Issuu on Google+

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫اﻟﺮﻳـــﺎض‬ ‫ﺟـــــــــﺪة‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪29‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪9‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (522‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ 28‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫‪Thursday 29 Jumada Al-Akhir 1434 9 May 2013 G.Issue No.522 Second Year‬‬

‫ﺷﻔﺎء ﺷﺨﺼﻴﻦ ﻣﻦ »ﻛﻮروﻧﺎ« ﻓﻲ ا‪µ‬ﺣﺴﺎء‪ ..‬واﻛﺘﺸﺎف إﻧﻔﻠﻮﻧﺰا ﺧﻨﺎزﻳﺮ ﻓﻲ وادي اﻟﺪواﺳﺮ‬

‫‪11‬‬

‫وادي اﻟﺪواﴎ‪ ،‬اﻟﺮﻳﺎض ‪-‬ﻣﺴﻔﺮ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪ ،‬اﻟﴩق‬

‫أﻣﻴﺮ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‪» :‬اﻟﺼﺤﺔ« ﺗﺒﺬل ﺟﻬﻮدﴽ ﻛﺒﻴﺮة ﻟﻠﺴﻴﻄﺮة ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺮض‬

‫ﺳﺤﺎﺑﺔ ﺧﺎﻧﻘﺔ‬

‫‪ ٦٩‬ﺷﺮﻛﺔ ﺳﻌﻮدﻳﺔ َﺗ ْﻌ ِﺮض‬ ‫وﻇـﺎﺋـﻔـﻬـﺎ ﻋﻠــﻰ اﻟﻬـﻨ ــﻮد‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬

‫‪5‬‬ ‫ﺷﻬﺪت ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺠﻮف ﻣﻮﺟﺔ ﻏﺒﺎر ﺷﺪﻳﺪة‪ ،‬وأدت اﻟﻌﻮاﻟﻖ اﻟﱰاﺑﻴﺔ إﱃ ﺗﺪﻧﻲ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﺮؤﻳﺔ اﻷﻓﻘﻴﺔ إﱃ أﻗﻞ ﻣﻦ أﻟﻔﻲ ﻣﱰ‪ ،‬وأﺛﺮت ﻋﲆ اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻤﺮورﻳﺔ ﰲ اﻟﺸﻮارع‬ ‫اﻟﺠﻮف ‪ -‬ﺟﻤﻴﻞ اﻟﺤﺴﻦ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺑﺪر اﻤﺪﻫﺮش (‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ‪ ،‬وﺧﺎرج اﻤﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬وﰲ اﻟﺼﻮرة ﻣﻮﺟﺔ اﻟﻐﺒﺎر اﻟﺘﻲ ﴐﺑﺖ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻃﱪﺟﻞ‬

‫اﻧﻬﺎﻟـﺖ ﻋـﺮوض ﺗﻮﻇﻴـﻒ ﺗﻘﺪﻣﺖ‬ ‫ﺑﻬـﺎ ‪ 69‬ﴍﻛـﺔ ﺳـﻌﻮدﻳﺔ وأﺟﻨﺒﻴﺔ‬ ‫ﻋﺎﻣﻠـﺔ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻟﺘﻮﻇﻴـﻒ‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﻬﻨﺪﻳﺔ‪ ،‬وﺟﺎءت اﻟﻌﺮوض‬ ‫ﻋـﱪ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺴـﻔﺎرة اﻟﻬﻨﺪﻳﺔ‪ ،‬ﻋﻘﺐ‬ ‫اﺟﺘﻤـﺎع اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ـ اﻟﻬﻨﺪﻳـﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﻬﺪف ﺗﺼﺤﻴﺢ أوﺿﺎع اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻬﻨﺪﻳـﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔـﺔ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﻣـﻦ‬ ‫ﺿﻤـﻦ ﺗﻠﻚ اﻟﻌـﺮوض ﺗﻘﺪﻣﺖ ﺑﻬﺎ ﺳـﺒﻊ‬ ‫ﴍﻛﺎت ﺳـﻌﻮدﻳﺔ ﻛﱪى‪ .‬وأرﺳـﻞ ﺳـﻔﺮ‬

‫ﻣﺴﺮﺑﻲ ﻣﺤﺎﺿﺮ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻊ ﺷﺒﺎب »اﻟﺘﻌ ﱢﺮي«‬ ‫ﺷﺮﻃﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ ﺗﻼﺣﻖ ﱢ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﺠﻬﻨﻲ‬

‫ﺷـﻜﻠﺖ ﴍﻃﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ ﻓﺮﻳﻖ ﻋﻤﻞ ﻟﻠﺘﺤﻘﻴﻖ ﰲ ﺗﴪﻳﺐ‬ ‫ﻣﺤـﺎﴐ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻊ ﺧﻤﺴـﺔ أﺷـﺨﺎص ﻗﺒﺾ ﻋﻠﻴﻬﻢ‬ ‫ﻹداﻧﺘﻬﻢ ﺑﺄﻋﻤﺎل ﺧﺎرﺟﺔ ﻋﻦ اﻵداب ﰲ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺮﺑﻴﻌﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻧُـﴩت ﻓﻴﻬﺎ أﺳـﻤﺎؤﻫﻢ ﻛﺎﻣﻠﺔ‪ .‬وﺟـﺎء ﰲ ﺑﻴﺎن أﺻﺪرﺗﻪ‬ ‫ﴍﻃـﺔ اﻟﻘﺼﻴـﻢ‪ ،‬أﻧـﻪ ﺳـﻴﺘﻢ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣـﻊ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻟﻪ‬ ‫ﻋﻼﻗﺔ ﻣﺒﺎﴍة ﺑﺎﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻷوراق اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ‪ ،‬وأن اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت‬ ‫ﺳﺘﺸـﻤﻞ ﺛﻼث ﺟﻬﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬إﺣﺪاﻫـﺎ اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺳﻴﺘﻢ إﺣﺎﻟﺔ ﺧﻄﺎب ﻤﻌﺎﻣﻞ اﻷدﻟﺔ اﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ ﰲ اﻟﴩﻃﺔ ﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣﻌﻪ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﺨﱪاء‪ .‬وأوﺿﺢ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﺎﺳـﻢ ﴍﻃﺔ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻘﺼﻴـﻢ‪ ،‬اﻟﻌﻘﻴـﺪ ﻓﻬﺪ اﻟﻬﺒـﺪان‪ ،‬أن ﻣﻦ ﺻـﻮﱠر ﺗﻠﻚ‬

‫وزارة اﻟﻌﺪل ﺗﻮﻇﻒ ذوي‬ ‫ﺷﻬﺪاء اﻟﻮاﺟﺐ‬ ‫‪3‬‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‬

‫»اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ« ﺗﺪﻋﻮ اﻟﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ‬ ‫إﻟﻰ إﻧﺪوﻧﻴﺴﻴﺎ ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺗﺄﺷﻴﺮة ﺳﻴﺎﺣﻴﺔ‬ ‫‪3‬‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬

‫ﻓﻀﻴﺤﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﺗﻬﺰ ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ﺑﻼﺗﺮ ﻓﻲ رﺋﺎﺳﺔ اﻟﻔﻴﻔﺎ ‪21‬‬ ‫دﺑﻲ ‪ -‬ﻇﻔﺮاﻟﻠﻪ اﻤﺆذن‬

‫أﻋﻀﺎء »اﻟﻬﻴﺌﺔ«‬ ‫ﻳﻤﻨﻌﻮن ﻋﺮض‬ ‫»ﻇﻼل ‪ُ -‬دﻣﻴﺔ«‬ ‫ﺑﺤﺠﺔ »اﻻﺧﺘﻼط«‬

‫اﻷوراق ﺳـﻴﺘﻢ اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻌﻪ وﻓﻖ ﻧﻈﺎم اﻹﺟـﺮاءات اﻟﺠﺰاﺋﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺠﺮاﺋـﻢ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻘﻀﻴﺔ ﺟﻨﺎﺋﻴﺔ اﻟﻬﺪف ﻣﻨﻬﺎ اﻟﺘﺸـﻬﺮ‪،‬‬ ‫وإﺣﺎﻟﺔ ﻛﺎﻣﻞ اﻟﻘﻀﻴﺔ إﱃ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ واﻻدﻋﺎء اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫ﻳﺸـﺎر إﱃ أن اﻟﺨﻄـﻮة اﻟﺘـﻲ ﺗﻨﻔﺬﻫـﺎ ﴍﻃـﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫ﺗﺄﺗـﻲ ﻣﻨﺴـﺠﻤﺔ ﻣﻊ دﻋﻮات ﻋﺪﻳـﺪة أﻃﻠﻘﻬـﺎ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﺗﺤﺾ‬ ‫ﻋـﲆ ﴐورة اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﺑﴪﻳﺔ ﻛﺒﺮة ﻣـﻊ اﻷوراق اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋﲆ ﻣﺤﺘﻮﻳـﺎت اﻟﺨﻄﺎﺑﺎت اﻤﺘﺒﺎدﻟـﺔ ﺑﻦ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫ذات اﻟﻌﻼﻗـﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻌﺪﻣﺎ اﻧﺘﴩ ﰲ اﻟﺴـﻨﻮات اﻷﺧﺮة ﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ ﻋﱪ ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻟﺘﻲ ﺷـﻬﺪت اﺳﺘﻨﻜﺎرا ً ﻛﺒﺮا ً‬ ‫ﻣﻦ ﴍاﺋﺢ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ ﴍﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ اﻋﱰﻓﺖ ﺑﺘﴪﻳﺐ اﻷوراق‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ ﺗﻨﺎﻗﻠﻬﺎ ﺑﺸـﻜﻞ واﺳـﻊ ﰲ ﺷـﺒﻜﺎت اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬

‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ؛ ﺣﻴﺚ ﻏﺮد أﺷـﺨﺎص ﻣﻌﺮوﻓـﻮن ﻋﻦ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ‬ ‫ﺧﻤﺴـﺔ أﺷـﺨﺎص ﺑﻘﻀﻴﺔ رﻗﺺ ﺷـﺒﺎب ﰲ اﻟﻘﺼﻴـﻢ ﻋﺮاة‪،‬‬ ‫وﺗﻀﻤـﻦ اﻟﺨﻄـﺎب أﺳـﻤﺎءﻫﻢ ﻛﺎﻣﻠـﺔ‪ ،‬وﺳـﺠﻼﺗﻬﻢ اﻤﺪﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫وأﻋﻤﺎرﻫﻢ‪ ،‬واﻋﱰاﻓﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬وأرﻗﺎم وﺗﻮارﻳﺦ اﻟﺨﻄﺎﺑﺎت اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻤﺖ ﺑﻦ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ واﻷﺟﻬﺰة اﻷﻣﻨﻴـﺔ اﻤﻌﻨﻴﺔ‬ ‫ﺑﺨﺼﻮﺻﻬﻢ‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن ﻗﻀﻴﺔ اﻷوراق اﻤﴪﺑﺔ ﻗﻮﺑﻠﺖ ﺑﺎﺳـﺘﻨﻜﺎر ﻛﺒﺮ‬ ‫ﻋـﲆ ﺷـﺒﻜﺎت اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬ﻣﺎ ﺗﺴـﺒﺐ ﺑﺤـﺮج ﻛﺒﺮ‬ ‫ﻟﻠﺠﻬـﺎت اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ واﻷﺟﻬـﺰة اﻤﻌﻨﻴـﺔ‪ .‬وﻗﺎل ﻋﻀـﻮ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺸـﻮرى‪ ،‬اﻟﻘﺎﴈ ﻋﻴﴗ اﻟﻐﻴـﺚ‪ ،‬إن ﻫﺬه اﻟﻘﻀﻴﺔ ﺗﺤﺖ وﻻﻳﺔ‬ ‫»ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ«‪ ،‬وﻻ ﻳﺠﻮز ﻷﺣﺪ اﻟﺘﺪﺧﻞ ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(4‬‬

‫ﺟﻤﻬﻮرﻳـﺔ اﻟﻬﻨﺪ ﻟﺪى اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺴـﻴﺪ‬ ‫ﺣﺎﻣـﺪ ﻋـﲇ راو‪ ،‬رﺳـﺎﻟﺔ ﻃﻤـﺄن ﻓﻴﻬـﺎ‬ ‫رﻋﺎﻳﺎ ﺑـﻼده اﻤﺨﺎﻟﻔـﻦ ﻷﻧﻈﻤـﺔ اﻹﻗﺎﻣﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻮﻇﻴـﻒ ﰲ ﴍﻛﺎت‬ ‫ﻋﻤﻼﻗـﺔ ﺑﻌﺪ ﺗﺼﺤﻴـﺢ أوﺿﺎﻋﻬـﻢ وﻓﻖ‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮن اﻟﺴﻌﻮدي‪ .‬وﻛﺸـﻔﺖ رﺳﺎﻟﺔ راو‬ ‫)ﺣﺼﻠـﺖ »اﻟﴩق« ﻋﲆ ﺻﻮرة ﻣﻨﻬﺎ( ﻋﻦ‬ ‫اﺟﺘﻤﺎع اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﻣﻦ وزارة اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻊ ﴍﻛﺎت ﺗﻮﻇﻴﻒ ﻋﻤﻼﻗﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻘﺮ اﻟﺴﻔﺎرة اﻟﻬﻨﺪﻳﺔ أﻣﺲ‪ ،‬ﺣﴬه ﻛﺒﺎر‬ ‫اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﻣﻦ اﻟﻄﺮﻓﻦ‪.‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(17‬‬

‫ا‪µ‬ﻫﻠﻲ‪ ..‬ﻣﺎ ﻟﻪ ﻣﺜﻴﻞ‬

‫ﺳﻠﻄﺎت اﻻﺣﺘﻼل ُﺗ ِﻔﺮج ﻋﻦ ﻣﻔﺘﻲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺳﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﻘﺪس ﺑﻌﺪ اﻋﺘﻘﺎﻟﻪ‬ ‫اﻟﻘﺪس اﻤﺤﺘﻠﺔ‪ ،‬ﻏﺰة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ أﺑﻮ ﴍخ‬ ‫أﻓﺮﺟﺖ ﺳـﻠﻄﺎت اﻻﺣﺘﻼل أﻣﺲ ﻋﻦ ﻣﻔﺘﻲ اﻟﻘﺪس‬ ‫واﻟﺪﻳﺎر اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ اﻟﺸـﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺴـﻦ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺳﺎﻋﺎت ﻣﻦ ﺗﻮﻗﻴﻔﻪ ﻻﺳـﺘﺠﻮاﺑﻪ ﺑﺘﻬﻤﺔ اﻟﺘﺤﺮﻳﺾ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻌﻨﻒ‪ ،‬وﻗـﺎل ﻣﺼﺪر ﻣﻘﺮب ﻣﻦ ﺣﺴـﻦ ﻟـ‬ ‫»اﻟـﴩق«‪ :‬إن اﻟﺘﺤﻘﻴﻘـﺎت اﻧﺘﻬﺖ وﻟﻦ ﻳﺴـﺘﺪﻋﻰ‬ ‫اﻤﻔﺘﻲ ﻣﺠﺪدا ً ﻟﻠﺘﺤﻘﻴﻖ‪.‬‬ ‫وﺳـﺎدت أﺟـﻮاء ﻣـﻦ اﻟﺘﻮﺗـﺮ اﻟﺸـﺪﻳﺪ ﰲ اﻟﻘـﺪس‬ ‫اﻤﺤﺘﻠـﺔ‪ ،‬ﻋﻘﺐ اﻻﻋﺘﻘـﺎل‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﻦ ﻣـﻊ اﻗﺘﺤﺎم ﻗﻄﻌﺎن‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺴـﺘﻮﻃﻨﻦ اﻤﺘﻄﺮﻓﻦ ﺑﺤﻤﺎﻳﺔ اﻟﻘﻮات اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ‬ ‫اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ ﺑﺎﺣﺎت اﻷﻗﴡ ﻷداء ﺻﻠﻮات ﺗﻠﻤﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫ودارت اﺷﺘﺒﺎﻛﺎت ﺑﺎﻷﻳﺪي ﺑﻦ اﻤﺼﻠﻦ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ‬

‫وﻗـﻮات اﻻﺣﺘـﻼل اﻟﺘﻲ ﻣﻨﻌﺖ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ ﻣﻦ دﺧﻮل‬ ‫اﻷﻗﴡ وﺳﻂ اﺳﺘﻨﻔﺎر واﻧﺘﺸﺎر واﺳﻊ ﻟﻠﺠﻨﻮد واﻟﴩﻃﺔ‬ ‫اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ ﻟﺘﺄﻣﻦ اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ واﻟﺤﺮاﺳﺔ ﻵﻻف اﻤﺴﺘﻮﻃﻨﻦ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﺳـﻴﺨﱰﻗﻮن اﻟﻘﺪس اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ ﺑﻤﺴﺮات ﺿﺨﻤﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺬﻛﺮى اﻟـ ‪ 46‬ﻤﺎ ﻳﺴﻤﻰ »ﺗﻮﺣﻴﺪ اﻟﻘﺪس«‪.‬‬ ‫وأﺛـﺎر اﻋﺘﻘﺎل إﴎاﺋﻴﻞ ﻤﻔﺘﻲ اﻟﻘـﺪس ردود أﻓﻌﺎل‬ ‫واﺳـﺘﻨﻜﺎرات ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ رﺳﻤﻴﺔ وﺷﻌﺒﻴﺔ واﺳﻌﺔ‪ ،‬وﺳﻂ‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺎت ﻋﺮﺑﻴﺔ وإﺳﻼﻣﻴﺔ ﺑﺈﻃﻼق ﴎاﺣﻪ‪.‬‬ ‫ﺑـﺪوره‪ ،‬أدان اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ ﻣﺤﻤﻮد ﻋﺒﺎس‬ ‫اﻋﺘﻘﺎل ﺣﺴـﻦ‪ ،‬وﻃﺎﻟـﺐ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ ﺑﺈﻃﻼق‬ ‫ﴎاﺣـﻪ ﻓﻮراً‪ ،‬وﻗـﺎل ﰲ ﺗﴫﻳﺢ ﻣﻘﺘﻀـﺐ‪» :‬إن اﻋﺘﻘﺎﻟﻪ‬ ‫ﻳﺸﻜﻞ ﺗﺤﺪﻳﺎ ً ﺻﺎرﺧﺎ ً ﻟﺤﺮﻳﺔ اﻟﻌﺒﺎدة«‪.‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص‪(15‬‬

‫‪23‬‬ ‫اﺳﺘﻄﺎع اﻷﻫﲇ إﻋﺎدة ﺳﻴﻨﺎرﻳﻮ ﻣﺒﺎراة اﻟﺬﻫﺎب ﺑﺜﻼﺛﻴﺔ ﰲ ﻣﺮﻣﻰ اﻟﻨﴫ ﻟﻴﺘﺄﻫﻞ ﻟﻠﺪور اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﻜﺄس ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﻨﱪ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺳﻌﺪ ﻣﺤﻤﺪ(‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻟﻸﺑﻄﺎل‬

‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ آل ﻫﺘﻴﻠﺔ‬

‫ﺿﻴﻮف اﻤﻬﺮﺟﺎن ﰲ ﺑﻬﻮ اﻟﻔﻨﺪق‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻓﺮاج(‬

‫ﺷـﻬﺪت اﻟﻠﻴﻠـﺔ اﻷﺧـﺮة ﰲ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫ﻣﻬﺮﺟـﺎن ﻗﺲ ﺑﻦ ﺳـﺎﻋﺪة ﰲ دروﺗﻪ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ أﻣﺲ‪ ،‬اﺳـﺘﻔﺰازات وﺗﻼﺳـﻨﺎ ً‬ ‫ﺑـﻦ أﻋﻀﺎء ﻫﻴﺌـﺔ اﻷﻣـﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف‬ ‫واﻟﻨﻬـﻲ ﻋﻦ اﻤﻨﻜـﺮ‪ ،‬وأﻋﻀﺎء اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨﻈﻤـﺔ ﻟﻠﺤﻔـﻞ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ أن ﻓـﺮض أﻋﻀﺎء‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ إﻳﻘـﺎف اﻟﻔﻴﻠﻢ اﻟﺴـﻴﻨﻤﺎﺋﻲ اﻟﺜﻨﺎﺋﻲ‬ ‫»ﻇﻼل ‪ -‬دُﻣﻴﺔ« ﻟﻠﺴﻴﻨﺎرﻳﺴـﺖ أﺣﻤﺪ اﻤﻼ‪،‬‬ ‫واﻤﺨﺮﺟﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ رﻳـﻢ اﻟﺒﻴّﺎت‪ ،‬ﺑﺤﺠﺔ‬ ‫وﺟﻮد اﺧﺘﻼط ﺑﻦ اﻟﺠﻨﺴﻦ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 300‬ﻣﺸﺎرك ﺣﴬوا‬ ‫ﰲ ﺻﺎﻟـﺔ اﻟﻌﺮض ﻋﻨﺪ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺘﺎﺳـﻌﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺎءً‪ ،‬ﻤﺸـﺎﻫﺪة اﻟﻔﻴﻠﻢ اﻟـﺬي ﻛﺎن ﻣﻌﺪا ً‬

‫ﺿﻤـﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﻬﺮﺟـﺎن اﻟﺨﺘﺎﻣﻲ‪ ،‬ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻋﻀﻮﻳـﻦ ﻣﻦ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫أن ﻳﺘﻔﺎﺟـﺄوا ﺑﻮﺟﻮد‬ ‫ِ‬ ‫ﻳﻤﻨﻌـﺎن اﻟﺤﻀﻮر ﻣﻦ اﻟﺪﺧـﻮل وﻳﺆﻛﺪان‬ ‫ﻣﻨﻊ اﻟﻌﺮض‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺣﺎول ﻣﻨﺴﻖ اﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ زﻣﺎﻧﺎن‪ ،‬ﺗﻮﺿﻴﺢ اﻟﺤﻴﺜﻴﺎت ﻟﻌﻀﻮَي‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺑﺄن ﻫﻨﺎك ﻣﺪﺧﻼً ﻣﺴـﺘﻘﻼً ﻟﻠﻨﺴﺎء‪،‬‬ ‫اﻟﺠﻨﺴـﻦ ﻣﻦ‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ وﺿﻊ ﻓﺎﺻﻞ ﺑﻦ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﺤﻀﻮر‪ ،‬إﻻ أن إﴏار ﻋﻀﻮَيْ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻛﺎن‬ ‫ﺻﺎرﻣﺎً‪ ،‬ﻟﱰﺗﻔﻊ ﺣﺪة اﻟﺘﻮﺗﺮ ﺑﻦ اﻤﺨﺘﻠﻔﻦ‪،‬‬ ‫وﺑﻌـﺪ ﻣﻔﺎوﺿـﺎت ﻋﺪﻳﺪة اﺗﻔـﻖ اﻟﻄﺮﻓﺎن‬ ‫ﻋﲆ ﻋﺮض اﻟﻔﻴﻠﻢ ﺑﺎﺷﱰاط اﺳﺘﺒﻌﺎد ﻓﻘﺮة‬ ‫اﻤﺨﺮﺟـﺔ رﻳـﻢ اﻟﺒﻴـﺎت‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﻛﺎن ﻣﻘﺮرا ً‬ ‫ﺻﻌﻮدﻫﺎ ﻟﻠﻤﻨﱪ ﺑﺮﻓﻘﺔ اﻟﺴﻴﻨﺎرﻳﺴﺖ أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻤﻼ‪ ،‬ﻟﺘﻠﻘﻲ ورﻗﺘﻬﺎ ﻣﻦ ﺧﻠﻒ ﺳـﺎﺗﺮ ﺑﻴﻨﻬﺎ‬ ‫وﺑﻦ اﻟﺤﻀﻮر‪ ،‬وﺳﻂ اﺳـﺘﻴﺎء ﻛﺒﺮ ﻣﻨﻬﺎ‪،‬‬

‫واﻧﴫاف أﻏﻠﺐ اﻟﺤﻀﻮر أﺛﻨﺎء اﻤﻔﺎوﺿﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ اﺳﺘﻐﺮﻗﺖ ﻧﺤﻮ ﺳﺎﻋﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬ﻗـﺪﱠم ّ‬ ‫ﻣﻨﺴـﻖ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫ﺻﺎﻟـﺢ زﻣﺎﻧﺎن‪ ،‬ﻋـﱪ »اﻟـﴩق«‪ ،‬اﻋﺘﺬاره‬ ‫ﻟﻠﻤﺨﺮﺟـﺔ واﻟﻜﺎﺗـﺐ واﻟﺤﻀـﻮر‪ ،‬ﻋـﻦ‬ ‫اﻷﺣـﺪاث اﻟﺘـﻲ ﺣﺼﻠـﺖ ﰲ ﻧﻬﺎﻳـﺔ اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻟﺨﺘﺎﻣﻲ ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﻛﺎن ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻘـﺮر أن ﺗﺼﻌﺪ اﻟﺒﻴّﺎت ﻣﻊ اﻤﻼ ﻋﲆ اﻤﻨﱪ‬ ‫ﻟﻴﻌﺮﺿﺎ ﺗﺠﺮﺑﺘﻬﻤﺎ ﰲ اﻟﻔﻴﻠﻢ‪ ،‬ﻣﺴﺘﻄﺮدا ً أن‬ ‫أﻋﻀﺎء اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺣﴬوا ﻗﺒﻞ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺔ ﺑﺴﺎﻋﺔ‬ ‫ﻛﺎﻣﻠﺔ‪ ،‬وﻗﺎﻣـﻮا ﺑﺎﻟﺘﺠﻮل ﰲ ﻣﻜﺎن اﻟﻌﺮض‬ ‫ﻛﺜـﺮاً‪ ،‬وﻋﻠﻤـﻮا أﻧﻪ ﺗـﻢ وﺿﻊ ﺳـﺎﺗﺮ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺠﻨﺴـﻦ ﻣﻦ اﻟﺤﻀﻮر‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ وﺟﻮد‬ ‫ﻣﺪﺧﻞ ﻣﺴﺘﻘﻞ ﻟﻠﻨﺴﺎء‪.‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص‪(19‬‬


‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪2‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪29‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪9‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (522‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﻤﻴﺰ ﺷﺒﺎﺑﻲ‬ ‫‬

‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬ﻋﺎرف اﻟﻌﻀﻴﻠﺔ‬ ‫ﰲ أﺟﻮاء رﺑﻴﻌﻴﺔ‪ ،‬ﻛﺮم أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺑﻨﺪر ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺷﺒﺎب وﺷﺎﺑﺎت اﻟﻘﺼﻴﻢ اﻤﺘﻤﻴﺰﻳﻦ واﻤﺘﻤﻴﺰات ﺿﻤﻦ ﺟﺎﺋﺰة‬

‫اﻟﻘﺼﻴـﻢ ﻟﻠﺘﻤﻴﺰ اﻟﺸﺒﺎﺑﻲ ﰲ دورﺗﻬﺎ اﻷوﱃ اﻟﺘﻲ اﺷﺘﻤﻠﺖ ﺟﺎﺋﺰﺗﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫أرﺑﻌـﺔ ﻓﺮوع ﻫﻲ ‪) :‬اﻟﺘﻤﻴـﺰ اﻟﺮﻳﺎﴈ‪ ،‬واﻟﺘﻤﻴﺰ اﻟﻌﻠﻤـﻲ واﻻﺑﺘﻜﺎري‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻤﻴﺰ اﻟﺜﻘﺎﰲ واﻹﺑﺪاﻋﻲ‪ ،‬واﻟﺘﻤﻴﺰ اﻟﺘﻄﻮﻋﻲ(‪ ،‬وﺳﻂ ﺣﻀﻮر ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺬﻳﻦ أﺛﻨﻮا ﻋﲆ ﻫﺬه اﻤﺒﺎدرة‪.‬‬

‫ﻣﻨﺘﺨﺐ ﺑﺮﻳﺪة اﻷول ﺣﺎز ﻋﲆ ﺟﺎﺋﺰة اﻟﺘﻤﻴﺰ اﻟﺮﻳﺎﴈ‬

‫أﻣﺮ اﻟﻘﺼﻴﻢ ﻳﺴﻠﻢ ﻣﻨﺘﺨﺐ ﺑﺮﻳﺪة ﺟﺎﺋﺰة اﻟﺘﻤﻴﺰ اﻟﺮﻳﺎﴈ‬

‫ﻣﴪﺣﻴﺔ ﺗﻌﺎﻳﺶ ﺣﻘﻘﺖ اﻤﺮﻛﺰ اﻷول ﰲ اﻟﺘﻤﻴﺰ اﻤﴪﺣﻲ‬

‫اﻟﻄﺮﺑﺎق ﻳﺘﺴﻠﻢ ﺟﺎﺋﺰة اﻟﺘﻤﻴﺰ اﻻﺑﺘﻜﺎري‬

‫ﺟﺎﺋﺰة اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ اﻟﻀﻮﺋﻲ ﻟﻮﻟﻴﺪ اﻟﺨﺰﻳﻢ ﻣﻦ اﻟﺒﻜﺮﻳﺔ‬

‫ﻓﺮﻗﺔ اﻟﺮس ﻧﺎﻟﺖ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﰲ اﻟﺘﻤﻴﺰ اﻤﴪﺣﻲ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻘﺼﺮ ﺣﻘﻖ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﰲ اﻟﺘﻤﻴﺰ اﻟﻌﻠﻤﻲ‬

‫ﻣﻨﺘﺨﺐ اﻟﺸﻤﺎﺳﻴﺔ ﺣﻞ ﺛﺎﻟﺜﺎ ً‬

‫ﻋﻤﺎد اﻟﻮﺷﻤﻲ ﻳﺘﺴﻠﻢ ﺟﺎﺋﺰة اﻟﺘﻤﻴﺰ اﻟﻌﻠﻤﻲ‬

‫ﺳﻠﻤﻲ اﻤﻄﺮي ﻓﺎز ﺑﺠﺎﺋﺰة اﻟﺨﻂ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺤﺎﺋﺰ ﻋﲆ اﻤﺮﻛﺰ اﻷول اﻟﻮﺷﻤﻲ وواﻟﺪه ﻣﻊ أﻣﺮ اﻟﻘﺼﻴﻢ‬

‫ﻣﻨﺘﺨﺐ ﻋﻨﻴﺰة ﺣﻘﻖ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﰲ اﻟﺘﻤﻴﺰ اﻟﺮﻳﺎﴈ‬

‫ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻄﻘﺲ‬

‫ﻣﻨﺘﺨﺐ ﻋﻨﻴﺰة ﻧﺎل اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻧﻲ اﻟﺘﻤﻴﺰ اﻟﺮﻳﺎﴈ‬

‫ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ ﻤﻨﺴﻮﺑﻮ اﻟﻔﻦ اﻤﴪﺣﻲ‬

‫ﺳﻤﺎء ﻏﺎﺋﻤﺔ ﺟﺰﺋﻴﺎ ً ﻋﲆ أﺟﺰاء ﻣﻦ‬ ‫وﺳـﻂ وﺷﻤﺎل اﻤﻤﻠﻜـﺔ وﺻﺤﻮة‬ ‫ﻋـﲆ ﺑﻘﻴـﺔ اﻤﻨﺎﻃـﻖ ورؤﻳﺔ ﻏﺮ‬ ‫ﺟﻴﺪة ﺑﺴﺒـﺐ اﻟﻌﻮاﻟﻖ واﻷﺗﺮﺑـﺔ اﻤﺜﺎرة ﻋﲆ أﺟـﺰاء ﻣﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺠـﻮف وﺗﺒﻮك‪ .‬ﻣﻊ ﻓﺮﺻﺔ ﻟﺘﻜﻮن اﻟﺴﺤﺐ اﻟﺮﻛﺎﻣﻴﺔ ﰲ ﻓﱰة ﻣﺎ‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻟﻈﻬﺮ ﻋﲆ اﻤﺮﺗﻔﻌﺎت اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ واﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬

‫اﻟﻌﻈﻤﻰ‬

‫اﻟﺼﻐﺮى‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﺟﺪة‬ ‫أﺑﻬﺎ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة‬ ‫ﺗﺒﻮك‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ‬ ‫ﻋﺮﻋﺮ‬ ‫ﺳﻜﺎﻛﺎ‬ ‫ﺟﺎزان‬ ‫ﻧﺠﺮان‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫اﻟﻌﺒﻴﻠﺔ‬ ‫ﺷﻮاﻟﺔ‬

‫‪41‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬

‫‪28‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬


‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪29‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪9‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (522‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ« ﺗﺪﻋﻮ اﻟﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ إﻟﻰ إﻧﺪوﻧﻴﺴﻴﺎ ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ ﺗﺄﺷﻴﺮة ﺳﻴﺎﺣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫دﻋـﺖ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨﻦ اﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ إﱃ إﻧﺪوﻧﻴﺴﻴﺎ‬

‫ﺑـﴬورة اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﺗﺄﺷـﺮة‬ ‫ﺳـﻴﺎﺣﻴﺔ‪ ،‬وﻓﻖ ﻋـﺪة ﴍوط ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫أن ﺗﻜـﻮن ﺻﻼﺣﻴﺔ ﺟﻮاز اﻟﺴـﻔﺮ‬ ‫ﺳـﺘﺔ أﺷـﻬﺮ وأن ﻻﻳﻜـﻮن ﻣﻤﺘﻠﺊ‬

‫اﻟﺼﻔﺤـﺎت‪ ،‬ووﺟﻮد ﺗﺬﻛﺮة ذﻫﺎب‬ ‫وﻋـﻮدة ﻟـﻜﻞ ﻣﺴـﺎﻓﺮ‪ ،‬وﺣﻴـﺎزة‬ ‫ﻃﺎﻟﺐ اﻟﺘﺄﺷـﺮة ﻋـﲆ ﻣﺒﻠﻎ ﻣﺎدي‬ ‫ﻻﻳﻘـﻞ ﻋﲆ أﻟـﻒ دوﻻر أﻣﺮﻳﻜﻲ أو‬

‫ﺗﺤﺖ رﻋﺎﻳﺔ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ‪ ..‬اﻟﺴﺒﺖ‬ ‫اﻧﻄﻼق ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﻣﻠﺘﻘﻰ اﻟﺘﺸﻐﻴﻞ واﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬ ‫ﺗﺘﺼـﺪر ﻣﻠﻔﺎت اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ ودورﻫﺎ ﰲ رﻓﻊ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﺳـﺘﺪاﻣﺔ اﻤﻨﺸـﺂت‪ ،‬وﻣﺮاﻓﻖ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﰲ اﻤﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫وﺗﺸـﻐﻴﻠﻬﺎ وﺻﻴﺎﻧﺘﻬـﺎ‪ ،‬أﻋﻤﺎل اﻤﻠﺘﻘـﻰ اﻟﺪوﱄ ‪11‬‬ ‫ﻟﻠﺘﺸـﻐﻴﻞ واﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ ﰲ اﻟﺒﻠـﺪان اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬اﻟـﺬي‬ ‫ﺗﺤﺘﻀﻨـﻪ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة ﺧـﻼل اﻟﻔﱰة ﻣﻦ ‪ 11‬إﱃ‬ ‫‪ 14‬ﻣﺎﻳﻮ اﻟﺠﺎري‪ ،‬ﺗﺤﺖ رﻋﺎﻳﺔ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ وزارة اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ واﻟﻘﺮوﻳﺔ‪ ،‬واﻤﻌﻬﺪ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻟﻠﺘﺸﻐﻴﻞ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﱪز ﻣﻮﺿﻮع ﺗﺸـﻐﻴﻞ وﺻﻴﺎﻧﺔ اﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ‬ ‫وﻣﺮاﻓـﻖ اﻟﻨﻘﻞ‪ ،‬ﺿﻤﻦ ﺟﻠﺴـﺎت اﻤﻠﺘﻘﻰ‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﻃﺮح‬ ‫أوراق ﻋﻤﻞ أﺧﺮى ﺗﻨﺎﻗﺶ«اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻟﺘﺪرﻳﺐ واﻟﺼﻴﺎﻧﺔ«‪،‬‬ ‫اﻟـﴪاج‪ ،‬اﻟﺪورة‬ ‫وﻗـﺎل أﻣﻦ ﻋﺎم اﻤﻠﺘﻘـﻰ اﻟﺪﻛﺘﻮر زﻫﺮ‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﺮﻛـﺰ ﻋﲆ دور اﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ ﰲ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻤﺴـﺘﺪاﻣﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ واﻤﺮاﻓﻖ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ وﺳﺒﻞ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬وﺗﺤﺴﻦ ﻃﺮق اﻟﺘﺸﻐﻴﻞ ﻟﺘﻮﻓﺮ اﻟﻄﺎﻗﺔ واﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺒﻴﺌﺔ ورﻓﻊ ﻗـﺪرات اﻟﻜﻔﺎءات اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺎل اﻟﺘﺸﻐﻴﻞ واﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟـﴪاج أن اﻤﻠﺘﻘـﻰ ﻳﻬـﺪف إﱃ إﺗﺎﺣـﺔ‬ ‫اﻟﻔﺮﺻـﺔ ﻟﺘﺒـﺎدل اﻟﺨﱪات ﺑـﻦ اﻟﺨـﱪاء واﻤﺨﺘﺼﻦ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺎل اﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ واﻟﺼﻴﺎﻧﺔ ﰲ اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ وﻧﻈﺮاﺋﻬﻢ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺪول اﻤﺘﻘﺪﻣﺔ‪ ،‬ﺑﻬﺪف ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ واﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ ﰲ دول اﻤﻨﻄﻘـﺔ وﺑﺤﺚ‬ ‫أﻓﻀﻞ اﻟﺴﺒﻞ ﻟﻨﻘﻞ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ وزﻳﺎدة ﻓﺮص اﻟﻌﻤﻞ ﻟﻠﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ رﺋﻴﺲ اﻤﻌﻬﺪ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻟﻠﺘﺸـﻐﻴﻞ‬ ‫واﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ ورﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ ﻟﻠﻤﻠﺘﻘـﻰ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻔـﻮزان‪ ،‬أن اﻤﻠﺘﻘـﻰ ﻳﺘﻀﻤـﻦ ﺛﻤﺎﻧﻴـﺔ ﻣﺤﺎور‬ ‫ﺗﺸـﻤﻞ؛ ﺗﺸـﻐﻴﻞ وﺻﻴﺎﻧﺔ ﻣﺮاﻓـﻖ اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء ﺑﻤﺎ ﰲ ذﻟﻚ‬ ‫إﻧﺘـﺎج وﺗﻮﻟﻴـﺪ اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺔ وﺷـﺒﻜﺎت اﻟﻨﻘـﻞ‬

‫ﺑﻄﺎﻗـﺔ اﺋﺘﻤﺎﻧﻴﺔ )ﻓﻴﺰا أو ﻣﺎﺳـﱰ‬ ‫ﻛﺎرد ( ﺳـﺎرﻳﺔ اﻤﻔﻌـﻮل ﺑﺎﺳـﻢ‬ ‫اﻟﺸـﺨﺺ اﻟﺬي ﻳﺤﻤﻠﻬﺎ‪ ،‬وﺗﺴﺪﻳﺪ‬ ‫رﺳـﻮم اﻟﺘﺄﺷـﺮة اﻟﺒﺎﻟﻐـﺔ ‪25‬‬

‫وﻣﺤﻄﺎت اﻟﺘﺤﻮﻳﻞ واﻤﻔﺎﺗﻴﺢ‪ ،‬وﺗﺸـﻐﻴﻞ وﺻﻴﺎﻧﺔ ﻣﺮاﻓﻖ‬ ‫ﺗﺤﻠﻴﺔ اﻤﻴﺎه اﻤﺎﻟﺤﺔ وﻣﺮاﻓﻖ اﻤﻴﺎه واﻗﺘﺼﺎدﻳﺎت ﺗﺸـﻐﻴﻞ‬ ‫ﻣﺤﻄﺎت اﻟﺘﺤﻠﻴـﺔ واﻟﺼﻴﺎﻧﺔ اﻟﻔﺎﻋﻠﺔ ﻟﻬـﺎ وإﻋﺎدة ﺗﺄﻫﻴﻞ‬ ‫ﺧﻄـﻮط ﻧﻘﻞ اﻤﻴﺎه وﻣﺤﻄﺎت اﻟﻀـﺦ وﻣﺤﻄﺎت ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ‬ ‫ﻣﻴﺎه اﻟﴫف اﻟﺼﺤﻲ‪ .‬وﺑﻦ اﻟﻔﻮزان أﻧﻪ ﺳـﻴﺘﻢ ـ ﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ـ ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ ﺗﺸـﻐﻴﻞ وﺻﻴﺎﻧﺔ ﻣﺠﻤﻌﺎت وﻣﺮاﻓﻖ اﻤﺒﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫وﺗﺸﻐﻴﻞ وﺻﻴﺎﻧﺔ ﻣﺮاﻓﻖ اﻟﻨﻘﻞ واﻤﺮاﻓﻖ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‪ ،‬وﺻﻴﺎﻧﺔ‬ ‫أﻧﻈﻤـﺔ اﻻﺗﺼـﺎﻻت واﻷﻧﻈﻤـﺔ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ‬ ‫إﱃ إدارة ﻣـﻮاد اﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ وﺗﺼﻨﻴـﻊ ﻗﻄﻊ اﻟﻐﻴـﺎر ﻣﺤﻠﻴﺎ‬ ‫واﺳﺘﺸـﺎرات اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ اﻤﺘﻤﺜﻠﺔ ﰲ ﺗﺪﻗﻴﻖ وﻣﺮاﺟﻌﺔ أﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ وﻣﻨﻬﺠﻴﺔ اﻟﻌﻤﻞ اﻻﺳﺘﺸـﺎري وﺗﺪرﻳﺐ وﺗﺄﻫﻴﻞ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‪.‬‬

‫واﻓـﻖ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة دارة‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻋﲆ إﻧﺸـﺎء‬ ‫ﻣﺮﻛـﺰ ﻋﻠﻤﻲ ﺑﺎﺳـﻢ »ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﻄﺎﺋﻒ« ﻳﻜﻮن ﺗﺤﺖ‬ ‫إﴍاف اﻟـﺪارة‪ ،‬وﺗﺘﻌﺎون ﰲ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬه ﻛﻞ ﻣﻦ اﻟـﺪارة وﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋـﻒ وﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻟﻄﺎﺋـﻒ‪،‬‬ ‫وﻳﻜـﻮن ﻣﻦ ﻣﻬﺎﻣﻪ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﴩوع‬ ‫اﻤﻮﺳـﻮﻋﺔ اﻟﺸـﺎﻣﻠﺔ ﻟﻠﻄﺎﺋﻒ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أﻗ ّﺮ إﻧﺸـﺎء ﻣﺮﻛﺰ »ﺗﺎرﻳـﺦ اﻟﺒﺤﺮ‬ ‫اﻷﺣﻤـﺮ وﻏﺮﺑﻲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ« ﰲ ﺟﺪة‪،‬‬ ‫ﺗﴩف ﻋﲆ أﻋﻤﺎﻟﻪ اﻟﺪارة‪ ،‬وﻳﻬﺪف‬ ‫إﱃ ﺧﺪﻣـﺔ ﺗﺎرﻳـﺦ ﻏـﺮب اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﺗﻔﻌﻴـﻞ‬ ‫اﻟﺒﺤـﻮث واﻟﺪراﺳـﺎت ﰲ ذﻟـﻚ‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟـﻚ اﻻﻫﺘﻤـﺎم ﺑﺘﺎرﻳـﺦ اﻟﺒﺤﺮ‬ ‫اﻷﺣﻤﺮ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ ﻧﺎﺋـﺐ‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟـﻮزراء وزﻳـﺮ‬ ‫اﻟﺪﻓـﺎع رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة‬ ‫دارة اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺻﺎﺣـﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬اﻫﺘﻤﺎم اﻟﺪارة ﺑﺨﺪﻣﺔ‬ ‫ﺗﺎرﻳـﺦ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﺗﻮﻓـﺮ اﻤﺼﺎدر‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ‪ ،‬وﺣﺮﺻﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ واﻷﻫﻠﻴﺔ‬ ‫ورﺟﺎل اﻟﻔﻜﺮ ﰲ ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﰲ ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﻮﻃﻦ وﻣﺴـﺮة‬

‫ﻧﻬﻀﺘﻪ‪.‬‬ ‫ورأس وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ ﰲ ﻣﻜﺘﺒـﻪ‬ ‫ﺑﻘـﴫ اﻟﺴـﻼم ﰲ ﺟـﺪة أﻣـﺲ‪،‬‬ ‫اﺟﺘﻤـﺎع ﻣﺠﻠـﺲ إدارة دارة اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟـ‪ ،43‬وﻧﺎﻗﺶ اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫ﻋـﺪدا ً ﻣـﻦ اﻤﻮاﺿﻴـﻊ اﻤﺪرﺟـﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﺟـﺪول أﻋﻤﺎﻟﻪ‪ ،‬واﺳـﺘﻌﺮض‬ ‫اﻤﺠﻠـﺲ أﻋﻤـﺎل ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﺘﻤﻴـﺰ‬ ‫اﻟﺮﻗﻤـﻲ ﰲ اﻟـﺪارة وأﻫﺪاﻓﻪ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﺗﺪﻋﻤﻪ وزارة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ ﺿﻤﻦ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻟـﻮزارة ﻟﺪﻋـﻢ اﻟﺒﺤـﺚ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻲ‪ ،‬وﻣـﺎ ﺣﻘﻘﻪ ﺣﺘﻰ اﻵن ﻣﻦ‬ ‫إﻧﺠـﺎزات ﰲ ﻣﺠﺎل رﻗﻤﻨﺔ ﻣﺼﺎدر‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت ﻟﺪى اﻟـﺪارة‪ ،‬واﻟﺒﺪء ﰲ‬ ‫ﺧﻄﻮات ﻣـﴩوع اﻟﻔﻬﺮس اﻤﺤﲇ‬ ‫ﻟﻠﻮﺛﺎﺋﻖ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻄـﺮق اﻤﺠﻠـﺲ إﱃ‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻛﺔ اﻟـﺪارة ﰲ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت‬ ‫ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ اﺧﺘﻴـﺎر اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة‬ ‫ﻋﺎﺻﻤـﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻟﻌﺎم‬ ‫‪1434‬ﻫـ‪2013/‬م‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫اﻷﻧﺸـﻄﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ اﻷﺧـﺮى ﻟﻠﺪارة‬ ‫ﺑﻤـﺎ ﰲ ذﻟـﻚ ﺗﺨﺼﻴـﺺ ﺟﻨـﺎح‬ ‫ﻟﻠﺪارة ﰲ اﻤﻬﺮﺟﺎن اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﱰاث‬ ‫واﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ )اﻟﺠﻨﺎدرﻳـﺔ( ﰲ دورﺗﻪ‬ ‫اﻷﺧﺮة ﻋﻦ ﺗﺎرﻳﺦ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪.‬‬ ‫وواﻓﻖ اﻤﺠﻠﺲ ﻋﲆ ﺗﻌﺪﻳﻼت‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻤﻴـﺔ ﰲ ﻻﺋﺤـﺔ ﻣﺠﻠـﺔ اﻟﺪارة‬ ‫اﻟﻔﺼﻠﻴـﺔ اﻤﺤﻜﻤـﺔ وذﻟـﻚ ﺑﻬﺪف‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋـﲆ اﻟﺘﻤﻴـﺰ اﻟﻌﻠﻤـﻲ‬

‫ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع ﻳﺰور ﻗﻴﺎدﺗﻲ اﻟﻘﻮات اﻟﺠﻮﻳﺔ واﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫ﻗﺎم ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻷﻣﺮ ﻓﻬﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‪ ،‬ﺑﺰﻳﺎرة أﻣﺲ ﻟﻘﻴﺎدة‬ ‫اﻟﻘـﻮات اﻟﺠﻮﻳـﺔ ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض‪،‬‬ ‫وﻛﺎن ﰲ اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ ﻟﺪى وﺻﻮﻟﻪ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌـﺔ اﻷرﻛﺎن اﻟﻌﺎﻣـﺔ اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫اﻷول اﻟﺮﻛـﻦ ﺣﺴـﻦ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫اﻟﻘﺒﻴـﻞ‪ ،‬وﻗﺎﺋﺪ اﻟﻘﻮات اﻟﺠﻮﻳﺔ اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﻄﻴـﺎر اﻟﺮﻛـﻦ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻌﺎﻳﺶ‪ ،‬وﻧﺎﺋﺐ ﻗﺎﺋـﺪ اﻟﻘﻮات اﻟﺠﻮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻠﻮاء اﻟﻄﻴﺎراﻟﺮﻛﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻴﻤﺎن‬ ‫اﻟﺴﺪﻳﺲ‪.‬‬ ‫وﻫﻨّﺄ ﻗﺎﺋﺪ اﻟﻘﻮات اﻟﺠﻮﻳﺔ وﻛﺒﺎر‬ ‫ﺿﺒـﺎط اﻟﻘـﻮات اﻟﺠﻮﻳﺔ ﻧﺎﺋـﺐ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪﻓـﺎع‪ ،‬ﻋﲆ اﻟﺜﻘﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ ﺑﺘﻌﻴﻨﻪ ﻧﺎﺋﺒﺎ‬ ‫ﻟﻮزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع‪.‬‬ ‫واﺳﺘﻤﻊ اﻷﻣﺮ ﻓﻬﺪ إﱃ إﻳﺠﺎز ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻘﻮات اﻟﺠﻮﻳﺔ وﻣﺎ ﺗﻘﻮم ﺑﻪ ﻣﻦ ﻣﻬﺎم‬ ‫وواﺟﺒـﺎت اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻣﻬﻤﺔ ﻟﺤﻔﻆ‬ ‫ﺳـﻤﺎء ﺑﻼدﻧﺎ اﻟﻐﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﺴ ّﻠﻢ ﻫﺪﻳﺔ‬ ‫ﺗﺬﻛﺎرﻳـﺔ ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ ،‬ﻣﻘﺪﻣﺔ ﻣﻦ‬

‫ﻟﻠﻤﺠﻠـﺔ‪ ،‬وﺻـﺎدق اﻤﺠﻠـﺲ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺤﺴـﺎب اﻟﺨﺘﺎﻣـﻲ ﻟـﺪارة‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻟﻠﻌـﺎم اﻤـﺎﱄ‬ ‫‪1434/1433‬ﻫـ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺳـﻴﺎق آﺧـﺮ وﺟّ ـﻪ وﱄ‬ ‫اﻟﻌﻬـﺪ ﺷـﻜﺮه وﺗﻘﺪﻳـﺮه ﻟﻮزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ واﻷوﻗـﺎف‬ ‫واﻟﺪﻋـﻮة واﻹرﺷـﺎد اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫آل اﻟﺸـﻴﺦ‪ ،‬وﻛﺎﻓـﺔ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ‬ ‫اﻟﻮزارة اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﰲ اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ‬ ‫اﻤﺤﻠﻴﺔ ﻟﺠﺎﺋﺰة اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻟﺤﻔﻆ اﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ‬ ‫ﻟﻠﺒﻨﻦ واﻟﺒﻨﺎت‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﰲ ﺑﺮﻗﻴﺔ ﺟﻮاﺑﻴﺔ »إﻧﻨﺎ‬ ‫ﻟﻨﺸـﻜﺮﻛﻢ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﻋﲆ ﻣﺸﺎﻋﺮﻛﻢ‬ ‫ودﻋﻮاﺗﻜﻢ اﻟﻄﻴﺒـﺔ‪ ،‬ﻣﻘﺪرﻳﻦ ﻟﻜﻢ‬ ‫ﻣﺎ ﺑﺬﻟﺘﻤـﻮه ﻣﻦ ﺟﻬـﻮد ﻣﺘﻤﻴﺰة‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻧﺆﻛﺪ ﻟﻜﻢ ﺑـﺄن رﻋﺎﻳﺘﻨﺎ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻣﺎ ﻫـﻮ إﻻ واﺟﺐ ﺗﻤﻠﻴﻪ‬ ‫ﻋﻠﻴﻨـﺎ ﺗﻌﺎﻟﻴـﻢ دﻳﻨﻨـﺎ اﻟﺤﻨﻴـﻒ‬ ‫ﻟﺨﺪﻣﺔ ﻛﺘﺎب اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﺳـﺎﺋﻠﻦ اﻤﻮﱃ‬ ‫ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ وﺗﻌﺎﱃ أن ﻳﻮﻓﻖ اﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ﻟـﻜﻞ ﺧـﺮ‪ ،‬وأن ﻳﺠﻌـﻞ أﻋﻤﺎﻟﻨﺎ‬ ‫ﺧﺎﻟﺼـﺔ ﻟﻮﺟﻬـﻪ اﻟﻜﺮﻳـﻢ ‪ ..‬إﻧﻪ‬ ‫ﺳﻤﻴﻊ ﻣﺠﻴﺐ«‪.‬‬ ‫وﻛﺎن وزﻳـﺮ اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻗـﺪ رﻓﻊ ﻟـﻮﱄ اﻟﻌﻬﺪ‬ ‫ﺑﺮﻗﻴﺔ ﺷﻜﺮ ﻋﲆ ﻣﺎ ﺗﻠﻘﺎه اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﻣﻨﻪ ﻣﻦ دﻋﻢ واﻫﺘﻤﺎم‪.‬‬

‫ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع ﻣﻊ ﻗﻴﺎدات اﻟﻘﻮات اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ واﻟﺠﻮﻳﺔ‬ ‫ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ اﻟﻘﻮات اﻟﺠﻮﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺔ أﺧـﺮى زار اﻷﻣﺮ ﻓﻬﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﺪ‪ ،‬أﻣـﺲ ﻗﻴﺎدة‬ ‫اﻟﻘـﻮات اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‪ ،‬وﻛﺎن ﰲ اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻪ‬

‫ﺳﻠﻄﺎن اﻟﺴﻠﻄﺎن‪.‬‬ ‫وﺳـ ّﻠﻢ ﻋـﺪد ﻣـﻦ ﻛﺒـﺎر ﺿﺒﺎط‬ ‫اﻟﻘـﻮات اﻟﺒﺤﺮﻳـﺔ ﻋـﲆ ﻧﺎﺋـﺐ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪﻓـﺎع‪ ،‬اﻟـﺬي اﺳـﺘﻤﻊ إﱃ إﻳﺠﺎز ﻋﻦ‬

‫ﻣﻬـﺎم وواﺟﺒـﺎت اﻟﻘـﻮات اﻟﺒﺤﺮﻳـﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻀﻮر رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌـﺔ اﻷرﻛﺎن اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻷول اﻟﺮﻛﻦ ﺣﺴﻦ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻘﺒﻴﻞ‪.‬‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ واﻟﺨﺒﺮ ﺗﺴﺘﻬﻠﻜﺎن ‪ ٪٧١‬ﻣﻦ ﻛﻬﺮﺑﺎء »ﺗﺤﻠﻴﺔ اﻟﻤﻴﺎه«‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬ ‫ﻗﺪرت ﻛﻤﻴﺔ اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ اﻤﺼﺪرة‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻌﺎم اﻟﻬﺠﺮي اﻟﺠﺎري ﺑﻨﺤﻮ ‪1406‬‬ ‫ﻣﻼﻳـﻦ ﻣﻴﺠﺎوات‪ /‬ﺳـﺎﻋﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻬـﺎ ‪10.3‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن ﻣﻴﺠﺎوات ‪ /‬ﺳـﺎﻋﺔ ﻣـﻦ ﻣﺤﻄﺎت‬ ‫اﻟﺴـﺎﺣﻞ اﻟﴩﻗـﻲ‪ ،‬ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %68.3‬ﻣﻦ‬ ‫إﺟﻤـﺎﱄ ﺗﺼﺪﻳﺮ اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﺘﺤﻠﻴﺔ اﻤﻴﺎه‬ ‫اﻤﺎﻟﺤﺔ ﻟﻠﻜﻬﺮﺑﺎء‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗـﻢ ﺗﺼﺪﻳﺮ ‪ 403‬ﻣﻼﻳﻦ‬ ‫ﻣﻴﺠﺎوات‪ /‬ﺳـﺎﻋﺔ ﻣﻦ ﻣﺤﻄﺎت اﻟﺴﺎﺣﻞ اﻟﻐﺮﺑﻲ‬ ‫ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ %31.7‬ﻣﻦ إﺟﻤﺎﱄ ﻣﺎ ﺗﺼﺪره اﻤﺆﺳﺴﺔ‪.‬‬ ‫ووﻓﻘـﺎ ً ﻟﻠﺘﻘﺮﻳـﺮ اﻟﺴـﻨﻮي ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺔ ﻟﻌـﺎم‬ ‫‪1434/1433‬ﻫـ اﻟﺬي ﺣﺼﻠـﺖ »اﻟﴩق« ﻋﲆ‬ ‫ﻧﺴـﺨﺔ ﻣﻨﻪ‪ ،‬ﻓﺈن ﻣﺠﻤـﻮع اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‬

‫اﻤﺼـﺪرة ﻣﻦ ﻣﺤﻄﺎت اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﻳﺒﻠـﻎ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 14‬ﻣﻠﻴﻮن ﻣﻴﺠﺎوات‪ /‬ﺳﺎﻋﺔ ﺻُ ﺪرت ‪ 10‬ﻣﻼﻳﻦ‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ ﻤﺤﻄـﺎت اﻟﺴـﺎﺣﻞ اﻟﴩﻗـﻲ‪ ،‬و‪ 4‬ﻣﻼﻳﻦ‬ ‫ﻤﺤﻄﺎت اﻟﺴـﺎﺣﻞ اﻟﻐﺮﺑﻲ‪ ،‬وﺑﺎﻧﺨﻔﺎض ﺑﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫‪ %6.7‬ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﺎﻟﻌﺎم اﻤـﺎﴈ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﻠﺨﺮوج‬ ‫اﻟﻘـﴪي ﻟﺒﻌـﺾ وﺣـﺪات اﻟﻄﺎﻗـﺔ ﰲ ﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻤﺤﻄﺎت وﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ وﺑﺮاﻣـﺞ اﻹﻋﻤﺎر‪،‬‬ ‫وﺻُ ـﺪر أﻗـﴡ ﺣﻤـﻞ ﻣـﻦ اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‬ ‫اﻤﺼﺪرة ﻤﺤﻄﺘﻲ اﻟﺘﺤﻠﻴﺔ ﺑﺎﻟﺠﺒﻴﻞ واﻟﺨﱪ ﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫‪.%71‬‬ ‫وﺗﻘـﻮم اﻤﺆﺳﺴـﺔ إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ إﻧﺘـﺎج اﻤﻴﺎه‬ ‫اﻤﺤـﻼة ﺑﺘﻮﻟﻴﺪ اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﰲ ﻣﺤﻄﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﺛﻨﺎﺋﻴﺔ اﻟﻐﺮض ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ اﻟﺘﺒﺨﺮ اﻟﻮﻣﻴﴤ ﻣﺘﻌﺪد‬ ‫اﻤﺮاﺣـﻞ وﻳﺴـﺘﺨﺪم ﺟﺰء ﻣﻨﻬﺎ ﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ ﻣﺮاﻓﻖ‬

‫اﻤﺤﻄـﺔ وﻳﺼـﺪر اﻤﺘﺒﻘـﻲ ﻟﻠﴩﻛﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻜﻬﺮﺑﺎء‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻨﻔﺬ اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﻋﺪدا ﻣﻦ اﻤﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫ﰲ ﻋـﺪد ﻣﻦ اﻤﻨﺎﻃﻖ ﻟﻺﺳـﻬﺎم ﰲ زﻳـﺎدة ﻛﻤﻴﺎت‬ ‫اﻤﻴﺎه اﻤﺤـﻼة واﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺔ اﻤﻨﺘﺠﺔ وﻓﻖ‬ ‫أﻋﲆ اﻤﻮاﺻﻔﺎت واﻤﻌﺎﻳﺮ اﻟﻔﻨﻴﺔ واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺣﺴـﺐ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ واﺻﻠﺖ اﻤﺆﺳﺴـﺔ إﺣﻼل‬ ‫وﺗﻮﻃـﻦ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ ﻟﱰﺗﻔﻊ اﻟﺴـﻌﻮدة إﱃ ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫‪ %86.34‬واﻫﺘﻤـﺖ ﺑﺎﻟﻜـﻮادر اﻟﺒﴩﻳﺔ وﻛﺜﻔﺖ‬ ‫اﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴـﺔ واﻤﺸـﺎرﻛﺎت ﰲ اﻤﺆﺗﻤـﺮات‬ ‫واﻟﻨـﺪوات اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ ﻣـﻊ ﻣـﺎ ﻳﻘﺪﻣـﻪ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳـﺐ اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺔ ﻣﻦ ﺑﺮاﻣـﺞ ﺗﺄﻫﻴﻠﻴﺔ‬ ‫وﺗﻄﻮﻳﺮﻳﺔ وﺑﻠﻎ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم ﻋﺪد اﻟﻔﺮص اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ‬ ‫‪ 13550‬ﻓﺮﺻـﺔ ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ‪ ،‬واﺳـﺘﻤﺮت ﰲ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺘﺤﻠﻴﺔ ورﻓـﻊ ﻛﻔﺎءﺗﻬﺎ وﺧﻔﺾ ﺗﻜﻠﻔﺔ‬

‫اﻹﻧﺘـﺎج ﺑﺪﻋﻢ اﻷﺑﺤـﺎث اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻨﻔﺬﻫﺎ‬ ‫ﻣﻌﻬـﺪ ﺗﺤﻠﻴﺔ اﻤﻴـﺎه اﻤﺎﻟﺤﺔ وإﺑـﺮام اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺎت‬ ‫اﻟﺒﺤﺜﻴﺔ اﻟﺘﻌﺎوﻧﻴﺔ ﻣﻊ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﻣﺤﻠﻴﺎ‬ ‫وﻋﺎﻤﻴﺎ‪ ،‬وﺗﻮﺟﺖ ﻫـﺬه اﻟﺠﻬﻮد ﺑﺎﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ‪4‬‬ ‫ﺑـﺮاءات اﺧﱰاع ‪ 3‬ﻣﻦ اﻟﻴﺎﺑﺎن وواﺣﺪة ﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﻠﻌﻠﻮم واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ ذات اﻟﺴـﻴﺎق ﺣﺼﻠـﺖ »اﻟـﴩق« ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت أن ﻣـﴩوع ﻣﺤﻄﺔ أم اﻟﺨـﺮ ﻹﻧﺘﺎج‬ ‫اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺤﻠﻴﺔ اﻤﻴﺎه اﻤﺘﻌﺜﺮ ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً‬ ‫ﻳﺘـﻢ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﺗﻨﻔﻴـﺬه وارﺗﻔﻌﺖ ﻧﺴـﺒﺔ اﻹﻧﺠﺎز ﺑﻪ‬ ‫ﻣـﻦ ‪ 40‬إﱃ ‪ %70‬وﺑـﺪأ اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ اﻤﴩوع ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺛﻼث ﺳـﻨﻮات وﻧﺼـﻒ ﺑﻘﻴﻤﺔ ﺗﻔـﻮق ‪ 15‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫رﻳﺎل ﻹﻧﺘﺎج أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﻠﻴﻮن ﻣﱰ ﻣﻜﻌﺐ ﻣﻦ اﻤﻴﺎه‬ ‫ﻳﻮﻣﻴﺎً‪.‬‬

‫وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﺧﻼل اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ ﻗﺒﻞ اﺟﺘﻤﺎع دارة اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ )واس(‬

‫أﻣﻴﻦ ﺣﺎﺋﻞ‪ :‬ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻟﺪى أﻣﺎﻧﺎت اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻣﺨﺼﺼﺔ ﻟﺘﺮﻣﻴﻢ اﻟﻤﻮاﻗﻊ اﻟﺘﺮاﺛﻴﺔ‬ ‫ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ ﱠ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬

‫ﻟـﺪى وﺻﻮﻟﻪ ﻗﺎﺋـﺪ اﻟﻘـﻮات اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻟﺮﻛـﻦ دﺧﻴﻞ اﻟﻠـﻪ ﺑﻦ أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﻮﻗﺪاﻧﻲ‪ ،‬وﻧﺎﺋﺐ ﻗﺎﺋﺪ اﻟﻘﻮات اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻠـﻮاء اﻟﺒﺤـﺮي اﻟﺮﻛـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ‬

‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫‪3‬‬

‫وﻟﻲ اﻟﻌﻬﺪ ﻳﺮأس اﺟﺘﻤﺎع ﻣﺠﻠﺲ إدارة دارة‬ ‫اﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ وﻳﺸﻜﺮ وزﻳﺮ اﻟﺸﺆون ا’ﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬واس‬

‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬

‫دوﻻرا أﻣﺮﻳﻜﻴـﺎ ﻣـﻊ ﺗﻌﺒﺌـﺔ ﻛﺮت‬ ‫اﻟﺪﺧـﻮل‪.‬‬ ‫وﻧﺒﻬـﺖ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﻠﻘﺖ ﻣﻦ وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻣﺎﻳﻔﻴﺪ‬

‫أن اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﰲ ﻣﻄـﺎر‬ ‫ﺟﺎﻛﺮﺗـﺎ أﺑﻠﻐﺘﻬﺎ أﻧـﻪ ﰲ ﺣﺎل ﻋﺪم‬ ‫اﻛﺘﻤﺎل ﻫﺬه اﻟﴩوط‪ ،‬ﺳـﻮف ﻳﺘﻢ‬ ‫إﻋﺎدة اﻤﺴﺎﻓﺮ ﻋﲆ ﻧﻔﺲ اﻟﺮﺣﻠﺔ‪.‬‬

‫ﻗـﺎل أﻣﻦ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس إﺑﺮاﻫﻴـﻢ أﺑـﻮ‬ ‫راس إﻧـﻪ ﻻ ﻳﻮﺟـﺪ ﻟـﺪى‬ ‫اﻷﻣﺎﻧـﺎت واﻟﺒﻠﺪﻳـﺎت ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﻨـﻮد وﻣﻴﺰاﻧﻴﺎت‬ ‫ﻣﺨﺼﺼـﺔ ﻟﱰﻣﻴـﻢ اﻤﻮاﻗـﻊ‬ ‫اﻟﱰاﺛﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﻦ ﺧـﻼل اﻟﻠﻘـﺎء اﻟﺬي‬ ‫ﺟﻤﻊ ﻋﺪدا ﻣﻦ اﻷﻣﻨﺎء ورؤﺳـﺎء‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﺎت ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﺬﻳـﻦ‬ ‫ﻳـﺰورون إﺳـﺒﺎﻧﻴﺎ ﻻﺳـﺘﻄﻼع‬ ‫اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ اﻹﺳـﺒﺎﻧﻴﺔ ﰲ اﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫اﻟﱰاث اﻟﻌﻤﺮاﻧـﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻈﻤﻬﺎ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر‪،‬‬ ‫ﻣﻊ ﻋـﺪد ﻣﻦ رؤﺳـﺎء اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت‬ ‫ﰲ اﻤﺪن اﻹﺳﺒﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬أن اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت‬ ‫ﰲ إﺳـﺒﺎﻧﻴﺎ ﻟﻘﻴﺖ ﻣﺴـﺎﻧﺪة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪوﻟـﺔ ﺑﺘﺨﺼﻴـﺺ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺎت‬ ‫ﻟﻬﺎ ﻟﻠﱰﻣﻴﻢ وﻫﻮ ﻣﺎ ﺳـﺎﻋﺪ ﻋﲆ‬ ‫ﻗﻴﺎم اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت ﺑﺪورﻫﺎ ﰲ ﺗﺮﻣﻴﻢ‬ ‫وﺗﺄﻫﻴﻞ اﻤﻮاﻗﻊ اﻟﱰاﺛﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ أﻣﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﺻﺎﻟـﺢ اﻷﺣﻤـﺪ أن‬ ‫اﻟﻠﻘـﺎءات ﺗﺨﻠﻠﻬـﺎ ﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ‬

‫اﻟﻨﻘﺎﺷـﺎت اﻟﺘﻲ أﻋﻄﺖ ﺻﻮرة‬ ‫واﺿﺤﺔ ﻟﻠﺨﻄﻮات واﻹﺟﺮاءات‬ ‫اﻟﺘـﻲ اﺗﺨﺬﺗﻬـﺎ اﻟﺒﻠﺪﻳـﺎت‬ ‫اﻹﺳـﺒﺎﻧﻴﺔ ﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ اﻤﻮاﻗـﻊ‬ ‫اﻟﱰاﺛﻴـﺔ واﺳـﺘﺜﻤﺎرﻫﺎ وﻫﻮ ﻣﺎ‬ ‫أدى إﱃ ﻧﺠﺎﺣﻬـﺎ اﻗﺘﺼﺎدﻳـﺎ‬ ‫وﺳﻴﺎﺣﻴًﺎ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻧـﻮه أﻣـﻦ ﻣﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫اﻟﺠـﻮف اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺠـﺐ‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﺑﺎﻋﺘﻤﺎد إﺳﺒﺎﻧﻴﺎ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ واﻟﱰاﺛﻴﺔ وﻣﺎ‬ ‫ﺗﻘﻮم ﺑـﻪ اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت ﰲ إﺳـﺒﺎﻧﻴﺎ‬ ‫ﻣـﻦ دور أﺳـﺎﳼ ﰲ ﺗﺄﻫﻴـﻞ‬ ‫اﻤﻮاﻗﻊ اﻟﱰاﺛﻴـﺔ ﻟﺘﺼﺒﺢ ﻣﻮردا‬ ‫اﻗﺘﺼﺎدﻳﺎ رﺋﻴﺴﺎ ﻟﻠﺪوﻟﺔ‪.‬‬ ‫وﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ ﺗﺤـﺪث‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﺑﻠﺪﻳـﺔ إﺷـﺒﻴﻠﻴﺎ ﻟﻠﻮﻓﺪ‬ ‫ﺣـﻮل اﻷﻧﻈﻤـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﻤـﻞ‬ ‫ﺑﻬـﺎ اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ ﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ اﻟـﱰاث‬ ‫اﻟﻌﻤﺮاﻧـﻲ‪ ،‬وﺗﻌـﺎون اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ‬ ‫ﻣـﻊ ﺳـﻜﺎن اﻟﺒﻴـﻮت اﻟﱰاﺛﻴـﺔ‬ ‫ﻟﱰﻣﻴﻤﻬـﺎ واﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻨﻬـﺎ‬ ‫اﻗﺘﺼﺎدﻳﺎ‪ ،‬وﻣـﺎ ﺣﻘﻘﻪ ﻣﴩوع‬ ‫اﻟﻮﺳـﻂ اﻟﺘﺎرﻳﺨـﻲ ﰲ اﻤﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻋﻮاﺋﺪ اﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ وارﺗﻔﺎع‬ ‫ﻋﺪد اﻟﺮﺣﻼت اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ ﻟﻬﺬه‬

‫اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ إﱃ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻣﻼﻳﻦ رﺣﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﰲ ﺣـﻦ أﺷـﺎرت رﺋﻴﺴـﺔ‬ ‫ﺑﻠﺪﻳـﺔ ﻛﺎﺛﺎرﻳﻴـﺲ إﱃ أن ﺗﺒﻨﻲ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ ﻣﴩوع ﺗﺮﻣﻴـﻢ اﻟﺒﻠﺪة‬ ‫اﻟﱰاﺛﻴﺔ أﺳـﻬﻢ ﰲ ﺗﻮﻓﺮ اﻵﻻف‬ ‫ﻣﻦ ﻓﺮص اﻟﻌﻤـﻞ؛ ﺣﻴﺚ ﻳﻌﻤﻞ‬ ‫ﻛﻞ أﻫـﺎﱄ اﻟﺒﻠـﺪة ﰲ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ‬ ‫وﻳﺴـﺘﻔﻴﺪون ﻣـﻦ اﻟﺮﺣـﻼت‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻀﺎﻋﻒ ﰲ‬ ‫اﻹﺟـﺎزة اﻷﺳـﺒﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻮﻛـﺪًا‬ ‫أن اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ ﺗﺴـﻬﻢ ﰲ إﻓـﺎدة‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت اﻤﺤﻠﻴـﺔ وارﺗﺒﺎﻃﻬﺎ‬ ‫وﺑﻘﺎﺋﻬﺎ ﰲ ﺑﻠﺪاﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ رﺋﻴـﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻗﺮﻃﺒﺔ‬ ‫أن رﺑـﻂ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻟـﱰاث‬ ‫اﻟﻌﻤﺮاﻧﻲ ﺑﺎﻻﺳﺘﺜﻤﺎر واﻟﻨﺸﺎط‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎدي ﴐوري ﻟﺪﻳﻤﻮﻣﺔ‬ ‫ﻫـﺬه اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‪ ،‬ﻣﺸـﺮًا إﱃ أن‬ ‫اﻋﺘﻤﺎد ﻣﺪن ﺟﻨﻮب إﺳﺒﺎﻧﻴﺎ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ واﻟﱰاﺛﻴﺔ؛‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﺗﻤﺜﻞ اﻤﻮاﻗـﻊ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ‬ ‫ﺛـﺮوة ﻣﻬﻤـﺔ ﺳـﻌﺖ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻫﺎ وﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﺮاﺛﻬـﺎ ﻫـﻮ ﻣﻦ أﺳـﺒﺎب‬ ‫ﺗﻄﻮرﻫـﺎ‪.‬‬

‫وزارة اﻟﻌﺪل ﱢ‬ ‫ﺗﻮﻇﻒ ﻋﺪد ًا ﻣﻦ ذوي ﺷﻬﺪاء اﻟﻮاﺟﺐ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‬ ‫ﻋﻴﻨـﺖ وزارة اﻟﻌـﺪل ﻋﺪدا ً ﻣﻦ ذوي أﴎ اﻟﺸـﻬﺪاء ﰲ‬ ‫ﻋـﺪة وﻇﺎﺋﻒ ﻋﲆ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻤﺮاﺗﺐ‪ ،‬وأوﺿﺢ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم‬ ‫اﻟﺸﺆون اﻤﺎﻟﻴﺔ واﻹدارﻳﺔ ﰲ اﻟﻮزارة ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻌﻘﻴـﻞ‪ ،‬أن ذﻟﻚ ﻳﺄﺗﻲ ﰲ إﻃﺎر ﻗـﺮار ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬ﺑﺎﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﲆ ﺿﻮاﺑﻂ ﺗﻌﻴﻦ وﺗﺜﺒﻴﺖ ذوي أﴎ‬

‫اﻟﺸـﻬﺪاء واﻤﺼﺎﺑﻦ وﻣﻦ ﰲ ﺣﻜﻤﻬﻢ‪ .‬وأﻛـﺪ اﻟﻌﻘﻴﻞ ﺣﺮص‬ ‫اﻟـﻮزارة ﻋﲆ إﻧﻬـﺎء إﺻﺪار ﻗـﺮارات ﺗﻌﻴﻦ ذوي اﻟﺸـﻬﺪاء‬ ‫وﻣﺒﺎﴍﺗﻬﻢ ﰲ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ ،‬وأﺿﺎف أن ﻫﺬا اﻟﺘﻌﻴﻦ‬ ‫ﻳﺆﻛﺪ اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ اﻟﺪاﺋﻤﺔ واﻤﺴـﺘﻤﺮة اﻟﺘﻲ ﻳﻮﻟﻴﻬﺎ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻷﴎ وذوي ﺷﻬﺪاء اﻟﻮاﺟﺐ اﻟﺬﻳﻦ دﻓﻌﻮا أرواﺣﻬﻢ‬ ‫ﻓﺪاء ﻟﻠﻮﻃﻦ ﰲ ﺳـﺒﻴﻞ اﻟﺤﻔـﺎظ ﻋﲆ وﺣﺪة أﻣﻨﻪ وﺗﻤﺎﺳـﻜﻪ‬ ‫وﺣﻔﺎﻇﺎ ً ﻋﲆ ﻣﻜﺘﺴﺒﺎﺗﻪ وﻣﺪﺧﺮاﺗﻪ‪ ،‬ﺳﺎﺋﻼً اﻟﻠﻪ أن ﻳﺮﺣﻤﻬﻢ‪،‬‬ ‫وأن ﻳﺠﺰي ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﺧﺮ اﻟﺠﺰاء‪.‬‬


‫محليات‬

‫‪4‬‬

‫الخميس ‪ 29‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 9‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )522‬السنة الثانية‬

‫شيء ما‬

‫وش كنا نقول؟!‬

‫الجابري‪ 300 :‬ألف متسلل في قبضة «حرس‬ ‫الحدود» بعد دخول اأراضي السعودية‬

‫إبراهيم القحطاني‬

‫بسام فليح‬

‫من�ذ فرة ل�م يتهمني أحد بالس�لبية‪ ،‬وه�ي التهمة التي‬ ‫اعتدت أن أرمى بها بعد كل مقال أو تغريدة أو حديث مجلس‪،‬‬ ‫فأن�ا من الفرقة امتهمة بأنها ترى النصف الفارغ من الكأس‪،‬‬ ‫فق�وم اإيجابية ي�رون عى أنن�ا قوم س�لبيون نبحث عن‬ ‫الظام ونس�د منافذ النور!! وهي تهمة باطلة بكل تأكيد‪ ،‬فأنا‬ ‫وفرقتي قد بينا مرارا ً وتكرارا ً بأنه ا يوجد ي الكأس نصفان‪،‬‬ ‫كم�ا أنه ا توجد منافذ نس�د نورها‪ ،‬فج�دار الغرفة مصمت‪،‬‬ ‫وس�قفها خرساني‪ ،‬وهذا العطش والظام هو ما جعلنا نلعن‬ ‫الظ�ام ونطلب حاً للعطش‪ .‬ولكن الس�ؤال!! أين ذهب هؤاء‬ ‫اإيجابي�ون؟! ه�ل لغ�رق الش�وارع دور ي غيابه�م؟ أم هي‬ ‫اس�راحة مح�ارب ي انتظار اقرب خر إيجاب�ي للهجوم عى‬ ‫فرقتنا؟‬

‫لقافة السياحة‬ ‫تصدح تلك اأغنية الصاخبة من‬ ‫سيارة تلك الفتاة الشقراء وهي تمتص‬ ‫عقب سيجارتها وتنفث دخانها الذي‬ ‫يشبه الغيمة الكثيفة (لعر عى تركيا‬ ‫وأرب تتن وأكيف)‬ ‫تركيا ذلك البلد الذي شحت موارده‬ ‫النفطية إا أنك حينما تسر ي شوارعها‬ ‫الضيقة ترى اأطفال السورين يبيعون‬ ‫امناديل الورقية أو أحدهم ينفث ي‬ ‫مزماره ليسمعك لحن راعي اأغنام‬ ‫ي قصص البدو العتيدة متأبطا جواز‬ ‫سفرة ويستجديك اللرة‪.‬‬ ‫وطفلة هنا ترتجف لتشري منها‬ ‫ال��ورد الطبيعي‪ ،‬وأم تحمل طفلها‬ ‫الرضيع وه��و ي��رخ وتضعه ي‬ ‫حضنك قذفا كي تجرك عى إعطائها‬ ‫وتستعطف بها قوميتك العربية‪.‬‬ ‫السوريون كثر ي إسطنبول أمام‬ ‫مسجد السلطان أحمد ومتحف أيا‬ ‫صوفيا‪ ،‬باعة وجائلون ومن قذفت بهم‬ ‫تلك الثورة اللعينة أو بطش رئيسهم إن‬ ‫صح التعبر‪.‬‬ ‫اأت��راك (اياعبون) عى تنمية‬ ‫بلدهم وسياحته الذي أصبح قبلة‬ ‫للسياحة من شتى أصقاع العالم‪ ،‬لم‬ ‫يذهبوا إى أوروبا بل أصبح اأوربيون هم‬ ‫من يأتون إليهم ويصطافون ي أولدوغ‬ ‫بورصة وثلوجها ومطر يلوا وتزلج‬ ‫صبنجا و»التبطح» عى شاطئ أنطاليا‬ ‫الذهبي وسفوح جبال طرابزون!‬ ‫ي مفهومهم أن السياحة عنر‬ ‫مهم لاقتصاد وعصب فعال فيه‪ ،‬ونحن‬ ‫ي السعودية نجوب شوارعهم نبحث‬ ‫عن اآثار ي بادهم ونمتشق عدسات‬ ‫الكامرات بينما تسأل أحدنا أين تقع‬ ‫(كعبة) مسيلمة الكذاب يقول (أعوذ‬ ‫بالله)‪.‬‬

‫‪balfelayeh@alsharq.net.sa‬‬

‫وين الغيبات‬ ‫ياإيجابي؟‬

‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫الجابري مع اأطفال الذين استقبلوه خال ااحتفال‬ ‫ج�دة ‪ -‬فوزي�ة‬ ‫الشهري‪،‬عبدالله عون‬ ‫ك��ش��ف ق��ائ��د ح��رس‬ ‫الحدود بمنطقة مكة‬ ‫امكرمة اللواء ركن بدر‬ ‫بن حمدي الجابري أنه‬ ‫تم القبض عى ‪ 300‬ألف‬ ‫متسلل خال الثاثة أشهر‬ ‫اأخ��رة من العام الجاري‪،‬‬ ‫نافيا ً وجود تسلل عر البحر‬ ‫لوجود مخاطر وصعوبة عى‬ ‫امتسللن‪.‬‬

‫وب� ن‬ ‫�ن الجابري وجود‬ ‫قضايا صيد ي امياه اإقليمة‬ ‫لعدد من الوسائط‪ ،‬إذ تم‬ ‫القبض عليها ي منطقة مكة‬ ‫امكرمة‪ ،‬افتا ً إى أن أغلب‬ ‫قضايا التسلل تكون من‬ ‫الحدود الجنوبية لطبيعة‬ ‫التضاريس‪ ،‬إذ يبلغ عدد‬ ‫امحاولن للتسلل منها أكثر من‬ ‫مليون شخص‪.‬‬ ‫وكشف اللواء ركن بدر‬ ‫الجابري أن حرس الحدود‬ ‫تمكن خال الشهر اماي من‬

‫القبض عى مهربي مخدرات‬ ‫وبحوزتهم ‪ 300‬كيلو جرام من‬ ‫الحشيش بالتعاون مع رجال‬ ‫مكافحة امخدرات حيث كانت‬ ‫قادمة عن طريق البحر‪.‬‬ ‫ولفت الجابري عقب‬ ‫افتتاحه لأسبوع الخليجي‬ ‫اموحد‪ »،‬أسبوع حرس الحدود‬ ‫وخفر السواحل ي دول مجلس‬ ‫التعاون الخليجي اأمن‬ ‫والسامة مرتادي الشواطئ»‬ ‫أمس‪ ،‬أن الحرس ا يواجه‬ ‫مشكلة التسلل لكن معظم‬

‫(الرق)‬

‫ضبطياته صيد ي امياه‬ ‫اإقليمية‪ .‬وأض��اف أن هذا‬ ‫اأسبوع كان نتاج توصية‬ ‫وزراء الداخلية بدول مجلس‬ ‫التعاون العام اماي بإقامة‬ ‫أسبوع موحد بدول مجلس‬ ‫التعاون لتوعية مرتادي‬ ‫الشواطئ حيث يهدف إى اأمن‬ ‫والسامة مرتادي البحر‪.‬‬ ‫وأشارالجابري إى أن‬ ‫حرس الحدود بمنطقة مكة‬ ‫امكرمة يقوم بإضافة عدد‬ ‫من الغواصن وامنقذين خال‬

‫فرات اإجازات وتدفق أعداد‬ ‫امتنزهن إى البحر‪ ،‬موضحا ً‬ ‫أن بحر جدة يشهد تدفقا ً كبرا ً‬ ‫حيث قدر عدد زائ��ري جدة‬ ‫خال العام اماي بنحو‪12‬‬ ‫مليون زائر‪.‬‬ ‫وأوض��ح الجابري أن‬ ‫حرس الحدود ليس معنيا ً‬ ‫بالتلوث البحري من الدرجة‬ ‫اأوى وي حالة شاهد تلوثا ً‬ ‫نتيجة وقود أوشعب مرجانية‬ ‫يقوم بتليغ هيئة اأرص��اد‬ ‫وحماية البيئة للتعامل معها‪.‬‬

‫‪ 28‬مليون ريال لتدريب القضاة في ثاث سنوات‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫وقع رئيس ديوان امظالم رئيس مجلس القضاء‬ ‫اإداري الشيخ عبدالعزيز النصار أمس‪ ،‬بمقر‬ ‫الديوان عقدي تدريب مع ركتن متخصصتن‬ ‫لتدريب قضاة الديوان ومنسوبيه لرفع وتطوير‬

‫مهارات كافة منسوبي الديوان وموظفيه بأكثر من‬ ‫‪ 28‬مليون ريال ي ثاث سنوات قادمة‪.‬‬ ‫وأوضح عضو لجنة التدريب والتطوير الدكتور‬ ‫خالد اليوسف‪ ،‬أن رئيس الديوان وقع عقدا مع إحدى‬ ‫الركات مبلغ ‪ 12‬مليونا و‪ 300‬ألف ريال لتنفيذ‬ ‫برامج تدريبية قضائية منسوبي الديوان داخل وخارج‬ ‫امملكة‪ ،‬كما وقع عقدا ً ثانيا ً مع ركة أخرى بقيمة‬ ‫‪ 15‬مليونا و‪ 799‬ألف ريال لتنفيذ برامج تدريبية‬ ‫إدارية منسوبي الديوان داخل وخارج امملكة وذلك‬ ‫مدة ثاث سنوات قادمة‪.‬‬ ‫وبن الدكتور اليوسف أن خطة الديوان‬ ‫التدريبية لهذا العام ستسهم ي رفع كفاءة‬ ‫منسوبيه‪ ،‬وأن الديوان حريص عى التطوير ي‬ ‫الجوانب اإدارية واموضوعية وااستفادة من بيوت‬ ‫الخرة وأن هذه ااتفاقية تمهد اتفاقيات أخرى‪،‬‬

‫إطاق نظام النتائج اإلكتروني‬ ‫إصدار الوثائق الدراسية‬ ‫الرياض ‪ -‬واس‬ ‫أطلق�ت وزارة الربية والتعليم‪ ،‬نظاما ً‬ ‫إلكروني�ا ً جدي�دا ً يض�اف إى جمل�ة‬ ‫الرامج وامش�اريع التقنية التي تعمل‬ ‫عليه�ا ال�وزارة ‪ ,‬وه�و »نظ�ام نتائج‬ ‫اإلكرون�ي» امرتبط بقاع�دة بيانات‬ ‫ش�املة تجم�ع نتائ�ج الط�اب والطالبات‬ ‫ما قبل الع�ام ‪1430‬ه�‪ ،‬وتنه�ي معامات‬ ‫امراجع�ن امرتبط�ة بإص�دار الش�هادات‬ ‫والوثائق الدراس�ية وب�دل فاقد‪ ،‬والحصول‬ ‫عليها م�ن أي إدارة تربية وتعليم يوجد بها‬ ‫صاحب الطلب‪.‬‬ ‫وأوضح مدي�ر عام ااختبارات والقبول‬ ‫ب�وزارة الربي�ة والتعلي�م عبدالكري�م ب�ن‬ ‫س�ليمان الجرب�وع‪ ،‬أن الرنام�ج يه�دف‬ ‫إى التيس�ر ع�ى الط�اب وأولي�اء أمورهم‬ ‫وأصح�اب الطلبات بما يوف�ر عليهم الوقت‬ ‫والجهد والكلف�ة إنهاء امراجع معاماته ي‬ ‫مكان وجوده ي أي إدارة تربية وتعليم دون‬ ‫ااضطرار للسفر مصدر الشهادة أو للوزارة‬ ‫ كما كان ي السابق‪ ، -‬إضافة إى ما يحققه‬‫النظام من دق�ة وضبط معلوماتي للبيانات‬ ‫‪ ،‬وتوحيدا ً لإجراء ي جمي�ع إدارات الربية‬ ‫والتعليم ‪.‬‬

‫ليتم من خال هذه الرامج التأهيل وفق خطة الديوان‬ ‫التي يطمح لها وذلك تحقيقا ً لتطلعات مروع خادم‬ ‫الحرمن الريفن ي تطوير مرفق القضاء‪.‬‬ ‫ولفت اليوسف أن الديوان أوى التدريب اهتماما ً‬ ‫بالغا ً كونه من اللوازم اأساسية لتنمية امهارات‬ ‫وصقل القدرات بدرجة تمكن منسوبي الديوان من‬ ‫القيام بواجباتهم الوظيفية عى أكمل وجه وتم وضع‬ ‫خطة التدريب وفق منهج علمي مدروس‪ ،‬وأوضح‬ ‫الدكتور خالد أن الديوان سبق وأن طرح منافسة‬ ‫لتدريب منسوبي الديوان ي الرامج القضائية وكذلك‬ ‫الرامج العامة للرفع من كفاءة منسوبيه وتأهيلهم‪.‬‬ ‫وأشار عضو لجنة التدريب والتطوير تريحه‬ ‫إى أن الديوان نفذ خال العام اماي اماي عددا ً‬ ‫من الدورات التدريبية استفادا منها ‪ 1197‬قاضيا ً‬ ‫و‪ 2210‬موظفن‪.‬‬

‫‪ 25‬موظف ًا بلدي ًا يشاركون في‬ ‫تطوير اأداء اإعامي للمجالس‬ ‫الرياض ‪ -‬واس‬ ‫تن ن‬ ‫ظم وزارة ال��ش��ؤون البلدية‬ ‫والقروية ي الرياض السبت امقبل‪،‬‬ ‫ندوة متخصصة بعنوان «إبراز دور‬ ‫امجالس البلدية إعاميا ً وتعزيز‬ ‫التواصل مع امواطنن»‪.‬‬ ‫وأوض��ح مدير ع��ام ش��ؤون امجالس‬ ‫البلدية والقروية امهندس جديع بن‬ ‫نهارالقحطاني‪ ،‬أن الندوة تهدف إى تعزيز‬ ‫قدرات أعضاء امجالس البلدية ي التواصل‬ ‫مع وسائل اإعام والتعريف بدورهم ي‬ ‫الرقابة عى الخدمات البلدية ومتابعة تنفيذ‬ ‫امشاريع‪ ،‬مبينا أنه تمت دعوة ‪ 25‬من ممثي‬ ‫ورؤساء وأعضاء امجالس البلدية ي جميع‬ ‫مناطق امملكة للمشاركة ي أعمال الندوة‬ ‫وورش العمل امصاحبة لها‪.‬‬ ‫وأفاد أن الندوة تأتي ضمن الرامج‬ ‫واأنشطة الهادفة إى دعم قدرة امجالس‬ ‫البلدية عى التواصل مع امواطنن وإبراز‬ ‫جهودها ي تطوير منظومة الخدمات‬ ‫البلدية وفقا لصاحيات واختصاصات‬ ‫امجالس‪.‬‬

‫شرطة القصيم تاحق مسربي محاضر التحقيق‬ ‫«التعري» في طريق الربيعية‬ ‫مع شباب‬ ‫ِ‬ ‫الرياض‪ ،‬بريدة ‪ -‬فهد الجهني‪ ،‬ثامر النار‬ ‫ش َكلت رطة القصيم فريق عمل للتحقيق ي تريب محار التحقيق‬ ‫مع خمس�ة قبض عليهم إدانتهم بأعمال خارجة عن اآداب ي طريق‬ ‫الربيعية‪ ،‬نُرت فيها أس�ماؤهم كامل�ة‪ .‬وجاء ي بيان أصدرته رطة‬ ‫القصيم‪ ،‬أنه س�يتم التحقيق م�ع كل من له عاقة مب�ارة بالتعامل‬ ‫مع اأوراق الرس�مية‪ ،‬وأن التحقيقات ستشمل ثاث جهات حكومية‪،‬‬ ‫إحداه�ا الجهات اأمنية‪ ،‬كما س�يتم إحالة خطاب معام�ل اأدلة الجنا��ية ي‬ ‫الرطة للتعامل معه من قِ بَل الخراء‪ .‬وأوضح الناطق اإعامي باسم رطة‬ ‫منطقة القصيم‪ ،‬العقيد فهد الهبدان‪ ،‬أن من صوَر تلك اأوراق سيتم التعامل‬ ‫معه وف�ق نظام اإج�راءات الجزائية للجرائم اإلكروني�ة‪ ،‬كقضية جنائية‬ ‫اله�دف منها التش�هر‪ ،‬وإحالة كامل القضي�ة إى هيئة التحقي�ق واادعاء‬ ‫العام‪ .‬يش�ار إى أن الخطوة التي تنفذها رطة القصيم تأتي منس�جمة مع‬ ‫دعوات عدي�دة أطلقها امجتم�ع تحض عى رورة التعام�ل برية كبرة‬ ‫م�ع اأوراق الرس�مية‪ ،‬وامحافظة عى محتوي�ات الخطاب�ات امتبادلة بن‬ ‫الجه�ات ذات العاق�ة‪ ،‬خاصة بعدما انترت ي الس�نوات اأخرة كثر من‬ ‫الوثائق عر مواقع التواصل التي شهدت استنكارا ً كبرا ً من رائح امجتمع‪.‬‬ ‫وكان�ت رطة منطقة القصي�م قد اعرفت بتريب اأوراق الرس�مية‪ ،‬بعد‬ ‫تناقها بش�كل واس�ع ي ش�بكات التواصل ااجتماعي‪ ،‬حيث غرد أشخاص‬ ‫معروفون عن القبض عى خمسة أشخاص بقضية رقص الشاب ي القصيم‬ ‫عارياً‪ ،‬وتضمن الخطاب أس�ماءهم كاملة‪ ،‬وس�جاتهم امدني�ة‪ ،‬وأعمارهم‪،‬‬ ‫واعرافاته�م‪ ،‬وأرقام وتواريخ الخطابات الرس�مية الت�ي تمت بن الجهات‬ ‫الرس�مية واأجه�زة اأمني�ة امعنية بخصوصه�م‪ .‬يذكر أن قضي�ة اأوراق‬ ‫امربة ُقوبلت باس�تنكار كبر عى ش�بكات التواصل ااجتماعي‪ ،‬ما تسبب‬ ‫بحرج كب�ر للجهات الرس�مية واأجه�زة امعنية‪« .‬ال�رق» اتصلت بأحد‬ ‫اأش�خاص امعروف باس�مه الريح ي «توير»‪ ،‬ويعمل موظفا ً ي الدولة‪،‬‬ ‫وعضو مجلس بلدي س�ابق‪ ،‬قام بنرها‪ ،‬قبل أن يحذف التغريدة مبارة‪،‬‬ ‫لك�ن تم تصويرها قبل الحذف من مع ِرفه أمس‪ ،‬فتحفظ عى الرد مدعيا ً أنه‬ ‫لم ينر الخطاب الرس�مي‪ ،‬ومس�تنكرا ً نره‪ .‬وقال عضو مجلس الشورى‪،‬‬ ‫الق�اي عي�ى الغيث‪ ،‬إن ه�ذه القضية تح�ت واية النياب�ة العامة «هيئة‬ ‫التحقي�ق»‪ ،‬وا يجوز أحد التدخ�ل فيها‪ ،‬وا اافتئات ع�ى رجل التحقيق‪،‬‬ ‫مش�را ً إى أنه ينظر إليها م�ن الناحيتن الرعية والقانونية‪ ،‬والطرف اأول‬ ‫ام�رب‪ ،‬والثاني هو النار‪ ،‬واعتداء عى الحق الخاص والعام‪ ،‬إضافة فيها‬ ‫من إثارة العنرية والفتنة القبلية وامناطقية‪ ،‬مش�ددا ً عى الرب بيد من‬ ‫حديد‪ .‬وق�ال امحامي‪ ،‬وعضو التحكم الدوي‪ ،‬صال�ح الدبيبي‪ ،‬هذه جريمة‬ ‫إلكروني�ة يعاقب عليه�ا القانون‪ ،‬فكي�ف يتم تريب أوراق رس�مية بهذا‬ ‫الش�كل من جهة رس�مية منوط بها امحافظة ع�ى أرار الناس‪ ،‬ومن حق‬ ‫اأشخاص امنش�ورة أسماؤهم امطالبة بمحاس�بة من قام بنر الوثائق ي‬ ‫شبكات التواصل ااجتماعي‪.‬‬


‫موجة‬ ‫غبار‬ ‫تعطل‬ ‫ِ‬ ‫الماحة‬ ‫في مطار‬ ‫نجران‬

‫نجران ‪ -‬ماجد آل هتيلة‬ ‫اجتاحت موجة غبار كثيف فجر‬ ‫أم�س اأربع�اء منطق�ة نجران‪،‬‬ ‫وس�اهم نش�اط الري�اح ي إثارة‬ ‫اأترب�ة وتدني مس�توى الرؤية‬ ‫اأفقي�ة وتوقف اماح�ة الجوية‬ ‫ي مط�ار نج�ران‪ ،‬وتعط�ل الرح�ات‬ ‫الداخلي�ة امجدول�ة وإلغ�اء إقاعه�ا‪،‬‬ ‫وتأجي�ل إقاع أخ�رى إى فج�ر اليوم‬

‫محليات‬

‫الخميس ُ‬ ‫حيث حُ �ددت الرحلة امتجهة‬ ‫ً‬ ‫إى الدم�ام ي الس�اعة ‪ 3‬فج�را ورحلة‬ ‫جدة إى الس�اعة الواحدة فجر والرحلة‬ ‫امتجهة إى مطار املك خالد ي الرياض‬ ‫إى الس�اعة الثامن�ة و ‪ 45‬صب�اح‬ ‫الخميس‪.‬‬ ‫كما علق عدد ِمن مديري امدارس‬ ‫ي نجران الدراسة أمس اأربعاء بعد أن‬ ‫استيقظ سكان امنطقة عى موجة غبار‬ ‫شديدة‪.‬‬

‫وحث�ت صح�ة نج�ران جمي�ع‬ ‫امواطن�ن وامقيم�ن وخاص�ة مرى‬ ‫الرب�و وامصابن باأم�راض الصدرية‬ ‫عدم التعرض للغبار واأتربة والبقاء ي‬ ‫منازلهم وعدم مغادرتها إا للرورة‪.‬‬ ‫وكان موق�ع الرئاس�ة العام�ة‬ ‫لأرص�اد وحماي�ة البيئ�ة ِم�ن خال‬ ‫نظام�ه اآي ق�د ح� ّذر بإن�ذار متقدم‬ ‫من موجة غبار ش�ديدة تجتاح نجران‬ ‫ساعات فجر يوم أمس اأربعاء‪.‬‬

‫‪ ..‬وأخرى تغطي سماء الجوف‬ ‫الجوف ‪ -‬جميل الحسن‬ ‫ش�هدت منطقة الجوف مس�اء أمس‬ ‫موج�ة غبار ش�ديدة ش�ملت مدينة‬ ‫س�كاكا ومحافظت�ي دوم�ة الجندل‬ ‫وطرج�ل‪ ،‬وق�د أث�ارت العوال�ق‬ ‫الرابي�ة‪ ،‬وأدت إى تدن�ي مس�توى‬ ‫الرؤي�ة اأفقية إى أقل من ‪2000‬م‪ ،‬وأثرت‬

‫‪5‬‬

‫عى الحركة امرورية ي الش�وارع الرئيسة‬ ‫وخ�ارج امدين�ة‪ .‬ودع�ت مديري�ة الدفاع‬ ‫امدني بمنطقة الجوف امواطنن وامقيمن‬ ‫عى لس�ان الناطق اإعامي امقدم عطاالله‬ ‫بن قاران الرويي الجميع إى توخي الحذر‬ ‫وأخ�ذ الحيط�ة‪ ،‬موضح�ا ً أن اموج�ة ق�د‬ ‫تراج�ع ي ح�دود الس�اعة الحادية عرة‬ ‫والنصف مساءً‪.‬‬

‫الخميس ‪ 29‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 9‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )522‬السنة الثانية‬

‫بيادر‬

‫كلمة رأس‬

‫تخريج ‪ 1948‬طالب ًا في جامعة الملك فيصل‬ ‫وإطاق مشاريع في اأحساء بـ ‪ 563‬مليون ًا‬

‫ظاهرة‬ ‫الرياضة‬ ‫الصوتية‬

‫موجة الغبار التي ربت محافظة طرجل (تصوير‪ :‬بدر امدهرش )‬

‫فشلي‬ ‫في «الفراسة»!‬

‫صالح الحمادي‬ ‫مَ ن أراد الوقوف عى حقيقة تهمة عبدالله القصيمي‬ ‫للعرب فعليه متابعة برامجنا الرياضية عندها س�يتأكد‬ ‫الجمي�ع م�ن أن الع�رب «ظاه�رة صوتي�ة» والرياضة‬ ‫السعودية عود من حزمة امجتمعات العربية ولن تخرج‬ ‫من نفس الس�ياق‪ ،‬فهي «ظاهرة صوتي�ة» أي جعجعة‬ ‫دون طحن‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫«بخفي‬ ‫خرجن�ا م�ن دورة الخليج ي نس�ختها اأخ�رة‬ ‫الاعب�ن» وجعجع�ة اإعامين‪ ،‬ومن�ذ خروجنا إى اآن‬ ‫ونح�ن نمأ الدني�ا ضجيجا‪ ،‬فالكل انس�اق خلف انتقاد‬ ‫صوتن�ا اإعامي‪ ،‬وا أعلم مَ ن الناقد ومَ ن امنقود؟ كلهم‬ ‫تس�ابقوا عى كعك�ة الظه�ور والتنظر‪ ،‬وكله�م عادوا‬ ‫انتقاد أدواتنا اإعامية وصوتنا امبحوح‪.‬‬ ‫عر عى احرافيتن�ا ومهنيتنا العالية‪،‬‬ ‫اآن‪ ،‬وكش�اهد‬ ‫ٍ‬ ‫أش�غلنا الش�ارع الرياي ب� «حافظ عى آسيا» وف ّرغنا‬ ‫الرامج لهذه امناورة الهزيلة‪ ،‬ورفعنا الشعارات رغم أن‬ ‫سوق العمل الفعي للحصول عى امقعد اآسيوي لغرنا‪،‬‬ ‫وأن جعجعتنا من خلف الصفوف‪ ،‬وا يس�معها أحد وا‬ ‫يعرونها أي اهتمام‪.‬‬ ‫عندما انكش�فت اأمور واتضحت الرؤية‪ ،‬بدأنا جعجعة‬ ‫جدي�دة من الرش�ح انتخاب�ات ‪ 2015‬من�ذ اآن‪ ،‬وهي‬ ‫جعجع�ة مماثل�ة م�ا س�بقتها‪ ،‬وا نمل�ك اأدوات التي‬ ‫توصلنا إى امنافس�ة الفعلية‪ ،‬ومع هذا أعتقد أن ساحنا‬ ‫الوحيد إذا أردنا امنافس�ة عى امقعد اآسيوي هو «حب‬ ‫الخش�وم» بحي�ث نضع الش�ماغ والعقال أمام س�لمان‬ ‫الخليف�ة‪ ،‬الذي س�يكون حينها أكثر ق�وة وأكثر تمكنا‪،‬‬ ‫وبطريقة حب الخشوم نربع عى الكري دون منافس‪،‬‬ ‫وم�ا عدا ذلك جعجعة صوتية‪ ،‬ندم�ن عليها‪ ،‬ونتعاطاها‬ ‫دون وعي‪ ،‬ونتلذذ ب�»فوات الفوت» ونرتاح للرنح خلف‬ ‫الكواليس‪.‬‬

‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫بالمختصر‬

‫إصدار صكوك فلل «إسكان مكة»‬

‫منصور الضبعان‬

‫مسرة الخريجن تمر أمام أمر الرقية‬

‫(تصوير‪ :‬ماجد الفرحان)‬

‫العمل وامستجدات‪.‬‬ ‫وأض�اف ي الحف�ل ال�ذي‬ ‫أقيم ي قاعة ااحتفاات الرئيس�ة‬ ‫بامدين�ة الجامعي�ة‪ ،‬بحض�ور‬ ‫محاف�ظ اأحس�اء اأم�ر بدر بن‬ ‫محمد بن جلوي‪ ،‬ومدير الجامعة‬ ‫الدكتور عبدالعزيز الساعاتي‪ ،‬إن‬ ‫الجامعات السعودية حققت كثرا ً‬ ‫من اإنجازات ي مسرتها‪ ،‬وتمثلت‬ ‫ي جهد متميز ي التعليم والبحث‬ ‫وخدمة امجتمع‪ ،‬وانطاقة واعدة‪،‬‬ ‫ورغبة صادقة ي تحقيق رسالتها‬ ‫ورؤيته�ا ي إعداد ك�وادر وطنية‬ ‫مؤهل�ة بس�اح العل�م واإيمان‪،‬‬ ‫وجي�ل يؤمن ب�أن ل�ه دورا ً مهما ً‬ ‫ي بن�اء وطن�ه‪ ،‬وهذا يم�ي علينا‬ ‫جميعا ً مس�ؤولية توجيه الشباب‬ ‫التوجيه الس�ليم الذي ينطلق من‬ ‫مبادئ الدي�ن الحنيف‪ ،‬بعيدا ً عن‬ ‫مظاهر التط�رف والغلو ليتحقق‬ ‫للجميع س�امة الوطن واستمرار‬ ‫مسرته واستقراره‪.‬‬ ‫وش�هد أم�ر الرقي�ة‬

‫خ�ال الحف�ل تخري�ج أول‬ ‫دفع�ة لط�اب كلي�ات الهندس�ة‬ ‫واآداب والدراس�ات التطبيقي�ة‬ ‫وخدمة امجتم�ع‪ ،‬وبرامج التعلم‬ ‫اإلكرون�ي والتعلي�م ع�ن بُعد‪.‬‬ ‫وقدم للخريج�ن وأولياء أمورهم‬ ‫التهنئ�ة‪ ،‬وق�ال‪ :‬إن الوط�ن ي‬ ‫انتظاره�م ليش�اركوا ي مس�رة‬ ‫البناء والتنمية‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه‪ ،‬أك�د مدي�ر‬ ‫الجامع�ة‪ ،‬أن الجامع�ة الت�ي‬ ‫تأسس�ت قبل أربع�ة عقود تمنح‬ ‫امعرف�ة وتتعه�د أجي�ال الوطن‬ ‫بالرعاي�ة والبن�اء‪ ،‬حتى أصبحت‬ ‫س�واعدهم الفتي�ة الت�ي نمت ي‬ ‫رياضه�ا العلمي�ة قي�ادات فكر‬ ‫وثقاف�ة ونهض�ة نجده�ا الي�وم‬ ‫ك�وادر فاعل�ة ي مؤسس�اتنا‬ ‫التعليمي�ة والخدمي�ة‪ ،‬فحُ َ‬ ‫�ق لنا‬ ‫وللوطن أن نباهي بأبنائنا‪.‬‬

‫اأحساء � مصطفى الريدة‪ ،‬أحمد‬ ‫العبدالكريم‬ ‫أكد أمر امنطق�ة الرقية‪ ،‬اأمر‬ ‫س�عود ب�ن ناي�ف‪ ،‬أن النهض�ة‬ ‫الش�املة الت�ي تش�هدها امملكة‬ ‫ليس�ت ولي�دة الصدف�ة‪ ،‬ب�ل‬ ‫للجهود امخلصة والنظرة الثاقبة‬ ‫والتخطيط السليم ودعم الحكومة‬ ‫السخي وامتواصل مسرة التنمية‬ ‫بصف�ة عام�ة ومس�رة التعلي�م‬ ‫بصفة خاصة‪.‬‬ ‫وق�ال خ�ال رعايت�ه أمس‬ ‫حفل تخريج الدفع�ة ‪ 34‬لطاب‬ ‫جامعة املك فيصل‪ ،‬للعام الدراي‬ ‫الجامع�ي ‪1434/1433‬ه��‪،‬‬ ‫الفص�ل ال�دراي اأول‪ ،‬وامتوقع‬ ‫تخرجه�م ي الفص�ل ال�دراي‬ ‫الثاني‪ ،‬وعدده�م ‪ 1948‬خريجاً‪،‬‬ ‫إن الجامعات السعودية بالتفاعل‬ ‫مع التطورات امتس�ارعة ي عالم‬ ‫اليوم‪ ،‬ومخرجاتها متناس�بة مع‬ ‫حاج�ة خط�ط التنمي�ة وس�وق‬

‫س�تة مش�اريع تطويري�ة‬ ‫لأحساء‬

‫أمر الرقية خال الحفل‬ ‫م�ن جه�ة أخ�رى‪ ،‬أعط�ى‬ ‫أم�ر الرقية‪ ،‬بحض�ور محافظ‬ ‫اأحس�اء‪ ،‬أم�س‪ ،‬ش�ارة الب�دء‬ ‫لستة مش�اريع تطويرية وخدمية‬ ‫رعت أمانة اأحس�اء ي تنفيذها‬ ‫بتكالي�ف إجمالية تُق�در بحواي‬ ‫‪ 563‬ملي�ون ري�ال‪ ،‬وتتضم�ن‬ ‫مروع تقاط�ع طريق املك فهد‬ ‫مع طريق ع�ن النجم‪ ،‬ومروع‬ ‫تنفي�ذ وإنش�اء تقاط�ع طري�ق‬ ‫امل�ك عبدالله «الدائ�ري الداخي»‬ ‫م�ع طري�ق امل�ك فه�د «طريق‬ ‫الظهران»‪ ،‬وام�روع التطويري‬ ‫لتقاط�ع طريق امل�ك عبدالله مع‬ ‫الطريق الدائ�ري الداخي «طريق‬ ‫الخليج»‪ ،‬ومروع تقاطع طريق‬ ‫امل�ك فه�د م�ع طري�ق الديوان‪،‬‬ ‫وم�روع رف�ع كفاءة وتحس�ن‬ ‫طري�ق امل�ك عبدالل�ه «دائ�ري‬ ‫الهفوف وامرز» ي مرحلته اأوى‪،‬‬ ‫ومش�اريع تطويري�ة ي ش�اطئ‬ ‫العقر‪.‬‬

‫ بينما كنت وصديقي نتجول داخل امدينة ي السيارة‬‫طلبت منه مبارزتي ي «الفراسة»!‬ ‫ً‬ ‫ قلت‪ :‬سأختار لك شخصا ً وأعطني تقريرا عنه!‬‫ُ‬ ‫اخرت له مراهقا ً «درباوياً»‪ ،‬رث الثياب‪ ،‬بيده سيجارة‪،‬‬ ‫‬‫فقال‪ :‬هذا طالب مدرسة حكومية!‬ ‫ ضحكن�ا‪ ،‬ثم اختار ي مراهقا ً وس�يما ً أنيقا ً ‪ ،‬فقلت‪ :‬هذا‬‫طالب مدرسة أهلية‪ ،‬وولد «نعمة»!‬ ‫ ضحكنا كثرا ً عى «خيبتنا» ي «الفراسة»‪ ،‬وعدم التفريق‬‫بينها وبن التوقعات امجردة!‬ ‫ لكنن�ا أطلن�ا التفك�ر ي مخرج�ات التعلي�م الحكومي‬‫ومقارنتها بمخرجات التعليم اأهي!‬ ‫ ث�م س�ألته‪ :‬ه�ل أوج�د اأثرياء ام�دارس اأهلي�ة هربا ً‬‫بأبنائه�م «عيال النعمة» عن أبنائنا؟! وهل يامون؟! وهل‬ ‫خلق ذلك «طبقية»؟!‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫اأمر سعود بن نايف يتسلم هدية من اأمانة‬

‫قانونيون يوصون بمراجعة اأنظمة المتأثرة بقرار لم شمل اللجان القضائية‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية الشهري‬

‫مجموعة من فلل اإسكان غر امكتملة (الرق)‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬هادي عيد أكمل�ت كتاب�ة الع�دل اأوى بمكة‬ ‫امكرم�ة إجراءات إص�دار الصكوك لفلل اإس�كان امبيعة عن‬ ‫طريق امزاد العلني‪ ،‬بعد أن تس�لم جميع أس�ماء امشرين من‬ ‫فرع صندوق التنمية العقارية بمنطقة مكة امكرمة‪.‬‬ ‫ذك�ر ذلك مدير عام فرع الصندوق رئي�س لجنة بيع وحدات‬ ‫اإس�كان غر امكتم�ل امهن�دس عبدالرحمن الس�عيد مهيبا ً‬ ‫بامش�رين أخذ مواعيد مراجعة كتابة العدل عن طريق اموقع‬ ‫اإلكروني للكتابة‪ ،‬الذي س�يخصص أيقونة خاصة إفراغات‬ ‫الفلل خال اأيام القليلة امقبل‪ .‬يذكر أن عددا ً من امتخصصن‬ ‫أك�دوا أن مزاد فلل اإس�كان غر امكتم�ل بالرصيفة يُعد من‬ ‫أنجح امزادات العلنية حيث تم بيع ‪ 1136‬فيا ي عرة أيام‪.‬‬

‫تتويج الفائزين بمسابقة (فارس اإلقاء)‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي ك�رم مدي�ر تعلي�م امخ�واة ع�ي‬ ‫الزهران�ي‪ ،‬أم�س‪ ،‬الفائزي�ن ي الجولة الختامية من مس�ابقة‬ ‫(ف�ارس اإلق�اء) ي نس�ختها الرابعة ي جمي�ع امراحل‪ ،‬التي‬ ‫أقيمت ي مقر امعس�كر الكش�في بامخواة‪ ،‬حيث س ّلم «برق»‬ ‫امس�ابقة للفائزي�ن اأوائ�ل عبدالوه�اب العم�ري (الثانوي�ة‬ ‫الس�عودية) نادر الغامدي (مدرس�ة معاذ بن جبل امتوسطة)‬ ‫أحمد العمري (مدرس�ة أبو سعيد الخدري اابتدائية ي امدق)‪.‬‬ ‫وش�ارك ي تصفيات امسابقة ‪ 1100‬طالب عى مستوى جميع‬ ‫امدارس‪ ،‬تأه�ل منهم للمرحلة الختامي�ة ‪ 35‬طالبا ً من جميع‬ ‫القطاعات‪.‬‬

‫أوى ملتق�ى اللج�ان‬ ‫القضائية «الواقع وامستقبل»‬ ‫ال�ذي اختت�م أعمال�ه أم�س‬ ‫بج�دة الس�لطة التريعي�ة‬ ‫وبخاص�ة هيئ�ة الخ�راء‬ ‫بمراجعة اأنظمة التي تأثرت بقرار‬ ‫لم ش�مل اللجان القضائية‪ ،‬وإعداد‬ ‫امقرح�ات الروري�ة لتعدي�ل‬ ‫اأنظم�ة وأهمي�ة اإراع ي تعديل‬ ‫اأنظم�ة بم�ا يس�اعد ع�ى إطاق‬ ‫أعم�ال محاك�م ااس�تئناف‪ ،‬وبدء‬ ‫نقل أعمال اللجان إى محاكم وزارة‬ ‫الع�دل أو دي�وان امظالم بحس�ب‬ ‫اختصاصه�ا الجزائ�ي أو التجاري‬ ‫أو اإداري‪.‬‬ ‫كم�ا أوى املتق�ى‪ ،‬ولح�ن‬ ‫انتق�ال أعم�ال اللج�ان القضائي�ة‬ ‫للقض�اء الع�ام‪ ،‬ب�رورة توحي�د‬ ‫إج�راءات العمل به�ا‪ ،‬وذلك باأخذ‬ ‫باأنظمة العدلية امعمول بها حالياً‪،‬‬ ‫وهي امرافعات الرعية واإجراءات‬ ‫الجزائية وامحاماة‪ ،‬مع أهمية إيجاد‬ ‫ضمان�ات قضائية عادل�ة ي قضاء‬

‫اللج�ان لجه�ة ااس�تقال والحياد‬ ‫وااس�تئناف خاص�ة اللج�ان ذات‬ ‫ااختص�اص الجزائي‪ .‬ودعا املتقى‬ ‫كذل�ك إى تعديل عضوية منس�وبي‬ ‫أعض�اء اللج�ان وتعزيزه�ا ق�در‬ ‫اإم�كان بامتخصص�ن ي القانون‬ ‫والريعة‪.‬‬ ‫كذل�ك أوى‪ ،‬وحفاظ�ا ً‬ ‫ع�ى اس�تقرار امب�ادئ وامفاهي�م‬ ‫القضائي�ة‪ ،‬ب�رورة س�لخ جميع‬ ‫وظائف منس�وبي اللجان القضائية‬ ‫م�ن أعض�اء ومس�اعدين تمهي�دا ً‬ ‫لنقله�م إى وزارة الع�دل أو ديوان‬ ‫امظال�م بحس�ب ااختص�اص عى‬ ‫وظائ�ف قضائي�ة أو استش�ارية‬ ‫أو أعم�ال اإس�ناد القضائ�ي لنقل‬ ‫الخرات الراكمية التخصصية التي‬ ‫حصلوا عليها خال مس�رة عملهم‬ ‫اماضي�ة‪ .‬وتكلي�ف امجل�س اأعى‬ ‫للقضاء ووزارة العدل بالتعاون مع‬ ‫امعهد العاي للقض�اء إعداد برامج‬ ‫تأهيل نوع�ي للقضاة للتخصص ي‬ ‫اأعم�ال النوعي�ة للجان يش�ارك ي‬ ‫إعدادها أصحاب الخرات القانونية‬ ‫والرعية من أعضاء اللجان‪.‬‬

‫جانب من جلسات املتقى‬ ‫ودع�ا املتقى جميع س�لطات‬ ‫الدولة واأجهزة الحكومية‪ ،‬كل فيما‬ ‫يخص�ه العم�ل عى تنفي�ذ اأنظمة‬ ‫واأوامر املكية‪ ،‬التي يتم من خالها‬ ‫معالج�ة هذه اللج�ان وفق مروع‬ ‫املك لتطوير القضاء وديوان امظالم‬ ‫واآلي�ة التنفيذي�ة لنظ�ام القضاء‬ ‫الصادر عام ‪1428‬ه�‪.‬‬ ‫وتفه�م امش�اركون ي املتقى‬ ‫اأس�باب التاريخية إنش�اء اللجان‬ ‫الت�ي بل�غ عدده�ا ‪ 100‬لجن�ة من‬ ‫النواح�ي التنمي�ة ااجتماعي�ة‬

‫م�ن إج�راءات تحفظي�ة وعقوبات‬ ‫مدني�ة وجنائي�ة وتبعي�ة وإدارية‪.‬‬ ‫مش�رين إى أن التوس�ع الكب�ر‬ ‫ي إنش�اء اللج�ان القضائي�ة وم�ا‬ ‫تس�ببه من تداخل كب�ر بن العمل‬ ‫اإداري والقضائ�ي والتنفي�ذي‬ ‫داخل امؤسس�ات الحكومية أدى إى‬ ‫اعتوار مس�رة عم�ل اللجان وجعل‬ ‫حج�م كب�ر م�ن أعم�ال التقاي‬ ‫وحس�م امنازع�ات والخصومة تتم‬ ‫خارج القضاء العام الذي يقدم أهم‬ ‫وجميع ضمانات التقاي من حياد‬

‫«مدني الباحة» يك ِثف جهوده للعثور على مفقود سد العقيق‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬

‫رؤساء جدد أربع بلديات في جدة‬ ‫جدة ‪ -‬الرق أصدر أم�ن محافظة جدة الدكت�ور هاني بن‬ ‫محم�د أبوراس‪ ،‬ق�رارا ً إداريا ً بتكليف كل م�ن‪ :‬امهندس مطر‬ ‫عبدالله امالكي بالعمل رئيسا ً لبلدية ذهبان الفرعية‪ ،‬وامهندس‬ ‫صالح نور مفتي رئيسا ً لبلدية طيبة الفرعية‪ ،‬وامهندس نار‬ ‫س�الم امتعب رئيس�ا ً لبلدية أبحر الفرعي�ة‪ ،‬وامهندس طارق‬ ‫عوض القرني رئيسا ً لبلدية جدة التاريخية‪ ،‬ويكون ارتباطهم‬ ‫بمساعد اأمن للبلديات الفرعية مبارة‪.‬‬

‫واإدارة الحكومي�ة وواق�ع الح�ال‬ ‫كوض�ع اس�تثنائي مؤق�ت ي ظ�ل‬ ‫تعاظ�م دور الدولة وحج�م التنمية‬ ‫وص�دور عدد كبر م�ن التريعات‬ ‫واإدارات وامؤسس�ات الحكومي�ة‬ ‫الت�ي أوج�دت حقوق�ا ً والتزام�ات‬ ‫متبادل�ة م�ع جمي�ع أصح�اب‬ ‫امصال�ح والدول�ة كان روري�ا ً‬ ‫مواكب�ة احتياجاته�ا القضائية من‬ ‫خ�ال اللجان للفص�ل ي امنازعات‬ ‫والحقوق‪ ،‬حي�ث يقدر الدور الكبر‬ ‫ال�ذي قامت به ي ممارس�ة مهامها‬

‫(الرق)‬

‫واس�تقال القضاء والقضاة وعدم‬ ‫خض�وع القض�اة ي قضائهم لغر‬ ‫س�لطان الريع�ة اإس�امية وفق‬ ‫امادة التاسعة واأربعن من النظام‬ ‫اأساي للحكم‪.‬‬ ‫وكان الي�وم اأخ�ر قد ش�هد‬ ‫مداوات للمش�اركن‪ ،‬وش�ارك بها‬ ‫كل م�ن رئيس محكمة ااس�تئناف‬ ‫بالري�اض عبدالعزي�ز الحمي�د‬ ‫ومس�اعد أم�ن ج�دة للش�ؤون‬ ‫القانونية الدكتور محمد القحطاني‬ ‫وعضو اللجن�ة التنفيذي�ة بااتحاد‬ ‫ال�دوي للمحام�ن امحام�ي ماجد‬ ‫ق�اروب‪.‬‬ ‫وتناول�ت الجلس�ة مش�كات‬ ‫اللجان وتعدده�ا واحتمالية خروج‬ ‫بع�ض القضاة ع�ن ح�دود الواية‬ ‫وع�دم وج�ود درج�ات تق�اي‬ ‫واضحة‪ .‬وذك�ر الدكتور القحطاني‬ ‫أن وج�ود ‪ 100‬لجن�ة قضائي�ة‬ ‫أم�ر ليس له مثي�ل ي العال�م‪ ،‬وأن‬ ‫مس�تقبل اللج�ان حس�م ي اأوامر‬ ‫املكي�ة‪ ،‬ويج�ب أن تنط�وي تحت‬ ‫مظل�ة القض�اء م�ع اس�تثناء ثاث‬ ‫لجان لفرة محددة‪.‬‬

‫العميد السواط يتحدث مع غواي الرابطة‬

‫(الرق)‬

‫تفق�د نائب مدي�ر الدفاع‬ ‫امدن�ي بمنطق�ة الباح�ة‬ ‫العمي�د ع�ي الس�واط‪،‬‬ ‫يرافقه امس�اعد لش�ؤون‬ ‫العملي�ات العمي�د ع�ي‬ ‫العمري أمس سد وادي العقيق‬ ‫لتفقد عمل فرق الدفاع امدني ي‬ ‫البحث عن امفقود اأخر ي سد‬ ‫العقيق‪ ،‬والتقى خ�ال الزيارة‬

‫أعض�اء رابطة غ�واي الباحة‬ ‫التطوعي�ة الت�ي تش�ارك فرق‬ ‫الدفاع امدني ي عمليات البحث‬ ‫امكثفة‪.‬‬ ‫وق�ال عض�و مجموع�ة‬ ‫«غ�وث» التطوعي�ة الغ�واص‬ ‫حم�ود غرس�ان إن وجوده�م‬ ‫بجان�ب رجال الدفاع امدني هو‬ ‫رف لهم‪ ،‬افتا إى اس�تفادتهم‬ ‫من خ�رات رجال الدفاع امدني‬ ‫ي ه�ذا امجال‪ .‬وأض�اف زميله‬

‫عبدالرحم�ن عبدالكري�م إن‬ ‫العم�ل ي ح�وض الس�د كان‬ ‫ش�اقا لكن الهدف أسمى‪ ،‬افتا‬ ‫إى الدعم الكبر الذي قدمه لهم‬ ‫العميد السواط‪.‬‬ ‫وذك�ر الغ�واص أيم�ن‬ ‫الغام�دي إن الدف�اع امدن�ي ي‬ ‫الباحة قدم لهم كافة التسهيات‬ ‫وأم�ن له�م امس�كن وام�أكل‬ ‫والتنق�ل خال عملهم ي البحث‬ ‫عن مفقودي السيول‪.‬‬


‫ﺗﺸﻜﻴﻞ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ‬ ‫ﻟـ»أﺻﺪﻗﺎء‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﺔ« ﻓﻲ اﻟﺒﺎﺣﺔ‬

‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫أﺻﺪر أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ اﻷﻣﺮ ﻣﺸﺎري ﺑﻦ‬ ‫ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻗﺮارا ً إدارﻳﺎ ً ﺑﺘﺸﻜﻴﻞ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ ﻷﺻﺪﻗﺎء اﻟﺒﻴﺌﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل وﻛﻴﻞ إﻣﺎرة اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺣﺎﻣﺪ‬ ‫اﻟﺸﻤﺮي إن اﻟﻘﺮار ﺗﻀﻤﱠﻦ ﺗﺴﻤﻴﺔ أﻋﻀﺎء‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻀﻢ ‪ 12‬ﻋﻀﻮا ً ﻣﻦ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﻦ‬ ‫واﻤﺴﺆوﻟﻦ واﻤﻬﺘﻤﻦ ﺑﺎﻟﺒﻴﺌﺔ‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﺗﺸﻜﻴﻞ‬ ‫ﻟﺠﺎن ﻣﻦ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت ﻋﲆ ﻏﺮار اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪6‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫وﺟﻬﺖ وزارة اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﺧﻤﺲ ﺟﻤﻌﻴﺎت‬ ‫ﺧﺮﻳـﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﻴﺸـﺔ ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ اﻹﻋﺎﻧـﺎت اﻟﻌﺎﺟﻠﺔ‬ ‫واﻟﻄﺎرﺋـﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻣﻦ أﺟـﻞ اﻟﺘﺨﻔﻴﻒ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫آﺛﺎر اﻟﺴﻴﻮل اﻟﺘﻲ وﻗﻌﺖ ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﺳﺒﻮع اﻤﺎﴈ‪،‬‬ ‫وأدت إﱃ ﺑﻌﺾ اﻟﺘﻠﻔﻴﺎت ﰲ اﻤﻨﺎزل واﻤﻤﺘﻠﻜﺎت‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم اﻟﻌﻼﻗﺎت واﻟﻌﺎﻣﺔ واﻹﻋـﻼم اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﰲ‬

‫ورﻗﺔ ﻋﻤﻞ‬

‫أﻣﻴﺮ ﻣﻜﺔ‪ :‬ﺧﻄﺔ ﺧﻤﺴﻴﺔ ﻟﻤﻌﺎﻟﺠﺔ اﻟﻌﺸﻮاﺋﻴﺎت‪..‬‬ ‫وﺟﺪول زﻣﻨﻲ ‰ﻋﻤﺎل ﻃﺮق ﺟﺪة‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸﻤﺮي‬

‫ﻳﺴـﺘﻮﻋﺐ ﺳـﻮق اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺴـﻌﻮدي ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺮاﻫﻦ اﻵﻻف‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﻏﺮ اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ اﻟﺘﻲ اﻛﺘﺴـﺒﺖ ﻣﻬﺎرات وﺧﱪات ﺟﺮاء‬ ‫وﺟﻮدﻫﺎ ﰲ اﻟﺴـﻮق اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻔﱰات ﻃﻮﻳﻠﺔ‪ .‬وﻫـﻲ ﺗﺠﻴﺪ ﻛﺜﺮا ً‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻬﻦ اﻟﺘﻲ ﻳﺤﺘﺎﺟﻬﺎ ﺳـﻮق اﻟﻌﻤﻞ‪ .‬وﺑﻌﻀﻬﻢ ﻳﻌﻤﻞ ﻟﺤﺴـﺎﺑﻪ‬ ‫اﻟﺨﺎص ﰲ اﻤﺆﺳﺴﺎت اﻤﺘﻮﺳﻄﺔ واﻟﺼﻐﺮة ﰲ اﻟﺘﺠﺎرة واﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫واﻟﺤـﺮف ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻧﺴـﺒﺔ ﺗﺪﻓﻊ ﻟﺼﺎﺣﺐ اﻟﻌﻤـﻞ »اﻟﻜﻔﻴﻞ« وﻫﻮ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻌﺮف ﺑﺎﻟﺘﺴﱰ اﻟﺘﺠﺎري‪.‬‬ ‫ﻫـﺆﻻء ﺟﻤﻴﻌﺎ ً ﻳﺠﺐ أن ﺗﺸـﻤﻠﻬﻢ إﺟـﺮاءات اﻟﺘﺼﺤﻴﺢ وﻓﻖ‬ ‫اﻵﻟﻴـﺔ اﻟﺘ��� ﺳـﺘﻔﺼﺢ ﻋﻨﻬـﺎ وزارة اﻟﻌﻤـﻞ ﺧﻼل اﻤﻬﻠـﺔ اﻟﺰﻣﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻣﻨﺤﻬﺎ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﻟﺘﺼﺤﻴﺢ أوﺿﺎع اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻤﺨﺎﻟﻔـﺔ‪ ،‬واﻟﺘـﻲ ﻣﴣ ﻣﻨﻬﺎ ﺷـﻬﺮ ﺣﺘـﻰ اﻵن‪ .‬وﻣـﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ أن‬ ‫ﻳﺤـﺪث ذﻟﻚ ﺑﻌﺾ اﻟﻔﺮاغ ﰲ ﺳـﻮق اﻟﻌﻤﻞ ﻧﺘﻴﺠـﺔ ﺗﺮﺣﻴﻞ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻤﺨﺎﻟﻔـﺔ اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﺗﺼﺤﺢ أوﺿﺎﻋﻬﺎ‪ ،‬واﻟﺬي ﻳﺠﺐ أن ﻳﺴـﺘﻐﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻟﺸـﺒﺎب اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﺑﺈﻧﺸـﺎء ﻣﺆﺳﺴـﺎت ﺟﺪﻳﺪة وﺷـﻐﻠﻬﺎ‬ ‫ﺑﻤﻮاﻃﻨـﻦ أو ﻃﻠـﺐ ﻧﻘـﻞ ﻛﻔﺎﻟﺔ اﻟﻔﺌـﺎت اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﻣـﻦ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﺗﺴﺠﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت ﺟﻨﺎﺋﻴﺔ واﻟﺬﻳﻦ اﺳﺘﻔﺎدوا‬ ‫ﺑﺎﻷﺳﺎس ﻣﻦ ﻓﻮﴇ ﺳﻮق اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺴﻌﻮدي ﻗﺒﻞ إﺟﺮاءات اﻟﺘﻌﺪﻳﻞ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺎدة )‪ (39‬ﻣﻦ ﻧﻈﺎم اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﺘﻲ ﺗﻤﻨﻊ ﻋﲆ اﻟﻮاﻓﺪ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﻟﺤﺴﺎﺑﻪ اﻟﺨﺎص‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﰲ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﻨﺎﺋﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﻛﺜﺮة اﻟﻌﺎﻃﻠﻦ ﺑﺴﺒﺐ ﻗﻠﺔ ﻓﺮص اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎﻤﺪن اﻷﺧﺮى‪،‬‬ ‫وﺗﺴـﻴﻄﺮ اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﻮاﻓﺪة ﻋـﲆ أوﺟﻪ اﻟﻨﺸـﺎط اﻻﻗﺘﺼﺎدي ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺒـﺎً‪ ،‬ﺑﺄن ﻳﺒﺎدروا ﺑﺎﻣﺘﻼك اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺼﻐـﺮة‪ ،‬وﻃﻠﺐ ﻧﻘﻞ‬ ‫ﻛﻔﺎﻟـﺔ اﻟﻔﺎﺋﺾ ﻣـﻦ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ إﻟﻴﻬـﺎ ﻟﻠﻌﻤﻞ وﻓﻖ ﺿﻮاﺑﻂ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة ﺗﺨﺘﻠﻒ ﻋﻦ ﻣﺒﺪأ اﻟﺘﺴﱰ اﻟﺤﺎﺻﻞ اﻵن‪ ،‬أو ﺗﺮك اﻟﻮاﻓﺪ ﻳﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﺤﺮﻳﺔ ﻣﻘﺎﺑﻞ دﻓﻊ إﺗﺎوة ﺳـﻨﻮﻳﺔ ﺑﻌﺪ أن أﺻﺒﺢ ذﻟﻚ ﻣﻤﻨﻮﻋﺎ ً ﺑﻘﻮة‬ ‫اﻟﻨﻈـﺎم وﻳﻌﺎﻗﺐ ﻋﲆ ﻣﻦ ﻳﺨﺎﻟﻔﻪ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﻌﻤﻞ واﻟﻌﺎﻣﻞ ﻋﲆ ﺣﺪ‬ ‫ﺳﻮاء‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ‪ ،‬ﻫﺆﻻء اﻟﺸـﺒﺎب ﺑﺤﺎﺟﺔ إﱃ ﻣﻦ ﻳﻘﺪم ﻟﻬﻢ اﻤﻌﻮﻧﺔ اﻟﻔﻨﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ ﺑﻴـﻮت اﻟﺨﱪة ﻛﺎﻟﻐـﺮف اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ واﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬ورﺑﻤﺎ‬ ‫اﻤﻌﻮﻧـﺔ اﻤﺎدﻳـﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺪاﻋﻤﺔ ﻣﺜـﻞ‪» :‬ﺑﺎب رزق«‪،‬‬ ‫و»ﺻﻨﺪوق اﻤﺌﻮﻳﺔ«‪ ،‬و»ﺑﻨﻚ اﻟﺘﺴـﻠﻴﻒ«‪ ،‬ورﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺨﺮﻳﻦ‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻻ ﻳﺒﺨﻠـﻮن ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻤﺴـﺎﻋﺪة اﻟﻔﻨﻴـﺔ واﻤﺎدﻳﺔ ﻷﺻﺤﺎب‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل اﻟﻨﺎﺷـﺌﺔ‪ .‬وﻋﲆ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﺗﺒﺴﻴﻂ إﺟﺮاءات ﻧﻘﻞ‬ ‫اﻟﻜﻔﺎﻟﺔ وﺗﻘﻠﻴﻞ رﺳﻮﻣﻬﺎ إن أﻣﻜﻦ ذﻟﻚ؛ ﻤﺴﺎﻋﺪﺗﻬﻢ‪.‬‬

‫‪malshmmeri@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫»ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﺒﺎﺣﺔ« ﺗﻨﺎﻓﺲ ﻋﻠﻰ »اﻟﺘﻤﻴﺰ«‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي أﺳﻔﺮت ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻟﱰﺷﻴﺤﺎت ﻟﻨﻴﻞ‬ ‫ﺟﺎﺋﺰة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻟﻠﺘﻤﻴﺰ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﻦ ﺗﺮﺷﺢ‬ ‫ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﻣﻤﺜﻠﻦ ﻟﻺدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ‬ ‫وﺗﺄﻫﻠﻬﻢ ﻟﻠﺘﻨﺎﻓﺲ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى إدارات اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻟﱰﺷﻴﺢ ﻋﲆ اﻟﻨﺤﻮ اﻟﺘﺎﱄ‪ :‬ﻓﺌﺔ اﻤﴩف اﻟﱰﺑﻮي‬ ‫ﻣﻬﺪي ﺳﻌﻴﺪ )اﻟﻌﻘﻴﻖ( ﻧﺎدﻳﺔ ﻋﻄﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺌﺔ اﻹدارة واﻤﺪرﺳﺔ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ ﺻﺎﻟﺢ )اﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ اﻟﺠﻮﻓﺎء( ﻓﺎﻃﻤﺔ ﺻﺎﻟﺢ )ﻣﺪرﺳﺔ أم‬ ‫ﻗﻴﺲ ﺑﻨﺖ ﻣﺤﺼﻦ( ﻓﺌﺔ اﻤﻌﻠﻢ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ )اﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ‬ ‫ﺑﻄﺤﺎن اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ( ﺳﻌﺪي ﺣﺴﻦ )ﻣﺠﻤﻊ زﻳﻨﺐ ﺑﻨﺖ أﺑﻲ ﻣﻌﺎوﻳﺔ(‬ ‫وﻓﺌﺔ اﻤﺮﺷﺪ اﻟﻄﻼﺑﻲ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﲇ )ﺛﺎﻧﻮﻳﺔ اﻤﻨﺪق( رﺣﺎب ﻫﻴﺎس‬ ‫)اﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ ﻋﺎﺗﻜﺔ ﺑﻨﺖ ﻋﻮف(‪.‬‬

‫اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‪ :‬اﺧﺘﺒﺎرات اﻟﺒﻨﺎت اﻟﺘﺤﺼﻴﻠﻴﺔ‪ ..‬ا‰ﺣﺪ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﻟﻴﻨﺎ أﺑﻮ ﻋﺰة ﺑﺤﺜﺖ إدارة اﻹﴍاف اﻟﱰﺑﻮي‬ ‫ﰲ ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻤﺪﻳﻨﺔ أﻣﺲ ﻣﻊ ﻣﻨﺴﻘﺎت اﻻﺧﺘﺒﺎرات اﻟﺘﺤﺼﻴﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ آﻟﻴﺎت وإﺟﺮاءات ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻻﺧﺘﺒﺎرات اﻟﺘﺤﺼﻴﻠﻴﺔ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻔﺼﻠﻦ اﻟﺪراﺳﻴﻦ اﻷول واﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﻠﻌﺎم اﻟﺪراﳼ اﻟﺠﺎري ﻟﻠﺼﻔﻦ‬ ‫اﻟﺴﺎدس اﻻﺑﺘﺪاﺋﻲ واﻤﺘﻮﺳﻂ ﰲ ﻣﻮاد اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺎت‬ ‫واﻟﻌﻠﻮم‪ ،‬اﻟﺬي ﺳﻴﺒﺪأ اﻷﺣﺪ اﻤﻘﺒﻞ‪ .‬وﻧﺎﻗﺶ اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻷدﻟﺔ‬ ‫اﻹرﺷﺎدﻳﺔ ﻟﻠﺘﻄﺒﻴﻖ وإﺟﺮاءات اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ أﺛﻨﺎء اﻻﺧﺘﺒﺎرات ودور‬ ‫اﻤﻨﺴﻘﺔ وﻣﺪﻳﺮة اﻤﺪرﺳﺔ ﰲ ﺗﻬﻴﺌﺔ اﻹﻣﻜﺎﻧﺎت اﻤﺎدﻳﺔ واﻟﺘﺠﻬﻴﺰات‬ ‫اﻤﺪرﺳﻴﺔ واﻹﴍاف ﻋﻠﻴﻬﺎ وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻤﻮاﺿﻴﻊ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ ﻣﺪﻳﺮة إدارة اﻹﴍاف اﻟﱰﺑﻮي إﻳﻤﺎن ﻓﻬﻴﻢ إن ﺗﻄﺒﻴﻖ‬ ‫اﻻﺧﺘﺒﺎرات ﻳﻨﻄﻠﻖ ﻣﻦ أﻫﻤﻴﺔ اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ اﻟﺴﻠﻴﻢ ﰲ ﺗﻮﺟﻴﻪ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫وﺗﺤﺴﻦ اﻷداء ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻷﻫﺪاف اﻤﻨﺸﻮدة‪.‬‬

‫ﺗﺪرﻳﺐ ‪ ١٧٢٥‬ﻃﺒﻴﺒ ًﺎ وﻓﻨﻴ ًﺎ ﻓﻲ اﻟﺒﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي ﺗﻌﺘﺰم اﻟﺸﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ ﰲ اﻟﺒﺎﺣﺔ‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻋﺪد ﻛﺒـﺮ ﻣﻦ اﻟﺪورات اﻟﻔﻨﻴﺔ اﻤﻮﺟﻬﺔ ﻟﻠﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻔﱰة اﻤﻘﺒﻠﺔ وﺗﺴﺘﻬﺪف ‪ 1725‬ﻣﻦ اﻷﻃﺒﺎء واﻟﻔﻨﻴﻦ ﰲ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم ﺣﺴـﻦ اﻟﺮوﻳﲇ إن اﻟﺪورات ﺗﺴﺘﻬﺪف‬ ‫أﻃﺒﺎء وﻣﻤﺮﴈ اﻟﻄﻮارئ واﻟﻌﻨﺎﻳﺔ اﻤﺮﻛﺰة‪ ،‬ﻣﻨﺴـﻘﻲ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻟﻌـﺪوى وذوي اﻟﻌﻼﻗﺎت‪ ،‬ﺗﻤﺮﻳﺾ وﻓﻨﻴـﻦ‪ ،‬أﻃﺒﺎء‪ ،‬ﺗﻤﺮﻳﺾ‬ ‫وﺻﻴﺎدﻟـﺔ‪ ،‬ﻣﻨﺴـﻘﻲ اﻟﺠـﻮدة ﺑﺎﻤﺨﺘـﱪات وذوي اﻟﻌﻼﻗـﺔ ‪،‬‬ ‫ﺗﻤﺮﻳﺾ وﻣﺮاﻗﺒﻲ وﺑﺎﺋﻴﺎت‪ ،‬أﻃﺒﺎء أﺳـﻨﺎن وﻣﺴـﺎﻋﺪي أﺳﻨﺎن‬ ‫وﺗﻤﺮﻳﺾ وذوي ﻋﻼﻗﺔ‪ ،‬اﺧﺘﺼﺎﴆ ﺻﻴﺪﻟﺔ وﻣﺴﺎﻋﺪ ﺻﻴﺪﻟﺔ‪،‬‬ ‫وﻓﻨﻲ اﻤﺨﺘﱪ‪.‬‬

‫اﻟـﻮزارة ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ اﻟﺜﺒﻴﺘـﻲ إن اﻹﻋﺎﻧﺎت ﺗﺘﻤﺜـﻞ ﰲ اﻹﻋﺎﻧﺎت‬ ‫اﻟﻨﻘﺪﻳـﺔ وﻛﺬﻟـﻚ اﻟﺴـﻼل اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ ﻟﻠﻤﺘﴬرﻳـﻦ وﺗﺄﻣﻦ‬ ‫اﻤﻼﺑـﺲ واﻟﺒﻄﺎﻧﻴـﺎت وأﻳﻀـﺎ اﻷﺟﻬـﺰة اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﻟﻸﴎ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺮﻋﺎﻫﻢ اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن ﻫﺬه اﻹﻋﺎﻧﺎت ﺗﺄﺗﻲ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻘـﺎ ً ﻟﻠﺘﻜﺎﻣـﻞ ﰲ اﻟﺠﻬﻮد اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮم ﺑﻬـﺎ ﺟﻤﻴﻊ أﺟﻬﺰة‬ ‫اﻟﺪوﻟـﺔ ﻻﺣﺘـﻮاء اﻷزﻣـﺔ ﻣﻤﺜﻠـﺔ ﺑﺈﻣـﺎرة اﻤﻨﻄﻘـﺔ ووزارة‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ووزارة اﻤﺎﻟﻴﺔ ورﺟﺎل اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻷﺧﺮى‪.‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪29‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪9‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (522‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫وﺟﱠ ﻪ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ‬ ‫ﻤﴩوع ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ وﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻷﺣﻴﺎء اﻟﻌﺸﻮاﺋﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ‪ ،‬أﻣﺲ‪،‬‬ ‫ﺑﺈﻋﺪاد ﻣﺴﻮدة ﺗﺘﻀﻤﻦ ﺧﻄﻮات‬ ‫ﺗﴪﻳﻊ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻷﺣﻴﺎء اﻟﻌﺸﻮاﺋﻴﺔ‬ ‫وﻓــﻖ ﺧﻄﺔ زﻣﻨﻴﺔ ﻻ ﺗﺘﺠﺎوز‬ ‫اﻟﺴﻨﻮات اﻟﺨﻤﺲ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬ﺗﻤﻬﻴﺪا ً‬ ‫ﻤﻨﺎﻗﺸﺘﻬﺎ ﺧﻼل اﺟﺘﻤﺎع اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﻮزارﻳﺔ اﻤﻘﺮر ﻋﻘﺪه ﻗﺮﻳﺒﺎً‪.‬‬ ‫وﺷﺪد اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ‬ ‫ﺧﻼل ﺗﺮؤﺳﻪ أﻣﺲ اﺟﺘﻤﺎع اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﻜﺘﺒﻪ ﺑﺠﺪة‪ ،‬ﻋﲆ ﴐورة أن‬ ‫ﻳﺴﺮ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ أوﺿﺎع‬ ‫اﻷﺣﻴﺎء اﻟﻌﺸﻮاﺋﻴﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﴎﻳﻊ‪،‬‬ ‫ووﻓﻖ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ زﻣﻨﻲ ﻣﺤﺪد‪ .‬ﻣﺸﺮا ً‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴﻪ إﱃ ﺣﺮص اﻟﻘﻴﺎدة‬ ‫ﻋﲆ إﻧﺠﺎز اﻤﴩوع وﺗﴪﻳﻊ وﺗﺮة‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﻓﻴﻪ ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﻦ ﻣﻊ اﻤﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺘﻄﻮﻳﺮﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻬﺪﻫﺎ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫اﻤﻘﺪﺳﺔ وﺟﺪة وﻓﻘﺎ ً ﻟﻸﻧﻈﻤﺔ وﻻﺋﺤﺔ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻷﺣﻴﺎء اﻟﻌﺸﻮاﺋﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻢ‬ ‫إﻗﺮارﻫﺎ ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ اﻤﻘﺎم اﻟﺴﺎﻣﻲ‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻟﻔﺖ إﱃ ﴐورة ﺗﺼﺤﻴﺢ أوﺿﺎع‬ ‫ﺳﻜﺎن اﻟﻌﺸﻮاﺋﻴﺎت ﻗﺒﻞ اﻟﺒﺪء ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ واﻤﻌﺎﻟﺠﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻬﻢ‪ ،‬أﺑــﺪى ﻣﻤﺜﻠﻮ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ‬ ‫اﺳﺘﻌﺪادﻫﻢ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻓﺮﻳﻘﺎ ً واﺣﺪا ً‬ ‫ﻹﻧﺠﺎح اﻤﴩوع وﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺪﻋﻢ‬ ‫اﻤﺎدي واﻟﺒﴩي وﻛﻞ ﻣﺎ ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻪ‬ ‫ﺗﴪﻳﻊ وﺗﺮة اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﻣﻊ اﻷﺧﺬ ﰲ‬ ‫اﻻﻋﺘﺒﺎر دﻗﺔ اﻹﻧﺠﺎز‪.‬‬ ‫ﺣﴬ اﻻﺟﺘﻤﺎع وﻛﻴﻞ وزارة‬

‫اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ ﻳﻄﻠﻊ ﻋﲆ اﻟﺨﻄﺔ اﻤﺮورﻳﺔ ﰲ ﺟﺪة‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر أﺣﻤﺪ اﻟﺴﻨﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫ووﻛﻴﻞ وزارة اﻟﻌﺪل ﻟﻺﺳﻨﺎد‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﺋﻲ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﴩﻋﻴﺔ‬ ‫ﻤﴩوع ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ وﺗﻄﻮﻳﺮ اﻷﺣﻴﺎء‬ ‫اﻟﻌﺸﻮاﺋﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﻔﻌﻴﻢ‪ ،‬وأﻣﻦ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻤﻘﺪﺳﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر أﺳﺎﻣﺔ اﻟﺒﺎر‪ ،‬وﻧﺎﺋﺐ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻋﺎم اﻟﺠﻮازات اﻟﻠﻮاء ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫اﻟﻄﻮﻳﺮﻗﻲ‪ ،‬وﻣﻤﺜﻠﻦ ﻋﻦ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‬ ‫واﻷﺟﻬﺰة اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ‪.‬‬ ‫وﺟﱠ ﻪ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﻔﻴﺼﻞ‪ ،‬ﺑﺘﺤﺪﻳﺪ ﺟﺪول زﻣﻨﻲ ﻟﻠﺒﺪء‬ ‫ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ أﻋﻤﺎل اﻟﻄﺮق وﺗﺴﻬﻴﻞ‬ ‫اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻤﺮورﻳﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺟﺪة‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً اﻤﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻬﺪ‬ ‫ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﺗﻄﻮﻳﺮﻳﺔ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺣﺎﻟﻴﺎً‪.‬‬

‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪ ،‬دﻋﺎ أﻣﺮ ﻣﻜﺔ إﱃ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺧﻄﺔ ﻣﺮورﻳﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺸﻬﺪ ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﺗﻄﻮﻳﺮﻳﺔ ﰲ ﺟﺪة‬ ‫وﺗﺤﺪﻳﺪا ً اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﺷﻤﺎل ﻣﻄﺎر‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬وﺗﺸﻤﻞ أﻋﻤﺎل‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬وﻣــﴩوع اﻹﺳﻜﺎن‪،‬‬ ‫واﻤﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﺘﺨﺼﴢ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ ﻤﺮﻛﺰ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺤﻀﺎري‪.‬‬ ‫ﺟﺎء ذﻟﻚ ﻟﺪى ﺗﺮؤﺳﻪ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎ ً‬ ‫ﺣﴬه ﻣﺤﺎﻓﻆ ﺟﺪة اﻷﻣﺮ ﻣﺸﻌﻞ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬وأﻣﻦ ﺟﺪة اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻫﺎﻧﻲ أﺑﻮ راس‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ ﻓﺮع وزارة‬ ‫اﻟﻨﻘﻞ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻤﻬﻨﺪس ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻣﺪﻧﻲ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ ﻣﺮور ﺟﺪة اﻟﻌﻤﻴﺪ‬ ‫وﺻﻞ اﻟﻠﻪ اﻟﺤﺮﺑﻲ‪ ،‬وﻋــﺪد ﻣﻦ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﺴﺆوﱄ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ذات‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺔ‪.‬‬ ‫وﺷﺪد أﻣﺮ ﻣﻜﺔ ﻋﲆ ﴐورة‬ ‫أن ﺗﺸﻤﻞ اﻟﺨﻄﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻮاﻗﻌﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺤﻴﻂ اﻟﻜﻮرﻧﻴﺶ اﻟﺠﻨﻮﺑﻲ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻬﺪ إﻧﺸﺎء ﻗﴫ اﻤﺆﺗﻤﺮات‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬وﻣﴩوع ﻧﺎدي اﻟﻔﺮوﺳﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﻜﻮرﻧﻴﺶ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫ﻟﻌﺪد ﻣﻦ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻷﺧﺮى‪ .‬وﻃﺎﻟﺐ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﴪﻋﺔ اﻟﺒﺪء‬ ‫ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ أﻋﻤﺎل اﻟﻄﺮق وﺗﺴﻬﻴﻞ‬ ‫اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻤﺮورﻳﺔ ﰲ أﴎع وﻗﺖ‪،‬‬ ‫ﻋﲆ أن ﻳﺘﻢ إﻋﺪاد دراﺳﺔ ﻣﺮورﻳﺔ‬ ‫زﻣﻨﻴﺔ ﺗﺘﻀﻤﻦ رﺑﻂ اﻤﻮاﻗﻊ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‬ ‫اﻟﺬﻛﺮ ﺑﺨﻄﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ ﺗﺮاﻋﻲ‬ ‫ﺗﺴﻬﻴﻞ اﻟﺴﺮ ﻋﲆ ﺳﻜﺎن اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫وزاﺋﺮﻳﻬﺎ‪.‬‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﺗﺼﺤﻴﺢ ﺳﻮق‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ‪..‬‬ ‫ﻓﺮص اﻟﺸﺒﺎب‬ ‫اﻟﺜﻤﻴﻨﺔ!‬

‫ﺗﻜﻮن ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ اﻤﺤﺎﻓﻆ وﻳﺤﺪد أﻋﻀﺎءﻫﺎ ﺑﺎﻟﺘﻨﺴﻴﻖ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻀﻤﱠﻦ اﻟﻘﺮار ﺗﻜﻠﻴﻒ ﻛﻞ ﻣﻦ وﻛﻴﻞ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﻄﺐ‬ ‫ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻓﻬﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ رﺋﻴﺴﺎً‪،‬‬ ‫وﻋﻀﻮﻳﺔ ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻘﺎدر ﻛﺤﻼن‬ ‫واﻷﺳﺘﺎذ اﻤﺸﺎرك ﺑﻜﻠﻴﺔ اﻟﻌﻠﻮم ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻏﺎﻧﻢ اﻟﻐﺎﻣﺪي واﻷﺳﺘﺎذ اﻤﺴﺎﻋﺪ ﺑﻜﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻮم اﻟﻄﺒﻴﺔ اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻴﺔ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ آل ﻗﻤﱪ ووﻛﻴﻞ أﻣﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ ﻟﻠﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻤﻬﻨﺪس ﺳﻌﻴﺪ ﺷﻼش وﻣﺪﻳﺮ ﻓﺮع اﻷرﺻﺎد‬

‫وﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬ ‫وﻧﺎﺋﺐ ﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻟﺪراﺳﺎت اﻤﺎﺋﻴﺔ ﺑﺎﻤﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻴﺎه اﻤﻬﻨﺪس ﻓﻬﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ وﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻤﻮارد‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ ﺑﺎﻤﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺰراﻋﺔ اﻤﻬﻨﺪس ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺮي وﻣﴩف اﻟﻮﺣﺪات اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺑﺎﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ وﻣﺴﺎﻋﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم‬ ‫اﻟﺸﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻟﻠﺼﺤﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬ ‫وﻣﺪﻳﺮ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫اﻟﻔﻄﺮﻳﺔ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ وﻣﻨﺴﻖ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﻜﻨﻲ‪.‬‬

‫‪ ٥‬ﺟﻤﻌﻴﺎت ﺧﻴﺮﻳﺔ ﻓﻲ ﺑﻴﺸﺔ ﺗﺴﺎﻋﺪ ﻣﺘﻀﺮري ا‰ﻣﻄﺎر‬

‫»ﻣ َﻀ ﱢﺤﻲ«‬ ‫ُ‬ ‫ﻓﻲ ﺗﻮﻳﺘﺮ‪..‬‬ ‫»ﻣ َﻌ ﱢﺸﻲ«‬ ‫ُ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻔﻴﺴﺒﻮك!‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫واﺧﺘﻠﻒ اﻟﺰﻣﻦ وﺗﻐﺮ‪ ،‬وﻳﺒﺪو اﻟﻮﺿﻊ ﻣﻌﻜﻮﺳﺎ ً اﻵن ﰲ‬ ‫اﻟﻘﺮى اﻟﺤﺪودﻳﺔ ﺑﺴﺒﺐ ﻧﺘﺎﺋﺞ أﺣﺪاث اﻟﺤﺪ اﻟﺠﻨﻮﺑﻲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﻐﻀﻨﺖ ﺣﻘﻮﻟﻬﺎ‬ ‫ﻣﺎﺗﺖ ﺗﻠﻚ اﻟﻘﺮى ﺑﻌﺪ إﺧﻼء ﺳﻜﺎﻧﻬﺎ‪،‬‬ ‫وأﺟﺪﺑﺖ‪ ،‬وﻣﺎ ﺛﻤﺔ إﻻ اﻟﻮﺣﺸﺔ واﻟﻔﺮاغ واﻟﺬﺑﻮل واﻟﺬﻛﺮﻳﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻐﺘﺴﻞ ﺑﺎﻟﺸﺠﻦ واﻟﺪﻣﻮع واﻟﺤﴪة ﻋﲆ ﺿﻴﺎع »ﻓﺮدوس‬ ‫ﻣﻔﻘﻮد« وﻛﺄﻧﻬﺎ ﻛﻤﺎ ﻗﺎل اﻟﺸﺎﻋﺮ‪) :‬ﻋﺎﺛﺖ ﺑﺴﺎﺣﺘﻚ اﻟﻈﺒﺎ ﻳﺎ‬ ‫دا ُر‪ /‬وﻣﺤﺎ ﻣﺤﺎﺳﻨﻚ اﻟ ِﺒﲆ واﻟﻨﺎ ُر‪ /‬ﻓﺈذا ﺗﺮدد ﰲ ﺟﻨﺎﺑﻚ ﻧﺎﻇ ٌﺮ‪/‬‬ ‫ﻃﺎل اﻋﺘﺒﺎ ٌر ﻓﻴﻚ واﺳﺘﻌﺒﺎ ُر‪ /‬أرض ﺗﻘﺎذﻓﺖ اﻟﺨﻄﻮب ﺑﺄﻫﻠﻬﺎ‪/‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺗﻤﺨﻀﺖ ﺑﺨﺮاﺑﻬﺎ »اﻷﻗﺪار« ﻛﺘَﺒ َْﺖ ﻳ ُﺪ اﻟﺤﺪﺛﺎن ﰲ ﻋﺮﺻﺎﺗﻬﺎ‪/‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫أﻧﺖ‪ِ ..‬‬ ‫ﻻ ِ‬ ‫أﻧﺖ؛ وﻻ اﻟﺪﻳﺎ ُر دﻳﺎ ُر(! وﺣﻴﻨﻤﺎ ﻛﻨﺎ أﻃﻔﺎﻻ ﻟﻢ ﻧﻜﻦ‬ ‫ﻧﻔﺮح ﺑﺎﻹﺟﺎزة ﺣﻦ ﺗﻘﺒﻞ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﰲ ﺗﻠﻚ اﻟﻘﺮى‪ ،‬ﺑﻞ ﻳﻮﺟﻬﻨﺎ‬ ‫آﺑﺎؤﻧﺎ ﻟﺮﻋﻲ اﻷﻏﻨﺎم‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻣﻤﺎﻧﻌﺔ ﺣﻴﻨﻬﺎ؛ وﺣﺘﻰ‬ ‫اﻟﺬي ﺗﻮﺳﻮس ﻟﻪ ﻧﻔﺴﻪ ﺑﺎﻟﺘﻜﺎﺳﻞ ﻛﺎن اﻟﺮﻋﻲ أﻓﻀﻞ ﻟﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻌﺮض ﻟﴬﺑﺎت »اﻟﺼﻤﻴﻞ«! ﻛﻨﺎ »ﻧﻀﺤّ ﻲ« أي ﻧﴪح ﺑﺎﻟﻐﻨﻢ‬ ‫وﻗﺖ اﻟﻀﺤﻰ‪ ،‬وﻟﻄﺎﻤﺎ ﻛﻨﺎ ﻧﺴﻌﺪ ﺣﻦ ﻳﻮاﻓﻖ ﻣﻬﻤﺘﻨﺎ ﺗﻠﻚ ﺻﺒﺎحٌ‬ ‫ﺧﺎرج ﻣﻦ آﺛﺎر ﻋﺸﻴّﺔٍ ﻣﺎﻃﺮة! ﻛﺎن ﻳﻌ ّﺪ ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ ﻳﻮم إﺟﺎزة ﻟﻨﺎ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺼﻌﻴﺪ اﻟﻨﻔﴘ ﻓﻘﻂ! وإﻻ ﻓﺎﻟﺠﺪول ﻫﻮ ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬ﻓﻜﻨﺎ‬ ‫ﻧﺨﺮج ﻤﻨﺎﻃﻖ رﻋﻲ ﻗﺮﻳﺒﺔ ﻣﻦ اﻟﻮادي اﻟﺬي ﺗﺸﻜﻠﺖ ﻓﻴﻪ ‪-‬ﻣﻦ‬ ‫آﺛﺎر اﻟﺴﻴﻞ‪ -‬ﺑﺮك ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻨﺴﺘﺜﻤﺮﻫﺎ ﰲ اﻟﺴﺒﺎﺣﺔ ﻃﻮال ﻓﱰة‬ ‫اﻟﺼﺒﺎح دون أن ﺗﺸﻐﻠﻨﺎ ﻟﺤﻈﺔ اﻻﺳﺘﺠﻤﺎم ﺗﻠﻚ ﻋﻦ ﻣﺮاﻗﺒﺔ‬ ‫أﻏﻨﺎﻣﻨﺎ ﺑﺎﻟﺠﻮار‪ ،‬وﻷن اﻟﺼﺒﺎﺣﺎت اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﻌﺸﺎﻳﺎ ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺻﺤﻮة وﺷﻤﺴﻬﺎ ﺣﺎرﻗﺔ ﺑﺠﺎﻧﺐ ﻗﻀﺎء اﻟﻮﻗﺖ ﰲ اﻟﺴﺒﺎﺣﺔ ﻟﺬا‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﺑﴩة أﺟﺴﺎدﻧﺎ اﻟﻨﺎﺣﻠﺔ ﺗﻜﺘﺴﺐ ﻣﺰﻳﺪا ً ﻣﻦ »اﻟﺴﻤﺮة«‬ ‫اﻟﺪاﻛﻨﺔ! ﻧﻌﻮد ﻟﺒﻴﻮﺗﻨﺎ ﻣﻊ اﻟﻈﻬﺮ‪ ،‬ﻧﺘﻨﺎول اﻟﻐﺪاء ﺛﻢ ﻧﺄﺧﺬ ﻏﻔﻮة‬ ‫ﺑﺴﻴﻄﺔ دون أدوات ﺗﻜﻴﻴﻒ! ﺛ ّﻢ ﻧﻨﻄﻠﻖ ﰲ »وردﻳﺔ« اﻟﺮﻋﻲ‬ ‫ّ‬ ‫ﻓـ»ﻧﻌﴚ« ﺑﺎﻷﻏﻨﺎم ﺣﺘﻰ ﻗﺒﻴﻞ ﻏﺮوب اﻟﺸﻤﺲ!‬ ‫اﻤﺴﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻊ ﻛﻞ ذﻟﻚ ﻛﻨﺎ ﺳﻌﺪاء ﺟﺪا ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﻋﺪم ﺗﻮﻓﺮ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﻴﻮم ﺗﺴﺄل اﻟﻮاﺣﺪ ﻋﻦ ﺟﺪوﻟﻪ اﻟﻴﻮﻣﻲ ﰲ اﻹﺟﺎزة ﻓﻴﻘﻮل ﻟﻚ‪:‬‬ ‫»ﺿﺤّ ﻴﺖ« ﰲ ﺗﻮﻳﱰ و»ﻋﺸﻴّﺖ« ﰲ »اﻟﻔﻴﺴﺒﻮك«! وﻋﻦ ﻣﺸﺎﻋﺮه‬ ‫ﺗﺴﺄﻟﻪ؟ ﻓﻴﺠﻴﺒﻚ‪» :‬زﻫﻘﺎاااااان«!‬

‫‪alhadadi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ ﻣﺸﺎرﻳﻊ ا‰ﻧﻔﺎق واﻟﺠﺴﻮر ﺑﺠﺪة ﻓﻲ اﻧﺘﻈﺎر إﻧﺠﺎز ﻧﻔﻖ »اﻟﺘﺤﻠﻴﺔ«‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﻐﻴﺺ‬ ‫ﻗﻄﻌﺖ أﻣﺎﻧﺔ ﺟﺪة ﺷﻮﻃﺎ ً ﻛﺒﺮا ً ﻹﻧﺠﺎز ﻣﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻷﻧﻔﺎق واﻟﺠﺴﻮر اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﻣﻊ ﺑﻘﺎء اﺛﻨﻦ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻜﺘﻤﻼ‪ ،‬وﻫﻤﺎ ﻣﴩوع ﻧﻔﻖ ﻃﺮﻳﻖ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ )اﻟﺘﺤﻠﻴﺔ ﺳﺎﺑﻘﺎً( ﻣﻊ ﺗﻘﺎﻃﻊ ﻃﺮﻳﻖ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺎﺟﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ واﻟﺬي ﺗﺄﺧﺮ ﺗﺴﻠﻴﻤﻪ ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﻌﻮاﺋﻖ اﻟﺘﻲ واﺟﻬﺘﻪ ﻣﻨﻬﺎ ﺗﴪب ﻛﻤﻴﺔ ﻣﻦ اﻤﻮاد‬ ‫اﻟﺒﱰوﻟﻴﺔ إﱃ اﻟﻨﻔﻖ ﻣﻦ إﺣﺪى ﻣﺤﻄﺎت اﻟﻮﻗﻮد اﻤﺠﺎورة‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ ﺗﴪب اﻤﻴﺎه اﻟﺠﻮﻓﻴﺔ إﱃ اﻟﻨﻔﻖ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﺧﻄﻮرة‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺨﺮﺳﺎﻧﺔ اﻤﺴﻠﺤﺔ وﺣﺪﻳﺪ اﻟﺘﺴﻠﻴﺢ ﻟﻠﻨﻔﻖ‪ ،‬وأﺧﺮا ً‬ ‫ﺗﻌﺮﺿﻪ ﻤﺸﻜﻠﺔ ﺗﺤﻮﻳﻞ أﻧﺒﻮب اﻤﻴﺎه‪ .‬أﻣﺎ اﻤﴩوع اﻵﺧﺮ‬ ‫ﻓﻬﻮ ﻣﴩوع ﻧﻔﻖ ﻃﺮﻳﻖ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻣﻊ‬ ‫ﺗﻘﺎﻃﻊ ﻃﺮﻳﻖ اﻤﻜﺮوﻧﺔ واﻟﺬي ﺳﻴﻨﺘﻬﻲ اﻟﻌﻤﻞ ﻓﻴﻪ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻟﺠﺎري‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ أﻣﻦ ﺟﺪة اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻫﺎﻧﻲ أﺑﻮ راس ﰲ ﺗﴫﻳﺤﺎت‬ ‫ﺳﺎﺑﻘﺔ أﻧﻪ ﻳﺘﻢ إﻳﻘﺎع ﻏﺮاﻣﺎت ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻋﻦ ﻛﻞ ﻳﻮم ﺗﺄﺧﺮ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻘﺎول ﻧﻔﻖ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻣﻊ ﺗﻘﺎﻃﻊ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻣﺎﺟﺪ‪ .‬ﻛﻤﺎ ذﻛﺮاﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳﻤﻲ ﺑﺎﻷﻣﺎﻧﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻨﻬﺎري أن أي ﻣﴩوع ﻣﻌﺮض ﻷن ﻳﻮاﺟﻪ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﻌﻘﺒﺎت أﺛﻨﺎء اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ وﻳﺘﻢ ﺣﻠﻬﺎ وإﻳﺠﺎد اﻟﺤﻠﻮل‬ ‫ﻟﻬﺬه اﻤﺸﻜﻼت ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻗﺪ ﺗﺴﺘﻐﺮق وﻗﺘﺎً‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ أﻣﺎﻧﺔ ﺟﺪة أﻧﺠﺰت ﻣﺆﺧﺮا ً ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻤﺸﺎرﻳﻊ‬

‫وﻫﻲ ﺟﴪ ﻃﺮﻳﻖ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻣﻊ ﺗﻘﺎﻃﻊ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ أم اﻟﻘﺮى وﺗﻢ اﻻﻓﺘﺘﺎح ﰲ وﻗﺘﻪ‪ ،‬وﺟﴪ ﻃﺮﻳﻖ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ‪ ،‬ﺟﴪ اﻷﻣﺮ ﻣﺎﺟﺪ ﻣﻊ ﺗﻘﺎﻃﻊ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺘﺤﻠﻴﺔ واﻓﺘﺘﺢ ﰲ وﻗﺘﻪ‪ ،‬ﺟﴪ اﻷﻣﻞ ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ اﻤﺪﻳﻨﺔ وﺗﻢ‬ ‫اﻓﺘﺘﺎﺣﻪ ﺗﺠﺮﻳﺒﻴﺎ ً أﻣﺎم اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻤﺮورﻳﺔ‪ ،‬ﻧﻔﻖ ﺻﺎري ﻣﻊ‬ ‫ﺗﻘﺎﻃﻊ ﻃﺮﻳﻖ اﻤﺪﻳﻨﺔ واﻓﺘﺘﺢ ﻣﺘﺄﺧﺮا ً ﺑﺴﺒﺐ ﻇﻬﻮر زﻳﺎدة‬ ‫ﰲ ﻛﻤﻴﺔ ﺗﺮﺣﻴﻞ ﺧﻄﻮط اﻟﻬﺎﺗﻒ ﻋﻤﺎ ﻫﻮ ﻣﻨﺼﻮص ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﻘﺪ وأﻳﻀﺎ ً ﺗﺮﺣﻴﻞ ﺧﻄﻮط ﺗﴫﻳﻒ ﻣﻴﺎه اﻷﻣﻄﺎر‬ ‫واﻟﺴﻴﻮل اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﺗﺘﻌﺎرض ﻣﻊ أﻋﻤﺎل اﻟﻨﻔﻖ وﻳﺠﺐ‬ ‫ﺗﺤﻮﻳﻠﻬﺎ وأﻳﻀﺎ ً ﺣﺪوث ﺑﻌﺾ اﻟﺘﻌﺪﻳﻼت اﻟﺘﺼﻤﻴﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﻀﻤﺎن ﺳﻼﻣﺔ ﻣﺴﺘﺨﺪﻣﻲ اﻟﻨﻔﻖ ﺣﻴﺚ ﺗﻢ ﺗﻌﺪﻳﻞ ﺗﺼﻤﻴﻢ‬ ‫اﻤﻀﺨﺎت وﻛﺬﻟﻚ ﻏﺮﻓﺔ اﻤﻀﺨﺎت ﺑﺤﻴﺚ ﻳﻜﻮن اﻟﺘﺼﻤﻴﻢ‬ ‫ﻳﺘﻼءم ﻤﻌﺪﻻت ﻣﻄﺮﻳﺔ ﻤﺪة ﻣﺌﺔ ﻋﺎم‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﺘﻄﻠﺐ ذﻟﻚ‬ ‫إﻋﺎدة ﺗﺼﻤﻴﻢ ﻟﻐﺮﻓﺔ اﻤﻀﺨﺎت وزﻳﺎدة ﻋﺪد اﻤﻀﺨﺎت ﻣﻦ‬ ‫ﺛﻼث ﻣﻀﺨﺎت إﱃ ﺛﻤﺎﻧﻲ ﻣﻀﺨﺎت‪.‬‬ ‫وﻣﺆﺧﺮا ً ﺑﺪأت اﻷﻣﺎﻧﺔ اﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺑﻌﺾ ﻣﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺠﺴﻮر واﻷﻧﻔﺎق اﻟﺠﺪﻳﺪة واﻟﺘﻲ ﺷﻤﻠﺖ‪ ،‬ﺟﴪ ﺗﻘﺎﻃﻊ‬ ‫ﻓﻠﺴﻄﻦ ﻣﻊ ﻃﺮﻳﻖ اﻷﻣﺮ ﻣﺘﻌﺐ وﻃﺮﻳﻖ دﻟﺔ‪ ،‬ﺟﴪ‬ ‫ﺗﻘﺎﻃﻊ ﻃﺮﻳﻖ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ ﻣﻊ ﻃﺮﻳﻖ اﻤﻌﻬﺪ اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‪ ،‬ﺟﴪ‬ ‫ﺗﻘﺎﻃﻊ ﻃﺮﻳﻖ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻣﻊ ﻃﺮﻳﻖ إﺳﻤﺎﻋﻴﻞ أﺑﻮ‬ ‫داوود‪ ،‬ﺗﻘﺎﻃﻊ ﻃﺮﻳﻖ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ ﻣﻊ ﻃﺮﻳﻖ ﺣﺮاء )ﻣﻴﺪان‬ ‫اﻟﺠﻮاد اﻷﺑﻴﺾ(‪ .‬وﻫﻨﺎك ﻣﴩوع ﺗﻘﺎﻃﻊ ﻃﺮﻳﻖ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ‬ ‫ﻣﻊ ﻃﺮﻳﻖ ﺻﺎري )ﻣﻴﺪان اﻟﻔﻠﻚ ( وﻟﻢ ﻳﺒﺪأ ﻓﻴﻪ ﺑﻌﺪ‪.‬‬

‫ﻣﴩوع ﻧﻔﻖ ﺻﺎري ﺗﻢ اﻓﺘﺘﺎﺣﻪ ﺑﻌﺪ ﺗﺄﺧﺮ إﻧﺠﺎزه‬

‫»اﻟﻤﺰورة«‬ ‫ﻣﺆﺗﻤﺮ دوﻟﻲ‪ :‬ﺗﻄﺒﻴﻖ أﻧﻈﻤﺔ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ا‰دوﻳﺔ ﻳﻤﻨﻊ ﺗﺴ ‪¥‬ﻠﻞ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺗﻬﺎﻧﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬ ‫أوﴅ اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺪوﱄ اﻟﺘﺎﺳـﻊ‬ ‫ﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺼﻴﺪﻟﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻟﺬي أﻗﻴﻢ ﺑﻌﻨﻮان »اﻤﺴﺘﺠﺪات‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ ﰲ إدارة ﺳﻠﺴـﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘﻮرﻳـﺪ وﺧﺪﻣـﺎت اﻹﻣـﺪاد‬ ‫وﻣﻨﺘﺠـﺎت اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ اﻟﺤﻴﻮﻳﺔ«‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫اﺧﺘﺘﻢ أﻋﻤﺎﻟﻪ أﻣﺲ ﰲ ﻓﻨﺪق ﻫﻴﻠﺘﻮن‬ ‫ﺑﺠـﺪة‪ ،‬ﺑﻤﺮاﺟﻌـﺔ اﻟﻨﻈـﺎم اﻟﺤـﺎﱄ‬ ‫ﻟﺴﻠﺴـﺔ اﻷدوﻳـﺔ اﻤـﱪدة‪ ،‬وﺗﺬﻟﻴـﻞ‬ ‫اﻟﺼﻌﻮﺑـﺎت‪ ،‬واﻟﺘﻄﺒﻴـﻖ اﻷﻣﺜـﻞ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﺸـﺂت اﻟﺼﺤﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻮﺣﻴﺪ اﻟﺠﻬﻮد‬ ‫واﻤﺒﺎدرات ﰲ ﺳﻠﺴـﻠﺔ اﻹﻣـﺪاد ﻟﺪى‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﺠﻬﺎت واﻟﻬﻴﺌﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻄﺒﻴـﻖ أﻧﻈﻤـﺔ اﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ‬

‫د‪ .‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﴪاء‬

‫د‪ .‬ﺻﻼح اﻤﺰروع‬

‫ﻟﻸدوﻳـﺔ ﺧـﻼل اﻟﻨﻘـﻞ واﻟﺘﻮزﻳـﻊ‪،‬‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﻣﻨﺘﺠـﺎت اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ اﻟﺤﻴﻮﻳﺔ‬ ‫وﺑﺪاﺋﻠﻬـﺎ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻟﻠﺤﻔـﺎظ ﻋـﲆ‬ ‫ﺳﻼﻣﺘﻬﺎ وﻣﻨﻊ اﻷدوﻳﺔ اﻤﺰورة‪.‬‬

‫وﻗـﺎل رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﴪاء‪ ،‬إن‬ ‫اﻤﺆﺗﻤﺮ أوﴅ ﺑﺈﻗﺮار ﻟﻮاﺋﺢ وأﻧﻈﻤﺔ‬ ‫إﻧﺘـﺎج ﻣﻨﺘﺠـﺎت اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ اﻟﺤﻴﻮﻳـﺔ‬

‫ﻟﺘﺘﻢ ﻋﱪ اﻟﻘﻨﻮات اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ‬ ‫ﻛﺎﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﻐﺬاء واﻟﺪواء‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻃﺎﻟﺐ اﻤﺸـﺎرﻛﻮن ﺑﺘﻌﺰﻳـﺰ ﻣﻔﻬﻮم‬ ‫إدارة ﺳﻠﺴـﺔ اﻹﻣﺪاد ﻟﺪى اﻤﻤﺎرﺳﻦ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﻦ ﻣـﻦ ﺧﻼل ﻃـﺮح ﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻤﺴـﺘﻤﺮ ﰲ ﻫـﺬا اﻤﺠـﺎل‪،‬‬ ‫وأﻳﻀﺎ ً إﺿﺎﻓﺔ ﻣﻔﻬﻮم إدارة ﺳﻠﺴـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻮرﻳﺪ وﺧﺪﻣﺎت اﻹﻣﺪاد إﱃ اﻤﻨﺎﻫﺞ‬ ‫ﰲ ﻛﻠﻴﺎت اﻟﺼﻴﺪﻟﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻤﺆﺗﻤﺮ أﻗﻴﻢ ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ وﻛﻴﻞ‬ ‫وزارة اﻟﺼﺤـﺔ ﻟﻺﻣـﺪاد واﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺻﻼح اﻤﺰروع‪،‬‬ ‫وﺷﻬﺪ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻣﻦ ﻛﻞ ﻣﻦ إﺳﺒﺎﻧﻴﺎ‪،‬‬ ‫أﻣﺮﻳـﻜﺎ‪ ،‬اﻟﺴـﻮﻳﺪ‪ ،‬ودول اﻟﺨﻠﻴـﺞ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻟﺨـﱪاء‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﻦ‪.‬‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺮوان اﻟﻌﺮﻳﴚ (‬

‫ﻧﺸﺎط ﺗﻮﻋﻮي‬ ‫ﻟـ »ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ أم اﻟﻘﺮى«‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻫﺎدي ﻋﻴﺪ‬ ‫ﻧﻈﻤﺖ ﺟﻤﻌﻴﺔ أم اﻟﻘﺮى اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ اﻟﺨﺮﻳﺔ ﰲ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬ﻧﺸـﺎﻃﺎ ً ﺗﻮﻋﻮﻳﺎ ً ﰲ ﺗﺮﺑﻴﺔ اﻷﺑﻨﺎء ﺗﺤﺖ ﺷـﻌﺎر ﱢ‬ ‫)وﺑﴩ‬ ‫اﻟﺼﺎﺑﺮﻳـﻦ( ﻧﻔـﺬه ﻋﺪد ﻣـﻦ ﻃﺎﻟﺒﺎت ﺟﺎﻣﻌـﺔ أم اﻟﻘﺮى ﰲ‬ ‫اﻤﺴﺘﻮى اﻟﺮاﺑﻊ ﻣﻦ ﻗﺴﻢ اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬اﻟﻼﺗﻲ ﻗﺪﻣﻦ‬ ‫ﻋﺮﺿﺎ ﻣﺮﺋﻴـﺎ ﻋﻦ ﻓﻀﻞ اﻟﺼﱪ وﺛﻮاﺑـﻪ‪ ،‬وﻛﻴﻔﻴﺔ اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ‬ ‫واﺗّﺒﺎع اﻟﻄﺮق اﻟﺴـﻠﻴﻤﺔ واﻤﺜﻤﺮة ﰲ اﻟﺼـﱪ ﻛﻤﻨﻬﺞ ﻳﻮﻣﻲ ﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫اﻷﺑﻨﺎء‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى ﺗﺸﺎرك اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ )ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺠﺘﻤﻌﻴﺔ(‬ ‫ﰲ ﻣﻌﺮض ذﻛﺮى اﻟﺒﻴﻌﺔ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ ﻟﺨﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪ ،‬اﻤﻘﺎم‬ ‫ﰲ ﻫﻴﻠ���ﻮن ﺟﺪة‪ ،‬ﻟﻠﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﻨﻔﺴﻬﺎ وﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ اﻟﺨﺮﻳﺔ‪.‬‬


‫ﺣﻮادث‬

‫‪7‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪29‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪9‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (522‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ‬ ‫أﺧﻤﺪت ﺗﺴﻌﺔ ﻓﺮق إﻃﻔﺎء‪ ،‬وﻓﺮﻗﺘﺎ‬ ‫إﻧﻘـﺎذ‪ ،‬ﺗﺎﺑﻌـﺔ ﻟﻠﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﰲ‬ ‫ﺟﺪة‪ ،‬ﻓﺠـﺮ أﻣﺲ اﻷرﺑﻌﺎء‪ ،‬ﺣﺮﻳﻘﺎ ً‬ ‫ﻧﺸـﺐ ﰲ ﻋﺪد ﻣـﻦ ورش اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﺑﺸﺎرع اﻹﺳﻜﺎن ﺟﻨﻮب‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻤﺘﺤﺪث اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﺎﺳـﻢ‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﻌﻘﻴﺪ ﺳﻌﻴﺪ ﴎﺣﺎن‪ ،‬أن ﻏﺮﻓﺔ ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺗﻠﻘﺖ ﺑﻼﻏـﺎ ً ﻋﻦ اﻟﺤﺮﻳﻖ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﺎﻋﺔ ‪ 1:52‬ﻣﻦ ﺻﺒـﺎح اﻷرﺑﻌﺎء‪،‬‬ ‫ﻓﺘﺤﺮﻛـﺖ ﺗﺴـﻌﺔ ﻓﺮق إﻃﻔـﺎء‪ ،‬وﻓﺮﻗﺘﺎ‬ ‫إﻧﻘﺎذ‪ ،‬وﺳﻴﺎرة ﺳﻼﻟﻢ‪ ،‬وﺳﻴﺎرة إﺳﻌﺎف‪،‬‬

‫وﺗﻢ ﺗﻤﺮﻳﺮ اﻟﺒـﻼغ إﱃ اﻟﺪورﻳﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫واﻟﻬـﻼل اﻷﺣﻤﺮ‪ ،‬وﻋﻨـﺪ اﻟﻮﺻﻮل ﺗﺒﻦ‬ ‫أن اﻟﺤﺮﻳـﻖ اﻧﺪﻟـﻊ ﰲ ورﺷـﺔ ﻟﻠﻨﺠﺎرة‬ ‫ﻣﺸـﻴﺪة ﺑﺎﻟﻄﻮب اﻹﺳـﻤﻨﺘﻲ وﻣﺴﻘﻮﻓﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺼـﺎج اﻟﺤﺪﻳـﺪي‪ ،‬واﻣﺘـﺪت اﻟﻨﺮان‬ ‫إﱃ ورﺷـﺘﻦ ﺗﺼﻨﻌﺎن اﻷﺛـﺎث اﻤﻜﺘﺒﻲ‬ ‫واﻤﻨـﺰﱄ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﺄﺛـﺮت ورﺷـﺔ ﻟﻠﻨﺠﺎرة‬ ‫ﺑﺄﴐار ﺟﺰﺋﻴـﺔ‪ ،‬وﺟﻤﻴﻌﻬﺎ ﺗﻘﻊ ﺿﻤﻦ‬ ‫ﻣﺮﺑـﻊ ﺗﺒﻠـﻎ ﻣﺴـﺎﺣﺘﻪ ‪1200‬م‪،2‬‬ ‫وﺑـﺎﴍت ﻓﺮق اﻹﻃﻔـﺎء ﻋﻤﻠﻴﺎت إﺧﻤﺎد‬ ‫اﻟﻨـﺮان ﺑﺎﺳـﺘﺨﺪام ﻣـﺎدة رﻏﻮﻳﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻘﻮاذف واﻟﻔﺮوع‪ ،‬واﺳﺘُﺨﺪِﻣﺖ‬ ‫ﺳـﻴﺎرة اﻟﺴـﻼﻟﻢ ﻟﺘﺴـﻠﻴﻂ ﻛﻤﻴﺎت ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻴﺎه ﻣﻦ ارﺗﻔﺎﻋـﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻤﺤﺎﴏة‬ ‫ﻣﻮاﻗـﻊ اﻟﻠﻬـﺐ داﺧـﻞ ﺗﻠـﻚ اﻟـﻮرش‪،‬‬

‫وأﺳـﻬﻤﺖ اﻟﻔﺮق اﻷرﺿﻴﺔ ﺑﺎﺳﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﻔﺮوع ﰲ ﻣﺤﺎﴏة اﻟﻨﺮان‪ ،‬واﻟﺤﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻔﺎﻗﻢ اﻟﺤﺮﻳﻖ واﻧﺘﺸـﺎره‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻢ ﻋﺰل‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻤﺤﱰﻗﺔ ﻋﻦ اﻟﻮرش واﻤﺮﺑﻌﺎت‬ ‫اﻤﺠﺎورة‪ ،‬وﻇﻠﺖ اﻟﻔﺮق ﺗﻌﻤﻞ ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻹﺧﻤﺎد إﱃ اﻟﺴـﺎﻋﺎت اﻷوﱃ ﻣﻦ اﻟﻔﺠﺮ‪،‬‬ ‫وﻋﻠﻴﻪ ﺗﻢ ﺳـﺤﺐ أرﺑﻊ ﻓﺮق ﻣﻦ اﻤﻮﻗﻊ‪،‬‬ ‫وﻣﺎزاﻟـﺖ ﺧﻤـﺲ ﻓـﺮق ﺗﺒـﺎﴍ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﱪﻳﺪ‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﻨﺘﺞ ﻋﻦ اﻟﺤﺎدث إﺻﺎﺑﺎت‪،‬‬ ‫أو ﺧﺴـﺎﺋﺮ ﰲ اﻷرواح‪ ،‬وﺗـﻮﱃ ﻗﺴـﻢ‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ إﺟﺮاءات اﻟﻜﺸـﻒ ﻋﻦ أﺳﺒﺎب‬ ‫وﻣﻼﺑﺴﺎت اﻟﺤﺎدث ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻓﺮﻳﻖ ﻣﻦ‬ ‫اﻷدﻟـﺔ اﻟﺠﻨﺎﺋﻴـﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻢ ﻓﺼـﻞ اﻟﺘﻴﺎر‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋـﻲ ﻋـﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻛﺒـﺮة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻮرش اﻟﻌﺸﻮاﺋﻴﺔ واﻤﺮﺑﻊ اﻤﺤﱰق‪.‬‬

‫ﺣﺪﻳﺚ اﻃﺒﺎء‬

‫إﺧﻤﺎد ﺣﺮﻳﻖ ﻓﻲ ورش ﺑـ»ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ ﺟﺪة«‬

‫ﺣﺴﻦ اﻟﺨﻀﻴﺮي‬

‫إﻃﻔﺎء اﻟﺤﺮﻳﻖ ﰲ ورش ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ ﺟﺪة‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﻜﺔ‪ :‬إﺣﺒﺎط إدﺧﺎل »ﻛﺒﺘﺎﺟﻮن« ﻓﻲ‬ ‫ً‬ ‫ﺿﺒﻂ ﻣﻘﻴﻢ ﻳﻤﻨﻲ ﻣﺨﺘﻠﻴﺎ ﺑﻄﺎﻟﺒﺔ ﺟﺎﻣﻌﻴﺔ‬ ‫ﺷﺎورﻣﺎ إﻟﻰ ﻣﺮﻛﺰ ﺷﺮﻃﺔ اﻟﻤﻌﺎﺑﺪة‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻫﺎدي ﻋﻴﺪ‬ ‫ﺳـﺎﻫﻤﺖ ﻓﻄﻨﺔ رﺟﺎل اﻷﻣﻦ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ ﴍﻃﺔ اﻤﻌﺎﺑﺪة‬ ‫ﰲ إﺣﺒـﺎط ﻣﺤﺎوﻟـﺔ إدﺧﺎل ﺣﺒﻮب ﻣﺨـﺪرة ﻣﻦ ﻧﻮع‬ ‫»ﻛﺒﺘﺎﺟـﻮن« إﱃ ﺳـﺠﻦ ﻣﻮﻗـﻮف ﻋﲆ ذﻣـﺔ ﻗﻀﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺪﺳﻬﺎ داﺧﻞ ﺳﻨﺪوﺗﺸﺎت ﺷﺎورﻣﺎ‪.‬‬ ‫وﺗﺸـﺮ اﻟﺘﻔﺎﺻﻴـﻞ أن ﺷـﺎﺑﻦ ﰲ اﻟﻌﻘـﺪ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤـﺮ ﺣـﴬا إﱃ اﻤﺮﻛﺰ ﻳﺤﻤﻼن ﺳﻨﺪوﺗﺸـﺎت ﺷـﺎورﻣﺎ‬ ‫وﻣﴩوﺑـﺎتﻏﺎزﻳـﺔ‪،‬وﻃﻠﺒـﺎإدﺧﺎﻟﻬـﺎﻟﺼﺪﻳﻘﻬﻤـﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ اﻤﺼـﺎدر‪ :‬إن رﺟـﺎل اﻷﻣـﻦ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﻋﻦ‬

‫اﻟﺘﻮﻗﻴـﻒ ﰲ اﻤﺮﻛـﺰ ﻗﺎﻣﻮا ﺑﺘﻔﺘﻴﺶ اﻟﺴﻨﺪوﺗﺸـﺎت‪ ،‬ﻓﻌﺜﺮوا‬ ‫ﻋﲆ ﺛﻼث ﺣﺒﻮب ﻣﻦ ﻣﺨﺪر »ﻛﺒﺘﺎﺟﻮن« داﺧﻞ ﻟﺤﻢ اﻟﺪﺟﺎج‬ ‫ﰲ اﻟﺸـﺎورﻣﺎ‪ ،‬ﻓﺘـﻢ اﻟﺘﺤﻔـﻆ ﻋـﲆ اﻟﺸـﺎﺑﻦ واﻤﻀﺒﻮﻃﺎت‬ ‫واﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻌﻬﻤﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ اﻋﱰﻓﺎ أن ﺻﺪﻳﻘﻬﻤﺎ اﻤﻮﻗﻮف ﻃﻠﺐ‬ ‫ﻣﻨﻬﻤﺎ ذﻟﻚ أﺛﻨﺎء زﻳﺎرﺗﻬﻤﺎ ﻟﻪ‪ .‬وأﺣﺎﻟﺘﻬﻤﺎ ﺳﻠﻄﺎت اﻟﺘﻮﻗﻴﻒ‬ ‫ﻹدارة اﻤﺨـﺪرات ﰲ ﺣـﻲ اﻟﻌﺰﻳﺰﻳﺔ ﻻﺳـﺘﻜﻤﺎل اﻟﻼزم ﻗﺒﻞ‬ ‫إرﺳﺎﻟﻬﻤﺎ ﻟﻠﺠﻬﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ واﻟﺤﻜﻢ ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ ﴍﻋﺎً‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﰲ ﴍﻃﺔ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻤﻘﺪﺳﺔ‪،‬‬ ‫اﻤﻘﺪم ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ اﻤﻴﻤﺎن‪ ،‬أن اﻤﻘﺒـﻮض ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ أُﺣﻴﻼ إﱃ‬ ‫إدارة اﻤﺨﺪرات ﻻﺳﺘﻜﻤﺎل اﻹﺟﺮاءات‪.‬‬

‫ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ ‪ -‬ﻣﺎﺟـﺪ‬ ‫اﻟﺠﺤﺪﱄ‬

‫ﺿﺒﻄﺖ إﺣـﺪى ﻓﺮق ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﺑﺎﻤﻌـﺮوف واﻟﻨﻬـﻲ‬ ‫ﻋـﻦ اﻤﻨﻜـﺮ‪ ،‬أول أﻣـﺲ‪،‬‬ ‫ﻣﻘﻴﻤﺎ ً ﻳﻤﻨﻴﺎ ً ﻣﺨﺘﻠﻴﺎ ً ﺑﻄﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﻴﺔ ﺳﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺘﻔﺎﺻﻴـﻞ أن إﺣـﺪى‬ ‫ﻓﺮق اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻤﺮ ﺑﺎﻟﺸـﺎرع‬ ‫اﻟﺨﻠﻔـﻲ ﻤﺴـﺠﺪ ﺑـﻦ ﺣﺴـﻦ ﰲ‬

‫آن ﺑﻲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺶ‬ ‫أن ﻳﻤﺪ رﺟﻠﻴﻪ‬

‫ﺷـﺎرع اﻤﻨﺼـﻮر‪ ،‬ﻓﺸـﺎﻫﺪت‬ ‫ﺳـﻴﺎرة ﻛـﻮروﻻ ﻣﻮدﻳـﻞ ‪2012‬‬ ‫ﻣﻨﺰوﻳـﺔ ﰲ ﻣـﻜﺎن ﻣﻈﻠـﻢ‪ ،‬وﰲ‬ ‫وﺿـﻊ اﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ‪ ،‬وﺑﺪاﺧﻠﻬـﺎ‬ ‫ﺣﺮﻛﺔ ﻣﺴﺘﻤﺮة‪ ،‬وﻋﻨﺪ ﻧﺰول أﺣﺪ‬ ‫أﻋﻀﺎء اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎرة اﻤﺬﻛﻮرة‬ ‫ﻗﻔﺰ اﻤﻘﻴـﻢ اﻟـﺬي ﰲ داﺧﻠﻬﺎ إﱃ‬ ‫اﻤﻘﻌﺪ اﻷﻣﺎﻣـﻲ‪ ،‬وﺣﺎول اﻟﻬﺮب‪،‬‬ ‫واﺗﻀﺢ ﰲ ﻣﺎ ﺑﻌـﺪ أن اﻤﻘﻴﻢ ﻫﻮ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺋﻖ اﻟﺨـﺎص ﻟﻠﻔﺘـﺎة اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻘﻮم ﺑﺈﻳﺼﺎﻟﻬـﺎ إﱃ اﻟﻜﻠﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬

‫ﺗـﺪرس ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺣـﺎول اﻤﻘﻴﻢ‬ ‫إﺧﻔﺎء ﺟـﻮال ﻣﻦ ﻧﻮع »ﺟﺎﻟﻜﴘ‬ ‫ﻧـﻮت« ﺗﺒـﻦ أن ﰲ داﺧﻠﻪ ﺻﻮرا ً‬ ‫ﻟﻔﺘﻴـﺎت ﻇﻬﺮ اﻤﻘﻴـﻢ ﰲ إﺣﺪاﻫﺎ‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺗـﻢ ﺗﺤﺮﻳﺰ ﻣﻨﺎدﻳـﻞ ورﻗﻴﺔ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ آﺛﺎر ﺳـﺎﺋﻞ ﻣﻨﻮي‪ ،‬وﺳـﻠﻢ‬ ‫اﻤﻘﻴﻢ واﻤﻀﺒﻮﻃﺎت ﻤﺮﻛﺰ ﴍﻃﺔ‬ ‫اﻤﻨﺼﻮر ﺗﻤﻬﻴﺪا ً ﻤﺤﺎﻛﻤﺘﻪ ﴍﻋﺎً‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﺗـﻢ اﻟﺘﺴـﱰ ﻋـﲆ اﻟﻔﺘـﺎة‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﺗﺴـﻠﻴﻤﻬﺎ ﻟـﻮﱄ‬ ‫أﻣﺮﻫﺎ‪.‬‬

‫ﺳﺆال؟‬ ‫ﻻ أدري ﻫـﻞ ﻣـﻦ ﻗﺎﻧـﻮن ﻻ ﻳﻠـﺰم اﻤﺪﻳـﺮ ﺑﺎﻟﺘﻮﻗﻴـﻊ؛‬ ‫ﻟﻴﺤﴬ وﻳﻨﴫف ﻣﺘﻰ ﺷـﺎء ﺑﻼ ﺣﺴﺎب‪ ،‬ﻓﺄﻳﻦ اﻟﻘﺪوة‬ ‫اﻤﻨﺸـﻮدة؟ وﻛﺬا اﻟﻮﻛﻴﻞ واﻤﺴـﺎﻋﺪ‪ ،‬ﻓﻤـﻦ ﻣﻨﺤﻬﻢ ﺣﻖ‬ ‫ﻣﺤﺎﺳـﺒﺔ اﻵﺧﺮﻳﻦ وإﻋﻔﺎء أﻧﻔﺴـﻬﻢ‪ ،‬أﻟﻴﺲ ﻫﺬا ﻇﻠﻤﺎ ً‬ ‫واﻓﱰاء؟‬ ‫اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ اﻟﻜﻨﺪﻳﺔ‪:‬‬ ‫ﻳﻘﺎل ﰲ ﻛﻨﺪا اﻟﻄﻮارئ ﺧﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ اﻤﺮﴇ إﻻ اﻟﻘﻠﻴﻞ وﻣﺮد‬ ‫ذﻟﻚ إﱃ ﻣﺎ ﻳﺴـﻤﻮﻧﻪ اﻟﻨﻈﺎم‪ ،‬وأﻧﺎ أﺳﺄﻟﻜﻢ ﺑﺎﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻜﻢ‬ ‫ﻫﻞ ﻟﻠﻄﻮارئ ﻃﻌﻢ وﻣﺬاق إذا ﻟﻢ ﺗﻤﺘﻠﺊ وﻳﺨﺘﻠﻂ اﻤﺮﻳﺾ‬ ‫ﺑﺎﻟﺼﺤﻴﺢ وﻳﻨﺘﻈـﺮ اﻤﺮﻳﺾ أﻳﺎﻣﺎ ً وﻳﻔﺎرق اﻟﺤﻴﺎة دون‬ ‫أن ﻳـﺮاه اﻟﻄﺒﻴﺐ ﻛﻤﺎ ﻫﻮ ﺣﺎل ﺳـﺎق اﻟﻐﺮاب؟ أﻣﺮ آﺧﺮ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺐ ﻳﺒﺘﺴﻢ ﰲ وﺟﻪ اﻤﺮﻳﺾ ﻛﺄﺻﺪﻗﺎء! ﺑﺎﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻜﻢ‬ ‫أﻳﻌﻘـﻞ ﻫﺬا أﻳـﻦ ﻫﻴﺒـﺔ اﻟﻄﺒﻴـﺐ وذل اﻤﺮﻳـﺾ؟ وﻫﻞ‬ ‫ﻳﺼﺒﺢ اﻟﺪواء ﻧﺎﺟﻌﺎ ً إن ﻟﻢ ﻳﺮﻓﻊ اﻟﻄﺒﻴﺐ ﺻﻮﺗﻪ وﻳﺒﻜﻲ‬ ‫اﻤﺮﻳﺾ وذووه؟ اﻤﻜﺎن ﻣﻊ اﻷﺳﻒ ﻧﻈﻴﻒ وﻣﺮﺗﺐ ﻓﺄﻳﻦ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎء اﻟﺴـﺎﺋﻠﺔ واﻟﻨﻔﺎﻳﺎت اﻟﺴﺎﻣﺔ وﺻﻨﺎدﻳﻖ اﻟﻘﻤﺎﻣﺔ‬ ‫اﻤﻤﺘﻠﺌﺔ؟ وأﻳـﻦ راﺋﺤﺔ اﻟﺒﻨﺞ وﺑﻌـﺾ اﻟﻨﺘﺎﻧﺔ واﻷدوﻳﺔ‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ؟ ﻣﻦ ﻳﺼﺪق ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻧﻈﻴﻔﺎً! وﻳﺸـﺎع أن‬ ‫ﻣﺮﻳﻀﻬـﻢ ﻳﺤـﺮج اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﺼﺤﻴـﺔ واﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﺑﻬﺎ‬ ‫وإن ﺗﻬﺠﻢ أو ﺳـﺐ أﺣﺪا ً ﻓﺘﺘﻢ ﻣﺤﺎﻛﻤﺘﻪ‪ ،‬ﻓﻤﻦ ﻳﺼﺪق‬ ‫وﻟﺪﻳﻨـﺎ اﻤﺮﻳﺾ ﻳﻔﻌﻞ ﻣﺎ ﻳﺸـﺎء ﻣﺮددا ً ﻫﺬا ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ؟ ﺑﻌـﺪ أن ﺳـﻤﻌﺖ ﻛﻞ ﻫـﺬا رددت »آن ﻷﺑﻲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺶ أن ﻳﻤﺪ رﺟﻠﻴﻪ«‪.‬‬

‫‪halkhudairi@alsharq.net.sa‬‬


‫اﻟﺸﻬﺮي‪:‬‬ ‫ﺳﻴُ ﺨﺎ َﻟﻒ ﻛﻞ‬ ‫َﻣﻦ ﻳﺘﺮك‬ ‫ﻋﺎﻣﻠﻪ ﻟﺪى‬ ‫ﻛﻔﻴﻞ آﺧﺮ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﻮزﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻏـﻢ ﻣـﻦ اﻧﻘﻀـﺎء اﻟﺸـﻬﺮ اﻷول‬ ‫ﻣﻦ ﺻـﺪور اﻟﻘـﺮار اﻤﻠﻜـﻲ اﻟﻘﺎﴈ‬ ‫ﺑﺘﺼﺤﻴـﺢ أوﺿـﺎع اﻟﻌﻤـﺎل إﻻ أن‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻟﻜﻔﻼء ﻣـﺎ زاﻟـﻮا ﻳﺘﺠﺎﻫﻠﻮن‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻘـﺮار‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن ﺑﻌـﺾ اﻤﻘﻴﻤﻦ‬ ‫ﺑـﺪوا وﻛﺄﻧﻬﻢ ﻻ ﻳﻌﻠﻤﻮن ﺷـﻴﺌﺎ ً ﻋﻨـﻪ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫أوﺿﺢ آﺧﺮون ﻟــ »اﻟﴩق« ﻋﺪم ﻣﻌﺮﻓﺘﻬﻢ‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ﻛﻔﻼءﻫﻢ‪.‬‬ ‫وﻳﺆﻛـﺪ اﻤﻘﻴـﻢ أﺣﻤـﺪ ﻋـﲇ‪ ،‬ﻳﻤﻨـﻲ‬ ‫اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺄﻧﻪ ﻳﻌﻤﻞ ﺳﺎﺋﻖ أﺟﺮة‪ ،‬وﻗﺪ أﻛﻤﻞ‬ ‫ﺳـﻨﺘﻦ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﻌـﺪ أن ﺣﺼﻞ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺄﺷـﺮة ﻋﻤﻞ ﻣﻦ أﺣﺪ أﻗﺎرﺑـﻪ‪ ،‬وأﻧﻪ ﻻ ﻳﻌﻠﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﻫﻮ ﻛﻔﻴﻠـﻪ ﻣﻌﺮﻓﺔ ﻣﺒـﺎﴍة‪ ،‬وﻻ ﻛﻴﻔﻴﺔ‬ ‫اﻟﻮﺻـﻮل إﻟﻴـﻪ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻃﻠﺐ ﻣـﻦ ﺻﺪﻳﻘﻪ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻـﻞ ﻣـﻊ اﻟﻜﻔﻴـﻞ ﻣﻦ أﺟـﻞ ﺗﺼﺤﻴﺢ‬ ‫وﺿﻌﻪ إﻻ أن اﻟﻜﻔﻴﻞ رﻓﺾ ﻣﻘﺎﺑﻠﺘﻪ‪.‬‬

‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ أﻛﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم ﻣﻜﺘﺐ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺟـﺪة ﻋﺒﺪاﻤﻨﻌـﻢ ﺑﻦ ﻳﺎﺳـﻦ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮي ﻟـ »اﻟﴩق« أن ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟـﺬي ﻟﻢ ﻳﻨﻘـﻞ ﻛﻔﺎﻟﺔ اﻟﻌﺎﻣـﻞ اﻟﻮاﻓﺪ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻌﻤـﻞ ﰲ ﻣﻨﺸـﺄﺗﻪ ﻳﻄﺒـﻖ ﺑﺤﻘـﻪ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ‬ ‫ﺗﺸـﻐﻴﻞ اﻟﻌﺎﻣﻞ ﻟﺪى اﻟﻐـﺮ‪ ،‬وﻳﺘﻢ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣﻊ ﻫﺬه اﻟﺤﺎﻟﺔ ﻋـﲆ أﻧﻬﺎ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ أﻛﺪ‬ ‫أن ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﻌﻤﻞ ﻻ ﻳﺠﻮز ﻟـﻪ ﺗﺮك ﻋﺎﻣﻠﻪ‬ ‫ﻳﻌﻤﻞ ﻟﺪى ﺻﺎﺣﺐ ﻋﻤﻞ آﺧﺮ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻻ ﻳﺠﻮز‬

‫‪8‬‬

‫ﻟﻪ ﺗﻮﻇﻴﻒ ﻋﺎﻣﻞ ﻏﺮه‪ ،‬وﺗﺘﻮﱃ وزارة اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﺗﻔﺘﻴﺶ اﻤﻨﺸـﺂت‪ ،‬واﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ ﰲ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻢ ﺿﺒﻄﻬﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﻔﺘﺸـﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫ﺛـﻢ إﺣﺎﻟﺘﻬـﺎ إﱃ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﻟﺘﻄﺒﻴـﻖ‬ ‫اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت اﻤﻘﺮر ﺑﺸﺄﻧﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﺸـﻬﺮي إﱃ أﻧـﻪ ﻻ ﻳﺠـﻮز‬ ‫ﻟﺼﺎﺣـﺐ اﻟﻌﻤـﻞ أن ﻳـﱰك ﻋﺎﻣﻠـﻪ ﻳﻌﻤـﻞ‬ ‫ﻟﺤﺴـﺎﺑﻪ اﻟﺨـﺎص‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻻ ﻳﺠﻮزﻟﻠﻌﺎﻣـﻞ‬ ‫أن ﻳﻌﻤﻞ ﻟﺤﺴـﺎﺑﻪ اﻟﺨـﺎص‪ ،‬وﺗﺘﻮﱃ وزارة‬

‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﺿﺒﻂ وإﻳﻘـﺎف وﺗﺮﺣﻴﻞ وإﻳﻘﺎع‬ ‫اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت ﺑﺎﻤﺨﺎﻟﻔﻦ ﻣﻦ اﻟﻌﺎﻣﻞ ﻟﺤﺴـﺎﺑﻪ‬ ‫اﻟﺨـﺎص‪ ،‬وﻳﻌـﺪ ﻣـﻦ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﺴـﺎﺋﺒﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺸﻮارع واﻤﻴﺎدﻳﻦ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ اﻟﺸـﻬﺮي أن اﻤﺘﻐﻴّﺒـﻦ ﻋـﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ واﻟﻬﺎرﺑﻦ ﻣﻤﻦ ﻗﺎم أﺻﺤﺎب اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﺘﺸـﻐﻴﻠﻬﻢ واﻟﺘﺴـﱰ ﻋﻠﻴﻬﻢ واﻟﻨﺎﻗﻠﻦ ﻟﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻛﻞ ﻟـﻪ دور ﰲ اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ وﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ‪ ،‬وﻻ ﻳﺠﻮز ﻟﺼﺎﺣـﺐ اﻟﻌﻤﻞ ﺗﻮﻇﻴﻒ‬

‫اﻟﻌﺎﻣـﻞ ﰲ ﻣﻬﻨـﺔ ﻏـﺮ اﻤﻬﻨـﺔ اﻤﺪوﻧـﺔ ﰲ‬ ‫رﺧﺼﺔ ﻋﻤﻠﻪ‪ ،‬وﻳﺤﻈﺮ ﻋﲆ اﻟﻌﺎﻣﻞ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ‬ ‫ﻏﺮ ﻣﻬﻨﺘﻪ ﻗﺒـﻞ اﺗﺨﺎذ اﻹﺟﺮاءات اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﻐﻴـﺮ اﻤﻬﻨـﺔ ﰲ اﻟﻨﻈـﺎم‪ ،‬وﻳﻄﺒـﻖ ﺑﺤﻖ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻞ وﺻﺎﺣـﺐ اﻟﻌﻤـﻞ اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺤﺎﻟـﺔ‪» .‬وﰲ ﻛﻞ اﻷﺣـﻮال ﻧﺤﻦ ﺣﺮﻳﺼﻮن‬ ‫ﻋﲆ ��ﻟﻨﺼﺢ واﻹرﺷﺎد وﻋﺪم ﺗﺼﻴﺪ اﻷﺧﻄﺎء‪،‬‬ ‫وﻧﺄﻣـﻞ اﻟﺘﺼﺤﻴـﺢ اﻟﺘﻠﻘﺎﺋـﻲ ﻣـﻦ ﻗِ ﺒـﻞ‬ ‫اﻤﻨﺸﺄة«‪.‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪29‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪9‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (522‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ ١٠٠‬ﻣﻠﻢ ﻣﻦ اﻣﻄﺎر ﺗﻜﺸﻒ ﺳﻮء ﺗﺨﻄﻴﻂ »اﻣﺎﻧﺔ« و»اﻟﻨﻘﻞ« ﻓﻲ اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﴩﺑﻲ‬ ‫داﻓﻌـﺖ أﻣﺎﻧﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫ﻋـﻦ ﻣﺸـﺎرﻳﻌﻬﺎ اﻟﺤﻴﻮﻳـﺔ‬ ‫ﻟﺘﴫﻳﻒ ﻣﻴﺎه اﻟﺴـﻴﻮل ﺑﺤﺴـﺐ‬ ‫وﺻﻔﻬﺎ ﻟﺘﴫﻳﻒ ﻣﻴـﺎة اﻷﻣﻄﺎر‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻨﻜﺮت ﻋﲆ ﻟﺴـﺎن ﻣﺴﺆوﻟﻬﺎ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣـﻲ إﺳـﻤﺎﻋﻴﻞ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ ﻋـﱪ‬ ‫»اﻟﴩق« ﺣﻤﻠﺔ اﻟﺘﺸـﻜﻴﻚ ﰲ اﻤﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫وﻣﺠـﺎري اﻟﺘﴫﻳـﻒ واﻟﻌﺒـﺎرات‬ ‫ﺗﺤـﺖ اﻟﻄﺮق‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﻛـﺪ اﻤﺘﺤﺪث أن‬ ‫ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﺗﻤﺘﻠﻚ ﻛﻔﺎءة ﻋﺎﻟﻴﺔ وﻻ‬ ‫ﻧﺴﻤﺢ ﺑﺎﻟﺘﺸﻜﻴﻚ‪ ،‬وﻋﻠﻖ ﻋﲆ إﺧﻔﺎﻗﺎت‬ ‫ﺗﴫﻳـﻒ اﻤﻴﺎة ﺧـﻼل اﻷﻣﻄـﺎر اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺸـﻬﺪﻫﺎ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﰲ ﺷـﻤﺎل وﺟﻨﻮب‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ﺑﺄن ﻛﻤﻴﺔ اﻤﻴﺎه اﻟﺘﻲ ﺷﻬﺪﺗﻬﺎ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﻋﺎﻟﻴﺔ ﺟـﺪاً‪ ،‬واﺣﺘﺎج‬ ‫اﻷﻣـﺮ إﱃ ﺑﻌـﺾ اﻟﻮﻗـﺖ ﻟﻜـﻲ ﻳﺘـﻢ‬ ‫ﺗﴫﻳﻔﻬﺎ ﻋﱪ اﻟﺸﺒﻜﺎت‪.‬‬

‫اﻟﺸﻮارع أﻏﺮﻗﺘﻬﺎ اﻤﻴﺎه دون ﺗﴫﻳﻒ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﺒﻴﺪ اﻟﻔﺮﻳﺪي(‬

‫اﻟﻠﺤﻴﺪان‪ :‬ﻣﻦ ﺣﻖ اﻟﻤﻮاﻃﻨﻴﻦ ﻣﻘﺎﺿﺎة ﻣﻦ ﻣﻨﺤﻬﻢ ﺗﺼﺎرﻳﺢ اﻟﺒﻨﺎء ﻋﻠﻰ ﻣﺠﺎري اودﻳﺔ‬ ‫ارﺻﺎد‪ :‬ﺣﺬرﻧﺎ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﻤﻌﻨﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﻗﺒﻞ ﻫﻄﻮل اﻣﻄﺎر ﺑﻮﻗﺖ »ﻛﺎف«‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ‪ :‬ﻣﺸﺎرﻳﻊ »اﻣﺎﻧﺔ« ﺗﻤﺘﻠﻚ ﻛﻔﺎءة ﻋﺎﻟﻴﺔ وﻻ ﻧﺴﻤﺢ ﺑﺎﻟﺘﺸﻜﻴﻚ‬ ‫اﻷﻫﺎﱄ ﺧﺮﺟﻮا ﺑﻌﺪ أن اﻗﺘﺤﻤﺖ اﻟﺴﻴﻮل ﻣﻨﺎزﻟﻬﻢ‬

‫ﺗﻔﺎدي اﻟﺘﻘﻠﺒﺎت اﻟﺠﻮﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ أﻛـﺪت ﻫﻴﺌﺔ اﻷرﺻﺎد أن اﻟﺘﺤﺬﻳﺮات‬ ‫ﻣﻦ ﻫﻄﻮل أﻣﻄﺎر ﻏﺰﻳﺮة ﻋﲆ اﻷﺟﺰاء اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﻗﺪ ﺑﻠﻐﺖ ﺑـﻪ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻤﻌﻨﻴﺔ ﰲ اﻟﻄﺎﺋـﻒ ﺑﻮﻗﺖ ﻛﺎﰲ‪ ،‬وﻗﺎل اﻤﺘﺤﺪث‬ ‫ﺑﺎﺳﻢ اﻷرﺻﺎد ﺣﺴﻦ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ »ﻟﻠﴩق« إن‬ ‫اﻟﺘﺤﺬﻳﺮات وردت ﻗﺒﻞ اﻷﻣﻄﺎر ﺑﻮﻗﺖ ﻣﻨﺎﺳﺐ‬ ‫ﻻﺗﺨﺎذ اﻟﺘﺪاﺑﺮ اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‪ ،‬وأﺿﺎف أن ﻛﻤﻴﺔ اﻤﻴﺎه اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻫﻄﻠﺖ ﻋﲆ ﺟﻨﻮب اﻟﻄﺎﺋﻒ ﺑﻠﻐﺖ ﻣﺎﺋﺔ ﻣﻠﻴﻤﱰ ﺧﻼل‬ ‫اﻷﻳﺎم اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ ﺷـﺪد ﺧـﱪاء ﰲ اﻷﺣﻮال اﻟﺠﻮﻳﺔ‬ ‫ﻋـﲆ أﻫﻤﻴﺔ اﻹﴎاع ﰲ وﺿﻊ اﻟﺨﻄﻂ اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﺘﻔﺎدي‬ ‫ﻣﻮﺟﺎت اﻟﺘﻘﻠﺒﺎت اﻟﺠﻮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﻮن أﻧﻪ ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻠﻤﺘﴬرﻳﻦ ﻣﻘﺎﺿﺎة‬ ‫اﻷﻣﺎﻧـﺔ ﻋﲆ ﻣﻨﺤﻬﻢ ﺗﺼﺎرﻳﺢ ﺑﻨﺎء ﰲ ﻣﺠﺎري اﻷودﻳﺔ‬ ‫وﻋـﺪم ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻓﺘﺤـﺎت ﺗﴫﻳـﻒ اﻤﻴـﺎه ﻟﻜﻤﻴﺎت‬ ‫اﻷﻣﻄﺎر ﻣﺎ ﻳﺆﻛـﺪ وﺟﻮد ﺧﻠﻞ أﺛﻨـﺎء اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ ﻟﺒﻨﺎء‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻤﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫ﻏﻴﺎب اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻬﻢ ﻋﺎرض ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻤﺘﴬرﻳﻦ رد‬ ‫اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻣﺆﻛﺪﻳﻦ أن ﻏﻴﺎب اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﻛﺎن واﺿﺤﺎً‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫ﻋﺪد ﻣﻦ ﺳـﻜﺎن ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟـﴪ واﻟﺤﻠﻘﺔ ﻟـ »اﻟﴩق«‬ ‫إن اﻟﺸـﺒﻜﺎت ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﰲ أﺣﺴﻦ ﺣﺎﻻﺗﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻞ إن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻋﺪﻳﺪا ﻣﻦ ﻓﺘﺤﺎت اﻟﺘﴫﻳﻒ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻐﻠﻘﺔ إﻣﺎ ﺑﺘﻜﺪس‬ ‫اﻟﻨﻔﺎﻳـﺎت أو ﺑﺎﻟﺘﻌﺪي ﻋﲆ اﻟﻌﺒﺎرات وردﻣﻬﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻣﺴـﺘﺜﻤﺮي اﻷراﴈ‪ .‬وأﻛﺪ اﻤﻮاﻃﻦ ﻳﺎﴎ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ أن‬ ‫ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺘﴫﻳﻒ ﻟﻢ ﺗﺮاع اﻤﻮاﺻﻔﺎت واﻤﻘﺎﻳﻴﺲ ﰲ‬ ‫ﺗﺼﻤﻴﻢ ﺷـﺒﻜﺎت اﻟﺘﴫﻳﻒ ﻤﻴﺎه اﻷﻣﻄﺎر‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﺸﻴﺪ‬ ‫ﻋﲆ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﺗﻌـﺮض اﻟﺤﻲ ﻟﻬﻄـﻮﻻت ﻣﺮﺗﻔﻌﺔ وﻗﺪ‬

‫ﻋﻠﻮي‪ :‬اﻟﺘﻌﺎون ﺑﻴﻦ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻳﻜﺎد ﻳﻜﻮن »ﻣﻔﻘﻮد ًا«‬ ‫أﻇﻬﺮت اﻷﻣﻄﺎر اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻬﺪﻫﺎ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً‬ ‫إﱃ أن اﻤﻮاﻗـﻊ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ وﻣﺼﻠﺤـﺔ اﻷرﺻﺎد ﺟﻤﻴﻌﻬﺎ‬ ‫ﺣـﺬرت ﻣﻦ ﻗـﺪوم اﻷﻣﻄﺎر‪ ،‬وﻣـﻊ ذﻟﻚ ﻟـﻢ ﺗﺘﺤﺮك‬ ‫اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻟﻌﻤﻞ ﺻﻴﺎﻧﺔ ﻟﻔﺘﺤﺎت ﺗﴫﻳﻒ اﻟﺴـﻴﻮل‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫إن اﻟﺴـﻴﻮل ﻛﺸـﻔﺖ ﻟﺴـﻜﺎن أﺟﺰاء ﻣﻦ ﺣﻲ اﻟﺤﻠﻘﺔ‬ ‫أﻧﻬﻢ اﺷﱰوا أراﴈ ﻋﲆ ﻣﻤﺮ أودﻳﺔ‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻨﻜﺮ ﻋﺪد ﻣـﻦ ﻣﻮاﻃﻨـﻲ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﺗﺠﺎﻫﻞ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ ﰲ اﻷﻣﺎﻧﺔ وﻓﺮع وزارة اﻟﻄﺮق‬ ‫ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬـﻢ ﺧﺎﺻﺔ وأن ﻣﻨﺎزﻟﻬـﻢ واﻗﻌﺔ ﻋﲆ ﻣﺠﺎري‬ ‫أودﻳـﺔ اﻟﺴـﻴﻮل‪ ،‬وﻗﺎﻟـﻮا‪ :‬إن اﻹﺟـﺮاءات اﻟﺘـﻲ ﺗـﻢ‬ ‫اﺗﺨﺎذﻫـﺎ ﻣﻊ ﻣﺎﻟﻜـﻲ اﻤﺨﻄﻄﺎت اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ ﻟﻢ ﺗﺮاع‬ ‫اﻤﻮاﻃـﻦ وﺗﺠﺎﻫﻠﺘـﻪ ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺎﻣﻞ اﻷﻣـﺮ اﻟﺬي ﻣﻨﺢ‬ ‫أﺻﺤﺎﺑﻬﺎ ﺟﺮأة ﻋﲆ ردم ﻣﻤﺮات اﻟﺴـﻴﻮل واﻟﻌﺒّﺎرات‬ ‫وإﺧﻔﺎء ﻣﻌﺎﻤﻬﺎ ﺗﻤﺎﻣﺎ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ ﻋﺪﺳـﺔ )اﻟﴩق( ﻗﺪ وﻗﻔﺖ ﻋﲆ ﺳـﺒﻌﺔ‬ ‫ﻣﺨﻄﻄﺎت ﻗﺎﻣـﺖ ﺧﻼل اﻟﺴـﻨﻮات اﻷﺧﺮة‪ ،‬وأﺧﺮى‬ ‫ﻣﺠﺎر‬ ‫ﻻﺗﺰال ﺗﺤـﺖ اﻟﺘﺠﻬﻴﺰ‪ ،‬وﺟﻤﻴﻌﻬـﺎ ﻣﻘﺎﻣﺔ ﻋﲆ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻴﻮل‪ .‬ﻳﺄﺗـﻲ ﻫﺬا ﰲ وﻗـﺖ ﺗﺆﻛﺪ ﻓﻴـﻪ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻟﺴـﺎن أﻣﻦ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻤﻬﻨﺪس ﻣﺤﻤـﺪ اﻤﺨﺮج أن‬ ‫ﺗﺤﺪﻳـﺪ ﻣﺠـﺎري اﻷودﻳـﺔ ﻣﻦ أﻫـﻢ اﻷﻣـﻮر اﻟﺪاﻋﻤﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‪ ،‬ﻛﺎﺷﻔﺎ ً أن اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻧﻔﺬت ﻋﺪﻳﺪا ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺒﺎرات ﻟﺘﴫﻳﻒ ﻣﻴﺎه اﻟﺴﻴﻮل واﺣﺘﻮاء ﻣﺨﺎﻃﺮﻫﺎ‬ ‫وأﺿﺎف أن ﻫﻨﺎك ﻣﺸﺎرﻳﻊ أﺧﺮى ﺗﻌﻜﻒ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺤﺪﻳﺪﻫﺎ وﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ‪.‬‬

‫ﻣﺨﻄﻄﺎت ﻣﺠﺎري اﻟﺴﻴﻮل‬ ‫وﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﺗﺄﻛﻴﺪات اﻷﻣﺎﻧﺔ ﺑﺴﻴﻄﺮﺗﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺠﺎري اﻷودﻳﺔ وﺗﻄﻤﻴﻨﻬﺎ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬ﻓﺈن ذﻟﻚ ﻳﺄﺗﻲ‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔـﺎ ً ﻤﺎ أﻓﺎد ﺑﻪ ﻓـﺮع وزارة اﻟﻨﻘﻞ اﻟـﺬي أﻛﺪ أن‬ ‫اﻟﻠﺠـﺎن اﻟﻔﻨﻴﺔ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻬـﺎ رﺻﺪت ﺗﺠﺎوزات ﺗﺘﻤﺜﻞ‬ ‫ﰲ إﻏـﻼق ﻋﺒّـﺎرات اﻟﺴـﻴﻮل ﰲ اﻟﻄـﺮق اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫»اﻟـﴩق« ﻓﺘﺤﺖ ﻣﻠﻒ اﻤﺨﻄﻄﺎت اﻟﺘﻲ أﻧﺸـﺌﺖ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺠﺎري اﻟﺴـﻴﻮل أو ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻤّﺪ أﺻﺤﺎﺑﻬﺎ إﻏﻼق‬ ‫اﻟﻌﺒّﺎرات اﻤﺨﺼﺼـﺔ ﻟﻨﻔﺲ اﻟﻐﺮض دون أن ﻳﺤ ّﺮك‬ ‫ﺳﺎﻛﻨﺎ ﰲ ﺣﻴﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫إﻏﻼق اﻟﻌﺒّﺎرات‬ ‫ﻳﻘﻮل اﻤﻮاﻃـﻦ ﻣﻌﻴﺾ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‪ :‬ﻫﻨﺎك ﻣﺨﻄﻂ‬ ‫ﻳﺘﻢ إﻧﺸـﺎؤه ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ‪ ،‬وﻗـﺪ ﻋﻤﺪ ﻣﺎﻟﻚ‬ ‫اﻤﺨﻄـﻂ إﱃ إﻗﻔـﺎل اﻟﻌﺒّﺎرات اﻟﺘـﻲ وﺿﻌﺘﻬﺎ وزارة‬ ‫اﻟﻨﻘـﻞ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫـﺎ ﻣﺠـﺎري ﻟﻠﺴـﻴﻮل‪ ،‬وﺗﻘﺪﻣﻨﺎ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﻗﺮاﺑﺔ اﻟﻌﺎم ﺑﺸـﻜﻮى إﱃ ﻓﺮع وزارة اﻟﻨﻘﻞ اﻟﺬي ﻗﺎم‬ ‫ﺑﺪوره ﺑﺎﻟﻜﺸـﻒ اﻟﻔﻨﻲ ﻋﲆ اﻤﻮﻗـﻊ وأﻣﺮ ﰲ ﺧﻄﺎب‬ ‫ﻣﻮﺟﻪ إﱃ أﻣﺎﻧﺔ اﻟﻄﺎﺋـﻒ ﰲ ‪ 1430-11-13‬وﺑﺮﻗﻢ‬ ‫‪ 2609‬اﻟﺬي ﻳﺄﻣﺮ ﺑﻔﺘﺢ اﻟﻌﺒﺎرات ﻟﺴﻼﻣﺔ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪،‬‬ ‫وﺗـﻢ إﺣﺎﻟـﺔ اﻟﺨﻄـﺎب إﱃ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺘﻔﻴﺬﻳـﺔ ﺑﺄﻣﺎﻧﺔ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻓﺘﺢ اﻟﻌﺒّﺎرات‪ ،‬إﻻ أن اﻷﻣﺎﻧﺔ اﻛﺘﻔﺖ‬ ‫ﺑﺈﺣﻀﺎر ﻣﺎﻟﻚ اﻤﺨﻄـﻂ‪ ،‬وأﺧﺬ اﻟﺘﻌﻬﺪ اﻟﺨﻄﻲ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﺑﻔﺘـﺢ اﻟﻌﺒﺎرات‪ ،‬وﻟـﻢ ﻳﺤﺪث ذﻟﻚ ﺣﻴـﺚ ﺗﻢ إدﺧﺎل‬ ‫اﻤﻌﺎﻣﻠﺔ ﰲ ﺧﻂ ﻣﻦ اﻟﺮوﺗﻦ أﻣﺎت اﻟﻘﻀﻴﺔ‪ .‬ﻣﺘﺴـﺎﺋﻼً‬

‫ﻋﻦ ﺳﺒﺐ ﻋﺪم اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﰲ ﻇﻞ وﺟﻮد ﺗﻮﺻﻴﺔ ﺑﺬﻟﻚ ﻣﻦ‬ ‫وزارة اﻟﻨﻘﻞ؟ ﻣﴫة ﻋﲆ أن اﻟﻮﺿﻊ ﺗﺤﺖ اﻟﺴـﻴﻄﺮة‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺪراﺳﺎت اﻟﻔﻨﻴﺔ واﻟﺸﺒﻜﺎت ﻋﺎﻟﻴﺔ اﻟﺠﻮدة‪.‬‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ ﻤﻌﺎﻟﺠﺔ اﻷﺧﻄﺎء‬ ‫وﻋﻠﻤـﺖ »اﻟـﴩق« أن اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺨﻤﺎﺳـﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺸـﻜﻠﺖ ﻣﻦ ﻋﺪة ﺟﻬﺎت و ﺑﺪأت أﻋﻤﺎﻟﻬﺎ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋـﻒ ﻣﺆﺧـﺮا ً ﻛﺎن ﻟﻔـﺮع وزارة اﻟﻨﻘﻞ ﺑﺎﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫ﻋﻀﻮﻳـﺔ اﻟﻠﺠﻨـﺔ‪ ،‬أن وزارة اﻟﻨﻘـﻞ ﺑـﺪأت ﺑﻤﻌﺎﻟﺠﺔ‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻷﺧﻄﺎء ﰲ اﻤﺨﻄﻄﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻢ ﺗﺴـﻮﻳﺘﻬﺎ ﰲ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻫﺬه اﻷﻳﺎم ﺣﻴﺚ ﺗﻘـﺪم ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫اﻤﺘﴬرﻳـﻦ ﻣﻦ ﻗﻴﺎم ﺑﻌـﺾ أﺻﺤـﺎب اﻤﺨﻄﻄﺎت‬ ‫ﺑﺈﻗﻔﺎل ﻣﺠﺎري اﻟﺴـﻴﻮل واﻟﻌﺒـﺎرات ﰲ اﻟﻄﺮق اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺘﺒـﻊ وزارة اﻟﻨﻘﻞ‪ ،‬ﻣﺎ ﻗﺪ ﻳﺘﺴـﺒﺐ ﰲ ﺗﻜﺮار ﻣﺄﺳـﺎة‬ ‫ﺟﺪة ورﺻﺪت اﻟﻠﺠﺎن اﻟﻔﻨﻴـﺔ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﺘﺠﺎوزات‪،‬‬ ‫وﺗﻤـﺖ ﻣﺨﺎﻃﺒـﺔ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﻌﻠﻴـﺎ ﻹﻋـﺎدة ﻣﺠﺎري‬ ‫اﻟﺴﻴﻮل واﻟﻌﺒّﺎرات‪.‬‬ ‫ﻏﻴﺎب اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺻﺎﻟﺢ ﺑﻦ ﺳـﻌﺪ اﻟﻠﺤﻴﺪان اﻤﺴﺘﺸـﺎر‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﺋﻲ اﻟﺨﺎص ﻗـﺎل‪ :‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺘﺨﻄﻴﻂ اﻤﺪن‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻛﺎن اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ ﰲ أول اﻷﻣﺮ ﻋﺸﻮاﺋﻴﺎ وذﻟﻚ‬ ‫ﻋﺎم ‪1380‬ﻫـ إﱃ ﻋﺎم ‪1390‬ﻫـ وﻟﺬﻟﻚ ﺗﺠﺪ اﻟﻌﺸﺶ‬ ‫واﻟﺼﻨﺎدق ﰲ ﻛﺎﻓﺔ ﻣـﺪن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ أﻃﺮاﻓﻬﺎ وداﺧﻞ‬ ‫اﻤﺪن اﻟﻜﺒﺮة‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻣﻨﺬ ﺑﺪاﻳﺔ ﻋﺎم ‪1390‬ﻫـ وﺣﺘﻰ‬ ‫ﻋـﺎم ‪1407‬ﻫـ دﺧﻠﺖ اﻟـﴩﻛﺎت اﻟﻬﻨﺪﻳﺔ واﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻴﺔ‬

‫واﻟﻜﻮرﻳﺔ ﻣﻊ ﺑﻌﺾ اﻤﺸـﺎرﻛﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﺤﻔﺮ اﻤﺠـﺎري داﺧﻞ اﻷﺣﻴﺎء اﻟﻌﺸـﻮاﺋﻴﺔ وإﻳﺼﺎل‬ ‫اﻟﻬﺎﺗـﻒ واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء أﻋﻨـﻲ اﻷﻋﻤﺪة‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﺎ ﺷـﻜﻞ‬ ‫ﺳـﻮءًا ﻋـﲆ زﻳـﺎدة اﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ اﻟﻌﺸـﻮاﺋﻲ‪ .‬أﻣـﺎ ﻣﺎ‬ ‫ﻫـﻮ ﻣﻮﺟـﻮد ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ وﻏﺮﻫﺎ ﻣـﻦ اﻤﺪن‬ ‫ﻛﺎﻟﺮﻳﺎض وﺑﺮﻳﺪة وﻣﻜﺔ واﻟﺪﻣﺎم وأﺑﻬﺎ ﻓﻬﻲ ﺗﺤﺘﺎج‬ ‫إﱃ ﻧﻘﻠـﺔ ﻧﻮﻋﻴﺔ ﻣـﻦ ﺿﺒﻂ اﻤﺨﻄﻄـﺎت‪ ،‬ﻓﺎﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫ﺗﻌﺎﻧـﻲ ﻋـﺪم ﺿﺒﻂ اﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ اﻟﺪﻗﻴـﻖ ﻟﻸﺣﻴﺎء ﻣﺎ‬ ‫ﺳﺒﺐ ﺿﻴﻘﺎ ﰲ اﻟﺸﻮارع اﻟﻌﺎﻣﺔ وﺣﺼﻮل اﻤﻨﺤﺪرات‬ ‫واﻤﺮﺗﻔﻌﺎت‪.‬‬ ‫وﺣـﺬر اﻟﻠﺤﻴـﺪان ﻣﻦ وﻗـﻮع ﻛﺎرﺛـﺔ ﰲ ﺣﺎل‬ ‫ﺣـﺪوث ﺳـﻴﻞ ﺿﺨـﻢ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻄﺎﺋـﻒ‪ .‬وﻗﺎل‪ :‬ﰲ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺤﺎﻟﺔ ﺳـﺘﻐﺮق اﻤﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ وﺳـﻄﻬﺎ ﻷن‬ ‫وادي وج ﻗـﺪ أُﺧـﺬ ﻣﻦ ﺣﻮاﻓـﻪ إﱃ اﻟﻮﻫﻂ واﻟﻮﻫﻴﻂ‬ ‫ﻣﺎ ﺿﻴﻖ ﻣﺠﺮاه‪ ،‬ﻣﻘﱰﺣﺎ ً ﺗﺄﺳـﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ ﻋﻠﻴﺎ ﻟﻠﻨﻈﺮ‬ ‫ﰲ اﻟﺼﻜـﻮك ﻣﻦ ﺟﺪﻳـﺪ ﻷن ﻫﻨﺎك ﺑﻌـﺾ اﻟﺼﻜﻮك‬ ‫واﻤﺨﻄﻄﺎت ﻣﺘﺪاﺧﻠﺔ وﻣـﺎ ﻫﻮ ﻣﻮﺟﻮد ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻋﺎم‬ ‫‪1386‬ﻫــ وﻣﺎ ﻫﻮ ﻣﻮﺟﻮد ﻣﻦ ﺳـﻄﻮ ﻋﲆ اﻷراﴈ‬ ‫اﻟﺒﻴﻀﺎء‪.‬‬ ‫ﻣﻘﺎﺿﺎة ﺟﻬﺔ اﻟﱰاﺧﻴﺺ‬ ‫اﻤﺤﺎﻣﻲ ﺧﺎﻟﺪ أﺑﻮ راﺷﺪ ﻗﺎل ﻣﻦ ﺣﻖ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﺣﺼﻠـﻮا ﻋﲆ ﺗﺮاﺧﻴـﺺ ﺑﻨـﺎء ﰲ ﻣﺨﻄﻄﺎت‬ ‫وﺻﻔﺖ ﺑﺎﻟﻌﺸـﻮاﺋﻴﺔ ﻟﻮﺟﻮدﻫﺎ ﻋﲆ ﻣﺠﺎري اﻷودﻳﺔ‬ ‫واﻟﺸـﻌﺎب اﻟﺘﻘﺪم ﺑﺸﻜﻮى ﻗﻀﺎﺋﻴﺔ ﺿﺪ اﻟﺠﻬﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻣﻨﺤﺘﻬﻢ ﺗﺼﺎرﻳﺢ اﻟﺒﻨـﺎء‪ ،‬أﻣﺎ اﻤﺘﴬرون ﰲ اﻤﺒﺎﻧﻲ‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ‪ -‬ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬ ‫ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ‪ -‬ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬

‫ﻣﺨﻄﻂ ﻃﻤﺮﺗﻪ اﻟﺴﻴﻮل رﻏﻢ اﻋﺘﻤﺎده‬

‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﻊ ﻋﲆ ﻣﺠﺎري اﻷودﻳـﺔ ﻓﻌﻠﻴﻬﻢ أن ﻳﻨﺘﻈﺮوا‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻇﻬﻮر اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ اﻤﺘﻤﺨﻀﺔ ﻋﻦ ﺗﺤﻘﻴﻘﺎت اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺨﻤﺎﺳـﻴﺔ اﻟﺘـﻲ أﻣﺮ ﺑﻬﺎ ﻣـﻮﻻي ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ وﺑﻌﺪﻫـﺎ ﺳـﻮف ﻳﺘـﻢ ﺗﺤﺪﻳـﺪ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﺔ ﻋﻦ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﺘﺠﺎوزات اﻹﻧﺸـﺎﺋﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫وﺿﻌـﺖ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﰲ ﻣﺮﻣـﻰ ﻣﻦ أﺧﻄﺎر اﻟﺴـﻴﻮل‬ ‫واﻷﻣﻄﺎر‪.‬‬ ‫اﻟﺨﻄﺮ »ﻣﺤﺪق« ﺑﺎﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘـﻪ ﻟﻢ ﻳﻨﻜﺮ اﻟﺒﺎﺣﺚ ﻋﻴﴗ ﻋﻠﻮي ﻗﺼﺮ‬ ‫ﺧﻄـﻮرة اﻟﻮﺿـﻊ ﻋـﲆ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﻣﺆﻛـﺪا ً أن‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون ﺑﻦ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ »اﻷﻣﺎﻧﺎت واﻟﺒﻠﺪﻳﺎت‪،‬‬ ‫واﻤﺤﺎﻛﻢ اﻟﴩﻋﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺰارﻋﺔ« ﻳﻜﺎد ﻳﻜﻮن »ﻣﻔﻘﻮدا«‬ ‫ﰲ ﻋﺪم ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺗﴫﻳﻒ اﻟﺴﻴﻮل‪ .‬وﻗﺎل ﺗﻘﻊ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﻋـﲆ ﻇﻬﺮ ﺟﺒﻞ ﻏـﺰوان وﺗﺤﻴﻂ ﺑﻪ‬ ‫ﻋﺪة أودﻳﺔ وﺷـﻌﺎب ﻣﺴـﺎﻳﻞ ﻣﻴﺎه اﻷﻣﻄﺎر واﻟﺴﻴﻮل‬ ‫وﺗﻀﻢ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ واﻤﺮاﻛـﺰ اﻹدارﻳﺔ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻬﺎ‬ ‫‪ 38‬وادﻳﺎ ً رﺋﻴﺴـﻴﺎً‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ أرﺑﻌـﺔ أودﻳﺔ ﻛﺒﺮة ﺗﺨﱰق‬ ‫ﻗﻠـﺐ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﻫﻲ وادي اﻟﻌـﺮج‪ ،‬ووادي ﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫ووادي ﻧﺨﺐ‪ ،‬ووادي ﺟﺒﺎل اﻟﻐﻤﺮ ووادي ﻣﴪة‪ ،‬وﰲ‬ ‫ﺑﻄﻮن ﻫﺬه اﻷودﻳﺔ وﻋﲆ ﺣﻮاﻓﻬﺎ ﻳﻮﺟﺪ ﻋﺪد ﻛﺒﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺨﻄﻄﺎت اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ ﰲ ﻛﻞ ﻣﻦ ﺣﻲ ﺷﻬﺎر‪ ،‬واﻷﺣﻴﺎء‬ ‫اﻤﺠـﺎورة ﻟﻜﱪي اﻟﺸـﻔﺎ ووادي اﻟﻘﺮاﺣﻦ‪ ،‬وﻣﺨﻄﻂ‬ ‫اﻟﻨﻘـﺎع‪ ،‬واﻟﻌﻴﺲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻘﻄﻦ ﻫـﺬه اﻷﺣﻴﺎء اﻷﻟﻮف‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴﻜﺎن‪ ،‬وﺗﻘﻊ ﻣﺴـﺎﻛﻨﻬﻢ ﻋﲆ ﻫﺬه اﻷودﻳﺔ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﺗﻤﻠﻜﻮﻫﺎ ﺑﺼﻜﻮك ﴍﻋﻴﺔ‪.‬‬


‫وكيل وزارة الصحة يفتتح المعرض اأول لأمومة والطفولة في جدة‬ ‫جدة ‪ -‬واس‬ ‫افتتح وكيل وزارة الصحة امساعد لشؤون امستشفيات الدكتور‬ ‫عقيل الغامدي أمس اأول‪ ،‬امعرض السعودي اأول لأمومة والطفولة‬ ‫ي مركز جدة الدوي للمعارض‪.‬‬ ‫وأوضح الدكتور الغامدي أن امعرض الذي يس�تمر مدة أس�بوع‪،‬‬

‫يس�عى إى غ�رس ثقافة الوع�ي الصحي لدى اأم الحام�ل‪ ،‬باإضافة‬ ‫إى تعزي�ز ثقافة الحم�ل ورعاية الطفولة‪ ،‬مؤك�دا ً أهمية الراكة بن‬ ‫القطاع�ن العام والخ�اص وال�ركات العامية الرائدة‪ ،‬لإس�هام ي‬ ‫تعزيز الوعي الصح�ي وااهتمام بقضايا اأمومة والطفولة ي امرحلة‬ ‫الراهنة‪.‬‬ ‫وبن الغامدي ي تريح صحفي عقب اافتتاح‪ ،‬أن امعرض يمثل‬

‫نقل�ة نوعية‪ ،‬داعي�ا ً إى رورة ااهتمام بصحة امرأة قبل وأثناء وبعد‬ ‫الحمل وأثن�اء رعاية الطفل حتى تس�تطيع النه�وض بأعباء أرتها‬ ‫الصغرة‪.‬‬ ‫ولفت اانتباه إى أن ااس�تثمار ي الرعاية الصحية للمواطن يعد‬ ‫من اأولويات للحد من اأمراض‪ ،‬مشددا ً عى اأهمية القصوى مواجهة‬ ‫أي م�ؤرات عى اإصابة بأمراض مزمن�ة منذ وقت مبكر‪ ،‬من خال‬

‫ااهتمام بعاج السمنة والضغط والسكر‪.‬‬ ‫وعد ْ‬ ‫َت رئيسة اللجنة امنظمة للمعرض لنا الفضل‪ ،‬مشاركة نخبة‬ ‫كبرة من ال�ركات العامية امتخصصة ي مج�ال اأمومة والطفولة‪،‬‬ ‫بمثاب�ة الفرصة امناس�بة لتوقيع راكات تجارية م�ع رجال اأعمال‬ ‫السعودين‪ ،‬خاصة أن حجم سوق احتياجات اأمومة والطفولة سنويا ً‬ ‫يتجاوز ‪ 3‬مليارات ريال‪.‬‬

‫الخميس ‪ 29‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 9‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )522‬السنة الثانية‬

‫اختتام اليوم‬ ‫العالمي لغسيل‬ ‫اأيدي في مستشفى‬ ‫الوادة بالدمام‬

‫الدمام ‪ -‬الرق‬ ‫اختُتمت ي مستش�فى الوادة واأطف�ال بالدمام‪ ،‬أمس‬ ‫اأول‪ ،‬الفعاليات وامعرض امصاحب احتفال امستشفى‬ ‫باليوم العامي لغسيل اأيدي‪ ،‬الذي نظمه قسم مكافحة‬ ‫الع�دوى ي امستش�فى‪ ،‬بحض�ور مدير عام الش�ؤون‬ ‫الصحي�ة ي امنطقة الرقية الدكت�ور صالح بن محمد‬ ‫الصالحي‪.‬‬

‫وأش�اد مدير عام الش�ؤون الصحية ي امنطقة الرقية‬ ‫الدكت�ور صال�ح بن محم�د الصالحي‪ ،‬بالعم�ل امنجز خال‬ ‫هذه الفعاليات‪ ،‬مش�ددا عى أهمية التقيّد بالتعليمات واآليات‬ ‫العلمي�ة والطبي�ة الصحيح�ة امعم�ول بها مكافح�ة عدوى‬ ‫امستش�فيات‪ ،‬داعي�ا إى تنظي�م مثل ه�ذه الفعالي�ات‪ ،‬التي‬ ‫تساهم ي نر الوعي لدى امواطن والعاملن ي امستشفيات‪.‬‬ ‫وأوضح مدير امستشفى الدكتور صالح السلوك‪ ،‬أن هذا‬ ‫ااحتفال‪ ،‬الذي اس�تمر ثاثة أيام‪ ،‬وأقيم بالتنس�يق مع إدارة‬

‫مكافح�ة العدوى ي صحة الرقية‪ ،‬ج�اء بالتزامن مع‬ ‫اس�تعدادات امستش�فى لزي�ارة اللجن�ة الدولي�ة اعتماد‬ ‫امنشآت الصحية منتصف شهر رجب‪ ،‬مشرا إى أن الفعاليات‬ ‫تضمنت التعريف بعدوى امستش�فيات وأنواعها ومس�بباتها‬ ‫وطرق الوقاية منها‪ ،‬وبرنامجا عمليا مرافقا لها‪ّ .‬‬ ‫وبن السلوك‬ ‫أن زوار امعرض تلقوا تدريبا عى غسل اأيدي‪ ،‬وطرق العزل‪،‬‬ ‫وانتقال اأمراض‪ ،‬والتهابات القس�اطر الوريدية‪ ،‬وتم توزيع‬ ‫نرات توعوية ومواد لغسيل اأيدي‪.‬‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫‪9‬‬

‫ّ‬ ‫بـ«الع ْدرة»‬ ‫«الجان» عن العروسين‬ ‫ُم ِس ّنات القطيف َي ْط ُردن أذى‬ ‫ِ‬ ‫القطيف ـ رحمة آل رجب‬ ‫تتمس�ك بع�ض الس�يدات الكبرات ي الس�ن‪،‬‬ ‫من قرى محافظة القطي�ف‪ ،‬بعادة ورثنها عن‬ ‫أجدادهن‪ ،‬ومازلن يمارس�نها حتى اليوم‪ ،‬وهي‬ ‫«العِ دْرة»‪ ،‬التي تختص بعملها الكبرات الاتي‬ ‫انقطع�ت عنه�ن الع�ادة الش�هرية للعرس�ان‬ ‫الجدد‪ ،‬والعِ دْرة عبارة عن أرز مطهي مع دبس التمر‬ ‫أو البيض‪ ،‬حيث يوضع تحت رير العروسن ي يوم‬ ‫الزفاف‪ ،‬كهدية إى أه�ل اأرض «الجان»‪ ،‬اعتقادهن‬ ‫أن ذل�ك يدفع أذى الش�ياطن عن العروس�ن طوال‬ ‫حياتهم�ا الزوجي�ة‪ ،‬وما إن يدخل صب�اح يوم جديد‬ ‫ع�ى العروس�ن‪ ،‬حت�ى يت�م توزي�ع «العِ �دْرة» عى‬ ‫الج�ران واأقارب‪ .‬فيما اس�تبدلت بعض القرى قدر‬ ‫اأرز والبي�ض‪ ،‬بكيس يحتوي عى النقود‪ ،‬واأرز غر‬ ‫امطه�و‪ ،‬ويوضع تحت مخدة الع�روس‪ ،‬ويتم الترع‬ ‫بما يحويه الكيس للفقراء بعد ثاثة أيام‪.‬‬ ‫‪ 433‬عروسا‬ ‫وذك�رت مدين�ة حس�ن «أم عبدالواح�د»( ‪62‬‬ ‫عاماً) أنها صنعت «العِ دْرة» ل�‪ 433‬عروس�ا دون أن‬ ‫تطلب مقابا ماديا‪ ،‬وعادة أهل العروس يقدمون لها‬ ‫إكرامية‪ ،‬مش�رة إى أن طهي العِ دْرة يتم بطرق عدة‪،‬‬ ‫منه�ا أن تقوم الس�يدة بوضع ام�اء ودبس التمر عى‬ ‫الن�ار‪ ،‬ثم يض�اف لهما اأرز‪ ،‬مش�رة إى أن بعضهم‬

‫سيدة‪ :‬صنعت‬ ‫الع ْدرة‬ ‫ِ‬ ‫لـ ‪ 433‬عروس ًا‬ ‫يستبدل التمر بالبيض‪ ،‬وبينت أن هذه العادة ا تزال‬ ‫باقي�ة حت�ى اآن‪ ،‬ويطلب عملها ع�ادة أهل العروس‬ ‫لطرد أذى الشياطن‪.‬‬ ‫فيما بين�ت فاطمة عي ( ‪ 58‬عام�ا)‪ ،‬أن طريقة‬ ‫عم�ل العِ �دْرة تختل�ف من ق�رى أخ�رى‪ ،‬فبعضهم‬ ‫يكتفي بوضع أرز غر مطهو تحت وس�ادة العروس‪،‬‬ ‫ث�م وضع�ه عند ب�اب امن�زل ي الي�وم الت�اي‪ ،‬لدفع‬ ‫الشياطن‪ ،‬ولكن هذه العادة قديمة‪ ،‬والدارج ي الوقت‬ ‫الحاي هو اأرز والبيض أو دبس التمر‪.‬‬ ‫وأكدت السيدة س�عاد أم عبدالله (‪55‬عاما) أنها‬ ‫لم تتخل�ف عن صنع «العِ دْرة» عن�د تزويجها بناتها‬ ‫اأرب�ع‪ ،‬وقد أعدتها لهن بنفس�ها‪ ،‬مش�رة إى أن من‬ ‫روط نج�اح العِ دْرة أن ا يفت�ح القدر إا بعد مرور‬ ‫ي�وم كامل‪ ،‬وأش�ارت إى أنه�ا صنعت العِ �دْرة كذلك‬

‫لثاثن فتاة من قريتها‪.‬‬ ‫أعطتني والدتي‬ ‫وذكرت مريم حسن (‪ 29‬عاما) أنها تفاجأت بأم‬ ‫زوجه�ا ي صباحي�ة زواجها‪ ،‬تدخ�ل غرفتها‪ ،‬وترفع‬ ‫لحاف الرير لتأخذ قدر «العِ دْرة»‪ ،‬مشرة إى أنها لم‬ ‫تكن عى علم بوجوده‪ ،‬مش�رة إى أنها سألت والدتها‬ ‫فأخرتها أنها عادات وتقاليد نافعة‪.‬‬ ‫وبينت هناء صالح (‪ 27‬عاما) أن والدتها أعطتها‬ ‫يوم زفافها كيسا‪ ،‬يحتوي عى أرز غر مطهو‪ ،‬وبعض‬ ‫النقود‪ ،‬وأمرتها بوضع الكيس تحت الوسادة‪ ،‬عى أن‬ ‫يبق�ى مكانه ثاث�ة أيام‪ ،‬وبعد انقضاء امدة‪ ،‬س�لمت‬ ‫الكيس لوالدته�ا‪ ،‬التي ترعت ب�ه بدورها للفقراء ي‬ ‫الحي‪.‬‬ ‫بينم�ا أوضح�ت هناء جاس�م (‪ 30‬عام�ا)‪ ،‬أنها‬ ‫ا تؤم�ن به�ذا امعتقد‪ ،‬وت�رى أنه مج�رد «خرافات»‬ ‫اعت�ادت عى فعلها كبرات الس�ن‪ ،‬منوهة أن والدتها‬ ‫اعطتها قدرا من «العِ دْرة» ي يوم زفافها‪ ،‬ولم ترفضه‬ ‫طاعة لها‪ ،‬واحراما للعادات والتقاليد‪.‬‬ ‫وي الوقت الذي تعد فيه هناء «العِ دْرة» معتقد ًة‬ ‫أن ا صح�ة ل�ه‪ ،‬تؤكد رج�اء مكي (‪ 28‬عام�ا) أنها‬ ‫طلبت م�ن والدتها عم�ل «العِ دْرة» لها ي�وم زفافها‪،‬‬ ‫فه�ي متيقنة بأن ذل�ك يحفظها من أذى الش�اطن‪،‬‬ ‫ويجع�ل حياته�ا الزوجية ي مأمن‪ ،‬مع�دة أنها هدية‬ ‫أهل اأرض‪.‬‬

‫قدر يحتوي عى «العِ دْرة»‬

‫اأمريكي «سانتوس» يرسم «وعي‬ ‫البيئة»على جدران حي القريات الجداوي‬ ‫جدة ‪ -‬سعود امولد‬

‫الرسام اأمريكي «سانتوس» يرسم عى الجدار‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬هادي عيـد‬ ‫ذك�رت رئي�س قس�م‬ ‫اأشعة ي مستش�فى املك‬ ‫عبدالعزيز بالزاهر ي مكة‪،‬‬ ‫استشارية اأشعة الدكتورة‬ ‫مل�ك حس�ن عل�وي‪ ،‬أن‬ ‫امستشفى أجرى دراسة ي العام‬ ‫‪ 2012‬حول اإصابة بالرطان‪،‬‬ ‫استهدفت ‪ 1008‬سيدات من مكة‬ ‫ي عمر ‪ 53‬عاما‪ ،‬وأكدت الدراسة‬ ‫أن نس�بة اإصابة برطان الثدي‬ ‫تق�ارب ‪ %8.54‬بالنس�بة لباقي‬ ‫الرطان�ات‪ ،‬فيما بلغت إصابات‬ ‫اأورام الحمي�دة ‪ ،%19‬إضاف�ة‬ ‫إى ‪ %19‬أكي�اس دهنية‪ ،‬و‪%60‬‬ ‫أورام طبيعي�ة‪ .‬وأش�ارت إى أن‬ ‫الكشف امبكر عن الرطان يرفع‬ ‫نسبة الشفاء إى ‪.%95‬‬

‫جاء ذلك خال اختتام ندوة‬ ‫مكة اأوى أش�عة أمراض الثدي‪،‬‬ ‫ال�ذي نظمت�ه الش�ؤون الصحية‬ ‫أمس ي مكة امكرمة‪.‬‬ ‫وأش�ارت الدكت�ورة علوي‪،‬‬ ‫إى أن امنطق�ة الرقية‪ ،‬بحس�ب‬ ‫الس�جل الوطني ل�أورام‪ ،‬جاءت‬ ‫أوا من حي�ث اإصابة ب�اأورام‬ ‫الرطاني�ة‪ ،‬تليها مك�ة امكرمة‪،‬‬ ‫بينم�ا حققت منطقة عس�ر أقل‬ ‫نسبة‪ .‬وقد كشفت آخر إحصائية‬ ‫للس�جل أن اإصاب�ة ب�اأورام‬ ‫الرطانية ي اممكلة تمثل نس�بة‬ ‫‪ %26.6‬ل�كل مائة ألف س�يدة‪.‬‬ ‫كما عددت امراك�ز التي يتم فيها‬ ‫الفحص امبدئ�ي لرطان الثدي‬ ‫ي اأس�بوع الواحد‪ ،‬ففي كل يوم‬ ‫ثاثاء يتم الفحص ي مستش�فى‬ ‫امل�ك عبدالعزي�ز بالزاه�ر‪ ،‬وي‬

‫ااستشارية ملك حسن علوي متحدثة للرق‬

‫(الرق)‬

‫كل ي�وم س�بت ي مستش�فى‬ ‫ح�راء الع�ام‪ ،‬وي كل ي�وم إثنن‬ ‫ي مستش�فى الن�ور التخصي‬ ‫«فحص ماموقرام م�ن امركز إى‬ ‫قس�م اأش�عة»‪ ،‬كما يتم أيضا ي‬ ‫مدينة املك عبدالله الطبية‪.‬‬ ‫وأش�ارت إى ال�دور الكب�ر‬ ‫ال�ذي تلعب�ه الش�ؤون الصحية‬ ‫م�ن حي�ث التوعي�ة برط�ان‬ ‫الث�دي‪ ،‬فقد عقدت خال الس�نة‬ ‫اماضي�ة ‪ 6‬مؤتم�رات ي امدارس‬ ‫والجامع�ات والوح�دة الصحي�ة‬ ‫امدرس�ية‪ ،���واس�تهدفت ريح�ة‬ ‫الكش�ف الفئات العمرية من ‪20‬‬ ‫سنة إى ‪ 40‬س�نة‪ .‬فيما أوضحت‬ ‫الرفيسور أسماء عبدالله الدباغ‪،‬‬ ‫م�ن جامع�ة امل�ك عبدالعزيز ي‬ ‫ج�دة‪ ،‬أهمية الكش�ف امبكر عن‬ ‫رط�ان الث�دي «الفح�ص ولو‬ ‫م�رة واحدة ي الس�نة» وبيّنت أن‬ ‫الس�بب الرئيي إصابة السيدات‬ ‫برط�ان الث�دي ه�و الس�منة‬ ‫الزائ�دة وعدم ممارس�ة الرياضة‬ ‫بش�كل يوم�ي‪ ،‬فالرياض�ة تقلل‬ ‫نس�بة اإصاب�ة برط�ان الثدي‬ ‫حت�ى ‪ ،%40‬وهذا ما أثبتته آاف‬ ‫البح�وث الت�ي تش�يد بالرياضة‬ ‫وتقنن تناول الطعام‪.‬‬

‫«مجموعة واكب» التطوعية تعرض‬ ‫‪ 21‬مشروع ًا لـ ‪ 25‬طالب ًا في صفوى‬

‫هــو وهــي‬

‫‪ % 8.54‬نسبة اإصابة بـ «سرطان الثدي» في‬ ‫مستشفى الملك عبدالعزيز بمكة في ‪2012‬‬

‫(الرق)‬

‫نظم�ت جمعية أصدق�اء حدائق جدة أمس‪ ،‬بالتع�اون مع ركة نقاء‬ ‫للحل�ول امس�تدامة فعالية الرس�م عى ج�دران حي القري�ات جنوب‬ ‫مدينة جدة‪ ،‬عى مدى ثاثة أيام متتالية؛ حيث قام الرس�ام التش�كيي‬ ‫اأمريكي الس�يد سانتوس أوريانا‪ ،‬بالرس�م عى جدار منزل عائلة آل‬ ‫زاه�د ي حي القري�ات‪ ،‬وقد قدم إى امملكة ليقدم ه�ذا العمل‪ ،‬بعد أن‬ ‫قدمه ي الكويت س�ابقا‪ ،‬وقد جس�د لوحة تش�كيلية رائعة ع�ر من خالها‬ ‫عى أهمي�ة امحافظة عى البيئة من خال برامج التنمية امس�تدامة‪ ،‬وأدخل‬ ‫ي لوحته الجدارية حروفا ً باللغة العربية‪ ،‬وقد رس�م جزءا من الجدار شباب‬

‫ج�دة اموهوبون ي الف�ن الجرافيكي ي فعالية ي�وم اأرض التي نظمتها ي‬ ‫العام اماي جمعية البيئة الس�عودية وحرها اأمر نواف بن نار وأمن‬ ‫محافظة جدة الدكتور هاني أبو راس؛ إذ يشكل الجدار اآن تمازجا ً بن الفن‬ ‫الجرافيكي والتشكيي‪.‬‬ ‫وأوض�ح مدير عام جمعي�ة أصدقاء حدائق جدة أيم�ن فياي‪ ،‬أن هذه‬ ‫الفعالية تهدف إى توعي�ة أهاي الحي بأهمية امحافظة عى البيئة والحدائق‬ ‫راق يقدم رس�ائل‬ ‫م�ن خال الرس�م عى الجدران؛ أن التعبر بالرس�م فن ٍ‬ ‫هادفة تخدم امجتمع‪ ،‬كونه يمتع النظر ويقلل من ااستخدام السلبي بكتابة‬ ‫العبارات غر الائقة عى الجدران‪ ،‬ش�اكرا الرس�ام اأمريكي سانتوس عى‬ ‫تطوعه ي إثراء الحي بلوحة جدارية جميلة تحمل رسائل هادفة‪.‬‬

‫القطيف – محمد امرزوق‬ ‫يس�تعد ‪ 25‬طالبا ً من م�دارس ثانوية ومتوس�طة ي مدينة‬ ‫صفوى‪ ،‬ي محافظ�ة القطيف‪ ،‬لع�رض ‪ 21‬مروعا ً علمياً‪،‬‬ ‫عى صالة ن�ادي الصفا ي صف�وى‪ ،‬الخميس امقبل‪ .‬وقى‬ ‫الط�اب نحو ش�هرين ونصف الش�هر من اإع�داد وورش‬ ‫العم�ل‪ ،‬تح�ت إراف «مجموع�ة واك�ب»‪ ،‬التابع�ة للجن�ة‬ ‫الثقافية ي النادي‪.‬‬ ‫وأوض�ح عضو «مجموع�ة واكب» عي آل ن�ار أن أكثر من مائة‬ ‫طال�ب‪ ،‬من مدارس ثانوية ومتوس�طة ي مدينة صف�وى‪ ،‬تقدموا‬ ‫للمشاركة ي امروع العلمي‪ ،‬إا أن ‪ 25‬طالبا ً واصلوا حتى النهاية‪،‬‬ ‫وس�يعرضون مش�اريعهم الخمي�س امقب�ل ي امع�رض العلمي‪.‬‬ ‫وس�تحكم امشاريع العلمية لجنة علمية‪ ،‬تضم ستة متخصصن ي‬ ‫الفيزياء والطب والهندس�ة وغرها‪ .‬وسيحظى الفائز اأول بجائزة‬ ‫مالية تبلغ ‪ 1500‬ريال‪ ،‬والثاني ‪ 1200‬ريال‪ ،‬والثالث ألف ريال‪.‬‬ ‫َ‬ ‫وبن أن فكرة عمل امروع تبلورت قبل س�نة‪ ،‬وهي مقتبسة‬ ‫من فكرة امعارض العلمية اأوروبية واأمريكية امخصصة لطاب‬ ‫مدارس اابتدائية وامتوس�طة والثانوية‪ ،‬ي آخر سنة دراسية لهم‪،‬‬ ‫حيث يعرضون مش�اريع علمي�ة لهم‪ .‬وأوض�ح أن امروع يركز‬ ‫عى امنهج العلمي ي التفكر والبحث وااس�تنتاج‪ .‬وواجهت فكرة‬ ‫ام�روع عقب�ات‪ ،‬ويوض�ح آل ن�ار أن امجموع�ة تواصلت مع‬ ‫مدارس امدينة‪ ،‬ي محاولة إقناع امعلمن بتوي مهمة اإراف عى‬ ‫الطاب‪ ،‬إا أننا لم نجد تفاعاً‪ ،‬ما دفعنا إى توي اأمر‪ ،‬حيث شارك‬ ‫خمسة من امجموعة وأربعة متطوعن من خارجها مهمة اإراف‪،‬‬ ‫مشرا ً إى عقد محارات لتعريف الطاب بامروع‪ ،‬وعقد لقاءات‬ ‫أسبوعية عى مدى شهرين ونصف الشهر‪.‬‬

‫كاريكاتر مجتمع هو وهي ‪ -‬عبدالرحمن الزهراني‬

‫عبدالرحمن الزهراني‬ ‫كاريكاتر مجتمع هو وهي ‪ -‬عبدالرحمن الزهراني‬


‫‪10‬‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪29‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪9‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (522‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺸﻤﺮي ﻳﺤﺘﻔﻞ‬ ‫ﺑﺰواج ﻧﺠﻠﻴﻪ‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﻞ اﻟﺸـﻴﺦ ﻫـﺎدي ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺴـﻜﺮ اﻟﺸـﻤﺮي ﺑـﺰواج ﻧﺠﻠﻴﻪ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ وﺻﺎﻟـﺢ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﰲ ﻗﺎﻋﺔ‬

‫اﻟﺤﻤـﺮاء ﻟﻼﺣﺘﻔـﺎﻻت ﺑﺤﻔـﺮ‬ ‫اﻟﺒﺎﻃـﻦ‪ ،‬وﺳـﻂ ﺣﻀـﻮر ﻟﻔﻴﻒ‬ ‫ﻣـﻦ اﻷﻫـﻞ واﻷﺻﺪﻗـﺎء‪ ،‬وﻛﺒـﺎر‬ ‫اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت‪ ،‬وزﻣﻼء اﻟﻌﺮﻳﺴـﻦ‬ ‫اﻤﻬﻨﺌﻦ‪.‬‬

‫ﻣﻦ اﻟﻴﻤﻦ‪ :‬اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﺤﻤﺪ‪ ،‬وﻛﻴﻞ ﻣﺤﺎﻓﻆ ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ﻣﺴﻠﻂ اﻟﺰﻏﻴﺒﻲ‪،‬اﻟﻌﺮﻳﺲ ﺻﺎﻟﺢ‪ ،‬ﻣﺒﺎرك اﻟﺼﻴﻴﻔﻲ‪ ،‬اﻟﻨﻘﻴﺐ ﺛﺎﻣﺮ اﻟﻌﺴﻜﺮ‬

‫ﻧﻮاف اﻟﻠﻐﻴﺼﻢ‪ ،‬ﻧﺠﻢ اﻟﻠﻐﻴﺼﻢ‬

‫م‪ .‬ﻋﺎﻣﺮ اﻤﻄﺮي‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺴﺎن ﻣﺤﻤﺪ‪ ،‬ﺻﺎﻟﺢ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﺤﻤﺪ‪ ،‬اﻤﻬﻨﺪس ﻣﻤﺪوح اﻟﻌﻨﺰي‪ ،‬اﻟﻌﺮﻳﺲ ﺻﺎﻟﺢ‬

‫ﻣﻦ اﻟﻴﻤﻦ ﻣﻬﻴﻞ اﻟﻌﺴﻜﺮ واﻟﻨﻘﻴﺐ ﺛﺎﻣﺮ اﻟﻌﺴﻜﺮ وﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﻨﻴﺪي‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺴﺎن ﻣﻊ واﻟﺪﻫﻤﺎ‬ ‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﺤﻤﺪ وﺻﺎﻟﺢ ﻣﻊ اﻟﻌﺮﺿﺔ اﻟﻨﺠﺪﻳﺔ‬

‫ﻣﻬﻴﻞ‪ ،‬اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﺤﻤﺪ‪ ،‬اﻟﺸﺎﻋﺮ اﻤﻨﺎﺷﺪ‪ ،‬اﻟﻌﺮﻳﺲ ﺻﺎﻟﺢ‬

‫أﺻﺪﻗﺎء اﻟﻌﺮﻳﺴﻦ‬

‫ﺑﻨﺪر اﻟﺼﻠﺤﺎﻧﻲ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻘﻔﺺ اﻟﺬﻫﺒﻲ‬

‫أﻓﺮاح اﻟﻤﺰﻳﺮﻋﻲ واﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻠـﺖ أﴎﺗﺎ اﻤﺰﻳﺮﻋﻲ واﻟﺘﻮﻳﺠﺮي ﺑﺰواج ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي ﻣﻦ ﻛﺮﻳﻤﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﺰﻳﺮﻋﻲ‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﰲ ﻗﺎﻋـﺔ اﻟﻌﺰﻳﺰﻳﺔ ﻟﻼﺣﺘﻔـﺎﻻت ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺑﺮﻳـﺪة‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫ﻟﻔﻴﻒ ﻣﻦ اﻷﻫﻞ واﻷﻗﺎرب واﻷﺻﺪﻗﺎء اﻤﻬﻨﺌﻦ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ واﻟﺪه وواﻟﺪ اﻟﻌﺮوس‬

‫أﻗﺎرب اﻟﻌﺮﻳﺴﻦ‬

‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ ﺷﻘﻴﻖ اﻟﻌﺮوس‬

‫اﺣﺘﻔـﻞ ﻣﺴـﺆول اﻟﺘﺤﺮﻳـﺮ ﰲ ﺻﺤﻴﻔﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ ﰲ ﺣﺎﺋـﻞ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻳﻮﺳـﻒ‬ ‫اﻟﺼﻠﺤﺎﻧـﻲ ﺑـﺰواج اﺑﻨﻪ ﺑﻨـﺪر‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ‬ ‫ﻗﺎﻋﺔ ﺑﺎﻧﻮراﻣﺎ ﻟﻸﻓﺮاح‪.‬‬ ‫ﺣﴬ اﻟﺤﻔﻞ ﻋـﺪد ﻣﻦ رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل واﻹﻋﻼم‪،‬‬ ‫وأﻗﺎرب اﻟﻌﺮوﺳﻦ اﻤﻬﻨﺌﻦ‪.‬‬

‫اﻟﺰﻣﻴﻞ ﻳﻮﺳﻒ وﻧﺠﻠﻪ اﻟﻌﺮﻳﺲ ﺑﻨﺪر‬

‫اﻟﺰﻣﻴﻞ ﻳﻮﺳﻒ وﻧﺠﻠﻪ اﻟﻌﺮﻳﺲ ﺑﻨﺪر وﺳﻂ اﻹﻋﻼﻣﻴﻦ‬


‫ﻧﺎﺋﺒﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﺟﺎﺳﺮ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬ ‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ اﻟﺪﻫﺮ‬

‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪:‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ أﺣﻤﺪ اﻓﻨﺪي‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮق اﻟﻌﺪواﻧﻲ‬

‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي )اﻟﺮﻳﺎض(‬

‫ﻃﻼل ﻋﺎﺗﻖ اﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ )ﺟﺪة(‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬

‫اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪8003046777 :‬‬

‫– ﺷﺎرع ا„ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ –‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪01 –4023701‬‬ ‫‪01 –4054698‬‬

‫ﻫﺎﺗﻒ ‪03 – 8136777 :‬‬

‫ﻓﺎﻛﺲ ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ ‪2662 :‬‬ ‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي ‪31461 :‬‬

‫‪ryd@alsharqnetsa‬‬

‫ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪025613950‬‬ ‫‪025561668‬‬ ‫‪makkah@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪048484609‬‬ ‫‪048488587‬‬ ‫‪madina@alsharqnetsa‬‬

‫ﺟﺪة‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪editorial@alsharqnetsa‬اŸﺷﺘﺮاﻛﺎت‪-‬ﻫﺎﺗﻒ‪ 038136836 :‬ﻓﺎﻛﺲ‪038054977 :‬ﺑﺮﻳﺪ إﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪subs@alsharqnetsa:‬‬

‫‪jed@alsharqnetsa‬‬

‫اﺣﺴﺎء‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪03 –5620714‬‬ ‫‪has@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫‪‬‬

‫‪02 –6980434‬‬ ‫‪02 –6982023‬‬

‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3831848‬‬ ‫‪3833263‬‬ ‫‪qassim@alsharqnetsa‬‬

‫ﺗﺒﻮك‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪ – ‬‬

‫‪4244101‬‬ ‫‪4245004‬‬ ‫‪tabuk@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫‪‬‬

‫‪65435301‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫‪65435127‬‬

‫‪hail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺟﺎزان‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3224280‬‬ ‫‪jizan@alsharqnetsa‬‬

‫أﺑﻬﺎ‬ ‫‪‬‬

‫‪22893682289367‬‬ ‫‪abha@alsharqnetsa‬‬

‫ﻧﺠﺮان‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪075238139‬‬ ‫‪075235138‬‬ ‫‪najran@alsharqnetsa‬اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫‪‬‬ ‫‪027373402‬‬ ‫‪027374023‬‬ ‫‪taif@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫‪‬‬ ‫‪03–3485500‬‬ ‫‪033495510‬‬

‫‪033495564‬‬ ‫‪jubail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪037201798���‬‬ ‫‪03 –7201786‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharqnetsa‬‬

‫إدارة اŸﻋﻼن‪314612662 :‬اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪ 8003046777 :‬اﻟﺒﺮﻳﺪ اŸﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪ads@alsharqnetsa‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺪﻣﺎم‪96638136886:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96638054933:‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺮﻳﺎض‪96614024618:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96614024619:‬ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪة‪96626982011:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96626982033:‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪29‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪9‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (522‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﴩﻳﺪة‬

‫أﻣﻴﺮ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‪:‬‬ ‫اﻟﺼﺤﺔ ﺗﺒﺬل‬ ‫ﺟﻬﻮد ًا ﻛﺒﻴﺮة‬ ‫ﻟﻠﺴﻴﻄﺮة ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻓﻴﺮوس »ﻛﻮروﻧﺎ«‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ‬

‫أﺛﻨﻰ أﻣـﺮ اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد ﺑـﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﻋـﲆ ﺟﻬـﻮد وزارة‬ ‫اﻟﺼﺤـﺔ ﻟﻠﺴـﻴﻄﺮة ﻋﲆ ﻓـﺮوس ﻛﻮروﻧﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﺘﺪاﺑـﺮ اﻟﻮﻗﺎﺋﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ اﺗﺨﺬﺗﻬـﺎ ‪،‬‬ ‫وﺗﻮﻓﺮﻫـﺎ ﻛﻞ اﻹﻣﻜﺎﻧـﺎت اﻟﻼزﻣـﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺘﻘﺎرﻳـﺮ اﻟﺘﻲ اﻃﻠﻊ ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪ ،‬وأن ﺗﻌﻮﻳﺾ ﺿﺤﺎﻳﺎ‬ ‫اﻟﻔﺮوس ﻳﻌﻮد ﻻﺧﺘﺼﺎص وزارة اﻟﺼﺤﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺮاه‬ ‫ﻣﻨﺎﺳـﺒﺎً‪ ،‬ﻓﻬﻲ اﻟﺠﻬﺔ اﻤﺨﻮﻟﺔ ﺑﺎﻟﻨﻈﺮ ﰲ اﻟﺘﻌﻮﻳﺾ‪،‬‬ ‫وﻫﻲ ﻛﺬﻟﻚ اﻤﺨﻮﻟﺔ ﺑﺎﻟﺘﴫﻳﺢ ﺣﻮل ﻫﺬا اﻟﺸﺄن ‪.‬‬

‫ﺗﺄﻛﻴﺪ ًا ﻟﻤﺎ ﻧﺸﺮﺗﻪ | ‪»..‬اﻟﺼﺤﺔ«‪ :‬إﺻﺎﺑﺔ‬ ‫ﺷﺨﺼﻴﻦ ﺑـ»ﻛﻮروﻧﺎ« ﻓﻲ اﺣﺴﺎء‪ . .‬وﺷﻔﺎء أﺣﺪﻫﻤﺎ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻛـﺪت وزارة اﻟﺼﺤـﺔ ﰲ ﺑﻴـﺎن‬ ‫ﺻﺤﻔـﻲ ﻣﺎﻧﴩﺗـﻪ اﻟـﴩق ﰲ ﻋﺪدﻫـﺎ‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬أﻧﻪ ﻣـﻦ ﺧﻼل ﻣﺮاﺟﻌـﺔ ﺣﺎﻻت‬

‫اﻹﺻﺎﺑﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﺗـﻢ اﻹﻋﻼن ﻋﻨﻬﺎ‬ ‫واﻤﺨﺎﻟﻄـﻦ ﻟﻬـﻢ اﻟﺬﻳـﻦ أﺧـﺬت ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫ﻋﻴﻨﺎت ﺳـﺎﺑﻘﺔ ﺑﺘﺎرﻳـﺦ ‪19‬ﻣﻦ ﺟﻤﺎدى‬ ‫اﻵﺧـﺮة ‪1434‬ﻫــ وأﻋﻠﻨـﺖ ﺗﺴـﺠﻴﻞ‬ ‫ﺣﺎﻟﺘـﻲ إﺻﺎﺑﺔ ﺑﻬـﺬا اﻤـﺮض ﻤﻮاﻃﻨ َ ِﻦ‬

‫أﺣﺪﻫﻤـﺎ ﻋﻤـﺮه )‪(58‬‬ ‫ﺳـﻨﺔ ﺗﻢ ﻋﻼﺟﻪ وﺧﺮج ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻗﺒﻞ ﻳﻮﻣـﻦ‪ ،‬واﻵﺧﺮ‬ ‫ﻋﻤﺮه )‪ (42‬ﺳﻨﺔ وﻻﻳﺰال ﰲ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫ﺗﺤﺖ اﻟﻌﻼج وﺣﺎﻟﺘﻪ ﻣﺴﺘﻘﺮة‪.‬‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺸﺪاد‪ :‬أﺧﻮاي‬ ‫ﺗﻤﻜﻨﺎ ﻣﻦ‬ ‫زﻳﺎرة »ﺟﺎﺳﻢ«‬ ‫ﻓﻲ ﻏﺮﻓﺔ‬ ‫اﻟﻌﺰل ﺻﺒﺎﺣ ًﺎ‬ ‫ﻣﺴﺎء‬ ‫وﻣﻨﻌﻨﺎ‬ ‫ً‬

‫| ﺗﻜﺸﻒ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ اﺷﺘﺒﺎه إﺻﺎﺑﺔ اﻟﻌﻨﺰي ﺑـ »ﻛﻮروﻧﺎ«‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻌﻨـﺰي )أﺣـﺪ اﻤﺸـﺘﺒﻪ‬ ‫ﺑﺈﺻﺎﺑﺘﻬـﻢ ﺑﻔـﺮوس »ﻛﻮروﻧـﺎ«(‬ ‫ﻟـ»اﻟـﴩق« ﻋـﻦ ﺗﻔﺎﺻﻴـﻞ ﻣﻌﺎﻧﺎﺗـﻪ ﻣﻊ‬ ‫أﻋﺮاض اﻤﺮض‪ ،‬وﻗﺎل »ﺷـﻌﺮت ﺑﺄﻋﺮاض‬ ‫»ﻛﻮروﻧـﺎ« ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻛﻨـﺖ ﰲ ﻣﻘـﺮ ﻋﻤـﲇ‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﺒﻴﻞ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي اﺳـﺘﺪﻋﻰ ﻋﻮدﺗﻲ إﱃ أﴎﺗﻲ‬ ‫ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬وﻧﻘﻠﻮﻧـﻲ إﱃ أﺣـﺪ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ وﺗﻢ إﻋﻄﺎﺋﻲ ﺗﻄﻌﻴﻤـﺎً‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﻢ رﻓﻀﻮا‬ ‫ﺗﻨﻮﻳﻤـﻲ ﻟﻌﺪم وﺟﻮد ﴎﻳـﺮ‪ ،‬وﺗﻀﺎﻋﻔﺖ اﻟﺤﺎﻟﺔ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣـﺪى اﻷﻳـﺎم اﻟﺜﻼﺛـﺔ اﻷوﱃ إﱃ أن ﻗﺼـﺪت‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﺬي ﻗـﺎم ﺑﻌﻤﻞ ﺗﺤﺎﻟﻴﻞ ﱄ‬ ‫وأﻓﺎدﻧﻲ ﺑﺄﻧﻬﺎ أرﺳﻠﺖ إﱃ ﺟﺪة«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﻌﻨﺰي »إن درﺟﺔ ﺣﺮارة ﺟﺴـﻤﻲ‬ ‫اﻧﺨﻔﻀـﺖ إﻻ أﻧﻨﻲ ﻣﺎزﻟﺖ أﻋﺎﻧـﻲ ﻣﻦ اﻟﺘﻬﺎب ﰲ‬ ‫اﻟﺮﺋﺔ ﻻ ﻳﻌﻠﻢ أﺳﺒﺎﺑﻪ‪ ،‬وﻗﺪ وﺿﻌﺖ ﰲ ﻏﺮﻓﺔ اﻟﻌﺰل‬ ‫وﻣﻨﻊ واﻟﺪي ﻣﻦ اﻟﺪﺧﻮل ﻋﲇ«‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﺷﻘﻴﻖ اﻤﺸﺘﺒﻪ ﺑﺈﺻﺎﺑﺘﻪ ﺣﺴﻦ اﻟﺸﻴﺦ‬ ‫أن ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ أراﻣﻜـﻮ اﻟﻈﻬﺮان أﺧﺮﺟـﻪ ﻟﺰوال‬ ‫أﻋـﺮاض »ﻛﻮروﻧﺎ« ﺑﻌـﺪ ﻣﺎ ﺗﻢ ﻋﻼﺟـﻪ ﺑﺎﻷدوﻳﺔ‬ ‫واﻤﻀـﺎدات إﻻ أﻧـﻪ ﻻﻳـﺰال ﻳﺮﻗﺪ ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫ﻟﺤﺎﺟﺘـﻪ إﱃ ﻓﺤﻮﺻـﺎت ﺷـﺎﻣﻠﺔ ﺣﺴـﺐ إﻓـﺎدة‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺐ ﻟﻪ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ أوﺿـﺢ ﻣﺼـﺪر ﰲ ﺻﺤـﺔ اﻷﺣﺴـﺎء‬ ‫ﻓﻀـﻞ ﻋـﺪم ذﻛـﺮ اﺳـﻤﻪ ‪-‬أن ﺑﻌﺾ ﻣَـ ْﻦ ﻋﻤﻞ‬ ‫ﻟﻬﻢ ﻛﺸـﻮﻓﺎت ﺑﻌﺪ اﻻﺷـﺘﺒﺎه ﺑﺈﺻﺎﺑﺘﻬﻢ ﺑﻤﺮض‬ ‫»ﻛﻮروﻧﺎ« ﺗﺒـﻦ أن اﻷﻋﺮاض ﺗﻀﺎﻋﻔﺖ ﻟﺪﻳﻬﻢ ﻣﺎ‬ ‫أدى إﱃ إﺻﺎﺑﺘﻬـﻢ ﺑﺄﻣـﺮاض اﻟـﻜﲆ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن‬ ‫اﻤﻀﺎﻋﻔﺎت ﺗﺨﺘﻠﻒ ﻣﻦ ﺷـﺨﺺ ﻵﺧﺮ‪ .‬وأوﺿﺢ‬ ‫ﻫﺎﺷـﻢ اﻟﺸـﻴﺦ ﺗﻔﺎﺻﻴـﻞ إﺻﺎﺑﺔ أﺧﻴﻪ ﺣﺴـﻦ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻗﺎل إن واﻟﺪه ﺗﻮﰲ ﻗﺒﻞ أﺳﺒﻮع ﺑﻌﺪ إﺻﺎﺑﺘﻪ‬ ‫ﺑﻤﺮض »ﻛﻮروﻧﺎ« وﻻزﻣﻪ ﻃﻮل ﻓﱰة ﻣﺮﺿﻪ أﺧﻮه‬ ‫ﺣﺴـﻦ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻛﺎن ﻳﺒﻘﻰ ﻣﻌﻪ ﰲ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﻤﺪة‬ ‫ﺛﻤﺎﻧﻲ ﺳﺎﻋﺎت وﻫﻮ َﻣ ْﻦ ﻳﺴﻘﻴﻪ اﻟﺪواء‪ ،‬وﻛﺎن ﻫﺬا‬ ‫اﻷﻣـﺮ أﻣﺎم اﻟﺪﻛﺘﻮر واﻟﺘﻤﺮﻳـﺾ اﻟﺬي ﻟﻢ ﻳﺤﺬره‬ ‫ﻣﻦ ﻓﻌﻠـﻪ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﻤﻨﻌﻪ‪ ،‬ﺑﻞ وﻛﺎن أﻳﻀﺎ ً ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ‬ ‫اﻟﺪﺧـﻮل واﻟﺠﻠـﻮس ﻣﻌﻪ ﺑـﺪون إذن أو ﺗﴫﻳﺢ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ وﺟﻮد اﻤﺮﻳﺾ ﰲ اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ اﻤﺮﻛﺰة‪،‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﺸـﻴﺦ أﻧﻪ ﺑﻌﺪ أﻳﺎم ﻗﻠﻴﻠﺔ اﻧﺘﻘﻞ اﻤﺮض إﱃ‬ ‫أﺧﻴﻪ اﻟﺬي رﻗﺪ ﰲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ أراﻣﻜﻮ إﱃ أن ﺗﻤﺎﺛﻞ‬ ‫ﻟﻠﺸﻔﺎء‪.‬‬ ‫وﺷـﻜﺎ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺸﺪاد ﻣﻦ إﻫﻤﺎل ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻓﻬـﺪ ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء ﺣﺘـﻰ ﰲ ﻏـﺮف اﻟﻌﺰل‪،‬‬ ‫وﻗﺎل »ﺗﻤﻜﻦ أﺧﻮاي اﻟﺼﻐﺮان ﻣﺴـﻠﻢ وإﺑﺮاﻫﻴﻢ‬

‫ﻣﻦ زﻳﺎرة ﺷـﻘﻴﻘﻨﺎ ﺟﺎﺳـﻢ ﺷـﺪاد اﻟـﺬي وﺿﻊ‬ ‫أﻣـﺲ ﰲ ﻏﺮﻓﺔ اﻟﻌـﺰل وﻣﻨﻊ ﻣﻦ اﻟﺪﺧـﻮل ﻟﻪ إﻻ‬ ‫أن ﻋـﺪم وﺟـﻮد اﻷﻣﻦ ﰲ اﻟﺼﺒﺎح ﻣﻜﻦ اﻟﺸـﺎﺑﺎن‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺪﺧـﻮل واﻟﺠﻠﻮس ﻣﻌـﻪ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أﻧﻪ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺮﻏـﻢ ﻣﻦ ﺑﻘﺎء ﺟﻤﻴﻊ إﺧﻮﺗـﻪ ﻣﻊ اﻤﺮﻳﺾ ﻃﻴﻠﺔ‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﺎﴈ ﺑﺪون أﺧـﺬ أي ﺣﻴﻄﺔ أو ﺣﺬر‬ ‫إﻻ أن اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻟﻢ ﻳﻌﻤـﻞ أي ﻓﺤﺺ ﻋﻠﻴﻬﻢ أو‬ ‫أﺧﺬ ﻋﻴﻨﺎت ﻣﻦ دﻣﻬﻢ ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺳﻼﻣﺘﻬﻢ ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺑﻘﺎﺋﻬﻢ ﻣﻊ اﻤﺮﻳـﺾ ﻗﺒﻞ أن ﻳﺘﻢ ﻋﺰﻟﻪ‪ ،‬ﻓﱰة‬ ‫ﻃﻮﻳﻠﺔ‪ .‬وأﺿﺎف اﻟﺸـﺪاد أﻧﻪ ﻗﺎم ﰲ ﻋﴫ اﻷﻣﺲ‬ ‫ﺑﺰﻳـﺎرة أﺧﻴﻪ وﻟﻜﻨـﻪ ﻣُﻨﻊ‪ ،‬ﻣﺒﺪﻳﺎ ً اﺳـﺘﻐﺮاﺑﻪ ﻋﻦ‬ ‫ﻋـﺪم اﻤﻨﻊ ﰲ اﻟﺼﺒـﺎح وﺗﺄﻛﻴﺪ اﻟﻌﺰل ﰲ اﻤﺴـﺎء‪،‬‬ ‫وﻋﻨـﺪ ﻃﻠﺐ اﻻﻃﻤﺌﻨـﺎن ﻋﲆ ﺻﺤﺘﻪ ﻟـﻢ ﻧﺠﺪ أي‬ ‫ﺷـﺨﺺ ﻳﻄﻤﺌﻨﻨـﺎ إﱃ أن ﺗﻢ اﻟﻮﺻـﻮل إﱃ اﻤﺪﻳﺮ‬ ‫اﻤﻨـﺎوب ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻓﻬـﺪ اﻟﺮوﻳـﲇ اﻟـﺬي ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻔﺪه ﺑـﺄي ﻣﻌﻠﻮﻣﺔ ﻋﻦ ﺻﺤﺘـﻪ‪ .‬وﻗﺎرن ﻣﻮﻇﻒ‬ ‫ﰲ ﺻﺤـﺔ اﻷﺣﺴـﺎء ‪ -‬ﻓﻀـﻞ ﻋﺪم ذﻛﺮ اﺳـﻤﻪ ‪-‬‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﴩوط اﻟﻮاﺟـﺐ ﺗﻮاﻓﺮﻫﺎ ﰲ ﻏـﺮف اﻟﻌﺰل‬ ‫واﻤﺘﻮاﻓﺮة ﰲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت ﺻﺤﺔ اﻷﺣﺴﺎء‪ ،‬وﻗﺎل«‬ ‫ﻳﻨﺒﻐـﻲ أن ﺗﺘﻮاﻓـﺮ ﰲ ﻏـﺮف اﻟﻌـﺰل وأن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ ﺑﻤﺮﻳﺾ واﺣﺪ وﺗﺤﺘﻮي ﻋﲆ دورة ﻣﻴﺎه‪،‬‬ ‫وﻳﻜـﻮن ﰲ اﻟﻐﺮﻓﺔ »ﺗﻜﻴﻴﻒ ﺳـﺎﻟﺐ« أي أﻧﻪ ﻋﻨﺪ‬ ‫ﻓﺘـﺢ اﻟﻐﺮﻓﺔ ﻳﺪﺧـﻞ اﻟﻬﻮاء وﻻ ﻳﺨـﺮج ﻣﻨﻬﺎ وﻻ‬ ‫ﻳﺮﺗﺒـﻂ اﻟﺘﻜﻴﻴﻒ ﰲ اﻟﻐﺮﻓﺔ ﻣﻊ اﻟﺘﻜﻴﻴﻒ اﻤﺮﻛﺰي‬ ‫اﻟﺨﺎص ﺑﻜﺎﻣﻞ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ ،‬وﻳﺠـﺐ أن ﻳﺤﺘﻮي‬ ‫ﻛﻞ ﺗﻜﻴﻴـﻒ ﻋـﲆ ﺗﻨﻘﻴﺔ ﺗﻤﻜﻦ ﻣـﻦ اﻟﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺒﻜﺘﺮﻳﺎ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ أن ﻏﺮف اﻟﻌﺰل ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫ﺑﺪاﺋﻴﺔ وﺗﻔﺘﻘﺪ ﻟﻠﻤﻌﺎﻳﺮ‪ ،‬ﻓﻬﻲ ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ »ﺷـﻘﺔ‬ ‫»ﻋﺎدﻳﺔ وﺗﻜﻴﻴﻔﻬﺎ ﺑﺎﻟﻄﺮﻳﻘﺔ اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ ذات اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﻌﺎدي وﻻ ﺗﺤﺘﻮي ﻋﲆ أي ﺗﻨﻘﻴﺔ«‪.‬‬

‫ﻣﻮﻇﻒ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺼﺤﺔ‪ :‬ﻏﺮف ﻋﺰل‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت‬ ‫اﺣﺴﺎء ﺗﻔﺘﻘﺪ‬ ‫ﻟﻠﻤﻌﺎﻳﻴﺮ‪ ..‬وﺑﺪون‬ ‫ﻧﻈﺎم ﺗﻨﻘﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺒﻜﺘﻴﺮﻳﺎ‬

‫ﺣﺴﻦ اﻟﺸﻴﺦ ﻣﻊ واﻟﺪه )رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ(‬

‫‪11‬‬

‫واﻟﺪ أﺣﺪ اﻤﺮﴇ أﻣﺎم ﺑﺎب اﻟﻌﺰل‬

‫ﺷﻘﻴﻖ ﺣﺴﻴﻦ اﻟﺸﻴﺦ‪ :‬ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ أراﻣﻜﻮ‬ ‫أﺧﺮﺟﻪ ﻟﺰوال أﻋﺮاض اﻟﻤﺮض‬ ‫اﻟﻠﻮازم اﻟﻄﺒﻴﺔ ﺗﱰك ﻋﲆ ﻧﺎﻓﺬة ﻏﺮﻓﺔ اﻤﺮﻳﺾ اﻤﺸﺘﺒﻪ ﺑﺈﺻﺎﺑﺘﻪ‬

‫اﻷوﺳﺎخ ﺗﺤﺖ ﴎﻳﺮ أﺣﺪ اﻤﺮﴇ‬

‫أﺣﺪ اﻤﺮﴇ اﻤﺸﺘﺒﻪ ﺑﺈﺻﺎﺑﺘﻬﻢ‬

‫ﺧﺒﺮاء ﻣﻦ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﺼﺤﺔ ﻳﺰورون اﺣﺴﺎء ﻣﻴﻤﺶ‪ :‬أﻛﺪﻧﺎ اŸﺻﺎﺑﺎت ﻓﻲ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ وأﻣﺮﻳﻜﺎ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﺤﺮ أﺑﻮﺷﺎﻫﻦ‬ ‫ﻗﺎﻟـﺖ ﻣﻨﻈﻤـﺔ اﻟﺼﺤـﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ أﻣـﺲ اﻷرﺑﻌـﺎء‬ ‫إن ﺧﱪاءﻫـﺎ وﻣﺴـﺆوﻟﻦ ﺳـﻌﻮدﻳﻦ ﺳـﻴﺰورون‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺳـﻌﻮدﻳﺎ ﻇﻬﺮت ﻓﻴﻪ ﺳﻼﻟﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔﺮوﺳـﺎت اﻹﻛﻠﻴﻠﻴـﺔ أو اﻟﺘﺎﺟﻴـﺔ ﺗﺸـﺒﻪ ﻓﺮوس‬ ‫ﺳـﺎرز‪ .‬وأﻋﻠﻨﺖ ﻓﺮﻧﺴـﺎ أﻣﺲ اﻷرﺑﻌـﺎء ﻋﻦ ﻇﻬﻮر‬ ‫أول ﺣﺎﻟـﺔ إﺻﺎﺑـﺔ ﺑﺎﻟﻔﺮوس ﺑﻬﺎ ﺣﻴـﺚ أﺻﻴﺐ ﺑﻪ ﻓﺮﻧﴘ‬ ‫ﻳﺒﻠـﻎ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ ‪ 65‬ﻋﺎﻣﺎ ﻋـﺎد ﻣﺆﺧﺮا ﻣﻦ دﺑﻲ ﺣﻴﺚ ﻇﻬﺮ‬ ‫اﻟﻔـﺮوس ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺨﻠﻴـﺞ‪ ،‬واﻧﺘﴩ أﻳﻀـﺎ ﰲ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‬

‫إﺻﺎﺑﺔ أرﺑﻌﻴﻨﻲ‬ ‫ﺑﻔﻴﺮوس أﻧﻔﻠﻮﻧﺰا‬ ‫اﻟﺨﻨﺎزﻳﺮ»‪«N١ H١‬‬ ‫ﻓﻲ وادي اﻟﺪواﺳﺮ‬

‫وأﻤﺎﻧﻴـﺎ واﻷردن وﻗﻄﺮ واﻹﻣﺎرات اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻤﺘﺤﺪة‪ .‬وﺑﺮﺻﺪ‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻟﺤﺎﻟـﺔ ﻳﺮﺗﻔﻊ ﻣﺠﻤﻮع اﻹﺻﺎﺑـﺎت اﻤﻌﺮوﻓﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫إﱃ ‪ 31‬ﺣﺎﻟـﺔ ﺗـﻮﰲ ﻣﻨﻬﺎ ‪ 18‬ﻣﺼﺎﺑﺎ‪ .‬وﻗﺎل ﻣﺴـﺆوﻟﻮن ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﺼﺤـﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ إن اﻤﺼﺎﺑﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ اﻧﺘﻘﻠﺖ‬ ‫إﻟﻴﻬﻢ اﻟﻌﺪوى ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺒﺪو ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﺻﻴﺐ ﺑﻌﺾ‬ ‫أﻗﺎرﺑﻬـﻢ‪ .‬وﻳﻨﺘﻤﻲ ﻫﺬا اﻟﻔـﺮوس إﱃ ﻧﻔﺲ ﻋﺎﺋﻠﺔ اﻟﻔﺮوس‬ ‫اﻟﺬي ﺗﺴـﺒﺐ ﰲ اﻧﺘﺸـﺎر اﻟﺘﻬـﺎب اﻟﺠﻬﺎز اﻟﺘﻨﻔـﴘ اﻟﺤﺎد‬ ‫)ﺳﺎرز( اﻟﺬي اﻧﺘﻘﻞ ﻣﻦ آﺳﻴﺎ إﱃ أﻣﺎﻛﻦ ﻣﺘﻔﺮﻗﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫أواﺧﺮ ﻋﺎم ‪ 2003‬وﺗﺴـﺒﺐ ﰲ وﻓﺎة ‪ 775‬ﻣﺼﺎﺑﺎ‪ .‬وﺳﺮﻛﺰ‬ ‫ﻓﺮﻳﻖ اﻟﺨﱪاء اﻤﺸـﱰك ﺑـﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ وﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﺼﺤﺔ‬

‫وادي اﻟﺪواﴎ ‪ -‬ﻣﺴﻔﺮ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫أﻛﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ وادي اﻟﺪواﴎ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺒﺎرك ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺎﺟﺪ اﻟﴩﻳﺪة ﻟـ«اﻟﴩق« إﺻﺎﺑﺔ رﺟﻞ أرﺑﻌﻴﻨﻲ ﺑﻔﺮوس‬ ‫أﻧﻔﻠﻮﻧﺰا اﻟﺨﻨﺎزﻳﺮ«‪ ،«H1 N1‬وﻫﻮ ﻣﻨﻮم ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﰲ اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰة ﰲ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‪ .‬وﻗﺎل اﺧﺘﺼﺎﴆ اﻟﺒﺎﻃﻨﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺎدل ﻓﻬﻤﻲ )ﻣﻦ اﻤﺒﺎﴍﻳﻦ ﻟﻠﺤﺎﻟﺔ( »وﺻﻞ اﻤﺮﻳﺾ ﻟﻘﺴﻢ‬ ‫اﻟﻄـﻮارئ وﻫـﻮ ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ ارﺗﻔـﺎع ﰲ درﺟﺔ اﻟﺤﺮارة وﺗﺴـﺎرع‬ ‫وﺿﻴﻖ ﰲ اﻟﺘﻨﻔﺲ وارﺗﻔﺎع ﰲ اﻟﻀﻐﻂ وﻧﻘﺺ ﰲ اﻷﻛﺴﺠﻦ وﺗﻢ‬

‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻮﳻ ﰲ ﺑﻠﺪة اﻟﻬﻔﻮف ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ﺣﻴﺚ ﻳﺘﻠﻘﻰ اﻤﺼﺎﺑﻮن اﻟﻌﻼج‪ ..‬وﻗﺎل ﺟﺮﻳﺠﻮري‬ ‫ﻫﺎرﺗﻞ اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﺼﺤـﺔ ﰲ ﺟﻨﻴﻒ »إﺣﺪى‬ ‫ﻧﻘـﺎط اﻟﱰﻛﻴﺰ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺤﺎﱄ ﻫﻲ وﺣﺪة ﻏﺴـﻴﻞ اﻟﻜﲆ ﰲ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ« ﰲ إﺷـﺎرة إﱃ أﺟﻬﺰة ﻳﺴﺘﺨﺪﻣﻬﺎ ﻣﺮﴇ اﻟﻜﲆ‬ ‫وﻣـﺮﴇ اﻟﺴـﻜﺮ‪ .‬إﱃ ذﻟﻚ ﻗﺎل اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﺑﺎﺳـﻢ‬ ‫وزارة اﻟﺼﺤـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﺎﻟـﺪ ﻣﺮﻏﻼﻧﻲ »ﻧﺤﻦ ﻧﺴـ���ﻌﻦ‬ ‫ﺑﺨـﱪاء ﻟﻺﻃﻤﺌﻨﺎن ﻋﲆ اﻷوﺿﺎع وﻫـﺬا أﻣﺮ ﻃﺒﻴﻌﻲ ﻧﻬﺪف‬ ‫ﻣﻨﻪ اﺳـﺘﻘﺼﺎء ﻫﺬا اﻤﺮض وﻣﻌﺮﻓﺔ أﺳﺒﺎب اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﺗﺒﺎدل اﻟﺨﱪات‪.‬‬

‫إﻋﻄﺎؤه ﻋﻠﺒﺔ أﻛﺴـﺠﻦ ‪ 15‬ﻟﱰا‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺴﺘﺠﺐ وﺑﻌﺪ ﻋﻤﻞ اﻷﺷﻌﻪ‬ ‫ﺗﺒـﻦ أن ﻫﻨـﺎك اﻟﺘﻬﺎﺑﺎ ً ﰲ اﻟﺮﺋﺘـﻦ وﺗﻢ ﺗﻨﻮﻳﻤﻪ ﻓـﻮرا ً ﰲ اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰة وإﻋﻄﺎؤه اﻤﺤﺎﻟﻴﻞ اﻟﻼزﻣﺔ واﻷدوﻳﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ ﻋﻤﻠﻨﺎ أﺷﻌﺔ‬ ‫أﺧـﺮى ﻟﻪ وﻛﻮن اﻟﺤﺎﻟﺔ ﻟﻢ ﺗﺴـﺘﺠﺐ ﻟﻠﻌﻼج ﺷـﻜﻮﻧﺎ أﻧﻪ ﻣﺼﺎب‬ ‫ﺑﻔﺮوس وﻛﺸـﻔﺖ اﻟﻌﻴﻨﺔ أﻧـﻪ ﻣﺼﺎب ﺑــ«‪ .«H1 N1‬وأﺿﺎف‬ ‫»ﻗﻤﻨﺎ ﺑﺈﻋﻄﺎﺋﻪ ﻋﻼج اﻟـ ‪ H1 N1‬واﻤﻀﺎدات اﻟﺤﻴﻮﻳﺔ واﻤﺤﺎﻟﻴﻞ‬ ‫ورﻓﻊ اﻟﻀﻐﻂ وﻛﺎﻧﺖ ﻧﺴـﺒﺔ اﻷﻛﺴـﺠﻦ ﻋﻨـﺪه ﻣﻨﺨﻔﻀﺔ‪ ،‬وﺗﻢ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ ﻗﺴﻢ اﻷﻣﺮاض اﻤﻌﺪﻳﺔ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬وﻃﻠﺒﻨﺎ اﻟﺘﺤﻮﻳﻞ‬ ‫وﺗﻤﺖ اﻤﻮاﻓﻘﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻻﺑﺪ أن ﻳﻨﻘﻞ ﻋﲆ اﻹﺧﻼء اﻟﺠﻮي«‪.‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﺤﺮ أﺑﻮﺷﺎﻫﻦ‬ ‫ﺷﺪد وﻛﻴﻞ وزارة اﻟﺼﺤﺔ ﻟﻠﺼﺤﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر زﻳﺎد ﻣﻴﻤﺶ‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫أﻧﻪ ﺗﻮﺟﺪ ﻣﻌﺎﻳﺮ واﺿﺤﺔ ووﺻﻒ‬ ‫دﻗﻴﻖ ﻣﻦ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﺼﺤﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺤـﺎﻻت اﻤﺸـﺘﺒﻪ ﺑﺈﺻﺎﺑﺘﻬﺎ ﻛﺄن‬ ‫ﻳﺼـﺎب اﻟﺸـﺨﺺ ﻣـﻦ اﻟﺘﻬـﺎب رﺋﻮي‬ ‫ﺣـﺎد‪ ،‬وﻟﻴـﺲ ﻛﻞ ﻣَ ْ‬ ‫ـﻦ ﻳﻌﺎﻧـﻲ ﻣﻦ ﻛﺤﺔ‬ ‫وﺣﺮارة ﻳﺸـﺘﺒﻪ ﺑﻪ‪ ،‬وﺗﺼﻠﻨﺎ ﻋﻴﻨﺎت ﻋﺪة‬ ‫ﻟﻔﺤﺼﻬـﺎ وﺗﻔﺤـﺺ ﺟﻤﻴﻌﻬـﺎ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ‬ ‫اﻷوﻟﻮﻳﺔ ﺗﻜـﻮن ﻟﺘﻠﻚ اﻟﻔﺌﺔ وﻟﻠﻤﺨﺎﻟﻄﻦ‪.‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺘﺄﻛﺪ ﺣﺘﻰ اﻵن وﺟﻮد ﻋﻼﻗﺔ‬ ‫ﺑـﻦ اﻤﺨﺎﻟﻄـﺔ ﻟﻠﻤﺼـﺎب وﺑـﻦ اﻧﺘﻘﺎل‬ ‫اﻟﻔـﺮوس‪ ،‬ﻓﺒﻌﺾ ﻣﺨﺎﻟﻄـﻲ اﻤﺼﺎﺑﻦ‬ ‫أﺻﻴﺒـﻮا ﺑﺎﻟﻔـﺮوس‪ ،‬وﰲ ﺣﻦ أن ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻷﻓـﺮاد اﻤﺨﺎﻟﻄـﻦ ﻤﺼﺎﺑـﻦ آﺧﺮﻳـﻦ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﻮن ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن اﻟﻜﺎدر اﻟﻄﺒﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﺨـﺎص اﻟـﺬي ﺑـﻪ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻹﺻﺎﺑﺎت ﺳﻠﻴﻤﻮن‪.‬‬ ‫وﻟﻔﺖ ﻣﻴﻤـﺶ إﱃ أﻧﻪ ﻻ ﺗﻮﺟﺪ ﻟﺠﻨﺔ‬

‫د‪ .‬زﻳﺎد ﻣﻴﻤﺶ‬ ‫ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬ﺑﻞ ﺗـﻢ دﻋﻤﻬﻢ ﺑﻜﺎدر ﻃﺒﻲ‬ ‫وﻗﺎﺋﻲ ﻣﻦ اﺳﺘﺸـﺎرﻳﻲ اﻷﻣﺮاض اﻤﻌﺪﻳﺔ‬ ‫وﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﻌﺪوى‪ ،‬ﻟﻴﺲ ﺑﺴـﺒﺐ ﺗﺰاﻳﺪ‬ ‫اﻟﺤـﺎﻻت‪ ،‬ﺑـﻞ ﺑﻬـﺪف ﺗﻠﻘـﻲ اﻟﺒﻼﻏﺎت‬ ‫وإﺟـﺮاء دراﺳـﺔ وﻓﺤـﺺ ﻟﻠﻤﺨﺎﻟﻄـﻦ‬ ‫ﻟﻠﻤﺼﺎﺑـﻦ ودراﺳـﺔ اﻟﺘﺎرﻳـﺦ اﻤـﺮﴈ‬ ‫ﻟﻸﴎة‪.‬‬

‫وﻋـﻦ اﻷﻧﺒـﺎء ﻋـﻦ إﺗﺎﺣـﺔ ﻓﺤـﺺ‬ ‫ﻓـﺮوس »ﻛﻮروﻧﺎ« ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫ﻧﻔﻰ ذﻟـﻚ ﺑﻘﻮﻟﻪ »ﻻ ﻳﻮﺟـﺪ ﺗﻮﺟﻪ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً‬ ‫ﻹﺗﺎﺣـﺔ اﻻﺧﺘﺒﺎر ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ؛ ﻷن‬ ‫ﻫـﺬا ﻫﻮ اﻟﺘﻮﺟﻪ اﻟﻌﺎﻤﻲ ﺑﺤﺴـﺐ ﻣﻌﺎﻳﺮ‬ ‫ﻣﻨﻈﻤـﺔ اﻟﺼﺤﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﰲ ﺣﺎل وﺟﻮد‬ ‫ﻣـﺮض ﺟﺪﻳﺪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺘـﻢ ﻗﴫ اﻟﻔﺤﺺ‬ ‫ﻋﲆ ﻣـﻜﺎن واﺣﺪ أو ﻣﻜﺎﻧـﻦ ﻓﻘﻂ ﻟﻴﺲ‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ ﻧﻘﺺ اﻟﺪﻋﻢ اﻤـﺎدي‪ ،‬ﺑﻞ ﻟﺤﺎﺟﺔ‬ ‫اﻟﻔﺤـﺺ ﻟﺨﱪات ﻓﻨﻴـﺔ ﺗﺨﺼﺼﻴﺔ وﻷن‬ ‫ﺗﻌﺪاد أﻣﺎﻛﻦ اﻟﻔﺤﺺ ﻳﻘﻠﻞ ﻋﺪد اﻟﻌﻴﻨﺎت‬ ‫اﻤﻔﺤﻮﺻـﺔ ﰲ ﻛﻞ ﻣﺨﺘﱪ وﻳﺮﻓﻊ ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫اﻟﺨﻄـﺄ«‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫـﺎ ً ﺑـﺄن أﻏﻠـﺐ اﻟﻌﻴﻨـﺎت‬ ‫ﻓﺤﺼـﺖ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض وﺟـﺪة‪ ،‬وأﻛﺪت ﰲ‬ ‫ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴـﺎ وأﻣﺮﻳـﻜﺎ‪ ،‬وﰲ ذات اﻟﺴـﻴﺎق‬ ‫ﺷﺪد ﻋﲆ أن اﻟﺴـﺒﻊ ﺣﺎﻻت اﻟﺘﻲ ﺗﻮﻓﻴﺖ‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﺮوس ﻟﺪﻳﻬـﺎ ﻋﻮاﻣﻞ اﻟﺨﻄﻮرة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺰﻳـﺪ ﻣﻦ اﺣﺘﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﻮﻓـﺎة‪ ،‬وﻫﻲ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻷﻣـﺮاض اﻤﺰﻣﻨـﺔ وﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ اﻟﺴـﻤﻨﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً أن اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻤﺘﻮﻓـﺮة ﻋـﻦ‬ ‫اﻟﻔﺮوس ﻣﺎزاﻟﺖ ﻗﻠﻴﻠﺔ‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫«شيء‬ ‫لم يتك ّلم به وقاله في موته‬ ‫ٌ‬ ‫ِمن صالح ُ‬ ‫الحص ّين»‬

‫رأي‬

‫خالد السيف‬ ‫‪khaledalsaif@alsharq.net.sa‬‬

‫الخميس ‪ 29‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 9‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )522‬السنة الثانية‬

‫ً‬ ‫وعظن�ا‪« :‬صال�حٌ » بموتِهِ موع ً‬ ‫بليغة‪،‬‬ ‫ِظ�ة‬ ‫وكأنّه�ا موعظة إدانةٍ ِل ّك ِلن�ا‪ ،‬إذ َ‬ ‫ليس فيها من‬ ‫ي ٍء يُشبهنا بام ّرةِ‪ ،‬وليست هي‪ ،‬بالتي تنتسبُ‬ ‫ع�ر‪« :‬الفضائي�ات» و ‪« :‬توير»‬ ‫مطلق�ا ً إى‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ومشاهرها‪.‬‬ ‫و‪«:‬الببي»‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫تذرفَ‬ ‫غرَ أننا ا نري ُد ‪ -‬موعظةِ‬ ‫صالح‪ -‬أن ِ‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫نظف َر ِمنها‬ ‫ِمنه�ا العيون‪ ،‬وإنم�ا ا ُمبتغ�ى‪ ،‬أن‬ ‫َ‬ ‫يك�ون فينا ‪« :‬صالحٌ »‬ ‫بقل�وب توْجَ ل‪ ،‬عى أن‬ ‫ٍ‬ ‫آخ ٌر وآخر‪.‬‬ ‫ْ‬ ‫يك�ن قباً هذا ال��‪« :‬صالحُ » ‪،‬‬ ‫ثُ� ّم ‪..‬أولم‬ ‫أعرض عن دُنيانَا ه�ذ ِه الفانيةِ ‪ ،‬ماّ‬ ‫َ‬ ‫هو مَ ن ق�د‬ ‫أن وضعها تحت قدميه الحافيتن‪ ،‬وهو لم يزل‬ ‫بعدُ‪ :‬حَ يّاً»؟!‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫وهاهو اليو َم بس�رتِهِ ‪« :‬ميّت�ا»‪ ،‬يأبى إا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أن يَعِ َ‬ ‫ْ‬ ‫ومائة وألفاً‪ ،‬ليقو َل لنا تاليا ً ي‬ ‫ثانية‬ ‫ظنَ�ا‬ ‫ِ‬ ‫أنفسنَا قوا ً بليغا‪!.‬‬ ‫َ‬ ‫بس�وق ‪«:‬قصصهِ »‬ ‫امش�تغلون‬ ‫في�ا أيُه�ا‬ ‫ِ‬ ‫تشبُعا ً بما لم تعطوا‪ ،‬لرفعوا بهذا من خسيسةِ‬ ‫ركم‪ُ ،‬ك ّفوا عن هذا وأقيموا ‪ -‬من أنفسكم ‪-‬‬ ‫س ِ‬ ‫‪«:‬صالح»‪.‬‬ ‫من‬ ‫ر‬ ‫أكث َ‬ ‫ٍ‬ ‫«‪»1‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫امنقوص‪ ،‬بات‬ ‫امغشوش والور ُع‬ ‫التّنس�ك‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ااعتب�ار‪ ،‬ذلك ّ‬ ‫حكاية مبتذلة وس�اقطة‬ ‫أن أيَ‬ ‫ِ‬ ‫اس‬ ‫ُعجز ُه التّوافر عى التّزيّن‪ -‬قبالة الن ّ ِ‬ ‫أح ٍد ا ي ِ‬ ‫ث‪ ،‬وبقي ُ‬ ‫املب�س ال ّر ُ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫أداوت‬ ‫ّ�ة‬ ‫حي�ث‬ ‫ ِب ّزيّهم�ا‪:‬‬‫التّ‬ ‫ااحتفال ‪-‬ي الظاهر‪-‬‬ ‫مظهر‪ِ ،‬من مثل‪ :‬عد ِم‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬

‫وزنتِها!‪.‬‬ ‫بي ٍء من‬ ‫مباهج الحيا ِة الدنيا ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫بينم�ا حقيقة التنس�كِ ‪ ،‬تك ُمن ي ذلك الذي‬ ‫ً‬ ‫ديانة ‪،‬وهو‬ ‫ا يق�وى علي�ه أيّ أحدٍ‪ ،‬إا الكب�ار‬ ‫ما قد عناهُ‪ « :‬يحيى بن معاذ» بقوله ‪(:‬النس ُك‬ ‫ُ‬ ‫بالرائر وإخراجُ ما سوى اللهِ عز‬ ‫العناية‬ ‫هو‪:‬‬ ‫ِ‬ ‫القلب)!‬ ‫وجل ِمن‬ ‫ِ‬ ‫�اس منهجي َّة مدرس�ة‬ ‫فأش�يعوا إذا ً ي الن ّ ِ‬ ‫‪«:‬الحُ صن» ي النّس�كِ ‪ ،‬وادعوا الذين لو أظهروا‬ ‫مناهج وعظهم ما زادوكم إا‬ ‫فيكم‪« :‬حقيقة»‬ ‫ِ‬ ‫خباا‪.‬‬ ‫«‪»2‬‬ ‫كنت أحف َ‬ ‫ُ‬ ‫للفاروق‬ ‫ظ‬ ‫ح�ال‪ ،‬فلقد‬ ‫وعى أيِ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫عمر‪ّ ،‬‬ ‫وكن�ت حينذا َك كلِفا ً به‪ ،‬عى ال ّرغم‬ ‫نصاً‪،‬‬ ‫ِم�ن أني لم أج�رؤ إذ ذا َك عى تنزيل ِ�ه‪« :‬واقعا»ً‬ ‫بسبب من شغور ا َمحِ ل وصاحبهِ ‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫وم�ا ْ‬ ‫َ‬ ‫م�ات‪« :‬صال�ح الحص�ن» حت�ى‬ ‫إن‬ ‫هت عن‪« :‬عمر» ّ‬ ‫َفقِ ُ‬ ‫نص ُه الذي يؤ ّك ُد جراء ُه عى‬ ‫ّ‬ ‫أن‪( :‬العب َد إذا تواض َع للهِ عز وجل رف َع حِ كمته‪،‬‬ ‫َ‬ ‫وقال ‪:‬انتعِ ش رفع َك اللهُ‪ ،‬فهو ي نفس�هِ حقرٌ‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫تك�ر وعَ دا طو َره‬ ‫الن�اس كبرٌ‪ .‬فإذا‬ ‫أع�ن‬ ‫وي‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫و ََه َ‬ ‫اأرض‪ ،‬وقال‪ :‬اخس�أ أخس�أ َك اللهُ‪،‬‬ ‫ص ُه إى‬ ‫ِ‬ ‫الن�اس حقرٌ‪،‬‬ ‫فهو ي نفس�هِ كب�رٌ‪ ،‬وي أعن‬ ‫ِ‬ ‫أعينهم ِمن الخنزير»‬ ‫حتى إنه أحق ُر ي‬ ‫ِ‬ ‫ا كثّر الله الخنازير‪.‬‬ ‫«‪»3‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫«النار» َمن اقربَ ِمنها أكثر‬ ‫السلطة مثل ‪:‬‬ ‫ِ‬

‫عندما‬ ‫أبهرنا‬ ‫اليابانيين!‬ ‫فهيد العديم‬ ‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫رها‬ ‫مما يجبُ ‪ ،‬فا ريبَ أنّها‬ ‫س�تحر ُق ُه ي سع ِ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫عاج�اً أم آجاً‪ ،‬ولربم�ا أن تجعل ِمن� ُه بالتاي‬ ‫سائر حَ ط ِبها‪ ،‬ومَ ن دنا منها ‪ -‬بفقهٍ‬ ‫وَقودا ً ِمن‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫وورع‪ -‬أدفأتهُ‪ ،‬وأدفأ بها قوما ً‬ ‫َ‬ ‫وكف ما‬ ‫آخرين‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫تطاي َر ِمن َر ِر له ِبها عن النّاس‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫الثال�ث‪ :‬فهو مَ ن نأى بنفس�هِ عنها‬ ‫و أمّ �ا‬ ‫ً‬ ‫س�امة‪ -‬ويؤث�ر اآخرة‪َ،‬‬‫بام� ّرةِ‪ ،‬يبتغي بذلك‬ ‫ق�ارس‪ ،‬مع‬ ‫فليص�رْ إذا ً حياتَ� ُه ك ّلها عى بر ٍد‬ ‫ٍ‬ ‫ق ّل�ة ي ذات اليد‪ ..‬وليعش بطمرين بالين‪ ..‬هو‬ ‫أزكى له‪.‬‬ ‫«‪»4‬‬ ‫إذا م�ا اس�تثنينا ‪« :‬صالح�ا ً الحص�ن»‪،‬‬ ‫برج�ل واحدٍ‪،‬‬ ‫فأتح�دّى أيّم�ا أح� ِد أن يأتين�ي‬ ‫ٍ‬ ‫بااش�تغال ي ‪«:‬أعم�ال ال�ر‪ ..‬جمع�ا‬ ‫اُش�تُ ِه َر‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫وتوزيع�ا» لم يكن فيما بع�دُ‪( :‬ثريّا)‪ ،‬إذ أصبحَ‬ ‫ما بن عش�يةٍ ُ‬ ‫َ‬ ‫يملكون‬ ‫وضحَ اها‪ ،‬ي عِ �دادِ من‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫يتزوجون بمن‬ ‫يفتئون ي كل عا ٍم‬ ‫القصور‪ ،‬وا‬ ‫يشبهن الحور!‪.‬‬ ‫«‪»5‬‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫شأن‪:‬‬ ‫ي‬ ‫ثانية‬ ‫القول‬ ‫ِن‬ ‫ك‬ ‫ُم‬ ‫ي‬ ‫‪،‬‬ ‫سبق‬ ‫ما‬ ‫ل‬ ‫ومث‬ ‫ِ‬ ‫«الغال�ب» مم�ن اش�تغلوا ي ‪«:‬هيئ�ات البنوك‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫اإس�امية»‪ :‬ه�ل ّ‬ ‫يع�رف فيهم‬ ‫أن أح�دا ً منكم‬ ‫شبيها ً ل�‪« :‬صالح»؟!‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ديان�ة ي ما طاو َل ما‬ ‫ورع‬ ‫لي�س ي ِ‬ ‫أم�ر التّ ِ‬ ‫اس�تج ّد من مسائلها ِمن ُ‬ ‫ش�بهٍ ث ّم النأي بدينهِ‬ ‫لوث بما َش�ابها من‪« :‬حرا ٍم» ّ‬ ‫تالي�ا ً عن التّ ِ‬ ‫بن‪،‬‬

‫حس�ب صحيفة امدين�ة (اإثن�ن ‪)2013/05/06‬‬ ‫ف�إن (س�يدة ياباني�ة ضمن وف�د مكون م�ن ‪ 11‬امرأة‬ ‫قم�ن بزي�ارة جامعة عف�ت أمس حيث أش�دن بتجربة‬ ‫التعليم النس�ائي ي امملكة‪ .‬وأش�اد الوف�د بالنقلة التي‬ ‫حققته�ا امملكة ي جميع اأصع�دة ومختلف امجاات‪،‬‬ ‫وبالخصوص ي مجال التعليم النسائي)‪.‬‬ ‫ا ترك�زوا ع�ى الصياغة وكيف أن «س�يدة» ضمن‬ ‫ُ‬ ‫لس�ت مؤه�اً للتنظر‬ ‫الوف�د «أش�دن» بالتجربة! فأنا‬ ‫ع�ن كيفي�ة صياغة الخ�ر الصحف�ي‪ ،‬فل�م أدخل من‬ ‫قب�ل «مطبخاً» صحفي�اً‪ ،‬وعاقتي بامطاب�خ ا تتعدى‬ ‫«مطب�خ» هيأت�ه وزارة الربي�ة لن�ا ي س�الف العر‬ ‫واأوان!‬ ‫الحكاية ي استغالنا «للباقة» الضيف انتزاع إشادة‬

‫اأم�ر ال�ذي انتهى ب�ه إى أن يَس�تَقي َل َ‬ ‫دون أن‬ ‫ي ّ‬ ‫ُعقب‪..‬‬ ‫ً‬ ‫أقول للتوكيد مرة أخرى‪:‬‬ ‫َ‬ ‫م�ن يش�ب ُه ‪«:‬صالح�اً» من‬ ‫ه�ل تعرفون‬ ‫شأن ما مى وحسب‪،‬‬ ‫ي‬ ‫ليس‬ ‫أش�ياخ البنوكِ ‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫وإنم�ا ي ال ّزه� ِد ي م�ا كان يُربُ له�م فِ يها‬ ‫من أس�ه ٍم تترّم منها حس�اباتُهم‪ ،‬وأما شأن‬ ‫الروات�ب ‪ -‬ياصاحب�ي‪ -‬ف�ا تس�أل ع�ن عدد‬ ‫ِ‬ ‫أصفارها القاطنةِ عن يمن الرقم!‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫بيقن عن‬ ‫ودع ثراءه�م الفاح�ش‪ ،‬ينبئ� َك‬ ‫ٍ‬ ‫ر ما قد أفاءت به ‪«:‬البنوك» عى لحاهم‪ .‬وما‬ ‫خ ِ‬ ‫كانوا به يكسبون‪!.‬‬ ‫«‪»6‬‬ ‫كان من أكثر الن�اس وعيا ً بأن‪ّ:‬‬ ‫َ‬ ‫«صال�حٌ »‬ ‫ٌ‬ ‫والفصل ب�ن الناس‪،‬‬ ‫أس�اس للحك ِم‬ ‫«الع�د َل»‬ ‫ِ‬ ‫‪«:‬حكومي» ألفيناهُ‪:‬‬ ‫وفيما ِوس�د إليهِ من عمل‬ ‫ٍ‬ ‫يبتغ�ي بعملهِ ضب�ط الحد الفاص�ل فيما بن‬ ‫نحو يتع ّذر‬ ‫الحق�وق وبن ااختصاصات ع�ى ٍ‬ ‫ِ‬ ‫عى أيّما أح ٍد إنكار ُه أو تجاوزه‪ ،‬إا أنّه مع ك ّل‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫نزاه�ة إذ يؤثر أن‬ ‫يتجى ورع ُه‬ ‫هذا‪-‬الفق�ه‪-‬‬ ‫والفضل‪ ،‬وذلك‬ ‫اإحس�ان‬ ‫إى‬ ‫الن�اس‬ ‫يتق�اى‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫عميق آيات‬ ‫بسبب من فه ٍم‬ ‫اأم ُر إنما تأتى له‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫العفو ي القرآن الكريم‪.‬‬ ‫وبمس�تطاعِ كم أن تلحظوا عظي َم عنايتِه‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫حيث التّمثل‬ ‫كتاب�ة وقواً‪ ،‬ي مبدأِ ام�آات‪ِ ،‬من‬ ‫ام�درك للمعن�ى ُ‬ ‫الخلُق�ي‪ ،‬واس�تصحاب ُه دوما ً‬

‫نعرف أننا ا نس�تحقها‪ ،‬ولو كنّا نس�تحقها فعى اأقل‬ ‫ا نتوس�لها (تذكروا س�ؤال صحفي لاع�ب ميي عن‬ ‫مستوى الكرة الس�عودية‪..‬أظنه انبهر أيضاً!)‪ ،‬اانبهار‬ ‫ي ه�ذه الحالة إم�ا أنها مجاملة لطيف�ة من الضيف أو‬ ‫أن الزائ�ر كان ينتظر «الجمل» ّ‬ ‫ليقله من امطار إى «بيت‬ ‫َ‬ ‫الش�عر» الذي س�يقيم فيه‪ ،‬ي الحالتن يظ�ل ااحتفاء‬ ‫بقوله يدخل ي باب «مدحوني فقالوا»!‬ ‫الوفد الياباني الذي انبهر من أول نظرة بالنقلة التي‬ ‫حققناها ي (جميع اأصعدة ومختلف امجاات) لم يكن‬ ‫ل�ه ح ّ‬ ‫ظ بمقابلتي ‪ -‬ش�خصياً‪ -‬أوضح ل�ه أنه (بعد ما‬ ‫ش�اف ي)‪ ،‬أتخيّل عي�ون اليابانين وه�م (منبهرون)‬ ‫بحكايت�ي م�ن (امطب�خ ال�دراي) حت�ى تخ ّرجي من‬ ‫(مجلس الرجال)‪ ،‬وسأروي لهم النقلة النوعية ي امجال‬

‫عبد اه الشمري‬

‫خالص جلبي‬

‫‪abdullahmahdi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫الكتاب�ة وحي يتن�زل وإله�ام يتجى‪.‬‬ ‫حص�ل ه�ذا حن كتب�ت أول كت�اب ي وأنا‬ ‫ش�اب صغر مع تخرجي م�ن كلية الطب‬ ‫كتب�ت (الط�ب مح�راب لإيم�ان) ال�ذي‬ ‫أصبح مروع موس�وعة حالي�اً‪ ،‬وانتر‬ ‫ي معظم أقطار العال�م العربي‪ ،‬وأنا حاليا ً‬ ‫ن�ادم عى ع�دم ترجمت�ه إى لغ�ات أخرى‬ ‫خاص�ة اإنجليزي�ة والركي�ة‪ .‬كان أول‬ ‫عه�دي ي الكتابة ي الصحافة حن دفعني‬ ‫أخي امفك�ر البليه�ي إى الكتابة ي جريدة‬ ‫الري�اض‪ .‬كان�ت الكتابة واالت�زام ببحث‬ ‫دس�م التزاما ً ثقياً‪ .‬الكتابة الجيدة تتطلب‬ ‫التعب ع�ى البحث وتعدد امص�ادر واأهم‬ ‫نشاط القريحة للكتابة‪ .‬أحيانا ً كنت أجمع‬ ‫ع�رات الكت�ب وامراج�ع بم�زاج معتدل‬ ‫فيفت�ح الله ع�ي فيجود قلم�ي‪ .‬ولم تكن‬ ‫القريح�ة والهم�ة جاه�زة ي كل وقت‪ ،‬لذا‬ ‫كان ابد من ااستعداد الجيد لرتيب مقالة‬ ‫تفي�د الق�ارئ الع�ادي‪ .‬أذك�ر أحيانا ً حن‬ ‫كان اأفق ينس�د أمام�ي وا فكرة جديدة‪،‬‬ ‫عى الرغم من تع�دد امصادر‪ .‬أحيانا ً كانت‬ ‫اأف�كار تأتي ع�ى نحو مفاج�يء منهمر‬ ‫فتغم�ر صفحاتي وتتعب قلمي وتس�تهلك‬ ‫ام�داد‪ .‬ي ع�ام ‪1993‬م كان الفاكس فكنا‬ ‫نرس�ل مقااتن�ا بالفاكس وه�م يعيدون‬ ‫كتابتها من جديد كي تنزل ي الجريدة قبل‬ ‫أن يتوفر النت كما نرسل حاليا ً مقااتنا بما‬ ‫فيها هذه امقالة التي نقرأ عن طرق تنشيط‬

‫الدماغ‪ .‬حن كان دماغي غر نش�يط كنت‬ ‫أح�اول تنش�يطه ب�كل س�بيل ممكن مثل‬ ‫رب القه�وة‪ .‬أحيان�ا ً وم�ع رب القهوة‬ ‫يكون دماغي ي حالة س�كون ا يستجيب‬ ‫للعمل‪ .‬حتى اهتديت إى دواء (‪)Reactivan‬‬ ‫الذي وصفه ي طبيب ي أمانيا‪ .‬كانت العلبة‬ ‫تحتوي ‪ 20‬قرصا ً بل�ون أصفر امع‪ .‬يبدو‬ ‫أن الحبة كان�ت تحتوي م�ادة اامفتامن‬ ‫امنش�طة‪ .‬بع�د عرين دقيقة م�ن تناول‬ ‫الق�رص كان دماغ�ي يش�تعل باأف�كار‬ ‫ويتدف�ق‪ .‬كن�ت ي اأوق�ات الخاملة أرجع‬ ‫له�ذا القرص فيعينني وتتدفق عي اأفكار‬ ‫بغزارة‪ .‬ثم قلت ي نفي الحبة من الخارج‬ ‫والدم�اغ يس�تقبل ه�ذا ال�دواء فتتنش�ط‬ ‫مراكز التفكر‪ ،‬إذن امش�كلة متوقفة عند‬ ‫تحريض الدم�اغ داخلياً‪ .‬ثم جاء ذلك اليوم‬ ‫ال�ذي غر حياتي ي الكتاب�ة‪ .‬ي يوم خامل‬ ‫أخ�ذت حب�ة الرياكتيف�ان وخ�ال دقائق‬ ‫ش�عرت أنن�ي اق�رب م�ن ام�وت! حركت‬ ‫أط�راي حم�دت إنها تتتح�رك كذلك أطراي‬ ‫السفلية‪ .‬استدعيت صديقي الدكتور حفار‬ ‫ال�ذي طمأنن�ي أن ايء‪ .‬وبعد اس�راحة‬ ‫س�اعتن كان ال�يء اأول ال�ذي فعلت�ه‬ ‫تمزيق علب�ة الرياكتيفان الصفراء معتمدا ً‬ ‫عى مبدئي الذي اكتشفته‪ .‬بعدها أان الله‬ ‫ي الكلمة كم�ا أان الحديد لداوود (وقدّر ي‬ ‫الرد)‪ (،‬اعملوا آل داوود ش�كرا وقليل من‬ ‫عبادي الشكور)‪.‬‬

‫تَمُ� ّر بف�رح غام�ر ع�ى الوطن كل�ه الذكرى‬ ‫الثامنة لتوي خادم الحرمن الريفن املك عبدالله‬ ‫ب�ن عبدالعزي�ز آل س�عود مقاليد الحك�م‪ ،‬ذكرى‬ ‫م�أت القلوب اعت�زازا ً وفخرا ً بقائده‪ ،‬واس�تذكارا ً‬ ‫ثمان من‬ ‫لعم�ل مخل�ص دؤوب ي ثمان�ي‬ ‫ِ‬ ‫س�نن ٍ‬ ‫ِمَ‬ ‫�ان من صور‬ ‫ث‬ ‫العط�اء الكبر‪ ،‬إنها ثَمَ ا ُن س�نن‬ ‫ٍ‬ ‫الح�ب وال�واء‪ ،‬حب متب�ادل بن خ�ادم الحرمن‬ ‫�ان تمثلت فيه�ا اأبوة‬ ‫وش�عبه‪ ،‬ثماني س�نن ثِمَ ٍ‬ ‫الحاني�ة من لدن�ه أبنائه ي جميع أنح�اء الوطن‪،‬‬ ‫ان تجلت فيها أس�مى صور الواء‬ ‫ثماني س�نن ثِمَ ٍ‬ ‫الرائع�ة وأصدقها م�ن اأبناء مليكه�م‪ ،‬إنها صور‬ ‫حب وواء فريدة أبهرت العالم‪.‬‬ ‫ان م�ن تاري�خ الباد‬ ‫إنه�ا ثمان�ي س�نن ثِمَ ٍ‬ ‫ونهضته�ا‪ ،‬والتنمي�ة الرش�يدة اموجه�ة لصالح‬ ‫ان من‬ ‫امواطن ي جميع ش�ؤونه‪ ،‬وثماني سنن ثِمَ ٍ‬ ‫التاح�م والراب�ط ي أس�مى الصور ب�ن الحاكم‬ ‫وامحكوم‪ ،‬حاكم يتمثل أن الحكم أمانة ومسؤولية‪،‬‬ ‫ومواط�ن يع�ي أن امواطنة مبايع�ة وواء‪ ،‬ووفاء‪،‬‬ ‫وعمل صادق مخلص‪.‬‬ ‫ان م�ن ااهتم�ام ببناء‬ ‫إنه�ا ثَمَ �ا ُن س�نن ثِمَ ٍ‬ ‫امستش�فيات التخصصي�ة والعام�ة‪ ،‬وااهتم�ام‬ ‫بالرعاية الصحية اأولية ي اأحياء والقرى والهجر‪،‬‬ ‫وتعزيز الثقافة الصحي�ة لدى امواطنن وااهتمام‬ ‫بس�امتهم وتحصينه�م ض�د اأم�راض واأوبئة‪،‬‬ ‫وااهتمام بامواصات والنقل‪ ،‬وتحس�ن مس�توى‬ ‫الطرق والعمل عى زيادتها‪ ،‬وتطوير شبكة السكك‬ ‫الحديدية وتوسيعها‪ ،‬وااهتمام باموانئ وامطارات‪،‬‬ ‫ان من ااهتمام بأمر اإسكان‬ ‫وهي ثماني سنن ثِمَ ٍ‬

‫«‪»7‬‬ ‫(موعدك�م الجنائ�ز) عب�ار ٌة ابتذِلت حتى‬ ‫بلغت ح� ّداً‪ ،‬قد َ‬ ‫خلقت مع ُه ِمن كث�رة ال ّردِ ‪ ،‬مع‬ ‫ِ‬ ‫بموت‪:‬‬ ‫أنها‪ -‬بادي الرأي‪ -‬قد انتهت صاحيّتُها‬ ‫«أحمد بن حنبل»‪ ،‬ذلك أنّها َ‬ ‫معان بحمولةٍ‬ ‫ذات‬ ‫ٍ‬ ‫ضخمةٍ تحي ُل ع�اد ًة إى ‪«:‬نرةِ» اعتقادٍ عى‬ ‫لفرق‪ .‬وأيا يكن‬ ‫حرب تُرفع راياته�ا‬ ‫آخ�ر‪ ،‬ي‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫من أمر‪ ،‬فإنّه لم يكن‬ ‫‪«:‬الخليفة» حينها بمنأىً‬ ‫عن اإس�ها ِم ي ‪ :‬صوغ هذه العبار ِة ومثياتِهَ ا‪.‬‬ ‫اأمر الذي ا يَس�تقي َم معه فهم مؤدّى عبارةِ‪:‬‬ ‫التاريخي‪،‬‬ ‫«موعدكم‪ »...‬إا بوضعِ ها ي سياقِ ها‬ ‫ِ‬ ‫إنتاجها‪.‬‬ ‫الذي يُسأل بالرور ِة عن‬ ‫ِ‬ ‫ويمكننا القول‪:‬‬ ‫إن العب�ار َة‪« :‬موعدكم‪ »....‬كانت س�تفقد‬ ‫معن�ى لها لو ّ‬ ‫أن‪« :‬ابن أبي دؤاد» كان موتُ ُه‬ ‫ك ّل‬ ‫ً‬ ‫ي حيا ِة ‪«:‬امأمون»!‬ ‫ومث�ل هذا يقا ُل أيضاً‪ :‬ل�و ّ‬ ‫َ‬ ‫موت‪« :‬ابن‬ ‫أن‬ ‫حنبل» لم يكن ي عهدِ‪« :‬امتوكل»‬ ‫وعليه فاموعد ‪:‬ش�أ ٌن أخ�رويٌ ا يعلمه إا‬ ‫الله تعاى‪ .‬ومن أدام النظر ي نصوص الريعةِ‬ ‫ٌ‬ ‫مذمومة‪ ،‬وليس�ت دلياً‬ ‫أدر َك أن الكثرة َ فيها‬ ‫قبول أو رىً ‪.‬‬ ‫بامطلق عى‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫فم�ا بالُنَ�ا‪ ..‬قد جعلن�ا من ه�ذه العبارة‪:‬‬ ‫«قرآنا» نس�تد ّل بها‪ ،‬عى ال ّرغم ِمن أنها تفتق ُر‬ ‫إى مَ ن يحتجّ لها ا بها‪!.‬‬

‫الصحّ �ي حيث إنن�ا ‪-‬وباأرقام‪ -‬من أفض�ل دول العالم‬ ‫تقدم�ا ً ف� ‪ 34‬بامائة م�ن وفيات كورونا عى مس�توى‬ ‫العال�م ي مستش�فيات امملك�ة (الرق الع�دد ‪،)520‬‬ ‫وس�أصحبهم برحلة لجنوبنا العزيز أريهم سد العقيق‬ ‫(أبهرهم) بامفارقة حيث اإنس�ان يغ�رق لكنه ا يجد‬ ‫ماء للرب‪ ،‬ومن ثم أع�ود بهم للتنزه بالثمامة وأحكي‬ ‫لهم عن مشكلة اإسكان وشح اأراي‪ ،‬ولن أجد حرجا ً‬ ‫عندما تس�ألني «يابانية تغريبية «عن قيادة امرأة‪ ،‬ولن‬ ‫أُخره�ا كيف نعامل امرأة خوفا ً م�ن أن ا تعود لبلدها‬ ‫ويزيد عدد الوافدين واحداً‪ ،‬خاصة لو أخرتها بالحقيقة‬ ‫وب�أن ام�رأة لدينا تعام�ل كملكة‪ .‬س�تنتهي امس�احة‬ ‫والزي�ارة وأن�ا لم أص�ل بع�د لحكاي�ة «دكاترتنا» ممن‬ ‫حصلوا عى شهادات من جامعات غر موجودة أصاً!‬

‫َث َماني ِس َ‬ ‫نين ِث َم ٍان‬ ‫ِمن َ‬ ‫الع َطاء‬

‫طرق تنشيط‬ ‫الدماغ‬

‫للمعان�ي امقاصديّة‪ .‬كم�ا ّ‬ ‫أن علميّتَ ُه الوافرة‪-‬‬ ‫ُ‬ ‫بخصال‬ ‫ينض�اف إليها م�ن تمتّعِ �ه‬ ‫م�ع ما‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫الخروج‬ ‫ع�ن‬ ‫به‬ ‫تن�أى‬ ‫م�ا‬ ‫ا‬ ‫كث�ر‬ ‫‬‫م�روء ٍة‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ااعت�دال ‪ ،‬ولعل هذا يظه ُر بجاء ي‬ ‫ع�ن ح ّد‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫فقاه�ة ِم�ن لدن ُه ي ما اس�تجّ َد من‬ ‫النظ�ر‬ ‫ن�وازل‪ ،‬وبخاص�ةٍ ي امعام�ات امالي�ة أو ي‬ ‫قضايا امرأة‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫ٍ‬ ‫ومَ ن َ‬ ‫كان له حظ ي قراء ِة يء مما كتبَ ‪»:‬‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫صال�حٌ » فس�يج ُد اتس�اق كتاباتِ�ه جملة مع‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫قواعد الريعةِ‬ ‫يكون لكليّاتها خارماً‪،‬‬ ‫دون أن‬ ‫بالناق�ض مقاصده�ا‬ ‫فض�اً ع�ن أن يك�ون‬ ‫ِ‬ ‫امعترة‪ ،‬وهو من قائل يمنحون ‪ »:‬منظومة‬ ‫ً‬ ‫فائقة تبدو ظاهر ًة ي كل آرائه‬ ‫القي�م» عناية ً‬ ‫التي يبثّها ي الناس‪.‬‬

‫وإعطائ�ه أولوية كبرة‪ ،‬ورف�ده بدعم ماي كبر ي‬ ‫اميزانيات امتتالية‪ ،‬وإنشاء وزارة خاصة بشؤونه؛‬ ‫لتقوم بهذه امسؤولية الكبرة‪.‬‬ ‫ان من ااهتمام بشؤون‬ ‫وهي ثماني س�نن ثِمَ ٍ‬ ‫التعلي�م امختلفة ‪ -‬س�واء كان تعليما ً أساس�يا ً أو‬ ‫جامعي�ا ً أو فنيا ً ‪ -‬ثم جاءت النقلة الكبرة مروع‬ ‫خ�ادم الحرم�ن الريف�ن لابتع�اث الخارجي؛‬ ‫ليص�ل عدد امبتعث�ن وامبتعثات إى م�ا يزيد عى‬ ‫مائة وخمس�ن ألف�ا ً ي أرقى الجامع�ات العامية؛‬ ‫لدراس�ة التخصص�ات العلمي�ة امختلف�ة الت�ي‬ ‫تحتاجها الباد‪ ،‬وكذا ي الدراس�ات العليا لدرجتي‬ ‫اماجس�تر والدكت�وراة؛ وليعودوا بع�د تخرجهم‪،‬‬ ‫ويساهموا ي بناء ونماء وطنهم ونهضته‪.‬‬ ‫ان من ااهتمام بش�ؤون‬ ‫إنه�ا ثَمَ ا ُن س�نن ثِمَ ٍ‬ ‫القضاء ودعمه وتطويره؛ ليقوم بأرف مسؤولية‬ ‫أعني مس�ؤولية تحقيق العدل وحماية الحقوق‪-‬‬‫ان من ااهتمام الكبر‬ ‫وهي كذلك ثماني س�نن ثِمَ ٍ‬ ‫بمجلس الش�ورى‪ ،‬وتوسيعه بزيادة عدد أعضائه‪،‬‬ ‫وتطوير آلي�ات عمله؛ لي�ؤدي دوره ��مأمول‪ ،‬وهو‬ ‫متوال ت�م تتويج�ه بمنح ام�رأة عضوية‬ ‫اهتم�ام‬ ‫ٍ‬ ‫كاملة في�ه‪ ،‬وحصولها عى ثاث�ن مقعدا ً من بن‬ ‫مقاعده امائة والخمسن‪ ،‬وهي تمثل نسبة متقدمة‬ ‫ان‬ ‫ي الرمان�ات العامي�ة‪ ،‬وكانت ثماني س�نن ثِمَ ٍ‬ ‫م�ن ااهتمام بمجالس امناط�ق‪ ،‬وامجالس امحلية‬ ‫ثماني س�نن‬ ‫والبلدي�ة ودعمه�ا وتطويرها‪ ،‬وهي‬ ‫َ‬ ‫�ان م�ن ااهتم�ام بحماي�ة امس�تهلك‪ ،‬وإيجاد‬ ‫ثِمَ ٍ‬ ‫هيئ�ات لضبط اأداء الحكوم�ي؛ ليقوم بدوره عى‬ ‫أكمل وجه‪ ،‬وحمايته من كل صور الفساد‪ ،‬وتعزيز‬

‫قيم النزاه�ة واأمانة والرف الوظيفي‪ ،‬وااهتمام‬ ‫بكل ما يمس حياة امواطن ورخائه‪ ،‬وثماني سنن‬ ‫�ان م�ن ااهتم�ام بااقتصاد الوطن�ي‪ ،‬وتنويع‬ ‫ثِمَ ٍ‬ ‫مص�ادر الدخ�ل‪ ،‬وامحافظة عى امكتس�بات التي‬ ‫تحققت خ�ال العقود اماضي�ة‪ ،‬ودعم الصناعات‬ ‫امختلفة‪ ،‬وااهتمام بالتب�ادل التجاري الذي يعود‬ ‫نفعه عى ااقتصاد الوطني‪.‬‬ ‫ان من ااهتمام بحماية‬ ‫وكانت‬ ‫َ‬ ‫ثماني سنن ثِمَ ٍ‬ ‫الوطن وس�امته من اأخطار‪ ،‬وااس�تمرار ي بناء‬ ‫جمي�ع فروع القوات امس�لحة‪ ،‬وتجهيزها بأحدث‬ ‫امعدات والعت�اد‪ ،‬وااهتمام بتوفر أرقى أس�اليب‬ ‫التدري�ب والتطوي�ر لجي�ش مح�رف‪ ،‬وح�رس‬ ‫ان‬ ‫وطن�ي فعال أثبت�ا تميزهما‪،‬‬ ‫َ‬ ‫وثماني س�نن ثِمَ ٍ‬ ‫م�ن العمل الج�اد والحثيث من أج�ل أمن امواطن‬ ‫وامقي�م‪ ،‬ودعم اأجهزة اأمنية بكل ما تحتاجه من‬ ‫راق لكوادرها البرية ي شتى‬ ‫تجهيزات‪ ،‬وتدريب ٍ‬ ‫الفنون اأمني�ة؛ لتقوم بالدور امنوط بها ي حماية‬ ‫اأم�ن الداخ�ي بكفاءة واقت�دار‪ ،‬وهي مس�ؤولية‬ ‫كبرة نجحت فيه�ا وزارة الداخلية نجاحا ً كبرا ً ي‬ ‫محاربة اإره�اب الذي بات ظاه�رة عامية مؤرقة‬ ‫لكثر من الدول‪.‬‬ ‫ِمَ‬ ‫ان من الحوار الرشيد ي‬ ‫ث‬ ‫س�نن‬ ‫إنها ثماني‬ ‫ٍ‬ ‫ٌ‬ ‫وراق‬ ‫د‬ ‫فري�‬ ‫حوار‬ ‫وهو‬ ‫للب�اد‪،‬‬ ‫امختلفة‬ ‫الش�ؤون‬ ‫ٍ‬ ‫أس�س له خ�ادم الحرم�ن ‪-‬حفظه الل�ه‪ -‬ودعمه‬ ‫ورع�اه من خال مرك�ز املك عبدالعزي�ز للحوار‬ ‫الوطن�ي؛ ليكون نهجا ً وطني�اً‪ ،‬ويحتذى عاميا ً من‬ ‫خ�ال دعوت�ه امخلصة للحوار الش�امل الذي دعا‬ ‫إلي�ه‪ ،‬ولقي القب�ول والتقدير‪ .‬وهي ثماني س�نن‬ ‫�ان توفرت فيها مس�احة من الحري�ة اإعامية‬ ‫ثِمَ ٍ‬ ‫امس�ؤولة؛ ليس�هم اإع�ام ب�دوره اإيجابي الذي‬ ‫تحدده مس�ؤوليته وميثاق رفه‪ ،‬حرية تسعى إى‬ ‫ٍ‬ ‫تجن‪ ،‬وتعم�ل من أجلها‪،‬‬ ‫الحقيق�ة دون‬ ‫زي�ف أو ٍ‬ ‫حري�ة ا تظلم وا ت�يء ‪ ،‬حرية تلتزم بقيم الدين‬ ‫والنبل‪ ،‬وتحرم التقاليد واأعراف‪ ،‬حرية تهدف إى‬ ‫اإصاح‪.‬‬ ‫�ان م�ن الدعاء‬ ‫لق�د كان�ت‬ ‫َ‬ ‫ثماني س�نن ثِمَ ٍ‬ ‫الخالص لخ�ادم الحرمن الريف�ن ‪-‬رعاه الله‪-‬‬ ‫بأن يديم عليه ا َمنان الصحة‪ ،‬ويمده بالعون‪.‬‬ ‫حفظ الل�ه خادم الحرمن الريفن‪ ،‬وس�مو‬ ‫وي عه�ده اأمن‪ ،‬وس�مو النائب الثان�ي‪ ،‬ووفقهم‬ ‫لكل خر‪.‬‬


‫رأي‬

‫حمزة المزيني‬ ‫‪hamza@alsharq.net.sa‬‬

‫ليست ظاهرة «الجامعات» ا ُم َزيّفة جديدة ي أمريكا‪ .‬فقد‬ ‫ُ‬ ‫ش�اهدت تقريرا ً عنها ضمن إحدى حلقات الرنامج اإخباري‬ ‫ااس�تقصائي الشهر «ستون دقيقة» الذي تعرضه قناة «ي‬ ‫بي إس» اأمريكية مس�ا َء ك ّل أح ٍد حن كنت أدرس هناك قبل‬ ‫خمس وثاثن س�نة‪ .‬وأنج�ز التقري� َر امذي ُع الش�هر «مايك‬ ‫وااس»‪ ،‬أح ُد أعمدة ذلك الرنامج‪.‬‬ ‫َ‬ ‫حال�ة إحدى تلك «الجامع�ات»‪ ،‬وأجرى‬ ‫وع� َرض التقري ُر‬ ‫مقابلة مع ش�خصن كان�ا يديرانها‪ .‬وكان�ا يقضيان حينذاك‬ ‫حكم�ا بالس�جن لخمس وعرين س�نة ل�ك ّل منهم�ا عقابا‬ ‫لهما عى تأسيس�ها وبيع ش�هادات «دكتوراة» مُزيّفة لبعض‬ ‫امتهافتن عليها‪.‬‬ ‫وق�د ظ�ل الش�خصان‪ ،‬حت�ى وهم�ا ي الس�جن‪ ،‬يديران‬ ‫«جامعتهم�ا»‪ ،‬ويتلقي�ان طلبات الحصول ع�ى «الدكتوراة»!‬ ‫وم�ا س�ألهما «وااس» ع�ن العنوان ال�ذي يتلقي�ان عليه تلك‬ ‫الطلبات قاا إنهما يتلقيانها عى صندوق بريدهما ي السجن‬ ‫نفسه!‬ ‫وم�ن الطرائ�ف أن رجاً م�ن نيويورك اتص�ل بالرنامج‬ ‫قائ�اً إنه حص�ل ِل َكل ِبه عى «دكت�وراة» من تل�ك «الجامعة»‬ ‫مقاب�ل ألف�ي دوار‪ .‬وقال إن�ه ا يمانع أن يَحص�ل كلبُه عى‬ ‫ه�ذه الش�هادة «امرموقة» لك�ن الكلبَ حصل عليه�ا من تلك‬ ‫«الجامعة» وهو لم يَحر ً‬ ‫درسا فيها!!‬ ‫وهناك قص�ص كثرة ع�ن «الجامعات» ا ُمزيّف�ةِ امزيّفةِ‬ ‫يروي َ‬ ‫بعضها مس�ؤولون س�عوديون س�ابقون اهتموا بهذه‬ ‫القضي�ة‪ .‬وم�ن ه�ؤاء الدكت�ور محمود س�فر‪ ،‬وزي�ر الحج‬ ‫اأس�بق‪ ،‬والدكت�ور محم�د الرش�يد‪ ،‬وزي�ر الربي�ة والتعليم‬

‫اأس�بق(عكاظ‪1434/6/23 ،‬ه��) الل�ذان أش�ارا إليها وإى‬ ‫تجربتهما ي تقصيها قبل أكثر من ثاثن سنة‪ .‬وذكر الدكتور‬ ‫الرش�يد أن�ه أُوفِد‪ ،‬ومس�ؤوان آخ�ران معه‪ ،‬إى أمري�كا لذلك‬ ‫الغرض‪ .‬ومما وجدوه أن مكتب إحدى تلك «الجامعات» ا يزيد‬ ‫عن غرفة صغرة ي زاوية أحد الش�وارع الفرعية إحدى امدن‬ ‫اأمريكية‪ ،‬وأنها تبيع «الشهادات» بأبخس اأثمان من يريد‪.‬‬ ‫ومن هذه «الجامعات» ا ُمزيّفة التي شاع ذكرها والتهافت‬ ‫عليها منذ س�نوات «جامعة» كولومبوس التي تعد من أش�هر‬ ‫أوكار الخ�داع «اأكاديمي» ي أمريكا‪ .‬ويطلق اأمريكيون عى‬ ‫ه�ذه اأوكار اس�م ‪ Diploma Mill‬أي «طاحون�ة ش�هادات»‪،‬‬ ‫فه�ي مجرد مكان لطباعة «الش�هادات» الورقي�ة وبيعها من‬ ‫يتورط برائها‪.‬‬ ‫ويع�رف كثر من القراء كثرا ً م�ن امعلومات التي تتداول‬ ‫عنه�ا ي وس�ائل التواص�ل ااجتماعي اآن‪ ،‬وس�أورد بعضها‬ ‫لاستشهاد وحسب‪.‬‬ ‫وتَنر الصحف ووسائل اإعام اأمريكية امختلفة‪ ،‬وغر‬ ‫اأمريكي�ة‪ ،‬كثرا ً م�ن التقارير التي تفضح ه�ذه «الجامعة»‬ ‫وأمثالها‪ ،‬وتفضح اممارس�ات غر اأخاقي�ة التي تنتهك بها‬ ‫اأعراف العلمية‪.‬‬ ‫فمم�ا تقول�ه تل�ك التقاري�ر أن «جامع�ة» كولومب�وس‬ ‫ٌ‬ ‫ّ‬ ‫متخصصة ي «التدريس عن بُعْ د»‪ .‬لكنها‬ ‫مؤسس�ة تَزعم أنها‬ ‫غر معرف بها أكاديميا ي أية واية أمريكية‪ .‬وهذا ما جعلها‬ ‫تتنقل بن وايات لويزيانا وامسيس�بي وألباما بسبب طردها‬ ‫امتك�رر من ه�ذه الواي�ات‪ .‬وكانت صحيفة «آي�رش تايمز»‪،‬‬ ‫اأيرلندي�ة‪ ،‬قد عرضت‪ ،‬ي نوفم�ر ‪1998‬م‪ ،‬لهذه «الجامعة»‪،‬‬

‫صحفيون في الهيئة‬ ‫الصحية الشرعية!‬

‫وأمثاله�ا‪ ،‬ي مقال بعنوان‪َ « :‬د ْرز ٌن َق ِذ ٌر ‪ -‬اثنتا عرة طاحونة‬ ‫مش�هورة للش�هادات» (والعن�وان إش�ارة إى فيل�م أمريك�ي‬ ‫مشهور)‪.‬‬ ‫ولم تس�تطع «جامعة» كولومبوس الحصول عى اعراف‬ ‫ُ‬ ‫أكاديم�ي طوال الس�نن‪ .‬فق�د ّ‬ ‫واي�ة لويزيانا‪ ،‬ي‬ ‫رخصت لها‬ ‫سنة ‪2000‬م‪ ،‬برط أن تحصل عى شهادة اعراف أكاديمي‪،‬‬ ‫لكنه�ا فش�لت ي التقدم للحصول عى ذل�ك ااعراف مما أدى‬ ‫ُ‬ ‫حكوم�ة الواية بوصفها‬ ‫إى س�حب الرخصة منه�ا وأغلقتْها‬ ‫«طاحونةش�هادات»‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫سلطات‬ ‫وانتقلت بعد ذلك إى واية امسيسيبي‪ ،‬وصنّفتْها‬ ‫ْ‬ ‫وس�حبت‬ ‫تل�ك الواية ع�ى أنها مؤسس�ة «غر مرح لها»‪.‬‬ ‫«وزارة التعلي�م م�ا بع�د الثانوية» ي واية ألبام�ا‪ ،‬ي ‪2008‬م‪،‬‬ ‫الرخص�ة التي كانت أعطته�ا إياها‪ .‬وذك�رت إحدى محطات‬ ‫التلفزة ي مدينة نيو أورليانز‪ ،‬واية لويزيانا‪ ،‬ي تقرير ش�امل‬ ‫عنه�ا ي ‪ 13‬ماي�و ‪2010‬م أن مكت�ب التحقيق�ات الفيدرالية‬ ‫اأمريكية ‪ FBI‬ظل يتقى أمر كولومبوس بصفتها «طاحونة‬ ‫َ‬ ‫الس�كن امت�واري الذي كانت‬ ‫تال‬ ‫ش�هادات»‪ ،‬واقتحم ي وقت ٍ‬ ‫تدار منه ي مدينة نيو أورليانز‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫ْ‬ ‫هيئة تس�مى‬ ‫اعرف�ت به�ذه «الجامع�ة» أكاديميا‬ ‫وق�د‬ ‫«امنظم�ة العامية للجامع�ات والكليات»‪ ،‬لك�ن وزارة التعليم‬ ‫اأمريكي�ة ا تعرف بهذه الهيئة! وت�روي التقارير الصحفية‬ ‫أن أحد امس�ؤولن ي وزارة الدفاع اأمريكية تعرض للمساءلة‬ ‫لحصول�ه ع�ى «دكت�وراة» م�ن ه�ذه «الجامع�ة»‪ .‬واعرف‬ ‫مس�ؤول آخر أم�ام إحدى لج�ان الكونج�رس اأمريكي بأنه‬ ‫اكتش�ف ي نهاية اأمر أن «جامع�ة» كولومبوس‪ ،‬التي حصل‬

‫متحف المنطقة الشرقية‬ ‫الذي طال انتظاره‬ ‫طارق العرادي‬

‫زكي أبو السعود‬

‫‪tareq@alsharq.net.sa‬‬

‫ه�ذا امقال هو الج�زء اأخر عن�د الحديث‬ ‫ع�ن الهيئ�ة الصحي�ة الرعي�ة وم�ا ي�دور ي‬ ‫أروقته�ا‪ ،‬وق�د أردت العن�وان هك�ذا أش�ر إى‬ ‫الرس�الة امبارة م�ن اموضوع وه�و رورة‬ ‫صناع�ة إعامي�ن متخصص�ن أو مهتم�ن ي‬ ‫الشأن الصحي بطريقة احرافية ومن الوسائل‬ ‫امس�اعدة ي تنمي�ة هذا ااح�راف اانغماس ي‬ ‫البيئ�ة التي تنمي الوع�ي بالواقع الصحي ومن‬ ‫ذل�ك بيئ�ة الهيئات الصحي�ة الرعي�ة ليكون‬ ‫الحكم عى اليء فرعا ً عن تصوره حقاً‪.‬‬ ‫من امؤس�ف ج�دا ً أن اأداء اإعامي عموما ً‬ ‫والصحف�ي ‪-‬خاص�ة اإلكروني من�ه‪ -‬يعاني‬ ‫من إش�كاليات كبرة‪ ،‬ذلك أن التعرض للقضايا‬ ‫الصحية إعامي�ا ً ينمو معه تلقائي�ا ً (وعي ما)‬ ‫ي روع امجتم�ع وهذا ما يغي�ب عن الصحفين‬ ‫فتجد الواحد منهم يعالج جانبا ً وير بجوانب‬ ‫أخرى‪ .‬إن من الواجب امهني عى الصحفي حن‬ ‫يلجأ له مت�رر من خطأ طبي مفرض أو من‬ ‫تأخر ي خدمة ما‪ ،‬أن يقوم ذلك الصحفي ببذل‬ ‫الجهد مس�اعدته عر كل القنوات اممكنة ثم أيا‬ ‫كانت نتيجة ذلك يس�تعرض تجربت�ه كاملة ي‬ ‫تقرير صحفي وي ذلك حل للمش�كلة من جهة‬ ‫وإط�اع للمجتم�ع وأصحاب الق�رار عى واقع‬ ‫قد يحت�اج لتصحيح‪ .‬أما الح�رص عى الظهور‬ ‫وكأنه اإنسان الوحيد ي هذا الكون‪ ،‬ثم شيطنة‬ ‫اأطباء والطواقم امس�اعدة أو ابتزاز امس�ؤول‬ ‫التنفيذي بط�رق ملتوية أو طرح امش�كلة قبل‬ ‫حله�ا من قبل أه�ل ااختصاص بقلي�ل لتظهر‬ ‫الصحيفة وكأن اأمر استجابة لخرها فهذا كله‬ ‫لن يخدم ش�يئا ً غر أغ�راض ضيقة وطموحات‬

‫محدودة‪.‬‬ ‫ومن امؤس�ف أيضا ً أن تجد مقدمي الرامج‬ ‫الطبي�ة غ�ر ملم�ن بالواق�ع الصح�ي جي�دا ً‬ ‫ويعالجون امشكات بطريقة سطحية مهتمن‬ ‫باإثارة عى حس�اب الوعي‪ ،‬ب�ل إن اأمر وصل‬ ‫ببعضه�م لتقدي�م معلوم�ات مغلوط�ة ا تمت‬ ‫للواقع بصلة ليظهر مرة أخرى بصورة إنسانية‬ ‫لكنها مغشوشة عند من يعرف خلفيات اأمور‪.‬‬ ‫إن من النتائج الخطرة لهذا اأداء اإعامي‬ ‫السلبي ثاثة أمور نشهدها ي الواقع‪ ،‬أولها بث‬ ‫الي�أس ي قلوب الناس من الخدم�ة الصحية ي‬ ‫البل�د مم�ا يجعل ام�رى يرتبك�ون ويتخذون‬ ‫قرارات سيئة ي حق أنفسهم‪ ،‬وثانيها التحريض‬ ‫ع�ى العنف ضد العامل�ن ي امي�دان ‪-‬واأخبار‬ ‫اليومية تش�هد بذلك‪ -‬وقد تطرقت لذلك ي مقال‬ ‫س�ابق بعنوان (العنف اإعامي ض�د اأطباء)‪،‬‬ ‫وثالثه�ا تحجيم النفع كم�ا ي الترع باأعضاء‬ ‫حي�ث تواجه لجان إقناع اأهل للترع باأعضاء‬ ‫عن�د الوفاة الدماغي�ة صعوبات بالغ�ة ورفضا ً‬ ‫ش�ديدا ً بس�بب أن الناس تش�ك أص�اً ي صحة‬ ‫التش�خيص وتف�رض الخط�أ الطب�ي عند كل‬ ‫حالة مسكونة بما يبث إعامياً‪.‬‬ ‫إنن�ي ‪-‬وأنا كات�ب صحفي‪ -‬ل�ن أكون ضد‬ ‫الحري�ة اإعامية ي امج�ال الصحي لكنني ضد‬ ‫الس�طحية والجه�ل واس�تخدام قضايا امرى‬ ‫مآرب آخرى‪ ،‬وقد قلت سابقا ً وأكرر أن الخدمات‬ ‫الصحي�ة لدينا مصاب�ة بكثر م�ن اأدواء لكن‬ ‫الح�ل ا يك�ون أبدا ً ب�كل هذا التغيي�ب للمهنية‬ ‫وإغفال أبعاد أخ�رى أهم وأعمق ي مقاربة هذا‬ ‫النوع من القضايا‪.‬‬

‫‪zabualsaud@alsharq.net.sa‬‬

‫قد ا يحظى مقاي هذا باستحس�ان بعض‬ ‫الق�راء باعتبار أن ما س�يطرح فيه ا يهم كثرا ً‬ ‫من الناس‪ ،‬فهموم الناس ومش�كاتهم ا حر‬ ‫لها‪ ،‬وهن�اك أولويات يج�ب معالجتها وإيجاد‬ ‫حل�ول لها ثم فيما بع�د علينا أن نعطي لأمور‬ ‫الثقافية اهتمامنا‪.‬‬ ‫فمسألة بناء متحف محي خاص بامنطقة‬ ‫ا يرقى إى اأهمية التي يبلغها بناء مستش�فى‬ ‫متخصص لأورام التي تزداد اإصابة بها يوما ً‬ ‫بعد ي�وم‪ .‬كما أن اأرض الت�ي خصصت لبناء‬ ‫متحف الرقية الجديد قد تكون مناس�بة لبناء‬ ‫دائ�رة حكومي�ة يراجعها عديد م�ن امواطنن‬ ‫ي مبنى مس�تأجر ا تتس�ع غرف�ه التي حولت‬ ‫قرا ً إى مكاتب إا لعدد محدود من امراجعن‪،‬‬ ‫الذين يعانون اأمرين حينما تكون لهم معاملة‬ ‫تتطلب مراجعتهم لهذه الدائرة‪.‬‬ ‫وهن�اك كثر من اأولوي�ات التي لو أردنا‬ ‫اس�تعراضها أخذت مساحة امقال كله‪ .‬ولكني‬ ‫مع هذا أجد نف�ي مندفعا ً إثارة موضوع بناء‬ ‫امتحف الرقاوي‪.‬‬ ‫فق�رار إقامة مبنى جدي�د متحف امنطقة‬ ‫قد صدر منذ سنوات‪ ،‬وتم تخصيص أرض عى‬ ‫ساحل البحر لكي يحتض امتحف الجديد‪.‬‬ ‫ولكن ورغم انتقال مس�ؤولية امتاحف إى‬ ‫هيئة السياحة إا أنه لم يصدر منها ما يشر إى‬ ‫اقراب العمل عى بنائه‪.‬‬ ‫فامتح�ف الحاي يقع ي م�كان غر جاذب‬ ‫للزائرين‪ ،‬بل إني أجزم أن هناك من ا يعلم عن‬

‫موقعه‪ ،‬وربما حتى عن وجوده‪.‬‬ ‫وهذا ما يس�توجب أن تضع هيئة السياحة‬ ‫أمر تشييد امقر الجديد ي سلم أولوياتها‪.‬‬ ‫فامنطق�ة الرقية التي تحتضن مدنا ً ذات‬ ‫تاري�خ عريق ولديه�ا ثروة من اآث�ار التي تم‬ ‫العث�ور عليها ي مواق�ع مختلفة تمث�ل بعضا ً‬ ‫م�ن الحقب التاريخي�ة التي عاش�تها امنطقة‪،‬‬ ‫والتي لو عرضت جميعها أو بعضها ي متحف‪،‬‬ ‫لجعل�ت من�ه واح�دا ً م�ن أث�رى امتاحف عى‬ ‫الساحل الرقي للخليج العربي‪.‬‬ ‫وبالت�اي ف�إن امتح�ف الحاي بمس�احته‬ ‫وموقعه والهيكل الداخي له ا يتناس�ب أبدا ً مع‬ ‫ثروة امنطقة الرقية التاريخية‪.‬‬ ‫وامتاحف أنواع وذات تخصصات متنوعة‪،‬‬ ‫ولك�ن ه�ذا ا يتن�اى مع وج�ود مبن�ى واحد‬ ‫متع�دد اأغراض يمك�ن أن يحتضن ليس فقط‬ ‫اآثار التاريخية‪ ،‬وإنما أيض�ا ً الفنون الحديثة‪.‬‬ ‫فامنطق�ة الرقي�ة غنية بفنانيها التش�كيلين‬ ‫الذين ش�اركوا ي معارض ومس�ابقات إقليمية‬ ‫وعامية‪ ،‬نال بعضه�م التقدير والثناء والجوائز‬ ‫التي ترهن عى النوعية الراقية لهذه اأعمال‪.‬‬ ‫وه�ؤاء الفنان�ون ا ينتمون إى مدرس�ة‬ ‫فنية واحدة‪ ،‬بل إى عدة مدارس واتجاهات فنية‬ ‫متنوعة‪ ،‬عاش�ها النش�اط الفني خال اأربعن‬ ‫الس�نة اماضية‪ ،‬وه�و ما يقت�ي أن يتم جمع‬ ‫عين�ات من ه�ذه اأعم�ال تحت س�قف واحد‪،‬‬ ‫س�يكون امتحف الجديد (لو أقي�م) خر مكان‬ ‫لعرضه�ا وتعريف زوار امتحف بهذا النوع من‬

‫العمل الثقاي الذي تعتز به البلدان وتتباهى به‪.‬‬ ‫إن إقام�ة امتح�ف الرق�اوي الجدي�د‬ ‫س�يجعل امنطقة الرقي�ة (التي لديه�ا أيضا ً‬ ‫متح�ف مميز وهو الوحيد م�ن نوعه ي منطقة‬ ‫الخليج‪ ،‬رغم تس�ميته بمعرض وليس بمتحف‪،‬‬ ‫أا وه�و معرض أرامكو ال�ذي آن اأوان لتغير‬ ‫اس�مه إى متح�ف الب�رول الوطني‪ ،‬ب�دا ً من‬ ‫ه�ذه التس�مية التي ا تعك�س امحتويات التي‬ ‫يحتضنه�ا) امنطق�ة اأكث�ر تمي�زا ً بمتاحفها‬ ‫امختلفة‪ ،‬خاصة وأن موق�ع اأرض امخصصة‬ ‫للمتح�ف عى س�احل البحر قد يس�تفاد منها‬ ‫ي ع�رض ح�ي لصناعة الق�وارب الت�ي كانت‬ ‫معروفة ي موانئ امنطقة‪.‬‬ ‫إن انتق�ال فك�رة امبن�ى الجديد للمتحف‬ ‫م�ن ال�ورق إى التنفي�ذ الف�وري وتخصي�ص‬ ‫اميزانية امناس�بة له يحتاج إى متابعة قوية من‬ ‫جه�ة تؤمن بفكرته واارتقاء ب�ه ليكون مركزا ً‬ ‫ثقافي�ا ً متمي�زا ً تقام في�ه مختل�ف الفعاليات‬ ‫واأنش�طة الثقافية والفنية‪ ،‬وتتصدى للعراقيل‬ ‫البروقراطية التي من اممكن أن تحيل امروع‬ ‫إى مج�رد بن�اء مبنى جدي�د لدائ�رة حكومية‬ ‫قائمة‪ ،‬بينما نحن نتحدث عن مروع يمكن أن‬ ‫يك�ون نقلة نوعية ي النش�اط الثقاي للمنطقة‪.‬‬ ‫وبذا أناشد أمر امنطقة الجديد صاحب السمو‬ ‫املكي اأمر سعود بن نايف أن يتبنى امروع‬ ‫ويك�ون راعيا ً ل�ه‪ ،‬فهو اأقدر عى تس�خر كل‬ ‫اإمكانات لانتقال به إى الواقع وتش�ييده دون‬ ‫تسويف أو تأخر‪.‬‬

‫الخميس ‪ 29‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 9‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )522‬السنة الثانية‬

‫«جامعة» كولومبوس!‬

‫عى «دكتوراة» منها‪« ،‬طاحونة شهادات»!‬ ‫ومما أشارت إليه قناة التلفزة ي واية لويزيانا ي تقريرها‬ ‫الس�ابق‪ ،‬ي س�ياق تقي مكتب التحقيق�ات الفيدرالية عن‬ ‫«جامع�ة» كولومب�وس‪ ،‬أنه�ا تقدّم ش�هادات «دكت�وراة» ي‬ ‫تخصصات «علمية» كثرة مع أنه ليس لديها أي أستاذ مؤهل‬ ‫ُ‬ ‫«اأكاديمية» الوحي�د ُة فيها‬ ‫من�ح الش�هادات اأكاديمي�ة‪ .‬و‬ ‫الت�ي «تمنح» الدرج�ات «العلمي�ة» هي د‪ .‬ش�انون أوبراين‪،‬‬ ‫ْ‬ ‫«منحت» َ‬ ‫نفس�ها «دكتوراة» م�ن «جامعة» كولومبوس‬ ‫التي‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫و»منحت» ‪« 50‬دكتوراة» للمزيّفن!‬ ‫نفس�ها‪،‬‬ ‫وأشار التقرير امتلفز إى أن هذه «الجامعة» ا ُمزيّفة تعمل‬ ‫تحت حماي�ة الس�يناتور الس�ابق‪ ،‬مايكل أوكي�ف ‪Michael‬‬ ‫‪ ، O›Keefe‬الذي عمل س�يناتورا أربع وعرين سنة عن واية‬ ‫لويزيان�ا‪ .‬وقد ظ�ل يضفي حمايتَه عى مدي�رة «الجامعة» د‪.‬‬ ‫م�اري مارتن التي يقول مكتب التحقيق�ات الفيدرالية إنها ا‬ ‫تحمل أية درجة علمية(ومع ذلك فهي تحر حفات تس�ليم‬ ‫شهادات «الدكتوراة»‪ ،‬من «جامعتها» ي دبي! كما شاركت(إن‬ ‫لم يكن تش�اب َه أس�ماء؟!) ي مؤتمر علمي عن السموم(!) ي‬ ‫ُ‬ ‫بعض عضوات هيئ�ة التدريس ي جامعتي‬ ‫القاه�رة حرتْه‬ ‫املك عبدالعزيز واملك سعود)!‬ ‫ويَته�م مكتبُ التحقيقات الفيدرالي�ة مايكل أوكيف بأنه‬ ‫يدير «الجامعة» من داخل السجن الذي يقبع فيه منذ ‪1999‬م‬ ‫سجن لتسعة عر‬ ‫ي واية كارواينا الشمالية ليقي عقوبة‬ ‫ٍ‬ ‫عام�ا ً عقاب�ا له عى رقة إح�دى ركات التأمن الفاش�لة‪.‬‬ ‫وكان قد أُدين‪ ،‬هو ود‪ .‬مارتن‪ ،‬بجريمة ّ‬ ‫غش أحد البنوك بمبلغ‬ ‫س�تةمايندوار!‬ ‫وي�روي التقري�ر أن ل�� «الجامع�ة» موقع�ا ً باللغ�ات‬ ‫اإنجليزي�ة والفرنس�ية والعربي�ة‪ ،‬وفي�ه كثر م�ن اأخطاء‬ ‫اإمائية باإنجليزية! ويقول مكتب التحقيقات الفيدرالية إن‬ ‫ل�� «جامعة» كومب�وس ريكا ً ي امملكة يتوى إرس�ال مبالغ‬ ‫مالية م�ع قائمة باأس�ماء إى عنوان «الجامعة»‪ ،‬ثم ترس�ل‬ ‫ٍ‬ ‫ش�هادات «أكاديمي�ة» بالري�د إى أولئ�ك الطلبة‬ ‫«الجامع�ة»‬ ‫اأجان�ب‪ .‬ويبلغ ثمن «الش�هادة» ‪ 3000‬دوار للبكالوريوس‪،‬‬ ‫و‪ 3600‬للماجستر‪ ،‬و‪ 4200‬للدكتوراة!‬ ‫ويح�وي موق� ُع ‪ Diploma Mill Police‬تحذي�را ً من هذه‬ ‫«الجامع�ة» ن َ ّ‬ ‫ص�ه‪« :‬تحذير‪ :‬انتب�ه‪ .‬هذه «الكلي�ة» ا تَعرف‬ ‫به�ا ُ‬ ‫ُ‬ ‫مجلس ااعراف بالدراس�ات العليا‬ ‫أية هيئة يَع�رف بها‬ ‫أو وزارة التعلي�م اأمريكية لتعطي درجات علمية»‪ .‬ويتضمن‬ ‫اموق� ُع تحذي�رات مماثل�ة ص�ادرة عن ع�دد م�ن الجامعات‬ ‫اأمريكية امشهورة ي وايات أمريكية عدة‪.‬‬ ‫أا يُع� ّد ّ‬ ‫غش هذه «الجامعة» امزيّفة وكذبُها س�ببا ً كافيا ً‬ ‫ً‬ ‫ليُعامَ ل من «اش�رى» منها «شهادة» مزيّفة بما يوجبه نظا ُم‬ ‫مكافحةِ التزوير؟‬

‫رأي‬

‫أفق الحوار‬ ‫السياسي في‬ ‫مصر‬

‫يمكن ّ‬ ‫توقع أن الحكومة التي ستتوى شؤون مر بعد‬ ‫اموعد اانتخابي امقبل‪ ،‬الذي لم يتحدد موعده بعد‪ ،‬ستكون‬ ‫حكومة أكثر من تيار‪ ،‬بمعنى آخر يُرجّ ح أن تكون وزارة ائتافية‬ ‫ا برغبة الفرقاء ولكن نزوا ً عى نتائج استحقاق يُنتَظر أن ا‬ ‫يسجل اكتساح تيار بعينه‪.‬‬ ‫يعتقد أطراف امشهد السياي امري أن أسهم اإخوان‬ ‫امسلمن انخفضت طيلة العام اماي بفعل استمرار أزمات‬ ‫اقتصادية وسياسية‪ ،‬ونتيجة غياب الحوار بن الجماعة‬ ‫ومعارضيها‪ ،‬ما ترك انطباعا ً سلبيا ً تجاهها لدى رجل الشارع‬ ‫العادي‪.‬‬ ‫ولكن‪ ،‬ي الوقت نفسه‪ ،‬يدرك امتتبعون لأوزان النسبية‬ ‫للتيارات ومدى قدرتها عى جذب اأصوات‪ ،‬أن امقابل لإخوان‪،‬‬

‫وهو ائتاف جبهة اإنقاذ‪ ،‬قد ا يستطيع حيازة أغلبية نيابية‬ ‫أسباب عدة؛ ي مقدمتها حداثة تجربة امعسكر الليراي‬ ‫واليساري فيما يتعلق بخوض اانتخابات ي إطار تحالف واسع‬ ‫يجمع مرجعيات متناقضة وإن اشركت ي اأهداف مرحلياً‪.‬‬ ‫إذاً‪ ،‬وفق هذه امعطيات‪ ،‬يبدو أن اأطراف التالية‪ :‬اإخوان‬ ‫والسلفين وجبهة اإنقاذ غر مهيأة لتصدر الساحة بمفردها‪،‬‬ ‫وقد تضطر إى طلب اإسناد السياي خال اانتخابات وبعدها‪،‬‬ ‫يكفي أن نذكر أن اإخوان ي انتخابات نوفمر ‪- 2011‬وقبل‬ ‫أن تنخفض شعبيتهم‪ -‬حصلوا عى أقل من ‪ %50‬من إجماي‬ ‫مقاعد مجلس النواب‪ ،‬بل كان ذلك ي إطار كيان «التحالف‬ ‫الديمقراطي» الذي ضم نارين وليرالين ومستقلن‪ ،‬وبالتاي‬ ‫فإن التنبؤ بانخفاض نسبة اإخوان مستقباً أمر طبيعي‪.‬‬

‫ما سبق يعني أن الحوار الوطني‪ ،‬الذي يمكن وصفه‬ ‫ب�«الفريضة الغائبة» ي مر حالياً‪ ،‬سيتحول إى إلزام‪،‬‬ ‫خصوصا ً أن الدستور امري الجديد يجر رئيس الحكومة عى‬ ‫الحصول عى ثقة الرمان قبل تسلم مهامه‪ ،‬وهو ما يزيد من‬ ‫حاجة كل اأطراف إى التنسيق امشرك‪ ،‬وإا سيصبح تشكيل‬ ‫حكومة مهمة شبه مستحيلة‪.‬‬ ‫إن رهان أي تيار سياي مري عى اكتساح اانتخابات‬ ‫يجاي الواقع ويرجئ أي فرصة انعقاد حوار حقيقي‪ ،‬ويباعد‬ ‫بن السياسين والشارع الذي يشعر باأزمات ااقتصادية‬ ‫ويدرك أن كثرا ً من رجال اأحزاب ا يعيشونها‪ ،‬باختصار إنها‬ ‫ساعة الذهاب إى الحوار عن اقتناع قبل الجلوس مع الفرقاء‬ ‫باإرغام‪.‬‬

‫‪13‬‬


‫‪14‬‬

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫���ﻔﺎﻓﻴﺔ أم ﻋﻘﻮق؟‬

‫ﻣﺪاوﻻت‬

‫ﻛﻴﻒ ﺗﺬوب‬ ‫اﺣﻼم؟‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪29‬ﺟﻤﺎدى ا‪¥‬ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪9‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (522‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻛﻞ ﳾ ٍء ﻓﻴﻚِ ذابْ‬ ‫ﻫﺎﻟﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﺟﻨﻮن ‪..‬‬ ‫ﺗﺮﺳ ُﻢ اﻵﻓﺎق ﰲ ﺣﻠﻮ اﻟﻌﻴﻮن ‪..‬‬ ‫وﺿﻴﺎ ٌء ﻳﱰاءى ﰲ اﻟﺠﺒﻦ ‪..‬‬ ‫واﺣﻤﺮا ٌر ﻫﺎدئ ٌ ﻓﻮق اﻟﺨﺪو ْد‬ ‫وﺷﻔﺎ ٌه ﺗﻘﺘﻔﻲ ﻫﻤﺲ اﻟﻮرو ْد‬ ‫ﻛﻞ ﳾ ٍء ﻓﻴﻚِ ذاب ‪..‬‬ ‫وأﻧﺎ اﻤﻔﻘﻮ ُد ﻟﻬﱠ ﺎ ُه اﻟﻌﺬابْ ‪..‬‬ ‫ﻓﺘﻠﻬﻲ ﺑﺎﻟﻐﻴﺎب ‪..‬‬ ‫ﺳـﻔﺢ‬ ‫واﻧﺤـﺮي اﻟﺬﻛﺮى ﻋﲆ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﺴﻨﻦ‪..‬‬ ‫أﺣﻨ ٌ‬ ‫ﻦ ﺳﻮف ﻳﺒﻘﻰ ‪..‬‬ ‫ﺑﻌﺪﻣﺎ ِ‬ ‫ﺑﻌﺖ اﻟﺤﻨﻦ ‪..‬‬ ‫أﺟﻨ ُ‬ ‫ﻦ اﻟﺤﺐ ﻳﺤﻴﻰ ‪..‬‬ ‫ِ‬ ‫أﺟﻬﻀﺖ أﺣﻼم اﻟﺠﻨﻦ‬ ‫ﺑﻌﺪﻣﺎ‬

‫‪..‬‬ ‫ﻗﺪكِ‬ ‫ُ‬ ‫اﻤﻴﺎس ﻗﻴﺜﺎ ٌر وﻋﻮ ْد‬ ‫ﻟﻦ ﻳﻌﻮ ْد‬ ‫ﻓﻘﺪت أوﺗﺎر ُه روح اﻟﺮﻧ ْ‬ ‫ﻦ‬ ‫ﻣﺎ ﺗﺒﻘﻰ ﻏﺮ ﻫﻴﻜ ْﻞ‬ ‫وﻏﺒﺎ ُر اﻟﺒﻌ ِﺪ ﻳﺒﻜﻲ ‪..‬‬ ‫دﻣﻌ ُﻪ اﻤﻨﺜﻮر ﻳﺴﺄ ْل‪:‬‬ ‫أدﻣﻨﺖ ذراﻋﺎ ً‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ﻛﻨﺖ‬ ‫أدﻣﻨﺖ رﻗﴢ وﻋﺰﰲ ‪..‬‬ ‫وأﻧﺎ اﻟﻴﻮم ﻗﺘﻴ ٌﻞ ‪,‬‬ ‫ﻃﻌﻨﺘﻲ ﺗﻠﻌ ُﻦ ﻛﻔﻲ؟‬ ‫ﱟ‬ ‫ﺑﺼﻒ‬ ‫إﻧﻨﻲ وﺣﺪي‬ ‫ﺑﻌﺪﻣـﺎ ﻗـﺪ ﻛﺎﻧـﺖ اﻟﺪﻧﻴـﺎ‬ ‫ﺑﺼﻔﻲ‪..‬‬

‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫ﰲ إﺣﺪى إﺛﻨﻴﻨﻴﺎت اﻷﺳﺘﺎذ‪ /‬أﺣﻤﺪ اﻟﻌﺒﻴﻜﺎن‬ ‫ﰲ اﻟﻄﺎﺋﻒ‪ ،‬وﰲ اﺳﱰاﺣﺘﻪ اﻟﺘﻲ أﴍف ﺑﺎرﺗﻴﺎدﻫﺎ‬ ‫ﻣﻨﺬ ﺳـﻨﻮات‪ ،‬ﺟﺮى ﺣـﻮار ﺑﻦ ﺑﻌـﺾ اﻤﺜﻘﻔﻦ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻤﻴﺰﻳﻦ ﰲ ﻋﺮوس اﻤﺼﺎﺋـﻒ ﺣﻮل اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ ﰲ اﻟﺼﺤـﻒ اﻟﻴﻮﻣﻴـﺔ‪ ،‬وﻛﺎن ﺑﻌﻀﻬﻢ‬ ‫ﻣﻦ رﺑّﺎﻧﻬـﺎ‪ ،‬وﻛﺎن اﻟﺤﻮار ﻳﺪور ﺣﻮل ﻧﻘﺪ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻹدارات اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ أو اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﺤﻠﻴـﺔ وﻫﻞ‬ ‫ذﻟﻚ ﻣـﻦ ﻣﺒﺪأ اﻟﺸـﻔﺎﻓﻴﺔ أو ﻣﻦ ﺑـﺎب اﻟﻌﻘﻮق؟‬ ‫ﻓﻤﻨﻬـﻢ ﻣﻦ ﻳﺮى أن أﺻﺤـﺎب اﻷﻗﻼم اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺘﻘﺪ‬ ‫ﰲ ﺻﺤﻔﻨﺎ ﻫﻢ أﺻﺤﺎب ﻓﺘﻨﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﺮى آﺧﺮون أن اﻟﺴﻜﻮت‬ ‫ﻋـﻦ اﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺤﻘـﻮق اﻤﻮاﻃـﻦ أو ﻋﺪم اﻹﺷـﺎرة إﱃ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫ٌ‬ ‫ﻧﻔﺎق‪.‬‬ ‫اﻟﺨﻠﻞ‬ ‫وﻛﺎن اﻟﻨﻘـﺪ ﻳﺮﺗﻔـﻊ ﻋﻨـﺪ ﺑﻌﻀﻬﻢ إﱃ درﺟـﺔ اﻟﻨﺼﻴﺤﺔ‬ ‫وﻳﻨﺨﻔـﺾ ﻋﻨﺪ اﻟﺠﺎﻧـﺐ اﻵﺧﺮ إﱃ درﺟﺔ اﻟﻔﻀﻴﺤـﺔ أﺣﻴﺎﻧﺎً‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﻮﺳـﻄﻴﺔ ﻫﻲ اﻟﺤﻠﻘـﺔ اﻤﻔﻘـﻮدة ﺑﻴﻨﻬﻢ ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﺠﺎل‪.‬‬ ‫وإذا اﺗﻔﻘﻨﺎ أن أي ﻣﺴﺆول ﰲ أي ﺟﻬﺎز ﺣﻜﻮﻣﻲ ﻋﻠﻴﻪ أن‬ ‫ﻳﺤﺘﻤﻞ اﻹﻋﻼم اﻟﺬي ﻫﻮ ﻋﻦ اﻤﺴـﺆول ُ‬ ‫واﻟﺴﻠﻄﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﻘﻮﻟـﻮن وﻣﻦ ﺣﻘﻬﻢ ﻧﻘﻞ ﻫﻤﻮم وﺷـﻜﺎوى اﻤﻮاﻃﻦ وﻧﻘﺪ أي‬ ‫ﺟﻬﺔ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ُﻣﻘﴫة‪ ،‬ﻓﻌﲆ ﺗﻠﻚ اﻟﺠﻬﺔ أﻳﻀﺎ ً اﻟﺮد ﰲ وﺳﺎﺋﻞ‬ ‫اﻹﻋﻼم ﻧﻔﺴﻬﺎ‪ ،‬ﻷن اﻟﺴـﻜﻮت ﻳﻌﻨﻲ اﻻﻋﱰاف ﻛﻤﺎ أﺻﺪر ذﻟﻚ‬ ‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ ‪-‬ﺣﻔﻈﻪ اﻟﻠـﻪ ورﻋﺎه‪ -‬ﰲ اﻷﻣـﺮ اﻤﻠﻜﻲ رﻗﻢ‬ ‫‪ 42283‬ﰲ ﻋﺎم ‪1432‬ﮬـ‪.‬‬ ‫إن اﻟﻨﻘـﺪ اﻟﺒﻨﺎء ﻣﻄﻠﺐ ﻣﻬﻢ إن ﻟـﻢ ﻳﻜﻦ ﴐورة ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﺪاﺧﻞ اﻷﻟـﻮان ﺑﻦ اﻟﻨﻘـﺪ اﻤﻮﺿﻮﻋﻲ اﻟـﺬي ﻧﺘﻔﻖ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫واﻟﻨﻘﺪ اﻟﺬاﺗﻲ اﻟﺬي ّ‬ ‫ﻧﱰﻓﻊ ﻋﻨﻪ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻳﺘﺤﻦ اﻤﻜﺎن اﻤﻨﺎﺳـﺐ واﻟﺰﻣﺎن اﻤﻨﺎﺳﺐ إن‬ ‫* اﻟﻨﺎﻗﺪ ﻋﻠﻴﻪ أن‬

‫ﻣــﺎء ُزﻻل‬ ‫ٌ‬ ‫ﻣـﻦ ِﻣﻨّـﺎ َﻟﻴـﺲ ِﺑـ }ﻣَ ـﺎ ٍء ُزﻻل{ َﻗﺪ َﺷـﻐﻒ؟ وَﻣﻦ‬ ‫ِﻣﻨّـﺎ َﻟـﻢ ﻳَﺤﻠﻢ ِﺑﱪودﺗﻪ و ﺻﻔﺎﺋـﻪ ﺣِ ﻴﻨﻤﺎ ﻳَﺤﻞ ِﺑﻪ‬ ‫اﻟﻌﻄﺶ!‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ ﻣﺎ ﴎ ﻫﺬا اﻤﺎء وﻟِﻢ اﻟﺠﻤﻴ ُﻊ ﻋﲆ ﺑﺎﺑﻪ ﻗﺪ وﻗﻒ؟‬‫أﻣﺮ ﻣـﺎ َﻓﺎﺑﺤﺚ ﻋَ ﻦ‬ ‫إذا أردت أن ﺗَﻌـﺮف ﺣَ ﻘﻴﻘـﺔ ٍ‬ ‫ﻧﻘﻴﻀـﻪ‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺗﻮﺟﻴﻪ ﻧﻈﺮﻧﺎ ﻟﻠﻤﺎء اﻟﺴـﺎﺧﻦ‬ ‫اﻤﻠﻮث اﻤﲇء ﺑﺎﻟﺸﻮاﺋﺐ و ذي اﻟﺮاﺋﺤﺔ اﻟﺴﻴﺌﺔ‪..‬‬ ‫ﻫـﻞ ﻳﻤﺘﻠﻚ ﻣﺰاﻳﺎ ﺗﺠﻌﻠﻪ ﻣُﺤﺒﺒـﺎ ً ﻟﻨﺎ؟ ﻫﻞ ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻨﺎ‬ ‫أن ﻧﻨﺘﻔﻊ ِﺑﻪ ﰲ اﻟﴩب؟ أو اﻟﻄﻬﺎرة أو ﻣﺎ ﻳﺴﺘﺨﺪم‬ ‫ِﺑﻪ اﻤﺎء ﻋﺎد ًة!‬ ‫أم أن ﴐره ﺗﺠـﺎوز ﺣـ ّﺪ ﻫـﻮى اﻟﻨﻔـﺲ وأﺻﺒﺢ‬ ‫ﺗﺠﻨﺒﻪ أﻣﺮا ً ﻃﺒﻴﺎ ً وﺻﺤﻴﺎ ً ﻻﺑﺪ ﻣﻨﻪ!؟‬ ‫ﻧﻌﻢ‪ّ ،‬‬ ‫إن اﻤﺎء اﻤﻠﻮّث واﻟﻔﺎﻗﺪ ﻟﺨﻮاص اﻤﺎء اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻧﻘﺎء اﻟﻠﻮن وﺻﻔﺎء اﻟﺮاﺋﺤﺔ وﺧﻠﻮ اﻟﻄﻌﻢ ﻳﻔﻘﺪ‬ ‫ﻗﻴﻤﺘﻪ أﻳﻀﺎً!‬ ‫واﻤـﺎء اﻟ ُﺰﻻل ﻳﻤﺘﻠﻚ ﺗِﻠـﻚ اﻟﻘﻴﻤﺔ ﺑَﻞ وﻳﺰدان ﺟﻤﺎﻻ ً‬ ‫أﻣﺮ ﻳﻔﻘﺪ‬ ‫ﺑﺘﻠﻚ اﻟﱪودة اﻟﺘﻲ اﻣﺘﺎز ِﺑﻬﺎ‪ ..‬وﻛﺬﻟﻚ ُﻛﻞ ٍ‬ ‫ﻧﻘﺎءه و ﺻﻔﺎءه وﺗﺴـﻘﻂ ﻣﻨﻪ ﻫﺬه اﻟﺨﻮاص ﻏﺎﻟﺒﺎ ً‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﻔﻘﺪ ﻗﻴﻤﺘـﻪ أﻳﻀـﺎً‪ ..‬ﻓﺎﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠﻮﺛـﺔ واﻤﻠﻴﺌﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻀﻮﺿﺎء ﻏﺎﻟﺒﺎ ً ﻣﺎ ﻳﻔﻘﺪ ﺳﻜﺎﻧﻬﺎ اﻟﺸﻌﻮر ﺑﺎﻷﻣﺎن‬

‫وزارة اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫واﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻘـﺪ اﺳـﺘﻘﺒﻞ اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﺴـﻌﻮدي ﺑﻔﺮح‬ ‫وﴎور ﻗـﺮارات اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﺈﻧﺸـﺎء ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫وﻋﴩﻳﻦ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﻻﺷﻚ أن ﻫﺬه‬ ‫اﻤﻜﺮﻣـﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ ﺟﺎءت ﰲ وﻗﺘﻬﺎ اﻤﻨﺎﺳـﺐ وﰲ‬ ‫ﻣﺠﺎﻟﻬـﺎ اﻤﻼﺋـﻢ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺒـﻼد ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻧﻘﺼـﺎ ً ﺣﺎدا ً‬ ‫ﰲ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﻛﻤـﺎ ً وﻛﻴﻔـﺎ ً ﰲ وﻗـﺖ‬ ‫ﺗﻨﻌـﻢ ﻓﻴﻪ ﺑﻼدﻧـﺎ وﻟﻠـﻪ اﻟﺤﻤﺪ ﺑﻮﻓـﺮة ﻣﺎﻟﻴﺔ‬ ‫وﻧﻤـﻮ اﻗﺘﺼﺎدي ﻣﻠﺤـﻮظ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ وﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﻦ‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﻔﺮﺣـﺔ اﻟﻜـﱪى ﺑﺼـﺪور اﻷﻣـﺮ اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻢ ﺑﺈﻧﺸـﺎء ﻫﺬه اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺻﺪم‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﻮن ﰲ ﺑﻌـﺾ اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻟﺘـﻲ ﺣﺮﻣـﺖ‬ ‫ﻣﻦ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣـﻦ ﻫـﺬه اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪ ،‬وأﺧﺺ‬ ‫ﺑﺎﻟﺬﻛﺮ ﻫﻨـﺎ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﻪ ﺑﺄﻛﻤﻠﻬﺎ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﺎﻧـﻲ ﺷـﺤﺎ ً ﻣﻠﺤﻮﻇﺎ ً ﰲ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫ﻧﺘﻴﺠـﺔ ﻟﻐﻴﺎب اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﻌﻤـﻞ واﻟﺘﺨﺒّﻂ‬ ‫ﰲ اﻟﻘـﺮارات‪ ،‬ﻣﻤـﺎ ﻧﺘـﺞ ﻋﻨﻪ ﺗﺮاﺟـ ٌﻊ ﻛﺒﺮ ﰲ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﻄﺒﻴـﺔ‪ ،‬وﻟﻌﲇ أﺳﺘﺸـﻬﺪ ﻫﻨﺎ ﺑﻤﺎ‬ ‫أﻋﻠﻨـﻪ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ‪ -‬ﻳﺤﻔﻈﻪ‬ ‫اﻟﻠـﻪ ‪ -‬ﺣﻴﻨﻤـﺎ ﺗﴩﻓـﺖ ﺣﺎﺋـﻞ ﺑﺰﻳﺎرﺗـﻪ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻋـﺎم ‪ 1427‬ﻫـ ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﴏّ ح ﻗﺎﺋﻼ إن ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃـﻖ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻟـﻢ ﺗﻨﻞ ﻧﺼﻴﺒﻬـﺎ اﻟﻜﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﺮات اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ ﺑﻌﺪ‪ ،‬ﻓﺎﻤﻮاﻃﻦ أﻳﻨﻤﺎ وﺟﺪ‬ ‫ﻳﻌﻴـﺶ ﰲ ﻗﻠـﺐ اﻤﻠﻚ وﻟﻜﻦ اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﺗﻜﻤﻦ ﰲ‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻤﺨﻄﻄﻦ وﺻﻨﺎع اﻟﻘـﺮار ﰲ اﻟﻮزارات‬ ‫واﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺨﺪﻣﻴﺔ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻐﻠـﺐ ﻋﲆ ﻋﻤﻠﻬﻢ‬ ‫اﻟﻔﻮﴇ وﻏﻴـﺎب اﻟﻌﻤﻞ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻲ اﻤﻨﻬﺞ‬ ‫ورﺑﻤﺎ ﺣﴬت اﻤﻨﺎﻃﻘﻴﺔ ﻣﻊ اﻷﺳﻒ‪.‬‬ ‫إن اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ ﻋﻤﻮﻣـﺎ ً وﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺣﺎﺋـﻞ ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً وﻋـﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣـﻦ ﺣﺎﺟﺘﻬﺎ‬ ‫اﻤﺎﺳـﺔ إﻻ أﻧﻬـﺎ ﻣﺎزاﻟـﺖ ﻏﺎﺋﺒـﺔ ﻋـﻦ ذﻫـﻦ‬ ‫اﻤﺨﻄـﻂ وﺻﺎﻧـﻊ اﻟﻘـﺮار ﰲ وزارة اﻟﺼﺤـﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺎزاﻟـﺖ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﺷـﺤﺎ ً ﰲ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻟـﺬا أرﺟـﻮ أن ﻳُﻌـﺎد اﻟﻨﻈـﺮ ﰲ ﺧﻄـﻂ وزارة‬ ‫اﻟﺼﺤﺔ واﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬وأن ﻳﻜﻮن ذﻟﻚ ﻣﺒﻴﻨﺎ ً‬ ‫ﻋﲆ دراﺳـﺔ واﻓﻴﺔ ﻟﻠﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻤﺤﺘﺎﺟﺔ ﺑﻌﻴﺪا ً‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻌﻮاﻣﻞ اﻷﺧﺮى‪ ،‬وأﺷـﻚ أن ﻫﺬا اﻷﻣﺮ ﻫﻮ‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﻄﻤﺢ إﻟﻴﻪ وﻳﻨﺸـﺪه واﻟـﺪ اﻟﺠﻤﻴﻊ وﻗﺎﺋﺪ‬ ‫اﻷﻣﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ا ُﻤﻔﺪّى ﻳﺤﻔﻈﻪ اﻟﻠﻪ ‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب ﺷﺒﺎب اﻟﺸﻤﻴﻼن‬

‫ﻛﺎن ﻫﺪﻓﻪ اﻹﺻﻼح‪ ،‬واﻟﻌﺎﻗﻞ ﻋﻠﻴﻪ أن ﻳﺴـﺘﺨﺪم‬ ‫اﻟﺤﻜﻤـﺔ ﰲ اﻟﻘـﻮل واﻟﻔﻌـﻞ إذا ﻛﺎﻧـﺖ ﻏﺎﻳﺘـﻪ‬ ‫اﻟﻨﺠﺎح‪.‬‬ ‫* اﻟﻨﻘﺪ ﻟﻴﺲ وﺷـﺎﻳﺔ ﺑﺸـﺨﺺ أو ﺷـﻜﺎﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻧـﺺ‪ ،‬واﻟﺼﻤﺖ ﻟﻴﺲ ﺧﺮا ً ﻛﻠـﻪ‪ ،‬واﻟﻨﺼﺢ ﻟﻴﺲ‬ ‫ﴍا ً ﺟُ ﻠﻪ‪.‬‬ ‫* ﻣـﻦ ﺣﻖ اﻟﻜﺎﺗﺐ أن ﻳُﻔﺎوض‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻻ ﻳﺸـﺘﻢ‬ ‫أﺣﺪاً‪ ،‬وﻣﻦ ﺣﻘﻪ أن ﻳُﻌﺎرض‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻻ ﻳَﻈﻠﻢ أﺑﺪاً‪.‬‬ ‫* ﻧﻌﱰف ﺑﺄن ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻣﻦ اﻹﻋﻼﻣﻴﻦ ﻋﻘﻮﻻ ً ﺗُﻔﻜﺮ‪،‬‬ ‫وﻣﻦ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ أﻳﺎدﻳﺎ ً ﺑﻴﻀﺎء ﺗﻌﻤﱢ ـﺮ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻟﻠﻨﺠﺎح ﴐﻳﺒﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺮﺣﻤﺔ ﻣﺜﻼ ً ﻟﻬﺎ ﻣُﺤﺐ وﻛﺎره‪.‬‬ ‫* اﻟﻨﻘـﺪ اﻟـﺬي ﻧﺘﻤﻨـﺎه ﻟﻠﻮﻃـﻦ ﻫـﻮ اﻟﻨﻘـﺪ اﻟـﺬي ﻳﺪﻋﻮ إﱃ‬ ‫اﻟﺘﺼﺤﻴﺢ‪ ،‬واﻟﻨﻘﺪ اﻟﺬي ﻧﺘﻤﻨﺎه ﻟﻠﻤﺴﺆول ﻫﻮ اﻟﻨﻘﺪ اﻟﺒﻌﻴﺪ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺘﺠﺮﻳـﺢ‪.‬‬ ‫* إن اﻹﺷـﺎرة إﱃ ﻣﻜﺎﻣﻦ اﻟﻀﻌﻒ ﻟﻴﺴـﺖ ﺿﻌﻔﺎً‪ ،‬واﻹﺷـﺎدة‬ ‫ﺑﻤﻮاﻗﻊ اﻟﻘﻮة ﻗﻮة‪.‬‬ ‫* ﻻ ﺧﺮ ﰲ ﻧﻘﺪ ﻟﻴﺴﺖ ﻓﻴﻪ راﺋﺤﺔ اﻟﻨﺼﺢ‪ ،‬وﻻ ﺧﺮ ﰲ ﻣﺴﺆول‬ ‫ﻻ ﻳﺤـﺐ اﻟﻨﺼﺢ‪ ،‬وﻗـﺪ ﻛﺎﻧﺖ اﻷﻋﺮاب ﺗﻘـﻮل‪ :‬ﻧﺼﺢ اﻟﺼﺪﻳﻖ‬ ‫ﺗﺄدﻳﺐ وﻧﺼﺢ اﻟﻌﺪو ﺗﺄﻧﻴﺐ‪.‬‬ ‫* إن اﻟﻨﺎﻗـﺪ اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﻫﻮ اﻟﺬي ﻳﺒﺤﺚ ﻋـﻦ اﻟﺤﻘﺎﺋﻖ ﺑﺎﻷدﻟﺔ‬ ‫واﻟﻮﺛﺎﺋﻖ ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ اﻹﺳﻘﺎﻃﺎت وﺗﺼﻴﱡﺪ اﻟﻌﺜﺮات‪ ،‬واﻹﺳﻼم ﻗﺪ‬ ‫ﻓﺘـﺢ اﻟﺒﺎب ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل ﰲ أﺟﻤﻞ ﺻﻮرة ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻗﺎل ﺟ ّﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺎﺋﻞ‪) :‬وﺟﺎدِ ﻟﻬﻢ ﺑﺎﻟﺘﻲ ﻫﻲ أﺣﺴﻦ( اﻟﻨﺤﻞ‪.125 :‬‬ ‫وﻗـﺪ ﺟﻌﻞ ﻋﻤﺮ ﺑـﻦ اﻟﺨﻄﺎب ‪-‬رﴈ اﻟﻠﻪ ﻋﻨـﻪ‪ -‬اﻟﻨﻘﺪ أﺟﻤﻞ‬ ‫ﻫﺪﻳﺔ ﰲ ﻣﻘﻮﻟﺘﻪ اﻤﺸﻬﻮرة‪» :‬رﺣﻢ اﻟﻠﻪ اﻣﺮأ ً أﻫﺪى إﱄ ّ ﻋﻴﻮﺑﻲ«‪.‬‬ ‫ﻳﻌﻦ اﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺒﻴﺌﻴﺔ‪ ..‬واﻟﻤﻮاﻃﻦ‬

‫أو اﻟﺮاﺣﺔ‪ ..‬واﻟﻄﻌﺎم اﻤﻠﻮّث ﻳﻔﻘﺪ ﻗﻴﻤﺘﻪ اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‪..‬‬ ‫واﻟﻬﻮاء اﻤﻠﻮّث ﻳُﻤﺮض ﻣﻦ ﻳﺘﻨﻔﺲ ﺑﻪ ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ دﻋﻢ‬ ‫اﻷﻛﺴﺠﻦ واﻟﺘﻨﻔﺲ اﻟﺼﺤّ ﻲ‪..‬‬ ‫ً‬ ‫واﻟﻘﻠـﺐ اﻤﻠﻮّث ﺣﻘـﺪا ً وﺑﻐﻀﺎ ﻳﻔﻘـﺪ ﻫﺪوء ﻧﺒﻀﻪ‬ ‫وﺳـﻼﻣﺔ ﺿﺦ اﻟﺪم ﰲ اﻟﻌـﺮوق‪ ..‬واﻟﻌﻘـﻞ اﻤﻠﻮّث‬ ‫ﻳﻔﻘـﺪ اﻟﻘـﺪرة ﻋَ ـﲆ اﻟﺘﻔﻜﺮ اﻟﺴـﻠﻴﻢ‪ ،‬ﻓـﻼ ﻳﺤﻘﻖ‬ ‫ﺣﻘﻴﻘـﺔ وﺟﻮده وﻻ اﻟﻬﺪف ﻣﻦ ﺧﻠﻘﺘﻪ ‪..‬وﻻ اﻷﻣﺜﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ذﻛﺮت ﺳﻠﻔﺎ ً ﺣﻘﻘﺖ ﺷﻴﺌﺎ ً ﻣﻦ ﻣَ ﻌﻨﻰ وﺟﻮدﻫﺎ‪.‬‬ ‫ﻟﺬﻟـﻚ ﻳﺠﺐ ﻋﻠﻴﻨﺎ أن ﻧﺴـﻌﻰ ﺟَ ﻤﻴﻌـﺎ ً إﱃ أن ﻧَﺼﻞ‬ ‫إﱃ ﺣﺎﻟـﺔ اﻟﺼﻔـﺎء واﻟﺘﺤـﲇ ﺑﺎﻟﻨﻘﺎء‪ ،‬ﺗﻠـﻚ اﻟﺤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺠﻌﻠﻚ ﺗﻘﻒ ﻟﻠﺼﻼة ﺑﺘﻮّﺟـﻪ وﻳﻌﺮف ﻗﻠﺒﻚ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ ﻣﻌﻨﻰ »اﻟﻠﻪ أﻛﱪ«‪ ..‬ﺗﻠـﻚ اﻟﺤﺎﻟﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻐﻠﺐ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻋﲆ ﻛﻞ اﻟﻈـﺮوف اﻤﺤﻴﻄﺔ ِﺑﻚ‪ ،‬و ﺗﻘﴤ ﻋﲆ‬ ‫ﺷـﻮﴍة اﻟﺤﻴﺎة و زﺣﻤﺘﻬـﺎ و ﻇﺮوﻓﻬﺎ‪ ..‬وﺗﺠﻌﻠﻚ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ ﺗﺼﻨﻴـﻒ اﻷﻣـﻮر واﻷﻓﻜﺎر ِﺑﺪﻗـﺔ‪ ..‬ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﺔ اﻟﺘﻲ ﺗَﻜﻮن ﻓِ ﻴﻬﺎ َ‬ ‫أﻧﺖ »اﻤـﺎء اﻟ ُﺰﻻل« َﻓﱰﺗﻮي‬ ‫وَ ﺗﺮوي ِﻣﻦ ﺣﻮﻟﻚ‪..‬‬ ‫أﻣﺠﺎد اﻟﻨﺼﺮ‬

‫ﻟﺘﻮﻃﻦ ﺑﻌﺾ اﻷﻋﻤـﺎل واﻟﻮﻇﺎﺋﻒ ﻻﺑﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﻌﻤﻖ‬ ‫ﰲ دراﺳـﺔ إﻳﺠﺎﺑﻴﺎت وﺳـﻠﺒﻴﺎت ﺗﻠـﻚ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﺎﺣﻴـﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ واﻟﺒﻴﺌﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻴﻜـﻮن اﻟﺘﻮﻃﻦ ذا‬ ‫ﺟﺪوى وﻧﻜـﻮن ﻋﺎدﻟﻦ ﰲ ﺣﻘﻮق ﻣﻦ ﻳﻘﻮﻣﻮن ﺑﺘﻠﻚ‬ ‫اﻷﻋﻤ���ل‪ .‬ﻻﺑـﺪ ﻣﻦ اﻹﻏﺮاء ﻟﻠﻘﺒﻮل ﺑﺄي ﻋﻤﻞ ﻟﻪ ﻋﻼﻗﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﺠﺘﻤـﻊ ﻣﺒﺎﴍة ﻟﻮﺟﻮد أﻧـﺎس ﻟﻴﺲ ﻋﻨﺪﻫﻢ وﻋﻲ‬ ‫ﺑﺄن اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻘﺪس وﴍﻳﻒ ﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎن ﻧﻮﻋﻪ‪ ،‬واﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﺧﺮ ﻣﻦ اﻟﴪﻗﺔ أو اﻟﺸﺤﺎذة وﻏﺮﻫﻤﺎ‪ ،‬وﻟﻨﺎ أﺳﻮة ﰲ‬ ‫رﺳﻮﻟﻨﺎ ‪-‬ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ‪ -‬ﺣﻦ أﻋﻄﻰ أﻋﺮاﺑﻴﺎ ً‬ ‫اﻟﻔﺄس وﻗﺎل‪ :‬اﺣﺘﻄﺐ ﻓﻬﻮ ﺧﺮ ﻟﻚ ﻣﻦ اﻟﺴـﺆال‪ ،‬ﻟﺬا‬ ‫ﻛﻴﻒ ﻧﺠﻠـﺐ أﺑﻨﺎء اﻟﺒﻠـﺪ ﻟﻴﻘﻮﻣـﻮا ﺑﺄﻋﻤﺎل اﻟﴫف‬ ‫اﻟﺼﺤـﻲ وأﻋﻤـﺎل اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻣـﻦ اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ اﻟﺸـﻮارع‬ ‫وﺟﻤـﻊ اﻟﻘﻤﺎﻣـﺔ وﻏﺮﻫﺎ ﻣـﻦ اﻷﻋﻤـﺎل اﻷوﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻟﻬﺎ ﻋﻼﻗﺔ ﺑﺎﻟﺨﺪﻣـﺎت واﻟﻨﻈﺎﻓﺔ؟ ﻣﻦ وﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮي‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ أﻗﱰح اﻵﺗـﻲ‪ ،‬وﻛﲇ أﻣﻞ أن ﻳﻜـﻮن واﻗﻌﺎ ً‬ ‫ﻣﻠﻤﻮﺳـﺎً‪ ،‬واﻟﺘﻌﻤﻖ ﰲ دراﺳـﺔ ﻫﺬا اﻤﻮﺿﻮع واﺟﺐ‬ ‫وﻻﺑﺪ أن ﻳُﻌﻄﻰ أوﻟﻮﻳﺔ‪:‬‬ ‫• ﺗﻐﻴﺮ اﻤﺴـﻤﻰ اﻟﻮﻇﻴﻔﻲ ﻣﻦ ﻋﻤﺎل ﺑﻠﺪﻳﺔ وﴏف‬ ‫ﺻﺤـﻲ إﱃ ﻣﻬﻨـﺪس ﺑﻴﺌـﻲ أو ﻣﻬﻨـﺪس ﻧﻈﺎﻓـﺔ‬ ‫وﺧﺪﻣﺎت‪.‬‬

‫• رواﺗﺐ ﻣﻐﺮﻳﺔ وﺑﺪﻻت ﺗﺸﺠﻴﻌﻴﺔ ﻣﺠﺰﻳﺔ‪ ،‬وﺗﺘﺤﻤﻞ‬ ‫وزارة اﻟﻌﻤﻞ واﻟﺒﻠﺪﻳﺎت وﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟﴫف اﻟﺼﺤﻲ‬ ‫‪ %40‬ﻣﻦ ﺗﻠﻚ اﻟﺮواﺗﺐ‪.‬‬ ‫• أن ﺗﻜـﻮن ﺗﺤﺖ ﻣﺴـﻤﻰ وﻛﺎﻟﺔ اﻟﻨﻈﺎﻓـﺔ واﻟﺒﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﺘﺒـﻊ ﻹﺣـﺪى اﻟـﻮزارات ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﻜـﻮن اﻟﻌﺎﻣﻠـﻮن ﻣﻮﻇﻔـﻦ رﺳـﻤﻴﻦ ﰲ اﻟﺪوﻟـﺔ‬ ‫ﻟﻀﻤـﺎن اﻟﻌﻤﻞ وﺣﻔﻆ اﻟﺤﻘﻮق‪ ،‬وﻳﺸـﻤﻠﻬﻢ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﺘﻘﺎﻋﺪي‪.‬‬ ‫• أﻗـﻞ راﺗـﺐ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨـﻦ اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ أو ﻣﻦ ﺳـﻮف‬ ‫ﻳﻌﻤﻠـﻮن ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠـﺎل ‪ 6000‬رﻳﺎل‪ ،‬ﻣـﻊ زﻳﺎدات‬ ‫ﺳﻨﻮﻳﺔ ﺣﺴﺐ اﻷداء واﻻﻧﻀﺒﺎط‪.‬‬ ‫أﺧﺮاً‪ ،‬ﻋﺘﺒـﻲ ﻋﲆ ﻣﻌﺎﱄ اﻟﻮزﻳـﺮ أن ﻳﴫح ﺑﻮﺟﻮد‬ ‫وﻇﺎﺋـﻒ ﻟﻠﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﰲ ﻫﺬه اﻟﺨﺪﻣـﺎت واﻤﺠﺎﻻت‬ ‫وﻫﻮ ﻳﻌﺮف اﻤﺠﺘﻤﻊ واﻧﺘﻘﺎداﺗﻪ وﻳﻌﺮف أن اﻟﺮواﺗﺐ‬ ‫ﻏـﺮ ﻣﺠﺰﻳﺔ واﻤﺴـﻤﻰ اﻟﻮﻇﻴﻔﻲ ﻋﻨـﺪ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻏﺮ‬ ‫ﻣﻘﺒـﻮل‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﻜﻠﻒ ﻧﻔﺴـﻪ ﺑﺪراﺳـﺔ وإﻳﺠﺎد ﺣﻠﻮل‬ ‫ﻣﻘﺒﻮﻟﺔ وﻣﺸﺠﻌﺔ‪.‬‬ ‫ﻋﻠﻲ ﻇﺎﻓﺮ اﻟﻜﺰﻳﻢ‬

‫ﻳﺴــﺮ »ﻣــﺪاوﻻت« أن ﺗﺘﻠﻘــﻰ‬ ‫ﻧﺘــﺎج أﻓﻜﺎرﻛــﻢ وآراءﻛﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠــﻒ اﻟﺸــﺆون‪ ،‬آﻣﻠﻴــﻦ‬ ‫اﻻﻟﺘﺰام ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬واﻻﺑﺘﻌﺎد‬ ‫ﻋﻦ اˆﻣﻮر اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺸﺮط أﻻ‬ ‫ﺗﺘﺠــﺎوز ‪ 300‬ﻛﻠﻤــﺔ‪ ،‬وأن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ | ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ ﻧﺸــﺮﻫﺎ‪ ،‬وأﻻ ﺗﺮﺳﻞ‬ ‫ˆي ﺟﻬــﺔ أﺧــﺮى‪ .‬وذﻟــﻚ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺒﺮﻳﺪ‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺳﺎﻓﺮ ﻓﻲ ﻣﻜﺎﻧﻚ‬ ‫ﻛﻞ ﻫـﺬا اﻟﺮﻛـﺾ اﻟﺬي ﻧﺮﻛﻀـﻪ ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ‬ ‫ﺳـﺒﺒﻪ اﻟﺨﻴـﺎل‪ ،‬وﴎ ﻓﻮراﻧـﻪ ﻳﻜﻤـﻦ ﰲ ﻋﻤـﻖ‬ ‫ﺗﺨﻴﻼﺗﻨـﺎ‪ .‬ﻧﺤﻦ ﰲ ﻫـﺬه اﻟﺤﻴـﺎة ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻧﺮﻛﺾ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺒـﺎدات ﻣﺜـﻼ ﺗﺠﺪﻧـﺎ ﻧﺠﺘﻬـﺪ ﻓﻴﻬـﺎ؛ ﻷﻧﻨﺎ‬ ‫ﻧﺘﺨﻴﻞ اﻟﺠﻨﺔ وﻧﻌﻴﻤﻬﺎ‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣﺎ ﻧﻮاﺻﻞ اﻟﺴﺮ ﰲ‬ ‫اﻟﺪراﺳـﺔ؛ ﻷﻧﻨﺎ ﻧﺘﺨﻴﻞ ﻛﻴﻒ ﺳـﻴﻜﻮن ﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻨﺎ‪،‬‬ ‫وﻫﻜﺬا ﻳﻤﴤ ﻣﻌﻨﺎ اﻟﺨﻴﺎل ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ ﻳﻘﻮدﻧﺎ ﻧﺤﻮ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‪.‬‬ ‫واﻟﻨﺒﻲ ‪-‬ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳـﻠﻢ‪ -‬رﺳـﻢ ﻟﻨﺎ‬ ‫اﻟﺨﻴﺎل ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻗﺎل ﰲ اﻟﺤﺪﻳﺚ )أﻣﺎ إﻧﻜﻢ ﺳـﱰون‬ ‫رﺑﻜﻢ ﻛﻤﺎ ﺗﺮون ﻫﺬا اﻟﻘﻤﺮ ﻻ ﺗﻀﺎﻣﻮن ﰲ رؤﻳﺘﻪ(‬ ‫ﻓﻬﻨﺎ ‪-‬ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳـﻠﻢ‪ -‬ﻳﺒﻨﻲ ﻓﻴﻨﺎ اﻟﺨﻴﺎل‬ ‫اﻟﺬي داﺋﻤﺎ ﻧﺘﻨﺎﺳﺎه ﺑﺮﻏﻢ ﻣﻦ أن اﻟﻠﻪ ‪-‬ﻋﺰ وﺟﻞ‪-‬‬ ‫وﺻﻔﻨﺎ ﺑﺄﻧﻨﺎ أﻣﺔ اﻟﺘﺄﻣﻞ وذوي اﻷﻟﺒﺎب‪.‬‬ ‫اﻟﺨﻴﺎل ﻋﺎﻟﻢ ﺟﻤﻴﻞ‪ ،‬ﺳـﺎﻓﺮ ﺑﺨﻴﺎﻟﻚ ﰲ ﻋﺎﻟﻢ‬ ‫اﻷﻛـﻮان‪ ،‬وﺳـﻘﺮاط ﻳﻘﻮل )اﻟﺨﻴﺎل ﻫـﻮ اﻟﻌﻼﻣﺔ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﻴـﺔ ﻟﻠـﺬﻛﺎء( وﻋﺪ ﺳـﺘﻴﻔﻦ ﻛـﻮﰲ اﻟﺨﻴﺎل‬ ‫ﺿﻤﻦ اﻟﻘﺪرات اﻷرﺑﻊ اﻟﺘﻲ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن أن ﻳﻐﺮ ﻛﻞ ﳾء ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻪ ﻣﺘﻰ ﻣﺎ أراد‬ ‫ذﻟﻚ واﻋﺘﻨﻰ ﺑﺨﻴﺎﻟﻪ‪.‬‬ ‫اﻟﺨﻴﺎل أﻗﻮى ﻣﻦ اﻤﻌﺮﻓﺔ ﻛﻤﺎ ﻗﺎل أﻧﺸﺘﺎﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﻓﺄﻧﺖ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺘﺨﻴـﻞ أﻧﻚ ﺗﻘﻀﻢ ﻟﻴﻤﻮﻧﺔ ﺣﺎﻣﻀﺔ‬ ‫ﺳﻴﺴـﻴﻞ ﻟﻌﺎﺑﻚ ﻓﻮرا‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺴـﺘﺤﴬ ﻣﻮﻗﻔﺎ‬ ‫ﻣﻌﻴﻨﺎ ﻳﺴـﺘﺪﻋﻲ اﻟﻔﺮح أو اﻟﺤﺰن ﺳـﻴﻈﻬﺮ ذﻟﻚ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺸﺎﻋﺮك ﻓﻮرا‪.‬‬ ‫واﻟﻨﺒﻲ ‪-‬ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳـﻠﻢ‪ -‬وﺻﻒ ﻟﻨﺎ‬ ‫ﻗﻤﺔ اﻟﺨﻴﺎل ﻋﻨﺪﻣـﺎ أورد ﻟﻨﺎ وﺻﻒ اﻟﺠﻨﺔ )ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣﺎ ﻻ ﻋﻦ رأت وﻻ ﺧﻄﺮ ﻋﲆ ﻗﻠﺐ ﺑﴩ( وﻫﺬا ﻫﻮ‬ ‫ﻗﻤـﺔ اﻟﺨﻴﺎل‪ ،‬ﻓﻠﻨﺘﺨﻴﻞ ﻟﻨﺠﺘـﺬب اﻟﴪ اﻷﻛﱪ ﻓﻤﺎ‬ ‫ﻧﻔﻜﺮ ﺑﻪ ﺳﻨﺤﺼﻞ ﻋﻠﻴﻪ وﺗﻠﻚ ﻫﻲ ﺳﻨﺔ اﻟﺤﻴﺎة‪.‬‬ ‫ﺣﻜﻤﺔ اﻤﻘﺎل‬ ‫وإﻧـﻲ ﻷدﻋﻮ اﻟﻠـﻪ ﺣﺘﻰ ﻛﺄﻧﻤـﺎ *** أرى‬ ‫ﺑﺠﻤﻴﻞ اﻟﻈﻦ ﻣﺎ اﻟﻠﻪ ﺻﺎﻧﻊ‬ ‫ﺣﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻜﻨﺘﻲ‬

‫ﺗﺠﻔﻴﻒ ﻣﻨﺎﺑﻊ اﻟﻔﺴﺎد‬ ‫ﻛﺜـﺮا ً ﻣﺎ ﻧﺘﺤـﺪث ﻋﻦ اﻟﻔﺴـﺎد وآﺛﺎره واﻤﻔﺴـﺪﻳﻦ‬ ‫وأﴐارﻫﻢ‪.‬‬ ‫ﺑﻌﻀﻨﺎ ﻳﺘﺤـﺪث ﻋﻦ ﻣﺎﻓﻴﺎ ﻓﺴـﺎد اﺧﱰﻗﺖ اﻷﺟﻬﺰة‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ وﺑﺴﻄﺖ ﻧﻔﻮذﻫﺎ ﺣﺘﻰ أﺻﺒﺤﺖ ﻫﻲ ﻣﻦ ﺗﴩع‬ ‫ﻷﻋﻤﺎﻟﻬﺎ وﺗﺤﻤﻲ أﻧﺸﻄﺘﻬﺎ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺎً‪..‬‬ ‫ﻟﻜـ ﱠﻦ ﻗﻠﻴﻼً ﻣﻨﺎ ﻣـﻦ ﻳﺘﻜﻠﻢ ﻋﻦ اﻤﻬﺪ اﻟﺬي ﻧﺸـﺄ ﻓﻴﻪ‬ ‫اﻟﻔﺴـﺎد وﺗﺮﻋﺮع‪ ..‬وﻋـﻦ اﻟﻌﺶ اﻟﺬي ﻓـﺮخ ﻓﻴﻪ ودرج‪..‬‬ ‫وﺑﻌﻀﻨﺎ ﻳﺸـﺎرك ﰲ اﻟﻔﺴـﺎد ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﻻ ﻳﺸـﻌﺮ‪ ،‬وﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻤﻦ ﻳﻨﺘﻘﺪ ﻻ ﻳﺮاﺟﻊ ﺳـﻠﻮﻛﻪ وﻃﺮﻳﻘـﺔ ﺣﻴﺎﺗﻪ اﻟﺘﻲ رﺑﻤﺎ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻦ ﻋﻮاﻣﻞ اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﻟﻠﻔﺴﺎد أو ﻣﻤﻦ ﻧﺸﺄ ﺑﺴﺒﺒﻪ‪..‬‬ ‫وﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﺘﺎﺑﻌﺘﻨﺎ ﻟﻠﻔﺴـﺎد ﻧﺠﺪ أﻧﻔﺴـﻨﺎ ﻧﺪور ﰲ‬ ‫ﺣﻠﻘـﺔ ﻣﻔﺮﻏﺔ ﻣـﺎ ﻟﻢ ﻧﻘﻄﻊ ﺟـﺬور اﻟﻔﺴـﺎد ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ‪..‬‬ ‫وﻣـﺎ ﻟـﻢ ﻧﻌﻤﻞ ﻋـﲆ ﺗﺠﻔﻴـﻒ ﻣﻨﺎﺑﻌـﻪ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻨـﺎ ﻧﺘﴫف‬ ‫ﺑﺤﻤﺎﻗـﺔ ‪-‬ﻋـﺬراً‪ -‬وﻟﻜﻦ ﻫـﺬا اﻟﻮاﻗﻊ‪ ،‬ﻓﻤﺎ دﻣـﺖ ﺗﻌﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣـﻦ ﻧﻔﺲ اﻤﺸـﻜﻠﺔ وﺗﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻌﻬﺎ ﺑﻨﻔـﺲ اﻟﺤﻞ ﻃﻮال‬ ‫اﻟﺴﻨﻮات اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﻓﺄﻧﺖ إﻧﻤﺎ ﺗﺘﺤﺮك ﻋﺒﺜﺎ ً وﺗﻬﺪر ﻋﻤﺮك‬ ‫وﻣﻘﺪراﺗﻚ‪..‬‬ ‫وأﻏﻠﺒﻨﺎ اﻵن إﻧﻤﺎ ﻳﻤﺎرس اﻟﺪور اﻷﺳـﻬﻞ ﰲ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻟﻔﺴـﺎد‪ ،‬وﻛﺄﻧﻪ ﻳﻘـﻮم ﺑﻤﺤﺎوﻟﺔ ﺗﱪﺋﺔ ﻧﻔﺴـﻪ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻋﱰاﺿـﻪ اﻟﻠﻔﻈـﻲ اﻟﺬي ﻧﺎدرا ً ﻣـﺎ ﻳﺼﺎﺣﺒﻪ ﺗﺤﺮك ﻋﻤﲇ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺴﺘﻮى اﻟﺸﺨﴢ‪...‬‬ ‫ً‬ ‫وأﺳـﻮأ ﻣﻨﻪ أن ﻛﺜﺮا ﻣﻨﺎ ﺿﺎﻟﻊ ﰲ اﻟﻔﺴﺎد ﻣﻦ ﺣﻴﺚ‬

‫ﻳﺸـﻌﺮ أو ﻻ ﻳﺸﻌﺮ‪ ،‬وأن ﻛﺜﺮا ً ﻣﻨﺎ إﻧﻤﺎ ﻳﺤﺎول رﻛﻞ ﺗﻬﻤﺔ‬ ‫اﻟﻔﺴـﺎد ﺑﺎﺗﺠﺎه اﻵﺧﺮﻳﻦ ﻟﻴﻌﻮد إﱃ ﺑﻴﺘﻪ وﻗﺪ اﻣﺘﻸ ﺷﻌﻮرا ً‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﺿﺎ ﻋﻦ ﻧﻔﺴـﻪ ﺑﺄﻧﻪ ﻻ ﻳﺮﴇ ﺑﺎﻟﻔﺴـﺎد‪ ..‬وﻟﻴﻨﺎم ﺑﻌﺪ‬ ‫ذﻟﻚ ﻣﻄﻤـﱧ اﻟﻀﻤﺮ وﻫﻮ ﻏﺎﻓﻞ ﻋﻦ ﺿﻠﻮﻋﻪ ﰲ اﻟﻔﺴـﺎد‬ ‫وﻟﻮ ﻣﻦ ﻃﺮف ﺧﻔﻲ‪...‬‬ ‫وﺧـﺬ ﻣﻌـﻲ ﺟﻮﻟـﺔ ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻨـﺎ اﻟﻴﻮﻣﻴـﺔ ﻟﺘﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ‬ ‫أن ﺟـﺰءا ً ﻛﺒـﺮا ً ﻣﻦ ﺳـﻠﻮﻛﻨﺎ ﻫـﻮ ﺿﻠﻮع ﰲ اﻟﻔﺴـﺎد أو‬ ‫ﺗﺴـﱰ ﻋﻠﻴﻪ أو ﺗﻬﻴﺌﺔ ﻟﻨﺶء ﻓﺎﺳﺪ ﻳﺴـﻮم ﻏﺪﻧﺎ أﻟﻮاﻧﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫اﻻﻧﺤﺮاﻓﺎت ﺑﺪرﺟﺎﺗﻬﺎ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪...‬‬ ‫اﻧﻈﺮ ﻟـﻸﴎة اﻟﺘﻲ ﺗﺮﺑﻲ أﺑﻨﺎءﻫﺎ ﻋـﲆ ﻋﺪم اﺣﱰام‬ ‫ﻣﻦ ﺣﻮﻟﻬـﺎ أو اﺣﱰام اﻷﻧﻈﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻜـﻢ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﺗﺤﺮص ﻋﲆ ﺑﻘﺎﻳﺎ ﻣﻦ اﻷﺧﻼق اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻌﺎﻳﺶ ﺑﻬﺎ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬ ‫ﺛﻢ اﻧﻈﺮ إﱃ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺪارﺳـﻨﺎ وإﱃ اﻟﺴﻠﻮك اﻟﺴﺎﺋﺪ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﻋﺪم اﺣﱰام اﻟﻮﻗﺖ وﻻ اﺣﱰام اﻟﻌﻠﻢ‪ ،‬واﻻﻧﺘﻬﺎﻛﺎت‬ ‫اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ ﻤﻌﺎﻧﻲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻟﱰﺑﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻤﺎرﺳـﻬﺎ اﻟﻌﺎﻣﻠﻮن‬ ‫ﰲ اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺗﺤﺖ ﺳـﻤﻊ وﻧﻈﺮ اﻟﺠﻤﻴﻊ‪ ،‬وإﺧﻔﺎق‬ ‫وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ ﺻﻨﻊ ﻣﻜﺎﻧﺔ ﻣﻬﻤﺔ ﻟﻠﻤﺪرﺳـﺔ‬ ‫ﰲ ﻧﻔﻮس اﻟﻄﻼب أو اﻤﻌﻠﻤﻦ‪ ،‬وﻟﻴﺲ أﻗﻞ ﻣﻈﺎﻫﺮ اﻟﻔﺴﺎد‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﺘﻌﻠﻤﻬﺎ أﺑﻨﺎؤﻧﺎ وﻣﻌﻠﻤﻮﻧﺎ ﻇﺎﻫﺮة ﺗﻌﻠﻴﻖ اﻟﺪراﺳـﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﻌﻠـﻢ اﻟﺠﻤﻴﻊ أﻧﻬـﺎ ﻧﺘﻴﺠـﺔ ﻤﻈﺎﻫﺮ ﻓﺴـﺎد ﻛﱪى‬ ‫ﻣﺴﺘﴩﻳﺔ ﰲ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﻮزارات واﻤﺆﺳﺴﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻟﻴـﺖ اﻷﻣﺮ ﻳﻘﺘﴫ ﻋﲆ ﻣﻌﻠﻤـﻲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﺑﻞ‬

‫إن ﻣﺎ ﻳﻤﺎرﺳـﻪ ﺑﻌﺾ أﺳﺎﺗﺬة اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت ﻣﻊ ﻃﻼﺑﻬﻢ ﻫﻮ‬ ‫ﺟﺮﻳﻤـﺔ ﰲ ﺣﻖ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬وأي ﺧـﺮ ﺗﻨﺘﻈﺮه ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﻴﻦ‬ ‫ﺗﻌﻠﻤﻮا أن ﺣﻖ اﻟﻨﺠﺎح ﻣﺮﺗﺒﻂ ﺑﻤﺪى اﻻرﺗﻴﺎح اﻟﻨﻔﴘ ﻋﻨﺪ‬ ‫اﻷﺳـﺘﺎذ ﻟﺒﻌﺾ اﻟﻄﻠﺒﺔ وﺑﻨﺎ ًء ﻋﻠﻴﻪ ﺗﻮزع اﻟﺪرﺟﺎت‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﻳﺮﺳـﺐ ﻃﺎﻟﺐ ﻣﺘﻤﻴﺰ ﻷﻧﻪ ﺧﺎﻟﻒ اﻷﺳـﺘﺎذ ﰲ ﺑﻌﺾ آراﺋﻪ‬ ‫ﺑﻜﻞ أدب‪ ...‬ﻓﻤﺎذا ﺗﺘﻮﻗﻊ ﻣﻦ ﺟﻴﻞ ﻧﺸﺄ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ؟‪..‬‬ ‫وﺗﻌـﺎل ﻣﻌـﻲ ﻋﻨـﺪ اﻟﺘﻌﻴﻴﻨـﺎت ﻟﺘﻌـﺮف أن ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﺨﺮﻳﺠـﻦ ﺗُﺼﻨـﻊ ﻟﻬـﻢ ﻗﻮاﻧـﻦ واﺳـﺘﺜﻨﺎءات ﺧﺎﺻـﺔ‬ ‫ﻟﺘﻮﻇﻴﻔﻬـﻢ‪ ،‬ﻷن ﻓﻴﻬﻢ ﻓﻼﻧﺎ ً اﺑﻦ اﻤﺴـﺆول اﻟﻔﻼﻧﻲ ﺑﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﺑﻘﻴﺖ دﻓﻌﺎت ﻣﻦ اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ ﻗﺒﻠﻪ ﻳﺮاوﺣﻮن ﺗﺤﺖ ﻣﻈﻼت‬ ‫اﻤﻠﻒ اﻷﺧﴬ وﻣﺎزاﻟﻮا!‪..‬‬ ‫واﻧﻈﺮ أﻳﻀﺎ ً ﻟﻠﺼﺤﻔﻲ اﻟﺬي ﻧﻨﺘﻈﺮ ﻣﻨﻪ أن ﻳﻜﺸـﻒ‬ ‫ﺧﻴﻮط اﻟﻔﺴـﺎد وﻳﻜﺸـﻔﻬﺎ أﻣﺎم اﻤﻸ ﻛﻴﻒ اﺳـﺘﻮﻟﺖ ﻋﲆ‬ ‫أﻛﺜﺮﻫـﻢ ﻣﺎﻓﻴـﺎ اﻟﻔﺴـﺎد واﺷـﱰت ذﻣﻢ ﺑﻌﻀﻬـﻢ ﺑﺜﻤﻦ‬ ‫ﺑﺨﺲ ﺣﺘﻰ ﺳـﻤﻌﻨﺎ أن ﺑﻌﻀﻬـﻢ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﺠﻨﺪه ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﺘﻨﻔﺬﻳﻦ ﻣﻦ اﻤﻔﺴـﺪﻳﻦ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺘﻮﺳﻂ ﻟﻪ ﰲ ﻣﻌﺎﻣﻠﺔ‬ ‫روﺗﻴﻨﻴﺔ وﺑﻌﻀﻬﻢ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺣﻔﻞ ﻋﺸﺎء ﻓﺎﺧﺮ!!‪...‬‬ ‫وﺣﺘﻰ ﺑﻘﻴﺔ اﻟﺨﺮ اﻟﺘﻲ ﻧﻨﺘﻈﺮﻫﺎ ﻣﻦ أﺋﻤﺔ اﻤﺴـﺎﺟﺪ‬ ‫وﺧﻄﺒﺎء اﻟﺠﻤﻌﺔ ﻟﻢ ﻳﺴﻠﻢ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻣﻦ اﻣﺘﺪاد اﻟﻔﺴﺎد إﱃ‬ ‫ﺳـﻠﻮﻛﻬﻢ‪ ،‬ﻓﱰى ﺑﻌﻀﻬﻢ ﰲ ﺣﺮﻳﺼﺎ ً ﻋﲆ اﻟﺒﻘﺎء ﰲ ﻣﻜﺎﻧﻪ‬ ‫ﻣـﻊ ﻛﺜﺮة ﻏﻴﺎﺑﻪ وإﻫﻤﺎﻟﻪ ﻟﻮاﺟﺒﺎﺗـﻪ ﺣﺘﻰ أن ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻗﺪ‬

‫ﻳﻤﺮ اﻟﻴﻮم واﻟﻴﻮﻣﺎن وﻟﻢ ﻳﺪﺧﻞ إﱃ ﻣﺴﺠﺪه ﺛﻢ ﺗﻨﺘﻈﺮ ﻣﻨﻪ‬ ‫أن ﻳﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴﺎد ! وﻟﻮ ﻓﻌﻞ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻪ ﻳﻔﻌﻠﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﺿﻌﻒ ﺧﻮﻓـﺎ ً ﻣﻦ ﻗﻮل ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻟﻪ‪ :‬ﻫﻼ ﻟﻨﻔﺴـﻚ ﻛﺎن ذا‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ!‪ ..‬وﻣﺎ ﻫﻮ أﺛﺮه وﺗﻔﺮﻳﻄﻪ ﻋﲆ ﺟﻤﺎﻋﺔ ﻣﺴـﺠﺪه‪..‬‬ ‫وﻛﺬﻟـﻚ اﻤﻌﻠﻢ اﻟﺬي ﻳﻔ ﱢﺮط ﰲ وﻗﺖ ﺣﺼﺼﻪ وﻣﺤﺎﴐاﺗﻪ‬ ‫ﻣﺎ ﻫﻮ ﻣﺪى ﴐره ﻋﲆ ﻃﻼﺑﻪ؟‬ ‫وﻗـﻞ ﻣﺜﻞ ذﻟـﻚ ﰲ اﻟﻄﺒﻴـﺐ واﻤﻬﻨـﺪس واﻤﻮﻇﻒ‪،‬‬ ‫ﻓﻬﺆﻻء ﺟﻤﻴﻌﺎ ً ﻳﺸﺎرﻛﻮن ﰲ ﺑﻨﺎء اﻤﺠﺘﻤﻊ ﺻﻼﺣﺎ ً وﻓﺴﺎداً‪.‬‬ ‫ﻟﻴﺲ اﻟﻔﺴﺎد ﻣﺤﺼﻮرا ً ﰲ اﻟﺘﺰوﻳﺮ وﴍاء اﻟﺬﻣﻢ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫ﻛﻞ ﻣﺎ ﺧﺎﻟﻒ اﻟﺼﻼح ﻓﻬﻮ ﻓﺴﺎد‪...‬‬ ‫ﻛﻞ ﺗﻠـﻚ اﻷﻣﺜﻠﺔ ﻫﻲ ﻣﻦ ﻣﻨﺎﺑﻊ اﻟﻔﺴـﺎد‪ ،‬وﻣﺎ ﻟﻢ ﻳﺘﻢ‬ ‫ﺗﺠﻔﻴﻔﻬﺎ ﻓﺴـﻴﺒﻘﻰ اﻟﻮﺿﻊ ﻋﲆ ﻣﺎ ﻫﻮ ﻋﻠﻴﻪ ﺣﺘﻰ ﻧﺒﺪأ ﰲ‬ ‫وﺿﻊ ﺧﻄﺔ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﺗﺒﺪأ ﺑﺎﻟﱰﺑﻴﺔ واﻹﻋﻼم واﻤﺴﺠﺪ‪،‬‬ ‫وﻛﻞ ﺧﻄﺔ ﻻ ﺗﺒﺪأ ﻣﻦ ﻫﻨﺎ ﻓﻬﻲ ﻣﺠﺮد اﺳـﺘﺤﺪاث أﻧﻈﻤﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪة ﻳﺘـﻢ اﺧﱰاﻗﻬﺎ ﻣـﺮة ﺑﻌﺪ أﺧﺮى ﻟﻨـﺪور ﰲ ﺣﻠﻘﺔ‬ ‫ﻣﻔﺮﻏﺔ‪...‬‬ ‫أﻟﻴﺲ ﻣﻦ اﻟﻌﺎر أﻧﻨﺎ ﺑﻠﺪ اﻹﺳـﻼم وﻣﻮﺋﻞ اﻟﻌﺮوﺑﺔ ﺛﻢ‬ ‫ﻧﺒﻘﻰ ﰲ رأس ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻟﻔﺴﺎد ﰲ اﻹﺣﺼﺎءات اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ؟‪.‬‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸﻬﺮي‬

‫ﻃﻘﻮﺳﻨﺎ وﻗﺖ اﻟﻤﻄﺮ‬ ‫ﻧﺤﻦ ‪-‬اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻮن‪ -‬ﻧﺨﺘﻠﻒ ﻋـﻦ ﻏﺮﻧﺎ ﰲ ﻛﻞ ﳾء‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻟﺒﻌـﺾ ﻣﻨـﺎ‪ ،‬ﻟﺪﻳﻪ ﻃﻘـﻮس ﻏﺮﻳﺒﺔ أﺛﻨﺎء ﻫﻄـﻮل اﻤﻄﺮ‪،‬‬ ‫ﻓﻐﺎﻟﺒﻴـﺔ ﺷـﻌﻮب اﻷرض‪ ،‬ﺗﻠﺘـﺰم ﺑﻴﻮﺗﻬـﺎ وأﻣﺎﻛﻨﻬﺎ‪ ،‬وﻗﺖ‬ ‫ﻫﻄﻮل اﻷﻣﻄﺎر‪ ،‬إﻻ ﻧﺤـﻦ‪ ،‬ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺣﺎﻟﺔ أو ﺧﺎﺻﻴﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﺒﻌﻀﻨـﺎ ﻟﺪﻳﻪ ﻫﻮس‪ ،‬اﺳـﻤﻪ اﻟﺨـﺮوج ﻣﻦ اﻤﻨـﺰل ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺠـﻮ‪ ،‬واﻟﺘﺠﻮل ﺑﺴـﻴﺎرﺗﻪ داﺧـﻞ اﻤﺪﻳﻨـﺔ وﺧﺎرﺟﻬﺎ‪ .‬وﻻ‬ ‫ﻳﺘﻮﻗـﻒ اﻷﻣﺮ ﻋﲆ ذﻟﻚ ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﺑﻞ اﻟـﴚء اﻟﻐﺮﻳﺐ واﻟﺨﻄﺮ‪،‬‬ ‫ﻫﻮ اﻟﺴـﺮ ﰲ ﺑﻄﻮن اﻷودﻳﺔ‪ ،‬ﻟﻼﺳﺘﻜﺸـﺎف‪ ،‬وﻛﺄﻧﻨﺎ ﻧﺒﺤﺚ‬ ‫ﻋـﻦ ﻛﻨﺰ ﻣﻔﻘﻮد‪ ،‬أو ﻛﺄﻧﻨﺎ ﻧﺪﺧﻞ ﰲ ﺳـﺒﺎق ﻣﻊ اﻟﺴـﻴﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﺼـﻞ اﻷول إﱃ اﻟﻮادي ـــ وﻣﺎ أﺑﺮئ ﻧﻔﴘ ـــ ﻓﺄﻧﺎ ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻛﺜﺮﻳـﻦ ﰲ ﻫـﺬا اﻟﻬـﻮس وﻫـﺬه )اﻟﻠﻘﺎﻓﺔ(‪ .‬ﰲ ﻫـﺬا اﻟﻌﺎم‪،‬‬ ‫وﰲ أﺣـﺪ اﻷﻳﺎم اﻤﻤﻄـﺮة‪ ،‬ﺧﺮﺟﺖ ﺑﺴـﻴﺎرﺗﻲ )ﻟﻠﺘﻤﺸـﻴﺔ(‬ ‫وﻣﺸـﺎﻫﺪة اﻷﻣﻄـﺎر‪ ،‬واﺑﺘﻌـﺪت ﻛﺜﺮا ﻋـﻦ ﻣﺪﻳﻨﺘﻲ ﺿﺒﺎء‪،‬‬ ‫اﻤﻄـﺮ ﻛﺎن ﻳﺸـﺘﺪ ﻣﺮة‪ ،‬وﻳﺨـﻒ أﺣﻴﺎﻧﺎ‪ ،‬وﻳﺘﻮﻗـﻒ أﺣﻴﺎﻧﺎ‬ ‫أﺧﺮى‪ .‬ﺻﺤﻴﺢ أﻧﻨﻲ أﺳـﺮ ﻋﲆ )اﻹﺳﻔﻠﺖ( وﻟﻢ أﺧﺮج ﻋﻨﻪ‬ ‫ﻗﻴـﺪ أﻧﻤﻠﺔ‪ .‬اﻟﻼﻓﺖ ﻟﻠﻨﻈﺮ‪ ،‬ﻫﻮ ﻫﺬا اﻟﻌﺪد اﻟﻜﺒﺮ ﻣﻦ اﻟﻨﺎس‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺧﺮﺟﺖ ﻣـﻦ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﻟﻠﺘﻨﺰه ﰲ ﻫﺬا اﻟﺠـﻮ اﻤﺎﻃﺮ‪ ،‬رﺗﻞ‬

‫ﻣـﻦ اﻟﺴـﻴﺎرات‪ ،‬اﻟﺴـﻴﺎرة ﺧﻠﻒ اﻟﺴـﻴﺎرة‪،‬‬ ‫وﻛﺄﻧﻨﺎ ﻧﺴـﺮ ﰲ ﻣﻮﻛﺐ‪ ،‬ﰲ ﻃﺮﻳﻘﻲ ﺷﺎﻫﺪت‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﺣﺎدث‪ ،‬ﻓﻔﻲ ﻣﺜـﻞ ﻫﺬا اﻟﺠﻮ ﺗﻜﺜﺮ‬ ‫ﺣﻮادث اﻟﺴـﺮ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻨﺎ ﻻ ﻧﺘﻌﻆ‪ .‬ﺗﻮﻗﻔﺖ ﻋﻨﺪ‬ ‫أﺣﺪ اﻷودﻳﺔ وﻫﻲ ﺗﺴـﻴﻞ‪ ،‬وﻏﺎﻟﺒﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎرات‬ ‫اﻟﻘﺎدﻣﺔ ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻨﺎ‪ ،‬أو ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺔ اﻤﻌﺎﻛﺴﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﺘﻮﻗﻒ ﻤﺸﺎﻫﺪة اﻟﺴﻴﻞ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ازدﺣﻢ اﻤﻜﺎن‬ ‫ﺑﺎﻟﻨـﺎس وﺑﺎﻟﺴـﻴﺎرات‪ ،‬وﻛﺄﻧﻨـﺎ ﰲ اﺣﺘﻔﺎل‬ ‫ﻛﺒـﺮ‪ .‬وإذا ﻛﺎن ﻫﺬا اﻟﻮﻗﻮف اﻟﺬي ﺳـﺒﺐ ازدﺣﺎﻣﺎ‪ ،‬أﻋﱰف‬ ‫أﻧـﻪ ﺧﻄﺄ ﻛﺒﺮ‪ ،‬وﻗﻌﺖ ﻓﻴﻪ أﻧﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ وﻗـﻊ ﻓﻴﻪ ﻏﺮي‪ ،‬إﻻ أن‬ ‫اﻟﺨﻄﺄ ﺑﻞ اﻟﺨﻄﺮ اﻷﻛﱪ‪ ،‬واﻤﺆﺳﻒ واﻤﺰﻋﺞ‪ ،‬ﻫﻮ ﻣﺎ ﻻﺣﻈﺘﻪ‬ ‫ﻣﻦ اﻧﺘﺸـﺎر واﺳـﻊ ﻟﺴـﻴﺎرات اﻟﺪﻓﻊ اﻟﺮﺑﺎﻋﻲ ﻋـﲆ اﻣﺘﺪاد‬ ‫ﻣﺴـﺎﻓﺔ ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﻮادي‪ ،‬ﻣﻦ ﻫﻮاة ﺣـﺐ اﻤﻐﺎﻣﺮة‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ﺗﺠﻮب اﻟﻮادي‪ ،‬وﺗﺴـﺮ ﻋﲆ ﺟﺎﻧﺒﻴﻪ أﺛﻨـﺎء ﺟﺮﻳﺎﻧﻪ‪ ،‬وﻗﺮﻳﺒﺎ‬ ‫ﺟﺪا ﻣﻦ اﻟﺴـﻴﻞ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻫﺎ أﺷـﻔﻘﺖ ﻋﲆ رﺟﺎل اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‪،‬‬ ‫وأﻧﺎ أﺷـﺎﻫﺪﻫﻢ ﻳﺒﺬﻟﻮن ﺟﻬﺪا ﻛﺒﺮا‪ ،‬ووﻗﺘﺎ ﻃﻮﻳﻼ‪ ،‬ﰲ إﻗﻨﺎع‬ ‫ﻫﺆﻻء اﻤﻐﺎﻣﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻋﱪ ﻣﻜﱪات اﻟﺼﻮت ﺑﺎﻻﺑﺘﻌﺎد ﻋﻦ اﻟﻮادي‪،‬‬

‫ﻣﻮﺿﺤﻦ ﻟﻬﻢ ﺧﻄﻮرة اﻟﻮﺿﻊ‪ ،‬وﺛﻨﻴﻬﻢ ﻋﻦ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺘﴫف اﻟﺨﺎﻃـﺊ‪ ،‬اﻟﺬي ﻗﺪ ﻳﻌﺮﺿﻬﻢ‬ ‫ﻟﻠﻤـﻮت‪ ،‬وﻳﻄﻠﺒـﻮن ﻣﻨﻬﻢ ﺑﺈﻟﺤﺎح ﺷـﺪﻳﺪ‪،‬‬ ‫اﻟﺨـﺮوج ﻣﻦ اﻟـﻮادي‪ ،‬واﻻﺑﺘﻌﺎد ﻋﻦ ﻣﺠﺮى‬ ‫اﻟﺴـﻴﻞ‪ .‬ﻧﻌﻠـﻢ أن رﺟـﺎل اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﰲ‬ ‫ﻣﺜﻞ ﻫـﺬه اﻟﻈﺮوف واﻷﺟﻮاء‪ ،‬ﻫﻢ ﰲ ﺳـﺒﺎق‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺰﻣﻦ‪ ،‬وﻣﺎ ﺑﺬﻟﻮه ﻣﻊ ﻫﺆﻻء اﻤﺴـﺘﻬﱰﻳﻦ‬ ‫ﻣـﻦ وﻗـﺖ وﺟﻬـﺪ‪ ،‬ﻛﺎن ﺑﺎﻹﻣـﻜﺎن ﺗﻮﻓﺮه‪،‬‬ ‫واﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻨﻪ‪ ،‬ﰲ أﻣﺎﻛﻦ أﺧﺮى‪ ،‬وﻣـﻊ أﻧﺎس آﺧﺮﻳﻦ ﻫﻢ‬ ‫ﰲ أﻣﺲ اﻟﺤﺎﺟﺔ ﻟﻠﻤﺴـﺎﻋﺪة‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﻳﻨﻘﺬون ﻓﻴﻪ ﺷـﺨﺼﺎ‪ ،‬أو‬ ‫ﻋﺎﺋﻠﺔ ﻣﺤﺘﺠـﺰة ﺗﻮاﺟﻪ ﺧﻄﺮ اﻤﻮت‪ .‬ﻫﺬا ﻟـﻮ اﻟﺘﺰم ﻛﻞ ﻣﻨﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌﻠﻴﻤﺎت‪ .‬ﻣﺸـﻜﻠﺘﻨﺎ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻧﻘﻮد ﺳـﻴﺎرة اﻟﺪﻓﻊ اﻟﺮﺑﺎﻋﻲ‬ ‫ﻳﺨﻴﻞ ﻟﻨﺎ أﻧﻨﺎ ﻧﺮﻛﺐ ﺳـﻴﺎرة ﺑﺮﻣﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬ﻧﺴـﺘﻄﻴﻊ )ﻟﻮ ﺷﻐﻠﻨﺎ‬ ‫اﻟﺪﺑـﻞ( أن ﻧﻌﱪ ﺑﻬﺎ اﻟﺴـﻴﻞ‪ .‬وﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻘـﻊ اﻟﻔﺄس ﺑﺎﻟﺮأس‬ ‫ﻧﺤﻤﻞ ﻧﺘﻴﺠﺔ أﺧﻄﺎﺋﻨﺎ واﺳـﺘﻬﺘﺎرﻧﺎ ﻟﻠﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‪» .‬وﻧﺎدي‬ ‫ﺑﺄﻋﲆ اﻟﺼﻮت وﻳﻨﻚ ﻳﺎﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ«‪.‬‬ ‫وﻧﺤﻦ ﻧﻌﻴﺶ ﻫـﺬه اﻷﻳﺎم أﺟﻮاء ﻫﻄﻮل أﻣﻄﺎر ﻏﺰﻳﺮة‬

‫وﺳـﻴﻮل ﰲ ﺑﻌﺾ ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻻ ﻳﺴـﻌﻨﻲ إﻻ أن أﻗﻒ‬ ‫اﺣﱰاﻣﺎ وﺗﻘﺪﻳﺮا ﻟﺮﺟﺎل اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺰداد إﻋﺠﺎب‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﺑﻬـﻢ ﻳﻮﻣﺎ ﺑﻌﺪ ﻳـﻮم‪ ،‬ﻤﺎ ﻳﻘﻮﻣﻮن ﺑـﻪ ﻣﻦ ﺟﻬﻮد‬ ‫ﻛﺒـﺮة‪ ،‬ﰲ إﻧﻘﺎذ ﻛﺜﺮﻳﻦ ﻣﻦ اﻟﺴـﻴﻮل‪ ،‬ﻣﻌﺮﺿﻦ أﻧﻔﺴـﻬﻢ‬ ‫ﻟﺨﻄﺮ اﻤﻮت‪ ،‬وﻳﻀﺤﻮن ﺑﺄﻧﻔﺴـﻬﻢ ﻹﻧﻘﺎذ اﻵﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻻﺷـﻚ‬ ‫أن ﻫﺬا اﻟﻌﻤﻞ اﻟﻌﻈﻴـﻢ واﻤﴩف‪ ،‬ﻫﻮ ﻣﺤﻞ اﺣﱰام وﺗﻘﺪﻳﺮ‬ ‫واﻋﺘﺰاز ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬وﻣﺤﻞ اﺣـﱰام وﺗﻘﺪﻳﺮ ﻗﻴﺎدﺗﻨﺎ‬ ‫اﻟﺮﺷـﻴﺪة‪ ،‬وﻟﻴـﺲ أدل ﻋـﲆ ذﻟﻚ ﻣـﻦ ﺻﺪور أﻣـﺮ ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ‪-‬ﻳﺤﻔﻈـﻪ اﻟﻠﻪ‪ -‬ﺑﴫف راﺗﺐ ﺷـﻬﺮ‬ ‫ﻟﺠﻤﻴﻊ رﺟﺎل اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺗﻘﺪﻳﺮا ﻟﺠﻬﻮدﻫﻢ‪» ،‬ﻳﺴﺘﺎﻫﻠﻮا«‪.‬‬ ‫ﻓﻠﻬﻢ ﻣﻨﺎ ﺟﺰﻳﻞ اﻟﺸـﻜﺮ ﻋـﲆ ﻣﺎ ﻳﻘﻮﻣﻮن ﺑﻪ‪ ،‬وﻧﺴـﺄل اﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻌـﲇ اﻟﻌﻈﻴﻢ أن ﻳﻌﻴﻨﻬﻢ وﻳﻮﻓﻘﻬﻢ ﰲ ﻋﻤﻠﻬﻢ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻧﺴـﺄﻟﻪ‬ ‫ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ وﺗﻌﺎﱃ اﻟﺮﺣﻤﺔ واﻤﻐﻔﺮة ﻤﻦ ﻣﺎت ﰲ ﻫﺬه اﻟﺴﻴﻮل‪،‬‬ ‫وأن ﻳﺠﻌﻠﻬـﻢ ﰲ ﺟﻨﺎت اﻟﻔﺮدوس‪ ،‬وﻳﻠﻬـﻢ أﻫﻠﻬﻢ وذوﻳﻬﻢ‬ ‫اﻟﺼﱪ واﻟﺴﻠﻮان‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﷲ ﺣﺴﻦ أﺑﻮﻫﺎﺷﻢ‬


тАл╪▒я║Ля╗┤я║▓ ╪зя╗Яя╗о╪▓╪▒╪з╪бтАм тАл╪зя╗Яя║Шя╗оя╗зя║┤я╗▓тАк:тАмтАм тАл╪з┬З╪▒я╗ля║Оя║Ся╗┤я╗о┘ЖтАм тАл╪зя║│я║Шя╗Ря╗ая╗о╪з я╗гя╗ия║О╪отАм тАл╪зя╗Яя║дя║оя╗│я║Ф я║Ся╗Мя║к ╪зя╗Яя║Ья╗о╪▒╪йтАм

тАля║Чя╗оя╗зя║▓ тАк -тАмя╗Ля▓З я╗Чя║оя║Ся╗оя│╝тАм

тАля╗зя╗о╪з╪и я░▓ ╪зя╗дя║ая╗ая║▓ ╪зя╗Яя║Шя║Дя║│я╗┤я┤Ш ╪зя╗Яя║Шя╗оя╗зя┤Ш я║зя╗╝┘Д я║Яя╗ая║┤я║Ф ╪гя╗гя║▓тАм

тАл)╪г ┘Б ╪и(тАм

тАля║Чя║░╪зя╗гя╗ж ╪зя║│┘Ая║Шя╗дя║о╪з╪▒ ╪зя╗Яя║Шя╗дя║╕┘Ая╗┤я╗В я░▓ я║Яя║Тя╗Ю ╪зя╗Яя║╕я╗Мя║Оя╗зя║Тя╗▓ я░▓ я║Чя╗оя╗зя║▓тАк╪МтАмтАм тАл╪зя╗Яя║м┘К ┘Оя║╖ ┘Ря╗м ┘Оя║к ╪зя╗зя╗Фя║ая║О╪▒╪з╪к я╗╖я╗Яя╗Ря║О┘Е я║зя╗╝┘Д ╪зя╗╖я╗│я║О┘Е ╪зя╗дя║Оя║┐я╗┤я║Ф ╪гя║гя║кя║Ыя║ЦтАм тАл╪ея║╗я║Оя║С┘Ая║О╪к я╗╖я╗гя╗ия╗┤┘Ая╗ж ┘Ия╗Ля║┤┘Ая╗Ья║оя╗│я╗жтАк ╪МтАмя╗гя╗К я║Чя║ия║╝я╗┤┘Ая║║ ╪зя╗дя║ая╗ая║▓тАм тАл╪зя╗Яя║Шя║Дя║│┘Ая╗┤я┤Ш я║Яя╗ая║┤я║Шя╗к ╪гя╗гя║▓ я╗дя╗ия║Оя╗Чя║╕я║Ф ╪зя╗Яя║╕┘Ая║Д┘Ж ╪зя╗╖я╗гя╗ия╗▓ ╪зя╗Яя║Шя╗оя╗зя┤ШтАм тАл┘Ия║│┘Ая║Тя╗Ю ╪зя╗Яя╗Шя╗А┘Ая║О╪б я╗Л┘Ая▓Ж ╪зя╗╣╪▒я╗л┘Ая║О╪и ┘Ия║Чя╗Фя╗Мя╗┤я╗Ю я╗Ля╗д┘Ая╗Ю ╪зя╗дя╗ия╗Ия╗оя╗гя║ФтАм тАл╪зя╗╖я╗гя╗ия╗┤┘Ая║Ф ┘И╪░я╗Яя╗Ъ я║Ся║дя╗А┘Ая╗о╪▒ ╪▒я║Ля╗┤я║▓ ╪зя╗Яя║дя╗Ья╗оя╗гя║ФтАк ╪МтАмя╗Л┘Ая▓З ╪зя╗Яя╗Мя║оя╗│я║╛тАк ╪МтАм╪зя╗Яя║м┘КтАм тАля║╖┘Ая╗Ря╗Ю я║│┘Ая║Оя║Ся╗Шя║О ┘Л я╗гя╗ия║╝я║Р ┘И╪▓я╗│я║о ╪зя╗Яя║к╪зя║зя╗ая╗┤я║Ф ┘Ия║Ся╗М┘Ая║╛ ┘И╪▓╪▒╪зя║Ля╗ктАк .тАм┘И┘И╪зя╗Уя╗ЦтАм тАл╪▒я║Ля╗┤я║▓ ╪зя╗Яя║дя╗Ья╗оя╗гя║Ф я╗Ля▓Ж я╗гя╗Шя▒░╪н я║Ся║Ия╗зя║╕┘Ая║О╪б я╗Яя║ая╗ия║Ф ╪гя╗гя╗ия╗┤я║Ф я╗гя║╕┘Ая▒░я╗Ыя║Ф я║Ся╗жтАм

тАля╗гя╗дя║Ья╗ая╗ж я╗Яя╗ая║дя╗Ья╗оя╗гя║Ф ┘И╪зя╗дя║ая╗ая║▓ ╪зя╗Яя║Шя║Дя║│┘Ая╗┤я┤Ш ┘И╪гя╗гя╗ия╗┤┘Ая╗ж я║Чя╗мя║Шя╗в я║Ся║Оя╗Яя╗оя║┐я╗КтАм тАл╪зя╗╖я╗гя╗ия╗▓ я║Ся║Оя╗Яя║Тя╗╝╪п ╪зя╗Яя║м┘К я╗Ля║о┘Б я░▓ ╪зя╗Яя╗Фя▒░╪й ╪зя╗дя║Оя║┐я╗┤я║Ф я║зя║о┘Ия╗Чя║О╪к ┘Ия║Чя╗мя║кя╗│я║к╪з╪ктАм тАля╗Ля║кя╗│я║к╪йтАк.тАмтАм тАл┘И┘Ия║╗┘Ая╗Т ╪зя╗Яя╗Мя║оя╗│я║╛ я╗л┘Ая║м╪з ╪зя╗дя╗Шя▒░╪н я║Ся║Дя╗зя╗к я╗гя╗м┘Ая╗в я╗Яя╗╕я╗гя╗ж ╪зя╗Яя╗Шя╗оя╗гя╗▓тАм тАл╪зя╗Яя║Шя╗оя╗зя┤Ш ┘Ия╗Яя║Шя╗Фя║О╪п┘К ╪зя╗Яя┤л╪зя╗Ля║О╪к я║Ся╗ж ╪зя╗дя╗Мя╗ия╗┤я╗ж я║Ся║Оя╗дя╗ая╗Т ╪зя╗╖я╗гя╗ия╗▓ ┘Ия║Чя╗оя║гя╗┤я║ктАм тАля║Яя╗мя╗о╪пя╗ля╗в я░▓ ╪зя╗Яя║Шя║╝я║к┘К я╗Яя╗ая║ия╗Дя║о ╪зя╗дя╗мя║к╪п я╗Яя╗ая║Тя╗╝╪п я╗гя╗К ╪зя║│┘Ая║Шя╗дя║о╪з╪▒ ╪зя╗Яя║Тя║дя║ЪтАм тАля╗Ля╗ж ╪зя╗Яя║ия╗ая╗┤я║Ф ╪зя╗╣╪▒я╗ля║Оя║Ся╗┤я║Ф ╪зя╗дя║Шя╗о╪▒я╗Гя║Ф я░▓ ╪гя║гя║к╪з╪л я║Яя║Тя╗Ю ╪зя╗Яя║╕┘Ая╗Мя║Оя╗зя║Тя╗▓ ┘И╪гя╗зя║Тя║О╪бтАм тАля╗гя║Жя╗Ыя║к╪й я╗Ля╗ж ┘Ия║Яя╗о╪п я║зя╗╝я╗│я║О я╗Яя║Шя╗ия╗Ия╗┤я╗в ╪зя╗Яя╗Шя║Оя╗Ля║к╪й я░▓ я║Чя╗оя╗зя║▓тАк.тАмтАм тАл┘Ия╗Чя║О┘Д ╪гя║Ыя╗ия║О╪б я╗Ыя╗ая╗дя║Ш┘Ая╗к ╪гя╗гя║О┘Е ╪зя╗Яя╗и┘Ая╗о╪з╪и ┬╗╪е┘Ж ╪зя╗дя║ая╗дя╗оя╗Ля║О╪к ╪зя╗╣╪▒я╗ля║Оя║Ся╗┤я║ФтАм тАл╪зя╗Яя╗ия║Оя║╖┘Ая╗Дя║Ф я░▓ я║Чя╗оя╗зя║▓ ╪зя║│┘Ая║Шя╗Ря╗ая║Ц ╪зя╗╗я╗зя╗Фя╗╝╪к ╪зя╗╖я╗гя╗и┘Ая╗▓ ┘Ия║┐я╗Мя╗Т ╪зя╗Яя║к┘Ия╗Яя║ФтАм

тАл╪зя╗╣я╗Чя╗ая╗┤я╗д┘Ая╗▓ ╪ея║Ыя║о ╪гя║г┘Ая║к╪з╪л ╪зя╗Яя║Ья╗о╪▒╪й ┘Ия╗гя╗и┘Ая║О╪о ╪зя╗Яя║дя║оя╗│я║Ф┬лтАк ╪МтАм┘Ия║╖┘Ая║к╪п я╗Ля▓Ж ╪г┘ЖтАм тАл╪зя╗╣╪▒я╗ля║О╪и я╗╗ я╗│я║ия║║ я║Чя╗оя╗зя║▓ я╗Уя╗Шя╗В я║Ся╗Ю я╗ля╗о я╗Зя║Оя╗ля║о╪й я╗Ля║Оя╗гя║Ф я░▓ я╗Ыя╗Ю я║Ся╗ая║к╪з┘ЖтАм тАл╪зя╗Яя║оя║Ся╗┤я╗К ╪зя╗Яя╗Мя║оя║Ся╗▓ ┘Ия╗ля╗▓ я║Чя╗Ья║Шя┤Ш я╗Гя║Оя║Ся╗Мя║О ┘Л ┘СтАм тАля╗гя║Шя║╕я╗Мя║Тя║О ┘Л ┘Ия╗гя║Шя╗Мя║к╪п ╪зя╗дя╗Ья╗оя╗зя║О╪к я░▓тАм тАля║Чя╗оя╗зя║▓тАк ╪МтАмя╗гя╗ия║Тя╗мя║О ┘Л ╪ея▒Г я┤Р┘И╪▒╪й я╗Уя║о╪▓ ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗ая╗дя╗▓ я╗Ля╗ж ╪зя╗Яя╗Мя╗ия╗┤я╗Т я╗Уя╗┤я╗дя║О я╗│я║Шя╗М ┘Ся╗ая╗ЦтАм тАл┘ЛтАм тАля╗гя║┤┘Ая║Шя╗Ря╗ая║ФтАм тАля║Ся║Оя╗дя║ая╗дя╗оя╗Л┘Ая║О╪к ╪зя╗Яя║кя╗│я╗ия╗┤я║Ф ╪зя╗Яя║Шя╗▓ я║С┘Ая║о╪▓╪к ╪ея║Ыя║о ╪гя║гя║к╪з╪л ╪зя╗Яя║Ья╗о╪▒╪йтАм тАля╗гя╗ия║О╪о ╪зя╗Яя║дя║оя╗│я║ФтАк.тАмтАм тАл┘И╪гя╗Ы┘Ая║к ╪зя╗Яя╗Мя║оя╗│я║╛ ╪г┘Ж ╪г┘Ия╗Яя╗оя╗│я║О╪к ╪зя╗Яя║┤я╗┤я║Оя║│┘Ая║О╪к ╪зя╗╖я╗гя╗ия╗┤я║Ф я░▓ ╪зя╗дя║оя║гя╗ая║ФтАм тАл╪зя╗дя╗Шя║Тя╗а┘Ая║Ф я║Чя║Шя╗дя║Ь┘Ая╗Ю я░▓ я╗гя╗╝я║гя╗Ш┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║Шя╗ия╗Ия╗┤я╗д┘Ая║О╪к ╪зя╗╣╪▒я╗ля║Оя║Ся╗┤┘Ая║Ф ┘Ия║Чя║дя║кя╗│┘Ая║ктАм тАл╪зя╗Яя║Шя╗мя║кя╗│я║к╪з╪к ╪зя╗Яя║к╪зя║зя╗ая╗┤┘Ая║Ф ┘И╪зя╗Яя║ия║О╪▒я║Яя╗┤я║Ф ┘Ия║гя╗дя║Оя╗│я║Ф ╪зя╗Яя║дя║к┘И╪п ┘И╪ея╗│я╗Шя║О┘Б я╗Чя║Шя╗ая║ФтАм тАл╪зя╗дя╗Мя║О╪▒╪╢ я║╖я╗Ья║о┘К я║Ся╗ая╗Мя╗┤я║ктАк.тАмтАм

тАл╪зя╗Яя║ия╗дя╗┤я║▓ тАкяАа29тАмя║Яя╗дя║О╪п┘Й ╪з я║зя║о╪й тАк1434тАмя╗л┘А тАкяАа9тАмя╗гя║Оя╗│я╗о тАк2013тАм┘Е ╪зя╗Яя╗Мя║к╪п )тАк (522тАм╪зя╗Яя║┤я╗ия║Ф ╪зя╗Яя║Ья║Оя╗зя╗┤я║ФтАм

тАл╪пя╗Уя╗Мя║Ф я║Яя║кя╗│я║к╪й я╗гя╗жтАм тАл╪зя╗Яя╗дя║┤я║Оя╗Ля║к╪з╪к ╪зя╗Яя╗Дя║Тя╗┤я║ФтАм тАл╪зя╗Яя║┤я╗Мя╗о╪пя╗│я║Ф я╗Уя╗▓ я╗Гя║оя╗│я╗Шя╗мя║ОтАм тАл╪ея╗Яя╗░ я╗Пя║░╪йтАм

тАл╪зя╗Яя╗Шя║Оя╗ля║о╪й тАк -тАм┘И╪з╪│тАм

тАл┘И╪зя╗дя║┤┘Ая║Шя╗ая║░я╗гя║О╪к ╪зя╗Яя╗Дя║Тя╗┤я║ФтАк ╪МтАм╪зя╗Яя║Шя╗▓ ╪гя╗гя║о я║зя║О╪п┘ЕтАм тАл╪зя╗Яя║дя║оя╗гя╗ж ╪зя╗Яя┤йя╗│я╗Фя╗жтАк ╪МтАм╪зя╗дя╗а┘Ая╗Ъ я╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗ая╗к я║Ся╗жтАм тАля╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗Мя║░я╗│┘Ая║░тАк ╪МтАмя║Ся║Шя╗Шя║кя╗│я╗дя╗м┘Ая║О я╗дя║┤я║Шя║╕┘Ая╗Фя╗┤я║О╪ктАм тАля╗Чя╗Дя║О╪╣ я╗Пя║░╪й я║Ся╗Шя╗┤я╗дя║Ф тАк 10тАмя╗гя╗╝я╗│я╗ж ╪▒я╗│я║О┘ДтАк.тАмтАм тАл┘И╪г┘Ия║┐┘Ая║в я╗гя╗дя║Ь┘Ая╗Ю ┘И╪▓╪з╪▒╪й ╪зя╗дя║Оя╗Яя╗┤┘Ая║ФтАк╪МтАмтАм тАля║│┘Ая╗Мя║к ╪зя╗Яя╗Мя║Шя╗┤я║Т┘Ая╗▓тАк ╪МтАм╪г┘Ж ╪пя╗Уя╗Мя║Ф ╪зя╗дя║┤┘Ая║Оя╗Ля║к╪з╪ктАм тАл╪зя╗Яя║ая║кя╗│┘Ая║к╪й я║Чя║Тя╗ая╗О я╗зя║д┘Ая╗о тАк 10тАм╪гя╗Гя╗и┘Ая║О┘Ж я╗гя╗жтАм тАл╪зя╗╖╪п┘Ия╗│я║Ф ┘И╪зя╗дя║┤┘Ая║Шя╗ая║░я╗гя║О╪к ╪зя╗Яя╗Дя║Тя╗┤┘Ая║ФтАк ╪МтАм┘Ия╗Ыя║О┘ЖтАм

тАл┘Ия║╗я╗ая║Ц ╪гя╗гя║▓ ╪зя╗╖╪▒я║Ся╗М┘Ая║О╪б ╪ея▒Г я╗гя╗Дя║О╪▒тАм тАл╪зя╗Яя╗Мя║оя╗│┘Ая║╢ ╪зя╗Я┘Ая║к┘Ия▒Д я░▓ я╗гя┤л ╪▒я║гя╗ая║ФтАм тАля║Яя║кя╗│┘Ая║к╪й я╗г┘Ая╗ж ╪▒я║г┘Ая╗╝╪к ╪зя╗Яя║а┘Ая┤ктАм тАл╪зя╗Яя║ая╗о┘К ╪зя╗дя╗Ь┘Ая╗о┘С┘Ж я╗г┘Ая╗ж тАк 14тАмя╗Гя║Оя║Ля║о╪йтАм тАля╗гя╗ж я╗Гя║Оя║Ля║о╪з╪к ╪зя╗Яя╗ия╗Шя╗Ю ╪зя╗Яя║ая╗о┘К ╪зя╗дя╗ая╗Ья╗┤я║ФтАм тАл╪зя╗Яя║┤я╗Мя╗о╪пя╗│я║Ф ╪зя╗дя║ия║╝я║╝я║Ф я╗Яя╗ия╗Шя╗Ю ╪зя╗дя║┤я║Оя╗Ля║к╪з╪ктАм

тАля░▓ ╪зя║│┘Ая║Шя╗Шя║Тя║Оя╗Яя╗мя║О я░▓ я╗гя╗Д┘Ая║О╪▒ ╪зя╗Яя╗Мя║оя╗│я║╢ ┘Ия╗Уя║ктАм тАля║│┘Ая╗Мя╗о╪п┘К я╗гя╗Ья╗о┘С┘Ж я╗г┘Ая╗ж я╗гя╗дя║Ь┘Ая▓З ┘И╪▓╪з╪▒╪з╪ктАм тАл╪зя╗Яя║╝я║д┘Ая║Ф ┘И╪зя╗дя║Оя╗Яя╗┤┘Ая║Ф ┘И╪зя╗Яя║Ья╗Шя║Оя╗У┘Ая║Ф ┘И╪зя╗╣я╗Л┘Ая╗╝┘ЕтАм тАл┘Ия║│┘Ая╗Фя║О╪▒╪й я║зя║О╪п┘Е ╪зя╗Яя║дя║оя╗гя╗ж ╪зя╗Яя┤йя╗│я╗Фя╗ж я░▓тАм тАл╪зя╗Яя╗Шя║Оя╗ля║о╪йтАк.тАмтАм тАл┘Ия╗Ч┘Ая║О┘Д ╪зя╗Яя╗Мя║Шя╗┤я║Тя╗▓тАк ╪МтАмя░▓ я║Чя┤ля╗│я║в я╗Яя╗оя╗Ыя║Оя╗Яя║ФтАм тАл╪зя╗╖я╗зя║Т┘Ая║О╪б ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Мя╗о╪пя╗│я║ФтАк ╪МтАм╪ея╗з┘Ая╗к я║Ч┘Ая╗в я║Чя╗Фя║оя╗│┘Ая╗ОтАм тАля║гя╗дя╗оя╗Яя║Ф ╪пя╗Уя╗Мя║Ф ╪зя╗дя║┤┘Ая║Оя╗Ля║к╪з╪к ╪зя╗Яя║ая║кя╗│я║к╪й я╗гя╗жтАм

тАл╪зя╗Яя╗Дя║Оя║Л┘Ая║о╪з╪ктАк ╪МтАм┘Ия║Чя║дя╗дя╗┤я╗ая╗м┘Ая║О я░▓ я║╖┘Ая║Оя║гя╗ия║О╪ктАк╪МтАмтАм тАл┘Ия╗гя║о╪зя╗Уя╗Шя║Шя╗м┘Ая║О я║гя║Ш┘Ая╗░ ┘Ия║╗я╗оя╗Яя╗м┘Ая║О ╪ея▒Г я╗гя╗Мя▒ктАм тАл╪▒я╗Уя║втАк ╪МтАмя╗гя║╕┘Ая╗┤я║к╪з я║Ся║Оя╗Яя║Шя║┤я╗мя╗┤я╗╝╪к ╪зя╗Яя║Шя╗▓ ┘Ия╗Уя║оя╗ля║ОтАм тАл╪зя╗Яя║ая║Оя╗з┘Ая║Р ╪зя╗д┘Ая┤л┘КтАк ╪МтАмя╗гя╗дя║Ь┘Ая╗╝ я░▓ я╗гя║дя║Оя╗Уя╗ЖтАм тАля║╖┘Ая╗дя║О┘Д я║│┘Ая╗┤я╗ия║О╪б ┘И╪зя╗Яя║ая╗м┘Ая║О╪к ╪зя╗╖я╗гя╗ия╗┤┘Ая║ФтАм тАл┘И╪зя╗Яя╗м┘Ая╗╝┘Д ╪зя╗╖я║гя╗д┘Ая║о ╪зя╗д┘Ая┤л┘КтАк ╪МтАмя╗Яя║Шя╗┤я║┤┘Ая║отАм тАля╗Ля║Тя╗о╪▒ ╪зя╗дя║┤┘Ая║Оя╗Ля║к╪з╪к ┘Ия║Чя║┤┘Ая╗ая╗┤я╗дя╗мя║О я╗Яя╗ая║ая║Оя╗зя║РтАм тАл╪зя╗Яя╗Фя╗ая║┤я╗Дя╗┤я╗ия╗▓тАк.тАмтАм

тАл╪з┬Зя╗Уя║о╪з╪м я╗Ля╗ж я╗гя╗Фя║Шя╗▓ ╪зя╗Яя╗Шя║к╪│ я║Ся╗Мя║к ╪зя╗Ля║Шя╗Шя║Оя╗Яя╗к я║│я║Оя╗Ля║О╪ктАк..тАмтАм тАл┘И╪зя║╖я║Шя║Тя║Оя╗Ыя║О╪к я║Ся║О┬Тя╗│я║к┘К я║Ся╗┤я╗ж ╪зя╗Яя╗дя║╝я╗ая╗┤я╗ж ┘Ия╗Чя╗о╪з╪к ╪зя╗╗я║гя║Шя╗╝┘ДтАм тАл╪зя╗Яя╗Шя║к╪│ ╪зя╗дя║дя║Шя╗ая║ФтАк ╪МтАмя╗Пя║░╪й тАк -тАмя╗гя║дя╗дя║к ╪гя║Ся╗о я┤Н╪отАм тАл╪гя╗Уя║оя║Я┘Ая║Ц я║│┘Ая╗ая╗Дя║О╪к ╪зя╗╗я║гя║Ш┘Ая╗╝┘Д ╪гя╗гя║▓ я╗Л┘Ая╗ж я╗гя╗Фя║Шя╗▓ ╪зя╗Яя╗Ш┘Ая║к╪│ ┘И╪зя╗Яя║кя╗│я║О╪▒тАм тАл╪зя╗Яя╗Фя╗ая║┤┘Ая╗Дя╗┤я╗ия╗┤я║Ф ╪зя╗Яя║╕┘Ая╗┤я║ж я╗гя║дя╗дя║к я║гя║┤┘Ая╗ж я║Ся╗Мя║к я║│┘Ая║Оя╗Ля║О╪к я╗г┘Ая╗ж я║Чя╗оя╗Чя╗┤я╗Фя╗ктАм тАля╗╗я║│┘Ая║Шя║ая╗о╪зя║Ся╗к я║Ся║Шя╗мя╗дя║Ф ╪зя╗Яя║Шя║дя║оя╗│я║╛ я╗Ля▓Ж ╪зя╗Яя╗Мя╗и┘Ая╗ТтАк ╪МтАм┘Ия╗Чя║О┘Д я╗гя║╝я║к╪▒ я╗гя╗Шя║о╪итАм тАля╗гя╗ж я║гя║┤┘Ая╗ж я╗Я┘А ┬╗╪зя╗Я┘Ая┤й┘В┬л ╪е┘Ж ╪зя╗Яя║Шя║дя╗Шя╗┤я╗Шя║О╪к ╪зя╗зя║Шя╗мя║Ц ┘Ия╗Яя╗ж я╗│я║┤┘Ая║Шя║кя╗Ля╗░тАм тАл╪зя╗дя╗Фя║Шя╗▓ я╗гя║ая║к╪п╪з┘ЛтАк.тАмтАм тАл┘Ия║│┘Ая║О╪п╪к ╪гя║Яя╗о╪з╪б я╗г┘Ая╗ж ╪зя╗Яя║Шя╗оя║Чя║о ╪зя╗Яя║╕┘Ая║кя╗│я║к я░▓ ╪зя╗Яя╗Ш┘Ая║к╪│ ╪зя╗дя║дя║Шя╗ая║ФтАк ╪МтАмя╗Ля╗Шя║РтАм тАл╪зя╗╗я╗Ля║Шя╗Ш┘Ая║О┘ДтАк ╪МтАмя║Ся║Оя╗Яя║Шя║░╪зя╗гя╗ж я╗гя╗К ╪зя╗Чя║Шя║д┘Ая║О┘Е я╗Чя╗Дя╗Мя║О┘Ж я╗гя╗ж ╪зя╗дя║┤┘Ая║Шя╗оя╗Гя╗ия╗ж ╪зя╗дя║Шя╗Дя║оя╗Уя╗жтАм тАля║Ся║дя╗дя║Оя╗│я║Ф ╪зя╗Яя╗Шя╗о╪з╪к ╪зя╗Яя╗Мя║┤┘Ая╗Ья║оя╗│я║Ф ╪зя╗╣я┤О╪зя║Ля╗┤я╗ая╗┤я║Ф я║Ся║Оя║г┘Ая║О╪к ╪зя╗╖я╗Чя┤б я╗╖╪п╪з╪б я║╗я╗ая╗о╪з╪ктАм тАля║Чя╗ая╗дя╗о╪пя╗│я║ФтАк.тАмтАм тАл┘И╪п╪з╪▒╪к ╪зя║╖┘Ая║Шя║Тя║Оя╗Ыя║О╪к я║Ся║Оя╗╖я╗│я║к┘К я║Ся╗ж ╪зя╗дя║╝я╗ая╗ж ╪зя╗Яя╗Фя╗ая║┤я╗Дя╗┤я╗ия╗┤я╗ж я╗Чя╗о╪з╪к ╪зя╗╗я║гя║Шя╗╝┘ДтАм тАл╪зя╗Яя║Шя╗▓ я╗гя╗ия╗Мя║Ц ╪зя╗Яя╗Фя╗ая║┤я╗Дя╗┤я╗ия╗┤я╗ж я╗гя╗ж ╪пя║зя╗о┘Д ╪зя╗╖я╗Чя┤б ┘Ия║│я╗В ╪зя║│я║Шя╗ия╗Фя║О╪▒ ┘И╪зя╗зя║Шя║╕я║О╪▒ ┘И╪зя║│я╗КтАм тАля╗Яя╗ая║ая╗ия╗о╪п ┘И╪зя╗Яя┤йя╗Гя║Ф ╪зя╗╣я┤О╪зя║Ля╗┤я╗ая╗┤я║Ф я╗Яя║Шя║Дя╗гя╗ж ╪зя╗Яя║дя╗дя║Оя╗│я║Ф ┘И╪зя╗Яя║дя║о╪зя║│я║Ф я╗╡я╗╗┘Б ╪зя╗дя║┤я║Шя╗оя╗Гя╗ия╗жтАм тАл╪зя╗Яя║мя╗│я╗ж я║│я╗┤я║ия▒░я╗Чя╗о┘Ж ╪зя╗Яя╗Шя║к╪│ ╪зя╗Яя╗Шя║кя╗│я╗дя║Ф я║Ся╗дя║┤я║о╪з╪к я║┐я║ия╗дя║Ф я░▓ ╪зя╗Яя║мя╗Ыя║о┘Й ╪зя╗Я┘А тАк 46тАмя╗дя║ОтАм тАля╗│я║┤я╗дя╗░ ┬╗я║Чя╗оя║гя╗┤я║к ╪зя╗Яя╗Шя║к╪│┬лтАк.тАмтАм тАл┘И╪гя║Ы┘Ая║О╪▒ ╪зя╗Ля║Шя╗Шя║О┘Д ╪ея┤О╪зя║Ля╗┤я╗Ю я╗гя╗Фя║Ш┘Ая╗▓ ╪зя╗Яя╗Шя║к╪│ ╪▒╪п┘И╪п я╗Уя╗Мя╗Ю ┘И╪зя║│┘Ая║Шя╗ия╗Ья║О╪▒╪з╪ктАм тАля╗Уя╗ая║┤┘Ая╗Дя╗┤я╗ия╗┤я║Ф ╪▒я║│я╗дя╗┤я║Ф ┘Ия║╖я╗Мя║Тя╗┤я║Ф ┘И╪зя║│я╗Мя║ФтАк ╪МтАм┘Ия║│я╗В я╗гя╗Дя║Оя╗Яя║Тя║О╪к я╗Ля║оя║Ся╗┤я║Ф ┘И╪ея║│я╗╝я╗гя╗┤я║ФтАм тАля║Ся║Ия╗Гя╗╝┘В я┤О╪зя║гя╗ктАк.тАмтАм тАля║Ся║Оя╗дя╗Шя║Оя║С┘Ая╗Ю я║г┘Ая║м╪▒╪к я║гя║оя╗Ы┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║ая╗м┘Ая║О╪п ╪зя╗╣я║│┘Ая╗╝я╗гя╗▓ я░▓ я║Чя┤ля╗│я║в я║зя║О╪╡тАм тАля╗Я┘А┬╗╪зя╗Яя┤й┘В┬л я╗Ля▓Ж я╗Яя║┤┘Ая║О┘Ж ╪зя╗дя║Шя║дя║к╪л ╪зя╗Яя║оя║│┘Ая╗дя╗▓ я║Ся║Оя║│┘Ая╗дя╗мя║О ╪зя╗Яя╗Шя╗┤┘Ая║О╪п┘К ╪п╪з┘И┘И╪птАм тАля║╖┘Ая╗мя║О╪и я╗гя╗ж ╪зя╗дя║┤┘Ая║О╪│ я║Ся║Оя╗Яя╗Мя╗ая╗дя║О╪б ╪зя╗Яя╗Фя╗ая║┤┘Ая╗Дя╗┤я╗ия╗┤я╗жтАк ╪МтАмя╗гя╗Мя║Шя▒к╪й ╪зя╗Ля║Шя╗Шя║О┘Д я║гя║┤я╗жтАм

тАл╪зя╗гя║о╪г╪й я║Чя╗а я▒вя╗о╪н я║Ся║Оя╗Яя╗Мя╗ая╗в ╪зя╗Яя╗Фя╗ая║┤я╗Дя╗┤я╗ия╗▓ я░▓ я╗гя╗о╪зя║Яя╗мя║Ф я║╖я║Тя║О┘Ж ╪ея┤О╪зя║Ля╗┤я╗ая╗┤я╗ж ╪гя╗гя║О┘Е я║Ся║О╪и ╪зя╗Яя╗Мя║Оя╗гя╗о╪п я░▓ ╪зя╗Яя╗Шя║к╪│ ╪гя╗гя║▓тАм тАля║зя╗Дя╗о╪й я║╖я║кя╗│я║к╪й ╪зя╗Яя║ия╗Дя╗о╪▒╪йтАк.тАмтАм тАл┘Ия╗Ыя║╕┘Ая╗Т я║╖┘Ая╗мя║О╪и ╪зя╗Яя╗ия╗Шя║О╪и я╗Л┘Ая╗ж я╗гя║ия╗Д┘Ая╗В ╪ея┤О╪зя║Ля╗┤я▓З я║Яя║кя╗│┘Ая║к я║Чя║дя║О┘И┘ДтАм тАл╪зя╗Яя║дя╗Ья╗оя╗гя║Ф ╪зя╗╣я┤О╪зя║Ля╗┤я╗ая╗┤я║Ф я╗Уя║оя║┐я╗к я╗Л┘Ая▓Ж ╪г╪▒╪╢ ╪зя╗Яя╗о╪зя╗Чя╗К ┘Ия╗│я╗Шя┤д я║Ся╗Фя║╝я╗Ю ╪г┘Ия╗Чя║О╪ктАм тАл╪зя╗Яя╗Мя║Тя║О╪п╪й ╪п╪зя║зя╗Ю ╪зя╗дя║┤┘Ая║ая║к ╪зя╗╖я╗Чя┤б я║Ся╗ж ╪зя╗дя║┤┘Ая╗ая╗дя╗ж ┘И╪зя╗╣я┤О╪зя║Ля╗┤я╗ая╗┤я╗ж )╪зя╗дя║Шя║кя╗│я╗ия╗жтАм тАл╪зя╗Яя╗┤я╗м┘Ая╗о╪п( я║Ся║дя╗┤я║Ъ я╗│я╗дя╗Ья╗ж я╗Чя╗Дя╗Мя║О┘Ж ╪зя╗дя║┤┘Ая║Шя╗оя╗Гя╗ия╗ж я╗зя║╕┘Ая╗Дя║О╪б ╪зя╗Яя╗┤я╗дя╗ж ╪зя╗дя║Шя╗Дя║о┘БтАм тАля║Ся║Оя╗Яя╗оя║Яя╗о╪п ╪п╪зя║зя╗Ю ╪зя╗╖я╗Чя┤бтАк.тАмтАм

тАл)╪▒┘Ия╗│я▒░╪▓(тАм

тАл┘Ия║гя╗о┘Д ╪ея╗гя╗Ья║Оя╗зя╗┤я║Ф ╪зя║│┘Ая║Шя║ия║к╪з┘Е ╪зя╗Яя║ая╗мя║О╪п ╪зя╗╣я║│┘Ая╗╝я╗гя╗▓ я║зя╗┤┘Ая║О╪▒ ╪зя╗дя╗Шя║О┘Ия╗гя║ФтАм тАл╪зя╗дя║┤┘Ая╗ая║дя║Ф я╗Ыя║о╪п я╗Ля▓Ж я║Чя║ая║О┘И╪▓╪з╪к ╪ея┤О╪зя║Ля╗┤я╗Ю я║Ся║дя╗Ц ╪зя╗дя╗Шя║кя║│┘Ая║О╪к ╪▒╪п я║╖┘Ая╗мя║О╪итАм тАля║Ся║Оя╗Яя╗Шя╗о┘ДтАк┬╗ :тАмя╗зя║ия╗о╪╢ я┤П╪зя╗Ля║О ┘Л я╗гя╗Фя║Шя╗оя║гя║О ┘Л я╗гя╗К ╪ея┤О╪зя║Ля╗┤я╗ЮтАк ╪МтАм┘Ия╗гя▒к╪▒ ┘Ия║Яя╗о╪пя╗зя║О я╗ля╗отАм тАля╗гя╗Шя║О┘Ия╗гя║Ф ╪зя╗╗я║гя║Шя╗╝┘Д ┘Ия╗зя║дя╗ж я╗╗ я╗зя║Шя╗мя║о╪и я╗гя╗ж я╗ля║м╪з ╪зя╗Яя╗о╪зя║Яя║Р┬лтАк .тАмя░▓ ╪ея║╖я║О╪▒╪й я╗гя╗ия╗ктАм тАля╗╣я╗гя╗Ья║Оя╗зя╗┤я║Ф ╪зя╗Яя║о╪п я╗Ля║┤┘Ая╗Ья║оя╗│я║О ┘Л я╗гя╗ж я╗Пя║░╪й ╪г┘И я║Чя╗оя║│я╗┤я╗К я║гя╗ая╗Шя║Ф ╪зя╗дя╗Шя║О┘Ия╗гя║Ф я║Ся║Оя╗Яя╗Ая╗Фя║ФтАм тАл╪зя╗Яя╗Ря║оя║Ся╗┤я║ФтАк.тАмтАм

тАлтАкpolitics@alsharq.net.saтАмтАм

тАлтАк15тАмтАм

тАля╗Уя║╝я║Оя║Ля╗Ю я╗гя╗ия╗Ия╗дя║Ф ╪зя╗Яя║Шя║дя║оя╗│я║о ╪зя╗Яя╗Фя╗ая║┤я╗Дя╗┤я╗ия╗┤я║ФтАм тАля╗╗ я║Чя║оя║гя║Р я║Ся║░я╗│я║О╪▒╪й ╪зя╗Яя╗Шя║оя║┐я║О┘И┘К ╪ея╗Яя╗░ я╗Пя║░╪йтАм тАля╗Пя║░╪й тАк -тАмя║│я╗ая╗Дя║О┘Ж я╗зя║Оя┤ПтАм тАл╪гя║Ы┘Ая║О╪▒ ╪зя║│┘Ая║Шя╗Шя║Тя║О┘Д ╪зя╗Яя║╕┘Ая╗┤я║ж я╗│я╗оя║│┘Ая╗ТтАм тАл╪зя╗Яя╗Шя║оя║┐┘Ая║О┘И┘К ╪зя╗Яя╗Шя║О╪п┘Е я╗г┘Ая╗ж я╗Чя╗Дя║отАк ╪МтАмя║зя╗╝┘ДтАм тАл╪▓я╗│я║О╪▒я║Ч┘Ая╗к ╪зя╗Яя║Шя║О╪▒я╗│я║ия╗┤┘Ая║Ф ╪ея▒Г я╗Чя╗Д┘Ая║О╪╣ я╗П┘Ая║░╪йтАм тАля║Ся║╝я║дя║Тя║Ф тАк 54тАмя╗Ля║Оя╗дя║О ┘Л ╪ея║│я╗╝я╗гя╗┤я║О ┘Л я║Яя║кя╗╗ ┘Л ┘И╪зя║│я╗Мя║О ┘ЛтАм тАля║Ся╗ж ╪зя╗Яя╗Фя║╝я║Оя║Ля╗Ю ╪зя╗Яя╗Фя╗ая║┤я╗Дя╗┤я╗ия╗┤я║ФтАк ╪МтАм╪зя╗╖я╗гя║о ╪зя╗Яя║м┘КтАм тАл╪пя╗У┘Ая╗К я╗Уя║╝я║Оя║Л┘Ая╗Ю ┬╗я╗гя╗ия╗Ия╗д┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║Шя║дя║оя╗│я║о┬л я╗Яя║дя║┤┘Ая╗втАм тАл╪гя╗гя║оя╗ля╗в я║Ся║оя╗Уя║╛ ╪зя╗Яя║░я╗│я║О╪▒╪й ┘И╪ея╗Ля╗╝┘Ж я╗Ля║к┘Е ╪зя╗дя║╕я║О╪▒я╗Ыя║ФтАм тАля║Ся║Оя║│┘Ая║Шя╗Шя║Тя║Оя╗Яя╗ктАк ╪МтАмя░▓ ╪зя╗Яя╗оя╗Ч┘Ая║Ц ╪зя╗Яя║м┘К ╪▒я║г┘С я║Т┘Ая║Ц я║гя║оя╗Ыя║Шя║ОтАм тАл┬╗╪зя╗Яя║ая╗мя║О╪п ┘Ия║гя╗дя║О╪│┬л я║Ся║Оя╗Яя╗Шя║оя║┐я║О┘И┘К я░▓ ╪зя║│я║Шя╗Шя║Тя║О┘ДтАм тАл╪▒я║│я╗дя╗▓ я╗гя╗ж я╗Чя║Тя╗Ю я║гя╗Ья╗оя╗гя║Ф я╗Пя║░╪йтАк.тАмтАм тАл┘Ия║Чя║Дя║Ч┘Ая╗▓ ╪▓я╗│я║О╪▒╪й ╪зя╗Яя╗Шя║оя║┐┘Ая║О┘И┘К ╪ея▒Г я╗Чя╗Дя║О╪╣тАм тАля╗Пя║░╪й я╗Ля╗Шя║Р я║Чя╗ая╗Шя╗┤я╗к ╪пя╗Ля╗о╪й ╪▒я║│┘Ая╗дя╗┤я║Ф я╗гя╗ж ┘И╪▓╪з╪▒╪йтАм тАл╪зя╗╖┘Ия╗Чя║О┘Б ┘И╪зя╗Яя║╕┘Ая║Ж┘И┘Ж ╪зя╗Яя║кя╗│я╗ия╗┤┘Ая║Ф я║Ся║дя╗Ья╗оя╗гя║Ф я╗Пя║░╪йтАм тАл╪зя╗Яя║Шя╗▓ я║Чя║┤я╗┤я╗Дя║о я╗Ля╗ая╗┤я╗мя║О ┬╗я║гя╗дя║О╪│┬лтАк.тАмтАм тАля║Ся║Оя╗дя╗Шя║Оя║С┘Ая╗Ю я╗Ля╗ая╗а┘Ая║Ц я╗Уя║╝я║Оя║Л┘Ая╗Ю ┬╗я╗гя╗ия╗Ия╗д┘Ая║ФтАм тАл╪зя╗Яя║Шя║дя║оя╗│┘Ая║о┬л ╪▒я╗Уя╗Ая╗м┘Ая║О ╪зя╗Яя║░я╗│┘Ая║О╪▒╪й я╗Яя╗оя║╗я╗Фя╗м┘Ая║О ╪гя╗зя╗мя║ОтАм тАля║Чя╗Мя║░я╗│┘Ая║░ я╗Яя╗╝я╗зя╗Шя║┤┘Ая║О┘Е ┘И╪пя╗Л┘Ая╗в я╗Яя║дя╗д┘Ая║О╪│ я░▓ я╗Пя║░╪йтАм тАл╪ея║┐я║Оя╗У┘Ая║Ф я╗Яя║оя╗Уя╗Ая╗м┘Ая╗в ╪зя╗Яя╗Фя║Ш┘Ая║О┘И┘Й ╪зя╗Яя║Ш┘Ая╗▓ ╪гя║╗я║к╪▒я╗ля║ОтАм тАля╗гя║Жя║зя║о╪з ┘Л я║Ся║╕я║Д┘Ж я╗гя║О я╗│я║ая║о┘К я║Ся║к┘И┘Д ╪зя╗Яя║оя║Ся╗┤я╗К ╪зя╗Яя╗Мя║оя║Ся╗▓тАк.тАмтАм тАля╗Ля╗А┘Ая╗о ╪зя╗Яя╗ая║ая╗и┘Ая║Ф ╪зя╗дя║оя╗Ыя║░я╗│┘Ая║Ф я╗Яя╗ая║ая║Тя╗м┘Ая║ФтАм тАл╪зя╗Яя║╕┘Ая╗Мя║Тя╗┤я║Ф я╗Яя║Шя║дя║оя╗│┘Ая║о я╗Уя╗ая║┤┘Ая╗Дя╗ж я║Яя╗дя╗┤┘Ая╗Ю я╗гя║░я╗ля║отАм

тАля╗Ч┘Ая║О┘Д я╗Я┘А┬╗╪зя╗Я┘Ая┤й┘В┬лтАк :тАм╪е┘Ж ╪зя╗Яя║ая║Тя╗мя║Ф я╗Яя╗ж я║Чя║┤┘Ая║Шя╗Шя║Тя╗ЮтАм тАл╪зя╗Яя╗Шя║оя║┐┘Ая║О┘И┘К ┘Ия╗зя║дя╗ж я╗Яя║кя╗│я╗и┘Ая║О ╪зя╗Ля▒░╪зя║┐я║О╪к я╗Ля▓Ж я╗гя║ОтАм тАля╗│я║╝я║к╪▒ я╗Ля╗ия╗к я║зя║Оя║╗я║Ф я╗Ля╗ия║кя╗гя║О ╪пя╗Ля║О я╗Чя╗о┘Й ╪зя╗дя╗Мя║О╪▒я║┐я║ФтАм тАл┘И╪зя╗Яя╗оя╗╗я╗│я║О╪к ╪зя╗дя║Шя║дя║к╪й я╗Яя╗ая║Шя║кя║зя╗Ю я░▓ я║╖┘Ая║Ж┘И┘Ж ╪зя╗Яя║к┘И┘ДтАм тАл╪зя╗Яя╗Мя║оя║Ся╗┤┘Ая║Ф┬лтАк ╪МтАмя╗гя╗Мя║Ш┘Ая▒к╪з ┘Л ╪░я╗Я┘Ая╗Ъ я╗│я║и┘Ая║к┘Е ╪зя╗д┘Ая┤й┘И╪╣тАм тАл╪зя╗╖я╗гя║оя╗│я╗Ья╗▓ ╪зя╗Яя║╝я╗мя╗┤я╗оя╗зя╗▓ я║Ся║Оя╗дя╗ия╗Дя╗Шя║ФтАк .тАмя║гя║┤я║Р я╗Чя╗оя╗Яя╗ктАк.тАмтАм тАл┘Ия╗зя╗Фя╗▓ я╗гя║░я╗ля║о ╪г┘Ж я╗│я╗ия╗Мя╗Ья║▓ я╗гя╗оя╗Чя╗Т ╪зя╗Яя║ая║Тя╗мя║ФтАм тАл┘Ия╗Уя║╝я║Оя║Л┘Ая╗Ю ╪зя╗дя╗ия╗Ия╗д┘Ая║Ф я║Ся║Оя╗Яя║┤┘Ая╗ая║Р я╗Л┘Ая▓Ж я╗Гя║Тя╗┤я╗М┘Ая║ФтАм тАл╪зя╗Яя╗Мя╗╝я╗Ч┘Ая║О╪к я╗г┘Ая╗К ┬╗я║гя╗д┘Ая║О╪│┬лтАк ╪МтАмя╗гя╗оя║┐я║д┘Ая║О ┘Л ╪г┘Ж я╗гя║ОтАм тАля║Чя║Шя║Тя╗ия║О┘З ╪зя╗Яя║╕я╗Мя║Тя╗┤я║Ф я╗│я║ия║Оя╗Яя╗Т я╗гя╗о╪зя╗Чя╗Т ╪зя╗Яя╗Шя║оя║┐я║О┘И┘КтАк╪МтАмтАм тАля╗гя║┤┘Ая║Шя║Тя╗Мя║к╪з ┘Л ╪г┘Ж я║Чя║дя╗Шя╗Ц я╗ля║м┘З ╪зя╗Яя║░я╗│┘Ая║О╪▒╪й ╪г┘К ╪гя║Ся╗Мя║О╪птАм тАля║│я╗┤я║Оя║│я╗┤я║ФтАк ╪МтАмя╗Чя║Оя║Ля╗╝┘ЛтАк┬╗ :тАм╪е╪░╪з я╗Ыя║О┘Ж я╗Яя╗мя║О ╪гя╗ля║к╪з┘Б я║│я║Шя╗Ья╗о┘ЖтАм тАля║│я╗ая║Тя╗┤я║Ф ┘Ия║│я║Шя╗оя║Чя║о ╪зя╗╖┘Ия║┐я║О╪╣┬лтАк.тАмтАм тАля║Ся║к┘И╪▒┘З ┘Ия║╗┘Ая╗Т я╗Ля╗Ая╗о ╪зя╗Яя╗ая║ая╗и┘Ая║Ф ╪зя╗дя║оя╗Ыя║░я╗│я║ФтАм тАля╗Яя╗Фя║Шя║в я╗гя║дя╗дя╗о╪п ╪зя╗Яя╗Мя║Оя╗Яя╗о┘Д ╪▓я╗│я║О╪▒╪й ╪зя╗Яя╗Шя║оя║┐я║О┘И┘К я║С┘А┘АтАм тАл┬╗я╗гя║╕┘Ая║Тя╗оя╗ля║Ф┬лтАк .тАмя╗гя║Жя╗Ыя║к╪з ┘Л ╪▒я╗У┘Ая║╛ я║гя║оя╗Ыя║Шя╗к ╪зя╗Яя╗Шя║Оя╗Гя╗КтАм тАля╗Яя║░я╗│я║О╪▒╪й я║Чя║Шя╗в я║Ся║Оя╗Яя║Шя╗ия║┤┘Ая╗┤я╗Ц я╗гя╗К ╪ея┤О╪зя║Ля╗┤я╗ЮтАк ╪МтАм┘Ия║Чя╗мя║к┘БтАм тАл╪ея▒Г я║Чя╗Ья║оя╗│я║▓ ╪зя╗╗я╗зя╗Шя║┤┘Ая║О┘Е ┘Ия║Чя╗Шя║кя╗│┘Ая╗в ╪зя╗Яя║кя╗Ля╗в я╗╣я╗гя║О╪▒╪йтАм тАл┬╗я║гя╗дя║О╪│┬л я║Ся╗Ря║░╪йтАк .тАмя║гя║┤я║Р я║Чя┤ля╗│я║дя╗ктАк.тАмтАм тАля║Ся║Оя╗дя╗Шя║Оя║С┘Ая╗Ю я╗Л┘Ая║к ┘И╪▓я╗│я║о ╪зя╗╖┘Ия╗Ч┘Ая║О┘Б я║Ся║дя╗Ья╗оя╗гя║ФтАм тАля╗Пя║░╪й ╪зя╗Яя║кя╗Ыя║Шя╗о╪▒ ╪ея║│я╗дя║Оя╗Ля╗┤я╗Ю ╪▒я║┐я╗о╪з┘Ж ╪г┘Ж я╗гя╗Мя║О╪▒я┤ИтАм тАл╪▓я╗│я║О╪▒╪й ╪зя╗Яя╗Шя║оя║┐я║О┘И┘К я╗╗ я╗│я╗дя║Ья╗ая╗о┘Ж ┘И╪▓я╗зя║О ┘Л я░▓ ╪зя╗Яя║╕я╗Мя║РтАм тАл╪зя╗Яя╗Фя╗ая║┤я╗Дя╗┤я╗ия╗▓тАк.тАмтАм

тАля╗│я║╝я╗оя║Чя╗о┘Ж я╗Яя╗Дя║о╪п я║│я╗Фя╗┤я║о ╪ея║│я║о╪зя║Ля╗┤я╗Ю ┘Ия╗│я╗Ая╗Мя╗о┘Ж ╪зя║Чя╗Фя║О┘В ╪зя╗Яя║кя╗Уя║О╪╣ я╗Ля╗ж ╪зя╗Яя╗Шя║к╪│ я╗Уя╗▓ ╪г┘И┘Д ╪зя║зя║Шя║Тя║О╪▒тАм тАлтАк ┘з┘жтАмя╗зя║Оя║Ля║Т ┘Ля║О ╪г╪▒╪пя╗зя╗┤ ┘Ля║О я▒втАм тАля╗Ля╗дя║О┘Ж тАк -тАмя║│я║Оя╗гя╗▓ я╗гя║дя║Оя║│я╗ия║ФтАм

тАл╪зя╗гя║о╪г╪й я╗Уя╗ая║┤я╗Дя╗┤я╗ия╗┤я║Ф я║Чя║ая║О╪п┘Д я┤Ня╗Гя╗┤я║О ┘Л ╪ея┤О╪зя║Ля╗┤я╗ая╗┤я║О ┘Л я╗гя╗ия╗Мя╗мя║О я╗гя╗ж ╪пя║зя╗о┘Д ╪зя╗Яя║дя║о┘Е ╪зя╗Яя╗Шя║кя│╝ )╪▒┘Ия╗│я▒░╪▓(тАм

тАл┘Ия║┐┘Ая╗К ╪зя╗Яя╗и┘Ая╗о╪з╪и ╪зя╗╖╪▒╪пя╗зя╗┤я╗о┘Ж ╪зя║Чя╗Фя║Оя╗Чя╗┤я║Ф ╪зя╗Яя║кя╗У┘Ая║О╪╣ я╗Ля╗ж ╪зя╗Яя╗Шя║к╪│тАм тАл╪зя╗Яя║Ш┘Ая╗▓ я╗гя╗ия║дя║Ц ╪зя╗дя╗ая╗Ъ я╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗ая╗к ╪зя╗Яя║Ья║Оя╗з┘Ая╗▓ я╗Яя╗Шя║Р я║зя║О╪п┘Е ╪зя╗╖я╗гя║Оя╗Ыя╗жтАм тАл╪зя║зя║Шя║Т┘Ая║О╪▒ я╗╣я╗гя╗Ья║Оя╗зя╗┤я║Ф ╪пя╗У┘Ая║О╪╣ ╪зя╗╖╪▒╪п┘Ж я╗Ля╗жтАм тАл╪зя╗дя╗Шя║кя║│┘Ая║ФтАк ╪МтАмя░▓ ╪г┘И┘ДтАм тАл┘НтАм тАл╪зя╗дя║┤┘Ая║ая║к ╪зя╗╖я╗Чя┤б ╪зя╗Яя║м┘К ╪зя╗зя║Шя╗мя╗Ъ я║гя║оя╗гя║Ш┘Ая╗к я║Яя╗ия╗о╪п ╪зя╗╗я║гя║Шя╗╝┘ДтАм тАл╪зя╗╣я┤О╪зя║Ля╗┤я▓ЗтАк.тАмтАм тАл┘Ия║╗┘Ая╗оя▒а╪к тАк 76тАмя╗зя║Оя║Ля║Тя║О ┘Л ╪г╪▒╪пя╗зя╗┤я║О ┘Л ╪гя╗г┘Ая║▓ ╪зя╗╖╪▒я║Ся╗Мя║О╪б я╗Ля▓Ж я╗Чя║о╪з╪▒ я╗│я╗Дя║Оя╗Яя║РтАм тАл╪зя╗Яя║дя╗Ья╗оя╗гя║Ф я║Ся╗Дя║о╪п ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Фя║о ╪зя╗╣я┤О╪зя║Ля╗┤я▓З я╗гя╗ж ╪зя╗╖╪▒╪п┘Ж ┘И╪зя║│я║Шя║кя╗Ля║О╪бтАм тАл╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Фя║о ╪зя╗╖╪▒╪пя╗зя╗▓ я╗г┘Ая╗ж я║Чя╗Ю ╪гя║Ся╗┤┘Ая║РтАк ╪МтАм┘И╪░я╗Яя╗Ъ ╪▒╪п╪з ┘Л я╗Л┘Ая▓Ж ╪зя╗╗я╗Ля║Шя║к╪з╪бтАм тАл╪зя╗╣я┤О╪зя║Ля╗┤я▓З ╪зя╗дя║Шя╗о╪зя║╗я╗Ю я╗Ля▓Ж ╪зя╗дя║┤я║ая║к ╪зя╗╖я╗Чя┤бтАк.тАмтАм тАл┘И╪зя╗Уя║Ш┘Пя║Ш┘Ря║д┘О я║Ц я║Яя╗ая║┤┘Ая║Ф я╗гя║ая╗ая║▓ ╪зя╗Яя╗и┘Ая╗о╪з╪итАк ╪МтАм╪зя╗Яя║Шя╗▓ ┘Ия║╗я╗Фя╗мя║О я║Ся╗Мя║╛тАм тАл╪зя╗дя║о╪зя╗Чя║Тя╗ж я║С┘А┬ля║Яя╗ая║┤┘Ая║Ф я║Ыя╗о╪▒я╗│я║Ф┬лтАк ╪МтАмя║Ся╗дя╗Дя║Оя╗Яя║Т┘Ая║Ф я╗зя║Оя║Ля║Р ╪▒я║Ля╗┤я║▓ я╗гя║ая╗ая║▓тАм тАл╪зя╗Яя╗и┘Ая╗о╪з╪и я║зя╗ая╗┤┘Ая╗Ю я╗Ля╗Дя╗┤┘Ая║ФтАк ╪МтАмя║Ся╗Дя║о╪п ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Фя║о ╪зя╗╣я┤О╪зя║Ля╗┤┘Ая▓З я░▓ я╗Ля╗дя║О┘ЖтАм тАл┘И╪зя║│я║Шя║кя╗Ля║О╪б ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Фя║о ╪зя╗╖╪▒╪пя╗зя╗▓ я░▓ я║Чя╗Ю ╪гя║Ся╗┤я║Р ┘И╪ея╗Яя╗Ря║О╪б ╪зя║Чя╗Фя║Оя╗Чя╗┤я║Ф ┘И╪з╪п┘КтАм тАля╗Ля║оя║Ся║ФтАк.тАмтАм

тАл┘Ия╗гя╗ия║дя║Ц я╗ля║м┘З ╪зя╗дя╗Дя║Оя╗Яя║Тя║Ф ╪зя╗╖я║Яя╗о╪з╪б я║Чя║дя║Ц я╗Чя║Тя║Ф ╪зя╗Яя▒кя╗дя║О┘Ж я║│я║ия╗оя╗зя║ФтАм тАля╗Пя║о я╗гя╗Мя╗мя╗о╪п╪йтАк ╪МтАмя╗Яя╗┤я║мя╗ля║Р ╪зя╗дя║░╪з╪м ╪зя╗Яя╗Мя║О┘Е я╗Яя╗ая╗ия╗о╪з╪и ╪ея▒Г ╪гя║Ся╗Мя║к я╗гя╗ж я╗гя╗Дя║Оя╗Яя║РтАм тАля╗Ля╗Дя╗┤┘Ая║ФтАк ╪МтАм┘И╪░я╗Яя╗Ъ я║Ся╗Дя║о╪н ╪ея╗Ля╗╝┘Ж ╪зя╗Яя║дя║о╪и я╗Л┘Ая▓Ж ╪ея┤О╪зя║Ля╗┤я╗Ю ┘Ия╗Уя║Шя║в я║Ся║О╪итАм тАл╪зя╗Яя║ая╗мя║О╪п я║┐я║кя╗ля║ОтАк.тАмтАм тАля║Ся║к┘И╪▒┘ЗтАк ╪МтАм┘Ия║┐┘Ая╗К ┘И╪▓я╗│я║о ╪зя╗╖┘Ия╗Чя║О┘Б ┘И╪зя╗Яя║╕┘Ая║Ж┘И┘Ж ┘И╪зя╗дя╗Шя║кя║│┘Ая║О╪ктАм тАл╪зя╗╣я║│┘Ая╗╝я╗гя╗┤я║Ф я╗гя║дя╗дя║к я╗зя╗о╪н ╪зя╗Яя╗Шя╗Ая║О╪йтАк ╪МтАм╪зя╗Яя╗ия╗о╪з╪и я░▓ я║╗я╗о╪▒╪й ╪зя╗Яя║Шя╗Дя╗о╪▒╪з╪ктАм тАл╪зя╗дя╗┤я║к╪зя╗зя╗┤я║Ф я╗Яя╗╝я╗Ля║Шя║к╪з╪б ╪зя╗╣я┤О╪зя║Ля╗┤я▓З я╗Ля▓Ж ╪зя╗Яя╗Шя║к╪│тАк.тАмтАм тАл┘И╪зя╗Ля▒░┘Б ╪зя╗Яя╗о╪▓я╗│я║о ╪зя╗╖╪▒╪пя╗зя╗▓ я║Ся║Д┘Ж ╪зя╗дя║┤я║ая║к ╪зя╗╖я╗Чя┤б я╗гя╗Ря╗ая╗Ц я╗гя╗ия║мтАм тАля╗│я╗оя╗г┘Ая╗ж ╪гя╗гя║О┘Е ╪зя╗дя║╝я╗а┘Ая╗жтАк ╪МтАм┘И╪г┘Ж я╗Чя╗о╪з╪к ╪зя╗╗я║гя║Ш┘Ая╗╝┘Д я╗Чя║Оя╗гя║Ц я║Ся║Оя╗Чя║Шя║дя║Оя╗гя╗ктАм тАля╗Яя╗ая╗┤┘Ая╗о┘Е ╪зя╗Яя║Ья║Оя╗зя╗▓ я╗Ля▓Ж ╪зя╗Яя║Ш┘Ая╗о╪зя▒Д я║Ся║оя╗Уя╗Шя║Ф я╗гя║ая╗дя╗оя╗Ля║Ф я╗гя╗ж ╪зя╗дя║┤┘Ая║Шя╗оя╗Гя╗ия╗жтАм тАл┘И╪зя╗Ля║Шя╗Шя╗а┘Ая║Ц я╗гя╗Фя║Ш┘Ая╗▓ ╪зя╗Яя╗Ш┘Ая║к╪│ ┘И╪зя╗Яя║кя╗│я║О╪▒ ╪зя╗дя╗Шя║кя║│┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║╕┘Ая╗┤я║ж я╗гя║дя╗дя║ктАм тАля║гя║┤я╗жтАк.тАмтАм тАл┘Ия╗Ыя║╕┘Ая╗Т ╪зя╗Яя╗Шя╗Ая║О╪й я╗Ля╗ж я╗Ля║░┘Е ╪ея┤О╪зя║Ля╗┤я╗Ю ╪ея╗Чя║Оя╗гя║Ф я║Яя┤к ┘Ия╗Чя╗Дя║О╪▒тАм тАля╗гя╗Мя╗а┘Ая╗Ц я╗│я║оя║С┘Ая╗В я║Ся╗ж ╪зя╗дя║┤┘Ая║ая║к ┘Ия║Ся╗М┘Ая║╛ ╪зя╗дя║┤┘Ая║Шя╗оя╗Гя╗ия║О╪к ╪зя╗дя║дя╗┤я╗Дя║ФтАм тАля║Ся║Оя╗Яя║д┘Ая║о┘Е ╪зя╗дя╗Шя║кя│╝тАк ╪МтАмя╗Ыя╗д┘Ая║О я╗Яя╗Ф┘Ая║Ц ╪ея▒Г я║Чя║░╪зя╗│я║к я╗Ля╗дя╗ая╗┤┘Ая║О╪к ╪зя╗Яя║дя╗Фя║оя╗│я║О╪ктАм тАл┘И╪зя║│┘Ая║Шя╗дя╗╝┘Г ╪зя╗Яя║Тя╗┤я╗о╪к ╪зя╗дя║дя╗┤я╗Дя║Ф я║Ся║Оя╗╖я╗Чя┤бтАк ╪МтАм┘Ия║зя║Шя╗в я║Ся╗Шя╗оя╗Яя╗к ┬╗╪зя╗Уя║Шя║Шя║дя║ЦтАм

тАл╪ея┤О╪зя║Ля╗┤я╗Ю тАк 62тАмя╗Ыя╗ия╗┤я║┤┘Ая║О ┘Л я╗гя╗╝я║╗я╗Шя║О ┘Л я╗Яя╗ая╗дя║┤┘Ая║ая║к┬лтАк ╪МтАм╪зя╗╖я╗гя║о ╪зя╗Яя║м┘К ╪зя║│я║Шя╗Фя║░тАм тАл╪зя╗Яя╗ия╗о╪з╪итАк.тАмтАм тАля╗гя╗ж я║Яя║Оя╗зя║Тя╗ктАк ╪МтАмя╗Чя║О┘Д ╪▒я║Ля╗┤я║▓ ╪зя╗Яя╗о╪▓╪▒╪з╪б ╪зя╗╖╪▒╪пя╗зя╗▓ я╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗ая╗к ╪зя╗Яя╗ия║┤я╗о╪▒тАк╪МтАмтАм тАл╪е┘Ж ┬╗я╗гя║ая╗ая║▓ ╪зя╗Я┘Ая╗о╪▓╪▒╪з╪б я║Чя║к╪з╪▒╪│ я║╗я║Тя║О╪н ╪зя╗╖╪▒я║Ся╗Мя║О╪б ╪зя╗Яя║дя║к╪л ╪зя╗Яя║ия╗Дя║отАм тАл┘Ия║│я╗о┘Б я╗│я║╝я║к╪▒ ╪зя╗Яя║Шя╗Мя╗ая╗┤я╗дя║О╪к ╪ея▒Г я║│я╗Фя║О╪▒я║Чя╗ия║О я░▓ я║Чя╗Ю ╪гя║Ся╗┤я║Р я╗Яя╗╝я║гя║Шя║ая║О╪мтАм тАля╗Ля▓Ж ╪зя╗Яя║ая║оя╗│я╗дя║ФтАк ╪МтАм┘Ия╗зя║┤┘Ая║Шя╗Мя║к ╪е╪░╪з ╪▓╪з╪п╪к ╪зя╗╖я╗гя╗о╪▒ я╗Яя║кя╗Ля╗о╪й я╗гя║ая╗ая║▓ ╪зя╗╖я╗гя╗жтАм тАля╗Яя╗Мя╗Ш┘Ая║к я║Яя╗ая║┤┘Ая║Ф я╗Гя║О╪▒я║Ля║Ф я╗Яя╗┤я╗Ш┘Ая╗Т ╪зя╗дя║ая╗ая║▓ я╗Ля╗ия║к я╗гя║┤┘Ая║Ж┘Ия╗Яя╗┤я║Оя║Чя╗к ┘Ия╗Уя╗ЦтАм тАля╗Чя║о╪з╪▒╪зя║Ч┘Ая╗к ╪зя╗дя║Шя╗Мя╗ая╗Ш┘Ая║Ф я║Ся║Оя╗Яя╗Шя║к╪│ я║зя║Оя║╗┘Ая║Ф ┘И╪зя╗Яя╗Шя╗Ая╗┤я║Ф ╪зя╗Яя╗Фя╗ая║┤┘Ая╗Дя╗┤я╗ия╗┤я║ФтАм тАля╗Ля║Оя╗гя║Ф┬лтАк.тАмтАм тАл┘И╪гя║Ыя╗ия║О╪б я║Яя╗ая║┤┘Ая║Ф ╪зя╗Яя╗и┘Ая╗о╪з╪и ╪зя╗Яя╗Ря║Оя║┐я║Тя║Ф я╗Ля▓Ж я╗гя╗оя╗Ч┘Ая╗Т ╪зя╗Яя║дя╗Ья╗оя╗гя║ФтАм тАл╪зя╗Я┘Ая║м┘К ┘Ия║╗я╗Ф┘Ая╗к я║Ся╗Мя╗Ая╗м┘Ая╗в я║С┘А┬л╪зя╗Яя╗╝я╗гя╗оя╗Чя╗Т┬лтАк ╪МтАм┘Ия║╗я╗а┘Ая║Ц ╪ея▒Г ╪▒я║Ля╗┤я║▓тАм тАл╪зя╗Яя╗о╪▓╪▒╪з╪б я║Ся║оя╗Чя╗┤я║Ф я╗Ля║Оя║Яя╗ая║Ф я╗гя╗ж ╪зя╗Яя║┤я╗Фя║О╪▒╪й ╪зя╗╖╪▒╪пя╗зя╗┤я║Ф я░▓ я║Чя╗Ю ╪гя║Ся╗┤я║Р ╪▓╪з╪п╪ктАм тАля╗гя╗ж я╗Пя╗Ая║Р ╪зя╗Яя╗ия╗о╪з╪и ┘И╪▒я╗Уя╗Мя║Ц я╗гя╗ж я║│я╗Шя╗Т я╗гя╗Дя║Оя╗Яя║Тя╗мя╗втАк.тАмтАм тАл┘Ия║Ся║дя║┤┘Ая║Р ╪зя╗Яя▒кя╗Чя╗┤┘Ая║Ф ┬╗╪зя║Чя║ия║м╪к ╪ея┤О╪зя║Ля╗┤я╗Ю ╪ея║Я┘Ая║о╪з╪б╪з╪к ╪гя║гя║О╪пя╗│я║ФтАм тАля║Ся╗дя╗и┘Ая╗К ╪зя╗дя║╝я╗а┘Ая╗ж я╗гя╗ж ╪зя╗Яя║кя║зя╗о┘Д ╪ея▒Г ╪зя╗дя║┤┘Ая║ая║к ╪зя╗╖я╗Ч┘Ая┤б я╗гя╗дя╗ж я║Чя╗Шя╗ЮтАм тАл╪гя╗Ля╗дя║О╪▒я╗ля╗в я╗Ля╗ж я║зя╗дя║┤┘Ая╗ж я╗Ля║Оя╗г┘Ая║О┘ЛтАк ╪МтАм┘И┘Ия║┐я╗К я║гя╗о╪зя║Я┘Ая║░ я┤Ня╗Гя╗┤я║Ф я╗Ля▓ЖтАм

тАля╗гя║к╪зя║зя╗Ю ╪зя╗дя║┤я║ая║к я╗гя╗ж ╪зя╗Яя║ия║О╪▒╪м┬лтАк.тАмтАм тАл┘Ия║Чя║Оя║Ся╗К ╪зя╗Яя╗ия║┤я╗о╪▒ ┬╗я╗Чя║Оя╗гя║Ц ╪зя╗Яя╗Шя╗о╪з╪к ╪зя╗╣я┤О╪зя║Ля╗┤я╗ая╗┤я║Ф я║Ся║И╪пя║зя║О┘Д тАк174тАмтАм тАля╗гя║Шя╗Дя║оя╗У┘Ая║О ┘Л ╪ея▒Г ╪зя╗дя║┤┘Ая║ая║к ╪зя╗╖я╗Чя┤б я╗Ля▓Ж я║│┘Ая║Ц ╪пя╗Уя╗М┘Ая║О╪к я╗гя╗ия║м я║╗я║Тя║О╪нтАм тАл╪зя╗╖╪▒я║Ся╗М┘Ая║О╪б я╗г┘Ая╗ж я║С┘Ая║О╪и ╪зя╗дя╗Ря║О╪▒я║Ся║ФтАк ╪МтАм┘Ия║гя║О┘Ия╗Яя╗о╪з я╗гя╗дя║О╪▒я║│┘Ая║Ф я╗Гя╗Шя╗оя║│┘Ая╗мя╗втАм тАл╪зя╗Яя║кя╗│я╗ия╗┤я║ФтАк ╪МтАм┘И╪гя║зя║оя║Яя║Ц я╗Ыя╗Ю я╗гя╗ж я╗Ыя║О┘Ж ╪п╪зя║зя╗Ю ╪▒я║гя║О╪и ╪зя╗дя║┤я║ая║к я║Ся╗Дя║оя╗│я╗Шя║ФтАм тАля╗гя╗мя╗┤я╗ия║Ф┬лтАк.тАмтАм тАля╗гя╗ж я║Яя╗мя║Ш┘Ая╗ктАк ╪МтАм╪▒╪г┘Й ╪зя╗Яя╗ия║Оя║Ля║Р я╗гя║дя╗дя║к ╪зя╗Яя╗Шя╗Дя║Оя╗Гя║╕┘Ая║Ф я░▓ ╪зя╗╗я╗Ля║Шя║к╪з╪бтАм тАл╪зя╗╣я┤О╪зя║Ля╗┤┘Ая▓З ╪▒я║│┘Ая║Оя╗Яя║Ф ╪ея▒Г ╪зя╗╖я┤О╪й ╪зя╗дя║Оя╗Яя╗Ь┘Ая║Ф я░▓ ╪зя╗╖╪▒╪п┘ЖтАк ╪МтАмя╗гя╗Фя║О╪пя╗л┘Ая║ОтАм тАл╪гя╗зя╗мя║О я╗Яя╗┤я║┤┘Ая║Ц я║╗я║Оя║гя║Тя║Ф ┘Ия╗╗я╗│я║Ф я╗Ля▓Ж ╪зя╗дя╗Шя║кя║│┘Ая║О╪к ╪зя╗╣я║│┘Ая╗╝я╗гя╗┤я║ФтАк ╪МтАм┘Ия╗Чя║О┘ДтАм тАля╗Чя╗Дя║Оя╗Гя║╕┘Ая║Ф ┬╗╪зя╗╗я╗Ля║Шя║к╪з╪б ╪зя╗╣я┤О╪зя║Ля╗┤я▓З ╪зя╗Ля║Шя║к╪з╪б я╗Л┘Ая▓Ж я╗Ыя║о╪зя╗гя║Ф ╪зя╗╖╪▒╪пя╗зя╗┤я╗жтАм тАл┘Ия╗Ыя║о╪зя╗гя║Ф ╪зя╗Яя╗Мя║Оя║Ля╗ая║Ф ╪зя╗дя║Оя╗Яя╗Ья║Ф┬лтАк.тАмтАм тАл┘И╪гя║Яя╗дя╗К ╪зя╗Яя╗ия╗о╪з╪и я╗Ля▓Ж ╪г┘Ж ╪зя╗╗я╗Ля║Шя║к╪з╪б ╪зя╗Яя║м┘К я╗│я║Дя║Чя╗▓ я║Ся╗Мя║к ╪зя╗╗я║Чя╗Фя║Оя╗Чя╗┤я║ФтАм тАл╪зя╗Яя║Ш┘Ая╗▓ ┘Ия╗Чя╗Мя╗мя║О ╪зя╗дя╗ая╗Ъ я╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗а┘Ая╗к ╪зя╗Яя║Ья║Оя╗зя╗▓ я╗гя╗К ╪зя╗Яя║оя║Ля╗┤я║▓ ╪зя╗Яя╗Фя╗ая║┤┘Ая╗Дя╗┤я╗ия╗▓тАм тАля╗гя║дя╗д┘Ая╗о╪п я╗Ля║Т┘Ая║О╪│тАк ╪МтАм┘Ия║Чя╗ия║║ я╗Л┘Ая▓Ж ┘Ия║╗я║Оя╗│я║Ф ╪зя╗дя╗ая╗Ъ я╗Л┘Ая▓Ж ╪зя╗╖┘Ия╗Чя║О┘Б я░▓тАм тАля╗гя║кя╗│я╗ия║Ф ╪зя╗Яя╗Шя║к╪│тАк ╪МтАмя╗│я╗дя║Ья╗Ю ╪▒я║│┘Ая║Оя╗Яя║Ф я╗Ля║к╪зя║Ля╗┤я║ФтАк ╪МтАмя╗гя╗Дя║Оя╗Яя║Тя╗ж ╪зя╗дя╗ая╗Ъ я║Ся║Оя╗Яя║Шя║кя║зя╗ЮтАм тАля╗Яя╗ая║дя╗Фя║О╪╕ я╗Ля▓Ж ╪зя╗дя╗Шя║кя║│я║О╪ктАк.тАмтАм

тАля╗гя╗Мя║оя╗Ыя║Ф ╪зя╗Яя║оя║Ля║Оя║│я║Ф ╪зя╗Яя╗Мя║о╪зя╗Чя╗┤я║Ф я║Чя║Тя║к╪г я║Ся║░я╗│я║О╪▒╪й я╗Ля╗Шя╗┤я╗ая║Ф ╪зя╗Яя║оя║Ля╗┤я║▓ я╗Гя║Оя╗Яя║Тя║Оя╗зя╗▓ ╪ея╗Яя╗░ я╗Гя╗мя║о╪з┘ЖтАм тАля║Ся╗Ря║к╪з╪п тАк -тАмя╗гя║О╪▓┘Ж ╪зя╗Яя║╕я╗дя║о┘КтАм тАл╪гя║Ыя║О╪▒╪к ╪▓я╗│я║О╪▒╪й я╗ля║о┘И я║зя║О┘Ж ╪ея║Ся║о╪зя╗ля╗┤┘Ая╗в ╪гя║гя╗дя║к я╗Ля╗Шя╗┤я╗ая║Ф ╪зя╗Яя║оя║Ля╗┤я║▓ ╪зя╗Яя╗Мя║о╪зя╗Чя╗▓тАм тАля║Яя╗╝┘Д я╗Гя║Оя╗Яя║Тя║Оя╗зя╗▓тАк ╪МтАм╪ея▒Г ╪ея╗│я║о╪з┘Ж ┘Ия╗Яя╗Шя║О╪б╪зя║Чя╗мя║О я╗гя╗К ╪зя╗Яя╗Шя╗┤я║О╪п╪з╪к ╪зя╗╣я╗│я║о╪зя╗зя╗┤я║ФтАк ╪МтАм┘Ия╗гя╗жтАм тАля║┐я╗дя╗ия╗м┘Ая║О ╪зя╗Яя║оя║Ля╗┤я║▓ ╪гя║гя╗дя║к┘К я╗зя║ая║О╪птАк ╪МтАм┘Ия╗Яя╗Шя║О╪дя╗ля║О я╗Пя║о ╪зя╗дя╗Мя╗ая╗ж я╗гя╗К ╪зя╗дя║оя║╖┘Ая║ктАм тАл╪зя╗╣я╗│я║о╪зя╗з┘Ая╗▓ ╪зя╗╖я╗Ля▓Ж я╗Л┘Ая▓З ╪зя╗Яя║ия║Оя╗гя╗ия║М┘Ая╗▓тАк ╪МтАм╪зя║гя║Шя╗дя║Оя╗╗╪к я║С┘Ая║к╪б я╗гя╗Мя║оя╗Ыя║Ф я║зя╗╝я╗Уя║ФтАм тАля╗Гя║Оя╗Яя║Тя║Оя╗з┘Ая╗▓ ╪зя╗Яя║м┘К я╗гя║О╪▓╪з┘Д я╗│я║оя╗Чя║к я░▓ ╪гя║гя║к я╗гя║╕┘Ая║Оя░▓ ╪гя╗дя║Оя╗зя╗┤┘Ая║О я║Ся╗Мя║к ╪ея║╗я║Оя║Ся║Шя╗ктАм тАля║Ся║ая╗ая╗Дя║Ф ╪пя╗гя║Оя╗Пя╗┤я║Ф я╗зя╗мя║Оя╗│я║Ф ╪зя╗Яя╗Мя║О┘Е ╪зя╗дя║Оя┤ИтАк ╪МтАм┘И╪гя╗Ля╗ая╗ж ╪зя╗Яя╗Фя║оя╗│я╗Ц ╪зя╗Яя╗Дя║Тя╗▓ ╪зя╗дя┤й┘Б я╗Ля▓ЖтАм тАля╗Л┘Ая╗╝╪м ╪▒я║Ля╗┤я║▓ ╪зя╗Яя║ая╗дя╗мя╗о╪▒я╗│я║Ф ╪г┘Ж ╪зя╗Яя╗оя║┐я╗К ╪зя╗Яя║╝я║д┘Ая╗▓ я╗Яя╗к ┬╗я╗Яя╗в я╗│я║Шя╗Ря║о┬лтАк ╪МтАм┘Ия║Чя║ая╗ия║РтАм тАл╪зя╗Яя╗Фя║оя╗│я╗Ц ╪зя╗Яя╗Дя║Тя╗▓ ╪г┘Ж я╗│я╗Мя╗ая╗ж я║Ся║╕┘Ая╗Ья╗Ю я╗гя║Тя║Оя┤Н я╗Л┘Ая╗ж я╗гя║о╪зя║гя╗Ю ╪зя╗Яя╗Мя╗╝╪м ╪г┘И ╪зя╗Яя╗оя║┐я╗КтАм тАл╪зя╗Яя║╝я║д┘Ая╗▓ я╗Яя╗ая║оя║Ля╗┤я║▓тАк ╪МтАм┘Ия╗Ыя║мя╗Я┘Ая╗Ъ ╪зя╗╖я╗гя║о я╗гя╗ж я╗Ч┘Р я║Тя╗Ю ╪зя╗Яя╗Шя╗┤я║О╪пя╗│┘Ая╗ж я░▓ я║гя║░╪и ╪зя╗╗я║Чя║дя║О╪птАм тАл╪зя╗Яя╗оя╗Гя╗ия╗▓ ╪зя╗Яя╗Ья║о╪пя║│я║Шя║Оя╗зя╗▓ ╪зя╗Яя║м┘К я╗│я║Шя║░я╗Ля╗дя╗к я╗Гя║Оя╗Яя║Тя║Оя╗зя╗▓тАк.тАмтАм тАл┘И╪гя╗Ля╗ая╗ия║Ц я╗Ля╗Шя╗┤я╗ая║Ф я╗Гя║Оя╗Яя║Тя║Оя╗зя╗▓ ╪зя╗Яя╗Шя╗┤я║О╪пя╗│я║Ф я░▓ ╪зя╗╗я║Чя║дя║О╪п ╪зя╗Яя╗оя╗Гя╗ия╗▓ ╪зя╗Яя╗Ья║о╪пя║│я║Шя║Оя╗зя╗▓тАм тАля║з┘Ая╗╝┘Д ╪▓я╗│я║О╪▒я║Чя╗мя║О я╗Яя╗Дя╗мя║о╪з┘ЖтАк ╪МтАм╪гя╗зя╗м┘Ая║О я╗╗ я║Чя╗Фя╗Ья║о я░▓ я╗гя╗ия║╝я║Р ╪▒я║Ля║Оя║│┘Ая║Ф я║Яя╗дя╗мя╗о╪▒я╗│я║ФтАм тАл╪зя╗Яя╗Мя║о╪з┘ВтАк ╪МтАмя╗гя║╕┘Ая║о╪й ╪ея▒Г ╪гя╗зя╗мя║О я╗Яя╗в я║Чя║Шя╗Дя║о┘В я║зя╗╝┘Д ╪▓я╗│я║О╪▒я║Чя╗мя║О ╪ея▒Г я╗Гя╗мя║о╪з┘Ж ╪ея▒Г я║Ся║кя╗│я╗ЮтАм тАля╗Яя║оя║Ля║Оя║│┘Ая║Ф я║Яя╗дя╗мя╗о╪▒я╗│я║Ф ╪зя╗Яя╗М┘Ая║о╪з┘ВтАк ╪МтАм┘Ия╗╗ ╪ея▒Г я║Ся║кя╗│я╗Ю я╗дя╗ия║╝я║Р ╪зя╗╖я╗гя╗ж ╪зя╗Яя╗Мя║О┘Е я╗Яя╗╝я║Чя║дя║О╪птАм тАл╪зя╗Яя╗оя╗Гя╗ия╗▓ ╪зя╗Яя╗Ья║о╪пя║│я║Шя║Оя╗зя╗▓ ╪зя╗Яя╗ая║мя╗│я╗ж я╗│я║╕я╗Ря╗ая╗мя╗дя║О я║Яя╗╝┘Д я╗Гя║Оя╗Яя║Тя║Оя╗зя╗▓тАк.тАмтАм тАл┘И╪г┘Ия║┐я║д┘Ая║Ц ╪гя╗зя╗м┘Ая║О ╪▓╪з╪▒╪к я╗Гя╗м┘Ая║о╪з┘Ж я║Ся╗и┘Ая║О╪б я╗Л┘Ая▓Ж я╗Гя╗а┘Ая║Р ╪▒я║│┘Ая╗дя╗▓ я╗гя╗жтАм тАл╪зя╗Яя║ая╗дя╗мя╗о╪▒я╗│я║Ф ╪зя╗╣я║│я╗╝я╗гя╗┤я║Ф ╪зя╗╣я╗│я║о╪зя╗зя╗┤я║ФтАк.тАмтАм тАл┘И╪гя╗Ы┘Ая║к╪к я╗ля║о┘И я║з┘Ая║О┘Ж ╪ея║Ся║о╪зя╗ля╗┤я╗в ╪гя╗зя╗мя║О я╗Яя╗в я║Чя║Шя║Тя║Оя║гя║Ъ я║з┘Ая╗╝┘Д ╪▓я╗│я║О╪▒я║Чя╗мя║О ╪ея▒ГтАм тАля╗Гя╗мя║о╪з┘Ж ╪зя╗Яя║Шя╗▓ ╪зя║│┘Ая║Шя╗Ря║оя╗Чя║Ц я╗Ля║к╪й ╪гя╗│я║О┘Е я╗Ля╗ж ╪зя╗Яя║╕я║Д┘Ж ╪зя╗Яя║к╪зя║зя▓З я╗Яя╗╝я║Чя║дя║О╪п ╪зя╗Яя╗оя╗Гя╗ия╗▓тАм тАл╪зя╗Яя╗Ья║о╪пя║│┘Ая║Шя║Оя╗зя╗▓ я╗╖я╗зя╗к я║зя╗В ╪гя║гя╗дя║отАк ╪МтАмя╗гя║╕┘Ая║к╪п╪й я╗Ля▓Ж ╪▒я╗Уя║╛ ╪зя╗Яя║Шя║кя║зя╗Ю я░▓ я║╖┘Ая║Ж┘И┘ЖтАм тАл╪зя╗Яя║дя║░╪и ┘И╪зя╗Яя║оя║Ля║Оя║│┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║к╪зя║зя╗ая╗┤я║Ф я╗гя╗ж ╪г┘К я║Яя╗м┘Ая║Ф я╗Ыя║Оя╗зя║ЦтАк ╪МтАмя╗гя║Тя╗┤я╗ия║Ф ╪г┘Ж ╪зя║Яя║Шя╗дя║Оя╗Ля║Оя║Чя╗мя║ОтАм тАля╗г┘Ая╗К ╪зя╗дя║┤┘Ая║Ж┘Ия╗Яя╗ж я░▓ я╗Гя╗м┘Ая║о╪з┘Ж я║Чя║оя╗Ы┘Ая║░╪к я╗Ля▓Ж я║Чя╗Дя╗оя╗│┘Ая║о ┘Ия║Чя╗дя║Ш┘Ая╗ж ╪зя╗Яя╗Мя╗╝я╗Чя║О╪ктАм тАл╪зя╗Яя║┤я╗┤я║Оя║│┘Ая╗┤я║Ф ┘И╪зя╗╗я╗Чя║Шя║╝я║О╪пя╗│┘Ая║Ф я║Ся╗ж ╪ея╗Чя╗ая╗┤я╗в я╗Ыя║о╪пя║│┘Ая║Шя║О┘Ж ╪зя╗Яя╗М┘Ая║о╪з┘В ┘И╪зя╗Яя║ая╗дя╗мя╗о╪▒я╗│я║ФтАм тАл╪зя╗╣я║│я╗╝я╗гя╗┤я║Ф ╪зя╗╣я╗│я║о╪зя╗зя╗┤я║ФтАк.тАмтАм

тАля╗ля║о┘И я║зя║О┘Ж ╪ея║Ся║о╪зя╗ля╗┤я╗в ╪гя║гя╗дя║ктАм

тАля║Яя╗╝┘Д я╗Гя║Оя╗Яя║Тя║Оя╗зя╗▓тАм

тАл┘Ия╗Чя║Оя╗Яя║Ц я║╗я║дя╗┤я╗Фя║Ф ┬╗я╗Ыя╗о╪▒╪пя║│я║Шя║Оя╗зя╗▓ я╗зя╗о┘Й┬л ╪е┘Ж я╗Ля╗Шя╗┤я╗ая║Ф я╗Гя║Оя╗Яя║Тя║Оя╗зя╗▓ ╪зя║Яя║Шя╗дя╗Мя║ЦтАк╪МтАмтАм тАл╪зя╗╣я║Ыя╗и┘Ая╗ж ╪зя╗дя║Оя┤И я░▓ я╗Гя╗м┘Ая║о╪з┘ЖтАк ╪МтАмя║Ся║Оя╗Яя║оя║Ля╗┤я║▓ ╪зя╗╣я╗│я║о╪зя╗зя╗▓ я╗гя║дя╗д┘Ая╗о╪п ╪гя║гя╗дя║к┘К я╗зя║ая║О╪птАк╪МтАмтАм тАл┘Ия║Ся║дя║Ь┘Ая║Ц я╗гя╗Мя╗к ╪зя╗Яя╗Мя╗╝я╗Чя║О╪к ╪зя╗Яя║Ья╗ия║Оя║Ля╗┤я║Ф я║Ся╗ж ╪зя╗Яя╗Дя║оя╗Уя╗жтАк ╪МтАм┘Ия╗Чя║Оя╗Яя║Ц ╪е┘Ж ╪зя╗Яя╗оя╗Уя║к ╪зя╗Яя║дя║░я║Ся╗▓тАм тАл╪зя╗Яя║м┘К я║Чя▒░╪гя║│┘Ая╗к я╗Ч┘Ая║к┘Е ╪пя╗Ля╗о╪й ╪▒я║│┘Ая╗дя╗┤я║Ф ╪ея▒Г ╪зя╗Яя║оя║Ля╗┤я║▓ ╪зя╗╣я╗│я║о╪зя╗зя╗▓ я╗Яя║░я╗│┘Ая║О╪▒╪й ╪ея╗Чя╗ая╗┤я╗втАм тАля╗Ыя║о╪пя║│я║Шя║О┘Ж ╪зя╗Яя╗Мя║о╪з┘ВтАк ╪МтАм┘И╪г┘Ж ╪гя║гя╗дя║к┘К я╗зя║ая║О╪п я╗Ч ┘Ря║Тя╗Ю ╪зя╗Яя║кя╗Ля╗о╪й я║Ся▒░я║гя║О╪итАк.тАмтАм тАл┘Ия║Ч┘Ая║о┘Й я╗гя║╝я║О╪п╪▒ я╗Ыя║о╪пя╗│я║Ф я╗гя╗Дя╗ая╗М┘Ая║Ф ╪г┘Ж я╗гя╗Мя║оя╗Ыя║Ф ╪▒я║Ля║Оя║│┘Ая║Ф ╪зя╗Яя╗Мя║о╪з┘В я║Ся║к╪г╪ктАм тАля╗Яя║ия╗╝я╗У┘Ая║Ф я╗Гя║Оя╗Яя║Тя║Оя╗зя╗▓ я║Ся╗Мя║к я║Чя║Дя╗Ыя║к ╪зя╗╖я╗зя║Тя║О╪б я║Ся║Д┘Ж я║╗я║дя║Шя╗к я╗Яя╗ж я║Чя║Шя║дя║┤┘Ая╗ж я║Ся║Оя╗Яя║╕┘Ая╗Ья╗ЮтАм тАл╪зя╗Я┘Ая║м┘К я╗│я║ия╗оя╗Я┘Ая╗к ╪е╪п╪з╪▒╪й ╪пя╗Уя║Ф ╪зя╗Яя║оя║Ля║Оя║│┘Ая║ФтАк ╪МтАм┘И╪гя╗ля╗дя╗┤я║Ф ╪зя║│┘Ая║Шя║Ья╗дя║О╪▒ ╪зя╗╗я║Чя╗Фя║О┘В ╪зя╗Яя║ая║кя╗│я║ктАм тАля║С┘Ая╗ж ╪г╪▒я║Ся╗┤я╗Ю ┘Ия║Ся╗Ря║к╪з╪п я╗Яя║Шя║┤┘Ая╗оя╗│я║Ф ╪зя╗Яя║ия╗╝я╗Уя║О╪к я║Ся╗┤я╗ия╗мя╗дя║О ┘И╪ея╗│я║а┘Ая║О╪п я║Ся║кя╗│я╗Ю я╗Яя╗ая║оя║Ля╗┤я║▓тАм тАля╗Гя║Оя╗Яя║Тя║Оя╗зя╗▓ я╗│я║┤┘Ая║Оя╗Ля║к ╪▒я║Ля╗┤я║▓ ╪зя╗Яя║дя╗Ья╗оя╗гя║Ф я╗зя╗о╪▒┘К ╪зя╗дя║Оя╗Яя╗Ья╗▓ я░▓ ╪зя║гя║Шя╗о╪з╪б ╪зя╗Ля▒░╪зя║┐я║О╪ктАм тАл╪зя╗Яя║┤┘Ая╗ия║Ф я╗гя╗ж я║Яя╗м┘Ая║ФтАк ╪МтАм┘Ия╗│я║о╪зя╗Чя║Р я║Чя╗Дя║Тя╗┤я╗Шя╗к ╪зя╗╗я║Чя╗Фя║О┘В ╪зя╗Яя║ая║кя╗│я║к я╗г┘Ая╗К ╪г╪▒я║Ся╗┤я╗ЮтАк ╪МтАм┘Ия║Чя║Жя╗Ыя║ктАм тАля░▓ я║гя║кя╗│я║Ья╗мя║О я╗Я┘А┬л╪зя╗Яя┤й┘В┬л ╪г┘Ж ╪зя║│┘Ая║Шя╗Шя║Тя║О┘Д я╗Ля╗Шя╗┤я╗а┘Ая║Ф я╗Гя║Оя╗Яя║Тя║Оя╗зя╗▓ я╗гя╗ж я╗Ч┘Р я║Тя╗Ю ╪зя╗Яя║оя║Ля╗┤я║▓тАм тАл╪зя╗╣я╗│я║о╪зя╗з┘Ая╗▓ ┘Ия╗гя║о╪зя╗Уя╗Шя║Шя╗мя║О я╗Яя║Шя╗о╪пя╗│я╗Мя╗м┘Ая║О я░▓ ╪зя╗дя╗Дя║О╪▒ я╗│я║Жя╗Ыя║к ╪зя╗Яя║Шя╗Мя║Оя╗г┘Ая╗Ю я╗гя╗Мя╗мя║О я║Ся║╝я╗Фя║ФтАм тАл┬╗╪▒я║Ля╗┤я║▓ ╪п┘Ия╗Яя║Ф┬лтАк.тАмтАм

тАл┘Ия╗зя╗Шя╗а┘Ая║Ц ┘Ия╗Ыя║Оя╗Яя║Ф ╪гя╗зя║Т┘Ая║О╪б я╗гя║дя╗ая╗┤я║Ф я╗Л┘Ая╗ж ╪▒я║Ля╗┤я║▓ я╗гя╗Ья║Шя║Р ╪зя╗Яя║д┘Ая║░╪и ╪зя╗Яя╗оя╗Гя╗ия╗▓тАм тАл╪зя╗Яя╗Ья║о╪пя║│┘Ая║Шя║Оя╗зя╗▓ я░▓ ╪пя╗│┘Ая║Оя▒Г ╪пя╗Яя║о я║гя║┤┘Ая╗жтАк ╪МтАм╪зя╗Яя╗Ш┘Ая╗о┘Д ╪е┘Ж ┬╗я╗ля╗ия║О┘Г я╗гя╗ия║Оя╗Уя║┤┘Ая║Ф я║Ся╗жтАм тАл╪зя╗Яя║┤┘Ая╗┤я║к╪й я╗ля║о┘И я║зя║О┘Ж ╪ея║Ся║о╪зя╗ля╗┤я╗в ╪▓┘Ия║Яя║Ф ╪▒я║Ля╗┤я║▓ ╪зя╗Яя║ая╗дя╗мя╗о╪▒я╗│я║Ф ┘И╪▒я║Ля╗┤я║▓ ╪зя╗Яя║дя║░╪итАм тАля║Я┘Ая╗╝┘Д я╗Гя║Оя╗Яя║Тя║Оя╗зя╗▓ ┘Ия║С┘Ая╗ж я╗зя║Оя║Ля║Р ╪▒я║Ля╗┤я║▓ ╪зя╗Яя║д┘Ая║░╪и я║Ся║оя╗ля╗в я║╗я║Оя╗Я┘Ая║втАк ╪МтАмя╗Ля▓Ж я║Чя╗оя▒ДтАм тАл╪▒я║Ля║Оя║│я║Ф я║Яя╗дя╗мя╗о╪▒я╗│я║Ф ╪зя╗Яя╗Мя║о╪з┘В я░▓ я║гя║О┘Д ┘И╪зя╗Уя║Ц я╗Гя║Оя╗Яя║Тя║Оя╗зя╗▓ ╪зя╗дя╗ия╗┤я║Ф┬лтАк.тАмтАм тАл┘И╪гя║┐┘Ая║О┘Б ╪г┘Ж ┬╗я║гя╗Ия╗о╪╕ я║зя║О┘Ж я║Чя╗М ┘Ся║к ╪зя╗╖┘Ия╗Уя║о я╗╖┘Ж я╗Яя╗м┘Ая║О я╗гя╗┤я╗оя╗╗ ┘Л ┘Ия╗Чя║Тя╗оя╗╗ ┘Л я╗гя╗жтАм тАля╗Ч┘Р я║Тя╗Ю ╪гя╗Ля╗Ая║О╪б я║гя║░╪и ╪зя╗╗я║Чя║дя║О╪п ╪зя╗Яя╗оя╗Гя╗ия╗▓ ╪зя╗Яя╗Ья║о╪пя║│┘Ая║Шя║Оя╗зя╗▓ ┘И╪зя╗Яя║╕я╗Мя║Р ╪зя╗Яя╗Ья║о╪п┘КтАк ╪МтАмя╗дя║ОтАм тАля║Чя╗дя║Шя╗ая╗Ь┘Ая╗к я╗гя╗ж я║зя▒к╪й я╗Ыя║Тя║о╪й ┘Ия║Ся║О╪╣ я╗Гя╗оя╗│я╗Ю я░▓ ╪зя╗Яя║┤я╗┤я║Оя║│┘Ая║ФтАк ╪МтАмя╗Уя╗А┘Ая╗╝┘Л я╗Ля╗ж ╪г┘Ж я╗Яя╗мя║ОтАм тАл╪п┘И╪▒╪з ┘Л я╗Ыя║Тя║о╪з ┘Л я░▓ я║Чя║Дя║│я╗┤я║▓ ╪зя╗Яя║дя║░╪и┬лтАк.тАмтАм тАл┘И╪гя║╖я║О╪▒ ╪ея▒Г ╪г┘Ж ╪зя╗Яя║╕я╗Мя║Р ╪зя╗Яя╗Ья║о╪п┘К ┘И╪гя╗Ля╗Ая║О╪б ╪зя╗Яя║дя║░╪и я╗│я║о┘И┘Ж ╪г┘Ж ┬╗╪зя╗дя║╝я╗ая║дя║ФтАм тАл╪зя╗Яя╗Мя║Оя╗гя║Ф я╗Яя╗ая║╕┘Ая╗Мя║Р ╪зя╗Яя╗Мя║о╪зя╗Чя╗▓ я║Чя╗Шя║Шя┤д ╪г┘Ж я╗│я║Шя╗в я║Чя║оя║╖┘Ая╗┤я║в я╗ля║о┘И я╗Яя╗ая╗дя╗ия║╝я║Р я║зя╗ая╗Фя║О ┘ЛтАм тАля╗Яя║░┘Ия║Яя╗мя║О┬лтАк.тАмтАм тАля░▓ ╪зя╗дя╗Шя║Оя║Ся╗ЮтАк ╪МтАмя╗│я║Жя╗Ыя║к ╪зя╗Яя║ия║Тя║о ╪зя╗Яя║┤я╗┤я║Оя│╝ я╗Пя║Оя╗зя╗в я╗Ля║оя╗│я║Тя╗▓ ╪г┘Ж ╪зя╗дя║Оя╗Яя╗Ья╗▓ ┘Ия╗Чя╗┤я║О╪п╪з╪ктАм тАл╪зя╗Яя║Шя║дя║Оя╗Яя╗Т ╪зя╗Яя╗оя╗Гя╗ия╗▓ я╗│я╗Фя╗Ая╗ая╗о┘Ж я║Чя║┤я╗дя╗┤я║Ф ╪зя╗Яя║кя╗Ыя║Шя╗о╪▒ я╗Уя║Ж╪з╪п я╗гя╗Мя║╝я╗о┘ЕтАк ╪МтАм╪▒я║Ля╗┤я║▓ я╗Ыя║Шя╗ая║ФтАм тАл╪зя╗Яя║Шя║дя║Оя╗Яя╗Т ╪зя╗Яя╗Ья║о╪пя║│┘Ая║Шя║Оя╗зя╗▓ ╪зя╗Яя▒кя╗дя║Оя╗зя╗┤я║ФтАк ╪МтАмя╗гя╗Мя╗ая╗╝┘Л ╪░я╗Яя╗Ъ я╗Яя╗Ья╗оя╗зя╗к ╪гя╗Ыя║Ья║о ╪зя╗Яя║╕я║ия║╝я╗┤я║О╪ктАм тАл╪зя╗Яя╗ия╗┤я║Оя║Ся╗┤┘Ая║Ф ╪зя╗Яя╗Ья║о╪пя╗│┘Ая║Ф я║гя╗А┘Ая╗о╪▒╪з ┘ЛтАм тАл┘Ия║гя╗Ия╗о╪й я░▓ ╪ея╗Гя║О╪▒ я╗гя╗ия║╝я║Р ╪зя╗Яя║оя║Ля╗┤я║▓тАк╪МтАмтАм тАля╗Уя╗мя╗о ╪▒я║Яя╗Ю я╗гя║┤┘Ая║Оя╗Яя╗в ┘Ия╗Яя╗┤я║┤┘Ая║Ц я╗Яя║кя╗│я╗ктАм тАля╗гя║╕я╗Ья╗╝╪к ╪г┘И я║зя║╝я╗оя╗гя║О╪к я║│я╗┤я║Оя║│я╗┤я║ФтАм тАля╗╗ я╗г┘Ая╗К ╪зя╗Яя║Шя║дя║Оя╗Я┘Ая╗Т ╪зя╗Яя╗оя╗Гя╗и┘Ая╗▓ ┘Ия╗╗тАм тАля╗г┘Ая╗К ╪зя╗Яя║дя╗Ья╗оя╗гя║Ф ┘И╪▒я║Ля╗┤┘Ая║▓ ╪зя╗Яя╗о╪▓╪▒╪з╪бтАк╪МтАмтАм тАл╪ея║┐я║Оя╗У┘Ая║Ф ╪ея▒Г я║Чя║О╪▒я╗│я║и┘Ая╗к ╪зя╗Яя╗Дя╗оя╗│я╗Ю я░▓тАм тАл╪зя╗Яя║дя║оя╗Ы┘Ая║Ф ╪зя╗Яя╗оя╗Гя╗ия╗┤┘Ая║Ф ┘И╪зя╗дя╗Мя║О╪▒я║┐┘Ая║ФтАм тАл╪зя╗Яя╗Мя║о╪зя╗Чя╗┤┘Ая║ФтАк ╪МтАм┘Ия╗│я╗Ая╗┤┘Ая╗Т ┬╗я╗л┘Ая║м╪зтАм тАл╪зя╗╗я║зя║Шя╗┤я║О╪▒ я╗│я║Тя║к┘И я╗гя╗Шя║Тя╗оя╗╗ ┘Л ╪ея╗│я║о╪зя╗зя╗┤я║О ┘Л ╪ея▒Г я║гя║к я╗гя║О ┘Ия╗гя╗Шя║Тя╗оя╗╗ ┘Л я╗Ля╗ия║к ╪зя╗Яя║дя╗Ья╗оя╗гя║Ф ╪зя╗Яя╗Мя║о╪зя╗Чя╗┤я║ФтАм тАл┘И╪зя╗Яя║Шя║дя║Оя╗Яя╗Т ╪зя╗Яя╗оя╗Гя╗ия╗▓ ┘И╪зя╗дя║Оя╗Яя╗Ья╗▓┬лтАк.тАмтАм

тАля╗зя║ая║О╪п ╪зя║│я║Шя╗Шя║Тя╗Ю я╗ля╗┤я║о┘И я║зя║О┘ЖтАм тАля╗Ы┘А ┬╗╪▒я║Ля╗┤я║┤я║Ф ╪п┘Ия╗Яя║Ф┬лтАк ..тАм┘Ия╗ля╗▓ ╪з┘Ия╗Уя║отАм тАля║гя╗Ия┤╝ я║Ся╗┤я╗ж ╪зя╗Яя╗дя║оя║╖я║дя╗┤я╗ж ╪зя╗Яя╗дя║дя║Шя╗дя╗ая╗┤я╗жтАм тАля╗гя╗Шя║Оя║Чя╗ая╗о┘Ж я╗гя╗ж я║гя║░╪и ╪зя╗Яя╗Мя╗дя║О┘Д ╪зя╗Яя╗Ья║о╪пя║│я║Шя║Оя╗зя╗▓ я╗│я╗ия║┤я║дя║Тя╗о┘Ж я╗гя╗ж я║Чя║оя╗Ыя╗┤я║О ╪ея▒Г ╪зя╗Яя╗Мя║о╪з┘ВтАм

тАл)╪г ┘Б ╪и(тАм


‫ﻣﻌﺘﻘﻠﻮ »اﻟﺴﻠﻔﻴﺔ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎدﻳﺔ« ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻤﻐﺮب‪ :‬ﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﺳﻼﻣﻴﻴﻦ ﺑﺎﺗﺖ‬ ‫أﺣﺮص ﻋﻠﻰ اﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻴﻴﻦ‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫اﻟﺮﺑﺎط ‪ -‬ﺑﻮﺷﻌﻴﺐ اﻟﻨﻌﺎﻣﻲ‬

‫وﻗﻔﺔ اﺣﺘﺠﺎﺟﻴﺔ ﺳﺎﺑﻘﺔ ﻷﻧﺼﺎر ﻣﻌﺘﻘﻠﻦ ﺟﻬﺎدﻳﻦ ﰲ اﻤﻐﺮب )اﻟﴩق(‬

‫‪16‬‬

‫ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬

‫اﻟﻜﺬاب‬

‫ﺻﺐﱠ ﻣﻌﺘﻘﻠﻮ اﻟﺴـﻠﻔﻴﺔ اﻟﺠﻬﺎدﻳﺔ ﰲ اﻤﻐﺮب ���ﺎم ﻏﻀﺒﻬﻢ ﻋﲆ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﻦ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﻳﻘﻮدﻫﺎ ﺣﺰب اﻟﻌﺪاﻟـﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﻣﻊ ﻗـﺮب اﻟﺬﻛﺮى اﻟﻌﺎﴍة ﻟﺘﻔﺠﺮات اﻟـﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ أودت ﺑﺤﻴﺎة ‪ 45‬ﺷـﺨﺼﺎ ً ﺑﻴﻨﻬﻢ ‪ 13‬اﻧﺘﺤﺎرﻳﺎ ً ﰲ اﻟـ‪16‬‬ ‫ﺑﻴـﺎن ﺣﺼﻠﺖ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺎﻳـﻮ ﻋـﺎم ‪ .2003‬ورأى اﻤﻌﺘﻘﻠﻮن‪ ،‬ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫»اﻟﴩق« ﻋﲆ ﻧﺴﺨﺔ ﻣﻨﻪ‪ ،‬أن ﺣﻜﻮﻣﺔ »اﻟﻌﺪاﻟﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ« ﻫﻲ اﻷﺳﻮأ‬ ‫ﰲ ﺗﺎرﻳـﺦ اﻤﻐﺮب‪ ،‬وأن اﻟﺤﺰب اﻹﺳـﻼﻣﻲ اﻟﺬي ﻳﻘﻮدﻫﺎ أﺻﺒﺢ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﺣﺮﺻﺎ ً ﻋﲆ »اﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻴﻦ«‪.‬‬

‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬

‫إﻣـﺎ أن ﺗﻜﻮن رﺟﻞ دﻳﻦ أو رﺟﻞ ﺳﻴﺎﺳـﺔ‪ ،‬ﻓﺮﺟﻞ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ‬ ‫ﻳﻜـﺬب أﻣﺎ رﺟﻞ اﻟﺪﻳﻦ ﻓﻬﻮ ﻗﺪوة وﻻ ﻳﻜﺬب‪ ..‬اﻷدﻟﺔ ﻛﻠﻬﺎ ﺗﺆﻛﺪ أن‬ ‫ﺣﺰب اﻟﻠﻪ ﻣﺘﻮرط ﰲ اﻟﺪﻓﺎع ﻋﻦ اﻟﻨﻈﺎم داﺧﻞ ﺳـﻮرﻳﺎ ﻋﺴـﻜﺮﻳﺎً‪،‬‬ ‫وﺗﺮى أن اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻬﺬا اﻟﺤﺰب اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﺣﺴﻦ ﻧﴫ اﻟﻠﻪ ﻳﻜﺬﱢب‬ ‫ﻛﻞ اﻷدﻟـﺔ وﻳﻜﺬب اﻟﺸـﻴﺦ ﺻﺒﺤﻲ اﻟﻄﻔﻴﲇ اﻟـﺬي ﻫﻮ رﺟﻞ دﻳﻦ‬ ‫ﺷـﻴﻌﻲ أﻳﻀﺎً‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻳﻜﺬب ﻋﺪدا ً ﻛﺒـﺮا ً ﻣﻦ رﺟﺎل اﻟﺪﻳﻦ اﻟﺸـﻴﻌﺔ‬ ‫واﻟﺴـﻨﺔ واﻟﻌﻠﻮﻳـﻦ واﻟـﺪروز وآﻻف اﻟﺸـﻮاﻫﺪ واﻷدﻟـﺔ اﻟﺪاﻣﻐﺔ‬ ‫واﻤﺼﻮرة‪ ،‬وﻳﻘﻮل ﺣﺘﻰ ﻫﺬه اﻟﻠﺤﻈﺔ إن ﻗﻮاﺗﻪ ﺗﺴـﺎﻋﺪ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﻘـﺮى اﻟﺴـﻮرﻳﺔ وﺗﻤﻨـﻊ إﻳﺬاءﻫـﻢ ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ اﻤﺴـﻠﺤﻦ‪ ،‬ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺮﺟﻞ اﻟـﺬي أﺣﺒﻪ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴـﻮن واﻟﻌﺮب ورﻓﻌﻮا ﺻـﻮره وﻣﺠﺪوه‬ ‫واﺳﺘﺤﺴـﻨﻮا ﺧﻄﺎﺑﺎﺗﻪ اﻟﻌﻨﱰﻳـﺔ وﺷـﺨﺼﻴﺘﻪ اﻟﺨﺎدﻋﺔ‪ ..‬وﺻﻞ‬ ‫اﻟﻴـﻮم إﱃ اﻟـﺪرك اﻷﺳـﻔﻞ ﰲ رأي ﻣﻌﻈـﻢ ﻫﺆﻻء‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن اﺳـﺘﻤﺮأ‬ ‫اﻟﻜﺬب واﻟﺪﺟﻞ واﻟﺨﺪﻳﻌﺔ‪ ،‬وﺑﻌﺪ أن ﻛﺸـﻒ أﻧﻪ ﻳﺨﺪم اﻟﻮﱄ اﻟﻔﻘﻴﻪ‬ ‫وﻣﺸـﺎرﻳﻌﻪ اﻟﺼﻔﻮﻳﺔ اﻟﻔﺎرﺳـﻴﺔ اﻟﻌﻨﴫﻳﺔ‪ .‬اﻤﻘﺮﺑﻮن ﻣﻦ ﺣﺰب‬ ‫اﻟﻠـﻪ ﰲ ﻟﺒﻨـﺎن وﺧﺼﻮﺻـﺎ ً ﻣـﻦ اﻟﻄﺎﺋﻔﺔ ﻏـﺮ اﻟﺸـﻴﻌﻴﺔ وﺣﺘﻰ‬ ‫اﻤﺘﻨﻮرﻳـﻦ ﻣﻦ أﺑﻨﺎء ﻫـﺬه اﻟﻄﺎﺋﻔﺔ ﻛﺎﻧﻮا ﺑﺎﻟﻔﻌـﻞ ﻳﺘﻮﻗﻌﻮن ﻫﺬه‬ ‫اﻵﺧﺮة ﻟﻬﺬا اﻟﺮﺟﻞ وﺣﺰﺑﻪ‪ ،‬ﻷن ﻫﺬا اﻟﺤﺰب اﻟﻌﻨﴫي اﻟﺬي ﻧﺎﻓﺲ‬ ‫إﴎاﺋﻴـﻞ وﻟـﻢ ﻳﻘﺎوﻣﻬﺎ ﻫﻮ ﻣﻦ ﻳﺤﻤﻲ ﺣـﺪود إﴎاﺋﻴﻞ ﻣﻊ ﻟﺒﻨﺎن‬ ‫ﻣﻨﺬ اﻟﻌﺎم ‪ ،2006‬وﻫﻮ ﻳﺤﺎﴏ ﻣﺨﻴﻤﺎت اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ ﰲ ﻟﺒﻨﺎن‬ ‫ﻣﻨﺬ ﻋﴩﻳﻦ ﻋﺎﻣﺎ ً ﻣﻊ ﻧﻈﺎم ﺑﺸـﺎر اﻷﺳـﺪ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﻦ دﻓﻊ اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ إﱃ ﺗﺪﻣﺮ ﻣﺨﻴﻢ ﻧﻬﺮ اﻟﺒﺎرد‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﻦ ﻗﺘﻞ اﻟﺤﺮﻳﺮي وﻣﻦ‬ ‫ﻗﺘـﻞ ﻛﻞ اﻟﻘﺎدة اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴـﻦ اﻤﻨﺎﻫﻀﻦ ﻹﻳـﺮان ﰲ ﻟﺒﻨﺎن‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﻤﺎرس اﻟﻜﺬب واﻟﺘﺪﻟﻴﺲ ﻣﻨﺬ ﺗﺄﺳﻴﺴﻪ وﺣﺘﻰ اﻵن‪.‬‬

‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫اﺳﺘﻘﺎﻟﺔ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻟﺮوﺳﻲ‬ ‫ﻣﻮﺳﻜﻮ ‪ -‬أ ف ب أﻋﻠـﻦ اﻟﻜﺮﻣﻠـﻦ ﰲ ﺑﻴـﺎن أﻣـﺲ اﻷرﺑﻌﺎء‬ ‫اﺳﺘﻘﺎﻟﺔ ﻓﻼدﻳﺴﻼف ﺳـﻮرﻛﻮف اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﻨﺎﻓﺬ ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫اﻟﺮوﳼ واﻟﺬي ﻛﺎن ﻳﻌﺪ ﻟﺴـﻨﻮات ﻣﻦ أﻫﻢ ﺷﺨﺼﻴﺎت اﻟﺴﻠﻄﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺒﻴـﺎن إن »اﻟﺮﺋﻴـﺲ‬ ‫اﻟـﺮوﳼ ﻓﻼدﻳﻤـﺮ ﺑﻮﺗـﻦ أﻣﺮ‬ ‫ﺑﺈﻋﻔـﺎء ﻓﻼدﻳﻤـﺮ ﺳـﻮرﻛﻮف‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻬﺎﻣـﻪ« ﺑﻌﺪﻣﺎ ﻗـﺪم ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﺳـﺘﻘﺎﻟﺘﻪ‪ .‬وﻛﺎن‬ ‫ﺳﻮرﻛﻮف )‪ 48‬ﻋﺎﻣﺎً( اﻟﺬي ﻋُ ﱢ َ‬ ‫ﻦ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﺼﺐ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺤﺪﻳﺚ واﻻﺑﺘﻜﺎر ﰲ دﻳﺴـﻤﱪ‬ ‫‪ 2011‬ﻳﻌـﺪ ﻟﺴـﻨﻮات ﻣﻦ أﻫﻢ‬ ‫ﺷـﺨﺼﻴﺎت اﻟﺪوﻟـﺔ اﻟﺮوﺳـﻴﺔ ﻓﻼدﻳﺴﻼف ﺳﻮرﻛﻮف‬ ‫واﻤﻨ ﱢ‬ ‫ﻈـﺮ اﻟﺮﺋﻴﴘ ﻟﺤﻜﻢ ﺑﻮﺗﻦ‪ .‬وﺳـﻮروﻛﻮف اﻟﺬي ﻛﺎن ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻹدارة اﻟﺮﺋﺎﺳـﻴﺔ اﻟﺮوﺳـﻴﺔ ﻣـﻦ ‪ 1999‬إﱃ ‪ ،2011‬ﻫﻮ‬ ‫واﺿـﻊ ﻣﺒـﺎدئ »اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴـﺔ اﻤﻮﺟﻬـﺔ« أو »اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎدﻳﺔ« ﻟﻮﺻﻒ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴﻴﺎﳼ ﰲ روﺳﻴﺎ‪.‬‬

‫إﺿﺮاب ﻓﻲ ﺑﻨﺠﻼدﻳﺶ ﺿﺪ اﺳﺎءة ﻟﺳﻼم‬

‫ﻋﺎﻣﻞ ﻳﻨﺎم ﰲ أﺣﺪ ﺷﻮارع دﻛﺎ ﺧﻼل اﻹﴐاب )إ ب أ(‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪29‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪9‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (522‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ ﻣﻨﺎﻫﻀﺔ ﺳﺪ ﻛﺠﺒﺎر اﻟﺴﻮداﻧﻲ ﻟـ |‪ :‬اﻟﻤﺸﺮوع‬ ‫ﻳﺴﺘﻬﺪف إﺑﺎدة اﻟﻨﻮﺑﻴﻴﻦ‪ ..‬وﻧﻀﻢ أﻋﻀﺎ ًء ﻣﻦ اﻟﺤﺰب اﻟﺤﺎﻛﻢ‬ ‫ﻛﺠﺒﺎر ‪ -‬ﻓﺘﺤﻲ اﻟﻌﺮﴈ‬

‫اﺗﻬـﻢ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ‬ ‫ﻤﻨﺎﻫﻀـﺔ ﺳـﺪ ﻛﺠﺒـﺎر اﻟـﺬي ﺗﻌﺘﺰم‬ ‫اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻟﺴﻮداﻧﻴﺔ إﻧﺸـﺎءه ﰲ وﻻﻳﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑﺎﻟﺴﻌﻲ إﱃ إﺑﺎدة‬ ‫اﻟﺸﻌﺐ اﻟﻨﻮﺑﻲ‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا ً أن اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻟﻮ‬ ‫أرادت ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﺤﺲ ﺷـﻤﺎﻻ ً ﻟﻔﻌﻠﺖ‬ ‫دون أن ﺗﻐـﺮق أراﺿﻴﻬـﺎ‪ .‬وﻗـﺎل ﻋﺰاﻟﺪﻳـﻦ‬ ‫ﺣـﻮار ﻟـ »اﻟـﴩق«‪ ،‬إن‬ ‫إدرﻳـﺲ ﻣﺤﻤﺪ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫أﻫـﺎﱄ ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﺤـﺲ ﻳﺮﻓﻀﻮن ﺑﻨﺎء ﺳـﺪ‬ ‫ﻛﺠﺒـﺎر »اﺗﻌﺎﻇﺎ ً ﻣـﻦ ﺗﺠﺮﺑﺘﻲ اﻟﺴـﺪ اﻟﻌﺎﱄ‬ ‫وﺳـﺪ ﻣﺮوي«‪ ،‬ﻛﺎﺷـﻔﺎ ً أن اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻤﻨﺎﻫﻀـﺔ اﻤﴩوع ﺗﻀـﻢ أﻋﻀﺎء ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺤﺎﻛﻢ‪ ،‬وإﱃ ﻧﺺ اﻟﺤﻮار‪:‬‬ ‫أﺳﺒﺎب اﻟﺮﻓﺾ‬ ‫* ﻣـﺎ ﺳـﺒﺐ ﻣﻌﺎرﺿﺘﻜﻢ ﺑﻨﺎء ﺳـﺪ‬ ‫ﻛﺠﺒـﺎر رﻏـﻢ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ ﻓﻮاﺋـﺪ ﻛﺒﺮة‬ ‫ﺳﺘﺠﻨﻮﻧﻬﺎ ﻣﻦ ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﺗﻨﻤﻮﻳﺔ ﺗﻨﻬﺾ‬ ‫ﺑﺄرض اﻤﺤﺲ وﺗﻨﻬﻲ ﻣﺸـﻜﻠﺘﻲ اﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫واﻟﺒﻄﺎﻟﺔ؟‬ ‫ اﻟﻌﺎﻗﻞ ﻣﻦ اﺗﻌﻆ ﺑﻐﺮه‪ ،‬ﻧﺤﻦ ﻋﺸـﻨﺎ‬‫ﻣﺄﺳﺎة اﻟﺴﺪ اﻟﻌﺎﱄ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن اﻟﺴﻠﻄﺔ اﻻﺗﺤﺎدﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻮدان ﻋﺠﺰت ﺣﺘـﻰ اﻵن ﻋﻦ ﺗﻌﻮﻳﺾ‬ ‫أﻫﺎﱄ ﺳـﺪ ﻣﺮوي رﻏﻢ ﻣﺮور ﺳـﻨﻮات ﻃﻮﻳﻠﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﺑﻨﺎﺋﻪ‪ ،‬واﻟﺴﺆال ﻫﻮ‪ :‬أﻳﻦ اﻟﺼﻨﺎﻋﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻗﺎﻣﺖ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﺮوي ﺑﺴـﺒﺐ ﻗﻴﺎم اﻟﺴـﺪ؟‬ ‫أﻳـﻦ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺰراﻋﻴـﺔ؟ أﻳـﻦ اﻟﺘﻌﻮﻳﺾ‬ ‫اﻟﻌـﺎدل ﻟﻠﻤﻬﺠﺮﻳﻦ؟ إن ﻣﺴـﺄﻟﺔ ﻗﻴﺎم اﻟﺴـﺪ‬ ‫وﺗﺤﻘﻴـﻖ ﻣﻨﺎﻓﻊ ﻷﻫﺎﱄ اﻤﻨﻄﻘﺔ أﻛﺬوﺑﺔ ﻛﱪى‬ ‫ﻳﺜﺒﺘﻬﺎ واﻗﻊ ﺗﺠﺮﺑﺔ ﺑﻨﺎء اﻟﺴـﺪود ﰲ اﻟﺴﻮدان‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻬﺠﺮ أﻫﺎﱄ ﺣﻠﻔﺎ وﻏﻤﺮ ﻣﺪﻳﻨﺘﻬﻢ ﺑﺎﻤﻴﺎه‪،‬‬ ‫ﺣﺘـﻰ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺎﻟﻮﻋﻮد ﺑﺈﺿـﺎءة أرض‬ ‫اﻟﻨﻮﺑﻴﻦ ﺑﻜﻬﺮﺑﺎء اﻟﺴـﺪ اﻟﻌﺎﱄ‪ ،‬ﻧﺠﺪ أن واﻗﻊ‬ ‫اﻟﺤـﺎل ﻳﻘـﻮل إن ﻗﺮاﻧـﺎ ﻣﺎ زاﻟـﺖ ﺗﻌﻴﺶ ﰲ‬ ‫اﻟﻈﻼم رﻏﻢ ﻣﺮور ﺳـﻨﻮات ﻃﻮﻳﻠـﺔ‪ ،‬وﻫﻨﺎك‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻤﺨﺘﺼﻦ ﰲ اﻟﺴـﺪود ﻗﺎﻟﻮا إن ﺑﻨﺎءﻫﺎ‬ ‫ﰲ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺤﺎرة ﻣﺤﻜﻮم ﺑﺎﻟﻔﺸﻞ‪.‬‬ ‫* وﻟﻜـﻦ ﻣـﺎذا ﻋـﻦ ﻣﺴـﺄﻟﺔ ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء ﻟﻘﺮى ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﺤﺲ ﺑﻌﺪ ﺑﻨﺎء‬ ‫اﻟﺴﺪ؟‬ ‫ ﻧﻌﺘﻘـﺪ أن ﻫﻨـﺎك ﺑﺪاﺋـﻞ ﻟﺘﻮﻓـﺮ‬‫ً‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﺸﻤﺴـﻴﺔ‪ ،‬وأذﻛﺮ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أن ﻣﺴـﺆوﻻ ً ﺣﻜﻮﻣﻴﺎ ﺳﺎﺑﻘﺎ ﻗﺎل إن ﺑﻤﻘﺪوره‬ ‫ﺗﻮﻓـﺮ ‪ ٪ 85‬ﻣـﻦ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺴـﻮدان ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء ﻣﻦ اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﺤﺮارﻳـﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﻢ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﱰﻛـﻮه ﰲ ﻣﻮﻗﻌـﻪ ﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ ذﻟـﻚ‪ ،‬وﻻ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ُﻐـﺮق ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺑﺄﻛﻤﻠﻬﺎ وﺑﺘﺎرﻳﺨﻬﺎ‬ ‫ﻟﻌﺎﻗﻞ أن ﻳ ِ‬ ‫وإرﺛﻬﺎ اﻟﺜﻘﺎﰲ ﻣﻦ أﺟﻞ ‪ 360‬ﻣﻴﺠﺎوات‪.‬‬ ‫* ﻫـﻞ ﺗﺮﻳـﺪون ﺿﻤﺎﻧـﺎت ﺗﻔﺎدﻳـﺎ ً‬ ‫ﻟﺘﺠﺎرب ﺿﺤﺎﻳﺎ اﻟﺴـﺪود اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ؟ أم‬ ‫أﻧﻜﻢ ﻣﻨﺎﻫﻀﻮن ﻟﺒﻨﺎء اﻟﺴﺪ ﻣﻦ أﺳﺎﺳﻪ؟‬ ‫ ﻧﺤـﻦ ﻗﺪﻣﻨـﺎ ﻣﺬﻛـﺮة رﻓﻀﻨـﺎ ﻓﻴﻬﺎ‬‫ﻣـﴩوع ﻗﻴﺎم اﻟﺴـﺪ ﻣﻨﺬ ﻋـﺎم ‪ 98‬وﻋﺮﺿﻨﺎ‬ ‫ﺣـﻮاﱃ ‪ 38‬ﻣﻄﻠﺒـﺎ ً ﻟﻸﻫـﺎﱄ‪ ،‬ﻓﻘـﺎل ﻟﻨـﺎ‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﻮن‪ :‬ﻣﺎ ﻫﺬا اﻟﻬﺮاء؟ اذﻫﺒﻮا واﺳﻜﻨﻮا‬ ‫»ﻣﻄﺮح ﻣﺎﻳﻘﻒ اﻟﺒﺤـﺮ«‪ ،‬وﻟﺬا رﻓﻀﻨﺎ ﻓﻜﺮة‬ ‫اﻤـﴩوع‪ ،‬وﰲ ﻋـﺎم ‪ 2006‬ﻓﻮﺟﺌﻨـﺎ ﺑﻘﺪوم‬ ‫أﺷﺨﺎص وآﻟﻴﺎت ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﻬﺪف ﺑﻨﺎء اﻟﺴﺪ‪،‬‬ ‫ووﺻﻞ اﻷﻣﺮ ﻣﻦ اﻻﺣﺘﻘﺎر ﻟﺴﻜﺎن اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﺎ‬ ‫ﻻ ﻳُﺤﺘَ َﻤﻞ‪ ،‬وﻧﺤﻦ ﻻ ﻧﺜﻖ ﰲ ﻫﺬه اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻹﻃﻼق‪.‬‬ ‫* ﻣﺮة أﺧﺮى‪ :‬ﻫـﻞ ﻟﺪﻳﻜﻢ أزﻣﺔ ﺛﻘﺔ‬ ‫ﺗﺠـﺎه اﻟﻨﻈﺎم؟ أم أن اﻷﻣﺮ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺮﻓﺾ‬ ‫ﻣﻄﻠﻖ ﻟﻠﻤﴩوع؟‬ ‫ ﻧﺤـﻦ ﻧﺮﻓـﺾ ﻗﻴـﺎم اﻟﺴـﺪ ﺣﺘﻰ ﻟﻮ‬‫ﻣﻨﺤﻮﻧـﺎ اﻟﻘﴫ اﻟﺠﻤﻬـﻮري ﺗﻌﻮﻳﻀـﺎ ً ﻟﻨﺎ‪،‬‬ ‫ﻧﺤﻦ ﻧﺮﻓﺾ اﻟﺴﺪ رﻓﻀﺎ ً ﻣﻄﻠﻘﺎً‪.‬‬ ‫* وﻟﻜـﻦ ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﺤـﺲ ﺗﻔﺘﻘـﺮ‬ ‫ﻷﺑﺴـﻂ ﻣﻘﻮﻣﺎت اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ‪ ،‬أﻻ ﺗﻌﺘﻘﺪ أن‬ ‫ﻗﻴﺎم اﻟﺴﺪ ﺳﻴﺤﺴﻦ ﻣﻦ أﺣﻮاﻟﻬﺎ؟‬ ‫ ﻣﺮة أﺧـﺮى أﻗـﻮل‪ :‬ﻻ‪ ،‬ﻳﻤﻜﻦ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬‫اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﺪون ﺳـﺪ ﻟﻮ أرادت اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ذﻟﻚ‪،‬‬ ‫اﻟﺨﺮﻃـﻮم ﺗﻮﺟـﺪ ﺑﻬـﺎ اﻟﻜﺒـﺎري واﻤﻄﺎرات‬ ‫ﻳﻐﺮﻗﻮﻫﺎ ﻷﺟﻞ‬ ‫واﻟﺠﺎﻣﻌﺎت واﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت‪ ،‬ﻟﻢ ِ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ‪ ،‬إن ﻣﻨﻄﻘﺘﻨﺎ ﻳﻤﻜـﻦ أن ﺗُﻄﻮﱠر دون‬ ‫ﻗﻴﺎم اﻟﺴﺪ ودون إﻏﺮاق ﺣﻮاﱃ ‪ 350‬ﻛﻴﻠﻮﻣﱰا ً‬ ‫ﻣﻦ أراﴈ اﻟﺴﻮدان‪.‬‬ ‫اﺣﺘﻤﺎﻻت اﻟﺼﺪام‬ ‫* ﰲ ﺣـﺎل أﴏت اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﻋـﲆ‬ ‫اﻤﴤ ﻗﺪﻣﺎ ً ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﴩوع اﻟﺴﺪ‪ ،‬ﻣﺎذا‬

‫ﻣﻨﺎﻫﻀﻮن ﻟﻠﻤﴩوع ﻳﺸﺎرﻛﻮن ﰲ ﻓﻌﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﺠﻨﺔ رﻓﺾ اﻟﺴﺪ‬ ‫أﻧﺘﻢ ﻓﺎﻋﻠﻮن؟‬ ‫ ﺳـﻨﻘﺎوم ﺑـﻜﻞ ﻣـﺎ أوﺗﻴﻨﺎ ﻣـﻦ ﻗﻮة‪،‬‬‫وﺳـﻨﻤﺪ أﻳﺪﻳﻨـﺎ ﻟـﻜﻞ اﻟﴩﻓﺎء ﻟﻠﻮﻗـﻮف إﱃ‬ ‫ﺟﺎﻧﺒﻨـﺎ ﻷن ﻗﻴﺎم اﻟﺴـﺪ ﻳﻌﻨﻲ إﺑـﺎدة ﻋﻨﴫ‬ ‫وﺟﺰء ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﺴﻮدان‪.‬‬ ‫* أﻻ ﺗﺘﻮﻗﻊ ﻋﻮاﻗـﺐ وﺧﻴﻤﺔ ﻧﺘﻴﺠﺔ‬ ‫ﻟﺮﻓﻀﻜـﻢ وﻤﻮاﺟﻬـﺔ اﻟﺴـﻠﻄﺎت‪ ،‬ﻣﺎ ﻗﺪ‬ ‫ﻳﺘﺴـﺒﺐ ﰲ ﺗﺤﻮﻳﻞ ﻣﻨﺎﻃﻖ أرض اﻤﺤﺲ‬ ‫اﻵﻣﻨﺔ ﻟﺴﺎﺣﺔ اﻗﺘﺘﺎل؟ ﻫﻞ ﻟﻚ أن ﺗﺘﺼﻮر‬ ‫اﻟﻨﻮﺑﻴﻦ ﰲ ﻣﻌﺴـﻜﺮات اﻟﻨﺰوح واﻟﻠﺠﻮء‬ ‫ﻳﺘﻠﻘﻮن اﻹﻏﺎﺛﺔ وﻫﻢ زراع اﻷرض؟‬ ‫ ﻧﺤﻦ ﻧﻄﺎﻟﺐ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑﺮﻓﻊ ﻳﺪﻫﺎ ﻋﻦ‬‫ﻣﻨﻄﻘﺘﻨـﺎ وﺗﺮﻛﻨﺎ وﺷـﺄﻧﻨﺎ‪ ،‬ﻳﻨﺒﻐـﻲ أﻻ ﺗﻘﺤﻢ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻧﻔﺴـﻬﺎ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺘﻨﺎ‪ ،‬ورﻓﻀﻨﺎ ﻗﻴﺎم‬ ‫ﺳﺪ ﻛﺠﺒﺎر ﺣﻖ ﻣﴩوع ﻟﻨﺎ ﺑﻤﻮﺟﺐ اﻟﺪﺳﺘﻮر‬ ‫اﻟـﺬي ﻧـﺺ ﻋـﲆ أن أي ﻣـﴩوع زراﻋـﻲ‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﻲ ﺧﺪﻣﻲ ﻳُﺠﺎﺑَﻪ ﺑﺮﻓﺾ أﻫﻞ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻻ‬ ‫ﻳﺤﻖ ﻟﻠﺪوﻟﺔ إﺟﺒﺎر اﻟﻨﺎس ﻋﲆ ﻗﻴﺎﻣﻪ‪.‬‬ ‫* أﺟﻤﻌـﺖ أن ﻣﻌﻈﻢ أﻫﺎﱄ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫راﻓﻀـﻮن ﻟﻠﻤـﴩوع‪ ،‬ﻫـﻞ أﺟﺮﻳﺘـﻢ‬ ‫اﺳﺘﻄﻼع رأي؟‬ ‫ ﻧﺤـﻦ أﺗﻴﻨـﺎ ﻣـﻦ اﻟﻘﻮاﻋـﺪ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ‬‫وﻧﻌـﺮف ﻣـﺎذا ﺗﺮﻳـﺪ‪ ،‬واﻟﺪﻟﻴـﻞ اﻟﻘﺎﻃـﻊ أن‬ ‫أﻫـﺎﱄ اﻟﻘﺮي ﻃﻠﺒـﺖ ﻣﻦ اﻟﻮﻓـﻮد اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺠﻮب أرض اﻤﺤﺲ اﻟﺠﻠﻮس إﱃ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫ﻣﻨﺎﻫﻀﺔ ﻗﻴﺎم اﻟﺴـﺪ ﻷﻧﻬﺎ اﻟﺠﺴـﻢ اﻤﻨﺘﺨﺐ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻤﺜﻞ رأي أﻫﻞ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫* وﻟﻜـﻦ ﻣـﺎذا ﻋـﻦ ادﻋـﺎء اﻟﺠﺎﻧﺐ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﻲ أن ‪ %80‬ﻣـﻦ أﺑﻨـﺎء اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻳﺆﻳ���ون ﻗﻴﺎم اﻟﺴﺪ؟‬ ‫ ﻣﻦ ﻗﺎل ذﻟﻚ ﺗﺤﺪث ﺑﺤﺪﻳﺚ ﻻ ﻳﺴﻨﺪه‬‫ﱠ‬ ‫ﺗﺤﺼﻞ ﻋﲆ ﻧﺴـﺒﺘﻪ ﻫﺬه‬ ‫واﻗﻊ‪ ،‬إﻧﻪ ﻳﻘﻮل إﻧﻪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻠﺠـﺎن اﻹدارﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﻨﻜﺮ ﺑﺪورﻫﺎ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺤﺪﻳﺚ وﺗﺮﻓﻀﻪ‪.‬‬ ‫* ﰲ ﺗﻘﺪﻳـﺮك اﻟﺨﺎص‪ ،‬ﻣﺎ ﻫﻲ اﻵﺛﺎر‬ ‫ً‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ ﻋﲆ آﺛﺎر‬ ‫اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ ﻟﻘﻴﺎم اﻟﺴـﺪ‪،‬‬ ‫اﻟﺤﻀﺎرة اﻟﻨﻮﺑﻴﺔ؟‬ ‫ أﻗﻮل إن ﺑﻌﺪ ﻗﻴﺎم ﺳـﺪ ﻣﺮوي ﻏﺮﻗﺖ‬‫ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻵﺛﺎر‪.‬‬ ‫اﺗﺼﺎﻻت واﺗﻬﺎﻣﺎت‬ ‫* ﻫـﻞ ﻟﺪﻳﻜـﻢ أي اﺗﺼـﺎﻻت ﺑﺨﱪاء‬ ‫آﺛﺎر أو ﺑﻤﻨﻈﻤﺔ اﻟﻴﻮﻧﺴﻜﻮ ﻟﻠﺤﻔﺎظ ﻋﲆ‬ ‫آﺛﺎر اﻟﺤﻀﺎرة اﻟﻨﻮﺑﻴﺔ؟‬ ‫ ﻻ ﻳﻤﻜﻨﻨـﺎ اﻻﺗﺼـﺎل ﺑﻬـﺬه اﻟﺠﻬﺎت‪،‬‬‫ﻟﻜﻦ أﺑﻨﺎءﻧﺎ ﰲ اﻟﺨﺎرج ﻳﻤﻜﻨﻬﻢ اﻻﺗﺼﺎل ﺑﻬﺎ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﺗﻔﺎدﻳﺎ ﻻﺗﻬﺎﻣﻨﺎ ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ أﺟﻨﺪة ﺧﻔﻴﺔ أو‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ‪ ،‬إذا ﻛﺎن ﻣﺠـﺮد اﺗﺼﺎﻟﻨﺎ ﺑﺬوﻳﻨﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﺨـﺎرج ﻳﺠﻠﺐ ﻟﻨﺎ اﻻﺗﻬﺎم ﺑﺎﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﻓﻤﺎ ﺑﺎﻟﻚ‬ ‫ﻟﻮ اﺗﺼﻠﻨﺎ ﺑﻤﻨﻈﻤﺎت دوﻟﻴﺔ؟!‪.‬‬ ‫* ﻫـﻞ ﻟﺪﻳﻜﻢ أي ﺻﻼت أو اﺗﺼﺎﻻت‬ ‫ﻣﻊ اﻤﻌﺎرﺿﺔ؟‬ ‫ ﻟﻴـﺲ ﻟﻨـﺎ أي ﺻﻼت ﻣـﻊ اﻤﻌﺎرﺿﺔ‪،‬‬‫ﻟﺪﻳﻨـﺎ ﻓﻘﻂ ﺻﻼت ﻣـﻊ أﺑﻨﺎﺋﻨﺎ ﻣـﻦ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻤﻮﺟﻮدﻳﻦ ﰲ اﻟﺨﺎرج‪.‬‬ ‫* ﻫﻞ ﻟﺠﻨﺘﻜﻢ ﻫﻲ اﻟﻮﺣﻴﺪة أم ﻫﻨﺎك‬ ‫أﺟﺴﺎم ﻣﻤﺎﺛﻠﺔ؟‬

‫ ﻟﺠﻨﺘﻨﺎ ﻫﻲ اﻟﻮﺣﻴـﺪة اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺜﻞ أﺑﻨﺎء‬‫اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻤﻨﺎﻫﻀﻦ ﻟﻘﻴﺎم ﺳﺪ ﻛﺠﺒﺎر‪.‬‬ ‫* ﻫﻞ ﻫﻨﺎك ﻓﺮﻋﻴﺎت ﺗﺘﺒﻊ ﻟﺠﻨﺘﻜﻢ؟‬ ‫ ﻧﻌـﻢ ﻫﻨﺎك ﻟﺠـﺎن ﻓﺮﻋﻴـﺔ ﰲ أوروﺑﺎ‬‫واﻟﺨﻠﻴـﺞ وﺑﻘﻴـﺔ أﻧﺤـﺎء اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬ﺑـﻞ وﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻮدان أﻳﻀﺎ ً ﺗﻀﻢ أﺑﻨـﺎء اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﻧﺤﻦ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻷم اﻟﺘﻲ ﺗﻌﱪ ﻋﻦ اﻟﺠﻤﻴﻊ‪.‬‬ ‫* ﻫـﻞ ﻟﺠﻨﺘﻜـﻢ ﻣﺴـﺘﻘﻠﺔ ﺗﻌﱪ ﻋﻦ‬ ‫ﺗﻄﻠﻌـﺎت أﻫـﻞ اﻤﻨﻄﻘـﺔ أم ﻣﺪﻓﻮﻋﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻗِ ﺒَـﻞ ﻗـﻮى ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻣﻌﺎرﺿـﺔ ﺗﺮﻳـﺪ‬ ‫اﻤﺘﺎﺟﺮة ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ اﻤﻨﻄﻘﺔ؟‬ ‫ ﻟﺠﻨﺘﻨﺎ ﺗﺸﻜﻠﺖ ﻋﱪ ﺟﻤﻌﻴﺎت ﻋﻤﻮﻣﻴﺔ‬‫ﻣﻨﺘﺨﺒـﺔ‪ ،‬وﻛﻞ ﻗﺮﻳـﺔ اﻧﺘﺪﺑـﺖ ﻣﻨﺎدﻳﺒﻬﺎ ﻋﱪ‬ ‫اﻟﻠﺠﺎن اﻹدارﻳﺔ‪.‬‬ ‫* ﻫـﻞ ﺗﻜﻮﻧﺖ ﻫﺬه اﻟﻠﺠﺎن ﺑﺈﺟﻤﺎع‬

‫ﻋﺰ اﻟﺪﻳﻦ إدرﻳﺲ ﻳﻠﻘﻲ ﻛﻠﻤﺔ ﰲ ﻓﻌﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﺠﻨﺔ رﻓﺾ اﻟﺴﺪ‬ ‫ورﺿـﺎ ﺟﻤﻴﻊ ﻗﺮى اﻤﺤﺲ اﻟﺒﺎﻟﻎ ﻋﺪدﻫﺎ‬ ‫‪ 26‬ﻗﺮﻳﺔ؟‬ ‫ ﻧﻌـﻢ‪ ،‬ﺗـﻢ ﺗﻜﻮﻳـﻦ ﻫـﺬه اﻟﻠﺠـﺎن‬‫ﻣـﻦ اﻟﻘﻮاﻋـﺪ ﰲ اﻟﻘـﺮى‪ ،‬واﺗﺴـﻢ اﻧﺘﺨﺎﺑﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ ‪.‬‬ ‫ﻋﻼﻗﺔ ﺑﺎﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺤﺎﻛﻢ‬ ‫* ﻫـﻞ ﺻﺤﻴـﺢ أن ﻟﺠﻨﺘﻜﻢ ﺗﺸـﻤﻞ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ أﻟﻮان اﻟﻄﻴﻒ اﻟﺴﻴﺎﳼ ﺑﻤﺎ ﰲ ذﻟﻚ‬ ‫ﻗﻴﺎدات اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺤﺎﻛﻢ؟‬ ‫ ﻧﻌـﻢ‪ ،‬ﻛﻞ ﻗﺮﻳـﺔ أرﺳـﻠﺖ ﻣﻨﺎدﻳﺒﻬـﺎ‪،‬‬‫وﻫـﺬه اﻟﻠﺠـﺎن اﺟﺘﻤﻌـﺖ ووﺿﻌﺖ أﺳﺴـﺎ ً‬ ‫وﺿﻮاﺑﻂ ﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻷم‪ ،‬ﻣﻔﺎدﻫـﺎ أن ﻋﲆ أﺑﻨﺎء‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ أن ﻳﺘﻨﺎﺳـﻮا اﻧﺘﻤﺎءاﺗﻬﻢ اﻟﺤﺰﺑﻴﺔ وأن‬ ‫ﻳﻠﺒﺴﻮا ﺛﻮب ﻛﺠﺒﺎر‪ ،‬وأﺳﺘﻄﻴﻊ اﻟﻘﻮل إن ﺛﻠﺚ‬

‫أﻋﻀـﺎء اﻟﻠﺠﻨﺔ أو أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ذﻟﻚ ﻣﻦ أﻋﻀﺎء‬ ‫ورؤﺳـﺎء اﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺤﺎﻛـﻢ ﰲ ﻗﺮى‬ ‫اﻤﺤـﺲ‪ ،‬وﻫﻢ ﻳﺮون أن اﻟﺤﺰب اﻟﺬي ﻟﻢ ﻳﻘﻒ‬ ‫ﻣﻊ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﻣﻨﻄﻘﺘﻬﻢ‪.‬‬ ‫* إذاً‪ ،‬ﻟﺠﻨﺘﻜﻢ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻣﺴﻴﺴﺔ؟‬ ‫ ﻋـﲆ اﻹﻃﻼق‪ ،‬ﻫـﺬه ﻣﺠـﺮد اﺗﻬﺎﻣﺎت‬‫ﻣﻮﺟﻬﺔ ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ ﺑﻌﺾ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﰲ اﻟﺪوﻟﺔ‪،‬‬ ‫ﻳﻘﻮﻟـﻮن إن أﻋﻀـﺎء اﻟﻠﺠﻨـﺔ ﻋﻤـﻼء ﻟﻠﻘﻮى‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺮﻳﺪ ﴍا ً ﻟﻠﺴـﻮدان‪ ،‬ﻫﺬا ﻏﺮ‬ ‫ﺻﺤﻴﺢ‪.‬‬ ‫* ﻣﺎ ﻫـﻲ اﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻮﺟﻬﻬﺎ‬ ‫ﻷﺑﻨﺎء اﻟﻨﻮﺑﺔ؟‬ ‫ ﻋﻠﻴﻬﻢ أن ﻳﺘﺤﺪوا ﻷن ﻗﻴﺎم ﺳﺪ ﻛﺠﺒﺎر ﻟﻴﺲ‬‫اﻤﻘﺼـﻮد ﺑـﻪ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑـﻞ إن ﻏﺮﺿﻪ‬ ‫إﺑﺎدة اﻟﺸﻌﺐ اﻟﻨﻮﺑﻲ اﻤﺴﺘﻬﺪف‪.‬‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺒﺸﻴﺮ‪ :‬واﺷﻨﻄﻦ ﻓﻘﺪت اﻟﺜﻘﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﻋﻤﻼﺋﻬﺎ داﺧﻞ اﻟﺴﻮدان ﻓﺎﺗﺠﻬﺖ ﻟﻠﺤﻮار ﻣﻌﻨﺎ‬ ‫ﻫﻮ ﺑﺚ اﻟﺸﺎﺋﻌﺎت ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻟﻐﺰاة ﺑﺠﺎﻧﺐ اﻟﺘﺼﻌﻴﺪ‬ ‫اﻟﺨﺮﻃﻮم ‪ -‬ﻓﺘﺤﻲ اﻟﻌﺮﴈ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻲ واﻟﻀﻐﻂ اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﺑﻌـﺪ أن ﺧﺎب رﺟﺎء‬ ‫إﺣـﺪاث اﻟﺘﻐﻴﺮ«‪ .‬وأﺿـﺎف »اﻟﻄﺎﺑﻮر اﻟﺨﺎﻣﺲ ﰲ‬ ‫أرﺟﻊ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ اﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺤﺎﻛﻢ‬ ‫اﻟﺨﺮﻃﻮم ﻫـﻮ ذات اﻟﻄﺎﺑﻮر ﰲ أﺑﻮﻛﺮﺷـﻮﻻ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻮدان‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻧﺎﻓﻊ ﻋﲇ ﻧﺎﻓﻊ‪ ،‬ﺗﻮﺟّ ﻪ‬ ‫اﻟﺬي أﺣـﺪث اﻟﻔﺰع ﻟـﺪى اﻤﻮاﻃﻨـﻦ اﻷﺑﺮﻳﺎء‪ ،‬إﱃ‬ ‫اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة ﻧﺤﻮ اﻟﺘﻄﺒﻴﻊ ﻣﻊ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﺟﺎﻧـﺐ اﻟﺠﺒﻬﺔ اﻟﺜﻮرﻳﺔ اﻤﺴـﻠﺤﺔ«‪ .‬ورأى ﻧﺎﻓﻊ أن‬ ‫اﻟﺴـﻮداﻧﻴﺔ وﻓﺘـﺢ أﺑﻮاب اﻟﺤـﻮار ﻣﻌﻬﺎ‪ ،‬إﱃ‬ ‫اﻟﺮوح اﻤﻌﻨﻮﻳﺔ ﻟﻘﻴـﺎدات اﻟﺠﺒﻬﺔ اﻟﺜﻮرﻳﺔ اﻧﻬﺎرت‬ ‫»رﻏﺒﺔ واﺷـﻨﻄﻦ ﰲ اﻟﺤﻔـﺎظ ﻋﲆ ﻣﺼﺎﻟﺤﻬﺎ‬ ‫ﺑﻌﺪ إﺻﺎﺑﺔ ﻗﺎﺋﺪﻫﺎ وإﻋﺎﻗﺔ ﺗﻘﺪﻣﻪ ﰲ اﻤﻌﺮﻛﺔ »اﻟﺘﻲ‬ ‫وﻓﻘﺪاﻧﻬﺎ اﻟﺜﻘﺔ ﰲ ﻋﻤﻼﺋﻬﺎ داﺧﻞ اﻟﺴﻮدان«‪ ،‬ﺣﺴﺐ‬ ‫ُ‬ ‫ﻗ ِﺼ َﺪ ﻣﻨﻬﺎ اﻟﺘﻬﻮﻳﻞ اﻹﻋﻼﻣﻲ واﻟﻜﺴﺐ ﻋﲆ ﺣﺴﺎب‬ ‫اﻋﺘﻘﺎده‪ .‬واﺗﻬﻢ ﻧﺎﻓﻊ‪ ،‬ﰲ ﺗﴫﻳﺤﺎتٍ ﺻﺤﻔﻴﺔ أﻣﺲ‬ ‫ﻧﺎﻓﻊ ﻋﲇ ﻧﺎﻓﻊ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨﻦ اﻟﻌﺰل«‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﻗﻮﻟﻪ‪.‬‬ ‫اﻷول اﻟﺜﻼﺛـﺎء‪ ،‬ﻣﻦ ﺳـﻤﺎﻫﻢ »اﻟﻄﺎﺑـﻮر اﻟﺨﺎﻣﺲ«‬ ‫ﺳـﻴﺎق آﺧﺮ‪ ،‬أﻋﻠﻦ وزﻳﺮ اﻟﻨﻔﻂ اﻟﺴﻮداﻧﻲ‬ ‫ﰲ‬ ‫وأﺣـﺰاب اﻤﻌﺎرﺿـﺔ ﺑﻘﻴـﺎدة »ﺣـﺮب ﻟﻠﺘﺨﺬﻳـﻞ‬ ‫ٍ‬ ‫وإﻃـﻼق ﺷـﺎﺋﻌﺎت ﺑﻘـﺮب ﺳـﻘﻮط اﻟﻨﻈـﺎم«‪ .‬وﺗﻮﻗﻊ ﻧﺎﻓـﻊ‪ ،‬وﻫﻮ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋـﻮض اﻟﺠـﺎز‪ ،‬وﺻﻮل ﻧﻔـﻂ دوﻟﺔ اﻟﺠﻨـﻮب أﻣﺲ اﻷول‬ ‫ﻣﺴـﺎﻋﺪ ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ ﻋﻤﺮ اﻟﺒﺸﺮ‪ ،‬أن ﺗﻜﻮن »ﻣﻌﺮﻛﺔ ﺗﺤﺮﻳﺮ أﺑﻮﻛﺮﺷﻮﻻ اﻟﺜﻼﺛـﺎء‪ ،‬إﱃ ﻣﺤﻄﺎت اﻤﻌﺎﻟﺠﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻫﺠﻠﻴـﺞ اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﰲ وﻻﻳﺔ‬ ‫)ﺷـﻤﺎل ﻛﺮدﻓﺎن( ﻣﻌﺮﻛﺔ اﺳﺘﺌﺼﺎل ﻟﻜﻞ ﻣﺴﺎرح اﻟﺨﻮﻧﺔ واﻟﻄﺎﺑﻮر ﺟﻨـﻮب ﻛﺮدﻓـﺎن‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺑﻌﺪ ‪ 17‬ﺷـﻬﺮا ً ﻣﻦ ﺗﻮﻗﻒ ﺿﺨﻪ ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫اﻟﺨﺎﻣﺲ«‪ ،‬وﻗﺎل إن »اﻟﺘﻜﻠﻴﻒ اﻟﺮﺳﻤﻲ ﻷﺣﺰاب اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﰲ اﻟﺪاﺧﻞ ﺧﻼﻓﺎت ﺳﺎﺑﻘﺔ ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ ﺣﻮل رﺳﻮم اﻟﻌﺒﻮر‪.‬‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫دﻛﺎ ‪ -‬أ ف ب ﺑـﺪأ ﰲ ﺑﻨﺠﻼدﻳـﺶ أﻣـﺲ اﻷرﺑﻌـﺎء إﴐاب‬ ‫ﻳﺴـﺘﻤﺮ ﻳﻮﻣﻦ ﺑﺪﻋﻮة ﻣﻦ اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﻟﻠﺘﻨﺪﻳﺪ ﺑﻤﺎ ﻋﺪّﺗﻪ »اﻤﺠﺰرة‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋﻴﺔ« ﻟﻺﺳـﻼﻣﻴﻦ ﺧﻼل ﺗﻔﺮﻳﻖ اﻟﴩﻃﺔ ﺗﻈﺎﻫﺮة ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﺑﺴـﻦ ﻗﺎﻧـﻮن ﺟﺪﻳﺪ ﺿﺪ اﻹﺳـﺎءة ﻟﻺﺳـﻼم‪ ،‬ﻣﺎ أدى إﱃ ﺷـﻞ‬ ‫اﻟﺤﺮﻛﺔ ﰲ اﻟﺒﻼد ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﺮ‪.‬‬ ‫وأُﻗﻔ َﻠﺖ اﻤﺪارس واﻤﺤﺎل اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻮﻗﻔﺖ وﺳـﺎﺋﻞ اﻟﻨﻘﻞ‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﻋﻦ اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﻄﺮﻗـﺎت واﻤﺤﺎور اﻤﺮورﻳﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺮﺑﻂ دﻛﺎ ﺑﺎﻤﺪن اﻟﻜﱪى ﰲ اﻟﺒﻼد واﻟﺘﻲ ﻏﺎﻟﺒﺎ ً ﻣﺎ ﺗﺸـﻬﺪ‬ ‫اﺧﺘﻨﺎﻗﺎت ﻣﺮورﻳﺔ‪ ،‬ﻓﻜﺎﻧﺖ ﺷﺒﻪ ﻣﻘﻔﺮة‪.‬‬ ‫وأﻃﻠﻖ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮون ﺛـﻼث ﻗﻨﺎﺑﻞ ﻳﺪوﻳﺔ اﻟﺼﻨﻊ ﺻﻐﺮة ﰲ ﺣﻲ‬ ‫ﺗﻴﺠﻐﺎون ﰲ دﻛﺎ ﻣـﻦ دون أن ﺗﺆدي إﱃ إﺻﺎﺑﺎت‪ ،‬وﻓﻖ ﻣﺎ أﻓﺎد‬ ‫ﻗﺎﺋﺪ اﻟﴩﻃﺔ اﻤﺤﻠﻴﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﻣﻨﺮ اﻟﺰﻣﺎن‪.‬‬ ‫وﻳﺆﻛﺪ اﻟﺤﺰب اﻟﻘﻮﻣـﻲ ﻟﺒﻨﺠﻼدﻳﺶ‪ ،‬أﺑﺮز أﺣﺰاب اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺒﻼد‪ ،‬وﺣﻠﻔﺎؤه اﻹﺳـﻼﻣﻴﻮن‪ ،‬أن ﻣﺌﺎت اﻷﺷﺨﺎص ُﻗ ِﺘﻠُﻮا ﺧﻼل‬ ‫ﺗﺪﺧـﻞ ﻟﴩﻃﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﺸـﻐﺐ ﻓﺠﺮ اﻹﺛﻨـﻦ اﻤﺎﴈ ﻟﺘﻔﺮﻳﻖ‬ ‫ﺗﺠﻤﻊ ﻟﻌﴩات آﻻف اﻹﺳﻼﻣﻴﻦ ﰲ وﺳﻂ دﻛﺎ‪.‬‬

‫ورأى اﻟﺒﻴـﺎن‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻌ ّﺪ اﻷﻋﻨﻒ ﻣـﻦ ﻧﻮﻋﻪ‪ ،‬أن ﺣﺰب »اﻟﻌﺪاﻟﺔ‬ ‫واﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ« اﻧﻘﻠـﺐ ﻋـﲆ إرادة اﻹﺻـﻼح واﻟﺘﻐﻴـﺮ ﻟـﺪى اﻟﺠﻤﺎﻫﺮ‬ ‫اﻟﻐﺎﺿﺒﺔ وﺗﻨﻜﺮ ﻟﻘﻀﻴﺔ اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ اﻟﺴﻠﻔﻴﻦ »ﺑﻌﺪ أن اﺳﺘﻐﻠﻬﺎ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫اﻧﺘﻬﺎزي ﻛﻮرﻗﺔ اﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﻟﻔﺖ إﱃ أن ﻣﻌﺘﻘﲇ اﻟﺴـﻠﻔﻴﺔ اﻟﺠﻬﺎدﻳﺔ »ﻧﺎﻟﻮا ﻣﻦ اﻟﻌﺬاب ﻋﲆ‬ ‫ﻋﻬﺪ ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻹﺳﻼﻣﻲ ﻋﺒﺪاﻹﻟﻪ ﺑﻨﻜﺮان ﻣﺎ ﻟﻢ ﻳﻨﺎﻟﻮه ﻣﻦ ﻗﺒﻞ«‪.‬‬ ‫واﺗﻬﻢ اﻤﻌﺘﻘﻠﻮن اﻟﺴـﻠﻔﻴﻮن ﻗﻴﺎدة »اﻟﻌﺪاﻟـﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ« ﺑﺈﺑﺮام‬ ‫»ﺻﻔﻘﺔ« ﻣﻊ اﻟﻨﻈﺎم ﻧﻈﺮ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﻛﺮاﳼ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﻗﺴـﻢ اﻟﺒﻴـﺎن اﻟﺘﻴﺎر اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﰲ اﻤﻐـﺮب إﱃ ﺛﻼﺛﺔ أﻃﻴﺎف‪،‬‬ ‫ﻃﻴﻒ إﺳﻼﻣﻲ‪ ،‬وﻫﻮ »اﻟﻌﺪاﻟﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ«‪َ ،‬ﻗ ِﺒ َﻞ »اﻟﺼﻔﻘﺔ ﻋﲆ ﺣﺴﺎب‬

‫اﻟﺪﻋـﻮة«‪ ،‬وﻃﻴﻒ آﺧﺮ‪ ،‬وﻫﻮ »اﻟﻌﺪل واﻹﺣﺴـﺎن«‪ ،‬اﻧﺤﻨﻰ ﻟﻠﻌﺎﺻﻔﺔ‬ ‫إﻳﺜﺎرا ً ﻟﻠﺴـﻼﻣﺔ رﻏﻢ ﺗﻮﻓﺮه ﻋﲆ ﻣﻘﻮﻣﺎت اﻟﺘﺄﺛﺮ وإﻣﻜﺎﻧﻴﺎت إﺣﺪاث‬ ‫اﻟﺘـﻮازن‪ ،‬ﺛﻢ ﻃﻴﻒ ﺛﺎﻟﺚ ﻣﻤﺜﻞ ﰲ اﻟﺘﻴﺎر اﻟﺴـﻠﻔﻲ‪ ،‬وﻫﻮ »اﻷﻗﻞ ﻋﺪدا ً‬ ‫واﻷﻛﺜﺮ ﺗﺄﺛﺮاً‪ ،‬ﻧﺎل ﻣﻦ اﻷذى ﻧﻔﻴﺎ ً وﻗﺘﻼً واﻋﺘﻘﺎﻻ ً ﻣﺎ ﻧﺎﻟﻪ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ‬ ‫ﺣﻤﻠﺔ ﺗﺸﻮﻳﻪ ﻣﻤﻨﻬﺞ أﺳﻬﻤﺖ ﻓﻴﻬﺎ ﺟﻤﻴﻊ أﻟﻮان اﻟﻄﻴﻒ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪،‬‬ ‫ﻳﻘﻮدﻫﺎ إﻋﻼم ﰲ ﻏﺎﻟﺒﻪ ﻳﻔﺘﻘﺪ ﻟﻠﻤﺼﺪاﻗﻴﺔ واﻻﺳـﺘﻘﻼﻟﻴﺔ«‪ ،‬ﺑﺤﺴـﺐ‬ ‫اﻟﺒﻴﺎن‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺷﻦ اﻟﺒﻴﺎن ﻫﺠﻮﻣﺎ ً ﻋﻨﻴﻔﺎ ً ﻋﲆ اﻟﻌﻠﻤﺎء ﺑﺤﺠﺔ ﺻﻤﺘﻬﻢ »ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺘﻌﺮض ﻟﻪ اﻤﻌﺘﻘﻠﻮن داﺧﻞ اﻟﺴﺠﻮن«‪ ،‬واﻧﺘﻘﺪ أﻳﻀﺎ ً اﻟﺤﻘﻮﻗﻴﻦ‬ ‫وﻋﺪّﻫﻢ »ﻣﺘﻨﺎﻗﻀﻦ«‪.‬‬


‫ﻏﺮﻓﺔ ﺟﺪة‬ ‫ﺗﺪﻋﻮ إﻟﻰ‬ ‫ﺗﻜﺜﻴﻒ ﺣﻤﻼت‬ ‫اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ ﺑﺤﻘﻮق‬ ‫اﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻚ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬ ‫ﺑﺤﺚ اﺟﺘﻤـﺎع اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫أﻣـﺲ ﰲ اﻟﻐﺮﻓـﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ ﺑﺠﺪة‪ ،‬ﻛﻴﻔﻴـﺔ ﺗﻔﻌﻴﻞ‬ ‫اﻟﺘﻮﺻﻴﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻤﻨﺘﺪى ﺟﺪة‬ ‫اﻟﺘﺠـﺎري ‪2013‬م ﰲ ﻧﺴﺨﺘـﻪ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺜـﺔ‪ ،‬ﺑﻬﺪف إﻳﺠﺎد ﺣﻠـﻮل ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻷﻫﻢ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ واﻤﻌﻮﻗﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﻮاﺟﻪ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺘﺠـﺎري‪ ،‬وﺗﺴﻬﻴﻞ اﻷﻧﻈﻤـﺔ واﻹﺟﺮاءات‬

‫وﺗﻮﻋﻴـﺔ اﻟﺘﺎﺟـﺮ واﻤﺴﺘﻬﻠـﻚ ﺑﺎﻷﻧﻈﻤـﺔ‬ ‫اﻤﺤﻠﻴﺔ واﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪ .‬وأوﺿﺤﺖ رﺋﻴﺴﺔ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﻧﺸﻮى ﻃﺎﻫﺮ أن اﻻﺟﺘﻤﺎع ﺗﻄﺮق‬ ‫ﻟﴬورة ﺗﻜﺜﻴﻒ ﺣﻤـﻼت اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ ﺑﺤﻤﺎﻳﺔ‬ ‫ﺣﻘﻮق اﻤﻠﻜﻴـﺔ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ وﺗﺸﺪﻳـﺪ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺤﺪود ﰲ ﻣﻨﺎﻓﺬ اﻟﺒﻴﻊ ﻋﲆ اﻤﺼﻨﻔﺎت‬ ‫اﻤﺴﺘـﻮردة‪ ،‬وﺗﺸﻜﻴـﻞ ﻓﺮﻳﻖ ﻋﻤـﻞ ﻟﺬﻟﻚ‬ ‫ﻳﻀـﻢ ﻧﺨﺒﺔ ﻣﻦ أﻋﻀـﺎء اﻟﻠﺠﻨـﺔ‪ ،‬وﺑﺤﺚ‬ ‫ﺗﻨـﻮع اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‪ ،‬وأﺣﺠﺎم‬ ‫اﻟﴩﻛـﺎت ﺑﻜـﻞ ﻗﻄـﺎع وﺗﻮﺣﻴـﺪ اﻟﺠﻬﻮد‬

‫ﺳﻮق اﻟﻤﺎل ُﺗﻨﻬﻲ ا‪£‬ﺳﺒﻮع ﻋﻠﻰ ارﺗﻔﺎع ﺑﺪﻋﻢ ﻣﻦ ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‬

‫ﻣـﻦ ﺧﻼل إﻧﺸـﺎء رواﺑـﻂ ﻣﺨﺘﺼﺔ أﺳﻮة‬ ‫ﺑﺮاﺑﻄﺔ ﻣﻨﺘﺠـﻲ اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳﺎت‪ .‬وأﻓﺎدت‬ ‫ﻃﺎﻫـﺮ أن اﻻﺟﺘﻤﺎع أو��� ﺑﺈﻋـﺎدة اﻟﻨﻈﺮ‬ ‫ﰲ اﻹﺟـﺮاءات اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺎﺳﺘﺜﻤـﺎر رأس‬ ‫اﻤـﺎل اﻷﺟﻨﺒـﻲ ﺑﺎﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت ذات اﻟﻨﺴﺒﺔ‬ ‫اﻤﺮﺗﻔﻌـﺔ ﻣﻦ اﻤﺘﺴﱰﻳـﻦ ﻟﺘﻤﻜﻦ اﻟﺠﺎدﻳﻦ‬ ‫ﻣﻨﻬـﻢ ﻟﺘﺼﺤﻴﺢ أوﺿﺎﻋﻬـﻢ وﻋﺮض ﻣﻬﻠﺔ‬ ‫ﻟﻸﻧﺸﻄـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗـﺪار ﺑﺎﻟﺘﺴـﱰ ﻤﺤﺎوﻟﺔ‬ ‫ﺗﺼﺤﻴﺢ أوﺿﺎﻋﻬـﻢ واﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﰲ ذﻟﻚ ﻣﻊ‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر اﻷﺟﻨﺒﻲ‪.‬‬

‫ﺗﺤﻠﻴﻞ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬ ‫ﻋﻜﺴﺖ ﺳـﻮق اﻷﺳﻬـﻢ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻣﺴﺎرﻫﺎ اﻟﻬﺎﺑـﻂ ﻋﻘﺐ ﺛﻼث‬ ‫ﺟﻠﺴـﺎت ﻣـﻦ اﻟﱰاﺟـﻊ‪ ،‬ﻟﺘﻐﻠﻖ ﻋـﲆ ارﺗﻔﺎع ﺑــ ‪ 23.79‬ﻧﻘﻄﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﻨﺴﺒـﺔ ‪ %0.33‬وﺑﺄﺣﺠﺎم ﺗـﺪاول ﻣﺘﻮاﺿﻌﺔ ﻟﻢ ﺗﺘﺠﺎوز ‪129‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن ﺳﻬـﻢ ﺑﻘﻴﻤﺔ ﺗﺪاوﻻت ﻫﻲ اﻷﻗـﻞ ﰲ ﺷﻬﺮﻳﻦ‪ ،‬إذ ﻟﻢ ﺗﺼﻞ‬ ‫إﱃ أرﺑﻌﺔ ﻣﻠﻴـﺎرات رﻳﺎل‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻧﻔﺬت ﻣﻦ ﺧﻼل ‪ 94‬أﻟﻒ ﺻﻔﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﻤﻜﻨـﺖ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ‪ 84‬ﴍﻛﺔ ﰲ اﻹﻏـﻼق ﻋﲆ ارﺗﻔﺎع ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺧﺴﺎرة ‪36‬‬

‫ﴍﻛـﺔ أﺧﺮى وﺛﺒـﺎت ‪ 36‬ﴍﻛﺔ دون ﺗﻐﻴﺮ‪ .‬وﻗﺮع ﺟـﺮس اﻻﻓﺘﺘﺎح ﻋﲆ‬ ‫ارﺗﻔﺎع ﺑـ ‪ 16‬ﻧﻘﻄﺔ ﰲ اﻟﺪﻗﺎﺋﻖ اﻷوﱃ‪ ،‬وﺻﻮﻻ ً إﱃ ﻧﻘﻄﺔ ‪ 7217‬ﺑﻤﻜﺎﺳﺐ‬ ‫ﻗﺎرﺑﺖ ‪ 35‬ﻧﻘﻄﺔ ﺑﺪﻋﻢ ﻣﻦ ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‪ ،‬وذﻟﻚ ﻗﺒﻞ أن ﺗﻘﻠﺺ ﺟﺰءا ً‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﻠﻚ اﻤﻜﺎﺳﺐ وﺗﻐﻠـﻖ ﻋﻨﺪ ﻧﻘﻄﺔ ‪ 7206‬ﺑﻔـﺎرق ‪ 11‬ﻧﻘﻄﺔ ﻋﻦ أﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮﻳـﺎت اﻟﺠﻠﺴﺔ‪ .‬ﻋـﲆ ﺻﻌﻴﺪ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻤﺪرﺟـﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺪ أﻏﻠﻘﺖ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﻗﻄﺎﻋـﺎت اﻟﺴﻮق ﻋﲆ ارﺗﻔﺎع ﻋﺪا ﻗﻄﺎﻋﻦ اﺛﻨﻦ ﻟﻢ ﻳﻮاﻛﺒﺎ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺼﻌﻮد‬ ‫وأﻏﻠﻘﺎ ﻋﲆ اﻧﺨﻔﺎض ﻫﻤﺎ ﻗﻄﺎع اﻟﻨﻘﻞ اﻟﺬي أﻏﻠﻖ ﻋﲆ ﺗﺮاﺟﻊ ﺑﺮﺑﻊ ﻧﻘﻄﺔ‬ ‫ﻣﺌﻮﻳﺔ وﻗﻄﺎع اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر اﻤﺘﻌﺪد ﺑـ‪.%0.16‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪29‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪9‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (522‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ ١٫٤‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‬ ‫ﻣﺨﺼﺼﺎت اﻟﺒﻨﻮك‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻓﻲ اﻟﺮﺑﻊ ا‪£‬ول‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ـ اﻟﴩق‬ ‫ﺟﻨﺒﺖ اﻟﺒﻨـﻮك اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻤﺪرﺟﺔ ﺑﺴﻮق اﻷﺳﻬﻢ‬ ‫ﻣﺨﺼﺼـﺎت ﰲ اﻟﺮﺑـﻊ اﻷول ﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم ‪2013‬‬ ‫ﺑﻠﻐـﺖ ‪ 1.43‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳـﺎل‪ ،‬ﻣﻘﺎﺑـﻞ ‪ 1.23‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫رﻳﺎل ﰲ اﻟﺮﺑﻊ اﻤﻘﺎﺑﻞ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم ‪ ،2012‬وﺑﺰﻳﺎدة‬ ‫‪ ،%16.22‬وﻣﻘﺎﺑـﻞ ‪ 1.46‬ﻣﻠﻴـﺎر رﻳﺎل ﰲ اﻟﺮﺑﻊ‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻖ وﺑﻨﺴﺒﺔ اﻧﺨﻔـﺎض ‪ .%1.96‬واﺳﺘﺤﻮذ ﻛﻞ ﻣﻦ‬

‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﺳﺎﻣﺒﺎ وﻣﴫف اﻟﺮاﺟﺤﻲ ﻋـﲆ ﻣﺎ ﻳﻘﺮب ﻣﻦ‬ ‫ﻧﺼـﻒ ﻣﺨﺼﺼﺎت اﻟﺒﻨﻮك ﺣﻴﺚ ﺑﻠﻐـﺖ ﻣﺨﺼﺼﺎﺗﻬﻤﺎ‬ ‫‪ 700‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل وﺑﻨﺴﺒـﺔ ‪ %48.79‬ﻣـﻦ إﺟﻤـﺎﱄ‬ ‫ﻣﺨﺼﺼـﺎت اﻟﺒﻨﻮك اﻟﺴﻌﻮدﻳـﺔ ﰲ اﻟﺮﺑـﻊ اﻷول‪ .‬وﻛﺎن‬ ‫اﻷﻛﺜـﺮ رﻓﻌـﺎ ً ﻟﺤﺠـﻢ ﻣﺨﺼﺼﺎﺗـﻪ ﻣـﴫف اﻹﻧﻤـﺎء‬ ‫واﻟﺬي ارﺗﻔﻌـﺖ ﻣﺨﺼﺼﺎﺗﻪ ﺑﻨﺴﺒـﺔ ‪ ،%202.38‬ﺗﻼه‬ ‫اﻟﺴﻌـﻮدي اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻲ »ﺳﺎب« ﺑﻨﺴﺒـﺔ ‪ ،%186.83‬ﺛﻢ‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﴘ ﺑﻨﺴﺒـﺔ ‪ ،%90.3‬وﺳﺎﻣﺒـﺎ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪.%58.64‬‬

‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ ﺧﻔﻀﺖ ﺛﻼﺛـﺔ ﺑﻨﻮك ﻣﻦ ﺣﺠﻢ ﻣﺨﺼﺼﺎﺗﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻫﻲ اﻻﺳﺘﺜﻤـﺎر ﺑﻨﺴﺒـﺔ ‪ ،%60.87‬واﻟﻬﻮﻟﻨﺪي ﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫‪ ،%50.71‬واﻟﺒـﻼد ﺑــ ‪ ،%1.66‬وﻛـﺎن ﻣﺴﺎﻋـﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻤﻨﻴﻔـﻲ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟــ »اﻟﺒﻨﻚ اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﺜﻤـﺎر« ﻗﺪ أﻛـﺪ ﰲ وﻗﺖ ﺳﺎﺑـﻖ أن ارﺗﻔـﺎع أرﺑﺎح‬ ‫اﻟﺒﻨـﻚ ﺧـﻼل ﻫﺬا اﻟﺮﺑـﻊ ﻳﻌﻮد ﺑﺠﺎﻧـﺐ ﺗﺨﻔﻴﺾ ﺣﺠﻢ‬ ‫اﻤﺨﺼﺼـﺎت إﱃ اﻟﻨﻤـﻮ اﻟﻜﺒﺮ ﰲ أرﺑـﺎح اﻟﻌﻤﻼت اﻟﺬي‬ ‫ﺗﺠﺎوز ‪ ،٪ 100‬ﻛﻤﺎ ﻧﻤﺖ اﻷرﺑﺎح اﻷﺧﺮى‪.‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪17‬‬

‫‪ ٦٩‬ﺷﺮﻛﺔ ﺗﻌﺮض ﻣﺌﺎت اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ ﻟﻠﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻬﻨﺪﻳﺔ اﻟﻤﺨﺎﻟﻔﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫اﻧﻬﺎﻟـﺖ ﻋﺮوض ﺗﻮﻇﻴﻒ ﺗﻘﺪﻣﺖ ﺑﻬﺎ ‪ 69‬ﴍﻛﺔ‬ ‫ﺳﻌﻮدﻳﺔ وأﺟﻨﺒﻴﺔ ﻋﺎﻣﻠﺔ ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺗﺮﻏﺐ ﰲ‬ ‫ﺗﻮﻇﻴﻒ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻬﻨﺪﻳﺔ‪ .‬وﺟﺎءت اﻟﻌﺮوض ﻋﱪ‬ ‫ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺴﻔـﺎرة اﻟﻬﻨﺪﻳﺔ‪ ،‬ﻋﻘـﺐ اﺟﺘﻤﺎع اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ـ اﻟﻬﻨﺪﻳـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﻬﺪف ﺗﺼﺤﻴﺢ‬ ‫أوﺿﺎع اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻬﻨﺪﻳﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﺿﻤﻦ‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻟﻌـﺮوض ﺗﻘﺪﻣﺖ ﺑﻬﺎ ﺳﺒﻊ ﴍﻛﺎت ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﻛﱪى‪.‬‬ ‫وأرﺳـﻞ ﺳﻔـﺮ ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ اﻟﻬﻨـﺪ ﻟﺪى اﻟﺴﻌﻮدﻳـﺔ اﻟﺴﻴﺪ‬ ‫ﺣﺎﻣـﺪ ﻋﲇ راو‪ ،‬رﺳﺎﻟﺔ ﻃﻤﺄن ﻓﻴﻬﺎ رﻋﺎﻳﺎ ﺑﻼده اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ‬ ‫ﻷﻧﻈﻤـﺔ اﻹﻗﺎﻣـﺔ ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻮﻇﻴـﻒ ﰲ ﴍﻛﺎت‬ ‫ﻋﻤﻼﻗﺔ ﺑﻌﺪ ﺗﺼﺤﻴﺢ أوﺿﺎﻋﻬﻢ وﻓﻖ اﻟﻘﺎﻧﻮن اﻟﺴﻌﻮدي‪.‬‬ ‫وﻛﺸﻔﺖ رﺳﺎﻟﺔ راو )ﺣﺼﻠﺖ »اﻟﴩق« ﻋﲆ ﺻﻮرة ﻣﻨﻬﺎ(‬ ‫ﻋـﻦ اﺟﺘﻤﺎع اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﺸﻜﻠﺔ ﻣـﻦ وزارة اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻣﻊ ﴍﻛـﺎت ﺗﻮﻇﻴﻒ ﻋﻤﻼﻗـﺔ ﰲ ﻣﻘﺮ اﻟﺴﻔـﺎرة اﻟﻬﻨﺪﻳﺔ‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬ﺣﴬه ﻛﺒﺎر اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﻣـﻦ اﻟﻄﺮﻓﻦ‪ ،‬وأوﺿﺤﺖ‬ ‫اﻟﺮﺳﺎﻟﺔ أن ﻫـﺬا اﻻﺟﺘﻤﺎع ﺟﺎء ﻧﺘـﺎج اﻤﺸﺎرﻛﺔ اﻤﺴﺘﻤﺮة‬ ‫ﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﻌﻤﻞ اﻤﺸﱰﻛﺔ ﰲ اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻀﻢ ﻣﺴﺆوﱄ‬

‫ﺣﺎﻣﺪ ﻋﲇ راو‬ ‫اﻟﺴﻔﺎرة اﻟﻬﻨﺪﻳﺔ وﻣﺴﺆوﱄ وزارة اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬واﻤﻜﻠﻔﺔ ﺑﻨﻘﺎش‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺤـﻞ ﻣﺸﻜﻼت أﻓـﺮاد اﻟﺠﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﻬﻨﺪﻳـﺔ ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﰲ ذﻟﻚ إﻋﺎدة ﺗﻮﻇﻴﻒ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬

‫اﻟﻬﻨﺪﻳـﺔ اﻤﺘﺨﻠﻔﺔ ﰲ ﴍﻛﺎت ﻋﻤﻼﻗﺔ ﻋﺎﻣﻠﺔ ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣـﻦ اﻟﺘﺴﻬﻴﻼت اﻟﺘﻲ ﻗﺪﻣﺘﻬﺎ وزارة‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ«‪ .‬وﻗـﺎل راو ﰲ رﺳﺎﻟﺘـﻪ‪ ،‬ﻣﺨﺎﻃﺒﺎ ً رﻋﺎﻳـﺎ ﺑﻠﺪه‪:‬‬

‫»ﺳﻴﻮﻇـﻒ ﻋﺪد ﻛﺒـﺮ ﻣﻨﻜﻢ ﰲ ﴍﻛﺎت ﻋﻤﻼﻗـﺔ ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﻗﺪﻣﺖ ﺳﺒﻊ ﴍﻛـﺎت ﻋﺮوﺿﻬﺎ ﰲ ﻫﺬه اﻟﺠﻠﺴﺔ اﻷﺧﺮة«‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً أن »اﻟﺴﻔـﺎرة اﻟﻬﻨﺪﻳـﺔ ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض واﻟﻘﻨﺼﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﻬﻨﺪﻳﺔ ﰲ ﺟﺪة ﺗﻨﻔـﺬان ﺣﻤﻠﺔ ﻛﺒﺮة ﺗﻬﺪف إﱃ ﻣﺴﺎﻋﺪة‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻬﻨﺪﻳﺔ ﻟﺘﺼﺤﻴﺢ أوﺿﺎع إﻗﺎﻣﺎﺗﻬﻢ أو اﻟﻌﻮدة إﱃ‬ ‫وﻃﻨﻬﻢ ﺑﻜﻞ ﻛﺮاﻣﺔ واﺣﱰام«‪ .‬وأﺿﺎف »ﻧﺤﻦ ﰲ ﺳﻔﺎرﺗﻨﺎ‬ ‫ﻋﲆ اﺗﺼﺎل ﻣﺴﺘﻤﺮ ﺑﺎﻟﺴﻠﻄﺎت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻋﲆ اﻤﺴﺘﻮﻳﺎت‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ‪ ،‬ﻤﺴﺎﻋﺪة اﻤﺘﴬرﻳﻦ ﻣﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﻧﻄﺎﻗﺎت« ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﻣﻠﻤـﻮس«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً »ﻗﺪ ﺗـﻢ إﺑﻼﻏﻨـﺎ أن ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﻬﻨﻮد‬ ‫اﻤﺴﺎﻓﺮﻳـﻦ إﱃ اﻟﺴﻌﻮدﻳـﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﻧﻈﺎﻣـﻲ ﺳﻴُﺴﻤﺢ ﻟﻬﻢ‬ ‫ﺑﺘﺼﺤﻴﺢ أوﺿـﺎع ﺗﺄﺷﺮاﺗﻬﻢ‪ ،‬واﻟﺤﺼـﻮل ﻋﲆ وﻇﺎﺋﻒ‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪة أو اﻟﻌﻮدة إﱃ اﻟﻬﻨﺪ إذا ﻗﺎﻣـﻮا ﺑﺘﺴﺠﻴﻞ أﻧﻔﺴﻬﻢ‬ ‫ﻃﻮﻋـﺎ ً ﻟﺪى اﻟﺴﻠﻄـﺎت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺧﻼل ﻓـﱰة اﻟﺴﻤﺎح«‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر راو ﰲ ﺧﺘﺎم رﺳﺎﻟﺘـﻪ إﱃ أن اﻟﺴﻔﺎرة واﻟﻘﻨﺼﻠﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺟـﺪة ﻗﺎﻣﺘﺎ ﺑﺈﻃﻼق ﺣﻤﻠﺔ ﻟﺘﻠﻘﻲ ﻃﻠﺒﺎت ﻟﻮﺛﻴﻘﺔ اﻟﺴﻔﺮ‬ ‫اﻟﻄﺎرﺋـﺔ ﻣﻦ اﻟﻬﻨﻮد اﻟﺬﻳﻦ ﻻ ﻳﻤﻠﻜـﻮن اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ اﻟﺼﺎﻟﺤﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﻮدة إﱃ اﻟﻬﻨﺪ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ أﺛﺎرت ﻫﺬه اﻟﺤﻤﻠﺔ ﺗﺠﺎوﺑﺎ ً ﻛﺒﺮا ً‬ ‫ﺑﻌﺪ أن راﺟﻊ ﻗﺮاﺑﺔ ‪ 60.000‬ﻫﻨﺪي اﻟﺴﻔﺎرة ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﻟﺘﺼﺤﻴﺢ أوﺿﺎﻋﻬﻢ‪.‬‬

‫»اﻟﻌﻤﻞ«‪ :‬ﻟﻦ ﻧﺘﺪﺧﻞ ﻓﻲ‬ ‫ﻗﺮارات ﺗﻮﻇﻴﻒ اﻟﺸﺮﻛﺎت‬ ‫اﻋﱰﻓﺖ وزارة اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻮﺟـﻮد ﻟﺠﻨﺔ ﻣﺸﱰﻛﺔ ﻣﻊ اﻟﺴﻔﺎرة اﻟﻬﻨﺪﻳﺔ ﺗﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﻌﺪﻳﻞ أوﺿـﺎع اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ وﻓـﻖ ﻟﻮاﺋﺢ اﻟﻮزارة‪ .‬ﻣﻤـﺎ ﻳﺴﻤﺢ ﻟﻬﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻤـﻞ ﻟﺪى أي ﴍﻛـﺔ ﻳﺮﻏﺒﻮن اﻟﻌﻤﻞ ﻓﻴﻬﺎ وﻓﻘـﺎ ً ﻟﺘﴫﻳﺢ ﺣﻄﺎب اﻟﻌﻨﺰي‬ ‫ﻟــ »اﻟـﴩق«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن اﻟﻮزارة ﻻ ﻳﻤﻜﻨﻬـﺎ اﻟﺘﺪﺧﻞ ﰲ ﻗـﺮارات اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳـﺔ ﺑﺘﻮﻇﻴﻔﻬـﺎ اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﻬﻨﺪﻳـﺔ دون اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻗـﺎل »إن ﺗﻮﻇﻴﻒ‬ ‫أي ﺟﻨﺴﻴـﺔ أﻣﺮ ﻋﺎﺋـﺪ إﱃ ﺗﻠﻚ اﻟﴩﻛﺎت‪ ،‬وﻻ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ اﻟـﻮزارة أن ﺗﺘﺪﺧﻞ ﰲ‬ ‫ﺷﺆوﻧﻬﺎ اﻟﺨﺎﺻﺔ«‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ اﻟﻌﻨـﺰي‪ ،‬إن اﻟـﻮزارة ﻻ ﺗﺘﺪﺧـﻞ ﰲ ﺷﺆون اﻟﴩﻛـﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫وﻋﺮوﺿﻬﺎ اﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ ﻟﻠﻮاﻓﺪﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﻛـﺎن اﻟﺴﻔﺮ اﻟﻬﻨـﺪي وﻧﺎﺋﺒﻪ‪ ،‬ﻗﺪ أﻛﺪا ﻟـ »اﻟـﴩق« أن اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﺸﻜﻠﺔ‬ ‫ﻟﻌﻼج أوﺿﺎع اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ‪ ،‬ﺳﺘﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﻮﻇﻴﻔﻬﻢ ﻟﺪى ﴍﻛﺎت ﺳﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬

‫ﻣﺴﺎﻫﻤﻮ »اﻟﻤﺘﻜﺎﻣﻠﺔ« ﻳﺘﺠﻤﻬﺮون أﻣﺎم »ﺳﻮق اﻟﻤﺎل« ﻟﺘﻘﻠﻴﺺ ﻓﺘﺮة اﻟﺘﺼﻔﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‬ ‫وﻋﺪ رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ ﺳﻮق اﻤﺎل ﻣﺤﻤﺪ آل اﻟﺸﻴﺦ‪ ،‬ﺑﺈﻳﺼﺎل‬ ‫ﻣﻨﺎﺷﺪات ﻣﺴﺎﻫﻤﻲ اﻟﴩﻛﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻼﺗﺼﺎﻻت‬ ‫)اﻤﺘﻜﺎﻣﻠﺔ( إﱃ اﻤﻘﺎم اﻟﺴﺎﻣﻲ‪ ،‬وﻋﲆ رأﺳﻬﺎ ﺗﻘﻠﻴﺺ‬ ‫ﻓﱰة ﺗﺼﻔﻴﺔ اﻟﴩﻛﺔ ﻣﻦ ‪ 6‬أﺷﻬﺮ‪ ،‬إﱃ ﺷﻬﺮ‪ .‬وﻃﺎﻟﺐ‬ ‫‪ 30‬ﻣﺴﺎﻫﻤﺎ ﰲ اﻟﴩﻛﺔ‪ ،‬ﺗﺠﻤﻬﺮوا ﺻﺒﺎح أﻣﺲ أﻣﺎم‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ ﺳﻮق اﻤﺎل‪ ،‬ﺗﻌﻮﻳﻀﻬﻢ ﻋﻦ اﻟﺨﺴﺎﺋﺮ اﻟﺘﻲ ﺗﻜﺒﺪوﻫﺎ‪،‬‬ ‫إﺛﺮ ﺻﺪور ﻗﺮار ﺳﺎ ٍم ﺑﺈﻟﻐﺎء ﺗﺮﺧﻴﺺ اﻟﴩﻛﺔ وﺗﺼﻔﻴﺘﻬﺎ‬ ‫ﺧﻼل ﺳﺘﺔ أﺷﻬﺮ‪ .‬وﻗﺎل أﺣﺪ اﻤﺴﺎﻫﻤﻦ إﻧﻬﻢ اﻧﺘﻈﺮوا‬ ‫ﻣﻨﺬ اﻟﺼﺒﺎح أﻣﺎم ﻣﻘﺮ اﻟﻬﻴﺌﺔ‪ ،‬إﱃ أن أُﺗﻴﺤﺖ ﻟﻬﻢ ﻓﺮﺻﺔ‬ ‫ﻣﻘﺎﺑﻠﺔ رﺋﻴﺴﻬﺎ ﻣﺤﻤﺪ آل اﻟﺸﻴﺦ ﰲ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻋﴩة‬ ‫ﻇﻬﺮاً‪ .‬وﻗﺎل‪» :‬ﻃﻠﺒﻨﺎ ﻣﻨﻪ اﻟﺮﻓﻊ إﱃ اﻤﻘﺎم اﻟﺴﺎﻣﻲ ﺑﺘﻘﻠﻴﺺ‬ ‫ﻓﱰة ﻋﻤﻞ اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻣﻦ ﺳﺘﺔ أﺷﻬﺮ إﱃ ﺷﻬﺮ‪ ،‬وﺷﺪدﻧﺎ ﻋﲆ‬ ‫اﺳﺘﺒﻌﺎد ﻋﻀﻮ ﻟﺠﻨﺔ ﻫﻴﺌﺔ اﻻﺗﺼﺎﻻت وﺗﻘﻨﻴﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﺑﺎﻋﺘﺒﺎره ﺧﺼﻤﺎ ً واﺳﺘﺒﺪاﻟﻪ ﺑﻌﻀﻮ ﻣﻦ وزارة اﻟﻌﺪل‪،‬‬ ‫وإﻟﺰام اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺑﻨﺎء ﻋﲆ اﻤﺎدة اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﻣﻦ ﻧﻈﺎم ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫ﺳﻮق اﻤﺎل اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺎﻟﺤﻔﺎظ ﻋﲆ أﻣﻮال اﻤﺴﺎﻫﻤﻦ‬ ‫وإﻋﺎدﺗﻬﺎ ﻛﺎﻣﻠﺔ دون ﻧﻘﺺ إﻣﺎ ﺑﺴﻌﺮ اﻹﻏﻼق وإﻣﺎ ﺑﺴﻌﺮ‬ ‫اﻟﴩاء«‪ .‬وأﻓﺎد آل اﻟﺸﻴﺦ أﻧﻪ ﺳﻴﻘﻮم ﺑﺮﻓﻊ ﻫﺬه اﻟﻄﻠﺒﺎت‬ ‫إﱃ ﻣﻘﺎم ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪ .‬وﻗﺎل ﻓﻼح اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫)أﺣﺪ اﻤﺴﺎﻫﻤﻦ(‪» :‬ﻣﻦ اﻤﻼﺣﻆ ﰲ اﻟﺒﻴﺎن اﻟﺬي أﺻﺪرﺗﻪ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ اﻻﺗﺼﺎﻻت ﻳﻮم أﻣﺲ اﻷول أﻧﻪ ﻛﺎن ﻫﻨﺎك ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‬ ‫ﻛﻀﻤﺎن ﺑﻨﻜﻲ ﻟﺪى ﺑﻨﻚ اﻟﺮاﺟﺤﻲ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻃﻠﺒﺖ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ اﻻﺗﺼﺎﻻت ﺗﺴﻴﻴﻞ ﻫﺬا اﻟﻀﻤﺎن رﻓﺾ اﻟﺒﻨﻚ ﺗﺴﻴﻴﻠﻪ!‬ ‫وأن اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺗﻘﻮل إﻧﻬﺎ رﻓﻌﺖ ﺧﻄﺎﺑﺎ ﺑﺄن اﻟﺮاﺟﺤﻲ اﻋﺘﺬر‬ ‫ﻋﻦ ﺗﺰوﻳﺪﻫﻢ ﺑﺎﻟﻀﻤﺎن‪ ،‬وﻧﺤﻦ ﻛﻤﺴﺎﻫﻤﻦ ﻧﺮﻳﺪ ﻣﻌﺮﻓﺔ‬ ‫ﺳﺒﺐ اﻋﺘﺬار اﻟﺒﻨﻚ ﻋﻦ ﺗﺰوﻳﺪﻫﻢ ﺑﺎﻟﻀﻤﺎن‪ .‬وأﺑﺪى ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺴﺎﻫﻤﻦ ﺧﺸﻴﺘﻬﻢ ﻣﻦ ﻗﺮار ﻳﺘﻢ ﺗﺪاوﻟﻪ وﺗﻨﻮي اﻟﻠﺠﻨﺔ أن‬ ‫ﺗﺼﺪره وﻫﻮ أن ﻳﻜﻮن ﺳﻌﺮ ﺗﺼﻔﻴﺔ اﻟﺴﻬﻢ ﻋﲆ ‪ 10‬رﻳﺎﻻت‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻫﻨﺎك ﻣﻦ دﺧﻞ اﻤﺴﺎﻫﻤﺔ ﺑﺴﻌﺮ ‪ 30‬رﻳﺎﻻً‪ ،‬وآ���ﺮون‬

‫ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 40‬رﻳﺎﻻً‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﻤﺎ ﻳﺴﺎﻫﻢ ﰲ ﺗﻜﺒﺪﻫﻢ ﺧﺴﺎﺋﺮ‬ ‫ﻛﺒﺮة‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪﻳﻦ أﻧﻬﻢ ﻛﺎﻧﻮا ﺿﺤﺎﻳﺎ ُ‬ ‫وﻏ ّﺮر ﺑﻬﻢ‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﻟﺪﻳﻬﻢ‬ ‫ذﻧﺐ ﰲ اﻤﻮﺿﻮع‪ .‬ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻗﺎل رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻫﺸﺎم‬ ‫اﻟﻌﺴﻜﺮ ﻟﻠﻤﺤﺎﻣﺎة اﻤﺨﺘﺺ ﺑﺎﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ واﻷوراق‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ إن ﻗﺮار ﺗﺼﻔﻴﺔ اﻟﴩﻛﺔ ﺟﺎء ﺣﻤﺎﻳﺔ ﻤﺎ ﺗﺒﻘﻰ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻘﻮق اﻤﺴﺎﻫﻤﻦ‪ .‬وﻗﺎل‪» :‬اﻤﺘﻜﺎﻣﻠﺔ« واﺟﻬﺖ ﻣﻨﺬ ﺗﺄﺳﻴﺴﻬﺎ‬ ‫ﻣﺸﻜﻼت وﺗﺤﺪﻳﺎت ﻛﺜﺮة ﺑﺴﺒﺐ ﻋﺪم ﺗﺴﻴﻴﻞ اﻟﻀﻤﺎن‬ ‫اﻤﺎﱄ ﻗﻴﻤﺔ اﻟﱰﺧﻴﺺ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن رأس اﻤﺎل ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺜﺎر ﺣﻮﻟﻪ‬ ‫ﺗﺴﺎؤﻻت ﻛﺜﺮة«‪ .‬وﺗﺎﺑﻊ‪» :‬ﻗﺮار اﻟﺘﺼﻔﻴﺔ وإﻟﻐﺎء اﻟﺮﺧﺼﺔ‬ ‫ﻳﻌﺘﱪان اﻟﻨﺘﻴﺠﺔ اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ ﻟﻬﺬه اﻟﺤﺎﻟﺔ ﺧﺎﺻﺔ أن اﻟﴩﻛﺔ‬

‫أﻋﻄﻴﺖ ﻣﻬﻠﺔ ﺛﺎﻧﻴﺔ ﻟﺘﺼﺤﻴﺢ أوﺿﺎﻋﻬﺎ وﻛﺎن ﻟﺪﻳﻬﺎ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫اﻟﻜﺎﰲ ﻟﻠﻤﴤ ﻗﺪﻣﺎ ً ﰲ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻪ ﻣﺼﻠﺤﺔ واﺳﺘﻘﺮار‬ ‫ﻣﺼﺮ اﻟﴩﻛﺔ«‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن »اﻟﴩﻛﺔ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﺘﺼﺤﻴﺢ‬ ‫أوﺿﺎﻋﻬﺎ ﺑﺪﻓﻊ ﻗﻴﻤﺔ اﻟﱰﺧﻴﺺ ﻧﻘﺪا ً وإﻧﻬﺎء اﻤﻼﺣﻈﺎت‬

‫اﻟﻮاردة ﻋﲆ اﻟﻘﻮاﺋﻢ اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﴩﻛﺔ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣﺎ وﺻﻞ ﺑﻬﺎ اﻟﺤﺎل‬ ‫إﱃ ﻣﺎوﺻﻠﺖ إﻟﻴﻪ«‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أن »أﻣﺮ اﻟﺘﺼﻔﻴﺔ ﻻ ﻳﻌﻴﻖ ﺣﻖ‬ ‫اﻤﺴﺎﻫﻤﻦ ﰲ اﻻﺳﺘﻤﺮار ﺑﺎﻟﺪﻋﻮى اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪﻣﻮا ﺑﻬﺎ ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌﻮﻳﺾ ﻋﻦ اﻟﴬر اﻤﺎدي اﻟﺬي ﻟﺤﻖ ﺑﻬﻢ«‪.‬‬

‫ﺳﻮق اﻟﻤﺎل‪ :‬اﻟﺮﺋﻴﺲ اﺳﺘﻤﻊ ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺐ‪ ..‬ﻓﺎﻧﻔﺾ اﻻﻋﺘﺼﺎم‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﺤﺮ أﺑﻮﺷﺎﻫﻦ‬ ‫ﻗـﺎل اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ ﻫﻴﺌﺔ ﺳﻮق اﻤـﺎل ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ إن اﻋﺘﺼﺎم ﻣﺴﺎﻫﻤـﻲ »اﻤﺘﻜﺎﻣﻠﺔ« اﻟﺬي‬ ‫ﺑـﺪأ ﺻﺒﺎح أﻣـﺲ‪ ،‬أﻣـﺎم ﻣﺒﻨﻰ ﻫﻴﺌﺔ ﺳـﻮق اﻤﺎل ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض اﻧﻔـﺾ ﻋﻘﺐ ﻣﻘﺎﺑﻠﺔ رﺋﻴـﺲ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻣﺤﻤﺪ‬

‫آل اﻟﺸﻴـﺦ ﻟﻬـﻢ‪ ،‬واﻻﺳﺘﻤـﺎع ﻤﻄﺎﻟﺒﻬـﻢ‪ .‬وأوﺿـﺢ‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﻟـ »اﻟﴩق« أن اﻟﻠﻘﺎء اﺗﺴﻢ ﺑﺎﻟﺘﻔﺎﻫﻢ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻄﺮﻓـﻦ‪ ،‬ﻣﻤﺎ أدى إﱃ إﻧﻬـﺎء اﻤﺴﺎﻫﻤﻦ اﻋﺘﺼﺎﻣﻬﻢ‬ ‫ﻋﻦ اﻗﺘﻨﺎع ﺗﺎم‪ .‬وﻟﻢ ﺗﺘﻤﻜـﻦ »اﻟﴩق« ﻣﻦ اﻟﺤﺼﻮل‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت إﺿﺎﻓﻴﺔ ﺣﻮل ﻣﺘﻰ آﻟﻴﺔ واﻤﺪة اﻟﺰﻣﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳﻴﺴﺘﻐﺮﻗﻬﺎ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﻄﺎﻟﺐ اﻤﺴﺎﻫﻤﻦ‪.‬‬

‫ﺗﺠﻤﻬﺮ ﻣﺴﺎﻫﻤﻲ »اﻤﺘﻜﺎﻣﻠﺔ« أﻣﺎم ﻫﻴﺌﺔ ﺳﻮق اﻤﺎل‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬رﺷﻴﺪ اﻟﺸﺎرخ (‬

‫‪ ٤‬وزارات ﻟﺘﻔﻌﻴﻞ ﺗﻮﺻﻴﺎت ﻧﺪوة »ﺗﻮﻃﻴﻦ اﻟﺨﺒﺮات اﻟﻬﻨﺪﺳﻴﺔ« ﻋﻠﻰ أرض اﻟﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺤﻤﺮي‬

‫ﺃﻋﺪﺍﺩ ﺍﻷﺷﺨﺎﺹ ﺍﻟﺤﺎﺻﻠﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﺷﻬﺎﺩﺍﺕ ﻫﻨﺪﺳﻴﺔ ﻣﺰﻭﺭﺓ‬ ‫ﻭﺟﻨﺴﻴﺎﺗﻬﻢ‬

‫ﻛﺸﻔـﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳـﺔ ﻟﻠﻤﻬﻨﺪﺳﻦ ﻋﻦ ﺟﻨﺴﻴـﺎت وأﻋﺪاد‬ ‫اﻷﺷﺨـﺎص اﻟﺤﺎﺻﻠـﻦ ﻋـﲆ ﺷﻬـﺎدات ﻣـﺰورة ﻟﻠﻌﻤـﻞ ﰲ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺗﺼﺪرﺗﻬـﺎ اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ اﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻴﺔ ﺑﻌﺪد ‪ 317‬ﺷﺨﺼﺎً‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬دﻋـﺎ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻬﻨﺪﺳـﻦ‪ ،‬اﻤﻬﻨﺪس ﺣﻤﺪ اﻟﺸﻘﺎوي‪ ،‬إﱃ اﻟﻘﻀﺎء ﻋﲆ ﻇﺎﻫﺮة‬ ‫اﻟﺸﻬـﺎدات اﻟﻬﻨﺪﺳﻴﺔ اﻤﺰورة ﰲ أﴎع وﻗﺖ‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ ﻋﺎد وأوﺿﺢ أن ﻫﺬا‬ ‫ﻟﻦ ﻳﺘﺤﻘﻖ ﰲ ﻇﻞ ﻏﻴﺎب ﻗﺎﻋﺪة ﺑﻴﺎﻧﺎت ﻣﺸﱰﻛﺔ ﺑﻦ اﻟﻬﻴﺌﺎت واﻟﺠﻤﻌﻴﺎت‬ ‫اﻟﻬﻨﺪﺳﻴﺔ ﻟﺪول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ ﺗﺤﺎﴏ ﻣﺰوري اﻟﺸﻬﺎدات‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺴﻴـﺎق ذاﺗـﻪ‪ ،‬ﺧﺮﺟﺖ ﻧﺪوة ﺗﻮﻃـﻦ اﻟﺨـﱪات اﻟﻬﻨﺪﺳﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺸﺎرﻳـﻊ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺘﻲ أﻗﻴﻤﺖ اﻷﺣﺪ اﻤﺎﴈ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﺑﻌﺪة ﺗﻮﺻﻴﺎت‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺑﻴﻨﻬـﺎ اﻹﴎاع ﰲ إﺻﺪار ﻧﻈـﺎم ﻣﺰاوﻟﺔ اﻤﻬﻦ اﻟﻬﻨﺪﺳﻴـﺔ ﻤﺎ ﻟﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻨﻈﻴـﻢ ﺳﻮق اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻤﻬﻦ اﻟﻬﻨﺪﺳﻴﺔ وﺗﺄﻫﻴﻞ وﺗﻄﻮﻳﺮ‬

‫اﻤﻬﻨﺪﺳﻦ‪ ,‬واﻟﻨﻈﺮ ﰲ ﺑﺪاﺋﻞ أﺧﺮى ﻋﺎﺟﻠﺔ ﻟﺤﻦ اﻋﺘﻤﺎد ﻻﺋﺤﺔ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ‬ ‫اﻟﻬﻨﺪﺳﻴﺔ )اﻟﻜﺎدر( ﻣﺜـﻞ اﻋﺘﻤﺎد ﺑﺪﻻت ﺧﺎﺻﺔ ﻟﻠﻤﻬﻨﺪﺳﻦ ﻣﺜﻞ ﻃﺒﻴﻌﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وﺑﺪل ﺗﻔﺮغ‪ ،‬واﻟﻨﺪرة‪ ،‬واﻟﻌﻤﻞ اﻤﻴﺪاﻧﻲ واﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﻨﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺤﺪﻳﺪ‬ ‫اﻟﺤﺪ اﻷدﻧﻰ ﻟﻸﺗﻌﺎب اﻟﻬﻨﺪﺳﻴﺔ ﺑﻤﺎ ﻻ ﻳﻘﻞ ﻋﻦ ‪ %3-2.5‬ﻣﻦ ﻗﻴﻤﺔ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻤـﴩوع‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ إﻟﺰاﻣﻴـﺔ ﺗﺪﻗﻴﻖ اﻤﺨﻄﻄﺎت اﻟﻬﻨﺪﺳﻴـﺔ ﻗﺒﻞ اﻋﺘﻤﺎدﻫﺎ‬ ‫ﻟﻀﻤـﺎن ﺟـﻮدة اﻤﻨﺘـﺞ اﻟﻬﻨـﺪﳼ‪ ,‬وﺗﺸﺠﻴـﻊ اﻤﻬﻨﺪﺳـﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫ﻟﻼﻧﺨـﺮاط ﰲ اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﻬﻨـﺪﳼ اﻟﻔﻌﲇ وإﻋﻄـﺎء ﻓﺮﺻﺔ أﻛـﱪ ﻤﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫اﻤﻬﻨﺪس اﻟﺴﻌـﻮدي ﰲ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ اﻟﻌﻤﻼﻗـﺔ وإﻟﺰام اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻤﻨﻔـﺬة ﺑﺘﺤﻘﻴﻖ ﻧﺴﺐ اﻟﺘﻮﻃﻦ اﻤﻄﻠﻮﺑـﺔ‪ ،‬وإﻟﺰام اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫واﻟﴩﻛـﺎت ﺑﺎﻟﻘﻴـﺎم ﰲ ﺗﻤﻮﻳﻞ ﺑﺮاﻣـﺞ ﺗﺪرﻳﺐ وﺗﺄﻫﻴـﻞ اﻤﻬﻨﺪﺳﻦ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﺘﺨﺮج وﺗﺸﻜﻴـﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﻋﻠﻴﺎ ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ وزﻳﺮ اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ واﻟﻘﺮوﻳﺔ‬ ‫وﺗﻀـﻢ وزارات اﻤﺎﻟﻴـﺔ واﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺪﻧﻴـﺔ واﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬واﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻬﻨﺪﺳـﻦ‪ ،‬واﻟﻐﺮﻓـﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺮﻳـﺎض ﻟﺘﻔﻌﻴﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺘﻮﺻﻴﺎت وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﺗﻄﺒﻴﻘﻬﺎ‪.‬‬


‫ﺑﻴﻊ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ‪٪٦٥‬‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺨﻄﻂ‬ ‫اﻟﺮﺑﻮة‬ ‫ﻓﻲ اﺣﺴﺎء‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﺎﻟﻄﻴﻮر‬ ‫ﻳﺨﺘﺘﻢ ﻣﺴﺎء اﻟﻴﻮم ﻣﺰاد ﻣﺨﻄﻂ‬ ‫اﻟﺮﺑـﻮة ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء اﻟﺬي ﺗﻨﻈﻤﻪ‬ ‫ﴍﻛـﺔ إﻋﻤـﺎر اﻟﺨﻠﻴـﺞ وﴍﻛﺔ‬ ‫اﻟﺒﺸـﺮ‪ .‬وﺷﻬﺪ اﻤﺰاد إﻗﺒﺎﻻ ً ﺟﻴﺪا ً‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﰲ اﻤﺠﺎل‬ ‫اﻟﻌﻘـﺎري واﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻢ ﺗﴫﻳﻒ‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ‪ %65‬ﻣـﻦ أراﴈ اﻤﺨﻄﻂ‬ ‫ﺧـﻼل أول ﻳﻮﻣـﻦ ﻹﻗﺎﻣـﺔ اﻤـﺰاد‪ .‬ﻣﻦ‬

‫ﺟﻬﺘﻬـﻢ‪ ،‬أوﺿﺢ ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻟﻌﻘﺎرﻳﻦ‬ ‫أن اﻹﻗﺒـﺎل ﻋـﲆ أراﴈ اﻤﺨﻄـﻂ ﻳﻌﺪ‬ ‫ﺟﻴﺪاً‪ ،‬ﻧﻈـﺮا ً ﻟﻠﺤﺎﺟﺔ اﻤﻠﺤﺔ ﻟﻸراﴈ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﻏﺮب اﻟﻬﻔـﻮف‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻤﺘـﺎز ﺑﻮﺟﻮد ﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﺣﻴﺎء اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﻮﺟﻪ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬ ‫ﻹﻧﺸـﺎء ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻮﺣﺪات اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ .‬وأﻛﺪ اﻟﻌﻘـﺎري إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫اﻟـﺪوﴎي أن »اﻤـﺰاد ﺗﻤﻴـﺰ ﺑﺘﻘﺪﻳـﻢ‬ ‫ﺗﺴـﻬﻴﻼت ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ ﻣـﻼك اﻤﺨﻄـﻂ‬

‫ﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣﻊ اﻟﺒﻨﻚ اﻟﻌﺮﺑـﻲ ﺑﻬﺎﻣﺶ‬ ‫رﺑـﺢ ﺟﻴـﺪ‪ ،‬ﺗﻮﻓـﺮ ﻗﻄـﻊ اﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‬ ‫ﺻﻐﺮة ﺗﺘﻨﺎﺳـﺐ ﻣﻊ ﺣﺎﺟﺔ اﻟﺸـﺒﺎب‪،‬‬ ‫ﺗﻮﻓـﺮ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﴬورﻳﺔ«‪،‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن »اﻷﺳـﻌﺎر اﻟﺘـﻲ ﺗﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼﻟﻬـﺎ ﺑﻴﻊ اﻤﱰ اﻤﺮﺑـﻊ ‪800 – 650‬‬ ‫رﻳـﺎل ﻟﻠﺴـﻜﻨﻲ‪ 1100- 1000 ،‬رﻳﺎل‬ ‫ﻟﻠﺘﺠﺎري ﺗﻌﺪ ﺟﻴـﺪة‪ ،‬وﺗﻮﻗﻊ أن ﺗﺮﺗﻔﻊ‬ ‫اﻷﺳﻌﺎر ﺧﻼل اﻟﻴﻮم ﻣﻊ ﻃﺮح ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﻄﻊ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻤﺘﻤﻴﺰة‪.‬‬

‫ﺣﻀﻮر ﻛﺜﻴﻒ ﰲ اﻤﺰاد‬

‫‪18‬‬

‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪29‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪9‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (522‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﻏﺮﻓﺔ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ اﻟﻌﺎم اﻟﺤﺎﻟﻲ ﺗﺘﺠﺎوز ‪ ٢٦٫٦‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ـ اﻟﴩق‬ ‫رﺻﺪت ﻏﺮﻓـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ‪26.6‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل ﻤﺸـﺎرﻳﻌﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘﻮﺳـﻌﻴﺔ اﻟﻌـﺎم اﻟﺤـﺎﱄ ﺑﻌﺪ‬ ‫أن ﺣﻘﻘﺖ ﻋﺪدا ﻣﻦ اﻻﻧﺠﺎزات‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ اﻟﺘﻲ ﺟﺎءت‬ ‫ﻧﺘﻴﺠـﺔ ﻟﻠﺘﻌـﺎون ﺑﻦ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة‬ ‫اﻟﻐﺮﻓـﺔ‪ ،‬وأﻣﺎﻧﺘﻬﺎ اﻟﻌﺎﻣـﺔ وﺟﻬﺎزﻫﺎ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي‪ ،‬أﺑﺮزﻫـﺎ اﻟﺰﻳـﺎدة ﰲ ﻋﺪد‬ ‫اﻤﺸـﱰﻛﻦ‪ ،‬اﻟـﺬي ﺑﻠـﻎ )‪(46,998‬‬ ‫ﻣﺸـﱰﻛﺎ ﻋـﺎم ‪ 2012‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑـــ‬ ‫)‪ (45,811‬ﻣﺸﱰﻛﺎ ﻋﺎم ‪.،2011‬‬ ‫وأﺑـﺎن اﻟﺮاﺷـﺪ ﺧـﻼل اﺟﺘﻤﺎع‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ ﻣﺴـﺎء أول أﻣﺲ‬ ‫أن اﻟﻐﺮﻓﺔ ﺣﻘﻘﺖ ﻓﺎﺋﻀﺎ ﻣﺎﻟﻴﺎ ً ﺗﺠﺎوز‬ ‫‪ 15‬ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ ﺟﺎء ذﻟـﻚ أﺛﻨﺎء اﻤﺪاوﻟﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﺴـﺎب اﻟﺨﺘﺎﻣﻲ وﺗﻘﺮﻳـﺮ ﻣﺮاﺟﻊ‬ ‫اﻟﺤﺴـﺎﺑﺎت ﻟﻠﻔﱰة ﻧﻔﺴـﻬﺎ‪ ،‬واﻟﺘﺪاول‬ ‫ﰲ ﻣﴩوع اﻤﻮازﻧﺔ اﻟﺘﻘﺪﻳﺮﻳﺔ ﻟﻠﺴـﻨﺔ‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻟﺠﺪﻳـﺪة ‪ .‬ﺣﻴﺚ ﺑﻠـﻎ إﺟﻤﺎﱄ‬ ‫إﻳﺮادات ﻏﺮﻓـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺑﻨﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻤﺎﱄ ‪ 2012‬ﺣﻮاﱄ )‪(99.212.720‬‬ ‫رﻳـﺎﻻ ﻣﻘﺎﺑـﻞ )‪(86.869.625‬‬ ‫ﻧﻬﺎﻳـﺔ ﻋـﺎم ‪ . 2011‬ﰲ ﺣـﻦ ﺑﻠـﻎ‬ ‫إﺟﻤـﺎﱄ اﻤﴫوﻓـﺎت ﻟﻠﻌـﺎم ﻧﻔﺴـﻪ‬ ‫)‪ (84.098.684‬رﻳـﺎﻻ ﻣﻘﺎﺑـﻞ )‬ ‫‪ (85.591.523‬رﻳـﺎﻻ ﻧﻬﺎﻳـﺔ ﻋـﺎم‬ ‫‪ 2011‬وأﺿﺎف رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة‬ ‫ﻏﺮﻓﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺮاﺷـﺪ‬ ‫ﻟـ»اﻟـﴩق« أن ارﺗﻔـﺎع اﻟﻔﻮاﺋـﺾ‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻟﻠﻐﺮﻓﺔ إﱃ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 15‬ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ‬ ‫ﻳﻌﻮد إﱃ زﻳـﺎدة اﻹﻳﺮادات واﻧﺨﻔﺎض‬

‫ﻧﺎﴏ اﻟﻬﺎﺟﺮي‬

‫ﺣﺴﻦ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬

‫رﺷﻴﺪ اﻟﺤﺼﺎن‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺠﻤﻴﺢ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺣﺎﻓﻆ‬

‫ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻌﻄﻴﺸﺎن‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻔﺮاج‬

‫ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺮاﺷﺪ وﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻮاﺑﻞ‬ ‫اﻤﺼﺎرﻳﻒ ﻣﺮﺟﻌـﺎ ً ارﺗﻔﺎع اﻟﻔﻮاﺋﺾ‬ ‫ﻟﺘﻘﻠـﺺ اﻤﴫوﻓﺎت ﺑﻌـﺪ ﺧﺎﺻﺔ ﻣﻊ‬ ‫اﺳﺘﻘﻼل ﻏﺮﻓﺔ ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ ﻗﺎل ﻋﻀـﻮ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻷدارة ﻧـﺎﴏ اﻟﻬﺎﺟـﺮي إن اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ‬ ‫ﺗﺪل ﻋﲆ اﻤﻬﻨﻴـﺔ اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ اﻷﻋﻀﺎء‬ ‫واﻷﻣﺎﻧﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻣﺸـﺮا ً إﱃ إن اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ‬ ‫ﻣﺆﴍ ﺣﻘﻴﻘﻲ ﻋﲆ ﻧﺠﺎح آﻟﻴﺎت اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫وإدارة اﻟﺜـﺮوة واﻤـﻮارد وﺗﺤﻘﻴـﻖ‬ ‫ﺗﻄﻠﻌـﺎت اﻤﺸـﱰﻛﻦ واﻤﻨﺘﺴـﺒﻦ‬

‫ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن اﻟﻨﺘﺎﺋـﺞ اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ ﺗﺴـﺘﺪﻋﻲ‬ ‫اﻟﺘﻮﺟﻪ ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر ﺧﺪﻣﺔ ﻟﻠﻘﻄﺎﻋﺎت‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻤﺤﻠﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ أوﺿـﺢ رﺟﻞ اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫رﺷـﻴﺪ اﻟﺤﺼـﺎن أن اﻟﻨﺘﺎﺋـﺞ اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﻀﺨﻤـﺔ ﻣﻘﻴـﺎس ﻟـﻺداء اﻤﺤﱰف‬ ‫واﻟﺮﺻﻦ ﻣﺸـﺪدا ً ﻋـﲆ أن اﻟﻔﻮاﺋﺾ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ ﺗﺤﺘﺎج إﱃ اﺳﺘﺜﻤﺎر ﰲ ﻣﺠﺎﻻت‬ ‫ﻣﺘﻌـﺪدة ﻟﻀﻤـﺎن اﺳـﺘﻤﺮار ﻣﻌﺪﻻت‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ‪.‬‬

‫رﺟﺎل اﻋﻤﺎل‪ :‬اداء اﻟﻤﺎﻟﻲ ﺗﺎرﻳﺨﻲ وﻧﺘﻄﻠﻊ ﻻﺳﺘﺜﻤﺎره‬

‫‪ RetailProjects‬ﺗﻔﺘﺘﺢ‬ ‫اﻟﻔﺮع اول ﻟـ »ﻫﻮس إﻧﺘﺮوﺑﻴﺎ«‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﻐﺮﻓﺔ واﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻣﻊ رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل ﺑﻌﺪ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ‬

‫»زﻳﻦ« ﺗﺸﺎرك ﻓﻲ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﻴﻮم اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﻟﻠﻬﻼل اﺣﻤﺮ‬ ‫ﺗﻮاﺻﻞ »زﻳﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ«‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻬﺎ ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت وأﻧﺸـﻄﺔ اﻟﺨﺪﻣـﺔ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻌﻴـﺔ ﻣﻨـﺬ اﻧﻄـﻼق‬ ‫ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪ ،‬ﺗﺠﺴـﻴﺪا ً‬ ‫ﻟﺮﻳﺎدﺗﻬـﺎ واﻟﺘﺰاﻣﺘﻬﺎ ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ‬

‫وﺗﺒﻨﻴﻬـﺎ‬ ‫��اﻻﺳـﺘﺪاﻣﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻠﻤﻌﺎﻳـﺮ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ اﻤﺘﻌـﺎرف‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﰲ ﻧﺸـﺎط اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬وﻣـﻦ أﻫﻤﻬـﺎ‬ ‫رﻓﻊ ﻣﻌـﺪﻻت اﻟﻮﻋﻲ اﻟﻮﻗﺎﺋﻲ‬ ‫واﻟﺴـﻼﻣﺔ ﻣﺠﺘﻤﻌﻴـﺎ ً وداﺧﻞ‬ ‫ﺑﻴﺌـﺔ اﻟﻌﻤـﻞ‪ .‬وﺿﻤـﻦ ﻫـﺬا‬

‫»ﻣﻮﺑﺎﻳﻠﻲ« ﺗﺠﻮب ﺑﺮؤﻳﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﻤﺒﺘﻜﺮة ‪ ١٠‬ﻣﺪن ﺳﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻣﻌﺮوﺿﺎت ﻣﻦ »ﻫﻮس إﻧﱰوﺑﻴﺎ«‬ ‫اﻓﺘﺘﺤﺖ ﴍﻛﺔ ‪RetailProjects‬‬ ‫ﻣﻌﺮﺿﻬـﺎ اﻷول ﻤﺎرﻛـﺔ »ﻫـﻮس‬ ‫إﻧﱰوﺑﻴـﺎ« اﻹﺳـﺒﺎﻧﻴﺔ اﻟﺮاﻗﻴـﺔ ﰲ‬ ‫ﺷـﺎرع اﻟﻌﻠﻴـﺎ اﻟﻌـﺎم ﺑﺎﻟﺮﻳـﺎض‬ ‫رﺳـﻤﻴﺎ ً وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ ﻣـﺪة اﻓﺘﺘﺎﺣﻪ‬ ‫اﻟﺘﺠﺮﻳﺒـﻲ اﻟﺘـﻲ أﻇﻬـﺮت ﻣـﺪى‬ ‫اﻻﻫﺘﻤـﺎم اﻟـﺬي ﺗﺤﻈـﻰ ﺑﻪ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺎرﻛـﺔ ﻟﺪى ﴍاﺋﺢ واﺳـﻌﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺳـﻴﺪات اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻟﻄﺎﻣﺤـﺎت‬ ‫ﻻﻗﺘﻨـﺎء أﻟﺒﺴـﺔ ﻫـﺬه اﻤﺎرﻛـﺔ‬ ‫اﻟﺮاﻗﻴﺔ‪ .‬ﺷـﻬﺪ اﻻﻓﺘﺘـﺎح ﺣﻀﻮرا ً‬ ‫واﺳـﻌﺎ ً ﻣـﻦ ﺳـﻴﺪات اﻤﺠﺘﻤـﻊ‬ ‫واﻷﻋﻤـﺎل واﻤﻬﺘﻤﺎت ﺑﻬﺬا اﻤﺠﺎل‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻌﺎﻣـﻼت ﰲ اﻟﺼﺤﺎﻓـﺔ‬ ‫واﻹﻋـﻼم وﺑﺤﻀـﻮر ﻣﻤﺜﻠـﻦ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫إدارﻳﻦ ﻋﻦ ﻣﺎرﻛﺔ ‪ Hoss‬وﴍﻛﺔ‬ ‫‪ RetailProjects‬وﻗﺎﻟـﺖ داﻧـﺔ‬ ‫اﻟﺤﺴـﻴﻨﻲ ﻣﺪﻳـﺮة اﻟﺘﺴـﻮﻳﻖ‬ ‫واﻤﺒﻴﻌﺎت إن »ﻫـﻮس إﻧﱰوﺑﻴﺎ«‬ ‫ﻣﺎرﻛـﺔ ﺗﺠﺎرﻳـﺔ إﺳـﺒﺎﻧﻴﺔ ﺑـﺪأ‬ ‫إﻧﺘﺎﺟﻬـﺎ ﻋـﺎم ‪1994‬م‪.‬ﺗﺘﻤﻴـﺰ‬ ‫ﺑﺘﺼﺎﻣﻴـﻢ ﻛﻼﺳـﻴﻜﻴﺔ ﻣﻤﺰوﺟﺔ‬ ‫ﺑـﺮوح اﻤـﺮأة اﻟﻌﴫﻳـﺔ اﻷﻧﻴﻘﺔ‬ ‫وﻫـﻮ اﻷﺳـﻠﻮب اﻟﺬي ﻳﺴـﺘﻬﻮي‬ ‫اﻤـﺮأة اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻤﻌـﺎﴏة وﻫﺬا‬ ‫اﻻﻓﺘﺘـﺎح ﻳﺄﺗـﻲ ﺗﺠﺎوﺑـﺎ ً ﻣـﻊ‬ ‫اﻻﻫﺘﻤـﺎم اﻟﻜﺒـﺮ اﻟـﺬي ﺣﻈﻴﺖ‬ ‫ﺑﻪ ﻣﺎرﻛـﺔ »ﻫـﻮس إﻧﱰوﺑﻴﺎ« ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﺮﻳـﺎض وﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ‪.‬‬

‫)ﺗﺼﻮرﻳﺮ‪ :‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺤﻜﻤﻲ(‬

‫اﺑﺘﻜـﺮت ﴍﻛﺔ اﺗﺤﺎد اﺗﺼـﺎﻻت »ﻣﻮﺑﺎﻳﲇ« ﻃﺮﻗﺎ ً‬ ‫إﺑﺪاﻋﻴـﺔ ﺑﻬﺪف اﻟﺘﻮاﺻـﻞ ﻣﻊ ﻣﺸـﱰﻛﻴﻬﺎ وإﻃﻼﻋﻬﻢ‬ ‫ﻋـﲆ أﺑـﺮز اﻟﺨﺪﻣﺎت واﻤﻨﺘﺠـﺎت اﻟﺘﻲ ﻃﺮﺣﺘﻬـﺎ أﺧﺮا ً‬ ‫واﻻﺳـﺘﻤﺎع إﱃ ﻣﻘﱰﺣﺎﺗﻬﻢ واﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﻠﺒﻴﺘﻬﺎ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل ﺳﻠﺴﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﺘﺴﻮﻳﻘﻴﺔ واﻟﻌﺮوض‬ ‫اﻟﱰﻓﻴﻬﻴـﺔ اﻟﺤﻴﺔ ﰲ ﻋـﺪد ﻣﻦ اﻤﺠﻤﻌـﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬ﻓﻘﺪ ﺑـﺪأت أوﱃ ﻫـﺬه اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻷﺣﺴـﺎء ﺗﻠﺘﻬـﺎ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺑﺮﻳـﺪة ﺑﻤﺠﻤﻌﻲ‬ ‫اﻟﻌﺜﻴﻢ ﻣﻮل ﰲ ﻛﻼ اﻤﺪﻳﻨﺘﻦ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﺳـﺘﻨﻄﻠﻖ ﻳﻮم اﻟﺴﺒﺖ‬ ‫اﻟﻘـﺎدم ﺑﻤﺪﻳﻨـﺔ ﺣﺎﺋـﻞ‬ ‫ﺑﻤﺠﻤـﻊ ﺟﺎردﻳـﻦ ﻣـﻮل‪.‬‬ ‫وﺻﻤﻤـﺖ »ﻣﻮﺑﺎﻳﲇ« ﻟﻬﺬه اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت ﻣﻨﺼﺔ إﺑﺪاﻋﻴﺔ‬ ‫وﺟﺬاﺑـﺔ أُﺧـﺬت ﺑﻌﻦ اﻻﻋﺘﺒـﺎر ﻗﺪرﺗﻬﺎ ﻋـﲆ اﻟﺘﻔﺎﻋﻞ‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﺤﻀﻮر وإﺑﺮاز ﻫﻮﻳﺔ اﻟﴩﻛﺔ‪ ،‬ﻓﺠﺎءت اﻟﻌﺮوض‬ ‫اﻟﱰﻓﻴﻬﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻢ اﺧﺘﻴﺎرﻫـﺎ ﺑﻌﻨﺎﻳﺔ ﻣﺘﻤﺎﺷـﻴﺔ ﻣﻊ‬ ‫رؤﻳـﺔ اﻟﴩﻛﺔ اﻤﺘﻤﺤـﻮرة ﺣﻮل اﻻﺑﺘـﻜﺎر‪ .‬وﻗﺪ ﺣﻈﻲ‬ ‫ﻋﺮض روﺑـﻮت ﻣﻮﺑﺎﻳﲇ اﻵﱄ )ﻣﻮﺑﻲ( اﻟـﺬي ﻳﻌﺪ اﻷول‬ ‫ﰲ اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ ﺑﺎﻫﺘﻤﺎم واﺳﻊ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﺤﻀﻮر‪.‬‬

‫اﻹﻃـﺎر واﻧﻄﻼﻗـﺎ ً ﻣـﻦ ﻣﺒـﺪأ‬ ‫اﻟﻌﻨﺎﻳـﺔ ﺑﻤﺸـﱰﻛﻲ »زﻳـﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ« وزوار ﻣﻌﺎرﺿﻬﺎ‬ ‫وﻣﻮﻇﻔﻴﻬﺎ ﺗﺸﺎرك اﻟﴩﻛﺔ ﰲ‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﻴﻮم اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻟﻠﻬﻼل‬ ‫اﻷﺣﻤـﺮ اﻟـﺬي اﻧﻄﻠـﻖ أﻣﺲ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﺪرﻳﺐ ﻣﴩﰲ‬

‫ﻣﻌﺎرض اﻟﴩﻛﺔ ﻋﲆ اﻤﻬﺎرات‬ ‫اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎل ﻃـﺐ‬ ‫اﻟﻄـﻮارئ واﻟﺴـﻼﻣﺔ اﻤﻬﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻛﻴﻔﻴـﺔ ﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻹﺳـﻌﺎﻓﺎت‬ ‫اﻷوﻟﻴﺔ ﻋﻨـﺪ اﻟﺤﺎﻻت اﻟﻄﺎرﺋﺔ‬ ‫ﻟﻀﻤـﺎن ﺗﻮﻓـﺮ أﻓﻀـﻞ‬ ‫إﺟـﺮاءات اﻷﻣـﻦ واﻟﺴـﻼﻣﺔ‬

‫ﻟﺰوار اﻟﻔـﺮوع وذوﻳﻬﻢ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺿﻤـﻦ اﻫﺘﻤﺎﻣﻬـﺎ اﻤﺘﻮاﺻـﻞ‬ ‫ﺑﻤﺸـﱰﻛﻴﻬﺎ وزوار ﻓﺮوﻋﻬـﺎ‬ ‫ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ أﻧﺤﺎء اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻳﺸـﻤﻞ ﻫـﺬا اﻟﺘﺪرﻳـﺐ‬ ‫أﻳﻀﺎ ً ﻣﺴﺆوﱄ اﻤﻮارد اﻟﺒﴩﻳﺔ‬ ‫واﻷﻣﻦ واﻟﺴﻼﻣﺔ ﺑﺎﻟﴩﻛﺔ‪.‬‬

‫»اﻫﻠﻲ« ﻳﻌﻠﻦ ﻋﻦ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ ﻟﻠﻔﻮز ﺑـ »ﺑﻮرش«‬ ‫أﻋﻠـﻦ اﻟﺒﻨـﻚ اﻷﻫـﲇ‬ ‫ﻟﻌﻤﻼﺋﻪ ﻋﻦ ﻓﺮﺻﺔ اﻟﻔﻮز‬ ‫ﺑﺴـﻴﺎرة »ﺑﻮرش ‪،«2013‬‬ ‫ّ‬ ‫ﻣﺨﺼﺼﺔ ﻟﺤﻀﻮر‬ ‫أو واﺣﺪة ﻣﻦ ﺛﻤﺎﻧﻲ رﺣﻼت‬ ‫ﻣﺒـﺎراة ﻓﺮﻳﻖ رﻳﺎل ﻣﺪرﻳـﺪ ﻣﺪﻓﻮﻋﺔ اﻟﺘﻜﺎﻟﻴﻒ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻔﺮ واﻹﻗﺎﻣﺔ ﻃﻮال ﻓـﱰة وﺟﻮدﻫﻢ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﻤﺠـ ّﺮد اﺷـﱰاك اﻟﻌﻤﻴﻞ ﰲ ﺑﻄﺎﻗـﺔ »ﻗﻄﺎف«‬ ‫اﻻﺋﺘﻤﺎﻧﻴﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺬي ﺳﻴﺆﻫﻠﻬﻢ ﻟﻠﺴﺤﺐ‬

‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻓﻮري ﰲ اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻳﺴـﺘﻤﺮ اﻟﻌﺮض ﻤﺪة‬ ‫أرﺑﻌﺔ أﺳﺎﺑﻴﻊ اﺑﺘﺪا ًء ﻣﻦ ‪20‬‬ ‫أﺑﺮﻳﻞ اﻤﺎﴈ‪ .‬وﻳﺄﺗـﻲ ذﻟﻚ ﺿﻤﻦ ﴍاﻛﺔ اﻟﺒﻨﻚ‬ ‫اﻷﻫﲇ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻣﻊ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻣﺎﺳـﱰﻛﺎرد‬ ‫وﴍﻛـﺔ اﻻﺗﺼـﺎﻻت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻳﺄﺗﻲ‬ ‫إﻃـﻼق اﻟﺒﻨـﻚ ﻤﺜـﻞ ﻫـﺬه اﻟﺤﻤـﻼت ﻣُﻜﻤّـﻼً‬ ‫ﻟﻠﺨﺪﻣﺎت اﻤﺘﻄﻮرة اﻟﺘـﻲ ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ اﻟﺒﻨﻚ اﻷﻫﲇ‬

‫ﻟﻌﻤﻼﺋـﻪ‪ ،‬ﻛﻮﻧﻪ اﻟﺒﻨﻚ اﻟﺮاﺋﺪ ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻤﻨﺘﺠﺎت‬ ‫واﻟﺤﻠـﻮل اﻤﴫﻓﻴـﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻤﺒﺘﻜﺮة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻠﺒـﻲ اﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت ﻋﻤﻼﺋﻪ اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ .‬ﺑـﺪوره‪ ،‬أ ّﻛﺪ‬ ‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﰲ اﻟﺒﻨﻚ اﻷﻫﲇ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻗﻄﺎع ﺗﻤﻮﻳﻞ اﻷﻓﺮاد زاﻫﺪ ﺣﻤﺼﺎﻧﻲ أن ﺑﻄﺎﻗﺔ‬ ‫ﻗﻄﺎف اﻻﺋﺘﻤﺎﻧﻴﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﺗﻌﺪ ﻣﻦ اﻟﺒﻄﺎﻗﺎت‬ ‫اﻻﺋﺘﻤﺎﻧﻴﺔ اﻷﻛﺜﺮ ﻧﻤﻮا ً ﰲ اﻟﺴﻮق اﻟﺴﻌﻮدي ﻣﻤﺎ‬ ‫ﻳﻌﻜﺲ ﺟﻮدة اﻤﺰاﻳﺎ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪّﻣﻬﺎ اﻟﺒﻄﺎﻗﺔ‪.‬‬

‫»اﻟﺮاﺟﺤﻲ« ﻳﻄﻠﻖ ﺣﻤﻠﺔ »ﻓﻠﻮﺳﻚ ﺑﺎﻧﺘﻈﺎرك«‬ ‫ﻳﻌـﺎود ﻣـﴫف اﻟﺮاﺟﺤـﻲ‬ ‫ﺧﻼل ﻫﺬا اﻟﺼﻴﻒ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﻔﺮﺻﺔ‬ ‫ﻟﻌـﴩات اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﻣـﻦ ﻋﻤﻼﺋﻪ‬ ‫ﻻﺳـﱰداد اﻤﺒﺎﻟﻎ اﻟﺘـﻲ أﻧﻔﻘﻮﻫﺎ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﺑﻄﺎﻗـﺔ اﻟﺮاﺟﺤـﻲ‬ ‫ﻟﻠﴫف اﻵﱄ وﺑﻄﺎﻗﺎت اﻟﺮاﺟﺤﻲ‬ ‫اﻻﺋﺘﻤﺎﻧﻴﺔ ﺧﻼل ﺳـﻔﺮﻫﻢ ﺧﺎرج‬

‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﺑﺤﺪ أﻗﴡ ‪ 20‬أﻟﻒ‬ ‫رﻳـﺎل ﻟﻜﻞ ﻋﻤﻴﻞ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺳـﻴﻘﺪم‬ ‫اﻤـﴫف ﻣﺒﻠـﻎ ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل‬ ‫ﻟﻠﻌﻤـﻼء ﻣﻊ اﻧﺘﻬﺎء ﻓﱰة اﻟﻌﺮض‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﻘﺪﻣـﻪ ﻟﻬـﻢ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫إﺟـﺎزة اﻟﺼﻴﻒ‪ .‬وﺑـﺪأت اﻟﺤﻤﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ اﺳﺘﺨﺪﻣﺖ ﺷﻌﺎر »ﻓﻠﻮﺳﻚ‬

‫ﺑﺎﻧﺘﻈـﺎرك« اﻟﺴـﺒﺖ اﻤـﺎﴈ‬ ‫وﺳﺘﺴـﺘﻤﺮ إﱃ ‪ 8‬ﻳﻮﻟﻴـﻮ اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وﻳﻮﻓـﺮ اﻤـﴫف ﻋﺮﺿـﺎ ً ﺧﺎﺻﺎ ً‬ ‫ﻟﺤﺎﻣـﲇ اﻟﺒﻄﺎﻗـﺎت اﻻﺋﺘﻤﺎﻧﻴـﺔ‬

‫ﻣﻦ ﺧـﻼل ﺗﻮﻓﺮ ﺧﺼﻢ ﻳﺼﻞ إﱃ‬ ‫‪ %75‬ﻋﲆ اﻟﻔﻨﺎدق ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ‬ ‫ﴍﻛﺘﻲ »ﻓﻴﺰا« و»ﻫﻮﺗﻴﻞ ﻛﻠﻮب«‬ ‫ﻣﻦ ﺧـﻼل زﻳﺎرة اﻤﻮﻗـﻊ ‪www.‬‬ ‫‪hotelclub.com/AlRajhiVisa‬‬ ‫واﻟﱰﺗﻴـﺐ ﻟﻠﺤﺠـﺰ ﰲ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ‬ ‫ﻣﺨﺘﺎرة ﻣﻦ اﻟﻔﻨﺎدق‪.‬‬

‫أﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ اﻟﻌﻴﺴﻰ ﺗﺨ ﱢﺮج ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻣﻦ اﻟﻤﺘﺪرﺑﻴﻦ‬ ‫ﺻﻮرة ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ ﻟﻠﺨﺮﻳﺠﻦ ﻣﻦ أﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ اﻟﻌﻴﴗ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺧ ّﺮﺟﺖ أﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ اﻟﻌﻴـﴗ ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ ﻋﺪدا ً‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺘﺪرﺑﻦ ﰲ ﻣﺠﺎل ﻗﻄﻊ ﻏﻴﺎر اﻟﺴـﻴﺎرات‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ أﻧﻬـﻮا اﻟﺘﺪرﻳـﺐ اﻟﻨﻈﺮي وﺳـﻴﻠﺘﺤﻘﻮن‬ ‫ﰲ أﻗﺴـﺎم ﻗﻄـﻊ اﻟﻐﻴـﺎر ﰲ ﴍﻛﺎت ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫اﻟﻌﻴﴗ اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ‪ ،‬واﺳﺘﻬﺪف ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫أﺳـﺎﻟﻴﺐ وﺧﻄﻄـﺎ ً ﻟﺮﻓﻊ اﻤﻬﻨﻴﺔ ﻟـﻜﻞ ﻣﺘﺪرب‬ ‫ﻟﻜـﻲ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ ﻣﻦ ﺧﻼﻟـﻪ اﻟﻌﻤـﻞ ﺑﻜﻞ ﻳﴪ‬

‫وﺳـﻬﻮﻟﺔ‪ .‬وﻣـﻦ ﺿﻤـﻦ أﻫـﺪاف أﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻌﻴﴗ ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺑﺮاﻣﺞ ﺗﺪرﻳﺐ ﰲ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫ﻣﺤـﺎور ﻣﺸـﺘﻤﻠﺔ ﻋﲆ ﻣﺒﻴﻌـﺎت اﻟﺴـﻴﺎرات‪،‬‬ ‫وﻣﺒﻴﻌﺎت ﻗﻄﻊ اﻟﻐﻴﺎر‪ ،‬وﻫﻨﺪﺳـﺔ اﻻﺳﺘﻘﺒﺎل‪،‬‬ ‫وﺣﻴـﺚ ﺗﺄﺗﻲ ﻫـﺬه اﻟﺪﻓﻌﺔ ﻣـﻦ اﻟﺪﻓﻌﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺨﺮﺟﺖ ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً ﰲ ﻣﺒﻴﻌﺎت اﻟﺴـﻴﺎرات واﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗـﻢ ﺗﻜﺮﻳﻤﻬﻢ ﻣﻦ وزﻳﺮ اﻟﻌﻤـﻞ اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺎدل‬

‫ﻓﻘﻴﻪ اﻟﻌﺎم اﻤـﺎﴈ‪ ،‬وﺧﻼل ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ‬ ‫ﻗﺎل ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺸﻬﺮي ﻣﺪﻳﺮ اﻤﻮارد اﻟﺒﴩﻳﺔ‬ ‫ﻋﻦ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ‪ ،‬إن ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﻌﻴﴗ ﻣﺎﺿﻴﺔ‬ ‫ﻟﺰﻳـﺎدة ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﺘﻮﻃـﻦ إﱃ ‪ %50‬ﺑﺤﻠـﻮل‬ ‫اﻟﻌـﺎم ‪2014‬م وإﺗﺎﺣﺔ ﻓﺮص اﻟﻌﻤﻞ ﻟﻠﺸـﺒﺎب‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﺣﻴـﺚ ﺗﺠـﺎوزوا ‪ 1500‬ﻣﻮﻇﻒ ﰲ‬ ‫ﴍﻛﺎت اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ‪.‬‬


‫آل ﻣﺮﻳﻊ‪:‬‬ ‫اﻟﻌﻘﻞ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻣﺴﺘﻌﺒﺪ‬ ‫وﻣﺨﺘﺰل‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﻋﲇ ﻓﺎﻳﻊ‬ ‫أ ّﻛﺪ اﻟﺪﻛﺘـﻮر أﺣﻤﺪ آل ﻣﺮﻳﻊ رﺋﻴـﺲ ﻧﺎدي أﺑﻬﺎ‬ ‫اﻷدﺑﻲ أن اﻟﻌﻘـﻞ ﰲ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺗ ّﻢ اﺧﺘﺰاﻟﻪ‬ ‫وﺗﺸـﻜﻴﻠﻪ ﻋﲆ ﻓﱰة ﻣﻌﻴﻨﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻇ ّﻞ ﻣﺴﺘﻌﺒﺪا ً‬ ‫ﻟﻬـﺬه اﻤﺮﺣﻠﺔ وﻟـﻢ ﻳﺘﺠﺪّد أو ﻳﺘﻌـﺪّد‪ ،‬ﺟﺎء ذﻟﻚ‬ ‫ﰲ ﻣﺤـﺎﴐة أﻟﻘﺎﻫـﺎ ﰲ ﻣﺠﻠـﺲ أﻤـﻊ اﻟﺜﻘـﺎﰲ‬ ‫ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻷول ﻋـﻦ » اﻟﺠﻨﻮن ﰲ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫‪ ...‬اﻻﺳـﺘﺒﻌﺎد واﻟﻨﻔﻲ » ﻗﺪّﻣﻬﺎ اﻟﻜﺎﺗﺐ إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻃﺎﻟﻊ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف آل ﻣﺮﻳـﻊ أ ّن ﺗﺠـﲇ اﻟﻌﻘـﻞ ﰲ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﺟﺎء‬

‫ً‬ ‫ﺗﻮﻇﻴﻔـﺎ ﻣﺘﺤﻴ ًﺰا ﰲ أﻛﺜﺮ‬ ‫»اﻟﺠﻨـﻮن« ﰲ وﺟﻬـﻪ اﻟﺜﻘﺎﰲ‬ ‫اﻷﺣﻴـﺎن ﻟﺼﺎﻟﺢ اﻟﻨﻤـﻮذج اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ /‬اﻤﺆﺳـﴘ أﻳّﺎ ﻛﺎن‬ ‫ﻣﺠـﺎل ﺣﻀـﻮره وﻓﺎﻋﻠﻴﺘـﻪ‪ ،‬ﺑﺼﻔﺘﻪ‪ :‬ﺳـﻼﺣً ﺎ ﻟﻐﻮﻳًﺎ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وﻣﻮﻗﻔﺎ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴًﺎ‪ ،‬وﺗﺤﻴ ًﺰا ﻣﻌﺮﻓﻴّﺎ‪ ،‬ﻳﺴـﺘﺒﻄﻦ اﻟﺴﻠﻄﺔ‬ ‫ﻟﻌـﺰل اﻤﺨﺎﻟﻒ‪/‬اﻤﺘﺠﺎوز‪/‬اﻤﺴـﺘﻐﻠﻖ وﻧﻔﻴـﻪ؛ ﺧﺎرج‬ ‫ً‬ ‫وﺻﻔﺎ‬ ‫داﺋـﺮة اﻟﻌﻨﺎﻳـﺔ واﻻﺷـﺘﻐﺎل؛ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﻛﻮﻧـﻪ‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﻴﱟﺎ ﻟﻨﻘﺺ ﰲ اﻟﻜﻔﺎءة‪ .‬وﻋﻦ ّ‬ ‫ﺗﻠﻘﻲ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺠﻨﻮن أﺷﺎر آل ﻣﺮﻳﻊ إﱃ أ ّن ذﻟﻚ ﻳﺘ ّﻢ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﺤﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻮﻗﻌﻦ ﻣﺆﺳﺴـﻴﻦ ﻓﺎﻋﻠﻦ‪ ،‬ﻫﻤﺎ‪ :‬اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻠﻐﻮﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺎ ﺳ ّﻤﺎه«ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﻔﺎﻫﻴﻢ« ‪ ،‬ﺣﻴﺚ إ ّن اﻤﻮﻗﻊ اﻤﺆﺳﴘ‬

‫ﻧﺘﻴﺠـﺔ ارﺗﻬﺎﻧـﻪ ﺑﻘﻴﻢ أﺧﻼﻗﻴﺔ ﻧﺸـﺄت ﺿﻤـﻦ اﻟﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ .‬ﺣﻴﺚ وﺻﻒ ﺑﺎﻟﻔﻀﻴﻠﺔ ﺗﺎرة وﺑﺎﻻﺳﺘﻘﺎﻣﺔ‬ ‫ﺗﺎرة‪ .‬ﻷن اﻤﺸـﻬﻮر ﰲ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ اﻟﺠﻤﻴـﻊ ﻳﺄﺧﺬ ﻣﻌﻨﻰ‬ ‫اﻟﻘﻴﻤﺔ‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ ﻳﻜﻮن وﺟﻬً ﺎ آﺧﺮ ﻟﻠﻔﻀﻴﻠﺔ‪/‬اﻻﺳـﺘﻘﺎﻣﺔ‪،‬‬ ‫وﻋ ّﺪ آل ﻣﺮﻳﻊ اﻟﻌﻘﻞ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺗﺄﻧﺲ ﻟﻠﺘﻘﻠﻴﺪ‬ ‫واﻻﺗﺒـﺎع‪ ،‬وﻟﻴـﺲ اﻟﻌﻘـﻞ اﻟﻌﻠﻢ وﻻ اﻤﻌﺮﻓـﺔ وأﺿﺎف‬ ‫اﻟﻌﻘـﻞ ﻧﻈﺎم ﻣﻦ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت‪ ،‬أو ﻃﺎﺋﻔﺔ ﻣﻦ اﻤﺴـﺘﻘﺮات‬ ‫واﻷﻧﺴﺎق اﻟﻔﺎﻋﻠﺔ ﰲ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ ﻏﻴﺎب اﻟﺠﺎﻧـﺐ اﻤﻮﺿﻮﻋﻲ ﰲ وﺻﻒ اﻟﺠﻨﻮن‬ ‫أﺷـﺎر آل ﻣﺮﻳـﻊ إﱃ أ ّن اﻟﻮﺻـﻒ ﻳﺠﻌـﻞ ﺗﻮﻇﻴـﻒ‬

‫اﻷول‪ :‬ﺗﺆﺛـﺮ اﻟﻠﻐﺔ ﰲ ﻃﺮﻳﻘﺔ رؤﻳـﺔ أﻫﻠﻬﺎ ﻟﻠﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬وﰲ‬ ‫ﻛﻴﻔﻴﺔ ﻣﻔﺼﻠﺘﻬﻢ ﻟﻪ‪ ،‬ﻷن اﻟﻠﻐﺔ ﻟﻴﺴـﺖ وﺳـﻴﻠﺔ ﻟﻠﺘﻌﺒﺮ‬ ‫ﻓﺤﺴـﺐ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﺎ وﺳـﻴﻂ ﻣﻌﺮﰲ‪ ،‬ﻳﺘﻤﻮﺿﻊ ﺑﻦ اﻟ ّﺬات‬ ‫اﻤﺪرﻛﺔ وﺑـﻦ ﻋﻤﻠﻴّﺔ اﻹدراك وﺑـﻦ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﺨﺎرﺟﻲ‪.‬‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﺠﻌﻠﻬﺎ أﺷـﺒﻪ ﺑﺎﻟﺴـﻠﻄﺔ اﻟﺘﴩﻳﻌﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻮﺟﻪ‬ ‫ﻣﺴـﺘﺨﺪﻣﻴﻬﺎ وﺗﺤـﺪد ﻟﻬـﻢ ﻣـﺎ ﻳﻘﻮﻟﻮﻧـﻪ ‪ ،‬وﰲ ﺧﺘﺎم‬ ‫اﻤﺤـﺎﴐة أﺟـﺎب آل ﻣﺮﻳـﻊ ﻋـﻦ أﺳـﺌﻠﺔ اﻟﺤﺎﴐﻳﻦ‬ ‫اﻤﺘﻌـﺪّدة واﻟﺘﻲ ﺗﺮ ّﻛـﺰت ﻋﲆ اﻤﻤﺎرﺳـﺎت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺪوﻧﺔ اﻟﱰاﺛﻴّﺔ وﻫﻞ ﺑﻘﻴﺖ رﻫﻨًﺎ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﻂ‪،‬أم أن ﻫﻨﺎﻟﻚ‬ ‫اﺟﺘﻬﺎدات ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ؟!‬

‫أﺟـﺎب آل ﻣﺮﻳـﻊ ﺑﺄ ّن اﻟﺴـﺆال ﻳﺤﺘـﺎج إﱃ ﺑﺤﺚ‬ ‫ﺧـﺎص ﻟﻺﺟﺎﺑﺔ ﻋﻨﻪ‪ ،‬ﻷن ﻫﻨﺎﻟـﻚ آﻟﻴﺎت ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ وﺣﻴﻼً؛‬ ‫ﻻﺳـﺘﻌﺎدة اﻷﺻـﻮات اﻤﻬﻤﻮﺳـﺔ واﻟﻐﺎﺋﺒـﺔ‪ /‬اﻤﻐﻴﱠﺒﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺪوﻳـﺮ اﻤﻬ ّﻤﺶ ﺿﻤـﻦ اﻟﻮﻋﻲ اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ‪ ،‬ﻻ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻬﺎ أن ﺗﻨﻔﺬ إﱃ أﻓﻖ اﻟﻮﻋﻲ اﻟﺜﻘﺎﰲ واﻻﺳـﺘﻬﻼك‬ ‫دون أن ﺗﻤـﺮ ﻣﻦ ﺧﻼل اﺳـﺘﺤﻀﺎرﻫﺎ واﺳـﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺣﺘﻰ ﻻ ﻳﻜﻮن ﻛﻼﻣﻨﺎ إرﺳـﺎﻻ ً ﻟﻸﺣـﻜﺎم ﻛﻴﻔﻤﺎ اﺗﻔﻖ؛‬ ‫وﻫـﻮ ﻣﺎ وﻋـﺪ أن ﻳﻜﻮن ﻫﺬا اﻟﺴـﺆال اﻤﻌـﺮﰲ اﻟﻨﻘﺪي‬ ‫ﻣﺠﺎل ﻣﴩوع ﻗﺎدم ﻋﻦ‪» :‬ﺧﻄﺎب اﻟﺠﻨﻮن‪ :‬اﻻﺳﺘﻌﺎدة‬ ‫واﻟﺤﻀﻮر« ‪.‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪29‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪9‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (522‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ﺗﻄﻠﻖ‬ ‫ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ اﻟﺸﻌﺮ‬ ‫اﻟﺸﻌﺒﻲ واﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫»ﺳﺒﺤﺔ اﻟﺸﻌﺮ«‬

‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬ﺛﺎﻣﺮ اﻟﻨﺎﴏ‬

‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻔﺎﻳﺰ‬

‫اﻤﻘﺒﻞ ﻛﺂﺧﺮ ﻣﻮﻋﺪ ﻟﺘﺴﻠﻢ اﻤﺸﺎرﻛﺎت‬ ‫اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ ﻋﲆ ﺑﺮﻳﺪﻫﺎ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‬ ‫)‪.(Qassim@sasca.org.sa‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬أﻛﺪ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺼﻴﻢ ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻔﺎﻳﺰ أﻧﻬﻢ ﰲ ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨﻮن ﻳﻬﺪﻓﻮن إﱃ ﻧﴩ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫ﺑﺠﻤﻴﻊ ﻣﺸﺎرﺑﻬﺎ ﰲ أوﺳﺎط اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﻻﺳﻴﻤﺎ ﻓﺌﺔ اﻟﺸﺒﺎب اﻟﴩﻳﺤﺔ اﻷﻛﱪ ﰲ‬

‫ﺗﻘﻴﻢ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨﻮن‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺼﻴﻢ‪ ،‬ﻣﻤﺜﻠﺔ ﰲ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﱰاث‬ ‫اﻟﺸﻌﺒﻲ‪ ،‬ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ ﻣﺸﺎﻋﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺸﻌﺮ اﻟﺸﻌﺒﻲ ﺗﺤﺖ ﺷﻌﺎر‬ ‫»اﻟﺮاﺣﻠﺔ ‪ «34‬وﺣﺪدت اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﻳﻮم اﻟﺘﺎﺳﻊ واﻟﻌﴩﻳﻦ ﻣﻦ ﺷﻬﺮ رﺟﺐ‬

‫اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬وﻛﺸﻒ اﻟﻘﺪرات واﻤﻮاﻫﺐ‬ ‫اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وإﻋﻄﺎء اﻟﻔﺮص‬ ‫اﻤﺘﻮاﻟﻴﺔ ﻟﻠﺸﻌﺮاء اﻟﺸﺒﺎب ﻟﻄﺮح اﻟﺸﻌﺮ‬ ‫اﻤﺘﻤﻴﺰ ﰲ ﺻﻮره وﺧﻴﺎﻟﻪ اﻤﻠﺘﺰم وزﻧﺎ ً‬ ‫وأﺳﻠﻮﺑﺎً‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ أﻛﺪ رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﱰاث‬ ‫اﻟﺸﻌﺒﻲ ﺑﺎﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻳﻮﺳﻒ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫اﻟﻀﺎﻟﻊ ﻋﲆ أن ﺗﻜﻮن اﻤﻮاﺿﻴﻊ اﻤﴩوﻃﺔ‬

‫ﻫﻲ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸﱰ ً‬ ‫ﻃﺎ أن ﻳﻜﻮن ﻋﻤﺮ‬ ‫ً‬ ‫اﻤﺘﺴﺎﺑﻖ ﺑﻦ )‪ (25 - 16‬ﺳﻨﺔ ﻣﻨﻮﻫﺎ إﱃ‬ ‫أﻫﻤﻴﺔ ﺗﺪوﻳﻦ اﻷﺳﻤﺎء وأرﻗﺎم اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ ﻣﻮﻋﺪ اﻟﺘﺼﻔﻴﺎت اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮًا‬ ‫إﱃ أن ﻫﻨﺎك ﻟﺠﻨﺔ ﻣﺨﺘﺼﺔ ﺳﺘﻌﻨﻰ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺤﻜﻴﻢ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪًا ﰲ ﺧﺘﺎم ﺣﺪﻳﺜﻪ إﱃ‬ ‫أن اﻟﺜﻼﺛﺔ اﻷواﺋﻞ ﺳﻴﻤﻨﺤﻮن »ﺳﺒﺤﺔ‬ ‫اﻟﺸﻌﺮ« ﻣﻦ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‪.‬‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪19‬‬

‫أﻋﻀﺎء »اﻟﻬﻴﺌﺔ« ﻳﻤﻨﻌﻮن ﻋﺮض »ﻇﻼل ‪ُ -‬دﻣﻴﺔ« ﺑﺤﺠﺔ اﻻﺧﺘﻼط‬ ‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ آل ﻫﺘﻴﻠﺔ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﻜﻦ اﻟﻠﻴﻠﺔ اﻷﺧﺮة ﰲ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﻣﻬﺮﺟﺎن‬ ‫ﻗﺲ ﺑﻦ ﺳﺎﻋﺪة ﰲ دورﺗﻪ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ أﻣﺲ‪،‬‬ ‫ﻟﻴﻠﺔ ﻋﺎدﻳﺔ‪ ،‬وﻫﻲ ﺗﺸﻬﺪ اﺳﺘﻔﺰازات‬ ‫وﺗﻼﺳﻨﺎ ً ﺑﻦ أﻋﻀﺎء ﻫﻴﺌﺔ اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف‬ ‫واﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ اﻤﻨﻜﺮ‪ ،‬وأﻋﻀﺎء اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨﻈﻤﺔ ﻟﻠﺤﻔﻞ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن ﻓﺮض أﻋﻀﺎء‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ إﻳﻘﺎف اﻟﻔﻴﻠﻢ اﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻲ اﻟﺜﻨﺎﺋﻲ »ﻇﻼل‬ ‫ دُﻣﻴﺔ« ﻟﻠﺴﻴﻨﺎرﻳﺴﺖ أﺣﻤﺪ اﻤﻼ‪ ،‬واﻤﺨﺮﺟﺔ‬‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ رﻳﻢ اﻟﺒﻴّﺎت‪ ،‬ﺑﺤﺠﺔ وﺟﻮد اﺧﺘﻼط‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺠﻨﺴﻦ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 300‬ﻣﺸﺎرك ﻗﺪ ﺣﴬوا‬ ‫ﰲ ﺻﺎﻟﺔ اﻟﻌﺮض ﻋﻨﺪ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ ﻣﺴﺎءً‪،‬‬ ‫ﻤﺸﺎﻫﺪة اﻟﻔﻴﻠﻢ اﻟﺬي ﻛﺎن ﻣﻌﺪا ً ﺿﻤﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت‬

‫اﻤﻬﺮﺟﺎن اﻟﺨﺘﺎﻣﻲ‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن ﻳﺘﻔﺎﺟﺆوا ﺑﻮﺟﻮد‬ ‫ﻋﻀﻮﻳﻦ ﻣﻦ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻳﻤﻨﻌﺎن اﻟﺤﻀﻮر ﻣﻦ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﺪﺧﻮل وﻳﺆﻛﺪان ﻣﻨﻊ اﻟﻌﺮض‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺣﺎول‬ ‫ﻣﻨﺴﻖ اﻤﻬﺮﺟﺎن ﺻﺎﻟﺢ زﻣﺎﻧﺎن‪ ،‬ﺗﻮﺿﻴﺢ‬ ‫اﻟﺤﻴﺜﻴﺎت ﻟﻌﻀﻮَي اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺑﺄن ﻫﻨﺎك ﻣﺪﺧﻼً‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﻼً ﻟﻠﻨﺴﺎء‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ وﺿﻊ ﻓﺎﺻﻞ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺠﻨﺴﻦ ﻣﻦ اﻟﺤﻀﻮر‪ ،‬إﻻ أن إﴏار ﻋﻀﻮَيْ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻛﺎن ﺻﺎرﻣﺎً‪ ،‬ﻟﱰﺗﻔﻊ ﺣﺪة اﻟﺘﻮﺗﺮ ﺑﻦ‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔﻦ‪ ،‬وﺑﻌﺪ ﻣﻔﺎوﺿﺎت ﻋﺪﻳﺪة اﺗﻔﻖ‬ ‫اﻟﻄﺮﻓﺎن ﻋﲆ ﻋﺮض اﻟﻔﻴﻠﻢ ﺑﺎﺷﱰاط اﺳﺘﺒﻌﺎد‬ ‫ﻓﻘﺮة اﻤﺨﺮﺟﺔ رﻳﻢ اﻟﺒﻴﺎت‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻛﺎن ﻣﻘﺮرا ً‬ ‫ﺻﻌﻮدﻫﺎ ﻟﻠﻤﻨﱪ ﺑﺮﻓﻘﺔ اﻟﺴﻴﻨﺎرﻳﺴﺖ أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻤﻼ‪ .‬ﻟﺘﻠﻘﻲ ورﻗﺘﻬﺎ ﻣﻦ ﺧﻠﻒ ﺳﺎﺗﺮ ﺑﻴﻨﻬﺎ وﺑﻦ‬ ‫اﻟﺤﻀﻮر‪ ،‬وﺳﻂ اﺳﺘﻴﺎء ﻛﺒﺮ ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬واﻧﴫاف‬ ‫أﻏﻠﺐ اﻟﺤﻀﻮر أﺛﻨﺎء اﻤﻔﺎوﺿﺎت اﻟﺘﻲ اﺳﺘﻐﺮﻗﺖ‬

‫ﻧﺤﻮ ﺳﺎﻋﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ﻗﺪم ّ‬ ‫ﻣﻨﺴﻖ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫زﻣﺎﻧﺎن‪ ،‬ﻋﱪ »اﻟــﴩق«‪ ،‬اﻋﺘﺬاره ﻟﻠﻤﺨﺮﺟﺔ‬ ‫واﻟﻜﺎﺗﺐ واﻟﺤﻀﻮر‪ ،‬ﻋﻦ اﻷﺣﺪاث اﻟﺘﻲ ﺣﺼﻠﺖ‬ ‫ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻴﻮم اﻟﺨﺘﺎﻣﻲ ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ‬ ‫أﻧﻪ ﻛﺎن ﻣﻦ اﻤﻘﺮر أن ﺗﺼﻌﺪ اﻟﺒﻴّﺎت ﻣﻊ اﻤﻼ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻨﱪ ﻟﻴﻌﺮﺿﺎ ﺗﺠﺮﺑﺘﻬﻤﺎ ﰲ اﻟﻔﻴﻠﻢ‪ ،‬ﻣﺴﺘﻄﺮدا ً‬ ‫أن أﻋﻀﺎء اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺣﴬوا ﻗﺒﻞ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺔ ﺑﺴﺎﻋﺔ‬ ‫ﻛﺎﻣﻠﺔ‪ ،‬وﻗﺎﻣﻮا ﺑﺎﻟﺘﺠﻮل ﰲ ﻣﻜﺎن اﻟﻌﺮض ﻛﺜﺮاً‪،‬‬ ‫وﻋﻠﻤﻮا أﻧﻪ ﺗﻢ وﺿﻊ ﺳﺎﺗﺮ ﺑﻦ اﻟﺠﻨﺴﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﻀﻮر‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ وﺟﻮد ﻣﺪﺧﻞ ﻣﺴﺘﻘﻞ‬ ‫ﻟﻠﻨﺴﺎء‪.‬‬ ‫وﻗﺎل زﻣﺎﻧﺎن إن أﻋﻀﺎء اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻟﻢ ﻳﺤﱰﻣﻮا‬ ‫اﻤﻜﺎن أو ﺗﻮﺟﻴﻬﺎت إﻣﺎرة اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﺨﺼﻮص‬ ‫ﺿﻴﻮف اﻤﻬﺮﺟﺎن‪ ،‬وأﺿﺎف »ﻟﻢ ﻳﺘﻮﻗﻒ اﻷﻣﺮ‬

‫‪ ..‬وأﻣﻴﺮ ﻧﺠﺮان ﻳﻠﺘﻘﻲ ﻣﺜﻘﻔﺎت ﻣﻬﺮﺟﺎن ﻗﺲ ﺑﻦ ﺳﺎﻋﺪة‬

‫ﻋﻨﺪ ﻫﺬا اﻟﺤﺪ‪ ،‬ﺑﻞ ﻗﺎﻣﻮا ﺑﺎﻻﺗﺼﺎل ﺑﺰﻣﻼء‬ ‫آﺧﺮﻳﻦ وﻣﺘﻌﺎوﻧﻦ ﻣﺤﺘﺴﺒﻦ ﻣﻊ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻟﻴﻘﻔﻮا‬ ‫إﱃ ﺻﻔﻬﻢ‪ ،‬ﻣﺎ أدى إﱃ ﺣﺎﻟﺔ ﺗﺸﻨﺞ ﰲ اﻤﻜﺎن ﻛﺎد‬ ‫أن ﻳُﺤﺪث ﻣﺸﻜﻠﺔ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺮاﻋﻮا اﻟﺤﻀﻮر اﻟﺬي‬ ‫ﻓﺎق ‪ 300‬ﻣﺸﺎرك‪ ،‬ﺑﻞ أﻣﺮوا أن ﺗﻘﺎم ﻓﻌﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻛﻞ ﻓﻴﻠﻢ ﻋﲆ ﺣﺪة‪ ،‬رﻏﻢ اﻟﺘﻮﺿﻴﺢ ﻟﻬﻢ ﺑﺄﻧﻪ‬ ‫اﺳﻤﻦ‪ ،‬وﻳﺠﺐ أن ﻳﺆدﻳﻪ اﻟﻜﺎﺗﺐ‬ ‫ﻓﻴﻠﻢ واﺣﺪ ِﻣﻦ‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫واﻤﺨﺮﺟﺔ ﻣﻌﺎ‪ ،‬ﺛﻢ ﺻﻌﻮدﻫﻤﺎ ﻟﻘﺮاءة ورﻗﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ أﻣﺎم اﻟﺤﻀﻮر«‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟﻚ‪ ،‬أﺑﺪت اﻤﺨﺮﺟﺔ رﻳﻢ اﻟﺒﻴﺎت‬ ‫اﺳﺘﻴﺎءﻫﺎ ﻣﻦ اﻷﺣﺪاث اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺒﺒﺖ ﰲ ﺗﺄﺧﺮ‬ ‫ﻋﺮض اﻟﻔﻴﻠﻢ ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺳﺎﻋﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻀﻮر ﺟﻤﻬﻮر ﻛﺒﺮ ﺗﺠﻤﻌﻮا أﻣﺎم ﻣﺪاﺧﻞ‬ ‫ﺻﺎﻟﺔ اﻟﻌﺮض‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪة أﺳﻮأ ﻣﺎ ﺣﺼﻞ إﺟﺒﺎرﻫﺎ‬ ‫ﻋﲆ إﻟﻘﺎء ورﻗﺘﻬﺎ ﻣﻦ ﺧﻠﻒ ﺣﺎﺟﺰ ﺑﻴﻨﻬﺎ وﺑﻦ‬

‫ﺣﺎﻟﺖ ﻣﻮﺟﺔ اﻟﻐﺒﺎر اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺷﻬﺪﺗﻬﺎ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠﺮان‬ ‫أﻣــﺲ‪ ،‬ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﺘﻘﻠﺒﺎت‬ ‫اﻷﺣﻮال اﻟﺠﻮﻳﺔ‪ ،‬دون ﻣﻐﺎدرة‬ ‫ﺿﻴﻮف ﻣﻬﺮﺟﺎن ﻗﺲ ﺑﻦ‬ ‫ﺳﺎﻋﺪة ﻟﻠﻔﻨﺪق اﻟﺬي أﻗﺎﻣﻮا ﻓﻴﻪ‬ ‫ﺧﻼل أﻳﺎم اﻤﻬﺮﺟﺎن‪ ،‬وﺗﻌﺬر‬ ‫ﻋﻮدﺗﻬﻢ إﱃ أﻣﺎﻛﻦ إﻗﺎﻣﺘﻬﻢ‬

‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ اﻟﻴﺎﻣﻲ‬ ‫أﺷﺎد أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠﺮان‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻣﺸﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻗﺪﻣﻪ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﻮن ﰲ ﻣﻬﺮﺟﺎن ﻗﺲ‬ ‫ﺑﻦ ﺳﺎﻋﺪة ﰲ ﻧﺠﺮان‪ ،‬ﻣﻦ أدوار‬ ‫وإﺳﻬﺎﻣﺎت أدﺑﻴﺔ وﺛﻘﺎﻓﻴﺔ ﻣﻦ‬

‫ﺷﺄﻧﻬﺎ إﺛﺮاء اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻣﻘﺪﻣﺎ ً ﺷﻜﺮه ﻟﻜﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﺳﺎﻫﻢ وﺷﺎرك ﰲ أي ﻣﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻤﻬﺮﺟﺎن‪.‬‬ ‫واﻟﺘﻘﻰ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﰲ ﻣﻜﺘﺒﻪ‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻷدﻳﺒﺎت واﻟﻜﺎﺗﺒﺎت‬ ‫واﻤﺜﻘﻔﺎت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺎت ﻣﻦ ﺿﻴﻮف‬ ‫ﻣﻬﺮﺟﺎن ﻗﺲ ﺑﻦ ﺳﺎﻋﺪة‪ ،‬ﻣﺒﺪﻳﺎ ً‬

‫ﺳﻌﺎدﺗﻪ ﺑﻨﺠﺎح ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﻬﺮﺟﺎن‪،‬‬ ‫وﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻪ ﻳُﻌﺪ أﺣﺪ رواﻓﺪ اﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ واﻹﺑﺪاﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻬﻦ‪ ،‬ﻗﺪﻣﺖ ﻛﻞ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺸﺎﻋﺮة إﻋﺘﺪال اﻟﺬﻛﺮ اﻟﻠﻪ‪،‬‬ ‫واﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮرة ﻣﻴﺴﺎء‬ ‫اﻟﺨﻮاﺟﺔ‪ ،‬وﻋﻀﻮ اﻟﻨﺎدي اﻷدﺑﻲ‬ ‫ﰲ ﻣﻜﺔ ﻧﴪﻳﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺧﴬ‪،‬‬

‫ﻋﻘﺐ اﻧﺘﻬﺎء اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‪.‬‬ ‫ورﺻﺪت »اﻟﴩق« وﺟﻮد‬ ‫اﻟﻀﻴﻮف ﰲ ﺑﻬﻮ اﻟﻔﻨﺪق‪ ،‬وﺳﻂ‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ اﺳﺘﻴﺎء ﻣﻦ ﺗﺄﺧﺮ رﺣﻼﺗﻬﻢ‬ ‫اﻟﺠﻮﻳﺔ‪ ،‬وارﺗﺒﺎط أﻛﺜﺮﻫﻢ‬ ‫ﺑﺄﻋﻤﺎل وﻧــﺪوات ﰲ أﻣﺎﻛﻦ‬ ‫أﺧﺮى‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻘﺮرت ﻣﻐﺎدرة‬ ‫اﻟﻀﻴﻮف ﻋﲆ دﻓﻌﺎت اﺑﺘﺪاء ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻣﻦ ﻓﺠﺮ اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‪.‬‬

‫أﻛﺪ اﻟﺸﺎﻋﺮ اﻤﴫي أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﺸﻬﺎوي‪ ،‬أﻧﻪ ﺳﺒﻖ ﻟﻪ أن زار‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم ﻣﺮﺗﻦ‪،‬‬ ‫اﻷوﱃ ﰲ ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﺷﻬﺮ‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫دﻋﻮة »أﺣﻔﺎد ﻗﺲ ﺑﻦ ﺳﺎﻋﺪة«‪،‬‬ ‫وﻗﺎل إن ﻋﻼﻗﺘﻪ ﺑﺎﻤﺸﻬﺪ اﻟﺜﻘﺎﰲ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي ﻗﺪﻳﻤﺔ ﺑﺤﻜﻢ اﻟﻌﻼﻗﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫رﺑﻄﺘﻪ ﺑﻜﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﺸﻌﺮاء اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﻠﺘﻘﻴﻬﻢ ﰲ اﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺪوﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻄﺮق اﻟﺸﻬﺎوي‪ ،‬إﱃ ﺷﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪﻳﻐﻮث اﻟﺤﺎرﺛﻲ‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا ً أﻧﻪ »ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت اﻟﺸﻬﺮة‪ ،‬واﻤﺠﻬﻮﻟﺔ‪،‬‬ ‫واﻤﻌﺮوﻓﺔ‪ ،‬وﻏﺮ اﻤﻘﺮوءة‪ ،‬ﺑﻤﻌﻨﻰ أن‬ ‫اﻟﺸﻌﺮاء ّ‬ ‫واﻟﻨﻘﺎد اﻤﺘﺨﺼﺼﻦ ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﺠﺎل ﻳﺠﻬﻠﻮن ﻛﺜﺮا ﻋﻦ ﺷﺨﺼﻴﺘﻪ‪،‬‬ ‫ﻣﺘﺴﺎﺋﻼً ﻤﺎذا ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻫﻨﺎك ﻛﺘﺎب‬ ‫ﻋﻦ ﻫﺬا اﻟﺸﺎﻋﺮ واﻟﻔﺎرس اﻟﻨﺎدر‪.‬‬ ‫ﻓﻬﻮ ﻣﻨﺘﺞ ﻳﺠﺐ أن ﻧﺴﻮّﻗﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪان اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬وﻧﺠﻤﻊ آﺛﺎره‬

‫ﺷﻜﺮﻫﻦ ﻷﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻋﲆ دﻋﻤﻪ‬ ‫واﻫﺘﻤﺎﻣﻪ ﺑﺎﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻷدب‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻗﺪﻣﻦ ﺷﻜﺮﻫﻦ ﻟﻸﻣﺮة ﻧﻮف ﺑﻨﺖ‬ ‫ﺑﻨﺪر‪ ،‬ﻋﲆ رﻋﺎﻳﺘﻬﺎ ﻟﻠﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺎ أﺑﺪﺗﻪ ﻣﻦ اﻫﺘﻤﺎم‬ ‫ﺑﺎﻷﻧﺸﻄﺔ اﻟﻨﺴﻮﻳﺔ ﰲ ﻧﺠﺮان‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪات أن ﻧﺠﺮان ﺳﺘﻐﺮ ﺧﺎرﻃﺔ‬ ‫اﻤﺸﻬﺪ اﻟﺜﻘﺎﰲ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺸﻌﺮاء ﻋﲆ ﻣﻨﱪ ﻗﺲ ﺑﻦ ﺳﺎﻋﺪة‬ ‫اﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎت وﻟﻴﺲ ﻋﲆ اﻤﺘﻦ ﻓﻤﻦ‬ ‫ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻳﺘﻢ ﺗﺒﺎدل اﻵراء ووﺟﻬﺎت‬ ‫اﻟﻨﻈﺮ ﰲ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻷدب واﻤﻘﺎﻫﻲ‬ ‫اﻤﻔﺘﻮﺣﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺎﺳﻦ ﻋﺪﻧﺎن‪ :‬ﻓﻜﺮة ذﻛﻴﺔ‬ ���وﻗﺎل اﻟﺸﺎﻋﺮ اﻤﻐﺮﺑﻲ ﻳﺎﺳﻦ‬ ‫ﻋﺪﻧﺎن »إن ﻓﻜﺮة اﻤﻬﺮﺟﺎن ذﻛﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺑــﺎدرة ﻳُﺤﺘﺬى ﺑﻬﺎ ﻓﻘﺲ ﺑﻦ‬

‫اﻟﺪﻛﺘﻮرة ﻣﻴﺴﺎء ﺧﻮاﺟﺎ وﻗﻠﻖ اﻻﻧﺘﻈﺎر‬

‫ﺻﺎﻟﺢ زﻣﺎﻧﺎن ﻳﺘﺤﺪث ﻟـ ”اﻟﴩق“‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻓﺮاج(‬

‫ﺳﺎﻋﺪة‪ ،‬درﺳﻨﺎه ﰲ اﻤﺪارس ِﻣﻦ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺢ إﱃ اﻤﺤﻴﻂ‪ ،‬وﻫﻮ أﺷﻬﺮ‬ ‫اﻷﻋﻼم دون ﺟﺪال‪ ،‬وﻧﻌﺮف اﻧﺘﻤﺎءه‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻔﻀﺎء‪ ،‬وﻟﻜﻨﻨﺎ ﻟﻢ ﻧﻜﻦ ﻧﻌﺮف‬ ‫أﻧﻪ ﻣﻦ أﺳﻘﻒ ﻧﺠﺮان‪ ،‬وﻟﻢ ﻧﻜﺘﺸﻒ‬ ‫أدق اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ ﺳﻮى ﰲ اﻟﻨﺴﺨﺔ‬ ‫اﻷوﱃ ﻣﻦ اﻤﻬﺮﺟﺎن‪ ،‬رﻏﻢ أﻧﻪ‬ ‫ِﻣﻦ اﻹﺷﻌﺎﻋﺎت اﻤﻀﻴﺌﺔ ﰲ ﺳﻤﺎء‬

‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻷدب‪ ،‬ﻟﻴﺄﺗﻲ اﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻟﺤﺎﱄ ﺑﺸﺨﺼﻴﺔ راﺋﻌﺔ اﻟﺠﻤﺎل‪ ،‬أﻻ‬ ‫وﻫﻮ اﻟﻔﺎرس واﻟﺸﺎﻋﺮ ﻋﺒﺪﻳﻐﻮث‬ ‫اﻟﺤﺎرﺛﻲ‪ ،‬وﻳﺴﺘﺤﴬ ﻣﻌﻪ اﻟﺸﻤﻮﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻏ ّﻠﻔﺖ ﺳﻤﺎء اﻤﻬﺮﺟﺎن ﻣﻦ ﺣﻴﺚ‬ ‫اﻤﴪح واﻟﺸﻌﺮ واﻟﻨﺜﺮ واﻟﺴﻴﻨﻤﺎ‬ ‫وﻣﻌﺮض اﻟﻜﺘﺎب واﻟﻨﺪوات اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫واﻤﻌﺎرض اﻟﻔﻮﺗﻮﺟﺮاﻓﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وأﺿــﺎف ﻋﺪﻧﺎن أن ﻓﻜﺮة‬ ‫اﻤﻬﺮﺟﺎن ﺳﺘﺄﺗﻲ ﺑﺜﻤﺎرﻫﺎ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺜﻘﻒ واﻷدﻳــﺐ اﻟﻨﺠﺮاﻧﻲ ِﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل اﻻﺣﺘﻜﺎك ﺑﺎﻷدﺑﺎء واﻤﺜﻘﻔﻦ‬ ‫اﻟﻌﺮب‪ ،‬أﺻﺤﺎب اﻟﺨﱪة اﻟﻌﺮﻳﻀﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺠﺎﻻت اﻷدب اﻟﻮاﺳﻌﺔ‪ ،‬ﻣﺒﺪﻳﺎ ً‬ ‫ً‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫إﻋﺠﺎﺑﻪ ﺑﺸﻌﺮ »ﻋﺒﺪﻳﻐﻮث«‬ ‫ً‬ ‫أن ﻗﺼﻴﺪﺗﻪ ﻳﺘﻴﻤﺔ وﻫﻲ داﺋﻤﺎ ﺗﻨﻔﺬ‬ ‫إﱃ اﻟﺮوح دون اﺳﺘﺌﺬان‪ ،‬ورﻏﻢ أن‬ ‫أﺻﺤﺎب اﻤﻌﻠﻘﺎت اﻟﺴﺒﻊ ﺣﺠﺒﻮا‬ ‫ﺷﻤﺴﻪ ﺑﻘﺼﺎﺋﺪﻫﻢ اﻟﻌﺪﻳﺪة‪ ،‬إﻻ‬ ‫ﺑﺼﺪق واﺿﺢ‪،‬‬ ‫أﻧﻪ ﻳُﺮﺳﻞ ﻗﺼﺎﺋﺪه‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﻐﻠﻔﻪ اﻤﺮارة واﻟﴫاخ اﻟﺪاﺧﲇ ﻏﺮ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ‪ ،‬ﻷن ﻛﺎﺗﺒﻬﺎ ﻟﻢ ﻳﻜﺘﺒﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺬﻫﻦ وﻻ ﺑﺎﻟﻔﻜﺮ وﻻ ﺑﺎﻟﺨﱪة‬

‫اﻟﻌﺮﻳﻀﺔ‪ ،‬ﺑﻞ ﻛﺘﺒﻬﺎ ﺑﺎﻷﻟﻢ واﻟﺪم‪،‬‬ ‫وﻫﻲ راﺋﻌﺔ ﻣﻦ اﻟﺮواﺋﻊ وﺷﻴﺦ ﻣﻦ‬ ‫ﺷﻴﻮخ اﻟﻌﺮب‪» ،‬وﻛﻤﺎ أﺳﻌﺪﻧﻲ‬ ‫وﺟــﻮدي ﰲ ﺑﻼد ﻗﺲ‪ ،‬أﺳﻌﺪﻧﻲ‬ ‫ﻛﺜﺮا ً أن أﻛﻮن ﺿﻴﻔﺎ ً ﰲ ﻣﻀﺎرب‬ ‫ﻋﺒﺪﻳﻐﻮث‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﺟﻌﻠﻨﻲ أُﻟﻘﻲ‬ ‫اﻟﺘﺤﻴﺔ ﻋﻠﻴﻪ ﻗﺒﻞ إﻟﻘﺎء ﻗﺼﺎﺋﺪي«‪.‬‬ ‫اﻤﻘﺮي‪ :‬ﻣﻬﺮﺟﺎن ﻳﺴﺘﴤء ﺑﻪ‬ ‫اﻷدﺑﺎء‬ ‫وﻗــﺎل اﻟﺸﺎﻋﺮ اﻟﻴﻤﻨﻲ ﻋﲇ‬ ‫اﻤﻘ ْﺮي »إن اﻤﻬﺮﺟﺎن ﺧﻄﻮة ﻣﻬﻤﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﻤﺎ ﻳﺤﻮﻳﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﺣﺠﻢ اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬وأﻫﻤﻴﺔ‬ ‫اﻤﻜﺎن ﰲ ﺳﻄﻮر اﻟﺘﺎرﻳﺦ‪ ،‬وﻗﺪ ﻇﻬﺮ‬ ‫ﺑﺠﻮاﻧﺐ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ وأدﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫ورﺳﻤﺖ ﻟﻪ اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت اﻟﺤﺎﴐة‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺒﻠﺪان اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺧﺎرﻃﺔ ﻣﺘﻤﻴﺰة‬ ‫اﻟﺠﻮاﻧﺐ‪ ،‬ﻣﺘﻘﺎرﺑﺔ اﻷﻓﺌﺪة‪ ،‬اﻧﻄﻼﻗﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻨﱪ ﻗﺲ ﺑﻦ ﺳﺎﻋﺪة وﻣﻦ ﺑﻼد‬ ‫اﻷﺧﺪود ذات اﻟﺘﺎرﻳﺦ اﻟﻀﺎرب ﰲ‬ ‫اﻟﻘِ ﺪم ﻗﺒﻞ اﻹﺳﻼم وﺑﻌﺪه‪ ،‬ﻣﺎ أدى‬ ‫إﱃ ﻧﺠﺎح اﻤﻬﺮﺟﺎن اﻟﺜﻘﺎﰲ‪ ،‬وﺟﻌﻠﻪ‬ ‫ﻣﻨﺎرة ﻟﻸدﺑﺎء‪.‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ آل ﻫﺘﻴﻠﺔ‬

‫ﺗﻮاﺻﻠـﺖ اﻟـﴩق ﻣـﻊ اﻟﻨﺎﻃـﻖ‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﺑﺎﺳـﻢ ﻟﻬﻴﺌﺔ اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف‬ ‫واﻟﻨﻬـﻲ ﻋـﻦ اﻤﻨﻜـﺮ ﰲ ﻧﺠـﺮان ﺗﺮﻛﻲ‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ ووﻋـﺪ ﺑﺈرﺳـﺎل رده ﻋﲆ‬ ‫اﻟﱪﻳﺪ اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ اﻟﺬي ﻟﻢ ﻳﺼﻞ ﺣﺘﻰ‬ ‫وﻗﺖ ﻃﺒﺎﻋﺔ اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ‪.‬‬

‫)واس(‬

‫اﻟﺸﻬﺎوي ﻳﻄﺎﻟﺐ ﺑﺰﻳﺎدة ﻣﺪة اﻟﻤﻬﺮﺟﺎن‪ ..‬واﻟﻤﻘﺮي ﻳﻌﺘﺒﺮه ﺧﻄﻮة ﻣﻬﻤﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ..‬وﻳﺎﺳﻴﻦ ﻳﻜﺘﺸﻒ أن »ﻋﺒﺪ ﻳﻐﻮث« ﻣﻦ ﻧﺠﺮان‬ ‫وأﻣﺠﺎدة وأﺷﻌﺎرة ﻟﻨﺮﺳﻠﻬﺎ ﻟﻜﻞ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑﺎﺣﺚ ﻋﻦ اﻹرث اﻤﺠﻬﻮل«‪.‬‬ ‫وأﺷــﺎر اﻟﺸﻬﺎوي‪ ،‬إﱃ أن‬ ‫زﻳﺎرﺗﻪ ﻣﻮﻗﻊ اﻷﺧﺪود اﻷﺛﺮي ﺣ ّﺮك‬ ‫ﰲ وﺟﺪاﻧﻪ ﻋﺸﻖ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‪ ،‬وﻓﺘﺢ ﰲ‬ ‫ﻣﺨﻴﻠﺘﻪ آﻓﺎﻗﺎ واﺳﻌﺔ ﻟﻴﻜﺘﺐ ﻧﺼﺎ‬ ‫ﻣﻔﺘﻮﺣﺎ ﻻ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻟﺤﱪه‪ ،‬ﺑﺎﺣﺜﺎ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻮاﻗﻊ واﻟﺘﺎرﻳﺦ واﻟﺤﻠﻢ ورؤﻳﺔ‬ ‫اﻤﻌﻴﺸﺔ‪» ،‬ﻓﺮﻏﻢ ﻗﴫ اﻟﻔﱰة‬ ‫اﻟﺰﻣﻨﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺳﺄﻋﻴﺸﻬﺎ ﰲ ﻧﺠﺮان‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺦ‪ ،‬إﻻ أﻧﻨﻲ أراﻫﺎ ﺛﻤﺮة أﻳﻨﻌﺖ‪،‬‬ ‫وﺳﺄﺟﻨﻲ ﻛﻞ ﻟﺤﻈﺔ ودﻗﻴﻘﺔ أﻋﻴﺸﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﻧﺠﺮان«‪.‬‬ ‫ورأى اﻟﺸﻬﺎوي »أن اﻟﻔﱰة‬ ‫اﻟﺰﻣﻨﻴﺔ ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن ﻗﺼﺮة‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ً‬ ‫أن ﺗﻜﻮن أﻃﻮل ﰲ اﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎت‬ ‫اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬ﺗﺴﺘﻤﺮ أﺳﺒﻮﻋﻦ أو ‪ 10‬أﻳﺎم‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫واﻟﻨﻘﺎد إﺑﺪاﻋﺎﺗﻬﻢ‬ ‫ﻟﻴﻌﺮض اﻟﺸﻌﺮاء‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻮ ﺟﺰءا ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬وﻳﺘﺒﺎدﻟﻮا‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرب ﻛﻲ ﺗﺘﺴﻊ اﻤﺴﺎﺣﺔ‬ ‫ﻻﺳﺘﻴﻌﺎب اﻷﺳﻤﺎء اﻤﺨﴬﻣﺔ«‪.‬‬ ‫وأﻛﺪا ً أﻧ ُﻪ ﻳﻌﻮل ﻋﲆ اﻷﺣﺎدﻳﺚ‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﺒﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻢ ﻋﲆ ﻫﺎﻣﺶ‬

‫ﻓﻲ اﻧﺘﻈﺎر‬ ‫اﻟﻤﺘﺤﺪث‬

‫»ا”ﺣﻮال اﻟﺠﻮﻳﺔ« ﺗﻤﻨﻊ اﻟﻀﻴﻮف ﻣﻦ اﻟﻤﻐﺎدرة‬ ‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ آل ﻫﺘﻴﻠﺔ‬

‫أﻣﺮ ﻧﺠﺮان ﻳﻠﺘﻘﻲ ﻣﺜﻘﻔﺎت ﻣﻬﺮﺟﺎن ﻗﺲ ﺑﻦ ﺳﺎﻋﺪة‬

‫اﻟﺤﻀﻮر‪ ،‬وﻋﺪم اﻟﺴﻤﺎح ﻟﻬﺎ ﺑﺎﻟﺼﻌﻮد ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻨﱪ‪ ،‬ﻣﺸﺮة إﱃ أن ذﻟﻚ اﻟﻘﺮار أﺳﻘﻂ ورﻗﺔ‬ ‫ﻣﻬﻤﺔ ﰲ ﺳﺒﻴﻞ ﻋﺮض اﻟﻔﻴﻠﻢ‪ ،‬وﺗﻌﺪ اﻟﺤﺎدﺛﺔ‬ ‫اﻷوﱃ ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻬﺎ اﻟﺘﻲ ﺣﺼﻠﺖ ﰲ ﻣﺴﺮﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﻔﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ ﺛﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬رأى اﻟﻜﺎﺗﺐ أﺣﻤﺪ اﻤﻼ‬ ‫أن ﻣﺎ ﺣﺼﻞ ﻛﺎن ﻣﻔﺎﺟﺌﺎً‪ ،‬وأدى إﱃ ارﺗﺒﺎك‬ ‫ﻛﺒﺮ ﰲ ﻋﺮض اﻟﻔﻴﻠﻢ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن أﻋﻀﺎء‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻋﺘﱪوا اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺔ ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬وأﻧﻬﻢ ﻟﻦ‬ ‫ﻳﺴﻤﺤﻮا ﺑﺈﻗﺎﻣﺘﻬﺎ ﺑﺎﻟﻄﺮﻳﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻘﺮرة‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ واﻹﻋﺪاد اﻟﺬي اﺗﻔﻖ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﻣﻊ اﻤﻌﻨﻴﻦ ﻗﺒﻞ اﻧﻌﻘﺎد اﻤﻬﺮﺟﺎن‪ .‬ﺑﺪورﻫﺎ‪،‬‬ ‫ﺗﻮاﺻﻠﺖ »اﻟﴩق« ﻣﻊ اﻤﺘﺤﺪث اﻹﻋﻼﻣﻲ ﰲ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف واﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ اﻤﻨﻜﺮ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻧﺠﺮان‪ ،‬ﺗﺮﻛﻲ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻖ ﻋﲆ اﻷﺣﺪاث‬

‫اﻟﺘﻲ ﺣﺼﻠﺖ ﰲ ﻣﻬﺮﺟﺎن ﻗﺲ ﺑﻦ ﺳﺎﻋﺪة‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺼﻞ اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ أي رد أو ﺗﻌﻠﻴﻖ ﻣﻨﻪ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﺳﺎﻋﺔ دﻓﻊ اﻤﺎدة ﻟﻠﻨﴩ‪.‬‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻓﺮاج(‬

‫‪ ٨٠٠‬ﻟﻮﺣﺔ ﻓﻲ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ »ﺳﺎﺑﻚ« ﻟﺑﺪاع‬ ‫واس ‪ -‬ﻳﻨﺒﻊ ﻗﺎﻣﺖ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﻨﻈﻤﺔ ﻤﺴﺎﺑﻘﺔ ﺳﺎﺑﻚ ﻟﻠﺮﺳﻢ‬ ‫اﻹﺑﺪاﻋـﻲ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻈﻤﻬﺎ ﴍﻛﺔ ﺳـﺎﺑﻚ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ‬ ‫إدارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻳﻨﺒﻊ‪ ،‬ﺑﻔـﺮز وﺗﻘﻴﻴﻢ‬ ‫اﻟﻠﻮﺣﺎت اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﻠـﻎ ﻋﺪد اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﺘﻲ ُﻓﺮزت أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ‪ 800‬ﻟﻮﺣﺔ‬ ‫ﻓﻨﻴﺔ ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺪارس اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﻤﺮاﺣﻠﻬﺎ اﻟﺜﻼث‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ رﺋﻴـﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺘﻘﻴﻴﻢ رﺋﻴﺲ ﺷـﻌﺒﺔ ﻧﺸـﺎط‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ اﻟﻔﻨﻴـﺔ ﻋﺎﻳـﺾ اﻟﻌﻠﻮﻧـﻲ‪ ،‬أن اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ ﺗﻨﻔـﺬ ﰲ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻟﻠﻤﺮة اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻌ ّﺪ ﻣﻦ اﻤﺴﺎﺑﻘﺎت اﻟﻨﺎﺟﺤﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺤﻈـﻰ ﺑﺪﻋﻢ ورﻋﺎﻳﺔ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﰲ إدارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫وﴍﻛﺔ ﺳﺎﺑﻚ‪.‬‬

‫»ﺗﺠﺮﺑﺘﻲ اﻋﻼﻣﻴﺔ«‪ ..‬ﻣﺤﺎﺿﺮة ﻓﻲ اﻟﻤﺬﻧﺐ‬ ‫اﻤﺬﻧﺐ ‪ -‬اﻟﴩق ﺗﻨﻈـﻢ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ اﻟﻔﺮﻋﻴﺔ ﻟﻨﺎدي‬ ‫اﻟﻘﺼﻴـﻢ اﻷدﺑـﻲ ﰲ ﻣﺮﻛـﺰ اﻷﻣـﺮ ﺳـﻠﻄﺎن اﻟﺤﻀﺎري ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻤﺬﻧـﺐ اﻟﻴـﻮم‪ ،‬ﻣﺤـﺎﴐة ﺑﻌﻨـﻮان )ﺗﺠﺮﺑﺘـﻲ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ(‪ ،‬ﺗﺴﺘﻀﻴﻒ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﺸﺒﻴﲇ‪ ،‬وﻳﺪﻳﺮ اﻷﻣﺴﻴﺔ ﺳﻠﻴﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﻘﻴﲇ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﻧﺎدي اﻟﻘﺼﻴﻢ اﻷدﺑﻲ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ اﻟﻔﺮﻋﻴﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻤﺬﻧﺐ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫اﻟﻐﻨﺎﻳـﻢ‪ ،‬إن اﻤﺤﺎﴐة ﺗﺄﺗﻲ ﺗﻔﻌﻴﻼ ﻟﺪور اﻟﻨﺎدي اﻷدﺑﻲ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا إﱃ أﻧﻬﺎ ﺗﺄﺗﻲ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ اﻟﺬﻛﺮى‬ ‫اﻟﺨﻤﺴﻦ ﻹﻧﺸﺎء وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم‪.‬‬


‫تجربة في‬ ‫إدارة المواقع‬ ‫اإلكترونية‪ ..‬جديد‬ ‫المكتبة العربية‬ ‫ثقافة‬

‫الدمام ‪ -‬الرق‬ ‫طرح ي السوق مؤخرا ً‬ ‫كتاب للباحث الدكتور باسم‬ ‫ش�اهن‪ ،‬بعنوان «تجربة ي‬ ‫إدارة امواق�ع اإلكرونية»‪،‬‬ ‫وتكم�ن أهمي�ة اإص�دار‬ ‫ي كون�ه يق�دم تجرب�ة واقعي�ة‬ ‫مس�توحاة من أحدث ما توصلت‬ ‫إليه اممارس�ات العامي�ة ي إدارة‬

‫امواق�ع اإلكروني�ة‪ .‬وه�و يمثل‬ ‫اإصدار الثاني للمؤلف بعد كتاب‬ ‫«امحت�وى العربي ع�ى اإنرنت‪،‬‬ ‫إشكالياته وسبل تطويره‪ ».‬وبينما‬ ‫تن�اول الكت�اب اأول موض�وع‬ ‫امحتوى العربي وكيفية النهوض‬ ‫ب�ه والتعام�ل م�ع خصوصيات‬ ‫لغ�ة الضاد عن�د تطوي�ر امواقع‬ ‫اإلكروني�ة‪ ،‬فإن الكت�اب الثاني‬ ‫ّ‬ ‫يوس�ع دائ�رة ااهتم�ام لتط�ال‬

‫الجانبن‪ :‬امه�اري واإداري معاً‪،‬‬ ‫مم�ا يضف�ي أهمي�ة اس�تثنائية‬ ‫ع�ى الحض�ور اإلكرون�ي أي‬ ‫مؤسسة س�واء كانت حكومية أو‬ ‫خاصة‪ ،‬تخت�ص بوضع الحضور‬ ‫اإلكرون�ي ي إطار اس�راتيجي‬ ‫م�ع تطبي�ق مب�ادئ الحوكم�ة‬ ‫م�ن حي�ث وض�ع آلي�ات تدف�ق‬ ‫العم�ل (‪ )Workflows‬وصياغة‬ ‫السياس�ات (‪ )Policies‬واأدل�ة‬

‫(‪ )Styleguides‬وغرها‪.‬‬ ‫يس�لط الكت�اب الض�وء عى‬ ‫مبدئي ااستخدامية (‪)Usability‬‬ ‫وتجرب�ة امس�تخدمن (‪)UX‬‬ ‫باعتبارهما م�ن العنار الذهبية‬ ‫ي إع�ادة بناء امواق�ع اإلكرونية‬ ‫وتطويرها بما يخدم اس�راتيجية‬ ‫امؤسسة‪.‬‬ ‫وم�ع أن الجان�ب العلم�ي‬ ‫مس�توحى من التجارب النظرية‬

‫‪20‬‬

‫والعملية العامية‪ ،‬فإن جل الكتاب‬ ‫مبني ع�ى تجربة عملي�ة واقعية‬ ‫طورها الكاتب بنفسه من موقعه‬ ‫كمدي�ر للحض�ور اإلكروني ي‬ ‫حكوم�ة اإم�ارات اإلكروني�ة‪،‬‬ ‫وم�ن قبل ذل�ك ي حكوم�ة دبي‬ ‫اإلكروني�ة ومواق�ع أخرى ذات‬ ‫صلة‪ ،‬لذلك اخت�ار الكاتب عنوانه‬ ‫عى ه�ذا النحو «تجرب�ة ي إدارة‬ ‫امواق�ع اإلكروني�ة»‪ ،‬إيمانا ً منه‬

‫بأن امكتبة العربية بحاجة ماس�ة‬ ‫إى مث�ل ه�ذا العمل الذي يش�هد‬ ‫نقص�ا ً كب�را ً وغياب�ا ً ي البح�ث‬ ‫والدراس�ات‪ ،‬ا س�يما وأن جل ما‬ ‫هو منش�ور ي امكتب�ة العربية ي‬ ‫هذا اميدان إما أنه يتناول الجانب‬ ‫التقن�ي أو أن�ه بال�كاد يام�س‬ ‫الجوان�ب العملية الت�ي يحتاجها‬ ‫العامل�ون ي صناع�ة وتطوي�ر‬ ‫الويب‪.‬‬

‫د‪ .‬باسم شاهن‬

‫الخميس ‪ 29‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 9‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )522‬السنة الثانية‬

‫سبب آخر‬

‫جامعات دول مجلس التعاون الخليجية تلتقي في الرياض لحماية «العربية»‬

‫كامل‬ ‫وَ َأ َنا ِب ِ‬ ‫ُق َّو ِتي أكتب !‬

‫الرياض ‪ -‬حسن الحربي‬

‫إيمان اأمير‬

‫سبب آخر ‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫أن تُ ِض َ‬ ‫شعور َك بأن ّ َك يجب ْ‬ ‫يف‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫تنتظ ُر ُه ؛ هذا‬ ‫شـيئا ً إى الحياة ؛ أن ّ َك تَعِ يش مُخلصـا ً لِحلم‬ ‫يكفي !‬ ‫ً‬ ‫‪ -‬شكرا سلمان العودة ‪-‬‬

‫‪eman-nlp@alsharq.net.sa‬‬

‫جانب من امشاركن ي املتقى‬ ‫العربي�ة الدكت�ور محم�د ب�ن عبدالرحمن‬ ‫الهدلق‪ ،‬أن املتقى ه�دف إى تعزيز أوار‬ ‫العمل امش�رك بن امنظمات وامؤسس�ات‬ ‫ِ‬ ‫الخليجي�ة امعني�ة بخدم�ة اللغ�ة العربية‪،‬‬ ‫والعم�ل عى اتّخا ِذ خط�وات عملية وإيجاد‬ ‫آلي�ات لتنس�يق الجهود وتكامله�ا بن تلك‬ ‫الجه�ات‪ ،‬وتعمي�م التج�ارب الناجح�ة ي‬ ‫دول الخليج العربية‪ ،‬وإتاحتها لاس�تفادة‬ ‫منها‪ ،‬واستراف امستقبل من خال وضع‬

‫القنيعير‪ :‬العمالة الوافدة فرضت لغة‬ ‫مهددة هويتنا‬ ‫جديدة في دول الخليج ِ‬ ‫الرياض ‪ -‬حسن الحربي‬ ‫اأكاديمي�ة‬ ‫أش�ارت‬ ‫والكاتبة الدكتورة حسناء‬ ‫القنيع�ر إى أن لتزاي�د‬ ‫العمال�ة اأجنبي�ة مخاطر‬ ‫ثقافية واجتماعية‪ ،‬ا تقل‬ ‫أهمي�ة عن العام�ل ااقتصادي‪،‬‬ ‫مضيف�ة أن تأث�ر العمال�ة عى‬ ‫اللغ�ة العربي�ة ي دول الخلي�ج‬ ‫العربي�ة ف�رض واقع�ا ً لغوي�ا ً‬ ‫جديدا ً عى امواطنن‪ ،‬بينما كان‬ ‫م�ن امفرض أن نض�ع العمالة‬ ‫ي اأمر الواق�ع ونفرض عليهم‬ ‫لغتن�ا الت�ي يجدر به�م تعلمها‬ ‫للعمل ي بيئتنا‪.‬‬ ‫ولفت�ت القنيع�ر ي ن�دوة‬ ‫انعق�دت أمس خ�ال فعاليات‬ ‫املتق�ى التنس�يقي للجامع�ات‬ ‫وامؤسس�ات امعني�ة باللغ�ة‬ ‫العربية ي دول مجلس التعاون‬ ‫لدول الخلي�ج العربية‪ ،‬وتناولت‬ ‫تأث�ر العمال�ة الواف�دة ي دول‬

‫الخليج ع�ى اللغ�ة العربية‪ ،‬إى‬ ‫أن دول مجل�س التعاون احتلت‬ ‫امرتب�ة الثالثة ب�ن دول العالم‬ ‫ي مج�ال اس�تقطاب العمال�ة‪،‬‬ ‫بع�د الوايات امتح�دة وأوروبا‪،‬‬ ‫اأمر الذي أثار قلقا ً وخوفا ً لدى‬ ‫الباحث�ن وامفكري�ن‪ ،‬دعاه�م‬ ‫إى التحذي�ر م�ن الخط�ر الذي‬ ‫بات يه�دد الهوية الوطنية لهذه‬ ‫الدول‪.‬‬ ‫وقال�ت الدكت�ورة القنيعر‬ ‫إن لغة جدي�دة أخذت تظهر ي‬ ‫دول الخلي�ج‪ ،‬وم�ن ش�أنها أن‬ ‫تشكل خطرا ً عى لغتنا‪ ،‬ا سيما‬ ‫عندما يتعلمها اأطفال ويكرون‬ ‫عليها‪ ،‬وهم ا يحسنون التحدث‬ ‫بلغته�م‪ ،‬معت�رة أنه�ا «أزم�ة‬ ‫وجودي�ة بامتي�از‪ ،‬نس�هم ي‬ ‫تفاقمها من حيث ا نشعر»‪.‬‬ ‫من جهة ثانية‪ ،‬قالت أستاذة‬ ‫اللغة العربية ي جامعة اإمارات‬ ‫العربية امتحدة الدكتورة لطيفة‬ ‫النج�ار إن أثر العمال�ة الوافدة‬

‫ع�ى اللغ�ة العربي�ة ي دول‬ ‫الخليج ينحر ي كونه مصدرا ً‬ ‫قويا ً من مصادر توليد ما يسمى‬ ‫باللغة الهجن‪ ،‬أو «ال ّرطانات»‪،‬‬ ‫مبينة أن انتش�ار مثل هذا يؤثر‬ ‫ي عملية اكتس�اب اللغة العربية‬ ‫وتنميته�اوتمكينه�ا‪.‬‬ ‫وش�ددت النج�ار ع�ى أن‬ ‫مش�كلة اللغ�ة العربية ليس�ت‬ ‫نابعة من نفس�ها‪ ،‬إنم�ا تنتمي‬ ‫إى م�ا يع�رف ب�«اللس�انيات‬ ‫الخارجي�ة»‪ ،‬ولفتت إى أن دول‬ ‫الخليج تس�تقدم أع�دادا ً كبرة‬ ‫من العمالة الوافدة عى أراضيها‬ ‫دون قيد أو رط من ش�أنه أن‬ ‫يحم�ى تراثها وقيمه�ا ولغتها‪،‬‬ ‫متس�ائلة «كي�ف نتح�دث ع�ن‬ ‫ظاهرة س�لبية نح�ن صنعناها‬ ‫بأنفس�نا‪ ،‬ومازلنا مستمرين ي‬ ‫تجذيرها وتوسيعها‪ ،‬جاهلن أو‬ ‫متجاهل�ن أنه يحق لنا أن نضع‬ ‫روطنا الت�ي تحمي معتقداتنا‬ ‫وتراثنا ولغتنا»‪.‬‬

‫(تصوير‪ :‬سامي اليوسف)‬

‫الخطط وامب�ادرات امتميزة الكفيلة بتثبيت‬ ‫الهوي�ة اللغوي�ة ي دول الخلي�ج بن�ا ًء عى‬ ‫امشكات الواقعية وامتوقعة‪.‬‬ ‫وأض�اف الدكت�ور الهدل�ق أن امركز‬ ‫أنشئ بنا ًء عى أمر خادم الحرمن الريفن‬ ‫ي عام ‪1429‬ه�‪ ،‬مش�را ً إى أنه سعى منذ‬ ‫نش�أته إى تحقيق عدد م�ن اأهداف‪ ،‬هي‪:‬‬ ‫امحافظة عى سامة اللغة العربية‪ ،‬وإيجاد‬ ‫البيئ�ة امائم�ة لتطوي�ر وترس�يخ اللغ�ة‬

‫العربي�ة ونرها‪ ،‬واإس�هام ي دع�م اللغة‬ ‫العربي�ة وتعلمها‪ ،‬والعناي�ة بتحقيق ونر‬ ‫الدراس�ات واأبح�اث وامراج�ع اللغوي�ة‪،‬‬ ‫ووض�ع امصطلح�ات العلمي�ة واللغوي�ة‬ ‫واأدبي�ة والعم�ل ع�ى توحيده�ا ونرها‪،‬‬ ‫وتكري�م العلم�اء والباحث�ن وامختص�ن‬ ‫ي اللغ�ة العربي�ة‪ ،‬وتقدي�م الخدمات ذات‬ ‫العاقة باللغة العربية لأفراد وامؤسس�ات‬ ‫والهيئات الحكومية‪.‬‬

‫الصورة إن حكت‬

‫(‪)1‬‬ ‫ليس لديّ أيّ فكرة !‬ ‫َكتَبْنَــا أفكارا ً فماذا ّ‬ ‫تغي !؟‬ ‫ا يء ‪..‬‬ ‫ما الفائدة إذن مما نكتُب !‬ ‫(‪)2‬‬ ‫ما َفعَ َلــ ُه ِبي ُ‬ ‫شحّ اأفكار اليوم َ‬ ‫كان كافيا ً بأن أستسلِــ ْم‬ ‫‪..‬‬ ‫ولكن ااستســام ‪ :‬ضعف ‪..‬‬ ‫و أنا ِبكامل ُق ّوتِي ‪ :‬أكتُـــب !‬ ‫(‪)3‬‬ ‫حسنا ً و ْ‬ ‫إن شحّ ْ‬ ‫ت أفكاري ‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫لست ِبــ( ِ‬ ‫آس َفــــة )‪.‬‬ ‫إا أنّي‬ ‫(‪)4‬‬ ‫ُجبُنـا ْ‬ ‫أن نكتُب هـو كمّ ية اأشـياء امهمّ ــة التي‬ ‫الـذي ي ِ‬ ‫ُق ِت َل ْ‬ ‫ت ؛ نح ُن نفرحُ ِبالكتابة أننا نتخ ّل ُ‬ ‫ص كثيا ً من الحزن‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫عاو ُد البكا َء أكثــر !!‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫ث‬ ‫النر‬ ‫بعد‬ ‫ِ‬ ‫(‪)5‬‬ ‫الوجع من مخاض الفكرة ؛‬ ‫َ‬ ‫الراحة كثيا ً كثيا ً ‪..‬‬ ‫ي ُْشــ ِب ُه‬ ‫(‪)6‬‬ ‫الكاتب الذي ا فكرة لديهِ‬ ‫ظل واحد ؛ وقل ٍم واحد‬ ‫يكتب ِبــ ٍ‬ ‫واتجا ٍه واحد ٍ ثم يخى الحياة‬ ‫حي !!‬ ‫لذلك هو شب ُه ّ‬ ‫(‪)7‬‬ ‫ُ‬ ‫اعتذرت عن الكتابة لهذا الخميس‬ ‫وجدت ّ‬ ‫ُ‬ ‫«سبب آخر »‬ ‫أن وقتي با‬ ‫ولكن‬ ‫ٍ‬ ‫باهِ ٌ‬ ‫ــت جدا ً َو ربّكم !!‬ ‫(‪)8‬‬ ‫َكتَب ُ‬ ‫ْت و ا منفى يأوي كتابتي‬ ‫َ‬ ‫أين َ‬ ‫سـتلجأ ُ الكلمات بع َد إِذْ !؟‬ ‫(‪)9‬‬ ‫ُص عى ْ‬ ‫ِم َ‬ ‫أن‬ ‫ـن البُ ْؤ ِس أ َ ْن أ ُ ِصــ ّر عى الكتابـةِ و الواق ُع ي ِ ّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫يبقى كما ُه َو دعونِي أصغِ ــي لِــ أشيا َء أخرى !‬ ‫(‪)10‬‬ ‫يا صاح ‪:‬‬ ‫إذا َ‬ ‫كان امقا ُل ِبا مأوى ‪..‬‬ ‫و الفكرة َ‬ ‫دون جدوى ‪..‬‬ ‫َفــ س ّل ْم عى وجهِ ّ‬ ‫الصبَــاح !‬

‫أك�د وزير التعليم الع�اي امرف عى‬ ‫مرك�ز امل�ك عبدالل�ه ب�ن عبدالعزيز‬ ‫الدوي لخدمة اللغ�ة العربية‪ ،‬الدكتور‬ ‫خالد العنقري‪ ،‬استمرار عناية امملكة‬ ‫باللغة العربية‪ ،‬مشرا ً إى أن ذلك ممتد‬ ‫ومتواصل ي عه�د خادم الحرمن الريفن‬ ‫ال�ذي يب�دي حرص�ا ً كب�را ً ع�ى حمايتها‬ ‫وامحافظ�ة عليه�ا وتعزي�ز حضوره�ا ي‬ ‫اأوساط اإقليمية والدولية‪ ،‬من خال إطاق‬ ‫مبادرته إثراء امحتوى العربي عى الش�بكة‬ ‫العنكبوتي�ة‪ ،‬إى جانب تكري�م امتميزين ي‬ ‫مج�اات اللغ�ة العربية والرجم�ة إليها من‬ ‫خال جائزت�ي‪ :‬خادم الحرم�ن الريفن‬ ‫للرجم�ة‪ ،‬وجائ�زة مركز امل�ك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز الدوي لخدمة اللغة العربية‪.‬‬ ‫ن‬ ‫وبن العنقري خ�ال فعاليات املتقى‬ ‫التنس�يقي للجامعات وامؤسس�ات امعنية‬ ‫باللغ�ة العربي�ة ي دول مجل�س التع�اون‬ ‫لدول الخليج العربية‪ ،‬الذي يختتم أنشطته‬ ‫الي�وم ي الري�اض‪ ،‬أن امملك�ة تواص�ل‬ ‫منذ نش�أتها تش�جيع ن�ر اللغ�ة العربية‬ ‫وتعليمه�ا وتع ّلمه�ا ي قطاع�ي التعلي�م‬

‫العام والعاي‪ ،‬فأنش�أت الكليات واأقس�ام‬ ‫وامعاهد امتخصصة ي علوم العربية داخل‬ ‫امملك�ة وخارجه�ا‪ ،‬وأس�همت ي تموي�ل‬ ‫عدد م�ن الك�راي العلمي�ة امتخصصة ي‬ ‫اللغة العربية بع�دد من الجامعات العريقة‬ ‫الرقية والغربية‪ ،‬وتوسعت ي تقديم امنح‬ ‫الدراس�ية لدراس�ة اللغة العربي�ة والعلوم‬ ‫اإس�امية ي الجامع�ات داخ�ل امملك�ة‬ ‫وخارجها‪.‬‬ ‫وأش�ار إى أن امركز يس�عى من خال‬ ‫تنظي�م املتق�ى‪ ،‬ال�ذي انطلق�ت فعالياته‬ ‫أم�س اأول‪ ،‬إى تعزي�ز الجه�ود الصادقة‬ ‫بن الجه�ات امعنية بخدمة اللغ�ة العربية‬ ‫ي دول الخليج العربي�ة‪ ،‬وتوطيد العاقات‬ ‫العلمية والثقافية بن جامعاتنا ومؤسساتنا‬ ‫ومراكزنا البحثية من خال عدد من امحاور‬ ‫امهم�ة التي ت�م اختيارها بأمان�ة واقتدار‪،‬‬ ‫آم�اً أن تك ّل�ل جهود هذا املتق�ى بالنجاح‬ ‫والتوفي�ق‪ ،‬وأن تتوصل بحوث�ه وتوصياته‬ ‫إى تأكي�د حماي�ة اللغة العربي�ة والحفاظ‬ ‫عليها‪ ،‬وأن تعزز وحدتنا اإسامية والعربية‬ ‫والخليجية‪.‬‬ ‫م�ن جهته‪ ،‬ن‬ ‫ب�ن رئيس مجل�س أمناء‬ ‫مرك�ز امل�ك عبدالله ال�دوي لخدم�ة اللغة‬

‫مهتمة بالفنون تتأمل امعرض امصور عى هامش اأيام الثقافية السعودية ي قرغيزستان أمس (واس)‬

‫سعد سرحان يحفر بإزميل من ذهب في «أكثر من شمال أقل من بوصلة»‬ ‫ياسن عدنان*‬ ‫تماما ً كمن يحفر نقش�ا ً دقيق�ا ً بإزميل‬ ‫من ذهب فوق صفحة ماء‪ ،‬يكتب س�عد‬ ‫رح�ان قصيدته باقتص�اد كبر وغر‬ ‫قلي�ل من الحذر‪ .‬ا مجال للمرادفات ي‬ ‫معجم هذا الش�اعر‪ .‬ف�كل كلمة يعنيها‬ ‫هي بالضب�ط‪ .‬الفاصلة فاصل�ة فيما النقطة‬ ‫مث�ل الطلق�ة تصيب�ك ي آخر القصي�دة‪ .‬أما‬ ‫نقاط التعجب فقد كنس�ها رحان من شعره‬ ‫من�ذ زمان‪ .‬ل�ذا حينما يعود صاح�ب (نكاية‬ ‫بح ّ‬ ‫ط�اب ما) إى امش�هد الش�عري بعد غياب‬ ‫عن الن�ر دام زهاء عقد‪ ،‬فلك�ي يذ ّكر قراءه‬ ‫بأن الرامة مازالت ممكنة ي الش�عر‪ .‬ثم أن‬ ‫س�عد رحان ا يس�تعر ش�يئا ً من الخارج‪،‬‬ ‫بقدر ما يكتب قصيدة تشبهه هو امنعزل أبدا ً‬ ‫عن صخب العالم والناس‪ ،‬أس�تاذ الرياضيات‬ ‫الذي يعالج امس�افة ب�ن الكلمات واأرقام ي‬ ‫ه�دوء ت�ام وس�كينة‪ ،‬ودون هات�ف محمول‬ ‫يع�وي ي الجيب‪ .‬إنه ش�اعر يش�به قصيدته‬ ‫وقصيدته ليست سوى بيان حقيقته‪.‬‬ ‫وإذا كان س�بق اإرار ه�و م�ا جع�ل‬ ‫الدي�وان يبت�دئ بقصي�دة «بي�ان حقيق�ة»‪،‬‬ ‫حقيق�ة الش�اعر‪ ،‬وينته�ي بقصي�دة أخرى‬ ‫تحم�ل نفس العن�وان‪ ،‬لكنها تخ�ص حقيقة‬ ‫الش�عر هذه امرة‪ ،‬ي تما ٍه مقصود من الشاعر‬

‫بين�ه وب�ن ش�عره‪ ،‬ف�إن امصادف�ة وحدها‬ ‫(هل ه�ي مصادف�ة حقا؟) ما جع�ل مصمم‬ ‫الغ�اف الفنان الش�اعر عزيز أزغ�اي يختار‬ ‫للغاف اأخ�ر نفس البيان‪ .‬ث�م إن الحقيقة‬ ‫الش�عرية ا تقل أهمية عن الحقائق العلمية‪.‬‬ ‫فهوم�روس وفيثاغورس يب�دوان اآن بنفس‬ ‫الحج�م وع�ن الوض�وح عى بعد ق�رون من‬ ‫إنجازيهم�ا‪ .‬وس�وفوكليس وفرويد م�ا زاا‪،‬‬ ‫دون غرهم�ا‪ ،‬يمس�كان بط�ري ذل�ك الحبل‬ ‫الذي تتوسطه أش�هر عقدة ي التاريخ‪ :‬عقدة‬ ‫أوديب‪ .‬وعموماً‪ ،‬إذا كان أعذب الش�عر أكذبه‪،‬‬ ‫فإن أعظمه أصدقه وأكث�ره التصاقا ً بالحياة‪:‬‬ ‫أليس «الشعر مسودة شاسعة للحياة»؟‬ ‫قصيدة الش�اعر بي�ان حقيقته‪ ،‬وقصائد‬ ‫س�عد رحان تش�به صاحبه�ا‪ .‬لذل�ك تكاد‬ ‫الكلم�ات ي ديوان�ه تتحوّل لف�رط دقتها إى‬ ‫أرق�ام‪ .‬أم�ا نصوص�ه اأط�ول قلياً فتش�به‬ ‫الهندس�ة‪ .‬ومن ح�ن آخر يصعقك الش�اعر‬ ‫بمقاط�ع دقيقة رهيفة نفاذة كأنها ش�عرات‬ ‫زعف�ران‪ .‬هك�ذا هو الدي�وان الجديد لس�عد‬ ‫رحان الذي صدر مؤخرا ً عن منشورات بيت‬ ‫الش�عر ي امغرب بعنوان «أكثر من شمال أقل‬ ‫من بوصلة»‪.‬‬ ‫وكم�ا يج�در بحديق�ة ش�عرية بديع�ة‬ ‫التنس�يق ينقس�م الديوان إى اثن�ي عر بابا‬ ‫يفي كل باب منها إى مجموعة من القصائد‬

‫ّ‬ ‫امرقم�ة أو امعنون�ة أو ُ‬ ‫الغ ْفل التي يلعب فيها‬ ‫البياض دور العنوان‪ .‬مع ماحظة أن القاسم‬ ‫امشرك بينها جميعا هو كونها زاهدة ي اللغة‬ ‫زهدا ا تحتاج منها معه س�وى إى ما تقيم به‬ ‫اأود‪.‬‬ ‫قارئ الديوان سيكتش�ف أن الش�اعر قد‬ ‫نفذ وعي�ده‪ .‬والدلي�ل حجم بع�ض القصائد‬ ‫�و مرّح‪،‬‬ ‫ال�ذي يي بما تعرض�ت له من مَحْ ٍ‬ ‫فيم�ا تفضح النحافة امفرط�ة أخرى الحِ ْميَة‬ ‫الصارمة الت�ي ُف ِرضت عليه�ا‪ .‬ولعل اممحاة‬ ‫التي ق�د يكون الش�اعر بدّدها أثن�اء الكتابة‬ ‫طال�ت الجه�ات الت�ي ب�ا مغناطي�س فإذا‬ ‫البوصل�ة بأكث�ر م�ن ش�مال‪ .‬لك�ن‪ ،‬هل هي‬ ‫بوصلة حقا؟ فتقس�يم الكت�اب إى اثني عر‬ ‫قسما يذ ّكر بالس�اعة ا بالبوصلة‪ .‬وإذا كانت‬ ‫اآلتان تشركان ي الشكل‪ ،‬فإن إبرة إحداهما‬ ‫ّ‬ ‫تعن الجهة‪/‬امكان‪ ،‬فيما يش�ر عقربا الثانية‬ ‫إى الوقت‪/‬الزم�ن‪ .‬وم�ع ذلك‪ ،‬ف�ا امكان وا‬ ‫الزمان يؤطران قصائد الديوان‪ ،‬فهي ا تحمل‬ ‫إش�ارة إى م�كان وتاري�خ كتابتها‪ .‬حس�بُها‬ ‫أنه�ا ُكتب�ت‪ :‬كتب�ت أوا باقراح من الش�اعر‬ ‫ي انتظ�ار أن يكتبه�ا الق ّراء م�رات ي أمكنة‬ ‫وتواريخ أخرى‪.‬‬ ‫وأن الش�اعر منح�از منذ ديوان�ه اأول‬ ‫(حصاد الجذور‪ )1994 ،‬لخيار قصيدة النثر‪،‬‬ ‫فإن�ه يؤ ّكد مرة أخ�رى ي إصداره الش�عري‬

‫الجديد عى هذا الخيار‪ .‬فالنثر بالنسبة لسعد‬ ‫رحان ه�و «القطرة العظيم�ة التي أفاضت‬ ‫�تغن‬ ‫بحور الش�عر»‪ .‬احظوا أن الش�اعر م ُْس ٍ‬ ‫بالقطرات عن الشآبيب‪ .‬فالقطرة كافية لتقول‬ ‫الشال وتُفيض البحر امتاطم اأمواج‪ .‬هكذا‬ ‫هو الش�اعر‪ ،‬يصنع من «جزم�ة أفقا» بعبارة‬ ‫محمود درويش ومن «قطرة ش�اا» والعهدة‬ ‫عى سعد رحان‪.‬‬ ‫لك�ن قط�رات الش�عر ي ه�ذا الدي�وان‬

‫تت�واى بأكث�ر من ش�كل ول�ون‪ .‬طبع�اً‪ ،‬هي‬ ‫تتخ�ذ ي الغال�ب ش�كل القط�رة الك�روي‪،‬‬ ‫فالش�اعر ا يتوخى اإده�اش ليحوّل الدوائر‬ ‫القط�رة ُ‬ ‫إى مس�تطيات‪ ،‬لكن حجم َ‬ ‫وقطرها‬ ‫يختل�ف عن�ده من قصي�دة إى أخ�رى‪ .‬فيما‬ ‫تختل�ف أل�وان اأش�عة التي تخ�رق نعومة‬ ‫أجس�اد القطرات الس�ائلة‪ ،‬فتجد نفسك أمام‬ ‫قط�رات يكاد ماؤها يس�تحيل ض�وءا‪ ،‬ولكل‬ ‫قصيدة ضوؤها الخاص‪ .‬وهل هنالك أجمل ي‬ ‫القصيدة من هذا الحيز اللذيذ الذي يُعانق فيه‬ ‫اما ُء الض�و َء فتتمازج األوان والرؤى ويتعمق‬ ‫االتباس؟‬ ‫كم�ا أن اأع�داد أيضا ا تحر بش�كل‬ ‫اعتباط�ي ي دي�وان رح�ان‪ ،‬فبالنظ�ر إى‬ ‫ع�دد أقس�ام الكت�اب وع�دد امقاط�ع ي كل‬ ‫قصيدة س�نجد أن ما يتك�رر هو اأرقام‪،12 :‬‬ ‫‪ 30‬و‪ ...60‬وه�ي جميعا م�ن فصيلة اأعداد‬ ‫الستينية ذات اارتباط الوثيق بعنار الزمن‪:‬‬ ‫الس�نة‪ ،‬الساعة والش�هر‪ ...‬ولها أيضا ارتباط‬ ‫واضح بعنار الدين‪ 60 :‬حزبا‪ 60 ،‬مسكينا‪،‬‬ ‫‪ 60‬يوما (وهي ما يعادل ش�هرين متتالين)‪،‬‬ ‫أم�ا تحرير رقب�ة فهو التقاعد م�ن العبودية‪،‬‬ ‫ومقابل�ه الع�ري التقاع�د م�ن الوظيف�ة‬ ‫العمومي�ة (أو العبودية س�يان) عن عمر ‪60‬‬ ‫سنة‪.‬‬ ‫توظي�ف اأع�داد بهذه الطريق�ة ينطبق‬

‫حتى عى اأعمال الس�ابقة للش�اعر مما يؤكد‬ ‫ٍ‬ ‫مع�ادات ومنه�ج قي�اس‪،‬‬ ‫أن الرياضي�ات‪،‬‬ ‫تكاد تكون مكوّنا ش�عريا أساس�يا ً ي تجربة‬ ‫س�عد رح�ان‪ .‬ولع�ل الش�اعر كان واضحا ً‬ ‫كفاي�ة وهو يؤك�د ي أحد «أق�واس» الديوان‬ ‫أن‪( :‬الكام هندس�ة خالصة‪/ :‬القصائ ُد منها‬ ‫اأقواس ‪/‬فالشعر دائرة ناقصة)‪.‬‬ ‫ديوان «أكثر من ش�مال أقل من بوصلة»‬ ‫أقواس خراء وأخ�رى من ماء زال‪ .‬أقواس‬ ‫قزحي�ة وأخ�رى كأنه�ا اموس�يقى‪ ،‬جمعه�ا‬ ‫الش�اعر ي هذا الديوان الذي يع ّد السادس ي‬ ‫قائمة إصداراته بعد «حصاد الجذور» مراكش‬ ‫‪« ،1994‬ش�كرا أربعاء قديم» مدريد ‪،1999‬‬ ‫«نكاي�ة بح ّ‬ ‫طاب ما» الرب�اط ‪« ،2004‬ص ب‬ ‫‪ »1492‬الرب�اط ‪ ،2006‬و«مراك�ش‪ :‬أرار‬ ‫معلن�ة» بااش�راك مع كاتب هذه الس�طور‪،‬‬ ‫الرباط ‪ .2008‬ويقع الديوان ي ‪ 170‬صفحة‬ ‫من القطع امتوسط بغاف جميل من تصميم‬ ‫الشاعر والفنان التشكيي عزيز أزغاي‪.‬‬ ‫ديوان «أكثر من ش�مال أقل من بوصلة»‬ ‫دلي�ل مفح�م ع�ى أن القصيدة كان�ت دائما‬ ‫وس�تبقى «واحة تحلم بغزو الصحراء»‪ ،‬وعى‬ ‫أن الش�عر كان دائما وس�يبقى «غارة تشنها‬ ‫الحياة عى رّ اتها العبوسات»‪.‬‬ ‫*شاعر وكاتب مغربي‬


‫الخميس ‪ 29‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 9‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )522‬السنة الثانية‬

‫الناشري‬ ‫ينافس ثاني‬ ‫أسرع رجل‬ ‫في العالم‬

‫الرياض ‪ -‬الرق‬

‫يار‬ ‫الناري‬

‫يش�ارك أربع�ة عدائ�ن س�عودين ي‬ ‫منافس�ات ال�دوري اماي ﻷلع�اب القوى‬ ‫الذي تس�تضيفه العاصمة القطرية الدوحة عى‬ ‫مي�دان ومضمار ملعب س�حيم بن حمد ي نادي‬ ‫قطر غ�دا الجمعة بمش�اركة واس�عة من نجوم‬

‫اللعبة ي العالم‪.‬‬ ‫وسيشارك العداءان محمد الصالحي وعبدالعزيز‬ ‫ادان ي س�باق ‪800‬م‪ ،‬فيما سيش�ارك صاحب‬ ‫برونزية العالم للشباب ي برشلونة ‪ 2012‬العداء‬ ‫إبراهي�م بش�ر ي س�باق ‪400‬م حواج�ز‪ ،‬فيما‬ ‫س�يكون العداء يار الناري موجودا ً ي سباق‬ ‫‪100‬م ويرف عليهم فنيا امدرب الوطني سعد‬

‫شداد‪ ،‬وأكمل القطريون استعداداتهم استضافة‬ ‫البطولة الس�نوية التي يتابعها اماين ي العالم‬ ‫بش�غف كبر؛ حيث سيكون ثاني أرع رجل ي‬ ‫العالم العداء الجامايكي اﻷومبي يوهان بايك ي‬ ‫مقدمة ملتقى الدوحة بوجوده ي سباقي ‪100‬م‬ ‫و‪200‬م‪ ،‬كم�ا يش�ارك الع�داء الكين�ي اﻷومبي‬ ‫روديشا ي سباق ‪800‬م‪.‬‬

‫وتهدد مستقبل باتر‬ ‫فضيحة مالية جديدة تهز «الفيفا»‪ِ ..‬‬ ‫تستر على مليوني دوار تحولت بالخطأ لحساب الفيفا‬

‫باتر‬

‫تنويه‬

‫أوضح�ت رك�ة زي�ن لاتص�اات‪،‬‬ ‫أنها لم توقع عق�د رعاية مع نادي النر‬ ‫ول�م يحصل أي اتفاق ب�ن الطرفن بهذا‬ ‫الخص�وص إى هذه اللحظ�ة‪ ،‬وهذا اﻷمر‬

‫ينطب�ق عى جمي�ع اﻷندية‪ ،‬ج�اء توضح‬ ‫«زين الس�عودية» إش�ارة إى م�ا نر ي‬ ‫«ال�رق» الثاثاء اماي‪ ،‬أن�ه تم التوقيع‬ ‫قبل أس�بوعن ابتداء من اموس�م امقبل‪.‬‬

‫يخطط إعادة الحافظ‬

‫ااتفاق يتعاقد مع بوحيمد بمليوني ريال‬ ‫الدمام ‪ -‬عي امليحان‬ ‫أنهت إدارة نادي ااتفاق برئاس�ة عبدالعزيز‬ ‫الدوري‪ ،‬أم�س صفقة انتقال اعب الفريق اﻷول‬ ‫لك�رة القدم ي نادي هج�ر توفيق بوحيمد لتدعيم‬ ‫صف�وف الفريق مدة عامن مقاب�ل مليوني ريال‪،‬‬

‫توفيق بو حيمد‬

‫وأكد مصدر مطلع ل�� «الرق» أن الاعب توفيق‬ ‫بوحمي�د وقع بصفة رس�مية عن طري�ق الفاكس‬ ‫بعد مرحلة مد وجزر بن الطرفن‪ ،‬مشددا عى أن‬ ‫الاعب لن يتمكن من امش�اركة مع فريقه الجديد‬ ‫ي مسابقة كأس خادم الحرمن الريفن لأندية‬ ‫اﻷبطال ي ح�ال تأهله إى الدور نص�ف النهائي‪،‬‬ ‫حيث سيبدأ فعليا مطلع اموسم امقبل‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أوضح وكيل أعمال الاعب الوسيط‬ ‫الس�عودي ن�واف امه�دي ي تغري�دة أم�س عى‬ ‫حس�ابه الش�خي عى موقع التواصل ااجتماعي‬ ‫«توي�ر» أن امفاوضات س�ارت باحرافية بفضل‬ ‫جهود رئيس النادي عبدالعزيز الدوري‪ ،‬موجها‬ ‫رسالة للجمهور ااتفاقي أكد فيها أن الاعب واثق‬ ‫من نجاحه مع الفريق وسيكون رده ي املعب‪.‬‬ ‫وتأتي تح�ركات ااتفاقين لض�م الاعب من‬ ‫أجل تدعيم خط الوس�ط بعد أن لوح اعب الفريق‬ ‫يحيى الش�هري بع�دم رغبت�ه ي ااس�تمرار مع‬ ‫الفري�ق واانتقال إى ناد آخر يحقق معه إنجازات‬ ‫وبطوات‪.‬‬ ‫عى صعيد آخر‪ ،‬تسعى إدارة النادي بقوة إى‬ ‫اس�تعادة حارس مرمى الفريق الس�ابق إبراهيم‬ ‫الحاف�ظ «الش�قيق اﻷصغر للمحرف الس�عودي‬ ‫ي صف�وف باك�وس دي فريرا الرتغ�اي عبدالله‬ ‫الحافظ»‪ ،‬وتوقيع عقد احراي بداية اموسم امقبل‪.‬‬ ‫وكان الحاف�ظ ق�د أنهى مهمته م�ع فريقه الحزم‬ ‫بالبق�اء ي دوري ركاء‪ ،‬حي�ث أكد مقربن منه أنه‬ ‫يأمل ي العودة إى فريقه الس�ابق وااس�تقرار ي‬ ‫امنطقة الرقية بن أهل�ه وأصدقائه‪ .‬وقد تتضح‬ ‫الصورة خ�ال اﻷيام القليل�ة امقبلة‪ ،‬حيث أمحت‬ ‫مص�ادر بأن وكي�ل الاعب الوس�يط الس�عودي‬ ‫صالح ال�داود ينتظر وصول الع�رض من اﻹدارة‬ ‫ااتفاقية ومناقش�ته مع موكله قبل البت ي القرار‬ ‫النهائي‪.‬‬

‫اتحاد القدم يشترط زيادة كمية منتجات‬ ‫اأخضر للتجديد مع شركة المابس‬ ‫الدمام‪ ،‬القاهرة ‪ -‬الرق‪،‬‬ ‫محمد عبدالجليل‬

‫دبي ‪ -‬ظفرالله امؤذن‬ ‫أصب�ح مس�تقبل رئي�س‬ ‫ااتح�اد الدوي لكرة القدم‬ ‫الس�ويري بات�ر مهددا‬ ‫ي ظ�ل ااتهام�ات الت�ي‬ ‫تط�ارده بن فرة وأخرى‪،‬‬ ‫وآخرها ما كشفه رئيس اللجنة‬ ‫امالية امس�تقلة التابعة لاتحاد‬ ‫الدوي لكرة القدم «فيفا» مارك‬ ‫بي�ارث ع�ن وج�ود خروق�ات‬ ‫ومخالف�ات مالي�ة ي ااتح�اد‬ ‫الدوي‪ ،‬وقال بيارث «سويري‬ ‫الجنسية» ي تقرير حصلت عى‬ ‫نس�خة من�ه صحيف�ة لوماتان‬ ‫الس�ويرية وس�ينر خ�ال‬ ‫أي�ام إن رئيس ااتح�اد الدوي‬ ‫لك�رة الق�دم جوزي�ف بات�ر‬ ‫تسر عى تحويل مري بقيمة‬ ‫مليوني دوار إى أحد حس�ابات‬ ‫«الفيف�ا» م�ن رك�ة «إي إس‬ ‫إل» امتورط�ة ي قضية رش�وة‬ ‫أي�ام الرئيس الس�ابق الرازيي‬ ‫ج�واو هافيانج‪ ،‬مش�را إى أن‬ ‫امبلغ كان س�يحول إى حساب‬ ‫الرازيي هافيانج‪ ،‬وتم تحويله‬ ‫بالخط�أ ع�ى أح�د حس�ابات‬ ‫«الفيفا»‪.‬‬ ‫وتن�ص اللوائ�ح ع�ى أن‬ ‫يكش�ف باتر ع�ن الحقيقة وا‬ ‫يتس�ر عى أي مخالف�ة مالية‪،‬‬

‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫ضوئية من تقرير الصحيفة السويرية الذي كشفت فيه تجاوزات باتر امالية‬ ‫وإا فس�يعتر مس�ؤوا مبارا‬ ‫وربم�ا يعاق�ب بتهم�ة التهرب‬ ‫الريب�ي م�ن قب�ل مصلح�ة‬ ‫الرائب ي سويرا التي قالت‬ ‫إنها ستتقى ي أسباب تحويل‬ ‫هذا امبلغ الذي يجب أن يخضع‬ ‫لخص�م مصلح�ة «مصلح�ة‬ ‫الرائب» ي سويرا‪.‬‬ ‫وكان�ت العاق�ة ب�ن بات�ر‬ ‫وهافيانج قد دارت حولها كثر من‬ ‫الشبهات‪ ،‬خصوصا ي ظل اتهامات‬ ‫تتعل�ق بالرش�وة الفس�اد وجه�ت‬ ‫لأخر وفضل عى إثرها ااس�تقالة‬ ‫م�ن منصبه كرئيس فخري لاتحاد‬ ‫الدوي لكرة القدم قبل أسابيع‪.‬‬ ‫وع�ى الرغ�م م�ن كل ه�ذه‬ ‫ااتهام�ات إا أن بات�ر أر ع�ى‬ ‫أن�ه ا يتمت�ع بالصاحي�ة معاقبة‬

‫س�لفه هافيانج ع�ى ه�ذه التهم‪،‬‬ ‫وق�ال حينه�ا‪« :‬ا أمل�ك الصاحية‬ ‫اس�تدعائه للمحاس�بة‪ .‬اللجن�ة‬ ‫العمومي�ة اختارته رئيس�ا فخريا‪،‬‬ ‫واللجن�ة العمومية وحده�ا يمكنها‬ ‫التقرير ي مصره»‪.‬‬ ‫يش�ار إى أن بات�ر انتخب‬ ‫رئيس�ا للفيفا عام ‪1998‬م‪ ،‬إا‬ ‫أنه يعم�ل ي ااتحاد الدوي منذ‬ ‫ع�ام ‪1975‬م‪ ،‬علما أنه أمح قبل‬ ‫أس�ابيع إى إمكاني�ة ترش�حه‬ ‫لفرة واية خامس�ة ي رئاس�ة‬ ‫الفيفا مدتها أربع س�نوات بعد‬ ‫انته�اء وايت�ه الحالي�ة ي عام‬ ‫‪ ،2015‬مؤك�دا أن�ه ل�ن ي�رك‬ ‫س�فينته قب�ل أن يتأك�د من أن‬ ‫ااتحاد الدوي وصل إى الش�كل‬ ‫امائم‪.‬‬

‫‪21‬‬

‫يعل�ن ااتح�اد الس�عودي‬ ‫لك�رة الق�دم خ�ال اﻷيام‬ ‫القليل�ة امقبلة تجديد عقده‬ ‫مع رك�ة نايكي اﻷمريكية‬ ‫الخاصة بماب�س امنتخب‬ ‫الس�عودي اﻷول‪ ،‬وكش�فت‬ ‫مص�ادر مطلعة ل�� «الرق» أن‬ ‫العق�د الجدي�د س�يتضمن بنودا ً‬ ‫وروطا ً جديدة منها ااتفاق عى‬ ‫نس�بة مئوية من امبيعات لكامل‬ ‫امنتج�ات الخاص�ة بامنتخ�ب‬ ‫الس�عودي‪ ،‬باﻹضاف�ة إى زيادة‬ ‫كمية امابس واﻷدوات الرياضية‪.‬‬ ‫وع�ى الصعيد نفس�ه‪ ،‬اهتم‬ ‫اموقع العامي «فاشيون سبورت»‬ ‫امختص باﻷطقم الرياضية‪ ،‬التي‬ ‫ترتديها الفرق وامنتخبات‪ ،‬بطقم‬ ‫امنتخ�ب الس�عودي اﻷول لك�رة‬ ‫الق�دم‪ ،‬الذي ظهر ب�ه ي مباراته‬ ‫أم�ام إندونيس�يا ي التصفي�ات‬ ‫امؤهل�ة إى نهائي�ات بطولة أمم‬ ‫آس�يا ‪2015‬م ي أس�راليا‪ ،‬وقال‬ ‫اموق�ع إن الطق�م الجدي�د ت�م‬ ‫تصميم�ه خصيص�ا ً للمنتخ�ب‬ ‫الس�عودي‪ ،‬وكان أول ظه�ور‬ ‫لهذا الش�كل من اﻷطقم ي العام‬ ‫ام�اي‪ ،‬وارتداه اعب�و امنتخب‬ ‫الرازيي‪.‬‬ ‫وتح�دث اموقع ع�ن أهم ما‬

‫أحمد عيد‬ ‫يميز هذا الطقم الجديد‪ ،‬ووصفه‬ ‫باﻷني�ق‪ ،‬كم�ا رص�د ع�ددا من‬

‫الص�ور التي ترز الطقم بش�كل‬ ‫واض�ح من جمي�ع الزوايا‪ ،‬وقال‬ ‫إن�ه س�يبدأ طرح�ه ي اﻷس�واق‬ ‫ليكون ي متناول الجميع‪.‬‬ ‫كم�ا تح�دث اموق�ع بصفة‬ ‫عام�ة ع�ن امنتخ�ب الس�عودي‬ ‫وامتاع�ب التي م�رت به ي الفرة‬ ‫اﻷخ�رة م�ن س�وء ي النتائ�ج‬ ‫وتراج�ع ي التصني�ف‪ ،‬متوقع�ا‬ ‫ع�ودة اﻷخ�ر إى س�ابق عهده‬ ‫ي ظ�ل الجيل الجدي�د الذي قدم‬ ‫نفس�ه بش�كل مميز ي الجولتن‬ ‫اماضيت�ن م�ن التصفي�ات‬ ‫اآسيوية‪.‬‬

‫ضوئية من تقرير اموقع العامي عن طقم امنتخب السعودي‬

‫ِ‬ ‫«المنشطات» توقف عشرة اعبين من ثمانية أندية في خمس ألعاب مختلفة‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫أق�رت اللجن�ة التأديبي�ة‬ ‫السعودية لقضايا امنشطات‬ ‫ي اللجنة السعودية للرقابة‬ ‫ع�ى امنش�طات باللجن�ة‬ ‫اﻷومبية الس�عودية عقوبات‬ ‫بحق اعبن لوجود انتهاك مسجل‬ ‫ﻷنظمة مكافحة امنشطات‪ ،‬وذلك‬ ‫عق�ب اكتش�اف م�واد محظورة‬ ‫رياضي�ا ً ي عيناتهم‪ ،‬اس�تنادا إى‬

‫النتائج الواردة من امختر الدوي‬ ‫امعتم�د ي الهن�د؛ حي�ث أوقفت‬ ‫ع�رة اعب�ن ع�ن امش�اركة ي‬ ‫امنافس�ات الداخلي�ة والخارجية‬ ‫مدة عامن وس�حب أي ميداليات‬ ‫أو جوائ�ز وإلغ�اء نتائج بعضهم‬ ‫الت�ي حققوه�ا أثناء امنافس�ات‬ ‫امحلي�ة‪ ،‬وذل�ك اس�تنادا لائحة‬ ‫الس�عودية للرقابة عى امنشطات‬ ‫ي الرياضة‪.‬‬ ‫والاعب�ون هم‪ :‬اعبا اماكمة‬

‫فيرجسون ‪ ..‬نهاية عشق‬

‫ي نادي الس�احل محمد الخضر‬ ‫وبكر الخالدي‪ ،‬واع�ب الكاراتيه‬ ‫ي ن�ادي الهال محم�د الخليفة‪،‬‬ ‫واع�ب الطائرة ي ن�ادي ااتحاد‬ ‫يار الثبيتي‪ ،‬واع�ب الطائرة ي‬ ‫نادي القلع�ة عبدالعزيز الرويي‪،‬‬ ‫واعب�ا اماكم�ة ي ن�ادي عكاظ‬ ‫محم�د معي وس�لطان مغربي‪،‬‬ ‫واع�ب اماكم�ة ي ن�ادي ضمك‬ ‫س�عود غزواني‪ ،‬اع�ب امصارعة‬ ‫ي ن�ادي ااتفاق رائ�د الزهراني‪،‬‬

‫واع�ب الج�ودو ي ن�ادي ح�راء‬ ‫نصيب راحيي‪.‬‬ ‫وقام�ت اللجن�ة الس�عودية‬ ‫للرقابة عى امنش�طات بإش�عار‬ ‫ااتحادي�ن الس�عودي وال�دوي‬ ‫امعني�ن بتل�ك اﻹج�راءات‬ ‫والعقوب�ات الص�ادرة بح�ق‬ ‫الاعبن اعتم�اد تنفيذه�ا‪ ،‬علما ً‬ ‫أن اللجنة الس�عودية ق�د أتاحت‬ ‫الفرصة لاعبن لحضور جلسات‬ ‫ااستماع وفتح العينة ‪.B‬‬

‫د‪ .‬صالح القمباز‬


‫هدف «قاتل» يطيح بآمال نجران في البطولة الخليجية‬ ‫أبوظبي ‪ -‬الرق‬ ‫ودّع الفري�ق اأول لك�رة‬ ‫الق�دم ي ن�ادي نج�ران بطول�ة‬ ‫الخليج لأندية ال� ‪ 28‬بخس�ارته‬ ‫أمام مضيفه بن�ي ياس اإماراتي‬ ‫(‪ )2/0‬ي امب�اراة الت�ي أقيم�ت‬

‫رياضـة‬

‫بينهم�ا مس�اء أم�س عى اس�تاد‬ ‫الش�امخة ي بن�ي ي�اس ي إياب‬ ‫الدور نصف النهائي من امسابقة‪.‬‬ ‫وس�جل أه�داف بن�ي ياس‬ ‫محرفه سنجاهور (‪ ،)20‬ومحمد‬ ‫أبو تريك�ة (‪ )95‬ليفوز بمجموع‬ ‫مباراتي الذهاب واإياب ‪ 1/2‬بعد‬

‫خسارته بهدف نظيف عى ملعب‬ ‫نادي اأخدود ي نجران‪.‬‬ ‫وب�دأت امب�اراة قوي�ة م�ن‬ ‫الطرف�ن خصوص�ا م�ن جان�ب‬ ‫الفريق اإماراتي الذي رمى بثقله‬ ‫من أجل تسجيل هدف مبكر‪ ،‬فيما‬ ‫اعتمد نجران عى الهجمات امرتدة‬

‫الت�ي ش� ّكلت خط�ورة كبرة عى‬ ‫مرم�ى بني ي�اس أبرزه�ا فرصة‬ ‫حمزة الدردور‪ ،‬الذي لم يستثمرها‬ ‫بالشكل الصحيح‪.‬‬ ‫وي الدقيق�ة ‪ 20‬نج�ح بن�ي‬ ‫ي�اس ي تس�جيل أول أه�داف‬ ‫امباراة عن طريق سنجاهور‪ ،‬الذي‬

‫تلقى تمريرة متقنة من السويدي‬ ‫ويلهامس�ون‪ ،‬تعامل معها بذكاء‪،‬‬ ‫وسددها بنجاح ي مرمى نجران‪.‬‬ ‫وي الش�وط الثان�ي اعتم�د‬ ‫نجران عى تأمن مناطقه الخلفية‬ ‫م�ع اللعب عى الهجم�ات امرتدة‪،‬‬ ‫وه�و م�ا أت�اح الفرص�ة لاعبي‬

‫‪23‬‬

‫بني ي�اس امتاك منطق�ة البناء‬ ‫وامناورة لكن دون أن يتمكنوا من‬ ‫هز الش�باك حتى ج�اءت الدقيقة‬ ‫الخامسة من الوقت امحتسب بدل‬ ‫الضائع ليح�رز امحرف امري‬ ‫هدف�ا قات�ا ق�اد ب�ه فريق�ه إى‬ ‫النهائي‪.‬‬

‫أبوتريكة أحرز هدفا ً قاتاً لفريق بني ياس‬

‫(الرق)‬

‫الخميس ‪ 29‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 9‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )522‬السنة الثانية‬

‫بالمختصر‬

‫كاكيت ثاني مرة‬ ‫‪1/3‬‬

‫يكرم الحكم الراشد‬ ‫الرئيس العام ِ‬ ‫اأحساء � مصطفى الريدة ك�رم الرئي�س الع�ام لرعاي�ة‬ ‫الشباب اأمر نواف بن فيصل‪ ،‬الحكم الدوي ي لعبة تنس الطاولة‬ ‫أحمد الراش�د‪ ،‬بمناسبة حصوله عى الش�ارة الزرقاء من ااتحاد‬ ‫الدوي لتنس الطاولة‪ ،‬وذلك خال اس�تقباله إياه ي مكتبه‪ .‬ويع ّد‬ ‫الراش�د الحكم الس�عودي الوحيد من حامي الش�ارة الزرقاء ي‬ ‫موقع ااتحاد الدوي لتنس الطاولة‪ ،‬علما ً بأن عدد الحكام العرب‬ ‫الحاصلن عى هذه الش�ارة ا يتجاوز ال�‪ 19‬حكماً‪ .‬ر‬ ‫وعب الراشد‬ ‫عن شكره وتقديره للرئيس العام لرعاية الشباب اأمر نواف بن‬ ‫فيصل‪ ،‬عى دعمه وتشجيعه الحكام والرياضين‪ ،‬كما قدرم شكره‬ ‫لرئيس ااتحاد العربي السعودي لتنس الطاولة محمد الحسيني‪،‬‬ ‫واأمن العام لاتحاد محمد الرويش�د‪ ،‬عى دعمهما وتشجيعهما‬ ‫له‪ ،‬مثمنا ً كل من وقف معه ودعمه خال مسرته التحكيمية‪.‬‬ ‫يُش�ار إى أن الراش�د ش�ارك ي بطولة قط�ر الدولية ونال‬ ‫إشادة رئيس ااتحاد الدوي‪ ،‬وممثل ااتحاد الدوي لتقييم الحكام‬ ‫الحاصلن عى الشارة الزرقاء اماليزي سرل سن‪.‬‬

‫نجوم العقيق وشباب الباحة إلى نهائي دوري الخليج‬ ‫الباحة ‪ -‬عي جمعان تأه�ل فريق�ا نج�وم العقيق وش�باب الباحة‬ ‫للمباراة النهائية لدوري الخليج لكرة القدم ي نسختة اأوى بعد فوز‬ ‫اأول عى عكرمة (‪ ،)2/3‬والثاني عى شباب املكي (‪.)2/5‬‬ ‫وش�ارك ي البطول�ة ‪ 16‬الت�ي أرف ع�ى تنظيمه�ا نايف بن‬ ‫حل�وان وعناد الريف فرقا ت�م توزيعهم عى أربع مجموعات‪ ،‬حيث‬ ‫ضم�ت امجموعة اأوى فرق‪ :‬الراق�ي‪ ،‬الزعيم‪ ،‬الباه�ر وعكرمة‪ ،‬وي‬ ‫امجموعة الثانية‪ :‬ش�باب الباحة‪ ،‬ليفربول‪ ،‬شباب القبائل‪ ،‬والزمالك‪،‬‬ ‫وي امجموع�ة الثالث�ة‪ :‬الريان‪ ،‬اموى‪ ،‬الروابي ونج�وم العقيق‪ ،‬وي‬ ‫امجموعة الرابعة‪ :‬نجوم الغانم‪ ،‬التعاون‪ ،‬املكي‪ ،‬اأرسنال‪.‬‬

‫انطاق الجولة اأخيرة من الـ«كارتنيج»‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق تنطلق اليوم الخميس الجول�ة التأهيلية الرابعة‬ ‫واأخرة من بطولة «كارتينج» الس�عودية التي يرف عى تنظيمها‬ ‫ااتحاد العربي السعودي للسيارات والدراجات النارية بالتعاون مع‬ ‫مؤسس�ة امس�ارات امبدعة وتحتضنها كل من حلب�ة الريم ي مدينة‬ ‫الري�اض وحلب�ة إن‪ -‬تنس�و ي ج�دة وحلب�ة الخويط�ر ي امنطقة‬ ‫الرقية‪ .‬وس�تحدد الجولة آخر امتأهلن للمنافسة عى لقب البطولة‬ ‫ال�ذي س�يقام ي حلبة الريم الدولية‪ .‬واس�تطاعت الج�وات اماضية‬ ‫اس�تقطاب ريحة كبرة من الشباب وإبراز عدد من امواهب الشابة‬ ‫التي قدمت عروضا ً مميزة واستثنائية عكست تطور مهارات القيادة‬ ‫لدى هذه الريحة‪ ،‬حيث ش�ارك ي امنافسات أكثر ‪ 120‬سائقا ً وهذا‬ ‫يدل عى مس�تقبل واعد لرياضة الس�يارات ي امملكة‪ ،‬وخصوصا ً أن‬ ‫س�باقات «الكارتينج» كانت وما زالت الخطوة اأوى التي ينطلق من‬ ‫خالها أبطال العالم ي مختلف أنواع سباقات‪.‬‬

‫يودع‪..‬‬ ‫النصر ِ‬ ‫وكارينيو يواصل‬ ‫«التخبيص»‬

‫استقالة «عقل» من تدريب يد الترجي‬

‫(تصوير‪ :‬سعد محمد)‬

‫فرحة أهاوية تكررت ثاث مرات أمام النر أمس‬ ‫الرياض ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬ ‫تأه�ل الفري�ق اأول لك�رة القدم ي الن�ادي اأهي إى‬ ‫الدور نصف النهائي من مسابقة كأس خادم الحرمن‬ ‫الريفن لأندية اأبط�ال بعد أن حورل تأخره بهدف‬ ‫أم�ام مضيف�ه الن�ر إى فوز ثم�ن بثاث�ة أهداف‬ ‫مقاب�ل هدف ي امب�اراة التي أقيمت مس�اء أمس عى‬ ‫اس�تاد املك فهد الدوي ي الرياض ي إياب دور الثمانية من‬ ‫امسابقة‪.‬‬ ‫وتقدم النر بهدف الس�بق ع�ن طريق امهاجم محمد‬ ‫الس�هاوي (‪ ،)35‬من تمريرة رائعة من رافائيل باس�توس‪،‬‬ ‫وبعدها بدقيقيت�ن فقط أدرك اأهي التع�ادل عب البازيي‬ ‫برون�و س�يزار من ك�رة ثابتة‪ ،‬وأض�اف امهاج�م العماني‬ ‫عماد الحوس�ني الهدف الثاني لأه�ي (‪ ،)67‬قبل أن يعزز‬ ‫الكولومب�ي خايرو بالومين�و تقدم فريقه باله�دف الثالث‬ ‫(‪.)71‬‬ ‫وكان اأهي قد فاز ذهابا ً بنفس النتيجة ليواصل بنجاح‬ ‫كبر حملة الدفاع عن لقبه الذي حققه ي آخر نس�ختن من‬ ‫امسابقة‪.‬‬ ‫ويلتق�ي اأهي مع الفائز من مواجهة الش�باب والرائد‬ ‫الي�وم ذهابا ً ي ال�� ‪ 17‬من مايو الج�اري‪ ،‬وايابا ً ي ال� ‪25‬‬ ‫من نفس الشهر‪.‬‬ ‫وبدأت امباراة حذرة من الفريقن مع محاوا�� متباعدة‪،‬‬ ‫إا أن تمك�ن اأهي من تس�جيل ه�دف (‪ )25‬ألغ�اه الحكم‬ ‫بداعي التسلل‪ ،‬قبل أن ينجح النر ي التقدم بالهدف السبق‬ ‫بواسطة السهاوي‪ ،‬لكن فرحة النراوين لم تدم طويا اذ‬ ‫رعان ما سجل البازيي برونو سيزار هدف التعادل‪.‬‬ ‫وي الش�وط الثاني اندفع الفريق النراوي ي الهجوم‬ ‫بغية تسجيل الهدف الثاني‪ ،‬وأرك امدرب كارينو اليوناني‬ ‫خاريس�تياس لزي�ادة الفعالي�ة الهجومي�ة واللعب بجانب‬ ‫حس�ن الراه�ب ومحمد الس�هاوي ي امقدم�ة‪ ،‬فيما اعتمد‬ ‫اأه�ي عى إغاق مناطقه الدفاعي�ة وااعتماد عى الهجمات‬ ‫امرت�دة والثابت�ة التي نج�ح من خالها ي تس�جيل هدفن‬ ‫ريعن‪.‬‬

‫القطيف ‪ -‬يار السهوان قدم م�درب الفئات الس�نية لكرة اليد‬ ‫بن�ادي الرجي‪ ،‬امري هيثم عقل اس�تقالته رس�ميا ً من تدريب‬ ‫ف�رق النادي بع�د اإنج�ازات اأخرة الت�ي حققها م�ع النادي‪،‬‬ ‫أبرزه�ا صع�ود فئت�ي الناش�ئن والش�باب إى ال�دوري اممتاز‪،‬‬ ‫وتحقي�ق بطولت�ي امملكة أبطال امناطق الت�ي أقيمت ي مدينتي‬ ‫جدة والقطيف عى التواي ي الش�هر ام�اي‪ .‬وأكد إداري اللعبة‬ ‫محمد حمادة ل�«الرق» « أن إدارتهم س�عت للحفاظ عى امدرب‬ ‫ومنع اس�تقالته أكثر م�ن مرة‪ ،‬خاصة وأنه أب�دى ارتياحه الدائم‬ ‫مع الفريق بعد ثاث س�نوات ونصف الس�نة قضاها معنا‪ ،‬ولكن‬ ‫محاواتن�ا ل�م تنجح‪ ،‬ونح�ن نحرم رأي�ه ورغبت�ه ي امغادرة»‪،‬‬ ‫وأضاف‪« :‬ربما تكون لديه عروض من أندية أخرى ولكننا ا نعلم‬ ‫عنها»‪ ،‬مشرا ً إى أنهم بدأوا فعليا ً البحث عن ملفات مدربن بينهم‬ ‫واحد وطني لقيادة فرق النادي ي الدوري اممتاز ي اموسم امقبل‪.‬‬

‫سلة أبها بط ًا لدوري الثانية‬

‫برونو يسدد‪ ..‬يسجل‪ ..‬ويحتفل‬

‫(امركز اإعامي لنادي اأهي)‬

‫مشاهدات‬ ‫ س�جل اأهي هدف�ا ً ي الدقيقة ‪ 25‬ألغ�اه الحكم بداعي‬‫التس�لل ‪ ،‬وبداعي التس�لل أيضا ً ألغى الحكم هدفا ً للنر‬ ‫عند الدقيقة ‪.. 69‬‬ ‫ الحضور الجماهري ي املعب كان متوسطاً‪ ،‬وغادر عدد‬‫من مش�جعي النر املعب بعد تس�جيل عماد الحوسني‬ ‫الهدف الثاني لأهي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ ألغ�ى الحك�م هدف�ا صحيحا للن�ر س�جله البازيي‬‫باستوس‬ ‫أش�هر الحكم ثاث بطاقات صف�راء بواقع بطاقة للنر‬‫كانت من نصيب حس�ن عبدالغني‪ ،‬وبطاقتن لأهي نالها‬ ‫أسامة هوساوي‪ ،‬وسلطان برناوي‪.‬‬ ‫ تبدي�ات النر قضت بخروج ع�وض خميس‪ ،‬رافائيل‬‫باستوس ومحمد نور ودخول خاريستياس ‪ ،‬سعود حمود‬ ‫‪ ،‬أيم�ن فتين�ي ‪ ،‬وي اأهي ش�ارك وليد باخش�وين وبدر‬ ‫الخميس ي مكان معتز اموى وعماد الحوسني‪.‬‬

‫اأحساء � مصطفى الريدة توج مدير امكت�ب الرئيس لرعاية‬ ‫الشباب ي اأحس�اء صالح الخميس‪ ،‬الفريق اأول لكرة السلة ي‬ ‫ن�ادي أبها بكأس بطولة أندية امملك�ة للدرجة الثانية‪ ،‬بعد فوزه‬ ‫عى فريق ال�روق (‪ )77/82‬ي امباراة الت�ي أقيمت عى صالة‬ ‫مدين�ة اأمر عبدالل�ه بن جل�وي الرياضية ي اأحس�اء‪ ،‬وبذلك‬ ‫يصعد أبها والروق إى مصاف أندية الدرجة اأوى‪ ،‬وجاء فريق‬ ‫هجر ي امركز الثالث بفوزه عى عرعر (‪.)50/52‬‬

‫ثمانية أندية تتنافس على درع الدراجات‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬الرق ينظ�م مكتب رعاي�ة الش�باب ي منطقة‬ ‫امدينة امن�ورة بالتعاون مع ااتحاد الس�عودي للدراجات بطولة‬ ‫درع ااتحاد الرابع�ة أندية الدرجة اأوى «كبار» للدراجات اليوم‬ ‫وغدا بمش�اركة أندية الغوط�ة واانتصار وأبه�ا والفتح واليمامة‬ ‫واابتسام والسام ومر‪.‬‬ ‫وسيكون س�باق اليوم عند الس�اعة الثامنة صباحا ً من أمام‬ ‫بيوت الش�باب ي مدين�ة اأمر محمد ب�ن عبدالعزي�ز الرياضية‬ ‫بامدينة امنورة ي حي العزيزية وس�يكون س�باقا جماعيا للفرق‬ ‫مسافة (‪ 80‬كم) للطريق امؤدي لحي أبو راكة غرب امدينة عى أن‬ ‫يكون سباق غد ي تمام الساعة ‪1:30‬ظهرا لسباق فردي ومسافة‬ ‫السباق (‪ 50‬كم) عى نفس ااتجاه‪.‬‬ ‫وكلفت لجنة الحكام الرئيس�ة بااتحاد الحكم الدوي فيصل‬ ‫الريف لرئاسة هيئة التحكيم للبطولة وسعد أبوعظمة حكما ً أول‬ ‫ونجيب الش�نقيطي حكما ثانيا ومحمد الش�نقيطي حكم وصول‬ ‫وعبيد العمري كحكم ميقاتي باإضافة إى عرة حكام مساعدين‪.‬‬

‫عوض خميس وسط كماشة اموى والحربي‬


‫التحدي في ختام بطولة «ديراب» للدراج ريس‬ ‫‪ 160‬ألف ريال تشعل‬ ‫ِ‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬

‫مشاركون ي الجولة اماضية من بطولة ديراب‬

‫(الرق)‬

‫أرض ميدان ديراب لسباق السيارات‬ ‫والدراجات الناري�ة‪ .‬وبدأت الفعالية‬ ‫بتسجيل امتسابقن وإجراء الفحص‬ ‫الفني للس�يارات والدراجات النارية‬ ‫امش�اركة لتحديد فئته�ا والتأكد من‬ ‫اتباعه�ا إج�راءات الس�امة العامة‪،‬‬ ‫وم�ن ث�م ب�دأ امتس�ابقون بالقيام‬

‫انطلقت ظه�ر أم�س فعاليات‬ ‫الجول�ة الختامي�ة لبطول�ة دي�راب‬ ‫اأوى للدراج ري�س التي تقام تحت‬ ‫إراف ااتح�اد العرب�ي الس�عودي‬ ‫للس�يارات والدراج�ات الناري�ة عى‬

‫‪24‬‬

‫رياضـة‬

‫بس�باقات التجارب لتجهيز وتعديل‬ ‫مركباته�م اس�تعدادا ً لخ�وض‬ ‫التصفي�ات التأهيلي�ة التي س�تقام‬ ‫ع�ر اليوم الخمي�س‪ ،‬بينما تنطلق‬ ‫الس�باقات النهائي�ة للبطول�ة عن�د‬ ‫الس�اعة الخامس�ة م�ن مس�اء غ�د‬ ‫الجمع�ة‪ ،‬ويليه�ا التتوي�ج وتوزيع‬

‫الجوائز عى اأبطال الفائزين‪.‬‬ ‫وأك�د أبط�ال امملك�ة ي ه�ذه‬ ‫الرياض�ة جاهزيته�م لخوض أجواء‬ ‫النهائ�ي ال�ذي يتوق�ع أن يش�هد‬ ‫مشاركة واس�عة من قبل امتسابقن‬ ‫الس�عودين والخليجي�ن للتناف�س‬ ‫والف�وز بلقب هذه الجولة‪ ،‬ا س�يما‬

‫بع�د امش�اركات الواس�عة الت�ي‬ ‫ش�هدتها أوى وثاني�ة ج�وات هذه‬ ‫البطول�ة ضم�ن تش�جيع الجمهور‬ ‫الكب�ر امتاب�ع والعاش�ق له�ذه‬ ‫الرياضة‪ .‬يش�ار إى أن ميدان ديراب‬ ‫قد أعلن عن تخصيص جوائز‬ ‫نقدي�ة بأكثر من ‪ 160‬ألف‬

‫ري��ال سعودي‪ ،‬سيتم توزيعها عى‬ ‫الفائزين بفئات الس�باق السبع التي‬ ‫حددته�ا إدارة امي�دان‪ .‬كما حددت‬ ‫إدارة اميدان أس�عار تذاكر الجمهور‬ ‫بعري�ن ري�اا ً س�عودياً‪ ،‬والدخول‬ ‫امجان�ي من ه�م دون الع�ارة من‬ ‫العمر‪.‬‬

‫الخميس ‪ 29‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 9‬مايو ‪2013‬م العدد (‪ )522‬السنة الثانية‬

‫«كاسيكو ُ‬ ‫الد َرة»‬

‫صحوة‪ ..‬أم تأكيد‬ ‫الرياض ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬ ‫س�يكون اس�تاد امل�ك فه�د ال�دوي ي‬ ‫الري�اض مرح�ا ً مب�اراة الكاس�يكو‬ ‫الس�اخنة التي تجمع اله�ال وااتحاد‬ ‫عن�د الس�اعة ‪ 8:45‬م�ن مس�اء اليوم‬ ‫الخمي�س ي إي�اب الدور رب�ع النهائي‬ ‫من مس�ابقة كأس خ�ادم الحرمن الريفن‬ ‫لأندية اأبطال‪ .‬ويدرك الهال جيدا ً أن تأهله‬ ‫إى الدور نصف النهائي من هذه امسابقة التي‬ ‫لم يس�بق له التتويج بلقبها يتوقف عى الفوز‬ ‫بفارق هدف فقط‪ ،‬أما ي حال اهتزاز ش�باكه‬ ‫بهدف فإن مهمته ستكون بالغة التعقيد كونه‬ ‫س�يكون مطالبا ً بتس�جيل ثاثة أهداف وهو‬ ‫ما يس�عى مدرب�ه زاتكو إى تفادي�ه باللعب‬ ‫بطريقة متوازنة م�ع عدم امبالغة ي النواحي‬ ‫الهجومية ا س�يما أن الفريق ااتحادي يملك‬ ‫عنار ش�ابة تتمي�ز بالحيوية ورعة إجادة‬ ‫الهجمات امرتدة‪.‬‬

‫أما ااتحاد ال�ذي نجح ي تحويل تأخره‬ ‫إى انتصار ثمن بثاثة أهداف مقابل هدفن‪،‬‬ ‫فإنه يس�عى إى تأكيد فوزه والتأهل إى الدور‬ ‫الثان�ي وم�ن ثم التفك�ر ي التتوي�ج باللقب‬ ‫للم�رة الثانية ي تاريخه‪ ،‬وتبدو فرص الفريق‬ ‫ااتحادي كب�رة ي التأه�ل إذ يكفيه التعادل‬ ‫أو الفوز أو الخس�ارة بنتيج�ة أكثر من ثاثة‬ ‫أه�داف مقابل هدفن‪ ،‬وم�ن امتوقع أن يعمد‬ ‫امدرب اإسباني بينات إى إغاق كل امساحات‬ ‫حت�ى ا يتيح الفرصة لخط وس�ط الهال ي‬ ‫ااستحواذ عى منطقة البناء وامناورة‪.‬‬ ‫يشار إى أن الفريقن تقابا ثماني مرات‬ ‫ي مس�ابقة كأس خ�ادم الحرم�ن الريفن‬ ‫لأندي�ة اأبط�ال‪ ،‬وكان�ت كفة ااتح�اد هي‬ ‫اأرج�ح بف�وزه خم�س م�رات‪ ،‬ول�م يحقق‬ ‫اله�ال أي انتص�ار‪ ،‬وانتهت ث�اث مباريات‬ ‫منها بالتعادل‪ ،‬وس�جل ااتحاديون ‪ 16‬هدفا ً‬ ‫ي الشباك الزرقاء‪ ،‬مقابل ثمانية أهداف فقط‬ ‫للهال‪.‬‬

‫ملعب اللقاء‪ :‬استاد املك فهد ي الرياض‬ ‫ويسي لوبيز‬

‫الهال‬ ‫امدرب‪ :‬الكرواتي زاتكو‬ ‫ه�داف الفري�ق‪ :‬محم�د‬ ‫الشلهوب «هدف»‬ ‫لعب ‪ ،1‬له ‪ ،2‬عليه ‪3‬‬

‫ااتحاد‬ ‫امدرب‪ :‬اإسباني بينات‬ ‫هداف الفريق‪ :‬مختار‬ ‫فاتة «هدفان»‬ ‫لعب ‪ ،1‬له ‪ ،3‬عليه ‪2‬‬

‫فهد امولد‬

‫تؤهل الليث لنصف النهائي‬ ‫ثاث فرص‬ ‫ِ‬

‫ااتفاق يلعب بثاث فرص‪ ..‬والفتح يلعب للفوز‬

‫الشباب يستدرج الرائد في «الملز»‬

‫قمة الشرقية بين أمل النموذجي وهيبة النواخذة‬

‫الرياض ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬ ‫وليد الجيزاني‬

‫نار الشمراني‬

‫يخوض الفريق اأول لكرة القدم ي نادي‬ ‫الرائد امتحانا ً صعب�ا ً للغاية عندما يحل‬ ‫ضيف�ا ً عى نظره الش�باب عند الس�اعة‬ ‫‪ 7:05‬من مس�اء اليوم عى اس�تاد اأمر‬ ‫فيص�ل بن فهد ي الرياض ي إياب الدور‬ ‫ربع النهائي من مس�ابقة كأس خادم الحرمن‬ ‫الريفن لأندية اأبطال‪.‬‬ ‫ويحت�اج الرائ�د إى الف�وز بثاثية نظيفة‬ ‫إذا أراد العب�ور إى الدور الثاني بعد خس�ارته‬ ‫(‪ )2/0‬ذهاباً‪ ،‬وي حال نجاحه ي إحراز هدفن‬ ‫فإنه سيفرض عى منافسه تمديد امباراة‪ ،‬ومن‬ ‫ثم ااحتكام إى ركات الرجيح‪ ،‬وعى الرغم من‬ ‫صعوبة امهمة إا أن مراقبن يرون قدرة الرائد‬ ‫ع�ى تعديل النتيجة وإحداث امفاجأة باإطاحة‬ ‫بالفريق الش�بابي كم�ا كان عليه الحال ي آخر‬ ‫نس�ختن م�ن مس�ابقة كأس وي العهد عندما‬ ‫نج�ح ي إقصائ�ه بالف�وز عليه بثاث�ة أهداف‬ ‫مقابل هدفن اموس�م اماي‪ ،‬وبالنتيجة ذاتها‬ ‫ي اموس�م الحاي‪ .‬أما الشباب فإنه يدخل اللقاء‬ ‫بأكثر من فرصة للتأهل إى الدور الثاني‪ ،‬حيث‬ ‫يكفي�ه الفوز أو التع�ادل أو الخس�ارة بفارق‬ ‫ه�دف‪ ،‬ويتوق�ع أن يلع�ب مدرب�ه البلجيك�ي‬ ‫ب�رودوم بطريقة حذرة ا س�يما أنه س�يواجه‬ ‫فريقا ً ليس لديه ما يخره‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬عي امليحان‬ ‫يتطل�ع الفري�ق اأول لك�رة القدم ي ن�ادي ااتفاق إى التأه�ل إى الدور‬ ‫نصف النهائي من مس�ابقة كأس خادم الحرم�ن لأندية اأبطال عندما‬ ‫يس�تضيف نظره الفتح «بط�ل دوري زين للمحرفن» ي تمام الس�اعة‬ ‫‪ 6:55‬من مس�اء اليوم عى اس�تاد اأمر محمد بن فهد ي الدمام ي إياب‬ ‫الدور ربع النهائي من امس�ابقة‪ .‬وكان الفريقان قد تعادا إيجابا ً (‪)2/2‬‬ ‫ي لقاء الذهاب الذي‪ ،‬أقيم اأحد اماي ي اأحساء‪.‬‬ ‫ويدخ�ل الفريق ااتفاقي هذه امواجهة‪ ،‬وهو ي وضع أفضل من منافس�ه‪،‬‬ ‫حي�ث يكفيه الفوز بأي نتيجة‪ ،‬أو تحقيق تعادل س�لبي أو إيجابي (‪ )1/1‬من‬ ‫أجل ضمان التأهل‪ ،‬وربما يتحقق له ذلك إذا ما استغل عامي اأرض والجمهور‪.‬‬ ‫فيم�ا تبدو حظوظ الفت�ح صعبة نوعا ً ما‪ ،‬حيث ا خيار أمامه س�وى الفوز‪ ،‬أو‬ ‫التع�ادل ‪ 3 / 3‬لكي يعل�ن تأهله‪ ،‬وي حال تعادلهم�ا ي الوقت اأصي (‪)2/2‬‬ ‫فس�تمتد امباراة إى أش�واط إضافية وي حال استمرار التعادل سيلجأ الفريقان‬ ‫إى ركات الرجيح‪.‬‬ ‫وأجرى مدرب ااتفاق البولندي مانسيج سكورزا‪ ،‬خال التدريبات اماضية‬ ‫بعض التعديات الطفيفة عى خارطة الفريق‪ ،‬حيث اس�تعان بخدمات مهاجمه‬ ‫العائد من اإيقاف صالح بشر للزج به منذ البداية ليلعب خلف امهاجم يوسف‬ ‫السالم‪ ،‬بينما أعاد عبدالله الدوري إى محور اارتكاز مع سلطان الرقان‪ ،‬فيما‬ ‫سيكون العماني أحمد مبارك (كانو) عى دكة البداء‪ .‬وسيلعب بطريقته امعتادة‬ ‫‪.1 / 1 / 4 / 4‬‬ ‫ي امقاب�ل‪ ،‬س�عى مدرب الفت�ح التوني فتحي الجب�ال إى إصاح أخطاء‬ ‫اعبيه ي امباراة اماضية‪ ،‬وسيبدأ مهاجما ً منذ البداية أماً ي تسجيل هدف مبكر‬ ‫م�ن أجل زيادة الضغ�ط عى اعبي الخصم‪ ،‬وبالتاي التحك�م ي امتاك منطقة‬ ‫امن�اورة بوجود الرازي�ي إلتون جوزيه وحس�ن امقهوي وحم�دان الحمدان‪.‬‬ ‫وسيلعب بطريقته امعتادة بااعتماد عى أسلوب ‪.1 / 5 / 4‬‬

‫ملعب اللقاء‪ :‬استاد اأمر محمد بن فهد ي الدمام‬

‫ملعب اللقاء‪ :‬استاد اأمر فيصل بن فهد ي الرياض‬

‫الشباب‬ ‫امدرب‪ :‬البلجيكي برودوم‬ ‫هداف الفريق‪ :‬مهند عسري «هدف»‬ ‫لعب ‪ ،1‬له ‪ ،2‬عليه ‪0‬‬

‫يوسف السالم‬

‫حمدان الحمدان‬

‫الرائد‬ ‫امدرب‪ :‬امقدوني كوستوف‬ ‫هداف الفريق‪ :‬ا يوجد‬ ‫لعب ‪ ،1‬له ‪ ،0‬عليه ‪2‬‬

‫ااتفاق‬ ‫امدرب‪ :‬البولندي سكورزا‬ ‫هداف الفريق‪ :‬يوسف السالم «هدف»‬ ‫لعب ‪ ،1‬له ‪ ،2‬عليه ‪2‬‬

‫الفتح‬ ‫امدرب‪ :‬التوني فتحي الجبال‬ ‫هداف الفريق‪ :‬حمدان الحمدان «هدف»‬ ‫لعب ‪ ،1‬له ‪ ،2‬عليه ‪2‬‬


‫ﻛﻠﻴﻨﺴﻤﺎن ّ‬ ‫ﻳﺤﺬر ﺗﻮﺗﻨﻬﺎم‪ :‬إﻣﺎ اﻟﺼﻌﻮد ﻟـ »اﺑﻄﺎل«‪ ..‬أو ﺧﺴﺎرة ﺟﻬﻮد ﺑﻴﻞ‬ ‫ﻫﺎﻧﺘﻴﻨﺠﺘﻮن ﺑﻴﺘﺶ ‪ -‬روﻳﱰز‬ ‫ﻗﺎل ﻣﺪرب ﻣﻨﺘﺨﺐ اﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤﺪة ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‬ ‫وﻣﻬﺎﺟـﻢ ﺗﻮﺗﻨﻬـﺎم ﻫﻮﺗﺴـﺒﺮ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻳﻮرﺟـﻦ‬ ‫ﻛﻠﻴﻨﺴـﻤﺎن ﰲ ﻣﻘﺎﺑﻠﺔ ﻣﻊ روﻳـﱰز إﻧﻪ ﻳﺘﻌﻦ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰي اﻟﺘﺄﻫﻞ ﻟـﺪوري أﺑﻄﺎل أوروﺑﺎ‬ ‫أو ﺧﺴﺎرة ﺟﻬﻮد ﺟﺎرﻳﺚ ﺑﻴﻞ اﻤﺘﻮّج ﺣﺪﻳﺜﺎ ً ﺑﻠﻘﺐ أﻓﻀﻞ‬

‫ﻻﻋـﺐ ﰲ إﻧﺠﻠـﱰا‪ .‬وﻗﺒـﻞ ﺑﻴﻞ ﻛﺎن ﻛﻠﻴﻨﺴـﻤﺎن ﻫﻮ آﺧﺮ‬ ‫ﻻﻋﺐ ﰲ ﺗﻮﺗﻨﻬﺎم ﻳﻨﺠﺢ ﰲ ﺗﺴـﺠﻴﻞ ‪ 20‬ﻫﺪﻓﺎ ً ﰲ اﻟﺪوري‬ ‫اﻤﻤﺘـﺎز ﺧﻼل ﻣﻮﺳـﻢ واﺣﺪ وﻓﺎز أﻳﻀـﺎ ً ﺑﺠﺎﺋﺰة أﻓﻀﻞ‬ ‫ﻻﻋﺐ ﺑﺴﺒﺐ ﻫﺬا اﻹﻧﺠﺎز‪ .‬وأﺷﺎد ﻛﻠﻴﻨﺴﻤﺎن ﺑﺎﻟﻼﻋﺐ ﺑﻴﻞ‬ ‫وﻗـﺎل إﻧﻪ ﻳﻤﻠـﻚ ﻣﻮﻫﺒﺔ ﻛﺒﺮة ﻟﻜﻨﻪ ﻳﺤﺘـﺎج إﱃ اﻟﻈﻬﻮر‬ ‫ﻋﲆ ﺳـﺎﺣﺔ أﻛﱪ ﺑﺎﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻣﻊ ﻓﺮﻳﻖ ﰲ دوري اﻷﺑﻄﺎل‪.‬‬ ‫وﻗﺎل‪ :‬إن ﻫﺬا ﻫﻮ اﻟﺴﺒﺐ اﻟﺬي دﻓﻌﻪ ﻟﻠﺮﺣﻴﻞ ﻋﻦ اﻟﻨﺎدي‬

‫ﻫﺪﻓـﺎ ً ﰲ ﻛﻞ اﻤﺴـﺎﺑﻘﺎت ﻣﻊ ﺗﻮﺗﻨﻬﺎم ﻣـﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ أﻫﺪاف‬ ‫راﺋﻌﺔ ﻣﻦ ﺧﺎرج ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺠﺰاء‪.‬‬ ‫وﺳـﺎﻋﺪت أﻫﺪاﻓﻪ ﺗﻮﺗﻨﻬﺎم ﻋﲆ ﺑﻠﻮغ دور اﻟﺜﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻛﺄس اﻻﺗﺤﺎد اﻷوروﺑﻲ وأﺑﻘﺖ اﻟﻨﺎدي داﺧﻞ اﻟﺴـﺒﺎق‬ ‫ﻋـﲆ إﻧﻬﺎء اﻤﻮﺳـﻢ ﰲ اﻟـﺪوري اﻹﻧﺠﻠﻴـﺰي اﻤﻤﺘﺎز ﺑﻦ‬ ‫اﻷرﺑﻌﺔ اﻷواﺋﻞ وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻋﻮدة ﻣﺤﺘﻤﻠﺔ ﻟﺪوري اﻷﺑﻄﺎل‪.‬‬ ‫وﻗـﺎد ﺗﺄﻟـﻖ ﺑﻴﻞ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋـﻼم إﱃ اﻟﺘﻜﻬﻦ ﺑﺄن‬

‫اﻤﻨﺘﻤﻲ ﻟﺸﻤﺎل ﻟﻨﺪن وﻗﻠﺒﻪ ﻳﻨﻔﻄﺮ ﻣﻦ اﻟﺤﺰن ﰲ ‪1995‬‬ ‫ﻟﻴﻨﺘﻘـﻞ إﱃ ﺑﺎﻳـﺮن ﻣﻴﻮﻧﻴﺦ ﺑﻌـﺪ ﻓﻮزه ﺑﺠﺎﺋـﺰة أﻓﻀﻞ‬ ‫ﻻﻋـﺐ‪ .‬وأﺿـﺎف ﻛﻠﻴﻨﺴـﻤﺎن‪» :‬أﻧﺎ ﻣﻦ أﻛﱪ اﻤﺸـﺠﻌﻦ‬ ‫ﻟﻔﺮﻳﻖ ﺗﻮﺗﻨﻬﺎم وﻣﻦ أﺷﺪ اﻤﻌﺠﺒﻦ أﻳﻀﺎ ً ﺑﺠﺎرﻳﺚ ﺑﻴﻞ«‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ‪» :‬ﻛﻞ ﻣـﺎ أﺗﻤﻨﺎه ﻫـﻮ أن ﻳﺘﺄﻫﻞ اﻟﻔﺮﻳـﻖ ﻟﺪوري‬ ‫أﺑﻄﺎل أوروﺑﺎ‪ .‬ﻫﻨﺎك ﺗﻬﺪﻳﺪ ﻛﺒﺮ ﻟﻠﻨﺎدي ﺑﺨﺴﺎرة ﺟﻬﻮد‬ ‫ﺑﻴـﻞ إذا ﻟﻢ ﻳﺼﻌﺪ ﻟـﺪوري اﻷﺑﻄﺎل‪ «.‬وﺳـﺠﻞ ﺑﻴﻞ ‪25‬‬

‫‪25‬‬

‫رﻳﺎﺿـﺔ‬

‫ﺗﻮﺗﻨﻬﺎم ﺳﻴﻀﻊ ﺳﻌﺮا ً ﻣﺤﺘﻤﻼً ﻟﺒﻴﻊ اﻟﻼﻋﺐ ﻳﱰاوح ﺑﻦ‬ ‫‪ 60‬ﻣﻠﻴﻮن ﺟﻨﻴﻪ إﺳﱰﻟﻴﻨﻲ )‪ 92.82‬ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر( و‪80‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن ﺟﻨﻴﻪ إﺳﱰﻟﻴﻨﻲ‪ .‬وﻟﻦ ﻳﻘﺪر ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﺴﻌﺮ ﺳﻮى‬ ‫اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻟﻜﺒﺮة‪ .‬وﻗﺎل ﻛﻠﻴﻨﺴـﻤﺎن »أﻋﺘﻘﺪ أﻧﻪ ﻳﺴـﺘﺤﻖ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ واﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﻟﻘﺐ أﻓﻀﻞ ﻻﻋﺐ‪ .‬ﻳﺴـﺘﺤﻖ‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﻘﺪر اﻟﻜﺒﺮ ﻣﻦ اﻹﻋﺠﺎب ﺑﻌﺪ ﻋﺮوﺿﻪ اﻟﺮاﺋﻌﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺪار آﺧﺮ ﻣﻮﺳﻤﻦ أو ﺛﻼﺛﺔ‪«.‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪29‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪9‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (522‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫دل ﺑﻮﺳﻜﻲ‪ :‬ﻻ ﺗﺴﺄﻟﻮﻧﻲ ﻋﻦ »اﻟﺮﻳﺎل«‪..‬‬ ‫وﻻ أﻋﻠﻢ ﺷﻴﺌ ًﺎ ﻋﻦ ﻣﺸﻜﻼت ﻣﻮرﻳﻨﻴﻮ‬ ‫ﺑﻮﺟﻮﺗﺎ ‪ -‬د ب أ‬

‫دل ﺑﻮﺳﻜﻲ ﻳﺤﻤﻞ ﻛﺄس اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﺬي ﺗﻮج ﺑﻪ ﻣﻊ ﻣﻨﺘﺨﺐ إﺳﺒﺎﻧﻴﺎ‬

‫)إ ب أ(‬

‫اﻋـﱰف اﻤـﺪرب ﻓﻴﺴـﻨﺘﻲ دل ﺑﻮﺳـﻜﻲ‬ ‫اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﻔﻨـﻲ ﻟﻠﻤﻨﺘﺨﺐ اﻹﺳـﺒﺎﻧﻲ ﻟﻜﺮة‬ ‫اﻟﻘـﺪم ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻟﻜﻮﻟﻮﻣﺒﻴﺔ ﺑﻮﺟﻮﺗﺎ‪،‬‬ ‫ﺑﺄﻧـﻪ ﻻ ﻳﻌـﺮف ﺣﺘـﻰ اﻵن ﻣـﺎ إذا ﻛﺎن‬ ‫إﻳﻜﺮ ﻛﺎﺳـﻴﺎس ﻧﺠﻢ وﻗﺎﺋـﺪ رﻳﺎل ﻣﺪرﻳﺪ‬ ‫ﺳﻴﺤﺮس ﻣﺮﻣﻰ اﻤﻨﺘﺨﺐ ﰲ اﻤﺒﺎرﻳﺎت اﻤﻘﺒﻠﺔ ﰲ‬ ‫ﻇﻞ ﻏﻴﺎﺑﻪ ﻋﻦ ﺗﺸﻜﻴﻠﺔ اﻟﺮﻳﺎل ﰲ اﻤﺒﺎرﻳﺎت ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻔـﱰة اﻤﺎﺿﻴـﺔ‪ .‬وﻗﺎل دل ﺑﻮﺳـﻜﻲ‪» :‬ﺳـﻨﺮى‬ ‫ﻫـﺬا اﻷﻣﺮ وﻧﺪرﺳـﻪ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻧﻘﱰب ﻣـﻦ اﻤﺒﺎراة‬ ‫اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬ﺧﺎض ﻛﺎﺳﻴﺎس ‪ 143‬ﻣﺒﺎراة دوﻟﻴﺔ ﻣﻊ‬ ‫اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ وﺳﻨﺮى ﰲ اﻷﺳﺎﺑﻴﻊ اﻤﻘﺒﻠﺔ ﻣﺎ‬ ‫ﺳﻨﻔﻌﻠﻪ«‪.‬‬ ‫ورﻓﺾ دل ﺑﻮﺳﻜﻲ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ اﻤﺸﻜﻼت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻨﻬﺎ اﻟﺮﻳﺎل ﺣﺎﻟﻴﺎً‪ ،‬وﺑﺮر ﻫﺬا ﻗﺎﺋﻼً‬ ‫»ﻟﺴـﺖ ﻣﻠﺰﻣﺎ ﺑﺎﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ ﻣﺴﺎﺋﻞ داﺧﻠﻴﺔ )ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎل(‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ اﻤـﺪرب اﻟﱪﺗﻐﺎﱄ ﺟﻮزﻳـﻪ ﻣﻮرﻳﻨﻴﻮ‬ ‫اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻔﻨﻲ ﻟﻠﺮﻳﺎل‪ ،‬أﻛﺪ دل ﺑﻮﺳﻜﻲ أﻧﻪ ﻻ ﻳﻌﻠﻢ‬ ‫ﻛﺜﺮا ً ﻋﻦ اﻤﺸﻜﻼت اﻟﺪاﺋﺮة ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﰲ اﻟﺮﻳﺎل‪.‬‬ ‫وﻗﺎل دل ﺑﻮﺳـﻜﻲ إﻧﻪ ﻳﻨﻈـﺮ إﱃ اﻟﺠﻮاﻧﺐ‬ ‫اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﻟﻠﻔﺮق اﻹﺳـﺒﺎﻧﻴﺔ ﰲ ﻣﺴﺮﺗﻬﺎ ﺑﺪوري‬ ‫أﺑﻄﺎل أوروﺑﺎ ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﺑﺮﺷـﻠﻮﻧﺔ واﻟﺮﻳﺎل‬ ‫وﻣﻠﻘـﺔ ﻛﺎﻧـﺖ ﺿﻤـﻦ أﻓﻀـﻞ ﺛﻤﺎﻧﻴـﺔ ﻓﺮق ﰲ‬ ‫أوروﺑﺎ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ دل ﺑﻮﺳـﻜﻲ أن وﺻـﻮل ﺑﺎﻳﺮن‬ ‫ﻣﻴﻮﻧﻴﺦ وﺑﻮروﺳـﻴﺎ دورﺗﻤﻮﻧـﺪ ﻟﻨﻬﺎﺋﻲ دوري‬

‫ﺑﻮﻟﺖ ﻳﺸﺎرك ﻓﻲ ﻟﻘﺎء‬ ‫ﺟﺰر ﻛﺎﻳﻤﺎن‬

‫أﺑﻄـﺎل أوروﺑﺎ ﻳﻮﺿـﺢ إﻣﻜﺎﻧﻴﺎت وﻗـﻮة اﻟﻜﺮة‬ ‫اﻷﻤﺎﻧﻴﺔ‪.‬ورﻏـﻢ ﻫﺬا‪ ،‬ﻗﺎل دل ﺑﻮﺳـﻜﻲ أﻳﻀﺎ إن‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻘﻮة اﻤﺆﻛﺪة ﻟﻠﻜﺮة اﻷﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻟﻴﺴـﺖ وﻟﻴـﺪة اﻟﻠﺤﻈـﺔ وإﻧﻤـﺎ ﺗﻤﺘـﺪ إﱃ‬ ‫اﻤﺎﴈ‪ .‬وأوﺿـﺢ »اﻟﻜﺮة اﻷﻤﺎﻧﻴـﺔ ﻗﻮﻳﺔ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ‬ ‫وﻟﺪﻳﻬـﺎ ﻣﻨﺘﺨـﺐ راﺋـﻊ وﻣﻨﻈـﻢ ﺑﺸـﻜﻞ ﻫﺎﺋﻞ‬ ‫وﻣﺪرب ﻣﺘﻤﻴﺰ«‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ اﻟﻜﺮة اﻟﻜﻮﻟﻮﻣﺒﻴﺔ‪ ،‬ﻗﺎل دل ﺑﻮﺳـﻜﻲ‬ ‫اﻟﻔﺎﺋﺰ ﻣﻊ اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ ﺑﻠﻘﺐ ﻛﺄس اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫‪ 2010‬إن اﻟﻜـﺮة اﻟﻜﻮﻟﻮﻣﺒﻴـﺔ ﺗﻄﻮرت ﻛﺜﺮا ً ﰲ‬ ‫اﻵوﻧـﺔ اﻷﺧﺮة‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﻳﺜـﻖ ﰲ وﺻﻮل‬ ‫اﻤﻨﺘﺨـﺐ اﻟﻜﻮﻟﻮﻣﺒـﻲ ﻟﻨﻬﺎﺋﻴـﺎت ﻛﺄس اﻟﻌﺎﻟـﻢ‬ ‫‪ 2014‬ﺑﺎﻟﱪازﻳﻞ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل »ﻛﻮﻟﻮﻣﺒﻴـﺎ ﺳـﺘﺘﺄﻫﻞ ﻟﻠﻤﻮﻧﺪﻳﺎل‪ .‬ﻻ‬ ‫أﻗـﻮل إن ﻫﺬا ﺳـﻴﺤﺪث ﺑﻼ ﺻﻌـﺎب وﻟﻜﻦ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﻖ ﺳﻴﺘﺄﻫﻞ وﺳﻴﻜﻮن ﻣﻨﺎﻓﺴﺎ ً ﻋﻨﻴﺪا ً ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ‬ ‫ﻷي ﻓﺮﻳﻖ ﰲ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺎت«‪.‬‬ ‫وﻋﻦ اﻟﻜﻮﻟﻮﻣﺒـﻲ اﻟﺪوﱄ راداﻣﻴـﻞ ﻓﺎﻟﻜﺎو‬ ‫ﺟﺎرﺳـﻴﺎ ﻣﻬﺎﺟﻢ أﺗﻠﺘﻴﻜﻮ ﻣﺪرﻳﺪ اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻗﺎل‬ ‫دل ﺑﻮﺳـﻜﻲ إﻧﻪ ﻧﺎل اﺳﺘﺤﺴـﺎن اﻤﺸـﺠﻌﻦ ﰲ‬ ‫إﺳـﺒﺎﻧﻴﺎ وأﺻﺒﺢ ﻣـﻦ أﺑﺮز اﻟﻨﺠـﻮم ﰲ اﻟﺪوري‬ ‫اﻹﺳـﺒﺎﻧﻲ ﻣـﻊ ﻟﻴﻮﻧﻴـﻞ ﻣﻴـﴘ وﻛﺮﻳﺴـﺘﻴﺎﻧﻮ‬ ‫روﻧﺎﻟﺪو‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ دل ﺑﻮﺳـﻜﻲ أﻧـﻪ ﻳﺘﻮﻗـﻊ ﺗﺄﻫﻞ‬ ‫اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻹﺳـﺒﺎﻧﻲ ﻤﻮﻧﺪﻳـﺎل ‪ 2014‬ﻟﻠﺪﻓﺎع ﻋﻦ‬ ‫ﻟﻘﺒﻪ اﻟﻌﺎﻤـﻲ اﻟﺬي أﺣﺮزه ﻗﺒـﻞ ﺛﻼﺛﺔ أﻋﻮام ﰲ‬ ‫ﺟﻨﻮب إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ وﻟﻴﻤﻨﺢ ﺑﻼده اﻟﺴﻌﺎدة ﰲ وﺳﻂ‬ ‫ﻫﺬه اﻷزﻣﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺮ ﺑﻬﺎ‪.‬‬

‫واﺷﻨﻄﻦ ‪ -‬أ ف ب‬ ‫ﻳﺴـﺘﻬﻞ اﻟﻌﺪاء اﻟﺠﺎﻣﺎﻳﻜﻲ أوﺳـﺎﻳﻦ ﺑﻮﻟﺖ‬ ‫ﻣﻮﺳـﻤﻪ ﰲ ﺳـﺒﺎق ‪ 100‬ﻣـﱰ ﰲ ﻟﻘﺎء ﺟﺰر‬ ‫ﻛﺎﻳﻤـﺎن ﻛﻤﺎ أﻛﺪ اﻟﺒﻄﻞ اﻷوﻤﺒﻲ ﻣﺸـﺮا ً إﱃ‬ ‫أن اﻹﺻﺎﺑـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮض ﻟﻬـﺎ وﺣﺮﻣﺘﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ ﻟﻘـﺎء ﻛﻴﻨﻐﺴـﺘﻮن اﻷﺳـﺒﻮع‬ ‫اﻤـﺎﴈ أﺻﺒﺤﺖ ﺷـﻴﺌﺎ ً ﻣﻦ اﻤـﺎﴈ‪ .‬وﻗﺎل ﺑﻮﻟﺖ‬ ‫ﺣﺎﻣـﻞ اﻟﺮﻗـﻢ اﻟﻘﻴـﺎﳼ اﻟﻌﺎﻤﻲ ﰲ ﻫﺬه اﻤﺴـﺎﻓﺔ‬ ‫وﻣﻘـﺪاره ‪58‬ر‪ 9‬ﺛـﻮان ‪» :‬ﺳـﺄﺣﺎول أن أﺳـﺠﻞ‬ ‫أﻓﻀـﻞ ﺗﻮﻗﻴـﺖ ﻣﻤﻜـﻦ‪ ،‬ﻫﺬا أﻣـﺮ أﻛﻴﺪ‪ ،‬ﺳـﺄﺑﺬل‬ ‫ﻗﺼﺎرى ﺟﻬﺪي ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ذﻟﻚ ﻷﻧﻨﻲ أﺷـﻌﺮ ﺑﺄﻧﻨﻲ‬ ‫ﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﺟﻴﺪة«‪.‬‬ ‫وﺗﺤﺪث ﺑﻮﻟﺖ )‪ 26‬ﻋﺎﻣﺎً( ﻋﻦ اﻧﺴـﺤﺎﺑﻪ ﻣﻦ‬

‫ﻟﻘﺎء ﻛﻴﻨﻐﺴـﺘﻮن ﺣﻴﺚ ﻛﺎن ﻣﺮﺷـﺤﺎ ً ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫ﰲ ﺳـﺒﺎق ‪ 200‬ﻣﱰ وﻗﺎل ﰲ ﻫﺬا اﻟﺼﺪد »ﺷﻌﺮت‬ ‫ﺑﺄوﺟـﺎع ﰲ اﻟﻌﻀﻠﺔ اﻟﺨﻠﻔﻴﺔ ﻗﺒـﻞ أﻳﺎم ﻣﻦ اﻟﻠﻘﺎء‪،‬‬ ‫ﻓﻔﻀﻠﺖ ﻋﺪم اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ ﺧﻄﻮة اﺣﱰازﻳﺔ«‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن أﻓﻀـﻞ رﻗـﻢ ﰲ ﺳـﺒﺎق ‪ 100‬ﻣﱰ‬ ‫ﻣﻨﺬ ﻣﻄﻠـﻊ اﻟﻌﺎم اﻟﺤﺎﱄ ﻳﻤﻠﻜـﻪ اﻟﻌﺪاء اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‬ ‫ﺗﺎﻳﺴﻮن ﻏﺎي وﻣﻘﺪاره ‪86‬ر‪ 9‬ﺛﻮان ﺳﺠﻠﻪ اﻟﺴﺒﺖ‬ ‫اﻤﺎﴈ‪ .‬وﻛﺎن ﺑﻮﻟﺖ ﺷـﺎرك ﰲ ﺳـﺒﺎق ‪ 400‬ﻣﱰ‬ ‫واﻟﺘﺘﺎﺑﻊ ‪ 4‬ﻣـﺮات ‪ 400‬ﻣﱰ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺧﻮﺿﻪ‬ ‫ﺳـﺒﺎﻗﺎ ً اﺳـﺘﻌﺮاﺿﻴﺎ ً ﻋﲆ ﻣﺴـﺎﻓﺔ ‪ 150‬ﻣﱰا ً ﻋﲆ‬ ‫ﺷﻮاﻃﻰء ﻛﻮﺑﺎﻛﺎﺑﺎﻧﺎ ﰲ رﻳﻮ دي ﺟﺎﻧﺮو‪.‬‬ ‫وﺳـﺘﻜﻮن ﻣﺸـﺎرﻛﺔ ﺑﻮﻟـﺖ اﻷوﱃ ﰲ اﻟﺒﺤﺮ‬ ‫اﻟﻜﺎرﻳﺒﻲ‪-‬ﺧـﺎرج ﺟﺎﻣﺎﻳـﻜﺎ ﺑﺎﻟﻄﺒﻊ‪ -‬ﻣﻨﺬ ﺳـﺖ‬ ‫ﺳﻨﻮات‪.‬‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﺗﺒﻠﻎ ﺟﻮاﺋﺰﻫﺎ ‪ 6.5‬ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر‬

‫ﺳﻨﻐﺎﻓﻮرة ﺗﺴﺘﻀﻴﻒ ﺑﻄﻮﻟﺔ اﻟﻤﺎﺳﺘﺮز ﻟﻠﺴﻴﺪات‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ‪ -‬ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬

‫ﺳﻨﻐﺎﻓﻮرة ‪ -‬أ ف ب‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ‪ -‬ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬

‫أﻋﻠﻨﺖ راﺑﻄﺔ ﻣﺤﱰﻓﺎت ﻛﺮة اﻤﴬب‬ ‫أن ﺑﻄﻮﻟﺔ اﻤﺎﺳﱰز اﻟﺘﻲ ﺗﺸﺎرك‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ أﻓﻀﻞ ‪ 8‬ﻣﺼﻨﻔﺎت ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫ﺳﺘﻘﺎم ﰲ ﺳﻨﻐﺎﻓﻮرة اﻋﺘﺒﺎرا ً ﻣﻦ ﻋﺎم‬ ‫‪.2014‬‬ ‫وأﺿﺎﻓﺖ اﻟﺮاﺑﻄﺔ أن ﺳﻨﻐﺎﻓﻮرة‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺘﻨ���ﻓﺲ ﻋﲆ اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﻣﻊ‬ ‫ﺗﻴﺎﻧﺠﻦ )اﻟﺼﻦ( وﻣﻮﻧﺘﺮي )اﻤﻜﺴﻴﻚ(‪،‬‬ ‫ﺳﺘﺴﺘﻀﻴﻒ ﻫﺬه اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼﻟﻬﺎ اﺧﺘﺘﺎم ﻣﻮﺳﻢ ﻛﺮة اﻤﴬب ﺳﻨﻮﻳﺎ ً‬ ‫وذﻟﻚ ﻣﻦ ﻋﺎم ‪ 2014‬ﺣﺘﻰ ‪.2018‬‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ‪ -‬ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬ ‫‪٤٤‬‬

‫ﻋﻤﻮدﻳﴼ ‪:‬‬

‫أﻓﻘﻴﴼ ‪:‬‬ ‫اﻟﻜﻠﻤﺎت اﻟﻤﺘﻘﺎﻃﻌﺔ‬

‫‪-۱‬‬

‫ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﺤﻞ‬

‫ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﺤﻞ‬

‫‪۲‬‬

‫ﺳـــــــﻮدوﻛــــــــﻮ‬

‫‪۲‬‬

‫‪۳‬‬

‫‪٤‬‬

‫‪٥‬‬

‫‪٦‬‬

‫‪۷‬‬

‫‪۸‬‬

‫‪۹‬‬

‫اﻟﺤﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ ‪:‬‬

‫وﺗﺨﻠﻒ ﺳﻨﻐﺎﻓﻮرة ﰲ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺤﺪث ﻣﺪﻳﻨﺔ إﺳﻄﻨﺒﻮل اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺗﺴﺘﻀﻴﻔﻪ ﻣﻨﺬ ‪ 2011‬ﺑﻌﺪ اﻟﺪوﺣﺔ‬ ‫)‪ (2010-2008‬وﻣﺪرﻳﺪ )‪(2007-2006‬‬ ‫وﻣﻴﻮﻧﻴﺦ )‪ (2001‬وﻧﻴﻮﻳﻮرك )‪1977‬‬ ‫و‪ .(2000-1979‬وﻗﺎﻟﺖ رﺋﻴﺴﺔ اﻟﺮاﺑﻄﺔ‬ ‫ﺳﺘﺎﻳﴘ اﻷﺳﱰ‪» :‬إﻧﻪ ﻣﻦ أﻫﻢ اﻻﺗﻔﺎﻗﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻢ اﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﰲ ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﺪورات‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ وﻫﻢ اﺗﻔﺎق ﻗﻴﺎﳼ«‪.‬‬ ‫وﺳﺘﺒﻠﻎ ﺟﻮاﺋﺰ ﻫﺬه اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳﺘﻀﻢ ﻷول ﻣﺮة اﻟﻌﺎم اﻤﻘﺒﻞ أﻓﻀﻞ ‪ 8‬ﻓﺮق‬ ‫ﻣﺎرﻳﺎ ﺷﺎراﺑﻮﻓﺎ‬ ‫ﰲ ﻓﺌﺔ اﻟﺰوﺟﻲ ﻣﻘﺎﺑﻞ ‪ 4‬ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ‪ 6.5‬ﻣﻴﻠﻮن‬ ‫دوﻻر )ﻧﺤﻮ ‪ 4.9‬ﻣﻠﻴﻮن ﻳﻮرو(‪.‬‬

‫‪۳‬‬

‫‪۱‬‬

‫‪۹‬‬

‫‪۷‬‬

‫‪٤‬‬

‫‪‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪۱‬‬ ‫‪٥ ۷‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪۹‬‬ ‫‪۳ ۲ ۸‬‬ ‫‪۷   ‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪۹‬‬ ‫‪    ‬‬ ‫‪۸ ۳‬‬ ‫‪٦‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪۲ ٤‬‬ ‫‪۹‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪٤‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪۷ ۲ ۳ ٤‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪      ‬‬ ‫‪   ‬اﻟﺤﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ ‪:‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪۸ ۳ ٤ ۲ ۷ ۹ ٥ ٦ ۱‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪۷ ۲ ٦ ٥ ۱ ۸ ۹ ۳ ٤‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪۱ ٥ ۹ ۳ ٦ ٤ ۲ ۸ ۷‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪۳ ٤ ٥ ۱ ۹ ٦ ۸ ۷ ۲‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫‪۹ ٦ ۸ ۷ ٥ ۲ ۱ ٤ ۳‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪۲ ۱ ۷ ٤ ۸ ۳ ٦ ۹ ٥‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪٥ ۹ ۱ ۸ ۳ ۷ ٤ ۲ ٦‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪٤ ۸ ۳ ٦ ۲ ۱ ۷ ٥ ۹‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪٦ ۷ ۲ ۹ ٤ ٥ ۳ ۱ ۸‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪٤‬‬

‫‪۷‬‬

‫‪۳‬‬ ‫‪٤‬‬ ‫‪٥‬‬

‫‪٦‬‬ ‫‪۱‬‬

‫اﻟﻜﻠﻤﺔ اﻟﻀﺎﺋﻌﺔ‬

‫‪ 1‬اﻤﻐﺎدران‬ ‫‪ 2‬واﺿﻊ ﻋﻠﻢ اﻟﻌﺮوض‬ ‫‪ 3‬ﻧﺪﻳﻢ – ﺣﻴﻮان ﺧﺮاﰲ‬ ‫‪ 4‬ﻳﱪم )م( – رﻓﻴﻌﺔ‬ ‫‪ 5‬ﺿﻤﺮ ﻣﺘﺼﻞ )م( – ﻋﻤﻠﺔ اﻟﻴﺎﺑﺎن – اﻵن‬ ‫‪ 6‬ﻟﻄﺒﺎﻋﺔ اﻟﻜﺘﺐ – أراق )م(‬ ‫‪ 7‬ﺗﻘﺎﻟﻴﺪ– ﻣﻦ أﺑﻨﺎء ﻗﻴﺪار )م(‬ ‫‪ 8‬ﺷﻌﻮره اﻤﺴﺘﻌﺎرة ‪-‬‬ ‫‪ 9‬ﻗﺘﻞ اﻟﻨﻔﺲ – دول )م(‬ ‫‪ 10‬اﻤﻨﺒﻊ )م(‬

‫‪ 1‬ﻋﺎﺻﻤﺔ آﺳﻴﻮﻳﺔ‬ ‫‪ 2‬اﻤﺘﺸﺪدون‬ ‫‪ 3‬ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻷﺻﺪﻗﺎء – أرﺗﺎل )ﻣﺒﻌﺜﺮة(‬ ‫‪ 4‬ﻋَ ﺪﱢي – ﺗﺮﻛﻪ‬ ‫‪ 5‬رﻣﺰ رﻳﺎﴈ )م( – ﻳﻘﻴﻼن‬ ‫‪ 6‬أوﻗﻒ اﻟﺤﺮب – ﺳﺨﺎء‬ ‫‪ 7‬ﻓﺮﻗﺔ ﻣﻦ اﻟﺠﻴﺶ – أﻣﻄﺮ ﻣﻄﺮا ﺧﻔﻴﻔﺎ )م(‬ ‫‪ 8‬ﻳﺨﻮن )م( – واﻟﺪ ‪ -‬ﻟﻠﻨﻔﻲ‬ ‫‪ 9‬اﺳﺘﻌﺎﻧﺎ )م(‬ ‫‪ 10‬ﻣﺪﻳﻨﺔ‬

‫‪۱‬‬ ‫‪۱‬‬ ‫‪۲‬‬ ‫‪۳‬‬ ‫‪٤‬‬ ‫‪٥‬‬ ‫‪٦‬‬ ‫‪۷‬‬ ‫‪۸‬‬ ‫‪۹‬‬ ‫‪۱۰‬‬

‫ﻛﻠﻴﻨﺴﻤﺎن ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻛﺎن ﻻﻋﺒﺎ ً ﰲ‬ ‫ﺻﻔﻮف ﺗﻮﺗﻨﻬﺎم )أ ف ب(‬

‫‪‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪‬‬ ‫ﻋﻠﻢ اﻟﺤﻔﺮﻳﺎت‬

‫ﺏ ﻱ ﺝ ﻭ ﻝ‬ ‫ﻱ ﺝ ﻱ ﻥ ﺍ‬ ‫ﺝ ﻱ ﺝ ﻭ ﻝ‬ ‫ﻭ ﻑ ﺍ ﻱ ﺝ‬ ‫ﻝ ﻱ ﻱ ﺇ ﻙ‬ ‫ﻭ ﻝ ﺝ ﻱ ﺍ‬ ‫ﺏ ﻭ ﻭ ﺝ ﻱ‬ ‫ﻭ ﻝ ﻝ ﻥ ﻡ‬ ‫ﺭ ﻭ ﻭ ﻉ ﻝ‬ ‫ﺙ ﺝ ﻱ ﻑ ﻝ‬ ‫ﻥ ﻱ ﺏ ﻭ ﻑ‬ ‫ﺍ ﻑ ﺍ ﺭ ﻡ‬

‫ﻭ‬ ‫ﺝ‬ ‫ﻥ‬ ‫ﻱ‬ ‫ﻱ‬ ‫ﻍ‬ ‫ﻱ‬ ‫ﺍ‬

‫ﻭ ﻙ ﻱ ﺯ‬ ‫ﻙ ﻭ ﻝ ﻭ‬ ‫ﻭ ﻡ ﺭ ﺕ‬ ‫ﻭ ﻝ ﻭ ﺙ‬ ‫ﻭ ﻝ ﻭ ﺝ‬ ‫ﻱ ﻑ ﺍ ﺭ‬ ‫ﻭ ﻝ ﻭ ﺝ‬ ‫ﻙ ﺍ ﺡ ﻱ‬ ‫ﺭ ﺕ ﻥ ﻑ ﺱ‬ ‫ﻥ ﺽ ﻝ ﻝ ﺹ‬ ‫ﻡ ﺝ ﺹ ﺥ ﺭ‬ ‫ﺍ ﻙ ﻝ ﻭ ﺝ‬

‫ﻱ‬ ‫ﻱ‬ ‫ﺍ‬ ‫ﻡ‬ ‫ﻝ‬ ‫ﺝ‬ ‫ﻭ‬ ‫ء‬ ‫ﻭ‬ ‫ﻡ‬ ‫ﻱ‬ ‫ﻱ‬

‫ﻡ‬ ‫ﺍ‬ ‫ﻱ‬ ‫ﺝ‬ ‫ﻭ‬ ‫ﻝ‬ ‫ﻭ‬ ‫ﻱ‬ ‫ﺭ‬ ‫ﺕ‬ ‫ﻙ‬ ‫ﺏ‬

‫‪– – – – – –‬‬ ‫‪ – – – – –‬‬ ‫– ‪ – – –‬‬ ‫‪‬‬ ‫اﻟﺤﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ ‪:‬‬


‫أﺧﻴﺮة‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪29‬ﺟﻤﺎدى اﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ‬ ‫‪9‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م‬ ‫اﻟﻌﺪد )‪ (522‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫»ﻧﻮاف ﻣﻊ اﻟﺸﺒﺎب« ﻓﻲ »ﻳﻮﺗﻴﻮب«‬

‫أﻫ ًﻼ ﺑﺎﻟﺴﻴﺪ‬ ‫ﻛﻮروﻧﺎ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ـ اﻟﴩق‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

‫دﻳﺴﺎو روﺳﻼو ‪ -‬د ب أ‬ ‫ذﻛـﺮت اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻷﻤﺎﻧﻴـﺔ ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ »ﻳﻮ ﺑﻲ اﻳﻪ« أﻧﻪ ﺳـﻴﺘﻢ‬ ‫ﺣﻈـﺮ ﺻﻨﺎﻋﺔ واﺳـﺘﺨﺪام ﻣﺎدة »اﺗﺶ ﺑﻲ ﳼ دي« اﻤﺴـﻤﻤﺔ‬ ‫ﻟﻠﺒﻴﺌﺔ ﻋﺎﻤﻴﺎ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻣﻦ ﺷـﻬﺮ ﻣﺎﻳﻮ اﻟﺠﺎري‪ .‬وﺗﺴـﺘﺨﺪم ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺎدة ﰲ ﺻﻨﺎﻋﺔ أﻟﻮاح اﻟﻌـﺰل اﻟﺤﺮاري‪ .‬وأوﺿﺤﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ أن‬ ‫ﻫﺬه اﻤﺎدة ﻣﺴﻤﻤﺔ ﻟﻠﺒﻴﺌﺔ‪ ،‬وﺗﺘﻜﺎﺛﺮ ﺑﺸﺪة ﰲ اﻟﻜﺎﺋﻨﺎت اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻌﻴـﺶ ﻤـﺪة ﻃﻮﻳﻠﺔ‪ ،‬وأن ﻫﻨـﺎك ﻣﻦ اﻟﻌﻠﻤـﺎء ﻣﻦ ﻳﻌﺘﻘـﺪ أن ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺎدة ﺗﴬ اﻟﺘﻨﺎﺳـﻞ‪ ،‬وأﻧﻬﺎ ﺗﺘﻜﺎﺛـﺮ أﻳﻀﺎ ﺑﻤﻨﺄى ﻋﻦ اﻟﺼﻨﺎﻋﺎت ﻏﺮ‬ ‫اﻟﺼﺪﻳﻘـﺔ ﻟﻠﺒﻴﺌﺔ‪ .‬وأوﺻﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺑﺎﺳـﺘﺨﺪام ﻣـﻮاد ﺑﺪﻳﻠﺔ ﻋﻦ أﻟﻮاح‬ ‫اﻟﻌﺰل اﻟﺤـﺮاري اﻟﺘﻲ ﺗﺪﺧﻞ ﻓﻴﻬﺎ ﻫﺬه اﻤﺎدة ﻣﺜﻞ اﻟﺼﻮف اﻤﻌﺪﻧﻲ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﰲ ﺳﺒﻴﻞ إﺑﻌﺎدﻫﺎ ﺑﺸﻜﻞ أﴎع ﻋﻦ اﻟﺒﻴﺌﺔ‪.‬‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ‪ -‬ﺃﻳﻤﻦ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ‪ -‬ﺃﻳﻤﻦ‬

‫ﻣﻌﺠﻮن أﺳﻨﺎن‪ ..‬ﺑـ »اﻟﻔﻠﻔﻞ اﻟﺤﺎر«‬ ‫إﺳﻦ ‪ -‬د ب أ‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫»أﺑﻮ اﻟﻬﺶ« ﻳﻄﻮف ﺟﺪة ﻓﻲ ﺷﺎﺣﻨﺔ اﻟﻤﻔﺎﺟﺂت‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﺆاد اﻤﺎﻟﻜﻲ‬

‫ﻫﺸﺎم اﻟﻬﻮﻳﺶ‬

‫اﻷﻣﺮ ﻧﻮاف ﺧﻼل ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﻧﻮاف ﻣﻊ اﻟﺸﺒﺎب«‬

‫ﻫﻴﺌﺔ أﻟﻤﺎﻧﻴﺔ ﺗﺤﻈﺮ ﻣﺎدة »إﺗﺶ ﺑﻲ‬ ‫ﺳﻲ دي« اﻟﻤﺴﻤﻤﺔ ﻟﻠﺒﻴﺌﺔ ﻋﺎﻟﻤﻴ ًﺎ‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫رﺑﻤـﺎ ﺿﺎﻗﺖ ﻋﻠﻴـﻚ اﻟﺤﻴـﺎة ﰲ ﻫﺬا اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻤﺘﻮﺣﺶ‪،‬‬ ‫ووﺟـﺪت ﻣﻌﺎﻣﻠﺔ ﺳـﻴﺌﺔ ﻓﻘـﺮرت أن ﺗﻬﺎﺟﺮ إﻟﻴﻨـﺎ‪ ،‬ورﺑﻤﺎ‬ ‫ﺣﻮﴏت ﻫﻨـﺎك ﺑﺎﻟﻨﻈﺎﻓﺔ واﻤﻌﻘﻤﺎت اﻟﺘﻲ ﻻ ﻗﺒﻞ ﻟﻚ ﺑﻬﻤﺎ‬ ‫ﻓﺎﺧﱰﺗﻨـﺎ ﺑﻤﺤـﺾ إرادﺗﻚ‪ ،‬ورﺑﻤـﺎ ﺗﻌﻘﺒﻮك ﺣﺘـﻰ ﻟﻢ ﺗﻌﺪ‬ ‫ﺗﺸﻌﺮ ﺑﺎﻷﻣﻦ ﻋﲆ ﻧﻔﺴﻚ وأوﻻدك وﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻚ ﻓﺄﺗﻴﺘﻨﺎ ﺧﺎﺋﻔﺎ ً‬ ‫ﺗﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻣﺄوى ﻟﻚ وﻟﻸوﻻد؛ أﻳﺎ ً ﻛﺎن اﻟﺴـﺒﺐ ﻓﺄﻫﻼً ﺑﻚ ﰲ‬ ‫ﺑﻼدﻧﺎ ﺿﻴﻔﺎ ً ﻋﲆ اﻟﺮﺣﺐ واﻟﺴـﻌﺔ‪ ،‬وﻧﺤﻦ ﻧﻀﻤﻦ ﻟﻚ ﻃﻴﺐ‬ ‫اﻟﻌﻴـﺶ واﻹﻗﺎﻣﺔ‪ ،‬واﻷﻫﻢ أﻧﻨﺎ ﻧﺘﺤـﺪى أن ﻳﴘء إﻟﻴﻚ أﺣﺪ‪.‬‬ ‫ﻓﻜﻞ ﻣﻈﺎﻫﺮ اﻟﻌﻨﻒ واﻟﺤﺼﺎر واﻤﻄﺎردة اﻟﺘﻲ وﺟﺪﺗﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫وزارات اﻟﺼﺤـﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻏﺮ اﻤﻀﻴـﺎف أﺑﺪا ً ﻫﻲ ﻣﻤﺎ‬ ‫ﻳﺪﻋﻮ ﻟﻠﺤﺰن واﻟﺸﻔﻘﺔ ﺑﻼ رﻳﺐ؛ ﻟﻜﻦ ﺣﺴﺒﻚ ﻳﺎ ﻋﺰﻳﺰي أن‬ ‫ذﻟﻚ ﻛﺎن ﻣﻦ اﻤﺎﴈ‪ ،‬وأن وزارة ﺻﺤﺘﻨﺎ اﻤﻮﻗﺮة ﺳﺘﻨﺴـﻴﻚ‬ ‫ﻛﻞ اﻟﻘﻠـﻖ اﻟﺬي ﻋﺸـﺘﻪ ﻃـﻮال ﺣﻴﺎﺗﻚ وﻫـﻲ ﻣﺠﺮﺑﺔ‪ .‬ﻫﻨﺎ‬ ‫ﺳﺘﻌﻴﺶ ﻣﻌﺰزا ً ﻣﻜﺮﻣﺎ ً وﻟﻦ ﺗﺮﺣﻞ إﻻ ﺑﻤﺰاﺟﻚ اﻟﻌﺎﱄ وﻣﺘﻰ‬ ‫ﻣﺎ أردت‪ ،‬وﺳﺘﺬﻫﺐ إﱃ أي ﻣﻜﺎن ﺗﺮﻳﺪه دون أن ﺗﺠﺪ ﻧﻘﻄﺔ‬ ‫ﺗﻔﺘﻴﺶ ﺻﺤﻴﺔ واﺣـﺪة‪ ،‬ودون أن ﻳﺘﻌﻘﺒﻚ ﻣﺼﻞ ﻓﺘﺎك ﻋﲆ‬ ‫ﺣﻦ ﻏﺮة‪ ،‬وﻗﺪ رأﻳﺖ ذﻟﻚ ﺑﻨﻔﺴـﻚ ﻓﺎﻧﺘﻘﻠﺖ ﺑﻤﻨﺘﻬﻰ اﻷﻣﺎن‬ ‫ﻣﻦ اﻷﺣﺴﺎء إﱃ ﺑﻘﻴﻖ ﺑﴪﻳﺔ ﺗﺎﻣﺔ ودون أن ﺗﺜﺮ رﻳﺒﺔ أﺣﺪ‪،‬‬ ‫وأﻃﻤﺌﻨﻚ أﻧﻪ ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻚ أﻳﻬﺎ اﻟﻌﺰﻳﺰ أن ﺗﻤﺴﺤﻬﺎ ﻣﻦ ﴍﻗﻬﺎ‬ ‫إﱃ ﻏﺮﺑﻬﺎ ﻗﺒﻞ أن ﻳﻘﺮر اﻤﻌﻨﻴﻮن ﻋﻘﺪ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤﻔﻲ ﻟﺒﻴﺎن‬ ‫ﺳـﺒﺐ زﻳﺎرﺗﻚ اﻤﻴﻤﻮﻧﺔ ﻟﻠﻨﺎس‪ ،‬وﺣﺘﻰ أﻛـﻮن ﺻﺎدﻗﺎ ً ﻣﻌﻚ‬ ‫ﻓﺈن أﻛﺜﺮ ﻣﺎ ﻧﺨﺸـﺎه ﻋﻠﻴﻚ ﻫﻮ اﻟﺸـﺎﺋﻌﺎت اﻟﻐﺒﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺪ‬ ‫ﺗﺨﻴﻔﻚ ﻣـﻦ ﻫﺠﻮم ﻣﺤﺘﻤﻞ ﻋﲆ ﺟﻨﺎﺑـﻚ اﻟﻜﺮﻳﻢ‪ ،‬وﻧﺤﻦ إذ‬ ‫ﻧﻨﻔﻲ ﻫـﺬا اﻟﻜﻼم ﺟﻤﻠـﺔ وﺗﻔﺼﻴﻼً؛ ﻓﺈﻧﻨﺎ ﻧﺆﻛـﺪ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫ﻧﻔﺴـﻪ ﻋﲆ ﻋﻤﻖ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻮدﻳﺔ ﺑﻴﻨﻨـﺎ‪ ،‬وﻧﻌﺪك أن ﻳﺒﻘﻰ‬ ‫اﻟﻮﺿﻊ ﻋﲆ ﻣﺎ ﻫﻮ ﻋﻠﻴﻪ ﻛﻲ ﺗﺴﺘﻤﺘﻊ ﻋﲆ اﻵﺧﺮ!!‬

‫اﻧﻄﻠﻘـﺖ اﻟﺤﻠﻘـﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻣﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ »ﻧﻮاف ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب« ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﻐﺎﻳﺮ‪ ،‬ﺿﻤﻦ ﺳﻠﺴـﻠﺔ ﺣﻠﻘﺎت‬ ‫ﺗﻢ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﺗﻮاﺻﻞ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻌﺎم ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻧﻮاف ﺑﻦ ﻓﻴﺼﻞ ﻣﻊ اﻟﺸـﺒﺎب ﺑﺘﻠﻘﻴﻪ ﻋﺪﻳﺪا ً‬ ‫ﻣﻦ اﻷﺳـﺌﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻼﻣﺲ ﻣﻄﺎﻟﺒﻬﻢ واﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﻢ‬ ‫واﻹﺟﺎﺑﺔ ﻋﻨﻬﺎ واﻻﺳﺘﻤﺎع إﱃ آراﺋﻬﻢ ووﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮﻫﻢ ﻋﱪ‬ ‫ﻣﻮاﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬وﺗﻬﺪف اﻟﻘﻨﺎة إﱃ ﻛﺸـﻒ‬ ‫ﻛﻞ ﻣﺎ ﻫـﻮ ﺟﺪﻳﺪ ﰲ اﻷﻧﺪﻳﺔ واﻻﺗﺤـﺎدات اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬إﱃ‬

‫ﺟﺎﻧـﺐ إﻇﻬﺎر ﺑﻌـﺾ اﻟﻨﻤﺎذج اﻤﻮﻫﻮﺑﺔ ﻛﻤـﺎ ﰲ اﻟﺤﻠﻘﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺜـﺔ اﻟﺘـﻲ وﻗﻒ ﻓﻴﻬﺎ اﻷﻣﺮ ﻧﻮاف ﻋﲆ ﻗﺼﺔ اﻟﺸـﺎب‬ ‫ﻏﺴـﺎن اﻟﺬي ﺗﺮك دراﺳـﺘﻪ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ ﰲ ﻛﻨـﺪا ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫رﻏﺒﺘﻪ وﻣﻤﺎرﺳـﺔ ﻫﻮاﻳﺘﻪ ﰲ اﻟﻄﺒﺦ‪ ،‬وﺣﺎور اﻷﻣﺮ ﻧﻮاف‬ ‫اﻟﺸـﺎب ﻏﺴﺎن ﻋﻦ ﻛﻴﻔﻴﺔ اﺗﺨﺎذه ﻫﺬا اﻟﻘﺮار وﻧﺠﺎﺣﻪ ﰲ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ رﻏﺒﺘﻪ وﻫﻮاﻳﺘﻪ‪ .‬وأﻛﺪ اﻷﻣﺮ ﻧﻮاف ﺧﻼل اﻟﺤﻠﻘﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ اﺳـﺘﻤﺮت ﻤﺪة ﻋﴩ دﻗﺎﺋﻖ‪ ،‬أن اﻟﻔﻜﺮة اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ ﻫﻲ اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ اﻤﻮاﻫﺐ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ واﻟﻨﻤﺎذج‬ ‫ﻟﻄﺮﺣﻬﺎ أﻣﺎم اﻟﺠﻤﻴﻊ وﻋﺪم اﻟﻴﺄس ﻣﻦ ﺗﺮك اﻟﺪراﺳﺔ أو‬ ‫ﻏﺮﻫـﺎ ﺗﺤﺖ أي ﻇﺮوف‪ ،‬ﻓﺎﻷﻫﻢ ﻫـﻮ ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻤﻮﻫﺒﺔ ﻣﻨﺬ‬

‫اﻟﺼﻐﺮ‪ ،‬وأﺟﺎب ﺳﻤﻮه ﻋﻦ أﻫﻤﻴﺔ اﻟﺤﻮار ﺑﻦ اﻟﺸﺒﺎب ﻣﻊ‬ ‫ﺑﻌﻀﻬﻢ وﻣﻊ أﴎﻫﻢ وﻣﻌﻠﻤﻴﻬﻢ وﻋﺪم اﻟﺘﻤ���ـﻚ ﺑﺎﻟﺮأي‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن اﻟﺤﻮار ﻧﻬﺞٌ اﻧﺘﻬﺠﻪ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬وأوﺿـﺢ أن اﻟﺤﻮار داﺋﻤﺎ ً‬ ‫ﻣﺎ ﻳﻜﻮن ﻣﻘﻨﻌﺎ ً ﺑﺎﻟﺤﺠﺔ واﻤﻌﻠﻮﻣﺎت واﻟﻌﻠﻢ‪ ،‬ﴍﻳﻄﺔ أن‬ ‫ﻳﻜـﻮن ﻣﻮاﻛﺒﺎ ً ﻟﺘﻌﺎﻟﻴﻢ دﻳﻨﻨﺎ اﻟﺤﻨﻴﻒ وﺗﻘﺎﻟﻴﺪﻧﺎ‪ ،‬وﻳﺘﻠﻘﻰ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻧﻮاف أﺳـﺌﻠﺔ واﺳﺘﻔﺴﺎرات اﻟﺸﺒﺎب ﻋﱪ اﻷﻛﺎوﻧﺖ‬ ‫اﻟﺨﺎص‪ Ask Nawaf‬ﺑﺎﻟﺼﻮت واﻟﺼﻮرة‪ ،‬وﺳـﺘﺒﺚ ﻋﱪ‬ ‫ﺣﻠﻘﺎت اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ اﻤﻘﺒﻠـﺔ‪http://www.youtube..‬‬ ‫‪com/watch?v=HzhWWzCrPkM‬‬

‫ﻳﻌﻜﻒ اﻟﻔﻨﺎن اﻟﺴﻌﻮدي ﻫﺸـﺎم اﻟﻬﻮﻳﺶ »أﺑﻮاﻟﻬﺶ«‬ ‫ﻧﺠـﻢ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺳـﺘﺎر أﻛﺎدﻳﻤﻲ ﰲ دورﺗـﻪ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻋﲆ إﻋﺪاد‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﻣﺒﺘﻜﺮ وﻓﺮﻳﺪ ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻪ‪ ،‬ﻣﻦ اﻤﻘﺮر ﻋﺮض اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬

‫ﺧﻼل ﺷﻬﺮ رﻣﻀﺎن اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وﺳـﻴﻘﻮم »أﺑﻮاﻟﻬﺶ« ﺑﺎﺳﺘﻘﻼل ﺷـﺎﺣﻨﺔ ﻳﻄﻮف ﺑﻬﺎ‬ ‫ﺷﻮارع ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺟﺪة ﻟﻴﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻣﺘﺴﺎﺑﻘﻦ‪ ،‬ﻳﻘﺪّﻣﻬﻢ ﺑﺄﺳﻠﻮب‬ ‫ﻣﺒﺘﻜﺮ وﺗﻠﻘﺎﺋﻲ ودون إﻋﺪاد ﻣﺴـﺒﻖ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺳـﻴﻠﺘﻘﻲ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ ﺑﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ أﺑﻨﺎء ﺟﺪة وزوارﻫـﺎ ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻔﺌﺎت‬

‫واﻷﻋﻤﺎر‪ .‬وﺗﻘﻮم ﻓﻜﺮة اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻋﲆ ﺻﻌﻮد اﻤﺘﺴـﺎﺑﻖ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺘﻢ اﺧﺘﻴﺎره ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﺸـﻮاﺋﻲ إﱃ ﺷـﺎﺣﻨﺔ أﺑﻮاﻟﻬﺶ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫ﺛﻢ ﻳﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻊ ﻧﻮع اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ اﻤﻔﺎﺟﺊ اﻟـﺬي ﻳﺠﺪه داﺧﻞ‬ ‫اﻟﺸـﺎﺣﻨﺔ‪ ،‬وﻗـﺪ ﺗﻜﻮن ﻣﻔﺎﺟﺄة اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ ﰲ ﺣﻠﻘﺔ ﺳـﻌﻴﺪة‬ ‫وﻃﺮﻳﻔﺔ‪ ،‬وﰲ ﺣﻠﻘﺔ أﺧﺮى ﻓﺎﺟﻌﺔ وﻣﺮﻳﻌﺔ‪.‬‬

‫ﻃﻮر ﺻﺎﺣﺐ ﻣﺼﻨﻊ ﻤﻌﺎﺟﻦ اﻷﺳـﻨﺎن ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻤﻨﺘﺠﺎت‬ ‫ﻗﺪ ﺗـﺮوق ﻟـﻜﻞ اﻷذواق‪ .‬وﻳﻨﺘـﺞ ﻛﺎي ﻟﻴﻨﻚ ﻣﻌﺎﺟﻦ أﺳـﻨﺎن‬ ‫ﺑﻨﻜﻬـﺔ اﻷﻋﺸـﺎب واﻟﺘﻮاﺑﻞ ﻣﺜـﻞ اﻟﻔﻠﻔﻞ اﻟﺤـﺎر واﻟﺮوزﻣﺎري‬ ‫واﻟﺰﻧﺠﺒﻴـﻞ واﻟﺒﻘﺪوﻧﺲ‪ .‬ﻳﻘـﻮل ﻟﻴﻨﻚ اﻟﺬي ﻋﻤـﻞ ‪12‬ﻋﺎﻣﺎ ً ﰲ‬ ‫ﻋﻴﺎدة أﺳﻨﺎن‪» :‬ﺑﺒﺴـﺎﻃﺔ‪ ،‬ﻣﻌﺎﺟﻦ اﻷﺳـﻨﺎن اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ ﻣﻤﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺮﻳﺪ اﻤﺴﺘﻬﻠﻚ ﺷﻴﺌﺎ ً ﻏﺮ ﻋﺎدي«‪ ،‬وﻟﺪى ﻟﻴﻨﻚ ﻗﺮاﺑﺔ ﺧﻤﺴﻦ ﻧﻮﻋﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻌﺎﺟﻦ اﻷﺳـﻨﺎن ﻳﺒﻴﻌﻬﺎ ﻋﱪ اﻹﻧﱰﻧـﺖ‪ .‬وﻓﺘﺢ ﻟﻴﻨﻚ ﻣﺆﺧﺮا ً ﻣﺤﻼً ﰲ‬ ‫إﺳـﻦ وأﻧﺘﺞ ﻧﺴﺨﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﻣﻦ ﻣﻌﺠﻮن أﺳﻨﺎن ﺑﻬﺎ ﺟﺰﻳﺌﺎت ذﻫﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺒﻠـﻎ ﺛﻤـﻦ أﻧﺒﻮﺑﺔ اﻤﻌﺠـﻮن ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻨـﻮع أرﺑﻌـﺔ ﻳﻮروﻫﺎت إﱃ‬ ‫‪ 35‬ﻳﻮرو )‪ 46 - 5‬دوﻻراً(‪.‬‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫ﻳﻨﻀﻢ ﻟﻨﺠﻮم »روﺗﺎﻧﺎ«‬ ‫ّ‬

‫ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﻤﺎﻧﺠﻮ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﺆاد اﻤﺎﻟﻜﻲ‬

‫أﻃﻔﺎل ﻳﺮﺗﺪون اﻟﺰي اﻟﺠﺎزاﻧﻲ‪ ،‬ﺷﺎرﻛﻮا ﰲ ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻤﺎﻧﺠﻮ‪ ،‬اﻟﺬي اﻓﺘﺘﺢ ﰲ ﺟﺎزان أﻣﺲ اﻷول ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫ﺻـﻮّت ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻨـﻮاب‬ ‫اﻷردﻧـﻲ ﺑﺎﻹﺟﻤـﺎع ﻋـﲆ‬ ‫أن ﻳُﻄﻠـﺐ ﻣـﻦ اﻟﺴـﻔﺮ‬ ‫اﻹﴎاﺋﻴﲇ ﰲ ﻋﻤﺎن ﻣﻐﺎدرة‬ ‫اﻷردن ﻛﺮد ﻋـﲆ إﺟﺮاءات‬ ‫اﻻﺣﺘﻼل اﻹﴎاﺋﻴﲇ ﺑﺤﻖ اﻤﺴﺠﺪ اﻷﻗﴡ‪.‬‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻤﻄﺮﰲ‬

‫ﺳﺄدﺧﻞ ﰲ ﻋﺰﻟﺔ ﻋﻦ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺸـﺒﻜﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻔـﱰة ﻏـﺮ ﻣﺤـﺪدة ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎوﻟـﺔ ﻤﻌﺎﻟﺠـﺔ ﺑﻌﺾ‬ ‫آﻓـﺎت اﻟﻨﻔـﺲ اﻟﺘـﻲ ﻻ‬ ‫ﻳﻌﺎﻟﺠﻬﺎ إﻻ اﻟﺨﻠﻮة واﻟﺘﻔﻜﺮ‪ ..‬دﻋﻮاﺗﻜﻢ‪.‬‬ ‫أﺣﻤﺪ اﻟﺸﻘﺮي‬

‫ﻟﻴـﺲ ﺑﺎﻟـﴬورة‬ ‫أن ﺗﻜـﻮن ﻛﺎﻣـﻼً أو‬ ‫ﻗﺮﻳﺒـﺎ ً ﻣـﻦ اﻟﻜﻤـﺎل‬ ‫َ‬ ‫ﻟﺘﺘﺤﺪث ﻋﻦ اﻷﺧﻼق‬ ‫واﻟﻔﻀﻴﻠﺔ‪ ..‬ﻟﻜﻨّﻚ ﻟﻦ‬ ‫ﺗﻜﻮن ﻣﺆﺛﺮا ً وﻗﺪوة ﺣﺘﻰ ﺗﻜﻮن ﻛﺬﻟﻚ!‬ ‫ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻌﺮﻳﻔﻲ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﺣﻤﺪ اﻟﺴﺒﻌﻲ(‬

‫ﻗﺎل اﻟﻮﻟﺪ ﻷﺑﻴﻪ‪ :‬ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﻘﻤﺎﻣـﺔ ﻋﻨـﺪ اﻟﺒـﺎب‪.‬‬ ‫ﻗﺎل اﻷب ﻳـﺎ ﺑﻨﻲ ﻧﺤﻦ‬ ‫أﺻﺤﺎب‪ :‬اﻟﻘﻤﺎﻣﺔ وﻫﻮ‬ ‫ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ‪ ،‬ﺟﺎء‬ ‫ﻟﻴﺴﺎﻋﺪﻧﺎ‪ .‬ﻛﻢ ﻫﻲ ﺟﻤﻴﻠﺔ ﺗﻠﻚ اﻟﱰﺑﻴﺔ!‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺮﻃﻴﺎن‬

‫»روﺗﺎﻧـﺎ«‬ ‫ﺗﺤﺘﻔـﻞ‬ ‫ﻟﻠﺼﻮﺗﻴـﺎت واﻤﺮﺋﻴـﺎت‪،‬‬ ‫ﻳـﻮم اﻷﺣـﺪ اﻤﻘﺒـﻞ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺑـﺮج اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺗﻮﻗﻴﻌﻬـﺎ ﻋﻘﺪا ً‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﻔﻨﺎن ﺧﺎﻟـﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‪،‬‬ ‫وﺗﻌﻘـﺪ ﻣﺆﺗﻤﺮا ً ﺻﺤﺎﻓﻴﺎ ً ﺗﻮﺿﺢ‬ ‫ﻓﻴﻪ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ اﻟﻌﻘﺪ‪.‬‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫وﻛﺎن ﺧﺎﻟـﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ‬ ‫ﻗـﺪ ﺷـﺎرك ﻣﺆﺧﺮا ً ﰲ ﺟﻠﺴـﺎت‬ ‫»وﻧﺎﺳـﺔ« ﻟﻬﺬا اﻤﻮﺳﻢ‪ ،‬وأﺷﻴﻊ ﺣﻴﻨﻬﺎ اﺷـﱰاﻃﻪ ﻋﲆ ﻗﻨﺎة »وﻧﺎﺳﺔ« ﻋﺪم‬ ‫وﺟﻮد ﻋﻨﴫ ﻧﺴﺎﺋﻲ ﰲ ﺳﻬﺮﺗﻪ‪ ،‬إﻻ أن ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﻧﻔﻰ اﻷﻣﺮ‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫ﻋﱪ ﺣﺴـﺎﺑﻪ ﰲ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ«ﺗﻮﻳﱰ«»ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻫﻨﺎك ﻗﻴﺪ أو‬ ‫ﴍط ﻓﻮﺟﻮد اﻟﻨﺴـﺎء ﻛﻮﺟﻮدﻫﻢ ﰲ ﺣﻠﻘﺎت »ﺗﺎراﺗﺎﺗﺎ« و »آﺧﺮ ﻣﻦ ﻳﻌﻠﻢ«‬ ‫وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻟﱪاﻣﺞ‪ ،‬واﺷﱰاﻃﻲ ﻋﺪم وﺟﻮد ﻋﻨﴫ ﻧﺴﺎﺋﻲ ﻏﺮ ﺻﺤﻴﺢ«‪.‬‬

‫ﻨـﺖ ﺻﻐـﺮا ً‬ ‫ﻋﻨﺪﻣـﺎ ُﻛ َ‬ ‫ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺛﻼث ﻛﺎﺗﺒﺎت راﺋﻌﺎت‬ ‫ُ‬ ‫ﺗﻤﺮض وﻳﺴﺄﻟﻚ اﻟﻄﺒﻴﺐ‪:‬‬ ‫اﺳﻤﻬﻦ ﻫﺎﻟﺔ )اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺎذا ﺗﺸـﻜﻮ؟ ﻓﺘﻨﻈﺮ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮي‪ ،‬اﻟـﺪوﴎي(‪،‬‬ ‫ﻷﻣﻚ وﺗﱰﻛﻬﺎ ﺗُﺠﻴﺐ؛ ﻷﻧﻚ‬ ‫وﻳﻘـﺎل إذا اﺟﺘﻤﻌﺖ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫ﺗﺜﻖ أﻧﻬﺎ ﺗﺸﻌ ُﺮ ﺑﻤﺎ ﺗﺸﻌﺮ‬ ‫أﺳـﻤﺎء ﻣﺘﺸـﺎﺑﻬﺔ ﻳﻤﻜﻨﻨﺎ‬ ‫اﻟﻌﺜﻮر ﻋﲆ ﻛﻨﺰ‪ ..‬وﻫﻞ ﻫﻨﺎك أﺛﻤﻦ ﻣﻨﻬﻦ؟! ﺑﻪ‪ ،‬ﻓﻼ ﺗﻨﴗ رﻋﺎﻳﺘﻬﺎ وأﻧﺖ ﻛﺒﺮ‪.‬‬ ‫ﺣﻤﺪ اﻟﻔﺮاﺋﴤ‬ ‫ﺑﺪرﻳﺔ اﻟﺒﴩ‬



صحيفة الشرق - العدد 522 - نسخة جدة