Issuu on Google+

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫اﻟﺮﻳـــﺎض‬ ‫ﺟـــــــــﺪة‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪3‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪13‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (526‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ 32‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫‪Monday 3 Rajab 1434 13 May 2013 G.Issue No.526 Second Year‬‬

‫ِﺳ ّﺖ ﺷﺮﻛﺎت أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ وأوروﺑﻴﺔ و‪ ١٣‬ﻣﻠﻴﺎر ًا ﻟﺘﺸﻐﻴﻞ ﻣﺮاﻛﺰ اﻟ ُﻜﻠَﻰ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﴩﺑﻲ‬

‫ﻓـﻚ اﺧﺘﻨﺎق اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ ‫ّ‬

‫ﺑـﺪأت وزارة اﻟﺼﺤـﺔ إﺟﺮاءات‬ ‫اﻟﺘﺤﻠﻴـﻞ اﻟﻔﻨﻲ ﻟﺴـﺘﺔ ﻋُ ﺮوض‬ ‫ﻗﺪﻣﺘﻬـﺎ ﺳـﺖ ﴍﻛﺎت أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫وأوروﺑﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﺎﻓﺴـﺔ ﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ‬ ‫ﻣﺮاﻛـﺰ اﻟﻐﺴـﻴﻞ اﻟﻜﻠـﻮيّ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ .‬وأوﺿـﺢ وﻛﻴـﻞ اﻟـﻮزارة‬ ‫ﻟﻠﺼﻴﺎﻧـﺔ واﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﻘﻴﻞ‬ ‫اﻟﻐﺎﻣـﺪي ﻟــ »اﻟـﴩق« أن اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻟﺴـﺖ دُﻋﻴـﺖ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ ﻣﻮاﻓﻘـﺔ اﻤﻘـﺎم‬ ‫اﻟﺴـﺎﻣﻲ‪ ،‬ﻟﻠﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ ﰲ اﻤﴩوع اﻟﺬي‬

‫‪6‬‬ ‫ﻗﺎل أﻣﻦ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻤﻬﻨﺪس ﻓﻬﺪ اﻟﺠﺒﺮ ﻟـ »اﻟﴩق« إن ﺣﻞ ﻣﺸﻜﻠﺔ اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻤﺮورﻳﺔ ﰲ ﻣﺪن ﺣﺎﴐة اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻳﺒﺪأ ﺑﺎﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺪاﺋﺮي‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا أن اﻷﻣﺎﻧﺔ ﺗﺘﺤﻤﻞ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺮزوق )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ رﻓﺎﻋﻲ(‬ ‫اﻻﺧﺘﻨﺎﻗﺎت اﻤﺮورﻳﺔ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ %80‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﺘﺤﻤﻞ اﻤﺮور ‪ %20‬ﻓﻘﻂ‬

‫ﻟــﻠــﻤــﺮأة ﺣــﻖ اﻟﺤﺼﻮل‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﻤﻌﺎش اﻟﺘﻘﺎﻋﺪي‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻟﺴﺘﻴﻦ‬ ‫اﻟﻜﻬﻔﻲ‪22 -‬‬ ‫ﻳﻮﺳﻒ‬ ‫‪» ١١٦٠‬ﻓـــﺎﺣـــﺼـــــﺎً«‬ ‫ﻟﻤﺮاﻗﺒﺔ اﻟﻤﺘﻼﻋﺒﻴﻦ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺰﻛﺎة واﻟﻀﺮﻳﺒﺔ‬ ‫‪4‬‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻮاﻳﲇ‬

‫»رﻓــﺮﻓــﺔ أﻣــــﻞ«‪ ..‬ﻧﺠﺎح‬ ‫ﺳﻴﻨﻤﺎﺋﻲ ﺟﺪﻳﺪ ﺧﺎرج‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﺑﺮﻧﺠﻲ‪26 -‬‬ ‫أﺳﻮار اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫ﻋﻼء‬

‫ﻫﻴﺌــﺔ اﻟﺤﺪود اﻟﺸــﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺗﻤﻬــﻞ أﺻﺤــﺎب اﻟﻤﺤﺎل‬ ‫اﻟﻨﺴــﺎﺋﻴﺔ ‪ ١٥‬ﻳﻮﻣــ ًﺎ‬ ‫ﻋﺮﻋﺮ‬ ‫اﻟﺨﺪﻳﺮ‪21 -‬‬ ‫ﻟﻠﺘﺄﻧﻴﺚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬

‫ﺗﺄﺟﻴﺮ ﻛﺒﺎﺋﻦ ﺗﺸﺠﻴﻊ‬ ‫ﻋﺎﺋﻠﻴﺔ ﻓﻲ اﺳﺘﺎد‬ ‫ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻔﻴﺼﻞ‬

‫وﺻﻞ إﱃ اﻤﺮاﺣﻞ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﻗﺒﻞ اﻹرﺳﺎء‪،‬‬ ‫وأﺿﺎف أن اﻤﴩوع ﻳﻨﻘﺴـﻢ إﱃ ﺛﻼث‬ ‫ﻣﺮاﺣـﻞ‪ ،‬اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻷوﱃ ﻣﻨـﻪ ﺗﺸـﻤﻞ‬ ‫‪ %30‬ﻣﻦ ﻣـﺮﴇ اﻟﻔﺸـﻞ اﻟﻜﻠﻮي ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﻧﺴﺒﺔ ﻣﺜﻠﻬﺎ ﻟﻠﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﰲ ﺣـﻦ أن اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻷﺧﺮة ﺗﺴـﺘﻮﻋﺐ‬ ‫اﻟــ ‪ %40‬اﻤﺘﺒﻘﻴـﺔ‪ .‬وﻛﺎﻧـﺖ ﻣﺼﺎدر‬ ‫ﻣﻄﻠﻌﺔ‪ ،‬ﰲ اﻟﻮزارة‪ ،‬ذﻛﺮت ﻟـ »اﻟﴩق«‬ ‫أن اﻟﺼﺤﺔ ﺧﺼﺼـﺖ ‪ 13‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‬ ‫ﺳـﻌﻮدي ﻟﻠﻤـﴩوع‪ ،‬إﻻ أن اﻟﻐﺎﻣـﺪي‬ ‫أوﺿـﺢ أن ﻗﻴﻤـﺔ اﻤﴩوع ﻟﻢ ﺗُﺤﺴـﻢ‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(5‬‬ ‫ﺑﻌﺪ‪.‬‬

‫وزﻳﺮ اﻟﺼﺤﺔ‪» :‬ﻛﻮروﻧﺎ« ﻳﺴﺘﻬﺪف اﻟﺮﺟﺎل‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﻨﺴﺎء‪ ..‬وﻟﻢ ﺗﺼﻠﻨﺎ ﺗﻌﻠﻴﻤﺎت‬ ‫‪15‬‬ ‫ﺑﻮﺿﻊ ﻗﻴﻮد ﻋﻠﻰ اﻟﻄﻼب‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﻴﺪ آل ﻣﻴﻠﺲ‬ ‫أﻛﺪ رﺋﻴﺲ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم أﺣﻤﺪ‬ ‫ﻋﻴـﺪ اﻟﺤﺮﺑﻲ أن ﻋـﺪد اﻟﺤﻀـﻮر اﻟﺠﻤﺎﻫﺮي ﰲ‬ ‫ﻣﻠﻌـﺐ اﻷﻣـﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻔﻴﺼﻞ ﺳـﺮﺗﻔﻊ إﱃ ‪32‬‬ ‫أﻟﻒ ﻣﺘﻔﺮج ﺑﻌﺪ اﻟﺘﻮﺳـﻌﺔ اﻟﺘﻲ ﺳﺘﻨﺠﺰ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫رﻣﻀـﺎن اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬وﻗﺎل ﺳـﻴﺘﻢ إﻧﺸـﺎء ﻋـﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻜﺒﺎﺋﻦ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻟﺘﺄﺟﺮﻫﺎ ﺑﺸـﻜﻞ ﺳـﻨﻮي ﻻﺳﺘﻘﻄﺎب‬ ‫أﻛﱪ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﴎ واﻟﻌﻮاﺋﻞ ﻟﺤﻀﻮر اﻤﺒﺎرﻳﺎت‪.‬‬ ‫واﻋﺘﱪ ﻋﻴـﺪ ﻋﺎﺋﺪات اﻟﻨﻘـﻞ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻲ ﻣﻦ أﻫﻢ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪-‬‬ ‫ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‬

‫ﻋﻨﺎﴏ إﻳﺮادات اﻻﺗﺤـﺎد واﻷﻧﺪﻳﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﺑﻴﻊ اﻟﺘﺬاﻛﺮ‬ ‫واﻟﺘﻤﻮﻳﻞ‪ ،‬ﻟﻜﻨـﻪ أوﺿﺢ أن إﻳﺮادات اﻟﻨﻘﻞ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻲ‬ ‫ﻣﺎزاﻟـﺖ ﺗﺸـﻜﻞ ﻣﻌﻀﻠﺔ‪ ،‬وﻗـﺎل ﺧﻼل اﺳـﺘﻀﺎﻓﺘﻪ ﰲ‬ ‫ﻛﻠﻴـﺔ اﻷﻋﻤـﺎل ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ :‬اﺟﺘﻤﻌﻨﺎ‬ ‫ﻣﺆﺧﺮا ً ﻣـﻊ راﺑﻄﺔ اﻤﺤﱰﻓﻦ وﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻷﻧﺪﻳﺔ ﺣﻮل‬ ‫زﻳﺎدة اﻟﻌﺎﺋﺪ اﻤـﺎدي ﻣﻦ اﻟﻨﻘﻞ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻲ‪ ،‬ﻷن اﻟﺒﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﺘﻴـﺔ ﰲ اﻤﻼﻋـﺐ ﻻ ﺗﺴـﺘﻮﻋﺐ أﻋـﺪادا ً ﻛﺒـﺮة ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻫﺮ‪ ،‬وﺳـﻨﺒﻘﻰ ﰲ اﻧﺘﻈﺎر اﻧﺘﻬﺎء اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻦ ﻣﻠﻌﺐ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‪ ،‬وزﻳﺎدة ﻋﺪد ﻣﺪرﺟﺎﺗﻪ ﺳﻴﺤﺴـﻦ دﺧﻞ‬ ‫اﻷﻧﺪﻳﺔ ﻟﻜﻦ ﺑﺸـﻜﻞ ﺑﺴـﻴﻂ ‪ ،‬ﺣﻴﺚ إن ﻗﻴﻤﺔ اﻟﺘﺬﻛﺮة ﰲ‬

‫اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺤﺎﱄ ﻻﺗﺘﺠﺎوز ‪ 25‬رﻳﺎﻻ ً ﻟﻠﺪرﺟﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺗﺼﻞ ﻗﻴﻤﺔ اﻟﺘﺬﻛﺮة ﰲ اﻟﺪرﺟﺔ ﻧﻔﺴـﻬﺎ ﰲ ﺑﻌﺾ اﻟﺪول‬ ‫إﱃ ‪ 300‬رﻳـﺎل‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻓﺈن زﻳـﺎدة ﻋﺪد اﻤﺪرﺟﺎت ﻻ‬ ‫ﻳﻀﻴﻒ ﻛﺜﺮاً‪.‬‬ ‫وأﺑﺪى ﺗﺬﻣﺮه ﻣﻦ اﻟﻨﻈـﺮة اﻟﻘﺎﴏة ﻟﺪى ﺑﻌﻀﻬﻢ‬ ‫ﺣﻮﻟﻪ ﺷـﺨﺼﻴﺎً‪ ،‬وأﻧﻪ ﻣﺤﺴﻮب ﻋﲆ اﻷﻫﻼوﻳﻦ‪ ،‬ﻛﺎﺷﻔﺎ ً‬ ‫أﻧﻪ ﻻ ﻳﻘﺪم ﻋﻤﻼً إﻻ وﺗﺄﺗﻲ اﻹﺷـﺎرات إﱃ أن ﻫﺬا اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫أﻧﺠﺰ ﺧﺪﻣﺔ ﻟﻸﻫﲇ‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬ﻫﺬا أﻣﺮ ﻏﺮ ﺻﺤﻴﺢ وﻳﺠﺐ‬ ‫أن ﺗﻜﻮن ﻋﻼﻗﺘﻨﺎ ﺑﺎﻟﻮﻃﻦ‪ ،‬ﻟﻜﻲ ﻧﻌﻤﻞ وﻟﻴﺲ ﻋﻼﻗﺔ أﻧﺪﻳﺔ‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(29‬‬ ‫واﻧﺘﻤﺎءات‪.‬‬

‫»ﻧﺰاﻫﺔ« ﻟـ »اﻟﺼﺤﺔ«‪ :‬أﻳﻦ ذﻫﺒﺖ ‪١٩٥‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮﻧ ًﺎ ُر ِﺻﺪت ﻟـ »ﺗﺨﺼﺼﻲ ﺑﺮﻳﺪة«؟ ﻣﺠﺰرة ﻣﺮورﻳﺔ ﺗﺤﺼﺪ ‪ ٩‬ﻗﺘﻠﻰ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﺠﻬﻨﻲ‪ ،‬ﻋﻨﺎد اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬ ‫ﺧﺎﻃﺒـﺖ ﻫﻴﺌﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴـﺎد »ﻧﺰاﻫـﺔ« وزارة اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫ﺑﺸﺄن ﻣﺒﻠﻎ ‪ 192‬ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ رﺻﺪت ﻗﺒﻞ ﺛﻼث ﺳﻨﻮات ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﺘﺨﺼﴢ ﰲ ﺑﺮﻳﺪة وﻣﻌﺎﻟﺠﺔ اﻟﺒﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺤﺴﻦ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ واﻤﺴﺎﻧﺪة‬ ‫ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ ،‬واﺳـﺘﻔﴪت ﻧﺰاﻫﺔ ﰲ ﺧﻄﺎﺑﻬﺎ ﻋﻦ اﻤﺒﻠﻎ‪،‬‬ ‫وآﻟﻴﺔ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻤﴩوع‪ ،‬واﻟﺴﺒﺐ وراء ﻋﺪم ﺗﻨﻔﻴﺬه‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﰲ اﻟﻘﺼﻴﻢ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺻﻼح‬

‫ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺨﺮاز أﻋﻠﻦ ﻗﺒﻞ ﺛﻼث ﺳﻨﻮات أﻧﻪ ﺗﻢ ﺗﺮﺳﻴﺔ اﻤﴩوع‬ ‫ﻋﲆ ﴍﻛﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ‪ ،‬ﻏﺮ أن اﻟﻌﻤﻞ ﻟﻢ ﻳﺒﺪأ ﰲ اﻤﴩوع‪.‬‬ ‫وﰲ ﺳﻴﺎق آﺧﺮ داﻓﻌﺖ إدارة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﻋﻦ ﻧﻔﺴﻬﺎ‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨﺺ ﺗﻌﺜﺮ ﺳﺒﻌﺔ ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪ ،‬وﺑﺮرت ﺗﺄﺧﺮ اﻻﻧﺘﻬﺎء‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﺑﺨﻼﻓﺎت ﺣﻮل ﻣﻠﻜﻴﺔ اﻷرض أو ﻋﻮاﺋﻖ أﺧﺮى‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤـﺖ ﰲ ﺑﻴﺎن أﺻﺪرﺗـﻪ أﻣﺲ‪ ،‬أن ﻣﴩوﻋـﻦ ﻟﻢ ﻳﺘﻢ‬ ‫اﻟﺒﺪء ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﻤﺎ ﺑﺴﺒﺐ ﺗﻌﺪّي ﻣﻘﺎول أﻣﺎﻧﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫أﺣﺪﻫﻤﺎ‪ ،‬وادﻋﺎء ﻣﻮاﻃﻦ ﻣﻠﻜﻴﺘﻪ اﻷرض اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻵﺧﺮ‪.‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(4‬‬

‫ﻫﻴﺌﺔ ﺳﻮق اﻟﻤﺎل ﺗﻀﺒﻂ ﺗﺪاول اﻟﺸﺮﻛﺎت اﻟﺠﺪﻳﺪة واﻟﺨﺎﺳﺮة‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﻌﺪ اﻟﻌﺮﻳﺞ‬ ‫اﺳﺘﺒﻘﺖ ﻫﻴﺌﺔ ﺳﻮق اﻤﺎل ﻧﻈﺎم اﻟﴩﻛﺎت اﻤﺴﺎﻫﻤﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ﺑﻨﴩﻫـﺎ أﻣﺲ ﻣـﴩوع اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﺎت واﻹﺟـﺮاءات اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟـﴩﻛﺎت اﻤﺪرﺟـﺔ أﺳـﻬﻤﻬﺎ ﰲ اﻟﺴـﻮق‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺑﻠﻐـﺖ‬ ‫ﺧﺴـﺎﺋﺮﻫﺎ اﻤﱰاﻛﻤﺔ ‪ %50‬ﻓﺄﻛﺜﺮ ﻣﻦ رأس ﻣﺎﻟﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻐﺮض‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻢ آﻟﻴﺔ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻬﺎ‪ ،‬وﻃﻠﺒﺖ آراء اﻤﻬﺘﻤﻦ واﻤﻌﻨﻴﻦ‬ ‫واﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﻘﺮار وﻓﻘﺎ ً ﻟﺘﻔﺴـﺮات ﻣﺨﺘﺼﻦ‪.‬‬ ‫وﻋﺪﻟﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ أﻳﻀﺎ ً اﻟﺘﺬﺑﺬب ﻋﲆ أﺳﻬﻢ اﻟﴩﻛﺎت ﰲ اﻟﻴﻮم اﻷول‬

‫ﻣﻦ إدراﺟﻬﺎ‪ ،‬وﺣﺪدﺗﻪ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %10‬اﻋﺘﺒﺎرا ً ﻣﻦ اﻟﻴﻮم‪ ،‬ﻛﺈﺟﺮاء‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮي ﺗﻌﺰﻳﺰا ً ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ اﻧﻄﻼﻗﺎ ً ﻣﻦ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺎﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ وﻓﻘﺎ ً ﻟﺒﻴﺎﻧﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﺨﺒﺮ اﻻﻗﺘﺼﺎدي اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳـﺎﻟﻢ ﺑﺎﻋﺠﺎج‬ ‫إن ﻗﺮار اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺑﺎﻃﻼع اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﻋﲆ ﻣﺴـﻮدة اﻤﴩوع ﻳﺄﺗﻲ‬ ‫ﻛﺄداة ﻓﺤﺺ ﻟﻨﻈﺎم اﻟﴩﻛﺎت اﻤﺴﺎﻫﻤﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺘﻮﻗﻊ أن‬ ‫ﻳﻮﻗﻒ اﻟﴩﻛﺔ إذا ﺑﻠﻐﺖ اﻟﺨﺴﺎﺋﺮ اﻤﱰاﻛﻤﺔ ‪ %50‬ﻣﻦ رأس اﻤﺎل‬ ‫ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺤﺎﱄ ﻋﻨﺪ ﻧﺴﺒﺔ ‪%75‬‬ ‫ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن ﻗـﺮار ﺗﺤﺪﻳـﺪ ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﺘﺬﺑﺬب ﺟـﺎء ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ‬

‫اﻻرﺗﻔﺎﻋـﺎت اﻟﺤـﺎدة اﻟﺘـﻲ ﺷـﻬﺪﻫﺎ أول ﻳﻮم ﺗـﺪاول ﻟﻠﴩﻛﺎت‬ ‫اﻤﺪرﺟﺔ ﺣﺪﻳﺜﺎً‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻗﺎل أول ﻣﺤﻠﻞ ﺳـﻌﻮدي ﻣﻌﺘﻤﺪ دوﻟﻴﺎ ﻫﺎﺷـﻢ‬ ‫اﻟﻘﻮﺣﻲ ﻟـ»اﻟﴩق«‪ :‬إن ﺗﺤﺪﻳﺪ اﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻋﻨﺪ ‪ %10‬ﺳـﻴﺤﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻼﻋﺐ اﻟﺬي ﺷـﻬﺪه اﻟﺴـﻮق ﺧﻼل اﻟﻴـﻮم اﻷول‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺣﺪث ﰲ‬ ‫آﺧﺮ ﻋﻤﻠﻴﺘﻲ إدراج ﰲ اﻟﺴـﻮق‪ ،‬ﻣﺸﺪدا ً ﻋﲆ أن ﺗﺤﻮل اﻟﺴﻴﻮﻟﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻮق إﱃ اﻟﺴـﻬﻢ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻈﻬﺮ ﰲ أﺣﺠﺎم اﻟﺴﻴﻮﻟﺔ‪ ،‬ﺑﺎت‬ ‫ﻳﺘﻄﻠﺐ ﺗﺪﺧـﻼً ﺻﺎرﻣﺎ ً ﻣﻦ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﺻﻐﺎر اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(21‬‬ ‫ﻟﺘﺠﻨﻴﺒﻬﻢ ﴐاوة اﻟﻴﻮم اﻷول‪.‬‬

‫‪8‬‬ ‫أدى ﺗﺼﺎدم ﺳﻴﺎرﺗﻦ وﺟﻬﺎ ً ﻟﻮﺟﻪ ﰲ ﻃﺮﻳﻖ ﺧﺮﻳﺺ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ إﱃ وﻓﺎة ‪ 9‬أﺷﺨﺎص ﻣﻦ ﺑﻦ ‪ 13‬راﻛﺒﺎ ً ﰲ اﻤﺮﻛﺒﺘﻦ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺤﻤﺎد )اﻟﴩق(‬


‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪2‬‬

‫اﻟﻐﺎﻣﺪي ﻳﺘﺼﻔﺢ ﻛﺘﻴﺐ ﺻﻮر اﻟﺸﻬﺪاء‬

‫ﺷﻬﺪاء‬ ‫اﻟﻮاﺟﺐ‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪3‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪13‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (526‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻗﺮاءة دﻗﻴﻘﺔ واﻫﺘﻤﺎم‬

‫ﺣﺮص ﻋﲆ اﻗﺘﻨﺎء اﻟﻜﺘﻴﺐ اﻟﺬي ﻳﻀﻢ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‬

‫اﻟﺸﻬﺮي ﻳﺴﺠﻞ ﻛﻠﻤﺘﻪ‬

‫) ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺒﻠﻮي(‬

‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻧﺎﻋﻢ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫ﺷـﻬﺪ ﻣﻌﺮض ﺷـﻬﺪاء اﻟﻮاﺟﺐ ﻣﻦ وﺣﺪات اﻤﻈﻠﻴﻦ واﻟﻘﻮات اﻟﺨﺎﺻﺔ إﻗﺒﺎﻻ ً وإﺷﺎدة ﻣﻦ اﻟﺰوار ﻤﺎ‬ ‫اﺷـﺘﻤﻞ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ ﻣﻌﺮوﺿﺎت ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﻗﺎﺋﻤﺔ وﺻﻮر ﺷـﻬﺪاء اﻟﻮاﺟﺐ ﻣـﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﺮﺗﺐ‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻧﺎﻟﻮا ﻛﺮم اﻟﺸـﻬﺎدة ﰲ اﻟﺪﻓﺎع ﻋﻦ ﺑﻼد اﻟﺤﺮﻣﻦ‪ .‬وأﻗﻴﻢ اﻤﻌﺮض ﰲ ﻣﺪارس ﻣﻨﺎرات ﺗﺒﻮك اﻟﺨﻤﻴﺲ‬ ‫اﻤﺎﴈ‪ .‬وﺗﻢ ﺗﻮزﻳﻊ ﻛﺘﻴﺐ ﻣﻜﻮﱠن ﻣﻦ ﺳـﺒﻌﻦ ﺻﻔﺤﺔ ﺿﻢ ﺻﻮر وأﺳـﻤﺎء ورﺗﺐ اﻟﺸﻬﺪاء ﻣﻮزﻋﻦ‬ ‫ﺣﺴـﺐ اﻷﺣـﺪاث‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺿﻢ اﻤﻌـﺮض ﺑﻌﺾ اﻤﻘﺘﻨﻴـﺎت اﻟﻘﺪﻳﻤـﺔ‪ ،‬وﻳُﻌﺪ اﻤﻌﺮض ﺟﻬﺪا ً ﺷـﺨﺼﻴﺎ ً‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻮﻛﻴﻞ رﻗﻴـﺐ ﻓﻬﻴﺪ اﻟﻌﻄﻮي اﻟﺬي أﻛﺪ ﰲ ﺣﺪﻳﺜـﻪ أن ﻫﺬا اﻤﻌﺮض ﻟﻴﺲ ﻣﺘﺤﻔﺎ ً ﺑـﻞ ﻫﻮ أﻗﻞ ﻣﺎ ﻳُﻘﺪﱠم‬ ‫ﻷﺷـﺨﺎص ﻗﺪﱠﻣﻮا ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ ﻟﻠﺬود ﻋﻦ ﻫﺬه اﻟﺒﻼد‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻤﻌﺮض ﻟﻘﻲ إﺷـﺎدة وﻣﺒﺎرﻛﺔ ﻧﺎﺋﺐ ﻗﺎﺋﺪ‬ ‫اﻟﻘﻮات اﻟﱪﻳﺔ‪ ،‬ﻗﺎﺋﺪ وﺣﺪات اﻤﻈﻠﻴﻦ واﻟﻘﻮات اﻟﺨﺎﺻﺔ‪ ،‬ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻟﻠﻮاء رﻛﻦ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﺗﺮﻛﻲ‪.‬‬ ‫اﻃﻼع ﻋﲆ أﺟﺰاء اﻤﻌﺮض‬

‫زاﺋﺮ ﻳﻜﺘﺐ ﻛﻠﻤﺘﻪ ﰲ ﺳﺠﻞ اﻟﺰوار‬

‫ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻷﺳﻤﺎء اﻟﺸﻬﺪاء‬

‫اﻻﻃﻼع ﻋﲆ ﺑ���ﺾ اﻤﻘﺘﻨﻴﺎت‬

‫ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﻔﺌﺎت زارت اﻤﻌﺮض‬

‫أﻋﻀﺎء ﻣﻦ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي ورﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل ﰲ اﻤﻌﺮض‬


‫اإثنين ‪ 3‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 13‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )526‬السنة الثانية‬

‫تكريم الفريق‬ ‫الطبي لعملية‬ ‫خادم الحرمين‬ ‫الشريفين‬

‫الرياض ‪ -‬محمد العوني‬ ‫يقي�م مرك�ز ص�وت الوط�ن للدراس�ات‬ ‫واإع�ام فعاليت�ه الخامس�ة غ�دا ً الثاثاء‬ ‫لتكريم الفريق الط�بي الذي أجرى العملية‬ ‫الجراحية لخادم الحرم�ن الريفن‪ .‬كما‬ ‫يتم تكريم عدة فعاليات وشخصيات وطنية‬ ‫أس�همت ي خدمة الوطن من بينها قيادات أمنية‬

‫وإداري�ة وإعامي�ة ومبدعن‪ ،‬خ�ال حفل يقام‬ ‫بقاعة بريدة بفندق اإنركونتننتال‪ .‬وستقام هذه‬ ‫الفعالية تحت ش�عار «سلمت لش�عبك وأمتك يا‬ ‫خادم الحرمن» حيث سيكون ي مقدمة امكرمن‬ ‫الفريق الط��بي الذي أجرى العم�لية الجراحية‬ ‫لخ�ادم الحرم�ن الريفن‪ .‬ومن ب�ن امكرمن‬ ‫عمي�د الفرس�ان الس�عودين س�عيد الش�يباني‬ ‫امرف عى اسطبات أبناء خادم الحرمن ورائد‬

‫زراعة اأعضاء الروفيسور العامي فيصل شاهن‬ ‫والعقيد سعد قعدان السبيعي مدير رطة وادي‬ ‫الدوار وقاهر امستحيل الصحفي عمار بوقس‪.‬‬ ‫وس�يتخلل الحفل عدد من اللوحات الراثية‬ ‫امجس�دة ل�راث امملك�ة من ع�دد م�ن امناطق‬ ‫وكذل�ك عدد م�ن القصائد الش�عرية امعرة عن‬ ‫الفرحة بش�فاء خ�ادم الحرم�ن الريفن الذي‬ ‫كرست هذه الفعالية لاحتفاء به‪.‬‬

‫ولي العهد يستقبل قائد منطقة الطائف ورئيس البرلمان البوسني‬ ‫جدة ‪ -‬واس‬ ‫اس�تقبل وي العه�د نائ�ب رئي�س‬ ‫مجلس الوزراء وزير الدفاع صاحب‬ ‫الس�مو املك�ي اأم�ر س�لمان ب�ن‬ ‫عبدالعزيز ي مكتبه بجدة أمس‪ ،‬قائد‬ ‫منطقة الطائف اللواء ركن فارس بن‬ ‫عبدالله العمري يرافقه كبار قادة وضباط‬ ‫منطقة الطائف الذين قدموا للسام عليه‪.‬‬ ‫حر ااس�تقبال نائب وزي�ر الدفاع‬ ‫اأم�ر فهد بن عبدالله ب�ن محمد و رئيس‬ ‫(واس) دي�وان وي العه�د امستش�ار الخ�اص له‬

‫اأمر سلمان يبحث مع رئيس الرمان البوسني العاقات بن البلدين‬

‫يوجه بنقل وعاج المصا َب ْين‬ ‫متعب بن عبداه ِ‬ ‫في حادث الخزان الكهربائي بالزلفي‬ ‫الرياض ‪ -‬واس‬

‫اأمر متعب بن عبدالله‬

‫وجه وزير الدولة عضو مجلس‬ ‫ال�وزراء رئيس الحرس الوطني‬ ‫اأم�ر متع�ب ب�ن عبدالل�ه بن‬ ‫عبدالعزي�ز‪ ،‬بنق�ل وع�اج‬ ‫امصاب�ن ي ح�ادث انفج�ار‬ ‫خ�زان كهربائ�ي بمحافظ�ة الزلفي‪،‬‬ ‫وه�م عبدالل�ه ب�ن س�عود النص�ار‬ ‫وزميل�ه‪ ،‬حيث تم نق�ل امصاب مدينة‬ ‫امل�ك عبدالعزي�ز الطبي�ة بالح�رس‬

‫الوطن�ي ويتلق�ى الع�اج ال�ازم ي‬ ‫وحدة الحروق وحالته مستقرة حالياً‪،‬‬ ‫كم�ا يجري نقل زميله إى امستش�فى‬ ‫استكمال عاجه‪ .‬وقدم ذوو امصابن‬ ‫ش�كرهم وتقديرهم لأم�ر متعب بن‬ ‫عبدالله ع�ى اهتمامه وتوجيهه بعاج‬ ‫امصاب�ن ي مدين�ة امل�ك عبدالعزيز‬ ‫الطبي�ة بالحرس الوطني‪ ،‬مؤكدين أن‬ ‫ه�ذا التوجي�ه ليس بمس�تغرب عليه؛‬ ‫إذ يأتي ضمن اهتم�ام القيادة بأبناء‬ ‫الوطن ي كل مكان‪.‬‬

‫رئيس هيئة اأركان يستقبل قائد القوات الجوية اليمني‬ ‫الرياض ‪ -‬واس‬ ‫اس�تقبل رئيس هيئة اأركان العام�ة الفريق اأول‬ ‫الركن حس�ن بن عبدالله القبيل ي مكتبه بوزارة الدفاع‬ ‫أمس‪ ،‬قائد القوات الجوية والدفاع الجوي ي الجمهورية‬ ‫اليمني�ة الل�واء الطي�ار الركن راش�د بن ن�ار الجند‪،‬‬ ‫والوفد امرافق له‪.‬‬

‫وج�رى خ�ال اللق�اء تب�ادل اأحادي�ث الودي�ة‬ ‫ومناقشة امواضيع ذات ااهتمام امشرك بن البلدين‪.‬‬ ‫وي نهاي�ة ااس�تقبال تس�لم رئيس هيئ�ة اأركان‬ ‫العامة هدية تذكارية من الضيف‪.‬‬ ‫حر ااس�تقبال نائب رئيس هيئة اأركان العامة‬ ‫الفري�ق عبدالعزيز بن محمد الحس�ن‪ ،‬وقائ�د القوات‬ ‫الجوية الفريق الركن فياض بن حامد الرويي‪.‬‬

‫الفريق حسن القبيل يستقبل قائد القوات الجوية اليمني‬

‫رماية بالذخيرة‬ ‫الحية في‬ ‫الشمالية الغربية‬ ‫الرياض ‪ -‬واس‬ ‫أعلنت قيادة القوات‬ ‫الري�ة ي امنطق�ة‬ ‫الش�مالية الغربي�ة‬ ‫ع�ن تنفي�ذ رماي�ة‬ ‫بالذخ�رة الحي�ة‬ ‫خال الفرة من اأول من‬ ‫رجب وحتى الثاثن من‬ ‫الشهر ذاته‪.‬‬ ‫ودع�ت امواطنن إى‬ ‫عدم ااق�راب من موقع‬ ‫التمري�ن أو اانزع�اج‪،‬‬ ‫حي�ث إنه�ا تماري�ن‬ ‫اعتيادية‪.‬‬

‫(واس)‬

‫تسليم ُع َهد «التنمية ااجتماعية» في عنيزة‬ ‫عنيزة ‪ -‬الرق‬ ‫س� ّلم نائ�ب رئيس لجن�ة التنمي�ة ااجتماعي�ة اأهلية ي‬ ‫عني�زة امكل�ف ب�إدارة اللجن�ة الدكتور خال�د العوهي‬ ‫مقر ومس�تندات وعهد لجن�ة التنمي�ة ااجتماعية اأهلية‬ ‫بامحافظ�ة إى مجل�س اإدارة الجديد‪ ،‬بعد امتناعه طوال‬ ‫اأسابيع الثاثة اماضية‪.‬‬ ‫وكان العوه�ي خر ي انتخابات مجل�س اإدارة الجديد‪،‬‬ ‫وحص�ل عى صوت واح�د فقط‪ ،‬ما جعله يته�م اللجنة امكلفة‬ ‫باإراف عى اانتخابات بالتاعب ي عملية اانتخاب‪.‬‬ ‫وفور اعتماد أس�ماء أعضاء امجلس الجديد من قِ بل وكيل‬ ‫وزارة الش�ؤون ااجتماعي�ة طلب منه تس�ليم اللجنة للمجلس‬ ‫الجديد‪ ،‬لكنه رفض التس�ليم‪ ،‬ما أحدث ربكة وتأخرا ً ي رف‬ ‫رواتب موظفي اللجنة‪.‬‬ ‫مص�ادر مطلعة‪ ،‬قالت ل� «ال�رق» إن العوهي طالب بأن‬ ‫يحصل عى إبراء ذمة قبل تسليم اللجنة‪ ،‬وطالب مرة أخرى بأا‬ ‫يسلم العهدة إا بعد أن يحسم موضوع الشكاوى الكثرة التي‬ ‫رفعها إى أكثر من جهة ضد عددٍ من أعضاء امجلس السابقن‪.‬‬

‫اأم�ر محم�د بن س�لمان ب�ن عبدالعزيز‬ ‫ومدير عام مكتب وزير الدفاع الفريق ركن‬ ‫عبدالرحمن بن صالح البنيان‪.‬‬ ‫كما استقبل وي العهد رئيس الرمان‬ ‫البوس�ني الدكتور بوج�و ليوبتش والوفد‬ ‫امراف�ق ل�ه‪ .‬ورح�ب اأم�ر س�لمان ب�ن‬ ‫عبدالعزي�ز برئي�س الرمان البوس�ني ي‬ ‫امملكة‪ ،‬متمنيا له ومرافقيه طيب اإقامة‪.‬‬ ‫وجرى خال ااس�تقبال الذي حره‬ ‫عض�و مجلس الش�ورى الدكت�ور عبدالله‬ ‫بن حمود الحربي تب�ادل اأحاديث الودية‬ ‫وامواضيع ذات ااهتمام امشرك ‪.‬‬

‫خادم الحرمن الريفن‬

‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫‪3‬‬

‫رئيس هيئة البيعة يصل إلى جدة قادم ًا من الرياض‬ ‫جدة ‪ -‬واس‬

‫اأمر مشعل بن عبدالعزيز‬

‫وصل رئي�س هيئة البيعة صاحب‬ ‫الس�مو املك�ي اأمر مش�عل بن‬ ‫عبدالعزي�ز إى جدة أم�س‪ ،‬قادما ً‬ ‫من الري�اض‪ .‬وكان ي اس�تقباله‬ ‫لدى وصوله مطار املك عبدالعزيز‬ ‫ال�دوي اأمر ترك�ي بن مش�عل بن بن‬ ‫عبدالعزي�ز واأمر بندر بن مش�عل بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬واأمر س�لطان بن مش�عل‬ ‫بن عبدالعزيز‪ ،‬واأمر فيصل بن محمد‪،‬‬ ‫واأم�ر فيص�ل ب�ن س�عود الش�عان‪،‬‬

‫واأم�ر وائل بن منصور بن مش�عل بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬وجمع م�ن امواطنن‪ .‬وكان‬ ‫اأمر مش�عل ب�ن عبدالعزيز ق�د غادر‬ ‫الري�اض ي وقت س�ابق أم�س‪ ،‬وغادر‬ ‫بمعيت�ه اأم�ر منصور بن مش�عل بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬واأمر س�عود بن مشعل بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬واأمر مش�عل بن سعود بن‬ ‫مش�عل بن عبدالعزيز‪ ،‬والوف�د امرافق‪.‬‬ ‫وكان ي وداع رئي�س هيئ�ة البيعة لدى‬ ‫مغادرته اأمر عبدالعزيز بن مشعل بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬و اأمر محمد بن عبدالعزيز‬ ‫بن مشعل بن عبدالعزيز‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫محليات‬

‫اإثنين ‪ 3‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 13‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )526‬السنة الثانية‬

‫النافذة القانونية‬

‫قانون‬ ‫«وديمة»‪..‬‬ ‫وحماية براءة‬ ‫الطفولة!‬ ‫سعود المريشد‬ ‫(وديم�ة) ه�ي طفل�ة ذات ثمان�ي س�نوات ُقتل�ت ي‬ ‫منتصف العام اماي عى يد والدها بااشراك مع عشيقته‪،‬‬ ‫وت�م دفنها ي الصحراء ي جريمة بش�عة اهتز لها امجتمع‬ ‫اإماراتي الشقيق‪ ،‬وكادت أختها الصغرى أن تلحق بها لوا‬ ‫عناية الله‪ ،‬هذه امأس�اة كانت امحرك الرئيس مبادرة س�ن‬ ‫قانون اتحادي لحماية الطفل‪ ،‬الذي فيما بعد س�مي باسم‬ ‫الطفلة امغدورة‪..‬‬ ‫مؤخ�را ً تم اعتماد هذا القان�ون لحماية حقوق الطفل‬ ‫كإط�ار قانون�ي يضم (‪ )72‬م�ادة احتوت ع�ى كل حقوق‬ ‫الطفل اأساسية‪ ،‬التي كفلتها امواثيق الدولية وفقا ً أحكام‬ ‫الريعة اإس�امية ومبادئ الدستور اإماراتي‪ ،‬بما ي ذلك‬ ‫الحقوق الصحية وااجتماعي�ة والتعليمية ونحو ذلك‪ ،‬كما‬ ‫ح�وى القانون آلي�ات وتداب�ر الحماية لضم�ان التطبيق‬ ‫وعقوب�ات مخالفتها‪ .‬هذا القانون يأتي اس�تكماا ً لجهود‬ ‫اأش�قاء ي اإمارات والرامية لرعاية حقوق الطفولة‪ ،‬التي‬ ‫بدأت مبك�را ً بإنش�اء امجلس اأع�ى لأموم�ة والطفولة‪،‬‬ ‫به�دف توحيد الجهود والسياس�ات واارتقاء بمس�تويات‬ ‫الرعاية والعناية بشؤون اأمومة والطفولة‪ ،‬وتمخض عنها‬ ‫احقا ً إقرار «اإسراتيجية الوطنية لأمومة والطفولة»‪.‬‬ ‫محلي�ا ً س�بق أن واف�ق مجل�س ال�وزراء اموق�ر عى‬ ‫مروع «نظام حماية الطفل» عى أن تس�تكمل اإجراءات‬ ‫الازمة الخاصة به‪ ،‬فامأمول أن يكون من ذلك إعادة ترتيب‬ ‫امؤسسة ااجتماعية فنياً‪ ..‬وأن يتم استحداث جهاز وطني‬ ‫تنس�يقي يُعنى بش�ؤون اأمومة والطفولة‪ ،‬ويوثق جهود‬ ‫الوطن ي هذا الشأن‪.‬‬

‫«تعليم الطائف» تدافع عن نفسها وترد على «نزاهة»‪:‬‬ ‫الم ْلك ّية سبب ُ‬ ‫تأخرها‬ ‫مشاريعنا قيد اإنجاز وخافات ُ‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫دافعت إدارة التعليم ي الطائف عن‬ ‫نفس�ها فيما يخص بتعثر س�بعة‬ ‫مش�اريع تعليمي�ة‪ ،‬وب�ررت تأخر‬ ‫اانتهاء منها بخافات حول ملكية‬ ‫اأرض أو عوائق أخرى‪.‬‬ ‫وأوضح�ت ي بي�ان أصدرت�ه أم�س‪ ،‬أن‬ ‫مروعن لم يتم البدء ي تنفيذهما بسبب‬ ‫تع�دّي مق�اول أمانة الطائ�ف عى موقع‬ ‫أحدهم�ا‪ ،‬وادعاء مواط�ن ملكيته اأرض‬ ‫الخاصة باآخر‪.‬‬ ‫ولفت البيان‪ ،‬الذي حصلت «الرق»‬ ‫عى نسخة منه‪ ،‬إى أن خافا ً بن «التعليم»‬ ‫و»الزراعة» تس�بّب ي تأخر تسليم موقع‬ ‫مروع ثالث لوقوع�ه ي منطقة غابات‪،‬‬

‫فيما تس�بّب برجٌ للضغط العاي ي تأخر‬ ‫موقع رابع للمقاول امنفذ‪.‬‬ ‫تسليم‬ ‫ٍ‬ ‫وأك�د مدي�ر الربي�ة والتعلي�م ي‬ ‫الطائ�ف الدكت�ور محمد الش�مراني‪ ،‬ي‬ ‫تريحات ل�»الرق» أن مروع إنشاء‬ ‫مكت�ب إراف تربوي ي رنية تم اانتهاء‬ ‫من�ه قب�ل ثاثة أع�وام‪ ،‬وتم تس�لمه من‬ ‫إدارة الربي�ة والتعليم وال�دوام به‪ ،‬فيما‬ ‫يج�ري العمل ي باقي امش�اريع اأخرى‬ ‫التي تعثر بعضها بس�بب خافات حول‬ ‫ملكية اأرض أو عوائق أخرى‪ ،‬افتا إى أن‬ ‫بعض امشاريع لم تنتهِ فرة تنفيذها وهو‬ ‫ما يجعلها ي طور التنفيذ‪.‬‬ ‫وكان�ت الهيئ�ة الوطني�ة مكافح�ة‬ ‫الفس�اد «نزاهة» ق�د أكدت ي بي�ان لها‬ ‫الجمعة ام�اي عن تأخر وتعثر س�بعة‬

‫مش�اريع تعليمية ي محافظ�ة الطائف‪،‬‬ ‫وطلبت الهيئة من وزارة الربية والتعليم‬ ‫إج�راء تحقي�ق ي أس�باب تأخر تس�ليم‬ ‫بع�ض امواقع للمقاولن‪ ،‬وأس�باب تدني‬ ‫نس�بة اإنجاز ي البع�ض اآخر‪ ،‬وتحديد‬ ‫امس�ؤولن عن ذلك ومحاسبتهم‪ ،‬والعمل‬ ‫عى متابعة امقاولن استكمال تنفيذ تلك‬ ‫امشاريع لاستفادة منها‪.‬‬ ‫وأك�دت الهيئ�ة أن نس�ب اإنج�از‬ ‫للمشاريع تراوح بن (‪ )%60 - %8‬عى‬ ‫بع�ض منها قد‬ ‫الرغم م�ن أن مدة عقود‬ ‫ٍ‬ ‫انتهت‪ ،‬كما ّ‬ ‫تب�ن للهيئة طول الفرة بن‬ ‫تاريخ الرس�ية وتس�ليم اموقع للمقاول‪،‬‬ ‫إذ تجاوز بعضها مدة س�نتن‪ ،‬ما أدى إى‬ ‫تأخر التنفيذ وااستفادة من تلك امرافق‪،‬‬ ‫وذلك بامخالفة ما ينص عليه النظام‪.‬‬

‫مكتب اإراف ي رنية الذي تس ّلمه تعليم الطائف قبل ثاثة أعوام‬

‫(الرق)‬

‫‪..‬و«نزاهة» تخاطب «الصحة» بشأن ‪ 192‬مليون ًا لتطوير«تخصصي بريدة»‬ ‫الرياض ‪ -‬فهد الجهني‬ ‫خاطب�ت هيئة مكافحة الفس�اد‬ ‫«نزاه�ة» وزارة الصحة بش�أن‬ ‫مبل�غ ‪ 192‬مليون�ا كان ق�د تم‬ ‫رصدها قبل ‪ 3‬س�نوات لتطوير‬ ‫مستش�فى املك فهد التخصي‬ ‫ي بري�دة ومعالج�ة البني�ة التحتي�ة‬

‫مستشفى املك فهد التخصي ي بريدة‬

‫‪saudm@alsharq.net.sa‬‬

‫وتحس�ن مس�توى الخدمات الرئيسة‬ ‫وامس�اندة بامستش�فى‪ ،‬واس�تفرت‬ ‫نزاهة ي خطابها عن امبلغ وآلية تنفيذ‬ ‫امروع والسبب وراء عدم تنفيذه‪.‬‬ ‫وكان مدي�ر الش�ؤون الصحي�ة‬ ‫ي القصي�م الدكتور ص�اح بن محمد‬ ‫الخ�راز أعلن قب�ل ‪ 3‬س�نوات بأنه تم‬ ‫ترس�ية امروع عى ركة متخصصة‬

‫غر أن العمل لم يبدأ بامروع‪.‬‬ ‫وم�ن جانبه�ا حاول�ت «الرق»‬ ‫ااستفس�ار من مدي�ر إدارة العاقات‬ ‫العام�ة واإع�ام الصح�ي والناط�ق‬ ‫اإعام�ي بصح�ة القصي�م محمد بن‬ ‫صال�ح الدب�اي ع�ن ام�روع وعدم‬ ‫تنفي�ذه ي موع�ده والعقب�ات الت�ي‬ ‫واجهته‪ ،‬وموعد الب�دء ي العمل‪ ،‬وجاء‬

‫ي رده أن�ه ت�م رص�د امبل�غ امذكور‬ ‫للمستش�فى لتطوي�ر البني�ة التحتية‬ ‫الخاصة به‪ ،‬وشكلت الوزارة لجنة لهذا‬ ‫العم�ل وقام فريق أجنبي العام اماي‬ ‫بزي�ارة اموق�ع وتحدي�د ااحتياجات‬ ‫للبني�ة التحتية للمستش�فى‪ .‬وأوضح‬ ‫أن ام�روع منظ�ور ي ال�وزارة لهذا‬ ‫الغرض‪.‬‬

‫يؤجل محاكمة ثاث خايا إرهابية ‪« 1160‬فاحص ًا» لمراقبة المتاعبين في الزكاة والضريبة‬ ‫نزاع اادعاء والمتهمين ِ‬ ‫الرياض ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬ ‫ما بن محاولة اادعاء العام إثبات التهم‬ ‫امنسوبة لعدد من امشاركن ي خايا إرهابية‪،‬‬ ‫ورف�ض امتهم�ن ااتهامات اموجه�ة إليهم‬ ‫وإنكاره�ا‪ ،‬تظل محاكمة ثاث خايا إرهابية‬ ‫متهم فيها ‪ 168‬ش�خصا ً معلقة حتى إشعار‬ ‫آخ�ر‪ .‬ورفض عدد م�ن امتهمن مثل�وا أمام‬ ‫امحكمة أم�س‪ ،‬جميع الته�م اموجهة إليهم‪،‬‬ ‫محاولن إثبات أن ااعرافات امصدقة أخذت‬ ‫منه�م بالقوة‪ ،‬ي حن تمس�ك اادع�اء العام‬ ‫بإثبات تل�ك التهم‪ ،‬مطالب�ا ً امحكمة إدانتهم‬ ‫بها‪ .‬وعقدت امحكمة الجزائية امختصة أمس‪،‬‬ ‫ثاث جلس�ات منفصلة اس�تكمال محاكمة‬ ‫ثاث خايا إرهابية «‪ ، 63‬و‪ ، 55‬و‪ »50‬بتهم‬ ‫متعددة م�ن بينها التآمر بارت�كاب عدد من‬ ‫اأدوار اإجرامي�ة لتنفيذ مخططات إرهابية‪،‬‬ ‫والروع ي تنفيذ عمليات إرهابية اختطاف‬ ‫واغتيال مس�ؤولن ورجال أمن ومستأمنن‪،‬‬ ‫واستهداف منشآت أمنية ونفطية واختطاف‬ ‫طائ�رات مدني�ة‪ ،‬باإضاف�ة إى التس�ر عى‬ ‫مطلوب�ن أمني�ا وإيوائه�م ونقله�م‪ ،‬ودعم‬ ‫التنظي�م اإرهابي بالعن�ر البري‪ ،‬وراء‬ ‫وحي�ازة اأس�لحة والت�درب والتدري�ب عى‬ ‫استخدامها بقصد اإخال باأمن‪ ،‬واافتيات‬ ‫عى وي اأمر والخروج عن طاعته بالسفر أو‬ ‫الروع بالس�فر إى مناطق تشهد اضطرابا‬ ‫للمشاركة ي القتال فيها‪.‬‬

‫الخلية ‪63‬‬ ‫فف�ي القضية اأوى» الخلي�ة ‪ « 63‬مثل‬ ‫ثاث�ة متهم�ن « اأول والس�ابع والثاثون‬ ‫والثال�ث واأربعون» امحبوس�ون‪ ،‬وامتهمان‬ ‫العرون والثامن واأربعون «مطلقو الراح‬ ‫للم�رة اأوى أمام امحكم�ة وقدموا إجاباتهم‬ ‫للق�اي‪ ،‬وق�رأ ممث�ل اادع�اء الع�ام التهم‬ ‫اموجه�ة بح�ق امدع�ى علي�ه «الع�رون»‪،‬‬ ‫والتي كان من أبرزها اافتيات عى وي اأمر‪،‬‬ ‫والتس�ر عى اثنن م�ن امطلوب�ن أمنيا ً مع‬ ‫علم�ه بنيتهم الس�فر للجه�اد‪ ،‬باإضافة إى‬ ‫إخاله بم�ا تعهد به ي اابتع�اد عن مواطن‬ ‫الش�بهات عن�د اعتقال�ه ع�ى ذم�ة قضي�ة‬ ‫س�ابقة‪ ،‬كما قرأ ممث�ل اادعاء الع�ام التهم‬ ‫اموجهة بحق امدع�ى عليه الثامن واأربعن‪،‬‬ ‫ومنه�ا انتهاجه للمنه�ج التكفري من خال‬ ‫ممارس�اته عى ش�بكة اإنرنت‪ ،‬والحث عى‬ ‫الخ�روج مواط�ن الفتنة‪ ،‬واافتي�ات عى وي‬ ‫اأمر‪ ،‬والتسر عى أحد امطلوبن أمنيا ً وعدم‬ ‫اإباغ عنه‪ ،‬والتخفي ع�ن اأنظار رفقة أحد‬ ‫امطلوبن لع�دم القبض عليهم‪ ،‬باإضافة إى‬ ‫تخزين�ه عديدا من م�واد اإنرنت التي تحث‬ ‫عى الجهاد‪.‬‬ ‫وطالب ممثل اادع�اء العام من القاي‬ ‫إدانة امتهمن بما نس�ب إليهم‪ ،‬وتطبيق الحد‬ ‫اأقى ي قان�ون الجرائ�م امعلوماتية بحق‬ ‫امدعى عليه الثام�ن واأربعن‪ ،‬ومصادرة ما‬ ‫وجد بحوزة امتهم الثامن واأربعن من مواد‬

‫وإسطوانات ليزرية‪ ،‬كما طالب بإيقاع عقوبة‬ ‫تعزيري�ة بح�ق امتهمن لردعه�م والحد من‬ ‫خطورتهم وتكون عرة لغرهم‪ ،‬باإضافة إى‬ ‫منعهم من السفر خارج الباد‪.‬‬ ‫فيم�ا ق�دم امتهم�ون اأول والس�ابع‬ ‫والثاث�ون والثالث واأربع�ون إجاباتهم عى‬ ‫ائحة الدعوى‪ ،‬نافن جميع التهم التي ساقها‬ ‫اادع�اء العام بحقه�م‪ ،‬ومطالب�ن باإفراج‬ ‫عنه�م وتعويضه�م عن مدة حبس�هم‪ ،‬بينما‬ ‫أكد ممثل اادعاء الع�ام أن إنكارات امتهمن‬ ‫غر صحيحة‪ ،‬والصحي�ح ما جاء ي الدعوى‬ ‫من أدلة وبراهن ومنه�ا ااعرافات امصدقة‬ ‫رعاً‪ ،‬وطالب بالرجوع لها‪.‬‬ ‫و ق�دم ‪ 45‬ف�ردا ً من أف�راد الخلية ‪63‬‬ ‫إجاباته�م لق�اي الجزائي�ة امتخصص�ة‬ ‫بالري�اض حت�ى اآن‪ ،‬وس�تواصل امحكم�ة‬ ‫تلقي باقي إجاب�ات امدعى عليهم من الخلية‬ ‫نفس�ها‪ ،‬ومن ثم النظر فيها جميع�ا ً تمهيدا ً‬ ‫للنطق بالحكم‪.‬‬ ‫الخلية ‪55‬‬ ‫مث�ل أم�ام ق�اي امحكم�ة الجزائي�ة‬ ‫امتخصص�ة بالرياض أم�س‪ ،‬امدعى عليهم‬ ‫الس�ادس والثاث�ون والس�ابع والثاث�ون‬ ‫والثام�ن والثاثون من الخلي�ة ‪ 55‬مقدمن‬ ‫إجاباته�م عى ائح�ة التهم امنس�وبة إليهم‪،‬‬ ‫حيث قدم امتهم الس�ادس والثاثون إجابته‪،‬‬ ‫وطال�ب الق�اي بأن يقدم اادع�اء العام ما‬

‫يثب�ت التهم التي وجهها ي هذه الجلس�ة‪ ،‬إا‬ ‫أن امدعي العام قال أنه لم يتكمن من إحضار‬ ‫يء وطلب مهلة إتمام ذلك‪ ،‬كما ادعى امتهم‬ ‫الس�ابع والثاثون ب�أن ااعرافن امصدقن‬ ‫رع�ا ً وامنس�وبة إليه غر صحيح�ن‪ ،‬افتا ً‬ ‫إى أن أحدهم�ا كتب�ه امحقق بخ�ط يده ولم‬ ‫يوق�ع عليه أم�ا التصديق الثان�ي فزعم أنه‬ ‫أخذ منه تحت اإك�راه من امحققن‪ ،‬وطالب‬ ‫م�ن القاي إطاق راحه كون�ه يعاني من‬ ‫أم�راض ي القل�ب‪ ،‬كما ق�دم امته�م الثامن‬ ‫والثاث�ون إجابت�ه لقاي امحكم�ة مطالبا ً‬ ‫إطاق راح�ه بكفالة ومواصل�ة محاكمته‪،‬‬ ‫مش�را ً إى أن اعراف�ه امص�دق رع�ا ً غ�ر‬ ‫صحي�ح وأن�ه أخ�ذ منه تح�ت اإك�راه من‬ ‫امحققن‪.‬‬ ‫الخلية ‪50‬‬ ‫وأنك�ر امتهم�ان «الع�ار والخام�س‬ ‫ع�ر «ي الخلية ‪ ، 50‬التهم امنس�وبة إليهما‬ ‫وامصدق�ة رع�اً‪ ،‬حي�ث أكد امته�م العار‬ ‫«س�وري الجنس�ية» أنه ل�م يم�ول التنظيم‬ ‫اإرهاب�ي‪ ،‬وأن التهم�ة امنس�وبة إلي�ه غ�ر‬ ‫صحيح�ة‪ ،‬إذ إنه تس�لم مبل�غ ‪ 17‬ألف ريال‬ ‫م�ن إرهاب�ي هال�ك قيم�ة راء اأخر قطع‬ ‫أث�اث يملكها امته�م‪ ،‬ولف�ت إى أن اتهامات‬ ‫ممثل اادعاء الع�ام بمحاولة امتهم التواصل‬ ‫واالتقاء بع�دد من اإرهابي�ن بدعوى حبه‬ ‫لهم والسعي إى تزويجهم غر صحيحة‪.‬‬

‫مدارس المملكة تنهي اختبار التحصيل اأول‬ ‫امناطق ‪ -‬الرق‬

‫الطاب أثناء أدائهم اختبار لغتي‬

‫(الرق)‬

‫أنهى طاب الصفن السادس والثالث امتوسط‬ ‫أم�س‪ ،‬بجمي�ع م�دارس امملك�ة ااختب�ار‬ ‫التحصي�ي لقياس مس�توى الط�اب وامنهج‬ ‫ال�دراي‪ ،‬ي مادة«لغتي»‪ ،‬فيم�ا يؤدي الطاب‬ ‫الي�وم وغ�دا ً اختب�ارات مادت�ي الرياضي�ات‬ ‫والعلوم‪.‬‬ ‫وتعد ه�ذه ااختبارات بمثابة أداة لتحديد مس�توى‬ ‫اكتس�اب امتعلم للمهارات وامعارف ي مادة دراسية‬ ‫معين�ة‪ ،‬من خ�ال إعطائ�ه مجموعة م�ن الفقرات‬ ‫ااختياري�ة الت�ي تمث�ل محتوى ام�ادة الدراس�ية‪،‬‬ ‫وته�دف إى تقدي�م م�ؤرات علمي�ة وموضوعي�ة‬ ‫للمس�اعدة ي الحكم عى عملي�ات التدريس وطرقه‬ ‫وامناهج ومعرفة مستوى التحصيل الدراي للطاب‬ ‫ي مادة دراسية محددة والكشف عن جوانب ضعف‬ ‫التحصي�ل الدراي معالجته�ا ي مادتي الرياضيات‬ ‫والعلوم‪.‬‬

‫وكان مدي�رو ام�دارس ق�د أخضع�وا الط�اب‬ ‫لورش عمل معرفة طريقة ااختبار والحل‪.‬‬ ‫م�ن جهته أوضح مدير مدرس�ة مالك بن دينار‬ ‫اابتدائي�ة ي محافظة خميس مش�يط عي بن هادي‬ ‫القحطاني أنه ج�رى التحضر منذ وقت مبكر لهذه‬ ‫ااختب�ارات وتم عم�ل ورش عمل من قب�ل امعلمن‬ ‫لتعريف الطاب بطريقة ااختبار وطريقة الحل وتم‬ ‫التنبيه عى أولياء أمور الطاب بهذا ااختبار وحثهم‬ ‫ع�ى متابعة أبنائه�م‪ ،‬كما تم عقد اجتم�اع مع عدد‬ ‫من امعلمن امس�ؤولن عن توزيع اأس�ئلة وامراقبة‬ ‫وإخضاعه�م ل�ورش عم�ل ع�ن طريق�ة ااختب�ار‬ ‫والتعامل مفتاح اإجابة‪.‬‬ ‫موضحا ً أن نس�بة الغياب ب�ن الطاب منعدمه‬ ‫أثناء ااختب�ار أمس‪ ،‬مبينا ً أن ااختبارات ستس�تمر‬ ‫حتى غدا ً الثاثاء ‪.‬‬ ‫وق�ال إن�ه س�يتم جم�ع اإجاب�ات وتظريفها‬ ‫وإرس�الها إى إدارة الربية والتعليم بمنطقة عس�ر‬ ‫ومن ثم سيتم إرساها إى الوزارة للتصحيح والقياس‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬ماجد الوايي‬ ‫كش�ف مدير ع�ام مصلحة‬ ‫ال�زكاة والدخ�ل إبراهي�م‬ ‫امفلح ل�«ال�رق» أن عدد‬ ‫الفاحص�ن «امراقب�ن»‬ ‫و امحاس�بن ي امصلح�ة‬ ‫يبل�غ ‪ 1160‬فاحصاً‪ ،‬يعملون ي‬ ‫اإدارة العام�ة وف�روع امصلحة‬ ‫امنترة ي مدن امملكة الرئيسة‪،‬‬ ‫افت�ا ً إى أنهم يقوم�ون بعمليات‬ ‫الفح�ص امكتب�ي واميدان�ي‬ ‫إق�رارات امكلف�ن بال�زكاة أو‬ ‫الريبة‪.‬‬ ‫وأش�ار إى وج�ود إدارة‬ ‫عام�ة للرقاب�ة وامراجع�ة تتبع‬ ‫له�ا إدارات للمراجعة ي مختلف‬ ‫ف�روع امصلحة مهمتها اإراف‬ ‫عى أعمال الفاحصن‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن هن�اك تخلف�ا ً‬ ‫عن دفع الزكاة بنس�بة بس�يطة‬ ‫حي�ث يح�رص أغل�ب امكلف�ن‬ ‫«الركات» عى مراجعة امصلحة‬ ‫وإنهاء موقفه�م لديها أوا ً بأول‪،‬‬ ‫إا أن هن�اك فئ�ة تتخل�ف ع�ن‬ ‫دف�ع ال�زكاة م�ن ب�اب التهاون‬ ‫أوالتقاعس‪.‬‬ ‫وب�ن امفل�ح أن هن�اك أمرا ً‬ ‫س�اميا ً برق�م ‪ 7027‬و تاري�خ‬

‫إبراهيم امفلح‬ ‫‪ 1434/2/24‬ه�� يق�ي‬ ‫بإلزام كافة ال�وزارات وامصالح‬ ‫الحكومي�ة بالتعاون مع مصلحة‬ ‫ال�زكاة و الدخ�ل لتمكينه�ا من‬ ‫تحصيل مستحقاتها ما سيقي‬ ‫عى هذا الته�اون من قبل بعض‬ ‫امكلف�ن‪ ،‬باإضاف�ة إى ح�رص‬ ‫امصلحة عى توعية هؤاء امكلفن‬ ‫بواجباته�م الرعي�ة والنظامية‬ ‫وتس�هيل وتبس�يط إجراءاته�ا‬ ‫لتمكينهم من الوف�اء باالتزمات‬ ‫امتوجبة عليهم‪.‬‬ ‫وكش�ف أن التاع�ب ي‬ ‫حس�ابات الركات بهدف تقليل‬ ‫نس�بة الزكاة يخض�ع إى تحقق‬ ‫دقي�ق للتأك�د م�ن ع�دم وجود‬

‫تاعب ي الحسابات عندما تتوافر‬ ‫للمصلح�ة عدة دائ�ل ومؤرات‬ ‫مدعوم�ة بمس�تندات تثبت ذلك‪،‬‬ ‫م�ن بينه�ا ع�دم انتظ�ام القيد‬ ‫بالدفات�ر وفقا ً للرتي�ب الزمني‬ ‫لح�دوث العملي�ات‪ ،‬ووج�ود‬ ‫كش�ط أو مس�ح أو ش�طب ي‬ ‫الدفاتر‪ ،‬وعدم وجود امس�تندات‬ ‫أوالقرائن الازم�ة إثبات صحة‬ ‫وس�امة السجات امحاسبية بما‬ ‫يتعارض مع القواعد امحاس�بية‬ ‫امتعارف عليها‪.‬‬ ‫وكذل�ك إس�قاط بع�ض‬ ‫عن�ار اإي�رادات أو التكالي�ف‬ ‫أو بع�ض العملي�ات امرتبط�ة‬ ‫بالنش�اط الجاري للركة بعدم‬ ‫إثباته�ا ي الدفات�ر والس�جات‪،‬‬ ‫باإضافة إى امعلومات التفصيلية‬ ‫التى ت�رد إى امصلحة دوريا ً من‬ ‫مختل�ف الجهات الحكومية وغر‬ ‫الحكومية عن العقود التي ترمها‬ ‫مع الركات وامؤسس�ات‪ ،‬وعند‬ ‫توفر معلومات عن ااس�ترادات‬ ‫الس�نوية للمكلف�ن‪ ،‬مش�را ً إى‬ ‫وجود قاع�دة بيانات ضخمة يتم‬ ‫مقارنتها مع ما يرح به امكلف‬ ‫م�ن بيانات ي إقراره ما يس�اعد‬ ‫امصلح�ة ي اكتش�اف ح�اات‬ ‫اإخفاء‪.‬‬

‫فرق ميدانية تبحث عن فقراء المناطق النائية‬ ‫أبها ‪ -‬عبده اأسمري‬ ‫طلب�ت وزارة الش�ؤون ااجتماعي�ة م�ن فروع‬ ‫الضمان ااجتماعي ي امملكة تقارير مفصلة عن‬ ‫حاات العوز والفق�ر ي القرى النائية‪ ،‬ووجهت‬ ‫بالركي�ز عى البح�ث اميداني م�ن قبل باحثن‬ ‫وباحث�ات اجتماعيات أح�وال اأر الفقرة ي‬ ‫الق�رى الت�ي ا يوجد مكاتب للضم�ان بالقرب‬ ‫منها والرفع بتقارير عاجلة لتوفر مخصصات ضمان‬ ‫اجتماعي من تنطبق عليهم الروط‪.‬‬ ‫وق�ال مصدر مطل�ع عى اإج�راء ل�»الرق» إن‬ ‫الوزارة تهدف إى توفر مخصصات الضمان وشموله‬ ‫ل�كل فئات امجتم�ع والوصول من ا يس�تطيع تقديم‬ ‫أوراق�ة أو م�ن توجد لدي�ه عوائق تتعلق باس�تكمال‬

‫اأوراق الخاصة باس�تخراج الضم�ان ‪ .‬ي وقت أكدت‬ ‫في�ه الجمعية الوطني�ة لحقوق اإنس�ان عى رورة‬ ‫ش�مولية توفر الضمان ااجتماعي لكافة امس�تفيدين‬ ‫ي امملك�ة وأهمية وج�ود باحثن يس�تقصون مواقع‬ ‫امحتاج�ن لخدم�ات الضمان ااجتماع�ي ‪ .‬يأتي ذلك‬ ‫ي وق�ت خصص�ت في�ه وزراة الش�ؤون ااجتماعي�ة‬ ‫قافل�ة متنقل�ه لرصد حاج�ات امعوزي�ن والفقراء ي‬ ‫الق�رى النائية وامواقع وتس�جيل بيان�ات آلية ريعة‬ ‫للمحتاج�ن ورفعها تقني�ا ً إى الخدمات امس�اندة ي‬ ‫الوزارة من خال وكاات الوزارة لتوفر حلول ريعة‬ ‫وإج�راءات عاجلة بعيدا ً ع�ن البروقراطية إضافة إى‬ ‫توفر مساعدات ريعة من خال إعانات اأر امنتجة‬ ‫وامؤن واأثاث وتوفر مبالغ مالية وتس�جيل امنطبقة‬ ‫عليهم الروط ي خدمات الضمان ااجتماعي ‪.‬‬


‫«الشورى»‪ :‬لجنة‬ ‫لدراسة ضم مدة‬ ‫الخدمة بين‬ ‫القطاعين العام‬ ‫والخاص‬

‫الرياض ‪ -‬محمد العوني‬ ‫رف�ض مجلس الش�ورى ي جلس�ته العادية‬ ‫‪ 23‬التي عقدت أمس برئاس�ة مساعد رئيس‬ ‫امجلس الدكتور فهاد الحمد باأغلبية توصية‬ ‫لجنة اإدارة واموارد البرية بدراس�ة مقرح‬ ‫نظام تبادل امنافع بن نظامي التقاعد امدني‬ ‫والعس�كري‪ ،‬ونظ�ام التأمين�ات ااجتماعية‪ ،‬وقرر‬ ‫تشكيل لجنة خاصة إعادة دراسة مقرح ضم مدة‬ ‫الخدم�ة بن القطاعن الع�ام والخاص من جوانبه‬

‫محليات‬

‫اإداري�ة وامالي�ة وااجتماعي�ة وإعادت�ه للمجلس‬ ‫مناقشته‪.‬‬ ‫وتجيز الفقرة ضم امدة بن النظامن واعتبار‬ ‫امدتن متصلت�ن للحصول عى امع�اش التقاعدي‬ ‫إذا رغ�ب اموظ�ف ي اإحال�ة إى التقاع�د امبك�ر‬ ‫وفق�ا ً لأحكام امنظم�ة لذلك ي تب�ادل امنافع بن‬ ‫النظام�ن‪ .‬وكان�ت اللجن�ة أوص�ت بع�دم ماءمة‬ ‫دراسة امقرح ورأت أنه تم سن نظام تبادل امنافع‬ ‫ب�ن النظامن بناء عى دراس�ات ما يت�م دفعه من‬ ‫اش�راكات من قبل امستفيدين من نظام التقاعد أو‬

‫‪5‬‬

‫نظام التأمين�ات ااجتماعية والعوائد ااس�تثمارية‬ ‫عى ه�ذه ااش�راكات خ�ال الفرة الس�ابقة عى‬ ‫التقاعد وأخذ ي ااعتبار الفوائد امتوقع تحقيقها‪.‬‬ ‫وطال�ب عض�و باللجن�ة أخ�ذ رأي اموظفن‪،‬‬ ‫ووزارة امالي�ة والجه�ات اإداري�ة اأخ�رى ذات‬ ‫العاق�ة والتي قد تس�تفيد من امق�رح ي مكافحة‬ ‫الره�ل اإداري‪ ،‬فيم�ا انتقد آخر م�رر امقرح إذ‬ ‫يتس�بب ي اإرار بامركز اماي مؤسستي التقاعد‬ ‫والتأمينات ااجتماعية وقال «ا يمكن ربط الحقوق‬ ‫ب�اإرار بامركز اماي‪ ،‬حيث إن س�داد الدين ير‬

‫بامركز اماي للمدي�ن ولكنه من حق الدائن»‪ ،‬وبن‬ ‫عض�و أن امق�رح س�ير بامرات�ب الصغرة من‬ ‫العس�كرين واموظفن وم�ن ا يملك�ون مؤهات‬ ‫عالية ول�ن يجدوا مرتبات ي القطاع الخاص تفوق‬ ‫مرتباته�م ي القط�اع العام‪ ،‬ما س�ير ي النهاية‬ ‫بمس�تحقاتهم عند التقاعد‪ .‬وأجل امجلس توصية‬ ‫بش�أن تصني�ف الوظائ�ف الصحي�ة ي امصلحة‪،‬‬ ‫وأوى امصلح�ة بتضم�ن تقاريره�ا القادم�ة‬ ‫معلوم�ات تفصيلية ع�ن الثغرات الفني�ة واإدارية‬ ‫التي تؤدي إى ترب اممنوعات والس�لع امغشوشة‬

‫اإثنين ‪ 3‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 13‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )526‬السنة الثانية‬

‫وش كنا نقول؟!‬

‫ست شركات أمريكية وأوروبية تتنافس على تشغيل‬ ‫مراكز الكلى في المملكة بتكلفة ‪ 13‬مليار ًا‬

‫إبراهيم القحطاني‬

‫الطائف ‪ -‬ماجد الربي‬ ‫بدأت وزارة الصحة إج�راءات التحليل‬ ‫الفن�ي لس�تة عُ �روض قدمته�ا س�ت‬ ‫ركات أمريكية وأوروبية ي منافس�ة‬ ‫لتش�غيل مراك�ز الغس�يل الكل�ويّ‬ ‫ي امملك�ة‪ .‬وأوض�ح وكي�ل ال�وزارة‬ ‫للصيانة والتش�غيل الدكت�ور عقيل الغامدي‬ ‫ل�� «ال�رق» الركات الس�ت دُعي�ت‪ ،‬بعد‬ ‫موافقة امقام الس�امي‪ ،‬للمنافسة ي امروع‬ ‫الذي وصل إى امراحل النهائية قبل اإرس�اء‪.‬‬ ‫وأضاف أن امروع ينقسم إى ثاث مراحل‪،‬‬ ‫امرحل�ة اأوى من�ه تش�مل ‪ %30‬من مرى‬ ‫الفش�ل الكل�وي ي امملك�ة‪ ،‬ونس�بة مثله�ا‬ ‫للمرحل�ة الثانية‪ ،‬ي ح�ن أن امرحلة اأخرة‬ ‫تستوعب ال� ‪ %40‬امتبقية‪.‬‬ ‫ي جهة موازي�ة؛ أكد الناطق اإعامي ي‬ ‫الوزارة الدكتور خال�د مرغاني ل� «الرق»‬ ‫طرح امروع‪.‬‬ ‫وكان�ت مصادر مطلع�ة‪ ،‬ي الوزارة‪ ،‬قد‬ ‫ذكرت ل� «ال�رق» أن الصحة خصصت ‪13‬‬ ‫مليار ريال سعودي للمروع‪ ،‬لكن الغامدي‬ ‫ع ّلق ب�أن قيمة امروع لم تُحس�م بعد‪ ،‬ولن‬ ‫را ً حال ترسية امروع‪.‬‬ ‫تكون ّ‬ ‫ويص�ل ع�دد امس�تفيدين م�ن خدمات‬ ‫الغس�يل الكلوي‪ ،‬حالي�اً‪ ،‬إى ‪ 13‬ألف مريض‬ ‫ي امملكة‪.‬‬ ‫وأكدت امصادر أن الوزارة أنهت دراسة‬

‫للمملكة وتقدير نس�بتها‪ ،‬وما تم إنجازه ي تطوير‬ ‫آليات الفس�ح ي جميع امنافذ الجمركية وخصوصا ً‬ ‫م�ا يتعلق بتقليص ف�رة اانتظ�ار ي امنافذ الرية‬ ‫والبحرية‪ .‬ووافق امجلس عى منح لجنة الش�ؤون‬ ‫الصحي�ة والبيئة فرصة لعرض وجهة نظرها تجاه‬ ‫ما أبداه اأعضاء من آراء وملحوظات بشأن مروع‬ ‫نظام اأع�اف‪ ،‬وأيد بعض اأعض�اء هدف النظام‬ ‫وغايت�ه‪ ،‬فيم�ا أبدى آخ�رون ملحوظ�ات عى مواد‬ ‫النظام تنوع�ت بن املحوظ�ات الصياغية وبعض‬ ‫التفصيات التي تناولها النظام‪.‬‬

‫بين جدة وأوهايو‬

‫ي امملكة أكثر من ‪ 13‬ألف مريض بالكى حاليا ً‬ ‫العروض امقدمة من قب�ل مراكز عامية‪ ،‬وتم‬ ‫ااختي�ار مناصفة ع�ى ركات م�ن أوروبا‬ ‫وأمري�كا حي�ث ب�دأت ال�ركات ي إج�راء‬ ‫دراساتها لتنفيذ مشاريعها ي كل امحافظات‬ ‫والقرى‪.‬‬ ‫وبحس�ب العق�ود ب�ن ال�وزارة وتل�ك‬ ‫ال�ركات فس�تقوم بتأس�يس مراك�ز طبية‬ ‫متخصص�ة ي جمي�ع امحافظ�ات مدعم�ة‬ ‫بك�وادر طبي�ة وتمريضي�ة تتب�ع الركات‬ ‫إداري�اً‪ ،‬كما س�يتم تجهيز امراك�ز باأدوية‬ ‫وامس�تلزمات الطبي�ة الخاص�ة بالغس�يل‬ ‫الكلوي من قبل ال�ركات دون تدخل وزارة‬

‫(الرق)‬

‫الصحة‪.‬‬ ‫وس�وف يتم توزي�ع امراكز ع�ى جميع‬ ‫امحافظات والقرى استنادا ً إى اأرقام امتوفرة‬ ‫لدى ال�وزارة حول أعداد ام�رى وتوزيعهم‬ ‫الجغراي‪ .‬وحددت الوزارة خمسة أعوام لكي‬ ‫تغط�ي تلك ال�ركات جميع أنح�اء امملكة‪،‬‬ ‫حي�ث يهدف ام�روع إى الوص�ول بخدمة‬ ‫الغس�يل الكل�وي إى ام�رى دون تكبده�م‬ ‫معان�اة قطع مس�افات طويل�ة للوصول إى‬ ‫مراكز الغسيل الحالية‪.‬‬ ‫وبحس�ب فاتورة الدواء السنوية مرى‬ ‫الفش�ل الكل�وي ف�إن وزارة الصحة ترف‬

‫س�نويا ً مليارا ونصفا عى جلس�ات الغس�يل‬ ‫للمرى امس�جلن‪ ،‬وهو رقم مرشح للزيادة‬ ‫الس�نوية طبق�ا ً للنمو ال�ذي يق�در ب� ‪%9‬‬ ‫للمرى‪ ،‬تضاف إليها تكلفة الطواقم الطبية‬ ‫والتمريضية والفنية‪.‬‬ ‫وأكدت امصادر أن الخدمة التي ستقدمها‬ ‫الركات اأجنبية تم راؤها بالكامل من قبل‬ ‫الدولة لصالح امرى‪ ،‬ول�ن ترتب عليها أية‬ ‫أعباء مالية عى امرى‪ .‬وحول امراكز التابعة‬ ‫لل�وزارة الت�ي تق�دم الخدم�ة حالي�ا ً فإنها‬ ‫ستس�تمر ي تقدي�م الخدمة‪ ،‬وتك�ون مراكز‬ ‫مساندة لتلك امراكز العامية‪.‬‬

‫من جهته وصف مدير امركز الس�عودي‬ ‫لزراعة اأعضاء الدكتور فيصل شاهن فكرة‬ ‫امراك�ز بأنه�ا جيدة وس�وف يك�ون لها أثر‬ ‫ملموس‪ ،‬متمنيا ً أن يكون هذا إحاا تدريجيا‬ ‫لتلك الركات من قبل وزارة الصحة‪.‬‬ ‫تج�در اإش�ارة إى أن وزارة الصح�ة‬ ‫وجدت عديدا من العقبات ي السنوات اأخرة‬ ‫ي تقدي�م الخدم�ة للم�رى‪ ،‬حي�ث تعان�ي‬ ‫الوزارة من زحام عى بعض امراكز‪ ،‬ما جعل‬ ‫عدي�دا ً منها يعم�ل أربع ف�رات عمل خال‬ ‫الي�وم الواحد‪ ،‬ما تس�بب ي إره�اق للطواقم‬ ‫الطبية والتمريضية وأجهزة الغسيل الكلوي‪.‬‬

‫ي اأس�بوع ام�اي ي أمري�كا حدثت‬ ‫حادثة اهت�ز لها الش�ارع اأمريكي‪ ،‬حيث‬ ‫قادت الصدفة أحد الجران لكش�ف عملية‬ ‫اختط�اف جران�ه لفتيات منذ م�ا يقارب‬ ‫العر س�نوات‪ ،‬وما أن انت�ر الخر حتى‬ ‫بادرت وس���ائل اإعام «بكشفه»‪ .‬انطلقت‬ ‫إى الح�ي وقام�ت بإج�راء امقاب�ات م�ع‬ ‫صاحب الباغ وأهل الحي وأخذ انطباعاتهم‬ ‫عن الخاطفن‪ ،‬كما قاموا بإجراء مقابات‬ ‫م�ع ذوي امختطفات أيضاً‪ ،‬وكان التحديث‬ ‫يأتي س�اعة بساعة ي تس�ابق واضح بن‬ ‫وس�ائل اإعام للف�وز بالس�بق الصحفي‬ ‫«اموثق»‪.‬‬ ‫هك�ذا تكون التغطي�ة اإعامية‪ ،‬هكذا‬ ‫تقتل اإش�اعة ويس�د بابها‪ ،‬هك�ذا تقطع‬ ‫الطري�ق أمام كل من يحاول إث�ارة البلبلة‪،‬‬ ‫وهذا ما افتقدناه ي قضية (اليوكن) و(فتاة‬ ‫السامر)‪ ،‬تصاريح متأخرة ومتضاربة أدت‬ ‫إى اش�تعال اإش�اعة وانتش�ارها‪ .‬قي�ل ي‬ ‫اأمثال (اسبق اإشاعة تقتلها)‪.‬‬

‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬


‫ﺗﺤﻮﻳﻞ ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ إﻟﻰ أﻣﺎﻧﺔ ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ ﻳﺠﻌﻠﻬﺎ ﱢ‬ ‫ﺗﺮﻛﺰ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ واﻻﻧﻄﻼق ﺑﻤﺎ ﻳﻨﺎﺳﺒﻬﺎ‬ ‫ﻣﻌﺪل ﻧﻤﻮ ا™ﺳﻜﺎن اﻟﺤﺎﻟﻲ أﺳﺮع ﻣﻦ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻋﻤﺎل‬ ‫ﺗﺄﺧﺮ اﻻﻋﺘﻤﺎدات اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫واﻟﺴﺒﺐ ﻓﻲ œ‬ ‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫أﻣﻦ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻳﺴﺘﻤﻊ إﱃ أﺳﺌﻠﺔ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫‪6‬‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ رﻓﺎﻋﻲ(‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪3‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪13‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (526‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺠﺒﻴﺮ ﻟـ | ‪ ٪٨٠ :‬ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺘﺤﻤﻠﻬﺎ‬ ‫اﺧﺘﻨﺎﻗﺎت اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﻤﺮورﻳﺔ ﱠ‬ ‫»اﻣﺎﻧﺔ«‪ ..‬و‪ ٪٢٠‬ﻟـ »اﻟﻤﺮور«‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺮزوق‬ ‫ﻛﺸـﻒ أﻣﻦ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻓﻬـﺪ اﻟﺠﺒﺮ‪ ،‬ﻋـﻦ اﻟﻌﻤﻞ ﻋـﲆ ﻣﺨﻄﻂ‬ ‫اﺳﱰاﺗﻴﺠﻲ ﻟﻠﻨﻘﻞ داﺧﻞ اﻤﺪن ﻟﻠﺨﻤﺴﻦ‬ ‫ﻋﺎﻣـﺎ ً اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬ﺗﺸـﻤﻞ ﻗﻄـﺎرات وﻧﻈﺎم‬ ‫ﻣﻮاﺻﻼت‪ ،‬ﻣﻌﱰﻓﺎ ً أن ‪ %80‬ﻣﻦ ﻣﺸﻜﻠﺔ‬ ‫اﻟﺤﺮﻛـﺔ اﻤﺮورﻳﺔ واﻻﺧﺘﻨﺎﻗـﺎت ﺗﻘﻊ ﻋﲆ ﻋﺎﺗﻖ‬ ‫اﻷﻣﺎﻧـﺔ واﻟﺒﻠﺪﻳـﺎت‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺘﺤﻤـﻞ إدارة اﻤﺮور‬

‫‪ %20‬ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن اﻤﻨﻄﻘﺔ ﰲ ﺣﺎﺟﺔ إﱃ‬ ‫ﻣﺤﺎور ﺑﺪﻳﻠـﺔ ﻟﻔﻚ اﻻﺧﺘﻨﺎﻗـﺎت‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً وﺟﻮد‬ ‫ﻣﺸـﻜﻠﺔ ﰲ ﺗﺸـﺨﻴﺺ اﻤﺸـﻜﻼت‪ ،‬إﻻ أن اﻟﺤﻞ‬ ‫ﻳﺄﺧﺬ وﻗﺘﺎ ً ﻃﻮﻳﻼً‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ أن »ﻧﻈﺎم اﻤﺸﱰﻳﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﻻ ﻳﺘﻨﺎﺳـﺐ ﻣـﻊ اﻟﻄﻔـﺮة اﻤﺎﻟﻴﺔ«‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ وﺟﻮد ﺑﺮاﻣﺞ ﺑﺴـﻴﻄﺔ ﻏﺮ ﻗﺎدرﻳﻦ‬ ‫ﻋﲆ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ‪ ،‬ﻛﺎﻟﺴـﻔﻠﺘﺔ‪ ،‬ﺑﺴﺒﺐ ﺿﻌﻒ اﻟﺪﻋﻢ‬ ‫اﻤﺎﱄ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﺠﺒﺮ اﺳـﺘﻘﺒﻞ أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬رﺋﻴﺲ‬

‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﺟﺎﴎ اﻟﺠﺎﴎ‪ ،‬وﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ ‫ﺳـﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮق‪ ،‬ورﺋﻴﺲ ﻗﺴـﻢ اﻤﺤﻠﻴﺎت ﺣﺒﻴﺐ‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ ﻣﻜﺘـﺐ اﻟﺪﻣﺎم ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺮزوق‪،‬‬ ‫واﻤﺤـﺮر ﰲ ﻣﻜﺘـﺐ اﻟﺪﻣـﺎم ﻣﺤﻤـﺪ ﺧﻴـﺎط‪،‬‬ ‫و ُ‬ ‫ﻃـﺮح ﺧﻼل اﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل ﻋﺪة ﻣﻠﻔـﺎت ﺗﻮاﺟﻪ‬ ‫اﻷﻣﺎﻧﺔ‪ ،‬وﻋﲆ رأﺳـﻬﺎ اﻻﻋﺘﻤﺎدات اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻸﻣﺎﻧﺔ‬ ‫واﻟﺒﻠﺪﻳﺎت‪ ،‬واﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻤﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻷﻣﺎﻧﺔ‪،‬‬ ‫واﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺘﻬﺎ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﻨﻘﻞ‪ ،‬وأﺟﺎب ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫أﻣﻦ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﰲ ﺛﻨﺎﻳﺎ اﻟﺴـﻄﻮر اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬

‫أﻣﻴﺮ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ وﻧﺎﺋﺒﻪ ﻳﺪﻓﻌﺎن ﻓﻲ اﺗﺠﺎه زﻳﺎدة ﻣﻮازﻧﺔ‬ ‫»اﻣﺎﻧﺔ« واﻟﺒﻠﺪﻳﺎت اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻻ أﺣﺪ ﻳﺤﺒﻨﺎ‬ ‫وﻗﺎل اﻟﺠﺒـﺮ إن ﻗﺪرﻧﺎ ﰲ اﻷﻣﺎﻧـﺔ أﻻ ﻳﺤﺒﻨﺎ‬ ‫أﺣـﺪ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن ﻫﺬا اﻷﻣـﺮ ﻧﺘﻴﺠﺔ أرﺑﻌـﻦ ﻋﺎﻣﺎ ً‬ ‫ﻣﻀـﺖ‪ ،‬دون أن ﻳﻮﺿﺢ اﻟﺴـﺒﺐ ﰲ ﻋـﺪم ﺗﺒﺎدل‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﻦ اﻟﺤﺐ ﻣﻊ اﻷﻣﺎﻧﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻨـﻪ اﻋﺘﱪ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺒﻠـﺪي ﻳﺘﻤﺘﻊ ﺑﺼﻼﺣﻴـﺎت واﺳـﻌﺔ ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﻏﺮه ﻣﻦ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻷﺧـﺮى‪ ،‬وﺧﺎﺻﺔ أﻧﻪ ﻗﻄﺎع‬ ‫ﻳﻤـﺲ اﻤﻮاﻃـﻦ ﺑﺸـﻜﻞ داﺋﻢ وﻣﺒـﺎﴍ‪ ،‬ﺣﻴﺚ إن‬ ‫ﻛﻞ أﻣـﻮره ﻣﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﺎﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻦ إﻧﺸـﺎء ﻣﻨﺰل‪،‬‬ ‫إﱃ اﻟﻄﺮﻳـﻖ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن اﻷﻣﺎﻧﺔ ذراع ﺗﻨﻔﻴﺬﻳﺔ ﻟﺒﻌﺾ‬ ‫اﻷﻧﻈﻤﺔ‪ ،‬وﻋﺪم ﺗﺪﺧﻠﻬﺎ ﻳﺤﺪث ﻓﻮﴇ‪ ،‬ﻣﻌﱰﻓﺎ ً أن‬ ‫ﻧﺴﺒﺔ اﻟﺮﺿﺎ ﻟﺪى اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻋﻦ ﺧﺪﻣﺎﺗﻨﺎ ﻟﻦ ﺗﺼﻞ‬ ‫إﱃ ‪ %100‬أﺑـﺪاً‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن ﺑﻌـﺾ اﻷﻣﻮر ﺗﺮﺗﺒﻂ‬ ‫ﺑﺠﻬـﺎت ﺧﺪﻣﻴﺔ أﺧـﺮى ﺗﻜـﻮن وراء اﻟﺘﺄﺧﺮ ﰲ‬ ‫اﻹﻧﺠﺎز‪.‬‬ ‫وﺑـﻦ أن ﺑﻌـﺾ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻷﻣﺎﻧـﺔ ﺗﻘﺘﴤ‬ ‫اﻟﺘﻀﺤﻴﺔ ﺑﺄﻣـﻮر أﺧﺮى‪ ،‬وﴐب ﻣﺜﻼً ﺑﺘﻮﺳـﻴﻊ‬ ‫اﻟﻄﺮق ﻻﺳـﺘﻴﻌﺎب اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻤﺮورﻳﺔ ﻋﲆ ﺣﺴـﺎب‬ ‫اﻟﺠﺰر اﻟﻮﺳﻄﻴﺔ واﻟﺘﺸﺠﺮ‪.‬‬ ‫اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﺧﻤﺴﻴﻨﻴﺔ‬ ‫واﻋﺘـﱪ اﻟﺠﺒـﺮ أن أﻣﺎﻧـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﺗﻮاﺟﻪ‬ ‫ﺗﺤﺪﻳﺎ ً ﻛﺒﺮا ً ﰲ ﻣﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﻨﻘﻞ‪ ،‬ﻣﻠﻤﺤﺎ ً إﱃ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋﲆ اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻟﺤﻞ اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﺪى اﻟﺨﻤﺴﻦ‬ ‫ﻋﺎﻣـﺎ ً اﻤﻘﺒﻠـﺔ‪ ،‬وﺗﺸـﻤﻞ ﰲ ﻃﻴﺎﺗﻬﺎ ﺣـﻼً ﻟﻠﺤﺮﻛﺔ‬ ‫اﻤﺮورﻳﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬـﺎ إﻳﺠﺎد ﻣﺤﺎور ﺑﺪﻳﻠﺔ ﰲ اﻤﺪن‪،‬‬ ‫ﻟﺘﺨﻔﻴﻒ اﻟﺰﺣﺎم ﻋﻦ اﻤﻮﺟﻮد ﻣﻨﻬﺎ اﻵن‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ أن ﻣـﻦ ﺑـﻦ ﻣـﺎ ﺗﺴـﻌﻰ إﻟﻴـﻪ‬ ‫اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ وﺿﻊ ﺧﻄﺔ ﻧﻘﻞ ﻋﺎم ﺗﺸﻤﻞ اﻤﺪن‬ ‫واﻟﻘـﺮى واﻟﻬﺠـﺮ ﰲ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫ﻗﻄﺎرات داﺧـﻞ اﻤﺪن‪ ،‬ﻣﺘﻮﻗﻌـﺎ ً أن ﺗﻌﻠﻦ وﺗﻄﺒﻖ‬ ‫اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻗﺮﻳﺒﺎً‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ أن اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻤﺮورﻳﺔ داﺧﻞ اﻤﺪن ﺗﻌﺘﱪ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﺷـﺨﺼﻨﺎ اﻤﺸـﻜﻠﺔ‪ ،‬وﻟﺪﻳﻨﺎ‬ ‫إﺷـﻜﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎً‪:‬‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺤـﻞ‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ ﺳـﻴﺄﺧﺬ وﻗﺘـﺎ ﻟﺘﻨﻔﻴـﺬه‪ .‬وﺑﻦ أن‬ ‫ﺣﺠﻢ اﻟﺤﺮﻛﺔ ﰲ ﻣﺪن اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬وﺧﺎﺻﺔ ﺣﺎﴐة‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬أﻋﲆ ﻣﻦ اﺳﺘﻴﻌﺎب ﺷﺒﻜﺔ اﻟﻄﺮق اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻌﻠﻨﺎ ً ﻋﻦ وﺟﻮد ﺣﻠﻮل ﻣﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ ﻣﺸـﻜﻠﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻌﻴﻨﺔ‪ ،‬ﺛﻢ اﻻﺗﺠﺎه‬

‫إﱃ ﻣﻨﻄﻘﺔ أﺧـﺮى‪ .‬وﻋ ﱠﺪ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻤﺮور ﰲ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﺟﺰءا ً ﻣﻦ ﺣﻞ وﺿﺒﻂ اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻤﺮورﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً إن اﻹﺧـﻮة ﰲ إدارة اﻤـﺮور ﻧﺸـﻄﻮن‪،‬‬ ‫وﻳﺒﺬﻟﻮن ﺟﻬﺪﻫﻢ‪ ،‬واﻟﺘﻌﺎون ﻣﻮﺟﻮد ﺑﻦ اﻟﻄﺮﻓﻦ‬ ‫ﻤﻌﺎﻟﺠﺔ اﻷﻣﺮ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺠﺒـﺮ‪ ،‬إن أﻣﺎﻧـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﺗﺘﺤﻤﻞ‬ ‫‪ %80‬ﻣـﻦ ﻗﻀﺎﻳـﺎ اﻻﺧﺘﻨﺎﻗـﺎت اﻤﺮورﻳـﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺗﺘﺤﻤـﻞ اﻟـ ‪ %20‬اﻤﺘﺒﻘﻴـﺔ إدارة اﻤﺮور‪ ،‬ﻣﺘﻮﻗﻌﺎ ً‬ ‫أن اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺳﺘﺸﻬﺪ ﰲ اﻟﺴﻨﻮات اﻟﺨﻤﺴﻦ اﻤﻘﺒﻠﺔ‬ ‫إﻧﺸـﺎء ﻣﺤـﺎور وﻃﺮق رﺋﻴﺴـﺔ ﺗﺴـﺘﻮﻋﺐ ﺣﺠﻢ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرات اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﻘﺪر ﺑﻨﺤﻮ ﻣﻠﻴﻮﻧﻲ ﺳـﻴﺎرة‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺒـﺎً‪ ،‬ﻋﺎدا ً ذﻟﻚ ﻣﺆﴍا ً ﻋﲆ ﴐورة اﻻﺗﺠﺎه إﱃ‬ ‫اﻟﺤﻠﻮل اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‪ ،‬وإن ﻃﺎل أﻣﺪ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻘﻬﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ إﻧﻬﺎ ﺳﺘﺸﻤﻞ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺪن واﻟﻘﺮى‬ ‫واﻟﻬﺠﺮ دون اﺳﺘﺜﻨﺎء‪ .‬وأﺷﺎر إﱃ أن أﻛﺜﺮ اﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫اﻤﺮورﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻬﺪﻫﺎ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻫﻲ ﺣﺮﻛﺔ ﻣﺮور‬ ‫ﻋﺎﺑﺮة‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﻋـﺐء اﻟﻄﺮق اﻟﴪﻳﻌﺔ ﻓﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﻌﺐء ﻋﲆ اﻟﻄﺮق اﻤﺤﻮرﻳﺔ‪.‬‬ ‫ورأى أن أﻣﺎﻧـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﻣﺴـﺆوﻟﺔ ﻋـﻦ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ‪ ،‬وﻳﺠﺐ أن ﺗﺪﻓﻊ ﺑﻬﺎ‪ ،‬ﺳـﻮاء ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﴩاﻛﺔ ﻣﻊ ﺟﻬﺎت أﺧﺮى‪ ،‬أو ﻣﺴـﺘﻘﻠﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن‬ ‫ﻋـﺪدا ً ﻣﻦ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ أﺧـﺬت وﺿﻌﺎ ً ﺟﻴﺪا ً ﰲ‬ ‫دﻓـﻊ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻻﺗﺰال‬ ‫ﰲ ﺣﺎﺟـﺔ إﱃ ﺣﺮﻛـﺔ وﻣﺮوﻧـﺔ أﻛﺜـﺮ ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ‬

‫اﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫اﻟﻨﻘﻞ ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺗﻐﻄﻲ‬ ‫‪ ٥٠‬ﺳﻨﺔ ﻣﻘﺒﻠﺔ‬

‫ﻣﻌﻬـﺎ‪ ،‬وﺧﺎﺻﺔ أن ﻣﺴـﺘﻘﺒﻠﻬﺎ ﻳﻮﺣﻲ ﺑﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﺎت واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻣـﺎ ﻳﻌﻨﻲ ﺿﻐﻄﺎ ً أﻛﱪ ﻋﲆ‬ ‫ﺷﺒﻜﺔ اﻟﻄﺮق ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺗﻘﻒ ﰲ وﺟﻪ أﻣﻦ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻋﻘﺒﺔ ﺗﺘﻤﺜﻞ ﰲ‬ ‫»اﻟﻨﻈﺎم اﻤﻌﻤﻮل ﺑﻪ ﰲ ﺗﻠﺒﻴﺔ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻷﻣﺎﻧﺎت‬ ‫ﻣﻦ رأس اﻤﺎل‪ ،‬وﻃﺮق اﻋﺘﻤﺎد اﻟﻌﻘﻮد«‪ ،‬وذﻛﺮ أن‬ ‫ذﻟـﻚ ﺟﺰء ﻣﻦ ﺗﺄﺧﺮ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﺤﻠﻮل‪ ،‬وأﺧﺬﻫﺎ وﻗﺘﺎ ً‬ ‫ﻃﻮﻳﻼً‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن إﺣﺪى اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺘﻲ ﻳﺠﺐ أن‬ ‫ﺗﺘﻐﺮ ﺗﻜﻤﻦ ﰲ »أن ﻧﻈﺎم اﻤﺸـﱰﻳﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻻ ﻳﺘﻨﺎﺳـﺐ ﻣـﻊ اﻟﻄﻔـﺮة اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻴﺸـﻬﺎ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ«‪ ،‬واﻋﺘﱪ اﻤﺸﻜﻠﺔ ﰲ اﻟﻨﻈﺎم اﻤﺘﺒﻊ‪ ،‬وﻟﻴﺲ‬ ‫ﰲ اﻷﺷﺨﺎص‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن »ﺗﻮﻛﻴﻞ ﴍﻛﺎت ﻣﺜﻞ‬ ‫أراﻣﻜﻮ ﺑﺈﻧﺠﺎز ﻣﺸﺎرﻳﻊ‪ ،‬اﺳﺘﺜﻨﺎء‪ ،‬ﺣﻴﺚ إن اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻫﻨﺎ ﻳﻜﻤﻦ ﰲ اﻟﻨﻈﺎم اﻤﺘﺒﻊ ﰲ إﻧﺠﺎز اﻤﺸﺎرﻳﻊ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ أراﻣﻜﻮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﰲ اﻷﺷـﺨﺎص«‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً »إن اﻟـﴩﻛﺎت ﺗﻨﺠـﺢ ﰲ ﻣﻌﺎﻟﺠـﺔ‬ ‫اﻤﺸـﻜﻼت ﺑﺴﺒﺐ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺬي ﺗﺘﺒﻌﻪ‪ ،‬وﻟﻮ ﺣﴬ‬ ‫اﻷﺷـﺨﺎص ذاﺗﻬﻢ ﻋﻨﺪﻧﺎ ﻟﺘﻌﺜﺮ ﺣﻠﻬﻢ ﻟﻘﻀﺎﻳﺎﻧﺎ‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﻨﻈﺎم اﻤﺘﺒﻊ ﻟﺪﻳﻨﺎ‪ ،‬وأرى ﴐورة ﺗﻐﻴﺮ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم اﻤﺘﺒﻊ ﻟﻴﺘﻮاﻛﺐ ﻣﻊ اﻟﻄﻔﺮة واﻟﻌﴫ اﻟﺬي‬ ‫ﻧﻌﻴﺸـﻪ«‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا ً اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺒﺮوﻗﺮاﻃﻲ‪ ،‬وﰲ ﻇﻞ‬ ‫»ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻟﺨـﺮ«‪ ،‬ﻋﺎﺋﻘﺎ ً أﻣﺎم ﴎﻋـﺔ إﻧﺠﺎز ﻣﺎ‬ ‫ﻧﺴـﻌﻰ ﻟﻪ ﻣﻦ ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﺗﻨﻤﻮﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ً اﺧﺘﺼﺎر‬ ‫اﻹﺟﺮاءات اﻟﺒﺮوﻗﺮاﻃﻴـﺔ‪ ،‬وﻣﺆﻛﺪا ً أن اﻷﻣﺮ ﻟﻴﺲ‬ ‫ﺣﺎﺟﺘﻨـﺎ إﱃ اﺳـﺘﺜﻨﺎءات‪ ،‬وإﻧﻤـﺎ ﺗﻐﻴـﺮ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻤﺘﺒـﻊ‪ ،‬ورﻓﺪه ﺑﻤﺮوﻧﺔ أﻛﺜﺮ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﻜﻔﻞ اﻟﴪﻋﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‪.‬‬ ‫اﻟﺤﺎﺟﺔ إﱃ اﻟﺪﻋﻢ‬ ‫ورأى اﻟﺠﺒـﺮ أن اﻤﻮازﻧﺔ اﻤﺨﺼﺼﺔ ﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ واﻟﺒﻠﺪﻳـﺎت اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟﻬـﺎ ﰲ ﺣﺎﺟﺔ إﱃ‬ ‫زﻳﺎدة‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً إن اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺗﺤﺘﺎج إﱃ دﻓﻊ ودﻋﻢ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ أﻛﱪ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن ﺑﻌﺾ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺒﺴﻴﻄﺔ‬ ‫ﻻ ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﺑﺴﺒﺐ اﻟﺪﻋﻢ اﻤﺎﱄ‪،‬‬

‫م‪ .‬ﻓﻬﺪ اﻟﺠﺒﺮ‬

‫اﻟﺘﺮﻛﻴﺰ ﻛﺎن ﻋﻠﻰ اﻟﻌﺎﺋﻼت‪ ..‬أﻣﺎ اﻟﺘﻮﺟﻪ ا§ن ﻓﺈﻟﻰ اﻟﺸﺒﺎب‬ ‫وﴐب ﻣﺜـﺎﻻ ً ﻋـﲆ ذﻟﻚ ﺑﺄن ﺑﻌـﺾ اﻤﺨﻄﻄﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ ﺗﻔﺘﻘـﺪ ﻟﻺﻧـﺎرة‪ ،‬أو اﻟﺴـﻔﻠﺘﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ‬ ‫ﻳﻔﱰض أن ﻳﺠﺪ اﻤﻮاﻃﻦ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺨﺪﻣﺎت وﺻﻠﺖ‬ ‫إﻟﻴﻪ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن ﻫﺬا ﻗﺼﻮر ﰲ اﻤﻮازﻧﺔ اﻤﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﻟﻠﴩﻗﻴـﺔ‪ .‬وأﺑﺪى ﺗﻔﺎؤﻟﻪ ﺑﺘﺤﺴـﻦ اﻟﻮﺿﻊ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً‬ ‫أن وزارة اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻋﲆ اﻃﻼع ﻋﲆ ﻫـﺬا اﻷﻣﺮ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أن أﻣﺮ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ‪ ،‬وﻧﺎﺋﺒﻪ‪،‬‬ ‫ﻳﺪﻓﻌـﺎن ﰲ اﺗﺠﺎه زﻳﺎدة ﻣﻮازﻧـﺔ أﻣﺎﻧﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫واﻟﺒﻠﺪﻳﺎت اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ ﻋﻠﻴﺎ ﻟﻠﴩﻗﻴﺔ‬ ‫وﻋـﲆ ﻣﺴـﺘﻮى وﺟـﻮد ﻫﻴﺌﺔ ﻋﻠﻴـﺎ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ ،‬ﺗﻮﻗﻊ اﻟﺠﺒـﺮ أن ﺗﺒﴫ ﻫﺬه‬ ‫ا���ﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﻠﻴـﺎ اﻟﻨـﻮر ﻗﺮﻳﺒـﺎً‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً إن أﻣﺮ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻳﺪﻓﻊ ﻹﻳﺠﺎد ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﻬﻴﺌﺔ‪ ،‬ﻋﲆ ﻏﺮار‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺮﻳـﺎض‪ .‬وﰲ اﻟﻮﻗﺖ ذاﺗﻪ ﻻ ﻳﺨﻔﻲ ﺗﺄﻳﻴﺪه‬ ‫ﻟﺰﻳﺎدة رأس اﻤﺎل اﻤﺨﺼﺺ ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﰲ ﺣﺎل‬ ‫ﺗﻌﻬﱠ ـﺪ اﻤﻘﺎول إﻧﺠـﺎزه ﰲ ﻓﱰة أﻗـﻞ‪ ،‬ﻛﺄن ﻳﻨﺠﺰ‬ ‫اﻤﴩوع ﰲ ﺳـﻨﺔ ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ ﺛﻼث ﺳﻨﻮات‪ ،‬وإن زاد‬ ‫اﻤﺒﻠـﻎ اﻟـﺬي ﻳﺘﻘﺎﺿﺎه اﻤﻘﺎول‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺳـﻴﻀﻤﻦ‬ ‫ذﻟـﻚ ﴎﻋـﺔ اﻹﻧﺠـﺎز‪ ،‬وﺗﺨﻔﻴـﻒ اﻷﻋﺒـﺎء ﻋـﲆ‬ ‫اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‪ ،‬واﻻﻧﺘﻘﺎل إﱃ ﻣﺸﺎرﻳﻊ أﺧﺮى‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﻤﻴـﻞ إﱃ أن ﺗﺘﻮﱃ ﺟﻬﺔ واﺣﺪة إﻧﺠﺎز اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﻴـﺔ‪ ،‬ﻣـﻦ ﺳـﻔﻠﺘﺔ وإﻧـﺎرة وﴏف ﺻﺤﻲ‬ ‫وﻛﻬﺮﺑـﺎء‪ ،‬وﻏﺮﻫـﺎ‪ ،‬وأﻻ ﻳﺨﻀـﻊ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻟﻄﻠﺐ‬ ‫ﻣﻮاﻃﻦ واﺣﺪ‪ ،‬وﺧﺎﺻـﺔ ﰲ اﻤﺨﻄﻄﺎت‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن‬ ‫ﻫﺬا اﻷﻣﺮ ﺳﻴﻘﴤ ﻋﲆ ﻣﺸﻜﻠﺔ اﻟﺤﻔﺮ واﻟﺮدم‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫اﻟﺤﻔﺮ واﻟﺮدم‪ ،‬ﻣﻦ ﺟﻬﺎت ﻋﺪة‪.‬‬ ‫ﻣﺤﺠﻮزات أراﻣﻜﻮ‬ ‫وﻳﺸـﻌﺮ اﻤﺘﺤـﺪث ﻣـﻊ أﻣـﻦ اﻟﴩﻗﻴﺔ أن‬ ‫ﻋﺒﺌـﺎ ً ﻛﺒـﺮا ً أزﻳﺢ ﻋﻦ ﻛﺎﻫﻞ اﻷﻣﺎﻧـﺔ ﰲ ﻣﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﻤﻨﺢ اﻷراﴈ‪ ،‬وﻗـﺎل اﻟﺠﺒﺮ‪ :‬إن اﻷراﴈ اﻧﺘﻬﺖ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺒﻠﺪي إﱃ وزارة اﻹﺳـﻜﺎن‪ ،‬ﺗـﺎرﻛﺎ ً اﻟﺘﻌﻠﻴﻖ‬ ‫ﻟﻬـﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ رأى أن ﻣﺸـﻜﻠﺔ ﻣﺤﺠـﻮزات أراﻣﻜﻮ‬ ‫ﻣﺴﺘﻤﺮة‪.‬‬

‫ﻣﻮﻗﻊ اﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﺗﻌﻤـﻞ أﻣﺎﻧـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻋﲆ وﺿـﻊ اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت‬ ‫واﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻟﺘـﻲ ﻳﺤﺘﺎﺟﻬـﺎ اﻤﻮاﻃـﻦ واﻤﻘﺎول‬ ‫ﰲ ﻣﻮﻗﻌﻬـﺎ ﻋـﲆ اﻹﻧﱰﻧـﺖ‪ ،‬وذﻛـﺮ اﻟﺠﺒـﺮ أن‬ ‫اﻤﺨﻄﻄﺎت اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻣﻮﺟﻮدة ﻋﲆ اﻤﻮﻗﻊ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً‬ ‫إﻧﻬﺎ ﺗﺘﻴـﺢ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻦ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﻋﻦ‬ ‫اﻷراﴈ اﻟﺘـﻲ ﻳﻨـﻮي ﴍاءﻫﺎ‪ ،‬وﻫـﻞ ﻫﻲ ﺿﻤﻦ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻤﺴـﻤﻮح ﻓﻴﻬﺎ ﺑﻨـﺎء ﺛﻼﺛﺔ ﻃﻮاﺑﻖ أو ﻻ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﺘﻌﺮﻳـﻒ ﺑﻨﻮع اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻤﺘﻮاﻓﺮة‬ ‫ﰲ اﻤﺨﻄﻂ‪ .‬وأﺑﺎن أن اﻷﻣﺎﻧﺔ ﺳـﺘﻄﺮح ﻣﺴﺘﻘﺒﻼً‬ ‫اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻮي إﻧﺠﺎزﻫﺎ‪ ،‬ﻣﻦ ﻋﻘﻮد وﴍوط‬ ‫وﻏﺮﻫﺎ‪ ،‬ﻟﻴﻜﻮن اﻤﻘﺎوﻟﻮن ﻋﲆ اﻃﻼع‪.‬‬ ‫ﻟﻠﻌﺰاب ﻧﺼﻴﺐ‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻧﺴـﻴﺖ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﺳﻨﻮات ﻃﻮﻳﻠﺔ اﻟﺸﺒﺎب‪،‬‬ ‫ﺗﺸـﻬﺪ أروﻗﺘﻬـﺎ ﺗﻮﺟﻬـﺎ ً ﻟﻼﻫﺘﻤﺎم ﺑﻬـﻢ‪ ،‬وﺗﻤﺜﻞ‬ ‫أراض ﰲ اﻤﺨﻄﻄﺎت‬ ‫ذﻟﻚ ﰲ إﻋـﻼن ﺗﺨﺼﻴـﺺ ٍ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻹﻗﺎﻣﺔ ﻣﻼﻋـﺐ رﻳﺎﺿﻴﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬واﻟﺒﺤﺚ‬ ‫أراض ﰲ اﻤﺨﻄﻄـﺎت اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﻟﻠﻐﺮض ذاﺗﻪ‪.‬‬ ‫ﻋﻦ ٍ‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﺠﺒـﺮ أن اﻟﱰﻛﻴﺰ ﻛﺎن ﻋـﲆ اﻟﻌﺎﺋﻼت‪،‬‬ ‫أﻣﺎ اﻟﺘﻮﺟﻪ اﻵن ﻓﺈﱃ اﻟﺸﺒﺎب‪ ،‬وإﺗﺎﺣﺔ أﻣﺎﻛﻦ ﻟﻬﻢ‬ ‫ﻟﻸﻧﺸﻄﺔ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ واﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر وإﻣـﺎرة اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺗﺪﻋﻢ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺘﻮﺟﻪ‪.‬‬

‫زﻳﺎدة اﻟﻤﺤﺎور‬ ‫وﺗﻮﺳﻴﻊ‬ ‫اﻟﻤﻮﺟﻮد ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻟﻔﻚ اﻻﺧﺘﻨﺎﻗﺎت‬ ‫اﻟﻤﺮورﻳﺔ‬

‫ﻣﻦ اﻟﻌﻘﺒﺎت ﻃﺮق اﻋﺘﻤﺎد اﻟﻌﻘﻮد وﻧﻈﺎم ﺗﻠﺒﻴﺔ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻣﺎﻧﺎت ﻣﻦ رأس اﻟﻤﺎل‬

‫ﻧﻈﺎم اﻤﺸﱰﻳﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻻ ﻳﺘﻨﺎﺳﺐ واﻟﻄﻔﺮة اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻴﺸﻬﺎ اﻟﺒﻼد‬

‫ﺑﻌﺾ اﻟﱪاﻣﺞ ﻻ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﺑﺴﺒﺐ اﻟﺪﻋﻢ اﻤﺎﱄ‬

‫ﺑﻌﺾ اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت ﺗﺤﺘﺎج ﺗﺪﺧﻼً اﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺎ ً ﰲ دﻋﻢ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺎﺗﻬﺎ‬

‫ﺷﻮاﻃﺊ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﺠﺒـﺮ أن ﻣﻠﻒ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﻮاﺟﻬﺎت‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳـﺔ ﰲ ﻣﺪن اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺣـﺎﴐ‪ ،‬وﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن‬ ‫ﻳﻐﻴـﺐ ﻋﻦ ﺑﺮاﻣـﺞ اﻷﻣﺎﻧﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ إن أﻏﻠﺐ اﻤﺪن‬ ‫ﺗﻄﻞ ﻋﲆ اﻟﺸـﺎﻃﺊ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ إﻋﺎدة اﻟﺤﻴﺎة إﱃ‬ ‫اﻤﺴـﻄﺤﺎت اﻟﺨﴬاء وإﻛﺜﺎرﻫﺎ ﰲ اﻤﺪن‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ‬ ‫رﺑﻂ ﺗﻮﺳﻴﻊ اﻟﺮﻗﻊ اﻟﺨﴬاء ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻴﺎت اﻷﻣﺎﻧﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﻟﻴﺴـﺖ ﰲ إﻳﺠﺎد ﻣﺴﺎﺣﺎت‬ ‫ﺧﴬاء‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ واﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﺑﻌﻴـﺪاﻤـﺪى‪.‬‬ ‫ﻣﺪاﺧﻞ اﻤﺪن‬ ‫وأﺷـﺎر أﻣﻦ اﻟﴩﻗﻴﺔ إﱃ ﻏﻴﺎب اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺪاﺧـﻞ اﻤـﺪن‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن اﻟﻘـﺎدم ﻳﻼﺣﻆ ﻣﺮاﻋﻲ‬ ‫ﺟﻤـﺎل‪ ،‬أو ﻣﺨﻠﻔـﺎت‪ ،‬أو ﺗﺸـﺎﻟﻴﺢ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن‬ ‫اﻟﻌـﻼج ﻣﻮﺟﻮد‪ ،‬وﺳـﻴﺤﺪد ﻟﻬﺎ ﺑﺮاﻣـﺞ ﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣﻌﻬﺎ ﺑﺎﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ اﻟﺠﻬﺎت اﻷﺧﺮى‪.‬‬ ‫ﻣﻮازﻧﺎت ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ‬ ‫وﻋ ﱠﺪ اﻟﺠﺒﺮ وﺟﻮد ﻣﻮازﻧﺔ ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ ﻟﻜﻞ ﺑﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﻳﻠﺒﻲ ﺣﺎﺟﺎﺗﻬﺎ أﻣﺮا ً ﺣﻴﻮﻳﺎً‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﻣﺎ ﺗﻌﺘﻤﺪه ﻛﻞ‬ ‫ﺑﻠﺪﻳـﺔ ﻣﻦ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ وﺑﺮاﻣـﺞ‪ ،‬وﺑﺎﻋﺘﻤﺎد ﻣﻌﺎﻳﺮ‬ ‫ﻋﺪة‪ ،‬ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻋﺪد اﻟﺴـﻜﺎن واﻤﺴﺎﻛﻦ واﻟﻬﺠﺮ‪،‬‬ ‫إﻻ أن ﺑﻌﺾ اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت ﺗﺤﺘﺎج إﱃ ﺗﺪﺧﻞ اﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻲ‬ ‫ﰲ دﻋﻢ ﻣﻮازﻧﺘﻬﺎ‪ ،‬ﺑﺤﺴﺐ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﻄﺎرﺋﺔ ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫أﻣﺎﻧﺔ ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫وأﻳـﺪ اﻟﺠﺒﺮ أن ﺗﺤﻈﻰ ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ﺑﺄﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻘﻠﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن ذﻟﻚ ﺳـﻴﻌﻄﻴﻬﺎ ﺣﻘﻬﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﱰﻛﻴـﺰ ﻋﲆ ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ ،‬واﻻﻧﻄﻼق ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﻨﺎﺳﺒﻬﺎ‪ .‬وﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﺘﻮﺳﻊ اﻷﻓﻘﻲ ﰲ اﻟﺒﻨﺎء‪،‬‬ ‫أوﺿﺢ أن ذﻟـﻚ ﻳﺨﻀﻊ ﻻﻋﺘﺒﺎرات ﻋﺪة ﻗﺒﻞ ﻣﻨﺢ‬ ‫اﻟﱰﺧﻴـﺺ ﻟـﻪ‪ ،‬وﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬـﺎ أن ﺗﻜـﻮن ﺧﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﻄﺮق ﺗﺴﺘﻮﻋﺐ اﻟﺰﻳﺎدة‪.‬‬ ‫وﻣﻨـﺬ ﺗﻮﱄ اﻟﺠﺒـﺮ أﻣﺎﻧـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬ﻟﺨﺺ‬ ‫اﻤﺸـﻜﻼت اﻟﺘﻲ ﺗﺮد إﻟﻴﻪ ﻣـﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﰲ ﻧﻘﺺ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت ﻣـﻦ ﻛﻬﺮﺑـﺎء‪ ،‬وإﺳـﻔﻠﺖ‪ ،‬وﺧﺎﺻﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺨﻄﻄـﺎت اﻟﺠﺪﻳـﺪة‪ ،‬ﻣﺜـﻞ ﻣﺨﻄﻄـﺎت ﻏﺮب‬ ‫اﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬واﻟﻌﺰﻳﺰﻳـﺔ‪ .‬ورأى أن اﻷﻣﺎﻧـﺔ ﺗﻨﻔـﺬ‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻳﻌﻬﺎ‪ ،‬إﻻ أن ﻣﻌﺪل ﻧﻤﻮ اﻹﺳـﻜﺎن اﻟﺤﺎﱄ‬ ‫أﴎع ﻣـﻦ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻷﻋﻤـﺎل‪ ،‬ﻣﺮﺟﻌﺎ ً اﻟﺴـﺒﺐ إﱃ‬ ‫ﺗﺄﺧﺮ اﻻﻋﺘﻤﺎدات اﻤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬

‫إذا ﻟﻢ ﺗﺴﺘﻔﺪ اﻟﺒﻼد ﻣﻦ اﻟﻄﻔﺮة اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﻓﻤﺘﻰ ﺳﺘﺴﺘﻔﻴﺪ؟‬


‫محليات‬

‫‪7‬‬

‫اإثنين ‪ 3‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 13‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )526‬السنة الثانية‬

‫جدة ‪ -‬سعود امولد‬

‫مشاركون ي املتقى يتابعون إحدى امحارات‬

‫«بلدي المدينة»‪ :‬المقاولون‬ ‫وراء تأخُ ر ‪ 105‬مشاريع‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬محمد امحسن‬ ‫كش�ف امجل�س البل�دي‬ ‫بامدين�ة امن�ورة ع�ن تأخر‬ ‫تنفيذ ‪ 105‬مشاريع مضمنة‬ ‫ي الباب�ن الثال�ث والراب�ع‬ ‫م�ن ميزاني�ة اأمان�ة للعام‬ ‫الج�اري‪ ،‬منها برنام�ج اإصحاح‬ ‫البيئي ومكافحة اأوبئة‪ ،‬وامتابعة‬ ‫واإراف ع�ى عق�د النظاف�ة‪،‬‬ ‫وصيان�ة وتهذيب اأودية للمدينة‪،‬‬ ‫ومش�اريع صيان�ة اأرصف�ة‬ ‫والش�وارع‪ ،‬وإنشاء مختر اأغذية‬ ‫لأمان�ة‪ ،‬وم�روع درء أخط�ار‬ ‫السيول‪ ،‬وتحسن وتجميل مداخل‬ ‫امدينة‪ ،‬وأنفاق وجس�ور‪ ،‬وسفلتة‬ ‫الطرق والش�وارع داخ�ل امدينة‪،‬‬

‫وربط القرى والهجر‪.‬‬ ‫وق�ال رئي�س امجل�س الدكت�ور‬ ‫ص�اح ال�ردادي أم�س اأول ي‬ ‫جلس�ة امجلس‪ ،‬إن أسباب التأخر‬ ‫تكم�ن ي غالبه�ا إى التزام�ات‬ ‫امقاولن ي التوريدات أو بتس�ليم‬ ‫التقاري�ر والخرائ�ط وعدم وجود‬ ‫َ‬ ‫مساحن لديهم وتأخر امقاولن ي‬ ‫إنجاز امش�اريع وقلة إمكانياتهم‪،‬‬ ‫مش�را ً إى إحال�ة كام�ل مل�ف‬ ‫امشاريع للجنة امشاريع بامجلس‬ ‫للوق�وف عليه�ا وتقدي�م تقري�ر‬ ‫لدراسته من قبل امجلس‪.‬‬ ‫وذكر أن امجلس أوى بالرفع‬ ‫لوزير الش�ؤون البلدي�ة والقروية‬ ‫للكتاب�ة للجه�ات امختص�ة بنقل‬ ‫امراكز اأمني�ة الواقعة عى مداخل‬

‫امدين�ة إى خارج امدن والضواحي‬ ‫التابعة‪ ،‬وذلك للمس�اعدة ي اتساع‬ ‫نطاق التنمي�ة ي امدن والضواحي‬ ‫التابع�ة‪ ،‬وس�هولة اانتق�ال ب�ن‬ ‫امدين�ة وضواحيه�ا الت�ي ت�م‬ ‫اعتمادها ي امخطط اإقليمي‪.‬‬ ‫وأص�در امجل�س ع�ددا ً م�ن‬ ‫التوصيات‪ ،‬من بينها عرض مرئي‬ ‫يوضح عدد اأحياء العشوائية التي‬ ‫تخدمه�ا بلدية الع�واي‪ ،‬والجدول‬ ‫الزمني لس�فلتة وأرصفة وصيانة‬ ‫الشوارع وغرها من امشاريع‪ .‬كما‬ ‫أوى بعمل دراسة متكاملة إنشاء‬ ‫أنفاق للخدم�ات البلدية وبطريقة‬ ‫اس�تثمارية ي جمي�ع امخططات‪،‬‬ ‫وفرض رسوم عى تجديد تصاريح‬ ‫الحفر وبنسب تصاعدية‪.‬‬

‫‪ 273‬مليون ًا تعويضات لتنظيم‬ ‫طريق الملك عبدالعزيز في المدينة‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫وافق�ت وزارة الش�ؤون البلدي�ة عى ن�زع ملكية‬ ‫عق�ارات اموضح�ة أس�ماؤهم أدن�اه لصال�ح‬ ‫تنظي�م طريق امل�ك عبدالعزي�ز ي امدينة امنورة‬ ‫وفق�ا ً لصحائف ن�زع املكي�ة‪ ،‬حيث تبل�غ قيمة‬ ‫التعويضات ‪ 273.058.874‬ريااً‪.‬‬ ‫وأصح�اب العقارات ه�م‪ :‬ورثة أحمد الفوت�اوي‪ ،‬ورثة‬ ‫حس�ن بح�ر‪ ،‬حم�ود الحرب�ي‪ ،‬س�مر الحرب�ي‪ ،‬خالد‬ ‫العام�ودي‪ ،‬صفي�ة الخري‪ ،‬مب�ارك القحطان�ي‪ ،‬نائلة‬

‫حاف�ظ‪ ،‬اي الحرب�ي‪ ،‬ع�وض امط�ري‪ ،‬صيف�ي ع�اد‬ ‫امط�ري‪ ،‬غازي الحربي‪ ،‬حمد امحيس�ن وركاه‪ ،‬وقف‬ ‫أس�عد دقل‪ ،‬إبراهي�م الحربي‪ ،‬فهد الحمي�د‪ ،‬ورثة فهد‬ ‫الس�ديري‪ ،‬فرح امطري‪ ،‬محمد عبدالله‪ ،‬محمد الحاج‪،‬‬ ‫صال�ح عبدالنمل�ة‪ ،‬ووق�ف حبي�ب الله بر ع�ي‪ ،‬وقف‬ ‫مس�عود الس�وداني‪ ،‬محمد بادي‪ ،‬وليد طاهر‪ ،‬وقف آل‬ ‫هاشم‪ ،‬وورثة معيوف الحربي‪.‬‬ ‫ودعت الوزارة ماك العقارات امش�ار إليهم إى مراجعة‬ ‫إدارة ن�زع املكي�ة بأمان�ة امدينة اس�تكمال إجراءات‬ ‫رف تعويضاتهم وفقا ً لإجراءات امنظمة لذلك‪.‬‬

‫توقيع اتفاقية كرسي اأمير محمد‬ ‫بن نايف للسامة المرورية‬ ‫جدة ‪ -‬محمد النغيص‬ ‫وق�ع أم�ن ج�دة الدكت�ور‬ ‫هاني أب�ورأس أمس اتفاقية‬ ‫ك�ري اأمر محمد بن نايف‬ ‫للس�امة امرورية‪ ،‬بالتزامن‬ ‫م�ع أس�بوع اأم�م العام�ي‬ ‫الثاني للس�امة امرورية‪ ،‬بحضور‬ ‫عدد من ممثي الجه�ات واإدارات‬ ‫ذات العاقة‪.‬‬ ‫وأش�ار أب�و رأس إى أهمي�ة‬ ‫التع�اون التكام�ي ب�ن الخ�رات‬ ‫اأكاديمي�ة والتطبي�ق الفع�ي‬ ‫والعمي‪ ،‬الذي ستستفيد منه اأمانة‬ ‫مس�تقبا بااعتم�اد عى مخرجات‬ ‫الك�ري البحثي�ة مما سيس�هم ي‬

‫حل امش�كات امروري�ة بااعتماد‬ ‫عى مبدأ السامة‪.‬‬ ‫م�ن جانبه ق�ال وكي�ل إمارة‬ ‫منطق�ة مك�ة امكرم�ة امس�اعد‬ ‫للتنمية نائب رئيس الكري هشام‬ ‫الفالح أن الكري أنشئ بتوجيهات‬ ‫مب�ارة من وزي�ر الداخلية إيمانا‬ ‫من�ه بأهميت�ه امس�تقبلية ي الحد‬ ‫م�ن الح�وادث امروري�ة الت�ي‬ ‫أك�دت اأرقام تزايده�ا ي العامن‬ ‫اأخرين‪.‬‬ ‫من جهتها قالت رئيس ش�ؤون‬ ‫ام�رأة واأرة ي امنظم�ة العربي�ة‬ ���للس�امة امرورية مستش�ار الكري‬ ‫الدكت�ورة انتصار فلمب�ان إن هناك‬ ‫دال�ة صادقة من قب�ل الجهات ذات‬

‫العاق�ة لتنمي�ة وتطوي�ر الس�امة‬ ‫امروري�ة والعم�ل عى اارتق�اء بها‪،‬‬ ‫مشرة إى أن للمواطن الدور اأساي‬ ‫ي إنجاح مثل هذه امشاريع التنموية‪،‬‬ ‫إى جان�ب ال�دور امه�م اس�تحداث‬ ‫التقنيات كأنظمة النقل الذكية‪.‬‬ ‫إى ذل�ك تتابع�ت بع�د توقي�ع‬ ‫ااتفاقي�ة أوراق عم�ل ع�ى هام�ش‬ ‫التوقي�ع قدمه�ا كل م�ن عض�و‬ ‫امكت�ب التنفيذي ي امنظم�ة إيهاب‬ ‫السمنودي‪ ،‬نائب مدير الدفاع امدني‬ ‫بمنطقة مكة الل�واء عبدالله جداوي‪،‬‬ ‫مدي�ر إدارة ام�رور ي ج�دة العميد‬ ‫وصل الل�ه الحربي ومدير الش�ؤون‬ ‫الصحي�ة ي ج�دة الدكت�ور س�امي‬ ‫بادود‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫كش�ف املتق�ى ال�دوي الح�ادي عر‬ ‫للتش�غيل والصيانة ي البلدان العربية‬ ‫الذي ينظم�ه امعهد العربي للتش�غيل‬ ‫والصيانة أمس ي جدة أمس‪ ،‬أن العمر‬ ‫ااف�راي للمباني ي الخليج يتعارض‬ ‫مع العمر اافراي للصيانة‪ ،‬مس�تدا ً‬ ‫بمبان‬ ‫ٍ‬ ‫وجس�ور تق�ام ي دول أوروبا وضع لها عمر‬ ‫افراي بخمس�ن عاماً‪ ،‬لكنها مع ذلك بقيت‬ ‫حتى ‪ 87‬عاماً‪.‬‬ ‫ووصف مدير أكاديمية الشارقة للبحوث‬ ‫امتخص�ص ي هندس�ة البن�اء والتش�ييد‪،‬‬ ‫الدكت�ور مفي�د الس�امرئي‪ ،‬خ�ال فعاليات‬ ‫اليوم الثاني للملتقى‪ ،‬واقع امباني والجس�ور‬ ‫ي منطقة الخليج بامؤس�ف‪ ،‬افتا ً إى اأخطاء‬ ‫الكب�رة ي البناء خاصة الجس�ور‪ ،‬حيث إنها‬ ‫تعاني من مش�كات وتش�ققات بعد سنوات‬ ‫قليلة من اانتهاء منها‪ ،‬بس�بب ضعف تأهيل‬ ‫القائم�ن ع�ى تل�ك امش�اريع وااس�تعانة‬ ‫بالعمالة غر اماه�رة‪ ،‬إى جانب ضعف امواد‬

‫اأولية التي تستخدم ي البناء‪.‬‬ ‫كما أرج�ع الس�امرائي انخفاض العمر‬ ‫ااف�راي للمباني والجس�ور ي الخليج إى‬ ‫عوامل أخرى‪ ،‬مث�ل الظروف امناخية والربة‬ ‫واأم�اح ي امياه‪ ،‬إضاف�ة إى اأجواء امتقلبة‬ ‫التي تس�هم ي تقليل العمر امفرض لصيانة‬ ‫امباني‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬ذكر مدير أكاديمية الش�ارقة‬ ‫للبحوث أن حركة البناء والتش�ييد تس�هم ي‬ ‫تعريض البيئة للتلوث‪ ،‬وهو اأمر الذي يغيب‬ ‫عن صنّاع القرار وامواطنن ي امنطقة‪ ،‬فثاني‬ ‫أكسيد الكربون امنبعث من امواد اأولية للبناء‬ ‫يؤثر سلبا ً عى البيئة‪ ،‬خاصة إذا كثرت أعمال‬ ‫الصيانة والرميم‪ ،‬وه�و أمر يمكن تافيه لو‬ ‫طبقت امعاير الصحيحة للبناء‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه‪ ،‬ذك�ر مدي�ر إدارة خطوط‬ ‫الري�اض ي الركة الوطنية لنق�ل الكهرباء‬ ‫امهن�دس حس�ن اليام�ي أنه تم ح�ل جميع‬ ‫امش�كات التي كانت تتعرض له�ا الكابات‬ ‫وتؤدي لانهيار‪ ،‬وبالتاي الضغط عى الشبكة‬ ‫وانقطاع الكهرباء عن امشركن‪.‬‬

‫يصير خير‬

‫العمر اافتراضي للمباني والجسور في الخليج أقل من الدول اأخرى‬

‫الخدمة‬ ‫المدنية‪:‬‬ ‫كلك نظر!‬ ‫منصور الضبعان‬

‫ قب�ل ثاث�ة أعوام أقر وكي�ل اأرصاد وحماي�ة البيئة‬‫الدكتور س�عد امحلف�ي بلوغ درجات الح�رارة ي امدينة ‪60‬‬ ‫درجة مئوية تحت الشمس‬ ‫ وبس�بب ظاه�رة ااحتب�اس الح�راري ف�إن درجات‬‫الحرارة تزيد كل عام عن سابقه‪..‬‬ ‫ والغري�ب أن�ه اتوجد م�ادة ي نظام الخدم�ة امدنية‬‫تتعلق بدرجات الحرارة إطاقا!‬ ‫ يقول الفلكيون إن رمضان هذا العام س�يكون اأكثر‬‫حرارة منذ ‪ 33‬عاماً‪ ،‬وسيكون اأطول نهارا ً بإذن الله!‬ ‫ لذا كله‪ :‬فاموظفون بحاجة أن تكون إجازة هذا العام‬‫اعتبارا ً من ‪1434/9/1‬ه� ‪ ،‬صعبة؟!‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬


‫ﻗﻀﺎﻳﺎ‬ ‫ﺗﺰوﻳﺮ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﻴﻨﺎء‬ ‫ﺟﺪة أﻣﺎم‬ ‫»ا–دارﻳﺔ«‪..‬‬ ‫ﻏﺪ ًا‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﻮزﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫ﺗﺴـﺘﺄﻧﻒ اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻹدارﻳـﺔ ﰲ ﺟﺪة‪ ،‬ﻏﺪا ً‬ ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‪ ،‬اﻟﻨﻈـﺮ ﰲ ﻗﻀﻴﺔ ﻣﻮﻇﻔﻲ ﻣﻴﻨﺎء‬ ‫ﺟـﺪة اﻹﺳـﻼﻣﻲ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺘﺰوﻳﺮ‬ ‫ﺗﻘﺎرﻳـﺮ ﻤﻌﺪات ﺛﻘﻴﻠﺔ ﻣﻌﻄﻠﺔ‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻗﻄﻊ ﻏﻴﺎر‪ ،‬ﻣﺘﻬﻢ ﻓﻴﻬﺎ اﺛﻨﺎن ﻣﻦ ﻣﻮﻇﻔﻲ‬ ‫اﻤﻴﻨﺎء وﻣﺴـﺘﺜﻤﺮ ﺧﻠﻴﺠﻲ وواﻓﺪ أﺟﻨﺒﻲ‪ .‬وﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳﻨﺘﻈﺮ إﺣﻀـﺎر اﻤﺘﻬﻤﻦ اﻟﺜﺎﻟﺚ واﻟﺮاﺑﻊ ﺑﺎﻟﻘﻮة‬ ‫اﻟﺠﱪﻳـﺔ ﺑﻌـﺪ ﺗﻐﻴﺒﻬﻤﺎ ﻋﻦ اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‬

‫واﺳـﺘﺪﻋﺎﺋﻬﻤﺎ ﻟﻠﺤﻀﻮر ﻋﻦ ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﴩﻃﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ آﺧﺮ ﺟﻠﺴﺔ ﺷـﻬﺪت اﻋﱰاف اﻤﺘﻬﻢ اﻷول‬ ‫أﻧـﻪ ﻛﺎن ﻣﴩﻓـﺎ ً وﻣﺘﺎﺑﻌﺎ ً ﻟﻠﺘﻘﺎرﻳـﺮ‪ ،‬وإﺻﺪار‬ ‫ﺗﻘﺎرﻳـﺮ ﺑﺴـﻼﻣﺔ اﻤﻌـﺪات؛ ﺣﻴـﺚ ﺗﺒـﻦ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﻏـﺮ ﻣﻌﺘﻤـﺪة‪ ،‬وﻻ ﺗﻄﺎﺑـﻖ اﻟﻨﻈـﺎم‪ ،‬وﺑﻌﻀﻬﺎ‬ ‫ﻣﻌﻄـﻞ وﻏﺮ ﺻﺎﻟﺢ وﺗﻢ ﺗﺴـﻠﻤﻬﺎ‪ ،‬وﺑﻦ اﻤﺘﻬﻢ‬ ‫أن اﻟﺘﻮﻗﻴـﻊ واﻤﻌﺎﻳﻨﺔ ﺻـﺪرت ﻣﻦ واﻓﺪ أﺟﻨﺒﻲ‬ ‫ﺗﺎﺑﻊ ﻟﻠﴩﻛﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬وﺗـﻢ إﺻﺪار اﻟﺘﺼﺤﻴﺢ؛‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺗﺒﻦ ﺑﻌـﺪ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ أﻧﻬﺎ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﻟﻸﻧﻈﻤﺔ‬ ‫واﻟﻘﻮاﻧـﻦ‪ .‬وﺑﻤﻮاﺟﻬﺘـﻪ ﺑﺄﻗﻮاﻟـﻪ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ‬

‫اﻤﺜﺒﺘـﺔ ﺿﺪه ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ اﻻدﻋﺎء اﻟﻌـﺎم‪ ،‬أﻛﺪ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﻏﺮ ﺻﺤﻴﺤﺔ‪ ،‬وﻗﺎل إﻧﻪ ﺳﺒﻖ أن اﻋﱰض ﻋﻠﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫وأﻧﻜـﺮ ﻋﻼﻗﺘﻪ ﺑﺎﻤﺘﻬﻤﻦ اﻟﺜﺎﻟـﺚ واﻟﺮاﺑﻊ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫اﻋـﱰض اﻤﺘﻬـﻢ اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣـﴩف ﻋﺎم ﻋﲆ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻟـﴩﻛﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ ﰲ اﻤﻴﻨـﺎء‪ ،‬ﻋﲆ اﻟﺘﻬﻤﺔ‬ ‫اﻤﻨﺴـﻮﺑﺔ إﻟﻴﻪ‪ ،‬وﻛﺮر إﻧﻜﺎره ﻣﺎ ﻧﺴـﺐ إﻟﻴﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺰوﻳﺮ‪ ،‬واﻛﺘﻔﻰ ﺑﺄﻗﻮاﻟﻪ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪ .‬وﺗﻨﻈﺮ اﻟﺪاﺋﺮة‬ ‫ﻧﻔﺴـﻬﺎ ﰲ ﺟﻠﺴـﺔ أﺧـﺮى ﻗﻀﻴﺔ ﻳﺤﺎﻛـﻢ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ ﺳﺎﺑﻖ ﻟﻮرﺷـﺔ اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ ﰲ اﻤﻴﻨﺎء‪ ،‬وزﻣﻴﻞ‬ ‫ﻟﻪ ﻳﻌﻤﻞ ﻣﻬﻨﺪﺳـﺎ ً ﰲ اﻟﻮرﺷـﺔ ﻧﻔﺴﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻨﺺ‬

‫‪8‬‬

‫ﺣﻮادث‬

‫ﻻﺋﺤـﺔ اﻻدﻋﺎء ﻋـﲆ اﺗﻬﺎﻣﻬـﻢ ﺑﺘﺰوﻳﺮ ﻣﺤﺎﴐ‬ ‫وﺗﻘﺎرﻳـﺮ رﺳـﻤﻴﺔ ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻣﺘﻮرﻃـﻦ ﻏـﺮ‬ ‫ﺳـﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬أﺣﺪﻫﻢ إﻣﺎراﺗﻲ‪ ،‬وﻋﻤﺎﻟـﺔ ﻓﻠﺒﻴﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻛﺎن رﺋﻴﺲ اﻟﺪاﺋـﺮة اﻟﺠﺰاﺋﻴﺔ ﰲ اﻤﺤﻜﻤﺔ ﻛﺮر‬ ‫ﻃﻠﺒـﻪ ﻣﻦ اﻟﴩﻃـﺔ إﺣﻀﺎر اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﻬﻤﻦ‪ ،‬اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﻌﻤﻠﻮن ﰲ اﻤﻴﻨﺎء‪ ،‬وﻟﻬﻢ ﻋﻼﻗﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﻀﻴﺔ‪ ،‬رﻏﻢ ﻋﺪم إﺣﻀﺎر اﻟﴩﻃﺔ ﻟﻠﻤﺘﻬﻤﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻋﺪم اﻟﺮد ﻋﲆ‬ ‫ﺧﻄـﺎب اﻤﺤﻜﻤـﺔ‪ ،‬وﻃﻠﺐ ﺗﻮﺟﻴـﻪ ﺧﻄﺎب آﺧﺮ‬ ‫ﻳﺸـﺪد ﻋﲆ إﺣﻀﺎر اﻤﺘﻬﻤﻦ ﺑﺎﻟﻘﻮة اﻟﺠﱪﻳﺔ ﰲ‬

‫ﺟﻠﺴـﺔ اﻟﻐﺪ‪ .‬وﻓﻴﻤﺎ أوﺿﺢ ﻣﺤﺎﻣﻲ اﻤﺘﻬﻤﻦ أن‬ ‫اﻤﺘﻬﻢ اﻷﺳـﺎﳼ ﻫـﻮ اﻹﻣﺎراﺗﻲ اﻟﻬـﺎرب‪ ،‬إﻻ أن‬ ‫اﻟﻘـﺎﴈ رد ﻋﻠﻴﻪ أن ﻛﻠﻤﺔ ﻫـﺎرب ﻏﺮ ﻣﻘﺒﻮﻟﺔ؛‬ ‫ﻷن اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻬﺎ إﺣﻀﺎره ﰲ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫ﺛﺒﻮت إداﻧﺘﻪ‪ ،‬ورﻏﻢ ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻣﺪﻳﺮ ورﺷﺔ اﻤﻴﻨﺎء‬ ‫ﺗﻮﺿﻴـﺢ آﻟﻴﺔ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻤﻴﻨـﺎء‪ ،‬ووﺿﻊ ﻣﻌﺪات‬ ‫اﻤﻴﻨـﺎء‪ ،‬وﻛﻴﻔﻴﺔ ﻛﺘﺎﺑﺔ اﻟﺘﻘﺮﻳـﺮ ﻋﻨﻬﺎ‪ ،‬وأن ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ ﻗﺪﻣﺖ ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ ﻣﻮاﻧﺊ دﺑﻲ اﻤﺘﻌﺎﻗﺪة‬ ‫ﰲ اﻤﻴﻨﺎء‪ ،‬وﻛﺸـﻔﻬﻤﺎ ذﻟﻚ‪ ،‬وﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ ﺷـﻜﺮﻫﻤﺎ‬ ‫ﺗﻢ اﺗﻬﺎﻣﻬﻤﺎ؛ ﺣﻴﺚ أﻛـﺪ اﻤﺘﻬﻤﺎن ﻋﲆ أن اﻵﻟﻴﺔ‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪3‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪13‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (526‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﻧﺠﺎة ‪ ٢٨‬وإﺻﺎﺑﺔ اﺛﻨﻴﻦ ﻓﻲ ﺣﺮﻳﻖ ﺳﻔﻴﻨﺔ ﻋﺴﻴﺮ‬

‫وﻣﺎﻟﻪ‬ ‫اﻟﺪﺟﺎج ؟!‬

‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻧﺎﻋﻢ اﻟﺸﻬﺮي‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫‪alhadadi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺗﻐﺮم ﺑﺎﺋﻊ‬ ‫»إدارﻳﺔ ﺟﺪة« ﱢ‬ ‫ﻟﺤﻮم ﺧﻤﺴﻴﻦ أﻟﻒ رﻳﺎل‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﻮزﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫ﻗﺮرت اﻟﺪاﺋﺮة اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﰲ اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻹدارﻳﺔ إداﻧﺔ رﺟﻞ أﻋﻤﺎل ﺑﺎﻟﻐﺶ‬ ‫ﰲ ﺗﺠﺎرة اﻟﻠﺤﻮم‪ ،‬وﺣﻜﻤﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺪﻓﻊ ﻏﺮاﻣﺔ ﺧﻤﺴﻦ أﻟﻒ رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻹدارﻳﺔ ﺗﻠﻘﺖ ﻣﻠﻒ اﻟﻘﻀﻴﺔ اﻟﺬي أﻛﺪ ﻗﻴﺎم ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﻐـﺶ اﻟﺘﺠﺎري ﺑﺎﻟﻜﺸـﻒ ﻋﲆ أﺣﺪ اﻤﺤـﻼت‪ ،‬ﻓﻠﻢ ﺗﺠﺪ‬ ‫ﺗﻌﺮﻓﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن ﺑﻠﺪ اﻤﻨﺸﺄ ﻏﺮ ﻣﺤﺪد‪ ،‬ورأت اﻟﻠﺠﻨﺔ أن اﻤﻨﺘﺞ ﻳﺤﻤﻞ‬ ‫ﴐرا ً ﻋﲆ ﺻﺤﺔ اﻹﻧﺴـﺎن‪ ،‬ﻫﺬا ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ أن اﻤﺤﻼت اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﺘﺎﺟﺮ‬ ‫ذات ﺳﻮاﺑﻖ‪.‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ اﻤﺘﻬﻢ أﻛﺪ وﺟﻮد ﻓﻮاﺗـﺮ ﺗﺜﺒﺖ اﻤﺼﺪر‪ ،‬وﻣﻮﻗﻊ اﻟﺬﺑـﺢ‪ ،‬ﻟﺮد ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﻣﻤﺜـﻞ اﻻدﻋﺎء ﺑﺎﻟﺘﺸـﺪﻳﺪ ﻋـﲆ أن اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺘﻲ ﺿﻤـﺖ ﻣﺨﺘﺼﻦ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻬﻢ‬ ‫ﻣﻬﻨﺪس‪ ،‬وﻃﺒﻴﺐ‪ ،‬أﻛﺪوا أﻧﻪ ﻻ ﺗﻮﺟﺪ أﻳﺔ ﻟﻮﺣﺎت ﺗﺸﺮ إﱃ ﻣﺼﺪر اﻟﻠﺤﻮم‬ ‫اﻤﻌﺮوﺿﺔ‪ ،‬أو ﻣﻮﻗﻊ ذﺑﺤﻬﺎ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ووﺟـﻪ ﻧﺎﻇﺮ اﻟﻘﻀﻴﺔ ﺗﺴـﺎؤﻻ ﻟﻠﻤﺘﻬﻢ ﺣـﻮل إﺛﺒﺎت اﻟﻠﺠﻨـﺔ ﻗﻴﺎم اﻤﺤﻞ‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﻪ ﺑﺒﻴﻊ اﻟﻠﺤﻮم ﻋﲆ أﻧﻬﺎ ذﺑﺎﺋﺢ ﻣﻦ ﻧﻮع اﻟﺤﺮي‪ ،‬وﻫﻲ ﺧﻼف ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫ورﻓﻌﺖ اﻟﺠﻠﺴـﺔ ﻟﻠﺘﺪاول ﺑﻦ رﺋﻴﺲ اﻟﺠﻠﺴـﺔ وﻣﺴﺘﺸﺎرﻳﻪ‪ ،‬وﺑﻌﺪ ﻣﴤ‬ ‫ﺳـﺎﻋﺔ‪ ،‬أﻋﻴﺪ اﻟﺠﻤﻴﻊ إﱃ اﻟﻘﺎﻋـﺔ‪ ،‬ﻟﻴﻌﻠﻦ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳـﻌﺪ اﻤﺎﻟﻜﻲ ﺣﻜﻤﻪ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً إداﻧﺔ اﻟﺘﺎﺟـﺮ ﺑﻤﺨﺎﻟﻔﺘﻪ ﻧﻈـﺎم اﻟﻐﺶ اﻟﺘﺠﺎري‪ ،‬وﻗـﺮر ﺗﻐﺮﻳﻤﻪ‬ ‫ﺧﻤﺴﻦ أﻟﻒ رﻳﺎل‪.‬‬

‫ﻧﺠﺤـﺖ ﺟﻬـﻮد ﻓـﺮق ﺣﺮس‬ ‫اﻟﺤﺪود ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﺒﻮك‪ ،‬ﻣﻤﺜﻠﺔ‬ ‫ﰲ ﻗﻄﺎﻋـﻲ اﻟﻮﺟـﻪ وأﻣﻠـﺞ‪،‬‬ ‫ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻃﺮان ﻣﻴﻨﺎء ﻳﻨﺒﻊ‪،‬‬ ‫ﰲ ﺳـﺤﺐ واﻻﻃﻤﺌﻨـﺎن ﻋـﲆ‬ ‫ﺳﻼﻣﺔ اﻟﺴـﻔﻴﻨﺔ )ﻋﺴﺮ( وﻃﺎﻗﻤﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﺑﻌـﺪ أن ﻧﺠـﺢ ﻃﺎﻗـﻢ اﻟﺴـﻔﻴﻨﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋﲆ ﺣﺮﻳﻖ ﻛﺎن ﻗﺪ اﻧﺪﻟﻊ‬ ‫ﰲ أﺣـﺪ أﺟـﺰاء اﻟﺴـﻔﻴﻨﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻢ‬ ‫ﻧﻘﻠﻬـﻢ إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫اﻟﻮﺟﻪ ﻏﺮب ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﺒﻮك‪ .‬وﻛﺸـﻔﺖ‬ ‫ﻣﺼﺎدر »اﻟﴩق« أن اﻟﺴﻔﻴﻨﺔ ﺗﺤﻤﻞ‬ ‫‪ 532‬ﺣﺎوﻳـﺔ ﺑﻀﺎﺋـﻊ‪ ،‬وزﻧﻬـﺎ ‪49‬‬ ‫أﻟﻒ ﻃـﻦ‪ ،‬ﻣﺸـﺮة إﱃ أن اﻤﺼﺎﺑﻦ‬ ‫ﻫﻤﺎ ﺧﺎﻟـﺪ ﻧﻮراﻟﺪﻳـﻦ ﻋﲇ )ﻣﴫي‬ ‫اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ‪ 52 ،‬ﺳـﻨﺔ(‪ ،‬وإﺻﺎﺑﺎﺗﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﻮﺟـﻪ ﻣﻊ ﻛـﴪ ﰲ ﻋﻈﻤـﺔ اﻷﻧﻒ‪،‬‬ ‫وﻣـﺎزال ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ ،‬أﻣـﺎ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﻓﻴﺪﻋـﻰ ﻋﻤـﺮان ﻣﻤﺘﺎز )‪ 26‬ﺳـﻨﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻲ اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ(‪ ،‬وﻳﻌﺎﻧﻲ ﻛﴪا ً‬

‫ﰲ اﻟﻔﺨـﺬ ﻣـﻊ إﺻﺎﺑـﺎت ﻣﺘﻌـﺪدة‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﻣﻨـﻮم ﰲ اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ اﻤﺮﻛﺰة‪ .‬ﱠ‬ ‫وﺑﻦ‬ ‫اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﰲ ﻗﻴـﺎدة ﺣﺮس‬ ‫اﻟﺤـﺪود ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺗﺒـﻮك‪ ،‬اﻟﻌﻘﻴﺪ‬ ‫اﻟﺒﺤـﺮي ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻐﺮﻳـﺮ‪ ،‬ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ‬ ‫اﻟﺤﺎدﺛـﺔ ﻗﺎﺋـﻼً إن ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﻘﻴـﺎدة‬ ‫واﻟﺴـﻴﻄﺮة ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﺒـﻮك ﺗﻠﻘﻰ‬ ‫ﻋﻨـﺪ اﻟﺴـﺎﻋﺔ ‪ 2:50‬ﻣـﻦ ﻇﻬﺮ أول‬ ‫أﻣـﺲ اﻟﺴـﺒﺖ‪ ،‬ﺑﻼﻏـﺎ ً ﻣـﻦ ﻣﺮﻛـﺰ‬ ‫ﺗﻨﺴـﻴﻖ ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺒﺤـﺚ واﻹﻧ���ﺎذ‬ ‫ﻤﺤﻮر اﻟﺒﺤـﺮ اﻷﺣﻤﺮ وﺧﻠﻴﺞ اﻟﻌﻘﺒﺔ‬ ‫ﰲ ﺟـﺪة ﻣﻔـﺎده اﺳـﺘﻘﺒﺎل إﺷـﺎرة‬ ‫اﺳـﺘﻐﺎﺛﺔ ﻣـﻦ اﻟﺴـﻔﻴﻨﺔ )ﻋﺴـﺮ(‬ ‫ﺗﺮﻓـﻊ اﻟﻌﻠـﻢ اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬واﻟﻘﺎدﻣﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻴﻨـﺎء ﺑﻮرﺳـﻌﻴﺪ ﰲ ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ‬ ‫ﻣﴫ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬وﻣﺘﺠﻬـﺔ إﱃ ﻣﻴﻨﺎء‬ ‫ﺟﺪة اﻹﺳـﻼﻣﻲ‪ ،‬ﻋﻦ ﻧﺸـﻮب ﺣﺮﻳﻖ‬ ‫ﺑﻌﻤﻮد ﻛﺮﻧـﻚ اﻤﺤﺮك ﰲ اﻟﺴـﻔﻴﻨﺔ‪،‬‬ ‫وﻟﺪﻳﻬـﻢ إﺻﺎﺑﺎت‪ ،‬وﺗﺒـﻦ أﻧﻬﺎ ﺗﺒﻌﺪ‬ ‫ﺣﻮاﱄ ‪ 70‬ﻣﻴـﻼً ﺑﺤﺮﻳﺎ ً ﺟﻨﻮب ﻏﺮب‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ أﻣﻠـﺞ‪ ،‬وﻋﲆ اﻟﻔـﻮر أﺑﺤﺮ‬ ‫اﻟـﺰورق ﺑﻌﻴـﺪ اﻤﺪى )ﻋﺮﻋـﺮ( ﻣﻦ‬

‫اﻟﻮﺣـﺪات اﻟﺒﺤﺮﻳـﺔ ﰲ اﻟﻮﺟـﻪ إﱃ‬ ‫ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺴﻔﻴﻨﺔ اﻤﺴﺘﻐﻴﺜﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﺑﺤﺮ‬ ‫زورق ﻣـﻦ اﻟﻮﺣـﺪات اﻟﺒﺤﺮﻳـﺔ ﰲ‬ ‫أﻣﻠـﺞ‪ ،‬وﻋﻨﺪ وﺻﻮل اﻟﺰورق‪ ،‬اﺗﻀﺢ‬ ‫أﻧﻪ ﺗﻤﺖ اﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋﲆ اﻟﺤﺮﻳﻖ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻟﻄﺎﻗﻢ اﻤﻜﻮن ﻣـﻦ ‪ 30‬ﺑﺤﺎراً‪،‬‬ ‫وﺗﻮﱃ ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ اﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت ذات اﻟﻌﻼﻗـﺔ ﺣﺘﻰ أﻗﻠﻌﺖ‬ ‫إﺣـﺪى ﻃﺎﺋـﺮات اﻷﻣﻦ ﻣـﻦ ﻣﻘﺮﻫﺎ‬ ‫ﰲ ﺟﺪة‪ ،‬ووﺻﻠـﺖ إﱃ اﻤﻮﻗﻊ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ‬ ‫ﻟـﻢ ﺗﺘﻤﻜـﻦ ﻣـﻦ إﺧـﻼء اﻤﺼﺎﺑﻦ‪،‬‬ ‫وﻋﻨـﺪ اﻟﻌـﺎﴍة ﻟﻴـﻼً ﺟـﺮى إﺧﻼء‬ ‫ﺷـﺨﺼﻦ ﻓﻘـﻂ ﺑﻮاﺳـﻄﺔ اﻟﺰورق‬ ‫)ﻋﺮﻋـﺮ(‪ ،‬ووﺻﻮﻟﻬﻤـﺎ إﱃ رﺻﻴﻒ‬ ‫اﻟﻮﺣـﺪات اﻟﺒﺤﺮﻳـﺔ ﰲ اﻟﻮﺟـﻪ‪ ،‬وﺗﻢ‬ ‫ﻧﻘﻠﻬﻢ ﺑﻮاﺳـﻄﺔ اﻟﻬـﻼل اﻷﺣﻤﺮ إﱃ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﻮﺟﻪ اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﺑﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ‪ ،‬واﻵﺧﺮ ﻣﴫي اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺣﺎﻟﺘـﻪ ﻣﺴـﺘﻘﺮة‪ ،‬أﻣـﺎ ﺑﺨﺼﻮص‬ ‫اﻟﺴـﻔﻴﻨﺔ ﻓﺘـﻮﱃ ﻧـﺎدي اﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻮﻳﺾ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﻗﻄﺮﻫﺎ ﺗﺤﺖ‬ ‫ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﺣﺮس اﻟﺤﺪود‪.‬‬

‫ﻧﻘﻞ أﺣﺪ اﻤﺼﺎﺑﻦ‬

‫اﻟﺪﻓﺎع اﻟﻤﺪﻧﻲ‪ :‬ﺳﺒﺐ ﺣﺮاﺋﻖ »اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ« أﻋﻤﺎل ﻟﺤﺎم‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺳـﺄﻗﻮل ﻟﻜﻢ ﺣﻜﺎﻳﺔ ﻗﺼﺮة رواﻫﺎ ﱄ أﺣﺪ »اﻟﺸﻴﺒﺎن«‬ ‫اﻤﺸـﻬﻮد ﻟـﻪ ﺑﺎﻟﻌﻘﻞ واﻟﺤﻜﻤﺔ وﺳـﻌﺔ اﻟﺼـﺪر ﺣﻦ ﻛﻨﺖ‬ ‫أزوره ﻻرﺗﺸـﺎف »اﻟﺸﺎي اﻟﻌﺪﻧﻲ« ﰲ ﺑﻴﺘﻪ اﻟﻌﺎﻣﺮ‪ ،‬ﻓﴪد ﱄ‬ ‫ذات ﻣﺴـﺎء ‪ -‬ﻓﻴﻤﺎ ﻛﻨﺎ ﻧﺘﺒﺎدل ِﺳ َ‬ ‫ـﺮ ﺑﻌﺾ رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫ ﻗﺼﺔ رﻓﻴﻘﻪ اﻟﺬي ﺳـﺎﻳﺮه ﰲ أﻳﺎم اﻟﺼﺒﺎ ‪-‬زﻣﺎن اﻟﺼﺒﺎ ﻳﺎ‬‫زﻣﺎن اﻟﺼﺒﺎ؛ ﻋﻬﻮدك رﻋﺎﻫﺎ اﻟﻠﻪ ‪ -‬ﻓﻴﻘﻮل إن ذﻟﻚ اﻟﺼﺪﻳﻖ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﻟﺪﻳﻪ ﻣﺰرﻋﺔ دواﺟﻦ ﺷـﺒﻪ ﻋﺎدﻳـﺔ ﻳﻌﺘﻤﺪ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﻠﻪ ﰲ رزﻗﻪ‪ ،‬وﰲ أﺣﺪ ﻓﺼﻮل اﻟﺸـﺘﺎء ﺗﺴﺒﺒﺖ ﻛﺘﻠﺔ ﻫﻮاﺋﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎردة ﰲ ﻧﻔﻮق ﻣﻌﻈﻢ دﺟﺎج اﻤﺰرﻋﺔ ﺑﺴﺒﺐ اﻟﺼﻘﻴﻊ! وﻷن‬ ‫اﻟﺨﺴـﺎرة ﻛﺎﻧﺖ ﻛﺒﺮة ﰲ أرواح اﻟﺪﺟﺎج ﻟﺬا أﺛّﺮت اﻟﺠﺎﺋﺤﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻧﻔﺴـﻴﺔ اﻟﺮﺟﻞ ﻓﺎﻋﺘﺰﻟﻨﺎ واﻧﻜﻔـﺄ ﻋﲆ أﺣﺰاﻧﻪ وﺑﻮاﻋﺚ‬ ‫ﻋﺠﺰه! ﻳﻘﻮل ﺻﺎﺣﺒﻨﺎ‪ :‬ﺿﺤﻜﻨـﺎ ﻋﻠﻴﻪ ﺣﻴﻨﻬﺎ ﻷﻧﻨﺎ »ﻧﻤﻮن‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ« وﻷﻧﻨﺎ ﻟﻢ ﻧﻘﺪّر اﻤﻮﻗﻒ اﻟﻌﺼﻴﺐ اﻟﺬي ﻳﻤ ّﺮ ﺑﻪ ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫ﺧﺴـﺎرﺗﻪ ﻟـﺮأس ﻣﺎﻟﻪ! وﺑﻌﺪ أﻳـﺎم أدرﻛﺘﻨﺎ اﻟﺸـﻔﻘﺔ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﻓﺎﻧﻄﻠﻘﻨﺎ إﻟﻴﻪ ﻻﻧﺘﺸﺎﻟﻪ ﻣﻦ ﴎادﻳﺐ اﻟﻌﺰﻟﺔ واﻟﺤﴪة‪ ،‬وﻛﻢ‬ ‫آﻤﻨـﺎ ﺣﻦ اﻧﻔﺠﺮت ﻋﻴﻨـﺎه ﺑﺎﻟﺪﻣﻮع وﻫـﻮ ﻳﺮﺛﻲ دﺟﺎﺟﺎﺗﻪ‬ ‫اﻟﻔﺎﻧﻴﺎت! ﻃﺒﻌﺎ ً ﻟﻢ أﻛـﻦ ﺑﺤﺎﺟﺔ ﻷن ﻳﴩح ﱄ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻗﺼﺔ‬ ‫اﻟﺮﺟـﻞ؛ ﻓﺄﻧـﺎ أﻋﺮﻓﻬـﺎ؛ وﻫـﻲ ﻗﺼـﺔ ﻧﺠﺎح ﺑﺤﺎﺟـﺔ »ﻷن‬ ‫ﺗﺪ ّرس« ﻛﻤﺎ ﺗﻘﻮل ﻋﻀﻮ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ »اﻵﻳﺪوﻟﻴﺔ« أﺣﻼم!‬ ‫ﻣـﺎ دﻋﺎﻧـﻲ ﻟﺬﻛـﺮ اﻟﻘﺼﺔ أﻋﻼه ﺧـﱪٌ ﻋﻦ ﺗﻘـﺪم أﺣﺪ‬ ‫ﻣﺘﴬري اﻟﺴـﻴﻮل ﺑﺒﻼغ ﻟﻠﺠﻨﺔ ﺣﴫ اﻷﴐار ﻟـ »ﺑﺈﺛﺒﺎت‬ ‫ﻧﻔـﻮق دﺟﺎﺟﺘﻦ ودﻳﻜﺎً« ﻗﻀﺖ ﻏﺮﻗﺎ ً ﰲ اﻟﺴـﻴﻮل اﻷﺧﺮة!‬ ‫ﱡ‬ ‫اﻟﺤـﻖ اﻟﻜﺎﻣـﻞ وﻫـﻮ ﻳـﱪر أن اﻤﺮﺣﻮﻣﺘﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﻄﺒـﻊ ﻣﻌـﻪ‬ ‫ودﻳﻜﻬﻤـﺎ ﻣﻦ اﻟﺴـﻼﻻت اﻟﺠﻴّـﺪة! وﻻ أﻟﻮﻣـﻪ إﻃﻼﻗﺎ ً ﻓﻘﺪ‬ ‫ﺗﻌﻨـﻲ ﻟﻪ ﺗﻠﻚ اﻟﺪﺟﺎﺟﺎت اﻟﻜﺜﺮ؛ إﻧﻤـﺎ ﻛﺎن ﺑﻮدّي أن أ ّ‬ ‫ﻃﻠﻊ‬ ‫ﻋﲆ ﻧﻮع اﻟﺴـﻼﻟﺔ ﻤﻌﺮﻓﺔ إن ﻛﺎﻧـﺖ ﻋﺎﺋﺪة ﻟﻠﻨﻮع »اﻟﺒﻠﺪي«‬ ‫ﻣـﻦ ﻋﺪﻣـﻪ؟!! أﻣﺎ اﻟﺬﻳـﻦ ﻳـﺮون ﰲ اﻟﻘﺼﺔ ﺟﺎﻧﺒﺎ ً ﻣﺴـ ّﻠﻴﺎ ً‬ ‫ﻓﺄﺳـﺄﻟﻬﻢ‪ :‬ﻣﺎ اﻟﻔﺮق ﺑﻦ »دﺟﺎﺟـﺔ ﻣﺰﻳﻮﻧﺔ« و»ﻧﺎﻗﺔ« ﻣﻦ‬ ‫»اﻤﺰاﻳﻦ«؟!‬ ‫ِ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ‬ ‫أﻧﻬﻰ ﻗﺴﻢ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﰲ إدارة‬ ‫اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫ﺟﺪة اﻟﻜﺸـﻒ ﻋﻦ ﻣﻼﺑﺴﺎت‬ ‫ﺣـﻮادث اﻟﺤﺮﻳـﻖ اﻟﺘـﻲ‬ ‫وﻗﻌﺖ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﺷـﻤﺎل ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة ﰲ اﻷﺳﺎﺑﻴﻊ‬ ‫اﻤﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ اﻤﺘﺤـﺪث اﻹﻋﻼﻣـﻲ‬ ‫ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪ ،‬اﻟﻌﻘﻴـﺪ ﺳـﻌﻴﺪ‬ ‫ﴎﺣـﺎن‪ ،‬أن اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ ﺟـﺮى‬ ‫ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻓﻌﺎﻟﺔ ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ ﺧﱪاء‬ ‫اﻷدﻟـﺔ اﻟﺠﻨﺎﺋﻴـﺔ‪ ،‬وﻓﺮﻳـﻖ رﻓـﻊ‬ ‫اﻟﻌﻴﻨـﺎت ﰲ ﴍﻃـﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫ﺟـﺪة‪ ،‬وﺗـﻢ اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ ﰲ ﺣﺎدث‬ ‫وﻗـﻊ ﺻﺒﺎح ﻳـﻮم اﻷﺣـﺪ ‪6 /24‬‬ ‫ﰲ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ورش‪ ،‬وﺣﺎدث آﺧﺮ‬ ‫وﻗﻊ ﻋﴫ ﻳـﻮم اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪،6 /30‬‬

‫ﺣﺮﻳﻖ ﺷﺐ ﻣﻮﺧﺮا ً ﰲ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫وﺑﻴﻨﺖ اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ أن ﺳﺒﺐ اﻟﺤﺎدﺛﻦ‬ ‫إﺟـﺮاء أﻋﻤـﺎل ﻟﺤـﺎم دون ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫وﺳﺎﺋﻞ اﻟﺴﻼﻣﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ ﴎﺣـﺎن أن ﺟﻬـﻮد‬ ‫اﻟﺪورﻳﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ واﻤﺮور ﺳﺎﻫﻤﺖ‬

‫ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﺮ ﰲ ﻓﺘﺢ اﻟﻄﺮق‪ ،‬واﻟﺤﺪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺘﺠﻤﻬـﺮ ﺣـﻮل اﻟﺤﺎدﺛﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﺎ ﺳـﺎﻫﻢ ﰲ ﺗﻘﻠﻴﺺ اﻟﺨﺴـﺎﺋﺮ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﺴـﻬﻴﻞ وﺻـﻮل ﻓﺮق‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ واﻟﺘﻤﺮﻛﺰ اﻟﺼﺤﻴﺢ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫ﰲ ﻣﻮاﻗـﻊ اﻟﺤﺮﻳﻖ‪ ،‬وأﺑﺎن ﴎﺣﺎن‬ ‫أن ﺟﻬـﻮد اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ‪ ،‬وﴍﻛﺔ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء‪ ،‬واﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫اﻷﺧﺮى‪ ،‬دﻋﻤﺖ ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﺮ أﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‪.‬‬

‫ﻋﺮﻋﺮ‪ :‬ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺣﻜﻢ اﻟﻘﺘﻞ ﻗﺼﺎﺻ ًﺎ ﻓﻲ أﺣﺪ اﻟﺠﻨﺎة‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫أﻛـﺪت وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﰲ ﺑﻴـﺎن أﺻﺪرﺗﻪ‪،‬‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺣﻜـﻢ اﻟﻘﺘﻞ ﻗﺼﺎﺻﺎ ً ﰲ أﺣﺪ‬ ‫اﻟﺠﻨـﺎة ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻋﺮﻋـﺮ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺤﺪود‬ ‫اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ‪ .‬وﺟـﺎء ﰲ اﻟﺒﻴـﺎن‪ :‬أﻗﺪم ﻋﻮض‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﻘﻴﻞ ﺑﻦ ﻋـﻮض اﻟﺮوﻳﲇ »ﺳـﻌﻮدي‬ ‫اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ« ﻋﲆ ﻗﺘﻞ ﺟﺰاع ﺑﻦ اﻷﺳـﻮد ﺑﻦ‬ ‫ﻋﻀﻴﺐ اﻟﺮوﻳﲇ »ﺳـﻌﻮدي اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ«‪ ،‬ﺑﻄﻌﻨﻪ‬ ‫ﺑﺴﻜﻦ ﰲ رﻗﺒﺘﻪ ﻃﻌﻨﺔ واﺣﺪة أدت إﱃ وﻓﺎﺗﻪ إﺛﺮ‬

‫ﻏﻮان‪ :‬ﺻﻌﻘﺔ ﺗﻌ ﱢﻠﻖ آﺳﻴﻮﻳ ًﺎ ﻋﻠﻰ ﻋﻤﻮد ﻛﻬﺮﺑﺎء‬

‫ﺧﻼف ﺣﺪث ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ‪.‬‬ ‫وﺑﻔﻀـﻞ ﻣﻦ اﻟﻠـﻪ ﺗﻤﻜﻨﺖ ﺳـﻠﻄﺎت اﻷﻣﻦ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻘﺒـﺾ ﻋـﲆ اﻟﺠﺎﻧـﻲ اﻤﺬﻛـﻮر‪ ،‬وأﺳـﻔﺮ‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻌﻪ ﻋﻦ ﺗﻮﺟﻴـﻪ اﻻﺗﻬﺎم إﻟﻴﻪ ﺑﺎرﺗﻜﺎب‬ ‫ﺟﺮﻳﻤﺘـﻪ‪ ،‬وﺑﺈﺣﺎﻟﺘﻪ إﱃ اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺻﺪر‬ ‫ﺑﺤﻘـﻪ ﺻﻚ ﴍﻋﻲ ﻳﻘﴤ ﺑﺜﺒﻮت ﻣﺎ ﻧﺴـﺐ إﻟﻴﻪ‬ ‫ﴍﻋـﺎً‪ ،‬واﻟﺤﻜﻢ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺎﻟﻘﺘـﻞ ﻗﺼﺎﺻﺎً‪ ،‬وﺻﺪق‬ ‫اﻟﺤﻜﻢ ﻣـﻦ ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻻﺳـﺘﺌﻨﺎف‪ ،‬وﻣﻦ اﻤﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻴﺎ‪ ،‬وﺻﺪر أﻣﺮ ﺳـﺎ ٍم ﺑﺈﻧﻔﺎذ ﻣﺎ ﺗﻘﺮر ﴍﻋﺎً‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫وﺻﺪﱢق ﻣﻦ ﻣﺮﺟﻌﻪ ﺑﺤـﻖ اﻟﺠﺎﻧﻲ اﻤﺬﻛﻮر‪ .‬وﺗﻢ‬

‫ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﺣﻜﻢ اﻟﻘﺘـﻞ ﰲ اﻟﺠﺎﻧﻲ ﻋـﻮض اﻟﺮوﻳﲇ‪،‬‬ ‫أﻣـﺲ اﻷﺣـﺪ‪ ،‬ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻋﺮﻋﺮ ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺤﺪود‬ ‫اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ‪ .‬ووزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ إذ ﺗﻌﻠـﻦ ﻋﻦ ذﻟﻚ‬ ‫ﻟﺘﺆﻛـﺪ ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ ﺣﺮص ﺣﻜﻮﻣـﺔ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ ‪ -‬ﺣﻔﻈـﻪ اﻟﻠﻪ‪ -‬ﻋﲆ اﺳـﺘﺘﺒﺎب اﻷﻣﻦ‬ ‫وﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻟﻌﺪل‪ ،‬وﺗﻨﻔﻴﺬ أﺣـﻜﺎم اﻟﻠﻪ ﰲ ﻛﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﺘﻌﺪى ﻋﲆ اﻵﻣﻨﻦ وﻳﺴـﻔﻚ دﻣﺎءﻫﻢ‪ ،‬وﺗﺤﺬر ﰲ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ ذاﺗﻪ ﻛﻞ ﻣﻦ ﺗﺴـﻮل ﻟﻪ ﻧﻔﺴﻪ اﻹﻗﺪام ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺜﻞ ذﻟﻚ ﺑﺄن اﻟﻌﻘﺎب اﻟﴩﻋﻲ ﺳﻴﻜﻮن ﻣﺼﺮه‪،‬‬ ‫واﻟﻠﻪ اﻟﻬﺎدي إﱃ ﺳﻮاء اﻟﺴﺒﻴﻞ‪.‬‬

‫ﺗﺼﺎدم ﺳﻴﺎرﺗﻴﻦ ﻳﻘﺘﻞ ﺗﺴﻌﺔ ﻣﻘﻴﻤﻴﻦ‬

‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻤﻮاﳼ‬

‫اﻟﻔﻨﻲ ﻣﻌﻠﻘﺎ ً ﻋﲆ اﻟﻌﻤﻮد‬

‫اﻟﺘـﻲ ﻗﺎﻣﺎ ﺑﻬﺎ ﺣﻘﻘﺖ ﻟﻠﻤﻴﻨﺎء ‪ 60‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪،‬‬ ‫ﻧﺎﻓﻴـﻦ اﻟﺘﻬﻢ اﻤﻮﺟﻬﺔ ﻟﻬﻤﺎ‪ ،‬إﻻ أن اﻟﻘﺎﴈ رﻛﺰ‬ ‫ﻋـﲆ ﻗﻀﻴﺔ ﺗﺰوﻳﺮ ﺗﻘﺎرﻳﺮ ﻋـﻦ ﻣﻌﺪات ﻣﻌﻄﻠﺔ‬ ‫وﻏﺮ ﺻﺎﻟﺤﺔ ﻋﲆ أﻧﻬﺎ ﺳﻠﻴﻤﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺮ ﺑﺎﻟﺬﻛـﺮ أن ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻻﺳـﺘﺌﻨﺎف‬ ‫أﻋﺎدت ﺣﻜﻤﺎ ً ﺳﺎﺑﻘﺎ ً ﻃﻠﺒﺖ إﻋﺎدة اﻟﻨﻈﺮ ﻓﻴﻪ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺣﻦ ﻛﺎن اﻟﺤﻜﻢ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻳﻘﴤ ﺑﺎﻟﺴﺠﻦ ﺳﻨﺔ‬ ‫ﻤﺪﻳﺮ ورﺷـﺔ اﻤﻴﻨﺎء‪ ،‬وﺗﻐﺮﻳﻤـﻪ ‪ 30‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪،‬‬ ‫وﺳـﺠﻦ اﻤﻬﻨﺪس اﻤﺘﻬﻢ ﺳـﻨﺔ‪ ،‬وﺗﻐﺮﻳﻤﻪ ﻋﴩة‬ ‫آﻻف رﻳﺎل‪.‬‬

‫ﺗﻮﰲ ﻓﻨﻲ ﻛﻬﺮﺑﺎء آﺳـﻴﻮي ﻳﻌﻤﻞ ﰲ اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻜﻬﺮﺑﺎء‪ ،‬ﻓـﺮع ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان‪،‬‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬ﰲ ﻗﺮﻳﺔ اﻤﺤﻠﺔ ﻏﻮان )ﺷـﻤﺎل ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺟـﺎزان(‪ ،‬ﺑﻌـﺪ ﺗﻌﺮﺿﻪ ﻟﺼﻌﻘـﺔ ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‬ ‫أﺛﻨـﺎء ﺻﻌﻮده ﻋﲆ أﺣﺪ أﻋﻤـﺪة اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﰲ‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴـﺐ ﺷﻬﻮد ﻋﻴﺎن ﰲ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺤﺎدث‪ ،‬ﻓﺈن‬ ‫اﻟﻔﻨـﻲ ﻛﺎن ﻳﺮﻳـﺪ ﺻﻴﺎﻧـﺔ ﻋﻤﻮد ﻣـﻮزع ﻛﻬﺮﺑﺎء‪،‬‬ ‫وﻋﻨﺪﻣـﺎ وﺻـﻞ إﱃ أﻋﲆ اﻟﻌﻤـﻮد‪ ،‬وﺑـﺪأ ﰲ ﻋﻤﻠﻪ‪،‬‬ ‫ﺗﻮﻟﺪ اﻧﻔﺠﺎر‪ ،‬وﺻﻌﻘﺘـﻪ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‪ ،‬ﺣﺘﻰ أن اﻟﺘﻴﺎر‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻲ اﻧﻘﻄﻊ ﻋﻦ اﻟﻘﺮﻳﺔ‪ ،‬واﻟﻘﺮى اﻤﺠﺎورة‪.‬‬ ‫ووﺻـﻞ اﻟﻬـﻼل اﻷﺣﻤـﺮ إﱃ اﻤﻮﻗـﻊ ﰲ زﻣﻦ‬ ‫ﻗﻴـﺎﳼ وﻗﺒـﻞ وﺻـﻮل ﻓـﺮق اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺻﺒﻴﺎ ﻟﻨﻘﻞ اﻤﺼﺎب‪ ،‬وﰲ اﻷﺛﻨﺎء اﺳـﺘﻄﺎع‬ ‫زﻣﻼؤه إﻧﺰاﻟﻪ ﻗﺒﻞ وﺻﻮل ﻓﺮق اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻬـﺎ‪ ،‬اﺗﺼﻠـﺖ »اﻟـﴩق« ﺑﺎﻟﻨﺎﻃـﻖ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﺎﺳـﻢ ﻣﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﰲ ﻣﻨﻄﻔﺔ‬ ‫ﺟـﺎزان‪ ،‬ﻳﺤﻴـﻰ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ‪ ،‬ﻟﻜﻨـﻪ ﻟﻢ ﻳـﺮد ﻋﲆ‬ ‫)اﻟﴩق( اﻻﺗﺼﺎﻻت ﺣﺘﻰ ﺳﺎﻋﺔ ﺗﺤﺮﻳﺮ اﻟﺨﱪ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻤﻬﺪ‪ :‬ﻣﺼﺮع ﻃﺎﻟﺒﻴﻦ وإﺻﺎﺑﺔ ﻣﻌﻠﻢ‬ ‫اﻤﻬﺪ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻮﺳﻤﻲ ﺗﻮﰲ ﻃﺎﻟﺒـﺎن ﰲ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺴـﻮﻳﺮﻗﻴﺔ‪،‬‬ ‫وأﺻﻴـﺐ ﺛﻼﺛﺔ آﺧﺮون‪ ،‬ﰲ ﺣـﺎدث ﻣﺮوع وﻗـﻊ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ‬ ‫ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ اﻤﻬﺪ اﻟﺴـﻮﻳﺮﻗﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ارﺗﻄـﺎم ﻣﺮﻛﺒﺘﻬﻢ ﺑﻤﺮﻛﺒﺔ‬ ‫ﻳﻘﻮدﻫـﺎ ﻣﻌﻠﻢ أﺛﻨﺎء اﻟﺬﻫﺎب إﱃ اﻤﺪرﺳـﺔ‪ .‬وﻧﻘـﻞ اﻤﻌﻠﻢ وأﺣﺪ‬ ‫اﻟﻄﻼب ﺑﺎﻹﺳـﻌﺎف اﻟﻄﺎﺋﺮ إﱃ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨـﻮرة‪ ،‬ﻟﺴـﻮء ﺣﺎﻟﺘﻬﻢ اﻟﺼﺤﻴـﺔ‪ ،‬وﺿﻌﻒ إﻣﻜﺎﻧـﺎت ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺴﻮﻳﺮﻗﻴﺔ اﻟﺼﺤﻲ‪.‬‬ ‫وﴏح اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﺑﺎﺳﻢ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨـﻮرة‪ ،‬اﻟﻌﻘﻴﺪ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺠﻬﻨﻲ‪ ،‬أن ﻏﺮﻓـﺔ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻤﻬﺪ ﺗﻠﻘﺖ‬ ‫ﺑﻼﻏﺎ ً ﻋﻦ ﺣﺎدث اﻟﺴـﺎﻋﺔ ‪ 6:45‬ﺻﺒﺎﺣـﺎً‪ ،‬وﺑﺎﴍت ﻓﺮﻗﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﰲ اﻤﻬﺪ اﻟﺤﺎدث ﰲ اﻟﺴـﺎﺑﻌﺔ واﻟﺮﺑﻊ‪ ،‬ﻛﺎﺷﻔﺎ ً ﻋﻦ‬ ‫اﻓﺘﺘﺎح ﻣﺮﻛﺰ ﻟﻠﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﰲ اﻟﺴﻮﻳﺮﻗﻴﺔ ﺧﻼل اﻷﺷﻬﺮ اﻤﻘﺒﻠﺔ‬ ‫ﻟﺘﺨﻔﻴﻒ اﻟﻀﻐﻂ ﻋﲆ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﰲ اﻤﻬﺪ‪.‬‬

‫ﺗﺒﻮك‪ :‬ﺣﺮﻳﻖ ﻣﺪرﺳﺔ ﺑﻨﺎت واﻟﺤﺎرس ﻳﺴﻴﻄﺮ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻘﺮﻋﻮﻃﻲ ﺑـﺎﴍت ﻓـﺮق اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ‬ ‫واﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ‪ ،‬ﺻﺒﺎح أﻣﺲ‪ ،‬ﺣﺮﻳﻘﺎ ً ﻧﺸﺐ ﰲ اﻟﻌﺪاد اﻟﺨﺎرﺟﻲ‬ ‫ﻟﻠﻜﻬﺮﺑﺎء اﻟﺨﺎص ﺑﺎﻤﺪرﺳـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ ‪ ،25‬ﺑﺤﻲ اﻟﺮوﻳﻌﻴﺎت ﰲ‬ ‫ﺗﺒﻮك‪ ،‬ﺑﻌﺪ اﻟﺴﻴﻄﺮة ﻋﲆ اﻟﺤﺮﻳﻖ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺣﺎرس اﻤﺪرﺳﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﰲ ﻣﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧـﻲ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﺗﺒﻮك‪ ،‬اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻣﻤـﺪوح اﻟﻌﻨﺰي أن ﻓﺮﻗﺘﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ اﻧﺘﻘﻠﺘﺎ ﻤﺒـﺎﴍة اﻟﺤﺮﻳﻖ اﻟﺬي ﻧﺸـﺐ ﰲ اﻟﻌﺪاد‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟـﻲ ﻟﻠﻤﺪرﺳـﺔ‪ ،‬ﻓﻮﺟﺪوا أن ﺣﺎرس اﻤﺪرﺳـﺔ اﺳـﺘﺨﺪم‬ ‫ﻃﻔﺎﻳـﺎت اﻟﺤﺮﻳﻖ اﻤﻮﺟﻮدة ﰲ اﻤﺪرﺳـﺔ وﺳـﻴﻄﺮ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ‬ ‫أﺧﻠـﺖ إدارة اﻤﺪرﺳـﺔ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‪ ،‬وﻟـﻢ ﺗﺤﺪث إﺻﺎﺑﺎت‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن اﻤﺪرﺳﺔ ﻣﺴﺘﺄﺟﺮة‪ ،‬وﺗﺘﻜﻮن ﻣﻦ ﺛﻼﺛﺔ ﻃﻮاﺑﻖ‪.‬‬

‫ﺣﺎدث ﻳﺸﻞ اﻟﺤﺮﻛﺔ ﻋﻠﻰ ﻃﺮﻳﻖ أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﻧﺠﺮان‬ ‫أﺣﺪ رﻓﻴﺪة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺣﻄﻤﺎن ﻧﺠـﺎ واﻓـﺪ ﻣـﻦ اﻟﺴـﻘﻮط‬ ‫ﺑﺸـﺎﺣﻨﺘﻪ ﻣﻦ ﻋﲆ ﺟـﴪ اﻤﺮﺑﻊ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﻇﻬﺮ أﻣـﺲ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺼﺐ‬ ‫ﺑـﺄذى‪ ،‬وﰲ اﻟﺘﻔﺎﺻﻴـﻞ أن ﺷـﺎﺣﻨﺔ ﻣﻦ ﻧﻮع »إل ﺑـﻲ« ﻳﻘﻮدﻫﺎ‬ ‫واﻓﺪ آﺳـﻴﻮي ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺴﺤﺐ ﺧﺰان ﻣﻴﺎه ﻣﻦ ﻧﺠﺮان ﺑﺎﺗﺠﺎه أﺣﺪ‬ ‫رﻓﻴـﺪة‪ ،‬ارﺗﻄﻤﺖ ﺑﺤﺎﺟﺰ اﻟﺠـﴪ اﻟﺬي ﻣﻨﻌﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﺴـﻘﻮط‪،‬‬ ‫ﻓﻨﺠﺎ وﻟﻢ ﻳﺼﺐ ﺑﺄذى‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻟﺤﻘﺖ ﺑﺎﻟﺸﺎﺣﻨﺔ أﴐار ﻛﺒﺮة‪.‬‬ ‫وﺑﻴﻨﻤﺎ ﺑﺎﴍ اﻟﺤﺎدث ﻣﺮور أﺣﺪ رﻓﻴﺪة‪ ،‬اﺳﺘﻌﺎن ﻣﺎﻟﻚ اﻟﺸﺎﺣﻨﺔ‬ ‫ﺑﻤﻌـﺪات ﺧﺎﺻﺔ ﻟﺮﻓﻌﻬﺎ ﻣﻦ ﻋﲆ اﻟﺠﴪ‪ ،‬وﻇﻞ اﻟﺴـﺮ ﻣﺘﻮﻗﻔﺎ ً‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺳﺎﻋﺘﻦ‪ ،‬وﰲ اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﻋﴫا ً ﺗﻢ ﻓﺘﺢ اﻟﻄﺮﻳﻖ‪.‬‬ ‫»اﻟﴩق« ﺣﺎوﻟﺖ أﺧﺬ ﺗﴫﻳﺢ ﻣﻦ ﴍﻃﺔ ﻋﺴﺮ ﺣﻮل اﻟﺤﺎدث‪،‬‬ ‫إﻻ أن اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺷـﻌﺜﺎن ﻟﻢ ﻳـﺮد ﺣﺘﻰ ﻟﺤﻈﺔ‬ ‫ﺗﺤﺮﻳﺮ اﻟﺨﱪ‪.‬‬

‫اﻟﺤﺮﺟﺔ‪ :‬ﻣﺼﺮع ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻦ ﻋﺎﺋﻠﺔ واﺣﺪة‬

‫اﻟﺴﻴﺎرﺗﺎن وﻗﺪ ﺗﺤﻮﻟﺘﺎ إﱃ رﻛﺎم‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺤﻤﺎد‬ ‫وﻗـﻊ ﺻﺒـﺎح أﻣـﺲ ﺣـﺎدث‬ ‫ﻣـﺮوري ﻣـﺮوع ﻟﺴـﻴﺎرﺗﻲ ﻣﺎزدا‪،‬‬ ‫وﻛﻮروﻻ‪ ،‬ﺗﺼﺎدﻣﺘﺎ وﺟﻬﺎ ً ﻟﻮﺟﻪ ﻋﲆ‬

‫ﻃﺮﻳﻖ ﺧﺮﻳﺺ اﻟﻘﺪﻳﻢ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ اﻤﺮﻛﺒﺘـﺎن ﺗﻘـﻼن ﻋـﴩة‬ ‫أﺷـﺨﺎص ﻏﺎﻟﺒﻴﺘﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ‬ ‫اﻵﺳـﻴﻮﻳﺔ‪ ،‬وﻧﺠﻢ ﻋﻦ اﻟﺤﺎدث وﻓﺎة‬ ‫ﺗﺴـﻌﺔ ﻣﻨﻬـﻢ ﰲ اﻤﻮﻗﻊ‪ ،‬وﻟـﻢ ﻳﻨﺞ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺮﻛﺎب إﻻ واﻓﺪ ﺑﺎﻛﺴـﺘﺎﻧﻲ ﺗﻢ‬ ‫إﺧﻼؤه ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﻃﺮان اﻹﺳﻌﺎف‬ ‫اﻟﺠـﻮي‪ ،‬وﺑـﺎﴍ اﻟﺤـﺎدث ﻛﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ واﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ وأﻣﻦ‬ ‫اﻟﻄﺮق‪.‬‬

‫اﻟﺤﺮﺟﺔ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺣﻄﻤﺎن ﻟﻘـﻲ ﺛﻼﺛﺔ أﺷـﺨﺎص ﻣـﻦ أﴎة‬ ‫واﺣﺪة ﻣﴫﻋﻬﻢ‪ ،‬ﺻﺒﺎح أﻣﺲ‪ ،‬ﰲ ﺣﺎدث ﻣﺮوري ﰲ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺤﺮﺟﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺸـﺮ اﻟﺘﻔﺎﺻﻴـﻞ إﱃ أن ﻣﻮاﻃﻨـﺎ ً ﺛﻼﺛﻴﻨﻴﺎ ً ﺗﺮاﻓﻘـﻪ أﴎﺗﻪ اﻤﻜﻮﻧﺔ‬ ‫ﻣـﻦ زوﺟﺘﻪ وﻃﻔﻠﻴﻪ‪ ،‬ﻛﺎن ﻳﻘﻮد ﺳـﻴﺎرة ﻣﻦ ﻧﻮع ﻛﺎﻣﺮي ﻗﺎدﻣﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫ﻧﺠـﺮان ﺑﺎﺗﺠﺎه أﺑﻬﺎ ﻋـﱪ اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺪوﱄ‪ ،‬وﻋﻨـﺪ اﻗﱰاﺑﻪ ﻣﻦ ﻣﻔﺮق‬ ‫اﻟﻌﺒﺪاﻟﻘـﺎدر‪ ،‬ﻓﻘـﺪ اﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋـﲆ اﻟﺴـﻴﺎرة‪ ،‬ﻟﺘﻨﺤـﺮف وﺗﺮﺗﻄﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﺎﺟـﺰ اﻟﺨﺮﺳـﺎﻧﻲ ﺑﺠﺎﻧﺐ اﻟﻄﺮﻳـﻖ‪ ،‬ﻓﻨﺘﺞ ﻋﻦ اﻟﺤـﺎدث وﻓﺎة‬ ‫اﻟﺴـﺎﺋﻖ وزوﺟﺘﻪ‪ ،‬وأﺣـﺪ أﻃﻔﺎﻟﻪ‪ ،‬وإﺻﺎﺑﺔ اﻟﻄﻔـﻞ اﻵﺧﺮ إﺻﺎﺑﺎت‬ ‫ﺑﻠﻴﻐـﺔ‪ ،‬وﻇﻠـﻮا ﺟﻤﻴﻌﺎ ً ﻣﺤﺘﺠﺰﻳـﻦ داﺧﻞ اﻟﺴـﻴﺎرة ﺣﺘﻰ أﺧﺮﺟﻬﻢ‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﰲ اﻟﺤﺮﺟﺔ‪.‬‬ ‫وﻧﻘـﻞ أﺣﺪ اﻤﻮاﻃﻨﻦ اﻟﻄﻔﻞ اﻤﺼﺎب إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﺤﺮﺟﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ‬ ‫أودﻋﺖ اﻟﺠﺜﺚ ﰲ ﺛﻼﺟﺔ اﻤﻮﺗﻰ ﺑﺎﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﻧﻔﺴﻪ‪.‬‬ ‫»اﻟﴩق« ﺣﺎوﻟﺖ أﺧﺬ ﺗﴫﻳﺢ ﻣﻦ ﴍﻃﺔ ﻋﺴﺮ ﺣﻮل اﻟﺤﺎدث‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺷـﻌﺜﺎن‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﺮد ﻋﲆ اﻻﺳﺘﻔﺴـﺎر ﺣﺘﻰ‬ ‫ﺳﺎﻋﺔ ﺗﺤﺮﻳﺮ اﻟﺨﱪ‪.‬‬


‫ﻫﺎﻟﺔ ﺑﻨﺖ ﻋﺒﺪاﷲ آل اﻟﺸﻴﺦ ﺗﺮﻋﻰ ﺧﺘﺎم ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻧﺎدي اﻟﺒﺮﻛﺔ ﻓﻲ ﻫﻴﺌﺔ ﺣﺎﺋﻞ ﻟﻠﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻛـﺪت ﺣﺮم أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ اﻷﻣـﺮة ﻫﺎﻟﺔ ﺑﻨﺖ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ آل اﻟﺸﻴﺦ ﻋﲆ أﻫﻤﻴﺔ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﻲ أﻃﻠﻘﻬﺎ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻤﺮأة واﻟﻄﻔﻞ ﰲ ﻛﻮﻧﻬﺎ ﻋﺎﻣﻼً ﻣﺴـﺎﻋﺪا ً ﰲ ﺻﻨﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺘﻐﻴـﺮ اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ واﻟﺒﻨﺎء ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ اﻟﺨـﱪات واﻹﻣﻜﺎﻧﺎت‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻤﺘﻠﻜﻬﺎ أﻣﻬﺎﺗﻨـﺎ اﻟﻔﺎﺿﻼت ودورﻫـﻦ اﻟﻜﺒﺮ ﰲ‬ ‫إﺣـﺪاث اﻟﻨﻬﻀـﺔ اﻤﻨﺸـﻮدة إذا ﻣﺎ ﺗﻢ اﺳـﺘﺜﻤﺎرﻫﺎ ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﺠﺐ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ ﺧﻼل ﺧﺘـﺎم ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻧﺎدي اﻟﱪﻛـﺔ اﻟﺘﺎﺑﻊ‬ ‫ﻟﻬﻴﺌـﺔ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺣﺎﺋﻞ‪ :‬ﻧﺴـﻌﺪ ﺑﻬﺬه اﻹﻧﺠـﺎزات اﻤﺘﻤﻴﺰة‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳـﺎﻫﻢ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺠﻤﻴﻊ وﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﺘﻐﻴﺮ اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ ﰲ‬

‫ﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻛﺘﺴﺎب ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﻬﺎرات واﻤﻌﺎرف‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺴـﺘﻠﻬﻤﻮن ﺧﻼﻟﻬﺎ ذاﺗﻬـﻢ اﻟﻘﻮﻳﺔ ﻓﻴﺤﺪدون ﻋﲆ‬ ‫أﺛﺮ ذﻟﻚ رؤﻳﺔ واﺿﺤﺔ ﻟﺪورﻫﻢ ﰲ اﻟﺤﻴﺎة ﻋﺎﻣﺔ وﰲ ﺑﻨﺎء‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ ﺧﺎﺻﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺷﻜﺮت اﻷﻣﺮة ﻫﺎﻟﺔ اﻟﺤﺎﴐات ﻋﲆ‬ ‫ﺣﺮﺻﻬﻦ ﻋﲆ ﻣﺜﻞ ﺗﻠﻚ اﻟﱪاﻣﺞ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﺤﻔﻞ اﺳـﺘﻬﻞ ﺑﻜﻠﻤﺔ ﺷﻴﺨﺔ اﻟﺤﺮﺑﻲ رﺣﺒﺖ‬

‫‪9‬‬

‫ﺑﺎﻟﺤﻀﻮر واﻤﺸـﺎرﻛﺎت ﻣـﻦ ﻛﺒﺮات اﻟﺴـﻦ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ‬ ‫ﺗـﻢ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻋـﺮض ﻣﺮﺋﻲ وﴍح ﻤـﺎ ﺗﻢ إﻧﺠـﺎزه ﻗﺎﻣﺖ‬ ‫ﺑﺎﺳـﺘﻌﺮاﺿﻪ ﺑﺪرﻳﺔ اﻟﻔﺎﻳﺰ ﻣﺪﻳﺮة ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻧﺎدي اﻟﱪﻛﺔ‬ ‫ﻟﻜﺒﺮات اﻟﺴﻦ‪.‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﺗﻢ ﺗﻘﺪﻳﻢ آراء واﻧﻄﺒﺎﻋﺎت ﻛﺒﺮات اﻟﺴـﻦ‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ‪ ،‬ﺛﻢ ﺑﻌﺪ ذﻟـﻚ ﻛﻠﻤﺔ ﻣﻦ ﻣﺴـﺎﻋﺪة اﻤﺪﻳﺮ‬

‫اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺸﺆون اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ اﺑﺘﺴﺎم ﺑﻨﺖ ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺤﺮﺑﻲ ﺛﻢ‬ ‫ﻛﻠﻤﺔ ﻣﻦ ﻧﻮال اﻟﺤﺮﺑﻲ ﻣﺪﻳﺮة ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﻜﺒﺮات‪.‬‬ ‫ﺛﻢ ﻛﺮﻣﺖ اﻷﻣﺮة ﻫﺎﻟﺔ ﺑﻨﺖ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ آل اﻟﺸـﻴﺦ ﻛﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﺷـﺎرك ﰲ إﻧﺠﺎح اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ وﺳﻠﻤﺖ ﺷﻬﺎدات اﻟﺸﻜﺮ‬ ‫واﻟﺘﻘﺪﻳـﺮ ﻟﻠﻤﻨﺴـﻘﺎت واﻤﴩﻓـﺎت واﻤـﺪارس اﻤﺘﻤﻴﺰة‬ ‫واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت اﻤﺸﺎرﻛﺎت واﻟﺪارﺳﺎت ﺑﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻜﺒﺮات‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪3‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪13‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (526‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﺤﺼﻦ‬ ‫ﺗﺘﺼﺎﻋـﺪ اﻧﺘﻘـﺎدات أﻫﺎﱄ‬ ‫اﻟﺒﻜﺮﻳـﺔ‪ ،‬ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺸـﻬﺪ ﻓﻴـﻪ ﻋـﺪد ﻣـﻦ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻨﻔﺬﻫـﺎ ﺑﻠﺪﻳـﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ ﺗﻮﻗـﻒ أو ﺗﻌﺜﺮ ﰲ اﻹﻧﺠﺎز‪،‬‬ ‫ﻓﻀﻼً ﻋﻦ ﺗﺄﺧﺮ ﺗﺴـﻠﻴﻢ ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻷﺧﺮى ﰲ ﻣﻮاﻋﻴﺪﻫﺎ‪.‬‬ ‫وﻻ ﺗﺨﻄـﺊ ﻋﻦ اﻟﺴـﺎﺋﺮ ﰲ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺸـﻴﺦ ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﻠﺤﻴﺪان‬ ‫وﺳـﻂ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ رؤﻳﺔ ﻣﺎ ﻳﺸﻬﺪه‬ ‫ﻣﻦ ﻋﺸـﻮاﺋﻴﺔ وإﻫﻤـﺎل‪ ،‬ﻓﺮﺻﻒ‬ ‫ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﻄﺮﻳﻖ ﻳﺨﺘﻠﻒ ﻋﻦ رﺻﻔﻪ‬ ‫ﰲ اﻤﻨﺘﺼـﻒ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﺗﻜﺸـﻔﺖ‬ ‫أﺟﺰاء ﻣﻨﻪ ﻗﺒﻞ إﺗﻤﺎﻣﻪ‪ ،‬وﺗﻜﴪت‬ ‫أﺟﺰاء أﺧﺮى‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ اﻓﺘﻘﺪ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺮﺻﻴـﻒ اﻟﺠﺎﻧﺒـﻲ ﻟﺘﺤﻞ ﻣﺤﻠﻪ‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻤﺨﻠﻔﺎت اﻟﺘﻲ ﻟـﻢ ﺗﺮﻓﻊ‬ ‫ﻣﻨـﺬ ﻣـﺪة‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺘﺄﺧـﺮ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﰲ رﻓـﻊ اﻟﻨﻔﺎﻳـﺎت ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻬﻤﻠﻬﺎ ﺑﺼﻮرة ﻻﻓﺘﺔ‪.‬‬ ‫ﺣﻘﻮق ﻣﻬﻤﺸﺔ‬ ‫وﻋـ ّﺪ اﻤﻮاﻃـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫اﻟﺨﺰﻳـﻢ اﻟـﻜﻼم ﻋـﻦ ﺷـﺒﺎب‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ وﺣﻘﻮﻗﻬـﻢ اﻤﻬﻤﺸـﺔ‬ ‫ﻟﻴـﺲ ﻣﺠـﺮد ﺣﺪﻳـﺚ ﻣﺒﻨﻲ ﻋﲆ‬ ‫اﻷﻣﺎﻧـﻲ واﻵﻣﺎل‪ ،‬ﺑﻞ إﻧـﻪ ﻣﻌﺎﻧﺎة‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺘﺴﺎﺋﻼً‪ :‬أﻳﻦ اﻤﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺘـﻲ اﻋﺘﻤـﺪت وﻟـﻢ ﺗـﺮ اﻟﻨﻮر؛‬ ‫ﻟﻴﻨﺘﻔـﻊ ﻣﻦ وﺟﻮدﻫـﺎ‪ ،‬ﻣﻠﻤﺤﺎ ً إﱃ‬ ‫ﻣـﴩوع اﻟﺼﺎﻟﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻗـﺮت ﺑﻤﺒﻠﻎ ﺛﻼﺛـﺔ ﻣﻼﻳﻦ رﻳﺎل‬ ‫ﻋـﺎم ‪1428/1429‬ﻫـ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺤﻀـﺎري‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ‬ ‫ﻟـﻢ ﺗﻮﺟـﺪ ﺣﺘـﻰ اﻵن‪ .‬وأﺷـﺎر‬ ‫اﻟﺨﺰﻳـﻢ إﱃ اﻤﺒﺎﻟـﻎ اﻟﻜﺒﺮة اﻟﺘﻲ‬ ‫اﻋﺘﻤـﺪت ﻟﻨﺰع اﻤﻠﻜﻴﺔ ﰲ ﺳـﺒﻴﻞ‬ ‫اﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ واﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ‪ ،‬إذ ﻛﺎن ﻣﻦ‬ ‫ﺷـﺄﻧﻬﺎ أن ﺗﺴـﻬﻢ ﰲ ازدﻫـﺎر‬

‫ﺣﺒﺮ اﻟﻤﺘﻮﺳﻂ‬

‫اﻟﺒﻜﻴﺮﻳﺔ ﺗﺴﺘﻨﺠﺪ ﺑﺸﺒﺎﺑﻬﺎ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﺨﺪﻣﺎت وﺗﻄﺒﻴﻖ »اﻟﺴﻌﻮدة«‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬

‫اﺑﻨﺘﻲ ﺧﻮ ّﻳﻨﺎ!‬ ‫ّ‬

‫ﺳﻮء اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ أﺳﻘﻂ ﺳﻴﺎﺟﺎ ً ﺣﺪﻳﺪﻳﺎ ً ﰲ إﺣﺪى اﻟﺴﺎﺣﺎت اﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﻠﺸﺒﺎب‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬وﺗﻮﺳـﻴﻊ داﺋﺮة ﻓﺮص‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر أﻣـﺎم اﻟﺸـﺒﺎب‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻌﻜـﺲ ﺗـﻢ ﺗﺴـﺨﺮ ﺟﺰء‬ ‫ﻛﺒـﺮ ﻣـﻦ ﻫـﺬه اﻤﺒﺎﻟـﻎ ﻟﺘﺜﻤﻦ‬ ‫وﺗﺸـﻴﻴﺪ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺒﻴـﻮت اﻟﺨﺮﺑﺔ‬ ‫واﻤﻬﺠـﻮرة ﴍق اﻟﺠﺎﻣﻊ اﻟﻜﺒﺮ؛‬ ‫ﻟﻴﺘﻌﻄـﻞ إﻧﺠـﺎز ﻫـﺬا اﻤـﴩوع‬ ‫اﻟﻜﺒـﺮ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﺗﻌﻄﻴـﻞ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺴـﻮق اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺣﺎت اﻟﺸـﺒﺎﺑﻴﺔ ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫ﺳـﺎق‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻇﻠﺖ ﻋﻴﻮن اﻟﺸﺒﺎب‬ ‫ﺗﺮﻗﺐ ﺳﺎﻋﺔ ﻓﺮﺟﻬﺎ ﺻﺒﺎح ﻣﺴﺎء‬ ‫ﻗﺒﻞ أن ﺗﺴـﻔﺮ ﻋﻦ ﻋﻤـﻞ اﻟﺠﻬﺔ‬ ‫اﻤﻨﻔﺬة واﻷﺳﺎﺳـﺎت اﻟﻬﺸﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻗـﺎم ﻋﻠﻴﻬـﺎ اﻤـﴩوع‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒـﺎ ً‬ ‫اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺒﻠـﺪي ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫ﺑﻤﻤﺎرﺳﺔ ﺻﻼﺣﻴﺎﺗﻪ ﰲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺸﺎرﻳﻊ ﻃﺒﻘﺎ ً ﻤﻮاﺻﻔﺎت اﻟﻌﻘﺪ‪،‬‬ ‫وﻫـﺬا ﻫﻮ ﺣﺎل ﻣﻀﻤﺎر اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫»اﻤﻌـﺎق« اﻟﺬي ﻇـﻞ ﻛﻤﺎ ﻫﻮ ﻣﻨﺬ‬ ‫اﻓﺘﺘـﺢ ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ واﻟﻘﺮوﻳﺔ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺳﻠﻄﺎن اﻟﺴﺎﻟﻢ(‬

‫أﺣﺪ اﻤﻴﺎدﻳﻦ اﻤﻬﻤﻠﺔ وﺳﻂ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺒﻜﺮﻳﺔ‬

‫اﻟﻄﺮﻳﺰاوي‪ :‬إﻧﺸﺎء ﻣﻀﻤﺎر ﻟﻠﺸﺒﺎب ﻳﺸﻤﻞ اﻟﻤﻼﻋﺐ وﻣﻮاﻗﻒ اﻟﺴﻴﺎرات واﻟﻤﺴﻄﺤﺎت اﻟﺨﻀﺮاء‬ ‫ا‪£‬ﻫﺎﻟﻲ‪ :‬ﻻﺑﺪ ﻣﻦ ﺗﻄﺒﻴﻖ اﺷﺘﺮاﻃﺎت اﻟﺴﻌﻮدة ﻋﻠﻰ ﻣﺤﻼت اﻟﻤﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‬ ‫ﻣﺮﺣﻠﺘـﻪ اﻷوﱃ ﻗﺒـﻞ ﻋﺎﻣـﻦ‪،‬‬ ‫وﺗﻌﺮض ﻷﺳـﻮأ أﻧـﻮاع اﻟﻘﻄﻴﻌﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺑﻠﺪﻳﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬

‫ﺑﺎﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ ﻋـﲆ ﻫـﺬه اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ‪،‬‬ ‫وإﺣﻼل اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﻣﻜﺎﻧﻬﻢ ﻗﺪر‬ ‫ا���ﻣﻜﺎن‪.‬‬

‫ﻏﻴﺎب اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‬ ‫وﻳـﺮوي ﻧﺎﻳـﻒ ﺳـﻠﻴﻤﺎن‬ ‫اﻟﺘﺠـﺎوزات ﰲ ﻣﺤـﻼت اﻤـﻮاد‬ ‫اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ‪ ،‬وﻋـﺪم ﺗﻄﺒﻴـﻖ‬ ‫اﺷﱰاﻃﺎت اﻟﺴﻌﻮدة‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺒﻴﻊ اﻟﺨﻀـﺎر واﻟﻔﻮاﻛﻪ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ اﻟﺒﻴﻊ ﻳﺘﻢ ﺑﻮاﺳﻄﺔ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﺴـﻌﺮة أﻳﻀﺎ ً ﻏﺎﺋﺒﺔ ﻋﻦ ﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺤـﻼت‪ ،‬واﻟﻄﻠﺒـﺎت ﻳﺘـﻢ‬ ‫ﺗﻮﺻﻴﻠﻬـﺎ ﻋﱪ دراﺟـﺎت ﻫﻮاﺋﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ ﺗﺰاﺣـﻢ‬ ‫اﻤﻮاﻃـﻦ ﰲ ﻫـﺬا اﻟﺴـﻮق‪ ،‬ﻣـﺎ‬ ‫ﺟﻌﻠﺘﻪ ﺗﺤﺖ ﺳـﻴﻄﺮﺗﻬﻢ‪ .‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً‬

‫اﻟﺴﻮق اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫أﻣـﺎ ﻋـﻦ اﻟﺴـﻮق اﻟﺠﺪﻳﺪة‪،‬‬ ‫ﻓﻴﺒـﻦ اﻤﻮاﻃﻦ ﺳـﺎﻣﻲ اﻟﺴـﻌﺪ‬ ‫أﻧﻬـﺎ ﻇﻠـﺖ ﺧـﺎرج اﻟﺨﺪﻣﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ اﻧﺘﻬﺎء اﻟﻌﻤﻞ ﻓﻴﻬﺎ ﻤﺪة‬ ‫ﺗﺰﻳﺪ ﻋـﲆ اﻟﻌﺎﻣـﻦ دون أن ﻳﺘﻢ‬ ‫اﻻﻧﺘﻘﺎل إﻟﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻬﺎ ﺗﻌﺮﺿﺖ‬ ‫ﻟﺤﺎﻟـﺔ اﻧﻬﻴـﺎر ﺑﺴـﺒﺐ اﻹﻫﻤـﺎل‬ ‫وﻋﺪم اﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ‪ .‬وﻳﻀﻴﻒ ﻗﺎﺋﻼً‪:‬‬ ‫اﻟﻐﺮﻳـﺐ ﰲ اﻷﻣﺮ ﻫﻮ ﻗﻴﺎم اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻤﻮﻗـﻊ وﺗﺄﺟـﺮه‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﰲ ﻫـﺬه اﻟﺤﺎﻟـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻬﺪد‬ ‫ﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ اﻤـﴩوع ﺑﻤﺰﻳـﺪ ﻣﻦ‬

‫اﻻﻧﻬﻴﺎرات واﻟﺘﺼﺪﻋﺎت‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻗﺪ‬ ‫ﺗﻔـﴪ ﺣﻘﻴﻘﺔ اﻹﻗﺒـﺎل اﻟﻀﻌﻴﻒ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻋﲆ ﻗﺮﻋﺔ اﻟﺴـﺤﺐ‬ ‫ﻟﻠﻤﺤـﻼت اﻤﻮﺟﻮدة ﰲ اﻟﺴـﻮق‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺗـﻢ ﺧـﻼل ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺳـﺤﺐ‬ ‫اﻟﻘﺮﻋﺔ ﺗﺄﺟﺮﻋﴩﻳﻦ ﻣﺤﻼً ﻓﻘﻂ‬ ‫ﻣﻦ أﺻﻞ ﺳـﺒﻌﻦ ﻣﺤﻼً ﻣﻮﺟﻮدة‬ ‫ﰲ اﻟﺴﻮق‪.‬‬ ‫إﻧﺸﺎء ﻣﻀﻤﺎر ﻟﻠﺸﺒﺎب‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬أﻛـﺪ رﺋﻴـﺲ‬ ‫ﺑﻠﺪﻳﺔ اﻟﺒﻜﺮﻳـﺔ اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻄﺮﻳـﺰاوي ﻟـ« اﻟﴩق« إﻧﺸـﺎء‬ ‫ﻣﻀﻤـﺎر ﻟﻠﺸـﺒﺎب ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫ﻳﻘﻊ ﻋـﲆ ﻃﺮﻳـﻖ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺑﻤﺴـﺎﺣﺔ ﺗﺒﻠـﻎ‬ ‫ﺣـﻮاﱄ ‪ 121‬أﻟﻔـﺎ ً و‪ 131‬ﻣـﱰا ً‬

‫ﻣﺮﺑﻌﺎً‪ ،‬وﻳﺸﻤﻞ اﻤﻼﻋﺐ وﻣﻮاﻗﻒ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرات واﻤﻤـﺮات اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ‬ ‫واﻤﺴـﻄﺤﺎت اﻟﺨﴬاء‪ ،‬وأﻣﺎﻛﻦ‬ ‫اﻷﻟﻌـﺎب‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أﻧﻪ ﺗﻢ إﻧﺸـﺎء‬ ‫ﻣﻠﻌﺒﻦ ﻟﻜﺮة اﻟﻘـﺪم ﻣﺮﻛﺐ ﺑﻬﻤﺎ‬ ‫أرﺿﻴـﺔ ﻣـﻦ اﻟﻨﺠﻴـﻞ اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‬ ‫ﺑﻤﺴـﺎﺣﺔ ﺛﻼﺛﺔ آﻻف و‪ 250‬ﻣﱰا ً‬ ‫ﻣﺮﺑﻌﺎً‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ إﻧﺸﺎء‬ ‫ﻣﻠﻌﺒﻦ ﻟﻠﻜﺮة اﻟﻄﺎﺋﺮة وﻛﺮة ﺳﻠﺔ‬ ‫ﺑﺄرﺿﻴﺔ ﻣـﻦ اﻟﺒﻼﻃﺎت اﻤﻄﺎﻃﻴﺔ‬ ‫ﺑﻤﺴﺎﺣﺔ أﻟﻒ و‪ 150‬ﻣﱰا ً ﻣﺮﺑﻌﺎً‪،‬‬ ‫وﻣﺴـﺎﺣﺔ ‪ 2150‬ﻣـﱰا ً ﻣﺮﺑﻌـﺎً‪،‬‬ ‫وﻳﺠﺮي ﺗﺮﻛﻴﺐ أرﺿﻴﺎت اﻤﻠﻌﺐ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻻﻧﺘﻬـﺎء ﻣﻦ إﻧﺸـﺎء‬ ‫ﻣﻠﻌﺐ ﺑﻤﺴﺎﺣﺔ ‪ 2100‬ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‬ ‫وﺟﺎر اﻟﺘﺠﻬﻴﺰ ﻟﱰﻛﻴﺐ أرﺿﻴﺎﺗﻪ‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫وﻗﺎل‪ :‬ﺗﻢ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ ﻋﻤﻞ ﻣﻤﺮات‬

‫ﻟﻠﻤﺸـﺎة داﺧـﻞ اﻤﻀﻤـﺎر ﺑﻄﻮل‬ ‫‪ 640‬ﻣـﱰاً‪ ،‬وﺑﻌـﺮض ‪ 4.5‬ﻣﱰ‪،‬‬ ‫وﺟـﺎر اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﻫﻨﺎك ﺗﺠﻬﻴﺰ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﻮاﻗﻒ ﻟﻠﺴﻴﺎرات ﻻﺳﺘﻴﻌﺎب أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻤﺴـﻤﺎﺋﺔ ﺳـﻴﺎرة‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أﻧـﻪ ﺗﻢ إﻧﺸـﺎء أرﺑـﻊ دورات‬ ‫ﻣﻴﺎه ﺑﻤﺴـﺎﺣﺔ ‪ 360‬ﻣـﱰاً‪ ،‬وﺗﻢ‬ ‫اﻻﻧﺘﻬـﺎء ﻣﻦ ﺣـﻮاﱄ‪ %80‬ﻣﻨﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﺗﻢ ﺗﺠﻬﻴﺰ أﻣﺎﻛﻦ ﻟﱰﻛﻴﺐ أﻟﻌﺎب‬ ‫ﻗـﻮى ﰲ اﻤﺘﻨـﺰه‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻟـﻢ ﻳﺘﻢ‬ ‫اﻟﱰﻛﻴﺐ ﺣﺘﻰ اﻵن‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻪ ﺗﻢ‬ ‫ﺗﻤﺪﻳـﺪ إﻧﺎرة ﻛﺎﻣﻠـﺔ ﻟﻠﻤﻮﻗﻊ وﺗﻢ‬ ‫اﻻﻧﺘﻬـﺎء ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺘﺒﻖ ﺳـﻮى‬ ‫ﺗﺮﻛﻴﺐ اﻟﻌـﺪادات ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﴍﻛﺔ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء‪ .‬ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ اﻟﻄﺮﻳﺰاوي أن‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﻻﻳﺰال ﺟﺎرﻳﺎ ﰲ اﻤﻮﻗﻊ‪ ،‬وﻟﻢ‬ ‫ﻳﺘﻢ ﺗﺴﻠﻢ اﻷﻋﻤﺎل ﻣﻦ اﻤﻘﺎول‪.‬‬

‫ﻧﺘﻔﺎﺟـﺄ ﺑـﻦ ﻓﻴﻨـﺔٍ وأﺧـﺮى ﺑﻤـﻦ‬ ‫ُﴪﺑـﻮن أوراﻗـﺎ ً رﺳـﻤﻴّﺔ ﻣـﻦ ﻫـﺬه‬ ‫ﻳ ّ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺔ أو ﺗﻠﻚ‪ ،‬ﻫﺬه اﻷوراق ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ‬ ‫ّ‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ أو ﺗﻮﺻﻴﺎت‬ ‫ﻣﺴﺘﻨﺪات أو ﺗﻌﺎﻣﻴﻢ‬ ‫ﻛﺎن ﻳُﻔـﱰض أن ﻻ ﺗﺘﺠـﺎوز ﻃﺮﻳﻘﻬـﺎ‬ ‫اﻤﺮﺳﻮم ﺳﻠﻔﺎً‪ ،‬ﻟﻜﻨّﻬﺎ و ﺑـ » َﻏﺪْرة ﻏﺎدر«‬ ‫ﺗﺼﺒـﺢ ﻓﺠﺄ ًة أﻣﺎم ﻧﺎﻇـﺮ اﻟﺠﻤﻴﻊ وﻣﻠﻜﺎ ً‬ ‫ﻣﺸـﺎﻋﺎ ً ﻟﻠﺠﻤﻴـﻊ ﺣﺘـﻰ ﻤـﻦ ﻻ ﻧﺎﻗـﺔ ﻟﻪ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ وﻻ »ﺟُ َﻤﻞ«‪ ،‬ﻣـﻦ ﻫﻨﺎ ﺗﺒﺪأ اﻤﺰاﻳﺪات‬ ‫وردود اﻟﻔﻌـﻞ وﻗﻮاﻓﻞ اﻟﺸـﺘﺎﺋﻢ وﻫﻴﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﻠﻌﻨﺎت‪ ،‬ﻗﺒﻞ أﻳّﺎ ٍم ﻗﻠﻴﻠﺔ ﺗ ّﻢ ﺗﴪﻳﺐ ورﻗﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﺗﻮﺻﻴـﺔ ﻟﺘﻮﻇﻴـﻒ ﺛﻼﺛـﺔ ﻓﺘﻴﺎت‬ ‫ﺗﺤـﻮي‬ ‫ﰲ اﺣـﺪى اﻤﺆﺳﺴـﺎت ﻻ داﻋـﻲ ﻟﺬﻛﺮﻫﺎ‪،‬‬ ‫اﻤﻬـﻢ ّ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﺆﻫﻼت ﻋﺎدﻳّﺔ‬ ‫أن اﻟﻔﺘﻴﺎت ﻳﺤﻤﻠﻦ‬ ‫ّ‬ ‫واﺣﺪاﻫﻦ أﻗـﻞ ﻣﻦ ﻋﺎدﻳّﺔ أﺧﻮاﺗﻨﺎ وﺑﻨﺎﺗﻨﺎ‬ ‫وﻗﺮﻳﺒﺎﺗﻨـﺎ ﻳﺤﻤﻠـﻦ ﻣﺜـﻞ ﺗﻠـﻚ اﻤﺆﻫﻼت‬ ‫وأﻛﺜـﺮ‪ ،‬دُﺑﺠﺖ ﻟﻐﺔ ﺗﻠـﻚ اﻟﻮرﻗﺔ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔٍ‬ ‫ﺣﺎﺳـﻤﺔ و ﺣﺎزﻣﺔ وﺑﻦ ﻗﻮﺳـﻦ أﺿﺎف‬ ‫ﻛﺎﺗـﺐ ﺗﻠﻚ اﻟﻮرﻗﺔ اﻤﺼﻘﻮﻟﺔ ﻛﻠﻔﺖ اﻧﺘﺒﺎه‬ ‫)اﺑﻨﺘـﻲ ﺧﻮﻳّﻨﺎ( واﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬ ‫أو ﺗﺬﻛﺮ ﺑﺄﻧّﻬﻦ‬ ‫ّ‬ ‫)أﺧﺖ ﺧﻮﻳّﻨﺎ(! وﻟﻸﻣﺎﻧﺔ أﻧّﻲ ﺿﺪ ﺗﴪﻳﺐ‬ ‫ﻣﺜـﻞ ﻫـﺬه اﻟﻮرﻗـﺔ ﻟﺴـﺒﺒﻦ اﻷوّل‪ّ :‬‬ ‫أن‬ ‫ّ‬ ‫ﺧﺎص ﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎن وأﻳّﺎ ً ﻛﺎن‬ ‫ﺗﴪﻳﺐ ﻣﺎﻫﻮ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ﺧﻴﺎﻧﺔ ﻟﻸﻣﺎﻧـﺔ‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧـﻲ‪ :‬أن ﻣﻦ‬ ‫ﻳُﻌﺘـﱪ‬ ‫ﺷـﺄن ذﻟﻚ رﻓﻊ ﺿﻐﻂ اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﺒﺴـﻴﻂ‬ ‫وإﺛـﺎرة ﻗﻮﻟﻮﻧﻪ‪ ..‬ذاك اﻟﺬي ﻻ واﺳـﻄﺔ ﻟﻪ‬ ‫إﻻ ّ اﻟﻠﻪ ﺳـﺒﺤﺎﻧﻪ وﺗﻌـﺎﱃ‪ ،‬ﻓﺘﺒّـﺎ ً ﻤﻦ ﻓﻌﻞ‬ ‫ذﻟﻚ‪ ..‬ﻟﻴﺠﻌﻠﻨﺎ ﻧﻔﺘﺢ ﻫﺎﺷﺘﺎﻗﺎ ً ﻧﺸﺘﻢ ﻓﻴﻪ‬ ‫اﻟﻮاﺳﻄﺔ وﺳـﻨﻦ اﻟﻮاﺳـﻄﺔ‪ ..‬ﻓﻘﻂ ّ‬ ‫ﻷن‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻟﻮاﺳﻄﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﻟﻶﺧﺮﻳﻦ وﻟﻴﺴﺖ ﻟﻨﺎ!‬ ‫‪k.alharbi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻃﺮﻳﻒ‪ :‬أﺳﺮة ﻣﺮﻳﺾ ُ‬ ‫اﻟﻜ َﻠﻰ ﺗﻨﻔﻖ ﻣﺎ ﻟﺪﻳﻬﺎ ﻟﻌﻼﺟﻪ ‪ ..‬واﻟﺼﺤﺔ ﺗﻌﺘﺮف ﺑﺎﻟﺘﻘﺼﻴﺮ‬ ‫ﻋﺮﻋﺮ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺨﺪﻳﺮ‬ ‫ﻻ ﻳﻮﺟـﺪ ﳾء ﰲ ﻫـﺬه اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫أﺻﻌـﺐ ﻣـﻦ أن ﻳﻨﻈـﺮ اﻷب‬ ‫إﱃ اﺑﻨـﻪ ﻳﻨﺘﻈﺮ اﻤـﻮت أﻣﺎﻣﻪ‪،‬‬ ‫وﻟﻴـﺲ ﺑﻴـﺪه ﳾء ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ‬ ‫أن ﻳﻘﺪﻣـﻪ ﻟﻪ »ﻓﻠﻴـﺲ ﺑﺎﻟﺤﻲ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺮﺟﻰ وﻻ اﻤﻴﺖ ﻓﻴﻨﴗ«‪ ،‬ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻟﻜﻠﻤـﺎت ﺑﺪأ اﻤﻮاﻃـﻦ ﺣﻤﺪان ﺧﻠﻒ‬ ‫اﻟﻄﺮﻓـﺎوي ﺣﺪﻳﺜﻪ اﻟـﺬي ﴎﻋﺎن ﻣﺎ‬ ‫اﺳﺘﻮﻗﻔﺘﻪ اﻟﺪﻣﻮع‪ ،‬وﺗﺤﻮﻟﺖ ﺣﺮوﻓﻪ‬ ‫إﱃ ﺑﻜﺎء وﻧﺤﻴﺐ‪.‬‬ ‫رﺣﻠﺔ اﻟﻌﻼج‬ ‫اﻟﺒﺪاﻳﺔ ﻗﺒﻞ أرﺑﻊ ﺳﻨﻮات ﺑﻌﺪ أن‬ ‫أﻛﺮﻣﻪ اﻟﻠﻪ ﺑﺎﻤﻮﻟـﻮد اﻟﺒﻜﺮ »ﻣﺤﻤﺪ«‪،‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ ﻓﺮﺣﺔ واﻟﺪﻳﻪ ﻏﺎﻣﺮة ﻟﻢ ﺗﺘﺴﻊ‬ ‫ﻟﻬﺎ رﺣﺎﺑﺔ ﻫﺬا اﻟﻜﻮن اﻟﻔﺴﻴﺢ‪ .‬وﻟﻜﻦ‬

‫ﻛﺎن ﰲ ﻋﻠـﻢ اﻟﻐﻴﺐ أﻻ ﺗﺴـﺘﻤﺮ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻔﺮﺣﺔ ﻛﺜﺮا ً ﺣﻴﻨﻤﺎ اﻛﺘﺸﻒ ﺣﻤﺪان‬ ‫ﺧﻠﻒ اﻟﻄﺮﻓﺎوي واﻟﺪ ﻣﺤﻤﺪ أن اﺑﻨﻪ‬ ‫ﻣﺼﺎب ﺑﺎﻟﻔﺸﻞ اﻟﻜﻠﻮي‪ .‬ﻓﺒﺪأ ﻳﺒﺤﺚ‬ ‫ﻋـﻦ ﺑﺼﻴـﺺ أﻣﻞ ﻟﻌـﻼج اﺑﻨﻪ‪ ،‬ﻓﺘﻢ‬ ‫ﺗﺤﻮﻳﻠﻪ ﻣﻦ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻃﺮﻳﻒ ﻟﻌﺪم‬ ‫وﺟـﻮد ﻋﻼج ﻟـﻪ إﱃ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺑـﺪأت رﺣﻠـﺔ اﻟﻌـﻼج‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ اﻟﺒﺪاﻳـﺔ ﺑﺎﻟﻐﺴـﻴﻞ اﻟﻜﻠـﻮي‬ ‫اﻟﱪوﺗﻴﻨـﻲ اﻟـﺬي اﺳـﺘﻤﺮ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﺪة‬ ‫ﺧﻤﺴﺔ أﺷﻬﺮ‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ أﻇﻬﺮت‬ ‫ﺗﺪﻫـﻮر ﺣﺎﻟﺘﻪ اﻟﺼﺤﻴﺔ إﱃ اﻷﺳـﻮأ‪،‬‬ ‫ﻓﺄﺻﺒـﺢ ﻓﺎﻗﺪا ً ﻟﻠﺒﴫ ﺑﻌﺪ أن أﺻﻴﺐ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻤـﻰ اﻟـﻜﲇ‪ ،‬وإﻋﺎﻗـﺔ ﺗﺎﻣـﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺤﺮﻛـﺔ‪ ،‬ودﺧﻮﻟﻪ ﰲ ﺣـﺎﻻت ﻓﻘﺪان‬ ‫اﻟﻮﻋﻲ وﺗﺸﻨﺠﺎت وارﺗﻔﺎع ﰲ ﺿﻐﻂ‬ ‫اﻟﺪم‪.‬‬

‫ﺑﻦ ﻃﺮﻳﻒ واﻟﺮﻳﺎض‬ ‫وﻳﺘﺎﺑـﻊ اﻟﻄﺮﻓـﺎوي‪ ،‬ﻗﺎﺋـﻼ‪ً:‬‬ ‫ﺗﻢ ﺗﺤﻮﻳﻞ ﻏﺴـﻴﻞ اﺑﻨﻲ ﻣﻦ ﻏﺴـﻴﻞ‬ ‫ﺑﺮوﺗﻴﻨﻲ إﱃ ﻏﺴﻴﻞ دﻣﻮي ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم‬ ‫ﻣﻦ ﻛﻞ أﺳﺒﻮع ﺑﻤﻌﺪل ﺛﻼث ﺳﺎﻋﺎت‬ ‫ﻳﻮﻣﻴـﺎً‪ ،‬ﺧﻮﻓﺎ ً ﻣﻦ ﺣﺪوث ﻣﺸـﻜﻼت‬ ‫ﺻﺤﻴـﺔ ﰲ اﻟﻐﺸـﺎء اﻟﱪوﺗﻴﻨﻲ ﻟﻠﻜﲆ‬ ‫ﻗﺪ ﻳﺤﻮل دون أن ﺗﺘﻢ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺰراﻋﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻘﺒﻼً‪ .‬ﻓﺄﺻﺒﺢ اﻷﻣﺮ ﻳﺴـﺘﺪﻋﻲ‬ ‫ذﻫﺎب وإﻳﺎب اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ ﻣﺎ ﺑﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﻃﺮﻳـﻒ وﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض ﻤﺮاﻓﻘﺘﻪ‬ ‫واﻟﻌﻨﺎﻳـﺔ ﺑـﻪ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً ﰲ ﻇـﻞ‬ ‫ﻋﺪم وﺟـﻮد ﻣﺮﻛﺰ ﻏﺴـﻴﻞ دﻣﻮي ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻃﺮﻳـﻒ‪ .‬ﻣﺎ دﻓﻌﻨﺎ ﻟﺘﻨﻮﻳﻤﻪ‬ ‫ﺑﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﺑﻌﺪ أن اﺳـﺘﻘﺪﻣﻨﺎ‬ ‫ﻋﺎﻣﻠـﺔ ﻣﻨﺰﻟﻴﺔ ﻋﲆ ﻧﻔﻘﺘﻨـﺎ اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺣﺼﻠﻨـﺎ ﻋﲆ ﺗﺄﺷـﺮﺗﻬﺎ ﻣﺠﺎﻧـﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻜﺘـﺐ اﻟﻌﻤﻞ ﻟﺘﺒﻘﻰ ﻣﻼزﻣﺔ ﻟﻠﻄﻔﻞ‪،‬‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬ ‫ﻛﺎرﻳﻜﺎﺗﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎت ص ‪ 9‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ آل ﻋﻤﺮان‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ آل ﻋﻤﺮان‬ ‫ﻛﺎرﻳﻜﺎﺗﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎت ص‪ 5‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ آل ﻋﻤﺮان‬

‫وﺑﺎﻟﻄﺒﻊ ﻛﻨﺎ ﻧﺪﻓﻊ رواﺗﺒﻬﺎ أوﻻ ً ﺑﺄول‬ ‫ﻛﻲ ﻻﺗﻔﻜﺮ ﰲ ﺗﺮﻛﻪ‪.‬‬ ‫وﺑـﺮر اﻟﻄﺮﻓـﺎوي اﺳـﺘﻘﺪام‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠـﺔ ﻟﻌـﺪم ﺗﻤﻜﻨﻬﻢ ﻣـﻦ اﻟﺒﻘﺎء‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺴـﺘﻤﺮ ﻣﻌﻪ‪ ،‬ﻧﺎﻓﻴﺎ ً أن ﻳﻜﻮن‬ ‫ذﻟـﻚ اﻧﻌﺪاﻣﺎ ً ﻟﻠﺮﺣﻤـﺔ ﰲ ﻗﻠﺒﻪ وﻗﻠﺐ‬ ‫أﻣـﻪ‪ ،‬وﻗـﺎل‪» :‬ﻣـﺎ ﺑﺎﻟﻴﺪ ﺣﻴﻠـﺔ‪ ،‬ﻟﻘﺪ‬ ‫ﺗﺤﻮﻟـﺖ ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ إﱃ ﻣﺄﺗـﻢ‪ ،‬واﻟﻌﻮﻳﻞ‬ ‫ﺻـﺎر إﻳﻘﺎﻋـﺎ ً ﻳﻮﻣﻴـﺎ ً ﻧﺘﻨﻔﺴـﻪ ﻛﻠﻤﺎ‬ ‫ﺷﺎﻫﺪﻧﺎ ﺻﻮرة اﻟﻄﻔﻞ أﻣﺎﻣﻨﺎ«‪.‬‬

‫دﻳﻮن وأﻟﻢ‬ ‫وﻧﻈﺮا ً ﻟﻠﻈـﺮوف اﻟﺼﻌﺒﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻤـﺮ ﺑﻬﺎ واﻟﺪ ﻣﺤﻤـﺪ‪ ،‬ﻓﻘﺪ أﺻﺒﺤﺖ‬ ‫زﻳﺎرﺗﻬـﻢ ﻤﺮﻳﻀﻬـﻢ ﰲ ﻓـﱰات‬ ‫ﻣﺘﺒﺎﻋﺪة‪ ،‬ﻛﻞ ﺷﻬﺮﻳﻦ أو ﺛﻼﺛﺔ‪ ،‬ﻓﻤﻦ‬ ‫ﺟﻬﺔ ﺑﻌﺪ اﻤﺴـﺎﻓﺔ وﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‬ ‫ﻋـﺪم ﻗﺪرﺗـﻪ ﻋﲆ ﺗﺤﻤـﻞ ﻣﺼﺎرﻳﻒ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻳﺘﻨﻔﺲ ﺑﺎﻷﺟﻬﺰة ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻷﻧﻒ‬ ‫أﻛﺜﺮ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ أﻧﻪ ﺑﺤﺴـﺐ ﻣﺎ ﻳﻮﺿﺢ‬ ‫ﺗﺮﺗﺒـﺖ ﻋﻠﻴـﻪ ﰲ اﻟﺸـﻬﻮر اﻤﺎﺿﻴـﺔ‬ ‫ﻣﺪﻳﻮﻧﻴﺎت ﻟﺪى ﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﺷـﺨﺎص‬ ‫وأن ﻣﺎ ﻳﺘﺒﻘﻰ ﻣـﻦ راﺗﺒﻪ ﻳﻮزﻋﻪ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺪاﺋﻨﻦ‪ .‬ﻓﻀـﻼً ﻋﻤﺎ ﺗﺮﺗﺐ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺴﺘﺤﻘﺎت ﻳﻘﻮل إﻧﻬﺎ ﺗﺠﺎوزت ‪300‬‬ ‫أﻟﻒ ﺑﻌﻀﻬﺎ ﻣﺴﺘﻮﺟﺒﺔ اﻟﺪﻓﻊ ورﺑﻤﺎ‬ ‫أودع اﻟﺴﺠﻦ إن ﻟﻢ ﻳﻘﻢ ﺑﺪﻓﻌﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻤﻄـﺎف‪ ،‬ﻻ ﻳﺪري أﺑﻮ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ وﻫـﻮ ﺣﺎﺋﺮ ﺗﻤﺎﻣـﺎ ً ﻣﻦ إﻳﺠﺎد‬ ‫ﺟﻮاب ﻧﻬﺎﺋﻲ ﻟﺤﺎﻟـﺔ اﺑﻨﻪ‪ ،‬وﻓﻴﻤﺎ إذا‬ ‫ﻛﺎن ﻫﺬا اﻟﺘﺤﺪي ﺳﻮف ﻳﻤﺮ ﺑﺴﻼم‪.‬‬ ‫وﻳﻄﺄﻃﺄ رأﺳـﻪ ﻣﺘﺄوﻫﺎ ً ﻫﻞ ﺳـﻴﺠﺪ‬ ‫اﺑﻨﻲ َﻣ ْﻦ ﻳﺘـﱪع ﻟﻪ‪ ،‬ﻟﺘﻌﻮد ﻟﻪ اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺪﻳـﺪ‪ ،‬وﻳﺼﺒﺢ ﻃﻔﻼً ﻣﺜﻞ ﺑﻘﻴﺔ‬ ‫أﻃﻔﺎل اﻟﺤﻲ اﻟﺬي ﻳﻌﻴﺶ ﻓﻴﻪ‪ ،‬وﻣﺜﻞ‬ ‫ﺑﻘﻴﺔ أﻗﺎرﺑﻪ وﺟﺮاﻧﻪ‪ .‬ﻟﻜﻦ أﺑﺎ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻧﺘﺎﺑـﻪ إﺣﺴـﺎس ﻣﻔﺎﺟـﺊ ﻻ ﻳﻌﺮف‬ ‫ﻣﺼﺪره‪ ،‬ووﺟﻪ ﺑﴫه ﻟﻠﺴـﻤﺎء ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻧﺰﻟﺖ دﻣﻌﺘﻪ وﻗﺎل‪ :‬إذا ﻛﺎن اﻟﻠﻪ ﻳﺮﻳﺪ‬ ‫ﻟﻪ اﻟﺤﻴﺎة ﻓﺴﻮف ﻳﻬﺒﻬﺎ ﻟﻪ«‪ ،‬واﻧﺘﺎﺑﺘﻪ‬ ‫ﻣﻮﺟﺔ ﻣﻦ اﻟﺮﺿﺎ‪» :‬اﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ«‪.‬‬ ‫ﺗﻘﺼﺮ ﰲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﻃﺮﻳﻒ‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ذﻛـﺮ ﻣﺪﻳـﺮ إدارة‬

‫اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻹﻋـﻼم اﻟﺼﺤﻲ‬ ‫اﻟـﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋـﻼﻣـﻲ اﻟـﻤﺘﺤـﺪث‬ ‫اﻟـﺮﺳـﻤﻲ ﺑﺎﻤﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺸﺌﻮن‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺤﺪود اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻓـﻬﺪ ﺑـﻦ دﻏـﻔـﻖ اﻟـﺸـﻤﺮي‪ :‬أﻧﻪ‬ ‫ﻳﻮﺟـﺪ اﺧﺘﺼـﺎﴆ ﺑﺎﻃﻨﻴـﺔ ﻳﴩف‬ ‫ﻋﲆ ﻗﺴـﻢ اﻟﻜﲆ‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ ﻣﻘﻴﻢ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﺘﻮاﻓﺮ ﻟﺪﻳﻨﺎ ﰲ ﻗﺴـﻢ اﻟﻐﺴـﻴﻞ ﻋﺪد‬ ‫‪ 16‬ﺟﻬﺎزا ً ﻳﻤﻜﻦ اﺳﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ ﻟﻠﻜﺒﺎر‬ ‫واﻷﻃﻔﺎل‪.‬‬ ‫واﻋـﱰف اﻟﺸـﻤﺮي ﺑﻮﺟـﻮد‬ ‫ﺗﻘﺼـﺮ وﻧﻘﺺ ﺑﺨﺼـﻮص ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻷدوات‪ ،‬وﻗـﺎل‪» :‬ﻳﻨﻘـﺺ اﻟﻘﺴـﻢ‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻷدوات اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺎﻷﻃﻔﺎل‪،‬‬ ‫ﻣﺜـﻞ‪ :‬اﻷﻧﺎﺑﻴـﺐ واﻟﻔﻼﺗـﺮ وﻏﺮﻫـﺎ‬ ‫ﻣـﻦ اﻷدوات اﻟﺘﻲ ﻳﻤﻜـﻦ ﺗﺄﻣﻴﻨﻬﺎ«‪.‬‬ ‫ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن إدارة اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺗﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋﲆ دراﺳـﺔ ﻫﺬا اﻤﻮﺿﻮع ﻣﻦ ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﻮﻓﺮ اﻟﻠﻮازم وﺗﺪرﻳﺐ ﺑﻌﺾ اﻷﻃﺒﺎء‬ ‫واﻤﻤﺮﺿﻦ ﻋـﲆ ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ‬ ‫ﺣﺎﻻت اﻷﻃﻔﺎل‪.‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً أن ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻃﺮﻳـﻒ‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﺳـﻮف ﻳﺘﻤﻜﻦ ﻣـﻦ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣﻊ ﺣﺎﻻت ﻏﺴﻴﻞ اﻟﻜﲆ ﻟﻸﻃﻔﺎل ﻣﻦ‬ ‫أﺑﻨﺎء اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻗﺮﻳﺒﺎً‪.‬‬

‫ﻣﻊ واﻟﺪه أﺛﻨﺎء إﺣﺪى زﻳﺎرات ﻋﺎﺋﻠﺘﻪ ﻟﻪ‬

‫ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻃﺒﻲ ﺑﺤﺎﻟﺔ ﻣﺤﻤﺪ‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ‬ ‫ﻳﻄﻠّﻊ ﻋﻠﻰ‬ ‫إﻧﺠﺎزات‬ ‫»ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻟﻤﺨﺪرات«‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ‬ ‫اﻃﻠـﻊ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﻔﻴﺼـﻞ أﻣﺲ ﻋﲆ ﺗﻘﺮﻳـﺮ اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻤﺨـﺪرات ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ واﻟﺬي ﻳﺘﻀﻤﻦ‬ ‫إﻧﺠﺎزات اﻟﻘﻄﺎع ﰲ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ آﻓﺔ اﻤﺨﺪرات‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟـﻚ ﻟﺪى اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻪ أﻣـﺲ ﰲ ﻣﻜﺘﺒﻪ‬ ‫ﺑﺠـﺪة ﻣﺪﻳﺮ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻤﺨﺪرات ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ اﻟﻠـﻮاء ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻋﺜﻤﺎن‬ ‫اﻟﺼﻮﱄ‪.‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﻳﺘﺴﻠﻢ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ ﻣﻦ اﻟﻠﻮاء اﻟﺼﻮﱄ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أﻣﻴﺮ‬ ‫ﺗﺒﻮك‬ ‫ﻳﺘﺴﻠﱠﻢ‬ ‫رﺳﺎﻟﺔ‬ ‫دﻛﺘﻮراة‬ ‫اﻟﻔﻬﺎدي‬

‫‪10‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻘﺮﻋﻮﻃﻲ‬ ‫ﺗﺴـ ّﻠﻢ أﻣـﺮ ﺗﺒـﻮك اﻷﻣـﺮ ﻓﻬـﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﻠﻄﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﻣﻜﺘﺒـﻪ ﺑﺎﻹﻣﺎرة ﻧﺴـﺨﺔ ﻣﻦ رﺳـﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮراة ﻣـﻦ ﻋﻀﻮ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺲ‬ ‫ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺗﺒﻮك اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻔﻬـﺎدي‪ ،‬ﺑﻌﻨـﻮان )ﺗﺪرﻳﺲ اﻟﻠﻐﺔ‬ ‫اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ ﻟﻐﺮ اﻟﻨﺎﻃﻘﻦ ﺑﻬﺎ( اﻟﺘﻲ ﻗﺪﻣﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ إﻛﺴﱰا ﺑﱪﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪3‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪13‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (526‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ورﻗﺔ ﻋﻤﻞ‬

‫أﻣﻴﺮ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‪ ٩ :‬رﻳﺎﻻت ﻟﻤﺘﺮ »ﻣﻴﺎه اﻟﺼﻬﺎرﻳﺞ«‪ ..‬وﻣﻨﻊ اﻟﻤﺘﻼﻋﺒﻴﻦ ﻣﻦ اﻟﺘﻌﺒﺌﺔ‬

‫اﻟﺴﻔﺎرة‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻘﺎﻫﺮة‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺣﻤﻮدة‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫ﺑﺪﻋﻮة ﻣﻦ ﻣﻌﺎﱄ رﺋﻴﺲ اﻟﺒﻌﺜﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﻣﴫ اﻟﺴﻔﺮ‬ ‫أﺣﻤﺪ ﻗﻄﺎن زرت اﻟﺴـﻔﺎرة اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ اﻟﻘﺎﻫﺮة ﰲ ﻣﻘﺮﻫﺎ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﺿﻤﻦ وﻓﺪ رﺳـﻤﻲ ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ ﺳـﻌﺎدة وﻛﻴـﻞ اﻟﻮزارة‬ ‫ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﻘﻨﺼﻠﻴﺔ اﻟﺬي ﻛﺎن ﰲ زﻳﺎرة ﻋﻤﻞ ﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ ﻣﴫ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻷﺳـﺒﻮع اﻤـﺎﴈ‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﻃﻠﻌﻨﺎ ﻣﻌﺎﻟﻴﻪ ﻋﲆ أﻗﺴـﺎم‬ ‫اﻟﺴـﻔﺎرة وﺗﺮﺗﻴﺒﺎت ﻋﻤﻠﻬﺎ ﺑﻌﺪ اﻻﻧﺘﻘﺎل ﻤﻘﺮﻫﺎ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ﻋﻤﺎرﺗـﺎن ذَوَاﺗَـﺎ ﻃﻮاﺑﻖ ﺷـﺎﻫﻘﺔ ﺗﻘﻌﺎن ﻋﲆ ﺿﻔـﺎف اﻟﻨﻴﻞ‪،‬‬ ‫ﻣﺼﻤﻤﺘـﺎن وﻣﺠﻬﺰﺗﺎن ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﺗﻠﻴﻖ ﺑﺎﺳـﻢ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ وﻣﻜﺎﻧﺘﻬﺎ ﻟﺪى اﻟﺸـﻌﺐ اﻤﴫي‪ ،‬إﺣﺪاﻫﻤﺎ ﻣﻜﺎﺗﺐ‬ ‫رﺳﻤﻴﺔ ﻟﻠﺴﻔﺎرة وﻣﻠﺤﻘﻴﺎﺗﻬﺎ اﻟﻔﻨﻴﺔ‪ ،‬واﻷﺧﺮى ﺳﻜﻦ ﻷﻋﻀﺎء‬ ‫اﻟﺒﻌﺜﺔ‪ .‬وﻫﻲ ﺑﻬﺬا اﻤﻘﺮ ﺗﻌﺪ أﻛﱪ ﺑﻌﺜﺔ دﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺔ ﰲ ﻣﴫ‪.‬‬ ‫اﻟﺸـﻜﺮ ﻟـﻜﻞ ﻣﻦ ﻋﻤـﻞ ﺑﺈﺧـﻼص ﻹﻧﺠﺎز ﻫـﺬا اﻤﴩوع‬ ‫اﻟﻌﻈﻴﻢ وﻋﲆ رأﺳـﻬﻢ ﺳـﻤﻮ ﻣﺴـﺎﻋﺪ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺬي ﺧﻄﻂ وﻧﻔﺬ ﻟﻬﺬا اﻤﴩوع‪ ،‬وذﻟﻞ‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ اﻟﻌﻘﺒﺎت اﻟﺘﻲ اﻋﱰﺿﺘﻪ‪ ،‬ووﻗﻒ ﺧﻼل اﻟﺴﻨﻮات اﻤﺎﺿﻴﺔ‬ ‫وراء ﺗﺤﺪﻳـﺚ ﻣﻘـﺎر ﺳـﻔﺎرات اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠـﻒ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺣﺘﻰ وﺻﻠﺖ ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﺘﻤﻠﻚ إﱃ ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب‬ ‫اﻟـ ‪ %80‬وﻓـﻖ ﻣﻮاﺻﻔﺎت ﺣﺪﻳﺜﺔ واﻟﺴـﺮ ﰲ ﺧﻄﺔ اﻟﺘﺨﻠﺺ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻘﺎر اﻤﺆﺟﺮة‪.‬‬ ‫أﻳﻀﺎ ً ﻳﺠﺐ اﻻﻋﱰاف ﻟﺴـﻔﺮ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻖ اﻟﺬي ﺑﺎدر‬ ‫ﺑـﴩاء اﻷرض وﺗﺴـﺠﻴﻠﻬﺎ واﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋﻠﻴﻬـﺎ وﻧﺤﻦ ﻧﺤﺼﺪ‬ ‫اﻟﻴﻮم ﺛﻤﺎر ﻣﺎ زرﻋﻪ ﺑﺎﻷﻣﺲ‪ ،‬وﻫﻮ ﻋﲆ ﻣﺎ أﻋﺘﻘﺪ اﻤﺮﺣﻮم أﺳﻌﺪ‬ ‫أﺑـﻮ اﻟﻨﴫ إن ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﺳـﻠﻔﻪ‪ ،‬وأﻗﱰح ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ إﻃﻼق‬ ‫اﺳـﻢ ﻣﻦ اﺷـﱰى اﻷرض ﻋﲆ اﻟﺼﺎﻟﺔ اﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﻼﺣﺘﻔﺎﻻت‬ ‫ﺑﺎﻟﺴﻔﺎرة‪ ،‬ووﺿﻊ ﺻﻮرﺗﻪ اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻋﱰاﻓﺎ ً ﺑﻔﻀﻠﻪ‪.‬‬ ‫واﻟﺘﺴـﺎؤل اﻵن ﻳﺜﻮر ﻋﻦ ﻣﺼﺮ ﻣﻘﺎر اﻟﺴﻔﺎرة وﻣﻜﺎﺗﺒﻬﺎ‬ ‫اﻟﻘﺪﻳﻤـﺔ ﰲ ﻛﻞ ﻣـﻦ اﻟﺠﻴـﺰة وﺟـﺎردن ﺳـﻴﺘﻲ‪ ،‬وﻛﻴﻒ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻨﻬﺎ واﺳـﺘﺜﻤﺎرﻫﺎ‪ .‬ﻓﻬﻲ ﺗﺸﻐﻞ ﻣﺴﺎﺣﺎت واﺳﻌﺔ‬ ‫وﺑﺎﻹﻣـﻜﺎن ﺑﻨـﺎء أﺑﺮاج ﺳـﻜﻨﻴﺔ ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﻟﺘﻮﻓﺮ ﺳـﻜﻦ ﻟﻜﺎﻓﺔ‬ ‫أﻋﻀـﺎء اﻟﺒﻌﺜﺔ اﻟﺬﻳـﻦ ﻟﻢ ﻳﺴـﺘﻮﻋﺒﻬﻢ اﻤﻘﺮ اﻟﺠﺪﻳـﺪ‪ ،‬وأﺧﺮى‬ ‫اﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﻻﺳـﺘﻐﻼل ﻋﻮاﺋﺪﻫـﺎ ﻟﺘﻐﻄﻴـﺔ ﺗﻜﺎﻟﻴـﻒ اﻟﺒﻌﺜـﺔ‬ ‫واﻟﴫف ﻋﲆ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﰲ ﻣﴫ وﻓﻖ ﻧﻈﻢ اﻟﴫف‬ ‫اﻤﺘﺒﻌﺔ‪ ،‬واﺳـﺘﻐﻼل اﻟﻔﺎﺋﺾ ﻣﻨﻬﺎ ﻛﺮاﻓﺪ ﻤﻮارد اﻟﺪوﻟﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻋﺘﻘـﺪ أن ذﻟـﻚ ﺿﻤـﻦ ﺧﻄـﻂ اﻟـﻮزارة‪ ،‬ﻓﻬـﻲ ﻻ ﻳﻨﻘﺼﻬﺎ‬ ‫اﻹﻣﻜﺎﻧـﺎت اﻤﺎدﻳـﺔ واﻟﻔﻨﻴـﺔ‪ ،‬وﻳﺠـﺐ أن ﻳﻜـﻮن ذﻟـﻚ ﺿﻤﻦ‬ ‫أوﻟﻮﻳﺎﺗﻬﺎ‪.‬‬

‫‪malshmmeri@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺗﺪﺧـﻞ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﰲ ﻗﻀﻴـﺔ ﺗﻔـﺎوت أﺳـﻌﺎر ﺻﻬﺎرﻳﺞ‬ ‫اﻤﻴﺎه‪ ،‬ووﺟﻪ ﺑﺘﺤﺪﻳﺪ ﺳﻌﺮ اﻟﺼﻬﺎرﻳﺞ‬ ‫اﻷﻫﻠﻴـﺔ ﻟﻠﻤﻴـﺎه ﻟﻴﻜـﻮن اﻟﺼﻬﺮﻳـﺞ‬ ‫)اﻟﻮاﻳﺖ( ﺳـﻌﺔ ‪ 12‬ﻣﱰا ﻣﻜﻌﺒﺎ ‪ 108‬رﻳﺎﻻت‬ ‫أي ﻣﺎ ﻳﻌﺎدل ‪ 9‬رﻳﺎﻻت ﻟﻠﻤﱰ اﻤﻜﻌﺐ اﻟﻮاﺣﺪ‪،‬‬ ‫وﻳﻘﺎس ﻋﲆ ذﻟﻚ ﰲ ﺑﺎﻗﻲ اﻟﺴـﻌﺎت اﻷﺧﺮى‪،‬‬ ‫ﻣﻊ أﺧﺬ إﻗـﺮار ﻋﲆ ﻣﻼك اﻟﺼﻬﺎرﻳﺞ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺴـﻌﺮة اﻤﺘﻔﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻣﺠﺎزاة اﻤﺨﺎﻟﻒ‬ ‫وﻣﻨﻌـﻪ ﻣـﻦ اﻟﺘﻌﺒﺌﺔ ﻣـﻦ اﻷﺷـﻴﺎب اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻤﻴﺎه ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﺟـﺎء ذﻟـﻚ إﺛـﺮ دراﺳـﺔ ﻗﺎﻣـﺖ ﺑﻬـﺎ‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ ﻣﺸـﻜﻠﺔ ﻣﻦ إﻣﺎرة اﻤﻨﻄﻘـﺔ واﻟﴩﻃﺔ‬ ‫و«اﻷﻣﺎﻧـﺔ« و«اﻤﻴـﺎه« و«اﻟﺘﺠـﺎرة«؛ ﻹﻋﺪاد‬ ‫آﻟﻴـﺔ وﺿﻮاﺑﻂ ﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ أﻋﻤـﺎل اﻟﺼﻬﺎرﻳﺞ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ رﺻـﺪ اﺳـﺘﻐﻼل أﺻﺤﺎﺑﻬﺎ‬ ‫ﺣﺎﺟـﺔ اﻟﻨـﺎس إﱃ اﻤﻴـﺎه ﰲ ﻓﺼـﻞ اﻟﺼﻴﻒ‬ ‫وﻗﻴﺎﻣﻬﻢ ﺑﺮﻓﻊ أﺳﻌﺎرﻫﺎ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺒﺎﻟﻎ ﻓﻴﻪ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ أﻣـﺮ اﻤﺪﻳﻨـﺔ ﰲ ﺧﻄـﺎب ﻋﺎﺟﻞ‪،‬‬ ‫ﺣﺼﻠـﺖ »اﻟـﴩق« ﻋﲆ ﻧﺴـﺨﺔ ﻣﻨـﻪ‪ ،‬ﺗﻮﱄ‬ ‫اﻷﻣﺎﻧـﺔ ﺣـﴫ اﻷﺷـﻴﺎب ﻏـﺮ اﻤـﴫح ﻟﻬﺎ‬ ‫ﺑﻤﺰاوﻟـﺔ اﻟﻨﺸـﺎط ﻣـﻊ إﻟـﺰام أﺻﺤـﺎب‬ ‫اﻟﺼﻬﺎرﻳﺞ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺪﻫﻦ اﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﻠﻤﻴﺎه‬ ‫اﻟﺼﺎﻟﺤـﺔ ﻟﻠﴩب ﺑﺎﻟﻠﻮن اﻷﺑﻴﺾ‪ ،‬وﻳﺴـﺠﻞ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻋﺒﺎرة )ﻣﻴﺎه ﺻﺎﻟﺤﺔ ﻟﻠﴩب(‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﺳﻌﺮ اﻟﺒﻴﻊ وﺳﻌﺔ اﻟﺼﻬﺮﻳﺞ ورﻗﻢ اﻟﺘﴫﻳﺢ‬ ‫وﻋﺒـﺎرة )ﰲ ﺣـﺎل وﺟﻮد أي ﺷـﻜﻮى ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫اﻻﺗﺼﺎل ﻋﲆ ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻫﺎﺗﻒ ‪،(940‬‬ ‫واﻟﺘﺰاﻣﻬـﻢ ﺑﺎﻟﺘﻌﺒﺌﺔ ﻣـﻦ اﻷﺷـﻴﺎب اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ‬

‫أﻣﺮ اﻤﺪﻳﻨﺔ واﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﻣﻊ ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻃﻴﺒﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﺰروع‬

‫ﻟﻠﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻤﻴﺎه‪ ،‬ﻣـﻊ إﻟﺰام أﺻﺤﺎب‬ ‫اﻷﺷـﻴﺎب اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻌﺪم اﻟﺴﻤﺎح ﻟﻠﺼﻬﺎرﻳﺞ‬ ‫ﻏﺮ اﻤﴫح ﻟﻬـﺎ وﻛﺬا اﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﻨﻘﻞ اﻤﻴﺎه‬ ‫اﻟﺼﺎﻟﺤﺔ ﻟﻠﴩب ﺑﺎﻟﺘﻌﺒﺌﺔ‪ ،‬وﰲ ﺣﺎﻟﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ‬ ‫ﻳﺘﻢ إﻟﻐﺎء اﻟﺘﴫﻳﺢ ﻟﻠﺸﻴﺐ وﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﻐﺮاﻣﺔ‬ ‫اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ وﻓﻘﺎ ﻟﻠﻮاﺋﺢ اﻤﻌﺘﻤﺪة‪.‬‬ ‫وﺷـﺪد أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﰲ ﺧﻄﺎﺑـﻪ ﺗﻮﱄ‬ ‫اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻋﻨﺪ اﺳـﺘﺨﺮاج اﻟﺘﺼﺎرﻳـﺢ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬

‫ﻟﻠﺼﻬﺎرﻳـﺞ ﻋـﲆ اﻻﺷـﱰاط أن ﻳﻜـﻮن‬ ‫اﻟﺼﻬﺮﻳـﺞ ﻣﺼﻨﻮﻋﺎ ﻣﻦ ﻣﺎدة اﻟﻔﻴﱪ ﺟﻼس‪،‬‬ ‫واﻟـ »ﺳﺘﺎﻧﻠﺲ ﺳـﺘﻴﻞ« )اﻤﻘﺎوم ﻟﻠﺼﺪأ(‪ ،‬أو‬ ‫ﺗﺪﻫـﻦ اﻟﺼﻬﺎرﻳﺞ ﺑﻤﺎدة ﻋﺎزﻟـﺔ ﻣﻦ اﻟﺪاﺧﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ ﺟﻬـﺎت ﻣﺨﺘﺼﺔ ﺑﺎﻟﻌـﺰل‪ ،‬ﺑﴩط‬ ‫أن ﻻ ﻳﺆﺛـﺮ اﻟﻌﺰل ﻋﲆ ﺳـﻼﻣﺔ اﻤﻴﺎه‪ ،‬ﻋﲆ أن‬ ‫ﺗﻨﺴﻖ ﻣﺪﻳﺮﻳﺔ اﻤﻴﺎه أﻋﻤﺎل ﺗﻌﺒﺌﺔ اﻟﺼﻬﺎرﻳﺞ‬ ‫ﻣﻦ اﻷﺷـﻴﺎب اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻬﺎ ﻣـﻦ ﺣﻴﺚ اﻷوﻗﺎت‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻗﺎل اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﺈﻣﺎرة اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨﻮرة ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺼﻄﻔﻰ ﺑﻦ ﺳـﻴﻒ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫إن اﻻﻧﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﺘﻲ ﺷـﻬﺪﺗﻬﺎ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻴﺎه ﻛﺎﻧﺖ ﺑﺴـﺒﺐ إﺟـﺮاءات اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ ﰲ‬ ‫ﺷـﺒﻜﺎت اﻟﻀﺦ واﻟﺘﻮزﻳﻊ‪ ،‬ﻣﻤﺎ أﺳـﻬﻢ ﰲ‬

‫اﻧﺨﻔـﺎض ﻛﻤﻴﺔ اﻤﻴـﺎه اﻤﺘﺪﻓﻘـﺔ ﻟﻠﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨـﻮرة ﻣـﻦ ﻣﺤﻄـﺔ ﺗﺤﻠﻴﺔ ﻳﻨﺒـﻊ إﱃ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻘـﺎرب ﻧﺼﻒ اﻟﻜﻤﻴـﺔ اﻤﺨﺼﺼﺔ‪ ،‬وﻛﺎن‬ ‫ﻳﺘـﻢ ﺗﻌﻮﻳـﺾ ﺟـﺰء ﻣـﻦ اﻟﻨﻘـﺺ ﻣـﻦ‬ ‫اﻤﺨـﺰون اﻻﺣﺘﻴﺎﻃﻲ‪ ،‬ﻣﻤﺎ اﺿﻄﺮ ﻣﺪﻳﺮﻳﺔ‬ ‫اﻤﻴـﺎه ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ إﱃ اﺗﺒﺎع ﻧﻈـﺎم اﻤﻨﺎوﺑﺎت‬ ‫ﰲ ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﻀﺦ ﺣﺘﻰ ﻳﻌـﻮد ﺿﺦ اﻤﻴﺎه‬

‫ﻟﻠﻤﻌـﺪل اﻟﻄﺒﻴﻌـﻲ وﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ اﻧﺤﺴـﺎر‬ ‫اﻤﺸﻜﻠﺔ ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن اﻹﻣﺎرة ﺗﺎﺑﻌﺖ ﰲ اﻷﻳﺎم‬ ‫اﻟﻘﻠﻴﻠـﺔ اﻤﺎﺿﻴـﺔ ﺑﺎﻫﺘﻤـﺎم ﺑﺎﻟﻎ ﻣﺸـﻜﻠﺔ‬ ‫اﻧﻘﻄﺎع اﻤﻴﺎه وارﺗﻔﺎع أﺳـﻌﺎر »اﻟﻮاﻳﺘﺎت«‬ ‫وﺗـﴬر اﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﺟـﺮاء ذﻟـﻚ‪ ،‬وﺟﺮى‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻـﻞ ﻣﻊ اﻤﺨﺘﺼـﻦ ﰲ ﻣﺪﻳﺮﻳﺔ اﻤﻴﺎه‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أﻗـﺎم ﻗﺴـﻢ اﻟﻄـﻼب اﻟﻮاﻓﺪﻳـﻦ اﻟﺘﺎﺑـﻊ‬ ‫ﻟﻠﻤﻜﺘـﺐ اﻟﺘﻌﺎوﻧـﻲ ﻟﻠﺪﻋـﻮة واﻹرﺷـﺎد‬ ‫وﺗﻮﻋﻴـﺔ اﻟﺠﺎﻟﻴـﺎت ﺑﻤﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﻣﺴـﺎء‬ ‫أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬اﻟﺤﻔـﻞ اﻟﺨﺘﺎﻣﻲ ﻷﻧﺸـﻄﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻟـﺪراﳼ اﻟﺠـﺎري‪ ،‬ﰲ ﻗﺎﻋﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻓﻴﺼـﻞ ﺑﻦ ﻓﻬـﺪ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ‪300‬‬ ‫ﻃﺎﻟﺐ ﻣـﻦ ‪ 75‬دوﻟﺔ‪ ،‬وﺑﺤﻀﻮر وﻛﻴﻞ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﻟﻠ���ﺆون اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺛﺎﻣﺮ اﻟﺤﺮﺑﻲ وإﻣﺎم‬ ‫اﻤﺴـﺠﺪ اﻟﺤﺮام اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي وﻋﻤﻴﺪ‬ ‫ﻣﻌﻬﺪ اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺎدل ﺑﺎﻧﺎﻋﻤﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة اﻤﻜﺘﺐ اﻟﺘﻌﺎوﻧﻲ‬ ‫ﺑﻤﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﺴـﻠﻮﻣﻲ إن‬ ‫اﻟﴩاﻛـﺔ اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ ﺑـﻦ اﻤﻜﺘـﺐ واﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻫﻲ‬

‫اﻷوﱃ ﻣـﻦ ﻧﻮﻋﻬﺎ ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬داﻋﻴـﺎ ً إﱃ أن ﺗﺤﺬو‬ ‫ﺑﻘﻴـﺔ اﻤﻜﺎﺗـﺐ ﺣﺬوﻫﺎ ﻟﺘﻮﻓﺮ ﻓﺮص اﻟﺪراﺳـﺔ‬ ‫ﻟﻄـﻼب اﻟﺠﺎﻟﻴـﺎت ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت ﺣﺘـﻰ ﺗﻌـﻢ‬ ‫اﻟﻔﺎﺋﺪة‪.‬‬ ‫وﺗﺨﻠـﻞ اﻟﺤﻔﻞ ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣـﻦ اﻟﻔﻘﺮات‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻋﺮض ﻓﻴﻠﻢ ﻋﻦ أﻧﺸﻄﺔ ﻗﺴﻢ اﻟﻄﻼب اﻟﻮاﻓﺪﻳﻦ‪,‬‬ ‫ﻣﻨـﺬ اﻟﺘﺤﺎﻗﻬـﻢ ﺑﻤﻌﻬـﺪ اﻟﻠﻐـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ إﱃ‬ ‫ﺗﺨﺮﺟﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﺪراﺳﺎت اﻟﻌﻠﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻄـﻼب ﰲ ﻛﻠﻤﺘﻬـﻢ إﻧﻬـﻢ ﺑﻌـﺪ‬ ‫وﺻﻮﻟﻬـﻢ إﱃ اﻤﻤﻠﻜﺔ أﺻﺒﺤﻮا ﺳـﻔﺮاء ﻟﺒﻼدﻫﻢ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﻜﻨﻬﻢ ﺑﻌﺪ اﻟﺘﺨﺮج ﺳﻴﻜﻮﻧﻮن ﺳﻔﺮاء‬ ‫ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ ﺑﻼدﻫﻢ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺧﺘـﺎم اﻟﺤﻔـﻞ ﺗـﻢ ﺗﻜﺮﻳـﻢ اﻟﺠﻬـﺎت‬ ‫اﻟﺪاﻋﻤﺔ ﻟﻘﺴـﻢ اﻟﻄـﻼب اﻟﻮاﻓﺪﻳﻦ وﻣـﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ‬ ‫»اﻟﴩق«‪.‬‬

‫ﺗﺴﺮﺑﺎت ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫»ﺻﺤﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ«‪ :‬ﻧﻈﺎم اﻟﺘﻜﻴﻴﻒ وراء ‪ª‬‬ ‫رﻓﻀﺖ ﻣﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﺸﺆون‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت ﺑﺴﻮء‬ ‫اﻟﺒﻨـﺎء واﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻃﺎﻟـﺖ ﻣﺒﻨﻰ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻓﻴﺼـﻞ اﻟﺠﺪﻳـﺪ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫دﺧـﻞ اﻟﺨﺪﻣـﺔ ﻣﻨﺬ ﺷـﻬﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﺑﻌـﺪ ﻇﻬـﻮر ﺗﴪﺑﺎت‬ ‫ﻟﻠﻤﻴﺎه ﰲ ﻗﺴﻢ اﻟﻄﻮارئ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﴎاج‬ ‫ﺣﻤﻴـﺪان ﻟــ »اﻟـﴩق« إن‬ ‫اﻟﻠﺠـﺎن اﻟﻔﻨﻴـﺔ واﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻛﻠﻔـﺖ ﺑﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ اﻤﺒﻨﻰ‬ ‫ﺑﻌـﺪ اﻷﻣﻄـﺎر اﻟﺘﻲ ﺷـﻬﺪﺗﻬﺎ‬

‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻣﺆﺧﺮاً‪ ،‬ﻛﺸـﻔﺖ أن‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻟﺘﴪﺑـﺎت اﻤﺎﺋﻴـﺔ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ ﻧﻈﺎم اﻟﺘﻜﻴﻴﻒ‪ .‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫أن اﻟﻠﺠـﺎن ﻟـﻢ ﺗـﴩ إﱃ أي‬ ‫ﻋﻴـﻮب إﻧﺸـﺎﺋﻴﺔ ﰲ اﻤﺒﻨـﻰ‪.‬‬ ‫ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ ﺗﻜﻠﻴـﻒ ﴍﻛﺎت‬ ‫ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ »اﻟﺪﻛﺖ«‬ ‫اﻟﺨﺎص ﺑﺎﻟﺘﻜﻴﻴـﻒ‪ ،‬وﻣﻌﺎﻟﺠﺔ‬ ‫اﻟﺘﴪﺑﺎت‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أﻛـﺪ ﺣﻤﻴـﺪان ﻋﺪم‬ ‫ﺻﺤـﺔ ﻣـﺎ ﻳﺜﺎر ﺣـﻮل ﻣﻌﺎﻧﺎة‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻣـﻦ ﺗـﴪب ﻣﻴﺎه‬ ‫ﺟﻮﻓﻴﺔ ﰲ اﻟﺪور اﻷرﴈ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﻣﺴﺘﻤﺮ‪ ،‬ﻣﺎ دﻓﻊ ﻓﺮق اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‬ ‫إﱃ إﺟﺮاء ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺷﻔﻂ ﻟﻠﻤﻴﺎه‪.‬‬ ‫وﻫﻮ ﻣﺎ أﻛﺪه ﻟـ »اﻟﴩق« ﻋﺪ ٌد‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‪.‬‬

‫واﻤﻮاﻗﻊ‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺐ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻦ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﺸﻜﻠﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﻮﺿـﻮع ذاﺗﻪ ﺑـﺈدارة أﻋﻤـﺎل اﻟﺼﻬﺎرﻳﺞ‬ ‫أﺛﻨﺎء اﻷزﻣﺎت وﺣﺎﻻت اﻟﻄﻮارئ‪ ،‬ﺑﺎﻻﺳـﺘﻌﺎﻧﺔ‬ ‫ﺑﻤـﻦ ﺗـﺮاه ﻣـﻦ اﻟﺠﻬـﺎت اﻷﺧـﺮى‪ ،‬وﻋﻘـﺪ‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋـﺎت دورﻳﺔ ﻛﻞ ﺛﻼﺛﺔ أﺷـﻬﺮ‪ ،‬وإﺑﻼغ‬ ‫إدارة اﻤـﺮور ﺑﺎﻻﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ ﰲ ﺣﺎﻟـﺔ اﻟﻄﻠـﺐ‬ ‫ﺳـﻮاء ﻣﻦ اﻟﻠﺠﻨﺔ أو ﻣﺮاﻗﺒﻲ اﻤﻴـﺎه واﻷﻣﺎﻧﺔ‬

‫ﻤﺨﺎﻟﻔﺔ اﻟﺼﻬﺎرﻳﺞ وﺗﻄﺒﻴـﻖ اﻟﻨﻈﺎم ﻋﻠﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺘﺸـﺪﻳﺪ ﻋﲆ إدارة اﻤـﺮور ﺑﻌﺪم وﻗﻮف‬ ‫اﻟﺼﻬﺎرﻳﺞ ﰲ ﻏﺮ اﻷﻣﺎﻛﻦ اﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى ﻛﺮم أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ أﻣﺲ‬ ‫اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ واﻟﻔﺎﺋـﺰات ﺑﺠﺎﺋﺰة اﻤﺮاﻋﻲ ﻟﻺﺑﺪاع‬ ‫اﻟﻌﻠﻤـﻲ ﻟﻌﺎﻣﻬـﺎ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻋﴩ اﻟﺘـﻲ ﺗﻨﻈﻤﻬﺎ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﻠﻌﻠـﻮم واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﰲ‬ ‫رﺣﺎب ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻃﻴﺒﺔ‪.‬‬ ‫وﻣﻨﺤـﺖ ﺟﺎﺋـﺰة »اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻤﺘﻤﻴـﺰ« ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺎل اﻤﻴﺎه ﻟﻠﺪﻛﺘﻮر ﻫﺸﺎم ﻃﻪ اﻟﺪﺳﻮﻗﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻹﻣﺎم ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﰲ اﻟﻔﺮع اﻟﺜﺎﻧﻲ »اﻟﻌﻤـﻞ اﻹﺑﺪاﻋﻲ« ﻣﻨﺤﺖ‬ ‫اﻟﺠﺎﺋﺰة ﰲ ﻣﺠـﺎل »ﺗﻘﻨﻴﺔ اﻟﻨﺎﻧـﻮ« ﻟﻠﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﻤـﺮ اﻟـﺪوﴎي وآﺧﺮﻳﻦ ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﺳـﻌﻮد‪ ،‬أﻣﺎ ﰲ ﻣﺠـﺎل »اﻟﺘﺼﺤـﺮ« ﻓﻤﻨﺤﺖ‬ ‫اﻟﺠﺎﺋﺰة ﻟﻠﺪﻛﺘﻮر إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻋﺎرف وآﺧﺮﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﺳﻌﻮد‪.‬‬ ‫أﻣﺎ اﻟﻔـﺮع اﻟﺜﺎﻟـﺚ )اﻷﺑﺤـﺎث اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻨﺴـﺎء ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﺼﻴﺪﻟـﺔ( ﻓﻔـﺎزت ﺑـﻪ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮرة أﻓﻨﺎن ﻣﺸـﺎط وآﺧﺮون ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻟﻠﻌﻠـﻮم واﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ‪ .‬وﰲ اﻟﻔﺮع‬ ‫اﻟﺮاﺑـﻊ ﻣﻨﺤـﺖ ﺟﺎﺋـﺰة اﻟﻮﺣـﺪة اﻟﺒﺤﺜﻴـﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻻﺗﺼـﺎﻻت وﺗﻘﻨﻴـﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت‬ ‫ﻟﻠﻤﺮﻛـﺰ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻺﻟﻜﱰوﻧﻴـﺎت واﻻﺗﺼﺎﻻت‬ ‫واﻟﻀﻮﺋﻴﺎت ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﻠﻌﻠﻮم‬ ‫واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ ﻳﺮﻋﻰ اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن‬ ‫ﺻﺒﺎح اﻟﻴﻮم ﺣﻔﻞ ﺗﺨﺮﻳﺞ اﻟﺪﻓﻌﺔ اﻟﺘﺎﺳـﻌﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻃـﻼب ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﻃﻴﺒـﺔ ﻣـﻦ اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ‬ ‫واﻤﺘﻮﻗﻊ ﺗﺨﺮﺟﻬـﻢ ﻟﻠﻌﺎم اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ ‪-1433‬‬ ‫‪1434‬ﻫــ وﻋﺪدﻫﻢ ‪ 2288‬ﻃﺎﻟﺒـﺎ ً وذﻟﻚ ﰲ‬ ‫ﻗﺎﻋﺔ اﻻﺣﺘﻔﺎﻻت اﻟﻜﱪى ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪.‬‬

‫إﻣﺎرة اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‪ :‬ﺻﻴﺎﻧﺔ »ﺗﺤﻠﻴﺔ ﻳﻨﺒﻊ« وراء اﻧﻘﻄﺎع اﻟﻤﻴﺎه‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻫﺎدي ﻋﻴﺪ‬

‫اﻟﺰﻣﻴﻞ ﻫﺎدي ﻋﻴﺪ ﻳﺘﺴﻠﻢ ﺷﻬﺎدة ﺷﻜﺮ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﺑﺠﺎﺋﺰة اﻟﻤﺮاﻋﻲ‪ ..‬وﺗﺨﺮﻳﺞ ‪ ٢٢٨٨‬ﻃﺎﻟﺒ ًﺎ ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻃﻴﺒﺔ‬

‫اﻟﻄﻼب اﻟﻮاﻓﺪون ﻓﻲ»أم اﻟﻘﺮى«‪ :‬ﺳﻨﻌﻮد ﺳﻔﺮاء ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ ﻓﻲ ﺑﻼدﻧﺎ‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﴩﺑﻲ‬

‫أﻣﺮ ﺗﺒﻮك ﻳﺘﺴﻠﻢ ﻧﺴﺨﺔ ﻣﻦ رﺳﺎﻟﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮراة‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ واﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﺑـﻮزارة اﻤﻴـﺎه‬ ‫واﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء وﴍﻛﺔ اﻤﻴﺎه اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﺘﺤﻘﻖ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺴﺒﺒﺎت ذﻟﻚ ﻟﺒﻴﺎن أﺳﺒﺎب اﻻﻧﻘﻄﺎع‪.‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ اﻹﻣﺎرة وﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺴـﺘﻤﺮ‬ ‫ﻹﺟﺮاءات ﻋﻼج اﻷزﻣﺔ ﺣﺘﻰ ﻳﺘﻢ ﺗﺠﺎوزﻫﺎ‬ ‫ﻧﻬﺎﺋﻴـﺎ ً وﻋـﻮدة ﺗﺪﻓـﻖ اﻤﻴـﺎه إﱃ وﺿﻌﻬﺎ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ ﺑﻤﺎ ﻳﺨﺪم اﻤﻨﻄﻘﺔ وﺳﺎﻛﻨﻴﻬﺎ‪.‬‬

‫»إﺑﺼﺎر« ﺗﻔﻮز ﺑﻤﻨﺤﺔ ﻣﻦ »اﻟﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺨﻴﺮﻳﺔ«‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ‬ ‫ﺣﺼﻠـﺖ ﺟﻤﻌﻴـﺔ إﺑﺼـﺎر ﻟﻠﺘﺄﻫﻴـﻞ‬ ‫وﺧﺪﻣـﺔ اﻹﻋﺎﻗـﺔ اﻟﺒﴫﻳﺔ ﻋـﲆ ﻣﻨﺤﺔ‬ ‫ﻣﺎﻟﻴﺔ ﺗﻨﻤﻮﻳﺔ ﻣﻘﺪﻣﺔ ﻣﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺨﺮﻳـﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻋـﻦ ﻣﴩوﻋﻬﺎ‬ ‫»ﺗﺄﻫﻴـﻞ اﻤﻜﻔﻮﻓﻦ وأﺻﺤﺎب اﻹﻋﺎﻗﺎت‬ ‫اﻟﺒﴫﻳﺔ ﻟﺴـﻮق اﻟﻌﻤﻞ«‪ .‬وﺳﻴﺘﺴـﻠﻢ اﻤﻨﺤﺔ‬ ‫اﻤﴩف اﻤﺎﱄ ﺑﺎﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﺣﻨﻔـﻲ ﰲ ﺣﻔﻞ ﺳـﻴﻘﺎم اﻷﺣﺪ اﻤﻘﺒـﻞ ﺑﻤﻘﺮ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺨﺮﻳﺔ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫وﺑﺤﻀـﻮر اﻤﺪﻳـﺮة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻤﻠـﻚ‬ ‫ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺨﺮﻳـﺔ اﻷﻣﯿـﺮة اﻟﺒﻨـﺪري ﺑﻨﺖ ﻋﺒﺪ‬ ‫اﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﻔﯿﺼﻞ‪ ،‬و ﻧﺎﺋـﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ ورﺋﻴﺲ‬ ‫داﺋـﺮة اﻤﺴـﺌﻮﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺒﻨﻚ اﻷﻫﲇ‬

‫ﻋﻤﺎل اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ ﻳﺠﻔﻔﻮن اﻤﻴﺎه اﻤﺘﴪﺑﺔ ﻟﻘﺴﻢ اﻟﻄﻮارئ‬

‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻣﺤﻤـﻮد اﻟﱰﻛﺴـﺘﺎﻧﻲ‪ .‬وﻗﺎل أﻣﻦ‬ ‫ﻋﺎم اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻣﺤﻤـﺪ أﻣﻦ إن ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻤﻨﺢ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ ﺗﺄﺗﻲ اﺳﺘﺠﺎﺑﺔ ﻣﻦ اﻤﺆﺳﺴﺔ واﻟﺒﻨﻚ‬ ‫ﻟﻸﻫﻤﻴﺔ اﻤﺘﻨﺎﻣﻴﺔ ﻟﻠﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل دﻋﻢ اﻟﻌﻤﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا ً أن ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﱪاﻣﺞ اﻤﺨﻄﻄـﺔ واﻟﺨﺎﺿﻌﺔ ﻟﻠﺘﻘﻴﻴﻢ‬ ‫ﺳﺘﺴـﺎﻫﻢ ﰲ اﺳـﺘﺪاﻣﺔ اﻟﻌﻤـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‬ ‫اﻟﺨﺮي وﺷﻤﻮﻟﻴﺘﻪ‪ .‬ﻳﺬﻛﺮ أن اﻤﴩوع ﻳﻬﺪف‬ ‫إﱃ ﺗﺄﻫﻴـﻞ اﻤﻜﻔﻮﻓـﻦ وأﺻﺤـﺎب اﻹﻋﺎﻗـﺎت‬ ‫اﻟﺒﴫﻳﺔ ﻟﺴـﻮق اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻦ اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﺪﻣـﺎت اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ذﻛـﻮر وإﻧﺎث ﻓﻮق ﺳـﻦ‬ ‫‪ 18‬ﻋﺎﻣـﺎ ً اﻟﺤﺎﺻﻠﻦ ﻋﲆ ﻣﺆﻫﻼت ﻋﻠﻤﻴﺔ وﻟﻢ‬ ‫ﻳﺘﺴـﻦ ﻟﻬﻢ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﻓﺮص وﻇﻴﻔﻴﺔ أو‬ ‫ﻓﻘـﺪوا وﻇﺎﺋﻔﻬـﻢ ﺑﺤﻜﻢ إﺻﺎﺑﺘﻬـﻢ ﺑﻔﻘﺪان‬ ‫اﻟﺒﴫ اﻟﻜﲇ أو اﻟﺠﺰﺋﻲ‪.‬‬

‫ﻣﻠﺘﻘﻰ اﻟﻤﺠﺎﻟﺲ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻳﻮﺻﻲ‬ ‫ﺑﺘﻮﺳﻌﺔ داﺋﺮة ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺳﻴﻒ‬

‫أوﴅ اﻤﻠﺘﻘـﻰ اﻷول ﻟﺮؤﺳـﺎء‬ ‫وأﻋﻀـﺎء اﻤﺠﺎﻟﺲ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣـﺔ أﻣـﺲ اﻷول ﺑﺘﻮﺳـﻴﻊ‬ ‫داﺋـﺮة ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ ﻣـﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣـﻊ وزارة اﻹﺳـﻜﺎن‬ ‫ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ اﻤﺨﻄﻄـﺎت اﻟﻨﻤﻮذﺟﻴﺔ ﺑﺎﻤﻘﺎﻳﻴﺲ‬ ‫اﻟﻌﴫﻳـﺔ ﻣﻊ ﻣﺮاﻋـﺎة اﻟﻄﺎﺑـﻊ اﻤﻌﻤﺎري‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﻄﻘـﺔ وﺗﻄﻮﻳـﺮ ﺧﺪﻣـﺎت اﻟﻘـﺮى ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺎﻻت اﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ‪ .‬وﻗﺎل رﺋﻴﺲ اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪي ﰲ اﻟﺒﺎﺣﺔ ﺻﺎﻟﺢ ﻋﺒﺎس إن اﻤﻠﺘﻘﻰ‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﺣﴬه أﻣﻦ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻤﻬﻨﺪس ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻣﺠـﲇ ﺑﻘﺎﻋﺔ اﻷﻣـﺮ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ‪ ،‬أوﴅ ﻛﺬﻟـﻚ ﺗﻌﺪﻳـﻞ‬ ‫ﻻﺋﺤﺔ اﻤﺠﺎﻟﺲ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﺑﺈﻋﻄﺎء ﺻﻼﺣﻴﺎت‬

‫أوﺳـﻊ ﰲ اﻟﺠﺎﻧـﺐ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﺘﺴـﻬﻴﻞ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴـﻖ أﻫـﺪاف اﻤﺠﻠـﺲ واﻟﻌﻤـﻞ ﻋـﲆ‬ ‫اﺳـﺘﻘﻼل اﻤﺠﺎﻟﺲ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻣﺎﻟﻴـﺎ ً وإدارﻳﺎ ً‬ ‫وﴐورة ﻣﺮاﻋـﺎة اﻟﺘﺨﺼﺼـﺎت اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ‬ ‫)ﻓﻨﻴـﺔ وﻣﺎﻟﻴـﺔ( ﻋﻨـﺪ اﺧﺘﻴـﺎر أﻋﻀـﺎء‬ ‫اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺒﻠـﺪي اﻤﻌﻴﻨﻦ‪ .‬وﻛﺬﻟـﻚ إﻳﺠﺎد‬ ‫ﻣﻼﻋـﺐ وأﻣﺎﻛﻦ ﺧﺎﺻـﺔ ﻟﻠﺸـﺒﺎب ﻣﺠﺎﻧﺎ ً‬ ‫وﺳـﺎﺣﺎت ﻣﺠﻬﺰة ﺑﺎﻟﺨﺪﻣـﺎت ﻣﻊ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋﲆ ﻃـﺮح ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﻬـﺬه اﻟﻔﺌـﺔ‪ ،‬وإﴍاﻛﻬـﻢ ﰲ اﻗﱰاﺣـﺎت‬ ‫وﺗﺼﻤﻴـﻢ ﻫـﺬه اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‪ ،‬واﻟﻌﻤـﻞ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﻟﺠﺎن ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻹدارات اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻊ إﺳﻨﺎدﻫﺎ ﻟﴩﻛﺎت‬ ‫واﺳﺘﺸـﺎرﻳﻦ ﻣﺘﺨﺼﺼﻦ‪ ،‬وأﺷﺎر ﻋﺒﺎس‬ ‫إﱃ أﻧﻬـﻢ ﺳـﻴﻌﻤﻠﻮن ﻋـﲆ ﺗﻄﺒﻴـﻖ ﺗﻠـﻚ‬ ‫اﻟﺘﻮﺻﻴﺎت وﻏﺮﻫﺎ ﻋﲆ أرض اﻟﻮاﻗﻊ‪.‬‬


‫«تطوير» ِ‬ ‫يؤهل ‪ 30‬مدرب ًا ومدربة في مناهج الحاسب اآلي وتقنية المعلومات‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫عقد مروع املك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫لتطوير التعليم العام عر ركة تطوير‬ ‫للخدمات التعليمية‪ ،‬أم��س‪ ،‬ورش��ة عمل‬ ‫«الجوانب التطويرية منهج الحاسب اآي وتقنية‬ ‫امعلومات» بمشاركة ‪ 30‬مرفا ً ومرفة ي مناهج‬

‫الحاسب اآي وتقنية امعلومات من مختلف امناطق‬ ‫التعليمية ي امملكة‪.‬‬ ‫وأوضح امرف العام عى برنامج تطوير مناهج‬ ‫الحاسب وتقنية امعلومات ي ركة تطوير للخدمات‬ ‫التعليمية الدكتور خالد الشماس‪ ،‬أن الورشة‬ ‫ستناقش عى مدى ثاثة أيام الجوانب التطويرية‬ ‫منهج الحاسب وتقنية امعلومات ي امرحلتن‬

‫امتوسطة والثانوية ي الصفن اأول متوسط واأو��‬ ‫ثانوي‪ ،‬وتستهدف تدريب مري ومرفات مناهج‬ ‫الحاسب وتقنية امعلومات ي امناطق التعليمية‬ ‫وامحافظات عى امبادئ وااسراتيجيات الجديدة‪،‬‬ ‫وتهيئتهم ليكونوا مدربن ومدربات معتمدين لتدريب‬ ‫امعلمن وامعلمات ي مناطق امملكة‪.‬‬ ‫وأضاف أن الرنامج يسعى إى تطوير وتصميم‬

‫مناهج الحاسب اآي للمرحلتن امتوسطة والثانوية‬ ‫ي التعليم العام من خال نظرة شمولية ي مكوناتها‬ ‫امختلفة‪ ،‬وفلسفتها ورؤيتها وأهدافها‪ ،‬وما يجب أن‬ ‫تركز عليه امناهج من مدى أفقي وعمق عمودي‪،‬‬ ‫ممثلة بمنظومة من معاير التعلم الوطنية امبنية‬ ‫عى تجارب عديد من الدول امتقدمة‪ ،‬افتا ً النظر‬ ‫إى أن الحاسب اآي وتقنية امعلومات وااتصاات‬

‫يعدان محورين مركزين لدعم متعلم القرن ال�‪21‬‬ ‫ومهاراته ي ضوء كفايات وطنية محددة‪.‬‬ ‫ويأتي برنامج تطوير مناهج الحاسب اآي‬ ‫وتقنية امعلومات كأحد برامج ومشاريع الخطة‬ ‫ااسراتيجية لتطوير التعليم العام ي امملكة العربية‬ ‫السعودية‪ ،‬التي أنجزها مروع املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز لتطوير التعليم العام خال الفرة اماضية‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 3‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 13‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )526‬السنة الثانية‬

‫معرض «صعوبات‬ ‫التعلم» في‬ ‫«تربية» جامعة‬ ‫الملك فيصل‬

‫اأحساء ‪ -‬غادة البر‬ ‫ن ّ‬ ‫ظم مس�ار صعوبات التعلم ي قس�م الربية الخاصة‬ ‫بكلية الربية ي جامعة املك فيصل باأحس�اء‪ ،‬معرضا ً‬ ‫عن صعوبات التعلم تحت ش�عار «أس�تطيع أن أتعلم‬ ‫بطريق�ة مختلف�ة»‪ ،‬ب�إراف الدكتورة لبن�ى النور‪،‬‬ ‫ي قاع�ة الفن�اء بامبن�ى ‪ ،27‬بتوجيه من رئيس قس�م‬ ‫الربية الخاصة‪ ،‬الدكتور مهنا الدامي‪ ،‬ومشاركة ‪ 74‬طالبة‬

‫من مس�ار صعوبات التعلم ي امس�توى السادس‪ ،‬وطالبات‬ ‫الربية العملية ي مسار صعوبات التعلم‪.‬‬ ‫وق�د افتتح�ت امعرض وكيل�ة كلية الربي�ة للطالبات‪،‬‬ ‫الدكت�ورة هي�ا الل�ه ال�داود‪ ،‬بحض�ور امرفة عى مس�ار‬ ‫صعوبات التعلم‪ ،‬الدكتورة لبنى النور‪ ،‬ومنسقة قسم الربية‬ ‫الخاصة‪ ،‬الدكتورة عواطف محمود‪ ،‬ورئيس�ة لجنة اأنشطة‬ ‫والندوات الثقافية‪ ،‬الدكتورة سحر زيدان‪.‬‬ ‫وتضمن امعرض عرة أركان‪ ،‬من بينها ركن للتعريف‬

‫بصعوب�ات التعلم‪ ،‬اش�تمل عى عرض فيلم ع�ن صعوبات‬ ‫التعلم‪ ،‬وأركان اختص�ت بالجانب التعليمي‪ ،‬تم فيها عرض‬ ‫وس�ائل تعليمية من إنتاج الطالبات‪ ،‬س�اهمت ي مس�اعدة‬ ‫ذوي صعوب�ات التعلم ي التغلب ع�ى الصعوبات التعليمية‬ ‫ي القراءة‪ ،‬أو الكتابة‪ ،‬أو الرياضيات‪ ،‬واش�تمل ركن السينما‬ ‫عى أفكار مرحية لتعليم ذوي الصعوبات‪ ،‬إضافة إى ركن‬ ‫للضياف�ة‪ ،‬وركن خاص بوس�ائل التعزيز وأثره�ا ي تعليم‬ ‫ذوي الصعوبات‪.‬‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫‪11‬‬

‫مراهقون يحملون الساح إثبات الرجولة‪ ..‬واختصاصيون‪ :‬البطالة سبب ارتكاب الجريمة‬ ‫نجران ‪ -‬فاطمة اليامي‬ ‫أوض��ح خبر التنمية البرية‬ ‫وامستشار النفي وااجتماعي صالح‬ ‫آل سالم‪ ،‬أن حمل الساح منتر بن‬ ‫امراهقن ي بعض مناطق امملكة‪ ،‬عى‬ ‫اعتبار أنه موروث شعبي‪ ،‬وقد يساء‬ ‫استخدام هذا اموروث‪ ،‬من خال التهديد‬ ‫به إثبات الرجولة‪ ،‬ليتحول إى أداة خطرة‬ ‫عى أفراد امجتمع‪ .‬وبن أن ما يتعرض‬ ‫له امجرم ي طفولته من حرمان ونبذ‪،‬‬ ‫وتفرقة بينه وأقرانه‪ ،‬يشعره بالدونية‪،‬‬ ‫فتتملكه رغبة جامحة ي اإجرام إشباع‬ ‫النقص ي شخصيته‪ ،‬كما أن البطالة سبب‬ ‫أساي ارتكاب الجريمة‪ ،‬مشرا ً إى أن‬ ‫الغضب الشديد للقاتل‪ ،‬يمنعه من ضبط‬ ‫انفعاله‪ ،‬اأمر الذي يدفعه ارتكاب أبشع‬ ‫الجرائم‪ .‬وذكر أن ضعف شخصية امجرم‬ ‫تدعوه للبحث عن ااهتمام‪ ،‬وإبراز قدراته‪،‬‬ ‫فرتكب الجرائم للحصول عى متعة اهتمام‬ ‫اآخرين‪.‬‬

‫شرطة نجران تسجل ‪ 21‬قضية ساح أبيض في عام‬ ‫ارتفاع نسبة الجريمة‬ ‫فيما أوضح الباحث ااجتماعي عبدالعزيز‬ ‫الخميس أن «الجريمة» ظاهرة اجتماعية‬ ‫قديمة وضعت امجتمعات قوانن محاربتها‪،‬‬ ‫وقد شهد امجتمع السعودي ارتفاعا ً ي نسب‬ ‫الجريمة‪ ،‬حيث بلغت حسب إحصاءات اأمن‬ ‫العام السعودي لعام ‪2005‬م‪ 90 ،‬ألف جريمة‬ ‫جنائية بمعدل جريمة واحدة لكل ‪ 252‬فرداً‪.‬‬ ‫مشرا إى أن هناك أمورا ً تلعب دورا ً ي نمو‬ ‫الجريمة وانتشارها‪ ،‬عى رأسها «البطالة»‬ ‫التي تعد مؤرا ً خطراً‪ ،‬وسببا ً ارتكاب‬ ‫الشباب الجريمة‪ ،‬إضافة إى الفقر والعوز‪،‬‬ ‫فمتطلبات الحياة كثرة وضيق فرص العمل‬ ‫تضعف من نفس الشاب‪ ،‬فيبدأ باانحراف‬ ‫نحو الرقة‪ ،‬ثم يتجه إى الجرائم اأخرى‪.‬‬ ‫وكذلك تعاطي امخدرات‪ ،‬حيث يؤثر ي سلوك‬ ‫امتعاطي ويدفعه ارتكاب الجرائم بمختلف‬

‫أنواعها خصوصا ً جرائم القتل‪ ،‬وااغتصاب‪،‬‬ ‫إضافة إى أن ضعف الوازع الديني لدى‬ ‫اأفراد يؤدي للجريمة‪ ،‬مشرا ً إى أن تعطيل‬ ‫تنفيذ رع الله ي حق امجرم‪ ،‬وحصوله عى‬ ‫العفو‪ ،‬يجرأ العصاة‪ ،‬ويتيح للمجرمن فرصة‬ ‫إشاعة الفساد‪.‬‬ ‫تطبيق حد السيف‬ ‫وأشار الخميس إى أن رفقاء السوء‬ ‫ووسائل اإعام لهما أيضا دور كبر ي انتشار‬ ‫الفساد والجرائم‪ ،‬فضاً عن التفكك اأري‬ ‫بطاق الوالدين أو اانشغال عنهم‪ ،‬فيبدأ‬ ‫الشاب بانحراف صغر وينتهي بجريمة‪،‬‬ ‫مشرا ً إى أن الجرائم مروعة للمجتمعات‬ ‫ومقلقة لأر‪ .‬وللحد من انتشار جريمة القتل‬ ‫ذكر الخميس أنه يجب تطبيق حد السيف‬ ‫والتشهر بامجرمن ليكون رادعا ً قويا ً من‬

‫تسول له نفسه اإقدام عى أي من الجرائم‪،‬‬ ‫وكذلك ابد من تضافر الجهود بن الجميع‬ ‫سواء بن إمارات امناطق ومشائخ القبائل‬ ‫والعلماء والوجهاء للحد من مسببات ارتكاب‬ ‫تلك الجرائم‪.‬‬ ‫قضايا تهديد وطعن‬ ‫إى هنا‪ ،‬أوضح مدير رطة منطقة‬ ‫نجران اللواء صالح عي الشهري‪ ،‬أن امنطقة‬ ‫سجلت خال العام امنرم ‪1433‬ه� ‪21‬‬ ‫قضية تخص الساح اأبيض‪ ،‬متنوعة بن‬ ‫تهديد وطعن‪ ،‬مشرا ً إى أنه مع بداية العام‬ ‫الحاي سجلت ثماني قضايا تخص الساح‬ ‫اأبيض‪ ،‬منوها إى أن ا عقوبة لحامل الساح‬ ‫اأبيض‪ ،‬إا ي حال ارتكب به جريمة جنائية‪،‬‬ ‫وأشار إى أن امملكة تنعم باأمان‪ ،‬وا حاجة‬ ‫أن يحمل اأفراد أسلحة ليحموا أنفسهم‪.‬‬

‫بعض اأسلحة التي يحملها امراهقون‬

‫(الرق ‪ -‬خاص)‬

‫تخريج طالبات الدفعة الثالثة في برنامج «الرعاية المنزلية الخاصة»‬ ‫الدمام ‪ -‬ياسمن آل محمود‬

‫بعض الفتيات خال التدريب‬

‫إحدى الخريجات تساعد معاقة‬

‫(الرق)‬

‫خ َرج�ت جمعية فتاة الخلي�ج النس�ائية ي الخر أمس‪،‬‬ ‫الدفع�ة الثالثة م�ن طالب�ات برنامج «الرعاي�ة امنزلية‬ ‫الخاص�ة»‪ ،‬برعاي�ة اأم�رة جواه�ر بن�ت ناي�ف ب�ن‬ ‫عبدالعزي�ز‪ ،‬حي�ث تدربت الفتيات عى رعاية امس�نات‪،‬‬ ‫وذوات ااحتياج�ات الخاص�ة‪ ،‬والواضع�ات‪ ،‬س�عيا ً‬ ‫لتقلي�ص حجم البطالة بن الس�عوديات القادرات عى العمل‪،‬‬ ‫وللمس�اهمة ي إعداد ك�وادر وطنية من الفتيات الس�عوديات‬ ‫امؤه�ات أكاديميا ً وعملي�ا ً ي مجال الرعاي�ة الصحية امنزلية‬ ‫الخاصة‪ .‬ورحت امسؤولة عن الرنامج ورئيسة لجنة «عطاء‬ ‫الخ�ر» منرة الصق�ر‪ ،‬أن الجمعي�ة تطمح إى إنش�اء مركز‬ ‫وطني متخصص ي تأهيل وتدريب وتوظيف الفتاة السعودية‬ ‫ع�ى برنامج الرعاي�ة الصحية امنزلية الخاص�ة‪ ،‬وقد بلغ عدد‬ ‫الخريج�ات ‪ 30‬فت�اة‪ ،‬مضيف�ة إن اإقبال كبر ع�ى الفتيات‪،‬‬ ‫خاصة من قبل الس�يدات ي فرة النفاس‪ ،‬فعادة ما تكون اأم‬

‫حديثة العهد باأمومة والرضاعة والعناية بالطفل وبحاجة إى‬ ‫رعاية ومساندة‪ ،‬خاصة لو رزقت بتوأم‪.‬‬ ‫وأش�ارت إى أن الرنامج يضمن حقوق الفتاة‪ ،‬من خال‬ ‫إبرام عقد بينها وبن الطرف الذي س�تعتني به‪ ،‬تحت إراف‬ ‫مح�ا ٍم‪ ،‬مبيِنة أنه يش�رط أن تكون الفتاة س�عودية وخريجة‬ ‫ثانوية عامة‪ ،‬وأن يكون عمرها بن ‪ 20‬إى ‪ 35‬عاماً‪ ،‬وأن تكون‬ ‫بصحة جيدة‪ ،‬مش�رة إى أن الدورة تس�تمر حتى عام‪ ،‬حيث‬ ‫تتدرب الفتاة عى أخذ العامات الحيوية للمسنات مثل «قياس‬ ‫نسبة الس�كر ي الدم‪ ،‬قياس الحرارة‪ ،‬قياس الضغط‪ ،‬تنظيف‬ ‫اأسنان‪ ،‬ااستحمام‪ ،‬تغير الحفاظات‪ ،‬تقليم اأظافر‪ ،‬فتشمل‬ ‫إطع�ام الوجب�ات‪ ،‬وتماري�ن الع�اج الطبيعي»‪ ،‬أم�ا اأمومة‬ ‫والطفول�ة فتش�مل «العناي�ة باأم النفس�اء ورعاي�ة طفلها‪،‬‬ ‫وتعلي�م اأم امبتدئ�ة كيفية رعاي�ة طفلها»‪ ،‬وأضاف�ت أنه تم‬ ‫استحداث وظيفة «امس�اعدة الصحية» وفتح مجال التوظيف‬ ‫ي امؤسسات الصحية داخل امنطقة الرقية‪ ،‬استيعاب جميع‬ ‫خريجات الرنامج‪.‬‬

‫خال فعاليات المنتدى الطابي الثقافي الثاني‬

‫الدمام ‪ -‬صالح اأحمد‬ ‫كشف عضو اللجنة الصحية‬ ‫امدرسية وعضو منظمة‬ ‫الصحة العامية معلم الربية‬ ‫البدنية ي محافظة الخر‬ ‫منصور العسكر‪ ،‬أن السمنة‬ ‫سبب رئيي مشكات الخمول‬ ‫التي يعاني منها الشباب السعودي‬ ‫بنسبة ‪ ،%80‬إضافة إى أن هناك‬ ‫‪ 47‬مرضا ً مزمنا ً ينتج عن السمنة‪،‬‬ ‫مشرا ً إى أن هناك تناقضا ً بن‬ ‫اإحصائيات التي تقدمها وزارة‬ ‫الصحة واإحصائيات التي تقدمها‬ ‫الجمعية السعودية الخرية للسكر‬ ‫والغدد‪.‬‬ ‫ك��ان ذل��ك خ��ال عرض‬ ‫العسكر ورقة عمل عن «النشاط‬ ‫البدني امعزز للصحة» أمس ي‬ ‫امنتدى الطابي الثقاي الثاني‬ ‫الذي تنظمه اإدارة العامة للربية‬ ‫والتعليم بامنطقة الرقية ممثلة‬ ‫ي إدارة النشاط بإراف مجلس‬ ‫الشورى الطابي‪ ،‬وترعاه صحيفة‬ ‫«الرق»‪ ،‬ي مقر غرفة الرقية‬ ‫تحت عنوان «رؤى تربوية‪...‬‬ ‫وحلول صحية»‪ .‬وأشار العسكر‬ ‫إى ضعف امقررات الدراسية‬ ‫وعدم تلبيتها الحاجة الكافية‬

‫بعض أنشطة امنتدى الطابي الثقاي الثاني‬ ‫لنشاط الطاب بدنياً‪ ،‬منوها أن‬ ‫الحد الطبيعي ممارسة اأنشطة‬ ‫الرياضية بن صفوف الطلبة ي‬ ‫مراحل التعليم الثاث‪ ،‬يفرض‬ ‫أن يكون ما بن ‪ 225‬إى ‪150‬‬ ‫دقيقة أسبوعياً‪ ،‬افتا ً إى خطورة‬ ‫مشكات السمنة عى الطلبة‪،‬‬ ‫وبن أن عاجها يكون عن طريق‬ ‫ممارسة التمارين الرياضية‪ .‬وبن‬ ‫العسكر أن معظم اأطفال بن سن‬

‫الخامسة إى السابعة يجلسون‬ ‫ساعات طويلة ي اليوم الواحد‬ ‫أمام شاشات التلفاز واأجهزة‬ ‫اإلكرونية امختلفة‪ ،‬وهناك‬ ‫دراسات تشر إى أن امعدل الحاي‬ ‫لجلوس هذه الفئة السنية يقدر‬ ‫بساعتن يومياً‪ ،‬وهو مؤر لنشوء‬ ‫جيل ثقافته الخمول‪.‬‬ ‫وأكد العسكر أن من نتائج‬ ‫عدم ممارسة التمارين الرياضية‪،‬‬

‫(تصوير‪ :‬أمن الرحمن)‬ ‫زي��ادة أم��راض القلب وارتفاع‬ ‫معدات السمنة والسكري لدى‬ ‫كبار السن‪ ،‬حيث تحتل امملكة‬ ‫الرتيب اأول عاميا ً ي اإصابة‬ ‫بالسكري‪ .‬من جهته‪ ،‬أوى‬ ‫اختصاي الصحة النفسية ي‬ ‫مجمع اأمل بالدمام الدكتور أحمد‬ ‫الخلف‪ ،‬بالركيز عى مفهوم الذات‬ ‫وتنميته لدى الطاب من جميع‬ ‫امراحل‪ ،‬مشرا ً إى ما خلصت إليه‬

‫إحدى الدراسات‪ ،‬التي أجريت ي‬ ‫بريطانيا‪ ،‬عن قياس معدات الذكاء‬ ‫ي دول العالم‪ ،‬حيث أجريت عى‬ ‫أكثر من سبعن دولة من ضمنها‬ ‫أرب��ع دول عربية‪ ،‬وقد روعي‬ ‫ي الدراسة العوامل ااجتماعية‬ ‫وااقتصادية لكل دولة وأثرها‬ ‫عى مستوى الذكاء‪ ،‬حيث أكدت‬ ‫أن مستويات الذكاء بن الدول‬ ‫متعادلة‪ ،‬وا يوجد فروق ذكاء‬ ‫بن العقل الغربي والرقي‪ ،‬وأكد‬ ‫الخلف أن ا فرق بيننا والغرب إا‬ ‫أنهم يركزون عى تنشئة العقول‬ ‫الشابة‪ ،‬مبينا أن تنمية مفهوم‬ ‫الذات هو امحور اأساي الذي‬ ‫ينبغي الركيز عليه مع الشباب‪.‬‬ ‫فيما أوض��ح ااختصاي‬ ‫النفي أسامة الجامع من خال‬ ‫ورقة عمل قدمها بعنوان «التقنية‬ ‫وآثارها الصحية عى الطاب»‬ ‫أهمية استغال الثورة التقنية‬ ‫بما يخدم الجانب الفني وامهاري‬ ‫للطاب‪ ،‬ويطور من قدراتهم‬ ‫العقلية ي البحث واابتكار‪.‬‬ ‫يذكر أن امنتدى يواصل‬ ‫فعالياته اليوم‪ ،‬بطرح محورين‪،‬‬ ‫أحدهما سلوكيات وأنماط الطاب‬ ‫امؤثرين عى البيئة الصحية‪ ،‬اآخر‬ ‫عن اأمراض الشائعة ي مدارسنا‪.‬‬

‫هــو وهــي‬

‫العسكر‪ :‬السمنة سبب خمول الشباب السعودي بنسبة ‪%80‬‬

‫كاريكاتير مجتمع هو وهي ‪ -‬عبدالرحمن الزهراني‬ ‫عبدالرحمن الزهراني‬

‫كاريكاتير مجتمع هو وهي ‪ -‬عبدالرحمن الزهراني‬


‫روضة جمعية فتاة اأحساء تحتفل بمشروع قطورة‬ ‫اأحساء ـ الرق‬

‫أطفال روضة جمعية فتاة اأحساء‬

‫احتفلت روضيية جمعية فتاة‬ ‫اأحساء التنموية الخرية بمروع عالم‬ ‫قطورة‪ ،‬وذلك ي مقر الروضة بحي‬ ‫القادسية‪ ،‬وبحضور عدد من أولياء‬ ‫اأمور مع أطفالهم واستمتع الحضور‬

‫بعدد من اأركييان‪ ،‬فيما قالت مديرة‬ ‫الروضة حنان الجويسم إن هذا امروع‬ ‫أقيم بجهود كبرة من امعلمات ودعم من‬ ‫مجلس إدارة الجمعية برئاسة لطيفة‬ ‫العفالق ونائبتها فادية الراشد وحضور‬ ‫نوال العفالق عضو مجلس اإدارة التي‬ ‫أثنت عى امعرض‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫النـاس‬

‫أولياء اأمور مع آبائهم داخل الروضة‬

‫اإثنين ‪ 3‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 13‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )526‬السنة الثانية‬

‫دنيا‬

‫حتى ا تزهق‬ ‫اأنفس‬ ‫يا أمانة جدة‬

‫حياتهم‬

‫معهد القوات البحرية يحتفل بتخريج‬ ‫‪ 163‬طالب ًا من الدفعة الـ ‪63‬‬ ‫طال الجدعاني‬

‫ي طريق امدينة بمحافظة جدة كانت امعاناة‪ ،‬فا يكاد‬ ‫يمر يوم دون أن تسجل إدارة امرور حادث دهس وإزهاق‬ ‫نفس‪ ،‬فعقدت ااجتماعات تلو ااجتماعات فكان التشبيك‬ ‫حاً إيقاف نزيف الدم‪ ،‬فلما فشل الحل ي إيقاف عبور الناس‬ ‫دفعت مبالغ أخرى لرفع الشبوك من طريق امدينة‪ ،‬بالرغم‬ ‫من الحل كان بن أيديهم وهي جسور امشاة‪ ،‬فالناس لن‬ ‫ترى أن تعزل اأحياء عن بعضها البعض‪.‬‬ ‫هذا كان فيما مى‪ ،‬لكن التاريخ اليوم يعيد نفسه‪ ،‬فطريق‬ ‫اأمر ماجد «السبعن» يخلو تماما ً من جسور امشاة وهو‬ ‫معرض لعودة سيناريو طريق امدينة ي إزهاق اأرواح فا‬ ‫يكاد يخلو من عبور اأطفال والنساء والشيوخ إى الجهة‬ ‫امقابلة ومواجهة خطر الدهس وإزهاق نفس بريئة ناهيك‬ ‫عن تعطل حركة السر‪.‬‬ ‫اأمر يتكرر أيضا ً ي طريق املك وطريق املك فهد « الستن»‬ ‫وطريق الحرمن والذي احرق جر امشاة الوحيد فيه منذ‬ ‫أكثر من عام وما زال عى وضعه غر قابل للعبور‪.‬‬ ‫أمانة جدة أعلنت متأخرة بعدما حوّلت هذه الطرق إى طرق‬ ‫ريعة وتحريرها من اإشارات الضوئية عن خطة إنشاء‬ ‫أكثر من ثاثن جرا ً للمشاة‪ ،‬لكن ظلت هذه الخطة ي‬ ‫أدراج امكاتب ولم تر النور حتى اآن‪ ،‬فهل ننتظر تزايد حاات‬ ‫الدهس حتى تتحرك اأمانة‪.‬‬ ‫قضية تحرير الطرق دون وضع خطط أثناء إنشائها من‬ ‫توفر الخدمات ‪ ،‬خاصة ما يتعلق بامشاة من جسور‬ ‫وخطوط مشاة أمر غاية ي اأهمية‪ ،‬كان ينبغي أن يوضع ي‬ ‫ااعتبار منذ البداية‪.‬‬ ‫أما وقد انتهت هذه امشاريع وأصبحت ريعة ا تعتر أي‬ ‫عابر للطريق‪ ،‬فإن اإراع ي تنفيذ خطوط امشاة وجسور‬ ‫العبور ي الطرق الحيوية التي تستدعي أو تشهد كثافة ي‬ ‫قطع الطريق‪ ،‬أمر يجب أن تضعه أمانة جدة ي عن ااعتبار‪،‬‬ ‫وتكون له اأولوية ي عمل اأمانة‪.‬‬

‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫أقاميت ابتدائيية الحكم بين هشيام دورة تدريبية لإسيعافات‬ ‫اأولية‪ ،‬بالتعاون مع كلية اأمر سلطان للخدمات الطبية الطارئة‬ ‫ي جامعة املك سيعود‪ .‬وشيارك ي هذا الرنامج التدريبي سيتة‬ ‫مدربين من الكلية‪ ،‬قدميوا التدريب النظيري والعمي‪ .‬وقد قدم‬ ‫مدير امدرسة أحمد العباد‪ ،‬الشكر لكلية اأمر سلطان للخدمات‬ ‫الطبيية الطارئية ي جامعة املك سيعود وعميدها الدكتيور ضيف الله‬ ‫الرزينيي‪ ،‬وذلك عى جهوده ي إنجياح هذه الدورة‪ ،‬وكذلك محمد عادل‬ ‫الجنوبيي‪ ،‬مرف الدورة من قِ بل الكلية‪ ،‬ومرف النشياط الطابي ي‬ ‫مكتب الربية بالروضة عبداللطيف الشيايع‪ ،‬ومرف النشاط الطابي‬ ‫ي امدرسة سلطان الجنوبي‪.‬‬

‫لقطة تجمع خريجي الدفعة ‪63‬‬ ‫الدمام ‪ -‬محمد امرزوق‬ ‫يحتفيل الييوم معهيد الدراسيات الفنية‬ ‫للقيوات البحريية‪ ،‬ي الدميام‪ ،‬بتخرييج‬ ‫الدفعية اليي ‪ ،63‬وتضيم ‪ 163‬طالبا ً من‬ ‫بينهيم ‪ 20‬طالبا ً مين مملكية البحرين‪،‬‬ ‫وسييحمل الخريجون السيعوديون رتبة‬ ‫وكيل رقيب وسيلتحقون بوظائفهم‪.‬‬ ‫وأوضيح الليواء البحري امهنيدس الركن‬ ‫ضياوي العتيبيي أن نسيبة التيرب ي طاب‬ ‫امعهد ضمين امعيار العامي‪ ،‬مبينا ً أن النسيبة‬ ‫تختليف من عيام إى آخر‪ ،‬وتيراوح بن ‪ 6‬إى‬ ‫‪ ،%10‬موضحا ً أن امتربن إما أنهم يحصلون‬ ‫عيى وظائيف أو يلتحقون بإحيدى الجامعات‬

‫أو برنامج خيادم الحرمن الريفن لابتعاث‬ ‫الخارجيي‪ .‬وذكر أن من أسيباب الترب عدم‬ ‫تأقلم الطاب مع اللغة اإنجليزية‪ ،‬لذلك عالجنا‬ ‫اأمر بتعديل امناهج واستقطاب معلمن لغتهم‬ ‫اأم اإنجليزية‪ ،‬وساهم ذلك ي الحد من الترب‬ ‫لهذا السبب‪.‬‬ ‫وذكر أن نسبة النجاح ي الدفعة ‪ 63‬بلغت‬ ‫‪ ،% 71‬كاشيفا ً عن أن ‪ 40‬طالبا ً من امتخرجن‬ ‫ي الدفعية ‪ 63‬سييدخلون اختبيارا ً ي اللغية‬ ‫اإنجليزية تمهيدا ً ابتعاثهم وإكمال دراسيتهم‬ ‫ي أمريكا أو بريطانيا أو باكستان‪.‬‬ ‫وأوضيح أن امعهيد منيذ أربعة أعيوام لم‬ ‫يسيتقبل أي طالب من اليمين‪ ،‬مرجعا ً ذلك إى‬ ‫ما تشيهده اليمن من أحداث‪ ،‬وذكير أن امعهد‬

‫(تصوير‪ :‬أمن الرحمن)‬ ‫أعلن عن اسيتقبال طاب من قطر والسيودان‪،‬‬ ‫إا أنيه ليم يتقدم أي طالب مين الدولتن‪ ،‬فيما‬ ‫عدا مملكة البحرين التي تشيهد سنويا ً تخريج‬ ‫طاب ي امعهد‪ .‬ويمنح الطالب الخريج شهادة‬ ‫دبلوم‪ ،‬ويدرس بن سينتن إى ثاث سينوات‪،‬‬ ‫منها ‪ 16‬أسيبوعا ً تمهيدياً‪ ،‬و‪ 54‬أسيبوعا ً للغة‬ ‫اإنجليزية‪ ،‬و‪ 15‬أسبوعا ً للتخصص‪.‬‬ ‫وذكر أن عدد امتقدمن للدراسية ي امعهد‬ ‫سينويا ً يراوح بن خمسية آاف إى ستة آاف‬ ‫متقدم‪ ،‬موضحا ً أن أغلب امتقدمن من الطاب‬ ‫مين امنطقتن الغربيية والجنوبيية‪ ،‬فيما أهل‬ ‫الرقيية قلياً ميا يلتحقون بامعهيد‪ .‬وقال إن‬ ‫العام اماي تم ااتصال عى نحو خمسية آاف‬ ‫متقدم‪.‬‬

‫اللواء البحري امهندس الركن ضاوي العتيبي‬

‫النماص ‪ -‬الرق‬ ‫صدرت اموافقة السامية‬ ‫عى ترقية الرائد عبدالله بن‬ ‫مصبح آل بن سام الشهري‬ ‫من منسوبي رطة عسر‪،‬‬ ‫إى رتبته الجديدة (رائد)‪،‬‬ ‫وذلك اعتبارا ً من ‪/ 6 / 1‬‬ ‫‪1434‬هي‪.‬‬

‫عبدالله الشهري‬

‫الهاجري عضو ًا في مجلس الشباب العربي‬ ‫قييييييرر‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق‬ ‫مجلس الشباب العربي للتنمية‬ ‫امتكاملة التابع لجامعة الدول‬ ‫العربية ي القاهرة‪ ،‬منح محمد‬ ‫بن عايض الهاجري عضوية‬ ‫هيئة امكتب التنفيذي مجلس‬ ‫الشباب العربي للتنمية امتكاملة‪،‬‬ ‫محمد الهاجري‬ ‫ويشغل الهاجري منصب امدير‬ ‫التنفيذي مكتب مدير جامعة اأمر محمد بن فهد‪ ،‬كما يع ّد‬ ‫من الخرات والكفاءات الوطنية امتميزة ي مجال الشباب‪،‬‬ ‫وله مشاركات عديدة ي هذا امجال‪.‬‬

‫عبدالله صالح‬

‫ُرزق الدكتور‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق‬ ‫محمد النعيمي‪ ،‬من منسوبي‬ ‫أرامكو السعودية‪ ،‬بمولود اتفق‬ ‫وحرمه عى تسميته (سعود)‪،‬‬ ‫لينضم إى شقيقيه ريم وعبدالله‪.‬‬ ‫الدكتور النعيمي ينتظر‬ ‫الفرصة امناسبة رغم مشاغله‬ ‫الحياتية إقامة مناسبة تليق‬ ‫د‪ .‬محمد النعيمي‬ ‫بقدوم امولود‪.‬‬ ‫جعله الله من مواليد السعادة‪ ،‬وق ّر به أعن والديه‪.‬‬

‫راشد يوسف‬

‫نوارة في منزل الدعيس‬

‫متعب امالكي‬

‫اأحساء ‪ -‬الرق‬ ‫شارك عدد من طاب الكشافة ي‬ ‫محافظة بقيق ي مسابقة رسل السام‬ ‫التي انطلقت عى مستوى امنطقة الرقية‬ ‫ي مقر امعسكر الكشفي بالدمام‪ ،‬وجاءت‬

‫نواف الحربي‬

‫أحمد العتيبي‬

‫امشاركة ي ثاث مراحل وهي‪ :‬اأشبال‬ ‫بإراف القائدين الكشفين نار بن حمد‬ ‫الدوري وحمد سالم بوها‪ ،‬والفتيان‬ ‫بإراف القائد محمد السبيعي‪ ،‬وامتقدم‬ ‫بإراف القائد نايف الحرسان‪ ،‬وانطلقت‬ ‫ااستعدادت ي نقطة التجمع وهي مدرسة‬

‫تحفيظ القرآن الكريم اابتدائية التي‬ ‫استمرت مدة يوم كامل‪ ،‬بحضور مفوض‬ ‫كشافة بقيق القائد الكشفي عبداللطيف بن‬ ‫فهد الربيّع ومدير امدرسة القائد الكشفي‬ ‫حسن بن سعود الحسن والقائد محمد بن‬ ‫سالم الكليب‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬الرق ا حتفل‬ ‫الطبيب الدكتور عبدالله نايف‬ ‫الدعيس من منسوبي جامعة‬ ‫طيبة ي امدينة امنورة بقدوم‬ ‫مولودته اأوى‪ ،‬الذي اتفق وحرمه‬ ‫عى تسميتها «نوارة»‪ ،‬جعلها الله‬ ‫من مواليد السعادة وأقر بها أعن‬ ‫والديها‪.‬‬

‫د‪ .‬عبدالله الدعيس‬

‫هاشم البركاتي يرزق بـ»زين»‬ ‫ُرزق‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬الرق‬ ‫الشاب الريف هاشم بن طال‬ ‫الركاتي‪ ،‬منسوب الشحن ي‬ ‫الخطوط السعودية‪ ،‬مولودته‬ ‫البكر‪ ،‬التي اتفق وحرمه عى‬ ‫تسميتها «زين»‪ ،‬ووعد الريف‬ ‫زماء العمل وأصدقاءه بوليمة‬ ‫دسمة تليق بهذه امناسبة‪.‬‬

‫هاشم الركاتي‬

‫بتخرجه‬ ‫المواسي يحتفي‬ ‫َ‬ ‫في جامعة جازان‬

‫في ذمة اه‬

‫زوجة المطوف راوه إلى رحمة اه‬ ‫انتقليت إى رحمة الله تعياى زوجة امطوف‬ ‫جدة ‪ -‬الرق‬ ‫محميد بين حسين راوه‪ ،‬وواليدة كل من فيؤاد (رحميه الله)‪،‬‬ ‫ومنصور وعدنيان راوه‪ ،‬وقد صي عليها بامسيجد الحرام أمس‬ ‫اأحيد ووري جثمانها ي مقابر امعياء‪ ،‬ويتلقى ذووها العزاء ي‬ ‫حي الرصيفة بمكية امكرمة ‪ -‬خلف محطة الصفوة‪ ،‬جوال رقم‬ ‫‪ - 0505503482 - 0555505627‬إنا لله وإنا إليه راجعون‪.‬‬

‫عبدالله السليس‬

‫سعود يضيء منزل النعيمي‬

‫كشاف�� بقيق تشارك في مسابقة رسل السام‬

‫جانب من التدريب العمي‬

‫صد رت‬ ‫عفيف ‪ -‬الرق‬ ‫موافقة أمر منطقة الرياض‬ ‫اأميير خالد بن بندر بن‬ ‫عبدالعزيز آل سعود‪ ،‬برقية‬ ‫وكيل محافظة عفيف عبدالله‬ ‫عي السليس‪ ،‬إى امرتبة‬ ‫التاسعة ي ديوان اإمارة‪.‬‬

‫ابن سام إلى رتبة رائد‬

‫‪talal@alsharq.net.sa‬‬

‫»ابتدائية الحكم بن هشام» تقيم‬ ‫دورة لإسعافات اأولية‬

‫وكيل محافظة عفيف إلى »التاسعة»‬

‫جانب من ااستعدادات ي موقع آخر‬

‫(الرق)‬

‫جازان ‪ -‬الرق احتفى الزميل‬ ‫محمد مريع امييواي محرر‬ ‫صحيفة «الييرق»‪ ،‬بتخرجه‬ ‫ي جامعة جازان بكالوريوس‬ ‫صحافة وإعييام‪ ،‬وسط جمع‬ ‫غفر من اأهل واأصدقاء بعد‬ ‫أن احتفت به وبزمائه الجامعة‬ ‫بحضور رئيس تحرير صحيفة‬ ‫«الرق» جار الجار‪.‬‬

‫محمد امواي‬


‫‪13‬‬

‫النـاس‬

‫اإثنين ‪ 3‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 13‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )526‬السنة الثانية‬

‫ناصر الطياش يحتفل بزواجه‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫احتفل ن�ار بن عبدالرحمن‬ ‫الطياش‪ ،‬بزواج�ه من كريمة‬ ‫الشيخ إبراهيم بن عبدالرحمن‬ ‫الدحام‪ ،‬وذلك ي نادي ضباط‬ ‫قوى اأمن بمدين�ة الرياض‪،‬‬ ‫وس�ط حض�ور كب�ر م�ن اأه�ل‬ ‫واأصدقاء وأقارب العائلتن‪.‬‬

‫نار الطياش‬

‫العريس مع والده‬

‫صورة جماعية‬

‫‪..‬و مع اأهل‬

‫العريس مع اثنن من اأصدقاء‬

‫‪ ..‬ومجموعة ثانية من الحارين‬

‫الحمري يحتفل بزواج سامي‬

‫أفراح السعودي والضويان‬ ‫بريدة ‪ -‬الرق‬ ‫احتفل�ت أرت�ا الس�عودي‬ ‫والضويان ب�زواج اإعامي‬ ‫عبدالعزي�ز ب�ن صال�ح‬ ‫الس�عودي م�ن كريمة عي‬ ‫بن عبدالله الضويان‪ ،‬وذلك‬ ‫ي قاع�ة الرصاف�ة لاحتفاات ي‬ ‫مدينة بريدة‪ ،‬وحر الزواج لفيف‬ ‫م�ن اأه�ل واأق�ارب واأصدقاء‬ ‫امهنئن‪.‬‬

‫العريس مع أخيه عبدالله وصديقه‬

‫العريس يتوسط والده وعددا ً من امهنئن‬ ‫تبوك ‪ -‬الرق‬ ‫احتف�ل الش�اعر فهي�د صال�ح‬ ‫الحم�ري البل�وي‪ ،‬ب�زواج ابن�ه‬

‫‪ ..‬و مع والده وإخوته‬

‫‪ ..‬ومع شقيق العروس‬

‫‪ ..‬و يتوسط والده ووالد العروس‬

‫سامي‪ ،‬وذلك ي قاعة ليلتي بمدينة‬ ‫تب�وك‪ ،‬بحضور عدد من مش�ايخ‬ ‫القبيلة‪ ،‬وأعي�ان القبائل اأخرى‪،‬‬ ‫ولفيف من اأهل واأصدقاء‪.‬‬

‫مشايخ قبائل حروا حفل الزواج‬

‫توزيع دروع وهدايا عى امشايخ (تصوير‪ :‬إبراهيم البلوي)‬


‫مجتمع‬

‫‪14‬‬

‫اإثنين ‪ 3‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 13‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )526‬السنة الثانية‬

‫قصتي‬

‫وأشجع أبنائي على العمل فيها‬ ‫غانم الحربي‪ :‬قضيت ‪ 37‬عام ًا في «العسكرية»‪..‬‬ ‫ِ‬ ‫الخفجي ‪ -‬أحمد غاي‬ ‫عم�ل غانم مبريك الس�امي الحربي‪37 ،‬‬ ‫عام�اً‪ ،‬ي العس�كرية‪ ،‬وي�رى أنها أجمل‬ ‫سنوات حياته‪ ،‬ويعمل حاليا ً بعد تقاعده‬ ‫س�ائقا ً لنق�ل امعلمات م�ن الخفجي إى‬ ‫الكويت وبالعكس‪ ،‬إا أن الس�نوات التي‬ ‫قضاه�ا ي العس�كرية لم تف�ارق ذاكرته‪ ،‬تلك‬ ‫الس�نوات الت�ي يتح�دث عنه�ا ي كل مجل�س‬ ‫يقص�ده‪ ،‬يق�ول الحرب�ي‪« :‬كانت س�نواتي ي‬ ‫العس�كرية حافلة بالعطاء واأوس�مة‪ ،‬حصلت‬ ‫خاله�ا عى أكث�ر من عرين ش�هادة‪ ،‬ما بن‬ ‫شكر وأوسمة وأنواط‪ ،‬أبرزها نوط اأمن امقدم‬ ‫م�ن اأمر نايف ب�ن عبدالعزي�ز ‪-‬رحمه الله‪-‬‬ ‫وكذلك ش�هادة تقدير من اأمر محمد بن فهد‪،‬‬ ‫ومحاف�ظ الخفجي الس�ابق بدر العطيش�ان‪،‬‬ ‫إضاف�ة إى عدد من خطابات الش�كر والعرفان‬ ‫م�ن قادة حرس الحدود‪ ،‬ومن ش�دة حبي لهذا‬ ‫العمل أصبحت أشجع أبنائي عى الدخول فيه»‪.‬‬

‫الحربي وبجانبه شهادات الشكر التي يحتفظ بها‬

‫(الرق)‬

‫الجيش الكويتي‬ ‫يحك�ي الحرب�ي‪ ،‬ع�ن مس�رته العملي�ة‬ ‫بعي�ون تت�أأ ش�وقا ً إى تل�ك اأي�ام‪ ،‬يق�ول‪:‬‬

‫«التحق�ت بالجيش الكويتي ي ع�ام ‪1973‬م‪،‬‬ ‫حينه�ا كان عمري ‪ 17‬عام�اً‪ ،‬وعملت هناك ‪15‬‬ ‫عام�اً‪ ،‬حيث كنت «قائ�د حظ�رة» ي امدفعية‬ ‫الفرنس�ية امعروفة باس�م «أبو ردين» ي اللواء‬ ‫السادس بمنطقة الجهراء‪ ،‬وأثناء وجودي هناك‬ ‫تزوج�ت‪ ،‬وأنجبت ولدين وبنتاً‪ ،‬وبعد س�نوات‬ ‫الخرة تلك التحقت بحرس الحدود الس�عودي‬ ‫وذل�ك ي عام ‪1404‬ه�‪ ،‬وعمل�ت فيه ‪ 22‬عاماً‪،‬‬ ‫وقد ش�اركت ي ح�رب الخليج ع�ام ‪1990‬م‪،‬‬ ‫فضاً عن ش�غي منصب مس�اعد قائ�د مركز‬ ‫حما‪ ،‬وقائد مركز منيفة‪ ،‬وقائد مركز السفانية‪،‬‬ ‫وقائد مركز الخليج‪ ،‬ومس�ؤول منشآت حرس‬ ‫الحدود داخل الركة‪ ،‬ومس�ؤول إحدى الرايا‬ ‫ي القيادة‪ ،‬وقائ�د مركز الرافعية‪ .‬وقد تقاعدت‬ ‫من العمل ي عام ‪1426‬ه�‪ ،‬برتبة رئيس رقباء‪.‬‬ ‫مواقف ي حياتي‬ ‫وع�ن أب�رز امواق�ف التي م� ّرت ي حياته‬ ‫العس�كرية ق�ال الحربي‪ :‬ا ش�ك ي أن الحياة‬ ‫العس�كرية حافل�ة بامواق�ف امتباين�ة‪ ،‬فمنها‬ ‫الحزي�ن وامح�رج والطري�ف‪ ،‬وم�ن امواق�ف‬ ‫الطريف�ة الت�ي أذكرها‪ ،‬ح�ن كن�ت ذاهبا ً إى‬ ‫الس�وق ومعي ابني عبدالرحم�ن‪ ،‬وكان عمره‬

‫آن�ذاك أربع س�نوات‪ ،‬وفج�أة اتصل�وا بي من‬ ‫امرك�ز‪ ،‬وبلغون�ي بأن هن�اك متس�لاً ويجب‬ ‫القبض عليه‪ ،‬فذهبت مبارة إى اموقع وأخذت‬ ‫ابني معي‪ ،‬وي الطريق تصادفت مع امتس�لل‪،‬‬ ‫وألقي�ت القبض علي�ه‪ ،‬واتصل�ت بالدوريات‪،‬‬ ‫حيث كان قائ�د القطاع العميد ن�ار عبدالله‬ ‫الش�هراني‪ ،‬قريبا ً من اموقع‪ ،‬وعند وصوله قال‪:‬‬ ‫كيف يكون متسلاً ومعه طفل صغر‪ ،‬فأخرته‬ ‫ب�أن ه�ذا الطفل ابن�ي وكان معي ي الس�وق‪،‬‬ ‫وعندم�ا وردن�ي الب�اغ أبقيته مع�ي‪ ،‬وجئت‬ ‫إى اموق�ع مب�ارة‪ ،‬فقام العمي�د بإكرام ابني‬ ‫وإعطائه (هدية نقدية)‪.‬‬ ‫اشريت حافلة‬ ‫وعن تقاعده م�ن العمل ي عام ‪1426‬ه�‪،‬‬ ‫قال «س ّلمت منزي‪ ،‬الواقع ي اإسكان‪ ،‬واشريت‬ ‫منزا ً جمياً‪ ،‬كما اشريت حافلة أنقل امعلمات‬ ‫من الخفجي إى دولة الكوي�ت وبالعكس‪ ،‬بدا ً‬ ‫عن جل�وي دون عمل‪ ،‬حي�ث أنطلق بهن بعد‬ ‫صاة الفجر‪ ،‬ونعود عند الساعة الثالثة عراً‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وبن الحربي أن العمل ي نقل امعلمات يش�كل‬ ‫مص�در رزق جي�دا ً ل�ه‪ ،‬خاص�ة أن كث�را ً من‬ ‫امعلمات السعوديات يعملن ي الكويت‪.‬‬

‫سيدة في العمل‬

‫نهى القحطاني بدأت مشروعها بمكافآتها الجامعية حتى افتتحت مح ًا للمجوهرات‬ ‫الرياض ‪ -‬جواهر الرشيدي‬ ‫ب�دأت نهى القحطان�ي «‪ 27‬عاماً» حياتها العملية م�ن الصفر‪ ،‬وهي تمثل‬ ‫خ�ر نموذج لس�يدات اأعمال الاتي كو ّن أنفس�هن تدريجي�اً‪ ،‬حيث بدأت‬ ‫مسرة العمل منذ أن كانت طالبة ي الجامعة‪ ،‬من خال تصميم امجوهرات‬ ‫وبيعه�ا‪ ،‬وقد حصلت عى رأس امال من مكافآت الجامعة‪ ،‬ومع تش�جيعها‬ ‫م�ن قبل عائلته�ا وصديقاته�ا تمكنت من افتت�اح متجره�ا الخاص ببيع‬ ‫امجوهرات‪ ،‬وأطلقت عليه اسم «‪.»butterfly girl‬‬ ‫تق�ول القحطان�ي‪« :‬قبل افتت�اح مروعي ش�اركت ي كثر م�ن امعارض‬ ‫بمنتجات�ي؛ حي�ث اق�ت إقباا ً كب�را ً من الزبائ�ن‪ ،‬وهو ما ش�جعني عى إكمال‬ ‫مسرتي العملية ي هذا الجانب دون غره»‪.‬‬ ‫وبين�ت أنه�ا واجهت عراقيل كثرة قبل افتتاح امروع‪ ،‬عى رأس�ها ضعف‬ ‫رأس امال‪ ،‬ولكنها اجتهدت حتى اس�تطاعت إتمامه‪ ،‬وأشارت إى أن عى من تريد‬ ‫خوض غم�ار التجارة ي أي م�روع‪ ،‬الوعي بأنها س�تواجه عراقيل وصعوبات‬ ‫كثرة قد تؤخرها عن إنجاز مروعها‪ ،‬ولكن عليها أن تتسلح باإرادة‪.‬‬ ‫وأثن�ت القحطاني عى الدور الكبر الذي تقدم�ه الغرفة التجارية الصناعية‬ ‫ي الرياض‪ ،‬ي تقديم الدعم اأكاديمي للنس�اء من خال إقامة عديد من الدورات‬ ‫امجانية‪ ،‬التي تساهم ي زيادة الوعي بكيفية مواجهة التحديات ي سوق العمل‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫محل نهى القحطاني «‪ »butterfly girl‬للمجوهرات‬

‫اختصاصية‪ :‬فيتامين «ك‪ُ »2‬‬ ‫يح ُد من أمراض القلب ويث ِبت الكالسيوم‬ ‫ستايل‬

‫جازان ‪ -‬أمل مدربا‬

‫عارضة ترتدي فستانا خال أسبوع الزفاف ي برشلونة‬

‫أكدت اختصاصية التغذية رند بدوي أن‬ ‫تناول فيتامن «ك‪ »2‬مع تناول الكالسيوم‬ ‫وفيتامن «د» يحد من أمراض القلب‪،‬‬ ‫ويساعد عى تثبيت الكالسيوم ي العظام‪،‬‬ ‫ويمنع ترسبه ي امفاصل (مسببا ً التهاب‬ ‫امفاصل)‪ ،‬وي الكى (مسببا ً حصوات)‪ ،‬وي‬ ‫الراين يش ّكل خطورة تتمثل ي انسدادها‪،‬‬ ‫وقالت «ينقسم فيتامن «ك» إى قسمن‪:‬‬ ‫فيتامن «ك‪ »1‬وفيتامن «ك‪ ،»2‬والكمية الكافية‬ ‫من الفيتامن «ك» لرجل عمره ‪ 25‬سنة هو‬ ‫‪ 120‬ميكروجراما ً يومياً‪ ،‬وللنساء هو تسعون‬ ‫ميكروجراما ً يوميا ً أما لأطفال وامراهقن فهو‬ ‫‪ 100-15‬ميكروجرام يومياً»‪.‬‬ ‫وبيّنت أن فيتامن «ك‪ »1‬موجود بشكل‬ ‫أساي ي الخراوات الخراء مثل‪ :‬السبانخ‪،‬‬ ‫السلق‪ ،‬وكذلك ي الكرنب (املفوف‪ ،‬اللفت‪،‬‬ ‫القرنبيط وبراعم بروكسل) والجرجر والكبد‪،‬‬ ‫وبعض الفواكه مثل‪ :‬اأفوكادو والكيوي‪ ،‬فهي‬ ‫تحتوي عى نسبة مرتفعة من الفيتامن «ك»‪،‬‬ ‫وبعض الزيوت النباتية وفول الصويا تحتوي‬ ‫عى الفيتامن «ك»‪ ،‬ولكن بتناول كميات كبرة‪،‬‬ ‫أما فيتامن «ك‪ »2‬فيوجد ي امنتجات الحيوانية‬ ‫(اللحوم ومنتجات األبان غر امبسرة والزبدة‬ ‫والسمن والبيض واأجبان) من حيوانات ترعى‬ ‫مراع مفتوحة وا تربى عى الحبوب‪ ،‬وهو‬ ‫ي‬ ‫ٍ‬ ‫ليس من الفيتامينات التي يخزنها الجسم‪ ،‬فما‬ ‫ا يمتصه الجسم منه يطرحه مع الراز‪ ،‬ما يعني‬ ‫أن السعي يوميا ً إى زيادة اأحياء الدقيقة النافعة‬ ‫ي اأمعاء هي الوسيلة اأفضل لضمان توفر‬ ‫حاجة الجسم من فيتامن «ك‪ »2‬الحيوي لتثبيت‬

‫يمكن الحصول عى فيتامن «ك» من الخراوات الخراء‬ ‫الكالسيوم ي العظام‪ ،‬ويوجد فيتامن «ك‪»2‬‬ ‫عى شكل مكمّ ل غذائي‪ ،‬ولكن هناك تحفظات‬ ‫عى امكمات الغذائية امصنعة ومدى استفادة‬ ‫الجسم منها‪ ،‬وأفضل طريقة لزيادة محتوى‬ ‫اأمعاء من فيتامن «ك‪ ،»2‬هي تناول اأطعمة‬ ‫امخمّ رة‪ ،‬التي تساعد عى تكوّنه فيها بصورة‬ ‫طبيعية آمنة» وتضيف «يعمل فيتامن ك‪2‬‬ ‫(الذي تنتجه اأحياء الدقيقة النافعة ي اأمعاء)‬ ‫عى تفعيل الروتن الهرموني اأوستيوكالسن‬ ‫الباني لخايا العظام‪ ،‬الذي يمنع أيضا ً ترسب‬

‫الكالسيوم عى ج��دران الراين‪ ،‬والسبب‬ ‫اأساي لوصف اأطباء تناول فيتامن «د» مع‬ ‫الكالسيوم هو زيادة امتصاص الكالسيوم (بدا ً‬ ‫عن طرحه مع البول) إا أن عدم وجود فيتامن‬ ‫«ك‪ »2‬يؤدي إى ترسب الكالسيوم ي جميع‬ ‫أنسجة الجسم‪ ،‬وليس ي العظام فقط ما يشكل‬ ‫خطورة كبرة عى الصحة‪ ،‬وتزداد الخطورة‬ ‫كلما افتقر الجسم لفيتامن «ك‪ ،»2‬وتقول إن‬ ‫النقص ي فيتامن «ك» يحدث عادة ي حاات‬ ‫ضعف امتصاص الدهون مثل الر��ز الدهني‬

‫(الرق)‬

‫‪ steatorrhea‬وضمور اأغشية امخاطية امعوية‬ ‫وأمراض الصفراء والبنكرياس وعقم اأمعاء‬ ‫(خلوها من البكريا امعوية)‪ ،‬مثل‪ :‬حاات العاج‬ ‫بامضادات الحيوية مدة طويلة أو ي امواليد‬ ‫الجدد‪ ،‬وترتبط حالة زيادة فيتامن «ك « بتلقي‬ ‫حقن اميناديون «فيتامن ك ‪ »3‬امصنّع‪ ،‬وزيادة‬ ‫الفيتامن تسبب الصفراء واأنيميا التحللية‪،‬‬ ‫وزيادة البيلروبن ي الدم‪ ،‬وهذه الزيادة أيضا ً‬ ‫تبطل مفعول مضادات التجلط امأخوذة عن‬ ‫طريق الفم»‪.‬‬


‫ﻧﺎﺋﺒﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﺟﺎﺳﺮ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬ ‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ اﻟﺪﻫﺮ‬

‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪:‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ أﺣﻤﺪ اﻓﻨﺪي‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮق اﻟﻌﺪواﻧﻲ‬

‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي )اﻟﺮﻳﺎض(‬

‫ﻃﻼل ﻋﺎﺗﻖ اﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ )ﺟﺪة(‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬

‫اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪8003046777 :‬‬

‫– ﺷﺎرع ا„ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ –‬ ‫ﻫﺎﺗﻒ ‪03 – 8136777 :‬‬

‫ﻓﺎﻛﺲ ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ ‪2662 :‬‬ ‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي ‪31461 :‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪01 –4023701‬‬ ‫‪01 –4054698‬‬ ‫‪ryd@alsharqnetsa‬‬

‫ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪025613950‬‬ ‫‪025561668‬‬ ‫‪makkah@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪048484609‬‬ ‫‪048488587‬‬ ‫‪madina@alsharqnetsa‬‬

‫ﺟﺪة‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪02 –6980434‬‬ ‫‪02 –6982023‬‬

‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪editorial@alsharqnetsa‬اŸﺷﺘﺮاﻛﺎت‪-‬ﻫﺎﺗﻒ‪ 038136836 :‬ﻓﺎﻛﺲ‪038054977 :‬ﺑﺮﻳﺪ إﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪subs@alsharqnetsa:‬‬

‫‪jed@alsharqnetsa‬‬

‫اﺣﺴﺎء‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪03 –5620714‬‬ ‫‪has@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫‪‬‬

‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3831848‬‬ ‫‪3833263‬‬ ‫‪qassim@alsharqnetsa‬‬

‫ﺗﺒﻮك‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪ – ‬‬

‫‪4244101‬‬ ‫‪4245004‬‬ ‫‪tabuk@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫‪‬‬

‫‪65435301‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫‪65435127‬‬

‫‪hail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺟﺎزان‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3224280‬‬ ‫‪jizan@alsharqnetsa‬‬

‫أﺑﻬﺎ‬ ‫‪‬‬

‫‪22893682289367‬‬ ‫‪abha@alsharqnetsa‬‬

‫ﻧﺠﺮان‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪075238139‬‬ ‫‪075235138‬‬ ‫‪najran@alsharqnetsa‬اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫‪‬‬ ‫‪027373402‬‬ ‫‪027374023‬‬ ‫‪taif@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫‪‬‬ ‫‪03–3485500‬‬ ‫‪033495510‬‬

‫‪033495564‬‬ ‫‪jubail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪037201798‬‬ ‫‪03 –7201786‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharqnetsa‬‬

‫إدارة اŸﻋﻼن‪314612662 :‬اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪ 8003046777 :‬اﻟﺒﺮﻳﺪ اŸﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪ads@alsharqnetsa‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺪﻣﺎم‪96638136886:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96638054933:‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺮﻳﺎض‪96614024618:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96614024619:‬ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪة‪96626982011:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96626982033:‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪3‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪13‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (526‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫وزﻳﺮ اﻟﺼﺤﺔ‪» :‬ﻛﻮروﻧﺎ«‬ ‫ﻳﺴﺘﻬﺪف اﻟﺮﺟﺎل أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﺴﺎء‪..‬وﻟﻢ ﺗﺼﻠﻨﺎ ﺗﻌﻠﻴﻤﺎت‬ ‫ﺑﻮﺿﻊ ﻗﻴﻮد ﻋﻠﻰ اﻟﻄﻼب‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫‪15‬‬

‫ﻣﺴﺆول‬ ‫»اﻟﺼﺤﺔ اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ«‪:‬‬ ‫ﺳﻨﻌﻤﻢ اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ‬ ‫ﱢ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‬ ‫اﻋﱰف وزﻳـﺮ اﻟﺼﺤﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‬ ‫ﺑﻮﺟـﻮد ﺣـﺎﻻت إﺻﺎﺑﺔ ﺑﻔـﺮوس »ﻛﻮروﻧـﺎ « ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض وﺟﺪة‪ ،‬ﻏﺮ أﻧـﻪ أﻛﺪ أن أﻛﺜﺮ اﻹﺻﺎﺑﺎت ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﺣﺴﺎء ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ اﻟﻮزﻳﺮ أن ﻋﺪد اﻹﺻﺎﺑـﺎت ﺑﻔﺮوس‬ ‫ﻛﻮروﻧـﺎ ﻳﺒﻠـﻎ ‪ 24‬ﺣﺎﻟـﺔ ﺗﻮﰲ ﻣﻨﻬـﺎ ‪ 15‬ﺣﺘـﻰ اﻵن‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺗﺨﻀـﻊ ﺛﻼث ﺣﺎﻻت أﺧـﺮى ﻟﻠﻔﺤﺺ ﻟﻼﺷـﺘﺒﺎه‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً‬ ‫ﺧـﻼل ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤﻔﻲ أﻣﺲ‪ ،‬أن ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﺼﺤﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻟﻢ‬ ‫ﺗﺼﺪر أي ﺗﻌﻠﻴﻤﺎت أو ﻗﻴﻮد ﻋﲆ ﻃﻼب اﻤﺪارس‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن‬ ‫اﻟﺨﱪاء أﻛﺪوا ﻋﺪم ﺗﺴﺠﻴﻞ ﺣﺎﻻت إﺻﺎﺑﺔ ﻟﻸﻃﻔﺎل ﺑﻔﺮوس‬ ‫ﻛﻮروﻧـﺎ ‪ ،‬وأن اﻟﻔﺮوس ﻳﺼﻴﺐ ﻛﺒﺎر اﻟﺴـﻦ أو ﻣﺘﻮﺳـﻄﻲ‬ ‫اﻷﻋﻤﺎر واﻟﻨﺴﺒﺔ اﻷﻋﲆ ﻣﻨﻪ ﺗُﺼﻴﺐ اﻟﺮﺟﺎل أﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﻨﺴﺎء‪.‬‬ ‫وأرﺟـﻊ اﻟﺪﻛﺘﻮر اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ ﺳـﺒﺐ اﻧﺘﺸـﺎر اﻟﻔﺮوس ﰲ‬

‫اﻷﺣﺴـﺎء دون ﻋـﻦ ﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻤـﺪن واﻤﻨﺎﻃـﻖ إﱃ اﻧﺘﻘﺎل‬ ‫اﻟﻌﺪوى داﺧﻞ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺤﺎﻟﺔ اﻷوﱃ‪.‬‬ ‫وﺣـﺬر اﻟﺮﺑﻴﻌـﺔ ﺧﻼل اﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟﺬي ﺣـﴬه ﺧﱪاء‬ ‫دوﻟﻴﻦ وﻣﺤﻠﻴﻦ وﻣﺴﺆول ﰲ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﺼﺤﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ » ﻛﻲ‬ ‫ﺟﻲ » اﻟﴩﻛﺎت واﻤﺤﻼت اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﰲ ﺑﻴﻊ أدوات اﻟﺘﻌﻘﻴﻢ‬ ‫واﻟﺴـﻮاﺋﻞ اﻤﻄﻬﺮة واﻤﻨﻈﻔﺔ ﻣﻦ اﺳﺘﻐﻼل اﻟﻨﺎس ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻤﺒﺎﻟﻐﺔ ﰲ اﻷﺳﻌﺎر‪ ،‬وﻗﺎل« ﺳﻴﻜﻮن ﻫﻨﺎك ﺗﻨﺴﻴﻖ ﺑﻦ وزارة‬ ‫اﻟﺼﺤﺔ واﻟﺠﻬﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ ﻟﻀﺒﻂ ﻫﺬه اﻤﺴﺄﻟﺔ«‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﺮﺑﻴﻌـﺔ أن وزارة اﻟﺼﺤـﺔ ﺳـﺘﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣـﻊ‬ ‫اﻟﻔﺮوس واﻟﺤﺎﻻت اﻟﺘﻲ ﺗﺼﺎب ﺑﻪ ﺑﻜﻞ ﻣﻬﻨﻴﺔ وﺳﺘﻌﻠﻦ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺤﺎﻻت اﻤﺼﺎﺑﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻢ اﻛﺘﺸﺎﻓﻬﺎ ﺑﻜﻞ ﺷﻔﺎﻓﻴﺔ ‪ ،‬وﰲ ﺣﺎل‬ ‫وﺟﺪ ﻣﻀﺎد أو دواء ﻟﻬﺬا اﻟﻔﺮوس ﺳـﻴﻌﻠﻦ ﻋﻨﻪ دون ﺗﺮدد‪،‬‬ ‫ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن اﻟﺘﻌﺎون ﺳﻴﺴـﺘﻤﺮ ﻣـﻊ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﺼﺤﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫وﺑﻴـﻮت اﻟﺨﱪة اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ واﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻤﺎ ﻳﺤﻘﻖ ﺳـﻼﻣﺔ وﺻﺤﺔ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻮﻃﻦ وﻣﻮاﻃﻨﻴﻪ اﻟﻜﺮام واﻤﺠﺘﻤﻊ أﺟﻤﻊ‪.‬‬

‫ﱢ‬ ‫ﻳﺤﺬر ﺷﺮﻛﺎت وﺗﺠﺎر‬ ‫اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‬

‫ﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻟﻔﻴﺮوس‬

‫اﻟﻤﻨﻈﻔﺎت ﻣﻦ اﺳﺘﻐﻼل اﻟﻤﻮاﻃﻨﻴﻦ‬

‫ﻋﻠﻰ ﺑﺎﻗﻲ اﻟﺪول‬

‫وأﺿـﺎف » ﻛﻞ اﻟـﺪول اﻟﺘﻲ اﻛﺘﺸـﻒ ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﻔﺮوس‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﺒﻦ أن ﻣﻌﺪل اﻟﻮﻓﻴﺎت ﻓﻴﻬـﺎ ﻛﺎن ﻋﺎﻟﻴﺎً‪ ،‬وأن اﻟﻮزارة ﺗﻘﻮم‬ ‫ﺑﺎﺳـﺘﻘﺼﺎءات وﺑﺤﻮث ﻣـﻊ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﺪوﻟﻴـﺔ و ﻣﻨﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤـﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻺﺟﺎﺑﺔ ﻋﻦ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﺘﺴـﺎؤﻻت وﻹﻳﺠﺎد‬ ‫ﺣﻞ ﺷﺎف ﻟﻬﺬه اﻤﺴﺄﻟﺔ«‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ أن اﻟﻮزارة ﺗﻘـﻮم داﺋﻤﺎ ً ﺑﺎﺳـﺘﺪﻋﺎء اﻟﺨﱪاء ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﺼﺤﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻟﺨﱪاء ﻣﻦ داﺧﻞ اﻟﻮﻃﻦ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﺸﻒ ﻏﻤﻮض ﻫﺬا اﻟﻔﺮوس واﻟﻮﺻﻮل إﱃ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﺗﻔﻴﺪ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻦ أو اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وأﻫـﺎب اﻟﺪﻛﺘـﻮر اﻟﺮﺑﻴﻌـﺔ ﺑﺎﻟﺠﻤﻴﻊ ﺑـﴬورة اﺗﺒﺎع‬ ‫اﻹرﺷـﺎدات اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻮﻗﺎﻳﺔ ﻣﻦ ﻓﺮوﺳﺎت اﻷﻧﻔﻠﻮﻧﺰا اﻤﺘﻤﺜﻠﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ وﻏﺴﻞ اﻟﻴﺪﻳﻦ واﻻﺑﺘﻌﺎد ﻋﻦ اﻤﺼﺎﺑﻦ‪.‬‬ ‫وﻋﺮج إﱃ اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ اﻟﺘﻲ ﺑﺜﺘﻬﺎ اﻟﻮزارة ﺳﺎﺑﻘﺎ ً ﺑﺎﻟﻄﻤﺄﻧﺔ‬ ‫وﻗـﺎل » اﻟـﻮزارة ﺗﻨﻈﺮ ﻟﻌـﺪد اﻟﺤـﺎﻻت وﻣـﺪى ﻣﻘﺎرﻧﺘﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻷﻣـﺮاض اﻟﻔﺮوﺳـﻴﺔ اﻷﺧـﺮى وﻋـﲆ اﻷﺧـﺺ اﻻﻧﻔﻠﻮﻧﺰا‬

‫اﻟﻌﺎدﻳﺔ‪ ،‬إذ ﻟﻮﺣﻆ أن ﻧﺴـﺒﺔ اﻧﺘﺸـﺎر اﻷﻧﻔﻠﻮﻧﺰا أﻛﺜﺮ ﰲ ﻛﻞ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ واﻟﻮﻓﻴﺎت ﺑﺴﺒﺒﻪ أﻛﺜﺮ »‪.‬‬ ‫وﻋﻦ اﻛﺘﺸـﺎف ﻣﺼﻞ ﻟﻌﻼج ﻓﺮوس »ﻛﻮروﻧﺎ« أوﺿﺢ‬ ‫أن اﻻﺑﺤﺎث ﻻ ﺗﺰال ﺟﺎرﻳﺔ ﰲ ﻛﻞ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻣﻦ أﺟﻞ إﻳﺠﺎد‬ ‫ﻋﻼج ﺷﺎف ﻟﻬﺬا اﻟﻔﺮوس‪ ،,‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن »ﻛﻮروﻧﺎ« ﻣﻮﺟﻮد‬ ‫ﰲ دول ﰲ أوروﺑﺎ وآﺳـﻴﺎ‪ ،‬وﻗﺪ ﻳﻜﻮن ﻣﻮﺟﻮدا ً ﰲ دول أﺧﺮى‬ ‫ﻟﻢ ﺗﺘﻨﺒﻪ ﻟﻪ ﻷﻧﻬﺎ ﻻ ﺗﻘﻮم ﺑﺎﻻﺳـﺘﻘﺼﺎء اﻟﺬي ﺗﻘﻮم ﺑﻪ وزارة‬ ‫اﻟﺼﺤﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻺﺻﺎﺑـﺎت ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻷﺣﺴـﺎء اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻟـﻢ ﺗﻜﺘﺸـﻒ إﻻ ﺑﻌﺪ اﻟﻮﻓﺎة ﻗـﺎل اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ » اﻤـﺮض ﺟﺪﻳﺪ‪،‬‬ ‫وﻧﻌﻠﻢ أن ﺑﻌﺾ اﻤﻤﺎرﺳـﻦ اﻟﺼﺤﻴﻦ ﻻ ﻳﺘﻔﺎﻋﻠﻮن ﺑﺎﻟﺸﻜﻞ‬ ‫اﻤﻄﻠـﻮب‪ ،‬واﻟـﻮزارة اﻵن ﺗﻌﻤـﻞ ﻋـﲆ ﺗﺜﻘﻴـﻒ اﻤﻤﺎرﺳـﻦ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﻦ ﺑﺄﺧﺬ اﻤﺴـﻮﺣﺎت واﻟﻌﻴﻨﺎت اﻤﺸﺘﺒﻪ ﺑﻬﺎ وﺑﺪأ اﻵن‬ ‫اﻟﻮﻋﻲ ﻟﺪى اﻤﻤﺎرﺳﻦ اﻟﺼﺤﻴﻦ ﻳﺮﺗﻔﻊ »‪.‬‬ ‫واﻧﺘﻬـﻰ وزﻳـﺮ اﻟﺼﺤـﺔ إﱃ أن اﻟـﻮزارة ﻟﺪﻳﻬﺎ ﻣﺨﺘﱪ‬

‫إﻗﻠﻴﻤـﻲ ﰲ ﻛﻞ ﻣﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬واﻟﺤـﺎﻻت اﻤﺼﺎﺑـﺔ ﺑﺎﻟﻔـﺮوس‬ ‫ﻣﺤـﺪودة‪ ،‬وﻛﻠﻤﺎ رﻛﺰ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ ﻣﺨﺘـﱪ واﺣﺪ زادت اﻟﺨﱪة‬ ‫وﻫﻮ ﻧﻤﻂ ﺟﺪﻳﺪ وﻳﺤﺘﺎج إﱃ ﻣﺨﺘﺼﻦ وﻓﻨﻴﻦ ﰲ اﻤﺨﺘﱪات‪،‬‬ ‫وﻻ ﻧﺮﻳﺪ أن ﻧﺸﺘﺖ ﻫﺬه اﻟﺨﱪات‪.‬‬ ‫وﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ أﺷـﺎد ﻣﺴـﺆول ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﺼﺤـﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﻬـﻮد اﻟﺘـﻲ ﺗﺒﺬﻟﻬـﺎ وزارة اﻟﺼﺤﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬إذ إﻧﻬﺎ‬ ‫أﺟﺮت اﺳـﺘﻘﺼﺎء وﺑﺎﺋﻴﺎ ﺷـﺪﻳﺪا وﻗﻮﻳﺎ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻪ ﺳـﻴﺘﻢ‬ ‫ﺗﻌﻤﻴﻢ اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻋﲆ ﺑﺎﻗﻲ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻤﺎ ﺗﻤﻴﺰت‬ ‫ﺑﻪ ﻣﻦ ﻋﻤﻞ دﻗﻴﻖ وﻣﻬﻨﻲ ﻋﺎﱄ اﻤﺴﺘﻮى‪.‬‬ ‫وﻗﺎل »وﺟﺪﻧﺎ أن ﻣﺎ ﺗﻘﻮم ﺑﻪ وزارة اﻟﺼﺤﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻫﻮ ﻋﻤﻞ اﺣﱰاﰲ وﻣﻬﻨﻲ وﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻣﺎ ﻳﺜﺒﺖ إﱃ ﻫﺬه اﻟﺴـﺎﻋﺔ‬ ‫أن أﺟﻬﺰة اﻟﻐﺴﻴﻞ اﻟﻜﻠﻮي ﻟﻬﺎ دور ﰲ اﻧﺘﻘﺎل أو اﻧﺘﺸﺎر ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻔﺮوس‪ ،‬وﺷـﺄن ﻫﺬا اﻟﻔﺮوس ﻛﺄي ﻓﺮوس آﺧﺮ واﻟﻮﻗﺎﻳﺔ‬ ‫ﻣﻨـﻪ ﺗﺘﻤﺜـﻞ ﰲ ﻏﺴـﻞ اﻟﻴﺪﻳـﻦ واﻻﺑﺘﻌـﺎد ﻋﻦ اﻷﺷـﺨﺎص‬ ‫اﻤﺼﺎﺑﻦ« ‪.‬‬

‫واﻟﺪ ﻣﺨﺘﺎر اﻟﻐﺎﻧﻢ ﻟـ |‪ :‬ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ ﺗﺠﺎﻫﻞ اﺑﻨﻲ وﻟﻢ َﻳ ُﺰرﻧﺎ أﺣﺪ ﻣﻦ »اﻟﺼﺤﺔ«‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﻮﺑﺎري‬ ‫رﻓـﺾ أﻣـﺮ اﻟﻐﺎﻧﻢ واﻟﺪ اﻟﺸـﺎب‬ ‫ﻣﺨﺘـﺎر اﻟـﺬي ﺗـﻮﰲ ﺑﻔـﺮوس‬ ‫ﻛﻮروﻧﺎ‪ ،‬ﻣﺎ ذﻛﺮﺗـﻪ وزارة اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫ﺑـﺄن ﻛﻞ اﻟﺬﻳـﻦ ﺗﻮﻓـﻮا ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫اﻟﻔﺮوس ﻣﻦ ﻛﺒﺎر اﻟﺴﻦ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أن‬ ‫اﺑﻨﻪ ﻳﺒﻠﻎ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ ﻋﴩﻳﻦ ﻋﺎﻣﺎ ً وﺗﺴﻌﺔ‬ ‫أﺷـﻬﺮ وﺗﺨﺮج ﰲ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺑﻤﻌﺪل‬ ‫‪.%88.5‬‬ ‫وأﻛﺪ ﻟـ »اﻟﴩق«‪ ،‬أن ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺸﺆون‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ ﰲ اﻷﺣﺴﺎء ﻟﻢ ﺗﺰرﻫﻢ ﰲ ﻣﻨﺰﻟﻬﻢ‬ ‫ﺑﺒﻠـﺪة اﻤﻨﺼـﻮرة ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬وأﺿﺎف‬ ‫»ﻟﻢ ﻳﺰرﻧـﺎ أو ﻳﺘﺼﻞ ﺑﻨﺎ أﺣـﺪ ﻣﻦ وزارة‬ ‫اﻟﺼﺤﺔ أو اﻟﺸﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ ﰲ اﻷﺣﺴﺎء‪،‬‬ ‫وﻣﻦ ﺳـﺄﻟﻮا ﻋﻨﺎ ﻫـﻢ اﻟﺼﺤﻔﻴﻮن«‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً‬ ‫أن ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﺠﻔـﺮ اﻫﺘﻢ ﺑﺎﺑﻨـﻪ ﻛﺜﺮا ً‬ ‫ﻋﻜﺲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ اﻟﻐﺎﻧﻢ »ﻟﻢ ﻳُﺠ َﺮ أي ﺗﺤﻠﻴﻞ ﱄ‬ ‫أو ﻷﺣـﺪ ﻣﻦ أﻓﺮاد اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ‪ ،‬وﻣﻦ اﻤﻔﱰض‬ ‫ﺣﻀـﻮر ﻟﺠﻨﺔ ﻟﻔﺤﺼﻨـﺎ‪ ،‬وﺧﺼﻮﺻﺎ ً أﻧﺎ؛‬ ‫ﻷﻧﻨـﻲ ﻛﻨﺖ اﻤﺮاﻓﻖ ﻻﺑﻨـﻲ«‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أﻧﻪ ﻟﻢ‬ ‫ﻳـ َﺮ أي أﻋﺮاض ﻋﲆ ﺻﺤﺘﻪ أو ﺻﺤﺔ أﺣﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﻐﺎﻧـﻢ إﱃ وﺟـﻮد ﺗﻘﺼـﺮ‬ ‫ﻣـﻦ وزارة اﻟﺼﺤـﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﺘﻮﻋﻴـﺔ‬ ‫ﺑﻘﻮﻟـﻪ »ﻛﺎن ﻣـﻦ اﻤﻔـﱰض اﻻﻫﺘﻤـﺎم‬ ‫ﺑﻄﻼب اﻤـﺪارس ﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣـﻊ وزارة‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‪ ،‬وأن ﺗﻄﺎﻟـﺐ إدارة‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء وزارة‬ ‫اﻟﺼﺤﺔ ﺑﻔﺤﺺ اﻟﻄﻼب واﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻌﻬﺎ‬ ‫ﻟﺘﻮﻋﻴﺘﻬـﻢ وﺗﻮﻓـﺮ ﻟﻘـﺎح‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ أن‬ ‫اﻟﻔﺮوسﻳﻨﺘـﴩﰲاﻤـﺪارسﺑﴪﻋـﺔ«‪.‬‬ ‫وروى اﻟﻐﺎﻧـﻢ ﻟــ »اﻟﴩق«‪ ،‬ﻣﺮض‬ ‫اﺑﻨـﻪ ﻣﺨﺘـﺎر وﺣﺘـﻰ وﻓﺎﺗـﻪ‪ ،‬ﺑﻘﻮﻟﻪ »ﰲ‬ ‫اﻟﺒـﺪء ارﺗﻔﻌﺖ درﺟﺔ ﺣﺮارﺗـﻪ إﱃ ‪38.5‬‬ ‫درﺟـﺔ‪ ،‬وأﺧﺬﺗـﻪ ﻤﺮﻛـﺰ اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻷوﻟﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻨﺼـﻮرة‪ ،‬وأُﻋﻄﻲ أدوﻳﺔ وﻣﺴـﻜﻨﺎت‬

‫ﻣﺨﺘﺎر اﻟﻐﺎﻧﻢ‬ ‫وﻣﻀـﺎدا ﺣﻴﻮﻳﺎ‪ ،‬وﺗﺤﺴـﻨﺖ ﺻﺤﺘﻪ‪ ،‬وﰲ‬ ‫اﻟﺤﺎدﻳـﺔ ﻋﴩة ﻣﺴـﺎ ًء وﺟﺪﺗـﻪ ﻣُﻠﺘﺤﻒ‬ ‫ﺑﺎﻟﺒﻄﺎﻧﻴـﺔ وﻳﺮﺗﺠـﻒ‪ ،‬وﺳـﺄﻟﺘﻪ ﻣﺎ ﺑﻚ؟‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫وﻃﻠﺒﺖ ﻣﻨﻪ‬ ‫وﺑـﺮدت‪،‬‬ ‫ﴍﺑﺖ ﻣـﺎء‬ ‫ﻓﻘـﺎل‬ ‫ُ‬ ‫وﻃﻠﺒﺖ‬ ‫اﻟﺬﻫﺎب ﻟﻠﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ رﻓﺾ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ واﻟﺪﺗﻪ إﻗﻨﺎﻋﻪ‪ ،‬وأﺛﻨﺎء ذﻟﻚ أﻏﻤﻲ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫واﺳـﺘﻌﻨﺖ ﺑﺠـﺎري ﻟﻮﺿﻌﻪ ﰲ اﻟﺴـﻴﺎرة‬ ‫ُ‬ ‫وذﻫﺒـﺖ ﺑـﻪ ﻷﻗـﺮب ﻣﺴـﺘﻮﺻﻒ ﻟﺒﻌـﺪ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ أراﻣﻜﻮ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ أن أﻃﺒﺎئءه‬ ‫ﻳﻌﺮﻓﻮن ﺣﺎﻟﺘﻪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳُﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ اﻧﻘﻄﺎع‬ ‫ﰲ اﻟﺤﺒﻞ اﻟﺸﻮﻛﻲ ﻣﻨﺬ اﻟﻮﻻدة‪ ،‬وﺗﻢ وﺿﻊ‬ ‫ﻣﺎﺳـﻮرة ﻟـﻪ ﻣﻨـﺬ اﻟﺼﻐﺮ داﺧﻞ رأﺳـﻪ‬ ‫ﻣﻜﺎن اﻟﺼﻤـﺎم اﻟﺘﺎﻟﻒ‪ ،‬وﻣـﺪدت ﻟﻪ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﺳـﻨﺔ وﻧﺼﻒ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ ً وﻛﺎﻧﺖ ﺣﺎﻟﺘﻪ ﺟﻴﺪة‬ ‫وﻻ ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ أي ﻣﺸﻜﻼت ﻣﻨﻬﺎ«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »ﰲ اﻤﺴـﺘﻮﺻﻒ اﻟﺨﺎص‬ ‫ُ‬ ‫ﻓﻘﻠﺖ ﻟﻪ‬ ‫ذﻛـﺮ ﱄ اﻟﻄﺒﻴـﺐ أﻧﻲ ﺗﺄﺧـﺮت‪،‬‬ ‫أﻏﻤـﻲ ﻋﻠﻴـﻪ وأﺣﴬﺗـﻪ ﻣﺒـﺎﴍة‪ ،‬وﺗﻢ‬ ‫ﻧﻘﻠﻪ ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﺠﻔﺮ ﺑﻮاﺳﻄﺔ إﺳﻌﺎف‬ ‫اﻤﺴـﺘﻮﺻﻒ‪ ،‬ووﺻـﻞ اﻹﺳـﻌﺎف ﻗﺒـﻞ‬ ‫وﺻﻮﱄ ووﺿﻊ ﰲ ﻏﺮﻓﺔ اﻹﻧﻌﺎش وﺗﺠﻤﻊ‬ ‫ﺣﻮﻟـﻪ اﻷﻃﺒﺎء واﻤﻤﺮﺿﻮن‪ ،‬وﺑﻌﺪ ﺳـﺎﻋﺔ‬ ‫وﻧﺼـﻒ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ ً ﺗﻢ ﻧﻘﻠﻪ ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ‬ ‫ُ‬ ‫ذﻫﺒﺖ‬ ‫ﻓﻬﺪ ﰲ اﻟﻬﻔﻮف وراﻓﻘﻪ أﺧﻮه‪ ،‬وأﻧﺎ‬ ‫ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ أراﻣﻜﻮ ﻟﻌﻤﻞ إﺟـﺮاءات ﻧﻘﻠﻪ‪،‬‬

‫ﻣﺨﺘﺎر ﰲ ﺣﻔﻞ ﺳﺎﺑﻖ ﻟﻠﻤﺘﻔﻮﻗﻦ‬ ‫ُ‬ ‫وذﻫﺒﺖ‬ ‫وﻟﻜﻨﻬـﻢ ﻃﻠﺒـﻮا ﻣﻨـﻲ ﺗﻘﺮﻳـﺮا‪،‬‬ ‫ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠـﻚ ﻓﻬـﺪ ﰲ ﺣـﻮاﱄ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻓﺠﺮا ً وأﻋﻄﻮﻧـﻲ ﺗﻘﺮﻳﺮا ً ﻷراﻣﻜﻮ‪ ،‬وﻃﻠﺒﻮا‬ ‫ﻣﻨﻲ ﻣﺮاﺟﻌﺘﻬﻢ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ واﻟﻨﺼﻒ‬ ‫ﺻﺒﺎﺣـﺎً‪ ،‬ﻟﻜـﻦ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ أراﻣﻜﻮ ﻃﻠﺐ‬

‫ﻣﻨـﻲ ﰲ اﺗﺼـﺎل ﻫﺎﺗﻔﻲ ﺗﻘﺮﻳـﺮا ً ﻳﻠﺨﺺ‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﺤﺎﻟـﺔ ﻷن اﻤﻮﺟـﻮد ﻏـﺮ ٍ‬ ‫وﻃﻠﺒﺖ‬ ‫ﻛﺎف‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻬـﻢ اﻻﺗﺼـﺎل ﺑﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠـﻚ ﻓﻬﺪ‬ ‫ﻟﻄﻠﺐ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﻢ ﻃﻠﺒﻮا ﻣﻨﻲ أن أﺣﴬه‬ ‫ُ‬ ‫وﻃﻠﺒﺖ ذﻟﻚ ﻣﻦ ﻣﺴﺆول اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ‬ ‫ﺑﻨﻔﴘ‪،‬‬

‫اﻤﺮﻛﺰة ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ورﻓـﺾ ذﻟﻚ‪ ،‬إﻻ‬ ‫ﺑﻌﺪ أن ﻳﻘﻮم اﻟﻄﺒﻴﺐ ﺑﺘﺸـﺨﻴﺼﻪ وﻧﻘﻠﻪ‬ ‫ﻟﻐﺮﻓﺔ ﻋﻠﻮﻳﺔ«‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ »ﻗﺒـﻞ اﻟﻈﻬـﺮ ﻧُﻘـﻞ اﺑﻨـﻲ‬ ‫ﻟﻐﺮﻓﺔ ﻋﻠﻮﻳـﺔ‪ ،‬ووﺿﻊ ﰲ ﻏﺮﻓﺔ ﺗﺨﻠﻮ ﻣﻦ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫اﻷﺟﻬـﺰة‪ ،‬وﻛﺎن ﻣﻦ اﻤﻔـﱰض وﺿﻌﻪ ﰲ‬ ‫ﻏﺮﻓـﺔ اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ اﻤﺮﻛﺰة‪ ،‬وﰲ ﻳـﻮم اﻟﺜﻼﺛﺎء‬ ‫ﻛﺎن ﻳﻔﺘـﺢ ﻋﻴﻨـﻪ وﻳﺤـﺲ ﺑﻤـﻦ ﺣﻮﻟﻪ‪،‬‬ ‫وﻋﻨﺪﻣـﺎ أﻃﻠـﺐ ﻣﻨـﻪ اﻟﻀﻐﻂ ﻋـﲆ ﻳﺪي‬ ‫ﻳﻀﻐـﻂ ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺣﺎﻟﺘﻪ ﺳـﺎءت ﻟﻴﻠﺔ‬

‫اﻷرﺑﻌﺎء‪ ،‬وﺗﻮﰲ ﺻﺒـﺎح اﻟﺨﻤﻴﺲ أي ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم ﻣـﻦ ﺗﻨﻮﻳﻤﻪ وأرﺑﻌـﺔ أﻳﺎم ﻣﻦ‬ ‫ﺑﺪاﻳﺔ ﻣﺮﺿﻪ«‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻐﺎﻧﻢ إﻧـﻪ ﻛﺎن ﻣﻦ اﻤﻔﱰض‬ ‫وﺿﻊ اﺑﻨـﻪ )ﻣﺨﺘـﺎر( ﰲ ﻏﺮﻓـﺔ اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ‬ ‫اﻤﺮﻛـﺰة ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ وﺿﻌـﻪ ﰲ ﻏﺮﻓﺔ ﻋﺎدﻳﺔ‬ ‫وﻣﻌـﻪ ﺧﻤﺴـﺔ أﺷـﺨﺎص وﺗﺨﻠـﻮ ﻣـﻦ‬ ‫اﻷﺟﻬـﺰة ﺑﺎﺳـﺘﺜﻨﺎء ﺟﻬـﺎز اﻷوﻛﺴـﺠﻦ‬ ‫واﻤﻐﺬي‪ .‬وأﺷـﺎد ﺑﻜﺎدر ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻓﻬـﺪ اﻟﻄﺒﻲ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ أن اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻏﺮ‬ ‫ﻣـﺰود أو ﻣﺠﻬﺰ ﺑﺎﻹﻣﻜﺎﻧﻴـﺎت‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أﻧﻪ‬ ‫ﺗﺴـﻠﻢ ﺗﻘﺮﻳـﺮ ﺣﺎﻟﺔ اﺑﻨـﻪ ﻳـﻮم اﻷرﺑﻌﺎء‬ ‫وﺳـﻠﻤﻪ ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ أراﻣﻜـﻮ‪ ،‬وﺷـﺎﻫﺪه‬ ‫ﻃﺒﻴﺐ أﻣﺮﻳﻜـﻲ وﺗﺒﻦ ﻓﻴﻪ أﻧـﻪ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ﻧﻘـﻞ ﻣﺨﺘـﺎر‪ ،‬وإذا ﻧُﻘـﻞ رﺑﻤـﺎ ﻳﺘﻮﰱ ﰲ‬ ‫اﻟﻄﺮﻳـﻖ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ذﻛﺮ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ أراﻣﻜﻮ‬ ‫أﻧﻬﻢ ﺳـﻴﺘﺎﺑﻌﻮن ﻣﻮﺿﻮﻋﻪ ﻳﻮم اﻟﺴـﺒﺖ‪،‬‬ ‫وﻟﻮ ﺗﺤﺴﻦ وﺿﻌﻪ ﺳﻴﺘﻢ ﻧﻘﻠﻪ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﺗﻮﰲ‬ ‫ﻳﻮم اﻟﺨﻤﻴﺲ‪ .‬وأوﺿﺢ أن اﺑﻨﻪ ﻣﺨﺘﺎر ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻜﻦ ﻳﺨﺮج ﻣﻦ اﻤﻨﺰل أﺑﺪا ً إﻻ ﻟﻠﻤﻨﺎﺳﺒﺎت‬ ‫ﻓﻘـﻂ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺨـﺮج ﻗﺒﻞ ﻓـﱰة ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻣﻦ‬ ‫وﻓﺎﺗﻪ إﻻ ﻗﺒﻞ أﺳﺒﻮع ﻓﻘﻂ ﻟﺘﻔﺼﻴﻞ ﺛﻴﺎب‬ ‫ﻟـﺰواج أﺧﻴـﻪ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أﻧﻪ ﺳـﺄل أﺣﺪ‬ ‫اﻷﻃﺒـﺎء ﻋﻦ ﺣﺎﻟﺘﻪ‪ ،‬ﻓﺬﻛﺮ ﻟﻪ أن اﻟﻔﺮوس‬ ‫دﻣﺮ اﻷﺟﻬﺰة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ وﺣﺪﺛﺖ ﻟﻪ ﺟﻠﻄﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻠﻮﺛـﺖ اﻤﺎﺳـﻮرة اﻤﻮﺿﻮﻋﺔ ﰲ رأﺳـﻪ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﻌﻄـﻞ وﻇﺎﺋﻒ اﻟﻜﺒﺪ وﻗﺪ أﺛﺮ‬ ‫ذﻟﻚ ﻋﲆ اﻟﺮﺋﺘﻦ‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻐﺮب اﻟﻐﺎﻧـﻢ ﻣـﻦ ﻓـﺮوس‬ ‫ﻛﻮروﻧﺎ اﻟـﺬي ﻟﻢ ﻳﻤﻬﻞ ﻓﻠـﺬة ﻛﺒﺪه أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ أرﺑﻌﺔ أﻳـﺎم‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أن اﺑﻨـﻪ ﻛﺎن ﻣﻊ‬ ‫ﺧﻤﺴﺔ أﺷﺨﺎص وﻛﻞ واﺣﺪ ﻓﻴﻬﻢ ﻣﺼﺎب‬ ‫ﺑﻤـﺮض ﰲ ﻇﻞ زﺣﻤﺔ اﻟﻐـﺮف‪ ،‬وأﺿﺎف‬ ‫»ﻣـﻦ اﻤﻔـﱰض إذا ﻛﺎﻧﺖ ﺣﺎﻟـﺔ اﻤﺮﻳﺾ‬ ‫ﻣﻌﺪﻳﺔ ﻛﺎﺑﻨﻲ ﻣﺨﺘـﺎر أن ﻳُﺤﺠﺰ ﰲ ﻏﺮﻓﺔ‬ ‫ﻟﻮﺣﺪه ﺣﺘﻰ ﻻ ﻳُﻌﺪي اﻤﺮﴇ اﻵﺧﺮﻳﻦ أو‬ ‫اﻟﺰوار‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻓﻬﺪ ﺳﻴﺊ«‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫رأي‬

‫صور تحاكي‬ ‫ٌ‬ ‫قلب الباحة‬ ‫جمعان الكرت‬ ‫‪karat@alsharq.net.sa‬‬

‫اإثنين ‪ 3‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 13‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )526‬السنة الثانية‬

‫ع�ى اعتب�ار أن النق�د أه�م امرتك�زات‬ ‫اأساس�ية ي البن�اء الحض�اري والثق�اي‬ ‫وااجتماعي ‪ ...‬وأقصد النقد الهادف والبنّاء‪،‬‬ ‫عطفا ً عى ذلك س�وف تطرح هذه الكبس�ولة‬ ‫ب�ن حن وآخر عديدا ً م�ن القضايا التي تهم‬ ‫س�كان منطق�ة الباحة وتتناوله�ا بامرط‬ ‫الحاد للنقد‪ .‬لذا آمل أن تقبلوا وثيقة ااتفاق‪.‬‬ ‫مازلت أقول إن الباحة قرية‪ ،‬وإن لم تكن‬ ‫كذلك فه�ي تلبس معطف القري�ة‪ ...‬انظروا‬ ‫أحيائه�ا مازالت تنتظر فض بكارة طرقاتها‬ ‫الضيقة لتصبح شوارع فسيحة‪ ..‬وإذا أردتم‬ ‫التأك�د تجولوا ي أحياء‪ ،‬مح�رة‪ ،‬الجادية‪،‬‬ ‫الطويلة‪ ،‬بني سعد‪ ،‬الحمدة‪ ،‬اموى‪ ،‬القحف‪،‬‬ ‫بني سار‪....‬وغرها‪..‬واحكموا بأنفسكم‪..‬‬ ‫زادت فرح�ة أهاي الباحة حن ش�اهدوا‬ ‫تلك الصور التي تحك�ي قلب مدينة الباحة‪..‬‬ ‫وتماهت خيااتهم بتلك امباني ذات الواجهات‬ ‫الزجاجية‪ ،‬إا أن نسبة امنجز تؤكد بأن نتائج‬ ‫التنفيذ ليست لنا بل أجيال وأجيال قادمة‪.‬‬ ‫ك�م ه�ي جميل�ة قري�ة ذي ع�ن‪ ،‬ليس‬ ‫لكونه�ا تحمل إرثا ً عمراني�ا ً مهماً‪ ،‬أو أن ثمة‬ ‫غابة تجلل أطرافها من أشجار اموز والكادي‬ ‫أو حت�ى تلك الع�ن امائية الت�ي تبجس من‬ ‫أحش�اء الجب�ل لتس�يح ي الفلج�ان وأوردة‬ ‫امصاط�ب الزراعي�ة ليس لكل ذل�ك بل أنها‬ ‫فريدة من نوعها عى مس�توى امملكة‪...‬فهل‬ ‫تظنون أن جمعية تعاونية صغرة قادرة عى‬ ‫إعادة وهج القرية ‪ ...‬سؤال نشب ي الحلق‪..‬‬ ‫الرياض�ة ي الباح�ة مازال�ت تحب�و‪،‬‬ ‫والدلي�ل أن أنديتها الرياضي�ة لم تتمكن من‬ ‫مقارعة اأندية الشهرة‪.‬‬ ‫أين تكمن امش�كلة؟ ه�ل ي عدم وجود‬

‫فهيد العديم‬ ‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫امدرب�ن اأكفاء‪ ،‬أم ضعف ام�وارد امالية أم‬ ‫عدم وجود امنش�آت أم م�اذا؟ مى ثاثون‬ ‫عاما ً ونحن ننتظر وبش�وق رؤية اعبينا عر‬ ‫الشاشة التليفزيونية وربما ننتظر مثلها‪.‬‬ ‫إذا أردت أن تنهض بمجتمع فأنش�ئ له‬ ‫جامعة‪ ،‬وها هي جامعة الباحة جاءت كأجمل‬ ‫وأغ�ى هدية‪ ،‬ننتظر منه�ا أن تحلق ي فضاء‬ ‫اإب�داع بعيدا ً عن التقليد‪ ،‬وس�ؤال مهم كهذا‬ ‫هل تس�تمر ي الركيز عى الكليات النظرية؟‬ ‫لتدف�ع بمئات الخريج�ن‪ ،‬أم أنه�ا تتجه إى‬ ‫تكريس ااهتمام بالكلي�ات التطبيقية‪ .‬حيث‬ ‫ااحتياج الحقيقي لسوق العمل‪.‬‬ ‫الحلم الوردي هل سيورق؟‬ ‫الباح�ة تُقدم نفس�ها كأجمل عروس إا‬ ‫أننا لم نس�تطع أن نتب�ن مامحها بدليل أن‬ ‫بها ما يزيد عن أربعن غابة‪ ..‬بعضها تعيش‬ ‫انفرادية الجمال لوحدها‪..‬‬ ‫انظ�روا لغاب�ة الزرائب كم ه�ي جميلة‬ ‫وحتما ً ستكون اأجمل لو امتدت يد التخطيط‬ ‫الس�ياحي إليها‪ ..‬وحولتها إى منتجع جبي‪..‬‬ ‫يحل�� الزائرون ي أكناف السحاب عر عربات‬ ‫هوائية معلقة تربط تفاصيل البهاء‪.‬‬ ‫ي غاب�ة رغ�دان يوج�د مبنى إس�منتي‬ ‫يقال بأنه كان مروع تلفريك وئد لتس�تقبل‬ ‫جدران�ه تيارات اله�واء القادمة م�ن تهامة‪،‬‬ ‫وكأن�ي ب�ه يق�ول‪ :‬لق�د جنيت�م عي ّ بس�وء‬ ‫التنفيذ‪...‬‬ ‫هل يظل امبنى كما هو عليه؟ أم ستبادر‬ ‫إحدى ال�ركات امتخصصة لتضخ الدماء ي‬ ‫عروقه ليص�ل إى جبل الباهر وينعطف نحو‬ ‫قرية ذي عن ويصبح رابطا ً سياحيا ً وجماليا ً‬ ‫بن تهامة والراة‪.‬‬

‫زيارة‬ ‫اأمير لحفر‬ ‫الباطن‪..‬‬ ‫مرحب ًا‪..‬‬ ‫ولكن!‬

‫م�اذا قدم ف�رع وزارة الزراع�ة بالباحة‬ ‫خال السنوات اماضية؟‬ ‫إجاب�ة ع�ن هذا الس�ؤال‪ ،‬نق�ول زرعت‬ ‫أش�جار الكين�ا ي س�فوح الجب�ال‪ ،‬لتمتص‬ ‫ما بق�ي من ماء‪ ،‬وتركت ما ه�و أهم‪...‬أرض‬ ‫الباح�ة منت�ج ناج�ح لزراع�ة محصول�ن‬ ‫اقتصادين هما الزيتون‪ ،‬والتن (الحماط)‪.‬‬ ‫لي�ت ف�رع الزراع�ة يق�دم إرش�ادات‬ ‫وتس�هيات للمزارعن وامس�تثمرين لهذين‬ ‫امحصولن امهمن‪.‬‬ ‫تخيل�وا منطق�ة الباح�ة بحجمه�ا‬ ‫الس�ياحي الكب�ر ا يوجد بها س�وى فنادق‬ ‫ا تزي�د عى ع�دد أصابع الي�د ومعظمها من‬ ‫الدرجة امتدنية‪ ،‬وامخجل�ة‪ ،‬إن تنامي الحياة‬ ‫وتس�ارعها تفرض وجود فنادق عى مستوى‬ ‫عال جداً‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫الس�ياحة أي س�ياحة ا تقوم إا بوجود‬ ‫الس�كن امريح‪ ،‬تحدونا بارقة اأمل ي إنش�اء‬ ‫فنادق بمس�توى تلك الفنادق التي نشاهدها‬ ‫هنا وهناك‪. .‬‬ ‫الهيئة العليا للس�ياحة مجته�دة‪ ،‬إا أن‬ ‫كادره�ا الوظيف�ي وميزانيته�ا غ�ر كافين‬ ‫لتحقي�ق طموحاته�ا‪ ،‬أظن أن إيج�اد وزارة‬ ‫للس�ياحة واآثار هي البديل اأنسب لتحقيق‬ ‫ما تود الوصول إليه من أهداف؛ أن السياحة‬ ‫صناع�ة ب�كل م�ا تعني�ه ه�ذه الكلم�ة من‬ ‫مدل�وات‪ ،‬كم�ا أنها ‪ -‬أي الس�ياحة ‪ -‬عماق‬ ‫القرن الحاي‪ ..‬بما تدره من أموال وما تجنيه‬ ‫من أرباح‪.‬‬ ‫يمك�ن أن تك�ون ش�جرة اللوز ش�عارا ً‬ ‫منطق�ة الباح�ة ع�ى اعتب�ار اللوزة ش�جرة‬ ‫معط�اءة‪ ،‬تنتج الثم�ار ذات ام�ذاق الجميل‪،‬‬ ‫وترف�ل ي ثوب م�ن البياض وق�ت أن تورق‬ ‫أغصانه�ا‪ ،‬ج�ادت العط�اء لس�كان الباحة‪،‬‬ ‫حن كانوا بحاجة منتج اأرض‪ ،‬ثمارها قابلة‬ ‫للتجفي�ف والبق�اء س�نوات دون أن يصيبها‬ ‫العطب‪.‬‬ ‫يزده�ي وج�ه الضي�ف حن تُق�دم له‪،‬‬ ‫عام�ة للك�رم وال�ود‪ ،‬ش�جرة ذات بركة ي‬ ‫العم�ر‪ ،‬إا أنه�ا ي اآونة اأخ�رة تعاني من‬ ‫الجح�ود والنس�يان‪ ،‬امزارع�ون أهملوه�ا‬ ‫واستبدلوها بأخرى مستوردة‪.‬‬ ‫أيها اللوز ال�ذي أنبتك راة الباحة عش‬ ‫كم�ا أنت‪ ..‬مزدهي�ا بثمارك قريب�ا من قلوب‬ ‫الذين يعرفون فيض سخائك‪ ،‬وجود كرمك‪..‬‬

‫س�يحل أم�ر امنطق�ة الرقي�ة قريب�ا ً ضيف�ا ً عى‬ ‫محافظة حفر الباطن‪ ،‬تس�تقبله فرحة أبناء امنطقة ثقة‬ ‫ب�»فراس�ة» س�موّه‪ ،‬وليس «ثقة» بأن مس�ؤوي امنطقة‬ ‫س�يواجهون اأم�ر بامعض�ات لك�ي يس�اهم ي ح ّله�ا‪،‬‬ ‫فالتجهيزات التي تجري عى قدم وساق ‪-‬حقيقة وليست‬ ‫مجازا‪ -‬توحي بأن امس�ؤول مازال متش�بثا بنظرية (كل‬ ‫يء تم�ام طال عمرك)‪ ،‬وهذا اإيح�اء ليس مجرد حدس‬ ‫م�ن مواطن مُحبط‪ ،‬ب�ل تدعمه اأدلة ع�ى الواقع‪ ،‬فمثاً‬ ‫ير الناظري�ن‪ ،‬اختفت عنه اأتربة‬ ‫مدخ�ل امدينة أصبح ّ‬ ‫وتلحّ ف بلون العش�ب اأخر‪ ،‬وأصبح مأهوا ً بالش�جر‪،‬‬ ‫واإنارة رأيناها جليّة يرفرف عى أعمدتها عى الوطن‪.‬‬ ‫امس�ؤولون هن�ا ي�ا س�مو اأم�ر يؤكدون ع�ى أنك‬ ‫«ضي�ف» تزور امنطق�ة‪ ،‬ويعزفون عى وت�ر عاطفة كرم‬

‫أموات الجراحة!‬

‫يطمسون الفن‪..‬‬ ‫يشيع النفاق‬ ‫أحمد الما‬ ‫‪aalmolla@alsharq.net.sa‬‬

‫النف�اق ااجتماع�ي آفة اآفات‪ ،‬ما أن يش�يع حتى‬ ‫يفت�ك بامجتم�ع ول�و كان من أش�د امجتمع�ات تديناً‪،‬‬ ‫فالس�لوك العام هو ما ينس�ج قماش�ة امجتمع‪ ،‬وكلما‬ ‫تحى الس�لوك بالوضوح والش�فافية‪ ،‬استطاع امجتمع‬ ‫أن يرس�خ الصدق؛ أرضي�ة قابلة للبن�اء والتقدم‪ .‬أعني‬ ‫بالس�لوك العام هو م�ا يتفق عليه الناس ويمارس�ونه‬ ‫عاني�ة ي تجمعاتهم العامة‪ ،‬ومن ثم تتحول إى أعراف‪،‬‬ ‫بما ي ذلك قبولهم بالترف الفردي فيما بينهم‪.‬‬ ‫يهمن�ي ي هذا اإط�ار العام امس�لك الثقاي والفني‬ ‫ي مجتمعن�ا‪ ،‬ربم�ا لقربي من�ه‪ ،‬ومن ثم أزع�م قدرتي‬ ‫عى الحديث عنه بدقة أكثر‪ .‬فعندما تمنع اموس�يقى ي‬ ‫اأماكن العامة‪ ،‬ويضيق عى سماعها ي امراكز الثقافية‬ ‫والفنية‪ ،‬مثل جمعيات الثقافة والفنون واأندية اأدبية‪،‬‬ ‫نجدها حارة ي أه�م مهرجاناتنا الرس�مية‪ ،‬وعندما‬ ‫تظه�ر امرأة ي التليفزيون الس�عودي جنبا ً إى جنب مع‬ ‫الرجل‪ ،‬نراها تمنع من الحضور ي امحارات والندوات‬ ‫الثقافي�ة إا من وراء س�تار‪ ،‬بل إن مواقعن�ا الثقافية‪،‬‬ ‫الت�ي ع�ادة ا يؤمها إا نخ�ب امجتمع‪ ،‬اب�د أن يصمم‬ ‫له�ا مداخل ومخ�ارج ومقاع�د‪ ،‬مفصولة بن النس�اء‬ ‫والرج�ال‪ ،‬ي حن نجد أن اأس�واق التجاري�ة العامة لم‬ ‫يصبها السوء لعدم وجود هذا الفصل القاطع‪.‬‬ ‫عندما يتم منع الس�ينما‪( ،‬بحجة تحريم السينما)‬ ‫ف�ا يرح افتتاح صال�ة س�ينمائية تجارية‪ ،‬ي طول‬ ‫الب�اد وعرضها‪ ،‬بل ويمن�ع تنظيم فعالياته�ا الثقافية‬ ‫كامهرجان�ات وامس�ابقات‪ ،‬وي نف�س الوق�ت تعرض‬ ‫عرة أفام سينمائية ي مخيم «دعوي» ي مدينة الخر‬ ‫دفعة واحدة‪( ،‬ناهيك عن أن الس�عودين ‪ %80‬من رواد‬ ‫صاات السينما ي البحرين) ماذا يسمى ذلك؟!‬ ‫تعر ش�وارع مدين�ة ما‪ ،‬فرى اإعان�ات التجارية‬ ‫امعلق�ة‪ ،‬مطموس�ة الوج�وه‪ ،‬وإعان�ات الش�خصيات‬ ‫الرسمية ا تمس‪!....‬‬

‫الش�ماي‪ ،‬أما امواطن فينظر لك بأنك مسؤول أتيت لتفقد‬ ‫إخوانك وأبنائك‪ ،‬امس�ؤول يا س�مو اأمر سيس�تعيد كل‬ ‫كلم�ات الش�كر والعرفان عى ما قدمتم وما س�تقدمون‪،‬‬ ‫وه�ذه حقيق�ة ا مج�ال للمزاي�دة عليه�ا‪ ،‬لكنن�ي أث�ق‬ ‫وأُقس�م أنك لم ِ‬ ‫تأت لس�ماع كلمات معُ لبّة‪ ..‬امسؤول رسم‬ ‫«الرنام�ج» ورتّ�ب الط�رق التي س�تمر عليها س�موّكم‪،‬‬ ‫ومس�ؤولو امش�اريع التي س�يفتتحها س�موكم حفظوا‬ ‫كلمات الش�كر‪ ،‬وس�معوا م�ن مديري اأقس�ام «بروفات‬ ‫عديدة» للكام الذي سيقال لسموكم‪..‬‬ ‫أن�ا هنا أرفع صوتي بما قد يتجاوز أس�لوب الخطاب‬ ‫م�ع س�موّكم لكنن�ي أثق أن�ك ت�درك أن ذل�ك بدافع حب‬ ‫ووطني�ة ا أكثر‪ ،‬لذا أتمنى أن تبدأ من مأس�اة (طريق أبو‬ ‫حدرية)‪ ،‬وأني استحلفك صادقا ً بأن ا تفكر لحفر الباطن‬

‫ال�كل يعرف أن ي بعض مدنن�ا جهات تقوم بتنفيذ‬ ‫فعالي�ات ثقافي�ة وفني�ة‪ ،‬وي نف�س الوق�ت وامكان ا‬ ‫تستطيع جهات مختصة القيام بمثل تلك الفعاليات‪ .‬بل‬ ‫يمكن أن نرى مس�ؤوا ً أو وجيها ً يدعو مناس�بة عامة‪،‬‬ ‫ويلتق�ي فيها س�يدات امجتم�ع بكل وض�وح وعانية‪،‬‬ ‫ويتم منع واعراض ما يماثله من سواه‪.‬‬ ‫وقياس�ا ً ع�ى ما س�بق‪ ،‬يمكن تأمل م�ا يحدث من‬ ‫تناقض�ات بن امدن‪ ،‬حيث إن حف�ا ي جدة لن يجاز ي‬ ‫اأحس�اء‪ ،‬وما يت�م ي الرياض لن يرى الن�ور ي جازان‪،‬‬ ‫وأمس�ية ي الجوف تح�رق خيمتها‪ ،‬وربما تعر بير ي‬ ‫الدمام‪ .‬بالتأكيد ا تخضع كل مدينة لنظام مختلف عن‬ ‫امدين�ة اأخرى‪ ،‬فكل ه�ذه امدن يحكمه�ا نظام واحد‪،‬‬ ‫وبالت�اي يفرض أن يتم تطبيقه بطريقة موحدة‪ ،‬أليس‬ ‫كذلك؟!‬ ‫هن�ا مرب�ط الفرس كم�ا يقولون‪ ،‬فاأم�ر إنما هو‬ ‫خاض�ع لغي�اب القوان�ن الواضح�ة وامح�ددة‪ ،‬ي هذا‬ ‫الش�أن‪ ،‬وخاصة لدى هيئة اأمر بامع�روف والنهي عن‬ ‫امنكر‪.‬‬ ‫ففي امجتمعات البسيطة‪ ،‬يتم ترك حماية اأعراف‬ ‫امتفق عليها ي عهدة أفراد‪ ،‬منوط بهم رعايتها حس�ب‬ ‫اجتهادهم الش�خي‪ ،‬وتقديرهم الف�ردي‪ ،‬دونما نص‬ ‫أو قان�ون يتكأ علي�ه ويعمل به‪ ،‬بل إن تل�ك امجتمعات‬ ‫البس�يطة تتي�ح له�ؤاء «الح�راس» الجم�ع وأداء كل‬ ‫اأدوار مع�اً‪ ،‬فهؤاء ‪-‬أي الح�راس‪ -‬هم الذين يجمعون‬ ‫بن ااتهام والتحقيق والحكم والتنفيذ ي أحاين كثرة‪.‬‬ ‫وكلم�ا تعق�د امجتمع‪ ،‬ص�ار ي حاج�ة إى ضوابط‬ ‫وقوان�ن واضح�ة‪ ،‬ريحة ومعلنة‪ ،‬م�ع التخفيف من‬ ‫القي�ود ع�ى الحري�ات الفردي�ة‪ ،‬التي ا تم�س حقوق‬ ‫اآخري�ن‪ ،‬وإا س�يتفى النف�اق ااجتماعي‪ ،‬ي أبش�ع‬ ‫صوره‪.‬‬ ‫أننا لم نعد ذلك امجتمع البسيط‪ ،‬أليس كذلك؟‬

‫ب ّراً‪ ،‬أن وزارة النقل لم تضع س�فر سموك ضمن خياراتها‬ ‫فرتّق الطريق‪ ،‬كما رتقت البلدية الطريق امؤدي من امطار‬ ‫لأماكن التي س�تصل إليها‪ ،‬بعد هبوطكم للمطار سأكون‬ ‫كاذبا ً ي وصفي للبنية التحتية‪ ،‬إا إن كان سموكم يستقل‬ ‫عربات دف�ع رباعي ويختار طريقا ً آخ�ر غر «ا ُمجهز» ي‬ ‫أسبوعن‪ ،‬ي الطريق اآخر س�تجد أنموذجا ً لكامل امدينة‬ ‫قبل إع�ان زيارتكم‪ ،‬س�تجد امدين�ة الحقيقية الت�ي ُكنّا‬ ‫نعرفها طوال العام‪ ،‬مدين�ة أخرى غر امدينة ذات الطرق‬ ‫النموذجية التي س�راها أثناء مرورك الرس�مي‪ ،‬س�يلوّح‬ ‫لك أطفال وش�باب وكه�ول امدينة ببس�اطتهم وكرمهم‪،‬‬ ‫لن يس�توقفوك ش�اكن مترمن‪ ،‬فقط أن «بفراس�تك»‬ ‫التي نعرفها جيدا ً س�تقرأ تقارير كاملة وصادقة‪ ،‬وهذا ما‬ ‫تبحث عنه‪ ..‬فأهاً بك‪.‬‬

‫بين غذاء العقول‪..‬‬ ‫وتخمة البطون!‬

‫خالص جلبي‬

‫محمد عبداه العمر‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫بعد أن كتبت عن مشكات الجراحة مثل نسيان‬ ‫شاش وقطن وأدوات ي بطن امريض‪ ،‬جاء السؤال‬ ‫امحرج اأعظم‪ ،‬من القارئة امثقفة «جمانة» مَن‬ ‫مات تحت يدك ي الجراحة؟ وهو سؤال يذكرني‬ ‫باأخ الباتي من مجلة امعرفة حن طرح سؤاله‬ ‫لعدد من ال ُكتَاب‪ ،‬ليس عن النجاح‪ ،‬بل اإخفاقات‬ ‫والفشل؟ لقد علق عطاالله الكاتب ي جريدة الرق‬ ‫اأوسط عى ما كتبت عن الهزائم التي منيت بها ي‬ ‫حياتي فتأثر الرجل وأثنى‪ ،‬ولكنني متأكد أن هناك‬ ‫أناسا ً فرحوا وشمتوا؛ فإذا كان الرب قد جعل لكل‬ ‫نبي عدوا ً من امجرمن‪ ،‬فكيف بالكتَاب؟! امهم‪،‬‬ ‫أقول لأخت الفاضلة جمانة‪ :‬نعم لقد مات تحت‬ ‫يدي أناس ي الجراحة‪ ،‬لم يكونوا كثرين‪ ،‬بل كان‬ ‫عددهم محدودا ً أتذكرهم جيدا ً وأترحم عليهم وي‬ ‫قصصهم عرة أوي األباب؛ أما الصدمة العظمى‬ ‫التي منيت بها واأوى فكانت مع وفاة مريض‬ ‫أماني ي مدينة باينه (‪ )Peine‬اأمانية حيث َقدِم‬ ‫السيد مياتسارسكي «أذكر اسمه جيداً» ووزنه‬ ‫فوق امائة‪ ،‬وسأل عمن يستطيع إصاح نقص‬ ‫الروية الدموية ي ساقيه قبل أن يتعرضا للبر!‬ ‫نصحتْه ممرضة بالدكتور ياابي «الحرف اأول‬ ‫من اسمي ينطق باأمانية يوت»‪ .‬وحن فحصتُه‬ ‫ودرست الحالة قلت له‪ :‬ابد من تخفيض وزنك‬ ‫وهذا قد يتطلب شهرا ً من الصيام‪ ،‬صر الرجل‬ ‫ووضعناه عى حمية ‪ 800‬كالوري ي اليوم‪ .‬صر‬ ‫الرجل حتى أصبح رشيقا ً ي وزن الثمانن‪ ،‬فقلنا‬ ‫َ‬ ‫وحرنا له من الدم ما يكفي وحجزنا‬ ‫«يا الله»‬

‫له ريرا ً ي العناية امركزة‪ .‬سارت عمليتنا بريح‬ ‫طيبة وكنت أشتغل كالعاصفة وزرعت له ريانا ً‬ ‫صناعيا ً ي البطن من نوع الشوكة‪ ،‬أو يسميه‬ ‫الفرنسيون البنطال‪ ،‬فهو يشبه البنطال الذي‬ ‫يلبس‪ .‬وحن فتحت بطن امريض رابني أمره‬ ‫وخدعني ما رأيت‪ ،‬فقد كان كبده متشمعاً‪ .‬كنت‬ ‫أقرأ ي الكتب ورأيت صورا ً عن تشمع الكبد عند‬ ‫مدمني الكحول‪ ،‬هذه امرة واجهته ورأيته عياناً‪.‬‬ ‫انتهت العملية قال ي امخدر اإسباني «أجيا»‪:‬‬ ‫هناك دم من الدرين «امرف»؟ اعترته عاديا ً ي‬ ‫عملية جراحة أوعية نازفة‪ ،‬أخذناه للعناية امركزة‬ ‫وأوصينا بإعطائه الدم ومشتقاته‪ .‬بقي النزف‬ ‫يتابع طريقه بهدوء؛ فأخطأت ثاثا ً ي تقديري‬ ‫للخطأ‪ ،‬وترددي ي فتح امريض من جديد‪ .‬قلت‪:‬‬ ‫إنه مريض ا يجلط كبده الدم‪ ،‬كان يقيني أن‬ ‫العملية مشت روتينية‪ ،‬وليس ثمة من حوي من‬ ‫يفهم ي هذا الفن أكثر مني‪ ،‬وبذلك خرت امريض‬ ‫بعد نزف عدة أيام‪ .‬جاءت زوجته قالت ي‪ :‬دكتور‬ ‫ياابي عملت الذي عليك‪ ،‬زوجي كان سكرا ً مدمن‬ ‫خمر جالسا ً خلف التلفاز طوال اليوم شكرا ً للجهد‬ ‫الذي بذلت‪ .‬بقيت ي حالة صدمة أياماً‪ ،‬التفتت إي َ‬ ‫ليى زوجتي ‪-‬رحمها الله‪ -‬التي أصبحت ي عالم‬ ‫مياتسارسكي‪ ،‬قالت‪ :‬خالص ا أعرف‪ ،‬هل العزاء‬ ‫عندنا أم ي بيت امريض؟ أذكر الحادثة لقرائي‬ ‫حتى يعرفوا قاعدة ي الطب والجراحة؛ أنه ليس‬ ‫فيها كبر؛ فقد يقع أعظم جراح ي أكر اختاط‪،‬‬ ‫وقد ترتكب أعظم النفوس أفظع اموبقات‪.‬‬

‫‪alomar.mas@alsharq.net.sa‬‬

‫باعتبار أن القراءة هي واحدة من الفرائض ي اإسام‪ ،‬حيث أمر‬ ‫الله رسوله محمد صى الله عليه وسلم ب� «اقرأ»‪ ،‬غر أن من يزور‬ ‫امكتبات العامة‪ ،‬سواء امهيأ منها للمطالعة أو ااستعارة مجاناً‪ ،‬أو‬ ‫الخاصة امهيأة للبيع «راء وقراءة»‪ ،‬ورغم ما قيل ي الكتاب بأنه‬ ‫«خر جليس ي الزمان»‪« ..‬و َك َساني من حى الفضل ثياباً»‪« ..‬لم‬ ‫أجد ي وافيا ً إا الكتابا»‪ ..‬أو تلك الندوات وامحارات وامعارض‬ ‫وامهرجانات الثقافية الهادفة‪ ،‬فا تشاهد زحمة وا طوابر حولها‪،‬‬ ‫وا يطول اانتظار داخلها أو خارجها؛ حيث القلة مع اأسف هم من‬ ‫يرقبون افتتاح معرض للكتاب‪ ،‬وما يصاحبه من فعاليات ولقاءات‬ ‫حوارية‪ ،‬وندوات ثقافية وأدبية وفكرية‪ .‬يشدون الرحال إليه من‬ ‫مدينة أخرى ومن دولة أخرى‪ .‬هؤاء يحرصون عى زيارتها‪،‬‬ ‫وامشاركة ي فعالياتها‪ ،‬والردد عليها بهدف النهل من نبعها‪ ،‬حيث‬ ‫العلم غذاء العقول‪.‬‬ ‫ي امقابل آخرون‪ ،‬وهم كثر‪ ،‬تراهم منذ الصباح الباكر وحتى‬ ‫ي الهزيع اأخر من الليل‪ ،‬تشاهد طوابر من البر أمام مطاعم‬ ‫عى اختاف مسمياتها وأشكالها‪ ،‬وجبات ريعة وبطيئة‪ ،‬خفيفة‬ ‫وثقيلة‪ .‬ما هو محي ومستورد‪ ،‬أو عن طريق الطلب ي امنازل‪،‬‬ ‫وااسراحات‪ ،‬لياً ونهاراً‪ ،‬وحتى عى الطرق الرية ا تخلو من تلك‬ ‫امشاهد‪.‬‬ ‫رغم امحاذير من رر اإراف ي تناولها‪ ،‬لعدم ماءمة‬ ‫بعضها‪ ،‬وامخاطر الناتجة عنها لعدم جودتها‪ ،‬وي ذات الوقت فإن‬ ‫قيمة نسخة من كتب الطبخ تفوق قيمة عدد من امجلدات إحدى‬ ‫اموسوعات العلمية واأدبية والثقافية التي ُسخرت لها هيئات وتفرغ‬ ‫لها أكاديميون وباحثون‪ !..‬إن ذلك أمر غريب‪ ،‬ا يبعث عى ااطمئنان‬ ‫مستقبل اأجيال من الوعي والثقافة‪ ،‬وهو ما يجسد الفرق بن من‬ ‫يسعون لتغذية عقولهم بالحكمة وآخرين ملء بطونهم تخمة‪.‬‬

‫وي كلتا الحالتن تبدو الحاجة لكثر من برامج التوعية ثقافة‬ ‫ً‬ ‫ملحة‪ .‬مع التذكر باآثار اإيجابية والسلبية الناتجة عن‬ ‫وصحة‪،‬‬ ‫هاتن الحالتن‪ ..‬اأوى حول رورة رف مزيد من الوقت للتوعية‬ ‫والتثقيف وما سيعود به من فوائد‪ .‬والثانية التنبيه مضار تلك‬ ‫الوجبات وما يعرض من مأكوات‪ .‬والحد من اإراف ي طلبها‪،‬‬ ‫ومواصفات إعدادها‪ ،‬وطريقة عرضها‪ .‬وما يرافقها من مروبات‬ ‫غازية ضارة‪.‬‬ ‫وأوقات تقديمها‪ .‬واإفراط ي تناولها‪ ،‬وأن بعضها ممنوع تناوله‬ ‫لشدة رره وخطورة امداومة عليه‪ .‬وآثار ذلك ي الصحة العامة‬ ‫للفرد وامجتمع‪.‬‬ ‫هذا‪ ،‬وحول امكتبات العامة ي مختلف امدن‪ ،‬التي يتجاوز‬ ‫عددها امائة مكتبة وليتها تزيد‪ ،‬مضافا ً إليها التقنية بنتَها‪ ،‬فإن‬ ‫وجودها قد أسهم ي استغال أوقات الفراغ لدى ريحة من‬ ‫امواطنن ممن يرتادونها‪ ،‬وعادت بالفائدة عى زوارها بنصيب من‬ ‫الثقافة والوعي‪ .‬غر أنه من امؤسف أنها تغلق أبوابها أيام «الخميس‬ ‫والجمعة والعيدين»‪.‬‬ ‫حبذا لو تم تكليف بعض العاملن فيها لدوام مسائي طيلة‬ ‫العام‪ .‬بما ي ذلك الخميس ومساء الجمعة‪.‬‬ ‫وأن الفراغ يطول‪ ،‬وهو ضار مختلف الرائح واأعمار‪ ،‬وخاصة‬ ‫ي مواسم العطل امدرسية واأسبوعية والعيدين‪ ،‬وأن الرورة‬ ‫تستدعي بقاء أبواب هذه امكتبات مفتوحة مزيد من الوقت لاطاع‬ ‫والقراءة والبحث وااستفادة‪ ،‬خاصة غر القادرين عى راء الكتب‬ ‫أو العازفن عن استخدام التقنية‪ ،‬ولتعم الفائدة‪ ..‬فإن اأمل معقود‬ ‫عى معاي وزير الثقافة د‪ .‬عبدالعزيز خوجة‪ ،‬ونائبه د‪ .‬عبدالله‬ ‫الجار‪ ،‬إعادة النظر ي مواعيد عمل هذه امكتبات بما يحقق الهدف‬ ‫امنشود الذي وُجدت من أجله‪.‬‬


‫رأي‬

‫»ﻛﻮروﻧﺎ«‬ ‫وﺷﻔﺎﻓﻴﺔ اﻟﺼﺤﺔ‬

‫ﻣﻨﻰ ﻋﺒﺪاﻟﻔﺘﺎح‬ ‫‪Mona.a@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺗُﺴﺘﺜﺎر اﻟﻨﻔﺲ ﺑﴚء ﻣﻦ اﻟﺤﻤﺎس ﻋﻨﺪ ﻣﺸﺎﻫﺪة ﺑﻌﺾ اﻟﺸﺒﺎب‬ ‫وﻫﻢ ﻳﺸﻘﻮن ﻃﺮﻳﻘﻬﻢ إﱃ ﻣﺮاﻓﺊ اﻹﺑﺪاع اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬ﻏﺮ آﺑﻬﻦ وﻻ‬ ‫ﻣﻨﺘﻈﺮﻳﻦ اﻟﻔﺮص اﻟﺘﻲ ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﺄﺗﻲ وﻻ ﺗﺄﺗﻲ‪ .‬وﻓﻴﻬﻢ ﻣﻦ وﺟﺪوا‬ ‫أﻧﻔﺴﻬﻢ ﻳﻤﺜﻠﻮن ﺟﻴﻼً ﺑﺄﻛﻤﻠﻪ‪ ،‬ﻓﺎﻗﺘﺤﻤﻮا اﻟﻌﻤﻞ اﻟﻜﻮﻣﻴﺪي ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺸﻜﺎة ﺣﺴﺎﺑﺎﺗﻬﻢ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻋﲆ ﻣﻮاﻗﻊ اﻹﻧﱰﻧﺖ اﻟﺘﻔﺎﻋﻠﻴﺔ وﺑﺎﻻﺑﺘﻜﺎر‬ ‫واﻟﺘﺠﻮﻳﺪ اﺳﺘﻄﺎﻋﻮا أن ﻳﺼﻠﻮا إﱃ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺘﺤﺪي ﻇﻬﺮ ﰲ ﻣﻮﺿﻊ آﺧﺮ ﺑﻄﻠﻪ أﻳﻀﺎ ً اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﺼﺤﻔﻲ‬ ‫اﻟﺬي ﻛﻤّ ﻞ ﻋﻤﻞ اﻟﺼﺤﻔﻲ اﻤﺤﱰف ﰲ أﻳﺎم اﻷزﻣﺎت وﺛﻮرات اﻟﺮﺑﻴﻊ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ وﺣﺮب ﺳﻮرﻳﺎ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‪ .‬ﺟﻤّ ﻠﺖ ﻫﺆﻻء ﻛﻠﻬﻢ روح اﻟﺘﺤﺪي‬ ‫وزﻳّﻨﺖ أﻋﻤﺎﻟﻬﻢ ﻓﺮﻋﻮا إﺑﺪاﻋﻬﻢ ﺑﺄﻧﻔﺴﻬﻢ وﻟﻢ ﻳﻨﺘﻈﺮوا ﺑﺮاﻣﺞ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻘﻨﻮات اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺘﺎت ﻣﻦ اﻟﺴﺨﺮﻳﺔ ﻋﲆ اﻤﻮاﻫﺐ اﻟﺸﺎﺑﺔ‪ ،‬ﻓﺄﺻﺒﺤﺖ‬ ‫ﻫﻲ ﻧﻔﺴﻬﺎ ﻛﻮﻣﻴﺪﻳﺎ داﺧﻞ ﻛﻮﻣﻴﺪﻳﺎ ﻟﺰﺟﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻜﻔﻲ أن ﺗﺪﻳﺮ ﺟﻬﺎز اﻟﺘﻠﻔﺎز إﱃ أيﱟ ﻣﻦ اﻤﺤﻄﺎت اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ‬ ‫اﻤﺴﺎة ﺑﺎﻟﻜﻮﻣﻴﺪﻳﺔ ﻟﱰى ﺣﺠﻢ إﻋﺎدة اﻷﻋﻤﺎل اﻷرﺷﻴﻔﻴﺔ ﺣﺘﻰ ﻓﻘﺪت‬ ‫ﻃﻌﻤﻬﺎ وﻟﻮﻧﻬﺎ وراﺋﺤﺘﻬﺎ‪ .‬ﻟﻘﺪ ﻏﺎدرت اﻟﻨﻜﺘﺔ ﺑﻜﻞ ﺑﺴﺎﻃﺔ وﻇﺎﺋﻒ‬ ‫اﻟﺘﺴﻠﻴﺔ‪ ،‬وﻏﺎدرت اﻷﻋﻤﺎل اﻟﻜﻮﻣﻴﺪﻳﺔ اﻻﺣﱰاﻓﻴﺔ إﱃ ﻏﺮ رﺟﻌﺔ وﺗﻢ‬ ‫ﻓﺘﺢ اﻟﺒﺎب واﺳﻌﺎ ً ﻣﻦ ﺟﻬﺎت أﺧﺮى ﻛﺎﻧﺖ أﺿﻴﻖ ﻣﻦ أن ﺗﺴﺘﻮﻋﺐ‬ ‫ﻧﻜﺘﺔ واﺣﺪة ﻓﺄﺻﺒﺤﺖ وﺑﻤﺠﻬﻮد اﻤﺒﺪﻋﻦ اﻟﺸﺒﺎب اﻟﺬﻳﻦ أﺛﺮوا‬ ‫ﺗﺠﺮﺑﺘﻬﻢ ﺑﻤﺠﻬﻮداﺗﻬﻢ اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ وﻣﻦ ﺻﻔﺤﺎﺗﻬﻢ وﺣﺴﺎﺑﺎﺗﻬﻢ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺗﻮﺻﻞ رﺳﺎﻟﺘﻬﺎ ﺻﻐﺮت أم ﻛﱪت ﻋﲆ أﻛﻤﻞ وﺟﻪ‪ .‬ﻓﻌﻤﻞ‬ ‫ﻫﺆﻻء ﻋﲆ ﺧﻠﻖ ﻧﻮع ﻣﻦ اﻟﺘﻔﺎﻋﻞ واﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺮﺑﻂ اﻟﻔﺮد‬ ‫ﺑﻤﺠﺘﻤﻌﻪ وﺑﺎﻵﺧﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ّ‬ ‫أن ﻫﺬه اﻷﻋﻤﺎل ﻻ ﺗﺤﻤﻞ ﻃﺎﺑﻌﺎ ً ﺟﺪﻳﺎ ً ﻳﺤﺎﺳﺐ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ اﻟﻔﺮد‪ ،‬إﻻ أﻧّﻬﺎ ﺗﺤﻤﻞ ﰲ ﻣﻀﻤﻮﻧﻬﺎ وﻣﻌﻨﺎﻫﺎ دﻻﻻت ﻛﺜﺮة ﻫﻲ‬ ‫ﻣﺘﻨﻔﺲ ﴐوري ﻳﻌﱪ ﻓﻴﻪ اﻷﻓﺮاد ﻋﻦ دواﺧﻠﻬﻢ‪ ،‬ﺑﻜﻞ ﺻﺪق ﻋﻦ أﻟﻢ‬

‫اﻟﻮاﻗﻊ اﻤﻌﻴﺶ اﻤﻀﺤﻚ ﺣﺪ اﻟﺒﻜﺎء‪ .‬وﻛﺜﺮٌ ﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﺘﺠﺎرب ّ‬ ‫ﻳﺠﺴﺪ‬ ‫أﺻﺤﺎﺑﻬﺎ اﻹﺣﺴﺎس ﺑﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﻜﻮﻣﻴﺪي ﻛﺮﺳﺎﻟﺔ وﻓﻦ ﻣﺜﻞ‬ ‫اﻟﻔﻨﺎن اﻟﺸﺎب ﺑﺪر ﺻﺎﻟﺢ وﺻﺤﺒﻪ‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ أﺗﺤﻔﻮﻧﺎ ﺑﺄﻋﻤﺎل ﺗﺰﺧﺮ‬ ‫ﺑﺎﻤﻔﺎرﻗﺎت اﻤﻀﺤﻜﺔ اﻤﺒﻜﻴﺔ وﻫﻲ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺧﻔﺔ دم ﻣﺆدﻳﻬﺎ‬ ‫ﻓﺈﻧّﻬﺎ ﺗﻨ ّﻢ ﻋﻦ ذﻛﺎء وﺣﻀﻮر ﺑﺪﻳﻬﺔ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﻐﺾ اﺳﺘﺸﻌﺮ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ أﻫﻞ اﻟﻜﻮﻣﻴﺪﻳﺎ‬ ‫وأﻣﺎم ﻫﺬا اﻟﺰﺣﻒ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺣﺠﻢ اﻟﺨﻄﺮ ﻋﲆ ﻣﻮاﻗﻌﻬﻢ وﻟﻜﻨﻬﻢ ﻛﺎﻧﻮا ﻗﺪ اﻧﻐﻤﺴﻮا ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻨﺎﻗﻀﺎت اﻟﺘﻲ ﻃﻤﺮت اﻹﺑﺪاع ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ وأﺧﺬت ﺗﺘﺤﻜﻢ‬ ‫ﰲ ﻣﻔﺎﺻﻞ ﺣﻴﺎﺗﻪ‪ .‬وﺣﻦ ﺑﺪأت اﻟﻜﻮﻣﻴﺪﻳﺎ‪ ،‬أﺧﺬت ﻣﺎدﺗﻬﺎ اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺣﻴﻮات اﻟﻨﺎس ﺳﻮاء أﻛﺎﻧﺖ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ أو اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ أو‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ‪ .‬ﻓﻔﻲ ﺣﺎﻻت اﻟﻨﻜﺴﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﰲ اﻟﺘﺎرﻳﺦ اﻟﺤﺪﻳﺚ وﺻﻞ‬ ‫ﺟﻮ اﻟﺘﻔﻜﻪ واﻟﺴﺨﺮﻳﺔ ﻗﻤﺘﻪ اﻟﻼذﻋﺔ ﺣﺘﻰ ﺗﺤﻮﻟﺖ إﱃ ﻛﻮﻣﻴﺪﻳﺎ‬ ‫ﺳﻮداء‪ .‬وﰲ اﻷوﻗﺎت اﻟﻌﺎدﻳﺔ ﺗﺘﺠﺎوز اﻟﻨﻜﺘﺔ إﻃﺎرﻫﺎ اﻟﺘﻤﺜﻴﲇ اﻟﻀﻴﻖ‬ ‫وﺗﺘﺤﻮل إﱃ ﻧﺴﻴﻢ ﻳﻠﻄﻒ اﻟﺠﻮ ﺑﺤﻨ ﱟﻮ وﺷﻔﺎﻓﻴﺔ‪ .‬وﰲ ﻛﻞ ﻫﺬه اﻟﺤﺎﻻت‬ ‫ﺗﻜﻮن اﻟﻨﻜﺘﺔ ﻣﻼذا ً ﻳﻬﺮب إﻟﻴﻪ اﻹﻧﺴﺎن ﻣﻦ ﻗﺴﻮة اﻟﻮاﻗﻊ وﻣﺮاراﺗﻪ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻈﻬﺮ اﻟﻮﺟﻪ اﻵﺧﺮ ﻟﻠﻨﻜﺘﺔ ّ‬ ‫ﻣﻌﱪا ً ﻋﻦ ﻃﻌﻢ آﺧﺮ ﻻﺳﻊ ﻳﻈﻬﺮ ﻛﻠﻤﺎ‬ ‫ﺗﻜﺪّر ﺻﻔﻮ اﻟﺤﻴﺎة أو ﺗﻮاﻧﻰ اﻟﻨﺎس ﻋﻦ اﻟﱰﻓﻊ ﺑﺄﻧﻔﺴﻬﻢ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺨﺼﺎل اﻤﺤﻄﺔ ﻟﻠﻘﺪر اﻹﻧﺴﺎﻧﻲ‪ ،‬وﻫﻨﺎ ﻳﱪز ﻧﺼﻞ اﻟﻨﻜﺘﺔ اﻟﺤﺎد ﻳﻠﻤﻊ‬ ‫ﰲ اﻟﻈﻼم ﻛﻲ ﻳﻨﻔﺬ إﱃ ﻋﻤﻖ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﻫﺬه اﻟﺘﻨﺎﻗﻀﺎت اﻟﺘﻲ ﻋﻤّ ﺖ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﺧﻠﻘﺖ ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻣﺮاض اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﻋﻼﺟﻬﺎ ﺑﺠﺮﻋﺔ ﻃﺮﻓﺔ أو ﻓﻜﺎﻫﺔ‬ ‫ﺧﻔﻴﻔﺔ‪ ،‬ﻫﻲ ﺗﺤﺘﺎج ﻧﻮﻋﺎ ً ﻣﻦ ﺗﺮﻳﺎق اﻟﻜﻮﻣﻴﺪﻳﺎ اﻟﺴﻮداء‪.‬‬ ‫وﻳﻤﻜﻨﻨﺎ اﻟﻌﻮدة إﱃ اﻟﻘﺮن اﻟﺮاﺑﻊ اﻟﻬﺠﺮي‪ ،‬إﱃ ذﻟﻚ اﻟﺰﻣﺎن اﻟﺬي‬ ‫ﺻﻮّر ﻓﻴﻪ أﺑﻮ اﻟﻄﻴﺐ اﻤﺘﻨﺒﻲ اﻟﺤﻴﺎة ﺑﺘﻨﺎﻗﻀﺎﺗﻬﺎ ﺳﺎﺧﺮا ً وﻫﺎﺟﻴﺎ ً‬ ‫ﻛﺎﻓﻮر اﻹﺧﺸﻴﺪي ﺑﻌﺪ أن ﻳﺄس ﻣﻦ أن ﻳﻨﺎل ﻣﻨﻪ ﺑﻐﻴﺘﻪ واﻟﻌﻄﺎﻳﺎ‬

‫اﻟﻌﻘﻠﻴﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺑﻐﺪ واﻋﺪ‬ ‫واﻟﺤﻠﻢ ٍ‬

‫واﻤﻘﺎم اﻟﺬي ﺻﻮره ﻟﻨﻔﺴﻪ ﻓﻐﺎدر ﻣﴫ ﻏﻀﺒﺎن أﺳﻔﺎً‪ .‬ﻓﻔﻲ رﺣﺎﻟﻪ‬ ‫ﻏﺮ اﻤﺴﺘﻘﺮ ذاك ﻋﻜﺲ ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ اﻟﺘﻨﺎﻗﻀﺎت اﺑﺘﺪا ًء ﻣﻦ ﻧﻔﺴﻪ وﻣﻦ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻤﺤﻴﻄﺔ ﺑﻪ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻣﺎ ﺷﻬﺪه ﰲ ﻧﺸﺄﺗﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻔﻜﻚ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻌﺒﺎﺳﻴﺔ واﻟﺘﻮﺗﺮ واﻟﴫاع اﻟﺬي ﻋﺎﺷﻪ اﻟﻌﺮب‬ ‫واﻤﺴﻠﻤﻮن ﰲ ذﻟﻚ ا���ﻮﻗﺖ‪ .‬وﻗﺪ ﺟﺎءت أﺑﻴﺎت اﻟﺴﺨﺮﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺎل ﻓﻴﻬﺎ‪:‬‬

‫وﻛـــﻢ ذا ﺑــﻤــﴫ ﻣـــﻦ اﻤــﻀــﺤــﻜــﺎت‬ ‫وﻟﻜﻨــــﻪ ﺿﺤــ ٌﻚ ﻛﺎﻟﺒﻜـــﺎ‬ ‫ﺑﻬﺎ ﻧﺒﻄﻲ ﻣــﻦ أﻫــﻞ اﻟﺴــــﻮاد‬ ‫ُ‬ ‫ﻳــــﺪرس أﻧــﺴـــــﺎب أﻫـــﻞ اﻟﻔﻼ‬ ‫وأﺳــــﻮد ﻣﺸـﻔــــــﺮه ﻧﺼﻔــﻪ‬ ‫ﻳﻘـﺎل ﻟــﻪ أﻧــﺖ ﺑــﺪر اﻟﺪﺟﻰ‬

‫ّ‬ ‫إن ﺣﺠﻢ اﻟﺘﻨﺎﻗﻀﺎت ﰲ ذﻟﻚ اﻟﻌﴫ ﻫﻮ اﻟﺬي دﻋﺎ اﻤﺘﻨﺒﻲ إﱃ‬ ‫ﺳﺨﺮﻳﺘﻪ اﻟﺘﻲ اﺷﺘﻬﺮ ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﻣﺎزال اﻟﻮﺿﻊ ﰲ اﻟﻮﻃﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻳﺤﺘﺎج‬ ‫ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ »ﻣﺘﻨﺒﻲ« ﺣﺘﻰ ﻳﺴﺘﺨﺮج اﻤﻀﺤﻚ اﻤﺒﻜﻲ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫إن أﺻﺪق ﻣﺮآة ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻫﻲ اﻟﻨﻜﺘﺔ واﻤﻮﻗﻒ اﻟﻄﺮﻳﻒ‬ ‫ّ‬ ‫اﻤﻌﱪ اﻧﺘﻘﺎدا ً ﻋﻦ ﺣﺎﻟﺔ ﻣﻌﻴﻨﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻲ ﺗﻜﺸﻒ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻣﺒﺎﴍة‬ ‫أو ﻏﺮ ﻣﺒﺎﴍة ﻋﻦ اﻟﺠﻮاﻧﺐ اﻟﺨﻔﻴﺔ أو ﻏﺮ اﻤﺴﻤﻮح ﺑﺎﻧﺘﻘﺎدﻫﺎ‬ ‫ﻋﻠﻨﺎً‪ .‬وﻳﻈﻬﺮ ذﻟﻚ ﺟﻠﻴﺎ ً ﰲ ﺗﺤﻠﻴﻞ ﻋﻠﻤﺎء اﻻﺟﺘﻤﺎع ﻟﻠﻨﻜﺘﺔ ﻛﺈﺣﺪى‬ ‫اﻟﻮﺳﺎﺋﻞ اﻟﺪﻓﺎﻋﻴﺔ اﻟﻼﺷﻌﻮرﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻌﺘﻤﺪ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻹﻧﺴﺎن ﻤﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫اﻟﻀﻐﻮﻃﺎت اﻟﻨﺎﺟﻤﺔ ﻋﻦ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﺨﺎرﺟﻲ ﻹﻳﺠﺎد ﻧﻮع ﻣﻦ اﻟﺘﻮازن‬ ‫اﻟﻨﻔﴘ وإﺧﺮاج اﻟﺪواﻓﻊ واﻟﻄﺎﻗﺎت اﻤﻜﺒﻮﺗﺔ‪.‬‬ ‫ﺳﺎﻫﻤﺖ اﻷﻋﻤﺎل اﻟﻜﻮﻣﻴﺪﻳﺔ اﻤﻮﺟﻮدة ﻋﲆ اﻟﺴﺎﺣﺔ اﻵن ﰲ ﺳﻌﻴﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﻨﺠﺎح ﰲ ﺗﺪﺟﻦ ﻫﺬا اﻟﻨﻮع اﻟﺬي ﻳﻌﻜﺲ اﻟﻨﻜﺘﺔ ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ اﻟﺘﻤﻠﻖ‬ ‫واﻟﺮﻳﺎء‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻷﺳﺒﺎب ﻋﺪﻳﺪة ﻟﻢ ﻳﺴﺘﻄﻊ اﻟﺬوق اﻟﻌﺎم اﺧﺘﻴﺎر ﺧﻂ‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﻞ وﻣﻤﻴﺰ‪ ،‬وﺑﺬا ﻓﺈﻧﻨﺎ ﻧﺠﺪ ّ‬ ‫أن اﻟﻨﻜﺘﺔ ﺗﻔﺘﻘﺮ إﱃ اﻟﱪاﻋﺔ اﻟﻠﻔﻈﻴﺔ‬

‫ﻋﺰﻳﺰي اﻟﻘﺎرئ‪:‬‬ ‫ﻋ ﱢﻠﻤﻨﻲ ﻛﻴﻒ أﺣﺒﻚ أﻛﺜﺮ!‬ ‫ﺣﺴﻦ ﻣﺸﻬﻮر‬

‫ﻫﺸﺎم ﻣﺤﻤﺪ ﻗﺮﺑﺎن‬ ‫‪hesham.gurban@alsharq.net.sa‬‬

‫‪mashhor@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺘﺒﻨﻰ اﻟﺸﻌﻮب اﻤﺴﺤﻮﻗﺔ اﻟﻨﻬﺞ اﻟﺜﻮري ﻓﺈن‬ ‫ﻣﺤﺮﻛﻬﺎ اﻟﻼﺷﻌﻮري ﻫﻮ اﻟﺤﻠﻢ ﺑﻐﺪ واﻋﺪ‪ .‬ﺣﻴﻨﻬﺎ ﻳﻬﻮن‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ إراﻗﺔ اﻟﺪﻣﺎء وإزﻫﺎق اﻷﻧﻔﺲ ﰲ ﺳﺒﻴﻞ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﺤﻠﻢ‪.‬‬ ‫وﻛﻴﻒ ﻻ؟ وﻫﻲ ﻋﺎﺷﺖ ﻋﻘﻮدا ً ﺗﺤﺖ ﻧﺮ اﻟﻈﻠﻢ واﻻﺳﺘﻌﺒﺎد‪.‬‬ ‫وﰲ ﻋﺎﻤﻨﺎ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﺗﻈﻬﺮ ﺗﻠﻚ اﻤﻔﺎرﻗﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺪﻓﻌﻨﺎ‬ ‫إﱃ ﺣﺪ اﻟﺒﻜﺎء ﻋﲆ واﻗﻊ ﻫﻮ أﺷﺪ ﻣﺮارة ﻣﻦ »ﻧﺒﺎت اﻤﺮار«‬ ‫اﻟﺬي أﻛﻠﻪ ﺣﺠﺮ ﺑﻦ ﻋﻤﺮو ﰲ ﻗﺼﺘﻪ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ اﻤﺸﻬﻮرة‬ ‫ﻣﻊ زوﺟﺘﻪ ﻫﻨﺪ‪.‬‬ ‫ﻓﻔﻲ ﻣﴫ اﺑﺘﺪاء ﻣﻦ اﻟﺜﻮرة اﻟﻌﺮاﺑﻴﺔ اﻟﺸﻬﺮة ﰲ ﻋﺎم‬ ‫‪1879‬م اﻟﺘﻲ ﻗﺎدﻫﺎ أﺣﻤﺪ ﻋﺮاﺑﻲ ﺿﺪ اﻟﺨﺪﻳﻮي ﺗﻮﻓﻴﻖ‬ ‫وﺳﺤﻘﻬﺎ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰ وﻣﺎ ﺗﻼﻫﺎ ﻣﻦ ﺛﻮرة اﻟﻀﺒﺎط اﻷﺣﺮار‬ ‫ﺑﻘﻴﺎدة اﻟﻠﻮاء ﻣﺤﻤﺪ ﻧﺠﻴﺐ ﰲ ‪ 23‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪1952‬م‪ ،‬وإﱃ ﻧﺠﺎح‬ ‫ﺟﻴﻞ اﻟﻔﻴﺴﺒﻮك اﻟﺬي ﺗﺰﻋﻤﻪ اﻟﻨﺎﺷﻂ واﺋﻞ ﻏﻨﻴﻢ ﰲ إﺣﺪاث‬ ‫ﺛﻮرة ‪ 25‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2011‬م ﻓﺈن واﻗﻊ اﻟﺤﺎل ﰲ ﻣﴫ ﻳﻨﺘﻘﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﴪ إﱃ آﺧﺮ‪.‬‬ ‫واﻗﻊ ﻻ ﱡ‬ ‫وﰲ ﻟﻴﺒﻴﺎ‪ ،‬ﺗﻄﺎﻟﻌﻨﺎ ﺛﻮرة اﻟﺴﻨﻮﳼ ﺛﻢ ﻋﻤﺮ اﻤﺨﺘﺎر ﺿﺪ‬ ‫إﻣﱪﻳﺎﻟﻴﺔ اﻟﺪوﺗﴚ اﻹﻳﻄﺎﱄ ﻣﻮﺳﻮﻟﻴﻨﻲ‪ ،‬وﻣﺎ ﺗﻼ ذﻟﻚ ﻣﻦ‬ ‫ﺛﻮرة اﻟﻔﺎﺗﺢ اﻟﺘﻲ ﺗﺰﻋﻤﻬﺎ اﻟﻌﻘﻴﺪ اﻟﻘﺬاﰲ ﰲ ﻋﺎم ‪1969‬م إﱃ‬ ‫أن ﺗﻤﻜﻦ ﺷﺒﺎب وﻧﺎﺷﻄﻮ ﻟﻴﺒﻴﺎ ﻣﻦ اﻹﻃﺎﺣﺔ ﺑﻪ وﻣﻊ ﻫﺬا‬ ‫ﺑﻘﻲ ﺣﺎل اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﻠﻴﺒﻲ اﻤﻌﻴﴚ ﻳﺮاوح ﻣﻜﺎﻧﻪ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺴﻮدان‪ ،‬ﺛﺎر اﻤﻬﺪي ﻋﲆ اﻻﺣﺘﻼل اﻹﻧﺠﻠﻴﺰي‪،‬‬ ‫وﺗﻼ ذﻟﻚ وﺻﻮل ﺟﻌﻔﺮ اﻟﻨﻤﺮي ﺑﺎﻟﻘﻮة اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﻟﺤﻜﻢ‬ ‫اﻟﺒﻼد‪ ،‬ﺛﻢ اﻧﻘﻼب ﺳﻮار اﻟﺬﻫﺐ ﻋﻠﻴﻪ وﺻﻮﻻ ً ﻻﻧﻔﺮاد اﻟﺒﺸﺮ‬ ‫وﺛﻮرة إﻧﻘﺎذه ﺑﺎﻟﺴﻠﻄﺔ‪ ،‬وﻣﻊ ﻫﺬا ﺳﻨﺠﺪ أن ﻣﺎ ﺳﻤﻴﻨﺎﻫﺎ‬ ‫ﺳﻠﺔ اﻟﺨﺒﺰ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻫﻲ ﻣﻦ أﻓﻘﺮ اﻟﺪول وأﻛﺜﺮﻫﺎ ﺷﻘﺎء‪.‬‬ ‫واﻧﺘﻬﺎء ﺑﺜﻮرة ﺗﻮﻧﺲ ﺛﻢ ﺳﻮرﻳﺎ اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﺗﺤﺴﻢ ﺑﻌﺪ‪ ،‬ﺳﻨﺠﺪ‬ ‫أن ا ُﻤﺨ َﺮج اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻳﺘﻮاﻓﻖ ﻣﻊ اﻟﺘﻮﻗﻌﺎت‪.‬‬ ‫ﻓﻬﻞ ﻫﻲ اﻟﻌﻘﻠﻴﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺘﻲ ُرﺑﻴﺖ ﻋﲆ اﻟﻌﺒﻮدﻳﺔ‬ ‫واﻟﺨﻀﻮع وﻋﺎﻧﺖ ﻟﻌﻘﻮد ﻣﻦ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺴﺤﻖ ﺟﺮاء‬ ‫ﻣﻤﺎرﺳﺎت اﻹﻣﱪﻳﺎﻟﻴﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ وﻣﺎ أﺣﺪﺛﺘﻪ ﺑﻌﺪﻫﺎ اﻟﻨﻈﻢ‬ ‫اﻻﻧﻘﻼﺑﻴﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻣﻦ ﴍور ﺑﻌﺪ ﺗﴩﺑﻬﺎ ﻟﻐﺔ اﻟﻘﻤﻊ ﻣﻦ‬ ‫ﺳﻴﺪﺗﻬﺎ اﻷوروﺑﻴﺔ؟ أم ﻫﻲ اﻟﺬﻫﻨﻴﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﺗﻨﻀﺞ‬ ‫ﺑﻌﺪ؟ وﻫﻞ ﺣﻘﺎ ً أن اﻟﺸﻌﻮب اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺮاﻫﻨﺔ‬

‫ﰲ اﻟﺘﺸﺒﻴﻬﺎت اﻟﻌﻜﺴﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻘﻨﻬﺎ أﺻﺤﺎب اﻟﺘﻨﻜﻴﺖ اﻟﻘﺎﳼ اﻤﺎﻛﺮ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺘﺠﲆ ﻋﱪ ﻋﺒﺜﻴﺔ اﻷﺷﻴﺎء ﰲ اﻟﻮﺟﻪ اﻟﱰاﺟﻴﺪي اﻵﺧﺮ ﻟﻠﻨﻜﺘﺔ‬ ‫وﻳﻜﺸﻒ اﻟﻼﻣﻌﻨﻰ اﻤﺨﺘﺒﺊ وراء اﻟﻘﻨﺎع‪ .‬ﻓﻜﺎن أن ﺧﺮﺟﺖ اﻟﻨﻜﺘﺔ‬ ‫ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﺬﻟﻚ ﻋﲆ أﺻﻮل اﻟﻠﻌﺒﺔ وﺗﺤﻮّل دورﻫﺎ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﻦ ﺿﺤﻚ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﻨﺎس وﺗﺒﺪﻳﻞ ﺷﻌﻮر اﻷﻟﻢ ﺑﺸﻌﻮر اﻟﻔﺮﺣﺔ واﻟﺒﻬﺠﺔ إﱃ ﺿﺤﻚ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﻢ‪ ،‬واﻟﺴﺨﺮﻳﺔ ﻋﲆ ﺣﺎﻟﻬﻢ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ أﻛﺜﺮ أﻧﻮاع اﻟﻔﻜﺎﻫﺔ واﻟﺴﺨﺮﻳﺔ ﺗﺄﺛﺮا ً ﻓﻬﻲ ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻲ ﻧﺸﻄﺖ‬ ‫ﰲ اﻵوﻧﺔ اﻷﺧﺮة ﻋﲆ ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ وﺑﺨﺎﺻﺔ ﺗﻮﻳﱰ‪.‬‬ ‫ﻓﻄﺒﻴﻌﺔ اﻤﻮﻗﻊ اﻻﺧﺘﺼﺎر وأﺣﻴﺎﻧﺎ ً اﻻﺧﺘﺰال ﻓﻴﻌﻤﺪ اﻤﻌﻠﻘﻮن أو‬ ‫أﺻﺤﺎب أي ﻓﻜﺮة إﱃ ﺗﻜﺜﻴﻔﻬﺎ وﺿﻐﻄﻬﺎ‪ ،‬ﻓﺄﺣﻴﺎﻧﺎ ً ﺗﻜﻮن ﺟﺮﻋﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﻜﻮﻣﻴﺪﻳﺔ زاﺋﺪة وأﺣﻴﺎﻧﺎ ً ﺿﻌﻴﻔﺔ وﰲ أﺣﺎﻳﻦ ﻛﺜﺮة ﺗﺆدي دورﻫﺎ‪.‬‬ ‫وذﻟﻚ ﰲ وﻗﺖ ﻟﻢ ﻳﺴﺘﻄﻊ أﻫﻞ اﻟﻜﻮﻣﻴﺪﻳﺎ اﻻﺣﱰاﻓﻴﺔ وﻟﻢ ﻳﻔﻠﺤﻮا ﰲ‬ ‫ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻷﻋﻤﺎل اﻤﻌﺮوﺿﺔ ﻋﲆ اﻟﺸﺎﺷﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﰲ اﻵوﻧﺔ اﻷﺧﺮة‬ ‫ﰲ اﻧﺘﺰاع ﺳﻮى اﺑﺘﺴﺎﻣﺔ ﻏﺮ ﻣﺘﺼﺎﻋﺪة أو ﻣﴩوع ﺿﺤﻜﺔ ﻏﺮ‬ ‫ﻣﻜﺘﻤﻞ ﻻ ﺗﻐﺎدر ﻇﻼل اﻟﻌﻤﻞ اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ .‬وﻟﻔﻘﺮ ﻫﺬا‬ ‫اﻹﺣﺴﺎس ﻋﻨﺪ اﻤﺆدي وﻋﺠﺰه ﻋﻦ اﻹﺗﻴﺎن ﺑﺠﺪﻳﺪ وﻟﺼﻌﻮﺑﺔ إرﺿﺎء‬ ‫اﻤﺸﺎﻫﺪ ﻓﺈﻧّﻪ ﺗﺘﻢ ﻋﻤﻠﻴﺔ إﻋﺎدة ﺗﺪوﻳﺮ ﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ اﻷﻋﻤﺎل اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻜﻮن ﻣﺼﺮﻫﺎ اﻟﻔﺸﻞ‪.‬‬ ‫ُﻓﺘﺢ ﺑﺎب اﻹﺑﺪاع ﻫﺬا ﻋﲆ ﻣﴫاﻋﻴﻪ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ اﻟﻜﻮﻣﻴﺪﻳﻦ‬ ‫ﻟﻴﻌﺎﻟﺠﻮا أﻣﺮاض اﻤﺠﺘﻤﻊ ﺑﺎﻟﻨﻘﺪ واﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ اﻟﺘﻮازن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪،‬‬ ‫وﺗﺠﺴﻴﺪ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﴫاﻋﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫ﺑﻜﻠﻤﺔ وﻣﻔﺎرﻗﺔ ﺳﺎﺧﺮة ﺗﺘﺠﻪ إﱃ ﻫﺪﻓﻬﺎ ﻣﺒﺎﴍة‪ .‬وﻣﻊ ّ‬ ‫أن ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرب ﺟﺎءت ﻣﺘﺄﺧﺮة‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻧﺠﺤﺖ ﰲ ﻣﻞء اﻟﻔﺮاغ اﻤﻮﺟﻮد‪،‬‬ ‫واﺳﺘﻄﺎﻋﺖ أن ﺗﺜﺮ ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ اﻟﺘﺴﺎؤﻻت اﻟﺘﻲ ﺗﺼﻠﺢ ﻷن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺣﻠﻘﺎت ﻧﻘﺎش ﻣﻜﺘﻤﻠﺔ اﻷرﻛﺎن‪.‬‬

‫ﺗﻌﺘﱪ ﻏﺮ ﻣﺆﻫﻠﺔ ﻻﻣﺘﻼك زﻣﺎم أﻣﺮﻫﺎ وﺣﻜﻢ ﻧﻔﺴﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل إﻗﺎﻣﺔ ﺣﻜﻮﻣﺎت ﻣﺪﻧﻴﺔ ﺣﺪﻳﺜﺔ‪.‬‬ ‫وإن ﻛﺎﻧﺖ اﻟﻌﻠﺔ ﰲ اﻟﺸﻌﻮب وﰲ اﻟﻌﻘﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻤﺘﻰ‬ ‫ﺳﻴﺄﺗﻲ ذﻟﻚ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي ﺗﻜﻮن ﻓﻴﻪ ﻣﺆﻫﻠﺔ؟ ﻫﺬا إن ﺻﺢ‬ ‫ﻫﺬا اﻻدﻋﺎء ﺑﻌﺪم ﻗﺪرﺗﻬﺎ ﻋﲆ إدارة ﺷﺆوﻧﻬﺎ ﺑﻨﻔﺴﻬﺎ‪.‬‬ ‫أﻋﺘﻘﺪ ﺟﺎدا ً أن اﻟﻌﻠﺔ ﺗﻜﻤﻦ ﰲ اﻟﻨ ﱡ ُ‬ ‫ﻈﻢ‪ .‬ﻓﺎﻹﻣﱪﻳﺎﻟﻴﺎت‬ ‫ﻗﺪ أﻓﻠﺖ واﻻﺳﺘﻌﻤﺎر اﻟﻌﺴﻜﺮي ﻗﺪ ﻏﺎدر اﻟﺒﻼد اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﻋﻘﻮد‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻟﻨﻈﻢ اﻟﺪﻛﺘﺎﺗﻮرﻳﺔ اﻟﺘﻲ رزﺣﺖ ﻋﲆ ﺻﺪور‬ ‫اﻟﺸﻌﻮب اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻗﺪ ﺣﺮﺻﺖ ﻃﻴﻠﺔ ﻓﱰة ﺣﻜﻤﻬﺎ ﻋﲆ إﻏﻔﺎل‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﺘﻌﻠﻴﻢ وﺗﺮﻗﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﻘﻞ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫ﻓﺄﺻﺒﺢ اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻣﺸﻐﻮل اﻟﻔﻜﺮ ﻓﻘﻂ ﺑﺎﻟﺒﺤﺚ‬ ‫ﻋﻦ أﺑﺴﻂ ﻣﻘﻮﻣﺎت اﻟﺤﻴﺎة اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ‪ .‬إذ ﻧﺠﺪه ﻳﺸﻘﻰ ﻟﻴﻞ‬ ‫ﻧﻬﺎر ﰲ ﺳﺒﻴﻞ ﺗﺤﺼﻴﻞ ﻟﻘﻤﺔ اﻟﻌﻴﺶ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ ﻓﻔﻲ اﻟﻐﺎﻟﺐ‬ ‫ﻛﺎن ﻣﻌﻈﻢ أﺑﻨﺎء اﻟﻄﺒﻘﺔ اﻤﺘﻮﺳﻄﺔ واﻟﻄﺒﻘﺔ اﻟﻔﻘﺮة‬ ‫اﻤﻄﺤﻮﻧﺔ ﻳﺘﴪﺑﻮن ﻣﻦ ﻣﺤﺎﺿﻦ اﻟﻌﻠﻢ ﻟﻴﻨﻄﻠﻘﻮا ﻤﻴﺪان‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺒﺪﻧﻲ اﻟﺸﺎق وﻫﻢ ﺻﻐﺎر وﺣﻠﻤﻬﻢ اﻟﻮﺣﻴﺪ ﻫﻮ‬ ‫إﻗﺎﻣﺔ ﺣﻴﺎة ﻫﻲ أﻗﺮب ﻟﻺﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﻣﻨﻬﺎ إﱃ أي ﺣﻴﺎة أﺧﺮى‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ اﻟﻨ ﱡ َﺨﺐ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ واﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﻓﻘﺪ ﺣﺮﺻﺖ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺘﻄﺒﻴﻞ وإﻫﺎﻟﺔ ﻋﺒﺎرات اﻟﺜﻨﺎء واﻟﺘﻤﺠﻴﺪ ﻤﻦ ﻫﻢ ﻋﲆ‬ ‫رأس اﻟﺴﻠﻄﺔ‪ .‬ﻓﻬﺬا اﻟﺴﻮري ﻣﻴﺸﻴﻞ ﻋﻔﻠﻖ ﻣﺆﺳﺲ ﺣﺰب‬ ‫اﻟﺒﻌﺚ اﻟﺴﻮري ﻳﺼﻒ دﻛﺘﺎﺗﻮرﻳﺔ ﺻﺪام ﺣﺴﻦ اﻟﺬي ﻋﺮف‬ ‫ﺑﺪﻣﻮﻳﺘﻪ وﺑﺒﻄﺸﻪ ﺑﺎﻟﻌﺒﺎد ﻗﺎﺋﻼً‪» :‬ﺻﺪام ﺣﺴﻦ ﻫﺪﻳﺔ‬ ‫اﻟﺒﻌﺚ ﻟﻠﻌﺮاق‪ ..‬وﻫﺪﻳﺔ اﻟﻌﺮاق ﻟﻸﻣﺔ«‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ﻫﻨﺎ‪ ،‬ﻓﻘﺪ أﺿﺤﺖ ﻫﺬه اﻟﺸﻌﻮب اﻤﻐﻠﻮﺑﺔ ﻋﲆ‬ ‫أﻣﺮﻫﺎ ﻫﻲ اﻟﻀﺤﻴﺔ ﺳﻮاء ﻗﺪﻳﻤﺎ ً أﺛﻨﺎء وﺟﻮدﻫﺎ ﰲ ﻇﻞ‬ ‫ﺟﱪوت اﻷﻧﻈﻤﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺰاﺋﻠﺔ‪ ،‬أو ﺑﻌﺪ أن دﻓﻌﻬﺎ وﺿﻌﻬﺎ‬ ‫اﻟﺒﺎﺋﺲ ﻟﻠﺜﻮرة ﺳﻌﻴﺎ ً ﻟﻠﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻏﺪ واﻋﺪ ﺑﺎﻟﺘﻐﻴﺮ واﻟﺘﺒﺪﻳﻞ‬ ‫ﻟﻸﻓﻀﻞ‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫ﻓﻤﺴﻜﻦ أﻧﺖ أﻳﻬﺎ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻋﲆ أي ﺣﺎل ﻛﻨﺖ‪ ،‬وﰲ ﻛﻞ‬ ‫زﻣﺎن وﻣﻜﺎن‪ ،‬وﻻ ﻧﻤﻠﻚ ﻟﻚ ﺳﻮى اﻟﺮﺛﺎء وﻻ ﻧﺠﺪ ﻟﻚ ﻏﺮ‬ ‫اﻟﺪﻋﺎء‪ ،‬وﻟﻜﻨﺎ ﻧﺪﻋﻮك ﻟﻠﺘﻤﺴﻚ ﺑﺎﻷﻣﻞ ﺑﺄن اﻟﻘﺎدم ﻣﻦ اﻷﻳﺎم‬ ‫ﺳﻴﻜﻮن واﻋﺪاً‪.‬‬

‫ﻗﺎرئ اﻟﺼﺤﻒ اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻠﻮل‪ ،‬ﻋَ ِﺠﻞ‪ ،‬ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ اﻟﺰﺑﺪة‪َ ،‬‬ ‫ﻧﻔ ُﺴﻪ‬ ‫ﻗﺼﺮ‪ ،‬وﻻ ﻳﻄﻴﻖ اﻤﻄﻮﻻت‪ .‬ﻳﺠﺬﺑﻪ اﻟﻌﻨﻮان اﻤﺜﺮ‪ ،‬وﻳﻤﻞ ﻣﻦ اﻹﻏﺮاق ﰲ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺔ‪.‬‬ ‫إن ﺻﻠﺘﻪ ﺑﺎﻟﺼﺤﻴﻔﺔ ﺷﺪﻳﺪة اﻟﺸﺒﻪ ﺑﺰواج ﻣﺴﻴﺎر اﻧﺘﻬﻰ ﻗﺒﻞ ﺟﻔﺎف‬ ‫ﺣﱪ ﻋﻘﺪه‪ ،‬زﺋﺒﻘﻲ ﴎﻳﻊ اﻟﺘﻤﻠﺺ‪ ،‬ﻋﻴﻨﻪ زاﺋﻐﺔ‪ ،‬ﻳﻘﻠﺒﻬﺎ ﰲ وﺟﻮه اﻟﺤﺴﺎن‪،‬‬ ‫وﻳﺪه ﻣﻀﻄﺮﺑﺔ‪ ،‬ﴎﻳﻊ اﻟﺘﻘﻠﺐ واﻟﺘﻘﻠﻴﺐ‪ ،‬ﻳﻮاﱄ ﻣﻦ ﻳﺤﱰم ذوﻗﻪ‪ ،‬وﻻ ﻳﻮاﱄ‬ ‫ﻣﻦ ﻳﻐﺶ وﻳﺮاوغ‪.‬‬ ‫ﻳﻌﺸﻖ اﻟﻮاﻗﻌﻴﺔ اﻤﺮﻛﺰة‪ ،‬ﺣﺎد اﻤﺰاج‪ ،‬ﺗﺨﺘﻠﻒ ﰲ ذﻫﻨﻪ ﺣﺮوف‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ ﻋﻦ أﺧﻮاﺗﻬﺎ ﰲ اﻟﻜﺘﺐ‪ ،‬ﻓﺤﺮوف اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ ﻻﺑﺪ أن ﺗﻜﻮن رﺷﻴﻘﺔ‬ ‫أﻧﻴﻘﺔ‪ ،‬زاﺋﺮة ﺧﻔﻴﻔﺔ اﻟﻈﻞ‪ ،‬ﻛﺜﺮة اﻻﺑﺘﺴﺎم‪ ،‬ﻗﻠﻴﻠﺔ اﻟﻜﻼم‪ ،‬ﺗﺜﺮ اﻷﺷﻮاق‪،‬‬ ‫وﺻﻠﻬﺎ ﻗﺼﺮ ﻻﻳﺸﻔﻲ ﻧﻬﻢ اﻤﺤﺐ‪ ،‬وﻧﻮاﻟﻬﺎ ﻧﻈﺮة ﺳﺎﺣﺮة‪ ،‬وﻛﻠﻤﺔ ﻣﻐﻮﻳﺔ‬ ‫ﻏﺎوﻳﺔ‪ ،‬ﻓﻼ ﻋﻨﺎق‪ ،‬وﻻ ُﻗﺒﻞ‪ ،‬وﻻ ﻤﺲ‪ ،‬وﻻ‪ ،...‬ﺣﺘﻰ ﻛﻼﻣﻬﺎ ﻣﺤﺾ ﻫﻤﺲ‪،‬‬ ‫وداﻋﻬﺎ ﻗﺮﻳﺐ ﻣﻦ ﺳﻼﻣﻬﺎ‪ ،‬ﻻ ﻳﺰﻳﺪ وﺻﻠﻬﺎ ﻧﺎر اﻟﺤﴙ إﻻ اﺿﻄﺮاﻣﺎ‪ ،‬ﺗﺮوي‬ ‫وﻻ ﺗﺮوي‪ ،‬ﻛﺜﺮا ﻣﺎ ﺗﺼﺪ ﻋﻦ ﻣﺤﺒﻬﺎ ﺑﻼ ﺳﺒﺐ‪........ ،‬‬ ‫أﻻ ﻣﺎ أﺣﻮﺟﻨﻲ )ﺷﺨﺼﻴﺎ( ﻟﺘﻌﻠﻢ ﻫﺬه اﻟﺤﻘﺎﺋﻖ ﻋﻦ ﻋﺰﻳﺰي وﺳﻴﺪي‬ ‫وﻣﺤﺒﻮﺑﻲ‪ :‬ﻗﺎرئ اﻟﺼﺤﻒ اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ!‬ ‫ﻗﺎرئ اﻟﺼﺤﻒ اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻛﺎﺋﻦ ﻓﻀﺎﺋﻲ‪ ،‬ﻏﺮﻳﺐ اﻷﻃﻮار‪ ،‬ﻳﺒﺤﺚ ﰲ‬ ‫ﺛﻨﺎﻳﺎ اﻟﺼﺤﻒ ﻋﻦ واﺣﺔ ﻏﻨﺎء‪ ،‬ﻳﺤﻂ ﻓﻴﻬﺎ رﺣﺎﻟﻪ ﻟﺪﻗﺎﺋﻖ ﻣﻌﺪودة‪ ،‬ﻟﺮﺗﺎح‬ ‫وﻳﺘﺰود‪ ،‬وﻟﻜﻲ ﻳﻨﴗ ﺑﻌﺾ ﻫﻤﻪ؛ ﻟﻴﻮاﺻﻞ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﺣﺮﺑﻪ وﻛﻔﺎﺣﻪ‪ ،‬ﻣﻊ‬ ‫اﻤﺮاﺟﻌﻦ‪ ،‬وإﻟﺤﺎﺣﻬﻢ‪ ،‬وﻣﻊ رﺋﻴﺲ ﻃﺒﻌﻪ اﻟﻌﺒﻮس‪ ،‬ووﻇﻴﻔﺔ ﻣﺮﺿﻬﺎ‬ ‫اﻟﺠﻠﻮس‪ ،‬وﻣﻊ زوﺟﺔ ﺗﺘﻔﻨﻦ ﰱ اﻟﺸﻜﻮى واﻟﺘﱪم‪ ،‬وﻣﻄﺎﻟﺐ اﻷوﻻد اﻤﺪرﺳﻴﺔ‬ ‫واﻟﱰﻓﻴﻬﻴﺔ‪ ،‬وإﺻﻼح اﻟﺴﻴﺎرة‪ ،‬وﺗﺠﺪﻳﺪ إﻗﺎﻣﺔ اﻟﺨﺎدم‪ ،‬وﻗﻴﺎدة اﻤﺮﻛﺒﺎت ﰲ‬ ‫اﻟﻄﺮق اﻟﺘﻰ ﺗﺬﻛﺮه ﺑﴫاع ﺑﻦ وﺣﻮش ﻛﻮاﴎ ﻻ ﺗﻌﺮف ﻣﻌﻨﻰ اﻟﺮﺣﻤﺔ‪،‬‬ ‫وﻻ ﺗﻨﴗ ﺧﻮﻓﻪ ﻣﻦ ذاك اﻟﻮﺣﺶ اﻟﺴﺎﻫﺮ!‬ ‫ﻗﺎرئ اﻟﺼﺤﻒ اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺨﻴﻞ‪ ..‬ﻧﻌﻢ ﺑﺨﻴﻞ‪ ،‬ﺑﺨﻴﻞ ﺑﺮأﻳﻪ واﻧﻄﺒﺎﻋﻪ‬ ‫ﺣﻮل ﻣﺎ ﻳﻜﺘﺐ‪ ،‬وﻋﺬره اﻻﻧﺸﻐﺎل‪ ،‬وﻫﻮﻣﺤﺒﻮب ﻣﻌﺬور‪ ،‬ﻳﻐﻀﺐ‪ ،‬ﻓﻼ‬ ‫ﺗﻌﺮف ِﻟ َﻢ ﻏﻀﺐ‪ ،‬وﻣﺘﻰ ﻳﻐﻀﺐ‪ ،‬وﻛﻴﻒ ﻳﻐﻀﺐ‪ ،‬ﻳﻬﺠﺮ ﻓﺠﺄة‪ ،‬ﺑﻼ ﻟﻮم أو‬ ‫ﻋﺘﺎب‪ ،‬ﻳﻄﻠﺐ ﻣﻨﻚ أن ﺗﺘﻌﻠﻢ اﻟﺴﺤﺮ‪ ،‬ﻟﺘﻘﺮأ أﻓﻜﺎره‪ ،‬وﺗﺴﱪ أﻏﻮاره‪ ،‬وﺗﻔﻚ‬ ‫رﻣﻮزه وﻃﻼﺳﻤﻪ‪ ،‬ﻳﺮﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻜﺎﺗﺐ أن ﻳﻔﻬﻢ ﺻﻤﺘﻪ‪ ،‬وﻳﻄﻠﺐ ﻣﻦ ﺣﺮوف‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ وﺳﻄﻮرﻫﺎ أن ﺗﺒﴫ أﺣﻮاﻟﻪ‪ ،‬داﺋﻢ اﻟﺸﻜﻮى‪ ،‬ﻛﺜﺮ اﻟﺘﻈﻠﻢ‪،‬‬ ‫وﻳﺘﻮﻗﻊ أن ﻳﺘﻌﺎﻃﻒ اﻟﻜﺎﺗﺐ واﻤﺤﺮر ﻣﻊ ﻣﻈﻠﻤﺘﻪ‪ ،‬وﻻ ﻳﻜﻠﻒ ﻧﻔﺴﻪ ﻋﻨﺎء‬ ‫ﴍح ﻣﻈﻠﻤﺘﻪ‪ ،‬ﻓﻼ ﻳﻘﺪم رأﻳﺎ‪ ،‬وﻻ ﻳﺴﻄﺮ ﻣﻌﺮوﺿﺎ‪ ،‬وﻻﻳﻮﻛﻞ ﻣﺤﺎﻣﻴﺎ‪،‬‬

‫وﻳﻨﻔﺠﺮ ﻏﺎﺿﺒﺎ إن ﺣﻜﻢ ﻣﻦ ﻻ ﻳﻔﻬﻤﻪ ﺑﻐﺮ ﻣﺎ ﻳﺤﺐ‪ ،‬وإن ﻃﻮﻟﺐ ﺑﺎﻟﺒﻴﻨﺔ‬ ‫ﻗﺎل ﺻﺎﻣﺘﺎ‪ :‬اﻧﻈﺮ إﱄ ّ واﻓﻬﻤﻨﻲ‪ ،‬وواﺻﻞ ﺻﻤﺘﻪ اﻤﻬﻴﺐ!‬ ‫ﻗﺎرئ اﻟﺼﺤﻒ اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺐ ﺑﺎﻟﺘﻐﻴﺮ واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ واﻟﺘﺤﺴﻦ‬ ‫واﻤﻮاﻛﺒﺔ واﻹﺑﺪاع‪ ،‬وﻳﺘﻬﻢ اﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﺼﺤﻒ ﺑﺎﻟﺮﺟﻌﻴﺔ واﻟﺘﻘﻮﻗﻊ ﰲ‬ ‫ﻣﺎﴈ اﻹﻋﻼم اﻟﻨﻤﻄﻲ واﻤﺴﻴﺲ واﻤﻘﻮﻟﺐ‪ ،‬وﻟﻌﻠﻪ ﻣﺤﻖ ﰲ دﻋﻮاه‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫اﻟﺘﺤﺪي ﻫﻮ ﻣﻄﻠﺒﻪ ‪-‬اﻟﺼﺎﻣﺖ اﻤﺒﻬﻢ‪ -‬ﻣﻦ اﻟﺠﻤﻴﻊ أن ﻳﻔﻬﻤﻮه‪ ،‬وﻳﺮﺗﻘﻮا‬ ‫ﻤﺎ ﻳﺤﺮك ﺷﺠﻮﻧﻪ‪ ،‬وﻳﺘﻔﺎﻋﻞ ﻣﻊ ﻫﻤﻮﻣﻪ‪ ،‬وﻳﻮﻗﻆ إﻋﺠﺎﺑﻪ‪ ،‬وﻳﻜﺴﺐ وده‬ ‫ووﻻءه‪.‬‬ ‫ﻗﺎرئ اﻟﺼﺤﻒ اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻦ ﻧﺴﻤﻊ ﻓﻴﻪ أﺑﺪا ﻟﻘﻮل ﻗﺎﺋﻞ‪ ،‬أو ﻟﻮم ﻻﺋﻢ‪،‬‬ ‫أو ﻫﺠﻮم ﻣﻬﺎﺟﻢ‪ ،‬أو وﺷﺎﻳﺔ واش‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻛﻤﺎ ﻧﻘﺮ وﻧﻌﱰف‪ ،‬وﻧﻌﺮف وﻻ‬ ‫ﻧﻨﴗ أﺑﺪا‪ :‬ﺣﺒﻴﺐ اﻟﻜﺎﺗﺐ واﻤﺤﺮر ورﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ واﻤﺪﻗﻖ اﻟﻠﻐﻮي‬ ‫واﻟﻄﺎﺑﻊ‪.‬‬ ‫ﻫﻮ ﺣﺒﻴﺐ اﻟﺠﻤﻴﻊ‪ ،‬واﻟﻜﻞ ﻳﺄﻣﻞ رﺿﺎه‪ ،‬وﻳﺴﻌﺪ ﰲ ﺧﺪﻣﺘﻪ‪ ،‬ﻻ ﺗﻈﻨﻮﻧﻲ‬ ‫ﻣﺒﺎﻟﻐﺎ ﰲ ﺣﺒﻲ ﻟﻠﻘﺎرئ اﻟﻐﺎﱄ‪ ،‬وﺻﺎﺣﺐ اﻟﻘﺪر اﻟﻌﺎﱄ‪ ،‬ﺻﺪﻗﻮﻧﻲ ﻳﺎ‬ ‫أﺣﺒﺘﻲ‪ ،‬ﻓﺪﻟﻴﻞ اﻟﺤﺐ ﻣﺴﻄﻮر ﰲ وﺟﻪ اﻤﺤﺐ‪ ،‬وﻻ ﻳﺤﺘﺎج اﻟﻨﻬﺎر إﱃ دﻟﻴﻞ‪.‬‬ ‫وﻤﻦ أراد ﻣﺰﻳﺪا ﻣﻦ اﻹﺛﺒﺎت‪ ،‬أﻫﺪﻳﻜﻢ أوﺿﺢ ﺣﺠﺔ‪ ،‬وأﺑﻠﻎ ﺑﺮﻫﺎن‪،‬‬ ‫وﻫﺄﻧﺬا أدﻋﻮ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻋﲆ رؤوس اﻷﺷﻬﺎد‪ ،‬و ﺧﺼﻮﺻﺎ ﻛﻞ ﺷﺎك وﺣﺴﻮد‬ ‫وﻋﺎذل‪ ،‬أن ﻳﺴﺘﻤﻊ إﱃ أﻏﻨﻴﺔ اﻟﻌﺸﻖ اﻷﺑﺪي‪ ،‬أي ﻋﺸﻖ اﻟﻘﺎرئ‪ ،‬وﻗﺼﺎﺋﺪ‬ ‫اﻟﺘﻐﺰل ﰲ ﺣﺴﻨﻪ‪ ،‬وﻫﻤﺴﺎت اﻤﺤﺒﺔ ﰲ ﻣﺴﻤﻌﻪ‪ ،‬وآﻧﺎت اﻟﺸﻮق إﻟﻴﻪ‪ ،‬وﻧﺪاﺋﻪ‬ ‫ودﻋﺎﺋﻪ ورﺟﺎﺋﻪ ﰲ ﻛﻞ زﻣﺎن‪ ،‬وﰲ ﻛﻞ ﻣﻜﺎن‪ ،‬ﻻ ﺗﺘﻮﻗﻒ‪ ،‬وﻻ ﺗﻜﻞ‪ ،‬وﻻ ﺗﻤﻞ‪،‬‬ ‫وﻻ ﺗﺘﻮﻗﻒ ﺣﺘﻰ ﺗﻌﺎﻧﻖ ﺻﻔﺤﺔ ﺧﺪﻫﺎ ﻋﻴﻮن اﻟﻘﺎرئ‪ ،‬وﺗﻠﻤﺲ ﻳﺪﻫﺎ ﻳﺪه‪،‬‬ ‫وﺗﻤﺘﺰج روﺣﻬﺎ ﺑﺮوﺣﻪ‪.‬‬ ‫ﻫﺬه اﻷﻏﻨﻴﺔ ﰲ ﻋﺸﻖ اﻟﻘﺎرئ ‪-‬ﻛﻤﺎ ﻳﺸﻬﺪ ﻟﻬﺎ ﻛﻞ رؤﺳﺎء اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ أﺟﻤﻊ وﻳﺪﻋﻮن اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻟﺴﻤﺎﻋﻬﺎ وﺗﺄﻣﻞ روﻋﺘﻬﺎ‪ -‬ﻫﻲ ﻏﻨﺎء ﻣﻜﺎﺋﻦ‬ ‫اﻟﻄﺒﺎﻋﺔ‪ ،‬ورﻗﺼﻬﺎ اﻟﺬي ﻻ ﻳﺘﻮﻗﻒ‪ ،‬وﻧﺒﻀﻬﺎ اﻟﺬي ﻳﺴﺘﻮﺣﻲ ﻛﻞ ﴎه‬ ‫وﺣﻴﺎﺗﻪ ودﻓﻘﻪ ﻣﻦ ﻧﺒﺾ اﻟﻘﺎرئ وﺣﻴﺎﺗﻪ وﺳﻌﺎدﺗﻪ‪ ،‬ﺗﻐﻨﻲ‪ ،‬وﻳﻐﻨﻲ ﻣﻌﻬﺎ‬ ‫اﻟﻜﺎﺗﺐ واﻤﺤﺮر واﻟﺠﻤﻴﻊ ﰲ ﻛﻠﻤﺎت ﺻﺎدﻗﺔ ﻣﺤﺒﺔ‪ :‬أﺣﺒﻚ أﻳﻬﺎ اﻟﻘﺎرئ‪،‬‬ ‫وأﺳﻌﻰ إﱃ رﺿﺎك‪ ،‬ورﺟﺎﺋﻲ ﻳﺎ ﻣﺤﺒﻮﺑﻲ أن ﺗﺼﺎرﺣﻨﻲ ‪ -‬ﻟﻮ ﻣﺮة واﺣﺪة ‪-‬‬ ‫وﺗﺨﱪﻧﻲ ﺑﻤﺎ ﺗﺤﺐ أن ﺗﻘﺮأ‪ ،‬ﻓﺄﻛﺘﺒﻪ ﻟﻚ ﺑﺮوﺣﻲ وأﻧﻔﺎﳼ وﺷﻮﻗﻲ‪ ،‬وأﻏﻨﻲ‪،‬‬ ‫وأﻏﻨﻲ‪ :‬أﻳﻬﺎ اﻟﻘﺎرئ اﻟﺤﺒﻴﺐ‪ :‬ﻋﻠﻤﻨﻲ‪ ،‬وﻓﻬﻤﻨﻲ‪ ،‬ودﻟﻨﻲ‪ ،‬ﻟﻜﻲ أﺣﺒﻚ أﻛﺜﺮ‪،‬‬ ‫وﻟﻌﻠﻚ ﺗﺮﴇ ﻋﻨﻰ ﻟﻮ ﺑﻌﺪ ﺣﻦ‪ ،‬ﻓﺄﻛﻮن ‪ -‬ﺑﻞ وﻧﻜﻮن ‪ -‬أﻫﻼ ﻟﺤﺒﻚ‪ ،‬ﻳﺎ‬ ‫ﺣﺒﻲ اﻷول واﻷﺧﺮ!‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪3‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪13‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (526‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ٌ‬ ‫ﺿﺤﻚ ﻛﺎﻟﺒﻜﺎء‬ ‫‪ ..‬وﻟﻜﻨﻪ‬

‫رأي‬

‫ﺗﺼـﺪّى وزﻳﺮ اﻟﺼﺤﺔ ﺑﻨﻔﺴـﻪ‪ ،‬أﻣﺲ‪،‬‬ ‫ﻟﻴﺘﺤـﺪّث ﻟﻮﺳـﺎﺋﻂ اﻹﻋـﻼم ﻋـﻦ ﻛﻮروﻧﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﺎذا ﺣﺪث؟ وﻣـﺎذا ﻓﻌﻠﺖ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ؟‬ ‫وﻣﺎذا ﺳﻮف ﺗﻔﻌﻞ ﺗﻌﺎوﻧﺎ ً ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻴﻨﻬﺎ وﺑﻦ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺪوﻟﻴـﺔ‪ .‬وﰲ ﻣﺆﺗﻤـﺮ ﺻﺤﻔﻲ‬ ‫ﺳـﺎﺑﻖ ﺗﺼـﺪّى وﻛﻴـﻞ وزارﺗـﻪ ﻟﻠﺤﺪﻳـﺚ‬ ‫ﻋﻦ اﻤـﺮض ﻣﺴـﺘﻌﻴﻨﺎ ً ﺑﻔﺮﻳﻖ ﻣـﻦ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻌﺪوى‪.‬‬ ‫وﻳﺒﺪو ﺗﺼـﺪّي اﻟﻮزﻳﺮ ووﻛﻴﻠﻪ إﺷـﺎرة‬ ‫ﺟﻴـﺪة إﱃ اﻫﺘﻤـﺎم اﻟـﻮزارة ﺑﺎﻤﻮﺿـﻮع‬ ‫إﻋﻼﻣﻴـﺎً‪ .‬ﻟﻜﻨـﻪ ﻟﻴـﺲ ﻛﺎﻓﻴـﺎ ً ﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ‬ ‫اﻟﺸﻔﺎﻓﻴﺔ اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ إزاء ﻣﺮض ﺟﺪﻳﺪ ﺑﺎﻏﺖ‬

‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ وﺣﺼـﺪ أرواح ‪ 15‬إﻧﺴـﺎﻧﺎ ً ﻣﻨﻪ‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﺎ ‪ 8‬أﺷﺨﺎص ﰲ ﻏﻀﻮن أﻳﺎم ﻗﻠﻴﻠﺔ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫أﺻﻞ ‪ 24‬ﻣﺼﺎﺑﺎ ً ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫إذا ﻛﺎن ﻋﻠﻴﻨـﺎ أن ﻧُﺼـﺎرح اﻟﻮزﻳﺮ ﺑﻤﺎ‬ ‫ً‬ ‫أﻣﺎﻧـﺔ واﺣﱰاﻣـﺎ ً ﻟــ »ذﻋـﺮ« اﻟﻨﺎس‬ ‫ﻧـﺮاه‬ ‫وﺗﺤﺎﺷـﻴﺎ ً ﻟﻠﺘﴪﻳﺒﺎت اﻤﺮﻳﺒﺔ واﻟﺸـﺎﺋﻌﺎت‬ ‫ﻏﺮ اﻤﻔﻴﺪة‪ ..‬ﻓﺈﻧﻨﺎ ﻻ ﺑ ّﺪ أن ﻧﻘﻮل إن ﺣﴫ‬ ‫ﺗﻮﻓـﺮ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻤﺆﻛﺪة ﰲ اﻟﻮزﻳﺮ ووﻛﻴﻠﻪ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻻ ﻳﻨﺴﺠﻢ ـ ﻧﻌﻨﻲ‬ ‫وﻧﺎﻃﻖ اﻟﻮزارة‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﺤﴫ ـ وﻣﺒﺪأ اﻟﺸﻔﺎﻓﻴﺔ أوﻻً‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أﻧـﻪ ـ ﺛﺎﻧﻴـﺎ ً ـ ﻳﻔﺘـﺢ أﺑـﻮاب‬ ‫اﻟﺘﴪﻳﺒـﺎت ﻋـﲆ ﺷـﺎﺋﻌﺎت وأﻛﺎذﻳـﺐ‬

‫وﺗﻬﻮﻳﻼت وﻣﺒﺎﻟﻐﺎت ﺗَﴬﱡ أﻛﺜﺮ ﻣﻤﺎ ﺗﻨﻔﻊ‪،‬‬ ‫وﻳﺮﺑﻂ ﺣـﺎﻻت وﻓﺎ ٍة ﻛﺜـﺮة ﺑﺎﻤﺮض ﺣﺘﻰ‬ ‫وإن اﻧﺘﻔﺖ اﻟﻌﻼﻗـﺔ ﻓﻌﻠﻴﺎً‪ .‬وﻫﺬا ﻣﺎ ﻳﺤﺪث‬ ‫ﻓﻌﻠﻴـﺎ ً ﺑﻦ اﻟﻨـﺎس اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺘﻨﺎﻗﻠـﻮن أﺧﺒﺎرا ً‬ ‫وﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﻣﺎ أﻧﺰل اﻟﻠﻪ ﺑﻬﺎ ﻣﻦ ﻣﻌﻨﻰ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫ﺷـﺄﻧﻬﺎ أن ﺗﺰﻳﺪ ﻃﻦ اﻟﻘﻠﻖ ﺑ ّﻠﺔ وﺗﻀﻴﻒ إﱃ‬ ‫اﻷزﻣـﺔ اﻟﻮاﻗﻌـﺔ ﰲ اﻷﴎة وﻣﺮاﻛﺰ اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤـﺮﴇ أزﻣـﺔ ﰲ اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻟـﺬي ﻳﻨﺘﻈﺮ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻤﺆﻛﺪة ﻓﻼ ﻳﻌﺜﺮ إﻻ ﻋﲆ ﻣﺎ ﺗﺒﺜﻪ‬ ‫اﻟﻮﺳﺎﺋﻂ اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻣﺜﻠﻤﺎ ﺗﺒﺬل اﻟـﻮزارة ﺟﻬﻮدﻫﺎ اﻟﻄﺒﻴﺔ‬ ‫واﻟﻔﻨﻴﺔ اﻟﻌﻼﺟﻴﺔ واﻟﻮﻗﺎﺋﻴﺔ؛ ﻓﺈن ﻋﻠﻴﻬﺎ أن‬

‫ﺗﺒـﺬل ﺟﻬﻮدا ً إﻋﻼﻣﻴـﺔ ﻣﻤﺎﺛﻠﺔ‪ ،‬ﻓﻼ ﺗﺤﴫ‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻹدﻻء ﺑﺎﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت ﰲ ﻗﻴـﺎدات‬ ‫اﻟـﻮزارة اﻟﻌﻠﻴﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻫـﻮ اﻟﺤﺎل اﻵن‪ .‬ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ً‬ ‫وﻃﻤﺄﻧﺔ‬ ‫أن ﺗﻤﺎرس ﺷـﻔﺎﻓﻴﺔ أﻛﺜﺮ ﻓﺎﻋﻠﻴﺔ‬ ‫وﻣﻮﺛﻮﻗﻴﺔ وﻣﺼﺪاﻗﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﺣﺘـﻜﺎر اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت ﰲ رأس اﻟﻬـﺮم‬ ‫اﻟﻮزاريّ ﻳﻌﻨﻲ ـ ﺑﺒﺴﺎﻃﺔ ـ إﺗﺎﺣﺔ اﻟﻔﺮﺻﺔ‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﻨﺘﺎﺟﺎت واﻟﺘﻮﻗﻌﺎت اﻤﺮﺗﺠﻠﺔ ﻟﻴﺲ ﰲ‬ ‫أوﺳﺎط اﻟﺼﺤﻔﻴﻦ اﻟﺒﺎﺣﺜﻦ ﻋﻦ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﻓﺤﺴـﺐ‪ ،‬ﺑـﻞ ﰲ اﻟﻮﺳـﻂ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ ﻛﻠﻪ‬ ‫اﻟﻮاﻗﻊ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﻣﻦ اﻟﺬﻋﺮ واﻟﻘﻠﻖ واﻟﺘﻤﻨﻴﺎت‬ ‫اﻟﺒﺴﻴﻄﺔ‪.‬‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫فاشات‬

‫مداوات‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫عندما ُ‬ ‫فقدت الذاكرة!‬ ‫اإثنين ‪ 3‬رجب ‪1434‬ه� ‪ 13‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )526‬السنة الثانية‬

‫ُ‬ ‫نسيت مفتاحي ومسبحتي‬ ‫عى وجهِ طاولةٍ تهشم من سيل‬ ‫أحا ٍم عرمر ْم‬ ‫ولن أند ْم ‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫رفات وه ٍم‬ ‫ونسيت عكازا ً عى‬ ‫ٍ‬ ‫تربْ ‪..‬‬ ‫روحي‬ ‫إى‬ ‫مميت‬ ‫ّ‬ ‫وزجاجتي الصفراء قد بقيت‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫الخيبات تدعوني‬ ‫رف من‬ ‫عى‬ ‫كعاهر ٍة‬ ‫ّ‬ ‫مخضبْ ‪..‬‬ ‫سهر‬ ‫إى‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫نسيتها زمنا كما ينى الفقر‬ ‫بثاجة اموتى‬ ‫كما ينى الشباب بعال ٍم نا ٍم‬ ‫كما ينى السج ْ‬ ‫ن ‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫أوتار‬ ‫ونسيت أصحابي عى‬ ‫ِ‬ ‫قيتار قدي ْم ‪..‬‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ونسيت ذاكر ًة بها زمني األي ْم ‪..‬‬ ‫ونسيتك ْم ‪..‬‬ ‫ونسيتني ‪..‬‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫عقل وقلب‬

‫أحمد دحمان‬

‫عسكرة الظواهر الطبيعية‬ ‫ي السنوات اأخرة كثر الحديث‬ ‫عن إمكانية وجود أسلحة تسبب‬ ‫الزازل والراكن وتتحكم ي الطقس‪،‬‬ ‫وأن عرنا عر الكوارث الصناعية‬ ‫العسكرية التي تخلف الحروب‬ ‫التقليدية‪ ،‬يستخدم فيها تقنيات‬ ‫متطورة جدا ً وعالية الرية يرافقها‬ ‫حمات تضليل وتعمية للتغطية‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫بالنسبة ل��ل��زازل‪ ،‬يؤكد‬ ‫الجيولوجيون إمكانية إحداثها‬ ‫صناعيا ً بإثارة الصفائح التكتونية‬ ‫واأنشطة النووية وحقن سوائل‬ ‫معينة ي باطن اأرض‪ .‬ومن الدول‬ ‫التي يمكن أن تكون تعرضت لهذا‬ ‫النوع من ال��زازل كوبا والصن‬ ‫واليابان وتركيا وهايتي وتشيي‬ ‫وأفغانستان‪ .‬وقد تطورت الفكرة‬ ‫بعد قيام العالم اليوغوساي «تسا»‬ ‫بتصنيع جهاز يحدث الزازل‪ .‬ويذكر‬ ‫أن ااتحاد السوفييتي هو امتسبب ي‬ ‫زلزال أرمينيا عام ‪.1988‬‬ ‫وقد ذكرت الوايات امتحدة أنها‬ ‫ستكون قادرة عى التحكم ي طقس‬ ‫أي مكان ي العالم ي عام ‪.2025‬‬ ‫ويتنافس الكبار عى تطوير أسلحة‬ ‫تعديل الطقس باستخدام تكنولوجيا‬ ‫«الكميريل» التي تسبب نزول امطر‬ ‫وتجفيف اأرض وإثارة اأعاصر‬ ‫والصواعق والفيضانات‪ .‬وتشارك‬ ‫بعض ركات اأدوية ي تمويل هذه‬ ‫امشاريع «إنتاج أدوية مضادة»‪ .‬وقد‬ ‫يكون استخدام هذه التقنية السبب‬ ‫ي التغرات امناخية وتزايد موجات‬ ‫التسونامي «وظهور الغبار واأتربة‬ ‫الحمراء ي الخليج»‪.‬‬ ‫الكوارث الصناعية العسكرية‬ ‫أصبحت حقيقة علمية ا يمكن‬ ‫دحضها‪ .‬الذي يدعو للتفاؤل أن هذه‬ ‫الوسائل يمكن أن تتاح لاستخدام‬ ‫السلمي كما حصل ي التقنيات‬ ‫الحديثة التي تم تطويرها ي امعامل‬ ‫العسكرية‪ .‬إضافة إى أنها قد تكون‬ ‫أسلحة ردع تمتلكها عديد من الدول‬ ‫الكرى «مثل اأسلحة النووية» مما‬ ‫يتسبب ي تحقيق توازن القوى الذي‬ ‫أصبح روريا ً للسام الدوي‪.‬‬ ‫‪adahman@alsharq.net.sa‬‬

‫ذكرى البيعة الثامنة ِ‬ ‫تمثل فخر ًا لكل مواطن‬ ‫الحمد لله الذي أسبغ علينا نعمته ظاهرة‬ ‫وباطنة‪ ،‬وله الشكر عى نعمة اأمن واأمان والسام‬ ‫ي اأوطان‪ ،‬ثم الحمد لله أن قيض لهذه الباد الغالية‬ ‫عى قلوبنا رجاا وقيادة حكيمة ي ظل قيادة خادم‬ ‫الحرمن الر��فن املك عبدالله بن عبدالعزيز‪ ،‬فهي‬ ‫القيادة الحكيمة التي جعلت هذا الوطن يرقى سلم‬ ‫العزة وامجد‪ ،‬ويسعدني بمناسبة ذكرى توي خادم‬ ‫الحرمن الريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز آل‬ ‫سعود مقاليد الحكم بامملكة أن أتقدم بخالص‬ ‫التهنئة مقام خادم الحرمن الريفن حفظه الله‬ ‫ووي عهده اأمن أمد الله ي عمرهما وجعلهما ذخرا‬ ‫لإسام وامسلمن‪ .‬إن ذكرى البيعة الثامنة لخادم‬ ‫الحرمن الريفن تمثل فخرا ً لكل امواطنن ي‬ ‫مملكتنا الحبيبة فالجميع يعلم أنه ومن ذلك اليوم‬ ‫الذي توى فيه خادم الحرمن الريفن الحكم ا‬ ‫يألوا جهدا لرفعة الوطن‪ ،‬وها هو يسعدنا بفتح‬ ‫امروع تلو اآخر لخدمة أبناء وطنه ويتفقدهم‬

‫ويتلمس احتياجاتهم ويسعى جاهدا‬ ‫لتلبية طلباتهم وليس هذا بمستغرب‬ ‫عليه فهو أبو الجميع وصاحب امقولة‬ ‫الشهرة دامكم بخر فأنا بخر‪ ،‬وهذا‬ ‫دليل قاطع عى حبه الكبر لشعبه‪ ،‬فقد‬ ‫كان من أول اهتماماته تلمس احتياجات‬ ‫امواطنن ودراسة أحوالهم عن كثب‬ ‫ورغبة ي تحسن امستوى امعيي‬ ‫للمواطنن إضافة إى زيادة مخصصات‬ ‫القطاعات التي تخدم امواطنن كالضمان ااجتماعي‬ ‫وامياه والكهرباء وصندوق التنمية العقاري وبنك‬ ‫التسليف وتخفيض أسعار الوقود وإنشاء الجامعات‬ ‫والكليات وامعاهد وامدارس وكثر من اأعمال التي ا‬ ‫يتسع امجال لحرها‪ ،‬فهذه الدولة امباركة شهدت‬ ‫منذ أن توى خادم الحرمن الريفن املك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز آل سعود مقاليد الحكم عددا من‬ ‫اإنجازات وامروعات وااهتمام الكبر لبناء امواطن‬

‫يس��ر «م��داوات» أن تتلق��ى‬ ‫نت��اج أفكارك��م وآراءكم في‬ ‫مختل��ف الش��ؤون‪ ،‬آملي��ن‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد‬ ‫عن اأمور الشخصية‪ ،‬بشرط أا‬ ‫تتج��اوز ‪ 300‬كلم��ة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪،‬‬ ‫ولم يسبق نش��رها‪ ،‬وأا ترسل‬ ‫أي جه��ة أخ��رى‪ .‬وذل��ك على‬ ‫هذا البريد‪:‬‬

‫السعودي أمنيا واقتصاديا‪ ،‬حيث‬ ‫شهدت ربوع بادنا شواهد النهضة‬ ‫والرقي التي تؤهلنا أن نكون ي مصاف‬ ‫الدول امتقدمة‪ ،‬فقد وضع امليك الغاي‬ ‫عددا من الخطط واأه��داف ورفعة‬ ‫للمواطن واانطاق ي ااتجاه الصحيح‬ ‫نحو بناء اقتصاد جيد تستفيد منه كل‬ ‫طبقات الشعب‪ .‬إننا فخورون حقا بهذا‬ ‫القائد الرائد الذي يشكل امتدادا طبيعيا‬ ‫أخاقيات اأرة السعودية الحاكمة التي تجلت ي‬ ‫عطاءاتها الخرة طوال تاريخها الضارب ي عمق‬ ‫التاريخ سائا الله أن يديم علينا نعمة الخر واأمن‬ ‫واأمان ي مملكتنا الحبيبة‪.‬‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد صالح العليان*‬

‫*مدير الشؤون اإدارية وامالية ي أوقاف‬ ‫ومساجد بريدة‬

‫عطاؤنا إنجاز‬

‫ُ‬ ‫التقشف المالي ومائمة اختياره‬ ‫مع دخول عر العومة واإنرنت‬ ‫والتقنيات اإلكرونية‪ ،‬أصبحت‬ ‫كثرٌ من اإدارات الحكومية منها‬ ‫والخاصة تنظر إى سياسة امسؤولن‬ ‫ي تلك الدوائر‪ ،‬ومدى إمكانيتهم‬ ‫ي تقليص الكوادر البرية مقابل‬ ‫العمل‪ ،‬ويحصل هؤاء القادة عى‬ ‫ترقيات وظيفية كونهم قاموا بخدمة‬ ‫امؤسسات التي يعملون بها من‬ ‫خال هذا التقليص وما نسميه التقشف ي تلك‬ ‫القطاعات‪.‬‬ ‫وناحظ أن التنافس ي ‪-‬سياسة التقشف‪-‬‬ ‫أدى إى هبوط أداء العاملن ي تلك امؤسسات‬ ‫بسبب الضغط الذي يتواصل عى موظف واحد‬ ‫يقوم بعمل ثاثة موظفن‪ ،‬فينعكس ذلك سلبا ً‬ ‫عى أدائه الوظيفي ويحرمه عديدا ً من امميزات‬

‫والعاوات امرتبطة باأداء الوظيفي‪،‬‬ ‫كل ذلك بسبب ااجتهاد الشخي‬ ‫ممن يمتلكون صاحيات إداري��ة‬ ‫ومالية وميزانية كبرة‪.‬‬ ‫ي مقابل ذلك نتساءل ماذا هذه‬ ‫السياسة اإداري��ة امالية امجحفة‬ ‫ي حق اموظف والفاشلة ي جوانب‬ ‫عدة‪ ،‬وذلك ي ظل قدرة مالية فائقة‬ ‫أوممتازة لدى بعض امؤسسات‪.‬‬ ‫لعل من مسببات ذلك تغليب امصلحة‬ ‫الشخصية عى جميع اأنظمة‪ ،‬أو باأحرى‬ ‫تغليب مصلحة الذات عى الجميع‪ ،‬وهذا اأمر‬ ‫يكرس مبدأ اأنانية وأيضا يزرع الحقد والكراهية‬ ‫ي امؤسسة‪ ،‬مما سيجعلها‪ ،‬أيا كانت تنزلق‬ ‫نحو الهاوية تدريجيا مهما طال عمرها اماي‬ ‫وااقتصادي‪ ،‬حيث إن العنر البري فيها قابل‬

‫للنقصان امحالة‪ .‬ولعلنا أيضا نتساءل عن عدم‬ ‫وجود جهات رقابية ومالية عما يحدث ي تلك‬ ‫امؤسسات‪ ،‬وي امقابل نجد هناك تشديدا ً عى‬ ‫ااختاسات فقط‪.‬‬ ‫لذا ابد من وجود أيضا رقابة عى الفائض‬ ‫اماي الكبر الذي يأتي من جراء التقشف ويساء‬ ‫استخدامه ي غر موضعه‪ ،‬ومن امعروف أيضا ً‬ ‫لدى امتخصصن ي علم ااقتصاد وامالية بشتى‬ ‫مجااتها أن سياسة التقشف سياسة تستخدم‬ ‫فقط ي اأزمات ومن قبل متخصص ي إدارة‬ ‫اأزمات‪ .‬ومن يقوم بعمل دون دراية أو تخصص‬ ‫يدخل امؤسسة ي متاهات من ضمنها مصاريف‬ ‫أخرى تم توفرها بسبب التقشف‪ ،‬لكنها رفت‬ ‫ي مجال آخر وربما مصالح شخصية؟‬

‫وقفة فخر واعتزاز أقدمها بكل محبة‬ ‫للنفوس الطامحة التي تساهم ي إصاح‬ ‫وتنمية امجتمع‪ .‬ومن هذه النماذج الرائدة ما‬ ‫تقوم به الندوة العامية للشباب اإسامي التي‬ ‫حُ ظيت باللقاء باأخوة القائمن عى أنشطتها‬ ‫أثناء زيارتي محافظة مدينة ينبع‪ ،‬وكان ي‬ ‫رف امشاركة ي ملتقى العمل التطوعي‬ ‫الثالث حيث قدمت ‪ -‬بفضل الله ‪ -‬دورة‬ ‫تدريبية بعنوان (تقدير الذات)‪ ،‬وابتهجت‬ ‫بالحضور الفعال‪ ،‬واأفكار الناهضة التي‬ ‫تتبناها الفرق التطوعية بالندوة العامية‪،‬‬ ‫وشعرت باتقاد الروح الشبابية ا ُمحِ بّة للعطاء‪،‬‬ ‫التي تش ّكل هدفهم النبيل عر شعار (عطاؤنا‬ ‫إنجاز)؛ حيث كان الطموح‪ ،‬وحُ سن التنظيم‬ ‫اإداري‪ ،‬واأهداف الواضحة امعاي التي كانت‬ ‫من أقوى ركائز هذا املتقى امكلل بفضل الله‬ ‫بالنجاح والتميز‪.‬لقد توفرت ي هذا املتقى‬ ‫مقومات النجاح‪:‬‬ ‫• نطاق العمل‪ :‬وذلك عر وضوح امهام‪،‬‬ ‫وتحديد الفئات امستهدفة من خال العمل‬ ‫التطوعي امؤسي امنظم مما ساهم ي تركيز‬ ‫اأداء؛ فما أجمل أن يكون العمل مدروسا ً وفق‬ ‫معاير وخطوات فتكون َ‬ ‫الركة بإذن الله‪.‬‬ ‫• امدة الزمنية للمروع‪ :‬بخطوات ثابتة‬ ‫ومن الجميل أن نقوم نحن كآباء ّ‬ ‫بحث أبنائنا‬ ‫اأعزاء عى أهمية العمل التطوعي وأثره عليهم‬ ‫وعى مجتمعهم‬

‫منيس محمد القحطاني‬

‫اأمن المجتمعي وح َفظة القرآن الكريم‬ ‫لعب محفظو وحفاظ القرآن الكريم دورا ً كبرا ً‬ ‫عى مدار التاريخ ي الحفاظ عى اأمن ااجتماعي ي‬ ‫امجتمع امسلم خصوصا ً اأمن اأري؛ أنهم آمنوا‬ ‫أن اأمن ي اأرة يبدأ من امجتمع‪ ،‬فإذا استقرت‬ ‫اأرة استقر امجتمع والعكس‪.‬‬ ‫لذا قام الحفاظ عى مدار التاريخ بدور امربن؛‬ ‫فكانت الكتاتيب والخاوي تقوم بدور الربية‬ ‫والتعليم ي معظم الباد العربية واإسامية‪ ،‬وخلقت‬ ‫منظومة قيمة أرية حافظت عى أمن امجتمع‬ ‫وهويته من التفسخ والعبث‪ ،‬أن اأرة هي صمام‬ ‫اأمان اأول واأخر ي امجتمع‪ .‬قال تعاى (ا ّلذ َ‬ ‫ِين‬ ‫آمَ نُوا َو َل ْم يَ ْل ِب ُسوا إِيمَ انَهُ ْم ِب ُ‬ ‫ظ ْل ٍم أُو َل ِئ َك َلهُ ُم ْاأَمْ ُن و َُه ْم‬ ‫مُهْ تَد َ‬ ‫ُون)‪.‬‬ ‫واأرة هي قوام امجتمع وأساسه امتن التي‬ ‫إذا صلحت صلح امجتمع والعكس‪ ،‬واستقرار‬

‫اأرة ينعكس إيجابا ً عى امجتمع‪ ،‬فامجتمع‬ ‫الصالح يتكون من مجموعة أر صالحة؛ وامجتمع‬ ‫اآمن امطمن يتكون من مجموعة أر آمنة مطمئنة‬ ‫ولقد أدرك حفاظ القرآن الكريم وحملة كتاب الله‬ ‫هذه الحقيقة فكان ديدنهم هو الحفاظ عى أمن‬ ‫اأرة النفي والعقدي وااجتماعي والسلوكي‬ ‫واانفعاي‪ ،‬وذلك عن طريق تربيتها باآيات التي‬ ‫تحث عى تكوين اأرة امسلمة الصالحة التي‬ ‫يحسن فيها الزوج اختيار زوجته وتحرص فيها‬ ‫الزوجة عى حسن اختيار زوجها‪ ،‬وكذلك بتعريف‬ ‫كل من الناشئة والشباب بحقوق وواجبات الزوجية‬ ‫واأرة من خال كتاب الله‪ ،‬فكان يقوم امحفظ‬ ‫بدور امربي‪.‬‬ ‫وكان حفاظ القرآن ي وقت ندر فيه التعلم ي‬ ‫السابق هم مشاعل الهداية واأمن ي امجتمع‪ ,‬فكان‬

‫ينظر إليهم بمنظار القدوة‪ ,‬واليوم يلعب حفاظ‬ ‫ومحفظو القرآن الكريم دورا ً مهما ً ي الحفاظ‬ ‫عى اأمن اأري خصوصا ً بعد أن أصبح العالم‬ ‫قرية واحدة ي ظل السماوات امفتوحة من خال‬ ‫الفضائيات واأقنية اإعامية امختلفة من إنرنت‬ ‫وصحافة وإذاعة ومدونات وفضائيات وغرها‪،‬‬ ‫فأصبح الوصول لأرة سهاً ميراً‪.‬‬ ‫ونظرا ً للفطرة السليمة التي فطر الله الناس‬ ‫عليها فإن نفوس الناس تهفو لكل خر ولكل جميل‬ ‫وليس هناك أعذب من أصوات حفاظ القرآن حينما‬ ‫ترتل كام الله سبحانه وتعاى فينزل بلسما ً عى‬ ‫قلوب يروي ظمأها ويحفظ كيانها ويزرع معها‬ ‫اأمن والطمأنينة‪.‬‬ ‫فيصل مقبل المسند‬

‫أحمد محمد الطليحان‬

‫الفجوة في التعليم ‪ ..‬بين لماذا‪ ..‬وكيف ؟‬ ‫وجهت وزارة الربية والتعليم ممثلة ي اإدارة العامة لاختبارات‬ ‫والقبول جميع إداراتها ي العام الدراي ‪ 1432‬ه� إى رورة تشكيل‬ ‫لجان علمية ي كل إدارة‪ ،‬لدراسة أسباب تدني مستويات الطاب‬ ‫والطالبات ي اختباري القدرات والتحصيي‪ ،‬ووجود فجوة كبرة‬ ‫بينهما وبن نتائج اختبارات الثانوية العامة‪ ،‬وي هذا العام أوصت‬ ‫الوزارة إداراتها التعليمية بمتابعة الجه ّد ي تحسن عمليات التع ّليم‬ ‫ونواتج التع ّلم ومستوى أداء الطاب والطالبات ي اختباري التحصيي‬ ‫والقدرات بما يرفع من مستوى مؤرات التغر اإيجابي ويُق ّلص‬ ‫الفجوة بن هذين ااختبارين واختبار الثانوية العامة‪ ،‬مُزوّدة إداراتها‬ ‫بتقرير يتضمن النتائج اإحصائية امقارنة لنتائج الثانوية العامة‬ ‫واختباري التحصيي والقدرات للعامن الدراسين ‪1432‬ه� ‪1433‬ه�‪،‬‬ ‫نظرا ً استمرارية الفجوة بهدّف محاولة تافيها ي العام الحاي‬ ‫‪1434‬ه�‪.‬‬ ‫يقول امؤرخ آرنولد توينبي‪( :‬عندما يكون أمامك تح ّد وتكون‬ ‫ااستجابة موازية لذلك التحدّي فإن ذلك يُدعى نجاحاً‪ ،‬ولكن عندما‬ ‫يرز أمامك تح ّد جديد فإن ااستجابة القديمة التي كانت ناجحة سابقا ً‬ ‫تصبح ذات غر جدوى)‪.‬‬ ‫وبما أننا نعمل بنفس الطريقة عى مدار عامن متتالين (‪1432‬‬ ‫ه� ‪ 1433 -‬ه�) ونستمر بالطريقة ذاتها ي هذا العام (‪ 1434‬ه�) من‬ ‫حيث طرق التعامل مع دراسة أسباب امشكلة ووضع الحلول امعالجة‬ ‫لس ّد الفجوة وترميم الخلل سواء عى مستوى الوزارة أو عى مستوى‬ ‫اإدارة التعليمية‪ ،‬فمن امؤك ّد أننا سوف نحصل عى النتائج ذاتها (تظل‬ ‫تبذل جهدا ّ مضنيا ً لتتس ًلق س ًلم النجاح لتكتشف ي النهاية أنك تستند‬ ‫عى الجدار الخطأ) تقارير‪ ...‬لجان‪ ...‬توصيات‪ ،‬ولكن ما النتائج؟‬ ‫لو كانت الفجوة تقتر عى بعض اإدارات التعليمية لكانت‬ ‫التوجيهات والتوصيات مقبولة إى ح ّد ما‪ ،‬ولكن أن تكون الفجوة ي‬ ‫جميع اإدارات التعليمية‪ ،‬فمن غر امقبول أن تنتهج الوزارة ي سعيها‬ ‫لتحسن عمليات التعليم ��مخرجاته تلك الوسائل واأساليب التي تُبّقي‬ ‫عى امشكلة كما هي‪.‬‬ ‫أرى أننا لم نتعامل مع امشكلة من جذورها‪ ،‬بل لجأنا إى أسلوب‬ ‫إطفاء الحريق إنقاذ ما يُمكن إنقاذه ‪،‬فامعالجة الصحيحة ا بد أن‬ ‫تكون من خال التعامل مع أصل امشكلة ا أعراضها‪ ،‬وغالبا ً ما يُنظر‬ ‫إى امع ّلم عى أنه هو امتسبب اأول ي تدني مستوى الطاب‪ ،‬من خال‬ ‫ممارساته التقليدية أساليب وطرق واسراتيجيات التدريس‪ ،‬ولكن‬ ‫ماذا ا ينظر إى اإعداد الربوي وامهني الذي ّ‬ ‫تلقاه امعلم ي مؤسسة‬ ‫إعداده؟‬ ‫فكليات الربية ي جامعاتنا تُع ّد أحد أهم عوامل ضعف النظام‬ ‫التعليمي أسباب عديدة منها ‪-:‬‬ ‫ قبول خريجي الثانوية العامة من ذوي النسب امتدنية‪.‬‬‫‪ -‬مقررات دراسية تعتمد عى مراجع قديمة ي الغالب‪.‬‬

‫ تدّريب ميداني يقوم عى اأساليب التقليدية‪ ،‬وغالبا ً ما يُرك‬‫ا ُمتدرب دون متابعة وتوجيه‪.‬‬ ‫وهذا ما يعيه كل مسؤول ي التعليم اأساي والتعليم العاي‪ ،‬ا‬ ‫سيما أن عديدا ً من اأبحاث والدراسات لواقع كليات امعلمن وامعلمات‬ ‫تثبت أنها من أهم عوامل ضعف التعليم ي امملكة‪ ،‬وتستمر حلقة‬ ‫الضعف مع امع ّلم وهو عى رأس العمل‪ ،‬بسبب أنه لم ينل نصيبه من‬ ‫التنمية امهنية امستدامة‪ ،‬عى الرغم من الجهود التي تبذل من هنا‬ ‫وهناك‪ ،‬إا ّ أنها غر كافية لصناعة امعلم الفعّ ال‪ ،‬فضاً عن زجّ امعلم ي‬ ‫اميدان الربوي دون تزويده بالدّعم امناسب الذي يُساعده عى القيادة‬ ‫ي ظل تاطم كل هذه اأمواج العاتية‪.‬‬ ‫وباإضافة إى كليات امعلمن هناك عامل آخر يجب أن يُنظر إليه‬ ‫بنفس الدرجة من اأهمية‪ ،‬أا وهو عدم كفاءة وجودة معاير اختيار‬ ‫القيادات الربوية بمختلف الفئات وامستويات دون استثناء‪ ،‬فالقيادة‬ ‫تمثل حجر الزاوية ي مفهوم التطوير ككل‪ ،‬وتكمن أهميتها ي القدرة‬ ‫عى وضع ااسراتيجيات وتحريك اآخرين نحو اأهداف امرسومة‬ ‫بطرق محفزة وفاعلة‪ ،‬وقد أخرنا النبي ّ‬ ‫صى الله عليه وس ّلم بقلة من‬ ‫تتوفر فيهم صفات القيادة بقوله‪( :‬إنّما الناس كاإبل الراحلة ا تكاد‬ ‫تجد فيها راحلة) صحيح البخاري‬ ‫لذا يجب تطوير معاير اختيار القيادات لتتوافق مع تجارب الدول‬ ‫امتقدّمة‪ ،‬وتتاءم مع مهارات القرن الحادي والعرين‪.‬‬ ‫وثمة عامل ثالث خفي وراء ذلك الضعف امراكم ي النظام‬ ‫التعليمي‪ ،‬يكمن ي نظرة امع ّلم لطابه بأنهم غر أذكياء‪ ،‬تتضح من‬ ‫خال عبارات يرددها بعض امعلمن عى مسامع طابهم‪ :‬أنت طالب‬ ‫غبي‪ ...‬ا تُرجى أي فائدة منك‪ ...‬لن تنجح هذا العام‪ ،‬ونقيس عليها‬ ‫عبارات أُخرى قد تكون أخف أو أش ّد وطئا ً عى الطالب‪.‬‬ ‫إن ما ينقله اآباء وامعلمون من توقعات بشأن مستقبل اأبناء‬ ‫سيؤثر عى إنجازاتهم وما يحققونه ي حياتهم العلمية والعملية‬ ‫سلبا ً أو إيجابا ً وفقا ً لتلك التوقعات‪ ،‬خاصة ي مرحلة تكوينهم وبناء‬ ‫شخصيتهم‪.‬‬ ‫لقد أجرت جامعة هارفارد بحوثا ً عن توقعات امعلمن فيما يخص‬ ‫أداء وإنجازات طابهم وأثبتت النتائج بشكل حاسم أن مقدار ما يتعلمه‬ ‫ويستوعبه الطاب يتوقف عى توقعات معلميهم‪ ،‬فامعلمون القادرون‬ ‫عى نقل توقعاتهم اإيجابية تكون نتائج طابهم التحصيلية أعى بكثر‬ ‫من نتائج الطاب الذين تكون توقعات معلميهم سلبية‪ ،‬ويحرنا هنا‬ ‫رؤية أم محمد الفاتح وقولها له وهو ابن السابعة‪ :‬تلك القسطنطينية‬ ‫وأنك إن شاء الله فاتحها‪.‬‬ ‫يستحق هذا الجيل أن ننظر إليه عى أنه جيل عبقري ومنتج‪ ،‬وهو‬ ‫كذلك بالفعل‪ ،‬حيث تظهر عبقريته جلية خارج غرفة الصف متمثلة ي‬ ‫قدرته عى التعامل مع التكنولوجيا بقنواتها امتعددة‪ ،‬وتوظيف اأحداث‬ ‫الجارية ي نقد الواقع من خال قوالب ُفكاهية محبكة الصنع‪ ،‬وعن‬

‫طريق تصحيح نظرتنا للطاب‪ ،‬واعتمادنا عى التوقعات اإيجابية‬ ‫حيال إنجازاتهم‪ ،‬حتما ً سوف تظهر هذه العبقرية ي حجرة الصف‪.‬‬ ‫هذا فيما يتع ّلق بالعوامل البرية‪ ،‬وإذا ما نظرنا إى العوامل‬ ‫امادية فواقع الحال لبيئات التعلم ا يخفى عى أحد‪ ،‬ففي الوقت الذي‬ ‫تستخدم فيه بعض الدول السبورات الذكية‪ ،‬وتتوفر فيها مصادر‬ ‫تع ّليمية تع ّلمية متنوعة ومتعددة ‪ -‬رغم أن ميزانياتها منخفضة مقارنة‬ ‫بميزانية التعليم لدينا ‪ ،-‬نجد أننا مازلنا متمسكن بجميع تفاصيل بيئة‬ ‫التعليم القديمة التي ا تُساعد عى تحقيق أهداف امقررات امطورة‪ ،‬وا‬ ‫تُحقق عنر الجذب ‪ -‬ي معظم مدارسنا ‪.-‬‬ ‫معالجة الفجوة لن تؤتي ثمارها إا ّ بالتخطيط والتنفيذ‬ ‫ااسراتيجي إعادة البنية التحتية حيث إن عمليات الرميم وس ّد الخلل‬ ‫لن تُجدي نفعاً‪.‬فلماذا اختبار القدرات والتحصيي لو كان التعليم‬ ‫اأساي قويا ً ومتيناً؟‬ ‫وماذا اختبار كفايات امعلمن وامعلمات لو كان مستوى كليات‬ ‫إعدادهم جيداً؟‬ ‫يرى إدوارد ديمينج ‪-‬خبر الجودة ‪ -‬أن الجودة تتطلب التفاعل‬ ‫التبادي بن الغاية والوسيلة حيث الفعل يصبح عضويا ً ومركبا ً وليس‬ ‫خطيا ً وخطواتياً‪.‬‬ ‫وي مرحلة البناء ا ب ّد أن نستفيد من نظرية شجرة الخيزران‬ ‫الصينية التي تُزرع بعد تجهيز اأرض جيداً‪ ،‬وأثناء السنوات اأربع‬ ‫اأوى يكون كل النمو الذي تحققه هذه الشجرة ي الجزء اموجود تحت‬ ‫اأرض‪ .‬اليء الوحيد امرئي منها طوال تلك امدة هو كرة صغرة تخرج‬ ‫منها نبتة صغرة جداً‪ .‬ي السنة الخامسة تنمو هذه الشجرة ثمانن‬ ‫قدما ً دفعة واحدة‪ .‬ابد أن نعرف قيمة تجهيز اأرض‪ ،‬وزرع البذور‪،‬‬ ‫ووضع السماد واماء‪( .‬عندما تتغر البنية التحتية فإن كل يء يُصدر‬ ‫صوتا ً مُدويّاً) ستان دافيس‪.‬‬ ‫وإى أن تتغر البنية التحتية ا بد أن يبدأ ك ّل منّا بإصاح نفسه‪،‬‬ ‫وتقوية أدواته ذاتيا ً يقول ابن القيم ‪ -‬رحمه الله لو أن رجاً وقف أمام‬ ‫جبل‪ ،‬وعزم عى إزالته؛ أزاله‪.‬‬ ‫ختاماً‪ :‬نحن نثمّ ن جهد الوزارة ونُقدّر عملها ي مجال تطوير‬ ‫امقررات الدراسية‪ ،‬وتدعيمها بمنتجات مُساعدة‪ ،‬ناهيك عن استجابتها‬ ‫لحاجة امعلم إى فهم بنية وفلسفة تلك امنتجات‪ ،‬وطرق التعامل مع‬ ‫اأدوات واأساليب وااسراتيجيات التي يتطلبها التطوير‪ ،‬من خال‬ ‫التخطيط ااسراتيجي لتدريب جميع امعلمن وامعلمات وفق حقائب‬ ‫مركزية أحدثت نقلة نوعية ي اميدان الربوي‪ ،‬ولكن نبقى متطلعن إى‬ ‫تطوير شامل وجذري لكل يء من حولنا حتى ننافس اأمم امتقدمة‬ ‫ونتصدرها بعون من الله‪.‬‬ ‫عائشة شنوان العنزي‬

‫* مديرة إدارة التدريب الربوي بمحافظة القريات‬


‫اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴﻮري‬ ‫ﻳﺴﺘﻌﻴﻦ‬ ‫ﺑﻘﻴﺎدات‬ ‫ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﺰب اﷲ ﺗﻘﻮد‬ ‫ﺟﻴﺸﻪ ﻓﻲ ﺣﻠﺐ‬

‫ﺑﺎرﻳﺲ ‪ -‬ﻣﻌﻦ ﻋﺎﻗﻞ‬ ‫دارت ﻣﻌﺎرك ﻋﻨﻴﻔﺔ ﺑﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺴﻮري اﻟﺤﺮ وﻗﻮات ﺑﺸﺎر اﻷﺳﺪ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺸﻴﺦ ﺳـﻌﻴﺪ ذات اﻷﻫﻤﻴﺔ اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﺟﻨﻮب ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺣﻠﺐ‪ ،‬ﻟﻜﻮﻧﻬـﺎ ﻋﻘﺪة وﺻﻞ ﺑﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺮاﻣﻮﺳـﺔ وﻣﻄﺎري ﺣﻠﺐ‬ ‫اﻟﺪوﱄ واﻟﻌﺴﻜﺮي‪ ،‬وﻷﻧﻬﺎ ﺧﻂ إﻣﺪاد ﻤﻌﺎﻣﻞ اﻟﺪﻓﺎع‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻨﺎﺷـﻂ ﻳﺎﴎ اﻟﺤﻠﺒﻲ ﻟـ »اﻟـﴩق« إن ﺟﻴﺶ اﻟﻨﻈﺎم ﺗﻤﻜﻦ‬ ‫ﻣﻦ اﺳـﺘﻌﺎدة ﻣﻌﻤﻞ اﻹﺳﻤﻨﺖ ﰲ ﺣﻠﺐ ﺑﺴﺒﺐ ﺗﻐﻴﺮ ﺧﻄﻄﻪ وﺗﻌﻴﻦ ﻗﺎﺋﺪ‬ ‫ﻟﻠﻌﻤﻠﻴـﺎت ﻣـﻦ ﺣﺰب اﻟﻠﻪ واﺳـﺘﺨﺪاﻣﻪ ﻋﻨﺎﴏ ﻏﺮ ﺳـﻮرﻳﺔ ﻋﲆ ﻧﻄﺎق‬ ‫واﺳﻊ ﰲ اﻤﻌﺎرك وﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﻘﻴﺎدات اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‪.‬‬

‫وأوﺿﺢ اﻟﺤﻠﺒﻲ أن اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة اﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﺔ ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫ﺗﺘﻠﺨـﺺ ﰲ ﺗﻘـﺪم أرﺑﻊ دﺑﺎﺑﺎت ﰲ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﺴـﺎرات ﻣﺘﺴـﺎوﻳﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫ﺗﻮﺳـﻴﻊ ﺧـﻂ اﻤﻮاﺟﻬﺔ وﺗﺸـﺘﻴﺖ اﻟﴬﺑﺎت‪ .‬وﻧـﻮﱠﻩ اﻟﺤﻠﺒـﻲ إﱃ وﻗﻮع‬ ‫اﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﺑـﻦ ﻟﻮاء أﺣﺮار ﺳـﻮرﻳﺎ وﻛﺘﺎﺋﺐ ﺷـﻬﺪاء ﺑﺪر أﺳـﻔﺮت ﻋﻦ‬ ‫إﺻﺎﺑـﺎت ﺧﻔﻴﻔـﺔ ﺑﻦ ﻋﻨـﺎﴏ اﻟﻄﺮﻓﻦ‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ أن اﻟﺴـﺒﺐ ﻳﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺨﻼف ﺣﻮل ﴎﻗﺔ أﺣﺪ اﻤﺼﺎﻧـﻊ‪ ،‬ﻣﺮﺟﻌﺎ ً رﻓﺾ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ اﻟﺘﺪﺧﻞ‬ ‫إﱃ ﻛﻮن اﻤﺸﻜﻠﺔ ﺑﻦ ﻟﺼﻮص‪ ،‬ﻋﲆ ﺣﺪ ﺗﻌﺒﺮه‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺤﻠﺒﻲ أن ﻗﺎﺋﺪ ﻟﻮاء أﺣﺮار ﺳـﻮرﻳﺎ‪ ،‬أﺣﻤـﺪ ﻋﻔﺶ‪ ،‬ﻣﻌﺮوف‬ ‫ﺑﻠﺼﻮﺻﻴﺘﻪ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ أن ﻫﻨﺎك ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﻋﻦ أﺧﻄﺎء ﻛﺒﺮة ﻟﻜﺘﺎﺋﺐ ﺷﻬﺪاء‬ ‫ﺑﺪر‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻻ ﺗﻮﺟﺪ أدﻟﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬

‫وﰲ دﻣﺸـﻖ‪ ،‬ﻗﺎل ﻧﺎﺷـﻄﻮن ﻟـ »اﻟﴩق« إن أرﺑﻌﺔ ﻗﺬاﺋﻒ ﺳﻘﻄﺖ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺰة‪ ،‬وإن ﺛﻼﺛﺎ ً ﻣﻨﻬﺎ ﺳـﻘﻄﺖ ﰲ ﺣـﻲ اﻤﺰة ‪ 86‬اﻟﺬي ﺗﻘﻄﻨﻪ‬ ‫ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ ﻋﻠﻮﻳﺔ ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺳـﻘﻄﺖ واﺣﺪة ﰲ اﻤﺰة ﻓﻴـﻼت‪ ،‬وأﻓﺎدت اﻷﻧﺒﺎء ﻋﻦ‬ ‫وﻗـﻮع ﺟﺮﺣﻰ وﺧﺴـﺎﺋﺮ ﻣﺎدﻳﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ أﻋﻠﻦ ﻟﻮاء اﻹﺳـﻼم اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﺠﺒﻬﺔ‬ ‫ﺗﺤﺮﻳﺮ ﺳﻮرﻳﺎ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺘﻪ ﻋﻦ اﺳﺘﻬﺪاف اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﺼﻮارﻳﺦ ﻋﻴﺎر ‪.107‬‬ ‫وﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺤﺴـﻜﺔ‪ُ ،‬ﺳـﺠﱢ َﻞ اﻧﻔﺠﺎر ﺛﻼث ﺳﻴﺎرات ﻣﻔﺨﺨﺔ ﰲ ﺣﻲ‬ ‫اﻟﻌﺰﻳﺰﻳﺔ إﺣﺪاﻫﺎ أﻣﺎم ﻣﻌﻤﻞ اﻟﻐﺰل ﻣﺎ أدى ﻟﻨﺸﻮب ﺣﺮﻳﻖ ﻫﺎﺋﻞ‪ ،‬ﺗﻼ ذﻟﻚ‬ ‫اﻗﺘﺤﺎم ﻗﻮات اﻟﻨﻈﺎم ﻟﻠﺤﻲ ﺑﺘﻌﺰﻳﺰات ﻛﺒﺮة‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ اﻧﻔﺠﺮت ﺳﻴﺎرة ﻗﺮب‬ ‫داﺋﺮة اﻤﻴﺎه وأﺧﺮى أﻣﺎم ﻣﺪرﺳـﺔ اﻟﻮﺣﺪة اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬وأﺳﻔﺮت اﻻﻧﻔﺠﺎرات‬ ‫ﻋﻦ اﺳﺘﺸﻬﺎد ﻧﺤﻮ ﻋﴩة ﻣﺪﻧﻴﻦ ﺑﻴﻨﻬﻢ اﻣﺮأة وﻃﻔﻠﺘﻬﺎ‪.‬‬

‫ﻋﻨﴫ ﻣﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺴﻮري اﻟﺤﺮ ﺧﻠﻒ ﻣﻀﺎد‬ ‫ﻟﻠﻄﺎﺋﺮات ﰲ اﻟﺮﻗﺔ ﴍﻗﺎ ً‬ ‫)روﻳﱰز(‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪3‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪13‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (526‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫إﻃﻼق ﺳﺮاح‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫اﻟﻤﺤﺘﺠﺰ ﻓﻲ‬ ‫ﺗﻨﺰاﻧﻴﺎ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬واس‬

‫ﺗﴫﻳـﺢ ﺻﺤﻔﻲ أﻣﺲ‬ ‫وأﻛـﺪ اﻷﻣـﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد‪ ،‬ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫وﻣﺴـﺎع ﻣﻜﺜﻔـﺔ ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ‬ ‫اﻷﺣـﺪ‪ ،‬أن اﻹﻓﺮاج ﺗـﻢ ﺑﻌﺪ اﺗﺼﺎﻻت‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﺴـﻔﺮ ﰲ ﺗﻨﺰاﻧﻴﺎ‪ ،‬ﻫﺎﻧﻲ ﻣﺆﻣﻨﺔ‪ ،‬وﻃﺎﻗﻢ اﻟﺴـﻔﺎرة اﻟﺬﻳﻦ ﻛﺎﻧﻮا‬ ‫ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ أروﺷـﺎ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً إﻧﻪ ﻟﻢ ﺗﻮﺟـﻪ أي ﺗﻬﻤﺔ ﻟﻠﻤﻬﺮي اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺘﻤﺘﻊ ﺑﺼﺤﺔ ﺟﻴﺪة وﻫﻮ ﰲ ﻃﺮﻳﻘﻪ إﱃ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪم ﻣﺴـﺎﻋﺪ وزﻳـﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﺸـﻜﺮ ﻟﻠﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﺘﻨﺰاﻧﻴﺔ ﻋـﲆ ﺟﻬﻮدﻫﻢ وﺗﻌﺎوﻧﻬـﻢ ﰲ إﻃﻼق ﴎاح‬ ‫اﻤﻮاﻃﻦ اﻤﻬﺮي‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ً ﻋﲆ ﺣﺮص اﻟﻘﻴﺎدة اﻟﺮﺷﻴﺪة ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬

‫أوﺿﺢ ﻣﺴـﺎﻋﺪ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد‬ ‫ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ‪ ،‬أﻧﻪ »ﺑﻨﺎ ًء ﻋﲆ ﺗﻮﺟﻴﻬﺎت وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻣﺴـﺘﻤﺮة ﻣﻦ‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد اﻟﻔﻴﺼﻞ‪ ،‬ﺗﻢ إﻃﻼق ﴎاح‬ ‫اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﺴـﻌﻮدي ﺳـﻌﻴﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﺴـﻦ اﻤﻬـﺮي اﻟﺬي ﺗﻢ‬ ‫اﻋﺘﻘﺎﻟـﻪ ﻣﻊ آﺧﺮﻳـﻦ ﰲ ﺗﻨﺰاﻧﻴﺎ إﺛﺮ اﻟﺘﻔﺠـﺮ اﻹﺟﺮاﻣﻲ ﰲ‬ ‫إﺣﺪى اﻟﻜﻨﺎﺋﺲ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ أروﺷﺎ ﺷﻤﺎل ﺗﻨﺰاﻧﻴﺎ«‪.‬‬

‫وﺗﻮﺟﻴﻬﺎﺗﻬـﺎ ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ أوﺿﺎع اﻤﻮاﻃﻨﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ واﻟﺤﻔﺎظ‬ ‫ﻋﲆ أﻣﻨﻬﻢ وﺳﻼﻣﺘﻬﻢ أﻳﻨﻤﺎ ﻛﺎﻧﻮا‪.‬‬ ‫ﺳـﻴﺎق آﺧـﺮ‪ ،‬اﺟﺘﻤﻊ ﻧﺎﺋـﺐ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ ﰲ ﻣﻜﺘﺒﻪ‬ ‫ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑﻔـﺮع اﻟﻮزارة ﰲ ﺟﺪة أﻣﺲ ﻣﻊ رﺋﻴﺲ وزراء إﻳﻄﺎﻟﻴﺎ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‬ ‫اﻤﺒﻌـﻮث اﻟﺨـﺎص ﻟﻸﻣﻦ اﻟﻌـﺎم ﻟﻸﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة ﻟﺪول اﻟﺴـﺎﺣﻞ‬ ‫اﻹﻓﺮﻳﻘﻲ‪ ،‬روﻣﺎﻧـﻮ ﺑﺮودي‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺰور اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺣﺎﻟﻴﺎً‪ ،‬وﺟﺮى‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﻠﻘـﺎء اﻟﺤﺪﻳﺚ ﺣﻮل ﻣﻬﻤـﺔ »ﺑـﺮودي« واﻟﻘﻀﺎﻳﺎ ذات‬ ‫اﻻﻫﺘﻤﺎم اﻤﺸﱰك‪.‬‬

‫»اﻟﻔﻴﺼﻞ« ووزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ا‪¤‬ﻳﺮاﻧﻲ ﻳﺒﺤﺜﺎن اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ وﺗﻄﻮرات اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬واس‪ ،‬اﻟﴩق‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﻞ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد اﻟﻔﻴﺼﻞ‪ ،‬ﻣﺴـﺎء‬ ‫أﻣﺲ ﰲ ﺟﺪة وزﻳـﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﰲ ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ إﻳﺮان اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻋﲇ أﻛـﱪ ﺻﺎﻟﺤﻲ‪ ،‬وﺟﺮى ﺧﻼل اﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل ﺑﺤـﺚ اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ واﻟﺘﻄـﻮرات ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ .‬وﻛﺎن »ﺻﺎﻟﺤﻲ«‬ ‫وﺻـﻞ ﺟـﺪة ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ وﻛﺎن ﰲ اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻪ ﰲ ﻣﻄـﺎر اﻤﻠﻚ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺪوﱄ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم ﻓـﺮع وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬اﻟﺴﻔﺮ ﻣﺤﻤﺪ أﺣﻤﺪ ﻃﻴﺐ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺳـﻴﺎق آﺧﺮ‪ ،‬ﺗﺴـﺘﻀﻴﻒ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﺘﻌﺎون اﻹﺳﻼﻣﻲ ﰲ‬ ‫ﻣﻘﺮﻫـﺎ ﰲ ﺟﺪة اﻟﻴـﻮم اﻹﺛﻨﻦ اﺟﺘﻤﺎع ﻓﺮﻳـﻖ اﻻﺗﺼﺎل اﻟﺨﺎص‬ ‫ﺑﺄزﻣﺔ ﻣﺎﱄ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى وزراء اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ .‬وﻳﺄﺗﻲ اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻷول‬ ‫ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻪ ﺑﺪﻋﻮة ﻣﻦ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﻤﻨﻈﻤﺔ‪ ،‬أﻛﻤﻞ اﻟﺪﻳﻦ إﺣﺴﺎن‬ ‫أوﻏﲇ‪ ،‬وﺳـﻴﺒﺤﺚ آﺧﺮ ﻣﺴـﺘﺠﺪات اﻟﻮﺿﻊ ﰲ ﻣـﺎﱄ وﻳﺘﺪارس‬

‫ﺳـﺒﻞ ﺗﻘﺪﻳﻢ دﻋﻢ ﻟﻮﺟﺴﺘﻲ وﻣﺎﱄ ﻟﻠﻤﺴﺎﻫﻤﺔ ﰲ ﺗﺤﺮﻳﻚ اﻟﻮﺿﻊ‬ ‫ﰲ ﻣﺎﱄ وﺣﻤﺎﻳﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺴﺎﺣﻞ ﻣﻦ أزﻣﺎت ﻣﺸﺎﺑﻬﺔ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬أﻛـﺪ ﺛﻤﺎﻧﻴـﺔ وزراء ﺧﺎرﺟﻴﺔ ﺣﻀﻮرﻫﻢ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎع‪ ،‬وﻫـﻢ وزراء ﺧﺎرﺟﻴﺔ ﻣﴫ‪ ،‬وﺗﺮﻛﻴﺎ‪ ،‬وإﻳﺮان‪ ،‬وﻣﺎﱄ‪،‬‬ ‫واﻟﻨﻴﺠـﺮ‪ ،‬وﺑﻮرﻛﻴﻨـﺎ ﻓﺎﺳـﻮ‪ ،‬وﺟﻴﺒﻮﺗـﻲ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﰲ دوﻟﺔ اﻹﻣـﺎرات اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻤﺘﺤﺪة‪،‬‬ ‫وﻣﺴﺆوﻟﻦ رﻓﻴﻌﻦ ﻋﻦ ﺑﻘﻴﺔ اﻟﺪول اﻷﻋﻀﺎء‪.‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪19‬‬

‫ا‡ردن‪ :‬اﻟﻤﻠﻚ ﻳﺮﻓﺾ ﺗﻮزﻳﺮ اﻟﻨﻮاب‪..‬‬ ‫وﻣﺮاﻗﺒﻮن‪ :‬ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻟﻨﺴﻮر ﺳﺘﺮﺣﻞ ﻗﺮﻳﺒ ًﺎ‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ اﻟﻤﻜﻠﱠﻒ ﺳﻼم ﻟـ |‪:‬‬

‫ُﺻﺮ ﻋﻠﻰ ﺗﺸﻜﻴﻞ »ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻣﺼﻠﺤﺔ وﻃﻨﻴﺔ«‬ ‫أ ‬ ‫ﺑﺮوت ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻳﺴـﺘﻘﺒﻞ رﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ اﻤﻜ ّﻠﻒ‬ ‫ﺗﻤّﺎم ﺳـﻼم ﻛﻌﺎدﺗﻪ‪ ،‬زوّاره ﰲ ﻗﴫه اﻟﻜﺎﺋﻦ‬ ‫ﺑﻤﺤﻠـﺔ اﻤﺼﻴﻄﺒﺔ ﰲ ﺑـﺮوت ﺻﺒﺎح ﻛﻞ ﻳﻮم‬ ‫أﺣﺪ وﻛﺎﻧﺖ »اﻟﴩق« ﺣﺎﴐة أﻣﺲ ﰲ ﻗﴫ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﺳـﻼم ﺑﻦ ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻟﺼﺤﻔﻴﻦ‬ ‫واﻟﺰوار‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻫﻨـﺎك ﻓﺎرق ﰲ أﻋﺪاد اﻟﻮاﻓﺪﻳﻦ‬ ‫إﱃ دارﺗـﻪ ﻗﺒﻞ وﺑﻌـﺪ اﻟﺘﻜﻠﻴﻒ‪ .‬ﺣﻴـﺚ ﺗﺠﺪ رﺟﺎل‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ واﻷﻣﻦ واﻟﺼﺤﻔﻴﻦ وﻧﻘﺎﺑﻴﻦ ووﻓﻮدا ً ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺠﺎر وأﺑﻨﺎء ﺑﺮوت‪.‬‬ ‫وﻳﺼﺎﻓـﺢ اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﺳـﻼم اﻟﺠﻤﻴﻊ‪ ،‬وﻳﺸـ ّﺪ‬ ‫ﻋـﲆ أﻳﺎدﻳﻬﻢ وﻛﺄﻧـﻪ ﻳﻌﺮﻓﻬﻢ ﺟﻤﻴﻌﺎً‪ .‬وﻳﺴـﺄل ﻋﻦ‬ ‫أﺣﻮاﻟﻬـﻢ وأﺣـﻮال أﻗﺎرﺑﻬﻢ‪ .‬ﰲ ﻗـﴫ ﺻﺎﺋﺐ ﺑﻚ‪،‬‬ ‫ﺗﺸﻌﺮ ﺑﺰﻋﺎﻣﺔ اﺑﻨﻪ اﻟﺒﺮوﺗﻴﺔ‪ .‬وﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻨﻪ‪ ،‬ﻳﻨﺸﻂ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﺎروه ﰲ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ واﻹﻋﻼم اﻤﻌﻴّﻨﻮن ﺣﺪﻳﺜﺎً‪:‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺴـﺘﺎر اﻟﻼز وﻧﺎﻓﺬ ﻗﻮّاص وﻣﺤﻤﺪ اﻤﺸـﻨﻮق‪،‬‬ ‫وﻳﻘﻮل أﺣﺪﻫـﻢ إن دوﻟﺔ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﺻﺎﺋﻢ ﻋﻦ اﻟﻜﻼم‬ ‫اﻟﺼﺤﻔﻲ ﻫﺬه اﻷﻳﺎم‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﻳُﺮﺣّ ﺐ ﺑﻜﻢ‪.‬‬ ‫وﻳﺒﺪو اﻟﺮﺋﻴﺲ ﺳـﻼم أﻗﻞ ﺗﺸـﺪدا ً وﻳﺪﺣﺾ‬ ‫اﻟﺘﻬﻮﻳﻞ اﻟﺬي ﻳُﺸ ّﻦ ﻋﻠﻴﻪ ﰲ اﻹﻋﻼم ﰲ ﺷﺄن ﺗﺸﻜﻴﻞ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣـﺔ اﻷﻣﺮ اﻟﻮاﻗﻊ‪ ،‬وﻳﻌﺘﺐ ﻋﲆ ﺻﺤﻔﻴﻦ ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫أﻧّﻪ ﻻ ﻳﺰال ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻔﻪ ﰲ ﺗﺸﻜﻴﻞ »ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻣﺼﻠﺤﺔ‬

‫ﺗﺘﺄﻟﻒ ﻣﻦ ‪ 24‬وزﻳﺮﴽ‬ ‫ﻣﻮزﻋﻴﻦ ﺑﻴﻦ ﻗﻮى‬ ‫‪ 8‬و‪ 14‬آذار‬ ‫وﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ اﺧﺘﻴﺎره‬

‫اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﻴﺸﺎل ﺳﻠﻴﻤﺎن وﺗﻤﺎم ﺳﻼم )اﻟﴩق(‬ ‫وﻃﻨﻴﺔ«‪ ،‬وﻳﺴﺘﻌﻴﺪ ﺛﻮاﺑﺖ ﻛﺮرﻫﺎ ﺳﺎﺑﻘﺎً‪ ،‬وﻻ ﻳﺰال‪،‬‬ ‫أﻣﺎم زوّاره‪ ،‬ﻓﻴُﻌﺪد رﺑﺎﻋﻴﺔ ﺗﺤﻜﻢ ﺗﺸﻜﻴﻠﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪:‬‬ ‫ﻻ وزراء ﺳﻴﺎﺳـﻴﻦ‪ .‬ﻻ وزراء اﺳﺘﻔﺰاز أو ﻣﻮاﺟﻬﺔ‪.‬‬ ‫ﻻ ﻟﻠﺘﻌﻄﻴﻞ وﻣﻊ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺗﻮاﻓﻘﻴﺔ‪ .‬وﻳﺮﻓﺾ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﺳـﻼم ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻣﻮﻋﺪ ﻹﻋﻼن ﺣﻜﻮﻣﺘﻪ ﰲ دردﺷﺔ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺼﺤﻔﻴـﻦ‪ ،‬وﻳﻠﻔـﺖ إﱃ أن »ﻫـﺬا اﻹﻋﻼن ﻣﺮﻫﻮن‬ ‫ﺑﻌﻮاﻣﻞ ﻋﺪﻳﺪة وﺑﺎﻤﺸـﺎورات اﻟﺘـﻲ ﻣﺎزاﻟﺖ ﻗﺎﺋﻤﺔ‬ ‫ﻣﻊ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻷﻃﺮاف اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ«‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً اﻧﻔﺘﺎﺣﻪ‬ ‫اﻟﻜﺎﻣﻞ ﻋﲆ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻘﻮى‪ .‬أﻣﺎ ﰲ اﻟﺤﻤﻼت اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗُﺸـ ّﻦ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬ﻻ ﺳـﻴّﻤﺎ ﺧﻄﺎب أﻣﻦ ﻋﺎم ﺣﺰب‬

‫اﻟﻠﻪ ﺣﺴـﻦ ﻧﴫ اﻟﻠﻪ اﻷﺧﺮ‪ ،‬ﻓﻴﺆﻛـﺪ أﻧّﻪ ﻟﻢ ﻳﻘﻄﻊ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻـﻞ ﻣﻊ أﺣـﺪ‪ .‬وﻳُـﴫّ ﻋﲆ وﺟﻮب ﺗﺸـﻜﻴﻞ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺗﺮﻋﻰ ﻣﺼﺎﻟﺢ اﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬ ‫ور ّدا ً ﻋﲆ ﺳﺆال أﺣﺪ اﻟﺼﺤﻔﻴﻦ ﺣﻮل اﻧﺘﻈﺎره‬ ‫ﴎ ﻣﻦ دوﻟﺔ ﻣﺎ«‪ ،‬ﻳـﺮ ّد ﺑﺄن ﻣُﺤ ّﺮﻛﻪ اﻟﻮﺣﻴﺪ‬ ‫»ﻛﻠﻤﺔ ّ‬ ‫ﻫﻮ ﺿﻤﺮه وﻻ ّ‬ ‫ﴎ ﺳـﻮى ﻣﻨﻪ وﺣﺪه‪.‬‬ ‫ﻳﺘﻠﻘﻰ ﻛﻠﻤﺔ ّ‬

‫‪ 450‬ﻣﺮﺷﺤﺎ ً ﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ ﺑﻴﻨﻬﻢ ‪ 14‬اﻣﺮأة‪ .‬ﻳﺼﺎدق‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ ﺻﻴﺎﻧﺔ اﻟﺪﺳﺘﻮر ﻋﲆ ﻋﺪد ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫وﻳﺴﺘﺒﻌﺪ اﻵﺧﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫ﻓﺮﺻﺔ ‪ 3‬أﺳﺎﺑﻴﻊ ﻟﻠﻤﺮﺷﺤﻦ اﻤﻮاﻓﻖ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻟﻠﻘﻴﺎم ﺑﺤﻤﻠﺔ اﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ ﻗﺒﻞ ﺑﺪء‬ ‫اﻻﻗﱰاع ﰲ ‪ 14‬ﻳﻮﻧﻴﻮ اﻟﻘﺎدم‪.‬‬ ‫أﺑﺮز اﻤﺮﺷﺤﻦ‬ ‫ﻫﺎﺷﻤﻲ رﻓﺴﻨﺠﺎﻧﻲ )‪78‬‬ ‫‪.1‬‬ ‫ﻋﺎﻣﺎً( ﺷﻐﻞ ﻣﻨﺼﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻔﱰة ﺑﻦ ﻋﺎﻣﻲ ‪ 1989‬و‪ 1997‬وﻫﻮ‬ ‫ﺳﻴﺎﳼ ﻣﻌﺘﺪل أﻳﺪ اﻹﺻﻼﺣﻴﻦ وﺳﺎﻧﺪ‬ ‫ﺣﺮﻛﺔ اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﺑﻌﺪ آﺧﺮ اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﰲ‬ ‫ﻋﺎم ‪ 2009‬واﻟﺘﻲ أﺛﺎرت ﺧﻼﻓﺎ ً ﺣﺎدا ً‬ ‫وﻣﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ أن ﻳﻜﻮن أوﻓﺮ ﺣﻈﺎ ً ﰲ‬ ‫ﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻤﺮﺷﺤﻦ اﻤﺤﺎﻓﻈﻦ‪.‬‬

‫وﻳﻮاﺟﻪ ﻣﺸﺎﺋﻲ اﻧﻌﺪام ﺛﻘﺔ ﺷﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻤﺤﺎﻓﻈﻦ اﻤﺘﺸﺪدﻳﻦ اﻤﻘﺮﺑﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﺎﻣﻨﺌﻲ وﻳﺘﻬﻤﻮﻧﻪ ﺑﺄﻧﻪ ﻳﻘﻮد »ﺗﻴﺎرا ً‬ ‫ﻣﻨﺤﺮﻓﺎً« ﻳﺴﻌﻰ إﱃ ﺗﻘﻮﻳﺾ ﺳﻠﻄﺔ‬ ‫رﺟﺎل اﻟﺪﻳﻦ ﻟﺼﺎﻟﺢ ﺗﻴﺎر أﻛﺜﺮ ﻗﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻋﲇ أﻛﱪ وﻻﻳﺘﻲ‪ :‬ﻋﻀﻮ‬ ‫‪.4‬‬ ‫ﰲ اﻟﱪﻤﺎن اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﰲ دورﺗﻪ اﻷوﱃ‪،‬‬ ‫ووزﻳﺮ ﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ إﻳﺮان ﺧﻼل اﻟﻔﱰة‬ ‫ﺑﻦ ‪1981‬و ‪.1997‬أﺻﻮﱄ ﻣﻘﺮب ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺎﺋﺪ اﻟﺜﻮرة وﻳﻌﻤﻞ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻣﺴﺘﺸﺎرا ً ﻟﻪ‬ ‫ﻟﺸﺆون اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ‪.‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﺎﻗﺮ ﻗﺎﻟﻴﺒﺎف‪ :‬أﺳﺘﺎذ‬ ‫‪.5‬‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺮﺋﺎﺳﻴﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ‬ ‫وﻳﺸﻐﻞاﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﺋﺎﺳﻴﺔ‬ ‫اﻤﴫي‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫أﺳﺎﻣﺔ‬ ‫ﻣﻨﺼﺐ‬ ‫ﻃﻬﺮان‬ ‫ﻏﺮاﻓﻴﻚﺑﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﻲ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻃﻬﺮان‪ ،‬وﻟﻪ ﺑﺎع ﻃﻮﻳﻞ‬ ‫ﰲ اﻟﺤﺮس اﻟﺜﻮري واﻟﻘﻮات اﻟﺠﻮﻳﺔ‬ ‫واﻟﴩﻃﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ ﰲ ﻋﻬﺪ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻣﺤﻤﺪ ﺧﺎﺗﻤﻲ‪.‬‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﺟﻠﻴﲇ)‪ 47‬ﻋﺎﻣﺎً(‬ ‫‪.2‬‬ ‫وﻫﻮ ﻣﺤﺎرب ﺳﺎﺑﻖ ﰲ اﻟﺤﺮب ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻌﺮاق ﰲ اﻟﺜﻤﺎﻧﻴﻨﺎت ﺷﻐﻞ ﻣﻨﺼﺐ ﻛﺒﺮ‬ ‫اﻤﻔﺎوﺿﻦ اﻟﻨﻮوﻳﻦ ﻣﻊ اﻟﻘﻮى اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫وﻫﻮ ﻣﻘﺮب ﻣﻦ ﺧﺎﻣﻨﺌﻲ وﻣﻦ اﻤﺤﺎﻓﻈﻦ‬ ‫اﻤﺘﺸﺪدﻳﻦ ‪.‬‬

‫ﻏﻼم ﻋﲇ ﺣﺪاد ﻋﺎدل‪:‬ﻋﻀﻮ‬ ‫‪.6‬‬ ‫ﻣﺠﻤّ ﻊ ﺗﺸﺨﻴﺺ ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫ورﺋﻴﺲ ﺳﺎﺑﻖ ﻟﻠﱪﻤﺎن اﻹﻳﺮاﻧﻲ وﻳﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋﻀﻮا ً ﰲ اﻟﱪﻤﺎن ﻣﻨﺬ دورﺗﻪ اﻟﺴﺎدﺳﺔ‬ ‫وﺣﺘﻰ اﻵن‪.‬‬

‫إﺳﻔﻨﺪﻳﺎر رﺣﻴﻢ ﻣﺸﺎﺋﻲ‬ ‫‪.3‬‬ ‫اﻤﺪﻳﺮ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻤﻜﺘﺐ أﺣﻤﺪي ﻧﺠﺎد‬

‫ﻣﻨﻮﺗﺸﻬﺮ ﻣﺘﻜﻲ ‪ّ :‬‬ ‫ﺗﻮﱃ‬ ‫‪.7‬‬ ‫ﺣﻘﻴﺒﺔ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻤﺪة ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮات‬

‫وﺣـﻮل اﺣﺘﻤﺎل زﻳـﺎرة رﺋﻴﺲ اﻟﺤﺰب اﻻﺷـﱰاﻛﻲ‬ ‫وﻟﻴـﺪ ﺟﻨﺒـﻼط إﱃ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫واﻧﺘﻈﺎره ﻣﺎ ﺳﺮﺷـﺢ ﻋﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻳﻘﻮل اﻟﺮﺋﻴﺲ ﺳـﻼم‬ ‫ﺿﺎﺣـﻜﺎً‪» :‬ﻫﻞ ﻳُﻌﻘـﻞ أن ﻳﺨﱪﻧﻲ ﺟﻨﺒﻼط ﻋﲆ ﻛﻞ‬ ‫ﺗﺤﺮﻛﺎﺗﻪ«‪.‬‬ ‫وﻳﺮﻓﺾ ﺳـﻼم اﻟﺨﻮض ﰲ اﻷﺳﻤﺎء اﻤﻘﱰﺣﺔ‬ ‫ﻟﺘﺸﻜﻴﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ ً أﻧﻪ ﻳﺆﻛﺪ أن ﻃﺮح ﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﻣﺆﻟﻔـﺔ ﻣـﻦ ‪ 24‬وزﻳﺮا ً ﻳﻌﺪ أﻓﻀﻞ ﺧﻴﺎر‪ ،‬ﻻ ﺳـﻴﻤﺎ‬ ‫أﻧﻬـﺎ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﺗﻘﺴـﻴﻢ »ﺛﻼث ﺛﻤﺎﻧﻴـﺎت«‪ ،‬أي ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫وزراء ﻟﻘـﻮى ‪ 8‬آذار وﺛﻤﺎﻧﻴﺔ وزراء ﻟﻘﻮى ‪ 14‬آذار‬ ‫وﺛﻤﺎﻧﻴﺔ وزراء ﻟﻪ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺴـﻴﺎق ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬ﺗﻨﻘﻞ أوﺳﺎط ﻣﻘ ّﺮﺑﺔ ﻣﻦ‬ ‫دوﻟـﺔ اﻟﺮﺋﻴﺲ أﻧّﻪ ﺑﺼﺪد اﻤـﴤ ﰲ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻣﺆﻟﻔﺔ‬ ‫ﻣﻦ ‪ 14‬وزﻳﺮاً‪ ،‬ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﺳﻴﺎﺳـﻴﻮن ﻳﻨﺘﻤﻮن‬ ‫ﻟﻘﻮى ‪ 8‬أو ‪ 14‬آذار‪.‬‬ ‫وﺗُﺮﺟّ ﺢ اﻷوﺳـﺎط ﻧﻔﺴـﻬﺎ أن ﻳﻜـﻮن اﻹﻋﻼن‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﺘﺸـﻜﻴﻠﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﺧـﻼل ﻫﺬا اﻷﺳـﺒﻮع‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨﻬﺎ ﺗﺆﻛـﺪ أﻧّﻬﺎ ﻟﻦ ﺗﻜﻮن ﺣﻜﻮﻣـﺔ ﻣﻮاﺟﻬﺔ‪ ،‬وﰲ‬ ‫ﻣـﻮازاة ذﻟـﻚ‪ ،‬ﺗﺘﺤﺪث اﻷوﺳـﺎط ﻋـﻦ اﺣﺘﻤﺎل أن‬ ‫ﻳﻜـﻮن ﻳﻮم ﻏﺪ اﻟﺜﻼﺛـﺎء أو اﻷرﺑﻌﺎء ﻣﻮﻋـﺪا ً ﻟﺰﻳﺎرة‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻤﻜ ّﻠﻒ رﺋﻴﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ ﻣﻴﺸﺎل‬ ‫ﺳـﻠﻴﻤﺎن وﰲ ﺣﻘﻴﺒﺘﻪ اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﺔ اﻟﻮزارﻳﺔ ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬

‫ﻟﻸﻋﻮام ﺑﻦ ‪ 2005-2010‬ﻗﺒﻞ أن ﻳﻘﻮم‬ ‫أﺣﻤﺪي ﻧﺠﺎد ﺑﻌﺰﻟﻪ ﻣﻦ ﻣﻨﺼﺒﻪ وﺗﻌﻴﻦ‬ ‫ﻋﲇ أﻛﱪ ﺻﺎﻟﺤﻲ ﺑﺪﻳﻼً ﻋﻨﻪ ‪ .‬ﻳﻌﺘﱪ‬ ‫ﻣﺘﻜﻲ أﺣﺪ أﻫﻢ ﺧﻴﺎرات ”ﺟﺒﻬﺔ أﺗﺒﺎع‬ ‫ﺧﻂ اﻹﻣﺎم اﻟﺨﻤﻴﻨﻲ“ ﰲ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫اﻟﺮﺋﺎﺳﻴﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﺤﺴﻦ رﺿﺎﺋﻲ‪:‬أﺻﻮﱄ‬ ‫‪.8‬‬ ‫وﻣﻦ اﻟﻮﺟﻮه اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ اﻟﺒﺎرزة ﰲ إﻳﺮان‪،‬‬ ‫وﻫﻮ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻟﻠﺤﺮس اﻟﺜﻮري‪،‬‬ ‫وﺳﺒﻖ أن رﺷﺢ ﻧﻔﺴﻪ ﻟﻠﺮﺋﺎﺳﺔ ﻣﺮﺗﻦ‬ ‫وﻛﺎن رﺿﺎﺋﻲ أﻣﻦ ﻣﺠﻠﺲ ﺗﺸﺨﻴﺺ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم ﻣﻨﺬ ﻋﺎم ‪.1997‬‬ ‫داود أﺣﻤﺪي ﻧﺠﺎد وﻫﻮ‬ ‫‪.9‬‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم ﺳﺎﺑﻖ ﻟﻠﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ اﻹﻳﺮاﻧﻲ‬ ‫ﻳﺘﺒﻨﻰ ﻣﻮاﻗﻒ ووﺟﻬﺎت ﻧﻈﺮ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫ﻋﻦ ﺷﻘﻴﻘﺔ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺤﺎﱄ ﻟﻠﺒﻼد‪.‬‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ أﺻﻐﺮ زادة ‪ :‬أﺑﺮز‬ ‫‪.10‬‬ ‫اﻤﺘﻘﺪﻣﻦ اﻹﺻﻼﺣﻴﻦ ﻛﺎن ﻣﻦ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻄﻠﺒﺔ اﻟﺬﻳﻦ ﻫﺎﺟﻤﻮا اﻟﺴﻔﺎرة اﻷﻣﺮﻛﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻃﻬﺮان ﰲ اﻟﺮاﺑﻊ ﻣﻦ ﻧﻮﻓﻤﱪ ‪1979‬‬ ‫ﺑﻌﻴﺪ اﻧﺘﺼﺎر اﻟﺜﻮرة اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫و دﻋﺎ ﰲ اﻟﺴﺎﺑﻖ إﱃ ﺗﺼﺤﻴﺢ اﻟﻌﻼ���ﺎت‬ ‫ﻣﻊ واﺷﻨﻄﻦ‪.‬‬

‫أردﻧﻴﻮن ﻳﺮﺳﻤﻮن ﻋﲆ اﻟﺠﺪران أﻣﺲ ﰲ ﻋﻤﺎن ﰲ إﻃﺎر ﻣﺒﺎدرة ﻟﻔﻦ اﻟﺸﺎرع‬ ‫ﻋﻤﺎن ‪ -‬ﺳﺎﻣﻲ ﻣﺤﺎﺳﻨﺔ‬ ‫رﻓـﺾ اﻟﻌﺎﻫـﻞ اﻷردﻧـﻲ‪ ،‬اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬اﻟﺴـﻤﺎح ﻟﻠﻨـﻮاب ﺑﺪﺧﻮل اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﻛﻮزراء ﻣﺎ اﻋﺘﱪه ﻣﺮاﻗﺒﻮن ﻣﺆﴍا ً ﻋﲆ ﻗﺮب‬ ‫رﺣﻴﻞ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻨﺴـﻮر اﻟﺬي أﻋﻠﻦ‬ ‫أﻧﻪ ﺳـﻴﻌﺪل ﻋﲆ ﺣﻜﻮﻣﺘﻪ وﻳﻄﻌﻤﻬﺎ ﺑﻨﻮاب‬ ‫دون اﺳﺘﺸﺎرة اﻤﻠﻚ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻤﻠـﻚ‪ ،‬ﰲ ﻟﻘـﺎ ٍء ﺟﻤﻌـﻪ ﺑﺄﻋﻀـﺎء ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻨـﻮاب‪ ،‬أﻫﻤﻴﺔ اﻟﺘـﺪرج ﰲ إﺟـﺮاء أي ﺗﻌﺪﻳﻞ وزاري‬ ‫ﻳﻀﻤﻦ دﺧﻮل ﺑﻌﺾ ﺗﻮزﻳﺮ اﻟﻨﻮاب‪.‬‬ ‫وﺳـﺄل اﻤﻠﻚ اﻟﻨـﻮاب‪» :‬إذا ﻛﺎن اﻟﻬﺪف اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ‬ ‫ﻟﻺﺻﻼح ﻫـﻮ ﺣﻜﻮﻣـﺔ ﺑﺮﻤﺎﻧﻴﺔ ﺷـﺎﻣﻠﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻞ ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺑﺪﺧـﻮل اﻟﻨـﻮاب ﰲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ؟ أم ﺗﺤﺪﻳﺚ وﻣﺄﺳﺴـﺔ‬ ‫ﻋﻤـﻞ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻨـﻮاب ﺑﻤﺎ ﻳـﺆدي إﱃ ﻧﺠـﺎح ﺗﺠﺮﺑﺔ‬ ‫إﴍاك أﻋﻀﺎﺋﻪ ﰲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺎت اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ؟«‪.‬‬ ‫ودﻋﺎ اﻤﻠﻚ اﻟﻨـﻮاب إﱃ ﻣﺮاﻋﺎة اﻤﺼﻠﺤﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﻜﻮن ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ إﻧﺠﺎح ﻧﻬﺞ اﻟﺤﻜﻮﻣﺎت اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ ﻫﻲ‬ ‫ﻣﺴﺆوﻟﻴﺘﻬﻢ ﺑﺎﻟﺪرﺟﺔ اﻷوﱃ ووﻓﻖ اﻟﺘﺪرج‪.‬‬ ‫واﻋﺘـﱪ ﻣﺮاﻗﺒـﻮن أردﻧﻴﻮن رﻓـﺾ اﻤﻠﻚ ﺗﻮزﻳﺮ‬ ‫اﻟﻨﻮاب رﺳﺎﻟﺔ ﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻨﺴﻮر ﺑﻘﺮب رﺣﻴﻠﻬﺎ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ان اﻷﺧـﺮ ﻳﺮﻳﺪ أن ﻳﻈﻬﺮ أﻣﺎم اﻟـﺮأي اﻟﻌﺎم واﻟﻨﺨﺒﺔ‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﺑﺄﻧﻪ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺮأي اﻟﻮﺣﻴﺪ ﰲ إﺟﺮاء ﺗﻌﺪﻳﻞ‬ ‫وزاري ﻋﲆ ﺣﻜﻮﻣﺘﻪ دون اﻟﺮﺟﻮع ﻟﻠﻤﻠﻚ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ذاﺗﻪ‪ ،‬رأى ﻧﻮاب أن ﻣﻮﻗﻒ اﻤﻠﻚ ﺧﻄﻮة‬ ‫ﰲ اﻻﺗﺠـﺎه اﻟﺼﺤﻴﺢ‪ ،‬وأﻛﺪ اﻟﻨﺎﺋـﺐ ﺟﻤﻴﻞ اﻟﻨﻤﺮي ﻟـ‬ ‫»اﻟـﴩق« أن ﺗﻮزﻳﺮ اﻟﻨﻮاب دون أن ﻳﻜﻮن ﻫﻨﺎك ﻛﺘﻞ‬ ‫ﺑﺮﻤﺎﻧﻴﺔ وأﺣـﺰاب ﻳﻨﻀﻮي ﺗﺤﺘﻬﺎ ﻫﺆﻻء ﻤﺤﺎﺳـﺒﺘﻬﻢ‬ ‫ﺳـﻴﺠﻌﻞ ﻣﻦ ﺗﻮزﻳﺮﻫﻢ أزﻣﺔ وﺳـﻴﺤﻮل اﻟﻮزارات إﱃ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴﺔ ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﻮزﻳﺮ وﻣﻨﻄﻘﺘﻪ‪.‬‬ ‫وﻟﻠﻮﺻﻮل إﱃ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﺗﻮزﻳﺮ اﻟﻨﻮاب‪ ،‬ﻃﺮح اﻤﻠﻚ‬ ‫ﺧﺎرﻃﺔ ﻃﺮﻳـﻖ ﺗﻤﺜﻠـﺖ ﰲ ﺗﺤﺪﻳﺚ اﻟﻨﻈـﺎم اﻟﺪاﺧﲇ‬ ‫ﻤﺠﻠﺴﻬﻢ وإﻧﺠﺎز ﻣﺪوﻧﺔ اﻟﺴـﻠﻮك اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻤﺄﺳﺴﺔ‬ ‫ﻋﻤﻞ اﻟﻜﺘـﻞ اﻟﻨﻴﺎﺑﻴـﺔ واﺳـﺘﻘﺮارﻫﺎ ﻟﻀﻤـﺎن وﺟﻮد‬ ‫ﺿﻮاﺑﻂ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻤﺒﺪأ اﻟﻔﺼﻞ ﺑﻦ اﻟﺴـﻠﻄﺎت وﺗﻮازﻧﻬﺎ‬ ‫ﻣﻊ آﻟﻴﺎت اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻤﺠﻤـﻞ‪ ،‬ﻳﻌﺘﻘـﺪ ﻣﺮاﻗﺒﻮن أن اﻤﻠﻚ ﺳـﺤﺐ‬ ‫اﻟﺒﺴـﺎط ﻣﻦ ﺗﺤﺖ أﻗﺪام رﺋﻴﺲ اﻟـﻮزراء ﻋﻨﺪﻣﺎ أﻋﻠﻦ‬ ‫ﻟﻠﻨـﻮاب ً‬ ‫رﻏﺒﺔ ﻋﲆ ﻋﻜﺲ ﻣﺎ ﻳﺘﻤﻨـﻰ رﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺮﻳﺪ ﺗﻌﺪﻳﻼً وزارﻳﺎ ً ﻳﺸـﻤﻞ ﺗﻮزﻳﺮ اﻟﻨﻮاب‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻮﻗـﻊ ﻣﺮاﻗﺒـﻮن أن ﻳﺸـﻬﺪ اﻟﱪﻤـﺎن ﴏاﻋﺎ ً‬ ‫ﺧﺸـﻨﺎ ً ﻣﻊ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻟﺬي وﻋﺪ اﻟﻨﻮاب ﺑﺎﻟﺘﻮزﻳﺮ‬ ‫وﻟـﻢ ﻳﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ ﺗﻨﻔﻴﺬ رﻏﺒﺘﻪ اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﺳـﻴﺆدي إﱃ‬ ‫ﺗﺄزﻳﻢ اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻦ اﻟﻨﻮاب واﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪.‬‬


‫اﻟﺨﺮﻃﻮم‪:‬‬ ‫ﺟﻮﺑﺎ ﺗﺴﺘﻤﺮ‬ ‫ﻓﻲ دﻋﻢ‬ ‫اﻟﻤﺴﻠﺤﻴﻦ‬ ‫وﺗﻌﻴﺪﻧﺎ إﻟﻰ‬ ‫ﻣﺮﺑﻊ اﻟﺤﺮب‬

‫اﻟﺨﺮﻃﻮم ‪ -‬ﻓﺘﺤﻲ اﻟﻌﺮﴈ‬

‫ﻣﻮاﻃﻨﻮن ﻣﻦ ﺟﻨﻮب اﻟﺴﻮدان ﻳﻌﻮدون ﻋﱪ ﻃﺎﺋﺮات إﱃ وﻃﻨﻬﻢ‬ ‫)أ ف ب(‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻧﻔﺼﺎﻟﻪ ﻋﻦ اﻟﺸﻤﺎل‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫ﻳﻮﻣﻴّﺎت أﺣﻮازي‬

‫إﻳﺮان‪ ..‬أﻏﺮب‬ ‫اﻟﺘﺼﺮﻳﺤﺎت‬ ‫وﻣﺴﺮﺣ ّﻴﺔ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت!‬

‫ﺟﺪدت اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺴﻮداﻧﻴﺔ اﺗﻬﺎﻣﻬﺎ ﻟﺪوﻟﺔ ﺟﻨﻮب اﻟﺴﻮدان ﺑﺎﺳﺘﻤﺮار‬ ‫إﻳﻮاء ودﻋﻢ ﻣﺴﻠﺤﻲ اﻟﺠﺒﻬﺔ اﻟﺜﻮرﻳﺔ ﻋﲆ أراﺿﻴﻬﺎ ﰲ ﺧﻄﻮ ٍة ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻬﺎ‬ ‫إﻋـﺎدة ﺗﻌﻜﺮ اﻷﺟﻮاء ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ ﺑﻌﺪ أن ﺷـﻬﺪت اﻷﺳـﺎﺑﻴﻊ اﻤﺎﺿﻴﺔ‬ ‫ﺑﻴﺎن ﺻﺤﻔﻲ أﻣﺲ‬ ‫ﻫﺪوءا ً ﻧﺴـﺒﻴﺎً‪ .‬وﻗـﺎل ﺟﻬﺎز اﻷﻣﻦ اﻟﺴـﻮداﻧﻲ‪ ،‬ﰲ ٍ‬ ‫اﻷﺣـﺪ‪ ،‬إن ﺟﻮﺑﺎ دﻋﻤﺖ اﻤﺘﻤﺮدﻳﻦ ﺿﺪ اﻟﺨﺮﻃﻮم ﻋﻘﺐ اﺗﻔﺎق اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ ﺑﺄﻋﺪا ٍد ﻣﻦ ﺳـﻴﺎرات اﻟﺪﻓـﻊ اﻟﺮﺑﺎﻋﻲ‪ ،‬ﺳُ ـ ﱢﻠﻤَﺖ ﻣﺆﺧﺮا ﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫»ﻣﻨﻲ أرﻛﻮي ﻣﻨﺎوي« وﻣﺴـﻠﺤﻲ اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﻟﺘﺤﺮﻳﺮ اﻟﺴﻮدان )ﻗﻄﺎع‬ ‫اﻟﺸﻤﺎل(‪ .‬وأﺿﺎف اﻟﺒﻴﺎن أﻧﻪ ﻳﺠﺮي ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﺗﺴﻠﻴﻢ أﻋﺪاد أﺧﺮى ﻣﻦ اﻟﺴﻴﺎرات‬

‫ﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﻌﺪل وﻗﺎﺋﺪ اﻟﺠﺒﻬﺔ اﻟﺜﻮرﻳﺔ اﻟﺴﻮداﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺤﻠﻮ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ ﺟﻬﺎز اﻷﻣﻦ اﻟﺴﻮداﻧﻲ أن اﻟﺪﻋﻢ َﺷﻤِ ﻞ ﺗﻮﻓﺮ ﻛﻤﻴﺎت ﻣﻦ اﻷﺳﻠﺤﺔ‬ ‫واﻟﺬﺧﺎﺋﺮ‪ ،‬واﺳﺘﻤﺮار ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﺪرﻳﺐ ﰲ ﻣﻌﺴﻜﺮات راﺟﺎ وﻃﻤﱪة وﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫ﻧﻴﻢ وﻓﺎرﻳﻨﻖ ﰲ وﻻﻳﺔ اﻟﻮﺣﺪة ﰲ ﻣﺴـﻌﻰ ﻟﺘﻜﻮﻳﻦ ﻗﻮة ﻣﺴﻠﺤﺔ واﻟﺪﻓﻊ ﺑﻬﺎ إﱃ‬ ‫داﺧﻞ اﻟﺴـﻮدان‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﺗﻢ ﻣﻊ اﻟﻘﻮات اﻟﺘﻲ ﻫﺎﺟﻤﺖ ﻣﻨﺎﻃﻖ أم رواﺑﺔ وأﺑﻮ‬ ‫ﻛﺮﺷﻮﻻ ﻣﺆﺧﺮا‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺒﻴﺎن إن اﻟﺪﻋﻢ ﺷـﻤﻞ أﻳﻀـﺎ ﺗﻮﻓﺮ اﻟﻮﻗﻮد وﻓﺘﺢ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‬ ‫ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ داﺧﻞ أراﴈ اﻟﺠﻨﻮب ﻻﺳﺘﻘﺒﺎل ﺟﺮﺣﻰ اﻤﺘﻤﺮدﻳﻦ اﻟﺴﻮداﻧﻴﻦ‪.‬‬ ‫ووﻓﻘﺎ ً ﻟﺠﻬﺎز اﻷﻣﻦ واﻤﺨﺎﺑﺮات اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬ﻓﺈن ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺟﻨﻮب اﻟﺴـﻮدان‬ ‫اﺳـﺘﺨﺮﺟﺖ وﺛﺎﺋﻖ ﺳـﻔﺮ اﺿﻄﺮارﻳﺔ ﻟﻌﺪ ٍد ﻣﻦ ﺟﺮﺣﻰ ﺣﺮﻛﺎت اﻟﺘﻤﺮد ﻣﻤَﻦ‬

‫‪20‬‬

‫ﺗـﻢ إﺧﻼؤﻫﻢ ﻣﻦ ﺟﻨﻮب ﻛﺮدﻓﺎن‪ ،‬وﻧﻘﻠﺘﻬﻢ إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﰲ ﺑﻌﺾ اﻟﺪول‬ ‫اﻹﻓﺮﻳﻘﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﺨﺼﻴﺺ ﻣﻨﺎزل ﰲ ﺑﻌـﺾ أﺣﻴﺎء اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺟﻮﺑﺎ‬ ‫ﻻﺳﺘﻀﺎﻓﺔ ﻗﺎدة ﻣﻴﺪاﻧﻴﻦ وﻋﺴﻜﺮﻳﻦ ﻣﻦ ﺣﺮﻛﺎت دارﻓﻮر وﻗﻄﺎع اﻟﺸﻤﺎل‪.‬‬ ‫واﺗﻬـﻢ ﺑﻴﺎن ﺟﻬﺎز اﻷﻣﻦ ﻣﺴـﺆول اﻻﺳـﺘﺨﺒﺎرات ﰲ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺸـﻌﺒﻲ‬ ‫)ﺟﻴﺶ دوﻟﺔ اﻟﺠﻨﻮب(‪ ،‬اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻣﺎج ﺑﻮل‪ ،‬ﺑﺎﻹﴍاف ﻋﲆ ﻋﻤﻠﻴﺎت إﻣﺪاد ﻗﻮات‬ ‫اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ )ﺷﻤﺎل( ﺑﺎﻷﺳﻠﺤﺔ واﻟﺬﺧﺎﺋﺮ ﻋﱪ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺠﺎو اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺤﺪود ﺑﻦ وﻻﻳﺘﻲ اﻟﻮﺣﺪة وﺟﻨﻮب ﻛﺮدﻓﺎن‪.‬‬ ‫ودﻋﺎ ﺟﻬﺎز اﻷﻣﻦ اﻟﺴـﻮداﻧﻲ ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻟﺠﻨﻮب إﱃ اﻟﻜﻒ ﻋﻦ اﻟﺘﻮرط ﰲ‬ ‫دﻋﻢ اﻤﺘﻤﺮدﻳﻦ اﻟﺴﻮداﻧﻴﻦ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎر أن ذﻟﻚ ﻳﻬﺪد ﺳﺮ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺟﻤﻴﻊ اﺗﻔﺎﻗﻴﺎت‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون اﻤﺸﱰك ﺑﻦ اﻟﺨﺮﻃﻮم وﺟﻮﺑﺎ‪ ،‬وﻳﻌﻴﺪ اﻟﺪوﻟﺘﻦ إﱃ ﻣﺮﺑﻊ اﻟﺤﺮب‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪3‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪13‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (526‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﴫي‬ ‫ﺧﻼل اﻟﺘﻤﺮﻳﻦ‬ ‫اﻟﻌﺴﻜﺮي اﻷﺧﺮ‬

‫ﻋ ّﺒﺎس اﻟﻜﻌﺒﻲ‬

‫»ﺳـﺄﺣﻮّل اﻟﺒـﻼد إﱃ ﻛﺮﺑـﻼء ﰲ ﺣـﺎل واﺻـﻞ اﻹﺻﻼﺣﻴّﻮن‬ ‫ﺿﻐﻮﻃﺎﺗﻬـﻢ«! ﺑﻬـﺬا اﻟﺨﻄـﺎب اﻤﻮﺟّ ـﻪ ﺿـﺪ اﻟﺘﻴّـﺎر اﻹﺻﻼﺣﻲ‬ ‫ﺑﺰﻋﺎﻣﺔ »ﺧﺎﺗﻤـﻲ«‪ّ ،‬‬ ‫ﻋﱪ »ﺧﺎﻣﻨﺌﻲ« ﻋﻦ ﺳـﺤﻘﻪ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴّﺔ‪،‬‬ ‫وإﻋﻼﻧـﻪ ﺣﻜـﻢ اﻟﻔـﺮد اﻟﻮاﺣﺪ اﻤﺴـﺘﺒﺪ ﰲ اﻟﺒـﻼد‪ .‬وﻳﻘـﻮل »ﻋَ َﻠ ْﻢ‬ ‫اﻟ ُﻬـﺪى« ﺧﻄﻴﺐ ﺟﻤﻌﺔ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻣﺸـﻬﺪ إن »اﻷﺻﻮات اﻟﺘﻲ ﻳﻨﺎﻟﻬﺎ‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ‪ ،‬ﺳـﻮاء أﻛﺎﻧـﺖ ‪ 24‬ﻣﻠﻴﻮﻧـﺎ أو ‪ 240‬ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﻗﻴﻤـﺔ ﻫﻮ ﻗﺮار‬ ‫ﺗﺴـﺎوي ﺻﻔﺮاً‪ ،‬وﻣﺎ ﻳﻀﻔـﻲ ﻋﲆ ﻫﺬه اﻷﺻﻔﺎر‬ ‫ﺧﺎﻣﻨﺌﻲ«! واﻷﻛﻴﺪ أن ﻣﺪح »ﺧﺎﻣﻨﺌﻲ« وﻃﺎﻋﺘﻪ اﻟﻌﻤﻴﺎء‪ ،‬أﺻﺒﺤﺘﺎ‬ ‫اﻟﺴﺒﻴﻞ اﻷﻓﻀﻞ ﻟﺘﺴ ّﻠﻖ اﻤﻨﺎﺻﺐ وﺗﺤﻘﻴﻖ اﻤﺼﺎﻟﺢ اﻟﻔﺮدﻳّﺔ ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺗﺴﻤّﻰ ﺑﺠﻤﻬﻮرﻳّﺔ إﻳﺮان اﻹﺳﻼﻣﻴّﺔ!‬ ‫ورﻏـﻢ أن »ﺧﺎﻣﻨﺌـﻲ« ﻳﺨﺘﺰل ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺼﻼﺣﻴّﺎت ﰲ اﻟﺴـﻠﻄﺔ إﻻ‬ ‫ّ‬ ‫ﻳﺘﻨﺼﻞ ﻣﻦ ﻣﻮاﺟﻬﺔ ﺗﻴّﺎر »ﻧﺠﺎد« وﻳﻔﺴـﺢ اﻤﺠﺎل‬ ‫أﻧﻪ ﻏﺎﻟﺒﺎ ً ﻣـﺎ‬ ‫ﻟﻌﺼﺎﺑﺘـﻪ ﰲ اﻟﺘﴫﻳﺤـﺎت‪ ،‬إذ ﻳﺮى »ﺣﺴـﻦ ﻣﻤﺪوﺣـﻲ« ﻋﻀﻮ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ ﺧﱪاء اﻟﻘﻴـﺎدة أن »ﺧﺎﻣﻨﺌﻲ« ﻫﻮ ﻣُﻌﺠﺰة اﻟﻘﺮن‪ ،‬وﻳﺆﻛﺪ‬ ‫»ﺟﻌﻔﺮ ﺷـﺠﻮﻧﻲ« ﻋﻀﻮ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ ﻤﺠﻤـﻊ رﺟﺎل اﻟﺪﻳﻦ‬ ‫اﻤﺠﺎﻫﺪﻳﻦ أن »رﺋﺎﺳﺔ ّ‬ ‫ﻣﺮﺷﺢ ﻧﺠﺎد وﺻﻬﺮه رﺣﻴﻢ ﻣﺸﺎﺋﻲ‪ ،‬ﺗُﻌﺪ‬ ‫ﻧُﻜﺘـﺔ ﻋﺎﻤﻴّﺔ وأﻛﺬوﺑﺔ ُﻛﱪى«! وﻳﻘـﻮل‪» :‬أﺻﺒﺢ ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻋﺎﺻﻤﺘﺎن‬ ‫ﰲ إﻳﺮان‪ ،‬اﻷوﱃ ﻃﻬـﺮان واﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﺪﻳﻨﺔ راﻣﴪ اﻟﺘﻲ ﻳﻨﺤﺪر ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻣﺸـﺎﺋﻲ‪ ،‬ﻧﻈﺮا ً ﻟﻨﻘﻞ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺨﺪﻣﺎت إﱃ ﻫﺬه اﻤﺪﻳﻨﺔ«‪ .‬وﺑﺎﻤﻘﺎﺑﻞ‬ ‫ّ‬ ‫ﻟﻠﱰﺷـﺢ‬ ‫ﻳﺮى »ﻣﺸـﺎﺋﻲ« أﻧﻪ »ﻳﺴـﺘﻤﺪ ﺻﻼﺣﻴﺎﺗﻪ ﻣﻦ اﻟﺴـﻤﺎء‬ ‫ﻟﻠﺮﺋﺎﺳـﺔ وﻻ ﺣﺎﺟـﺔ ﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻟﺠﻨـﺔ ﻣﺮاﻗﺒﺔ اﻟﺪﺳـﺘﻮر«‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫أن »ﻣﻮﻋﺪ إﺟـﺮاء اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺮﺋﺎﺳـﻴّﺔ ﰲ ‪ 14‬ﻳﻮﻧﻴﻮ‪ /‬ﺣﺰﻳﺮان‪،‬‬ ‫ﻫﻮ ﻣﻮﻋـﺪ اﻟﻈﻬﻮر اﻷﺻﻐﺮ ﻟﺼﺎﺣـﺐ اﻟﺰﻣﺎن‪ ،‬وﺳـﺘﻘﻮم اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫اﻤﻬﺪوﻳّﺔ ﻋﲆ أﻧﻘﺎض اﻟﺪوﻟﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴّﺔ ﰲ إﻳﺮان«!‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺷﺮﻳﻒ ﻳﻔﻮز ﻓﻲ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺒﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻴﺔ‬ ‫إﺳﻼم آﺑﺎد ‪ -‬واس‬ ‫أﻛﺪ اﻟﺴـﻴﺎﳼ اﻟﺒﺎﻛﺴـﺘﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻧﻮاز ﴍﻳﻒ‪ ،‬اﻟﺬي ﻧﺎل ﺣﺰﺑﻪ اﻟﻐﺎﻟﺒﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺒﺎﻛﺴـﺘﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬أﻧﻪ ﺳـﻴﻌﻤﻞ ﻋﲆ إﺧﺮاج ﺑﺎﻛﺴﺘﺎن ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﺤﺪﻳـﺎت واﻷزﻣـﺎت اﻟﺼﻌﺒﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻤﺮ ﺑﻬﺎ‪ .‬وأﺑـﺪى ﴍﻳﻒ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤـﺎت ﺻﺤﻔﻴـﺔ أﻣﺲ‪ ،‬ﺛﻘﺘﻪ ﰲ ﺗﺸـﻜﻴﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ ﰲ‬ ‫أﻗـﺮب وﻗﺖ ﻣﻤﻜﻦ‪ ،‬داﻋﻴﺎ ً اﻷﺣﺰاب اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻷﺧﺮى إﱃ اﻟﺠﻠﻮس‬ ‫ﻣﻌﻪ ﻹﻳﺠﺎد ﻣﺨﺮج ﻟﻠﺘﺤﺪﻳﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺮ ﺑﻬﺎ ﺑﺎﻛﺴـﺘﺎن‪ .‬وﺑﺤﺴـﺐ اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ‬ ‫ﻏﺮ اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻳﺘﺼﺪر ﺣﺰب اﻟﺮاﺑﻄﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ اﻟﺬي ﻳﻘﻮده ﻧﻮاز ﴍﻳﻒ‬ ‫ﺑﻘﻴﺔ اﻷﺣﺰاب ﺑﻤﺴﺘﻮى ﻳﻤﻜﻨﻪ ﻣﻦ ﺗﺸﻜﻴﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬

‫ﺳﻴﺎﺳﻴﻮن وﻋﺴﻜﺮﻳﻮن ﻣﺼﺮﻳﻮن ﻟـ |‪ :‬ﺧﻄﺎب وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫»ﺳﻴﺎﺳﻲ ﺑﺎﻣﺘﻴﺎز«‪ ..‬وﻳﺤﻤﻞ رﺳﺎﺋﻞ ﻣﺒﻄﱠ ﻨﺔ ﻟŽﺧﻮان واﻟﻤﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺣﺎﺗﻢ ﺳﺎﻟﻢ‬ ‫وﺻﻒ ﺳﻴﺎﺳـﻴﻮن وﺧﱪاء ﻋﺴـﻜﺮﻳﻮن ﻣﴫﻳﻮن‬ ‫اﻟﺨﻄـﺎب اﻷﺧـﺮ ﻟﻮزﻳـﺮ اﻟﺪﻓـﺎع اﻟﻔﺮﻳـﻖ أول‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻔﺘﺎح اﻟﺴـﻴﴘ‪ ،‬اﻟﺬي ﺣﺬر ﻓﻴـﻪ ﻣﻦ »اﻟﻠﻌﺐ‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﺠﻴـﺶ«‪ ،‬ﺑﺄﻧﻪ »ﺧﻄـﺎب ﺳـﻴﺎﳼ ﺑﺎﻣﺘﻴﺎز«‬ ‫ﻟﻜﻮﻧﻪ ﺗﻀ ﱠﻤﻦ رﺳﺎﺋﻞ ﻣﺒﻄﻨﺔ ﻟﻜﻞ أﻃﺮاف اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﺑﻤـﺎ ﻓﻴﻬـﺎ رﺋﻴـﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ اﻟﻘـﺎدم ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ‪.‬‬ ‫وﻋﺪ اﻟﺴﻴﺎﳼ اﻟﺒﺎرز‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر أﻳﻤﻦ ﻧﻮر‪ ،‬أن ﺧﻄﺎب‬ ‫اﻟﺴـﻴﴘ أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬اﻟﺴـﺒﺖ‪ ،‬ﺣﻤﻞ رﺳـﺎﻟﺔ واﺿﺤﺔ‬ ‫ﺣﻞ‬ ‫ﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ ﻣﻔﺎدﻫﺎ أن ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﺘﺤـﺮك ﻧﺤﻮ ٍ‬ ‫ﺳـﻴﺎﳼ وأن اﻟﺤﻮار اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﻣﻊ اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﺑﺎت واﺟﺒﺎ ً‬ ‫ﺣﺘﻰ وإن ﺗﺄﺧﺮ‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤـﺎت ﻟــ »اﻟـﴩق«‪ ،‬أن ���ﲆ‬ ‫ورأى ﻧـﻮر‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﻣﻜﻮﻧﺎت اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺮى ﰲ ﻋﻮدة اﻟﺠﻴﺶ إﱃ اﻟﺤﻜﻢ‬ ‫ﺣﻼً ﻟﻸزﻣـﺔ اﻤﴫﻳـﺔ أن ﺗﺮاﺟﻊ ﺣﺴـﺎﺑﺎﺗﻬﺎ ﺑﻌﺪ ﺗﺄﻛﻴﺪ‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﺪﻓﺎع ﻋﲆ اﻟﺘﻤﺴـﻚ ﺑﺎﻟﺒﻘﺎء ﺑﻌﻴـﺪا ً ﻋﻦ ﺗﻌﻘﻴﺪات‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ‪ ،‬وﻋ ﱠﺪ أن اﻟﺤﻞ اﻟﻮﺣﻴﺪ أﻣﺎم ﻫﺬه اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﻫﻮ‬ ‫اﻟﺘﺄﻫﺐ ﻟﻼﻧﺨﺮاط ﰲ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ واﻟﺤﻮار اﻟﻮﻃﻨﻲ‪.‬‬ ‫ورﻓﺾ ﻧﻮر‪ ،‬وﻫﻮ زﻋﻴﻢ ﺣﺰب ﻏﺪ اﻟﺜﻮرة وﻣﺤﺴﻮب‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺘﻴﺎر اﻟﻠﻴـﱪاﱄ‪ ،‬اﻟﻘﻮل إن اﻟﺴـﻴﴘ ﺗﺠﺎوز ﻣﻬﺎﻣﻪ‬ ‫ﻛﻮزﻳﺮ ﻟﻠﺪﻓﺎع ﺣﻴﻨﻤﺎ ﺗﻨﺎول اﻤﺸﻬﺪ اﻟﺴﻴﺎﳼ‪ ،‬وﻗﺎل ﻧﻮر‬ ‫»ﺧﻄﺎﺑﻪ ﻛﺎن ﻣﺘﻌﻘﻼً واﻟﺘﺰم ﻓﻴﻪ ﺑﺎﻟﺜﻮاﺑﺖ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻣـﺎ ﻻ ﻳﺘﻌﺎرض ﻣـﻊ ﻃﺒﻴﻌﺔ ﻣﻮﻗﻌﻪ ﻛﻘﺎﺋﺪ ﻋـﺎم ﻟﻠﻘﻮات‬ ‫اﻤﺴﻠﺤﺔ«‪.‬‬

‫أﻳﻤﻦ ﻧﻮر‪:‬‬ ‫رﺳﺎﻟﺔ اﻟﺴﻴﺴﻲ‬ ‫ﻟﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ‬ ‫ﻫﻲ اﻟﺘﺤﺮك ﻧﺤﻮ‬ ‫ﺣﻠﻮل ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ‬

‫اﻟﻠﻮاء ﺳﻮﻳﻠﻢ‪:‬‬ ‫ﺷﺨﺼﻴﺎت ﻋﺎﻣﺔ‬ ‫ﻃﻠﺒﺖ ﻣﻦ ﻗﺎﺋﺪ‬ ‫اﻟﺠﻴﺶ ﺻﺮاﺣﺔ‬ ‫اﻟﻌﻮدة ﻟﻠﺸﺎرع‬

‫ﺑـﺪوره‪ ،‬رأى اﻟﻘﺎﺋـﺪ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﰲ اﻟﺠﻴﺶ اﻤﴫي‪،‬‬ ‫اﻟﻠـﻮاء ﻣﺼﻄﻔﻰ ﻛﺎﻣﻞ‪ ،‬أن ﻣـﻦ اﻟﺼﻌﻮﺑﺔ ﻓﺼﻞ اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺴـﻴﺎق اﻟﻌﺎم ﻟﻠﻮﺿﻊ ﰲ ﻣﴫ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن »ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ ﻣﺘﺼـﻞ ﺗﻤﺎﻣـﺎ ً ﺑﺘﺎرﻳـﺦ اﻟﺪوﻟـﺔ‬ ‫اﻤﴫﻳﺔ«‪.‬‬ ‫وذﻫـﺐ اﻟﻠـﻮاء ﻛﺎﻣـﻞ‪ ،‬ﰲ ﺣﺪﻳﺜﻪ ﻟـ »اﻟـﴩق«‪ ،‬إﱃ‬ ‫اﻟﻘﻮل إن اﻟﻔﺮﻳﻖ أول ﻋﺒﺪاﻟﻔﺘﺎح اﻟﺴـﻴﴘ ﺗﻌﻤﺪ إرﺳﺎل‬ ‫رﺳـﺎﺋﻞ ﻏﺮ ﻣﺒﺎﴍة ﻟﺠﻤﻴﻊ أﻃﺮاف اﻤﺸـﻬﺪ اﻟﺴـﻴﺎﳼ‬ ‫وﰲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬـﺎ ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ‪ ،‬وأﺿـﺎف »رﺳـﺎﻟﺔ‬

‫اﻟﻠﻮاء ﻛﺎﻣﻞ‪:‬‬ ‫اﻟﻘﻮات اﻟﻤﺴﻠﺤﺔ‬ ‫ﺳﺘﻈﻞ ﻃﺮﻓﴼ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻤﻌﺎدﻟﺔ دون‬ ‫ﺗﺪﺧﻞ ﻣﺒﺎﺷﺮ‬ ‫ٍ‬

‫اﻟﺠﻴـﺶ ﻟﻠﺮﺋﻴـﺲ واﻹﺧـﻮان أن اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ‬ ‫ﺗﻌـﻲ ﺟﻴﺪا ً ﻃﺒﻴﻌﺔ اﻟﴫاع وﺗﺸـﻌﺮ ﺑﻀﻴﻖ اﻟﺮأي اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺨﻼﻓـﺎت ﺑﻦ اﻟﺘﻴﺎرات وأن اﻟﺠﻴﺶ ﺳـﻴﻈﻞ ﻃﺮﻓﺎ ً‬ ‫رﺋﻴﺴـﻴﺎ ً ﰲ اﻤﻌﺎدﻟـﺔ ﻳﻄﻤـﱧ اﻟﺸـﻌﺐ وﻳﺮﻗـﺐ اﻤﻮﻗﻒ‬ ‫دون أن ﻳﺘﺪﺧﻞ ﺳﻴﺎﺳـﻴﺎ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺒﺎﴍ‪ ،‬وﻫﻲ رﺳـﺎﻟﺔ‬ ‫ﻣﻬﻤـﺔ«‪ .‬ﻛﻤﺎ ﻋ ﱠﺪ أن ﺣﺪﻳﺚ وزﻳـﺮ اﻟﺪﻓﺎع‪ ،‬واﻟﺬي ﺟﺎء ﰲ‬ ‫ﻣﻮﻗﻊ ﻗـﺮب اﻟﻘﺎﻫﺮة ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫إﻃﺎر ﺗﻤﺮﻳﻦ ﻋﺴـﻜﺮي ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺷـﺨﺼﻴﺎت ﻋﺎﻣﺔ وإﻋﻼﻣﻴـﻦ ﻷول ﻣﺮة‪ ،‬ﻋـﻦ ﻣﻮاﺿﻴﻊ‬ ‫ﺷﺎﺋﻜﺔ ﻛـ »ﻫﺪم اﻷﻧﻔﺎق ﻣﻊ ﻗﻄﺎع ﻏﺰة« و«اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﰲ‬

‫ﻣﺤﻮر ﻗﻨﺎة اﻟﺴـﻮﻳﺲ« و«ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﺤﺪود اﻤﴫﻳﺔ« ﻛﺎن‬ ‫ﻣﺘﻌﻤﺪا ً ﻟﻄﻤﺄﻧﺔ اﻤﴫﻳﻦ ﺗﺠﺎه »اﻟﻨﻮاﻳﺎ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ«‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ اﻟﺨﺒﺮ اﻟﻌﺴـﻜﺮي‪ ،‬اﻟﻠﻮاء ﺣﺴﺎم‬ ‫ﺳـﻮﻳﻠﻢ‪ ،‬ﻟـ »اﻟﴩق« أن وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع أﻤﺢ إﱃ دور أﻛﱪ‬ ‫ﻟﻠﺠﻴﺶ ﰲ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ ﻟﻀﻤﺎن ﻧﺰاﻫﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻠﻮاء ﺳـﻮﻳﻠﻢ‪ ،‬اﻟﺬي ﺣﴬ ﺧﻄﺎب اﻟﺴـﻴﴘ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﺘﻤﺮﻳﻦ اﻟﻌﺴـﻜﺮي‪ ،‬إن اﻷﺧﺮ ﻟـﻢ ﻳﺘﺤﺪث‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻔﺼﻴـﻞ ﻋـﻦ ﻃﺒﻴﻌـﺔ دور اﻟﺠﻴـﺶ ﰲ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت‬ ‫اﻟﻨﻴﺎﺑﻴـﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﺷـﺪد ﻋﲆ »أﻧﻬﺎ ﺳـﺘُﺠﺮى ﺗﺤﺖ‬ ‫إﴍاف اﻟﻘﻮات اﻤﺴﻠﺤﺔ ﻟﻄﻤﺄﻧﺔ اﻟﺸﻌﺐ«‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ أن ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ اﻟﺘﻲ دُﻋِ ﻴَﺖ‬ ‫ﻟﺤﻀـﻮر اﻟﺘﻤﺮﻳﻦ اﻟﻌﺴـﻜﺮي ﻃﻠﺒﺖ ﻣﻦ وزﻳـﺮ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫ﴏاﺣـﺔ اﻟﻨﺰول إﱃ اﻟﺸـﺎرع وﺗﻨﺤﻴﺔ اﻟﺴـﻠﻄﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣﻤﺜﻠـﺔ ﰲ اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺮﳼ‪ ،‬وذﻛـﺮ أن ﻣﻦ ﺑﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻃﻠﺒﻮا ذﻟـﻚ اﻤﺤﺎﻣﻲ اﻤﻌﺮوف رﺟﺎﺋـﻲ ﻋﻄﻴﺔ واﻟﻔﻨﺎﻧﻦ‬ ‫ﻋﺎدل إﻣﺎم وأﺣﻤﺪ ﺑﺪﻳﺮ وآﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫رد ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋﲆ أن »اﻟﺘﻐﻴﺮ اﻤﻨﺘﻈﺮ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﺘﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت«‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺴـﻴﺎق ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬ﻳﻌﺘﻘﺪ أﺳﺘﺎذ اﻟﻌﻠﻮم اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ﺑﺎﻟﻘﺎﻫـﺮة‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺼﻄﻔﻰ‬ ‫ﻛﺎﻣﻞ اﻟﺴـﻴﺪ‪ ،‬أن إﻋﻼن اﻟﺠﻴﺶ ﻋﺪم وﺟﻮد ﻧﻮاﻳﺎ ﻟﺘﺪﺧﻠﻪ‬ ‫ﰲ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ ﻳﻨﺴـﺠﻢ ﻣـﻊ اﻟﺴـﻴﺎق اﻟﻌﺎﻤـﻲ اﻟﺮاﻓـﺾ‬ ‫ﻟﻼﻧﻘﻼﺑـﺎت اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ واﻟﺘﻄﻠﻌـﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻟﻠﺘﻐﻴﺮ‬ ‫اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃـﻲ‪ ،‬ﻣﻌﺘـﱪا أن اﻟﺘﴫﻳﺤﺎت اﻷﺧـﺮة ﻟﻮزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع ﺳـﺘﻄﻤﱧ ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ وﺳـﺘﺰﻳﻞ ﻣﺨﺎوف‬ ‫اﻹﺧﻮان ﻣﻦ اﻻﻧﻘﻼب‪.‬‬

‫اﻟﻤﻐﺮب‪ :‬اﺗﺠﺎه ﻋﺎدة ﺗﻮزﻳﻊ اﻟﺤﻘﺎﺋﺐ اﻟﻮزارﻳﺔ‪ ..‬و»اﻻﺳﺘﻘﻼل« ﻳُ ﻮارب اﻟﺒﺎب أﻣﺎم ﻋﻮدﺗﻪ إﻟﻰ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط ‪ -‬ﺑﻮﺷﻌﻴﺐ اﻟﻨﻌﺎﻣﻲ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻗﺮار ﺣﺰب اﻻﺳﺘﻘﻼل‬ ‫ﺑﺎﻻﻧﺴـﺤﺎب ﻣـﻦ اﻻﺋﺘـﻼف‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﻲ ﰲ اﻤﻐﺮب‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻘﻮده‬ ‫ﺣﺰب اﻟﻌﺪاﻟﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻹﺳﻼﻣﻲ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻤﻔﺎﺟـﺊ‪ ،‬إذ ﻛﺎﻧﺖ ﻛﻞ اﻤﺆﴍات‬

‫ﺗﺼـﺐ ﰲ ﻫـﺬا اﻻﺗﺠـﺎه ﰲ ﻇـﻞ‬ ‫ﺗﺼﺎﻋﺪ وﺗـﺮة اﻟﻬﺠﻤﺎت اﻤﺒﺎﴍة‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻛﺎن اﻻﺳﺘﻘﻼﻟﻴﻮن ﻳﻘﺼﻔﻮن‬ ‫ﺑﻬـﺎ رﺋﻴـﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﻋﺒﺪاﻹﻟـﻪ‬ ‫ﺑﻨﻜـﺮان‪ ،‬ﺑﻞ وﻟﻢ ﻳﺴـﻠﻢ ﻣﻨﻬﺎ أي‬ ‫ﻣﻜﻮّن آﺧﺮ ﻣﻦ ﻣﻜﻮﻧﺎت اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﻲ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﻌﺘـﱪ ﺣـﺰب‬

‫ﺛﻼﺛﺔ ﺧﻴﺎرات‬ ‫أﻣـﺎ ﰲ ﺣﺎل ﻟـﻢ ﻳﻜﻦ اﻧﺴـﺤﺎب‬ ‫»اﻻﺳـﺘﻘﻼل« ﻣﻨﺎورة ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺈن‬ ‫ﺑـﺎب اﻻﺣﺘﻤـﺎﻻت ﺳـﻴﺒﻘﻰ ﻣﻔﺘﻮﺣـﺎ‬ ‫ﻋﲆ ﺛﻼﺛـﺔ ﺧﻴـﺎرات‪ ،‬اﻷوﱃ ﺗﺸـﻜﻴﻞ‬ ‫أﻏﻠﺒﻴـﺔ ﻧﻴﺎﺑﻴـﺔ ﺟﺪﻳـﺪة‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺬﻫـﺎب إﱃ اﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت ﻣﺒﻜـﺮة‪ ،‬أﻣـﺎ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻓﻬـﻲ إﺟﺮاء ﺗﻌﺪﻳـﻞ ﺟﻮﻫﺮي‬ ‫داﺧﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪ ،‬ﻳﻐـﺮ ﺗﻤﻮﻗﻊ أﺣﺰاب‬ ‫اﻻﺋﺘـﻼف اﻟﺤﺎﻛـﻢ‪ ،‬وﻫـﻲ »اﻟﻌﺪاﻟـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ« اﻹﺳـﻼﻣﻲ‪ ،‬و«اﻻﺳـﺘﻘﻼل«‬ ‫اﻤﻨﺴـﺤﺐ‪ ،‬و«اﻟﺘﻘـﺪم واﻻﺷـﱰاﻛﻴﺔ«‬ ‫و«اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴـﺐ اﻤﻌﻄﻴﺎت اﻤﺘﻮاﻓﺮة ﻟـ‬ ‫»اﻟﴩق« ﻓﺈن ﺗﺸـﻜﻴﻞ أﻏﻠﺒﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﺳـﻴﻮاﺟﻪ ﻋـﺪة ﻋﺮاﻗﻴـﻞ ﻋـﲆ اﻋﺘﺒﺎر‬ ‫أن أي ﺗﺤﺎﻟـﻒ ﺟﺪﻳﺪ ﻣـﻊ أﺣﺰاب ﻣﻦ‬

‫ﰲ اﻧﺘﻈﺎر اﻤﻠﻚ‬ ‫وﰲ أول ﺗﻌﻠﻴـﻖ ﻟـﻪ ﻋـﲆ ﻗـﺮار‬ ‫اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﺤﺰﺑـﻪ‪ ،‬ﻗﺎل اﻷﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎم ﻟـ »اﻻﺳـﺘﻘﻼل«‪ ،‬ﺣﻤﻴﺪ ﺷﺒﺎط‪،‬‬ ‫إﻧـﻪ ﻻ ﺑﺪ ﻣـﻦ اﻟﺮﺟﻮع إﱃ اﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫اﻤﻠﻜﻴـﺔ ﺑﻤـﺎ أن اﻤﻠﻚ ﻫﻮ اﻟـﺬي ّ‬ ‫ﻳﻌﻦ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﺣﺴـﺐ ﻣـﺎ ﻳﻨـﺺ ﻋﻠﻴـﻪ‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫اﻻﺳﺘﻘﻼل أﺣﺪ أﺿﻼﻋﻪ اﻷرﺑﻌﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﻌـﺪ ﻋـﺎ ٍم وﻧﺼﻒ اﻟﻌـﺎم ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪ ،‬ﻗـﺮر اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻟﺤـﺰب اﻻﺳـﺘﻘﻼل‪ ،‬اﻟـﺬي‬ ‫اﺟﺘﻤـﻊ أﻣـﺲ اﻷول ﰲ اﻟﺮﺑـﺎط‪،‬‬ ‫اﻻﻧﺴـﺤﺎب ﻣـﻦ اﻻﺋﺘﻼف اﻟـﻮزاري‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺻـﻮﱠت ‪ 870‬ﻋﻀـﻮا ﻓﺎﻋﻼ ﻣﻦ‬ ‫أﺻـﻞ ‪ 976‬ﻋﲆ ﻗﺮار اﻻﻧﺴـﺤﺎب ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﺸـﺎرك ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺤﺰب‬ ‫ﺑـ ‪ 6‬ﺣﻘﺎﺋﺐ‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺪ اﻻﻧﺴـﺤﺎب‪ -‬اﻟﺬي ﺳﺒﻘﺖ‬ ‫»اﻟـﴩق« ﺑﺎﻹﺷـﺎرة إﻟﻴـﻪ ﰲ ﻋﺪدﻫـﺎ‬ ‫رﻗـﻢ ‪ 523‬اﻟﺼـﺎدر ﺑﺘﺎرﻳﺦ ‪ 10‬ﻣﺎﻳﻮ‬ ‫اﻟﺠـﺎري‪ -‬ﺗﻤﻬﻴـﺪا ﻹﺣـﺪاث ﺧﻠﺨﻠـﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻴـﺰان اﻟﺴـﻴﺎﳼ اﻤﻐﺮﺑـﻲ‪ ،‬وإن‬ ‫ﻛﺎن ﻣﺤﻠﻠﻮن ﻳﺮون أن »اﻻﺳـﺘﻘﻼل«‬ ‫ﻳﺴـﺘﻬﺪف ﻛﺴـﺐ ﻣﺰﻳ ٍﺪ ﻣﻦ اﻟﺤﻘﺎﺋﺐ‬ ‫اﻟﻮزارﻳـﺔ ﺣـﺎل ﻣﺤﺎوﻟـﺔ ﺛﻨﻴـﻪ ﻋـﻦ‬ ‫اﻻﻧﺴﺤﺎب‪.‬‬

‫داﺧـﻞ اﻤﻌﺎرﺿـﺔ اﻟﻨﻴﺎﺑﻴـﺔ ﻗـﺪ ﻳُﻨﺘﺞ‬ ‫ﻧﻔـﺲ اﻟﺴـﻴﻨﺎرﻳﻮ اﻟﺤﺎﱄ ﻻ ﺳـﻴﻤﺎ ﰲ‬ ‫ﻇﻞ اﻻﻧﺘﻘﺎدات اﻤﻮﺟﻬﺔ ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ‪.‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ اﻟﺮﻫـﺎن ﻳﺒـﺪو ﻣﻔﺘﻮﺣـﺎ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺘﺠﻤـﻊ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻸﺣـﺮار اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻌﻴﺶ اﻧﻘﺴﺎﻣﺎ ﻋﻠﻨﻴﺎ ﻣﻨﺬ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫اﻷﺧﺮة‪ ،‬ﺣﻴﺚ وﺟﺪ ﻧﻔﺴﻪ ﰲ اﻤﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫وﻫـﻮ اﻟـﺪور اﻟﺬي ﻟـﻢ ﻳﻤﺎرﺳـﻪ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺗﺄﺳﻴﺴﻪ أواﺧﺮ اﻟﺴﺒﻌﻴﻨﻴﺎت ﺣﺘﻰ أﻧﻪ‬ ‫ﻛﺎن ﻳﻨﻌـﺖ ﺑﺤﺰب اﻟﻘﴫ ﻤﺸـﺎرﻛﺘﻪ‬ ‫ﰲ ﻛﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺎت اﻟﺘﻲ ﻋﺮﻓﻬﺎ اﻤﻐﺮب‬ ‫ﰲ اﻟﻌﻘـﻮد اﻷرﺑﻌﺔ اﻷﺧـﺮة‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ أﻧﻪ‬ ‫اﻟﺤﺰب اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻣـﻦ ﺣﻴﺚ اﻷﻏﻠﺒﻴﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫»اﻟﻌﺪاﻟـﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ« و»اﻻﺳـﺘﻘﻼل«‪،‬‬ ‫ﻣﺎ ﻳﻌﻨـﻰ أﻧﻪ ﻗﺎدر ﻋـﲆ ﺗﻮﻓﺮ أﻏﻠﺒﻴﺔ‬ ‫ﺑﺮﻤﺎﻧﻴـﺔ ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ ﻣـﻦ أﺟﻞ ﺗﴫﻳﻒ‬ ‫ﻗﺮاراﺗﻬـﺎ‪ ،‬ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟـﺬي ﺗﺸـﺮ‬ ‫ﻓﻴـﻪ اﺣﺘﻤـﺎﻻت أﺧـﺮى إﱃ اﻻﺗﺤـﺎد‬ ‫اﻟﺪﺳﺘﻮري وﻟﻜﻦ ﺑﺪرﺟﺔ أﻗﻞ‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ ﻋـﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻻﺣﺘﻤـﺎل‬ ‫اﻟﺜﺎﻧـﻲ اﻤﺘﻤﺜﻞ ﰲ اﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت ﻣﺒﻜﺮة‪،‬‬ ‫ﻓﺈن ﻣﺼﺎدر »اﻟﴩق« ﺗﺴـﺘﺒﻌﺪ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻔﺮﺿﻴﺔ ﻤﺎ ﻳﺘﻄﻠﺒﻪ اﻷﻣﺮ ﻣﻦ إﻣﻜﺎﻧﺎت‬ ‫ﻟﻮﺟﺴـﺘﻴﺔ وﻣﺎدﻳﺔ وﺑﴩﻳـﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫أن اﻟﺪوﻟـﺔ ﺗﺘﺤﻤـﻞ ﺟـﺰءا ﻛﺒـﺮا ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺎت اﻷﺣـﺰاب ﻟﺘﻤﻮﻳﻞ ﺣﻤﻼﺗﻬﺎ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻊ ﻣﺎ ﺳـﻴﱰﺗﺐ ﻋﲆ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺤـﻞ ﻣـﻦ ﻓـﺮاغ ﺣﻜﻮﻣﻲ‪ ،‬ﻳﺴـﺘﻠﺰم‬ ‫ﺗﺸـﻜﻴﻞ وزارة ﺗﻜﻨﻮﻗـﺮاط ﻣﺆﻗﺘـﺔ‬ ‫ﻟﺘﴫﻳـﻒ اﻷﻋﻤـﺎل ﰲ اﻧﺘﻈـﺎر ﻧﺘﺎﺋﺞ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‪.‬‬ ‫وﺗﺬﻫﺐ ﻣﺼـﺎدر »اﻟـﴩق« إﱃ‬ ‫أن اﻻﺣﺘﻤـﺎل اﻟﺜﺎﻟـﺚ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﺘﻤﺮﻛﺰ‬ ‫ﺣﻮل اﻟﺘﻌﺪﻳـﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ ‪،‬ﻫﻮ اﻷﻗﺮب‬ ‫ﻟﻠﺘﺤﻘـﻖ‪ ،‬وﻫـﻮ اﻻﺣﺘﻤـﺎل اﻟـﺬي ﻣﻦ‬ ‫ﺷﺄﻧﻪ إﻋﺎدة اﻟﻨﻈﺮ ﰲ ﺗﺮﻛﻴﺒﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻮزﻳﻊ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺎت ﺣﺴﺐ‬

‫رﺻﻴـﺪ ﻛﻞ ﺣﺰب ﻣﻦ اﻤﻘﺎﻋﺪ اﻟﻨﻴﺎﺑﻴﺔ‪٬‬‬ ‫ﻣﺎ ﻳﻔﺘـﺢ اﻟﺒﺎب أﻣﺎم ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ ﺣﺼﺔ‬ ‫ﺣـﺰب اﻟﺘﻘـﺪم واﻻﺷـﱰاﻛﻴﺔ‪ ،‬اﻟـﺬي‬ ‫ﻳﺘﺤﻤﻞ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ ‪ 4‬وزارات‪ ،‬اﻋﺘﱪﻫﺎ‬ ‫ﺣﺰب اﻻﺳـﺘﻘﻼل ﻻ ﺗﻨﺎﺳﺐ ﺣﺠﻤﻪ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب‪.‬‬

‫اﻟﺪﺳﺘﻮر‪.‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺴـﺘﺒﻌﺪ ﺷـﺒﺎط اﺳـﺘﻤﺮار‬ ‫ﺣﺰﺑـﻪ ﰲ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ‬ ‫أﻧـﻪ إذا ﻣﺎ ﺗﻤـﺖ اﻻﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ ﻤﻄﺎﻟﺐ‬ ‫»اﻻﺳـﺘﻘﻼل« ﻓﺈﻧﻪ ﺳﻴﺪﻋﻮ إﱃ اﻧﻌﻘﺎد‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﺳـﺘﺜﻨﺎﺋﻲ ﻟﻠﺤـﺰب ﻹﻋـﺎدة‬ ‫اﻟﻨﻈـﺮ ﰲ ﻗـﺮار اﻻﻧﺴـﺤﺎب‪ ،‬ﻣﻮارﺑـﺎ ً‬ ‫اﻟﺒـﺎب أﻣـﺎم اﻟﻌـﻮدة إﱃ اﻻﺋﺘـﻼف‬ ‫اﻟﺤﺎﻛﻢ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻤﻠـﻚ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺴـﺎدس‪،‬‬ ‫اﻤﻮﺟـﻮد ﺣﺎﻟﻴـﺎ ﰲ ﻓﺮﻧﺴـﺎ‪ ،‬ﻃﻠﺐ ﻣﻦ‬ ‫ﺷـﺒﺎط اﺳـﺘﻤﺮار وزراء ﺣﺰﺑﻪ ﺿﻤﻦ‬ ‫اﻻﺋﺘـﻼف اﻟﺤﻜﻮﻣـﻲ إﱃ ﺣﻦ رﺟﻮﻋﻪ‬ ‫إﱃ اﻟﺮﺑﺎط‪.‬‬

‫ﺣﻤﻴﺪ ﺷﺒﺎط ﺑﻦ أﻧﺼﺎره اﻻﺳﺘﻘﻼﻟﻴﻦ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﱪة‬ ‫ﺻﱪة‬ ‫ﺳﻴﺎﳼ ‪-‬‬ ‫ﻛﺎرﻳﻜﺎﺗﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬


‫ﻤﻬﻞ أﺻﺤﺎب اﻟﻤﺤﺎل اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ ‪ ١٥‬ﻳﻮﻣ ًﺎ ﻟﻠﺘﺄﻧﻴﺚ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺤﺪود اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ُﺗ ِ‬ ‫ﻋﺮﻋﺮ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺨﺪﻳﺮ‬ ‫أﻣﻬﻠـﺖ ﻫﻴﺌﺔ اﻷﻣـﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف واﻟﻨﻬـﻲ ﻋﻦ اﻤﻨﻜﺮ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺤـﺪود اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ أﺻﺤـﺎب ﻣﺤـﻼت ﺑﻴﻊ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻠﺰﻣﺎت اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ ﰲ ﻋﺮﻋﺮ ﻣﻬﻠﺔ ‪ 15‬ﻳﻮﻣﺎ ً اﻋﺘﺒﺎرا ً‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﺎرﻳـﺦ اﻟﺘﻮﻗﻴـﻊ ﻋـﲆ ﻣﺤـﴬ اﻟﺘﺒﻠﻴـﻎ ﺑﻀﻮاﺑﻂ‬ ‫واﺷـﱰاﻃﺎت ﻣﺤﻼت ﺑﻴﻊ اﻤﺴﺘﻠﺰﻣﺎت اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺬي‬

‫ﻗﺎﻣـﺖ ﺑﺘﻮزﻳﻌﻪ أﻣﺲ ﻋـﲆ أﺻﺤﺎب اﻤﺤـﺎل وﺣﺼﻠﺖ‬ ‫»اﻟـﴩق« ﻋﲆ ﻧﺴـﺨﺔ ﻣﻨـﻪ‪ .‬ووزع اﻟﻘـﺮار ﻋﲆ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻤﺤـﻼت اﻤﺴـﺘﻬﺪﻓﺔ ﰲ اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﻣـﻦ ﻣﴩوع‬ ‫اﻟﺘﺄﻧﻴﺚ‪ ،‬وﺿﻤﺖ ﻣﺤﺎل ﺑﻴﻊ اﻤﻼﺑﺲ اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺤـﺎل ﺑﻴـﻊ أدوات اﻟﺘﺠﻤﻴﻞ واﻟﻌﻄﻮرات‪ ،‬وﻓﺴـﺎﺗﻦ‬ ‫اﻟﻌﺮاﺋـﺲ واﻟﻌﺒـﺎءات اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ واﻹﻛﺴﺴـﻮارات وﻛﻞ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺎﻤﺮأة وﻣﺴـﺘﻠﺰﻣﺎﺗﻬﺎ‪ .‬واﺷـﱰﻃﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ ـ‬

‫اﻟﻌﻨـﺰي أﺣﺪ أﺻﺤـﺎب اﻤﺤـﻼت أن »ﻫﻨﺎك ﻋـﺪدا ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺤﻼت ﺑﻴﻊ اﻤﺴﺘﻠﺰﻣﺎت اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ أﻋﻠﻨﺖ ﻋﻦ ﺗﺨﻔﻴﻀﺎت‬ ‫ﻛﺒﺮة ﻋﲆ ﺑﻀﺎﺋﻌﻬﺎ‪ ،‬ﰲ ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻣﻨﻬﺎ ﻟﻠﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺒﻀﺎﺋـﻊ وﺗﻐﻴﺮ ﻧﺸـﺎﻃﻬﺎ اﻟﺘﺠﺎري اﻟﺬي ﺗﻤﺎرﺳـﻪ«‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن »ﺑﻌـﺾ اﻤﺤـﻼت وﺿﻊ ﻋﻠﻴﻬـﺎ أﺻﺤﺎﺑﻬﺎ‬ ‫إﻋﻼﻧـﺎت ﻟﻌﺮﺿﻬـﺎ ﻟﻠﺒﻴـﻊ أو اﻟﺘﺄﺟﺮ‪ ،‬ﻧﻈـﺮا ً ﻟﺼﻌﻮﺑﺔ‬ ‫اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﻧﺴﺎء ﺳﻌﻮدﻳﺎت ﻳﻤﺎرﺳﻦ اﻟﺒﻴﻊ«‪.‬‬

‫ﺑﺤﺴـﺐ اﻤﺤـﴬ ـ أن ﺗﺘﻘﻴﺪ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺤﺎل اﻤﺴـﺘﻬﺪﻓﺔ‬ ‫ﺑﻤﻨـﻊ دﺧـﻮل اﻟﺮﺟﺎل‪ ،‬وﻗـﴫ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﻨﺴـﺎء‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺎت‪ ،‬وﻣﻨـﻊ ﻣﺎ ﻳﺨﺎﻟﻒ ذﻟـﻚ‪ ،‬وﺣﺠﺐ رؤﻳﺔ ﻣﺎ‬ ‫ﺑﺪاﺧﻞ ﻫﺬه اﻤﺤﺎل ﺑﺎﺗﺒﺎع أﺳﻠﻮب اﻟﻨﻈﺎم اﻤﻐﻠﻖ ﻛﻨﻈﺎم‬ ‫اﻤﺸـﺎﻏﻞ اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬وأن ﺗﻠﺘﺰم اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﺑﺒﻴﻊ اﻤﺴﺘﻠﺰﻣﺎت‬ ‫اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ ﰲ زي ﻳﺘﺴﻢ ﺑﺎﻟﺤﺸﻤﺔ واﻟﺤﺠﺎب اﻟﴩﻋﻲ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺮاﻋﺎة اﻟﺘﻘﻴﺪ ﺑﺎﻟﻘﻴﻢ واﻷﺧﻼق اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ .‬وذﻛﺮ ﺣﻤﻮد‬

‫اﻟﺨﻄﺎب اﻟﺬي وزﻋﺘﻪ ﻫﻴﺌﺔ اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف ﻋﲆ أﺻﺤﺎب اﻤﺤﻼت )اﻟﴩق(‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪3‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪13‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (526‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»ﻣﺪن«‪ :‬ﺗﺮﺳﻴﺔ »ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﻬﻔﻮف« اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﺎم‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻣﻼح‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻟـ»اﻟـﴩق« اﻤﻬﻨـﺪس ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﺷﻌﺒﺔ اﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﰲ ﻫﻴﺌﺔ اﻤﺪن‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬أن ﻣـﴩوع ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﻬﻔـﻮف‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺳﻴﺘﻢ ﺗﺮﺳﻴﺘﻪ ﻋﲆ اﻤﻘﺎول‬ ‫ﻗﺒﻞ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﺎم اﻤﻴﻼدي اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬ﻣﺘﻮﻗﻌﺎ ً أن‬ ‫ﺗﻮﻓـﺮ اﻤﺪﻳﻨـﺔ ‪ 2000‬ﻓﺮﺻﺔ وﻇﻴﻔﻴـﺔ‪ .‬وأوﺿﺢ‬

‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ أن »ﻣﺪن« ﻟﻦ ﺗﺴـﻠﻢ ﺳﻴﺪات اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫أراﴈ ﻓﻘﻂ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ﺳـﺘﻘﺪم ﻟﻬـﻦ ﻣﺪﻧﺎ ً ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﻧﺴـﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬ﺻﻤﻤـﺖ ﺑﺄﺳـﻠﻮب ﻋـﴫي وﺣﺪﻳﺚ‪،‬‬ ‫وﺗﺸـﺘﻤﻞ ﻋﲆ أﻓﻜﺎر وﺧﺪﻣﺎت ﻋﺪﻳـﺪة وﻣﺘﻨﻮﻋﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺜـﻞ اﻟﻨﺎدي اﻟﺼﺤﻲ وﺧﺪﻣـﺎت اﻟﺘﺪرﻳﺐ واﻟﻨﻘﻞ‬ ‫اﻟﻌﺎم واﻟﺤﺎﺿﻨﺎت«‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ إﱃ أن »‪ 20‬أﻟﻒ ﺳـﻴﺪة‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺴـﺠﻼت ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﺣﺎﻓﺰ« اﺧﱰن اﻟﻌﻤﻞ‬

‫ﰲ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ ﻣﻦ ﺑـﻦ ‪ 1.6‬ﻣﻠﻴﻮن اﻣﺮأة‬ ‫ﻣﺴـﺠﻠﺔ ﰲ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺪل ﻋـﲆ وﺟﻮد اﻟﺮﻏﺒﺔ‬ ‫ﻟـﺪى اﻟﺴـﻴﺪات ﻟﻠﻌﻤﻞ ﰲ ﻫﺬا اﻟﻘﻄـﺎع‪ .‬وأﻓﺎد أن‬ ‫ﻧﺴـﺒﺔ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﺴـﻴﺪات ﰲ ﻗﻄﺎع اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺗﻤﺜـﻞ ‪ %1.2‬ﻣـﻦ أﺻـﻞ ‪ 700‬أﻟﻒ‬ ‫وﻇﻴﻔـﺔ‪ ،‬وﻫﻲ ﻧﺴـﺒﺔ ﻗﻠﻴﻠﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺛـﻼث ﻣﺪن ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪة‪ ،‬ﺗﺤﺖ اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ ﻫﻲ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻢ‪ ،‬وﺣﺎﺋﻞ‪ ،‬وﺟﺎزان«‪.‬‬

‫ﻫﻴﺌﺔ ﺳﻮق اﻟﻤﺎل ﺗﻀﺒﻂ ﺗﺪاول اﻟﺸﺮﻛﺎت اﻟﺠﺪﻳﺪة واﻟﺨﺎﺳﺮة‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﻌﺪ اﻟﻌﺮﻳﺞ‬ ‫اﺳﺘﺒﻘﺖ ﻫﻴﺌﺔ ﺳﻮق اﻤﺎل‬ ‫ﻧﻈﺎم اﻟﴩﻛﺎت اﻤﺴﺎﻫﻤﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﺑﻨﴩ‬ ‫ﻣﴩوع اﻟﺘﻌﻠﻴﻤـــــــﺎت‬ ‫واﻹﺟــــﺮاءات اﻟﺨﺎﺻــﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﴩﻛﺎت اﻤﺪرﺟﺔ أﺳﻬﻤﻬﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﺴﻮق أﻣﺲ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺑﻠﻐﺖ ﺧﺴﺎﺋﺮﻫﺎ‬ ‫اﻤﱰاﻛﻤﺔ ‪ %50‬ﻓﺄﻛﺜﺮ ﻣﻦ رأس‬ ‫ﻣﺎﻟﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻐﺮض ﺗﻨﻈﻴﻢ آﻟﻴﺔ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣﻌﻬﺎ ﺣﻴﺚ ﻃﻠﺒﺖ آراء اﻤﻬﺘﻤﻦ‬ ‫واﻤﻌﻨﻴﻦ واﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻘﺮار وﻓﻘﺎ ً ﻟﺘﻔﺴﺮات ﻣﺨﺘﺼﻦ‪.‬‬ ‫وﻋﺪﻟﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ أﻳﻀﺎ ً اﻟﺘﺬﺑﺬب ﻋﲆ‬ ‫أﺳﻬﻢ اﻟﴩﻛﺎت ﰲ اﻟﻴﻮم اﻷول‬ ‫ﻣﻦ إدراﺟﻬﺎ ﻣﻦ ﻣﻔﺘﻮح إﱃ‬ ‫ﻣﺤﺪد ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ %10‬اﻋﺘﺒﺎرا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻴﻮم‪ ،‬ﻛﺈﺟﺮاء ﺗﻄﻮﻳﺮي ﺗﻌﺰﻳﺰا ً‬ ‫ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ اﻧﻄﻼﻗﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺴﺆوﻟﻴﺎﺗﻬﺎ اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ وﻓﻘﺎ ً ﻟﺒﻴﺎﻧﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻣــﻦ ﺟﻬﺘﻪ ﻗــﺎل اﻟﺨﺒﺮ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدي اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳﺎﻟﻢ ﺑﺎﻋﺠﺎج‬ ‫إن ﻗﺮار اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺑﺎﻃﻼع اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬ ‫ﻋﲆ أﻋﲆ ﻣﺴﻮدة اﻤﴩوع ﺗﺄﺗﻲ‬ ‫ﻛــﺄداة ﻓﺤﺺ ﻟﻨﻈﺎم اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻤﺴﺎﻫﻤﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪ اﻟﺬي ﻳﺘﻮﻗﻊ أن‬ ‫ﻳﻮﻗﻒ اﻟﴩﻛﺔ إذا ﺑﻠﻐﺖ اﻟﺨﺴﺎﺋﺮ‬ ‫اﻤﱰاﻛﻤﺔ ‪%50‬ﻣﻦ رأس اﻤﺎل ﺑﺪﻻ ً‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺤﺎﱄ ﻋﻨﺪ ﻧﺴﺒﺔ ‪%75‬‬ ‫ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ ﻗﺮار ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻧﺴﺒﺔ‬ ‫اﻟﺘﺬﺑﺬب ﺟﺎء ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ اﻻرﺗﻔﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﺤﺎدة اﻟﺘﻲ ﺷﻬﺪﻫﺎ أول ﻳﻮم ﺗﺪاول‬ ‫ﻟﻠﴩﻛﺎت اﻤﺪرﺟﺔ ﺣﺪﻳﺜﺎ ً ‪.‬‬ ‫وأﺑﺎن أن ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻤﻀﺎرﺑﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺎرس ﰲ اﻟﺴﻮق ﺟﺰء ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻴﻮﻳﺘﻪ وﻻﻳﻤﻜﻦ إﻳﻘﺎﻓﻬﺎ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ‬

‫اﺟﺮاءات ﻋﻨﺪ ﺑﻠﻮغ اﻟﺨﺴﺎﺋﺮ‬ ‫ﻟﻠﺸﺮﻛﺔ ‪ %50‬ﻓﺄﻛﺜﺮ ﺑﻤﺎ ﻻ‬ ‫ﻳﺘﺠﺎوز ‪ %75‬ﻣﻦ رأس ﻣﺎﻟﻬﺎ‬

‫ﻣﺘﺪاوﻟﻮن ﰲ ﺳﻮق اﻷﺳﻬﻢ اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ ﻗﺎل أول ﻣﺤﻠﻞ‬ ‫ﺳﻌﻮدي ﻣﻌﺘﻤﺪ دوﻟﻴﺎ ً ﻫﺎﺷﻢ‬ ‫اﻟﻘﻮﺣﻲ ﻟـ«اﻟﴩق« إن ﺗﺤﺪﻳﺪ‬ ‫اﻟﻨﺴﺒﺔ ﻋﻨﺪ ‪ %10‬ﺳﻴﺤﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻼﻋﺐ اﻟﺬي ﺷﻬﺪه اﻟﺴﻮق ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻴﻮم اﻷول ﻛﻤﺎ ﺣﺪث ﰲ آﺧﺮ‬

‫ﻋﻤﻠﻴﺘﻲ إدراج ﰲ اﻟﺴﻮق‪ ،‬ﻣﺸﺪدا ً‬ ‫أن ﺗﺤﻮل اﻟﺴﻴﻮﻟﺔ ﰲ اﻟﺴﻮق إﱃ‬ ‫اﻟﺴﻬﻢ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻛﻤﺎ ﻳﻈﻬﺮ ﰲ‬ ‫أﺣﺠﺎم اﻟﺴﻴﻮﻟﺔ اﻟﺬي ﺑﺎت ﻳﺘﻄﻠﺐ‬ ‫ﺗﺪﺧﻼ ﺻﺎرﻣﺎ ﻣﻦ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‬ ‫ﺻﻐﺎر اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‪ .‬ﻟﺘﺠﻨﻴﺒﻬﻢ‬

‫ﴐاوة اﻟﻴﻮم اﻷول‪ .‬وأﻛﺪ أن ﺗﺤﺪﻳﺪ‬ ‫اﻟﻨﺴﺒﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﻟﻠﴩﻛﺎت اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫ﻳﻌﻄﻴﻬﺎ ﻗﻴﻤﺎ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻣﻘﺒﻮﻟﺔ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﺒﺪء ﰲ ﻧﺸﺎﻃﺎﺗﻬﺎ وﺳﻴﺎﻫﻢ ﰲ‬ ‫ﺣﻔﻆ ﺗﻮازن اﻟﺴﻮق‪.‬‬ ‫وﻋﻦ ﺗﺄﺛﺮات اﻟﻘﺮار ﻋﲆ‬

‫اﻟﺤﺴﻮن‪ :‬ﻣﻜﺎﺗﺐ اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﺑﺈﻳﺠﺎد آﻟﻴﺎت ﻟﺪﻋﻢ ﻋﻤﻞ اﻟﻤﺮأة‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﺳﺎرة اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫ﻋَ َﺰت ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ ﺳـﻴﺪات اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫ﰲ ﻏﺮﻓـﺔ ﺟـﺪة ﻣﻀﺎوي اﻟﺤﺴـﻮن‬ ‫ﻋﺪم ﺗﻮﻇﻴﻒ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺎت ﰲ ﻣﺮاﻛﺰ‬ ‫اﻟﺘﺠﻤﻴـﻞ‪ ،‬إﱃ ﺿﻌـﻒ اﻟﺮاﺗـﺐ‪،‬‬ ‫وﻣﻮاﻋﻴﺪ اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﻣﺸﺪدة ﻋﲆ ﴐورة‬ ‫أﻻ ﻳﻘﺘـﴫ دور ﻣﻜﺎﺗـﺐ اﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﺼﻴﺪ‬ ‫أﺧﻄﺎء ﺳﻴﺪات اﻷﻋﻤﺎل ﻓﻘﻂ‪ ،‬وأن ﻳﺘﺠﺎوزه‬ ‫إﱃ دﻋـﻢ آﻟﻴـﺎت ﻋﻤﻞ اﻤـﺮأة ﻣـﻊ اﻟﺘﻮﺟﻴﻪ‬ ‫واﻹرﺷﺎد«‪ .‬ودﻋﺖ اﻟﺤﺴﻮن إﱃ أﻫﻤﻴﺔ وﺟﻮد‬ ‫ﺣﺎﻟـﺔ ﻣـﻦ اﻟﺘﻀﺎﻣﻦ ﺑﻦ ﺳـﻴﺪات اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫ﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ اﻟﻨﺠﺎح اﻤﺄﻣـﻮل‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ ﰲ ورﻗﺔ‬ ‫ﻋﻤﻞ ﺷـﺎرﻛﺖ ﺑﻬﺎ ﰲ ﻟﻘﺎء ﻋﻦ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺤﺮ‪ ،‬اﻟﺬي ﻧﻈﻤﺘـﻪ إدارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﰲ ﻋﺴﺮ أﻣﺲ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﻣﺮﻛﺰ ﺳﻴﺪات‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل إن »ﻋﻤﻞ اﻤﺮأة ﰲ ﻣﺠﺎل اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫ﻣﺤﻔـﻮف ﺑﺎﻤﺨﺎﻃﺮ واﻟﺘﺤﺪﻳﺎت«‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺔ‬

‫ﻣﻀﺎوي اﻟﺤﺴﻮن‬ ‫أن »اﻤـﺮأة ﻇﻠﺖ ﺗﺮزح ﺗﺤﺖ وﻃﺄة اﻹﻗﺼﺎء‬ ‫ﺳـﻨﻮات ﻃﻮﻳﻠﺔ‪ ،‬وﻣﺎ وﺻﻠﺖ إﻟﻴﻪ اﻟﻴﻮم ﻫﻮ‬ ‫ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻛﻔـﺎح ﻃﻮﻳﻞ ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬وﻫـﺎ ﻫﻲ اﻟﻴﻮم‬ ‫ﺗﺤﺼـﺪ ﻣﺎ زرﻋﺘﻪ ﺑﺎﻷﻣﺲ«‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪة ﻋﲆ أن‬ ‫»اﻟﻌﴫ اﻟﺤﺎﱄ ﻫـﻮ اﻟﻌﴫ اﻟﺬﻫﺒﻲ ﻟﻠﻤﺮأة‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن ﻓﺘﺢ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﻔﺮص أﻣﺎﻣﻬﺎ ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ ﰲ ﺑﻨﺎء اﻟﻮﻃﻦ«‪ .‬وﻋﻦ ﻋﻼﻗﺔ اﻤﺮأة‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺎﻟﻌﻤـﻞ أﺑﺎﻧﺖ ﻣﻀـﺎوي أﻧﻬﺎ‬ ‫»ﻋﻼﻗﺔ ﻗﺪﻳﻤـﺔ وأﺻﻴﻠﺔ‪ ،‬ﻓﻘـﺪ ﻛﺎﻧﺖ اﻤﺮأة‬ ‫ﴍﻳﻜـﺔ ﰲ اﻟﻨﺸـﺎط اﻻﻗﺘﺼـﺎدي ﻟﻠﺮﺟـﻞ‬ ‫ﻣﻨـﺬ ﻗﺪﻳﻢ اﻷزل‪ ،‬وﻛﺎﻧـﺖ ﺗﻌﻤﻞ ﰲ اﻟﺤﺮف‬ ‫واﻟﺰراﻋـﺔ واﻟﺘﺠـﺎرة وﺗﺮﻋـﻰ أﴎﺗﻬـﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴـﻪ«‪ .‬وأﺷـﺎرت إﱃ أﻫﻤﻴﺔ وﺟﻮد‬ ‫اﻤـﺮأة ﰲ ﻣﻮاﻗـﻊ ﺻﻨﻊ اﻟﻘﺮار واﻻﺳـﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺨـﱪات واﻟﱪاﻣـﺞ واﻤﺸـﺎرﻛﺎت‬ ‫واﻤﻨﺘﺪﻳـﺎت«‪ .‬وﺗﻨﺎوﻟﺖ اﻟﺤﺴـﻮن ﺗﺠﺮﺑﺘﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﺷﺎﺑﺎت وﺷـﺒﺎب اﻷﻋﻤﺎل‪،‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ »دﺧـﻮل اﻷﻟﻔﻴـﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜـﺔ ﺗﻄﻠـﺐ‬ ‫ﻣﻮاﺟﻬـﺔ اﻟﺘﺤﺪﻳـﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﻮاﺟـﻪ اﻤـﺮأة‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ«‪ ،‬داﻋﻴﺔ اﻟﺸـﺎﺑﺎت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺎت‬ ‫إﱃ اﻟﺘﺠﺎرب اﻟﺨﻼﻗﺔ واﻤﺘﺠﺪدة‪ ،‬ﺑﻌﻴﺪا ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺘﻜﺮار«‪.‬‬

‫ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺘﺪاول اﻟﻴﻮم‬ ‫ﻗــﺎل اﻟﻘﻮﺣﻲ ﺑﻨﺎء‬ ‫ﻋﲆ اﻤﻌﻄﻴﺎت ﻓﺈن‬ ‫ﺳﺘﻜﻮن‬ ‫اﻟﺘﺄﺛﺮات‬ ‫ﻣــﺤــﺪودة ﺟـــﺪا ً أو‬ ‫ﻣﻌﺪوﻣﺔ ‪.‬‬

‫أ ( ﻳﺠﺐ ﻋﲆ اﻟﴩﻛﺔ اﻹﻋﻼن ﻟﻠﺠﻤﻬﻮر‬ ‫ﻓﻮرا ً ودون ﺗﺄﺧﺮ ﻋﻨﺪ ﺑﻠﻮغ ﺧﺴﺎﺋﺮﻫﺎ‬ ‫اﻤﱰاﻛﻤﺔ ‪ %50‬ﻓﺄﻛﺜﺮ وﺑﻤﺎ ﻻ ﻳﺘﺠﺎوز ‪%75‬‬ ‫ﻣﻦ رأس ﻣﺎﻟﻬﺎ ﻋﲆ أن ﻳﺘﻀﻤﻦ اﻹﻋﻼن ﻣﻘﺪار‬ ‫اﻟﺨﺴﺎﺋﺮ اﻤﱰاﻛﻤﺔ وﻧﺴﺒﺘﻬﺎ ﻣﻦ رأس اﻤﺎل‬ ‫واﻷﺳﺒﺎب اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ اﻟﺘﻲ أدت إﱃ ﺑﻠﻮغ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺨﺴﺎﺋﺮ ﻣﻊ اﻹﺷﺎرة ﰲ اﻹﻋﻼن إﱃ أﻧﻪ ﺳﻴﺘﻢ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻫﺬه اﻹﺟﺮاءات واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﺎت ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫ب ( ﺗﻘﻮم اﻟﺴﻮق ﺑﺈﺿﺎﻓﺔ ﻋﻼﻣﺔ إﱃ ﺟﺎﻧﺐ‬ ‫اﺳﻢ اﻟﴩﻛﺔ ﰲ ﻣﻮﻗﻌﻬﺎ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﺗﺮﻣﺰ إﱃ‬ ‫ﺑﻠﻮغ اﻟﺨﺴﺎﺋﺮ اﻤﱰاﻛﻤﺔ ﻟﻠﴩﻛﺔ ‪ %50‬ﻓﺄﻛﺜﺮ‬ ‫وﺑﻤﺎ ﻻ ﻳﺘﺠﺎوز ‪ %75‬ﻣﻦ رأس ﻣﺎﻟﻬﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﻴﻮم اﻟﺘﺎﱄ‬ ‫ج ( ﻳﺠﺐ ﻋﲆ اﻟﴩﻛﺔ اﻹﻋﻼن ﻟﻠﺠﻤﻬﻮر‬ ‫ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻛﻞ ﺷﻬﺮ )وﻓﻘﺎ ً ﻟﻠﺘﻘﻮﻳﻢ اﻤﻌﺘﻤﺪ ﰲ‬ ‫اﺣﺘﺴﺎب ﺳﻨﺘﻬﺎ اﻤﺎﻟﻴﺔ( ﻋﻦ ﻗﻮاﺋﻤﻬﺎ اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻤﻌﺪة ﻣﻦ ﻗﺒﻞ إدارة اﻟﴩﻛﺔ وﺑﻤﺎ ﻻ ﻳﺘﺠﺎوز‬ ‫ﻣﺪة اﻟﻌﴩة أﻳﺎم اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ ﻟﻨﻬﺎﻳﺔ ﻛﻞ ﺷﻬﺮ‪.‬‬ ‫د ( ﻳﺠﺐ ﻋﲆ اﻟﴩﻛﺔ اﻹﻋﻼن ﻟﻠﺠﻤﻬﻮر‬ ‫ﻓﻮرا ً ودون ﺗﺄﺧﺮ ﻋﻨﺪ ﺗﻌﺪﻳﻞ أوﺿﺎﻋﻬﺎ‬ ‫وذﻟﻚ ﺑﺨﻔﺾ ﺧﺴﺎﺋﺮﻫﺎ اﻤﱰاﻛﻤﺔ ﻋﻦ ‪%50‬‬ ‫ﻣﻦ رأس ﻣﺎﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻋﲆ أن ﻳﺘﻀﻤﻦ اﻹﻋﻼن‬ ‫اﻹﺟﺮاءات اﻟﺘﻲ اﺗﺨﺬﺗﻬﺎ اﻟﴩﻛﺔ ﻟﺘﻌﺪﻳ���‬ ‫أوﺿﺎﻋﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻩ ( ﺗﻘﻮم اﻟﺴﻮق ﺑﺤﺬف اﻟﻌﻼﻣﺔ اﻤﺸﺎر‬ ‫إﻟﻴﻬﺎ ﰲ اﻟﻔﻘﺮة )ب( ﻣﻦ ﻫﺬه اﻤﺎدة وذﻟﻚ‬ ‫ﰲ اﻟﻴﻮم اﻟﺘﺎﱄ ﻹﻋﻼن اﻟﴩﻛﺔ ﻋﻦ ﺗﻌﺪﻳﻞ‬ ‫أوﺿﺎﻋﻬﺎ وﻓﻘﺎ ً ﻤﺎ أﺷﺮ إﻟﻴﻪ ﰲ اﻟﻔﻘﺮة )د(‬ ‫ﻣﻦ ﻫﺬه اﻤﺎدة‪.‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪21‬‬

‫‪ ٥٠٠‬ﻣﺼﺮي ﻳﻨﺘﻈﺮون‬ ‫أﻣﺎم ﺳﻔﺎرﺗﻬﻢ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪٦‬‬ ‫ﺳﺎﻋﺎت §ﻧﻬﺎء ﻣﻌﺎﻣﻼﺗﻬﻢ‬

‫ﺗﺰاﺣﻢ اﻤﺮاﺟﻌﻦ اﻤﴫﻳﻦ أﻣﺲ أﻣﺎم ﻣﻘﺮ ﺳﻔﺎرﺗﻬﻢ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺳﺎﻣﻲ اﻟﻴﻮﺳﻒ(‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫ﻗـﺎل اﻤﺴﺘﺸـﺎر اﻹﻋﻼﻣﻲ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻔﺎرة اﻤﴫﻳﺔ ﻧﺒﻴﻞ ﺑﻜﺮ‬ ‫إن ﺗﺄﺧـﺮ إﻧﺠـﺎز ﻣﻌﺎﻣـﻼت‬ ‫واﻓﺪﻳﻬﺎ ﻣـﻦ ﺗﺠﺪﻳﺪ ﺟﻮازات‬ ‫اﻟﺴـﻔﺮ‪ ،‬وإﺿﺎﻓـﺔ اﻤﻮاﻟﻴـﺪ‬ ‫وﻏﺮﻫﺎ‪ ،‬ﻳﺮﺟﻊ إﱃ ﻛﺜﺮة اﻤﻌﺎﻣﻼت‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﺑﻜﺮ ﻟـ»اﻟﴩق« إن ﻣﻌﺎﻣﻼت‬ ‫اﻟﺠﺎﻟﻴـﺔ اﻤﴫﻳـﺔ ﺑﻠﻐـﺖ ذروﺗﻬﺎ‬ ‫ﻫـﺬه اﻷﻳـﺎم‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن اﻟﺴـﻔﺎرة‬ ‫ﺳـﺨﺮت ﻛﺎﻣـﻞ ﻣﻮﻇﻔﻴﻬـﺎ ﻹﻧﺠﺎز‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻤﻌﺎﻣـﻼت ﰲ أﴎع وﻗـﺖ‬ ‫ﻣﻤﻜـﻦ‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ً ﻋﲆ أن اﻟﺴـﻔﺎرة‬ ‫ﻟﻢ ﺗﺘﻘﺎﻋـﺲ ﻳﻮﻣﺎ ً ﰲ ﺧﺪﻣـﺔ أﺑﻨﺎء‬ ‫ﺟﺎﻟﻴﺘﻬﺎ‪ .‬واﺳـﺘﻤﺮ ﺗﺠﻤﻊ اﻤﻘﻴﻤﻦ‬ ‫اﻤﴫﻳﻦ أﻣـﺎم ﺳـﻔﺎرة ﺑﻠﺪﻫﻢ ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض أﻣـﺲ‪ ،‬ووﺻـﻞ ﻋﺪدﻫﻢ‬

‫إﱃ ﻧﺤـﻮ ‪ 500‬ﺷـﺨﺺ‪ ،‬ﺗﻨﻮﻋـﺖ‬ ‫ﻣﻌﺎﻣﻼﺗﻬـﻢ ﺑـﻦ ﻧﻘـﻞ اﻟﻜﻔﺎﻟـﺔ‬ ‫وﻃﻠﺐ اﻟﱰﺣﻴـﻞ وإﺟﺮاء ﻣﻌﺎﻣﻼت‬ ‫روﺗﻴﻨﻴـﺔ ﻣﺜـﻞ ﺗﺠﺪﻳـﺪ اﻟﺠـﻮاز‬ ‫وإﺿﺎﻓـﺔ اﻤﻮاﻟﻴـﺪ إﱃ ﺟـﻮازات‬ ‫اﻟﺴـﻔﺮ‪ .‬ورﺻﺪت »اﻟﴩق« ﺗﺬﻣﺮ‬ ‫وﺗﺪاﻓـﻊ اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ وأﺑﻨـﺎء اﻟﺠﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻤﴫﻳﺔ أﻣﺎم ﺑﻮاﺑﺔ اﻟﺪﺧﻮل‪ ،‬اﻧﺘﻈﺮ‬ ‫ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 6‬ﺳـﺎﻋﺎت دون‬ ‫إﻧﻬﺎء ﻣﻌﺎﻣﻼﺗﻬﻢ‪ .‬وﺑﻦ رب اﻷﴎة‬ ‫زﻛـﻲ ﻳﺤﻴﻰ أن »أﻏﻠـﺐ اﻤﺘﺠﻤﻌﻦ‬ ‫أﻣﺎم ﻣﻘﺮ اﻟﺴـﻔﺎرة ﺟـﺎؤوا ﻹﻧﻬﺎء‬ ‫ﻣﻌﺎﻣﻼﺗﻬﻢ اﻟﺒﺴـﻴﻄﺔ‪ ،‬ﻣﺜﻞ ﺗﺠﺪﻳﺪ‬ ‫اﻟﺠـﻮاز أو إﺿﺎﻓـﺔ أﺑﻨﺎﺋﻬﻢ‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫ﺑـﻂء إﻧﺠـﺎز اﻤﻌﺎﻣـﻼت ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻣﻮﻇﻔﻲ اﻟﺴـﻔﺎرة أدى إﱃ اﻧﺘﻈﺎر‬ ‫ﺑﻌﻀﻬـﻢ ﺧﺎرج أﺳـﻮار اﻟﺴـﻔﺎرة‬ ‫ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 6‬ﺳﺎﻋﺎت«‪.‬‬

‫ُ‬ ‫ﺟﻨﻲ ﻟ‘رﺑﺎح ُﺗﻔﻘﺪ ا‰ﺳﻬﻢ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺎت ٍ‬ ‫‪ ٢٥‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ..‬واﻟﺘﺮاﺟﻌﺎت ﻃﺎﻟﺖ ‪ ١٠٥‬ﺷﺮﻛﺎت‬ ‫ﺗﺤﻠﻴﻞ‪ :‬ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬ ‫ﻓﺮﺿـﺖ ﻋﻤﻠﻴـﺎت ﺟﻨـﻲ اﻷرﺑـﺎح‬ ‫ﻗﺒﻀﺘﻬﺎ ﻋﲆ ﻣﺠﺮﻳﺎت ﺟﻠﺴﺔ ﺳﻮق‬ ‫اﻤـﺎل أﻣـﺲ‪ ،‬ﻟﻴﻐﻠـﻖ ﻣـﺆﴍه ﻋﲆ‬ ‫اﻧﺨﻔﺎض ﺑـ ‪ 25.25‬ﻧﻘﻄﺔ وﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫‪ %0.35‬وﻓـﻖ أﺣﺠﺎم ﺗـﺪاوﻻت ﻟﻢ‬ ‫ﺗﺘﺠـﺎوز ‪ 139‬ﻣﻠﻴـﻮن ﺳـﻬﻢ‪ ،‬ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪4.4‬‬ ‫ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪ ،‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑـ ‪ 146‬ﻣﻠﻴﻮن ﺳـﻬﻢ‬ ‫ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪ 4.2‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﻟﻠﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻧﻔـﺬت ﻣﻦ ﺧـﻼل ‪102‬أﻟـﻒ ﺻﻔﻘﺔ‬ ‫ﺗﻤﻜﻨـﺖ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ‪ 24‬ﴍﻛـﺔ ﰲ اﻹﻏﻼق‬ ‫ﻋـﲆ ارﺗﻔﺎع ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺧﺴـﺎرة ‪ 105‬ﴍﻛﺎت‬ ‫أﺧـﺮى وﺛﺒـﺎت ‪ 27‬ﴍﻛـﺔ دون ﺗﻐﻴـﺮ‪.‬‬ ‫وﻗـﺮع ﺟـﺮس اﻟﺒﺪاﻳﺔ ﻋـﲆ اﻧﺨﻔﺎض ﻣﻨﺬ‬ ‫اﻟﺪﻗﺎﺋـﻖ اﻷوﱃ‪ ،‬وﺻـﻮﻻ ً ﺑﻤـﺆﴍ اﻟﺴـﻮق‬ ‫ﻧﺤـﻮ ﻧﻘﻄﺔ ‪ 7197‬ﺧـﺎﴎا ً ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب ‪23‬‬ ‫ﻧﻘﻄﺔ ﺑﻤﻨﺘﺼﻒ اﻟﺠﻠﺴﺔ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻫﺎ وﺑﻌﺪ ﻋﺪة‬ ‫ﻣﺤﺎوﻻت ﻓﺸـﻠﺖ اﻟﺴـﻮق ﰲ اﻟﻌﻮدة ﻓﻮق‬ ‫ﻧﻘﻄـﺔ ‪ 7220‬ﻟﺘﱰاﺟﻊ ﻣـﻦ ﺟﺪﻳﺪ وﺗﻐﻠﻖ‬

‫دون ﻧﻘﻄﺔ ‪ .7200‬وﻗﺪ ﺷﻤﻠﺖ اﻟﱰاﺟﻌﺎت‬ ‫اﻧﺨﻔـﺎض أﺣـﺪ ﻋـﴩ ﻗﻄﺎﻋﺎ ً ﻣـﻦ أﺻﻞ‬ ‫‪ 15‬ﻣﺪرﺟـﺎً‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻛﺎن ﻗﻄـﺎع اﻟﺘﺠﺰﺋﺔ ﰲ‬ ‫ﻃﻠﻴﻌﺔ اﻟﺨﺎﴎﻳﻦ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %1.2‬وﻣﻦ ﺛﻢ‬ ‫ﻗﻄﺎع اﻟﺘﺸﻴﻴﺪ واﻟﺒﻨﺎء ﺑـ ‪ .%0.9‬ﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ‬ ‫ﺗﻤﻜﻨـﺖ ‪ 4‬ﻗﻄﺎﻋـﺎت ﻣﻦ ﻣﻐﺎﻳـﺮة اﻻﺗﺠﺎه‬ ‫اﻟﻌـﺎم‪ ،‬وأﻏﻠﻘﺖ ﻋـﲆ ارﺗﻔﺎع‪ ،‬ﻫـﻲ ﻗﻄﺎع‬

‫اﻟﻨﻘﻞ ﺑـ ‪ %0.2‬وﻗﻄﺎﻋﺎ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر اﻤﺘﻌﺪد‬ ‫واﻟﺰراﻋـﺔ ﺑــ ‪ . %0.1‬ﻣـﻦ ﺟﺎﻧـﺐ آﺧﺮ‪،‬‬ ‫اﻧﺨﻔﻀﺖ ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﺴـﻴﻮﻟﺔ اﻤﺪارة ﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺘﺄﻣﻦ ﺑﺸﻜﻞ ﻃﻔﻴﻒ إﱃ ‪ ،%19‬وﺷﻬﺪت‬ ‫اﻟﺴـﻴﻮﻟﺔ ﺗﺒـﺎدﻻ ً ﻟﻠﻤﺮاﻛـﺰ ﺑـﻦ ﻗﻄﺎﻋـﻲ‬ ‫اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳﺎت واﻹﺳﻤﻨﺖ ﻟﻴﺴﺘﺤﻮذ اﻷول‬ ‫ﻋﲆ ‪ %16‬ﻣﻦ اﻟﺴـﻴﻮﻟﺔ‪ ،‬وﻳﺴﺘﺤﻮذ اﻵﺧﺮ‬

‫ﻋﲆ ‪ %11‬ﻣﻦ اﻟﺴـﻴﻮﻟﺔ اﻹﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﺴﻮق‬ ‫ﻛﻜﻞ‪ .‬وﺑﻨﺎء ﻋﲆ ﻣﺴﺘﺠﺪات ﺟﻠﺴﺔ أﻣﺲ –‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻔﺎﺻﻞ اﻟﻴﻮﻣﻲ – ﻳﻼﺣﻆ ﻓﺸﻞ ﻣﺆﴍ‬ ‫اﻟﺴـﻮق ﰲ اﻟﺜﺒـﺎت ﻓـﻮق ﻧﻘﻄـﺔ ‪7225‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ أﴍﻧﺎ إﻟﻴﻬﺎ ﰲ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ ،‬ﻣﻤﺎ‬ ‫دﻓﻌـﻪ ﻟﻠﱰاﺟﻊ ﻧﺤـﻮ ﻧﻘﻄـﺔ ‪ 7184‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻤﺜﻞ ﻧﺴـﺒﺔ ﺗﺮاﺟﻊ ﺑﻤﻘـﺪار ‪ %23.6‬ﻣﻦ‬ ‫ﻧﺴـﺐ ﻓﻴﺒﻮﻧﺎﺗﴚ‪ .‬وﻓﻨﻴﺎً‪ ،‬ﻓﺈن ﻛﴪ اﻷﺧﺮ‬ ‫ﻳﺰﻳـﺪ ﻣـﻦ وﺗـﺮة اﻟﱰاﺟﻌﺎت ﻻﺳـﺘﻬﺪاف‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺪﻋـﻢ اﻷﺧـﺮى ‪7155 – 7179‬‬ ‫ﻋـﲆ اﻋﺘﺒـﺎر أن اﻷوﱃ ذات أﻫﻤﻴـﺔ ﻋـﲆ‬ ‫اﻤـﺪى اﻤﺘﻮﺳـﻂ‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺗﻜﻤـﻦ أﻫﻤﻴﺘﻬﺎ‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﺪى اﻟﻘﺼﺮ‪ .‬وأﻋﻠﻨـﺖ ﴍﻛﺔ ﺗﺪاول‬ ‫أﻣﺲ ﻋﻦ اﻗﱰاح اﺳـﺘﺨﺪام ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻤﻌﺪل‬ ‫اﻟﺴـﻌﺮي )‪ (VWAP‬ﰲ اﺣﺘﺴـﺎب ﺳـﻌﺮ‬ ‫اﻹﻏـﻼق ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣﻊ ﻫﻴﺌﺔ ﺳـﻮق اﻤﺎل‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ إﻧﻬﺎ اﺳـﺘﻌﺎﻧﺖ ﺑﺎﻟﻄـﺮق اﻤﻄﺒﻘﺔ‬ ‫ﻋﺎﻤﻴـﺎ واﺳﺘﺸـﺎرة ﺑﻌـﺾ اﻤﺨﺘﺼـﻦ‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﻦ ﰲ اﻟﺴـﻮق‪ .‬ودﻋﺖ اﻤﺘﺪاوﻟﻦ ﻹﺑﺪاء‬ ‫ﻣﻼﺣﻈﺎﺗﻬﻢ ﻗﺒﻞ ‪ 31‬ﻣﺎﻳﻮ اﻟﺤﺎﱄ‪.‬‬


‫»اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ« ﺗﺘﺴ ﱠﻠﻢ‬ ‫أوﻟﻰ ﻃﺎﺋﺮاﺗﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﻃﺮاز ﺑﻮﻳﻨﺞ‬ ‫ﻓﻲ اﺣﺘﻔﺎل ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫»ﺳﻴﺎﺗﻞ« اﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﺴـﺘﻠﻢ اﻟﺨﻄـﻮط اﻟﺠﻮﻳـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻳـﻮم اﻟﺠﻤﻌـﺔ اﻤﻘﺒـﻞ أوﱃ‬ ‫ﻃﺎﺋﺮاﺗﻬـﺎ اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﻣﻦ ﻃـﺮاز ﺑﻮﻳﻨﺞ‬ ‫)‪ (B777-300ER‬ذات اﻟﺪرﺟـﺎت‬ ‫اﻟﺜـﻼث )أوﱃ ـــ أﻓـﻖ ـــ ﺿﻴﺎﻓـﺔ(‬ ‫ﺑﺎﻤﻮاﺻﻔـﺎت واﻟﺘﺼﺎﻣﻴـﻢ اﻟﺠﺪﻳـﺪة‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﰲ اﺣﺘﻔـﺎل ﻳﻘـﺎم ﰲ ﻣﻘـﺮ ﴍﻛـﺔ ﺑﻮﻳﻨﺞ ﰲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺳـﻴﺎﺗﻞ ﺑﺎﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤـﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪،‬‬

‫ﺑﺤﻀﻮر ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﻦ ﰲ »اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ«‪،‬‬ ‫وﴍﻛﺔ ﺑﻮﻳﻨﺞ ﻟﻠﻄﺎﺋﺮات اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ واﻤﻬﺘﻤﻦ‬ ‫ﺑﺼﻨﺎﻋﺔ اﻟﻨﻘﻞ اﻟﺠﻮي‪ .‬وﻣﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ أن ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻗـﺪ ﻏﺎدر ﻓﺠﺮ اﻟﻴـﻮم إﱃ ﻧﻴﻮﻳﻮرك وﻣﻨﻬﺎ إﱃ‬ ‫ﺳـﻴﺎﺗﻞ‪ ،‬ﻓﺮﻳﻖ اﻟﺨﻄـﻮط اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ووﻓﺪ‬ ‫إﻋﻼﻣـﻲ ﻛﺒﺮ ﻳﻀﻢ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋـﻼم اﻤﺮﺋﻴﺔ‬ ‫واﻤﻘـﺮوءة ﻟﺤﻀـﻮر ﺣﻔﻞ اﺳـﺘﻼم اﻟﻄﺎﺋﺮة‬ ‫وزﻳـﺎرة ﻣﺼﻨـﻊ ﺑﻮﻳﻨﺞ ﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ اﻟﻄﺎﺋﺮات‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺳـﻴﺎﺗﻞ ﺑﺎﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪.‬‬

‫وأﻋﻠـﻦ ﻣﺴـﺎﻋﺪ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌـﺎم اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫ﻟﻠﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﰲ اﻟﺨﻄـﻮط اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻷﺟﻬـﺮ أن اﻟﻄﺎﺋـﺮة اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﻫﻲ‬ ‫اﻷوﱃ ﻣـﻦ ‪ 11‬ﻃﺎﺋـﺮة ﻣـﻦ ﻃـﺮاز ﺑﻮﻳﻨـﺞ‬ ‫‪ 777‬ذات اﻟﺪرﺟـﺎت اﻟﺜـﻼث ﺑﺎﻟﺘﺼﺎﻣﻴـﻢ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﺗﺴـﻊ ﻃﺎﺋـﺮات ﻣﻦ ذات‬ ‫اﻟﻄـﺮاز وﺑﺪرﺟﺘـﻦ ﻓﻘﻂ )آﻓـﺎق وﺿﻴﺎﻓﺔ(‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﻄﺎﺋﺮة اﻟﺘﻲ ﺳـﻴﺘﻢ اﺳﺘﻼﻣﻬﺎ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‪ ،‬ﻫﻲ اﻟﻄﺎﺋﺮة رﻗـﻢ ‪ 65‬ﻣﻦ ﻃﺎﺋﺮات‬ ‫اﻷﺳـﻄﻮل اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺒﻠﻎ ‪ 90‬ﻃﺎﺋﺮة ﻣﻦ‬

‫‪22‬‬

‫أﺣﺪث ﻣـﺎ أﻧﺘﺠﺘﻪ ﴍﻛﺘﺎ إﻳﺮﺑـﺎص وﺑﻮﻳﻨﺞ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻄﺎﺋـﺮات وﺑﺄﺣﺠـﺎم ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ ﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫اﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ ﻋﲆ ﺷـﺒﻜﺔ رﺣﻼﺗﻬﺎ ﰲ اﻟﻘﻄﺎﻋﻦ‬ ‫اﻟﺪاﺧﲇ واﻟﺪوﱄ‪.‬‬ ‫وﺗﺘﻤﻴـﺰ اﻟﻄﺎﺋـﺮة اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﺑﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻮاﺻﻔﺎت واﻟﺘﺼﺎﻣﻴﻢ اﻟﺠﺪﻳﺪة اﻟﺘﻲ ﺗﻀﻔﻲ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺮﺣﻠﺔ اﻤﺰﻳـﺪ ﻣﻦ اﻟﺮﻓﺎﻫﻴﺔ واﻤﺘﻌﺔ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﺗﻢ ﺗﺨﺼﻴﺺ ‪ 24‬ﻣﻘﻌﺪا ً ﻟﻠﺪرﺟﺔ اﻷوﱃ‪ ،‬و‪36‬‬ ‫ﻣﻘﻌﺪا ً ﻟﺪرﺟﺔ رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل )اﻷﻓﻖ(‪ ،‬و‪245‬‬ ‫ﻣﻘﻌﺪا ً ﻟﺪرﺟﺔ اﻟﻀﻴﺎﻓﺔ ﺑﺈﺟﻤﺎﱄ ‪ 305‬ﻣﻘﺎﻋﺪ‪.‬‬

‫ﻣﻘﺎﻋﺪ درﺟﺔ اﻷﻓﻖ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪3‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪13‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (526‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺘﻌﻄﻞ ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ ﻓﻲ ﻣﺮاﺣﻠﻪ‬ ‫ƒ‬ ‫»اﻟﺘﺄﻣﻴﻨﺎت« ﻟـ |‪ :‬ﻧﻈﺎم‬ ‫اﺧﻴﺮة‪ ..‬وﺳﻴﻄﺒﱠﻖ إﻟﺰاﻣﻴ ًﺎ ﻋﻠﻰ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻌﻤﺎل اﻟﺴﻌﻮدﻳﻴﻦ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‬ ‫ﻗـﺎل ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻹﻋـﻼم اﻟﺘﺄﻣﻴﻨﻲ‬ ‫اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳﻤﻲ ﰲ اﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻨـﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫اﻟﻌﺒﺪاﻟﺠﺒـﺎر‪ ،‬إن ﻣـﴩوع ﻧﻈـﺎم‬ ‫اﻟﺘﻌﻄـﻞ ﻋﻦ اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ ﻣﺮاﺣﻠـﻪ اﻷﺧﺮة‬ ‫ﺑﺎﻧﺘﻈﺎر إﻗﺮاره ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎت اﻟُﻌﻠﻴﺎ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا‬ ‫ﰲ ﺣﻮار ﻟـ »اﻟﴩق« أﻧﻪ ﺳﻴﻄﺒﻖ ﺑﺼﻮرة‬ ‫إﻟﺰاﻣﻴـﺔ ﻋـﲆ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻌﻤﺎل اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺨﻀﻌـﻮن ﻟﻔﺮع اﻤﻌﺎﺷـﺎت ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻈﺎم اﻟﺘﺄﻣﻴﻨـﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ دون ﺗﻤﻴﻴﺰ‬

‫اﻟﺘﻌﻄﻞ ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻣﺎذا ﻋﻦ ﻧﻈﺎم اﻟﺘﺄﻣﻦ ﺿﺪ اﻟﺘﻌﻄﻞ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ؟‬ ‫ ﻣﴩوع ﻧﻈـﺎم اﻟﺘﻌﻄﻞ ﻋـﻦ اﻟﻌﻤﻞ ﺗﻢ‬‫إﻋﺪاده إﻧﻔـﺎذا ﻟﻸﻣـﺮ اﻤﻠﻜﻲ اﻟﻜﺮﻳـﻢ ﺑﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫‪ 1432/3/20‬ﻫـ ‪ ،‬وﻫـﻮ ﰲ ﻣﺮاﺣﻠﻪ اﻷﺧﺮة‬ ‫ﻹﻗـﺮاره ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﻌﻠﻴـﺎ‪ ،‬وﻳﻌﺪ ﻓﺮﻋﺎ ً‬ ‫ﻣـﻦ ﻓـﺮوع ﻧﻈـﺎم اﻟﺘﺄﻣﻴﻨـﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﺳـﻴﻄﺒﻖ ﺑﺼﻮرة إﻟﺰاﻣﻴﺔ ﻋـﲆ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻌﻤﺎل‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺨﻀﻌﻮن ﻟﻔﺮع اﻤﻌﺎﺷﺎت‬ ‫ﻣﻦ ﻧﻈـﺎم اﻟﺘﺄﻣﻴﻨﺎت دون ﺗﻤﻴﻴـﺰ ﰲ اﻟﺠﻨﺲ‪،‬‬

‫ﰲ اﻟﺠﻨﺲ‪ .‬وأوﺿﺢ أن اﻤﴩوع ﻳﺸـﱰط‬ ‫أن ﻳﻜـﻮن ﺳـﻦ اﻟﻌﺎﻣﻞ ﻋﻨﺪ ﺑـﺪء ﺗﻄﺒﻴﻖ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم ﻋﻠﻴﻪ ﻷول ﻣﺮة دون ﺳـﻦ اﻟﺴﺘﻦ‪،‬‬ ‫أﻣﺎ إذا ﻛﺎن ﻣﺴﺠﻼً ﰲ اﻟﻨﻈﺎم ﻗﺒﻞ اﻟﺴﺘﻦ‬ ‫ﻓﺈﻧﻪ ﻳﺨﻀﻊ ﻟﻠﻨﻈـﺎم إﻟﺰاﻣﻴﺎ ً إذا ﻛﺎن ﻋﲆ‬ ‫رأس اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎن ﺳﻨﻪ‪.‬‬ ‫وأﻓـﺎد اﻟﻌﺒﺪاﻟﺠﺒﺎر أﻧـﻪ ﻳﺤﻖ ﻟﻠﻤﺮأة‬ ‫اﻤﺸـﱰﻛﺔ ﰲ اﻟﺘﺄﻣﻴﻨـﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺤﺼـﻮل ﻋـﲆ اﻤﻌـﺎش اﻟﺘﻘﺎﻋـﺪي ﻗﺒﻞ‬ ‫ﺑﻠﻮﻏﻬﺎ اﻟﺴﺘﻦ ﰲ ﺣﺎل ﺗﻮﻓﺮت ﻟﺪﻳﻬﺎ ﻣﺪة‬ ‫اﺷـﱰاك ﻻ ﺗﻘﻞ ﻋﻦ ‪ 120‬ﺷـﻬﺮاً‪ ،‬وﺗﺮﻛﺖ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺨﺎﺿﻊ ﻟﻠﻨﻈﺎم‪.‬‬ ‫وﺳـﻴﻜﻔﻞ رﻋﺎﻳﺔ اﻤﺸـﱰك ﺧﻼل ﻓﱰة ﺗﻌﻄﻠﻪ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﺘﻮﻓﺮ اﻟﺪﺧﻞ اﻟﻼزم ﻤﺴﺎﻋﺪﺗﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺄﻣﻦ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎﺗﻪ اﻤﻌﻴﺸﻴﺔ وﻓﻖ أﺣﻜﺎم ﻣﺤﺪدة‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺳﻴﺴـﻬﻢ ﰲ ﺗﺤﺴﻦ ﻛﻔﺎءة ﺳـﻮق اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﻤـﺎ ﻳﻜﻔﻠﻪ ﻣﻦ ﺗﺄﻫﻴﻞ وﺗﺪرﻳـﺐ اﻤﺘﻌﻄﻠﻦ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ وإﻳﺠﺎد ﻓﺮص اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻨﺎﺳـﺐ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺆﻫﻼﺗﻬـﻢ وﺧﱪاﺗﻬﻢ‪ ،‬وﻳﻌﺪ اﻣﺘـﺪادا ً ﻟﻠﺤ���ﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﺄﻣﻴﻨﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ اﻟﺪوﻟﺔ ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬ ‫اﻤﻌﺎﺷﺎت واﻷﺧﻄﺎر اﻤﻬﻨﻴﺔ‬ ‫ﻫﻞ ﺗﺆﻣﻨﻮن ﻋﲆ ﻣﻦ ﺗﺠﺎوز اﻟﺴﺘﻦ‬ ‫ﻋﺎﻣﺎً؟‪ ..‬وﻫﻞ ﻳﺸﻤﻞ ذﻟﻚ اﻟﻌﺎﻣﻞ اﻟﻮاﻓﺪ؟‬

‫ﻳﺤﻖ ﻟﻠﻤﺮأة اﻟﻤﺸﺘﺮﻛﺔ ﻓﻲ »اﻟﺘﺄﻣﻴﻨﺎت« اﻟﺤﺼﻮل‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﻤﻌﺎش اﻟﺘﻘﺎﻋﺪي ﻗﺒﻞ ﺑﻠﻮغ اﻟﺴﺘﻴﻦ‬ ‫ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺳﺒﻌﺔ ﻣﻼﻳﻴﻦ ﻣﺸﺘﺮك ﺑﻴﻨﻬﻢ‬ ‫‪ ١٫٢٨٥٫٠٠٠‬ﺳﻌﻮدي ﻣﻨﻬﻢ ‪ ٢٤٨‬أﻟﻒ ﺳﻴﺪة‬ ‫ﺗﺠﺎوز ﻋﺪد إﺻﺎﺑﺎت اﻟﻌﻤﻞ ‪ ٣٠‬أﻟﻔ ًﺎ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻨﺼﻒ اول ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‬ ‫ ﻧﻈﺎم اﻟﺘﺄﻣﻴﻨﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻳﺸﺘﻤﻞ ﻋﲆ‬‫ﻓﺮﻋﻦ أﺳﺎﺳـﻴﻦ ﻫﻤﺎ‪ :‬ﻓﺮع اﻤﻌﺎﺷﺎت وﻳﻄﺒﻖ‬ ‫ﺑﺼﻮرة إﻟﺰاﻣﻴﺔ ﻋﲆ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻌﻤﺎل اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫اﻟﺬﻛﻮر واﻹﻧﺎث وﻳﺸﱰط أن ﻳﻜﻮن ﺳﻦ اﻟﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻋﻨﺪ ﺑـﺪء ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﻨﻈﺎم ﻋﻠﻴـﻪ ﻷول ﻣﺮة دون‬ ‫ﺳـﻦ اﻟﺴـﺘﻦ‪ ،‬أﻣﺎ إذا ﻛﺎن ﻣﺴـﺠﻼ ﰲ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻟﺴـﺘﻦ ﻓﺈﻧﻪ ﻳﺨﻀﻊ ﻟﻠﻨﻈـﺎم إﻟﺰاﻣﻴﺎ ً إذا‬ ‫ﻛﺎن ﻋـﲆ رأس اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎن ﺳـﻨﻪ‪ ،‬وﻓﺮع‬ ‫اﻷﺧﻄـﺎر اﻤﻬﻨﻴﺔ وﻳﻄﺒﻖ ﺑﺼـﻮرة إﻟﺰاﻣﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ اﻟﺬﻛﻮر واﻹﻧﺎث اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫وﻏﺮ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ وﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎن ﺳﻦ اﻟﻌﺎﻣﻞ ﺣﺘﻰ‬ ‫وإن ﺗﺠﺎوز اﻟﺴﺘﻦ‪.‬‬

‫ﻣﻨﺎﻓﻊ وﻣﻌﺎﺷﺎت‬ ‫ﻣﺎ ﻫﻲ اﻤﻨﺎﻓـﻊ اﻟﺘﻲ ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ ﻧﻈﺎم‬ ‫اﻟﺘﺄﻣﻴﻨﺎت ﻟﻠﻤﺸﱰك؟‬ ‫ ﻳﻘﺪم ﻓﺮع اﻤﻌﺎﺷـﺎت ﻋﺪﻳﺪا ﻣﻦ اﻤﻨﺎﻓﻊ‬‫ﻣﻨﻬﺎ‪ :‬ﻣﻌﺎش اﻟﺘﻘﺎﻋـﺪ‪ ،‬ﻣﻌﺎش اﻟﺘﻘﺎﻋﺪ اﻤﺒﻜﺮ‪،‬‬ ‫ﻣﻌـﺎش اﻟﻌﺠـﺰ ﻏـﺮ اﻤﻬﻨـﻲ‪ ،‬ﻣﻌـﺎش اﻟﻮﻓﺎة‬ ‫وﺗﻌﻮﻳﺾ اﻟﺪﻓﻌﺔ اﻟﻮاﺣـﺪة‪ .‬أﻣﺎ ﻓﺮع اﻷﺧﻄﺎر‬ ‫اﻤﻬﻨﻴﺔ ﻓﻴﻘﺪم ﻟﻠﻤﺸﱰك اﻤﺼﺎب اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ اﻟﻄﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﺸـﺎﻣﻠﺔ ﺑﻼ ﺣﺪود ﻣـﻦ ﺧﻼل اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‬ ‫واﻤﺮاﻛﺰ اﻟﻄﺒﻴـﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻌﻬﺎ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺔ‪ ،‬ودﻓﻊ اﻟﺒـﺪﻻت اﻟﻴﻮﻣﻴـﺔ أﺛﻨﺎء ﻓﱰة‬ ‫اﻟﺘﻨﻮﻳـﻢ ﰲ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﻌﻼﺟﻴـﺔ أو اﻹﺟـﺎزات‬ ‫اﻤﺮﺿﻴﺔ‪ ،‬وإذا ﺗﺨﻠﻒ ﻟﺪى اﻤﺼﺎب ﻋﺠﺰ ﻧﺘﻴﺠﺔ‬ ‫اﻹﺻﺎﺑـﺔ ﻓﻴـﴫف ﻟﻪ ﺗﻌﻮﻳﺾ ﻧﻘﺪي ﺣﺴـﺐ‬ ‫درﺟـﺔ اﻟﻌﺠﺰ اﻤﻘﺮرة ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ اﻟﻠﺠﺎن اﻟﻄﺒﻴﺔ‬ ‫اﻤﺨﺘﺼـﺔ‪ ،‬وﻻ ﻳﻠﺰم ﺗﻮﻓﺮ ﻣﺪة اﺷـﱰاك ﻣﻌﻴﻨﺔ‬ ‫ﻟﻬﺬا اﻟﻔﺮع‪ ،‬ﻓﺎﻤﺸﱰك ﻳﺴﺘﻔﻴﺪ ﻣﻦ ﻫﺬه اﻤﻨﺎﻓﻊ‬ ‫ﻣﻨﺬ ﺗﺴﺠﻴﻠﻪ ﺑﺎﻟﻨﻈﺎم إذا ﺗﻌﺮض ﻹﺻﺎﺑﺔ ﻋﻤﻞ‪.‬‬ ‫أﺧﻄﺎر ﺗﻐﻄﻴﻬﺎ اﻟﺘﺄﻣﻴﻨﺎت‬ ‫ﻣـﺎ ﻫﻲ اﻷﺧﻄﺎر اﻟﺘﻲ ﻳﻐﻄﻴﻬﺎ ﻓﺮع‬ ‫اﻷﺧﻄﺎر اﻤﻬﻨﻴﺔ؟‬ ‫ ﻳﻐﻄـﻲ ﻓﺮع اﻷﺧﻄـﺎر اﻤﻬﻨﻴﺔ ﻋﺪدا ﻣﻦ‬‫اﻤﺨﺎﻃـﺮ ﻣﻨﻬـﺎ‪ :‬اﻟﺤﺎدث اﻟﺬي ﻳﻘﻊ ﻟﻠﻤﺸـﱰك‬ ‫أﺛﻨـﺎء اﻟﻌﻤـﻞ أو ﺑﺴـﺒﺒﻪ‪ ،‬اﻟﺤﺎدث اﻟـﺬي ﻳﻘﻊ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﺒﺪاﻟﺠﺒﺎر‬ ‫ﻟﻠﻤﺸـﱰك أﺛﻨﺎء ﻃﺮﻳﻘﻪ ﻣﻦ ﻣﺴـﻜﻨﻪ إﱃ ﻣﺤﻞ‬ ‫ﻋﻤﻠـﻪ وﺑﺎﻟﻌﻜـﺲ‪ ،‬أو أﺛﻨﺎء ﻃﺮﻳﻘـﻪ ﻣﻦ ﻣﻜﺎن‬ ‫ﻋﻤﻠﻪ إﱃ اﻤـﻜﺎن اﻟﺬي ﻳﺘﻨﺎول ﻓﻴـﻪ ﻃﻌﺎﻣﻪ أو‬ ‫ﺗﺄدﻳـﺔ ﺻﻼﺗـﻪ وﺑﺎﻟﻌﻜـﺲ‪ ،‬اﻟﺤـﺎدث إﱃ ﻳﻘﻊ‬ ‫ﻟﻠﻤﺸـﱰك أﺛﻨﺎء ﺗﻨﻘﻼﺗﻪ اﻟﺘﻲ ﻳﻘﻮم ﺑﻬﺎ ﺑﻘﺼﺪ‬ ‫أداء ﻣﻬﻤـﺔ ﻛﻠﻔﻪ ﺑﻬﺎ ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬اﻹﺻﺎﺑﺔ‬ ‫ﺑﺄي ﻣﻦ اﻷﻣﺮاض اﻟﺘﻲ ﻳﺜﺒﺖ أن ﺳﺒﺒﻬﺎ اﻟﻌﻤﻞ‪،‬‬ ‫واﻹﺻﺎﺑـﺔ ﺑﺄي ﻣﻦ اﻷﻣﺮاض اﻤﺤﺪدة ﰲ ﺟﺪول‬ ‫اﻷﻣﺮاض اﻤﻬﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫‪ 45‬أﻟﻒ رﻳﺎل اﻟﺤﺪ اﻷﻗﴡ‬ ‫ﻫـﻞ اﻻﺷـﱰاك ﰲ ﻧﻈـﺎم اﻟﺘﺄﻣﻴﻨﺎت‬ ‫ﻳﺸـﻤﻞ اﻤﻮﻇﻔﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺘﻘﺎﺿﻮن رواﺗﺐ‬ ‫ﻣﺮﺗﻔﻌﺔ؟‬ ‫ ﻳﻐﻄـﻲ ﻧﻈـﺎم اﻟﺘﺄﻣﻴﻨـﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬‫ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص اﻟﺨﺎﺿﻌﻦ‬ ‫ﻟﻨﻈﺎم اﻟﻌﻤﻞ أو اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‬ ‫ﻋﲆ ﺑﻨﺪ اﻷﺟﻮر ﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎن ﻣﻘﺪار اﻷﺟﺮ‪ ،‬واﻟﺤﺪ‬ ‫اﻷﻗﴡ ﻟﻸﺟﺮ اﻟﺨﺎﺿﻊ ﻟﻼﺷﱰاك ﻫﻮ ‪45000‬‬ ‫رﻳﺎل‪.‬‬ ‫ﻓﺌﺎت اﻤﻌﺎش ﻗﺒﻞ اﻟﺴﺘﻦ‬ ‫وﻫﻞ ﻳﺤﻖ ﻟﻠﻤﺸـﱰك اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻌﺎش اﻟﺘﻘﺎﻋﺪي ﻗﺒﻞ ﺑﻠﻮﻏﻪ اﻟﺴﺘﻦ؟‬

‫ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫»اﻻﺷﺘﺮاك اﻻﺧﺘﻴﺎري«‬ ‫ﻟﺪﻳﻨـﺎ ﰲ ﻧﻈـﺎم اﻟﺘﺄﻣﻴﻨـﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﻣﺎ ﻳﺴـﻤﻰ ﺑـ‬ ‫»اﻻﺷـﱰاك اﻻﺧﺘﻴـﺎري«‪ ،‬واﻤﻘﺼـﻮد ﺑﻪ اﻻﺳـﺘﻤﺮار ﰲ دﻓﻊ‬ ‫اﻻﺷﱰاﻛﺎت ﻋﻦ اﻤﺪة اﻤﺘﺒﻘﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻤﻌﺎش‬ ‫اﻟﺘﻘﺎﻋـﺪي‪ ،‬وﻟﻮ ﻛﺎن ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻣﺸـﱰك أﻣـﴣ ﻋﴩﻳﻦ ﻋﺎﻣﺎ ً ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺒﻠﻎ ﺳـﻦ اﻟﺴـﺘﻦ‪ ،‬وﺗﺒﻘﻰ ﻟﻪ ﺧﻤﺲ ﺳـﻨﻮات‬ ‫ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻤﻌﺎش اﻟﺘﻘﺎﻋﺪي اﻤﺒ ّﻜﺮ‪ ،‬ﻓﺒﺈﻣﻜﺎﻧﻪ اﻻﺳﺘﻤﺮار‬ ‫ﰲ اﻻﺷـﱰاك ﺣﺘﻰ ﻟﻮ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻋﲆ رأس اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وﻫﺬا ﻳﺴﻤﻰ‬ ‫اﻻﺷـﱰاك »اﻻﺧﺘﻴﺎري« ﺣﺘﻰ إﻛﻤﺎل اﻟﺨﻤﺲ ﺳﻨﻮات اﻤﺘﺒﻘﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺨﺪﻣﺔ وﻣـﻦ ﺛـﻢ اﻟﺤﺼﻮل ﻋـﲆ اﻤﻌـﺎش اﻟﺘﻘﺎﻋﺪي‪.‬‬ ‫ﻓﻬـﺬا ﻫﻮ اﻤﻘـﺮر ﰲ ﻧﻈـﺎم اﻟﺘﺄﻣﻴﻨﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ وﻳﺴـﻤﻰ‬ ‫ﺑـ »اﻻﺷﱰاك اﻻﺧﺘﻴﺎري«‪.‬‬

‫ ﻳﺤـﻖ ﻟﻔﺌﺎت ﻣﻦ اﻤﺸـﱰﻛﻦ اﻟﺤﺼﻮل‬‫ﻋﲆ اﻤﻌﺎش ﻗﺒﻞ ﺑﻠﻮغ ﺳـﻦ اﻟﺴﺘﻦ إذا ﺗﻘﺪﻣﻮا‬ ‫ﺑﻄﻠـﺐ اﻟﴫف وﻫﻢ‪ :‬اﻤﺸـﱰك اﻟـﺬي ﺗﻮﻓﺮت‬ ‫ﻟﺪﻳـﻪ ﻣﺪة اﺷـﱰاك ﻓﻌﻠﻴـﺔ ﻻ ﺗﻘـﻞ ﻋﻦ ‪300‬‬ ‫ﺷـﻬﺮ‪ ،‬وﺗـﺮك اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺨﺎﺿﻊ ﻟﻠﻨﻈـﺎم‪ ،‬اﻤﺮأة‬ ‫إذا ﻛﺎن ﻋﻤﺮﻫـﺎ ﺧﻤﺴـﺎ ً وﺧﻤﺴـﻦ ﺳـﻨﺔ أو‬ ‫أﻛﺜﺮ‪ ،‬وﺗﻮﻓﺮت ﻟﺪﻳﻬﺎ ﻣﺪة اﺷـﱰاك ﻻ ﺗﻘﻞ ﻋﻦ‬ ‫‪ 120‬ﺷـﻬﺮاً‪ ،‬وﺗﺮﻛﺖ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺨﺎﺿﻊ ﻟﻠﻨﻈﺎم‪،‬‬ ‫اﻤﺸـﱰك اﻟـﺬي ﻳﻌﻤـﻞ ﰲ اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺸـﺎﻗﺔ أو‬ ‫اﻟﻀﺎرة ﺑﺎﻟﺼﺤﺔ وﺑﻠﻎ ﻋﻤﺮه ﺧﻤﺴﺎ ً وﺧﻤﺴﻦ‬ ‫ﺳـﻨﺔ أو أﻛﺜﺮ‪ ،‬وﺗﺮك اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺨﺎﺿﻊ ﻟﻠﻨﻈﺎم‪،‬‬ ‫وﺗﻮﻓﺮت ﻟﺪﻳﻪ ﻣﺪة اﺷـﱰاك ﻻ ﺗﻘﻞ ﻋﻦ »‪«120‬‬ ‫ﺷـﻬﺮاً‪ ،‬ﻳﺤﻖ ﻷﻓﺮاد ﻋﺎﺋﻠﺔ اﻤﺸـﱰك اﻤﺴﺠﻮن‬ ‫ﻤﺪة ﺛﻼﺛﺔ أﺷـﻬﺮ أو أﻛﺜﺮ وﺗﻮﻓـﺮت ﻟﺪﻳﻪ ﻣﺪة‬ ‫اﺷـﱰاك ﻻ ﺗﻘـﻞ ﻋـﻦ ‪ 120‬ﺷـﻬﺮا ً واﻧﺘﻬـﻰ‬ ‫اﺷﱰاﻛﻪ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻤﻌﺎش‪ ،‬ﰲ ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻌﺠﺰ‬ ‫ﻏﺮ اﻤﻬﻨﻲ ﻳﺤﺼﻞ اﻤﺸـﱰك ﻋـﲆ اﻤﻌﺎش إذا‬ ‫ﺗﻮﻓﺮ ﻟﺪﻳﻪ ﻣﺪة اﺷـﱰاك ﻻ ﺗﻘﻞ ﻋﻦ ‪ 12‬ﺷﻬﺮاً‪،‬‬ ‫ﰲ ﺣﺎﻟﺔ وﻓﺎة اﻤﺸـﱰك ﻳﺤﺼﻞ أﻓـﺮاد اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﻌـﺎش إذا ﺗﻮﻓـﺮت ﻟﺪى اﻤﺸـﱰك ﻣﺪة‬ ‫اﺷﱰاك ﻻ ﺗﻘﻞ ﻋﻦ ‪ 3‬أﺷﻬﺮ‪.‬‬ ‫ﺳﺒﻌﺔ ﻣﻼﻳﻦ ﻣﺸﱰك‬ ‫أﻋﻠـﻦ ﺻﻨﺪوق اﻤـﻮارد اﻟﺒﴩﻳﺔ أن‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻢ ﺗﻮﻇﻴﻔﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﺗﺠﺎوزوا‬ ‫‪ 615‬أﻟﻔـﺎً‪ ،‬ﻓﻜـﻢ ﺑﻠـﻎ ﻋـﺪد اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫اﻤﺴﺠﻠﻦ ﰲ ﻧﻈﺎم اﻟﺘﺄﻣﻴﻨﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ؟‬ ‫وﻛﻢ ﻋﺪد اﻤﻨﺸﺂت اﻤﺴﺠﻠﺔ ﺑﺎﻟﻨﻈﺎم؟‬ ‫ ﺗﺠﺎوز ﻋـﺪد اﻤﺸـﱰﻛﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻫﻢ ﻋﲆ‬‫رأس اﻟﻌﻤﻞ ﺳـﺒﻌﺔ ﻣﻼﻳﻦ ﻣﺸﱰك‪ ،‬ﻣﻨﻬﻢ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ‪ 1.285.000‬ﻣﺸـﱰك ﺳـﻌﻮدي ﺑﻴﻨﻬـﻢ‬ ‫ﺣﻮاﱄ ‪ 248‬أﻟﻒ ﻣﺸـﱰﻛﺔ‪ ،‬وﺑﻠﻎ ﻋﺪد اﻤﻨﺸﺂت‬ ‫اﻤﺴﺠﻠﺔ ﰲ اﻟﻨﻈﺎم أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 400‬أﻟﻒ ﻣﻨﺸﺄة‪.‬‬ ‫ﻛـﻢ ﺑﻠـﻎ ﻋـﺪد إﺻﺎﺑـﺎت اﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫ﻟﻠﻤﺸـﱰﻛﻦ ﺑﻨﻈـﺎم اﻟﺘﺄﻣﻴﻨـﺎت ﺧـﻼل‬ ‫اﻟﻨﺼﻒ اﻷول ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﺤﺎﱄ؟‬ ‫ ﺗﺠـﺎوز ﻋـﺪد إﺻﺎﺑـﺎت اﻟﻌﻤـﻞ ﺧﻼل‬‫اﻟﻨﺼـﻒ اﻷول ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم ‪ 1434‬ﻫـ ﻧﺤﻮ‬ ‫‪ 30000‬ﺣﺎﻟـﺔ؛ ﺣﻴﺚ ﺗﻘـﺪم اﻟﺘﺄﻣﻴﻨـﺎت ﻤﺜﻞ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺤﺎﻻت اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ اﻟﻄﺒﻴﺔ اﻟﺸﺎﻣﻠﺔ واﻟﺒﺪﻻت‬ ‫اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ واﻟﺘﻌﻮﻳﻀﺎت اﻟﻨﻘﺪﻳﺔ‪.‬‬

‫ﺷﺮوط ﻣﺤﺪدة ﻟﻀﻢ اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫وﺣﻮل ﻣﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻀﻢ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﺴـﺠﻠﺔ ﰲ اﻟﺘﺄﻣﻴﻨـﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ إﱃ اﻟﺘﻘﺎﻋﺪ‬ ‫ﰲ ﺣـﺎل ﺗﺮﻛﻪ اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ واﻻﻧﺘﻘـﺎل إﱃ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨـﺎص‪ ،‬ﻓﻬﺬا ﻣُﻘﺮ‬ ‫ﺣﺴـﺐ ﻧﻈﺎم ﺗﺒﺎدل اﻤﻨﺎﻓﻊ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻫﻨﺎك ﴍوﻃﺎ ﻣﺤـﺪدة ﻟﻀﻢ اﻟﺨﺪﻣﺎت‪ ،‬ﻣﻦ أﻫﻤﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘﻘﺪم ﺧﻼل ﺳﻨﺘﻦ ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ اﻻﻟﺘﺤﺎق ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ اﻷﺧﺮ‪ ،‬وﻫﺬه اﻟﻔﱰة ﺗﻌﺘﱪ ﴐورﻳﺔ‬ ‫ﻟﻘﺒﻮل ﺿﻢ اﻟﺨﺪﻣﺔ‪ ،‬وإذا اﻧﺘﻬﺖ ﻓﱰة اﻟﺴـﻨﺘﻦ‪ ،‬وﻟـﻢ ﻳﺘﻘﺪم ﻟﻄﻠﺐ ﺿﻢ اﻟﺨﺪﻣﺎت‪ ،‬ﻻ‬ ‫ﻳﻘﺒﻞ ﻃﻠﺒﻪ‪ ،‬وﻣﻦ اﻟﴩوط اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ أﻳﻀﺎ‪ ،‬أن ﻻ ﻳﻜﻮن اﻤﻮﻇﻒ ﻗﺪ ّ‬ ‫ﺻﻔﻰ ﻣﺴﺘﺤﻘﺎﺗﻪ‬ ‫أو اﺳـﺘﻠﻢ ﻣﻌﺎﺷـﺎ ﻋﻦ اﻟﻔﱰة اﻷوﱃ‪ ،‬واﻟـﴩط اﻵﺧﺮ ﺿﻢ اﻟﺨﺪﻣـﺎت ﻻ ﻳﺆﻫﻞ ﻟﻠﺘﻘﺎﻋﺪ‬ ‫اﻤﺒﻜـﺮ‪ ،‬ﺑﻤﻌﻨـﻰ إذا ﻛﺎن ﻟﺪﻳـﻪ ‪ 15‬ﻋﺎﻣـﺎ ً ﰲ اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛـﻢ اﻧﺘﻘﻠﺖ إﱃ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص واﺳـﺘﻤﺮﻳﺖ ﻓﻴﻪ ﻤﺪة ﻋﴩ ﺳـﻨﻮات وأﺻﺒﺢ ﻟﺪﻳﻚ ‪ 25‬ﺳﻨﺔ‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﺿﻢ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ واﻷﻫﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻬﺬا ﻻ ﻳﺆﻫﻞ ﻟﻠﺘﻘﺎﻋﺪ اﻤﺒﻜﺮ‪ ،‬وﻻﺑﺪ ﻣﻦ إﻛﻤﺎل‬ ‫اﻤﺪة اﻤﺘﺒﻘﻴﺔ ﰲ اﻟﻌﻤﻞ اﻷﺧﺮ ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﻣﻌﺎش اﻟﺘﻘﺎﻋﺪ‪ .‬وﻟﻴﺲ ﻫﻨﺎك ﻧﻴﺔ ﻣﺮاﺟﻌﺔ‬ ‫ﻟﺘﺨﻔﻴﺾ اﻤﺪة ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺤﺎﴐ‪.‬‬

‫ﻏﺮﻓﺔ ﺟﺪة ﺗﺤﺼﺪ أرﺑﻊ ﺟﻮاﺋﺰ ﻣﻦ أﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ ا´ﻧﺘﺮﻧﺖ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺟﺪة ـ اﻟﴩق‬ ‫ﺣﺼـﺪت اﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺟـﺪة أرﺑﻊ ﺟﻮاﺋـﺰ ﻣﻦ أﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ ﺟﻮاﺋﺰ‬ ‫اﻹﻧﱰﻧـﺖ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﰲ دورﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﻌﺎﴍة ﻟﻌﺎم ‪2013‬م‪ ،‬وذﻟﻚ ﺧﻼل ﺣﻔﻞ‬ ‫ﻛﺒﺮ ﻧﻈﻢ أﻣﺲ ﺑﺤﻀـﻮر ﻣﻤﺜﲇ اﻟﻬﻴﺌﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ واﻟﺨﺎﺻـﺔ وأﺻﺤـﺎب وﺻﺎﺣﺒﺎت‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل واﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﻦ ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ دول اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫واﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﰲ ﻓﻨﺪق ﺑﺮج اﻟﻌﺮب ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ‬

‫دﺑﻲ ﺑﺪوﻟﺔ اﻹﻣﺎرات اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻤﺘﺤﺪة‪ .‬وﺷـﻤﻠﺖ‬ ‫اﻟﺠﻮاﺋﺰ اﻟﺘـﻲ ﺣﺼﺪﺗﻬﺎ اﻟﻐﺮﻓﺔ »ﺟﺎﺋﺰة أﻓﻀﻞ‬ ‫ﻣﻮﻗﻊ إﺳـﱰاﺗﻴﺠﻲ« ﻋـﻦ ﻣﻮﻗﻌﻬـﺎ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‬ ‫وﺟﺎﺋـﺰة »اﻤﺤﺘـﻮى اﻟﻌﺮﺑﻲ« ﻋـﻦ ﻣﻮﻗﻊ ﺑﻮاﺑﺔ‬ ‫ﺟـﺪة اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ اﻟﺘﺎﺑـﻊ ﻟﻠﻐﺮﻓـﺔ‪ ،‬وﺟﺎﺋـﺰة‬ ‫»أﻓﻀـﻞ ﺗﻄﺒﻴـﻖ ﻋﲆ ﻣﻮﻗـﻊ ﺗﻮﻳـﱰ« وﺟﺎﺋﺰة‬ ‫»أﻓﻀـﻞ ﻣﻨﺼـﺔ ﺗﻔﺎﻋﻠﻴﺔ ﻋﲆ اﻟﻔﻴﺴـﺒﻮك« ﻋﻦ‬ ‫ﺻﻔﺤﺎﺗﻬﺎ ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻌﻲ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪.‬‬ ‫وأﻋـﺮب أﻣﻦ ﻋـﺎم ﻏﺮﻓﺔ ﺟـﺪة ﻋﺪﻧﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﺣﺴـﻦ ﻣﻨـﺪورة ﻋـﻦ ﻓﺨـﺮه واﻋﺘـﺰازه ﺑﻬﺬا‬

‫اﻟﺘﻜﺮﻳـﻢ‪ ،‬اﻟـﺬي ﺣﻈﻴﺖ ﺑـﻪ ﻏﺮﻓﺔ ﺟـﺪة اﻟﺬي‬ ‫ﺟـﺎء ﻟﺮﻳﺎدﺗﻬـﺎ ﰲ ﺗﻮﻇﻴﻒ اﻟﺘﻘﻨﻴـﺎت اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‬ ‫ﻣـﻦ أﺟﻞ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ ﻟﺘﺴـﻬﻴﻞ اﻹﺟﺮاءات‬ ‫اﻟﻄﻮﻳﻠـﺔ وﺗﻘﺪﻳـﻢ ﺧﺪﻣـﺎت أﻓﻀـﻞ وأﴎع‬ ‫ذات ﻗﻴﻤـﺔ ﻣﻀﺎﻓـﺔ ﻟﻠﻤﺸـﱰﻛﻦ وﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ‬ ‫اﻟﻐﺮﻓـﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً ﺣﺮص اﻟﻐﺮﻓﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل إﻃﻼق‬ ‫ﻣﻮﻗﻌﻬـﺎ اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﻋـﲆ ﺗﻔﻌﻴـﻞ ﺻﻔﺤﺎﺗﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻮاﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‪ ،‬وﺗﻘﺪﻳﻢ ﻣﺮﺟﻊ‬ ‫ﻋﺎل ﻣﻦ‬ ‫ﻟﻠﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى ٍ‬ ‫اﻟﺪﻗﺔ واﻻﺣﱰاﻓﻴﺔ‪.‬‬

‫ورﺷﺔ ﻋﻤﻞ ﺣﻮل »اﻟﺘﺼﺪﻳﺮ ﻣﺮﻳﻜﺎ« ﻓﻲ ﻏﺮﻓﺔ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ـ اﻟﴩق‬ ‫ﺗﻨﻈﻢ ﻏﺮﻓﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ورﺷـﺔ‬ ‫ﻋﻤﻞ ﺗﺤﺖ ﻋﻨﻮان »اﻟﺘﺼﺪﻳﺮ‬ ‫ﻟﻠﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ«‪،‬‬ ‫ﺗﺴـﻠﻂ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬـﺎ اﻟﻀﻮء‬ ‫ﻋﲆ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﺠﻮاﻧـﺐ اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ‬ ‫ﺑﺘﺼﺪﻳـﺮ اﻤﻨﺘﺠـﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬

‫ﻟﻠﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة‪ .‬وﺗﺒﺤﺚ اﻟﻮرﺷـﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﻘـﺪ ﰲ اﻤﺮﻛـﺰ اﻟﺮﺋﻴـﺲ‬ ‫ﻟﻠﻐﺮﻓﺔ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 22‬ﻣﺎﻳﻮ‬ ‫اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬واﻗـﻊ اﻟﺴـﻮق اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‪،‬‬ ‫وﻳﺘﺤﺪث ﻋـﻦ ﻫﺬا اﻤﺤـﻮر ﻧﺎﴏ‬ ‫ﻋﺒﺎﳼ ﻗﻨﺼﻞ اﻟﺸـﺆون اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ ﻗﻨﺼﻠﻴـﺔ اﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤـﺪة‬‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪ .‬وﻳﺘﺤﺪث ﺧﻼل اﻟﻮرﺷﺔ‬

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ـ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ إدوارد ﺑﻮرﺗﻮن‪ ،‬ﺣﻮل‬ ‫ﻛﻴﻔﻴـﺔ اﻟﺤﺼـﻮل ﻋـﲆ اﻟﴩﻳـﻚ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜـﻲ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﺤـﺪث إدوارد‬ ‫دﻳﻜﺴـﻮن ﻣـﻦ ﴍﻛﺔ ﻓﻠﻴﺸـﻤﺎن‬ ‫ﻫﻴـﻼرد‪ ،‬ﻋـﻦ ﻣﻨﻬﺠﻴـﺔ اﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﺘﺴـﻮﻳﻘﻴﺔ اﻟﺼﺤﻴﺤـﺔ ﻟﻘﻄـﺎع‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‪ .‬وﺗﺒﺤﺚ اﻟﻨﺪوة‬

‫أﻳﻀﺎ ً اﻟﺠﺎﻧـﺐ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ ﻟﻠﺘﺼﺪﻳﺮ‬ ‫إﱃ اﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤـﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﺘﺤﺪث ﺣﻮل ﻫﺬا اﻤﺤﻮر ﻣﻮرﻳﺲ‬ ‫دوﻓﻮ ﻣﻦ ﻣﻜﺘﺐ ﻛﺮووﻳﻞ ﻣﻮرﻳﻨﺞ‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﺎﻣﺎة‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺳﻴﺘﻢ ﻋﺮض ﺗﺠﺮﺑﺔ‬ ‫إﺣﺪى اﻤﻨﺸﺂت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺼﻐﺮة‬ ‫ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﺼﺪﻳﺮ ﻟﻠﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪.‬‬


‫ﻳﺘﻌﺮف ﻋﻠﻰ ﻗﺮارات اﻟﻤﺠﻠﺲ ا‚ﻋﻠﻰ ﻟﺪول »اﻟﺘﻌﺎون« ﻓﻲ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ ّ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﺸﻬﺪ ﻣﻤﻠﻜﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ اﻟﻴﻮم اﻟﻠﻘﺎء اﻤﺸﱰك اﻟﺜﺎﻣﻦ‬ ‫واﻟﻌﴩﻳﻦ ﺑﻦ اﻷﻣﺎﻧﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون ورؤﺳﺎء‬ ‫وأﻋﻀﺎء اﻟﻐـﺮف اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﺑﺪول اﻤﺠﻠﺲ‪ .‬وﺳـﻴﺘﻢ ﰲ‬ ‫اﻟﻠﻘـﺎء اﻃﻼع ﻣﻤﺜﲇ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨـﺎص ورﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل‬

‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫ﺑﺪول اﻤﺠﻠﺲ ﻋﲆ أﻫﻢ اﻟﻘﺮارات اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻷﻋﲆ ﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون ﰲ دورﺗﻪ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ واﻟﺜﻼﺛﻦ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻋﻘﺪت ﰲ ﻣﻤﻠﻜﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ﺑﻨﻬﺎﻳﺔ ﻋﺎم ‪2012‬م إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺑﺄﻫﻢ اﻤﻮاﺿﻴﻊ اﻟﺘﻲ ﺳﺘﺘﻢ ﻣﻨﺎﻗﺸﺘﻬﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﻠﺠـﺎن اﻟﻮزارﻳﺔ اﻤﺨﺘﺼﺔ ﺧﻼل اﻟﻌﺎم اﻟﺤﺎﱄ وﺗﻘﺮﻳﺮ‬ ‫ﻋﻦ ﺗﻄﻮرات اﻟﺴﻮق اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ اﻤﺸﱰﻛﺔ‪.‬‬

‫ﻛﻤﺎ ﺳﺘﺘﻢ ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﻮاﺿﻴﻊ اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺎﻧﺐ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص ﺑﺪول اﻤﺠﻠﺲ‪ ،‬وﺳﻴﻘﺪم ﻣﻤﺜﻠﻮ‬ ‫اﻤﻨﻈﻤﺎت واﻟﻬﻴﺌﺎت اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﺗﻘﺎرﻳﺮ ﻋﻦ أﻧﺸﻄﺔ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﻨﻈﻤـﺎت واﻟﻬﻴﺌﺎت ﺧـﻼل اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ وأﻧﺸـﻄﺘﻬﺎ‬ ‫اﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‪ .‬وﻳﺮأس وﻓﺪ اﻷﻣﺎﻧﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﰲ ﻫـﺬا اﻟﻠﻘﺎء اﻷﻣـﻦ اﻟﻌﺎم ﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌـﺎون اﻟﺪﻛﺘﻮر‬

‫‪23‬‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ اﻟﺰﻳﺎﻧـﻲ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻳـﺮأس وﻓﺪ ﻏـﺮف دول‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌﺎون رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﺗﺤـﺎد ﻏﺮف ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺘﻌـﺎونﺧﻠﻴـﻞاﻟﺨﻨﺠـﻲ‪.‬‬ ‫وﻳﺸـﺎرك ﰲ ﻫﺬا اﻟﻠﻘﺎء وزﻳـﺮ اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ واﻟﺘﺠﺎرة‬ ‫ﰲ ﻣﻤﻠﻜﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺣﺴـﻦ ﻓﺨـﺮو‪ ،‬وﻣﻤﺜﻠﻮن‬ ‫ﻟﻌـﺪد ﻣﻦ اﻤﻨﻈﻤﺎت واﻟﻬﻴﺌﺎت اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺜﻞ‪ :‬ﻣﻨﻈﻤﺔ‬

‫اﻟﺨﻠﻴـﺞ ﻟﻼﺳﺘﺸـﺎرات اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر‪ ،‬وﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﻘﻴﻴﺲ ﻟـﺪول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون‪،‬‬ ‫وﻫﻴﺌـﺔ اﻤﺤﺎﺳـﺒﺔ واﻤﺮاﺟﻌﺔ ﻟﺪول ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌﺎون‪،‬‬ ‫وﻣﺮﻛـﺰ اﻟﺘﺤﻜﻴـﻢ اﻟﺘﺠﺎري ﻟـﺪول ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌﺎون‪،‬‬ ‫وﻣﻜﺘـﺐ وزراء اﻟﻌﻤـﻞ واﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﻟﺪول‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪3‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪13‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (526‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻓﻘﻴﻪ‪ :‬ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻟﻤﻮارد اﻟﺒﺸﺮﻳﺔ ﻣﻦ أﻫﻢ ﻋﻮاﻣﻞ اﻻﺳﺘﻘﺮار اﻻﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺤﻤﺮي‬ ‫أﻛﺪ وزﻳﺮ اﻟﻌﻤﻞ اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺎدل ﻓﻘﻴﻪ إن‬ ‫ﺗﺪرﻳﺐ اﻟﻜﻔﺎءات اﻟﺒﴩﻳﺔ ﴐوري ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺸﺎﻣﻠﺔ‪ ،‬وإﻫﻤﺎﻟﻪ أو ﺗﻘﻠﻴﺺ دوره‬ ‫ﻳﺆﺛﺮ ﺳﻠﺒﺎ ً ﰲ ﺗﻘﺪم اﻟﻌﻤﻞ«‪.‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن اﻟﻨﺸﺎط اﻟﺘﺪرﻳﺒﻲ ﺑﺎﺧﺘﻼف‬ ‫ﻣﺴﺘﻮﻳﺎﺗﻪ ﺟﺰء ﰲ ﻣﻌﺎدﻟﺔ ﻧﺠﺎح اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺘﻔﻖ ﻣﻊ ﺗﻮﺟﻬﺎت اﻟﺪوﻟﺔ ﰲ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺳﻮق اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫وﺗﻨﻈﻴﻤﻪ«‪.‬‬ ‫وأﺑﺎن ﻓﻘﻴﻪ ﰲ ﻛﻠﻤﺘﻪ اﻟﺘﻲ أﻟﻘﺎﻫﺎ ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻨﻪ‬

‫ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ اﻟﺘﻘﻨﻲ واﻤﻬﻨﻲ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﲇ اﻟﻐﻔﻴﺺ ﰲ اﺣﺘﻔﺎل ﻏﺮﻓﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺗﺨﺮﻳﺞ ﻃﻼب اﻟﺪﻓﻌﺔ اﻟﻌﴩﻳﻦ ﻣﻦ ﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎت اﻤﻬﻨﻴﺔ اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﻟﻠﻤﻮﺳﻢ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻲ‬ ‫‪2013/2012‬م‪ ،‬ﻣﺴﺎء أﻣﺲ اﻷول إن اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫ﺗﻀﻊ ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻤﻮارد اﻟﺒﴩﻳﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻛﺄﺣﺪ اﻷرﻛﺎن‬ ‫اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ ﰲ ﻣﻌﺎدﻟﺔ اﻟﺒﻨﺎء‪.‬‬ ‫وﺗﻌﺘﱪﻫﺎ ﻣﻦ أﻫــﻢ ﻋﻮاﻣﻞ اﻻﺳﺘﻘﺮار‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدي واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ وﺗﺤﺴﻦ ﻣﺴﺘﻮى اﻤﻌﻴﺸﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻤﻮارد اﻟﺒﴩﻳﺔ ﰲ اﻟﻐﺮﻓﺔ‬

‫اﻤﻬﻨﺪس ﻣﻨﺼﻮر اﻟﺸﺜﺮي أن اﻟﻐﺮﻓﺔ ﺳﺎﻋﻴﺔ إﱃ‬ ‫ﺗﻌﺰﻳﺰ ﻣﺴﺎﻫﻤﺘﻬﺎ ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺑﻨﺎء اﻟﻮﻃﻦ وﺗﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻗﺘﺼﺎدﻳﺎﺗﻪ‪ ،‬ﰲ إﻃﺎر اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﺗﻨﻤﻴﺔ وﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﻜﻮادر اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل إﻧﻬﺎ ﺳﺘﻮاﺻﻞ ﺟﻬﻮدﻫﺎ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴﺎت واﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ واﻷﻫﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻟﺘﻄﺒﻴﻖ‬ ‫ﻫﺬه اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻳﺴﺪ وﻳﻠﺒﻲ ﺣﺎﺟﺔ ﺳﻮق‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻤﺤﻠﻴﺔ‪ .‬وﻣﻌﺎﻟﺠﺔ اﻟﺨﻠﻞ ﰲ ﻣﻌﺎدﻟﺔ اﻟﺴﻮق‪،‬‬ ‫وﻓﺘﺢ اﻤﺠﺎل واﺳﻌﺎ ً أﻣﺎم ﺗﻮﻇﻴﻒ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻗﺎل إﻧﻬﺎ ﺧﻄﺖ ﺧﻄﻮات ﻛﺒﺮة‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻣﺎ ﺗﺰال‬ ‫رﻏﻢ ذﻟﻚ ﺑﺤﺎﺟﺔ إﱃ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﻬﻮد‪.‬‬

‫د‪ .‬اﻟﻐﻔﻴﺺ ﻳﻜﺮم أﺣﺪ اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺣﻤﻮد اﻟﺒﻴﴚ(‬


‫اﻟﺒﺎرﻗﻲ‪:‬‬ ‫رﻋﺎﻳﺔ اﻟﻤﻠﻚ داﻓﻊ‬ ‫ﻟﻠﺨﺮﻳﺠﻴﻦ ﻟﻤﺰﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻧﺠﺎزات‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺔ‬

‫أﻛـﺪ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌﺎم اﻤﺴـﺎﻋﺪ ﻟﻠﺸـﺆون‬ ‫اﻹدارﻳـﺔ واﻤﺎﻟﻴـﺔ ﺑﺎﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺨﺼﺼـﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ زاﻫـﺮ اﻟﺒﺎرﻗﻲ‪ ،‬أن‬ ‫رﻋﺎﻳـﺔ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠـﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬ﻟﺤﻔـﻞ اﻟﺪﻓﻌـﺔ‬ ‫اﻟﺴﺎدﺳـﺔ ﻋـﴩة ﻣـﻦ اﻷﻃﺒـﺎء وأﻃﺒـﺎء‬ ‫اﻷﺳـﻨﺎن واﻟﺼﻴﺎدﻟﺔ‪ ،‬ﺗﻌﺪ داﻓﻌـﺎ ﻗﻮﻳﺎ ﻟﻬﻢ‬ ‫ﻟﺒﺬل ﻣﺎ ﺑﻮﺳﻌﻬﻢ ﺗﺠﺎه اﻟﻮﻃﻦ واﻤﻮاﻃﻦ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن ﻟﺴـﺎن ﺣـﺎل اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ‬ ‫واﻟﺨﺮﻳﺠﺎت ﻳﻘـﻮل ﻤﻠﻴﻜﻨﺎ اﻤﻔﺪى »ﻏﻤﺮﺗﻨﺎ‬

‫زاﻫﺮ اﻟﺒﺎرﻗﻲ‬

‫ﺑﻜﺮﻣـﻚ ﻓﻠـﻦ ﻧﺴـﺘﻄﻴﻊ أن ﻧﺠﺎزﻳـﻚ إﻻ‬ ‫ﺑﺘﺤﻘﻴـﻖ ﻃﻤﻮﺣـﻚ ﰲ أن ﻧﻌﻤـﻞ ﻣـﻦ أﺟﻞ‬ ‫راﺣـﺔ وﺷـﻔﺎء ﻣﻦ ﻧـﺰل ﻋﲆ ﻫـﺬه اﻷرض‬ ‫اﻟﻄﺎﻫـﺮة‪ ،‬وأن ﻧﺴـﻌﻰ ﻤﻮاﺻﻠﺔ وﺗﺴـﺠﻴﻞ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻹﻧﺠﺎزات اﻟﻄﺒﻴﺔ ﻋﲆ اﻤﺴﺘﻮى‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻲ«‪.‬‬ ‫وﻋـﱪ اﻟﺒﺎرﻗﻲ ﻋـﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻪ اﻟﻐﺎﻣﺮة‬ ‫ﺑﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻤﻠﻴـﻚ ﻟﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺄﺗﻲ‬ ‫ﺗﺰاﻣﻨـﺎ ً ﻣﻊ اﻟﺬﻛﺮى اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ ﻟﺘﻮﻟﻴﻪ ‪-‬ﺣﻔﻈﻪ‬ ‫اﻟﻠﻪ ‪ -‬ﻣﻘﺎﻟﻴﺪ اﻟﺤﻜﻢ ﰲ اﻟﺒﻼد‪ ،‬ﻫﺬه اﻟﺴﻨﻮات‬

‫‪24‬‬

‫اﻟﺘـﻲ ﺣﻈﻲ ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺼﺤـﻲ ﺑﺪﻋﻢ‬ ‫ﻣﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﻘﻴﺎدة اﻟﺮﺷﻴﺪة ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫رﻏﺪ اﻟﻌﻴﺶ ﻷﺑﻨﺎء اﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل »ﻳﻌﻮد اﻟﻔﻀﻞ ﺑﻌﺪ اﻟﻠﻪ ﺳـﺒﺤﺎﻧﻪ‬ ‫وﺗﻌﺎﱃ ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺤﻘﻖ ﻣﻦ ﺗﻄﻮر وﺗﻘﺪم ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع إﱃ ﻣﺎ ﻳﺤﻈﻰ ﺑـﻪ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺼﺤﻲ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻣـﻦ دﻋﻢ واﻫﺘﻤـﺎم ﻛﺒﺮﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣـﺔ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺟﻌﻠـﺖ ﻫـﺬا اﻤﺮﻓـﻖ اﻟﺤﻴـﻮي ﰲ ﻣﻘﺪﻣـﺔ‬ ‫أوﻟﻮﻳـﺎت ﺧﻄﻄﻬـﺎ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳـﺔ ﻛﻮﻧﻪ ﻳﺘﺼﻞ‬

‫ﺑﺤﻴﺎة اﻹﻧﺴـﺎن اﻟـﺬي ﻳﻌﺪ رﻛﻴـﺰة اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫وﻫﺪﻓﻬﺎ اﻷﺳﺎﳼ ‪.‬‬ ‫وﺳـﺄل اﻟﺒﺎرﻗﻲ اﻤﻮﱃ ﻋﺰوﺟﻞ أن ﻳﺪﻳﻢ‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ذﺧﺮا ً ﻟﻬﺬه اﻟﺒﻼد‬ ‫وﻟﺸـﻌﺒﻬﺎ وأن ﻳﺪﻳـﻢ ﻋﲆ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻟﺼﺤﺔ واﻟﻌﺎﻓﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺣـﺚ اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ ﻋﲆ ﺗﻘـﻮى اﻟﻠﻪ وأن‬ ‫ً‬ ‫ﻧﱪاﺳﺎ ﻟﻬﻢ ﻳﴤء ﻟﻬﻢ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺠﻌﻠﻮا اﻹﺧﻼص‬ ‫أﻇﻠﻢ ﻣﻦ اﻟﻄﺮﻳﻖ ﻟﻠﺮﻗﻲ ﺑﻬﺬه اﻷﻣﺔ واﻟﻮﻃﻦ‬ ‫واﻟﻮﻗﻮف ﻋﲆ ﺣﺎﺟﺔ إﺧﻮاﻧﻨﺎ اﻤﺮﴇ‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪3‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪13‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (526‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫» اﻟﻤﺪاﷲ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ« ﺗﺤﺪد ‪ ١٦‬رﺟﺐ ﻣﻮﻋﺪ ًا‬ ‫ﻟﻤﺰاد ﻣﺨﻄﻂ اﻟﻀﻴﺎﻓﺔ‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ رﻏﺒـﺔ اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ‬ ‫ﺣـﺪدت ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻤﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ‬ ‫واﻟﴩﻛﺎء اﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ اﻟـﴩاء ﺑﻬﺪف‬ ‫وﴍﻛﺎؤﻫﺎ اﻟﺴـﺎدس ﻋﴩ ﻣﻦ ﺷﻬﺮ رﺟﺐ‪،‬‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﰲ ﺑﻨﺎء اﻟﻮﺣﺪات اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻮﻋـﺪا ً ﻹﻗﺎﻣﺔ اﻤـﺰاد اﻟﻌﻠﻨﻲ ﻋﲆ ﻣﺨﻄﻂ‬ ‫ﻟﻌـﺪم وﺟـﻮد أراض ﺑﻴﻀـﺎء ﰲ ﻫـﺬه‬ ‫أرض اﻟﻀﻴﺎﻓـﺔ اﻟﻮاﻗـﻊ ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺪﻣﺎم ﰲ‬ ‫اﻷﺣﻴﺎء‪.‬‬ ‫ﻗﺎﻋﺔ ﻓﻨﺪق اﻟﺸﺮاﺗﻮن‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺪ اﻤﺨﻄﻂ ﻓﺮﺻﺔ ﻟﻠﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬ ‫وﻗـﺎل رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﰲ ﺑﻨـﺎء ﺷـﻘﻖ اﻟﺘﻤﻠﻴـﻚ واﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻤﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ اﻤﺎﻟﻜﺔ واﻤﻄﻮرة ﻟﻠﻤﺨﻄﻂ‬ ‫اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻋـﺎدل اﻤﺪاﻟﻠـﻪ‪ ،‬إن اﻤﺨﻄـﻂ اﻟﻮاﻗـﻊ ﻋـﲆ‬ ‫وﺗﻮﻗـﻊ اﻤﺪاﻟﻠـﻪ أن ﻳﺸـﻬﺪ اﻤـﺰاد‬ ‫ﺷـﺎرﻋﻲ اﻤﻠـﻚ ﺳـﻌﻮد واﻤﻠـﻚ ﻓﻴﺼـﻞ ﰲ‬ ‫ﺗﻨﺎﻓﺴﺎ ً ﻛﺒﺮا ً ﺑﻦ اﻟﴩﻛﺎت اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫اﻤﺰروﻋﻴـﺔ ﺗﺒﻠﻎ ﻣﺴـﺎﺣﺘﻪ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 74‬أﻟﻒ‬ ‫ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﺒﻨـﺎء واﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ وﴍﻛﺎت‬ ‫ﻣﱰ ﻣﺮﺑـﻊ ﻣﻮزﻋﺔ ﻋـﲆ ‪ 58‬ﻗﻄﻌﺔ ﺗﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ﻋﺎدل اﻤﺪ اﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺴـﻔﺮ واﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻤﺮاﻛـﺰ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫واﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ‪ .‬وأﺿﺎف أن ﻣﺴﺎﺣﺎت اﻟﻘﻄﻊ‬ ‫ﰲ اﻤﺨﻄـﻂ اﻟﺬي ﻳﺘﻤﻴﺰ ﺑﻘﺮﺑﻪ ﻣﻦ اﻟﺒﺤﺮ واﻤﺮاﻛﺰ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ واﻤﻄﺎﻋـﻢ ﻟﻠﻈﻔـﺮ ﺑﺄﻛـﱪ ﻗﺪر ﻣـﻦ اﻟﻘﻄـﻊ ﻧﻈـﺮا ً ﻟﺘﻤﻴﺰ‬ ‫وﺑﻌﺾ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ واﻟﺨﺪﻣﻴﺔ واﻟﺒﻨﻮك ﺗﱰاوح ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﻘﻄﻊ ‪.‬وأﻋﻠﻦ أن اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ وﴍﻛﺎءﻫﺎ ﺳـﺘﻄﺮح‬ ‫ﻣـﻦ ‪ 600‬إﱃ ‪ 2000‬ﻣـﱰ ﻣﺮﺑـﻊ ‪ ،‬وﻣﺮﺧـﺺ أرﺑﻌـﺔ أدوار ﰲ ﺳـﺒﺘﻤﱪ اﻤﻘﺒﻞ ﻣﺨﻄﻂ اﻟﻨﺴـﻴﻢ ‪ 2‬اﻟﻮاﻗـﻊ ﰲ ﺣﻲ اﻟﻨﻮر‬ ‫ﻟﻠﻘﻄـﻊ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ وﺛﻤﺎﻧﻴـﺔ أدوار ﻟﻠﻘﻄـﻊ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم ﺧﻠﻒ اﻟﻀﻐﻂ اﻟﻌﺎﱄ واﻟﺨﻔﺮة‪ ،‬واﻟﺒﺎﻟﻐﺔ ﻣﺴـﺎﺣﺘﻪ‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ ﺗﻠﻘـﺖ ﻋﺪة ﻋـﺮوض ﺗﻘﺪﻣﺖ ﺑﻬﺎ ‪ 79‬أﻟـﻒ ﻣـﱰ ﻣﺮﺑـﻊ وﻫـﻮ اﺳـﺘﺜﻤﺎري ﻣﺘﻌـﺪد اﻷدوار‪،‬‬ ‫ﴍﻛﺎت ﻣﺤﻠﻴـﺔ ﻋﺎﻣﻠـﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ واﻟﺮﻳﺎض ﰲ وﻳﺘﻀﻤﻦ ‪ 77‬ﻗﻄﻌﺔ ﺗﱰاوح ﻣﺴـﺎﺣﺘﻬﺎ ﻣﻦ ‪ 700‬إﱃ ‪1200‬‬ ‫ﻣﺠﺎل اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر وﻛﻼء اﻟﺴـﻔﺮ واﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ وﺑﻨﺎء ﺷﻘﻖ ﻣـﱰ ﻣﺮﺑﻊ ‪ ،‬ﻣﺨﻄﻂ اﻟﺒﻨﺪري ‪ 3‬اﻟﺒﺎﻟﻐﺔ ﻣﺴـﺎﺣﺘﻪ ‪ 50‬أﻟﻒ‬ ‫اﻟﺘﻤﻠﻴـﻚ واﻤﻘﺎوﻻت واﻤﺮاﻛﺰ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ واﻟﺴـﻴﺎرات‪ ،‬ﻟﴩاء ﻣـﱰ ﻣﺮﺑﻊ ﻣـﻮزع ﻋﲆ ‪ 31‬ﻗﻄﻌـﺔ ﺗﺠﺎرﻳﺔ – اﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‬ ‫اﻤﺨﻄـﻂ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ ﺑﺄرﺑﺎح ﺗﺠـﺎوزت ‪ ٪ 30‬إﻻ أن اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﺑﻤﺴـﺎﺣﺎت ﺗﱰاوح ﻣﻦ ‪ 2000 - 900‬ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ ‪ ،‬واﻟﻮاﻗﻊ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺸﺎور ﻣﻊ اﻟﴩﻛﺎء ﻓﻀﻠﺖ ﻃﺮح اﻤﺨﻄﻂ ﰲ ﻣﺰاد ﻋﻠﻨﻲ ﻋﲆ اﻣﺘـﺪاد اﻟﻔﺎﺻﻞ« ﻃﺮﻳﻖ أﺑﻮ ﺑﻜـﺮ اﻟﺼﺪﻳﻖ« ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫وﻫﻮ ﻣﺨﻄﻂ ﻣﺘﻌﺪد اﻷدوار ‪.‬‬ ‫ﻟﻴﺘﺴﻨﻰ ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ اﻤﺴﺎﻫﻤﺔ ﰲ اﻟﴩاء‪.‬‬

‫اﻟﻤﺮاﻛﺰ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺗﺤﺼﺪ ﺟﺎﺋﺰﺗﻲ اﻟﺘﻤ ­ﻴﺰ اﻟﺴﻴﺎﺣﻲ ﺧﻼل ‪٢٠١٣‬‬ ‫ﺗﻮﺟـﺖ ﴍﻛﺔ اﻤﺮاﻛـﺰ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻤﺤـﺪودة ﻧﺠﺎﺣﺎﺗﻬﺎ ﰲ ﻣﺠﺎﱄ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻟﻌﻘﺎري‬ ‫واﻟﺴﻴﺎﺣﻲ ﺑﺎﻟﻔﻮز ﺑﺠﺎﺋﺰﺗﻲ اﻟﺘﻤﻴّﺰ اﻟﺴﻴﺎﺣﻲ ﻟﻬﺬا اﻟﻌﺎم ﻋﻦ ﻓﺌﺘﻲ أﻓﻀﻞ ﺗﺠﺮﺑﺔ ﺗﺴﻮق‬ ‫وأﻓﻀـﻞ ﻣﺮﻛﺰ ﺗﺮﻓﻴﻪ أو ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻣﻼﻫﻲ‪ .‬وﺣﺼﻠﺖ ﴍﻛﺔ اﻤﺮاﻛﺰ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻤﺤﺪودة ﻣﻤﺜﻠﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺠﻤّ ـﻊ اﻟﻈﻬـﺮان ﻋﲆ ﺟﺎﺋﺰة أﻓﻀـﻞ ﺗﺠﺮﺑﺔ ﺗﺴـﻮّق وﺟﺎﺋﺰة أﻓﻀﻞ ﻣﺮﻛـﺰ ﺗﺮﻓﻴﻬﻲ‬ ‫وﻣﺪﻳﻨـﺔ أﻟﻌﺎب ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻤﺜﻠـﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻵﻟﻌﺎب اﻵﻣﻨﺔ »ﺑﻴﲇ ﺑﻴﺰ« ﻫﻴﻔﺎء ﻣﻮل‪ ،‬ﺧﻼل‬ ‫ﺣﻔﻞ ﺗﻮزﻳﻊ ﺟﻮاﺋﺰ اﻟﺘﻤﻴّﺰ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻲ ﰲ ﻣﻠﺘﻘﻰ اﻟﺴـﻔﺮ واﻻﺳﺘﺜﻤﺎراﻟﺴﻴﺎﺣﻲ اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫‪ .2013‬وﻗﺪ اﻓﺘﺘﺤﺖ ﴍﻛﺔ اﻤﺮاﻛﺰ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ أول ﻓﺮع ﻤﺪﻳﻨﺔ اﻷﻟﻌﺎب اﻵﻣﻨﺔ‬ ‫ﻟﻸﻃﻔـﺎل »ﺑﻴﲇ ﺑﻴﺰ« ‪ ،‬وﺣﻘـﻖ اﻟﻔﺮع ﻣﻨﺬ اﻓﺘﺘﺎﺣﻪ ﻧﺠﺎﺣﺎت ﻛﺒﺮة ﻛﻠﻠﻬﺎ ﺑﺎﻟﻔﻮز ﺑﺠﺎﺋﺰة‬ ‫أﻓﻀﻞ ﻣﺮﻛﺰ ﺗﺮﻓﻴﻬﻲ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﻸﻓﻜﺎر اﻤﺘﻤﻴﺰة اﻟﻘﺎﺋﻢ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻤﴩوع واﻟﺬي ﻳﺪار ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻓﺘﻴﺎت ﺳـﻌﻮدﻳﺎت‪ .‬وﺷـﺠّ ﻊ ﻧﺠـﺎح اﻟﻔﺮع اﻷول اﻟﴩﻛﺔ ﻋـﲆ اﻤﴤ ﻗﺪﻣﺎ ً ﻧﺤﻮ‬ ‫اﻓﺘﺘـﺎح اﻟﻔﺮع اﻟﺜﺎﻧﻲ ﺑﻤﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﺛﻢ اﻟﺜﺎﻟـﺚ ﺑﻤﻮل اﻟﻌﺮب ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ‪ 6‬أﻛﺘﻮﺑﺮ ﰲ ﻣﴫ‬ ‫واﻟﺮاﺑـﻊ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬وﺗﺨﻄﻂ اﻟﴩﻛﺔ إﱃ اﻓﺘﺘﺎح ﻓﺮﻋـﻦ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳﺎض وآﺧﺮ‬ ‫ﺑﻤﺠﻤّ ﻊ اﻟﻈﻬﺮان ‪ ،‬وﻓﺮﻋﻦ ﰲ ﺟﺪة ‪ ،‬وﻓﺮﻋﻦ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺘﻲ ﻧﻴﻮﺟﺮﳼ وﻧﻴﻮﻳﻮرك ‪.‬‬

‫‪BB Award‬‬

‫»ﺑﺎب رزق ﺟﻤﻴﻞ« ﻳﻄﻠﻖ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻟﻔﻨﺪﻗﻲ اﻟﻤﻨﺘﻬﻲ ﺑﺎﻟﺘﻮﻇﻴﻒ‬ ‫أﻃﻠﻖ ﺑﺎب رزق ﺟﻤﻴﻞ اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻤﺒﺎدرات‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ ﺟﻤﻴـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﺎ ً‬ ‫ﺟﺪﻳﺪا ً ﺑﻤﺴﻤﻰ )ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻤﻨﺘﻬﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻮﻇﻴـﻒ ﰲ ﻓﻨـﺎدق ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ(‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﻔﻬﻴـﺪ اﻤﺪﻳـﺮ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺒﺎب رزق ﺟﻤﻴﻞ ‪ -‬اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫أن ﻓﻜـﺮة ﻫـﺬا اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﺗﺄﺗـﻲ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻨﻘﻠﺔ اﻟﻌﻤﺮاﻧﻴﺔ اﻟﻜﺒﺮة اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻬﺪﻫﺎ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫اﻤﻘﺪﺳـﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل ﺗﺸـﻴﻴﺪ اﻟﻔﻨـﺎدق وﺣﺎﺟﺔ ﺗﻠﻚ‬

‫اﻤﻨﺸﺂت إﱃ ﻛﻮادر وﻃﻨﻴﺔ ﺗﻌﻤﻞ‬ ‫ﰲ ﻣﺠﺎﻻت ﻓﻨﺪﻗﻴﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﻟﻠﺘﺪرﻳـﺐ ﻣﻨﺘﻪٍ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻮﻇﻴـﻒ ﰲ ﺗﻠـﻚ اﻟﻔﻨـﺎدق‪،‬‬ ‫وﻗـﺎل إن اﻟﺤـﴫ اﻷوﱄ ﻟﻔﺮص‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﺘﺎﺟﻬﺎ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫ﻻﺗﻘﻞ ﻋﻦ أﻟـﻒ ﻓﺮﺻﺔ ﻋﻤﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﺆﺳﺴـﺎت واﻟﴩﻛﺎت اﻟﺒﺎﺣﺜﺔ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻜـﻮادر اﻟﺒﴩﻳﺔ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻟﻬـﺎ واﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮم‬

‫ﺑﺎﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻊ )ﺑﺎب رزق ﺟﻤﻴﻞ( ﻟﻼﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ‬ ‫ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺘﺪرﻳـﺐ اﻤﻨﺘﻬﻲ ﺑﺎﻟﺘﻮﻇﻴﻒ اﻟﺘﻲ ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻣﺎﺗﺘﻀﻤﻨﻪ ﻣﻦ اﺧﺘﻴﺎر ﻟﻠﻜﻮادر اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﻤـﻞ ﻟﺪﻳﻬﻢ‪ ،‬وﻳﻘﻮم ﺑﺎب رزق ﺟﻤﻴﻞ ﺧﻼل ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻔﱰة ﺑﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ ﻋﻤﻞ اﻟﺤﴫ اﻟﻮﻇﻴﻔﻲ اﻤﻨﺎﺳﺐ‬ ‫ﻟﻠﴩﻛﺎت وﻋﻤﻞ اﻤﻘﺎﺑﻼت اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ ﻟﻠﻤﺮﺷﺤﻦ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺸﺒﺎب وإﻋﺪادﻫﻢ ﻟﻠﱪاﻣﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‬ ‫ﺛـﻢ ﺗﻮﻇﻴﻔﻬﻢ ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ اﻟـﴩﻛﺎت واﻤﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫اﻟﻔﻨﺪﻗﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺗﺠﺪد ﻣﺮاﻓﻖ ﻣﺮﻛﺰ ا‘ﻣﻞ ﻟﺬوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫»دﻫﺎﻧﺎت ﺟﻮﺗﻦ« ﱢ‬ ‫واﺻﻠﺖ ﴍﻛﺔ »ﺟﻮﺗﻦ ﻟﻠﺪﻫﺎﻧﺎت« ﻣﺒﺎدراﺗﻬﺎ اﻟﺮاﻣﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ ﺗﻨﻤﻴـﺔ اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻟﺴـﻌﻮدي وﺧﺪﻣﺘـﻪ‪،‬‬ ‫وﻗﺎﻣـﺖ ﻣﺆﺧﺮا ً ﺑﺘﺠﺪﻳﺪ اﻤﻈﻬـﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻲ ﻟﻜﺎﻓﺔ اﻤﺮاﻓﻖ‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻤﺮﻛﺰ اﻷﻣﻞ ﻟـﺬوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻌـﺪ اﻤﺮﻛﺰ اﻷول واﻟﻮﺣﻴﺪ ﻣﻦ ﻧﻮﻋـﻪ اﻤﺘﻌﺪد اﻟﻠﻐﺎت ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ واﻤﺮﺧﺺ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ وزارة اﻟﺸﺆون‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﻹدارة اﻤﻬﺎرات اﻟﺤﻴﺎﺗﻴﺔ‪.‬وﺷـﺎرﻛﺖ ﺟﻮﺗﻦ‬ ‫ﻋـﺪدا ً ﻣﻦ اﻤﻮﻇﻔﻦ ﺑﻄـﻼء اﻟﺠـﺪران اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻟﻠﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺒﺎﻟﻐـﺔ ﻣﺴـﺎﺣﺘﻬﺎ اﻹﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺣـﻮاﱃ ‪10‬آﻻف ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‬ ‫ﺑﺄﻟـﻮان ﻣﺨﺘـﺎرة ﻣﻦ دﻫﺎﻧﺎت »ﺟﻮﺗﺎﺷـﻴﻠﺪ اﻛﺴـﱰﻳﻢ«‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳﺘﺴـﺎﻫﻢ ﰲ ﺧﻔﺾ درﺟﺎت اﻟﺤـﺮارة داﺧﻞ اﻟﻔﻠﻞ‬ ‫وﺿﻤـﺎن دﻳﻤﻮﻣﺔ اﻷﻟﻮان اﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻳﻤﻨﺢ اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫ﻣﺰﻳﺪا ً ﻣـﻦ اﻟﺠﻤﺎﻟﻴـﺔ واﻟﺤﻴﻮﻳﺔ ﻟﻔـﱰات ﻃﻮﻳﻠﺔ‪ .‬ووﻗﻊ‬

‫اﻻﺧﺘﻴـﺎر ﻋﲆ ﻃﻼء »ﺟﻮﺗﺎﺷـﻴﻠﺪ اﻛﺴـﱰﻳﻢ« ﻤـﺎ ﻳﺘﻤﺘﻊ‬ ‫ﺑﻪ ﻣـﻦ ﻗـﺪرة ﻣﻀﺎﻋﻔﺔ ﻋﲆ ﻋﻜـﺲ اﻟﺤـﺮارة وﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻷﻟﻮان ﻣﻦ اﻷﺷﻌﺔ ﻓﻮق اﻟﺒﻨﻔﺴﺠﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ ﻣﻘﺎوﻣﺔ‬ ‫اﻟﻈـﺮوف اﻤﻨﺎﺧﻴﺔ اﻟﻘﺎﺳـﻴﺔ وﻣﻘﺎوﻣﺔ ﺗﺮاﻛﻢ اﻷوﺳـﺎخ‪،‬‬ ‫ﺑﻤﺎ ﻳﻀﻤﻦ أدا ًء ﻣﻤﺘﺎزا ً ﻳﺪوم ﻤﺪة ﻋﴩ ﺳـﻨﻮات‪.‬وأوﺿﺢ‬ ‫اﻤﺪﻳـﺮ اﻹداري ﻟﴩﻛﺔ »ﺟﻮﺗـﻦ ﻟﻠﺪﻫﺎﻧﺎت ‪ -‬اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫دﻳﻔﻴـﺪ راﻳـﺖ‪ ،‬أن »ﺟﻮﺗﻦ ﺗﻌﺘﺰ ﺑﺎﻟﴩاﻛـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺠﻤﻌﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻊ ﻣﺮﻛﺰ اﻷﻣﻞ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﻌﻰ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬـﺎ ﻟﺪﻋﻢ اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫وﺗﻤﻜﻴﻨﻪ ﻣـﻦ ﺗﺤﻘﻴﻖ أﻫﺪاﻓﻪ ﺑﺘﻌﺰﻳـﺰ ﻣﻬﺎرات اﻷﻃﻔﺎل‬ ‫ﻣـﻦ ذوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻟﺨﺎﺻـﺔ‪ .‬وأﺿـﺎف أن اﺧﺘﻴـﺎر‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ دﻫﺎﻧﺎت »ﺟﻮﺗﺎﺷـﻴﻠﺪ اﻛﺴﱰﻳﻢ« ﻟﻄﻼء اﺛﻨﺘﻦ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻔﻠﻞ اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟﻠﻤﺮﻛﺰ ﻳﻌـﻮد ﻟﻠﻤﺰاﻳـﺎ اﻟﻌﺪﻳﺪة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻮﻓﺮﻫـﺎ ﻟﻜﻞ ﻣﻦ اﻷﻃﻔﺎل وإدارة اﻤﺮﻛﺰ ﻋﲆ اﻟﺴـﻮاء‪ ،‬إذ‬

‫ﺗﻌﻤـﻞ ﻫﺬه اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻋﲆ ﺧﻔﺾ درﺟﺎت اﻟﺤﺮارة داﺧﻞ‬ ‫اﻟﻐﺮف وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ اﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ اﻟﺤﺪ ﻣﻦ اﺳـﺘﻬﻼك اﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺔ«‪ .‬وأ ّﻛـﺪ راﻳـﺖ ﻋـﲆ أن ﻣﺸـﺎرﻛﺔ ﻣﻮﻇﻔﻲ‬ ‫»ﺟﻮﺗـﻦ« ﰲ ﻃـﻼء ﺟﺪران اﻤﺮﻛـﺰ ﺗﺪﻋﻢ اﻟﺘـﺰام اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫اﻟﻘﻮي ﺑﺎﻻﻣﺘﺜﺎل ﻤﺴﺆوﻟﻴﺘﻬﺎ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ ﻋﻈﻤﻰ‬ ‫ّ‬ ‫ﻣﺆﺳﺲ ﻣﺮﻛﺰ اﻷﻣﻞ ﻟﺬوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ‪،‬‬ ‫رﺣﻴﻢ‪،‬‬ ‫إن ﻃـﻼء اﻟﻔﻠﻞ ﺑﻬـﺬه اﻷﻟﻮان اﻟﺰاﻫﻴﺔ ﻳﺪﺧـﻞ اﻟﺒﻬﺠﺔ إﱃ‬ ‫ﻗﻠﻮب أﻃﻔﺎﻟﻨﺎ وﻳﺸﺠﻌّ ﻬﻢ ﻋﲆ اﻟﺘﻌ ّﻠﻢ وﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﻬﺎراﺗﻬﻢ‬ ‫ﺧـﻼل إﻗﺎﻣﺘﻬـﻢ ﰲ اﻤﺮﻛﺰ‪ ،‬و ﻻ ﺷـﻚ أن اﻟﺪﻋﻢ اﻤﺴـﺘﻤﺮ‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﻘﺪﻣـﻪ ﴍﻛﺎت ﻣﺜﻞ »ﺟﻮﺗﻦ« ﺟﻌـﻞ ﻣﻨﻬﺎ ﴍﻳﻜﺎ ً‬ ‫أﺳﺎﺳـﻴﺎ ً ﻟﻨﺎ ﰲ ﺗﺤﻘﻴﻖ رؤﻳﺘﻨﺎ اﻟﺮاﻣﻴﺔ ﻤﺴـﺎﻋﺪة اﻷﻃﻔﺎل‬ ‫ذوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ وﺗﺄﻫﻴﻠﻬﻢ ﻟﻴﺼﺒﺤﻮا ﻣﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫ﻣﺴﺆوﻟﻦ وﻣﻨﺘﺠﻦ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬

‫وﻛﺎﻟﺔ ﻣﺎﻳﻨﺪﺷﻴﺮ ﱢ‬ ‫ﺗﻨﻈﻢ اﻟﻘﻤﺔ اﻟﺴﻨﻮﻳﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻟ©ﻋﻼم‬ ‫ﻧﻈﻤـﺖ وﻛﺎﻟـﺔ ﻣﺎﻳﻨﺪﺷـﺮ اﻟﺮاﺋـﺪة ﰲ‬ ‫ﺗﺼﻤﻴـﻢ اﻟﻌﻼﻣﺎت اﻤﺒﺘﻜﺮة ﻗﻤﺘﻬﺎ اﻟﺴـﻨﻮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺜـﺔ ﻟﻺﻋﻼم ﺗﺤـﺖ ﻋﻨـﻮان »رؤى اﻟﺰﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔﻌﲇ‪ ،‬إﻃﻼق ﻗﻮة اﻟﺘﺴﻮﻳﻖ« ﰲ اﻟﺴﺎﺑﻊ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺎﻳﻮ اﻟﺠﺎري‪ ،‬وﺷـﺎرك ﰲ اﻟﻘﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﻋﻘﺪت‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣـﻦ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ اﻟﺬﻳﻦ ﻋﺮﺿﻮا ﺧﱪاﺗﻬﻢ ﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ‬ ‫إﺷـﻜﺎﻟﻴﺎت اﻟﺘﻘـﺎرب اﻟﺮﻗﻤـﻲ واﻟﺘﺤﺪﻳـﺎت‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة اﻟﺘﻲ ﻳﻄﺮﺣﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﺼﻌﻴﺪﻳﻦ اﻟﺪوﱄ‬ ‫واﻟﺴـﻌﻮدي‪ .‬وﺣـﴬ اﻟﻘﻤﺔ ﻧﺨﺒـﺔ ﻣﺨﺘﺎرة‬ ‫ﻣﻦ ﺧﱪاء اﻟﺘﺴـﻮﻳﻖ واﻻﺗﺼـﺎﻻت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫واﻹﻋﻼم واﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ‪ .‬وﺗﻨﺎول اﻤﺆﺗﻤﺮ ﻋﺪﻳﺪا ً‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻮاﺿﻴﻊ ﻣﻨﻬﺎ »اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﺗﺪﻓﻘﺎت‬ ‫اﻟﺒﻴﺎﻧـﺎت اﻟﻐﺰﻳﺮة ﻹﻧﺸـﺎء اﻟﻌﻼﻗـﺎت« اﻟﺬي‬ ‫ﻗﺪﻣﻪ »ﺟﻴﺴـﻮن ﺑﺎث«‪ ،‬رﺋﻴﺲ ﻗﺴـﻢ ﻗﻮاﻋﺪ‬ ‫اﻟﺒﻴﺎﻧـﺎت واﻟﺘﻘﻨﻴﺎت واﻟﺘﺤﻠﻴـﻼت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﴍﻛـﺔ ‪ ،SAP‬و«ﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ اﻟﺘﻔﺎﻋـﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻼء« اﻟـﺬي ﻗﺪﻣﻪ »ﺑﺎو ﻏﺎرﺳـﻴﺎ ﻣﻴﻼ«‪،‬‬ ‫رﺟﻞ اﻷﻋﻤﺎل وﻣﺆﺳﺲ ﴍﻛﺔ ‪.eyeOS‬‬ ‫وﻗﺪم »ﻣـﺎرك ﺑﺮﻳﻞ« اﻟﴩﻳـﻚ ﰲ »ﺑﺮاﻧﺪ‬ ‫أوﺗﻮﻣﻮﺗﻴﻒ« ﻋﺪة ﻣﺤـﺎور ﻋﲆ درﺟﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻷﻫﻤﻴﺔ ﺣﻴﺚ ﺗﺤﺪث ﻋﻦ رﺑﻂ اﻟﻌﻼﻣﺎت‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﻋﱪ ﺗﻘﻨﻴﺎت اﻟﻬﻮاﺗﻒ اﻤﺤﻤﻮﻟﺔ‪ ،‬أﻣﺎ‬ ‫اﻤﺆﻟﻒ وﻣﺴﺘﺸـﺎر اﻟﺘﺴﻮﻳﻖ »إﻳﻮان ﺳﻤﺒﻞ«‬

‫اﻤﺸﺎرﻛﻮن ﰲ اﻟﻘﻤﺔ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﻓﺘﺤﺪث ﻋﻦ اﻟﺘﻮاﺻﻞ واﻟﺘﺴﻮﻳﻖ ﻋﱪ اﻟﺘﺰﻛﻴﺔ‬ ‫واﻟﱰﺷـﻴﺢ اﻟﺸـﻔﻮي‪ ،‬وﺗﺤـﺪث »ﻣﺎرﻛﻮس‬ ‫ﺑﻴﻜﻨﻴـﻞ«‪ ،‬رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﴍﻛﺔ ‪SES‬‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﻋﻦ ﺟﻤﻊ اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﺒـﺚ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻲ ﻋﲆ اﻹﻧﱰﻧﺖ وﻋﱪ‬ ‫ﻣﻮﺟﺎت اﻷﺛﺮ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﻮﻛﺎﻟـﺔ‬ ‫ﻣﺎﻳﻨﺪﺷـﺮ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟـﴩق اﻷوﺳـﻂ‬ ‫وﺷـﻤﺎل إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﺳـﻤﺮ أﻳﻮب‪ ،‬إن ﻣﺆﺗﻤﺮﻧﺎ‬

‫) اﻟﴩق(‬

‫اﻹﻋﻼﻣﻲ اﻟﺴـﻨﻮي اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻳﻌﱪ ﻋﻦ ﺗﻮﺟﻬﺎت‬ ‫وﻛﺎﻟﺘﻨﺎ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺪ ﻣﺜﺎﻻ ً ﻋﲆ اﻻﺑﺘﻜﺎر واﻹﺑﺪاع‬ ‫واﻟﺴـﻌﻲ اﻟﺪاﺋـﻢ إﱃ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‪ .‬وأﺿـﺎف‪،‬‬ ‫»ﻟﻴـﺲ ﻣـﻦ اﻟﺒﺴـﺎﻃﺔ ﺑﻤـﻜﺎن أن ﻧﺘﻘﺒـﻞ‬ ‫اﻟﺘﻘـﺎرب اﻟﺮﻗﻤﻲ اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻛﺠـﺰء ﻣﻦ ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ‬ ‫ﻤـﺎ ﻟﻪ ﻣﻦ أﺛﺮ ﰲ ﺗﻐﻴـﺮ ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻌﻼﻣﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ واﻤﺴﺘﻬﻠﻜﻦ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻀﻊ أﻣﺎﻣﻨﺎ ﺗﺤﺪﻳـﺎت ﺟﺪﻳﺪة ﻳﺘﻮﺟﺐ ﻋﻠﻴﻨﺎ‬ ‫ﻣﻮاﺟﻬﺘﻬﺎ«‪.‬‬

‫دﻳﻔﻴﺪ راﻳﺖ وﻓﺮﻳﻘﻪ ﻳﻘﻮﻣﻮن ﺑﻄﻼء واﺟﻬﺔ ﻣﺮﻛﺰ اﻷﻣﻞ‬

‫‪ ٢٢‬ﺗﺮﻳﻠﻴﻮن ﻳﻦ‬ ‫ﻳﺎﺑﺎﻧﻲ ﺻﺎﻓﻲ ﻋﺎﺋﺪات‬ ‫ﺗﻮﻳﻮﺗﺎ ﻓﻲ اﻟﺮﺑﻊ ا‘ول‬

‫) اﻟﴩق(‬

‫»ﺣﺪﻳﺪ اﻟﺮاﺟﺤﻲ« ﺗﺸﺎرك ﻓﻲ ﻳﻮم اﻟﻤﻬﻨﺔ‬ ‫واﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ اﻣﺎم‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ اﻟﺘﻌﺮف ﻋﲆ أﻧﺸـﻄﺔ‬ ‫ﺷﺎرﻛﺖ ﺣﺪﻳﺪ اﻟﺮاﺟﺤﻲ‬ ‫اﻟﺮاﺟﺤﻲ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ‪ ،‬وﺗﺨﺼﺼﺎﺗﻬـﺎ‬ ‫ﰲ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت ﻳـﻮم اﻤﻬﻨـﺔ‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﻤﻮاﻛﺒﺔ اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫ﺑﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻹﻣـﺎم ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ‬ ‫اﻤﺘﺠـﺪدة اﻟﺘـﻲ ﺗﻄﻠﺒﻬـﺎ‬ ‫ﺳـﻌﻮد اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﰲ اﻟﻔـﱰة ﻣـﻦ ‪ 30‬إﺑﺮﻳـﻞ إﱃ ‪ 3‬ﻣﺎﻳـﻮ ‪2013‬م‪ .‬اﻟﴩﻛﺔ ﻟﺘﻮﺳـﻴﻊ ﻓﺮﻳﻖ ﻋﻤﻠﻬـﺎ ﻣﻦ اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ‬ ‫واﻓﺘﺘﺢ ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻹﻣﺎم ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻌﻮد وﺗﻌﺰﻳـﺰه ﺑﺨﻠﻴﻂ ﻣـﻦ اﻟﺨﱪة وروح اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﺨﻴـﻞ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﺒـﺪع واﻤﺘﺠـﺪد داﺋﻤﺎً‪ ،‬وﰲ إﻃﺎر ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺘﻬﺎ‬ ‫»ﻳـﻮم اﻤﻬﻨﺔ واﻟﺘﻮﻇﻴـﻒ« واﻤﻌﺮض اﻤﺼﺎﺣﺐ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ وواﺟﺒﺎﺗﻬـﺎ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﺗﺠﺎه ﺗﻔﻌﻴﻞ‬ ‫ﻟﻪ ﰲ ﻧﺴـﺨﺘﻪ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬اﻟـﺬي ﺗﻨﻈﻤﻪ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺧﻄﻂ اﻟﺴـﻌﻮدة اﻟﻔﻌﺎﻟـﺔ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋـﻦ ﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫وﻳﻘـﺎم ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﺑـﻦ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت ﺗﻌﺎوﻧﻬﺎ اﻤﺴـﺘﻤﺮ ﻣﻊ ﻣﺆﺳﺴﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ واﻟﻘﻄﺎﻋﻦ اﻟﻌﺎم واﻟﺨﺎص‪ ،‬ﺑﻬﺪف ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻟﺪﻋـﻢ وﺗﻮﺟﻴﻪ وﺗﻮﻇﻴﻒ اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫ﺗﻮﻓـﺮ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﻓـﺮص اﻟﻌﻤـﻞ ﻟﻠﺒﺎﺣﺜﻦ ﻋﻦ اﻟﺴـﻌﻮدي وﺗﺴـﻬﻴﻞ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻧﺪﻣﺎﺟﻬﻢ ﺑﺴﻮق‬ ‫اﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ ﻣـﻦ ﺧﺮﻳﺠـﻲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت‪ ،‬وﺗﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻟﺨﺎﺻﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﻔﺮﺻـﺔ ﻟﻬـﻢ ﻟﻠﺘﻌـﺮف ﻋـﲆ ﻓـﺮص اﻟﻌﻤـﻞ وﻧـﻮه اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﺤﺪﻳـﺪ اﻟﺮاﺟﺤـﻲ‬ ‫اﻤﺘﺎﺣـﺔ‪ .‬وﺗﻌﺘﱪ ﺣﺪﻳـﺪ اﻟﺮاﺟﺤﻲ ﻳـﻮم اﻤﻬﻨﺔ ﻣﻬـﺪي اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ‪ ،‬ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ أﻳـﺎم اﻤﻬﻨﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻓﺮﺻﺔ ﻣﻮاﺗﻴﺔ ﻟﻠﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﻨﺸـﺎﻃﺎﺗﻬﺎ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬ﺗﻌـﺪ ﺑﻴﺌـﺔ ﻣﻼﺋﻤﺔ ﻟﻠﴩﻛـﺔ ﻟﻠﺘﻔﺎﻋـﻞ اﻤﺒﺎﴍ‬ ‫وﻋﺮض ﻓﺮص اﻟﻌﻤﻞ اﻤﺘﺎﺣـﺔ أﻣﺎم اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ ﻣﻊ اﻟﺸـﺒﺎب ﰲ أﻣﺎﻛﻦ دراﺳـﺘﻬﻢ‪ ،‬وﺗﺤﺼﻴﻠﻬﻢ‬ ‫اﻟﺠـﺪد ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﺘﺨﺼﺼـﺎت اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ اﻟﻌﻠﻤﻲ ﻟﺘﺴﻬﻴﻞ إﺟﺮاءات ﺗﻮﻇﻴﻔﻬﻢ‪ .‬وﺗﺤﺮص‬ ‫واﻤﺎﻟﻴـﺔ واﻹدارﻳـﺔ واﻟﺘﺴـﻮﻳﻘﻴﺔ‪ .‬وﺗﺄﺗـﻲ اﻟﴩﻛﺔ ﻋﲆ ﻣﻨﺢ اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ اﻟﺠﺪد اﻟﺠﻮ اﻤﺜﺎﱄ‬ ‫ﻣﺸﺎرﻛﺘﻬﺎ ﻣﻦ ﻣﻨﻄﻠﻖ ﺣﺮﺻﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﻮﺟﻮد ﰲ ﰲ اﻟﻌﻤـﻞ وﺗﺪرﻳﺒﻬـﻢ ﻟﻴﻜﻮﻧـﻮا ﻧﻮاة اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت أﻳﺎم اﻤﻬﻨﺔ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت واﻤﺆﺳﺴـﺎت ﻟﻠﴩﻛﺔ‪ .‬ودﻋﺎ اﻟﺸـﺒﺎب اﻟﺴـﻌﻮدي إﱃ اﻟﺘﻐﻠﺐ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻌﻜﺲ إﻳﺠﺎﺑﺎ ً ﻋﲆ ﻋـﲆ اﻤﻌﻮﻗﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﻮاﺟﻬﻬـﻢ ﰲ اﻟﺒﺪاﻳﺔ ﻋﻨﺪ‬ ‫ﺳـﻮق اﻟﻌﻤـﻞ اﻤﺤﲇ‪ ،‬وﺗﻌـﺮض ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻓﺮص اﻧﺨﺮاﻃﻬﻢ ﰲ ﺳـﻮق اﻟﻌﻤﻞ واﻟﺤﺮص واﻤﺜﺎﺑﺮة‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ واﻟﺘﺪرﻳﺒﺎت اﻤﺘﺎﺣـﺔ ﻟﻄﻼب اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‪ ،‬ﻋﲆ اﻟﺘﻤﻴﺰ وﺗﻨﻤﻴﺔ اﻤﻬﺎرات‪.‬‬

‫»ﻣﻮﺑﺎﻳﻠﻲ« ﺗﺘﻴﺢ »ﺟﻼﻛﺴﻲ إس ‪ « ٤‬ﻟﻘﻄﺎع ا‘ﻋﻤﺎل ﻣﻊ ﺑﺎﻗﺎت ﻗﻴﺎﺳﻴﺔ‬

‫د‪ .‬ﻣﺮوان اﻷﺣﻤﺪي‬

‫أﻃﻠﻘـﺖ ﴍﻛﺔ اﺗﺤـﺎد اﺗﺼـﺎﻻت »ﻣﻮﺑﺎﻳﲇ«‬ ‫ﻫﺎﺗـﻒ ﺳﺎﻣﺴـﻮﻧﺞ ﺟﻼﻛـﴘ إس‪Samsung) 4‬‬ ‫‪ (galaxy S4‬اﻟﺠﺪﻳﺪ ﺻﺎﺣﺐ اﻤﻮاﺻﻔﺎت اﻟﻘﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﻟﻘﻄﺎع اﻷﻋﻤﺎل ﰲ ﻛﺎﻓﺔ ﻓﺮوﻋﻬﺎ اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ اﻤﻨﺘﴩة‬ ‫ﰲ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﰲ إﻃﺎر ﺣﺮص اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻃﺮح اﻟﻬﻮاﺗﻒ اﻟﺬﻛﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة اﻟﺘﻲ ﺗﻠﻘﻰ ﻃﻠﺒًﺎ‬ ‫ﻣﺮﺗﻔﻌً ﺎ ﰲ أﺳﻮاق اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬ووﻓﺮت ﻣﻮﺑﺎﻳﲇ أﻋﻤﺎل‬ ‫ﺑﺎﻗﺎت ﺗﻨﺎﻓﺴـﻴﺔ ﻣـﻦ ﺣﻴﺚ اﻷﺳـﻌﺎر واﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻤﻘﺪﻣـﺔ إذ ﻳُﻤﻜﻦ اﻗﺘﻨﺎؤه ﺑــ ‪ 2699‬رﻳﺎﻻ ً ﻟﻠﺒﺎﻗﺔ‬

‫اﻤﺴـﺒﻘﺔ اﻟﺪﻓﻊ ﻣﻊ ﻣﻤﻴﺰات ﺷﻬﺮﻳﺔ ﻣﻦ اﻟﺪﻗﺎﺋﻖ‬ ‫اﻟﺼﻮﺗﻴـﺔ واﻟﺮﺳـﺎﺋﻞ اﻟﻨﺼﻴـﺔ واﻟﺒﻴﺎﻧـﺎت وﺑﻤﺪة‬ ‫ﺛﻼﺛـﺔ أﺷـﻬﺮ‪ ،‬أو ﻣﻦ ﺧﻼل ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻟﺨﻴﺎرات‬ ‫ﻟﻠﺒﺎﻗـﺎت اﻤﻔﻮﺗـﺮة اﻟﺘـﻲ ﺗﻠﺒﻲ ﻛﺎﻓـﺔ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫اﻤﺸﱰﻛﻦ ﺑﺄﺳﻌﺎر ﻗﻴﺎﺳـﻴﺔ ﺗﺒﺪأ ﻣﻦ ‪ 970‬رﻳﺎﻻ ً ‪،‬‬ ‫وﻃﺮﺣـﺖ ﻣﻮﺑﺎﻳﲇ ﺑﺎﻗﺔ ﻣﻤﻴـﺰة ﺟﺪﻳﺪة ﻫﻲ ‪6+6‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﻤﻜﻦ ﻣـﻦ ﺧﻼﻟﻬـﺎ ﴍاء اﻟﻬﺎﺗﻒ ﺑـ ‪2699‬‬ ‫رﻳـﺎﻻ ً ودﻓـﻊ ﻗﻴﻤﺔ اﻻﺷـﱰاك اﻟﺸـﻬﺮي ﻟﻠﺒﺎﻗﺎت‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮﻳﺔ اﻤﺘﺎﺣﺔ ﻤﺪة ‪ 6‬أﺷـﻬﺮ واﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ‪6‬‬

‫أﺷـﻬﺮ أﺧﺮى ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ‪.‬وزودت ﺳﺎﻣﺴﻮﻧﺞ ﻫﺎﺗﻒ‬ ‫ﺟﻼﻛـﴘ إس ‪ 4‬اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﺑﻌﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻤﻮاﺻﻔﺎت‬ ‫اﻟﺤﴫﻳـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ اﺣﺘﻮى ﻋـﲆ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﺪة ﻟﻠﱰﻓﻴـﻪ واﻟﺼﺤﺔ وﻛﺬﻟـﻚ اﻷﻋﻤﺎل‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫اﺣﺘـﻮى اﻟﺠﻬـﺎز اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﻋـﲆ ﻛﺎﻣـﺮا ﺑﺪﻗﺔ ‪13‬‬ ‫ﻣﻴﺠﺎﺑﻜﺴـﻞ ﻣﻊ ﺷﺎﺷـﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ اﻟﻮﺿﻮح ﺑﺤﺠﻢ‬ ‫‪ 5‬ﺑﻮﺻـﺎت وﺑﺪﻗـﺔ »‪ «x 3096 pixels 4128‬ﻣﻦ‬ ‫ﻧـﻮع )‪ ،(Super AMOLED‬ﻛﻤﺎ ﻋﺰزت اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫أداء ﻫﺎﺗﻔﻬـﺎ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺗﺰوﻳـﺪه ﺑﻤﻌﺎﻟﺞ رﺑﺎﻋﻲ‬

‫اﻟﻨﻮاة ﻣﻊ ذاﻛﺮة ﻋﺸﻮاﺋﻴﺔ ‪ 2‬ﺟﻴﺠﺎ ﺑﺎﻳﺖ‪ ،‬وﻳﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﻨﻈـﺎم أﻧﺪروﻳﺪ ‪ ،Jelly Bean‬ﻛﻤﺎ ﻳﺤﻈﻰ اﻟﻬﺎﺗﻒ‬ ‫ﺑﺘﺼﻤﻴـﻢ ﺟـﺬاب وﻓﺮﻳـﺪ‪ .‬وﺗﺤـﺮص »ﻣﻮﺑﺎﻳـﲇ‬ ‫أﻋﻤﺎل« ﻋﲆ ﻃﺮح اﻟﻬﻮاﺗـﻒ اﻟﺬﻛﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ذات‬ ‫اﻤﻮاﺻﻔـﺎت واﻹﻣﻜﺎﻧﻴﺎت اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ ﻣﻊ ﺑﺎﻗﺔ ﻣﻤﻴﺰة‬ ‫ﻣﻦ ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ ﻟﺘﻮﻓﺮ ﻤﺸـﱰﻛﻴﻬﺎ ﺗﺠﺮﺑﺔ ﻧﺎﺟﺤﺔ ﰲ‬ ‫اﻗﺘﻨﺎء أﺣـﺪث اﻟﻬﻮاﺗﻒ اﻟﺬﻛﻴـﺔ‪ ،‬وﻟﺘﺒﻘﻴﻬﻢ داﺋﻤًﺎ‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﻮاﺻﻞ ﻣـﻊ ذوﻳﻬﻢ وأﺻﺪﻗﺎﺋﻬﻢ ﺳـﻮاء ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﺷﺒﻜﺔ اﻹﻧﱰﻧﺖ أو اﻻﺗﺼﺎل اﻟﺼﻮﺗﻲ‪.‬‬

‫أﻋﻠﻨـﺖ ﴍﻛـﺔ ﺗﻮﻳﻮﺗـﺎ ﻋﻦ‬ ‫ﻧﺘﺎﺋﺠﻬـﺎ اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻟﻠﺴـﻨﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻤﻨﺘﻬﻴـﺔ ﰲ ‪ 31‬ﻣـﺎرس ‪،2013‬‬ ‫وﺑﻠﻎ ﺻﺎﰲ اﻟﻌﺎﺋﺪات ‪ 22‬ﺗﺮﻳﻠﻴﻮن‬ ‫ﻳـﻦ‪ ،‬ﺑﺰﻳـﺎدة ‪ ،%18.7‬ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻠﻎ‬ ‫اﻟﺪﺧﻞ اﻟﺘﺸـﻐﻴﲇ ‪ 1.32‬ﺗﺮﻳﻠﻴﻮن‬ ‫ﻳﻦ‪ ،‬ﺑﺰﻳﺎدة ﺑﻠﻐـﺖ ‪ 965.2‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫ﻳـﻦ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺑﻠـﻎ إﺟﻤـﺎﱄ اﻤﺒﻴﻌﺎت‬ ‫‪ 8.871‬ﻣﻠﻴـﻮن ﻣﺮﻛﺒـﺔ‪ ،‬ﺑﺰﻳﺎدة‬ ‫‪ 1.519‬ﻣﻠﻴـﻮن ﻣﺮﻛﺒـﺔ‪ ،‬وﺑﻠـﻎ‬ ‫اﻟﺪﺧﻞ ﻗﺒﻞ اﺣﺘﺴﺎب اﻟﴬاﺋﺐ‪1‬‬ ‫‪ 1.40‬ﺗﺮﻳﻠﻴﻮن ﻳﻦ‪ ،‬وارﺗﻔﻊ ﺻﺎﰲ‬ ‫اﻟﺪﺧﻞ‪ 2‬ﻣﻦ ‪ 283.5‬ﻣﻠﻴﺎر ﻳﻦ إﱃ‬ ‫‪ 962.1‬ﻣﻠﻴﺎر ﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل رﺋﻴﺲ ﴍﻛـﺔ ﺗﻮﻳﻮﺗﺎ‬ ‫أﻛﻴﻮ ﺗﻮﻳـﻮدا‪» :‬ﺣﻘﻘﻨـﺎ ارﺗﻔﺎﻋﺎ ً‬ ‫ﰲ ﻣﺒﻴﻌـﺎت ﻣﺮﻛﺒﺎﺗﻨـﺎ ﺧﺎﺻﺔ ﰲ‬ ‫أﻣﺮﻳﻜﺎ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ وآﺳـﻴﺎ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺴـﻨﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻤﻨﺘﻬﻴﺔ ﰲ ﻣﺎرس‪،‬‬ ‫وإﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻷﻧﺸـﻄﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻫﺪﻓﻨـﺎ ﻣـﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ إﱃ ﺗﺤﺴـﻦ‬ ‫ﻧﺴﺒﺔ اﻷرﺑﺎح‪ ،‬ﺗﻤﻜﻨﺎ ﻣﻦ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫دﺧﻞ ﺗﺸﻐﻴﲇ ﺑﻠﻎ ‪ 1.32‬ﺗﺮﻳﻠﻴﻮن‬ ‫ﻳـﻦ‪ .‬ﻟﻘـﺪ واﺟﻬﺘﻨـﺎ ﻋﺪﻳـﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﺤﺪﻳـﺎت ﻣﻨـﺬ اﻟﻌـﺎم ‪،2009‬‬ ‫وﻟﻜﻨﻨﺎ اﻛﺘﺴـﺒﻨﺎ ﺧﱪات واﺳﻌﺔ‬ ‫ﺟﻌﻠﺘﻨـﺎ ﻧﺆﻛـﺪ أن ﻋـﲆ ﺗﻮﻳﻮﺗـﺎ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ ﻧﻤﻮ ﻣﺴﺘﺪام‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن اﻟﺪاﻓـﻊ ﻟﻠﻨﻤـﻮ‬ ‫اﻤﺴﺘﺪام ﻳﻘﺘﴤ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻣﺮﻛﺒﺎت‬ ‫أﻓﻀـﻞ‪ ،‬وﻧﺤـﻦ ﻧﻄﻠـﻖ ﻣﺮﻛﺒﺎت‬ ‫ﺗـﻢ ﺗﻄﻮﻳﺮﻫـﺎ اﺳـﺘﻨﺎدا ً إﱃ ﻫـﺬا‬ ‫اﻤﻔﻬﻮم‪،‬‬ ‫وﺗﺸـﻤﻞ أﻫـﻢ اﻟﻌﻮاﻣﻞ اﻟﺘﻲ‬ ‫أدت إﱃ ارﺗﻔﺎع اﻟﺪﺧﻞ اﻟﺘﺸﻐﻴﲇ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﺄﺛـﺮات اﻹﻳﺠﺎﺑﻴـﺔ اﻟﻨﺎﺗﺠـﺔ‬ ‫ﻋـﻦ اﻷﻧﺸـﻄﺔ اﻟﺘﺴـﻮﻳﻘﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺣﻘﻘـﺖ ‪ 650‬ﻣﻠﻴـﺎر ﻳـﻦ‪،‬‬ ‫واﻤﺴﺎﻋﻲ ﻟﺨﻔﺾ اﻟﺘﻜﻠﻔﺔ واﻟﺘﻲ‬ ‫أﺳﻬﻤﺖ ﰲ ﺗﻮﻓﺮ ‪ 450‬ﻣﻠﻴﺎر ﻳﻦ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻘﻠﺒـﺎت ﰲ أﺳـﻌﺎر اﻟﻌﻤـﻼت‬ ‫واﻟﺘﻲ ﺑﻠﻐـﺖ ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ ‪ 150‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫ﻳﻦ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﺳﺎﻫﻢ ﰲ ﺗﻌﻮﻳﺾ‬ ‫اﻟﺘﺄﺛﺮات اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ اﻟﻨﺎﺟﻤﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻨﻔﻘـﺎت ذات اﻟﺼﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺑﻠﻐﺖ‬ ‫‪ 300‬ﻣﻠﻴﺎر ﻳﻦ‪.‬‬


‫»ﻫﻮ واﺧﺮ« ﻓﻲ ﺣﻔﻞ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻧﺠﺮان اﻟﺨﺘﺎﻣﻲ‬ ‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﺤﻴﺎﻧﻲ‬ ‫اﺧﺘﺘﻤﺖ ﻋﻤﺎدة ﺷـﺆون اﻟﻄﻼب ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻧﺠﺮان أﻣﺲ‬ ‫اﻷول‪ ،‬أﻧﺸـﻄﺘﻬﺎ اﻟﻄﻼﺑﻴـﺔ ﻟﻠﻌﺎم اﻟﺪراﳼ اﻟﺠـﺎري‪ ،‬ﺑﺤﻔﻞ‬ ‫أﺣﻴـﺎه ﻃﻼﺑﻬﺎ ورﻋﺎه ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫اﻟﺤﺴﻦ‪.‬‬ ‫وﺿﻤـﺖ ﻓﻘﺮات اﻟﺤﻔﻞ ﻣﺸـﺎﻫﺪ ﻓﻜﺎﻫﻴـﺔ وﻣﻘﻄﻮﻋﺎت‬

‫إﻧﺸـﺎدﻳﺔ وﻋﺮوﺿﺎ ً ﺷـﻌﺒﻴﺔ‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ اﻤﴪﺣﻴﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴـﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺤﻔـﻞ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺟـﺎءت ﺑﻌﻨـﻮان »ﻫـﻮ واﻵﺧﺮ«‪ ،‬ﻣـﻦ ﺗﺄﻟﻴﻒ‬ ‫وإﺧﺮاج ﺳـﺎﻣﺢ اﻟﺤﴫي‪ ،‬وأداء ﻓﺮﻗـﺔ اﻤﴪح ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻲ ﻧﺎﻗﺸـﺖ ﻗﻀﻴـﺔ اﻟﻄﺒﻘﻴـﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ وﺗﺄﺛﺮﻫﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﺳـﻠﻮك اﻷﻓﺮاد ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﱰﻛﻴﺰ ﻋﲆ ﺛﻨﺎﺋﻴﺔ »اﻟﺨﺮ واﻟﴩ«‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ اﻋﺘﻤﺪ اﻟﻌﻤـﻞ ﻋﲆ اﻤﺰاوﺟﺔ ﺑﻦ »اﻟﻜﻮﻣﻴﺪﻳﺎ اﻟﺴـﻮداء«‬ ‫واﻟﱰاﺟﻴﺪﻳﺎ اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺨﺮج ﻋﻦ اﻹﻃﺎر اﻟﻮاﻗﻌﻲ‪.‬‬

‫ﻛﻤـﺎ أدت ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣـﻦ ﻃﻼب اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﺧﻼل اﻟﺤﻔﻞ‬ ‫»أوﺑﺮﻳﺘﺎً« إﻧﺸـﺎدﻳﺎً‪ ،‬ﺗﻐﻨﻰ ﺑﺎﻟﻮﻃﻦ واﻟﺤﻴﺎة واﻟﺘﻔﺎؤل ﺑﺄﻧﻐﺎم‬ ‫ﻋﺬﺑﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﺷﺎرت ﻛﻠﻤﺎت »اﻷوﺑﺮﻳﺖ« إﱃ اﻟﺘﻄﻮر اﻟﻜﺒﺮ ﰲ‬ ‫ﻣﺠـﺎل اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ ﺑﺎﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬وﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺤﻔﻞ ﻛ ﱠﺮم ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻹدارات اﻤﺘﻌﺎوﻧﺔ ﰲ دﻋﻢ ﻧﺸﺎﻃﺎت ﻋﻤﺎدة‬ ‫ﺷﺆون اﻟﻄﻼب‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﻜﺮﻳﻢ ﻃﻼب اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻤﺸﺎرﻛﻦ‬ ‫ﰲ اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﻌﻠﻤﻲ اﻟﺮاﺑﻊ ﻟﻄﻼب وﻃﺎﻟﺒﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ‪.‬‬

‫أﻟﻮان ﺷﻌﺒﻴﺔ ﰲ ﺣﻔﻞ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻧﺠﺮان اﻟﺨﺘﺎﻣﻲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪3‬رﺟﺐ ‪1434‬ﻫـ ‪13‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (526‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ اﻟﻘﻨﻔﺬة«‬ ‫ﺗﺨﺘﺘﻢ أﻧﺸﻄﺘﻬﺎ‬ ‫ﺑﺄﻣﺴﻴﺔ ﻟﻠﺼﻴﺨﺎن‬

‫اﻟﻘﻨﻔﺬة ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﻨﺎﴍي‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺼﻴﺨﺎن‬

‫ﺗﺨﺘﺘـﻢ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ‬ ‫ﻟﻨـﺎدي ﺟـﺪة اﻷدﺑـﻲ ﻣﺴـﺎء اﻟﻴﻮم‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻘﻨﻔـﺬة ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻬـﺎ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ ﻟﻠﻌـﺎم اﻟﺠـﺎري ﺑﺄﻣﺴـﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺸـﺎﻋﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺼﻴﺨـﺎن‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﻌﺪ اﻷﻣﺴﻴﺔ اﻟﺸـﻌﺮﻳﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻟﻬﺬا اﻟﻌﺎم‪،‬‬

‫اﻟﺬي ﺷﻬﺪ ﺧﻼﻟﻪ ﻣﺜﻘﻔﻮ اﻟﻘﻨﻔﺬة ﻋﺪدا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻣﺴـﻴﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻮع ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻄﺮح ﻣﺎ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺤﺎﴐة وﻧﻘﺪ أدﺑﻲ وأﻣﺴﻴﺎت ﺷﻌﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺪﻳﺮ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ ﰲ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫ﺣﺴـﻦ اﻟﺠﻔـﺮي‪ ،‬إن اﻷﻣﺴـﻴﺔ اﻟﺨﺘﺎﻣﻴـﺔ‬ ‫ﺳﺘﺸـﻬﺪ ﺗﻜﺮﻳـﻢ ﻋـﺪدٍ ﻣـﻦ اﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ‬ ‫واﻟﺪاﻋﻤـﻦ ﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﻠﺠﻨـ��� ﻟﻬﺬا اﻟﻌﺎم‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﻠﺠﻨـﺔ ﺣﺮﺻـﺖ ﺧـﻼل‬

‫ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ‪ :‬ﻧﺄﻣﻞ ﻣﻦ »اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ«‬ ‫إﻧﺸﺎء ﻣﺴﺎرح ﻟﻨﻜﺘﺸﻒ ﻣﻮاﻫﺐ ا‰ﻃﻔﺎل‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻓﻀﻞ اﻟﻠﻪ‬ ‫أﻛـﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم اﻷﺳـﺎﺑﻴﻊ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﰲ‬ ‫وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺴـﺎﻋﺪ‪ ،‬أن ﺟﻬـﻮد اﻟﻮزارة‬ ‫وﺣﺪﻫـﺎ ﻻ ﺗﻜﻔـﻲ ﻟﻠﻨﻬـﻮض ﺑﻤـﴪح‬ ‫اﻟﻄﻔـﻞ‪ ،‬ﻣﻌﺘـﱪا ً أن دورﻫـﺎ ﻳﱰﻛﺰ ﰲ‬ ‫ﺗﺜﻘﻴﻒ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎم‪.‬‬ ‫وﺷـﺪد اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد ﻟـ »اﻟـﴩق« ﻋﲆ‬ ‫ﴐورة ﺗﻜﺎﻣﻞ اﻟﺠﻬـﻮد ﺑﻦ ﻛﻞ ﻣﻦ اﻟﻮزارة‬ ‫واﻷﻣﺎﻧـﺎت واﻟﺒﻠﺪﻳﺎت إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‪ ،‬ﰲ ﺳـﺒﻴﻞ اﻟﻨﻬﻮض ﺑﻤﴪح‬ ‫اﻟﻄﻔـﻞ‪ ،‬وأﺿﺎف »أﺗﻤﻨﻰ ﻣـﻦ وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ أن ﺗﻨﺸـﺊ ﻣﺴـﺎرح‪ ،‬وﺗﻜﺘﺸـﻒ‬ ‫اﻤﻮاﻫـﺐ ﻣﻨـﺬ اﻟﺼﻐﺮ‪ ،‬ﻛـﻮن اﻤﺪرﺳـﺔ ﻫﻲ‬ ‫اﻷﺳـﺎس ﰲ ﻛﻞ ﺷـﺎرع وﻗﺮﻳـﺔ وﻣﺪﻳﻨـﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ«‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻷﻣـﺮ ﺳـﻌﻮد‪ ،‬ﺧﻼل ﺗﺪﺷـﻴﻨﻪ‬ ‫ﻣﻬﺮﺟﺎن ﻣـﴪح اﻟﻄﻔﻞ اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬وﻳﺴـﺘﻤﺮ ﻤﺪة أﺳﺒﻮع‪ ،‬إن اﻟﻔﻨﺎن‬ ‫ﻻ ﻳﺼﻠـﺢ أن ﻳﺮﺗﺒـﻂ ﺑﻮﻇﻴﻔﺔ‪ ،‬ﺑـﻞ ﻋﻠﻴﻪ أن‬ ‫ﻳﺘﻔـﺮغ ﻟﻔﻨـﻪ ﺳـﻮاء أﻛﺎن ﻣﻤﺜـﻼً أم ﻓﻨﺎﻧـﺎ ً‬ ‫أو ﻣﺨﺮﺟـﺎً‪ ،‬ﻣﻌﺘـﱪا ً أن اﻤﺨـﺮج اﻤﻮﻇﻒ ﰲ‬ ‫اﻟﻮزارة‪ ،‬ﻳﺨﻀـﻊ ﻟﺘﻌﻠﻴﻤﺎت وأﻧﻈﻤﺔ ﺗﺤ ﱡﺪ ﻣﻦ‬ ‫إﺑﺪاﻋﻪ‪.‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺧﻼل ﺟﻮﻟﺔ ﰲ اﻤﻌﺮض اﻤﺼﺎﺣﺐ ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫وﻳﺘﺨﻠـﻞ اﻤﻬﺮﺟـﺎن اﻟـﺬي ُﻛـ ﱢﺮم ﺧﻼل‬ ‫ﺗﺪﺷﻴﻨﻪ ﻛﻞ ﻣﻦ اﻟﻔﻨﺎن اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫اﻟﻌﻘـﻞ‪ ،‬واﻟﻔﻨـﺎن ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺤﺮﺑـﻲ‪ ،‬ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫وﻧـﺪوات ﺗﻨﻌﻘـﺪ ﰲ ﻧـﺎدي اﻟﺮﻳـﺎض اﻷدﺑﻲ‬ ‫وﻣـﴪح اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺘﺪرﻳـﺐ اﻤﻬﻨﻲ‬ ‫واﻟﺘﻘﻨﻲ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬ﺑـﻦ اﻟﻔﻨـﺎن ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫اﻟﻌﻘﻞ‪ ،‬أن اﻟﻄﻔﻞ أﺻﺒﺢ ﻗﺎدرا ً ﻋﲆ اﻟﺘﺨﺎﻃﺐ‬

‫ﻋﱪ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ واﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ ﴐورة‬ ‫أن ﻳﻜﺘﺐ اﻟﻜﺎﺗـﺐ اﻤﴪﺣﻲ ﻣﺆﻟﻔﺎﺗﻪ اﻤﻮﺟﻬﺔ‬ ‫ﻟﻸﻃﻔﺎل ﺑﻌﻘﻠﻴﺔ ﺗﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺔ‪ ،‬ﻛﺎﺷـﻔﺎ ً ﻋﻦ أن‬ ‫ﻣﴪﺣﻴﺘـﻪ اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﻌﺮض ﻣﻊ ﻋﻴـﺪ اﻟﻔﻄﺮ‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ ﺳﺘﻜﻮن ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻨﻤﻂ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻌﻘﻞ‪ :‬إن ﻫﻨـﺎك ﺗﻐﻴﺮات ﻃﺮأت‬ ‫ﻋـﲆ ﻣـﴪح اﻟﻄﻔـﻞ؛ ﺣﻴـﺚ ﻛﺎﻧـﺖ ﺑﺪاﻳﺘﻪ‬ ‫ﺗﺮاﺛﻴـﺔ‪ ،‬ﺛﻢ ﺗﻨﺎوﻟﺖ »اﻟﻜﺎرﻛﱰ« اﻟﺤﻴﻮاﻧﻲ‪ ،‬ﺛﻢ‬

‫»ﺣﺲ ﻣﺮﻫﻒ« ﻓﻲ ﻫﻨﺪام »ﺷﻴﺦ«‬ ‫وﺻﻔﻪ اﻟﺸﺒﻴﻠﻲ ﺑﺄﻧﻪ‬ ‫ٌ‬

‫ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻟﻌﺜﻴﻤﻴﻦ »ﺷﺨﺼﻴﺔ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ« ﻓﻲ ﻣﻨﺘﺪى ﺑﺎﻣﺤﺴﻮن‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺣﺴﻦ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫وﺻـﻒ ﻋﻀـﻮ ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟﺸﻮرى اﻟﺴـﺎﺑﻖ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﺒﻴﲇ‪ ،‬اﻷﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎم ﻟﺠﺎﺋـﺰة اﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻌﺜﻴﻤـﻦ‪ ،‬ﺑﺄﻧـﻪ »ﺣـﺲ ﻣﺮﻫﻒ‬ ‫ﰲ ﻫﻨﺪام ﺷـﻴﺦ«‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا أﻧﻪ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﻫﻴﺒﺘﻪ ﺑـ »اﻤﺸـﻴﺨﻴّﺔ«‪،‬‬ ‫إﻻ أﻧـﻪ »ﻣﺘﻴّـ ٌﻢ ﰲ ﺣـﺐ وﻃﻨـﻪ‬ ‫وﻋﺸـﺮﺗﻪ‪ ،‬وﻣﺴـﻜﻮن ﺑﺄزﻣـﺎت‬ ‫أﻣّ ﺘﻪ‪ ،‬ﺷـﺨﺼﻴّﺔ ﻻ ﺗﻐﺎدره اﻟﻜﻠﻤﺔ‬ ‫اﻤﺮﺣـﺔ وﻻ اﻟﻘﺼﻴـﺪة اﻤﺎزﺣـﺔ‪،‬‬ ‫ﻳﺤﺒﻜﻬـﺎ ﻓﺼﻴﺤـﺔ‪ ،‬وﻳﻨﻈﻤﻬـﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﺗﻔﻌﻴﻠـﺔ‪ ،‬وﻳﻘﻮﻟﻬـﺎ ﻧﺒﻄﻴـﺔ‪ ،‬وإن‬ ‫ﺷـﺎءﻫﺎ ﻓﺘـﺎرة ﻗﻮﻣﻴـﺔ‪ ،‬وأﺧﺮى‬ ‫ً‬ ‫ﺣﻤﻴﻤﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﺟﺪاﻧﻴﺔ‪ ،‬وﺛﺎﻟﺜﺔ‬ ‫واﺧﺘـﺎر ﻣﻨﺘﺪى ﺑﺎﻣﺤﺴـﻮن‬ ‫اﻟﺜﻘـﺎﰲ ﺧﻼل ﺣﻔﻞ ﻧﻈﻢ ﰲ ﻓﻨﺪق‬ ‫اﻤﺎرﻳـﻮت ﰲ اﻟﺮﻳﺎض أﻣﺲ اﻷول‪،‬‬ ‫اﻷﻣﻦ اﻟﻌـﺎم ﻟﺠﺎﺋﺰة اﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﺜﻴﻤﻦ‪،‬‬ ‫ﺷـﺨﺼﻴﺔ اﻟﻌـﺎم ‪- 20012‬‬ ‫‪ ،2013‬وﺟﺮى ﺗﻜﺮﻳﻤﻪ ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺗﺮﻛـﻲ اﻟﻔﻴﺼـﻞ‪ ،‬ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻤﻨﺘﺪى اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﻤﺮ ﺑﺎﻣﺤﺴﻮن‪،‬‬ ‫وﺳـﻂ ﺣﺸـﺪ ﻛﺒﺮ ﻣﻦ اﻤﺜﻘﻔﻦ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ أﺷـﺎد ﺑﺎﻣﺤﺴـﻮن ﺑﻤﺎ ﻗﺪﻣﻪ‬ ‫اﻤﻜ ّﺮم ﻣﻦ ﺧﺪﻣﺎت ﺟﻠﻴﻠﺔ ﻟﻠﻮﻃﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﻌﺘﱪا أﻧﻪ ﻋﺎﻟﻢ ﺟﻠﻴﻞ ﺧﺪم اﻟﺒﻼد‬ ‫ﰲ ﺷـﺘﻰ ﻣﺠﺎﻻت اﻟﻌﻠـﻢ واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫واﻤﻌﺮﻓﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﺪﻛﺘﻮر اﻟﺸـﺒﻴﲇ‬ ‫ﰲ ﻛﻠﻤـﺔ أﻟﻘﺎﻫـﺎ ﺧـﻼل اﻟﺤﻔﻞ‪،‬‬ ‫أن ﺗﺎرﻳﺨﻴـﺔ اﻟﻌﺜﻴﻤـﻦ ﻏﻠﺒـﺖ‬ ‫ﺷـﺎﻋﺮﻳّﺘَﻪ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﺻـﺎر اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﻳﻨﻈﺮ إﻟﻴـﻪ ﻣﺆ ّرﺧﺎً‪ ،‬وﺗﻨﺎﳻ ﻛﻮﻧﻪ‬ ‫أدﻳﺒـﺎ ً وﺷـﺎﻋﺮاً‪ ،‬ﻣـﻊ أن اﻟﺸـﻌﺮ‬ ‫ﻋﻨـﺪه ﻫـﻮ اﻷﺳـﺎس‪ ،‬ﻣﻨـﺬ أن‬

‫اﻟﻌﺜﻴﻤﻦ ﻳﺘﺴﻠﻢ درﻋﺎ ً ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ ﻣﻦ ﺻﺎﺣﺐ اﻤﻨﺘﺪى )اﻟﴩق(‬ ‫ﺗﺮﺟﻢ ﻟﻪ ﺻﺎﺣﺐ ﻛﺘﺎب »ﺷـﻌﺮاء‬ ‫ﻧﺠـﺪ اﻤﻌـﺎﴏون« ﻗﺒﻞ ﺧﻤﺴـﺔٍ‬ ‫وﺧﻤﺴـﻦ ﻋﺎﻣـﺎً‪ ،‬وأﺷـﺎر إﱃ أن‬ ‫اﻟﻌﺜﻴﻤـﻦ اﻟﺘـﺰم ﺑﺘﻮﺿﻴـﺢ ﻣـﺎ‬ ‫ﻧﺴـﺐ ﻟﻠﻮﻫﺎﺑﻴﺔ‪ ،‬وأ ّﻟﻒ وﺗﺮﺟﻢ ﰲ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﺒﻼد اﻟﺴـﻌﻮدﻳّﺔ‪ ،‬واؤﺗﻤﻦ‬ ‫ﻋﲆ ﺗﺪوﻳﻦ ﺳـﺮة اﻤﻠﻚ ّ‬ ‫اﻤﺆﺳﺲ‪،‬‬ ‫وﻋﲆ رﺻﺪ ﻗﺼـﺔ ﺗﻮﺣﻴﺪ اﻟﻜﻴﺎن‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬وﻓﻨّﺪ ﻛﺜﺮا ﻣﻦ ﻣﺰاﻋﻢ‬ ‫اﻟﺮواة واﻤﺆ ّﻟﻔﻦ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬـﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬ﻗـﺎل‬ ‫اﻷﺳـﺘﺎذ ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠﻚ ﺳـﻌﻮد‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻬﻼﺑﻲ‪ ،‬إن‬ ‫اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﻟﻴـﺲ ﺑﺎﺣﺜﺎ‬ ‫ﻓﺤﺴـﺐ‪ ،‬ﺑـﻞ ﺻﺎﺣـﺐ رﺳـﺎﻟﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا أﻧﻪ ﻻ ﻳﻜﺘﺐ أﺑﺤﺎﺛﺎ ﻟﻠﻨﺨﺒﺔ‬ ‫اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ‪ ،‬ﺑـﻞ إن ﻟـﻪ رﺳـﺎﻟﺔ‬ ‫ﻳﺘﻮاﺻـﻞ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻣﻊ ﻃﻼب اﻟﻌﻠﻢ‬ ‫واﻟﻨـﺎس ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﺑﻦ اﻟﻬﻼﺑﻲ أن ﻣﻦ أﺑﺮز ﻣﺆﻟﻔﺎت‬ ‫اﻟﻌﺜﻴﻤﻦ ﻛﺘﺎﺑﺎ ً ﻣـﻦ ﺟﺰأﻳﻦ ﺣﻤﻞ‬ ‫ﻋﻨـﻮان »ﺗﺎرﻳﺦ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ«‪ ،‬ﺧﺼﺺ اﻤﺆﻟﻒ ﻓﻴﻪ‬

‫اﻟﺠـﺰء اﻷول ﻟﺘﺎرﻳـﺦ اﻟﺪوﻟﺘـﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻷوﱃ واﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﺗﻨـﺎول اﻟﻜﺘـﺎب اﻟﺜﺎﻧـﻲ‪ :‬ﺗﺎرﻳـﺦ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺪءا ً‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺄﺳﻴﺴـﻬﺎ وﺣﺘﻰ وﻓـﺎة اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬وﻗـﺎل »ﻻ أدل ﻋـﲆ‬ ‫ﻧﺠﺎﺣﻪ ﰲ رﺳـﺎﻟﺘﻪ ﻣـﻦ أن ﻛﺘﺎﺑﻪ‬ ‫ﻋﻦ ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻃﺒﻊ‬ ‫‪ 16‬ﻃﺒﻌﺔ«‪.‬‬ ‫واﺧﺘﺘـﻢ اﻟﻬﻼﺑـﻲ ﺣﺪﻳﺜـﻪ‬ ‫ﺑﻘﻮﻟـﻪ إن ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻌﺜﻴﻤـﻦ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻜـﻦ ﺑﺎﺣﺜﺎ ﰲ اﻟﺘﺎرﻳﺦ ﻓﺤﺴـﺐ‪،‬‬ ‫ﺑـﻞ ﻛﺎن ﻣﺤﻘﻘﺎ ﻳﻤﺘﻠﻚ ﻛﻞ أدوات‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ‪ ،‬ﻣـﻦ ﺣﻴـﺚ اﻤﻨﻬـﺞ‬ ‫اﻟﻨﻘـﺪي‪ ،‬وﺗﻤﻜﻨـﻪ ﻣـﻦ اﻟﻠﻐـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﺗﻤﻜﻨـﺎ ً ﻳﺘﻔـﻮق ﻓﻴﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﻛﺜـﺮ ﻣﻦ أﺻﺤـﺎب اﻻﺧﺘﺼﺎص‪،‬‬ ‫وﻗﺪرﺗـﻪ ﻋـﲆ ﻗـﺮاءة اﻟﺨﻄـﻮط‬ ‫اﻟﻘﺪﻳﻤـﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أﻧـﻪ ﻳﺠﻤﻊ‬ ‫ﻧﺴـﺦ ﻣﺨﻄـﻮط اﻟﻜﺘـﺎب اﻟـﺬي‬ ‫ﻳﺸـﺘﻐﻞ ﻋـﲆ ﺗﺤﻘﻴﻘـﻪ وﻳﻘـﺮأ‬ ‫ﻧﺼﻮﺻﻪ ﺑﻌﻨﺎﻳﺔ وأﻧﺎة ﺳـﻌﻴﺎ ﻣﻨﻪ‬ ‫ﻟﻴﺨﺮج اﻟﻨﺺ ﻛﻤﺎ ﻛﺘﺒﻪ ﻣﺆﻟﻔﻪ‪.‬‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬رﺷﻴﺪ اﻟﺸﺎرخ(‬

‫أﺻﺒﺢ ﻣﴪﺣـﺎ ً ﻗﺎﺋﻤﺎ ً ﺑﺬاﺗـﻪ ﰲ ﻛﻞ اﻟﻨﻮاﺣﻲ‬ ‫اﻟﻔﻨﻴﺔ واﻟﺘﺄﻟﻴـﻒ‪ ،‬وأرﺟﻊ ﻋﺪم وﺟﻮد ﻣﴪح‬ ‫ﺧﻠﻴﺠﻲ ﻟﻠﻄﻔـﻞ إﱃ ﺗﻔﺎوت اﻫﺘﻤﺎﻣﺎت ﻣﴪح‬ ‫اﻟﻄﻔـﻞ واﻹﻣﻜﺎﻧﺎت اﻤﺘﺎﺣـﺔ ﻟﺬﻟﻚ ﻣﻦ ﺑﻠﺪ إﱃ‬ ‫آﺧﺮ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن اﻤﻬﺮﺟـﺎن ﻗـﺪ ﺳـﺠﻞ ﻏﻴﺎﺑﺎ ً‬ ‫ﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨﻮن‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺷﻬﺪ ﺿﻌﻔﺎ ً ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻀﻮر ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ اﻷﴎ واﻷﻃﻔﺎل‪.‬‬

‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻬﺎ اﻷﺧﺮة ﻋﲆ ﺟﻤﻊ ﻋﺸـﺎق اﻷدب‬ ‫واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﺑﻌﺪد ﻣﻦ اﻷدﺑﺎء واﻤﺜﻘﻔﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﺗﻢ اﺳﺘﻘﻄﺎﺑﻬﻢ ﻣﻦ ﺷﺘﻰ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺸـﺎر إﱃ أن ﻣﻦ أﺑﺮز اﻷﺳـﻤﺎء اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺷـﺎرﻛﺖ ﰲ أﻧﺸـﻄﺔ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻨﻔـﺬة ﻟﻠﻌـﺎم اﻟﺠـﺎري‪ ،‬اﻤﺆرخ ﺣﺴـﻦ‬ ‫اﻟﻔﻘﻴـﻪ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺳـﻌﻴﺪ اﻟﴪﻳﺤـﻲ‪،‬‬ ‫واﻟﺪﻛﺘﻮر ﻓﻬﺪ اﻟﺴﻨﻴﺪي‪.‬‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪25‬‬

‫أﻧﺎﺑﻴﻼ ﻫﻼل‪ :‬ﻧﺠﻢ »ﻋﺮب آﻳﺪول«‬ ‫ﺳﺎﻃﻊ‪ ..‬وﻻ ﻣﺠﺎل ﻟﻠﻤﻘﺎرﻧﺔ‬ ‫ﺑﺮوت ‪ -‬ﻣﻴﺸﻠﻦ ﻣﺨﻠﻮف‬ ‫أﻋﺮﺑـﺖ ﻣﻘﺪﻣـﺔ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ‬ ‫»ﻋـﺮب آﻳـﺪول« أﻧﺎﺑﻴﻼ ﻫﻼل‬ ‫ﻋـﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻬﺎ ﺑﺎﻟﺘﻄـﻮر‬ ‫اﻟـﺬي ﺷـﻬﺪه اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﺗﺤﻘﻖ ﻋﲆ اﻟﺼﻌﻴﺪﻳﻦ اﻤﻬﻨﻲ‬ ‫واﻟﺸﺨﴢ ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎﻟﺴﻨﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮة إﱃ أن وﺟﻮد اﻟﻔﻨﺎﻧﺔ ﻧﺎﻧﴘ‬ ‫ﻋﺠﺮم أﺿﻔﻰ ﺑﺮﻳﻘﺎ ً وﺗﻄﻮرا ً ﺟﺬرﻳﺎ ً‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ اﻋﺘـﱪت أن‬ ‫اﻟﺘﻄﻮر ﻛﺎن ﺣﻠﻴﻔﺎ ً ﻟﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﺼﻌﻴﺪ‬ ‫اﻟﺸـﺨﴢ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ أن ﺣﺎوﻟﺖ اﻟﺘﻐﻠﺐ‬ ‫ﻋـﲆ ﻛﻞ اﻟﻬﻔﻮات اﻟﺘـﻲ وﻗﻌﺖ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻤﻮﺳـﻢ اﻤـﺎﴈ‪ ،‬وأﺿﺎﻓـﺖ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﺤﺎول اﻟﻮﻗﻮف أﻣـﺎم اﻟﻜﺎﻣﺮ دون‬ ‫أﺧﻄﺎء ﻟﺘﻘﻨﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻤﺎ ﺗﻘﺪﻣﻪ‪.‬‬ ‫وردا ً ﻋـﲆ ﺳـﺆال ﻋـﻦ رؤﻳﺘﻬﺎ‬ ‫ﻟﺘﻐـﺮ اﻤﻘـﺪم اﻟﺸـﺎب إﱃ ﺟﺎﻧﺒﻬـﺎ‬ ‫ﰲ اﻤﻮﺳـﻤﻦ‪ ،‬وﺛﺒـﺎت ‪ mbc‬ﻋـﲆ‬ ‫اﺧﺘﻴﺎرﻫﺎ‪ ،‬ﻗﺎﻟﺖ »ﻣﻨﺬ اﻟﻠﺤﻈﺔ اﻷوﱃ‬ ‫اﻟﺘـﻲ أﻗﺪﻣﺖ ﻓﻴﻬﺎ ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﺨﻄﻮة‬ ‫ﻛﻨـﺖ ﻣﺪرﻛـﺔ ﺑﺄﻧﻨـﻲ ﺳـﺄﻗﺪم ﻛﻞ‬ ‫اﻤﻮاﺳﻢ ﺑﺎﻻﺗﻔﺎق ﻣﻊ ‪ ،mbc‬ﻟﻜﻦ ﻫﺬا‬ ‫ﻻ ﻳﻌﻨـﻲ أﺑﺪا ً أن اﻷﻣﺮ ﻣﻀﻤﻮن‪ .‬ﻓﻠﻮ‬

‫أﻧﺎﺑﻴﻼ ﻫﻼل‬ ‫ﻟﻢ أﻛﻦ ﻋﲆ ﻗﺪر اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻮ ﻟﻢ‬ ‫أﻗﺪم ﻋﻤـﲇ ﺟﻴﺪاً؛ ﻤﺎ ﻛﺎﻧـﻮا ﺗﺮددوا‬ ‫ﰲ اﻻﺳـﺘﻐﻨﺎء ﻋﻨـﻲ‪ .‬ﻓﺎﻟﺠﻤﻬﻮر ﻫﻮ‬ ‫اﻟﺤﻜـﻢ اﻟـﺬي ﻳﺤـﺪد اﺳـﺘﻤﺮارﻳﺔ‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن ﻟﻴـﺲ اﻟﻌﻘـﺪ اﻤﻮﻗـﻊ ﻋﲆ‬ ‫ورﻗﺔ«‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺘﺠﺮﺑﺘﻬـﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﻣـﻊ زﻣﻴﻠﻬﺎ أﺣﻤـﺪ ﻓﻬﻤﻲ‪،‬‬ ‫ﻟﻔﺘـﺖ إﱃ أن اﻟﺮاﺣـﺔ واﻻﻧﺴـﺠﺎم‬ ‫ﻳﺠﻤﻌﻬﻤﺎ‪ ،‬وﺑﺄن اﻷﻣﻮر ﺗﺴﺮ ﻋﲆ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺮام ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ‪.‬‬ ‫وﻧﻔﺖ أﻧﺎﺑﻴﻠﻼ ﺻﺤﺔ اﻟﺸـﺎﺋﻌﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ أﺷـﺎرت إﱃ ﻣﺸـﻜﻠﺔ وﻗﻌـﺖ‬

‫ﺑﻴﻨﻬـﺎ وﺑـﻦ اﻟﻔﻨﺎﻧﺔ أﺣـﻼم‪ ،‬وأﻧﻬﺎ‬ ‫وﺻﻔﺘﻬﺎ ﺑﻘﻠﺔ اﻷدب ﻷﻧﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﺴﻤﺢ‬ ‫ﻟﻬـﺎ ﺑﺎﻟـﻜﻼم واﻟﱰﺣﻴـﺐ ﺑﺰﻣﻴﻠﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﻔﻨﺎﻧﺔ ﻧـﻮال اﻟﻜﻮﻳﺘﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪة أن‬ ‫ﻋﺎر ﻋﻦ اﻟﺼﺤﺔ‪ ،‬وأﻧﻬﺎ ﺻﺪﻣﺖ‬ ‫ذﻟﻚ ٍ‬ ‫ﺑﺴﻤﺎﻋﻪ‪ ،‬ﻣﺸﺮة ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴﻪ إﱃ‬ ‫أن ﻋﻼﻗﺘﻬﻤﺎ ﺟﻴﺪة‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﻋﻦ دﻓﺎﻋﻬﺎ اﻟﻈﺎﻫﺮ ﻟﻠﻌﻴﺎن‬ ‫ﻋﻦ أﺣﻼم ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺸـﺘﺪ اﻟﺤﺰازﻳﺎت‬ ‫ﺑﻴﻨﻬـﺎ وﺑـﻦ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻔﻨﺎن‬ ‫راﻏـﺐ ﻋﻼﻣﺔ‪ ،‬ﻗﺎﻟﺖ »أﺣﻼم ﻟﻴﺴـﺖ‬ ‫ﺑﺤﺎﺟـﺔ ﱄ ﻛﻲ أداﻓـﻊ ﻋﻨﻬﺎ‪ .‬ﻟﻜﻨﻨﻲ‬ ‫أﺗﺪﺧﻞ ﻣﺤﺎوﻟـﺔ ﻣﻨﻲ ﻹﻧﻘﺎذ اﻤﻮﻗﻒ‬ ‫إذ ﻧﻜﻮن ﻗﺪ ﺗﺨﻄﻴﻨﺎ اﻟﻮﻗﺖ اﻤﺤﺪد«‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ ﻫﻼل إن ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﻋﺮب‬ ‫آﻳـﺪول« ﻻ ﻳُﻘـﺎرن ﺑﻐـﺮه‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪة‬ ‫أﻧﻪ ﺣﻘﻖ ﻧﺠﺎﺣـﺎ ً ﻣﺪوﻳﺎً‪ ،‬وأن ﻧﺠﻤﻪ‬ ‫ﺳـﺎﻃﻊ ﺑﻘﻮة ﻋـﲆ ﺻﻌﻴـﺪ اﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫اﻟﻔﻨﻴـﺔ‪ ،‬وأﺿﺎﻓـﺖ أن اﻷﺻـﻮات‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺼـﺐ ﻟﺼﺎﻟﺢ اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻗﻮﻳـﺔ ﺟﺪاً‪ ،‬وأن ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﻢ‬ ‫ﻛﺜﺮ ﻳﺴـﺘﺤﻘﻮن اﻟﻔﻮز‪ ،‬ﻣـﻦ ﺑﻴﻨﻬﻢ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﻓﺎرس اﻤﺪﻧﻲ‪ ،‬واﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ‬ ‫زﻳـﺎد ﺧـﻮري‪ ،‬واﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ ﺑﺮواس‪،‬‬ ‫وﻏﺮﻫﻢ‪.‬‬

‫اﻟﻔﻮﺗﻮﺟﺮاﻓﻲ اﻟﺴﺒﻴﺤﻲ ﻳﺤﻞ »ﺧﺎﻣﺴ ًﺎ« ﻓﻲ ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫ﺣﻘـﻖ اﻤﺼﻮر اﻟﻔﻮﺗﻮﺟـﺮاﰲ أﻧﺲ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺴـﺒﻴﺤﻲ‬ ‫اﻤﺮﻛـﺰ اﻟﺨﺎﻣﺲ ﰲ ﻣﻬﺮﺟـﺎن اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ »ﻗﻤـﺮة ‪«2013‬‬ ‫اﻤﻨﻌﻘـﺪ ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻟﺴـﻠﻄﺎن ﻗﺎﺑـﻮس ﰲ ﻣﺴـﻘﻂ‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى دول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌـﺎون ﻟﺪول اﻟﺨﻠﻴـﺞ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺷـﺎرك ﰲ ﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ اﻟﺘﺼﻮﻳـﺮ ﺧـﻼل اﻤﻬﺮﺟـﺎن ‪218‬‬ ‫ﻣﺼﻮرا ً ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ أﻧﺤﺎء اﻟﻮﻃﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻠﻎ ﻋﺪد اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﺔ ‪ 847‬ﺻﻮرة‪ ،‬اﺧﺘﺎر أﻋﻀﺎء ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ ﻣﻦ ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﺼﻮﻳـﺮ اﻟﻌﻤﺎﻧﻴـﺔ ‪ 20‬ﺻـﻮرة ﻣﻨﻬـﺎ ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗـﻢ ﺗﺤﺪﻳﺪ‬ ‫اﻤﺮاﻛـﺰ اﻟﻌـﴩة اﻷوﱃ ﻣﻦ ﺑﻦ ﻫـﺬه اﻟﺼﻮر‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻗﺒﻮل‬ ‫أرﺑﻌﺔ أﻋﻤﺎل ﺗﺼﻮﻳﺮﻳﺔ ﻟﻠﻤﺼﻮر اﻟﺴﺒﻴﺤﻲ ﻟﻌﺮﺿﻬﺎ ﰲ اﻤﻌﺮض‬ ‫اﻤﺼﺎﺣﺐ ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن‪.‬‬ ‫ﻳﺸـﺎر إﱃ أن اﻟﺴﺒﻴﺤﻲ أﺣﺪ ﻃﻼب ﺛﺎﻧﻮﻳﺔ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ ﰲ ﺑﻨﻰ‬ ‫ﺳـﺎر‪ ،‬وﻋﻀـﻮ ﰲ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺘﺼﻮﻳـﺮ اﻟﻀﻮﺋﻲ ﰲ ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫واﻟﻔﻨـﻮن ﺑﺎﻟﺒﺎﺣﺔ‪ ،‬وﻳﻌﺪ اﻤﺼﻮر اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺤﺼﺪ ﺟﺎﺋﺰة ﰲ اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ اﻟﻀﻮﺋﻲ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺨﻠﻴﺞ ﺧﻼل‬ ‫ﺳـﺘﺔ أﺷﻬﺮ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﻓﻮز اﻤﺼﻮر أﺣﻤﺪ ﺳـﻠﻴﻤﺎن ﺑﺎﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﰲ‬ ‫ﺟﺎﺋﺰة أﺑﻮ ﻇﺒﻲ‪.‬‬

‫إﺣﺪى ﺻﻮر اﻟﻔﻮﺗﻮﺟﺮاﰲ أﻧﺲ اﻟﺴﺒﻴﺤﻲ اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﻤﻬﺮﺟﺎن‪ ..‬وﰲ اﻹﻃﺎر أﻧﺲ اﻟﺴﺒﻴﺤﻲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻳﺒﺪأ ﺟﻠﺴﺎﺗﻪ اﻟﺤﻮارﻳﺔ ﻏﺪﴽ ﻓﻲ دﺑﻲ‬

‫اﻟﻐﺎﻣﺪي ﻳﺘﺤﺪث ﻓﻲ ورﺷﺔ‬ ‫»اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ«‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺤﻤﺮي‬ ‫ﻳﺤﻞ ﻣﺴـﺎﻋﺪ رﺋﻴﺲ ﺗﺤﺮﻳﺮ‬ ‫ﺻﺤﻴﻔـﺔ »اﻟـﴩق« ﻣﺪﻳـﺮ‬ ‫ﻣﻜﺘـﺐ اﻟﺮﻳـﺎض ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫اﻟﻐﺎﻣـﺪي‪ ،‬اﻟﻴـﻮم‪ ،‬ﺿﻴﻔـﺎ ً‬ ‫ﻣﺸﺎرﻛﺎ ً ﰲ ورﺷﺔ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻀﻴﻔﻬﺎ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻹﻣـﺎم ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫ﻟﻠﺤﺪﻳـﺚ ﻋـﻦ »اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫ووﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم«‪.‬‬ ‫وﻳﺄﺗﻲ اﺧﺘﻴﺎر اﻟﻐﺎﻣﺪي ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﻨﻈﻤﺔ ﻟﻌﺮض ﺗﺠﺮﺑﺘﻪ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﻤﻤﺘـﺪة ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 18‬ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬ﻳﺴـﺘﻌﺮض ﺧﻼﻟﻬﺎ اﻷﺳـﺎﻟﻴﺐ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﻟﻠﺘﺤﺮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺼﺤﻔـﻲ‪ ،‬واﻟﺮاﺑﻂ ﺑﻴﻨﻬﺎ وﺑﻦ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬وإﻧﺘﺎج ﻣﻄﺒﻮﻋﺎت اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬وﺗﺴـﻠﻴﻂ اﻟﻀﻮء ﻋﲆ ﻗﻨﻮات اﻹﻋﻼم اﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﺔ ﰲ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‪،‬‬ ‫وآﻟﻴﺔ ﺗﻄﻮﻳﺮ ذﻟﻚ ﰲ ﻇﻞ اﻟﺘﻐﻴﺮات اﻟﻜﺒﺮة اﻟﺘﻲ ﻳﺸﻬﺪﻫﺎ ﺣﻘﻞ اﻻﺗﺼﺎﻻت‪.‬‬

‫‪ ٣٠٠‬ﻣﺘﺨﺼﺺ ﻳﺸﺎرﻛﻮن‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻨﺘﺪى ا¯ﻋﻼم اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫دﺑﻲ ‪ -‬ﻋﺒﺮ اﻟﺼﻐﺮ‬ ‫ﻳﺸـﺎرك اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻧﺒﻴﻞ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻛﻤﺘﺤﺪث رﺋﻴﺲ ﺿﻤﻦ‬ ‫ﺟﻠﺴﺔ ﺣﻮارﻳﺔ ﰲ اﻟﺪورة اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻋﴩة ﻤﻨﺘﺪى‬ ‫اﻹﻋـﻼم اﻟﻌﺮﺑـﻲ اﻟـﺬي ﻳﻨﻌﻘﺪ ﻏـﺪا ً ﰲ ﻓﻨﺪق‬ ‫ﺟﺮاﻧﺪ ﺣﻴﺎة دﺑﻲ‪ ،‬ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﺣﺎﻛﻢ دﺑﻲ اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ راﺷﺪ آل ﻣﻜﺘﻮم‪ ،‬وﻳﺴﺘﻤﺮ ﻟﻴﻮﻣﻦ‪.‬‬ ‫وﻣﻦ اﻤﻘﺮر أن ﺗﻠﻘﻲ اﻟﺠﻠﺴﺔ اﻟﺤﻮارﻳﺔ اﻟﻀﻮء‬ ‫ﻋﲆ واﻗـﻊ وﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ اﻤﺤﻴﻂ اﻟﻌﺮﺑـﻲ ﰲ ﺿﻮء ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻌﱰﻳﻪ ﻣﻦ ﺗﻄﻮرات ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ واﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻣﺘﻼﺣﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺪﻳﺮ اﻟﺤـﻮار اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ زﻳﻨﺔ ﻳﺎزﺟﻲ‪ ،‬وﻳﻨﺘﻈﺮ‬ ‫أن ﻳﺸـﺎرك ﰲ اﻤﻨﺘﺪى ﻧﺤـﻮ ‪ 3000‬ﻣﺘﺨﺼﺺ ﻣﻦ‬ ‫ﻛﺒـﺎر اﻹﻋﻼﻣﻴـﻦ ورواد اﻤﻬﻨﺔ وﺧﱪاﺋﻬـﺎ واﻟﻜﺘّﺎب‬ ‫واﻤﻔ ّﻜﺮﻳﻦ‪ ،‬واﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﻦ‪ ،‬واﻟﺪارﺳـﻦ ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫أﻧﺤﺎء اﻟﻮﻃﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ واﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬

‫وﻛﺎن ﻛ ٌﻞ ﻣـﻦ »ﻧﺎدي دﺑـﻲ ﻟﻠﺼﺤﺎﻓﺔ« وﻗﻨﺎة‬ ‫»ﺳـﻜﺎي ﻧﻴﻮز ﻋﺮﺑﻴّﺔ« ﻗﺪ ﻛﺸـﻔﺘﺎ ﻋﻦ ﺗﻌﺎوﻧﻬﻤﺎ ﰲ‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺟﻠﺴـﺔ ﺣﻮارﻳﺔ‪ ،‬ﺳـﻴﺪور اﻟﻨﻘـﺎش ﺧﻼﻟﻬﺎ‬ ‫ﺣـﻮل ﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ اﻤﺸـﻬﺪ اﻟﺴـﻮري ﺗﺤـﺖ ﻋﻨﻮان‬ ‫»ﺳـﻮرﻳﺎ‪ ..‬ﻋـﴩ ﺳـﻨﻮات ﻣـﻦ اﻵن«‪ ،‬وﺳـﺘﺤﺎول‬ ‫اﻟﺠﻠﺴﺔ اﻟﻮﺻﻮل إﱃ ﺗﺼﻮر ﻣﻨﻄﻘﻲ ﺣﻮل ﻣﺎ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫أن ﺗﺆول إﻟﻴﻪ اﻷوﺿﺎع ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ ﺧﻼل اﻟﺴـﻨﻮات‬ ‫اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬ﰲ ﻇﻞ اﻟﺘﻄـﻮرات اﻟﺮاﻫﻨﺔ ﻫﻨﺎك‪ ،‬وﻳﺘﺤﺪث‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﴩق ﻟﻠﺪراﺳﺎت اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺳـﻤﺮ اﻟﺘﻘﻲ‪ ،‬وأﺳﺘﺎذ اﻹﻋﻼم اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻹﻣـﺎم ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﻔـﺮم‪ ،‬وﻧﻘﻴـﺐ اﻟﺼﺤﺎﻓﻴـﻦ اﻤﴫﻳـﻦ اﻹﻋﻼﻣﻲ‬ ‫ﺿﻴـﺎء رﺷـﻮان‪ ،‬وﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟـﻮزراء‬ ‫اﻷردﻧﻲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ أﻳﻤـﻦ اﻟﺼﻔﺪي‪ ،‬وﻳﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﰲ ﻗﻨﺎة ﺳﻜﺎي ﻧﻴﻮز ﻋﺮﺑﻴّﺔ ﻣﻬﻨﺪ‬ ‫اﻟﺨﻄﻴﺐ‪.‬‬


‫«رفرفة‬ ‫أمل»‪ ..‬نجاح‬ ‫سينمائي‬ ‫جديد خارج‬ ‫أسوار الوطن!‬

‫الدمام ‪ -‬عاء برنجي‬ ‫سجل الفيلم السعودي «رفرفة أمل» للمخرج‬ ‫طال عايل‪ ،‬نجاحا جديدا يضاف إى قائمة اأعمال‬ ‫السينمائية السعودية التي توجت ي عدد من‬ ‫امهرجانات وامحافل العربية والعامية‪ ،‬بعد أن حاز‬ ‫جائزة امهرجان السينمائي الثاني لدول مجلس‬ ‫التعاون الخليجية‪ ،‬الذي اختتم أعماله عى مرح متحف‬ ‫الكويت الوطني أمس اأول‪.‬‬ ‫وكان الفيلم‪ ،‬الذي حصد جائزة أفضل فيلم وثائقي‬

‫قصر‪ ،‬وأنتجته ركة «ثري تو أكشن»‪ ،‬أحد أربعة‬ ‫أفام سعودية أخرى شاركت ي امهرجان الذي استمر‬ ‫من الخامس وحتى ‪ 11‬من شهر مايو الجاري‪ ،‬هي فيلم‬ ‫«لقطة ريعة ل الرحالة» للمخرج طارق الدخيل الله‪ ،‬فيلم‬ ‫«نكرة» للمخرج عبدالرحمن عايل‪ ،‬وفيلم «مشوار» للمخرج‬ ‫عبدالعزيز الشاحي‪ ،‬إضافة إى فيلم «رفرفة أمل»‪ .‬وتناول‬ ‫الفيلم الفائز بجائزة امهرجان قصة درامية واقعية لطفلة‬ ‫اسمها «ياسمن»‪ ،‬تعاني من داء التوحّ د‪ ،‬حاول امخرج‬ ‫خاله استعراض دور والديها ي تعليمها النطق والكام‪،‬‬ ‫باعتباره أنموذجا ً يزرع اأمل لدى العائات التي لديها‬

‫أطفال توحديون‪ .‬وأوضح طال عايل لل»الرق» أن قصة‬ ‫ياسمن لم تكن «معاناة» بقدر ما كانت «بصيص أمل» أراد‬ ‫تقديمه‪ ،‬مبينا ً أنه حاول خال مشاهد الفيلم أن يبتعد عن‬ ‫تجسيد امعاناة باعتبارها شكاً «تقليديا» ي الطرح‪ ،‬وقال‬ ‫«إن النجاح الذي حققه الفيلم هو نجاح تستحقه البطلة‬ ‫ياسمن وعائلتها»‪ .‬وانتقد امخرج عايل غياب دور امؤسسات‬ ‫ي امملكة عن دعم اأعمال اإبداعية والفنية للشباب‪ ،‬ا سيما‬ ‫ي مجال السينما‪ ،‬مبينا ً أنه خال مراحل صناعته للفيلم‬ ‫حاول البحث عن مؤسسة تدعم مروعه‪ ،‬إا أنه لم يجد‬ ‫التفاعل امأمول‪ ،‬حتى من امؤسسات والجمعيات امتخصصة‬

‫‪26‬‬

‫سينما‬

‫ي التوحّ د‪ ،‬ليلجأ أخرا ً ي إنتاج عمله إى الجهود الذاتية‪.‬‬ ‫وأعرب عايل عن أمله ي أن تلقى اأعمال السينمائية‬ ‫السعودية دعما ً يليق بالنجاحات امتتالية التي تحققها ي‬ ‫مختلف امهرجانات العربية والعامية‪ ،‬موجها ً رسالته إى‬ ‫وزارة اإعام والجمعيات وامؤسسات الثقافية ي امملكة‪،‬‬ ‫بقوله إن الفيلم السعودي اآن يجوب العالم‪ ،‬ويحقق‬ ‫النجاحات تلو النجاحات‪ ،‬معترا ً أنه من امجحف أا يراه‬ ‫امجتمع الذي تحكي تلك اأعمال قصصه وهمومه‪ ،‬وأضاف‬ ‫«أمل كل مخرج سعودي أن يرى أعماله تدعم وتعرض داخل‬ ‫وطنه»‪.‬‬

‫امخرج طال عايل‬

‫اإثنين ‪ 3‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 13‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )526‬السنة الثانية‬

‫كواليس‬

‫أفام سعودية نعم‪ ..‬سينما سعودية ليس بعد!‬ ‫خزعبات‬ ‫فنية‬

‫أحمد اما*‬

‫فؤاد المالكي‬ ‫«خطبني ورفضته»‪« ،‬شيك مليوني»‪« ،‬طيارة»‪..‬‬‫ا غرابة هذه «خزعبات فنية» يختلقها بعض فناني‬ ‫الجيل الحاي‪ ،‬بحثا ً عن اأضواء واختصارا ً للطريق إى‬ ‫الشهرة‪ ،‬وا أعلم هل يدركون أن الجمهور أصبح عى‬ ‫قدر كبر من الوعي ولن يصدق ما يقال‪ ،‬بل وسيسخر‬ ‫من هذه الترفات‪ ،‬وربما بذلك يفقد الفنان محبيه‪،‬‬ ‫ا بأس أن يوجد الفنان ي الصحافة واإعام ولكن؛‬ ‫بفنه وأعماله‪ ،‬وإب��رازا ً إنجازاته‪ ،‬ليزيد بذلك من‬ ‫جماهريته ومحبة الناس له وتعريفا ً من خالها بمن‬ ‫يكون‪.‬‬ ‫ يقال اأزمنة تتغر ولكن؛ الصحيح أن الزمن‬‫«نفس ّ‬ ‫الشهر‪ْ ،‬‬ ‫كما هو‪ ،‬يقول الشاعر‪ْ :‬‬ ‫نفس السنة‪،‬‬ ‫نفس الفصول اأربعة»‪ ،‬إذن اأشخاص ُهم امتغرون‪،‬‬ ‫ففي سابق الوقت لم يكن هنالك «خزعبات فنية»‬ ‫كالتي نسمعها ونراها اآن‪ ،‬بل كان الفنان وا يزال‬ ‫الفنان «الحقيقي» متمسكا ً بقاعدة أن الفن ا تخلقه‬ ‫توجد خطوطا ً‬ ‫الخزعبات‪ ،‬بل إنه شخصية مُبتكرة‬ ‫ِ‬ ‫مميزة لنفسها تقدمها للمتلقي‪ ،‬وتؤمن بالجاذبية‬ ‫الطبيعية ا امختلقة‪.‬‬ ‫ ا تهتم وتحرق نفسك إيصال شخصيتك إى‬‫الناس‪ ،‬بل اجعل فنك سابقا ً اسمك‪ ،‬ابتكر‪ ،‬اجتهد‪،‬‬ ‫تميّز‪ ،‬فا أجمل من وصول فنك قبل اسمك أنه‬ ‫سيقدمك للجميع وستحتل مكانة مرموقة وتصبح‬ ‫ك�«الشمعة»‪ ،‬أما إذا قدمت ااسم عى الفن سيأتي‬ ‫يوما ً تحرق ولن تيء‪ ،‬الفن بما تبتكر ليس‬ ‫بخزعبات مُختلقة‪.‬‬ ‫‪fouad@alsharq.net.sa‬‬

‫تصوير الجزء السابع من‬ ‫«حرب النجوم» في إنجلترا‬

‫ملصق فيلم حرب النجوم‬

‫(الرق)‬

‫لوس إنجليس ‪ -‬رويرز‬ ‫قالت ركة لوكاس فيلم لإنتاج السينمائي ي وولت‬ ‫ديزني يوم أمس اأول إن تصوير الجزء السابع من‬ ‫سلسلة أفام «حرب النجوم» سيتم ي إنجلرا ليعيد هذا‬ ‫الفيلم إى أصوله الريطانية‪.‬‬ ‫وقالت كاثلن كنيدي رئيسة لوكاس فيلم ي بيان‬ ‫«خصصنا وقتا ً واهتماما ً جادين للقيام بزيارة من جديد أصل‬ ‫(حرب النجوم) لعملنا للفيلم الجديد‪ ،‬وأشعر بسعادة غامرة‬ ‫للعودة لريطانيا لإنتاج وااستفادة من امواهب الرائعة هناك‬ ‫التي يمكن أن تكون جزءا من ذلك‪».‬‬ ‫وصورت اأجزاء الستة السابقة للفيلم جزئيا ي بريطانيا‬ ‫ي استديوهات مشهورة مثل باينوود وايلسري وشيبرون ‪.‬‬ ‫واعلنت ديزني عن ثاثة أجزاء جديدة من (حرب النجوم)‬ ‫ي أكتوبر ترين اأول ‪ 2012‬عندما اشرت ركة لوكاس‬ ‫الفيلم بمبلغ ‪ 4.05‬مليار دوار‪.‬‬ ‫وحقق (حرب النجوم) إيرادات تجاوزت ‪ 4.4‬مليار دوار‬ ‫ي دور السينما ي شتى أنحاء العالم منذ عرض أول جزء من‬ ‫سلسلة هذا الفيلم ي عام ‪.1977‬‬ ‫ومن امقرر عرض الجزء السابع ي عام ‪. 2015‬‬

‫اأفللام السعودية تحصد‬ ‫خمس جوائز ي مهرجان‬ ‫الخليج السينمائي الذي‬ ‫اختتمت دورته السادسة‪،‬‬ ‫منذ أيام‪..‬‬ ‫هكذا أحب أن أستل التفاؤل من‬ ‫مشهد يوحي بنقيضه‪ ،‬أو كما‬ ‫وصف محب عظيم بقوله‪ :‬ا ضوء‬ ‫ي آخر النفق لكنني أراه!‬ ‫ي البدء لست معنيا ً بالجدل‬ ‫ي مروعية السينما من عدمها‪،‬‬ ‫ولست ي وارد النيل من أحد‬ ‫أطراف اللعبة والذود عن طرف‬ ‫آخر‪ ،‬كل ما تعنيه ي ورقتي هذه‬ ‫هي امحاولة ي تأمل امشهد‪ ،‬ولو‬ ‫استطعت الوقوف عى مشارف‬ ‫جماليات اللغة السينمائية‪،‬‬ ‫سأكون محظوظا‪ ،‬لكنني سأعرج‬ ‫عى توصيفات يراد تسويقها ي‬ ‫مشهدنا الثقاي‪ ،‬وسأحاول تناولها‬ ‫بتأن وانتباه‪.‬‬ ‫أعللرف مسبقا بصعوبة‬ ‫التحقق من رصد اإنتاج ي هذا‬ ‫الحقل الفني‪ ،‬فليس ثمة إحصاءات‬ ‫سنوية تصدر من جهة يشار إليها‬ ‫بأنها راعية لهذا الفن‪ ،‬بما ي ذلك‬ ‫وزارة الثقافة واإعام‪ ،‬فكل ما‬ ‫يقدم هو نتاج اجتهادات فردية‬ ‫بحتة‪ ،‬إن نجت وحققت نجاحا‪،‬‬ ‫تلقفت الوزارة بريقها‪ ،‬وإن تعثر‬ ‫طريقها فليس لها أحد‪ ..‬سأحاول‬ ‫اإشارة وإثارة بعض من اأسئلة‪،‬‬ ‫وتلمس ما يشر إليه الوضع الحاي‬ ‫عر معطياته الثقافية والفنية‪ ،‬واى‬ ‫أين يأخذنا هذا النفق‪.‬‬ ‫كنا نقول إن داخل كل إنسان‬ ‫يوجد الشاعر‪ ،‬ولكني أزعم أن‬ ‫اإنسان منذ وادته وحتى يسقط‬ ‫مركبه ي الظام وتقفز روحه‬ ‫عالياً‪ ،‬وهو ي فيلم سينمائي طويل‬ ‫متسلسل‪ ،‬هو امشاهد ي الصالة‬ ‫امظلمة وهو الفيلم نفسه‪ ،‬هو‬ ‫السيناريست الذي ينتقي ما يريد‬ ‫من رسم امشاهد وانتقاء الحوارات‪،‬‬ ‫هو مؤلف اموسيقى وصاحب‬ ‫اختيار امؤثرات‪ ،‬ومهندس امواقع‬ ‫عر تسليط اإضاءة عى ما يرغب‪،‬‬ ‫هو امونتر؛ يقطع ويصل ويركب‬ ‫ويقدم ويؤخر حسب مشيئته‬ ‫ي مشاهدة الفيلم‪ ،‬هو كل ذلك‪،‬‬ ‫والبطل أيضا‪ ..‬بل هو الذي يرى‬ ‫ما يريد ويمكنه اإغماض وتشغيل‬ ‫شاشته الداخلية والتاعب بالنص‬ ‫والصورة وإعادة صياغة الحياة ي‬ ‫استعادة لقطات مفركة من واقع‬ ‫يتحول إى مجاز يمكن أن يتشكل‬ ‫بنسخ مختلفة متى شاء (مثل‬ ‫البي باك)‪ ،‬امخيلة ضوء يتحرك ي‬ ‫مخزن مظلم متحف الحياة‪.‬‬ ‫أمهد بهذه ااستعارة‪ ،‬عتبة‬ ‫مجازية لعالم يختلط فيه الوهم‬ ‫بالواقع‪ ،‬يتكرر عى األسنة تحت‬ ‫مسمى «السينما السعودية»‪،‬‬ ‫لهذا فإن التمهيد السابق هو‬ ‫جزء ا يتجزء من فهمي امحدود‬ ‫للسينما‪ ،‬أما التسمية الدارجة ي‬ ‫أسواق الثقافة حاليا ً وهي السينما‬ ‫السعودية‪ ،‬في عليها تحفظات‬ ‫سأذكر منها ي عجالة‪ ،‬لسببن‪:‬‬ ‫اأول‪ :‬ا وجود ما يسمى سينما‬ ‫سعودية‪ ،‬ثانيا‪ :‬ليس هناك إنتاج‬ ‫سينمائي‪ .‬فاأول مصطلح يدل‬ ‫عى وجود حراك فني تغذيه قنوات‬ ‫معرفية واقتصادية واجتماعية‬ ‫ا تتوقف عن الجريان‪ ،‬لها‬ ‫مؤسساتها اأكاديمية والثقافية‬ ‫ومناخها التنافي عر صاات‬ ‫العرض (وأظن كل مفردة ذكرتها‬ ‫ا وجود لها ي بادنا)‪ ،‬أما الثاني‬ ‫(أي اإنتاج السينمائي) فليس‬ ‫من صناعة متواترة يعتاش منها‬ ‫حرفيون يعولون عى شغلهم‪،‬‬ ‫وا سوق وا اقتصاد للسينما‪،‬‬ ‫هكذا أحاول توضيح رؤيتي بأن‬ ‫ما يحدث اآن وهنا ما هو إا‬ ‫إنتاج أفام فردية‪ ،‬أي أقل حتى‬

‫كل ما يقدم اجتهادات فردية‪ ..‬إن نجحت تلقفت‬ ‫الوزارة بريقها‪ ..‬وإن تعثرت فليس لها أحد‬

‫امخرجة هيفاء امنصور بجانب بطلة فيلم «وجدة»‬

‫(أ ‪ .‬ف ‪ .‬ب)‬

‫فيلم هيفاء المنصور «من؟» أشبه ما يكون بحجر‬ ‫حرك راكد ًا ولم يهدأ بعدها‬ ‫َ‬ ‫مصطلح «السينما السعودية» له داات ا‬ ‫وجود لها في بادنا‪ ..‬وأتحفَظ على استخدامه‬

‫بوسر فيلم «حرمة»‬ ‫من مصطلح «اأفام امستقلة»‬ ‫امستخدم ي أنحاء العالم‪ ،‬والذي‬ ‫أطلقه بعض اأصدقاء امتحمسن‬ ‫دون انتباه عى تجربتنا امحلية‪.‬‬ ‫طبعا سأتخفف من امعاير‬ ‫الفارقة بن الدراما التليفزيونية‪،‬‬ ‫والسينما‪ ،‬وبن الفارق بينهما ي‬ ‫الجانب التقني الذي ظل معيارا‬ ‫لعقود طويلة‪ ،‬وهو ما يختلط ي‬ ‫غالبية أفامنا السعودية‪.‬‬ ‫حسنا كيف لنا إذا ً أن نوافق‬ ‫بن الحالة السينمائية‪ ،‬والسينما؟‬ ‫ربما أقف عى التمهيد السابق أو‬ ‫العتبة وأفتح الباب لنرى اميديا‬ ‫تقتحم وتسيطر وتشكل العقول‬ ‫واأذهان‪ ،‬أي أن الصورة امتحركة‬ ‫هي سيدة العالم‪ ،‬وسنامها‬ ‫السينما‪ ،‬هكذا يمكن القول إننا‬ ‫جزء ا يتجزأ‪ ،‬بل ي قلب العالم‪،‬‬ ‫ي حالة التلقي‪ ،‬مقابل أننا خارج‬ ‫التاريخ ي حالة اإنتاج وبالتاي‬ ‫التأثر‪.‬‬ ‫خطت اأفام السعودية أوى‬ ‫خطواتها ي عام ‪ 1977‬ميادية‬ ‫عندما تم إنتاج أول فيلم سعودي‬ ‫بعنوان «اغتيال مدينة» والذي قام‬ ‫بإخراجه عبد الله امحيسن وتناول‬ ‫فيه قصة مدينة بروت والدمار‬ ‫الذي لحقها جراء الحرب اأهلية‬ ‫وهي ي بداياتها‪.‬‬ ‫وتم عرض هذا الفيلم ي‬ ‫مهرجان القاهرة السينمائي وحاز‬ ‫عى جائزة «نيفرتيتي الذهبية»‬ ‫أحسن فيلم وثائقي قصر‪.‬‬ ‫(عندما نحدد ريللادة فيلم‬ ‫«اغتيال مدينة» نخص اإخراج‬ ‫واإنتاج للفيلم ‪ -‬فاإخراج واإنتاج‬ ‫هما ما يمنحا الفيلم هويته حسب‬

‫امتداول ي العالم ‪ -‬وإا فهناك‬ ‫أفام سابقة شارك بها سعوديون‬ ‫ي أدوار مختلفة‪ ،‬بعضها من‬ ‫سينما هوليوود اأمريكية ي‬ ‫الخمسينيات وغره)‬ ‫بعدها هبت الثمانينيات‬ ‫بوعثائها وأصابت الجسد كله‬ ‫وفيما أصابت الفنون‪ ،‬ثم تلتها‬ ‫التسعينيات بتداعياتها‪ ،‬وما‬ ‫أنتجته هاتان امرحلتان من أفام ا‬ ‫يتعدى أصابع اليد الواحدة أغلبها‬ ‫للمخرج امثابر عبدالله امحيسن‪.‬‬ ‫ي بداية األفية الثالثة‪ ،‬وي‬ ‫ظل تنامي قوة اميديا وتأثرها‪،‬‬ ‫مع نمو هائل لريحة الشباب‪،‬‬ ‫اأقرب إى ترّب التقنية الحديثة‬ ‫بتمظهراتها العديدة وأهمها هيمنة‬ ‫الصورة‪ ،‬تشكل مناخ شاب مزج‬ ‫الحماسة بالتنافس عر مسابقة‬ ‫أفام اإمارات التي انشطرت احقا‬ ‫إى واحللدة من أهم مهرجانات‬ ‫السينما ي العالم‪ ،‬ومن هناك بدأ‬ ‫شبابنا يتحرك كل منهم بمفرده‬ ‫وبمجهودات ذاتية خالصة ي‬ ‫إنتاج ما يعرف اآن بأفام اموجة‬ ‫الشبابية ي السعودية‪.‬‬ ‫فيلم امخرجة السعودية‬ ‫هيفاء امنصور «مللن؟» الذي‬ ‫أخرجته ي عام ‪ ،2003‬أشبه ما‬ ‫يكون بالحجر الذي حرك راكدا ً‬ ‫ولم يهدأ بعدها‪.‬‬ ‫ومللع انطاقة مسابقات‬ ‫ومهرجانات سينمائية ي دول‬ ‫الخليج وبالذات ي اإمللارات‪..‬‬ ‫والتي ترسخ فيها مهرجان الخليج‬ ‫السينمائي ومهرجان دبي الدوي‬ ‫للسينما وكذلك مهرجان أبوظبي‬ ‫السينمائي‪ ،‬تضاعف إنتاج اأفام‬ ‫القصرة بعدها حتى بلغ عددها ي‬ ‫‪ 2007‬ما بن ثاثن إى خمسن‬ ‫فيلماً‪ .‬وي عام ‪ 2008‬تقدم ‪75‬‬ ‫فيلما سعوديا للمشاركة ي مسابقة‬ ‫اأفام السعودية التي أقامها نادي‬ ‫امنطقة الرقية اأدبي وجمعية‬ ‫الثقافة والفنون ي الدمام‪.‬‬ ‫وعى الرغم من تزايد إنتاج‬ ‫اأفام السعودية‪ ،‬ودخولها ي‬ ‫تنافس سنوي رس ي مهرجانات‬

‫الخليج مع أفللام من العراق‬ ‫والكويت واإمللارات والبحرين‬ ‫وعمان وقطر‪ ،‬والتحدي الذي‬ ‫صاحب البدايات‪ ،‬حيث حقق‬ ‫عدد من اأفام السعودية جوائز‬ ‫ي امهرجانات الخليجية والعربية‬ ‫أيضا مثل فيلم روق وغروب‬ ‫محمد الظاهري‪ ،‬فيلم عايش‬ ‫للمخرج عبدالله آل عياف وفيلم‬ ‫القندرجي للمخرجة عهد كامل‬ ‫واآن فيلم وجدة للمخرجة هيفاء‬ ‫امنصور وفيلم حرمة للمخرجة‬ ‫عهد كامل‪ ..‬وعلينا أن ا ننى أن‬ ‫حصة اأفام القصرة هي الغالبة‬ ‫حتى يكاد يكون فيلم وجدة‬ ‫استثناء لعام ‪ 2013‬مقابل ما ا‬ ‫يقل عن مائة فيلم قصر‪.‬‬ ‫عى الرغم من الزيادة العددية‬ ‫ي اإنتاج‪ ،‬فإن مساحة التطور‬ ‫الفني امتاحة ي ظل ظروف‬ ‫اإنتاج الفردي ستكون محدودة‬ ‫اأفق‪ ،‬ولوا التطور الريع للتقنية‬ ‫الحديثة ي مجال تنفيذ اأفام‬ ‫(سواء ي الكامرات السينمائية‪،‬‬ ‫وبرامج امونتاج‪ ،‬والتسجيل‬ ‫الصوتي‪ ،‬وامعدات امساعدة)‬ ‫لكان اأفق مسدودا عى الجهود‬ ‫الفردية امعمول بها بن امخرجن‬ ‫وامخرجات السعوديات‪ ..‬لهذا‬ ‫سنجد الجودة الفنية والتقنية ي‬ ‫أفام اإمارات أو العراق متفوقة‬ ‫عى غالبية أفللام السعودية‬ ‫اأخرى‪ ،‬ويعود السبب لعدة أمور‬ ‫منها‪:‬‬ ‫• اإنتاج الضخم نسبة إى ما‬ ‫كان عليه من إنتاج فردي‪ ،‬وهو‬ ‫يتأتى من تبني اأفام والرف‬ ‫عليها وتطويرها من قبل جهات‬ ‫فنية داعمة للفيلم‪.‬‬ ‫• ااشتغال عى التفاصيل‬ ‫والعمل عر قنوات احرافية ي كل‬ ‫مجاات اإنتاج‪.‬‬ ‫• التفرغ وتحصيل امعرفة‬ ‫السينمائية الحديثة‪.‬‬ ‫• إدارة الفيلم ما قبل اإنتاج‬ ‫وما بعد اإنتاج‪.‬‬ ‫ي غياب مثل هذا التوجه نحو‬ ‫ااحرافية وما تحتاجه من رؤية‬

‫اسراتيجية‪ ،‬سيُصدم امخرجون‬ ‫السعوديون بسد عنيد‪ ،‬سيكون‬ ‫من الصعب عليهم تخطيه أو‬ ‫اخراقه إا بتنازات ضخمة‪.‬‬ ‫تبدأ هذه التنازات التي يقع‬ ‫فيها امخرج السعودي برهن‬ ‫فكرة فيلمه نحو ما يجلب لها‬ ‫الدعم امادي‪.‬‬ ‫إن غياب الرط ااجتماعي‬ ‫الذي يتشكل من التصور امتخيل‬ ‫استجابة صالة العرض والذي‬ ‫عادة ما يتحول إى سلطة ذهنية‬ ‫تمارس دورها أثناء ااشتغال عى‬ ‫الفيلم ي كل مراحله اإنتاجية من‬ ‫خال الفنانن (مخرج وفريق‬ ‫عمل)‪ ،‬حيث يحسبون لعرض‬ ‫الفيلم ي مكان ما حسابات ا مفر‬ ‫منها؛ تخيل ردود اأفعال تجاه‬ ‫الفيلم‪ ،‬مستوى التلقي‪ ،‬امحاذير‬ ‫واأعللراف امبطنة‪ ..‬إن غياب‬ ‫الرط ااجتماعي هو أمر يحمل‬ ‫عدة أوجه‪ ،‬ربما سيمنح الفيلم‬ ‫قلياً من الحرية لكنه سيشتت‬ ‫بوصلة امخرج‪ ،‬وعى اأرجح‬ ‫سرتهن للصور النمطية لدى‬ ‫اآخرين عن الفيلم السعودي‪ .‬لهذا‬ ‫أتوقع أن يعلو صوت اموضوعية‬ ‫ااجتماعية الدراماتيكية مقابل‬ ‫تواضع اللغة السينمائية الفنية‪،‬‬ ‫ي غالبية اأفام امنتجة بدعم‬ ‫مؤسسات الخارج‪.‬‬ ‫تستمر عملية إنتاج اأفام‬ ‫القصرة عى وترة تتصاعد‪،‬‬ ‫وا أظن أنها ستتوقف‪ ،‬طاما‬ ‫كان هناك استقطاب وحواضن‬ ‫من مهرجانات ومواقع ميديا‬ ‫إلكرونية‪ ،‬ذاهبة ي التحول إى‬ ‫صللاات سينمائية افراضية‪،‬‬ ‫سيبحث بعضهم عن تمويات‬ ‫خارجية (أي خارج امؤسسة أو‬ ‫خارج الدولة) وسيظل محكوما‬ ‫باستعادة البدايات‪.‬‬ ‫أما بعضهم فسينتج أفاما ً‬ ‫قصرة أو طويلة‪ ،‬عر أقنية‬ ‫وجهات لها سياقات أيديولوجية‪،‬‬ ‫تراهن عى مواضيع اجتماعية عى‬ ‫الرغم من أنها جدلية وي صميم‬ ‫امجتمع السعودي إا أنها مجرد‬

‫إثارة للدهشة لدى امجتمعات‬ ‫التي تنتمي لها جهة التمويل‪،‬‬ ‫وستؤثر هذه الرؤية ي صياغة‬ ‫اأفام التي سينتجها الشباب‬ ‫السعودي بجهدهم الذاتي‪ ،‬دونما‬ ‫حاجة من توجيه خارجي‪ ،‬إذ إن‬ ‫النمط الغالب سيسيطر تلقائيا ً‬ ‫والدرب امعبد يغري الخطوات‬ ‫الضعيفة‪.‬‬ ‫ي السنوات القليلة اماضية‬ ‫مر إنتاج اأفللام السعودية‬ ‫بخطوتن كان يمكن أن تقفزا‬ ‫بهذا الفن بضع خطوات إى اأمام‪،‬‬ ‫ويصلب من عوده‪ ،‬أعني دعم‬ ‫قناتي روتانا وال (إم بي ي)‬ ‫لأفام السعودية‪ ،‬لوا أن القناتن‬ ‫تعاملتا بسطحية استهاكية مع‬ ‫هذه التجربة‪ ،‬وبمقارنة هادئة‬ ‫بن منتج الجزيرة الوثائقية‬ ‫أفام امخرجن السعودين وما‬ ‫أنتجته روتانا وال إم بي ي؛‬ ‫سيتضح امقصود‪.‬‬ ‫لست ي حاجة إى التذكر‬ ‫بلهفة وإقبال السعودين عى‬ ‫اأفللام سللواء عر النت مثل‬ ‫اليوتيوب (‪ 90‬مليون مشاهدة‬ ‫ي اليوم الواحد عام ‪ )2012‬أو‬ ‫السينما ي الصاات خارج الوطن‬ ‫(تعتمد صاات السينما البحرينية‬ ‫عى امشاهد السعودي بنسبة‬ ‫‪ )%98‬أو عن طريق التليفزيون‬ ‫أو بل»الداونلود»‪ ،‬والذي يضعنا‬ ‫ي مقدمة شعوب العالم من حيث‬ ‫اإقبال عليها‪ ،‬وبحسبة واضحة‬ ‫وبسيطة تشر إى أن امواضيع‬ ‫التي نستقبلها منفردين‪ ،‬ينفعل‬ ‫بها كل منا ويستقبلها وحيدا ً‬ ‫بشكل متفاوت فيما لو تلقاها‬ ‫بن حشد‪ ،‬إضافة إى أن الصورة‬ ‫ليست بريئة ي غالب اأحيان‪،‬‬ ‫فهي مبنية عى أجندة منتجيها‪،‬‬ ‫التي غالبا ا تتطابق مع مفاهيم‬ ‫من ا ينتمي لها بل تنقضها‪،‬‬ ‫وبالنتيجة تزعزع الوعي بوجودنا‬ ‫ي العالم‪.‬‬ ‫ما يضاعف ويعمق من‬ ‫تفتت الصلة ي الشعور الجمعي‪،‬‬ ‫الذي عادة يصيغ وجدان اأمة‪،‬‬ ‫هو تجزئة امشاعر‪ ،‬فبدا من‬ ‫امشاركة امتفاعلة بالتلقي ي قوة‬ ‫السياق العام‪ ،‬ينزوي الفرد ي‬ ‫تقبل ما يشهد ي تلق يساق امنتج‬ ‫فيه عى امشاهد امفرد‪.‬‬ ‫هكذا أتصور أن الفيلم عليه‬ ‫أن يكتسب هويته من الجمهور‬ ‫ي كل عرض عام‪ ،‬أكثر أهمية من‬ ‫اانتماء لهوية امنتج وامخرج‪،‬‬ ‫فالصالة ليست ترفا ً فكرياً‪ ،‬بل‬ ‫حديقة يتمازج حضورها بن‬ ‫القريب والبعيد‪.‬‬ ‫ها هو النفق‪ ..‬مظلم مثل‬ ‫صالة سينما‪ ،‬الضوء ا يأتي إا‬ ‫من داخي‪ ،‬أجلس عى امقعد ي‬ ‫الصف اأخر‪ ،‬وأرى ما تبتكره‬ ‫مخيلتي ‪ ...‬الشاشة هي تلك‬ ‫اللحظة التي يعر فيها الزمن‬ ‫بمكان أقف عى أرضه‪ ،‬وحيثما‬ ‫التفت بعيني تدور الكامرا‪ ..‬زوم‬ ‫إن أقرب اللقطة ‪ ...‬فأرى ما أريد‬ ‫‪ ...‬زوم آوت أوسع اللقطة متأماً‬ ‫ما يحدث‪ ..‬كنت البطل واكتشفت‬ ‫ي آخر الفيلم أني ي نظر كل‬ ‫العابرين ي امشهد‪ ،‬كومبارس‪..‬‬ ‫ربما يكتب أمام اسمي‪ :‬رجل ‪،2‬‬ ‫لتتواى اأسماء صغرة وريعة‬ ‫وتغطس الشاشة ي سواد تخفت‬ ‫اموسيقى‪ ..‬ويعقبها صمت‪.‬‬ ‫فنهاية‪.‬‬ ‫• كاتب وناقد سعودي‬


‫اإثنين ‪ 3‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 13‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )526‬السنة الثانية‬

‫منع اأفراد‬ ‫من تنظيم‬ ‫دورات فرق‬ ‫الحواري‬

‫اأحساء ـ مصطفى الريدة‬ ‫ح�ذرت الرئاس�ة العام�ة لرعاي�ة الش�باب‬ ‫جمي�ع مكاتبه�ا ي امملكة من إص�دار موافقات‬ ‫إقام�ة دورات أو بطوات لف�رق الحواري أفراد‬ ‫أو مؤسس�ات أو هيئات‪ ،‬وقال�ت ي خطاب بعثته‬ ‫مديري امكاتب‪ :‬بناء عى ما لوحظ مؤخرا ً من قيام‬

‫بعض مكاتب رعاية الش�باب بإص�دار موافقات‬ ‫لإفراد أو مؤسس�ات أو هيئات إقامة بطوات أو‬ ‫دوري�ات ح�واري من دون دراس�ة الطلب امقدم‬ ‫م�ن الناحي�ة الفني�ة والتنظيمية وحف�ظ حقوق‬ ‫امشاركن وحدوث بعض اإش�كاات امرتبة عى‬ ‫ذلك‪ ،‬فعليه يمنع إصدار موافقات إقامة مثل هذه‬ ‫الدورات‪.‬‬

‫وأك�د وكيل الرئيس العام لش�ؤون الرياضة‬ ‫فيص�ل عبدالعزيز النص�ار أن توجيهات الرئيس‬ ‫العام لرعاية الش�باب تمنع إص�دار أي موافقات‬ ‫ع�ى إقام�ة أي بط�وات أو دورات الح�واري أو‬ ‫أنش�طة مؤسس�ات القطاع الخ�اص أو الهيئات‬ ‫والرفع بذلك للوكال�ة لعرضها عى اأمر إصدار‬ ‫اموافقة الازمة وذلك بعد استكمال رفع الدراسة‬

‫التفصيلية من جميع الجوانب التنظيمية أو الفنية‬ ‫وفقا ً لضوابط أبرزها‪ ،‬أن يكون الطلب‪ ،‬مقدما من‬ ‫جهة حكومية أو مؤسسات ذات شخصية اعتبارية‬ ‫ولي�س من أف�راد‪ ،‬والرفع بدراس�ة تفصيلية عن‬ ‫كافة اأمور الفنية والتنظيمية للنشاط أو للدورة‪،‬‬ ‫إضاف�ة إى ع�دم مش�اركة الاعبن امس�جلن ي‬ ‫اأندية حفظا ً للحقوق ومراعاة لتكافؤ الفرص‪.‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫‪27‬‬

‫الدوسري يعترف‪ :‬عرض النصر لـ «الشهري» ضعيف‬ ‫ااتفاق يتفق مع اأردني ياسين ويستعيد الراشد بعد ‪ 12‬سنة‬

‫الدمام ‪ -‬سعيد الهال‬

‫عبدالعزيز الدوري‬

‫اع�رف رئي�س ن�ادي ااتف�اق‬ ‫عبدالعزيز الدوري بالعرض الذي‬ ‫قدمت�ه إدارة ن�ادي النر بش�كل‬ ‫رسمي لضم اعب فريقه اأول لكرة‬ ‫القدم يحيى الشهري ‪ ،‬وقال ‪ :‬نعم‬ ‫تلقين�ا عرضا ً رس�ميا ً من ن�ادي النر‬ ‫لكنه بعيد جدا ً عما نطمح إليه‪ ،‬حيث لم‬ ‫يتجاوز سبعة ماين ريال‪ ،‬وإذا لم نتلق‬ ‫عرضا ً مغريا ً س�نجعل الش�هري يكمل‬ ‫م�ا تبقى من عق�ده مع الفري�ق‪ ،‬يحيى‬ ‫اعب كبر ومن امؤك�د أنه مطمع لعديد‬ ‫م�ن اأندية س�واء ي الداخل أو الخارج‪،‬‬ ‫لقد سلمت ملف عروض الشهري برمته‬ ‫إى اأخ عدن�ان امعيب�د أم�ن صن�دوق‬ ‫النادي»‪.‬‬ ‫أكد رئيس ااتفاق صحة الخر الذي‬ ‫تمي�زت به (الرق) ي عددها رقم ‪504‬‬ ‫بتاري�خ ‪ 4/21/2013‬بالتعاق�د م�ع‬ ‫الاعب اأردني ياسن البخيت (‪ 25‬سنة)‬ ‫مهاجم فريق الفيصي السعودي السابق‪،‬‬ ‫كما أكد أنه�م ي طريقهم اتمام التعاقد‬

‫م�ع مهاج�م فري�ق التعاون الس�عودي‬ ‫الس�ابق محمد الراشد (‪ 33‬سنة) والذي‬ ‫س�بق وأن لعب لفريق ااتحاد عى سبيل‬ ‫اإعارة مدة عام ونصف العام‪ ،‬والراش�د‬ ‫اعب تم تكوين�ه ي البيت ااتفاقي حيث‬ ‫لعب له ي مراحل الناشئن والشباب قبل‬ ‫‪ 12‬س�نة‪ ،‬وعلق الدوري عى التعاقدات‬ ‫الجدي�دة قائ�ا‪ « :‬قررن�ا أن ندع�م كل‬ ‫خ�ط بالفريق باعب محي وآخر أجنبي‪،‬‬ ‫لذا أتممن�ا التعاقد مع محمد الراش�د ي‬ ‫الهج�وم وتوفي�ق بوحيم�د ي الوس�ط‪،‬‬ ‫َ‬ ‫وتبقى لنا اعبان سيكون أحدهما ي خط‬ ‫الدف�اع وآخر ي امحور‪ ،‬لق�د اتبعنا هذه‬ ‫امرة طريقة جدي�دة ي ااختيارات وهي‬ ‫لغ�ة العر «اأرق�ام» و «اإحصاءات»‪،‬‬ ‫أرق�ام محمد الراش�د وتوفي�ق بوحيمد‬ ‫مع التع�اون وهج�ر تؤكد أنه�م اعبان‬ ‫س�يفيدان الفريق اموسم امقبل‪ ،‬أعلم أن‬ ‫اعبينا صغار ي السن ويحتاجون الدعم‬ ‫باعبي الخرة»‪.‬‬

‫يحيى الشهري‬

‫لخويا يصل الرياض عصر اليوم استعدادً لمواجهة اأربعاء‬

‫التحدي‬ ‫الجابر يؤ ِكد جاهزيته لتدريب الهال وجيرتس يعلن ِ‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫أك�د اعب الفري�ق اأول لكرة‬ ‫القدم الس�ابق بن�ادي الهال‬ ‫الدوي السابق س�امي الجابر‬ ‫أن�ه جاه�ز لتدري�ب فري�ق‬ ‫الهال أو أي فري�ق آخر بعد‬ ‫نهاي�ة عمله مع أوكس�ر الفرني ي‬ ‫‪ 24‬من مايو الجاري‪ ،‬وقال‪ :‬سأكون‬ ‫جاه�زا لتدري�ب الهال بع�د نهاية‬ ‫ف�رة عمي مع أوكس�ر الفرني‪ ،‬أو‬ ‫أي فري�ق آخ�ر‪ ،‬طموح�ي أن أتوى‬ ‫قيادة امنتخب الس�عودي ي نهائيات‬ ‫كأس العال�م‪ ،‬ولذل�ك اب�د أن أتوى‬ ‫قيادة أكث�ر من فري�ق وأحقق أكثر‬ ‫من بطولة‪.‬‬ ‫واع�رف الجاب�ر ي تريحات‬

‫نقله�ا موق�ع ك�ورة ع�ى هام�ش‬ ‫مشاركته ي ورشة الاعبن امحرفن‬ ‫التي نظمته�ا لجنة دوري امحرفن‬ ‫اإماراتي بالتع�اون مع مجلس دبي‬ ‫الري�اي‪ ،‬بأن�ه يرحب بقي�ادة أي‬ ‫فريق س�واء ي اإم�ارات أو الهال‪،‬‬ ‫وق�ال‪ :‬أنا م�درب مح�رف‪ ،‬وأعتر‬ ‫نفي جاهزا للقيام بهذه امهمة‪.‬‬ ‫وكان الجاب�ر ق�د اس�تعرض‬ ‫خ�ال ورش�ة العم�ل مس�رته‬ ‫ااحرافي�ة كاع�ب قب�ل أن يتج�ه‬ ‫إى س�لك التدري�ب‪ ،‬وم�ا تخللها من‬ ‫تجرب�ة اح�راف موفق�ة ي الدوري‬ ‫اإنجليزي‪.‬‬ ‫م�ن جه�ة أخ�رى تص�ل بعثة‬ ‫الفري�ق اأول لك�رة الق�دم بن�ادي‬ ‫لخوي�ا القط�ري إى الري�اض عر‬

‫الجابر يتحدث ليار‬ ‫اليوم اإثنن مواجهة الهال اأربعاء‬ ‫امقبل ي ذه�اب دور ال� ‪ 16‬لبطولة‬ ‫دوري أبطال آسيا‪.‬‬ ‫وع�ر البلجيكي إيريك غريتس‬ ‫م�درب الفري�ق القطري عن أس�فه‬

‫اختاف قدساوي حول الرئيس‪..‬‬ ‫والاعبون يمهلون اإدارة عشرة أيام‬

‫للخس�ارة أمام السد ي نصف نهائي‬ ‫كأس أمر قطر بثاثة أهداف مقابل‬ ‫هدفن‪.‬وقال‪ :‬نش�عر باإحباط لعدم‬ ‫التمك�ن من بل�وغ النهائ�ي والفوز‬ ‫بال�كأس الغالي�ة‪ ،‬خصوصا وقد كنا‬

‫قريبن من تحقيق هذا الهدف‪.‬‬ ‫مش�ددا ع�ى أن الخس�ارة من‬ ‫السد لن تؤثر عى الفريق مام الهال‬ ‫ي البطول�ة اآس�يوية‪ ،‬وقال‪:‬عانينا‬ ‫من اإره�اق ولكننا بحثنا عن الفوز‬ ‫حت�ى الدقائ�ق اأخرة وم�ن اليوم‬ ‫فصاعدا س�نركز فقط عى البطولة‬ ‫اآسيوية‪.‬‬ ‫ويدي�ر امب�اراة طاق�م تحكيم‬ ‫ك�وري جنوب�ي‪ ،‬يتك�ون م�ن حكم‬ ‫الس�احة كيم دونج جن‪ ،‬ويس�اعده‬ ‫يان�غ بيون�غ اي�ون‪ ،‬وجيون�غ هاي‬ ‫سانغ‪ ،‬وس�يكون العماني عبدالباقي‬ ‫يعق�وب حكم�ا ً رابعاً‪ ،‬فيم�ا يراقب‬ ‫الح�كام الكويتي س�عد كميل‪ ،‬بينما‬ ‫س�راقب امب�اراة الركمانس�تاني‬ ‫مامتقليوف الردي‪.‬‬

‫جمجوم‪ :‬طريقنا لنهائي اأبطال محفوف بالمخاطر‬ ‫جدة ‪ -‬بدر الحربي‬

‫قدم نائ�ب رئيس نادي‬ ‫ااتحاد ع�ادل جمجوم‬ ‫ش�كره أعضاء الرف‬ ‫ووقفته�م الدائمة وغر‬ ‫امس�تغربة‪ ،‬وخ�ص‬ ‫بالذك�ر كل م�ن منص�ور‬ ‫البل�وي وأس�عد عبدالكري�م‬ ‫ولؤي ق�زازي وبقية اأعضاء‬ ‫الذين ظلوا يدعمون ويقفون‬ ‫بجوار الن�ادي دون الظهور‬ ‫ي وس�ائل اإع�ام ‪ ،‬كم�ا‬ ‫خ�ص بالش�كر الجماه�ر‬ ‫ااتحادي�ة التي وقفت بجوار‬ ‫الن�ادي رغم م�ا م� ّر به من‬ ‫مش�كات وأزمات‪ ،‬وس�جلوا‬ ‫أعى نس�بة حضور ي دوري‬

‫عادل جمجوم‬

‫زي�ن‪ ،‬ووقفته�م ي لقائ�ي‬ ‫الفريق أمام الهال ي ذهاب‬ ‫وإياب ربع نهائي كأس املك‬ ‫لأبطال‪ ،‬مشرا إى أن التأهل‬

‫لنصف النهائ�ي يعتر هدية‬ ‫بس�يطة لهم‪ ،‬وق�ال‪ :‬مازلنا‬ ‫ي بداية الطريق وسنس�تمر‬ ‫بتكات�ف الجمي�ع بالعم�ل‬ ‫والجدي�ة ع�ى إع�ادة هيب�ة‬ ‫الكيان ااتحادي وبناء فريق‬ ‫ش�اب يخدم النادي لسنوات‬ ‫طويل�ة ويعيد البطوات التي‬ ‫اعتاد عليها الفريق ‪.‬‬ ‫وحول لقاء الفتح امقبل‪ ،‬قال‪:‬‬ ‫الفت�ح فريق متط�ور ويملك‬ ‫ال�روح الجماعية‪ ،‬ويكفي أنه‬ ‫حصل عى لق�ب دوري زين‪،‬‬ ‫أؤك�د أن طريقن�ا ل�ن يكون‬ ‫مفروش�ا بال�ورد للوص�ول‬ ‫للنهائ�ي‪ ،‬لكنن�ا س�نصل إى‬ ‫مبتغان�ا بال�روح والعزيم�ة‬ ‫واإرار‪.‬‬

‫المطوع‪ :‬عندما تسلمت النادي لم يكن فيه سوى ثاثة اعبين‬

‫فتح باب الترشيح لرئاسة الرائد‪ ..‬وإجراء مخالصة مع كستوف‬ ‫بريدة ‪ -‬ثامر النار‬

‫جانب من ااجتماع التشاوري أعضاء رف نادي القادسية ي اموسم اماي (تصوير‪ :‬عي العبندي)‬ ‫الخر ‪ -‬عيى الدوري‬ ‫أك�دت مص�ادر خاص�ة ل�‬ ‫“الرق” أن عددا ً من رفيي‬ ‫ن�ادي القادس�ية الكب�ار‬ ‫يس�عون لالتق�اء بصاحب‬ ‫السمو املكي اأمر سعود بن‬ ‫نايف أمر امنطقة الرقية ي اأيام‬ ‫امقبلة‪ ،‬وذلك للتش�اور مع س�موه‬ ‫حول مستقبل النادي بوصفه أبرز‬ ‫الداعمن لرياضة امنطقة الرقية‪،‬‬

‫ول�ه بصم�ات واضح�ة ي تطوير‬ ‫رياضتها‪ ،‬التي كان آخرها حصول‬ ‫ن�ادي الفتح عى لق�ب دوري زين‬ ‫للمحرف�ن‪ ،‬كم�ا أكد امص�در أن‬ ‫هن�اك اختافا ً بن بع�ض أعضاء‬ ‫الرف حول رئيس النادي القادم‪،‬‬ ‫حيث يرى البعض أن يكون رئيسا ً‬ ‫توافقي�ا ً تت�م تزكيته م�ن قبل كل‬ ‫القدساوين‪ ،‬والبعض اآخر يرغب‬ ‫ي أن يأتي عن طريق اانتخابات‪.‬‬ ‫م�ن جه�ة أخ�رى‪ ،‬منح�ت إدارة‬

‫الن�ادي امؤقت�ة برئاس�ة داوود‬ ‫القصيبي اعبي الفريق اأول لكرة‬ ‫القدم إج�ازة مدة ثاثن يوماً‪ ،‬بعد‬ ‫نهاي�ة اموس�م الري�اي‪ ،‬ويرقب‬ ‫الاعب�ون تنفي�ذ وع�ود اإدارة‬ ‫بخص�وص مس�تحقاتهم امالي�ة‬ ‫كالروات�ب امتأخ�رة مدة ش�هرين‬ ‫وبدل الس�كن‪ ،‬حيث أعطوا اإدارة‬ ‫مهل�ة مدة عرة أي�ام‪ ،‬وإا فإنهم‬ ‫س�رفعون شكوى رس�مية ضدها‬ ‫اتحاد القدم‪.‬‬

‫أعلن�ت أمان�ة هيئ�ة أعضاء‬ ‫ال�رف بنادي الرائد مس�اء‬ ‫أم�س اأحد ع�ن فت�ح باب‬ ‫الرشيح لرئاسة النادي خلفا ً‬ ‫للرئي�س الحاي فهد امطوع‪،‬‬ ‫ال�ذي س�تنتهي فرت�ه الرئاس�ية‬ ‫منتصف شعبان امقبل‪ .‬من جهتها‪،‬‬ ‫أنهت إدارة النادي ارتباطها بشكل‬ ‫كامل مع الجهازين الفني وامساعد‬ ‫للفري�ق اأول لكرة الق�دم بقيادة‬ ‫امقدوني كس�توف‪ ،‬حيث تم إجراء‬ ‫مخالص�ات مالية معهم واس�تام‬ ‫كل مستحقاتهم‪.‬‬ ‫من جه�ة أخرى أك�د رئيس‬ ‫نادي الرائ�د فهد امطوع أنه عاش‬ ‫أجم�ل أيام�ه ي خدم�ة الرياض�ة‬ ‫السعودية عر بوابة الرائد ي اأربع‬ ‫س�نوات اماضية وقدم ما لديه من‬ ‫عم�ل ودع�م لتكوين فري�ق قوي‬ ‫يقارع الكبار‪ ،‬وق�ال‪ :‬لم أقل أنني‬ ‫محبط من الف�رة التي قضيتها ي‬ ‫رئاس�ة نادي الرائد خ�ال اأربع‬

‫مدرب الرائد كوستوف يتحدث ي أحد امؤتمرات الصحفية‬ ‫سنوات اماضية‪ ،‬لقد حققت بعض‬ ‫اامتي�ازات مث�ل التأهل مس�ابقة‬ ‫كأس خ�ادم الحرم�ن الريف�ن‬ ‫لأبط�ال وكذل�ك لنص�ف نهائي‬ ‫كأس وي العه�د‪ ،‬ه�ذه أش�ياء‬ ‫إيجابية ي فرتي الرئاس�ية ولكن‬ ‫امحبط هي اأجواء العامة للرياضة‬ ‫الس�عودية وخاص�ة امتأخ�رات‬ ‫امالية لدى رابطة دوري امحرفن‬ ‫لصال�ح اأندي�ة الت�ي عانين�ا من‬ ‫تأخره�ا كث�را ي ظ�ل التزام�ات‬

‫النادي امالية الضخمة ي ظل عدم‬ ‫وجود راع للنادي‪.‬‬ ‫وأعل�ن امط�وع أنه سيس�لم‬ ‫الن�ادي بعد ش�هر م�ن اآن حيث‬ ‫س�تنتهي فرته الرئاس�ية بشكل‬ ‫رس�مي وق�ال‪ :‬سأس�لم الن�ادي‬ ‫ولدي�ه عديد من الاعبن الش�باب‬ ‫الذي�ن س�يخدمونه اموس�م امقبل‬ ‫أمثال عبدالعزيز الجرين وفيصل‬ ‫درويش وماجد هزازي وعبدالسام‬ ‫الريف وأحمد الكس�ار وغرهم‪،‬‬

‫مش�را إى أنه عندما تس�لم رئاسة‬ ‫الن�ادي ل�م يكن فيه س�وى ثاثة‬ ‫اعبن فق�ط بالكش�وفات والبقية‬ ‫كان�ت عقودهم منتهي�ة بالكامل‪،‬‬ ‫وأض�اف‪ :‬قم�ت بجل�ب ‪ 25‬اعبا‬ ‫جديدا ي اموس�م اأول‪ ،‬وي اموسم‬ ‫الثان�ي تقل�ص الع�دد وكذل�ك‬ ‫باموسم الثالث حتى اموسم اأخر‬ ‫الذي لم نجلب فيه س�وى اعب أو‬ ‫اثنن فقط‪.‬‬ ‫واس�تغرب امطوع م�ن كثرة‬

‫فهد امطوع‬ ‫اأحادي�ث التي تج�زم بقربه توي‬ ‫منص�ب ي ن�ادي الن�ر اموس�م‬ ‫امقب�ل مؤك�دا أنها غ�ر صحيحة‬ ‫وأن�ه بنهاي�ة ف�رة رئاس�ة الرائد‬ ‫س�يخلد للراح�ة مع أهل�ه وأبنائه‬ ‫وسيبتعد عن الوسط الرياي عى‬ ‫اأقل مدة عامن وبعدها سيفكر ي‬ ‫موض�وع عودته م�ن جديد‪ ،‬ولكن‬ ‫فكرة العم�ل ي ن�ادي النر غر‬ ‫صحيح�ة رغم ت�ري بخدمة ناد‬ ‫كبر مثله‪.‬‬


‫أمير مكة يستقبل رئيس ااتحاد اآسيوي لكرة القدم‬ ‫جدة ‪ -‬سعود امولد‬

‫أمر مكة خال استقباله رئيس ااتحاد اآسيوي ي حضور أحمد عيد‬

‫(الرق)‬

‫هن�أ أمر منطقة مك�ة امكرمة صاحب الس�مو‬ ‫املكي اأمر خالد الفيصل الشيخ سلمان بن إبراهيم‬ ‫آل خليفة بمناس�بة فوزه برئاس�ة ااتحاد اآس�يوي‬ ‫لكرة القدم‪ ،‬وتمنى له التوفيق ي فرة رئاس�ته‪ ،‬جاء‬

‫‪28‬‬

‫رياضـة‬

‫ذلك خال اس�تقبال أمر مكة أم�س اأحد ي مكتبه‬ ‫بجدة للش�يخ س�لمان بن إبراهي�م آل خليفة‪ ،‬والذي‬ ‫حر للس�ام عى سموه‪ ،‬حر اللقاء رئيس ااتحاد‬ ‫الس�عودي لكرة القدم أحمد عيد وعدد من امسؤولن‬ ‫ي ااتحاد البحريني لكرة القدم‪.‬‬ ‫وكان الش�يخ سلمان قد وصل مساء أمس اأول‬

‫السبت إى جدة‪ ،‬وكان ي استقباله ي مطار املك عبد‬ ‫العزيز ال�دوي رئيس ااتحاد الس�عودي لكرة القدم‬ ‫أحمد عيد الحربي‪.‬‬ ‫ويزورالش�يخ س�لمان بن إبراهيم امملكة كأول‬ ‫بل ٍد بعد فوزه مطل�ع «مايو» الجاري بمنصب رئيس‬ ‫اتحاد كرة القدم اآسيوي‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 3‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 13‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )526‬السنة الثانية‬

‫كام عادل‬

‫اأهلي يتد َرب في الدوحة‪ ..‬وك ّيال‪ :‬الاعبون جاهزون‬

‫خــــــام !‬

‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫عادل التويجري‬

‫• كان يمكن محمد (فايز) وإدارته كسب الشارع الرياي برمته !‬ ‫• خصوصا ً والعميد يقدم أسماء شابة مميزة !‬ ‫• بدا ً من (اللعب) عى (الشناكل) !‬ ‫• لكن�ه – أي فايز ‪ -‬يثبت ي كل مرة أن إدارته (ضعيفة) ي قراءة‬ ‫اأحداث !‬ ‫• تحتاج لكثر من (التمرس) والخرة !‬ ‫• اإدارة ااتحادي�ة (ضيع�ت) هيبته�ا من�ذ وقب�ل تري�ح‬ ‫(الشاورما)!‬ ‫• حتى نعتها ااتحاديون قبل غرهم بإدارة (الشاورما)!‬ ‫• ضاعت هيبة اإدارة لدى جماهر العميد أواً!‬ ‫• حتى صديقهم (ااس�راتيجي – امؤقت ) منصور البلوي عدها‬ ‫( سقطة تاريخية)!‬ ‫• ي البي�ان (امفتع�ل)‪ ،‬اإدارة ااتحادي�ة تري�د رب أكث�ر من‬ ‫عصفور (بحجر) واحد !‬ ‫• أواً‪ ،‬استعادة الهيبة (الضائعة)!‬ ‫• ثانياً‪ ،‬كسب مواقف جماهرية (وقتية) !‬ ‫• خصوص�ا ً بعد الديون (امليونية) و (طرد) أبو نوران وانتفاضة‬ ‫الشارع ااتحادي!‬ ‫• طارق كيال بعد نزال اأهي وااتحاد اآس�يوي نزل املعب !‬ ‫• حينها اعرف أسامة امولد بأنه ( شتمهم) بألفاظ (عنرية) !‬ ‫• قال حينها امولد ( ليس�ت اأوى من كيال) !‬ ‫• ذاك الحديث أكده منصور اليامي أيضاً!‬ ‫• بأن كيال (سب) اعبي ااتحاد بألفاظ (عنرية) !‬ ‫• بل و(بصق) عى اعبي ااتحاد !‬ ‫• حينها‪ ،‬لم نس�مع ي بيان العميد ا اس�تنكارا ً ! وا ش�جبا ً ! وا‬ ‫رفضا ً (لعنرية) كيال!‬ ‫• امفارق�ة أن بيان ااتحاد كان ضد (بع�ض) الجماهر الهالية‬ ‫(امجهولة) !‬ ‫• الت�ي اس�تفزها (ولي�س ذاك ع�ذراً) رب فهد امول�د بالروح‬ ‫الرياضية وعدم إخراجه الكرة لعاج زميله القرني!‬ ‫• ليس عذرا ً ! لكن هذا ما حدث !‬ ‫• نعم هالية ! وأنا ضد ما قالته جملة وتفصياً هي وغرها !‬ ‫• وا أتمنى (تكرار) ذلك إطاقا ً أنه (مقيت) جدا ً !‬ ‫• لك�ن ذات اإدارة ااتحادي�ة (ع�دت) ذات (العنرية) وما هو‬ ‫أكر منها من الجار (اللدود)!‬ ‫• وقبلها من بعض جماهر النر !‬ ‫• و تكثر اأمثلة !‬ ‫• بل لم تستنكر هتافات الجماهر ااتحادية ضد نواف العابد!!‬ ‫• امادة !‬ ‫• تحت بند ( مهيب عنرية) !‬ ‫•يارالقحطان�ي(يع�رض)ب�ه!ع�ادي!م�ش(عنري�ة)!‬ ‫• نواف العابد ( يشتم و يسب) ! عادي ! مش (عنرية) !‬ ‫• جملة الكاف الش�هرة ! عادي ! مش (عنرية) !‬ ‫• حتى س�امي الجابر حينما (تعنروا) ضده بش�عار (اليمن) !‬ ‫عادي ! مش (عنرية)!‬ ‫• أخاقهم ( مفصلة) و (عنريتهم) انتقائية !‬ ‫• قلتها وأكررها !‬ ‫• أولئك حراس (الفصيلة) !‬ ‫• سألوا الفش��ّ��ار كيف هي إدارة الفايز !‬ ‫• استلقى عى ظهره ثم كح وعطس وشهق وقال (خ���ام) !‬

‫وصل�ت ظه�ر أم�س إى‬ ‫الدوحة بعث�ة الفريق اأول‬ ‫لكرة القدم ي النادي اأهي‬ ‫اس�تعدادا للق�اء الجي�ش‬ ‫القط�ري غ�دا الثاث�اء ي‬ ‫ذهاب دور ال�‪ 16‬من دوري‬ ‫أبطال آسيا‪ .‬ووجدت البعثة التي‬ ‫يقودها رئي�س النادي اأمر فهد‬ ‫بن خالد‪ ،‬ترحيبا كبرا ي امطار‪،‬‬ ‫حيث كان ي اس�تقبالها مسؤولو‬ ‫س�فارة خادم الحرمن الريفن‬ ‫ي قط�ر‪ ،‬وإدارة ن�ادي الجي�ش‬ ‫القط�ري‪ ،‬ومحم�د ال�دوري‪،‬‬ ‫مدير العاقات العامة‪ ،‬الذي سبق‬ ‫البعث�ة إنه�اء الرتيب�ات‪ ،‬وقدم‬ ‫مس�ؤولو الجيش القطري باقات‬ ‫الورد أعض�اء البعث�ة‪ ،‬مرحبن‬ ‫به�م ي بلده�م الثان�ي‪ ،‬وأجرى‬ ‫الفريق مس�ا ًء تدريبه عى استاد‬ ‫عبدالله بن خليفة ي نادي لخويا‪،‬‬ ‫الذي ستقام عليه امباراة‪.‬‬ ‫من جهت�ه أك�د ل�»الرق»‬ ‫ام�رف العام ع�ى الفريق اأول‬ ‫ط�ارق كي�ال‪ ،‬اس�تعداد الفريق‬ ‫لهذه امباراة‪ ،‬التي تمثّل منعطفا‬ ‫مهما ي مسرته اآسيوية‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫«سنس�عى إى الخ�روج بنتيج�ة‬ ‫إيجابي�ة تس�هّ ل م�ن مهمتنا ي‬ ‫اإي�اب‪ .‬الاعب�ون مس�تعدون‬ ‫جي�دا وروحهم امعنوية مرتفعة‪،‬‬ ‫وب�إذن الله س�ينعكس ذلك عى‬ ‫اأداء داخ�ل املع�ب‪ ،‬ونخ�رج‬ ‫بنتيج�ة ترضينا وتري عش�اق‬ ‫اأهي ي كل مكان»‪.‬‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫اعبو اأهي بعد وصولهم مطار الدوحة أمس‬

‫اعبو ااهي يداعبون مساعد امدرب‬

‫مدرب اأهي يحمل حقيبته ي مطار جدة‬

‫امعيوف وبصاص‬

‫(امركز اإعامي لأهي)‬

‫‪ ..‬وهنا يعلنون جاهزيتهم للمباراة‬

‫سيزار ياعب الكامرات برفقة عدد من زمائه‬

‫تركي بن خالد‪ :‬الخصخصة لن تنجح با إدارة جيدة‪ ..‬ويجب طرد المتط ِفلين على الرياضة‬ ‫الرياض ‪ -‬عبدالرحمن اأنصاري‬ ‫طالب متحدثون ي ندوة ملتقى ااستثمار‬ ‫الرياي «الواقع والتطلعات» التي أقيمت‬ ‫ي فندق امرق ي مدينة الرياض مس�اء‬ ‫أم�س اأول بأن تك�ون الرياض�ة منتجا ً‬ ‫وطنيا ً وليس مجرد لعبة وهواية يمارسها‬ ‫الشباب‪ ،‬مشددين عى أهمية دعمها وااستثمار‬ ‫فيها‪ ،‬إضاف�ة إى وضع قوانن تنظم آلية العمل‬ ‫الري�اي بم�ا يس�هم ي تحقيق النتائ�ج التي‬ ‫يتطلع إليها الجميع‪.‬‬ ‫وق�ال اأم�ر تركي ب�ن خالد إن تأس�يس بنية‬ ‫تحتي�ة صالح�ة لاس�تثمار الري�اي تتطلب‬ ‫وض�ع أنظمة وقوان�ن تطبق ع�ى الجميع با‬ ‫استثناءات‪ ،‬وكذلك ااعتماد عى امتخصصن ي‬ ‫مجال الرياضة‪ ،‬داعيا ً إى نبذ وإبعاد ما اسماهم‬ ‫ب�»امتطفل�ن» خارج أس�وار الرياضة‪ ،‬معترا ً‬ ‫أن من أبرز مش�كات الرياضة الس�عودية هي‬ ‫امقارن�ات مع اآخر‪ ،‬حيث تتم مقارنة أي نجاح‬ ‫لفرد أو مؤسس�ة من الداخل والخارج وامطالبة‬ ‫بتك�رار النموذج امتبع حتى لو كان هذا اإنجاز‬ ‫وحيدا ً ويتكرر كل عرين عاماً‪.‬‬ ‫وأش�ار إى أن مداخي�ل الدوري الس�عودي جيدة‬

‫المدلج‪ :‬الراعي‬ ‫الوحيد أضر بمصالح‬ ‫اأندية‬ ‫ج�داً‪ ،‬لكنه�ا تفتق�ر إى إدارة جي�دة تضعه�ا ي‬ ‫مكانها امناسب‪ ،‬مؤكدا ً صعوبة نجاح الخصخصة‬ ‫ي الف�رة امقبل�ة لعدم وجود الركي�زة اأهم وهي‬ ‫حق�وق النق�ل التليفزيوني التي أثبتت فش�لها ي‬ ‫تجربتي «أي آر تي» و»أوربت»‪.‬‬ ‫ماعب اأندية‬ ‫من جهته‪ ،‬توقع رئيس لجنة التسويق ي ااتحاد‬ ‫اآس�يوي لكرة القدم الدكت�ور حافظ امدلج أن‬ ‫تواج�ه الخصخصة مش�كات كب�رة أكثر من‬ ‫الت�ي واجهته�ا اأندي�ة عن�د إق�رار ااحراف‬ ‫والتعاق�د م�ع الاعب اأجنب�ي‪ ،‬مش�را ً إى أن‬ ‫جميع ال�ركات التي دخلت مجال ااس�تثمار‬ ‫الري�اي خرجت بأرب�اح مضاعف�ة لخصوبة‬ ‫ااستثمار ي امجال الرياي‪ ،‬مضيفا ً أن أكثر ما‬ ‫ينف�ر الركات عن هذا امج�ال هو عدم تطبيق‬ ‫اأنظمة الصادرة وكثرة ااستثناءات فيها عكس‬

‫الفوزان‪ :‬ا توجد‬ ‫أنظمة وتشريعات‬ ‫تحمي المستثمرين‬ ‫في الرياضة‬

‫تركي بن خالد يبدو ي امنصة الرئيسية مع عدد من امتحدثن ي ندوة ملتقى ااستثمار( الرق)‬ ‫ما يحدث ي ااتحاد اآس�يوي لك�رة القدم من‬ ‫تطبيق ص�ارم للقوانن بمجرد صدورها‪ ،‬مبينا ً‬ ‫أن اأندية الس�عودية تعاني م�ن وجود الراعي‬ ‫الوحي�د وامحتكر لكل مقالي�د اأمور ي النادي‬ ‫وه�و ما يج�ب التخلص منه أس�وة بغرها من‬ ‫اأندي�ة العامية التي يصل رعاتها إى العرات‪،‬‬ ‫مش�ددا ً ع�ى رورة أن تك�ون هن�اك ماعب‬

‫خاص�ة باأندي�ة لجل�ب أك�ر ق�در ممكن من‬ ‫ااستثمارات‪.‬‬ ‫عزوف الجماهر‬ ‫من جانبه‪ ،‬ع ّد رئيس لجنة الراخيص ي رابطة‬ ‫دوري امحرف�ن امهن�دس ط�ارق التويجري‬ ‫جماهر اأندية الركيزة اأساس�ية وامس�تهدفة‬ ‫ي ااس�تثمار الري�اي‪ ،‬معرب�ا ً ع�ن اس�تيائه‬

‫مما اس�ماه بعدم ترتي�ب اأولويات ي الرياضة‬ ‫الس�عودية‪ ،‬حيث يتم إهمال امنتج وهو الجانب‬ ‫الفني الجاذب للجماهر‪ ،‬مش�را ً إى أن مشكلة‬ ‫عزوف الجماهر عن متابعة امباريات امحلية ي‬ ‫ح�ال تزامنها مع أي مب�اراة خارجية تعود إى‬ ‫تف�اوت اأداء الفني بن امباراتن‪ ،‬مؤكدا ً أهمية‬ ‫وجود متخصصن يقدمون دراس�ات حول كل‬ ‫ما يهتم به امشجع العادي‪.‬‬ ‫هيكلة الرئاسة‬ ‫ي امقابل‪ ،‬شن الخبر ااقتصادي راشد الفوزان‬ ‫هجوما ً عى امس�ؤولن عى الرياضة السعودية‪،‬‬ ‫محم�اً أياهم الس�بب ي عدم وج�ود اأمان ي‬ ‫ااس�تثمار الري�اي لفش�لهم ي إيج�اد البنية‬ ‫التحتية للرياضة السعودية من ماعب ومرافق‬

‫رياضي�ة وغرها‪ ،‬إضافة إى ع�دم وجود أنظمة‬ ‫وتريعات قانونية تحمي امس�تثمرين وتحفظ‬ ‫حقوقه�م‪ ،‬وكذل�ك عدم وج�ود مظل�ة أو جهة‬ ‫يت�م الرج�وع إليه�ا ي حال حصلت مش�كات‬ ‫أو اخت�اف ي وجه�ات النظ�ر بن امس�تثمر‬ ‫والريك‪ ،‬مش�ددا ً عى أهمية أخذ امعلومات من‬ ‫مصادرها الرسمية لضمان الشفافية والوضوح‬ ‫ي إدارة العوائ�د امالي�ة التي تش�وبها ضبابية‬ ‫كبرة‪ ،‬منتق�دا ً ترف رابطة اأندية ي الدوري‬ ‫ي أموال اأندية ودفعها لاتحاد السعودي لكرة‬ ‫القدم لتسديد مس�تحقات امدرب‪ ،‬مؤكدا ً أهمية‬ ‫دع�م الدول�ة بامال‪ ،‬مع اابتعاد ع�ن التدخل ي‬ ‫القرارات لضمان النجاح‪.‬‬ ‫أم�ا رئيس مجل�س إدارة الخبر الرياي أحمد‬ ‫امقرن‪ ،‬فقد رأى استحالة ضخ القطاع الخاص‬ ‫رؤوس أم�وال ي ااس�تثمار الرياي دون دعم‬ ‫من الدولة‪ ،‬منتقدا ً هيكلة الرئاسة العامة لرعاية‬ ‫الش�باب التي ا تس�اعد عى التواصل والتفاعل‬ ‫م�ع القطاع الخاص ما جعل طريق ااس�تثمار‬ ‫الري�اي ش�ائكاً‪ ،‬مبين�ا ً أن دخ�ول ركات‬ ‫ااتص�ال ي امجال الرياي ونجاحها فيه يعود‬ ‫إى اعتماده�ا ع�ى ريحة الش�باب التي لديها‬ ‫توجه كبر نحو ااتصاات وبرامجها امتعددة‪.‬‬


‫تونسي وكعكي يتنافسان على رئاسة نادي الوحدة‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬ماجد الجحدي‬ ‫كشفت مصادر خاصة لـ «الرق» أن مكتب رعاية‬ ‫الشـباب ي مكة امكرمة حدد التاسـع من شهر رمضان‬ ‫امقبل موعدا ً لفتح باب الرشـح لرئاسة النادي انتخاب‬

‫جمال توني‬

‫رياضـة‬

‫رئيس جديد للنادي‪ ،‬مشرة إى أن فرة الرشح ستستمر‬ ‫مدة شهرين حتى موعد انعقاد الجمعية العمومية الذي‬ ‫سيحدد ي موعد احق‪.‬‬ ‫ومن امنتظر أن يشـهد السـباق عى رئاسة النادي‬ ‫مفاجآت غر متوقعة بدخول أسماء جديدة لم يسبق لها‬

‫‪29‬‬

‫رئاسـة النادي من قبل‪ ،‬إضافة إى اأسماء التي تطالب‬ ‫بها الجماهـر الوحداويـة ويأتي ي مقدمتهـا الرئيس‬ ‫السـابق جمال تونـي والرئيـس اأسـبق عبدامعطي‬ ‫كعكي‪.‬‬ ‫وكانت جماهـر نادي الوحدة قد ناشـدت الرئيس‬

‫العـام لرعايـة الشـباب اأمر نـواف بـن فيصل خال‬ ‫زيارته للنادي الجمعـة اماي بعقد الجمعية العمومية‬ ‫انتخـاب رئيـس جديد بعد فشـل الرئيـس الحاي عي‬ ‫داوود ي إبقـاء الفريق اأول لكـرة القدم ي دوري زين‬ ‫للمحرفن‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 3‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 13‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )526‬السنة الثانية‬

‫قف‬

‫عيد‪ :‬كبائن بإيجار سنوي لحضور العائات في استاد جدة‬

‫إدانة‬ ‫خالد صائم الدهر‬

‫أحمد عيد متوسطا ً عبداإله ساعاتي وأيمن فاضل‬ ‫أبها ‪ -‬سعيد آل ميلس‬ ‫كشـف رئيـس ااتحـاد‬ ‫السـعودي لكـرة القـدم‬ ‫أحمـد عيـد الحربـي خال‬ ‫اسـتضافته من كلية اأعمال‬ ‫ي جامعـة املـك عبدالعزيز‬ ‫نهاية اأسبوع اماي أن للجامعة‬ ‫فضاً عليـه فقد كانت أوى مراحل‬ ‫تعليمـه امتقدم وكانت اللبنة اأوى‬ ‫مـا وصل لـه من منصـب حاي ي‬ ‫الرياضـة السـعودية وبتشـجيع‬ ‫مـن عـدد مـن اأكاديميـن الذين‬ ‫طالبوه بااهتمـام بالقلم والكتاب‬ ‫أن الرياضة ي ذلك الوقت لم تكن‬ ‫«تؤكل عيش» ‪.‬‬ ‫وبرعيـد طـاب مرحلـة‬ ‫اماجسـتر بالجامعـة أن الرياضة‬ ‫السعودية تمي وفق خطى ثابتة‬ ‫وكل ماتحتاجـه هو الدعم الفكري‬ ‫والتسـويقي حيث إن ااتحاد الذي‬ ‫أسـس قبل ‪ 60‬عاما ً مازال ينقصه‬ ‫اليء الكثـر لكي يواكـب كوكبة‬ ‫كرة القدم ي العالـم ‪ ،‬وقال‪ :‬يجب‬ ‫أن نأخـذ اليابـان كأنمـوذج حيث‬ ‫لديهـا أكثر من ‪ 2‬مليـون ممارس‬ ‫لكرة القدم ومسـجلن رسـميا ً ي‬ ‫حن أننا ي امملكـه لدينا أكثر من‬ ‫‪ 400‬ألـف ممـارس وا يوجـد إا‬ ‫‪ 17‬ألف مسـجل فعليـا ً وهذا فرق‬ ‫شاسـع‪ ،‬بالعـدد الهائل نسـتطيع‬ ‫أن نخلق منتخبات تتنافس وكذلك‬ ‫منظومـة عمـل قوية ومنافسـة ي‬ ‫ذات الوقت ‪.‬‬ ‫وحـول آلية التطويـر للفئات‬ ‫السـنية قـال ‪ :‬لدينـا برنامـج‬ ‫تطويري بـن اتحاد القدم ووزارة‬ ‫الربيـة والتعليـم اسـتقطاب‬ ‫الشـباب مـن سـن ‪ 8‬سـنوات إى‬ ‫‪ 16‬سـنة وذلـك من خـال ركة‬ ‫تطويـر ي الـوزارة وتبقـى مهمة‬ ‫ااتحاد تمويل امـروع بالكوادر‬ ‫التدريبية‪ ،‬حيث سيكون مستهدفنا‬ ‫من امروع مايقـارب الـ‪ 80‬ألف‬ ‫طالب‪ ،‬وكان لنا تجربة سـابقة ي‬

‫(الرق )‬

‫عانينا خال فترة اإدارة المؤقتة ‪ ..‬ومن منظومة «خليها بعدين»‬

‫اأجانب المولودون في السعودية سيحق لهم اللعب مع اأندية فرق اأحياء‬ ‫ستلعب‬ ‫سنغلق باب العاملين بالفزعة‪ ..‬وسنتحول إلى محترفين في الدوري‬ ‫الممتاز‬ ‫إن واصلت‬ ‫تفوقها‬ ‫ُ‬

‫هذا امجال اسـتفاد منها مايقارب‬ ‫الــ‪ 28‬اعبـاً‪ ،‬وتـم توزيعهم عى‬ ‫اأنديـة وشـاركوا ي التصفيـات‬ ‫النهائية امؤهلـة إى نهائيات كأس‬ ‫آسيا تحت ‪ 14‬سنة‪ ،‬مطالبا ً اأندية‬ ‫بتطبيق فكرة اأكاديميات كما هي‬ ‫ي النـادي اأهي حيـث هو الوحيد‬ ‫الذي لديـه ترخيـص أكاديمية ي‬ ‫كرة القدم عى مستوى امملكة ‪.‬‬ ‫وأشـار رئيـس ااتحـاد‬ ‫السـعودي إى أنـه سـيكون هناك‬ ‫رابطـة تعنى باأندية الهواة ابتدا ًء‬ ‫من اموسـم امقبـل تهتـم باعبي‬ ‫اأنديـة مـن الفئات السـنية حتى‬ ‫الفريـق اأول‪ ،‬وقدم شـكره أمر‬ ‫امنطقـة الرقيـة وأمـر منطقة‬ ‫القصيم حيث كانا من أوائل الذين‬ ‫وعـدوا اتحـاد القدم بدعـم فكرة‬ ‫ماعب اأحياء ومتابعتها ‪.‬‬ ‫وأوضـح عيد أن الفـرة التي‬

‫استضافة‬ ‫نهائيات آسيا‬ ‫‪2019‬‬ ‫تحتاج إلى‬ ‫‪ 500‬مليون‬ ‫ريال‬

‫* البيان الهاي الذي يرد عى شكوى ااتحاد ضد الهتافات‬ ‫العنري�ة لبعض جماهره‪ ،‬كان فيه إدان�ة حقيقية وتأكيد‬ ‫ع�ى م�ا بدر منه�م ي إياب كأس خ�ادم الحرم�ن الريفن‬ ‫لأبطال‪ ،‬الذي واصل فيه ااتحاد تفوقه عى الهال ي بطوات‬ ‫كأس املك عامة‪ ،‬وبالتاي واصلت جماهر (قلة) هتافاتها‪.‬‬ ‫* ب�رر البي�ان اله�اي هتاف�ات بع�ض جماه�ره تجاه‬ ‫ااتحادي�ن بأنه�ا جاءت نتيجة اس�تفزازات اعب�ي ااتحاد‪،‬‬ ‫حينما اس�تمروا ي اللعب رغم وجود اعب هاي مصاب‪( .‬هل‬ ‫هذا س�بب مقنع إطاق هذه الهتاف�ات العنرية‪ ،‬الخارجة‬ ‫عن وحدتنا الوطنية؟)‪.‬‬ ‫* ذكر البيان أنهم (يحاولون) أن تكون عاقتهم باأندية‬ ‫متميزة‪ ،‬وااتح�اد عى وجه الخصوص‪ ،‬ولكنهم مع اأس�ف‬ ‫رغم (محاواتهم) يصطدمون دائما ً بااس�تفزازات‪ ،‬وأوضح‬ ‫أيضا ً أن رئيس نادي ااتحاد محمد الفايز أس�قط عى الهال‬ ‫ي تري�ح أطلقه ي مب�اراة الذهاب ‪ -‬عى حس�ب ماجاء ي‬ ‫البيان‪ ،-‬وبالتاي ساهم ي ااستفزاز‪( .‬ياسام!!)‬ ‫* وج�اء أيض�ا ً ي البي�ان أم�ر عج�زت عن فهم�ه‪ ،‬وهو‬ ‫أن التج�اوزات والهتاف�ات العنري�ة الت�ي أطلقتها قلة من‬ ‫جماهر الهال‪ ،‬يجب أا يلتفتوا لها أنها ا تؤثر عى الاعبن‪،‬‬ ‫والنادي ا يس�تطيع منع الجماه�ر من إطاق الهتافات ضد‬ ‫اعبي الخصم‪( .‬هل هذا معقول؟)‬ ‫* م�ا دعان�ي لكتابة وجهة نظ�ري ي بيان اله�ال‪ ،‬غياب‬ ‫ال ُحج�ة‪ ،‬والتري�ر غر امنطقي‪ ،‬وأج�د فيه تس�اهاً مبطنا ً من‬ ‫اإدارة تج�اه تج�اوزات جماهر ناديها الت�ي أطلقت الهتافات‪،‬‬ ‫وكأنها ردة فعل طبيعية أحداث داخل املعب‪ ،‬والبيان يؤكد أيضا ً‬ ‫أن التواصل مقطوع ومعدوم بن اإدارة الهالية والجماهر‪ ،‬وا‬ ‫يس�تطيعون الس�يطرة عليهم أو تثقيفهم‪ ،‬ي حن أن ش�عارات‬ ‫اأندية تحمل عنوان‪« :‬نادي رياي ثقاي اجتماعي»‪.‬‬ ‫قف‬ ‫ي النهاية شهد شاهد من أهلها‪ ،‬والبيان الهاي زاد الطن‬ ‫بلة‪ ،‬والش�ارع الرياي ينتظر وقف�ة صادقة وجادة من قبل‬ ‫اتحاد القدم إيقاف هذه امهازل التي تيء لجميع الرياضين‬ ‫داخليا ً وخارجياً‪.‬‬ ‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫قاعدة البيانات المضروبة أحرجتنا مع «الفيفا»‬ ‫طاب اماجستر خال امحارة‬ ‫ترأس فيها ااتحـاد بصفة مؤقتة‬ ‫جلبـت له امعاناة مـن خال كلمة‬ ‫مؤقتة‪ ،‬وكذلك من منظومة «خليها‬ ‫بعدين» كاشـفا ً ي الوقت ذاته أنه‬ ‫كان يطمـح للعمل امؤسسـاتي ي‬ ‫اإدارة امؤقتـة ولكنه لم يوفق عى‬ ‫حد قوله ‪.‬‬ ‫ووعد بإنهاء زمن امتطوعن‪،‬‬ ‫وااج��هـادات الفرديـة والفزعـة‪،‬‬ ‫وقـال‪ :‬سـيكون جميع منسـوبي‬ ‫ااتحـاد‪ ،‬محرفـن ويعملـون‬ ‫متفرغـن وبرواتـب‪ ،‬وسـتكون‬ ‫سياسـة ااتحاد الجديـدة صناعة‬ ‫الاعب واإداري والنظام ‪.‬‬ ‫كمـا كشـف أحمـد عيـد أن‬ ‫هنـاك برنامجا ً سـيعلن عنه اأمر‬ ‫نواف بن فيصـل قريبا ً مع الغرف‬ ‫التجارية‪ ،‬وذلـك باعتماد دوريات‬ ‫اأحيـاء‪ ،‬بشـكل منظـم ‪ ،‬تشـمل‬ ‫السـعودين وامقيمـن ي امملكة‪،‬‬ ‫معلنـا ً أن الاعب اأجنبـي امولود‬

‫ي السعودية سيكون له حق اللعب‬ ‫ي اأندية وفـق نظام معن‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫يجـب أن نراعي أنهم نشـأوا بيننا‬ ‫وسـيحرون قريبـا ً مـن خـال‬ ‫اأندية وكذلك من خال الدوريات‬ ‫الجامعيـة‪ ،‬لذلك ينبغي أن نحافظ‬ ‫عليهـم وانركهـم يتربـون إى‬ ‫الدول امجاورة ‪.‬‬ ‫وحـول آليـة اعتمـاد فـرق‬ ‫اأحيـاء قـال ‪ :‬سـيكون ي البداية‬ ‫فـرق أحيـاء عى مسـتوى امدينة‪،‬‬ ‫والبطـل سـيلعب عـى مسـتوى‬ ‫امنطقـه ثـم دوري عى مسـتوى‬ ‫امملكة‪ ،‬ويحق للفريق الذي يحقق‬ ‫البطولة امشاركة ي أندية الدرجة‬ ‫الثالثـة‪ ،‬وإذا صعـد يسـتمر حتى‬ ‫يصل إى الدوري اممتاز وسـيكون‬ ‫بمقدوره امشاركة ‪.‬‬ ‫وأعلـن عيـد أن امملكه طلبت‬ ‫اسـتضافة كأس أمم آسـيا ‪2019‬‬ ‫م ضمن سـبع دول‪ ،‬وقال‪ :‬نحتاج‬

‫إى دعـم قوي ي ااسـتضافة أننا‬ ‫سنكسـب فرصـة اللعـب بـدون‬ ‫التصفيـات‪ ،‬كذلـك أرسـلنا طلبـا ً‬ ‫استضافة البطولة اآسيوية تحت‬ ‫‪ 17‬عاما ً وتحت ‪ 20‬عاما ً ‪.‬‬ ‫وحـول أبـرز العوائـق التـي‬ ‫سـتعيق اسـتضافة نهائيات آسيا‬ ‫‪ 2019‬قـال ‪ :‬العائـق الوحيـد هو‬ ‫الوضـع اماي‪ ،‬أننا يجـب أن نوفر‬ ‫ميزانية ااسـتضافة بما ايقل عن‬ ‫‪ 500‬مليـون ريال ‪ ،‬إعـادة البنية‬ ‫التحتيـة‪ ،‬التـي تملكها الرئاسـة‬ ‫العامة وسـنتفاهم معهم ي تعديل‬ ‫امنشـآت الرياضيـة اسـتضافة‬ ‫‪. 2019‬‬ ‫وتحـدث أحمـد عيد عـن أهم‬ ‫إيـرادات اتحـاد القـدم‪ ،‬مؤكدا ً أن‬ ‫النقـل التليفزيونـي يعتر من أهم‬ ‫اإيـرادات وكذلـك بيـع التذاكـر‬ ‫والتمويـل‪ ،‬كاشـفا ً إى أن إيرادات‬ ‫النقل التليفزيوني مازالت تشـكل‬

‫معضلـة‪ ،‬حيث اجتمعنا مؤخرا ً مع‬ ‫رابطة امحرفن ومنسوبي اأندية‬ ‫حول زيادة العائد امادي من النقل‬ ‫التليفزيوني‪ ،‬باإضافة إى أن البنية‬ ‫التحتيـة ي اماعـب اتسـتوعب‬ ‫أعـدادا ً كبـرة مـن الجماهـر‬ ‫وسـنبقى ي انتظار انتهـاء العمل‬ ‫من ملعب املـك عبدالله أن زيادة‬ ‫عدد مدرجاته سيحسـن من دخل‬

‫‪ 400‬ألف‬ ‫ممارس‬ ‫لكرة القدم‬ ‫مسجل‬ ‫منهم ‪17‬‬ ‫ألف ًا فقط !‬

‫اأندية بشكل بسيط حيث إن قيمة‬ ‫التذاكـر ي الوقت الحـاي اتتجاز‬ ‫‪ 25‬ريال للدرجة الثالثة فيما تصل‬ ‫نفـس الدرجة ي بعـض الدول إى‬ ‫‪ 300‬ريـال وبالتـاي فـإن زيادة‬ ‫عدد امدرجات ايضيف كثرا ً ‪.‬‬ ‫وأكـد عيد أن عـدد الحضور‬ ‫الجماهري ي ملعب اأمر عبدالله‬ ‫الفيصـل سـرتفع إى ‪ 32‬ألـف‬ ‫متفـرج‪ ،‬فضـاً عـن إنشـاء عدد‬ ‫من الكبائن سـيتم تأجرها بشكل‬ ‫سـنوي اسـتقطاب أكر عدد من‬ ‫اأر والعوائـل مـن خـال هـذه‬ ‫الكبائن ‪.‬‬ ‫و أبـدى تذمـره مـن النظرة‬ ‫القـارة لـدى البعـض حولـه‪،‬‬ ‫من أنه محسـوب عـى اأهاوين‪،‬‬ ‫كاشفا ً إى أنه ايقدم عماً إا وتأتي‬ ‫اإشـارات إى أن هـذا العمل أنجز‬ ‫خدمـة لأهي‪ ،‬وقال‪ :‬هـذا أمر غر‬ ‫صحيـح ويجب أن تكـون عاقتنا‬ ‫بالوطـن لكي نعمـل وليس عاقة‬

‫أندية وانتماءات ‪.‬‬ ‫وي رده عى سؤال حول عدم‬ ‫وجود قاعـدة بيانات للمنتسـبن‬ ‫للمنظومـة الرياضيـة قـال ‪ :‬مـع‬ ‫اأسف قاعدة البيانات لدينا ليست‬ ‫متوفرة بالشكل امطلوب وسبق أن‬ ‫حصلت حادثة مؤسفة عى مستوى‬ ‫العمـل امنظـم حيـث كان هنـاك‬ ‫اعب ي امملكة العربية السـعودية‬ ‫أدين ي قضية منشـطات‪ ،‬وطلبت‬ ‫منـا إحدى الجهـات معلومات عن‬ ‫مشـاركاته الدولية وتـم إعطاؤهم‬ ‫امعلومـات التـي لدينـا ولكـن‬ ‫امفاجـأة كانت ي أنـه وصلنا بعد‬ ‫أسـبوعن تعقيب من الفيفا يؤكد‬ ‫فيه أن معلوماتنـا خاطئة‪ ،‬فقاموا‬ ‫بتزويدنـا بامعلومـات الصحيحة‬ ‫حيـث إننـا خصمنا عليـه خمس‬ ‫مباريات دولية وهذا اأمر أساءني‬ ‫ونحـن اآن ي طور إنشـاء قاعدة‬ ‫بيانات لكل من له عاقة بامنظومة‬ ‫الرياضية ‪.‬‬

‫ختام رائع لبطولة «ديراب»‪ ..‬والعريني والدوسري يحسمان صراع اأبطال‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬

‫صورة جماعية أبطال بطولة ديراب للدراج ريس‬

‫اختتمـت مسـاء الجمعـة اماي‬ ‫فعاليات الجولة النهائية للبطولة‬ ‫اأوى مـن نوعهـا ي امملكـة‬ ‫لسـباقات الرعة للـدراج ريس‪،‬‬ ‫التـي أقيمـت عـى أرض ميدان‬ ‫ديراب للسـيارات والدراجـات النارية‬ ‫بمشـاركة ‪ 46‬متسـابقا ً مـن أبطـال‬ ‫امملكة‪.‬‬ ‫وشـهدت مرحلـة التصفيات التي‬ ‫أقيمـت الخميـس امـاي أدا ًء رائعـا ً‬ ‫للمتنافسـن الذيـن تسـابقوا لكـر‬ ‫اأرقام القياسـية امسجلة ي البطولة ي‬

‫جميع الفئات لرتفع وترة امنافسـات‬ ‫عـى اللقـب ي النهائيـات‪ .‬واسـتطاع‬ ‫حسن العريني أن ينهي الراع القوي‬ ‫بـن متنافـي فئـة السـوبر سـريت‬ ‫للسـيارات ليعتي منصـة التتويج‪ ،‬كما‬ ‫أكد نواف الـدوري املقب بالعنكبوت‬ ‫سيطرته عى فئة الرومود بايك‪ ،‬بعد أن‬ ‫كر الرقم القياي امسـجل ي البطولة‬ ‫وبزمـن ‪ 4.42‬ثانيـة معتليـا ً منصـة‬ ‫التتويج للمرة الثانية عى التواي‪.‬‬ ‫وي نهايـة البطولة توج مدير عام‬ ‫ميدان ديراب صخر السديري‪ ،‬أصحاب‬ ‫امراكـز اأوى مـن كل فئـة‪ ،‬بحضـور‬ ‫منـدوب ركـة ذا بيـت سـتوب راعي‬

‫السـيارات الرسـمي للبطولـة شـادي‬ ‫عبدامقصـود‪ ،‬ومنـدوب ركـة موتيل‬ ‫لزيوت السيارات الرياضية عثمان زين‬ ‫العابديـن‪ .‬حيث فـاز حسـن العريني‬ ‫بامركز اأول ي فئة سـوبر سـريت ‪8‬‬ ‫سـلندر‪ ،‬وي فئة سوبر سـريت ‪6 - 4‬‬ ‫سـلندر حقق مشـهور بندقجي امركز‬ ‫اأول‪ ،‬وحصـل وجـدي البخـاري عى‬ ‫امركز اأول ي فئة سـريت ‪ 8‬سـلندر‪،‬‬ ‫وحافـظ نـواف الـدوري عـى امركز‬ ‫اأول ي فئة برو بايك‪ ،‬وي فئة السريت‬ ‫بايـك تربع مشـاري الركـي عى قمة‬ ‫الفئة‪ ،‬وي فئة السريت بايك جاء خالد‬ ‫الدوري ي امركز اأول‪.‬‬

‫جانب من منافسات البطولة‬

‫(الرق)‬


‫مورينيو‪ :‬تهنئة برشلونة باللقب‪ ..‬أقل ما يمكن فعله‬ ‫مدريد ‪ -‬أ ف ب‬ ‫هن�أ م�درب ري�ال مدري�د اإس�باني‬ ‫الرتغاي جوزيه مورينيو برش�لونة الغريم‬ ‫الل�دود لفريق العاصمة بف�وزه بلقب بطل‬ ‫ال�دوري للمرة الثانية والعرين ي تاريخه‪.‬‬ ‫ون�ال برش�لونة اللق�ب م�ن دون أن يلعب‬

‫جوزيه مورينيو‬

‫رياضـة‬

‫بعد انتهاء مباراة ريال مدريد بطل موس�م‬ ‫‪ 2012-2011‬مع إسبانيول ‪.1-1‬‬ ‫وق�ال موريني�و موق�ع ري�ال مدريد‬ ‫عى ش�بكة اإنرنت‪« :‬أريد تهنئة برش�لونة‬ ‫وام�درب والاعبن واإداري�ن والجمهور»‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬لقد ف�از برش�لونة باللقب الذي‬ ‫كان بحوزتنا‪ ،‬وأعتقد بأن أقل ما يمكن فعله‬

‫‪30‬‬

‫بالمختصر‬

‫اإصابات تهز تشلسي‬

‫هو تهنئته»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وق�د أراح مورينيو ع�ددا من الاعبن‬ ‫للمب�اراة النهائية لكأس املك التي يخوضها‬ ‫الجمع�ة امقب�ل ض�د غريم�ه ي العاصمة‬ ‫اإس�بانية إتلتيكو مدريد‪ .‬لكن ريال مدريد‬ ‫قد يفتقد مدافع الش�اب رافاي�ل فاران بعد‬ ‫تعرضه إى إصابة ي الركبة‪.‬‬

‫وعل�ق موريني�و عى هذا اأم�ر قائاً‪:‬‬ ‫«ل�ن أق�ول ش�يئا ً قب�ل أن يص�در التقرير‬ ‫الطبي‪ ،‬ولكن أعتقد بأن اإصابة خطرة وقد‬ ‫تجعل مش�اركته ي امباراة النهائية للكأس‬ ‫مستحيلة»‪.‬‬ ‫إصاب�ة ف�اران ق�د تحي�ي امواجه�ة‬ ‫الكامي�ة بن موريني�و وامداف�ع الرتغاي‬

‫بيب�ي بعد أن ّ‬ ‫فضل امدرب إراك فاران عى‬ ‫حساب مواطنه‪.‬‬ ‫وكان بيبي انتقد قرار مورينيو بعدم‬ ‫إراك الحارس اأساي لريال مدريد إيكر‬ ‫كاس�ياس‪ ،‬ف�رد ام�درب أن مش�كلة بيبي‬ ‫ه�ي ي انت�زاع ف�اران مكانه ي التش�كيلة‬ ‫اأساس�ية‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 3‬رجب ‪1434‬هـ ‪ 13‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )526‬السنة الثانية‬

‫اليوفي يتعادل مع كاتانيا في ليلة ااحتفال بلقب «الكالشيو»‬

‫ربت اإصابات تشلي اإنجليزي‬ ‫لندن ‪ -‬أ ف ب‬ ‫قبل مواجهة بنفيكا الرتغاي اأربعاء امقبل ي نهائي مسابقة‬ ‫يوروبا ليغ لكرة القدم‪.‬‬ ‫فقد تعرض قائد الفريق جون تري ونجمه البلجيكي إيدين‬ ‫ه�ازارد إى إصاب�ة ي‬ ‫امب�اراة التي ف�از فيها‬ ‫تشلي عى إستون فيا‬ ‫‪ 1-2‬أمس اأول وضمن‬ ‫فيه�ا بطاق�ة التأه�ل‬ ‫امبار إى بطولة دوري‬ ‫أبط�ال أوروبا اموس�م‬ ‫امقب�ل والتي فقد لقبها‬ ‫هذا اموسم‪.‬‬ ‫وس�جّ ل فرانك امبارد‬ ‫الهدف�ن رافعا ً رصيده‬ ‫إى ‪ 203‬أهداف ليصبح‬ ‫جون تري‬ ‫أفض�ل ه�داف للبل�وز‬ ‫بفارق هدف واحد أمام نجم الستينات بوبي تامبلينغ‪.‬‬ ‫ويخض�ع تري وه�ازارد إى صورة اأش�عة امغناطيس�ية‬ ‫لتحديد خطورة إصابة كل منهما‪.‬‬ ‫وقال اإسباني رافايل بينيتيز مدرب الفريق‪« :‬اإصابات هي‬ ‫الخر الس�يىء‪ ،‬وعلينا أن ننتظر لن�رى خطورتها»‪ ،‬مضيفاً‪:‬‬ ‫«تع�رض جون تري إى التواء ي الكاحل‪ ،‬كما يواجه هازارد‬ ‫بدوره إى إصابة ي الكاحل»‪.‬‬

‫فاران يبتعد شهرين عن الريال‬ ‫مدريد ‪ -‬د ب ا أك�د ن�ادي ري�ال مدريد وصي�ف الدوري‬ ‫اإس�باني لكرة الق�دم أن مدافعه الصاع�د رافاييل فاران عى‬ ‫اأرجح س�يغيب عن اماعب لش�هرين‪ ،‬بعد تعرضه إصابة ي‬ ‫الركبة خال امباراة التي انتهت بالتعادل مع اسبانيول ‪.1/1‬‬ ‫وغ�ادر فاران (‪ 20‬عام�ا) املعب بعد ‪ 25‬دقيق�ة من امباراة‪،‬‬ ‫فيما ق�ال أطباء الريال أن الاعب تع�رض لقطع ي غروف‬ ‫الركبة اليمنى‪ ،‬وربما يحت�اج إجراء عملية جراحية‪ ،‬وي حال‬ ‫حدوث ذلك فإنه سيبتعد عن اماعب لنحو شهرين‪.‬‬ ‫وتأكد غياب فاران عن نهائي كأس ملك إس�بانيا أمام أتليتكو‬ ‫مدريد يوم الجمعة امقبل‪ .‬وظهر فاران بمستوى رائع مؤخرا‪،‬‬ ‫وش�ارك بش�كل أس�اي ي دفاعات النادي املكي عى حساب‬ ‫امدافع الرتغاي امخرم بيبي‪.‬‬

‫أولمبياكوس يح ِقق الثنائية‬

‫أثينا ‪ -‬أ ف ب أض�اف أومبياكوس لقب بط�ل كأس اليونان‬ ‫لكرة القدم إى الدوري وذلك بفوزه عى اس�تراس تريبوليس‬ ‫‪ 1-3‬بعد التمديد ي امباراة النهائية‪.‬‬ ‫وكان أومبياكوس ضمن لقب الدوري اليوناني الشهر اماي‪.‬‬ ‫اللق�ب ه�و الس�ادس والع�رون أومبياك�وس ي مس�ابقة‬ ‫الكأس‪ ،‬فضا عن أنها الثنائية السادس�ة عرة للفريق‪ ،‬التي‬ ‫كانت الثانية عى التواي‪.‬‬ ‫انته�ى الوقت اأص�ي بالتعادل ‪ ،1-1‬وكان اس�تراس الذي‬ ‫خ�اض مباراته النهائية اأوى ي تاريخ�ه ي الكأس تقدم عر‬ ‫اإس�باني روبن رايوس ي الدقيقة ‪ ،14‬لكن أومبياكوس عادل‬ ‫قبل نهاية الشوط اأول بثاث دقائق بواسطة إسباني آخر هو‬ ‫دافيد فوسر‪.‬‬ ‫وي الوقت اإضاي‪ ،‬س�جل الجزائريان رفيق جبور وجمال عبدون‬ ‫هدفن ي الدقيقتن ‪ 98‬و‪ 119‬ليقودا فريقهما إى الثنائية‪.‬‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫روما ‪ -‬أ ف ب‬ ‫احتف�ل يوفنت�وس باحتفاظ�ه بلق�ب بطل‬ ‫الدوري اإيطاي لكرة القدم بتعادل مخيب أمام‬ ‫ضيف�ه كاتانيا ‪ 1-1‬أمس اأول ي افتتاح الجولة‬ ‫السابعة والثاثن قبل اأخرة‪.‬‬ ‫وكان كالي�اري الب�ادئ بالتس�جيل ع�ر‬

‫‪ ،1932-1931‬إضافة إى تحطيم رقمه القياي‬ ‫من حيث عدد اانتصارات ي موس�م واحد (‪)28‬‬ ‫الذي حققه خال موسم ‪.1950-1949‬‬ ‫كم�ا تبخرت أح�ام فريق ام�درب أنتونيو‬ ‫كونت�ي ي تحطيم الرقم القي�اي من حيث عدد‬ ‫النقاط الذي حققه خال موس�م ‪2006-2005‬‬ ‫م�ع امدرب فابيو كابيل�و (‪ 91‬نقطة)‪ ،‬علما ً بأن‬

‫لقب الدوري ي ذلك اموس�م‪ ،‬الذي س�بقه أيضا ً‬ ‫قد سحب منه بسبب تورطه ي فضيحة التاعب‬ ‫بالنتائ�ج وأن�زل ي اموس�م الت�اي إى الدرج�ة‬ ‫الثانية‪.‬‬ ‫واكتف�ى يوفنتوس بنقط�ة واحدة عزز بها‬ ‫موقع�ه ي الصدارة برصيد ‪ 87‬نقطة مقابل ‪44‬‬ ‫نقطة لكالياري الحادي عر‪.‬‬

‫جماهير البرشا تحتفل باللقب في الشوارع‪ ..‬والاعبون على تويتر‬ ‫برشلونة ‪ -‬د ب أ‬ ‫لم يستطع اعبو برش�لونة منع أنفسهم‬ ‫أم�س اأول من ااحتفال بلق�ب البطولة‬ ‫ع�ى مواق�ع التواص�ل ااجتماع�ي عر‬ ‫اإنرنت رغم انش�غالهم بااس�تعدادات‬ ‫مباراة الفريق أم�س أمام أتلتيكو مدريد‬ ‫ي الجول�ة الخامس�ة والثاث�ن م�ن ال�دوري‬ ‫اإسباني لكرة القدم‪.‬‬ ‫وتوج برشلونة رس�ميا ً بلقب الدوري اإسباني‬ ‫مس�تفيدا ً من تعادل منافس�ه التقليدي العنيد‬ ‫ريال مدريد ‪ 1/1‬مع مضيفه إس�بانيول‪ ،‬ورفع‬ ‫الري�ال رصي�ده إى ‪ 81‬نقط�ة ي امركز الثاني‬ ‫بعد ‪ 36‬مباراة خاضها حتى اآن ولم يعد قادرا ً‬

‫عموديً ‪:‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫احتفاات صاخبة ي شوارع برشلونة بلقب الليجا‬

‫اأك�م��ل الأرق� ��ام ي‬ ‫امربعات الت�سعة‬ ‫ال�سغرة بحيث‬ ‫يحتوي ك��ل منها‬ ‫ع�ل��ى الأرق� � ��ام من‬ ‫‪ 1‬اإى ‪ 9‬على اأن‬ ‫ل يتكرر اأي رقم‬ ‫ي امربع‪ ،‬والأمر‬ ‫ن�ف���س��ه ي �ك��ون ي‬ ‫الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�سطر الأفقية‬ ‫ال �ت �� �س �ع��ة‪ ،‬اأي ل‬ ‫يتكرر اأيّ رقم ي‬ ‫ال�سطر الواحد اأو‬ ‫العمود الواحد ذي‬ ‫الت�سعة مربعات‪.‬‬ ‫وب��ذل��ك ت �ك��ون قد‬ ‫م � ��أت ال �ف��راغ��ات‬ ‫ي ام� ��رب � �ع� ��ات‬ ‫ال�سغرة ذات ال� ‪9‬‬ ‫خانات‪ ،‬وكذلك ي‬ ‫امربع الكبر الذي‬ ‫يحتوي على ‪81‬‬ ‫خانة‪.‬‬

‫(إ ب أ)‬

‫طريقة الحل‬

‫طريقة الحل‬

‫ســـــــودوكــــــــو‬

‫‪ - 1‬بناها عقبة بن نافع ي تون�ض(م)‬ ‫‪ - 2‬مكت�سف الدورة الدموية‬ ‫ال�سغرى(م)‬ ‫‪ - 3‬ناأى(م) ‪ -‬قر‬ ‫‪ - 4‬ابنائي (م)‬ ‫‪ - 5‬مت�سابهان‪ -‬موؤنث ماجد (م)‬ ‫‪ - 6‬عقيدة (م) ‪� -‬سئم‬ ‫‪ - 7‬قطع وه�ك – جازاه(م)‬ ‫‪ - 8‬عا�ض ي اجاهلية والإ�س�م(م) – ج�سم‬ ‫كوي ي�سقط على الأر�ض (م)‬ ‫‪� - 9‬سندوق �سغر (م) ‪ -‬وبخ‬ ‫‪� - 10‬ساعر عبا�سي ابن عم �سيف الدولة‬

‫عى اللحاق برشلونة امتصدر برصيد ‪ 88‬نقطة‬ ‫من ‪ 34‬مباراة‪.‬‬ ‫وبغض النظر عن نتائ�ج امباريات اأربع‬ ‫امقبل�ة لرش�لونة‪ ،‬ضم�ن الفري�ق الكتالون�ي‬ ‫اس�تعادة اللقب لتكون امرة الرابعة التي يحرز‬ ‫فيها اللقب ي آخر خمسة مواسم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ورفع برشلونة بهذا رصيده إى ‪ 22‬لقبا ي‬ ‫الدوري اإس�باني مقابل ‪ 32‬لقبا ً (رقم قياي)‬ ‫للريال‪.‬‬ ‫وق�ال اأرجنتين�ي ليوني�ل مي�ي أب�رز‬ ‫نجوم برشلونة عى حس�ابه الشخي برنامج‬ ‫«فيس�بوك» للتواصل ااجتماع�ي عر اإنرنت‬ ‫«بع�د ع�ام رائع من العمل‪ ،‬أش�عر بالس�عادة‬ ‫لاحتفال بهذا اللقب!»‪.‬‬

‫وش�اهد أعضاء فريق برشلونة امباراة عر‬ ‫شاش�ات التليفزيون ي منازله�م وقبل التجمع‬ ‫للس�فر إى مدري�د ومواجه�ة أتلتيك�و‪ .‬وذكر‬ ‫سيس�ك فابريجاس نجم برش�لونة عى حسابه‬ ‫الش�خي عى «توير» بعد امباراة‪« :‬اليوم يوم‬ ‫عظيم‪ .‬نتيجة موس�م س�اطع! أش�عر بسعادة‬ ‫بالغة أننا نس�تطيع ااحتفال به�ذا اللقب‪ .‬إنه‬ ‫لقب الدوري اأول ي مع برشلونة»‪.‬‬ ‫وقرر أنصار برشلونة اانطاق ي مسرات‬ ‫احتفالي�ة حاش�دة بش�وارع امدين�ة مثلما هو‬ ‫معتاد مع كل لقب يحرزه الفريق‪.‬‬ ‫واندف�ع نح�و ثاث�ة آاف من مش�جعي‬ ‫برش�لونة إى الش�وارع بع�د انته�اء امب�اراة‬ ‫لاحتفال بتتويج فريقهم بلقب امسابقة‪.‬‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫‪ -1‬اأخفى – �ساعر مدح �سيف الدولة (م)‬ ‫‪ -2‬من الأطراف – تربي ي البيت (م)‬ ‫‪ -3‬يحب م�سلحته فقط – ثلثا (ب�سة)‬ ‫‪( -4‬اأبدنة ) مبعرة – اأر�ض جدبة ل تنبت (م)‬ ‫‪ -5‬حرف امتناع لمتناع (م)‪ -‬يبد أا به اجملة ال�سمية (م)‬ ‫‪ -6‬علم اأعجمي موؤنث (م) – اأحد اآلهة الفراعنة (م)‬ ‫‪ -7‬عملة يبانية – م�سروب (م)‬ ‫‪ -8‬جدها ي (قد ابت�سم) ‪� -‬سمر (م)‬ ‫‪ -9‬جدها ي (اإي�ف) ‪ -‬اأحد الألوان (م)‬ ‫‪ -10‬ابتكر علم الجتماع (م)‬

‫اعبو اليوي عى منصة التتويج‬ ‫الكولومب�ي فيكت�ور أيبارب�و ي الدقيق�ة ‪،12‬‬ ‫وأدرك يوفنتوس التعادل بواس�طة امونتينيغري‬ ‫مركو فوسينيتش ي الدقيقة ‪.61‬‬ ‫وفش�ل يوفنتوس‪ ،‬الذي حس�م اللقب للمرة‬ ‫الثانية عى التواي والتاسعة والعرين ي تاريخه‬ ‫قبل مرحلتن‪ ،‬ي تحقيق فوزه العار عى التواي‬ ‫ومعادلة رقمه القياي الذي حققه خال موسم‬

‫(أ ف ب)‬

‫ا�شطب الكلمات امدون���ة اأدناه ي جميع ااجاهات‬ ‫ااأفقية والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد اانتهاء‬ ‫منها عدة حروف متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫إحدى دول المؤتمر اإسامي‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫اأفغان�ستان – م��د – اأذرب �ي �ج��ان – بنج�دي�ض – ح ��دود –‬ ‫الكامرون – قطر – ت�ساد – �سد – كوت ديفوار – قم – غينيا‬ ‫– اإندون�سيا – كازخ�ستان – ماليزيا – املديف – اأوزبك�ستان–‬ ‫تركيا – بنن – باك�ستان – ماي ‪ -‬قرغز�ستان‬ ‫الحل السابق ‪ :‬معاوية‬


‫أخيرة‬

‫اإثنين ‪ 3‬رجب ‪1434‬هـ‬ ‫‪ 13‬مايو ‪2013‬م‬ ‫العدد (‪ )526‬السنة الثانية‬

‫تراتيل‬

‫ِك ْش َمالت على‪:‬‬ ‫الرشيد»‬ ‫«هارون ّ‬ ‫وعلى َمن َص ّدقه!‬

‫اذهبوا‬ ‫فأنتم‬ ‫ُ‬ ‫الطلقاء‬

‫خالد السيف‬

‫محمد علي البريدي‬ ‫��� كان يوم�ا ً عظيم�ا ً ي حي�اة أم الدنيا؛‬ ‫اندلق�ت فيه م�ر إى ميدان التحري�ر بكامل‬ ‫أناقته�ا‪ ،‬وكانت القاهرة أش�به بعروس فاتنة‬ ‫يفوح منها العطر والياسمن‪ ،‬ووصل اانبهار‬ ‫بها وبشبابها حد الجنون والفتنة‪.‬‬ ‫�� ي الي�وم الثاني لثورة ‪ 25‬يناير ‪2011‬م‬ ‫بدأ ش�باب وش�ابات م�ر ي تنظي�ف اميدان‬ ‫وطاء اأرصف�ة‪ ،‬وي ممارس�ة فعل حضاري‬ ‫مس�تحق لحض�ارة س�بعة آاف س�نة‪ ،‬ونالوا‬ ‫إعجاب العالم‪.‬‬ ‫��� ي الي�وم الثالث تل�كأ بع�ض الثوار ي‬ ‫العودة إى منازلهم بعد أن أدوا امهمة عى أكمل‬ ‫وجه‪ .‬لقد كانت النش�وة طاغية جداً؛ ثم خرج‬ ‫الش�باب بعد ذلك من ثورتهم بخفي حُ نن بعد‬ ‫أن تسلقها من ا يستحق‪.‬‬ ‫�� ي اليوم الرابع كان واضحا ً أن هناك من‬ ‫يريد أخذ البلد بأكملها إى امحكمة؛ بحجة أنهم‬ ‫من فلول النظام البائد‪ ،‬وأنه يجب تطهر مر‬ ‫الجدي�دةم�نأع�داءالث�ورة!‬ ‫��� بعد إمس�اك اإخ�وان بالحك�م أصبح‬ ‫من يختلف معهم ع�دوا ً للثورة‪ ،‬ويجب وضعه‬ ‫ي الس�جن ومص�ادرة أموال�ه‪ ،‬وكأن الفرح�ة‬ ‫الوض�اءة ي عيون ش�باب التحري�ر لم تكن إا‬ ‫الق�رة الخارجية لحقائق موجع�ة لم تُكتب‬ ‫تفاصيلها بعد‪ ،‬وا ريب فسيقول التاريخ كثرا ً‬ ‫عن خباياها اموجعة‪.‬‬ ‫�� اآن أصبحت امحاكمات س�يفا ً مسلطا ً‬ ‫ع�ى رقاب أغل�ب امري�ن؛ باس�تثناء حزب‬ ‫الحرية والعدال�ة طبعاً‪ ،‬وكل من يريد أن يعمل‬ ‫عليه أن يتذك�ر أوا ً أنه قد يؤخذ إى امحكمة ي‬ ‫غمض�ة عن؛ ليس بس�بب أخطائه بل بس�بب‬ ‫لونه السياي ‪.‬‬ ‫�� فش�ل حكام مر الج�دد ي أن يكونوا‬ ‫كباراً‪ ،‬ول�م يتعلموا من محمد ص�ى الله عليه‬ ‫وس�لم‪( :‬اذهبوا فأنت�م الطلقاء) ول�و فعلوها‬ ‫لدش�نوا ع�ر الحري�ة والتس�امح ولصاروا‬ ‫مرب امثل‪ ،‬ولذلك س�يكون القادم مؤما ً عى‬ ‫الجميع‪.‬‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫بالعين المجردة‬ ‫و َكما أ ّن لِك ّل سحابةٍ م َ‬ ‫زمان‪«:‬ها ُرونَهُ»‪.‬‬ ‫ط َرها‪ ،‬فإ ّن لِك ّل‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫منطق معري ّ‪ -‬أن تكو َن حكاية‪« :‬هارون الرشيد»‬ ‫ا يُم ِك ُن ‪-‬بأيّ‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫السحابةِ‬ ‫امجيد ُة مع ّ‬ ‫صحيحة‪ ،‬وأ ْن يكو َن خطابُه ا ُمنتَي بتحدّي‬ ‫السحابةِ هو اآخ ُر صحيحاً‪ ،‬ذل َك وأ ّن ل�‪« :‬هارو َن» سُ ل َ‬ ‫ّ‬ ‫طان َ ُه القاه َر‬ ‫يفر ُ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫«السحابة» وَعْ يهَ ا‪-‬بكلّ‬ ‫ض عى‪ّ :‬‬ ‫عى‬ ‫امطر حتى! اأمر الذي كان ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫صوت‪:‬‬ ‫ودون أن تُكبّدَ‪« :‬أمر امؤمنن» عنا َء مخاطبتِهً ا!‪ ،‬فجا ُل‬ ‫ذلك‪،-‬‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫أذن سحابةٍ صمّاء!‬ ‫«أمر امؤمنن» لهو أج ّل‬ ‫قداسة ِمن أن يذهب هباء ِ‬

‫َ‬ ‫«سبحونة هارون» مع ّ‬ ‫السحابةِ أكثر تهافتا ً هو أ ّن‪:‬‬ ‫و ِممّا يجع ُل‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫س ُه‪َ ،‬‬ ‫ليس كأح ٍد ِمن الناس‪ ،‬بل هو‬ ‫الخليفة‪« :‬هارون» قدّس الله ِ ّ‬ ‫ِظ ّل اللهِ ي أرضهِ ‪ .‬وهل أ ّن مَن تكن هذ ِه حالُهُ‪ ،‬يُم ِك ُن له أ ْن يرحَ عتبات‬ ‫قره امشيدِ‪ ،‬إا ِمن بع ِد أ ْن يطم َ‬ ‫ن يقينا ً ا َش ّك فيهِ ‪ ،‬بأ ّن ّ‬ ‫السحبَ قد‬ ‫ّ‬ ‫امتحققةِ ‪ ،‬إذ تأتيهِ مبارة‪ً،‬‬ ‫بحسب اإفادةِ‬ ‫بكامل غيومِها‪،‬‬ ‫انقشعت‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫حراسهِ اأشدّا ِء‪ ،‬وذلك أ ّن‪« :‬هارون» كان قلي َل الثّقةِ بع ّراي‬ ‫من لدن‬ ‫أرصادِه! (وبخاصةٍ أ ّن خالد الزعاق لم يكن قد ِولد بعد!)‬ ‫تفصيل تشويقها‪ ،‬قد صُ نعت كذباً‪،‬‬ ‫و ِممّا يشه ُد بأ ّن الحكاية بك ّل‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ي ابتغاء أ ْن تجع َل ِمن‪« :‬هارون» أسطورة‪ ،‬ما ألفينا عليه مدوّنات‬ ‫ً‬ ‫فارغة‪ ،‬بمعنى أنّها لم تذكر مطلقاً‪،‬‬ ‫ّاي»‪ ،‬إذ جاءت‬ ‫التأريخ‪« :‬العب ّ‬ ‫ِ‬ ‫بأ ّن َ‬ ‫ثمة ثوبا ً واحداً‪ ،‬للخليفةِ ‪« :‬هارون» قد أصابَ ُه البَ َل ُل ي يو ٍم من‬ ‫ااعتبار‬ ‫اأيام‪ ،‬فضاً عن أ ْن يكو َن تُبّان َ ُه (سوالهُ) قد تب ّلل! مع اأخ ِذ ي‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫بلل‬ ‫التأريخ ا يجيد‬ ‫نوع آخر‪ ،‬ذلك أن‬ ‫التفريق بن ٍ‬ ‫ااستثنا ُء ِلبَ َل ٍل ِمن ٍ‬ ‫وآخر‪.‬‬ ‫ومهما يكن أمر حاسة ّ‬ ‫الشم لدى التأريخ‪ ،‬فلربما أن تح َ‬ ‫ظى هذه‬ ‫ُ‬ ‫حال حملناها ا عى الحقيقةِ ‪ ،‬وإنما‬ ‫الحكا��ة‪ ،‬بي ٍء ِمن التّصديق‪ ،‬ي ِ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ّةٍ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫برب من التجوّز مجازا‪ ،‬ودفعنا بها نحو قراءة ترميزي ‪ ،‬من شأنِها‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫جروت‬ ‫أن تي ‪-‬دو َن تقديس للتأريخ‪ -‬بما كا َن عليه‪« :‬هارون» من‬ ‫مسرخ عى‬ ‫(التّحويش عى ك ّل ي ٍء) بمعنى أنه كا َن يقو ُل‪ ،‬وهو‬ ‫ٍ‬

‫ّاخل‪« :‬أمطري‬ ‫أريكتهِ داخل قره‪ ،‬ويومئ ُ للسحابةِ بأصبعهِ من الد ِ‬ ‫ُ‬ ‫حيث ِشئتي فإ ّن خراجَ كِ سينتَهي إى َخزينتي وإى خزينةِ‬ ‫ابني‬ ‫ّ‬ ‫وأحفادِي ِمن بعْ دِي»!‬ ‫وبك ّل‪ ،‬فإنّي أَستبعِ ُد بامر ِة ِمن أن يعودَ‪« :‬هارون الرشيد» مر ًة‬ ‫ٌ‬ ‫ً‬ ‫مروطة بأن يتق ّد َمهُ‪« :‬أبو نواس»‬ ‫ثانية‪ ،‬ولن عا َد غصباً‪ ،‬فإ ّن عودتَ ُه‬ ‫َ‬ ‫وا كرامة حينذاك ل� « أبي العتاهيةِ »!‬ ‫َ‬ ‫تقديس ‪-‬باستثنا ِء‬ ‫التأريخ ورجا َل ُه ا يحظو َن عندي بأي‬ ‫وبما أ ّن‬ ‫ٍ‬ ‫ما صحّ من سرة امصطفى صى الله عليه وآله وسلم‪ -‬فيم ِكنُني‬ ‫وجل بأ ّن‪:‬‬ ‫القول دو َن ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ر أ ّمت‪ ،‬ما كا َن قد خلف ولدين‬ ‫هارو َن لو كا َن فيهِ ي ٌء من خ ٍ‬ ‫«خشبي» دو َن أن يحفا بال ّد ِم الذي َ‬ ‫أريق بن يدي‬ ‫كري‪:‬‬ ‫يقتتان عى‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫طموحيهما للخافة‪!..‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫بصلةٍ‬ ‫للفرس‪ ،‬فنال ج ّراء ذلك‪ ،‬حظا من‬ ‫ولقد مَت‪« :‬امأمون»‬ ‫ِ‬ ‫العرب من نصيب‪« :‬اأمن»‪،‬‬ ‫حياته الدنيا! ي حن كا َن القت ُل بسيف‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫قبضة ذلك السيف إنما كانت تنتهي بي ِد أخيه‪:‬‬ ‫بخاف أ ّن‬ ‫وليس‬ ‫«امأمون»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وإذن‪ ..‬فا ب ّد وأن يكو َن‪« :‬امأمون» معتزليّا ً‬ ‫نسخة عتيقة من‬ ‫الليرالية‪ ،‬وأن ينأى ب�‪« :‬ابن حنبل» بعيدا ً عن سلطةِ السنةِ ‪ ،‬حتى‬ ‫ً‬ ‫ثانية‪.‬‬ ‫يحن ل�‪«:‬امتوكل» أن يلعبَ دوره ي امكر‬

‫‪khaledalsaif@alsharq.net.sa‬‬

‫طاب يُ ِنتجون ‪ 5‬دقائق عنوانها «يكفي» لمنع عنف اأطفال‬

‫تبوك ‪ -‬عودة امسعودي‬

‫قام طاب وطالبات كلية الطب بجامعة تبوك بإنتاج فيلم قصر بعنوان‬ ‫«يكفي» يتحدث عن العنف ضد اأطفال‪ ،‬وشاركهم الدكتور فاح العنزي‬ ‫أستاذ علم النفس امشارك ي الجامعة‪ .‬وتحكي قصة الفيلم الذي ا تتجاوز‬ ‫مدته خمس دقائق‪ ،‬أنواع اإساءة ضد اأطفال‪ ،‬وأنها ليست جسدية أو‬ ‫جنسية فحسب‪ ،‬بل قد تكون لفظية أو نفسية‪ ،‬أو حتى اإساءة إليهم‬ ‫باإهمال‪ ،‬وأشار امشاركون ي الفيلم إى أن هناك حواي ستة ماين طفل حول‬ ‫العالم يتعرضون لسوء امعاملة‪ ،‬وأن عدد وفيات اأطفال جراء سوء امعاملة‬ ‫حول العالم يقدر بأكثر من ‪ 1500‬طفل ي كل عام‪ .‬وأن أكثر اأطفال امعرضن‬ ‫لسوء امعاملة معرضون أكثر من غرهم للتعاطي واإدمان‪ .‬ن‬ ‫وبن امشاركون أن‬ ‫اإساءة ضد اأطفال تحدث ي جميع الطبقات ااجتماعية‪ ،‬واأحزاب والطوائف‬ ‫العرقية‪ ،‬وي كل اأديان‪ ،‬وعى جميع امستويات التعليمية‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال الدكتور فاح العنزي‪ :‬إن الطفل الذي يتعرض لسوء امعاملة‬ ‫اانفعالية مثل الشخص الذي يسر ي حقل األغام‪ ،‬وقال العنزي‪ :‬إن الجروح‬ ‫الجسدية للطفل تشفى ريعا ً عكس الجروح النفسية التي تبقى مازمة له‬ ‫مدى العمر‪ ،‬وأوضح أن اأطفال الذين يتعرضون لسوء امعاملة قد ينتهون إى‬ ‫آباء يسيئون معاملة أطفالهم‪ ،‬أو قد ينتهون إى أشخاص يحتاجون إى مساعدة‬ ‫متخصصة بسبب أعراض مختلفة مثل القلق وااكتئاب‪ .‬وقال العنزي‪ :‬إن اآباء‬ ‫الذين يسيئون إى أطفالهم هم بحاجة إى مساعدة متخصصة كالتدريب عى حل‬ ‫امشكلة أو االتحاق برامج عن الوالدية الفعالة‪.‬‬ ‫يذكر أن الفيلم فاز بامركز اأول ي املتقى الطابي الثالث ي جامعة تبوك‪،‬‬ ‫وبامركز اأول ي املتقى العلمي الرابع لطاب وطالبات التعليم العاي بامملكة‬ ‫العربية السعودية‪.‬‬

‫جحيم اآلهة !‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫كاريكاتير اأخيرة‬ ‫أيمن الغامدي‬

‫كاريكاتير اأخيرة ‪ -‬أيمن الغامدي‬

‫تغريدات‬

‫هناك أجس�اد خاوية من‬ ‫العق�ل والعاطف�ة تأخذ‬ ‫ي الهب�وط تدريجيا ً حتى‬ ‫تص�ل إى خان�ة الصف�ر‬ ‫حي�ث يغي�ب اأم�ان والرق�ي والراح�ة‬ ‫والحب‪.‬‬ ‫ياسمن السهيمي‬

‫تجتاحُ ن�ا أوق�ات ا‬ ‫نس�تطيع فيه�ا التعبر‬ ‫ع�ن م�ا ق�د نُش�اهد أو‬ ‫نس�مع‪ ،‬ا ع�ن طري�ق‬ ‫ال�كام وا الكتاب�ة‪ ..‬ف� نلت�ز ُم الصمت‬ ‫بمَ َضض‪.‬‬ ‫زهر الشمراني‬

‫س�ألني كيف أكت�ب لها‬ ‫رسالة؟‪ ،‬فاستعرت قول‬ ‫جان جاك روسو «لتكتب‬ ‫رسالة حب عليك أن تبدأ‬ ‫دون أن تعل�م م�اذا تري�د أن تقول وأن‬ ‫تنتهي دون أن تعلم ماذا قلت»‪.‬‬ ‫سعدية مفرح‬

‫أم هندوسية تحتضن ابنتها أثناء التدحرج عى فح ٍم مشتعل عماً بطقس ديني ي مدينة جااندهار الهندية‬

‫(أفب)‬


صحيفة الشرق - العدد 526 - نسخة جدة