯ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﻛﻢ‬.‫ﺣﻜﻮﻣﺔ‬



                     170   

                

                iscmodagovsa                                                                      

jasser@alsharq.net.sa

        •           



    •              •             

‫»ﻓﺎﻳﺮﻓﻮﻛﺲ« ﻳﺘﻴﺢ ﺇﺿﺎﻓﺔ‬ ‫ﻟﺘﻌﻄﻴﻞ ﻳﻮﻣﻴﺎﺕ ﻓﻴﺴﺒﻮﻙ‬

‫ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬

       TimeLineRemove                               

    •       



youtubeShKasKcock

                       

         •       

-

‫ﻳﻮﺗﻴﻮﺑﻴﺎت‬



      •             

-

‫ ﻗﺼﺔ ﺷﺎﺏ ﻋﺼﻔﺖ ﺑﻪ ﺭﻓﻘﺔ ﺍﻟﺴﻮﺀ‬..«‫»ﻧﻬﺎﻳﺔ‬

                 

                                                                                                                                                                                      hattlan@alsharq.net.sa

‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬



‫»ﺍﻟﻤﻨﺎﻇﺮﺍﺕ‬ «‫ﺍﻟﺮﺋﺎﺳﻴﺔ‬ !‫ﻭﺍﻟﺘﻐﺮﻳﺐ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ ﻭﺟﻮﺩ ﺷﻜﻠﻲ ﻭﺇﻏﻔﺎﻝ ﻟﻠﺘﻮﻋﻴﺔ‬..‫ﺇﻧﺘﺮﻧﺖ ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔ‬



‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

                                          

 



 

‫ ﺃﻟﻒ ﺣﺴﺎﺏ ﻟﻤﺴﺘﺨﺪﻣﻴﻬﺎ‬55 ‫»ﺗﻮﻳﺘﺮ« ﺗﻘﻠﻞ ﻣﻦ ﺃﻫﻤﻴﺔ ﻗﺮﺻﻨﺔ‬                   2011            2009                                       



 

            

                

      55   Pastepin                      140                       


الشرق المطبوعة - عدد 161 - جدة  

صحيفة الشرق السعودية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you