Issuu on Google+

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﺟــــــﺪة‬ ‫اﻟﺪﻣــــﺎم‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪10‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪20‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (533‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ 32‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫‪Monday 10 Rajab 1434 20 May 2013 G.Issue No.533 Second Year‬‬

‫اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ » ُﺗ َﻌﻘّﺪﻫﺎ«‪ ٣ :‬ﺷﺮوط ﺟﺪﻳﺪة ﻟﺘﺜﺒﻴﺖ اﻟﻤﻌﻠﻤﺎت اﻟﻤﺴﺘﺜﻨﻴﺎت‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬اﻷﺣﺴﺎء‪ ،‬اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻳﺎﺳﻤﻦ آل ﻣﺤﻤﻮد‪،‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻬﺎدي اﻟﺴﻤﺎﻋﻴﻞ‪ ،‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﴩﺑﻲ‬

‫أﺿﺎﻓـﺖ وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﴍوﻃـﺎ ً ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﻟﺘﺜﺒﻴـﺖ اﻤﻌﻠﻤﺎت اﻟﺒﺪﻳﻼت‪ ،‬وأﻛﺪ اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ‬ ‫ﺑﺎﺳـﻤﻬﺎ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺪﺧﻴﻨـﻲ أن اﻤﻔﺎﺿﻠﺔ ﰲ ﺗﺮﺷـﻴﺢ‬ ‫اﻟﺒﺪﻳﻼت اﻤﺴـﺘﺜﻨﻴﺎت ﺳـﻴﻜﻮن ﻟﺤﻤﻠﺔ اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس‬ ‫ﻛـﴩط أﺳـﺎس ﰲ اﻟﺘﺜﺒﻴـﺖ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺳـﻨﻮات‬ ‫اﻟﺨـﱪة واﻷﻗﺪﻣﻴﺔ ﰲ اﻟﺘﺨـﺮج‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن اﻟﻮزارة ﻏﺮ‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﺔ ﻋﻦ اﻤﻌﻠﻤﺎت اﻤﺪرﺟﺎت ﻋﲆ ﺑﻨﺪ ﻣﺤﻮ اﻷﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺳـﻴﺎق ﻣﺘﺼـﻞ ذﻛـﺮت اﻤﺘﺤﺪﺛﺔ ﺑﺎﺳـﻢ راﺑﻄﺔ‬ ‫اﻟﺒﺪﻳﻼت اﻤﺴﺘﺜﻨﻴﺎت أﻣﻞ اﻟﺸﺎﻃﺮي أن اﻟﻘﺮار اﻟﺼﺎدر ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ‪ ،‬ﻳﺘﻨﺎﻗﺾ ﻣﻊ ﻣﺎ ورد ﰲ ﺧﻄﺎب رﻓﻌﻪ وزﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻋﺎم ‪ 1432‬ﻫـ ﺑﺘﺜﺒﻴﺖ اﻟﺒﺪﻳﻼت )‪ 12‬أﻟﻔﺎ( أﺳﻮة‬ ‫ﺑﺰﻣﻴﻼﺗﻬﻦ اﻟﺴﺎﺑﻘﺎت ﻣﻦ ﺑﺎب اﻤﺴﺎواة واﻟﻌﺪل‪.‬‬ ‫وﺗﺴـﺎءﻟﺖ ﻋـﻦ اﻟﺤﻜﻤﺔ ﻣـﻦ إﺧﻀـﺎع اﻤﻌﻠﻤﺎت‬ ‫ﻟﻘﻴﺎس ﻣﺪة ﺛﻼث ﺳـﻨﻮات‪ ،‬واﺷـﱰاط اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺮﻏـﻢ ﻣـﻦ أن زﻣﻴﻼﺗﻬـﻦ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺎت ﺣﻈـﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺜﺒﻴـﺖ‪ ،‬وﻣﻨﻬـﻦ ﺣﺎﻣـﻼت دﺑﻠﻮم‪ ،‬وﻟـﻢ ﻳﺨﻀﻌﻦ‬ ‫ﻟﻘﻴـﺎس‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ أن ‪ %50‬ﻣﻦ اﻟﺒﺪﻳﻼت ﺣﺎﻣﻼت‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(6‬‬ ‫ﺷﻬﺎدات اﻟﻜﻠﻴﺎت اﻤﺘﻮﺳﻄﺔ‪.‬‬

‫ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ارﺻﺎد‬ ‫ﻟـ |‪ :‬ﺷﻮاﻃﺊ‬ ‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻬﺪدة‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻋﺒﺪه اﻷﺳﻤﺮي‬

‫»اﻟﺼﺤﺔ« ﺗﺨ ﱢﺒﺊ ﻣﻠﻒ‬ ‫رﻫﺎم ﻓﻲ ﺧﺰاﻧﺔ ﺳﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﺟﺎزان‪ ،‬اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻷﻧﺼﺎري‪،‬‬ ‫ﻣﻨﺮة اﻤﻬﻴﺰع‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ اﻤﻮاﳼ‪ ،‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬

‫ﺗﺒﻮك اﻟﻮرد‬ ‫ﺷﺎرﻛﺖ ‪ 50‬ﻓﺘﺎة ﰲ ﺗﺠﻬﻴﺰ ﺑﺎﻗﺎت وﺗﻨﺴﻴﻘﺎت اﻟﻮرد اﻟﺘﻲ ﺳﺘﻌﺮض ﺿﻤﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﻮرد واﻟﻔﺎﻛﻬﺔ ﰲ ﺗﺒﻮك‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺳﺘﻔﺘﺘﺢ اﻟﻴﻮم ﺑﻤﺮﻛﺰ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺤﻀﺎري ﰲ ﺗﺒﻮك‪ ،‬ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ‪ 3‬ﻣﻼﻳﻦ وردة ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻷﻧﻮاع‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ أﺻﻨﺎف ﻣﺘﻌﺪدة ﻣﻦ اﻟﻔﺎﻛﻬﺔ‬ ‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺒﻠﻮي(‬

‫رﻏﻢ ﻇﻬﻮرﻫـﺎ أﻣﺲ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﺟﻴﺪة ﻇﺎﻫﺮﻳﺎً‪ ،‬وﻧﻔﺴـﻴﺔ‬ ‫ﻣﺮﺣﺔ وﺣﻴﻮﻳﺔ؛ ﺗﻮاﻓﻘﺖ ردّات ﻓﻌﻞ ذوي اﻟﻄﻔﻠﺔ رﻫﺎم‬ ‫ﺣﻜﻤـﻲ إزاء ﻣـﺎ أﻋﻠﻨﻪ رﺋﻴـﺲ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﻄﺒـﻲ اﻤﻌﺎﻟﺞ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳـﺎﻣﻲ اﻟﺤﺠﺎر أﻣﺲ‪ ،‬ﻋـﻦ ﺿﻌﻒ اﻻﻃﻤﺌﻨﺎن‬ ‫إﱃ وﺿﻌﻬـﺎ اﻟﺼﺤﻲ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﻧﻘـﻞ دم ﻣﻠﻮّث ﺑﺎﻹﻳﺪز إﻟﻴﻬﺎ‬ ‫ﻋﻦ ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﺨﻄﺄ ﰲ أﺣﺪ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺟﺎزان ﻗﺒﻞ‬ ‫أﺷـﻬﺮ‪ .‬وﻗﺎل واﻟـﺪ رﻫﺎم ﻣﻦ ﻣﻨﺰﻟﻪ ﰲ ﻗﺮﻳـﺔ ﻣﺰﻫﺮة ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺟـﺎزان ﻟـ »اﻟﴩق« إن اﻟﻮﻗﺖ ﻻ ﻳﺰال ﻣﺒﻜ ًﺮا ﻟﻠﺤﻜﻢ ﺑﺴـﻼﻣﺔ‬ ‫اﺑﻨﺘﻪ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أﻧﻪ ﻻ ﻳﺼﺪّق أﻧﻬﺎ أﺻﺒﺤﺖ ﰲ ﻣﺄﻣﻦ ﺗﺎم ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺮض اﻹﻳﺪز‪ .‬وﻃﺎﻟـﺐ ﺑﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﺤﺎﻟﻴﻞ واﻹﺟﺮاءات‪ ،‬ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻳﺘﻢ اﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫وﺗﺮﻗﺪ رﻫـﺎم ﰲ ﻏﺮﻓﺔ وُﺿﻊ ﻋﲆ ﺑﺎﺑﻬﺎ »اﻟﺰﻳﺎرة ﻣﻤﻨﻮﻋﺔ‬ ‫ﻟﻬـﺬه اﻟﻐﺮﻓـﺔ اﻟﺮﺟـﺎء اﻟﺘﻮﺟـﻪ إﱃ ﻣﻮﻇﻒ اﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﺪﺧﻮل ﻟﺰﻳﺎرة اﻤﺮﻳﺾ وذﻟﻚ ﻟﻸﻫﻤﻴﺔ«‪ .‬وﻋﻠﻤﺖ »اﻟﴩق« أن‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻳﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﻣﻠﻒ رﻫﺎم اﻟﻄﺒﻲ ﺑﴪﻳﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ ﺟﺪاً‪،‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(5‬‬ ‫ﺣﻴﺚ أﻏﻠﻖ ﻋﻠﻴﻪ داﺧﻞ ﺧﺰاﻧﺔ‪.‬‬

‫ﻣﺘﻀﺮرون ﻳﻘﺎﺿﻮن ‪ ١٤‬ﺷﺮﻛﺔ ﻣﺴﺎﻫﻤﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ـ ﺳﻌﺪ اﻟﻌﺮﻳﺞ‬

‫‪10‬‬

‫ﻗﺮر ﻣﺴـﺎﻫﻤﻮن ﻛﺒـﺎر‪ ،‬وإدارات ﺻﻨﺎدﻳﻖ ﺿﺨﻤﺔ‬ ‫ﺗﻮﻛﻴـﻞ ﻣﻜﺎﺗـﺐ ﻣﺤﺎﻣـﺎة‪ ،‬ﻤﻘﺎﺿـﺎة إدارات ‪ 14‬ﴍﻛـﺔ‬ ‫ﻣﺪرﺟـﺔ ﰲ ﺳـﻮق اﻷﺳـﻬﻢ‪ ،‬اﻋﺘﺒـﺎرا ً ﻣﻦ اﻟﻴـﻮم‪ ،‬ﺿﺪ ﻣﺎ‬ ‫وﺻﻔـﻮه ﺑــ »ﺗـﻮرط إداري« ﰲ ﺗﺴـﻴﺮ اﻟـﴩﻛﺎت إﱃ‬

‫اﻟﺨﺴـﺎﺋﺮ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻤﺒﺎﻟﻐﺔ ﰲ ﺗﺤﺼﻴﻞ ﻣﺒﺎﻟﻎ ﻣﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻮﺳـﻊ ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻗﱰاض ﻣـﴫﰲ دون ﺗﻄﻮﻳﺮ أداء‬ ‫ﴍﻛﺎﺗﻬـﻢ‪ ،‬وﴏف ﻣﻜﺎﻓﺂت ﻷﻋﻀـﺎء ﻣﺠﺎﻟﺲ اﻹدارات‪،‬‬ ‫دون ﻣﻮاﻓﻘﺎت رﺳﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺳـﺘﻮاﺟﻪ ﺛﻤﺎﻧـﻲ ﴍﻛﺎت ﻣـﻦ ﻗﻄـﺎع اﻟﺘﺄﻣـﻦ‬ ‫وﺣـﺪه اﻟﺪﻋﺎوى اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ اﻤﻨﺘﻈﺮة‪ ،‬ﺑﺠﺎﻧﺐ ﴍﻛﺘﻦ ﻣﻦ‬

‫ﻗﻄـﺎع اﻻﺗﺼﺎﻻت‪ .‬وﻗﺎل اﻤﺴـﺎﻫﻢ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ إن‬ ‫اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﻳﺘﻄﻠﻌﻮن إﱃ ﺗﻮﺣﻴﺪ اﻟﺠﻬﻮد ﰲ رﻓﻊ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‪،‬‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﻣﻊ اﺧﺘﻼف أﻧﻮاﻋﻬﺎ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺎ ً ﻣﻦ ﴍﻛﺔ إﱃ أﺧﺮى‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﺗﺤﺮك اﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ ﺑﺪأ ﻣﻦ اﻷﺳﺒﻮع اﻤﺎﴈ‬ ‫ﻟﺘﻮﻛﻴﻞ ﻣﺤﺎم ﻳﺘﻮﱃ اﻤﺮاﻓﻌﺎت اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ ﻋﻨﻬﻢ‪.‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(22‬‬

‫اﻟﻔﻠﺒﻴﻦ‪ :‬رواﺗﺒﻨﺎ ‪ ..١٥٠٠‬و»اﻟﻌﻤﻞ«‪ :‬اﻟﺴﻮق ﻋﺮض وﻃﻠﺐ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﻮزﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮي‪ ،‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬ ‫اﺧﺘﻠـﻒ اﻟﺠﺎﻧﺒﺎن اﻟﺴـﻌﻮدي واﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻲ ﺧـﻼل اﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻋﲆ‬ ‫اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻹﻃﺎرﻳﺔ ﻟﺘﻨﻈﻴﻢ إﺟﺮاءات اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ اﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺣﻮل اﻟﺴـﻘﻒ اﻷدﻧﻰ ﻟﺮاﺗﺐ اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ اﺷـﱰط اﻟﺠﺎﻧـﺐ اﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻲ اﻟﺬي رأﺳـﺘﻪ وزﻳﺮة اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫روزاﻟﻴﻨـﺪا ﺑﺎﻟﺪوز ﻋـﲆ أن ﻳﻜﻮن ‪ 1500‬رﻳﺎل‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ أﺷـﺎر‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﺴﻌﻮدي إﱃ أن اﻤﺴﺄﻟﺔ ﻳﺤﻜﻤﻬﺎ ﻗﺎﻧﻮن اﻟﻌﺮض واﻟﻄﻠﺐ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻔﺮج اﻟﺤﻘﺒﺎﻧﻲ إن اﻟﻌﻼﻗﺔ اﻟﺘﻌﺎﻗﺪﻳﺔ‬

‫اﻟﻘﺮﻧﻲ ﻧﻤﻮذج‬ ‫ﻟﻤﻠﻴﻮن ﻣﻮاﻃﻦ‬ ‫ﺧﺮﺟﻮا ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺘﺎﻫﺔ ِاﻟﻤﻨَﺢ إﻟﻰ‬ ‫وﻋﻮد ا®ﺳﻜﺎن‬

‫ﺑـﻦ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﻌﻤﻞ واﻟﻌﺎﻣﻞ‪ ،‬ﻫﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺪد اﻷﺟﺮ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻳﺤﻖ ﻟﻬﺎ أن ﺗﺤﺪد ‪ 1500‬رﻳﺎل ﺷﻬﺮﻳﺎً‪ ،‬أو أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ذﻟﻚ‪ ،‬واﻤﻮاﻃﻦ اﻟﺴﻌﻮدي ﻟﻪ اﻟﺨﻴﺎر ﰲ ﻗﺒﻮل اﻷﻣﺮ أو رﻓﻀﻪ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮت اﻟﻮزﻳﺮة أن اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻧﺼﺖ ﻋﲆ أن ﺗﺤﺎل أي ﻣﺸﻜﻼت‬ ‫ﻗـﺪ ﺗﻮاﺟـﻪ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﻟﻠﺴـﻔﺎرات‪ ،‬وﺗﺴـﻬﻴﻞ ﺣﺼـﻮل اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﺄﺷـﺮات اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ ﰲ اﻟﺤﺎﻻت اﻟﻄﺎرﺋـﺔ أو اﻟﺰﻳﺎرات‪ ،‬واﻟﺤﺼﻮل‬ ‫ﻋﲆ ﻳﻮم راﺣﺔ ﰲ اﻷﺳـﺒﻮع‪ ،‬وﺳﺎﻋﺎت راﺣﺔ ﺧﻼل اﻟﻴﻮم‪ ،‬واﻟﺴﻤﺎح‬ ‫ﻟﻬـﺎ ﺑﺎﻟﺘﻮاﺻﻞ واﻟﺘﻨﻘﻞ ﺑﺤﺮﻳـﺔ ﰲ اﻟﺒﻼد‪ ،‬وﻣﻨـﻊ اﺣﺘﻔﺎظ اﻟﻜﻔﻼء‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(23‬‬ ‫ﺑﺠﻮازات اﻟﺴﻔﺮ‪.‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬ ‫ﻣـﺎ إن ﺗﻨﻔـﺲ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻘﺮﻧـﻲ اﻟﺼﻌﺪاء‬ ‫ﺑﺼﺪور ﺣﻜـﻢ اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻹدارﻳـﺔ »دﻳﻮان‬ ‫اﻤﻈﺎﻟﻢ« ﺿﺪ أﻣﺎﻧـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪،‬‬ ‫ﺑﺄﺣﻘﻴﺘﻪ ﰲ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﻣﻨﺤﺔ أرض ﺑﺪﻳﻠﺔ‬ ‫ﻋﻤـﺎ ﻓﻘﺪﻫﺎ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ ‪ 26‬ﻋﺎﻣﺎ ً ﻣـﻦ اﻟﺘﻘﺎﴈ‪،‬‬ ‫ﺣﺘﻰ ﺗﺒﺨﺮت أﺣﻼﻣﻪ ﴎﻳﻌـﺎ ً ﻣﻊ ﺗﺤﻮل ﻣﻌﺎﻣﻠﺘﻪ‬ ‫إﱃ وزارة اﻹﺳـﻜﺎن ﻋﻘـﺐ ﻗـﺮار ﻧﻘـﻞ ﻛﺎﻓﺔ اﻤﻨﺢ‬ ‫إﻟﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻣﺎ ﻳﻌﻨﻲ ذﻟﻚ ﻣﻦ ﺟﻮﻻت أﺧﺮى ﰲ اﻧﺘﻈﺎره‬ ‫ﰲ رواق ﺟﺪﻳﺪ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻟـ»اﻟـﴩق« إﻧـﻪ ﺗﻘﺪم ﻋـﺎم ‪1400‬‬ ‫ﺑﻄﻠﺐ ﻣﻨﺤﺔ ﻗﻄﻌﺔ أرض ﻣﻦ ﻣﻨﺢ اﻟﺪﺧﻞ اﻤﺤﺪود‬ ‫ﻟﺒﻨـﺎء ﻣﻨﺰﻟـﻪ ﻓﺄﺧﱪﺗـﻪ ﺑﻠﺪﻳـﺔ اﻟﺨـﱪ أن ﺟﻤﻴﻊ‬

‫رﻫﺎم ﰲ ﻏﺮﻓﺘﻬﺎ ﺑـ »اﻟﺘﺨﺼﴢ« أﻣﺲ‬

‫»اﻟﺸــﻮرى«‪ :‬ﻣﻴﺰاﻧﻴـــﺔ‬ ‫ﻣﺮاﻛﺰ اﺣﻴﺎء ‪٤٠٠‬‬ ‫رﻳﺎل ﺷﻬﺮﻳ ًﺎ‬ ‫‪4‬‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬

‫ﻧﻘﺺ أﻃﺒﺎء اﻟﻌﻴﻮن ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻳﻬﺪد ﺑﺰﻳﺎدة‬ ‫ﺣﺎﻻت اﻟﻌﻤﻰ‬ ‫‪4‬‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺗﻬﺎﻧﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬

‫اﻟﺤﻘﺒﺎﻧﻲ وروزاﻟﻴﻨﺪا ﺑﻌﺪ ﺗﻮﻗﻴﻊ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ )اﻟﴩق(‬

‫اﻤﺘﻘﺪﻣـﻦ أﺣﻴﻠﺖ أوراﻗﻬﻢ إﱃ أﻣﺎﻧﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﺻﺪرت ﻻﺣﻘﺎ ً ﻛﺸﻔﺎ ً ﺑﺎﻷراﴈ واﻤﺴﺘﺤﻘﻦ وﻛﺎن‬ ‫ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﻢ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺑﻌـﺪ ﻣﺮاﺟﻌﺎت ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻃﻠﺐ ﻣﻨﻪ‬ ‫اﻻﻧﺘﻈـﺎر ﻟﻮﺟﻮد ﻣﺨﻄﻂ ﺟﺪﻳﺪ وﺳـﺘﻜﻮن أرﺿﻪ‬ ‫ﻓﻴﻪ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ اﻧﺘﻈﺎره ﻟﻢ ﻳﺄت ﺑﺜﻤﺎره ﻓﺤﺼﻞ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻋـﲆ أراﺿﻴﻬﻢ ﰲ ﻋﺎم ‪1408‬‬ ‫وﺑﻘﻲ ﻫﻮ ﻳﻨﺘﻈﺮ أرﺿﻪ اﻤﻌﺘﻤﺪة‪.‬‬ ‫ووﺿـﻊ اﻟﻘﺮﻧـﻲ أوراﻗـﻪ ﰲ‬ ‫ﻣﻠـﻒ ﻛﺒـﺮ ورﻓـﻊ دﻋـﻮى أﻣـﺎم‬ ‫اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻹدارﻳـﺔ ﻣﻄﺎﻟﺒـﺎ ً‬ ‫أﻣﺎﻧـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﺑﺄرﺿﻪ‬ ‫اﻟﻀﺎﺋﻌـﺔ‪ ،‬ﻣﺰودا ً‬ ‫وﻗـــﺎ ﺋـﻊ‬ ‫اﻟﺪﻋـﻮى‬

‫ﺑﺎﻟﺴـﺠﻼت اﻤﺪﻧﻴﺔ وأرﻗـﺎم اﻷراﴈ اﻟﺘﻲ ﻣﻨﺤﺖ‬ ‫إﱃ ‪ 6‬ﻣﻮاﻃﻨـﻦ آﺧﺮﻳـﻦ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺬﻳﻦ ﺗﻘﺪﻣﻮا‬ ‫ﺑﻄﻠﺒﺎﺗﻬـﻢ ﺑﻌﺪه ﺑﺜﻤﺎﻧﻴـﺔ أﻋﻮام‪ .‬وﺑﻌﺪ ﺟﻠﺴـﺎت‬ ‫وﻣﺪاوﻻت اﺳـﺘﻤﺮت ﺳﻨﻮات ﻗﻀﺖ اﻤﺤﻜﻤﺔ أﺧﺮا ً‬ ‫ﺑﺄﺣﻘﻴﺘـﻪ ﰲ اﻟﺤﺼـﻮل ﻋـﲆ أرض‬ ‫وأﻟﺰﻣﺖ أﻣﺎﻧـﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫ﺑﺬﻟﻚ‪.‬‬ ‫وﺑﻘـﺪر ﻓﺮﺣﺔ اﻟﻘﺮﻧﻲ‬ ‫ﺑﺼـﺪور اﻟﺤﻜـﻢ ﻛﺎﻧـﺖ‬ ‫ﺻﺪﻣﺘـﻪ ﻛﺒـﺮة ﺑﻌـﺪ‬ ‫ﻣﻤﺎﻃـﻼت اﻷﻣﺎﻧـﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴـﺬ اﻟﺤﻜﻢ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻘﺮﻧﻲ‬

‫ﺗﻮﺻﻴﺔ ﻟﺘﺄﺳﻴﺲ ﺧﻂ‬ ‫ﺳﻜﺔ ﺣﺪﻳﺪ ﺑﻴﻦ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫‪21‬‬ ‫وأﻧﻘﺮة‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬

‫وﻣﺮاﺟﻌﺘﻪ ﻟﻬﺎ ﻣﺮارا ً وﺗﻜﺮاراً‪ ،‬ﺣﺘﻰ أﺳـﻘﻂ ﰲ ﻳﺪه‬ ‫ﺗﻤﺎﻣـﺎ ً ﺑﻌﺪ أن أﺧﱪﺗﻪ اﻷﻣﺎﻧـﺔ ﺑﺈﺣﺎﻟﺔ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻨﺢ‬ ‫إﱃ وزارة اﻹﺳﻜﺎن‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ ﻗﺎل ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم إدارة اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻹﻋﻼم‪ ،‬اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻟﻸﻣﺎﻧﺔ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺼﻔﻴـﺎن ﻟـ»اﻟﴩق« إن ﻣﻌﺎﻣﻠـﺔ اﻟﻘﺮﻧﻲ ﺗﻌﺎﻟﺞ‬ ‫ﺣﺴـﺐ اﻷﻧﻈﻤﺔ واﻷواﻣﺮ اﻟﺼﺎدرة ﰲ ﻫﺬا اﻟﺸـﺄن‪،‬‬ ‫وﻋﻠﻴـﻪ ﻣﺮاﺟﻌﺔ ﻗﺴـﻢ اﻷراﴈ ﰲ اﻷﻣﺎﻧـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺄﺗﻲ ﻫﺬا ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي ﻛﺸـﻔﺖ ﻓﻴﻪ وزارة‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ واﻟﻘﺮوﻳﺔ ﻋﻦ وﺟـﻮد أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن و‪ 300‬أﻟﻒ ﻃﻠﺐ ﻣﺴـﺠﻞ ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻨﺢ اﻷراﴈ اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ ﰲ ﻗﻮاﺋﻢ اﻻﻧﺘﻈﺎر‪.‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(4‬‬


‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪2‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪10‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪20‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (533‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫إﺑﺪاع ﻗﺼﻴﻤﻲ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺮﺷﻴﺪ‬ ‫ﺳـﻄﻊ ﻧﺠﻢ ﻃـﻼب اﻟﻘﺼﻴﻢ ﰲ ﺣﻔﻞ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻨﺸـﺎط اﻟﺪراﳼ‬ ‫اﻟﻌﺎم ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ وﻛﺎﻧﻮا ُ���ﻌﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﻨﺸﺎط واﻹﺑﺪاع‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻗﺪم ﻓﻘﺮات‬ ‫اﻟﺤﻔﻞ اﻟﻄﺎﻟـﺐ ﻋﺒﺪاﻤﺠﻴﺪ اﻟﻌﻨﺰي‪ ،‬وﺷـﺎرك ﻣﺒﺪﻋﻮ »اﻟﻘﺼﻴﻢ« ﰲ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ أﻧﺎﺷـﻴﺪ وأﺑﻴﺎت ﺷـﻌﺮﻳﺔ وﻟﻢ ﻳﺨﻞ اﻟﺤﻔﻞ ﻣﻦ ﺻﻮت ﺟﻤﻴﻞ‬ ‫ﰲ ﺗﺮﺗﻴﻞ ٍ‬ ‫آﻳﺎت ﻗﺮآﻧﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻋﺒﺪاﻤﺠﻴﺪ اﻟﻌﻨﺰي ﻗﺪم اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬

‫اﻤﴩف أﺣﻤﺪ اﻟﺤﻤﻴﺪ ﻳُﻮﺟﱠ ﻪ‬

‫ﺻﻮت ﺣﺴﺎس ﻷﺣﺪ ﻣﺒﺪﻋﻲ اﻹﻧﺸﺎد‬

‫ﺗﻜﺮﻳﻢ ﺻﻐﺎر اﻟﻜﺸﺎﻓﺔ‬

‫اﺑﺘﺴﺎﻣﺔ اﻤﺒﺪﻋﻦ اﻟﺼﻐﺎر‬

‫اﻤﺒﺪع أﺣﻤﺪ اﻷﺷﻘﺮ ‪ ..‬ﻳﻨﺘﻈﺮه ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ ﺑﺎﻫِ ﺮ‬

‫اﻤﺤﻴﻤﻴﺪ ﻳﻮﺟﻪ اﻤﺸﺎرﻛﻦ‬

‫أﺑﻨﺎء اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‪ ..‬أًﺻﻮات ﻋﺬﺑﺔ ﰲ اﻹﻧﺸﺎد‬


‫اإثنين ‪ 10‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 20‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )533‬السنة الثانية‬

‫اأمير متعب بن‬ ‫عبداه يتلقى‬ ‫شكر أهالي‬ ‫الوادي‬

‫الرياض ‪ -‬واس‬ ‫عر عدد من أهياي محافظة وادي‬ ‫اليدوار عين خاليص شيكرهم‬ ‫وتقديرهيم لوزيير الدولية عضيو‬ ‫مجليس اليوزراء رئييس الحرس‬ ‫الوطنيي اأمر متعب بين عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز مشياركة الحرس الوطني‬

‫ي جهيود اإغاثية واإنقياذ إبيان هطول‬ ‫اأمطيار الغزييرة عيى محافظية وادي‬ ‫اليدوار واأفياج‪ .‬جياء ذليك ي برقية‬ ‫رفعهيا شييخ قبيلية آل راكان الوداعن‬ ‫نار بن عبدالعزييز بن نار آل راكان‬ ‫قدم فيها شكره وتقديره للحرس الوطني‬ ‫عى مشياركته ي إنقياذ وإغاثة امواطنن‬ ‫وامساهمة ي درء أخطار السيول‪.‬‬

‫وزير الداخلية‬ ‫يستقبل المدعي‬ ‫العام الهندي و‬ ‫سفراء عرب ًا‬ ‫َ‬

‫جدة ‪ -‬واس‬ ‫استقبل وزير الداخلية اأمر محمد بن نايف بن عبدالعزيز أمس‪ ،‬امدعي‬ ‫العام الهندي غام فاها نفاتي‪.‬‬ ‫وجرى خال ااستقبال بحث اموضوعات ذات ااهتمام امشرك‪.‬‬ ‫كما استقبل سفراء البحرين الشيخ حمود بن عبدالله آل خليفة ‪ ،‬وسفر‬ ‫مر عفيفي عبدالوهاب‪ ،‬وسيفر امغرب عبدالسام بن بركة امعتمدين‬ ‫لدى امملكة‪.‬‬

‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫‪3‬‬

‫تخريج الدفعة الـ ‪ 84‬من طلبة كلية الملك فيصل الجوية‪ ..‬اليوم القيادة تهنئ رئيس الوزراء الماليزي بمناسبة إعادة انتخابه‬ ‫الرياض ‪ -‬واس‬ ‫يرعيى نائيب وزيير الدفياع اأمير فهد بن‬ ‫عبدالليه بن محمد اليوم حفل تخريج الدفعة‬ ‫الي ‪ 84‬من طلبة كلية املك فيصل الجوية‪.‬‬ ‫وأعرب قائد القوات الجوية املكية السعودية‬ ‫الفرييق الركن فياض بن حاميد الرويي عن‬ ‫سيعادته بترييف نائب وزيير الدفاع لهذه‬ ‫امناسبة‪ ،‬مبينا ً أن الخريجن أمضوا ي الكلية أكثر‬ ‫مين ثاث سينوات نهلوا خالها مين ينابيع العلم‬ ‫وامعرفية مما جعلهم يصلون إى أعى امسيتويات‬ ‫التعليميية والتدريبيية ي مجيال تخصصهيم‬

‫مستخدمن ي ذلك أحدث تقنيات العر‪.‬‬ ‫وقيال إن الكلية منذ تأسيسيها تعيد امصدر الذي‬ ‫يمد القيوات الجوية بالضبياط اأكفاء ي مختلف‬ ‫التخصصيات‪ ،‬الذين أثبتوا تفوقهيم عى أقرانهم‬ ‫من خريجي أعرق اأكاديميات الجوية ي تعاملهم‬ ‫ميع أعقد التقنييات وي أحلك امواقيف وأصعبها‪،‬‬ ‫متسيلحن ي ذليك باإيميان بالليه ثيم بالعليم‬ ‫وامعرفة»‪.‬‬ ‫وأ ّكيد حيرص القيوات الجوية املكيية عامة‬ ‫وكليية املك فيصيل الجوية خاصة عيى التدريب‬ ‫والتطبييق اأمثيل لأسياليب الحديثية الكفيلية‬ ‫باارتقاء بامستوى التعليمي‪.‬‬

‫الخارجية للمسافرين‪:‬‬ ‫التزموا الصمت عند القبض‬ ‫أو التحقيق‬

‫جدة ‪ -‬واس‬

‫نائب وزير الدفاع‬

‫الرياض ‪ -‬واس‬ ‫وضعيت وزارة الخارجيية مجموعية‬ ‫مين التعليميات واإرشيادات للمواطنين‬ ‫السعودين الراغبن ي السفر إى الخارج‬ ‫ودعتهيم إى التقييد بالقوانين امتبعة ي‬ ‫الدول التيي يرغبون ي زيارتها‪ ،‬من بينها‬ ‫التأكد من الحصول عى اللقاحات امطلوبة ‪ -‬إن‬

‫بعيث خيادم الحرمين الريفين امليك‬ ‫عبدالليه بين عبدالعزييز برقيية تهنئية‬ ‫لرئييس وزراء ماليزييا داتو ري محمد‬ ‫نجييب تون عبداليرزاق بمناسيبة إعادة‬ ‫انتخابه رئيسا ً للوزراء ي ماليزيا‪.‬‬ ‫وأعيرب املك باسيمه واسيم شيعب وحكومة‬ ‫امملكة عن أجميل التهاني‪ ،‬وأطييب التمنيات‬ ‫بموفور الصحة والسعادة له ومزيد من التقدم‬ ‫واازدهار لشعب ماليزيا الشقيق‪.‬‬ ‫ونوه بهيذه امناسيبة بالعاقيات القائمة‬

‫وجيدت ‪ -‬للدولية التي يرغب امسيافر زيارتها‬ ‫لتجنيب اأوبئية واأميراض امعديية‪ ،‬كميا أن‬ ‫السيلوك اإسيامي القويم وقاية مين اأمراض‬ ‫امعدية كميرض نقص امناعة امكتسيبة اإيدز‬ ‫وميرض التهياب الكبيد الوبائيي‪ ،‬والتأكد من‬ ‫رييان صاحية جيواز السيفرمدة ا تقل عن‬ ‫«سيتة أشيهر»‪ ،‬وأن يكون جميع أفيراد اأرة‬ ‫الذيين ا يحملون جيوازات منفردة مضافن ي‬

‫بن البلدين والشيعبن الشقيقن‪ ،‬والعمل عى‬ ‫تنميتها ي امجاات كافة‪.‬‬ ‫وهنيأ وي العهيد نائيب رئييس مجليس‬ ‫اليوزراء وزير الدفياع صاحب السيمو املكي‬ ‫اأمير سيلمان بين عبدالعزيز رئييس وزراء‬ ‫ماليزيا بمناسبة إعادة انتخابه رئيسا ً للوزراء‪.‬‬ ‫وعير وي العهيد عين أصيدق التهانيي‪،‬‬ ‫وأطيب التمنييات بموفور الصحة والسيعادة‬ ‫له‪ ،‬ولشعب ماليزيا الشيقيق مزيدا ً من التقدم‬ ‫واازدهيار‪ ،‬مشييدا ً بالعاقيات امتمييزة بن‬ ‫البلديين الشيقيقن‪ ،‬وما تشيهده من تطور ي‬ ‫جميع امجاات‪.‬‬

‫الجواز نفسيه‪ ،‬ويكون سيفرهم برفقة صاحب‬ ‫الجواز الصادر باسمه‪.‬‬ ‫وأشيارت اليوزارة ي بييان لها أميس‪ ،‬أنه‬ ‫عنيد الحصول عى التأشيرة إحدى الدول ذات‬ ‫التأشرة الجماعية مثل « شينغن « فإن اأنظمة‬ ‫تقتيي أن تكون محطية الوصيول اأوى هي‬ ‫الدولة التي حُ صل منها عى تأشرة‪.‬‬ ‫ودعيت اليوزارة امواطنين إى االتيزام‬

‫خادم الحرمن الريفن‬

‫بالصميت عنيد القبيض عليهيم أو التحقييق‬ ‫معهم‪ ،‬وامطالبية بحضور محام من السيفارة‬ ‫حق قانوني وخر وسييلة لتجنب أي مستمسك‬ ‫ضدهم دون معرفة‪.‬‬ ‫وبينت أن دور البعثة الدبلوماسية ي حماية‬ ‫مواطنيها بالخارج وسييلة إنصاف امسافرين‪،‬‬ ‫وقاليت إن قوانن اليدول تختلف مين دولة إى‬ ‫أخرى‪ ،‬وقوانن الدولة قد تختلف بن واياتها‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪10‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪20‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (533‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻨﺎﻓﺬة اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‬

‫وﻟﻲ اﻟﻌﻬﺪ ﻳﺮﻋﻰ ﺣﻔﻞ ﺗﺨﺮﻳﺞ دورات ﺗﺄﻫﻴﻞ اﻟﻀﺒﺎط اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﻴﻦ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﻐﻴﺺ‬

‫ﺳﻌﻮد اﻟﻤﺮﻳﺸﺪ‬

‫ﻳﺎ ﺟﻮازات‪ ..‬ﻫﻞ‬ ‫ﻟﻲ ﺑﺎﺳﻢ ﺛﺎﺑﺖ؟!‬ ‫اﻤﻔﱰض أﻧﻪ ﺑﻌﺪ رﺑﻂ اﻟﺠﻮازات ﺑﺎﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻟﻠﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﻗﻮاﻋـﺪ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت‪ ،‬أن ﺗﻘﻞ ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﺨﻄـﺄ اﻟﺒﴩي‬ ‫واﻻﺟﺘﻬـﺎد اﻟﻔـﺮدي ﰲ ﺗﻔﺮﻳـﻎ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ ﻋﻨـﺪ ﺗﺠﺪﻳـﺪ ﺟـﻮاز‬ ‫اﻟﺴـﻔﺮ ﻟﻠﺴـﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬ﺗﺤﺪﻳﺪا اﻻﺳـﻢ ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ‬ ‫اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳـﺔ ﻛﻮﻧـﻪ ﻣﺨﺰﻧﺎ ً ﻛﺒﺎﻗـﻲ اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت‬ ‫اﻷﺧـﺮى‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻻ ﻳﺤﺘـﺎج اﻷﻣﺮ ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ اﺳﱰﺟﺎع وﺗﻔﺮﻳﻎ أو ﻟﺼﻖ وﺗﺪﻗﻴﻖ‪.‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ اﻟﺤﺎﺻـﻞ ﻫـﻮ أﻧـﻪ ﻋﻨـﺪ ﺗﺠﺪﻳـﺪ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻦ وﺛﻴﻘﺔ اﻟﺴـﻔﺮ ﻳﻔﺎﺟﺄ ﺑﻤﻨﺤﻪ اﺳﻤﺎ‬ ‫ﺑﺤﺮوف ﻻﺗﻴﻨﻴﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺎ ﻋﻤـﺎ ﻛﺎن ﻣﻮﺟﻮدا ً‬ ‫ﰲ ﺟﻮاز ﺳـﻔﺮه اﻟﺴﺎﺑﻖ‪ ،‬ﺑﻞ إن اﻤﻮاﻃﻦ ﻳﺠﺪ‬ ‫أن اﺳـﻢ اﻟﻌﺎﺋﻠـﺔ ﻗﺪ ﺗـﻢ ﺗﻬﺠﺌﺘﻪ ﻟـﻜﻞ ﻓﺮد‬ ‫ﻣﻦ أﻓـﺮاد ﻋﺎﺋﻠﺘﻪ اﻟﻮاﺣـﺪة ﺑﻄﺮق ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪،‬‬ ‫وﻫﺬا ﺑﻼ ﺷـﻚ رﺑﻤﺎ ﻳﻀﻊ اﻤﻮاﻃـﻦ ﰲ داﺋﺮة‬ ‫اﻟﺤـﺮج اﻷﻣﻨﻲ ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﺘﺒﺎﻳـﻦ اﻟﻮاﺿﺢ ﰲ‬ ‫اﻻﺳﻢ ﺑﺎﻟﺤﺮوف اﻟﻼﺗﻴﻨﻴﺔ ﺑﻦ اﻟﺠﻮاز اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫وﻣـﺎ ﻛﺎن ﻣﻮﺟـﻮدا ً ﰲ اﻟﺠـﻮاز اﻟﻘﺪﻳﻢ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻫﻮ اﻟﺤﺎل ﻋﻨﺪ اﻟﺴـﻔﺮ ﻟﺪوﻟﺔ ﺳـﺒﻖ دﺧﻮﻟﻬﺎ‬ ‫ﺑﺠـﻮاز ﺳـﻔﺮ ﻗﺪﻳـﻢ وﺑﺎﺳـﻢ ذي ﺣـﺮوف‬ ‫ﻻﺗﻴﻨﻴـﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ ،‬أو ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻳﻜـﻮن ﺟﻮاز‬ ‫اﻟﺴﻔﺮ اﻟﻘﺪﻳﻢ ﻳﺤﺘﻮي ﻋﲆ ﺗﺄﺷﺮات ﺳﺎرﻳﺔ‬ ‫اﻤﻔﻌـﻮل ﻟﺰﻳﺎرة ﺑﻌﺾ اﻟﺪول وأﺻﺪرت وﻓﻘﺎ‬ ‫ﻻﺳـﻢ اﻤﻮاﻃﻦ ﺑﺎﻟﺤﺮوف اﻟﻼﺗﻴﻨﻴﺔ ﰲ اﻟﺠﻮاز‬ ‫اﻟﻘﺪﻳـﻢ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻤﺎ ﻳﺴـﺒﺒﻪ ﻫـﺬا اﻻﺧﺘﻼف‬ ‫ﰲ اﻻﺳـﻢ ﺑﺎﻟﺤـﺮوف اﻟﻼﺗﻴﻨﻴﺔ ﻣـﻦ ﻋﻼﻣﺎت‬ ‫اﺳـﺘﻔﻬﺎم ﻋﻨﺪ ﺣﻴﺎزة اﻤﻮاﻃﻦ أدوات ﻣﺎﻟﻴﺔ‬ ‫أو ﻣﺴـﺘﻨﺪات أو وﺛﺎﺋﻖ أﺻﺪرت وﻓﻘﺎ ﻟﻼﺳﻢ‬ ‫اﻟﻘﺪﻳﻢ‪ ..‬ﻓﻬﻞ ﺗﺘﺤﺮى اﻟﺠﻮازات اﻟﺪﻗﺔ ﰲ ذﻟﻚ‬ ‫وﺗﺼﺤﺢ اﻟﻮﺿﻊ؟!‬

‫‪saudm@alsharq.net.sa‬‬

‫رﻋـﻰ وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟـﻮزراء‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬أﻣﺲ اﻷﺣﺪ ﺣﻔـﻞ ﺗﺨﺮﻳﺞ ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫ﺿﺒﺎط دورات ﺗﺄﻫﻴﻞ اﻟﻀﺒﺎط اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﻦ اﻟﺬي أﻗﻴﻢ‬ ‫ﰲ ﻣﻌﻬﺪ ﻗﻮات اﻟﺪﻓﺎع اﻟﺠﻮي ﺑﺠﺪة‪.‬‬ ‫وﻋـﱪ ﻗﺎﺋﺪ ﻛﻠﻴﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻟﻠﺪﻓـﺎع اﻟﺠﻮي اﻟﻠﻮاء‬ ‫اﻟﺮﻛـﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﻐـﺮم اﻟﻌﻤﺮي ﻋﻦ ﺷـﻜﺮه وﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ ﻛﻠﻴﺎت وﻣﻌﺎﻫﺪ وﻣﺪارس اﻟﻘﻮات اﻤﺴﻠﺤﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻗﺎﻣـﺖ ﺑﺘﺄﻫﻴﻞ وﺗﺪرﻳﺐ اﻟﻀﺒـﺎط ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ‬ ‫اﻟﺤﻔﻞ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً »ﻣﻦ ﺣﺴـﻦ اﻟﻄﺎﻟﻊ أن ﻳﺘﺰاﻣﻦ اﻟﺤﻔﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﺣﺘﻔﺎل اﻟﻮﻃـﻦ وﻓﺮﺣﺘﻪ ﺑﺎﻟﺬﻛﺮى اﻟﺜﺎﻣﻨـﺔ ﻤﺒﺎﻳﻌﺔ ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ اﻟﻔﺮﺣﺔ ﺑﻘﺮب اﻟﺬﻛﺮى اﻷوﱃ‬ ‫ﻟﺘﻘﻠﺪﻛﻢ وﻻﻳﺔ اﻟﻌﻬﺪ«‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ »ﺗﻔﺨـﺮ اﻟﻘﻮات اﻤﺴـﻠﺤﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ وﺗﺮﻓﻊ‬ ‫ﻫﺎﻣﺘﻬـﺎ ﻋﺎﻟﻴﺎً‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﺗﻤﻠﻜﻪ ﻣﻦ ﻋﺪدٍ وﻋُ ـﺪّة وﺑﻤﺎ ﺗﺘﻠﻘﺎه ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻮﺟﻴﻬﺎت ﺳـﺪﻳﺪة ودﻋﻢ ﻻﻣﺤﺪود ﻣﻦ اﻟﻘﻴﺎدة ﻣﻦ ﻣﻨﻄﻠﻖ‬ ‫إﻳﻤﺎﻧﻬﺎ ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ دور اﻟﻘﻮات اﻤﺴﻠﺤﺔ ﻛﺈﺣﺪى رﻛﺎﺋﺰ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫اﻟﻌﴫﻳﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻣﻜﻨﻬﺎ ذﻟﻚ ﻣﻦ أداء رﺳﺎﻟﺘﻬﺎ ﰲ اﻟﺪﻓﺎع ﻋﻦ‬ ‫اﻤﻘﺪﺳﺎت واﻤﻨﺠﺰات ﺑﺼﻔﺔ ﻋﺎﻣﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﰲ أداء رﺳﺎﻟﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ واﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ ﰲ إﻋﺪاد وﺗﺄﻫﻴﻞ ﻣﻨﺴﻮﺑﻴﻬﺎ ﻋﺴﻜﺮﻳﺎ ً‬ ‫وﻋﻠﻤﻴﺎ ً وﺛﻘﺎﻓﻴﺎ ً ﺑﺼﻔﺔ ﺧﺎﺻﺔ‪ ،‬ﻓﺘﺤﻘﻘﺖ ﻧﻘﻠﺔ ﻧﻮﻋﻴﺔ ﻛﺒﺮة‬ ‫ﻛﻤﺎ ً وﻧﻮﻋﺎ ً ﰲ ﺟﻤﻴﻊ أﻓﺮﻋﻬﺎ«‪.‬‬

‫ﺑﺤﺚ ﻣﻊ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﺸﻴﻜﻲ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﺑﻴﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‬

‫وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻳﺴﻠﻢ أﺣﺪ اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ ﺷﻬﺎدﺗﻪ‬ ‫وﺑـﻦ أن اﻟﻨﻘﻠـﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ واﻛﺒﻬـﺎ درﺟـﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ واﻹﻋـﺪاد واﻟﺘﺪرﻳـﺐ واﻟﺘﺄﻫﻴـﻞ‪ ،‬ﻟﻴﺘﺤﻘﻖ ﺗﻄﻮر‬

‫)واس(‬

‫ﻛﺒـﺮ ﺧﻼل اﻟﻌﻘـﻮد اﻤﺎﺿﻴـﺔ ﺗﺘﻤﺜﻞ ﰲ ﺗﺨﺮﻳـﺞ دﻓﻌﺎت‬ ‫ﻣﺘﺘﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ ﺷـﺒﺎب اﻟﻮﻃﻦ‪ ،‬ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﻜﻠﻴﺎت واﻤﻌﺎﻫﺪ‬

‫اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺰودة ﺑﺄﺣﺪث اﻟﻌﻠ���م واﻤﻌﺎرف اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ‬ ‫ﻣﻌﺘﻤﺪﻳﻦ أوﻻ ً وأﺧﺮا ً ﻋﲆ اﻟﻠﻪ ﺛﻢ ﻋﲆ اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻣﻔﺎدﻫﺎ‬ ‫أن ﻋﻠﻢ اﻟﺴﻼح ﻳﺠﺐ أن ﻳﺒﻨﻰ ﻋﲆ ﺳﻼح اﻟﻌﻠﻢ‪.‬‬ ‫واﻧﺘﻬـﻰ اﻟﻌﻤـﺮي إﱃ أن اﻟﺨﺮﻳﺠـﻦ ﺗـﻢ ﺗﺪرﻳﺒﻬـﻢ‬ ‫وﺗﺄﻫﻴﻠﻬﻢ ﺑﻜﺎﻓﺔ اﻟﻌﻠﻮم واﻤﻬﺎرات اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻌـﺪ أن أﻛﻤﻠـﻮا دراﺳـﺘﻬﻢ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴـﺔ ﰲ ﻋﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺘﺨﺼﺼـﺎت‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺘـﺎج إﻟﻴﻬﺎ أﻓﺮع اﻟﻘﻮات اﻤﺴـﻠﺤﺔ‬ ‫وأُﻫﻠﻮا ﻋﺴـﻜﺮﻳﺎ ً وﻗﻴﺎدﻳـﺎ ً ﻓﺠﻤﻌﻮا ﺑﻦ اﻟﻌﻠـﻢ واﻟﺘﺪرﻳﺐ‪،‬‬ ‫ﻟﻴﺸـﻜﻠﻮا ﻣـﻊ زﻣﻼﺋﻬﻢ ﻃﻠﺒـﺔ اﻟﻜﻠﻴﺎت اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ اﻟﻘﻠﺐ‬ ‫اﻟﻨﺎﺑﺾ واﻟﻌﻘﻞ اﻤﻔﻜﺮ ﻟﻠﻘﻮات اﻤﺴﻠﺤﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺳـﻴﺎق آﺧﺮ اﺳﺘﻘﺒﻞ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﰲ ﻣﻜﺘﺒﻪ ﺑﺠﺪة أﻣﺲ‪ ،‬اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻷول ﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻟﺘﺸـﻴﻜﻲ ﻛﺎرل ﺷـﻮارزﻧﺒﺮج واﻟﻮﻓﺪ‬ ‫اﻤﺮاﻓﻖ ﻟﻪ‪.‬‬ ‫وﺟﺮى ﺧﻼل اﻻﺳﺘﻘﺒﺎل اﺳﺘﻌﺮاض اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ اﻟﺼﺪﻳﻘﻦ وﺳـﺒﻞ دﻋﻤﻬـﺎ وﺗﻌﺰﻳﺰﻫﺎ‪ ،‬وﺑﺤﺚ‬ ‫آﺧﺮ اﻤﺴﺘﺠﺪات ﻋﲆ اﻟﺴﺎﺣﺘﻦ اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ واﻟﺪوﻟﻴﺔ‪.‬‬

‫أﻋﻀﺎء ﻓﻲ »اﻟﺸﻮرى«‪ :‬ﻣﺮاﻛﺰ ا™ﺣﻴﺎء ﻣﺘﻮاﺿﻌﺔ وﻣﻴﺰاﻧﻴﺘﻬﺎ اﻟﺸﻬﺮﻳﺔ ‪ ٤٠٠‬رﻳﺎل‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬ ‫رﻓـﺾ أرﺑﻌـﺔ وﺛﻤﺎﻧـﻮن ﻋﻀـﻮا ً ﺑﻤﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى‬ ‫ﺗﻮﺻﻴﺔ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻷﴎة واﻟﺸﺒﺎب‬ ‫ﺑﺪراﺳـﺔ ﻧﻈﺎم ﻣﺮاﻛـﺰ اﻷﺣﻴـﺎء اﻤﻘﺪم ﻣـﻦ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺳﻌﻮد اﻟﺴـﺒﻴﻌﻲ‪ ،‬وﻗﺮر اﻤﺠﻠﺲ ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﻟﺪراﺳـﺔ ﻣﻘﱰح اﻟﻨﻈﺎم وﻋﺮﺿﻪ ﻋـﲆ اﻤﺠﻠﺲ ﻻﺣﻘﺎً‪،‬‬ ‫وﺗﺴﺎءل أﻋﻀﺎء ﻋﻦ ﺗﺄﺧﺮ اﻟﻨﻈﺎم ﺛﻼث ﺳﻨﻮات داﺧﻞ أروﻗﺔ‬ ‫اﻤﺠﻠـﺲ ورأوا أﻧﻬـﺎ دورة ﺑﺮوﻗﺮاﻃﻴـﺔ ﻣﺤﺒﻄـﺔ‪ ،‬وأن ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻨﻈـﺎم ﻟﻮ ﻋﺮض ﻋﲆ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﻟﺮﺣﺒﺖ ﺑﻪ وﺧﺪﻣﺖ‬ ‫ﻛﺜﺮا ً ﰲ اﻟﺤﺪ ﻣﻦ ارﺗﻔﺎع ﻣﻌﺪل اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ وﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﺸﺒﺎب‪.‬‬ ‫وﻋﻘﺪ اﻤﺠﻠﺲ ﺟﻠﺴـﺘﻪ ‪ 25‬أﻣﺲ‪ ،‬وﻗﺎل اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳﻌﻮد‬

‫اﻟﺴﺒﻴﻌﻲ أن ﻣﺮاﻛﺰ اﻷﺣﻴﺎء اﻤﻮﺟﻮدة ﻣﺘﻮاﺿﻌﺔ ﺟﺪا ً وﺗﻌﺘﱪ‬ ‫ﻣﺮاﻛﺰ ﺳـﻜﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﺑﻬﺎ ‪ 227‬ﺣﻴﺎ ً‬ ‫ﻳﻮﺟـﺪ ﺑﻬﺎ ‪ 77‬ﻣﺮﻛﺰا ً ﻣﻦ ﻣﺮاﻛﺰ اﻷﺣﻴﺎء‪ ،‬ﺑﻤﻌﻨﻰ أﻧﻬﺎ ﺗﻐﻄﻲ‬ ‫ﻧﺴـﺒﺔ ‪ %30‬ﻣـﻦ اﻷﺣﻴﺎء ﻓﻘـﻂ‪ ،‬وﻣﻴﺰاﻧﻴـﺔ ﻛﻞ ﻣﺮﻛﺰ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫‪ 5000‬رﻳﺎل ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً أي ‪ 400‬رﻳﺎل ﺷﻬﺮﻳﺎً‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً ﺑﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻣﺮاﻛﺰ اﻷﺣﻴﺎء وأن ﻳﻜﻮن ﻓﻴﻬﺎ ﺻﺎﻻت ﻟﻜﻞ اﻷﻧﺸﻄﺔ واﺣﺘﻮاء‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب ذﻛﻮرا ً وإﻧﺎﺛﺎ ً وﺗﻔﺮﻳﻎ ﻃﺎﻗﺎﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻧﺎﺷـﺪ اﻟﻌﻀـﻮ ﻣﺤﻤـﺪ ﻧـﴫ اﻟﻠـﻪ ﻣﺠﻠﺲ اﻟـﻮزراء‬ ‫اﻤﺴـﺎرﻋﺔ ﰲ إﺻﺪار ﻧﻈـﺎم اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت واﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻷﻫﻠﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﺸـﺠﻴﻊ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺘﻄﻮﻋﻲ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً ﺑﺘﻮﺣﻴـﺪ ﺟﻬﺔ اﻹﴍاف‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺮاﻛﺰ اﻷﺣﻴﺎء‪.‬‬ ‫واﻧﺘﻘﺪ اﻟﻌﻀﻮ ﺳـﻌﻮد اﻟﺸـﻤﺮي ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻣﴩوع ﻧﻈﺎم‬

‫اﻟﺘﺄﻣﻦ ﺿﺪ اﻟﺘﻌﻄﻞ ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ ﻋﲇ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ وﺻﻒ اﻟﻌﻀﻮ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺻﺪﻗﺔ ﻓﺎﺿﻞ ﻟﻠﻨﻈﺎم ﺑﺄﻧﻪ أﺳﺎﳼ وﻳﺘﻢ ﺗﺒﻨﻴﻪ ﰲ ﻛﻞ‬ ‫دول اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻤﺘﻘﺪﻣﺔ أن واﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ أﻣﺲ اﻟﺤﺎﺟﺔ ﻟﻪ وﻳﺠﺐ‬ ‫أن ﻳﻌﻤﻢ ﻋـﲆ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺘﻌﻄﻠﻦ ﻋﻦ اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺤﻖ ﻟﻬﻢ‬ ‫اﻻﻧﺘﻔﺎع ﺑﺎﻟﻨﻈﺎم‪ ،‬وﻗﺎل اﻟﺸـﻤﺮي إن ﺑﻌﺾ اﻤﻮاد ﰲ اﻟﻨﻈﺎم‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﺧﻠﻞ دﺳـﺘﻮري ﻳﺘﻌﺎرض ﻣﻊ اﻟﻨﻈﺎم اﻷﺳﺎﳼ ﻟﻠﺤﻜﻢ‪،‬‬ ‫وﻻﻳﻨﺺ ﻋﲆ اﻟﻌﺪاﻟﺔ واﻤﺴـﺎواة ﺑﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻻﻳﻮﺟﺪ‬ ‫ﺳـﻘﻒ ﻟﺤﺪ اﻷﺟﺮ اﻟﺬي ﺗﺆﺧﺬ ﻣﻨﻪ رﺳـﻮم اﻻﺷﱰاك‪ .‬وﻳﻘﻒ‬ ‫اﻟﺴـﻘﻒ ﻋﻨﺪ ﻣﺮﺗﺐ ‪ 15‬أﻟﻒ رﻳﺎل وﻳﺴﺎوي ﰲ اﻟﴫف ﻋﻨﺪ‬ ‫اﻟﺘﻌﻄﻞ ﺑﻦ ﻣﻦ ﻳﺴـﺘﻠﻢ ‪ 15‬أﻟﻒ رﻳﺎل وأﻛﺜﺮ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﴫف‬ ‫ﻟﻬﻢ ﻧﻔﺲ اﻤﺮﺗﺐ ﺑﻌﺪ اﻟﺘﻌﻄﻞ‪ ،‬ﻣﺘﺴﺎﺋﻼً أﻳﻦ ﺗﺬﻫﺐ اﻟﻔﺮوﻗﺎت‬ ‫ﺑـﻦ اﻤﺮﺗﺒﻦ‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا ً اﻟﻨﻈﺎم ﺟﺒﺎﻳﺔ ﺗﺤﺼﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻤﺆﺳﺴـﺔ‬

‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻨﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ وﻻﻳﻮﺟﺪ ﻓﻴـﻪ ﻋﺪاﻟﺔ ﻤﻦ ﺗﺰﻳﺪ‬ ‫رواﺗﺒﻬـﻢ ﻋﻦ ‪ 15‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪ ،‬وﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً ﺑﺈﻋﺎدة اﻟﻨﻈﺎم ﻟﻮزارة‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ وإﻋﺎدة دراﺳﺘﻪ ﻣﺎﻟﻴﺎ ً واﻗﺘﺼﺎدﻳﺎً‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ رأت اﻟﺪﻛﺘـﻮرة ﺣﻴﺎة ﺳـﻨﺪي أن ﻳﺸـﻤﻞ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫أزواج اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺎت ﻣﻦ ﻏﺮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ‪ ،‬وأﺷﺎر أﻋﻀﺎء أن‬ ‫اﻟﻨﻈـﺎم ﻳﺤﺘﺎج ﻟﺮأي ﺧﱪاء ﻣﺘﺨﺼﺼـﻦ ﻣﺎﻟﻴﻦ ﰲ إﻋﺪاده‪،‬‬ ‫وﺗـﺮك ﻓﻴﻪ ﻣﻮاد ﻣﻔﺘﻮﺣـﺔ ﻗﺪ ﺗﴬ اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪ‪ ،‬وﻓﻴﻪ ﻛﻠﻤﺎت‬ ‫ﻣﻜـﺮرة وﺻﻴﺎﻏﺘـﻪ رﻛﻴﻜـﺔ وﻛﺜـﺮة اﻟﺘﻌﻘﻴـﺪات ﰲ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫وﻻﺣﺎﺟﺔ ﻻﺷـﱰاط اﻻﺷﱰاك اﻟﺸـﻬﺮي ﰲ اﻟﻨﻈﺎم واﻻﻛﺘﻔﺎء‬ ‫ﺑﺸـﻤﻮﻟﻪ ﻤـﻦ ﻳﻌﻤﻠـﻮن ﰲ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺎص‪ ،‬ﺣﺘـﻰ ﻣﻦ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺸـﻤﻠﻬﻢ ﻧﻈﺎم اﻟﺘﺄﻣﻴﻨﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻣﻦ اﻤﺘﻌﺎﻗﺪﻳﻦ داﺧﻞ‬ ‫وﺧﺎرج اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬

‫ﻣﻠﻴﻮن و‪ ٣٠٠‬أﻟﻒ ﻣﻮاﻃﻦ ﻓﻲ ﻗﻮاﺋﻢ اﻧﺘﻈﺎر أراﺿﻲ اﻟﻤﻨﺢ اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ ﻧﻘﺺ أﻃﺒﺎء اﻟﻌﻴﻮن ﻓﻲ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻳﻬﺪد ﺑﺰﻳﺎدة ﺣﺎﻻت اﻟﻌﻤﻰ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻛﺸـﻔﺖ وزارة اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ واﻟﻘﺮوﻳﺔ ﻋﻦ وﺟﻮد‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﻠﻴﻮن و‪ 300‬أﻟﻒ‬ ‫ﻃﻠﺐ ﻣﺴـﺠﻞ ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻨـﺢ اﻷراﴈ اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻗﻮاﺋﻢ اﻻﻧﺘﻈﺎر‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪت أﻧـﻪ ﻳﺠـﺮي ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً‬ ‫ﻣﺮاﺟﻌـﺔ ﺟﻤﻴﻊ ﺑﻴﺎﻧـﺎت أﺻﺤﺎب‬ ‫اﻟﻄﻠﺒﺎت ﺑﻤﻮﺟـﺐ ﺑﻴﺎﻧﺎت اﻟﻬﻮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ وأرﻗـﺎم ﺣﻔﺎﺋﻆ اﻟﻨﻔﻮس‬ ‫ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺻﺤﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻗﺒﻞ ﺗﺴﻠﻴﻤﻬﺎ‬ ‫ﻟﻮزارة اﻹﺳـﻜﺎن ﺧﻼل اﻷﺳـﺎﺑﻴﻊ‬ ‫اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺪﻳـﺮ اﻹدارة‬

‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻤﻨﺢ ﺑﺎﻟـﻮزارة اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺤﻤـﺪ أن ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﺗﺴـﻠﻤﻮا ﻣﻨﺤـﺎ ﺳـﻜﻨﻴﺔ ﻗﺒـﻞ‬ ‫ﺗﺎرﻳـﺦ ‪1434/6/2‬ﻫـ ﺳـﻮف‬ ‫ﻳﺴـﺘﻜﻤﻠﻮن اﻹﺟـﺮاءات اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﱰاﺧﻴﺺ واﻟﺒﻨـﺎء وﻓﻖ اﻟﻠﻮاﺋﺢ‬ ‫اﻤﻘـﺮرة‪ ،‬أﻣـﺎ أﺻﺤـﺎب اﻟﻄﻠﺒﺎت‬ ‫اﻤﺴـﺠﻠﺔ ﰲ ﻗﻮاﺋـﻢ اﻻﻧﺘﻈـﺎر وﻟﻢ‬ ‫ﻳﺘﺴﻠﻤﻮا اﻤﻨﺢ ﻓﺴﻮف ﻳﺘﻢ إﺣﺎﻟﺘﻬﻢ‬ ‫إﱃ وزارة اﻹﺳﻜﺎن ﺑﻌﺪ اﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﺻﺤﺔ ﺑﻴﺎﻧﺎﺗﻬﻢ ‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ ﻋـﺪد اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫أراﴈ اﻤﻨـﺢ اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ ﻟﻠﺴـﻜﻦ‬ ‫أوﺿﺢ اﻟﺤﻤﺪ أن اﻟﻮزارة وﻓﺮت ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺰﻳﺪ ﻋﻦ ﻣﻠﻴﻮن و‪ 500‬أﻟﻒ ﻣﻨﺤﺔ‬ ‫ﺳﻜﻨﻴﺔ اﺳﺘﻔﺎد ﻣﻨﻬﺎ ﺣﻮاﱄ ﺗﺴﻌﺔ‬

‫ﻗﻴﺪ ‪ ٢١‬ﻣﺘﺪرﺑﺔ ﻓﻲ ﻣﻜﺎﺗﺐ‬ ‫اﻟﻤﺤﺎﻣﺎة اﻟﻤﺮﺧﺺ ﻟﻬﺎ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‬ ‫واﻓﻘﺖ وزارة اﻟﻌﺪل ﻋﲆ ﻗﻴﺪ ‪ 21‬ﻣﺘﺪرﺑﺔ ﻤﻤﺎرﺳﺔ ﻣﻬﻨﺔ اﻤﺤﺎﻣﺎة ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻣﻜﺎﺗﺐ اﻤﺤﺎﻣﻦ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﻋﺪة ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وذﻛﺮت وزارة اﻟﻌﺪل‬ ‫أﻧﻬﺎ اﺳﺘﻘﺒﻠﺖ ‪ 6‬ﻃﻠﺒﺎت ﻗﻴﺪ ﰲ ﺟﺪول اﻤﺤﺎﻣﻦ اﻤﻤﺎرﺳﻦ‪ .‬وﺑﻴﻨﺖ اﻟﻮزارة‬ ‫أﻧـﻪ ﺳـﻮف ﻳﺘﻢ ﻋﺮض اﻟﻄﻠﺒﺎت ﻋـﲆ ﻟﺠﻨﺔ ﻗﻴﺪ وﻗﺒـﻮل اﻤﺤﺎﻣﻦ ﻹﺻﺪار‬ ‫اﻟﺮﺧﺺ ﺣﺎل ﺗﻮاﻓﻘﺖ اﻟﻄﻠﺒﺎت اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻣﻊ ﴍوط ﻣﻬﻨﺔ اﻤﺤﺎﻣﺎة‪ ،‬ﻣﺸﺮة‬ ‫اﱃ أﻧﻬﺎ ﻣﺎزاﻟﺖ ﺗﺴـﺘﻘﺒﻞ ﻃﻠﺒﺎت اﻟﻘﻴﺪ ﰲ ﺟﺪول اﻤﺤﺎﻣﻦ اﻤﻤﺎرﺳـﻦ واﻟﻘﻴﺪ ﰲ‬ ‫ﺟﺪول اﻤﺘﺪرﺑﻦ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﻜﺎﺗﺐ اﻤﺤﺎﻣﺎة اﻤﴫح ﻟﻬﺎ‪ .‬وﺑﻴﻨﺖ أن ﻋﺪد اﻤﺤﺎﻣﻦ‬ ‫اﻤﻘﻴﺪﻳﻦ ﺿﻤﻦ ﺳـﺠﻞ اﻤﺤﺎﻣﻦ اﻤﻤﺎرﺳـﻦ ﻟﻠﻤﻬﻨﺔ ﺑﻠﻎ‪ 2120‬ﻣﺤﺎﻣﻴﺎ ً ﻳﺸﻤﻠﻮن‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪ .‬ﻳﺬﻛﺮ أن اﻟﴩوط اﻟﺘﻲ ﻳﺠﺐ أن ﺗﺘﻮﻓﺮ ﻟﻠﺘﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﻟﻠﻌﻤﻞ ﰲ ﻣﻬﻨﺔ اﻤﺤﺎﻣﺎة ﻫﻲ أن ﻳﻜﻮن اﻤﺘﻘﺪم ﺣﺎﺻﻼً ﻋﲆ ﺷﻬﺎدة ﻛﻠﻴﺔ اﻟﴩﻳﻌﺔ‬ ‫أو ﺷـﻬﺎدة اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳـﻮس ﺗﺨﺼﺺ أﻧﻈﻤـﺔ‪ ،‬وأن ﺗﺘﻮﻓﺮ ﻟﺪﻳﻪ ﺧـﱪة ﰲ ﻃﺒﻴﻌﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﻤﺪة ﻻ ﺗﻘﻞ ﻋﻦ ﺛﻼث ﺳـﻨﻮات‪ ،‬وأن ﻳﻜﻮن ﺣﺴـﻦ اﻟﺴـﺮة واﻟﺴﻠﻮك وأن‬ ‫ﻳﻜـﻮن ﻣﻘﻴﻤﺎ ً ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻊ ﻣﺮاﻋﺎة أﻧـﻪ ﻳﺠﺐ ﻋﲆ اﻤﺘﻘﺪم ﻋﺪم اﻟﺠﻤﻊ ﺑﻦ ﻣﻬﻨﺔ‬ ‫اﻤﺤﺎﻣﺎة وأي ﻣﻬﻨﺔ أﺧﺮى ﺳﻮاء ﻛﺎن ﻋﻤﻼً ﺣﻜﻮﻣﻴﺎ ً أو ﺧﺎﺻﺎً‪.‬‬

‫ﻣﻼﻳﻦ ﻣﻦ أﺑﻨﺎء اﻷﴎ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻤﻌﺪل أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺳﺘﻦ أﻟﻒ ﻣﻨﺤﺔ‬ ‫ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً رﻏـﻢ وﺟـﻮد ﺻﻌﻮﺑـﺎت‬ ‫ﻛﺜﺮة ﰲ ﺗﻮﻓـﺮ اﻷراﴈ ﰲ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃﻖ واﻤـﺪن اﻟﻜﱪى ﻟﻄﺒﻴﻌﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﺠﻐﺮاﻓﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻗﻴـﺎم‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻟﺤﺎﺻﻠـﻦ ﻋـﲆ اﻤﻨـﺢ‬ ‫ﺑﺒﻴﻌﻬﺎ وﻋﺪم اﺳﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ ﰲ اﻟﺒﻨﺎء‬ ‫واﻟﺴـﻜﻦ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﺗﻤﺖ ﻣﻌﺎﻟﺠﺘﻪ‬ ‫ﺑﺪءا ﻣﻦ ﻋﺎم ‪1431‬ﻫـ ﺑﻘﺮار ﻋﺪم‬ ‫إﻓﺮاغ ﻫﺬه اﻤﻨﺢ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ إﻻ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﺒﻨـﺎء ﻟﻴﺘـﻢ ﺗﻘﻠﻴـﺺ اﻤﺘﺎﺟﺮة ﰲ‬ ‫أراﴈ اﻤﻨﺢ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﺤﻤـﺪ إﱃ أن ﺟـﺰءا ً‬ ‫ﻛﺒـﺮا ً ﻣﻦ ﻃﻠﺒﺎت اﻤﻨـﺢ ﺗﻜﻮن ﰲ‬ ‫اﻤﺪن اﻟﻜﺒـﺮة ﻣﺜﻞ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬

‫واﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة واﻟﺮﻳـﺎض‬ ‫واﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬وﻗﺪ ﻧﺠﺤـﺖ اﻟﻮزارة ﰲ‬ ‫ﺗﻮﻓﺮ أﻋـﺪاد ﻛﺒﺮة ﻣـﻦ اﻷراﴈ‬ ‫ﰲ ﻫﺬه اﻤـﺪن وﻫﻨﺎك أﺣﻴﺎء ﻛﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض ﻋـﲆ ﺳـﺒﻴﻞ اﻤﺜـﺎل‬ ‫ﺑﻨﻴـﺖ ﻋـﲆ أراﴈ اﻤﻨـﺢ‪ ،‬وﰲ‬ ‫اﻤﻘﺎﺑـﻞ ﺑﻌـﺾ اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻷﺧﺮى‬ ‫ﻳﺼﻌﺐ وﺟـﻮد ﻣﺴـﺎﺣﺎت ﻛﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻷراﴈ ﻓﻴﻬـﺎ ﻟﺘﻠﺒﻴـﺔ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﻄﻠﺒـﺎت ﻣﺜـﻞ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫ﻟﻄﺒﻴﻌـﺔ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺒﱰوﻟﻴـﺔ أو‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﻟﺼﻌﻮﺑﺔ ﺗﻀﺎرﻳﺴﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﺣـﻦ ﺗﻢ ﺗﻮﻓـﺮ أﻋـﺪاد ﻛﺎﻓﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻨﺢ ﰲ اﻤﺪن اﻟﺼﻐﺮة واﻤﺘﻮﺳﻄﺔ‬ ‫وﻟـﻢ ﻳﻜـﻦ ﻓﻴﻬـﺎ ﻗﻮاﺋـﻢ اﻧﺘﻈﺎر‬ ‫ﻃﻮﻳﻠﺔ‪.‬‬

‫ﺣﻈﺮ اﺳﺘﺨﺪام ﻣﺴﺘﺤﻀﺮ‬ ‫اﻟﺮﻳﺘﻮدرﻳﻦ ﻟﺨﻄﻮرﺗﻪ ﻋﻠﻰ اﻟﻘﻠﺐ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫ﺣﻈـﺮت اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻐﺬاء واﻟﺪواء ﺗﺴـﺠﻴﻞ أﺣﺪ اﻤﺴـﺘﺤﴬات‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﺨﺪم ﰲ ﻣﻨﻊ اﻟﻮﻻدة اﻤﺒﻜﺮة ﺑﻨﺎء ﻋﲆ ﺗﻮﺻﻴﺔ ﻟﻠﺠﻨﺔ ﺗﺴﺠﻴﻞ‬ ‫ﴍﻛﺎت وﻣﺼﺎﻧﻊ اﻷدوﻳﺔ وﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻬﺎ اﻤﻌﺘﻤﺪة‪ ،‬ﻟﺜﺒﻮت ﺣﺪوث أﻋﺮاض‬ ‫ﺟﺎﻧﺒﻴﺔ ﺧﻄﺮة ﺟﺮاء اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻪ‪ ،‬وﺧﺎﻃﺒﺖ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ ﻟﺴﺤﺒﻪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺴـﻮق اﻤﺤﻠﻴﺔ‪ .‬وﺣـﺬرت اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﻣﻦ اﻤﺴـﺘﺤﴬ اﻟﺼﻴﺪﻻﻧﻲ‬ ‫رﻳﺘﻮدرﻳﻦ اﻟﺬي ﻳﺴـﺘﺨﺪم ﻤﻨﻊ اﻟﻮﻻدة اﻤﺒﻜﺮة ‪،‬إذ أﺛﺒﺘﺖ اﻟﺪراﺳﺎت إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺣﺪوث ﻋﺪم اﻧﺘﻈﺎم دﻗﺎت اﻟﻘﻠﺐ‪ ،‬وﻧﻘﺺ اﻟﱰوﻳﺔ اﻟﻘﻠﺒﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺮاﻛﻢ اﻟﺴـﻮاﺋﻞ‬ ‫داﺧﻞ اﻟﺮﺋﺘﻦ وﺧﻔﻘﺎن اﻟﻘﻠﺐ‪ ،‬وﺗﺴﺎرع ﻧﺒﻀﺎت اﻟﻘﻠﺐ‪ .‬ودﻋﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻤﻤﺎرﺳﻦ اﻟﺼﺤﻴﻦ واﻤﺮﴇ اﻟﺘﻮﻗﻒ ﻋﻦ اﺳﺘﺨﺪام اﻤﺴﺘﺤﴬ اﻟﺼﻴﺪﻻﻧﻲ‬ ‫رﻳﺘﻮدرﻳـﻦ )‪ ،(®ritodrine Yutopar‬واﺳـﺘﺨﺪام اﻟﺒﺪاﺋـﻞ اﻟﻌﻼﺟﻴـﺔ‬ ‫اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻟﺪى اﻟﺤﻮاﻣﻞ اﻟﻼﺋﻲ ﻳﺤﺘﺠﻦ إﱃ ﻣﻨﻊ اﻟﻮﻻدة اﻤﺒﻜﺮة‪ .‬وﺣﺜﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻤﻤﺎرﺳـﻦ اﻟﺼﺤﻴﻦ واﻤﺮﴇ ﻋﲆ إﺑﻼغ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﺘﻴﻘﻆ واﻟﺴـﻼﻣﺔ‬ ‫اﻟﺪواﺋﻴﺔ ﺑﺎﻟﻬﻴﺌﺔ ﻋﻨﺪ ﺣﺪوث أي أﻋﺮاض ﺟﺎﻧﺒﻴﺔ ﻷي ﻧﻮع ﻣﻦ اﻷدوﻳﺔ‪.‬‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺗﻬﺎﻧﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬ ‫ﺣـﺬر أﻣﻦ ﻋـﺎم اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻰ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟـﴩق اﻷوﺳـﻂ‬ ‫وإﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﻟﻄﺐ اﻟﻌﻴـﻮن اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺮاﺟﺤﻲ ﻣﻦ ﺗﺰاﻳﺪ إﺻﺎﺑﺎت اﻟﻌﻤﻰ ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ وﺟﻮد ﻧﻘﺺ ﰲ اﻤﺘﺨﺼﺼﻦ ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫ﻋﻼج ﺿﻌﻒ اﻟﺒﴫ‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟـﻚ ﰲ اﻓﺘﺘﺎح اﻟـﺪورة اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﻠﻌﻨﺎﻳﺔ‬ ‫اﻹﻛﻠﻴﻨﻴﻜﻴﺔ ﻟﻀﻌﻒ اﻟﺒﴫ ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﻘﺪﻫـﺎ ﺟﻤﻌﻴﺔ إﺑﺼـﺎر ﻟﻠﺘﺄﻫﻴﻞ وﺧﺪﻣـﺔ اﻹﻋﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﺒﴫﻳـﺔ ﻤﺪة ﺧﻤﺴـﺔ أﻳـﺎم ﺑﻔﻨﺪق ﻛـﺮاون ﺑﻼزا‬ ‫ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ رﺋﻴـﺲ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻄﺐ اﻟﻌﻴﻮن‬

‫اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ أﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬وﺣﻀﻮر‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ »ﺻﺤﺔ ﺟﺪة« اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳـﺎﻣﻲ ﺑﺎداود وﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻋﺎم اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ آل‬ ‫ﻃﺎوي‪ .‬وﻧﺎدى اﻟﺮاﺟﺤﻲ ﺑﴬورة إﻋﻄﺎء اﻷوﻟﻮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻘﺼـﻮى ﻟﻠﻌﻨﺎﻳﺔ ﺑﻄـﺐ اﻟﻌﻴﻮن‪ ،‬ﻟﻠﻌﻤـﻞ ﻟﻠﻘﻀﺎء‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻌﻤﻰ اﻟﺬي ﻳﻤﻜﻦ ﺗﻔﺎدﻳﻪ أو ﺗﺤﺴـﻦ ﻇﺮوف‬ ‫ﺿﻌﺎف اﻟﺒﴫ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ أﻧﺤـﺎء اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﺗﺸـﻐﻴﻞ اﻟﻌﻴـﺎدات اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ ﻟﻀﻌـﻒ اﻟﺒﴫ‪،‬‬ ‫واﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻣـﻊ ﻣﺮاﻛـﺰ اﻟﺒﺤـﺚ اﻟﻌﻠﻤـﻲ ﰲ إﻋﺪاد‬ ‫أﺑﺤﺎث ودراﺳﺎت ﻋﻠﻤﻴﺔ ﻋﻦ أﻣﺮاض ﺿﻌﻒ اﻟﺒﴫ‬ ‫وﺳﺒﻞ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻬﺎ‪ ،‬واﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﻟﻼﺑﺘﻌـﺎث اﻟﺨﺎرﺟﻲ ﺑﺘﻜﺜﻴﻒ‬ ‫اﻟﺘﻮﺟـﻪ اﻟﺪراﳼ ﰲ ﺗﺨﺼﺼﺎت ﻃـﺐ اﻟﻌﻴﻮن‪ .‬ﻛﻤﺎ‬

‫دﻋـﺎ إﱃ ﻓﺘـﺢ ﻋﻴـﺎدات ﺿﻌـﻒ ﺑﴫ ﰲ ﻋـﺪد ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﻌﻤﻰ‪ .‬ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ أوﺿﺢ اﻤﴩف اﻤﺎﱄ‬ ‫ﺑﺠﻤﻌﻴـﺔ إﺑﺼﺎر اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺣﻨﻔﻲ أن‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﻨﺪوة ﻳﺸﺘﻤﻞ ﻋﲆ ﻣﻼﻣﺢ ﻋﺎﻣﺔ ﻋﻦ ﺿﻌﻒ‬ ‫اﻟﺒﴫ‪ ،‬وﺗﺪوﻳﻦ اﻟﺘﺎرﻳﺦ اﻤﺮﴈ ﻟﻠﻤﺮﻳﺾ‪ ،‬واﺧﺘﺒﺎر‬ ‫وﻓﺤﺺ ﺣﺪة اﻹﺑﺼﺎر‪ ،‬وﺳﺘﻨﻔﺬ ﻋﲆ ﻫﺎﻣﺶ اﻟﺪورة‬ ‫ورﺷـﺔ ﻋﻤـﻞ اﻻﺧﺘﺒـﺎر اﻟﻮﻇﻴﻔﻲ ﻟﺤـﺪة اﻹﺑﺼﺎر‪،‬‬ ‫واﻤﻌﻴﻨـﺎت اﻟﺒﴫﻳـﺔ‪ ،‬وﺗﻄﺒﻴﻘـﺎ ً ﻋﻤﻠﻴـﺎً‪ ،‬وﻣﺆﺛﺮات‬ ‫أﻣﺮاض اﻟﻌﻴﻮن اﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺤﺎﻛﺎة ﻟﺨﻠﻞ وﻇﺎﺋﻒ‬ ‫اﻹﺑﺼـﺎر اﻟﻨﺎﺟﻤﺔ ﻋﻦ أﻣﺮاض اﻟﻌﻴـﻮن‪ ،‬واﻟﺘﻘﻨﻴﺎت‬ ‫واﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ اﻤﺴـﺎﻧﺪة اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ ﻟﻀﻌﻒ اﻟﺒﴫ‪،‬‬ ‫وﻏﺮ ذﻟﻚ‪.‬‬


‫محليات‬

‫‪5‬‬

‫اإثنين ‪ 10‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 20‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )533‬السنة الثانية‬

‫الرياض‪ ،‬ج�ازان‪ ،‬الدمام‬ ‫ عبدالرحمن اأنصاري‪،‬‬‫من�رة امهي�زع‪ ،‬محم�د‬ ‫امواي‪ ،‬فاطمة آل دبيس‬ ‫توافقيت ردّات فعيل ذوي‬ ‫الطفلية «رهام حكميي» إزاء‬ ‫ما أعلنه رئيس الفريق الطبي‬ ‫امعالج الدكتور سامي الحجار‬ ‫أمس‪ ،‬عى ضعيف ااطمئنان‬ ‫إى الوضيع الصحي النهائي للطفلة‬ ‫التي شيغلت الرأي العام السعودي‪،‬‬ ‫منيذ أشيهر‪ ،‬بعيد نقيل دم مليوّث‬ ‫باإييدز إليهيا عن طرييق الخطأ ي‬ ‫أحد مستشفيات منطقة جازان‪.‬‬ ‫الطفلة نفسيها ظهرت أمس ي‬ ‫حالية طبية جيدة ظاهريا ً ونفسيية‬ ‫مرحة وحيويية؛ وقالت لي «الرق»‬ ‫من قسيم التنويم ي مستشفى املك‬ ‫فيصيل التخصي بالريياض إنها‬ ‫جيدة‪ ،‬وعرت ي ببسياطة طفولية ي‬ ‫عن رغبتها ي العودة إى مدرسيتها‬ ‫فيور إعيان شيفائها‪ ،‬وأضافت أن‬ ‫كل ميا تتمناه هو أن تخرج ي أقرب‬ ‫فرصة لتعيش مع أرتها ي منزلها‪.‬‬ ‫أميا خالتها التيي ترافقها فقد‬ ‫اسيتغربت اأخبيار امنتيرة عين‬ ‫بيان مستشيفى التخصيي‪ ،‬لكنها‬ ‫أبلغت «الرق» بأن «رهام وضعها‬ ‫جيد ولليه الحميد»‪ ،‬وفيميا يخص‬ ‫التحالييل فهيي عيى حسيب كام‬ ‫الدكتور امسيؤول عين حالتها فإن‬ ‫الفروس غر نشيط‪ ،‬وإى اآن ليس‬ ‫هناك مضاعفات‪ ،‬مشرة إى أن هذه‬ ‫النتائج كانت لتحاليل سيابقة مى‬ ‫عليها أسيبوعان مين الزمن‪ ،‬وليس‬ ‫كما أشيع أنها صادرة أمس‪.‬‬ ‫وقاليت إن اأطبياء أبلغوها أن‬

‫رهام لـ |‪ :‬أريد العودة إلى المدرسة‬ ‫الطفلة سوف تخضع اليوم «اإثنن»‬ ‫مرحلة جديدة من التحاليل‪ ،‬مشيرة‬ ‫إى أن الطفلية تخضيع لتحالييل‬ ‫أسبوعية منذ ستة أسابيع‪.‬‬ ‫وترقد رهام ي غرفة وُضع عى‬ ‫بابها «الزيارة ممنوعة لهذه الغرفة‬ ‫الرجاء التوجه إى موظف ااستقبال‬ ‫قبيل الدخول لزييارة امريض وذلك‬ ‫لأهميية»‪ .‬وعلميت «اليرق» أن‬ ‫امستشيفى يتعامل ميع ملف رهام‬ ‫الطبي برية عالية جداً‪ ،‬حيث أغلق‬ ‫علييه داخل خزانة وا يُسيمح أحد‬ ‫بااطاع عليه‪.‬‬ ‫ومين منزليه ي قريية مزهرة‬ ‫بمنطقة جيازان قال واليد رهام لي‬ ‫«اليرق» إن الوقت ا ييزال مبك ًرا‬ ‫للحكيم بسيامتها‪ ،‬وأضياف أنه ا‬ ‫يصيدّق أن ابنته أصبحيت ي مأمن‬ ‫تام من مرض اإيدز‪ .‬وطالب بمزيد‬ ‫مين التحاليل واإجراءات «حتى يتم‬ ‫البيت بأن ابنتيي رهام سيليمة من‬ ‫فروس اإيدز»‪.‬‬ ‫مواز؛ قيال امحامي‬ ‫ي سيياق ٍ‬ ‫إبراهييم الحكميي‪ ،‬وهيو امكليف‬ ‫مين قبيل أرة الطفلية‪ ،‬بمتابعية‬ ‫القضيية ضي ّد وزارة الصحية‪ ،‬إن‬ ‫امعلوميات امتصلة بشيفاء الطفلة‬ ‫لم يتم إيصالها إى الجهة الرسيمية‬ ‫الناظيرة ي القضيية‪ ،‬وقيال إنه هو‬ ‫شخصيا ً ليسيت لديه أية معلومات‬ ‫رسيمية حيول اموضيوع‪ ،‬إا أنه ي‬ ‫حيال تلقيها فإن ذليك لن يؤدي إى‬ ‫الراجيع عن القضيية امرفوعة ضد‬ ‫وزارة الصحية كون الخطأ وقع عى‬ ‫الطفلة وعاجها منه ا ينفي وقوعه‪.‬‬

‫وقيال الحكميي إنيه توجه إى‬ ‫ديوان امظالم‪ ،‬وينتظر تحديد موعد‬ ‫الجلسة اأوى حيث أن اللجنة الطبية‬ ‫انقضيت مدتهيا النظاميية دون أن‬ ‫تعقد أية جلسية للنظير ي القضية‪.‬‬ ‫وكان مستشيفى امليك فيصيل‬ ‫التخصيي ي مدينية الريياض قد‬ ‫أعلن أمس عى لسان الدكتور حجار‬ ‫أ َن ثاثة فحوصات أجريت للصغرة‬ ‫عى فرات مختلفية آخرها منذ أيام‬ ‫قليلة ي امستشيفى ومركز اأبحاث‬ ‫ي الريياض‪ ،‬وكذليك ي مختيرات‬ ‫ماييو كلينيك ي أمرييكا أكدت عدم‬ ‫ٍ‬ ‫نشياط للفيروس ي دم‬ ‫وجيود أي‬ ‫الطفلة‪ .‬وأشار حجار إى أن الفريق‬ ‫الطبي اسيتعان بامختير امرجعي‬ ‫ي مستشيفى «بريقيم آنيد وومن»‬ ‫بجامعية هارفيارد إجيراء فحص‬ ‫دقيق جيدا ً يسيمى (‪single copy‬‬ ‫‪ )test‬وظهيرت النتيجية منيذ أيام‬ ‫بعدم وجود أي نشياط أي جز ٍء من‬ ‫الفروس‪.‬‬ ‫َ‬ ‫وقال الحجار إن الفريق الطبي‬ ‫أكيد أن هيذه النتائيج تعي ُد مؤرا ً‬ ‫إيجابييا ً آخير يصيب ي مصلحية‬ ‫الطفلية بعدم انتقيال الفروس لها‬ ‫بيإذن الليه تعياى‪ -‬مشيرا ً إى أن‬‫الفرييق الطبي اميرف عى الحالة‬ ‫تشياور ميع خيراء داخيل وخارج‬ ‫امملكة وبنا ًء عى امعاير العلمية تم‬ ‫إيقاف العاج النوعي‪.‬‬ ‫ولفيت إى أن الطفلة سيتبقى‬ ‫ي امستشيفى تحت اإراف الطبي‬ ‫وامراقبية إجراء فحوصيات دورية‬ ‫للتأكد من سامتها وعدم ظهور أي‬

‫«نزاهة» لتعليم الطائف‪ :‬إحالة فشل المشاريع‬ ‫إلى جهات أخرى عدم اهتمام بالنظام‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫ليم ينتيه الجيدل القائيم بين‬ ‫الهيئة الوطنية مكافحة الفساد‬ ‫«نزاهية» وإدارة التعلييم ي‬ ‫الطائيف‪ ،‬إذ تبيادا اليردود‬ ‫والتعقيبات فيميا بينهما‪ ،‬حول‬ ‫أسباب تعثر سبعة مشاريع تعليمية‪.‬‬ ‫وفيميا بيررت إدارة التعلييم‬ ‫بالطائيف أسيباب التأخير إى وجود‬ ‫بعيض امشيكات والخافيات عيى‬ ‫املكيية لبعيض مواقيع امشياريع‪،‬‬ ‫أصدرت نزاهة بيانيا ً أمس‪ ،‬أوضحت‬ ‫فيه أن من مقتضيات نظام امنافسات‬ ‫وامشيريات الحكوميية أا تُطيرح‬ ‫اأعميال ي امنافسية إا بعيد التأكيد‬ ‫مين وضيع مواصفيات دقيقية لها‪،‬‬ ‫وخلو موقيع امروع مين أي عوائق‬ ‫واسيتعداد الجهية إبيرام العقد فور‬

‫ترسيية امروع‪ ،‬أي أن تكون الجهة‬ ‫جاهزة ومستعدة مبارة امروع‪.‬‬ ‫وقالت إن ما أشيارت إليه اإدارة‬ ‫من إحالة الفشيل ي تنفيذ امشياريع‬ ‫امذكورة إى عوامل وجهات أخرى يدل‬ ‫عى عدم اهتمامها باالتزام بما ينص‬ ‫عليه النظام‪ ،‬كما يدل عى تخليها عن‬ ‫جيزء من واجباتها وعدم حرصها عى‬ ‫إزالية ما ذكرته مين عقبات حتى بعد‬ ‫ظهورها‪.‬‬ ‫وأكدت الهيئة عى أهمية الحرص‬ ‫واالتزام بعدم طرح امشاريع إا بعد‬ ‫التأكيد من جاهزيتها من كل النواحي‬ ‫حتى ا يؤدي ذلك إى ترر امقاولن‬ ‫من التأخير‪ ،‬ويعانيي امواطنون من‬ ‫عدم ااسيتفادة من امشاريع‪ ،‬ويؤدي‬ ‫إى رفع التكاليف‪.‬‬ ‫وكانيت إدارة تعلييم الطائيف‬ ‫بررت أسباب التأخر إى خافات حول‬

‫ملكية اأرض بأحد امشياريع وتعدي‬ ‫مقاول أمانية محافظية الطائف عى‬ ‫ميروع آخير ووجود بيرج للضغط‬ ‫العياي للكهربياء ي أرض ميروع‬ ‫ثالث إضافة لوقوع امروع الرابع ي‬ ‫منطقة غابات اعرضت وزارة الزراعة‬ ‫عى تنفيذ مروع فيها إضافة لعوائق‬ ‫أخرى أشيار إليها البييان‪ ،‬مثل تأخر‬ ‫أمانة امحافظة بإصدار رخصة البناء‬ ‫ووجود أخطاء إنشائية بامباني‪.‬‬ ‫وكانت «الرق «نرت ي عددها‬ ‫الصادر يوم هي ‪ ،1434/7/3‬تقريرا ً‬ ‫صحفييا ً عقبيت فييه إدارة الربيية‬ ‫والتعلييم ي محافظية الطائف‪،‬عيى‬ ‫بييان الهيئية بشيأن تعثير سيبعة‬ ‫مشاريع تعليمية تابعة لإدارة وطلب‬ ‫الهيئة من الوزارة التحقيق ي أسباب‬ ‫تأخر تسيليم امواقع للمقاولن الذين‬ ‫تمت ترسية تلك امشاريع عليهم‪.‬‬

‫نشاط للفروس بعد إيقاف اأدوية‪،‬‬ ‫حيث تستمر امراقبة وامتابعة مزيد‬ ‫مين التأكيد خيال اأشيهر القليلة‬ ‫امقبلية للتأكيد مين عيدم انتقيال‬ ‫الفروس لها‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أ َكيد الفريق الطبي‬ ‫أ َن هيذه النتائيج امشيجعة تميت‬ ‫بتوفييق الله؛ ثم برعة تشيخيص‬ ‫الحالية ي جيازان وإعطائها العاج‬ ‫النوعيي الذي أثبت فعاليته ي تقليل‬ ‫نقل الفيروس خال (‪ )24‬سياعة‬ ‫من نقل الدم من قبل الفريق الطبي‬ ‫لوزارة الصحة ي جازان‪ ،‬وكذلك ما‬ ‫تلقته من عناية وعاج واهتمام عى‬ ‫كافة اأصعدة‪.‬‬

‫وش كنا نقول؟!‬

‫تفاؤل حذر يُ حيط بحالة رهام حكمي‪..‬‬ ‫ووالدها يطالب بمزيد من التحاليل‬

‫رهام ي‬ ‫غرفتها أمس‬ ‫بامستشفى‬ ‫التخصي‬ ‫(تصوير‪:‬‬ ‫عبدالرحمن‬ ‫اأنصاري)‬

‫البديات‬ ���وخياط الوزارة‬ ‫إبراهيم القحطاني‬

‫أًصب�ح من الواضح ل�دى امتابع مل�ف امعلمات البديات‬ ‫ب�أن وزارة التعلي�م تتعامل بش�كل ش�خي مع ه�ذا املف‪،‬‬ ‫فم�ا تق�وم به من مح�اوات لتأخ�ر تطبيق اأوام�ر املكية‬ ‫وما تمارس�ه م�ن تجاهل لذوات الش�أن ومح�اوات الوزارة‬ ‫امس�تميتة لتحويل وتحوي�ر القرار املكي من مظلة تش�مل‬ ‫الجميع إى (طاقية) تش�مل بعضا من امس�تحقات يجعلني‬ ‫أرى أن ال�وزارة أخ�ذت اموضوع بش�كل ش�خي وأدرجته‬ ‫تحت بند (العناد)‪ ،‬وكأنها تعاقب البديات الاتي لم يس�كتن‬ ‫ع�ن حقهن ي الوظيف�ة‪ ،‬ولم يركن أي وس�يلة مروعة إا‬ ‫وطرقن بابها بعد أن أغلق�ت الوزارة بابها ي وجوههن وبعد‬ ‫أن جازت إحسانهن بالنكران‪.‬‬ ‫أب�ارك للبدي�ات الق�رار املك�ي اأخ�ر وأدعوه�ن إى‬ ‫ااستمرار ي امطالبة بحقهن (كامل مكمّ ل) رغم أنف خياط‬ ‫الوزارة الذي احرف تضييق الواسع وتقصر الطويل‪.‬‬

‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬


‫ارﺗﻔﺎع ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت اﻟﺴﺮﻋﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ‪٪٩٠‬‬ ‫وﻗﻄﻊ ا›ﺷﺎرة ‪٪٧٤‬‬ ‫واﺳﺘﺨﺪام اﻟﺠﻮال‬ ‫‪٪٢٠٠‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬ ‫ارﺗﻔﻊ ﺿﺒـﻂ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت اﻟﴪﻋـﺔ اﻤﺮﺻﻮدة‬ ‫ﻟﻸرﺑﻌﺔ أﺷﻬﺮ اﻷوﱃ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﺎﻟﻔﱰة ﻧﻔﺴـﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻤﺎﴈ ‪ 1433‬ﻫـ إﱃ‪ ،%90‬وﺷﻬﺪت اﻟﻔﱰة‬ ‫ﻧﻔﺴـﻬﺎ ارﺗﻔﺎﻋـﺎ ﰲ ﺿﺒـﻂ ﻣﺨﺎﻟﻔـﺎت رﺑﻂ‬ ‫ﺣـﺰام اﻷﻣـﺎن ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ،%100‬وﻛﺬﻟـﻚ ﰲ ﺿﺒﻂ‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔـﺎت ﺗﺠـﺎوز اﻹﺷـﺎرة اﻟﺤﻤـﺮاء إﱃ ‪،%74‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺿﺒـﻂ ﻣﺨﺎﻟﻔـﺎت اﺳـﺘﺨﺪام اﻟﺠـﻮال‬

‫إﱃ‪ ،٪ 200‬ﻓﻴﻤـﺎ اﻧﺨﻔـﺾ ﻋﺪد ﺣـﻮادث اﻟﻮﻓﻴﺎت‬ ‫ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ،%2‬وﻋﺪد ﺣـﻮادث اﻹﺻﺎﺑـﺎت اﻟﺨﻄﺮة‬ ‫ﺑﺤﻮاﱄ ‪ .%19‬ﺟـﺎء ذﻟﻚ ﰲ ﻋﺮض ﻗﺪﻣﻪ أﻣﻦ ﻋﺎم‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺴـﻼﻣﺔ اﻤﺮورﻳﺔ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻟﺴـﻼﻣﺔ اﻤﺮورﻳـﺔ ﺑﺄراﻣﻜﻮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻤﻬﻨﺪس ﺳـﻠﻄﺎن اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‪ ،‬ﺧـﻼل اﺟﺘﻤﺎع ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻼﻣﺔ اﻤﺮورﻳﺔ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺬي ﺗﺮأﺳﻪ ﻧﺎﺋﺐ أﻣﺮ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻷﻣﺮ ﺟﻠﻮي ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺴـﺎﻋﺪ‪ .‬وأﻛﺪ اﻷﻣﺮ ﺟﻠﻮي أن ﺗﺨﻔﻴﺾ اﻟﺤﻮادث‬ ‫اﻟﺠﺴـﻴﻤﺔ ﻣﻄﻠﺐ رﺋﻴﺲ ﻳﺤﻈﻰ ﺑﺎﻫﺘﻤـﺎم اﻟﻘﻴﺎدة‬

‫اﻟﺮﺷـﻴﺪة اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺘﻮاﻧﻰ ﰲ دﻋﻢ اﻟﺠﻬﻮد ﰲ ﺳـﺒﻴﻞ‬ ‫ﺣﻔـﻆ اﻷرواح واﻤﻤﺘﻠـﻜﺎت‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ﻋﲆ ﴐورة‬ ‫دراﺳـﺔ ﻣﺴـﺒﺒﺎت اﻟﺤـﻮادث اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ واﻟﺒﺤﺚ ﰲ‬ ‫أﻓﻀﻞ اﻷﺳـﺎﻟﻴﺐ ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬ووﺟﻪ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫ﺑﴬورة إدراج اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﻮﺿﺤﺔ ﺑﺎﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﺑﻤﻴﺰاﻧﻴﺎﺗﻬـﺎ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺑـﺬل ﻣﺰﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻟﺠﻬﺪ‬ ‫واﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ واﻟﺘﻌـﺎون ﺑـﻦ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﺠﻬـﺎت ذات‬ ‫اﻟﻌﻼﻗـﺔ ﻟﺘﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺴـﻼﻣﺔ اﻤﺮورﻳـﺔ ﻋـﲇ ﻃـﺮق‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ واﻟﺘﻘﻠﻴـﻞ ﻣـﻦ اﻟﺤـﻮادث‪ .‬وﺛﻤّـﻦ اﻟﺪور‬ ‫اﻟﺬي ﺗﻘﻮم ﺑﻪ اﻷﺟﻬﺰة اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﰲ ﺳـﺒﻴﻞ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬

‫‪6‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻟﻬـﺪف اﻷﺳـﻤﻰ واﻟﻌﻤﻞ ﺑـﺮوح اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻟﻮاﺣﺪ‪،‬‬ ‫ووﺟّ ﻪ ﺑﴬورة اﻟﺘﻜﺎﻣﻞ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻟﻐﺎﻳﺔ ﻣﻦ ﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻷرواح ﺑﺎﻟﺤﺪ ﻣﻦ اﻟﺤﻮادث اﻷﻟﻴﻤﺔ‪ .‬ودﺷـﻦ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺟﻠﻮي ﻣﻮﻗﻊ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺗﺜﻘﻴﻒ اﻟﺴـﺎﺋﻘﻦ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‬ ‫»ﻗﻴﺎدﺗﻲ« ﻋﲆ اﻟﺮﺑﻂ ‪ www.qyadati.com‬اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻬـﺪف إﱃ اﻻرﺗﻘـﺎء ﺑﺎﻟﻮﻋـﻲ اﻤﺮوري ﻟـﺪى ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺋﻘﻦ‪ .‬وﻳﺴـﺘﻌﺮض اﻤﻮﻗـﻊ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻣﻦ ﻋﴩ‬ ‫وﺣﺪات ﺗﺜﻘﻴﻔﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺼﻮت واﻟﺼـﻮرة‪ ،‬ﻳﻨﺘﻬﻲ ﻛﻞ‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ ﺑﺎﺧﺘﺒﺎر ﻟﺘﻘﻴﻴﻢ ﻣﺪى وﻋﻲ اﻟﺴـﺎﺋﻖ وﺛﻘﺎﻓﺘﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴﻼﻣﺔ ﻋﲆ اﻟﻄﺮﻳﻖ‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪10‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪20‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (533‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﻴﺎدر‬

‫»اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ« ﺗﻀﻴﻒ »اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس واﻗﺪﻣﻴﺔ واﻟﻤﻔﺎﺿﻠﺔ« ﺷﺮوﻃ ًﺎ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة ﻟﺘﺜﺒﻴﺖ اﻟﺒﺪﻳﻼت‪ ..‬وﺗﺆﻛﺪ‪ :‬ﻻ ﻋﻼﻗﺔ ﻟﻨﺎ ﺑﻤﻌﻠﻤﺎت ﻣﺤﻮ اﻣﻴﺔ‬

‫ﺣﺒﺤﺐ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻴﻦ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺴﻜﻴﻦ‬

‫اﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪-‬‬ ‫ﻳﺎﺳﻤﻦ آل ﻣﺤﻤﻮد‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻬﺎدي‬ ‫اﻟﺴﻤﺎﻋﻴﻞ‪ ،‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﴩﺑﻲ‬

‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل آﺧﺮ ﺳـﻔﺮﻳﺎت ﱄ ﺧﺎرج اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ وﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫أﺣﺎدﻳﺚ ﺷـﺒﻪ ودﻳﺔ ﻣﻊ أﺷﻘﺎء ﻋﺮب ﺧﺮﺟﺖ ﺑﺮﺳﺎﻟﺔ واﺿﺤﺔ‬ ‫وﴏﻳﺤﺔ أﻧﻘﻠﻬﺎ ﻟﻜﻢ ﺑﺪون ﴎﻳﺎت وﻣﻦ أراد ﻗﺮاءﺗﻬﺎ ﻓﻠﻪ ذﻟﻚ‬ ‫وﻣﻦ أراد ﺗﺠﺎﻫﻠﻬﺎ ﻓﻬﺬا ﻻ ﻳﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻣﻀﻤـﻮن اﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ أن اﻟﻨﻴـﺔ ﻣﺒﻴﺘـﺔ » ﻟﺸـﻨﻖ وﺻﻠـﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ« اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻤﺮﻗﻮن ﺑﺨﻄﻮة واﺣﺪة ﻧﺤﻮ دﻳﺎر »ﺑﺸﺎر‬ ‫واﻤﺎﻟﻜـﻲ« وﻫﺬه ﻟﻴﺴـﺖ ﻟﻐـﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﺘـﻦ ﺑﻞ ﻟﻐـﺔ اﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫اﻟﺒﺴـﻴﻂ اﻟﺬي ﻳﺮﻓﺾ دﺧﻮل ﻛﻞ ﻣﻦ ﻫﺐ ودب ﻹﺷﻌﺎل اﻟﻔﺘﻨﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ واﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﺑﺎﺳﻢ »اﻟﺠﻬﺎد« اﻟﺬي ﻟﻢ ﻳﻨﺎ ِد ﺑﻪ أﺣﺪ‪.‬‬ ‫اﻷﻣﺮ ﰲ ﻏﺎﻳـﺔ اﻟﺨﻄﻮرة واﻟﻘﻨﺎﻋﺔ ﻟـﺪى ﻣﻮاﻃﻨﻲ اﻟﻌﺮاق‬ ‫وﺳﻮرﻳﺎ ﻣﺸﱰﻛﺔ ﺑﻦ اﻟﻘﻴﺎدة واﻟﺸـﻌﺐ ﺑﻤﻌﻨﻰ إذا اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﺸـﻨﻖ أي ﺳـﻌﻮدي أﺗﻰ ﻟﻠﺪﻳﺎر ﻓﺈن اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﺳـﻴﻘﻮﻣﻮن‬ ‫ﺑﺎﻟﻮاﺟـﺐ‪ ،‬وﻣـﺎ ﻓﻬﻤﺘـﻪ ﻣـﻦ أﺣﺎدﻳـﺚ اﻷﺷـﻘﺎء أن ﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻤﺘﻬﻮرﻳﻦ واﻤﻐـﺮر ﺑﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﺒﻼد اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻳﺨﱰﻗﻮن اﻟﺤﺪود‬ ‫وﻳﺴـﻌﻮن ﻟﺘﻮﺳـﻴﻊ دواﺋﺮ اﻟﺨـﻼف اﻟﺪاﺧﲇ ﺑﺤﺠـﺞ وﻓﺘﺎوى‬ ‫دﻳﻨﻴـﺔ أﺗﻮا ﺑﻬـﺎ ﻣﻦ ﻋﻨﺪﻫﻢ‪ ،‬وﻗـﺎل أﺣﺪ اﻟﻌﺮاﻗﻴـﻦ ﻧﺘﻤﻨﻰ أن‬ ‫ﻳﺰور ﺑﻼدﻧﺎ أﺻﺤﺎب اﻟﻔﺘﺎوى اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻐﺮرون ﺑﺎﻟﺸـﺒﺎب اﻟﻴﺎﻓﻊ‬ ‫ﻟﻜﻲ ﻧﺮى ﺷـﺠﺎﻋﺘﻬﻢ وﻧﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻬﻢ »ﺣﺒﺤﺐ ﻋﲆ اﻟﺴﻜﻦ«‬ ‫ﻟﻌﻠﻬﻢ ﻳﺘﻠﺬذون ﺑﺎﻟﺠﻨﺔ واﻟﺤﻮر اﻟﻌﻦ ﻟﻮﺣﺪﻫﻢ‪.‬‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴﻮن واﻟﺴـﻮرﻳﻮن ﺳـﻴﺬﺑﺤﻮن أي ﺳـﻌﻮدي وأﻛﺮر‬ ‫اﻟﻌﺒـﺎرة ﻤـﻦ ﺷـﺎء أن ﻳﻔﻬﻢ ﻓﺤﻮاﻫـﺎ ﻓﺎﻟﺠﻬﺎد ﻟـﻪ ﺿﻮاﺑﻄﻪ‬ ‫وأﺳﺴـﻪ اﻟﴩﻋﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺎ ﻳﻔﻌﻠﻪ ﺑﻌﺾ اﻟﺸﺒﺎب اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻻ ﻳﺨﺪم‬ ‫اﻟﺪﻳﻦ وﻻ ﻳﻘﺪم اﻟﺤﻞ وﺳـﻴﻜﻮن ﻣﺼﺮﻫـﻢ ﺧﻄﺮا ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ ﻷن‬ ‫اﻟﺴـﻜﻦ واﻟﺤﺒﻞ ﺟﺎﻫﺰان ﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل أي ﺧﺎرج ﻋﻦ وﱄ اﻷﻣﺮ‬ ‫وﻛﻞ ﻋـﺎق ﻟﺪﻳﻨـﻪ وواﻟﺪﻳﻪ ووﻃﻨـﻪ‪ ....‬اﻟﻠﻬﻢ إﻧـﻲ ﺑﻠﻐﺖ دﻋﺎة‬ ‫اﻟﻔﺘﻨﺔ واﻟﺸﺒﺎب اﻤﺼﺎﻓﻴﻖ ﺑﺎﻟﺤﺒﺤﺐ واﻟﺴﻜﻦ‪ ،‬اﻟﻠﻬﻢ ﻓﺎﺷﻬﺪ‪.‬‬

‫أﺿﺎﻓـﺖ وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﴍوﻃـﺎ ً ﺟﺪﻳـﺪة‬ ‫ﻟﺘﺜﺒﻴـﺖ اﻤﻌﻠﻤـﺎت اﻟﺒﺪﻳﻼت‪،‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﺑﺎﺳﻢ‬ ‫اﻟـﻮزارة ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺪﺧﻴﻨـﻲ‬ ‫أن اﻤﻔﺎﺿﻠـﺔ ﰲ ﺗﺮﺷـﻴﺢ اﻟﺒﺪﻳـﻼت‬ ‫اﻤﺴـﺘﺜﻨﻴﺎت ﺳـﻴﻜﻮن ﻟﺤﻤﻠـﺔ‬ ‫اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳـﻮس ﻛـﴩط أﺳـﺎس ﰲ‬ ‫اﻟﺘﺜﺒﻴـﺖ‪ ،‬وأﻧﻬـﺎ ﻏﺮ ﻣﺴـﺆوﻟﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻤﻌﻠﻤـﺎت اﻤﺪرﺟﺎت ﻋـﲆ ﺑﻨﺪ ﻣﺤﻮ‬ ‫اﻷﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫ووﻓﻘﺎ ً ﻟﻠﺪﺧﻴﻨﻲ ﻓﺈن ﺳـﻨﻮات‬ ‫اﻟﺨـﱪة واﻷﻗﺪﻣﻴﺔ ﰲ اﻟﺘﺨﺮج ﺿﻤﻦ‬ ‫ﴍوط اﻟﺘﺜﺒﻴـﺖ‪ ،‬ﻛﺎﺷـﻔﺎ ً أن اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺜﻼﺛﻴـﺔ اﻤﺸـﻠﻜﺔ ﻣـﻦ وزارات‬ ‫»اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ واﻤﺎﻟﻴﺔ واﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫اﻤﺪﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺳـﺘﻌﻠﻦ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ اﻤﻔﺎﺿﻠﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻔﱰة اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﺪﺧﻴﻨـﻲ أن اﻟﻌﻘﻮد‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳﺒﻘﺖ ﻋﺎم ‪ 1426‬اﻟﺘﻲ ﺗﲇ ﻋﺎم‬ ‫‪1432‬ﻫـ ﺳﺘﺘﻴﺢ اﻟﻔﺮص اﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺨﺮﻳﺠﺎت اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺎت وﻓﻖ ﴍوط‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ واﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﻮزارة‬ ‫وإﻋﻼﻧﺎت اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺳـﻴﺎق ﻣﺘﺼـﻞ ذﻛـﺮت‬ ‫اﻤﺘﺤﺪﺛـﺔ ﺑﺎﺳـﻢ راﺑﻄـﺔ اﻟﺒﺪﻳـﻼت‬ ‫اﻤﺴﺘﺜﻨﻴﺎت أﻣﻞ اﻟﺸﺎﻃﺮي أن اﻟﻘﺮار‬

‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺗﺠﻤﻊ ﻟﻠﺒﺪﻳﻼت اﻤﺴﺘﺜﻨﻴﺎت ﰲ وﻗﺖ ﺳﺎﺑﻖ‬

‫أﺳﺒﻮع ﻟﺮد ﻣﻼك اﻟﻤﺪارس اﻫﻠﻴﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﺤﺮ أﺑﻮﺷﺎﻫﻦ‬ ‫ﺑـﺪأت‪ ،‬ﺻﺒﺎح أﻣﺲ‪ ،‬اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﰲ اﻟﻘﻀﻴﺔ‬ ‫اﻤﺮﻓﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣﻦ ﻣﻼك اﻤﺪارس اﻷﻫﻠﻴﺔ ﺿﺪ‬ ‫وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﻛﻞ ﻣﻦ ﻣﻤﺜﻞ وزارة‬ ‫اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬وﻣﻤﺜﻞ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ اﻤﻼك اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﺸﻤﺮي‪ ،‬ﰲ اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻹدارﻳﺔ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‪.‬‬ ‫اﻟﺼﺎدر ﻣﻦ اﻟﻠﺠﻨﺔ‪ ،‬ﻳﺘﻨﺎﻗﺾ ﻣﻊ ﻣﺎ‬ ‫ورد ﰲ ﺧﻄـﺎب رﻓﻌـﻪ وزﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬

‫وﻗـﺪم ﻣﻤﺜﻞ اﻟـﻮزارة ردﻫﺎ اﻟﻨﻬﺎﺋـﻲ ﻋﲆ ﻻﺋﺤﺔ‬ ‫اﻟﺪﻋﻮى‪ ،‬وﻃﻠﺐ ﻣﻤﺜﻞ اﻤﻼك اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺸـﻤﺮي‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻘﺎﴈ إﺗﺎﺣﺔ اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﻪ ﻟﻠﺮد ﻛﺘﺎﺑﻴﺎ ً ﻋﲆ ﻣﺎ ورد‬ ‫ﰲ رد اﻟﻮزارة‪ ،‬ﻓﺤﺪد ﻟﻪ ﻳﻮم اﻷﺣﺪ اﻤﻘﺒﻞ ﻣﻮﻋﺪا ً ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻟﺮد‪ .‬وﻗﺎل اﻟﺸـﻤﺮي‪ :‬ﻳﻈﻬﺮ ﱄ ﻣﻦ ﺳـﺮ اﻟﻘﻀﻴﺔ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﻻ ﺗﺘﻄﻠﺐ ﺟﻠﺴـﺎت ﻛﺜﺮة ﺣﺘﻰ ﺗﺼـﺪر اﻟﺪاﺋﺮة اﻷوﱃ‬ ‫ﺣﻜﻤﻬﺎ ﰲ ﻫﺬه اﻟﻘﻀﻴﺔ ‪.‬‬

‫ﻋﺎم ‪ 32‬ﻫـ ﺑﺘﺜﺒﻴﺖ اﻟﺒﺪﻳﻼت أﺳـﻮة‬ ‫ﺑﺰﻣﻴﻼﺗﻬـﻦ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺎت ﻣـﻦ ﺑـﺎب‬ ‫اﻤﺴﺎواة واﻟﻌﺪل‪.‬‬

‫ووﺻﻔﺖ ﴍوط وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌﺠﻴﺰﻳـﺔ وﻻ ﻳﻘﺒﻠﻬـﺎ ﻋﻘـﻞ أو‬ ‫ﻣﻨﻄـﻖ‪ ،‬ﻣﺸـﺮة إﱃ أن اﻟﺒﺪﻳـﻼت‬

‫ﻜﺮم ﻓﺎﺋﺰي ﺟﺎﺋﺰة اﻟﻤﻮﺳﻰ ﻟﻠﺘﻤﻴﺰ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ‬ ‫وﻛﻴﻞ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﺣﺴﺎء ﻳُ ﱢ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﻮﺑﺎري‬ ‫ﻛـﺮم وﻛﻴـﻞ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء ﺧﺎﻟـﺪ اﻟـﱪاك ﰲ‬ ‫ﻓﻨـﺪق اﻹﻧﱰﻛﻮﻧﺘﻨﻨﺘـﺎل أﻣﺲ‪،‬‬ ‫اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ واﻟﻔﺎﺋـﺰات ﺑﺎﻟﺪورة‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺜـﺔ ﻟﺠﺎﺋـﺰة اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫـﺎب ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫اﻤﻮﳻ ﻟﻠﺘﻤﻴﺰ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء أﺣﻤﺪ ﺑﺎﻟﻐﻨﻴﻢ‪،‬‬ ‫إن ﻋﺪد اﻤﺸـﺎرﻛﻦ واﻤﺸﺎرﻛﺎت ﺑﻠﻎ‬ ‫‪ ،83‬وﺣﺼﻞ ﻗﻄﺎع اﻟﺒﻨﻦ ﻋﲆ ﻋﴩة‬ ‫أوﺳﻤﺔ ذﻫﺒﻴﺔ وﺧﻤﺴﺔ أوﺳﻤﺔ ﻓﻀﻴﺔ‬ ‫وأرﺑﻌـﺔ أوﺳـﻤﺔ ﺑﺮوﻧﺰﻳـﺔ وﺛـﻼث‬ ‫دروع ﺗﻤﻴﺰ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺣﻘﻖ ﻗﻄﺎع اﻟﺒﻨﺎت‬ ‫ﺧﻤﺴﺔ أوﺳﻤﺔ ذﻫﺒﻴﺔ وأرﺑﻌﺔ أوﺳﻤﺔ‬ ‫ﻓﻀﻴﺔ وأرﺑﻌﺔ أوﺳﻤﺔ ﺑﺮوﻧﺰﻳﺔ وﺛﻼث‬ ‫دروع ﺗﻤﻴﺰ‪ .‬ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ داﻋﻢ‬ ‫اﻟﺠﺎﺋـﺰة ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻤـﻮﳻ‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﺠﺎﺋـﺰة ﺣﺼﻠﺖ ﻋـﲆ ﻣﻌﺎﻳﺮ ﻋﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺠـﻮدة ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻤﺨﺘﺼﻦ ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﺠـﺎل‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻬﺎ ﺗﺪل ﻋﲆ اﻟﺘﻼﺣﻢ‬ ‫واﻟﱰاﺑﻂ ﺑﻦ أﻓﺮاد اﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﺟﻠﻮي ﻳﺪﺷﻦ ﻣﻮﻗﻊ ﻗﻴﺎدﺗﻲ )اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻔﺎﺋﺰون واﻟﻔﺎﺋﺰات‬ ‫ﻓﺌﺔ راﺋﺪ اﻟﻨﺸﺎط واﻟﺘﻮﻋﻴﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ وﻣﻌﻠﻢ اﻤﻮﻫﻮﺑﻦ‪:‬‬

‫ﻓﺌﺔ اﻹدارة اﻤﺘﻤﻴﺰة )ﺑﻨﻦ(‬ ‫ﻣﻜﺘﺐ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ اﻤﱪز‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ أﺣﻤﺪ اﻟﻌﻮدة‬

‫اﻟﻮﺳﺎم اﻟﺬﻫﺒﻲ‬

‫إدارة اﻟﻨﺸﺎط اﻟﻄﻼﺑﻲ‬

‫ﻳﻮﺳﻒ ﺑﻦ ﺳﻌﺪ اﻟﺨﻠﻔﺎن‬

‫اﻟﻮﺳﺎم اﻟﻔﴤ‬

‫ﻓﺌﺔ اﻹدارة اﻤﺘﻤﻴﺰة )ﺑﻨﺎت(‬ ‫ﺟﻮﻫﺮة ﺑﻨﺖ ﺣﺰام اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ اﻟﻮﺳﺎم اﻟﺬﻫﺒﻲ‬

‫إدارة اﻟﺘﻮﺟﻴﻪ واﻹرﺷﺎد‬

‫ﻋﺎﺋﺸﺔ ﺑﻨﺖ ﻓﻬﺪ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬

‫إدارةاﻤﻮﻫﻮﺑـﺎت‬

‫اﻟﻮﺳﺎم اﻟﻔﴤ‬

‫اﻤﴩﻓﺔ اﻟﱰﺑﻮﻳﺔ )إدارة اﻤﻮﻫﻮﺑﺎت( أﻣﻞ إﺑﺮاﻫﻴﻢ أﺣﻤﺪ اﻟﴫﻋﺎوي اﻟﻮﺳﺎم اﻟﺬﻫﺒﻲ‬ ‫ﻓﺌﺔ اﻤﺪرﺳﺔ اﻤﺘﻤﻴﺰة )ﺑﻨﻦ(‪:‬‬ ‫دﻳﻮان اﻤﻌﺎرف اﻷﻫﻠﻴﺔ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ‬

‫ﻋﲇ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺪوﴎي‬

‫اﻟﻮﺳﺎم اﻟﺬﻫﺒﻲ‬

‫اﻟﻬﻔﻮف اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‬

‫ﻧﺒﻴﻞ أﺣﻤﺪ اﻟﺒﺎش‬

‫اﻟﻮﺳﺎم اﻟﻔﴤ‬

‫ﺟﻮاﺛﺎ اﻷﻫﻠﻴﺔ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ‬

‫ﻋﻴﴗ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻘﺮﻳﻊ‬

‫اﻟﻮﺳﺎم اﻟﱪوﻧﺰي‬

‫ﻓﺌﺔ اﻤﺮﺷﺪ اﻟﻄﻼﺑﻲ‪:‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﲇ ﺳﺎﻟﻢ اﻤﺒﺎرك‬

‫اﻟﻘﺎدﺳﻴﺔ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ‬

‫ﻋﺎدل أﺣﻤﺪ اﻟﺤﻨﻴﻄﻲ‬

‫اﻟﻬﻔﻮف اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺘﻘﺪم أﺣﺪ‬

‫ﻓﺌﺔ اﻤﻌﻠﻢ‪:‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺤﻤﺪان‬

‫)ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ(‬

‫اﻟﻮﺳﺎم اﻟﺬﻫﺒﻲ‬

‫زﻛﻲ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻠﻮﻳﻢ‬

‫)اﻟﻘﺎرة اﻤﺘﻮﺳﻄﺔ(‬

‫اﻟﻮﺳﺎم اﻟﻔﴤ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ راﺷﺪ اﻟﺤﻤﺪ‬

‫)ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ اﻟﻮﻟﻴﺪ(‬

‫اﻟﻮﺳﺎم اﻟﱪوﻧﺰي‬

‫ﻓﺌﺔ اﻤﻌﻠﻤﺔ‪:‬‬ ‫ﺟﻮﻫﺮة ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ اﻟﱪﻳﻚ ‪.‬‬ ‫ﺑﺸﺎﺋﺮ ﺳﻌﺪ اﻟﻌﺒﻴﺪان ‪.‬‬

‫)اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﰲ اﻤﱪز( اﻟﻮﺳﺎم اﻟﺬﻫﺒﻲ‬ ‫)ﺟﻮاﺛﺎ اﻷﻫﻠﻴﺔ(‬

‫اﻟﻮﺳﺎم اﻟﻔﴤ‬

‫ﻓﺌﺔ اﻤﻮﻇﻒ اﻹداري اﻤﺘﻤﻴﺰ‪:‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳﻢ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻮﻫﻮﻳﺪ‬

‫)إدارة ﻧﺸﺎط اﻟﻄﻼب(‬

‫اﻟﻮﺳﺎم اﻟﺬﻫﺒﻲ‬

‫اﻟﻮﺳﺎم اﻟﺬﻫﺒﻲ‬

‫ﻣﺎﻫﺮ ﺻﺎﻟﺢ ﺑﻮﺣﻨﻴﺔ‬

‫)ﻣﺪرﺳﺔ اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ( اﻟﻮﺳﺎم اﻟﻔﴤ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺠﺮﻳﺎن‬

‫)إدارة اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ( اﻟﻮﺳﺎم اﻟﱪوﻧﺰي‬

‫اﻟﻮﺳﺎم اﻟﺬﻫﺒﻲ‬

‫ﺑﺮﻫﺎن ﻋﻤﺮ ﻇﺎﻇﺎ‬

‫ﻓﺌﺔ أﻣﻦ ﻣﺮﻛﺰ ﻣﺼﺎدر اﻟﺘﻌﻠﻢ‪:‬‬ ‫ﻓﺌﺔ أﻣﻴﻨﺔ ﻣﺮﻛﺰ ﻣﺼﺎدر اﻟﺘﻌﻠﻢ‪:‬‬

‫أﺣﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﺎﻣﺮ‬

‫اﻟﻌﻤﺮان اﻷوﱃ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴـﺔ‬

‫اﻟﻮﺳﺎم اﻟﺬﻫﺒﻲ‬

‫ﻓﺌﺔ اﻤﻮﻇﻒ اﻟﻔﻨﻲ‪:‬‬ ‫)اﻟﻮﺣﺪة اﻟﺼﺤﻴﺔ(‬

‫اﻟﻮﺳﺎم اﻟﺬﻫﺒﻲ‬

‫ﻓﺌﺔ اﻟﻄﺎﻟﺐ ﻟﻠﻤﺮﺣﻠﺔ اﻤﺘﻮﺳﻄﺔ‪:‬‬ ‫زﻳﺎد ﺑﻦ ﻃﺎرق اﻟﻐﻨﺎم‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺧﻴﺎط‬ ‫ﻧﺠﺢ ﻗﺴـﻢ اﻟﱰﺑﻴـﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﻣﻤﺜـﻼً ﺑﱪﻧﺎﻣـﺞ ﺿﻌـﺎف‬ ‫اﻟﺴـﻤﻊ ﰲ ﻣﺪرﺳـﺔ اﻷﻣـﺮ‬ ‫ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ ﺟﻠﻮي اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻣـﺎم ﰲ ﺗﺄﻫﻴـﻞ وﺗﺤﻮﻳﻞ‬ ‫ﺳﺒﻌﺔ ﻣﻦ ﺑﻦ ‪ 23‬ﻃﺎﻟﺒﺎ ً إﱃ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﻌﺎم‪ .‬وأﻇﻬﺮ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻦ اﻟﻄﻼب وﻫﻢ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻧﺎﻳـﻒ اﻤﻄﺮي )اﻟﺼﻒ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟـﺚ اﻤﺘﻮﺳـﻂ(‪ ،‬وﻣﺤﻤـﺪ ﻏﺎزي‬ ‫اﻤﻄﺮي )اﻟﺼﻒ اﻟﺜﺎﻧﻲ اﻤﺘﻮﺳـﻂ(‪،‬‬ ‫وﻋـﲇ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺒﻴـﴚ )اﻟﺼﻒ اﻷول‬ ‫اﻤﺘﻮﺳـﻂ( ﺗﻔﺎﻋﻼً وﺗﻔﻮﻗـﺎ ً وﺑﺮوزا ً‬ ‫ﻻﻓﺘﺎ ً ﰲ ﺻﻔﻮﻓﻬﻢ‪ ،‬وﻧﺎﻓﺴﻮا زﻣﻼءﻫﻢ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎم ﻋـﲆ اﻟﱰﺗﻴﺐ اﻷول‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﺤﻮل ﺳﺒﻌﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺘﻮﺳﻄﺔ ﻓﻲ اﻟﺪﻣﺎم ُﺗ ﱢ‬ ‫ﻃﻼب اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ إﻟﻰ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻋﻮدة اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻻﻧﺴﻴﺎﺑﻴﺔ إﻟﻰ ﺟﺴﺮ‬ ‫اﻟﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ ﺑﻌﺪ ﺗﻌﻄﻞ اﻟﺤﺎﺳﺐ‬

‫ﻓﺌﺔ اﻟﻄﺎﻟﺐ ﻟﻠﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‪:‬‬ ‫ﻧﺎﴏ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺤﻤﻴﺪي‬

‫)اﻟﻄﺤﺎوي(‬

‫اﻟﻮﺳﺎم اﻟﺬﻫﺒﻲ‬

‫ﺻﺎﻟﺢ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﻬﻴﻞ‬

‫)اﻟﻄﺤﺎوي(‬

‫اﻟﻮﺳﺎم اﻟﻔﴤ‬

‫ﻋﻤﺎر ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺪاد‬

‫)اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ(‬

‫اﻟﻮﺳﺎم اﻟﱪوﻧﺰي‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﻴﴗ اﻟﻘﺮﻳﻊ‬

‫)ﺟﻮاﺛﺎ اﻷﻫﻠﻴﺔ(‬

‫ﺷﻬﺎدة ﺗﻤﻴﺰ‬

‫ﻣﻌﺎذ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ اﻤﻌﻴﲇ‬

‫)أﺑﻮ ﺣﻨﻴﻔﺔ اﻟﻨﻌﻤﺎن(‬

‫ﺷﻬﺎدة ﺗﻤﻴﺰ‬

‫ﺳﺠﺎد ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺪاد‬

‫)اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ(‬

‫ﺷﻬﺎدة ﺗﻤﻴﺰ‬

‫ﻓﺌﺔ اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﻟﻠﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‪:‬‬ ‫ﺟﻤﺎﻧﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﻐﻴﻤﺎن‬

‫)اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﰲ اﻤﱪز(‬

‫اﻟﻮﺳﺎم اﻟﺬﻫﺒﻲ‬

‫ﻋﺮوب ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب اﻟﻘﺮﻳﻨﻴﺲ‬

‫)اﻟﺒﺤﺎر اﻷﻫﻠﻴﺔ(‬

‫اﻟﻮﺳﺎم اﻟﻔﴤ‬

‫ﻧﻮارة ﺑﻨﺖ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ اﻤﻠﺤﻢ‬

‫)اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﰲ اﻤﱪز(‬

‫اﻟﻮﺳﺎم اﻟﱪوﻧﺰي‬

‫زﻳﻨﺐ ﺧﻠﻴﻞ اﻟﺼﻮﻳﻠﺢ‬

‫)ﻣﻌﻬﺪ اﻟﻨﻮر(‬

‫ﺷﻬﺎدة ﺗﻤﻴﺰ‬

‫ﺣﺼﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺴﻠﻄﺎن‬

‫)ﻣﺪارس اﻟﻨﺨﺒﺔ(‬

‫ﺷﻬﺎدة ﺗﻤﻴﺰ‬

‫ﻧﻮرة ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻋﲇ اﻟﻬﺘﻼن‬

‫)ﺗﺤﻔﻴﻆ اﻟﻘﺮآن ﰲ اﻟﻬﻔﻮف(‬

‫ﺷﻬﺎدة ﺗﻤﻴﺰ‬

‫ﻓﺌﺔ اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﻟﻠﻤﺮﺣﻠﺔ اﻤﺘﻮﺳﻄﺔ‪:‬‬ ‫رواﺑﻲ ﺧﻠﻒ ﻋﻠﻴﺎن اﻟﺤﺮﺑﻲ‬

‫)اﻷﻧﺠﺎل اﻷﻫﻠﻴﺔ اﻤﺘﻮﺳﻄﺔ( اﻟﻮﺳﺎم اﻟﺬﻫﺒﻲ‬

‫اﻟﺒﺎﻟـﻎ ﻋﺪدﻫـﻦ ‪ 12‬أﻟـﻒ ﻣﻌﻠﻤـﺔ‬ ‫ﻳﺮﻓﻀـﻦ ﻫﺬا اﻟﻘـﺮار ﺟﻤﻠﺔ‪ ،‬وأﻧﻬﻦ‬ ‫ﺳـﻴﻘﺎﺿﻦ وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ ﰲ دﻳﻮان‬ ‫اﻤﻈﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫وﺗﺴـﺎءﻟﺖ اﻟﺸـﺎﻃﺮي ﻋـﻦ‬ ‫اﻟﺤﻜﻤـﺔ ﻣـﻦ إﺧﻀـﺎع اﻤﻌﻠﻤـﺎت‬ ‫ﻟﻘﻴـﺎس ﻤـﺪة ﺛـﻼث ﺳـﻨﻮات‬ ‫واﺷـﱰاط اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳـﻮس ﺑﺎﻟﺮﻏـﻢ‬ ‫ﻣﻦ أن زﻣﻴﻼﺗﻬﻦ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺎت ﺣﻈﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺜﺒﻴـﺖ وﻣﻨﻬـﻦ ﺣﺎﻣـﻼت دﺑﻠﻮم‬ ‫وﻟـﻢ ﻳﺨﻀﻌـﻦ ﻟﻘﻴـﺎس‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ أن ‪ %50‬ﻣـﻦ اﻟﺒﺪﻳﻼت ﺣﺎﻣﻼت‬ ‫ﻟﺸﻬﺎدات اﻟﻜﻠﻴﺎت اﻤﺘﻮﺳﻄﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﻴﻨﺖ أن ﺧﻤﺴﻦ أﻟﻒ ﻣﻌﻠﻤﺔ‬ ‫ﺗﻘﺎﻋﺪن ﻫﺬا اﻟﻌﺎم ﻣﺎ ﻳﻌﻨﻲ أن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺷـﻮاﻏﺮ‪ ،‬وأﺷـﺎرت إﱃ أن رﺳـﻮب‬ ‫اﻟﺒﺪﻳـﻼت ﰲ ﻗﻴﺎس ﻳﻌﻨﻲ ﺗﺤﻮﻳﻠﻬﻦ‬ ‫إﱃ وﻇﻴﻔﺔ إدارﻳﺔ ﻣﺎ ﻳﻌﻨﻲ أن ﻋﺠﺰا‬ ‫ﻛﺒﺮا ﺳـﺘﻮاﺟﻬﻪ وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ ﻟﻘﻠﺔ‬ ‫ﻋﺪد اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻹدارﻳﺔ ﰲ اﻤﺪارس‪.‬‬ ‫وﺗﺴـﺎءﻟﺖ ﻋﻦ ﻣﺼﺮ ﺳـﻨﻮات‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﺘﻲ أﻣﻀﻴﻨﻬﺎ ﻟﺴـﺪ اﻟﻌﺠﺰ‬ ‫ﰲ ﻣـﺪارس اﻟﱰﺑﻴﺔ؟ ﻳﺬﻛﺮ أن ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻋﺘﻤﺪ ﻗﺒﻞ ﻳﻮﻣـﻦ ﻗﺮارا‬ ‫ﻳﻨﻬﻲ ﻣﻌﺎﻧﺎة اﻟﺒﺪﻳﻼت اﻤﺴـﺘﺜﻨﻴﺎت‬ ‫ﻟﻴﺴـﺪل اﻟﺴـﺘﺎر ﻋـﲆ ﺗﺎرﻳـﺦ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻌﺎﻧـﺎة اﻣﺘﺪ ﻟﺴـﻨﻮات ﰲ ﺣﻦ ﺑﻠﻎ‬ ‫ﻋﻤﺮ ﺑﻌﺾ اﻟﺒﺪﻳﻼت أرﺑﻌﻦ ﺳﻨﺔ ﰲ‬ ‫ﻇﻞ ﺗﺮﻗﺐ اﻷﻣﺎن اﻟﻮﻇﻴﻔﻲ واﻟﺘﺜﺒﻴﺖ‬ ‫وﻟﻜﻦ اﺻﻄﺪم اﻟﻘﺮار ﺑﺠﺪار اﻟﻮاﻗﻊ‬ ‫ﺑﻌـﺪ أن وﺿﻌﺖ اﻟـﻮزارة ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬

‫ﻣﺮوج ﻓﻬﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺪﻳﻔﻮن‬

‫)ﻓﺎﻃﻤﺔ ﺑﻨﺖ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﺎﻟﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ( اﻟﻮﺳﺎم اﻟﺬﻫﺒﻲ‬ ‫)درة اﻷﺣﺴﺎء(‬

‫اﻟﻮﺳﺎم اﻟﻔﴤ‬

‫ﺟﴪ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ ﻛﻤﺎ ﺑﺪا أﻣﺲ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻧﺎﴏ اﻟﻌﻠﻴﺎن(‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬ ‫أدى ﺗﻮﻗـﻒ اﻟﺤﺎﺳـﺐ اﻵﱄ‬ ‫ﻟﺠـﻮازات ﺟﴪ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ أﻣﺲ‪،‬‬ ‫إﱃ ﺗﻌﻄـﻞ ﺣﺮﻛـﺔ اﻤﻐﺎدرﻳﻦ إﱃ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ ﺛـﻼث ﺳـﺎﻋﺎت ﻣﻨـﺬ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﻋﴩة واﻟﻨﺼـﻒ ﻇﻬﺮا ً‬ ‫وﺣﺘﻰ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ واﻟﻨﺼﻒ ﻋﴫاً‪ .‬وذﻛﺮت‬ ‫ﻣﺼﺎدر ﻟـ»اﻟﴩق«‪ ،‬أن اﻟﻌﻄﻞ ﺗﺴﺒﺐ‬ ‫ﰲ ﺗﺄﺧﺮ ﺑﻌﺾ اﻟﻄﻼب اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺪرﺳﻮن‬ ‫ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺎت اﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ ﻋﻦ اﻣﺘﺤﺎﻧﺎﺗﻬﻢ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻗﺪ ﻳﺘﺴﺒﺐ ﰲ رﺳﻮﺑﻬﻢ‬ ‫ﰲ ﻫـﺬه اﻤﻮاد اﻟﺪراﺳـﻴﺔ‪ .‬ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪،‬‬ ‫أرﺟـﻊ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ‪ -‬ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬ ‫ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ‪ -‬ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬ ‫أﺣﻤﺪ اﻟﺪوﴎي‬ ‫واﻟﺜﺎﻧﻲ‪ .‬وﻗﺎل ﻣﻌﻠﻢ اﻟﱰﺑﻴﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﺪرﺳﺔ أﺣﻤﺪ اﻟﺪوﴎي‪ ،‬إن اﻟﻘﺴﻢ‬ ‫ﻧﺠـﺢ ﰲ ﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻟﺪﻣـﺞ اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ‬ ‫ﺑﻦ ﻫﺬه اﻟﻔﺌﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ وزﻣﻼﺋﻬﻢ‬ ‫اﻟﻌﺎدﻳﻦ‪.‬‬

‫ﻣﻦ اﻻﺷﱰاﻃﺎت ﻛﺎن أﺑﺮزﻫﺎ اﺟﺘﻴﺎز‬ ‫ﻗﻴـﺎس ﻋـﲆ ﻣـﺪى ﺛـﻼث ﺳـﻨﻮات‬ ‫واﻟﺘﻌﻴـﻦ وﻓـﻖ اﻻﺣﺘﻴـﺎج اﻤﻜﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﺬي ﺗﺤﺪده اﻟﺤﺎﺟﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺴﻴﺎق ذاﺗﻪ ﺷﺪدت وزارة‬ ‫اﻟﱰﺑﻴﺔ ﻋﲆ ﺟﻤﻴﻊ ﺷﺎﻏﲇ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ‬ ‫اﻹدارﻳـﺔ ﻣـﻦ إدارﻳـﻦ وإدارﻳـﺎت‬ ‫ﻣـﻦ ذوي اﻟﻈـﺮوف اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻌﺪم‬ ‫ﻣﺮاﺟﻌﺔ اﻟـﻮزارة أو اﻟﻠﺠﺎن اﻤﻜﻠﻔﺔ‬ ‫ﺑﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻣﻌﺎﻣﻼت ﻧﻘﻠﻬﻢ ﰲ إدارات‬ ‫اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎرت اﻟـﻮزارة ﻳـﻮم أﻣﺲ‬ ‫أﻧﻬـﺎ ﻓﺘﺤـﺖ اﻤﺠـﺎل ﻟﻺدارﻳـﻦ‬ ‫واﻹدارﻳﺎت ذوي اﻟﻈﺮوف اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﻟﺮﻓـﻊ ﻃﻠﺒـﺎت ﻧﻘﻠﻬـﻢ إﱃ اﻟﻠﺠـﺎن‬ ‫ﰲ ﺷـﺆون اﻤﻌﻠﻤـﻦ واﻤﻌﻠﻤـﺎت‬ ‫وﻣﺘﺎﺑﻌﺘﻬـﺎ إﻟﻜﱰوﻧﻴـﺎ ً ﻟﻀﻤﺎن ﻋﺪم‬ ‫ﺗﺄﺛﺮ أﻋﻤﺎﻟﻬﻢ ﺑﺎﻧﺸﻐﺎﻟﻬﻢ ﰲ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻃﻠﺒﺎت اﻟﻨﻘﻞ‪.‬‬ ‫وﺣﺪدت اﻟـﻮزارة اﻟﻔﺌﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳﻴﺸـﻤﻠﻬﺎ ﻗـﺮار اﻟﻨﻘـﻞ ﻣـﻦ ذوي‬ ‫اﻟﻈـﺮوف اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﰲ ﺛـﻼث ﻓﺌﺎت‬ ‫ﻫﻲ ﻇـﺮوف ﻣﺮﺿﻴـﺔ ﻟﻠﻤﻮﻇﻒ أو‬ ‫اﻤﻮﻇﻔـﺔ أو ﻷزواﺟﻬـﻢ أو أﺑﻨﺎﺋﻬـﻢ‬ ‫ﻓﻘـﻂ ﻃﺒﻘـﺎ ً ﻟﻼﺋﺤـﺔ ﻧﻘﻞ ﺷـﺎﻏﲇ‬ ‫اﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ ﻣـﻦ ذوي‬ ‫اﻟﻈﺮوف اﻟﺨﺎﺻﺔ‪.‬‬ ‫وﻣﻨﻌـﺖ اﻟـﻮزارة أي ﻇﺮوف‬ ‫أﺧـﺮى ﺗﺨﺮج ﻋـﻦ درﺟـﺔ اﻟﻘﺮاﺑﺔ‬ ‫اﻤﺤـﺪدة ﰲ ﺗﻌﻤﻴﻤﻬﺎ اﻤﻮزع ﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫اﻹدارات اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ‪.‬‬

‫ﻟﻠﺠـﴪ ﺑﺪر اﻟﻌﻄﺸـﺎن ﻟــ »اﻟﴩق«‬ ‫اﻟﺘﻮﻗـﻒ إﱃ ﺟﻮازات اﻟﺠـﴪ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً‬ ‫ﺑﺴـﺆاﻟﻬﺎ ﻋﻦ أﺳـﺒﺎب اﻟﺘﻌﻄﻞ ﻟﻺﻓﺎدة‬ ‫ﺑﻤـﺎ ﻟﺪﻳﻬﻢ ﺣﻮل اﻷﻣﺮ‪ .‬وأﻛﺪ أن اﻟﺠﴪ‬ ‫ﰲ ﻛﺎﻣﻞ اﺳـﺘﻌﺪاداﺗﻪ‪ ،‬وأن ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫إﻧﻬﺎء إﺟﺮاءات اﻟﺴـﻔﺮ ﻣﻦ اﺧﺘﺼﺎص‬ ‫اﻟﺠﻤﺎرك واﻟﺠﻮازات وﻟﻴﺲ اﻤﺆﺳﺴـﺔ‪،‬‬ ‫وأﺿﺎف »ﻧﺮﺣﺐ ﺑﺄي ﻣﻼﺣﻈﺎت ﺗﺼﻞ‬ ‫إﻟﻴﻨﺎ أو ﻳﺘﻢ اﻟﺴـﺆال ﻋﻨﻬﺎ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨﺺ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴﺔ«‪ .‬وﺣﺎوﻟﺖ »اﻟﴩق« اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻟﺠﻮازات اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻣﻌﻼ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ ﻤﻌﺮﻓﺔ أﺳـﺒﺎب‬ ‫اﻟﻌﻄـﻞ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ ذﻟﻚ ﺗﻌﺬر ﺑﺴـﺒﺐ ﻋﺪم‬ ‫رده ﻋﲆ اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﻬﺎﺗﻔﻴﺔ‪.‬‬


‫محليات‬

‫‪7‬‬

‫اإثنين ‪ 10‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 20‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )533‬السنة الثانية‬

‫الدمام ‪ -‬عي آل فرحة‬ ‫ق�ال نائ�ب رئي�س مجلس‬ ‫أمن�اء جامعة اأم�ر محمد‬ ‫ب�ن فه�د‪ ،‬اأم�ر تركي بن‬ ‫محم�د بن فه�د‪ ،‬إن الطاقة‬ ‫ااس�تيعابية لكلي�ة اأم�ر‬ ‫س�لطان لذوي اإعاق�ة البرية‬ ‫يص�ل إى نح�و ‪ 1500‬طال�ب‪،‬‬ ‫مضيف�ا أن هن�اك توقف�ا لي�س‬ ‫م�ن امجل�س ولك�ن م�ن بعض‬ ‫اإجراءات الحكومية‪.‬‬ ‫وأك�د أن م�روع الكلي�ة‬ ‫عم�ل خ�ري ت�ام ولي�س هناك‬ ‫أي رس�وم مالية عى الدارس�ن‪،‬‬ ‫وتاب�ع «ا نبحث ع�ن الربح فهي‬ ‫كلية خرية وتك�ون مثابة لأمر‬ ‫سلطان � رحمه الله �‪ ،‬وعمل من‬ ‫جه�ود اأم�ر محمد ب�ن فهد بن‬

‫عبدالعزيز»‪.‬‬ ‫ج�اء ذل�ك خال ترؤس�ه ي‬ ‫مق�ر الجامع�ة أم�س‪ ،‬اجتم�اع‬ ‫مجل�س تعلي�م واجتم�اع اللجنة‬ ‫التأسيس�ية لكلية اأمر س�لطان‬ ‫ل�ذوي اإعاقة البري�ة بحضور‬ ‫اأعضاء‪.‬‬ ‫وأوض�ح اأم�ر ترك�ي‬ ‫ب�ن محم�د‪ ،‬أن ميزاني�ة الكلي�ة‬ ‫مرص�ودة وموج�ودة منذ صدور‬ ‫قرار اإنش�اء‪ ،‬ولك�ن اموقع كان‬ ‫هناك عليه بعض التأخر من قبل‬ ‫بع�ض اإدارات الحكومية‪ ،‬مبينا‬ ‫أنها س�تكون تحت مظلة جامعة‬ ‫اأمر محم�د بن فه�د‪ ،‬مؤكدا ً أن‬ ‫مثل ه�ذه الكلية يفتقر لها العالم‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫وذك�ر أن ااجتم�اع تط�رق‬ ‫لعديد من امح�اور أهمها تطوير‬

‫بالمختصر‬

‫‪ 25‬استشاري ًا في حملة صحة المرأة‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق ينظم قس�م ط�ب النس�اء والوادة بامستش�فى‬ ‫الجامع�ي صباح اليوم تح�ت رعاية مدير جامع�ة الدمام الدكتور‬ ‫عبدالله الربيش‪ ،‬الحملة التوعوية اأوى بعنوان «حياتك أجمل بصحة‬ ‫أفضل»‪ ،‬بمش�اركة أكثر من ‪ 25‬استش�اريا وطبيب�ا واختصاصية‪،‬‬ ‫إضاف�ة إى ثماني�ة أركان تغطي أهم امواضيع وامش�اكل والحلول‬ ‫التي تصي�ب امرأة وتعاني منها باس�تمرار‪ ،‬وكذلك الحوامل منهن‬ ‫وهي ركن هشاش�ة العظام‪ ،‬وسن انقطاع الطمث‪ ،‬ومتابعة الحمل‪،‬‬ ‫وسكر الحمل‪ ،‬وموانع الحمل‪ ،‬والنزيف الرحمي‪.‬‬

‫محاضرة عن خطورة المبيدات على المحاصيل‬ ‫اأحساء � مصطفى الريدة نظمت جمعية الفض�ول الخرية‬ ‫للخدم�ات ااجتماعي�ة باأحس�اء بالتع�اون مع قس�م اإرش�اد‬ ‫الزراع�ي بمديرية الزراعة بامحافظة محارة إرش�ادية بعنوان‪:‬‬ ‫«ااس�تخدام اآم�ن للمبيدات الحرية عى امحاصي�ل الزراعية»‪.‬‬ ‫وذك�ر نائب رئيس الجمعية محم�د طاهر النوير‪ ،‬أن امحارة‬ ‫اش�تملت عى التعريف بامبيدات وس�ميتها ومجاات استخدامها‬ ‫والطرق السليمة واآمنة ي التعامل معها وفرة التحريم للمبيدات‪.‬‬

‫لقاء لمديري‬ ‫العاقات واإعام‬ ‫بأمانات المملكة‬

‫عادل املحم‬ ‫اأحساء ‪ -‬أحمد الوباري‬ ‫تس�تضيف أمان�ة اأحس�اء‬ ‫الي�وم‪ ،‬وغداً‪ ،‬اللق�اء الدوري‬ ‫الراب�ع مدي�ري العاق�ات‬ ‫العام�ة واإع�ام بأمان�ات‬ ‫امملكة‪ ،‬بهدف تعزيز جوانب‬ ‫التواص�ل ب�ن اأمان�ات ووزارة‬ ‫الش�ؤون البلدية والقروي�ة عموما ً‬ ‫وإدارات العاق�ات العامة واإعام‬ ‫ع�ى وج�ه التحدي�د‪ ،‬وااس�تفادة‬ ‫من الخ�رات والتج�ارب ي امجال‬ ‫اإعامي والعمل عى رفع مس�توى‬ ‫اأداء وتطوير هذه اإدارات وصوا ً‬ ‫لأفضل‪.‬وأوض�ح أم�ن اأحس�اء‬ ‫امهندس ع�ادل املح�م‪ ،‬أن اإعام‬ ‫بوسائله امختلفة يمثل عنرا ً مهما ً‬ ‫للقطاع�ات الحكومي�ة كونه حلقة‬ ‫وص�ل بينها وب�ن امجتمع‪ ،‬ي ظل‬ ‫دع�م وتوجيهات القيادة الرش�يدة‬ ‫للقطاع�ات ي مختل�ف امج�اات‬ ‫والتأكي�د ع�ى إب�راز امش�اريع‬ ‫التنموية والتطويري�ة إعاميا ً دون‬ ‫مبالغ�ة أو نقص�ان وبم�ا يعكس‬ ‫واق�ع الجه�ود امبذولة لل�وزارات‬ ‫ومنها وزارة الش�ؤون البلدية‪.‬‬

‫اأمر تركي بن محمد متحدثا ً ل� «الرق» (تصوير‪ :‬نار العليان)‬ ‫الجامع�ة والحرك�ة التعليمية بها‬ ‫وإضاف�ة م�ا يمك�ن إضافت�ه ي‬ ‫مش�اريعها خال اأعوام امقبلة‪،‬‬ ‫مش�را ً إى م�ا يخ�ص البلدي�ة‬ ‫بخصوص ف�رز اأرض اموجودة‬

‫للكلية‪.‬‬ ‫وناقش ااجتماع س�ر العمل‬ ‫ي م�روع اإس�كان الجامع�ي‬ ‫ال�ذي ت�م الب�دء في�ه والتقارير‬ ‫امالي�ة للعامن ‪ 2011‬و‪2012‬م‪،‬‬

‫ومناقش�ة اميزاني�ة التش�غيلية‬ ‫للعام�ن ‪ 2013‬و‪2014‬م‬ ‫والتخصصات الجديدة بالجامعة‪.‬‬ ‫كما اس�تعرض س�ر العمل‬ ‫ي م�روع كلي�ة اأمر س�لطان‬ ‫لذوي اإعاقة البرية بالتنس�يق‬ ‫م�ع وزارة التعلي�م الع�اي؛ حيث‬ ‫حصل�ت الجامعة ع�ى الرخيص‬ ‫امبدئي للكلية‪ ،‬ومناقش�ة اختيار‬ ‫الريك اأكاديمي للكلية‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه‪ ،‬أوض�ح عض�و‬ ‫اللجن�ة التأسيس�ية للكلية عيى‬ ‫اأنصاري‪ ،‬أن الكلية تأتي أهميتها‬ ‫لس�د العج�ز الكبر ال�ذي يواجه‬ ‫امجتم�ع الس�عودي وامجتمع�ن‬ ‫العربي واإسامي بصفة عامة ي‬ ‫مجال توفر الخدم�ات التعليمية‬ ‫والتدريبية لذوي اإعاقة البرية‪،‬‬ ‫مبينا أنه�ا تتميز بعدة خصائص‬

‫تجعله�ا ي مص�اف نظراتها من‬ ‫الكليات العامية التي تعنى بذوي‬ ‫اإعاقة البرية‪ ،‬وس�يتم تصميم‬ ‫مرافقه�ا وتزويده�ا بالتقني�ات‬ ‫والوسائل الازمة التي تم ّكن ذوي‬ ‫اإعاقة البرية من مزاولة الحياة‬ ‫بأكر قدر ممكن من ااس�تقالية‬ ‫وااعتماد عى النفس‪.‬‬ ‫وب�ن أن خريج�ي الكلي�ة‬ ‫س�يتميزون بعدد من امواصفات‬ ‫منه�ا الق�درة ع�ى التعام�ل مع‬ ‫التقني�ات الخاصة ب�ذوي اإعاقة‬ ‫البري�ة‪ ،‬وامت�اك مع�ارف‬ ‫ومه�ارات كافي�ة لالتح�اق‬ ‫بوظائف مناسبة ي سوق العمل‪،‬‬ ‫وامت�اك مه�ارات حياتية تمكنه‬ ‫م�ن ااس�تقالية وااعتم�اد عى‬ ‫النف�س ي ممارس�ة اأنش�طة‬ ‫الحياتية امختلفة‪.‬‬

‫كلمة رأس‬

‫‪ 1500‬طالب الطاقة ااستيعابية لكلية اأمير سلطان لذوي اإعاقة البصرية‪ ..‬والدراسة مجان ًا‬

‫‪995‬‬ ‫منصور الضبعان‬

‫ ي إطار الس�عي الحثيث لرج�ال مكافحة امخدرات للقضاء‬‫عى امخدرات الذين «يجاهدون» لحماية ش�بابنا لم يغفلوا ي‬ ‫أسابيع ااختبارات عن طابنا‪..‬‬ ‫ بيئ�ة «الربية والتعليم» إن لم تك�ن ناصعة البياض فاعلم‬‫أن امجتمع «أسود»!‬ ‫ ل�ذا لع�ل ي ااختبارات فرصة إخضاع عينة عش�وائية من‬‫مدرسن وطاب لفحص امخدرات‪..‬‬ ‫ واشك أن هذه الحملة ستحظى بالتعاون من امخلصن من‬‫الطاب وامدرسن وإدارة التعليم‪..‬‬ ‫ أم�ا طابنا فعليهم مس�ؤولية كبرة ي التبلي�غ‪ ،‬واأكيد أن‬‫الغالبية العظمى منهم يجهلون هذا الرقم (‪!)995‬‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫الصفيان يطالب بااهتمام بمراسي القوارب ويدعو إلى المحافظة على مانجروف القطيف‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد الشركة‬ ‫طال�ب محاف�ظ القطي�ف‬ ‫خال�د الصفي�ان‪ ،‬البلدي�ة‬ ‫بااهتم�ام بمواق�ع إن�زال‬ ‫الق�وارب للتس�هيل ع�ى‬ ‫الصيادين وتخفيف امش�قة‬ ‫عليهم‪ ،‬داعيا ً للحفاظ عى أش�جار‬ ‫امانج�روف امنت�رة ي بع�ض‬ ‫امواقع عى ساحل القطيف‪ ،‬مؤكدا ً‬ ‫أنها ث�روة غنية لتكاث�ر الكائنات‬ ‫الحية ويجب امحافظة عليها‪.‬‬ ‫جاء ذلك خال ترؤسه أمس‪،‬‬ ‫جلس�ة امجل�س امح�ي بالقطيف‬ ‫مناقشة بعض امش�اريع التنموية‬ ‫التي تحتاجها امحافظة‪.‬‬

‫وناقش امجل�س مروع فك‬ ‫ااختناق�ات امروري�ة بامحافظ�ة‬ ‫بن�زع املكي�ات‪ ،‬وفت�ح ش�وارع‬ ‫جديدة تسهم ي تخفيف اازدحام‬ ‫امروري وربط الش�وارع الرئيسة‬ ‫بامحافظ�ة بالطري�ق الري�ع‬ ‫كامتداد شارع الرياض وصوا ً إى‬ ‫طريق الجبيل � الظهران الريع‪.‬‬ ‫كما ناقش مروع اس�تكمال‬ ‫الواجه�ات البحري�ة بامحافظ�ة‬ ‫وإنش�اء كورني�ش لبل�دة عن�ك‪،‬‬ ‫وامت�داد «القطي�ف � العوامي�ة �‬ ‫صف�وى»‪ ،‬به�دف إيج�اد متنفس‬ ‫للمواطن�ن بالق�رب م�ن س�احل‬ ‫البح�ر وإضفاء منظ�ر جماي عى‬ ‫امحافظ�ة‪ ،‬م�ن خ�ال اس�تكمال‬

‫الطريق الس�احي البحري امتصل‬ ‫م�ن مدين�ة الدم�ام وص�وا ً إى‬ ‫محافظ�ة رأس تن�ورة‪ ،‬وكذل�ك‬ ‫إنش�اء ف�رع إدارة الج�وازات‬ ‫بمحافظ�ة القطي�ف‪ ،‬لتخفي�ف‬ ‫امش�قة عى امواطن�ن وخصوصا ً‬ ‫كب�ار الس�ن وذوي ااحتياج�ات‬ ‫الخاصة‪ ،‬والتس�هيل عى اموظفن‬ ‫الذين يعملون ي محافظة القطيف‬ ‫من خال رعة إنجاز معاماتهم‬ ‫ي الج�وازات والرج�وع امبك�ر‬ ‫مقا ِر أعماله�م وتخفيف اازدحام‬ ‫ام�روري الحاص�ل أثن�اء الذهاب‬ ‫للجوازات‪ ،‬وتقلي�ل عدد امراجعن‬ ‫ي جوازات الدمام‪.‬‬ ‫وناقش امجلس إقرار الس�ماح‬

‫للمواطن�ن ببن�اء ال�دور الثال�ث‬ ‫وف�ق اش�راطات البلدي�ة‪ ،‬وذل�ك‬ ‫مراع�اة للظ�روف ااقتصادي�ة‬ ‫للمواطن�ن‪ ،‬وباأخص ذوي الدخل‬ ‫امحدود‪ ،‬وإنش�اء مراكز لاحتفاات‬ ‫وامناسبات ي عدة مواقع بامحافظة‪،‬‬ ‫لتنمية وتنش�يط الجوانب السياحية‬ ‫بامحافظ�ة وتقلي�ل اله�در ام�اي‬ ‫امتمث�ل ي إزالة كاف�ة امرافق التي‬ ‫تق�ام أثناء امناس�بات وامهرجانات‬ ‫بامحافظ�ة‪ ،‬وكذل�ك امحافظ�ة عى‬ ‫الجهود التطوعية ي اأعمال الخرية‬ ‫والراثي�ة الت�ي يقوم بها الش�باب‪،‬‬ ‫إضافة إى إنش�اء ش�بكة لنقل امياه‬ ‫امعالج�ة وااس�تفادة منه�ا ي ري‬ ‫امزروع�ات ي الش�وارع والحدائ�ق‬

‫الصفيان مرئسا ً جلسة امجلس امحي‬ ‫العام�ة‪ ،‬وذل�ك للحد من ه�در اماء‬ ‫باعتباره أحد أهم الثروات الحياتية‬ ‫والوطني�ة‪ ،‬وامحافظ�ة ع�ى البيئة‬ ‫الصحية والحد من التلوث البيئي‪.‬‬ ‫وناقش امجلس إنشاء وحدات‬ ‫ط�وارئ ي كل م�ن امراكز الصحية‬

‫(الرق)‬

‫بت�اروت وس�يهات‪ ،‬وذل�ك معالجة‬ ‫الح�اات الطارئ�ة نتيج�ة بع�د‬ ‫امس�افة عن أقرب مستشفى لهاتن‬ ‫امدينت�ن‪ ،‬ونظرا ً لتك�رار اازدحام‬ ‫ام�روري أثن�اء ح�اات اإس�عاف‬ ‫والحاات الطارئة‪.‬‬


‫»إدارﻳﺔ ﺟﺪة«‬ ‫ﺗﺒﺮئ رﺟﻞ أﻋﻤﺎل‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻬﻤﺔ رﺷﻮة‬ ‫ﻗﻴﺎدي ﻓﻲ ا‪¢‬ﻣﺎﻧﺔ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﻮزﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫ﺑﺮأت اﻟﺪاﺋﺮة اﻟﺠﺰاﺋﻴﺔ ﰲ اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻹدارﻳﺔ ﺑﺠﺪة‪ ،‬أﻣﺲ‪،‬‬ ‫رﺟﻞ أﻋﻤﺎل ﻣﺘﻬﻤﺎ ً ﺑﺘﻀﻠﻴﻞ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﺑﺘﺴﺠﻴﻞ‬ ‫ﻋﻘﺎر ﺑﺎﺳـﻤﻪ ﻗﺒﻞ أن ﻳﻨﻘـﻞ اﻟﻌﻘﺎر ﰲ اﻟﻴﻮم اﻟﺜﺎﻧﻲ إﱃ‬ ‫اﺳـﻢ ﻣﺴﺎﻋﺪ ﺳـﺎﺑﻖ ﻷﻣﻦ ﺟﺪة‪ ،‬ﺣﻴﺚ ورد اﺳﻢ رﺟﻞ‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل ﺧﻼل اﻋﱰاﻓﺎت ﺻﺎدق ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﺴـﺎﻋﺪ اﻷﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﺳﺠﻨﻪ واﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻌﻪ ﻋﲆ ﺧﻠﻔﻴﺔ ﻛﺎرﺛﺔ ﺳﻴﻮل ﺟﺪة‪،‬‬ ‫واﻟﻌﻘﺎر اﻤﺬﻛـﻮر ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ ﻓﻴﻼ ﻓﺎﺧـﺮة ﰲ ﻛﻮرﻧﻴﺶ ﺟﺪة‬ ‫ﺣﺼﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻛﺮﺷﻮة ﻣﻘﺎﺑﻞ إﻧﻬﺎء ﻣﻌﺎﻣﻼت ﺗﺨﺺ ﺷﺨﺼﻴﺔ‬

‫اﻋﺘﺒﺎرﻳـﺔ‪ ،‬وﺟﺎء ﰲ اﻋﱰاﻓﺎﺗﻪ اﻟﺘﻲ أﻧﻜﺮﻫـﺎ ﺑﻌﺪ ﻣﺜﻮﻟﻪ أﻣﺎم‬ ‫اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻟﺠﺰاﺋﻴـﺔ أﻧﻪ ﺳـﺠﻞ اﻟﻌﻘﺎر ﺑﺎﺳـﻢ رﺟـﻞ أﻋﻤﺎل‬ ‫ﺗﺮﺑﻄﻪ ﺑﻪ ﺻﻠﺔ ﻗﺮاﺑﺔ‪ ،‬وأن اﻟﻬﺪف ﻣﻦ ﺗﺴﺠﻴﻞ اﻟﻌﻘﺎر ﺑﺎﺳﻢ‬ ‫رﺟﻞ اﻷﻋﻤﺎل ﺑﻬﺪف اﻟﺘﻀﻠﻴﻞ ﻋﲆ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وواﺟﻪ رﺟﻞ اﻷﻋﻤﺎل ﺧﻼل اﻟﺠﻠﺴـﺎت اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻻﺋﺤﺔ‬ ‫اﻻدﻋـﺎء اﻟﻌﺎم ﺑﻤﺬﻛﺮة أﻛﺪ ﻓﻴﻬﺎ أﻧﻪ ﺳـﺠﻞ اﻟﻌﻘﺎر ﺑﺎﺳـﻤﻪ‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻃﻠﺐ ﻣﻨﻪ اﻤﺘﻬﻢ اﻷﺳﺎﳼ ذﻟﻚ ﺑﺤﺠﺔ أﻧﻪ ﺧﺎرج ﺟﺪة‪،‬‬ ‫وأﻧﻪ ﰲ اﻟﻴﻮم اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻃﻠﺐ ﻣﻨﻪ ﻧﻘﻞ اﻟﻌﻘﺎر ﺑﺎﺳﻤﻪ‪ ،‬وﻗﺎل إﻧﻪ‬ ‫ﻻ ﻳﻌﻠﻢ أن اﻟﻌﻘﺎر ﻫﻮ اﻟﺬي ﻳﺴﻜﻨﻪ اﻤﺘﻬﻢ اﻷﺳﺎﳼ‪.‬‬ ‫وارﺗﺒـﻚ اﻤﺘﻬـﻢ ﰲ اﻟﺒﺪاﻳـﺔ ﻋﻨﺪﻣﺎ أﺛﺒﺖ اﻻدﻋـﺎء اﻟﻌﺎم‬

‫‪8‬‬

‫ﺣﻮادث‬

‫أن اﻟﻴﻮم اﻟﺬي ﺳـﺠﻞ ﻓﻴﻪ اﻟﻌﻘ���ر ﺑﺎﺳـﻢ رﺟﻞ اﻷﻋﻤﺎل ﻛﺎن‬ ‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻷﻣﻦ ﻣﻮﺟﻮدا ً ﰲ ﺟﺪة‪ ،‬وﻋﲆ رأس ﻋﻤﻠﻪ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺷﻬﺪت ﺟﻠﺴﺔ اﻷﻣﺲ أﺧﺬا ً ورداً‪ ،‬ﺣﻴﺚ ادﻋﻰ رﺟﻞ‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل أﻧﻪ ﺑﻌﺪ ﺑﺮاءة اﻤﺘﻬﻤﻦ اﻷﺳﺎﺳـﻴﻦ‪ ،‬وﻋﺪم إداﻧﺘﻬﻤﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻬـﻢ اﻤﻮﺟﻬﺔ إﻟﻴﻬﻤﺎ‪ ،‬ﻟﻴﺲ ﻫﻨﺎﻟﻚ ﻗﻀﻴﺔ أﺳﺎﺳـﺎً‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫أﺻـﺪرت اﻤﺤﻜﻤﺔ ﺣﻜﻤـﺎ ً ﺑﻌﺪم إداﻧﺔ رﺟـﻞ اﻷﻋﻤﺎل ﺑﺘﻬﻤﺔ‬ ‫ﺗﻀﻠﻴﻞ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ‪ ،‬أو اﻤﺴﺎﻫﻤﺔ ﰲ اﻟﺮﺷﻮة‪.‬‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺮ ﺑﺎﻟﺬﻛﺮ أﻧﻪ ﺳـﺒﻖ أن ﻣﺜـﻞ ﰲ اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻣﻮﻇﻒ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣـﻲ ﻳﻌﻤﻞ ﻟـﺪى اﻤﻜﺘﺐ اﻟﺨﺎص ﻹﺣﺪى اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت‬ ‫اﻻﻋﺘﺒﺎرﻳـﺔ ﻛﺎن ﻣﺘﻬﻤﺎ ً ﺑﺄﻧﻪ ﻗﺪم اﻟﺮﺷـﻮة‪ ،‬ﺣﻴﺚ رد اﻤﻮﻇﻒ‬

‫أﻧـﻪ ﻟﻴﺲ ﻟـﻪ ﻣﺼﻠﺤﺔ ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺮﺷـﻮة‪ ،‬وأن اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‬ ‫اﻻﻋﺘﺒﺎرﻳـﺔ ﻟﻴﺴـﺖ ﰲ ﺣﺎﺟـﺔ إﱃ ﺗﻘﺪﻳﻢ رﺷـﻮة‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ أﻧﻜﺮ‬ ‫ﻣﺴـﺎﻋﺪ وﻛﻴﻞ اﻷﻣـﻦ اﻻﻋﱰاﻓﺎت اﻟﺘﻲ ﺻـﺎدق ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫إﻧﻬـﺎ أُﺧﺬت ﻣﻨـﻪ ﺑﺎﻟﻘﻮة واﻹﻛﺮاه‪ ،‬وأﻧـﻪ ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ أﻣﺮاض‬ ‫ﻋﺪﻳـﺪة‪ ،‬وﻧﻘـﻞ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺮة إﱃ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻣﻦ اﻟﺴـﺠﻦ‪،‬‬ ‫وﺗﻌﺮﺿـﺖ أﴎﺗﻪ ﻟﺤﺎدث ﻣﺮوري ﺗﻮﻓﻴـﺖ ﻓﻴﻪ إﺣﺪى ﺑﻨﺎﺗﻪ‬ ‫ﺧﻼل وﺟﻮده ﰲ اﻟﺴـﺠﻦ ﻋـﲆ ﺧﻠﻔﻴﺔ ﻛﺎرﺛﺔ ﺳـﻴﻮل ﺟﺪة‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ أﺻﺪرت اﻤﺤﻜﻤﺔ ﺣﻜﻤﺎ ً ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً ﺑﻌـﺪم إداﻧﺔ اﻤﻮﻇﻒ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‪ ،‬وﻣﺴﺎﻋﺪ اﻷﻣﻦ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ أﺻﺪرت أﻣﺲ ﺣﻜﻤﺎ ً ﺑﻌﺪم‬ ‫إداﻧﺔ رﺟﻞ اﻷﻋﻤﺎل‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪10‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪20‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (533‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﺳﺘﺔ ﻣﻼﻳﻴﻦ ﻗﺮص »إﻣﻔﻴﺘﺎﻣﻴﻦ« ﻣﺨﻠﻮﻃﺔ ﺑﺎﻟﺬرة‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ اﻟﺒﻨﻮك‬ ‫ﻓﻲ »اﻟﻔﺼﻞ«‬ ‫و»اﻻﺧﺘﻼط«!‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫أوﺿـﺢ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﺑﺎﺳـﻢ اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻤﺨـﺪرات أﻧﻪ ﰲ إﻃـﺎر ﻣﻬﺎم اﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﻣﺨﻄﻄﺎت‬ ‫ﺗﻬﺮﻳـﺐ اﻤﺨـﺪرات إﱃ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬وﺑﻨـﺎء ﻋﲆ ﻣـﺎ ﺗﻮاﻓﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﻋﻦ ﺗﻬﺮﻳـﺐ ﻛﻤﻴﺔ ﻛﺒﺮة ﻣﻦ اﻤﺨﺪرات إﱃ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺑﺎﺳـﺘﻐﻼل اﻟﺸـﺎﺣﻨﺎت اﻟﻌﺎﺑﺮة ﻷراﴈ اﻤﻤﻠﻜﺔ »ﺗﺮاﻧﺰﻳﺖ«‪ ،‬ﻓﻘﺪ‬ ‫ﺗـﻢ ﺗﻜﻠﻴﻒ ﻓﺮﻗـﺔ أﻣﻨﻴﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﻣﻦ رﺟـﺎل ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻤﺨﺪرات ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﺑﻤﻬﻤﺔ اﻟﺘﺤﺮي ﻋﻦ إﺣﺪى اﻟﺸﺎﺣﻨﺎت اﻤﺴﺘﺨﺪﻣﺔ‬ ‫ﰲ ﺟﺮﻳﻤﺔ اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ‪ ،‬وﻣﺘﺎﺑﻌﺘﻬﺎ وﺗﺤﺪﻳﺪ اﻤﺘﻮرﻃﻦ ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬ ‫وﺳﻴﺎﺳـﺔ اﻟﺒﻨـﻮك ﺗﻘـﻮم ﻋﲆ »اﻟﻔﺼـﻞ« ﺑـﻦ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻼء ﺑﺈﻟﺰاﻣﻬﻢ ﺑﺎﻟﻮﻗﻮف ﰲ »اﻤﻴﺪان« ‪ -‬وﺑﻴﺪ ﻛﻞ واﺣﺪ ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫رﻗﻢ اﻧﺘﻈﺎره اﻟـﺬي ﻳﻄﺎﻟﻌﻪ ﺑﻦ اﻟﺤﻦ واﻵﺧـﺮ‪ -‬وﺑﻦ ّ‬ ‫اﻟﺼﻔﻮة‬ ‫ﻣـﻦ ﻛﺒﺎر اﻟﻌﻤـﻼء اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺤﻈـﻮن ﺑﻤﻌﺎﻣﻠﺔ ﺧﺎﺻـﺔ ﺑﻬﺎ ﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺨﺼﻮﺻﻴﺔ اﻤﱰﻓﺔ! وﻻ اﻋﱰاض ﻫﻨﺎ وﻻ ﺣﺴـﺪ؛ ﻓﺎﻟﺒﻨﻮك‬ ‫ﺣ ّﺮة ﰲ ﺗﺼﻨﻴﻔﻬﺎ ﻟﻠﻨﺎس ﺣﺴﺐ ﻣﺼﺎﻟﺤﻬﺎ اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻗﺮﻳﺒﺔ‬ ‫وﺑﻌﻴـﺪة اﻤﺪى! وﻛﺒﺎر اﻟﻌﻤﻼء ﻣﻦ ﺣﻘﻬﻢ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﻣﻌﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ّ‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ ﺗﻠﻴﻖ ﺑﻤﻜﺎﻧﺘﻬﻢ وﺗﺤﻘﻖ ﻟﻬﻢ ﻧﻮﻋـﺎ ً ﻣﻦ »اﻟﺨﺼﻮﺻﻴﺔ«‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫و»اﻟﴪا« وأﺷـﻴﺎء أﺧﺮى! ﻣﻦ‬ ‫اﻤﴫﻓﻴـﺔ ﺑﻌﻴﺪا ﻋـﻦ »اﻟﺰﺣﻤﺔ«‬ ‫ﺣﻘﻬـﻢ ‪-‬وأﻗﻮﻟﻬﺎ ﺻﺎدﻗـﺎً‪ -‬ارﺗﺸـﺎف اﻟﻘﻬﻮة اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﺑﺎﻟﻬﻴﻞ‬ ‫واﻟﺰﻋﻔﺮان أو ﺣﺘﻰ ﻃﻠﺐ ﻗﻬﻮة داﻛﻨﺔ وﺗﻨﺎول »اﻟﺪوﻧﺎت«!‬ ‫وﻷﻧﻨﻲ »ﻛﺪﻓﺖ« ﻣﺎ ﻣﴤ ﻣﺴﺘﻨﺪا ً ﻟﺤﻘﻮق »ﻛﺒﺎر اﻟﻌﻤﻼء«‬ ‫ﻓﺈﻧﻨﻲ ﺑـﺬات »اﻷرﻳﺤﻴﺔ« أﺗﻮﺟﻪ ﻷﻏﻠﺒﻴـﺔ اﻟﻌﻤﻼء وأذﻛﺮ ﺑﻨﻮﻛﻨﺎ‬ ‫ّ‬ ‫ﺑـﺄن ﻟﻬﻢ ﺣﻘﻮﻗـﺎ ً ﺗﻬﺪرﻫـﺎ اﻟﺒﻨﻮك ﺗﺠﺎﻫـﻼً ﻣﻊ أﻧﻬﺎ‬ ‫اﻤﺤﱰﻣـﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻔﻴﺪة ﻣـﻦ ﺗﻌﺎﻣﻼﺗﻬـﻢ اﻤﴫﻓﻴـﺔ! وﻻ أﻗﺼـﺪ ﻫﻨـﺎ ﻋﺪم‬ ‫اﻟﺸﻔﺎﻓﻴﺔ ﰲ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪم ﻟﻬﻢ ﺑﻌﻨﺎوﻳﻦ ﺑ ّﺮاﻗﺔ!‬ ‫ﺑﻞ ﺗﻠـﻚ اﻟﺤﻘﻮق اﻟﺘـﻲ ﻣﻦ واﺟـﺐ اﻟﺒﻨﻮك ﺗﻘﺪﻳﻤﻬـﺎ ﻟـ»ﻋﺎﻣﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻼء«! ﻟﻨﺒﺪأ ﻣﻦ اﻟﺸـﺎرع ﻓـﻼ ﻣﻮاﻗﻒ ﻟﻠﻤﻌﺎﻗـﻦ‪ ،‬ﻟﻠﻌﺠﺰة‬ ‫واﻤـﺮﴇ ﻓﻼ اﺳـﺘﺜﻨﺎء ﻟﻬـﻢ ﻋﻨﺪ ﻣﺮاﺟﻌـﺔ اﻟﺒﻨﻮك ﺑـﻞ ﻳﻘﻔﻮن‬ ‫ﺑﺎﻟـﴪا دون ﺗﻘﺪﻳﺮ ﻟﺤﺎﻟﺘﻬـﻢ اﻤﺮﺿﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﻻ ﻳﺠـﺪون ﻣﻘﻌﺪا ً‬ ‫ﻳﺮﺗﻤـﻮن ﻋﻠﻴﻪ ﰲ ﺻﺎﻟـﺔ اﻟﺒﻨﻚ ﻟﺬا ﻳﻔﱰﺷـﻮن اﻷرض اﻟﺮﺧﺎﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﻼﻣﻌـﺔ! أﻣﺎ اﻟﻨﺴـﺎء ﻓﺄﻋﺎﻧﻬﻦ اﻟﻠﻪ ﰲ ﻇﻞ ﻧﺪرة اﻷﻗﺴـﺎم اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺨﺼﺼﻬﺎ اﻟﺒﻨﻮك ﻟﻬـﻦ ﰲ ﻋﻤﻮم ﻓﺮوﻋﻬﺎ‪ ,‬وﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻛﺠﺎزان‬ ‫ﺗﻌ ّﺪ اﻷﻗﺴـﺎم اﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﻠﻨﺴـﺎء أﻗ ّﻞ ﻣﻦ أﺻﺎﺑﻊ اﻟﻴﺪ اﻟﻮاﺣﺪة!‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻳﺤﻜﻢ ﻋﻠﻴﻬﻦ ﺑﺎﻟﺒﻘـﺎء واﻗﻔﺎت ﻣﻠﺘﺼﻘﺎت ﺑﺠﺪران اﻟﺒﻨﻚ‬ ‫ﺣﺘـﻰ وﺻـﻮل دور اﻟﻮاﺣﺪة ﻣﻨﻬﻦ! ذﻟﻚ ﻏﻴـﺾ ﻣﻦ ﻓﻴﺾ؛ وﰲ‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﻐـﺾ ﻓﻴﻪ اﻟﺒﻨـﻮك اﻟﻄﺮف ﻋﻦ ﺣﻘـﻮق ﻋﻤﻼﺋﻬﺎ‬ ‫اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺬي‬ ‫ﻧﺠﺪﻫﺎ ﺗﻤﺎرس ﻛﻞ اﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ واﻟﻀﻐﻮط ﻷﺧﺬ ﺣﻘﻮﻗﻬﺎ وزﻳﺎدة‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻟﻮ ﻛﺎن ﰲ »ﻫﻠﻠﺔ« واﺣﺪة ﻻ ﻏﺮ!‬

‫ا‪¢‬ﺣﺴﺎء‪ :‬إﺣﺎﻟﺔ ﻟﻘﻴﻄﻴﻦ‬ ‫إﻟﻰ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻮﻻدة‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻬﺎدي اﻟﺴﻤﺎﻋﻴﻞ‬ ‫ﻋُ ﺜﺮ أﻣﺲ ﻋﲆ ﻟﻘﻴﻄﻦ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﺣﺴﺎء‪ ،‬وﺑﺤﺴﺐ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬اﻤﻘﺪم زﻳﺎد اﻟﺮﻗﻴﻄﻲ‪ ،‬أن ﻏﺮﻓﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ‬ ‫ﺗﻠﻘﺖ ﺑﻼﻏـﻦ ﻣﻨﻔﺼﻠﻦ زﻣﻨﻴﺎ ً ﻳﻔﻴﺪان ﻋﻦ وﺟـﻮد ﻟﻘﻴﻄﻦ‪ ،‬اﻷول ذﻛﺮ‬ ‫ﺧﻠﻒ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﻌﻴﻮن اﻟﻌـﺎم‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻲ أﻧﺜﻰ ﺧﻠـﻒ ﻣﺼﻨﻊ اﻟﺘﻤﻮر‪،‬‬ ‫وﻋﲆ اﻟﻔﻮر ﺗﻢ اﺳـﺘﺪﻋﺎء اﻟﻬـﻼل اﻷﺣﻤﺮ ﻟﻨﻘﻠﻬﻤﺎ إﱃ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ ،‬وﺗﻢ‬ ‫إﺷﻌﺎر ﻣﻜﺘﺐ اﻤﺘﺎﺑﻌﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﺤﻜﻢ اﻻﺧﺘﺼﺎص‪.‬‬

‫ﻟﻘﻴﻂ داﺧﻞ ﻛﺮﺗﻮﻧﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻋﺴﻴﺮ‪ :‬ﻣﻘﺘﻞ ﻣﺠﻬﻮل واﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻗﺘﻠـﺖ ﻗـﻮة أﻣﻨﻴـﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ أﺣـﺪ رﻓﻴـﺪة ﺷـﺨﺼﺎً‪ ،‬وﻗﺒﻀﺖ ﻋﲆ‬ ‫أرﺑﻌـﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ردﻫﺎ ﻋﲆ ﻣﺼـﺎدر ﻧﺮان ﺗﻌﺮﺿﺖ ﻟﻬﺎ ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻘﻴﻤﻦ ﻏـﺮ اﻟﴩﻋﻴﻦ أﺛﻨﺎء ﻣﺤﺎوﻟﺘﻬﺎ اﻟﻘﺒـﺾ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺑﻌﺪ ورود‬ ‫ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت ﻋﻦ ﻗﻴﺎم اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﺑﱰوﻳﺞ وﺑﻴﻊ اﻷﺳـﻠﺤﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺒﻠﻴﺔ‬ ‫ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻟـ»اﻟـﴩق« اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﺎﺳـﻢ ﴍﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ‪ ،‬اﻤﻘﺪم‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ آل ﺷـﻌﺜﺎن‪ ،‬أﻧﻪ ﺗﻢ إﻋـﺪاد ﻛﻤﻦ ﻟﻬﻢ‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻻﺣﻈﺖ ﺗﺤﺮﻛﺎت‬ ‫اﻟﻘﻮة اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻓﺒﺎدرت ﺑﺈﻃﻼق اﻟﻨﺎر ﻋﲆ رﺟﺎل اﻷﻣﻦ‪ ،‬ﻣﺎ اﺳـﺘﺪﻋﻰ اﻟﺮد ﺑﺎﻤﺜﻞ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﺗﻢ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ ﺛﻼﺛﺔ أﺷـﺨﺎص ﻣﻨﻬـﻢ‪ ،‬وﺑﺤﻮزﺗﻬﻢ ‪ 18‬ﻗﻄﻌﺔ‬ ‫ﺳﻼح‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻷﺳﻠﺤﺔ اﻤﺴﺘﺨﺪﻣﺔ ﰲ إﻃﻼق اﻟﻨﺎر ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻨﻄﻖ ﺑﺎﻟﺤﻜﻢ ﻓﻲ ﻗﻀﻴﺔ »اﻟﺨﻠﻴﺔ ا“رﻫﺎﺑﻴﺔ«‪ ..‬اﻟﺠﻠﺴﺔ اﻟﻤﻘﺒﻠﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﻨﱪ‬ ‫ﻣﺜﻞ اﻤﺘﻬﻤﺎن اﻷول واﻟﺮاﺑﻊ ﻣﻦ ﺧﻠﻴﺔ إرﻫﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﻣﻜﻮﱠﻧﺔ ﻣﻦ ﺧﻤﺴـﺔ أﺷـﺨﺎص‪ ،‬ﺻﺒﺎح أﻣﺲ‪ ،‬أﻣﺎم‬ ‫ﻗـﺎﴈ اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻟﺠﺰاﺋﻴـﺔ اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ردودﻫﻢ ﻋﲆ اﻟﺘﻬﻢ اﻤﻮﺟﻬـﺔ ﻟﻬﻢ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻻدﻋﺎء‬ ‫اﻟﻌـﺎم‪ ،‬ﰲ ﺣـﻦ ﺗﺨﻠـﻒ ﻋـﻦ اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻤﺘﻬﻤﻮن‬

‫اﻟﺜﺎﻧﻲ واﻟﺜﺎﻟـﺚ واﻟﺨﺎﻣﺲ‪ ،‬راﻓﻀﻦ اﻟﺤﻀﻮر إﱃ‬ ‫اﻤﺤﻜﻤﺔ‪.‬‬ ‫ورد اﻤﺘﻬﻤﺎن اﻟﺤﺎﴐان ﺑﺄن اﻟﺘﻬﻢ اﻤﻨﺴﻮﺑﺔ‬ ‫إﻟﻴﻬﻤﺎ ﻏﺮ ﺻﺤﻴﺤﺔ‪ ،‬وأن اﻋﱰاﻓﺎﺗﻬﻤﺎ ﰲ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻧﺘﺰﻋـﺖ ﺑﺎﻹﻛﺮاه‪ ،‬ورد اﻤﺪﻋﻲ اﻟﻌﺎم ﺑﺄن ﻣﺎ ادﻋﺎه‬ ‫اﻤﺪﱠﻋﻰ ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ ﻣﻦ إﻧﻜﺎر ﻏﺮ ﺻﺤﻴﺢ‪ ،‬واﻟﺼﺤﻴﺢ‬ ‫ﻣﺎ ﺟﺎء ﰲ اﻟﺪﻋﻮى‪ ،‬وﻣﺎ ﺟﺎء ﰲ إﻗﺮاراﺗﻬﻢ اﻤﺼﺪﻗﺔ‬

‫ﴍﻋـﺎً‪ ،‬وﻟﺒﻘﻴﺔ اﻷدﻟﺔ اﻤﻨﻮه ﻋﻨﻬﺎ ﰲ ﻻﺋﺤﺔ اﻟﺪﻋﻮى‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ .‬ورﻓﻊ اﻟﻘﺎﴈ اﻟﺠﻠﺴـﺔ ﺣﺘﻰ ﺗﺘﻢ دراﺳﺔ‬ ‫أوراق اﻟﻘﻀﻴـﺔ ﻛﺎﻣﻠـﺔ‪ ،‬ﺗﻤﻬﻴﺪا ً ﻟﻠﻨﻄـﻖ ﺑﺎﻟﺤﻜﻢ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا ً ﻟﻠﻤﺘﻬﻤﻦ ﺑﺄن اﻟﺤﻜﻢ ﺳـﻴﻜﻮن ﰱ اﻟﺠﻠﺴـﺔ‬ ‫اﻤﻘﺒﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﺤﺪد ﰲ وﻗﺖ ﻻﺣـﻖ‪ ،‬وﻟﻦ ﺗﺘﺄﺟﻞ‬ ‫اﻟﻘﻀﻴـﺔ ﺑﺴـﺒﺐ اﻣﺘﻨـﺎع وﻋـﺪم ﺣﻀـﻮر ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﺘﻬﻤﻦ إﱃ اﻤﺤﻜﻤﺔ‪.‬‬

‫»ﻣﺪﻧﻲ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ« ﻳُ ﺒﺎﺷﺮ أرﺑﻌﺔ ﺣﻮادث ﻓﻲ ﻳﻮم‬ ‫اﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬اﻟﻘﻄﻴـﻒ ‪ -‬ﻋـﲇ آل ﻓﺮﺣـﺔ‪،‬‬ ‫رﺣﻤﺔ آل رﺟﺐ‬ ‫ﺑﺎﴍت اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺑﺎﻟﴩﻗﻴﺔ أﻣﺲ‪ ،‬أرﺑﻌﺔ‬ ‫ﺣـﻮادث ﺣﺮﻳـﻖ‪ ،‬ﻣﻨﻬﻤـﺎ ﺣﺎدﺛـﺎن ﰲ اﻟﺨﱪ‬ ‫وواﺣـﺪ ﰲ ﺣﻔـﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ وآﺧـﺮ ﰲ اﻟﻘﻄﻴﻒ‬ ‫ﻧﺘﺞ ﻋﻨﻬﺎ ﺛﻼث إﺻﺎﺑﺎت‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺑﺎﻟﴩﻗﻴـﺔ اﻟﻠﻮاء‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺨﺸـﻤﺎن ﻟـ»اﻟﴩق«‪ ،‬إن اﻟﺤﺎدث اﻷول‬ ‫وﻗﻊ ﰲ اﻟﺜﻘﺒﺔ ﻋﻨﺪ اﻟﺴـﺎﻋﺔ ‪ 19:41‬ﺑﺴﺒﺐ ﺗﴪب‬ ‫ﻏـﺎز داﺧﻞ ﺷـﻘﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﺗﺴـﺒﺐ ﰲ اﻧﻔﺠﺎر ﻟﺤﻈﻲ‬ ‫ﻧﺘـﺞ ﻋﻨـﻪ إﺻﺎﺑﺔ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺸـﻘﺔ ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ‬ ‫اﻟﺒﺎﻛﺴـﺘﺎﻧﻴﺔ ﺣﺴﺐ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻷوﻟﻴﺔ ﺑﺤﺮوق ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪرﺟﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ وﺗﻢ ﻧﻘﻠﻪ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ‬ ‫إﱃ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ ﺑﺎﻟﺨﱪ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ وﻗﻊ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﰲ ﻣﺒﻨﻰ ﺷـﻘﻖ ﻣﻔﺮوﺷـﺔ ﻣﻦ ﺛﻼﺛﺔ أدوار ﺑﺎﻟﺨﱪ‬ ‫ﰲ ﺗﻤـﺎم اﻟﺴـﺎﻋﺔ‪20:23 :‬م‪ ،‬واﻧﺤـﴫ اﻟﺤﺮﻳﻖ‬ ‫ﰲ ﻣﻄﺒـﺦ ﺑﺎﻟـﺪور اﻷول وﻧﺘﺞ ﻋﻨـﻪ إﺻﺎﺑﺔ اﺛﻨﻦ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴـﺎﻛﻨﻦ وﻧﻘﻠﻮا إﱃ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ‪.‬‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫اﻟﻠﻘﻴﻂ اﻷول‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫رﺟﺎل اﻷﻣﻦ ﻳﻔﺮزون ﺣﺒﻮب »إﻣﻔﻴﺘﺎﻣﻦ« ﻣﻦ اﻟﺬرة اﻟﺼﻔﺮاء‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫‪alhadadi@alsharq.net.sa‬‬

‫رﺟﺎل اﻷﻣﻦ ﻳﻌﺮﺿﻮن ﻣﻀﺒﻮﻃﺎت ﺣﺒﻮب »إﻣﻔﻴﺘﺎﻣﻦ« ﰲ أﻛﻴﺎس اﻟﺬرة اﻟﺼﻔﺮاء‬

‫وﻗﺎل ﰲ ﺗﴫﻳﺢ ﻟﻮﻛﺎﻟﺔ اﻷﻧﺒﺎء اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ إن اﻟﻔﺮﻗﺔ ﺗﻤﻜﻨﺖ‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﺤﺪﻳـﺪ ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﺸـﺎﺣﻨﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬وإﺧﻀﺎﻋﻪ‬ ‫ﻟﻠﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ اﻷﻣﻨﻴـﺔ وﻣﺪاﻫﻤﺘـﻪ‪ ،‬ﺑﻌﺪ رﺻﺪ ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻤﺘﻮرﻃﻦ ﰲ‬ ‫ﺟﺮﻳﻤﺔ اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ‪ ،‬واﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ ﺳﺘﺔ أﺷﺨﺎص )ﺳﻌﻮدﻳﺎن وﺛﻼﺛﺔ‬ ‫ﺳـﻮرﻳﻦ‪ ،‬وأردﻧـﻲ(‪ ،‬ﺿﺒﻂ ﰲ ﺣﻮزﺗﻬﻢ ﺳـﺘﺔ ﻣﻼﻳـﻦ و‪2400‬‬ ‫ﻗﺮص إﻣﻔﻴﺘﺎﻣـﻦ ﻣﺨﺪر ﺗﻢ إﺧﻔﺎؤﻫﺎ ﺑﺨﻠﻄﻬـﺎ ﻣﻊ ﺣﺒﻮب اﻟﺬرة‬ ‫واﻟﺤُ ﻤﺺ ﰲ ‪ 24‬ﺷﻮاﻻً‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﻨﺎﻃﻖ أن اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ ﺗﺴـﺘﻜﻤﻞ اﻹﺟﺮاءات‬ ‫اﻟﻨﻈﺎﻣﻴـﺔ ﻟﻠﺘﺤﻘﻴـﻖ ﻣﻊ اﻤﺘﻮرﻃـﻦ ﰲ ﺗﻬﺮﻳﺐ واﺳـﺘ���ﺒﺎل اﻤﻮاد‬ ‫اﻤﺨﺪرة ﻹﺣﺎﻟﺘﻬﻢ ﻟﻠﺠﻬﺎت اﻟﻌﺪﻟﻴﺔ‪.‬‬

‫)واس(‬

‫أﺑﻬﺎ‪ :‬ﻣﺼﺮع ﻣﻌﻠﻤﺔ وإﺻﺎﺑﺔ ﺧﻤﺲ‬ ‫ﻟﻘﻴـﺖ ﻣﻌﻠﻤـﺔ ﻣﴫﻋﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ أﺻﻴﺒﺖ‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺧﻤـﺲ ﻣﻌﻠﻤﺎت أﺛﻨـﺎء ﻋﻮدﺗﻬﻦ ﻣﻦ ﻣﺪارﺳـﻬﻦ ﰲ اﻷﻣﻮاه‪،‬‬ ‫ﻇﻬﺮ أﻣﺲ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻌﺮﺿﺖ ﻣﺮﻛﺒﺘﻬﻦ ﻟﺤﺎدث اﻧﻘﻼب ﺧﻼل‬ ‫رﺣﻠﺔ ﻳﻮﻣﻴﺔ ﻳﻘﻄﻌﻦ ﻓﻴﻬﺎ ﻧﺤﻮ )‪ 200‬ﻛﻢ( ذﻫﺎﺑﺎ ً وإﻳﺎﺑﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫وإﱃ ﻣﺪارﺳﻬﻦ‪.‬‬ ‫ووﺟـﻪ ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﻴﺸـﺔ‪ ،‬ﺳـﻌﺪ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮاﻧﻲ‪ ،‬ﺗﻌﺎزﻳﻪ إﱃ ذوي اﻤﻌﻠﻤﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻪ ﻓﻮر وﻗﻮع‬ ‫اﻟﺤـﺎدث ﺗﻢ ﺗﻮﺟﻴﻪ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻜﺘﺐ ﺗﺜﻠﻴﺚ‪ ،‬وﻣﺴـﺎﻋﺪه‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻷﻣـﻦ واﻟﺴـﻼﻣﺔ ﰲ ﺗﺜﻠﻴـﺚ‪ ،‬وﻣﺪﻳـﺮة اﻹﴍاف اﻟﱰﺑﻮي ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺗﺜﻠﻴـﺚ‪ ،‬ﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ ﺣﺎﻟـﺔ اﻤﻌﻠﻤﺎت‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن‬ ‫اﻤﻌﻠﻤﺎت ﻳُﺪ ﱢرﺳﻦ ﰲ اﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ اﻷﻣﻮاه واﻟﺮوﺿﺔ‪.‬‬

‫ﻋﻘﺒﺔ ﺿﻠﻊ‪ :‬ﻣﺼﺮع ﺷﺨﺺ وإﻧﻘﺎذ آﺧﺮ‬

‫ﺷﺒﺎب ﻳﺤﺎوﻟﻮن إﺧﻤﺎد اﻟﻨﺮان ﰲ اﻟﺨﻴﻤﺔ ﺑﺎﻟﻘﻄﻴﻒ‬ ‫وأﺿـﺎف أن اﻟﺤﺮﻳـﻖ اﻟﺜﺎﻟﺚ وﻗـﻊ ﰲ ﻣﺤﻞ‬ ‫ﺗﺠﺎري وﺳـﻜﻦ ﻋﻤـﺎل ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﺤﻔـﺮ اﻟﺒﻠﺪ‬ ‫ﰲ ﺗﻤﺎم اﻟﺴـﺎﻋﺔ ‪ 14:20‬وﻧﺘﺞ ﻋﻨـﻪ اﺧﺘﻨﺎق أﺣﺪ‬ ‫اﻟﻌﻤﺎل ﻣﻦ أﺛﺮ اﻟﺪﺧﺎن وﺗﻢ ﻧﻘﻠﻪ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻬﻼل‬ ‫اﻷﺣﻤﺮ‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﺮاﺑﻊ ﻓﻮﻗﻊ ﰲ ﺑﻴﺖ ﺷﻌﺮ داﺧﻞ ﻣﻨﺰل‬ ‫ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ اﻟﺒﻠﺪ اﻟﺴـﺎﻋﺔ ‪ ،9:25‬واﻣﺘﺪت‬ ‫اﻟﻨـﺎر إﱃ ﻏﺮﻓﺘﻦ ﻣﻜﻮﻧﺘﻦ ﻣﻦ اﻟﺨﺸـﺐ ﰲ أرض‬ ‫ﻣﺴـﻮرة ﻣﺠـﺎوره ﻟﻠﻤﻨﺰل دون إﺻﺎﺑـﺎت‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺴﻴﻄﺮة ﻋﻠﻴﻪ دون وﻗﻮع إﺻﺎﺑﺎت ﺑﴩﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﺨﺸـﻤﺎن أن اﻟﺴـﻴﺎرات اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫اﻟﺘﻲ وﺻﻠﺖ ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﻠﻐﺖ ﻧﺤﻮ ﺧﻤﺲ ﺳـﻴﺎرات‬ ‫ﻣﻦ ﻧﻮع )ﺟﻴﺐ( وﺳـﻴﺼﻞ ﺧﻼل اﻟﻴﻮﻣﻦ اﻤﻘﺒﻠﻦ‬ ‫أرﺑﻌﺔ ﺷـﻴﻮﻻت ﻣﻘﺎس وﺳـﻂ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻵﻟﻴﺎت اﻟﻔﻨﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﺼﻞ ﺧﻼل اﻷﺳـﺎﺑﻴﻊ‬ ‫اﻤﻘﺒﻠﺔ واﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﻠﻤﺮاﻛﺰ اﻤﺴـﺘﺤﺪﺛﺔ واﻤﺘﺒﻘﻴﺔ‬ ‫وﻋﺪدﻫﺎ ‪ 17‬ﻣﺮﻛﺰا ﰲ ﻋﻤﻮم ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬اﻟﺤﺴﻦ آل ﺳﻴﺪ ﻟﻘﻲ ﺷﺨﺺ ﻣﴫﻋﻪ‪ ،‬وأﺻﻴﺐ اﺛﻨﺎن‬ ‫آﺧﺮان ﰲ ﺣﺎدث ﺗﺼﺎدم وﻗﻊ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ أﺳﻔﻞ ﻋﻘﺒﺔ ﺿﻠﻊ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ ﻣﺤﻄﺔ وﻗﻮد‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﺎﺳـﻢ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﻬـﻼل اﻷﺣﻤﺮ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻋﺴـﺮ‪ ،‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻋﺴـﺮي‪ ،‬أن اﻟﺤـﺎدث ﻫﻮ ﺗﺼﺎدم‬ ‫ﺳـﻴﺎرة ﻣﻦ ﻧﻮع »ﻫﺎﻳﻠﻮﻛﺲ« ﻳﺴـﺘﻘﻠﻬﺎ ﺷـﺨﺼﺎن‪ ،‬وأﺧﺮى‬ ‫»ﻓـﻮرد« ﻳﺴـﺘﻘﻠﻬﺎ ﺷـﺨﺺ واﺣﺪ‪ ،‬ﻧﺘﺠـﺖ ﻋﻨﻪ وﻓـﺎة ﻗﺎﺋﺪ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎرة اﻟﻬﺎﻳﻠﻮﻛﺲ ﰲ اﻤﻮﻗﻊ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﻢ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﻣﺮاﻓﻘﻪ‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﺗﻮﻗﻒ ﻗﻠﺒﻪ وﺗﻨﻔﺴﻪ‪ ،‬وﺗﻢ إﺟﺮاء إﻧﻌﺎش ﻗﻠﺒﻲ رﺋﻮي ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻟﻔﺮﻗﺔ اﻹﺳﻌﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬ﻗﺒﻞ ﻧﻘﻠﻪ إﱃ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﺪرب اﻟﻌﺎم‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻋﺎد اﻟﻨﺒﺾ واﻟﺘﻨﻔﺲ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﺑﺸﻜﻞ ﻃﺒﻴﻌﻲ‪.‬‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‪ :‬إﺻﺎﺑﺔ واﻓﺪ ﻓﻲ ﺣﺮﻳﻖ‬

‫ﻛﺮﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ ﺹ‪ ٥‬ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬ ‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬

‫ﻛﺮﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ ﺹ‪ ٥‬ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬

‫آﺛﺎر اﻟﺤﺮﻳﻖ ﻓﻮق اﻤﺤﻞ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﺪﻫﻤﴚ أﺻﻴﺐ واﻓﺪ آﺳـﻴﻮي‪ ،‬ﻣﺴﺎء‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬ﺑﺤﺮوق وﺟﺮوح ﺳـﻄﺤﻴﺔ ﺟﺮاء ﻧﺸـﻮب ﺣﺮﻳﻖ ﰲ ﺳﻜﻦ‬ ‫ﻋﻤﺎﻟﺔ آﺳـﻴﻮﻳﺔ ﻓﻮق ﻣﺤﻞ ﻟﺒﻴﻊ اﻤﺴﺘﻠﺰﻣﺎت اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ واﻷﺛﺎث‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺣﻲ اﻟﺨﺎﻟﺪﻳﺔ ﺑﺤﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‪.‬‬ ‫وﻓـﻮر ورود اﻟﺒﻼغ إﱃ ﻏﺮﻓـﺔ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ‪،‬‬ ‫ﺑـﺎﴍت اﻟﺤﺮﻳﻖ ﻓﺮﻗﺘـﺎ اﻟﺴـﻠﻴﻤﺎﻧﻴﺔ واﻟﺒﻠﺪ وﻓﺮق ﻣـﻦ اﻟﻬﻼل‬ ‫اﻷﺣﻤﺮ اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬ودورﻳﺎت اﻷﻣﻦ‪ ،‬وﻓﻴﻤﺎ أُﺧﻤﺪت اﻟﻨﺮان ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻣﺤﺎﴏﺗﻬـﺎ‪ ،‬ﻧُﻘﻞ اﻵﺳـﻴﻮي إﱃ ﻃﻮارئ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﻌـﺎم‪ ،‬ورﺟـﺢ رﺟﺎل اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ أن ﺳـﺒﺐ اﻟﺤﺮﻳﻖ ﺗﻤﺎس‬ ‫ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻲ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺳﻮء اﻟﺘﻤﺪﻳﺪات‪.‬‬


‫السويكت يبحث احتياجات مراكز شرط سكة الحديد‬ ‫الدمام ‪ -‬صالح اأحمد‬ ‫تفق�د رئيس عام امؤسس�ة العام�ة للخطوط الحديدي�ة امهندس‬ ‫محمد الس�ويكت أمس‪ ،‬مركز رطة سكة الحديد بالدمام‪ ،‬بهدف‬ ‫الوق�وف عى س�ر العمل ي مختلف اأقس�ام والوح�دات اإدارية‬ ‫واأمنية‪.‬‬ ‫وذك�ر الس�ويكت أن الجولة ذات طابع تفقدي بهدف ااطاع عى س�ر‬

‫محليات‬

‫‪9‬‬

‫العمل وااطمئنان عى مس�توى التجهيزات والدعم الذي تقدِمه امؤسسة‬ ‫لتعزي�ز دور الرط�ة ي حماي�ة منش�آت ومراف�ق وخط�وط الس�كك‬ ‫الحديدي�ة والقط�ارات‪ ،‬وزار يرافقه مدي�ر امركز العقيد ب�داح الفغم‪،‬‬ ‫والناط�ق اإعامي برط�ة امنطقة الرقية امقدم زي�اد الرقيطي‪ ،‬مقر‬ ‫سكن اأفراد داخل حرم امؤسسة‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أوض�ح مدير إدارة العاقات العامة واإعام بامؤسس�ة‬ ‫محمد أبو زيد‪ ،‬أن الرئيس العام للمؤسسة بحث خال الجولة احتياجات‬

‫إدارات مراكز رط س�كة الحديد ي كل من الدمام والهفوف والرياض‪،‬‬ ‫وما يمكن للمؤسس�ة القيام به لرفع مس�توى اأداء وتسهيل الدور الذي‬ ‫يقوم به أفراد الرطة ي هذا امجال‪ ،‬مشيدا ً بالجهود التي يبذلها مسؤولو‬ ‫وأف�راد الرط�ة ي توفر مس�تويات عالية من اأمان ع�ى امتداد الخط‬ ‫الحدي�دي من الرياض إى الدمام وعى مت�ن قطارات الركاب والبضائع‪،‬‬ ‫بما يعزز مستوى اأمان والسامة ويساهم ي ااستفادة من مزايا القطار‬ ‫ي عمليات النقل الكمي والحجمي بن امنطقتن الوسطى والرقية‪.‬‬

‫السويكت خال تفقده مركز رطة سكة الحديد بالدمام‬

‫اإثنين ‪ 10‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 20‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )533‬السنة الثانية‬

‫نظام جغرافي يُ حدد مواقع تنفيذ حفريات المقاولين في القطيف‬

‫حفرة تركها مقاول ي أحد أحياء العوامية‬

‫(الرق)‬

‫القطيف ‪ -‬ماجد الشركة‬ ‫بدأت بلدية محافظة القطيف‪ ،‬تشغيل نظام الحفريات ي جميع أنحاء‬ ‫امحافظ�ة‪ ،‬بهدف إدخال جميع بيانات ركات مقاوي الحفر وربطها‬ ‫آليا بأي جهة تطلب تريح حفر بشكل مقنن وواضح‪.‬‬ ‫وأوض�ح امتحدث اإعام�ي بأمانة امنطقة الرقي�ة محمد الصفيان‬ ‫ل�»الرق»‪ ،‬أن النظام الجديد يتميز بأن جميع اأعمال تتم إلكرونيا‪،‬‬ ‫وا يس�مح بتج�اوز الحصص امحددة ل�كل جهاز أو إدارة‪ ،‬كما ا يس�مح‬ ‫بتمدي�د مدة الرخصة بع�د انتهائها تحت طائلة تطبيق الغرامات وبش�دة‪،‬‬ ‫إضاف�ة إى إيقاف جميع أعمال امق�اول امخالف ي جميع بلديات امحافظة‪،‬‬ ‫حيث يُطبق النظام عى جميع مقاوي الخدمات وامش�اريع بما فيهم مقاوي‬ ‫البلدية‪ ،‬داعيا ً امواطنن إى اإباغ عن أي حفريات ياحظونها‪.‬‬ ‫وذكر أن البلدية تس�عى من خال النظام إى تطوير بيئة العمل ضمن‬ ‫خط�ة تعالج اأعمال التنفيذية للخدمات البلدية التي نظمتها وفق آلية عمل‬ ‫فاعلة يتم من خالها تشغيل اأنظمة اإلكرونية التي طورتها البلدية‪.‬‬ ‫وأك�د الصفي�ان أن النظام الجديد الذي بدأت البلدية بتش�غيل امرحلة‬ ‫اأوى منه س�يؤدي إى رعة تنفيذ امقاولن لعملية الحفر وإعادة الس�فلتة‬ ‫خ�ال ام�دد امحددة ي رخ�ص الحفر تفادي�ا أي مخالف�ة ي حالة انتهاء‬ ‫الرخص�ة اممنوح�ة لها‪ ،‬مبين�ا أن الرنامج يقوم عى تحدي�د عدد الرخص‬ ‫الصادرة لكل جهة أو مقاول‪ ،‬وتحديد مدة كل رخصة وا يسمح بتمديدها‪،‬‬ ‫كما س�يتم ربط جميع هذه الرخص بنظام امعلومات الجغرافية الذي يحدد‬ ‫بدقة موقع تنفيذ الحفريات‪.‬‬ ‫وأض�اف أن امرحلة اأوى للنظام بدأت مع الدوائ�ر الحكومية العاملة‬ ‫ي امحافظة التي يتطلب عملها الحفر ي الش�وارع لتنفيذ الخدمات كوزارة‬ ‫امي�اه والرك�ة الس�عودية للكهرب�اء وفرع التحس�ن الزراع�ي وركات‬ ‫ااتص�اات‪ ،‬وتقوم امرحلة الثانية عى إص�دار الرخص من الجهات الطالبة‬ ‫ع�ر البوابة اإلكرونية للبلدية‪ ،‬وذل�ك إصدار جميع رخص الحفريات عى‬ ‫مس�توى امحافظ�ة ببلدياته�ا «القطيف‪ ،‬صف�وى‪ ،‬القديح‪ ،‬ت�اروت‪ ،‬عنك‪،‬‬ ‫سيهات» إلكرونيا‪ ،‬ويتم التحكم بها مركزيا ً ي البلدية مما يُسهل الرخيص‬ ‫لحفريات الطوارئ ويؤدي خدمة أفضل‪.‬‬

‫بدء العمل في «مجمع أمل‬ ‫الدمام الجديد» الشهر المقبل‬ ‫الدمام ‪ -‬عي آل فرحة‬ ‫كشف امرف العام عى‬ ‫مجمع اأمل للصحة النفسية‬ ‫بالدمام الدكتور محمد‬ ‫الزهراني ل�»الرق»‪ ،‬أنه‬ ‫تم إعداد لجان للعمل عى‬ ‫تجهيزات النقل للمبنى الجديد‬ ‫الذي تقدر طاقته ااستيعابية ب�‬ ‫‪ 500‬رير عى طريق أبو حدريه‬ ‫(بداية طريق الرياض مقابل‬ ‫الفحص الدوري)‪.‬‬ ‫وقال إن امبنى لم يتم تسلمه‬ ‫من امقاول رسمياً‪ ،‬مؤماً العمل‬ ‫به بداية الشهر امقبل‪ ،‬مبينا‬ ‫أن اللجان امشكلة من امديرية‬ ‫العامة لصحة الرقية ووزارة‬ ‫الصحة هي امعنية باستام‬ ‫امروع‪.‬‬ ‫وذكر الزهراني أن عملية‬ ‫استحداث أقسام جديدة تتم بعد‬ ‫التشغيل‪ ،‬وسيقدم امستشفى‬ ‫الخدمة الكاملة والنوعية‪ ،‬مشرا‬

‫محمد الزهراني‬ ‫إى سعى اإدارة لتاي السلبيات‬ ‫التي كانت ي امبنى القديم‪ ،‬حيث‬ ‫ا يساعد عى تقديم عدد من‬ ‫اأنشطة‪ ،‬فيما يوفر امبنى الجديد‬ ‫كل ما من شأنه خدمة امرى‬ ‫وذويهم بجودة عالية‪ ،‬وأضاف‬ ‫«امبنى القديم مستأجر ي اأصل‬ ‫ونرغب ي ااستفادة منه ي‬ ‫بعض الرامج التكميلية كرامج‬ ‫عاج وتأهيل امرى النفسين‪،‬‬ ‫وخاطبنا الوزارة بهذا الشأن»‪.‬‬

‫(الرق)‬


‫محليات‬

‫‪10‬‬

‫اإثنين ‪ 10‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 20‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )533‬السنة الثانية‬

‫نائب رئيس اأرصاد لـ |‪ :‬شواطئ‬ ‫تلوث‬ ‫المملكة مهددة بثاثة مصادر ُ‬

‫صالح‬ ‫الشهري‬

‫الشهري يحذر من الصرف الصحي والنفط والسوائل الصناعية‬ ‫جدة ‪ -‬عبده اأسمري‬ ‫حذر نائب الرئيس العام لأرصاد الجوية وحماية البيئة صالح‬ ‫الشهري من تلوث خطر يهدد شواطئ امملكة‪ ،‬مؤكدا ً ي حوار لـ‬ ‫«الرق» أن الرئاسة قامت بجوات عى الشواطئ توصلت من خالها إى‬ ‫أنها تعاني من تلوث كبر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وحدد الشهري ثاثة مصادر للتلوث‪ ،‬مبتدئا بامناطق التي تعاني من‬

‫استقبال مياه الرف الصحي‪ ،‬أما النوع الثاني فهو التلوث النفطي‪،‬‬ ‫واصفا ً إياه بالنسبي نتيجة حوادث ارتطام أو جنوح ناقات البرول‪ .‬أما‬ ‫امصدر الثالث فأكد الشهري أنه من امخلفات السائلة للمدن الصناعية‪.‬‬ ‫وكشف الشهري عن إنشاء شبكة لرصد اإشعاعات النووية تمارس‬ ‫عملها‪ ،‬ومروعات جديدة تنوي الرئاسة تنفيذها‪ ،‬من أهمها مروعان‬ ‫للحماية البيئية ي امطارات الدولية‪ ،‬��مروع استخدام التقنية لإنذار‬ ‫امبكر من السيول الجارفة‪ ،‬فإى نص الحوار‪.‬‬

‫أبرز امشاريع‬ ‫ما هي أبرز اأعمال أو امشاريع التي‬ ‫تنوي الرئاسة تنفيذها خال العام الجاري؟‬ ‫ استكملت الرئاسة عدة مشاريع منها مروع‬‫إنشاء شبكة رصد اإشعاعات النووية‪ ،‬ومشاريع‬ ‫حماية البيئة وإدارتها‪ ،‬والرصد والتحليل والتنبؤات‬ ‫وامراقبة البيئية‪ ،‬والشبكة الوطنية مراقبة جودة‬ ‫الهواء‪ ،‬فضا عن مشاريع وبرامج أخرى متعددة‪.‬‬ ‫وهناك مشاريع تحت التنفيذ جاري استكمالها‬ ‫ومشاريع جديدة‪ ،‬وهي حماية البيئة وإدارتها‬ ‫والتوعية البيئية‪ .‬والخطة الوطنية مكافحة التلوث‪.‬‬ ‫وإنشاء وتجهيز مبنى الرئاسة الرئيي ي جدة‪.‬‬ ‫وإنشاء وتجهيز وتطوير فروع اأرصاد والبيئة‬ ‫بامناطق‪ ،‬وامسح البيئي‪ ،‬ومركز امعلومات البيئي‬ ‫ااسراتيجي‪ ،‬وتطوير البنية التحتية لتجهيزات‬ ‫اأرصاد وحماية البيئة ي امطارات الدولية‪ ،‬واإنذار‬ ‫امبكر من السيول الجارفة باستخدام التقنية الذكية‪،‬‬ ‫وإعادة تأهيل امناطق امتررة ي شمال ورق‬ ‫امملكة من حرب الخليج‪.‬‬ ‫الوظائف النسائية‬ ‫رفعتم طلب توفر (‪ )300‬وظيفية‬ ‫للفتيات السعوديات ي فروع الرئاسة‪ ،‬ماذا تم‬ ‫بشأن ذلك؟ وما نوعية الوظائف؟ وما خطط‬ ‫زيادة العدد اأعوام امقبلة؟‬ ‫ ا يزال طلب الرئاسة العامة لأرصاد وحماية‬‫البيئة ي هذا اموضوع لدى الجهات امختصة‪ ،‬ولم‬ ‫يبت فيه حتى اآن‪ .‬أما بالنسبة لنوعية الوظائف‬ ‫فهي تخصصية ي امجاات التالية‪( :‬البيئة ‪-‬‬ ‫اأرصاد ‪ -‬الحاسب اآي ‪ -‬التقني واإداري امحدود)‬ ‫بمؤهات دكتوراة‪ ،‬ماجستر‪ ،‬بكالوريوس ودبلوم‬ ‫عال وثانوي علمي محدود‪ .‬وسوف يتم استقطاب‬ ‫أعداد أخرى بعد اموافقة حسب حجم العمل لأعوام‬ ‫امقبلة‪.‬‬ ‫تضارب التوقعات‬ ‫يوجه البعض اتهاما ً لأرصاد الجوية‬ ‫بتضارب التوقعات والتحليات الخاصة‬ ‫بالطقس‪ ،‬ما رأيكم؟‬ ‫ نحن نعتمد عى مؤرات علمية مدروسة‬‫بدقة تظهرها لنا نماذج عددية متطورة وأجهزة‬ ‫مراقبة حديثة‪ ،‬كأأقمار ااصطناعية‪ ،‬ورادارات‬ ‫الطقس وأجهزة رصد حديثة لعنار الطقس‪،‬‬ ‫يتعامل معها متخصصون ذوو كفاءة عالية من‬ ‫الخرة‪ .‬وقد أثبتت التوقعات الصادرة من الرئاسة‬ ‫العامة لأرصاد وحماية البيئة ي السنوات اأخرة‬ ‫دقتها وصحتها‪ .‬فعى سبيل امثال حالة اأمطار التي‬ ‫حدثت ي شهر إبريل امنرم عى جميع مناطق‬ ‫امملكة‪ ،‬كانت الرئاسة قد توقعتها قبل حدوثها‬ ‫بأسبوع‪ ،‬وحددت أماكن غزارتها ومواعيد سقوطها‬ ‫بدقة متناهية‪ .‬أما بخصوص تضارب التوقعات فإن‬ ‫الرئاسة العامة لأرصاد وحماية البيئة هي الجهة‬ ‫الوحيدة امخولة رسميا ً لتقديم معلومات الطقس‬ ‫عن أجواء امملكة واإعان عن أية ظاهرة جوية تؤثر‬ ‫عليها‪ ،‬ومن هذا امنطلق فإن أية معلومات أخرى ا‬ ‫يمكن اأخذ بها‪ ،‬كون الرئاسة تتعامل وفقا ً لخطة‬ ‫متفق عليها مع الجهات الحكومية ذات العاقة‪،‬‬ ‫ومصادق عليها من قبل وزارة الدخلية‪ ،‬من ضمنها‬ ‫معاير واشراطات تمرير معلومات الطقس وفق‬ ‫جدول زمني معن‪.‬‬ ‫مامح التطوير‬ ‫ما أوجه ومامح تطوير اأجهزة الخاصة‬ ‫بالرصد لديكم؟ وهل تنتهجون معاير عامية‬ ‫لذلك؟‬ ‫ مجال اأرصاد من امجاات التي تواكب‬‫التطور‪ ،‬ونحن ي الرئاسة نعمل وفقا ً لاشراطات‬ ‫وامقاييس امعمول بها ي امنظمة العامية لأرصاد‬ ‫الجوية (‪ )WMO‬التي تفرض علينا تحديث أجهزة‬

‫اأرصاد طالبت إمارات المناطق بإخراج المصانع الكبرى من المدن‬ ‫التقنيات الحديثة لتثبيت محطات رصد تلوث عائم‪.‬‬

‫أمطار إبريل‬ ‫أظهرت كفاءتنا‬ ‫والشائعات‬ ‫المجهولة‬ ‫شوشت على‬ ‫َ‬ ‫الجهود‬ ‫إحدى مركبات التفتيش ي اأرصاد‬ ‫الرصد لدينا وفق امتغرات الفنية الريعة ي‬ ‫هذا امجال‪ ،‬كما أن الرئاسة عادة ماتضع أحدث‬ ‫امواصفات العامية أجهزة الرصد ي مشاريعها‬ ‫التطويرية‪ .‬أما فيما يخص امعاير الدولية‪ ،‬فإن‬ ‫الرئاسة تلتزم بمعاير الرصد الدولية‪ ،‬وتطبقها‬ ‫بدقة‪ ،‬بل وأنشأت إدارة خاصة بها ضمن هيكلها‬ ‫التنظيمي تسمى»اإدارة العامة للرصد وامعاير‬ ‫الدولية»‪ .‬كما طبقت الرئاسة مؤخرا ً معاير الجودة‬ ‫الدولية عى كافة أعمالها وفق ماجاء من أنظمة من‬ ‫منظمة الطران امدني الدولية‪.‬‬ ‫يشر البعض إى وجود نقص ي كفاءة‬ ‫أجهزة الرصد الجوي واعتماد بعض امناطق‬ ‫عى آلية رصد بدائية‪ ،‬ما رأيكم؟‬ ‫ سبق أن أرت إى أن الرئاسة العامة‬‫لأرصاد تواكب التطور ي مجال أجهزة الرصد‪،‬‬ ‫وتلتزم بمعاير دولية ي هذا امجال‪ ،‬كما أن هناك‬ ‫فرق تفتيش دولية من الرئاسة العامة لأرصاد‪،‬‬ ‫ومن منظمة الطران امدني العامية‪ ،‬تقوم بجوات‬ ‫تفتيشية مفاجئة مرافق اأرصاد اأعضاء ي امنظمة‬ ‫العامية لأرصاد الجوية‪ ،‬وقد اجتازت الرئاسة هذه‬ ‫ااختبارات مؤخرا‪ ،‬وحصلت عى شهادة بذلك‪.‬‬ ‫كما أن الرئاسة قامت بركيب عدد ‪ 150‬محطة‬ ‫أوتوماتيكية ي جميع أنحاء امملكة‪ ،‬وهي من‬ ‫أحدث التقنيات ي مجال الرصد الجوي والبيئي‪.‬‬ ‫وا يوجد ما يسمى بالرصد البدائي مواكبتنا عر‬ ‫التقنية‪.‬‬ ‫هنالك مراصد عامية وأشخاص بثوا‬ ‫توقعات وتحليات جوية أساءت وخالفت‬ ‫توقعاتكم‪ ،‬هل ستقاضون هذه امراصد أو‬ ‫ستتخذون آلية منع هذه ااجتهادات؟‬ ‫ أثبتت الرئاسة العامة ي أكثر من مناسبة‬‫أنها الجهة الوحيدة التي تصدر توقعاتها بمنطقية‬ ‫واحرافية مهنية جعلت من هذه التوقعات ذات دقة‬ ‫عالية‪ .‬كما أطلب من امواطن وامقيم عدم اانجراف‬ ‫وراء امعلومات امغلوطة‪ ،‬والشائعات مجهولة‬ ‫امصدر التي تتسبب ي إرباك وتشويش معلومات‬ ‫الرئاسة العامة لأرصاد وحماية البيئة‪.‬‬ ‫تلوث الشواطئ‬ ‫ا تزال شواطئ امملكة بؤرة وبيئة‬

‫خصبة للتلوث رغم جهود اأمانات‪ ،‬هل لديكم‬ ‫خطة عاجلة ومحددة التوقيت لتنقية وحماية‬ ‫الشواطئ من التلوث؟‬ ‫ قامت الرئاسة بجوات ميدانية عى سواحل‬‫امملكة لاطاع بشكل مبار عى تأثرات التلوث‪،‬‬ ‫وتوثيقها بالصور‪ ،‬وجمع عينات من مواقع مختلفة‪،‬‬ ‫أثبتت تحاليلها نسبة التلوث العالية الذي تعاني منه‬ ‫الشواطئ‪ ،‬وتوصلت اللجنة إى أن شواطئ امملكة‬ ‫تُعاني من تلوث كبر من مصادر مختلفة‪ ،‬ولكن‬ ‫أكثرها تأثرا ً امناطق التي تُعاني من استقبال مياه‬ ‫الرف الصحي من مصادر مختلفة ولفرة طويلة‪.‬‬ ‫ونحن حريصون عى التنسيق مع الجهات امنفذه‬ ‫مشاريع شبكات الرف الصحي وأمانات امدن‬ ‫عى أن تكون مياه الرف املقاه حسب امعاير‬ ‫وامقاييس البيئية امتعارف عليها دولياً‪ ،‬والنوع‬ ‫اآخر التلوث النفطي النسبي نتيجة حوادث ارتطام‬

‫أو جنوح ناقات البرول‪ ،‬ونتعامل معها حسب‬ ‫الخطة الوطنية مكافحة التلوث بالزيت‪ ،‬وكذلك‬ ‫امخلفات السائلة من امدينة الصناعية‪ ،‬والتنسيق‬ ‫مستمر مع هيئة امدن الصناعية للتقيد بامعاير‬ ‫وامقاييس البيئية‪ ،‬وأيضا ً الردم والتجريف للبيئة‬ ‫البحرية والنفايات املقاة من قبل امرتادين لشواطئ‬ ‫امملكة وامخلفات الصلبة املقاة‪ ،‬وهناك أيضا ً‬ ‫مياه تريد امحركات وامولدات ي محطات التحلية‬ ‫والكهرباء‪.‬‬ ‫وللحد من هذه امشكلة وحماية شواطئ امملكة‬ ‫من التلوث قامت الرئاسة بالتأكيد عى الجهات‬ ‫التنفيذية امختلفة بامساعدة ي تطبيق قرارات‬ ‫الرئاسة بشأن الجهات امخالفة‪ ،‬وذلك حسب النظام‬ ‫العام للبيئة‪ ،‬وائحته التنفيذية‪ ،‬وإعداد الخطط‬ ‫لاستفادة من امياه املوثة التي تمت معالجتها‬ ‫بما يتماى مع امقاييس البيئية والتنسيق ي ذلك‬ ‫معنا‪ .‬ولدى الرئاسة نظرة مستقبلية لاستفادة من‬

‫خطر امصانع‬ ‫رغم وجود امفتشن والزيارات واللجان‬ ‫ا ُمشكلة‪ ،‬إا أنه هناك مصانع كرى تمارس‬ ‫عملها داخل امدن‪ ،‬ما الوقت الزمني إنهاء هذه‬ ‫الظاهرة؟‬ ‫ تتجه ثاث جهات‪ ،‬وهي الرئاسة العامة‬‫لأرصاد وحماية البيئة‪ ،‬ووزارة الشؤون البلدية‬ ‫والقروية ممثلة ي اأمانات والبلديات‪ ،‬ووزارة‬ ‫التجارة ممثلة ي فروعها وهيئة امدن الصناعية‪.‬‬ ‫والجميع حريصون عى تنقية امدن من امصانع‬ ‫وامرادم وامرافق الخطرة التي تؤثر عى الصحة‬ ‫العامة‪ .‬وقد وصلت شكاوى إى فروع الرئاسة‬ ‫عن وجود مخاطر صحية عى السكان بسبب‬ ‫عدد من امصانع ذات اأحجام امختلفة قريبة من‬ ‫امناطق السكنية‪ ،‬وهناك مفتشون بيئيون يرفعون‬ ‫تقارير عن امصانع (الثقيلة وامتوسطة والخفيفة‬ ‫والعشوائية) التي تمثل خطرا ً عى السكان‪،‬‬ ‫وحررت إجراءات تطبيق امخالفات والغرامات‬ ‫عليها‪ .‬والبعض منها ُ‬ ‫طلِب إقفالها بموجب النظام‬ ‫العام للبيئة ولوائحه التنفيذية‪ ،‬وأشعرت إمارات‬ ‫امناطق بتلك اإجراءات وفقا ً لأنظمة والتعليمات‬ ‫الرسمية‪ ،‬كما أن الرئاسة ي تنسق دائم مع الجهات‬ ‫امختصة لنقل هذه امصانع إى مناطق تنطبق عليها‬ ‫ااشراطات البيئية‪ ،‬حيث وضعت خطة لتنفيذ ذلك‪.‬‬ ‫وإن مدة النقل تختلف وفق نوعية وحجم امصنع‬ ‫وكيفية توفر أرض له‪.‬‬ ‫رطة بيئية‬ ‫هناك مناداة بتوفر رطة بيئية لرصد‬ ‫امخالفات‪ ،‬متى سنرى ذلك عى أرض الواقع؟‬ ‫ الرطة البيئية طبقت ي بعض الدول‪،‬‬‫وكانت نتائجها إيجابية‪ ،‬وعى ضوء ذلك بدأت فكرة‬ ‫«الرطة البيئية» تدخل حيز التنفيذ ي امملكة‪،‬‬ ‫وهي اآن قيد الدراسة النهائية مع وزارة الداخلية‬ ‫لتفعيلها‪ ،‬ويأتي ذلك اإجراء منع كثرة امخالفات‬ ‫البيئية التي رصدت أخراً‪ .‬وحاليا ً وجه صاحب‬ ‫السمو املكي اأمر تركي بن نار بن عبدالعزيز‬ ‫الرئيس العام لأرصاد وحماية البيئة‪ ،‬آليات دعم‬ ‫التفتيش البيئي ي امملكة مراقبة البيئة ي امناطق‬ ‫كافة‪ ،‬باستخدام كل الوسائل والتقنيات الحديثة‬ ‫التي ستحدث تغيرا ً كاماً ي اأمور البيئية التي‬ ‫نراها اآن‪.‬‬ ‫هل هناك جوات أو فرق رية ترصد‬ ‫امتورطن ي تلوث البيئة؟ وكيف يخطط‬ ‫لتنظيم عمل يحد من حجم هذه امخالفات؟‬ ‫ تقوم إدارة التفتيش البيئي وإدارة امخالفات‬‫والعقوبات‪ ،‬بالتنسيق مع اإدارات امختصة وامعنية‬ ‫لتحديد التجاوزات للمقاييس وامعاير البيئية من‬ ‫خال الزيارات اميدانية للمنشآت وامرافق الصناعية‬ ‫الخدمية‪ ،‬وااستعانة بأجهزة الرصد وامراقبة‬ ‫البيئية‪ ،‬سوا ًء الثابتة (الشبكة الوطنية لرصد جودة‬ ‫الهواء وامخترات البيئية الثابتة) أو من خال‬ ‫اأجهزة امحمولة والنقالة‪ .‬وعى ضوء النتائج‬ ‫امتحصل عليها‪ ،‬يتم تقويم الوضع البيئي وتحديد‬ ‫حجم التجاوز وتوقيع العقوبات والغرامات ي حال‬ ‫استكمال كافة الروط اموجبة لذلك‪.‬‬

‫بعض أجهزة اأرصاد والبيئة الحديثة امركبة داخل السيارات‬

‫(الرق)‬

‫متى نرى امملكة من دون تلوث؟ وما‬

‫مدى انخفاض معدات التلوث محليا ً خال‬ ‫العام الجاري؟‬ ‫ هناك بعض التوصيات التي تركز عى‬‫التنسيق بن الرئاسة العامة لأرصاد وحماية البيئة‬ ‫والجهات امعنية من أجل التعرف عى امناطق اأكثر‬ ‫تلوثاً‪ ،‬وتحديد مصادر التلوث‪ ،‬واقراح اإجراءات‬ ‫الناجحة للحد من اانبعاثات‪ .‬وا بد من تشجيع‬ ‫وحث الجهات امعنية عى إدخال اختبار العوادم ي‬ ‫برنامج الفحص الدوري‪ ،‬وإلزام امنشآت الصناعية‬ ‫باستخدام الفاتر‪ ،‬وأنسب الطرق الفنية امساعدة‬ ‫عى التحكم ي اانبعاثات من مختلف امصادر‪.‬‬ ‫كما أنه من الروري العمل عى زيادة اأحزمة‬ ‫الخراء حول امدن الرئيسة ي امملكة‪.‬‬ ‫خراء أجانب‬ ‫يُشاع أن هنالك خراء أجانب يديرون‬ ‫العمل ي مناصب قيادية‪ ،‬ما تعليقك؟ وما نسبة‬ ‫السعودة ي قطاعات اأرصاد؟ وما خطتكم ي‬ ‫هذا الجانب؟‬ ‫عار من الصحة‪ ،‬والرئاسة من أوائل‬ ‫ هذا كام ٍ‬‫اأجهزة الحكومية التي سعودت جميع وظائفها‪،‬‬ ‫وحافظت عى مستوى السعودة بنسبة (‪)%100‬‬ ‫منذ العام اماي (‪1410/1409‬هـ) ولديها خراء‬ ‫وعلماء وطنيون عى مستوى عال من الكفاءة‪،‬‬ ‫قادرون عى تسير عمل الرئاسة‪ ،‬ويمثلون امملكة‬ ‫خارجيا ً وأقليميا ً ومحلياً‪ ،‬وا تزال اأبواب والفرص‬ ‫امتاحة مفتوحة أمام الخريجين البيئين لالتحاق‬ ‫والعمل بالرئاسة‪ ،‬لكن ومن ضمن امشاريع‬ ‫امتخصصة التي تُنفذها الرئاسة بموجب العقود‬ ‫الحكومية التي تحتاج إى نقل وتوطن التقنية‪،‬‬ ‫هناك بعض الخراء والعلماء اأجانب يعملون‬ ‫مستشارين‪ ،‬وليس أي منهم أي منصب قيادي‪.‬‬ ‫عيادات بيئية‬ ‫هل سيتم فتح عيادات بيئية جديدة؟‬ ‫وماذا سيكون دورها؟‬ ‫ كما تعلم أن ااسراتيجية الوطنية للهيئة‬‫ضمت ضمن برامجها برنامج الصحة والسامة‬ ‫امهنية ي بيئات العمل‪ ،‬ومن ضمن مهام الرئاسة‬ ‫حماية العاملن ي امرافق الصناعية امختلفة‪،‬‬ ‫والعمل جار بالتنسيق مع وزارة الصحة ي تنفيذ‬ ‫مشاريع العيادة البيئية ي جميع مناطق امملكة‪.‬‬ ‫هل طالبتم بمناهج عن البيئة ي مدارس‬ ‫التعليم العام ؟‬ ‫ تنص امادة السابعة من النظام العام للبيئة‬‫عى تضمن امفاهيم البيئية ي مناهج مراحل التعليم‬ ‫امختلفة إى الجهات امسؤولة عن التعليم ي امملكة‪.‬‬ ‫وهناك تنسيق دائم بيننا وبن وزارة الربية والتعليم‬ ‫عى أهمية إدراج الربية البيئية ي امناهج الدراسية‪.‬‬ ‫مركبات الديزل تجوب الشوارع الرئيسية‬ ‫وعوادمها تمثل جزءا كبرا من تلوث امدن‪ ،‬هل‬ ‫لديكم حلول لهذا الجانب؟‬ ‫ ي الواقع تمت مناقشة هذه امشكلة ي عدة‬‫اجتماعات وندوات ولقاءات ومنتديات وورش‬ ‫عمل بيئية مع جهات حكومية وخاصة وخرجت‬ ‫بتوصيات إيجابية‪ ،‬منها حث امستثمرين ورجال‬ ‫اأعمال والركات عى إيجاد تقنيات مختلفة لحل‬ ‫ً‬ ‫وخاصة تركيب الفاتر الكابحة‬ ‫هذه امشكلة‪،‬‬ ‫لانبعاثات ‪.‬‬


‫اإثنين ‪ 10‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 20‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )533‬السنة الثانية‬

‫مؤسسة اأميرة‬ ‫العنود الخيرية‬ ‫ُتطلق برامج‬ ‫التنمية اأسرية‬

‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫ً‬ ‫ممثلة ي مركز العنيود الدوي للتدريب‬ ‫أطلقت مؤسسية اأميرة العنود الخرية‬ ‫أميس اأول‪ ،‬الرناميج التدريبي إعداد مدربات براميج التنمية اأرية (اأرة‬ ‫السعيدة)‪.‬‬ ‫وأوضيح أمن عام امؤسسية الدكتور يوسيف بين عثمان الحزييم أن أكثر من‬ ‫عرين مدربة من عدد من الجهات الخرية وااجتماعية امهتمة باأرة والطفل‬ ‫يحرن الرنامج‪ ،‬الاتي يمثلن امجموعة اأوى من امدربات امستهدفات من الرنامج‪.‬‬

‫وأضياف الدكتور الحزيم أن الرنامج يتكون من سيتة محياور ذات اهتمام بالعاقة‬ ‫الزوجيية الناجحة‪ ،‬ومرحلة امراهقة‪ ،‬وكسيب اأصدقاء‪ ،‬إضافية إى العناية بالطفل‪،‬‬ ‫وإدارة امنزل واقتصاده‪.‬‬ ‫وأفياد الحزييم أن مركيز العنود اليدوي للتدريب حيرص عى توزييع الحقائب‬ ‫التدريبية للرنامج‪ ،‬عى أكثر من مائة جمعية خرية‪ ،‬ذات العاقة بموضوع الرنامج‬ ‫ي عدد من مناطق امملكة‪ ،‬مبينا ً أن الهدف الرئيس من الرنامج إعداد جيل متخصص‬ ‫ي الشيأن التدريبي‪ ،‬وعى درجة عالية من القدرة التدريبية‪ ،‬مما سينعكس إيجابا ً عى‬ ‫جميع الدورات والرامج التدريبية امنعقدة ي امركز وغره‪.‬‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫‪11‬‬

‫حافظن على ثقلكنَ كزوجات وأمهات‬ ‫عبير بنت فيصل للسعوديات‪ِ :‬‬ ‫الظهران ـ ما القصيبي‬ ‫دعيت حرم أمير امنطقية الرقية اأميرة عبر‬ ‫بنت فيصل بن تركي بن عبدالعزيز السيعوديات‬ ‫إى امحافظية عى ثقلهن كزوجيات وأمهات‪ ،‬وأا‬ ‫ينجررن وراء الشعارات‪.‬‬ ‫وقاليت اأميرة عبير‪ ،‬ليدى حضورهيا معرض‬ ‫«بير فياي» الذي بدأت فعالياتيه ي فندق قر‬ ‫الظهران مساء أمس اأول «طوال حياتي وأنا أرى امرأة‬ ‫السعودية عاملة وي تطور مستمر‪ ،‬وأدعوها إى تطوير‬ ‫نفسها ولكن دون أن تنى أنها امرأة السعودية القدوة‬ ‫امحافظة عى قيمها اإسامية»‪.‬‬ ‫وقاليت اأمرة عبير «صحيح إننيي قضيت فرة‬ ‫مين الزمن خيارج امملكة ولكني كنت موجيودة دائما ً‬ ‫ي وطني‪ ،‬ومتابعة مسيرة امرأة السيعودية التي كانت‬ ‫عاملة دائماً‪ ،‬واستمرت ي التطور بالتدريج»‪.‬‬ ‫وكانيت اأميرة عبر قيد افتتحت امعيرض الذي‬ ‫تنظميه مؤسسية سيمو العاميية لتنظييم امعيارض‪،‬‬ ‫وتجولت اأميرة فيه واطلعت عيى ‪ 45‬ركناً‪ ،‬وتوقفت‬ ‫لاسيتماع لرح امشياركات ي كل ركن وسؤالهن عن‬ ‫تفاصييل امنتجيات‪ ،‬كما ليم تردد ي تيذوق امأكوات‬ ‫امعروضية‪ ،‬وكانيت اأميرة تطليب بطاقية كل جهة‬ ‫مشاركة عند مرورها‪.‬‬ ‫ومين زاويتهيا‪ ،‬أوضحيت مديرة مؤسسية سيمو‬ ‫العاميية فوزيية الغامدي أن تنظيم امعرض اسيتغرق‬ ‫قرابية شيهرين‪ ،‬تم مين خالها اسيتقطاب ‪ 45‬جهة‪،‬‬

‫‪ 45‬جناحا ً مشاركا ً بأيادي سعوديات‬

‫ذوات امشاريع الصغرة واأر امنتجة شاركن بقوة‬ ‫وقالت «تضمن امعرض تشيجيع صاحبات امنشيآت‪،‬‬ ‫وهدفنيا مين هيذا امعيرض هيو اسيتقطاب الجهات‬ ‫وإعطاؤهيا فرصة لعرض أنشيطتها للسييدات ي جو‬ ‫مين الخصوصية»‪ ،‬وأضافت الغاميدي «لم َ‬ ‫ننس اأر‬ ‫امنتجية فقيد منحنيا ‪ 17‬أرة منتجة أركانيا ً مجانية‬ ‫بالتعاون مع جمعية عقد اماس الخرية بأم السياهك‪،‬‬ ‫كذلك يشيارك معنيا مكتب الدعيوة واإرشياد لتوعية‬ ‫الجاليات (هداية)»‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬أشارت امدير التنفيذي للقسم النسائي‬

‫ي جمعية «واعي» منى السيعدي الريك ااسراتيجي‬ ‫ي امعيرض‪ ،‬إى أن دور الجمعية كان احتضان الفكرة‬ ‫بهدف دعم صاحبات امشاريع الصغرة واأر امنتجة‬ ‫والجمعييات الخريية‪ ،‬وقالت «نهيدف كذلك للتعريف‬ ‫برامجنا ونحرص عى أي مشياريع تخدم الشباب بأي‬ ‫طريقةٍ كانيت‪ ،‬ونحن كقسيم إداري ي الجمعية نتوى‬ ‫تنظييم عملية إخراج الراميج ومتابعتها للتأكد من أن‬ ‫الرنامج أدى هدفه»‪.‬‬ ‫وقد شياركت ي امعرض نسياء من دول اإمارات‬

‫وامغرب وتونيس‪ ،‬كما صاحب امعرض فقرة شيعرية‬ ‫مرفيت بخاري وعرض أزياء لبعيض مصممات اأزياء‬ ‫امشاركات ي امعرض‪.‬‬ ‫واحتوت أركان امعرض عى منتجات صنعت بأيدي‬ ‫سيعوديات من مختليف اأعمار‪ ،‬معظمهين صاحبات‬ ‫مشياريع يُ ِد ْرنهيا من امنزل‪ ،‬تحياول كل واحدة منهن‬ ‫لفيت أنظيار الزائيرات منتجاتها بطريقتهيا الخاصة‪،‬‬ ‫فمصممات اأزياء والعباءات ومصممات ااكسسوارات‬ ‫يرتدين تصاميمهن‪ ،‬وي أحد اأركان يقع ركن اأحجار‬

‫(الرق)‬

‫الكريمة حيث مصممة ااكسسوارات باأحجار الكريمة‬ ‫مرفيت بخاري‪ ،‬التي تيرح للزائيرات أهمية اأحجار‬ ‫الكريمة وتأثر كل نوعية عى نفسية اإنسان‪ ،‬ولم يخ ُل‬ ‫امعرض من امشياركات من خارج امملكة‪ ،‬حيث تفوح‬ ‫رائحية البخيور اإماراتية مين ركن خلطيات العطور‬ ‫اإماراتية والفرنسيية‪ ،‬والجابييات الكويتية‪ ،‬وي ركن‬ ‫الفخار أوانيي امطبخ الفخارية بألوانهيا الجذابة التي‬ ‫تعكس الراث التوني‪ ،‬كما شياركت بعض السييدات‬ ‫بامأكوات والحلويات امصنوعة يدويا ً ي امنزل‪.‬‬

‫طالبن بالمساواة مع «التعليم العام»‬ ‫ُمعلمات «اأهلية» يتخ َّل ْين عن رواتبهن مقابل «الصيفية»‪ ..‬ويُ ِ‬ ‫الدمام ‪ -‬سحر أبوشاهن‬ ‫تضطير بعيض مُعلميات‬ ‫امدارس اأهلية إى ااسيتغناء‬ ‫عن رواتبهن لشيهرين‪ ،‬مقابل‬ ‫تمتعهن بإجازة صيفية كاملة‪،‬‬ ‫مسياوية لتليك التيي تحصل‬ ‫عليهيا مُعلميات التعلييم الحكومي‪،‬‬ ‫حيث ألزمهن «العقد اموحد» بإجازة‬ ‫مدفوعية ا تزيد عيى ‪ 21‬يومياً‪ ،‬أو‬ ‫القبول بإجازة دون راتب‪ ،‬وهو ذات‬ ‫الوضع الذي كان سياريا ً قبل توحيد‬ ‫العقد‪.‬‬

‫الشمري‪ %50 :‬من المدرسات سيتخلين‬ ‫عن راتب شهرين ليتمتعن باإجازة كاملة‬

‫«العقد اموحد» يجر امعلمات عى الحضور إى امدرسة بعد ااختبارات‬

‫(الرق)‬

‫ثاثون ألف سعودي‬ ‫وأوضح الدعيلج أن عدد معلمي‬ ‫ومعلمات امدارس اأهلية يبلغ ثاثن‬

‫ثغرات العقد اموحد‬ ‫ونوه الدعيلج إى ثغرات يحويها‬ ‫العقد اموحيد‪ ،‬حيث يجمع بن مزايا‬ ‫العاملين ي القطاعين الحكوميي‬ ‫والخاص‪ ،‬اأمر الذي سيبب توترا ً ي‬ ‫العاقة بن اماك وامدرسن‪ ،‬مشددا ً‬ ‫عيى رورة معالجة تليك الثغرات‪،‬‬ ‫بتفعيل دور امسيؤولن الحكومين‪،‬‬ ‫مع بعدهم عن اتخياذ دور الوصاية‬ ‫عيى العقد اموحيد وأطرافه‪ ،‬مرجحا ً‬ ‫أن يكيون طلب امعلمات عى اإجازة‬ ‫الصيفيية ااسيتثنائية أكير مين‬ ‫امعلمن بحكيم ظروفهين العائلية‪،‬‬ ‫وأكد أن أغلب امدارس اأهلية تخطط‬ ‫اسيتثمار وجود امعلمن ي امدرسة‬ ‫عير اأنشيطة الصيفيية‪ ،‬ويمكين‬ ‫إعطاؤهم دورات تطويرية‪.‬‬ ‫مدرسة لم تطبق العقد‬ ‫وذكير الدعيلج تجربة مدرسية‬ ‫أهليية لم تطبق العقيد اموحد‪ ،‬حيث‬ ‫تعرض مالك امدرسة لخسائر جمة‪،‬‬ ‫وذليك ي الفرة مين ‪2013/9/1‬م‬ ‫وحتيى ‪2013 /6/4‬م‪ ،‬حييث ليم‬ ‫تحر امدرسات جميع أيام الخميس‬

‫هــو وهــي‬

‫ا داعي لحضورنا‬ ‫وتطالب مُعلمة امرحلة الثانوية‬ ‫ي إحيدى اميدارس اأهليية بمكية‬

‫ابتسيام باحكييم‪ ،‬بامسياواة بين‬ ‫مُعلمات اميدارس اأهلية‪ ،‬ومعلمات‬ ‫التعليم العام‪ ،‬وذلك لحاجة امعلمات‬ ‫للراحية مين عنياء العام اليدراي‪،‬‬ ‫حييث يجرهين العقيد اموحيد عى‬ ‫الحضور للمدرسة‪ ،‬حتى بعد انتهاء‬ ‫ااختبيارات‪ ،‬وأضافيت «ميا الداعي‬ ‫لحضورنا للمدرسية وقيد خلت من‬ ‫ّ‬ ‫بأميس الحاجية‬ ‫الطالبيات‪ ،‬ونحين‬ ‫لتجدييد نشياطنا كي نعيود بطاقة‬ ‫عطياء ميع بدايية العيام اليدراي‬ ‫الجديد؟»‪.‬‬ ‫مشيرة إى أن أغلب امدرسيات‬ ‫سييتخلن عن راتب شهرين ونصف‬ ‫الشيهر تقريبا ً مقابيل التمتع بكامل‬ ‫اإجازة الصيفية»‪.‬‬ ‫فيميا ذكيرت امعلمية ي إحدى‬

‫امدارس اأهلية بجيدة عروب أحمد‪،‬‬ ‫أن امعلميات ّ‬ ‫وقعن عيى موافقة بأن‬ ‫ً‬ ‫تكيون إجازتهن ‪ 21‬يوما كأحد بنود‬ ‫العقد اموحد مدري امدارس اأهلية‪،‬‬ ‫غير أن االتيزام بذليك صعيب عى‬ ‫العاملين ي قطياع التعليم‪ ،‬ما يحتم‬ ‫عليهن القبول بإجازة دون راتب‪.‬‬ ‫وأكدت معلمة امرحلة امتوسطة‬ ‫سيهى عبدالله الحارثيي‪ ،‬أن مديرة‬ ‫امدرسية أجيرت امعلميات عى أخذ‬ ‫إجيازة شيهرين دون راتيب‪ ،‬كيي‬ ‫ا تضطير للدفيع‪ ،‬حييث طالبتهين‬ ‫بالحضيور واانيراف بنظيام‬ ‫البصمة منذ الساعة السابعة صباحا ً‬ ‫وحتى الثانيية والنصف ظهرا ً بما ي‬ ‫ذليك دوام يوم الخمييس‪ ،‬كما قالت‬ ‫لهن إنها ستوكلهن مهام شاقة‪.‬‬

‫حقوق وواجبات‬ ‫فيما أكد عضيو اللجنة الوطنية‬ ‫للتعلييم اأهي بغرفية الرقية خالد‬ ‫الدعيليج الشيمري‪ ،‬أن العقد اموحد‬ ‫يقتي منيح إجيازة مدفوعة (‪)21‬‬ ‫يوميا ً للمعلمين وامعلميات الذيين‬ ‫ليم تبليغ خدمتهن خمس سينوات‪،‬‬ ‫و(ثاثين) يوما ً مين بلغت خدمتهن‬ ‫خمسيا ً فأكثر‪ ،‬ويسيتحقون اإجازة‬ ‫مقابل العمل (‪ )11‬شيهرا ً ي السنة‪،‬‬ ‫عيى أن يتمتعين بهيا خيال فيرة‬ ‫الصيف‪ ،‬وتبدأ بنهاية دوام امدرسية‬ ‫بحسيب كل مرحلة دراسية‪ ،‬وتنتهي‬ ‫ي ‪2013/8/30‬م‪ ،‬وهي فرة تزيد‬ ‫عيى (‪ 85‬يوماً) تقريبياً‪ ،‬منوها ً بأن‬ ‫امدارس اأهلية سيتواجه خال فرة‬ ‫الصيف أحد ااحتماات التالية‪ :‬فإما‬ ‫أن يعميل امعلميون وامعلمات حتى‬ ‫‪2013/8/9‬م‪ ،‬أو ‪2013/7/30‬م‪،‬‬ ‫ثيم يأخيذون إجازاتهيم السينوية‬ ‫امحددة بالعقيد ‪ 21‬إى ثاثن يوماً‪،‬‬ ‫ثم يعيودون للعمل ي مدارسيهم ي‬ ‫‪2013/8/31‬م‪ ،‬وبهيذا يحصليون‬ ‫عيى راتب كاميل عن فيرة الصيف‬ ‫امقيدرة بيي(‪ 85‬يومياً)‪ ،‬أو أن‬ ‫يحصليوا عيى إجازاتهيم السينوية‬ ‫امحيددة بالعقيد (‪ 21‬إى ثاثين‬ ‫يوماً)‪ ،‬ثيم يطلبوا إجازة اسيتثنائية‬ ‫من دون راتيب يوافق عليها صاحب‬ ‫امدرسية مدة شيهرين فينالوا راتب‬ ‫اإجازة السينوية فقيط‪ ،‬أو أن تكون‬ ‫اإجازة ااسيتثنائية أقل من شهرين‬ ‫ثم يعيودون للعميل‪ ،‬وهيذه الحالة‬ ‫تقتي حصولهم عيى راتب اإجازة‬ ‫السينوية وأييام العميل‪ ،‬وي الوقت‬ ‫نفسيه لن يُرف لهم راتب اإجازة‬ ‫ااستثنائية‪.‬‬ ‫وأشيار إى أن من الروري أن‬ ‫يعيرف كل من ماك امدارس اأهلية‬ ‫وامعلمن العاملين لديهم‪ ،‬حقوقهم‬ ‫وواجباتهيم كي يكونيوا عى بصرة‬ ‫ويقدر كل منهما موقف اآخر‪.‬‬

‫ألف سيعودي عى مسيتوى امملكة‪،‬‬ ‫واأغلبية من امعلمات‪ ،‬كما يبلغ عدد‬ ‫اإدارين واإداريات ‪ ،4000‬افتا ً إى‬ ‫أن ميا ا يقل عن ‪ %50‬من امعلمات‬ ‫سيوقعن عى إجازة شهرين من دون‬ ‫راتيب‪ ،‬و‪ %20‬من امعلمين‪ ،‬وذلك‬ ‫بحسيب ظروفهم اماديية وحاجتهم‬ ‫للراتب‪ ،‬متسيائاً عن سيبب إحجام‬ ‫اميوارد البريية عين دفيع إعانية‬ ‫اليي‪ 2500‬رييال للمعلمين الذيين‬ ‫سيأخذون إجازة اسيتثنائية‪ ،‬منوها ً‬ ‫بأن ماك امدارس ممن سيسيتغلون‬ ‫فيرة الصييف لصيانية امبانيي‬ ‫وترميمها‪ ،‬سييتعرضون للخسيارة‬ ‫لدفعهيم رواتب دون وجود أنشيطة‬ ‫صيفية تيد ّر دخاً‪ ،‬خاصة وأن مالك‬ ‫امدرسية سييدفع ‪ 550‬للتأمينيات‬ ‫ااجتماعيية عن كل مدرس شيهريا ً‬ ‫سيواء حر لليدوام أو أخيذ إجازة‬ ‫استثنائية‪.‬‬

‫ومقدارها (‪ 34‬يوماً)‪ ،‬وأخذن إجازة‬ ‫(‪ 14‬يومياً) لعييد اأضحيى‪ ،‬بينميا‬ ‫نيص العقد عى (أربعية أيام فقط)‪،‬‬ ‫وكذلك أخذن إجازة منتصف الفصل‬ ‫الثاني ومقدارها (سيبعة أيام)‪ ،‬رغم‬ ‫أن العقيد ليم ينيص عليهيا‪ ،‬إضافة‬ ‫إى فرق سياعتن يوميا ً ميدة (‪179‬‬ ‫يوما ً دراسيياً)‪ ،‬ما يعادل (‪ 44‬يوماً)‬ ‫تقريباً‪ .‬ومما سبق يتضح أن مجموع‬ ‫تلك اأيام (‪ 97‬يومياً)‪ ،‬أي ما يعادل‬ ‫(‪ 3.3‬شيهر) تقريبياً‪ ،‬وراتيب هذه‬

‫امدة يزيد عيى (‪ 10000‬ريال) لكل‬ ‫معلمة‪ .‬ولو منح مالك امدرسة إجازة‬ ‫مدفوعة الراتب مقدارها (‪ 85‬يوماً)‪،‬‬ ‫ليكان مجميوع ميا منحيه معلماته‬ ‫(‪ 5.3‬شهر) ي السنة‪ ،‬فقد منح راتبا ً‬ ‫قدره (‪ 16430‬ريااً) لكل معلمة من‬ ‫دون قيامهن بأي عمل‪.‬‬ ‫نظام العمل‬ ‫مين جهته‪ ،‬أكد امتحدث باسيم‬ ‫وزارة العميل حطياب العنيزي‪ ،‬أنه‬

‫وبحسيب اميادة ‪ 109‬مين نظيام‬ ‫العميل‪ ،‬فإن العامل يحيق له إجازة‬ ‫مدفوعة مقدميا ً ا تقل عن ‪ 21‬يوما ً‬ ‫تيزاد إى ثاثين يوميا ً إذا أمى ي‬ ‫خدمية مالك العمل خمس سينوات‪،‬‬ ‫وللماليك تحدييد زمن هيذه اإجازة‬ ‫وفيق مقتضييات العمل‪ ،‬وبحسيب‬ ‫اميادة ‪ 106‬يجيوز للعاميل بعيد‬ ‫موافقة صاحب العمل الحصول عى‬ ‫إجازة دون أجير يتفق الطرفان عى‬ ‫تحديد مدتها‪.‬‬


‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫»اﻟﺒﺤﺘﺮي«‬ ‫ﺗﺤﺘﻔﻲ‬ ‫ﺑﺨﺮﻳﺠﻴﻬﺎ‬ ‫وﻣﻌﻠﻤﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﻤﺘﻤﻴﺰﻳﻦ‬

‫اﺣﺘﻔﺖ ﻣﺪرﺳـﺔ اﻟﺒﺤﱰي اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ‬ ‫ﺑﺘﺨﺮﻳـﺞ ﻃﻼﺑﻬﺎ ﻟﻠﺼﻒ اﻟﺴـﺎدس‪،‬‬ ‫وﺗﻜﺮﻳﻢ اﻤﻌﻠﻤـﻦ اﻤﺘﻤﻴﺰﻳﻦ واﻟﻄﻠﺒﺔ‬ ‫اﻤﺘﻔﻮﻗﻦ‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﺑـﺪأ اﻟﺤﻔﻞ اﻟـﺬي ﺣﴬه ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ أوﻟﻴﺎء أﻣﻮر اﻟﻄﻠﺒﺔ ﺑﻤﺴـﺮة ﻟﻠﻄﻼب‪،‬‬ ‫وأﻟﻘﻰ ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺪرﺳـﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻦ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫آل ﺳـﻌﻴﺪ ﻛﻠﻤﺔ ﻗﺪم ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬـﺎ اﻟﺘﻬﻨﺌﺔ‬

‫ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺪرﺳﺔ ﻳﻜﺮم أﺣﺪ اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫‪12‬‬

‫ﻟﻠﻄـﻼب وأوﻟﻴـﺎء أﻣﻮرﻫـﻢ وأﺛﻨـﻰ ﻋـﲆ‬ ‫ﺳﻠﻮﻛﻬﻢ وﻣﺴـﺘﻮﻳﺎﺗﻬﻢ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن‬ ‫اﻤﺪرﺳﺔ ﺳﺘﻮاﺻﻞ ﻧﻬﺠﻬﺎ ﺧﻼل اﻟﺴﻨﻮات‬ ‫اﻟﻘﺎدﻣـﺔ واﻟﺮاﻣـﻲ إﱃ ﺗﻨﻤﻴـﺔ ﻣﻬـﺎرات‬ ‫وﻗﺪرات اﻟﻄﻠﺒـﺔ وﺗﺜﻘﻴﻔﻬـﻢ ﻟﻴﻜﻮﻧﻮا ﻟﺒﻨﺔ‬ ‫ﺻﺎﻟﺤﺔ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺧﺘﺎم اﻟﺤﻔﻞ ﻗﺎم ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺪرﺳـﺔ‬ ‫ووﻛﻴﻼﻫﺎ ﻋﺎدل اﻟﺪﻳﺮي ووﻟﻴﺪ اﻤﻼ ﺑﺘﻜﺮﻳﻢ‬ ‫اﻟﻄﻠﺒﺔ واﻤﻌﻠﻤﻦ ﺧﻼل اﻟﻌﺎم اﻟﺤﺎﱄ وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ اﻟﻬﺪاﻳﺎ واﻟﺸﻬﺎدات اﻟﺘﻘﺪﻳﺮﻳﺔ‪.‬‬

‫| ﺗﺸﺎﻃﺮ اﻟﺰﻣﻴﻞ أﺳﺎﻣﺔ اﻟﻤﺼﺮي ا‡ﺣﺰان‬ ‫اﻧﺘﻘـﻞ إﱃ رﺣﻤـﺔ اﻟﻠـﻪ أﻣـﺲ اﻷﺣـﺪ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻮرﻳﺔ دﻣﺸـﻖ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻤﴫي واﻟـﺪ اﻟﺰﻣﻴﻞ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﺴـﻢ اﻟﺴﻴﺎﳼ ﰲ »اﻟﴩق« أﺳﺎﻣﺔ اﻤﴫي‪ ،‬و»اﻟﴩق«‬ ‫ﺗﺘﻘـﺪم ﻟﻠﺰﻣﻴﻞ وأﴎﺗـﻪ ﺑﺨﺎﻟﺺ اﻟﺘﻌﺎزي وﺗﺸـﺎﻃﺮﻫﻢ‬ ‫اﻷﺣـﺰان‪ ،‬وﺗﺪﻋﻮ ﻟﻠﻔﻘﻴﺪ ﺑﺎﻟﺮﺣﻤﺔ واﻤﻐﻔﺮة‪ » .‬إﻧﺎ ﻟﻠﻪ وإن‬ ‫إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن«‪.‬‬

‫أﺳﺎﻣﺔ اﻤﴫي‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪10‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪20‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (533‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺤﺒﺮ اﻟﻤﺘﻮﺳﻂ‬

‫ﺟﺎﺋﺰة ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺗﺤﺘﻔﻲ ﺑـ ‪ ٨٤‬ﻣﺘﻔﻮﻗ ًﺎ وﻣﺘﻔﻮﻗﺔ ﻣﻦ ا‡ﻳﺘﺎم‬

‫اﻟﺘﻔﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﻔﺎﺳﺪة!‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫ﺑُﺺ ﻳﺎ اﺑﻨﻲ »اﻟﺘﻔﺎﺣﺔ اﻟﻔﺎﺳـﺪة ﺗُﻔﺴﺪ ﺑﻘﻴّﺔ اﻟﺘﱡ ّﻔﺎح‬ ‫ﰲ ﱡ‬ ‫اﻟﺼﻨـﺪوق«‪ ،‬ﻫﺬا ﻣﺎ ﻛﺎن ﻳﻘﻮﻟﻪ ﻟﻨﺎ اﻷﺳـﺘﺎذ‪ :‬ﻣﺮﻋﻲ ﰲ‬ ‫»ا َﻤ ْﺮﺣِ َﻠـﺔ« اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴّﺔ ْﻛﻨّﺎ ﺻﻐﺎرا ً ﺣﻴﻨﻬﺎ‪ ،،‬ﻛﱪﻧﺎ وﺗﺠﺎوزﻧﺎ‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻤﺮﺣﻠﺔ إﱃ ﻣﺮﺣﻠـﺔٍ ﺗَ ّ‬ ‫ﱡ‬ ‫واﻟﺼﻨﺪوق‬ ‫ﻐﺮ ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﺘﱡﻔـﺎح‬ ‫واﻟﻜﺎﺋﻨـﺎت ﻣـﻦ ﺣﻮﻟﻨﺎ‪ ،،‬ﺣﻦ اﺳـﺘﻴﻘﻈﻨﺎ ﻋـﲆ ﻣﻦ ﻳﺮﻳﺪ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﺑـﺄن ﺗﺤﺮﻳﻚ ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻔﺎﺣـﺔ ﻣﻦ ﻧﺼﻒ‬ ‫إﻗﻨﺎﻋﻨـﺎ وﺗﻘﻨﻴﻌﻨـﺎ‬ ‫اﻟﺼﻨـﺪوق إﱃ إﺣﺪى زواﻳﺎه ﻛﻔﻴﻞ ﺑﺈﺻـﻼح ﺑﻘﻴﺔ اﻟﺘﻔﺎح!‬ ‫ٌ‬ ‫ﻟﻮﺣﺔ »ﻓﻨﺘﺎزﻳّﺔ« ﺑﻞ واﻗﻌﺎ ً‬ ‫ﻫـﺬا ﻟﻴﺲ ﺧﻴﺎﻻ ً ﻳﺎ ﺟﻤﺎﻋﺔ وﻻ‬ ‫ُ‬ ‫ﻳﻌﺮﻓﻪ وﻳﺘﺬوّق ﻣﺮارة َ‬ ‫ﻃﻌْ ِﻤﻪ و ﻃﻌْ ِﻤﻪ ُ‬ ‫ﺳ ّﻜﺎن اﻷﻃﺮاف‪،‬ﺗﺒﺪأ‬ ‫اﻟﺠﻬَ ﺎت اﻤﺴـﺆوﻟﺔ ﻣﺴـﺆوﻻ ً‬ ‫اﻟﺤﻜﺎﻳﺔ ﻣﻦ ُﻫﻨَﺎ‪ :‬ﺗﻜﺘﺸـﻒ ِ‬ ‫ﻓﺎﺳـﺪا ً ﰲ إﺣـﺪى اﻤﺆﺳﺴـﺎت ﰲ اﻤﺪن اﻟﻜـﱪى‪َ ،‬ﻓﻴُﻌﺎﻗﺐ‬ ‫ذﻟـﻚ اﻟﻌﻨـﴫ اﻟﻔﺎﺳـﺪ ﺑﻨﻘﻠﻪ ﻧﻘـﻼً »ﺗﺄدﻳﺒﻴّـﺎً« إﱃ إﺣﺪى‬ ‫ً‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﺔ ﻫﻞ‬ ‫ﻣﺪن اﻷﻃـﺮاف‪ ،‬ﻻﺣﻈﻮا أﻧّﻪ ﻳُـﺆدﱠب وﻻ أدري‬ ‫ﻫﻮ ا ُﻤﺆدﱠب أم ﻧﺤـ ُﻦ اﻤﺆدﱠﺑﻮن واﻤﻌﺎﻗﺒﻮن ﺑﻪ ؟! ﺗﺨﻴّﻠﻮا ّ‬ ‫أن‬ ‫ّ‬ ‫وﻛﺄن‬ ‫اﻟﻌﻘﻮﺑﺔ واﻟﺘﺄدﻳﺐ أﺻﺒﺤﺖ ﺗﻐﻴﺮ اﻤﻠﻌﺐ ﻟﻴﺲ إﻻ ّ !!‬ ‫ﻗـﺪر ﺗﻠﻚ اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻟﻨﺎﺋﻴﺔ ‪ -‬وﺑﺪون ﻣﺒﺎﻟﻐـﺔ ‪ -‬أن ﺗﺘﺤﻮّل‬ ‫إﱃ »ﴎﻧﺪﻳـﺐ« ﺟﺪﻳـﺪة؛ ﰲ اﻷﻓﻼم ﻏـﺮ اﻟﻮاﻗﻌﻴﺔ ﻻ أذﻛﺮ‬ ‫أن ﻣﺆﻟﻔـﺎ ً أو ﻣﻨﺘﺠـﺎ ً ﺑﻠﻎ ﻣﻦ اﻟﺨﻴﺎل ﻫـﺬا اﻟﺤﺪّ‪ :‬أن ﻳﻌﺰل‬ ‫اﻤﺮﻳﺾ ﻣﻊ اﻟﺴـﻠﻴﻢ ﻟﻜﻲ ﻳُﻌﺪي اﻟﺜﺎﻧـﻲ اﻷوّل ﺑـ َ‬ ‫ﺻﺤّ ﺘِﻪ!‬ ‫ﺧﺎﺗﻤﺔ اﻟﻘﻮل وزﺑﺪﺗﻪ‪ :‬رﺣﻤﻚ اﻟﻠﻪ ﻳﺎ أﺳﺘﺎذ »ﻣﺮﻋﻲ« ‪-‬إن‬ ‫ﻛﻨـﺖ ﺣﻴّـﺎ ً أو ﻣﻴّﺘﺎً‪ -‬ﻟﻴﺘـﻚ ﺗﻌﻮد ﻓﻘﻂ ﻟـﱰى ﺑﻌﻴﻨﻚ ﻛﻴﻒ‬ ‫أﺿﺤﻰ ﻗﺎﻧﻮن اﻟﺘﱡ ّﻔﺎح‪ :‬ﺑﻄﻴﺨﺎً!‬

‫‪k.alharbi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬

‫ﺗﺮﻗﻴﺔ اﻟﻤﺎﺟﺪ إﻟﻰ اﻟﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﻌﺎﺷﺮة‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬اﻟﴩق ﺻـﺪر ﻗـﺮار‬ ‫ﺗﺮﻗﻴـﺔ اﻤﻬﻨﺪس ﰲ ﺑﻠﺪﻳـﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴـﻒ ﻣﻮﻓﻖ ﺑﻦ ﺣﻤﺰة ﺑﻦ ﻣﺠﻴﺪ‬ ‫اﻤﺎﺟـﺪ‪ ،‬إﱃ اﻤﺮﺗﺒـﺔ اﻟﻌـﺎﴍة ﻋـﲆ‬ ‫وﻇﻴﻔـﺔ ﻣﻬﻨﺪس ﻣﻌﻤـﺎري ﻣﴩف‬ ‫ﰲ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﻔﻨﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺑﻠﺪﻳﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻌـ ّﺪ اﻤﻬﻨﺪس اﻤﺎﺟﺪ ﻣﻦ اﻟﻜﻔﺎءات‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ‪ ،‬وﻗـﺪ ﺣـﺎز ﻋـﲆ ﺟﺎﺋـﺰة‬ ‫اﻟﻘﻄﻴـﻒ ﻟﻺﻧﺠﺎز ﰲ ﻧﺴـﺨﺘﻬﺎ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻓﺮع اﻹدارة واﻻﻗﺘﺼﺎد‪.‬‬

‫اﻤﻬﻨﺪس اﻤﺎﺟﺪ‬

‫اﻷﻣﺮ ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﻳﺘﻮﺳﻂ اﻷﻳﺘﺎم اﻤﺘﻔﻮﻗﻦ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺧﻴﺎط‬ ‫اﺣﺘﻔﻞ ﻣـﴩوع ﻛﻔﺎﻟﺔ اﻷﻳﺘﺎم‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﰲ ﻗﺎﻋـﺔ‬ ‫اﻤﺸـﺎﻋﻞ ﻟﻼﺣﺘﻔـﺎﻻت ﺑﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻷﻣﺮة ﺟﻮاﻫﺮ ﻤﺸـﺎﻋﻞ اﻟﺨﺮ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻣـﺎم ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ ﺑﺤﻔﻠﻪ‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮي اﻟﺴـﺎدس ﻟﺠﺎﺋـﺰة اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺗﺮﻛـﻲ ﺑﻦ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﻓﻬـﺪ ﻟﺘﻜﺮﻳﻢ‬ ‫اﻷﻳﺘﺎم اﻤﺘﻔﻮﻗﻦ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ أﻣﻨـﺎء‬ ‫اﻤـﴩوع اﻷﻣﺮ ﺗﺮﻛﻲ ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﰲ‬ ‫ﻛﻠﻤـﺔ ﻟﻪ ﺧﻼل اﻟﺤﻔـﻞ‪ّ ،‬‬ ‫إن اﻤﴩوع‬ ‫أﺣـﺪ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻜﺎﻣـﻞ ﻣﻊ‬ ‫ﺟﻬﻮد اﻟﺪوﻟﺔ ﰲ رﻋﺎﻳﺔ اﻷﻳﺘﺎم‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫أﻧﻪ ﺣﻘﻖ ﺧـﻼل اﻟﺴـﻨﻮات اﻤﺎﺿﻴﺔ‬ ‫ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ ﻏﺎﻳﺎﺗـﻪ وأﻫﺪاﻓﻪ‪ ،‬وأﺿﺎف‬ ‫»ﻫﺬه اﻟﺠﺎﺋـﺰة اﻟﺘﻲ ﻧﺤﺘﻔـﻲ اﻟﻴﻮم‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﻮﻛﺒـﺔ اﻟﺴﺎدﺳـﺔ ﻣـﻦ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ‬ ‫واﻟﻔﺎﺋـﺰات ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬واﺣﺪة ﻣـﻦ أﻫﻢ‬ ‫اﻹﻧﺠـﺎزات اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﻘـﻖ اﻟﺘـﻮازن‬ ‫اﻟﻨﻔﴘ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ واﻟﻌﻠﻤﻲ ﻟﻠﻴﺘﻴﻢ‪،‬‬ ‫وﺗﺄﺧـﺬ ﺑﺄﻳﺪي اﻤﺘﻔﻮﻗـﻦ ﻣﻦ اﻷﻳﺘﺎم‬ ‫إﱃ ﻣﺰﻳـﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﻔـﻮق ﻟﻴﻜﻮن اﻟﻴﺘﻴﻢ‬ ‫ﻣﻮاﻃﻨﺎ ً ﻧﺎﻓﻌﺎ ً ﻟﻨﻔﺴﻪ ودﻳﻨﻪ ووﻃﻨﻪ«‪.‬‬

‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ أﻣـﻦ ﻋﺎم‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ أﻣﻨـﺎء اﻤـﴩوع‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻘـﺎﴈ‪ ،‬أن اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ﰲ اﻹﻧﺴـﺎن ﻳﺤﺘـﻞ ﻣﻜﺎﻧـﺔ رﻓﻴﻌـﺔ‬ ‫ﺑـﻦ اﻷﻫـﺪاف اﻟﺘـﻲ ﺗﻀﻌﻬـﺎ اﻷﻣﻢ‬ ‫واﻟﺸـﻌﻮب اﻟﺤﻴﺔ ﻟﻠﻨﻬﻮض ﺑﺄﺑﻨﺎﺋﻬﺎ‬ ���وﺑﻨـﺎء ﻣﺴـﺘﻘﺒﻠﻬﺎ وﺗﻀﻊ ﰲ ﺳـﺒﻴﻞ‬ ‫ذﻟـﻚ اﻟﺨﻄـﻂ وﺗﺴـﺨﺮ اﻹﻣﻜﺎﻧﺎت‬ ‫اﻤﺎدﻳﺔ واﻟﺒﴩﻳﺔ وﻏﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ أن اﻷﻳﺘـﺎم ﻟﻬـﻢ داﺋﻤـﺎ ً‬ ‫اﻤﻜﺎﻧﺔ اﻷﻛﺜﺮ ﻋﻨﺎﻳﺔ واﻫﺘﻤﺎﻣﺎ ً ﻧﺘﻴﺠﺔ‬ ‫ﻤﺎ ﻳﺤﺪﺛﻪ اﻟﻴُﺘﻢ ﰲ ﻧﻔﻮﺳﻬﻢ ﻣﻦ اﻷﺛﺮ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺤﺘﺎﺟﻮن ﻣﻌﻪ ﻤﻦ ﻳﻤﺪ ﻟﻬﻢ ﻳﺪ‬ ‫اﻟﻌـﻮن ﻟﻠﺨـﺮوج ﻣﻦ آﺛﺎره واﻟﺴـﺮ‬ ‫ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ اﻵﺧﺮﻳﻦ ﻣﻦ أﺗﺮاﺑﻬﻢ دون‬ ‫اﻹﺣﺴـﺎس ﺑﺎﻟﻮﺣﺪة واﻤـﺮارة وﻓﻘﺪ‬ ‫اﻟﺴﻨﺪ واﻟﻌﻀﺪ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل إن ﺟﺎﺋـﺰة » اﻷﻣﺮ ﺗﺮﻛﻲ‬ ‫ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﻟﻸﻳﺘﺎم اﻤﺘﻔﻮﻗﻦ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ أﺣﺪ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﻌﻰ‬ ‫إﱃ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻫﺬه اﻟﻐﺎﻳﺔ اﻟﻨﺒﻴﻠﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ‬ ‫أن ﻋـﺪد اﻟﻔﺎﺋﺰﻳـﻦ ﺑﺎﻟﺠﺎﺋـﺰة ﻟﻬـﺬا‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﺑﻠـﻎ ‪ 41‬ﻃﺎﻟﺒـﺎ ً و‪ 43‬ﻃﺎﻟﺒﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﺑﻠﻎ ﰲ ﻋﺎﻣﻬـﺎ اﻷول ‪ 21‬ﻃﺎﻟﺒﺎ ً‬ ‫و‪ 18‬ﻃﺎﻟﺒـﺔ‪ ،‬وﺑﺬﻟـﻚ ﻳﺒﻠـﻎ ﻋـﺪد‬

‫اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﺑﺎﻟﺠﺎﺋﺰة ﰲ دوراﺗﻬﺎ اﻟﺴﺖ‬ ‫ﺣﺘﻰ اﻵن ‪ 368‬ﻃﺎﻟﺒﺎ ً وﻃﺎﻟﺒﺔ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ اﻤـﴩف اﻟﻌﺎم ﻋﲆ ﻣﴩوع‬ ‫ﻛﻔﺎﻟـﺔ اﻷﻳﺘـﺎم ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺸﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ آل ﺳـﻠﻴﻤﺎن‪ ،‬ﻓﺄﻛﺪ أن‬ ‫اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ ﻋ ﱠ‬ ‫ﻈﻢ ﻣﻜﺎﻧﺔ اﻹﺣﺴـﺎن إﱃ‬ ‫اﻷﻳﺘﺎم وﻛﻔﺎﻟﺘﻬـﻢ‪ ،‬ﻓﺠﻌﻞ ﻣﻦ ﻳﻔﻌﻞ‬ ‫ذﻟﻚ ﻣﺠـﺎورا ً ﻟﺮﺳـﻮل اﻟﻠـﻪ ‪-‬ﺻﲆ‬ ‫اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ‪ -‬ﰲ اﻟﺠﻨّﺔ ﻛﻤﺠﺎورة‬ ‫اﻟﺴـﺒﺎﺑﺔ واﻟﻮﺳﻄﻰ ﰲ ﻛﻒ اﻹﻧﺴﺎن‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻣﴩوع ﻛﻔﺎﻟﺔ اﻷﻳﺘﺎم‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻳﻨﻄﻠـﻖ ﻣﻦ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺒـﺎدئ ﰲ رﻋﺎﻳـﺔ اﻷﻳﺘـﺎم ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫وﻛﻔﺎﻟﺘﻬﻢ‬ ‫اﻷﻳﺘﺎم اﻤﺘﻔﻮﻗﻮن‬ ‫ﻋﺎﺑﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‪ ،‬ﻣﻨﺎور‬ ‫ﺑﻦ ﻓﺮﺣﺎن اﻟﺸﻤﺮي‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ‬ ‫أﺣﻤﺪ ﻫﺰازي‪ ،‬ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﺣﺴﻦ‪ ،‬ﻋﲇ ﺑﻦ ﻋﲇ اﻟﺪوﺧﻲ‪ ،‬وﻟﻴﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺳﺎﻟﻢ اﻟﺒﻮﻋﻴﻨﻦ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﺳﻌﺪ‬ ‫اﻟﺒﻴﴚ‪ ،‬ﺣﺴﻦ ﺑﻦ رﻓﻌﺎن آل ﺳﻔﺮان‪،‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺧﻠﻴﻔـﺔ اﻟﺘﻤﻴﻤﻲ‪ ،‬ﻋﻤﺮ ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﻌﺪ اﻟﺮﺷـﻴﺪي‪ ،‬ﻋﺒﺪه ﺑﻦ ﻏﺮم اﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻘﻨﻔـﺬي‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ ﺑـﻦ أﺣﻤـﺪ‬ ‫ﻫﺰازي‪ ،‬ﻓﺎرس ﺑﻦ ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻤﻘﻌﺪي‪،‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻔﻴﺎن اﻤﺮﺟﺎن‪ ،‬ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﻌﻴﺪ اﻟﻬﺎﺟﺮي‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺪوﴎي‪ ،‬ﺑﺪر ﺑﻦ ﺳـﺎﻟﻢ اﻟﻬﺎﺟﺮي‪،‬‬ ‫ﻓﻬـﺪ ﺑـﻦ ﺣﺎﻣـﺪ اﻟﻔﻬـﺪ‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫رﺑﻴـﻊ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻋﺰام ﺑﻦ ﺣﺴـﻦ‬ ‫اﻤﺎﻟﻜﻲ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺗﺮﻛﻲ اﻟﻌﺎزﻣﻲ‪،‬‬ ‫ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻟﺰام اﻟﻈﻔﺮي‪ ،‬راﺷﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻓﻬـﺪ اﻟﻬﺎﺟـﺮي‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺸـﻌﻞ‬ ‫اﻟﻐﻴﺎث‪ ،‬ﺑﺴـﺎم ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻌﻨﺰي‪،‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺳـﻔﻴﺎن اﻤﺮﺟـﺎن‪ ،‬ﻓﻬﺪ‬ ‫ﻣﺬﻛﺮ اﻟﻬﺎﺟﺮي‪ ،‬ﻓﻬﺪ ﻣﺘﻌﺐ اﻟﺰﻋﺒﻲ‪،‬‬ ‫ﺣﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب اﻟﺴـﻤﺎﻋﻴﻞ‪ ،‬ﻋﺎﻣﺮ‬ ‫ﻣﺴـﻮاك زﻳﻦ‪ ،‬ﻳﻮﺳﻒ ﻋﻮاد اﻟﻌﻨﺰي‪،‬‬ ‫ﻟﻮﻓـﺎن ﻣﺸـﻌﻞ اﻟﻐﻴـﺎث‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻌﻨـﺰي‪ ،‬ﺛﺎﻣﺮ ﻣﺮزوق‬ ‫اﻟﺸﻤﺮي‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻤﺠﻴﺪ أﺣﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‪،‬‬ ‫ﺗﺮﻛـﻲ ﻋﻴـﺪ اﻟﺴـﻔﺮ‪ ،‬ﻣﺤﻤـﺪ ﻋﺒﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﻤﺮي‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻋﺎدل اﻟﺴـﻤﺎﻋﻴﻞ‪،‬‬ ‫ﺑﺴﺎم ﻳﺎﺳﻦ ﻋﻮاﺟﻲ‪ ،‬ﺳﻌﻮد ﻣﻄﻴﻠﻖ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﲇ‪.‬‬ ‫اﻟﻴﺘﻴﻤﺎت اﻤﺘﻔﻮﻗﺎت‬ ‫ﻓﺎﻃﻤـﺔ ﺑﻨـﺖ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ آل‬ ‫ﺣﺴﻦ‪ ،‬وﺟﺪان ﺑﻨﺖ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺪوﴎي‪،‬‬ ‫ﺳﺎرة ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻬﻼل‪ ،‬اﻟﻌﻨﻮد ﻣﻔﴤ‬ ‫اﻟﻌﻨﺰي‪ ،‬رﻏﺪ زاﻳﺪ اﻟﺮﺷﻴﺪي‪ ،‬ﺷﻴﺨﺔ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻋﻤﺮ‪ ،‬ﻟﻮﻟﻮه ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺠﺮﳾ‪،‬‬ ‫أرﻳـﺎم ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻬﺎﺟﺮي‪ ،‬ﰲ ﺣﺴـﻦ‬ ‫اﻤﺎﻟﻜـﻲ‪ ،‬ﻋﻔـﺮاء ﺣﻤﺪ اﻤﺮي‪ ،‬ﺷـﻬﺪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ رﺷـﻴﺪ‪ ،‬ﻧـﻮف ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺸـﻤﺮاﻧﻲ‪ ،‬ﺳـﺎرة أﺣﻤﺪ اﻟﺴﺒﻴﻌﻲ‪،‬‬ ‫ﺑﻨـﺎ ﻧـﺎﴏ اﻟـﺪوﴎي‪ ،‬ﻫﻴـﺎء ﻧﻌﻴﻢ‬ ‫اﻟﺤﺮﺑـﻲ‪ ،‬رﻓﻌﺔ ﻣﺒـﺎرك اﻟﺪوﴎي‪،‬‬ ‫ﺣﺼﺔ ﺳﻴﻒ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻋﺒﺮ ﺳﻌﺪ‬ ‫اﻟﺴـﺒﻴﻌﻲ‪ ،‬اﻟﺠﺎزي ﻣﱪك اﻟﻌﺎزﻣﻲ‪،‬‬ ‫أرﻳـﺞ ﻋـﲇ اﻟﻌﻨﺰي‪ ،‬ﺳـﺎرة ﺳـﻌﺪ‬ ‫اﻟﺜﻮﻳﻘﺐ‪ ،‬ﻣﻬﺎ ﺳـﺎﻟﻢ اﻤـﺮي‪ ،‬أﴎار‬ ‫ﺣﺴـﻦ اﻟﺮاﺷـﺪي‪ ،‬ﺷـﻴﺨﻪ ﺳـﻌﻮد‬ ‫اﻟﻌﺎزﻣـﻲ‪ ،‬ﻣﻬـﺎ ﺳـﺤﲇ اﻟﺸـﻤﺮي‪،‬‬ ‫ﺷﻌﺎع ﺳﺤﲇ اﻟﺸـﻤﺮي‪ ،‬ﻧﻮره رﺑﻴﻊ‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ‪ ،‬دﻻل ﻋﻘﻴـﻞ اﻟﴩﻳﺪة‪،‬‬ ‫ﻋﺎﺋﺸـﺔ ﻋﲇ ﻏﺰواﻧـﻲ‪ ،‬ﻟﻄﻴﻔﻪ ﻫﻠﻴﻞ‬ ‫اﻟﺤﺴـﺎوي‪ ،‬أﻣـﻞ ﻣﻄـﺮ اﻟﺸـﻤﺮي‪،‬‬ ‫ﻋﺎﺋﺸﺔ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻌﻮاد‪ ،‬ﻧﻮض ﻣﻄﺮ‬ ‫اﻟﺼﻠﺒﻲ‪ ،‬ﻣﺸﺎﻋﻞ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﺮﻳـﻢ أﺧﺰﻳﻢ اﻟﻬﺎﺟـﺮي‪ ،‬أﻓﻨﺎن ﻋﲇ‬ ‫اﻟﻴﺎﻣـﻲ‪ ،‬ﻣﺮﻳـﻢ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺼﻴﻌﺮي‪،‬‬ ‫أﻣﺎﻧـﻲ أﺣﻤـﺪ ﻓﻘﺮي‪ ،‬ﻣﺮﻳﻢ ﺳـﺎﻟﻢ‬ ‫اﻤـﺮي‪ ،‬ﺻﺎﻟﺤـﺔ ﻋـﲇ اﻟﺸـﻬﺮاﻧﻲ‪،‬‬ ‫ﻏﺮة ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺪوﴎي‪ ،‬ﻟﻄﻴﻔﺔ راﺷـﺪ‬ ‫اﻟﺴﺒﻴﻌﻲ‪ ،‬ﺑﻨﺎ راﺷﺪ اﻟﻌﺎزﻣﻲ‪.‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻐﻴﺎث‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺮﺟﺎن‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺘﻤﻴﻤﻲ‬

‫اﻟﺤﻤﻴﺪاﻧﻲ ﻳﻜﺮم ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻟﺨﻔﺠﻲ‬

‫ﻓﻬﺪ اﻟﻔﻬﺪ‬ ‫اﻟﻌﻘﻴﺪ ﺳﻌﺪ اﻟﺤﻤﻴﺪاﻧﻲ ﻳﻜﺮم ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻟﺨﻔﺠﻲ اﻟﻬﺰاع )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﺣﻤﺪ ﻏﺎﱄ(‬ ‫اﻟﺨﻔﺠﻲ ‪ -‬اﻟﴩق ﻗﺪم ﻣﺪﻳﺮ ﻣﺮور ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺨﻔﺠﻲ اﻟﻌﻘﻴﺪ‬ ‫ﺳـﻌﺪ ﺑﻦ ﻓﺎﻟـﺢ اﻟﺤﻤﻴﺪاﻧﻲ‪ ،‬درﻋـﺎ ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ ﻤﺤﺎﻓـﻆ اﻟﺨﻔﺠﻲ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳـﻠﻄﺎن اﻟﻬـﺰاع‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻟﺤﻀﻮره ودﻋﻤـﻪ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫أﺳﺒﻮع اﻤﺮور اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ اﻟﺘﺎﺳﻊ واﻟﻌﴩﻳﻦ ﻟﻌﺎم ‪1434‬ﻫـ ﺗﺤﺖ‬ ‫ﺷﻌﺎر »ﻏﺎﻳﺘﻨﺎ ﺳﻼﻣﺘﻚ«‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ ﻗﺪم اﻟﻬـﺰاع ﺷـﻜﺮه ﻟﻠﻌﻘﻴﺪ اﻟﺤﻤﻴﺪاﻧﻲ ﻋـﲆ اﻟﺪرع‪،‬‬ ‫وﺛﻤّ ـﻦ ﻟﻪ ﻫﺬه اﻟﺒـﺎدرة اﻤﻤﻴـﺰة‪ ،‬وأﺛﻨﻰ ﻋﲆ ﺟﻬﻮدﻫـﻢ ﰲ إﻗﺎﻣﺔ‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت أﺳﺒﻮع اﻤﺮور اﻟﺘﻲ ﻇﻬﺮت ﺑﺸﻜﻞ ﻧﺎﺟﺢ‪.‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﺗﺮﻛﻲ ﻳﻜﺮم أﺣﺪ اﻟﺪاﻋﻤﻦ‬

‫‪ ..‬وﻳٌﻜﺮم أﺣﺪ اﻟﻄﻼب اﻤﺘﻔﻮﻗﻦ‬

‫ﻓﺎرس اﻤﻘﻌﺪي‬

‫اﻟﺮوﻳﺴﺎن ﻳﻘﻠﺪ اﻟﺨﺜﻌﻤﻲ رﺗﺒﺘﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬

‫ﺣﻀﻮر اﻟﺤﻔﻞ‬

‫ﻃﺎﻟﺐ ﻳﻄﻠﻊ ﻋﲆ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ اﻟﺸﻬﺎدة‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ رﻓﺎﻋﻲ(‬

‫ﺣﺴﻦ آل ﺳﻔﺮان‬

‫اﻟﺮوﻳﺴﺎن ﻳﻘﻠﺪ اﻟﺨﺜﻌﻤﻲ رﺗﺒﺘﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق ﻗﻠﺪ ﻣﺪﻳـﺮ ﺳـﺠﻮن اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ اﻟﻌﻤﻴﺪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﺮوﻳﺴـﺎن رﺋﻴﺲ رﻗﺒﺎء ﻣﺴـﻔﺮ اﻟﺨﺜﻌﻤﻲ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫ﺗﺮﻗﻴﺘﻪ‪ ،‬وﺑﺤﻀﻮر ﻣﺴـﺎﻋﺪ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺴﺠﻮن ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻟﻌﻤﻴﺪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﻌﻘﻴﻞ وﻣﺪﻳﺮ اﻹﺻﻼح واﻟﺘﺄﻫﻴﻞ اﻟﻌﻤﻴﺪ ﻓﻼح اﻟﻌﺎﻳﺶ‪،‬‬ ‫وﻳﻌـﺪ اﻟﺨﺜﻌﻤـﻲ أﺣـﺪ اﻟﻜﻔـﺎءات ﰲ اﻹﺻـﻼح واﻟﺘﺄﻫﻴـﻞ‪ ،‬وﻗﺪ ﻋﱪ‬ ‫اﻟﺨﺜﻌﻤﻲ ﻋﻦ ﺑﺎﻟﻎ اﻟﺸﻜﺮ ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﺜﻘﺔ واﻟﱰﻗﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺳﻌﻮد آل ﺣﺴﻦ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺒﻴﴚ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ ﻫﺰازي‬

‫ﻋﲇ اﻟﺪوﺧﻲ‬

‫ﻋﻤﺮ اﻟﺮﺷﻴﺪي‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﻫﺰازي‬

‫ﻋﺎﺑﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻰ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﺎزﻣﻲ‬


‫العبدلي في القفص الذهبي‬

‫علي المواسي في القفص الذهبي‬

‫جدة ‪ -‬الرق‬

‫جازان ‪ -‬الرق‬ ‫احتفل امصور التليفزيوني عي مريع امواي‪ ،‬شقيق‬ ‫الزميل محمد امواي امحرر ي مكتب «الرق» ي جازان‬ ‫بزواجه من ش�قيقة فيص�ل الكوي‪ ،‬وذلك ي اس�راحة‬ ‫املح�اء‪ ،‬بحض�ور ع�دد م�ن اإعامي�ن ومدي�ر مكتب‬ ‫«الرق» ي منطقة جازان عبدالله سليمان البارقي‪.‬‬

‫النـاس‬

‫الزميان البارقي وامواي يتوسطهما العريس‬

‫من اليمن‪ :‬غالب شقيق العريس ‪ -‬العريس عي امواي ‪ -‬محمد الشافعي ‪ -‬الزميل محمد امواي‬

‫‪13‬‬

‫احتف�ل الش�اب عبدالرحم�ن العب�دي‪ ،‬م�ن‬ ‫منس�وبي إدارة العاقات العامة ي مستشفى املك‬ ‫فهد بجدة‪ ،‬بزواجه‪ ،‬ي قاعة يارا لاحتفاات‪ ،‬وسط‬ ‫حضور عديد من الزماء وامسؤولن ي امستشفى‪،‬‬ ‫ولفيف من اأهل واأقارب واأصدقاء‪.‬‬

‫العبدي متوسطا ً أقاربه‬

‫اإثنين ‪ 10‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 20‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )533‬السنة الثانية‬

‫أفراح النقيب وبن طالب‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫احتفى الش�اب خال�د النقيب‪،‬‬ ‫بزواج�ه م�ن كريم�ة عبدالحبي�ب‬ ‫ب�ن عي ب�ن طالب‪ ،‬وذل�ك ي قاعة‬ ‫النرجس�ية بالعاصم�ة الري�اض‪،‬‬ ‫وس�ط حضور جمع غفر من اأهل‬ ‫واأصدقاء وأقارب العروسن‪.‬‬

‫العريس خالد النقيب‬

‫‪ ..‬مع والده وشقيق العروس‬

‫صورة جماعية مع اأهل واأصدقاء‬

‫العريس يتوسط أهله‬

‫غازي بن طالب ‪ -‬العريس ‪ -‬سلطان بن طالب‬

‫‪ ..‬مع عدد من الحضور‬

‫‪ ..‬مع اأصدقاء‬

‫‪ ..‬مع إخوان العروس‬

‫(الرق)‬


‫ﻧﺎﺋﺒﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﺟﺎﺳﺮ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬ ‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ اﻟﺪﻫﺮ‬

‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪:‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ أﺣﻤﺪ اﻓﻨﺪي‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮق اﻟﻌﺪواﻧﻲ‬

‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي )اﻟﺮﻳﺎض(‬

‫ﻃﻼل ﻋﺎﺗﻖ اﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ )ﺟﺪة(‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬

‫اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪8003046777 :‬‬

‫– ﺷﺎرع ا„ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ –‬ ‫ﻫﺎﺗﻒ ‪03 – 8136777 :‬‬

‫ﻓﺎﻛﺲ ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ ‪2662 :‬‬ ‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي ‪31461 :‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪01 –4023701‬‬ ‫‪01 –4054698‬‬ ‫‪ryd@alsharqnetsa‬‬

‫ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪048484609‬‬ ‫‪048488587‬‬ ‫‪madina@alsharqnetsa‬‬

‫‪025613950‬‬ ‫‪025561668‬‬ ‫‪makkah@alsharqnetsa‬‬

‫ﺟﺪة‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪���‬‬

‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪editorial@alsharqnetsa‬اŸﺷﺘﺮاﻛﺎت‪-‬ﻫﺎﺗﻒ‪ 038136836 :‬ﻓﺎﻛﺲ‪038054977 :‬ﺑﺮﻳﺪ إﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪subs@alsharqnetsa:‬‬

‫‪jed@alsharqnetsa‬‬

‫اﺣﺴﺎء‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪03 –5620714‬‬ ‫‪has@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫‪‬‬

‫‪02 –6980434‬‬ ‫‪02 –6982023‬‬

‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬

‫‪4244101‬‬ ‫‪4245004‬‬ ‫‪tabuk@alsharqnetsa‬‬

‫‪3831848‬‬ ‫‪3833263‬‬ ‫‪qassim@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫‪‬‬

‫ﺗﺒﻮك‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪ – ‬‬

‫‪65435301‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫‪65435127‬‬

‫‪hail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺟﺎزان‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3224280‬‬ ‫‪jizan@alsharqnetsa‬‬

‫أﺑﻬﺎ‬ ‫‪‬‬

‫‪22893682289367‬‬ ‫‪abha@alsharqnetsa‬‬

‫ﻧﺠﺮان‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪075238139‬‬ ‫‪075235138‬‬ ‫‪najran@alsharqnetsa‬اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫‪‬‬ ‫‪027373402‬‬ ‫‪027374023‬‬ ‫‪taif@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫‪‬‬ ‫‪03–3485500‬‬ ‫‪033495510‬‬

‫‪033495564‬‬ ‫‪jubail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪037201798‬‬ ‫‪03 –7201786‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharqnetsa‬‬

‫إدارة اŸﻋﻼن‪314612662 :‬اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪ 8003046777 :‬اﻟﺒﺮﻳﺪ اŸﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪ads@alsharqnetsa‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺪﻣﺎم‪96638136886:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96638054933:‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺮﻳﺎض‪96614024618:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96614024619:‬ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪة‪96626982011:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96626982033:‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪10‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪20‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (533‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪¤‬‬ ‫ﺗﺄﺧﺮ اﻟﻤﻮاﻋﻴﺪ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪..‬‬ ‫»ﻳﻔﺎﻗﻢ« ﻣﻌﺎﻧﺎة اﻟﻤﺮﺿﻰ‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫‪15‬‬

‫ﺟﺎزان ‪ -‬أﻣﻞ ﻣﺪرﺑﺎ‬ ‫ارﺗﻔﻌـﺖ ﰲ اﻵوﻧﺔ اﻷﺧﺮة وﺗﺮة اﻟﺸـﻜﻮى ﻣﻦ ﺗﺄﺧﺮ اﻤﻮاﻋﻴـﺪ ﰲ اﻟﻌﻴﺎدات اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫واﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‪ ،‬ﻟﺘﺰﻳﺪ اﻟﺤﺎﻻت اﻤﺮﺿﻴﺔ ﻟﻠﻤﺮاﺟﻌﻦ ﺗﻔﺎﻗﻤﺎً‪ ،‬وﺗﺘﺴـﺒﺐ ﰲ‬ ‫إﺣﺴﺎﺳـﻬﻢ ﺑﺎﻤﻌﺎﻧﺎة ﻓـﻮق ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬﻢ ﺟﺮاء ﻣﺎ ﻳﻌﺎﻧﻮﻧﻪ ﻣﻦ أﻣـﺮاض وﺣﺎﻻت ﺻﺤﻴﺔ‬ ‫ﺣﺮﺟـﺔ ﰲ ﻛﺜﺮ ﻣـﻦ اﻷﺣﻴﺎن‪ ،‬ﻣﺎ أدى إﱃ ﺗﺬﻣّ ﺮ اﻤﺮﴇ ﻣـﻦ ﻣﻮاﻋﻴﺪ اﻻﻧﺘﻈﺎر اﻟﻄﻮﻳﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗﺼﻞ إﱃ ﻋﺎم ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﻧﺘﻴﺠﺔ أﺷﻌﺔ أو ﻣﻘﺎﺑﻠﺔ ﻃﺒﻴﺐ‪ ،‬واﻟﻨﻘﺺ‬ ‫اﻷﴎة‪ ،‬ورداءة ﻋﺮﺑﺎت ﻧﻘﻞ اﻤﺮﴇ وﻋﺪم وﺟﻮد آﻟﻴﺔ ﻣﻨﻄﻘﻴﺔ ﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻟﺤﺎﻻت‬ ‫اﻟﺤـﺎد ﰲ ﱠ‬ ‫اﻟﻄﺎرﺋﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻋﺪم وﺟﻮد ﺧﺼﻮﺻﻴﺔ ﰲ ﻏﺮف اﻟﺘﻨﻮﻳﻢ ﻟﺤﺎﻻت اﻟﻮﻻدة‪ ،‬وإﻳﺠﺎد آﻟﻴﺔ ﻣﻨﻈﻤﺔ‬ ‫ﻟﻠﺤﺎﻻت اﻟﻄﺎرﺋﺔ واﻟﺤﺎﻻت اﻟﺘﻲ ﺗﺼﻞ ﺑﺎﻹﺳـﻌﺎف‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺿﻴﻖ ﻏﺮف اﻻﻧﺘﻈﺎر‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪﻳﻦ‬ ‫أن اﻟﺒﻌـﺾ ﻣﻨﻬﻢ ﻳﻀﻄـﺮ ﻟﻠﻤﻜﻮث واﻗﻔﺎ ﺣﺘﻰ ﻳﺤﻦ دوره ﰲ ﻣﻘﺎﺑﻠﺔ اﻟﻄﺎﻗﻢ اﻟﻄﺒﻲ‪ ،‬ﻣﺎ دﻓﻊ‬ ‫ﻛﺜﺮا ﻣﻦ اﻤﺮﴇ ﻟﻼﺳﺘﺴﻼم ﻟﻔﺎﺗﻮرة اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﻠﺤﺎق ﺑﺎﻤﻮاﻋﻴﺪ اﻟﻄﺒﻴﺔ‬ ‫واﻤﺘﺎﺑﻌﺔ اﻟﻌﻼﺟﻴﺔ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ذوي اﻷﻣﺮاض واﻟﺤﺎﻻت اﻟﺤﺮﺟﺔ اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺤﺘﻤﻞ اﻟﺘﺄﺧﺮ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﻟـ»اﻟﴩق« ﻋﺪد ﻣﻦ ﻣﺮاﺟﻌﻦ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ أﻧﻬﻢ ﻳﻌﺎﻧﻮن ﻃﻮل اﻧﺘﻈﺎر‬ ‫اﻤﻮاﻋﻴـﺪ اﻟﺘـﻲ ﺗﺼﻞ ﻷﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﻋﺎم‪ ،‬ﰲ ﻇـﻞ ﺗﺰاﺣﻢ اﻤﺮﴇ ﻋـﲆ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﻟﻠﻤﺮاﺟﻌﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﻜﺸﻒ‪ ،‬واﻟﻌﻼج‪ ،‬وﺳﻂ ﻗﻠﺔ اﻷﻃﺒﺎء وأزﻣﺔ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ أﴎة ﺧﺎﻟﻴﺔ ﰲ ﻏﺮف اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت‪.‬‬

‫ﻣﻮاﻋﻴﺪ ﺑﻌﻴﺪة‬ ‫ﺗﻘـﻮل اﻤﺮاﺟﻌﺔ )أم ﻣﺤﻤـﺪ( »إﻧﻨﻲ‬ ‫أﻋﺎﻧـﻲ ﻣﻦ ﺷـﻠﻞ ﺳـﻔﲇ وأﻋﺘـﱪ ﻣﻘﻌﺪة‬ ‫وأﺳﺘﻐﺮب أن ﻟﻴﺲ ﻫﻨﺎك ﻋﲆ اﻷﻗﻞ ﺗﻘﺪﻳﺮ‬ ‫ﻟﻮﺿﻌﻲ‪ ،‬ﻓﺎﻤﻮاﻋﻴﺪ اﻟﺘﻲ ﻳﻤﻨﺤﻮﻧﻨﻲ إﻳﺎﻫﺎ‬ ‫ﺑﻌﻴﺪة ﺟﺪا ً ﺗﺼﻞ إﱃ ‪ 6‬أﺷـﻬﺮ‪ ،‬ﺑﻞ وﺗﺼﻞ‬ ‫إﱃ ﺳـﻨﺔ«‪ ،‬وﺗﻀﻴﻒ »اﻤﻌﺎﻧﺎة اﻷﻛﱪ ﺗﺄﺗﻲ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺘﺄﺧـﺮ ﰲ ﻧﻔـﺲ اﻟﻴـﻮم اﻟـﺬي ﻓﻴﻪ‬ ‫اﻤﻮﻋـﺪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻧﺠﻠﺲ ﺑﺎﻟﺴـﺎﻋﺎت ﻧﻨﺘﻈﺮ‪،‬‬ ‫رﻏـﻢ أﻧﻨﺎ ﻧﺄﺗﻲ ﰲ اﻤﻮﻋﺪ اﻟﺬي ﺗﻢ ﺗﺤﺪﻳﺪه‬ ‫ﻟﻨﺎ‪ ،‬ﺣﺘـﻰ ﺗﻌﻮدﻧﺎ ﻋﲆ ذﻟـﻚ وأﺻﺒﺢ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ أن ﻳﻜﻮن ﻫﻨﺎك ﺗﺄﺧﺮ«‪. ،‬‬ ‫أﺻﺤﺎب اﻟﻮاﺳﻄﺎت‬ ‫وﺗـﺮى ﻫﻴـﺎ اﻟـﺪوﴎي ) إﺣـﺪى‬ ‫اﻤﺮاﺟﻌـﺎت( أن اﻟﺘﺄﺧﺮ ﺳـﺒﺒﻪ اﻻزدﺣﺎم‬ ‫اﻟﺸـﺪﻳﺪ‪ ،‬ﻓﻌـﺪد اﻤﺮاﺟﻌـﻦ ﻛﺒـﺮ ﺟـﺪا ً‬ ‫واﻤﻮﻇﻔـﻮن ﻗﻠـﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ أﺑـﺪت ﺻﺎﻟﺤﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ اﺳـﺘﻐﺮاﺑﻬﺎ ﻣـﻦ ﺗﺄﺧـﺮ اﻤﻮاﻋﻴﺪ‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﺤﺠـﻢ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت واﻟﻌـﺪد‬ ‫اﻟﻬﺎﺋـﻞ ﻣﻦ اﻷﻃﺒـﺎء واﻟﻄﺒﻴﺒﺎت‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺔ‬ ‫أن اﻷوﻟﻮﻳـﺔ ﰲ اﻤﻮاﻋﻴـﺪ ﺣﺴـﺐ وﺻﻔﻬﺎ‬ ‫ﻷﺻﺤﺎب اﻟﻮاﺳﻄﺎت‪.‬‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت ﻓﻘﺮة‬ ‫وﺗﺬﻣﺮت وﺳﺎم اﻟﻌﻤﻮدي‪ ،‬ﻣﻦ رداءة‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﺎت اﻤﺨﺼﺼـﺔ ﻟﻠﻤـﺮﴇ وﻗﻠﺘﻬﺎ‪،‬‬ ‫ووﺻﻔـﺖ ﺑﻌـﺾ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﺟـﺎزان‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﻘـﺮة ﰲ ﺟﻤﻴﻊ ﺧﺪﻣﺎﺗﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪة أن‬ ‫أﴎة اﻟﻄﻮارئ‬ ‫ﻣﻌﺎﻧﺎة اﻤﺮﴇ اﻣﺘﺪت إﱃ ﱠ‬ ‫اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ ﺟـﺪا ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﻌﺪد اﻤﺮﴇ ﻳﻮﻣﻴﺎ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ذﻟﻚ اﻓﺘﻘﺎره ﻟﻠﺘﻨﻈﻴﻢ واﻟﱰﺗﻴﺐ‬ ‫وﺗﺤﻠﻴﻪ ﺑﺎﻹﻫﻤﺎل وﻋﺪم اﻟﻨﻈﺎم ﰲ ﻃﺮﻳﻘﺔ‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﺎل اﻤﺮﴇ‪ ،‬وﻋﺪم ﻣﺮاﻋﺎة اﻤﺮﻳﺾ‬ ‫ﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺣﺎﻟﺘﻪ‪.‬‬ ‫وأﻳﺪت ﻃﻴﺒﺔ ﺣﺴﻦ ﻣﺎ ذﻛﺮﺗﻪ وﺳﺎم‪،‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ إﻧﻬـﺎ اﺿﻄـﺮت ﻟـﱰك ﴎﻳﺮﻫـﺎ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ ﻣﺪﻳﺮ »ﺻﺤﺔ‬ ‫ﺟﺎزان«‪ :‬ارﺗﻔﺎع ﻧﻤﻂ‬ ‫اﻣﺮاض وﻧﻘﺺ‬ ‫أﻃﺒﺎء اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت‬ ‫اﻟﻨﺎدرة وﻟﱠﺪَ ا ﺿﻐﻄ ًﺎ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻋﻴﺎداﺗﻬﻢ‬

‫رﻏـﻢ ﻣﺮﺿﻬﺎ ﻤﺮﻳﻀﺔ أﺧـﺮى ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﺰﻟﺔ ﻣﻌﻮﻳﺔ ﺣﺎدة ﺗﺮﻛﺖ دون إﺳـﻌﺎف‪،‬‬ ‫وﻃﻠﺒﻮا ﻣﻨﻬﺎ اﻧﺘﻈﺎر دورﻫﺎ‪.‬‬ ‫ﺗﻔﺎوت ﻛﺒﺮ‬ ‫وﻗﺎل ﺣﺴﻦ اﻟﺮﻓﺎﻋﻲ »ﻫﻨﺎك ﺗﻔﺎوت‬ ‫ﻛﺒﺮ ﺑـﻦ ﻋـﺪد اﻷﻃﺒـﺎء واﻤﺮاﺟﻌﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻤـﺮﴇ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺠﻌﻞ اﻷﻃﺒـﺎء ﻋﺎﺟﺰﻳﻦ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻜﺸـﻒ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن ﻋـﺪد اﻤﺮﴇ ﻳﺰﻳﺪ‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻋﺪد اﻷﻃﺒﺎء ﻟﻢ ﻳﺰد ﺑﻨﻔﺲ اﻟﻨﺴـﺒﺔ‪،‬‬ ‫وﻫﻨﺎ ﻻ ﻳﺤﻈﻰ اﻤﺮﻳﺾ ﺑﺎﻟﻜﺸﻒ اﻟﺪﻗﻴﻖ‬ ‫ﻋـﲆ ﺣﺎﻟﺘﻪ‪ ،‬وﺑـﺪﻻ ً ﻣﻦ أن ﻳﺠـﺪ اﻟﻔﺎﺋﺪة‬ ‫ﺗﺰداد ﺣﺎﻟﺘﻪ ﺳـﻮءًا‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن ذﻟﻚ أدى‬ ‫إﱃ ﻇﺎﻫﺮة اﻤﻮاﻋﻴﺪ اﻟﻄﻮﻳﻠﺔ ﻟﻠﻤﺮﴇ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻐﺮق ﺷﻬﻮرا ً أﺣﻴﺎﻧﺎ ً ﺣﺘﻰ ﻳﺠﺪ دوره‬ ‫ﰲ اﻟﻜﺸﻒ اﻷوﱄ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن وﺟﻮد ﻋﻴﺎدات‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﻟﻸﻃﺒﺎء اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‬ ‫ﻳﺠﻌﻠﻬـﻢ ﰲ ﻛﺜـﺮ ﻣﻦ اﻷﺣﻴـﺎن ﻳﺘﻐﻴﺒﻮن‬ ‫ﻋﻦ ﻋﻤﻠﻬـﻢ ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻤﺸﻜﻠﺔ ﻟﻢ ﺗﺘﻐﺮ ﺣﺘﻰ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﺰﻳـﺎدات ﰲ رواﺗﺐ اﻷﻃﺒﺎء‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻻﻳﺰال‬ ‫ﻛﺜﺮ ﻣﻨﻬـﻢ ﻣﻠﺘﺰﻣﺎ ﺑﺎﻟﻌﻤـﻞ ﺧﺎرج ﻋﻤﻠﻪ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ«‪.‬‬ ‫ﺗﺸﺨﻴﺺ ﻏﺮ دﻗﻴﻖ‬ ‫وأوﺿﺤـﺖ إﻟﻬـﺎم ﺣﺎﻣـﺪ أن ﻃﻮل‬ ‫ﻣﻮاﻋﻴـﺪ اﻤﺮاﺟﻌـﺔ ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧـﺔ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ أﻣـﺮ ﻏـﺮ ﻣﻨﻄﻘـﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﴫف اﻟﺴـﺨﻲ اﻟﺬي ﺗﻌﺘﻤـﺪه اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً ﻣﻦ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺎﺗﻬـﺎ ﻟﻠﺼﺤﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺔ أن ﻣـﺎ ﻳﺠﺪه‬ ‫ﺧﺪﻣـﺔ اﻤﻮاﻃـﻦ‪،‬‬ ‫اﻤﻮاﻃﻦ ﰲ اﻤﺮاﻓـﻖ اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻋﻨﺪ ﺣﺎﺟﺘﻪ‬ ‫ﻟﺨﺪﻣﺎﺗﻬـﺎ أﻣـﺮ ﻳﺪﻋﻮ ﻟﻼﺳـﺘﻐﺮاب؛ ﻷن‬ ‫اﻤﺮﻳﺾ ﻳﺤﺘﺎج إﱃ ﺷـﻬﻮر ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ‬ ‫ﻓﺮﺻﺔ ﻟﻠﺪﺧﻮل ﻋﲆ اﻟﻄﺒﻴﺐ‪ ،‬ﺛﻢ اﻟﻔﺤﺺ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ ﰲ ﺛﻮان ﻣﻌـﺪودة‪ ،‬ﻣﻦ دون أن ﻳﺠﺪ‬ ‫اﻤﺮﻳﺾ أي ﺗﺸـﺨﻴﺺ دﻗﻴﻖ ﻟﺤﺎﻟﺘﻪ ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺘﺤﺎﻟﻴﻞ أو اﻷﺷﻌﺔ‪ ،‬أو ﺣﺘﻰ ﻳﺄﺧﺬ‬ ‫ﻓﺮﺻﺘـﻪ اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ ﰲ اﻟﻔﺤـﺺ اﻟﺪﻗﻴﻖ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻟﻄﺒﻴﺐ‪ ،‬ﻣﺸـﺮ ًة إﱃ أﻧﻪ ﺣﺘﻰ ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻳﺤﺪد ﻟﻚ ﻣﻮﻋﺪ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﻌﺎﴍة ﺻﺒﺎﺣﺎ ً‬ ‫ﻣﺜﻼً ﺑﻌﺪ ﺷﻬﻮر وﺗﺄﺗﻲ ﻗﺒﻞ اﻤﻮﻋﺪ ﺑﺴﺎﻋﺔ‬ ‫أو ﺳﺎﻋﺘﻦ‪ ،‬ﺗﺠﺪ أﻧﻚ ﻻ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ اﻟﺪﺧﻮل‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻄﺒﻴﺐ إﻻ ّ ﺑﻌﺪ ﺻﻼة اﻟﻈﻬﺮ‪ ،‬ﺑﺤﺠﺞ‬ ‫واﻫﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻤﺮة ﻷن اﻟﻄﺒﻴﺐ ﻳﻤﺮ ﻋﲆ اﻤﺮﴇ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻨﻮﻳـﻢ‪ ،‬وﻣـﺮة ﻋﻨـﺪه ﻛـﺬا‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪ ًة‬ ‫أن ﻫـﺬه اﻤﻮاﻋﻴـﺪ اﻟﻄﻮﻳﻠـﺔ رﺑﻤـﺎ ﻳﻤﻮت‬ ‫اﻤﺮﻳﺾ ﻗﺒﻞ أن ﻳﺄﺗﻲ ﻣﻮﻋﺪﻫﺎ؛ ﻷن ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻷﻣﺮاض ﻻ ﺗﻘﺒـﻞ اﻟﺘﺄﺧﺮ وﻫﺬه اﻤﻮاﻋﻴﺪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺸﻬﻮر وﰲ أﺣﺴﻦ اﻟﻈﺮوف رﺑﻤﺎ زادت‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫اﻻﻧﺘﻈﺎر ﻗﺪ ﻳﺼﻞ إﻟﻰ ﻋﺎم ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ ﻧﺘﻴﺠﺔ أﺷﻌﺔ أو ﻣﻘﺎﺑﻠﺔ ﻃﺒﻴﺐ‬

‫اﻟﺪوﺳﺮي‪ :‬اﻟﺘﺄﺧﻴﺮ ﺳﺒﺒﻪ اﻻزدﺣﺎم اﻟﺸﺪﻳﺪ ﻓﻌﺪد اﻟﻤﺮاﺟﻌﻴﻦ ﻛﺒﻴﺮ‪ ..‬واﻟﻤﻮﻇﻔﻮن ﻗﻠﺔ‬

‫اﻟﺮﻓﺎﻋﻲ‪ :‬اﻟﻤﺮﻳﺾ ﻻ ﻳﺤﻈﻰ ﺑﺎﻟﻜﺸﻒ اﻟﺪﻗﻴﻖ وﺗﺰداد ﺣﺎﻟﺘﻪ ﺳﻮ ًءا ﺑﺴﺒﺐ زﻳﺎدة اﻟﻌﺪد‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ اﻤﺮﻳﺾ ﺳﻮءًا؛ ﻷﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺠﺪ اﻟﻜﺸﻒ‬ ‫اﻤﺒﻜﺮ ﻋﲆ ﻣﺮﺿﻪ‪.‬‬ ‫ﺗﺄﻣﻦ ﺻﺤﻲ‬ ‫وذﻛﺮت أﻓـﺮاح ﻋﺰ اﻟﺪﻳﻦ »أن ﻋﺪﻳﺪا‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻨـﺎس ﻟـﻮ ﻛﺎن ﻳﻤﻠﻚ ﻣـﺎﻻ ً ﻤﺎ ﻓﻜﺮ‬

‫ﺑﺎﻟﺬﻫـﺎب إﱃ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ؛‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ ﻣﻮاﻋﻴﺪﻫـﺎ اﻟﻄﻮﻳﻠـﺔ‪ ،‬وﻟﺬﻫﺐ إﱃ‬ ‫أﺣﺪ اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﺑﻌﻀﻬﻢ‬ ‫ﻣﺠﱪ ﻋـﲆ ﻣﺮاﺟﻌﺔ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت وزارة‬ ‫اﻟﺼﺤﺔ ﺑﺴﺒﺐ ﺿﻌﻒ إﻣﻜﺎﻧﺎﺗﻬﻢ اﻤﺎدﻳﺔ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﺔ أن ﺑ���ﺾ اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬

‫ﻳﺠﺪ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻮاﻓﺪ اﻟﻌـﻼج واﻻﻫﺘﻤﺎم أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻮاﻃﻦ؛ ﻷن ﻟﻪ ﻗﺮﻳﺒﺎ أو ﺻﺪﻳﻘﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻔﺲ ﺟﻨﺴﻴﺘﻪ ﻳﻌﻤﻞ ﰲ ﺗﻠﻚ اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤـﺎ اﻤﻮاﻃـﻦ ﻋﻠﻴﻪ أن ﻳﻨﺘﻈـﺮ اﻤﻮاﻋﻴﺪ‬ ‫اﻟﻄﻮﻳﻠـﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﻳﺪرﻛﻬـﺎ أو ﻳﻤﻮت ﻗﺒﻞ‬ ‫أن ﺗﺄﺗـﻲ‪ ،‬ﻣﺘﺴـﺎﺋﻠﺔ ﻣﺘﻰ ﺗﻠﺘﻔـﺖ وزارة‬

‫اﻟﺼﺤـﺔ ﻟﻮﺿـﻊ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎﺗﻬﺎ وﺗﺮﺣﻢ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻦ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﺬل اﻟﺬي ﻳﺠﺪه ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫اﻤﻮاﻋﻴـﺪ اﻟﻄﻮﻳﻠـﺔ؟‪ ،‬وﻣﺘﻰ ﺗﻘـﺮ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫اﻟﺘﺄﻣـﻦ اﻟﺼﺤﻲ ﻟﻠﻤﻮاﻃـﻦ اﻟﺬي ﻳﻌﻄﻴﻪ‬ ‫اﻟﺤﻖ ﰲ اﻟﻌﻼج أﻳﻦ ﻣﺎ ﺷﺎء؟«‪.‬‬ ‫ﻣﻀﺎﻋﻔﺎت ﺧﻄﺮة‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻌﻤـﻮدي »أن‬ ‫اﻤﺮﻳـﺾ إذا ﻟﻢ ﻳﺠﺪ اﻟﻜﺸـﻒ اﻤﺒﻜﺮ ﻋﲆ‬ ‫ﺣﺎﻟﺘﻪ‪ ،‬ﻓﺈن ذﻟﻚ ﻗﺪ ﻳﺴﺒﺐ ﻟﻪ ﻣﻀﺎﻋﻔﺎت‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن ﻛﺜﺮا ﻣـﻦ اﻤﺮﴇ ﻻ ﻳﻤﻠﻜﻮن‬ ‫اﻹﻣﻜﺎﻧﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺎﻋﺪﻫﻢ ﻋﲆ اﻟﺬﻫﺎب إﱃ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ وﺗﺤﻤﻞ ﺗﻜﺎﻟﻴﻔﻬﺎ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬وﻫـﻢ ﻣﺠـﱪون أﻣـﺎم ﻋﺠﺰﻫﻢ‬ ‫اﻤـﺎدي أن ﻳﻨﺘﻈـﺮوا دورﻫـﻢ ﰲ ﻫـﺬه‬ ‫اﻤﻮاﻋﻴـﺪ اﻟﺘﻲ ﺗﺼﻞ ﰲ ﺑﻌﺾ اﻷﺣﻴﺎن إﱃ‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﻧﺼـﻒ ﻋﺎم‪ ،‬ﻣﺘﺤﻤﻠـﻦ آﻻﻣﻬﻢ‬ ‫وﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬﻢ ﻣﻊ اﻤﺮض‪ ،‬ذاﻛﺮا ً أن اﻤﺸﻜﻠﺔ‬ ‫ﰲ ﻏﺎﻟـﺐ اﻷﺣﻴﺎن أﻧﻪ ﺣﺘـﻰ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺄﺗﻲ‬ ‫ﰲ اﻤﻮﻋﺪ اﻟﺬي ﺣﺪد ﻟﻪ ﺑﻌﺪ ﺷـﻬﻮر‪ ،‬ﻳﺠﺪ‬ ‫أﻧﻪ ﻳﺪﺧـﻞ ﰲ ﻣﻮﻋﺪ آﺧـﺮ ﻟﻠﻤﺮاﺟﻌﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺷﻬﻮر أﻳﻀﺎً‪ ،‬وﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻤﻮاﻋﻴﺪ اﻟﻄﻮﻳﻠﺔ‬ ‫ﻗـﺪ ﺗﻜﻮن ﻣﺤﺘﻤﻠﺔ ﻋﲆ ﻣﻀـﺾ إذا ﻛﺎن‬ ‫اﻤـﺮض ﻳﻘﺒـﻞ اﻟﺘﺄﺟﻴﻞ واﻟﺼﱪ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أن اﻷﻣﺮ أﺻﺒﺢ أﺷـﺒﻪ ﻣﺎ ﻳﻜﻮن ﺣﻜﻤﺎ ً‬ ‫ﺑﺎﻤـﻮت إذا ﻛﺎن اﻤﺮﻳﺾ ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﺸـﻜﻠﺔ‬ ‫ﺻﺤﻴﺔ ﺧﻄﺮة«‪.‬‬ ‫زﻳﺎدة وﻋﻲ اﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ أوﺿﺢ ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﰲ ﺻﺤﺔ ﺟﺎزان اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﻮاﺟﻲ اﻟﻨﻌﻤﻲ‬ ‫أﺳـﺒﺎب وﺟـﻮد ﺗﺄﺧـﺮ ﰲ ﺑﻌـﺾ اﻤﻮاﻋﻴﺪ‬ ‫وﻗـﺎل« ذﻟﻚ ﺑﺴـﺒﺐ زﻳﺎدة وﻋـﻲ اﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ اﻻﻟﺘﺰام ﺑﺎﻤﻮاﻋﻴﺪ اﻟﺪورﻳﺔ واﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫وﻋﻠﻴـﻪ ﻓﻬﻨـﺎك زﻳـﺎدة ﰲ ﻋـﺪد اﻤﺮاﺟﻌﻦ‬ ‫ﻟﻠﻌﻴـﺎدات‪ ،‬وﻟﻮﺟـﻮد ﻧﻘـﺺ ﰲ أﻃﺒـﺎء‬ ‫اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت اﻟﻨـﺎدرة ﻣﻤﺎ وﻟﺪ ﺿﻐﻄﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﻋﻴﺎداﺗﻬـﻢ‪ ،‬وﻟﻀﻴـﻖ ﻣﺒﻨﻰ اﻟﻌﻴـﺎدات ﻣﻤﺎ‬ ‫أوﺟـﺪ ﻧﻘﺼﺎ ﺑﻌـﺪد اﻟﻌﻴـﺎدات اﻤﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﻟﻜﻞ ﻃﺒﻴﺐ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻻرﺗﻔﺎع ﻧﻤﻂ اﻷﻣﺮاض‬ ‫ﻓﺎﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻫـﻲ )اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ( ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ ﰲ اﻟﺴـﻜﺮي واﻟﺒﺪاﻧﺔ ورﺑﻊ ﺳـﻜﺎن‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻳﻌﺎﻧـﻮن ﻣـﻦ اﻟﻀﻐـﻂ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬

‫ﻟﻌـﺪم اﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﺎﻟﺮﻳﺎﺿﺔ وﺳـﻮء اﻟﻌﺎدات‬ ‫اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ« ﻣﺆﻛـﺪا أﻧـﻪ ﺗﻢ اﻟﺒـﺪء ﺑﺎﻟﺤﻠﻮل‬ ‫اﻟﻨﺎﺟﻌـﺔ ﻟﻠﺤـﺪ ﻣﻦ ﺗﺄﺧـﺮ ﻣﻮاﻋﻴﺪ اﻤﺮﴇ‬ ‫واﻤﺘﻤﺜﻠـﺔ ﰲ »اﻋﺘﻤـﺎد ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺗﻄﻮﻳﺮﻳﺔ‬ ‫ﻟﺘﻮﺳـﻌﺔ اﻟﻌﻴـﺎدات‪ ،‬وﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﺧـﺎرج‬ ‫اﻟﺪوام اﻤﺴـﺎﺋﻲ ﻣﻦ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺴﺎدﺳﺔ إﱃ‬ ‫اﻟﺘﺎﺳـﻌﺔ ﻣﺴـﺎء ﰲ اﻟﻌﻴﺎدات ﻟﺤﻞ ﻣﺸﻜﻠﺔ‬ ‫ﻗﻮاﺋـﻢ اﻻﻧﺘﻈـﺎر‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﺘﻮﺳـﻌﺔ ﰲ‬ ‫اﻓﺘﺘﺎح ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت ﺟﺪﻳﺪة ﺑﻌﺪد ﻛﺎف ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﻴﺎدات«‬ ‫ﻣﺮﴇ اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ اﻤﺮﻛﺰة‬ ‫وﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﺤﺎﻻت اﻟﺤﺮﺟﺔ واﻟﻄﺎرﺋﺔ‬ ‫ﻳﻘـﻮل اﻟﻨﻌﻤـﻲ »ﻣﻌﻈـﻢ اﻟﻮﻗـﺖ ﻻ ﺗﻮﺟﺪ‬ ‫ﻣﺸـﻜﻼت ﰲ ﺗﻮﻓـﺮ اﻟﴪﻳـﺮ ﻟﻬـﺎ وﺗﻈـﻞ‬ ‫اﻤﺸـﻜﻠﺔ اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ ﻫـﻢ ﻣـﺮﴇ اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ‬ ‫اﻤﺮﻛـﺰة‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﺎﻧـﻲ ﻣـﻦ ﺿﻐـﻂ ﻛﺒﺮ‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ اﻟﺤﻮادث وأﻣﺮاض اﻟﻘﻠﺐ واﻟﺴﻜﺮي‬ ‫وﻣﻀﺎﻋﻔـﺎت اﻟـﻮﻻدة وأﻣـﺮاض اﻟﺠﻬـﺎز‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﴘ‪ ،‬وﻳﻜﻮن اﻟﺤﻞ ﰲ زﻳﺎدة ﻋﺪد اﻷﴎة‬ ‫ﻟﻠﻌﻨﺎﻳﺔ اﻤﺮﻛﺰة ﰲ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺠﺪﻳﺪة وﴍاء‬ ‫ﺧﺪﻣﺎت اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص ﻻﺳـﺘﺨﺪام أﴎﺗﻪ‬ ‫ﻋﻨﺪ اﻟﺤﺎﺟﺔ وﻫﺬا ﻣﺎ ﻳﺘﻢ ﺣﺎﻟﻴﺎ ﰲ ﻣﻮﺿﻮع‬ ‫اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺠﺪﻳﺪة واﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص«‬ ‫ﻣﺸـﺮا إﱃ أن ﺑﻌـﺾ اﻤﻨﺎﻃﻖ ﺗﻌﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﻏﻴـﺎب اﻟﴩاﻛﺔ ﰲ ﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻟﺨﺪﻣﺔ ﻣﻊ‬ ‫وزارة اﻟﺼﺤﺔ وﺗﻘﺘﴫ اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﻄﺒﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫وزارة اﻟﺼﺤﺔ ﺣﴫا ﰲ ﻇﻞ ﻏﻴﺎب اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﻲ اﻵﺧﺮ وﻏﻴـﺎب اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‬ ‫اﻤﺆﻫﻞ‪.‬‬

‫اﻟﻨﻌﻤﻲ ‪:‬اﻋﺘﻤﺪﻧﺎ‬ ‫ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﺗﻄﻮﻳﺮﻳﺔ‬ ‫ﻟﺘﻮﺳﻌﺔ اﻟﻌﻴﺎدات‬ ‫وﺑﺮﻧﺎﻣﺠ ًﺎ ﺧﺎرج اﻟﺪوام‬ ‫اﻟﻤﺴﺎﺋﻲ ﻟﺤﻞ ﻣﺸﻜﻠﺔ‬ ‫ﻗﻮاﺋﻢ اﻻﻧﺘﻈﺎر‬


‫‪16‬‬ ‫ﺗﻌﺪدت اﻟﺴﺒﻞ‬ ‫ّ‬ ‫واŒرﻫﺎب واﺣﺪ!‬ ‫رأي‬

‫ﻋﺒّ ﺎس اﻟﻜﻌﺒﻲ‬ ‫‪eias@alsharq.net.sasa‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪10‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪20‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (533‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻋﴩة ﺳﻨﻮات ﻣﻀﺖ ﻋﲆ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫ّ‬ ‫ﺑﺸﻘﻴﻪ اﻟﻌﺴﻜﺮي‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳّﺔ ﻟﻺرﻫﺎب‬ ‫واﻟﻔﻜﺮي وﻣــﺎزاﻟــﺖ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﻮاﺻﻞ‬ ‫اِﺳﱰاﺗﻴﺠﻴّﺘﻬﺎ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻬﺎ واﻤﺘﺴﻤﺔ ﺑﺎﻟﻠﻴﻮﻧﺔ‬ ‫ﻤﺤﺎرﺑﺔ ﻫﺬه اﻟﻈﺎﻫﺮة اﻟﻌﺎﺑﺮة ﻟﻠﻘﺎ ّرات اﻟﺘﻲ‬ ‫ارﺗﻔﻌﺖ وﺗﺮة اﻟﺘﺼﺪّي ﻟﻬﺎ ﻣﻨﺬ أﺣﺪاث‬ ‫ﺳﺒﺘﻤﱪ ‪ 2011‬إﺛﺮ اﻟﻬﺠﻮم ﻋﲆ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺘﺠﺎرة‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻲ ﺑﻨﻴﻮﻳﻮرك‪ .‬وإذا ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻔﺠﺮات‬ ‫ﻗﺪ ﻧَﺠﻤﺖ ﻋﻦ أﻋﻤﺎل ﻋﺴﻜﺮﻳّﺔ ﺑﻤﻮﺟﺐ‬ ‫اﻟﺘﻔﺠﺮ‪ ،‬ﻓﻼ ﺷﻚ أن ﻣﺮدّﻫﺎ اﻹرﻫﺎب اﻟﻔﻜﺮي‬ ‫اﻤﺘﺄﺗﻲ ﻣﻦ اﻟﻌﻘﻠﻴّﺎت اﻤﺘﺤﺠّ ﺮة وﻳﻀﺎﻫﻲ‬ ‫اﻹرﻫﺎب اﻟﻌﺴﻜﺮي ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﻘﻮّة واﻟﺘﺄﺛﺮ‪.‬‬ ‫وﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﻷي ﻋﻤﻞ إرﻫﺎﺑﻲ أن ﻳﺘﻢ إﻻ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﺘﻌﺒﺌﺔ اﻟﻔﻜﺮﻳّﺔ واﻷدﻟﺠﺔ‪ ،‬وﻟﻴﺲ أد ّل ﻣﻦ‬ ‫ذﻟﻚ ﻛـ»ﻓﺮﻗﺔ اﻟﺤﺸﺎﺷﻦ اﻹرﻫﺎﺑﻴّﺔ« ﺑﺰﻋﺎﻣﺔ‬ ‫»ﺣﺴﻦ اﻟﺼﺒّﺎح« ﰲ اﻟﻘﺮن ‪ 11‬ﻣﻴﻼدي اﻟﺘﻲ‬ ‫اﺗﺨﺬت ﻣﻦ ﻓﺎرس وﻣﻦ ﺛﻢ اﻟﺸﺎم ﻣﻘ ّﺮا ً ﻟﻬﺎ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻫﺠﺮة ﻋﺪد ﻣﻦ ُ‬ ‫اﻟﻔﺮس أﻋﻀﺎء اﻟﻔﺮﻗﺔ ﻟﺒﻼد‬ ‫اﻟﺸﺎم‪.‬‬ ‫وإذا ﻛﺎن »ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﻘﺎﻋﺪة« و»أﺳﺎﻣﺔ ﺑﻦ‬ ‫ﻻدن« اﻟﻠﺬان ﻳﺘﺨﺬان ﻣﻦ أﻓﻌﺎﻧﺴﺘﺎن ﻣﻘﺮا ً ﻟﻬﻤﺎ‬ ‫ﻗﺪ ﺗﻮ ّرﻃﺎ ﻓﻌﻼً ﰲ ﺗﻔﺠﺮات ﺑُﺮﺟﻲ اﻟﺘﺠﺎرة‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴّﺔ‪ ،‬ﻓﻴﺼﺢّ اﻟﻘﻮل إن »اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﻔﺎرﺳﻴّﺔ‬ ‫اﻤﺘﻤﺜﻠﺔ ﺑﺈﻳﺮان وأﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎن ﺗُﻌﺪ اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻤﺜﺎﻟﻴّﺔ‬ ‫ﻟﻺرﻫﺎب ّ‬ ‫ﺑﺸﻘﻴﻪ اﻟﻔﻜﺮي واﻟﻌﺴﻜﺮي«‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫ﻫﻨﺎ ﻧﺘﻔﻬّ ﻢ اﻤﻮﻗﻒ اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﺑﺈﻳﻮاء ﻋﻨﺎﴏ‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﻘﺎﻋﺪة واﻟﺒﻌﺾ ﻣﻦ أﻋﻀﺎء أﴎة »ﺑﻦ‬ ‫ﻻدن« ﻋﲆ أراﺿﻴﻬﺎ إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﺗﻬﺎﻣﻬﺎ ﺑﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫ﻋﻨﺎﴏ اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﻋﲆ أراﺿﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻣﺪى ﺗﺄﺛﺮﻫﺎ‬ ‫ّ‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ وأﻧﻬﺎ‬ ‫وﻧﻔﻮذﻫﺎ ﻋﲆ اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﰲ اﻟﻌﺮاق‪،‬‬

‫ﻣﺘّﻬﻤﺔ ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ رأس أﺑﺮز ﻗﻴﺎدﻳﻲ اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺮاق »أﺑﻮ ﻣﺼﻌﺐ اﻟﺰرﻗﺎوي« إﱃ أﻣﺮﻳﻜﺎ‬ ‫ﺑﺘﺪﺑﺮ ﻋﻤﻠﻴّﺔ اﻏﺘﻴﺎﻟﻪ ﻋﺎم ‪.2006‬‬ ‫ّ‬ ‫»ﻣﻮﻓﻖ اﻟﺮﺑﻴﻌﻲ« ﻣﺴﺘﺸﺎر اﻷﻣﻦ‬ ‫وأﻛﺪ‬ ‫اﻟﻘﻮﻣﻲ اﻟﻌﺮاﻗﻲ آﻧــﺬاك »ﺣﺼﻮل اﻷﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﻋﲆ وﺛﺎﺋﻖ ﺗﺆﻛﺪ ﺗﺨﻄﻴﻂ اﻟﺰرﻗﺎوي‬ ‫ﻹﺷﻌﺎل اﻟﺤﺮب ﺑﻦ أﻣﺮﻳﻜﺎ وإﻳﺮان ﺑُﻐﻴﺔ‬ ‫ﺗﺤﺮﻳﺮ أﻫﻞ اﻟﺴﻨﺔ ﰲ إﻳﺮان وإﻏﺮاق أﻣﺮﻳﻜﺎ‬ ‫ﺑﺤﺮب ﺟﺪﻳﺪة ﺗﺴﺘﻨﺰف ﻗﻮاﺗﻬﺎ وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ‬ ‫إﺿﻌﺎف اﻤﺪ اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ اﻹﻳﺮاﻧﻲ«‪ .‬واﻤﻌﺮوف أن‬ ‫ﻛﻼً ﻣﻦ »ﻣﺤﻤﺪ أﺑﻄﺤﻲ« ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧﻲ اﻟﺴﺎﺑﻖ »ﺧﺎﺗﻤﻲ« و»أﺣﻤﺪي ﻧﺠﺎد«‬ ‫ﻗﺪ أﻛﺪا »اﻟﺪﻋﻢ اﻹﻳﺮاﻧﻲ اﻟﻼ ﻣﺤﺪود ﻷﻣﺮﻳﻜﺎ ﰲ‬ ‫اﺣﺘﻼﻟﻬﺎ أﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎن واﻟﻌﺮاق«!‬ ‫وﻳﻤﻜﻦ اﻟﻘﻮل إن ﺗﻨﺎﻣﻲ ﻇﺎﻫﺮة اﻹرﻫﺎب‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻣﺮده »ﻏﻴﺎب دور ﻫﻴﺌﺔ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫وﺗﻬﻤﻴﺶ دور ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻣﻦ اﻟﺪوﱄ« ﺑﺼﻔﺘﻪ‬ ‫اﻤﺴﺌﻮل اﻤﺒﺎﴍ وﺻﺎﺣﺐ اﻹﺧﺘﺼﺎص ﻋﻦ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﺴﻠﻢ واﻷﻣﻦ اﻟﺪوﻟﻴﻦ‪ .‬ﻓﻠﻮ ﺗﺤﻤّ ﻠﺖ‬ ‫اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة ﻣﺴﺆوﻟﻴﺎﺗﻬﺎ اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ ﺗﺠﺎه‬ ‫اﻟﺪول اﻷﻋﻀﺎء‪ ،‬ﻤﺎ ﺗﺸﺒﺜﺖ إﻳﺮان ﺑﺎﻟﺴﻴﻄﺮة‬ ‫اﻻﺳﺘﻌﻤﺎرﻳّﺔ ﻋﲆ ﺷﻌﺒﻲ »اﻷﺣﻮاز« و»اﻟﺠﺰر‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴّﺔ اﻹﻣﺎراﺗﻴّﺔ« وﻤﺎ أﻧﻜﺮت ﺣﻖ ﺗﻘﺮﻳﺮ‬ ‫اﻤﺼﺮ ﻟﻬﺬه اﻟﺸﻌﻮب وﻤﺎ ﺗﺪﺧﻠﺖ ﰲ اﻟﺸﺆون‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴّﺔ ﻟﻠﺪول‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻠﻜﻴﺎن‬ ‫اﻟﺼﻬﻴﻮﻧﻲ اﻟﺘﻤﺴﻚ ﺑﺎﺣﺘﻼل ﻓﻠﺴﻄﻦ وﺳﻠﺐ‬ ‫اﻟﺤﻖ ﰲ ﺗﻘﺮﻳﺮ اﻤﺼﺮ ﻟﺸﻌﺐ ﻓﻠﺴﻄﻦ‪.‬‬ ‫واﻤﻌﺮوف أن ﺟﻤﻴﻊ ﻫﺬه اﻤﻤﺎرﺳﺎت اﻹﻳﺮاﻧﻴّﺔ‬ ‫اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴّﺔ ﺗُﻌﺪ أﺑﺮز أﺳﺒﺎب اﻹرﻫﺎب وﻓﻘﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﺘﻌﺮﻳﻒ اﻟﺬي ﻗﺪّﻣﺘﻪ »اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ‬

‫اﻟﺘﻐﻴﻴﺮ‪..‬‬ ‫أﺣﻼم‬ ‫وﻫﻠﻮﺳﺎت!‬ ‫ﻓﻬﻴﺪ اﻟﻌﺪﻳﻢ‬ ‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺑﺎﻹرﻫﺎب اﻟﺪوﱄ« ﻣﻦ ﺧﻼل وﺛﻴﻘﺔ ﻗﺪّﻣﺘﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﻌﻴّﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻸﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة ﻋﺎم ‪.1972‬‬ ‫وﻫﺬا اﻟﻐﻴﺎب اﻤﻜﺸﻮف دﻓﻊ ﺑﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪول وﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ اﻟﺴﻌﻮدﻳّﺔ إﱃ اﺗﺨﺎذ ﺗﺪاﺑﺮﻫﺎ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻬﺎ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻹرﻫــﺎب إﻣﺎ ﺿﻤﻦ‬ ‫ﻣُﺤﻴﻄﻬﺎ اﻟﺠﻐﺮاﰲ أو ﻋﱪ اﺗﻔﺎﻗﻴﺎت ﺛﻨﺎﺋﻴّﺔ‬ ‫وإﻗﻠﻴﻤﻴّﺔ ﻛﻔﻴﻠﺔ ﺑﺎﻟﺤﺪ ﻣﻦ اﻧﺘﺸﺎر ﻇﺎﻫﺮة‬ ‫اﻹرﻫﺎب‪ .‬وﻟﻌﻞ ﻧﺠﺎح اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳّﺔ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﺪة ﰲ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ ﻫﺬه اﻟﻈﺎﻫﺮة اﻟﺨﻄﺮة‬ ‫دﻓﻌﺖ ﺑﻮﻓﺪ »اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﻌﺮاﻗﻲ‬ ‫اﻟﺸﻴﻌﻲ« ﻟﺰﻳﺎرة اﻟﺮﻳﺎض ﻣﻄﻠﻊ اﻟﻌﺎم اﻟﺤﺎﱄ‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﻔﺎدة ﰲ ﺣﻞ ﻣﺸﻜﻼت اﻹرﻫﺎب واﻷﻣﻦ‬ ‫واﻋﱰاف اﻟﻮﻓﺪ ﺑـ»ﺧﱪة اﻟﺴﻌﻮدﻳّﺔ وﺟﻬﻮدﻫﺎ‬ ‫اﻤﺘﻄﻮّرة ﰲ ﻛﻴﻔﻴّﺔ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﻫﺬه اﻟﻈﺎﻫﺮة«‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ اﻗﺘﺪاء أﻣﺮﻳﻜﺎ ﺑﻬﺬه اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ وﻣﺤﺎوﻟﺔ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻘﻬﺎ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻷﻣﻦ واﻻﺳﺘﻘﺮار ﰲ اﻟﻌﺮاق‪.‬‬ ‫ﴎ اﻟﻨﺠﺎح اﻟﺴﻌﻮدي ﻃﻴﻠﺔ‬ ‫وﻟﻌ ّﻞ ّ‬ ‫ّ‬ ‫»ﺗﻮﺧﻲ‬ ‫اﻟﺴﻨﻮات اﻟﻌﴩ اﻤﺎﺿﻴﺔ ﻳﻜﻤﻦ ﰲ‬ ‫اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻤﺮﻧﺔ ﰲ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻹرﻫﺎب وإﻋﺪاد‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﻮﻗﺎﻳﺔ واﻟﻨﻘﺎﻫﺔ وإﻋﺎدة اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺑﻠﻐﺖ ﻧﺴﺒﺘﻬﺎ ﺣﺘﻰ ‪ %90‬وﻓﻘﺎ ً ﻟﻺﺣﺼﺎءات‬ ‫اﻟﺮﺳﻤﻴّﺔ«‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ »ﻣﺸﺎرﻛﺔ آﻻف اﻟﺴﺠﻨﺎء‬ ‫ﰲ ﻫﺬه اﻟﺤﻤﻠﺔ«‪ .‬وﻟﻜﻦ ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ وﺟﻮد‬ ‫ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﺠﻬﻮد اﻤﺘﻄﻮّرة ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻹرﻫﺎب‬ ‫ﺣﺘﻰ وإن ﻛﺎﻧﺖ ﻧﻤﻮذﺟﻴّﺔ ﻳﺤﺪو ﺑﻬﺎ اﻟﻐﺮ‪،‬‬ ‫إﻻ أﻧﻬﺎ ﻗﺪ ﺗﺒﻘﻰ ﺣﺒﻴﺴﺔ إﻃﺎرﻫﺎ اﻟﺠﻐﺮاﰲ أو‬ ‫اﻹﻗﻠﻴﻤﻲ اﻟﻀﻴّﻖ ﻣﻊ وﺟﻮد ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت ﻣﺮﺗﺰﻗﺔ‬ ‫وﻋﺼﺎﺑﺎت ﻣﺴﻠﺤﺔ اﻣﺘﻬﻨﺖ اﻻﻋﺘﺪاء ﻋﲆ اﻟﻐﺮ‬ ‫ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ أﻃﺮاف دوﻟﻴّﺔ!‬ ‫ﻓﺎﻟﺪوﻟﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴّﺔ ﻣﺜﻼً ﻻ ﺗﺘﻮاﻧﻰ ﰲ‬ ‫إﺛﺎرة اﻟﻔﺘﻦ اﻟﻄﺎﺋﻔﻴّﺔ واﺳﺘﻐﻼل اﻤﺮﺗﺰﻗﺔ‬ ‫واﻟﻌﺼﺎﺑﺎت اﻤﺴﻠﺤﺔ ﺑﺪءا ً ﺑﺨﻠﻘﻬﺎ ﺟ���ﺎﻋﺎت‬ ‫ﻣﻮاﻟﻴﺔ ﻟﻬﺎ ﰲ اﻟﻌﺮاق ﺗﻤﺘﻬﻦ اﻹرﻫﺎب وﻣﺮورا ً‬ ‫ﺑﺪﻋﻤﻬﺎ )اﻟﺜﻮرة( اﻟﻄﺎﺋﻔﻴّﺔ ﰲ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪ ،‬دﻋﻤﻬﺎ‬ ‫ﻟﺤﻮﺛﻴﻲ اﻟﻴﻤﻦ ﺑﺎﻷﺳﺤﻠﺔ‪ ،‬ﻧﴩﻫﺎ ﻟﺸﺒﻜﺎت‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﺘﺠﺴﺲ واﻟﺨﻼﻳﺎ اﻹرﻫﺎﺑﻴّﺔ ﰲ اﻟﻜﻮﻳﺖ‬ ‫واﻹﻣــﺎرات وﻣﴫ‪ ،‬ﻣﺴﺎﻧﺪﺗﻬﺎ ﻟﻌﺼﺎﺑﺎت‬ ‫ﺑﺸﺎر ﻟﻘﺘﻞ اﻟﺸﻌﺐ اﻟﺴﻮري‪ ،‬ﺗﺤﺮﻳﻜﻬﺎ‬ ‫»ﺣﺰب اﻟﺸﻴﻄﺎن« ﻟﺸﻦ ﻋﻤﻠﻴّﺎت ﻣﺴﻠﺤﺔ ﺿﺪ‬ ‫اﻟﺸﻌﺐ اﻟﺴﻮري ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺣﻤﺺ‪ ،‬اﻓﺘﻌﺎﻟﻬﺎ‬ ‫اﻟﻔﺘﻦ ﰲ ﻗﻄﺎع ﻏ ّﺰة ﻟﺸﻖ ﺻﻔﻮف اﻷﺷﻘﺎء‪،‬‬ ‫واﻧﺘﻬﺎ ًء ﺑﺪﻋﻤﻬﺎ اﻟﻌﺼﺎﺑﺎت اﻤﺴﻠﺤﺔ ﰲ أﻣﺮﻳﻜﺎ‬ ‫اﻟﻼﺗﻴﻨﻴّﺔ‪.‬‬

‫ﻧﺘﻮﺟـﺲ دوﻣﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺘﻐﻴﺮ‪ ،‬وﻛﺄﻧﻨـﺎ ﻣﻄﻤﺌﻨﻮن ﻤﺎ )ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑﻜﺸﻒ ﺟﺪﻳﺪ ﻏﻤﻐﻤﻨﺎ‪» :‬ﻳﺎ‬ ‫أﻧﻔﺴـﻨﺎ(‪ ،‬ﻛﻠﻤﺎ أدﻫﺸﻨﺎ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﻠـﻪ ﻻ ّ‬ ‫ﺗﻐﺮ ﻋﻠﻴﻨﺎ«‪ ،‬وﻻ ﺗﻘﻒ أﻣﻨﻴﺎﺗﻨـﺎ ﺑﻤﺠ ّﺮد اﻟﺪﻋﺎء‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫ﻧﺜﺒﺘﻬﺎ ﻋﻤﻠﻴّﺎً‪ ،‬وﻷن ﻫﻨﺎك ﻣﻦ »ﻳﺘّﻬﻤﻨﻲ« ﺑﺎرﺗﻜﺎب اﻟﺸـﻌﺮ‪،‬‬ ‫رﺑﻤـﺎ ﻷﻧﻨﻲ ﻣﻐﺮ ٌم ﺑﺎﻟﺨﻴﺎل‪ ،‬واﻷﺧﺮة ﺗﻬﻤﺔ ﺳـﺄﻋﱰف ﺑﻬﺎ‬ ‫وأُﻣﺎرﺳـﻬﺎ ﻫﻨﺎ ﻋﻠﻨﺎً‪ ،‬وﻋﲆ اﻤﺤﺒﻄﻦ واﻷﺷـﻘﻴﺎء إﻏﻤﺎض‬ ‫أﻋﻴﻨﻬـﻢ واﻟﺒـﺪء ﻣﻌﻲ ﺑﻘـﺮاءة اﻷﻳـﺎم اﻤﻘﺒﻠـﺔ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي‪..‬‬ ‫ﻟـﻦ ﻳﺒـﺪأ ﻣﺴـﺆوﻟﻮ اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﺘﻮزﻳـﻊ ﺑﻴﺎن‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺼﺤﻒ ﻣﻮﺿﺤـﻦ اﺳـﺘﻌﺪادﻫﻢ ﻻﺧﺘﺒـﺎر اﻟﻄﻼب‪،‬‬ ‫وﻟـﻦ ﻳﺼـﻮّروا ﰲ أﺣﺪ اﻟﻔﺼﻮل اﻟﺪراﺳـﻴﺔ أول ﻳﻮم اﺧﺘﺒﺎر‬ ‫ﻻﻃﻤﺌﻨﺎﻧﻬﻢ ﻋﲆ ﺳﺮ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﱰﺑﻮﻳﺔ‪ ،‬وﺳﺘﺨﺘﻔﻲ ﺻﻮرة‬ ‫اﻤﺪﻳـﺮ وﻫﻮ ُﻣﻨْﺤَ ٍﻦ ﺑﺄﺑـﻮ ٍة ﺣﺎﻧﻴﺔ ﻳﻄﻤﱧ ﻋـﲆ أﺣﺪ ﻓﻠﺬات‬ ‫اﻷﻛﺒـﺎد‪ ،‬وﻳﺰﻳﻞ ﻋﻨﻪ ﺷـﻌﻮره ﺑﺎﻟﺮﻫﺒﺔ ﻣﻦ ﻫﺬا )اﻟﺸـﻌﻮر‬

‫اﻻﻋﺘﺮاﻓﺎت‬ ‫‪ ١‬ﻣﻦ ‪٢‬‬

‫ﻳﺎ ﻃﻮﻳﻞ اﻟﻌﻤﺮ‪..‬‬ ‫إﻧﺖ ﻣﺘﺄﻛﺪ؟‬ ‫أﺣﻤﺪ اﻟﻤﻼ‬ ‫‪aalmolla@alsharq.net.sa‬‬

‫رﻏﻢ اﻤﺂﺧﺬ اﻟﻌﺪﻳﺪة واﻤﻼﺣﻈﺎت اﻟﺠﻮﻫﺮﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺮﺻﺪﻫﺎ اﻤﺤﻠﻠﻮن ﻋﲆ ﺗﺠﺮﺑﺔ اﻻﺣﱰاف اﻟﺮﻳﺎﴈ‬ ‫ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬إﻻ أن اﻟﻐﺎﻟﺒﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺘﻔﻘﺔ ﻋﲆ أﻫﻤﻴﺘﻪ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻋﺘﺒﺎره ﻧﻘﻠﺔ ﻧﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺸﺎر إﱃ ﻗﺮار ﺗﻨﻔﻴﺬه‪،‬‬ ‫ﻋﲆ أﻧﻪ ﻋﻼﻣﺔ ﻓﺎرﻗﺔ ﰲ اﻤﺴﺮة اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﻘﺪ ﻋﺰز ﻣﻦ ﻗﻮة اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫اﻤﻨﺎﻓﺴﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻋﱪ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻻﺳﺘﻘﻼﻟﻴﺔ اﻹدارﻳﺔ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻋﻦ ﺳﻠﻄﺔ »رﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸﺒﺎب« اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻮل دورﻫﺎ إﱃ‬ ‫ﺟﻬﺔ ﺗﻨﺴﻴﻘﻴﺔ وﻣﻈﻠﺔ راﻋﻴﺔ ﻟﻠﺮﻳﺎﺿﺔ‪ ،‬وﻣﻨﺸﺂﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ ﻇﻠﺖ اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻷدﺑﻴﺔ ﺗﺘﻘﻠﺐ ﻋﲆ ﺟﻤﺮ‬ ‫ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬﺎ ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ رﺑﻊ ﻗﺮن‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﻄﺮأ ﻋﻠﻴﻬﺎ ذاك‬ ‫اﻟﺘﻐﻴﺮ اﻟﺬي ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﻌﺘﱪ ﺗﺤﻮﻻ أو ﻓﺎرﻗﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﺴﺮﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻞ ﻣﺎ ﺣﺪث ﻫﻮ اﻧﺘﻘﺎل ﻣﻠﻜﻴﺔ اﻷﻧﺪﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﺪ اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸﺒﺎب إﱃ ﻳﺪ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫واﻹﻋﻼم‪ ،‬ﻣﻊ ﺑﻌﺾ اﻟﺘﻌﺪﻳﻼت »اﻟﺸﻜﻼﻧﻴﺔ« اﻟﺘﻲ ﻟﻢ‬ ‫ﺗﻤﺲ ﺟﻮﻫﺮ اﻷﻧﺪﻳﺔ ﻋﲆ اﻹﻃﻼق‪ ..‬وﻟﻮﻻ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﻤﺎ‬ ‫اﺗﻀﺢ أي ﺗﻐﻴﺮ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻋﲆ اﻹﻃﻼق‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﰲ اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﺑﺪأت‬ ‫ﻣﺒﻜﺮا‪ ،‬ﻣﻊ ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب ﺑﺪاﻳﺎت ﺗﺸﻜﻞ اﻷﻧﺪﻳﺔ‪) ،‬وأذﻛﺮ‬ ‫أﻧﻨﻲ ﺷﺎرﻛﺖ ﰲ اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﻧﺎدي ﻫﺠﺮ‬ ‫ﺑﺎﻷﺣﺴﺎء ﰲ ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻟﺜﻤﺎﻧﻴﻨﻴﺎت وﻛﺎن ﱄ ﻣﻘﻌﺪ ﻓﻴﻪ(‪،‬‬ ‫أي أن اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﺳﺒﻘﺖ ﰲ ﻫﺬه اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ ﺑﻌﻘﻮد‪،‬‬ ‫وﻟﻮﻻ اﻟﺮؤﻳﺔ اﻹدارﻳﺔ اﻻﺣﱰاﻓﻴﺔ اﻟﺘﻲ أﻋﺪت اﻟﺒﻨﻰ‬ ‫اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ ﻟﻠﺮﻳﺎﺿﺔ واﻟﺮﻳﺎﺿﻴﻦ‪ ،‬وﻣﺎ ﺗﻼﻫﺎ ﻣﻦ ﺗﺪرج‬ ‫ﺗﺼﺎﻋﺪي ﺣﺘﻰ وﺻﻞ إﱃ ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻻﺣﱰاف اﻟﺮﻳﺎﴈ‪،‬‬ ‫ﺳﻮاء ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﻼﻋﺒﻦ و اﻹدارﻳﻦ واﻷﻧﺸﻄﺔ‬ ‫واﻤﺸﺎرﻛﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ؛ ﻤﺎ ﻛﺎن ﺗﺤﻘﻖ ﻟﻠﺮﻳﺎﺿﺔ ﻛﻞ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺰﺧﻢ واﻟﺘﺄﺛﺮ‪.‬‬ ‫ﻟﺬا ﻓﺈﻧﻲ ﻻ أرى ﰲ إﺷﻐﺎل اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻷدﺑﻴﺔ ﺑﻘﻀﻴﺔ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ‪ -‬ﻋﲆ ﴐورة اﺳﺘﻤﺮارﻫﺎ ‪ -‬أي ﻣﻨﻔﻌﺔ‬

‫اﻟﻄﺎرئ(‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻟﻢ ﺗُﺴﺠّ ﻞ أﻳﺔ ﺣﺎﻻت »ﺻﺪﻣﺔ« ﻟﺪى اﻷﺑﻨﺎء‪،‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺤﺪث أي اﺷـﺘﺒﺎه ﺑﺘﻌﺎﻃﻲ »اﻟﻜﺒﺘﺎﺟﻮن«‪ ،‬وﻟﻢ ﻳُﺤ ّﺬر‬ ‫أﺣـﺪ ﻣﻦ ذﻟﻚ‪ ،‬وﺑﺎﻟﻄﺒﻊ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﺷـﺒﺎب ﻣﺘﻬـﻮرون ﻧﻘﻠﻮا‬ ‫ﻇﺎﻫـﺮة اﻟﺘﻔﺤﻴـﻂ ﻣـﻦ اﻟﺸـﻮارع اﻟﻔﺴـﻴﺤﺔ إﱃ ﺑﻮاﺑﺎت‬ ‫اﻤﺪارس‪..‬‬ ‫ﻻ ﺗﻔﺘـﺢ ﻋﻴﻨﻴـﻚ ﻓﻤـﺎ زال ﻟﻠﺤﻠﻢ ﺑﻘﻴّﺔ‪ ..‬ﺑـﺪأت إﺟﺎزة‬ ‫اﻟﺼﻴﻒ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺘﺤﺪث اﻤﺴـﺆوﻟﻮن ﻋﻦ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﺗﺄﻛﻴﺪ ﺣﺠﻮزاﺗﻬـﻢ‪ ،‬وﻛﺄن اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ وﺻﻴّﺔ‬ ‫ﻳﻘﻮﻟﻮﻧﻬـﺎ ﻟﻨـﺎ وﻫﻢ ﰲ ﻃﺮﻳﻘﻬـﻢ ﻷوروﺑﺎ‪ ،‬وﻟـﻦ ﻳﺨﺮج ﻟﻨﺎ‬ ‫رﺟـﻊ أﻋﻤﺎل )ﺑﱪﻧﺎﻣﺞ ﺻﻴﻒ( ﻳﺤﴬ ﻓﻴﻪ )ﺧﻴﻞ ﻛﺪﻳﺶ(‬ ‫وﺷﺎﻋﺮ ﺷـﻌﺒﻲ وداﻋﻴﺔ ﻣﺘﻔ ّﺮغ وﻓﺮﻗﺔ إﻧﺸﺎدﻳﺔ ﻟﻸﻃﻔﺎل‪،‬‬ ‫وﺑﻌﺪ أن ﻳﺒّﺘﺰﻧـﺎ ﺑﻔﻠﺬات أﻛﺒﺎدﻧﺎ ﻳﺼﻮّر اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ )اﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫ﻣﺠـﺎزاً(‪ ،‬ﺛﻢ ﻳﺤﻤﻠﻪ ﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً ﺑﺪﻋﻤﻪ ﻛﻮﻧﻪ‬ ‫أﺛﺮى اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻟﻠﺒﻠﺪ!‬

‫ﻣﺒﺎﴍة‪ ،‬ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﺸﻜﻞ ﺗﻠﻚ اﻟﻨﻘﻠﺔ اﻟﻨﻮﻋﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻧﻨﺘﻈﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻷدﺑﻴﺔ ﰲ ﺣﺎﺟﺔ إﱃ رؤﻳﺔ اﺣﱰاﻓﻴﺔ أﺻﻴﻠﺔ‬ ‫وذات ﺑﻌﺪ اﺳﱰاﺗﻴﺠﻲ‪ ،‬اﻟﺤﺎﺟﺔ ﻣﺎﺳﺔ إﱃ ﻣﻘﺮات‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ‪ ،‬ﰲ ﻛﻞ ﻣﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬ﻻ ﺑﻴﻮت ﺳﻜﻨﻴﺔ‬ ‫ﻣﺴﺘﺄﺟﺮة ﻛﻤﺎ ﻫﻮ اﻟﺤﺎل ﰲ أﻏﻠﺐ اﻷﻧﺪﻳﺔ‪ ،‬وﻫﻲ ﰲ‬ ‫ﺣﺎﺟﺔ إﱃ اﻹدارة اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻤﺤﱰﻓﺔ‪ ،‬واﻤﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺸﺄن اﻟﺜﻘﺎﰲ )ﻻ أﻋﻨﻲ ﻣﺠﺎﻟﺲ اﻹدارة‪ ،‬ﻓﻬﻲ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻔﱰض ﻫﻴﺌﺔ اﺳﺘﺸﺎرﻳﺔ ﻓﻘﻂ(‪ ،‬أﻣﺎ اﻷﻣﺮ اﻤﺤﺮ ﻓﻬﻮ‬ ‫ﻣﻴﺰاﻧﻴﺎت اﻷﻧﺪﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻟﻮﺟﻤﻌﻨﺎﻫﺎ ﻛﻠﻬﺎ ﻟﻌﺎم ﻛﺎﻣﻞ‪،‬‬ ‫ﻟﻦ ﺗﺘﺠﺎوز ﻣﻘﺪم ﻋﻘﺪ ﻻﻋﺐ ﻛﺮة ﻗﺪم واﺣﺪ!!‪.‬‬ ‫)ﺑﻄﺒﻴﻌﺔ اﻟﺤﺎل ﻻ أﻋﻨﻲ ﻫﻨﺎ اﻟﺘﻘﻠﻴﻞ ﻣﻦ أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ وﻻ اﻟﺘﻌﺮض ﻤﻮازﻧﺎﺗﻬﺎ اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻋﲆ اﻹﻃﻼق‪،‬‬ ‫إﻧﻤﺎ أﻋﻘﺪ اﻤﻘﺎرﻧﺔ ﻟﻺﻳﻀﺎح ﻻ أﻛﺜﺮ‪ ،‬ﻓﻠﺴﻨﺎ دوﻟﺔ ﻓﻘﺮة‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻧﺄﺧﺬ ﻣﻦ اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ﻟﻨﴫف ﻋﲆ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‪ ،‬ﻣﺜﻼ‪(..‬‬ ‫ﻣﺎ ﺳﺒﻖ إﻧﻤﺎ ﻳﺼﺐ ﰲ ﺑﻨﺎء وﺗﻬﻴﺌﺔ ﺑﻴﺌﺔ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ‬ ‫ﻟﻠﺤﻴﺎة اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ أﻳﻦ ﻫﻮ اﻟﻼﻋﺐ‪ ،‬اﻷﺳﺎس ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﻌﺎدﻟﺔ؟ اﻤﺜﻘﻒ اﻟﺬي ﻫﻮ اﻟﺼﺎﻧﻊ واﻤﻨﺘﺞ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ‪ ،‬ﻟﻮ‬ ‫دﻗﻘﻨﺎ اﻟﻨﻈﺮ‪ ،‬ﻟﺮأﻳﻨﺎه أﺳﻮأ ﺣﺎﻻ ﻣﻦ اﻷﺟﺮ ﰲ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻬﻨﺔ‪ ،‬ﻣﻜﺪودا ﻟﻴﻮﻓﺮ ﻛﻔﺎف ﻳﻮﻣﻪ‪ ،‬ﻳﻨﻄﺒﻖ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﻘﻮل‬ ‫اﻤﺄﺛﻮر »أدرﻛﺘﻪ ﺣﺮﻓﺔ اﻷدب«‪ ،‬ﺛﻢ ﻳﻘﺘﻨﺺ اﻟﻮﻗﺖ ﻟﻴﻘﺮأ‬ ‫وﻳﺒﺪع‪ .‬ﰲ ﺣﻦ ﻧﺠﺪ اﻟﺪﻋﻢ واﻤﺴﺎﻧﺪة ﻟﻠﻤﺜﻘﻔﻦ ﰲ ﻛﻞ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ دول ﺗﺤﺼﻞ ﻋﲆ ﻣﺴﺎﻋﺪات ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻼدﻧﺎ‪ .‬اﻟﺘﻔﺮغ اﻟﺜﻘﺎﰲ )ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ أﻧﻮاﻋﻪ(‪ ،‬ﺗﻄﺒﻘﻪ دول‬ ‫ﻋﺮﺑﻴﺔ ﻣﺠﺎورة )اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪ ،‬اﻷردن‪ ،‬ﻣﴫ‪ ،‬اﻤﻐﺮب‪...‬‬ ‫إﻟﺦ(‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ أن ﻛﺜﺮا ﻣﻦ ﻣﺒﺪﻋﻴﻨﺎ ﻳﻌﺎﻧﻮن اﻷﻣﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﺎدﻳﺎ وﻣﻌﻨﻮﻳﺎ‪ ،‬وﻟﺴﺖ ﰲ ﺣﺎﺟﺔ ﻷﻣﺜﻠﺔ‪..‬‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺼﻴﺒﻨﻲ ﺑﺎﻟﻌﺠﺐ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺘﺪاﻋﻰ اﻤﺴﺆوﻟﻮن‬ ‫ﻟﺤﺚ اﻤﺜﻘﻔﻦ واﻤﺒﺪﻋﻦ ﻋﲆ اﻟﻘﻴﺎم ﺑﺄدوارﻫﻢ اﻟﻄﻠﻴﻌﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻗﻴﺎدة اﻤﺠﺘﻤﻊ )‪ (........‬ﻳﺎ ﻃﻮﻳﻞ اﻟﻌﻤﺮ إﻧﺖ ﻣﺘﺄﻛﺪ؟!‬

‫ّ‬ ‫)ﻳﱰﻓﻪ( أﻛﺜﺮ وﻳﻤﺎرس اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ ﻣﻦ‬ ‫أﻣـﺎ ﻣﻦ أراد أن‬ ‫ﻣﻨﺰﻟﻪ‪ ،‬ﻓﴩﻛﺘـﺎ اﻻﺗﺼﺎﻻت واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﺳـﺘﺆﻣﻨﺎن ﻟﻪ ﺟﻮا ً‬ ‫ﻟﻄﻴﻔـﺎً‪ ،‬وﻟﻦ ﻳﺤﺪث أي »ﺿﻐﻂ ﺧﺎرج ﻋـﻦ اﻟﺨﺪﻣﺔ«‪ ،‬أﻣﺎ‬ ‫»اﻤـﻮﻻت اﻟﻜﺒـﺮة« ﻓﺈﻧﻬﺎ ﻟﻦ ﺗﻌﻠﻦ ﻋـﻦ وﺟﻮد ﺗﺨﻔﻴﻀﺎت‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﻗﺮرت أن ﺗﻜﻮن أﻛﺜﺮ ﻣﺼﺪاﻗﻴﺔ ﻣﻊ اﻟﻌﻤﻴﻞ!‬ ‫وﺳـﺘﻜﺜﺮ ﰲ اﻟﺼﺤﻒ اﻷﺧﺒﺎر اﻟﻄﺮﻳﻔـﺔ ﻛﻮﺟﻮد أزﻣﺔ‬ ‫ﻣـﺎء ﰲ إﺣـﺪى اﻟـﺪول اﻟﺒﻌﻴـﺪة‪ ،‬وﻛﻴـﻒ أن اﻟﻨـﺎس ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻳﺴـﻬﺮون ﻟﻴﻼً ﻛﻲ ﻳﺤﺼﻠﻮا ﰲ اﻟﺼﺒـﺎح ﻋﲆ واﻳﺖ ﻣﺎء )ﻳﺎ‬ ‫اﻟﻠﻪ ﻻ ﺗﺒﻼﻧﺎ(‪.‬‬ ‫ﺗﻤﻨﻴـﺖ أن أُﴎف ﰲ اﻟﺨﻴﺎل ﻛﻲ أﻗﻮل إﻧﻚ إذا اﺷـﺘﻘﺖ‬ ‫إﱃ أﺟـﻮاء روﺣﺎﻧﻴـﺔ ﺳـﺘﺠﺪ ﻣﻘﻌـﺪا ً ﻟـﻚ وﻟﻌﺎﺋﻠﺘـﻚ ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﺨﻄـﻮط اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻣﻊ ﻫـﺬه اﻷُﻣﻨﻴﺔ ﺑﺎﻟـﺬات ﺑﺪأ‬ ‫اﻟﺨﻴﺎل ﻣﺘﻮاﻃﺌﺎ ً ﻣﻊ اﻟﻮاﻗﻊ إذ ﻗﺎﻃﻌﻨﻲ‪) :‬ﻣﻌﻠﻴﺶ إﻻ ﻫﺬي‬ ‫ﺗﻜﻔﻰ(!‬

‫اﻟﺸﺘﺎت اﻟﻌﺮﺑﻲ وﺗﻌﻤﻴﻖ أزﻣﺔ اﻟﻬﻮﻳﺔ‬ ‫ﺣﺴﻦ ﻣﺸﻬﻮر‬

‫ﺧﺎﻟﺺ ﺟﻠﺒﻲ‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻻ ﺗﺴـﻜﺮ اﻟﻨﻔـﺲ ﺑﺨﻤﺮ ﻛﺎﻟﺜﻨـﺎء‪ ،‬وﻻ أﻣ ّﺮ ﻣـﻦ اﻟﺤﻨﻈﻞ ﺳـﻮى اﻟﻨﻘﺪ‪،‬‬ ‫وﻣﺮاﺟﻌـﺔ اﻟﺬات أﺷـﺪ أﻤﺎ ﻣـﻦ ﺧﺮط اﻟﻘﺘـﺎد‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻟﻨﻔـﺲ اﻟﻠﻮاﻣﺔ ﻗﺮﻧﻬﺎ‬ ‫اﻟﺮب ﺑﻴﻮم اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ ﻓﺄﻗﺴﻢ ﺑﺎﻻﺛﻨﻦ‪ .‬اﻟﺴﺒﺐ ﰲ اﻻﻋﱰاﻓﺎت ﻫﻮ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺘﻮﺑﺔ‬ ‫وﻗﺪرة اﻟﺘﺼﺤﻴﺢ وﻣﺆﴍ اﻟﻨﻀﺞ ﻟﻮ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﻌﻠﻤﻮن؟‬ ‫ﺣﻦ ذﻛﺮت أن ﻫﻨﺎك ﻣﻦ ﻣﺎت ﻣﻌﻲ ﻣﻦ اﻤﺮﴇ اﻧﱪى ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﻌﻠﻘﻦ‬ ‫ﻳﺴﺘﻐﺮﺑﻮن‪.‬‬ ‫ﻗﺎل ﺛﺎﻧـﻲ اﻟﻌﺪد ؟؟ اﻟﻌﺪد؟؟ دﻛﺘﻮر ﺟﻠﺒﻲ ﻧﺮﻳـﺪ ﻣﻨﻚ ﻋﺪد اﻷﻣﻮات ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻷﺣﻴـﺎء؟ ﻟﻜﺄﻧﻪ ﻳﺮﻳﺪ ﻣﻨـﻲ أن أﻗﻮل ﻟﻪ ﻣﺎت ﻣﻌﻲ واﺣﺪ ﻣـﻦ ﻛﻞ اﺛﻨﻦ ﻧﺎﻣﺎ‬ ‫ﻋـﲆ ﻃﺎوﻟﺔ ﻋﻤﲇ‪ ،‬ﻓﻴﻜﻮن ﺑﺬﻟﻚ ﻋﺪد اﻟﻀﺤﺎﻳـﺎ اﻟﺬﻳﻦ وﻗﻌﻮا ﺗﺤﺖ ﻣﺒﻀﻌﻲ‬ ‫وﺳـﺎﺣﺖ دﻣﺎؤﻫـﻢ ﻣﻦ ﻣﴩﻃـﻲ آﻻﻓـﺎ ﻣﺆﻟﻔـﺔ ﻻ ﻳﺤﺼﻴﻬﺎ رق ﻣﻨﺸـﻮر‬ ‫وﻳﻀﻤﻬﺎ ﻛﺘﺎب ﻣﺴﻄﻮر؟‬ ‫ﻗـﺎل ﺛﺎﻟﺚ ﻫـﺎ‪ ..‬ﻫﺎ أﻧـﺖ ﺗﻘﻮل ﻫﺬا ﻷﻧـﻚ أﺻﺒﺤﺖ ﺧـﺎرج ﻣﺮﻣﻰ اﻟﻨﺎر‬ ‫وﴐب اﻟﻌﺪا ﺑﺎﻟﻘﻮس اﻟﻮﺗﺎر‪.‬‬ ‫ﺻـﺎح راﺑﻊ أﻧﺖ ﺗﻨﻘﻞ ﻣـﻦ ﺻﻔﺤﺔ اﻷﻣﻮات ﻣﻦ اﻷﻤـﺎن‪ ،‬واﻷﻣﻮات ﻏﺮ‬ ‫أﺣﻴـﺎء وﻣﺎ ﻳﺸـﻌﺮون أﻳـﺎن ﻳﺒﻌﺜﻮن؟ وﻟﻜـﻦ ﻧﺮﻳﺪ ﻣﻦ ﻣﺎت ﺗﺤـﺖ ﻳﺪك ﺑﻦ‬ ‫أﻇﻬﺮﻧﺎ أﻳﻬﺎ اﻟﺸـﻘﻲ‪ .‬ﻫﻮ ﻟﻢ ﻳﴫح ﺑﺎﻟﺸـﻘﻲ وﻟﻜﻦ ﻛـﴩ ﻋﻦ أﻧﻴﺎﺑﻪ وﺑﺎن‬ ‫ﻋﻦ ﻣﺨﺎﻟﺒﻪ‪.‬‬ ‫ﻫﺘﻒ ﺧﺎﻣﺲ ﺧﺎﺋﻔﺎ ﻣﻦ ﺳﻮء اﻤﺂل أﻧﺖ ﺗﺬﻛﺮ ﻣﻦ ﻣﺎت وﻳﻠﻚ ﺑﺎﻻﺳﻢ ﻟﻘﺪ‬ ‫ﻓﺘﺤﺖ ﻋﲆ ﻧﻔﺴﻚ أﺑﻮاب اﻟﺠﺤﻴﻢ ﺳﻴﻼﺣﻘﻮﻧﻚ ﻗﻀﺎﺋﻴﺎ وﻟﻮ ﺑﻌﺪ ﻧﺼﻒ ﻗﺮن‪.‬‬ ‫واﻧﱪى ﺳـﺎدس ﻟﻴﺼﻠﺢ ﱄ ﻋﺒﺎراﺗﻲ وﻗﻮاﰲ أﻧﻨﻲ أﺧﻄﺄت ﰲ اﻤﺒﻨﻰ وﻛﺎن‬ ‫ﻳﺠـﺐ أن أﻗـﻮل ﻣﺬﻛـﺮات وذﻛﺮﻳﺎت وﻟﻴـﺲ ذاﻛﺮات ﻛﻤﺎ أﻧﻜـﺮ اﻟﺒﻌﺾ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺬﻛﺮات اﻟﺘﻲ ﻛﺘﺒﻬﺎ ﻳﻮﻣﺎ اﻷﻓﻐﺎﻧﻲ ﻓﻘﺎﻟﻮا أﺧﻄﺎ ﰲ اﻟﻨﺼﺐ واﻟﻀﻢ واﻟ���ﻤﻊ‪.‬‬ ‫ﺧﻼﺻﺔ اﻟﻘﻮل ﻛﺎﻧﺖ ﺑﺎﻟﻮﻧﺔ اﺧﺘﺒﺎر ﻤﻦ ﻳﻘﺮأ وﻳﺘﺎﺑﻊ‪ ،‬ﺣﺘﻰ أﻋﺮف ﻣﻜﺎﻧﻲ‬ ‫ﰲ اﻻﻋﱰاﻓﺎت‪ ،‬وﻣﻌﻨﻰ اﻟﻨﻘﺪ اﻟﺬاﺗﻲ وﺻﻌﻮﺑﺘﻪ‪ ،‬وأﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﺧﻠﻘﺎ ﻋﻨﺪﻧﺎ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫ﺳـﻤﺢ ﻟﻨﻔﺴـﻪ ﺑﺪﺧﻮل ﻫﺬا اﻟﺒﺎب ﺿﺎع وﻫﻠـﻚ‪ ،‬وﻛﺎن ﻣﺜﻠﻪ ﻛﻤﻦ ﻳﺴـﺘﺪﺑﺮ‬ ‫اﻤﻐـﺮب وﻫﻮ ﻳﻄﻠﺒـﻪ‪ ،‬وأن ﻣﻦ اﻋـﱰف اﻧﻌﻄﺐ‪ ،‬وﻣﻦ ﻧﺎﻓﻖ ﻧﺠـﺎ‪ ،‬وﻣﻦ ﺧﺒﺄ‬ ‫اﻧﺴﱰ‪.‬‬

‫‪mashhor@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻳﺒـﺪو أن اﻤﻮاﻃـﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻳﻌﺎﻧـﻲ ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺮاﻫﻨـﺔ ﻣﻦ اﻟﺸـﺘﺎت اﻟﻔﻜﺮي‪ .‬وﻣـﻦ ﺗﻌﻤﻖ اﻟﻬﻮة‬ ‫اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻔﺼﻠﻪ ﻋﻦ ﺟﺮاﻧﻪ اﻟﻌﺮب‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﺣﺘﻤﺎﻟﻴﺔ ﺗﺸـﻜﻞ أزﻣـﺔ ﻫﻮﻳﺔ ﻗﺪ ﺗﻄﺎﻟﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﺎدم ﻣﻦ اﻷﻳﺎم‪.‬‬ ‫ﻓﺈﱃ ﻋﻘـﻮد ﻗﺮﻳﺒـﺔ ﻛﺎﻧـﺖ اﻟﺸـﻌﻮب اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻣﻤﺜﻠـﺔ ﰲ اﻟﺰﻋﺎﻣـﺎت ﺗﻬﺐ ﻛﻴﺪ رﺟﻞ واﺣﺪ ﺳـﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﻟﺒـﺬل اﻟﻐـﺎﱄ واﻟﻨﻔﻴـﺲ وﻛﻠﻬـﻢ ﻋﲆ ﻗﻠـﺐ واﺣﺪ‪،‬‬ ‫ﻫﻤﻬﻢ ﺧـﻼص إﺧﻮاﻧﻬﻢ اﻟﻌﺮب ﻣـﻦ أزﻣﺎﺗﻬﻢ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻮاﺟﻬﻮﻧﻬﺎ ودﻳﺪﻧﻬﻢ ﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻟﻌﻮن ﺑﺤﻴﺚ ﻛﺎﻧﻮا ﻻ‬ ‫ﻳﺘﻮﻗﻔﻮن ﺣﺘﻰ ﻳُﺤَ ْﻞ ا ُﻤ ْﺸﻜﻞ‪ .‬ﰲ ﻣﺸﻬﺪ راﺋﻊ أﻗﻞ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻮﺻﻒ ﺑﺄﻧﻪ ﻳﺸـﻜﻞ ﺗﺠﺴـﻴﺪا ﻣﺎﺛﻼ ﻋﲆ اﻟﺘﻀﺎﻣﻦ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﰲ أﺑﻬﻰ ﻣﻨﻈﺮ وﰲ أزﻫﻰ ﺻﻮرة‪.‬‬ ‫وﻟﻨـﺎ ﰲ ﺣـﺮب رﻣﻀـﺎن ﺧـﺮ ﺷـﺎﻫﺪ ﻋﲆ ﻣﺎ‬ ‫ﺻﺒـﻮت إﻟﻴﻪ ﻓﻘﺪ ﻟﻌﺐ اﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼـﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫رﺣﻤـﻪ اﻟﻠﻪ دورا ً ﺣﻴﻮﻳﺎ ً ﻣـﺎزال ﻳﺬﻛﺮه اﻟﺘﺎرﻳﺦ ﻣﻤﺎ‬ ‫ﺷـﻜﻞ ﺛﻘﻼ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ اﻟﴫاع وﻗﻠـﺐ ﻣﻮازﻳﻦ اﻟﺤﺮب‬ ‫ﻟﺼﺎﻟـﺢ اﻟﻌـﺮب ﰲ ﻗﺘﺎﻟﻬـﻢ اﻤﺤﻤـﻮم ﻣـﻊ ﻋﺪوﻫﻢ‬ ‫اﻟﺼﻬﻴﻮﻧﻲ آﻧﺬاك‪.‬‬ ‫ﺑـﻞ وﻟﻘـﺪ أﺛﺒﺘﺖ ﺗﻠـﻚ اﻤﺮﺣﻠﺔ وﻣـﺎ ﺣﻮﺗﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻗﺘﺘـﺎل وﴏاﻋﺎت وﻧﺰاﻋﺎت ﺑـﺄن ارﺗﺒﺎط‬ ‫اﻟﻌﺮب واﻋﺘﺼﺎﻣﻬـﻢ ﺑﺤﺒﻞ اﻟﺪﻳﻦ ﻫﻮ أﻓﻀﻞ راﺑﻄﺔ‬ ‫ﺗﻀﻤـﻦ وﺣﺪة ﺻﻮﺗﻬﻢ واﺗﺤـﺎد ﻗﻮاﻫﻢ ﰲ ﴏاﻋﻬﻢ‬ ‫ﺿﺪ اﻵﺧﺮ‪.‬‬ ‫ﻟﻘﺪ ﺑﺎت ﺟﻠﻴﺎ ﰲ ﻗﻤﺔ اﻟﻨﺰاع اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﺼﻬﻴﻮﻧﻲ‬ ‫وﻣﺎ ﺗـﻼه ﻻﺣﻘﺎ ﺑﺄن دﻋـﻮة اﻟﻘﻮﻣﻴـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺰﻋﻤﻬﺎ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻤﴫي اﻟﺮاﺣﻞ ﺟﻤﺎل ﻋﺒﺪاﻟﻨﺎﴏ‬

‫ﻛﺎن ﰲ ﻓﺸـﻠﻬﺎ وﻣﻦ ﺛﻢ ﺳﻘﻮﻃﻬﺎ ﺧﺮ ﻛﺜﺮ ﻟﻠﻌﺮب‪.‬‬ ‫ﻓﻮﺣﺪة اﻟﻌﺮب ﻋﲆ أﺳـﺎس ﻋﺮﻗﻲ ﻫﻲ أﻣﺮ ﻏﺮ ﻣﺠ ٍﺪ‬ ‫ﰲ ﺣـﻦ أن اﻟﻠﺤﻤﺔ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ واﻟﺮاﺑﻄﺔ اﻟﻌﻘﺎﺋﺪﻳﺔ ﻫﻲ‬ ‫اﻷﻧﺠﻊ ﰲ ﺣﺎﻻت اﻟﺸﺪة وأوﻗﺎت اﻟﴫاع‪.‬‬ ‫ﺑﻴـﺪ أن اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺮاﻫﻨـﺔ ‪ -‬ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ اﻟﻌـﻦ‬ ‫اﻤﺮاﻗﺒـﺔ أن ﺗﺪرك أﻧﻬﺎ ‪ -‬ﻗﺪ ﺑﺎﺗﺖ ﺗﺸـﻜﻞ اﺳـﺘﺜﻨﺎء‬ ‫ﰲ ﺗﻌﺎﻃﻲ اﻤﻮاﻃـﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ أو ﺑﻤﻌﻨﻰ أدق اﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻣـﻊ اﻷزﻣـﺎت ﺳـﻮاء اﻟﺪاﺧـﲇ ﻣﻨﻬـﺎ أو‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻮاﺟﻬﻬﺎ إذ أﺻﺒﺤﺖ ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ اﻟﺪول‬ ‫ﺗﺘﻌﺎﻃﻰ ﻣﻊ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺤﻴﻮﻳﺔ واﻟﺘﻲ رﺑﻤﺎ‬ ‫ﻗﺪ ﺗﺸـﻜﻞ ﻟﻬﺎ ﺗﻬﺪﻳﺪا ﻋﲆ اﻤﺪى اﻟﺒﻌﻴﺪ ﻣﻦ ﻣﻨﻄﻠﻖ‬ ‫ذاﺗـﻲ وﺑﺘﻮﺣﺪﻳـﺔ ﰲ اﻤﻌﺎﻟﺠـﺔ ﺗﻮﺣـﻲ ﺑﺎﻧﻔﺼﺎﻟﻬﺎ‬ ‫اﻟﻔﻜﺮي وﻣﻦ ﺛﻢ اﻟﺮوﺣﻲ ﻋﻦ ﺟﺎراﺗﻬﺎ اﻤﺴـﻠﻤﺔ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫اﻷدﻫﻰ واﻷﻣـﺮ أﻧﻪ ﰲ ﺣﺎﻻت ﻣﻌﻴﻨـﺔ وﻋﻨﺪﻣﺎ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺑﻌﺾ ﻫـﺬه اﻟـﺪول أو اﻟﺠﺎرات اﻟﻜﺒـﺮة ﺗﻌﱪ ﻋﻦ‬ ‫رﻏﺒﺘﻬﺎ ﰲ اﻤﺴـﺎﻋﺪة وﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﻌـﻮن ﻛﺎن ﻳﻨﻈﺮ‬ ‫ﻟﻬﺬا اﻷﻣﺮ ﺑﺄﻧﻪ ﻳﺸـﻜﻞ ﺗﺪﺧﻼ ﰲ اﻟﺸﺆون اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫ﻟﻬﺬه اﻟﺪوﻟﺔ وأﻧﻪ ﻳﻤﺜﻞ ﺳـﻌﻴﺎ ﺧﻔﻴﺎ ﻹﻋﻼن اﻟﻬﻴﻤﻨﺔ‬ ‫وﺗﻜﺮﻳـﺲ اﻟﻮﺻﺎﻳﺔ ﻋﲆ اﻟﻘـﺮار اﻟﺪاﺧﲇ اﻷﻣﺮ اﻟﺬي‬ ‫أﺳـﻬﻢ ﰲ ﺗﻘﻮﻗﻊ ﻛﻞ دوﻟﺔ ﻋﲆ ﻛﻴﺎﻧﻬـﺎ ﺗﺠﻨﺒﺎ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻟﻌـﺪم اﻟﺪﺧـﻮل ﰲ ﺧﻼﻓﺎت وﻧﺰاﻋﺎت وﺗﻼﺳـﻦ ﻣﻊ‬ ‫ﺟﺎراﺗﻬﺎ ﻫﻲ ﰲ ﻏﻨﻰ ﻋﻨﻬﺎ ﰲ ﻣﻄﻠﻖ اﻷﺣﻮال‪.‬‬ ‫وﰲ اﻤﻘﺎﺑـﻞ ﺳـﻨﺠﺪ أن اﻟـﺪول اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ‬ ‫واﻷوروﺑﻴﺔ ﻣﻨﻬﺎ ﻗﺪ أدرﻛﺖ وﻋﲆ اﻤﺪى اﻟﺒﻌﻴﺪ أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﻮﺣﺪة وﺟـﺪوى اﻻﺗﺤﺎدات واﻟﻜﻴﺎﻧﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫اﻤﻨﺼﻬﺮة ﰲ ﺧﻠﻖ ﺗﻜﺘﻼت ﺗﺸـﻜﻞ ﻗﻮى ﺿﻐﻂ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻘﺮار اﻟﺪوﱄ وﻋﲆ ﻣﺼﺎﺋﺮ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﺷﻌﻮب اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬

‫ﻓﺎﻧﺼﻬـﺮت أوروﺑـﺎ ﰲ اﺗﺤﺎدﻫـﺎ اﻷوروﺑـﻲ‬ ‫وﺳـﻌﺖ ﻟﺘﻮﺣﻴﺪ ﻋﻤﻠﺘﻬﺎ وﻟﺘﺬﻟﻴـﻞ اﻟﻌﻮاﺋﻖ وﺗﻮﺣﻴﺪ‬ ‫ﻗﻮاﻧﻴﻨﻬﺎ وإﺟﺮاءاﺗﻬـﺎ اﻟﺠﻤﺮﻛﻴﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟﺬي ﺟﻌﻠﻬﺎ ﺗﺸـﻜﻞ اﺗﺤـﺎدا ً ﻛﻮﻧﻔﺪراﻟﻴﺎ ﻳﻨﻈﺮ إﻟﻴﻪ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﺑﻜﺜﺮ ﻣـﻦ اﻻﺣﱰام واﻟﻬﻴﺒـﺔ‪ .‬وﻗﺒﻞ ذﻟﻚ ﻗﺪ‬ ‫أدرك ﻋﺪﻳـﺪ ﻣﻦ اﻟﺤـﻜﺎم اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﻦ أﻫﻤﻴﺔ اﻟﻮﺣﺪة‬ ‫ﰲ ﺧﻠﻖ ﻗـﻮة وﺛﻘﻞ ﰲ اﻟﴫاع ﻣـﻊ اﻟﺨﺎرج وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫اﻹﺳـﻬﺎم ﰲ ﺗﺒﻠﻮر اﻗﺘﺼﺎد ﻗﻮى وﻣﺜﻤﺮ‪ .‬ﻓﺎﻧﺼﻬﺮت‬ ‫ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻮﻻﻳﺎت ﰲ اﺗﺤـﺎد ﻓﻴﺪراﱄ ﺑﺮز ﰲ اﻇﻬﺎر‬ ‫اﻟﻮﻻﻳﺎتاﻤﺘﺤـﺪةاﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔﺑﺼﻮرﺗﻬـﺎاﻟﺮاﻫﻨـﺔ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ اﻟﻌﺮب ﻓﺮﺑﻤﺎ ﻗﺪ أدﻣﻨﻮا اﻟﺸـﺘﺎت وأﺻﺒﺤﺖ‬ ‫ﻓﻜﺮة اﻟﺘﺸﻜﻚ واﻟﺘﺨﻮﻳﻦ ﻫﻲ اﻤﺴﻴﻄﺮة ﻋﲆ اﻟﺬﻫﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ وﻳﻈـﻞ ﺑﻘﺎء اﻟﺤـﺎل ﻋﲆ ﻣﺎﻫـﻮ ﻋﻠﻴﻪ ﻫﻮ‬ ‫دﻳﺪﻧﻬﻢ ﺣﺘﻰ إﺷﻌﺎر آﺧﺮ‪.‬‬ ‫وﻋـﲆ ﻧﻄﺎق أﺿﻴـﻖ وأﻋﻨﻲ ﺑـﻪ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ ﻓﻘﺪ‬ ‫أدرك ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ أﻫﻤﻴﺔ ذﻟﻚ ﻓﻜﺎﻧﺖ دﻋﻮﺗﻪ اﻟﺸﻬﺮة اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻃﻠﻘﻬـﺎ اﻟﻌﺎم اﻤﻨـﴫم ﻟﺘﺤﻮﻳﻞ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠـﻲ إﱃ اﺗﺤـﺎد ﺧﻠﻴﺠﻲ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﺳـﻴﻬﻴﺊ‬ ‫ﻟﻬﺬا اﻻﺗﺤـﺎد أﺑﻌﺎدا ﺗﻨﻤﻮﻳﺔ وﺳـﻴﺨﻠﻖ ﻓﺮص ﻧﻤﻮ‬ ‫اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ وﺳـﻴﺠﻌﻠﻪ ﻳﺸـﻜﻞ ﻛﻴﺎﻧﺎ ﺳﻴﺎﺳﻴﺎ ﻗﺎدرا‬ ‫ﺑﻌﻮن اﻟﻠﻪ ﻋﲆ ﻣﻮاﺟﻬﺔ ﺗﺤﺪﻳﺎت اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﻘﺎدﻣﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﻬﻞ ﺳـﺘﺘﺤﻘﻖ اﻟﺪﻋﻮة وﻫﻞ ﺳﻨﺮى ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎدﻣـﺔ اﺗﺤﺎدا ﺧﻠﻴﺠﻴﺎ ﻗﻮﻳﺎ وﻓﺎﻋﻼ ﻧﺴـﺘﻄﻴﻊ أن‬ ‫ﻧﺒﺎﻫﻲ ﺑﻪ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ .‬ﻛﻠﻨـﺎ أﻣﻞ ﰲ ذﻟﻚ وإﱃ أن ﻳﺘﺤﻘﻖ‬ ‫اﻟﺤﻠﻢ ﺳﻨﻈﻞ ﻧﺼﲇ وﻧﺼﲇ ﺑﺄن َﻏﺪ اﻟﻌﺮب ﺳﻴﻜﻮن‬ ‫واﻋﺪاً‪.‬‬


‫رأي‬

‫شاهر النهاري‬ ‫‪shaher@alsharq.net.sa‬‬

‫كم هو مُعيب مداركِ نا وعقلياتِنا أن ننظر لآخرين نظرة‬ ‫ازدراء‪ ،‬ونبذ‪ ،‬وتهميش‪ ،‬وأن نتبع جامح أهوائنا وتوهمنا ي رس ِم‬ ‫اأمور‪.‬‬ ‫ر من‬ ‫ِ‬ ‫الصور السخيفة عمن قد يفوقنا ي كث ٍ‬ ‫ودولة إيران‪ ،‬واحدة من تلك امناطق الغامضة‪ ،‬وامهمشة‬ ‫ي مخيلتِنا العربيةِ لدرجة أننا أصبحنا ا نريد أن نعرف عن‬ ‫حقيقتِها شيئاً‪.‬‬ ‫ً‬ ‫فنتناى أنها كانت موطنا لواحدة من أقدم حضارات العالم‬ ‫ي الزمن القديم‪ ،‬وكانت تتقاسم مع حضار ِة الروم أغلب مناطق‬ ‫العالم امزدهر قبل اإسام‪ ،‬وكانت منبعا ً للعلوم‪ ،‬والفنون‪،‬‬ ‫والفلسفة‪ ،‬وامعارف‪ ،‬وكان لها جيش عتيد ترهبه اأمم‪.‬‬ ‫وأصل كلمة إيران من «آري» وهم أفراد القبائل‪ ،‬التي نزحت‬ ‫إى غرب فارس عام ‪ 2000‬ق‪.‬م أبان حكم اآشورين‪ ،‬فشيدوا‬ ‫اإمراطورية الفارسية‪ ،‬التي بلغت أوجها أيام املك (كورش‬ ‫الكبر عام ‪ 55‬ق‪.‬م)‪ ،‬حيث كانت تضم مر السفى (الدلتا)‪،‬‬ ‫واليونان‪ ،‬وآسيا الصغرى‪ ،‬وأجزاء مما يعرف حاليا ً بباكستان‪،‬‬ ‫وتركستان‪ .‬وهم من مهدوا الطرق‪ ،‬وعرفوا البحر‪ ،‬وشجعوا‬ ‫التجارة‪ ،‬وفنون الكتابة‪ ،‬وأنشأوا الريد‪ ،‬وحاولوا استخاص‬ ‫عصارة الحضارات البابلية‪ ،‬والفرعونية‪ ،‬واآشورية‪ ،‬والليدية‪،‬‬ ‫إا أن «اإسكندر اأكر» أسقط هذه اإمراطورية ي القرن‬ ‫الرابع ق‪.‬م‪.‬‬ ‫ولم تمت هذه الحضارة‪ ،‬فعادت وتخلصت من حُ ك ِم‬ ‫اإغريق إبان القرن الثالث ق‪.‬م واستعادت قوتها‪ ،‬ولكن نزاعاتها‬ ‫ِ‬

‫الداخلية تعاظمت فاستغل «الساسانيون» الوضع‪ ،‬وضموها‬ ‫ملكهم‪.‬‬ ‫ثم دخلت ي حروب مستمرة مع البيزنطين طوال أربعة‬ ‫قرون حتى سقطت عى أيدي العرب ي القرن السابع اميادي‪.‬‬ ‫وقد كان أثر امعارف الفارسية كالفلسفة‪ ،‬واأدب‪ ،‬والطب‪،‬‬ ‫والفلك‪ ،‬والرياضيات‪ ،‬والفن جليا ً ي الحضارات العامية‪،‬‬ ‫واإسامية بشكل خاص‪.‬‬ ‫وقد ساد امذهب (الشيعي الجعفري)‪ ،‬ي إمراطورية‬ ‫فارس‪ ،‬ما وسع من جغرافية وعمق الراع اإسامي امذهبي‪.‬‬ ‫وي عام ‪ 1906‬ومن خال الثورة الدستورية الفارسية‪،‬‬ ‫أنشئ أول برمان‪ ،‬ملكي دستوري‪ .‬وي عام ‪ 1953‬وبتحريض‬ ‫الغرب‪ ،‬حدث انقاب ساد بعده عهد من ااستبدادِ ‪ .‬وقاوم‬ ‫من‬ ‫ِ‬ ‫الشعب‪ ،‬وما لبث أن بلغت معارضته للملكيةِ وللنفو ِذ اأجنبي‬ ‫ذروتها خال الثور ِة اإيرانية اإسامية ي أبريل ‪.1979‬‬ ‫ومن ساعتها اُعتُ ِمد النظام السياي الجمهوري اإسامي‪،‬‬ ‫حيث تتشكل الدولة من «امرش ِد اأعى للثور ِة اإساميةِ »‪ ،‬فيكون‬ ‫«الوي الفقيه» هو الحاكم اأعى للبادِ ‪ ،‬ويتم انتخابه عن طريق‬ ‫«مجلس خراء القيادة»‪ ،‬الذين ينتخبهم الشعب‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫السياسات‬ ‫اإراف عى‬ ‫وتناط بامرش ِد اأعى مسؤولية‬ ‫العامة ي الجمهوريةِ اإساميةِ ‪ ،‬كما يتوى قيادة القوات امسلحة‪،‬‬ ‫وااستخبارات‪.‬‬ ‫بااقراع‬ ‫ويي امرشد رئيس الجمهورية‪ ،‬الذي ينتخب‬ ‫ِ‬

‫دروع خادعة‬ ‫وشهادات زائفة!‬

‫الشعبي امبار‪ ،‬ويرأس مجلس الوزراء‪ ،‬ويشكل الحكومة‪.‬‬ ‫وتجري اانتخابات الرئاسية التعددية كل أربع سنوات‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫قبل‬ ‫ويتم اختيار أو استبعاد امرشحن‬ ‫لانتخابات الرئاسية من ِ‬ ‫«أجهز ِة الرقابةِ اإيرانيةِ »‪ ،‬ويحق للرئيس أن يجدد فرت ُه مرة‬ ‫واحدة ا أكثر‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ويقوم عى صيانةِ‬‫الدستور مجلس الشورى امنتخب‪ ،‬وهو‬ ‫ِ‬ ‫وعرب‪ ،‬ويهودٍ‪،‬‬ ‫وفرس‪،‬‬ ‫يمثل عُ مُوم طوائف الشعب من أذرين‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫وأرمن‪.‬‬ ‫حرب‬ ‫ي‬ ‫هزيمتها‬ ‫بعد‬ ‫البرولية‬ ‫الدولة‬ ‫هذه‬ ‫تمكنت‬ ‫وقد‬ ‫ِ‬ ‫الثماني سنوات الطاحنة مع دولة العراق من إعاد ِة بناء جيشها‪،‬‬ ‫وتسليحه‪ ،‬وتطويره‪ ،‬واحتمالية تزويده بأسلحة الدمار الشامل‪،‬‬ ‫وبشكل ري يجعل حتى‬ ‫وبالتقنيات اإلكرونية امتطورة‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫الدخول معها ي مواجهةِ غر محسوبة‬ ‫الدول امتقدمةِ تردد ي‬ ‫ِ‬ ‫العواقب‪.‬‬ ‫ونظرا ً لقرب نهاية فرة الرئيس اإيراني الحاي‪ ،‬فإن‬ ‫الرتيبات اأولية مستمرة انتخابات كري الرئاسة اإيرانية‬ ‫الحادية عرة‪ ،‬ي يونيو امقبل‪ ،‬بينما يحتدم السباق إى الرئاسةِ‬ ‫برشح أسما ٍء بارزة عى الساحةِ السياسيةِ ‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫وتشر اأرقام إى أن عد َد امرشحن بلغ أكثر من أربعمائةِ‬ ‫مرشح‪ ،‬من بينهم عدد أربع عرة امرأة‪ .‬كما يرز من بن‬ ‫ٍ‬ ‫امرشحن الرئيس اأسبق (أكر هاشمي رفسنجاني)‪ ،‬و(سعيد‬ ‫جليي)‪ ،‬كبر امفاوضن ي املف النووي اإيراني‪ ،‬واللذان أعلنا‬

‫نهايات‬ ‫سعيدة‬ ‫منى عبدالفتاح‬

‫محمد العمر‬ ‫‪alomar.mas@alsharq.net.sa‬‬

‫تطالعنا الصحف والقنوات الفضائية بن وقت وآخر بأخبار وصور عن‬ ‫حفات تكريم تقام ي الداخل والخارج‪ ..‬تنظمها ركات أجنبية تحرص عى‬ ‫دغدغة مشاعر بعض امسؤولن ي القطاعن الحكومي واأهي‪.‬‬ ‫تمنح شهادات ودروع تميز تخلو من امصداقية‪.‬‬ ‫يتسلمها أجانب يمثلون مؤسساتنا وركاتنا‪ .‬وما ذاك إا بداعي خدعة‬ ‫النجاح والحصول عى مراكز متقدمة‪.‬‬ ‫من هذه ااحتفاات ما يتم إقامته والدعوة لحضوره وامشاركة فيه خارج‬ ‫امملكة بداعي تكريم فنادق وركات ومؤسسات محلية حكومية وأهلية‬ ‫حديثة اإنشاء والتشغيل‪ .‬بعضها لم يبلغ من العمر (سن الفطام)‪ .‬وي‬ ‫الحقيقة ما ذاك إا تكريم للركات اأجنبية امشغلة وللمسؤولن التنفيذين‬ ‫فيها وهم القائمون عى إدارتها (غر سعودين)‪.‬‬ ‫هذا ويتحدث امدير العام (‪ )x‬قائا إن الفوز بهذه الجائزة‪ ..‬هو إنجاز‬ ‫مذهل‪ !..‬أي إنجاز هذا‪ ،‬وأي مدة عمرية‪ ،‬وأي خدمة قدمت‪ ،‬حتى يتم الحكم‬ ‫عليها أو بموجبها‪..‬؟ بمعنى أن امستفيد هم من قدموا من خارج الوطن‪ .‬أما‬ ‫من يدفع تكاليف الحضور وامشاركة والتمويل إقامة الحفل فهو اقتصاد‬ ‫الوطن؟‬ ‫السؤال كم هي كلفة امشاركة ي هذا الحفل بدءا ً من الرسوم وحضور‬ ‫مندوب أو مسؤوي اانتداب‪ ،‬فالتذاكر‪ ،‬و اإقامة وتكاليف الحفل امقام ي‬ ‫الفندق والدروع والتغطية اإعامية للحفل سواء للجهات امنظمة أو لجهة‬ ‫التقييم وأخرا ً من دفع كلفة هذه ااحتفاات أو ليست تستقطع من إيرادات‬ ‫الجهات امشاركة‪ ،‬بعض منها مملوك للدولة أو من تكاليف عقد التشغيل‬ ‫واإدارة‪ .‬ثم من هم امشاركون وامكرمون الحقيقيون‪.‬‬ ‫كم عددهم‪ ،‬ما جنسياتهم‪ ،‬وما نسبة السعودين منهم‪ ،‬إن هم وجدوا‬ ‫إى عدد اأجانب؟ مشاركة فندقن بموقعيهما وضخامتهما وفخامتهما‬ ‫وتكاليفهما‪ ،‬والهدف من إنشائهما وامدة العمرية عى تشغيلهما‪ .‬ا يحتاج إى‬ ‫مثل هذه الشهادات الزائفة والدروع الخادعة‪.‬‬ ‫فعى ماذا تم منح الجائزة وامنشأة لم تزل ي اأشهر اأوى من عمر‬ ‫التشغيل‪ ،‬وهل هذه امدة ي عمر امنشاة واإدارة والخدمات تعد كافية للتقييم‬ ‫وإصدار الحكم أم أن ي اأمر شيئا آخر‪..‬؟ من امستفيد من هذا التكريم هل‬ ‫هم شباب السعودة‪ .‬أم التسر عى السعودة‪ ،‬ثم ما هو العائد من جراء ذلك‬ ‫عى السعودة وتوطن الخرات‪ ،‬أعتقد أن هذه واحدة من مهام هيئة مكافحة‬ ‫الفساد‪.‬‬ ‫وي الختام يجب أن نوقف استنزاف اموارد اموجهة للرف عى الدعاية‬ ‫الخادعة امضللة‪ ،‬وإضاعة الوقت والفرص عى شبابنا‪ .‬وخرات ركاتنا‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫بل كفى خداعا ً ودعاية مضللة‪.‬‬

‫‪Mona.a@alsharq.net.sa‬‬

‫تعوَد اإنسان أن يطلق لخياله العنان عندما‬ ‫تصبح اأشياء من حوله محدودة ومحسوبة‬ ‫بمقاييس معينة‪ ،‬وعندما يعجز عن تقبُل‬ ‫محدوديتها والتعايش مع جفافها العاطفي يلجأ‬ ‫للخيال بأشكاله امختلفة‪ .‬يحاول كل منَا أن يمتلك‬ ‫مواز للواقع الحقيقي‬ ‫مهارة فذة ي خلق واقع جديد ٍ‬ ‫الذي نعيشه‪ ،‬ونصوغه كما نشتهي‪ ،‬حديقة مجاورة‬ ‫ورودها ي متناول العقل والقلب ننتقل إليها بلهفة‬ ‫وشوق كلما ضاقت بنا الحياة‪ ،‬نسافر ي حيواتها‬ ‫امتألقة متجاوزين صلف الواقع إى آخر ميء‬ ‫بالنجوم‪.‬‬ ‫والتخيل ليس له سقف محدود‪ ،‬فعندما امتلك‬ ‫الشعراء اأقدمون موهبة الخيال الخاق والدفقة‬ ‫الشعورية صنعوا قصائد خالدة‪ .‬وعندما امتطى‬ ‫موزارت وبيتهوفن صهوة خيال وصفهما الناس‬ ‫بالخبل حينا ً إى أن أبدعا موسيقى ساحرة تسلب‬ ‫األباب‪ .‬ولم تكن إا ريشة مجنونة تلك التي خ َ‬ ‫طت‬ ‫ما أماه خيال الفنان العامي فان جوخ فأخرجت‬ ‫أزهار السوسن ودوار الشمس وآكي البطاطس‪.‬‬ ‫ولم تكن إا رارة خيال أيضا ً تلك التي اتقدت ي‬ ‫رؤوس العلماء لابتكار وااخراع وبلوغ مناطق‬ ‫جديدة من التقدم‪ .‬وكانت التنبؤات ي ألف ليلة‬ ‫وليلة باأجسام الطائرة هي ما تحقق بعد ذلك من‬ ‫اخراع للطائرات والصواريخ‪ ،‬وهي أشبه ما يحدث‬ ‫اآن ي الواقع اافراي الذي ينتمي لعالم الخيال‪،‬‬ ‫وحيث َ‬ ‫إن اأحداث التي تقع ي نطاق الجغرافيا هي‬ ‫أحداث واقعية فإن الواقع اافراي هو واقع منفلت‬ ‫ومجنون‪.‬‬ ‫يرى أفاطون أن التخيل من أسمى الفنون‪،‬‬ ‫وجاء ي كتبه كثر من الفقرات التي تؤكد تأثر‬ ‫التخيل الخاق فيما قد يقع ي حياة الشخص‪ .‬ويرى‬ ‫أفاطون أن هذا التنبؤ يحدث من خال اإلهام‬ ‫اإلهي‪ ،‬ويشرط لحدوثه صفاء النفس وتع ُ‬ ‫طل‬ ‫الفكر‪.‬‬ ‫وذهب آينشتاين عى نفس الخطى فقال‪َ :‬‬ ‫«إن‬ ‫امعرفة البرية لها حدود‪ ،‬أما الخيال فهو غر‬

‫محدود»‪ ،‬لكن آينشتاين تمكن بفضل إنجازاته‬ ‫العلمية أن يعزز امعرفة البرية وأن يعطيها‬ ‫اإمكانية الحقيقية‪ ،‬كي تسبق الخيال ي أكثر من‬ ‫مجال‪ .‬فقد تمكن من خال النظرية النسبية أن‬ ‫يجعل اإنسان يمسك بنواي الزمن‪ ،‬وحن يمسك‬ ‫اإنسان بالزمن تصبح امعرفة هي التي تسبق‬ ‫الخيال‪ .‬ثم جاء عر الثورة الرقمية فألغى قانون‬ ‫نيوتن الثاني الذي كانت الرعة فيه تساوي حاصل‬ ‫قسمة امسافة عى الزمن‪ ،‬فأصبحت اآن تساوي‬ ‫الزمن فقط َ‬ ‫أن امسافة أصبحت تساوي صفراً‪،‬‬ ‫انعدمت امسافة فألغيت بذلك حدود الجغرافيا‪،‬‬ ‫فأصبح باستطاعتنا أن نسبح ي ا منتهى الخيال‬ ‫امعري من خال تصفح شبكة اإنرنت ي أي وقت‬ ‫وإى أبعد مدى‪.‬لم يعد الخيال مكونا ً لواقع الحياة‬ ‫فقط‪ ،‬بل أصبح منذ أن أغلق ديكارت الخط الفاصل‬ ‫بن الليل والنهار محفزا ً أساسيا ً لتطور فلسفة‬ ‫الروح والفكر واإبداع التي لم تكف منذ بدء الخليقة‬ ‫من التبحر ي العوالم الخفية للنفس البرية وسر‬ ‫مناطقها امجهولة عر الخيال والرؤى والتخاطر‬ ‫وقوى الروح التي تناضل دوما ً ي سبيل تهذيب‬ ‫جوهر الحق والخر والجمال ي اأعماق اإنسانية‬ ‫أماً ي الوصول إى فضاء امطلق للتحرر من ضيق‬ ‫النظرة السطحية وااقراب من طاقات النفس‬ ‫وقدراتها الرائعة‪.‬‬ ‫وي الجانب اآخر من الاوعي ترعرع ظاهرة‬ ‫اأحام‪ ،‬وبما أنَها تخرج من ذاك الدهليز‪ ،‬فقد‬ ‫احتاجت آلية تحليلية تم التوافق عليها ي عملية‬ ‫تفسر اأحام‪ .‬وتعتر ظاهرة تفسر اأحام ظاهرة‬ ‫موغلة ي القدم‪ ،‬فقد تأثرت البرية بتفسرات‬ ‫اأحام منذ أم ٍد بعيد‪ ،‬فلم يخل عهد الفراعنة وقدماء‬ ‫الفاسفة والعصور الوسطى من البحث والتحري‬ ‫ي فك رموز اأحام‪ ،‬حتى َ‬ ‫أن ترفات كثر من‬ ‫الزعماء عى م ِر التاريخ قامت بناء عى أحامهم‪.‬‬ ‫وقد حاول العلماء كشف أرار اأحام بمتابعة‬ ‫امثرات الخارجية والداخلية ورصد النشاط العقي‬ ‫أثناء النوم‪.‬وقد وجدت برامج تفسر اأحام مؤخرا ً‬

‫عر الفضائيات صدىً واسعا ً لدى كثر من أفراد‬ ‫امجتمع وخاصة النساء‪ ،‬حيث أقبلت نسبة كبرة‬ ‫منهن عى طرح أحامهن عر الوسائل اإعامية‪.‬‬ ‫وامرأة بطبيعتها انفعالية عاطفية‪ ،‬مليئة بامشاعر‬ ‫امتضاربة أحياناً‪ ،‬يؤدي تكوينها إى كبت هذه‬ ‫امشاعر‪ ،‬فينشط الاوعي ويظهر ذلك ي أحامها‪.‬‬ ‫وتبدأ امرأة ي البحث عن تفسر اأحام‪ ،‬أو تحاول‬ ‫العيش فيها باقتناع كامل يصل إى أن تستبدل‬ ‫بها واقعها‪ .‬وكلما كانت مشاعر اإنسان منطقية‬ ‫قل اعتماده عى الاوعي‪ ،‬وكلما زادت القدرة عى‬ ‫امواجهة‪ ،‬ق َل الهروب إى الاشعور‪ ،‬وقد ثبت علميا ً‬ ‫َ‬ ‫أن اإنسان عندما يشعر بالحزن الشديد‪ ،‬أو امعاناة‬ ‫من ضغوط نفسية تكثر أحامه‪.‬‬ ‫اأحام عند فرويد منطقية دائماً‪ ،‬فهو يجد‬ ‫بينها عائق وروابط ويرى َ‬ ‫أن كثرا ً من اأحام‬ ‫تفر نفسها بنفسها‪ ،‬ونتيجة لقدرتها عى تحريك‬ ‫الهواء الراكد ي أنفاق الاوعي‪ ،‬فهي تأتي من بن‬ ‫أدوات سر الشخصية اإنسانية‪ .‬والحلم تجربة‬ ‫حقيقية يمر بها العقل‪ ،‬وهو رغبة متحققة‪َ ،‬‬ ‫أن‬ ‫العقل الباطن ا يعرف برغبة ا تتحقق‪ ،‬فهو‬ ‫يرجم مكونات الاوعي من امشاعر الدفينة امكبوتة‬ ‫مع خرات اماي ومواقف الحار‪ ،‬بل الطموحات‬ ‫واأحام واآمال امستقبلية‪ ،‬ويتشكل بما يتاءم مع‬ ‫طابع شخصية اإنسان‪ ،‬وقد ثبت َ‬ ‫أن عملية التفكر‬ ‫من اممكن أن تتم ا شعوريا ً دون وعي من اإنسان‪،‬‬ ‫أي ترافق اإنسان ي نومه‪.‬‬ ‫وي الراث الديني َ‬ ‫أن إبراهيم عليه السام رأى‬ ‫ي امنام ما َ‬ ‫فره عى أنَه أمر إلهي بذبح ابنه‪ .‬ورأي‬ ‫يوسف عليه السام ي امنام َ‬ ‫أن الشمس والقمر وأحد‬ ‫عر كوكبا ً يسجدون له‪ ،‬وتحقق حلمه بعد ذلك‪،‬‬ ‫عندما سجد له أبوه وأمه وإخوته اأحد عر‪ .‬وي‬ ‫سرة ابن إسحاق ما يفيد َ‬ ‫أن عددا ً كبرا ً من أفعال‬ ‫النبي صى الله عليه وسلم كانت ر ًؤى شاهدها ي‬ ‫امنام‪ .‬ورأى فرعون ي منامه نارا ً قد أقبلت من بيت‬ ‫امقدس حتى اشتملت عى بيوت مر فأحرقتها‬ ‫وأحرقت امرين وتركت بني إرائيل‪ ،‬فدعا‬ ‫فرعون الكهنة فقالوا له‪ :‬يولد ي بني إرائيل بمر‬ ‫غام يسلبك املك‪ ،‬يخرجك وقومك من أرضك ويبدل‬ ‫دينك‪.‬‬ ‫كلنا نحلم ي هذا اموت القصر «النوم» الذي‬ ‫تتخلص فيه أرواحنا من سجن الجسد ومن حدود‬ ‫الحواس وتذهب فيه اأرواح إى عوالم أخرى‪ .‬ي‬ ‫تلك العوالم يقوى اإدراك لكل متعة صافية مارا ً‬ ‫بفضاءات من مشاهد وذكريات وشخصيات تتداخل‬ ‫وتتفاعل ي أمكنة وأزمنة متبدِلة يربط بينها خيط‬ ‫رفيع من اأحداث ومن التسجيل اانتقائي لها ي‬ ‫ا وعينا‪ .‬وعندما تعود الروح عند اليقظة يتاى‬ ‫ذاك الغموض امحبب ويضعف اإدراك فنسكت عن‬ ‫الحلم امباح‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 10‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 20‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )533‬السنة الثانية‬

‫التعايُ ش مع الجَ َارة ال َل ُدود‬

‫ترشحهما‪ ،‬ما يزيد من سخونة امنافسة‪.‬‬ ‫ومما يدعو للدهشةِ أن يكون الرئيس الحاي‪ ،‬مُعَ َرضا ً‬ ‫ر‬ ‫للعقاب عن تهمةِ مخالفتهِ قواعد اانتخاب بمرافقته لكب ِ‬ ‫بامال العا ِم‪ ،‬وهو‬ ‫مكتب تسجيل الناخبن‪ ،‬ودعمه‬ ‫مستشاريهِ إى‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ما أعلنه «مجلس صيانة الدستور» حيث إن عقوبة ذلك السجن‬ ‫ستة أشهر‪ ،‬أو ‪ 74‬جلدة‪.‬‬ ‫وي حملة رفسنجاني اانتخابية يُعلن‪ :‬لقد جئت أخدم‪،‬‬ ‫ومن حق الناس أن ينتخبوني أو ا ينتخبوني‪ .‬ومن امعروف‬ ‫أن انتقادات «رفسنجاني» لسياسات الرئيس الحاي ي ااقتصاد‬ ‫والسياسة الخارجية كانت السبب الدافع وراء دخوله اانتخابات‪.‬‬ ‫وقد أشارت صحيفة «الفايننشيال تايمز» الريطانية ي‬ ‫ِ‬ ‫اانتخابات اإيرانيةِ »‪،‬‬ ‫مقالتها «رفسنجاني يمثل تحديا ً كبرا ً ي‬ ‫ِ‬ ‫باانتخابات‪ ،‬فإنه مُرشح‬ ‫حال عدم فوزه‬ ‫إى أنه «حتى وي‬ ‫ِ‬ ‫استطاع تعطيل امخطط اإسامي القائم بنية تسليم مقاليد‬ ‫الحكم بساسةٍ إى حليف أصوي»‪.‬‬ ‫وزادت بأن «رفسنجاني قرر دخول اانتخابات‪ ،‬ي اللحظةِ‬ ‫اأخرةِ‪ ،‬وأن «هذه اانتخابات تُعترُ حاسمة بالنسبةِ للنظا ِم‬ ‫اإسامي��� ،‬وأن «امرشد اأعى متحمس لعودة رفسنجاني إى‬ ‫سد ِة الحك ِم»‪.‬‬ ‫كل ذلك يدل عى أننا أمام حالة من امبادأ ِة والتنظي ِم‪،‬‬ ‫والنهج‪ ،‬والديمقراطيةِ مهما اختلفنا معها‪ ،‬وأن ذلك يدعونا‬ ‫ِ‬ ‫كدول عربية إى مراجعة السياسات‪ ،‬التي نتبعها مع هذه الجار ِة‬ ‫ٍ‬ ‫اأحوال نقلها إى بقعةٍ جغرافيةٍ‬ ‫من‬ ‫بحال‬ ‫يمكن‬ ‫ا‬ ‫التي‬ ‫اللدود‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫حدث‬ ‫أخرى‪ ،‬وا يمكن ااستمرار ي مناصبتها العداء مع كل‬ ‫مستج ٍد ي السياسات العامية امتبدلة‪.‬‬ ‫وقد ا يهمنا كثرا ً من سيصل مجلس الرئاسة‪ ،‬ولو أنه‬ ‫يهم العالم بأرهِ‪ ،‬ولكن ما يعنينا أكثر هو اإقدام عى صنع‬ ‫عاقات دولية محرمة‪ ،‬رزينة‪ ،‬سلمية‪ ،‬ا عنف فيها وا تهاون‪،‬‬ ‫فالدبلوماسية ربما تكون أفضل بكثر من دخولِنا ي نزاعات‬ ‫منهكة للطرفن‪ ،‬وحروب إقليمية تأتي عى العيش اأخر‪،‬‬ ‫والتر اأسود!‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ومن امفرض أن نقول من يصل لسدة الحكم‪ :‬مرحبا بك‪،‬‬ ‫طاما أن حدودنا محرمة‪ ،‬وكرامتنا مصانة‪ ،‬ومشاعرنا مقدرة‪،‬‬ ‫وطاما أنكم تتعاملون معنا عى أساس أننا دول مسلمة‪ ،‬من‬ ‫بالغريب‪ ،‬وا أن‬ ‫امفرض أن ا نخون بعضنا‪ ،‬وأن ا نستقوي‬ ‫ِ‬ ‫نشعل فتيل الفتن بن شعوبنا بدواعي اختاف امذاهب‪.‬‬

‫رأي‬

‫الصحة من‬ ‫رهام إلى‬ ‫كورونا‬

‫وزارة الصحلة ليسلت ي أبهلى صورها‪ ،‬على الرغم من‬ ‫أنها ي ذروة هائلة من اانشلغال والنموّ والتوسلع والتطوير‬ ‫وتحسلن الخدمات‪ .‬الوزير الربيعة يعمل ليل نهار‪ ،‬ويبذل ك ّل‬ ‫طاقته ي تنفيذ سياسات الدولة ي الخدمات الصحية امتصلة‬ ‫بالتنمية السلكانية واحتياجاتها امتعددة‪.‬‬ ‫الوزيلر يعملل‪ ،‬ومسلؤولو اللوزارة يعمللون‪ ،‬والكلوادر‬ ‫الصحيلة يعمللون‪ ،‬وامنشلآت امنتلرة ي ك ّل البلاد تعمل‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫تضخ أملواا ً فلكيلة ي هلذا الجهاز الكبلر الذي ا‬ ‫والدوللة‬ ‫يحسده أحد عى مسؤولياته الجسام‪ ،‬عى الرغم من منجزاته‬ ‫الهائلة‪ ،‬وخدماته التي ذرعت الباد طوا ً وعرضاً‪.‬‬ ‫كل األوف امؤلفة التي تعمل ي أجهزة ومنشلآت الوزارة‬

‫يمكلن أن تتعلرض لهلزة عنيفلة حلن يقلع خطأ فلادحٌ ي‬ ‫مستشلفى نا ٍء‪ ،‬أو يموت مريض بإهملال طبي‪ ،‬أو يتلوّث دم‬ ‫سار‪ .‬وهذا ما حدث مع «صورة» الوزارة حن‬ ‫إنسلان بمرض ٍ‬ ‫نُقل للطفلة رهام حكمي دم ملوّث باإيدز‪.‬‬ ‫وهلذا ملا حلدث ملع «صلورة» اللوزارة حلن فوجلئ‬ ‫السعوديون بأنهم تفوقوا عى العالم ي أعداد ضحايا كورونا‪.‬‬ ‫وهذا ما يحدث مع الصورة حن تتصاعد الشلكاوى من سوء‬ ‫الخدمات‪ ،‬وفقدان اأدوية‪ ،‬وتباطؤ اإجراءات‪ ،‬وضعف العاج‬ ‫هنا أو هناك‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫بطاقات هائللة‪ ،‬ولكن كل هذه الطاقات ا‬ ‫اللوزارة تعمل‬ ‫يُنظر لها أمام أزمة مثل أزمة إيدز رهام أو كورونا اأحسلاء‪.‬‬

‫وعلى الرغلم ملن أن امسلؤولية القانونيلة ا ترتلب إا عى‬ ‫العامللن امباريلن‪ ،‬إا أن أملام الوزارة مسلؤولية أخاقية‬ ‫عن إشلكالية امعايلر واإجراءات والروتوكلوات التي تنظم‬ ‫العمل الصحي الوقائي والعاجي وامسلاند‪ .‬الوزارة مسؤولة‬ ‫عن صحة الناس مسؤولية مبارة‪ ،‬وعليها أن تُنقذ صورتها‬ ‫التي م ّ‬ ‫ُست بسبب أخطاء هنا‪ ،‬وأخطاء هناك‪.‬‬ ‫صحلة امواطلن هلدف‪ ،‬والصحلة العاملة غاية أشلمل‪،‬‬ ‫ومعايلر اللوزارة يجلب أن ترقلى إى مسلتوى مسلؤوليتها‬ ‫الوطنيلة ال ُكلرى حتلى ا تتحلوّل أجهزتها الطبيلة والفنية‬ ‫واإدارية إى مجموعات من اموظفن النمطين الذين يذهبون‬ ‫إى الدوام ويعودون منه‪.‬‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫ﻣﺪاوﻻت‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

‫ﻧﺼﻒ اﻟﻤﻠﻌﺐ!‬ ‫ﻣﻦ ِ‬ ‫ا¦ﺛﻨﻴﻦ ‪10‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪20‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (533‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ـ ﺳﺆاﱄ ﻛﺎن ﻋﻔﻮﻳﺎً‪:‬‬ ‫ﻣﻜﺎن‬ ‫»ﺗﺮى ﻣﺎذا ﺗﺒﻘﻰ ﻣﻦ‬ ‫ٍ‬ ‫ْ‬ ‫اﻤﻜﺎن؟«‬ ‫ﰲ‬ ‫ـ اﻟﺤﻜﺎﻳﺔ ﻟﻢ ﺗﻌﺪ ﴎﻳﺔ‬ ‫ِ‬ ‫اﻷﺣﺪاث‪،‬‬ ‫اﻷﺷﺨﺎص‪،‬‬ ‫أو ﻣﺠﻬﻮﻟﺔ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫اﻟﻌﻨﻮان‪..‬‬ ‫أو ﻣﺨﻔﻴﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫ـ ﻟﻘﺪ ﻛﺸﻒ اﻟﺰﻣﺎ ُن‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻮﻗﻮﺗﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺑﻌﺪﻣﺎ ﻗﺪ ﻇ ّﻞ ﻣﺴﺠﻮﻧﺎ ً‬ ‫ْ‬ ‫اﻷﻣﺎن‪..‬‬ ‫ﻟﺪى اﻟﺒﺴﻄﺎ ِء ﰲ ﻇ ّﻞ‬ ‫ُ‬ ‫ﻟﺴﺖ ﺟﺎﺳﻮﺳﺎ ً وﻟﻜﻨﻲ‬ ‫ـ أﻧﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻦ اﻟﺘﻲ ﻗﺪ‬ ‫أرى اﻷﺣﺪاث‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫اﻟﻘﺎﻓﻠﺔ‪..‬‬ ‫ﺗﺴﺘﻔﺰ‬ ‫ُ‬ ‫ﻟﺴﺖ ﺟﺎﺳﻮﺳﺎ ً وﻟﻜﻨﻲ‬ ‫ـ أﻧﺎ‬ ‫أﺣﺎول ﺟﺎﻫﺪا ً إﻳﻘﺎف ﺳﻴﻞ‬ ‫ْ‬ ‫اﻤﻬﺰﻟﺔ‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫ﻟﺴﺖ ﺟﺎﺳﻮﺳﺎ ً وﻟﻜﻨﻲ‬ ‫ـ أﻧﺎ‬ ‫ْ‬ ‫اﻷﺳﺌﻠﺔ !‬ ‫أﺟﻴﺪُ‪:‬‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻋﻘﻞ وﻗﻠﺐ‬

‫أﺣﻤﺪ دﺣﻤﺎن‬

‫ﻛﺮة اﻟﻘﺪم‪ ....‬ﻛﺸﻒ ﺣﺴﺎب‬ ‫ﻛﺮة اﻟﻘﺪم ﻣﻔﺘﺎح ﻟﻔﻬﻢ ﻋﺎﻟﻢ اﻟﻴﻮم‬ ‫وﻻﻋﺒﻴﻪ اﻟﺠﺪد‪ .‬ﺣﻞ ﻧﺠﻮﻣﻬﺎ ﻣﺤﻞ‬ ‫اﻤﺜﻘﻔﻦ واﻟﻌﻠﻤﺎء واﻤﺨﱰﻋﻦ‪ .‬وﺻﺎرت‬ ‫دوﻟﺔ ﻋﺎﻤﻴﺔ ﻟﻐﺘﻬﺎ ﻳﻔﻬﻤﻬﺎ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻗﺎدﺗﻬﺎ وﺣﻜﺎﻣﻬﺎ وﻗﻮاﻧﻴﻨﻬﺎ وﻣﻌﺎﻳﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫اﺧﺘﻠﻄﺖ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ﺑﺎﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‬ ‫واﻻﻗﺘﺼﺎد واﻟﺪﻳﻦ واﻟﻮﻃﻨﻴﺔ واﻟﻬﻮﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻢ ﺳﻮﻗﺖ ﻣﻦ دول وأﻏﻨﺖ ﻣﻦ‬ ‫ﻓﻘﺮ وأﺷﻬﺮت ﻣﻦ ﻣﺠﻬﻮل وﺟﻨﺴﺖ‬ ‫ﻣﻦ أﺟﻨﺒﻲ‪ ،‬وﺣﺴﻨﺖ ﻣﻦ اﻗﺘﺼﺎد‬ ‫وروﺟﺖ ﻣﻦ ﻛﺴﺎد‪ ،‬وأوﻗﻔﺖ ﻣﻦ ﺛﻮرة‬ ‫)ﺗﺸﻴﲇ( وﺣﺮب أﻫﻠﻴﺔ )أﻧﺠﻮﻻ(‪ .‬وﰲ‬ ‫اﻤﻘﺎﺑﻞ ﻛﻢ ﻳﺘﻤﺖ ﻣﻦ ﻃﻔﻞ وﻓﺮﻗﺖ ﻣﻦ‬ ‫أزواج وإﺧــﻮان‪ ،‬وأوﻗــﺪت ﻣﻦ ﺣﺮوب‬ ‫)اﻟﻬﻨﺪوراس واﻟﺴﻠﻔﺎدور( وﻛﺎدت ﺗﺸﻌﻞ‬ ‫أﺧﺮى )اﻟﺠﺰاﺋﺮ وﻣﴫ(‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﺗﺪق ﻃﺒﻮل اﻟﺤﺮب وﺗﺴﻤﻊ‬ ‫أﺻﻮات اﻷﺑﻮاق‪ .‬وﻳﻜﺜﺮ ﺑﻌﺪﻫﺎ اﻟﻀﺤﺎﻳﺎ‬ ‫واﻻﺣﺘﻔﺎﻻت واﻟﺘﺪاﻋﻴﺎت واﻟﻨﻘﺎﺷﺎت‬ ‫واﻟﴫاﻋﺎت واﻵﻫﺎت‪ .‬ﺳﺎﺣﺮة ﰲ ﺗﺄﺟﻴﺞ‬ ‫اﻟﻌﻮاﻃﻒ وﺗﻘﻮﻳﺔ اﻻﻧﺘﻤﺎء وﺗﻌﻈﻴﻢ‬ ‫اﻷﻗﺪام وﺗﻐﻴﻴﺐ اﻟﻌﻘﻮل‪ .‬وﺑﻬﺎ ﺻﺎر اﻟﺘﻮﺗﺮ‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﺔ ﻣﻤﺰوج ﺑﻔﺮﺣﺔ ﻋﺎﺑﺮة‪ .‬وﻫﻲ‬ ‫ﺣﺮب ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ ﺑﺨﻄﻄﻬﺎ واﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ودﻓﺎﻋﻬﺎ وﻫﺠﻮﻣﻬﺎ ورﺻﺪﻫﺎ وﺣﺸﺪﻫﺎ‬ ‫وﺗﺮﻗﺒﻬﺎ واﻧﺘﻈﺎرﻫﺎ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻳﻜﺜﺮ ﺗﻤﺮد اﻟﻼﻋﺒﻦ وﻏﻀﺐ‬ ‫اﻤﺪرﺑﻦ وأﺧﻄﺎء اﻟﺤﻜﺎم وﻣﺒﺎﻟﻐﺔ اﻤﻌﻠﻘﻦ‬ ‫وﺟﻨﻮن اﻤﺸﺠﻌﻦ‪ .‬ﺗﻨﻈﻴﻤﺎﺗﻬﺎ أﻗﻮى ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺣﺰاب )اﻷﻟﱰاس(‪ ،‬وﻣﻨﺎﻓﺴﺎﺗﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻬﻮاء أﻓﻀﻞ وﻗﺖ ﻟﻠﺒﻴﻊ واﻹﻋﻼن ﻣﻊ‬ ‫ﺟﻴﺶ ﻣﻦ اﻤﻌﻠﻘﻦ ﻟﺼﺐ اﻟﺰﻳﺖ ﻋﲆ اﻟﻨﺎر‬ ‫وإﺛﺎرة ﻣﺸﺎﻋﺮ اﻤﺸﺎﻫﺪﻳﻦ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻵوﻧــﺔ اﻷﺧــﺮة اﺧﺘﻠﻂ اﻟﺪﻳﻦ‬ ‫ﺑﺒﻌﺾ ﻃﻘﻮﺳﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻜﺜﺮ اﻟﺴﺎﺟﺪون ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻷﻫﺪاف‪ ،‬وﺗﺤﺰب ﻟﻬﺎ اﻤﺸﺎﻳﺦ واﻟﺪﻋﺎة‬ ‫وﻛﺜﺮت اﻟﻔﺘﺎوى اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻬﺎ‪ .‬وﺻﺎرت‬ ‫ﺣﺪﻳﺚ اﻤﺠﺎﻟﺲ واﻤﻜﺎﺗﺐ واﻤﺪارس )ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻮاﻓﻖ ﻃﺎﻟﺐ ﺑﺎﻤﺮﺣﻠﺔ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻗﺮاءة ﺳﻮرة ﻣﻦ اﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ ﻷن‬ ‫اﺳﻢ اﻟﺴﻮرة ﻧﻔﺲ اﺳﻢ ﺧﺼﻢ ﻧﺎدﻳﻪ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﴈ(‪.‬‬ ‫واﻟﺴﺆال‪ :‬أﻟﻴﺲ ﻣﻌﻈﻢ ﻣﺎ ﻳﺠﺮي‬ ‫ﰲ ﻛﺮة اﻟﻘﺪم ﻟﻴﺲ ﻣﻨﻬﺎ وﻻ ﻋﻼﻗﺔ ﻟﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻳﺎﺿﺔ؟‬ ‫‪adahman@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺴﻼﻣﺔ اﻟﻤﺪرﺳﻴﺔ‪ ..‬ﺗﻌﺪدت اﺳﺒﺎب و اﻟﺤﺎل ﺧﺎﻣﺪ‬

‫واﻟﻌﺎم اﻟــﺪراﳼ ﻳﺪﻟﻒ إﱃ ﺧﺘﺎﻣﻪ‪ ،‬وﺑﻌﺪ‬ ‫أن ﺗﴫّ ﻣﺖ أﻳﺎﻣﻪ‪ ،‬وﻃﺎل اﻟﺴﻬﺮ ﻋﻴﻮن ﻣﺮﻳﺪﻳﻪ‬ ‫واﻤﺠﺘﻬﺪﻳﻦ ﻓﻴﻪ‪ ،‬ﻓﻤﻸ اﻟﺴﺎﻋﺎت ﺷﻐﻼً واﺷﺘﻐﺎﻻً‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻦ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻓﻴﻪ ﻣﺎ ﻓﻴﻪ ﻣﻦ اﻟﺼﻮرة اﻟﻘﺎﺗﻤﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻻ ﺗﺼﺤﺤﻬﺎ ﺳﻮى اﻟﻘﺮاءة اﻟﻔﺎﺣﺼﺔ واﻷﻓﻌﺎل اﻟﺠﺎدة‬ ‫وﻟﻴﺲ اﻤﺘﻌﺜﺮة‪ ،‬وأﻣﺎ اﻷﻗﻮال ﻓﻘﺪ اﻣﺘﻸت اﻷﺷﺪاق‬ ‫ﺑﺤﺮﻛﺎﺗﻪ وﺳﻜﻨﺎﺗﻪ‪ ،‬وﻣﺎزال اﻟﻘﻠﻖ ﻧﺎﴍا ً أﴍﻋﺘﻪ ﰲ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﻮﻃﻦ ﰲ ﻫﻤﻨﺎ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ‪.‬‬ ‫ﻃﺎﻟﺐ ﻳﻐﺮق ﻫﻨﺎ‪ ،‬وﺣﺮﻳﻖ ﻛﺎرﺛﻲ ﰲ ﻣﺪرﺳﺔ‬ ‫ﻫﻨﺎك‪ ،‬وﺣﻮادث ﻣﺸﺎﺑﻬﺔ ﻣﺘﻜﺮرة‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﺻﺪق ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﻗﻮل اﻤﺘﻨﺒﻲ‪ :‬ﺗﻌﺪدت اﻷﺳﺒﺎب‪ ،‬واﻤﻮت واﺣﺪ‪ ،‬وﺑﻜﻞ‬ ‫ﻏﺼﺔ ﻓﺈن ﻫﺬا ﺳﻴﻨﺎرﻳﻮ ﻟﻪ ﺑﺪاﻳﺔ وﻟﻴﺲ ﻟﻪ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫ﺣﺘﻰ اﻵن‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺮى ذﻟﻚ ﻛﻞ ﻣﺘﺎﺑﻊ ﻟﻬﺬه اﻟﻘﻀﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫وﻛﺄﻧﻬﺎ ﺣﺘﻤﻴﺔ ﻛﺘﺒﻬﺎ ﻏﻴﺎب اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﻔﻌﱠ ﺎﻟﺔ‪،‬‬ ‫واﺧﺘﻠﺖ ﻓﻴﻬﺎ ﺧﻄﻂ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺸﺄن ﺗﺤﺪﻳﺪاً‪.‬‬ ‫واﺳﺘﺒﴩ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺻﺪر ﻗﺮار وزﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ آل ﺳﻌﻮد‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﺤﺪاث إدارة ﻋﺎﻣﺔ ﺗﻬﺘﻢ ﺑﺎﻷﻣﻦ واﻟﺴﻼﻣﺔ ﰲ ﻛﻞ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﺤﻴﺎة اﻤﺪرﺳﻴﺔ ﺑﻜﻞ ﺑﻨﻴﺘﻬﺎ وﻣﺘﻌﻠﻘﺎﺗﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻫﺬه اﻹدارة اﻟﺘﻲ ﺣﻤﻠﺖ اﺳﻢ »اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻸﻣﻦ‬ ‫ّ‬ ‫وﻧﺺ اﻟﻘﺮار اﻤﺬﻛﻮر ﻟﺘﻜﻮن‬ ‫واﻟﺴﻼﻣﺔ اﻤﺪرﺳﻴﺔ«‪،‬‬ ‫ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ ﺗﻨﻈﻴﻤﻴﺎ ً ﺑﻤﻜﺘﺐ اﻟﻮزﻳﺮ ﻣﺒﺎﴍة‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻮﺟﻪ‬

‫ﻳﻠﺰم ﺑﺈﻧﺸﺎء إدارات ﻟﻸﻣﻦ واﻟﺴﻼﻣﺔ اﻤﺪرﺳﻴﺔ ﰲ ﻛﻞ‬ ‫إدارات اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻟﻠﻤﻨﺎﻃﻖ واﻤﺤﺎﻓﻈﺎت ﻟﺘﻨﺎط‬ ‫ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ ﺗﻨﻈﻴﻤﻬﺎ اﻹداري ﺑﻤﺪﻳﺮي اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪،‬‬ ‫وﺣﺴﺐ اﻟﺘﴫﻳﺢ اﻟﺮﺳﻤﻲ أﻧﻪ ﺗﻢ ﺗﺨﺼﻴﺺ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫ﺗﻘﺪر ﺑﻤﺌﺎت اﻤﻼﻳﻦ ﻣﺎﺑﻦ ﺗﺄﻣﻦ ﻣﺴﺘﻠﺰﻣﺎت اﻷﻣﻦ‬ ‫واﻟﺴﻼﻣﺔ ﻟﻠﻤﺪارس وإﺟﺮاءات أﺧﺮى ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺄﻣﻮر‬ ‫اﻟﺴﻼﻣﺔ ﻟﻠﻤﺪارس‪.‬‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻘﺮار ﻳﺤﺘﺎج إﱃ ﺧﻄﺔ ﺗﻨﻔﻴﺬ رﺻﻴﻨﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺆﺳﺴﺔ ﻋﲆ ﻣﻘﺪﻣﺎت إﻋﺪادﻳﺔ ﺗﻨﴩ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻷﻣﻦ‬ ‫واﻟﺴﻼﻣﺔ ﺑﻦ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻻ ﻳﺼﻠﺢ‬ ‫اﻷﻣﺮ وأﺑﻨﻴﺔ اﻤﺪارس ﺗﻔﺘﻘﺪ ﻻﺷﱰاﻃﺎت اﻟﺴﻼﻣﺔ ﰲ‬ ‫أﺳﺎس ﺗﺼﻤﻴﻤﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬ﺳﻮاء ﺑﻤﺎ ﻳﻼﺣﻆ ﻧﺤﻮ اﻻﺗﺠﺎه‬ ‫إﱃ اﻟﺘﺼﺎﻣﻴﻢ ذات اﻻﻣﺘﺪاد اﻟﻌﻤﻮدي اﻟﺸﻜﻞ واﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺮﺗﻔﻊ ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻃﺎﺑﻘﻦ‪ ،‬وﻫﺬا ﻓﻴﻪ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻤﺨﺎﻃﺮة‬ ‫ﺑﺄرواح اﻷﻃﻔﺎل واﻟﻨﺎﺷﺌﺔ وﻣﻨﺴﻮﺑﻲ اﻤﺪارس‪ ،‬أو إﱃ‬ ‫اﻻﻋﺘﺒﺎرات اﻷﺧﺮى ﻣﺜﻞ ﻣﺸﻜﻼت ﻣﻴﺎه اﻟﴩب وﻧﻈﺎﻓﺔ‬ ‫اﻤﺮاﻓﻖ اﻤﺪرﺳﻴﺔ اﻷﺧﺮى وﻏﺮﻫﺎ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ وﺳﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﻨﻘﻞ اﻤﺪرﳼ اﻟﺘﻲ ﻻ ﻳﻄﺮب ﺗﻐﺮﻳﺪﻫﺎ وﻻ ﺗﺤﻘﻖ‬ ‫أﻫﺪاﻓﻬﺎ اﻤﺮﺳﻮﻣﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻟﻌﻠﻪ ﻳﺼﺪق ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻗﻮل ‪:‬‬ ‫وﺟﻮدﻫﺎ وﻻ ﻋﺪﻣﻬﺎ‪.‬‬ ‫واﻷﻣﺮ اﻤﺴﺘﻐﺮب أن ﴍﻛﺔ ﻋﻤﻼﻗﺔ ﻣﺜﻞ أراﻣﻜﻮ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻟﻬﺎ ﺳﻤﻌﺔ ﻋﺎﻤﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى‬

‫اﻫﺘﻤﺎﻣﻬﺎ ﺑﺄﻣﻮر اﻟﺴﻼﻣﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﻌﺎوﻧﻬﺎ ﰲ‬ ‫إﻧﺸﺎء ﻣﺪارس ﰲ ﺑﻌﺾ اﻤﺪن‪ ،‬ﺑﺠﻮدة وﻧﻮﻋﻴﺔ ذات‬ ‫ﻣﻮاﺻﻔﺎت وﻣﻌﺎﻳﺮ ﻋﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻳﻠﺤﻆ ﻧﺠﺎﺣﻬﺎ وﺗﻔﻮﻗﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﻫﺬا اﻷﻣﺮ‪ ،‬ﻓﻠﻤﺎذا ﻻ ﻳﻜﻮن ﻫﻨﺎك ﺑﺮوﺗﻮﻛﻮل ﺗﻌﺎوﻧﻲ‬ ‫ﺷﺎﻣﻞ ﺑﻦ وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ وﺑﻦ أراﻣﻜﻮ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﺗﺼﺤﻴﺢ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻓﻴﻪ ﺗﻌﺎرض ﻣﻊ اﻟﺴﻼﻣﺔ‬ ‫اﻤﺪرﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﺴﺘﻠﺰم اﻷﻣﺮ وﺟﻮد ﻣﺮاﻛﺰ ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫أﻣﻮر اﻟﺴﻼﻣﺔ ﰲ ﻣﻜﺎﺗﺐ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬واﻋﺘﻤﺎد‬ ‫ﺷﻬﺎدة ﺗﻤﻴّﺰ ﻣﺤﻠﻴﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻷﻣﻦ و اﻟﺴﻼﻣﺔ‬ ‫اﻤﺪرﺳﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرات ﺗﺘﻨﺎﺳﺐ ﻣﻊ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت اﻟﻌﴫ‪،‬‬ ‫أﺳﻮة ﺑﱪﻧﺎﻣﺞ ﺷﻬﺎدة )‪ ( ISO‬إذ ﻫﺬا ﻟﻴﺲ ﺗﺮﻓﺎ ً‬ ‫وﻻ إﺗﺮاﻓﺎ ً وإﻧﻤﺎ ﻫﻮ ﻣﻦ أوﺟﺐ اﻟﻮاﺟﺒﺎت‪ ،‬ﻓﻠﻤﺎذا ﻻ‬ ‫ﻧﺮى أو ﻧﺴﻤﻊ ﻋﻦ ﺗﻮﺟﻪ ﺣﻘﻴﻘﻲ ﻳﺮﺳﻢ واﻗﻊ اﻷﻣﻦ‬ ‫واﻟﺴﻼﻣﺔ ﰲ ﻣﺪارﺳﻨﺎ وﻓﻖ إﻣﻜﺎﻧﻴﺎت اﻟﻌﴫ وﺗﻄﻮره‪،‬‬ ‫وﻟﻴﺲ ﻛﻤﺎ ﻫﻮ ﻣﻌﻤﻮل ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﺑﺄﺧﺬ اﻟﺤﺪ اﻷدﻧﻰ ﻣﻦ‬ ‫ﻫﺬه اﻻﺷﱰاﻃﺎت‪.‬‬ ‫وﻣﻊ اﻟﺪﻋﺎء ﺑﺎﻟﺘﻮﻓﻴﻖ ﻷﺑﻨﺎﺋﻨﺎ وﺑﻨﺎﺗﻨﺎ ﺑﺎﻟﺘﻔﻮق‬ ‫واﻟﻨﺠﺎح‪ ،‬ﻓﺈن أﻗﺪاح اﻷﻣﻞ ﺗﻨﺘﻈﺮ ﻣﺒﺎدرة راﺋﻴﺔ ﻟﻜﻞ‬ ‫ﻣﺎ ﻓﻴﻪ ﺳﻼﻣﺔ ﻓﻠﺬات أﻛﺒﺎدﻧﺎ و ﻣﺪارﺳﻨﺎ‪.‬‬ ‫ﻟﻴﺎﻟﻲ اﻟﻔﺮج‬

‫ﻳﺴــﺮ »ﻣــﺪاوﻻت« أن ﺗﺘﻠﻘــﻰ‬ ‫ﻧﺘــﺎج أﻓﻜﺎرﻛــﻢ وآراءﻛﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠــﻒ اﻟﺸــﺆون‪ ،‬آﻣﻠﻴــﻦ‬ ‫اﻻﻟﺘﺰام ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬واﻻﺑﺘﻌﺎد‬ ‫ﻋﻦ اˆﻣﻮر اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺸﺮط أﻻ‬ ‫ﺗﺘﺠــﺎوز ‪ 300‬ﻛﻠﻤــﺔ‪ ،‬وأن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ | ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ ﻧﺸــﺮﻫﺎ‪ ،‬وأﻻ ﺗﺮﺳﻞ‬ ‫ˆي ﺟﻬــﺔ أﺧــﺮى‪ .‬وذﻟــﻚ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺒﺮﻳﺪ‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺗﻜﺮﻳﻢ ﻓﻨﺎن اﻟﻌﺮب‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‬

‫اﻟﺤﺬر ﻻ ﻳﻨﺠﻲ ﻣﻦ اﻟﻘﺪر‬ ‫ﻛﻨﺖ داﺋﻤﺎ ﻣﺎ أﺳﺘﺨﺪم ﻣﻊ أﺑﻨﺎﺋﻲ‬ ‫)ﻻ اﻟﻨﺎﻫﻴﺔ( ﻻ ﺗﻔﻌﻞ ﻛﺬا »ﻻ ﺗﻘﱰب‪،‬‬ ‫ﻻ ﺗﻠﻤﺲ‪ ،‬ﻻ‪.‬ﻻ‪.‬ﻻ« وﻛﻨﺖ أراﻫﻢ ﻛﺜﺮا‬ ‫ﻣﺎﻳﺘﻀﺠﺮون ﻣﻦ ﺗﻠﻚ اﻟﻼءات‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫ﻣﺎذا أﺻﻨﻊ‪.‬‬ ‫أﻋﻠﻢ أن اﻟﺮﺳﻮل اﻟﻜﺮﻳﻢ ﺻﲆ‬ ‫اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ‪ :‬ﻗﺎل ﰲ ﺣﺪﻳﺚ ﻣﻌﺎذ‬ ‫اﻟﻄﻮﻳﻞ‪ ،‬وأﻋﻠﻢ أن ﻣﺎ أﺻﺎﺑﻚ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ‬ ‫ﻟﻴﺨﻄﺌﻚ‪ ،‬وأن ﻣﺎ أﺧﻄﺎك ﻟﻢ ﻳﻜﻦ‬ ‫ﻟﻴﺼﻴﺒﻚ‪ ،‬وأﻋﻠﻢ أن اﻟﺤﺬر ﻻ ﻳﻨﺠﻲ ﻣﻦ اﻟﻘﺪر ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻗﺎل ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺼﻼة واﻟﺴﻼم‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻃﺒﻴﻌﺔ اﻟﻨﻔﺲ‬ ‫اﻟﺒﴩﻳﺔ اﻟﺤﺮص ﻋﲆ ﻛﻞ ﻣﺎﻫﻮ ﻋﺰﻳﺰ‪.‬‬ ‫وﻗﺪر اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ أن أﻋﺮف ﻣﻊ )ﺗﺼﺪﻳﻘﻲ اﻟﻜﺎﻣﻞ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﺪﻳﺚ( وﺑﺎﻟﺘﺠﺮﺑﺔ أن اﻟﺤﺬر ﻓﻌﻼ ﻻﻳﻨﺠﻲ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﺪر ﻛﻤﺎ ورد ﻋﻦ اﻟﺼﺎدق اﻤﺼﺪوق ﻋﻠﻴﻪ أﻓﻀﻞ‬ ‫اﻟﺼﻼة واﻟﺴﻼم‪ ،‬ﻓﻌﻨﺪﻣﺎ ﺳﻜﻨﺎ اﻟﻌﻤﺎرة اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫أﺧﱪﻧﺎ ﺻﺎﺣﺒﻬﺎ أن ﻏﻄﺎء اﻟﺨﺰان ﻣﻜﺴﻮر‪ ،‬وﻛﺎن‬ ‫ﻫﺪاه اﻟﻠﻪ ﻗﺪ وﺿﻊ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﻌﺾ اﻟﻘﻄﻊ ﻣﻦ ﺑﻼط‬ ‫اﻟﺴﺮاﻣﻴﻚ اﻟﻬﺶ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳُﺮد اﻟﻠﻪ أن ﻧﺴﺘﻜﺸﻒ ذﻟﻚ‬ ‫اﻟﻜﴪ اﻟﺬي وﺿﻌﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﺗﻠﻚ اﻟﻘﻄﻊ‪ ،‬وﺗﺠﺎﻫﻠﻨﺎه‬ ‫ﺗﻤﺎﻣﺎ ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ أﺷﻬﺮ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻨﻲ ﻋﺮﻓﺖ‬ ‫ﻣﺘﺄﺧﺮا أن ﺗﻠﻚ اﻟﺒﻼﻃﺎت ﻛﺎﻧﺖ ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ اﻟﻔﺦ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﻛﻨﺖ ﺣﺬرا ﻣﻦ ذﻟﻚ اﻟﻐﻄﺎء وأُﺣﺬر ﻛﻞ ﻣﻦ ﻳﻘﱰب‬ ‫ﻣﻨﻪ ﻣﻦ اﻷﺑﻨﺎء‪ ،‬واﻟﺴﺒﺎﻛﻦ‪.‬‬ ‫وﻟﻜﻦ اﻟﻼءات ﻛﺜﺮة اﻟﺘﻲ ﻛﻨﺖ أﺳﺘﺨﺪﻣﻬﺎ‬ ‫وأﺳﺘﻌﻦ ﺑﻬﺎ داﺋﻤﺎ ﻟﻢ أﺟﺪ ﻣﻨﻬﺎ وﻻ)ﻻ( واﺣﺪة ﻋﻨﺪ‬ ‫اﻟﺤﺎﺟﺔ إﻟﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻜﻢ ﻛﻨﺖ أود أن ﻳﻘﻮﻟﻬﺎ ﱄ أﺣﺪ ﻣﺎ ﻟﻮ‬ ‫ﻛﺎن أﺻﻐﺮ أﺑﻨﺎﺋﻲ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ذﻫﺒﺖ ﻷﺗﻔﻘﺪ ﺳﺒﺐ اﻧﻘﻄﺎع‬ ‫اﻤﻴﺎه ﻋﻦ اﻟﻌﻤﺎرة‪ ،‬وﺳﺎﻣﺤﻨﻲ اﻟﻠﻪ ﻟﻌﺪم ﺗﺼﺪﻳﻘﻲ‬ ‫اﻹﺧﻮان ﰲ ﻣﻴﺎه اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺬﻳﻦ ﺗﻌﺒﻮا وﻫﻢ ﻳﻜﺮرون‬ ‫أن ﺳﺒﺐ اﻧﻘﻄﺎﻋﻬﺎ ﻫﻮ اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ اﻟﺪورﻳﺔ اﻟﺴﻨﻮﻳﺔ‪،‬‬

‫اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺄﺗﻲ ﺑﻘﺪرة ﻗﺎدر إﻻ ﰲ ﺑﺪاﻳﺔ‬ ‫اﻟﺼﻴﻒ!!!‬ ‫اﻤﻬﻢ‪ ،‬ذﻫﺒﺖ ﻟﻠﺨﺰان ﻷرى ﺑﻨﻔﴘ‬ ‫ﺳﺒﺐ اﻧﻘﻄﺎع اﻤﻴﺎه‪ ،‬وﻛﻤﺎ ذﻛﺮت ﻟﻜﻢ‬ ‫ﻧﺴﻴﺖ ﻛﻞ اﻟﻼءات اﻟﺘﻲ ﻛﻨﺖ أﻧﻬﻰ‬ ‫ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﻧﺴﻴﺖ ﺧﻄﻮرة ذﻟﻚ اﻟﻐﻄﺎء‬ ‫ﺗﻤﺎﻣﺎً‪ ،‬وﻣﺸﻴﺖ إﱃ أن وﻗﻔﺖ وأﻧﺎ‬ ‫ﺑﻜﺎﻣﻞ ﻗﻮاي اﻟﻌﻘﻠﻴﺔ ﻓﻮﻗﺎ ﻣﻨﻪ‪ ،‬وأﻧﺎ‬ ‫اﻟﺬي ﻛﻨﺖ أُﺣﺬر ﻣﻦ ﻣﺠﺮد اﻻﻗﱰاب‬ ‫ﺛﻮان وأﻧﺎ ﻣﺴﺘﻘﺮ ﰲ ﻗﺎع اﻟﺨﺰان‬ ‫ﻣﻨﻪ‪ ،‬وﻣﺎ ﻫﻲ إﻻ‬ ‫ٍ‬ ‫وﻛﺄن اﻷرض اﺑﺘﻠﻌﺘﻨﻲ‪ ،‬وأﺛﻨﺎء اﻟﺴﻘﻄﺔ اﻟﺘﻲ ﻟﻢ‬ ‫أﻛﻦ ﻣﺴﺘﻌﺪا ﻟﻬﺎ ﻛﻤﺎ ﻓﻌﻞ )ﻓﻴﻠﻜﺲ( ﰲ ﻗﻔﺰﺗﻪ‬ ‫اﻟﺸﻬﺮة )اﻟﺤﺮة( اﻟﺘﻲ اﺳﺘﻌﺪ ﻟﻬﺎ ﻣﻄﻮﻻ ً وﻛﺎن‬ ‫ﻳﻨﻮي ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ وﻣﻊ ﺳﺒﻖ اﻹﴏار واﻟﱰﺻﺪ أن‬ ‫ﻳﻠﻐﻲ إﺣﺪى ﻧﻈﺮﻳﺎت )ﻧﻴﻮﺗﻦ( ﰲ اﻟﺠﺎذﺑﻴﺔ وﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻛﻞ ﻃﻤﻮﺣﺎﺗﻪ‪ ،‬إﻻ أﻧﻨﻲ ﻛﻨﺖ أﺧﺘﻠﻒ ﻋﻨﻪ ﺗﻤﺎﻣﺎ ﻓﻘﺪ‬ ‫ﻛﺎن ﺳﻘﻮﻃﻲ ﺻﺤﻴﺢ )ﺣﺮا( وﻟﻜﻦ ﻟﺴﺖ ﺣﺮا ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﴏت إﻟﻴﻪ ﻓﻘﺪ ﺣﺪث رﻏﻤﺎ ﻋﻨﻲ ﻓﻠﻢ أﺗﺪرب ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫وﻟﻢ أﻛﻦ أﻧﻮي أن أُﻟﻐﻲ أﻳﺔ ﻧﻈﺮﻳﺔ ﻣﻦ ﻧﻈﺮﻳﺎت ﺧﻠﻖ‬ ‫اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﻓﻜﻞ ﻣﺎ ﻛﻨﺖ أﻓﻜﺮ ﻓﻴﻪ وأﻧﺎ أﻋﺮف ﰲ ﻗﺮارة‬ ‫ﻧﻔﴘ أﻧﻨﻲ وﻗﻌﺖ ﰲ اﻟﺨﺰان وﻟﻜﻦ ﻫﻞ ﺑﻪ ﻣﺎء أو‪،‬‬ ‫أو‪...‬إﻟﺦ‪ ،‬وﻛﻴﻒ ﺳﺄﺧﺮج ﻣﻦ ﻫﻨﺎك‪ ،‬ﻫﺬا ﻛﻞ ﻣﺎ ﰲ‬ ‫اﻷﻣﺮ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻪ ﺑﻔﻀﻞ ﻣﻦ اﻟﻠﻪ وﻣﻨﻪ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﺑﻪ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻐﻄﻲ أﺧﻤﺺ ﻗﺪﻣﻲ‪ ،‬ﻓﺤﻤﺪت اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ ﻋﲆ ذﻟﻚ‪،‬‬ ‫وﻷول ﻣﺮه ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻲ أﺳﺘﻔﻴﺪ ﻣﻦ اﻧﻘﻄﺎع اﻤﻴﺎه ﺑﻬﺬا‬ ‫اﻟﺸﻜﻞ‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻓﻜﺮت أن أﻃﺎﻟﺐ ﻣﺪﻳﺮﻳﺔ اﻤﻴﺎه‬ ‫ﻋﻦ ﺗﻌﻮﻳﴤ ﻋﻦ )اﻟﺪﺷﺪﺷﺔ اﻟﺘﻲ دﺷﺪﺷﺘﻬﺎ( ﻣﻦ‬ ‫ﻳﻜﺮرﻫﺎ ﻋﴩ ﻣﺮات‪ ،‬ﻷﻧﻬﻢ ﻫﻢ ﺳﺒﺐ ﻧﺰوﱄ ﻟﺘﻔﻘﺪ‬ ‫اﻟﺨﺰان ﰲ ﻋﺰ )اﻟﻘﻮاﻳﻞ( ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺑﺨﻠﻮا ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺑﺎﻤﻴﺎه‬ ‫ﺗﺮاﺟﻌﺖ ﻟﺘﻘﺪﻳﺮي ﻟﻬﻢ ﻓﻬﻢ ﻳﺴﺘﺤﻘﻮن اﻟﺸﻜﺮ ﻋﲆ‬ ‫اﻷﻗﻞ ﻫﺬه اﻤﺮة ﻷﻧﻬﻢ ﺳﺎﻫﻤﻮا ﺑﻌﺪ اﻟﻠﻪ ﰲ إﻧﻘﺎذ‬

‫ﺣﻴﺎﺗﻲ ﻷﻧﻬﻢ ﻟﻢ ﻳُﻤﺪوﻧﺎ ﺑﺎﻤﻴﺎه ﺧﻼل اﻷﻳﺎم اﻤﺎﺿﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳﺒﻘﺖ ﺳﻘﻮﻃﻲ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ ﺣﻤﺪا ً ﻛﺜﺮاً‪ ،‬ﻓﻠﻮ‬ ‫ﻻ ﻗﺪر اﻟﻠﻪ ﻛﺎﻧﺖ اﻤﻴﺎه ﻣﻮﺟﻮدة ﻷ أﺻﺒﺢ اﻟﻮﺿﻊ‬ ‫ﺻﻌﺒﺎ ﺧﺎﺻﺔ ﻣﻊ ﺷﺨﺺ ﻣﺜﲇ ﻣﺴﺘﻮاه ﰲ اﻟﺴﺒﺎﺣﺔ‬ ‫أﻗﻞ ﻣﻦ اﻤﺘﻮﺳﻂ‪.‬‬ ‫ﺣﺘﻤﺎ ﺳﻴﺼﺒﺢ ﺳﻘﻮﻃﻲ ﻫﺬا ﺷﻬﺮا ً ﺑﻦ‬ ‫أﺻﺤﺎﺑﻲ ﺑﻌﺪ ﻫﺬا اﻤﻘﺎل رﻏﻢ أﻧﻨﻲ ﻗﺪ ﺑﺎدرت‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﺨﺪام إﺣﺪى اﻟﻼءات ﻓﻮر ﺧﺮوﺟﻲ ﻣﻦ اﻟﺨﺰان‬ ‫ﻟﻜﻲ ﻻ أﻗﻠﻖ أﺣﺪا ﻣﻤﻦ ﻣﺎزﻟﺖ أﻇﻦ أﻧﻬﻢ ﻳﻌﺰوﻧﻨﻲ‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻨﻨﻲ ﻛﻨﺖ ﻣﻀﻄﺮا ﻟﻠﻜﺘﺎﺑﺔ ﻟﻠﻌﱪة ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﻓﻮاﻟﻠﻪ‬ ‫ﻻ أﻋﻠﻢ ﺣﺘﻰ اﻵن ﻣﺎ اﻟﺬي أﻧﺴﺎﻧﻲ ﺧﻄﻮرة ذﻟﻚ‬ ‫اﻟﻐﻄﺎء وﻛﻴﻒ وﻗﻌﺖ ﰲ اﻟﻔﺦ اﻟﺬي ﻛﻨﺖ أُﺣﺬر ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻮﻗﻮع ﻓﻴﻪ‪ ،‬ﻟﺴﺖ ﻣﺼﺪﻗﺎ أﺑﺪا ﻛﻴﻒ ﺣﺪث ﱄ ذﻟﻚ‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻦ اﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ ﻋﲆ ﻛﻞ ﺣﺎل‪.‬‬ ‫اﻗﱰاح‪:‬‬ ‫ﻤﺎذا ﻻﻳﻔﺮض اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﻣﻦ ﺿﻤﻦ إﺟﺮاءات‬ ‫اﻟﺴﻼﻣﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﺤﻘﻴﻘﻬﺎ وﺿﻊ ﺳﻠﻢ‬ ‫ﺟﺎﻧﺒﻲ ﺗﺤﺖ ﻏﻄﺎء اﻟﺨﺰاﻧﺎت ﻣﺒﺎﴍة وﻳﻜﻮن‬ ‫ﻣﺼﻨﻮﻋﺎ ﻣﻦ ﻣﻮاد ﻻ ﺗﻐﺮ ﻟﻮن أو ﻃﻌﻢ اﻤﻴﺎه وﻻﻳﴬ‬ ‫ﺑﺼﺤﺔ اﻹﻧﺴﺎن ﻛﺎﻤﺎدة اﻟﺘﻲ ﺗﺼﻨﻊ ﻣﻨﻬﺎ )اﻤﻮاﺳﺮ‬ ‫اﻟﺒﻼﺳﺘﻴﻜﻴﺔ اﻤﻘﻮاة( اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﺨﺪم داﺧﻞ اﻟﺨﺰاﻧﺎت‪،‬‬ ‫وﻳﻌﻤﻢ ذﻟﻚ ﻋﲆ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺨﺰاﻧﺎت‪ ،‬واﻤﺴﺎﺑﺢ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ أﻣﺎﻧﺎت اﻤﺪن ﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻪ ﻋﲆ ﻣﺎﻫﻮ‬ ‫ﻗﺎﺋﻢ‪ ،‬ووﺿﻌﻪ ﻣﻦ ﺿﻤﻦ اﻟﴩوط اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ ﻋﻨﺪ‬ ‫اﻹﻧﺸﺎءات اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ ،‬ﻓﺎﻟﻐﺮﻳﻖ ﻛﻤﺎ ﻳﻘﻮﻟﻮن ﻳﺘﻌﻠﻖ ﰲ‬ ‫)ﻗﺸﺔ( ﻓﻠﻤﺎذا ﻻﻧﺠﻌﻞ ﺑﺪﻻ ﻣﻨﻬﺎ ُ‬ ‫)ﺳﻠﻤﺎ( ﻗﺪ ﻳﺴﺎﻫﻢ‬ ‫وﺟﻮده ﺑﻌﺪ ﻣﺸﻴﺌﺔ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ ﰲ إﻧﻘﺎذ ﺣﻴﺎﺗﻪ‪.‬‬ ‫ﻣﺠﺮد اﻗﱰاح ﺧﻄﺮ ﻋﲆ ﺑﺎﱄ ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ اﻟﺴﻘﻮط‬ ‫اﻟﺬي ﺣﺪث ﱄ‪ ،‬ﻓﺮب ﺿﺎرة ﻧﺎﻓﻌﺔ‪.‬‬ ‫ﺳﻠﻄﺎن اﻟﻤﻴﻤﻮﻧﻲ‬

‫وﻇﺎﺋﻒ ﻣﺤﺠﻮزة ﺟﻞ ﻏﻴﺮ ﻣﺴﻤﻰ‬ ‫ﻳﺘﻢ اﻹﻋﻼن ﻋﻦ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ أﻣﺎم اﻟﺠﻤﻴﻊ وﰲ‬ ‫اﻟﻈﺎﻫﺮ اﻟﻌﺎم دون ﻗﻴﻮد ﻤﻦ ﻳﺮﻏﺐ ﰲ اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﺘﻘﺪم ﺑﻤﺎ ﻳﻠﺰم وﻓﻖ ﻣﺒﺪﺋﻴﺎت ﺗﻠﻚ اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ وأﻧﻈﻤﺘﻬﺎ‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ ﻟﻮاﺋﺤﻬﺎ وﻫﺬا ﺑﻼ ﺷﻚ ﻫﻮ اﻟﻮاﺿﺢ وﻟﻜﻦ ﰲ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻷﺣﻮال وﻟﺴﺖ ﻣﻤﻦ ﻳﻌﻤﻢ اﻟﻘﻮل ﰲ أﻏﻠﺐ‬ ‫اﻷﺣﻴﺎن أﻗﻮل إن ﺑﻌﻀﺎ ﻣﻦ ﺗﻠﻚ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ ﺗﻢ ﺣﺠﺰه‬ ‫إﱃ أﺟﻞ ﻏﺮ ﻣﺴﻤﻰ‪.‬‬ ‫واﻟﺴﺆال اﻟﺬي ﻻ ﻳﻨﺎﻗﺾ ذاﺗﻪ أﻳﻦ أدوات اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ وﰲ ﻧﻔﺲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺸﺎﻣﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻀﻤﻦ أوﻻ ﺣﻖ‬ ‫اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ وﻣﻦ ﺛﻢ وﺿﻊ ﻛﻤﺎ ﻳﻘﺎل اﻟﺮﺟﻞ اﻤﻨﺎﺳﺐ‬ ‫ﰲ اﻤﻜﺎن اﻤﻨﺎﺳﺐ‪ .‬ﻧﻌﻢ أﻗﻮل أدوات اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﻷن ﻣﻦ‬ ‫ﻳﺼﻨﻊ اﻟﻘﺮار ﰲ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻷوﺿﺎع ﰲ أﻧﻈﻤﺔ اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ‬ ‫اﻤﻌﻠﻨﺔ أو اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻤﻌﻠﻨﺔ إن ﺻﺢ اﻟﺘﻌﺒﺮ ﻫﻮ ﻣﻦ‬

‫ﻳﺴﻤﺢ ﺑﺬﻟﻚ اﻟﺘﺴﻴﺐ وﻻ أﻗﻮل ﻫﻮ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﺮﻏﺐ ﰲ ذﻟﻚ وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﺗﺮك اﻟﺤﺒﻞ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻐﺎرب ﰲ ذﻟﻚ اﻟﺨﺼﻮص ﻣﻤﺎ ﻳﱰﺗﺐ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻘﺪان اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ ﺣﻘﻬﺎ اﻤﴩوع‬ ‫ﻣﻦ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﺠﻮاﻧﺐ ﻣﻤﺎ ﻳﻨﺘﺞ ﻋﻨﻪ اﻟﻔﺴﺎد‬ ‫اﻹداري ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻌﺪ وﻫﺬا ﻣﺎ ﻳﻌﺎﻧﻴﻪ‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ وﻋﻠﻴﻪ أﻗﻮل إن ﻛﺜﺮا ﻣﻦ ذﻟﻚ‬ ‫اﻟﻔﺴﺎد ﻧﺘﺎج ﺳﻮء اﻻﺧﺘﻴﺎر أوﻻ وﻣﻦ ﺛﻢ‬ ‫ﺗﺤﻤﻞ اﻷﻋﺒﺎء وﺗﺮﺳﺒﺎﺗﻪ‪.‬إن اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ‬ ‫اﻤﺘﻌﺜﺮة ﻟﺪﻳﻨﺎ أﻗﺼﺪ اﻟﺘﻲ ﺧﺮﺟﺖ ﻣﻦ رﺣﻢ اﻻﻋﺘﺒﺎرات‬ ‫اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ واﻤﺤﺴﻮﺑﻴﺎت واﻟﻮاﺳﻄﺎت ﻫﻲ اﻤﺴﺆول‬ ‫اﻷول ﻋﻦ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻹﺷﻜﺎﻻت اﻟﺘﻲ ﻧﻌﺎﻧﻴﻬﺎ ﻣﻦ إﻫﻤﺎل‬ ‫وﺗﺴﻴﺐ وﻻ ﻣﺒﺎﻻة ﰲ ﻗﻄﺎﻋﻨﺎ اﻟﻌﺎم ﺧﺎﺻﺔ‪.‬‬

‫أﻣﻮاﻟﻨﺎ ﺣﻮﻟﻨﺎ‬ ‫ﻳﻌﺠﺒﻨﻲ ﰲ ﺑﻌﺾ إﺧﻮاﻧﻨﺎ اﻟﻮاﻓﺪﻳﻦ‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﺘﻬﻢ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺟﺎءت ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻈﺮﺗﻬﻢ ﻟﻠﺤﻴﺎة وﻇﺮوﻓﻬﻢ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫اﻟﺼﻌﺒﺔ اﻟﺘﻲ ﻋﺎﺷﻮﻫﺎ ﰲ ﺑﻠﺪاﻧﻬﻢ‪..‬‬ ‫ﺟﺎري ﰲ اﻟﺤﻲ رﺟﻞ ﻛﺒﺮ ﰲ ﱢ‬ ‫اﻟﺴﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴﻮدان ﻟﺪﻳﻪ ﺳﻴﺎرة ﻣﻮدﻳﻞ ‪ 75‬ﻻ‬ ‫ﺗﺰال ﺑﺤﺎﻟﺔ ﺟﻴﺪة‪ ،‬وأراه ﻳﺤﺎﻓﻆ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻛﺒﺮة‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻻ ﻳﺤﺮﻛﻬﺎ إﻻ ﰲ‬ ‫اﻟﻨﺎدر‪ ،‬وﻣﻌﻈﻢ ﺣﺎﺟﺎﺗﻪ ﻳﻘﻀﻴﻬﺎ ﻣﺸﻴﺎ ً‬ ‫وﻻ ﻳﺴﺘﺨﺪم ﺳﻴﺎرﺗﻪ ‪ ،‬ﻣﻔﻀﻼ إﺑﻘﺎءﻫﺎ ﻟﻠﻤﺼﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﺒﻌﻴﺪة‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻳﻌﺠﺒﻨﻲ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺘﻪ‪ ،‬وإدراﻛﻪ ﻟﻘﻴﻤﺔ‬ ‫اﻟﴚء ‪ ..‬وﻗﺒﻞ ﻓﱰة ﻗﺎﻣﺖ ﴍﻛﺔ ﻫﻮﻧﺪا ﻟﻠﺴﻴﺎرات‬ ‫ﺑﺘﻜﺮﻳﻢ أﻣﺮﻳﻜﻲ اﺳﺘﻄﺎع أن ﻳﺤﺎﻓﻆ ﻋﲆ ﺳﻴﺎرﺗﻪ‬ ‫)اﻷﻛﻮرد( ﻣﺪة واﺣﺪ وﻋﴩﻳﻦ ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬ﻗﻄﻊ ﺑﻬﺎ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﻠﻴﻮن و‪ 500‬أﻟﻒ ﻛﻴﻠﻮﻣﱰ ﺑﺄن أﻫﺪﺗﻪ‬ ‫ﺳﻴﺎرة )أﻛﻮرد( ﺣﺪﻳﺜﺔ!!‬ ‫ﻛﺜﺮ ﻣﻨﺎ ‪ -‬إن ﻟﻢ ﻧﻜﻦ ﻛﻠﻨﺎ ‪ -‬ﻻ ﻧﻌﺮف ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ‪ ،‬وﻻ ﻧﻜﱰث ﺑﻬﺎ ‪ ..‬ﻧﺤﴬ إﱃ اﻤﺴﺠﺪ‬ ‫ﺑﺴﻴﺎراﺗﻨﺎ ﺣﺎرﻣﻦ أﻧﻔﺴﻨﺎ أﺟﺮ اﻟﺨﻄﺎ‪ ،‬وﻓﺎﺋﺪة‬ ‫اﻤﴚ !! وﻧﺮى ﺳﻴﺎرات ﺣﺪﻳﺜﺔ ﻳﻘﻮدﻫﺎ ﻣﺮاﻫﻘﻮن‬ ‫ﻗﻴﺎدة ﺳﻴﺌﺔ‪ ،‬ﺑﻞ ورﺑﻤﺎ ﻣﺎرﺳﻮا ﺑﻬﺎ اﻟﺘﻔﺤﻴﻂ‬ ‫واﻟﺘﻔﺠﺮ وا���ﺘﻄﻌﻴﺲ وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻤﺎ ﻳﺘﻔﻨﻦ ﺑﻪ‬ ‫ﺷﺒﺎﺑﻨﺎ ﻣﻦ ﺟﺤﻮد ﻟﻠﻨﻌﻤﺔ‪ ،‬وﺗﻨﻜﺮ ﻟﻠﻘﻴﻤﺔ !!‬ ‫وﻫﺬه اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﺣﺎﴐة ﰲ ﺑﻼدﻧﺎ ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻣﴣ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ وﻣﻊ ﺗﻐﺮ اﻟﺤﻴﺎة اﻟﴪﻳﻊ ﺗﻐﺮت‪،‬‬

‫ﺑﻞ وﺗﻼﺷﺖ‪ ..‬ﻛﺎن اﻟﻨﺎس ﻓﻴﻤﺎ ﻣﴣ‬ ‫ﻳﺤﺎﻓﻈﻮن ﻋﲆ أﺷﻴﺎﺋﻬﻢ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻣﻊ‬ ‫زﻳﺎدة اﻟﺪﺧﻞ اﻤﺎدي‪ ،‬ووﺟﻮد اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪ ،‬واﻤﺼﺎرف اﻟﺮﺑﺤﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﺛﻘﻠﺖ ﻛﻮاﻫﻞ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﺑﻌﺮوﺿﻬﺎ‬ ‫وﺗﻘﺴﻴﻄﺎﺗﻬﺎ ﺻﺎر اﻟﻨﺎس ﺑﺎﺣﺜﻦ ﻋﻦ‬ ‫ﻛﻞ ﺟﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻪ ﻣﻮاﻛﺒﺔ اﻟﻌﴫ‬ ‫ﺑﻤﻈﺎﻫﺮه اﻟﺘﻲ ﺻﺎرت ﻋﻨﺪ ﻛﺜﺮ ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫ﻫﻲ اﻟﻐﺎﻳﺔ ‪.‬ﺗﻨﺎزل اﻟﻨﺎس ﻋﻦ ﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﻨﺎﻋﺎﺗﻬﻢ ﰲ ﺳﺒﻴﻞ إرﺿﺎء اﻟﺰوﺟﺔ‪ ،‬أو اﻻﺑﻦ‬ ‫واﻟﺒﻨﺖ ‪ ..‬ﰲ اﻤﺄﻛﻞ‪ ،‬واﻤﻠﺒﺲ‪ ،‬واﻤﺴﻜﻦ‪ ،‬واﻤﺮﻛﺐ‪.‬‬ ‫ﻻﺣﻈﻮا اﻧﺘﺸﺎر اﻟﺼﻨﺎدﻳﻖ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺠﻤﻊ اﻤﻼﺑﺲ‬ ‫ﻟﻸﻳﺘﺎم واﻤﺤﺘﺎﺟﻦ اﻟﺘﻲ ﻣﻸت أﺣﻴﺎءﻧﺎ‪ ،‬ﻓﻬﻲ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﻨﺘﴩ ﺑﻬﺬا اﻟﻌﺪد‪ ،‬وﺑﻬﺬا اﻟﺤﺠﻢ إﻻ ﻤﻌﺮﻓﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﻤﻦ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺣﺠﻢ ﻣﺎ ﻳُﻠﻘﻰ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﻛﻤﻴﺎت‬ ‫ﻛﺒﺮة ﻣﻦ اﻤﻼﺑﺲ اﻟﺼﺎﻟﺤﺔ ﻟﻠﺒﺲ ‪ ..‬ﻫﺎﻟﻨﻲ ﻣﻨﻈﺮ‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻟﺸﺎﺣﻨﺔ اﻟﺘﻲ ﻣﻠﺌﺖ ﺑﺄﻛﻴﺎس اﻤﻼﺑﺲ ﻣﻦ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎدﻳﻖ وأﻧﺎ أراﻫﺎ ذات ﻣﺮة وﻗﺪ ﺣُ ﻤﱢ ﻠﺖ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﺻﺎر ﻓﻮق ﺻﻨﺪوﻗﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﺤِ ﻤﻞ ﻣﺎ ﻳﻔﻮق ﺣﺠﻢ‬ ‫اﻟﺼﻨﺪوق‪.‬‬ ‫اﻗــﺮأوا إﻋﻼﻧﺎت اﻟﺒﻴﻊ ﰲ ﺑﻌﺾ اﻟﺼﺤﻒ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﱰوﻳﺞ ﻟﻠﺴﻠﻊ‪ ،‬أو ﰲ ﻣﻮاﻗﻊ اﻹﻧﱰﻧﺖ ‪..‬‬ ‫ﻓﺘﺎة ﺗﺸﱰي ﻓﺴﺘﺎﻧﺎ ً ﺑﺜﻼﺛﺔ آﻻف رﻳﺎل‪ ،‬ﺛﻢ ﺗﻌﺮﺿﻪ‬ ‫ﻟﻠﺒﻴﻊ ﺑﺜﻠﺚ ﻗﻴﻤﺘﻪ؛ ﻷﻧﻬﺎ ﻟﻦ ﺗﻠﺒﺴﻪ ﻣﺮة أﺧﺮى ﺑﻌﺪ‬ ‫أن رأﻳﻨﻪ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬وﰲ ﺣﺎل ﻋﺪم اﻟﺒﻴﻊ‪ ،‬ﻓﻬﻨﺎك ﺣﻴﻠﺔ‬

‫آﺧﺮ‪.‬‬

‫وﺑﺎﻤﻘﺎرﻧﺔ ﺑﻦ وﻇﺎﺋﻔﻨﺎ وﻧﺘﺎﺟﻬﺎ‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ ﻧﺘﺎج اﻵﺧﺮﻳﻦ ﻣﻦ اﻷﻗﻄﺎر اﻷﺧﺮى‬ ‫ﻧﺠﺪ اﻟﻔﺮق أوﺿﺢ وأﺑﻠﻎ ﻣﻦ وﺿﻮح‬ ‫اﻟﺸﻤﺲ ﰲ ﻛﺒﺪ اﻟﺴﻤﺎء‪ ،‬وﺧﺮ دﻟﻴﻞ ﻋﲆ‬ ‫ذﻟﻚ ﻋﺰﻳﺰي اﻟﻘﺎرئ أﻧﻨﺎ ﻻ وﻟﻦ ﻧﺠﺪ اﺑﻦ‬ ‫ﻣﺴﺆول ﻋﺎﻃﻼ ﺳﻮاء ﻛﺎن ذﻟﻚ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرة واﺳﺘﻼم اﻤﺸﺎرﻳﻊ واﻟﻌﻤﻞ أو‬ ‫ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ أﻳﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻧﻮﻋﻴﺔ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ اﻤﻬﻢ أن ﻳﻨﺎل ﻣﺎ ﻳﺼﺒﻮ إﻟﻴﻪ‪.‬‬ ‫وﻟﺬﻟﻚ أﻗﻮل ﻋﲆ وﻇﺎﺋﻔﻨﺎ اﻟﺴﻼم ﺣﺘﻰ إﺷﻌﺎر‬ ‫ﻋﺒﺪاﷲ ﻣﻜﻨﻲ‬

‫ً‬ ‫ﻣﺴﺒﻘﺎً‪ ،‬وإﻻ ﻓﺈن‬ ‫اﻟﺘﺄﺟﺮ ﺑﺤﺜًﺎ ً ﻋﻦ اﻤﺎل اﻤﻬﺪر‬ ‫ﻣﺼﺮه إﱃ ﺗﻠﻚ اﻟﺼﻨﺎدﻳﻖ ﻃﻠﺒﺎ ً ﻟﻸﺟﺮ واﻟﺜﻮاب !!!‬ ‫ﻧﺤﻦ ﺑﺤﺎﺟﺔ إﱃ أن ﻧﺪرك ﺗﻤﺎم اﻹدراك ﻣﺎ‬ ‫ﻧﺤﻦ ﻓﻴﻪ ﻣﻦ ﻧِﻌَ ﻢ ﺗﺴﺘﺤﻖ اﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ‪ ،‬واﻟﺸﻜﺮ ﻟﻪ‪،‬‬ ‫ﺛﻢ اﻟﻮﻗﻔﺔ اﻟﺼﺎدﻗﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ إﻋﺎدة ﺗﺮﺗﻴﺐ أوراق‬ ‫ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ‪ ،‬وﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﺎداﺗﻨﺎ اﻟﺘﻲ ﺗُﺪار ﺑﺎﻤﻈﺎﻫﺮ‪،‬‬ ‫واﻻﻟﺘﻔﺎت ﻟﺤﺪﻳﺚ اﻟﻨﺎس‪ ،‬وأن ﻧُﻘﺪم اﻷوﻟﻮﻳﺎت‪،‬‬ ‫وﻧﺒﺘﻌﺪ ﻋﻦ اﻹﴎاف واﻤﺨﻴﻠﺔ !!‬ ‫ﻟﻴﺖ أن ﻛﺜﺮا ً ﻣﻤﺎ ﻧﴫﻓﻪ ﻣﻦ ﻣﺎل‪ ،‬ﻧﻌﻴﺪ‬ ‫اﻟﻨﻈﺮ ﰲ وﺟﻮه ﴏﻓﻪ‪ ،‬ﻓﻨﻜﻔﻞ ﻳﺘﻴﻤﺎً‪ ،‬أو ﻧُﺤﺴﻦ إﱃ‬ ‫واﻟﱪ ‪ ..‬ﻓﻨِﻌﻢ اﻤﺎل‬ ‫أرﻣﻠﺔ‪ ،‬أو ﻧﻮﻇﻔﻪ ﰲ أﻋﻤﺎل اﻟﺨﺮ ِ‬ ‫اﻟﺼﺎﻟﺢ ﻟﻠﺮﺟﻞ اﻟﺼﺎﻟﺢ !ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻟﻦ ﺗﺄﺗﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻘﺎل ﻳُﻜﺘﺐ‪ ،‬ﺑﻞ ﻫﻲ ﺗﺤﺘﺎج ﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ اﻤﻘﺎﻻت‬ ‫ُ‬ ‫واﻟﺨﻄﺐ‪ ،‬وﻗﺒﻞ ﻛﻞ ﻫﺬا‬ ‫واﻟﱪاﻣﺞ واﻤﺤﺎﴐات‬ ‫وﻋﻲ اﻟﻨﺎس اﻵﺗﻲ ﻣﻦ ﻓﻬﻢ اﻟﺪﱢﻳﻦ اﻟﻔﻬﻢ اﻟﺼﺤﻴﺢ‪.‬‬ ‫ﻓﺎﻤﺴﻠﻢ ﻣﺘﻰ ﻣﺎ أدرك أﻧﻪ ﻣﺴﺆول ﻋﻦ ﻣﺼﺎدر‬ ‫ﻛﺴﺐ اﻤﺎل‪ ،‬وﻗﻨﻮات ﴏﻓﻪ‪ ،‬اﺳﺘﻄﺎع أن ﻳﻨﺘﻔﻊ‬ ‫ﺑﻬﺬا اﻤﺎل اﻻﻧﺘﻔﺎع اﻷﻣﺜﻞ ‪.‬‬ ‫ﻓﻠﻨﺤﺎﻓﻆ ﻋﲆ ﻣﺎ ﻣ ﱠﻠﻜﻨﺎ اﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﻧِﻌَ ﻢ ﺣُ ِﺮم‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﻛﺜﺮون‪ ،‬ﻓﻼ ﻧﻨﺸﻐﻞ ﺑﺎﻤﻈﺎﻫﺮ وﺣُ ﺐ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪ‪،‬‬ ‫وﻻ ﻧﺴﻌﻰ إﱃ اﻟﺘﻐﻴﺮ اﻤﺴﺘﻤﺮ‪ ،‬وأن ﻧﺴﺘﺜﻤﺮ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﻤﻠﻮﻛﺎت اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر اﻟﺼﺤﻴﺢ ﻋ ﱠﻠﻨﺎ أن ﻧﺆﺛﺮ ﻓﻴﻤﻦ‬ ‫ﺳﻴﺄﺗﻲ ﺑﻌﺪﻧﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﺎﺟﺪ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻮﺑﻴﺮان‬

‫ﻻﻳـﺰال ﻓﻨﺎن اﻟﻌـﺮب ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪه‬ ‫ورﻏـﻢ ﻏﻴﺎﺑـﻪ ﻋـﻦ اﻟﺴـﺎﺣﺔ اﻟﻔﻨﻴـﺔ‬ ‫ﻳﺤﻈﻰ ﺑﻜﻞ ﺗﻘﺪﻳﺮ‪ .‬وﻳﺤﻘﻖ اﻹﻧﺠﺎزات‬ ‫اﻤﴩﻓﺔ ﻟﻮﻃﻨﻪ وﻟﻪ ﺷﺨﺼﻴﺎً‪ .‬ﻛﺎن آﺧﺮ‬ ‫ﻫـﺬه اﻹﻧﺠـﺎزات ﰲ ﻣﻤﻠﻜـﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻗﻠﺪ ﻋﺎﻫـﻞ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ اﻤﻠﻚ ﺣﻤﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﻴـﴗ آل ﺧﻠﻴﻔﺔ‪ ،‬اﻟﻔﻨـﺎن ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻋﺒﺪه‪ ،‬وﺳﺎم اﻟﻜﻔﺎءة وﻫﻮ ﻣﻦ اﻷوﺳﻤﺔ‬ ‫اﻤﺮﻣﻮﻗـﺔ ﰲ ﻣﻤﻠﻜـﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ ودول‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺞ ﺗﻘﺪﻳـﺮا ً ﻤﺎ ﻗـﺪم وﻳﻘﺪم ﻓﻨﺎن‬ ‫اﻟﻌﺮب ﻣﻦ ﻣﺴـﺎﻫﻤﺎت ﻃﻮال ﻣﺴﺮﺗﻪ‬ ‫اﻟﻔﻨﻴـﺔ وﻣﺸـﺎرﻛﺎﺗﻪ ﰲ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ وﻟﺠﻬﻮده‬ ‫ﰲ إﺛـﺮاء اﻟﺴـﺎﺣﺔ اﻟﻔﻨﻴـﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﺔ‬ ‫واﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﺑﺄﻋﺬب اﻷﻟﺤـﺎن ﻋﲆ ﻣﺪى‬ ‫ﻋﻘﻮد ﻣـﻦ اﻟﺰﻣﻦ ﻛﺎن ﺧﻼﻟﻬـﺎ اﻟﺮﻗﻢ‬ ‫اﻟﺼﻌـﺐ ﰲ ﺳـﻤﺎء اﻷﻏﻨﻴـﺔ وﻧﺠـﻢ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻫﺮ اﻟﻌﺎﺷـﻘﺔ ﻟﺼﻮﺗﻪ اﻟﻄﺮﺑﻲ‪،‬‬ ‫وﻻﻳـﺰال ﻫﺬا اﻟﺼـﻮت ﻳﻤﺘﻌﻨﺎ وﻳﺮﺣﻞ‬ ‫ﺑﻨﺎ إﱃ ﻋﺎﻟﻢ اﻹﺑـﺪاع‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻳﻌﺮف ﻣﺘﻰ‬ ‫ﻳﻐﻨﻲ وﻤﻦ ﻳﻐﻨﻲ‪ ،‬دﻗﻴﻖ ﺟﺪا ً ﰲ اﺧﺘﻴﺎر‬ ‫أﻏﺎﻧﻴـﻪ‪ ،‬وﻫﻨـﺎ ﻛﺎن اﻟﺘﻔـﻮق واﻟﺬﻛﺎء‪.‬‬ ‫ﻓﻬﻮ ﺻﻮت أﺗﻮﻗﻊ أﻧﻪ ﻟﻦ ﻳﺘﻜﺮر ﻟﻌﻘﻮد‬ ‫ﻣﻘﺒﻠـﺔ‪ .‬ﻧﺜـﺮ إﺑﺪاﻋﻪ ﰲ ﺳـﻤﺎء اﻷﻏﻨﻴﺔ‬ ‫وﻗﺪم اﻟﻔـﻦ اﻟﺮاﻗﻲ ﰲ أﺑﻬـﻰ ﺻﻮره‪.‬‬ ‫ﻓﻨﺎن ﺗﻐﻨﻰ ﺑﺄﺟﻤﻞ اﻟﻜﻠﻤﺎت وﺳـﺤﺮﻧﺎ‬ ‫ﺑﺄﻋـﺬب اﻷﻟﺤﺎن ﻳﻤﺘﻠﻚ ﺣﻨﺠﺮة ذﻫﺒﻴﺔ‬ ‫وﻳﻤﻠﻚ ﺣﺴـﺎ ً ﻏﻨﺎﺋﻴﺎ ً راﺋﻌـﺎً‪ .‬ﻓﻨﺎن ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻴـﻞ اﻟﻌﻤﺎﻟﻘﺔ ﻓﻨـﺎن ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻏﺎب ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺣﺔ ﻓﻘـﺪت اﻟﺠﻤﺎﻫـﺮ اﻟﻄـﺮب‬ ‫اﻷﺻﻴـﻞ‪ .‬ﻓﺘﻜﺮﻳﻤـﻪ اﻟﻴﻮم ﻫـﻮ ﺗﻜﺮﻳﻢ‬ ‫ﻟﻠﻔـﻦ اﻟﺼـﺎدق وﻟﻠﻤﺒﺪﻋـﻦ واﻟﺮواد‬ ‫واﻟﻌﻤﺎﻟﻘـﺔ ‪.‬ﻗﺪم ﻧﻔﺴـﻪ ﻛﺨﺮ ﺳـﻔﺮ‬ ‫ﻟﻸﻏﻨﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻞ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻏﻨﻴـﺔ اﻷﻣﺎﻛـﻦ ﺗﻐﻨﻰ ﺑﻬـﺎ اﻟﻔﻨﺎﻧﻮن‬ ‫اﻷﺟﺎﻧﺐ وﻛﴪت ﻛﻞ اﻷرﻗﺎم وأﺻﺒﺤﺖ‬ ‫أﻏﻨﻴـﺔ ﻋﺎﻤﻴـﺔ‪ .‬ﻓﻨﺎن ﻗﺪم ﻟﻨـﺎ ﺑﺼﻮﺗﻪ‬ ‫اﻟﺸـﺠﻲ وﻣﻦ ﻛﻠﻤﺎت أﺳـﺎﺗﺬة اﻟﺸﻌﺮ‬ ‫ﰲ ﺑﻼدﻧﺎ أﻣﺜﺎل ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ وﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣـﺮ ﺑـﺪر ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻤﺤﺴـﻦ‬ ‫واﻷﺳـﺘﺎذ اﻟﻘﺪﻳـﺮ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ ﺧﻔﺎﺟﻲ‬ ‫وﻏﺮﻫـﻢ أروع اﻷﻏﺎﻧـﻲ اﻟﺘـﻲ ﻻﺗﺰال‬ ‫ﺗﻌﻴـﺶ ﰲ اﻟﺬاﻛﺮة‪ ،‬ﺣﺘـﻰ أﺻﺒﺢ ﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ اﻟﺼﺎﻋﺪﻳﻦ ﻳﺮددون أﻏﺎﻧﻴﻪ‬ ‫وﻛﺄﻧﻪ أﺻﺒﺢ ﻣﻘﻴﺎﺳﺎ ً ﻟﻨﺠﺎح أي ﻓﻨﺎن‬ ‫ﻣﻦ ﻋﺪﻣﻪ‪ .‬إﻧﻪ ﻓﻨﺎن ﻣﻦ زﻣﻦ آﺧﺮ وﻣﻦ‬ ‫ﻃﺮاز ﻓﺮﻳﺪ ﻳﺠﱪك ﻋﲆ اﻻﺳﺘﻤﺎع إﻟﻴﻪ‪،‬‬ ‫ﻓﻬﻮ ﻣـﻦ ﺟﻴﻞ أم ﻛﻠﺜـﻮم وﻋﺒﺪاﻟﺤﻠﻴﻢ‬ ‫ﺣﺎﻓـﻆ وﻣﺤﻤـﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫـﺎب ﻋﻤﺎﻟﻘﺔ‬ ‫اﻟﻔـﻦ ﰲ اﻟﻮﻃﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ .‬اﺳـﺘﻤﻌﻮا إﱃ‬ ‫إﺑﺪاﻋﺎﺗﻪ واﺳﺄﻟﻮا اﻷﻣﺎﻛﻦ ﻋﻨﻪ ﻟﺘﺠﻴﺒﻜﻢ‬ ‫ﺑﻨـﺖ اﻟﻨﻮر وﻟﻴﻠﺔ ﺧﻤﻴـﺲ ﻋﻦ اﻟﻬﻮى‬ ‫اﻟﻐﺎﺋﺐ‪ .‬ﺣﻘﻖ ﻫﺬا اﻹﻧﺠﺎز وﻫﻮ ﻏﺎﺋﺐ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺴـﺎﺣﺔ اﻟﻔﻨﻴﺔ ﺗﻄـﺎرده اﻷﻟﻘﺎب‬ ‫وآﻫـﺎت اﻤﻌﺠﺒﻦ واﻤﺤﺒـﻦ وﻳﺄﺑﻰ أن‬ ‫ﻳﺨﺬﻟﻬﻢ ﻓﻴﻌـﻮد إﻟﻴﻬﻢ ﻛﺎﻤﻄﺮ‪ ،‬ﻟﻴﺤﻴﻲ‬ ‫اﻟﻘﻠﻮب اﻤﺘﻌﻄﺸـﺔ ﻟﻔﻨﻪ‪ ،‬وﻳﺰرع ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﺰﻫـﻮر وﻳﺮوﻳﻬـﺎ ﺑﺎﻟﺤﻨـﺎن‪ .‬ﻓﺈﻧﻨـﺎ‬ ‫اﻟﻴـﻮم ﻧﻔﺘﺨﺮ ﺑﺤﺼﻮل ﻓﻨـﺎن اﻟﻌﺮب‬ ‫ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﻮﺳـﺎم اﻟﺮﻓﻴـﻊ اﻟﺬي ﺣﻘﻘﻪ‬ ‫ﺑﻜﻞ ﺟﺪارة واﺳﺘﺤﻘﺎق ﻧﻈﺮ ﻣﺎﻗﺪﻣﻪ‬ ‫ﻟﻠﻔـﻦ اﻟﺴـﻌﻮدي واﻟﺨﻠﻴﺠﻲ واﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﻣﻦ إﺑﺪاﻋﺎت ﺧﺎﻟﺪة ﺳـﺘﺒﻘﻰ ﻋﲆ ﻣﺪى‬ ‫اﻷﻳﺎم‪ ،‬ﺗﻬﺘﻒ ﺑﺎﺳﻤﻪ ﻗﺎﺋﻠﺔ‪ ،‬ﻫﻨﺎ اﻹﺑﺪاع‬ ‫ﻫﻨﺎ اﻟﻔﻦ ﻫﻨﺎ اﻟﻄﺮب ﻫﻨﺎ ﻋﺎﺻﻤﺔ اﻟﻔﻦ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ ‪.‬‬ ‫وﻗﻔﺔ‬ ‫اﻷﻣﺎﻛﻦ ﻛﻠﻬﺎ ﻣﺸﺘﺎﻗﺔ ﻟﻚ‬ ‫ﺳﻌﻮد ﺳﻴﻒ اﻟﺠﻌﻴﺪ‬


‫‪ ..‬وﻳﺒﺤﺚ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اŽﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﻣﻊ‬ ‫وزﻳﺮ ﺧﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﺸﻴﻚ‬

‫وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻳﺒﻌﺚ رﺳﺎﻟﺔ ﻟﻨﻈﻴﺮه‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ ﻋﻦ اﻟﻤﺴﺘﺠﺪات اŽﻗﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺖ ‪ -‬واس‬ ‫ﺑﻌﺚ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد اﻟﻔﻴﺼﻞ‪،‬‬ ‫رﺳـﺎﻟﺔ ﺧﻄﻴﺔ ﻟﻨﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻮزراء وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ ﰲ دوﻟﺔ اﻟﻜﻮﻳﺖ‪ ،‬اﻟﺸـﻴﺦ ﺻﺒﺎح اﻟﺨﺎﻟﺪ‬

‫اﻟﺤﻤﺪ اﻟﺼﺒﺎح ‪ .‬وأوﺿﺤـﺖ وﻛﺎﻟﺔ اﻷﻧﺒﺎء اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ‬ ‫أن اﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‬ ‫اﻟﺸـﻘﻴﻘﻦ واﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ ﻣﺤـﻞ اﻻﻫﺘﻤـﺎم اﻤﺸـﱰك‬ ‫واﻟﺘﻄـﻮرات واﻤﺴـﺘﺠﺪات اﻟﺮاﻫﻨﺔ ﻋﲆ اﻟﺴـﺎﺣﺘﻦ‬ ‫اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ واﻟﺪوﻟﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬واس‬

‫اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ووزﻳﺮ ﺧﺎرﺟﻴﺔ اﻟﺘﺸﻴﻚ )واس(‬

‫اﺳﺘﻘﺒﻞ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد اﻟﻔﻴﺼﻞ‪ ،‬ﰲ ﺟﺪة‬ ‫أﻣﺲ اﻷﺣﺪ اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻷول ﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﰲ ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ اﻟﺘﺸـﻴﻚ‪ ،‬ﻛﺎرل ﺷﻮارزﻧﺒﺮج‪،‬‬ ‫وﺟـﺮى ﺧـﻼل اﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل ﺑﺤـﺚ اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ واﻟﻘﻀﺎﻳﺎ ذات اﻻﻫﺘﻤﺎم اﻤﺸـﱰك‪ .‬ﺣﴬ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم ﻓـﺮع وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬اﻟﺴـﻔﺮ ﻣﺤﻤﺪ أﺣﻤﺪ ﻃﻴﺐ‪ ،‬وﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻻﺗﺤﺎد‪،‬‬ ‫اﻷوروﺑـﻲ‪ ،‬اﻟﺴـﻔﺮ ﻋﺼـﺎم ﻋﺎﺑﺪ‪ ،‬وﺳـﻔﺮ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬

‫اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻟﺪى ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ اﻟﺘﺸﻴﻚ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ آل اﻟﺸﻴﺦ‪ ،‬وﺳﻔﺮ‬ ‫اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ اﻟﺘﺸـﻴﻜﻴﺔ ﻟﺪى اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻟﻮﺑﻮﻣﺮﻫﻼدﻳﻚ‪ ،‬واﻟﻮﻓﺪ‬ ‫اﻤﺮاﻓﻖ ﻟﻮزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﺘﺸﻴﻜﻲ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺑﺤﺚ ﻧﺎﺋـﺐ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬اﻷﻣـﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﻣﻊ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﺘﺸﻴﻜﻲ اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻟﺜﻨﺎﺋﻴـﺔ ﺑـﻦ اﻟﺮﻳﺎض وﺑـﺮاغ‪ .‬وﺑﺤﺜـﺎ أﻣﺲ أﻳﻀـﺎ ً وﺟﻬﺘﻲ‬ ‫اﻟﻨﻈﺮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ واﻟﺘﺸﻴﻜﻴﺔ ﺣﻮل اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ واﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫ذات اﻻﻫﺘﻤـﺎم اﻤﺸـﱰك‪ ،‬وﺗـﻢ اﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻋـﲆ ﻣﺬﻛـﺮة اﻟﺘﻔﺎﻫﻢ‬ ‫ﺑﺸـﺄن اﻤﺸﺎورات اﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‪ .‬ﺑﻌﺪﻫﺎ أﻗﺎم ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﺣﻔﻞ ﻏﺪاء ﺗﻜﺮﻳﻤﺎ ً ﻟﻮزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﺘﺸﻴﻜﻲ‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪10‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪20‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (533‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺰﻳﺎﻧﻲ‪ :‬ﺗﺼﺮﻳﺤﺎت‬ ‫إﻳﺮان ﺣﻮل اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‬ ‫»ﺗﻬﺪﻳﺪ ﺳﺎﻓﺮ«‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ اﻟﺰﻳﺎﻧﻲ‬

‫دان اﻷﻣﻦ اﻟﻌ���م ﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌـﺎون ﻟﺪول اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ اﻟﺰﻳﺎﻧﻲ‪ ،‬ﺗﴫﻳﺤﺎت ﻣﺴـﺎﻋﺪ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻹﻓﺮﻳﻘﻴﺔ ﺑﺸـﺄن‬ ‫ﻣﻤﻠﻜﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ‪ ،‬ووﺻﻔﻬﺎ ﺑﺎﻟﺘﺪﺧﻞ اﻤﺮﻓﻮض واﻤﺸـﻦ‬ ‫وﻏـﺮ اﻤﻘﺒـﻮل ﰲ اﻟﺸـﺄن اﻟﺪاﺧـﲇ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜـﺔ وﺷـﺆون‬ ‫ﻣﻮاﻃﻨﻴﻬﺎ‪.‬‬

‫وﻗـﺎل اﻟﺰﻳﺎﻧﻲ أﻣﺲ اﻷﺣﺪ إن ﻫـﺬه اﻟﺘﴫﻳﺤﺎت »ﺗﺤﺘﻮي‬ ‫ﻋﲆ ﺗﻬﺪﻳﺪات ﺳـﺎﻓﺮة وﺧﻄﺮة وﺳﻠﻮك ﻏﺮ ﻣﻌﻬﻮد ﰲ اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻳﺘﻨﺎﰱ ﻣﻊ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﻘﻮاﻧﻦ واﻤﺒﺎدئ اﻟﺪوﻟﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وأﻋـﺮب اﻷﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم ﻋﻦ أﺳـﻔﻪ ﻻﺳـﺘﻤﺮار اﻤﺴـﺆوﻟﻦ‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧﻴﻦ ﰲ اﻟﺘﺪﺧﻞ اﻤﻤﻨﻬﺞ ﰲ ﺷﺆون ﻣﻤﻠﻜﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ واﻟﺪول‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬ودﻋﺎﻫﻢ إﱃ اﻟﻜﻒ ﻋﻦ ﺳﻴﺎﺳـﺔ اﻟﺘﺤﺮﻳﺾ اﻟﺴـﻴﺎﳼ‬ ‫واﻟﺪﻳﻨﻲ واﻹﻋﻼﻣﻲ وزﻋﺰﻋﺔ اﺳـﺘﻘﺮار اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا أن ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻨﻬﺞ ﻻ ﻳﺨﺪم ﻋﻼﻗﺎت إﻳﺮان ﺑﺪول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‪.‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪19‬‬

‫ﻣﺠﺰرة ﻓﻲ »اﻟﻘﺼﻴﺮ« اﻟﺴﻮرﻳﺔ‪ ٤١ :‬ﺷﻬﻴﺪ ًا و ‪ ٤٠٠‬ﺟﺮﻳﺢ‬ ‫ﻣﻌﺎرك ﻃﺎﺣﻨﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺤﺪودﻳﺔ‪ ..‬وﺣﺰب اﷲ ﻳﺪﻋﻢ ﻗﻮات اﺳﺪ‬ ‫ﺑﺎرﻳﺲ ‪ -‬ﻣﻌﻦ ﻋﺎﻗﻞ‬ ‫ﺷـﻨﺖ ﻗﻮات ﻧﻈﺎم ﺑﺸﺎر اﻷﺳـﺪ وﻛﺘﺎﺋﺐ ﺣﺰب‬ ‫اﻟﻠـﻪ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧـﻲ ﻫﺠﻮﻣﺎ ﻋﻨﻴﻔﺎ أﻣـﺲ ﻋﲆ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﻘﺼـﺮ اﻟﺤﺪودﻳـﺔ ﻣـﻊ ﻟﺒﻨـﺎن ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫ﺣﻤﺺ وﺗﺼﺪى اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ واﻟﻘﻮات اﻤﺪاﻓﻌﺔ‬ ‫ﻋﻦ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﻟﻠﻬﺠﻮم ودارت ﻣﻌﺎرك ﻃﺎﺣﻨﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﺻﻬﻴـﺐ اﻟﻌﲇ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﺎﺳـﻢ‬ ‫ﺟﺒﻬﺔ ﺣﻤﺺ ‪-‬ﻫﻴﺌـﺔ اﻷرﻛﺎن ﻟـ»اﻟﴩق«‪ :‬إن ﻗﺼﻔﺎ ً‬ ‫ﻋﻨﻴﻔـﺎ ً ﺗﺘﻌـﺮض ﻟـﻪ اﻤﺪﻳﻨـﺔ ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ ﻗﻮات اﻷﺳـﺪ‬ ‫وﻋﻨﺎﴏ ﺣﺰب اﻟﻠـﻪ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ ﻣﺆﻛﺪا ً أن ﻋﻨﺎﴏ ﺣﺰب‬ ‫اﻟﻠﻪ ﺗﺸـﻜﻞ ﻧﺤﻮ ‪ %80‬ﻣﻦ اﻟﻘﻮات اﻤﻬﺎﺟﻤﺔ ﰲ ﺣﻦ‬ ‫ﺗﺘﻮﱃ ﻗﻴﺎدات ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ ﻣﻦ اﻟﺤـﺰب إدارة اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ‪ ،‬وأﻓﺎد أﺑﻮ ﻋﲇ ﻣﺴﺆول ﺗﻨﺴﻴﻘﻴﺔ اﻟﻘﺼﺮ‬ ‫ﻟـ»اﻟـﴩق« أن ﻧﺤﻮ أرﺑﻌﻦ ﺷـﻬﻴﺪا ً وأﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪400‬‬ ‫ﺟﺮﻳـﺢ ﺳـﻘﻄﻮا اﻟﻴـﻮم ﺟـﺮاء اﻟﻘﺼـﻒ وﻣﺤﺎوﻻت‬ ‫اﻗﺘﺤﺎم اﻤﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن ﻣﻌﺪل ﺳﻘﻮط اﻟﻘﺬاﺋﻒ ﺑﻠﻎ‬ ‫ﻧﺤـﻮ ‪ 50-40‬ﻗﺬﻳﻔﺔ ﰲ اﻟﺪﻗﻴﻘـﺔ‪ ،‬وأن ﻗﻮات اﻟﻨﻈﺎم‬

‫وﰲ ﻫـﺬا اﻟﺴـﻴﺎق أﺻـﺪر اﻻﺋﺘـﻼف اﻟﻮﻃﻨـﻲ‬ ‫ﻟﻘﻮى اﻟﺜـﻮرة واﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ ﺑﻴﺎﻧـﺎ ً ﺣﺬر ﻓﻴﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﻋﻮاﻗﺐ اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ واﻷﻣﻨﻴﺔ ﻟﻘﻮات اﻷﺳـﺪ‬ ‫وﻣﻴﻠﻴﺸـﻴﺎ ﺣﺰب اﻟﻠﻪ ﻋﲆ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻘﺼﺮ‪ ،‬ﻻﺳﻴﻤﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﺻﻌﻴﺪ ارﺗﻜﺎب ﻣﺠﺎزر ﺟﺪﻳـﺪة ﺑﺤﻖ اﻤﺪﻧﻴﻦ‪ ،‬ﻣﺘﻬﻤﺎ ً‬ ‫دوﻻ ً وﻣﻨﻈﻤـﺎت إرﻫﺎﺑﻴﺔ ﺑﻤﺴـﺎﻧﺪة اﻟﻨﻈﺎم ﰲ ﺧﻴﺎره‬ ‫اﻤـﺆدي ﻟﺘﺪﻣﺮ اﻟﺒﻠـﺪ‪ ،‬وﻃﺎﻟﺐ اﻟﺒﻴـﺎن ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺪول‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ وأﻣﻴﻨﻬـﺎ اﻟﻌـﺎم ﺑﺎﻟﺪﻋـﻮة ﻻﺟﺘﻤـﺎع ﻃﺎرئ‬ ‫ﻟـﻮزراء اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻟﻌـﺮب ﻻﺗﺨﺎذ ﻣﺎ ﻳﻠـﺰم ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﻘﺼﺮ ﻣﻦ اﻟﻌﺪوان اﻟﺴـﺎﻓﺮ ﻛﻤﺎ دﻋﺎ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺪوﱄ‬ ‫ﻟﺘﺤﻤـﻞ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺎﺗﻪ ﰲ ﺣﻔـﻆ ﺣﻴﺎة اﻤﺪﻧﻴـﻦ اﻟﺒﺎﻟﻎ‬ ‫ﻋﺪدﻫﻢ أرﺑﻌﻮن أﻟﻒ ﻧﺴﻤﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻘﺼﺮ‪ ،‬وﻃﺎﻟﺐ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻣﻦ ﺑﺎﻟﺘﻨﺪﻳـﺪ ﺑﻌﺪوان ﺣﺰب اﻟﻠﻪ ﻋﲆ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﻘﺼﺮ واﻟﻘﻴﺎم ﺑﻮاﺟﺐ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻷﻣﻤﻴﺔ ﰲ ﺣﻔﻆ أرواح‬ ‫اﻤﺪﻧﻴﻦ‪.‬‬ ‫وﰲ ﻧﻔـﺲ اﻟﺴـﻴﺎق ﻧﻔـﻰ اﻟﻨﺎﺷـﻂ أﺑـﻮ اﻟﻬﺪى‬ ‫اﻟﺤﻤـﴢ ﻣﺎ روﺟـﺖ ﻟﻪ وﺳـﺎﺋﻞ إﻋـﻼم اﻟﻨﻈﺎم ﻋﻦ‬ ‫ﺳـﻘﻮط اﻤﺪﻳﻨﺔ وﻇﻬﺮ أﺑﻮ اﻟﻬﺪى ﰲ ﻣﻘﻄﻊ ﻓﻴﺪﻳﻮ ﺑﺚ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ داﺧﻞ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻘﺼﺮ‪.‬‬

‫اﺳﺘﺨﺪﻣﺖ اﻟﻄﺎﺋﺮات وراﺟﻤﺎت اﻟﺼﻮارﻳﺦ واﻟﺪﺑﺎﺑﺎت‬ ‫ﰲ ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﻘﺼﻒ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﻮﻟـﺖ ﻋﻨﺎﴏ ﺣﺰب اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻣﺤـﺎوﻻت اﻻﻗﺘﺤﺎم ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺮة‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ ﺗﺪﻣﺮ‬ ‫أرﺑـﻊ دﺑﺎﺑﺎت ﻋﲆ اﻷﻗﻞ ﺑﺼﻮارﻳـﺦ ﻣﻮﻧﻜﻮرس‪ ،‬وإﱃ‬ ‫ﻣﻘﺘﻞ ﻋﺪد ﻣﻦ ﻋﻨﺎﴏ ﺣﺰب اﻟﻠﻪ وﺟﺮح آﺧﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ أﺑﻮ ﻋـﲇ أن اﻟﻘﺼﻒ ﻃﺎل أﻳﻀﺎ ً ﻣﻌﻈﻢ‬ ‫رﻳـﻒ اﻟﻘﺼﺮ ﻻﺳـﻴﻤﺎ ﻗﺮﻳﺔ اﻟﺤﻤﻴﺪﻳـﺔ ﴍق اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫وﻗﺮﻳﺔ اﻟﻀﺒﻌﺔ ﺟﻨﻮﺑﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻘﺼﺮ ﻣﺎ‬ ‫زاﻟﺖ ﺗـﺄوي ﻧﺤﻮ ‪ 15‬أﻟﻒ ﻣﺪﻧـﻲ اﺿﻄﺮ ﻛﺜﺮ ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫ﻟﻠﻨـﺰول إﱃ اﻤﻼﺟـﺊ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻘﻲ اﻵﺧـﺮون ﰲ ﻣﻨﺎزﻟﻬﻢ‬ ‫ﺗﺤﺖ اﻟﻘﺼﻒ‪ ،‬وﺳﻂ أوﺿﺎع إﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﺻﻌﺒﺔ ﺗﺘﻠﺨﺺ‬ ‫ﺑﻨﻘﺺ اﻟﻐﺬاء واﻟﺪواء‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺤﺎول ﻧﺎﺷﻄﻮن اﺧﱰاق‬ ‫اﻟﺤﺼﺎر اﻤﻔﺮوض ﻹﻳﺼﺎل اﻤﺴﺎﻋﺪات ﻟﺴﻜﺎن اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﺤﺎﴏة‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟـﻚ أﻛـﺪت إﺣـﺪى ﺻﻔﺤـﺎت اﻟﻔﻴﺴـﺒﻮك‬ ‫ﻣﻘﺘﻞ ﻧﺤﻮ ﺳـﺒﻌﺔ ﻋﻨﺎﴏ ﻣﻦ ﺣـﺰب اﻟﻠﻪ اﻟﻴﻮم أﺛﻨﺎء‬ ‫اﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﻋﻨﻴﻔـﺔ دارت ﺣـﻮل اﻤﺪﻳﻨـﺔ ﻣﺸـﺮة أن‬ ‫ﺟﺜﺜﻬـﻢ ﻧﻘﻠـﺖ إﱃ داﺧـﻞ اﻷراﴈ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ وأوردت‬ ‫أﺳﻤﺎء ﺑﻌﻀﻬﻢ‪.‬‬

‫ﺿﻐﻂ أﻣﺮﻳﻜﻲ ﻳﺠﺒﺮ اﻟﻤﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫ﻋﻤﺎن‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﺔ ﻋﻠﻰ ﺣﻀﻮر اﺟﺘﻤﺎع ّ‬ ‫ﻋﻤﺎن ‪ -‬ﺳﺎﻣﻲ ﻣﺤﺎﺳﻨﺔ‬ ‫أﻛﺪت وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻷردﻧﻴﺔ أن اﺟﺘﻤﺎع‬ ‫أﺻﺪﻗـﺎء ﺳـﻮرﻳﺎ اﻷرﺑﻌـﺎء اﻤﻘﺒـﻞ ﰲ ﻋﻤﺎن‬ ‫ﺳـﺘﺤﴬه اﻤﻌﺎرﺿـﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‪ ،‬ﺑﻬـﺪف‬ ‫ﺗﺠﻤﻴـﻊ ﻃﺎﻗﺎﺗﻬـﻢ ﰲ إﻃﺎر ﺳـﻴﺎﳼ واﺣﺪ‪،‬‬ ‫ﺑﺮﻏـﻢ ﻧﻔﻴﻬـﺎ اﻷﺳـﺒﻮع اﻤـﺎﴈ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ اﻟﻨﺎﻃﻖ ﺑﺎﺳـﻢ اﻟـﻮزارة ﺻﺒـﺎح اﻟﺮاﻓﻌﻲ‬ ‫ﻟـ»اﻟـﴩق« إن اﻤﻌﺎرﺿـﺔ ﺳـﺘﻜﻮن ﺣـﺎﴐة ﰲ‬ ‫اﺟﺘﻤـﺎع أﺻﺪﻗﺎء ﺳـﻮرﻳﺎ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ أﻛـﺪه اﻟﻨﺎﻃﻖ‬ ‫ﺑﺎﺳﻢ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻷردﻧﻴﺔ ﻣﺤﻤﺪ اﻤﻮﻣﻨﻲ ﻟـ«اﻟﴩق«‬ ‫ﺑـﺄن اﻟﺼﻮرة ﻟﻢ ﺗﻜـﻦ واﺿﺤﺔ اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﺎﴈ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻤﺸﺎرﻛﺘﻬﻢ ﻟﻜﻨﻬﻢ ﺳﻴﻜﻮﻧﻮا ﺣﺎﴐﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ ﻣﺼـﺎدر ﻣﻄﻠﻌـﺔ ﻟـ»اﻟـﴩق«‪ :‬إن‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿـﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ ﻛﺎﻧـﺖ ﺣﺘﻰ أﻣـﺲ ﺗﺮﻓﺾ‬ ‫اﻟﻘﺒـﻮل ﺑﺎﻟﺪﻋـﻮة اﻷردﻧﻴﺔ ﻟﺤﻀـﻮر اﻻﺟﺘﻤﺎع إﻻ‬ ‫أن ﺗﺤـﻮﻻ ﻃﺮأ ﺑﺎﻟﻠﺤﻈﺎت اﻷﺧﺮة‪ ،‬ﺳـﺒﺒﻪ ﺗﻌﺮض‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﻟﻀﻐﻮط ﻛﺒﺮة ﻟﻠﻘﺒﻮل ﺑﻔﻜﺮة اﻟﺤﻀﻮر‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ اﻤﺼﺎدر إن ﺳـﺒﺐ اﻤﻮﻗﻒ اﻤﺘﺸـﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ ﺗﺠﺎه اﻷردن ﻫﻮ ﺗﺸـﺎﺑﻚ‬ ‫اﻤﻮاﻗﻒ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ واﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﻣﻦ دوﻟﺘﻦ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺗﻤﻠـﻜﺎن زﻣﺎم أﻣﻮر اﻤﻌﺎرﺿـﺔ وﻗﺮارﻫﺎ‪،‬‬ ‫اﻷﻣـﺮ اﻟﺬي ﺣـﺎل دون اﺗﺨﺎذ ﻗﺮار ﺑﺎﻤﺸـﺎرﻛﺔ إﻻ‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﺗﻌﺮض ﻫﺎﺗﻦ اﻟﺪوﻟﺘﻦ ﻟﻀﻐﻮط ﻣﻦ اﻟﺠﺎﻧﺐ‬

‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ اﻟﺬي ﺳﻴﺤﴬ أﻋﻤﺎل اﻻﺟﺘﻤﺎع‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻤﺼﺪر أن ﻣﻮﻗـﻒ اﻟﻌﺎﻫﻞ اﻷردﻧﻲ‬ ‫ﻗﺒﻴﻞ اﻧﻌﻘﺎد اﻟﻘﻤـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ وﻣﻤﺎﻧﻌﺘﻪ ﻣﻦ ﺟﻠﻮس‬ ‫ﻣﻤﺜﻞ اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﻣﻌﺎذ اﻟﺨﻄﻴﺐ ﻋﲆ ﻣﻘﻌﺪ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺴـﻮري ﺑﺸﺎر اﻷﺳﺪ ﰲ ﻗﻤﺔ اﻟﺪوﺣﺔ ﻛﺎن ﺳﺒﺒﺎ ﰲ‬ ‫ﻏﻀﺐ اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﻋﲆ اﻤﻮﻗﻒ اﻷردﻧﻲ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ ﻗﺎل اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺣﺎزم ﻗﺸـﻮع‬ ‫إن وزﻳـﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻷردﻧـﻲ ﻧﺎﴏ ﺟـﻮدة أﺑﻠﻎ‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺸـﺆون اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب أﻣﺲ‬ ‫ﺑﺄن اﺟﺘﻤﺎع أﺻﺪﻗﺎء ﺳـﻮرﻳﺎ اﻤﺰﻣﻊ ﻋﻘﺪه اﻷرﺑﻌﺎء‬ ‫ﻳﻬﺪف ﻟﺘﺠﻤﻴﻊ ﻗﻮى اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ ﰲ إﻃﺎر‬ ‫ﺳﻴﺎﳼ واﺣﺪ وﺻﻮﻻ إﱃ ﺣﻞ ﺳﻴﺎﳼ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ أﻛﺪ اﻟﻨﺎﺋﺐ ﺣﺴـﻦ ﻋﺠﺎج ﻋﺒﻴﺪات‬ ‫ﻋﻀـﻮ اﻟﻘﻴـﺎدة اﻟﻘﻄﺮﻳـﺔ ﻟﺤﺰب اﻟﺒﻌـﺚ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫اﻻﺷـﱰاﻛﻲ ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ ﺳـﺎﺑﻘﺎ أن اﻻردن ﻳﺴـﺮ‬ ‫ﺑﻤﻮﻗﻒ ﻣﻌﻠﻦ ﺑﺎﺗﺠﺎه اﻟﺤﻞ اﻟﺴﻴﺎﳼ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻋﺒﻴـﺪات ﻟـ«اﻟـﴩق« أن وزﻳـﺮ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ ﺟـﻮده أﺑﻠﻐﻬـﻢ ﺑﴫاﺣـﺔ ﻣﺤـﺪدات‬ ‫اﻤﻮﻗـﻒ اﻷردﻧﻲ اﻟـﺬي ﻳﻘﴤ ﺑﺎﻟﻮﺻـﻮل إﱃ ﺣﻞ‬ ‫ﺳـﻴﺎﳼ واﺳﺘﺒﻌﺎد اﻟﺤﻠﻮل اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﻷﻧﻬﺎ ﻣﻜﻠﻔﺔ‬ ‫وﻣﺪﻣﺮة ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﺼﺎدر ﺑﺮﻤﺎﻧﻴﺔ ﻧﻘﻠـﺖ ﻋﻦ ﺟﻮدة أﻧﻪ أﻛﺪ أن‬ ‫اﺳـﺘﻀﺎﻓﺔ اﻷردن ﻻﺟﺘﻤﺎﻋﺎت اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﻷﺻﺪﻗﺎء ﺳـﻮرﻳﺎ‪ ،‬اﻷرﺑﻌـﺎء اﻤﻘﺒﻞ ﻫﻲ اﺳـﺘﻌﺪاد‬ ‫ﻻﺟﺘﻤﺎع ﺟﻨﻴﻒ ‪ ،2‬وﺗﻤﻬﻴﺪا ﻟﻪ‪.‬‬

‫ﻣﻘﺎﺗﻞ ﻣﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺴﻮري اﻟﺤﺮ ﺧﻠﻒ ﻣﺪﻓﻊ رﺷﺎش ﰲ إدﻟﺐ‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫ﻣﺼﺪر رﻓﻴﻊ ﻟـ |‪ :‬ﻛﻴﺮي ﻳﺤﻤﻞ أﻓﻜﺎر ًا ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﻻﺳﺘﺌﻨﺎف اﻟﺘﻔﺎوض ﺑﻴﻦ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻴﻦ واŽﺳﺮاﺋﻴﻠﻴﻴﻦ‬ ‫ﻋﻤّ ﺎن ‪ -‬ﺳﺎﻣﻲ ﻣﺤﺎﺳﻨﺔ‬ ‫ﻳﺼﻞ وزﻳـﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﺟﻮن‬ ‫ﻛـﺮي إﱃ اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﰲ ‪ 22‬ﻣـﻦ اﻟﺸـﻬﺮ‬ ‫اﻟﺠﺎري ﰲ ﺟﻮﻟﺔ ﺗﺸـﻤﻞ اﻷردن وأراﴈ‬ ‫اﻟﺴـﻠﻄﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ وإﴎاﺋﻴﻞ‬ ‫ﻻﺳـﺘﻜﻤﺎل ﺟﻮﻟﺔ اﻤﺒﺎﺣﺜـﺎت اﻟﺘﻲ ﺑﺪأﻫﺎ‬ ‫ﻋﻘﺐ زﻳـﺎرة اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﺑـﺎراك أوﺑﺎﻣﺎ‬ ‫اﻟﺸﻬﺮ اﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ ﻣﺼﺎدر ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ رﻓﻴﻌﺔ اﻤﺴﺘﻮى‬ ‫ﻟـ»اﻟـﴩق« إن ﻛـﺮي ﺳـﻴﻠﺘﻘﻲ اﻟﺮﺋﻴـﺲ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ﻣﺤﻤﻮد ﻋﺒﺎس ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻷردﻧﻴﺔ‬ ‫ﻋﻤﺎن ﺧﻼل ﺟﻮﻟﺘﻪ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً أن ﻛﺮي ﻗﺪ ﻳﺤﻤﻞ‬ ‫أﻓـﻜﺎرا ً ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻤﻠﻒ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ‬ ‫اﻹﴎاﺋﻴﲇ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻤﺼـﺪر أن ﻛـﺮي وﻋـﺪ أن ﻳﻘـﻮم‬ ‫ﺑﺰﻳـﺎرة اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﰲ ﻣﺎﻳـﻮ اﻟﺠﺎري ﻗﺒـﻞ ﻧﺤﻮ‬ ‫ﺷـﻬﺮ »إذا وﺟﺪ ﺗﻘﺪﻣـﺎ ً ﰲ اﻤﺒﺎﺣﺜـﺎت اﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ أﺟﺮاﻫـﺎ ﻣﻊ ﻛﻞ اﻷﻃـﺮاف اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ‬ ‫واﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ واﻷردﻧﻴﺔ ﺑﺨﺼـﻮص ﻣﻠﻒ إﻋﺎدة‬ ‫إﺣﻴـﺎء اﻤﻔﺎوﺿـﺎت ﺑﻦ اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ‬ ‫واﻹﴎاﺋﻴﲇ«‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻤﺼـﺪر أن اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت ﺗﺸـﺮ‬ ‫إﱃ أن أﻣﺮﻳـﻜﺎ ﻗـﺪ ﺗﻀـﻊ أﻓـﻜﺎرا ً ﻋـﲆ ﻃﺎوﻟﺔ‬ ‫اﻟﺒﺤﺚ ﺑﻬﺪف ﺟـﺲ ﻧﺒﺾ اﻟﻄﺮﻓﻦ ﰲ ﻣﺤﺎوﻟﺔ‬

‫ﻹﻋﺎدﺗﻬﻤﺎ إﱃ ﻃﺎوﻟﺔ اﻤﻔﺎوﺿﺎت‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ اﻤﺼﺪر أﺷﺎر إﱃ أن أﻓﻌﺎل وﻣﻤﺎرﺳﺎت‬ ‫إﴎاﺋﻴـﻞ ﻋـﲆ اﻷرض ﺗﺜـﺮ ﺣﻔﻴﻈـﺔ اﻤﻮﻗـﻒ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ ﺧﺎﺻـﺔ ﻣـﺎ ﻳﺘﻌﺮض ﻟﻪ اﻤﺴـﺠﺪ‬ ‫اﻷﻗﴡ وﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﻬﻮﻳﺪ ﰲ اﻟﻘﺪس‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺸﻜﻞ اﺳﺘﻔﺰازا ً ﻟﺼﺎﻧﻊ اﻟﻘﺮار اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ‪.‬‬

‫ﻛﻤﺎ ﻳﺤﺎول ﻛﺮي إﻳﺠﺎد ﺳـﺒﻴﻞ ﻻﺳﺘﺌﻨﺎف‬ ‫ﻣﺤﺎدﺛﺎت اﻟﺴـﻼم ﺑﻦ إﴎاﺋﻴﻞ واﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ‬ ‫وﻫـﻲ اﻤﺤﺎدﺛـﺎت اﻟﺘـﻲ اﻧﻬـﺎرت ﻋـﺎم ‪2010‬‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ ﻧﺰاع ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺒﻨﺎء إﴎاﺋﻴﻞ اﻤﺴﺘﻮﻃﻨﺎت‬ ‫اﻟﻴﻬﻮدﻳﺔ ﻋﲆ أراﴈ اﻟﻀﻔﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺮﻳﺪ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻮن إﻗﺎﻣﺔ دوﻟﺘ���ﻢ اﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬

‫ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻮن ﻳﺘﻈﺎﻫﺮون ﰲ ذﻛﺮى اﻟﻨﻜﺒﺔ ﰲ ﻋﻤّ ﺎن‬

‫وﻳﺮاﻓﻖ زﻳﺎرة وزﻳـﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ ﻋﻘﺪ اﺟﺘﻤﺎع ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ أﺻﺪﻗﺎء ﺳﻮرﻳﺎ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى وزراء اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﺬي ﻣﻦ اﻤﻨﺘﻈﺮ‬ ‫أن ﻳُﺠ َﺮى ﺑﻌﺪ ﻏﺪ اﻷرﺑﻌﺎء ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻋﺪد ﻛﺒﺮ‬ ‫ﻣـﻦ وزراء اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﻌﺮب وﺗﺮﻛﻴـﺎ وأﻣﺮﻳﻜﺎ‬ ‫واﻻﺗﺤﺎد اﻷوروﺑﻲ‪.‬‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫واﻟﺪ أﺳﻴﺮ ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ﻟـ |‪ :‬ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟﺴﺠﻮن ﺣﻘﻨﺖ اﺑﻨﻲ ﺑﻔﻴﺮوس اﻟﻜﺒﺪ اﻟﻮﺑﺎﺋﻲ‬ ‫ﻏﺰة‪ ،‬اﻟﺨﻠﻴﻞ ‪ -‬ﺳﻠﻄﺎن ﻧﺎﴏ‬

‫ﻋﻨﴫ ﻣﻦ ﻗﻮات أﻣﻦ ﺣﻤﺎس ﻳﻘﻒ أﻣﺎم ﻣﻌﱪ رﻓﺢ اﻟﺤﺪودي ﻣﻊ ﻣﴫ‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫اﺗﻬﻢ واﻟﺪ اﻷﺳـﺮ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ ﺛﺎﺋﺮ ﺣﻼﺣﻠـﺔ )‪ 35‬ﻋﺎﻣﺎً(‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺨﻠﻴﻞ ﰲ اﻟﻀﻔﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻄﺎت اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ‬ ‫ﺑﺤﻘـﻦ اﺑﻨـﻪ اﻤﻌﺘﻘـﻞ ﺑﻔـﺮوس ﺧﻄـﺮ ﰲ اﻟـﺪم‪ .‬وﻗـﺎل‬ ‫ﻟـ»اﻟﴩق«‪» :‬إن ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟﺴﺠﻮن ﺣﻘﻨﺖ »ﺛﺎﺋﺮ« ﺑﻔﺮوس‬ ‫اﻟﻜﺒﺪ اﻟﻮﺑﺎﺋﻲ وﺑﺎﺗﺖ ﺣﺎﻟﺘﻪ اﻟﺼﺤﻴﺔ ﰲ ﺗﺪﻫﻮر ﻣﺴـﺘﻤﺮ«‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أﺑﻮ ﻣﺎﻫﺮ ﺣﻼﺣﻠﺔ واﻟـﺪ ﺛﺎﺋﺮ أن اﻟﻌﺎﺋﻠـﺔ ﺗﻌﻴﺶ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺨﻮف اﻟﺸـﺪﻳﺪ ﻋـﲆ ﺣﻴﺎة اﺑﻨﻬﺎ‪ .‬داﻋﻴـﺎ ً اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺪوﱄ إﱃ‬ ‫اﻟﺘﺤﺮك اﻟﻔﻮري واﻟﻌﺎﺟﻞ ﻹﻧﻘـﺎذه‪ .‬وﻛﺎن ﺣﻼﺣﻠﺔ اُﻋﺘﻘﻞ إدارﻳﺎ‬ ‫ﻤـﺪة ﻋﺎﻣﻦ وﺧـﺎض إﴐاﺑﺎ ﻋﻦ اﻟﻄﻌﺎم ﻤـﺪة ‪ 77‬ﻳﻮﻣﺎً‪ ،‬وأﻓﺮج‬ ‫ﻋﻨـﻪ ﰲ ﺣﺰﻳﺮان ﻣﻦ اﻟﻌﺎم ‪ ،2012‬وأﻋﻴﺪ اﻋﺘﻘﺎﻟﻪ ﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ رام‬ ‫اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﰲ إﺑﺮﻳﻞ ‪.2013‬‬ ‫ووﻓﻘﺎ ً ﻟﺒﻴﺎن ﻣﺮﻛﺰ أﴎى ﻓﻠﺴﻄﻦ ﻟﻠﺪراﺳﺎت ﻓﺈن ﺣﻼﺣﻠﺔ‬ ‫ﺗﻌﺮض ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻋﻨﻴﻒ ﰲ ﺳـﺠﻦ ﻋﺴـﻘﻼن ﻟﻌﺪة أﺳﺎﺑﻴﻊ‪ ،‬وﻣﻦ‬

‫اﻣﺮاض »اﻟﺨﺒﻴﺜﺔ«‬ ‫ﺗﺴﺘﻔﺤﻞ ﻓﻲ أﺟﺴﺎد‬ ‫اﺳﺮى اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻴﻦ‬ ‫ﺛﻢ ﻧﻘﻞ إﱃ ﺳـﺠﻦ ﻋﻮﻓﺮ ﻣﺼﺎﺑﺎ ً ﺑﺤﺎﻟﺔ إﻋﻴﺎء ﺷـﺪﻳﺪ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي‬ ‫اﺳـﺘﺪﻋﻰ ﻧﻘﻠﻪ إﱃ ﻋﻴﺎدة اﻟﺴـﺠﻦ اﻟﺨﻤﻴﺲ اﻤـﺎﴈ؛ ﺣﻴﺚ أﺑﻠﻎ‬ ‫ﻋﻘﺐ إﺟﺮاء اﻟﻔﺤﻮﺻﺎت أﻧﻪ ﻣﺼﺎب ﺑﻔﺮوس ﰲ اﻟﺪم‪.‬‬ ‫ﺑﺪوره ﻛﺸﻒ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﺮﻛﺰ اﻷﴎى ﻟﻠﺪراﺳﺎت اﻷﺳﺮ اﻤﺤﺮر‬ ‫ً‬ ‫ﺳـﺘﺔ وﻋﴩﻳﻦ‬ ‫رأﻓﺖ ﺣﻤﺪوﻧﺔ ﰲ ﺗﴫﻳﺢ ﺧﺎص ﻟـ »اﻟﴩق« أن‬ ‫أﺳـﺮا ً ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺎ ً ﻣﻮزﻋﻦ داﺧﻞ اﻟﺴﺠﻮن اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺼﺎﺑﻮن‬ ‫ﺑﺄﻣﺮاض ﴎﻃﺎﻧﻴﺔ »ﺧﺒﻴﺜﺔ« وﻳﻌﻴﺸﻮن أوﺿﺎﻋﺎ ً ﺻﺤﻴﺔ ﰲ ﻏﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺨﻄﻮرة ﺟﺮاء إﴏار ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟﺴﺠﻮن ﻋﲆ إﻫﻤﺎﻟﻬﻢ ﻃﺒﻴﺎً‪.‬‬

‫واﻋﺘﱪ ﺣﻤﺪوﻧﺔ أن ﻋﺪم إﺟﺮاء ﻓﺤﻮﺻﺎت ﻃﺒﻴﺔ ﺑﺸﻜﻞ داﺋﻢ‬ ‫ﻟﻸﴎى ﻫﻮ اﻟﺴـﺒﺐ اﻟﺮﺋﻴـﺲ وراء ﺗﻔﺎﻗﻢ اﻷﻣـﺮاض اﻟﺨﺒﻴﺜﺔ ﰲ‬ ‫ﺻﻔﻮﻓﻬﻢ‪ .‬وأوﺿﺢ أﻧﻪ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺘﻢ اﻛﺘﺸﺎف اﻹﺻﺎﺑﺔ ﰲ أي ﺳﺠﻦ‬ ‫ﻳﻜـﻮن أﺻﺒﺢ ﰲ ﺣﺎﻟـﺔ ﻻ ﻳﺠﺪي اﻟﻌﻼج ﻓﻴﻬـﺎ ﻧﻔﻌﺎ ﻧﻈﺮا ﻟﺘﻘﺪم‬ ‫اﻤـﺮض‪ ،‬وﺣﺘﻰ إذا ﻛﺎن ﻳﻤﻜـﻦ ﻋﻼﺟﻪ ﻓﺈن ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟﺴـﺠﻮن‬ ‫ﺗﺮﻓﺾ ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫ودﻋـﺎ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺪوﱄ ﻟﻠﻀﻐﻂ ﻋـﲆ إﴎاﺋﻴﻞ ﻹدﺧﺎل أﻃﺒﺎء‬ ‫دوﻟﻴـﻦ ﻹﺟﺮاء ﻓﺤﻮﺻـﺎت ﻟـﻸﴎى ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ اﻟﺤـﺎﻻت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺤﻤـﻞ اﻷﻣﺮاض وﻋﻼﺟﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻟﻮﻗﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﻟﻸﴎى اﻟﺬﻳﻦ ﻻ ﻳﺤﻤﻠﻮن أﻣﺮاﺿﺎً؛ ﻷن اﻟﻈﺮوف اﻟﺤﻴﺎﺗﻴﺔ داﺧﻞ‬ ‫اﻟﺴﺠﻮن ﺗﺴﺎﻫﻢ ﰲ ﻧﴩ اﻷﻣﺮاض‪.‬‬ ‫وﻧﺒﻪ ﺣﻤﺪوﻧﺔ إﱃ وﺟﻮد ﺣﺎﻟﺔ ﻣﻦ ﻋﺪم اﻟﺜﻘﺔ ﻟﺪى اﻷﴎى ﰲ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺐ اﻹﴎاﺋﻴـﲇ؛ ﻷﻧﻪ ﻳﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻬﻢ ﻋﲆ أﻧﻬﻢ »إرﻫﺎﺑﻴﻮن« ﻻ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻤﺴﺎﻋﺪة اﻟﻄﺒﻴﺔ ﻟﻬﻢ ﻣﻤﺎ ﻳﺠﻌﻠﻪ ﻳﱰﻛﻬﻢ ﻳﺼﺎرﻋﻮن‬ ‫اﻤﺮض ﺣﺘﻰ اﻤﻮت‪.‬‬


‫ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺼﺪاﻗﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ‪ -‬اﻟﺘﺮﻛﻴﺔ‪:‬‬ ‫زﻳﺎرة وﻟﻲ اﻟﻌﻬﺪ‬ ‫ﻣﺤﻄﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺴﺎر ﻋﻼﻗﺎت ﻣﺘﻤﻴﺰة‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬ ‫وﺻـﻒ ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى‪ ،‬ﻋﺒـﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ آل‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻘـﺎدر‪ ،‬اﻟﺰﻳﺎرة اﻤﺮﺗﻘﺒﺔ ﻟـﻮﱄ اﻟﻌﻬﺪ‪ ،‬ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬إﱃ ﺗﺮﻛﻴﺎ‬ ‫ﺑﺄﻧﻬﺎ ﺳـﺘﻜﻮن ﻣﺤﻄﺔ ﰲ ﻣﺴﺎر ﻋﻼﻗﺎت ﺳﻌﻮدﻳﺔ ‪-‬‬ ‫ﺗﺮﻛﻴـﺔ ﻣﺘﻤﻴﺰة‪ ،‬ﻣﺒﺪﻳﺎ ً ﺗﻔﺎؤﻟﻪ ﺑﻤﺎ ﺳﺘﺴـﻔﺮ ﻋﻨﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﺘﺎﺋﺞ‪.‬‬ ‫ورأى آل ﻋﺒﺪاﻟﻘـﺎدر‪ ،‬وﻫـﻮ رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﺼﺪاﻗﺔ‬ ‫اﻟﱪﻤﺎﻧﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ‪ -‬اﻟﱰﻛﻴـﺔ ﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى‪ ،‬ﰲ‬

‫زﻳـﺎرة وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﺗﺄﻛﻴـﺪا ﻋﲆ ﻋﻤﻖ ﺻﺪاﻗـﺔ اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض وأﻧﻘﺮة وﻣﺆﴍا ﻋﲆ ﺗﻮاﺻﻞ ﻣﺴـﺘﻤﺮ‪ ،‬وﻗﺎل إن‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻟﻪ أﺑﻌﺎد ﻋﺪﻳﺪة ﻣﻦ أﻫﻤﻬﺎ اﻟﺒﻌﺪﻳﻦ اﻟﺴﻴﺎﳼ‬ ‫واﻻﻗﺘﺼﺎدي‪.‬‬ ‫ﺗﴫﻳﺢ أﻣﺲ ﻟـ »اﻟﴩق«‪،‬‬ ‫وأوﺿﺢ آل ﻋﺒﺪاﻟﻘﺎدر‪ ،‬ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫أن ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺼﺪاﻗﺔ اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ‪ -‬اﻟﱰﻛﻴﺔ ﺗﺴﺘﻬﺪف‬ ‫ﻓﺘﺢ ﻣﺠـﺎﻻت اﻟﺘﻌـﺎون ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ وﺗﺒـﺎدل اﻟﺨﱪات‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً »ﻧـﺪرك ﻛﺄﻋﻀﺎء ﰲ ﻫﺬه اﻟﻠﺠﻨـﺔ أن اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻄﺮﻓﻦ ﻣﻤﺘﺎزة ﻟﻴﺲ ﻓﻘﻂ ﻋﲆ اﻤﺴـﺘﻮى اﻟﺮﺳﻤﻲ وإﻧﻤﺎ‬ ‫ﺷﻌﺒﻴﺎ ً أﻳﻀﺎً‪ ،‬وﻫﻲ ﻣﺴﺄﻟﺔ ﻣﻬﻤﺔ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻨﺎ«‪.‬‬

‫‪20‬‬

‫‪ ..‬وداﻏﺴﺘﺎﻧﻲ‪:‬‬ ‫اﻟﺘﻮاﻓﻖ اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ‬ ‫ﻋﺰز اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدي ﺑﻴﻦ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‬

‫ﻗﺎل ﻃﻪ ﻛﻴﻨﺘﺶ‪ ،‬ﻣﺴﺘﺸـﺎر اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﱰﻛﻲ‬ ‫ﻋﺒـﺪ اﻟﻠﻪ ﻏـﻮل‪ ،‬إن اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ اﻟﺴـﻌﻮدي‪-‬‬ ‫اﻟﱰﻛـﻲ‪ ،‬وﻣﺎ ﻳﺘﻢ ﻣﻦ ﻣﺒـﺎدرات ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‬ ‫ﺑﺸـﺄن اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬ﻻ ﻳﺤﻤـﻞ أﺟﻨـﺪات ﺧﻔﻴﺔ‬ ‫ﺗﴫﻳـﺢ‬ ‫أو ﻃﺎﺋﻔﻴـﺔ‪ .‬واﻋﺘـﱪ ﻛﻴﻨﺘـﺶ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻟـ»اﻟـﴩق« ﻗﺒﻴـﻞ زﻳـﺎرة وﱄ اﻟﻌﻬﺪ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ إﱃ ﺗﺮﻛﻴـﺎ‪ ،‬أن ﻫﻨﺎك دوﻻ ً‬ ‫ﺗﺘﺪﺧﻞ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺠﺮي ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﺳﺘﻨﺎدا ً إﱃ أﺟﻨﺪات‬ ‫ﻃﺎﺋﻔﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أﻧﻪ »ﻟـﻮﻻ ﺗﺪﺧﻞ إﻳـﺮان ﻻﻧﻬﺎر‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴﻮري ﻣﻨﺬ زﻣﻦ«‪.‬‬

‫ﻃﻪ ﻛﻴﻨﺘﺶ‬

‫ﻗـﺎل رﺋﻴـﺲ دار اﻟﺪراﺳـﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‬ ‫وﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى اﻟﺴـﺎﺑﻖ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ داﻏﺴﺘﺎﻧﻲ‪ ،‬إن اﻟﺘﻮاﻓﻖ اﻟﺴﻴﺎﳼ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ وﺗﺮﻛﻴﺎ أدى إﱃ زﻳﺎدة ﺣﺠﻢ‬ ‫اﻟﺘﺒـﺎدل اﻟﺘﺠﺎري ﺑـﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫زﻳﺎدة اﻤﻨﺘﺠﺎت اﻟﱰﻛﻴﺔ ﰲ اﻟﺴﻮق اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أن أﻏﻠﺐ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﺮﻛﻴﺎ ﺗﱰﻛﺰ ﰲ ﻗﻄﺎع اﻟﻌﻘﺎر ﻣﺸـﺮا إﱃ أن زﻳﺎدة‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪10‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪20‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (533‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺴﺘﺸﺎر اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺮﻛﻲ ﻟـ |‪ :‬اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻻ ﻳﺤﻤﻞ أﺟﻨﺪات ﻃﺎﺋﻔﻴﺔ‪ ..‬وﺳﻮرﻳﺎ اﻟﻤﻮﺿﻮع اﻫﻢ ﻓﻲ ﻟﻘﺎءاﺗﻨﺎ‬ ‫إﺳﻄﻨﺒﻮل ‪ -‬ﺣﻤﺪ آل ﻣﻄﺮ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺤﻤﺮي‬

‫ﻋﺪد اﻟﺴﻴﺎح اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ إﱃ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﺧﻼل اﻟﺴﻨﻮات‬ ‫اﻷﺧﺮة أﺳـﻬﻢ ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒـﺮ ﰲ ﺗﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪ .‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺮﻳﺎض وأﻧﻘﺮة ﺗﺘﻤﻴـﺰ ﺑﺎﻟﺘﻮاﻓﻖ‪ ،‬واﻟﺪوﻟﺘﺎن‬ ‫ﻣﻬﺘﻤﺘـﺎن ﺑﻌﺪد ﻣﻦ اﻤﻠﻔﺎت اﻟﺴـﺎﺧﻨﺔ ﻣﻦ أﺑﺮزﻫﺎ‬ ‫اﻤﻠﻒ اﻟﺴﻮري‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﺪﻛﺘﻮر داﻏﺴﺘﺎﻧﻲ أن ﺗﺒﺎدل اﻟﺰﻳﺎرات‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ وﺗﻄﺎﺑﻖ اﻤﻮاﻗﻒ ﰲ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫واﻟﺪوﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﻳﻌﺪ أﻛﱪ دﻟﻴﻞ ﻋﲆ ﻣﺘﺎﻧﺔ وﻗﻮة اﻟﻌﻼﻗﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻟﱰﻛﻴﺔ‪.‬‬

‫وﻟﻔـﺖ ﻛﻴﻨﺘـﺶ إﱃ وﺟـﻮد ﺗﻨﺴـﻴﻖ ﺗـﺎم ورﻓﻴـﻊ‬ ‫اﻤﺴﺘﻮى ﺑﻦ ﺑﻼده واﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺸﺄن اﻷزﻣﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ‬ ‫ﻋـﲆ ﻛﺎﻓﺔ اﻷﺻﻌـﺪة وﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﺒـﺎدل اﻟﺰﻳﺎرات‬ ‫»اﻤﻬﻤﺔ«‪ ،‬ﻋﲆ ﺣﺪ ﺗﻌﺒﺮه‪.‬‬ ‫وﻋ ﱠﺪ اﻟﴫاع اﻟﺴـﻮري اﻤﻮﺿﻮع اﻷﻫﻢ ﺧﻼل‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻟﺰﻳـﺎرات واﻟﻠﻘﺎءات‪ ،‬واﺻﻔـﺎ ً ﺗﺮﻛﻴﺎ واﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺑـ »دوﻟﺘﻦ ﻣﻬﻤﺘﻦ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻣﺎ ﻳﺤﺪث‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻳﺆﺛﺮ ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ«‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ اﻟﻼﺟﺌﻦ اﻟﺴـﻮرﻳﻦ ﰲ ﺗﺮﻛﻴـﺎ‪ ،‬ﱠﺑﻦ أن‬ ‫ﺣﻜﻮﻣـﺔ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ‪ ،‬اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒـﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﺳـﺎﻫﻤﺖ ﰲ ﺗﺨﻔﻴـﻒ ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬﻢ‬ ‫ﺑﺘﱪﻋﻬﺎ ﻟﻬﻢ ﺑـ ‪ 50‬ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر‪.‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‪ -‬أﻧﻘﺮة‪ :‬ﻋﻼﻗﺔ ﺑﺪأﻫﺎ اﻟﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ‪ ..‬وﻧﻘﻠﻬﺎ‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ إﻟﻰ ﻣﺴﺎﺣﺔ ﺗﻨﺴﻴﻖ ﻏﻴﺮ ﻣﺴﺒﻮﻗﺔ‬

‫وذ ﱠﻛـﺮ ﻛﻴﻨﺘـﺶ ﺑﺄن اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﱰﻛـﻲ أﺑﺪى‬ ‫ﻗﺪرا ً ﻛﺒﺮا ً ﻣﻦ اﻟﺴـﻌﺎدة ﺑﺰﻳﺎرﺗﻲ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻋﺎﻣﻲ ‪ 2006‬و‪ ،2007‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ وﺟﻮد‬ ‫ﻋﻼﻗﺎت ﺻﺪاﻗﺔ ﺑـﻦ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ واﻟﺮﺋﻴﺲ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻏﻮل ورﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء رﺟﺐ ﻃﻴﺐ أردوﻏﺎن‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن ﻟﺰﻳﺎرة وﱄ اﻟﻌﻬﺪ اﻤﺮﺗﻘﺒﺔ أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫ﺗﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺎﻟﺠﺎﻧـﺐ اﻟﻌﺴـﻜﺮي »ﻷن اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ ّ‬ ‫وﻗﻌﺎ‬ ‫ﻣﺆﺧﺮا ً ﻋﲆ ﻋـﺪة اﺗﻔﺎﻗﻴﺎت ﺗﻘﴤ ﺑﺘﺒﺎدل اﻟﺨﱪات‬ ‫اﻤﻬﻨﻴـﺔ واﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﺘﺪرﻳﺒـﺎت اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ‬ ‫اﻤﺸـﱰﻛﺔ وﻷن اﻟﻘﻮات اﻟﺠﻮﻳﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺗﺠﺮي ﻣﻨﺎورات ﻣﻊ ﻧﻈﺮﺗﻬـﺎ اﻟﱰﻛﻴﺔ ﻛﺎن آﺧﺮﻫﺎ‬ ‫اﻷﺳﺒﻮع اﻤﺎﴈ«‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﻗﻮﻟﻪ‪.‬‬

‫‪ :۱۹۲۹‬ﺗﻮﻗﻴﻊ ﺍﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺍﻟﺼﺪﺍﻗﺔ ﻭﺍﻟﺘﻌﺎﻭﻥ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺒﻠﺪﻳﻦ ﻭﺇﻗﺎﻣﺔ ﺍﻟﻌﻼﻗﺎﺕ ﺍﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺔ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ‪.‬‬ ‫‪ :۱۹٦٦‬ﺯﻳﺎﺭﺓ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﺇﻟﻰ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻓﻲ ﺇﻁﺎﺭ ﺟﻬﻮﺩ ﺍﻟﺘﻮﺍﺻﻞ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺪﻭﻝ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫‪ :۲۰۰٦‬ﺯﻳﺎﺭﺓ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪﷲ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﺇﻟﻰ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻛﺄﻭﻝ ﺯﻳﺎﺭﺓ ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻬﺎ ﻣﻨﺬ ‪ ٤۰‬ﻋﺎﻣﺎً‪.‬‬ ‫‪ :۲۰۰۷‬ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ ﻳﺰﻭﺭ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻣﺠﺪﺩﺍً ﺩﺍﻋﻤﺎ ً ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻌﻼﻗﺔ‪.‬‬ ‫‪ :۲۰۰۹‬ﺯﻳﺎﺭﺓ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﺘﺮﻛﻲ ﻋﺒﺪ ﷲ ﻏﻮﻝ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫‪:۲۰۱۰‬‬ ‫ ﻟﻘﺎء ﻗﻤﺔ ﺟﻤﻊ ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ ﺑﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﻮﺯﺭﺍء ﺍﻟﺘﺮﻛﻲ ﺭﺟﺐ ﻁﻴﺐ ﺃﺭﺩﻭﻏﺎﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‪.‬‬‫ ﺗﻮﻗﻴﻊ ﺍﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺇﻁﺎﺭﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺠﺎﻻﺕ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﺍﻟﺘﺪﺭﻳﺒﻴﺔ ﻭﺍﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﻭﺍﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﻭﺍﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‪.‬‬‫‪:۲۰۱۱‬‬ ‫ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺳﻠﻤﺎﻥ ﺑﻦ ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﺍﺳﺘﻘﺒﻞ ﻭﺯﻳﺮ ﺧﺎﺭﺟﻴﺔ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﺃﺣﻤﺪ ﺃﻭﻏﻠﻮ‪.‬‬‫ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺳﻠﻄﺎﻥ ﺑﻦ ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ‪ -‬ﺭﺣﻤﻪ ﷲ‪ -‬ﺍﺳﺘﻘﺒﻞ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﺍﻟﻮﻁﻨﻲ ﻓﻲ ﺟﻤﻬﻮﺭﻳﺔ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻭﺟﺪﻱ‬‫وأﻧﻘﺮة‬ ‫ﺑﻴﻦاﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﺑﻦ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫ﺟﻮﻧﻮﻝ‪.‬‬ ‫ﻭﺃﻧﻘﺮﺓ‬ ‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺎتﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻌﻼﻗﺎﺕ‬ ‫ﺗﺎﺭﻳﺦ‬ ‫‪:۲۰۱۲‬‬ ‫ ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﻮﺯﺭﺍء ﺍﻟﺘﺮﻛﻲ ﺭﺟﺐ ﻁﻴﺐ ﺃﺭﺩﻭﻏﺎﻥ ﻳﺰﻭﺭ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬‫ ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻟﺼﺪﺍﻗﺔ ﺍﻟﺒﺮﻟﻤﺎﻧﻴﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ‪ -‬ﺍﻟﺘﺮﻛﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﺗﺠﺘﻤﻊ ﺑﺴﻔﻴﺮ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻟﺪﻯ‬‫ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫ ﻧﺎﺋﺐ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ‪ ،‬ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻄﺎﻥ‪ ،‬ﻳﺼﻞ ﺇﻟﻰ ﻗﺎﻋﺪﺓ ﻛﻮﻧﻴﺎ ﺍﻟﺠﻮﻳﺔ ﻓﻲ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻟﺤﻀﻮﺭ‬‫ﻣﻨﺎﻭﺭﺍﺕ ﺗﻤﺮﻳﻦ »ﻧﺴﺮ ﺍﻷﻧﺎﺿﻮﻝ ‪ ،«۲‬ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﺠﻮﻳﺔ ﺍﻟﻤﻠﻜﻴﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻭﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﺠﻮﻳﺔ ﺍﻟﺘﺮﻛﻴﺔ‪.‬‬ ‫ ﻭﻟﻲ ﺍﻟﻌﻬﺪ‪ ،‬ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺳﻠﻤﺎﻥ ﺑﻦ ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﺍﺳﺘﻘﺒﻞ ﺍﻟﻤﻠﺤﻖ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻱ ﺍﻟﺘﺮﻛﻲ‪ ،‬ﺍﻟﻌﻘﻴﺪ ﺭﻓﻘﻲ ﻛﺴﺮ‪.‬‬‫ ﻭﻟﻲ ﺍﻟﻌﻬﺪ ﺍﺳﺘﻘﺒﻞ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻙ ﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻟﺼﺪﺍﻗﺔ ﺍﻟﺒﺮﻟﻤﺎﻧﻴﺔ ﺍﻟﺘﺮﻛﻴﺔ‪ -‬ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‪.‬‬‫‪:۲۰۱۳‬‬ ‫ ﻭﻟﻲ ﺍﻟﻌﻬﺪ ﺍﺳﺘﻘﺒﻞ ﻛﺒﻴﺮ ﻣﺴﺘﺸﺎﺭﻱ ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﺠﻤﻬﻮﺭﻳﺔ ﺍﻟﺘﺮﻛﻴﺔ ﺃﺭﺷﺪ ﻫﺮﻣﺰ ﻟﻮ‪.‬‬‫‪ -‬ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ ﺍﻟﺘﺮﻛﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﺒﺤﺚ ﺍﻷﺯﻣﺔ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﺔ ﻭﻛﻴﻔﻴﺔ ﺍﻟﺨﺮﻭﺝ ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬

‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻟﱰﻛﻲ ﰲ إﺣﺪى زﻳﺎراﺗﻪ إﱃ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫‪ 40‬ﻋﺎﻣـﺎ ً ﻓﺼﻠـﺖ ﺑﻦ زﻳـﺎرة اﻤﻠـﻚ اﻟﺮاﺣﻞ‬ ‫ﻓﻴﺼـﻞ ﺑﻦ ﻋﺒـﺪ اﻟﻌﺰﻳـﺰ إﱃ ﺗﺮﻛﻴـﺎ وزﻳﺎرة‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ‪ ،‬اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬إﱃ ﻧﻔﺲ اﻟﺒﻠﺪ‪.‬‬ ‫‪ 2006‬ﻫـﻮ ﺗﺎرﻳـﺦ زﻳـﺎرة ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻷوﱃ إﱃ ﺗﺮﻛﻴـﺎ‪ ،‬اﻟﺘﻲ و ُِﺻﻔﺖ ﺑﺄﻧﻬـﺎ ﻧﻘﻄﺔ ﺗﺤﻮل‬ ‫ﰲ اﻟﻌﻼﻗـﺎت ﺑﻦ اﻟﺮﻳـﺎض وأﻧﻘـﺮة وﺑﺪاﻳﺔ ﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪة ﺗﻌﺘﻤـﺪ ﻋﲆ ﺗﻌﻤﻴـﻖ ﺗﻌﺎون ﻏﺮ ﻣﺴـﺒﻮق‬ ‫ﺳﻴﺎﺳـﻴﺎ ً واﻗﺘﺼﺎدﻳـﺎً‪ .‬ﺛـﻢ ﺗﺒﻌﺘﻬﺎ زﻳـﺎرة ﰲ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﺘـﺎﱄ وﺻﻔﻬﺎ وزﻳـﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﱰﻛﻲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪،‬‬ ‫ﻋﲇ ﺑﺎﺑﺎﺟﺎن‪ ،‬ﺑـ »ﻓﺮﺻـﺔ أﺧﺮى ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﺣﺎﻟﻴﺎً«‪.‬‬ ‫وﺑﻌﺪ ﻫﺬا اﻟﺘﺎرﻳـﺦ ﺗﻌﺪدت اﻟﻠﻘﺎءات وﺗﺒﻮ ِد َﻟﺖ‬ ‫اﻟﺰﻳﺎرات‪ .‬ﻓﻔﻲ ‪ 2009‬زار اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﱰﻛﻲ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻏـﻮل اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﰲ اﻟﻌﺎم اﻟﺘﺎﱄ زارﻫﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫رﺟـﺐ ﻃﻴﺐ أردوﻏﺎن وﻋﻘﺪ ﻟﻘـﺎء »ﻗﻤﺔ« ﻣﻊ ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ‪ ،‬وﰲ ﻧﻔـﺲ اﻟﻌـﺎم وﻗﻊ اﻟﺒﻠـﺪان اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫إﻃﺎرﻳﺔ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ ﻋﻠﻤﻴﺔ ﺗﻘﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ ‪ ،2011‬اﺳـﺘﻘﺒﻞ اﻷﻣـﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪ‬ ‫اﻟﻌﺰﻳـﺰ وزﻳـﺮ ﺧﺎرﺟﻴﺔ ﺗﺮﻛﻴﺎ‪ ،‬أﺣﻤـﺪ داود أوﻏﻠﻮ‪،‬‬ ‫وﺳﺠﻞ ﻧﻔﺲ اﻟﻌﺎم اﺳﺘﻘﺒﺎل اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪ‬ ‫اﻟﻌﺰﻳـﺰ ‪ -‬ﻋﻠﻴﻪ رﺣﻤﺔ اﻟﻠﻪ‪ -‬وزﻳـﺮ اﻟﺪﻓﺎع اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫اﻟﱰﻛﻲ وﺟﺪي ﺟﻮﻧﻮل‪.‬‬ ‫وﺳـﺠﻞ ﻋـﺎم ‪ ،2012‬زﻳـﺎرة أردوﻏـﺎن إﱃ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬واﺟﺘﻤـﺎع ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﺼﺪاﻗـﺔ اﻟﱪﻤﺎﻧﻴـﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ -‬اﻟﱰﻛﻴﺔ ﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫ﺑﺴـﻔﺮ أﻧﻘـﺮة ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬ووﺻـﻮل ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﺴﺎﺑﻖ‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻄﺎن‪،‬‬ ‫إﱃ ﻗﺎﻋﺪة ﻛﻮﻧﻴﺎ اﻟﺠﻮﻳﺔ ﰲ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻟﺤﻀﻮر ﻣﻨﺎورات‬ ‫»ﻧـﴪ اﻷﻧﺎﺿـﻮل ‪ «2‬ﺑـﻦ اﻟﻘﻮات اﻟﺠﻮﻳـﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ واﻟﻘﻮات اﻟﺠﻮﻳﺔ اﻟﱰﻛﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ ﻫـﺬا اﻟﻌـﺎم اﺳـﺘﻘﺒﻞ وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ ﻛﺒـﺮ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﺎري اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳـﺔ اﻟﱰﻛﻴﺔ أرﺷـﺪ ﻫﺮﻣﺰ ﻟﻮ‪،‬‬ ‫وزار وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﱰﻛﻲ‪ ،‬أوﻏﻠﻮ‪ ،‬اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﺒﺤﺚ‬ ‫اﻷزﻣﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺗُﺼﻨـﻒ اﻟﺮﻳﺎض وأﻧﻘﺮة ﺑﺄﻧﻬﻤـﺎ ﻣﻦ ﻣﺮاﻛﺰ‬ ‫اﻟﻘـﻮة ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻤﺎ ﻟـﺪى ﻛﻞ ﻋﺎﺻﻤـﺔ ﻣﻦ أدوات‬ ‫ﺗﺄﺛﺮ إﻗﻠﻴﻤﻲ وﺛﻘﻞ اﻗﺘﺼﺎدي وﻋﻼﻗﺎت ﻣﺘﻄﻮرة ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻘﻮى اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪ ،‬وﻳُﻌﺰى اﻻﻫﺘﻤﺎم اﻟﱰﻛﻲ ﺑﺎﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﻜﺒﺮة‪ ،‬وﰲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬﺎ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬إﱃ‬ ‫إدراك اﻟﻨﺨﺒﺔ اﻟﺤﺎﻛﻤﺔ ﰲ أﻧﻘﺮة‪ ،‬واﻤﻨﺘﻤﻴﺔ ﺑﺎﻷﺳﺎس‬ ‫إﱃ ﺣـﺰب اﻟﻌﺪاﻟـﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ‪ ،‬ﴐورة ﺗﻘﻮﻳـﺔ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻨﻮع ﻣﻦ اﻟﻌﻼﻗﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻷزﻣﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ اﻟﺘـﻲ اﻧﺪﻟﻌﺖ ﰲ اﻟﻨﺼﻒ‬ ‫اﻷول ﻣـﻦ ﻋـﺎم ‪ ،2011‬ﺑﺪا واﺿﺤـﺎ ً أن ﻻ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻟﺤﻞ اﻟﴫاع دون أن ﻳﻜـﻮن ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ وﺗﺮﻛﻴﺎ دور‪،‬‬ ‫وﻋﻜـﺲ ذﻟﻚ ﻋﻀﻮﻳﺔ اﻟﺪوﻟﺘـﻦ ﰲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺮﺑﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﺣﻮل ﺳﻮرﻳﺎ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺿﻤﺖ أﻳﻀﺎ ً ﻣﴫ وإﻳﺮان‪.‬‬ ‫اﺟﺘﻤـﺎع دوﱄ ﺑﺸـﺄن اﻷزﻣـﺔ‪ ،‬ﻛﺎن‬ ‫وﰲ ﻛﻞ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﺤﻀﻮر اﻟﺴﻌﻮدي واﻟﱰﻛﻲ ﺑﺎرزاً‪ ،‬وﻋﻜﺲ اﻟﺘﺸﺎﺑﻪ‬ ‫ﰲ ﻣﻮﻗـﻒ اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ ﺿﺪ ﻧﻈﺎم ﺑﺸـﺎر اﻷﺳـﺪ رؤﻳﺔ‬ ‫دﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺔ ﺗﻨﻄﻠﻖ ﻣﻦ ﻣﺒﺎدئ ﺗﻜﺎد ﺗﻜﻮن ﻣﺘﻘﺎرﺑﺔ‪.‬‬

‫وزﻳﺮ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﺘﺮﻛﻲ ﻟـ |‪ :‬ﻧﺴﻌﻰ ﻟﺰﻳﺎدة »اﻟﺘﺒﺎدل اﻟﺘﺠﺎري« ﻣﻊ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ إﻟﻰ ‪ ٣٠‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر‬ ‫إﺳﻄﻨﺒﻮل ‪ -‬ﺣﻤﺪ آل ﻣﻄﺮ‬ ‫ﻗـﺎل وزﻳـﺮ اﻟﺘﺠـﺎرة واﻻﻗﺘﺼـﺎد اﻟﱰﻛﻲ‬ ‫ﻇﻔﺮ ﺗﺸـﺎﻏﻼﻳﺎن‪ ،‬إن ﺗﺮﻛﻴﺎ واﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺗﺴـﻌﻴﺎن إﱃ ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﻤـﺎ وزﻳﺎدة اﻟﺘﺒـﺎدل اﻟﺘﺠﺎري إﱃ ‪30‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﺎر دوﻻر‪ .‬وﺗﻮﻗـّــﻊ ﰲ ﺗﴫﻳﺤـﺎت‬ ‫ﻟـ»اﻟﴩق«‪ ،‬أن ﻳﺮﺗﻔﻊ ﺣﺠـﻢ اﻟﺘﺒﺎدل اﻟﺘﺠﺎري‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ إﱃ ﻧﺤـﻮ ‪ 20‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳـﺎل ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮات اﻟﺨﻤـﺲ اﻤﻘﺒﻠـﺔ‪ ،‬وأﺿـﺎف« ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ‬ ‫ﻣـﻦ أن ﺣﺠـﻢ اﻟﺘﺒـﺎدل اﻟﺘﺠـﺎري ﺑـﻦ ﺗﺮﻛﻴﺎ‬ ‫واﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺠﺎوز ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﻣﻠﻴﺎرات دوﻻر وﻫﻮ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﺛﻼﺛﺔ أﺿﻌﺎف ﻣﺎ ﻛﺎن ﻋﻠﻴﻪ ﰲ اﻟﺴﻨﻮات‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬إﻻ أﻧـﻪ ﻛﺎن ﻳﻨﺒﻐـﻲ أن ﻳﻜﻮن ﻣﺎ ﺑﻦ‬ ‫‪ 28‬إﱃ ‪ 30‬ﻣﻠﻴـﺎر دوﻻر ﰲ ﺣـﺎل ﺗﻢ اﺳـﺘﻐﻼل‬ ‫ﻃﺎﻗـﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﺑﺼـﻮرة ﻣﺜﲆ«‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر ﺗﺸـﺎﻏﻼﻳﺎن إﱃ أن اﻟﺤﺠﻢ اﻟﺘﺠﺎري ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ ﺳﻴﺼﻞ إﱃ ﻋﴩة ﻣﻠﻴﺎرات دوﻻر ﺑﻨﻬﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻟﺤﺎﱄ‪ .‬ودﻋﺎ اﻟﻮزﻳﺮ اﻟﱰﻛﻲ رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫ﰲ اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ إﱃ اﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻟﻄﺎﻗـﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫ﺑﺼﻮرة ﻣﺜـﲆ‪ ،‬ﺑﻬﺪف إﻗﺎﻣﺔ ﴍاﻛﺎت اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫ﻋﻤﻼﻗﺔ؛ واﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻟﻔﺮص اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‬ ‫اﻟﻮاﻋﺪة ﰲ اﻗﺘﺼﺎد اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ؛ وﺟﺬب اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات‬ ‫اﻟﺒﻴﻨﻴـﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎﻻت اﻟﺰراﻋـﺔ واﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴـﺎ‬ ‫واﻟﺘﻌﺪﻳﻦ واﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳﺎت واﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‪ ،‬وﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪ ،‬وزﻳـﺎدة اﻟﺘﺒﺎدل اﻟﺘﺠﺎري‬ ‫ﰲ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ اﻟﻘﺮﻳـﺐ ﻟﻨﺤـﻮ ‪ 30‬ﻣﻠﻴـﺎر رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱄ أن اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﱰﻛـﻲ ﺣﻘـّـﻖ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻔﱰة اﻤﺎﺿﻴﺔ ﻧﺠﺎﺣـﺎت ﺗﻤﺜﻠﺖ ﰲ زﻳﺎدة ﺣﺠﻢ‬ ‫اﻟﺼـﺎدرات ﺑﻨﺤـﻮ ‪ %13‬ﻛﻤﺎ ﺑﻠـﻎ ﺣﺠﻢ اﻟﻨﻤﻮ‬

‫‪ ،%2.5‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ أن ﺣﺠـﻢ ﺻـﺎدرات اﻟﺴـﻠﻊ‬ ‫اﻟﱰﻛﻴﺔ ﺑﻠﻎ ‪ 153‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر ﻣﻨﻬﺎ ‪ %90‬ﺳـﻠﻊ‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬وأﻛﺪ أن ﺗﺮﻛﻴﺎ وﺿﻌﺖ ﺧﻄﻄﺎ وأﻫﺪاﻓﺎ‬ ‫اﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ ﻃﻤﻮﺣـﺔ ﻟﻠﻌـﺎم ‪ 2023‬ﺗﺴـﺘﻬﺪف‬ ‫رﻓﻊ اﻟﻘﺪرات اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل اﺳـﺘﺤﺪاث‬ ‫اﺳـﺘﺜﻤﺎرات ﺟﺪﻳﺪة ﰲ اﻟﺒﻨﻰ اﻟﺘﺤﺘﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺘﻮﻗﻌﺎ ً‬ ‫أن ﻳﺼـﻞ ﺣﺠـﻢ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات ﰲ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺴﻨﻮات اﻤﻘﺒﻠﺔ إﱃ ‪ 130‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬أوﺿـﺢ ﻣﺴﺘﺸـﺎر اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬

‫واﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﰲ اﻟﺴﻔﺎرة اﻟﱰﻛﻴﺔ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض ﺣﺴﻦ‬ ‫أس ﻟـ»اﻟﴩق«‪ ،‬أن ﻋﺪد اﻟﺴـﻴﺎح اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ زاروا ﺗﺮﻛﻴﺎ ﺧﻼل ‪ 2012‬ﺑﻠﻎ ‪ 200‬أﻟﻒ‬ ‫ﺳـﺎﺋﺢ ﺑﺰﻳـﺎدة ‪ %51‬ﻋـﻦ ‪ .2011‬وأﻛـﺪ ﻧﻴﺔ‬ ‫ﺑﻼده ﻣﻀﺎﻋﻔﺔ ﻋﺪد اﻟﺴـﻴﺎح اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﺧﻼل‬

‫ﺣﺴﻦ أس‬

‫‪ ،2013‬وأن ﺗﻜـﻮن ﺗﺮﻛﻴـﺎ اﻟﻮﺟﻬﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ‬ ‫اﻷوﱃ ﻟﺪى اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﻧﻈﺮا ً ﻤﺎ ﺗﺤﻈﻰ ﺑﻪ ﺑﻼده‬ ‫ﻣﻦ ﻃﺒﻴﻌﺔ ﺟﺬاﺑﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﺘﺴـﻬﻴﻼت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﱰﻛﻴﺔ ﻤﻮاﻃﻨﻲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ودول اﻟﺨﻠﻴﺞ ﺣﻴﺚ ﻳﻤﻜﻨﻬﻢ اﺳـﺘﺨﺮاج ﺗﺄﺷﺮة‬

‫‪ 200‬أﻟﻒ ﺳﺎﺋﺢ ﺳﻌﻮدي‬ ‫زاروا ﺗﺮﻛﻴﺎ ﺧﻼل ﻋﺎم‬ ‫‪ 2012‬ﺑﺰﻳﺎدة ‪ %51‬ﻋﻦ ‪2011‬‬

‫ﺟﺰﻳﺮة اﻷﻣﺮات ﰲ إﺳﻄﻨﺒﻮل‬

‫دﺧـﻮل اﻷراﴈ اﻟﱰﻛﻴـﺔ ﻣـﻦ اﻤﻄـﺎرات دون‬ ‫اﻟﺤﺎﺟﺔ ﻤﺮاﺟﻌﺔ اﻟﺴﻔﺎرة اﻟﱰﻛﻴﺔ أو ﻗﻨﺼﻠﻴﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﺑﻠﺪاﻧﻬﻢ‪ .‬وأﺿﺎف ﺣﺴﻦ أس أﻧﻪ ﻟﻮﻻ اﻷرﺿﻴﺔ‬ ‫اﻟﺼﻠﺒﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﻒ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﻌﻼﻗـﺔ ﺑﻦ ﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﺑـﻼده واﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻤـﺎ وﺻﻠﺖ اﻷﻣـﻮر إﱃ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺘﻄـﻮرات‪ .‬وﻧﻔـﻰ أن ﺗﻜﻮن اﻟﺜـﻮرات اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺴـﺒﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﰲ ارﺗﻔـﺎع ﻣﻌﺪﻻت‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ واﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ إﱃ ﺗﺮﻛﻴﺎ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ ﺗﺸـﺮ إﱃ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أن ﻋـﺪد اﻟﺮﺣﻼت اﻤﻐـﺎدرة ﻣﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ إﱃ‬ ‫اﻟﺨـﺎرج‪ ،‬ﺑﻠـﻎ ‪ 15‬ﻣﻠﻴﻮن رﺣﻠﺔ ﺳـﻨﻮﻳﺎ‪200 ،‬‬ ‫أﻟﻒ ﻓﻘﻂ ﻣﻨﻬﺎ إﱃ ﺗﺮﻛﻴـﺎ‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا أن ﻫﺬا اﻟﺮﻗﻢ‬ ‫ﺿﺌﻴﻞ وﻗﺎل »ﻧﺴـﻌﻰ ﺑﻜﻞ ﺟﺪﻳﺔ ﻤﻀﺎﻋﻔﺘﻪ‪ ،‬إذ‬ ‫ﺗﻢ اﻓﺘﺘﺎح ﻣﻜﺘﺐ ﻣﺴﺘﺸـﺎرﻳﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض ﻋـﺎم ‪،2008‬وﻣﻨـﺬ ذﻟـﻚ اﻟﺤـﻦ‬ ‫وأﻋﺪاد اﻟﺴـﻴﺎح اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﻟﱰﻛﻴـﺎ ﰲ ازدﻳﺎد‬ ‫ﻣﺴـﺘﻤﺮ«‪ .‬وﻗﺎل إن اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﺗﺸﺮ إﱃ‬ ‫أن ‪ 32‬ﻣﻠﻴـﻮن ﺳـﺎﺋﺢ زاروا ﺗﺮﻛﻴـﺎ ﰲ ‪،2012‬‬ ‫ﻣﻨﻬﻢ ﺧﻤﺴـﺔ ﻣﻼﻳﻦ ﻣﻦ أﻤﺎﻧﻴﺎ‪ ،‬وأرﺑﻌﺔ ﻣﻼﻳﻦ‬ ‫ﻣﻦ روﺳـﻴﺎ‪ ،‬ﻣﻔﻴـﺪا أن اﻷﻋـﺪاد ﻏﺮ اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴـﺎﺋﺤﻦ اﻟﺬﻳﻦ زاروا ﺗﺮﻛﻴﺎ أﻛﱪ ﻣﻤﺎ ﺗﺘﻀﻤﻨﻪ‬ ‫اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن ﺑﻴﺎﻧﺎت وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﱰﻛﻴـﺔ ﺗﺸـﺮ إﱃ أن ﻋﺪد اﻟﺰﻳـﺎرات ﻟﱰﻛﻴﺎ ﰲ‬ ‫‪ 2012‬ﺑﻠﻐـﺖ ‪ 31.8‬ﻣﻠﻴـﻮن زاﺋـﺮ‪ ،‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑـ‬ ‫‪ 31.5‬ﻣﻠﻴـﻮن ﰲ ‪ ،2011‬ﺑﻨﺴـﺒﺔ زﻳـﺎدة ‪،%1‬‬ ‫‪ 5‬ﻣﻼﻳـﻦ ﻣﻨﻬـﻢ ﻣـﻦ أﻤﺎﻧﻴـﺎ و‪ 3.6‬ﻣﻼﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫روﺳﻴﺎ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن آﺧـﺮ ﺑﻴﺎﻧﺎت ﺻـﺎدرة ﻋﻦ وزارة‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ اﻟﱰﻛﻴﺔ ﻟﺸﻬﺮ ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪،2013‬‬ ‫أﻇﻬـﺮت زﻳـﺎدة اﻟﺰاﺋﺮﻳـﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﻟﱰﻛﻴﺎ‬ ‫ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ ،%81‬ﺣﻴﺚ ﺑﻠﻎ ﻋﺪدﻫﻢ ‪ 13‬أﻟﻔﺎ ً و‪245‬‬ ‫زاﺋﺮاً‪ ،‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺴﺒﻌﺔ آﻻف و‪ 311‬زاﺋﺮا ً ﰲ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﺎم ��ﻤﺎﴈ‪ .‬وﻗﺪ ﺑﻠﻎ ﻋﺪد اﻟﺰاﺋﺮﻳﻦ ﺑﺤﺴﺐ‬ ‫آﺧـﺮ ﺑﻴﺎﻧﺎت ﻣﻌﻠﻨﺔ ﻋـﲆ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﻮزارة ﻟﺸـﻬﺮ‬ ‫ﻳﻨﺎﻳﺮ‪ 1.1 ،‬ﻣﻠﻴﻮن زاﺋﺮ ‪ %10‬ﻣﻨﻬﻢ ﺳـﻮرﻳﻮن‪،‬‬ ‫و‪ %9‬ﻟـﻜﻞ ﻣـﻦ أﻤﺎﻧﻴـﺎ وﺟﻮرﺟﻴـﺎ‪ .‬وزاد ﻋﺪد‬ ‫اﻟﺰاﺋﺮﻳﻦ ﺧﻼل ﻳﻨﺎﻳﺮ‪ ،‬ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ %12.5‬ﻋﻦ ﻧﻔﺲ‬ ‫اﻟﻔﱰة ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪.‬‬


‫ﻛﻮﺷﻚ‪ :‬رﻓﻌﻨﺎ ﺗﻮﺻﻴﺔ ﻟﺘﺄﺳﻴﺲ ﺧﻂ ﺳﻜﺔ ﺣﺪﻳﺪ ﺑﻴﻦ اﻟﺮﻳﺎض وأﻧﻘﺮة‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬ ‫أﻛـﺪ ﻋﻀـﻮ ﻣﺠﻠـﺲ اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﺴـﻌﻮدي ـ اﻟﱰﻛـﻲ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻐﺮف اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻳﺤﻴﻰ ﻛﻮﺷـﻚ‪ ،‬أن ﺣﺠﻢ‬ ‫اﻟﺘﺒـﺎدل اﻟﺘﺠﺎري ﺑﻦ أﻧﻘﺮة واﻟﺮﻳﺎض ﻟﻢ ﻳﺮق ﺑﻌﺪ ﻤﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻟﻄﻤﻮﺣﺎت واﻵﻣﺎل‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺘﻮﺻﻴﺎت اﻟﺘﻲ رﻓﻊ‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫ﺑﻬـﺎ اﻤﺠﻠﺲ‪ ،‬ﺗﻬـﺪف إﱃ ﺗﻨﻤﻴﺔ وزﻳﺎدة اﻤﻴـﺰان اﻟﺘﺠﺎري ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪ .‬وذﻛﺮ ﻛﻮﺷـﻚ ﻟـ»اﻟـﴩق« أن اﻟﺘﺒﺎدل اﻟﺘﺠﺎري ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ ﺗﻀﺎﻋﻒ ﺧﻼل اﻷﻋﻮام اﻟﻌﴩة اﻷﺧﺮة ﻣﻦ ‪ 4‬ﻣﻠﻴﺎرات‬ ‫إﱃ ‪ 22‬ﻣﻠﻴـﺎر دوﻻر‪ ،‬ﻣﺘﻮﻗﻌـﺎ ً ﻣﻀﺎﻋﻔـﺔ ﻫـﺬا اﻟﺮﻗـﻢ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺴﻨﻮات اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﺑﻌﺪ زﻳﺎرة وﱄ اﻟﻌﻬﺪ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﱰﻛﻴﺎ‪ .‬وأﺷﺎر ﻛﻮﺷﻚ إﱃ أن ﻣﺎ ﻳﻌﻴﻖ‬

‫ﺗﻄﻮر اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪ ،‬ﻋﺪم ﺗﻨﻈﻴﻢ رﺣﻼت‬ ‫ﺑﺤﺮﻳﺔ ﻣﻨﺘﻈﻤﺔ ﺑﻦ اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ‪ ،‬وﻋﺪم وﺟﻮد ﺳـﻜﺔ ﺣﺪﻳﺪ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻣﺎ رﻓـﻊ ﺑﻪ اﻤﺠﻠﺲ أﺧـﺮا ً ﻛﺘﻮﺻﻴﺎت ﻟﻪ‪ ،‬وﻗـﺎل إن اﻷوﺿﺎع‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﺗﺸﻜﻞ ﻋﺎﺋﻘﺎ ً أﻣﺎم ﻧﻤﻮ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ ﺗﺄﺛﺮ ﺗﻠﻚ اﻷﺣﺪاث ﻋﲆ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ً أن ﺗﺤﻞ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻷﻣﻮر ﰲ اﻟﻘﺮﻳﺐ اﻟﻌﺎﺟﻞ‪.‬‬

‫‪21‬‬

‫وأوﺿـﺢ اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ ﺗﱰﻛـﺰ ﰲ ﻗﻄﺎﻋـﺎت‬ ‫اﻤﻘﺎوﻻت واﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات اﻤﺎﻟﻴﺔ واﻤﴫﻓﻴﺔ واﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ اﻟﻄﺒﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﺘﺒﻨﺎﻫـﺎ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨـﺎص ﰲ اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ وﺑﺎﻷﺧﺺ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬ﻛﺎﺷـﻔﺎ ً ﻋﻦ إﻗﺒﺎل اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﻋﲆ ﴍاء‬ ‫اﻟﻌﻘـﺎرات ﰲ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﺑﻌﺪ ﺳـﻤﺎح اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﱰﻛﻴﺔ ﻟﻠﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻤﻠـﻚ‪ .‬وﻗﺎل إن ﻫﻨﺎك ﻃﻠﺒﺎ ً ﺿﺨﻤﺎ ً ﻋﲆ اﻟﻌﻘﺎرات ﰲ ﺗﺮﻛﻴﺎ‪،‬‬

‫ﻳﻔﻮق اﻟﻌﺮض‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﺸﻜﻞ ﺿﻐﻄﺎ ً ﻛﺒﺮا ً ﻋﲆ ﺳﻮق اﻟﻌﻘﺎر‬ ‫اﻟﱰﻛﻲ‪ .‬واﻣﺘﺪح ﻛﻮﺷـﻚ ﴍﻛﺎت اﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻟﻌﻤﺮاﻧﻲ اﻟﱰﻛﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﴩﻛﺎت اﻟﻘﻮﻳﺔ‪ ،‬وﻳﻌﻤﻞ ﺑﻬﺎ ﻣﺴـﻠﻤﻮن‪ .‬وﻋﺎد‬ ‫ﻛﻮﺷـﻚ ﻟﻴﺆﻛﺪ أن اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ ﺗﺸـﻬﺪ ﺗﻄـﻮرا ً ﻣﻠﺤﻮﻇﺎ ً‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ رﻏﺒﺔ اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ ﰲ ﺗﻄﻮرﻫﺎ‪ .‬وﻗﺎل‪» :‬ﻫـﺬه اﻟﻌﻼﻗﺎت ﻻ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﻘﻔﺰ ﺑﺸﻜﻞ ﻓﺠﺎﺋﻲ‪ ،‬ﺑﻞ ﺗﺤﺘﺎج ﻟﺴﻨﻮات ﻋﺪة‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪10‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪20‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (533‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺴﻔﻴﺮ اﻟﺘﺮﻛﻲ ﻟـ |‪ :‬اﻟﻌﻘﺪ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺑﻴﻦ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ وﺷﻌﺒﻬﺎ‬ ‫ٍ‬ ‫إﺻﻼﺣﺎت ﻣﻬﻤﺔ ﻣﻨﺬ ﻗﺪوﻣﻲ إﻟﻰ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﺻﺪ ُت‬ ‫ور ْ‬ ‫»ﺻﻠﺐ«‪َ ..‬‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫اﻷﻣﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ )رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ( واﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﱰﻛﻲ ﺟﻮل ﰲ إﺣﺪى زﻳﺎراﺗﻪ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ‬

‫وﺻـﻒ اﻟﺴـﻔﺮ اﻟﱰﻛـﻲ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫أﺣﻤـﺪ ﻣﺨﺘﺎر ﻏﻮن‪ ،‬اﻟﻌﻘـﺪ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫ﺑـﻦ ﺳـﻠﻄﺎت اﻤﻤﻠﻜـﺔ وﺷـﻌﺒﻬﺎ ﺑــ‬ ‫»اﻟﺼﻠـﺐ«‪ ،‬وأﻛﺪ أﻧﻪ ﻛﺎن ﺷـﺎﻫﺪا ً ﻣﻨﺬ‬ ‫ﻗﺪوﻣـﻪ إﱃ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻄﻠـﻊ ﻋﺎم ‪2010‬‬ ‫ﻋﲆ إﺻﻼﺣـﺎت ﻣﻬﻤﺔ‪ ،‬وﺧـﺺ ﺑﺎﻟﺬﻛﺮ ﻣﻨﺢ‬ ‫ﻋﻀﻮﻳـﺔ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺸـﻮرى ﻟﻠﺴـﻌﻮدﻳﺎت‬ ‫ووﺻﻔﻬـﺎ ﺑـ »ﺧﻄﻮة ﻋﻤﻼﻗـﺔ ﻟﻸﻣﺎم رﺣﺒﺖ‬ ‫ﺑﻬﺎ ﺗﺮﻛﻴﺎ«‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﺴـﻔﺮ اﻟﱰﻛـﻲ‪ ،‬ﰲ رﺳـﺎﻟﺔٍ‬ ‫ﺑﻌﺚ ﺑﻬﺎ ﻟــ »اﻟﴩق« أﻣﺲ اﻷﺣﺪ‪ ،‬أﻧﻪ رﺻﺪ‬ ‫»ﺧﻄـﻮات ﻟﻸﻣـﺎم ﰲ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ واﻻﻗﺘﺼـﺎد‬ ‫وﻣﻨـﺎح أﺧـﺮى ﺑﻤﺎ‬ ‫واﻟﺘﻀﺎﻣـﻦ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻳﻠﺒﻲ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي«‪ .‬وأﺑﺪى‬ ‫اﻟﺴﻔﺮ ﺳـﻌﺎدﺗﻪ ﺑﺎﻟﺰﻳﺎرة اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﻟﺼﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع‪ ،‬إﱃ ﺗﺮﻛﻴﺎ‪.‬‬ ‫َ‬ ‫وﻗـﺎل »ﻋﻘـﺐ زﻳﺎرﺗ ْﻲ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ‪ ،‬اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬إﱃ‬ ‫ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻋﺎﻣـﻲ ‪ 2006‬و‪ ،2007‬أﺛﻖ أن زﻳﺎرة‬ ‫وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ ﺳـﺘﻤﺜﻞ دﻓﻌﺔ ﻣﻬﻤـﺔ ﻟﻠﻌﻼﻗﺎت‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻫـﻲ ﺟﻴـﺪة ﺑﺎﻟﻔﻌـﻞ‪ ،‬واﻟﺘﻌـﺎون ﺑﻦ‬

‫اﻟﺴﻔﺮ اﻟﱰﻛﻲ ﰲ ﻟﻘﺎ ٍء ﺳﺎﺑﻖ ﺑﻮزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ اﻟﺸﻘﻴﻘﻦ«‪.‬‬ ‫واﻋﺘـﱪ أن اﻤﻤﻠﻜـﺔ وﺗﺮﻛﻴـﺎ ﺗﺸـﱰﻛﺎن‬ ‫ﰲ اﻤﺼـﺮ واﻻﻫﺘﻤﺎﻣـﺎت اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫واﻤﺴﺆوﻟﻴﺎت‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً »وﺑﺎﻋﺘﺒﺎر أﻧﻬﻤﺎ ﻗﻠﻌﺘﺎ‬ ‫اﺳـﺘﻘﺮار ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺘﻨﺎ‪ ،‬ﻓﺈن اﻟﺘﻌﺎون اﻤﺘﻄﻮر‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﻤـﺎ ﻣﻬـﻢ وﻣﻔﻴـﺪ ﻟﺸـﻌﺒﻴﻨﺎ واﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫واﻟﻌﺎﻟﻢ«‪.‬‬ ‫وﻋ ﱠﺪ أن اﻟﻌﻼﻗﺎت ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ واﻟﺸﻌﺒﻦ‬ ‫ﺗﺘﻄـﻮر ﺑﴪﻋـﺔ وﻧﺠـﺎح‪ ،‬وﺗﺎﺑـﻊ »ﻋﻼﻗﺎﺗﻨﺎ‬

‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻣﻤﺘﺎزة‪ ،‬ﻋﻼﻗﺎﺗﻨﺎ اﻷﻣﻨﻴﺔ واﻟﺪﻓﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﺗﺘﻄـﻮر ﴎﻳﻌـﺎً‪ ،‬ﺣﺠـﻢ ﺗﺠﺎرﺗﻨـﺎ وأﻋﻤﺎﻟﻨﺎ‬ ‫ﻳﺘﺰاﻳﺪ«‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ إﱃ ﻧﺠﺎح ﺑـﻼده واﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ ﺑﻨﺎء‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﺑﻦ اﻟﺸﻌﺒﻦ‪ ،‬وﻗﺎل »ﻛﻞ‬ ‫ﻋـﺎم أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 800‬أﻟﻒ ﺗﺮﻛـﻲ ﻳﺬﻫﺒﻮن إﱃ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻟﻠﺤـﺞ واﻟﻌﻤـﺮة‪ ،‬وﰲ ‪ 2009‬ﺑﻠـﻎ‬ ‫ﻋـﺪد اﻟﺴـﺎﺋﺤﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ اﻟﺬﻳـﻦ ذﻫﺒﻮا‬ ‫إﱃ ﺗﺮﻛﻴـﺎ ﻗﺮاﺑـﺔ اﻟــ ‪ 30‬أﻟﻔـﺎً‪ ،‬وﰲ ‪2012‬‬

‫ﻟﺠﺎن اﻻﻋﺘﺼﺎﻣﺎت ﺗﻄﺮح ﺧﻴﺎر ﺗﺸﻜﻴﻞ اﻗﻠﻴﻢ اﻟﺴﻨﻲ‬

‫ﺑﻐﺪاد ‪ -‬ﻣﺎزن اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫دﻋـﺎ اﻟﻨﺎﺋـﺐ اﻟﻌﺮاﻗـﻲ وﻟﻴـﺪ ﻋﺒﻮد‬ ‫اﻤﺤﻤـﺪي ﻋﻦ ﺗﺤﺎﻟـﻒ »ﻣﺘﺤﺪون«‪،‬‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع وﻛﺎﻟﺔ ﺳﻌﺪون اﻟﺪﻟﻴﻤﻲ‬ ‫وﻗﺎﺋﺪ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻷﻧﺒﺎر اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻣﺮﴈ‬ ‫اﻤﺤـﻼوي إﱃ ﺗﻘﺪﻳـﻢ اﺳـﺘﻘﺎﻟﺘﻴﻬﻤﺎ‬ ‫ﻣﺤﻤـﻼً إﻳﺎﻫﻤـﺎ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻧﻔﻼت‬ ‫اﻟﻮﺿـﻊ اﻷﻣﻨـﻲ ﰲ اﻷﻧﺒـﺎر‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ اﻧﺘﻬـﺖ‬ ‫اﻟﻠﺠﺎن اﻤﻨﻈﻤﺔ ﻟﻼﻋﺘﺼﺎﻣﺎت ﰲ ﺳـﺖ ﻣﺪن‬ ‫ﻋﺮاﻗﻴـﺔ إﱃ ﻃﺮح ﺧﻴﺎر أﻗﻠﻤـﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‬ ‫ذات اﻷﻏﻠﺒﻴﺔ اﻟﺴﻨﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن اﻋﺘﱪت رﻓﺾ‬ ‫اﻤﻮﻗﻒ اﻟﺸـﻴﻌﻲ إﺟﺮاء »ﺣـﻮار اﻤﺼﺎﻟﺤﺔ«‬ ‫وﻓﻘﺎ ﻤﺒﺎدرة اﻟﺸﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻤﻠﻚ اﻟﺴﻌﺪي اﻟﺘﻲ‬ ‫رﻓﻀـﺖ ﻣﻦ ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻤﺎﻟﻜﻲ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺷـﺪدت‬ ‫دوﻟـﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮن ﻋﲆ ﺗﺮﺣﻴـﺐ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑﺄي‬ ‫ﻣﺒﺎدرة ﻟﺤﻞ اﻷزﻣﺔ ﺳـﻮاء ﻣﻦ اﻟﺴـﻌﺪي أو‬ ‫ﻏـﺮه‪ .‬وﻗﺎل اﻤﺤﻤـﺪي ﰲ ﺗﴫﻳﺢ ﺻﺤﻔﻲ‬ ‫أﻣﺲ »إن ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻷﻧﺒﺎر ﻗﺎﺳـﻢ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﺎع‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻟﻌﻤـﻼء اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﺒﻘﺎء‬ ‫ﰲ ﻣﻨﺼﺒـﻪ« ﺑﺤﺴـﺐ ﺗﻌﺒـﺮه‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ أن‬ ‫أﻫـﺎﱄ اﻷﻧﺒـﺎر ﻳﺮﻓﻀـﻮن ﺗﻬﺪﻳـﺪات وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع وﻛﺎﻟﺔ وﻗﺎﺋﺪ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻟﻠﺬﻳﻦ ﺑﺮﻫﻨﺎ‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﻴـﻊ وﻻﺋﻬﻤـﺎ اﻤﻄﻠﻖ ﻟﺪوﻟﺔ اﻟﺸـﺨﺺ‬ ‫اﻟﻮاﺣﺪ واﻟﺤﺰب اﻟﻮاﺣﺪ‪ ،‬ﻋﲆ ﺣﺴـﺎب أﻫﺎﱄ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﺬﻳﻦ اﺋﺘﻤﻨﻮﻫﻤﺎ ﻋـﲆ أرواﺣﻬﻢ‬ ‫وأﻣﻮاﻟﻬـﻢ »ﻣﺒﺪﻳﺎ رﻓﺾ واﺳـﺘﻬﺠﺎن أﻫﺎﱄ‬ ‫اﻷﻧﺒـﺎر ﻟﺘﴫﻳﺤـﺎت اﻟﺪﻟﻴﻤـﻲ واﻤﺤﻼوي‬ ‫أﻣﺲ اﻷول‪.‬‬

‫ﻣﻠﺜﻤﻮن ﻳﺤﻤﻠﻮن أﺳﻠﺤﺘﻬﻢ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻣﺎدي ﻏﺮب ﺑﻐﺪاد‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن ﻗﺎﺋﺪ ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻷﻧﺒﺎر ﻗﺎل ﰲ‬ ‫ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤﻔـﻲ ﻋﻘﺪ ﰲ ﻣﻘـﺮ اﻟﻘﻴﺎدة »إن‬ ‫ﻛﻞ ﻣﻦ ﻳﺤﻤﻞ اﻟﺴـﻼح ﺧﺎرج ﻧﻄﺎق اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫ﺳـﻴﻜﻮن ﻫﺪﻓﺎ ً ﻟﻠﻘﻮات اﻤﺴﻠﺤﺔ« ﻣﻌﻠﻨﺎ ﻋﻦ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ واﺳـﻌﺔ ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ ﻣﻦ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻤﻼﺣﻘـﺔ اﻟﺠﻤﺎﻋﺎت‬ ‫اﻤﺴﻠﺤﺔ‪.‬‬

‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ آﺧﺮ‪ ،‬أﻛﺪ اﻟﻘﻴﺎدي ﰲ اﺋﺘﻼف‬ ‫دوﻟﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮن ﻛﻤﺎل اﻟﺴﺎﻋﺪي«أن اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﻟﻴـﺲ ﻟﺪﻳﻬﺎ ﻣﺎﻧـﻊ ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ ﻣﻊ‬ ‫أي ﻣﺒـﺎدرة ﺗﺼﺪر‪ ،‬إن ﻛﺎﻧـﺖ ﻣﻦ اﻟﻌﻼﻣﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﺪي أو ﻏﺮه ﻣﻦ اﻷﻃﺮاف اﻤﻘﺒﻮﻟﺔ ﻟﺪى‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻊ »‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ ﻣﺼـﺎدر ﺑﺮﻤﺎﻧﻴﺔ أﺷـﺎرت ﰲ‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫ﺣﺪﻳﺜﻬﺎ ﻟـ »اﻟﴩق« إﱃ أن اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ واﻓﻘﺖ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺒـﺎدرة اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻤﻠـﻚ اﻟﺴـﻌﺪي‬ ‫ﻟﻠﺤـﻮار ﻣـﻊ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳـﻦ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪة أﻧﻬـﺎ‬ ‫ﺑﺎﻧﺘﻈـﺎر ﻻﺋﺤﺔ ﺑﺄﺳـﻤﺎء اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﺘﻔﺎوﴈ‬ ‫وﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﻌﻤﻞ ﻟﻠﴩوع ﺑﺒﺪء اﻤﺒﺎﺣﺜﺎت‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﺗﺴـﺎرع اﻷﺣـﺪاث ﻓـﻮت ﻋﲆ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺒﺪو ﻋﲆ ﺑﻌﺾ اﻤﺮاﻗﺒـﻦ ﻓﺮﺻﺔ اﻟﺘﺤﺎور‬

‫ﺗﺤﺖ ﺳـﻘﻒ ﻫـﺬه اﻤﺒﺎدرة ﺑﻌـﺪ أن ﻫﺎﺟﻢ‬ ‫اﻟﺴﻌﺪي‪ ،‬اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﺑﺸﺪة واﺗﻬﻤﻬﺎ‬ ‫ﺑﺄﻧﻬـﺎ »ﻃﺎﺋﻔﻴـﺔ ﻋﻤـﻼً ﻻ ﻗـﻮﻻً«‪ ،‬واﺗﻬﻤﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﺑﻴـﺎن ﻟﻪ‪ ،‬ﺑﺄﻧﻬـﺎ »ﺗﺒﺎرك ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﻘﺘﻞ‬ ‫واﻻﻏﺘﻴﺎل اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮم ﺑﻬﺎ اﻤﻴﻠﻴﺸـﻴﺎت ﺑﺤﻖ‬ ‫أﻫﻞ اﻟﺴﻨﺔ« وﰲ ﺣﻦ رأى أن ﻣﻮﺟﺔ اﻟﻌﻨﻒ‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﺗﺸﻜﻞ »ردو َد ﻓﻌﻞ ﺳﻠﺒﻴﺔ ﻹﻓﺸﺎل«‬ ‫ﻣﺒﺎدرﺗﻪ‪ ،‬اﻋﺘﱪ أن ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ اﻟﺒﻌﺾ ﺑﺎﻷﻗﺎﻟﻴﻢ‬ ‫ﺗﺸﻜﻞ »ردود ﻓﻌﻞ ﻟﺠﺮاﺋﻢ اﻟﺘﻌﺴﻒ واﻟﻈﻠﻢ‬ ‫واﻹﺑـﺎدة واﻟﺘﻬﻤﻴـﺶ«‪ ،‬ﻣﺤﻤـﻼ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ »ﺟﺮﻳﻤﺔ اﻟﺘﻘﺴﻴﻢ ﻷﻧﻬﺎ اﻤﺘﺴﺒﺒﺔ‬ ‫ﺑﻬﺎ«‪.‬‬ ‫ورﺟﺢ اﻟﺴـﻌﺪي أن »ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ اﻟﺒﻌﺾ‬ ‫ﺑﺎﻷﻗﺎﻟﻴﻢ ﻛﺎﻧﺖ ردود ﻓﻌﻞ ﻟﺠﺮاﺋﻢ اﻟﺘﻌﺴﻒ‬ ‫واﻟﻈﻠـﻢ واﻹﺑﺎدة واﻟﺘﻬﻤﻴـﺶ ﻇﻨﺎ ﻣﻨﻬﻢ أ ﱠن‬ ‫اﻹﻗﻠﻴـﻢ ﺳـﻴﺤﻤﻴﻬﻢ ﻣـﻦ ﻛﻞ ﻫـﺬا«‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫أن »ﺟﺮﻳﻤـﺔ اﻟﺘﻘﺴـﻴﻢ ﺳـﺘﻘﻊ ﻋـﲆ ﻋﺎﺗﻖ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻷﻧﻬﺎ اﻤﺘﺴﺒﺒﺔ ﺑﻬﺎ«‪.‬‬ ‫وأﺑـﺪى اﻟﺴـﻌﺪي ﺧﺸـﻴﺘﻪ ﻣـﻦ أن‬ ‫»اﻻﺳـﺘﻤﺮار ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﻮﺿﻊ ﻗﺪ ﻳﻔﻠﺖ اﻷﻣﺮ‬ ‫ِﻣﻤﱠﻦ ﻳﺮوم اﻟﺘﻬﺪﺋـﺔ ﻓﻴﻨﻔﺠﺮ اﻟﻮﺿﻊ ﺑﻤﺎ ﻻ‬ ‫ﺗُﺤﻤﺪ ﻋﻘﺒﺎه«‪ ،‬ورأى أ ﱠن »اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺳـﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﻟﻬﺬا ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﴫﻓﺎت اﻤﻴﻠﻴﺸﻴﱠﺎت ﻣﻦ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺴﻤﻰ ﺑﺠﻴﺶ اﻤﺨﺘﺎر وﻋﺼﺎﺋﺐ اﻟﺤﻖ‪ ،‬ﻓﻘﺪ‬ ‫ﺻـﺪر ﻣﻨﻬﻢ اﻟﺘﻬﺪﻳﺪ ﻋﲆ ﻣﺴـﻤﻊ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ُﺒﺎرﻛﺔ ﻤﺎ‬ ‫وﻟـﻢ ﻳُﺤ ﱢﺮﻛﻮا ﺳـﺎﻛﻨﺎ‪ ،‬ﺑﻞ ﻛﺎﻧـﺖ ﻣ ِ‬ ‫ﺗﻘﻮم ﺑـﻪ ﻣﻦ اﻏﺘﻴـﺎﻻت ﺑﺎﻟﻜﺎﺗﻢ وﺗﻔﺠﺮات‬ ‫وﺗﻬﺪﻳـﺪات وﺗﻬﺠـﺮ ﻟﻬـﺬا ا ُﻤﻜـﻮﱢن ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴﱢﻦ«‪.‬‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻤﺼﺮي ﻳﺮﻓﺾ اﻟﺤﻮار‬ ‫ﻣﻊ ﺧﺎﻃﻔﻲ اﻟﺠﻨﻮد ﻓﻲ ﺳﻴﻨﺎء‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬أ ف ب‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﻲ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﻲ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬

‫أﻛﺪ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻤﴫي‪ ،‬ﻣﺤﻤـﺪ ﻣﺮﳼ‪ ،‬أﻣﺲ اﻷﺣﺪ رﻓﻀﻪ اﻟﺤﻮار‬ ‫ﻣﻊ »اﻤﺠﺮﻣﻦ« ﰲ إﺷـﺎرة إﱃ اﻤﺴـﻠﺤﻦ اﻟﺬي ﺧﻄﻔﻮا اﻟﺨﻤﻴﺲ‬ ‫اﻤﺎﴈ ﺳﺒﻌﺔ ﺟﻨﻮد ﻣﴫﻳﻦ ﰲ ﺷﺒﻪ ﺟﺰﻳﺮة ﺳﻴﻨﺎء‪.‬‬ ‫ﺣﻮار وﻃﻨﻲ ﻋﻘﺪه أﻣﺲ ﻣﻊ رؤﺳـﺎء أﺣﺰاب‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺮﺋﻴﺲ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫وﻗـﻮى ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻟﺒﺤﺚ أزﻣﺔ ﻫـﺆﻻء اﻟﺠﻨﻮد‪ ،‬إﻧـﻪ »ﻻ ﺣﻮار ﻣﻊ‬ ‫اﻤﺠﺮﻣـﻦ وﻫﻴﺒﺔ اﻟﺪوﻟﺔ ﻣﺼﺎﻧﺔ«‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻛﺪ ﺣﺮﺻﻪ ﻋﲆ »ﺗﻨﻤﻴﺔ ﺳـﻴﻨﺎء‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﺷـﺎﻣﻞ«‪ ،‬ﺣﺴـﺒﻤﺎ أﻓﺎدت وﻛﺎﻟﺔ أﻧﺒﺎء اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﴫ‪.‬‬ ‫ﴩ أﻣﺲ ﻋـﲆ ﻣﻮﻗﻊ »ﻳﻮﺗﻴﻮب«‪،‬‬ ‫وﰲ ﻣﻘﻄـﻊ ﻓﻴﺪﻳـﻮ ﻣﺠﻬﻮل اﻤﺼﺪر ﻧ ُ ِ َ‬ ‫ﻃﺎﻟـﺐ اﻟﺠﻨـﻮد اﻤﺨﻄﻮﻓـﻮن اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻤﴫي ﺑــ »إﻧﻘـﺎذ ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ«‬ ‫ﺑﺎﻻﺳﺘﺠﺎﺑﺔ ﻤﻄﺎﻟﺐ اﻟﺨﺎﻃﻔﻦ ﺑﺎﻹﻓﺮاج ﻋﻦ ﻣﻌﺘﻘﻠﻦ ﻣﻦ أﻫﻞ ﺳﻴﻨﺎء‪.‬‬ ‫وﻇﻬـﺮ اﻟﺠﻨﻮد اﻤﺨﻄﻮﻓـﻮن ﺑﻤﻼﺑﺲ ﻣﺪﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﺟﻠﺴـﻮا ﻋﲆ اﻷرض‬ ‫ﻣﻌﺼﻮﺑﻲ اﻷﻋﻦ‪ ،‬وأﻳﺪﻳﻬﻢ ﻓﻮق رؤوﺳﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻋـ ﱠﺮف اﻟﺠﻨـﻮد اﻟﺴـﺒﻌﺔ أﻧﻔﺴـﻬﻢ ﺑﺄﺳـﻤﺎﺋﻬﻢ‪ ،‬وأﻣﺎﻛـﻦ ﺧﺪﻣﺘﻬـﻢ‬ ‫وأﻋﻤﺎرﻫﻢ‪.‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﻧﻮاب ﻋﺮاﻗﻴﻮن‪ :‬وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع وﻗﺎﺋﺪ ﻋﻤﻠﻴﺎت ا‪¤‬ﻧﺒﺎر ﻣﺴﺆوﻻن ﻋﻦ اﻻﻧﻔﻼت ا‪¤‬ﻣﻨﻲ‬

‫ﺑﻠﻎ ﻋﺪدﻫـﻢ ‪ 200‬أﻟﻒ‪ ،‬ﻛﺜﺮ ﻣـﻦ اﻷﺻﺪﻗﺎء‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﻳﺸـﱰون اﻵن ﻣﻨﺎزل وﻣﻤﺘﻠﻜﺎت‬ ‫أﺧﺮى ﰲ ﺗﺮﻛﻴﺎ«‪ .‬وﺗﻮﻗﻊ اﻟﺴـﻔﺮ زﻳﺎدة ﻋﺪد‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ واﻟﺴـﻌﻮدﻳﺎت ﰲ ﺗﺮﻛﻴﺎ‪ ،‬وأوﺿﺢ‬ ‫أن ﺑـﻼده ﻗﺪﻣـﺖ ﻟﻬﻢ ﻧﻈﺎﻣﺎ ً ﺟﺪﻳﺪا ً ﺳـﻴﺘﻴﺢ‬ ‫ﺣﺼﻮﻟﻬﻢ ﻋـﲆ اﻟﻔﻴﺰا ﻋـﱪ اﻹﻧﱰﻧﺖ ﺑﻐﺮض‬ ‫ﺗﺴﻬﻴﻞ ﺳﻔﺮﻫﻢ إﱃ ﺗﺮﻛﻴﺎ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ ﺳﻌﺎدﺗﻪ‬ ‫ﺑﺰﻳﺎدة »اﻟﺘﺒﺎدﻻت اﻟﺒﴩﻳﺔ« ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪.‬‬ ‫ورأى أن اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ ﻧﺠﺤـﺎ ﰲ ﺗﻄﻮﻳـﺮ‬ ‫ﻋﻼﻗﺎﺗﻬﻤﺎ ﺧﻼل آﺧﺮ ‪ 7‬أﻋﻮام »وﻟﻜﻦ ﻳﺘﺒﻘﻰ‬ ‫ﻛﺜـﺮ ﻳﻨﺒﻐـﻲ ﻋﻤﻠﻪ ﻷﻧﻨﺎ ﻻ ﻧﺴـﺘﻐﻞ اﻟﻘﺪرات‬ ‫اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ ﻟﻬﺬه اﻟﴩاﻛﺔ«‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﻗﻮﻟﻪ‪.‬‬ ‫وأردف »ﻋـﲆ أﻳﺔ ﺣـﺎل‪ ،‬ﻧﺤﻦ ﻋﺎزﻣﻮن‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻌﻤﻞ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ذﻟﻚ وﺑـﺬل ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﻬﺪ‪ ،‬وإن اﻹرادة اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻣﺘﻮﻓﺮة ﻟﺪى‬ ‫أﻋﲆ اﻤﺴـﺘﻮﻳﺎت ﰲ اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ‪ ،‬وﺑﻨﺎ ًء ﻋﲆ ذﻟﻚ‬ ‫أؤﻣـﻦ أن ﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ ﺗﻌﺎوﻧﻨـﺎ ﺳـﻴﻜﻮن أﻛﺜﺮ‬ ‫إﴍاﻗﺎ ً وﻧﺠﺎﺣﺎً‪ ،‬ﻧﺤﻦ ﰲ ﺣﺎﺟﺔ إﱃ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻌـﺎون واﻟﺘﻀﺎﻣـﻦ واﻟﺘﻜﺎﻣﻞ ﰲ ﻛﻞ ﻣﺠﺎل‬ ‫ﻣﻤﻜﻦ‪ ،‬ﻧﺤﺘﺎج أن ﻧﻜﻮن ﻣﱰاﺑﻄﻦ«‪.‬‬ ‫وأﻧﻬﻰ اﻟﺴﻔﺮ رﺳـﺎﻟﺘﻪ ﺑﻘﻮﻟﻪ »ﻗﻨﺎﻋﺘﻲ‬ ‫أن اﻤﻤﻠﻜﺔ وﺷـﻌﺒﻬﺎ ﺳـﻴﻮاﺻﻼن اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻌﺎ ً‬ ‫ﰲ ﺗﻨﺎﻏـﻢ وﺻـﻮﻻ ً إﱃ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻧﺘﻤﻨﻰ ﻟﻬﻢ‬ ‫اﻷﻓﻀﻞ‪ ،‬وأدﻋﻮ أن ﻳﺘﺴـﻢ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫وﺗﺮﻛﻴﺎ ﺑﺎﻟﺴﻼم واﻟﺮﺧﺎء«‪.‬‬

‫ﻛﺮزاي ﻳﺴﻌﻰ ﻟﻤﺴﺎﻋﺪات‬ ‫ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﻫﻨﺪﻳﺔ‬

‫ﺟﻨﻮد ﺳﻮﻳﺪﻳﻮن ﺗﺎﺑﻌﻮن ﻟﻘﻮة اﻟﻨﺎﺗﻮ ﻳﺸﺎرﻛﻮن أﻣﺲ ﰲ‬ ‫)إ ب أ(‬ ‫ﻣﺮاﺳﻢ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﰲ أﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎن‬ ‫ﻛﺎﺑﻮل ‪ -‬روﻳﱰز ﻗـﺎل ﻣﺴـﺆوﻟﻮن أﻓﻐﺎﻧﻴـﻮن إن اﻟﺮﺋﻴـﺲ‬ ‫ﺣﺎﻣـﺪ ﻛـﺮزاي ﻳﻌﺘـﺰم ﺑﺤـﺚ ﺻﻔﻘـﺎت ﺳـﻼح ﻣﺤﺘﻤﻠـﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺴﺆوﻟﻦ ﻫﻨﻮد ﺧﻼل رﺣﻠﺔ إﱃ ﻧﻴﻮدﻟﻬﻲ ﻫﺬا اﻷﺳﺒﻮع ﰲ وﻗﺖ‬ ‫ﺗﺘﺼﺎﻋـﺪ ﻓﻴﻪ اﻟﺘﻮﺗﺮات ﺑﺸـﺪة ﻋﲆ اﻟﺤـﺪود اﻷﻓﻐﺎﻧﻴﺔ اﻤﺘﻨﺎزع‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻊ ﺑﺎﻛﺴﺘﺎن‪.‬‬ ‫وﻣﻦ اﻤﺮﺟﺢ أن ﻳﺜﺮ ﺗﻘﺮب ﻛﺎﺑﻮل ﻣﻦ ﻧﻴﻮدﻟﻬﻲ ﻏﻀﺐ إﺳـﻼم‬ ‫آﺑـﺎد ﺣﻴﺚ ﺗﻌـﺪ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﺑﻘﻴﺎدة ﻧـﻮاز ﴍﻳﻒ اﻟﺘﻲ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺘﻮﻗﻊ أن ﺗﺘﻮﱃ إدارة اﻟﺒﻼد ﻗﺮﻳﺒﺎ ً ﺑﺘﺤﺴﻦ اﻟﻌﻼﻗﺎت ﻣﻊ اﻟﻬﻨﺪ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل أﻳﻤﻞ ﻓﻴﻈـﻲ‪ ،‬وﻫﻮ اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ ﻛـﺮزاي‪ ،‬إن اﻟﺰﻋﻴﻢ‬ ‫اﻷﻓﻐﺎﻧﻲ ﺳﻴﺒﺤﺚ اﻟﺘﺼﻌﻴﺪ ﻋﲆ ﺧﻂ دﻳﻮراﻧﺪ وﻫﻲ اﻟﺤﺪود ﺑﻦ‬ ‫أﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎن وﺑﺎﻛﺴﺘﺎن واﻟﺘﻲ ﺗﻌﻮد إﱃ ﻋﻬﺪ اﻻﺣﺘﻼل اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻲ‬ ‫إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﺳﺒﻞ ﺗﻘﻮﻳﺔ اﻤﺆﺳﺴﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻷﻓﻐﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻓﻴﻈﻲ »واﻓﻘﺖ أﻓﻐﺎﻧﺴـﺘﺎن ﺑﺎﻟﻔﻌـﻞ ووﻗﻌﺖ ﻋﲆ اﺗﻔﺎق‬ ‫اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻲ ﻣﻊ اﻟﻬﻨﺪ واﺳـﺘﻨﺎدا ً إﱃ ﻫﺬا اﻻﺗﻔﺎق ﺗﺴﺎﻋﺪ اﻟﻬﻨﺪ‬ ‫أﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎن ﻋﲆ ﻋﺪة ﺟﺒﻬﺎت ﺑﻤﺎ ﰲ ذﻟﻚ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﻌﺴﻜﺮي«‪.‬‬

‫إﺑﻲ ﻳﺴﺘﻬﺪف ﻣﻮاﺻﻠﺔ اﻟﺤﻮار ﻣﻊ ﺑﻴﻮﻧﺠﻴﺎﻧﺞ‬ ‫ﻃﻮﻛﻴﻮ ‪ -‬أ ف ب أﻋﻠﻦ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻲ‪ ،‬ﺷـﻴﻨﺰو إﺑﻲ‪،‬‬ ‫أﻧـﻪ ﻳﺮﻳﺪ ﻣﻮاﺻﻠـﺔ اﻟﺤﻮار ﻣـﻊ ﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ ﺣﻮل ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫اﻤﺪﻧﻴﻦ اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﺧﻄﻔﺘﻬﻢ ﺑﻴﻮﻧﺠﻴﺎﻧﺞ ﰲ اﻟﺴـﺒﻌﻴﻨﻴﺎت‬ ‫واﻟﺜﻤﺎﻧﻴﻨﻴﺎت ﻣﻦ اﻟﻘﺮن اﻤﺎﴈ وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ اﻟﺰﻳﺎرة اﻤﺜﺮة ﻟﻠﺠﺪل‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻗﺎم ﺑﻬﺎ أﺣﺪ ﻣﺴﺘﺸﺎرﻳﻪ إﱃ اﻟﺸﻤﺎل‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إﺑـﻲ أﻣـﺲ اﻷﺣﺪ ﰲ ﻓﻮﻛـﻮﻛﺎ ﺟﻨـﻮب اﻟﻴﺎﺑﺎن‪ ،‬ﺑﺤﺴـﺐ‬ ‫ﻣـﺎ أوردت وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋـﻼم اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬إﻧﻪ ﻳﺮﻏـﺐ ﰲ ﻣﻮاﺻﻠﺔ‬ ‫اﻤﻔﺎوﺿﺎت أو اﻟﺤﻮار ﻣﻊ ﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً »أرﻳﺪ ﻓﻌﻠﻴﺎ ً‬ ‫أن أﺣﺎول ﺗﺄﻣـﻦ إﻋﺎدة ﻛﻞ اﻤﺨﻄﻮﻓﻦ إﱃ ﺑﻼدﻫﻢ واﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﰲ ﻛﻞ ﺣﺎﻟﺔ واﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺘﺴﻠﻴﻢ اﻟﺨﺎﻃﻔﻦ«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن ﻃﻮﻛﻴﻮ ﺗﺮﻳﺪ أﻳﻀﺎ ً ﻣﻮاﺻﻠـﺔ »إﻋﻄﺎء أوﻟﻮﻳﺔ ﻟﺤﻞ‬ ‫ﺷـﺎﻣﻞ« ﺣـﻮل ﻣﺴـﺄﻟﺔ اﻟﺨﻄـﻒ ﻻ ﻳﺘﺠﺎﻫﻞ اﻤﺴـﺎﺋﻞ اﻷﺧﺮى‬ ‫ﻟﻠﻄﻤﻮﺣﺎت اﻟﻨﻮوﻳﺔ واﻟﺒﺎﻟﺴﺘﻴﺔ ﻟﻜﻮرﻳﺎ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬

‫زﻟﺰال ﻳﻀﺮب ﺷﺮق اﻟﺠﺰاﺋﺮ‬ ‫ﴐب زﻟﺰال ﺑﻘﻮة ‪ 5.5‬درﺟﺔ ﻋﲆ ﻣﻘﻴﺎس‬ ‫اﻟﺠﺰاﺋﺮ ‪ -‬د ب أ‬ ‫رﻳﺨﱰ أﻣﺲ اﻷﺣﺪ وﻻﻳﺔ ﺑﺠﺎﻳﺔ )‪ 250‬ﻛﻴﻠﻮﻣﱰا ﴍق اﻟﺠﺰاﺋﺮ(‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺠﺰاﺋﺮي ﻟﻠﺒﺤﺚ ﰲ ﻋﻠﻢ اﻟﻔﻠﻚ واﻟﺠﻴﻮﻓﻴﺰﻳﺎء واﻟﻔﻴﺰﻳﺎء‬ ‫اﻟﻔﻠﻜﻴﺔ إن اﻟﻬﺰة وﻗﻌﺖ ﰲ ﺣﺪود اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﻌﺎﴍة أﻣﺲ ﺑﺎﻟﺘﻮﻗﻴﺖ‬ ‫اﻤﺤـﲇ وإن ﻣﺮﻛﺰﻫـﺎ ﺣُـ ﱢﺪ َد ﰲ اﻟﺒﺤـﺮ ﻋﲆ ﺑﻌﺪ ﻋﴩﻳـﻦ ﻛﻴﻠﻮﻣﱰا‬ ‫ﺷﻤﺎل ﴍق وﺳﻂ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺑﺠﺎﻳﺔ‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﻌﻠﻦ اﻟﺴﻠﻄﺎت ﺣﺘﻰ اﻵن ﻋﻦ‬ ‫ﺗﺴﺠﻴﻞ ﺧﺴﺎﺋﺮ ﻣﺎدﻳﺔ أو ﺑﴩﻳﺔ‪.‬‬


‫»ﻧﺰاﻫﺔ«‬ ‫ﺗﻄﺎﻟﺐ‬ ‫اﻟﺸﺮﻛﺎت‬ ‫اﻟﻤﺴﺎﻫﻤﺔ ﺑـ‬ ‫ِ‬ ‫»اﻟﺸﻔﺎﻓﻴﺔ«‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ـ واس‬ ‫ﻃﺎﻟﺒـﺖ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ‬ ‫ﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﻔﺴـﺎد »ﻧﺰاﻫﺔ«‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻟﴩﻛﺎت اﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﰲ اﻟﺴﻮق اﻟﺴﻌﻮدي‪،‬‬ ‫ﺑﺈﻃـﻼع ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ‬ ‫واﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﻋﲆ إﺟـﺮاءات ﻋﻘﻮد‬ ‫اﻤﺸـﱰﻳﺎت وآﻟﻴـﺔ اﻹﻓﺼـﺎح‬ ‫ﻋﻨﻬـﺎ‪ ،‬وإﻃﻼع اﻟﺠﻤﻬـﻮر ﻋﻠﻴﻬﺎ‬

‫ﻣـﻦ ﺧـﻼل اﻟﻨـﴩ ﰲ اﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ اﻤﺘﺎﺣـﺔ ﺗﻌﺰﻳـﺰا ً‬ ‫ﻟﻠﻤﺼﺪاﻗﻴـﺔ واﻻﺣـﱰام وﻛﺴـﺒﺎ ً‬ ‫ﻟﺜﻘـﺔ اﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ‪ .‬وﻳﺄﺗـﻲ ﻫـﺬا‬ ‫اﻟﻄﻠﺐ اﻧﻄﻼﻗﺎ ً ﻣﻦ اﺧﺘﺼﺎﺻﺎت‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴـﺎد‬ ‫»ﻧﺰاﻫـﺔ« ﰲ ﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ ﺗﻨﻔﻴـﺬ‬ ‫اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﻨﺰاﻫـﺔ وﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﻔﺴـﺎد‬ ‫اﻟﺼﺎدرة ﺑﻘـﺮار ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‬

‫اﻟﻘﺎﴈ ﺑﺈﻗـﺮار ﻣﺒـﺪأ اﻟﻮﺿﻮح‬ ‫»اﻟﺸـﻔﺎﻓﻴﺔ« وﺗﻌﺰﻳـﺰه داﺧـﻞ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺪوﻟـﺔ ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻹﺟـﺮاءات‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ‬ ‫ﻟــ »ﺗﻮﺿﻴـﺢ إﺟـﺮاءات ﻋﻘـﻮد‬ ‫ﻣﺸـﱰﻳﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ واﻤﺆﺳﺴﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ واﻟـﴩﻛﺎت اﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ‪،‬‬ ‫وإﻋﻄـﺎء اﻟﺠﻤﻬﻮر واﻤﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫اﻤﺪﻧﻴـﺔ ووﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋـﻼم ﺣـﻖ‬ ‫اﻻﻃﻼع ﻋﻠﻴﻬﺎ وﻧﻘﺪﻫﺎ«‪.‬‬

‫ﺿﺒﻂ‬ ‫ﻣﻮﻗﻌﻴﻦ‬ ‫¬ﻧﺘﺎج‬ ‫ا¬ﺳﻤﻨﺖ‬ ‫اﻟﻤﻐﺸﻮش‬ ‫ﻓﻲ ﺟﺪة‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﻐﻴﺺ‬ ‫أزاﻟـﺖ ﺑﻠﺪﻳـﺔ ﺑﺮﻳﻤـﺎن اﻟﻔﺮﻋﻴﺔ‬ ‫ﻣﻮﻗﻌﻦ ﻟﺨﻠﻂ اﻹﺳﻤﻨﺖ ﺑﺎﻟﱰاب‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ أم ﺣﺒﻠـﻦ وإﻋـﺎدة‬ ‫ﺗﻌﺒﺌﺘﻬـﺎ ﰲ أﻛﻴـﺎس ﻹﺣـﺪى‬ ‫اﻟـﴩﻛﺎت اﻤﻌﺮوﻓﺔ‪ .‬ﻛﻤـﺎ أزاﻟﺖ‬ ‫‪ 6‬ﻏـﺮف ﰲ اﻤﻮﻗﻌـﻦ ﻛﺎن ﻳﺴـﺘﺨﺪﻣﻬﺎ‬ ‫اﻤﺨﺎﻟﻔﻮن ﻟﻠﺘﺨﻔﻲ ﻋﻦ اﻷﻋﻦ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل رﺋﻴـﺲ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺒﺪ‬

‫اﻟﻠﻪ اﻟﻌﺠﻤـﻲ‪ ،‬إن ﻓﺮق اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﺻﺎدرت‬ ‫ﺻﻬﺮﻳـﺞ ﴏف ﺻﺤـﻲ ﻛﺎن ﻳﺮﻣـﻲ‬ ‫ﺣﻤﻮﻟﺘﻪ ﰲ اﻤﻮﻗﻊ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺳﻴﺎرﺗﻲ‬ ‫ﻧﻘـﻞ ﻣﻦ ﻧﻮع »دﻳﻨﺎ«‪ ،‬ﻓﻀـﻼً ﻋﲆ إزاﻟﺔ‬ ‫ﻏﺮف ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﻌﻤﺎﻟﺔ وﻣﺮاﻓﻘﻬﺎ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ أن اﻤﻮﻗﻌـﻦ ﻛﺎﻧـﺎ ﻳﻨﺘﺠﺎن‬ ‫‪ 1000‬ﻛﻴـﺲ ﰲ اﻟﻴـﻮم‪ .‬وﺟﺎر ﺗﺴـﻠﻴﻢ‬ ‫ﻛﺎﻓـﺔ أوراق اﻤﻮﻗﻌـﻦ ﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻐـﺶ‬ ‫اﻟﺘﺠـﺎري ﰲ اﻷﻣﺎﻧـﺔ ﺑﻌـﺪ اﺳـﺘﺤﺼﺎل‬ ‫اﻟﻐﺮاﻣﺎت اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ‪.‬‬

‫أﺣﺪ اﻤﻮﻗﻌﻦ اﻤﻀﺒﻮﻃﻦ )اﻟﴩق(‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪10‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪20‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (533‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻤﺴﺎﻫﻤﺎت اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ ﺗﻌﺮض »رﺑﻮع ﻣﻜﺔ« ﻟﻠﺒﻴﻊ اﻟﻤﺒﺎﺷﺮ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ـ واس‬ ‫ﻃﺮﺣـﺖ ﻟﺠﻨﺔ اﻤﺴـﺎﻫﻤﺎت‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ ﰲ وزارة اﻟﺘﺠـﺎرة‬ ‫واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ ﻛﺎﻣـﻞ أرض ﻣﺨﻄﻂ‬

‫رﺑـﻮع ﻣﻜﺔ ﺑﻤﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﻟﻠﺒﻴﻊ‬ ‫اﻤﺒﺎﴍ ﻟﻌﻤﻮم اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ اﺑﺘﺪاء‬ ‫ﻣﻦ أﻣـﺲ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن ﻗﺮرت اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﺎل اﻟﻌـﺮوض اﻤﺒـﺎﴍة‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ اﻟﺮاﻏﺒـﻦ ﰲ‬

‫ﺗﻤﻠﻚ ﻛﺎﻣﻞ أرض اﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﻌـﺮض‪ ،‬ﻣﺘﻀﻤﻨﺎ ً‬ ‫ﻗﻴﻤﺔ اﻤﱰ اﻤﺮﺑـﻊ وﻛﺎﻣﻞ اﻟﻘﻴﻤﺔ‬ ‫اﻹﺟﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻣﺮﻓﻘـﺎ ً ﺑﺸـﻴﻚ ﻳﻤﺜﻞ‬ ‫‪ %5‬ﻣـﻦ إﺟﻤـﺎﱄ ﻗﻴﻤـﺔ ﻛﺎﻣـﻞ‬

‫اﻷرض‪.‬‬ ‫وﺗﻌﺪ أرض ﻣﺴـﺎﻫﻤﺔ رﺑﻮع‬ ‫ﻣﻜـﺔ أﺣـﺪ ﻣﺨﻄﻄـﺎت اﻟﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﰲ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬وﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺎﺣﺔ ﻗﺪرﻫـﺎ ‪3.666.771‬‬

‫ﻣﱰا ً ﻣﺮﺑﻌـﺎ ً ﻣﻌﻈﻤﻬﺎ ﺗﻘﻊ داﺧﻞ‬ ‫ﺣﺪود اﻟﺤﺮم ﰲ ﺣﻲ اﻟﻌﻜﻴﺸـﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﻤﺘﺎز اﻤﻮﻗـﻊ ﺑﻘﺮﺑﻪ ﻣﻦ اﻟﺤﺮم‬ ‫اﻤﻜـﻲ ﺑﻤﺴـﺎﻓﺔ ﺗﻘـﻞ ﻋـﻦ ‪10‬‬ ‫ﻛﻴﻠﻮﻣـﱰات ﻋﲆ اﻣﺘـﺪاد ﻃﺮﻳﻖ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻟﺨﻠﻴـﻞ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫ﻃﺒﻴﻌـﺔ اﻷرض ﻓﻴﻬـﺎ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺔ‬ ‫داﺧـﻞ ﺣﺪود اﻟﻨﻄـﺎق اﻟﻌﻤﺮاﻧﻲ‬ ‫وﺑﺎﻟﻘـﺮب ﻣـﻦ ﻣﺨﻄﻄـﺎت وﱄ‬ ‫اﻟﻌﻬﺪ وﺑﻄﺤﺎء ﻗﺮﻳﺶ‪.‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪22‬‬

‫ﻣﺪرﺟﺔ ﻳﺘﻜﺘﻠﻮن ﻟﺘﻮﻛﻴﻞ ﻣﻜﺎﺗﺐ ﻣﺤﺎﻣﺎة‬ ‫ﻣﺴﺎﻫﻤﻮ ‪ ١٤‬ﺷﺮﻛﺔ َ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﻌﺪ اﻟﻌﺮﻳﺞ‬ ‫ﻳﺴـﺘﻌﺪ ﻣﺴـﺎﻫﻤﻮن ﻛﺒـﺎر‬ ‫وإدارات ﺻﻨﺎدﻳـﻖ ﺿﺨﻤـﺔ‬ ‫ﻟﺘﻮﻛﻴﻞ ﻣﻜﺎﺗـﺐ ﻣﺤﺎﻣﺎة ﺿﺪ‬ ‫إدارات ‪ 14‬ﴍﻛـﺔ ﻣﺪرﺟـﺔ‬ ‫ﰲ ﺳـﻮق اﻷﺳـﻬﻢ اﻋﺘﺒﺎرا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻴـﻮم‪ ,‬ﺿﺪ ﻣـﺎ وﺻﻮﻓـﻮه »ﺗﻮرط‬ ‫إداري ﰲ ﺗﺴـﻴﺮ اﻟـﴩﻛﺎت إﱃ‬ ‫اﻟﺨﺴـﺎﺋﺮ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻤﺒﺎﻟﻐـﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﺤﺼﻴـﻞ ﻣﺒﺎﻟﻎ ﻣﺎﻟﻴﺔ واﻟﺘﻮﺳـﻊ‬ ‫ﰲ ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻗـﱰاض ﻣـﴫﰲ دون‬ ‫ﺗﻄﻮﻳـﺮ أداء اﻟـﴩﻛﺎت ﻋـﻼوة ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺒﺎﻟﻐـﺔ ﰲ ﴏف ﻣﻜﺎﻓﺂت ﻟﻸﻋﻀﺎء‬ ‫دون ﻣﻮاﻓﻘﺎت رﺳﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺮﺷـﺢ أﻣـﺎم اﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ ‪3‬‬ ‫ﺧﻴـﺎرات ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻣﻜﺘﺒﺎن ﺳـﻌﻮدﻳﺎن‬ ‫وآﺧـﺮ أﺟﻨﺒـﻲ‪ ,‬وﺗﱰﻛـﺰ اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻪ ﻣﺠﺎﻟﺲ إداراﺗﻬﺎ دﻋﻮى‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة ﰲ ﻗﻄـﺎع اﻟﺘﺄﻣﻦ ﺑﺤﺼﺔ ‪8‬‬ ‫ﴍﻛﺎت وﻗﻄﺎع اﻻﺗﺼﺎﻻت ﺑﴩﻛﺘﻦ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ ﻗﺎل اﻤﺴـﺎﻫﻢ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ إن اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﻳﺘﻄﻠﻌﻮن‬ ‫إﱃ ﺗﻮﺣﻴﺪ اﻟﺠﻬـﻮد ﰲ رﻓﻊ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﻣـﻊ اﺧﺘﻼﻓﺎت ﻧﻮع اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‬

‫اﻤﺮﻓﻮﻋﺔ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺎ ً ﻣﻦ ﴍﻛﺔ إﱃ أﺧﺮى‬ ‫ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن ﺗﺤﺮك اﻤﺴﺎﻫﻤﻦ‬ ‫ﺑﺪءا ً ﻣﻦ اﻷﺳـﺒﻮع اﻤـﺎﴈ ﻟﺘﻮﻛﻴﻞ‬ ‫ﻣﺤﺎم ﻟﻴﺘـﻮﱃ اﻤﺮاﻓﻌـﺎت اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﻋﻦ اﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ‪ ,‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن ﻣﺴﺎﻫﻤﻲ‬ ‫ﴍﻛﺔ اﻤﻌﺠـﻞ ﰲ اﻤﺮاﺣـﻞ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻮﻗﻴـﻊ ﻣـﻊ ﻣﻜﺘـﺐ ﺧـﻼل اﻷﻳﺎم‬ ‫اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ ﺑﻌﺪ اﻻﺗﻔﺎق ﻋﲆ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ أن ﻣﺤﺎﻓﻆ‬ ‫ﻛﱪى وﺻﻨﺎدﻳﻖ اﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﻗﺮرت‬ ‫اﻟﺪﺧﻮل ﻣﻊ اﻤﺴﺎﻫﻤﻦ ﰲ اﻟﺪﻋﺎوى‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل إذا ﻛﺎﻧـﺖ اﻟﺼﻨﺎدﻳـﻖ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ رﻓﺾ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ اﻹﻓﺼﺎح‬ ‫ﻋﻨﻬـﺎ ﻟﻜﻨـﻪ أﺿـﺎف ﻫﻨـﺎك ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎدﻳـﻖ ﻋـﲆ اﻟﻌﻤـﻮم ﺳـﻴﺘﻢ‬ ‫إﻃﻼﻋﻬـﺎ ﻋـﲆ اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻤﺮﻓﻮﻋـﺔ‬ ‫ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ ﻣﻮﻗﻔﻬﺎ‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺴﺆول ﻋﻤﻠﻴﺎت ﻣﺤﺎﻓﻆ‬ ‫اﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻜﻠﺜﻢ إن ﻗﺮار‬ ‫اﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ ﺑﻤﺤﺎﺳـﺒﺔ ﻣﺠﺎﻟـﺲ‬ ‫اﻹدارة ﻳﻌﺪ ﺗﻔﻌﻴـﻼً ﻟﺪورﻫﺎ ﻣﺤﻤﻼً‬ ‫اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﺟـﺰءا ً ﻣﻦ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ ﻏﻴﺎﺑﻬـﻢ ﻋـﻦ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ ﻟﻜﻞ ﴍﻛﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺮر ﻣﻦ‬

‫ﺧﻼﻟﻬﺎ اﻟﻘﺮارات ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف إن ﺗﻮﺣﻴـﺪ اﻟﺠﻬـﻮد‬ ‫ﰲ ﻗﻨـﻮات رﺳـﻤﻴﺔ ﻣﻮﺣﺪة ﻳﺼﺐ ﰲ‬ ‫ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟﺴـﻮق وﻳﺨﻀﻊ اﻹدارات‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺎءﻟﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ ﻗﺎل اﻤﺤﺎﻣﻲ ﻫﺸـﺎم‬ ‫اﻟﻌﺴﻜﺮ أول ﻣﺤﺎم ﺣﻘﻮﻗﻲ ﻣﺨﺘﺺ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ واﻷوراق اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫إﻧـﻪ ﻳﱰاﻓﻊ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﺿـﺪ ﴍﻛﺔ ﻋﺎﻣﺔ‬ ‫ﺑﺪﻋـﻮى ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﺗﻘﺼﺮﻳـﺔ ﻋﲆ‬ ‫إدارة ﴍﻛـﺔ اﻤﺘﻜﺎﻣﻠﺔ وﻣﺆﺳﺴـﻴﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻟﺠﻮء ﻣﺴـﺎﻫﻤﻲ ﴍﻛﺔ‬ ‫اﻤﻌﺠﻞ ﺑﻄﻠـﺐ اﻟﱰاﻓﻊ ﻋﻦ ﻗﻀﻴﺘﻬﻢ‬ ‫ﺿـﺪ اﻟﴩﻛـﺔ‪ ,‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ اﻟﺘﻮﻛﻴﻞ ﰲ‬ ‫اﻟﱰﺗﻴﺒﺎت اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ وﻗﺎل إن ﻣﻦ اﻤﻬﻢ‬ ‫ﺟﺪا ً ﻧﴩ اﻟﺘﺜﻘﻴﻒ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ ﻟﺤﻘﻮق‬ ‫اﻤﺴﺎﻫﻤﻦ ﺑﻤﺎ ﻛﻔﻠﻪ ﻧﻈﺎم اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي‪ ,‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن ﻫﻴﺌﺔ ﺳﻮق‬ ‫اﻤـﺎل ﻗﺎﻣـﺖ ﻋـﲆ أﺳـﺎس ﺣﻤﺎﻳـﺔ‬ ‫اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ واﻤﺴﺎﻫﻤﻦ واﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ‬ ‫إﻧﺼﺎﻓﻬﻢ ‪.‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً أن ﴍﻳﺤـﺔ ﻋﺮﻳﻀـﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ ﻟﻴﺴـﻮا ﻋـﲆ اﻃﻼع‬ ‫ﺑﺤﻘﻮﻗﻬﻢ ﺗﺠﺎه ﴍﻛﺎت ﻳﺴﺘﺜﻤﺮون‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ دون ﻣﻌﺮﻓـﺔ اﻻﻟﺘﺰاﻣﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ‬

‫ﻋـﲆ اﻟـﴩﻛﺎت‪ .‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً ﺑـﺪور أﻛﱪ‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﻲ ﰲ ﻣﺠﺎﻟﺲ اﻹدارة ﻟﻠﴩﻛﺎت‬ ‫اﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ اﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ‬ ‫وﻣﺪﺧﺮاﺗﻬـﻢ اﻟﺘﻲ ﺣﺎوﻟـﻮا ﺗﻨﻤﻴﺘﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﴩﻛﺎت اﻤﺪرﺟﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺪدا ً‬ ‫ﻋﲆ أﻫﻤﻴﺔ دور اﻤﺘﺨﺼﺼﻦ ﰲ ﻧﴩ‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر واﻟﺤﻘـﻮق ﻟﻜﺎﻓﺔ‬ ‫اﻤﺴﺎﻫﻤﻦ ﰲ وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‪ ،‬ﺑﺪوره‬ ‫ﻗﺎل اﻤﺤﺎﻣﻲ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺤﻮﺷـﺎﻧﻲ‬ ‫»ﻣﺤﺎﻣﻲ ﴍﻛﺔ ﺑﻴﺸـﺔ« إن اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻤﺘﻮﻗـﻊ رﻓﻌﻬـﺎ ﺿـﺪ اﻟـﴩﻛﺎت‬ ‫اﻤﺴﺎﻫﻤﺔ ﺗﺘﻠﺨﺺ ﰲ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺎت‬ ‫ﺗﻘﺼﺮﻳـﺔ أدت إﱃ ﺧﺴـﺎﺋﺮ ﻏﺮ‬ ‫ﻣﺘﻮﻗﻌـﺔ ﰲ اﻟﴩﻛﺎت أو اﻟﺘﻮﺳـﻊ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ رﻏـﻢ ﻋـﺪم اﻟﺤﺎﺟﺔ‬ ‫أو ﴏف أﻣـﻮال ﻃﺎﺋﻠـﺔ ﺧـﺎرج‬ ‫اﻻﺧﺘﺼـﺎص أو ﻗـﺪ ﺗﺼـﻞ إﱃ‬ ‫دﻋﻮى ﺟﻨﺎﺋﻴﺔ إن ﺛﺒﺖ ﰲ اﻟﺪﻋﻮى‬ ‫أﺧﻄﺎء ﺟﻨﺎﺋﻴـﺔ أدت ﺑﺎﻟﴩﻛﺔ إﱃ‬ ‫ﺗـﺂﻛﻞ رأس اﻤـﺎل وارﺗﻔﺎع ﺣﺠﻢ‬ ‫اﻟﺨﺴﺎﺋﺮ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﺤﻮﺷـﺎﻧﻲ إن‬ ‫اﻟﺪﻋـﻮى ﺳـﺘﻨﻈﺮ ﰲ ﻗـﺮارات‬ ‫ﻣﺠﺎﻟـﺲ اﻹدارة أﺛﻨـﺎء ﺻـﺪور‬ ‫اﻟﻘـﺮار واﻵﺛـﺎر اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ اﻤﱰﺗﺒﺔ‬

‫اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ ﻟـ |‪ :‬وﻇﻔﻨﺎ ‪ ٦٠٠‬أﻟﻒ ﺷﺎب ﻓﻲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ ﺧﻼل ‪ ١٨‬ﺷﻬﺮ ًا‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺤﻤﺮي‬ ‫أﻋﻠﻦ وزﻳﺮ اﻟﺘﺠﺎرة اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺗﻮﻓﻴﻖ اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‬ ‫أن اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻷﺟﻨﺒـﻲ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻳﻌﺪ‬ ‫ﻣﻦ أﻛﱪ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات اﻤﻤﺎﺛﻠـﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا ً أن اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ ﻧﺠﺢ ﰲ ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫وﻇﺎﺋﻒ ﻤﺎ ﻳﻘﺮب ﻣﻦ ‪ 600‬أﻟﻒ ﺷﺎب ﺧﻼل‬ ‫اﻟـ‪ 18‬ﺷـﻬﺮا ً اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ .‬وﻗـﺎل إن وزارﺗﻪ ﺣﺮﻳﺼﺔ‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﺄﺳـﻴﺲ ﻣﺪن ﺻﻨﺎﻋﻴـﺔ ﻧﺴـﺎﺋﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬وﻗﺎل إن ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺎت أﺛﺒﺘﻦ‬ ‫أﻧﻔﺴـﻬﻦ ﻣـﻦ ﺧﻼل ﻋﻤﻠﻬـﻦ ﰲ اﻤـﺪن اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬

‫وﻓﻖ ﺗﻌﻠﻴﻤﺎت اﻟﴩﻳﻌﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ .‬وﻗﺎل اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‬ ‫ﻟـ«اﻟﴩق«‪» :‬ﻗﺮﺑﻴﺎ ً ﺳـﺘﻜﻮن ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻣﺪن ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﻧﺴـﺎﺋﻴﺔ ﰲ ﻋﺪة ﻣﻨﺎﻃﻖ ‪ ،‬ﺗﻮﻓﺮ اﻟﻔﺮص اﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻌﻮدﻳﺎت«‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً ﻋـﲆ ﻫﺎﻣﺶ ﺣﻀﻮره ﺣﻔﻞ‬ ‫ﺗﻮزﻳﻊ ﺟﺎﺋـﺰة اﻹﺑـﺪاع اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﻧﻈﻤﺘﻬﺎ‬ ‫ﻫﻴﺌـﺔ اﻤﺪن اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫زﻳﺎدة ﺗﻮﻇﻴﻒ اﻟﺸـﺒﺎب ﰲ اﻤﺪن اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‪ .‬وﻗﺎل‪:‬‬ ‫»وﻇﻔﻨﺎ ﺧﻼل اﻟـ‪ 18‬ﺷﻬﺮا ً اﻤﺎﺿﻴﺔ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪600‬‬ ‫أﻟﻒ ﺷـﺎب ﺳﻌﻮدي‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﻮازي ﺳﺘﺔ أﺿﻌﺎف‬ ‫ﻣﻌﺪل اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﺧﻼل اﻟﻔﱰات اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ«‪ ،‬وﻗﺎل‪:‬‬ ‫»اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺎص ﻳﻘـﻮد ﻧﻬﻀﺔ ﻛﺒـﺮة ﰲ إﻳﺠﺎد‬

‫اﻟﻔﺮص اﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ ﻟﻠﺸـﺒﺎب اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺼﻨﺎﻋـﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺘﻤﻴـﺰ ﺑﺈﻳﺠﺎد اﻟﻔﺮص‬ ‫اﻟﻮﻇﻴﻔﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﰲ اﻷﺻﻞ ﻣﻮﺟﻮدة«‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً‬ ‫»ﻫﻨـﺎك ﻣﻨﺘﺠﺎت ﻛﻨﺎ ﻧﺴـﺘﻮردﻫﺎ ﻣﻦ دول أﺧﺮى‪،‬‬ ‫واﻵن ﻧﻘﻮم ﺑﺼﻨﺎﻋﺘﻬـﺎ وﺗﺼﺪﻳﺮﻫﺎ‪ ،‬وﻳﻌﻤﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﺷـﺒﺎب ﺳـﻌﻮدﻳﻮن«‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن »اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر‬ ‫اﻷﺟﻨﺒﻲ أوﺟﺪ ﻓﺮﺻﺎ ً وﻣﺸﺎرﻳﻊ ﻛﺒﺮة‪ ،‬وﻟﻪ دور ﰲ‬ ‫ﻧﻘﻞ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ إﻟﻴﻨﺎ‪ ،‬وﺣﺠﻢ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر اﻷﺟﻨﺒﻲ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺄﺗﻲ ﻟﻠﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻳﻌﺪ ﻣﻦ أﻛﱪ اﻷﺣﺠﺎم ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺧﻼل ﺳﺖ اﻟﺴﻨﻮات اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬وﻧﺤﻦ ﻣﺴﺘﻤﺮون ﰲ‬ ‫ﺟﺬب اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ ذات اﻟﻘﻴﻤﺔ اﻤﻀﺎﻓﺔ«‪.‬‬

‫إﺻﺪار ‪ ٢٧٧٠‬ﺗﺼﺮﻳﺢ إﺳﻜﺎن ﺣﺠﺎج‪ ..‬وﻋﻘﺎرﻳﺔ ﻣﻜﺔ‪ :‬ا–رﺑﺎح ‪ ٣‬ﻣﻠﻴﺎرات‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﺰﺑﺮ اﻷﻧﺼﺎري‬ ‫ﻛﺸـﻒ رﺋﻴـﺲ ﻟﺠﻨﺔ إﺳـﻜﺎن‬ ‫اﻟﺤﺠﺎج اﻤﻬﻨـﺪس زﻫﺮ ﺣﺪاد‬ ‫ﻋـﻦ إﺻـﺪار ‪ 2770‬ﺗﴫﻳﺤﺎ‬ ‫ﺣﺘـﻰ ﻳـﻮم أﻣـﺲ‪ ،‬ﺑﻄﺎﻗـﺔ‬ ‫اﺳـﺘﻴﻌﺎﺑﻴﺔ ﺗﻘـﺪر ﺑــ‪762‬‬ ‫أﻟﻔـﺎ و‪ 774‬ﺣﺎﺟـﺎ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ إﱃ أن‬ ‫اﻟﻠﺠﻨـﺔ ﺗﻌﻤﻞ اﻵن ﻋـﲆ ﺗﺪﻗﻴﻖ ‪500‬‬ ‫ﻃﻠﺐ آﺧـﺮ‪ ،‬وﻣﻦ اﻤﺘﻮﻗـﻊ أن ﺗﺼﺪر‬ ‫ﺗﺼﺎرﻳﺤﻬﺎ ﺧﻼل اﻷﻳﺎم اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر ﺣـﺪاد إﱃ أﻧـﻪ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ‬ ‫رﻗﻢ ﻣﻌﻦ ﻟﺘﺼﺎرﻳﺢ اﻹﺳﻜﺎن‪ ،‬وﻗﺎل‪:‬‬ ‫»ﻧﺤـﻦ ﻣﻄﺎﻟﺒـﻮن ﺑﺎﺳـﺘﻴﻌﺎب ﻋـﺪد‬ ‫ﻣﻌـﻦ ﻣﻦ اﻟﺤﺠـﺎج‪ ،‬ﻳﻘـﺪر ﺑﻤﻠﻴﻮن‬ ‫و‪ 500‬أﻟﻒ ﺣﺎج‪ ،‬وﻣﺘﻰ اﺳـﺘﻮﻋﺒﻨﺎه‬ ‫ﺗﻮﻗﻔﻨـﺎ ﻋـﻦ إﺻـﺪار اﻟﺘﺼﺎرﻳـﺢ«‪،‬‬ ‫ﻻﻓﺘﺎ إﱃ أن »اﻟﺘﻘﺪﻳـﻢ ﻟﻨﻴﻞ ﺗﺼﺎرﻳﺢ‬ ‫اﻹﺳـﻜﺎن ﻳﻨﺘﻬـﻲ ﺑﻨﻬﺎﻳـﺔ رﺟـﺐ‬ ‫اﻟﺤﺎﱄ«‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ ﻗﺪر رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ ﰲ ﻏﺮﻓـﺔ ﻣﻜـﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ‬

‫ﻣﻨﺼـﻮر أﺑـﻮ رﻳـﺎش اﻟﺪﺧـﻞ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻤﻨﺸـﺂت إﺳـﻜﺎن اﻟﺤﺠـﺎج اﻤﻤﻠﻮﻛﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﰲ ﺣـﺎل اﻛﺘﻤـﺎل ﻣﻨـﺢ‬ ‫اﻟﺘﺼﺎرﻳـﺢ ﺑﺜﻼﺛـﺔ ﻣﻠﻴـﺎرات رﻳﺎل‪،‬‬ ‫ﻻﻓﺘﺎ إﱃ أن اﻟﻌﺪد اﻤﻌﻠﻦ ﻋﻨﻪ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻻ ﻳـﺰال ﻣﺘﻮاﺿﻌـﺎ ﺑﺎﻟﻘﻴﺎس‬ ‫إﱃ اﻟﺮﻗـﻢ اﻤﺴـﺘﻬﺪف‪ ،‬وﻫـﻮ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫آﻻف ﺗﴫﻳـﺢ‪ .‬وﻛﺎن أﻣﻦ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬

‫أﻣﻦ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ أﺛﻨﺎء زﻳﺎرﺗﻪ ﻣﻘ ّﺮ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻫﺎدي ﻋﻴﺪ(‬

‫اﻤﻘﺪﺳـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر أﺳـﺎﻣﺔ اﻟﺒﺎر ﺗﻔﻘﺪ‬ ‫أﻣـﺲ أﻗﺴـﺎم اﻟﻠﺠﻨـﺔ واﻹﺟـﺮاءات‬ ‫اﻤﺘﺒﻌﺔ ﰲ إﺻﺪار اﻟﺘﺼﺎرﻳﺢ ﻟﻠﻤﺒﺎﻧﻲ‬ ‫اﻤﻌـﺪة ﻹﺳـﻜﺎن اﻟﺤﺠـﺎج واﻟﺘﺄﻛـﺪ‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﻄﺒﻴـﻖ اﻻﺷـﱰاﻃﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﻬـﺎ ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ اﻤﻜﺎﺗـﺐ اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ‬ ‫اﻤﻌﺘﻤﺪة ﺑﻌﺪ اﻟﺮﺑـﻂ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﻋﺎم‪1430‬ﻫـ ﻣﻊ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﺠﻬﺎت ذات‬

‫اﻟﻌﻼﻗـﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ اﺳـﺘﻤﻊ إﱃ اﻤﻌﻮﻗﺎت‬ ‫واﻤﻼﺣﻈﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺆﺛﺮ ﰲ ﺳﺮ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫وﻃـﺮقﺗﺬﻟﻴﻠﻬـﺎ‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺐ أﻣﻦ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻤﻘﺪﺳﺔ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﻦ أﺻﺤـﺎب اﻤﺒﺎﻧـﻲ ﺑﴪﻋﺔ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻـﻞ ﻣـﻊ اﻤﻜﺎﺗـﺐ اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ‬ ‫اﻤﻌﺘﻤـﺪة ﻟﻀﻤـﺎن ﴎﻋـﺔ إﺻـﺪار‬ ‫اﻟﺘﺼﺎرﻳﺢ ﻗﺒﻞ اﻧﺘﻬﺎء اﻟﻔﱰة اﻤﺤﺪدة‪.‬‬

‫ﺑﻤﻘﺎﻳﻴـﺲ ﻋﺎدﻟﺔ ﺗﺮاﻋـﻲ اﻟﺘﻐﺮات‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻗﺪ ﺗﺼﺎﺣﺐ اﻟﻘـﺮار اﻟﺼﺤﻴﺢ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳـﺆدي إﱃ ﻧﺘﺎﺋـﺞ ﺳـﻠﺒﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﻘﺎرﻧﺔ ﻣﻊ اﻟﻘﺮارات ﻏﺮ اﻤﺪروﺳﺔ‬ ‫أو اﻟﺘﻲ ﻓﻴﻬﺎ ﺷﺒﻬﺎت ﻷﻧﻬﺎ ﺗﺼﻞ إﱃ‬ ‫ﻧﺘﺎﺋﺞ ﺳﻠﺒﻴﺔ ﺣﺘﻤﻴﺔ ‪.‬‬ ‫ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن ﻗـﺮارات اﻟﻬﻴﺌـﺔ‬ ‫ﺑﺈﻳﻘـﺎف ﺗـﺪاول ﺑﻌـﺾ اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫ﺳـﺎﻫﻢ ﰲ رﻓﻊ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺨﺴـﺎﺋﺮ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ ﻷن اﻟﻨﺘﺎﺋـﺞ ﺗـﴬ‬ ‫اﻤﺴﺎﻫﻤﻦ ﻻ اﻟﴩﻛﺎت ‪.‬‬

‫ﻣﺘﺪاوﻟﻮن ﻳﺘﺎﺑﻌﻮن ﺣﺮﻛﺔ اﻷﺳﻬﻢ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫‪ ٤٣‬ورﻗﺔ ﻋﻤﻞ‬ ‫ﻓﻲ اﻻﺟﺘﻤﺎع‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﻤﺪﻳﺮي‬ ‫ﻃﻴﺮان اﻟﺸﺮق‬ ‫ا…وﺳﻂ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ ﻣﻄﺮ‬ ‫ﻳﺒﺤﺚ رؤﺳـﺎء اﻟﻄـﺮان اﻤﺪﻧﻲ ﰲ اﻟﴩق‬ ‫اﻷوﺳـﻂ ﺧـﻼل اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻤﺪﻳﺮي‬ ‫اﻟﻄﺮان اﻟﻴﻮم ﰲ ﺟﺪة‪ ،‬ﻣﻠﻔﺎت ﻋﺪة ﺗﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺎﻟﻄـﺮان‪ .‬وﻗﺎل رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻤﻔﻮﺿﻦ‬ ‫واﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﰲ ﻫﻴﺌـﺔ ﺗﻨﻈﻴـﻢ‬ ‫اﻟﻄﺮان اﻤﺪﻧﻲ اﻷردﻧﻲ اﻟﻜﺎﺑﺘﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻘﺮﻋﺎن‬ ‫إن اﻻﺟﺘﻤـﺎع ﺳـﻴﻨﺎﻗﺶ ‪ 43‬ورﻗـﺔ ﻋﻤﻞ ﺗﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴـﻼﻣﺔ اﻟﺠﻮﻳﺔ وﺳـﻼﻣﺔ اﻤﻄﺎرات وﺳـﻼﻣﺔ‬

‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫��ﻤﻼﺣـﺔ اﻟﺠﻮﻳـﺔ وﺳـﻼﻣﺔ اﻟﻄﺎﺋـﺮات‪ ،‬وأﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻄﺮان‪ ،‬وﺗﺤﺮﻳﺮ اﻷﺟـﻮاء‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﻮاﺿﻴﻊ‬ ‫أﺧﺮى ﻣﺘﻌﺪدة ﺗﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺎﻟﺘﺤﺪﻳﺎت واﻟﺼﻌﻮﺑﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟـﻪ اﻟﻄـﺮان اﻤﺪﻧﻲ ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩق‬ ‫اﻷوﺳﻂ وإﻳﺠﺎد اﻟﺤﻠﻮل ﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻘﺮﻋـﺎن أن ﺗﺤﺮﻳـﺮ اﻷﺟـﻮاء‬ ‫ﰲ اﻟـﴩق اﻷوﺳـﻂ ﺗﻮاﺟـﻪ ﺑﻌـﺾ اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت‬ ‫واﻟﺼﻌﻮﺑـﺎت‪ ،‬ﺣﻴﺚ إﻧﻪ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﺗﺤﺮﻳﺮ اﻷﺟﻮاء‬ ‫دون اﻷﺧـﺬ ﺑﻌـﻦ اﻻﻋﺘﺒﺎر ﺳـﻌﺔ اﻤﻄـﺎرات ﰲ‬ ‫دول اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬وﺟﺎﻫﺰﻳﺔ اﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ ﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫اﻷﺟـﻮاء‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن ﻟـﻜﻞ ﻣﻄـﺎر دوﱄ ﻃﺎﻗﺘـﻪ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻴﻌﺎﺑﻴﺔ اﻤﺤﺪدة اﻟﺘﻲ ﻻ ﻳﻤﻜـﻦ ﺗﺠﺎوزﻫﺎ‪،‬‬ ‫ﻟـﺬا ﻓﺈن ﺗﺤﺮﻳـﺮ اﻷﺟـﻮاء ﻻﺑﺪ أن ﻳﻜـﻮن ﻣﺒﻨﻴﺎ ً‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻻﺳـﺘﻴﻌﺎﺑﻴﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ واﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻄﺎرات‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﻘﺮﻋـﺎن‪ ،‬إن ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﻨﻈﻤﺎت‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴـﺔ ﻟﻠﻄـﺮان اﻤﺪﻧـﻲ‪ ،‬ﺗﺴـﻌﻰ إﱃ ﺗﺤﺮﻳﺮ‬ ‫اﻷﺟـﻮاء ﺑـﻦ اﻟـﺪول ﻣـﻊ أﺧـﺬ اﻟﺘﺤﺪﻳـﺎت‬ ‫واﻟﺼﻌﻮﺑﺎت ﰲ اﻟﺤﺴﺒﺎن‪ ،‬ﻹﻳﺠﺎد ﺣﻠﻮل ﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ ‫اﻷﺟﻮاء وﻓﻖ ﺳﻴﺎﺳﺔ ﻛﻞ دوﻟﺔ‪.‬‬

‫‪23‬‬

‫إﺣﺪى ﻃﺎﺋﺮات اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪10‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪20‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (533‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ واﻟﻔﻠﺒﻴﻦ ﺗﺘﻔﻘﺎن ﻋﻠﻰ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺳﻮق اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻤﻨﺰﻟﻴﺔ‪ ..‬وﺗﺨﺘﻠﻔﺎن ﻋﻠﻰ اﻟﺮاﺗﺐ‬ ‫»اﻟﻌﻤﻞ«‪ :‬ا‪£‬ﻋﻼن ﻋﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻦ ﻋﻠﻰ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻤﻨﺰﻟﻴﺔ ﻗﺮﻳﺒ ًﺎ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﻮزﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮي‪ ،‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬ ‫ﺗﺒﺎﻳﻨـﺖ ﺗﴫﻳﺤﺎت اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫واﻟﻔﻠﺒﻴﻨـﻲ ﺑﺸـﺄن ﺗﺤﺪﻳﺪ راﺗـﺐ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻤﻨﺰﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﻓﻔﻴﻤﺎ أﻛﺪ اﻟﺠﺎﻧـﺐ اﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻲ أﻧﻪ‬ ‫ﺗـﻢ اﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻣـﻊ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻋﲆ‬ ‫أن ﻳﻜﻮن راﺗﺐ اﻟﻌﺎﻣﻠـﺔ اﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻴﺔ ‪1500‬‬ ‫رﻳﺎل ﺷﻬﺮﻳﺎً‪ ،‬أﻋﻠﻦ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﺴﻌﻮدي أن اﻟﺮاﺗﺐ‬ ‫ﺧﺎﺿﻊ ﻟﻠﻄﻠﺐ واﻟﻌﺮض‪.‬‬ ‫وذﻛﺮت وزﻳﺮة اﻟﻌﻤﻞ اﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻴﺔ روزﻳﻠﻨﺪا ﻋﲆ‬ ‫ﻫﺎﻣـﺶ اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻟﻮزاري أﻣﺲ ﻣـﻊ وزارة اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬أﻧﻪ ﺗﻢ اﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻋﲆ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻹﻃﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻈﻢ إﺟـﺮاءات اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻴﺔ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬وﺗﺎﺑﻌـﺖ »اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗـﻢ ﺗﻮﻗﻴﻌﻬﺎ‪ ،‬ﺗﻀﻤﻦ ﺣﻘﻮق اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫اﺗﻔﻘﻨﺎ ﻋﲆ أن ﻳﻜـﻮن راﺗﺐ اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ ‪1500‬‬ ‫رﻳـﺎل ﻛﺤﺪ أدﻧﻰ‪ ،‬وﻓﺘﺢ ﺣﺴـﺎب ﺧـﺎص ﺑﺎﻟﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﺑﺎﺳـﻤﻪ ﰲ أﺣﺪ اﻟﺒﻨﻮك اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻴـﺔ اﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ اﺳـﺘﻼم ﻣﻮاﻃﻨﻴﻬﺎ‬ ‫ﻟﺮواﺗﺒﻬـﻢ ﺷـﻬﺮﻳﺎً«‪ ،‬ﻣﺸـﺮ ًة إﱃ أن »ﴍط ﻓﺘـﺢ‬ ‫اﻟﺤﺴـﺎب اﻟﺒﻨﻜـﻲ ﺟﺎء ﻣـﻦ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓﺖ »ﻧﺼـﺖ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ أﻳﻀﺎ ً ﻋﲆ أن ﺗﺤﺎل أي‬ ‫ﻣﺸـﻜﻼت ﻗﺪ ﺗﻮاﺟﻪ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﻟﻠﺴﻔﺎرات‪ ،‬وﺗﺴﻬﻴﻞ‬ ‫ﺣﺼﻮل اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﻋﲆ اﻟﺘﺄﺷﺮات اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ ﰲ اﻟﺤﺎﻻت‬ ‫اﻟﻄﺎرﺋـﺔ أو اﻟﺰﻳﺎرات‪ ،‬واﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﻳﻮم راﺣﺔ ﰲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺤﻘﺒﺎﻧﻲ وروزﻳﻠﻨﺪا أﺛﻨﺎء ﺗﻮﻗﻴﻊ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫إﺿـﺎﰲ وإﺟﺎزة وﺗﺬﻛﺮة ﺳـﻔﺮ ﻣﺪﻓﻮﻋـﺔ‪ ،‬وﻟﻠﻌﺎﻣﻞ‬ ‫اﻟﺤـﻖ ﰲ اﻟﺤﺼﻮل ﻋـﲆ اﻟﺘﺪرﻳـﺐ اﻤﻄﻠﻮب ﺧﻼل‬ ‫ﻓـﱰة اﻟﻌﻤﻞ«‪ .‬وأوﺿﺤﺖ اﻟﻮزﻳـﺮة أن ﻋﺪد اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻴﺔ اﻤﻮﺟﻮدة ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺣﻮاﱃ ‪ 680‬أﻟﻒ‬ ‫ﻋﺎﻣـﻞ‪ %80 ،‬ﻣﻨﻬﻢ ﻳﻌﻤﻠﻮن ﻟﺪى ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ واﻷﻫﻠﻴـﺔ‪ %20 ،‬ﻋﻤﺎﻟـﺔ ﻣﻨﺰﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺔ‬

‫اﻷﺳـﺒﻮع‪ ،‬وﺳـﺎﻋﺎت راﺣﺔ ﺧﻼل اﻟﻴﻮم‪ ،‬واﻟﺴﻤﺎح‬ ‫ﻟﻬﻢ ﺑﺎﻟﺘﻮاﺻﻞ واﻟﺘﻨﻘـﻞ ﺑﺤﺮﻳﺔ ﰲ اﻟﺒﻼد ﻛﺄﻓﺮاد ﰲ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬وﻣﻨﻊ اﺣﺘﻔﺎظ اﻟﻜﻔﻼء ﺑﺠﻮازات ﺳﻔﺮﻫﻢ‪،‬‬ ‫وﻋـﺪم ﺗﺄﺧﺮ ﺧﺮوﺟﻬـﻢ ﻣﻦ اﻟﺒﻼد ﻣﺘـﻰ رﻏﺒﻮا ﰲ‬ ‫ذﻟﻚ‪ ،‬وﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﺑﻌﺪ اﻧﺘﻬﺎء ﻣﺪة اﻟﻌﻘﺪ‪ ،‬وﻋﻨﺪ رﻏﺒﺔ‬ ‫أﺣﺪ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﺑﺘﺠﺪﻳﺪ اﻟﻌﻘﺪ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻪ ﻳﻌﻄﻰ راﺗﺐ ﺷﻬﺮ‬

‫أن اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ ﺗﻮاﺟﻪ ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻤﺸـﺎﻛﻞ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﺟـﺎءت اﻻﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻷﻣﻮر ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻣﺤﺪدة ﰲ اﻟﺴﻨﻮات اﻤﺎﺿﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺳﻴﻜﻮن ﻟﻬﺎ اﻷﺛﺮ اﻟﻜﺒﺮ ﰲ ﻣﻀﺎﻋﻔﺔ أﻋﺪاد اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻴﺔ ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﺗﻘﻠﻴﻞ أﻋﺪاد ﺣﺎﻻت اﻟﻌﻨﻒ‬ ‫ﺿﺪ اﻟﻌﺎﻣﻼت اﻤﻨﺰﻟﻴﺎت ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ«‪.‬‬

‫ﺷـﻬﺮﻳﺎً‪ ،‬أو أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ذﻟـﻚ‪ ،‬واﻤﻮاﻃﻦ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻪ‬ ‫اﻟﺨﻴﺎر ﰲ ﻗﺒﻮل اﻷﻣﺮ أو رﻓﻀﻪ‪ ،‬إذ إن اﻷﺟﻮر ﻳﺤﺪدﻫﺎ‬ ‫اﻟﻌﺮض واﻟﻄﻠﺐ«‪ .‬وﻗﺎل اﻟﺤﻘﺒﺎﻧﻲ اﻟﺬي وﻗﻊ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋـﻦ وزﻳﺮ اﻟﻌﻤﻞ ﻋﺎدل ﻓﻘﻴـﻪ‪ ،‬إن اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻫﻲ‬ ‫اﻷوﱃ ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻬﺎ ﰲ ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻟﺘﻨﻈﻴﻢ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻤﻨﺰﻟﻴـﺔ‪ ،‬وﺳـﺘﺘﺒﻌﻬﺎ ﻋﴩة اﺗﻔﺎﻗﺎت أﺧـﺮى ﻣﻊ دول‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬ﻣﺜﻞ إﻧﺪوﻧﻴﺴـﻴﺎ وﻓﻴﺘﻨـﺎم وﻏﺮﻫﻤﺎ‪ ،‬واﺗﻔﻘﺖ‬ ‫وزارة اﻟﻌﻤـﻞ ﻣﻊ ﻣﻜﺎﺗﺐ دوﻟﻴـﺔ ﻤﺮاﺟﻌﺔ وﻛﺘﺎﺑﺔ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻻﺗﻔﺎﻗﺎت ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﻮﺻـﻮل إﱃ ﺻﻴﻐﺔ ﻧﻬﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬رﻏﺒﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺘﻌﺎون ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﺗﺤﻘﻖ‬ ‫ﻣﺼﺎﻟـﺢ اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ‪ ،‬وﺗﺤﺎﻓﻆ ﻋﲆ ﺳـﻴﺎدة اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪ ،‬ﻣﻊ‬ ‫اﻻﻟﺘـﺰام ﺑﺎﻵداب واﻟﻌﺎدات‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ وﺟﻮد ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﻘـﺎط اﻟﺘـﻲ ﻟﻢ ﻳﺮض ﺑﻬـﺎ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي وﻗﺪ‬ ‫ﺗﻤﺖ ﻣﻨﺎﻗﺸـﺘﻬﺎ وﺗﻐﻴﺮﻫﺎ ﻟﺼﺎﻟـﺢ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﺜﻞ ﻃﻠﺐ‬ ‫ﺻﻮرة ﺷـﺨﺼﻴﺔ ﻟﺼﺎﺣﺒـﺔ اﻤﻨـﺰل وأﻓـﺮاد اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ‪،‬‬ ‫ووﺻﻒ ﻛﺮوﻛﻲ ﻟﻠﻤﻨﺰل‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻻ ﻳﺘﻔﻖ ﻣﻊ اﻟﻌﺎدات‬ ‫واﻟﺘﻘﺎﻟﻴﺪ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬وأوﺿﺢ اﻟﺤﻘﺒﺎﻧﻲ أن اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫ﻫﻲ إﻃﺎرﻳﺔ ﻟﺘﻨﻈﻴﻢ اﻟﻌﻼﻗﺔ اﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫ﻋﻘﻮد اﻟﻌﻤﻞ ﺳﺘﻜﻮن أﻛﺜﺮ ﺗﻔﺼﻴﻼً‪.‬‬

‫ﻛﺸـﻒ ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻔـﺮج اﻟﺤﻘﺒﺎﻧﻲ ﻋﻦ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻟﻠﺘﺄﻣـﻦ ﻋﲆ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻤﻨﺰﻟﻴـﺔ رﻓﻊ ﺑﻪ ﻟﻠﻤﻘﺎم‬ ‫اﻟﺴﺎﻣﻲ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﻣﻨﺎﻗﺸﺘﻪ ﻣﻦ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺨﱪاء‪ ،‬وﻣﻊ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻪ ﺳـﻴﺘﻢ اﻹﻋﻼن ﻋﻨﻪ ﻗﺮﻳﺒﺎً‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫أﻧـﻪ ﻟﻴﺲ ﻫﻨﺎك ﻣـﺎ ﻳﻌﻴﻖ ﺗﻄﺒﻴﻘﻪ ﻋـﲆ أرض اﻟﻮاﻗﻊ‪.‬‬ ‫وﻧﻔﻰ اﻟﺤﻘﺒﺎﻧـﻲ ﺧﻼل اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻟﻮزاري ﻣﻊ اﻟﺠﺎﻧﺐ‬ ‫اﻟﻔﻠﺒﻴﻨـﻲ‪ ،‬أن ﻳﻜـﻮن ﺗﻮﻗﻴـﻊ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ ﻣﺠـﺪوﻻ ً أو‬ ‫ﻣﺘﺰاﻣﻨـﺎ ً ﻣﻊ ﺣﻤﻠـﺔ ﺗﺼﺤﻴﺢ أوﺿـﺎع اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬وﻗﺎل‪» :‬ﻛﺎن ﻳﻔـﱰض ﺗﻮﻗﻴﻊ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﺷـﻬﺮ ﻣﻦ اﻵن‪ ،‬إﻻ أن ﻇﺮوف اﻟﻮزﻳـﺮة اﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻴﺔ‬ ‫أﺧـﺮت ﺗﻮﻗﻴﻊ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻟﻠﻴﻮم )أﻣﺲ(‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً ان ﻓﱰة‬ ‫اﻟﺘﺼﺤﻴﺢ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﺳﺘﺸﻬﺪ اﻧﺨﻔﺎﺿﺎ ً ﰲ أﻋﺪاد اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻤﺴﺘﻘﺪﻣﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﺗﺮﻣﻲ إﻟﻴﻪ وزارة اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺘﺼﺤﻴﺢ‪ ،‬ﻟﻼﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﻮاﻓﺪة اﻤﻮﺟﻮدة‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ﻏـﺮ ﻧﻈﺎﻣﻲ«‪ .‬وأوﺿـﺢ اﻟﺤﻘﺒﺎﻧﻲ‬ ‫أن اﻻﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ ﻟﻢ ﺗﻨﺺ ﻋﲆ أﺟﺮ ﻣﺤﺪد ﻟﻠﻌﻤﺎﻟﺔ اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺎل إن اﻟﻌﻼﻗﺔ اﻟﺘﻌﺎﻗﺪﻳﺔ ﻫﻲ ﺑﻦ ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ واﻟﻌﺎﻣﻞ‪ ،‬ﻫﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺪد اﻷﺟﺮ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻳﺤﻖ ﻟﻬﺎ أن ﺗﻘـﺮر ‪ 1500‬رﻳﺎل‬

‫اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‪ :‬إﻧﺸﺎء ﻫﻴﺌﺔ ﻋﻠﻴﺎ ﻣﻠﺘﻘﻰ ﻧﺠﺮان ﻳﻨﺎﻗﺶ ﺗﻌﺜﺮ اﻟﻤﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرة‬ ‫وزﻳﺮ‬ ‫ﻣﻜﺘﺐ‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫ﻟﻠﻌﻘﺎر‬ ‫وﻳﻄﺮح ﻓﺮﺻ ًﺎ اﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﻟﻠﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‪ ،‬ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺤﻤﺮي‬

‫أﻛﺪ ﻟـ«اﻟﴩق« رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ ﺣﻤﺪ اﻟﺸـﻮﻳﻌﺮ‪ ،‬أن اﻟﺪراﺳـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻢ إﻋﺪادﻫﺎ ﻹﻧﺸـﺎء ﻫﻴﺌﺔ ﻣﺴـﺘﻘﻠﺔ‬ ‫ﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ اﻟﻌﻘـﺎر ﻣـﺎ زاﻟﺖ ﻋـﲆ ﻣﻜﺘﺐ‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺘﺠﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ وأﻧﻬﻢ ﺑﺎﻧﺘﻈﺎر‬ ‫أن ﺗﺮى اﻟﻨﻮر‪ .‬وأﺿـﺎف‪ :‬اﻷﻧﻈﻤﺔ واﻟﻘﺮارات‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺻﺪرت ﻣﺆﺧﺮا ً ﺳﻮاء ﻣﻦ وزارة اﻹﺳﻜﺎن‬ ‫ﺑﺸـﺄن اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻟﻌﻘـﺎري وﻧﻈـﺎم اﻟﺒﻴﻊ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺨﺎرﻃـﺔ وﻗـﺮارات وزارة اﻟﻌﻤـﻞ اﻷﺧـﺮة‬ ‫ﺗﺴـﺘﻮﺟﺐ وﺟﻮد ﻫﻴﺌﺔ ﺗﻨﺴـﻖ ﻫـﺬه اﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫وﺗﻜﻮن ﻣﺮﺟﻌﻴﺔ‪ ،‬وﻳﻌﻮل ﻋﻠﻴﻬﺎ أن ﺗﺤﻞ اﻟﻜﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻷزﻣﺎت واﻹﺷﻜﺎﻟﻴﺎت‪.‬‬ ‫ﺟﺎء ذﻟﻚ ﻋـﲆ ﻫﺎﻣﺶ اﻧﻄـﻼق ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟـﺪوﱄ اﻟﺜﺎﻟـﺚ ﻟﻠﻌﻘـﺎر‬ ‫»ﺳـﺎﻳﺮك ‪ «3‬ﰲ ﻓﻨﺪق اﻻﻧﱰﻛﻮﻧﺘﻴﻨﻨﺘﺎل ﻣﺴﺎء‬ ‫أﻣـﺲ اﻷﺣﺪ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻨﻈﻤﻪ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻐﺮف اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻤﺜـﻼ ﺑﺎﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣﻊ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫واﻷﻋﻤـﺎل ﻟﺒﺤﺚ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﻌﻘﺎري‬ ‫ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ وﺗﺴﺘﻤﺮ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻪ ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم ﺳﻴﻨﺎﻗﺶ‬ ‫ﺧﻼﻟـﻪ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺨﱪاء واﻤﺨﺘﺼﻦ ﺑﺸـﺆون‬ ‫اﻟﻌﻘﺎر ﻋـﺪدا ﻣﻦ اﻤﺤـﺎور اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ واﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر واﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ اﻟﻌﻘـﺎري‬ ‫واﻟﺘﺤﺪﻳﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻪ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﻌﻘﺎري ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ اﺳﺘﻌﺮض اﻤﺘﺤﺪﺛﻮن ﴐورة وﺟﻮد‬

‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬ﻣﺎﻧﻊ آل ﻣﻬﺮي‬

‫اﻟﺸﻮﻳﻌﺮ واﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻜﺜﺮي واﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺤﺪﻳﺜﻲ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪:‬ﺣﻤﻮد اﻟﺒﻴﴚ(‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ ﺗﻨﺴـﻖ اﻷﻧﻈﻤﺔ اﻟﺠﺪﻳـﺪة اﻟﺘﻲ ﺻﺪرت‬ ‫ﻣﺆﺧـﺮاً‪ ،‬وﺳـﻴﺘﻨﺎول ﰲ ﺟﻠﺴـﺎﺗﻪ اﻟﻌﺪﻳـﺪة‬ ‫واﻗـﻊ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﻌﻘـﺎري وﻣﺴـﺘﻘﺒﻠﻪ وآﻓﺎق‬ ‫ﻧﻤﻮّﻩ واﻻﺗﺠﺎﻫﺎت اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ وآﻟﻴﺎت ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺒﻴﺌـﺔ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﻟﻠﻘﻄﺎع اﻟﻌﻘـﺎري ودور‬ ‫ﺟﻬـﺎت اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ واﻟﱰﺧﻴﺺ ﰲ إزاﻟﺔ اﻤﻌﻮﻗﺎت‬ ‫اﻹﺟﺮاﺋﻴـﺔ واﻟﺘﴩﻳﻌﻴـﺔ إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ أﻫـﺪاف‬ ‫ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻟﻌﻘﺎري واﻵﺛﺎر اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫اﻤﺘﻮﻗﻌـﺔ ﻣﻦ ﻫـﺬا اﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺳـﺘﺘﻨﺎول‬ ‫اﻟﺠﻠﺴـﺎت ﻛﺬﻟـﻚ ﻛﻴﻔﻴﺔ ﺗﻔﻌﻴـﻞ اﻟﴩاﻛﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋﻦ اﻟﻌـﺎم واﻟﺨﺎص ﻟﻠﻨﻬﻮض ﺑﺎﻟﻘﻄﺎع‬

‫اﻟﻌﻘـﺎري واﺳـﺘﻌﺮاض اﻟﺘﺠـﺎرب اﻟﺪوﻟﻴـ���‬ ‫وﺗﻔﻌﻴـﻞ ﻣﻘﱰح إﻧﺸـﺎء ﻫﻴﺌﺔ ﻋﻠﻴـﺎ ﻟﻠﻌﻘﺎر ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﺘﻨﻈﻴﻢ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﻌﻘﺎري‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺸـﻮﻳﻌﺮ‪ :‬إن اﻤﻬﻠـﺔ اﻟﺘـﻲ أﺗـﺖ‬ ‫ﻣﺸـﱰﻛﺔ ﺑﻦ وزارة اﻟﻌﻤـﻞ ووزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫وﺻـﺪر ﻓﻴﻬﺎ ﻗﺮار ﻣـﻦ اﻤﻘﺎم اﻟﺴـﺎﻣﻲ وﻫﻲ‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ أﺷـﻬﺮ أﻋﺘﻘﺪ أﻧﻬﺎ ﻏـﺮ ﻛﺎﻓﻴﺔ ﻟﺘﺼﺤﻴﺢ‬ ‫أوﺿﺎع اﻤﻼﻳﻦ ﻣـﻦ اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ وﻧﺄﻣﻞ‬ ‫أن ﻳﺘـﻢ ﺗﻤﺪﻳـﺪ اﻤﻬﻠـﺔ ﺣﺘﻰ ﻳﺘﺴـﻨﻰ ﻟﻠﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫وأﺻﺤـﺎب اﻤﻨﺸـﺂت ﺗﺮﺗﻴـﺐ وﺗﺼﺤﻴـﺢ‬ ‫أوﺿﺎﻋﻬﻢ‪.‬‬

‫ﺗﻨﻄﻠـﻖ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت ﻣﻠﺘﻘﻰ‬ ‫أﻣﺎﻧﺔ ﻧﺠﺮان اﻟﻴﻮم اﻹﺛﻨﻦ‪،‬‬ ‫ﺗﺤﺖ ﻋﻨﻮان »ﻧﺤﻮ ﴍاﻛﺔ‬ ‫ﻓﺎﻋﻠﺔ ﺑﻦ اﻷﻣﺎﻧﺔ واﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺨـﺎص« ﺑﺮﻋﺎﻳـﺔ أﻣـﺮ‬ ‫ﻧﺠﺮان اﻷﻣﺮ ﻣﺸﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ وﻤﺪة أرﺑﻌﺔ أﻳﺎم‪،‬‬ ‫وﻳﺴـﺘﻌﺮض اﻤﻠﺘﻘـﻰ اﻟﻔﺮص‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ اﻤﺘﺎﺣـﺔ أﻣـﺎم‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻛﻦ‪ ،‬وﻳﻨﺎﻗﺶ أﺳـﺒﺎب‬ ‫ﺗﻌﺜﺮ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ وﻃـﺮق ﺣﻠﻬﺎ‬ ‫ﻋﱪ اﻹدارة اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‪ ،‬واﻟﴩاﻛﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻦ اﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫واﻤﻘﺎوﻟﻦ واﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬ ‫وﻳﻘﺎم ﻋـﲆ ﻫﺎﻣﺶ اﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫ﻣﻌﺮض ﻳﺸـﺎرك ﻓﻴـﻪ ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻛﺎت واﻤﺆﺳﺴﺎت اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫وﺑﻌـﺾ اﻟﺠﻬـﺎت ﻣـﻦ داﺧﻞ‬ ‫اﻷﻣﺎﻧﺔ واﻟﺒﻠﺪﻳـﺎت اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻟﻌـﺮض اﻤﻨﺘﺠـﺎت اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻹﻧﺸـﺎﺋﻴﺔ واﻟﺒﻨـﻰ‬ ‫اﻟﺘﺤﺘﻴـﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺤﺪاﺋـﻖ واﻟـﺮي واﻷﺑﻨﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‪.‬‬

‫زﺧﻢ ﺷﺮاﺋﻲ ﻳﺼﻌﺪ ﺑﺎ…ﺳﻬﻢ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ إﻟﻰ ‪ ٧٣٠٠‬ﻧﻘﻄﺔ‬ ‫ﺗﺤﻠﻴﻞ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬ ‫واﺻﻠـﺖ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺎرﻫﺎ اﻟﺼﺎﻋـﺪ‪ ،‬ﻟﺘﻐﻠـﻖ أﻣـﺲ ﻋﻨﺪ‬ ‫أﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى ﻣﻨﺬ ﻋـﺎم ‪ 7300‬ﻧﻘﻄﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻤﻜﺎﺳﺐ ﺗﺨﻄﺖ ‪ 70‬ﻧﻘﻄﺔ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪%1‬‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺒﺎً‪ ،‬وارﺗﻔﻌﺖ أﺣﺠﺎم وﻗﻴﻢ اﻟﺘﺪاوﻻت‬ ‫إﱃ ‪ 428‬ﻣﻠﻴﻮن ﺳـﻬﻢ ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪ 8.3‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﻣﻊ ‪ 7.4‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﻟﻠﺠﻠﺴﺔ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﻧﻔـﺬت ﻣﻦ ﺧﻼل ‪ 159‬أﻟـﻒ ﺻﻔﻘﺔ‪ ،‬ﺗﻤﻜﻨﺖ‬ ‫ﺧﻼﻟﻬـﺎ ‪ 115‬ﴍﻛﺔ ﻣﻦ اﻹﻏﻼق ﻋـﲆ ارﺗﻔﺎع‬ ‫ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺧﺴـﺎرة ‪ 28‬ﴍﻛﺔ أﺧـﺮى وﺛﺒﺎت ‪13‬‬ ‫ﴍﻛﺔ دون ﺗﻐﻴﺮ‪ .‬واﻓﺘﺘﺤﺖ ﺟﻠﺴﺔ اﻟﺘﻌﺎﻣﻼت‬ ‫ﻋـﲆ ارﺗﻔﺎع ﻣﻨـﺬ اﻟﻠﺤﻈـﺎت اﻷوﱃ وﺻﻮﻻ ً إﱃ‬ ‫‪ 7278‬ﻧﻘﻄـﺔ ‪ 7280،‬ﺑﻤﻜﺎﺳـﺐ ﻗﺎرﺑﺖ ‪50‬‬ ‫ﻧﻘﻄـﺔ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻫﺎ ﺑـﺪأت اﻟﺴـﻮق ﺗﺘﺨـﺬ ﻣﻨﺤﻰ‬ ‫أﻓﻘﻴﺎ ً ﻗﺒﻞ أن ﺗﺸـﻬﺪ ﺣﺎﻟـﺔ ﺗﻔﺎؤل ﻣﻜﻨﺘﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺠﺎوزﻫﺎ واﻹﻏﻼق ﻓﻮق ﺣﺎﺟﺰ ‪ 7300‬ﻧﻘﻄﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ﺷـﻤﻠﺖ اﻻرﺗﻔﺎﻋﺎت إﻏـﻼق ﺟﻤﻴﻊ‬

‫ﻗﻄﺎﻋـﺎت اﻟﺴـﻮق ﻋﲆ ﻣﻜﺎﺳـﺐ ﻋـﺪا اﻹﻋﻼم‬ ‫واﻟﻨـﴩ اﻟـﺬي أﻏﻠﻖ ﻋـﲆ اﻧﺨﻔـﺎض ‪،%0.3‬‬

‫وواﺻـﻞ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﻌﻘﺎري ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻤﻜﺎﺳـﺐ‬ ‫ﻟﻴﻌﺘﲇ ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻷﻛﺜﺮ ارﺗﻔﺎﻋﺎ ‪%3.2‬‬

‫ﺑﺪﻋﻢ ﻣﻦ ﺳﻬﻤﻲ » ﺟﺒﻞ ﻋﻤﺮ » و »دار اﻷرﻛﺎن‬ ‫» ﻛﻤﺎ ﺗﺼـﺪر اﻟﻘﻄﺎع ذاﺗﻪ ﻗﺎﺋﻤـﺔ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‬ ‫اﻷﻛﺜﺮ اﺳـﺘﺤﻮذا ً ﻟﻠﺴـﻴﻮﻟﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %25‬ﻣﻦ‬ ‫إﺟﻤـﺎﱄ اﻟﺴـﻴﻮﻟﺔ اﻤﺘﺪاوﻟـﺔ ﻟﻠﺴـﻮق‪ ،‬وﺟـﺎء‬ ‫اﻟﺘﺄﻣﻦ ﰲ اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﰲ ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‬ ‫اﻷﻛﺜـﺮ ارﺗﻔﺎﻋﺎ واﻷﻛﺜﺮ اﺳـﺘﺤﻮاذا ً ﻟﻠﺴـﻴﻮﻟﺔ‬ ‫ﻣﺤﻘﻘﺎ ً ﻣﻜﺎﺳـﺐ ﺑﻠﻐﺖ ‪ %2‬وﻣﺴـﺘﺤﻮذا ً ﻋﲆ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ %15‬ﻣﻦ اﻟﺴﻴﻮﻟﺔ اﻤﺘﺪاوﻟﺔ‪ .‬ﺑﻨﺎء ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴﺘﺠﺪات ﺟﻠﺴﺔ أﻣﺲ –ﻋﲆ اﻟﻔﺎﺻﻞ اﻟﻴﻮﻣﻲ‬ ‫– ﻳﻼﺣـﻆ ﻣﻮاﺻﻠـﺔ اﻤـﺆﴍ اﻟﻌـﺎم ﻻﺗﺠﺎﻫﻪ‬ ‫اﻟﺼﺎﻋـﺪ اﻟﻘﺼﺮ ﻣﺘﺠـﺎوزا ً ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻤﻘﺎوﻣﺔ‬ ‫‪ 7248 – 7234‬وﺳﻂ ارﺗﻔﺎع ﺟﻴﺪ ﰲ أﺣﺠﺎم‬ ‫اﻟﺘـﺪاوﻻت‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟـﺬي ﻣﻦ ﺧﻼﻟـﻪ ﻳﻌﺰز ﻣﻦ‬ ‫ﻓﺮص ﻣﺸـﺎﻫﺪة ‪ 7420 – 7357‬إن ﺗﻢ ﻓﻌﻼً‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ‪ 7280‬ﺑﻌﺪ أن ﺗﺤﻮﻟﺖ‬ ‫إﱃ ﻣﻨﻄﻘـﺔ داﻋﻤﺔ ﻋﻘﺐ اﺟﺘﻴﺎزﻫـﺎ‪ .‬واﻟﺠﺪﻳﺮ‬ ‫ذﻛﺮه أن ﻧﻘﻄﺔ ‪ 7357‬ﺗﻤﺜﻞ ارﺗﻔﺎﻋﺎ ً ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫اﻟﺬﻫﺒﻴـﺔ ‪ %61.8‬ﻣﻦ ﻧﺴـﺐ ﻓﻴﺒﻮﻧﺎﺗﴚ وﻫﻲ‬ ‫ذات أﻫﻤﻴﺔ ﻋﲆ اﻤﺪى اﻟﻘﺼﺮ واﻤﺘﻮﺳﻂ‪.‬‬

‫م‪ .‬ﻓﺎرس اﻟﺸﻔﻖ‬

‫ﻋﲇ ﺣﺮﻓﺶ‬

‫وﻗﺎل أﻣﻦ ﻧﺠﺮان اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻓـﺎرس اﻟﺸـﻔﻖ‪ ،‬إن اﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫ﺣﻈﻴﺖ ﺧﻼل اﻟﺴﻨﻮات اﻤﺎﺿﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻋﺘﻤـﺎد ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺗﻨﻤﻮﻳـﺔ‬ ‫ﺿﺨﻤـﺔ ﰲ اﻟﺒﻨـﻰ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻃﺮق وﻣﺎء وﻛﻬﺮﺑﺎء وﻣﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫إﻧﺸﺎءات ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ واﻟﺼﺤﻴﺔ واﻟﺨﺪﻣﻴﺔ‬ ‫اﻷﺧﺮى‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺐ ﺑﻤﻀﺎﻋﻔﺔ اﻟﺠﻬﻮد‬ ‫وﺗﺤﻤـﻞ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ وﺗﻄﻮﻳـﺮ‬ ‫اﻷداء واﻟﻘﻀﺎء ﻋﲆ اﻤﺸـﻜﻼت‬ ‫واﻤﴤ ﻗﺪﻣﺎ ً ﰲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‪.‬‬

‫وأﺿـﺎف وﻛﻴـﻞ أﻣـﻦ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﺣﻤـﺪ ﻋﻴﺒـﺎن‪ ،‬إن ﻣﺴـﺆوﱄ‬ ‫اﻷﻣﺎﻧـﺔ ﻳﺪرﻛـﻮن أن اﻟﻬـﺪف‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻟﻠﻤﻠﺘﻘـﻰ ﻳﻜﻤـﻦ ﰲ‬ ‫واﻤﻘـﺎول‬ ‫ﺣﻀﻮراﻤﻮاﻃـﻦ‬ ‫وﺣﺼـﻮل ﻛﻞ ﻣﻨﻬﻤـﺎ ﻋﲆ ﻗﺪر‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت ﻋـﻦ اﻷﻋﻤـﺎل‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﻮم ﺑﻬـﺎ اﻷﻣﺎﻧـﺔ‪ ،‬وأن‬ ‫ﺗﺤﻮذ أﻋﻤـﺎل اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻋﲆ رﺿﺎ‬ ‫اﻤﻮاﻃـﻦ‪ ،‬وﺣﺴـﻦ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻘﺎول‪.‬‬ ‫وﻟﻔﺖ ﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻤﺸﺎرﻳﻊ‬

‫ﰲ اﻷﻣﺎﻧﺔ اﻤﻬﻨﺪس ﻋﲇ ﺣﺮﻓﺶ‪،‬‬ ‫إﱃ أن ﻧﺠـﺮان ﺗﻌﻴـﺶ ورﺷـﺔ‬ ‫ﺗﻨﻤﻮﻳـﺔ ﻏﺮ ﻣﺴـﺒﻮﻗﺔ ﺗﺸـﻬﺪ‬ ‫ﻛﺜـﺮا ً ﻣـﻦ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ وﺗﺤﺘﺎج‬ ‫إﱃ ﻛﺎﻓـﺔ اﻟﻘـﺪرات وﺗﻌﺰﻳـﺰ‬ ‫اﻹﻣﻜﺎﻧﺎت اﻟﺒﴩﻳﺔ واﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ‬ ‫وﺗﺤﻤﻞ اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ واﻟﺘﻜﻴﻒ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺼﻌﻮﺑﺎت ﻟﺘﺠﺎوزﻫﺎ وﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻷداء ﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ أﻛـﱪ ﻓﺎﺋـﺪة‬ ‫وﻣﺮدود ﻋﲆ اﻟﻮﻃـﻦ واﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫ﻋﱪ إﻧﺠﺎز اﻤﺸﺎرﻳﻊ‪.‬‬ ‫وﺷـﺪد ﻋـﲆ أﻫﻤﻴـﺔ ﺣـﻞ‬ ‫ﻣﺸـﻜﻠﺔ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﺘﻌﺜﺮة‪ ،‬إذ‬ ‫إن اﻤﴩوع اﻤﺘﻌﺜﺮ ﻳﻘﻒ ﺣﺠﺮ‬ ‫ﻋﺜﺮة ﰲ ﻃﺮﻳﻖ ﻣﺸﺎرﻳﻊ أﺧﺮى‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﻣـﺎ ﻳﺘﻄﻠﺐ ﻣـﻦ اﻤﻘﺎوﻟﻦ‬ ‫اﻤﺜﺎﺑـﺮة وﻣﺰﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫واﻟﻔﺎﻋﻠﻴﺔ ﻹﻧﺠﺎز اﻤﺸﺎرﻳﻊ‪.‬‬ ‫ودﻋـﺎ اﻤﴩف اﻟﻌـﺎم ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻠﺘﻘﻰ ﻋﲇ آل ﺳـﺎﻟﻢ‪ ،‬اﻤﻬﺘﻤﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﺸـﺄن اﻤﺤـﲇ واﻟﺒﻠـﺪي ﻣﻦ‬ ‫رﺟـﺎل اﻷﻋﻤـﺎل واﻤﻮاﻃﻨـﻦ‪،‬‬ ‫إﱃ ﺣﻀـﻮر ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫واﻻﻟﺘﻘـﺎء ﺑﻤﺴـﺆوﱄ اﻷﻣﺎﻧـﺔ‪،‬‬ ‫واﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣـﻦ ﻣﻌـﺎرض‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﻦ ﻋﲆ ﻫﺎﻣﺶ اﻤﻠﺘﻘﻰ‪.‬‬

‫»ﻣﻌﺎدن« ﺗﻌﻴﺪ ﻋﻤﻠﻴﺎت إﻧﺘﺎج ا…ﻣﻮﻧﻴﺎ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻋﻠﻨﺖ ﴍﻛﺔ اﻟﺘﻌﺪﻳﻦ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫)ﻣﻌـﺎدن( ﻋـﻦ ﻋـﻮدة ﻣﺼﻨـﻊ اﻷﻣﻮﻧﻴـﺎ‬ ‫ﻟﻺﻧﺘـﺎج ﺑﻤﺴـﺘﻮاه اﻤﻌﺘـﺎد ﺑﻌـﺪ اﻻﻧﺘﻬﺎء‬ ‫ﻣـﻦ اﻹﺻﻼﺣـﺎت اﻟﻔﻨﻴـﺔ اﺑﺘـﺪا ًء ﻣـﻦ‬ ‫‪2013/05/17‬م‪ ،‬ﻋﻠﻤـﺎ ً ﺑـﺄن اﻟﴩﻛـﺔ‬ ‫اﺳـﺘﺜﻤﺮت ﻓـﱰة اﻟﺘﻮﻗﻒ ﻫـﺬه ﻟﻠﻘﻴﺎم ﻣﺴـﺒﻘﺎ‬ ‫ﺑﺄﻋﻤـﺎل اﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ اﻟﺪورﻳـﺔ اﻤﺠﺪوﻟـﺔ ﻤﺼﻨـﻊ‬

‫اﻷﻣﻮﻧﻴﺎ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﻛﺎن ﻣﻦ اﻤﻘﺮر ﻟﻬﺎ أن ﺗﺒﺪأ ﺧﻼل‬ ‫ﺷﻬﺮ ﻣﺎﻳﻮ اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬وﻤﺪة ﺧﻤﺴﺔ أﺳﺎﺑﻴﻊ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﻤﺖ إﻋﺎدة ﺗﺸـﻐﻴﻞ ﻣﺼﻨﻊ ﻓﻮﺳـﻔﺎت‬ ‫ﺛﻨﺎﺋـﻲ اﻷﻣﻮﻧﻴـﻮم )‪ (DAP‬ﺗﺰاﻣﻨـﺎ ً ﻣـﻊ ﻋـﻮدة‬ ‫اﻹﻧﺘﺎج ﰲ ﻣﺼﻨﻊ اﻷﻣﻮﻧﻴﺎ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤـﺖ اﻟﴩﻛـﺔ أن ﺗﻘﺪﻳﺮاﺗﻬـﺎ اﻷوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻸﺛـﺮ اﻤـﺎﱄ اﻤﺘﻮﻗﻊ ﻟﻬـﺬا اﻟﺘﻮﻗـﻒ ﺗﺒﻠﻎ ﺣﻮاﱄ‬ ‫‪ 119‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل واﻟﺘﻲ ﺳﺘﻈﻬﺮ ﰲ ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻟﺮﺑﻊ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﻠﻌﺎم اﻤﺎﱄ ‪2013‬م‪.‬‬

‫»ﺳﺎﺑﺘﻜﻮ« ﺗﻜﺴﺐ ﻗﻀﻴﺘﻬﺎ ﺿﺪ »اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﻟﻠﺪﻋﺎﻳﺔ«‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻋﻠﻨـﺖ اﻟﴩﻛـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻨﻘـﻞ اﻟﺠﻤﺎﻋﻲ )ﺳـﺎﺑﺘﻜﻮ( ﻋﻦ‬

‫اﺳـﺘﻼﻣﻬﺎ أﻣـﺲ اﻷول اﻟﺤﻜـﻢ‬ ‫اﻟﻨﻬﺎﺋـﻲ ﰲ اﻟﺪﻋﻮى اﻤﺮﻓﻮﻋﺔ ﺿﺪ‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﻟﻠﺪﻋﺎﻳﺔ واﻹﻋﻼن‬ ‫واﻟﻘـﺎﴈ ﺑﺈﻟﺰاﻣﻬـﺎ ﺑﺪﻓـﻊ ﻣﺒﻠﻎ‬

‫‪ 15,759,285‬رﻳـﺎﻻ ً ﻟﺼﺎﻟـﺢ‬ ‫اﻟﻨﻘـﻞ اﻟﺠﻤﺎﻋـﻲ‪ ،‬وأوﺿﺤـﺖ‬ ‫اﻟﴩﻛـﺔ أن اﻟﺤﻜـﻢ ﻧﻬﺎﺋـﻲ وﻏﺮ‬ ‫ﻗﺎﺑﻞ ﻟﻼﺳﺘﺌﻨﺎف‪.‬‬


‫اﺳﻮاق‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟﺠﻴﻞ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻣﻦ ﻛﻴﺎ‬ ‫ﻛﺎرﻳﻨﺰ ‪٢٠١٤‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻛﻴﺎ ﻛﺎرﻳﻨﺰ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬

‫اﺳـﺘﻘﺒﻠﺖ أﺳﻮاق اﻟﺴـﻴﺎرات اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺘﻔﺎﻋﻞ‬ ‫ﻛﺒـﺮ اﻟﻄـﺮح اﻷول ﻟﻠﺠﻴـﻞ اﻟﺜﺎﻟـﺚ ﻣﻦ ﺳـﻴﺎرات ﻛﻴﺎ‬ ‫ﻛﺎرﻳﻨـﺰ اﻟﻌﺎﺋﻠﻴـﺔ ﺑﺘﺼﻤﻴﻤﻬـﺎ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬واﻟﺬي دﺷـﻨﺘﻪ‬ ‫ﻣﺆﺧـﺮا ً ﴍﻛﺔ ﻛﻴﺎ اﻟﺠﱪ ﻟﻠﺴـﻴﺎرات اﻟﻮﻛﻴﻞ اﻟﺤﴫي‬ ‫ﻟﺴـﻴﺎرات ﻛﻴﺎ ﻣﻮﺗﻮرز ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ وﺗﻤﺰج اﻟﺴﻴﺎرة‬ ‫ﺑﻦ ﻛﻞ ﻣﻦ اﻟﻨﻤﻂ اﻟﻌﴫي اﻤﺘﻤﻴﺰ واﻤﺴﺎﺣﺔ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ واﻟﺮاﻗﻴﺔ‪ .‬وﻗﺎل ﻧﺎﺋﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﺑﴩﻛﺔ‬ ‫اﻟﺠﱪ ﻟﻠﺴﻴﺎرات ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم اﻟﺠﱪ‪ ،‬إن ﻛﺎرﻳﻨﺰ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫ﺗﻌﻮد ﺑﴩﻛﺔ ﻛﻴﺎ إﱃ أﺣﺪ أﻫﻢ ﻗﻄﺎﻋﺎت اﻟﺴﻮق اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫وأﺷﺪﻫﺎ ﺗﻨﺎﻓﺴﺎً‪ ،‬ﺑﻘﻮة ﺗﻨﺎﻓﺲ ﻛﺒﺮة ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﺤﺼﻮل‬

‫‪24‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪10‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪20‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (533‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»ﺣﺪﻳﺪ اﻟﺮاﺟﺤﻲ« راع اﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻲ ﻟﺤﻔﻞ ﺗﻮزﻳﻊ ﺟﺎﺋﺰة اﺑﺪاع اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‬

‫ﺳﺎﻣﺒﺎ ﻳﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ أﻓﻀﻞ ﺑﻨﻚ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻌﺎم ‪٢٠١٣‬‬

‫ﺷـﺎرﻛﺖ ﺣﺪﻳﺪ اﻟﺮاﺟﺤﻲ ﻛﺮاع اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻲ ﰲ‬ ‫ﺣﻔﻞ ﺗﻮزﻳـﻊ ﺟﺎﺋﺰة اﻹﺑـﺪاع اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ اﻟـﺬي أﻗﻴﻢ‬ ‫ﰲ ‪ 18‬ﻣﺎﻳـﻮ اﻟﺠﺎري‪ ،‬ﺗﺤـﺖ رﻋﺎﻳﺔ وزﻳـﺮ اﻟﺘﺠﺎرة‬ ‫واﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺗﻮﻓﻴـﻖ اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫إدارة ﻫﻴﺌـﺔ اﻤـﺪن اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ وﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ‬ ‫»ﻣـﺪن«‪ ،‬ﺑﺤﻀـﻮر ﻋـﺪد ﻛﺒـﺮ ﻣـﻦ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ‬ ‫واﻟﴩﻛﺎء ورﻋﺎة اﻟﺠﺎﺋﺰة‪.‬‬ ‫وأﻗﻴـﻢ اﻟﺤﻔﻞ ﻟﺘﻮزﻳﻊ ﺟﺎﺋﺰة اﻹﺑﺪاع اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‬ ‫ﻋﲆ أﺻﺤـﺎب اﻷﻓـﻜﺎر اﻟﻔﺎﺋﺰة‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺷـﻤﻞ ﺗﻜﺮﻳﻢ‬ ‫اﻟﴩﻛﺎء ورﻋﺎة اﻟﺠﺎﺋﺰة‪ ،‬وﺗﻼه اﺳـﺘﻌﺮاض اﻷﻓﻜﺎر‬ ‫اﻟﻔﺎﺋﺰة وإﻃﻼق اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة اﻟﺘﻲ ﺳـﱰﺗﻔﻊ‬ ‫ﻗﻴﻤﺔ ﺟﻮاﺋﺰﻫﺎ اﻟﻨﻘﺪﻳﺔ إﱃ ﻣﻠﻴﻮﻧﻲ رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وﺗﺴـﺘﻬﺪف اﻟﺠﺎﺋـﺰة اﻟﺘـﻲ ﺗﻨﻈﻤﻬـﺎ ﻫﻴﺌـﺔ‬ ‫اﻤـﺪن اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ وﻣﻨﺎﻃﻖ اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋـﻲ ﺑﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﺻﻨﺎﻋﻴـﺔ ﻣﺒﺘﻜـﺮة‪ ،‬وﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗـﺔ ﺑﻴﻨﻬﺎ وﺑﻦ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ واﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻤﻮﻳﻠﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﺤﻔﻴـﺰ وﺗﺸـﺠﻴﻊ اﻤﺒﺪﻋـﻦ ﻟﺒﻠﻮرة‬ ‫أﻓﻜﺎر ﻟﻔﺮص ���ﻨﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺸﺎرﻛﺔ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‬ ‫ﺑﱪاﻣﺞ ﺗﺨـﺪم اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ .‬وﺣﺼـﻞ اﻟﻔﺎﺋﺰون اﻟﺜﻼﺛﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﺟﻮاﺋﺰ ﻧﻘﺪﻳـﺔ ﻛﺒﺮة ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ ‪ 500‬أﻟﻒ رﻳﺎل‬ ‫ﻟﻠﻔﺎﺋﺰ اﻷول‪ ،‬و‪ 300‬أﻟﻒ رﻳﺎل ﻟﻠﻔﺎﺋﺰ اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬و‪150‬‬ ‫أﻟﻒ رﻳﺎل ﻟﻠﻔﺎﺋﺰ اﻟﺜﺎﻟﺚ‪ ،‬وﺳـﻮف ﻳﺤﺼﻞ اﻟﻔﺎﺋﺰون‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺴـﺎﻧﺪة ﻣﺴـﺘﻤﺮة ﺗﺸـﻤﻞ اﻟﺘﻌـﺎون ﻣﻌﻬﻢ‬ ‫ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ ﻣﻦ ﻣﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ أو اﻟﺤﺼﻮل‬ ‫ﻋﲆ ﻗﺮوض ﻣﻦ اﻟﺼﻨﺎدﻳﻖ اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﻣﺜﻞ ﺻﻨﺪوق‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬وﴍﻛﺔ واﻋﺪ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ دورة‬

‫واﺻﻠـﺖ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﺳـﺎﻣﺒﺎ اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﺗﻔﻮﻗﻬـﺎ ﻛﺈﺣـﺪى أﻛﺜﺮ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻤﴫﻓﻴـﺔ رﻳـﺎدة ﻋﲆ اﻤﺴـﺘﻮى اﻤﺤـﲇ واﻹﻗﻠﻴﻤﻲ‬ ‫واﻟﻌﺎﻤـﻲ‪ ،‬ﺣﻦ ﺣﺎﻓﻈﺖ ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻌﻬﺎ ﻟﻠﺴـﻨﺔ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ ﻋﲆ اﻟﺘﻮاﱄ‬ ‫ﻛﺄﻓﻀـﻞ ﺑﻨﻚ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻌﺎم ‪2013‬م‪ ،‬ﺑﺤﺴـﺐ اﻻﺳـﺘﻄﻼع‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮي اﻟـﺬي أﺟﺮﺗـﻪ ﻣﺠﻠـﺔ »ﻏﻠﻮﺑـﺎل ﻓﺎﻳﻨﺎﻧـﺲ« اﻟﺪوﻟﻴـﺔ‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﰲ ﻗﻄﺎع اﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ اﻤﴫﻓﻴﺔ واﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻟﺘﻘﻴﻴﻢ أﻓﻀﻞ‬ ‫اﻟﺒﻨﻮك ﰲ اﻷﺳـﻮاق اﻟﻨﺎﺷـﺌﺔ ﰲ اﻟـﴩق اﻷوﺳـﻂ‪ ،‬وأﺛﺒﺖ ﺧﻼﻟﻪ‬ ‫ﺳـﺎﻣﺒﺎ ﺟﻮدة ﻣﻌﺎﻳﺮه اﻤﻬﻨﻴﺔ وﺗﻤﺎﺷـﻴﻬﺎ ﻣﻊ أرﻓﻊ اﻤﺴـﺘﻮﻳﺎت‬ ‫اﻻﺣﱰاﻓﻴـﺔاﻟﺪوﻟﻴـﺔ‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻨﺪت اﻤﺠﻠـﺔ ﰲ ﺗﻘﻴﻴﻤﻬـﺎ ﻋـﲆ آراء ﻧﺨﺒﺔ ﻣـﻦ اﻟﺨﱪاء‬ ‫واﻤﺤﻠﻠـﻦ اﻟﺪوﻟﻴـﻦ وﻛﺒﺎر اﻤﺪﻳﺮﻳـﻦ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﻦ واﻻﺳﺘﺸـﺎرﻳﻦ‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﻦ واﻤﴫﻓﻴـﻦ‪ ،‬ﻟﻘﻴﺎس ﺳﻠﺴـﻠﺔ ﻣﻦ اﻤﺤـﺎور اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻜﻢ‬ ‫أداء اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻤﴫﻓﻴـﺔ اﻤﺸـﻤﻮﻟﺔ ﰲ اﻻﺳـﺘﻄﻼع واﻤﺮﺗﺒﻄﺔ‬ ‫ﺑﻤـﺆﴍات اﻟﻨﻤـﻮ ﰲ اﻷﺻـﻮل‪ ،‬وﻣﻌـﺪﻻت اﻟﺮﺑﺤﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ واﻟﻘﺪرات اﻟﺘﻨﺎﻓﺴﻴﺔ واﻤﻨﺘﺠﺎت اﻤﺒﺘﻜﺮة ﻓﻀﻼً ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى ﺧﺪﻣﺎت اﻟﻌﻤﻼء‪ ،‬اﻟﺘﻲ أﻇﻬﺮت اﻟﺠﻬﺎت ا ُﻤﺨﺘﺎرة ﺗﻔﻮﻗﻬﺎ‬ ‫اﻤﻠﺤﻮظ ﺑﻤـﺪى ﻗﺪرﺗﻬﺎ ﻋﲆ اﻻﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ ﻟﻼﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻤﺘﻨﺎﻣﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﻤﻼء‪.‬‬ ‫وﻋﺰز ﺳـﺎﻣﺒﺎ ﺣﻀـﻮره اﻟﻌﺎﻤﻲ ﺿﻤﻦ ﻗﺎﺋﻤﺔ أﻛﺜﺮ ﺧﻤﺴـﻦ‬ ‫ﺑﻨـﻜﺎ ً أﻣﺎﻧﺎ ً ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﰲ ‪ 2013‬ﻟﻠﻤﺮة اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﻋـﲆ اﻟﺘﻮاﱄ‪ ،‬وﻓﻘﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﺘﻘﻴﻴﻢ اﻟﺬي أﻋﺪّﺗﻪ »ﻏﻠﻮﺑﺎل ﻓﺎﻳﻨﺎﻧﺲ«‪ ،‬ﻟﻴﺤﺘّﻞ اﻤﺮﺗﺒﺔ ‪ 43‬ﻋﺎﻤﻴﺎ ً‬ ‫واﻟﺮاﺑـﻊ إﻗﻠﻴﻤﻴﺎ ً ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ‪ ،‬ﻣﻌﺘﻤﺪ ًة ﰲ ذﻟﻚ‬ ‫ﻋـﲆ ﻗﻴـﺎس اﻟﺠـﺪارة‬ ‫اﻻﺋﺘﻤﺎﻧﻴﺔ ﻃﻮﻳﻞ اﻷﺟﻞ‬ ‫ﻷﻛـﱪ ‪ 500‬ﺑﻨـﻚ ﺣﻮل‬ ‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬وﺑﻤـﺎ ﻳﺘﻮاﻓﻖ‬ ‫واﻟﺘﺼﻨﻴﻔﺎت اﻻﺋﺘﻤﺎﻧﻴﺔ اﻤﻤﻨﻮﺣﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺑﻴﻮت اﻟﺘﻘﻴﻴﻢ اﻻﺋﺘﻤﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴـﺔ اﻤﺮﻣﻮﻗـﺔ ﻛﻮﻛﺎﻟـﺔ »ﺳـﺘﺎﻧﺪرد آﻧـﺪ ﺑـﻮرز« و«ﻣﻮدﻳﺰ«‬ ‫و«ﻓﻴﺘﺶ«‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﺗﻘﻴﻴـﻢ إﺟﻤﺎﱄ اﻤﻮﺟﻮدات‪ ،‬وﻛﻔﺎءة ﻣﻌﺎﻳﺮ‬ ‫إدارة اﻤﺨﺎﻃﺮ‪ ،‬واﻟﻨﻈﺮة اﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﻷداء ﺗﻠﻚ اﻤﺆﺳﺴﺎت‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ ﻣﺼﺎدر ﻣﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺳـﺎﻣﺒﺎ إن ﻣﻮاﺻﻠﺔ اﺳـﺘﺤﻮاذ‬ ‫ﺳـﺎﻣﺒﺎ ﻋـﲆ اﻤﺰﻳﺪ واﻤﺰﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻟﺠﻮاﺋﺰ ﺗﻘﺪﻳـﺮا ً ﻟـﺪوره وﺗﻤﻴﺰ‬ ‫ﺧﺪﻣﺎﺗـﻪ‪ ،‬ﻳﺪﻓﻌﻨـﺎ إﱃ ﺗﺤﻤّ ﻞ ﻣﺰﻳـﺪ ﻣﻦ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﻟﻠﺤﻔﺎظ ﻋﲆ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺜﻘﺔ اﻤﻀﻄـﺮدة ﺑﺎﻟﺒﻨﻚ‪ ،‬وﻋﲆ ﻣﻜﺎﻧﺘﻪ اﻟﺮاﺋﺪة ﻛﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫ﻣﴫﻓﻴـﺔ ﻣﺮﻣﻮﻗﺔ«‪ .‬وأﺿﺎف أن ﺳـﺎﻣﺒﺎ أﺛﺒﺖ ﺟـﺪارة ﻋﺎﻟﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻤﺎرﺳـﺎﺗﻪ اﻻﺣﱰاﻓﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺠﻌﻞ ﻣﻨﻪ ﻣﺤﻂ ﺗﻘﺪﻳﺮ وﺛﻘﺔ ﺑﻴﻮت‬ ‫اﻟﺨـﱪة واﻟﺘﻘﻴﻴـﻢ اﻟﺪوﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﻔﻀﻞ ﻋﻤـﻖ رؤﻳﺘﻪ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫وﺣﺮﺻـﻪ ﻋﲆ ﺗﺒﻨﻲ ﺳﻴﺎﺳـﺎت ﻣﺒﺘﻜـﺮة‪ ،‬واﻟﺘﺰاﻣـﻪ اﻟﺜﺎﺑﺖ ﺑﺪﻋﻢ‬ ‫ﻗﺎﻋﺪﺗـﻪ اﻟﺮأﺳـﻤﺎﻟﻴﺔ واﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋﲆ ﻗـﻮة أﺻﻮﻟﻪ وﺟـﻮدة أدواﺗﻪ‬ ‫واﺳﺘﺜﻤﺎراﺗﻪ‪.‬‬

‫وزﻳﺮ اﻟﺘﺠﺎرة ﻳﻜ ّﺮم ﺣﺪﻳﺪ اﻟﺮاﺟﺤﻲ‬ ‫ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﺑﺈﻧﺸـﺎء اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ووﺿﻊ ﺧﻄﻂ اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وأوﻟﻮﻳﺔ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﻣﺒﻨﻰ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺼﺎﻧـﻊ اﻟﺠﺎﻫﺰة اﻟﺘﻲ ﺑﻨﺘﻬﺎ ﻣﺪن ﺑﻤﻮاﺻﻔﺎت‬ ‫ﻧﻤﻮذﺟﻴﺔ‪ .‬وأﺷﺎدت ﻫﻴﺌﺔ اﻤﺪن اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ وﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﺑﺪﻋﻢ ﺣﺪﻳﺪ اﻟﺮاﺟﺤﻲ ﻤﺠﻬﻮدات اﻟﻬﻴﺌﺔ ‪ ،‬ﰲ‬

‫رﻋﺎﻳﺔ ﺟﺎﺋﺰة اﻹﺑﺪاع اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ وﻣﺸﺎرﻛﺘﻬﺎ اﻟﻔﺎﻋﻠﺔ‬ ‫ﰲ ﻫﺬه اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ ‪ ،‬ﺗﺤﺪث اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺤﺪﻳﺪ‬ ‫اﻟﺮاﺟﺤﻲ ﻣﻬﺪي اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﻋﻦ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ ورﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ ﻟﻠﺠﺎﺋﺰة ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ واﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬

‫واﻓﻘـﺖ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺠﺬور‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻋﲆ زﻳﺎدة رأﺳـﻤﺎل اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ ‪500‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن إﱃ ‪ 600‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪ ،‬ﺑﻤﻨﺢ ﺳـﻬﻢ واﺣﺪ‬ ‫ﻣﺠﺎﻧـﻲ ﻣﻘﺎﺑـﻞ ﻛﻞ ﺧﻤﺴـﺔ أﺳـﻬﻢ ﻳﻤﺘﻠﻜﻬـﺎ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻫﻤﻮن اﻤﻘﻴﺪون ﺑﺴـﺠﻼت اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻳﻮم‬ ‫اﻧﻌﻘﺎد اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻏﺮ اﻟﻌﺎدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻧﺎﺋـﺐ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻤﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫»اﻟﺠﺬور اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ«اﻤﻬﻨﺪس ﺳـﻤﺮ اﻟﺸـﺒﻴﲇ‪ ،‬إﻧﻪ‬ ‫ﺗﻤـﺖ ﺗﻐﻄﻴﺔ اﻟﺰﻳـﺎدة ﰲ رأس اﻤﺎل ﻣﻦ ﺣﺴـﺎب‬ ‫اﻷرﺑﺎح اﻤﺴـﺘﺒﻘﺎة‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا ً ﻗﺮار زﻳﺎدة رأس اﻤﺎل‬ ‫ﺧﻄﻮة اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ رﺋﻴﺴـﺔ وﺟﺰءا ً ﻣـﻦ اﻟﺘﺰام‬

‫‪Qyas‬‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ودوره ﰲ دﻋـﻢ ﺗﻄﺒﻴـﻖ اﻟﺘﻌﺎﻣﻼت‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ .‬وﺗﻬﺪف اﻟﻮرﺷـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﻘـﺪ ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً إﱃ إﻃـﻼع اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻋـﲆ ﻃﺮﻳﻘﺔ ﺗﻨﻔﻴـﺬ اﻟﻘﻴﺎس اﻟﺴـﻨﻮي ﻟﻠﺘﺤﻮل‬ ‫ﻟﻠﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ واﻹﺟﺎﺑﺔ ﻋﲆ اﺳﺘﻔﺴﺎراﺗﻬﺎ‬ ‫وﴍح اﻤﺮاﺣـﻞ اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ ﻟﻠﻘﻴـﺎس وﻃﺮﻳﻘـﺔ‬ ‫ﺗﻌﺒﺌـﺔ ﻧﻤـﺎذج اﻟﻘﻴـﺎس واﻟﻮﺛﺎﺋـﻖ اﻤﻄﻠﻮﺑـﺔ‬ ‫ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ ﻣﺴـﺘﻮى ﺗﺤـﻮل اﻟﺠﻬـﺔ إﱃ اﻟﺘﻌﺎﻣﻼت‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻣﻦ ﺧـﻼل ﺣﻠﻘﺎت اﻟﻨﻘﺎش‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻘﺪ ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﻦ ﻣﻊ اﻟﻮرﺷﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﲇ آل ﺻﻤـﻊ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ّ‬ ‫)ﻳﴪ(‪ ،‬أن ﻗﻴﺎس اﻟﺘﺤﻮل ﻫﻮ ﺗﴩﻳﻒ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻘﺎم اﻟﺴـﺎﻣﻲ اﻟﻜﺮﻳﻢ ﻟـﻮزارة اﻻﺗﺼﺎﻻت‬ ‫وﺗﻘﻨﻴـﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت ﻣﻤﺜﻠﺔ ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ّ‬ ‫)ﻳﴪ(‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﻨﻔـﺬ ﺑـﺪوره اﻟﻘﻴـﺎس وﻳﺮﻓـﻊ ﻧﺘﺎﺋﺠﻪ‬ ‫ﺳﻨﻮﻳﺎ ً ﻟﻠﻤﻘﺎم اﻟﺴﺎﻣﻲ وﻟﻠﻤﺴﺆول اﻷول ﰲ ﻛﻞ‬ ‫ﺟﻬﺎز ﺣﻜﻮﻣﻲ‪.‬‬

‫اﻟﴩﻛﺔ ورؤﻳﺘﻬﺎ اﻟﺮاﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﴩﻛـﺔ ﺑﻘﻄـﺎع اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ‬ ‫إﱃ أن ﻧﻜـﻮن اﻟـﺮواد ﰲ‬ ‫واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﻋﲆ اﻤﺪى اﻟﻄﻮﻳﻞ‪،‬‬ ‫ﻣﺠـﺎل اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات‬ ‫ﻗـﺎل إن اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ ﺗﺘﻄﻠـﻊ‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﺴـﺘﻮى اﻟﻌﺮﺑـﻲ‪،‬‬ ‫ﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ ﺷـﺎﻣﻠﺔ ﺗﻤﻜﻨﻬـﺎ‬ ‫ﻣـﻦ اﻻرﺗﻘـﺎء ﺑﺎﻤﻌﺎﻳﺮ‪ ،‬واﻟﻮﺟﻮد ﺑﺸـﻜﻞ أﻛﱪ ﰲ وﻧﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ ﺗﻠﺒﻴﺔ اﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت واﻟﻄﻠﺐ اﻤﺘﺰاﻳﺪ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺪن اﻟﻜـﱪى ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺨﻠﻴﺞ واﻟﴩق ﻋﲆ ﻣﻨﺘﺠـﺎت وﻣـﻮاد اﻟﺒﻨﺎء واﻤﻘـﺎوﻻت‪ ،‬ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻷوﺳـﻂ‪ ،‬ﻟﺘﺼﻞ ﺧﺪﻣﺎﺗﻬـﺎ ﻷﻛﱪ ﻋﺪد ﻣﻤﻜﻦ ﻣﻦ ﺗﺠـﺎرة اﻟﺠﻤﻠـﺔ واﻟﺘﺠﺰﺋـﺔ وﺻﻨﺎﻋـﺔ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫‪ Roots‬ﺷـﺎﻣﻠﺔ وﻣﻌـﺪات وأدوات اﻹﻧﺸـﺎءات‪ .‬إﺿﺎﻓـﺔ‬ ‫‪logo‬اﻟﺴﻨﻮات‬ ‫اﻤﺴﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﺑﺸﻜﻞ أوﺳﻊ وأﺷﻤﻞ ﺧﻼل‬ ‫اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬وأﺿـﺎف » ﺑﺪأﻧـﺎ ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒـﺮ ﺑﺎﻟﻨﻤـﻮ إﱃ أﻋﻤـﺎل اﻟﺪﻳﻜـﻮر واﻤﻘـﺎوﻻت ﻟﻠﻤﴩوﻋـﺎت‬ ‫واﻟﺘﻮﺳـﻊ ﻧﺤـﻮ اﻷﺳـﻮاق اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬اﻤﺘﻮﺳﻄﺔ واﻟﻜﺒﺮة اﻟﺤﺠﻢ ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ وﺑﻌﺾ‬ ‫وﻧﺤـﻦ ﻧﺴـﺮ ﺑﺨﻄـﻮات ﺛﺎﺑﺘـﺔ وﻓﻘﺎ ً ﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ اﻷﺳـﻮاق اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ ﰲ دول ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌـﺎون‬

‫اﺳﺘﺨﺪام اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ ﻓﻲ ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻧﺎﺑﻴﺐ ﻳﺨﻔﺾ أﺿﺮارﻫﺎ‬ ‫اﺳـﺘﻨﺪ ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻤﺘﺨﺼﺼﻦ ﰲ‬ ‫ﺻﻨﺎﻋـﺔ اﻷﻧﺎﺑﻴﺐ‪ ،‬ﻋﲆ ﻧﺠـﺎح ﺗﺠﺮﺑﺔ‬ ‫ﴍﻛـﺔ »ﻓـﺮات« اﻟﱰﻛﻴـﺔ ﰲ ﺻﻨﺎﻋﺔ‬ ‫أﻧﺎﺑﻴﺐ اﻟﺒـﻮﱄ إﺛﻴﻠﻦ واﻟﺒـﻮﱄ ﺑﺮوﺑﻠﻦ‬ ‫اﻤﺴﺘﺨﺪﻣﺔ ﰲ ﺻﻨﺎﻋﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﻋﻘـﺪت اﻟﴩﻛﺔ ﻣﺆﺗﻤﺮا ً ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﴍﻛﺔ‬ ‫»إﻣـﺪاد اﻟﺮﻳﺎض« ﺗﻀﻤـﻦ ورش ﻋﻤﻞ‬ ‫وﺟﻠﺴـﺎت ﻧﻘـﺎش ﺑﻦ ﻋـﺪة ﴍﻛﺎت‬ ‫ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﰲ اﺳـﺘﺨﺪام أﻧﺎﺑﻴﺐ اﻟﺒﻮﱄ‬ ‫إﺛﻴﻠﻦ وﺑـﻮﱄ ﺑﺮوﺑﻠﻦ ﻣـﻦ أﺟﻞ اﻟﻨﻤﻮ‬ ‫واﻟﺴـﻌﻲ ﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ اﻧﺘﺸـﺎر واﺳـﻊ‬ ‫ﻋـﻦ ﻃﺮﻳـﻖ اﺳـﺘﺨﺪام اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴـﺎ‬ ‫اﻤﺘﻘﺪﻣـﺔ وﺗﻘﻠﻴـﻞ ﻣﺨﺎﻃـﺮ ﴐر‬ ‫اﻷﻧﺎﺑﻴﺐ اﻤﺴـﺘﻌﻤﻠﺔ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﰲ اﻟﺴﻮق و‬ ‫رﻓﻊ ﻋﻤﺮ اﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ ﻟﻬﺎ ﻟﻀﻤﺎن ﻣﻨﺘﺞ‬ ‫ﻳﺮﴈ اﻟﻌﻤـﻼء‪ .‬وﻧﺎﻗﺶ اﻤﺘﺨﺼﺼﻮن‬ ‫ﻣﻨﺘﺠﺎت »ﻓﺮات » ﻛﻤﻨﺘﺠﺎت رﺋﻴﺴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ واﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ واﻹﻧﺸﺎﺋﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﻨﻮﻋﺔ واﻟﺘـﻲ ﺑـﺪأت ﺑﺎﻟﺘﺼﻨﻴﻊ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﻋﺎم ‪ 1972‬م ﻟﺘﺪﺧـﻞ »ﻓﺮات« ﰲ ﻋﺪة‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﺎت ﻛﺎﻟﺒﻨﺎء واﻟﺰراﻋﺔ واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‬ ‫واﻷدوات اﻟﻄﺒﻴﺔ و اﻤﺘﻄﻠﺒﺎت اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ‪.‬‬

‫ورﺷﺔ ﻋﻤﻞ ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﴍﻛﺔ» إﻣﺪاد اﻟﺮﻳﺎض«‬ ‫وﺗﻘﻮم ﴍﻛﺔ ﻓﺮات اﻟﱰﻛﻴﺔ ﺑﺼﻨﺎﻋﺔ‬ ‫ﻫـﺬه اﻷﻧﺎﺑﻴـﺐ ﰲ ﻣﺼﺎﻧﻌﻬـﺎ اﻟﻮاﻗﻌﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴـﺎﺣﺔ ﺗﺰﻳﺪ ﻋـﻦ ﻧﺼﻒ ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ ﰲ إﺳـﻨﻄﺒﻮل ‪ ،‬وﺗﻌﺪ ﻓﺮات‬ ‫واﺣـﺪة ﻣﻦ أﻛـﱪ ﺧﻤـﺲ ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت‬ ‫ﺗﺼﻨﻴﻊ ﰲ أوروﺑﺎ ‪.‬‬ ‫وﺳـﻠﻂ اﻤﻬﻨﺪﺳـﻮن اﻟﻀـﻮء ﻋﲆ‬ ‫ﺻﻨﺎﻋـﺔ أﻧﺎﺑﻴـﺐ اﻟـﴩب واﻟـﴫف‬ ‫اﻟﺼﺤـﻲ واﻟﻮﺻـﻼت وأﻧﺎﺑﻴﺐ اﻟﻀﻐﻂ‬ ‫ﺑﺄﻧﻮاﻋﻬﺎ اﻤﺨﺘﻠﻔـﻪ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ ﻷﻧﺎﺑﻴﺐ‬

‫) اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻐـﺎز اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﺤﻤﻞ اﻟﻀﻐﻂ‬ ‫ﺣﺘـﻰ ‪ 80‬ﺑﺎر وأﻧﺎﺑﻴـﺐ ﺣﻤﺎﻳﺔ ﻛﺎﺑﻼت‬ ‫اﻻﺗﺼـﺎﻻت وﺻﻨﺎﻋـﺔ أﻧﺎﺑﻴـﺐ اﻟﺒـﻮﱄ‬ ‫إﻳﺜﻠـﻦ و اﻟﺒـﻮﱄ ﺑﺮوﺑﻠـﻦ وﻣﻨﺘﺠـﺎت‬ ‫ﺣﻘـﻦ اﻤﻌـﺎدن اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗـﻢ‬ ‫ﻃﺮﺣﻬﺎ ﰲ اﻷﺳـﻮاق اﻤﺤﻠﻴﺔ ﻣﻨﺬ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫أﻋﻮام‪ .‬وأﻛﺪت اﻟﻨﻘﺎﺷﺎت أن« ﻣﻨﺘﺠﺎت‬ ‫ﴍﻛﺔ ﻓﺮات« ﺗﻤﻴﺰت ﺑﺼﻨﺎﻋﺔ أﻧﺎﺑﻴﺐ‬ ‫ﻗﻴﺎﺳـﻴﺔ ﺗﺼﻞ إﱃ ‪ 1200‬ﻣﻢ و‪ 110‬ﻣﻢ‬ ‫وﺗﺘﺤﻤﻞ ﺿﻐﻄﺎ ﻳﺼﻞ إﱃ ‪ 16‬ﺑﺎر ‪.‬‬

‫اﺧﺘﻴﺎر» د‪ .‬ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﺤﺒﻴﺐ اﻟﻄﺒﻴﺔ« ﺿﻤﻦ أﻗﻮى ‪ ١٠٠‬ﺷﺮﻛﺔ ﺗﺄﺛﻴﺮ ًا ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬

‫د‪ .‬ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﺤﺒﻴﺐ ﻳﺘﺴﻠﻢ اﻟﺠﺎﺋﺰة ﻣﻦ اﻟﺸﻴﺦ ﻧﻬﻴﺎن آل ﻧﻬﻴﺎن‬

‫) اﻟﴩق(‬ ‫ﺗﺄﺗـﻲ ﰲ إﻃﺎر اﻫﺘﻤﺎم اﻟﴩﻛـﺔ وﺣﺮﺻﻬﺎ ﻋﲆ دﻋﻢ‬ ‫ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ ﻣﻦ ﻣﻨﻄﻠﻖ‬ ‫ﺑﺮاﻣﺠﻬـﺎ ﻟﻠﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ودﻋـﻢ اﻷﻓﻜﺎر‬ ‫اﻹﺑﺪاﻋﻴﺔ وﺗﺸﺠﻴﻊ اﻤﻮاﻃﻨ��� ﻋﲆ ﺗﺄﺳﻴﺲ ﻣﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ ﺗﺴﺘﺨﺪم ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻬﺎ أو ﺗﺘﻜﺎﻣﻞ ﻣﻌﻬﺎ‪.‬‬

‫»اﻟﺠﺬور اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ« ﺗﺮﻓﻊ رأﺳﻤﺎﻟﻬﺎ إﻟﻰ ‪ ٦٠٠‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬

‫»ﻳﺴﺮ« ﻳﻨﻈﻢ ورﺷﺔ ﻋﻤﻞ اﻟﻘﻴﺎس‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﺨﺎﻣﺲ ﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻼت اﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﺗﻨﻈﻢ وزارة اﻻﺗﺼﺎﻻت وﺗﻘﻨﻴﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪،‬‬ ‫ﻣﻤﺜﻠـﺔ ﺑﱪﻧﺎﻣـﺞ اﻟﺘﻌﺎﻣـﻼت اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ‬ ‫ّ‬ ‫)ﻳـﴪ(‪ ،‬ورﺷـﺔ ﻋﻤـﻞ اﻟﻘﻴـﺎس‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﻣـﺲ ﻟﻠﺘﺤـﻮل إﱃ اﻟﺘﻌﺎﻣـﻼت اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﻴـﻮم اﻹﺛﻨﻦ ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض‪ .‬وﺗﺄﺗﻲ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻮرﺷـﺔ ﺿﻤﻦ اﻟﺨﻄﻮات اﻤﻤﻬﺪة ﻟﻘﻴﺎس‬ ‫اﻟﺘﺤـﻮل اﻟﺨﺎﻣـﺲ ﻟﻠﺘﻌﺎﻣـﻼت اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‪ ،‬ﺗﻨﻔﻴـﺬا ً ﻟﻘـﺮار ﻣﺠﻠـﺲ اﻟـﻮزراء‬ ‫اﻟﻘﺎﴈ ﺑﻘﻴﺎم ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻟﺘﻌﺎﻣﻼت اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ّ‬ ‫)ﻳﴪ( ﺑﺮﻓﻊ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﺳﻨﻮي إﱃ اﻤﻘﺎم‬ ‫اﻟﺴﺎﻣﻲ‪ ،‬ﻳﻮﺿﺢ ﻣﺪى ﺗﺤﻮل اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫إﱃ اﻟﺘﻌﺎﻣـﻼت اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻳﻌﻤﻞ‬ ‫ّ‬ ‫)ﻳﴪ( ﻋﲆ ﺗﻄﻮﻳﺮ آﻟﻴﺔ وﻣﺤﺎور اﻟﻘﻴﺎس ﰲ ﻛﻞ‬ ‫ﻋﺎم‪ ،‬ﺗﻤﺎﺷـﻴﺎ ً ﻣﻊ اﻟﺘﻘﺪم اﻟﺬي ﺗﺤﻘﻘﻪ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﰲ ﻣﺴـﺮة اﻟﺘﺤـﻮل إﱃ اﻟﺘﻌﺎﻣـﻼت‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ .‬وﺗﺘﻨﺎول اﻟﻮرﺷﺔ ﻋﺪدا ً‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺤﺎور ﻟـﴩح ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻗﻴﺎس اﻟﺘﺤﻮل‪ ،‬ﺑﺪءا ً‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻧﺒﺬة ﺗﻌﺮﻳﻔﻴﺔ ﻋﻦ اﻟﻘﻴﺎس اﻟﺨﺎﻣﺲ‪،‬‬ ‫وﻧﺘﺎﺋـﺞ اﻟﻘﻴﺎس اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﴍح‬ ‫ﻣﻨﻬﺠﻴﺔ وأﻧﻤﻮذج اﻟﻘﻴﺎس اﻟﺨﺎﻣﺲ‪ ،‬وﺻﻮﻻ ً إﱃ‬ ‫ﴍح اﻹﻃﺎر اﻤﺆﺳـﴘ ﻟﻠﺘﻌﺎﻣـﻼت اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‬

‫ﻋﲆ ﺟﻮاﺋﺰ ﻣﺮﺗﺒﺔ اﻟﴩف‪ .‬وأﺿﺎف أن اﻟﺴﻴﺎرة ﻛﺎرﻳﻨﺰ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﻋﴫﻳﺔ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ ورﻳﺎﺿﻴﺔ اﻤﻈﻬﺮ ﻓﻬﻲ ﺗﻤﺘﺎز‬ ‫ﺑﻤﺴـﺎﺣﺔ داﺧﻠﻴـﺔ واﺳـﻌﺔ وﻣﺘﻌﺪدة اﻻﺳـﺘﺨﺪاﻣﺎت‬ ‫ﺗﻀﻢ ﺧﻤﺴـﺔ ﻣﻘﺎﻋﺪ أو ﺳﺒﻌﺔ ﻣﻘﺎﻋﺪ وﺧﺰاﻧﺔ ﺑﻀﺎﺋﻊ‬ ‫ﺿﺨﻤﺔ وأﻣﺎﻛـﻦ ﺗﺨﺰﻳﻦ ﻣﺘﻌﺪدة ﺑﻤﻘﺼﻮرة اﻟﻘﻴﺎدة«‪.‬‬ ‫وﻳﺼـﻞ ﻃﻮل اﻟﺴـﻴﺎرة ﻛﻴـﺎ ﻛﺎرﻳﻨﺰ اﻟﺠﺪﻳـﺪة إﱃ ‪4.5‬‬ ‫ﻣﱰ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛَﻢ ﻓﻬـﻲ أﻛﺜﺮ ﺻﻐﺮا ً ﰲ اﻟﺤﺠﻢ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ أﻳﻀﺎ ً‬ ‫ﺳـﻴﺎرة أﻛﺜﺮ اﺗﺴـﺎﻋﺎ ً ﻣﻦ ﻃﺮاز اﻟﺠﻴﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ‪ .‬ﺗﺘﻤﻴﺰ‬ ‫ﻣﺴـﺎﺣﺔ ﻣﻘﺼﻮرة اﻟﻘﻴـﺎدة ﺑﺎﻻﺗﺴـﺎع اﻟﻜﺒﺮ ﺑﻔﻀﻞ‬ ‫زﻳﺎدة ﻣﺴﺎﺣﺔ ﻗﺎﻋﺪة اﻟﻌﺠﻼت )ﺣﺘﻰ ‪ 50‬ﻣﻢ ﻟﺘﺼﻞ إﱃ‬

‫‪2750‬ﻣﻢ( وﺗﺼﻤﻴﻢ ﻣﻘﺪﻣﺔ ﻣﻘﺼﻮرة اﻟﻘﻴﺎدة‪ .‬وﺗﻤﺘﺎز‬ ‫ﻛﺎرﻳﻨـﺰ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺑﺄﻧﻬﺎ أﻗﴫ ﺑﻤﻘـﺪار ‪20‬ﻣﻢ‪ ،‬وأﺿﻴﻖ‬ ‫ﺑﻤﻘـﺪار ‪15‬ﻣﻢ‪ ،‬وأﻛﺜـﺮ اﻧﺨﻔﺎﺿﺎ ً ﺑﻤﻘـﺪار ‪40‬ﻣﻢ‪ .‬ﻣﻊ‬ ‫وﺿﻊ اﻟﻄﺮاز واﻤﻈﻬﺮ اﻟﺮﻳﺎﴈ اﻟﺨﺎص ﰲ اﻟﺤﺴﺒﺎن‪.‬‬ ‫وﺗﺘﻮﻗﻊ ﴍﻛﺔ ﻛﻴﺎ اﺳـﺘﻤﺮار اﻻرﺗﻔـﺎع ﰲ اﻟﻄﻠﺐ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤـﻲ ﻋـﲆ ﻃـﺮاز اﻟﺴـﻴﺎرات ﻣـﻦ اﻟﻘﻄـﺎع اﻤﺘﻌﺪد‬ ‫اﻷﻏـﺮاض ﻋﲆ ﻣـﺪار اﻟﺴـﻨﻮات اﻟﺜـﻼث اﻟﻘﺎدﻣﺔ‪ .‬وﻗﺪ‬ ‫وﺻﻞ إﺟﻤﺎﱄ ﻣﺒﻴﻌﺎت اﻟﺴـﻴﺎرات اﻟﺼﻐﺮة اﻤﺘﻌﺪدة إﱃ‬ ‫‪ 1.9‬ﻣﻠﻴﻮن ﺳـﻴﺎرة )ﻣﻦ ﻛﺎﻓـﺔ اﻟﻌﻼﻣﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ( ﰲ‬ ‫‪.2012‬‬

‫) اﻟﴩق(‬

‫ﺣ ّﻠـﺖ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ د‪.‬ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﺤﺒﻴـﺐ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴـﺔ ﺿﻤـﻦ ﻗﺎﺋﻤـﺔ أﻗـﻮى ‪ 100‬ﴍﻛـﺔ‬ ‫ﺗﺄﺛـﺮا ً ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬وﻓﻘﺎ ً ﻟﺘﺼﻨﻴﻒ ﻣﺠﻠﺔ‬ ‫ﻓﻮرﺑﺲ اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ ‪ ،‬وﻗﺪ اﺳﺘﻠﻢ اﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﺤﺒﻴﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة‬ ‫اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ ﰲ ﺣﻔـﻞ ﺷـﻬﺪه ﻧﺨﺒـﺔ ﻣـﻦ ﻛﺒﺎر‬ ‫اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت ﰲ اﻟﻮﻃﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ وﺻﻨﺎع اﻟﻘﺮار‬ ‫واﻟﻘﻴﺎدﻳﻦ ﺑﺎﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ ‪ ،‬واﻟﺬي ﻧﻈﻤﺘﻪ‬ ‫اﻤﺠﻠﺔ اﻷﺳﺒﻮع اﻤﺎﴈ ﰲ أﺑﻮﻇﺒﻲ ﺗﺤﺖ رﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ ﻧﻬﻴﺎن ﻣﺒﺎرك آل ﻧﻬﻴﺎن وزﻳﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫واﻟﺸﺒﺎب وﺗﻨﻤﻴﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﰲ اﻹﻣﺎرات‪.‬‬ ‫وﻳﺄﺗـﻲ ﻫـﺬا اﻟﺘﺘﻮﻳـﺞ ﻧﻈـﺮ اﻟﺠﻬـﻮد‬ ‫اﻟﺤﺜﻴﺜﺔ اﻟﺘـﻲ ﺑﺬﻟﺘﻬﺎ اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻹﻳﺠﺎد ﻣﺰﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻔـﺮص اﻟﻮﻇﻴﻔﻴـﺔ اﻤﺘﻨﻮﻋـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬

‫إﱃ اﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴـﺔ اﻤﺘﻤﻴـﺰة ﰲ ﻣﺠـﺎل‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳـﺐ واﻟﺘﺄﻫﻴـﻞ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ ﻤﻨﺴـﻮﺑﻴﻬﺎ‬ ‫أواﻤﺘﺨﺼﺼﻦ ﰲ اﻤﺆﺳﺴﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ أو ﻃﻼب‬ ‫اﻟﻜﻠﻴﺎت واﻤﻌﺎﻫﺪ ﻋﻼوة ﻋﲆ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫ذات اﻟﺠـﻮدة اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻟﻜﺎﻓﺔ ﻓﺌﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﺤﺒﻴـﺐ ‪ ،‬إن‬ ‫رﺳﺎﻟﺔ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﺗﺴﺘﻬﺪف ﺗﻮﻓﺮ رﻋﺎﻳﺔ ﻃﺒﻴﺔ‬ ‫اﺳـﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ وﻣﺘﻜﺎﻣﻠـﺔ ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ ﻣـﻊ اﻻﻟﺘﺰام‬ ‫اﻟﺘﺎم ﺑﺘﺤﺴﻦ ﺣﻴﺎة اﻟﻨﺎس ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣﻨﺎﺣﻲ‬ ‫اﻟﺤﻴـﺎة ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﺳﻴﺎﺳـﺔ اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻮﺳـﻌﻴﺔ ﻣﻜﻨﺘﻬﺎ ﻣـﻦ ﺧﺪﻣﺔ ﴍﻳﺤﺔ ﻛﺒﺮة‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺮاﺟﻌـﻦ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻌﺮﺑـﻲ‪ .‬وأﺿﺎف أن‬ ‫اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﺮاﺳﺨﺔ ﻟﺪى اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﺗﺘﻤﺜﻞ‬

‫ﰲ اﻟﻌﻤـﻞ ﻋﲆ اﻟﺘﺄﺛﺮ اﻹﻳﺠﺎﺑـﻲ ﺑﺎﻤﺠﺘﻤﻊ ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل ﺧﻠﻖ ﻓـﺮص ﻋﻤـﻞ ﺗﺮﺗﻘـﻲ ﺑﺎﻤﻬﺎرات‬ ‫واﻤﺴـﺘﻮى اﻤﻬﻨﻲ واﻟﻌﻤﲇ ﻷﺑﻨﺎﺋﻪ وﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫آﻟﻴـﺎت واﺿﺤـﺔ وﻣﺤـﺪدة ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻤـﻮارد‬ ‫اﻟﺒﴩﻳﺔ ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر د‪ .‬اﻟﺤﺒﻴـﺐ إﱃ أن ﻗـﻮة اﻟﺘﺄﺛـﺮ‬ ‫واﻟﺘﻨﺎﻓـﺲ اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ ﺑﻦ اﻟﻜﻴﺎﻧـﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻳﺼﺐ ﰲ ﻣﺼﻠﺤﺔ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ إذ إﻧﻪ ﻳﺴـﻬﻢ ﰲ رﻓـﻊ ﻣﻌﺪﻻت ﺟﻮدة‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت واﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ ﺗﻠﻚ اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫وﻳﺠﻌﻠﻬـﺎ أﻛﺜﺮ ﺗﻨﺎﻓﺴـﺎ ً ﰲ ﺗﻄﻮﻳـﺮ ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻤﺠﺘﻤﻌﻴـﺔ وﺗﻨﻤﻴـﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻤﺤﲇ‬ ‫ﺑﺘﻮﻇﻴـﻒ اﻟﻄﺎﻗﺎت اﻟﺒﴩﻳﺔ ﻤـﺎ ﻓﻴﻪ ﻣﺼﻠﺤﺔ‬ ‫اﻟﻔﺮد واﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬

‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ«‪.‬‬ ‫ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن اﻻرﺗﻔـﺎع اﻟﻜﺒـﺮ اﻟﺬي ﻳﺸـﻬﺪه‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎد ﰲ دول اﻟﺨﻠﻴـﺞ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻧﻌﻜﺲ ﺑﺪوره‬ ‫ﻋﲆ ﻗﻄﺎع اﻤﻘﺎوﻻت ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ واﻟﴩق اﻷوﺳﻂ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ »اﻟﺠـﺬور اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ«‬ ‫ﺗﻌﺘﱪ واﺣﺪة ﻣﻦ ﻣﻮردي ﻣـﻮاد وﻣﻨﺘﺠﺎت اﻟﺒﻨﺎء‬ ‫وﻣﻌـﺪات وأدوات اﻟﺒﻨـﺎء ﻋـﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﴩق‬ ‫اﻷوﺳـﻂ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﻤﺘﺪ ﻣـﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ إﱃ ﻣﴫ‬ ‫واﻹﻣـﺎرات وﻗﻄـﺮ وﺳـﻮرﻳﺔ وﻟﺒﻨـﺎن‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ‬ ‫إﱃ ﻣﺎﻟﻴﺰﻳـﺎ واﻟﺼـﻦ واﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻤﺘﺤـﺪة‪ ،‬وﻗﺮﻳﺒﺎ ً‬ ‫ﺳﺘﻘﻮم ﺑﺘﺄﺳﻴﺲ ﻓﺮﻋﻬﺎ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﰲ اﻟﺠﺰاﺋﺮ‪.‬‬

‫»اﻟﻐﺰاﻟﻲ« ﺗﻔﺘﺘﺢ ﺑﻮﺗﻴﻚ رادو ﻓﻲ‬ ‫ﻓﻨﺪق ﻣﻜﺎرم ﺑﺎﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة‬ ‫اﻓﺘﺘﺢ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ﻟﴩﻛﺔ‬ ‫اﻟﻐﺰاﱄ ﻟﻠﺘﺠﺎرة ﺳﺎﻣﻲ اﻟﻌﺒﺪ اﻟﻠﻄﻴﻒ‪ ،‬ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة ﻣﺤﻤﺪ ﻋﲇ اﻟﻌﺒﺪ اﻟﻠﻄﻴﻒ‪،‬‬ ‫‪D‬‬ ‫ﺑﻮﺗﻴـﻚ رادو ﰲ ﻓﻨـﺪق ﻣـﻜﺎرم اﻤﺪﻳﻨـﺔ ﺑﺎﻤﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫اﻤﻨـﻮرة‪ ،‬وﺳـﻂ ﺣﻀـﻮر ﻛﺒـﺮ ﻣـﻦ اﻟﻀﻴـﻮف‬ ‫ورﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل وﻋﺸـﺎق ﺳﺎﻋﺎت اﻟﻐﺰاﱄ وﻟﻔﻴﻒ‬ ‫ﻣﻦ رﺟﺎل اﻹﻋﻼم‪ .‬وأﺑﺪى ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﻋﻤﻼء اﻟﻐﺰاﱄ‬ ‫اﻟﻜﺮام ﺳـﻌﺎدﺗﻬﻢ ﺑﺎﻓﺘﺘﺎح ﺑﻮﺗﻴﻚ رادو ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨﻮرة واﻟﺬي ﻳﻮﻓﺮ ﻟﻬﻢ ﻓﺮﺻﺔ ﻛﺒﺮة ﻟﻠﺘﺴـﻮﻳﻖ‬ ‫وﺳﻂ ﻣﻨﺎخ ﻋﺎﺋﲇ ﺑﻤﺎ ﻳﺘﻤﻴﺰ ﺑﻪ اﻟﺒﻮﺗﻴﻚ‪ .‬وﻳﺠﻲء‬ ‫اﻟﺒﻮﺗﻴـﻚ اﻟﺠﺪﻳﺪ إﺿﺎﻓﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻟﺴﻠﺴـﻠﺔ ﴍﻛﺔ‬ ‫اﻟﻐﺰاﱄ اﻟﺘﻲ ﺗﻀﻢ ﺷـﺒﻜﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ ﻣﻦ اﻤﻌﺎرض‬ ‫وورﺷـﺔ اﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ ﻣﺠﻬﺰة ﺑﺄﻓﻀـﻞ اﻟﺘﺠﻬﻴﺰات‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﻌﺎﻟﻢ ‪.‬‬ ‫وﻳﺄﺗـﻲ اﻟﺒﻮﺗﻴـﻚ ﺿﻤـﻦ ﺳﻴﺎﺳـﺔ اﻟﻐـﺰاﱄ‬ ‫ﺑﺘﻐﻄﻴـﺔ اﻟﺘﻮﺳـﻌﺎت اﻟﻌﻤﺮاﻧﻴـﺔ وﺗﻘﺪﻳﻢ ﻛﻞ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺤﺘﺎﺟـﻪ ﻋﻤﻼء اﻟﻐـﺰاﱄ ﰲ ﺑﻮﺗﻴﻜﺎت ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫وﻣﻌـﺎرض راﻗﻴﺔ وﻣﺠﻬﺰة ﺑﻜﺎﻓﺔ ﺳـﺒﻞ اﻟﺮاﺣﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﻤﻴـﻞ ‪ .‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣـﺎ ﺑﻌـﺪ اﻵن ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ‬ ‫اﻤﻌﺎرض واﻟﺒﻮﺗﻴﻜﺎت اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﺑﻤﺎ ﻳﻌﻜﺲ إﻳﻤﺎن‬ ‫اﻟﻐﺰاﱄ ﺑﺎﻟﺘﻄﻮﻳﺮ واﻟﻌﻤﻞ اﻤﺴـﺘﻤﺮ ﻟﻠﺤﻔﺎظ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻜﺎﻧﺔ واﻟﺴـﻤﻌﺔ ذاﺋﻌﺔ اﻟﺼﻴـﺖ وﺛﻘﺔ اﻟﻌﻤﻼء‬ ‫ﴍﻛﺎء اﻟﻨﺠـﺎح‪ .‬وأﻋﺮب ﺳـﺎﻣﻲ اﻟﻌﺒﺪ اﻟﻠﻄﻴﻒ‪،‬‬ ‫ﻋﻦ ﺳﻌﺎدﺗﻪ ﻋﲆ ﻣﺎ ﺑﺬﻟﻪ اﻟﻮاﻟﺪ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﲇ اﻟﻌﺒﺪ‬ ‫اﻟﻠﻄﻴـﻒ ﻣﻦ ﺟﻬﻮد ﻛﺒﺮة ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﴍﻛﺔ اﻟﻐﺰاﱄ‬ ‫ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻓﺘﺘﺎح أﺣﺪث اﻟﺒﻮﺗﻴـﻜﺎت واﻤﻌﺎرض‬ ‫اﻟﺮاﺋـﺪة‪ ،‬واﺳـﺘﻄﺎﻋﺖ اﻟﴩﻛـﺔ ﺗﺤﻘﻴـﻖ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎدة وﺗﻤﺜﻴـﻞ أرﻗﻰ اﻤـﺎرﻛﺎت اﻟﺴـﻮﻳﴪﻳﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﻳﻘﺔ‪.‬‬


‫ﻣﺴﺆوﻟﻮ اذاﻋﺔ‬ ‫ﻓﻲ دول ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون ﻳﻘﺮون‬ ‫اﺳﺘﻤﺮار‬ ‫»ﺧﻠﻴﺠﻨﺎ واﺣﺪ«‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺧﺘﺘﻢ ﰲ ﻣﻘﺮ اﻷﻣﺎﻧـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﻟﺪول اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ أﻣﺲ‪ ،‬اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻟﺨﺎﻣﺲ‬ ‫ﻋـﴩ ﻤﺴـﺆوﱄ اﻹذاﻋـﺔ ﰲ اﻟـﺪول اﻷﻋﻀـﺎء‪،‬‬ ‫ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ رﺋﻴﺲ رادﻳﻮ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ﰲ ﻫﻴﺌﺔ ﺷﺆون‬ ‫اﻹﻋﻼم ﺑﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ﺻﻼح ﺧﺎﻟﺪ‪ .‬وﺧﻠﺺ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻌـﻮن إﱃ إﻗـﺮار ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻟﺘﻮﺻﻴـﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺨـﺪم اﻟﻌﻤﻞ اﻹذاﻋﻲ اﻤﺸـﱰك‪ ،‬ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬـﺎ اﻤﻮاﻓﻘﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﺳـﺘﻤﺮار ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺧﻠﻴﺠﻨـﺎ واﺣﺪ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺒﺚ ﻣﻦ‬

‫إذاﻋـﺎت دول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌـﺎون ﻛﻞ ﻳﻮم ﺧﻤﻴﺲ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻬﻮاء ﻣﺒﺎﴍة ﻣﻦ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﻣﺴﺎء ﺑﺘﻮﻗﻴﺖ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﻤﺪة ﺳـﺎﻋﺔ وﻧﺼـﻒ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻤﻴـﻼدي ‪2013‬م‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أﻛﺪ اﻻﺟﺘﻤـﺎع ﻋﲆ ﴐورة‬ ‫اﺳـﺘﻤﺮار إﻧﺘﺎج اﻟﱪاﻣﺞ واﻤـﻮاد اﻹذاﻋﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻨﻰ‬ ‫ﺑﱰﺳـﻴﺦ اﻟﻬﻮﻳﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ وﺗﺘﻨﺎول ﺗﻌﻤﻴﻖ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﺔ‪ ،‬وﺑﺮاﻣـﺞ اﻟﺸـﺒﺎب واﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ اﻟﺘـﻲ ﺗﺄﺗـﻲ ﰲ ﺳـﻴﺎق ﺗﻨﻔﻴـﺬ وﺗﻔﻌﻴﻞ‬ ‫اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ اﻤﺸﱰك‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻤﺠﺘﻤﻌﻮن ﻋﲆ اﺳـﺘﻤﺮار ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﺑﺮاﻣﺞ‬

‫ﺗﺒـﺎدل اﻟﺰﻳـﺎرات ﺑـﻦ اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﰲ إذاﻋـﺎت دول‬ ‫اﻤﺠﻠـﺲ‪ ،‬وواﻓﻘـﻮا ﺿﻤـﻦ ﺗﻮﺻﻴـﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎع ﻋﲆ‬ ‫ﺑﺚ إذاﻋﺔ ﺻﻮت ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌﺎون ﻣﻦ دوﻟﺔ اﻟﻜﻮﻳﺖ‬ ‫أﺛﻨـﺎء اﺳـﺘﻀﺎﻓﺘﻬﺎ ﻷﻋﻤـﺎل اﻟـﺪورة ‪ 34‬ﻟﻠﻤﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻷﻋﲆ ﻷﺻﺤﺎب اﻟﺠﻼﻟﺔ واﻟﺴـﻤﻮ ﻗﺎدة دول ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون‪ ،‬وﻤـﺪة ‪ 12‬ﻳﻮﻣﺎ‪ ،‬ﻣﻦ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ إﱃ اﻟﺴﺎدﺳـﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺎء ﺑﺘﻮﻗﻴﺖ ﻣﻜـﺔ اﻟﻜﺮﻣـﺔ‪ ،‬ورﺣـﺐ اﻤﺠﺘﻤﻌﻮن‬ ‫ﺑﺪﻋـﻮة دوﻟﺔ اﻟﻜﻮﻳﺖ ﻻﺳـﺘﻀﺎﻓﺔ اﻟﺤﻠﻘﺔ اﻟﻨﻘﺎﺷـﻴﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﺑـﻦ ا���ذاﻋﺎت اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ واﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺎﻟﺪول‬ ‫اﻷﻋﻀﺎء وذﻟﻚ ﺧﻼل ﺷﻬﺮ ﻣﺎﻳﻮ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﺟﺘﻤﺎع ﻣﺴﺆوﱄ اﻹذاﻋﺔ ﰲ دول اﻤﺠﻠﺲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪10‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪20‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (533‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﺎﻧﺪﻳﺮاس ﻳﻨﻘﺬ ‪٣٣‬‬ ‫ﻋﺎﻣ ًﻼ ﻓﻲ ﻓﻴﻠﻢ ﻋﻦ‬ ‫ﻛﺎرﺛﺔ ﻣﻨﺠﻢ ﺗﺸﻴﻠﻲ‬

‫ﻟﻮس أﻧﺠﻠﻮس ‪ -‬د ب أ‬ ‫أﻓـﺎدت ﺗﻘﺎرﻳـﺮ إﻋﻼﻣﻴـﺔ أن اﻤﻤﺜـﻞ‬ ‫اﻷﺳـﺒﺎﻧﻲ أﻧﻄﻮﻧﻴـﻮ ﺑﺎﻧﺪﻳﺮاس ﺳـﻮف‬ ‫ﻳﻘـﻮم ﺑﺒﻄﻮﻟﺔ ﻓﻴﻠﻢ ﺣـﻮل ﻗﺼﺔ اﻟـ‪33‬‬ ‫ﻋﺎﻣﻼ اﻟﺬﻳﻦ ﺣﻮﴏوا ﰲ ﻣﻨﺠﻢ ﺑﺘﺸﻴﲇ‬ ‫وﺗﻢ إﻧﻘﺎذﻫﻢ ﺑﻌﺪ ‪ 69‬ﻳﻮﻣﺎ ﻋﺎم ‪.2010‬‬ ‫وأﻋﻠﻦ اﻤﻨﺘﺞ ﻣﺎﻳﻚ ﻣﻴﺪاﻓﻮي ﻋﻦ ﻫﺬا اﻤﴩوع‬

‫أﻧﻄﻮﻧﻴﻮ ﺑﺎﻧﺪﻳﺮاس‬

‫اﻟﺴـﻴﻨﻤﺎﺋﻰ اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﰱ ﻣﻬﺮﺟـﺎن ﻛﺎن وﻣﻦ‬ ‫اﻤﻘـﺮر أن ﻳﺒـﺪأ إﻧﺘـﺎج اﻟﻔﻴﻠـﻢ ﰲ اﻟﺨﺮﻳـﻒ‬ ‫ﺑﺘﺸـﻴﲇ‪ .‬وذﻛﺮت ﻣﺠﻠـﺔ ﻓﺎراﻳﺘـﻲ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫أﻧﻪ ﻣﻦ اﻤﻘﺮر أن ﻳﺸـﺎرك ﻛﻞ ﻣﻦ ﻣﺎرﺗﻦ ﺷﻦ‬ ‫ورودرﻳﺠﻮ ﺳﺎﻧﺘﻮرو ﰲ اﻟﻔﻴﻠﻢ‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﻛﺘـﺐ ﺳـﻴﻨﺎرﻳﻮ اﻟﻔﻴﻠﻢ ﻣﻴﻜﻮ أﻻﻧﻲ‬ ‫وﺟﻮزﻳﻪ رﻳﻔﺮا‪ .‬وﺳﻮف ﻳﺤﻜﻲ اﻟﻔﻴﻠﻢ اﻟﻘﺼﺔ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﻴـﺔ ﻻﻧﻬﻴـﺎر اﻤﻨﺠﻢ واﻟﺠﻬـﻮد اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬

‫ﻹﻧﻘﺎذ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ اﻟﺘﻲ أﺳﻔﺮت ﻋﻦ إﻧﻘﺎذ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﻋﻤـﺎل اﻤﻨﺠـﻢ اﻟــ‪ 33‬اﻟﺬﻳﻦ ﺣـﻮﴏوا ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺎﻓﺔ ﻧﺼﻒ ﻣﻴﻞ ﺗﺤﺖ ﺳﻄﺢ اﻷرض‪ .‬وﻗﺪ‬ ‫ﺗﺎﺑﻊ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻹﻧﻘﺎذ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﻠﻴﺎر ﻣﺸـﺎﻫﺪ ﰲ‬ ‫أﻧﺤﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ .‬وﻣﻦ اﻤﻘﺮر أن ﻳﻠﻌﺐ ﺑﺎﻧﺪﻳﺮاس‬ ‫دور ﻣﺎرﻳﻮ ﺳـﻴﺒﻮﻟﻔﻴﺪا اﻟﺬي ﻋﺮف ﺑـ«ﺳﻮﺑﺮ‬ ‫ﻣﺎرﻳـﻮ« ﻛﻤﺎ ﺳـﻮف ﻳﻘـﻮم ﺳـﺎﻧﺘﻮرو ﺑﺪور‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻞ ﻓﻠﻮرﻳﻨﻜﻮ أول ﻋﺎﻣﻞ ﻳﺘﻢ إﻧﻘﺎذه‪.‬‬

‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﺮﺑﺎﻋﻲ‬ ‫ﺧﻠﻊ ﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻷدﺑﻴﺔ ﺣﺴـﻦ‬ ‫ﺑﺎﻓﻘﻴـﻪ‪ ،‬ﻋﺒـﺎءة اﻹدارة‪ ،‬ودﻋﺎ إﱃ ﺟﺎﻧﺐ‬ ‫ﻣﺜﻘﻔـﻦ‪ ،‬وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻹﻋـﻼم إﱃ‬ ‫ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻟﻨﺎﻗﺪ ﻓﺎﻳﺰ أﺑّـﺎ‪ ،‬ﻣﺎدﻳﺎ ً وﻣﻌﻨﻮﻳﺎً‪،‬‬ ‫ﰲ ﻣﺆﺗﻤـﺮ اﻷدﺑـﺎء اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ اﻤﻘﺒﻞ‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﻨﻈـﻢ ﰲ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة ﺧﻼل ﺷـﻮال‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ‪ .‬وﻗـﺎل ﺑﺎﻓﻘﻴـﻪ‪ :‬أﻧﺎدي ﻣﻌﻜـﻢ ﺑﺘﻜﺮﻳﻢ‬ ‫أﺳـﺘﺎذ اﻟﺠﻴﻞ اﻟﻨﺎﻗﺪ واﻤﱰﺟﻢ ﻓﺎﻳﺰ أﺑﺎ‪ ،‬آﻣﻼً أن‬ ‫ﻧﺘﻌﻠﻢ ﻛﻴﻒ ﻧﻜـﻮن أوﻓﻴﺎء ﻤﻦ ﻛﺎﺑﺪوا اﻟﺼﻌﺎب‬ ‫ﻣﻦ أﺟﻞ ﺛﻘﺎﻓﺘﻨـﺎ وﻓﻜﺮﻧﺎ وأدﺑﻨﺎ‪ ،‬وﻟﻌﻠﻨﺎ ﻧﺤﻮﱢل‬ ‫ﺗﻜﺮﻳﻤﻨـﺎ ﻟـﻪ إﱃ ﻓﺮﺻـﺔ ﻟﻠﺘﻌﺮﻳـﻒ ﺑﺴـﺮﺗﻪ‪،‬‬ ‫وﺟﻬﺎده اﻟﺜﻘﺎﰲ‪ ،‬واﻟﻔﺤﺺ ﻋﻦ أﺻﺎﻟﺘﻪ اﻷدﺑﻴﺔ‬ ‫وﺑﺼﺮﺗﻪ اﻟﻨﻘﺪﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻠﺴﻮف ﺷﻔﺎﻫﻲ‬ ‫وﺷـﺒﻪ ﺑﺎﻓﻘﻴﻪ‪ ،‬اﻟﻨﺎﻗﺪ ﻓﺎﻳﺰ أﺑﺎ ﺑﺎﻟﻔﻼﺳﻔﺔ‬ ‫اﻟﺸﻔﺎﻫﻴﻦ ﰲ اﻟﻔﻠﺴـﻔﺔ اﻟﻴﻮﻧﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن‬ ‫ﻃـﺎغ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﺗﺄﺛـﺮه ﰲ ﻣﺮﻳﺪﻳﻪ وأﺻﺪﻗﺎﺋﻪ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﻘﺎﻻﺗﻪ وﺗﺮﺟﻤﺎﺗﻪ‪ ،‬وﻫﻲ أﻋﻤـﺎل ﻋﻤﻴﻘﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً‬ ‫إﱃ أن ﺣﻀـﻮره ﺑـﻦ اﻟﻨﺎس وﰲ اﻟﻨﺎس أﺷـﺪ‬ ‫أﺛﺮاً‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺬ ّﻛﺮﻧﺎ ﺑﺪﻋـﺎة اﻷﻓﻜﺎر واﻟﺘﻴﺎرات‪ ،‬وأن‬ ‫ﻟﻪ ﺧﺼﺎﺋﺺ ﰲ ﺷـﺨﺼﻴﺘﻪ ﺗﻤﻴﺰه ﻋﻦ ﺳـﻮاه‪،‬‬ ‫وﺳـﻤﺎت ﺻﻮﺗﻴﺔ ﻟﻬﺎ وﻗﻌﻬﺎ‪ ،‬وﻗـﻮة ﰲ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫ﻋﺮﺑﻴﻬـﺎ وﻏﺮﺑﻴﻬـﺎ‪ .‬وأﺿـﺎف‪ :‬ﻣﻬﻤـﺎ ﺻﻨﱠﻔﺘﻪ‪،‬‬ ‫وﻣﻬﻤﺎ رﺳـﻤﺖ ﻟﻪ ﺣﺪاً‪ ،‬ﻫﻮ ﺗﻌﺒﺮ ﻋﻤﻴﻖ ﻟﺠﻴﻞ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺜﻘﻔﻦ اﻟﻌـﺮب اﻟﺬﻳﻦ ﻧﺸـﺄوا ﰲ اﻟﺒﻴﺌﺎت‬ ‫اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻮ اﺑﻦ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬وﻟﺪ ﻓﻴﻬﺎ ودرج‬ ‫ﰲ ﺣﺎراﺗﻬﺎ وﺷﻌﺎﺑﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻨﻔﺲ ﻫﻮاءﻫﺎ‪ ،‬واﺗﺼﻠﺖ‬ ‫أﺳـﺒﺎﺑﻪ ﻣﻨﺬ ﻧﻌﻮﻣﺔ أﻇﻔﺎره ﺑﻘﺎدة اﻟﻔﻜﺮ ﻓﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﺗﴩب أﺧﻼق اﻟﺤﺎرة اﻤﻜﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺘﺒﻊ ﺗﻘﺎﻟﻴﺪﻫﺎ‪،‬‬ ‫وﻓﻮق ذﻟـﻚ ﻛﻠﻪ ﻓﺈﻧﻪ‪ ،‬ﻛﻌﺎدة اﻤﻜﻴﻦ‪ ،‬ﺳـﻠﻜﺘﻪ‬ ‫أﴎﺗـﻪ ﰲ ﺣﻠﻘﺎت اﻟﻌﻠﻮم اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻮزﻋﺖ ﰲ أروﻗﺔ اﻤﺴـﺠﺪ اﻟﺤﺮام‪ ،‬اﺧﺘﻠﻒ‬ ‫إﱃ ﻏﺮ ﻋﺎﻟـﻢ ﻣﻦ ﻋﻠﻤﺎء ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬ﺿﻤﱠﺘﻪ‬ ‫ﺣﻠﻘـﺎت اﻟـﺪرس ﰲ اﻟﺤﺼﻴـﺎت‪ ،‬وﻛﺎن ﺟﻴﻠـﻪ‬ ‫ﱢ‬ ‫اﻤﻌﱪ اﻷﺧﺮ ﻋـﻦ روح ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ وﺛﻘﺎﻓﺘﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﺗﺤـﺪرت إﻟﻴﻪ ﻛﻞ ﺗﻠـﻚ اﻟﻌﻠـﻮم اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ‪ ،‬ﰲ‬ ‫اﻟﻨﺤـﻮ واﻟـﴫف واﻟﺒﻼﻏﺔ واﻟﻌـﺮوض‪ ،‬وﻧﻬﻞ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﻠﻮم اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻓﺎﺳـﺘﻘﺎم ﻟﺴـﺎﻧﻪ‪ ،‬ﻓﻬﻮ‬ ‫ﺧﻄﻴﺐ إذا ﺣﺪث‪ ،‬ﻳﺴﺘﺠﻠﺐ اﻟﺸﺎﻫﺪ واﻤﺜﻞ‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﻳﺠـﺪ ﻓﺮﻗﺎ ً ﺑـﻦ أن ﻳﻌﱪ ﻋـﻦ ﺗﻀ ﱡﻠﻌﻪ ﻣﻦ أدب‬ ‫اﻹﻧﺠﻠﻴﺰ‪ ،‬وﻗﺪ درﺳﻪ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪ ،‬وأدب اﻟﻌﺮب‬ ‫َ‬ ‫ﺷـﺎﻓ َﻪ ﴐوﺑﺎ ً ﻣﻨـﻪ ﰲ اﻤﺴـﺠﺪ اﻟﺤﺮام‬ ‫اﻟـﺬي‬

‫»ﻓﺎﻳﺰ أﺑﺎ« ﻳﺴﺎر اﻟﺼﻮرة أﺛﻨﺎء وﺟﻮده ﰲ اﻟﻘﺎﻫﺮة‬ ‫وﰲ اﻤﺪرﺳـﺔ وﺣﻴﺚ ﻳﺠﻠﺲ إﱃ أدﺑـﺎء اﻟﺮﻋﻴﻞ‬ ‫ﰲ اﻟﻘﻬـﻮة واﻟﺼﺤﻴﻔـﺔ واﻤـﺮﻛﺎز‪ .‬وأوﺿﺢ أن‬ ‫ﻓﺎﻳـﺰ ُﺟﺒﻞ ﻋﲆ أﺻﺎﻟﺔ اﻟﺘﻔﻜـﺮ‪ ،‬وﻋﻤﻖ اﻟﻨﻈﺮ‪،‬‬ ‫وﺧﻔـﺔ اﻟـﺮوح‪ ،‬وﻛﺎن ﻟـﻪ ﺑﺼـﺮة ﻧﺎﻓﺬة ﺣﻦ‬ ‫ﻳﻘﺎرب ﻗﺼﻴﺪة أو ﻧﺼﺎ ً أدﺑﻴﺎً‪ ،‬وﻗﺪ اﺻﻄﻠﺢ ﻓﻴﻪ‬ ‫ﻓﻜﺮ اﻟﻐﺮب وﺗﺮاث اﻟﻌـﺮب‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺼﺐ ﺑﺄدواء‬ ‫اﻟﺤﺪاﺛـﺔ‪ ،‬ﺣﻦ ﺗﻨ ﱠﻜﺮ ﻧﻔﺮ ﻣﻦ ﻣﻨﺘﺤﻠﻴﻬﺎ ﻟﻠﱰاث‪،‬‬ ‫ﻷن ِﺟﺒ ﱠﻠﺘﻪ اﻤﻜﻴﺔ ﺗﺤﻮل دون ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫رﻓﺾ اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬أﺷﺎر ﺻﺪﻳﻘﻪ اﻤﻘﺮب اﻟﺮواﺋﻲ‬ ‫ﻣﺤﻤـﻮد ﺗـﺮاوري‪ ،‬إﱃ أن ﻓﺎﻳـﺰ أﺑـﺎ زاﻫـﺪ ﰲ‬ ‫اﻷﺿـﻮاء واﻟﺘﻜﺮﻳﻢ‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ اﺳـﺘﻌﺎد ﻣﻘﻮﻟﺔ »ﻟﻢ‬ ‫ِ‬ ‫وﻟﻨﻜﺘﻒ ﺑﺘﻜﺮﻳﻤﻪ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‬ ‫ﻳﻤـﺖ ﻓﻼ ﺗﻜﺮﻣﻮه‪،‬‬ ‫ﻟﻨﺎ ﻓﻘـﺪ ﻣﺘﻨﺎ ﻗﺒﻠﻪ«‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧـﻪ ﻟﻢ ﻳﻌﺪ ﻳﺘﺬﻛﺮ‬ ‫ﻗﺎﺋﻠﻬـﺎ‪ ،‬إﻻ أﻧّـﻪ ﻳﺘﺬﻛـﺮ ﺟﻴـﺪا ً ﻗـﻮل اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺳـﻌﻴﺪ اﻟﴪﻳﺤﻲ »ﻟﻢ ﻧﻜﻦ ﻣﺆﻫﻠﻦ ﻟﻜﻲ ﻳﺒﻘﻰ‬ ‫ﻓﺘﻰ ﻓﻴﻨﺎ ﻛﻔﺎﻳﺰ أﺑﺎ‪ ،‬ﻓﻘﺪ اﺗﺴـﻌﺖ اﻟﺤﻴﺎة ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻣﺰﻗﺖ إﻫﺎﺑـﻪ اﻟﺮﻃﻴﺐ‪ ،‬اﻛﺘﻈـﺖ ذاﻛﺮﺗﻪ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﺗﻔﺠـﺮ اﻟـﺪم ﰲ ﻛﻠﻤﺎﺗﻪ‪ ،‬وﺗﻄﺎﺑﻘـﺖ ﺣﺮﻳﺘﻪ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺴﻠﻜﻪ ﺣﺘﻰ ﻟﻢ ﻳﻌﺪ ﺟﺴﺪه ﻗﺎدرا ً ﻋﲆ ﺣﻤﻠﻬﺎ«‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ ﺗﺮاوري إﱃ أن ﻓﺎﻳﺰ رﻓﺾ ﻋﺪة ﻋﺮوض‬ ‫ﻟﻠﺘﻜﺮﻳـﻢ‪ ،‬ورﺑﻤـﺎ ﻳﺘﻨـﺪر أﺣﻴﺎﻧـﺎ ً ﺑﺴـﺨﺮﻳﺘﻪ‬ ‫اﻟﻼذﻋﺔ ﻣـﻦ »اﻤﻬﻮوﺳـﻦ ﺑﻬﺎ«‪ ،‬وﻗـﺎل »رﺑﻤﺎ‬ ‫اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ اﻟﻮﺣﻴﺪ اﻟﺬي ﺳـﻴﻔﺮﺣﻪ ﻫـﻮ اﻟﺘﻨﻘﻴﺐ‬ ‫ﻋﻦ إرﺛﻪ اﻟﻌﻈﻴﻢ ﰲ أرﺷﻴﻔﺎت اﻟﺼﺤﻒ اﻤﺤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻧﺜـﺮ ﺑـﻦ ﻃﻴﺎﺗﻬﺎ ﺣـﱪه وﺣﺮﻓـﻪ ودﻣﻪ‬

‫ﻛﺎن ‪ -‬آﻣﺎل ﻗﻮراﻳﺔ‬ ‫ﺗﻮﺟﻬـﺖ أﻧﻈـﺎر اﻟﻨﻘـﺎد ﰲ‬ ‫ﻣﻬﺮﺟﺎن »ﻛﺎن« اﻟﺴـﻴﻨﻤﺎﺋﻲ‬ ‫إﱃ اﻟﻔﻴﻠـﻢ اﻟﻔﺮﻧـﴘ اﻹﻧﺘﺎج‬ ‫»ﺣﻴـﺎة أدﻳـﻞ«‪ ،‬ﻟﻌـﺮض‬ ‫ﺧﺼـﺎل ﻣﺨﺮﺟـﻪ اﻟﺘﻮﻧـﴘ‬ ‫اﻷﺻـﻞ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ ﻛﺸـﻴﺶ‪،‬‬ ‫اﻤﻮﺟـﻮد ﺣﺎﻟﻴـﺎ ﺿﻤـﻦ اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ‬ ‫اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻬﺪف ﻟﻔﺖ اﻧﺘﺒﺎه ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﻜﻴـﻢ اﻟﺘﻲ ﻳﺮأﺳـﻬﺎ ﺳـﺘﻴﻔﻦ‬ ‫ﺳﺒﻴﻠﱪغ‪.‬‬ ‫وﻳﺤﻜﻲ اﻟﻔﻴﻠﻢ ﻗﺼﺔ ﻣﺮاﻫﻘﺔ‬ ‫ﰲ ﻋﻤـﺮ ‪ 15‬ﻋﺎﻣﺎ ﺗﺪﻋـﻰ )أدﻳﻞ(‪،‬‬ ‫ﺗﺘﺒـﻊ ﻛﺎﻣﺮا ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ اﻟﺘﻐﺮات‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺤـﺪث ﻟﻬـﺎ ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺗﻠﺘﻘﻲ‬ ‫)إﻳﻤـﺎ(‪ ،‬وﻫـﻲ اﻣـﺮأة ﺷـﺎﺑﺔ ذات‬ ‫ﺷﻌﺮ أزرق‪ ،‬ﺗﺴﺎﻋﺪﻫﺎ ﻋﲆ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻧﻔﺴـﻬﺎ ﻟﺘﺼـﻞ إﱃ ﻣﺮﺣﻠـﺔ اﻤﺮأة‬ ‫اﻟﻨﺎﺿﺠـﺔ‪ ،‬وﻗﺎﻣﺖ ﺑـﺪور )أدﻳﻞ(‬ ‫اﻤﻤﺜﻠﺔ اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ أدﻳﻞ أﻛﺴﺒﻮﻟﻮس‪،‬‬

‫ﻣـﻦ ﻣﻮاﻟﻴـﺪ ‪ ،1994‬اﻟﺘـﻲ ﺑﺪأت‬ ‫ﻣﺸـﻮارﻫﺎ ﰲ ﻋﺎﻟـﻢ اﻟﺘﻤﺜﻴـﻞ ﰲ‬ ‫‪ ،2005‬ﻋـﻦ دور )ﻣﺎرﺗﺎ( ﰲ ﻓﻴﻠﻢ‬ ‫ﻓﺮﻧﴘ ﻳﺤﻤﻞ اﻟﻌﻨﻮان ﻧﻔﺴﻪ‪.‬‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ أدﻳـﻞ وﻫﻲ ﺗﺼﻌﺪ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺴﺠﺎدة اﻟﺤﻤﺮاء ﻤﻬﺮﺟﺎن »ﻛﺎن«‬ ‫اﻟﺴـﻴﻨﻤﺎﺋﻲ‪ ،‬ﺗﻠﻮح ﻟﻠﺠﻤﻬﻮر ﻣﺜﻞ‬ ‫اﻟﻨﺠﻤـﺎت اﻟﻜﺒﺎر‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﻟﻢ ﺗﻔﻜﺮ‬ ‫ﰲ ﺧﻄـﻒ اﻷﺿـﻮاء ﻣـﻦ اﻟﻨﺠﻮم‪،‬‬ ‫رﻏﻢ أﻧﻬﺎ ﺗﺸـﺎرك ﰲ »ﻛﺎن« ﺑﻔﻴﻠﻢ‬ ‫آﺧﺮ ﻫﻮ »رؤﻳﺔ ﻣﺮﻛﺰة« ﻟﻠﻤﺨﺮﺟﺔ‬ ‫رﺑﻴـﻜﺎ زوﻟﻮﺗﻔﺴـﻜﻲ‪ ،‬وﻫﺬا ﺿﻤﻦ‬ ‫ﺑﺎﻗـﺔ »ﻧﻈـﺮة ﻣـﺎ«‪ ،‬وﻟﻬـﺎ أﻳﻀـﺎ‬ ‫ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﰲ ﻓﻴﻠﻤﻦ ﺧﺎرج اﻤﻨﺎﻓﺴﺔ‬ ‫ﻫﻤـﺎ‪» :‬ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻟﻠﻴﻞ ﰲ ﺑﺎرﻳﺲ«‪،‬‬ ‫و«روﺑﻦ ﻫـﻮد«‪ ،‬وأﺻﺒﺤﺖ ﺑﻔﻀﻞ‬ ‫اﻤﺨـﺮج ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ ﻛﺸـﻴﺶ‬ ‫ﻧﺠﻤـﺔ ﺳـﺎﻃﻌﺔ ﻣـﻊ اﻟﻨﺠﻤـﺎت‬ ‫اﻟﻠﻮاﺗﻲ ﻳﺘﻘﺪﻣﻦ اﻟﺴﺠﺎدة اﻟﺤﻤﺮاء‬ ‫ﻟﻠﺪﺧـﻮل إﱃ ﺻـﺎﻻت اﻟﻌـﺮض ﰲ‬ ‫ﻗﴫ اﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎت‪.‬‬

‫ﻣﻔﻬﻮم آﺧﺮ‬ ‫اﻟﺮواﺋـﻲ ﺧﺎﻟﺪ ا ُﻤﺮﴈ‪ ،‬ﻳﺤﻴﻠﻪ اﺳـﻢ ﻓﺎﺋﺰ‬ ‫أﺑﺎ دوﻣﺎ ً إﱃ اﻟﺠﺮس وﻣﻦ ﻳﻌﻠﻘﻪ؟‪ ،‬ﻣﻦ ﺳﻴﺤﻤﻞ‬ ‫اﻟﻬـﻢ اﻟﺜﻘﺎﰲ؟‪ ،‬ﻣﻦ ﻟﻪ ﻋﻦ ﺑﺼـﺮة ﻧﺎﻓﺬة ﺗﻘﺮأ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻖ وﺗﺨﺘـﺎر زاوﻳﺔ اﻟﻨﻈـﺮ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻬﺎ؟‪،‬‬ ‫اﻟﻜﺘـﺎب اﻟـﺬي أﻋﻴـﺪ ﻗﺮاءﺗﻪ وأﻛﺘﺸـﻒ ﰲ ﻛﻞ‬ ‫إﻋﺎدة أﻧﻨـﻲ إزاء ﻧﺒﻊ ﻣﻦ اﻤﻌﺮﻓﺔ ﺗﻔﻀﺢ ﺟﻬﲇ‬ ‫ﻫﻮ ﻛﺘﺎﺑﻪ اﻟﺼﻐﺮ اﻟﻜﺒﺮ »ﻣﻦ ﻳﻌﻠﻖ اﻟﺠﺮس«‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل‪ :‬ﰲ ﻛﻞ ﺳـﻄﺮ ﻣﻦ ﺳـﻄﻮر اﻟﻜﺘﺎب ﺗﺠﺪ‬ ‫اﻟﻜﻠﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﺗﻮﺿﻊ ﻟﺘﻜﻮن زاﺋﺪة‪ ،‬ﺗﺸﻌﺮ أﻧﻚ‬ ‫أﻣﺎم ﻛﺎﺗﺐ ﻳﺤﺎول أن ﻳﻜﺒﺢ ﺟﻤﺎح اﺳﺘﻄﺮاداﺗﻪ‬ ‫واﻧﺜﻴﺎﻻﺗـﻪ‪ ،‬رؤاه وأﻓـﻜﺎره وﻓﻠﺴـﻔﺘﻪ‪ ،‬وﻫـﻮ‬ ‫ﻣـﻦ ﻧﺎﺣﻴـﺔ ﻣﻌﻴﻨـﺔ ﻳﺬﻛﺮﻧـﻲ ﺑﺎﻟﺮاﺣـﻞ ﻋـﲇ‬ ‫اﻟﻄﻨﻄﺎوي‪ ،‬ﺑﺒﺤـﺮه اﻟﻐﻨﻲ اﻟﻮاﺳـﻊ‪ ..‬ﻓﺎﻳﺰ ﻟﻪ‬ ‫ﻋﻦ ﺗﺤﻴﻠﻚ إﱃ ﻋﻴـﻮن‪ ،‬ﺗﺠﻌﻠﻚ ﺗﻌﻴﺪ ﻣﺎ ﻗﺮأت‪،‬‬ ‫وﰲ ﻛﻞ ﻣـﺮة أﻛﺘﺸـﻒ أﻧﻪ ﻳﺪﻟﻨﻲ ﻋـﲆ ﻣﻔﻬﻮم‬ ‫آﺧﺮ ﻟﻠﻘﺮاءة‪ ،‬وﻋﲆ ﻣﻌﻨﻰ أن ﺗﻜﻮن ﻛﺎﺗﺒﺎ ً ﺣﺬرا ً‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻮﻗﻮع ﰲ اﻟﺘﻜـﺮار‪ ،‬وﻗﺎرﺋﺎ ً أﻳﻀﺎ ً ﻤﺠﺎﻳﻠﻴﻚ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺒﺪﻋﻦ‪ ،‬إذ ﻳﺪﻓـﻊ ﺑﺎﻤﺒﺪﻋﻦ إﱃ أن ﻳﻘﺮأوا‬ ‫ﻧﺘﺎﺟﻬـﻢ دون أن ﻳﻨﺘﻈـﺮوا ﺗﻌﻤﻴـﺪ اﻟﻨﻘـﺎد‪.‬‬ ‫واﺳﺘﻄﺮد‪ :‬ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﱄ ﻓﺎﻳﺰ أﺑﺎ ﺷﺠﺮة‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻻ‬ ‫ﺗﺸـﺒﻪ اﻟﺸﺠﺮ‪ ،‬ﺛﻤﺮﻫﺎ ﺣﻠﻮ اﻟﺜﻤﺮ‪ ،‬ﻇﻠﻬﺎ وارف‪،‬‬ ‫وﺟﺬورﻫـﺎ راﺳـﺨﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻋﺎﺻﻔﺔ أﺑـﺖ إﻻ أن‬ ‫ﺗﻬﺐ‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﻬﻨﺄ اﻟﻌﺎﺑﺮون ﻣﺜﲇ ﺑﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺛﻤﺮﻫﺎ‬ ‫وﻻ ﻇﻠﻬـﺎ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ اﻷﻣﻞ ﻫـﻮ ﺧﻴـﺎر اﻤﺤﺒﻦ‪ ،‬إذ‬ ‫ﻳﺮﻧﻮن إﱃ أﻳﺎم ﻣﻘﺒﻠﺔ ﺗﻜﻮن ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺸﺠﺮة ذات‬

‫ﻗﻄﻮف داﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺨﺘﺘﻤﺎ ً ﺣﺪﻳﺜﻪ ﺑﺄن ﻓﺎﻳﺰ ﻣﻜﺘﺒﺔ‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ راﺳـﺨﺔ‪ ،‬ﻣﺪرﺳـﺔ ﻧﺤﺘـﺎج إﱃ أن ﻧﻌﻴﺪ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻗـﺮاءة ﺑﻮرﺧﻴﺲ وﻫﻤﻨﺠـﻮي وﻧﻈﺮﻳﺎت‬ ‫اﻟﻨﻘﺪ وﻣﻮﺳﻮﻋﺔ اﻟﻔﻼﺳﻔﺔ‪.‬‬ ‫اﺳﺘﻌﺎدة ﻓﺎﻳﺰ‬ ‫وأﺑﺪى اﻟﺸﺎﻋﺮ ﻏﺮم اﻟﻠﻪ اﻟﺼﻘﺎﻋﻲ ﺗﻄﻠﻌﻪ‬ ‫إﱃ ا���ـﺘﻌﺎدة ﻓﺎﻳـﺰ أﺑـﺎ ﻣﻦ ﻏﻴﺎﻫﺐ اﻟﻨﺴـﻴﺎن‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧـﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺜﻘﻒ‪ ،‬ﻳﺸـﻌﺮ ﺑﺨﺠﻞ وﻫﻮ‬ ‫ﻳﻜﺘـﺐ ﻋﻦ اﻟﺘﻘﺼـﺮ ﰲ اﻟﻮاﺟﺐ ﺑﺤﻖ إﻧﺴـﺎن‬ ‫رﻫـﻦ ﻋﻤﺮه ﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻵﺧﺮﻳﻦ وﻗـﺪم ﻣﻦ ﻋﻠﻤﻪ‬ ‫وأدﺑـﻪ وروﺣﻪ‪ ،‬وﻓﺮش دروب اﻤﻌﺮﻓﺔ واﻟﻮﻋﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا ً أن ﻓﺎﻳﺰ ﻓﺘﺢ ﻗﻠﺒﻪ وﺑﻴﺘﻪ ﻟﻌﺸﺎق اﻟﻜﻠﻤﺔ‪،‬‬ ‫وﻫﻴﺄ ﻟﻬﻢ ﻣﺠﻠﺴﺎ ً ﻳﺘﻌﻠﻤﻮن ﻓﻴﻪ أﺑﺠﺪﻳﺔ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﱰﺟـﻢ ﻣﺎ ﺻﻌﺐ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻓﻬﻤﻪ‪ ،‬ووﺿﻊ أﻳﺪﻳﻬﻢ‬ ‫ﻋﲆ أول اﻟﻄﺮﻳﻖ ﻟﻺﺑﺪاع‪ .‬وأﺷﺎر اﻟﺼﻘﺎﻋﻲ إﱃ‬ ‫أن ﻓﺎﻳـﺰ ﻳﻌﻴﺶ اﻵن ﰲ ﻋﺰﻟﺔ ﺗﺎﻣﺔ‪ ،‬أﻗﻞ أﻋﺒﺎﺋﻬﺎ‬ ‫ﻏﻴـﺎب اﻟﻮﺟـﻮه اﻟﺘـﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺄﻧﺲ ﺑﻤﺠﻠﺴـﻪ‪،‬‬ ‫وﺗﺘﺰود ﻣـﻦ ﻣﻌﺎرﻓﻪ‪ ،‬ﻣﻨﺎﺷـﺪا ً وزﻳـﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫واﻹﻋـﻼم اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺧﻮﺟﺔ أن ﺗﺘﻮج‬ ‫ﻫﺬه اﻤﻄﺎﻟﺐ ﺑﺘﻜﺮﻳﻢ ﻓﺎﻳﺰ ﰲ ﻣﺆﺗﻤﺮﻫﻢ اﻤﻘﺒﻞ‪،‬‬ ‫ﻛﻮﻧﻪ ﺻﺎﻧـﻊ اﻷدﺑﺎء ﰲ اﻟﺜﻤﺎﻧﻴﻨـﺎت ﻣﻦ اﻟﻘﺮن‬ ‫اﻤـﺎﴈ‪ ،‬ﻣﺨﺘﺘﻤﺎ ً ﺣﺪﻳﺜﻪ ﺑﻘﻮﻟـﻪ‪ :‬ﻓﺎﻳﺰ‪ ،‬اﻷﺟﺪر‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻜﺮﻳﻢ ﺷـﺄن اﻤﺒﺪﻋﻦ ﰲ زﻣﻦ ﻗ ﱠﻞ وﺟﻮدﻫﻢ‪،‬‬ ‫وﻧـﺪر أﻣﺜﺎﻟﻬﻢ‪ ،‬وﻟﻴـﺲ ﻣﻦ اﻟﻴﺴـﺮ أن ﻳﻤﺮوا‬ ‫دون أن ﻧﻘﻮل ﺷﻜﺮا ً ﻤﻦ ﻋﻠﻤﻨﺎ اﻟﻮﻓﺎء واﻻﺣﺘﻔﺎء‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﻤﺎل‪.‬‬

‫ﺗﺠﺮﺑﺔ اﻟﺰﻣﺨﺸﺮي ﻓﻲ أدﺑﻲ اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق ﻳﻘﻴﻢ اﻟﻨﺎدي اﻷدﺑﻲ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ أﻣﺴﻴﺔ‬ ‫ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ اﻟﺪﻛﺘﻮرة ﻣﺮﻳﻢ ﺑﻮﺑﺸﻴﺖ ﺗﺤﺖ ﻋﻨﻮان )اﻹﻟﻬﺎم واﻷﺻﺎﻟﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﺠﺮﺑـﺔ ﻃﺎﻫﺮ زﻣﺨﴩي اﻟﺸـﻌﺮﻳﺔ(‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ ﺗﻤﺎم اﻟﺴـﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ ﻣﻦ ﻣﺴـﺎء اﻷﺣﺪ اﻤﻮاﻓﻖ ‪ 26‬ﻣﻦ ﺷـﻬﺮ ﻣﺎﻳﻮ اﻟﺠﺎري‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﻣﻘﺮ اﻟﻨﺎدي ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‪.‬‬

‫أﻣﺴﻴﺔ ﺷﻌﺒﻴﺔ ﻓﻲ »ﻓﻨﻮن ا‘ﺣﺴﺎء«‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ـ اﻟﴩق ﺗﻨﻈـﻢ ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻟﻔﻨﻮن ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء‬ ‫ﻣﺴـﺎء اﻟﺨﻤﻴﺲ اﻤﻘﺒﻞ أﻣﺴﻴﺔ ﺷﻌﺮﻳﺔ ﻟﻠﺸـﺎﻋﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺻﻘﺮ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﻘﺎﻋـﺔ ﻫﺠﺮ ﰲ ﻣﻘـﺮ أﻣﺎﻧﺔ اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬وﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﻣﻦ أﻣﻦ اﻷﺣﺴـﺎء‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺎدل ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻤﻠﺤـﻢ‪ .‬وأوﺿﺢ ﻣـﴩف ﻟﺠﻨﺔ اﻟﱰاث‬ ‫واﻟﻔﻦ اﻟﺸـﻌﺒﻲ ﰲ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﺮﻳﺪة‪ ،‬أن اﻷﻣﺴﻴﺔ ﺗﺄﺗﻲ ﺿﻤﻦ‬ ‫اﻷﻧﺸـﻄﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻈﻤﻬﺎ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﻟﻠﻌﺎم اﻟﺠﺎري‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن‬ ‫أﻧﺸـﻄﺔ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻟﻬﺬا اﻟﻌﺎم ﺿﻤﺖ اﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﻤﻴﺰة ﰲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻤﺠﺎﻻت‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ اﻟﺸﻌﺮ اﻟﺸﻌﺒﻲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻧﻈﻤﺖ ﻗﺒﻞ ﺷﻬﺮﻳﻦ‬ ‫أﻣﺴﻴﺔ ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ ﻟﻠﺸﺎﻋﺮة اﻹﻣﺎراﺗﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮرة ﻣﻴﺜﺎء اﻟﻬﺎﻣﲇ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ إﱃ‬ ‫أن اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺣﺮﻳﺼﺔ ﻋﲆ اﺳﺘﻘﻄﺎب اﻷﺳﻤﺎء اﻤﻤﻴﺰة ﰲ ﻛﻞ اﻤﺠﺎﻻت‪.‬‬

‫اﻟﻨﺎﺟﻢ واﻟﻐﺎﻣﺪي‪ ..‬ﺛﻨﺎﺋﻲ‬ ‫ﻓﻨﻲ ﻋﺒﺮ »ﺻﺒﺎﺣﻚ وﻃﻦ«‬

‫اﻟﻨﺎﺟﻢ واﻟﻐﺎﻣﺪي ﻳﻄﺎﻟﻌﺎن »اﻟﴩق« )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﻣﻦ اﻟﺮﺣﻤﻦ(‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺟﱪ‬ ‫ﻛـﻮّن اﻤﻤﺜﻞ أﺣﻤﺪ اﻟﻨﺎﺟﻢ ﻣﻊ زﻣﻴﻠﻪ اﻤﻤﺜﻞ ﻫﺸـﺎم اﻟﻐﺎﻣﺪي ﺛﻨﺎﺋﻴﺎ ﻓﻨﻴﺎ‬ ‫ﻣﺸـﱰﻛﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻄﻼن ﻋﲆ اﻤﺸـﺎﻫﺪﻳﻦ ﻳﻮﻣﻲ اﻟﺴـﺒﺖ واﻹﺛﻨﻦ ﻣﻦ ﻛﻞ‬ ‫أﺳﺒﻮع ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﻘﻨﺎة اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﰲ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن اﻟﺴﻌﻮدي ﻋﱪ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﺻﺒﺎﺣـﻚ وﻃﻦ«‪ ،‬وﻳﻘﺪﻣﺎن اﺳﻜﺘﺸـﺎت ﻣﻨﻮﻋﺔ ﻫﺎدﻓﺔ ﺗﻌﺎﻟﺞ‬ ‫ﻛﺜﺮا ﻣﻦ اﻟﺴﻠﺒﻴﺎت ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ .‬وﻗﺎل أﺣﻤﺪ اﻟﻨﺎﺟﻢ ﻋﻦ ﻫﺬه اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ »ﻻ ﻳﻮﺟﺪ‬ ‫اﻵن ﰲ اﻟﺴـﺎﺣﺔ أي ﺛﻨﺎﺋﻲ‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ ﻗﺮرت أﻧﺎ وﺻﺪﻳﻘﻲ ﻫﺸﺎم أن ﻧﺤﺎول ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﳾء ﻓﻨﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻋﻦ اﻵﺧﺮﻳﻦ ﺑﺮوح واﺣﺪة وﻓﻜﺮ ﻣﺸﱰك«‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﻫﺸـﺎم اﻟﻐﺎﻣﺪي ﻓﻘﺎل »ﻟﺪي أﻧـﺎ وﺻﺪﻳﻘﻲ أﺣﻤﺪ اﻟﻨﺎﺟﻢ ﻃﺎﻗﺔ ﻓﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻗﺮرﻧﺎ أن ﻧﺴـﺘﺜﻤﺮﻫﺎ ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﻜﻮﻣﻴﺪﻳﺎ اﻟﻬﺎدﻓﺔ«‪ ،‬ﻣﻘﺪﻣﺎ ﺷـﻜﺮه ﻟﻠﻘﺎﺋﻤﻦ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻹﺗﺎﺣﺔ اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﻬﻤﺎ‪ .‬ﻳﺸﺎر إﱃ أن ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﺻﺒﺎﺣﻚ وﻃﻦ« ﻣﻦ‬ ‫إﻋﺪاد ﺑﻨـﺪر اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‪ ،‬وﺗﻘﺪﻳﻢ ﻧﺎﻫﺪ اﻷﺣﻤـﺪ وﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻘﻀﻴﺐ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻢ‬ ‫إﻧﺘﺎﺟﻪ ﺑﺎﻟﺘﻨﺎوب ﺑﻦ ﻋﺪد ﻣﻦ ﻣﺤﻄﺎت ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮن اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬

‫إﻃﻼق ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »اﻟﺒﺤﻮث واﻟﻤﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ« ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬

‫اﻟﺼﻮرة إن ﺣﻜﺖ‬

‫اﻟﺘﻮﻧﺴﻲ ﻛﺸﻴﺶ ﻳﻜﺘﺸﻒ‬ ‫اﻟﻨﺠﻮم ﻓﻲ ﻓﻴﻠﻢ »ﺣﻴﺎة أدﻳﻞ«‬

‫وﺣﻠﻤﻪ ﻣﻨـﺬ ﻗﺮاﺑﺔ أرﺑﻌﺔ ﻋﻘـﻮد‪ ،‬ﻹﻇﻬﺎرﻫﺎ ﰲ‬ ‫ﺳﻠﺴـﻠﺔ ﻛﺘﺐ‪ ،‬ﺗﻤﺜﻞ ﺷـﺎﻫﺪا ً ﻋﻤﻴﻘﺎ ً ﻋﲆ ﺣﻘﺒﺔ‬ ‫أدﺑﻴـﺔ ﰲ ﻣﺴـﺮﺗﻨﺎ اﻟﺤﻀﺎرﻳـﺔ ﰲ ﻛﻞ ﻣﺸـﻬﺪ‬ ‫ﺛﻘـﺎﰲ«‪ .‬وﺗﺎﺑﻊ ﺗـﺮاوري‪ :‬ﰲ اﻟﺪﻧﻴﺎ ﻋﺎدة ﻳﺨﻠﻖ‬ ‫رﺟﺎل ﻏﺮ ﻣﻌﻨﻴﻦ إﻻ ﺑﺎﻤﻌﺮﻓﺔ وإﺷﺎﻋﺘﻬﺎ‪ ،‬وﺑﻤﺎ‬ ‫ﻫﻮ ﺣﻘﻴﻘـﻲ‪ ،‬واﻻﺣﺘﻔـﺎء ﺑﺎﻤﻮﻫﻮﺑﻦ‪ ،‬ودﻓﻌﻬﻢ‬ ‫ﻟﻸﻣـﺎم‪ ،‬ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ اﻟـﴩه ﻟﻠﻀﻮء‪ ،‬أو اﻤﺰاﻳﺪات‬ ‫واﻻدﻋﺎءات‪ .‬ﰲ ﻣﺸـﻬﺪﻧﺎ اﻤﺤﲇ ﻛﺎن ﻓﺎﻳﺰ ﻳﻤﺜﻞ‬ ‫»أﻧﺼﻊ أﻧﻤـﻮذج« ﻟﻬﻜﺬا ﺷـﺨﺼﻴﺎت »ﻧﺎدرة«‬ ‫ﻟﻴﻌﺎود اﻟﻘﻮل‪» :‬ﻛ ﱢﺮﻣﻮه ﺑﺈﺷـﺎﻋﺔ ﻧﺘﺎﺟﻪ ورؤاه‬ ‫وأﻓﻜﺎره ﺑﻦ اﻟﻨﺎس ﻫﻜﺬا ﻳﻜﻮن ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻷﺳﺘﺎذ‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ أﻇﻦ«‪.‬‬ ‫ذاﻛﺮة ﺟﻴﻞ‬ ‫وذﻫﺐ اﻟﺮواﺋﻲ أﺣﻤﺪ اﻟﺪوﻳﺤﻲ إﱃ ﺣﺮث‬ ‫ذاﻛﺮﺗﻪ ﺑﻜﻮﻛﺒﺔ أﺳﻤﺎء ﻫ ُﻢ ﺳﻠﺴﻠﺔ ﻫﺬا اﻟﻔﻀﺎء‪،‬‬ ‫ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن ﻓﺎﻳﺰ أﺑﺎ ﻫﻮ »ﻣـﻦ ﻋ ﱠﻠﻖ اﻟﺠﺮس«‪،‬‬ ‫اﻟﱰﻧﻴﻤﺔ اﻟﺘـﻲ ﺟﺎورﻫﺎ ﰲ رواﻓﺪ‪ ،‬ﻧﻬﺠﺎ ً ﻣﻀﻴﺌﺎ ً‬ ‫ﰲ ﺧﻄـﻮة ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻟﺮواد‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أﻧﻪ ﻛﺎن ﻳﻘﺮأ‬ ‫ﺑﻦ ﺳﻄﻮره ﻣﻦ رﻛﺎم اﻤﻌﺮﻓﺔ اﻟﺜﺮﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﻴـﺔ‪ ،‬ﺗﻌﱪُ ﻋﻦ إﻧﺴـﺎن ﻏﺎﻳـﺔ ﰲ اﻟﺤﻤﻴﻤﻴﺔ‬ ‫واﻟﻄﻬـﺮ‪ ،‬ﺗﺸـﻜﻠﺖ ﺑﻔﻌـﻞ اﻟﻘـﺮاءات اﻤﺘﻨﻮﻋﺔ‬ ‫ﻟﻔﻀﺎء اﻟـﴪد ﺑﺎﻟﻠﻐﺘـﻦ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻓﺎﻳﺰ‬ ‫اﻤﱰﺟـﻢ واﻟﻨﺎﻗﺪ واﻟﺴـﺎرد واﻷﻛﺎدﻳﻤﻲ اﻤﻨﺤﺎز‬ ‫إﱃ رﺣـﺎب اﻟﻔـﻦ‪ ،‬ذاﻛـﺮة ﻟﺠﻴـﻞ اﻟﺜﻤﺎﻧﻴﻨﻴﺎت‬ ‫واﻟﺴﺒﻌﻴﻨﻴﺎت اﻟﺬﻳﻦ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﻨﺎﺑﻴﻊ ﺟﻤﺎل وﺿﻮء‬ ‫وﺟﻤﻴﻌﺎ ً ﻳﺴﺘﺤﻘﻮن اﻻﺣﺘﻔﺎء‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺗﺮاوري‪ :‬ﻋﺮﻓﺘﻪ زاﻫﺪ ًا‬ ‫ﻓﻲ ا‘ﺿﻮاء‪ ..‬واﻟﺘﻜﺮﻳﻢ‬ ‫اﻟﻮﺣﻴﺪ اﻟﺬي ﺳﻴﻔﺮﺣﻪ‬ ‫ﻫﻮ اﻟﺘﻨﻘﻴﺐ ﻋﻦ إرﺛﻪ‬ ‫اﻟﻤﺮﺿﻲ‪ :‬ﺗﺸﻌﺮ ﺣﻴﻦ‬ ‫ﺗﻘﺮأ ﻟﻪ أﻧﻚ أﻣﺎم ﻛﺎﺗﺐ‬ ‫ﻣﻮﺳﻮﻋﻲ ﻳﺤﺎول أن‬ ‫ﻳﻜﺒﺢ ﺟﻤﺎح اﺳﺘﻄﺮاداﺗﻪ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﻣﺜﻘﻔﻮن ﻳﻄﺎﻟﺒﻮن ﺑﺎﺳﺘﻌﺎدة »ﻓﺎﻳﺰ أ ّﺑﺎ«‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻨﺴﻴﺎن وﺗﻜﺮﻳﻤﻪ ﻓﻲ ﻣﺆﺗﻤﺮ ا‘دﺑﺎء‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪26‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻤﻤﺜﻠﺔ اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴﺔ ﻛﺎري ﻣﻮﻟﻴﺠﺎن واﻤﻤﺜﻞ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ أوﺳﻜﺎر إﺳﺤﺎق وﻣﺪﻳﺮ ﺟﻮﻳﻞ ﻛﻮﻳﻦ واﻤﻤﺜﻞ واﻤﻐﻨﻲ ﺟﺎﺳﺘﻦ ﺗﻴﻤﱪﻟﻴﻚ‪..‬‬ ‫) د ب أ(‬ ‫ﺣﴬوا إﱃ »ﻛﺎن« ﻋﻦ ﻓﻴﻠﻤﻬﻢ ‪Inside Llewyn Davis‬‬

‫أﻋﻠﻦ ﻣﺮﻛـﺰ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟـﺪوﱄ ﻟﺨﺪﻣـﺔ‬ ‫اﻟﻠﻐـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻋـﻦ إﻃـﻼق‬ ‫)ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻟﺒﺤﻮث واﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ( ﺧﺪﻣـﺔ ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﻔﺮدﻳـﺔ واﻤﺆﺳﺴـﺎﺗﻴﺔ ﰲ اﻟﻠﻐـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ .‬وأوﺿـﺢ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم‬ ‫ﻟﻠﻤﺮﻛﺰ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻮﺷـﻤﻲ‪،‬‬ ‫أن اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ ﻳﺴـﺘﻬﺪف اﺳـﺘﻘﻄﺎب‬ ‫اﻷﻓـﻜﺎر واﻤﺸـﺎرﻳﻊ واﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺴـﻬﻢ ﰲ ﺧﺪﻣﺔ اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬إﻳﻤﺎﻧﺎ ً‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺮﻛﺰ ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ اﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻟﺨﱪات‬ ‫اﻟﻨﻮﻋﻴـﺔ اﻤﺨﺘﺼـﺔ ﰲ اﻟﻠﻐـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫أو اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﻣـﺎ ﺗﻤﺘﻠﻜﻪ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫واﻤﺆﺳﺴﺎت ﻣﻦ رؤى ﻧﻮﻋﻴﺔ ﰲ ﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻣﻜﺎﻧﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ وﻣﺎ ﻳﻤﻜﻦ اﺳـﺘﺜﻤﺎره‬ ‫ودﻋﻤـﻪ ﻣﺎدﻳـﺎ ً وﻣﻌﻨﻮﻳـﺎً‪ ،‬وﻗﺪ وﺿﻊ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰ ﺧﻄـﻮات ﺗﻨﻈﻴﻤﻴﺔ ﺗﻤﺜﻞ دﻟﻴﻼً‬ ‫ﻹﻋـﺪاد اﻟﺒﺤﻮث واﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‪،‬‬

‫ﺗﻘـﻮم ﻓﻜﺮﺗـﻪ ﻋـﲆ ﺗﻮﺿﻴﺢ ﻣﺴـﺎر‬ ‫اﻟﺘﻘﺪﻳـﻢ واﻹﺟـﺮاءات اﻟﺘﻔﺼﻴﻠﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻮاﺟـﺐ اﺗﺒﺎﻋﻬـﺎ واﻻﻟﺘـﺰام ﺑﻬﺎ ﻋﻨﺪ‬ ‫إﻋﺪاد اﻟﺒﺤـﻮث واﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫روﻋﻲ ﻓﻴﻬﺎ ﺗﺴـﻬﻴﻞ ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺘﻘﺪﻳﻢ‪،‬‬ ‫واﺳـﺘﺨﺪام اﻟﻨﻤـﺎذج اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﺄﻛﻴـﺪ ﻋـﲆ أﻫﻤﻴـﺔ اﻟﺨﻄـﻮات‬ ‫اﻤﻨﻬﺠﻴﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ أﺛﻨﺎء ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻘﺪﻳﻢ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻷﻣـﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﻤﺮﻛـﺰ إﱃ أﻧﻪ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺗﻘﺪم ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺒﺤﺚ أو اﻤﴩوع‬ ‫واﺳـﺘﻴﻔﺎﺋﻪ ﻛﺎﻣﻞ اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ‪،‬‬ ‫ﻳﺘـﻢ إﺣﺎﻟﺔ اﻤﻠﻒ ﻟﻠﺠﻬـﺔ اﻤﺨﺘﺼﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺮﻛـﺰ ﻟﺘﺪﻗﻴﻘﻬﺎ واﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺳـﻼﻣﺔ‬ ‫إﺟﺮاءاﺗﻬـﺎ‪ ،‬ﺛـﻢ اﻟﺮﻓـﻊ ﺑﻬـﺎ ﻟﻠﺠﻨـﺔ‬ ‫اﻻﺳﺘﺸـﺎرﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﻘـﻮم ﺑﺪراﺳـﺔ‬ ‫ﻓﻜـﺮة اﻟﺒﺤـﺚ أو اﻤـﴩوع‪ ،‬وﻋﻨـﺪ‬ ‫ﻗﺒﻮﻟـﻪ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻤﺒـﺪأ‪ ،‬ﺗﺤﺪد اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻻﺳﺘﺸﺎرﻳﺔ ﻟﺠﻨﺔ ﻣﺤﻜﻤﺔ ﺗﺤﻴﻞ إﻟﻴﻬﺎ‬ ‫اﻤﻠﻒ ﻟﺪراﺳـﺘﻪ ووﺿﻊ اﻟﺮؤى ﺣﻮﻟﻪ‪،‬‬ ‫ﺛـﻢ ﻳﺮﻓﻊ ﻤﺠﻠﺲ أﻣﻨـﺎء اﻤﺮﻛﺰ ﻹﻗﺮار‬ ‫اﻟﺨﻄﻮات اﻟﻼﺣﻘﺔ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬه‪.‬‬


‫اإثنين ‪ 10‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 20‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )533‬السنة الثانية‬

‫نجوم هجر في‬ ‫انتظار قرار‬ ‫ااتحاد‬

‫اأحساء ـ مصطفى الريدة‬

‫محمد الخميس وجهاد الزويد‬

‫وق�ع ح�ارس مرمى الفري�ق اأول لك�رة القدم بن�ادي هجر‪،‬‬ ‫منصور النجعي ي صفوف نادي الفيصي مساء أمس اأول‪،‬وينتظر‬ ‫ع�دد من نجوم «الفريق الهجراوي» قرار ااتحاد الس�عودي بش�أن‬ ‫زيادة ع�دد أندية دوري عبداللطيف جميل خ�ال اجتماع اأربعاء‪،‬‬ ‫اتخاذ قرارهم النهائي‪ ،‬إما بالبقاء ي صفوف الفريق‪ ،‬إذا تمت زيادة‬

‫عدد اأندية‪ ،‬أو الرحيل إى أندية أخرى ي حال رفضت الزيادة‪.‬‬ ‫ويأتي ي مقدمة الاعبن الذين ينتظرون القرار‪ ،‬جهاد الزويد‪،‬‬ ‫وحس�ن الش�ويش‪ ،‬ومحمد الخميس الذين تلقوا عروضا ًَ جدية من‬ ‫ن�ادي ااتفاق‪ ،‬ال�ذي كان قد ضم اأس�بوع ام�اي الاعب توفيق‬ ‫بوحيمد بعقد يمتد موسمن مقابل مليوني ريال‪.‬‬ ‫وكان فريق هجر قد هبط إى دوري الدرجة اأوى برفقة نظره‬ ‫الوحدة‪.‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫الخليج ي ُِوقف أربعة من اعبيه قبل مواجهة الرياض ‪ .‬والنهضة يستبعد نظرية المؤامرة‬ ‫سـيهات‪ -‬الدمـام‪ ،‬يار‬ ‫السهوان‪ ،‬عيى الدوري‬ ‫أعلن�ت إدارة ن�ادي الخليج‬ ‫عن إيقاف أربع�ة من اعبي‬ ‫الفريق اأول لك�رة القدم ي‬ ‫الن�ادي حتى نهاية اموس�م‪،‬‬ ‫وخص�م ‪ %50‬م�ن رواتبهم‬ ‫ومكافآته�م الش�هرية‪ ،‬بس�بب‬ ‫مش�ارك��هم ي إح�دى مباري�ات‬ ‫حواري سيهات‪ ،‬والاعبون الذين تم‬ ‫إيقافهم هم‪ :‬امح�رف خالد العبود‬ ‫امعار م�ن ن�ادي ااتف�اق‪ ،‬إضافة‬ ‫إى اله�واة‪ ،‬طال مج�ري ومحمد‬ ‫امطوع ومصطفى اموسوي‪.‬‬ ‫وج�اءت مش�اركة الاعب�ن‬ ‫ي الح�واري بعد يوم�ن فقط من‬ ‫خس�ارة الفري�ق أم�ام النهض�ة‬ ‫بنتيج�ة (‪ )0/2‬ضم�ن ال�دورة‬ ‫الثاثية ل�دوري ركاء للمحرفن‪،‬‬ ‫وفقدان فرصة امنافسة عى التأهل‬ ‫إى دوري «جمي�ل»؛ حي�ث تبقت‬ ‫للفري�ق مواجه�ة أم�ام الرياض‬ ‫مس�اء الخميس امقب�ل عى ملعبه‬ ‫ي س�يهات‪ ،‬ونتيجتها تهم فريقي‬ ‫الرياض والنهضة اللذين انحرت‬ ‫امنافسة بينهما عى الصعود‪.‬‬ ‫وأوضح نائب رئي�س النادي‬ ‫نزي�ه الن�ر ل�� «ال�رق» أن‬ ‫العقوبة التي اتخذت بحق الاعبن‬ ‫تندرج ضمن الائح�ة ااحرافية‪،‬‬ ‫حيث تم إباغهم برورة االتزام‬ ‫بها منذ بداية اموس�م‪ ،‬وعى الرغم‬

‫نزيه النر‬

‫من مباراة النهضة والخليج اأخرة‬

‫النصر‪:‬‬ ‫سنلعب من‬ ‫أجل فريقنا‪..‬‬ ‫ونطمح‬ ‫للمركز‬ ‫الثالث‬

‫(الرق)‬

‫الشهيل‪ :‬نثق في الخليج والرياض وا نتوقع حدوث تاعب‬ ‫من ضي�اع فرص�ة التأه�ل إا أن‬ ‫اانضب�اط مطل�وب م�ن جمي�ع‬ ‫الاعب�ن حتى نهاي�ة آخر مباراة‪،‬‬ ‫وق�ال‪« :‬تبق�ت لن�ا مب�اراة م�ع‬ ‫الرياض نهاية اأس�بوع الجاري‪،‬‬ ‫ويجب ع�ى جميع الاعبن احرام‬ ‫اأنظم�ة والقوان�ن اموضوعة من‬ ‫قب�ل اإدارة»‪ ،‬مش�را ً إى أن�ه ت�م‬ ‫ااجتم�اع بالاعبن من قبل إداري‬

‫الفري�ق حس�ن الص�ادق ال�ذي‬ ‫أبلغه�م بالعقوب�ات بع�د نهاي�ة‬ ‫تدريبات يوم أمس‪.‬‬ ‫وي رده عى س�ؤال «الرق»‬ ‫ح�ول م�ا إذا كان�ت إدارة النادي‬ ‫س�توقف هؤاء الاعب�ن إذا كانت‬ ‫الفرص�ة مواتية للفري�ق للصعود‬ ‫ل�دوري جمي�ل‪ ،‬ق�ال‪ :‬نع�م كن�ا‬ ‫س�نفعلها‪ ،‬أننا نعم�ل باحرافية‪،‬‬

‫وم�ا يهمن�ا ه�و تطبي�ق اللوائح‪،‬‬ ‫حتى لو كنا س�نلعب النهائي‪ ،‬أن‬ ‫اانضباطي�ة ه�ي اأس�اس الذي‬ ‫بدأن�ا العم�ل ب�ه‪ ،‬ونح�ن نطمح‬ ‫للفوز ي اللقاء امقبل أمام الرياض‬ ‫لتحقيق امرك�ز الثالث‪ ،‬والحصول‬ ‫عى امزايا امالية‪ ،‬إضافة إى امركز‬ ‫ال�ري ال�ذي س�يعطينا دافع�ا ً‬ ‫لتحقيق اأفضل ي اموس�م امقبل‪،‬‬

‫وموقفنا من نادي النهضة سبق أن‬ ‫أعلناه راحة بعد مباراتنا اأخرة‬ ‫معه�م بأنن�ا نتمنى له�م التوفيق‬ ‫والتأه�ل بع�د فق�دان فرصتن�ا‪،‬‬ ‫ولكننا سنلعب من أجل الخليج‪.‬‬ ‫من جانب�ه أكد رئي�س نادي‬ ‫النهض�ة الش�يخ فيصل الش�هيل‬ ‫أن�ه ا يعل�م أي يء ع�ن ق�رار‬ ‫إدارة الخلي�ج بإيق�اف ه�ؤاء‬

‫الاعبن حت�ى اآن وق�ال‪ :‬ينبغي‬ ‫علين�ا أن ا ننزعج من ه�ذا اأمر‪،‬‬ ‫ويج�ب أن نثق ي نواي�ا الفريقن‪،‬‬ ‫م�اذا نح�اول دائما أن نش�كك ي‬ ‫ذم�م اآخري�ن‪ ،‬حتى ل�و كان هذا‬ ‫اموض�وع صحيح�ا فأن�ا متأك�د‬ ‫من أن الخليج لن يضحي باس�مه‬ ‫وتاريخه ي ه�ذه امباراة امصرية‬ ‫والحساسة‪ ،‬مش�ددا عى أن فريقه‬ ‫ق�دم كل ما لديه ي هذه امنافس�ة‪،‬‬ ‫وبالحساب يعتر اأقرب للصعود‪،‬‬ ‫وأضاف‪« :‬الاعب�ون قدموا كل ما‬ ‫عندهم خال اموسم الحاي وأثبتوا‬ ‫للجمي�ع أنه�م رج�ال مواق�ف‪،‬‬ ‫لكن كن�ا نتمنى الصع�ود لدوري‬ ‫عبداللطيف جميل للمحرفن دون‬ ‫الوقوع ي مثل ه�ذه الدوامة التي‬ ‫أرهقتنا كثرا خصوصا أنها جاءت‬ ‫بع�د نهاية موس�م طويل وش�اق‬ ‫ج�دا‪ ،‬ولك�ن ق�در الله وما ش�اء‬ ‫فعل‪ ،‬وا نع�رف ما هو نصيبنا ي‬ ‫ق�ادم اأيام‪ ،‬حيث أصبح صعودنا‬ ‫مرتبط�ا بنتيج�ة مب�اراة الخليج‬ ‫والري�اض»‪ ،‬وتابع‪« :‬ا ش�ك أننا‬ ‫كنهضاوين س�نرقب نتيجة هذه‬ ‫امباراة عى أحر من الجمر»‪.‬‬ ‫وزاد‪ :‬نث�ق ي إدارة واعب�ي‬ ‫الخلي�ج والري�اض‪ ،‬ي أنهم�ا‬ ‫س�يلعبان ب�رف‪ ،‬وأن امب�اراة‬ ‫سيس�ودها التناف�س الري�ف‪،‬‬ ‫واللع�ب النظي�ف‪ ،‬وس�تظهر‬ ‫بالش�كل الائ�ق ال�ذي يرفن�ا‪،‬‬ ‫ويرضينا جميعا كرياضين‪.‬‬

‫‪27‬‬

‫نواف بن فيصل ينقل تحيات‬ ‫القيادة إلى ملك البحرين‬

‫ملك البحرين استقبل اأمر نواف وكرم القيادات الرياضية ي دول الخليج (واس)‬ ‫امنامة ‪ -‬واس‬ ‫اس�تقبل املك حم�د بن عيى آل خليف�ة ملك مملك�ة البحرين ي‬ ‫امنام�ة أمس‪ ،‬الرئيس العام لرعاية الش�باب رئيس اللجنة اأومبية‬ ‫العربي�ة الس�عودية اأم�ر ن�واف ب�ن فيص�ل‪ ،‬ووزراء الش�باب‬ ‫والرياضة‪ ،‬ورؤس�اء اللجان اأومبية بدول مجل�س التعاون لدول‬ ‫الخليج العربية‪ ،‬بمناس�بة اس�تضافة البحري�ن اجتماعات وزراء‬ ‫الشباب ورؤساء اللجان اأومبية بدول امجلس‪.‬‬ ‫ونق�ل اأمر نواف بن فيصل تحيات خادم الحرمن الريفن املك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود‪ ،‬وصاحب السمو املكي اأمر سلمان بن‬ ‫عبدالعزيز آل سعود وي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع‪،‬‬ ‫وصاحب الس�مو املك�ي اأمر مقرن ب�ن عبدالعزيز آل س�عود النائب‬ ‫الثان�ي لرئيس مجلس ال�وزراء ‪ -‬حفظهم الله‪ -‬للملك حمد بن عيى آل‬ ‫خليفة وتمنياتهم مملكة البحرين حكومة وشعبا ً دوام التقدم واازدهار‪.‬‬ ‫م�ن جهة أخرى‪ ،‬رأس اأم�ر نواف وفد امملكة لاجتماع الس�ابع‬ ‫والعرين لرؤس�اء اللجان اأومبية بدول مجلس التعاون لدول الخليج‬ ‫العربية الذي عقد ي مملكة البحرين أمس‪.‬‬ ‫وأوضح سموه ي تريح صحفي عقب ااجتماع أن ااجتماع خرج‬ ‫بجمل�ة م�ن القرارات امهمة التي تصب بمش�يئة الل�ه تعاى ي مصلحة‬ ‫الرياض�ة اأومبية ب�دول امجلس‪ ،‬وم�ن أبرزها اعتم�اد توصية امكتب‬ ‫التنفيذي بش�أن زيادة الدعم امادي للجان التنظيمية لألعاب الرياضية‬ ‫الجماعي�ة ورياض�ة ذوي ااحتياج�ات الخاص�ة‪ ،‬إى جان�ب اللج�ان‬ ‫التنظيمية لألعاب الفردية‪.‬‬

‫ااتحاد يقترب من التجديد مع ااتصاات بـ ‪ 100‬مليون‬ ‫جدة ‪ -‬بدر الحربي‬ ‫أك�دت مص�ادر خاصة‬ ‫ل� الرق ب�أن الريك‬ ‫ااس�راتيجي لن�ادي‬ ‫ااتح�اد ‪ STC‬اق�رب‬ ‫من تجديد عقد الرعاية‬ ‫م�ع الن�ادي بمبل�غ يص�ل‬ ‫إى ‪ 100‬ملي�ون ري�ال ي‬ ‫الس�نة الواح�دة‪ ،‬وأبدى عدم‬ ‫ممانعت�ه م�ن وج�ود رع�اة‬ ‫آخري�ن للنادي‪ ،‬يتولون مهمة‬

‫التس�ويق أو وضع شعاراتهم‬ ‫داخل الن�ادي وخارجه‪ ،‬علما‬ ‫بأن عقد الرعاية س�ينتهي ي‬ ‫أواخ�ر مايو الحاي‪ ،‬وتس�عى‬ ‫رك�ة ااتص�اات إى وض�ع‬ ‫بع�ض ال�روط لضم�ان‬ ‫حقوقه�ا بع�د تدخ�ل ع�دة‬ ‫ركات مش�اركتها الرعاي�ة‪،‬‬ ‫ويتوى عضو الرف منصور‬ ‫البل�وي ه�ذا امل�ف بع�د أن‬ ‫فوضته اإدارة بالتفاوض مع‬ ‫ع�دة ركات اختيار العرض‬

‫منصور البلوي‬ ‫اأمث�ل ال�ذي يحق�ق امردود‬ ‫ام�ادي والرويج�ي للن�ادي‪.‬‬

‫من جه�ة أخرى من�ح مدرب‬ ‫الفري�ق اأول لك�رة الق�دم‬ ‫اإس�باني بينات اعبيه راحة‬ ‫ي�وم أم�س خش�يه تعرضهم‬ ‫لإره�اق قبل اللقاء امهم أمام‬ ‫نظ�ره الفت�ح ي إياب نصف‬ ‫نهائ�ي كأس امل�ك الجمع�ة‪،‬‬ ‫عى أن يعود الاعبون مس�اء‬ ‫اليوم للدخول ي معسكر قبل‬ ‫امغ�ادرة إى امنطقة الرقية‪،‬‬ ‫وس�يدفع اإس�باني بامهاجم‬ ‫نايف هزازي أساسيا ي اللقاء‬

‫بع�د أن تأك�د غي�اب زميل�ه‬ ‫مختار فاته بس�بب اإصابة‪،‬‬ ‫وحذر بين�ات اعبيه امهددين‬ ‫باإيق�اف من ني�ل البطاقات‬ ‫ك�ي ا يق�ع ي ح�رج كبر ي‬ ‫حال�ة الوص�ول إى النهائ�ي‪،‬‬ ‫يذك�ر أن الاعب�ن امهددي�ن‬ ‫باإيق�اف هم امدافع أس�امة‬ ‫امول�د ومحمد قاس�م وطال‬ ‫العبي وثاثي الوسط سعود‬ ‫كري�ري ومحمد أبو س�بعان‬ ‫وساندرو‪.‬‬

‫اإصابة تحرم فاتة من امشاركة أمام الفتح‬

‫ناد وعضو في ااتحاد يحشد اأصوات لحسم الموضوع‬ ‫رئيس ٍ‬

‫زيادة عدد أندية دوري «جميل» على طاولة اجتماع اتحاد القدم اأربعاء‬ ‫الرياض ‪ -‬عايد الرشيدي‬ ‫يعق�د مجل�س إدارة ااتح�اد‬ ‫الس�عودي لك�رة الق�دم برئاس�ة‬ ‫«أحم�د عي�د الحرب�ي» اجتماعه‬ ‫اأربع�اء امقبل مناقش�ة القضايا‬ ‫امدرج�ة ي ج�دول أعمال�ه‪ ،‬ومن‬ ‫أبرزها تس�مية أعضاء اللجان امس�اعدة‬ ‫بالتصويت‪ ،‬وقد قدمت القوائم اأس�بوع‬ ‫ام�اي لأمانه العامة‪ ،‬حي�ث يتوجب أا َ‬ ‫يزيد عدد أعضاء كل لجنة عى الخمس�ة‬ ‫أعضاء ‪.‬‬ ‫إى ذل�ك أكدت مصادر ل�� «الرق»‬ ‫أن عض�وا ً ي اتح�اد الق�دم ورئيس ناد‬ ‫مع�روف‪ ،‬ق�دَم اقراح�ا ً لامان�ة العامة‬ ‫اتح�اد الك�رة بزيادة ع�دد أندية دوري‬ ‫عبداللطيف جميل إى ‪ 16‬نادياً‪ ،‬وقد نجح‬ ‫ي إدراج مقرح�ه ضمن أجن�دة اجتماع‬ ‫اأربعاء‪ ،‬وبدا ي حشد اأصوات من أجل‬ ‫أن يفوز امقرح الذي قدمه باأغلبية‪.‬‬ ‫م�ن جه�ة أخ�رى تعق�د لجن�ة‬

‫اجتماع سابق اتحاد القدم‬ ‫امسابقات برئاس�ة الدكتور خالد امقرن‬ ‫اجتماع�ا ً ترتيبي�ا ً وتنس�يقيا ً بفن�دق‬ ‫اازدهار هولندي لدراسة جدولة اموسم‬ ‫الجدي�د وامقرحات‪ ،‬خصوصا ً وأن هناك‬ ‫عدة مقرحات خاص�ة بجدولة امباريات‬

‫ي فصل الشتاء‪ ،‬لكي تُقام امباريات بعد‬ ‫صاة العر أو يُلعب ش�وط بعد امغرب‬ ‫وشوط بعد صاة العشاء‪ ،‬وسيتم إرسال‬ ‫ه�ذا ااقراح لأندية من أج�ل أخذ رأيها‬ ‫قب�ل اعتم�اد الجدولة النهائية‪ ،‬ي ش�هر‬

‫(الرق)‬ ‫رمضان امقبل‪.‬‬ ‫وينتظر أن يعلن رئيس اللجنة العامة‬ ‫انتخابات ااتحادات الرياضية امحامي‬ ‫صالح الخر آلية اانتخابات التي ستبدأ‬ ‫ي شهر شوال‪ ،‬خال اأسابيع امقبلة‪.‬‬

‫الدمام تستضيف ورشة عمل تطويرالرياضة السادسة‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫تنظ�م اللجن�ة اأومبي�ة‬ ‫العربي�ة الس�عودية عن�د‬ ‫الس�اعة الخامس�ة من مساء‬ ‫الي�وم اإثن�ن ورش�ة العمل‬ ‫السادس�ة ي فندق ش�راتون‬ ‫الدمام ضمن سلس�لة ورش العمل‬ ‫الت�ي تقيمه�ا وذلك تح�ت عنوان ‪:‬‬ ‫«الرياض�ة الس�عودية ‪ :‬مس�تقبل‬ ‫وتطلعات»‬ ‫ويش�ارك فيه�ا مجموع�ة من‬ ‫مختل�ف رائ�ح امجتم�ع وتهدف‬ ‫للتع�رف ع�ى آرائه�م وتطلعاتهم‬ ‫مس�تقبل الرياضة السعودية‪ ،‬حيث‬ ‫وجه�ت الدع�وة أكثر من س�بعن‬ ‫ش�خصية م�ن مختل�ف الفئ�ات‬ ‫وستناقش الورش�ة أهمية الرياضة‬ ‫م�ن جمي�ع النواح�ي ااجتماعي�ة‬ ‫والربوي�ة والصحي�ة وااقتصادية‬ ‫واأمني�ة‪ ،‬والتع�رف ع�ى اآلي�ات‬ ‫امقرح�ة اس�تثمار الخ�رات‬

‫جانب من الذين حروا ورشة عمل الرياض‬ ‫الوطنية امختلف�ة لتطوير الرياضة‬ ‫الس�عودية‪ ،‬وكيفية تنسيق الجهود‬ ‫وتكامل اأدوار بش�كل عام حس�ب‬ ‫وجهة نظر امشاركن‪.‬‬ ‫وسيتم عقب ذلك إعداد النتائج‬ ‫النهائية للورش�ة ث�م إعداد خاصة‬ ‫َ‬ ‫مفصل‬ ‫لها‪ ،‬لتتم دراس�تها بش�كل‬ ‫م�ن قبل متخصصن ي هذا امجال‪،‬‬ ‫للت��رف ع�ى امخرجات التي جاءت‬ ‫من امش�اركن فيها‪ ،‬كما هي لتقوم‬

‫(الرق)‬

‫اللجنة العلمية بدراسة هذه اأفكار‬ ‫والطروح�ات وتجزئته�ا‪ ،‬وإع�داد‬ ‫الحلول امقرحة من قبل امشاركن‪،‬‬ ‫ث�م إع�داد امعالج�ات امطروح�ة‬ ‫للوصول لخطة عمل محكمة لتنفيذ‬ ‫ما في�ه صال�ح وتطوي�ر للرياضة‬ ‫الس�عودية واس�تثمار اإمكان�ات‬ ‫امتاحة‬ ‫وكان�ت اأومبية قد أقامت عدة‬ ‫ورش ي الرياض وجدة والخرج ‪.‬‬


‫ﻻﻋﺒﻮ اﻟﻘﺎدﺳﻴﺔ ﻳﺘﻘﺪﻣﻮن ﺑﺸﻜﻮى رﺳﻤﻴﺔ ﺿﺪ ا’ﻣﻴﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﻨﺎدي‬ ‫اﻟﺨﱪ ‪ -‬ﻋﻴﴗ اﻟﺪوﴎي‬ ‫ﻗﺪم ﻻﻋﺒـﻮ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻷول ﻟﻜـﺮة اﻟﻘﺪم ﺑﻨﺎدي‬ ‫اﻟﻘﺎدﺳـﻴﺔ ﺻﺒـﺎح أﻣـﺲ اﻷﺣـﺪ ﺧﻄﺎب ﺷـﻜﻮى‬ ‫رﺳـﻤﻴﺔ ﺿﺪ أﻣﻦ ﻋﺎم اﻟﻨﺎدي اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬

‫اﻤـﻮﳻ‪ ،‬ﻟـﺪى ﻣﻜﺘـﺐ رﻋﺎﻳـﺔ اﻟﺸـﺒﺎب ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺴـﺒﺐ ﻋﺪم ﺗﺴـ ﱡﻠﻢ رواﺗﺒﻬـﻢ اﻤﺘﺄﺧﺮة‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ ﺑﻌـﺾ ﻣﻘﺪﻣﺎت اﻟﻌﻘـﻮد وﻣﻜﺎﻓﺂت اﻟﻔﻮز‬ ‫ﻣﻨﺬ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺧﻤﺴـﺔ أﺷـﻬﺮ‪ ،‬واﺗﱠﻬـﻢ اﻟﻼﻋﺒﻮن ﰲ‬ ‫ﺷﻜﻮاﻫﻢ اﻤﻮﳻ ﺑﻤﻤﺎﻃﻠﺘﻬﻢ ﻣﻨﺬ ﻋﺪة أﺷﻬﺮ وﻛﺎن‬

‫آﺧﺮﻫـﺎ وﻋﺪه ﻟﻬـﻢ ﻗﺒﻞ ﻣﺒﺎراة اﻟﻨﺠﻤـﺔ ﰲ اﻟﺠﻮﻟﺔ‬ ‫اﻷﺧﺮة ﻣﻦ ﻣﻨﺎﻓﺴـﺎت دوري رﻛﺎء ﻷﻧﺪﻳﺔ اﻟﺪرﺟﺔ‬ ‫اﻷوﱃ‪ ،‬وﻛﺎن اﻤـﻮﳻ ﻗـﺪ وﺟﻪ اﻟﻼﻋﺒـﻦ ﺑﺎﻟﺬﻫﺎب‬ ‫إﱃ ﻣﻜﺘﺐ رﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸـﺒﺎب ﻟﺘﺴـ ﱡﻠﻢ ﺣﻘﻮﻗﻬﻢ اﻤﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻜﻢ أﻧﻪ ﻻ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ اﻟﺘـﴫف ﰲ اﻷﻣﻮر اﻤﺎﻟﻴﺔ‬

‫إﻻ ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ رﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸـﺒﺎب‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﺑﻌﺪ ﺣﻞ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻌـﺎم ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب‪ ،‬ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ أﻛﺪ ﻣﺼـﺪر ﰲ ﻣﻜﺘﺐ رﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب أن اﻟﺸﻜﻮى ﺳﺘﺘﻢ دراﺳـﺘﻬﺎ ﻗﺒﻞ رﻓﻌﻬﺎ‬ ‫ﻟﻮﻛﻴﻞ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻌﺎم ﻟﺸﺆون اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‪.‬‬ ‫ﻻﻋﺒﻮ اﻟﻘﺎدﺳﻴﺔ ﰲ ﺗﺪرﻳﺒﺎت ﺳﺎﺑﻘﺔ‬

‫رﻳﺎﺿـﺔ‬

‫‪28‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪10‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪20‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (533‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

‫ﻓﻀﺎء ﺷﻮ‬

‫ورم !‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﲇ اﻟﻌﺒﻨﺪي(‬

‫اﻟﻌﻨﺰي ‪ :‬اﻋﻼم ﻟﻴﺲ ﻣﻬﻨﺔ ﺑﻞ ﻃﻤﻮح وﺣﻠﻢ ﻛﺒﻴﺮ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﺑـﺪى اﻤﺬﻳﻊ ﰲ اﻟﻘﻨﻮات اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺰﻣﻴﻞ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻌﻨـﺰي اﻋﺘﺰازه وﻓﺨـﺮه ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻨﻮات اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أﻧﻪ ﺣﻘﻖ ﺟﺰءا ً‬ ‫ﻣـﻦ ﺣﻠﻤﻪ ﺑﺎﻻﻧﻀﻤﺎم إﱃ ﻃﺎﻗـﻢ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ ﻗﻨﺎة اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫وﻳﻄﻤـﺢ ﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻨﺠـﺎح ﰲ اﻤﺠـﺎل اﻹﻋﻼﻣﻲ اﻟﺬي‬ ‫وﺻﻔـﻪ ﺑﺎﻟﺸـﺎﺋﻚ واﻟﺼﻌـﺐ وﻳﺤﺘﺎج إﱃ اﻟﺼـﱪ وﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺪ‪ ،‬وﻗﺎل اﻟﻌﻨـﺰي ﰲ ﺣﺪﻳﺜﻪ ﻟـ»اﻟـﴩق«‪ :‬اﻹﻋﻼم ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻣﻬﻨﺔ أﻗﺘﺎت ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻞ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﱄ ﺣﻠـﻢ وﻃﻤﻮح ﻛﺒﺮ‪ ،‬وﻣﻨﺬ‬ ‫اﻟﺼﻐﺮ ﻛﺎﻧـﺖ أﻣﻨﻴﺘﻲ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠـﺎل‪ ،‬وأﻧﺎ راض ﻋﻤﺎ‬ ‫ﺣﻘﻘﺘـﻪ ﻣـﻦ ﻧﺠـﺎح إﱃ اﻵن‪ ،‬وﻃﻤﻮﺣﺎﺗﻲ ﻟﻴﺲ ﻟﻬﺎ ﺳـﻘﻒ‪،‬‬ ‫وﻣـﺎ زﻟﺖ أﻋﺪ ﻧﻔﴘ ﰲ ﺑﺪاﻳﺔ اﻤﺸـﻮار‪ ،‬وإن ﺷـﺎء اﻟﻠﻪ ﺑﺎﻟﺠﺪ‬ ‫واﻻﺟﺘﻬﺎد أﺣﻘﻖ ﻣﺎ أﺻﺒﻮ إﻟﻴﻪ‪.‬‬ ‫ورﻓـﺾ اﻟﻌﻨـﺰي أن ﻳﻜﻮن ﻟﻠﺼﺪﻓـﺔ دور ﰲ ﺑﺮوزه ﰲ‬ ‫اﻤﺠـﺎل اﻹﻋﻼﻣﻲ‪ ،‬ﻣﻌﺪا ً أن اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ اﻤﺠﺎل اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻳﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ﻋـﻦ أي ﻣﺠـﺎل آﺧـﺮ‪ ،‬وﻻ ﺗﻜﻔـﻲ اﻤﻮﻫﺒﺔ ﻓﻘـﻂ ﻟﻠﻨﺠﺎح‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫ﻳﺘﻌﻦ ﻋﲆ اﻟﺸـﺨﺺ اﻻﺟﺘﻬﺎد وﻣﻮاﻛﺒـﺔ اﻟﺘﻄﻮرات وﺗﺜﻘﻴﻒ‬ ‫ﻧﻔﺴـﻪ ﺣﺘﻰ ﻳﻜـﻮن ﻣﻠﻤﺎ ً ﺑﻜﻞ اﻟﺘﻔﺎﺻﻴـﻞ‪ ،‬وأوﺿﺢ‪ :‬ﻃﺮﻳﻘﻲ‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﻜﻦ ﻣﻤﻬﺪا ً أو ﻣﻔﺮوﺷـﺎ ً ﺑﺎﻟﻮرود‪ ،‬ﺑـﻞ ﻛﺎﻓﺤﺖ وﻧﺤﺖ ﰲ‬ ‫اﻟﺼﺨـﺮ ﺣﺘﻰ وﺻﻠﺖ إﱃ ﻣﺎ وﺻﻠﺖ إﻟﻴﻪ اﻵن‪ ،‬وأﺳـﻌﻰ داﺋﻤﺎ‬ ‫إﱃ اﻷﻓﻀـﻞ ﺣﺘﻰ أﻛﻮن ﻋﻨﺪ ﺣﺴـﻦ ﻇﻦ اﻟﺠﻤﺎﻫﺮ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‬ ‫وﻗﺒﻠﻬﺎ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﰲ اﻟﻘﻨﺎة اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ اﻟﺬﻳـﻦ ﻟﻢ ﻳﺒﺨﻠﻮا ﻋﲇ ّ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻋﻢ واﻤﺴﺎﻧﺪة‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ اﻟﻌﻨﺰي أن ﺑﺪاﻳﺘﻪ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﰲ ﻗﻨﺎة ﻻﻳﻦ‬ ‫ﺳـﺒﻮرت وﻣﻨﻬﺎ اﻧﺘﻘﻞ إﱃ اﻟﻘﻨﻮات اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻋﻤﻞ ﻣﻘﺪﻣﺎ ً ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ إرﺳـﺎل‪ ،‬ﻣﺸﺪدا ً ﻋﲆ ﺻﻌﻮﺑﺔ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ‬ ‫اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺤﻮارﻳﺔ ﻛﻮﻧﻬﺎ واﻤﻠﻌﺐ واﻻﺳـﺘﺪﻳﻮ اﻟﺘﺤﻠﻴﲇ ﺗﺤﺘﺎج‬ ‫إﱃ ﺷـﺨﺺ ﻳﻤﻠﻚ ﺣﻀﻮرا ً راﺋﻌـﺎ ً وﻛﺎرﻳﺰﻣﺎ ﻣﻤﻴـﺰة إﺿﺎﻓﺔ‬

‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

‫• اﻟﺮاﺑﻄﺔ وﻗﻀﺎﻳﺎﻫﺎ ﻗﺼﺺ ﻻ ﺗﻨﺘﻬﻲ !‬ ‫• رﺋﻴﺲ راﺑﻄﺔ اﻤﺤﱰﻓﻦ ﻳﺘﺤﺪث ﻋﻤﺎ ﻻ ﻳﻤﻠﻚ !‬ ‫• ﻋﻦ اﻤﻨﺸﺂت ! واﻤﻼﻋﺐ ! واﻟﺒﻴﺒﴘ ! و )اﻟﺠﺒﻦ( ! واﻟﻌﺼﺮات !‬ ‫• ودﺧﻮل )اﻟﺤﺮﻳﻢ( ! وﺣﻘﻮق اﻷﻧﺪﻳﺔ ! واﻻﺳﺘﺜﻤﺎر !‬ ‫• ﻋﻦ اﻟﻄﻘﺲ واﻟﻄﺮان واﻟﺠﺪوﻟﺔ !‬ ‫• رﺋﻴﺲ دوري اﻟﺪرﺟﺔ اﻷوﱃ )اﻟﺠﺪﻳﺪ( ﻳﺴﺮ ﻋﲆ ذات اﻟﺨﻄﻰ !‬ ‫• وﻫﻮ ﻳﺴﺘﻠﻢ ﻣﻘﺎﻋﺪ ﰲ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺴﻌﻮدي !‬ ‫• ورﺋﻴﺲ ﻟﺪوري اﻟﺪرﺟﺔ اﻷوﱃ !‬ ‫• وﻋﻀﻮ ﻟﺠﻨﺔ ﻣﺴﺎﺑﻘﺎت !‬ ‫• وﻛﻞ ﻣﻠﻒ ﻣﻨﻬﺎ )ﻣﺘﻌﺐ( ﺟﺪا ً !‬ ‫• ﻳﻘﺎل ﻋﻦ دوري اﻷوﱃ )دوري ﻣﺤﱰﻓﻦ( !‬ ‫• وﻟﻮ ﺳﻠﻂ اﻹﻋﻼم ﻋﲆ )ﺑﻌﺾ( ﺟﻮاﻧﺒﻪ ﻟﻮﺟﺪ اﻟﻌﺠﺐ اﻟﻌﺠﺎب !‬ ‫• ﻗـﺮار اﻻﺗﺤﺎد )اﻤﻨﺤﻞ( ﺑﺘﺤﻮﻳـﻞ دوري اﻟﺪرﺟﺔ اﻷوﱃ ﻟﻠﻤﺤﱰﻓﻦ‬ ‫ﻛﺎن )ﻣﺴﻠﻮﻗﺎً(!‬ ‫• ﺗﻤﺎﻣﺎ ً )ﻛﺒﻴﺾ اﻤﻼﻋﺐ( !‬ ‫• إذا ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺮاﺑﻄﺔ ) اﻟﻬﻴﺌﺔ( ﺳﺎﺑﻘﺎ ً ﻟﻢ ﻧﻌﺮف ﻟﻬﺎ )ﻧﻈﺎﻣﺎً( ﻣﻜﺘﻮﺑﺎ ً‬ ‫ﻣﻨﺬ ‪! 2008‬‬ ‫• وﻟﻢ ﻧﻌﺮف ﻟﻬﺎ إدارات !‬ ‫• وﻟﻢ ﻧﻌﺮف ﻟﻬﺎ )ﻣﺸﺎرﻳﻊ( ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ ﻏﺮ )اﻷﺑﻮاب اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ( !‬ ‫• وﻋﻘﻮد رﻋﺎﻳﺔ )ﻃﻼﺳﻢ( !‬ ‫• وﻫﻴﻜﻞ ﻏﺎﺋﺐ !‬ ‫• وإدارات )ﻣﻐﻴﺒﺔ( !‬ ‫• ﻓﻜﻴﻒ ﺑﺪوري )ﻣﻈﺎﻟﻴﻢ( !‬ ‫• وﻳﺒﺪو أن )اﻟﻌﺮق( دﺳﺎس ﰲ )اﻟﺮاﺑﻄﺔ(!‬ ‫• ﻗﻠﺔ ﻫﻢ ﰲ اﻟﺮاﺑﻄﺔ ﻣﻦ ﻳﻨﺰوون ﻋﻦ اﻹﻋﻼم ﻟﻴﻌﻤﻠﻮا !‬ ‫• وﻳﺘﺤﺪﺛﻮن ﺑﻘﺪر )ﻋﻤﻠﻬﻢ( ﻻ ﺑﻘﺪر )ﻋﺸﻘﻬﻢ( ﻟﺒﻘﻊ اﻟﻀﻮء !‬ ‫• أﺗﻤﻨﻰ أﻻ ﻳﺤﺬو )اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي( اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻟﻠﺮاﺑﻄﺔ ذات اﻤﻨﻬﺞ !‬ ‫• ﺧﺼﻮﺻﺎ ً وأن ﺧﱪﺗﻪ )ﻗﻠﻴﻠﺔ( ﰲ ردﻫﺎت اﻻﺗﺤﺎد !‬ ‫• وﻻ ﻧﻌﺮف ﻟﻪ ﺗﺎرﻳﺨﺎ ً ﰲ اﻷﻧﺪﻳﺔ أﺻﻼً !‬ ‫• وﻫـﺬا ﻻ ﻳﻠﻐﻲ ﻛﻔﺎءﺗـﻪ وﺗﺄﻫﻴﻠﻪ وﻗﺪرﺗﻪ إذا ﻣـﺎ درس )أﺧﻄﺎء(‬ ‫اﻵﺧﺮﻳﻦ !‬ ‫• ﺳﺄﻟﻮا اﻟﻔﺸــّــﺎر ﻛﻴﻒ اﻹﻋﻼم ﰲ اﻟﺮاﺑﻄﺔ !‬ ‫اﺳﺘﻠﻘﻰ ﻋﲆ ﻇﻬﺮه ﺛﻢ ﻛﺢ وﻋﻄﺲ وﺷﻬﻖ وﻗﺎل ﺑﻌﺸﻘﻬﺎ )ورم( !‬

‫ﻛﺎﻓﺤﺖ واﺟﺘﻬﺪت‪ ..‬وﻟﻢ أﻧﻀﻢ‬ ‫ﻟﻠﻘﻨﺎة اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﺑﺎﻟﺼﺪﻓﺔ‬ ‫إﱃ إﺟﺎدﺗﻪ ﻹدارة اﻟﺤﻮار وإﻤﺎم واﺳـﻊ ﺑﻜﻞ اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً‬ ‫إﱃ أن اﻟﻬـﺪف ﻣﻦ اﻧﻀﻤﺎﻣـﻪ إﱃ دورة اﻟﺘﻘﺪﻳﻢ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻲ‬ ‫ﻟﻠﱪاﻣـﺞ اﻟﺤﻮارﻳﺔ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺘﺪرﻳـﺐ ﺑﻘﻨﺎة اﻟﺠﺰﻳﺮة ﰲ ﻗﻄﺮ‬ ‫ﻫـﻮ ﺻﻘﻞ ﺧﱪاﺗﻪ واﻟﺘﺴـﻠﺢ ﺑـﺄدوات ﺟﺪﻳﺪة ﺗﺴـﺎﻋﺪه ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻨﺠﺎح واﻟﺘﺄﻟﻖ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وداﻓـﻊ اﻟﻌﻨـﺰي ﻋـﻦ اﻹﻋـﻼم اﻟﺮﻳـﺎﴈ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا أن‬ ‫اﻻﻧﺘﻘـﺎدات اﻟﺘﻲ ﺗﻄﺎﻟﻪ ﺑـﻦ ﻓﱰة وأﺧـﺮى وﺗﺘﻬﻤﻪ ﺑﺘﺄﺟﻴﺞ‬ ‫ﻧـﺮان اﻟﺘﻌﺼﺐ ﺑـﻦ اﻟﺠﻤﺎﻫﺮ ﻏﺮ ﻣﱪرة‪ ،‬وﻗـﺎل‪ :‬ﻗﺪ ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻟﻺﻋﻼم دور ﰲ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﻻ ﻳﺘﺤﻤﻞ ﻛﻞ اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺘﻌﺼﺐ‬ ‫ﻇﺎﻫﺮة ﻟﻌﺒﺖ ﻓﻴﻬﺎ ﻋﻮاﻣﻞ ﻛﺒﺮة‪ ،‬واﻟﺠﻤﻴﻊ ﻣﻦ ﻣﺴﺆوﱄ أﻧﺪﻳﺔ‬ ‫وﺟﻤﺎﻫـﺮ وﻻﻋﺒﻦ ﻟﻬﻢ دور ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻳﻨﺒﻐـﻲ ﻋﻠﻴﻨﺎ أن ﻧﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣﻊ ﻫﺬه اﻟﻈﺎﻫﺮة ﺑﻮاﻗﻌﻴﺔ وﻻ ﻧﺘﻬﺮب ﻣﻦ ﻣﻮاﺟﻬﺘﻬﺎ ﺑﺘﺤﻤﻴﻞ‬ ‫ﺟﺰء ﻣﻦ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﻟﻄﺮف ﻣﻌﻦ وﺗﺠﺎﻫﻞ اﻷﻃﺮاف اﻷﺧﺮى‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ داﻓﻊ ﻋﻦ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻬﺎ ﺳﺎﻫﻤﺖ ﰲ إﺛﺮاء‬ ‫اﻤﺸـﻬﺪ اﻟﺮﻳﺎﴈ ﻤﺎ ﻟﻬﺎ ﻣﻦ ﺗﺄﺛﺮ ﻛﺒﺮ ﻋـﲆ اﻤﺘﻠﻘﻲ‪ ،‬ﻏﺮ أﻧﻪ‬ ‫ﻋﺎﺗﺐ ﺑﻌﺾ ﻣﺴـﺆوﱄ اﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﻋﲆ ﺗﺮﻛﻴﺰﻫﻢ ﻋﲆ‬ ‫ﻗﻀﺎﻳﺎ ﻻ ﺗﺨﺪم ﻣﺴﺮة اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ﺑﻞ ﺗﺴﺎﻫﻢ ﰲ إﺛﺎرة اﻻﺣﺘﻘﺎن‬ ‫واﻟﺘﻮﺗـﺮ ﺑـﻦ اﻷﻧﺪﻳﺔ‪ ،‬وﺗﺎﺑﻊ‪ :‬ﻣﻊ اﻷﺳـﻒ ﺑﻌـﺾ اﻟﱪاﻣﺞ ﻻ‬ ‫ﺗﻌﻜـﺲ اﻟﻮاﻗﻊ‪ ،‬وﻛﻞ ﻫﻤﻬﺎ اﻹﺛﺎرة ﻓﻘﻂ‪ ،‬وأﻋﺘﻘﺪ أن ﻣﺜﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﱪاﻣـﺞ ﻟﻦ ﺗﺼﻤﺪ ﻃﻮﻳﻼً‪ ،‬ﻷن اﻤﺸـﺎﻫﺪ أﺻﺒـﺢ وﻟﻠﻪ اﻟﺤﻤﺪ‬ ‫ﻳﻤﻠﻚ ﻣﻦ اﻟﻮﻋﻲ واﻟﻔﻬﻢ ﻣﺎ ﻳﻤﻴﺰ ﺑﻪ ﺑﻦ اﻟﻐﺚ واﻟﺴﻤﻦ‪.‬‬ ‫وأﺷﺎد ﺑﻤﺪﻳﺮ اﻟﻘﻨﺎة اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ ﺑﺎ رﻳﺎن اﻟﺬي ﺳﺎﻫﻢ‬ ‫ﰲ دﻋـﻢ اﻟﻜﻔﺎءات ﺑﺎﻟﻘـﺪرات اﻤﻮﺟﻮدة ﰲ اﻟﻘﻨـﺎة وﻋﻤﻞ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺄﻫﻴﻠﻬﺎ وﺗﺪرﻳﺒﻬﺎ ‪.‬‬

‫ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‬

‫ﻧﺠﺎح‬

‫ﻳﺘﺤﺪى ﻻﻋﺒﻲ ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ‬ ‫ﻓﺮﻳﻖ ﻧﺴﺎﺋﻲ‬ ‫ّ‬ ‫دﺑﻲ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬ ‫ﺷﻐﺐ‬

‫إﺻﺎﺑﺔ اﻟﻌﺸﺮات ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻫﺒﻮط دوﺳﻠﺪورف‬

‫ﻣﻴﴘ‬

‫أﻃﻠﻖ ﻓﺮﻳﻖ إف ﳼ زﻳﻮرخ اﻟﺴـﻮﻳﴪي ﻟﻠﻨﺴﺎء‬ ‫ﺗﺤﺪﻳـﺎ ً ﺧﺎﺻـﺎ ً ﻟﺮﺟـﺎل ﺑﺮﺷـﻠﻮﻧﺔ ﻋﱪ رﺳـﺎﻟﺔ‬ ‫ﺑﺜﻬـﺎ اﻟﻔﺮﻳـﻖ ﻋﱪ ﻗﻨـﺎة اﻟﻨـﺎدي‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫اﻟﺤﺴﺎﺑﺎت اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﻟﻠﻨﺎدي ﻋﲆ ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺣﺴـﺐ ﻣﺎ ذﻛـﺮه ﻣﻮﻗﻊ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻹﻧﱰﻧﺖ‪.‬‬ ‫وﻳﺄﺗـﻲ ﺗﺤـﺪي ﻓﺮﻳـﻖ زﻳﻮرخ اﻟﻨﺴـﺎﺋﻲ ﺑﻌـﺪ ﺗﻔﻮق‬ ‫اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻟﺴـﻮﻳﴪي ﻋﲆ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﻔﺮق اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ ﰲ‬

‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻌﻨﺰي‬

‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬وﺗﺸـﺮ اﻹﺣﺼﺎﺋﻴـﺎت إﱃ أن ﻓﺮﻳـﻖ زﻳﻮرخ‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎﺋﻲ ﻓـﺎز ﰲ ‪ 22‬ﻣﺒـﺎراة ﻣﻦ أﺻـﻞ ‪ 22‬ﻣﺒﺎراة‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣﻌـﺪل ﺗﻬﺪﻳﻔـﻲ ﻳﺒﻠـﻎ ‪ 5,7‬ﻫﺪف ﻟﻜﻞ‬ ‫ﻣﺒﺎراة و ‪ 2000‬دﻗﻴﻘﺔ دون اﻟﺘﻌﺮض ﻷي ﻫﺰﻳﻤﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻈﻬـﺮ ﰲ اﻟﻔﻴﺪﻳـﻮ اﻟﻼﻋﺒـﺎت وﻫـﻦ ﻳﺘﺤﺪﻳـﻦ‬ ‫أﺻﺪﻗـﺎء ﻣﻴﴘ ﺑﺘﺼﻮﻳﺒﻬـﻦ اﻟﻜﺮات ﻋﲆ أﺷـﻜﺎل ﻟـ‬ ‫ﺑﻴﻜﻲ وﺑﻮﻳﻮل وﻣﻴﴘ وﻋﻨﻮاﻧﻬﻢ« ﻫﻞ ﻟﺪﻳﻜﻢ اﻟﻜﺮات«‬ ‫ﻛﺸﻌﺎر اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻟﺘﺤﺪي اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﻜﺘﺎﻟﻮﻧﻲ ﺣﻴﺚ ﻳﺮﻏﺐ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﻨﺴـﺎﺋﻲ ﰲ ﻣﻼﻗـﺎة ﻻﻋﺒﻲ ﺑﺮﺷـﻠﻮﻧﺔ ﰲ ﻟﻘﺎء‬ ‫ودي ﰲ ﻳﻮم ‪ 25‬ﻣﺎﻳﻮ اﻟﺠﺎري ﻋﲆ ﻣﻠﻌﺐ اﻟﻜﺎﻣﺐ ﻧﻮ‪.‬‬

‫ﻫﻼﻟﻲ ﺳﺎﺑﻖ ﻳﻘﻮد ﻓﺮﻳﻘﻪ‬ ‫ﻟﻠﺒﻘﺎء ﻓﻲ »اﻟﻠﻴﺠﺎ«‬

‫ﻫﺎﻧﻮﻓﺮ ـ د ب أ‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫أﺻﻴﺐ ﻋﴩة رﺟﺎل ﴍﻃﺔ وﺗﻢ اﻋﺘﻘﺎل ‪ 19‬ﺷـﺨﺼﺎ ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫أﻋﻤﺎل ﻋﻨﻒ اﻧﺪﻟﻌﺖ ﺑﻦ ﺟﻤﺎﻫﺮ ﻓﻮرﺗﻮﻧﺎ دوﺳﻠﺪورف اﻟﺬي‬ ‫ﻫﺒﻂ إﱃ دوري اﻟﺪرﺟﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ اﻷﻤﺎﻧﻲ ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‪ ،‬ورﺟﺎل‬ ‫اﻷﻣﻦ ﻣﺴﺎء أﻣﺲ اﻷول‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮت اﻟﴩﻃـﺔ أﻣـﺲ اﻷﺣـﺪ أن اﻤﺌـﺎت ﻣـﻦ ﻣﺸـﺠﻌﻲ‬ ‫دوﺳـﻠﺪورف ﺗﺸﺎﺟﺮوا ﻣﻊ اﻟﴩﻃﺔ ﰲ ﺷﻮارع ﻫﺎﻧﻮﻓﺮ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﻫﺰﻳﻤﺔ‬ ‫ﻓﺮﻳﻘﻬﻢ أﻣﺎم ﻫﺎﻧﻮﻓﺮ ﺻﻔﺮ‪.3/‬‬ ‫وﺗﺴـﺒﺒﺖ اﻟﻬﺰﻳﻤﺔ ﰲ ﻫﺒﻮط دوﺳـﻠﺪورف ﻟـﺪوري اﻟﺪرﺟﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻋﺎم واﺣﺪ ﻣﻦ اﻟﺼﻌﻮد إﱃ اﻟﺒﻮﻧﺪﺳـﻠﻴﺠﺎ‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ أﻋﻘﺎب ﻓﻮز‬ ‫ﻫﻮﻓﻨﻬﺎﻳﻢ واوﺟﺴﺒﻮرج‪ ،‬ﰲ ﻣﺒﺎراﺗﻴﻬﻤﺎ‪.‬‬

‫ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺠﻠﻴﻞ‬ ‫ﻛﺎرﻳﻜﺎﺗﺮ اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬ ‫ﻛﺎرﻳﻜﺎﺗﺮ اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬ ‫ﻛﺎرﻳﻜﺎﺗﺮ اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬ ‫ﺳﺆال‬

‫أﻋﻤﺎل اﻟﺸﻐﺐ اﻟﺘﻲ ﺗﻔﺠﺮت أﻣﺲ ﻋﻘﺐ ﻫﺒﻮط دوﺳﻠﺪورف‬

‫ﻗﺎد ﻣﻬﺎﺟﻢ اﻟﻬﻼل اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ ،‬اﻤﻐﺮﺑﻲ ﻳﻮﺳـﻒ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻓﺮﻳﻘﻪ‬ ‫اﻟﺤـﺎﱄ ﻏﺮﻧﺎﻃـﺔ إﱃ اﻟﺒﻘﺎء ﰲ اﻟﺪوري اﻹﺳـﺒﺎﻧﻲ ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‬ ‫»اﻟﻠﻴﺠﺎ« ﰲ اﻤﻮﺳـﻢ اﻤﻘﺒﻞ ﺑﺘﺴـﺠﻴﻠﻪ ﻫﺪﻓﺎ ﻣﻦ أﻫﺪاف ﻓﺮﻳﻘﻪ‬ ‫اﻟﺜﻼﺛﺔ ﰲ ﺷـﺒﺎك ﻣﻨﺎﻓﺴـﻪ أوﺳﺎﺳـﻮﻧﺎ ﰲ اﻤﺒﺎراة اﻟﺘﻲ أﻗﻴﻤﺖ‬ ‫أﻣـﺲ اﻷول ﺿﻤﻦ اﻟﺠﻮﻟﺔ اﻟـ ‪ 36‬ﻣﻦ اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬وﻛﺎن ﻫﺪف‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ ﻫﻮ اﻷول ﰲ اﻤﺒﺎراة وﺗﺤﺪﻳﺪا ﰲ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ ‪ 23‬ﻟﻴﻔﺘﺢ ﺷـﻬﻴﺔ‬ ‫زﻣﻼﺋـﻪ اﻟﻼﻋﺒﻦ ﻹﺿﺎﻓﺔ اﻟﻬﺪﻓـﻦ اﻷول واﻟﺜﺎﻧـﻲ وﻳﺮﻓﻊ ﻏﺮﻧﺎﻃﺔ‬ ‫رﺻﻴـﺪه إﱃ ‪ 39‬ﰲ اﻤﺮﻛـﺰ اﻟﺨﺎﻣـﺲ ﻋﴩ ﺿﺎﻣﻨﺎ ﺑﺬﻟـﻚ ﻣﻜﺎﻧﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﻠﻴﺠﺎ اﻤﻮﺳـﻢ اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺠﻤﺪ رﺻﻴﺪ أوﺳﺎﺳـﻮﻧﺎ ﻋﻨﺪ ‪ 36‬ﻧﻘﻄﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺴـﺎدس ﻋـﴩ‪ ،‬وﻳﺼﺒﺢ ﻣﺠﱪا ﻋـﲆ ﻣﻮاﺻﻠﺔ ﻧﻀﺎﻟﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﺠﻮﻟﺘﻦ اﻷﺧﺮﻳﺘﻦ ﻟﺘﻔﺎدي اﻟﻬﺒﻮط‪.‬‬ ‫ﻳﺸـﺎر إﱃ أن اﻟﻌﺮﺑـﻲ ﻛﺎن ﻗﺪ اﻧﻀﻢ ﻟﻠﻬـﻼل ﻗﺎدﻣﺎ ﻣﻦ ﻧﺎدي‬ ‫ﻛﺎن اﻟﻔﺮﻧـﴘ ﻗﺒـﻞ أن ﻳﺮﺣﻞ ﻋﻦ ﺻﻔـﻮف اﻷزرق وﻳﻨﻀﻢ ﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫ﻏﺮﻧﺎﻃﺔ اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ‪.‬‬

‫ﻋﺒﺮ اﻟﻤﻮاﻗﻊ‬

‫ﺤﻤﻞ ﺑﺮودوم ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻟﺨﺴﺎرة ﻣﻦ ا’ﻫﻠﻲ‬ ‫ﺟﻤﺎﻫﻴﺮ اﻟﺸﺒﺎب ُﺗ ﱢ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻷﻧﺼﺎري‬ ‫ﺻﺒﺖ ﺟﻤﺎﻫﺮ ﻧﺎدي اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫ﺟـﺎم ﻏﻀﺒﻬـﺎ ﻋـﲆ ﻣـﺪرب‬ ‫ﻓﺮﻳﻘﻬـﺎ اﻟﺒﻠﺠﻴﻜـﻲ ﻣﻴﺸـﻴﻞ‬ ‫ﺑـﺮودوم إﺛـﺮ ﺧﺴـﺎرﺗﻪ أﻣﺎم‬ ‫اﻷﻫـﲇ ﺑﻬـﺪف دون ﻣﻘﺎﺑـﻞ‬ ‫ﰲ ذﻫـﺎب ﻧﺼـﻒ ﻧﻬﺎﺋـﻲ ﻛﺄس‬ ‫اﻷﺑﻄـﺎل أﻣﺲ اﻷول اﻟﺴـﺒﺖ ﰲ ﻣﻜﺔ‬

‫اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪ ،‬وﺣﻤﻠﺘﻪ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﻋـﱪ ﻣﻨﺘﺪﻳﺎﺗﻬـﺎ وﻣﻮاﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ‬ ‫اﻹﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬ووﺻﻔـﺖ ﺑـﺮودوم‬ ‫ﺑﺎﻤﺪرب اﻟﺠﺒﺎن اﻟﺬي ﻟﻢ ﻳﻌﺮف ﻛﻴﻒ‬ ‫ﻳﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣـﻊ ﻣﺠﺮﻳـﺎت اﻤﺒﺎراة‪،‬ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺮﻏﻢ ﻣـﻦ ﻇﺮوف اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻤﻨﺎﻓﺲ‬ ‫اﻟـﺬي ﻛﺎن ﻳﻔﺘﻘـﺪ ﻟﺨـﻂ ﻫﺠﻮﻣـﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ‪.‬‬ ‫واﻧﺘﻘـﺪت اﻟﺠﻤﺎﻫـﺮ اﻟﺘﺤﻔـﻆ‬

‫اﻟﺪﻓﺎﻋـﻲ اﻟﺬي ﻇﻬﺮ ﻋﲆ أداء اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫وﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﻠﻌﺐ اﻟﺘﻲ ﻟﻌﺐ ﺑﻬﺎ اﻤﺪرب‬ ‫اﻟﺸﺒﺎﺑﻲ ﻋﲆ ﻣﺪى ‪ 82‬دﻗﻴﻘﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪة‬ ‫أن اﻟﻄﺮﻳﻘـﺔ اﻤﺜﲆ اﻟﺘـﻲ ﻛﺎن ﻳﺠﺐ‬ ‫أن ﻳﻠﻌـﺐ ﺑﻬﺎ ﻫـﻲ ‪ 2-4-4‬ﻟﺰﻳﺎدة‬ ‫اﻟﻀﻐـﻂ اﻟﻬﺠﻮﻣـﻲ ﻋـﲆ اﻟﻔﺮﻳـﻖ‬ ‫اﻤﻨﺎﻓـﺲ وﺗﺴـﺠﻴﻞ أﻛـﱪ ﻋـﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻫﺪاف‪.‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤﺎ اﻋﺘﱪ اﻟﺒﻌﺾ أن اﻟﺸـﺒﺎب‬

‫ﻟﻌﺐ ﺑﺄﻗﻞ ﻣﺠﻬـﻮد ﻟﺘﻔﺎدي اﻟﻀﻐﻂ‬ ‫واﻹرﻫـﺎق ﺧﺼﻮﺻـﺎ وأن اﻟﻔﺮﻳـﻖ‬ ‫ﺗﻨﺘﻈﺮه ﻣﺒﺎراة ﻣﻬﻤﺔ ﰲ إﻳﺎب دور اﻟـ‬ ‫‪ 16‬ﻣﻦ ﺑﻄﻮﻟﺔ أﺑﻄﺎل آﺳﻴﺎ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪﻳﻦ‬ ‫ﻋـﲆ ﻗـﺪرة اﻟﻔﺮﻳـﻖ ﻋﲆ اﻟﻌـﻮدة ﰲ‬ ‫ﻣﺒﺎراة اﻹﻳﺎب ﺿﺪ اﻷﻫﲇ ﻳﻮم اﻟﺴـﺒﺖ‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬وأن اﻟﻨﺘﻴﺠﺔ‬ ‫ﻟﻴﺴـﺖ ﺑﺘﻠﻚ اﻟﺘﻲ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﺗﻌﻮﻳﻀﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬

‫ﻣﻦ ﻣﺒﺎراة اﻟﺸﺒﺎب واﻷﻫﲇ‬


‫اتفاقية شراكة بين سباق الجري وجمعية البر في اأحساء‬ ‫ّ‬ ‫ووق�ع ااتفاقي�ة ي فن�دق‬ ‫الرقي�ة‪،‬‬ ‫الك�ورال ي اأحس�اء م�ن جان�ب اللجنة‬ ‫امنظمة لس�باق الجري الخري الس�نوي‬ ‫عبدالعزي�ز الرك�ي‪ ،‬ومن جان�ب جمعية‬ ‫الر نائ�ب رئي�س الجمعية عبدامحس�ن‬ ‫الج�ر‪ ،‬بحض�ور مدي�ر ع�ام الجمعي�ة‬

‫اأحساء ‪ -‬حنان العنزي‬ ‫ّ‬ ‫وقعت اللجنة امنظمة لس�باق الجري‬ ‫الخ�ري الس�نوي اتفاقي�ة راك�ة م�ع‬ ‫جمعية ال�ر ي اأحس�اء‪ ،‬لتنفيذ مروع‬ ‫تعزيز ثقافة العمل عى مس�توى امنطقة‬

‫معاذ الجعف�ري‪ ،‬وأعض�اء مجلس إدارة‬ ‫الجمعي�ة‪ ،‬وأعضاء لجنة الس�باق‪ ،‬وعدد‬ ‫م�ن رج�ال اأعم�ال الداعم�ن للجمعية‬ ‫والسباق‪.‬‬ ‫وأع�رب رئي�س لجنة س�باق الجري‬ ‫الخري الس�نوي عبدالعزي�ز الركي‪ ،‬عن‬

‫س�عادته بتوقيع ااتفاقي�ة‪ ،‬موضحا ً أنها‬ ‫ته�دف إى تعزيز ثقاف�ة العمل من خال‬ ‫برام�ج متميزة س�تكون دافعا ً للش�باب‬ ‫لإقبال عى العمل‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه‪ ،‬أوض�ح مدي�ر ع�ام‬ ‫جمعية الر ي اأحس�اء معاذ بن إبراهيم‬

‫‪29‬‬

‫رياضـة‬

‫الجعفري‪ ،‬أن اتفاقية الراكة تأتي ضمن‬ ‫سعي الجمعية لتقديم خدماتها للمجتمع‪،‬‬ ‫مش�را ً إى أن�ه س�تتم إقام�ة عدي�د من‬ ‫امناش�ط والرامج اإنس�انية وامجتمعية‬ ‫الهادفة مختلف رائح امجتمع ي امنطقة‬ ‫الرقية خال الفرة امقبلة‪.‬‬

‫الركي والجر أثناء توقيع ااتفاقية‬

‫اإثنين ‪ 10‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 20‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )533‬السنة الثانية‬

‫المطوع‪ :‬مدربو اأندية ا يهتمون بأساسيات كرة السلة‬ ‫اأحساء ـ مصطفى الريدة‬ ‫ع َد امدرب الوطن�ي يحيى امطوع‬ ‫أن تولي�ه مه�ام تدري�ب امنتخب‬ ‫الس�عودي اأول لكرة السلة ‪3×3‬‬ ‫تريف ولي�س تكليفاً‪ ،‬ودليل عى‬ ‫كف�اءة امدرب الس�عودي وقدرته‬ ‫عى قيادة امنتخبات الوطنية‪ ،‬معربا ً عن‬ ‫س�عادته بما حققه اأخ�ر ي البطولة‬ ‫اآس�يوية التي اختتمت أخرا ً ي الدوحة‬ ‫وحصوله عى امرك�ز الثاني واميداليات‬ ‫الفضي�ة رغ�م مش�اركة منتخب�ات لها‬ ‫وزنه�ا وثقلها ي هذه اللعبة‪ ،‬متطلعا ً إى‬ ‫تحقيق مزيد من النجاحات ي‬ ‫مش�اركات امنتخب السعودي‬ ‫امقبلة‪ ،‬وامس�اهمة ي تأهله إى‬ ‫نهائيات كأس العالم‪.‬‬ ‫وأرج�ع امط�وع غي�اب‬ ‫السلة الس�عودية عن منصات‬ ‫التتوي�ج القاري�ة واإقليمي�ة‬ ‫ي الف�رة اأخ�رة‪ ،‬إى ضعف‬ ‫مس�توى ال�دوري‪ ،‬وق�ال ل��‬ ‫«الرق»‪« :‬أوضاع لعبة السلة‬ ‫السعودية تغرت كثرا ً ي اآونة اأخرة‪،‬‬ ‫ففي الس�ابق كانت اأندية تعد الاعبن‬ ‫للمنتخب�ات‪ ،‬وم�ع اأس�ف أصبح�ت‬ ‫امنتخب�ات تع�د الاعبن لأندي�ة اآن‪،‬‬ ‫بمعن�ى أن الاعب يأت�ي للمنتخب وهو‬ ‫يفتقد كثرا ً من أساس�يات كرة الس�لة‪،‬‬

‫أبدى اعتزازه‬ ‫بفضية‬ ‫اأخضر في‬ ‫اآسيوية‬

‫يحيى امطوع‬

‫صورة جماعية للمنتخب السعودي لكرة السلة‬ ‫إضاف�ة إى اعتم�اد اأندية ع�ى الاعب‬ ‫اأجنب�ي امميز دون العم�ل عى تجهيز‬ ‫واكتشاف النجوم امحلية الواعدة»‪.‬‬ ‫وانتقد امطوع ما أس�ماه بسياس�ة‬ ‫اأندي�ة ي ااعتم�اد ع�ى مدرب�ن ا‬ ‫يهتمون بأساسيات كرة السلة‪ ،‬موضحا ً‬ ‫أن غالبي�ة مدرب�ي اأندي�ة الس�عودية‬ ‫وخصوصا ً ي الفئات الس�نية ا ير ِكزون‬ ‫عى صقل مه�ارات الاعبن وا يعملون‬ ‫ع�ى اكتش�اف إمكاناته�م وقدراته�م‬

‫الفني�ة‪ ،‬م�ا تس�بب ي ضعف مس�توى‬ ‫اأندي�ة عموما ً والدوري الس�عودي عى‬ ‫وجه الخصوص‪ ،‬مؤكدا ً أن هذه امش�كلة‬ ‫صعَ ب�ت كث�را ً م�ن مهمة عم�ل مدربي‬ ‫امنتخب�ات الوطني�ة؛ كونه�م يدرب�ون‬ ‫اعب�ن يفتقدون كثرا ً م�ن مهارات كرة‬ ‫السلة‪.‬‬ ‫وكش�ف امطوع أن�ه بدأ مش�واره‬ ‫التدريبي باإراف عى منتخب اأحساء‬ ‫التعليم�ي ي ال�دورة امدرس�ية اأوى ي‬

‫ج�دة‪ ،‬وق�اده إى امرك�ز اأول‪ ،‬وبعدها‬ ‫أرف ع�ى تدري�ب قط�اع الناش�ئن‬ ‫والشباب ي نادي الفتح‪ ،‬حيث حقق لقب‬ ‫الدوري اممت�از والنخبة لفئة الش�باب‪،‬‬ ‫وم�ن ث َ َم اختر مس�اعدا ً م�درب منتخب‬ ‫الش�باب ي البطولة الخليجي�ة‪ ،‬وبعدها‬ ‫مدرب�ا ً منتخب الناش�ئن أكثر من أربع‬ ‫بط�وات خليجية وآس�يوية‪ ،‬ومس�اعدا ً‬ ‫للمنتخب اأول‪ ،‬قبل أن يتم تكليفه أخرا ً‬ ‫بتدريب امنتخب اأول ‪ 3×3‬ي البطولتن‬

‫الخليجية واآسيوية‪ ،‬مثمنا ً دعم واهتمام‬ ‫ااتحاد الس�عودي لكرة السلة بامدربن‬ ‫الوطنين ومنحهم كامل الثقة ي تدريب‬ ‫امنتخب�ات‪ ،‬كم�ا ش�كر كل من س�انده‬ ‫ووق�ف معه خ�ال مش�واره الرياي‪،‬‬ ‫وخصوصا ً الدكتور سعد السند ومبارك‬ ‫امبري�ك وأه�اي العم�ران‪ ،‬متمني�ا ً أن‬ ‫يكون عند حس�ن ظن الجميع ويوفق ي‬ ‫قي�ادة امنتخب الس�عودي إى البطوات‬ ‫واإنجازات‪.‬‬

‫الخليفة‪ :‬اإنجاز ثمرة العمل الجماعي‬

‫صغار هجر يع ِوضون إخفاق الكبار بالصعود لـ «الممتاز»‬ ‫اأحساء ـ مصطفى الريدة‬ ‫صعد فريق هجر لدرجة الناش�ئن‬ ‫إى ال�دوري اممت�از بحصوله عى‬ ‫امرك�ز الثان�ي ي بطول�ة امملك�ة‬ ‫أبط�ال امملكة التي اختتمت أخرا‪،‬‬ ‫ليعوض بذلك جماهر النادي خيبة‬ ‫هبوط الفريق اأول لكرة القدم إى دوري‬ ‫الدرج�ة اأوى بعد أن احتل امركز الثالث‬ ‫عر وقبل اأخر لدوري زين للمحرفن‪.‬‬ ‫وكان الفريق الهجراوي الذي يرف عى‬ ‫تدريبه ام�درب الوطني محم�د الخليفة‬ ‫امعروف ب�»الصيني» قد استهل مشواره‬ ‫ي دوري أندي�ة اأحس�اء بفوز كبر عى‬ ‫الق�ارة (‪ ،)1/6‬وم�ن ث�م الف�وز ع�ى‬ ‫ال�روق (‪ ،)2/6‬وع�ى الروضة بنفس‬ ‫النتيج�ة‪ ،‬وي امباراة الرابع�ة تعادل مع‬ ‫العدال�ة (‪ ،)1/1‬وواصل الفريق نتائجه‬ ‫اممي�زة ي ال�دور الثان�ي م�ن ال�دوري‬

‫بالتغلب عى الق�ارة والروق والروضة‬ ‫بنتيجة واحدة (‪ ،)1/3‬والعدالة (‪،)0/2‬‬ ‫وي دور اأربعة فاز عى الصواب (‪)0/1‬‬ ‫وخ�ر م�ن العدال�ة (‪ ،)1/0‬قب�ل أن‬ ‫يستعيد توازنه بالفوز عى الفتح (‪.)1/3‬‬ ‫مسرة ناجحة‬ ‫وتاب�ع هج�ر مش�واره الناج�ح‬ ‫ي التصفي�ات النهائي�ة الت�ي افتتحه�ا‬ ‫بفوز كبر ع�ى العلم�ن (‪ )0/5‬ذهابا‪،‬‬ ‫والتعادل س�لبا ي لقاء اإي�اب‪ ،‬وي دور‬ ‫ال�� ‪ 16‬تج�اوز اأم�ل بالف�وز (‪)0/5‬‬ ‫ذهاب�ا والتع�ادل (‪ )2/2‬إياب�ا‪ ،‬وتغلب‬ ‫ع�ى اأخ�دود ي دور الثماني�ة (‪)0/3‬‬ ‫مجموع مباراتي الذهاب واإياب‪ ،‬وأطاح‬ ‫بفريق الرموك م�ن دور اأربعة (‪)1/4‬‬ ‫ذهاب�ا‪ ،‬و(‪ )3/2‬إيابا‪ ،‬وي النهائي خر‬ ‫أم�ام النجمة (‪ )2/1‬بع�د تمديد امباراة‬ ‫لأشواط اإضافية‪.‬‬

‫وتكون الجه�ازان الفن�ي واإداري‬ ‫للفري�ق م�ن ام�درب الوطن�ي محم�د‬ ‫الخليف�ة ومس�اعده يوس�ف الجميع�ة‪،‬‬ ‫وم�درب الح�راس ام�ري س�امح‬ ‫يحي�ى‪ ،‬والدكتور ام�ري أحمد جميل‪،‬‬ ‫وامرف عى الناش�ئن والشباب أسامة‬ ‫اليمني‪ ،‬وإداري الفريق س�عد الحقباني‬ ‫وامنس�ق اإداري عبدالله امحس�ن‪ ،‬فيما‬ ‫مث�ل الفريق الاعب�ون‪ :‬راي العليوي‪،‬‬ ‫ع�ي امجحد‪ ،‬عب�د الله امفت�اح‪ ،‬عبد الله‬ ‫الصويل�ح‪ ،‬حكم�ت البحران�ي‪ ،‬عقي�ل‬ ‫ال���ري‪ ،‬أحم�د الدليم‪ ،‬حس�ن الخميس‪،‬‬ ‫أس�امة الخل�ف‪ ،‬محم�د العلي�ان‪ ،‬أيمن‬ ‫الخليف‪ ،‬هش�ام الدريع‪ ،‬محمد العنزي‪،‬‬ ‫عبد اإله الشاهن‪ ،‬عدنان الجاسم‪ ،‬نايف‬ ‫الس�مري‪ ،‬فهد العيى‪ ،‬محمد امس�بح‪،‬‬ ‫محم�د الحقبان�ي‪ ،‬ضي�دان ال�دوري‪،‬‬ ‫وع�زام املحم‪ ،‬عادل الع�واد‪ ،‬محمود بو‬ ‫حسن‪ ،‬مجتبى الشقاق‪ ،‬مبارك الدوري‪،‬‬

‫ش�بنان الدوري‪ ،‬باس�م الحاري‪ ،‬زياد‬ ‫الحمل‪.‬‬ ‫عمل جماعي‬ ‫وامتدح مدرب هجر لدرجة الناشئن‬ ‫الوطني محم�د الخليفة جهود الجهازين‬ ‫الفن�ي واإداري ي الفري�ق‪ ،‬مؤك�دا أن‬ ‫الصعود ج�اء تتويجا للعمل الجماعي ي‬ ‫النادي‪ ،‬معربا عن خالص شكره وتقديره‬ ‫ل�كل م�ن س�اهم ي صع�ود الفريق إى‬ ‫الدوري اممتاز‪ ،‬وخص بالش�كر امرف‬ ‫العام عى الفريق أسامة اليمنى‪ ،‬واإداري‬ ‫س�عد الحقباني وامنسق اإداري عبدالله‬ ‫امحس�ن والدكتور ام�ري أحمد خليل‪،‬‬ ‫كما ثم�ن جهود مجل�س اإدارة وإداري‬ ‫فريق الش�باب بالنادي س�الم الدوري‬ ‫والداعمن أمثال عبدالله الضيف وعبدالله‬ ‫بوهميل وعبدالله البخيت ومحمد العرفج‬ ‫والدكتور محمد الصيخان‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫فرحة اعبي هجر بالصعود‬

‫دفع ‪ 100‬دوار لتحقيق حلمه‪ ..‬ورحلة سفره من أمريكا استغرقت ‪ 20‬ساعة‬

‫حلم «آسيا» يدفع بـ «مبتعث هالي» إلى تقديم اختباراته لحضور مباراة لخويا‬ ‫العتيبي‪ :‬النصراويون وعدوني بتشجيع «الهال» في اإياب‬

‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫كش�ف امش�جع اله�اي متع�ب‬ ‫العتيب�ي أن عش�قه للزعيم جعله‬ ‫يدف�ع ‪ 100‬دوار أمريكي لتقديم‬ ‫اختبارات�ه الصيفي�ة والس�فر‬ ‫م�ن الواي�ات امتح�دة اأمريكية‬ ‫للعاصم�ة الس�عودية الرياض لحضور‬ ‫مب�اراة الفريق م�ع لخوي�ا القطري ي‬ ‫ذهاب دور ال� ‪ 16‬لدوري أبطال آس�يا‬ ‫اأربعاء ام�اي‪ ،‬مبينا ً أنه خر الرهان‬ ‫م�ع زميل�ه النراوي تركي الش�مري‪،‬‬ ‫واضطر لحلق شعر رأسه عى «الزيرو»‬ ‫بعد الخس�ارة‪ ،‬افت�ا ً إى أن اأهم هو أن‬ ‫الفرص�ة مازال�ت مواتية أم�ام الهال‬ ‫للتأهل ل�دور الثمانية إذا نجح ي الفوز‬ ‫ي مباراة اإياب ي قطر‪.‬‬ ‫وقال العتيب�ي ي حديث خاص ل�‬ ‫الرق‪ :‬أنا طال�ب مبتعث منذ عامن ي‬ ‫أمري�كا وأدرس تخص�ص عل�م نفس‪،‬‬ ‫ولعش�قي للزعي�م ونظرا ً لتزام�ن لقاء‬

‫امشجع الهاي وهو يحلق شعر رأسه بعد أن خر الرهان‬ ‫لخوي�ا م�ع اختبارات�ي ي الكلية‪ ،‬قمت‬ ‫بدف�ع ‪ 100‬دوار لتقديمه�ا‪ ،‬وبحم�د‬ ‫الله اجتزته�ا‪ ،‬وعى الفور قمت بالحجز‬ ‫وامغادرة إى الري�اض لحضور امباراة‪،‬‬ ‫وقبلها كانت بيني وبن زميي الش�مري‬ ‫تحديات حول ق�درة الهال عى التغلب‬ ‫عى لخوي�ا‪ ،‬واتفقنا عى أنني س�أحلق‬ ‫ش�عر رأي ع�ى «الزي�رو» ل�و خر‬ ‫الهال امواجهة‪ ،‬وهذا ما تم بالفعل بعد‬

‫امباراة‪.‬‬ ‫وأش�ار إى أن�ه ق�ى أكث�ر م�ن‬ ‫‪ 20‬س�اعة ط�ران قب�ل أن يص�ل إى‬ ‫مط�ار املك خالد عن�د الس�اعة الثالثة‬ ‫ع�ر اأربعاء‪ ،‬أي قب�ل امواجهة بأربع‬ ‫س�اعات‪ .‬وأض�اف‪ :‬س�ارعت إى تناول‬ ‫وجب�ة ريع�ة‪ ،‬وتوجه�ت بعده�ا إى‬ ‫املع�ب مس�اندة اله�ال ي مواجهت�ه‬ ‫اآسيوية أمام لخويا القطري‪.‬‬

‫العتيبي وصديقه الشمري وتتوسطهما السيدة اأمريكية التي يقيمان معها‬ ‫وأك�د أنه حج�ز أيضا ً للس�فر إى‬ ‫الدوحة مس�اندة الهال ي لق�اء اإياب‬ ‫اأربعاء امقبل‪ ،‬افتا ً إى أن «اأمل» ايزال‬ ‫بداخل�ه كبراً‪ ،‬وق�ال‪ :‬مازلت أس�تذكر‬ ‫مواجه�ة الغرافة «الش�هرة» التي كان‬ ‫اله�ال قد فقد فيها اأم�ل‪ ،‬لكنه عاد ي‬ ‫دقيقتن فقط‪ ،‬ولذلك لم أفقد اأمل أمام‬ ‫لخويا‪.‬‬ ‫وح�ول ردود الفع�ل بع�د رفع�ه‬

‫للفيدي�و الذي يتحدث عن قصة س�فره‬ ‫م�ن أمري�كا للرياض من أج�ل الهال‪،‬‬ ‫ً‬ ‫حقيق�ة كان�ت ردود الفعل كبرة‬ ‫قال‪:‬‬ ‫وخاصة من بعض الجماهر النراوية‬ ‫وااتحادي�ة الت�ي قال�ت ي بالح�رف‬ ‫الواح�د «نتمن�ى أن يفوز اله�ال أمام‬ ‫لخوي�ا أجلك فق�ط»‪ ،‬مس�تدركاً‪ :‬لك َن‬ ‫البعض اآخر تناول اموضوع بيء من‬ ‫السخرية وهذا أمر متوقع‪.‬‬

‫وعن طبيعة حياته ي أمريكا‪ ،‬قال‪:‬‬ ‫أن�ا مبتع�ث وأقيم م�ع عائل�ة أمريكية‬ ‫وأصبحت ه�ذه العائلة مع مرور الوقت‬ ‫تتابع الهال وتسانده‪ ،‬كانوا يستغربون‬ ‫غياب�ي ي الف�رة الصباحي�ة ي بعض‬ ‫اأي�ام دون غرها‪ ،‬قب�ل أن أوضح لهم‬ ‫أنني كن�ت أفعل ذلك متابع�ة مباريات‬ ‫الهال التي تتزامن مع الفرة الصباحية‬ ‫بأمريكا‪.‬‬ ‫وكان العتيب�ي قد بث «فيديو» عى‬ ‫موقع ال� «يوتيوب» يكشف فيه عشقه‬ ‫للهال من خال سفره من أمريكا‬ ‫وحتى وصوله للمطار وذهابه لاستاد‪،‬‬ ‫وقد صوَر نفس�ه وهو يحلق شعر رأسه‬ ‫عى «الصفر» ي أحد صالونات الرياض‪.‬‬ ‫وتن�اول الفيدي�و ال�ذي س�جل ي‬ ‫خمس دقائق وشاهده خال يومن أكثر‬ ‫م�ن ‪ 51‬ألف زائ�ر‪ ،‬مدى تأث�ر العائلة‬

‫اأمريكي�ة الت�ي يقي�م معه�ا العتيبي‬ ‫بالهال وارتدائهم شعاره‪.‬‬ ‫وح�ول ذل�ك‪ ،‬علق عض�و مجلس‬ ‫إدارة نادي الهال حسن الناقور بقوله‪:‬‬ ‫ه�ذا نم�وذج جمي�ل للجمه�ور الهاي‬ ‫العاش�ق ال�ذي يأت�ي م�ن كل أرج�اء‬ ‫العالم مس�اندة الزعيم ي لقاءاته امهمة‪،‬‬ ‫وإن شاء الله س�نعوضه ونعوض كافة‬ ‫الجماه�ر بالفوز ي لقاء اإياب والتأهل‬ ‫بإذن الله‪.‬‬


‫الهزيمة أمام أتلتيكو تطيح بمورينيو من تدريب الريال‬ ‫مدريد ‪ -‬د ب أ‬ ‫ذك�رت صحيف�ة «ال موندو» لي�وم أمس أن فرص‬ ‫رحيل امدرب الرتغاي جوزيه مورينيو عن تدريب ريال‬ ‫مدريد اإس�باني لك�رة القدم‪ ،‬قد تزايدت بش�كل كبر‪.‬‬ ‫وأوضحت الصحيفة «عى ما يبدو أن جوزيه مورينيو لن‬

‫رياضـة‬

‫يعود إى امنطقة الفنية لريال مدريد ي اموسم امقبل»‪.‬‬ ‫ووفقا ً للصحيفة فإن الهزيم�ة أمام أتليتكو مدريد‬ ‫ي نهائي كأس ملك إسبانيا بجانب تراجع نتائج الفريق‬ ‫وخروج�ه خاي الوفاض س�واء ي الدوري اإس�باني أو‬ ‫دوري أبط�ال أوروب�ا ي اموس�م الح�اي‪ ،‬بجانب توتر‬ ‫عاقته بعديد من نجوم الفريق‪ ،‬هي أسباب دفعت إدارة‬

‫الن�ادي ي التفكر بش�كل جدي إيج�اد خليفة للمدرب‬ ‫الرتغاي‪.‬‬ ‫وذك�رت «ال مون�دو» أن اجتماع�ا ً مجل�س إدارة‬ ‫نادي ريال مدريد س�يعقد اليوم اإثنن مناقشة إمكانية‬ ‫ااستغناء عن خدمات مورينيو بشكل فوري‪.‬‬ ‫وف�از موريني�و مع ري�ال مدريد بلق�ب كأس ملك‬

‫‪30‬‬

‫إس�بانيا ولقب الدوري ولقب كأس الس�وبر‪ ،‬منذ قدومه‬ ‫إى الفريق ي ‪.2010‬‬ ‫وق�د يلج�أ ري�ال مدري�د إى الرتو توري�ل مدرب‬ ‫الفريق الثاني بالنادي ليقود النادي ي آخر مباراتن من‬ ‫عمر اموس�م‪ ،‬أمام ريال سوس�يداد واوساسونا‪ ،‬ي حال‬ ‫ااستقرار بشكل نهائي عى اإطاحة بمورينيو‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 10‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 20‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )533‬السنة الثانية‬

‫عالمي‬

‫يودع كرة القدم بالدموع‬ ‫بيكهام ِ‬

‫اعتداء بالحجارة على‬ ‫مقر ااتحاد الجزائري‬

‫باريس ‪ -‬رويرز‬

‫الجزائر ‪ -‬د ب أ هاجم عرات امشجعن لنادي مولودية‬ ‫الجزائر مقر ااتحاد الجزائري لكرة القدم وقذفوه بالحجارة‬ ‫مس�اء أم�س اأول ع�ى خلفية معاقب�ة امدرب جم�ال مناد‬ ‫والحارس فوزي ش�اوي والقائد رض�ا بابوش بعد فضيحة‬ ‫مقاطع�ة الفري�ق حفل تس�ليم اميداليات إثر خس�ارته أمام‬ ‫جاره ااتحاد صفر‪ 1/‬ي نهائي كأس الجزائر مطلع الش�هر‬ ‫الحاي‪.‬‬ ‫وقال ش�اهد عي�ان‪ ،‬إى وكال�ة اأنب�اء اأماني�ة (د‪.‬ب‪.‬أ)‪ ،‬إن‬ ‫عرات امش�جعن الغاضبن توجهوا بعد نهاية امباراة التي‬ ‫تغلب فيها امولودية عى ش�باب باتنة ‪/1‬صفر مساء السبت‬ ‫اأول ي ملعب الخامس من يوليو إى مقر اتحاد الكرة امجاور‬ ‫للملعب وقذفوه بالحجارة قبل أن تتدخل الرطة لتفريقهم‪.‬‬ ‫وذك�رت صحيف�ة «اله�داف»‪ ،‬ي موقعه�ا اإلكرون�ي‪ ،‬أن‬ ‫امش�جعن حطموا كامرا امراقبة عن�د مدخل ااتحاد قبل أن‬ ‫يدخلوا ي مناوشات مع الرطة لتهدأ اأمور بعدها‪.‬‬

‫ب�دا التأث�ر عى قائد منتخب إنجلرا الس�ابق ديفيد بيكهام مس�اء أمس‬ ‫اأول ي آخ�ر مب�اراة ل�ه مع فريقه باريس س�ان جرم�ان بطل دوري‬ ‫الدرج�ة اأوى الفرني لك�رة القدم عى أرض الفريق هذا اموس�م الذي‬ ‫سيعتزل ي نهايته‪.‬‬ ‫وانفج�ر اعب مانشس�ر يونايتد وريال مدريد الس�ابق ي البكاء بعدما‬ ‫صف�ق له الجمهور تصفيق�ا ً حارا ً عقب اس�تبداله ي الدقيق�ة ‪ 81‬من مباراة‬ ‫فريقه أمام بريست التي فاز فيها ‪ 1-3‬عى ملعب بارك دي برينس‪.‬‬ ‫وق�ال بيكه�ام للصحفي�ن‪« :‬الليلة كان�ت طريقة لطيفة للخ�روج أمام‬ ‫جماه�ري‪ .‬أمام جمهور غفر كان متحمس�ا ً أننا فزنا بال�دوري‪ .‬ااحتفاات‬ ‫كانت هائلة لذلك لقد كانت طريقة لطيفة للخروج من املعب‪».‬‬ ‫وأضاف‪« :‬امش�اعر ب�دأت تغلبني وكان من الصع�ب الركض ناهيك عن‬ ‫ركل الكرة لكنها كانت ليلة مفعمة بامش�اعر‪ .‬كان ش�يئا ً رائعا ً بالنس�بة ي أن‬ ‫أرى الاعبن‪ ،‬أن أرى رد فعل الجماهر عندما خرجت من املعب‪».‬‬ ‫وق�ال بيكام (‪ 38‬عاماً) يوم الخميس (‪ 16‬مايو) إنه س�يعتزل اللعب ي‬ ‫نهاية اموسم بعد فرة قصرة مع سان جرمان‪.‬‬ ‫ومن اممكن أن يلعب امباراة اأخرة لسان جرمان التي يحل فيها ضيفا ً‬ ‫عى لوريان الس�بت امقبل‪ .‬وس�لم بيكام بأنه ائق بدني�ا ً لكنه أر أنه الوقت‬ ‫امناسب لاعتزال‪.‬‬ ‫وقال‪»:‬أش�عر بأنني ي حالة بدنية رائعة‪ .‬ش�عرت بأنن�ي ي حالة بدنية‬ ‫رائعة الليلة‪ .‬اتخذت القرار لرغبتي ي الشعور بأنني ما زلت قادرا ً عى العطاء‬ ‫ي نهاية مشواري وأشعر بالفعل كذلك لكني أعرف أنه الوقت امناسب‪».‬‬ ‫وانضم بيكهام إى سان جرمان ي يناير اماي وشارك ي تسع مباريات‬ ‫فقط ي الدوري الفرني هذا اموسم‪.‬‬ ‫وخ�اض بيكهام ‪ 115‬مب�اراة دولية مع منتخب إنجلرا وهو رقم قياي‪،‬‬ ‫وس�بق له إح�راز لق�ب دوري أبطال أوروبا وس�تة ألقاب ي ال�دوري اممتاز‬ ‫اإنجليزي ولقبن ي كأس ااتحاد اإنجليزي مع مانشسر يونايتد‪.‬‬ ‫كم�ا فاز بيكهام بألقاب ي الدوري اإس�باني مع ري�ال مدريد والدوري‬ ‫اأمريكي للمحرفن مع لوس انجليس جااكي والدوري الفرني مع باريس‬ ‫سان جرمان‪.‬‬

‫هوملز يأمل المشاركة‬ ‫في نهائي «اأبطال»‬ ‫حقق رقم ًا قياسي ًا‬ ‫مع منتخب إنجلترا‬ ‫بـ ‪ 115‬مباراة‬

‫دورتموند ‪ -‬أ ف ب أبدى امداف�ع اأماني ماتس هوملز ثقته‬ ‫بامش�اركة مع دورتمون�د ي امباراة النهائية ل�دوري أبطال‬ ‫أوروب�ا لكرة القدم ضد‬ ‫الفري�ق اأمان�ي اآخر‬ ‫باي�رن ميوني�خ ي ‪25‬‬ ‫الج�اري ع�ى اس�تاد‬ ‫ويمبي‪.‬‬ ‫وتع�رض هومل�ز‬ ‫(‪ 24‬عام�ا) إى إصاب�ة‬ ‫ي كاحل�ه اأيم�ن ي‬ ‫امب�اراة الت�ي خره�ا‬ ‫فريق�ه أم�ام هوفنهايم‬ ‫‪ 2-1‬أم�س اأول‪ ،‬لكن‬ ‫نتيج�ة صورة اأش�عة‬ ‫ماتس هوملز‬ ‫امغنطيسية التي خضع‬ ‫له�ا الاعب أمس لم تر إى أي خط�ورة‪ .‬وقال هوملز‪« :‬أنا‬ ‫واثق بأنني سأكون جاهزا للمباراة النهائية»‪.‬‬

‫ديفيد بيكهام‬

‫أعلنت الرطة الربية عن اعتقال ‪104‬‬ ‫بلجراد ‪ -‬أ ف ب‬ ‫أشخاص بعد أعمال شغب حصلت بسبب مباراة ديربي بلجراد‬ ‫بن الغريمن رد ستار وبارتيزان ي دوري كرة القدم‪.‬‬ ‫وأوضح�ت أن�ه من ب�ن امعتقل�ن ‪ 20‬بوس�نيا ً وأربعة روس‬ ‫ويوناني‪ ،‬اعتقلوا بسبب تدخلهم ي عراك ي أكثر من منطقة من‬ ‫بلج�راد‪ ،‬خصوصا ً ي الضواحي‪ ،‬قب�ل امباراة التي أقيمت أمس‬ ‫اأول وبعدها‪.‬‬ ‫وتحدثت عن أن الحافلة التي أقلت اعبي فريق بارتيزان بلجراد‬ ‫تعرضت إى الرش�ق بالحجارة م�ن دون أن يتعرض أحد فيها‬ ‫إى اإصابة‪.‬‬ ‫وف�از بارتي�زان ‪1-‬صفر فع�زز صدارته وبات عى مش�ارف‬ ‫إحراز اللقب إذ وس�ع الفارق مع منافس�ه امبار رد س�تار إى‬ ‫خمس نقاط قبل جولتن من النهاية‪.‬‬

‫البايرن يعيد كتابة تاريخ «البوندسليجا»‬ ‫برلن ‪ -‬د ب أ‬ ‫ل�م يك�ن م�ن امائ�م س�وى‬ ‫س�يطرة باي�رن ميوني�خ‬ ‫ع�ى الذك�رى الخمس�ن من‬ ‫انط�اق ال�دوري اأمان�ي‬ ‫لك�رة الق�دم تح�ت مس�مى‬ ‫«البوندس�ليجا» ع�ر تحطي�م كثر‬ ‫م�ن اأرقام القياس�ية‪ ،‬وس�ط حالة‬ ‫م�ن اإعج�اب امتزايد لعش�اق كرة‬ ‫القدم عى مس�توى العالم بالدوري‬ ‫اأماني‪ .‬وحقق بايرن لقبه ال�‪ 22‬ي‬ ‫البوندس�ليجا ي امش�اركة ال�‪ 48‬له‬ ‫منذ عام ‪ ،1965‬بشكل مذهل‪ ،‬حيث‬ ‫تفوق بف�ارق ‪ 25‬نقط�ة عى أقرب‬ ‫ماحقه بوروس�يا دورتموند الفائز‬

‫باللق�ب ي عام�ي ‪ 2011‬و‪،2012‬‬ ‫وذل�ك خ�ال اليوم اأخ�ر من عمر‬ ‫اموسم أمس اأول‪.‬‬ ‫ولك�ن باي�رن ودورتمون�د لم‬ ‫يكتفي�ا بالس�يطرة ع�ى امس�ابقة‬ ‫امحلي�ة‪ ،‬ب�ل امت�دت هيمنتهم�ا إى‬ ‫الصعيد القاري‪ ،‬حيث شكا‬ ‫س�ويا مواجهة أماني�ة خالصة‬ ‫ي نهائ�ي دوري أبط�ال أوروبا يوم‬ ‫الس�بت امقبل عى اس�تاد ويمبي ي‬ ‫لن�دن‪ .‬لق�د ضمن�ت ه�ذه امواجهة‬ ‫اهتمام�ا دوليا كب�را بالكرة اأمانية‪،‬‬ ‫مثلما ح�دث خال امفاج�أة امدوية‬ ‫التي أحدثها باي�رن ميونيخ بتعاقده‬ ‫م�ع جوس�يب جواردي�وا ام�درب‬ ‫الس�ابق لرشلونة اإس�باني‪ ،‬متفوقا‬

‫عموديً ‪:‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫فرحة اعبي البايرن بدرع الدوري‬

‫اأك �م��ل الأرق � ��ام ي‬ ‫ام��رب�ع��ات الت�سعة‬ ‫ال���س�غ��رة بحيث‬ ‫ي�ح�ت��وي ك��ل منها‬ ‫ع �ل��ى الأرق � � ��ام من‬ ‫‪ 1‬اإى ‪ 9‬على اأن‬ ‫ل ي�ت�ك��رر اأي رق��م‬ ‫ي امربع‪ ،‬وا ألم��ر‬ ‫ن�ف���س��ه ي��ك��ون ي‬ ‫الأع� �م ��دة الت�سعة‬ ‫والأ��س�ط��ر الأفقية‬ ‫ال �ت �� �س �ع��ة‪ ،‬اأي ل‬ ‫يتكرر اأيّ رق��م ي‬ ‫ال�سطر الواحد اأو‬ ‫العمود الواحد ذي‬ ‫الت�سعة مربعات‪.‬‬ ‫وب ��ذل ��ك ت �ك��ون قد‬ ‫ملأت الفراغات ي‬ ‫امربعات ال�سغرة‬ ‫ذات ال�� ‪ 9‬خانات‪،‬‬ ‫وك��ذل��ك ي امربع‬ ‫ال�� �ك�� �ب� ��ر ال � � ��ذي‬ ‫يحتوي على ‪81‬‬ ‫خانة‪.‬‬

‫(أ ف ب)‬

‫طريقة الحل‬

‫طريقة الحل‬

‫ســـــــودوكــــــــو‬

‫‪ - 1‬مثل �سوري (م) – �ساق ذرة جاف (م)‬ ‫‪ - 2‬قر – نقود (م)‬ ‫‪ - 3‬جواهر بحرية (م) – منتجع جنوب �سيناء (م)‬ ‫‪ - 4‬ن�سف (يقطف)‪ -‬يزور (م)‬ ‫‪� - 5‬سمر مت�سل‬ ‫‪ - 6‬حمام لنقل الر�سائل قدما(م) – اآلة مو�سيقية (م)‬ ‫‪ - 7‬مادة ي النبات (م)‬ ‫‪ - 8‬خراب (م) – نظر (م)‬ ‫‪ - 9‬عا�سمة الرتغال (م)‬ ‫‪ - 10‬معاجم (م) – مادة عطرية (م)‬

‫ع�ى عدي�د م�ن اأندي�ة اإنجليزية‬ ‫الك�رى‪ ،‬بعق�د يب�دأ ي أول يولي�و‬ ‫امقبل‪ ،‬وهو ما يظهر مدى نمو حجم‬ ‫الكرة اأمانية عى مستوى العالم‪.‬‬ ‫وتضمن�ت اأرق�ام القياس�ية‬ ‫ي اموس�م الح�اي‪ ،‬حص�د الن�ادي‬ ‫الباف�اري ‪ 91‬نقط�ة من أصل ‪102‬‬ ‫نقط�ة‪ ،‬بف�ارق ‪ 25‬نقط�ة أم�ام‬ ‫دورتمون�د‪ ،‬بجان�ب تحقي�ق ‪29‬‬ ‫انتصارا‪ ،‬م�ع تحقيق أكر فارق من‬ ‫اأهداف بواق�ع ‪ 80‬هدفا مقابل ‪18‬‬ ‫هدف�ا فقط س�كنت ش�باك الفريق‬ ‫خال ‪ 34‬مباراة‪ ،‬مع خوض الفريق‬ ‫‪ 21‬مباراة لم تهتز خالها ش�باكه‪،‬‬ ‫وجاءت الهزيمة الوحيدة لبايرن عى‬ ‫يد باير ليفركوزن ي أكتوبر اماي‪.‬‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫‪ - 1‬من عجائب الدنيا (م)‬ ‫‪ - 2‬ل�ص‬ ‫‪ - 3‬هاج اح�سان (م) – جدها ي (امتممة)‬ ‫‪ - 4‬مكان للر�سم (م) – �سل�سلة جبال‬ ‫‪ - 5‬مت�سابهان‬ ‫‪ - 6‬كمل – برقوق ( ميعرة)‬ ‫‪ - 7‬تقوم �سنوي (م)‬ ‫‪ - 8‬اأحبت اأنطونيو‬ ‫‪ - 9‬نر اماء (م) – حرف نهي‬ ‫‪ - 10‬حرف يفيد الت�سكيك – خرع امزياع (م)‬

‫(أ ف ب)‬

‫حقق لقبه الـ ‪ ..22‬وحطم كل اأرقام القياسية‬

‫اعتقال ‪ 104‬مشاغبين في بلغراد‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫مورينيو‬

‫ا�شطب الكلمات امدون���ة اأدناه ي جميع ااجاهات‬ ‫ااأفقية والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد اانتهاء‬ ‫منها عدة حروف متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫اسم قناة تليفزيونية عربية‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫درم – الريا�سية – امحور – بث – قناة – احرة – حي –‬ ‫ام�سرية – ر�سد – الرحمة – علق – قط – احافظ – النا�ص –‬ ‫رو�سيا اليوم – دف – اقراأ – احوار – ال�سباب – ال�سعودية –‬ ‫و�سال – امجد – ا�سبي�ص تون – مودرن – روتانا – اخليجية‬ ‫الحل السابق ‪ :‬الناصر صاح الدين‬


‫أﺧﻴﺮة‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪10‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ‬ ‫‪20‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م‬ ‫اﻟﻌﺪد )‪ (533‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫)إﻗﺎﻣﺔ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫اﺳﻼﻣﻴﺔ أو ًﻻ( ﺷﻌﺎ ٌر‬ ‫وﻣ َﻀ ّﻠﻞ! ‪٢/١‬‬ ‫ُﻣ ِﻮﻫﻢ ُ‬

‫اﻟﻘﺎﺳﻤﻲ‪..‬‬ ‫ﻟﺬة اﻟﻔﻮﺿﻰ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

‫ﻛﺜـﺮون‪ ،‬أوﻟﺌـﻚ اﻟﺬﻳـﻦ ﻻ ﻳﺤﺘﻤﻠﻮن‪ ،‬ﻣﺜـﻞ ﻫﺬا اﻟﻌﻨـﻮان‪ ،‬وأﻛﺜﺮ‬ ‫ً‬ ‫ﺧﻴﻔﺔ‪ ،‬إذ ﻻ ﻳﺮون ﰲ ﺻﺎﺣﺐ ﻫﺬه‬ ‫ﻣﻨﻬﻢ ﺟﺴﺎر ًة‪ :‬ﻣَﻦ ﻳﺘﻮﺟّ ﺴﻮن ﻣﻨﻪ‬ ‫اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ إﻻ ﺳﻮءاً‪) .‬ﺳﺎﻣﺤﻬﻢ اﻟﻠﻪ(‬ ‫ﻗـﺪ ﻻ أﻋﺮ ﻫﺆﻻﺋﻲ‪ ،‬وﻻ أوﻟﺌـﻚ‪ ،‬ﻛﺒﺮ اﻫﺘﻤﺎم‪ ،‬ذﻟـﻚ ّ‬ ‫أن اﻷﻣﺮ أﻛﱪ ﻣﻨّﺎ‬ ‫ﺟﻤﻴﻌﺎً‪ .‬ﰲ ﺣﻦ أﻧﻲ ﺳـﺄﻇ ّﻞ ﻛﻠِﻔﺎ ً ﺑﻤﺨﺎﻃﺒـﺔ‪ :‬اﻟﻌﻘﻼء‪ -‬ﰲ اﻟﻔﺮﻳﻘﻦ‪-‬‬ ‫ﺣﺎل‪ ،‬ﻓﻠﻌ ّﻞ‪-‬‬ ‫ﺑﺠﻤﻠﺔ ِﻣﻦ أﺳـﺌﻠﺔ ﻳﻔﱰض أن ﺗﻜﻮن ﻣﺸـﺎﻋﺔ‪ .‬وﻋﲆ أيّ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﺜﻞ أﺳـﺌﻠﺘﻲ ﻫـﺬه‪ -‬أن ﻳﻜـﻮن ِﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻬﺎ‪ :‬إزاﻟﺔ ﻣﺎ ﻗـﺪ ﻳﻐﴚ ﻋﲆ‬ ‫ﻋﻤﻰ‪ ،‬وﺑﺨﺎﺻـﺔٍ إﺑﺎن وﻗﻮﻋﻬﺎ ﻋـﲆ ﻣﺜﻞ اﻟﻌﻨﻮان‬ ‫اﻷﺑﺼﺎر ﻋـﺎد ًة ِﻣﻦ‬ ‫ً‬ ‫ﺑﺎدي اﻷﻣﺮ‪..‬‬

‫‪khaledalsaif@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ ١٠٠‬أﻟﻒ ﻣﺸﺎﻫﺪ ﻟﻘﺼﺔ‬ ‫ﻣﺎﺟﺪ ورﻧﺎ ﻋﻠﻰ اﻟﻴﻮﺗﻴﻮب‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫•ﰲ اﻟﺒﺪء ﻧﺼﺤﻪ واﻟـﺪه‪ :‬ﻻ ﺗﻘﺘﻞ ﺣﺐ اﻟﻨﺎس‬ ‫ﻟـﻚ ﺑﺎﻟﺸـﻜﻮى‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﻻ ﺗﺼﻤـﺖ ﻋـﻦ ﺣﻘـﻚ؛‬ ‫ﺛـﻢ ﻧﺼﺤﺘـﻪ أﻣـﻪ‪ :‬ﻗﻄﺮة ﻋـﺮق ﺗﻬﺒـﻂ وﻫﻲ ﻻ‬ ‫ﺗﺄﺗـﻲ ﺑﺮﻏﻴـﻒ ﻓﺘﺶ ﻋـﻦ ﻏﺮﻫـﺎ‪ .‬رﺑﻤـﺎ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﻜﻠﻤـﺎت‪ /‬اﻟﻨﺼﺎﺋﺢ ﻫـﻲ زاد اﻟﺮﺣﻠﺔ ﻟﻌﲇ‬ ‫اﻟﻘﺎﺳـﻤﻲ؛ ﻗﺒـﻞ أن ﻳﺘﺄﺑـﻂ اﻧﻜﺴـﺎرات اﻟﺤﻴﺎة‪،‬‬ ‫وﻳﻔﻘﺪ ﺑﺮﻳﻖ اﻟﺠﺒﺎل إﻻ ﻣﻦ ﻋﻴﻨﻴﻪ‪.‬‬ ‫• اﻟﻜﺘﺎﺑـﺔ ﺑﻠﻐـﺔ ﻣﻐﺎﻳـﺮة ﻟﻠﺴـﺎﺋﺪ اﻟﺼﺤﻔـﻲ‬ ‫واﻹﻧﺸـﺎﺋﻲ ﻫـﻲ ﻣﻬﻤـﺔ ﺻﻌﺒـﺔ‪ ،‬وﻻ أﺑﺎﻟـﻎ إن‬ ‫وﺻﻔﺘﻬـﺎ ﺑﺎﻤﻐﺎﻣـﺮة؛ ﺑﻴـﺪ أن اﻟﻌﺎﺷـﻘﻦ ﻟﻠﻀﺎد‬ ‫ﻳﻨﺠﺤـﻮن داﺋﻤـﺎ ً ﰲ إﻳﺼـﺎل راﺋﺤـﺔ اﻟﻜﻠﻤـﺎت‬ ‫ﻟﻠﺤﻔﻴـﻦ ﺑﺎﻟﻌﻄـﺮ واﻤﻄـﺮ‪ ،‬وﺳﻴُﺸـﻜﺮون ﻳﻮﻣﺎ ً‬ ‫ﻋﲆ ﺻﻨﻴﻌﻬﻢ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻌﻴﺪ اﻟﻨﺎس اﻛﺘﺸﺎف روﻋﺔ‬ ‫اﻟﴩب ﻣﻦ اﻟﻨﺒﻊ اﻟﺼﺎﰲ‪.‬‬ ‫• أﺗﻮﻗﻊ أن ﻛﺜﺮﻳﻦ ﻧﺼﺤﻮا ﻋﲇ اﻟﻘﺎﺳـﻤﻲ ﺑﻌﺪم‬ ‫إﺧﺮاج ﻛﺘﺎﺑﻪ )ﻓﻮﺿﺎي( ﺧﻮﻓﺎ ً ﻣﻦ اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻔﺎﺧﺮة‪،‬‬ ‫ووﺟﻮﻫﻬـﺎ اﻟﺘـﻲ ﺗﱪﻫﻦ ﻋﲆ اﺧﺘﻼف اﻟﺘﻔﺎﺳـﺮ‬ ‫ﻟﻠﻨﺺ؛ ﻫﻨـﺎ ﺗﺘﻌﻠﻖ اﻤﺴـﺄﻟﺔ ﺑﺤﺠﻢ اﻻﺳـﺘﻴﻌﺎب‬ ‫ﻟﻠﻌﻤـﻞ‪ ،‬وﻟﻴـﺲ ﺑﻘﺼـﻒ اﻟﺘﺎﺑـﻮ‪ ،‬أو اﻤﺘﺨﻴـﻞ أن‬ ‫ﻗﺼﻔﻪ ﻫﻮ ﻫﺪف ﺑﺤﺪ ذاﺗﻪ ﻋﻨﺪ ﺑﻌﻀﻬﻢ‪.‬‬ ‫•ﺛﻤﺔ ﻛﺘﺐ ﺗﺸـﻌﺮك ﺑﺎﻟﻠﺬة‪ ،‬وﻻ ﺗﺘﻤﻨﻰ أن ﺗﻨﺘﻬﻲ‬ ‫ﻣـﻦ ﻗﺮاءﺗﻬﺎ ﻛـﻲ ﺗﺤﺎﻓﻆ ﻋﲆ أﻛـﱪ ﻗﺪر ﻣﻤﻜﻦ‬ ‫ﻟﻠﺬﺗـﻚ‪ ،‬وﻛﺘـﺎب )ﻓﻮﺿﺎي( ﻳﺄﺗﻲ ﻋـﲆ رأس ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻜﺘﺐ اﻟﺘـﻲ ﺗﺄﺧﺬك ﻷﻗﴡ درﺟـﺎت اﻤﺘﻌﺔ‪ ،‬وﻟﻮ‬ ‫ﻛﺎن ﻣﺆﻟﻔﻪ ﻏﺮ اﻟﻘﺎﺳﻤﻲ ﻟﻜﺎن ﺣﺪﻳﺚ اﻟﻨﺎس‪.‬‬ ‫• اﻷﻧﺜﻰ ﺣﺎﴐة ﺑﻘـﻮة ﰲ ﻛﻞ اﻟﻨﺼﻮص ﺗﻘﺮﻳﺒﺎً؛‬ ‫ﻫـﻲ اﻟﺮﻏﻴﻒ اﻟﺤـﺎر‪ ،‬وﻗﻬﻮة اﻟﺼﺒﺎح‪ ،‬ووﺳـﺎدة‬ ‫اﻟﻌﻄﺮ‪ ،‬ورﺳـﺎﻟﺔ اﻟﺠﻮال اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﻌﺠﻞ اﻤﻮﻋﺪ‪،‬‬ ‫وﻫـﻲ أﻳﻀـﺎ ً اﻟﻐﺒﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻻ ﺗﺤﻔﻞ ﺑﻤـﺎ ﻳﻔﻌﻠﻪ‬ ‫اﻟﻌﺎﺷﻖ ﻣﻦ أﺟﻠﻬﺎ‪ ،‬واﻟﻜﻴﺪ اﻟﻌﻈﻴﻢ اﻤﺮﺗﺒﻂ داﺋﻤﺎ ً‬ ‫وأﺑﺪا ً ﺑﺎﻟﺤﺐ ووﻳﻼﺗﻪ‪.‬‬ ‫• ﰲ ﻛﺘـﺎب اﻟﻘﺎﺳـﻤﻲ أﻣﻜﻨﺔ ﻣﺮﺗﺒﻄـﺔ ﺑﺎﻟﺒﻮح‪:‬‬ ‫ﺻﺎﻟﺔ ﻣﻄﺎر‪ ،‬ﻣﻤﺮ ﺿﻴﻖ‪ ،‬ﻃﺎﺑﻮر اﻧﺘﻈﺎر‪ ،‬واﻷﺣﲆ‬ ‫أن ارﺗﺒـﻂ ﺑﻮﺣـﻪ ﻛﺬﻟـﻚ ﺑﺠـﺮح ﻧـﺎزف وﻗﺴـﻢ‬ ‫ﺣﺒﻴﺒﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻞ ﻣﻜﺎن ﻧﻜﻬﺔ ﺑﻮح ﻣﻄﺮزة ﺑﺘﻔﺎﺻﻴﻞ‬ ‫ﻗﻠﺐ ﻣﺠﻨﻮن‪.‬‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ اﻟﻤﺠﺮدة‬

‫وﻫـﻲ ﰲ اﻟﻐﺎﻟﺐ‪» :‬أﺳـﺌﻠﺔ«‪ ،‬ﻣﺎ أﺣﺴـﺒﻨﻲ ﺑﺒﺴـﻄﻬﺎ‪ ،‬ﻗﺪ أﺗﻴـﺖ ﺑﺪﻋﺎ ً‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻘﻮل‪ ،‬ﻓﻤـﺎ أﻧـﺎ إﻻ‪» :‬ﻣُﻨﺘَﺞَ ﻗﺮاﺋﻲ«‪ ،‬أﺣﻔ ُﻞ ﺑﺄﺳـﺌﻠﺔٍ ﺗﺜـﺮُ راﻛﺪا ً‬ ‫ِﻣـﻦ ﻋﻘﻮﻟﻜﻢ‪ ،‬ﺑﻔﻌـﻞ ﺗﺨﺪﻳﺮﻫﺎ ﻣﻦ ﻟﺪن اﻟﻘﻮم إﻳﺎﻫـﻢ!‪ .‬وﻣﻦ ﻫﻨﺎ ﻓـ‪:‬‬ ‫»أﺳﺌﻠﺘﻲ« ﻻ ﺗﺨﺮج ﻋﻦ ﻛﻮﻧﻬﺎ‪ :‬ﻧﺜﺎرا ً ﻣﻦ ﻓﻘﻪ ‪«:‬ﺧﺬوا ﺣﺬرﻛﻢ«‬ ‫ودوﻧﻜﻢ اﻷﺳﺌﻠﺔ ﺑﴚ ٍء ﻛﺒﺮ ﻣﻦ إﻳﺠﺎز‪:‬‬ ‫ﴍﻋﻲ‪ ،‬ﴏﻳﺢ واﺣﺪ‪ ،‬آﻣﺮا ً أو ﻣﻠﺰﻣﺎ ً ﺑﺈﻗﺎﻣﺔ‪:‬‬ ‫‪ 1‬ﻟﱧ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﺛﻤﺔ ﻧﺺ‬‫ّ‬ ‫»اﻟﺪوﻟﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ » ﻓﻬﻞ ﻳﺴﻌﻨﺎ ﺣﻴﻨﺬا َك‪ ،‬أن ﻧﻔﱰي ﻋﲆ اﻟﻠﻪ اﻟﻜﺬب‪،‬‬ ‫وﻧﻘﻮل ﺑﻤﺎ ﺗﺼﻒ أﻟﺴﻨﺘﻨﺎ‪» :‬أﻧﻨﺎ ﻣﺘﻌﺒﺪون ﺑﺈﻗﺎﻣﺔ اﻟﺪوﻟﺔ«؟‬ ‫ﺑﺈﻟﺤﺎح‪):‬ﻫﺎﺗﻮا ﱄ‬ ‫‪ 2‬ﺑـﻞ ﺳـﺄﻣﴤ‪ ،‬إﱃ ﻣﺎ ﻫﻮ أﺑﻌﺪ ﻣﻦ ذﻟﻚ‪ ،‬وأﻃﻠـﺐ‬‫ٍ‬ ‫ﺑﺮﻫﺎﻧﺎً‪ -‬ﻣﻦ ﻛﺘﺎب أو ﺻﺤﻴﺢ ﺳﻨﺔ‪ ،-‬إن ﻛﻨﺘﻢ ﺻﺎدﻗﻦ‪ ،‬ﺑﺮﻫﺎﻧﺎ ً ﻳ ّ‬ ‫ُﺮﻏﺐ‬ ‫ﺑــ‪» :‬إﻗﺎﻣﺔ اﻟﺪوﻟﺔ« أو ﻳ ّ‬ ‫ُﺮﻫﺐ ﻣﻦ ﻋـﺪم اﻹﻗﺎﻣﺔ ﻟﻬﺎ؟‪ .‬ﻟﺮﺗﺐ ﻋﲆ ذﻟﻚ‬ ‫ﻋﻘﻮﺑﺔ ﰲ اﻟﺪﻧﻴﺎ أو ﰲ اﻵﺧﺮة‪ ،‬ﺣﺎل ﻋﺪم اﻻﻣﺘﺜﺎل‪.‬‬ ‫‪ 3‬وﰲ ﺣﺎل ﻟﻢ ﺗﺠﺪوا‪ -‬وﻟﻦ ﺗﺠﺪوا‪ -‬ﻓﻬﻞ أﻧﻜﻢ ﺗﺘﻔﻘﻮن ﻣﻊ ﻣَﻦ ﻳﻘﻮل���‫ﺑـﺄن‪» :‬إﻗﺎﻣﺔ اﻟﺪوﻟـﺔ«‪ ،‬وإﻳﺠﺎﺑﻬﺎ‪ ،‬إﻧﻤﺎ اﻛﺘﺴـﺐ ﴍﻋﻴّﺘـﻪ ﺑـ‪«:‬دﻻﻟﺔ‬ ‫اﻻﺳﺘﻨﺒﺎط« وﺣﺴﺐ‪ ،‬ﺑﻤﻌﻨﻰ أﻧﻪ ﻻ ﻳﻌﺪو أن ﻳﻜﻮن‪» :‬ﻣﺤﺾ اﺟﺘﻬﺎد«‪،‬‬ ‫ﻳﺨﻀـﻊ أﻣﺮه ﺑﺎﻟـﴬورة ‪-‬اﻟﺘﺄﺻﻴﻠﻴﺔ‪ -‬إﱃ اﻟﻨﻈـﺮ اﻤﺼﻠﺤﻲ ﻟﻴﺲ إﻻ‪،‬‬ ‫واﻟﺬي ﻫﻮ اﻵﺧﺮ ﺗﺘﺒﺎﻳﻦ ﻓﻴﻪ ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﻨﻈﺮ‪ ،‬ﻋﲆ اﻋﺘﺒﺎر ﻓﻘﻪ اﻤﺂﻻت‪.‬؟!‬ ‫‪ 4‬ﻟﺮﺑﻤﺎ أن ﺗﻘﻮﻟﻮا‪ّ :‬‬‫إن ﻫﺬا ٍ‬ ‫إﻳﺠﺎب‪» :‬إﻗﺎﻣﺔ اﻟﺪوﻟﺔ«‬ ‫ﻛﺎف‪ ،‬ﰲ‬ ‫ِ‬ ‫وإذا ﻣﺎ ﺗ ّﻢ اﻟﺘﺴﻠﻴﻢ ﻟﻜﻢ‪ ،‬ﺑﺪﻻﻟﺔ اﻻﺟﺘﻬﺎد ‪-‬ﺑﺄدوات اﺳﺘﻨﺒﺎط وﻗﻴﺎس‪-‬‬ ‫ﻋﲆ وﺟـﻮب‪» :‬إﻗﺎﻣﺔ اﻟﺪوﻟـﺔ«‪ ،‬ﻓﺒﺄي‪» :‬ﺧﺎﻧﺔٍ « ﺳـﺘﺠﻌﻠﻮن‪» :‬وﺟﻮب‬

‫ﺑﻤﻌﻨﻰ أﻇﻬﺮ‪ :‬أﻫﻲ ﻣﻦ ﺑﺎب‪» :‬اﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ« أم ﻣﻦ ﺑﺎب‪:‬‬ ‫إﻗﺎﻣﺔ اﻟﺪوﻟﺔ«‪،‬‬ ‫ً‬ ‫»اﻤﻘﺎﺻﺪ«؟!‬ ‫‪ 5‬و ﻧﻈـﺮ اﻻﻓﺘﻘـﺎر إﱃ‪» :‬ﻧﺺ ﴏﻳـﺢ« أو إﱃ‪» :‬ﻗﻴـﺎس ﺻﺤﻴﺢ«‪،‬‬‫ﻓﻠﻴـﺲ ﺑـ ّﺪ إذ ذاك ﻣـﻦ اﻟﻨﻈـﺮ‪ ،‬إﱃ وﺟـﻮب‪» :‬إﻗﺎﻣـﺔ اﻟﺪوﻟـﺔ« ﻻ ﻋﲆ‬ ‫اﻋﺘﺒﺎرﻫـﺎ ﻣﻦ‪» :‬اﻤﻘﺎﺻﺪ« ﺑﻞ ﻫﻲ أدﺧﻞ ﰲ ﺑﺎب‪» :‬اﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ« و أوﻛﺪ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫دﻳﺎﻧﺔ وﻓﻘﻬﺎً‪.‬‬ ‫وﻋﻠﻴـﻪ ﻓﻬﻞ ﻳﺴـﻮغ ﻟﻨـﺎ‪ ،‬أن ﻧُﺠـﺮي ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬اﻷﺣـﻜﺎم اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑـ‪«:‬‬ ‫اﻟﻮﺳﺎﺋﻞ«؟!‬ ‫‪ 6‬أﻳّـﺎ ﻳﻜﻦ ﴍف »اﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ«‪ ،‬وﻣﺘﻌﻠﻘﻬﺎ ﻣـﻦ‪» :‬اﻤﻘﺎﺻﺪ«‪ ،‬إﻻ أﻧّﻪ ﻻ‬‫ﻳﻜﺎد ﻳﺨﺮج ﺑﺎﻟﻮﺳـﻴﻠﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﻛﻮﻧﻬـﺎ‪» :‬واﺟﺒﺔ ﻟﻐﺮﻫـﺎ« إذ‪» :‬اﻤﻘﺼﺪ«‬ ‫وﺣـﺪه اﻟﻮاﺟﺐ ﻟﺬاﺗـﻪ‪ ،‬وﻣﺎ ﻛﺎن واﺟﺒـﺎ ﻟﻐﺮه ﻓﻬﻮ ﺑﺎﻟـﴬورة أدﻧﻰ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺮﺗﺒﺔ‪.‬‬ ‫وإذن‪ ..‬ﻓـﺈﱃ أيّ ﻣﺮﺗﺒﺔِ ﻳﻤﻜﻨﻨﺎ أن ﻧﻠﺤﻖ‪» :‬إﻗﺎﻣﺔ اﻟﺪوﻟﺔ«؟! ﻣﻊ أﻧﻬﺎ ﻻ‬ ‫ﺗﻌﺪو أن ﺗﻜﻮن‪» :‬وﺳﻴﻠﺔ« ﻟﻴﺲ إﻻ‪.‬‬ ‫ﻻ ﺟﺮ َم ّ‬ ‫أن أﺻﻮل اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ اﻟﴩﻋﻴﺔ‪ ،‬وﻓﻘﻬﻬﺎ اﻤﻌﺘﱪ‪ ،‬ﺳﻴﻨﺘﻬﻲ ﺑﻨﺎ‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫إﱃ اﻟﻘﻮل ﺑﺄن‪» :‬وﺟﻮب إﻗﺎﻣﺔ اﻟﺪوﻟﺔ« وﺳﻴﻠﺔ إﱃ ﻏﺮه‪ ،‬وﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﺑﺄي‬ ‫ﺣﺎل‪ ،‬اﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻪ ﻋﻦ ﺑﻘﻴﺔ اﻟﻮﺳﺎﺋﻞ ﰲ أﺧﺬ أﺣﻜﺎﻣﻬﺎ‪ ،‬ذﻟﻚ ّ‬ ‫أن اﻤﺒﺎﻟﻐﺔ ﰲ‬ ‫ﺷـﺄن‪» :‬إﻗﺎﻣﺔ اﻟﺪوﻟﺔ« ﺑﺤﻴﺚ ﻳﺘ ّﻢ ﻧﻘﻠﻬﺎ ﺗﻌﺴـﻔﺎ ً إﱃ ﺣﻜﻢ‪» :‬اﻤﻘﺎﺻﺪ«‬ ‫إﻧﻤﺎ ﻫﻮ‪ :‬ﻗﻮل ﺑﻼ ﻋﻠﻢ‪ ،‬وﻣﺤﺾ اﻓﱰاء‪ ،‬ﻋﲆ اﻟﴩع وﻓﻘﻬﻪ‪.‬‬ ‫ﻳﺘﺒﻊ‪...‬‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﻨﺎد اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

‫ﱠ‬ ‫ﺟﺴـﺪ ﻓﺮﻳﻖ ﺗﻄﻮﻋﻲ اﻟﻘﺼﺔ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ اﻤﻌﺮوﻓﺔ )ﻣﺎﺟﺪ ورﻧـﺎ( اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺘﻈﺮ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺳـﺒﻌﺔ أﺷـﻬﺮ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻷﻣﺮ اﻟﺴـﺎﻣﻲ ﺑﻨﻘﻠﻬﻤﺎ ﻋﲆ وﺟﻪ اﻟﴪﻋﺔ إﱃ ﺧﺎرج اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌـﻼج‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ إﺻﺎﺑﺘﻬﻤﺎ ﺑﺎﻟﺴُ ـﻤﻨﺔ اﻤﻔﺮﻃﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﻘﻄﻊ ﻓﻴﺪﻳﻮ ﺗﻢ ﺑﺜﻪ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻴﻮﺗﻴﻮب‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺣﻘﻖ ﻧﺴـﺒﺔ ﻣﺸـﺎﻫﺪات ﺗﺠﺎوزت اﻟـ ‪ 100‬أﻟﻒ ﰲ أﻗﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﻮﻣـﻦ ‪ .‬وﻧﺠﺢ ﻓﺮﻳﻖ اﻟﻌﻤﻞ اﻤﻜﻮن ﻣﻦ )أﺣﻤﺪ اﻟﺤﻤﺎﱄ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻷﻧﺼﺎري‪،‬‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻟﺠﻮﻳـﺮ( ﺑﺘﻮﺛﻴﻖ اﻟﺤﺎﻟﺔ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﺑﺎﻟﺼﻮت واﻟﺼﻮرة ﻣـﻦ داﺧﻞ ﻏﺮﻓﺘﻴﻬﻤﺎ‬ ‫ﺑﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﺪﻣﺎم اﻤﺮﻛﺰي‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل اﻤﻘﻄﻊ اﻟـﺬي ﺗﺒﻠﻎ ﻣﺪﺗﻪ دﻗﻴﻘﺘﻦ وﻋﻨﻮن ﻟﻪ ﺑـ‬ ‫»ﻣﺘـﻰ ﻧﻌﻴﺶ ﻣﺜـﻞ ﺑﺎﻗﻲ اﻟﻨﺎس«‪ ،‬وﻫﻲ اﻟﻜﻠﻤـﺎت اﻟﺘﻲ رددﻫﺎ ﻣﺎﺟـﺪ ﰲ ﺛﻨﺎﻳﺎ اﻤﻘﻄﻊ‪،‬‬ ‫وﺗﺘﺤﺠـﺞ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﺑﻌﺪم ﺗﻮﻓﺮ ﻃﺎﺋﺮة إﺧﻼء ﻃﺒﻲ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻟﺤﺠﻢ ﻣﺎﺟﺪ ورﻧﺎ‪،‬‬ ‫رﻏـﻢ ﺗﺄﻛﻴـﺪات آﺧﺮﻳـﻦ ﺑﺘﻮﻓﺮﻫﺎ ﺧـﺎرج اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫وﺑﻤﺒﺎﻟـﻎ ﻻ ﺗﺘﺠـﺎوز اﻟﻨﺼﻒ ﻣﻠﻴﻮن رﻳـﺎل ‪ .‬ﻫﺬا‬ ‫وﺗﻔﺎﻋﻠﺖ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻘﻨـﻮات اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ ﻣﻊ اﻟﻔﻴﺪﻳﻮ‬ ‫اﻟﺘﻮﺛﻴﻘـﻲ ﻟﻠﻘﺼـﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺑﺎدرت ﺑﻌﺮﺿـﻪ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺳـﺎﻫﻢ اﻤﺌﺎت ﻣﻦ اﻤﻐﺮدﻳﻦ ﰲ اﻧﺘﺸـﺎر اﻤﻘﻄﻊ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﻣﻮﻗﻊ »ﺗﻮﻳﱰ«‪.‬‬ ‫راﺑﻂ اﻤﻘﻄﻊ ﻋﱪ »ﻳﻮﺗﻴﻮب« ‪:‬‬

‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ‪ -‬ﺃﻳﻤﻦ‬ ‫ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻃﻔﻮﻟـــــﺘﺎن‬

‫ﻃﻔﻼن ﻳﻌﻤﻼن ﰲ اﻟﺤﺪادة ﴍق ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻫﺮات اﻷﻓﻐﺎﻧﻴﺔ ﺣﻴﺚ ﻳﻌﺎﻧﻲ ‪ %36‬ﻣﻦ اﻟﺴﻜﺎن ﻣﻦ ﻓﻘﺮ ﻣﺪﻗﻊ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﻠﻬﻮ أﻃﻔﺎل ﺗﺎﻳﻼﻧﺪﻳﻮن ﰲ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ ﻻﻟﺘﻘﺎط اﻟﻌﻤﻠﺔ اﻤﻌﺪﻧﻴﺔ اﻟﺴﺎﻗﻄﺔ ﻣﻦ ﻋﲆ اﻷﻧﻒ ﺑﺎﻟﻔﻢ‪ ،‬ﺧﻼل اﻟﻌﻴﺪ اﻟﺴﻨﻮي ﻷﻟﻌﺎب اﻷﻃﻔﺎل‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫ﻳﺎﴎ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﻧﺎﴏ اﻟﻜﻨﻬﻞ‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫اﻻﺣﱰام ﺳـﻠﻮك ﻣﺘﺒﺎدل‪ ،‬ﻓﻼ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﺠﺪه ﻣﻦ اﻵﺧﺮﻳﻦ‬ ‫ﻣﺎ ﻟﻢ ﺗﻘﺪﻣﻪ ﻟﻬـﻢ‪ ،‬وﻗﺪ ﻗﻴﻞ‬ ‫اﻻﺣـﱰام أﺟﻤـﻞ ﻣـﺎ ﻳﱰﻛﻪ‬ ‫اﻹﻧﺴﺎن ﰲ ﻗﻠﻮب اﻵﺧﺮﻳﻦ‪.‬‬

‫اﻤـﺰاج اﻤﻌﻜـﺮ ﻻ‬ ‫ﺗﻌﺪﻟـﻪ اﻟﻘﻬﻮة‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫ﰲ رؤﻳـﺔ أرواح‬ ‫ﺷـﻔﺎﻓﺔ ﻣﻠﺆﻫـﺎ‬ ‫اﻟﻨﻘﺎء ‪.‬‬

‫ﺟﻤﻴـﻞ أﻧـﻚ ﺗـﺮى‬ ‫ﻗﺎﺋﻤـﺔ اﻷﻋﻤــــﺎل‬ ‫اﻤﻄﻠـﻮب إﻧﺠﺎزﻫـﺎ‬ ‫ﺗﺘﻘﻠﺺ ﺑﺸﻜﻞ ﴎﻳﻊ‬ ‫وواﺿﺢ‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻠﻪ‬

‫ﻻ ﻳﻮﺟـﺪ ﻧﺼﻒ ﻓﻀﻴﻞ‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﻧﺼـﻒ ﻛﺮﻳـﻢ‪ ،‬وﻻ ﻧﺼـﻒ‬ ‫ﺧﻠـﻮق‪ ،‬ﻣﻦ أﺳـﻘﻂ ﺟـﺰءًا‬ ‫ﺑﺴـﻴﻄﺎً‪ ،‬أﺳـﻘﻂ اﻟﻜﻞ‪» ،‬ﻻ‬ ‫ﺗﻮﺟﺪ ﻣﻨﻄﻘﺔ أﺧﺮى ﻣﺎ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺠﻨﺔ واﻟﻨﺎر«‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻌﺮﻗﻮﺑﻲ‬

‫ﻻ ﺗﻠﺘﻔــــﺖ‬ ‫ﺧﻠﻔـﻚ ﻟـﱰى‬ ‫ﻛﺜـﺮة اﻷﺗﺒﺎع‪،‬‬ ‫وإﻧﻤـﺎ اﻧﻈـﺮ‬ ‫أﻣﺎﻣـﻚ ﻟـﱰى‬ ‫ﺳﻼﻣﺔ اﻟﻄﺮﻳﻖ‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻄﺮﻳﻔﻲ‬

‫)أ ف ب(‬

‫ﻻ ﺗﻔﺴـﺪ ﻓﺮﺣﺘﻚ ﺑﺎﻟﻘﻠﻖ‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﺗﻔﺴـﺪ ﻋﻘﻠﻚ ﺑﺎﻟﺘﺸـﺎؤم‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﺗﻔﺴـﺪ ﻧﺠﺎﺣﻚ ﺑﺎﻟﻐﺮور‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﺗﻔﺴـﺪ اﻟﺘﻔـﺎؤل ﺑﺎﻹﺣﺒـﺎط‪،‬‬ ‫وﻻ ﺗﻔﺴـﺪ ﻳﻮﻣـﻚ ﺑﺎﻟﻨﻈﺮ إﱃ‬ ‫اﻷﻣﺲ‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺨﺎﻟﺪي‬


صحيفة الشرق - العدد 533 - نسخة الدمام