Issuu on Google+

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﺟـــــﺪة‬ ‫اﻟﺮﻳـــــﺎض‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪19‬ﺟﻤﺎدى اﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪29‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (512‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ 32‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫‪Monday 19 Jumada Al-Akhir 1434 29 April 2013 G.Issue No.512 Second Year‬‬

‫‪ ١٢‬ﻳﻮﻣ ًﺎ ﺑﻴﻦ ﻗﺮار اﻟﻤﻠﻚ وأول ﺗﻔﻌﻴﻞ ﻟﺳﻜﺎن اﻟﻤﻄ ﱠﻮر ﺑﺤﻀﻮر |‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻐﻨﻤﻲ‬

‫إﻟﺰام »اﻟﻌﺪل« ﺑﺈﻓﺮاغ زواﺋﺪ ا‡راﺿﻲ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ‬ ‫إﻳﻮاء وﺗﻌﻮﻳﺾ‬ ‫ﻟﻠﻤﺘﻀــﺮرﻳــــﻦ‬ ‫ﻣﻀﻤﻮﻧﺔ‬ ‫وﻇﻴﻔﺔ‬ ‫ﻣـــﻦ ا‡ﻣﻄــﺎر‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬

‫ﺟﺎزان ‪-‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺒﺎرﻗﻲ‬

‫‪3‬‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻬﺎدي اﻟﺴﻤﺎﻋﻴﻞ‬

‫ﺷﻬﺪ ﻣﻌﺮض ﻳﻮم اﻤﻬﻨﺔ اﻟﺜﻼﺛﻦ إﻗﺒﺎﻻ ً ﻛﺒﺮا ً ﻣﻦ اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ واﻤﺘﻮﻗﻊ ﺗﺨﺮﺟﻬﻢ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ـ ﻣﺤﻤﺪ ﺧﻴﺎط‪ ،‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ رﻓﺎﻋﻲ(‬ ‫ﻟﻠﺒﱰول واﻤﻌﺎدن ﺑﺎﻟﻈﻬﺮان‬

‫‪ ٪٦٠‬زﻳـﺎدة اﻟﻘـﺮوض‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﺮﺑﻊ ا‡ول‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪-‬‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي ‪23‬‬ ‫اﻟﺘﻼﻋﺐ ﺑﺎﻟﻨﺘﺎﺋﺞ ﻳﺨﺘﺮق‬ ‫اﻟﻤﻼﻋﺐ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫‪28‬‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺑﺼﻤﺔ اﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‬

‫‪12‬‬

‫ﻣﻘﺘـﻞ ﺣﺴــﻦ‬ ‫ﻋﻠﻲ ﻳﺪ ﻋﺎﻣﻞ‬ ‫»اﻟـــﺒـــﻘـــﺎﻟـــﺔ«‬ ‫اﻟﻐﺎﺿﺐ‬ ‫‪8‬‬

‫‪5‬‬

‫‪21‬‬

‫ﺣﺎﻓﺰ أﻧﺪﻳﺔ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬

‫)ﻃﺎﻟﻊ رأي | ص ‪( 17‬‬

‫‪27‬‬

‫أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ وإﱃ ﺟﻮاره ﻻﻋﺐ ﻧﺎدي اﻟﻔﺘﺢ إﻟﺘﻮن‬ ‫ﺟﻮزﻳﻪ‪ ،‬ﺧﻼل اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ أﻣﺲ رﺋﻴﺲ ﻧﺎدي اﻟﻔﺘﺢ وأﻋﻀﺎء اﻟﺠﻬﺎزﻳﻦ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻧﺎﴏ ﻋﻠﻴﺎن(‬ ‫اﻹداري واﻟﻔﻨﻲ‬


‫اإثنين ‪ 19‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 29‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )512‬السنة الثانية‬

‫ولي العهد‬ ‫يستقبل قائد‬ ‫المنطقة الغربية‬

‫جدة ‪ -‬واس‬ ‫اس�تقبل وي العه�د نائ�ب رئي�س‬ ‫مجل�س ال�وزراء وزي�ر الدف�اع‬ ‫صاحب السمو املكي اأمر سلمان‬ ‫بن عبدالعزيز ي مكتبه بجدة أمس‪،‬‬ ‫قائ�د امنطق�ة الغربية الل�واء ركن‬ ‫محمد ب�ن صال�ح الحزاب وق�ادة أفرع‬

‫القوات امس�لحة بامنطق�ة الغربية الذين‬ ‫قدم�وا للس�ام علي�ه‪ .‬حر ااس�تقبال‬ ‫نائب وزير الدف�اع اأمر فهد بن عبدالله‬ ‫ب�ن محم�د‪ ،‬واأم�ر محمد بن س�لمان‬ ‫ب�ن عبدالعزي�ز رئيس دي�وان وي العهد‬ ‫امستش�ار الخاص له‪ ،‬ومدير عام مكتب‬ ‫وزير الدفاع الفريق ركن عبدالرحمن بن‬ ‫صالح البنيان‪.‬‬

‫المقام السامي يوجه «العدل» بإفراغ اأراضي‬ ‫والزوائد التنظيمية من البلديات والزراعة‬ ‫جازان ‪ -‬عبدالله البارقي‬ ‫وجه امقام الس�امي وزارة العدل بوجوب‬ ‫إف�راغ اأراي الت�ي توزعه�ا اأمان�ات‬ ‫والبلديات ع�ى امواطنن وفقا للضوابط‪،‬‬ ‫وكذل�ك إف�راغ الزوائ�د التي يت�م بيعها‬ ‫وفقا لائحة الت�رف بالعقارات البلدية‬ ‫اموافق عليها من قبل مجلس الوزراء‪.‬‬ ‫وعليه وجه وزير الع�دل امحاكم وكتابات‬ ‫الع�دل بالعم�ل بتوجي�ه امقام الس�امي الذي‬ ‫ينص ع�ى ورود خطاب�ات ال�وزارة وبرقيات‬ ‫وزارة الش�ؤون البلدية والقروية بشأن امتناع‬ ‫كتاب العدل عن إفراغ اأراي التي تخصصها‬ ‫وزارة الش�ؤون البلدي�ة والقروي�ة ووزارة‬ ‫الزراعة وغرهما للجهات الحكومية‪ ،‬واأراي‬ ‫التي توزعه�ا اأمانات والبلديات عى امواطنن‬ ‫امس�تحقن‪ ،‬وإف�راغ الزوائ�د التنظيمية التي‬ ‫يتم بيعها وفقا للتعليم�ات القاضية بعدم بيع‬ ‫أي من اأراي وامنش�آت الحكومية أي جهة‬ ‫أخرى س�واء كان�ت حكومية أو غ�ر حكومية‬ ‫إا وفق�ا ما تقت�ي به التعليم�ات وعدم امنح‬ ‫أو التن�ازل ع�ن أي منه�ا أي م�ن الجهات أو‬ ‫اأف�راد إا بع�د الرف�ع للمق�ام الس�امي أخذ‬ ‫التوجي�ه حيال�ه‪ ،‬وأن ع�ى امحاك�م وكتابات‬ ‫الع�دل كل فيم�ا يخص�ه التقيد بذل�ك حرفيا‬ ‫وع�دم ااعتداد بأوامر امن�ح أو التنازل عن أي‬ ‫من اأراي الحكومي�ة إا ما كان صادرا بأمر‬ ‫س�ا ٍم من الديوان‪.‬وجاء بتوجيه امقام السامي‬ ‫أن�ه بع�د ااطاع ع�ى ق�رار مجلس ال�وزراء‬ ‫رق�م ‪1425/3/7/76‬ه�� وامتضمن تعديل‬

‫خادم الحرمن‬ ‫روط من�ح اأراي الت�ي توزعه�ا اأمان�ات‬ ‫والبلدي�ات‪ ،‬وع�ى اأمر رق�م ‪ 44471‬وتاريخ‬ ‫‪1433/9/29‬ه� القاي باموافقة عى اعتماد‬ ‫أوام�ر من�ح اأراي الس�كنية الص�ادر قب�ل‬ ‫اأمر رق�م ‪ 10623‬وتاري�خ ‪1426/9/5‬ه�‬ ‫وف�ق اأنظم�ة والتعليم�ات‪ ،‬وعى اأم�ر رقم‬ ‫‪ 48463‬وتاري�خ ‪1432/10/26‬ه� القاي‬ ‫باموافق�ة ع�ى اعتماد قرارات وزارة الش�ؤون‬ ‫البلدية والقروي�ة امتعلقة بتخصيص اأراي‬ ‫للجه�ات الحكومي�ة‪ ،‬وأن ع�ى كت�اب الع�دل‬ ‫إص�دار الصك�وك الازم�ة لذلك باس�م أماك‬ ‫الدول�ة‪ ،‬وتس�ليمها مصلح�ة أم�اك الدولة ي‬ ‫وزارة امالية‪ ،‬وحيث إنه بالنسبة لأراي التي‬

‫إلزام المحاكم‬ ‫بعدم ااعتداد‬ ‫بأوامر المنح‬ ‫أو التنازل عن‬ ‫أي من اأراضي‬ ‫الحكومية‬ ‫تخصص من الجه�ات الحكومية اأخرى فإنه‬ ‫يت�م الرفع عنها من الجه�ة امعنية وتعالج كل‬ ‫حال�ة عى ح�دة إى أن ترف�ع اللجنة امش�كلة‬ ‫باأم�ر رقم ‪ 5594‬وتاري�خ ‪ 1432/8/18‬ما‬ ‫تتوصل إليه بهذا الشأن‪.‬‬ ‫ونرغب منكم اعتماد اآتي‪:‬‬ ‫‪ - 1‬إف�راغ اأراي الت�ي توزعها اأمانات‬ ‫والبلديات عى امواطنن وفقا للضوابط امحددة‬ ‫ي ق�رار مجلس ال�وزراء رق�م ‪ 76‬الصادر ي‬ ‫‪1425/3/7‬ه�‪.‬‬ ‫‪ - 2‬إف�راغ الزوائ�د التي يت�م بيعها وفقا‬ ‫لائحة الت�رف بالعق�ارات البلدي�ة اموافق‬ ‫عليها من قبل مجلس الوزراء والصادرة باأمر‬ ‫رقم ‪ 38313‬وتاريخ ‪1423/9/24‬ه�‪.‬‬

‫وي العهد ونائب وزير الدفاع يستقبان اللواء الحزاب‬

‫(واس)‬

‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫‪3‬‬

‫‪..‬والشؤون البلدية والقروية توقف‬ ‫تسليم المنح البلدية للمواطنين‬ ‫لهم بمهلة‪ ،‬مش�را ً إى أن اأمانات لم‬ ‫تتبن الق�رار وإنما ُ‬ ‫طلب منها التنفيذ‬ ‫من قبل وزارة الداخلية والتجارة وقد‬ ‫عمم عى مستوى امملكة‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫أعل�ن وزي�ر الش�ؤون البلدية‬ ‫والقروي�ة اأم�ر الدكت�ور‬ ‫منصور بن متعب إيقاف جميع‬ ‫امنح البلدية التي صدر بشأنها‬ ‫أم�ر ول�م تس�لم للمواطنن أو‬ ‫لم ت�وزع قبل يوم من ص�دور اأمر‬ ‫املك�ي بمن�ح وزارة اإس�كان كافة‬ ‫الصاحي�ات ي توزي�ع اأراي عى‬ ‫امواطنن‪.‬‬ ‫وأك�د الوزير أن امن�ح املكية ا‬ ‫تدخل ضمن هذا اإيقاف‪ ،‬مش�را ً إى‬ ‫أن�ه تم تش�كيل لجنة لتحدي�د اآلية‬ ‫والوقت لتس�ليم كافة اأراي لوزارة‬ ‫اإس�كان‪ ،‬غ�ر إن�ه ق�ال «ا أعرف‬ ‫اموع�د»‪ .‬وح�ول مقرحات ال�وزارة‬ ‫لاس�تفادة من اأراي البيضاء التي‬ ‫ل�م تخطط بعد أوضح الوزير أنها لم‬ ‫تعد تخص وزاراته‪.‬‬ ‫وعن تأجر الحدائ�ق الحكومية‬ ‫للقطاع الخاص وأبراج ااتصاات بن‬ ‫أنها تحكم بنظام خاص‪.‬‬ ‫وح�ول اأراي وامخطط�ات‬ ‫الت�ي ل�م تس�تكمل وزارت�ه توصيل‬ ‫الخدم�ات لها‪ ،‬لف�ت إى أنها خرجت‬ ‫من دائرة مسؤوليات وزارة «البلدية»‬ ‫إى وزارة اإس�كان‪ ،‬أم�ا م�ا يخ�ص‬ ‫اأراي التي يدخل فيها مس�اهمون‬ ‫فإنها مسؤولية وزارة التجارة‪.‬‬ ‫وقال الوزير خال مش�اركتة ي‬

‫اأمر د‪ .‬منصور بن متعب‬ ‫مقعد تجار غرفة جدة أمس اأول أن‬ ‫ال�وزارة تعاني كثرا من بعض أعداء‬ ‫التغي�ر خاصة بعض كت�اب العدل‪،‬‬ ‫وبعض امواطنن‪ ،‬مش�را إى أن هذه‬ ‫امشكلة ستحل بتعديل كود البناء‪.‬‬ ‫وكش�ف الوزير عن وجود عجز‬ ‫ي أع�داد اموظفن امختصن بتطبيق‬ ‫كود البن�اء‪ ،‬وقال»ك�ود البناء يدخل‬ ‫ي تطبيق�ة وزارة البرول واإس�كان‬ ‫وجه�ات ع�دة»‪ ،‬وأوض�ح أن وزارته‬ ‫لي�س لديه�ا أي عاق�ة بامكات�ب‬ ‫العقارية غر امرخص�ة وما تقوم به‬ ‫م�ن تج�اوزات‪ .‬واق�رح الوزير عى‬ ‫أصحاب امطاعم وامقاهي امتررين‬ ‫م�ن ق�رار وزارة الداخلي�ة بمن�ع‬ ‫التدخن والشيش�ة بالتوجه للمجلس‬ ‫امح�ي الذي يرأس�ة محافظ امنطقة‬ ‫مناقش�ة إيق�اف الق�رار أو الس�ماح‬

‫تضارب امصالح‬ ‫وذك�ر الوزير أن هناك مش�كلة‬ ‫تواج�ة ال�وزارة بخص�وص أنظم�ة‬ ‫البناء واارت�دادات واارتفعات حيث‬ ‫عان�ت الوزارة من تع�ارض امصالح‬ ‫واختاف التوجهات الفكرية ما يؤخر‬ ‫تنفي�ذ ع�دد م�ن امش�اريع‪ ،‬ورب‬ ‫اأم�ر منصور بن متع�ب مثا بمكة‬ ‫إذ واجهت الوزارة مش�كلة حيث كان‬ ‫لأمان�ة رأي جنح�ت ب�ه م�ا يحقق‬ ‫مصلح�ة بع�ض التج�ار وامجل�س‬ ‫البل�دي كان ل�ه رأي آخ�ر مخال�ف‬ ‫لأمان�ة ويعك�س رغب�ة امواطن�ن‬ ‫ي امت�اك اأراي‪ ،‬وكان لوكال�ة‬ ‫تخطي�ط ام�دن رأي ثال�ث‪ ،‬م�ا دعا‬ ‫ال�وزارة لتش�كيل لجن�ة إيجاد حل‬ ‫وس�ط بما يتوافق مع طبيعة امدينة‪،‬‬ ‫ولذلك تعاونت الوزارة مع بيت خرة‬ ‫محاي�د يقوم علي�ه الدكت�ور صالح‬ ‫الهذلول وعملت عى توافق اآراء‪.‬‬ ‫واع�رف بوج�ود عقب�ة أخرى‬ ‫تخ�ص تع�دد الجه�ات ا ُمرخص�ة «‬ ‫الب�رول والكهرب�اء وامي�اه»‪ ،‬إذ ا‬ ‫تس�تطيع الوزارة اعتم�اد مخطط إا‬ ‫بموافقته�ا جميع�اً‪ ،‬وأض�اف‪ :‬ومن‬ ‫يدعون أن هناك أشخاصا استخرجوا‬

‫تصاري�ح بالقي�ام بع�دة تج�اوزات‬ ‫مخطئ�ون فق�د حققن�ا ي اموضوع‬ ‫وثبت عكس ذلك‪.‬‬ ‫الراخيص النسائية‬ ‫وي سياق متصل انتقد عدد من‬ ‫سيدات اأعمال امشاركات عدم وجود‬ ‫ربط ب�ن وزارة التج�ارة والبلديات‬ ‫منع تكرار أس�ماء امحات التجارية‪،‬‬ ‫فيم�ا بن الوزي�ر أنه ل�م يتقدم أحد‬ ‫بمثل هذا الطلب من قبل ليتم تشكيل‬ ‫لجنة مش�ركة ب�ن الوزارتن ي هذا‬ ‫الجانب‪.‬‬ ‫ورد الوزي�ر ع�ى اانتق�ادات‬ ‫اموجه م�ن عدم توحيد ااش�راطات‬ ‫البلدية بن جميع امدن وامحافظات‪،‬‬ ‫وبرر ذل�ك ب�أن احتياج�ات التنمية‬ ‫تختل�ف م�ن منطقة أخ�رى‪« ،‬فمن‬ ‫الخطأ مساواة جدة بجيزان‪ ،‬فاأخرة‬ ‫تحتاج مزيد من التطوير والتشجييع‬ ‫ل�ذا تحتاج تس�هيات أكث�ر إا فيما‬ ‫يخ�ص الس�امة واأمور الرئيس�ة‪،‬‬ ‫وأعتق�د أن البع�د التنم�وي يجب أن‬ ‫يؤخ�ذ ي ااعتب�ار‪ ،‬ويج�ب أيضا أن‬ ‫تعط�ى صاحي�ات أك�ر للمجال�س‬ ‫البلدية بدا من أن تكون مركزية من‬ ‫الوزارة وهذا رأيي الشخي»‪.‬‬ ‫وع�ن تع�دد جه�ات الرخيص‬ ‫كش�ف عن دراسة تنتظر اموافقة من‬ ‫قبل هيئة الخ�راء إيجاد آلية ونافذة‬ ‫موحدة إصدار الراخيص‪.‬‬


‫محليات‬

‫‪4‬‬

‫اإثنين ‪ 19‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 29‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )512‬السنة الثانية‬

‫النافذة القانونية‬

‫نيابة عن خادم الحرمين ‪ .‬النائب الثاني يضع حجر أساس مستشفى الملك فيصل في جدة‬

‫المجلس اأ��لى‬ ‫للقضاء‪..‬‬ ‫ما «الفائدة» ؟!‬

‫الرياض ‪ -‬منرة امهيزع‬

‫سعود المريشد‬ ‫القضاء س�لطة تتمتع بااس�تقال التام‪ ،‬ه�ذا ما أكد عليه‬ ‫النظام اأس�اي للحكم ونظام القضاء‪ ،‬لك�ن يغفل البعض أن‬ ‫النصوص الدس�تورية والقانونية ا تنشئ ااستقالية للقضاء‪،‬‬ ‫وإنم�ا تؤصلها تريعياً‪ ،‬أن اس�تقال القضاء ثقافه ترس�خ‬ ‫وتس�تقيم باممارس�ة‪ ،‬أي بع�د وج�ود النص�وص م�ن خ�ال‪:‬‬ ‫امبادئ‪ ،‬والقواعد وامؤسس�ة والنظم والهيكل�ة والتدرج واأداء‬ ‫والضمانات وامسألة‪ ..‬إلخ‪ ،‬ومن ثم تتشكل القناعة باستقالية‬ ‫القضاء احقا‪.‬‬ ‫امؤسس�ة القضائية حظي�ت باهتمام ودعم ا مح�دود لتواكب‬ ‫مسرة النمو واإصاح امباركة التي يعيشها الوطن ي هذا العهد‬ ‫اميمون‪ ،‬وأن اس�تقال القضاء ممارسة‪ ،‬وهو صيانة للسلطة‬ ‫القضائي�ة نفس�ها وباقي الس�لطات اأخرى ألي�س من اأجدر‬ ‫واأوى أن نعي�د وضع اللبن�ة النظامية الت�ي أوجدها «امرع»‬ ‫(نظ�ام القضاء) ي امجلس اأعى للقض�اء إى نصابها كضمانة‬ ‫تنظيمي�ة اس�تقال القض�اء‪ ،‬كي يتش�كل اس�تقال القضاء‬ ‫هيكليا عن الس�لطة التنفيذية بالشكل امتعارف عليه دستوريا‪،‬‬ ‫والتي ربما تكون اجتهاديا وعفويا ً «عطلت» بتكليف وزير العدل‬ ‫ي نفس الوقت برئاسة امجلس!‬

‫‪saudm@alsharq.net.sa‬‬

‫حرم خادم الحرمين ُتكرم‬ ‫اليوم منسوبات وزارة الصحة‬ ‫الرياض ‪ -‬واس‬ ‫تُك�رم حرم خ�ادم الحرمن الريفن‪ ،‬صاحبة الس�مو اأمرة حصة بنت‬ ‫طراد الشعان‪ ،‬اليوم اإثنن‪ ،‬منسوبات وزارة الصحة من مختلف مناطق‬ ‫امملكة الاتي أمضن ‪ 20‬عاماً‪ ،‬وذلك ي مركز املك فهد الثقاي بالرياض‪.‬‬ ‫وثمَنت وكيل وزارة الصحة امس�اعد للخدمات الطبية امس�اعدة الدكتورة‬ ‫من�رة العصيمي‪ ،‬ال�دور الكبر لحكوم�ة خادم الحرم�ن الريفن املك‬ ‫عبدالل�ه ب�ن عبدالعزيز ودعمها امس�تمر ل�وزارة الصحة‪ .‬ولفت�ت إى أن إقامة‬ ‫الوزارة لهذه ااحتفالية والتكريم منس�وبات الوزارة وهن ايزلن عى رأس العمل‬ ‫يش�كل دفع�ة كبرة لهن ولغره�ن من العام�ات ي القطاع الصح�ي ليحذون‬ ‫حذوه�ن ي العم�ل‪ ،‬خاصة وأن القط�اع الصحي يعتر م�ن القطاعات الحيوية‬ ‫وامهمة التي تعنى بصحة اإنسان ورعايته‪.‬‬

‫يض�ع النائ�ب الثان�ي لرئيس‬ ‫مجل�س ال�وزراء امستش�ار‬ ‫وامبع�وث الخ�اص لخ�ادم‬ ‫الحرم�ن الريف�ن صاح�ب‬ ‫الس�مو املكي اأمر مقرن بن‬ ‫عبدالعزيز ونيابة عن خادم الحرمن‬ ‫الريف�ن غدا ً الثاثاء حجر أس�اس‬

‫مروع إنشاء مستشفى املك فيصل‬ ‫التخصي ومركز اأبحاث ي موقعه‬ ‫الجديد شماي جدة‪.‬‬ ‫ورف�ع وزي�ر الصح�ة رئي�س‬ ‫مجل�س إدارة امؤسس�ة العام�ة‬ ‫مستش�فى املك فيص�ل التخصي‬ ‫ومرك�ز اأبح�اث الدكت�ور عبدالل�ه‬ ‫الربيعة باس�مه واسم كافة منسوبي‬ ‫امؤسس�ة العام�ة مستش�فى امل�ك‬

‫فيص�ل التخصي ومرك�ز اأبحاث‬ ‫ومنس�وبي القطاع الصحي الش�كر‬ ‫مقام خ�ادم الحرمن الريفن ووي‬ ‫عه�ده اأم�ن والنائ�ب الثان�ي عى‬ ‫م�ا يلق�اه القطاع الصح�ي من دعم‬ ‫واهتم�ام ورعاي�ة س�وف تنعك�س‬ ‫ع�ى الخدمات الصحي�ة وبما يحقق‬ ‫تطلع�ات امواطن�ن الك�رام ويلب�ي‬ ‫احتياجاته�م الصحي�ة ويص�ل‬

‫ق�ال وزي�ر الخدم�ة امدني�ة الدكت�ور‬ ‫عبدالرحمن ب�ن عبدالله الراك إن الوزارة‬ ‫تعمل ع�ى تطوير برنام�ج نظم ااختيار‬ ‫للدخ�ول للوظيف�ة العامة ي مس�تويات‬ ‫الدخول‪.‬‬ ‫وأضاف ي تريح أمس أن امبادرة تأتي ضمن‬ ‫حزمة تطويرية س�تطرح مس�تقباً‪ ،‬مشرا إى‬

‫اأمر مقرن بن عبدالعزيز‬

‫المسلم لـ|‪ :‬التخصصات غير المطلوبة تعرقل حصول الجامعات على ااعتماد‬ ‫الدمام ‪ -‬سحر أبو شاهن‬ ‫و ياسمن آل محمود‬ ‫أوضح أمن عام هيئة ااعتماد‬ ‫اأكاديم�ي الدكت�ور عبدالله‬ ‫امس�لم ل� «الرق» أن اعتماد‬ ‫الخطط الدراس�ية‪ ،‬بالتعاون‬ ‫مع س�وق العمل‪ ،‬س�يحد من‬ ‫تنامي أع�داد خريجي التخصصات‬ ‫غر امطلوبة ي سوق العمل‪ ،‬منتقدا ً‬ ‫تدري�س مناهج وصفها باأثرية‪ ،‬إذ‬ ‫يصل عمرها إى ‪ 30‬عاماً‪.‬‬ ‫ن‬ ‫وب�ن خ�ال امؤتم�ر ال�دوي‬ ‫الثالث لضم�ان الج�ودة ي التعليم‬ ‫ف�وق الثان�وي‪ ،‬ال�ذي انطلق�ت‬ ‫فعاليات�ه أمس ي فندق الش�راتون‬ ‫بالدم�ام‪ ،‬أن هن�اك ‪ 11‬معي�ارا‬ ‫أساس�يا‪ ،‬وأخ�رى فرعي�ة للجودة‪،‬‬ ‫إضاف�ة إى أن�واع أخ�رى لاعتماد‪،‬‬ ‫منه�ا مروط�ة ومنه�ا مرفوضة‪،‬‬ ‫مبين�ا ً أن�ه لم يت�م س�حب ااعتماد‬ ‫من أي جهة أن الفرز س�يتم نهاية‬ ‫‪2014‬م‪.‬‬ ‫وأض�اف أن�ه ت�م من�ح ‪6‬‬ ‫مؤسسات تعليمية اعتمادا مروطا‬ ‫بمهل�ة مدته�ا س�نتان لتصحي�ح‬

‫أوضاعها‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن الرام�ج امعتمدة‬ ‫بلغ�ت ‪ 30‬برنامج�ا‪ ،‬لثمان�ي‬ ‫جامع�ات‪ ،‬منوه�ا إى أن القص�ور‬ ‫ي مخرج�ات التعل�م‪ ،‬يع�د م�ن‬ ‫أبرز أس�باب حرمان امؤسس�ة من‬ ‫ااعتم�اد‪ ،‬إذ تش�رط الهيئ�ة ع�ى‬ ‫امؤسس�ات إيضاح كيفية التدريس‬ ‫منس�وبيها‪ ،‬وإمام طابها بمهارات‬ ‫ااتص�ال والحاس�ب وامعرف�ة‪،‬‬ ‫وتطبيقها واقعي�ا من خال اختيار‬ ‫عش�وائي لريح�ة م�ن الط�اب‪،‬‬ ‫ومقابل�ة أرب�اب العم�ل وبع�ض‬ ‫اأكاديمي�ن ي الجامع�ة‪ .‬وأوض�ح‬ ‫امس�لم‪ ،‬أن ش�ح الوظائ�ف امقدمة‬ ‫للنساء ي س�وق العمل‪ ،‬ومحدودية‬ ‫التخصص�ات ي الجامع�ات‪ ،‬رفعا‬ ‫البطال�ة بينه�ن‪ ،‬رغ�م أن أعدادهن‬ ‫ي الجامع�ات تفوق أع�داد الذكور‪.‬‬ ‫مشرا إى التحرك لفتح تخصصات‬ ‫جديدة للطالبات‪.‬‬ ‫ن‬ ‫وبن امس�لم أنه تم تدريب ‪10‬‬ ‫آاف أكاديمي من عدة جامعات من‬ ‫خال ‪ 50‬برنامجاً‪ ،‬مؤكدا أن جميع‬ ‫مؤسس�ات التعليم اأه�ي اُعتمدت‪،‬‬ ‫فيم�ا تظ�ل بع�ض امؤسس�ات‬

‫الزهراني‪ :‬بعد خمس سنوات‬ ‫سوق العمل لن يقبل سوى‬ ‫خريجي الجامعات المعتمدة‬ ‫المرشد‪ :‬فشل «تجسير» ‪40‬‬ ‫ألف ًا من حملة دبلوم التمريض‬ ‫د‪ .‬سعد الزهراني‬

‫د‪ .‬بثينة امرشد‬

‫الحكومي�ة غر جاه�زة‪ ،‬وتم رفض‬ ‫طلبها لاعتم�اد لعدم حصولها عى‬ ‫‪ 20‬نقطة أساسية‪ ،‬موضحا حرص‬ ‫مؤسس�ات أهلية عى رفع مستواها‪،‬‬ ‫طمعا ً ي امنح‪.‬‬ ‫ولف�ت إى أن اإنف�اق ع�ى‬ ‫الجودة س�ينخفض مستقبا‪ ،‬مبينا‬ ‫أن الخط�وة امقبلة ستش�هد تحديد‬ ‫معاي�ر للتعلي�م عن بُعد‪ ،‬س�يعلن‬ ‫عنها التعليم الفني احقا‪.‬‬

‫الدكت�ورة بثين�ة مرش�د‪ ،‬فش�ل‬ ‫مروع برامج تجس�ر التمريض‪،‬‬ ‫الت�ي أقرته�ا وزارة الصحة‪ ،‬لغياب‬ ‫التع�اون ب�ن الجه�ات امختص�ة‪،‬‬ ‫مش�رة إى ع�دم وج�ود خطة عمل‬ ‫وطني�ة معلن�ة وموح�دة للمعن�ن‬ ‫باأمر‪.‬‬ ‫ولفتت إى أن هناك عددا هائا‬ ‫من حملة دبلوم التمريض‪ ،‬يصل إى‬ ‫‪ 40‬ألف مم�رض‪ ،‬باإضافة إى مَن‬ ‫أت َم برنام�ج التجس�ر ولم يحصل‬ ‫عى حقوقه الوظيفية‪ .‬وأش�ارت إى‬ ‫وجوب إيجاد حلول مواجهة النقص‬

‫إى ذل�ك توقع�ت مستش�ارة‬ ‫الهيئ�ة للتقويم وااعتماد اأكاديمي‬

‫تطور نظم ااختيار والتقييم للوظيفة العامة‬ ‫البراك‪« :‬الخدمة المدنية» ِ‬ ‫الرياض ‪ -‬عبدالرحمن اأنصاري‬

‫بالخدم�ات الصحي�ة إى اأه�داف‬ ‫امرج�وة‪ .‬وأض�اف أن�ه س�بق وأن‬ ‫ص�درت توجيه�ات امقام الس�امي‬ ‫بتخصيص أرض بمس�احة تزيد عى‬ ‫مليوني مر مربع ي محيط مطار املك‬ ‫عبدالعزيز الدوي إنش�اء مستش�فى‬ ‫امل�ك فيص�ل التخص�ي ومرك�ز‬ ‫اأبحاث ي جدة حيث تم ترسية عقد‬ ‫مروع إنش�اء امستشفى عى إحدى‬

‫ال�ركات الوطنية بتكلف�ة إجمالية‬ ‫قدره�ا ‪ 1.770.420.638.56‬رياا‬ ‫ويض�م امروع مستش�فى بس�عة‬ ‫إجمالية قدره�ا‪ 650‬ريرا ً كمرحلة‬ ‫أوى منها ‪ 150‬ريرا ً للعناية امركزة‬ ‫و‪ 30‬غرفة عمليات كبرة و‪ 16‬غرفة‬ ‫عمليات صغرة و‪ 90‬ريرا ً لجراحة‬ ‫الي�وم الواح�د و‪ 50‬محط�ة غس�يل‬ ‫كلوي منها ‪ 32‬للمرى امنومن‪.‬‬

‫أن�ه نتيجة للتط�ورات الريعة الت�ي حدثت ي‬ ‫كثر م�ن امجاات‪ ،‬وما صاحب ذلك من توس�ع‬ ‫ي اأجه�زة اإداري�ة وتن�وع ي التخصص�ات‬ ‫العلمية سواء عى مستوى الجامعات الداخلية أو‬ ‫الخارجية‪ ،‬وكذا ارتفاع متطلبات شغل الوظائف‬ ‫وتنامي الطلب عليها‪ ،‬أدركت الوزارة وكجزء من‬ ‫مس�ؤوليتها‪ ،‬رورة اإسهام ي تطوير أساليب‬ ‫اأداء ال�كي أجه�زة الدول�ة من خ�ال تطوير‬ ‫آلي�ات اختيار أفض�ل الق�وى العامل�ة امتاحة‬

‫ي الس�وق‪ ،‬وذلك تأصياً مب�دأ أن الجدارة هي‬ ‫اأساس ي شغل الوظيفة العامة‪.‬‬ ‫وأوضح أن الوزارة ب�دأت ي تبني برنامج‬ ‫يخت�ص بالتقويم وتحديد امعاير التي يمكن ي‬ ‫ضوئها تقدي�م أفضل الكف�اءات أجهزة الدولة‬ ‫امختلفة من خال مركز متخصص اس�تقطبت‬ ‫له أفضل الكفاءات‪ ،‬س�يتوى تحديد ااختبارات‬ ‫امطلوبة لش�غل معظم الوظائف الحكومية التي‬ ‫تقع ي مستويات الدخول بشكل علمي وبمعاير‬

‫تتفق مع أفضل اممارسات العامية‪ .‬ولفت إى أن‬ ‫الوزارة س�تكتفي ي امرحلة امقبلة بااختبارات‬ ‫التي يجريها مركز القياس التابع لوزارة التعليم‬ ‫العاي بالنس�بة للوظائف التعليمية‪ ،‬واختبارات‬ ‫الهيئة السعودية للتخصصات الصحية بالنسبة‬ ‫للوظائف الصحية‪ ،‬كاش�فا ً عن اعت�زام الوزارة‬ ‫ي اأش�هر امقبل�ة إج�راء اختب�ارات للوظائف‬ ‫امحاس�بية بالتع�اون م�ع الهيئ�ة الس�عودية‬ ‫للمحاسبن‪.‬‬

‫رئيس الشورى يناقش التعاون البرلماني‬ ‫مع أمريكا وطاجيكستان‬

‫إطاق خدمة التحقق من صاحية الهوية إلكتروني ًا‬ ‫الرياض ‪ -‬واس‬ ‫أطلق�ت اأح�وال امدني�ة مؤخ�را ً خدم�ة‬ ‫التحقق من صاحية بطاقة الهوية الوطنية‬ ‫ع�ر الخدم�ات اإلكرونية لبواب�ة وزارة‬ ‫الداخلية اإلكرونية‪.‬‬ ‫وأوض�ح مدي�ر الخدم�ات اإلكروني�ة ي‬ ‫اأح�وال امدنية تركي بن عبدالله العييد أن هذه‬ ‫الخدمة س�تمكن الجه�ات الحكومي�ة والقطاع‬ ‫الخاص وامواطنن من ااس�تعام عن صاحية‬ ‫بطاق�ة الهوي�ة الوطني�ة‪ ،‬والتأكد عن�د تقديم‬

‫نائب رئيس مجلس الشورى يستقبل وفد الكونغرس اأمريكي‬ ‫الرياض ‪ -‬واس‬ ‫اس�تقبل رئي�س مجل�س‬ ‫الش�ورى الش�يخ الدكت�ور‬ ‫عبدالله بن محم�د بن إبراهيم‬ ‫آل الش�يخ ي مكتب�ه بامجلس‬ ‫ي الري�اض أم�س‪ ،‬س�فر‬ ‫جمهورية طاجيكس�تان لدى امملكة‬ ‫الدكتور عبدالله يولد أشيف‪.‬‬ ‫وجرى خال اللقاء اس�تعراض‬ ‫س�بل تعزي�ز العاق�ات الثنائية بن‬

‫البلدي�ن ي ش�تى امج�اات وعدد من‬ ‫امواضي�ع والقضاي�ا ذات ااهتم�ام‬ ‫امشرك بن امملكة وطاجيكستان‪.‬‬ ‫كما تناول اللق�اء بحث مجاات‬ ‫التعاون ب�ن امملكة وطاجيكس�تان‬ ‫ع�ى صعي�د العاق�ات الرماني�ة‬ ‫ب�ن مجل�س الش�ورى والرم�ان‬ ���الطاجيكس�تاني‪ ،‬وتفعي�ل دور‬ ‫لجنتي الصداقة الرمانية الس�عودية‬ ‫الطاجيكس�تانية بما يخ�دم مصالح‬ ‫البلدين والشعبن الصديقن‪.‬‬

‫كما استقبل نائبه الدكتور محمد‬ ‫بن أمن الجف�ري‪ ،‬ي مكتبه بامجلس‬ ‫أمس‪ ،‬وف�د مس�اعدي ومستش�اري‬ ‫أعضاء الكونجرس اأمريكي ي إطار‬ ‫زيارتهم الحالية للمملكة‪.‬‬ ‫من جهت�ه‪ ،‬أعرب رئي�س الوفد‬ ‫اأمريكي جد مازكويتز عن س�عادته‬ ‫وأعضاء الوف�د بزيارة امملكة وزيارة‬ ‫مجلس الش�ورى‪ ،‬مشرا ً إى العاقات‬ ‫امتينة الت�ي تربط امملك�ة والوايات‬ ‫امتحدة‪.‬‬

‫خدماته�ا أن البطاق�ة الت�ي يتقدم به�ا طالب‬ ‫الخدمة س�ارية الصاحية‪ .‬وأف�اد أنه باإمكان‬ ‫ااس�تفادة من ه�ذه الخدم�ة ع�ر الدخول إى‬ ‫صفح�ة الخدم�ات اإلكروني�ة لبواب�ة وزارة‬ ‫الداخلي�ة اإلكروني�ة ‪https://www.moi.‬‬ ‫‪ gov.sa‬وإدخال رقم الس�جل امدن�ي للبطاقة‬ ‫ام�راد التأك�د م�ن صاحيته�ا ورق�م نس�خة‬ ‫البطاق�ة‪ ،‬باإضافة إى رمز التحقق العش�وائي‪.‬‬ ‫وب�ن العييد أن الخدمة ته�دف إى القضاء عى‬ ‫عملية اس�تخدام البطاقات امروقة أو امفقودة‬ ‫من قبل الغر‪.‬‬

‫مستفيد من «المناصحة»‪ :‬هربت إلى اليمن‬ ‫فاستغلونا لضرب أمن بادنا‬ ‫الرياض ‪ -‬واس‬

‫(واس)‬

‫ي أع�داد اممرض�ن ي امملك�ة‪،‬‬ ‫منتقدة خفض مرتب�ات اممرضن‪،‬‬ ‫ما أدى إى نس�ف اآم�ال ي اإقبال‬ ‫عى امهنة‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه أك�د اأم�ن العام‬ ‫امس�اعد لضمان الج�ودة وااعتماد‬ ‫ي الهيئة الوطنية للتقويم وااعتماد‬ ‫اأكاديمي الدكتور س�عد الزهراني‪،‬‬ ‫أن اإنفاق ع�ى جودة التعليم وصل‬ ‫ببع�ض الجامعات الكرى إى إنفاق‬ ‫‪ 100‬أل�ف ريال س�نويا ع�ى بنود‬ ‫امش�اريع‪ ،‬الهيكلة‪ ،‬البحث العلمي‪،‬‬ ‫مبين�ا أن ‪ %30‬م�ن الجامعات غر‬ ‫معتم�دة‪ ،‬كونها جدي�دة ولم تخ ِرج‬

‫أي دفعات‪.‬‬ ‫وأش�ار إى أن الجامع�ة ا‬ ‫يمكنها التقدم بطل�ب ااعتماد قبل‬ ‫تحقيقه�ا ‪ %70‬م�ن ممارس�ات‬ ‫امعيار الواحد‪ ،‬وهي ‪ 350‬ممارسة‪،‬‬ ‫يج�ب ع�ى الجامع�ة تقدي�م أدلة‬ ‫رقمية ونوعية عى تحقيق خريجيها‬ ‫لها‪ ،‬كي تحصل ع�ى ااعتماد‪ ،‬افتا‬ ‫إى أن الجامعة تس�تغرق عاما كحد‬ ‫أدنى للحصول عى ااعتماد‪ ،‬متوقعا‬ ‫أن يصبح التخ�رج ي الجامعة بعد‬ ‫خم�س س�نوات معتم�دا م�ن قِ بل‬ ‫الهيئ�ة ومتطلبا لقب�ول الخريج ي‬ ‫سوق العمل‪.‬‬

‫كش�ف أح�د امس�تفيدين‬ ‫م�ن برنامج امناصح�ة‪ ،‬أنه‬ ‫عندما غ�ادر امملكة متوجها ً‬ ‫إى اليم�ن‪ ،‬للذه�اب إى‬ ‫أفغانستان‪ ،‬شعر بأن عملية‬ ‫تهريبه لليمن‪ ،‬كانت عليها عامات‬ ‫استفهام كبرة‪ ،‬وأن جهات إقليمية‬ ‫قد تكون لها يد ي هذه العملية‪.‬‬ ‫جاء ذل�ك ي الحلق�ة الثامنة‬

‫من برنامج همومنا الذي يبث عى‬ ‫القن�اة اأوى ي تليفزي�ون امملكة‬ ‫مساء اليوم اإثنن‪.‬‬ ‫وأوضح أن عامات ااستفهام‬ ‫هذه تأكدت بعدما وجد دورا ً كبرا ً‬ ‫لبعض الحوثين‪ ،‬ي تسهيل عملية‬ ‫اله�روب وااس�تضافة‪ ،‬واإقامة‪،‬‬ ‫والتدريب عى الساح وامتفجرات‬ ‫وااغتي�اات‪ ،‬مؤك�دا ً أنهم وخال‬ ‫فرة التدريب تلك خضعوا لعملية‬ ‫غس�يل مخ‪ ،‬فبدا ً م�ن الذهاب إى‬

‫أفغانس�تان‪ ،‬كانت التعبئة تجري‬ ‫ض�د امملك�ة‪ ،‬وتوجي�ه اتهامات‬ ‫باطل�ة لها‪ ،‬وقال إنه ش�عر حينها‬ ‫ب�أن الهدف ه�و إعادته�م للعبث‬ ‫باأم�ن الداخي للمملكة‪ .‬يش�ارك‬ ‫ي هذه الحلقة وكيل جامعة اإمام‬ ‫محمد بن سعود اإسامية لشؤون‬ ‫امعاه�د العلمي�ة وعض�و لج�ان‬ ‫امناصح�ة الدكت�ور إبراهي�م بن‬ ‫محم�د اميمن‪ ،‬والدكت�ور إبراهيم‬ ‫امشيقح‪.‬‬


‫‪5‬‬

‫محليات‬

‫اإثنين ‪ 19‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 29‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )512‬السنة الثانية‬

‫أمير الشرقية‪ :‬القيادة حريصة على توفير فرص العمل لكل مواطن‬

‫إبراهيم القحطاني‬

‫السلطان‪ :‬اإقبال على «يوم المهنة» يؤكد نجاح نموذج «الخبرة الجامعية»‬ ‫مهدي العباس‬

‫محمد سمنودي‬

‫أسامة بازيد‬

‫محمد الزامل‬

‫محمد الخميس‬

‫أحمد مرغني‬

‫عي السيهاتي‬

‫عبدالله مكبتي‬

‫طال الشهري‬

‫صادق الخليفة‬

‫حسام مرغني‬

‫حسام العمري‬

‫اأمر سعود بن نايف يستمع إى رح عن محتويات امعرض‬ ‫الدمام ‪ -‬محمد خياط‪ ،‬عي آل‬ ‫فرحة‬ ‫فتح�ت جامع�ة امل�ك فه�د للبرول‬ ‫وامع�ادن أم�س‪ ،‬أب�واب الف�رص‬ ‫الوظيفية أمام خريجيها بموازاة ‪146‬‬ ‫جهة توظيف من ركات ومؤسسات‬ ‫القطاع�ن الحكوم�ي واأهي‪ ،‬ي يوم‬ ‫امهن�ة الثاثن الذي افتتح�ه أمر امنطقة‬ ‫الرقية اأمر سعود بن نايف‪.‬‬ ‫وأكد اأمر س�عود ب�ن نايف‪ ،‬حرص‬ ‫واهتم�ام خ�ادم الحرم�ن الريفن املك‬ ‫عبدالل�ه بن عبدالعزي�ز‪ ،‬ووي العهد نائب‬ ‫رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع صاحب‬ ‫السمو املكي اأمر سلمان بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫بتوف�ر فرص العمل ل�كل مواطن وإتاحة‬ ‫امج�ال لش�باب وش�ابات ه�ذه الب�اد‬

‫الطموح�ن ومواكبة ما تعيش�ه بادنا من‬ ‫تط�ور ونماء‪ ،‬مش�يدا ً بما يقدم�ه القطاع‬ ‫الخاص من توفر فرص وظيفية للش�باب‬ ‫الس�عودي امؤهل من خال الوظائف التي‬ ‫تطرح عى مدار العام‪.‬‬ ‫وثم�ن جه�ود جامع�ة امل�ك فه�د‬ ‫للب�رول وامع�ادن ي تأهي�ل نخب�ة م�ن‬ ‫الش�باب القادرين عى التعامل مع التقنية‬ ‫الحديثة‪ ،‬وعى جهودهم بتوطن الوظائف‬ ‫وإيج�اد فرص العم�ل للش�باب الباحثن‬ ‫ع�ن الف�رص الوظيفي�ة‪ .‬وزار اأم�ر‬ ‫س�عود بن نايف أجنحة الجهات امشاركة‬ ‫ي امع�رض‪ ،‬وك�رم ال�ركات الراعي�ة‬ ‫للمناس�بة‪ .‬من جهته‪ ،‬ذكر مدير الجامعة‬ ‫الدكت�ور خال�د ب�ن صالح الس�لطان‪ ،‬أن‬ ‫الجامع�ة تبن�ت ي إعداد الط�اب مفهوما ً‬ ‫فري�داً‪ ،‬وه�و تكوين الش�خصية امتكاملة‬

‫للطال�ب والق�ادرة ع�ى تحقي�ق النجاح‬ ‫امهن�ي‪ ،‬باإضاف�ة إى امقررات الدراس�ية‬ ‫الحديثة‪ ،‬وتزويد الطاب بامهارات الذاتية‬ ‫والتفاعلي�ة وتوس�يع مداركه�م إى آف�اق‬ ‫أبع�د من مج�رد الحص�ول ع�ى الدرجة‬ ‫العلمية إى جعل الحي�اة الجامعية تجربة‬ ‫فري�دة توجه مس�تقبلهم‪ ،‬مبين�ا أن إقبال‬ ‫امؤسس�ات والركات عى اليوم دليل عى‬ ‫ج�ودة امخرجات ونجاح نم�وذج «الخرة‬ ‫الجامعية»‪ .‬وأوض�ح أن الجامعة تحرص‬ ‫ع�ى أن يحص�ل الطال�ب ع�ى الخ�رة‬ ‫الجامعية التي ا تعتمد فقط عى امعارف‪،‬‬ ‫وتمتد إى امهارات والقيم والسلوك‪ ،‬وتعتمد‬ ‫ع�ى برنامج فري�د للمهارات الش�خصية‬ ‫ووحدة للعمل التطوعي ونشاطات طابية‬ ‫وبرنامج للتبادل الطابي ورحات طابية‬ ‫دولية‪.‬‬

‫الزهراني‪ :‬سنخطط للطاب‬ ‫مستقبلهم الوظيفي‬ ‫أوضح عميد ش�ؤون الطاب ورئيس اللجن�ة امنظمة ليوم امهنة‬ ‫الدكت�ور مس�فر الزهران�ي‪ ،‬أن ي�وم امهنة تطور بش�كل كبر خال‬ ‫الس�نوات الثاث�ن‪ ،‬حيث ب�دأ بعدد بس�يط من الركات ومش�اركة‬ ‫مح�دودة م�ن الطاب‪ ،‬ث�م تزايد ع�دد الجهات امش�اركة عام�ا ً بعد‬ ‫عام‪ ،‬وكذلك إقبال الطاب عى امش�اركة وزي�ارة امعرض‪ ،‬إضافة إى‬ ‫تنوع الفعاليات امصاحبة للمناس�بة من مح�ارات وحلقات نقاش‬ ‫وورش عمل مما أثرى التجرب�ة وعمق الفائدة امتحققة منها‪ ،‬مضيفا‬ ‫أن العاق�ات امتميزة التي طورتها الجامعة عى امتداد مس�رتها مع‬ ‫قطاع�ات امجتمع وفرت للتجربة س�ببا ً إضافيا ً للنج�اح والقدرة عى‬ ‫ااستمرار طيلة هذه السنوات‪.‬‬ ‫وق�ال إن الي�وم يصاحب�ه برنامج حاف�ل من امح�ارات التي‬ ‫يقدمه�ا مس�ؤولو ال�ركات وأعض�اء هيئ�ة التدري�س ي الجامعة‪،‬‬ ‫ويه�دف إى تعريف الط�اب بكيفية كتابة الس�رة الذاتي�ة واجتياز‬ ‫امقابلة الش�خصية وكيفية تخطيط وبناء مس�تقبلهم الوظيفي‪ .‬ودعا‬ ‫الزهران�ي الط�اب إى ااس�تفادة من فعالي�ات الي�وم‪ ،‬وإدارة حوار‬ ‫مبار مع ممثي امؤسس�ات والركات للتعرف ع�ى امؤرات اآنية‬ ‫وامستقبلية لحجم الطلب عى التخصصات امختلفة‪.‬‬

‫طالب يطلع عى عرض وظيفي‬

‫(تصوير‪ :‬محمد رفاعي ‪ -‬عي غواص)‬ ‫وأكد السلطان أن رعاية أمر الرقية‬ ‫لليوم‪ ،‬تقدير لدور الجامعة ي إعداد اموارد‬ ‫البري�ة وتأهيله�ا أداء دورها امنتظر ي‬ ‫خدمة مس�رة التنمية الت�ي يقودها خادم‬ ‫الحرم�ن الريف�ن ووي عه�ده اأم�ن‬ ‫والنائب الثاني‪ .‬وأضاف «إن الجامعة حن‬ ‫تحتفل بيوم امهن�ة الثاثن‪ ،‬فإنها تحتفل‬ ‫أيض�ا ً بقدرتها عى إقام�ة عاقات متميزة‬ ‫مع قطاع�ات امجتمع التي أقبلت عى هذه‬ ‫التجرب�ة ثق�ة ي مكان�ة الجامع�ة وتميز‬ ‫مبادراته�ا وارتفاع مس�توى مخرجاتها»‪،‬‬ ‫مشرا إى أن الجامعة تحتفل أيضا ً بالتوجه‬ ‫الذي سارت عليه منذ بداياتها اأوى وحتى‬ ‫احتفاله�ا ي العام الحاي بمرور خمس�ن‬ ‫عاما ً عى تأسيسها‪ ،‬وهو القدرة عى إطاق‬ ‫مب�ادرات رائ�دة تنفذها بكف�اءة وفاعلية‬ ‫وتنقلها عنها مؤسسات تعليمية أخرى‪.‬‬

‫وش كنا نقول؟!‬

‫‪ 146‬بوابة توظيف أمام طاب جامعة الملك فهد‬

‫أحمد باحبيل‬

‫أحمد النمر‬

‫إبراهيم امدن‬

‫لو كان عندي‬ ‫أرض «خلف»!!‬ ‫ي اأم�س ش�اركنا‬ ‫الزمي�ل خل�ف الحرب�ي ي‬ ‫«ع�كاظ» بخيال�ه لو كان‬ ‫أحد م�اك اأراي‪ ،‬وكيف‬ ‫أنه س�يتنازل عنها لوزارة‬ ‫اإس�كان‪ ،‬وس�يكتفي‬ ‫بثروت�ه امرافق�ة لأراي‬ ‫لك�ي يش�عر بأن�ه كري�م‬ ‫ويح�ب وطن�ه ويتمن�ى‬ ‫الخ�ر أهل�ه وناس�ه‪.‬‬ ‫وه�ذه ليس�ت بغريب�ة‬ ‫عى أب�و فهد‪ ،‬فه�و كريم‬ ‫والش�عب (يس�تاهل)‪.‬‬ ‫أما ع�ن نفي‪ ،‬فل�و كان‬ ‫عن�دي أرض فل�ن أتن�ازل‬ ‫عنه�ا ل�وزارة اإس�كان‪،‬‬ ‫فأن�ا لس�ت بمعن�ي بحل‬ ‫مشكلة اإس�كان‪ ،‬فهناك‬ ‫مَ ْن تقلد امناصب واس�تلم‬ ‫الروات�ب لك�ي يح�ل هذه‬ ‫امش�كلة‪ ،‬ول�ن يس�تطيع‬ ‫أح�د أن يلومني عى فعي‪.‬‬ ‫ولكن ل�و وجدت رس�وما ً‬ ‫تقلق نوم�ي!! فبكل تأكيد‬ ‫سأبيعها‪ ،‬ولكن إن لم أجد‬ ‫مَ ْ‬ ‫�ن يش�ري!! فس�أترع‬ ‫بها بكل تأكي�د‪ ،‬عى اأقل‬ ‫أحس�ب م�ن الكرم�اء‬ ‫الوطني�ن الذي�ن يتمنون‬ ‫الخر أهلهم وناسهم‪.‬‬

‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬


‫أمين عسير متوعد ًا المقاولين‪ :‬انتهوا قبل الصيف وإا فسنسحب المشاريع‬ ‫أبها ‪ -‬سعيد آل ميلس‬ ‫هدد أم� منطقة عس�ر امهن�دس إبراهيم الخليل‬ ‫عددا ً من امقاول� بس�حب بعض امشاريع منهم‪،‬‬ ‫نظ�را ً مماطلته�م وتأخره�م ي تنفيذه�ا‪ ،‬وذلك‬ ‫خال ااجتماع اأس�بوعي الذي عقده صباح أمس‬ ‫(اأح�د) مع امقاول�� بحضور وكيل اأم� للمش�اريع‬

‫محليات‬

‫بيادر‬

‫نوايا‬ ‫اإسكان‬ ‫النق َية‬

‫والتعم�ر امهندس عي الحس�نية ومدير ع�ام اإراف‬ ‫والتنفيذ عى امشاريع امهندس عيى امطوع ومدير عام‬ ‫امش�اريع ااس�راتيجية امهندس خال�د آل مفرج وذلك‬ ‫ي مبن�ى اأمانة الجدي�د‪ .‬وطالب أم� عس�ر امقاول�‬ ‫برعة إنجاز مش�اريع أبها وامشاريع ااسراتيجية قبل‬ ‫موس�م الصيف‪ ،‬ولف�ت إى أن هناك ع�ددا من امقاول�‬ ‫لوح�ظ عليهم التأخر ي تنفيذ امش�اريع اموكلة إليهم ي‬

‫الجزئيات اأخرة دون أسباب مقنعة وأن هذا التأخر قد‬ ‫يتسبب ي إنذارهم أو حتى سحب امشاريع منهم‪ ،‬ي ح�‬ ‫أشاد بمقاول� آخرين تميزوا ي أعمالهم ومشاريعهم‪.‬‬ ‫م�ن جهته أوضح امهندس عيى امطوع مدير عام‬ ‫اإراف والتنفيذ عى امش�اريع بأنه س�يتم اانتهاء من‬ ‫عدد من امش�اريع قب�ل حلول موس�م الصيف كدورات‬ ‫امياه امقامة بمتنزه السودة السياحي وعددها ‪ 13‬دورة‬

‫‪6‬‬

‫مياه باإضافة إى الساحات البلدية عى طريق آل يوسف‬ ‫التي تضم ‪ 4‬ماعب كرة قدم ‪ ،‬و‪ 3‬ماعب كرة سلة‪ ،‬و‪3‬‬ ‫ماعب كرة طائ�رة‪ ،‬باإضافة إى مواقع ألعاب اأطفال‬ ‫واماه�ي ومس�طحات خ�راء تزي�د مس�احتها ع�ى‬ ‫‪ 15.500‬مر مرب�ع‪ ،‬وممى عام ومبني� إدارة امواقع‬ ‫باإضاف�ة إى حمامات‪ ،‬وتوفر نظ�ام إنارة وأنظمة ري‬ ‫حديثة‪.‬‬

‫أم� عسر خال لقائه بامقاول� ي مقر اأمانة أمس‬

‫(الرق )‬

‫اإثنين ‪ 19‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 29‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )512‬السنة الثانية‬

‫الرياض تتجاوز المرحلة الحرجة في تطبيق استراتيجية السامة المرورية‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬

‫صالح الحمادي‬

‫كتبت عدة مرات عن تجاهل وزير‬ ‫اإسكان منطقة عسر بسبب اعتماده عدة‬ ‫مشاريع للمناطق اأخرى‪ ،‬ولم تفز منطقة‬ ‫عسر بوحدة سكنية واحدة‪ ،‬ووصل الغيض‬ ‫والحنق مداه وأنا أتهم الوزير شخصيا ً‬ ‫بتعمد إقصاء عسر من مشاريع اإسكان‬ ‫التي اعتمدها خادم الحرمن الريفن‬ ‫محتاجي السكن ي كل أرجاء الوطن‪ ،‬وبعد‬ ‫ظهور وزير اإسكان الفضائي مع الزميل‬ ‫عبدالله امديفر‪ ،‬وبعد ظهوره ي حواره ي‬ ‫صحيفة «الرق» بدأت أفكر ي محارة‬ ‫الوزير بالطريقة السابقة نفسها لوا‬ ‫اتصال هاتفي تم بيني وبن وكيل وزارة‬ ‫اإسكان امهندس عبدالنار العسري‪،‬‬ ‫الذي وضح ي الرؤية كاملة‪ ،‬وأكد أن الوزير‬ ‫ا يفكر إا ي عدالة العمل اليومي‪ ،‬وقال‬ ‫مشكلة منطقة عسر تأخر تسليم اأراي‪،‬‬ ‫ومن هنا بدأت قناعاتي ي التحول لصدق‬ ‫الوكيل ونقاء ريرته وتعزيزه لقيمة‬ ‫العمل الذي تقدمه الوزارة والوزير عى وجه‬ ‫الخصوص‪.‬‬ ‫وكيل ال��وزارة امهندس عبدالنار‬ ‫عسري برأ الوزير بمنطق اإنسان الصادق‪،‬‬ ‫وبر أهل عسر أن هناك أربعة مواقع‬ ‫سيبدأ العمل فيها قريباً‪ ،‬وأكد حرص الوزارة‬ ‫عى العدل وامنهجية والدقة ي التنظيم‪.‬‬ ‫انتقدت من قبل وزير اإسكان عدة‬ ‫م��رات‪ ،‬وغري فعل ذلك وهنا ينكشف‬ ‫ضعف التواصل اإعامي‪ ،‬وتقصر الجهة‬ ‫امعنية بالوزارة‪ ،‬ويكفي أن محادثة واحدة‬ ‫مع وكيل الوزارة صححت النظرة ووضعت‬ ‫النقاط عى حروف عسر وأهلها‪ .....‬معذرة‬ ‫معاي الوزير‪ ،‬شكرا ً معاي الوكيل وا عزاء‬ ‫لعاقات وزارة اإسكان النائمة ي العسل!!!!‬

‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫تغلبت العاصمة الرياض‬ ‫عى امرحلة الحرجة فيما‬ ‫يتعلق بمشكات امرور‪،‬‬ ‫بفضل تطبيق اسراتيجة‬ ‫السامة امرورية‪ ،‬ونجحت‬ ‫ي تخفيض معدات الوفيات إى‬ ‫النصف ي غضون عر سنوات‪،‬‬ ‫من ‪ 479‬وفاة إى ‪ 249‬وفاة‪ ،‬وفقا ً‬ ‫ما كشفته نتائج ااجتماع السادس‬ ‫عر للجنة العليا للسامة‬ ‫امرورية‪ ،‬مساء السبت اماي‪،‬‬ ‫بمقر الهيئة العليا لتطوير مدينة‬ ‫الرياض ي حي السفارات‪.‬‬ ‫وأسفر ااجتماع ‪ -‬الذي‬ ‫ترأسه أمر الرياض اأمر خالد بن‬ ‫بندر بن عبدالعزيز رئيس اللجنة‪،‬‬ ‫بحضور نائب أمر امنطقة اأمر‬ ‫تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫نائب رئيس اللجنة‪ ،‬عن التوجيه‬ ‫بتنفيذ مشاريع تهدئة الحركة‬ ‫امرورية داخل اأحياء السكنية‪،‬‬ ‫وربط غرفة عمليات الهال اأحمر‬ ‫بمروع اإدارة الشاملة للحوادث‬ ‫امرورية ي امدينة‪ ،‬ودراسة وضع‬ ‫السيارات امتهالكة ي امدينة‬ ‫ورفع التوصيات بشأنها‪ ،‬والنظر‬ ‫ي إمكانية ااستفادة من كامرات‬ ‫الطرق للمساهمة ي تحديد‬ ‫امسؤولية ي حاات الحوادث‬ ‫امرورية إزاحة السيارات امشركة‬ ‫ي الحادث عن الطريق‪ ،‬ودراسة‬ ‫استخدام الرسائل النصية عر‬ ‫أجهزة الجوال للتنبيه بشأن‬ ‫امواقع التي تشهد حاات ازدحام‬ ‫أو حوادث مرورية‪.‬‬ ‫كما وجّ ه ااجتماع بتشكيل‬ ‫لجنة من الجهات امعنية إطاق‬ ‫حملة إعامية تعنى برفع‬ ‫مستوى السامة امرورية‪ ،‬ووافق‬ ‫عى إجراء تقييم مستوى اأداء‬ ‫ي تنفيذ اسراتيجية السامة‬

‫اأمر خالد بن بندر مرئسا ً اجتماع لجنة السامة امرورية‬ ‫امرورية بمدينة الرياض خال‬ ‫الخطة الخمسية الثانية‪ ،‬وفقا ً‬ ‫ما أوضحه امهندس إبراهيم بن‬ ‫محمد السلطان عضو الهيئة‬ ‫العليا لتطوير مدينة الرياض‪،‬‬ ‫رئيس مركز امشاريع والتخطيط‬ ‫بالهيئة‪ .‬وق��ال السلطان إن‬ ‫ااجتماع‪ ،‬تناول امشاريع‬ ‫التنفيذية والحلول العملية لعديد‬ ‫من امشكات امتعلقة بالسامة‬ ‫امرورية ي امدينة التي يجري‬ ‫تنفيذها‪ ،‬والتي أثمرت عن تجاوز‬ ‫مدينة الرياض للمرحلة الحرجة‬ ‫ي جوانب السامة امرورية‪.‬‬ ‫وب� ّ‬ ‫�� أن من أب��رز ثمار‬ ‫ااسراتيجية تحقيق انخفاض ي‬ ‫معدات الوفيات نتيجة الحوادث‬ ‫امرورية من ‪ 479‬حالة وفاة‬ ‫عند إق��رار ااسراتيجية عام‬ ‫‪1424‬ه�‪ ،‬إى ‪ 249‬حالة وفاة‬ ‫ي عام ‪1433‬ه�‪ ،‬فيما انخفضت‬ ‫أع��داد اإصابات الخطرة من‬ ‫‪ 1546‬عام ‪1424‬ه��� إى نحو‬

‫‪ 809‬إصابة ي العام اماي‪.‬‬ ‫ونوّه إى أن استخدام امؤرات‬ ‫الرئيسية العامية لتحليل معدات‬ ‫الوفيات الناجمة من الحوادث‬ ‫امرورية التي حددت ب� ( وفاة‬ ‫لكل ‪ 10‬آاف مركبة)‪ ،‬يشر‬ ‫إى أن معدل الوفيات‪ ،‬قد سجّ ل‬ ‫انخفاضا ً مُستمرا ً طيلة السنوات‬ ‫التي تلت تطبيق ااسراتيجية من‬ ‫(‪ 3.5‬وفاة لكل ‪ 10‬آاف مركبة)‬ ‫عام ‪1425‬ه���‪ ،‬إى (‪%0.69‬‬ ‫حالة وفاة لكل ‪ 10‬آاف مركبة)‬ ‫بنهاية عام ‪1433‬ه���‪ ،‬وذلك‬ ‫بالرغم من التزايد السنوي لعدد‬ ‫امركبات‪ ،‬وتزايد عدد الرحات‬ ‫امرورية ي امدينة‪ .‬كما أشار‬ ‫إى أن هذه النتائج اإيجابية‪،‬‬ ‫ساهمت ي التقليص من الخسائر‬ ‫ااجتماعية وااقتصادية للحوادث‬ ‫أسة‬ ‫امرورية‪ ،‬والتوفر ي أعداد ر ّ‬ ‫امستشفيات التي كانت تُشغل‬ ‫بمصابي الحوادث امرورية‪ ،‬إى‬ ‫جانب دور ااسراتيجية ي تقديم‬

‫(الرق)‬

‫التقنية الحديثة كحلول عملية‬ ‫إدارة الحوادث امرورية‪ ،‬وتحس�‬ ‫مستوى التعامل مع الحوادث‬ ‫امرورية ب� القطاعات امعنية‪،‬‬ ‫وضمان سعة ااستجابة مواقع‬ ‫الحوادث‪.‬‬ ‫وأشار إى أنه يجري العمل‬ ‫عى مروع خاص يهدف إى ربط‬ ‫وتوحيد أنظمة غرف العمليات‬ ‫ي ستة أجهزة مختلفة تشمل‪:‬‬ ‫(إدارة مرور منطقة الرياض‪،‬‬ ‫أمانة منطقة الرياض‪ ،‬هيئة‬ ‫الهال اأحمر السعودي‪ ،‬وزارة‬ ‫النقل‪ ،‬إدارة الدفاع امدني بمنطقة‬ ‫ال��ري��اض‪ ،‬وق��وة أم��ن الطرق‬ ‫بمنطقة الرياض)‪ ،‬وذلك لضمان‬ ‫سعة تبادل امعلومات وسعة‬ ‫ااستجابة لنداءات الحوادث‬ ‫والطوارئ التي تتلقاها هذه‬ ‫الجهات‪ ،‬إضافة إى تأسيس قاعدة‬ ‫معلومات متكاملة من امعلومات‬ ‫واإحصائيات الدقيقة‪ ،‬حول هذه‬ ‫الحوادث‪.‬‬

‫الرق ‪ -‬بريدة‬ ‫ش�دد أم� منطق�ة القصيم امهن�دس صالح بن‬ ‫أحم�د اأحمد خال اجتماعه الدوري مع رؤس�اء‬ ‫بلدي�ات منطق�ة القصيم أمس اأح�د‪ ،‬عى أهمية‬ ‫التفاعل الريع مع هيئة مكافحة الفساد «نزاهة»‬ ‫ي امواضي�ع ذات العاقة بالعمل البلدي‪ ،‬وتكثيف‬ ‫امس�اعي ي تحدي�د وإيض�اح اإج�راءات للمراجع��‬ ‫لتحقيق أعى مس�توى من العدالة وتس�هيل اإجراءات‪.‬‬ ‫مؤك�دا ً أن التفتيش عن اأخط�اء ومعالجتها أمر صحي‬ ‫ويساهم ي تطوير اأداء بشكل فاعل‪.‬‬ ‫كم�ا أش�ار إى أهمي�ة إراك امجال�س البلدية ي‬ ‫صناعة القرار كونها أحد الركاء الرئيس�� مع القطاع‬ ‫البل�دي‪ .‬وقال ي ااجتماع الذي عقد ي قاعة ااجتماعات‬ ‫الرئيس�ة بمركز املك خالد الحضاري بمدينة بريدة‪ ،‬إنه‬ ‫يجب عى جميع رؤساء البلديات السعي لتحقيق رسالة‬ ‫امجال�س البلدي�ة التي رس�مها وزير الش�ؤون البلدية‬ ‫والقروية اأمر الدكتور منصور بن متعب بن عبدالعزيز‬ ‫لتحقيق التكامل الطبيع�ي ي صناعة القرار ي اأجهزة‬

‫البلدية‪ ،‬باإضافة إى تحس� اأداء ي امشاريع‪.‬‬ ‫وأش�ار اأحم�د إى أن أبرز ااتجاه�ات التي يجب‬ ‫مش�اركة امجالس البلدية فيها‪ ،‬توزيع الرامج امدمجة‪،‬‬ ‫باإضاف�ة إى تحدي�د أولوي�ات التنفيذ وأيض�ا ً اختيار‬ ‫مواقع امش�اريع التنموية امعتمدة‪ .‬وشدد أم� القصيم‬ ‫ع�ى أهمية مكافحة التقس�يمات العش�وائية ما تس�ببه‬ ‫م�ن نم�و عش�وائي للمدين�ة‪ ،‬والتأكيد عى امؤسس�ات‬ ‫ومصانع البلك والخرس�انة بمخالف�ة العمل داخل تلك‬ ‫التقسيمات العشوائية‪ ،‬وتطبيق العقوبات النظامية عى‬ ‫من يخالف التعليمات‪ .‬مش�را ً إى أن معالجة الواقع من‬ ‫مص�ادره أجدى إيق�اف عمليات النمو العش�وائي غر‬ ‫الخاض�ع للتخطي�ط من قب�ل الجهات البلدي�ة‪ .‬ولفت‬ ‫إى وجود تنسيق مع الركة الس�عودية للكهرباء بعدم‬ ‫إيص�ال التي�ار الكهربائي لتل�ك التقس�يمات‪ .‬ممتدحا ً‬ ‫دعم ومس�اندة إمارة منطق�ة القصيم ي ه�ذا ااتجاه‪،‬‬ ‫وتوجيهات أمر منطقة القصيم اأمر فيصل بن بندر بن‬ ‫عبدالعزيز امس�تمرة للمحافظة عى النسق التخطيطي‬ ‫للمدن وتجنيب امنطقة اممارس�ات العشوائية ي أعمال‬ ‫التخطيط والبناء‪.‬‬

‫السويلم‪ :‬اأمن الفكري من صميم عمل المعلم والمعلمة‬ ‫الرياض ‪ -‬محمد العوني‬ ‫ّ‬ ‫ب� أستاذ الفقه امقارن‬ ‫ي امعهد العاي للقضاء‬ ‫مستشار مدير جامعة‬ ‫اإم��ام محمد بن سعود‬ ‫اإسامية الدكتور بندر بن‬ ‫فهد السويلم أن اأمن الفكري من‬ ‫صميم عمل امعلم وامعلمة ما لهما‬ ‫من دور كبر ي تحقيقه‪ ،‬منوها ً‬ ‫إى أن تأثره أعمق إذا تضافرت‬ ‫الجهود ب� امؤسسات التعليمية‬ ‫والجهات اأمنية والفكرية ي‬

‫امجتمع‪ ،‬مؤكدا ً أن اأمن تتحقق‬ ‫معه العبادة والعلم والتنمية‬ ‫وامصالح البرية‪ ،‬وأن دعوة‬ ‫اإس��ام لأمن تأتي من خال‬ ‫اجتماع الكلمة ووحدة الصف‬ ‫واالتفاف عى وي اأمر‪ ،‬منوها ً‬ ‫بدور الفتنة والشائعة ي هدم‬ ‫امجتمعات‪ ،‬وشدّد عى رورة‬ ‫عدم خوض اإنسان ي الفتن‬ ‫ودحرها‪ ،‬وتطرق إى أهمية اللحمة‬ ‫وطاعة وي اأمر وأنه ا يوجد‬ ‫إسام إا بالجماعة وا جماعة‬ ‫إا باإمامة وا إمامة إا بالسمع‬

‫والطاعة لواة اأمر‪.‬‬ ‫جاء ذلك خال امحارة التي‬ ‫ألقاها بعنوان «الوسائل العملية‬ ‫محاربة اانحراف الفكري» ي‬ ‫امعهد العلمي ي الجوف ضمن‬ ‫فع��ليات املتقى الثامن ل�(أثر‬ ‫امعلم وامعلمة ي تحقيق اأمن‬ ‫الفكري ي امؤسسات التعليمية‬ ‫ي امملكة العربية السعودية)‬ ‫الذي تنظمه جامعة اإمام محمد‬ ‫بن سعود اإسامية ممثلة بوكالة‬ ‫الجامعة لشؤون امعاهد العلمية ي‬ ‫منطقة الجوف وترعاه الرق‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫أمين القصيم لرؤساء البلديات‪ :‬أشركوا‬ ‫المجالس في صناعة القرار وتفاعلوا مع «نزاهة»‬

‫أهم أنواع حوادث الوفيات‬

‫إعان أسماء (‪ )72‬متقدمة لوظائف‬ ‫تعليمية نسوية‬ ‫الرياض ‪ -‬عبدالرحمن اأنصاري أعلنت وزارة الخدمة‬ ‫امدنية أسماء الدفعة الحادية عرة من مفاضلة‬ ‫الوظائف التعليمية النسوية البالغ عدد وظائفها امعلنة‬ ‫(‪ )4603‬وظائف بامستوى الخامس من ائحة الوظائف‬ ‫التعليمية‪.‬‬ ‫وأوضحت الوزارة أن من أعلنت أسماؤهن وعددهن‬ ‫(‪ )72‬مواطنة هن من اجتزن امطابقة بعد إجراء‬ ‫امفاضلة وفق عنار امفاضلة التي تتضمن مجموع‬ ‫نقاط امفاضلة بحدها اأعى (‪ )95‬نقطة‪.‬‬ ‫وقالت الوزارة إن من أعلن اسمها عليها اعتبارا ً من‬ ‫اليوم اإثن� التوجه مراجعة إدارة شؤون امعلمات ي‬ ‫نفس إدارة الربية والتعليم امرشحة لها‪ ،‬بدا ً عن متابعة‬ ‫رابط تكامل عى موقع وزارة الربية والتعليم‪.‬‬

‫دورة لمسؤولي التخطيط في تعليم الرياض‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق تنظ�م إدارة التخطي�ط والتطوي�ر‬ ‫ب�اإدارة العامة للربي�ة والتعليم بمنطق�ة الرياض اليوم‬ ‫اإثن� ومدة يوم�� برنامجا ً تدريبيا ً مس�ؤوي التخطيط‬ ‫ي اإدارات ومكات�ب‬ ‫الربي�ة والتعلي�م‬ ‫بعن�وان (التخطي�ط‬ ‫التش�غيي) وذل�ك‬ ‫بمرك�ز اب�ن خلدون‬ ‫للتدري�ب واإراف‬ ‫الربوي‪.‬‬ ‫ذكر ذلك مساعد‬ ‫التخطي�ط‬ ‫إدارة‬ ‫والتطوي�ر س�عود آل‬ ‫ّ‬ ‫وب��‬ ‫عبداللطي�ف‪،‬‬ ‫سعود آل عبداللطيف‬ ‫أن الرنام�ج يه�دف‬ ‫إى تطوي�ر مه�ارات امرف� ي إعداد الخطة التش�غيلية‬ ‫ب�اإدارات وامكات�ب ي مجال إعداد الخطط وفق أس�لوب‬ ‫علم�ي منهج�ي‪ ،‬متمني�ا ً عى جمي�ع امرش�ح� االتزام‬ ‫بالحضور لتتحقق الفائدة من الرنامج‪.‬‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪7‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪19‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪29‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (512‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ﻣﺤﺎم ﻣﺘﻬﻢ ﺑﻘﻀﻴﺔ ﻓﺴﺎد ﺣﺎﺋﻞ ﻳﺴﺘﺸﻬﺪ ﺑـ »ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ« ﻓﻲ ﺟﻠﺴﺔ اﻟﻤﺤﺎﻛﻤﺔ ﻟﺘﺒﺮﺋﺔ ﻣﻮﻛﻠﻪ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﺑﻨﺪر اﻟﻌﻤﺎر‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫ﺣﺮاج ﺗﺬاﻛﺮ‬ ‫ﻣﻤﻜـﻦ أن ﺗﺤﺼﻞ‬ ‫ﻋـﲆ ﻋﻠﺒـﺔ ﻛﺎﺗﺸـﺎب‪،‬‬ ‫وﻋﻠﺒﺔ أﺧـﺮى ﻣﺠﺎﻧﺎ ً أو‬ ‫ﺗﻲ ﺷﺮت وآﺧﺮ ﺑﻨﺼﻒ‬ ‫اﻟﻘﻴﻤـﺔ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ أن‬ ‫ﺗﺸـﱰي ﺗﺬﻛـﺮة ﻃﺮان‬ ‫درﺟـﺔ أﻋﻤـﺎل دوﻟﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺤﺼـﻞ ﻋـﲆ أﺧـﺮى‬ ‫ﻣﺠﺎﻧـﺎً‪ ،‬ﻓﻬـﺬه اﻟﺤـﺎل‬ ‫اﻟﺘﻲ اﻧﺘﻬﻰ إﻟﻴﻬﺎ ﻧﺎﻗﻠﻨﺎ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ اﻟﺨﻄـﻮط‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟـﺬي‬ ‫ﺗﺤﺘـﺎج ﻓﻴـﻪ أن ﺗﺤﺠﺰ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﻓـﱰة ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻟﺘﺠﺪ‬ ‫ﻣﻘﻌﺪ درﺟﺔ أﻋﻤﺎل ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺨﻄـﻮط اﻹﻣﺎراﺗﻴـﺔ‬ ‫أو اﻟﻘﻄﺮﻳـﺔ أو ﺣﺘـﻰ‬ ‫اﻻﺗﺤـﺎد اﻟﻈﺒﻴﺎﻧﻴـﺔ‬ ‫ﻓﺈن ﻫـﺬا اﻤﻘﻌﺪ أﺻﺒﺢ‬ ‫ﻳﺒﺎع ﻣﺠﺎﻧـﺎ ً ﻋﲆ ﻧﺎﻗﻠﻨﺎ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ اﻟﺬي ﻟـﻢ ﺗﺠﺪ‬ ‫ﻣﻌﻪ ﻛﻞ اﻟﺤﻠﻮل‪.‬‬ ‫ْ‬ ‫ﻣَـﻦ أﺷـﺎر ﻋـﲆ‬ ‫ﺑﻬـﺬا‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻹﻋﻼن وﻫـﺬه اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫اﻟﺘﺴـﻮﻳﻘﻴﺔ اﻟﻔﺠـﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻨﺒـﺊ ﻋـﻦ ﻳـﺄس‬ ‫ﺗﺴﻮﻳﻘﻲ‪ .‬اﻟﻨﺎﻗﻞ اﻟﺠﻮي‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺒﻴـﻊ ﻣﻘﻌﺪ درﺟﺔ‬ ‫أﻋﻤـﺎل ﻣﺠﺎﻧـﺎ ً ﻋﻠﻴﻪ أن‬ ‫ﻳﺨﺮج ﻣﻦ اﻟﺴﻮق ﻓﻮراً‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺧﺮﺟـﺖ ﻛﱪﻳـﺎت‬ ‫اﻟﻄـﺮان‬ ‫ﴍﻛﺎت‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻣﺜﻞ ﺗﻲ دﺑﻠﻴﻮ‬ ‫إي وﺑـﺎن آم أو اﻧﺪﻣﺠﺖ‬ ‫ﻣـﻊ ﻧﺎﻗـﻞ آﺧـﺮ ﻣﺜـﻞ‬ ‫اﻟﻴﻮﻧﺎﻳﺘﺪ‪.‬‬ ‫ﺻﻨﺎﻋـﺔ اﻟﻄـﺮان‬ ‫ﺗﺸـﻐﻴﻠﻬﺎ‬ ‫ﺻﻨﺎﻋـﺔ‬ ‫ﻣﻜﻠﻒ ﺟـﺪاً‪ ،‬وﻣﺼﺎرﻳﻒ‬ ‫اﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ ﺑﻬـﺎ ﺑﺎﻫﻈـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻜﺎﻟﻴـﻒ‪ ،‬وأرﺑﺎﺣﻬـﺎ‬ ‫ﻣﺤـﺪودة‪ ،‬وﺗﺘﻌﺮض إﱃ‬ ‫ﻣﻮاﺳـﻢ ﻛﺴـﺎد ﻛﺒـﺮة‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﺠﻌﻠﻬـﺎ ﺻﻨﺎﻋـﺔ‬ ‫ﻻ ﺗﺘﺤﻤـﻞ اﻟﱰﻫـﻞ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ‪.‬‬ ‫اﻟﻮﺣﻴـﺪ‬ ‫اﻟﺤـﻞ‬ ‫ﻟﻠﺨﻄـﻮط اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻫـﻮ ﺗﻮﻗﻔﻬـﺎ ﻋـﻦ‬ ‫اﻟﻄـﺮان اﻟﺘﺠـﺎري‬ ‫وإﻧﺸـﺎء ﺧﻄﻮط وﻟﻴﺪة‬ ‫ﺑﺪﻳﻠـﺔ ﻋﻨﻬـﺎ ﺗﺸـﻐﻞ‬ ‫ﺗﺸﻐﻴﻼً ﺗﺠﺎرﻳﺎ ً ﺑﺤﺘﺎ ً ﻻ‬ ‫ﻣﺠﺎل ﻓﻴﻬﺎ ﻟﻠﻮاﺳﻄﺎت‬ ‫وﻻ ﻟﻠﺘﺬاﻛﺮ اﻤﺠﺎﻧﻴﺔ وﻻ‬ ‫ﻟﻄﺎﺋـﺮات ﻻ ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ‬ ‫أن ﺗﺤﺠﺰ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻘﻌﺪا ً‬ ‫واﺣـﺪاً‪ ،‬وإذا ﺻﻌـﺪت‬ ‫ﻟﻠﻄﺎﺋﺮة وﺟﺪﺗﻬﺎ ﻓﺎرﻏﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺮﻛﺎب‪.‬‬ ‫وﻣـﻦ اﻤﻤﻜـﻦ أن‬ ‫ﺗﺒﻘـﻲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻋﲆ‬ ‫رﺣﻼﺗﻬـﺎ اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ‬ ‫واﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﻔﺘـﺢ‬ ‫ﻟﻨﺎﻗﻠـﻦ‬ ‫ﻓﻀﺎءﻫـﺎ‬ ‫ﺟﺎدﻳـﻦ ﺟـﺪدا ً ﻻ‬ ‫ﻳﺸـﺘﻜﻮن ﻣـﻦ اﻟﱰﻫﻞ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺨـﻲ وﻋﻮاﻣـﻞ‬ ‫ﺗﻌﺮﻳـﺔ اﻟﺰﻣـﻦ وﺑﻬـﺬه‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻘـﺔ ﻧﺤﻔـﻆ ﻣﺎء‬ ‫وﺟﻪ ﻧﺎﻗﻠﻨﺎ اﻟﻌﺮﻳﻖ‪.‬‬

‫@‪alshehib‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫اﺳﺘﺸﻬﺪ ﻣﺤﺎﻣﻲ أﺣﺪ اﻤﺘﻬﻤﻦ‬ ‫ﰲ ﻗﻀﻴـﺔ ﻓﺴـﺎد ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﺑﻮﺛﺎﺋـﻖ وﻣﺨﺎﻃﺒـﺎت »ﻫﻴﺌـﺔ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻤﻨﻄﻘـﺔ« ﰲ اﻟﻘﻀﻴﺔ‬ ‫رﻗـﻢ )‪ (811‬اﻟﺘﻲ اﺳـﺘﺆﻧﻔﺖ‬ ‫ﺟﻠﺴﺎﺗﻬﺎ أﻣﺲ ﻟﺘﱪﺋﺔ ﺳﺎﺣﺔ ﻣﻮﻛﻠﻪ‪.‬‬ ‫وأﺣـﴬ اﻤﺤﺎﻣـﻲ ﻛﺎﺗﺐ اﻟﺸـﻤﺮي‬ ‫ﻣﺴـﺘﻨﺪات ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺗﻮﻗﻴﻊ رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ‪ ،‬ﺗﻔﻴـﺪ ﺑﺎﻟﺴـﻤﺎح ﻟﻠﻤﺘﻬﻢ‬ ‫ﺑﺎﻻﻋﺘﻤـﺎد ﻋـﲆ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺎص ﰲ‬ ‫ﻃﻠـﺐ اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ‪ ،‬وﻣﺒﺎرﻛـﺔ اﻟﻬﻴﺌـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺘﻲ ﻗـﺎم ﺑﻬـﺎ اﻤﺘﻬﻢ ﰲ‬ ‫إﻧﺸـﺎء ﻣﺎ ﻛﻠﻒ ﺑﻪ‪ ،‬وﺷﻜﺮه ﻋﲆ ذﻟﻚ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﻬﻴﺌﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ أوﺿﺢ اﻤﺘﻬﻢ ﰲ‬ ‫اﻟﺠﻠﺴﺔ ﻣﺨﺎﻃﺒﺎ ً اﻟﻘﺎﴈ‪ ،‬ﺑﺄن ﺗﻬﻤﺔ‬ ‫اﻻﺧﺘـﻼس ﺗﺘﻨﺎﰱ ﻣﻊ اﻷﻋﻤﺎل اﻤﻨﻔﺬة‬ ‫ﻋﲆ أرض اﻟﻮاﻗﻊ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻪ أﺧﺬ ﺑﻬﺎ‬

‫ﻣﻮاﻓﻘﺔ ﻣﻦ رﺋﻴﺲ اﻟﻬﻴﺌﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﺤﺎﻣﻲ اﻟﺸـﻤﺮي ﺧﻼل‬ ‫ﻣﺮاﻓﻌﺘﻪ‪ ،‬إﻧﻪ ﻋﲆ ﺿﻮء ﻣﺎ ﺗﻘﺪم‪ ،‬ﻓﺈن‬ ‫ﻣﺎ ﻗﺎم ﺑـﻪ ﻣﻮﻛﻠﻪ ﻳُﻌﺪ أﻣﺮا ً ﻣﴩوﻋﺎً‪،‬‬ ‫واﻤﺴـﺆول اﻷول ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻄﻠﻊ‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣـﺎ أﻛﺪه ﻟــ »اﻟﴩق«‬ ‫أﻣـﺲ اﻤﺤﺎﻣـﻲ ﰲ ﺣﺪﻳـﺚ ﺧﺎص‪،‬‬ ‫ﺧﺎرج ﻧﻄﺎق اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺣﴬﻫﺎ‬ ‫أﺣﺪ ﻋﴩ ﻣﺘﻬﻤـﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻐﻴﺐ اﻤﺘﻬﻢ‬ ‫اﻟﺨﺎﻣﺲ »ﻋﺪﻳﻞ« ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫أﻣﺮ اﻟﻘﺎﴈ ﺑﺈﺣﻀﺎره ﻣﺨﻔﻮرا ً ﰲ‬ ‫اﻟﺠﻠﺴﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ ﻧﻈـﺮ اﻹﻋﻼﻣﻴـﻦ‬ ‫اﻟﺤﻀـﻮر اﻟﻜﺜﻴـﻒ ﻟﻠﻤﺤﺎﻣـﻦ‪،‬‬ ‫وﺗﻮﻛﻴﻞ ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﺘﻬﻤﻦ ﻣﺤﺎﻣﻦ‪،‬‬ ‫وﻋﲆ رأﺳﻬﻢ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﺴﺎﺑﻖ‬ ‫اﻟـﺬي ﺣـﴬ ﻣﺤﺎﻣﻴـﻪ ﻷول ﻣﺮة‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻃﻠﺒﻪ ﻣﻦ اﻟﻘﺎﴈ ﰲ اﻟﺠﻠﺴـﺔ‬ ‫اﻤﺎﺿﻴـﺔ ﺗﻮﻛﻴﻞ ﻣﺤـﺎم ﻋﻨﻪ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬

‫اﻟﻌﻨﻘﺮي ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﺑﺠﻮاﺋﺰ‬ ‫ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺟﻨﻴﻒ اﻟﺪوﻟﻲ ﻟﻠﻤﺨﺘﺮﻋﻴﻦ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫اﺳﺘﻘﺒﻞ وزﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﻌﻨﻘﺮي ﰲ‬ ‫ﻣﻜﺘﺒـﻪ أﻣﺲ‪ ،‬ﻣﺪﻳـﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻤﺠﻤﻌـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺳﻌﺪ اﻤﻘﺮن وﻃﻼب اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻟﺤﺎﺻﻠﻦ ﻋـﲆ ﻣﻴﺪاﻟﻴـﺎت ذﻫﺒﻴﺔ‬ ‫وﺑﺮوﻧﺰﻳـﺔ ﰲ ﻣﺆﺗﻤـﺮ وﻣﻌـﺮض‬ ‫ﺟﻨﻴﻒ اﻟﺪوﱄ اﻟــ‪ 41‬ﻟﻠﻤﺨﱰﻋﻦ‬ ‫ﺑﺴﻮﻳﴪا‪ ،‬اﻟﺬي أﻗﻴﻤﺖ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﻔـﱰة ﻣﺎ ﺑـﻦ ‪11‬و‪ 14‬ﻣﻦ إﺑﺮﻳﻞ‬ ‫اﻟﺠﺎري‪.‬‬ ‫وأﺷﺎد وزﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻗﺪﻣﻪ اﻟﻄﻼب ﰲ ﺧﻼل ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻬﻢ‬ ‫ﰲ اﻤﻌـﺮض‪ ،‬ﻣﺸـﻴﺪا ً ﺑﺠﻬﻮدﻫـﻢ‬ ‫اﻟﻜﺒﺮة وﻋﻤﻠﻬـﻢ اﻤﺘﻔﺎﻧﻲ‪ ،‬وﺣﺜﻬﻢ‬

‫ﻋﲆ ﻣﻮاﺻﻠﺔ اﻟﺠﻬﺪ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﺠﻤﻌـﺔ‬ ‫ﺣﺼﻠﺖ ﺧﻼل ﻣﺸﺎرﻛﺘﻬﺎ ﰲ ﻣﺆﺗﻤﺮ‬ ‫وﻣﻌـﺮض ﺟﻨﻴـﻒ اﻟـﺪوﱄ اﻟـ‪41‬‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﻴﺪاﻟﻴـﺔ اﻟﺬﻫﺒﻴـﺔ ﺑﺠﻬـﺎز‬ ‫ﻟﻘﻴـﺎس ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﻬﻴﻤﻮﺟﻠﻮﺑـﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟـﺪم دون ﺳـﺤﺐ ﻋﻴﻨـﺔ ﻟﻠـﺪم‪،‬‬ ‫واﻤﻴﺪاﻟﻴﺔ اﻟﺬﻫﺒﻴﺔ ﻧﻈﺮَ ﻣﺸﺎرﻛﺘﻬﺎ‬ ‫ﺑﺠﻬﺎز إﻋﺎدة ﺗﺄﻫﻴـﻞ ﺗﻮازن إﻋﺎدة‬ ‫اﻟﺠﺬع‪ ،‬واﻤﻴﺪاﻟﻴـﺔ اﻟﱪوﻧﺰﻳﺔ ﻧﻈﺮ‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻬﺎ ﺑﺎﻟﺠﻬﺎز اﻟـﺬي ﻳﻌﺘﻤﺪ‬ ‫ﻋﲆ اﺳﺘﺨﺪام اﻟﻬﻨﺪﺳﺔ اﻤﻴﻜﺎﻧﻴﻜﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ ﰲ اﻤﺤـﺮﻛﺎت ﻟﻠﺤـﺪ‬ ‫ﻣـﻦ ﴎﻗـﺔ إﻃـﺎرات اﻟﺴـﻴﺎرات‬ ‫واﻤﺮﻛﺒـﺎت‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﺣﺼﻠـﺖ ﻋـﲆ‬ ‫اﻤﻴﺪاﻟﻴـﺔ اﻟﱪوﻧﺰﻳـﺔ‪ ،‬ﻋـﻦ اﺧﱰاع‬ ‫»ﻧﻈﺎم اﻟﺘﱪﻳﺪ اﻟﺨﺎص« ‪.‬‬

‫ﻋﻘﻮد ﺑـ ‪ ١٣٧٦‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل “ﻧﺸﺎء‬ ‫ﻣﺤﻄﺘﻲ ﻛﻬﺮﺑﺎء ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض واﻟﺨﺮج‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫أﺑﺮﻣـﺖ اﻟﴩﻛـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻜﻬﺮﺑﺎء ﺛﻼﺛﺔ ﻋﻘﻮد ﻹﻧﺸـﺎء‬ ‫ﻣﺤﻄﺘـﻲ ﺗﺤﻮﻳـﻞ ﻛﻬﺮﺑـﺎء‬ ‫وﴍاء ﺧﻤـﺲ وﺣﺪات ﺗﻮﻟﻴﺪ‬ ‫ﻏﺎزﻳـﺔ‪ ،‬ﺿﻤـﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻬـﺎ‬ ‫ﻟﺘﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻨﻈـﺎم اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻲ وﺗﻠﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﻄﻠـﺐ اﻤﺘﻨﺎﻣـﻲ ﻋـﲆ اﻟﻄﺎﻗـﺔ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺔ ﺑﻘﻴﻤـﺔ إﺟﻤﺎﻟﻴـﺔ ﺗﺒﻠﻎ‬ ‫‪ 1376‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﻠﴩﻛﺔ‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﲇ ﺑﻦ ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﱪاك ﰲ‬ ‫ﺗﴫﻳﺢ ﺻﺤﻔـﻲ أﻣﺲ‪ ،‬أن اﻟﻌﻘﻮد‬ ‫ﺗﺸـﻤﻞ إﻧﺸـﺎء ﻣﺤﻄـﺔ ﻟﺘﺤﻮﻳـﻞ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء ﰲ ﺻﻠﺒـﻮخ ﺑﺸـﻤﺎل‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض وأﺧﺮى ﰲ اﻟﺨـﺮج وﻫﻤﺎ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺠﻬـﺪ ‪ 132/380‬ﻛﻴﻠـﻮ‬ ‫ﻓﻮﻟـﺖ‪ .‬وﺳﺘﺴـﺎﻫﻢ اﻤﺤﻄﺘـﺎن ﰲ‬

‫ﻣﻮاﻛﺒﺔ اﻟﻄﻠـﺐ اﻤﺘﺰاﻳﺪ ﻋﲆ اﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﰲ ﺷﻤﺎل ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫وﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺨـﺮج واﻤﺮاﻛﺰ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻟﻬـﺎ‪ ،‬وﺗﻐﺬﻳﺔ اﻷﺣﻤـﺎل اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻌﺰﻳـﺰ ﻣﻮﺛﻮﻗﻴﺔ وﻛﻔﺎءة اﻟﺸـﺒﻜﺔ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﻋـﲆ أن ﺗﺪﺧﻞ اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫ﺧﻼل ‪ 29‬ﺷـﻬﺮا ً ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ ﺗﻮﻗﻴﻊ‬ ‫اﻟﻌﻘﺪ‪.‬‬ ‫وﺑـﻦ اﻤﻬﻨـﺪس اﻟـﱪاك أن أﺣـﺪ‬ ‫اﻟﻌﻘﻮد ﺗﻀﻤﻦ ﴍاء ﺧﻤﺲ وﺣﺪات‬ ‫ﺗﻮﻟﻴـﺪ ﻏﺎزﻳـﺔ ﺑﻘﺪرة ﺗـﱰاوح ﺑﻦ‬ ‫)‪ 55‬و‪ (70‬ﻣﻴﺠـﺎوات وﺳـﻴﺘﻢ‬ ‫ﺗﺮﻛﻴﺒﻬـﺎ ﺑﻜﻞ ﻣﻦ اﻟﻘﺮﻳﺎت ورﻓﺤﺎء‬ ‫وﻋﺮﻋـﺮ ﺧـﻼل ‪ 13‬ﺷـﻬﺮا ً ﻣﻴﻼدﻳﺎ ً‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻮﻗﻴـﻊ اﻟﻌﻘﺪ ﻟﺘﺪﺧـﻞ اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﺻﻴـﻒ ‪ ،2014‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻮﺣﺪات ﺗﻌﻤﻞ ﺑﻨﻈﺎم اﻟﺪورة‬ ‫اﻤﺮﻛﺒﺔ ﺑﻬﺪف رﻓـﻊ ﻛﻔﺎءة وﺣﺪات‬ ‫اﻟﺘﻮﻟﻴﺪ ﻟﻠﻘﻴﻢ اﻟﻘﻴﺎﺳﻴﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺟﻤﻌﻴﺔ اŸﻃﻔﺎل اﻟﻤﻌﻮﻗﻴﻦ‬ ‫ﺗﻨﻌﻘﺪ اﻟﺴﺒﺖ اﻟﻤﻘﺒﻞ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﺤﻤﻮد‬ ‫ﺗﻌﻘـﺪ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻷﻃﻔـﺎل اﻤﻌﻮﻗﻦ‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﻬﺎ ‪ 27‬ﻳﻮم اﻟﺴـﺒﺖ‬ ‫اﻤﻘﺒـﻞ ﰲ ﻣﻘـﺮ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ إدارة اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ‪ ،‬اﻷﻣـﺮ‬ ‫ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪.‬‬ ‫ﻳﻨﺎﻗـﺶ اﻻﺟﺘﻤـﺎع اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ‬

‫اﻟﻌﻤﻮﻣﻴـﺔ ﻟﻠﻌﺎم اﻤـﺎﱄ اﻤﻨﴫم‪،‬‬ ‫وﻣـﺎ ﺗـﻢ إﻧﺠـﺎزه ﺧـﻼل اﻟﻌـﺎم‬ ‫اﻤﺎﴈ واﻟﺼﻌﻮﺑـﺎت واﻟﺘﺤﺪﻳﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻪ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﰲ ﻣﺴـﻌﺎﻫﺎ‬ ‫ﻹﻳﺼـﺎل ﺧﺪﻣﺎﺗﻬـﺎ إﱃ اﻤﻨﺎﻃـﻖ‬ ‫واﻤﺪن‪ ،‬وﺗﻜﺮﻳﻢ ﻋـﺪد ﻣﻦ أﻋﻀﺎء‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻌﻤﻮﻣﻴـﺔ اﻟﺬﻳﻦ ﻣﴣ‬ ‫ﻋـﲆ ﻋﻀﻮﻳﺘﻬـﻢ ﻋﴩﻳـﻦ ﻋﺎﻣﺎً‪،‬‬ ‫وﻓﻘـﺎ ً ﻤـﺎ ذﻛـﺮه اﻷﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ ﻋﻮض اﻟﻐﺎﻣﺪي‪.‬‬

‫ﻟـﻢ ﻳﺤﴬ ﻣﺤﺎم ﻋـﻦ اﻤﺘﻬﻢ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﻋﴩ‪ ،‬وﻗﺪ ﺣـﺪد اﻟﻘﺎﴈ ﺗﺎرﻳﺦ ‪24‬‬ ‫‪ 1434 /7/‬ﻫــ ﻣﻮﻋـﺪا ﻟﻠﺠﻠﺴـﺔ‬ ‫اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺪﱠم اﻤﺘﻬﻢ اﻷول ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻖ ردوده اﻟﺠﻮاﺑﻴـﺔ ﻟﻠﻘـﺎﴈ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﺘـﻮي ﻋـﲆ ‪ 25‬ﺻﻔﺤـﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ‪ 16‬ﻣﺴـﺘﻨﺪا وﻗﺮص‬ ‫ﻣﺪﻣـﺞ ﻣﻜﺘﻔﻴـﺎ ﺑﻬـﺎ‪ ،‬ﻟﻨﻔـﻲ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﺘﻬـﻢ ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ﺑﺎﻟﻔﺼـﻞ اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﰲ‬

‫اﻟﻘﻀﻴـﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﺣﴬ ﻣﻌـﻪ اﻤﺤﺎﻣﻲ‬ ‫ﻋﺠﻼن ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﺠﻼن‪ ،‬وﻛﻴﻼ ﻋﻨﻪ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻃﻠﺒـﻪ ﰲ اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﺎﴈ ﺗﻮﻛﻴﻠﻪ ﻤﺤﺎم‪.‬‬ ‫وﻗـﺪم اﻤﺘﻬـﻢ اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻣﺬﻛـﺮة‬ ‫ﺟﻮاﺑﻴﺔ ردا ً ﻋﲆ اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت ﻣﻜﻮﻧﺔ ﻣﻦ‬ ‫‪ 24‬ﺻﻔﺤـﺔ و‪ 55‬ﻣﺴـﺘﻨﺪا وﺗﻘﺮﻳﺮا ً‬ ‫ﻋـﻦ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻗﺪﱠم ﻣﺤﺎﻣﻴﻪ اﻋﱰاﺿﺎ ً‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺪﻓﻊ اﻟﺸـﻜﲇ ﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻤﻜﻮﻧﺔ‬

‫ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ اﻤﺒﺎﺣـﺚ اﻹدارﻳـﺔ وﻫﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ واﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ ووزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن ﺷـﻜﻞ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫ﻳُﻌـﺪ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎ ً ﻟﻐﻴﺎب أﻃـﺮاف ﻣﻬﻤﺔ‬ ‫أﺑﺮزﻫﺎ اﻟﴩﻃﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ﺗﻐﻴـﺐ اﻤﺘﻬـﻢ اﻟﺨﺎﻣـﺲ‬ ‫واﻤﺘﻬـﻢ ﰲ اﺳـﺘﻐﻼل ﻋﻼﻗﺘﻪ ﺑﻤﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻛﻮﻧﻪ »ﻋﺪﻳﻠﻪ« ﻋﻦ ﺟﻠﺴـﺎت‬ ‫اﻤﺤﻜﻤـﺔ ﻣﻤـﺎ ﺣـﺪا ﺑﺎﻟﻘـﺎﴈ إﱃ‬ ‫اﻟﻄﻠـﺐ ﺑﺎﺣﻀـﺎره ﻣﺨﻔـﻮرا ﺧﻼل‬

‫اﻟﺠﻠﺴﺔ اﻟﻘﺎدﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﻃﻠﺐ ﻣﺤﺎﻣـﻲ اﻤﺘﻬﻢ اﻟﺤﺎدي‬ ‫ﻋﴩ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻌﻤﻞ ﻋﺴـﻜﺮﻳﺎ‪ ،‬وﻳﺘﻬﻢ‬ ‫ﺑﺄﻧﻪ ﻳﻤﺎرس اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺘﺠﺎري وأﺧﺬ‬ ‫ﻣﻨﺎﻗﺼﺎت ﺑﺎﺳـﻢ أﺧﻴﻪ‪ ،‬ﻣﻦ اﻟﻘﺎﴈ‬ ‫ﺑﻌـﺪ أن ﻗﺪم إﻓﺎدﺗـﻪ ﻣﻜﺘﻮﺑﺔ ﺑﻄﻠﺐ‬ ‫اﻟﱪاءة ﻤﻮﻛﻠﻪ وﺣﻔﻆ اﻟﻘﻀﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻌﻠﻼ‬ ‫ذﻟﻚ ﺑﺄﻧﻪ ﻛﺎن ﻳﺴـﺎﻋﺪ أﺧـﺎه ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ اﻟﻘﺎﴈ ﻟﻢ ﻳﺴـﺘﺠﺐ وﻟﻢ ﻳﺒﺖ‬ ‫ﰲ اﻷﻣﺮ‪.‬‬

‫وﻗـﺪ ﺳـﺄل اﻟﻘـﺎﴈ اﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ‬ ‫واﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ إن ﻛﺎﻧـﻮا ﻳﻜﺘﻔـﻮن‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻋـﺎوى اﻤﺮﻓﻮﻋـﺔ‪ ،‬ﻓﺄﺟﺎﺑـﻮا‬ ‫ﺑﺎﻹﻗﺮار ﺑﺬﻟـﻚ‪ ،‬ﻓﺄﻋﻠـﻦ اﻟﻘﺎﴈ أن‬ ‫ﻣﻮﻋﺪ اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻟﻘﺎدﻣﺔ ﺳـﻴﻜﻮن ﰲ‬ ‫‪ 24‬ﻣﻦ اﻟﺸـﻬﺮ اﻤﻘﺒﻞ‪ .‬وﻗﺪ ﺳـﺄﻟﺖ‬ ‫»اﻟـﴩق« اﻟﻘـﺎﴈ‪ :‬ﻫـﻞ ﺳـﺘﻜﻮن‬ ‫اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ ﻫﻲ ﺟﻠﺴﺔ اﻟﻨﻄﻖ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻜﻢ؟‪ .‬ﻓﺄﺟﺎب اﻟﻘﺎﴈ‪ :‬إن ذﻟﻚ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺘﻘﺮر ﺑﻌﺪ‪.‬‬


‫إﺣﺒﺎط‬ ‫ﺗﻬﺮﻳﺐ‬ ‫‪ ١٩٦‬ﻗﻄﻌﺔ‬ ‫ﺳﻼح ﻓﻲ‬ ‫ﻋﺴﻴﺮ‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬اﻟﺤﺴﻦ آل ﺳﻴﺪ‬

‫اﻤﻘﺪم ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ آل ﺷﻌﺜﺎن‬

‫ﺗﻤﻜﻨﺖ اﻷﺟﻬﺰة اﻷﻣﻨﻴﺔ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﻀﺒﻂ اﻷﻣﻨﻲ ﺑﻌﻘﺒﺔ اﻟﺠﻮة‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﴎاة ﻋﺒﻴﺪة ﺻﺒﺎح أﻣﺲ‪ ،‬ﻣﻦ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ‬ ‫ﺳـﻌﻮدي أﺛﻨﺎء ﻣﺤﺎوﻟﺘـﻪ ﺗﻬﺮﻳﺐ ‪ 196‬ﻗﻄﻌﺔ ﺳـﻼح داﺧﻞ‬ ‫ﺳﻴﺎرﺗﻪ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﰲ ﴍﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ اﻤﻘﺪم‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ ﻋـﲇ آل ﺷـﻌﺜﺎن‪ ،‬أن رﺟـﺎل اﻷﻣﻦ ﰲ ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﻀﺒﻂ‬ ‫اﻷﻣﻨﻲ ﺑﻌﻘﺒﺔ اﻟﺠﻮة اﺷـﺘﺒﻬﻮا ﺑﺴـﻴﺎرة ﻣﻦ ﻧﻮع ﺗﻮﻳﻮﺗﺎ )ﺷﺎص(‪،‬‬ ‫ﻓﺘﻢ اﺳـﺘﻴﻘﺎف ﺳﺎﺋﻘﻬﺎ وﺗﻔﺘﻴﺸـﻬﺎ‪ ،‬ﻟﻴﺘﻢ اﻟﻌﺜﻮر داﺧﻠﻬﺎ ﻋﲆ ‪196‬‬

‫ﻗﻄﻌﺔ ﺳـﻼح ﻣﻦ ﻧﻮع ﻣﺴـﺪس رﺑﻊ‪ ،‬ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺨﺒـﺄة ﰲ ﻋﺪة ﻣﻮاﻗﻊ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺴـﻴﺎرة‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﻢ ﺿﺒـﻂ اﻤﺘﻬﻢ وﺣﺠـﺰ اﻤﺮﻛﺒـﺔ وﺗﺤﺮﻳﺰ‬ ‫اﻤﻀﺒﻮﻃـﺎت‪ ،‬وﻻ ﺗـﺰال اﻟﺘﺤﻘﻴﻘـﺎت ﺟﺎرﻳـﺔ ﻟﻜﺸـﻒ ﻣﻼﺑﺴـﺎت‬ ‫اﻟﻘﻀﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺸـﺎر إﱃ أن اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ ﺗﻌـﺪ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻬـﺎ ﺧﻼل أﻗﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﴩة أﻳﺎم‪ ،‬ﺗﻢ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ ﻣﻬﺮﺑﻦ ﻟﻠﺴﻼح واﻟﺤﺸﻴﺶ اﻤﺨﺪر‬ ‫ﻣـﻦ ﺧﻼل ﻣﺮﻛﺰ اﻟﻀﺒـﻂ اﻷﻣﻨﻲ ﰲ ﻋﻘﺒﺔ اﻟﺠـﻮة‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻢ ﺿﺒﻂ‬ ‫‪ 228‬ﻗﻄﻌﺔ ﺳـﻼح ﻣﻦ ﻧﻮع ﻣﺴـﺪس رﺑﻊ ﺣﺎول ﻣﻮاﻃﻦ ﺗﻬﺮﻳﺒﻬﺎ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﻧﺤﻮ أﺳﺒﻮع‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻢ ﻗﺒﻞ ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم ﺿﺒﻂ ‪ 80‬ﺑﻼﻃﺔ ﺣﺸﻴﺶ‬ ‫ﺣﺎول ﻣﻮاﻃﻦ ﺗﻬﺮﻳﺒﻬﺎ وﺗﻢ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻪ وﺿﺒﻂ اﻤﻬﺮﺑﺎت‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ﻛﻤﻴﺔ اﻟﺴﻼح اﻤﻀﺒﻮﻃﺔ‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪19‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪29‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (512‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺤﺒﺮ اﻟﻤﺘﻮﺳﻂ‬

‫ﻋﺎﻣﻞ ﺑﻘﺎﻟﺔ ُﻳ ّ‬ ‫ﻬﺸﻢ ﺟﻤﺠﻤﺔ ﻃﻔﻞ ﺑﺈﻟﻘﺎﺋﻪ ﻋﻠﻰ اﻟﺮﺻﻴﻒ‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻬـﺎدي‬ ‫اﻟﺴﻤﺎﻋﻴﻞ‬

‫ﺳﺆال وﺟﻮاب‬

‫ﺗﺴـﻠﻤﺖ أﴎة اﻟﻄﻔﻞ ﺣﺴـﻦ‬ ‫ﺣﺒﻴـﺐ اﻤﻨﺴـﻒ‪ ،‬ﺟﺜﻤﺎﻧـﻪ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠـﻚ ﻓﻬـﺪ‬ ‫ﰲ اﻟﻬﻔـﻮف أﻣـﺲ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ أن‬ ‫ﺗﺤﻔﻈـﺖ ﻋﻠﻴﻬـﺎ إﱃ ﺣـﻦ اﻧﺘﻬـﺎء‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت اﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ ﰲ وﻓﺎﺗﻪ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺷﻴﻌﻪ ذووه ﻋﻘﺐ ﺻﻼة ﻇﻬﺮ أﻣﺲ‬ ‫إﱃ ﻣﺜـﻮاه اﻷﺧﺮ ﰲ ﺑﻠـﺪة ﺑﻨﻲ ﻣﻌﻦ‬ ‫ﴍﻗﻲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﺣﺴﺎء‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺪﻳﺮ اﻹﻋﻼم ﰲ ﺻﺤﺔ اﻷﺣﺴﺎء‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻟﺤﺠـﻲ‪ ،‬إﻧـﻪ ﺗﻢ ﺗﺴـﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﺠﺜـﺔ ﻟـﺬوي اﻟﻄﻔـﻞ ﺑﻌﺪﻣـﺎ ﺗـﻢ‬ ‫ﺗﴩﻳﺤﻬﺎ ﺑﺤﺴـﺐ ﺧﻄﺎب اﻟﴩﻃﺔ‬ ‫وﺗﺰوﻳﺪﻫـﻢ ﺑﺎﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﻄﺒﻲ ﰲ ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺤﺎﻻت اﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﻄﻔﻞ ﺣﺴـﻦ ﻗﺪ ﺗﻮﰲ ﻣﺘﺄﺛﺮا ً‬ ‫ﺑﺈﺻﺎﺑﺘـﻪ ﺑﺘﻬﺸـﻢ ﰲ اﻟﺠﻤﺠﻤـﺔ‪،‬‬ ‫أدﺧﻠﻪ ﰲ ﻏﻴﺒﻮﺑﺔ ﺗﺎﻣﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﺗﻌﺮﺿﻪ‬ ‫ﻟﻼﻋﺘﺪاء ﻣﻦ ﻗﺒﻞ واﻓﺪ ﺑﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻲ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻘﺪ اﻟﺮاﺑﻊ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ‪ ،‬ﻳﻌﻤﻞ ﺑﺎﺋﻌﺎ ً‬ ‫ﰲ ﻣﺤﻞ ﺗﻤﻮﻳﻨـﺎت ﻏﺬاﺋﻴﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬

‫)‪(1‬‬ ‫ﺳـﺎﺋ ٌﻞ ﻣﻦ ﺟﺪّة رﻣﺰ ﻟـ اﺳـﻤﻪ ﺑـ »ع ع ط« ﻳﻘﻮل‪ :‬ﻗﺪّر اﻟﻠﻪ ﻋﲇ‬ ‫ﺑـﺤﻲ ﺟﺪﻳﺪ ﺑﺄﺿﻌـﺎف ﻗﻴﻤﺔ اﻷراﴈ‬ ‫واﺷـﱰﻳﺖ أرﺿﺎ ً ﺳـﻜﻨﻴّﺔ‬ ‫ﱟ‬ ‫ﰲ ذﻟـﻚ اﻟﻮﻗﺖ ﻷﻧّﻬﺎ ﺑﺤﺴـﺐ اﻤﺨﻄﻂ ﺗﻔﺘﺢ ﻋﲆ ﺣﺪﻳﻘﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن‬ ‫اﻟﺤﻲ اﻛﺘﺸـﻔﺖ ّ‬ ‫أن اﻟﺤﺪﻳﻘـﺔ ﺑـ »ﻏﺪرة‬ ‫وﺻـﻞ اﻟﻌﻤﺮان إﱃ ذﻟﻚ‬ ‫ّ‬ ‫ﻏـﺎدر« اﺧﺘﻔﺖ ﻣﻦ اﻤﺨﻄﻂ! ﻣﻦ ﻳﺪﻓـﻊ ﱄ اﻟﻔﺮق اﻵن وﻋﲆ ﻣﻦ‬ ‫أﺷﺘﻜﻲ؟! اﻟﺠﻮاب‪ :‬اﺷﺘﻚ إﱃ اﻟﻠﻪ!‬ ‫)‪(2‬‬ ‫ﺳـﺎﺋ ٌﻞ ﻣﻦ ﺑﺮﻳﺪة رﻣﺰ ﻟـ اﺳـﻤﻪ ﺑــ »ل ل ف« ﻳﻘﻮل‪ :‬وﺿﻌﻮا ﰲ‬ ‫ﻣﺴﺠﺪﻧﺎ ﻣﻠﺼﻘﺎت »ﻻ ﺗﻤﺪ ﻗﺪﻣﻴﻚ اﺣﱰاﻣﺎ ً ﻟﻜﺘﺎب اﻟﻠﻪ« وﻧﺼﻒ‬ ‫ﻣﺴﺠﺪﻧﺎ »ﺷﻴﺒﺎن« ﻻ ﻳﻜﺎدون ﻳ َ‬ ‫ُﺼ ﱡﻠﻮن وﻗﻮﻓﺎً‪ ،‬ﻫﻞ ﻳﺠﻮز أن أزﻳﻞ‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻤﻠﺼﻘـﺎت وﻳﻤﺪّون أرﺟﻠﻬـﻢ ﻛﻤﺎ ﺗﻌﻮّدوا ﻃﻮال اﻟﺴـﻨﻮات‬ ‫اﻤﺎﺿﻴﺔ؟! اﻟﺠﻮاب‪ :‬اﻷﻓﻀـﻞ واﻷﺣﻮَط أن ﻳﻤﺪّوا أرﺟﻠﻬﻢ ﺑﻌﻜﺲ‬ ‫اﻟﻘﺒﻠﺔ ‪ -‬ﻫﺬا واﻟﻠﻪ أﻋﻠﻢ ‪.-‬‬ ‫)‪(3‬‬ ‫ﺳـﺎﺋ ٌﻞ ﻣﻦ اﻟﻄﺎﺋﻒ رﻣﺰ ﻟـ اﺳـﻤﻪ ﺑــ »ن ج ج« ﻳﻘﻮل‪ :‬أﻻ ﺗﺮى‬ ‫ﻣﻌﻲ ّ‬ ‫أن ﺑﻌﺾ اﻟﺼﺤﻒ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴّﺔ ﺷﻮّﻫﺖ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﺑﻤﺎ ﺗﻨﴩه‬ ‫ﻣـﻦ ﻓﻀﺎﺋـﺢ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ اﻤﺪن اﻷﺧـﺮى ؟! اﻟﺠـﻮاب‪ :‬ﻷن اﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻤﺮﺗﻔﻌﺔ ﻋﻦ ﺳـﻄﺢ اﻟﺒﺤﺮ ﺗﻜﻮن واﺿﺤﺔ ﻟﻠﻌﻴﺎن‪ ،‬وﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﻔﻌﻞ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ وﺑﻬﺎ ﻳﻜﻮن ﺗﺤﺖ ﻣـﺮأى اﻟﻨﺎس وﻻ ﺿـﺮ ﰲ ذﻟﻚ‪ ،‬أﻻ ﺗﺮى‬ ‫اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻤﻨﺨﻔﻀﺔ ﻋﻦ ﺳـﻄﺢ اﻟﺒﺤﺮ ﻛﺎﻟﺸﻤﺎل وﺟﺎزان ﻻ ﻳُﻨﻈﺮ‬ ‫إﻟﻴﻬﺎ وﻻ ﺑﻌﻦ اﻟﺮﺣﻤﺔ ﺣﺘﻰ!!‬ ‫)‪(4‬‬ ‫ﺳـﺎﺋ ٌﻞ ﻣﻦ رﻓﺤـﺎء رﻣﺰ ﻟـ اﺳـﻤﻪ ﺑـ »س ل ش« ﻳﻘـﻮل ‪ :‬ﻛﻴﻒ‬ ‫أﺳـﺘﻄﻴﻊ أن ّ‬ ‫أﻛﻔﺮ ﻋﻦ ﺷـﻌﻮري ﺑﺎﻟﺬﻧﺐ ﺟـ ّﺮاء اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ﻷﺣﺪ‬ ‫ّ‬ ‫ﻣﺮﺷـﺤﻲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي‪ ،‬أﺷـﻌﺮ ﺑﺄﻧّﻲ ﺷـﺎرﻛﺖ ﺑـﻮأد ﻣﺪﻳﻨﺘﻲ‬ ‫وإﻋﺎدﺗﻬـﺎ ﻟﻌﴩ ﺳـﻨﻮات ﻟﻠﺨﻠـﻒ ؟! اﻟﺠـﻮاب‪ :‬ﻻ ﻋﻠﻴـﻚ اﻋﺘﱪ‬ ‫اﻤﺴﺄﻟﺔ » ﻣﻄﺐ« أو ﻣﴩوع »ﻣﺘﻌﺜّﺮ« ﻣﻦ ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺤﻴﺎة!‬ ‫)‪(5‬‬ ‫ﺳـﺎﺋ ٌﻞ ﻋﻦ ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﻬﺎﺗﻒ ﻟﻢ ﻳﺮﻣﺰ ﻟـ اﺳـﻤﻪ ﺑﴚء‪ ،‬ﻳﻘﻮل‪ :‬ﻫﻞ‬ ‫ﻳﺠﻮز اﻟﺘﺸـﺒﻴﻚ ‪ -‬ﻏﻔﺮ اﻟﻠﻪ ﻟﻚ ‪ -‬؟! اﻟﺠﻮاب ‪ :‬ﻻ ‪ ،‬ﻻ ﻳﺠﻮز اﻟﻌﺒﺚ‬ ‫ﺑﺒﻨﺎت اﻟﻨّﺎس رﻋﺎك اﻟﻠﻪ !‬ ‫‪ -‬ﻻ ﻳﺎ ﺷﻴﺦ أﻗﺼﺪ ﺗﺸﺒﻴﻚ اﻟـ ‪ ...‬ﻃﻮط ﻃﻮط ﻃﻮط‪.‬‬

‫‪k.alharbi@alsharq.net.sa‬‬

‫ذوو اﻟﻄﻔﻞ ﻳﻮدﱢﻋﻮﻧﻪ إﱃ ﻣﺜﻮاه اﻷﺧﺮ‬

‫أﺻـﺪر ﻗـﺎﴈ اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻟﺠﺰاﺋﻴـﺔ اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض أﻣﺲ أﺣﻜﺎﻣﺎ ً أوﻟﻴﺔ ﺑﺎﻟﺴـﺠﻦ ﻤﺪة ‪ 33‬ﻋﺎﻣﺎ ً‬ ‫وﺳـﺘﺔ أﺷـﻬﺮ ﻋﲆ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﻣﺘﻬﻤﻦ ﰲ ﺧﻠﻴﺔ ﺗﻀﻢ ‪12‬‬ ‫ﻣﺘﻬﻤﺎً‪ ،‬رﻓﺾ ﺛﻼﺛـﺔ ﻣﻨﻬﻢ اﻤﺜﻮل أﻣﺎم اﻟﻘﺎﴈ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺣﻜـﻢ ﺑﺮد دﻋـﻮى اﻤﺪﻋﻲ اﻟﻌﺎم ﺿـﺪ ﻣﺘﻬﻢ آﺧﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺔ ﻧﻔﺴـﻬﺎ‪ ،‬ﺣﴬ ﻣﺤﺎﻣﻴﻪ ﻣﻤﺜﻼً ﻋﻨﻪ ﰲ ﺟﻠﺴﺔ اﻟﻨﻄﻖ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﻜﻢ‪ .‬وﺗﻔﺎوﺗﺖ اﻷﺣﻜﺎم اﻟﺼﺎدرة ﺿﺪ اﻤﺪاﻧﻦ ﻣﻦ أﻓﺮاد‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺔ ﺑﻦ اﻟﺴـﺠﻦ ﺛﻤﺎﻧﻲ ﺳﻨﻮات واﻟﺴﺠﻦ أرﺑﻌﺔ أﺷﻬﺮ‪،‬‬ ‫ﺗﻌـﺪ ﺟﻤﻴﻌﻬﺎ ﻧﺎﻓـﺬة اﻋﺘﺒﺎرا ً ﻣﻦ ﺗﺎرﻳـﺦ إﻳﻘﺎﻓﻬﻢ ﻋﲆ ذﻣﺔ‬ ‫اﻟﻘﻀﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﺣﻜﻢ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺑﻤﻨﻌﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﺴـﻔﺮ إﱃ ﺧﺎرج‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺑﻌﺪ إﻃﻼق ﴎاﺣﻬﻢ ﻣﺪة ﻣﻤﺎﺛﻠﺔ ﻟﻌﻘﻮﺑﺔ اﻟﺴـﺠﻦ‬ ‫اﻤﺤﻜﻮم ﺑﻬﺎ‪ ،‬ﺑﺎﺳـﺘﺜﻨﺎء اﻤﺪان اﻟﺴـﺎﺑﻊ اﻟـﺬي رد اﻟﻘﺎﴈ‬ ‫ﻃﻠـﺐ اﻤﺪﻋﻲ اﻟﻌﺎم ﻣﻨﻌﻪ ﻣﻦ اﻟﺴـﻔﺮ ﻟﻌﺪم ﺛﺒﻮت ﻣﻮﺟﺒﻪ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﺣﻜﻢ ﻋـﲆ اﻤـﺪان اﻟﺘﺎﺳـﻊ ﺑﺎﻹﺑﻌﺎد ﻋﻦ اﻟﺒـﻼد ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻧﻘﻀﺎء ﻣﺤﻜﻮﻣﻴﺘﻪ ﰲ اﻟﺴﺠﻦ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن أﻓـﺮاد اﻟﺨﻠﻴﺔ اﻟـ ‪ 12‬ﻗﺪ ﺗـﻢ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎم ‪1431‬ﻫـ‪ ،‬ووﺟﻬﺖ ﻟﻬﻢ ﻻﺣﻘﺎ ً ﺗﻬﻢ ﻣﺘﻔﺎوﺗﺔ‪ ،‬أﺑﺮزﻫﺎ‬ ‫اﻧﺘﻬﺎج ﺑﻌﻀﻬـﻢ ﻟﻠﻤﻨﻬﺞ اﻟﺘﻜﻔـﺮي‪ ،‬وﺗﺄﻳﻴﺪﻫﻢ ﻟﻠﻌﻤﻠﻴﺎت‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﻮزﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫ﺳـﺠﻠﺖ اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻹدارﻳﺔ ﰲ ﺟـﺪة أﻣﺲ ﺗﻐﻴﺐ‬ ‫ﺷـﻬﻮد اﻹﺛﺒﺎت ﻟﻠﻤﺮة اﻟﺴﺎدﺳـﺔ ﰲ ﻗﻀﻴﺔ اﺗﻬﺎم‬ ‫َ‬ ‫ﻣﻮﻇﻔـﻦ ﰲ ﻫﻴﺌـﺔ اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻤﻌـﺮوف واﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ‬ ‫اﻤﻨﻜـﺮ‪ ،‬ﻣﺎ ﺗﺴـﺒﺐ ﰲ ﺗﺄﺟﻴﻠﻬﺎ إﱃ ‪ 17‬ﻣﻦ ﺷـﻬﺮ‬ ‫رﺟﺐ اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻹدارﻳـﺔ ﰲ ﺟـﺪة ﻗـﺪ ﻋﻘـﺪت‬ ‫أﻣﺲ ﺟﻠﺴـﺔ ﺟﺪﻳـﺪة ﻟﻠﻨﻈﺮ ﰲ اﻻﺗﻬﺎﻣـﺎت اﻟﺘﻲ ﻃﺎﻟﺖ‬ ‫ﻋﻀﻮﻳـﻦ ﰲ اﻟﻬﻴﺌـﺔ‪ ،‬وﺗﻠﺨﺼﺖ ﰲ ﺗﻬﻤـﺔ اﻻﻋﺘﺪاء ﻋﲆ‬ ‫ﺷـﺎب ﺑﺎﻟﴬب وﺗﻤﺰﻳﻖ ﻣﻼﺑﺴﻪ أﺛﻨﺎء ﺿﺒﻄﻪ أﻣﺎم أﺣﺪ‬ ‫اﻷﺳـﻮاق اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﺟﻨﻮﺑﻲ ﺟﺪة‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﺷـﺎرت ﻻﺋﺤﺔ‬

‫اﻹرﻫﺎﺑﻴﺔ واﻟﺘﺨﺮﻳﺒﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺴـﱰﻫﻢ ﻋـﲆ ﻣﻨﻔﺬﻳﻬﺎ واﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﻣﻌﻬﻢ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﺗﺄﻳﻴﺪﻫﻢ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻏﺘﻴﺎل ﻟﺸﺨﺼﻴﺎت‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﺑﺎرزة‪ ،‬وﻏﺮﻫﺎ ﻣـﻦ اﻟﺘﻬﻢ‪ ،‬وﻣﻦ ﺑﻦ أﻓﺮاد اﻟﺨﻠﻴﺔ‬ ‫ﺷﻘﻴﻘﺎن ﻫﻤﺎ اﻤﺘﻬﻢ اﻷول واﻤﺘﻬﻢ اﻟﺜﺎﻟﺚ‪ ،‬وﺷﻘﻴﻘﺎن آﺧﺮان‬ ‫ﻫﻤﺎ اﻤﺘﻬﻤﺎن اﻟﺮاﺑﻊ واﻟﺜﺎﻧﻲ ﻋﴩ‪ ،‬وﻣﺘﻬﻢ ﻏﺮ ﺳﻌﻮدي ﻫﻮ‬ ‫اﻟﺘﺎﺳـﻊ‪ ،‬ﻓﻤﺎ رﻓﺾ اﻤﺘﻬﻤﻮن اﻟﺨﺎﻣـﺲ واﻟﺜﺎﻣﻦ واﻟﻌﺎﴍ‬ ‫اﻤﺜﻮل أﻣﺎم اﻟﻘﺎﴈ‪ ،‬ﻣـﺎ اﺿﻄﺮ اﻟﻘﺎﴈ إﱃ ﺗﺄﺟﻴﻞ اﻟﻨﻄﻖ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﻜـﻢ ﰲ ﺣﻘﻬـﻢ ﻟﻐﺎﻳﺔ ﻣﺜﻮﻟﻬـﻢ أو ﻣﻦ ﻳﻤﺜﻠﻬـﻢ أﻣﺎﻣﻪ‪،‬‬ ‫وأﻓﻬـﻢ اﻟﻘﺎﴈ ﻣﻦ ﻟـﻢ ﺗﺜﺒﺖ إداﻧﺘﻪ أو ﻗـﴣ ﰲ اﻟﺘﻮﻗﻴﻒ‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ اﻤﺪة اﻤﺤﻜﻮم ﺑﻬﺎ أن ﺣﻘﻪ ﰲ اﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﻮﻳﺾ‬ ‫ﻋﻦ ﺗﻠﻚ اﻟﻔﱰة إﻧﻤﺎ ﻳﻜﻮن ﰲ دﻋﻮى ﻣﺴـﺘﻘﻠﺔ ﺑﻌﺪ اﻛﺘﺴﺎب‬ ‫اﻟﺤﻜﻢ اﻟﻘﻄﻌﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﻌﺮض اﻷﺣﻜﺎم ﺧﻼل اﻟﺠﻠﺴـﺔ‪ ،‬ﻗﺮر وﻛﻴﻞ اﻤﺪﻋﻰ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺤﺎدي ﻋﴩ اﻟﻘﻨﺎﻋﺔ ﺑﺎﻟﺤﻜﻢ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻗﺮر اﻤﺪﻋﻲ اﻟﻌﺎم‬ ‫وﺑﻘﻴﺔ اﻤﺪاﻧﻦ اﻟﺤﺎﴐﻳﻦ اﻻﻋﱰاض‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﺴﻠﻴﻤﻬﻢ ﺻﻮرة‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺤﻜﻢ ﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻘﻀﺎء ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ اﻻﻋﱰاض ﻋﻠﻴﻪ ﺧﻼل‬ ‫ﺛﻼﺛـﻦ ﻳﻮﻣﺎ ً ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ ﺟﻠﺴـﺔ اﻟﻨﻄـﻖ ﺑﺎﻟﺤﻜﻢ‪ ،‬ﺣﻴﺚ إذا‬ ‫ﻣﻀﺖ اﻤﺪة وﻟـﻢ ﻳﻘﺪم أﺣﺪﻫﻢ ﻻﺋﺤـﺔ اﻋﱰاﺿﻪ ﻟﻠﻤﺤﻜﻤﺔ‬ ‫ﻓﺴـﻮف ﺗﺮﻓﻊ اﻟﻘﻀﻴـﺔ إﱃ ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻻﺳـﺘﺌﻨﺎف اﻟﺠﺰاﺋﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﻟﺘﺪﻗﻴﻖ اﻟﺤﻜﻢ دوﻧﻬﺎ‪.‬‬

‫إﺧﻼء ‪ ٣٠٠‬راﻛﺐ ﻣﻦ ﻃﺎﺋﺮة ﺗﻌﺮﺿﺖ ﻟﻌﻄﻞ ﻓﻲ ﻣﺤﺮﻛﻬﺎ ﺑﺠﺪة‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ ﻣﻄﺮ‬ ‫ﺗﻌﺮﺿﺖ ﻃﺎﺋﺮة ﻧﻘﻞ رﻛﺎب ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻮع )ﺑﻮﻳﻨـﺞ ‪ (777‬ﰲ ﻣﻄﺎر‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﰲ ﺟﺪة أﻣﺲ‪،‬‬ ‫ﻟﻌﻄـﻞ ﰲ أﺣﺪ ﻣﺤﺮﻛﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻤﺎ‬ ‫ﺗﺴـﺒﺐ ﰲ ﺗﺄﺧـﺮ ‪ 300‬راﻛﺐ‬ ‫ﻛﺎﻧﻮا ﻣﺘﺠﻬﻦ إﱃ اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺴـﺎﻋﺪ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم‬ ‫اﻟﺨﻄـﻮط اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي‬ ‫ﻟﻠﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻷﺟﻬﺮ‪،‬‬ ‫إن اﻟﻄﺎﺋـﺮة اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧـﺖ ﺗﻘﻞ رﻛﺎب‬ ‫اﻟﺮﺣﻠـﺔ رﻗـﻢ ‪ 1036‬واﻤﺘﺠـﺔ ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﻄـﺎر اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺪوﱄ ﰲ‬ ‫ﺟـﺪة إﱃ ﻣﻄـﺎر اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺪوﱄ‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض أﻣﺲ‪ ،‬ﺗﻌﺮﺿﺖ ﻟﺤﺎدث‬ ‫ﺗﺼـﺎدم ﺑﺴـﺒﺐ اﻧﺤـﺮاف ﻋﺮﺑـﺔ‬ ‫ﺳـﺤﺐ اﻟﻄﺎﺋﺮة اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻮﺟﻬﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﺪرج اﺳـﺘﻌﺪادا ً ﻟﻺﻗﻼع‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً‬

‫اﻟﻄﻔﻞ اﻟﻀﺤﻴﺔ ﺣﺴﻦ اﻤﻨﺴﻒ‬ ‫اﻟﻬﻔﻮف‪ ،‬وﺑﺤﺴﺐ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﺣﺼﻠـﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ »اﻟـﴩق«‪ ،‬ﻓﺈن ﻛﻼً‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺸـﻬﻮد ﻋﺎﻳﺶ اﻟﻘﺮﻳﻨﻲ‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺟﻤﻴﻞ اﻟﺜﻮاب‪ ،‬وﺣﺴـﻦ ﻋﲇ اﻤﻮﳻ‪،‬‬ ‫ﺳـﺠﻠﻮا أﻗﻮاﻟﻬـﻢ ﰲ اﻟﴩﻃـﺔ ﻋـﻦ‬ ‫ﻛﻴﻔﻴﺔ وﻗﻮع اﻟﺤﺎدﺛـﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪﻳﻦ أن‬ ‫اﻟﻄﻔﻞ اﻟﻀﺤﻴﺔ ﺣﺎول دﺧﻮل ﻣﺤﻞ‬

‫اﻟﺘﻤﻮﻳﻨـﺎت ﻗﺒﻞ رﻓـﻊ أذان اﻟﺼﻼة‬ ‫ﺑﺜـﻮان ﻣﻌـﺪودة‪ ،‬إﻻ أن اﻟﻌﺎﻣـﻞ‬ ‫ٍ‬ ‫رﻓـﺾ دﺧﻮﻟﻪ وأﻣﺴـﻚ ﺑـﻪ ورﻓﻌﻪ‬ ‫ﰲ اﻟﻬـﻮاء‪ ،‬ﺛﻢ ﻗـﺬف ﺑﻪ ﺑﻘـﻮة ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺮﺻﻴـﻒ أﻣـﺎم ﻣﺮأى اﻤﺘﺴـﻮﻗﻦ‪،‬‬ ‫ﻟﻴﺪﺧـﻞ اﻟﻄﻔﻞ ﰲ ﻏﻴﺒﻮﺑـﺔ ﺗﺎﻣﺔ‪ ،‬ﺗﻢ‬ ‫ﻧﻘﻠﻪ ﻋﲆ إﺛﺮﻫﺎ إﱃ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺣﺎول اﻟﻌﺎﻣﻞ اﻟﻬﺮب ﻣﻦ اﻤﻮﻗﻊ ﺑﻌﺪ‬ ‫أن ﺷـﺎﻫﺪ اﻟﻄﻔﻞ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﻳﺮﺛﻰ ﻟﻬﺎ‪،‬‬ ‫إﻻ أن اﻟﺤﺎﴐﻳـﻦ أﻣﺴـﻜﻮه ﺑﺎﻟﻘﻮة‬ ‫واﺳـﺘﺪﻋﻮا اﻟﺪورﻳﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﻢ ﺿﺒﻄﻪ وﺗﺴﺠﻴﻞ اﻟﻮاﻗﻌﺔ رﺳﻤﻴﺎً‪،‬‬ ‫وإﻳﺪاﻋـﻪ ﰲ ﺗﻮﻗﻴـﻒ ﴍﻃـﺔ ﺣـﻲ‬ ‫اﻟﺼﺎﻟﺤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴـﺐ ﻣﺼﺎدر«اﻟـﴩق«‪ ،‬ﻓـﺈن‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﻞ ﺳـﺠﻞ ﻛﻞ اﻋﱰاﻓﺎﺗـﻪ ﻟﺪى‬ ‫ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ واﻻدﻋـﺎء اﻟﻌـﺎم‪،‬‬ ‫وﻗـﺪ أودع اﻟﺴـﺠﻦ اﻟﻌـﺎم‪ ،‬ﺗﻤﻬﻴﺪا ً‬ ‫ﻤﺤﺎﻛﻤﺘﻪ‪.‬‬

‫ﺗﺄﺟﻴﻞ ﻗﻀﻴﺔ ﻋﻀﻮﻳﻦ ﻓﻲ »ﻫﻴﺌﺔ ﺟﺪة« ﻟﻠﻤﺮة اﻟﺴﺎدﺳﺔ ﻣﻌ ّﻘﺐ ﻳﻤﻨﻲ ﻳﻐﺮر ﺑﻤﻘﻴﻢ ﺗﺸﺎدي ﻓﻲ اﺳﺘﺨﺮاج ﺷﻬﺎدة ﻣﻴﻼد‬ ‫اﻻﺗﻬﺎم اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﺪﻣﺖ ﺑﻬﺎ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ واﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‪ ،‬إﱃ‬ ‫ﻗﻴـﺎم ﻋﻀﻮي اﻟﻬﻴﺌﺔ ﰲ اﺳـﺘﻴﻘﺎف ﻣﻮاﻃـﻦ ﺑﺎﻋﱰاض‬ ‫ﻣﺮﻛﺒﺘـﻪ ﺑﺠـﻮار أﺣـﺪ اﻤﺠﻤﻌـﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ‬ ‫ﺗﺮﺟﻞ أﺣﺪﻫﻤﺎ ﻟﻠﺤﺪﻳﺚ ﻣﻌﻪ ﻃﺎﻟﺒﺎ ً ﻫﻮﻳﺔ اﻟﺸـﺎب‪ ،‬ﻗﺒﻞ‬ ‫أن ﻳﻌﺘﺪي ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺎﻟﴬب‪ ،‬وأﺷـﺎر اﻻدﻋﺎء إﱃ أن اﻟﺸﺎب‬ ‫اﻤﻌﺘﺪى ﻋﻠﻴﻪ أﺻﻴﺐ ﺑﻜﺪﻣﺎت وﺳﺤﺠﺎت ﻣﻦ ﺟﺮاء ذﻟﻚ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻌﺮﺿﺖ ﻣﻼﺑﺴﻪ ﻟﻠﺘﻤﺰق‪ .‬وﻛﺎﻧﺖ اﻟﺠﻠﺴﺔ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﻗﺪ ﺗﻢ ﺗﺄﺟﻴﻠﻬﺎ ﺑﺴﺒﺐ ﺣﻀﻮر أﺣﺪ ﺷﻬﻮد اﻟﻌﻴﺎن ﻟﻘﺎﻋﺔ‬ ‫اﻤﺤﻜﻤﺔ ﻟﻴﺘﻢ إﺛﺒـﺎت ﺣﻀﻮره‪ ،‬وﻣﺎ ﻫﻲ إﻻ دﻗﺎﺋﻖ ﺣﺘﻰ‬ ‫اﺧﺘﻔﻰ ﻣﻦ اﻟﺠﻠﺴـﺔ‪ ،‬رﻏـﻢ ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻟﺪاﺋﺮة‬ ‫اﻟﺠﺰاﺋﻴﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ اﻟﻌﺜﻮر ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻌﺜﺮ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺳﺠﻞ ﻏﻴﺎب ﺑﻘﻴﺔ اﻟﺸﻬﻮد ﻋﻦ اﻤﺤﺎﻛﻤﺔ‪.‬‬

‫‪ ٣٣‬ﻋﺎﻣ ًﺎ وﺳﺘﺔ أﺷﻬﺮ ﻣﺠﻤﻮع اˆﺣﻜﺎم ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﻣﺘﻬﻤﻴﻦ ﻓﻲ ﺧﻠﻴﺔ اﻟـ ‪ ١٢‬ا“رﻫﺎﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﻨﱪ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺗﺴﻠﻢ ذووه ﺟﺜﺘﻪ ﺑﻌﺪ ﺗﺸﺮﻳﺤﻬﺎ‪..‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺷﻴﻌﻮه إﻟﻰ ﻣﺜﻮاه اﺧﻴﺮ أﻣﺲ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﺮة اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮﺿﺖ ﻟﻠﺤﺎدث‬ ‫أن ﺷـﺪة اﻟﺮﻳـﺎح أدت إﱃ اﻧﺤـﺮاف ‪ 300‬راﻛﺐ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﺔ واﺻﻄﺪاﻣﻬﺎ ﺑﺄﺣﺪ ﻣﺤﺮﻛﺎت ﻃﺎﺋـﺮة أﺧـﺮى ﻗﺎﻣـﺖ ﺑﻨﻘﻠﻬـﻢ إﱃ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﺮة‪ ،‬ﻣﺎ أدى إﱃ ﺗﻌﻄﻞ اﻤﺤﺮك‪ .‬اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أن اﻟﺤﺎدث ﻋﺮﴈ‪،‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻷﺟﻬﺮ أﻧﻪ ﻟـﻢ ﻳﻨﺘﺞ وأن ﻓﺮﻳـﻖ ﺻﻴﺎﻧـﺔ ﻣﺘﺨﺼﺺ ﻗﺎم‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺤﺎدﺛﺔ أي إﺻﺎﺑﺎت ﺳـﻮاء ﺑﻦ ﺑﻤﻌﺎﻳﻨـﺔ ﻣﺤـﺮك اﻟﻄﺎﺋـﺮة ﻤﻌﺮﻓﺔ‬ ‫ﻃﺎﻗـﻢ اﻟﺮﺣﻠـﺔ أو رﻛﺎﺑﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ﻣﺪى ﺗﴬره‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺑﺎﴍت اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫إﱃ أﻧـﻪ ﺗﻢ ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﻛﺎﻓـﺔ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ ﺑﻤﻄﺎر ﺟﺪة اﻟﺤﺎدﺛﺔ ﻻﺗﺨﺎذ‬ ‫ﻟﻠـﺮﻛﺎب اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺼـﻞ ﻋﺪدﻫـﻢ إﱃ اﻹﺟﺮاءات اﻟﻼزﻣﺔ‪.‬‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻗﻀﺖ اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻹدارﻳﺔ ﰲ ﺟﺪة أﻣﺲ ﺑﻌﺪم إداﻧﺔ ﻣﻘﻴﻢ‬ ‫ﺗﺸﺎدي اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ‪ ،‬ﺗﻌﺮض ﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﻧﺼﺐ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ آﺧﺮ‬ ‫ﻳﻤﻨﻲ اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ‪ ،‬ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ إﺻﺪار ﺷﻬﺎدة ﻣﻴﻼد‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ اﻟﺪاﺋـﺮة اﻟﺠﺰاﺋﻴـﺔ ﰲ اﻤﺤﻜﻤـﺔ ﻗـﺪ واﺟﻬـﺖ‬ ‫اﻤﻘﻴـﻢ اﻟﺘﺸـﺎدي ﺑﻼﺋﺤـﺔ اﻻدﻋـﺎء اﻟﻌﺎم اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻬﻤﻪ‬ ‫ﺑﺘﺰوﻳﺮﺷـﻬﺎدة ﻣﻴﻼد اﺑﻨـﻪ‪ ،‬وﰲ دﻓﺎﻋﻪ ذﻛﺮ أﻧـﻪ ﻣﻘﻴﻢ إﻗﺎﻣﺔ‬ ‫ﻧﻈﺎﻣﻴـﺔ وأﻧﻪ رزق ﻣﻮﻟﻮداً‪ ،‬ﻗﺒـﻞ أن ﻳﺘﻮﺟﻪ إﱃ إدارة اﻷﺣﻮال‬ ‫اﻤﺪﻧﻴﺔ ﻻﺳـﺘﺨﺮاج ﺷـﻬﺎدة ﻣﻴﻼد ﻻﺑﻨـﻪ‪ ،‬إﻻ أن اﻧﺘﻬﺎء ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫ﺟﻮاز ﺳﻔﺮه اﺿﻄﺮه ﻟﻼﺳﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﻤﻌﻘﺐ ﻳﻤﻨﻲ أﺧﺬ ﻣﻨﻪ ﺻﻮرا‬ ‫ﻟﺠـﻮازه وﺟـﻮاز زوﺟﺘﻪ واﻟـﺪة اﻟﻄﻔﻞ‪ ،‬وﺻﻮرة ﻣـﻦ إﻗﺎﻣﺘﻪ‬

‫وﺷﻬﺎدة اﻟﺘﺒﻠﻴﻎ ﻻﺳﺘﺨﺮاج ﺷﻬﺎدة اﻤﻴﻼد‪ ،‬وذﻟﻚ ﻣﻘﺎﺑﻞ ‪500‬‬ ‫رﻳـﺎل إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻏﺮاﻣـﺔ ﻗﺪرﻫﺎ ‪ 1000‬رﻳﺎل‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻪ‬ ‫ﻓﻮﺟﺊ ﺑﻌـﺪ ذﻟﻚ ﺑﺎﺳـﺘﺪﻋﺎء اﻤﺒﺎﺣﺚ ﻟـﻪ وﻣﻮاﺟﻬﺘﻪ ﺑﺘﺰوﻳﺮ‬ ‫ﺷﻬﺎدة اﻤﻴﻼد اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻳﻌﻠﻢ أﻧﻬﺎ ﻣﺰورة‪.‬‬ ‫وﻗـﺪم اﻤﺘﻬـﻢ ﻟﻬﻴﺌﺔ اﻤﺤﻜﻤﺔ رﺳـﺎﻟﺔ ﻋﲆ ﺟﻮاﻟـﻪ ﻣﻦ اﻤﻌﻘﺐ‬ ‫اﻟﻴﻤﻨﻲ ﺗﺪﻋﻢ ﺑﺮاءﺗﻪ‪ ،‬وﺑﺴـﺆال اﻟﻘـﺎﴈ ﻟﻠﻤﺘﻬﻢ ﻋﻦ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫إﺣﻀـﺎر اﻤﻌﻘﺐ ﻗـﺎل إن ﺟﻬﺎت اﻟﺒﺤﺚ ﻟﻢ ﺗﻌﺜـﺮ ﻟﻪ ﻋﲆ أﺛﺮ‬ ‫ﺧﻼل اﻷﺷـﻬﺮ اﻟﺜﻼﺛﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا أﻧـﻪ ﻃﻴﻠﺔ ﻣﺪة إﻗﺎﻣﺘﻪ‬ ‫ﻫـﻮ وأﴎﺗـﻪ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺗﺼﻞ إﱃ ‪ 17‬ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﺴـﺒﻖ‬ ‫أن ارﺗﻜـﺐ أﻳﺔ ﻣﺨﺎﻟﻔـﺔ‪ ،‬ﻟﻴﺤﻜﻢ اﻟﻘﺎﴈ ﺑﻌـﺪم إداﻧﺘﻪ ﻛﻮﻧﻪ‬ ‫ﺗﻌﺮض ﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ ﻧﺼﺐ وﺧﺪاع‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻗـﺮر ﻣﻤﺜﻞ اﻻدﻋﺎء ﺑﻌﺪ‬ ‫اﺳﺘﻤﺎﻋﻪ ﻟﺤﻜﻢ اﻟﺘﱪﺋﺔ ﻋﺪم اﻻﻗﺘﻨﺎع‪.‬‬

‫اﻟﻄﻴﺮان ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ »ﻋﺴﻴﺮي« ﺑﻴﻦ اﻟﺮﻳﻦ وﺑﻴﺸﺔ‬ ‫اﻤﻮﻳﻪ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻄﺎوي‬ ‫ﺗﺸﺎرك ﺛﻼث ﺟﻬﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ اﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫ﻋﻤﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺸـﻬﺮاﻧﻲ‪ ،‬ﻣﻨﺴﻮب اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﰲ ﺑﻴﺸﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ُﻓﻘﺪ ﻣﻨﺬ ﺻﺒﺎح ﻳﻮم اﻟﺠﻤﻌﺔ اﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن آﺧـﺮ اﺗﺼﺎل ﻣﻊ اﻤﻔﻘﻮد ﻗـﺪ ﺟﺮى أﺛﻨﺎء ﺗﻮﺟﻬﻪ إﱃ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﻴﺸﺔ ﻋﱪ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺮﻳﻦ ‪ -‬ﺑﻴﺸﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻢ رﺻﺪه‪،‬‬ ‫وﺑﻴّﻨﺖ إﺣﺪاﺛﻴﺎت ﻫﺎﺗﻔﻪ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ وﺟﻮده ﺷﻤﺎﱄ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻤﻮﻳﻪ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﰲ إدارة اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺑﺎﻟﻄﺎﺋﻒ اﻟﻌﻘﻴﺪ‬ ‫ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪ ،‬أن ﻃﺎﺋﺮة ﻣﻦ أﺳـﻄﻮل اﻷﻣﻦ ﺗﺠﻮب ﺳـﻤﺎء‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﺮة اﻟﻌﻤﻮدﻳﺔ ﺗﺴﺘﻌﺪ ﻟﻺﻗﻼع ﻟﻠﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻣﻔﻘﻮد اﻤﻮﻳﻪ ﺷـﻤﺎﱄ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ‪ ،‬ﰲ اﻤﻮﻳﻪ وﻇﻠـﻢ وأم اﻟﺪوم واﻤﻨﺎﻃﻖ‬

‫ﻋﻠﻰ ﻋﻼﻗﺔ ﺑﻘﻴﺎدي ﻓﻲ اﻣﺎﻧﺔ أﻗﺮ ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﺗﺼﺮﻳﻒ ﻓﺎﺷﻠﺔ‬

‫اﺗﻬﺎم رﺟ َﻠﻲ أﻋﻤﺎل ﺑﺎﻟﺮﺷﻮة‬ ‫واﻟﺘﺰوﻳﺮ ﻓﻲ ﺗﺤﻘﻴﻘﺎت »ﺳﻴﻮل ﺟﺪة«‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﻮزﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫ﻋﻠﻤـﺖ »اﻟـﴩق« ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﺼﺎدرﻫﺎ‪ ،‬أن ﻫﯿﺌﺔ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‬ ‫واﻟﺘﺤﻘﯿـﻖ ﰲ ﺟـﺪة أﺣﺎﻟﺖ‬ ‫إﻟﯽ اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻹدارﯾﺔ ﻣﺆﺧﺮاً‪،‬‬ ‫ﻣﻠـﻒ رﺟـﲇ أﻋﻤـﺎل ﻋﻠـﯽ‬ ‫ﺧﻠﻔﯿﺔ اﺗﻬﺎﻣﻬﻤﺎ ﺑﻘﻀﺎﯾﺎ رﺷـﻮة‬ ‫وﺗﺰوﯾﺮ‪ ،‬ﺗﺰاﻣﻨﺎ ً ﻣـﻊ اﻟﺘﺤﻘﯿﻘﺎت‬ ‫اﻟﺠﺎرﻳﺔ ﰲ ﻓﺎﺟﻌﺔ اﻟﺴـﯿﻮل اﻟﺘﯽ‬ ‫ﺣﺪﺛﺖ ﻗﺒﻞ ﻋﺪة أﻋﻮام ﰲ ﺟﺪة‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴـﺐ اﻤﺼـﺎدر‪ ،‬ﻓـﺈن‬ ‫ﻣﻠﻒ رﺟﲇ اﻷﻋﻤﺎل ﺳـﯿﺘﻢ دﻣﺠﻪ‬ ‫ﻣﻊ ﻣﻠﻒ ﻣﻬﻨﺪس ﻗﯿﺎدي ﰲ أﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﺟﺪة‪ ،‬ﺷـﻐﻞ ﻣﻨﺼﺐ ﻣﺪﻳﺮ إدارة‬ ‫ﺻﻴﺎﻧـﺔ ﺷـﺒﻜﺔ ﺗﴫﻳـﻒ ﻣﻴﺎه‬ ‫اﻷﻣﻄـﺎر ﰲ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻗﺒﻞ ﻛﻒ ﻳﺪه‪،‬‬ ‫وﻣﻠـﻒ ﺛﻼﺛـﺔ ﻣﺘﻬﻤﯿـﻦ آﺧﺮﯾﻦ‬ ‫واﻓﺪﻳـﻦ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻻرﺗﺒـﺎط ﻻﺋﺤﺔ‬ ‫اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت ﻓـﯽ اﻤﻠﻔﯿﻦ ﺑﻌﻀﻬﻤﺎ‬ ‫ﺑﺒﻌﺾ‪.‬‬ ‫وﯾﻮاﺟـﻪ ﻗﯿـﺎدي اﻷﻣﺎﻧـﺔ‬

‫اﺗﻬﺎﻣـﺎت ﺗﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺤﺼﻮﻟﻪ ﻋﻠﯽ‬ ‫رﺷـﺎوی ﺗﺠـﺎوز ﻣﺠﻤﻮﻋﻬـﺎ‬ ‫ﺧﻤﺴـﺔ ﻣﻼﯾﯿـﻦ رﯾـﺎل‪ ،‬ﻧﻈﯿـﺮ‬ ‫إﺧﻼﻟـﻪ ﺑﻮاﺟﺒـﺎت وﻇﯿﻔﺘﻪ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل ﻣﻮاﻓﻘﺘـﻪ ﻋﻠـﯽ دراﺳـﺔ‬ ‫اﻟﺤﻠﻮل اﻟﺘـﯽ وﺿﻌﺖ ﻟﺘﴫﯾﻒ‬ ‫ﻣﯿـﺎه اﻟﺴـﯿﻮل واﻷﻣﻄـﺎر ﻷﺣـﺪ‬ ‫اﻤﺨﻄﻄـﺎت اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ ﰲ ﴍق‬ ‫ﺟﺪة‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺑﻴﻨـﺖ ﻻﺋﺤﺔ اﻻ��ﻋﺎء‬ ‫اﻟﻌـﺎم أﻧـﻪ اﻋﺘﻤﺪ اﻟﺪراﺳـﺔ رﻏﻢ‬ ‫ﻋﻠﻤـﻪ ﺑﻌـﺪم ﺟﺪواﻫـﺎ‪ ،‬وﻋﻠﻤـﻪ‬ ‫أﻳﻀﺎ ً أن اﻤﺨﻄﻂ ﺳـﻴﺘﴬر ﻋﻨﺪ‬ ‫ﺗﻌﺮﺿـﻪ ﻟﻠﺴـﻴﻮل‪ ،‬ﮐﻤـﺎ ﺣﻤﻠﺖ‬ ‫اﻟﻼﺋﺤـﺔ اﺗﻬﺎﻣـﻪ ﺑﺎﻟﺘﻐﺎﴈ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺘﺪﻗﯿـﻖ ﻓﯽ ﻣﻼﺣﻈـﺎت ارﺗﻔﺎع‬ ‫درﺟـﺔ ﺣـﺮارة اﻟﺨﺮﺳـﺎﻧﺔ‪،‬‬ ‫واﺳـﺘﻌﺠﺎﻟﻪ ﻧﺘﺎﺋـﺞ اﺧﺘﺒﺎرﻫـﺎ‬ ‫ﻟـﺪی أﺣـﺪ اﻤﺨﺘـﱪات‪ ،‬اﻟﺘـﯽ‬ ‫ﺗﻘـﻮم ﺑﺘﻨﻔﯿﺬﻫﺎ إﺣـﺪی ﴍﮐﺎت‬ ‫اﻤﻘـﺎوﻻت‪ ،‬وﺗﺴـﻬﯿﻠﻪ ﻤﻌﺎﻣـﻼت‬ ‫أﺣـﺪ اﻤﻘﺎوﻟﯿﻦ ﻟـﺪی أﻣﺎﻧﺔ ﺟﺪة‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣـﻦ ﻣـﻊ ﺗﻨﻔﯿﺬ ﻣﺸـﺎرﯾﻊ‬

‫ﰲ ﺟﻨـﻮب وﴍق اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪،‬‬ ‫وﺣﺼﻮﻟـﻪ ﻋﻠﯽ رﺷـﺎوی ﻣﻘﺎﺑﻞ‬ ‫إﻋﺪاد دراﺳـﺎت ﻣﺮورﯾﺔ ﻟﺒﻌﺾ‬ ‫اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ وﺑﻌـﺾ اﻤﻜﺎﺗـﺐ‬ ‫اﻟﻬﻨﺪﺳـﯿﺔ‪ ،‬وإﺻـﺪار ﺗﺼﺎرﯾﺢ‬ ‫ﺿﺦ ﻣﯿـﺎه ﻟﻌﺪد ﻣـﻦ اﻟﴩﮐﺎت‪،‬‬ ‫واﻤﻮاﻓﻘـﺔ ﻋﻠﯽ ﺗﻤﺪﯾـﺪ ﻣﴩوع‬ ‫ﺗﺨﻔﯿـﺾ ﻣﻨﺴـﻮب اﻤﯿـﺎه‬ ‫اﻟﺴـﻄﺤﯿﺔ ﻓـﯽ أﺣﯿـﺎء ﺑﺮﯾﻤﺎن‬ ‫واﻟﺴـﺎﻣﺮ واﻟﻔﯿﺤـﺎء واﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﻟﯽ اﺗﻬﺎﻣـﻪ ﺑﺎﻟﺘﻮرط‬ ‫ﻓﯽ ﻋـﺪد ﻣﻦ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ‬ ‫ﺑﺘﴫﻳﻒ ﻣﻴﺎه اﻟﺴﻴﻮل واﻷﻣﻄﺎر‬ ‫ﰲ ﺣﻲ اﻟﺮواﺑﻲ وﺷﺎرع ﻓﻠﺴﻄﻦ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أﺳـﻔﺮت اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت اﻷوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣﻌـﻪ ﻋـﻦ اﺗﻬﺎﻣـﻪ ﺑﺎﻟﺘـﻮرط ﰲ‬ ‫اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ رﺷﻮة ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪400‬‬ ‫أﻟـﻒ رﻳـﺎل ﻣـﻦ واﻓﺪ ﺗﺒـﻦ أﻧﻪ‬ ‫ﻏﺎدر اﻟﺒﻼد‪ ،‬ﻧﻈـﺮ ﻣﻮاﻓﻘﺘﻪ ﻋﲆ‬ ‫رﺑﻂ ﺗﻤﺪﻳـﺪات ﺷـﺒﻜﺔ اﻟﴫف‬ ‫اﻟﺼﺤﻲ ﺑﺸـﺒﻜﺔ ﻣﻴﺎه اﻷﻣﻄﺎر ﰲ‬ ‫أﺣﺪ اﻤﺨﻄﻄﺎت ﰲ ﺟﺪة‪.‬‬

‫اﻤﺤﻴﻄـﺔ ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﻓﻴﻬـﺎ ﻋﺪد ﻣﻦ ﺿﺒـﺎط وأﻓﺮاد اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ‪،‬‬ ‫ﻟﻠﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻣﻔﻘﻮد‪ ،‬ﰲ اﻟﻌﻘﺪ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻣﻦ ﻋﻤﺮه‪ ،‬ﻛﺎن ﻗﺪ ُﻓﻘﺪ ﻋﻨﺪ‬ ‫ﺳﻔﺮه إﱃ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﻴﺸﺔ ﻗﺒﻞ ﻳﻮﻣﻦ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﻌﻘﻴﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪ ،‬أن أرﺑﻊ ﻓﺮق ٍ‬ ‫ﺑﺤﺚ وإﻧﻘﺎذ أرﺿﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ وﻻ ﺗﺰال ّ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺪﻋﻤﺔ ﺑﻌﺪد ﻣﻦ اﻟﻘﻮى اﻟﺒﴩﻳﺔ‬ ‫ﺗﻤﺸﻂ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫واﻵﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ إﱃ أن اﻹﺣﺪاﺛﻴﺎت أوﺿﺤﺖ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ وﺟﻮده‬ ‫ﴍق أم اﻟـﺪوم‪ ،‬ﺣﺴـﺐ ﻣـﺎ اﺗﻀﺢ ﻣـﻦ رﺻﺪ ﴍﻳﺤـﺔ ﻫﺎﺗﻔﻪ‬ ‫اﻤﻘﻔـﻞ‪ .‬ﻫﺬا وﻣﺎ زاﻟﺖ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺒﺤـﺚ ﺟﺎرﻳﺔ ﻋﻦ اﻤﻔﻘﻮد‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫أﻣﻞ اﻟﻌﺜﻮر ﻋﻠﻴﻪ ﺣﻴّﺎً‪ .‬وﻗﺪ ﺷﺎرك ﰲ ﻣﺴﺎﻧﺪة اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ أﻣﻦ‬ ‫اﻟﻄﺮق واﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ‪.‬‬

‫ﻃﻔﻞ ﻣﺠﻬﻮل ﻣﻊ ﻣﺘﺴﻠﻞ ﻓﻲ ﻇﻬﺮان اﻟﺠﻨﻮب‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬اﻟﺤﺴﻦ آل ﺳﻴﺪ‬ ‫ﺗﻤﻜﻨـﺖ دورﻳـﺔ أﻣﻨﻴـﺔ ﺗﺎﺑﻌـﺔ‬ ‫ﻟﺤـﺮس اﻟﺤـﺪود ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫ﻇﻬـﺮان اﻟﺠﻨـﻮب ﻣـﻦ اﻟﻘﺒﺾ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺘﺴـﻠﻞ ﻣﻦ اﻟﻘﺮن اﻹﻓﺮﻳﻘﻲ‬ ‫ﻳﺮاﻓﻘﻪ ﻃﻔﻞ ﻻ ﻳﺘﺠﺎوز اﻟﻌﺎﻣﻦ‪،‬‬ ‫أﺛﻨﺎء ﻣﺤﺎوﻟﺘﻬﻤـﺎ اﻟﺪﺧﻮل إﱃ اﻷراﴈ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻏﺮ ﻧﻈﺎﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎم ﻗﺎﺋـﺪ ﺣـﺮس اﻟﺤـﺪود ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻇﻬﺮان اﻟﺠﻨـﻮب ﺑﻤﺨﺎﻃﺒﺔ‬ ‫ﻗﺎﺋﺪ ﺣﺮس اﻟﺤﺪود ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﻗـﺎم ﺑـﺪوره ﺑﻤﺨﺎﻃﺒـﺔ أﻣـﺮ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺬي وﺟﻪ ﺑﺘﺴـﻠﻴﻢ اﻤﻘﺒﻮض‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﻤـﺎ ﻟﻠﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﻟﻠﺘﺤﻘﻖ ﻣﻦ‬ ‫وﺿﻊ اﻟﻄﻔﻞ‪ ،‬وﺟﺮى ﺗﺴـﻠﻴﻤﻬﻤﺎ ﻓﻌﻼً‬ ‫ﻟﻠﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ ﻟــ »اﻟﴩق«‬ ‫اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﴩﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴﺮ‬ ‫اﻤﻘﺪم ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﲇ آل ﺷـﻌﺜﺎن‪ ،‬أن‬ ‫ﴍﻃـﺔ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻋﺴـﺮ ﺗﺴـﻠﻤﺖ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﺮس اﻟﺤﺪود ﻣﺘﺴﻠﻼً إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ً ﻳﺮاﻓﻘﻪ‬ ‫ﻃﻔﻞ ﻳﺒﻠﻎ ﻣﻦ اﻟﻌﻤـﺮ ﻋﺎﻣﻦ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً‬ ‫إن اﻤﺘﺴـﻠﻞ أﻓﺎد ﺑﻌﺪ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻌﻪ أن‬ ‫اﻟﻄﻔﻞ اﺑـﻦ أﺧﺖ زوﺟﺘﻪ اﻟﺘﻰ ﺗﻘﻴﻢ ﰲ‬ ‫إﺣـﺪى ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻏﺮ‬ ‫ﴍﻋﻴﺔ وﺗﻌﻤـﻞ ﺑﺼﻔﺔ ﻏـﺮ ﻧﻈﺎﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫وأﻧﻪ ﻳﺮﻏﺐ ﰲ إﻳﺼﺎل ﻃﻔﻠﻬﺎ ﻟﻬﺎ‪.‬‬

‫اﻤﺘﺴﻠﻞ ﺑﻌﺪ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻪ وﺑﺮﻓﻘﺘﻪ‬ ‫اﻟﻄﻔﻞ‬ ‫وأﺿﺎف آل ﺷـﻌﺜﺎن‪ ،‬إن اﻷﺟﻬﺰة‬ ‫اﻷﻣﻨﻴـﺔ اﺗﺼﻠـﺖ ﺑﻮاﻟـﺪة اﻟﻄﻔـﻞ‬ ‫اﻤﺰﻋﻮﻣﺔ‪ ،‬وﻗﺎﻣﺖ ﺑﺎﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ ﴍﻃﺔ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﻴﺶ ﻓﻴﻬـﺎ ﻟﻀﺒﻄﻬﺎ‬ ‫وإﺣﻀﺎرﻫﺎ إﱃ ﴍﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ‬ ‫ﻟﻠﺘﺄﻛـﺪ ﻣﻦ ﺻﺤـﺔ ﻣﺎ ذﻛﺮه اﻤﺘﺴـﻠﻞ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻻ ﻳﺰال ﺟﺎرﻳﺎً‪،‬‬ ‫وأﻧـﻪ ﰲ ﺣـﺎل ﺛﺒـﺖ ﺻﺤﺔ ﻣـﺎ ادﻋﺎه‬ ‫ﻓﺴـﻮف ﻳﺘﻢ ﺗﺤﻮﻳـﻞ اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻻﺧﺘﺼـﺎص ﻻﺳـﺘﻜﻤﺎل اﻹﺟـﺮاءات‬ ‫اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ ﺑﺤﻘﻬﻢ‪.‬‬


‫ﺳﻨﺎﺑﺲ‪:‬‬ ‫ا—ﻫﺎﻟﻲ ﻳﺄﻣﻠﻮن‬ ‫إزاﻟﺔ ﻣﻨﺰل‬ ‫ﻣﻬﺠﻮر ﻣﻨﺬ‬ ‫أرﺑﻌﻴﻦ ﻋﺎﻣ ًﺎ‬

‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬أﻓﺮاح ﺟﻌﻔﺮ‬ ‫ﺷﻜﻞ ﻣﻨﺰل ﻣﻬﺠﻮر ﰲ إﺣﺪى ﻗﺮى ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ إزﻋﺎﺟﺎ ً ﻟﻠﺴﻜﺎن‪ ،‬وﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺮور أرﺑﻌﻦ ﻋﺎﻣﺎ ً ﻋﲆ ﺗﺮك اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﻟﻬﺬا اﻤﺴﻜﻦ إﻻ أﻧﻪ ﻇﻞ ﻣﻬﻤﻼً‪ ،‬وﻟﻢ ﻳُﺘﺨﺬ‬ ‫ﺑﺸﺄﻧﻪ أي إﺟﺮاء ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ‬ ‫ﻹزاﻟﺘﻪ أو اﻟﺘﴫف ﻓﻴﻪ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ‪.‬‬ ‫وأﺑﺪى ﻋﺪد ﻣﻦ أﻫﺎﱄ ﻗﺮﻳﺔ ﺟﻨﻮب ﺳﻨﺎﺑﺲ‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ اﺳﺘﻴﺎءﻫﻢ ﻣﻦ وﺟﻮد ﻣﻨﺎزل‬

‫ﻣﻬﺠﻮرة ﺑﺠﻮارﻫﻢ‪ ،‬ﺣﻴﺚ إﻧﻬﺎ ﺗﺸﻜﻞ ﺧﻄﺮا ً ﺑﺘﺂﻛﻞ‬ ‫ﺑﻌﺾ أﺳﺎﺳﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬وﻇﻬﻮر ﺗﺸﻘﻘﺎت ﻋﲆ اﻟﺠﺪران‪.‬‬ ‫ﻣﻨﺰل ﻣﺰﻋﺞ‬ ‫وﻗﺎل اﻤﻮاﻃﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺣﺒﻴﺐ‪ ،‬ﻫﻨﺎك ﻣﻨﺰل‬ ‫ﺗﺮﻛﻪ أﺻﺤﺎﺑﻪ ﻟﻴﻌﻮدوا إﱃ وﻃﻨﻬﻢ ﰲ إﺣﺪى دول‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺞ‪ ،‬وﻟﻢ ﻧﻌﻠﻢ ﻤﺎذا ﻟﻢ ﻳﺘﴫف ﺻﺎﺣﺒﻪ ﻓﻴﻪ؟‬ ‫أو ﻣﺎ ﻫﻮ ﻣﺼﺮه ﺑﻌﺪ أن أﺻﺒﺢ ﺿﻤﻦ إرث أوﻻده؟‬ ‫وﻫﻮ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻣﺼﺪر إزﻋﺎج ﻟﻠﺠﺮان‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺑﺪأت‬ ‫اﻟﻘﻮارض واﻟﺤﴩات ﰲ اﻟﺘﻜﺎﺛﺮ ﻓﻴﻪ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺴﺒﺐ‬ ‫اﻹزﻋﺎج واﻟﺘﺨﻮف ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻣﻦ أن ﺗﺼﻞ ﻤﻨﺎزﻟﻨﺎ ﻓﻘﺪ‬

‫أﺻﺒﺤﺖ ﺟﺮاﻧﻨﺎ ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ اﻟﺒﴩ‪ .‬ﻣﺆﻣﻼً ﴎﻋﺔ اﺗﺨﺎذ‬ ‫اﻹﺟﺮاءات اﻟﻜﻔﻴﻠﺔ ﺑﺈزاﻟﺔ ﻫﺬا اﻤﻨﺰل‪ ،‬وﻣﺆﻛﺪا ً أن‬ ‫ﻋﺪدا ً ﻛﺒﺮا ً ﻣﻦ اﻷﻫﺎﱄ ﻳﻌﺎﻧﻮن ﻣﻦ ﻫﺬه اﻹزﻋﺎﺟﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳﺒﺒﻬﺎ وﺟﻮد ﻫﺬا اﻤﻨﺰل ﺑﻬﺬه اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ‪.‬‬ ‫ﺻﻌﻮﺑﺔ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ اﻤﺎﻟﻚ‬ ‫ﰲ ﺣﻦ ﺗﻘﺪم اﻷﻫــﺎﱄ ﺑﺸﻜﻮى ﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﺗﺎروت ﻹزاﻟﺔ اﻤﻨﺰل إﻻ أن اﻷﺧﺮة ‪ -‬ﺑﺤﺴﺐ‬ ‫اﻷﻫﺎﱄ ‪ -‬رﻓﻀﺖ ﺑﺴﺒﺐ ﻋﺪم وﺟﻮد ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻤﻨﺰل داﺧﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﺻﻌﻮﺑﺔ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻌﻪ‬ ‫ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﺧﻄﺎب ﻹزاﻟﺔ ﻣﻨﺰﻟﻪ‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ ﺑﺄﻧﻪ ﺗﻮﰲ وﻻ‬

‫‪9‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ﺗﻌﻠﻢ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻣَ ْﻦ ﻫﻮ اﻟﻮﴆ ﻋﲆ أﻣﻼﻛﻪ‪.‬‬ ‫ﻓﻲ اﻧﺘﻈﺎر رد اﻟﻤﺘﺤﺪث‬

‫وﺣﺎوﻟـﺖ »اﻟـﴩق« اﻟﺤﺼـﻮل ﻋـﲆ‬ ‫ﺗﻌﻠﻴـﻖ ﺟﺪﻳﺪ ﻋﲆ اﻤﻮﺿﻮع ﻣـﻦ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﺗﺎروت‬ ‫واﻟﻘﻄﻴـﻒ‪ .‬ﻛﻤـﺎ ﺗﻮاﺻﻠـﺖ ﻣـﻊ اﻷﻣﺎﻧـﺔ‪ ،‬وﻟﻢ‬ ‫ﺗﺤﺼﻞ ﻋـﲆ أي رد ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ ﺑﺄن اﻤﻨﺰل ﻗﺒﻞ‬ ‫إﻏﻼﻗﻪ ﻛﺎن ﻳﺴﺘﻐﻞ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﺠﻬﻮﻟﻦ ﻷﻏﺮاض‬ ‫ﻣﺠﻬﻮﻟﺔ ﻣﺘﻌﺪدة‪ ،‬وﻹﺛﺎرة رﻋﺐ اﻟﺠﺮان‪.‬‬

‫اﻤﻨﺰل اﻤﻬﺠﻮر ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪19‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪29‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (512‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻃﺮﻳﻖ أﺑﻮ ﺣﺪرﻳﺔ ‪ -‬ﺣﻔﺮاﻟﺒﺎﻃﻦ‪ ٣٠ ..‬ﻋﺎﻣ ًﺎ ﻣﻦ اﻟﺮﻋﺐ واﻟﻤﻮت‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬ﺣﻤﺎد اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫ﻗﺪ ﻻ ﻳﻜﻔﻲ أن ﺗﺴﺎﻓﺮ ﻣﺮة أو ﻣﺮﺗﻦ ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫ﻣﲇء ﺑﺎﻟﺤﻔﺮ واﻤﻄﺒﺎت واﻟﺘﺸﻘﻘﺎت اﻹﺳﻔﻠﺘﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺮورا ً ﺑﺎﻟﺘﺤﻮﻳﻼت اﻤﻔﺎﺟﺌﺔ واﻤﻌﺮوﻓﺔ‪ ،‬وﻋﲆ ﻣﺪى ‪5‬‬ ‫ﺳﺎﻋﺎت ﻣﺘﻮاﺻﻠﺔ ﺣﺘﻰ ﺗﻜﺘﺸﻒ أﻫﻤﻴﺔ إﺻﻼح ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻖ‪ .‬ﻟﻜﻦ ﺛﻤﺔ أﻧﺎس ﻋﺮﻓﻮا ﻫﺬا اﻟﻄﺮﻳﻖ وﺧﱪوه‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺪى ﺛﻼﺛﻦ ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬وﻋﻘﺪوا ﻣﻌﻪ ﺻﻔﻘﺎت ﻣﺘﺘﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻓﺮح وأﻟﻢ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻋﺪه اﻟﺒﻌﺾ ﻋﺸﻘﺎً‪.‬‬ ‫»أﺑﻮ ﺣﺪرﻳﺔ« ﻃﺮﻳﻖ ﻳﻤﺘﺪ ﻣﻦ اﻟﺪﻣﺎم إﱃ ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫ﻤﺴﺎﻓﺔ ﺗﺰﻳﺪ ﻋﲆ ‪ 450‬ﻛﻴﻠﻮﻣﱰاً‪ ،‬ﻧﺴﺠﺖ ﺑﻦ أرﺻﻔﺘﻪ‬ ‫وﺟﻮاﻧﺒﻪ ﻗﺼﺺ وﺣﻜﺎﻳﺎت ﻣﴬﺟﺔ ﺑﺪﻣﺎء أﻫﺎﱄ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫واﻤﺤﺎﻓﻈﺎت اﻤﺠﺎورة‪.‬‬ ‫ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﺨﻄﺮ‬ ‫وﻳــﺮى ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ‬ ‫ﺑﺮا ً ﻣﻦ اﻟﺪﻣﺎم ﺑﺎﺗﺠﺎه ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺣﻔﺮاﻟﺒﺎﻃﻦ أن اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺪوﱄ‬ ‫اﻤﻌﺮوف ﺑـ )أﺑــﻮ ﺣﺪرﻳﺔ( ﻫﻮ‬ ‫ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﺨﻄﺮ واﻤﻐﺎﻣﺮة ﺑﺄرواﺣﻬﻢ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺪى أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻼﺛﻦ ﻋﺎﻣﺎ‬ ‫ﻋﺎﺷﻮﻫﺎ وﺳﻂ رﻋﺐ وﻗﻠﻖ ﺣﻘﻴﻘﻲ‬ ‫ﺑﻌﺪﻣﺎ أﺻﺒﺢ اﻤﺴﺎﻓﺮ ﻋﲆ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻖ )ﻣﻔﻘﻮد( واﻟﺨﺎرج ﻣﻨﻪ‬ ‫)ﻣﻮﻟﻮد(‪ ،‬وﻫﻲ اﻟﻨﻈﺮة اﻟﺘﻲ ﺗﻮﻟﺪت‬ ‫ﻧﻈﺮ ﻋﻼﻗﺔ ﻫﺬا اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻤﺒﺎﴍة‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﻮادث اﻤﻤﻴﺘﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺬﻫﺐ‬ ‫ﺿﺤﻴﺘﻬﺎ ﺳﻨﻮﻳﺎ ﻋﴩات اﻷﺷﺨﺎص‬ ‫ﻣﻦ أﻫﺎﱄ اﻟﻨﻌﺮﻳﺔ وﻗﺮﻳﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ‬ ‫واﻟﺴﻌﺮة واﻟﺮﻓﻴﻌﺔ ﻣﺮورا ﺑﺤﻔﺮ‬ ‫اﻟﺒﺎﻃﻦ ورﻓﺤﺎء واﻧﺘﻬﺎء ﺑﻘﺎﺻﺪي‬ ‫دول اﻟﺸﺎم وﺗﺮﻛﻴﺎ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ أن‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻖ ﻳﻌﺘﱪ ﺑﻮاﺑﺔ رﺋﻴﺴﺔ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺑﺎﺗﺠﺎه ﻫﺬه اﻟﺪول‪ ،‬وﻳﻌﺎﻧﻲ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫ﻣﻦ ﻛﺜﺮة اﻟﺘﺤﻮﻳﻼت وﺧﻄﻮرﺗﻬﺎ‬ ‫ورداءة اﻟﻄﺒﻘﺔ اﻹﺳﻔﻠﺘﻴﺔ وﻛﺜﺮة ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻌﺎﻧﻴﻪ ﻣﻦ ﺗﺼﺪﻋﺎت وﺗﺸﻘﻘﺎت‪.‬‬ ‫ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻣﺸﺘﺘﺔ‬ ‫وﻛﺸﻔﺖ ﻣﺼﺎدر ﻣﺴﺆوﻟﺔ ﰲ‬ ‫وزارة اﻟﻨﻘﻞ ﻟـ »اﻟﴩق« أن اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺤﻆ ﺑﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ ﻃﻮال‬

‫اﻟﻌﻘﻮد اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻌﺘﱪ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻤــﺎﴈ ﻫﻲ أول ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫ﻣﺨﺼﺼﺔ ﻹﺻﻼح وﻣﻌﺎﻟﺠﺔ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺑﻠﻐﺖ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 800‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳﺎل‪ ،‬وأﺷﺎرت ﻫﺬه اﻤﺼﺎدر إﱃ‬ ‫أن ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺨﺼﺺ ﻟﻠﻄﺮﻳﻖ ﰲ‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻫﻲ ﻣﺒﺎﻟﻎ ﺿﺌﻴﻠﺔ ﻻ ﺗﺘﺠﺎوز‬ ‫‪ 15‬ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ ً ﺳﻨﻮﻳﺎ ً ﻣﺴﺘﻘﻄﻌﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ وﻫﺬه اﻤﺒﺎﻟﻎ ﻻ‬ ‫ﻳﻤﻜﻨﻬﺎ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ اﻟﻄﺮﻳﻖ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ‪.‬‬ ‫ووﻓﻘﺎ ً ﻤﺎ أﻋﻠﻨﺘﻪ وزارة اﻟﻨﻘﻞ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻌﻬﺎ اﻟﺮﺳﻤﻲ ﻋﲆ ﺷﺒﻜﺔ‬ ‫اﻹﻧﱰﻧﺖ ﻓﺈن ﻃﺮﻳﻖ )أﺑﻮ ﺣﺪرﻳﺔ(‬ ‫دﺧﻞ ﰲ ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻟﻌﻘﻮد اﻟﺘﻲ وﻗﻌﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟــﻮزارة ﻟﻠﻤﺮة اﻷوﱃ ﺑﺘﺎرﻳﺦ ‪2‬‬ ‫‪1410 /11/‬ﰲ اﻟﻌﻘﺪ رﻗﻢ ‪،1858‬‬ ‫ﻗﺒﻞ أن ﻳﺪﺧﻞ اﺳﻢ ﻣﺪﻳﻨﺔ )ﺣﻔﺮ‬ ‫اﻟﺒﺎﻃﻦ( ﻟﻠﻤﺮة اﻷوﱃ ﰲ ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻟﻌﻘﻮد‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎم اﻟﺬي ﻳﻠﻴﻪ ﺗﺤﺖ ﻣﺴﻤﻰ‬ ‫)اﻷﻋﻤﺎل اﻹﺳﻔﻠﺘﻴﺔ ﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﻨﻌﺮﻳﺔ‬ ‫‪ /‬ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ /‬رﻓﺤﺎء(‪ ،‬ﰲ اﻟﻌﻘﺪ‬ ‫رﻗﻢ ‪ 909‬وﺗﺎرﻳﺦ ‪،1411 / 8/ 6‬‬ ‫ﻟﻴﺤﴬ ﺑﻌﺪﻫﺎ اﺳﻢ ﻃﺮﻳﻖ أﺑﻮ‬ ‫ﺣﺪرﻳﺔ وﻃﺮق ﺣﻔﺮاﻟﺒﺎﻃﻦ ﰲ ﻓﱰات‬ ‫ﻣﺘﻘﻄﻌﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﻳﺼﺎدق ﻋﲆ‬ ‫ﺻﺤﺔ ﻣﺎ ذﻛﺮﺗﻪ ﻣﺼﺎدر »اﻟﴩق«‬ ‫ﺣﻮل ﻋﺪم وﺟﻮد ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ‬ ‫ﻟﻠﻄﺮﻳﻖ ﺧﻼل اﻟﺴﻨﻮات اﻤﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻄﺒﻘﺔ اﻹﺳﻔﻠﺘﻴﺔ ﻣﺸﻮﻫﺔ ﺣﻔﺮاﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬اﻟﻨﻌﺮﻳﺔ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﺣﻤﺪ اﻟﺪﺷﻦ(‬

‫اﻟﺒﻮﻋﻴﻨﻴﻦ‪ :‬اﻟﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺗﺸﻤﻞ ﻃﺮﻳﻖ ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ اﻟﺮﻗﻌﻲ ﺣﺘﻰ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺣﺪود اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ وﺗﺒﻠﻎ ‪ ٦٥٥‬ﻛﻢ‬ ‫أرﻗﺎم ﻏﺮ ﻣﺘﻄﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ووﻓﻖ ﺟﻮﻟﺔ ﻣﻴﺪاﻧﻴﺔ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻬﺎ‬ ‫»اﻟﴩق« ﻋﲆ اﻟﻄﺮﻳﻖ ﻓﺈن ﻣﻌﻈﻢ‬ ‫اﻷرﻗﺎم اﻟﺘﻲ وﺿﻌﺖ ﻋﲆ ﻟﻮﺣﺎت‬ ‫اﻤﻘﺎوﻟﻦ وﺗﺤﻮي ﺑﻴﺎﻧﺎت اﻤﴩوع ﻟﻢ‬ ‫ﺗﺘﻄﺎﺑﻖ ﻓﻴﻬﺎ أرﻗﺎم اﻟﻌﻘﻮد ﻣﻊ ﻗﺎﺋﻤﺔ‬ ‫اﻟﻌﻘﻮد اﻤﻌﻠﻨﺔ ﰲ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﻮزارة‬ ‫ﺧﻼل اﻟﺨﻤﺲ اﻟﺴﻨﻮات اﻷﺧﺮة‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ أﺳﻤﺎء اﻤﻘﺎوﻟﻦ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ اﻧﺘﻬﺎء اﻤﻬﻠﺔ اﻤﺤﺪدة ﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻤﻌﻠﻨﺔ رﻏﻢ أن ﻧﺴﺒﺔ‬ ‫اﻹﻧﺠﺎز ﻟﻢ ﺗﺘﺠﺎوز ﺣﺘﻰ ﺑﻌﺪ ﻣﺮور‬ ‫ﻋﺎم أو ﻋﺎﻣﻦ ﰲ ﺑﻌﺾ اﻤﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫ﺣﺎﺟﺰ اﻟـ ‪ %50‬وﻓﻖ ﻣﺎ رﺻﺪﺗﻪ‬ ‫»اﻟﴩق« ﰲ ﺟﻮﻟﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫اﻟﺸﻔﺎﻓﻴﺔ واﻟﻮﺿﻮح‬ ‫وأﻣــﺎم ﻫﺬه اﻤﻌﻄﻴﺎت ﻳﺆﻛﺪ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ أﻫﺎﱄ ﺣﻔﺮاﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫ﻋﲇ اﻤﻌﺪي أن وزارة اﻟﻨﻘﻞ ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺸﻔﺎﻓﻴﺔ واﻟﻮﺿﻮح‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ أن‬ ‫اﻷرﻗﺎم اﻤﻌﻠﻨﺔ ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﻮزارة‬ ‫ﺗﻜﺸﻒ ﻟﻨﺎ ﻋﺪم اﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﺈﺻﻼح‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺪوﱄ اﻤﻬﻢ اﻟﺬي ﻳﺸﻬﺪ‬ ‫ﺣﺮﻛﺔ ﻛﺜﻴﻔﺔ ﻃﻮال أﻳﺎم اﻷﺳﺒﻮع‬ ‫وذﻟﻚ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺘﻜﺎﻣﻞ‪ ،‬وﻳﻀﻴﻒ‪:‬‬ ‫»ﻧﺤﻦ ﺗﻔﺎءﻟﻨﺎ ﺑﻌﺪ إﻋﻼن ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫ﺿﺨﻤﺔ ﻹﺻﻼح اﻟﻄﺮﻳﻖ ﻟﻜﻦ اﻟﻮﻗﺖ‬

‫ﰲ اﻟﺠﺒﻴﻞ ﻗﺒﻞ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻼﺛﻦ‬ ‫ﺳﻨﺔ وﺑﺎﺗﺖ ﻣﺴﺄﻟﺔ زﻳﺎرة أﻫﲇ ﰲ‬ ‫ﺣﻔﺮاﻟﺒﺎﻃﻦ واﻟﻌﻮدة ﻟﻬﻢ ﰲ أوﻗﺎت‬ ‫اﻹﺟﺎزات ﻣﻦ أﻛﺜﺮ اﻷوﻗﺎت اﻟﺼﻌﺒﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻋﺸﺘﻬﺎ ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻲ ﺑﺴﺒﺐ رداءة‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻖ‪ ،‬وﻗﺪ ﻋﺎﻳﺸﺖ اﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ أﺑﻮ ﺣﺪرﻳﺔ ‪ -‬ﺣﻔﺮاﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫ﻟﺤﻈﺔ ﺑﻠﺤﻈﺔ«‪ ،‬وﻳﻤﴤ ﺳﺎﺧﺮاً‪:‬‬ ‫»ﻻ أﺑﺎﻟﻎ ﺑﺎﻟﻘﻮل إﻧﻨﻲ ﻛﻮﻧﺖ ﻋﻼﻗﺔ‬ ‫ﻋﺸﻖ ﻣﻊ ﻫﺬا اﻟﻄﺮﻳﻖ وأﺻﺒﺤﺖ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﺧﱪة ﻓﻴﻪ ﻣﻦ اﻵﺧﺮﻳﻦ ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫ﺗﺮددي اﻤﺴﺘﻤﺮ‪ ،‬وداﺋﻤﺎ ﻣﺎ ﻳﺪور ﰲ‬ ‫ﺧﺎﻃﺮي ﺳﺆال‪ :‬ﻣﺘﻰ ﻳﻨﺼﻠﺢ ﺣﺎل‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻄﺮﻳﻖ؟!«‪.‬‬

‫ﺷﺎﺣﻨﺔ ﺗﻌﱪ إﺣﺪى ﺗﺤﻮﻳﻼت اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫اﻻﻓﱰاﴈ اﻧﺘﻬﻰ وﻟﻢ ﻳﺘﻐﺮ ﳾء‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻟﺘﺤﻮﻳﻼت ﻣﺎزاﻟﺖ ﻗﺎﺋﻤﺔ واﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻳﺴﺮ ﺑﺒﻂء رﻏﻢ اﻟﺤﻮادث اﻤﻤﻴﺘﺔ‬ ‫اﻤﺘﻜﺮرة اﻟﺘﻲ ﺗﺄﺗﻲ ﺑﺴﺒﺐ اﻟﺘﺤﻮﻳﻼت‬ ‫وإﺟﺒﺎر اﻤﺴﺎﻓﺮ ﻋﲆ ﻗﻄﻊ ﻣﺴﺎﻓﺔ‬ ‫ﻃﻮﻳﻠﺔ ﺑﻤﺴﺎر ﺿﻴﻖ ﻳﻔﺘﻘﺪ ﻷﺑﺴﻂ‬ ‫أدوات اﻟﺴﻼﻣﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ أن اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫ﻳﺸﻬﺪ ﻧﺸﺎﻃﺎ ً ﻛﺒﺮا ً وﻣﻠﺤﻮﻇﺎ ً ﰲ‬ ‫ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺸﺎﺣﻨﺎت ﻋﲆ اﻋﺘﺒﺎر ﻧﺸﺎط‬ ‫اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ«‪.‬‬ ‫ﺗﻬﺎون »اﻟﻨﻘﻞ«‬ ‫وﻳﺮى ﻋﻀﻮ اﻤﺠﻠﺲ اﻤﺤﲇ‬

‫ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‪ ،‬ﻣﻀﺤﻲ‬ ‫دﻏﻴﻢ اﻟﺸﻤﺮي‪ ،‬أن اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻇﻠﻤﺖ‬ ‫ﻛﺜﺮا ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى ﺧﺪﻣﺎت اﻟﻄﺮق‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ ﺗﻬﺎون )وزارة اﻟﻨﻘﻞ( ﰲ أداء‬ ‫دورﻫﺎ اﻤﻄﻠﻮب واﻟﺘﻌﺎﻣﻞ اﻷﻣﺜﻞ ﻣﻊ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ دوﱄ ﻳﻌﺘﱪ واﺟﻬﺔ ﻟﻠﺒﻼد‪،‬‬ ‫وﻗﺎل‪» :‬ﻋﺎﺷﺖ ﺣﻔﺮاﻟﺒﺎﻃﻦ ﺳﻨﻮات‬ ‫ﻋﺠﺎف ﺧﻼل اﻟﻔﱰة اﻤﺎﺿﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى ﺧﺪﻣﺎت اﻟﻄﺮق؛ ﺑﺪﻟﻴﻞ أن‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ أﺑﻮ ﺣﺪرﻳﺔ أﺻﺒﺢ ﻣﴬﺑﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﻤﺜﻞ ﰲ ﺗﺄﺧﺮ اﻤﺸﺎرﻳﻊ واﻹﻫﻤﺎل‪،‬‬ ‫واﺳﺘﻤﺮ ﰲ ﺣﺼﺪ أرواح اﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫وأﺿــﺎف‪ :‬ﻧﺘﻤﻨﻰ أن ﺗﻜﻮن ﻫﺬه‬

‫اﻟﺴﻨﻮات اﻟﻌﺠﺎف ﻣﱪرا ً ﻷن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ﻟﻬﺎ اﻷوﻟﻮﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ؛‬ ‫ﻓﺎﻟﻄﺮق ﻣﺎزاﻟﺖ ﺣﺎﻟﺘﻬﺎ ﺳﻴﺌﺔ رﻏﻢ‬ ‫وﺟﻮد ﻣﱪرات ﻛﺒﺮة ﻹﺻﻼﺣﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻋﺘﺒﺎر ﻣﻮﻗﻊ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺠﻐﺮاﰲ‬ ‫واﻟﻨﻤﻮ اﻟﺴﻜﺎﻧﻲ اﻤﺘﺰاﻳﺪ«‪.‬‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ ﻋﺸﻖ‬ ‫وﻳﻘﻮل اﻤﻮاﻃﻦ ﺳﻨﻴﺪ ﺑﺪاي‬ ‫اﻟﺤﺮﺑﻲ إﻧﻪ ﻋﺎش ﻫﺬا اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫ﺑﻜﺎﻣﻞ ﺗﻔﺎﺻﻴﻠﻪ )ﺗﺤﻮﻳﻠﺔ‪ ،‬ﺗﺤﻮﻳﻠﺔ(‬ ‫ﻋﲆ ﺣﺪ وﺻﻔﻪ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ‪» :‬ﺗﻮﻇﻔﺖ‬

‫ﻗﺼﺺ اﻤﻮت‪..‬‬ ‫وﻳﺬﻫﺐ ﻋﺪد ﻣﻦ أﻫﺎﱄ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺣﻔﺮاﻟﺒﺎﻃﻦ ﰲ أﺣﺎدﻳﺜﻬﻢ اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﻋﻦ ﻗﺼﺔ ﻫﺬا اﻟﻄﺮﻳﻖ إﱃ أﻧﻪ ﻳﻌﺘﱪ‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻷﻏﺮب آﺧﺬﻳﻦ ﰲ اﻻﻋﺘﺒﺎر‬ ‫أﻗﺪﻣﻴﺘﻪ وﻋﺪم ﺻﻼح ﺣﺎﻟﻪ رﻏﻢ‬ ‫ﻣﺮور ﺛﻼﺛﺔ ﻋﻘﻮد ﻋﲆ إﻧﺸﺎﺋﻪ‪ ،‬وﻳﺠﺪ‬ ‫اﻷﻫﺎﱄ ﻣﺘﻌﺔ ﻛﺒﺮة ﰲ اﻟﺘﺴﺎﺑﻖ ﻋﲆ‬ ‫ﺣﴫ أﻋﺪاد اﻟﺘﺤﻮﻳﻼت اﻟﺘﻲ ﻣﺮوا‬ ‫ﺑﻬﺎ ﰲ آﺧﺮ رﺣﻠﺔ ﻟﻬﻢ ﻋﲆ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻖ‪ ،‬وﰲ اﻟﻐﺎﻟﺐ ﻻ ﺗﻘﻞ ﻋﻦ ﻋﴩ‬ ‫ﺗﺤﻮﻳﻼت ﰲ اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﻮاﺻﻞ ﺑﻦ‬ ‫ﺣﻔﺮاﻟﺒﺎﻃﻦ واﻟﻨﻌﺮﻳﺔ اﻟﺬي ﻳﺒﻠﻎ‬

‫اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺤﻆ‬ ‫ﺑﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ‬ ‫ﻃﻮال‬ ‫اﻟﻌﻘﻮد‬ ‫اﻟﻤﺎﺿﻴﺔ‬

‫ﻃﻮﻟﻪ ‪ 275‬ﻛﻠﻢ‪ ،‬ﻓﺈذا ﻣﺎ ﺗﻢ ﺗﻘﺴﻴﻢ‬ ‫اﻤﺴﺎﻓﺔ ﻋﲆ ﻋﺪد اﻟﺘﺤﻮﻳﻼت ﻳﺼﺒﺢ‬ ‫ﺗﺤﻮﻳﻠﺔ واﺣﺪة ﻟﻜﻞ ‪ 27‬ﻛﻠﻢ‪ ،‬ﻏﺮ أن‬ ‫ﻫﺬه اﻤﺘﻌﺔ ﴎﻋﺎن ﻣﺎ ﺗﺘﺤﻮل ﻟﴪد‬ ‫اﻟﻘﺼﺺ اﻤﺄﺳﺎوﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻋﺎﺷﻮﻫﺎ‬ ‫ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﻄﺮﻳﻖ؛ ﺣﻴﺚ ﻳﺠﻤﻊ ﻛﺜﺮ‬ ‫أن ﻟﻜﻞ ﺷﺨﺺ ﻣﻦ أﻫــﺎﱄ ﺣﻔﺮ‬ ‫اﻟﺒﺎﻃﻦ أو اﻟﻨﻌﺮﻳﺔ وﻟﻪ ﻣﺼﻠﺤﺔ‬ ‫ﻣﺒﺎﴍة ﰲ اﻟﺪﻣﺎم أو وﻇﻴﻔﺔ أو‬ ‫ﺗﺠﺎرة ﻗﺪ ﻋﺎش وﺧﺎض اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ‬ ‫ورﺑﻤﺎ ﻓﻘﺪ ﺻﺪﻳﻘﺎ أو ﻗﺮﻳﺒﺎ ﻋﲆ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻖ‪.‬‬ ‫ﴎﻋﺔ اﻹﻧﺠﺎز‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ أﻛﺪ ﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻟﻄﺮق‬ ‫واﻤﻮاﺻﻼت ﰲ ﻓﺮع ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ﻧﻬﺎر‬ ‫اﻟﺒﻮﻋﻴﻨﻦ ﻟـ »اﻟﴩق« أن ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫اﻤﴩوع ﺗﺸﻤﻞ ﻃﺮﻳﻖ ﺣﻔﺮاﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫اﻟﺮﻗﻌﻲ وﺗﻤﺘﺪ ﺣﺘﻰ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺣﺪود‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺑﻤﺠﻤﻮع أﻃﻮال‬ ‫ﻳﺒﻠﻎ ‪ 655‬ﻛﻠﻢ‪ ،‬ﻣﺸﺪدا ﻋﲆ أن اﻟﺴﺒﺐ‬ ‫ﰲ ﻛﺜﺮة اﻟﺘﺤﻮﻳﻼت ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺤﺎﱄ‬ ‫ﻳﻌﻮد ﻟﻠﺮﻏﺒﺔ ﰲ ﴎﻋﺔ اﻹﻧﺠﺎز‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا‬ ‫أن ﻣﻌﺎﻳﺮ وزارة اﻟﻨﻘﻞ ﺻﺎرﻣﺔ ﰲ‬ ‫وزن اﻟﻄﺒﻘﺔ اﻹﺳﻔﻠﺘﻴﺔ وﺳﻴﻜﻮن‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻖ أﻓﻀﻞ ﻣﻦ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﺣﺎل‬ ‫اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻨﻪ‪ .‬ﻏﺮ أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺤﺪد ﻣﻮﻋﺪا ً‬ ‫ﻧﻬﺎﺋﻴﺎ ً ﻹﻧﻬﺎء اﻤﴩوع‪.‬‬


‫أﻣﻴﺮ ﺟﺎزان‬ ‫ﻳﻨﺎﻗﺶ أﺧﻄﺎر‬ ‫اﻟﺴﻴﻮل ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻟﺠﺒﻠﻴﺔ‬

‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻤﻮاﳼ‬

‫اﻷﻣﺮ ﻳﺮأس ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫رأس أﻣـﺮ ﺟـﺎزان اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻧـﺎﴏ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ رﺋﻴـﺲ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﻤﻜﺘﺒﻪ‬ ‫ﺑﺎﻹﻣـﺎرة أﻣﺲ اﺟﺘﻤﺎع اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺪوري‬ ‫ﺑﺤﻀﻮر أﻋﻀﺎء اﻟﻠﺠﻨﺔ‪ ،‬وأﻛﺪ ﰲ ﺑﺪاﻳﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎع أن اﻟﻠﺠﻨﺔ ﺗﺴـﻌﻰ ﻋﱪ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎﺗﻬﺎ‬ ‫وﻣﻬﺎﻣﻬـﺎ اﻤﻮﻛﻠﺔ إﻟﻴﻬـﺎ إﱃ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺗﻮﺟﻴﻬﺎت‬ ‫وﻻة اﻷﻣﺮ ‪ -‬ﺣﻔﻈﻬﻢ اﻟﻠﻪ ‪ -‬اﻟﻬﺎدﻓﺔ إﱃ ﺣﻔﻆ‬

‫‪10‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫أرواح اﻤﻮاﻃﻨـﻦ وﻣﻤﺘﻠﻜﺎﺗﻬـﻢ ﻣـﻦ أﺧﻄﺎر‬ ‫اﻟﺴﻴﻮل واﻟﺤﻮادث اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻣﺸﺪدا ً ﻋﲆ اﻟﺪور‬ ‫اﻟﻜﺒﺮ ﻟﻠﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‪.‬‬ ‫إﺛـﺮ ذﻟـﻚ اﺳـﺘﻌﺮض ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺪﻓـﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧﻲ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان اﻟﻠﻮاء ﺣﺴـﻦ ﺑﻦ ﻋﲇ‬ ‫اﻟﻘﻔﻴـﲇ ﺟﺪول أﻋﻤـﺎل اﻟﻠﺠﻨـﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ اﻃﻠﻊ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤﺪ وأﻋﻀـﺎء اﻟﻠﺠﻨـﺔ ﻋﲆ ﻋﺮض‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺘﻮﺻﻴﺎت واﻟﻨﺘﺎﺋـﺞ اﻟﻮاردة ﰲ ﻣﺤﴬ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻟﺴﺎﺑﻖ‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺚ أﻣـﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻊ أﻋﻀﺎء اﻟﻠﺠﻨﺔ‬

‫ﻋﺪﻳـﺪا ً ﻣـﻦ اﻤﻮاﺿﻴﻊ اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﻤﻬﺎم ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺷﻤﻠﺖ ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ‬ ‫ﻣﻮﺿﻮع اﻧﻘﻄﺎع ﺑﻌﺾ اﻟﻄﺮق اﻟﺠﺒﻠﻴﺔ أﺛﻨﺎء‬ ‫ﻫﻄـﻮل اﻷﻣﻄـﺎر واﻟﻌﻤﻞ ﻋـﲆ وﺿﻊ ﺣﻠﻮل‬ ‫ﻤﻌﺎﻟﺠـﺔ ذﻟـﻚ‪ ،‬وﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ إدراج ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت‬ ‫اﺷـﱰاﻃﺎت اﻤﺒﺎﻧﻲ اﻤﻘﺎوﻣﺔ ﻟﻠﺰﻻزل ﻟﻠﻤﺒﺎﻧﻲ‬ ‫واﻤﻨﺸـﺂت اﻟﺤﻴﻮﻳﺔ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان واﻤﺒﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻨﻔﺬﻫـﺎ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺟـﺎزان اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟـﻚ ﺑﺤـﺚ إﻧﺸـﺎء ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺻﻨﺎﻋﻴـﺔ‬ ‫ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟـﺪرب وإﻧﺸـﺎء ﻗﺎﻋـﺪة ﺑﻴﺎﻧﺎت‬

‫ﻟﻺﻳﻮاء اﻟﺴـﻴﺎﺣﻲ إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻵراء‬ ‫واﻤﻘﱰﺣﺎت ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻷﻋﻀﺎء‪.‬‬ ‫ﺟﺎﻧـﺐ آﺧـﺮ ﻳﺮﻋﻰ اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻣـﻦ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﺤﻔﻞ اﻟﺨﺘﺎﻣﻲ ﻟﱪﻧﺎﻣﺞ )اﻛﺘﺸﻒ( اﻟﻌﻠﻤﻲ‪،‬‬ ‫ﻏﺪا ً )اﻟﺜﻼﺛﺎء( اﻟﺬي أﻃﻠﻘﺘﻪ أراﻣﻜﻮ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﻣـﻊ وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ ﻗﺎﻋﺔ‬ ‫اﻻﺣﺘﻔـﺎﻻت ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ ﺟـﺎزان‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﻋﺪد‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﰲ وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫وأراﻣﻜـﻮ وﻣﺪﻳـﺮي اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‬ ‫وﻣﻨﺴﻮﺑﻲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪19‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪29‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (512‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫إﻧﻘﺎذ ﻋﺸﺮﻳﻦ أﺳﺮة ﻓﻲ اﻟﺪواﺳﺮ‪ ..‬وأﻣﻴﺮ اﻟﺮﻳﺎض ﻳﺄﻣﺮ ﺑﺈﻳﻮاء اﻟﻤﺘﻀﺮرﻳﻦ‬ ‫وادي اﻟﺪواﴎ ‪ -‬ﻣﺴﻔﺮ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫ﺑﺎدر أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺑﻨﺪر ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﺎﻻﺗﺼﺎل‬ ‫ﻫﺎﺗﻔﻴﺎ ً أﻣﺲ؛ ﻟﻼﻃﻤﺌﻨﺎن ﻋﲆ ﺳﻼﻣﺔ اﻟﺴﻜﺎن واﻷﻫﺎﱄ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ وادي‬ ‫اﻟﺪواﴎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ وﺟﻪ ﺗﻌﻠﻴﻤﺎﺗﻪ ﺑﺈﻳﻮاء اﻤﺘﴬرﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ اﻟﺴﻴﻮل واﻷﻣﻄﺎر اﻤﺼﺤﻮﺑﺔ ﺑﻌﻮاﺻﻒ رﻣﻠﻴﺔ وزﺧﺎت ﻛﺒﺮة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﱪَد ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ وادي اﻟﺪواﴎ ﻗﺪ ﺗﺴـﺒﺒﺖ ﰲ ﺳﻘﻮط اﻷﻋﻤﺪة‪ ،‬واﻧﻬﻴﺎر‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻤﻨﺎزل‪ ،‬واﻧﻘﻼب ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺸﺎﺣﻨﺎت‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﺴﺒﺒﺖ ﰲ ﺗﻤﺎﺳﺎت ﺑﺎﻟﻀﻐﻂ‬ ‫اﻟﻌﺎﱄ ﻟﻠﻜﻬﺮﺑﺎء‪ ،‬واﺣﱰاﻗﺎت ﺟﺰﺋﻴﺔ ﰲ ﺑﻌﺾ اﻤﺤﻄﺎت‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺷﻬﺪت اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﺳﺘﻨﻔﺎرا أﻣﻨﻴﺎ ﻛﺜﻴﻔﺎ ﺟﺪا‪ ،‬واﻧﺘﺸﺎرا ﰲ ﺟﻤﻴﻊ أﻧﺤﺎء اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬ﺗﻮﺧﻴﺎ ً ﻟﺤﺪوث‬ ‫ﻛﻮارث‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ أﺷﺪ اﻤﻨﺎﻃﻖ ﺗﴬرا ً ﺟﻨﻮب ﻏﺮب اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺴﺒﺒﺖ‬ ‫ﰲ أﴐار وﺻﻔـﺖ ﺑــ »اﻟﻮﺧﻴﻤـﺔ«‪ .‬ﻛﻤﺎ ﻟﺤﻘـﺖ اﻷﴐار ﺑﺼﻮاﻣـﻊ اﻟﻐﻼل‪،‬‬ ‫وﻣﺨﺰن اﻷدوﻳﺔ ﰲ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻛﻴﻞ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺧﺎﻟـﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻐﻤﻼس ﻟــ »اﻟﴩق« إﻧﻪ وﺻﻞ‬ ‫دﻋـﻢ ﻣﻦ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬وﺗـﻢ ﻧﻘﻞ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﴩﻳﻦ أﴎة ﻣﺤﺘﺠﺰة‬ ‫وإﻳﻮاؤﻫﻢ ﰲ اﻟﺸﻘﻖ اﻤﻔﺮوﺷﻪ«‪ ،‬وﺑﻌﺪ إﻋﻼن ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻄﻮارئ ﻛﺎن ﺗﺮﻛﻴﺰﻧﺎ ﻋﲆ‬ ‫إﺧﻼء اﻤﻨﺎزل اﻤﺘﴬرة‪ ،‬وإزاﻟﺔ ﺗﺠﻤﻌﺎت اﻟﺴﻴﻮل‪ ،‬وﺗﻢ ﻃﻠﺐ اﺳﺘﻌﺠﺎل ﻟﻌﻮدة‬ ‫اﻟﺘﻴﺎر اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻲ ﻷﻏﻠﺐ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف‪ :‬ﻟﻘﺪ ﺗﻢ ﺗﻮﻓﺮ اﻟﺤﺮاﺳـﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﰲ أﻧﺤﺎء اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺤﻴﻮﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫���ﻄﺎﻋﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ وﺗﺠﺎرﻳﺔ‪ ،‬وﺗﻢ اﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ ذﻟﻚ ﺣﺘﻰ ﻋﻮدة اﻟﺘﻴﺎر ﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً‬ ‫إﱃ أﻧﻪ ﺗﻢ ﺗﺸﻜﻴﻞ أرﺑﻊ ﻟﺠﺎن ﺻﺒﺎح أﻣﺲ اﻷﺣﺪ‪ ،‬ﻟﺤﴫ اﻷﴐار واﻟﺮﻓﻊ ﺑﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟـﻚ اﻟﻌﻤﻞ ﻟﻔﺘﺢ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺠﺎري اﻷودﻳـﺔ وﻣﺘﺎﺑﻌﺘﻬﺎ وﺧﺎﺻﺔ اﻷودﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘﻊ ﺧﺎرج اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬ ‫وﻧﻔـﻰ اﻟﻐﻤـﻼس وﺟـﻮد ﺿﺤﺎﻳﺎ ﺑﴩﻳﺔ‪ ،‬وﻗـﺎل‪ :‬ﺗﻮﺟﺪ ﻫﻨـﺎك إﺻﺎﺑﺎت‬ ‫وأراض زراﻋﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫ﺑﺴﻴﻄﺔ ﺗﻌﺮض ﻟﻬﺎ أﺻﺤﺎب اﻤﺰارع ﻣﻦ ﺳﻜﻦ ﻋﻤﺎل‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫أن اﻹﺻﺎﺑﺎت ﻟﻢ ﺗﺘﻌﺪ ﺧﻤﺲ ﺣﺎﻻت‪.‬‬

‫ﻣﺒﻨﻰ أﻣﻦ اﻟﻄﺮق ﺗﻌﺮض ﻟﻠﴬر‬

‫رﺟﺎل اﻹﻧﻘﺎذ ﻳﺨﻠﻮن ﺑﻌﺾ اﻷﴎ اﻤﺤﺎﴏة‬

‫ﻋﻔﻴﻒ‪ :‬اﺻﻄﺪام ﺳﻴﺎرة إﺳﻌﺎف ﺑﻤﺮﻛﺒﺔ‪ ..‬و»اﻟﻤﺪﻧﻲ« ﻳﻨﻘﺬ ﻓﺮﻳﻖ »|«‬ ‫ﻋﻔﻴﻒ ‪ -‬ﺳﺎﻣﻲ اﻤﺠﻴﺪﻳﺮ‬ ‫ﺗﺴـﺒﺒﺖ اﻷﻣﻄـﺎر اﻟﺘـﻲ ﻫﻄﻠﺖ ﰲ‬ ‫ﻋﻔﻴﻒ أﻣﺲ اﻷول ﰲ ﺟﺮﻳﺎن أودﻳﺔ‬ ‫ﻋﻔﻴـﻒ وأودﻳـﺔ ﺑﺪاﺋـﻊ اﻟﻌﻀﻴﺎن‬ ‫وﻏﺜـﺎه‪ ،‬ووادي اﻤﻴـﺎه‪ ،‬ووادي‬ ‫ﻋﻔﻴﻔﺔ‪ ،‬وﺳـﻘﻮط ﻋﺪد ﻣـﻦ أﻋﻤﺪة‬ ‫اﻹﻧﺎرة واﻷﺷـﺠﺎر وﺳـﻮر ﺣﺪﻳﻘـﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ اﻗﺘـﻼع ﺑﺎب ﻗﺴـﻢ‬ ‫ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻤﺨـﺪرات‪ ،‬وواﺟﻬـﺔ ﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻤﺤﻼت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ دﺧﻠـﺖ اﻤﻴـﺎه ﺑﻌـﺾ اﻤﺒﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫وﺟـﺮف ﺑﻌـﺾ اﻤﺮﻛﺒـﺎت ﻣـﻦ أﻣـﺎم‬ ‫ﻣﺒﻨـﻰ اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ‪ ،‬واﺣﺘﺠـﺎز ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﺮﻛﺒـﺎت ﰲ ﻣﺴـﺘﻨﻘﻌﺎت اﻤﻴـﺎه‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ‬ ‫ﺗﻌـﺮض اﻟﺤﺎﺟـﺰ اﻤﻘـﺎم ﺷـﻤﺎل ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻋﻔﻴـﻒ اﻟﺬي ﻳﺤﻮل ﻣﺴـﺎر وادي ﻋﻔﻴﻒ‬ ‫ﻋﻦ وﺳـﻂ اﻤﺪﻳﻨﺔ واﻷﺣﻴﺎء اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ إﱃ‬ ‫اﻻﻧﻬﻴﺎر ﻋﴫ اﻟﺴﺒﺖ اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻗﻮة‬ ‫ﻣﻴﺎه اﻟﺴـﻴﻮل اﻤﺘﺪﻓﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﺗﺴـﺘﻄﻊ‬ ‫اﻟﻌﺒـﺎرات اﻤﻮﺿﻮﻋﺔ ﻋﲆ ﻣﺴـﺎر اﻟﻮادي‬ ‫ﺗﺤﻤﻠﻬـﺎ‪ ،‬ﺑﻌﺪﻣـﺎ دﻣﺮ اﻟﺴـﻴﻞ أﺟﺰاء ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﺎﺟﺰ اﻟﺼﺨـﺮي‪ ،‬ودﻓﻊ اﻤﻴﺎه اﻤﺘﺪﻓﻘﺔ‬ ‫ﺑﺎﺗﺠﺎة اﻷﺣﻴﺎء اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺴﻴﺎق ﻧﻔﺴـﻪ ﺗﻌﺮﺿﺖ ﺳﻴﺎرة‬ ‫إﺳﻌﺎف ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﻋﻔﻴﻒ اﻟﻌﺎم إﱃ‬ ‫ﺣﺎدث اﺻﻄﺪام ﺑﻤﺮﻛﺒﺔ أﺧﺮى ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫ﻋﻔﻴﻒ اﻟﺒﺠﺎدﻳﺔ ﻋـﲆ ﺑﻌﺪ ‪ 80‬ﻛﻠﻢ ﴍق‬

‫ﺳﻴﺎرة اﻹﺳﻌﺎف ﰲ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺤﺎدث‬ ‫ﻋﻔﻴﻒ‪ ،‬وأدى اﻟﺤـﺎدث إﱃ إﺻﺎﺑﺔ ﻃﺒﻴﺐ‬ ‫وﻣﻤﺮﺿﺘﻦ وﻗﺎﺋﺪي اﻤﺮﻛﺒﺘﻦ‪ ،‬ﺑﺎﻷﺿﺎﻓﺔ‬ ‫ﻷرﺑﻌﺔ أﺷﺨﺎص ﻛﺎﻧﻮا ﰲ اﻤﺮﻛﺒﺔ اﻷﺧﺮى‬ ‫ﺑﺈﺻﺎﺑﺎت ﻣﺘﻔﺮﻗﺔ‪ ،‬وﻛﺴﻮر ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺑـﺎﴍت اﻤﻮﻗﻊ ﻓﺮﻗﺔ ﻣـﻦ اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ‬ ‫ﺑﺎﻟﺒﺠﺎدﻳـﺔ واﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻢ ﻧﻘﻞ‬ ‫اﻤﺼﺎﺑﻦ إﱃ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﻋﻔﻴﻒ اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪ ،‬ﺗـﻢ إﺧﻼء اﻤﺮﴇ‬ ‫اﻤﻨﻮﻣـﻦ ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻋﻔﻴـﻒ اﻟﻌـﺎم‬ ‫وﺑﺎﻟﺘﺤﺪﻳـﺪ ﰲ اﻟﻐﺮﻓـﺔ رﻗﻢ ‪ 15‬ﰲ ﻗﺴـﻢ‬ ‫اﻟﺠﺮاﺣﺔ اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ ﻣﺴﺎء ﻟﻴﻠﺔ أﻣﺲ اﻷﺣﺪ‪،‬‬ ‫ﻧﺘﻴﺠـﺔ اﻧﻬﻴﺎر ﺟﺰﺋﻲ ﰲ ﺳـﻘﻒ اﻟﻐﺮﻓﺔ‪.‬‬

‫وأوﺿـﺢ ﻟــ »اﻟﴩق« ﻣﺪﻳﺮ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫ﻋﻔﻴـﻒ اﻻﺧﺘﺼﺎﴆ ﺷـﺎﻫﺮ اﻟﺪﻟﺒﺤﻲ أن‬ ‫اﻟﻐﺮﻓﺔ ‪ 15‬ﰲ ﻗﺴـﻢ اﻟﺠﺮاﺣﺔ اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﺿﻤـﻦ ﻣـﴩوع اﻟﻌـﺰل اﻟـﺬي ﻳﻨﻔﺬ ﰲ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ ،‬وﺣﺼﻞ ﻓﻴﻬﺎ ﺗﴪب ﻟﻠﻤﻴﺎه‪،‬‬ ‫وﺗﻤـﺖ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ اﻟﻮﺿﻊ ﰲ ﺣﻴﻨﻪ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻋﺎﺟﻞ‪.‬‬ ‫وﰲ ﻧﻔﺲ اﻟﺴﻴﺎق‪ ،‬ﺗﺴﺒﺒﺖ اﻷﻣﻄﺎر‬ ‫اﻤﺼﺤﻮﺑـﺔ ﺑﺮﻳـﺎح ﺷـﺪﻳﺪة ﰲ اﻧﻬﻴـﺎر‬ ‫وﺳـﻘﻮط ﺟﺪار اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ اﻟﻮاﻗﻊ‬ ‫ﺑﻘﺮب ﻛﺘﺎﺑﺔ ﻋـﺪل اﻤﺒﻨﻰ »اﻟﻔﺮﻋﻲ« ﻋﲆ‬ ‫ﻋـﺪد ﻣﻦ اﻤﺮﻛﺒﺎت اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺘﻮﻗﻔﺔ ﰲ‬

‫اﻟﺠﻮار‪ ،‬وﻧﺘﺞ ﻋﻨﻬﺎ ﺗﻠﻔﻴﺎت ﻛﺎﻣﻠﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻓﺮﻳـﻖ »اﻟـﴩق« اﻤﻜﻮن ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺤﺮر وﻣﺼﻮرﻳﻦ ﰲ ﻋﻔﻴﻒ‪ ،‬ﻗﺪ اﺣﺘﺠﺰ‬ ‫ﰲ ﺟﺰﻳﺮة ﻣﻦ اﻤﻴـﺎه اﻟﺠﺎرﻓﺔ‪ ،‬ﻣﺎدﻋﺎﻫﻢ‬ ‫ﻹرﺳـﺎل اﺳﺘﻐﺎﺛﺔ إﱃ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ اﻟﺬي‬ ‫أرﺳـﻞ ﻟﻬﻢ ﻓﺮﻗﺔ إﻧﻘﺎذ ﺑﻌﺪ رﺑﻊ ﺳـﺎﻋﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ وﺻﻠﺖ ﻓﺮﻗﺔ ﻣﻜﻮﻧـﺔ ﻣﻦ ﻓﺮدﻳﻦ‪،‬‬ ‫وﻋـﲆ اﻟﺮﻏـﻢ ﻣـﻦ ﻗﻠـﺔ ﻋﺪدﻫـﺎ إﻻ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﻤﻜﻨـﺖ ﰲ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ ﻣﻦ إﻧﻘـﺎذ اﻟﺰﻣﻼء ﰲ‬ ‫اﻤﻴـﺪان‪» .‬اﻟﴩق« ﺗﺘﻘـﺪم ﻟﻔﺮﻗﺔ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧﻲ ﺑﺎﻟﺸـﻜﺮ اﻟﺠﺰﻳﻞ ﻋﲆ ﺷﺠﺎﻋﺘﻬﻢ‬ ‫اﻟﻔﺎﺋﻘﺔ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أﺣﺪ رﺟﺎل اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ وﺳﻂ اﻟﺴﻴﻮل ﻳﺨﲇ اﻷﴎ اﻤﺤﺘﺠﺰة‬

‫»اŽدﻳﺮع« ﻳُ ﻐﺮق اﻟﺴﻮﻳﻔﻠﺔ‪ ..‬و»اﻟﻤﺪﻧﻲ«‬ ‫ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ‪ ١٢٠٠‬ﺣﺎﻟﺔ ﺧﻼل ‪ ٢٤‬ﺳﺎﻋﺔ‬ ‫ﺣﺎﺋـﻞ‪ :‬ﺧﻀـﺮ اﻟﴩﻳﻬـﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﺸﺎري اﻟﻀﻮﻳﲇ‬

‫أن ﻧﻔﻜـﺮ اﻵن ﺟﺪﻳﺎ ً ﺑﺄن ﻣﺜـﻞ ﻫﺬه اﻟﺤﺎﻻت‬ ‫ﺗﺠﺮﺑﻪ ﻟﻠﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ ﺑﺘﻮﻓﺮ ﻛﺎﻓـﺔ اﻹﻣﻜﺎﻧﺎت‬ ‫اﻤﺘﺎﺣـﺔ وﻣﻨﻬـﺎ ﻗـﻮارب اﻟﻨﺠـﺎة اﻟﺨﺎﺻـﺔ‬ ‫ﺑﺈﻧﻘـﺎذ اﻷودﻳﺔ اﻟﻜﺒﺮة وﻟﻴﺴـﺖ اﻤﻄﺎﻃﻴﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ اﻟﺸﻤﺮي أن ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﺤﺎﻻت ﻧﻤﻮذج‬ ‫ﻟﻼﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻨﻬﺎ ﰲ اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‪ ،‬ﺣﻴﺚ إﻧﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺘﻮﻗـﻊ أن ﺗﺘﻜﺮر وﻟﻜﻦ ﺑﺸـﻜﻞ أﻛﱪ وذﻟﻚ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺪورات اﻟﺸﻤﺴﻴﺔ اﻟﻘﺎدﻣﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫إﻧﻨـﺎ ﻣﻘﺒﻠﻮن ﻋﲆ ﺗﻐـﺮ ﻣﻨﺎﺧﻲ ﻏﺮ ﻣﻌﺘﺎد‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻫﻤﻴـﺔ إﻋﻄـﺎء دورات ﻣﻜﺜﻔـﻪ‬ ‫ﻟﺮﺟﺎل ا ًﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ وﺗﻮﻓـﺮ أﺟﻬﺰة ذات‬ ‫ﻋﻼﻗﺔ ﺑﺎﻷﻣﻄﺎر اﻟﻐﺰﻳﺮة‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺴـﺎﻫﻢ ﰲ رﻓﻊ‬ ‫ﻛﻔﺎءﺗﻬﻢ وﻣﻮاﺟﻬﺘﻢ اﻟﻈﺮوف اﻟﺼﻌﺒﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻤﻜﻦ أن ﺗﻤﺮ ﺑﻬﺎ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﺴﺘﻘﺒﻼً‪.‬‬

‫ﺣﻲ اﻟﺴﻮﻳﻔﻠﺔ ﻳﻐﺮق‬ ‫ﺗﻌﺮض ﺣﻲ اﻟﺴـﻮﻳﻔﻠﺔ ﺑﺤﺎﺋﻞ ﻟﻠﻐﺮق‪،‬‬ ‫وأﺟـﲆ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ أﻫـﺎﱄ اﻟﺤﻲ ﻟﻌﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸـﻘﻖ اﻤﻔﺮوﺷـﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺣﺎﺋﻞ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن‬ ‫داﻫﻤـﺖ اﻟﺤﻲ اﻟﺴـﻴﻮل‪ ،‬واﻗﺘﻌﻠﺖ ﻋﺪدا ً ﻣﻦ‬ ‫أﻋﻤـﺪة اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء اﻟﺘـﻲ ﺗﻐﺬي اﻟﺤـﻲ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺗﻬﺪﻣﺖ ﻋـﺪد ﻣﻦ اﻷﺳـﻮار وﻓﻘـﺪ ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫ﺳـﺎﻛﻨﻲ اﻟﺤﻲ أﻏﻨﺎﻣﻬﻢ اﻟﺘـﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻘﻄﻦ‬ ‫اﻤﺰارع اﻤﺠﺎورة ﻟﻠﻮادي‪.‬‬ ‫ووﺻﻒ ﻋﺪد ﻣﻦ ﺳﻜﺎن اﻟﺤﻲ ﺟﺮﻳﺎن‬ ‫اﻟـﻮادي ﺑﺄﻧـﻪ ﻛﺎن ﻋﻨﻴﻔﺎ ً وﻟﻢ ﻳﺸـﻬﺪوه ﻣﻦ‬ ‫ﻋﺎم ‪ 1405‬اﻟﺬي ﺗﻌﺮض ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺤﻲ ﻟﻠﻐﺮق‬ ‫ﻷﻧـﻪ ﻣﺤﺎط ﻣـﻦ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺠﻬـﺎت ﺑﺎﻟﻮادي‪،‬‬ ‫وﻗﺎل ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺸﻤﺮي‪ :‬ﺑﻌﺪ ‪ 30‬ﻋﺎﻣﺎ ً ﻛﻤﺎ ذﻛﺮ‬ ‫ﻟﻨﺎ ﻛﺒﺎر اﻟﺴﻦ ﺗﻜﺮرت ﺣﺎدﺛﺔ اﻟﻐﺮق‪ ،‬ﻓﻌﺎم‬ ‫»اﻟﻐﺮﻗـﺔ« اﻟﺬي ﺣﺪﺛﺖ ﻋـﺎم ‪ 1405‬وأﺟﲇ‬ ‫اﻟﺴـﻜﺎن آﻧﺬاك‪ ،‬ﻫﺎﻫﻮ ﻳﺘﻜﺮر اﻟﻴﻮم‪ ،‬وأﺛﺒﺖ‬ ‫اﻟﺤـﺎدث ﻓﺸـﻞ اﻟﺼﺒﺎت اﻟﺨﺮاﺳـﺎﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫وﺿﻌﺘﻬﺎ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻋﲆ ﺟﺎﻧﺒﻲ اﻟﻮادي‪ ،‬ﻓﺎﻟﺴﻴﻞ‬ ‫ﺗﺠﺎوزﻫﺎ ودﺧﻞ اﻟﺤﻲ دون اﺳﺘﺌﺬان‪.‬‬

‫ﻧﴩ اﻟﻮﻋﻲ‬ ‫وﺣﺬر اﻟﺸـﻤﺮي ﻣﻦ ﺧﻄﻮرة اﻷودﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻗـﺎل‪» :‬ﻻﺑﺪ ﻣﻦ ﺑﺚ اﻟﻮﻋﻲ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ ﺣﻮل‬ ‫ﺧﻄﻮرة اﻷودﻳﻪ وﻋﺪم اﻻﻗﱰاب ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫إﻋﻄـﺎء دورات ﰲ اﻤـﺪارس واﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌﺮﻳـﻒ ﺑﻤﺨﺎﻃـﺮ اﻟﺴـﻴﻮل واﻷﻣﻄـﺎر‪،‬‬ ‫وﺗﻘﺪﻳـﻢ ﻣﺤـﺎﴐات وﻧﺪوات ﰲ اﻤﺴـﺎﺟﺪ‬ ‫واﻷﻧﺪﻳـﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ واﻷدﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت ﺗﺘﺤﻤﻞ دورا ً ﻛﺒـﺮا ً ﰲ ﻧﴩ اﻟﻮﻋﻲ‬ ‫ﻟﺪى اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪.‬‬ ‫اﻹﺻﺎﺑﺎت‪..‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ أوﺿـﺢ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻟﺮﺳـﻤﻲ‬ ‫ﺑﺎﺳﻢ ﺻﺤﺔ ﺣﺎﺋﻞ ﻣﺎﺟﺪ اﻤﻌﻴﲇ أن اﻟﺤﺎﻻت‬

‫واﺟـﻪ رﺟـﺎل اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ أﺛﻨﺎء‬ ‫ﻣﺤﺎوﻻﺗﻬـﻢ إﻧﻘـﺎذ اﻟﺸـﺎﺑﻦ اﻟﻠﺬﻳﻦ‬ ‫ﻋﻠﻘـﺎ أﻣـﺲ اﻷول ﰲ ﺳـﺎق »ﻃﻠﺤﺔ«‬ ‫وﺳـﻂ وادي اﻹدﻳـﺮع‪ ،‬ﺻﻌﻮﺑـﺎت‬ ‫ﻣﻌﻘـﺪة اﺳـﺘﻤﺮت أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ أرﺑـﻊ‬ ‫ﺳـﺎﻋﺎت ﻣﺘﻮاﺻﻠﺔ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ وﺻﻠﺖ ﻃﺎﺋﺮات‬ ‫اﻟﻬﻠﻴﻜﻮﺑﱰ ﰲ اﻟﻴﻮم اﻟﺘﺎﱄ )أﻣﺲ( وأﺳﻬﻤﺖ‬ ‫ﰲ إﻧﻘﺎذ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺤﺘﺠﺰﻳﻦ ﺟﺮاء اﻟﺴـﻴﻮل‬ ‫ﰲ اﻟﻘﺮى ﺟﻨﻮب ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺣﺎﺋﻞ‪ ،‬وأﺟﲇ ﺳﻜﺎن‬ ‫ﺣﻲ اﻟﺴﻮﻳﻔﻠﺔ ﻟﻠﺸﻘﻖ ﺑﻌﺪ ﻣﺤﺎﴏة اﻟﺴﻴﻞ‬ ‫ودﺧﻮﻟﻪ ﻣﻨﺎزﻟﻬﻢ‪.‬‬

‫ﻣﺮاﺟﻌﺔ اﻹﻣﻜﺎﻧﺎت‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ أوﺿـﺢ اﻟﺒﺎﺣـﺚ اﻟﻔﻠﻜﻲ‬ ‫ﻋﺒـﺪ اﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﻦ ﺳـﻠﻄﺎن اﻟﺸـﻤﺮي ﻋﻀﻮ‬ ‫اﻻﺗﺤـﺎد اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻟﻌﻠﻮم اﻟﻔﻀـﺎء واﻟﻔﻠﻚ أن‬ ‫إﻣﻜﺎﻧـﺎت اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺤﺎﴐ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﻤﺮ ﺑﻤﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﺤﺎﻻت ﺳـﺎﺑﻘﺎ ﻣﺎ ﻳﻌﻨﻲ‬

‫اﻟﺘﻲ اﺳـﺘﻘﺒﻠﺘﻬﺎ ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﻠﻐﺖ‬ ‫‪ 111‬ﺣﺎﻟـﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ ‪ 49‬ﺣﺎدﺛـﺎ ﻣﺮورﻳﺎ‪24 ،‬‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ ﺳـﻘﻮط وإﺻﺎﺑـﺎت‪ 38 ،‬ﺣﺎﻟﺔ ﻏﺮق‪،‬‬ ‫وﺛـﻼث ﺣـﺎﻻت ﺑﻘﺴـﻢ اﻟﺠﺮاﺣـﺔ وواﺣﺪة‬ ‫ﺑﺎﻟﺒﺎﻃﻨﺔ ﺑﻤﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﺤﺎﺋﻞ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧـﺮى ﻗﺎل اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ‬ ‫ﻤﺪﻧـﻲ ﺣﺎﺋﻞ اﻟﻨﻘﻴـﺐ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴـﻢ اﻟﺠﻬﻨﻲ‬ ‫ﻟــ »اﻟـﴩق« إن اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ أﻧﻘـﺬ ‪3‬‬ ‫أﺷـﺨﺎص ﻋﲆ ﻣﺮﻛﺒﺘﻦ اﺣﺘﺠﺰﺗﻬﻢ اﻟﺴﻴﻮل‬ ‫ﰲ وادي اﻟﺤـﺪاوي ﴍق اﻟﺤﺎﺋـﻂ ﻛﻤﺎ أﻧﻘﺬ‬ ‫أﻣﺎ ً وﺧﻤﺴـﺔ أﻃﻔﺎل ﰲ وادي اﻤﻨﺎخ ﺷـﻤﺎل‬ ‫اﻟﺤﺎﺋـﻂ دون ﺣـﺪوث أي إﺻﺎﺑـﺎت‪ .‬ﻛﻤـﺎ‬ ‫أﻧﻘـﺬ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺳـﺒﻌﺔ أﺷـﺨﺎص ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻣﺤﺎﴏة اﻟﺸـﻌﺎب ﻟﻬـﻢ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮوﺿﺔ‬ ‫وﺛﻼﺛﺔ أﺷـﺨﺎص اﺣﺘﺠﺰوا ﰲ وادي ﺟﺎﻧﻦ‬ ‫ﴍق ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺣﺎﺋﻞ‪ .‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن ﻃﺮان اﻷﻣﻦ‬ ‫ﺷـﺎرك ﰲ ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﺟﻨﻮب‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ وﻧﺎﺷـﺪ اﻤﻮﺟﻮدﻳﻦ ﺑﻤﻮاﻗﻊ اﻟﺴـﻴﻮل‬ ‫ﻋﺪم ﺗﻌﺮﻳـﺾ أرواﺣﻬﻢ ﻟﻠﺨﻄـﺮ واﻻﺑﺘﻌﺎد‬ ‫ﻋـﻦ أﻣﺎﻛـﻦ اﻷودﻳﺔ واﻟﺴـﻴﻮل‪ ،‬ﻛـﻮن ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃﻖ ﺗﺸﻬﺪ أﻣﻄﺎرا ً ﻏﺰﻳﺮة‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﺠﻬﻨـﻲ أن ﻏﺮﻓـﺔ ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺑﺤﺎﺋﻞ اﺳـﺘﻘﺒﻠﺖ ﻣﺎﻳﺘﺠﺎوز‬ ‫‪ 1200‬ﺑـﻼغ ﺧـﻼل أﻣـﺲ اﻷول ﻣﻨﻬﺎ ‪40‬‬ ‫ﺣﺎﻟـﺔ اﺣﺘﺠـﺎز ﰲ ﻗﺮﻳـﺔ ﻣﺮﻳﻔـﻖ اﻟﻮاﻗﻌﺔ‬ ‫ﺟﻨـﻮب ﺣﺎﺋـﻞ ‪ 20‬ﻛﻴﻠﻮ ﻣﱰا ﻫﻲ ‪ 9‬ﻧﺴـﺎء‬ ‫و‪ 31‬رﺟـﻼ وﺗـﻢ إﻧﻘﺎذﻫﻢ ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ رﺟﺎل‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ‪.‬‬

‫أﺣﺪ اﻷﺳﻮار اﻧﻬﺪم ﺑﺴﺒﺐ اﻟﺴﻴﻮل ﰲ ﺣﻲ اﻟﺴﻮﻳﻔﻠﺔ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺧﻀﺮ اﻟﴩﻳﻬﻲ(‬

‫ﺗﻌﻠﻴﻖ اﻟﺪراﺳﺔ ﺑﻌﻔﻴﻒ وﻳﺪﻣﺔ اﻟﻴﻮم‬ ‫ﻋﻔﻴـﻒ‪ ،‬ﻧﺠـﺮان ‪ -‬ﺳـﺎﻣﻲ‬ ‫اﻤﺠﻴﺪﻳﺮ‪ ،‬ﻋﲇ اﻟﺤﻴﺎﻧﻲ‬

‫ﻣﻌﺪات اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﺗﺸﺎرك ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻹﻧﻘﺎذ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أﻗـﺮت ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﻄـﻮارئ ﰲ‬ ‫إدارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﻋﻔﻴـﻒ ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﱰﺑﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻟﻌﺠﻼن ﺗﻌﻠﻴﻖ‬

‫اﻟﺪراﺳـﺔ اﻟﻴﻮم اﻹﺛﻨـﻦ ﰲ ﻋﻔﻴﻒ‬ ‫ﻟﻜﺎﻓﺔ ﻣـﺪارس اﻟﻘﻄﺎﻋﻦ اﻟﺪاﺧﲇ‬ ‫واﻟﺨﺎرﺟﻲ وذﻟﻚ ﺑﻨـﺎ ًء ﻋﲆ ﺗﻘﺮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺮﺋﺎﺳـ��� اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻸرﺻﺎد وﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺒﻴﺌـﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﺗﺤﺬﻳـﺮات اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧـﻲ ﺣﻮل اﻷﺟـﻮاء ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﻋﻔﻴﻒ‪.‬‬

‫ﻣﻦ ﺟﻬـﺔ أﺧﺮى أﺻـﺪرت اﻹدارة‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻧﺠـﺮان ﻗـﺮارا ً ﻳﻘـﴤ ﺑﺘﻌﻠﻴـﻖ‬ ‫اﻟﺪراﺳـﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻳﺪﻣﺔ ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫ﺗﻌـﺮض اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻷﻣﻄـﺎر ﻏﺰﻳﺮة‬ ‫ﻣﺴﺎء أﻣﺲ وﺗﻮﻗﻌﺎت ﺑﺎﺳﺘﻤﺮارﻫﺎ‬ ‫اﻹﺛﻨﻦ‪.‬‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪12‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪19‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪29‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (512‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬

‫وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬

‫وﺟـﻪ وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑـﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻟﺠـﺎن اﻟﺪﻓـﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧـﻲ ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ ﻣـﺪن‬ ‫وﻣﺤﺎﻓﻈـﺎت اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺑﺘﻨﺴـﻴﻖ‬ ‫اﻟﺠﻬـﻮد ﻟﺘﻘﺪﻳـﻢ اﻤﺴـﺎﻋﺪات‬ ‫واﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﻌﺎﺟﻠﺔ ﻟﻠﻤﺘﴬرﻳﻦ ﻣﻦ‬

‫اﻷﻣﻄﺎر واﻟﺴـﻴﻮل‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻬﺪﻫﺎ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً واﻤﺘﻮﻗﻊ اﺳـﺘﻤﺮارﻫﺎ‬ ‫ﺧﻼل اﻷﺳﺒﻮع اﻟﺠﺎري‪.‬‬ ‫وﺷـﻤﻠﺖ ﺗﻮﺟﻴﻬـﺎت وزﻳـﺮ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﻟﻘـﻮات وﻟﺠـﺎن اﻟﺪﻓـﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧـﻲ اﺗﺨـﺎذ ﺟﻤﻴـﻊ اﻹﺟـﺮاءات‬ ‫اﻟﻌﺎﺟﻠـﺔ ﻹﻳـﻮاء اﻤﺘﴬرﻳـﻦ ﻣـﻦ‬ ‫اﻷﻣﻄﺎر واﻟﺴـﻴﻮل وﺗﻮﻓﺮ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ﺧﺪﻣـﺎت اﻹﻋﺎﺷـﺔ وﻣـﺎ ﻳﺘﻄﻠﺒـﻪ‬ ‫اﻤﻮﻗﻒ‪.‬‬

‫اﻟﻔﻴﺼﻞ وﻓﻘﻴﻪ ﻳﺴﺘﻘﺒﻼن وزﻳﺮ ﺷﺆون اﻟﻤﻐﺘﺮﺑﻴﻦ ﻓﻲ ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ اﻟﻬﻨﺪ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ـ اﻟﴩق‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﻞ اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد اﻟﻔﻴﺼﻞ وزﻳـﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪،‬‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬وزﻳﺮ ﺷـﺆون اﻤﻐﱰﺑـﻦ ﰲ ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ اﻟﻬﻨﺪ‬ ‫ﻓﻴـﺎﻻر راﰲ‪ ،‬واﻟﻮﻓﺪ اﻤﺮاﻓﻖ ﻟـﻪ‪ .‬وﺑﺤﺚ اﻟﻠﻘﺎء ﻋﺪدا‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻮاﺿﻴﻊ ذات اﻻﻫﺘﻤﺎم اﻤﺸـﱰك ﺑـﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‬ ‫اﻟﺼﺪﻳﻘـﻦ‪ .‬ﻛﻤـﺎ اﺟﺘﻤـﻊ وزﻳـﺮ اﻟﻌﻤﻞ اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺎدل‬ ‫ﻓﻘﻴـﻪ أﻣـﺲ ﻣـﻊ ﻓﺎﻳـﺎﻻر راﰲ‪ .‬وﺗﻨـﺎول اﻟﻠﻘـﺎء اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‬

‫اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﺎﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻬﻨﺪﻳﺔ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻮاﺿﻴﻊ ذات اﻻﻫﺘﻤﺎم اﻤﺸـﱰك‪ .‬وأﺷﺎر ﻓﻴﺎﻻر إﱃ أن‬ ‫ﺳـﻔﺎرة ﺑﻼده ﺳـﺘﺒﺤﺚ وﺿﻊ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻬﻨﺪﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬واﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﻫﺬه اﻤﻬﻠﺔ ﻟﺘﺼﺤﻴﺢ أوﺿﺎﻋﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﻓﻘﻴﻪ أن وزارﺗﻪ ﺳـﺘﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻛﻞ اﻟﺘﺴﻬﻴﻼت‬ ‫ﻟﻠﻌﻤﺎﻟﺔ اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ ﻟﻼﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﻣﻬﻠﺔ اﻟﺜﻼﺛﺔ أﺷـﻬﺮ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻣﻨﺤﻬﺎ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻟﻠﻌﻤﺎﻟﺔ وأﺻﺤﺎب اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻟﺘﺼﺤﻴﺢ أوﺿﺎﻋﻬﻢ‪.‬‬

‫ﻋﺮﻋﺮ ‪ -‬ﻧﺎﴏ ﺧﻠﻴﻒ‬ ‫ﻧﻔـﺬت اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫ﻟﻠﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺤﺪود اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑﻤﻮاﻓﻘﺔ‬ ‫أﻣـﺮ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻷﻣـﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺴـﺎﻋﺪ آل ﺳـﻌﻮد أﻣﺲ ﻣﴩوﻋﺎ‬ ‫ﺗﺮﺑﻮﻳـﺎ ﺗﻮﻋﻮﻳـﺎ ﺑﻌﻨـﻮان )اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫اﻟﻄﻴﺒـﺔ وﻃﺮق اﻟـﺮدى(‪ ،‬ﰲ ﻗﺎﻋﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﺎت اﻟﻜـﱪى ﺑـﺎﻹدارة‪،‬‬ ‫ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ﺧﻤﺲ إدارات ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫ورﻋﻰ اﻤـﴩوع ﻣﺪﻳـﺮ ﻋﺎم‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ‬ ‫اﻟﺮوﺳـﺎء‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر اﻟﻌﻘﻴـﺪ ﻛﺎﻳﺪ‬ ‫اﻟﺤﺮﺑـﻲ ﻣـﻦ إدارة ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ‬ ‫اﻤﺨﺪرات واﻟﺪﻛﺘﻮر أﺣﻤﺪ اﻟﻨﺠﻴﺐ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴﻢ ﻣﺪﻳﺮ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻟﺘﺪﺧـﻦ‪ ،‬واﻤﺴـﺎﻋﺪ ﻟﻠﺸـﺆون‬

‫اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﻋﺒـﺎس ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻌﻨﺰي‪،‬‬ ‫وﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻟﺘﻮﺟﻴـﻪ واﻹرﺷـﺎد‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﻮاد اﻟﺮوﻳﲇ‪ .‬ﺷﺎرك ﰲ‬ ‫اﻤﴩوع اﻟﱰﺑـﻮي ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺤﺪود‬ ‫اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ واﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻤﺨﺪرات‪ ،‬وﻓﺮع وزارة اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ واﻷوﻗـﺎف واﻟﺪﻋـﻮة‬

‫واﻹرﺷﺎد‪ ،‬واﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺸﺆون‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ )ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺪﺧـﻦ( وإدارة ﻣـﺮور ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺤـﺪود اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ‪ .‬وﺗـﻢ اﻓﺘﺘﺎح‬ ‫ﻣﻌﺮض اﻟﺘﻮﻋﻴـﺔ ﺑﺄﴐاراﻟﺘﺪﺧﻦ‬ ‫واﻤﺨـﺪرات اﻤﺼﺎﺣـﺐ ﻟﻠﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺴـﺘﻤﺮ ﻤـﺪة ﺛﻼﺛـﺔ أﻳـﺎم‪،‬‬ ‫ﺑﻬﺪف ﻧﴩ اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ ﻟﻠﻄﻼب‪ ،‬وﻧﻘﻞ‬ ‫اﻟﺨﱪات اﻟﺘـﻲ ﻳﺘﻢ اﻛﺘﺴـﺎﺑﻬﺎ إﱃ‬ ‫ﻣﻌﻠﻤﻲ اﻤﺪرﺳـﺔ‪ .‬وﺳﺘﺘﻢ ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ‬ ‫ﻇﺎﻫـﺮة »اﻟﺪرﺑﺎوﻳﺔ« اﻟﻴﻮم اﻹﺛﻨﻦ‬ ‫ﰲ ﻣﺤـﺎﴐة ﻳﻠﻘﻴﻬـﺎ اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﲇ ﺑﻦ ﺟﺮﻳﺪ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ اﻓﺘﺘـﺢ اﻷﻣـﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫أﻣـﺲ ﻣﻌـﺮض ﻣﻠﺘﻘـﻰ اﻟﺠـﻮدة‬ ‫اﻟﺸـﺎﻣﻠﺔ ﻷﺟﻬـﺰة اﻷﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﺪود اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ اﻤﻘـﺎم ﺑﻘﺎﻋﺔ‬ ‫اﻷﻫﲇ »ﻗﺎﻋـﺔ اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺴﺎﻋﺪ«‪.‬‬

‫ﻛﻠﻤﺔ رأس‬

‫ﺗﻮﻓﻴﺮ ﺧﺪﻣﺎت ا…ﻳﻮاء وا…ﻋﺎﺷﺔ ﻟﻠﻤﺘﻀﺮرﻳﻦ ﻣﻦ ا€ﻣﻄﺎر أﻣﻴﺮ اﻟﺤﺪود اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ﻳﻌﺘﻤﺪ ﻣﻠﺘﻘﻰ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﺘﻮﻋﻮي ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ﺧﻤﺲ إدارات ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‬

‫ٍ‬ ‫واد ودﻓﺎع‬ ‫وﻣﻐﺎﻣﺮ‬ ‫وﻣﺘﺬﻣﺮ!‬ ‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

‫ﻣـﻊ اﻷﺳـﻒ أﺻﺒﺢ »ﺟﻠـﺪ« اﻷداء اﻟﺤﻜﻮﻣـﻲ ﻫﻮ ﻟﻐﺔ‬ ‫ﺗﺠﻤـﻊ ”اﻤﺘﺬﻣﺮﻳﻦ“ وﻟﻜﻦ ﺑﺸـﻜﻞ ﻏﺮ ﻣﻨﺼﻒ ﻳﺮى اﻟﻌﺪل‬ ‫»ﺗﻄﺒﻴـﻼً«!‪ ،‬اﻤﺘﻔﻖ ﻋﻠﻴـﻪ أن ﰲ »ﻋﺠﻠـﺔ« اﻷداء اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‬ ‫ﻋﻤﻮﻣﺎ ً ﻗﺼـﻮرا ً وﺗﻘﺼﺮاً‪ ،‬وﻳﺄﺗﻲ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺿﻤﻦ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻌﺠﻠﺔ‪ ،‬إن ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﰲ أوﻟﻬﺎ‪ ،‬اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ »اﻟﻜﺎرﺛﺔ« ﻳﺤﺘﺎج‬ ‫ﻟﴪﻋـﺔ وﺗﺮﻛﻴـﺰ‪ ،‬ﺗﺨﻴّﻞ!‪ ،‬ﻛﻴـﻒ ﻷﺣﺪ أن ﻳﺠﻤـﻊ اﻟﴪﻋﺔ‬ ‫واﻟﱰﻛﻴـﺰ؟!‪ ،‬وﻟﻜﻦ رﺟـﻞ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﻳﻘـﻮم ﺑﺠﻬﺪه‪ ،‬ﻟﻦ‬ ‫ﻳﺘﺤـﻮّل إﱃ »ﺳـﻮﺑﺮﻣﺎن«!‪ ،‬ﻫـﻮ ﻳﺤـﺎول ﺑﺠﻬـﺪه اﻟﺒﴩي‬ ‫»اﻟﻨﺎﻗـﺺ« أﺻـﻼً‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﻔﺸـﻞ واﻟﻨﺠﺎح ﻓﻬﻮ ﻗﻀـﺎء اﻟﻠﻪ‬ ‫وﻗـﺪره ﺑﻤَ ْﻦ ﻫﻮ ﰲ ﻗﻠـﺐ اﻟﻜﺎرﺛﺔ!‪ ،‬ﰲ ﺣﺎﺋـﻞ‪ :‬أﻃﻠﻖ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧﻲ ﺗﺤﺬﻳﺮات ﻣﺒﻜﺮة ﻣﻦ أﻣﻄﺎر ﻏﺰﻳﺮة ‪ ،‬وﺗﻔﺎﺟﺄ ﺑﺄﻧﻪ ﰲ‬ ‫ﻳﻮم ”اﻤﻄﺮ“ ﻛﺎن ﻣﻀﻄﺮا ً ﻟﻔﺘﺢ ‪ 15‬ﺧﻄﺎ ً ﺳـﺎﺧﻨﺎً‪ ،‬وإﻧﻘﺎذ‬ ‫ﻋﺪة ﺣﺎﻻت أﻏﻠﺒﻬﺎ »ﻣﻐﺎﻣﺮات«!‪ ،‬وﻣﻊ ذﻟﻚ »ﺟﻠﺪوه«!‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬


‫اإثنين ‪ 19‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 29‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )512‬السنة الثانية‬

‫اليوم‪..‬المؤتمر‬ ‫الرابع لطب‬ ‫العناية الحرجة‬

‫واس ‪ -‬الرق‬ ‫أكد رئيس الجمعية السـعودية لطب العناية الحرجة الدكتور‬ ‫يـار حسـن منـدورة مشـاركة ‪ 170‬ورقـة عمـل وبحث‪،‬‬ ‫ي مؤتمـر العنايـة الحرجة الرابـع‪ ،‬امزمع انعقـاده اليوم ي‬ ‫الرياض‪ ،‬بتنظيم الجمعيـة وبالتعاون مع الجمعية اأوروبية‬ ‫للعناية امركزة‪.‬‬ ‫وأبان أن أكثر من سـبعن متحدثا ً محلين وعامين سيتناوبون عى‬

‫تقديـم هـذه اأوراق والبحوث‪ ،‬مشـددا ً عى أن الهـدف من امؤتمر‬ ‫الرقي بالرعاية الصحيـة فيما يتعلق بالعناية الحرجة أو امركزة ي‬ ‫امملكـة‪ ،‬إضافة إى تطوير أداء العاملن ي هذا الجانب‪ ،‬مصطحبن‬ ‫ضمـن أهدافهم تبـادل الخرات العلمية بـن اأطباء وامتخصصن‬ ‫العاملـن ي هذا الشـأن‪ .‬وأوضح الدكتور منـدورة أن امؤتمر الذي‬ ‫يفتتحـه أمن عام الهيئة السـعودية للتخصصات الصحية الدكتور‬ ‫عبدالعزيز بن حسـن الصائغ سـيناقش مواضيـع العناية الحرجة‬ ‫للكبـار‪ ،‬والعناية الحرجـة لأطفـال‪ ،‬وتمريض العنايـة الحرجة‪،‬‬

‫وتغذية العنايـة الحرجة‪ ،‬والعناية التنفسـية‪ ،‬والعناية‬ ‫الحرجة لأمـراض العصبيـة‪ ،‬والعنايـة الحرجة لحاات‬ ‫النسـاء والـوادة‪ ،‬وأخـرى ذات صلة بالعنايـة الحرجة كطب‬ ‫الطـوارئ‪ ،‬والصدمات‪ ،‬والحروق‪ ،‬واأمـراض امعدية‪ ،‬والكبد‪،‬‬ ‫والقلب‪ ،‬والكى‪ ،‬واأمراض العصبيـة‪ ،‬والصيدلة‪ ،‬والتمريض‪،‬‬ ‫والعـاج الطبيعي‪ ،‬والعاج امهني‪ ،‬واأشـعة‪ ،‬ومراقبة الجودة‪،‬‬ ‫وتكنولوجيـا امعلومـات‪ ،‬افتـا إى اعتمـاد ثاثن سـاعة تعليمية‬ ‫معتمدة من الهيئة السعودية للتخصصات الصحية‪.‬‬

‫‪ 399‬شكوى في «حقوق إنسان الشرقية» لنصف عام‪..‬‬ ‫وباغات السجناء على رأس القائمة بـ ‪ 100‬باغ‬ ‫الدمام ‪ -‬ياسمن آل محمود‬ ‫استقبلت الجمعية الوطنية لحقوق اإنسان‬ ‫ي امنطقة الرقية ‪ 399‬شكوى ي الستة‬ ‫شهور اأوى من عام ‪1434‬هـ‪ ،‬بحسب‬ ‫امرف العام عى الشؤون امالية واإدارية‬ ‫عضو الجمعية الوطنية لحقوق اإنسان‬ ‫امستشار الدكتور خالد الفاخري الذي أكد خلو‬ ‫سجات الهيئة من قضايا مترري اأسهم أو‬ ‫طلبات لإيواء أو حاات هروب أو حرمان من‬ ‫التعليم أو زواج أطفال‪ ،‬بينما تربعت باغات‬ ‫السجناء عى رأس القائمة‪ ،‬حيث بلغت ‪ 100‬باغ‪،‬‬

‫منها ‪ 12‬للتظلم من عدم امحاكمة‪ ،‬و‪ 74‬مطالبة‬ ‫بإطاق راح‪ ،‬وباغ واحد انتهاء محكومية دون‬ ‫إطاق راح‪ ،‬وشكويا سوء معاملة وتع ٍد وتجاوز‬ ‫لأنظمة داخل السجن‪ ،‬وكذلك شكونا منع زيارة‪،‬‬ ‫وثاثة طلبات نقل لسجن آخر‪ ،‬وشكويا ضغط‬ ‫معنوي عى سجن‪ ،‬وباغان متعثرين ي سداد‬ ‫الديون‪ ،‬وكانت جميعها لذكور ماعدا باغن‬ ‫لنزيلتن بسجن الرقية‪.‬‬ ‫بينما بلغت امطالبات بالحقوق اإدارية‬ ‫‪ 75‬طلباً‪ ،‬وقد احتلت القضايا العمالية امرتبة‬ ‫الثالثة بـ ‪ 49‬منها أربعة طلبات نقل كفالة‪،‬‬ ‫و طلبا فصل تعسفي‪ ،‬وستة منع العامل من‬

‫السفر لباده‪ ،‬وستة ضغط معنوي عى العامل‪،‬‬ ‫وكانت أغلبها مرفوعة ضد مستشفيات أهلية‬ ‫وكفاء وركات خاصة‪ .‬أما قضايا العنف‬ ‫اأري‪ ،‬فبلغت ‪ 33‬شكوى‪ 32 ،‬منها إناث‬ ‫وواحدة من رجل‪ ،‬وكانت كالتاي‪ 28 :‬شكوى‬ ‫عنف بدني ونفي‪ ،‬وشكوى واحدة حرمان‬ ‫من التعليم‪ ،‬ثاث شكاوى حرمان من الزواج‪،‬‬ ‫وشكوى تحرش جني‪ ،‬أما عنف اأطفال فقد‬ ‫سجل خمس حاات‪ ،‬منها اثنتان ضد زوجة‬ ‫اأب‪ ،‬واثنتان من معلمة‪ ،‬وشكوى واحدة من‬ ‫أب‪ ،‬أما اأحوال الشخصية فقد بلغت القضايا‬ ‫‪ 32‬قضية‪ ،‬منها سبع للنفقة وأربع للحضانة‬

‫واثنتان للحرمان من اأواد‪ ،‬و ‪ 14‬قضية طاق‪،‬‬ ‫وثاث نزع واية‪ ،‬واثنتان تعليق وهجر وخمس‬ ‫عنف ممارس ضد اأطفال‪.‬‬ ‫يذكر أن الفرع من خال قسميه الرجاي‬ ‫والنسائي قام بجوات مفاجئة ورقابية أكثر من‬ ‫‪ 35‬موقعا ً ي أنحاء متفرقة ي امنطقة الرقية‪،‬‬ ‫منها امواقع ااجتماعية والصحية والتعليمية‪،‬‬ ‫وتحتل امنطقة الرقية امرتبة الثالثة من حيث‬ ‫عدد الشكاوى ا ُمقدمة‪ ،‬حيث جاءت الرياض ي‬ ‫امرتبة اأوى بـ ‪ 1897‬شكوى وجدة ي امرتبة‬ ‫الثانية بـ ‪ 439‬عولج بعض منها واأخرى‬ ‫حولت لجهات ااختصاص‪.‬‬

‫«إطعام» ُتع ّين سفراءها في مدارس الشرقية‬ ‫الدمام ��� -‬محمد خياط‬

‫(الرق)‬

‫طاب مشاركون ي الحملة‬

‫وزع بنـك الطعام «إطعام»‪ ،‬بطاقات العضوية لعدد من طاب امرحلة‬ ‫اابتدائية ليكونوا سـفراء له‪ ،‬بهدف خلق رابـط وثيق لفكرة امحافظة‬ ‫عى نعمة اأكل وترسيخها بشكل دائم ي يومياتهم‪.‬‬ ‫وكانـت «إطعـام» دشـنت ي قاعـة عبقرينـو لأطفـال بمجمع‬ ‫الظهران السـبت امـاي‪ ،‬حملتها اموجهـة لطاب وطالبـات امرحلة‬ ‫اابتدائية ي امنطقة الرقية تحت شعار «نبيها تدوم»‪.‬‬ ‫وتشـهد الحملة التي تستمر مدة أسـبوعن عديدا من امفاجآت والهدايا‬ ‫واألعاب‪ ،‬إضافة إى تثقيف هذه الفئة العمرية بحفظ النعمة بشـكل مبسـط‬ ‫وقريب إى مسـتوى تفكرهم بأسـلوب جاذب ومميز‪ ،‬وذلـك عن طريق فيلم‬ ‫قصـر يشـارك ي تمثيله بعض طـاب الصفـوف اابتدائيـة يرحون فيه‬ ‫بطريقة مبسـطة أهميـة امحافظة عـى اأكل وعدم رميـه‪ ،‬وكذلك مرحية‬ ‫قصرة تؤكد قيمة وأهمية حفظ النعمة‪.‬‬ ‫ويقـدر أن يصل عدد الطلبة الزائريـن للحملة إى أكثر من ‪ 2000‬طالب‬ ‫وطالبة من مختلف مدارس امنطقة الرقية‪.‬‬ ‫من جهـة أخرى‪ ،‬يزور اإعامي وليد الفراج اليـوم‪ ،‬مقر فعاليات حملة‬ ‫«إطعـام» وامـدارس امطبقة للحملة‪ ،‬بهدف ااطاع عى أنشـطتها وااحتفاء‬ ‫بالطـاب امشـاركن ي فيلم «إطعـام» لأطفـال الذي أخرجـه امخرج بدر‬ ‫الحمـود‪ .‬يذكـر أن إطعام يُعد أول بنك للطعـام ي منطقة الخليج‪ ،‬وانطلقت‬ ‫فكرتـه ي الدمام بمبادرة مـن رجال أعمال امنطقة الرقية وتهدف بشـكل‬ ‫أسـاي إى نر ثقافة حفظ النعمة بن أفراد امجتمع‪ ،‬وتوزيع الطعام الزائد‬ ‫للمستفيدين‪.‬‬

‫سيهات‪ -‬الرق‬ ‫أنهى امركز النسائي التابع‬ ‫لجمعية سيهات للخدمات‬ ‫ااجتماعية دورة فن تزين‬ ‫الكيك بتخريج ثماني‬ ‫سيدات‪.‬‬ ‫وتعرفت السيدات خال شهر‬ ‫عى ثــاث مستويات لتزين‬ ‫الكيك‪ ،‬بالبدء بكريمة بر كريم‪،‬‬ ‫والرويال‪ ،‬واختتمنها بعجينة‬ ‫السكر‪.‬‬ ‫وذكــرت مدربة الــدورة‬ ‫زينب سواد أنها اختارت هذا‬ ‫اموسم دمج جميع امستويات‬ ‫مع بعضها‪ ،‬كون الطلب غالبا ً ما‬ ‫يكون عى امستوى اأخر ومعرفة‬ ‫أرار عجينة السكر وطرق‬ ‫ً‬ ‫مفضلة تعريفهن‬ ‫استخدامها‪،‬‬ ‫بكافة الخطوات قبل الوصول‬ ‫مبتغاهن أنها أساسيات مهمة‬ ‫ابد من التطرق لها ليصلن مرحلة‬ ‫ااحراف‪.‬‬ ‫وأضافت سواد أن أصعب‬ ‫أمر يواجهها ي تنظيم الدورات‬ ‫هو توفر بعض اأدوات التي‬ ‫ا تتوفر إا بالوايات امتحدة‬ ‫ً‬ ‫مبينة أنها تستعيض‬ ‫اأمريكية‪،‬‬ ‫عن تلك اأدوات بطرق بديلة‬

‫لتنفيذ امطلوب بدقة واحرافية‪.‬‬ ‫وعن املتحقات قالت إن‬ ‫بعضا ً منهن لديهن من الطموح‬ ‫ما يدفعهن للعمل ي امنزل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مضيفة أن هؤاء يرغبن بافتتاح‬ ‫مشاريعهن الخاصة وأن ما‬ ‫عليها فعله هو توجيههن الوجهة‬ ‫الصحيحة بنقد عملهن وتعريفهن‬ ‫بالسلبيات اموجودة لديهن وهو‬ ‫أمر سيخدم أسماءهن أوا ً وأخراً‪.‬‬

‫وقالت امتدربة إيمان كاظم‬ ‫إنها تتقن الطبخ ولديها مروعها‬ ‫امنزي‪ ،‬إا أنها أحبت أن تكمل ما‬ ‫تتقنه وتزيد عليه بتطوير نفسها‬ ‫ي مجال الكيك والحلويات‪ ،‬وهي‬ ‫من خال الدورة أضافت لنفسها‬ ‫كثراً‪ ،‬ومروعها أكثر بمعرفتها‬ ‫أرار التزين‪ ،‬وكيفية استخدام‬ ‫كل اأدوات التي كانت تجهل‬ ‫ً‬ ‫مضيفة بأنها ي‬ ‫استعمااتها‪،‬‬

‫السابق كانت تقف مطوا ً أمام‬ ‫أدوات الكيك إا أنها لم تكن‬ ‫تعرف ااستخدام الصحيح لها‪.‬‬ ‫أما زهرة عي آل زواد فتضيف‬ ‫أنها تحلم بافتتاح مروع‬ ‫«مخبز» تديره وتشغله أيادٍ‬ ‫نسائية يستهويها امجال منافسة‬ ‫امخابز امحلية بتجهيز امخبوزات‬ ‫ً‬ ‫مبينة أنها‬ ‫والحلويات يومياً‪،‬‬ ‫تؤمن بأن امرأة هي من يفهم‬

‫من أعمال امتدربات ي دورة ترين الكيك‬

‫(الرق)‬

‫امرأة وتعاملها معها سيضمن لها‬ ‫اأريحية والحصول عى ما تريده‬ ‫دون تــردد‪ ،‬عى الرغم من أن‬ ‫التحاقها بالدورة لم يكن إا حبا ً‬ ‫ي التميز بصنع الكيك‪ ،‬ومفاجأة‬ ‫عائلتها وصديقاتها بما تقدمه من‬ ‫حلويات خصوصا ً وأنها تعشق‬ ‫الرتيب والتنظيم والشكل الحسن‬ ‫سواء كان ي الديكور والفن أو‬ ‫حتى بامأكوات‪.‬‬ ‫واتفقت امتدربات عى أن‬ ‫الدورة مكنتهن جميعا ً من تزين‬ ‫الكيك بثقة‪ ،‬قائات إن امدربة‬ ‫ساعدتهن للوصول للنتيجة التي‬ ‫رجونها من االتحاق بالدورة‪،‬‬ ‫وأضفن أنهن اآن يستطعن‬ ‫اانتقال مستويات أعى ي صنع‬ ‫الكيك بعيدا ً عن الطرق الروتينية‬ ‫والتقليدية واانطاق بمخيلتهن‬ ‫لتشكيل عجينة السكر مثلما‬ ‫يرغبن‪.‬‬ ‫يذكر أن جمعية سيهات‬ ‫للخدمات ااجتماعية بصدد‬ ‫استقطاب امستفيدات من‬ ‫امحتاجات واليتيمات بدوراتها‬ ‫امتجددة القادمة‪ ،‬بخطة مدروسة‬ ‫لتحقيق التنمية امستدامة‬ ‫وانتشالهن من دائرة العوز لدائرة‬ ‫اإنتاج وااعتماد عى الذات‪.‬‬

‫اختيار رئيس الجمعية «بالتنصيب» لعدم ُ‬ ‫ترشح الطاب‬

‫جمعية طاب طب الطوارئ في أستراليا‬ ‫تسهم في تطوير مهارات المبتعث‬ ‫الدراسة وتخلق لهم جوا من األفة‪ ،‬وتبادل‬ ‫الدمام ‪ -‬سحر أبوشاهن‬ ‫الخـرات بن القدامى والجدد‪ ،‬كما يتباحث‬ ‫أوضـح رئيـس اللجنـة اإعاميـة ي الطـاب ي أمورهم امعيشـية والصعوبات‬ ‫جمعية طاب طب الطوارئ بأسراليا التي قد يواجهونها»‪.‬‬ ‫وذكـر الزهراني أن ميزانيـة الجمعية‬ ‫فهـد الزهرانـي‪ ،‬أن الجمعية أنشـئت‬ ‫بهـدف تطويـر مهـارات طالب طب هـي ‪ %20‬من ميزانية النـادي ي املحقية‬ ‫الطـوارئ السـعودي الـدارس ي الثقافيـة والبالغـة ثاثمائـة ألـف ريـال‬ ‫أسـراليا‪ ،‬ومنحه كل الـدورات التطويرية سعودي تقريبا‪ ،‬وهي ميزانية تخدم الطلبة‬ ‫ي حجـز القاعات وتوفر‬ ‫التـي يحتاجهـا‪ ،‬ويهتم‬ ‫لهـم وجبـات الطعـام‬ ‫القسـم الثقـاي مـن‬ ‫وكذلك يتـم حجز أماكن‬ ‫الجمعيـة بذلـك‪ ،‬قائـا‬ ‫اجتماعاتهم‪ ،‬وقد يضطر‬ ‫«يوجـد فرق بـن طالب‬ ‫بعض الطاب للدفع من‬ ‫طب الطوارئ السعودي‬ ‫مروفهـم الشـخي‬ ‫وبـن خريـج أسـراليا‬ ‫أحيانـا لقـاء انخراطهم‬ ‫وهـو اأمـر الـذي أكده‬ ‫ي بعـض الـدورات‬ ‫طاب سـعوديون قدموا‬ ‫التدريبية‪.‬‬ ‫اسـتكمال دراسـتهم‬ ‫وأضـاف «نريـد‬ ‫هنـا‪ ،‬ويتضـح الفـرق‬ ‫أن نوصـل للشـارع‬ ‫ي مسـتوى التأهيـل‬ ‫فهد الزهراني‬ ‫السعودي أن خريج طب‬ ‫والصاحيـات اممنوحـة‬ ‫الطـوارئ من أسـراليا‬ ‫اختصـاي الطـوارئ‬ ‫فيسـمح للطالـب ي أسـراليا بإجراء حتى بدرجـة اختصـاي مؤهـل جيـدا‪ ،‬كـون‬ ‫عمليـة فتحـة ي عنـق امريـض لتسـهيل أغلب الدراسـة تعتمد عى مشاريع بحثية»‪،‬‬ ‫مجـرى التنفـس مثـا‪ ،‬ي حـن لـم يمنح ويشـيد الزهرانـي بالتوجهـات الجديـدة‬ ‫امسـعف السـعودي صاحية وصف الدواء للجمعيـة ي سـنتها الثالثة؛ حيـث لم تعد‬ ‫تقتـر عضويتها عى طاب طب الطوارئ‬ ‫إا مؤخرا»‪.‬‬ ‫وأشـار الزهراني إى عزوف طلبة طب البالـغ عددهـم ‪ 100‬ي الجامعة‪ ،‬بل يمكن‬ ‫الطـوارئ الدارسـن ي جامعـة (سـلندر) للطـاب مـن أي تخصص اانضمـام‪ ،‬كما‬ ‫جنـوب أسـراليا‪ ،‬عـن الرشـح لرئاسـة يتـم إعداد جـداول بالـدورات التخصصية‬ ‫الجمعيـة ي دورتها الجديدة للعام اميادي لطب الطوارئ ي كل أسـراليا بحيث تكون‬ ‫الحـاي‪ ،‬وهـي السـنة الثالثـة منـذ افتتاح بن يدي الطـاب‪ ،‬وااسـتفادة من خرات‬ ‫الجمعية‪ ،‬ما حدا برئيس النادي السـعودي امبتعثن من ذوي الخرة الطويلة كمبتعثي‬ ‫لتنصيب سـعد القحطاني رئيسا للجمعية وزارة الصحة أو الهال اأحمر السـعودي‬ ‫بعد أن شـغل منصب نائـب رئيس النادي أو امستشـفيات العسـكرية‪ ،‬وعـن كفايـة‬ ‫مكافأة امبتعث احتياجاته امعيشـية يذكر‬ ‫السـعوديالعاماماي‪.‬‬ ‫وأضـاف «تقـدم الجمعيـة خدمـات الزهرانـي أن ذلك يختلف بحسـب امنطقة‬ ‫يسـتفيد منهـا جميـع الطـاب ا سـيما فالدارسون ي سيدني وملبورن يعانون من‬ ‫امسـتجدون منهـم‪ ،‬حيث تُعرفهـم بنظام ارتفاع تكلفة السكن وامواصات‪.‬‬

‫هــو وهــي‬

‫متد َّربات جمعية سيهات ُ‬ ‫يحل ْمن بافتتاح «مخبز نسائي»‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫‪13‬‬

‫كاريكاتير مجتمع هو وهي ‪-‬‬ ‫عبدالرحمن الزهراني‬ ‫عبدالرحمن الزهراني‬

‫كاريكاتير مجتمع هو وهي ‪ -‬عبدالرحمن الزهراني‬


‫اﻟﺒﻠﻮي ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﺰواج ﻋﺎﻳﺪ‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﻞ ﻓﺎرع ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺒﻠﻮي ﺑﺰواج اﺑﻨـﻪ »ﻋﺎﻳﺪ« ﻣﻦ ﻛﺮﻳﻤـﺔ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﺤﻤﺮي اﻟﺒﻠﻮي‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ ﻗﺎﻋﺔ ﻤـﺎرا ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺗﺒﻮك‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺸﺎﻳﺦ اﻟﻘﺒﻴﻠﺔ‪ ،‬وأﻋﻴﺎن اﻟﻘﺒﺎﺋﻞ اﻷﺧﺮى‪ ،‬وﻟﻔﻴﻒ ﻣﻦ اﻷﻫﻞ واﻷﺻﺪﻗﺎء‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻋﺎﻳﺪ اﻟﺒﻠﻮي ﻳﺘﻮﺳﻂ واﻟﺪه وﻋﺪدا ً ﻣﻦ أﻗﺎرﺑﻪ‬

‫‪14‬‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺸﺎﻳﺦ واﻷﻋﻴﺎن‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺒﻠﻮي(‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪19‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪29‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (512‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫دﻧﻴﺎ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﺰواج ﻧﺠﻠﻪ ﻋﻠﻲ‬ ‫اﺟﺎزة ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫أﻳﺎم‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻃﻼل اﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ‬

‫ﰲ اﺳﺘﻄﻼع رأي أﺟﺮﺗﻪ ﺑﻌﺾ اﻤﻮاﻗﻊ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﺷـﺒﻜﺔ اﻹﻧﱰﻧﺖ ﺣﻮل ﺗﺤﻮﻳﻞ اﻹﺟﺎزة اﻷﺳﺒﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺨﻤﻴﺲ واﻟﺠﻤﻌـﺔ إﱃ اﻟﺠﻤﻌﺔ واﻟﺴـﺒﺖ‪ ،‬ﻓﻀﻞ‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ‪ ٪ 80‬ﻣـﻦ اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﰲ اﻻﺳـﺘﻄﻼع ﺑﻘﺎء‬ ‫اﻟﺨﻤﻴـﺲ واﻟﺠﻤﻌـﺔ إﺟـﺎزة ﻧﻬﺎﻳـﺔ اﻷﺳـﺒﻮع‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺗﻮزﻋـﺖ اﻟﻨﺴـﺒﺔ اﻤﺘﺒﻘﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﺎ ﺑـﻦ ﻣﻮاﻓﻖ وﻣﻦ ﻻ‬ ‫ﻳﻬﻤﻪ اﻷﻣﺮ ﻛﺜﺮاً‪.‬‬ ‫أﻋﺘﻘﺪ أن اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﻣﺎزاﻟﻮا ﻳﻔﻀﻠﻮن اﻟﺨﻤﻴﺲ‬ ‫ﻛﺈﺟﺎزة ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻷﺳـﺒﻮع إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﺠﻤﻌﺔ ﻻرﺗﺒﺎﻃﻪ‬ ‫ﺑﺤﻴﺎﺗﻬﻢ وﻣﻨﺎﺳﺒﺎﺗﻬﻢ وﻣﺸﺎرﻛﺘﻪ ﻷﻓﺮاﺣﻬﻢ ﻣﻨﺬ زﻣﻦ‬ ‫ﺑﻌﻴﺪ‪ ،‬وارﺗﺒﻄﺖ ﻟﻴﻠﺔ اﻟﺨﻤﻴﺲ ﺑﻮﺟﺪاﻧﻬﻢ وذﻛﺮﻳﺎﺗﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﻟﻴـﺲ ﻣﻦ اﻤﻌﻘـﻮل أن ﻳﺘﻨﺎزﻟـﻮا ﻋﻦ ﻫـﺬا اﻟﻴﻮم ﺑﻜﻞ‬ ‫ﺑﺴﺎﻃﺔ وﰲ ﻳﻮم وﻟﻴﻠﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﻐﺎﻟﺒﻴﺔ ﻣﻦ اﻤﻮﻇﻔﻦ واﻟﻄﻼب اﻟﺬﻳﻦ اﻋﺘﺎدوا ﻋﲆ‬ ‫أن ﻳﻜـﻮن اﻟﺨﻤﻴﺲ واﻟﺠﻤﻌﺔ إﺟﺎزة ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻷﺳـﺒﻮع‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺼﻌﺐ ﻋﻠﻴﻬـﻢ أن ﻳﻮاﻓﻘـﻮا ﻋﲆ ﺗﻐﻴـﺮ اﻹﺟﺎزة‬ ‫اﻟﺘـﻲ اﻋﺘﺎدوﻫﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺳـﻴﻔﻀﻞ أﺻﺤﺎب اﻟﺴـﻔﺮﻳﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﻘﺼﺮة‪ ،‬اﻹﺟﺎزة ﻳﻮﻣﻲ اﻟﺠﻤﻌﺔ واﻟﺴـﺒﺖ‪،‬‬ ‫وﻟﻦ ﺗﻔﺮق ﻛﺜﺮا ً ﻣﻊ ﻣﻦ ﺗﺘﻐﺮ إﺟﺎزﺗﻪ ﻛﻞ أﺳـﺒﻮع أو‬ ‫ﻛﻞ ﺷـﻬﺮ ﺣﺴـﺐ ﺷـﻔﺘﺎت ﻋﻤﻠﻪ‪ ،‬ﻷﻧﻪ ﰲ ﻛﻞ اﻷﺣﻮال‬ ‫اﻹﺟﺎزة ﻋﻨﺪه ﺗﺪوﻳﺮ ﺑﻦ اﻤﻮﻇﻔﻦ‪.‬‬ ‫اﻟﺤﻜـﻢ اﻵن ﺳـﻴﻜﻮن ﻣﺒﻜﺮا ً ﻋﲆ ﺗﻐﻴـﺮ اﻹﺟﺎزة‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻣـﺎذا ﻟﻮ ﻛﺎﻧـﺖ اﻹﺟـﺎزة ﺛﻼﺛﺔ أﻳـﺎم؟‪ ،‬اﻟﺨﻤﻴﺲ‬ ‫واﻟﺠﻤﻌـﺔ واﻟ���ـﺒﺖ‪ ،‬وﺗﻜـﻮن اﻷﻋﻤـﺎل واﻟﺨﺪﻣـﺎت‬ ‫ﻣﻔﺘﻮﺣـﺔ ﰲ اﻟﻘﻄﺎﻋـﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ واﻷﻫـﲇ ﻋﲆ ﻣﺪى‬ ‫ﺳـﺘﺔ أﻳﺎم‪ ،‬ﰲ اﻷﺳـﺒﻮع‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﻳﻨﻘﺴـﻢ اﻤﻮﻇﻔﻦ إﱃ‬ ‫ﻗﺴـﻤﻦ‪ ،‬ﻗﺴـﻢ ﻳﺨﺘـﺎر إﺟـﺎزة اﻟﺨﻤﻴـﺲ واﻟﺠﻤﻌﺔ‪،‬‬ ‫وﻗﺴـﻢ ﻳﺨﺘﺎر اﻟﺠﻤﻌﺔ واﻟﺴﺒﺖ‪ ،‬وﻳﻜﻮن اﻟﻌﻤﻞ ﻳﻮﻣﻲ‬ ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ واﻟﺴﺒﺖ ﺑﻨﺼﻒ اﻟﻄﺎﻗﻢ‪.‬‬ ‫أﻋﺘﻘﺪ أن رأي اﻟﻨﺎس ﰲ اﻷﻣﻮر اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺲ ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬ ‫ﻣﻬﻢ ﰲ ﺗﻘﺮﻳﺮ وﺳﻦ اﻷﻧﻈﻤﺔ‪.‬‬

‫اﺣﺘﻔﻞ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ ﺑﻮﻋﲇ‬ ‫»اﻤﺪﻳﺮ اﻹﻗﻠﻴﻤﻲ ﻤﺆﺳﺴﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ اﻟﺴﻮﻳﻠﻢ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ« ﺑﺰواج‬ ‫اﺑــﻨــﻪ ﻋــﲇ‪ ،‬ﻣــﻦ ﻛﺮﻳﻤﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ آل رﺳﺘﻢ‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ‬ ‫ﻗﺎﻋﺔ اﻟﺠﻮﺳﻖ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬وﺳﻂ‬ ‫ﺣﻀﻮر ﻟﻔﻴﻒ ﻣﻦ رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫واﻤﺴﺆوﻟﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﻦ واﻷﺻﺪﻗﺎء‬ ‫وأﴎة اﻟﺒﻮﻋﲇ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض واﻷﺣﺴﺎء‬ ‫واﻟﺪﻣﺎم‪.‬‬

‫‪talal@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ اﻟﻌﺜﻤﺎن وﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻮﻋﲇ‬

‫ﻋﻤﻴﺪ أﴎة ﺑﻮﻋﲇ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻮﻋﲇ‬

‫ﻓﻴﺼﻞ اﻟﻌﺜﻤﺎن ﻳﺘﻮﺳﻂ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻮﻋﲇ وأﺣﺪ اﻟﻀﻴﻮف‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ اﻷﻗﺎرب‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻋﲇ ﺑﻮﻋﲇ‬

‫ﺻﻮرة ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻠﻀﻴﻮف ﻣﻊ اﻟﻌﺮﻳﺲ‬

‫ﻓﻴﺼﻞ اﻟﻌﺜﻤﺎن ﻳﺘﻮﺳﻂ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻮﻋﲇ وأﺣﺪ اﻟﻀﻴﻮف‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ اﻟﺼﺎﻟﺢ وﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻮﻋﲇ وﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﺎﻣﺮ‬

‫ﺑﺎﺳﻢ ﺑﻮﻋﲇ وﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﱰﻛﻲ وﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ ﺑﻮﻋﲇ وﻃﺎرق اﻟﺘﻤﻴﻤﻲ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﻜﺎس ﻳﺘﻮﺳﻂ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ وﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ ﺑﻮﻋﲇ‬

‫ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ ﺑﻮﻋﲇ ﻣﻊ اﻟﻌﺮﻳﺲ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ وواﻟﺪه و ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻮﻋﲇ وﺳﻠﻴﻤﺎن أﺑﺎ ﺣﺴﻦ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ وواﻟﺪه ﻳﺴﺘﻘﺒﻼن اﻟﻀﻴﻮف‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﱰﻛﻲ وﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ ﺑﻮﻋﲇ واﺑﻨﻪ ﺧﺎﻟﺪ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ وﻣﺤﻤﺪ ﺑﻮﻋﲇ‬


‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﺟﺎﺳﺮ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬ ‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ أﺣﻤﺪ اﻓﻨﺪي‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮق اﻟﻌﺪواﻧﻲ‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪:‬‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ اﻟﺪﻫﺮ‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻧﺎﺋﺒﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي )اﻟﺮﻳﺎض(‬

‫ﻃﻼل ﻋﺎﺗﻖ اﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ )ﺟﺪة(‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إﻳﺎد ﻋﺜﻤﺎن اﻟﺤﺴﻴﻨﻲ‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬

‫اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪8003046777 :‬‬

‫– ﺷﺎرع ا„ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ –‬ ‫ﻫﺎﺗﻒ ‪03 – 8136777 :‬‬

‫ﻓﺎﻛﺲ ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ ‪2662 :‬‬ ‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي ‪31461 :‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪01 –4023701‬‬ ‫‪01 –4054698‬‬ ‫‪ryd@alsharqnetsa‬‬

‫ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪025613950‬‬ ‫‪025561668‬‬ ‫‪makkah@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪048484609‬‬ ‫‪048488587‬‬ ‫‪madina@alsharqnetsa‬‬

‫ﺟﺪة‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪editorial@alsharqnetsa‬ا‪¢‬ﺷﺘﺮاﻛﺎت‪-‬ﻫﺎﺗﻒ‪ 038136836 :‬ﻓﺎﻛﺲ‪038054977 :‬ﺑﺮﻳﺪ إﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪subs@alsharqnetsa:‬‬

‫‪jed@alsharqnetsa‬‬

‫اﺣﺴﺎء‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪03 –5620714‬‬ ‫‪has@alsharqnetsa‬‬

‫‪02 –6980434‬‬ ‫‪02 –6982023‬‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫‪‬‬

‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3831848‬‬ ‫‪3833263‬‬ ‫‪qassim@alsharqnetsa‬‬

‫ﺗﺒﻮك‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪ – ‬‬

‫‪4244101‬‬ ‫‪4245004‬‬ ‫‪tabuk@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫‪‬‬

‫‪65435301‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫‪65435127‬‬

‫‪hail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺟﺎزان‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3224280‬‬ ‫‪jizan@alsharqnetsa‬‬

‫أﺑﻬﺎ‬ ‫‪‬‬

‫‪22893682289367‬‬ ‫‪abha@alsharqnetsa‬‬

‫ﻧﺠﺮان‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪075238139‬‬ ‫‪075235138‬‬ ‫‪najran@alsharqnetsa‬اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫‪‬‬ ‫‪027373402‬‬ ‫‪027374023‬‬ ‫‪taif@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫‪‬‬ ‫‪03–3485500‬‬ ‫‪033495510‬‬

‫‪033495564‬‬ ‫‪jubail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪037201798‬‬ ‫‪03 –7201786‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharqnetsa‬‬

‫إدارة ا‪¢‬ﻋﻼن‪314612662 :‬اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪ 8003046777 :‬اﻟﺒﺮﻳﺪ ا‪¢‬ﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪ads@alsharqnetsa‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺪﻣﺎم‪96638136886:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96638054933:‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺮﻳﺎض‪96614024618:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96614024619:‬ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪة‪96626982011:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96626982033:‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪19‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪29‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (512‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫إﺟﺎزة اﻟﺠﻤﻌﺔ واﻟﺴﺒﺖ‪» ..‬ﺟﺪل«‬ ‫ﺑﻴﻦ اﻟﺸﺮﻋﻴﻴﻦ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﻴﻦ‬ ‫ﻳﻨﺘﻘﻞ إﻟﻰ »ﻗﺒﺔ اﻟﺸﻮرى«‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ ‪ :‬ا‪¢‬ﺟﺎزة‬ ‫ﺗﺴﺒﻖ اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻟﻤﻘﺪس ﻓﻲ‬ ‫اﺳﺒﻮع واﻟﻴﻬﻮد‬ ‫ﻳﺆﺟﺰون اﻟﺴﺒﺖ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻟﻌﻘﻴﺪﺗﻬﻢ‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﺳﺎرة اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫ﺗﺒﺎﻳﻨﺖ آراء اﻤﺨﺘﺼﻦ ﺑـﻦ ﻣﺆﻳﺪ وﻣﻌﺎرض ﺑﻌﺪ إﻋﻼن ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺸﻮرى ﺧﻼل ﺟﻠﺴـﺘﻪ ﻳﻮم اﻹﺛﻨﻦ اﻤﺎﴈ ﻣﻮاﻓﻘﺘﻪ ﻋﲆ إﺟﺮاء‬ ‫دراﺳﺔ ﺗﻘﺘﴤ ﺗﻌﺪﻳﻞ اﻹﺟﺎزة ﻣﻦ »اﻟﺨﻤﻴﺲ واﻟﺠﻤﻌﺔ« ﻟﺘﺼﺒﺢ‬ ‫»اﻟﺠﻤﻌﺔ واﻟﺴـﺒﺖ «وأﻓﺘﻰ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﴩﻋﻴﻦ ﺑﻌﺪم ﺟﻮاز ذﻟﻚ‬ ‫ﻤﺎ ﻓﻴﻪ ﻣﻦ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪ واﻟﺘﺸـﺒﻪ ﺑﺎﻟﻴﻬﻮد اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻘﺪﺳـﻮن ﺗﻠﻚ اﻷﻳﺎم‬ ‫واﺻﻔﻦ اﻟﻘﺮار ﺑﺄﻧﻪ »ﻣﻦ ﻣﺴـﺎﺋﻞ اﻟﺘﻐﺮﻳﺐ ﺑﺪﻋﻮى اﻟﺘﺤﴬ«‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺟـﺰم اﻟﴩﻋﻴﻮن ﻋﱪ ﺣﺴـﺎﺑﺎت ﰲ »ﺗﻮﻳﱰ« ﺑﺄن ذﻟـﻚ ﻣﺎ ﻫﻮ إﻻ‬ ‫ﺗﺄﻛﻴـﺪ ﻟﻠﺮﻏﺒﺔ ﰲ اﻤﺸـﺎﺑﻬﺔ دون اﻟﻨﻈﺮ ﻟﻸﻣـﻮر اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻛﺪوا أن‬ ‫ذﻟﻚ اﻟﺘﻐﻴﺮ ﺳﻴﻜﻮن ﻟﻪ أﺛﺮ واﺿﺢ ﻋﲆ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻻﻗﺘﺼﺎدي‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺗﻨﺎﻗﻞ‬ ‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﻮاﻗﻊ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ اﺳـﺘﺒﺎﻧﺔ ﻟﻠﺘﺼﻮﻳـﺖ ﺣﻮل ﻗﺮار اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫ﰲ ﺗﻌﺪﻳـﻞ اﻹﺟﺎزة اﻷﺳـﺒﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬وﺑﻠﻎ ﻋﺪد اﻤﺼﻮﺗـﻦ ﺧﻼل ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب‬ ‫أرﺑﻌﺔ أﻳﺎم )‪ (1209737‬وأﺷﺎرت اﻻﺳﺘﺒﺎﻧﺔ ﻟﻮﺻﻮل ﻋﺪد اﻤﻌﺎرﺿﻦ‬ ‫ﻟﺘﻠﻚ اﻟﺪراﺳﺔ إﱃ ‪ %80‬ﺑﻴﻨﻤﺎ اﻤﺆﻳﺪون ‪ %20‬ﻓﻘﻂ‪» ،‬اﻟﴩق« رﺻﺪت‬ ‫ﻧﻮاح دﻳﻨﻴﺔ‬ ‫ﺗﺪاﻋﻴﺎت ﺗﻠﻚ اﻟﺪراﺳﺔ وﻣﺎذا ﺳﻴﺤﺪث ﰲ ﺣﺎل ﺗﻄﺒﻴﻘﻬﺎ ﻣﻦ ٍ‬ ‫وﴍﻋﻴﺔ واﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﺂﺧﺬ ﴍﻋﻴﺔ‬ ‫و ﻗـﺎل ﻋﻤﻴـﺪ ﻛﻠﻴـﺔ اﻟﴩﻳﻌـﺔ‬ ‫اﻷﺳـﺒﻖ ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻹﻣـﺎم ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﻌﻮد اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺳـﻌﻮد‬ ‫اﻟﻔﻨﻴﺴـﺎن » ﻟﻴـﺲ ﰲ اﻹﺳـﻼم ﻳـﻮم‬ ‫ﻣﺨﺼـﻮص ﻳﻌ ﱢ‬ ‫ﻄﻞ ﻓﻴﻪ اﻤﺴـﻠﻢ ﻋﻤﻠﻪ‪،‬‬ ‫ﻓﺄﻳﺎم اﻷﺳـﺒﻮع ﻛﻠﻬﺎ أﻳﺎم ﻋﻤﻞ ﻻﻧﻘﻮل‬ ‫إن ﻣﺠﺮد ﺗﺸﺒﻪ اﻤﺴﻠﻢ ﺑﺎﻟﻜﺎﻓﺮ ﻳﻮﺟﺐ‬ ‫ﻛﻔـﺮا ﺑﻨﺺ ﻗﻄﻌﻲ ﻛﻤـﺎ ﻳﻘﻮﻟﻪ ﺑﻌﺾ‬ ‫ﻣﻦ ﻳﻔﺴـﻖ أو ﻳﻜﻔﺮ ﺟﻬـﻼً أو ﺟﻤﻮدا ً‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻈﺎﻫـﺮ ﰲ ﻣﺜـﻞ ﻗﻮﻟـﻪ )وﻣـﻦ‬ ‫ﻳﺘﻮﻟﻬـﻢ ﻣﻨﻜﻢ ﻓﺈﻧـﻪ ﻣﻨﻬـﻢ( ﻟﻜﻦ إذا‬ ‫أرد اﻤﺴـﻠﻤﻮن أن ﻳﺼﻄﻠﺤـﻮا ﻋـﲆ‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻷﻳﺎم ﺑـﺄن ﺗﻜـﻮن ﻋﻄﻠﺔ‪ ،‬ﻓﻼ‬ ‫ﻳﺠـﻮز ﻟﻬﻢ أن ﻳﺘﺨـﺬوا ﻳﻮﻣـﺎ ً ﻳﺘﺨﺬه‬ ‫اﻟﻜﻔﺎر ﻋﻴـﺪاً‪ ،‬وأﺿﺎف »إن ﻋﻄﻠﺔ ﻳﻮم‬ ‫اﻟﺴـﺒﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﺂﺧﺬ ﴍﻋﻴـﺔ وأﺧﺮى‬ ‫اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬ﻓﺄﻣﺎ اﻟﴩﻋﻴﺔ‬ ‫ﻓﺈن اﺗﺨﺎذ اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﻳﻮم اﻟﺴﺒﺖ ﻳﻮم‬ ‫ﻋﻄﻠﺔ ﻓﻴﻪ ﺗﺸـﺒﻪ ﺑﺎﻟﻴﻬﻮد ﻷﻧﻪ ﻋﻨﺪﻫﻢ‬ ‫ﻳﻮم دﻳﻨﻲ ﻣﻘـﺪس وﺟﻌﻠﻨﺎ ﻟﻪ ‪-‬ﻣﻌﴩ‬ ‫اﻤﺴﻠﻤﻦ‪ -‬ﻋﻄﻠﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﻋﻦ اﻟﺘﺸﺒﻪ‬ ‫واﻟﺘﻘﻠﻴﺪ وﻗﺪ أﻧﻜﺮ رﺳـﻮل اﻟﻠﻪ ‪-‬ﺻﲆ‬ ‫اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳـﻠﻢ‪ -‬ﻋﲆ اﻤﺴﻠﻤﻦ ﺣﺪﺛﺎء‬ ‫اﻟﻌﻬﺪ ﺑﺎﻹﺳﻼم ﻤﺎ رأوا اﻟﻴﻬﻮد ﻳﻨﻮﻃﻮن‬ ‫أﺳـﻠﺤﺘﻬﻢ ﺑﺸـﺠﺮة ﻓﻘﺎﻟـﻮا اﺟﻌﻞ ﻟﻨﺎ‬ ‫ذات أﻧﻮاط ﻛﻤـﺎ ﻟﻬﻢ ذات أﻧﻮاط ﻓﻘﺎل‬ ‫ﻣﻨﻜﺮاً‪»:‬اﻟﻠﻪ أﻛﱪ إﻧﻬﺎ اﻟﺴـﻨﻦ‪ ،‬ﻟﱰﻛﺒﻦ‬ ‫ﺳـﻨﻦ ﻣـﻦ ﻛﺎن ﻗﺒﻠﻜـﻢ ﺣـﺬو اﻟﻘـﺬة‬ ‫ﺑﺎﻟﻘـﺬة ﺣﺘﻰ ﻟـﻮ دﺧﻠـﻮا ﺟﺤﺮ ﺿﺐ‬ ‫ﻟﺪﺧﻠﺘﻤﻮه «‪.‬‬ ‫اﻟﺨﺒﻴﺚ ﺑﺎﻟﻄﻴﺐ‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﻔﻨﻴﺴـﺎن »إن ﺟﻌـﻞ‬ ‫اﻟﻌﻄﻠـﺔ ﻳـﻮم اﻟﺴـﺒﺖ ﺑﺪﻻ ﻣـﻦ ﻳﻮم‬ ‫اﻟﺨﻤﻴـﺲ إﻧﻤـﺎ ﻳﻜـﻮن ﻛﺎﺳـﺘﺒﺪاﻟﻬﻢ‬ ‫اﻟﺨﺒﻴـﺚ ﺑﺎﻟﻄﻴﺐ ﻛﻤﺎ ﻗـﺎل اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻢ‬ ‫)أﺗﺴـﺘﺒﺪﻟﻮن اﻟـﺬي ﻫﻮ أدﻧـﺊ ﺑﺎﻟﺬي‬

‫اﻟﺒﻜﺮي‪:‬‬ ‫ﺗﻐﻴﻴﺮ‬ ‫ا‪¢‬ﺟﺎزة‬ ‫اﺳﺒﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﺣﻖ أرﻳﺪ ﺑﻪ‬ ‫ﺑﺎﻃﻞ!‬

‫ﻫـﻮ ﺧـﺮ ( ﻓﻴﻮم اﻟﺨﻤﻴـﺲ ﰲ ﴍﻋﻨﺎ‬ ‫ﻳﻮم ﻓﺎﺿﻞ ﺗﺮﻓﻊ ﻓﻴـﻪ اﻷﻋﻤﺎل إﱃ اﻟﻠﻪ‬ ‫وﻟﻬـﺬا ُﴍع ﺻﻴﺎﻣﻪ وﺟﻌﻠـﻪ ﻣﻦ أﻳﺎم‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ وﺳـﻴﺤﺮم ﻋﺪد ﻣﻤـﻦ اﻋﺘﺎدوا‬ ‫ﺻﻴﺎﻣﻪ ﻣﻦ اﻤﻮﻇﻔﻦ‪ ،‬أﻣﺎ ﻳﻮم اﻟﺴـﺒﺖ‬ ‫ﻓﻠﻴـﺲ ﻓﻴـﻪ أي ﻣﺰﻳـﺔ أو ﻓﻀﻴﻠﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﺑﻘﻴﺔ اﻷﻳﺎم ﺑﻞ ﺟﺎء اﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ اﻟﺘﻄﻮع‬ ‫ﰲ ﺻﻴﺎﻣـﻪ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﻟﻠﻴﻬـﻮد‪ ،‬وإن ﻛﺎن‬ ‫ﻃﺎﻋﺔ‪ ،‬وﺗﺴﺎءل‪ :‬ﻛﻢ ﺳﻴﺨﴪ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﻣﻦ ﺳـﺎﻋﺎت اﻟﺪوام اﻤﻬﺪرة!؟ ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أن ﻳـﻮم اﻟﺨﻤﻴـﺲ ﺳـﻴﺒﻘﻰ إﺟﺎزة‬ ‫ﺷﺒﻪ رﺳﻤﻴﺔ ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ ﻻ ﺑﺎﻟﻨﺺ واﻟﻘﻮل‬ ‫وﻗـﺎل »ﻟﻌﻠﻨﺎ ﻧﺬﻛﺮ ﻛـﻢ ﺧﴪ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﻣﻦ ﺳﺎﻋﺎت اﻟﻌﻤﻞ ﺣﻦ ﻋﺪﻟﺖ اﻹﺟﺎزة‬ ‫ﻣﻦ ﻳﻮم إﱃ ﻳﻮﻣـﻦ ‪ -‬إن اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻓﻘﻂ‬ ‫ﻫﻮ اﻟﺬي ﻟﻢ ﺗﻨﻘﺺ ﺳﺎﻋﺎﺗﻪ‪.‬‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﻴﺔ ﻣﺠﺘﻤﻊ‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﻔﻨﻴﺴـﺎن »اﻣـﺎ اﻟﺰﻋﻢ‬ ‫ﺑﺄﻧﻨﺎ ﻧﺨﴪ اﻗﺘﺼﺎدﻳـﺎ ً أﻛﺜﺮ ﻣﻦ دول‬ ‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﻷﻧﻨـﺎ ﻧﻌﻄـﻞ ﺣﻴـﺚ ﻳﻌﻤﻠﻮن‬ ‫وﻧﻌﻤﻞ ﻳـﻮم ﻳﻌﻄﻠﻮن ‪٠‬ﻓﻬـﺬا ﻛﻼم ﻻ‬ ‫رﺻﻴﺪ ﻟﻪ ﻣـﻦ اﻟﻮاﻗﻊ‪ ،‬ﺣﻴﺚ اﻗﺘﺼﺎدﻧﺎ‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﺘﺄﺛﺮ ﻃﻮال ﻫﺬه اﻟﺴـﻨﻦ واﻟﺤﻤﺪ‬ ‫ﻟﻠـﻪ ‪٠‬وإن ﻛﺎن ﻓﻴـﻪ ﳾء ﻣـﻦ ﻫـﺬا‬ ‫ﻓﺄﻳـﻦ اﻟﺪراﺳـﺎت واﻹﺣﺼـﺎءات إن‬ ‫ﻛﻨﺘـﻢ ﺻﺎدﻗـﻦ ؟ وإذا ﻛﺎن ﻟﻜﻞ دوﻟﺔ‬ ‫وﻣﺠﺘﻤﻊ ﺧﺼﻮﺻﻴﺘـﻪ ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﻵﺧﺮﻳـﻦ ﻓﺈن ﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﻴﺔ أﻇﻬﺮ ﻣـﻦ ﻏﺮه وﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻟـﻪ‬ ‫اﻟﻌﻄـﻞ اﻟﺪﻳﻨﻴـﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺑﻼدﻧـﺎ ﻗﺒﻠﺔ‬ ‫اﻤﺴﻠﻤﻦ وﻗﺪوﺗﻬﻢ‪«.‬‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﺲ اﻟﺠﻤﻌﺔ‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﺸـﻴﺦ راﺷﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬ ‫أن اﻹﺟﺎزة ﻋﺎدة ﺗﺴـﺒﻖ اﻟﻴﻮم اﻤﻘﺪس‬ ‫ﰲ اﻷﺳـﺒﻮع‪ ،‬ﻓﺎﻟﺪول اﻤﺴﻴﺤﻴﺔ ﺗﻘﺪس‬ ‫اﻷﺣـﺪ وﺗﻀﻢ ﻣﻌﻪ اﻟﺴـﺒﺖ وإﴎاﺋﻴﻞ‬ ‫ﺗﻘﺪس اﻟﺴﺒﺖ وﺗﻀﻢ ﻣﻌﻪ اﻟﺠﻤﻌﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ »إن اﻤﺴـﻠﻤﻦ‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﴍﱠﻓﻬـﻢ اﻟﻠـﻪ ﺑﻬـﺬا اﻟﺪﻳـﻦ‬ ‫وأﻛﺮﻣﻬـﻢ واﺻﻄﻔﺎﻫـﻢ ﺑـﺄن ﻫﺪاﻫﻢ‬ ‫ﻟﺘﻘﺪﻳـﺲ اﻟﺠﻤﻌﺔ ﻳﻀﻤﻮن اﻟﻴﻮم اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺴـﺒﻖ اﻟﻴﻮم اﻤﻘﺪس وﻫـﻮ اﻟﺨﻤﻴﺲ‬ ‫واﻟﻴﻬـﻮد ﻳﺠﻌﻠﻮن اﻟﺴـﺒﺖ إﺟﺎزة ﻷﻧﻪ‬ ‫ﻳﻤﺜﻞ ﻋﻘﻴﺪة ﺑﺎﻋﺘﻘﺎدﻫﻢ أﻧﻪ ﻳﻮم راﺣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺮب ﺣﻴﺚ ﻳﻘﻮﻟﻮن ‪):‬اﺳﱰاح ﰲ اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻊ ﺑﻌﺪ ﺧﻠﻖ اﻟﺴﻤﻮات واﻷرض(‬ ‫ ﻧﻈـﺎم اﻹﺟـﺎزة ﰲ إﴎاﺋﻴﻞ ﰲ ﻳﻮﻣﻲ‬‫اﻟﺠﻤﻌﺔ واﻟﺴﺒﺖ وﻟﻴﺲ اﻟﺴﺒﺖ واﻷﺣﺪ‬ ‫ﻣﺮاﻋـﺎة ﻤﻌﺘﻘﺪﻫﻢ ﻓﺎﻟﻌُـﺮف أن اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻟﻺﺟﺎزة ﻫـﻮ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻟﻠﻴﻮم‬

‫‪15‬‬

‫اﻟﻔﻨﻴﺴﺎن‪ :‬اﺗﺨﺎذ اﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ اﻟﺴﺒﺖ إﺟﺎز ًة ﻋﻴﻦ اﻟﺘﺸﺒﻪ ﺑﺎﻟﻴﻬﻮد‪ ..‬واﺳﺘﺒﺪال ﻟﻠﺨﺒﻴﺚ ﺑﺎﻟﻄﻴﺐ‬ ‫اﻤﻘﺪس« وﺗﺴـﺎءل اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ ‪،‬ﻫﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺄﺛﺮ ﻋﲆ اﻟﻮﺿﻊ اﻻﻗﺘﺼﺎدي أن ﻧﻜﻮن‬ ‫اﻟﻮﺣﻴﺪﻳﻦ ﺑﻦ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﰲ ﻳﻮﻣﻲ اﻹﺟﺎزة‬ ‫) اﻟﺨﻤﻴﺲ واﻟﺠﻤﻌﺔ(؟‬ ‫ﺣﻜﻤﺔ إﻟﻬﻴﺔ‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﺴﺘﺸـﺎر اﻻﻗﺘﺼـﺎدي‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻓﺆاد ﺑﻮﻗﺮي اﻷﻳـﺎم ﻣﻦ ﻧﻌﻢ‬ ‫اﻟﻠـﻪ ﺗﻌـﺎﱄ ﻋﻠﻴﻨـﺎ و ﻛﻠﻬـﺎ ﺧـﺮ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺒﴩﻳـﺔ‪ ،‬وﻟﻘـﺪ ﻛﺎن ﻻﺧﺘﻴـﺎر ﻳـﻮم‬ ‫اﻟﺠﻤﻌـﺔ ﻟﻠﻤﺴـﻠﻤﻦ ﺣﻜﻤـﺔ إﻟﻬﻴﺔ ﻻ‬ ‫ﻳﻌﻠﻤﻬﺎ إﻻ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺳﻤﻴﺖ إﺣﺪى‬ ‫ﺳﻮر اﻟﻘﺮآن »اﻟﺠﻤﻌﺔ« ﻟﻔﻀﻠﻬﺎ وأﻣﺮﻧﺎ‬ ‫اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ ﻓﻴﻬـﺎ ﰲ اﻵﻳﺔ ‪ 8‬و ‪» 9‬ﻳﺄﻳﻬﺎ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ آﻣﻨﻮا إذا ﻧﻮدي ﻟﻠﺼﻠﻮة ﻣﻦ ﻳﻮم‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ﻓﺎﺳـﻌﻮا إﱃ ذﻛـﺮ اﻟﻠﻪ وذروا‬ ‫اﻟﺒﻴﻊ ذﻟﻜﻢ ﺧﺮ ﻟﻜﻢ أن ﻛﻨﺘﻢ ﺗﻌﻠﻤﻮن‬ ‫‪ .‬ﻓـﺈذا ﻗﻀﻴـﺖ اﻟﺼﻠـﻮة ﻓﺎﻧﺘﴩوا ﰲ‬ ‫اﻷرض واﺑﺘﻐﻮا ﻣﻦ ﻓﻀﻞ اﻟﻠﻪ واذﻛﺮوا‬ ‫اﻟﻠﻪ ﻛﺜﺮا ﻟﻌﻠﻜﻢ ﺗﻔﻠﺤﻮن‪« .‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺣﺜﻨﺎ رﺳـﻮﻟﻨﺎ ﻣﺤﻤﺪ ‪-‬ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫اﻟﺼـﻼة واﻟﺴـﻼم ‪-‬ﻋـﲆ ﻓﻀﺎﺋﻞ ﻳﻮم‬ ‫اﻟﺠﻤﻌـﺔ وأﻫﻤﻴﺘﻪ ﻟﻨﺎ‪ ،‬وأوﺿﺢ ﺑﻮﻗﺮي‬ ‫ﺑﺄﻧﻪ ﻻ ﻳﺮى ﺷﻴﺌﺎ ﻳﺨﺺ ﻳﻮم اﻟﺨﻤﻴﺲ‬ ‫ﺑﺄي ﳾء ‪ ،‬ﻋﺪا أﻧﻪ اﻟﻴﻮم اﻟﺬي ﻳﺴـﺒﻖ‬ ‫ﻳﻮم اﻟﺠﻤﻌﺔ‪.‬‬ ‫واﻟﻨـﺎس وﺧﺎﺻـﺔ اﻟﻄـﻼب ﰲ‬ ‫اﻟﻌـﴫ اﻟﺤﺪﻳـﺚ ﻳﺤﺒﻮﻧـﻪ ﻷﻧـﻪ ﻳﻮم‬ ‫اﻹﺟﺎزة اﻷﺳـﺒﻮﻋﻴﺔ اﻷﺳـﺎﳼ‪ ،‬ﺑﻌﺪﻣﺎ‬ ‫أﻗـﺮت اﻟﺪوﻟـﺔ اﻹﺟـﺎزة ﺑﻴﻮﻣـﻦ ﺑﺪﻻ ً‬ ‫ﻣـﻦ ﻳﻮم اﻟﺠﻤﻌﺔ ﻓﻘـﻂ ‪ .‬وأﺻﺒﺢ ﻳﻮم‬ ‫اﻟﺠﻤﻌـﺔ ﻣﻊ اﻷﺳـﻒ ﻳﻮم اﻟﻨـﻮم ﻋﻨﺪ‬ ‫اﻟﻜﺜﺮﻳﻦ ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف ‪:‬اﻵن ﻟـﻮ ُﺧ ﱢﺮ اﻟﻨﺎس ﰲ‬ ‫اﺧﺘﻴـﺎر اﻟﻴﻮم اﻹﺿﺎﰲ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﻺﺟﺎزة‬ ‫ﻓﺄﺟـﺰم ان اﻟﻐﺎﻟﺒﻴـﺔ ﺳـﺘﻔﻀﻞ إﻣـﺎ‬ ‫أن ﻳﻜـﻮن ﻳـﻮم اﻟﺨﻤﻴﺲ أو اﻟﺴـﺒﺖ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺸﻌﻼن‬

‫وﺳﻴﻜﻮن ﻟﻜﻞ ﻓﺮﻳﻖ ﻣﱪراﺗﻪ اﻤﻘﻨﻌﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﺑﻮﻗﺮي ‪:‬ﻟﻘـﺪ اﻃﻠﻌﺖ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻤﻴﺰات اﻟﺘﻲ ﻃﺮﺣﻬﺎ ﻛﻞ ﻓﺮﻳﻖ وﻟﻌﻞ‬ ‫أﻗﻮاﻫﺎ اﺧﺘﻴﺎر ﻳـﻮم اﻟﺨﻤﻴﺲ ﻷن ﻳﻮم‬ ‫اﻟﺴـﺒﺖ ﻳـﻮم اﺣﺘﻔﺎل اﻟﻴﻬـﻮد وﻳﺠﺐ‬ ‫ﻋﻠﻴﻨـﺎ أن ﻧﺨﺎﻟﻔﻬـﻢ ﻣـﻊ أن إﺟﺎزﺗﻬﻢ‬ ‫اﻟﺴـﺒﺖ واﻷﺣﺪ ﻛﻐﺎﻟﺒﻴـﺔ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ‪،‬‬ ‫واﻟﺴـﺒﺐ اﻟﻘـﻮي اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻫـﻮ اﻟﻌﺎدة‬ ‫وأﻏﻠﺒﻴـﺔ اﻟﻨﺎس ﺗﻜﺮه اﻟﺘﻐﻴﺮ وﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻛﱪ ﺳﻨﻪ‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ اﻤـﱪرات اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﻟﻠﻔﺮﻳﻖ اﻟﺜﺎﻧﻲ وﻫﻢ اﻷﻛﺜﺮ ﺷﺒﺎﺑﺎ‬ ‫ﻓﻨـﺮى أن رأﻳﻬﻢ ﻳﻨﻄﻠـﻖ ﻣﻦ ﻣﱪرات‬ ‫اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻋﴫﻳﺔ ‪.‬‬ ‫واﻤﻘﱰح ﻗﺒـﻞ اﺗﺨﺎذ ﻗﺮار ﴎﻳﻊ‬ ‫ﺑﴬورة إﺟﺮاء دراﺳﺔ ﺷﺎﻣﻠﺔ ﻟﺘﺤﻘﻖ‬ ‫اﻷﻫـﺪاف اﻟﻨﺎﻓﻌﺔ ﻟﻠﻌﺒـﺎد واﻟﺘﻲ ﻳﺠﺐ‬ ‫أن ﺗﺮاﻋﻰ ﻓﻴﻬﺎ أوﻻ ﻣﺎ أﻣﺮ ﺑﻪ دﻳﻨﻨﺎ‪.‬‬ ‫ﺗﻘﻠﻴﺺ اﻟﻔﺎرق‬ ‫و أﻛﺪ اﻟﺨﺒﺮ اﻻﻗﺘﺼﺎدي »ﻓﻀﻞ‬ ‫أﺑـﻮ اﻟﻌﻴﻨـﻦ«أن اﻟﺘﺄﺛـﺮ اﻷﻛﱪ رﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﻜـﻮن ﻣﺮﺗﺒ ً‬ ‫ﻄـﺎ ﺑﺎﻟﻘﻄـﺎع اﻤـﴫﰲ‬ ‫وﺳـﻮق اﻤﺎل ﺑﺤﻜـﻢ أن ﻫـﺬا اﻟﺘﻐﻴﺮ‬ ‫ﺳـﻴﻀﻴﻒ ﻳـﻮم ﻋﻤﻞ ﰲ ﻫـﺬا اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫ﻣﺘﻮاﻓـﻖ ﻣـﻊ أﻳـﺎم اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻘﻄـﺎع اﻤـﴫﰲ وﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻤـﺎل‬ ‫ً‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﺘﻄﺎﺑﻖ اﻟﻜﲇ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫أﻳـﺎم ﻋﻤﻞ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ ﰲ اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫واﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻣﺎ ﻳﻌﻨـﻲ »ﺗﻘﻠﻴﺺ«‬ ‫اﻟﻔﺎرق ﺑﻴﻨﻨـﺎ وﺑﻦ اﻷﺳـﻮاق اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫إﱃ ﻳﻮﻣﻦ ﺑﺪﻻ ﻣﻦ أرﺑﻌﺔ أﻳﺎم‪.‬‬ ‫أﺳﻮاق ﺧﻠﻴﺠﻴﺔ‬ ‫وأﺿـﺎف أﺑﻮ اﻟﻌﻴﻨﻦ »ﺳـﻴﻨﻬﻲ‬ ‫اﻟﻔـﺎرق ﺑﻴﻨﻨﺎ وﺑﻦ اﻟـﺪول اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﺑﺤﻜـﻢ ﺗﻄﺎﺑﻖ إﺟﺎزة ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻷﺳـﺒﻮع‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻤﺸﻴﻘﺢ‬

‫ﻣﻌﻬﺎ‪ ،‬وﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ آﺧﺮ ﻓﺘﻮﺣﻴﺪ اﻹﺟﺎزة‬ ‫ﺑـﻦ دول اﻟﺨﻠﻴـﺞ أﻣﺮ إﻳﺠﺎﺑـﻲ ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻤﺎﻟﻴـﺔ واﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎم‪ ،‬وﻃﺎﻟﺐ اﻟﺒﻮﻋﻴﻨﻦ ﺑﺘﻌﺪﻳﻞ‬ ‫ﺳـﺎﻋﺎت ﻋﻤﻞ اﻟﻘﻄﺎع اﻤﴫﰲ وﺳﻮق‬ ‫اﻤـﺎل أﻳﻀﺎ ً ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻮاﻓﻖ ﻣﻊ اﻷﺳـﻮاق‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﺔ وأن ﻳﻜﻮن ﻫﻨﺎﻟـﻚ ﺗﻮﺣﻴﺪ‬ ‫ﻟﺴﺎﻋﺎت اﻟﻌﻤﻞ ﰲ ﻛﺎﻓﺔ اﻷﺳﻮاق اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ ‪..‬‬ ‫ﻣﱪرات اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫وﻟﻔـﺖ ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻃﻼل اﻟﺒﻜﺮي إﱃ أن ﻣﻮﺿﻮع‬ ‫ﺗﻐﻴﺮ اﻹﺟﺎزة اﻷﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺨﻤﻴﺲ‬ ‫واﻟﺠﻤﻌﺔ إﱃ اﻟﺠﻤﻌﺔ واﻟﺴﺒﺖ ﺣﻖ أرﻳﺪ‬ ‫ﺑﻪ ﺑﺎﻃـﻞ وﻗﺎل »ﺑﺎﻟﻨﻈـﺮ إﱃ اﻤﱪرات‬ ‫اﻟﺘـﻲ أوردﻫﺎ ﻣﻘـﺪم اﻟﺘﻮﺻﻴﺔ ﻧﺠﺪﻫﺎ‬ ‫ﻣـﱪرات اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﺑﺤﺘـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺮى‬ ‫أن اﻟﻘﻄﺎع اﻻﻗﺘﺼـﺎدي ﻳﺨﴪ ﻣﻼﻳﻦ‬ ‫اﻟﺪوﻻرات وﻫـﺬا ﻣﻨﻄﻖ ﻻ ﻳﻘﺒﻠﻪ اﻟﻌﻘﻞ‬ ‫ﻷن اﻟﺒﻨـﻮك واﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫ﺗﻄـﺎرد ﻣﺼﺎﻟﺤﻬـﺎ ﻟﻴـﻞ ﻧﻬـﺎر وﰲ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ أﻳﺎم اﻷﺳـﺒﻮع وﻻ أﺻﺪق ﺻﺤﺔ‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻤـﱪرات وإذا ﻛﺎﻧـﺖ اﻟﺨﺴـﺎرة‬ ‫اﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ ﻓﻠـ َﻢ اﻟـﺰج ﺑﺠﻤﻴـﻊ ﻓﺌﺎت‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ وﻣﺎ ﻋﻼﻗﺔ اﻟﻄﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‬ ‫وﻣﻮﻇﻔﻲ اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت ﻏﺮ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﻫﺬا اﻟﺸﺄن ‪«..‬‬ ‫ً‬ ‫وأردف اﻟﺒﻜـﺮي ﻗﺎﺋﻼ»ﺛـﻢ‬ ‫ﻫﻨﺎك ﻣﺸـﻜﻠﺔ اﺧﺘﻼف أوﻗﺎت ﴍوق‬ ‫اﻟﺸـﻤﺲ ﻓﻬـﻞ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻌﻮن ﺣﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺸـﻜﻠﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻣـﻦ اﻤﻌﻠـﻮم أن ﻳﻮم‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻳﺒـﺪأ ﻗﺒﻞ ﻳﻮم اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﰲ أﻣﺮﻳﻜﺎ ﺑﺤﻮاﱄ ﺗﺴـﻊ ﺳﺎﻋﺎت‪ ،‬وﺑﻌﺪ‬ ‫ﻳـﻮم اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ اﻟﺼـﻦ ﺑﺤﻮاﱄ ﺗﺴـﻊ‬ ‫ﺳـﺎﻋﺎت ‪..‬ﻻ أﻫﻤﻴـﺔ ﺗﺬﻛﺮ ﻟﻬـﺬا اﻷﻣﺮ‬ ‫واﻟﺒﻨﻮك واﻟﺠﻬﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻷﺧﺮى‬

‫ﻓﺆاد ﺑﻮﻗﺮي‬

‫ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ ﺣﻞ ﻣﺸﻜﻼﺗﻬﺎ ﺑﻌﻴﺪا ﻋﻦ زج‬ ‫ﻛﺎﻣﻞ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺸﺄن‬ ‫ﻗﺎﻋﺪة ذﻫﺒﻴﺔ‬ ‫وﺑـﻦ ﻋﻀـﻮ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى‬ ‫ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً ﺻﺎﺣـﺐ ﻛﺘـﺎب )اﻤﻘﻴـﺲ‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﺴـﺒﺖ واﻟﺨﻤﻴـﺲ( اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﺸـﻴﻘﺢ ‪ ،‬ﻳﺜﺎر‬ ‫ﺑﻦ اﻟﻔﻴﻨـﺔ واﻷﺧﺮى ﻣﻮﺿﻮع اﻹﺟﺎزة‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮﻋﻴﺔ وﻋﻠﻴـﻪ ﻧﻘـﻮل إن اﻹﺟﺎزة‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻟﻌﺮﺑـﻲ واﻹﺳـﻼﻣﻲ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌـﺔ ﻓﻘـﻂ‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣـﺎ رأوا ﺿـﻢ‬ ‫ﻳﻮم آﺧﺮ ﻓﻘـﺪ رأت اﻟﻘﻴﺎدة اﻟﺮﺷـﻴﺪة‬ ‫ﺑﺤﻨﻜﺘﻬـﺎ ﰲ ﻋـﺎم ‪1395‬ﻫــ إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺨﻤﻴـﺲ ﻣﻊ اﻟﺠﻤﻌﺔ وﻫـﺬا ﻫﻮ اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ واﻤﻨﻄﻘﻲ ﻷن اﻟﻴﻮم اﻷﺳﺎﳼ‬ ‫ﻳﺴﺒﻘﻪ ﻳﻮم ﻏﺮ أﺳﺎﳼ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أﻧـﻪ ﰲ اﻟﻐﺮب ﺣﻴﺚ‬ ‫اﻷﺣﺪ ﻫﻮ اﻟﻴﻮم اﻷﺳـﺎﳼ ﻓﻘﺪ اﺧﺘﺎروا‬ ‫ﻳﻮﻣﺎ ً ﻗﺒﻠﻪ وﻫﻮ اﻟﺴﺒﺖ ﻷﻧﻪ ﻏﺮ أﺳﺎﳼ‬ ‫ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﰲ إﴎاﺋﻴﻞ اﺧﺘﺎروا اﻟﺠﻤﻌﺔ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺴـﺒﺖ وﻟﻢ ﻳﺨﺘﺎروا اﻷﺣﺪ ﻣﻊ اﻟﺴﺒﺖ‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻫـﻮ ﰲ اﻟﻐـﺮب ﻓﺎﻟﻴﻮم اﻟﺴـﺎﺑﻖ‬ ‫واﻟﻴـﻮم اﻟﻼﺣﻖ ﻗﺎﻋـﺪة ذﻫﺒﻴﺔ ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﻌﺎدﻟـﺔ ﻻ ﻳﺠـﺐ أن ﻧﺸـﺬ ﻋﻨﻬﺎ ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺳـﺒﻖ ﱄ أن ﺑﻴﻨـﺖ ﰲ ﻛﺘـﺎب اﻤﻘﻴـﺲ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺴـﺒﺖ واﻟﺨﻤﻴـﺲ ﻋﻼﻗﺔ اﻟﻌﻄﻠﺔ‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮﻋﻴﺔ واﻟﺠﻐﺮاﻓﻴﺎ ﺑﺎﻟﺘﻔﺼﻴﻞ ﺑﻦ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻓﺎت اﻟﺸﺎﺳﻌﺔ واﻟﺘﻔﺎوت اﻟﺰﻣﻨﻲ‬ ‫اﻟﻜﺒﺮ ﺑﻦ ﺑﻠﺪ وآﺧﺮ ‪.‬‬ ‫ﻣﻨﺰﻟﻖ ﺗﺎرﻳﺨﻲ‬ ‫وأﻛﺪ اﻤﺸﻴﻘﺢ أن اﻟﺨﺎﴎ اﻷﻛﱪ‬ ‫ﰲ ﻋﻄﻠﺔ اﻟﺴﺒﺖ ﻫﻮ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‬ ‫اﻟـﺬي ﺳـﻴﻌﻄﻞ اﻟﺠﻤﻌﺔ ﻣﻊ اﻟﺴـﺒﺖ‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱄ ﺳـﺎﻋﺎت ﻛﺜـﺮة ﻣﻦ ﻳﻮم‬ ‫اﻟﺨﻤﻴـﺲ وﻟﻮ أﺟﱪ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺎص‬

‫ﻓﻀﻞ اﺑﻮاﻟﻌﻴﻨﻦ‬

‫اﻟﺸﻌﻼن‪ :‬ﺗﻐﻴﻴﺮ إﺟﺎزة ﻧﻬﺎﻳﺔ اﺳﺒﻮع ﺳﻴﺤﺪث إرﺑﺎﻛ ًﺎ ﻓﻲ أﻧﺸﻄﺔ اﻟﻨﺎس اﻟﺮوﺗﻴﻨﻴﺔ‬

‫ً‬ ‫ﻣﺮﺗﺒﻄﺎ ﺑﺎﻟﻘﻄﺎع اﻟﻤﺼﺮﻓﻲ وﺳﻮق اﻟﻤﺎل‬ ‫أﺑﻮ اﻟﻌﻴﻨﻴﻦ‪ :‬اﻟﺘﺄﺛﻴﺮ اﻛﺒﺮ ﺳﻴﻜﻮن‬

‫ﻋﻦ ذﻟـﻚ ﻟﺨﴪ ﻣﺎ ﺑـﻦ ‪10‬إﱃ ‪٪ 15‬‬ ‫ﻣﻦ دﺧﻠـﻪ وأﺿﺎف« ﻫﺬا ﻣـﻦ ﻣﻨﻄﻠﻖ‬ ‫أن اﻤﻤﻠﻜﺔ دوﻟﺔ إﺳـﻼﻣﻴﺔ ﺗﻄﺒﻖ إﺟﺎزة‬ ‫اﻟﺠﻤﻌـﺔ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣـﻞ أﻣﺎ اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳـﺎرﻋﺖ وﻃﺒﻘﺖ ﻳﻮﻣﻲ اﻟﺠﻤﻌﺔ‬ ‫واﻟﺴـﺒﺖ إﺟﺎزة ﻟﻨﻬﺎﻳﺔ اﻷﺳـﺒﻮع ﻓﻘﺪ‬ ‫أﺧﻄـﺄت ووﻗﻌـﺖ ﰲ ﻣﻨﺰﻟـﻖ ﺗﺎرﻳﺨﻲ‬ ‫ﺧﻄﺮ«‪.‬‬ ‫ﻗ���ﻤﺔ ﻣﻀﺎﻓﺔ‬ ‫وزاد اﻤﺸـﻴﻘﺢ ‪»:‬ﻣـﻦ اﻤﺼﻠﺤـﺔ‬ ‫إﺑﻘﺎء وﺿﻊ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻷﺳﺒﻮع دون ﺗﻐﻴﺮ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳـﺮا ﻤﻜﺎﻧﺔ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ وأﻧﻪ ﻻ‬ ‫ﻳﺆﺛﺮ ﻋـﲆ اﻻﻗﺘﺼـﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي ﺑﺄي‬ ‫ﴐر ﻛﻤﺎ ﻳﺒﺎﻟﻎ اﻟﺒﻌﺾ ﰲ ذﻟﻚ‪ ،‬ﺑﻞ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻨﻘﻴﺾ ﻣﻦ ذﻟﻚ ﻓﺈن ﻫﺬا اﻻﺧﺘﻼف ﰲ‬ ‫ﻣﻮﻋـﺪ إﺟـﺎزة ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻷﺳـﺒﻮع وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﺗﺒﺎﻳـﻦ اﻟﻔـﺎرق اﻟﺰﻣﻨـﻲ ﰲ اﻟﺘﻮﻗﻴـﺖ‬ ‫اﻟﻴﻮﻣـﻲ ﻫـﻮ ﺛـﺮوة وﻗﻴﻤـﺔ ﻣﻀﺎﻓـﺔ‬ ‫وﻣﻨﻔﻌـﺔ ﻟﺼﺎﻟﺢ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫اﻟـﺬي ﻫﻮ ﺑﺨﺮ وﰲ ﻧﻤﻮ وﺗﻄﻮر ﻣ ّﻄﺮد‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﺸـﺮ إﻟﻴﻪ اﻹﺣﺼﺎءات واﻟﺒﻴﺎﻧﺎت‬ ‫اﻟﺼﺎدرة ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺤﻠﻴﺔ اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ‬ ‫واﻤﺼﺎدر اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ وﻫﻨﺎك ﻣﻦ اﻟﺸﻮاﻫﺪ‬ ‫واﻟﺤﻘﺎﺋﻖ واﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻟﺘﻲ دوﻧﺘﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﻛﺘﺎب اﻤﻘﻴﺲ ﻛﻠﻬﺎ ﺗﺴـﺎﻧﺪ وﺗﺪﻋﻢ ﻋﺪم‬ ‫اﻟﺘﻐـﺮ وإﺑﻘﺎء اﻟﺠﻤﻌﺔ ﻣـﻊ اﻟﺨﻤﻴﺲ‪.‬‬ ‫وﺧﺘـﻢ ﻗﺎﺋـﻼً« ﴎرت ﻋﻨﺪﻣـﺎ رأﻳـﺖ‬ ‫ﻧﺘﺎﺋـﺞ اﻻﺳـﺘﺒﺎﻧﺔ ﻋﲇ ﺑﻌـﺾ اﻤﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﺮ إﱃ أن ﺣـﻮاﱄ ‪ ٪ 90‬ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻳﺆﻳﺪ اﻟﺜﺒﺎت ﻋﲆ اﻟﻮﺿﻊ اﻟﺤﺎﱄ‪«.‬‬ ‫إرﺑﺎك ﻟﻠﻨﺎس‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ ﻗـﺎل أﺳـﺘﺎذ ﻋﻠـﻢ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤـﺎع اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺸـﻌﻼن‬ ‫ﻳﻘـﴤ اﻟﻨـﺎس أﻧﺸـﻄﺘﻬﻢ اﻟﻴﻮﻣﻴـﺔ‬ ‫واﻷﺳـﺒﻮﻋﻴﺔ ﰲ ﻣﻜﺎن وزﻣﺎن ﻣﻌﻴﻨﻦ‪،‬‬ ‫وﻫﺬا اﻻﻧﺘﻈﺎم ﻳﻨﺸﺄ ﻋﻨﻪ ﻗﻴﻢ وﺗﻮﻗﻌﺎت‬ ‫ﻟﻸدوار وﺗﺒﻨﻰ ﻋﻠﻴﻪ ﻋﻼﻗﺎت اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻟﻈـﺮف اﻟﺰﻣﺎﻧـﻲ ﺗﺘﺠﻤـﻊ ﺣﻮﻟـﻪ‬ ‫ﻧﺸـﺎﻃﺎت اﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﻣﺘﻌﺪدة‪.‬ﻓﺘﻐـﺮ‬ ‫اﻟﻈﺮف اﻟﺰﻣﺎﻧﻲ أي ﺗﻐﺮ إﺟﺎزة ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮع ﻣـﻦ اﻟﺨﻤﻴـﺲ واﻟﺠﻤﻌﺔ إﱃ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ واﻟﺴـﺒﺖ ﺳـﻴﺤﺪث إرﺑﺎﻛﺎ ً ﰲ‬ ‫أﻧﺸﻄﺔ اﻟﻨﺎس اﻟﺮوﺗﻴﻨﻴﺔ ﻳﺴﺘﻤﺮ ﻟﻔﱰة‬ ‫وﺟﻴـﺰة‪ .‬وﺑﻌﺪﻫـﺎ ﺳـﻴﻌﺎد ﺗﺮﺗﻴﺐ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻷﻧﺸﻄﺔ ﺑﻤﺎ ﻳﺘﻮاﻓﻖ و اﻟﺘﻐﻴﺮ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪.‬‬ ‫ﺗﺮاﺑﻂ أﴎي‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﺸـﻌﻼن ‪ :‬اﻤﺠﺘﻤـﻊ‬ ‫ﻋﺒـﺎرة ﻋـﻦ أﺟـﺰاء ﻣﱰاﺑﻄﺔ ﻟـﺬا ﻓﺄي‬ ‫ﺗﻐﻴﺮ ﰲ أي ﺟﺰء ﻣﻦ أﺟﺰاﺋﻪ ﺳـﻴﺘﺒﻌﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟـﴬورة ﺗﻐﻴﺮ ﰲ اﻷﺟـﺰاء اﻷﺧﺮى‪.‬‬ ‫ﻟﺬا ﻧﺘﻮﻗـﻊ أن ﺗﻐﻴﺮ اﻹﺟﺎزة ﺳـﻴﻜﻮن‬ ‫ﻟـﻪ آﺛﺎر ﻋﲆ ﻋﻼﻗﺎت اﻟﻨـﺎس ﺑﺒﻌﻀﻬﻢ‬ ‫‪ .‬ﻓﺎﻟﺬﻳـﻦ ﻳﻌﻤﻠـﻮن ﰲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‬

‫ﺳﻌﺪ اﻟﻔﻨﻴﺴﺎن‬

‫راﺷﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬ ‫ﺳـﺘﺘﻮاﻓﻖ إﺟﺎزﺗﻬﻢ ﻣﻊ إﺟﺎزة أﺑﻨﺎﺋﻬﻢ‬ ‫ﻣﻤﺎ ﺳـﻴﻮﻓﺮ ﻟﻬﻢ وﻗﺘﺎ ً أﻃﻮل ﻟﻘﻀﺎﺋﻬﺎ‬ ‫ﺳﻮﻳﺎً‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﻨﻌﻜﺲ إﻳﺠﺎﺑﻴﺎ ً ﻋﲆ ﺗﺮاﺑﻂ‬ ‫أﴎﻫﻢ‪ .‬وﻗـﺪ ﻳﻤﺘﺪ ﻫـﺬا اﻟﺘﺄﺛﺮ ﻟﻴﻮﻓﺮ‬ ‫ﻓﺮص وﻇﻴﻔﻴـﺔ أﻛﺜﺮ ﺧﺎﺻﺔ إذا ﻋﻠﻤﻨﺎ‬ ‫ﺑﱰاﺑﻂ اﻷﻧﺸﻄﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻣﻊ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ .‬ﻫـﺬا ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ أن‬ ‫ﺗﻐﻴﺮ اﻹﺟﺎزة ﺳﻴﻌﺎﻟﺞ إﺣﺪى ﻣﻌﻮﻗﺎت‬ ‫ﺗﻮﻇﻴـﻒ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‬ ‫وﻫـﻮ ﻋـﺪم ﺗﻮاﻓـﻖ إﺟـﺎزة اﻟﻘﻄـﺎع‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ ﻣﻊ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‪.‬‬ ‫آﺛﺎر اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫وذﻛـﺮ اﻟﺸـﻌﻼن أن ﻣـﻦ اﻵﺛـﺎر‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﻋـﲆ ﺗﻐﻴﺮ إﺟـﺎزة ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫اﻷﺳﺒﻮع أن ﻳﻮم اﻟﺠﻤﻌﺔ ﻧﻈﺮا ﻤﻜﺎﻧﺘﻪ‬ ‫اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﺳـﻴﺘﺨﻠﻠﻪ أﻧﺸـﻄﺔ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﻣﺘﻌـﺪدة ﻛﺎﻟﺰﻳـﺎرات اﻟﻌﺎﺋﻠﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺳـﺘﻤﺘﺪ ﻟﻔـﱰات أﻃـﻮل ﻣﻦ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‬ ‫ﻋـﲆ اﻋﺘﺒﺎر أﻧﻬـﺎ ﺑﺪاﻳﺔ إﺟـﺎزة ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮع‪ .‬ﻣﻤـﺎ ﻳﻌـﺰز اﻟﺼـﻼت‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ وﻳﻘﻮﻳﻬﺎ‪ .‬ﻓﻘﺪ اﻋﺘﺎد ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻨﺎس ﻋﲆ اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻟﻌﺎﺋﲇ ﺑﻌﺪ ﺻﻼة‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ﻟﻔﱰة ﻗﺼـﺮة‪ .‬ﻫﺬا ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ أن اﻻﺳﺘﻴﻘﺎظ ﻳﻮم اﻟﺠﻤﻌﺔ ﺳﻴﻜﻮن‬ ‫ﻣﺒﻜـﺮا ﺧﺎﺻـﺔ ﻟﻠﻄﻼب‪-‬ﻷﻧـﻪ ﺑﺪاﻳـﺔ‬ ‫اﻹﺟﺎزة‪-‬ﻣﻤـﺎ ﻳﺴـﺎﻋﺪﻫﻢ ﻋﲆ ﺣﻀﻮر‬ ‫ﺻﻼة اﻟﺠﻤﻌﺔ ﻣﺒﻜﺮا‪.‬‬

‫اﻟﻤﺸﻴﻘﺢ‪:‬‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‬ ‫اﻟﺨﺎﺳﺮ اﻛﺒﺮ‪..‬‬ ‫اﻟﺨﺎص ﺳﻴﺨﺴﺮ‬ ‫‪٪ ١٥ -١٠‬‬ ‫ﻣﻦ دﺧﻠﻪ‬


‫‪16‬‬ ‫جدة ‪ّ ..‬أم المدن‬ ‫وسوسيولوجيا المكان‬ ‫رأي‬

‫منى عبد الفتاح‬ ‫‪Mona.a@alsharq.net.sa‬‬

‫اإثنين ‪ 19‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 29‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )512‬السنة الثانية‬

‫كثرة هي امدائن التي نسكنها ونوقع عى‬ ‫دفاتر حضورنا الحياتي فيها ولكن قليلة هي‬ ‫تلك التي تسكننا ‪ .‬ومن أجمل امدائن ي محيطنا‬ ‫العربي التي تحت ُل أهمية قصوى بسبب اإحساس‬ ‫العميق الذي تركه تجاه حيز وجود الفرد امتحول‬ ‫إى حيّز الجماعة هي مدينة جدة‪ ،‬عروس البحر‬ ‫اأحمر‪ .‬هذه امدينة برعت ي تحويل اإحساس بها‬ ‫كمكان إى عاقة إلفة وحميمية تتوغل ي الاشعور‬ ‫لتكشف عنها النسبة إى أمنا حواء التي يُقال أنّها‬ ‫دُفنت ي هذه امدينة التي نزلت إليها من الجنة بينما‬ ‫نزل سيدنا آدم عليه السام ي الهند والتقيا ي جبل‬ ‫عرفات‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫إن الهيام بمدينة ساحلية يختلف عن التعلق‬ ‫بما سواها‪ ،‬ومدينة جدة تتيح هذه الخاصية‪ ،‬فلم‬ ‫يكن ليسكن ي عيون أهلها وزائريها ال ُكث ُر أروع‬ ‫من صورة ساحلها الرائع الذي يجمع بن سمات‬ ‫السواحل العريقة والحديثة‪ .‬حتى مياه البحر التي‬ ‫تمت ّد كفاصل يس ّد عن اأفق ا يشعر الناظر معه‬ ‫إا بتحنان أكثر من فواصل اليابسة‪ .‬كما ّ‬ ‫أن امدينة‬ ‫بطابعها امتسامح وتنوعها البري الذي يجمع‬ ‫أشتات الرق والغرب أكر مشجع عى التقارب‬ ‫الوجداني الذي جعل أهلها يتمتعون بما يتمتع به‬ ‫أهل الشعوب والحضارات الساحلية القديمة عى‬ ‫امتداد تاريخها الطويل‪ ،‬فخيالهم خصب‪ ،‬نتاجهم‬ ‫أدب وقصص وحكايات شعبية مزجت بن الحقيقة‬ ‫والخيال ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫إن العاقة بمدينة جدة أكر من العاقة بامكان‬ ‫وذلك أنها تنطوي عى جوانب شتى قد تعمل عى‬ ‫ااستقرار أو النفور منها‪ ،‬كما أنّها ليست عاقة‬ ‫فيزيقية ّ‬ ‫توفر مساحة جغرافية للعيش عى ظهرها‬ ‫فحسب وإنّما يندمج اإحساس بها كحيز مكاني مع‬ ‫اانفعاات اأخرى‪ .‬أمّ ا العاقة اأخرى التي تتلبس‬ ‫أناسها فهي ي ازدواجية حرصهم عى عمرانها‬ ‫وحداثتها مع امحافظة عى أصالتها من التحوّات‪.‬‬ ‫والزائر بعن امتفحص للمدينة يمكنه تلمس هذا‬ ‫اإدراك للمكان واإحساس بهاتن الرورتن‬

‫وتحدي إنجازهما معاً‪ .‬فقد حافظت جدة عى إطارها‬ ‫العتيق امتمثل ي جدة القديمة جنبا ً إى جنب مع‬ ‫التطور العمراني ي بقية أنحاء امدينة‪ .‬وهذا املمح‬ ‫العمراني تمثل ي فرادة امساجد وامنارات وقصور‬ ‫التجار عى الطرازين وبذات الجمال‪ .‬أما تراث امدينة‬ ‫الحضاري والسياحي فهو زاخر بما تحتويه من‬ ‫تراث ثقاي ومعماري يعكس هوية امملكة وملمحها‬ ‫الديني امتمثل ي عبور الحجاج وامعتمرين‪ .‬باإضافة‬ ‫إى أنّها تعكس ملمحا ً اقتصاديا ً هو عبارة عن نمو‬ ‫التجارة ونشاطها بما يوفره اميناء العريق‪.‬‬ ‫لم أ َر أهل مدينة يعلنون حبّهم مدينتهم ليل‬ ‫نهار مثلما يفعل أهاي جدة‪ ،‬ولكن هذا الحب‬ ‫والحفاظ عليه كلفهم كثرا ً فقد تبدلت الحال عى‬ ‫حن غرة بعدما أصبحت امدينة ي مرمى السيول‬ ‫التي تكررت خال عامي ‪2009‬م و‪2011‬م‪ .‬ومثلما‬ ‫نشأت أسطورة الطوفان العظيم عند وادي الرافدين‬ ‫نشأ طوفان جدة الذي ّ‬ ‫غر مجرى اهتمامات الناس‬ ‫فكان له أثر كبر عى نفوس قاطني امدينة‪ .‬وكأثر‬ ‫لذلك الطوفان فقد انفجرت بعدها قضية بحرة‬ ‫مكونة من مياه الرف الصحي عمرها حواي ‪27‬‬ ‫عاماً‪ ،‬كانت عبارة عن بحرات صغرة تكونت نتيجة‬ ‫لتفريغ صهاريج مياه الرف الصحي ي منطقة‬ ‫شك ّلها وادٍ عميق متشقق التضاريس يلتقي مبارة‬ ‫بالبحر اأحمر‪ .‬وقد أتى ذلك التلوث الناجم عن ضخ‬ ‫مياه الرف الصحي ي البحر اأحمر من حيث‬ ‫الخطورة مبارة بعد التلوث بالوقود والزيوت‪،‬‬ ‫باإضافة إى تلوث جو البحر الناجم عن وسائط‬ ‫النقل والصناعة‪ .‬ومن امعلوم ّ‬ ‫أن هذه العوامل‬ ‫أرار فادحة بالبيئة امائية وتؤثر‬ ‫تتسبب ي إحداث‬ ‫ٍ‬ ‫بشكل قاتل عى الحيوانات والنباتات واإنسان‪ ،‬هذه‬ ‫البحرة سماها أهل جدة تظرفا ً بـ»بحرة امسك»‬ ‫ولكن امجلس البلدي رأى أن استخدام ااسم يعكس‬ ‫استخفافا ً بمعاناة أهل جدة فتم تغير ااسم إى‬ ‫بحرة الرف الصحي إى أن تمت مراحل تجفيفها‬ ‫مؤخرا ً وبشكل نهائي ‪.‬‬ ‫هناك قلق آخر صاحب هذه امدينة الزاخرة‬

‫فساد‬ ‫حائل‪ ..‬لو‬ ‫لم يجازف‬ ‫عبد‬ ‫الرزاق!‬

‫فهيد العديم‬ ‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫بالحركة و الحيوية‪ ،‬يتعلق باحتماات تلوث بيئي‬ ‫نتيجة لعملية التنقيب عن البرول داخل البحر‬ ‫اأحمر‪ ،‬وما أوردته هذه ااهتمامات بالبيئة البحرية‬ ‫هو ما جاء بشأن رورة التكيف مع آثار التغرات‬ ‫امناخية‪ .‬ثم ورود تقارير عن إمكانية حدوث التلوث‬ ‫البحري نتيجة للتوسعة ي قناة السويس بسبب‬ ‫حركة السفن التجارية وناقات البرول‪.‬‬ ‫ويُعد البحر اأحمر من أكثر البحار عرضة‬ ‫للتلوث بسبب طبيعته وبيئته شديدة الحساسية‬ ‫نسبة ارتفاع درجة حرارة امياه وتركيز اأماح‪،‬‬ ‫ونقص العنار امغذية نتيجة لعدم وجود أنهار‬ ‫تصب فيه‪ ،‬باإضافة إى قلة اأمطار ي امنطقة‪ ،‬كل‬ ‫هذه العوامل امتعلقة بطبيعة البحر اأحمر تفاقم من‬ ‫خطر التلوث‪ ،‬باإضافة إى ازدياد التطور العمراني‬ ‫واأنشطة ااقتصادية من الجهتن‪ .‬فهذه امسافة‬ ‫بن جدة وبورتسودان التي ا تتجاوز ‪ 260‬كلم هي‬ ‫كفيلة بنقل كافة املوثات ي ظل عدم تجدد امياه‬ ‫بسبب العوامل السابقة‪ .‬وقد ا تكفي نظرة واحدة‬ ‫إى مدينة جدة و مدينة امرجان (سواكن) ومرى‬ ‫الشيخ برغوث (بورتسودان) ُلرى ما يمكن أن تؤول‬ ‫إليه هذه امدن إن لم يتم إنقاذها من خطر التلوث‪،‬‬ ‫وما يمكن القيام به من خطط احرازية مواجهة‬ ‫هذا التلوث والسعي خال ذلك إى امحافظة عى‬ ‫قيمة هذه امدائن التاريخية وأهميتهما ااسراتيجية‬ ‫للمنطقة ‪.‬‬ ‫نجت هذه امدائن واموانىء من ااندثار‬ ‫رغم ما أل ّم بها وذلك بفضل الذاكرة الجماعية‬ ‫وخاصية التساكن والرغبة الدائمة ي استعادة‬ ‫قيمتها التاريخية‪ .‬وموقع جدة امميز كمعر ديني‬ ‫واقتصادي يمثل حدثا ً أشبه بعهود النهضة‪ ،‬غر ّ‬ ‫أن‬ ‫ثراء امدينة الثقاي جعل من الصعب رفض حاات‬ ‫التأقلم الفوري لكل من يمر خالها‪.‬‬ ‫ومدينة جدة تجربة اجتماعية استغلت آلية‬ ‫الذاكرة الجماعية بواسطة سوسيولوجيا امكان‬ ‫باعتبار أن وجود الناس ي مكان ما مرتبط بفضاءات‬ ‫معينة‪ ،‬هي التي تساهم ي توضيح اأشكال الواقعية‬ ‫للوجود ااجتماعي للمكان‪ .‬فناسها يعيشون‬ ‫ويموتون بهذه الذاكرة الحية التي تتحدى الزمان ‪.‬‬ ‫والذاكرة التي تسكنها مدينة جدة تتكرر فيها‬ ‫بتكرار التعلق باأمكنة وعبرها‪ ،‬حيث تختلط امدن‬ ‫ي ذاكرة الفرد مثلما اختلطت مدائن الشاعر العراقي‬ ‫عبدالوهاب البياتي حن وصف مدينة غرناطة وأشار‬ ‫إليها دون أن ي��ميها أنها تشكلت لوحة واحدة من‬ ‫مدائن عديدة ‪:‬‬ ‫ٌ‬ ‫مدينة مسحور ْة‬ ‫«‬ ‫ْ‬ ‫نهر من الفضةِ‬ ‫والليمون‬ ‫قامت عى ٍ‬ ‫ْ‬ ‫يموت‬ ‫ا يول ُد اإنسا ُن ي أبوابها األف وا‬ ‫يحيطها سو ٌر من الذهبْ‬ ‫الرياح ُ‬ ‫ْ‬ ‫الزيتون «‪.‬‬ ‫غابة‬ ‫تحرسها من‬ ‫ِ‬

‫اآن امتهمون بالفساد ي تعليم حائل أمام القضاء‪،‬‬ ‫وأيا ً كان الحكم الذي سيصدر بحقهم فليس هذا‬ ‫موضوع امقالة‪ ،‬رغم أنني ا أخفي بهجتي ي التغطية‬ ‫اإعامية للزميل امتألق بصحيفة الرق بندر العمّ ار‪،‬‬ ‫فعى اأقل لم يورطنا بحكايات تخمن امتهم رقم (‪)1‬‬ ‫وامتهم رقم( ‪ ،)2‬بل إن امتهمن عرفناهم بمسمياتهم‬ ‫الوظيفية وليس بسيماهم‪ ،‬وسأرف ي الحلم وأقول‬ ‫سنعرف أسماءهم الريحة بعد الحكم سواء براءة أو‬ ‫إدانة‪ ،‬وذلك حق لنا ولهم‪ ،‬لكن ما حكاية عبدالرزاق؟‪.‬‬ ‫نعود بالذاكرة للعار من جمادى اأوى لع��ام‬ ‫‪1432‬ه� ‪ ،‬حينما تأكد «مواطن ري��ف» اسمه‬ ‫عبدالرزاق الكنعان‪ ،‬يعمل ي قسم امشريات بأن تربيته‬ ‫وأخاقه أكرم وأرف من أن يكون شيطانا ً أخرس‪،‬‬

‫معجزة الرؤية‬

‫«خاموش»‬ ‫شاهر النهاري‬ ‫‪shaher@alsharq.net.sa‬‬

‫َر َ‬ ‫اقت ي هذه الكلمة الفارسية‪ ،‬التي‬ ‫تأتي بمعنى «الصمت» ي أغلب أحواله‬ ‫َ‬ ‫لطفا ً‬ ‫وجافة‪ ،‬فاخرتها عنوانا ً مقالتي‪ ،‬وقد‬ ‫بغرض الخوض‬ ‫يعتقد البعض أني اخرتها‬ ‫ِ‬ ‫ي (خاموش)‪ ،‬الزوج امستكن عندما تستل ُم‬ ‫زوجت ُه امسا َر الريع‪ ،‬وتُجرجره خلفها‬ ‫كامقطورة ي رحلةِ امواضيع امتشعبة‪،‬‬ ‫التي تعنيها كثراً‪ ،‬ولكنها ا تَمُت للمق ُ‬ ‫طور‬ ‫ا ُمستسلِم ِب ِصلةٍ ‪ ،‬فيظل صامتا ً يه ُز رأس ُه‬ ‫برودٍ‪ ،‬وبحدقةٍ مرتعبةٍ ‪ ،‬وبسمةٍ تكاد أن‬ ‫استيعاب جملةٍ مفيدة‪.‬‬ ‫تفضح عجزه عن‬ ‫ِ‬ ‫ورغم تداني الفكرتن‪ ،‬إا أني هنا أقصد‬ ‫تحديدا ً تصوير (خاموش)‪ ،‬بعض الحكومات‬ ‫ٍ‬ ‫أحداث‪ ،‬ومما‬ ‫إزاء ما يُستجد ببلدانها من‬ ‫يُعتر مصريا ً للشعب‪ ،‬الذي لم يعُ د يُخدَع‬ ‫رأس مصاحبةِ لبسمةٍ‬ ‫مثل الزوجةِ بهز ِة ٍ‬ ‫بالصقيع‪.‬‬ ‫مروخة‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫الحدث يحدُث‪ ،‬والشعبُ ينهَ ش ُه‬ ‫الفضول‪ ،‬فيتساءل‪ ،‬ويحرق وسائل التواصل‬ ‫بالشكوكِ ‪ .‬وبن َه ْر ٍج و َم ْرج‪ ،‬تتدحرجُ ُكرات‬ ‫الثلج‪ ،‬وتتعاظم ال ُرؤى‪ ،‬فتُنسجُ‬ ‫ٍ‬ ‫حكايات‬ ‫للمُسامرة‪ ،‬وترُ ُز نظريات ا ُمؤامرة‪ ،‬وتتعمق‬ ‫الشائعات لتُصبح أعتى من أي ر ٍد حُ كومي‬ ‫يأتي بعد ذلك‪ ،‬فا يجد ل ُه أذناً‪ ،‬وا وقعاً‪.‬‬ ‫وسياسة (الخاموش)‪ ،‬إرث عتيق عرفه‬ ‫ُ‬ ‫الصمت‬ ‫العصور الغابرةٍ‪ ،‬فكان‬ ‫ساطن‬ ‫ِ‬ ‫يستمر ويهيمن حتى يروق بال السلطان‬ ‫َ‬ ‫َاره‬ ‫ينطلق عى‬ ‫فيأم ُر مُناديه أن‬ ‫ظهر حِ م ِ‬ ‫ِ‬ ‫اأغر‪ ،‬وينادي بصوته الجهُ وري ي اأزقةِ‬ ‫�واق‪ ،‬فا يقاطعه إا نهيق الحِ مار‪،‬‬ ‫واأس� ِ‬ ‫َعر ُ‬ ‫ف متى وأين ينهق!‪.‬‬ ‫الذي ي ِ‬ ‫و(خاموش)‪ ،‬الحكومات يأتي عى‬ ‫خمسةِ أحوال‪.‬‬ ‫(‪ )1‬أن تصمت الحكومات بناء عى‬ ‫تفاهةِ اموضوع‪ ،‬ورغبة منها ي عد ِم‬

‫فتوجه للمباحث اإدارية بل جازف بالذهاب إى هناك‪،‬‬ ‫أقول جازف أنه حتما ً يعرف نتائج ترفه‪ ،‬لكنها‬ ‫الهمم العالية فكشف للمباحث أقواله ووثائقه‪ ،‬وما‬ ‫ترب الخر لإدارة بأكملها وكان‬ ‫هي إا أيام حتى‬ ‫ّ‬ ‫القرار اأول –امتوقع‪ -‬هو إبعاده عن القسم فوراً‪،‬‬ ‫وركنه ي مكان بعيد عن ملعب الوثائق الرمادية‪ ،‬ومن‬ ‫ثم ممارسة الضغوط من نفسية واجتماعية وما بن‬ ‫ترغيب وترهيب‪ .‬سنتان وهو تحت هذا الضغط الرهيب‬ ‫أر ي‪ -‬وها أنا أفضحه ‪ -‬بأنه‬ ‫حتى وصل به الحال كما ّ‬ ‫ً‬ ‫أصبح ي تلك الفرة يجد مررا من يقتل خصمه! أكثر‬ ‫من سنتن هي امسافة التي تفصل بن باغ عن فساد‬ ‫وبن باب امحكمة‪ ،‬هذه امدة كفيلة بأن تُعدل أو تزور أو‬ ‫تتلف أوراقا ً كثرة قد ّ‬ ‫تغر مجرى امحاكمة‪ ،‬وكم نحتاج‬

‫من الوقت إن كانت كل قضية فساد تحتاج مثل هذا‬ ‫الوقت‪ ،‬أليس من امنطقي أن يكون قرار ّ‬ ‫كف بداية من‬ ‫تاريخ الباغ؟‪.‬‬ ‫لدينا بالتأكيد ي كل مؤسسة رفاء يأبون الولوغ ي‬ ‫إناء الفساد‪ ،‬لكن من يحمي هؤاء من تس ّلط الفاسدين‬ ‫الذين لم يشغلهم ضمرهم ‪-‬إن كان ثمة بقايا ضمر‪-‬‬ ‫من العبث بمستقبل هؤاء الرفاء؟‪.‬‬ ‫بقي أملنا أن تتم امحاكمة برعة قبل أن يجف‬ ‫ريق عبدالرزاق بعد أن جف عرقه‪ ،‬فقط نريد أن يشعر‬ ‫امواطن الصادق الريف بأن باغه عن الفساد ليس‬ ‫نوعا ً من امجازفة‪ ،‬إن أُحبط مثل هؤاء فعى وطننا‬ ‫السام‪ ،‬ولن نكافح الفساد إذا وصل أمثال عبدالرزاق‪/‬‬ ‫اأنموذج مرحلة ( وهل أنا مُلزم بإصاح العالم)!‬

‫الخطاب الوعظي وأهمية‬ ‫المراجعة المرحلية‬

‫خالص جلبي‬

‫حسن مشهور‬

‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫بق�ي امفك�رون ي أوروب�ا لفرة‬ ‫قريب�ة يظن�ون أن الن�ور يخرج من‬ ‫العن إى اليء امش�اهد‪ ،‬فراه بذلك‬ ‫اإنس�ان‪ ،‬حتى أثب�ت (اب�ن الهيثم)‬ ‫العك�س‪ ،‬وه�و أن الن�ور ينعك�س‬ ‫فيدخل العن‪ ،‬وهن�ا يبهرنا القرآن ي‬ ‫اعتباره القمر نورا‪ ،‬والشمس راجا‬ ‫ّ‬ ‫وهاج�ا‪ ،‬ي مقول�ة مكررة بأش�كال‬ ‫شتى‪ّ ،‬‬ ‫تبن أن الشمس ترسل الضوء‪،‬‬ ‫بينما يعكس القم�ر الضوء‪ .‬وقد أتى‬ ‫اب�ن الهيث�م فيما بع�د بأعاجيب عن‬ ‫الض�وء ي كتاب�ه امناظ�ر وطبيعته‬ ‫وطبيعة العن التي ترى‪.‬‬ ‫نحن نعرف اليوم أن العن تركب‬ ‫م�ن قطاعات خل�ف قطاع�ات‪ ،‬بن‬ ‫قرني�ة ومائه�ا‪ ،‬ثم القزحي�ة حاملة‬ ‫لون العن‪ ،‬ثم دوامة مائية من اإفراز‬ ‫واإف�راغ ي الع�ن من الخ�ارج حيث‬ ‫ترطب القرنية بش�كل دائم بس�ائل‬ ‫مزيج من ماء وشحم‪ ،‬فا يتبخر اماء‪،‬‬ ‫ثم عدسة خلفية يمر منها الضوء عر‬ ‫كرة زجاجية ليس�قط ي النهاية عى‬

‫أمر أمر‪،‬‬ ‫تضخيمه‪ .‬وهذا حال يختلف من ٍ‬ ‫َ‬ ‫شعب لحُ وحُ‬ ‫ومن حكومةٍ أخرى‪ ،‬ومن‬ ‫ٍ‬ ‫لشعب خانع‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫لكون ما يُثار ي‬ ‫الصمت‬ ‫يحدث‬ ‫وقد‬ ‫(‪)2‬‬ ‫ِ‬ ‫الشارع حقيقي‪ ،‬وأن الحكومات تكابر‪ ،‬وا‬ ‫ِ‬ ‫بالخلل‪ .‬فراهن عى أن الوقت‬ ‫تُريد ااعراف‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫الحدث كلياً‪.‬‬ ‫بطمس معال ِم‬ ‫كفيل‬ ‫ِ‬ ‫(‪ )3‬و(الخاموش)‪ ،‬قد يحدث أن‬ ‫امركزية تسود ي أروقةِ الحكومات‪ ،‬فا‬ ‫يمكن أن ينطق أي مسؤول فيها قبل أن‬ ‫لرأس الهر ِم‪ ،‬ويؤخذُ‬ ‫يتدرجَ الخر صعودا ً‬ ‫ِ‬ ‫اإذ َن منه ي الر ِد من عدمهِ ‪ ،‬وهنا‪ ،‬ومع كثرة‬ ‫ما يُطرح‪ ،‬فإن الحاكم ا يتمكن من ااحاطةِ‬ ‫ِ‬ ‫امستجدات‪ ،‬فيأتي رده متأخراً‪،‬‬ ‫بمختلف‬ ‫وعادة يكون عديم القيمة‪.‬‬ ‫(‪ )4‬وقد يأتي (الخاموش)‪ ،‬لكون‬ ‫الحكومات تقصد إشغال امواطنن بهذا اأمر‬ ‫البسيط وتضخيمه‪ ،‬حتى ا يتنبهون ما هو‬ ‫أدهى منهُ‪.‬‬ ‫(‪ )5‬أن يحصل (الخاموش)‪ ،‬نظرا ً‬ ‫لنقص امعلومة لدى الحكومات‪ ،‬وعدم‬ ‫التحقق‪ ،‬مما يجعلها تزاول‬ ‫قدرتها عى‬ ‫ِ‬ ‫الصمت حتى تتضح لها الخواي‪.‬‬ ‫ومن امؤكد أن (الخاموش)‪ ،‬بأنواعهِ‬ ‫الخمسة‪ ،‬وبشتى أعذارهِ‪ ،‬يُعد عَ ُد ُوا ً ي زمننا‬ ‫فالوضوح والشفافيةِ ‪ ،‬نَهْ ج‬ ‫هذا لأوطان‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫للعر امعلوماتي الحاي‪.‬‬ ‫مُتطلب‬ ‫ِ‬ ‫مسؤول كبر يجب أن‬ ‫الحاكمُ‪ ،‬وكل‬ ‫ٍ‬ ‫لتتبع‬ ‫يكون لديه من الوعي ما يكفي‬ ‫ِ‬ ‫اأخبار والشائعات‪ ،‬وأن يكون لديه ِجهَ ازٌ‬ ‫استخباراتي إعامي صادق أمن‪ ،‬وله من‬ ‫ِ‬ ‫الصاحيات ما يلزم للرد الريع الكاي‬ ‫الشاي‪ ،‬الذي من شأنهِ إخماد قابس اللهب‪،‬‬ ‫الشارع‪،‬‬ ‫وطمأنة الشعب‪ ،‬والحد من البلبلةِ ي‬ ‫ِ‬ ‫القاطر‪ ،‬وامقطور‪.‬‬ ‫وتدعِ يم حَ ْل َق ُة الوصل بن‬ ‫ِ‬

‫قعر العن‪ ،‬لتلتقطه شبكة عصبية ي‬ ‫القاع مكونة م�ن عر طبقات فيها‬ ‫مخاري�ط وعصيات‪ ،‬تف�ر الضوء‪،‬‬ ‫وتنقله ع�ر كابل من نص�ف مليون‬ ‫عص�ب إى الدم�اغ ي أق�ى القحف‬ ‫الخلفي‪ ،‬حي�ث أرار الرؤي�ة‪ ،‬وقبل‬ ‫الوص�ول إى هناك تتصال�ب فتتوزع‬ ‫الرؤية عى ش�كل مزدوج‪.‬‬ ‫عال�م عجيب من س�وائل ش�تى‬ ‫وأجس�ام زجاجية‪ ،‬من خاله يبر‬ ‫اإنس�ان عر الش�بكية‪ ،‬وهي ي قعر‬ ‫العن ومكوّنة من عر طبقات‪ ،‬منها‬ ‫طبقة واحدة تأخذ إما شكل الجزر أو‬ ‫العصي�ات وامخاريط‪ ،‬ومنها ما ترى‬ ‫الض�وء الضعيف والعادي دون ألوان‪،‬‬ ‫ومنها منطقة محدودة بثاثة ماين‬ ‫مخ�روط ي منتص�ف الق�اع‪ ،‬تحدق‬ ‫ي األ�وان والن�ور القوي‪ ،‬يس�مونها‬ ‫اللطخ�ة‪ ،‬أم�ا العصي�ات فتزي�د عى‬ ‫‪ 200‬ملي�ون عصي�ة أو ج�زرة‪« .‬هذا‬ ‫خلق الله فأروني ماذا خلق الذين من‬ ‫دونه»؟‪.‬‬

‫‪mashhor@alsharq.net.sa‬‬

‫يبدو للمتابع الجيد أن الخطاب الوعظي الحاي‬ ‫بصورته الراهنة أصبح غر قادر عى مسايرة‬ ‫امرحلة الحالية بتعقيداتها ااجتماعية وإرهاصاتها‬ ‫ااقتصادية التي باتت تتحكم ي عديد من التفاعات‬ ‫ااجتماعية بن امكون البري للمجتمع‪.‬‬ ‫وكي أكون واضحاً‪ ،‬وسعيا ً لنفي أي التباس‬ ‫موضوعي‪ ،‬علينا التفريق بن جملة من الخطابات‬ ‫التي تتكئ عى الدين كمحرك انبعاثها‪.‬‬ ‫فالخطاب الوعظي الذي أناقشه ي مقالتي هذه‪،‬‬ ‫يقصد به التوجيهات التوعوية التي تقدم إى اأفراد‬ ‫سواء ي دور العبادة أو ي امدارس أو ي اميادين‬ ‫العامة أو أي أماكن أخرى للوجود البري‪.‬‬ ‫ي حن أن هناك خطابا ً دينياً‪ ،‬ويراد به جملة‬ ‫التفسرات والداات الفقهية للدين ومدى تماهيها‬ ‫مع امتغر الحضاري والتنموي للدولة‪ .‬كما أن‬ ‫هناك الخطاب العلمي الذي يتخذ من حركة البحث‬ ‫اممنهجة والعلمية والدقيقة أساسا ً لوجوده‪.‬‬ ‫وأعود موضوعي‪ ،‬فأشر إى أن امتغر ااجتماعي‬ ‫وما أحدثته عملية اكتشاف النفط من طفرة اقتصادية‬ ‫غرت السحنة التقليدية للواقع الفعي للمجتمع‪،‬‬ ‫وكذلك العومة وغزو الثورة التكنولوجية‪ ،‬وخاصة‬ ‫ي مجال ااتصال واإعام‪ ،‬للمجتمعات التقليدية‬

‫الخليجية‪ ،‬التي مكنتنا عائدات النفط من امتاكها‪،‬‬ ‫باإضافة لعوامل أخرى ثانوية‪ ،‬كلها أسهمت ي‬ ‫تشكيل مجتمع ببنية عقلية مختلفة تتطلب إحداث‬ ‫خطاب وعظي يتاءم مع امرحلة الحالية والقادم من‬ ‫اأيام‪.‬‬ ‫فلو أخذنا الخطاب الوعظي الحاي بصورته‬ ‫الراهنة‪ ،‬سنجده يتسم بتقليديته الرتيبة‪ .‬فاللغة‬ ‫العربية الفصحى وليست امحكية هي الغالبة عليه‪.‬‬ ‫ومن هنا هناك فجوة ثقافية بن الواعظ الذي يرتجل‬ ‫اللغة العربية الفصحى وبن الجيل الحاي بلهجته‬ ‫العامية السائدة ولغته العربية الركيكة‪ ،‬حيث من‬ ‫امؤكد أن عديدا ً من امصطلحات الرعية التي يوردها‬ ‫الواعظ قد تكون مبهمة لديه وغر واضحة دالتها له‬ ‫عى اإطاق‪.‬‬ ‫ولو أخذنا جدا ً بمقولة أهمية ربط اأجيال‬ ‫باللغة العربية الفصحى ولو من خال الوعظ‪،‬‬ ‫فسنجد أن خطابنا الوعظي ي غالبه يركز فقط‬ ‫عى الجانب التبشري بالجنة والتخويفي من النار‪،‬‬ ‫ي حن أنه ي ُْغفِ ل ‪ -‬دون أن يعي‪ -‬قضايا اجتماعية‬ ‫ملحة وخطرة أصبحت تنخر ي البنى الداخلية‬ ‫للمجتمع‪ ،‬كقضايا انتشار امخدرات وقضايا اإرهاب‬ ‫والعنف والتفكك اأري وزنا امحارم وفساد الذمم‬

‫امالية والظواهر الجنسية وااجتماعية السلبية وغرها‬ ‫كثر وكثر‪.‬‬ ‫كما أن محاولة الواعظ تلبُس ثوب الجاد من‬ ‫خال تبنيه التقليدية الجامدة‪ ،‬التي يرى الواعظ‬ ‫أنها هي اأساس‪ ،‬ودونها فإن عملية الوعظ يشوبها‬ ‫النقص‪ ،‬فيقوم برسم تكشرة غاضبة عى محياه‬ ‫ومحاولة التظاهر بالعبوس‪ ،‬وكأن من يجلس أمامه‬ ‫من الناس قد قارفوا مسبقا ً اآثام وامخالفات الرعية‬ ‫التي يسعى للتحذير منها‪ ،‬وهذا من اأمور التي‬ ‫تجعل أجيال الشباب يصدون عن عمليات الوعظ‪ ،‬بل‬ ‫إن أغلبها يكاد يمر عى عقولهم مرور الكرام‪.‬‬ ‫ففي امسجد ‪ -‬مثاً ‪ -‬بمجرد انتهاء وقت الصاة‬ ‫وبدء اإمام أو من يقوم غره بعملية الوعظ‪ ،‬ستجدهم‬ ‫ينسحبون واحدا ً تلو اآخر ي صمت وعى استحياء‪.‬‬ ‫وي امدرسة‪ ،‬ما إن ينتهي معلم التوعية اإسامية‬ ‫من إلقاء درسه الوعظي حتى تجد أبناءنا ينطلقون‬ ‫مسارعن ومبتهجن وكأنهم خرجوا للتو للهواء‬ ‫الطلق‪.‬‬ ‫ومن هنا ففي اعتقادي أن الخطاب الوعظي لدينا‬ ‫ينبغي أن يراجع أدواته ويسعى لتغير منهجه وآلية‬ ‫تعاطيه مع الجيل الصاعد حتى ا يأتي عليه وقت‬ ‫يجد نفسه فيه كمن يغرد خارج الرب‪.‬‬


‫رأي‬

‫هشام قربان‬ ‫‪hesham.gurban@alsharq.net.sa‬‬

‫لعل البعض يوافق من يصف هذا العر بموسم اإغراق‬ ‫امعلوماتي‪ ،‬ومما يشهد لهذا الوصف تلك القوائم الطويلة من‬ ‫الرسائل التي ا يكاد ينفك صدورها وورودها امرهق وامزعج‬ ‫من وإى صناديق بريدنا اإلكروني صباحا ومساء‪ ،‬ويؤكد‬ ‫هذا الوصف ذلك السيل العرمرم من الرسائل وامعلومات‬ ‫امتبادلة عى وسائل التواصل ااجتماعي الحديثة‪ ،‬رسائل نصية‬ ‫فورية‪ ،‬تغريدات‪ ،‬وتغريدات معادة‪ ،‬ومتابعات‪ ،‬و»هاشتاقات»‬ ‫ومصطلحات هجينة عجيبة وغريبة‪ ،‬يا له من إغراق معلوماتي‬ ‫ا مفر منه‪ ،‬ياحقنا‪ ،‬ويرصدنا أينما ذهبنا مستعينا بمئات‬ ‫اماين من جواسيس الهواتف الذكية التي نحملها بأيدينا!‬ ‫إغراق معلوماتي ذو وترة عجلة ومتسارعة‪ ،‬ا يهدأ‪ ،‬وا‬ ‫يمل‪ ،‬يؤثر‪ ،‬ويتأثر‪ ،‬ويساهم ي تشكيل وتوجيه جوانب كثرة‬ ‫من الوعي الجمعي‪ ،‬ولكن كثرا من امراقبن يتساءلون بتوجس‬ ‫وريبة عن نوع هذا الوعي ودرجته وفائدته؟ وهل نستمر عى‬ ‫مسارنا‪ ،‬أم لعله بحاجة إى إعادة نظر‪ ،‬وتصحيح للمسار؟‬ ‫ا تتأتى اإجابة عى هذا التساؤل القلق إا بعد إجابة سؤال‬ ‫آخر هو اأصل الذي تفرع منه اأول‪ ،‬إن أصل ومصدر هذا‬ ‫الوعي الذي يحمل بصمات وسائل التواصل ااجتماعي هو‪:‬‬ ‫امعلومة‪ ،‬فهذا الوعي نتاج لعوامل كثرة تتصدرها – با شك أو‬ ‫ريب ‪ -‬امعلومة‪ ،‬فلكي نصنف هذا الوعي بوصفه‪ :‬نتيجة‪ ،‬ابد‬ ‫لنا من النظر الناقد إى امعلومة بوصفها‪ :‬السبب وامؤثر‪.‬‬ ‫هيا ولننظر إى امعلومة‪ ،‬ورحلتها‪ ،‬ومحطاتها ي خضم ما‬ ‫أسميناه ي بدء حديثنا باإغراق امعلوماتي‪.‬‬ ‫حديث نبوي ريف فيه هدى وموعظة وفائدة‪ ،‬يصادف‬ ‫بعضنا ي بريده اإلكروني مرسا من صديق أو محوا من‬ ‫صديق لصديق‪ ،‬فيعجبنا‪ ،‬ونريد – بحسن نية وعفوية بريئة‬ ‫– أن نشارك به العرات أو امئات من أصدقائنا الحقيقين‬ ‫واافراضين ي فضاء الشبكة امعلوماتية‪ ،‬ولكي تنتر الفائدة‬ ‫وتعم نقرر إعادة إرساله إى أكر عدد منهم‪ ،‬ويصل الريد إليهم‬

‫ي الحال‪ ،‬وكثر منهم سوف يعيد الكرة‪ ،‬ويرسله إى مجموعات‬ ‫تلو مجموعات من اأصدقاء وامعارف ي أرجاء العالم‪ ،‬وبعد أيام‬ ‫من هذا امد اإعامي امغرق يصلك اتصال مفاجىء من صديق‪،‬‬ ‫ويفاجئك بما يجعلك تندم عى فعلك حن أرسلت الحديث إى‬ ‫أصدقائك وأصدقائهم وأصدقاء أصدقائهم وأصدقاء أصدقاء‬ ‫أصدقائهم‪ ،...‬إن ذلك الحديث موضوع ومكذوب ومفرى عى‬ ‫النبي محمد ‪-‬صى الله عليه وسلم‪ ،-‬وهو ‪ -‬كما تعرف ‪ -‬امبلغ‬ ‫عن رب العامن!‬ ‫يتحفك بعض أصدقائك بريد من نوع آخر‪ ،‬يحوي جداول‬ ‫إحصائية تصنف ظاهرة مجتمعية‪ ،‬وتوجها ً من قبل فئة عمرية‬ ‫محددة‪ ،‬جداول ملونة‪ ،‬ومصنفة‪ ،‬ويُعرض بجانبها أشكال‬ ‫إيضاحية بيانية‪ ،‬ومنحنيات حادة تصف تغرات مفاجئة وشبه‬ ‫جذرية‪ ،‬إن لغة اأرقام أدعى للتصديق‪ ،‬وأسهل قبوا‪ ،‬ويتكرر‬ ‫ذلك القرار ببداية مد معلوماتي إغراقي قوامه هذه امعلومات‬ ‫ودااتها اإحصائية‪ ،‬ويرسل الريد إى مجموعة من اأصدقاء‬ ‫الذين سوف يرسلونه – كما اعتدنا‪ -‬إى غرهم وغرهم‪ ،‬وفجأة‬ ‫يرن جرس هاتفك الذكي‪ ،‬وترى عى بلورته اسم ذلك الصديق‬ ‫الذي أخرك بأن الحديث الذي رق وغرب باأمس بريده‬ ‫موضوع مكذوب‪ ،‬تحس بامغص‪ ،‬وتجيبه وأنت تعيد النظر‬ ‫إى تلك امعلومات اإحصائية التي أرسلتها قبل دقائق‪ ،‬فتبادره‬ ‫بالسؤال عن رأيه فيه‪ ،‬فتفاجئك إجابته بأن اأشكال البيانية ا‬ ‫تتعلق بجدول اأرقام وا تمثله‪ ،‬إنما هي لدولة أخرى‪ ،‬وبنيت‬ ‫عى جدول إحصائي آخر!‬ ‫خر عاجل عن مقتل عامة وباحثة عربية ومسلمة تعمل ي‬ ‫الغرب تحت ظروف ومابسات غامضة ومريبة! تتملكنا الغرة‪،‬‬ ‫وتحركنا الحمية‪ ،‬وننفذ ذلك القرار ببدء مد معلوماتي إغراقي‪،‬‬ ‫ونرسله‪ ،‬ويعاد إرساله ي موجات متنامية ومتتالية خال‬ ‫لحظات وجيزة‪ ،‬نعم‪ ،‬نعم‪ ،‬إن توقعك صحيح! فلسوف يرن‬ ‫جرس هاتفك الذي بدأ الشك يساورك ي حقيقة ذكائه امزعوم‪،‬‬

‫اليوم العالمي‬ ‫للملكية الفكرية‪..‬‬ ‫وإنجازات المملكة!‬

‫إنه نفس الصديق الناقد وامحلل‪ ،‬فتعاجله بسؤال فيه مرارة‬ ‫وألم‪ :‬أهذا الخر مكذوب مثل سابقه؟ ويجيبك‪ :‬ا‪ ،‬ا‪ ،‬إن الخر‬ ‫صحيح هذه امرة‪ ،‬فتغالبك كلمات فرحة مستبرة‪ :‬الحمد لله‪،‬‬ ‫ويواصل الصديق حديثه قائا‪ :‬ولكن‪ ،‬هذا الخر قديم‪ ،‬ووقعت‬ ‫الجريمة قبل عدة سنوات‪ ،‬ف ِل َم تزعج الناس والعالم أجمع بخر‬ ‫قديم؟‬ ‫امرأة مسخت إى حيوان مرعب‪ ،‬عدو لدين اإسام يعتنق‬ ‫ومخاز‪ ،‬أخبار وعجائب‪،‬‬ ‫اإسام‪ ،‬خيانات زوجية‪ ،‬فضائح‬ ‫ٍ‬ ‫وقصص وغرائب‪ ،‬بشارات‪ ،‬وعطايا‪ ،‬وترقيات‪ ،‬وزيادات‪ ،‬ومنح‪،‬‬ ‫آيات قرانية‪ ،‬أحكام فقهية‪ ،‬واموعد امحدد للزلزال القادم‪،‬‬ ‫ومعلومات ا حد لها أو نهاية‪ ،‬نرسلها‪ ،‬ونعيد إرسالها عر‬ ‫وسائل التواصل ااعامية الحديثة ي مد إغراقي مخيف‪ ،‬لكي‬ ‫نكتشف بعدها بأن الخر ما هو إا أسطورة وهمية‪ ،‬واآخر‬ ‫آمنية من محبط يائس يتعلق بقشة وهم‪ ،‬واأخبار اأخرى‬ ‫إشاعات وإرجافات‪ ،‬وتُهَ م ا نصيب لها من الصحة أو الحقيقة‪،‬‬ ‫وتلك اآيات محرفة ناقصة مبتورة‪ ،‬واأحكام مكذوبة‪ ،‬أو تمثل‬ ‫آراء شاذة ومرفوضة!‬ ‫ا يقلل هذا البحث من فائدة وسائل ااتصال الحديثة‪،‬‬ ‫أو يغض من أثرها‪ ،‬وا يدعو إى مقاطعتها ورفضها‪ ،‬ولكن‬ ‫الرسالة الكامنة ي ثنايا اأمثلة امعروضة ونظائرها هي‪:‬‬ ‫التذكر بأمر مهم هو‪ :‬رورة إيجاد وإحياء وتفعيل اإحساس‬ ‫بامسؤولية امعرفية عى امستوى الفردي والجماعي‪ ،‬مسؤولية‬ ‫نستحرها‪ ،‬وأمانة نتذكرها عند نر امعلومة‪ ،‬ووعي عميق‬ ‫بأثر امعلومة التي ننقلها ونتناقلها ي تشكيل الوعي الجمعي‬ ‫وتوجيهه‪.‬‬ ‫أا ما أحوجنا‪ ،‬وما أحوج كل فرد منا‪ ،‬صغرا أو كبرا‪ ،‬أن‬ ‫نحيي ونغرس ي أنفسنا هذا اإحساس بامسؤولية امعرفية‪،‬‬ ‫إحساس يحرك فينا خلقا إساميا وإنسانيا أصيا هو‪ :‬التثبت‬ ‫من صحة امعلومة قبل النقل‪ ،‬وقبل امشاركة‪ ،‬وقبل إعادة‬

‫طبيعة « ااتحاد« المتوقع بين‬ ‫دول الخليج العربية ‪...‬؟!‬ ‫صدقه فاضل‬

‫محمد الشمري‬

‫‪sfadil@alsharq.net.sa‬‬

‫‪malshmmeri@alsharq.net.sa‬‬

‫احتف�ل العالم ي�وم الجمعة ‪ 26‬إبريل بالي�وم العامي للملكية‬ ‫الفكري�ة وه�و الي�وم ال�ذي اختارته ال�دول اأعض�اء ي امنظمة‬ ‫العامي�ة للملكية الفكرية ( ‪ ) wipo‬لاحتفال بهذه امناس�بة حيث‬ ‫يصادف ذكرى دخول اتفاقي�ة امنظمة حيز التنفيذ ي عام ‪1970‬‬ ‫بهدف زيادة الفهم العام للملكية الفكرية‪.‬‬ ‫ومن�ذ ذلك الحن أت�اح اليوم العامي للملكي�ة الفكرية فرصة‬ ‫فريدة ي كل عام للمش�اركة مع اآخرين ي ش�تى أرجاء امعمورة‬ ‫ي مناقش�ة وتوضي�ح الطريق�ة التي تس�ر بها املكي�ة الفكرية‬ ‫للمساهمة ي اإبداعات والفنون ودفع عجلة اابتكار التكنولوجي‬ ‫الذي يساعد عى رسم تقدم الشعوب ‪.‬‬ ‫امملكة‪ ،‬بعد اانضمام منظم�ة التجارة العامية‪ ،‬وما تفرضه‬ ‫م�ن التزام�ات‪ ،‬تقدمت لخط�وات معقول�ة ي هذا امج�ال عندما‬ ‫أص�درت تريعات خاصة لحماية املكي�ة الفكرية‪ ،‬أو عدلت من‬ ‫تريعاتها القائمة‪ ،‬وأنجزت بعض التقدم ي مجال حماية حقوق‬ ‫امؤل�ف‪ ،‬حيث لم تع�د ضمن الدول الت�ي تصنف بانته�اك املكية‬ ‫الفكرية‪.‬‬ ‫لك�ن هناك كثرا ً م�ن العمل الذي يجب إنج�ازه‪ ،‬وأولها فصل‬ ‫اللج�ان امتخصص�ة ي حماية املكية الفكرية م�ن وزارة الثقافة‬ ‫واإعام‪ ،‬ومدينة املك عبدالعزيز للعلوم والتقنية‪ ،‬وإلحاقها بدوائر‬ ‫القضاء التجاري امتخصص‪ ،‬وتشديد الرقابة والحماية ضد تقليد‬ ‫العامات التجارية التي تمثل الوجه اآخر للغش التجاري ‪ ،‬وإنفاذ‬ ‫الحماية عر الحدود‪.‬‬ ‫وبهذه امناس�بة‪ ،‬أكرر مطالباتي السابقة ي عدد من امقاات‬ ‫التي نرتها‪ ،‬بإنش�اء فرع ي وزارة الداخلية تحت مسمى (قسم‬ ‫مكافح�ة الجرائم ااقتصادية) له�ذا الغرض‪ .‬ففي الدول النامية‪،‬‬ ‫ونحن منها‪ ،‬يبقى لهذا الجهاز هيبته‪ ،‬والدليل ما أحدثه ما أعطي‬ ‫للوزارة من دور ي تنفيذ قرار تصحيح وضع العمالة امخالفة من‬ ‫إرباك للمخالفن‪.‬‬

‫كثر الحديث مؤخرا عن الرغبة ي تحول «مجلس‬ ‫التعاون لدول الخليج العربية» من مرحلة «التعاون»‬ ‫إى مرحلة « ااتحاد«‪ ،‬وخاصة بعد دعوة خادم الحرمن‬ ‫الريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز للتحول إى مرحلة‬ ‫« ااتحاد « ‪ .‬إن ااتحاد غالبا هو قوة للمتحدين ‪ ...‬فما ا‬ ‫يستطيع امنفرد تحقيقه من فوائد منفردا‪ ،‬قد يستطيع‬ ‫تحقيقه متحدا ‪ ...‬مع آخرين يشاطرونه نفس اأهداف‬ ‫وامصالح‪ .‬وهذا ينطبق عى دول العالم امعار بشكل‬ ‫كبر ومؤكد – تماما كما ينطبق عى اأفراد‪.‬‬ ‫ولعل من أكثر دول العالم الحالية حاجة إى ااتحاد‬ ‫والتآزر فيما بينها ‪ ،‬هي الدول الست اأعضاء ي مجلس‬ ‫التعاون الخليجي ‪ ،‬نظرا ما يربط فيما بينها من روابط‬ ‫الدم والتاريخ والجغرافيا وامصالح امشركة‪ ،‬ونظرا‬ ‫ما تواجهه من أخطار فادحة مشركة ‪ ،‬وعى كافة‬ ‫امستويات‪.‬‬ ‫هذه الدوافع أدت بهذه الدول لبدء «السياسة‬ ‫التعاونية الخليجية» التي هي‪ :‬سياسات التقارب‬ ‫والتضامن التي أخذت هذه الدول تتخذها تجاه بعضها‬ ‫البعض منذ العام ‪ 1971‬م ( عام استقال اإمارات‬ ‫وقطر والبحرين ) التي تمخضت عن قيام مجلس‬ ‫التعاون الخليجي ‪ ،‬كإطار لهذا التعاون ي العام‬ ‫‪1981‬م ‪.‬‬ ‫وقد اتخذ هذا اإطار شكل « ااتحاد الكونفدراي»‪،‬‬ ‫أو ‪ :‬امنظمة الدولية الحكومية اإقليمية الشاملة ‪ ....‬وما‬ ‫زال عى هذا « الشكل « التكامي ‪.‬‬ ‫و«ااتحاد الكونفيدراي « يعني ‪ :‬قيام دولتن أو‬ ‫أكثر بإنشاء تنظيم للتعاون فيما بينها‪ ،‬ي كل امجاات‪،‬‬

‫مع بقاء كل دولة عضو مستقلة‪ ،‬وقائمة بذاتها‪ ،‬ولها‬ ‫الحرية ي اتخاذ ما تراه مناسبا من السياسات الداخلية‬ ‫والخارجية‪.‬‬ ‫****‬ ‫لقد ابتكر علماء ومفكرو السياسة ‪ ،‬تحت إلحاح‬ ‫الحاجة لتعاون وتضامن الدول امختلفة فيما بينها‪،‬‬ ‫الصيغ ااتحادية (القانونية ‪ -‬السياسية ) امختلفة ‪...‬‬ ‫التي يمكن أن تحقق الفائدة الكرى للدول‪ ،‬امتمثلة‬ ‫ي الحفاظ عى أكر قدر ممكن من السيادة والذاتية‪،‬‬ ‫وي الوقت نفسه قطف ثمار التضامن والتكامل مع‬ ‫آخرين ‪ ...‬من خال تبني التنظم والتكتل الدولين ‪.‬‬ ‫فاستحدثت عدة صيغ اتحادية‪ ...‬يمثل كل منها اتحادًا‬ ‫مختلفا ً من حيث مدى التاحم‪ ،‬وطبيعته ونتائجه‪.‬‬ ‫وأبرز هذه الصيغ اآن هي ‪ :‬امنظمات الدولية بأنواعها‬ ‫‪ ،‬ااتحاد الكونفيدراي ( أو ‪ :‬امنظمة الدولية الحكومية‬ ‫اإقليمية الشاملة)‪ ،‬ااتحاد الفيدراي ‪.‬‬ ‫إن الهدف الرئيس لكل من تلك الصيغ ‪ ،‬هو‪:‬‬ ‫تحقيق درجة معينة من التضامن فيما بن الدول‬ ‫اأعضاء‪ ...‬مع اإبقاء عى قدر معن من ذاتية واستقال‬ ‫أولئك اأعضاء‪ .‬وذلك الهدف يمثل معادلة ‪ ...‬يصعب‬ ‫( ولكن ا يستحيل ) تحقيقها‪ ،‬بشكل معقول‪ ،‬يري‬ ‫كافة اأطراف امعنية ‪ -‬ي كثر من اأحوال – كما هو‬ ‫مألوف ‪ ،‬خاصة ي بعض مناطق العالم الثالث‪.‬‬ ‫إن أفضل وأرقى الصيغ ااتحادية امعارة‬ ‫– عى اإطللاق – هي صيغة ااتحاد الفيدراي‬ ‫(‪ ...)Federalism‬الذي يمكن أن يعرف بأنه عبارة‬ ‫عن ‪ :‬قيام دولة واحدة‪ ،‬مكونة من وايات أعضاء ‪...‬‬

‫متحدة ي ظل دستور عام‪ ،‬يوزع السلطة بن الوايات‬ ‫والحكومة امركزية امشركة‪ ...‬وبحيث يضمن للوايات‬ ‫حكم وإدارة معظم أمورها الداخلية ‪ ،‬بينما تتوى‬ ‫الحكومة امركزية امشركة إدارة العاقات الخارجية‬ ‫‪ ،‬والدفاع عن الدولة‪ ،‬وبعض اأمور العامة امشركة‬ ‫للوايات ككل‪.‬‬ ‫فالفيدرالية ‪ ،‬إذا ‪ ،‬تختلف – جذريا – عن‬ ‫الكونفيدرالية التي ذكرنا ماهيتها آنفا ‪.‬‬ ‫إذ يرتب عى قيام كل منهما نتائج مختلفة ‪،‬‬ ‫بالنسبة لكل من الدولة العضو والتنظيم الذي أقيم ‪...‬‬ ‫وان كان يمكن للكونفيدرالية أن تكون تمهيدا لقيام‬ ‫فيدرالية ‪.‬‬ ‫****‬ ‫مجلس التعاون لدول الخليج العربية سيبقى ‪ ،‬ي‬ ‫ظني ‪ ،‬عى هيكله التكامي الحاي ‪ ،‬وا يتوقع له التحول‬ ‫إى صيغة ااتحاد الفيدراي ‪ .‬ماذا يعني ‪ ،‬إذا ‪ ،‬ااتحاد‬ ‫ي تطوير مسرته ؟! أعتقد أن «ااتحاد» امتوقع‬ ‫وامخطط له يعنى ‪ :‬تعميق عرى التعاون ‪ ،‬عر ‪ :‬إنفاذ‬ ‫كافة ااتفاقيات التي سبق أن أبرمت فيما بن الدول‬ ‫الست اأعضاء ‪ ،‬وإبرام اتفاقيات تعاونية جديدة يتم‬ ‫االتزام بإنفاذها ‪ ،‬وخاصة ي مجاي السياسة واأمن‬ ‫‪ ،‬مع اإبقاء عى ذات الشكل التكامي الحاي للمجلس‬ ‫‪ .‬بكلمات أخرى ‪ :‬هناك توجه ‪ ،‬وشبه إجماع فيما بن‬ ‫اأعضاء ‪ ،‬عى رورة «توحيد» السياسات الخارجية‬ ‫والدفاعية للدول اأعضاء ‪.‬‬ ‫وتلك هي الصورة «ااتحادية« التي يسعى‬ ‫للوصول إليها ‪ ،‬كما يبدو للمراقبن عن كثب‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 19‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 29‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )512‬السنة الثانية‬

‫اإحساس بالمسؤولية المعرفية‬

‫اإرسال‪ ،‬خلق تعلمناه من كتاب ربنا‪ ،‬وسنة نبينا‪ ،‬وهدي سلفنا‪،‬‬ ‫ونهج علمائنا وحكمائنا وفضائنا ي القديم والحديث‪.‬‬ ‫يندرج هذا الخلق تحت آداب طلب العلم التي ينبغي تحي‬ ‫طالب العلم بها‪ ،‬وا يشك منصف أن الحرص عى التثبت من‬ ‫العلم قبل نقله (مع إخاص النية ي كل ذلك لوجه الله تعاى)‬ ‫من روط حصول بركة وأجر ورف طلب العلم ونره‬ ‫وتعليمه‪ ،‬وامتأمل ي اأحاديث النبوية الريفة ي فضل العلم‬ ‫وطلبه وتعليمه للناس وتوريثه يرى تصديقا وتأييدا لهذا‬ ‫الرط امستنبط‪ ،‬فانظر إى دقة الوصف ي بعض اأمثلة التي‬ ‫يوردها حديث الصدقة الجارية‪ :‬قال رسول الله ‪-‬صى الله‬ ‫عليه وسلم‪( :-‬إذا مات ابن آدم انقطع عمله إا من ثاث‪ :‬صدقةٍ‬ ‫جاريةٍ ‪ ،‬أو علم ينتفع به‪ ،‬أو ول ٍد صالح يدعو له) رواه اإمام‬ ‫مسلم ي صحيحه‪ ،‬فاانتفاع من العلم رط من روط حصول‬ ‫أجره‪ ،‬وا يتصور اانتفاع من علم غر ثابت أو مشكوك ي صحة‬ ‫محتواه أو سنده‪.‬‬ ‫ولنتأمل وضوح الوصف ي الحديث اآخر الذي يصف‬ ‫استغفار الله وامخلوقات وامائكة لحامل العلم ومعلمه‪ ،‬قال‬ ‫رسول الله ‪-‬صى الله عليه وسلم‪( :-‬إن الله ومائكته‪ ،‬وأهل‬ ‫السماوات واأرض‪ ،‬حتى النملة ي جحرها‪ ،‬وحتى الحوت‬ ‫ليصلون عى معلم الناس الخر) رواه اإمام الرمذي‪ ،‬وقال‬ ‫حسن غريب‪ ،‬وحسنه الشيخ األباني ي مشكاة امصابيح‬ ‫وصحيح الرغيب والرهيب‪ ،‬ولذا فما كل معلم مأجور‪ ،‬فا‬ ‫يحصل اأجر إا إذا كان العلم نافعا وهاديا إى الخر‪.‬‬ ‫ولعلنا نستنتج قياسا عى هذين الحديثن وغرهما أن إثم‬ ‫العلم الضار ووزره من عمل به قد يؤذي صاحبه ويكتب عليه‬ ‫حتى بعد موته‪ ،‬وكذا فلعل امخلوقات امأمورة بااستغفار معلم‬ ‫الناس الخر تدعو – والله أعلم ‪ -‬بالويل والثبور والخران‬ ‫واللعن عى معلم الناس الر‪ ،‬ومن صور الر التي قد نغفل‬ ‫عنها‪ :‬اأخبار امكذوبة وامعلومات امشكوك ي نسبتها وصحتها‪.‬‬ ‫إن فيما سبق ذكره تحذير مخيف أولئك الذين ينقلون‬ ‫العلم وامعلومات با تثبت وبغر توثق‪ ،‬وبيان مغبة هذا الفعل‬ ‫وعاقبته وإثمه الذي قد ياحق صاحبه حتى بعد موته‪.‬‬ ‫ا يخفى علينا امنافع الجمة إحياء هذا اإحساس وتفعيله‬ ‫ي واقعنا وممارساتنا التواصلية وامعلوماتية‪ ،‬فامعلومة‬ ‫الصحيحة اموثقة امثبتة علم قد نؤجر بتعلمه ونره‪ ،‬وهي خر‬ ‫أساس لتشكيل وعينا الجمعي‪ ،‬وامعلومة الصحيحة تساهم‬ ‫وتنتج وعيا صحيحا ومتزنا‪ ،‬وامعلومة الصحيحة تثري القيمة‬ ‫امضافة للمحتوى امعلوماتي الرقمي‪ ،‬وامعلومة الصحيحة‬ ‫اموثوقة من أهم اللبنات ي الجر الذي نحتاجه ي نقلتنا‬ ‫ورحلتنا امأمولة من‪ :‬مجرد متفرجن ومستهلكن للمعرفة‬ ‫إى‪ :‬مصنعن ومنتجن أصاء للمعرفة النافعة والخرة‪ ،‬معرفة‬ ‫صحيحة ويوثق بها‪ ،‬معرفة ثمرتها الوعي الصحيح وامتنامي‬ ‫والفاعل وامغر‪.‬‬

‫رأي‬

‫حافز‬ ‫أندية الشرقية‬

‫ش�هدت امنطق�ة الرقي�ة مؤخ�را كث�را من‬ ‫التغ�رات‪ ،‬أبرزه�ا تعي�ن اأمر س�عود ب�ن نايف‬ ‫أم�را للمنطقة‪ ،‬ال�ذي بادر بزيارة اأه�اي ومعرفة‬ ‫احتياجاتهم‪ ،‬وكان واحدا منهم‪.‬‬ ‫وتص�ادف تعي�ن أمر امنطقة م�ع وادة بطل‬ ‫جدي�د للرقية‪ ،‬لتنتعش امنطق�ة رياضيا‪ ،‬ونخص‬ ‫بالذك�ر كرة القدم‪ ،‬بعد تحقيق ن�ادي الفتح الكائن‬ ‫ي منطقة اأحس�اء بطول�ة دوري زين للمحرفن‪،‬‬ ‫وبالتاي تأهله للمنافس�ة عى بطول�ة دوري أبطال‬ ‫آس�يا‪ ،‬ويعد ه�ذا اإنجاز غر مس�بوق لفريق عمل‬ ‫بصمت‪ ،‬وحقق الصعب‪.‬‬ ‫لم يكن اس�تقبال أمر امنطق�ة الرقية ظهر‬

‫أم�س لفريق الفتح البطل اس�تقباا ً عادياً‪ ،‬بل كان‬ ‫مختلف�ا ً ي الش�كل وامضم�ون‪ ،‬حي�ث اعتر اأمر‬ ‫س�عود لقب دوري زي�ن إنجازا للمنطق�ة الرقية‬ ‫ككل‪ ،‬ولي�س أبن�اء اأحس�اء فق�ط‪ ،‬وأن الجوهر‬ ‫الحقيق�ي لاحتف�اء بالنموذج�ي يكم�ن ي دعمه‬ ‫مواصل�ة اإنج�ازات وتحفيز بقية اأندي�ة انتهاج‬ ‫مدرس�ة الفتح من أجل التمثيل امرف للرقية ي‬ ‫جميع امحافل‪.‬‬ ‫امنطق�ة الرقي�ة لديه�ا أكث�ر م�ن عري�ن‬ ‫نادي�ا‪ ،‬وهي صاحب�ة الحظ اأوف�ر مقارنة بجميع‬ ‫مناطق�ة امملكة س�واء ي اممت�از أو الدرجة اأوى‬ ‫أو الثاني�ة أوالثالثة‪ ،‬وم�ن أبرزها الفت�ح‪ ،‬ااتفاق‪،‬‬

‫القادس�ية‪ ،‬النهضة‪ ،‬هجر‪ ،‬الخليج‪ ،‬الصفا‪ ،‬السام‪،‬‬ ‫الن�ور‪ ،‬م�ر‪ ،‬الجزي�رة‪ ،‬الجبيل‪ ،‬الهدى‪ ،‬اابتس�ام‬ ‫الثقب�ة‪ ،‬ورأس تن�ورة‪ .‬وجميع ه�ذه اأندية تغبط‬ ‫الفت�ح‪ ،‬وهذا أمر محمود س�عى إلي�ه أمر امنطقة‬ ‫من أجل مواصل�ة اإنجازات لجمي�ع اأندية‪ ،‬حيث‬ ‫ق�ال خ�ال اس�تقباله اعب�ي الفت�ح والجهازي�ن‬ ‫الفن�ي واإداري «كن�ت أتمنى دعوة جميع رؤس�اء‬ ‫أندية امنطق�ة؛ ليحروا هذا ااس�تقبال‪ ،‬كي يروا‬ ‫بأعينهم ااهتم�ام الكبر الذي منحته لبطولة نادي‬ ‫الفت�ح الذي حقق إنج�ازا ً تاريخيا ً لم يكن عى البال‬ ‫وا ع�ى الخاطر‪ ،‬وجاء بعم�ل دؤوب وبهدوء بعيدا ً‬ ‫عن ال� «أنا»‪ ،‬وكنت أتمنى حضورهم ليس�تمعوا ما‬

‫س�أقوله عن إنجاز الفتح‪ ،‬كن�ت أتمنى حضورهم؛‬ ‫كي يروا بأنفس�هم حري الشديد عى تطور ورقي‬ ‫رياضة امنطقة الرقية‪ ،‬ليتهم سمعوا عبارة «أنتم‬ ‫تس�تحقون التكريم‪ ،‬أنكم كرمتموني وكرمتم أهل‬ ‫امنطقة كلها»‪.‬‬ ‫امنقط�ة الرقي�ة مقبلة عى انفت�اح رياي‬ ‫جديد وإنج�ازات عى مختلف اأصعدة‪ ،‬ستتجس�د‬ ‫من خال دعم اأمر سعود بن نايف‪ ،‬ووعده بتذليل‬ ‫كل الصعاب أمام الجميع‪ ،‬الذي أكد أن العمل بصمت‬ ‫يع�د حكمة‪ ،‬والوفاء بالوعد يحق�ق اإنجاز‪ ،‬ويرفع‬ ‫الرأس‪ ،‬وأن اابتعاد عن اأقوال والركيز عى اأفعال‬ ‫هو ديدن أبناء امنطقة‪ ،‬وهذا ماقدمه الفتح مؤخرا‪.‬‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫ﻣﺪاوﻻت‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

‫ٌ‬ ‫ﺣﺮوف ﻟﻴﺴﺖ ﻟﻠﻘﺮاءة!‬ ‫ا¨ﺛﻨﻴﻦ ‪19‬ﺟﻤﺎدى ا¦ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪29‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (512‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻧﻤـﻮت‪ ،‬ﻳﺘﻮﻗـﻒ اﻟﻘﻠـﺐ‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﺤﻴـﺎة‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﺗﺘﻮﻗـﻒ اﻟﺤﻴـﺎة‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﻘﻠﺐ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻧﻴـﺄس‪ ،‬ﻫﻨﺎك ﻣﻦ‬ ‫ﻳﺒﺤـﺚ ﻋﻦ اﻟﺤﻠـ ِﻢ اﻟﺬي ﻳﻠﻴـﻖ ﺑﺤﻴﺎﺗﻪ‪،‬‬ ‫وﻫﻨـﺎك ﻣـﻦ ﻳﺒﺤﺚ ﻋـﻦ ﺣﻴﺎﺗـﻪ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻠﻴﻖ ﺑﺄﺣﻼﻣﻪ‪ ،‬اﻟﺤﻴﺎة ـ ﻏﺎﻟﺒﺎ ً ـ ﻟﻴﺴـﺖ‬ ‫ﻧﺘﺎﺋـﺞ‪ ،‬ﻫﻲ أﺳـﺒﺎب ﺗﺆدي إﱃ أﺳـﺒﺎب‬ ‫وﻣﻨﻬـﺎ إﱃ أﺳـﺒﺎب أﺧـﺮى‪ ،‬و ﻧﺤﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﺴـﻤّ ﻲ ﺑﻌـﺾ أﺳـﺒﺎﺑﻬﺎ‪ :‬ﻧﺘﺎﺋﺞ‪ ،‬ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻧﺴـﺘﻄﻴﻊ اﻟﻔﻬﻢ‪ ،‬ﻟﻴﺲ أﻛﺜﺮ‪ ،‬اﻤﺮﺑﻚ أﻧﻚ‬ ‫ﺗﺮاﻧـﺎ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻧﺘﺤﺪث ﻋﻦ ﺑﻌﺾ ﻣﻨﺎﺣﻲ‬ ‫اﻟﺤﻴـﺎة‪ ،‬ﻧﻤﺘﻄـﻲ ﺻﻬـﻮة اﻟﺨﻄﻴـﺐ‬ ‫اﻟﻮاﺛﻖ‪ ،‬وﻧﺘﺤﺪث ﻛﺨـﱪاء‪ ،‬رﻏﻢ أﻧﻨﺎ ﻟﻢ‬ ‫ﻧﻌﺜـﺮ ﺑﻌ ُﺪ ﻋـﲆ ﺗﻔﺴـﺮ ﻛﻠﻴﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻧﻐﻮص ﰲ ﺟﺰﺋﻴﺎﺗﻬﺎ!‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻋﻘﻞ وﻗﻠﺐ‬

‫ﺧﻄﺎب اﻟﻤﺎﻟﻜﻲ واﻟﻮﻗﺖ اﻟﻀﺎﺋﻊ!!‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ ﺑﻌﺪ أن اﺧﺘﻠـﻂ اﻟﺤﺮاك اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﺑﻦ اﻟﺴـﻠﻢ‬ ‫واﻟﻌﻨﻒ‪.‬‬ ‫ﺧﻄـﺎب اﻤﺎﻟﻜـﻲ ﻻﻳﻤﻜـﻦ أن ﻳﻨﻘـﺬ اﻟﻮﻃـﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﺤﺮب اﻷﻫﻠﻴـﺔ أو أن ﻳﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﻋﻮدة اﻟﻬﺪوء‬ ‫إﱃ اﻟﺸـﺎرع ﻓﻬـﻮ ﻟﻴـﺲ إﻻ ﻣﺠـﺮد ﺣﱪ ﻋـﲆ ورق‪،‬‬ ‫أو ﺑﺎﻤﻌﻨـﻰ اﻷﺻـﺢ ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻳﺎﺋﺴـﺔ ﻟﻠﻌـﺐ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫اﻟﻀﺎﺋﻊ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻷن ﺧﻄـﺎب اﻤﺎﻟﻜﻲ ﻻﻳﺘﻀﻤﻦ ﻣﺒﺎدرة‬ ‫ﻗﺪ ﺗﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﻋﻮدة اﻟﻬﺪوء ﻣﻦ ﺧﻼل إرﺿﺎء اﻷﻃﺮاف‪،‬‬ ‫وﻟﺬﻟﻚ ﻧﺠﺪ أن اﻷزﻣﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﺣﺘﻰ وإن ﻛﺎﻧﺖ ﺳﻠﻤﻴﺔ‬ ‫ﻓﻬﻲ ﻣﺎﺑﻌﺪ ﺧﻄﺎب اﻤﺎﻟﻜﻲ ﻣﻬﻴﺄة ﻷن ﺗﻨﻘﻠﺐ إﱃ ﺣﺮب‬ ‫أﻫﻠﻴﺔ واﻟﺴـﺒﺐ ﻳﻌﻮد ﻟﺘﻨﺎﻗـﺾ ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻤﺎﻟﻜﻲ ﻣﺎﺑﻦ‬ ‫اﻷﻓﻌﺎل ﻋﲆ اﻷرض واﻟﺨﻄﺎﺑﺎت ﻋﲆ اﻟﻮرق‪.‬‬ ‫ﺧﺘﺎﻣـﺎ‪ :‬ﻣـﻦ ﻣﻨﻄﻠـﻖ ﻫـﺬه اﻷﺣـﺪاث اﻟﻌﻨﻴﻔـﺔ‬ ‫اﻤﺘﺼﺎﻋـﺪة ﺑﻮﺗﺮة ﴎﻳﻌﺔ ﰲ ﻣﻘﺎﺑـﻞ ﺗﺤﺮك ﺣﻜﻮﻣﻲ‬ ‫ﺿﻌﻴﻒ ﻣـﱰدد ﰲ إﻋﺎدة أﺟـﻮاء اﻟﻬﺪوء إﱃ اﻟﺸـﺎرع‬

‫اﻤﺘﺎﺑﻊ ﻟﺨﻄـﺎب رﺋﻴﺲ اﻟـﻮزراء اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﻧﻮري‬ ‫اﻤﺎﻟﻜـﻲ اﻤﺘﻀﻤﻦ دﻋـﻮة اﻷﻃـﺮاف إﱃ ﻃﺎوﻟﺔ اﻟﺤﻮار‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﺘﺤﺬﻳـﺮ ﻣﻦ ﻋﻮدة اﻟﻌـﺮاق إﱃ ﻣﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺤـﺮب اﻷﻫﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻳﺠﺪ أﻧﻪ ﺧﻄﺎب ﻣﺘﻨﺎﻗﺾ ﻓﻬﻮ ﻳﺤﺬر‬ ‫ﻣﻦ ﻋـﻮدة اﻟﺒـﻼد إﱃ ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﺤـﺮب اﻷﻫﻠﻴﺔ ﰲ ﺣﻦ‬ ‫أن اﻟﻘﻴـﺎدات اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﻫﻲ ﻣﻦ ﺗﺴـﻌﻰ إﱃ ﺟﺮ‬ ‫اﻟﺸﺎرع اﻟﻌﺮاﻗﻲ إﱃ ﻫﺬه اﻤﺮﺣﻠﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻤﻤﺎرﺳﺎت‬ ‫اﻟﻌﻨﻴﻔﺔ ﺗﺤﺖ ذرﻳﻌﺔ ﻣﺤﺎرﺑﺔ اﻟﺠﻤﺎﻋﺎت اﻤﺴﻠﺤﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﺸـﺎرع اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﻣﻤﻠـﻮء ﺑﺎﻟﺠﻤﺎﻋﺎت اﻤﺴـﻠﺤﺔ‬ ‫ﻫﺬا ﻻﻳﺴﺘﻮﺟﺐ اﻟﻨﻜﺮان ﻟﻜﻦ ﻫﺬه اﻟﺠﻤﺎﻋﺎت اﻤﺴﻠﺤﺔ‬ ‫ﺑﺤﺎﺟﺔ إﱃ ﺗﻌﺎﻣﻞ ﺳـﻠﻤﻲ وذﻟﻚ ﻷن اﻟﻌﻨﻒ ﻣﻦ اﻤﻤﻜﻦ‬ ‫أن ﻳﺴـﺘﺪﻋﻲ إﻳﻘﺎﻇﻬـﺎ واﻟﺘـﻲ ﺳـﺘﻔﴤ ﺑﺎﻟﻄﺒﻊ إﱃ‬ ‫ﺟﺮ اﻟﺒـﻼد إﱃ ﻫﺎوﻳﺔ اﻟﺤﺮب اﻷﻫﻠﻴـﺔ وﻟﺬﻟﻚ ﻛﺎن ﻣﻦ‬ ‫اﻷوﱃ ﻋﲆ ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻤﺎﻟﻜﻲ اﺳـﺘﺒﻌﺎد اﻟﻌﻨﻒ ﻣﻦ ﻗﺎﺋﻤﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻊ اﻟﺤﺮاك اﻟﻌﺮاﻗﻲ‪ ..‬ﻟﻜﻦ ﻫﺬا ﻟﻢ ﻳﻌﺪ ﻧﺎﻓﻌﺎ ً‬

‫اﻟﻌﺮاﻗـﻲ‪ ،‬ﻧﺠﺪ أن اﻟﻮﻗﺖ اﻟـﺬي ﻛﺎن ﰲ ﺻﺎﻟﺢ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﻧـﻮري اﻤﺎﻟﻜﻲ ﻗﺪ ﻧﻔـﺪ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻳﺒﻘﻰ‬ ‫اﻟﺴـﺆال ﻫﻞ ﺳـﻴﻜﻮن ﻣﺼـﺮ وﻗﺖ اﻟﻨﻈـﺎم اﻟﻌﺮاﻗﻲ‬ ‫اﻟﻨﻔـﺎد أﻳﻀﺎً؟ اﻹﺟﺎﺑـﺔ ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﺴـﺆال ﺗﺘﻮﻗﻒ ﻋﲆ‬ ‫ﻣـﺪى ﻗـﺪرة وﺟﺪﻳـﺔ اﻟﻨﻈـﺎم اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﰲ اﻹﻣﺴـﺎك‬ ‫ﺑﺰﻣـﺎم اﻷﻣـﻮر ﺑﻌﻘﻼﻧﻴـﺔ ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ ﺳﻴﺎﺳـﺔ اﻟﺸـﺪ‬ ‫واﻟﺠـﺬب وﻓﺮﺿﻴﺔ اﻤﺆاﻣﺮة اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺳـﺒﺒﺎ ً ﰲ ﻧﻔﺎد‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ اﻤﺤﺪد ﻟﻠﻤﺎﻟﻜﻲ وﺳـﺒﺒﺎ ً رﺋﻴﺴﺎ ً ﻟﻮﻗﻮف اﻟﻌﺮاق‬ ‫ﻋـﲆ أﻋﺘﺎب ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﺤـﺮب اﻷﻫﻠﻴﺔ‪ ،‬واﻷﻫـﻢ ﻣﻦ ذﻟﻚ‬ ‫ﻛﻠـﻪ اﻟﺪﻓـﻊ ﺑﺎﻤﺎﻟﻜﻲ إﱃ ﻫﺎوﻳﺔ اﻟﺴـﻘﻮط ﻣﻦ اﻤﻤﻜﻦ‬ ‫أن ﻳﻠﻌﺐ اﻟـﺪور اﻤﻄﻠﻮب ﰲ إﻋـﺎدة اﻟﻬﺪوء ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫إرﺿﺎء اﻟﺸـﺎرع اﻟﻌﺮاﻗﻲ اﻟﺬي ﻟـﻢ ﻳﻌﺪ ﻳﺤﺘﻤﻞ وﺟﻮد‬ ‫اﻤﺎﻟﻜﻲ داﺧﻞ أروﻗﺔ اﻟﻨﻈﺎم‪.‬‬

‫ﻻ ﻳﺨﺘﻠـﻒ اﺛﻨـﺎن ﻋـﲆ اﻟـﺪور‬ ‫اﻟﺨﻄﺮ اﻟﺬي ﻳﻠﻌﺒـﻪ اﻹﻋﻼم ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ‬ ‫وﺳـﺎﺋﻠﻪ ﰲ ﺗﺸـﻜﻴﻞ اﻵراء‪ ،‬وﺗﻐﻴـﺮ‬ ‫اﻟﻘﻨﺎﻋـﺎت‪ ،‬وإﻳﺼﺎل اﻤﻔﺎﻫﻴﻢ وﻏﺮس‬ ‫اﻟﻘﻴـﻢ واﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺎت‪ ،‬وﻣﺤـﻮ اﻟﻌﺎدات‬ ‫اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺄﺻﻴﻞ اﻤﻬﺎرات‪ ،‬وﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻟﱪاﻣـﺞ اﻤﻌﺮﻓﻴـﺔ واﻟﱰﻓﻴﻬﻴـﺔ‪ ،‬إﻧـﻪ‬ ‫ﺑﺎﺧﺘﺼـﺎر ﻳﻠﻌـﺐ دورا ً ﺧﻄـﺮا ً ﻛﻤـﺎ‬ ‫ﺗﺮون ﻷﻧـﻪ ﻳﺨﺎﻃﺐ اﻟﻌﻘـﻮل‪ ،‬وﻳﻤﻠﻚ‬ ‫وﺳـﺎﺋﻞ ﻣﺘﻨﻮﻋـﺔ ﺟﺬاﺑﺔ وﺷـﺎﺋﻘﺔ‪ ،‬واﻟﻴﻮم ﻻﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ﺣﺠﺒﻪ‪ ،‬وﻗﺪ ﻫﺪم اﻟﺤﺠﺐ‪ ،‬وﻋﺠﺖ ﺳـﻤﺎؤﻧﺎ ﺑﻤﺌﺎت‬ ‫اﻟﻘﻨﻮات اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ ﻋﱪ اﻟﺼﺤﻮن اﻟﻼﻗﻄﺔ‪ ،‬وأﺻﺒﺢ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﻏﺮﻓﺔ ﻳﻤﻜﻨﻚ ﻋﱪﻫـﺎ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣـﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫وﻟـﻢ ﻳﻌﺪ ﻗﺮﻳﺔ ﻛﻤﺎ ﻗﺎل ﻣﺎﻛﻠﻮﻫـﺎن ذات ﻳﻮم‪ ،‬ﻓﻬﻮ‬ ‫ﺳـﻼح ذو ﺣﺪﻳـﻦ ﻳﻤﻜﻦ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻨـﻪ إﻳﺠﺎﺑﻴﺎ ً‬ ‫ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﻮﺟّ ﻪ‪ ،‬وﻗﺪ ﻳﻜﻮن وﺳـﻴﻠﺔ ﻟﻠﻔﺴﺎد واﻹﻓﺴﺎد‬ ‫ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﺴﺎء اﺳﺘﺨﺪاﻣﻪ‪ ،‬وﻳﻮﺟﻪ ﻟﻠﴩ‪ ،‬وﰲ ﻋﻼﻗﺘﻪ‬ ‫ﺑﻤﻮﺿﻮﻋﻲ اﻟﻴﻮم‪ ،‬دﻋﻮﻧﻲ أﺣﺪﺛﻜﻢ ﻋﻦ ﻣﺎذا ﻳﻨﺘﻈﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻹﻋﻼم اﻟﱰﺑﻮي‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ وﻗﺪ ﻤﺴـﺖ ﺗﻄﻮرا ً ﻋﲆ‬ ‫اﻹﻋـﻼم اﻟﱰﺑﻮي ﰲ إدارة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﻌﺴـﺮ ‪،‬ﻳﺠﺪر أن‬ ‫ﻳﺸـﺎر إﻟﻴـﻪ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻟﻢ ﻳﻌـﺪ ﻛﻤـﺎ ﻛﺎن ﺑﺎﻷﻣﺲ ﻳﻨﺎط‬ ‫ﺑﻪ أدوار ﺑﺴـﻴﻄﺔ‪ ،‬ﺗﺼﺐ ﰲ ﻣﻌﻈﻤﻬﺎ ﰲ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ‪ ،‬واﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت اﻟﱰﺑﻮﻳـﺔ‪ ،‬ﻓﺪوره‬

‫ﺟﻤﺎن‬

‫ﺗﻮﺛﻴـﻖ ﻛﻞ ﻣﺎﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺎﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ وﺗﻘﺪﻳﻤﻬﺎ ﻛﻤﻠﻔﺎت‬ ‫ﺧﱪاﺗﻴـﺔ ﻤﻌﻠﻤـﻲ اﻤﺪرﺳـﺔ‪ ،‬وﻳﻌﻤـﻖ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﺑﻦ‬ ‫اﻤﺪرﺳـﺔ وﻣﻨﺠﺰاﺗﻬـﺎ واﻹﻋـﻼم اﻟﱰﺑـﻮي ﻹﺑﺮازﻫﺎ‬ ‫وﺗﻮﺛﻴﻘﻬﺎ‪ ،‬وأن ﻳﺠـﴪ اﻹﻋﻼم اﻟﱰﺑﻮي ﰲ ﻛﻞ إدارة‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ اﻟﻌﻼﻗـﺔ ﻣـﻊ أﺟﻬـﺰة اﻹﻋـﻼم واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫وﻣﻤﺜﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ وﺳـﺎﺋﻄﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻨﺴـﻴﻖ اﻟﺠﻬﻮد‬ ‫ﻣﻌﻬﻢ‪ ،‬ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﻮﺣﻴﺪ اﻟﺮؤى ﻧﺤﻮ اﻷدوار اﻟﱰﺑﻮﻳﺔ‬ ‫وأﺛـﺮ اﻹﻋـﻼم اﻟﱰﺑﻮي‪ ،‬ﺣﺘـﻰ ﻻ ﻳﻜـﻮن ﻫﻨﺎك ﻣﻦ‬ ‫ﻳﺒﻨـﻲ‪ ،‬وﻃـﺮف آﺧـﺮ ﻳﻬـﺪم‪ ،‬وأن ﻳﺪﺧـﻞ اﻹﻋـﻼم‬ ‫اﻟﱰﺑﻮي ﺿﻤﻦ ﺧﻄﻄﻪ اﺟﺘﻤﺎﻋـﺎت إدارات اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﻨﻮﻋﻴﻬﺎ »اﻟﺸـﺆون اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ وﻟﻘﺎءات‬ ‫اﻹﴍاف » ﻻ ﻟﺘﻐﻄﻴﺘﻬـﺎ ﻓﺤﺴـﺐ وﻟﻜـﻦ ﻟﻴﻌـﺮض‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﱰﺑﻮﻳﺔ اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ واﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ‪ ،‬وﻳﺒﺴـﻄﻬﺎ‬ ‫ﺑﻦ أﻳـﺪي اﻟﱰﺑﻮﻳﻦ ﻟﻴﺘﻢ إﺛﺮاؤﻫـﺎ وﺑﺤﺚ ﺗﻌﺰﻳﺰﻫﺎ‬ ‫وﻋﻼﺟﻬـﺎ‪ ،‬وأن ﻳﻜـﻮن ﻟﻪ دور ﰲ إﺣﻴﺎء اﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت‬ ‫اﻟﱰﺑﻮﻳـﺔ‪ ،‬واﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ ﻟﻬـﺎ وإﻋﺪادﻫﺎ‬ ‫وﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ‪ ،‬ﻟﻴﺲ ﻫﺬا ﻓﺤﺴـﺐ ‪،‬وﻟﻜﻦ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ‬ ‫إﻋـﺪاد وإﺧﺮاج ﺑﺮاﻣـﺞ ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪ ،‬ﺗﻘـﺪم ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﻠﻔﺰﻳﻮﻧﻴـﺔ واﻹذاﻋﻴﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﰲ اﻟﺼﺤﻒ‬ ‫اﻤﻘﺮوءة واﻹﻟﻴﻜﱰوﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺑﺪأت ﺗﺸـﺎرك ﺑﻔﻌﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻹﻋﻼم‪.‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻓﺎﻳﻊ‬

‫أﺣﻤﺪ دﺣﻤﺎن‬

‫ﻋﺴﻜﺮة اﻟﻈﻮاﻫﺮ اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻨﻮات اﻷﺧـﺮة ﻛﺜـﺮ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ وﺟﻮد أﺳﻠﺤﺔ‬ ‫ﺗﺴـﺒﺐ اﻟﺰﻻزل واﻟﱪاﻛﻦ وﺗﺘﺤﻜﻢ‬ ‫ﰲ اﻟﻄﻘـﺲ‪ ،‬وأن ﻋﴫﻧـﺎ ﻋـﴫ‬ ‫اﻟﻜﻮارث اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺨﻠﻒ اﻟﺤﺮوب اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ‪ ،‬ﻳﺴﺘﺨﺪم‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ ﺗﻘﻨﻴﺎت ﻣﺘﻄﻮرة ﺟﺪا ً وﻋﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﴪﻳـﺔ ﻳﺮاﻓﻘﻬـﺎ ﺣﻤـﻼت ﺗﻀﻠﻴﻞ‬ ‫وﺗﻌﻤﻴﺔ ﻟﻠﺘﻐﻄﻴﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻠـﺰﻻزل‪ ،‬ﻳﺆﻛـﺪ‬ ‫اﻟﺠﻴﻮﻟﻮﺟﻴـﻮن إﻣﻜﺎﻧﻴـﺔ إﺣﺪاﺛﻬـﺎ‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﻴﺎ ً ﺑﺈﺛﺎرة اﻟﺼﻔﺎﺋﺢ اﻟﺘﻜﺘﻮﻧﻴﺔ‬ ‫واﻷﻧﺸـﻄﺔ اﻟﻨﻮوﻳﺔ وﺣﻘﻦ ﺳﻮاﺋﻞ‬ ‫ﻣﻌﻴﻨﺔ ﰲ ﺑﺎﻃﻦ اﻷرض‪ .‬وﻣﻦ اﻟﺪول‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﻜﻮن ﺗﻌﺮﺿﺖ ﻟﻬﺬا‬ ‫اﻟﻨـﻮع ﻣﻦ اﻟـﺰﻻزل ﻛﻮﺑـﺎ واﻟﺼﻦ‬ ‫واﻟﻴﺎﺑـﺎن وﺗﺮﻛﻴﺎ وﻫﺎﻳﺘﻲ وﺗﺸـﻴﲇ‬ ‫وأﻓﻐﺎﻧﺴـﺘﺎن‪ .‬وﻗﺪ ﺗﻄﻮرت اﻟﻔﻜﺮة‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﻗﻴـﺎم اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻟﻴﻮﻏﻮﺳـﻼﰲ‬ ‫»ﺗﺴـﻼ« ﺑﺘﺼﻨﻴـﻊ ﺟﻬـﺎز ﻳﺤـﺪث‬ ‫اﻟـﺰﻻزل‪.‬‬ ‫وﻳﺬﻛﺮ أن اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺴـﻮﻓﻴﻴﺘﻲ‬ ‫ﻫﻮ اﻤﺘﺴـﺒﺐ ﰲ زﻟﺰال أرﻣﻴﻨﻴﺎ ﻋﺎم‬ ‫‪.1988‬‬ ‫وﻗﺪ ذﻛـﺮت اﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫أﻧﻬﺎ ﺳـﺘﻜﻮن ﻗﺎدرة ﻋـﲆ اﻟﺘﺤﻜﻢ‬ ‫ﰲ ﻃﻘـﺲ أي ﻣـﻜﺎن ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﰲ‬ ‫ﻋـﺎم ‪ .2025‬وﻳﺘﻨﺎﻓـﺲ اﻟﻜﺒـﺎر‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﻄﻮﻳـﺮ أﺳـﻠﺤﺔ ﺗﻌﺪﻳـﻞ‬ ‫اﻟﻄﻘـﺲ ﺑﺎﺳـﺘﺨﺪام ﺗﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴـﺎ‬ ‫»اﻟﻜﻤﻴﱰﻳـﻞ« اﻟﺘـﻲ ﺗﺴـﺒﺐ ﻧﺰول‬ ‫اﻤﻄـﺮ وﺗﺠﻔﻴـﻒ اﻷرض وإﺛـﺎرة‬ ‫اﻷﻋﺎﺻﺮ واﻟﺼﻮاﻋﻖ واﻟﻔﻴﻀﺎﻧﺎت‪.‬‬ ‫وﺗﺸـﺎرك ﺑﻌـﺾ ﴍﻛﺎت اﻷدوﻳـﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﻤﻮﻳـﻞ ﻫـﺬه اﻤﺸـﺎرﻳﻊ )ﻹﻧﺘﺎج‬ ‫أدوﻳﺔ ﻣﻀﺎدة(‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ﻳﻜـﻮن اﺳـﺘﺨﺪام ﻫـﺬه‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ اﻟﺴﺒﺐ ﰲ اﻟﺘﻐﺮات اﻤﻨﺎﺧﻴﺔ‬ ‫وﺗﺰاﻳـﺪ ﻣﻮﺟـﺎت اﻟﺘﺴـﻮﻧﺎﻣﻲ‬ ‫)وﻇﻬﻮر اﻟﻐﺒـﺎر واﻷﺗﺮﺑﺔ اﻟﺤﻤﺮاء‬ ‫ﰲ اﻟﺨﻠﻴﺞ(‪.‬‬ ‫اﻟﻜﻮارث اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‬ ‫أﺻﺒﺤـﺖ ﺣﻘﻴﻘﺔ ﻋﻠﻤﻴـﺔ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫دﺣﻀﻬـﺎ‪ .‬واﻟـﺬي ﻳﺪﻋـﻮ ﻟﻠﺘﻔـﺎؤل‬ ‫أن ﻫـﺬه اﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ ﻳﻤﻜـﻦ أن ﺗﺘﺎح‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﺨﺪام اﻟﺴـﻠﻤﻲ ﻛﻤﺎ ﺣﺼﻞ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴﺎت اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻢ ﺗﻄﻮﻳﺮﻫﺎ‬ ‫ﰲ اﻤﻌﺎﻣـﻞ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ‪ .‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫أﻧﻬﺎ ﻗﺪ ﺗﻜﻮن أﺳﻠﺤﺔ ردع ﻳﻤﺘﻠﻜﻬﺎ‬ ‫ﻋﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻟـﺪول اﻟﻜـﱪى )ﻣﺜـﻞ‬ ‫اﻷﺳـﻠﺤﺔ اﻟﻨﻮوﻳﺔ( ﻣﻤﺎ ﻳﺘﺴﺒﺐ ﰲ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺗﻮازن اﻟﻘﻮى اﻟﺘﻲ أﺻﺒﺤﺖ‬ ‫ﴐورﻳﺔ ﻟﻠﺴﻼم اﻟﺪوﱄ‪.‬‬ ‫‪adahman@alsharq.net‬‬

‫ﻣﺴﺆوﻟﻮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﻟﻲ واﻟﻌﺎم وﺣﺐ اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‬ ‫ﻳﻌﺪ ﻣـﺮض ﺣـﺐ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ اﻟﺸـﻜﲇ‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﻔـﴚ ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻟﻌﺮﺑـﻲ ﻋﻤﻮﻣﺎ ً‬ ‫واﻟﺨﻠﻴﺠـﻲ ﺧﺼﻮﺻـﺎً‪ ،‬اﻟـﴪ ﰲ ﺗﻌﻄﻴﻞ‬ ‫اﻟﻨﻬﻀـﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ واﻟﻔﻜﺮﻳـﺔ وإﺟﻬﺎض‬ ‫ﺛـﺮوات ﻋﻘﻮل أﺑﻨﺎء اﻷﻣﺔ وﺷـﻞ أﻓﻜﺎرﻫﺎ‬ ‫واﻟﺘﺨﻠـﻒ ﻋـﻦ رﻛـﺐ اﻷﻣـﻢ واﻟﺸـﻌﻮب‬ ‫اﻷﺧﺮى ﻣﻌﺘﻤﺪﻳﻦ إﻋﺎﻧـﺔ اﻟﺪول أو ﻣﻮارد‬ ‫اﻟﻨﻔﻂ‪ .‬ﻫﻨﺎك دول ذات ﻣﺴﺎﺣﺎت ﺷﺎﺳﻌﺔ‬ ‫وﻛﺜﺎﻓﺔ ﺳـﻜﺎﻧﻴﺔ ﻫﺎﺋﻠﺔ وﻣﻮارد اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫ﺿﻌﻴﻔـﺔ ﺟـﺪا ً ﻛﺎﻟﻬﻨﺪ ﻣﺜـﻼً إﻻ أﻧﻬـﺎ ﺑﻌﻘـﻮل أﺑﻨﺎﺋﻬﺎ‬ ‫اﺳـﺘﻄﺎﻋﺖ أن ﺗﺮﺳـﻢ ﻟﻬـﺎ ﻟﻮﺣـﺔ ﰲ ﺧﺎرﻃـﺔ اﻹﺑﺪاع‬ ‫واﻻﺑﺘﻜﺎر واﻻﺧﱰاع وﻟﻬﺎ اﺳـﻢ ﻳﺪوي ﻋـﲆ ﺻﻨﺎﻋﺎﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺒـﺎع ﰲ ﺟﻤﻴﻊ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ دول اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫»اﻤﺴﺘﻬﻠﻜﺔ«‪.‬‬ ‫وزارة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ ﻟﺪﻳﻨﺎ وﺟﺎﻣﻌﺎﺗﻬﺎ ﺗﺘﺴﺎﺑﻖ ﻣﻦ‬ ‫أﺟﻞ ﺗﻌﺪﻳﻞ ﺳﻠﻢ اﻟﱰﺗﻴﺐ وﺗﺴﻠﺴﻞ اﻟﱰﻗﻴﻢ؛ ﻛﻲ ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻟﻬﺎ رﻗﻤﺎ ً ﻣﻨﺎﺳـﺒﺎً‪ ،‬واﻧﺸﻐﻞ ﻣﺪﻳﺮو اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت وﻛ ًﺮﺳﻮا‬ ‫أوﻗﺎﺗﻬـﻢ ﻛﻴﻒ ﻧﻌﻴﺪ اﻟﱰﺗﻴـﺐ وﻧﺤﺘﻞ ﻣﺮﻛـﺰا ً ﻣﺘﻘﺪﻣﺎ ً‬ ‫ﺑـﻦ ﺟﺎﻣﻌﺎت اﻟﻌﺎﻟﻢ؟‪ ،‬واﻧﺸـﻐﻠﻮا ﻋﻦ ﺻﻤﻴﻢ أﻋﻤﺎﻟﻬﻢ‬ ‫وﻋﻜﻔﻮا ﻋﲆ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﺎت اﻤﺘﻮاﺻﻠﺔ واﻟﻠﺠﺎن اﻤﺴـﺘﻤﺮة‬ ‫وﻛﻠﻤـﺎ ﺗﻘﺪﻣﻮا رﻗﻤـﻦ أو ﺛﻼﺛﺔ ﺧﺮج ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﻟﻴﴫح ﰲ وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺟﺎﻣﻌﺘﻪ ﻣﺮﻛﺰا ً أﻓﻀﻞ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﺛﻢ ﻳﻨﴩ ﺗﻔﺎﺻﻞ اﻟﺠﻬﺪ اﻟﺬي ﺑُﺬل‬

‫وﻛﺄﻧﻨﺎ ﰲ »دوري زﻳﻦ«‪ .‬ﺑﺎﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻜﻢ ﻫﻞ‬ ‫ﻫـﺬا ﻫﻮ دور اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت؟! وﻫﻞ اﻟﱰﺗﻴﺐ‬ ‫ﻓﻘـﻂ ﻫﻮ ﻣﻌﻴـﺎر اﻟﺠـﻮدة؟! وﻫﻞ ﻫﺬه‬ ‫ﺷﻐﻠﺔ ﻣﺪﻳﺮي اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﺮﻛﺾ ﺧﻠﻒ‬ ‫ﻟﻐﺔ اﻷرﻗﺎم؟! أﻟﻴﺴـﺖ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت ﺳﺎﺣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻨﺎﻓـﺲ ﻓﻴﻤـﺎ ﺗﻨﺘﺠـﻪ ﻋﻘـﻮل ﻃﻼﺑﻬﺎ‬ ‫وﻃﺎﻟﺒﺎﺗﻬﺎ وﻣﺎ ﺗﻘﺪﻣﻪ ﻟﻠﻮﻃﻦ ﻣﻦ اﺑﺘﻜﺎر‬ ‫واﺧﱰاع ﻳﻌـﻮد ﻧﻔﻌﻪ ﻋﲆ اﻟﻮﻃﻦ أوﻻ ً ﺛﻢ‬ ‫اﻷﻣـﺔ ﺛﺎﻧﻴﺎً‪ .‬ﻤـﺎذا ﻳﺒﺪع أﺑﻨﺎؤﻧـﺎ وﺑﻨﺎﺗﻨﺎ‬ ‫اﻤﺒﺘﻌﺜـﻮن ﰲ اﻟﺨﺎرج وﺗﻨﻔﺠـﺮ ﻃﺎﻗﺎﺗﻬـﻢ اﻻﺑﺘﻜﺎرﻳﺔ‬ ‫واﻻﺧﱰاﻋﻴﺔ ﰲ ﺑﻴﺌﺎت اﻟﻐـﺮب وﻣﺤﺎﺿﻨﻪ؟ أﻻ ﻳﺆﻛﺪ أن‬ ‫اﻤﻌﻀﻠﺔ اﻟﺤﻘﻴﻘﻴـﺔ ﺗﻜﻤﻦ ﰲ ﻋﻘﻮل اﻤﺴـﺆوﻟﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﻤﻮﺗـﻮن ﻋﲆ اﻟﺸـﻬﺮة اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ واﻤﻜﺎﻧـﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫واﻟﺜﺮاء اﻤﺎﱄ‪..‬‬ ‫وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻫـﻲ اﻷﺧﺮى ﺗﺠﺮي وراء‬ ‫ﺑﺮﻳـﻖ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ وأﺻﺒﺤـﺖ ﻻ ﺗﺘﺤﺪث إﻻ ﻋـﻦ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫وﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ وﺑﺮاﻣﺞ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ وﻣﺆﺗﻤﺮات اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫وﺑﻴﻮت اﻟﺨـﱪة اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ واﻟﺰﻳﺎرات اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ َ‬ ‫وﻫﻠُ ﱠﻢ ﺟَ ًﺮا‪..‬‬ ‫وآﺧﺮ ﺻﻴﺤـﺎت وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ ﻫﻲ اﺳـﺘﻨﺠﺎدﻫﺎ وﺣﺚ‬ ‫ﻣﻨﺴﻮﺑﻴﻬﺎ ﻋﲆ ﻣﺴﺎﻧﺪة ﺛﻼﺛﺔ ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﺗﻘﻨﻴﺔ رﺷﺤﺘﻬﺎ‬ ‫ﻟﺠﺎﺋـﺰة اﻟﻘﻤﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪ 2013‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳـﺘﻘﺎم ﰲ ﺟﻨﻴـﻒ ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ﻋـﱪ اﻤﻮﻗﻊ‬ ‫ﻟﺤﺸﺪ أﻛﱪ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﺻﻮات‪ ،‬واﻤﺸﺎرﻳﻊ ﻫﻲ )ﻣﴩوع‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﻓﻴﺤﺎن اﻟﺰﻋﺘﺮ‬

‫ﻳﻘﺪﻣﻪ ؟‬ ‫ﻣﺎذا ﻳُ ﻨ َﺘﻈﺮ ﻣﻦ اﻋﻼم اﻟﺘﺮﺑﻮي أن ﱢ‬ ‫ﺑـﺎت ﻳﺘﺸـﻜﻞ ﰲ ﺗﺠﺴـﺮ اﻟﻌﻼﻗﺔ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺒﻴـﺖ‪ ،‬وﻛﻞ ﻣﺆﺳﺴـﺎت اﻤﺠﺘﻤـﻊ‪،‬‬ ‫وﺗﻘﺮﻳـﺐ اﻤﺴـﺎﻓﺔ ﻣـﻊ أوﻟﻴـﺎء أﻣﻮر‬ ‫اﻟﻄـﻼب‪ ،‬ﻷﻧﻬـﻢ ﴍﻛﺎء اﻤﺪرﺳـﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﺮﺑﻴـﺔ أﺑﻨﺎﺋﻬﻢ وﺑﻨﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬وأﺻﺒﺢ ﻳﻤﻠﻚ‬ ‫دورا ً ﰲ إﺑـﺮاز دور اﻤﺪرﺳـﺔ واﻟﱰﺑﻴـﺔ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻋـﺎم ﰲ ﺗﺄﺻﻴﻞ اﻟﻘﻴـﻢ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‬ ‫واﻷﺧﻼﻗﻴـﺎت ‪،‬وإﻛﺴـﺎب اﻟﻄﻼب ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﻠﻮم واﻤﻌﺎرف ﻛﺜـﺮاً‪ ،‬وأﺻﺒﺢ ﻳﻬﺘﻢ‬ ‫ﺑﺘﻮﺛﻴـﻖ اﻟﺨﻄـﻂ اﻟﱰﺑﻮﻳـﺔ‪ ،‬وﺟﻬـﻮد أﻫـﻞ اﻤﻴﺪان‬ ‫‪،‬واﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ ﻛﺸـﻒ اﻤﻮاﻫـﺐ ودﻋـﻢ اﻷﻓـﻜﺎر‪،‬‬ ‫واﻟﻄﺎﻗـﺎت واﻟﻬﻮاﻳـﺎت وﻋﺮﺿﻬـﺎ إﻋﻼﻣﻴـﺎً‪ ،‬ودﻋﻢ‬ ‫اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﱰﺑﻮﻳـﺔ اﻤﻮﺟﻬﺔ داﺧﻞ اﻤﺪارس وإﺑﺮازﻫﺎ‬ ‫وﺗﻮﺛﻴﻘﻬـﺎ ﰲ ﻣﻠﻔـﺎت إﻋﻼﻣﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻌﻼﻗـﺔ‬ ‫ﺑﻦ اﻤﺪرﺳـﺔ واﻟﺒﻴـﺖ‪ ،‬وأﺻﺒﺢ ﻣـﻦ ﻣﻬﺎﻣﻪ ﺗﻤﺘﻦ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻦ اﻟﱰﺑﻮﻳﻦ وﻛﺎﻓﺔ ﻣﺆﺳﺴـﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻌﺎﻃﻲ ﻣﻊ اﻤﺸـﻜﻼت اﻟﱰﺑﻮﻳـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻄﺮأ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺣﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻈﺎﻫﺮة اﻟﻐﻴﺎب اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺒﻖ‬ ‫اﻹﺟـﺎزات واﻻﺧﺘﺒـﺎرات‪ ،‬وﻟﻀﻤـﺎن ﻧﺠـﺎح اﻹﻋﻼم‬ ‫اﻟﱰﺑﻮي وﻗﻴﺎﻣﻪ ﺑﺪوره اﻟﻔﻌﲇ‪ ،‬ﻻﺑﺪ أن ﻳﻜﻮن ﺿﻤﻦ‬ ‫اﻟﺪاﺋـﺮة اﻟﺘﺨﻄﻴﻄﻴـﺔ ﰲ وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‪،‬‬ ‫ﺧﻄـﻂ إدارات اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ واﻤـﺪارس‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﻳﺠﺐ أن‬ ‫ﻳﻜـﻮن ﰲ ﻛﻞ ﻣﺪرﺳـﺔ ﻣﻤﺜﻞ إﻋﻼﻣـﻲ ‪،‬ﻳﻜﻮن دوره‬

‫ﻳﺴــﺮ »ﻣــﺪاوﻻت« أن ﺗﺘﻠﻘــﻰ‬ ‫ﻧﺘــﺎج أﻓﻜﺎرﻛــﻢ وآراءﻛﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠــﻒ اﻟﺸــﺆون‪ ،‬آﻣﻠﻴــﻦ‬ ‫اﻻﻟﺘﺰام ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬واﻻﺑﺘﻌﺎد‬ ‫ﻋﻦ اˆﻣﻮر اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺸﺮط أﻻ‬ ‫ﺗﺘﺠــﺎوز ‪ 300‬ﻛﻠﻤــﺔ‪ ،‬وأن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ | ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ ﻧﺸــﺮﻫﺎ‪ ،‬وأﻻ ﺗﺮﺳﻞ‬ ‫ˆي ﺟﻬــﺔ أﺧــﺮى‪ .‬وذﻟــﻚ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺒﺮﻳﺪ‪:‬‬

‫ﻓـﺎرس اﻟﺬي ﺻﻤﻤﺘﻪ ﴍﻛﺔ ﻫﻨﺪﻳﺔ اﺳـﻤﻬﺎ ﺗﺎﺗﺎ وﺗﻮﱃ‬ ‫اﻟﱪﻣﺠﺔ ﻣﻬﻨﺪﺳـﻮن أردﻧﻴﻮن وﻣﴫﻳﻮن ــ وﻣﴩوع‬ ‫اﻟﺨﺎرﻃـﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ــ واﻟﺮﺑﻂ اﻟﺸـﺒﻜﻲ( أﻟﻴﺲ ﻫﺬا‬ ‫ﻣﻀﺤﻜﺎً؟وﻣـﻦ اﻟﻮاﺿـﺢ ﺑﺄن ﻫﺬه اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﺻﻤﻤﺖ‬ ‫ﺑﻌﻘـﻮل وأﻓـﻜﺎر ﻏﺮ وﻃﻨﻴـﺔ وﺑﴩﻛـﺔ أﺟﻨﺒﻴﺔ وﻟﻜﻦ‬ ‫ﺑﻤـﺎل وﻃﻨﻲ ﻳﻔﺎﺧﺮ ﺑﻬﺎ ﰲ ﻣﺆﺗﻤﺮ دوﱄ!!! ﺣﺘﻰ ﻋﻘﻮل‬ ‫أﺑﻨﺎﺋﻨﺎ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺤﻤﻠﻮن ﻣﺆﻫﻼت ﻋﻠﻴﺎ ﰲ اﻟﱪﻣﺠﺔ وﺗﻘﻨﻴﺔ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت ﻟﻢ ﺗﺘﺢ ﻟﻬﻢ اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﻴﺸـﺎرﻛﻮا ﰲ ﺗﺼﻤﻴﻢ‬ ‫ﻫـﺬا اﻤـﴩوع اﻟﻌﺎﻤـﻲ!!! أﻟﻴﺲ ﻫـﺬا ﻗﺘـﻼً ﻟﻠﻤﻮاﻫﺐ‬ ‫وﺗﻌﻄﻴـﻼً ﻟﻠﻜﻮادر اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ؟!! وﻛﻴـﻒ ﻳﻨﻬﺾ اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫وﻋﻘﺪة اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ واﻟﻌﻘﻞ اﻷﺟﻨﺒﻲ ﻣﺎزاﻟﺖ ﻣﺴـﻴﻄﺮة ﻋﲆ‬ ‫ﻋﻘﻮل ﻣﺴـﺆوﻟﻴﻨﺎ؟!! إذن ﻻ ﻏﺮاﺑﺔ إذا ﻫﺎﺟﺮت اﻟﻌﻘﻮل‬ ‫وأﺑﺪﻋـﺖ ﻫﻨـﺎك وﺣﻠﻘـﺖ ﰲ ﻓﻀـﺎء اﻟﻐـﺮب وﻓﺠﺮت‬ ‫ﻃﺎﻗﺎﺗﻬﺎ وﻛﺸﻔﺖ ﻋﻦ ﻣﻮاردﻫﺎ وﺛﺮواﺗﻬﺎ ﻟﺘﻨﻬﺎل ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫اﻤﻐﺮﻳـﺎت واﻤﺤﻔـﺰات‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﺗﺒـﻮأ ﺑﻌﺾ ﻣـﻦ أﺑﻨﺎﺋﻨﺎ‬ ‫ﻫﻨـﺎك إدارات ﻣﺮاﻛـﺰ ﺑﺤﺜﻴﺔ ﻋﻠﻤﻴﺔ ﻋﺎﻤﻴـﺔ ﻟﻴﺲ وﻓﻖ‬ ‫ﻣﻌﺎﻳﺮ اﻟﻌﻼﻗﺎت أو اﻻﻧﺘﻤﺎءات أو اﻷﺣﺴـﺎب واﻷﻧﺴﺎب‬ ‫أو اﻟﺸـﻠﻠﻴﺔ أو اﻤﻨﺎﻃﻘﻴﺔ ﻛﻤﺎ ﻫﻮ ﺣـﺎدث ﻟﺪﻳﻨﺎ‪ ..‬أﻗﻮل‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻗـﺎل ﻏﺮي وﻗﺎﻟﻪ اﻟﺰﻣﺎن اﻟﻐﺎﺑﺮ‪ :‬إذا ﻗﺘﻠﺖ اﻟﻌﻘﻮل‬ ‫وﻫﺠـﺮت وﺣﻮرﺑﺖ ﻓـﺈن اﻷﻣﺔ ﺗﺘﻬﺎوى وﺗﺘﺴـﺎﻗﻂ ﺛﻢ‬ ‫ﺗﻜﻮن ﻣﻨﻘﺎدة ﻻ ﻗﺎﺋﺪة وﻣﺴﺘﻬﻠﻜﺔ ﻻ ﻣﻨﺘﺠﺔ‪.‬‬ ‫ﻧﺎﺻﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺮاﺑﺢ‬

‫ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫أﺑﻮ‬ ‫ﺣﻤﺪان‬ ‫زﻳﻨﺐ اﻟﻬﺬال‬ ‫• ﻃﺒﻴﺐ ﻧﻔﴘ وﺷـﺎﻋﺮ وﻓﻨﺎن وﺛﻼﺛﺔ‬ ‫ﻣﺬﻳﻌـﻦ وأرﺑﻌـﺔ رﺟﺎل دﻳﻦ ﺿﻤـﻦ ﻗﺎﺋﻤﺔ‬ ‫ﺗﻮﻳﺒﺎر )اﻤﻮﻗﻊ اﻹﺣﺼﺎﺋﻲ ﻷﻫﻢ اﻟﺤﺴﺎﺑﺎت‬ ‫ﰲ ﺗﻮﻳﱰ واﻷﻛﺜﺮ ﺷﻌﺒﻴﺔ(‪.‬‬ ‫• اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ ﺑـﻼ ﺳـﻴﺪات )ﺳـﺒﻖ وأن‬ ‫دﺧﻠﺘﻬـﺎ اﻤﺬﻳﻌﺔ ﻣﻨﻰ أﺑﻮ ﺳـﻠﻴﻤﺎن( ﻫﺬا ﻣﺎ‬ ‫أﻋﺮﻓﻪ وأﻋﺘﺬر ﻋﻦ إﺳﻘﺎط اﻷﺳﻤﺎء اﻷﺧﺮى‬ ‫إن وﺟﺪت ﻓﺄﻧﺎ أﺟﻬﻠﻬﺎ‪.‬‬ ‫• ﻓﺈذا ﻛﺎن ﻋﺪد ﺣﺴـﺎﺑﺎت اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫ﰲ ﺗﻮﻳﱰ ﻗﺮاﺑـﺔ ‪ 3‬ﻣﻼﻳﻦ‪ ،‬وﻫﺬا اﻟﺮﻗﻢ ﻳﻤﺜﻞ‬ ‫‪ 4‬أﺿﻌﺎف ﻗﺮاء اﻟﺼﺤﻒ اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫• ﻗﻴﺎﺳـﺎ ً ﻋﲆ اﻤﻌﻄﻴﺎت اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻓﺈن‬ ‫ﺣﺼـﺔ اﻟﺪﻳـﻦ ﰲ اﻟﺘﺄﺛـﺮ ﻋـﲆ اﻟﺸـﺎرع ﻻ‬ ‫ﺗﺰال ﻫـﻲ اﻷﻋﲆ وﺗﺪور رﺣﺎﻫـﺎ ﺑﻦ اﻟﺠﺪل‬ ‫واﻤﻮاﻓﻘﺔ‪.‬‬ ‫• ﻳﺘـﻮزع اﻤﺬﻳﻌﻮن ﺑﻦ ﺑﺘـﺎل اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬ ‫وﺗﺮﻛﻲ اﻟﺘﻐﻴﺮ وﺷﻘﺮي أﺳﻠﻮب اﻟﺤﻴﺎة‪.‬‬ ‫• اﻤﺬﻳﻌـﻮن ﻳﺒﻘـﻮن اﻹﻋـﻼم اﻟﺘﻘﻠﻴﺪي‬ ‫ﺿﻤـﻦ ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻟﺘﺄﺛـﺮ وإن ﻛﺎن ﺑﻤﺤﺪودﻳﺔ‬ ‫اﻻﻫﺘﻤﺎم ‪.‬‬ ‫• ﻧﻌﻮد ﻟﻠﻄﺒﻴﺐ اﻟﺤﺒﻴﺐ ﻓﻜﻮﻧﻪ ﺧﺎﻣﺴﺎ ً‬ ‫ﰲ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﻓﻬﺬه إﺿﺎءة ﻋﲆ ﺗﻮﺟﻪ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﻧﺤـﻮ اﻻﻧﻔﺘﺎح اﻟﻨﻔـﴘ اﻟﺬي ﻃﺎﻤـﺎ ﻋُ ﻠِﻘﺖ‬ ‫ﺗﻬﻤﺔ اﻟﻜﺒﺖ ﻓﻴﻪ ﻋﲆ ﺻﺪورﻧﺎ‪.‬‬ ‫• اﻟﻔﻨﺎن واﻟﺸـﺎﻋﺮ ﻫﻤﺎ ﻓﺴﺤﺔ اﻟﺮﺿﺎ‬ ‫واﻟﺒﺴـﻤﺔ ﻋـﲆ ﻣﺒﺴـﻢ ﻣﺠﺘﻤـﻊ ﻻ ﻳـﺰال‬ ‫ﻳﺼـﺎرع ﻓﻜـﺮة اﻟﱰﻓﻴﻪ وﻳﻌﺠﺰ ﻋـﻦ إﻳﺠﺎد‬ ‫ﺗﻌﺮﻳﻒ ﺗﻘﺒﻠﻪ ﻛﻞ اﻷﻃﻴﺎف اﻤﻜﻮﻧﺔ ﻟﻪ‪.‬‬ ‫• ﻗﺎﺋﻤـﺔ ﺗﻮﻳﺒـﺎر ﺗُﻌﻨـﻰ ﺑﺎﻟﺤﺴـﺎﺑﺎت‬ ‫اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ ﻓﻘـﻂ وإﻻ ﻟﺘﻐـﺮت اﻟﻘـﺮاءة‬ ‫وأﺻﺒﺢ ﻫﺎﺷﺘﺎق اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺿﻤﻨﻬﺎ وﻫﻮ‬ ‫اﻟﺤﺴﺎب اﻟﺬي ﻳﺴﺘﺤﻖ ﻟﻘﺐ )ﺑﻴﺖ اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ(‬ ‫ﻓﺤﻮﻟـﻪ ﻧﺪﻧﺪن وﻧﺘﺠـﺎدل وﻧﺨﺘﻠـﻒ وﻧﺆﻳﺪ‬ ‫وﻧﺸﺠﺐ وﻧﻬﺮول ﺣﺘﻰ ﻳﺤﻦ اﻟﻠﻴﻞ ﻓﻨﻌﺸﻖ‬ ‫وﺗﺠﻮد ﻗﺮﻳﺤﺘﻨﺎ‪.‬‬ ‫• ﺑﺎﺧﺘﺼـﺎر ﺗﻮﻳـﱰ ﻣـﺮآة ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ )‬ ‫ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻣﻘﻌﺮة (‪.‬‬ ‫• ﻫﺬه اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﺑﺘﺎرﻳﺦ ‪1434/6/16‬هـ‬ ‫اﻤﻮاﻓﻖ ‪2013/4/26‬م وﻫﻲ ﻗﺎﺑﻠﺔ ﻟﻠﺘﻐﻴﺮ‬ ‫ﺗﺒﻌﺎ ً ﻻﻫﺘﻤﺎﻣﺎﺗﻜﻢ‪.‬‬ ‫‪zainab@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺸﺒﺎب وﻓﻀﺎء ا“ﻧﺸﻄﺔ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﺷﻌﺮﻧﺎ ﺑﻐﺒﻄﺔ واﻧﺒﺴﺎط ﻟﻠﺨﱪ اﻟﺼﺎدر ﻣﻦ اﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺣﻮل إﻗﺮار ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺟﺪﻳﺪ‪ ،‬ﺑﺘﻮﻓﺮ ﺳﺎﺣﺎت‬ ‫ﻓﻀﺎء ﻟﻸﻧﺸﻄﺔ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬ﻳﺴﺘﻔﻴﺪ ﻣﻨﻬﺎ اﻟﺸﺒﺎب ﻤﻤﺎرﺳﺔ اﻷﻟﻌﺎب‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﺗﻜﻮن ﺑﻴﺌﺔ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻤﻤﺎرﺳـﺔ ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻧﺸـﻄﺔ‬ ‫اﻟﺒﺪﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ ﰲ ﺛﻨﺎﻳـﺎ اﻟﺨﱪ ﺗﻮﺟـﺪ إﺷـﻜﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﺳـﺘﻜﻮن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺳﻠﺴـﻠﺔ ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻣﻦ اﻹﺟـﺮاءات وذﻟﻚ ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋـﲆ ذﻟﻚ اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ‪،‬‬ ‫وﻫـﺬا ﻣﺎ ﻻ ﻳﺤﺒﺬه ﺟﻴﻞ اﻟﺘﻮﻳﱰ واﻟﻔﻴﺴـﺒﻮك‪ .‬ﻳﺮﻳـﺪون ﻋﻤﻼً راﺋﻌﺎ ً‬

‫ﻳﻮازﻳﻪ إﺟﺮاءات ﺳﻬﻠﺔ‪ ،‬ﻟﻴﺲ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺮاﺟﻌﺎت واﺷﱰاﻃﺎت وﺿﻮاﺑﻂ‬ ‫ﻣﻌﻘـﺪة‪ .‬اﻷﻣﺎﻧـﺔ ﻗﺎﻣﺖ ﺑـﺪور إﻳﺠﺎﺑﻲ ﺟـﺪاً‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻟﻌﻤﻞ ﻣﺘﻨﻔﺲ‬ ‫ﻣﻬﻢ ﻳﺴـﺎﻋﺪ ﻋﲆ ﺗﻨﻤﻴـﺔ وﺗﻘﻮﻳﺔ اﻟﺠﺴـﻢ واﻟﻌﻘﻞ ﻟﺸـﺒﺎب ﻫﻢ ﰲ‬ ‫أﻣـﺲ اﻟﺤﺎﺟﺔ ﻟـﻪ‪ ،‬وﻻ أﻇﻦ أن ﻫﻨـﺎك ﺣﺎﺟﺔ ﻣﻠﺤـﺔ ﻷﺧﺬ ﻣﻮاﻓﻘﺔ‬ ‫اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸـﺒﺎب ﻗﺒﻞ اﻟﱰﺧﻴﺺ واﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﺣﺘـﻰ اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ‪ ،‬وﻻ ﺗﺮاﺧﻴـﺺ ﺗﻨﺘﻬﻲ ﰲ ﻣﺪة‬ ‫ﻣﻌﻴﻨﺔ ﺛﻢ ﺗﻐﻠﻖ اﻤﻨﺎﺷـﻂ ﻟﺴـﺒﺐ أو ﻵﺧﺮ‪ .‬ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ ﻫﺬا ﻛﻠﻪ‪ ،‬ﻤﺎذا ﻻ‬ ‫ﻳﺘﻢ ﺗﺨﺼﻴـﺺ ﻣﻼﻋﺐ ﻋﺎﻣﺔ ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ ﻣﺰروﻋـﺔ ﺑﺎﻟﻨﺠﻴﻞ اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‬

‫ﻣﺘﻌﺪدة اﻷﻏﺮاض‪ ،‬وﻣﺴﻮرة ﺑﺸﺒﻚ ﺗﻜﻮن ﻗﺮﻳﺒﺔ ﻣﻦ اﻷﺣﻴﺎء ﻟﺘﻨﻈﻴﻢ‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت وأﻧﺸﻄﺔ رﻳﺎﺿﻴﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪.‬‬ ‫ﻳـﺎ إﺧـﻮان اﺳـﺘﻴﻌﺎب اﻟﺸـﺒﺎب‪ ،‬ﻣﻦ اﻟﺘﺴـﻜﻊ‪ ،‬واﻤﻌﺎﻛﺴـﺎت‪،‬‬ ‫واﻟﺘﺪﺧـﻦ وﻏﺮ اﻟﺘﺪﺧﻦ‪ ،‬ﻳﺘﻄﻠﺐ اﻟﺘﺴـﻬﻴﻞ وﻋﺪم اﻟﺘﺸـﺪد ﰲ ﻣﺜﻞ‬ ‫إﺟـﺮاءات ﻛﻬـﺬه؛ ﻟﺘﻌﻮد اﻟﻔﺎﺋﺪة ﻋﲆ ﺷـﺒﺎب اﻟﻮﻃﻦ ﺑﺸـﻜﻞ ﴎﻳﻊ‬ ‫وإﻳﺠﺎﺑﻲ‪.‬‬ ‫ﺳﻌﺪ أﺣﻤﺪ ﺿﻴﻒ اﷲ‬

‫ﻣﺠﻠﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﺑﻨﻲ ﺣﺴﻦ ﻫﻞ ﻓﻘﺪ ﺷﺮﻋﻴﺘﻪ‬ ‫ﺑﺸـﻮق ﺑﺎﻟﻎ ﻳﻨﺘﻈـﺮ اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﺤﻠﻘـﺔ اﻷﺧﺮة ﻣﻦ ﺣﻠﻘﺎت ﻓﺴـﺎد‬ ‫ﺑﻠﺪﻳﺔ ﺑﻨﻲ ﺣﺴـﻦ‪ ،‬ﻓﻌﲆ ذﻣـﺔ إﺣﺪى اﻟﺼﺤﻒ اﻤﺤﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻛﺸـﻔﺖ ﻧﺰاﻫﺔ‬ ‫ﻋـﻦ ﺗﻮرط اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠـﺪي ﰲ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﴏﻳﺤﺔ ﻟﻠﻮاﺋـﺢ واﻷﻧﻈﻤﺔ ﻓﻘﺪ‬ ‫ﺗﺠـﺎوز ﺻﻼﺣﻴﺎﺗﻪ وأﺻﺪر ﻗﺮاره ﺑﺘﺎرﻳـﺦ ‪ 1434/2/4‬ﻫـ ﺑﺎﻤﻮاﻓﻘﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻃﻠﺐ رﺋﻴـﺲ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﺑﺘﻤﺪﻳﺪ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻤﴩوﻋـﻦ ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈﺔ وﺑﺬﻟﻚ‬ ‫ﻓـﺈن اﻤﴩوﻋـﻦ ﻛﺎﻧﺎ ﺑﺪاﻳﺔ ﺣﻠﻘﺔ اﻟﻔﺴـﺎد اﻷوﱃ! ﻗـﺮار ﻻﻳﺪﺧﻞ ﺿﻤﻦ‬ ‫اﺧﺘﺼﺎﺻﻪ وﻻ ﺻﻼﺣﻴﺎﺗﻪ ﻓﻠﻤﺎذا ﺗﻠﻚ اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ وﻤﺼﻠﺤﺔ ﻣﻦ؟‪.‬‬ ‫ﻣﺎ ﻛﺸﻔﺘﻪ ﻧﺰاﻫﺔ ﻟﻠﺮأي اﻟﻌﺎم ﻳﻮﺣﻲ ﺑﺄن اﻟﻐﺎﻟﺒﻴﺔ اﻟﻌﻈﻤﻰ ﻣﻦ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻤﺠﺎﻟﺲ اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ ﻣﺎﻫﻲ إﻻ ﻏﻄﺎء ﻳﺘﻢ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻪ ﺗﻤﺮﻳﺮ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت‪ ،‬وإﻻ‬ ‫ﻛﻴﻒ ﻧﻔﴪ ﻗﻴﺎم ﻣﺠﻠﺲ ﺑﻤﺨﺎﻟﻔـﺔ اﻷﻧﻈﻤﺔ وﻫﻮ ﺻﻮت اﻤﻮاﻃﻦ وﻋﻴﻨﻪ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻣﻦ اﻤﻔﱰض أﻻ ﺗﻨﺎم؟‬ ‫ﻛﻨﺖ أﺗﻮﻗﻊ اﻧﺘﻬﺎج ﻣﺠﻠﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﺑﻨﻲ ﺣﺴـﻦ ﻧﻬﺞ اﻟﻨﺄي ﺑﺎﻟﻨﻔﺲ‪،‬‬

‫ﻟﻜـﻦ ﺗﻮﻗﻌﺎﺗـﻲ ﻟـﻢ ﺗﺼـﺐ ﻓﺎﻤﺠﻠـﺲ ��ﻧﺘﻬﺞ ﻧﻬـﺞ اﻟﺘﻐﻄﻴـﺔ وﺗﻤﺮﻳﺮ‬ ‫اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت واﻟﻠﻪ أﻋﻠﻢ ﻣﺎ اﻤﻜﺎﺳـﺐ اﻟﺘـﻲ ﻛﺎن اﻻﻋﻀﺎء ﻳﺘﻮﻗﻌﻮن ﺟﻨﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ وراء ﺗﻤﺮﻳﺮ ﺗﻠﻚ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت ! ﻫﻞ ﻫﻲ ﻣﻜﺎﺳﺐ ﺷﺨﺼﻴﺔ ﺑﺤﺘﺔ‪ ،‬أم أن‬ ‫ﺷـﻌﺎر اﻤﺼﻠﺤﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺳـﻴﻜﻮن ﺣﺎﴐا ً ﻛﻤﱪر أﻣﺎم ﺟﻬﺎت اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‪.‬‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺴـﺘﻮى اﻟﻌـﺎم ﺗﺼﻨﻒ اﻤﺠﺎﻟـﺲ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﺿﻤﻦ ﻣﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻤﺪﻧـﻲ وﻫﻲ وﺳـﻴﻠﺔ ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﻮﺳﻴﻠﺔ ﺑﺤﺎﺟﺔ ﻹﻋﺎدة ﻏﺮﺑﻠﺔ‪ ،‬ﻓﻜﻞ ﻳﻮم ﻧﻜﺘﺸﻒ ﺣﻘﺎﺋﻖ ﻣﺰﻋﺠﺔ ﻓﻐﺎﻟﺒﻴﺔ‬ ‫اﻤﺠﺎﻟﺲ ﻻ ﺗﻌﻤﻞ‪ ،‬وﻏﺎﻟﺒﻴﺔ اﻷﻋﻀﺎء ﻟﻴﺴـﻮا ﻋـﲆ ﻋﻠﻢ ﺑﺼﻼﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫إن ﺑﻌﻀﻬﻢ اﺳـﺘﺨﺪم ﻛﺮﳼ اﻟﻌﻀﻮﻳـﺔ ﻟﺘﻤﺮﻳﺮ ﻣﺼﺎﻟﺤﻪ وﻣﺼﺎﻟﺢ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻮاﻃﺄ ﻣﻌﻪ‪ .‬وﻳﺒﻘﻰ ﺳﺆال ﰲ ﻏﺎﻳﺔ اﻷﻫﻤﻴﺔ ﻫﻞ اﻟﻌﻀﻮ اﻟﺬي ﺗﻮاﻃﺄ وﻣﺮر‬ ‫اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ ﻛﺎﻟﻌﻀﻮ اﻟﺬي اﻟﺘﺰم اﻟﺼﻤﺖ أم أﻧﻬﻤﺎ ﴍﻳﻜﺎن ﰲ اﻹﺛﻢ؟‬ ‫ﻣﺎﻳﻬﻢ أﺑﻨﺎء ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﻨﻲ ﺣﺴـﻦ ﺧﺎﺻﺔ ﻣﻊ ﻛﺸﻒ ﺗﻮرط اﻤﺠﻠﺲ‬

‫اﻟﺒﻠﺪي ﻣﺎ ﺳـﺘﺆول اﻟﻴﻪ اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت ﻣﻦ ﻧﺘﺎﺋﺞ‪ ،‬وأﻛﺜﺮ ﳾء ﻳﺸﻐﻞ اﻟﺮأي‬ ‫اﻟﻌﺎم ﰲ ﺗﻠـﻚ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺤﺎﻤﺔ اﻟﻮﻟﻴﺪة ﻫـﻮ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي ﻫﻞ أﺻﺒﺢ‬ ‫ﻓﺎﻗـﺪا ً ﻟﻠﴩﻋﻴـﺔ أم ﻣﺎزال ﻣﺤﺘﻔﻈـﺎ ً ﺑﴩﻋﻴﺘﻪ‪ .‬اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﺒﺴـﻴﻂ ﻟﺪﻳﻪ‬ ‫وﺟﻬـﺔ ﻧﻈﺮ ﻓﻤﻦ ﻣﻨﻈـﻮر أﺧﻼﻗﻲ ﻳﺮى اﻤﺠﻠﺲ ﻓﺎﻗـﺪا ً ﻟﻠﴩﻋﻴﺔ ﺣﺘﻰ‬ ‫وإن ﺣـﺎول اﻤﺠﻠﺲ ﺗﻘﻤـﺺ دور اﻟﴩﻋﻲ ﻓﻤﺼﺪاﻗﻴﺘـﻪ ﻓﻘﺪت ﺑﻌﺪﻣﺎ‬ ‫ﺗﻢ اﻛﺘﺸـﺎف ﺗﻮرﻃﻪ ﺑﺠﻤﻠﺔ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت وﻳﺒﻘـﻰ اﻟﺤﻜﻢ ﻟﻠﻘﻀﺎء ﰲ ﻗﺮار‬ ‫ﴍﻋﻴﺘﻪ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ اﻹدارﻳﺔ واﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ‪ ،‬وأﻇﻦ آﺧﺮ اﻟﺤﻠﻘﺎت ﺳـﺘﺨﺮج‬ ‫ﻣﻦ رﺣﻢ اﻟﻘﻀﺎء اﻹداري وﺗﻨﻬﻲ ﻣﺴﻠﺴﻞ ﻋﺠﺰ اﻟﻨﺎس ﻋﻦ ﻓﻬﻢ ﻣﺼﺎﻟﺢ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻮرط ﰲ ﺗﺄﻟﻴﻒ ﺣﻠﻘﺎﺗﻪ ؟‬ ‫رﻳﺎض ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬


‫ا€ردن ﻳﻨﻔﻲ‬ ‫اﻧﺸﻘﺎق ﻃﻴﺎ َرﻳﻦ‬ ‫ﺳﻮر ﱠﻳﻴﻦ‬ ‫وﻟﺠﻮءﻫﻤﺎ إﻟﻴﻪ‬

‫ﻋﻤﺎن ‪ -‬ﺳﺎﻣﻲ ﻣﺤﺎﺳﻨﺔ‬ ‫ﻧﻔـﻰ اﻷردن ﻟﺠـﻮء ﻃﺎﺋـﺮة ﺳـﻮرﻳﺔ وﻃﻴﺎ َرﻳﻬـﺎ إﻟﻴـﻪ‬ ‫وﻫﺒﻮﻃﻬﺎ ﰲ ﻣﻄﺎر اﻤﻠﻚ ﺣﺴﻦ اﻟﻌﺴﻜﺮي‪ ،‬ﻛﻤﺎ اﺳﺘﻬﺠﻦ‬ ‫اﻟﺘﴫﻳﺤـﺎت اﻹﻳﺮاﻧﻴـﺔ ﻋﻦ وﺟـﻮد ﻃﺎﺋـﺮات إﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ‬ ‫داﺧﻞ اﻷراﴈ اﻷردﻧﻴـﺔ ﺑﻬﺪف ﺗﻮﺟﻴﻪ ﴐﺑﺔ إﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ‬ ‫ﻟﺴﻮرﻳﺎ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ ﻣﺼﺎدر ﻗﺪ ﻗﺎﻟﺖ إن ﻃﺎﺋﺮة ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ ﺳـﻮرﻳﺔ ﻫﺒﻄﺖ‬ ‫ﻇﻬـﺮ أﻣﺲ اﻷﺣﺪ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻣﺜﺎ ﻳﻘﻮدﻫﺎ ﻃﻴﺎران ﺑﺮﺗﺒﺔ ﻋﻘﻴﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ درﻋﺎ‪ ،‬وأﻧﻬﻤﺎ اﻧﺸـﻘﺎ ﻋﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺴﻮري ﻛﻤﺎ ﻓﻌﻞ‬

‫وأﻧﻪ ﻳﺴـﻌﻰ ﻟﻠﺤﻞ اﻟﺴﻴﺎﳼ وﰲ ﻧﻔﺲ اﻟﻮﻗﺖ ﻳﺴﻤﺢ ﻟﻄﺎﺋﺮات‬ ‫إﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ ﺑﴬب ﺳﻮرﻳﺎ ﻣﻦ أراﺿﻴﻪ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ ﻃﺎﺋـﺮة ﺣﺮﺑﻴﺔ ﺳـﻮرﻳﺔ ﻣـﻦ ﻃـﺮاز »ﻣﻴﻎ‪،«21‬‬ ‫ﻳﻘﻮدﻫﺎ اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻃﻴﺎر ﺣﺴﻦ ﻣﺮﻋﻲ ﻫﺒﻄﺖ ﺻﻴﻒ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‬ ‫ﰲ ﻗﺎﻋﺪة اﻤﻠﻚ اﻟﺤﺴـﻦ اﻟﺠﻮﻳﺔ ﰲ اﻤﻔـﺮق وﻻ ﺗﺰال ﺟﺎﺛﻤﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻄﺎر‪.‬‬ ‫وﻃﻠـﺐ ﻗﺎﺋﺪ اﻟﻄﺎﺋـﺮة ﺣﻖ اﻟﻠﺠﻮء اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﻟﻸردن ﺑﻌﺪ‬ ‫أن ﺑـﺚ ﻧـﺪا ًء ﻟﻠﺪﻓﺎﻋﺎت اﻟﺠﻮﻳـﺔ اﻷردﻧﻴﺔ ﻳﻄﻠـﺐ ﻓﻴﻪ اﻟﻬﺒﻮط‬ ‫اﻻﺿﻄﺮاري ﰲ أﻗﺮب ﻗﺎﻋﺪة ﺟﻮﻳﺔ ﻟﻠﺤﺪود اﻟﺴﻮرﻳﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺳ ِ‬ ‫ُ‬ ‫ـﻤﺢَ ﻟﻪ ﺑﺎﻟﻬﺒﻮط اﻻﺿﻄـﺮاري ﰲ اﻟﻘﺎﻋﺪة اﻟﺠﻮﻳﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن‬

‫اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻃﻴﺎر اﻟﺴـﻮري اﻟﺬي ﻫﺮب ﺑﻄﺎﺋﺮة ﻣﻴﻎ ‪ 23‬ﻫﺒﻄﺖ ﰲ‬ ‫ﻣﻄﺎراﻤﻔﺮقاﻟﻌﺴـﻜﺮي‪.‬‬ ‫وردا ﻋـﲆ ﺗﴫﻳﺤـﺎت إﻳﺮاﻧﻴـﺔ اﺗﻬﻤـﺖ اﻷردن ﺑﺈﻳـﻮاء‬ ‫ﻃﺎﺋﺮات إﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ ﻟﴬب ﺳﻮرﻳﺎ‪ ،‬ﺗﺴﺎءل ﻣﺼﺪر ﺣﻜﻮﻣﻲ ﻋﻦ‬ ‫ﺳﺒﺐ وﺟﻮد أي ﻃﺎﺋﺮة إﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ ﻋﲆ اﻷراﴈ اﻷردﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا‬ ‫إﱃ أن أي ﺣﺪﻳﺚ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺸـﺄن ﻣﺎ ﻫﻮ إﻻ ﺗﻀﻠﻴﻞ ﻟﻠﺮأي اﻟﻌﺎم‬ ‫وﺗﻼﻋﺐ ﺑﺎﻟﺤﻘﺎﺋﻖ ﻋﲆ اﻷرض‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻤﺼـﺪر ﻟـ »اﻟـﴩق« أﻧﻪ ﻣﻦ ﻏـﺮ اﻤﻌﻘﻮل أن‬ ‫ﻳﺨﺮج اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺜﺎﻧﻲ وﻳﺆﻛﺪ أﻣﺎم اﻟـﺮأي اﻟﻌﺎم اﻟﻌﺎﻤﻲ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺒﻴﺖ اﻷﺑﻴﺾ أن اﻷردن ﺿﺪ اﻟﺘﺪﺧﻞ اﻟﻌﺴﻜﺮي ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ‬

‫ﻋ ﱠﺮف ﺑﻨﻔﺴﻪ ﻃﺎﻟﺒﺎ اﻟﻠﺠﻮء اﻟﺴﻴﺎﳼ ﻟﻸردن‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺼﺪر ﺣﻜﻮﻣﻲ رﻓﻴﻊ اﻤﺴـﺘﻮى ﻟـ »اﻟﴩق« إﻧﻪ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺼـﻞ اﻷردن ﺣﺘﻰ اﻵن أي ﻃﻠﺐ ﻹﻋﺎدة اﻟﻄﺎﺋﺮة اﻟﺤﺮﺑﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻣﺎ زاﻟﺖ ﺟﺎﺛﻤﺔ ﰲ ﻣﻄﺎر اﻤﻔﺮق‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑﻊ اﻤﺼـﺪر أن اﻻردن ﻻ ﻳﻌﻨﻴﻪ وﺟﻮد ﻫﺬا اﻟﻄﺮاز ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﺮات اﻟﺤﺮﺑﻴﺔ ﻷن ﺗﺴـﻠﻴﺢ ﺳـﻼح اﻟﺠـﻮ اﻷردﻧﻲ ﻫﻮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﺮات اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ واﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻷﻣﻦ اﻟﻘﻮﻣﻲ ﰲ‬ ‫ِ‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧـﻲ‪ ،‬ﻋﻼء اﻟﺪﻳـﻦ ﺑﺮوﺟـﻮردي‪ ،‬ﻗﺎل أﻣـﺲ إن ﻣﻘﺎﺗﻼت‬ ‫ﺣﺮﺑﻴﺔ إﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ ﺗﺠﺜﻢ ﰲ ﻗﻮاﻋﺪ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ أردﻧﻴﺔ وﺗﺮﻛﻴﺔ‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪19‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪29‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (512‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﺪء إﺟﺮاءات إﻃﻼق‬ ‫اﻟﻤﻌﺘﻘﻞ اﻟﺴﻌﻮدي ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻌﺮاق ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﻤﻄﻴﺮي‬

‫ﻋﺮﻋﺮ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺨﺪﻳﺮ‬ ‫أﻓـﺎد ﻣﺼـﺪ ٌر ﻣﻄﻠﻊ ﻋﲆ ﻣﻠﻒ اﻟﺴـﺠﻨﺎء‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﰲ اﻟﻌﺮاق‪ ،‬ﻃﻠﺐ ﺣﺠﺐ اﺳﻤﻪ‪،‬‬ ‫ﺑﺄﻧـﻪ ﺗـﻢ ﺗﺤﻮﻳﻞ اﻟﺴـﺠﻦ اﻟﺴـﻌﻮدي‪،‬‬ ‫ﻣﺴـﺎﻋﺪ ﻣﺤﻴﺎ زاﻳـﺪ اﻤﻄـﺮي‪ ،‬اﻤﺤﻜﻮم‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ ﺑﺎﻟﺤﺒـﺲ ﻋـﴩ ﺳـﻨﻮات ﺑﺘﻬﻤـﺔ‬ ‫ﺗﺠﺎوز اﻟﺤﺪود‪ ،‬ﻣﻦ ﺳﺠﻦ اﻟﺮﺻﺎﻓﺔ اﻟﺬي ﻛﺎن‬

‫ﻗﺎﺑﻌﺎ ً ﻓﻴﻪ إﱃ داﺋﺮة اﻹﻗﺎﻣﺔ ﰲ ﺑﻐﺪاد اﺳـﺘﻌﺪادا ً‬ ‫ﻟﱰﺣﻴﻠﻪ إﱃ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫ودﻋـﺎ اﻤﺼـﺪر أﴎة اﻤﻄـﺮي ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫ﻋﱪ »اﻟﴩق«‪ ،‬إﱃ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ ﻣﻜﺘﺐ اﻤﺤﺎﻣﺎة‬ ‫اﻤﻮ ﱠﻛﻞ ﻟﻠﺪﻓﺎع ﻋﻨﻪ وإﻣﺪاده ﺑﺄوراﻗﻪ اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ‬ ‫ﻻﺳﺘﻜﻤﺎل إﺟﺮاءات إﻃﻼق ﴎاﺣﻪ وإﻋﺎدﺗﻪ إﱃ‬ ‫ذوﻳﻪ‪.‬‬ ‫ﺑﺪوره‪ ،‬ﺛﻤﱠ ﻦ ﺧﺎل ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻤﻄﺮي‪ ،‬وﻳُﺪﻋَ ﻰ‬

‫ﻣﻨﻴـﻒ‪ ،‬ﻟــ »اﻟـﴩق« ﺗﻮاﺻﻠﻬـﺎ ﻣـﻊ اﻷﴎة‬ ‫وإﺑﻼﻏﻬﺎ ﺑﴬورة اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ اﻤﺤﺎﻣﻦ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ »اﻟـﴩق« ﻗﺪ اﻧﻔﺮدت ﺑﺎﻟﻜﺸـﻒ‬ ‫ﻋﻦ ﺻﺪور ﻗﺮار ﺑﺎﻹﻓﺮاج ﻋﻦ ﻣﺴـﺎﻋﺪ اﻤﻄﺮي‬ ‫إﻓﺮاﺟﺎ ً ﴍﻃﻴًﺎ ﻟﺤﺴـﻦ اﻟﺴﺮة واﻟﺴﻠﻮك‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﰲ ﻋﺪدﻫﺎ رﻗـﻢ ‪ 423‬اﻟﺼﺎدر ﺑﺘﺎرﻳﺦ ‪ 7‬ﻓﱪاﻳﺮ‬ ‫اﻤﺎﴈ‪ ،‬وﻛﺎن ﻋﻨﻮان اﻟﺨﱪ »إﻓﺮاجٌ‬ ‫ﴍﻃﻲ ﻋﻦ‬ ‫ّ‬ ‫اﻤﻌﺘﻘﻞ ﻣﺴﺎﻋﺪ ﻣﺤﻴﺎ«‪.‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪19‬‬

‫ﻟﺒﻨﺎن‪» :‬ﺳﻼم« ﻋﺎﺟﺰ ﻋﻦ إﻧﻬﺎء اﻟﺘﺸﻜﻴﻞ اﻟﻮزاري‪ ..‬و»اﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ« ﻳﺼﺮ ﻋﻠﻰ ﺗﺜﺒﻴﺖ ﻣﻮﻋﺪ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫ﺑﺮوت ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻟﻢ ﺗُﺒـﴫ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ اﻟﻨﻮر‬ ‫ﺑﻌﺪ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ دﺧﻠﺖ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﺸﻜﻴﻞ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﻨﺎﺋﺐ‬ ‫ﺗﻤﺎم ﺳـﻼم ﻣﺮﺣﻠﺔ ﺿﺒﺎﺑﻴﺔ ﺑﺪدت‬ ‫ﻛﺜﺮا ﻣﻦ أﺟﻮاء اﻟﺘﻔﺎؤل اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺳﺎﺋﺪة‪.‬‬ ‫إزاء ذﻟـﻚ‪ ،‬ﺗﺴـﻮد اﻟﻴـﻮم ﰲ ﻟﺒﻨـﺎن‬ ‫ﻣﻘﻮﻟﺔ ﻣﻔﺎدﻫـﺎ إن اﻟﺘﻔﺎؤل ﻣﺠﻤّ ﺪ ﻟﺤﻦ‬ ‫اﻻﺗﻔـﺎق ﻋـﲆ ﻗﺎﻧـﻮن اﻧﺘﺨﺎﺑـﻲ ﻳﺤﻔﻆ‬ ‫ﻣﺼﺎﻟـﺢ ﻓﺮﻗـﺎء اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﻳﻘﺎﺑﻠﻬـﺎ ﻣﺴـ ّﻠﻤﺔ أن اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻟﻦ ﺗُﺒﴫ‬ ‫اﻟﻨﻮر إذا ﻟﻢ ﺗُﱰك اﻟﺤﺮﻳﺔ ﻟﺴـﻼم ﰲ ﻇﻞ‬ ‫إﴏار اﻷﻃﺮاف ﻋﲆ ﺗﻘﺎﺳـﻢ اﻟﺤﺼﺺ‬

‫ﻣـﺎ ﺟﻌﻠـﻪ ﻋﺎﺟـﺰا ﻋـﻦ إﻧﻬـﺎء ﺗﺄﻟﻴـﻒ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪.‬‬ ‫ﰲ ﻣـﻮازاة ذﻟـﻚ‪ ،‬ﺗُﺴـﻮّق أوﺳـﺎط‬ ‫اﻟﺘﻴـﺎر اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺤـ ّﺮ وأﺣـﺰاب أﺧﺮى‬ ‫ﺿﻤـﻦ ﻗﻮى ‪ 8‬آذار ﻃﺮح اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﻤﺪﻳـﺪ ﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳـﺔ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻣﻴﺸـﺎل ﺳـﻠﻴﻤﺎن ﻟﻴﺲ ﻷﻧﻬﻢ ﻣﻮاﻓﻘﻮن‬ ‫ﻋﲆ ﺷـﺨﺼﻪ ﺑـﻞ إﻓﺴـﺎﺣﺎ ً ﻟﻠﺘﻮاﻓﻖ ﻋﲆ‬ ‫ﻗﺎﻧﻮن اﻧﺘﺨﺎﺑﻲ ﻣﻨﺎﺳﺐ‪.‬‬ ‫ﺑﺪورﻫﺎ‪ ،‬ﺗﺘﻤﺴﻚ ﻛﺘﻠﺔ ﺗﻴﺎر اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫وﺑﻌـﺾ ﻣﻨﻈﻤـﺎت اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻤﺪﻧـﻲ‬ ‫ﺑـﴬورة إﺟﺮاء اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت اﻟﻨﻴﺎﺑﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻮﻋﺪﻫﺎ ﻣﻬﻤﺎ ﺣﺪث‪.‬‬ ‫وﰲ ﻫـﺬا اﻹﻃـﺎر‪ ،‬ﻳﻘـﻮل ﻋﻀـﻮ‬ ‫ﻛﺘﻠـﺔ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‪ ،‬اﻟﻨﺎﺋـﺐ ﻣﺼﻄﻔـﻰ‬

‫ﺗﻤﺎم ﺳﻼم ﻳﺘﺤﺪث إﱃ ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﺮوﳼ‪ ،‬ﻣﻴﺨﺎﺋﻴﻞ ﺑﻮﺟﺪاﻧﻮف‪ ،‬ﺧﻼل زﻳﺎرﺗﻪ اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ اﻷﺧﺮة ﻟﺒﺮوت‬ ‫ﻋ ّﻠـﻮش‪ ،‬ﻟـ»اﻟـﴩق« إن إرﺟـﺎء ﻣﻮﻋـﺪ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻪ زﻳﺎدة أﻣﺪ اﻟﺘﻌﻄﻴﻞ‬ ‫واﺳـﺘﻤﺮاره‪ ،‬ورأى أن ذﻟـﻚ ﻳﺼـﺐّ ﰲ‬

‫ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟﻘﻮى اﻤﻮاﻟﻴﺔ ﻟﻠﻨﻈﺎم اﻟﺴﻮري‬ ‫اﻤﺴﺘﻔﻴﺪ ﻣﻦ اﺳﺘﻤﺮار ﺗﻌﻄﻴﻞ اﻤﺆﺳﺴﺎت‬ ‫ﰲ ﻟﺒﻨﺎن‪.‬‬

‫وﰲ اﻟﺴـﻴﺎق ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬رأى اﻟﻨﺎﺋـﺐ‬ ‫أﺣﻤﺪ ﻓﺘﻔﺖ أن »اﻟﺘﺸـﻜﻴﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ ﻣﺎ‬ ‫زاﻟـﺖ ﺗﻌﱰﺿـﻪ ﺣﻮاﺟﺰ ﻛﺒـﺮة ﻳﻀﻌﻬﺎ‬

‫اﻟﻨﻈﺎم ﻳﻘﺼﻒ ﻣﺤﻴﻂ ﻣﻄﺎر ﻛﻮﻳﺮس ﺑﺎﻟﻐﺎزات اﻟﺴﺎﻣﺔ وﻳﻮﻗﻒ ﺗﻘﺪم اﻟﺜﻮار‬

‫اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﻳﺴﻴﻄﺮ ﻋﻠﻰ ﻣﻄﺎر »أﺑﻮ اﻟﻀﻬﻮر« اﻟﻌﺴﻜﺮي ﻓﻲ رﻳﻒ إدﻟﺐ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬أﺳﺎﻣﺔ اﻤﴫي‬ ‫ﺳـﻘﻂ ﻣﻄـﺎر أﺑـﻮ اﻟﻀﻬـﻮر‬ ‫اﻟﻌﺴـﻜﺮي ﰲ رﻳﻒ إدﻟﺐ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﻛﺎﻣـﻞ أﻣﺲ ﺑﻴـﺪ ﻗـﻮات اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫اﻟﺤﺮ ﺑﻌﺪ ﻣﻌـﺎرك ﻃﺎﺣﻨﺔ دارت‬ ‫ﻣﻊ ﻗـﻮات اﻷﺳـﺪ اﻤﻮﺟـﻮدة ﻓﻴﻪ‬ ‫ﻟﻌﺪة أﻳﺎم‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ اﻤﻜﺘﺐ اﻹﻋﻼﻣـﻲ اﻤﻮﺣﺪ ﻟﻠﺠﻴﺶ‬ ‫اﻟﺤـﺮ أن ﻣﻘﺎﺗﻠﻴـﻪ ﻳﻤﺸـﻄﻮن أراﴈ‬ ‫اﻤﻄـﺎر ﺑﺤﺜﺎ ً ﻋـﻦ ﻓﻠﻮل ﻗـﻮات اﻟﻨﻈﺎم‪،‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻤﻜﺘﺐ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻣﻘﺘﻞ ﻗﺎﺋﺪ اﻤﻄﺎر‬ ‫اﻟﻌﻤﻴﺪ أﺣﻤـﺪ ﻋﻴﴗ‪ ،‬واﻏﺘﻨـﺎم ﻛﻤﻴﺎت‬ ‫ﻛﺒﺮة ﻣﻦ اﻷﺳـﻠﺤﺔ واﻟﺬﺧـﺮة‪ ،‬وأﻇﻬﺮ‬ ‫ﻣﻘﻄـﻊ ﻓﻴﺪﻳـﻮ ﻧﴩﺗﻪ ﻟﺠﺎن اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ‬ ‫اﻤﺤﻠﻴﺔ ﺗﺪﻣﺮ ﻣﺒﻨﻰ اﻟﻘﻴﺎدة ﻓﻴﻪ‪.‬‬ ‫وﻋﲆ ﺟﺒﻬـﺔ ﺣﻠﺐ‪ ،‬ذﻛﺮت ﻣﺼﺎدر‬ ‫اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﺤﺮ أن ﻋﻤﻠﻴـﺔ ﺗﺤﺮﻳﺮ ﻣﻄﺎر‬ ‫ﻛﻮﻳـﺮس اﻟﻌﺴـﻜﺮي اﻟﺘﻲ ﺑـﺪأت أﻣﺲ‬ ‫اﻷول ﻣﺎزاﻟـﺖ ﻣﺴـﺘﻤﺮة ﺑﻌـﺪ ﺗﺤﺮﻳـﺮ‬ ‫ﴎﻳـﺔ اﻟﺪﻓـﺎع اﻟﺠـﻮي داﺧـﻞ اﻤﻄﺎر‪،‬‬ ‫وﺗﻤﻜﻨـﻮا ﻣﻦ ﻗﺘﻞ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪ 80‬ﺟﻨﺪﻳﺎ ً‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻨـﻮد اﻷﺳـﺪ وﺟـﺮح اﻟﻌـﴩات‬ ‫وﻫـﺮوب ﻋﺪﻳـﺪ ﻣﻨﻬـﻢ‪ ،‬وﺗﻤﻜﻨـﻮا ﻣـﻦ‬ ‫اﻻﺳﺘﺤﻮاذ ﻋﲆ »ﻣﺪاﻓﻊ ‪ «23‬واﺳﺘﻬﺪاف‬ ‫ﻏﺮﻓﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت داﺧـﻞ اﻤﻄﺎر‪ ،‬وذﻛﺮت‬ ‫ﻟﺠـﺎن اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ اﻤﺤﻠﻴـﺔ أن ﻃﺎﺋـﺮات‬ ‫اﻷﺳـﺪ ﻗﺼﻔـﺖ أﻣـﺲ ﻣﺤﻴـﻂ اﻤﻄﺎر‬ ‫ﺑﻘﻨﺎﺑـﻞ ﺗﺤﺘﻮي ﻋﲆ ﻏﺎزات ﺳـﺎﻣﺔ‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫أوﻗـﻒ ﺗﻘﺪم اﻟﺜـﻮار وأدى ﻻﺳﺘﺸـﻬﺎد‬ ‫ﻋـﺪد ﻣﻨﻬـﻢ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ أﺻﻴـﺐ ﻛﺜـﺮون‬

‫)إ ب أ(‬

‫ﻓﺮﻳـﻖ ‪ 8‬آذار ﻹﻓﺸـﺎ�� ﺧﻄـﺔ اﻟﺮﺋﻴـﺲ‬ ‫اﻤﻜﻠﻒ ﺗﻤﺎم ﺳـﻼم ورﺋﻴﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﺣﻜﻮﻣـﺔ ﻗﺎدرة ﻋـﲆ ﺗﺠﺎوز‬ ‫اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻤﻠﻴﺌﺔ ﺑﺎﻟﺨﻼﻓـﺎت واﻟﺘﻨﺎﻗﻀﺎت‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ«‪.‬‬ ‫واﻋﺘﱪ ﻓﺘﻔـﺖ أن »اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‬ ‫ﻫﻲ اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﺤﺪّد ﻣـﺎ إذا ﻛﺎﻧﺖ ﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﺘﻜﻨﻮﻗـﺮاط ﻗﺪ ﺗﺒﴫ اﻟﻨـﻮر«‪ ،‬آﻣﻼً أن‬ ‫»ﻻ ﺗﺘﻀﻤﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ أﺳـﻤﺎء ﻣﺮﺷـﺤﻦ‬ ‫ﻟﻼﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﻛﻲ ﻻ ﻧﻘﻊ ﰲ اﻟﺘﻨﺎﻗﺾ«‪.‬‬ ‫ﻋـﲆ ﻫـﺬا اﻻﻳﻘـﺎع‪ ،‬ﺗﻤـﺮ ﻣﺮﺣﻠـﺔ‬ ‫ﺗﺸـﻜﻴﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ ﰲ ﺣﺎل ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺮاوﺣﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺮﺋﻴﺲ اﻤﻜ ّﻠﻒ ﺗﻤﺎم ﺳـﻼم‬ ‫ﻣﺴـﺮا ً وﻟﻴﺲ ّ‬ ‫ّ‬ ‫ﻣﺨﺮا ً ﰲ اﻟﺘﺸﻜﻴﻞ‪،‬‬ ‫ﻳﺒﺪو‬ ‫إذ ﺗﻨﻘﻞ أوﺳﺎط ﻣﻘ ّﺮﺑﺔ ﻣﻨﻪ أﻧﻪ وﻗﻊ ﺑﻦ‬

‫»ﻧﺠﺎد« ﻟﻤﺴﺘﺸﺎر »ﻣﺮﺳﻲ«‪:‬‬ ‫اﻧﺘﺼﺎر اﻟﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ‬ ‫ﺑﺮﻣﺘﻬﺎ‬ ‫ﻳﻬﺪد اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ّ‬ ‫ﻃﻬﺮان ‪ -‬وﻛﺎﻻت‬

‫ﻋﻨﺎﴏ ﻣﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ داﺧﻞ اﻤﻄﺎر‬

‫ﻣﺪﻓﻊ ﻣﻀﺎ ٍد ﻟﻠﻄﺎﺋﺮات )روﻳﱰز(‬ ‫ﻣﻘﺎﺗﻞ ﻣﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﺧﻠﻒ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑﺎﺧﺘﻨﺎﻗﺎت ﻣﺎ أوﻗﻒ ﺗﻘﺪﻣﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﰲ رﻳـﻒ دﻣﺸـﻖ‪ ،‬ﻗـﺎل اﻤﻜﺘـﺐ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣـﻲ اﻤﻮﺣـﺪ ﰲ اﻟﻐﻮﻃـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫إن اﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﻋﻨﻴﻔـﺔ ﺟـﺮت أﻣـﺲ‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﺤـﺮ وﻗـﻮات اﻟﻨﻈـﺎم‬ ‫ﻋـﲆ ﺟﺒﻬﺔ اﻟﻌﺒـﺎدة اﻟﴩﻗﻴـﺔ »ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫ﺿﻤﺮ اﻟﻌﺴـﻜﺮي« ﻓﻴﻤﺎ دﻣـﺮ اﻟﺠﻴﺶ‬

‫اﻟﺤـﺮ دﺑﺎﺑـﺔ ﻟﻘـﻮات اﻷﺳـﺪ‪ .‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ‬ ‫اﺳﺘﻤﺮاﻟﻘﺼﻒ ﻋﲆ ﺑﻠﺪات وﻣﺪن اﻟﺮﻳﻒ‬ ‫اﻟﺪﻣﺸـﻘﻲ ﺑﺎﻟﻄـﺮان واﻟﺼﻮارﻳـﺦ‪،‬‬ ‫وﻗﺼﻔـﺖ ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻌﻀﻤﻴـﺔ ودارﻳـﺎ‬ ‫وﻣﻀﺎﻳـﺎ وﻗﺪﺳـﻴﺎ وﺑﻘـﻦ ﰲ اﻟﺮﻳـﻒ‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ ﻟﺠـﺎن اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ اﻤﺤﻠﻴـﺔ‬

‫إن اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﺤـﺮ اﺳـﺘﻬﺪف ﺑﻘﺬاﺋﻒ‬ ‫اﻟﻬـﺎون رﺣﺒـﺔ اﻟﺪﺑﺎﺑﺎت اﻟﻌﺴـﻜـﺮﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﺣـﻲ اﻟﻘﺎﺑﻮن ﺑﺪﻣﺸـﻖ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻣﻄﺮت‬ ‫ﻗﻮات اﻷﺳﺪ ﺣﻲ ﺑﺮزة ﺑﻘﺬاﺋﻒ اﻤﺪﻓﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﺪور ﰲ ﻣﺤﻴﻄﻪ اﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺠﻴﺸﻦ‪.‬‬ ‫وﰲ درﻋﺎ ورﻳﻔﻬﺎ‪ ،‬اﺷﺘﺪت اﻤﻌﺎرك‬ ‫ﻣﻊ ﻗﻮات اﻷﺳﺪ ﺑﻌﺪ إﻋﻼن اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ‬ ‫ﻋﻦ ﺑﺪء ﻣﻌﺮﻛﺔ »ﺑﺮﻛﺎن ﺣﻮران«‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺴﻮري ﻟﻸﺧﺒﺎر واﻟﺪراﺳﺎت إن‬ ‫ﻋـﺪة ﻣﻮاﻗﻊ ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ ﻟﺠﻴـﺶ اﻟﻨﻈﺎم‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺳـﻘﻄﺖ ﰲ أﻳﺪي اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﺤﺮ‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ﻛﺘﻴﺒـﺔ اﻟﺮادار ‪ -‬ﻛﺘﻴﺒﺔ اﻟﺪﻓﺎع اﻟﺠﻮي ‪-‬‬ ‫ﻛﺘﻴﺒﺔ اﻹﺷﺎرة ‪ -‬اﻟﻠﻮاء ‪ - 38‬اﻟﴪﻳﺔ ‪26‬‬ ‫وﻛﻠﻬﺎ ﺗﻘﻊ ﰲ رﻳﻒ درﻋﺎ‪.‬‬ ‫وﻋـﲆ ﺟﺒﻬـﺔ اﻟﻘﺼـﺮ ﰲ ﺣﻤﺺ‪،‬‬ ‫ﻗﺎﻟﺖ ﻟﺠﺎن اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ اﻤﺤﻠﻴﺔ إن ﺟﺒﻬﺔ‬ ‫اﻟﻨـﴫة ﻗﺎﻣـﺖ ﺑﻌﻤﻠﻴـﺔ اﺳـﺘﻬﺪﻓﺖ‬ ‫ﺣﺎﺟﺰا ً ﻋﺴﻜﺮﻳﺎ ً ﻛﺒﺮا ً ﻋﲆ أﻃﺮاف ﻗﺮﻳﺔ‬ ‫»ﻛﻤـﺎم«‪ ،‬وأدت إﱃ ﻣﻘﺘـﻞ ﻧﺤﻮ ‪ 70‬ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻨﻮد وﺷﺒﻴﺤﺔ اﻟﻨﻈﺎم ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ ﻟﺘﺪﻣﺮ‬ ‫‪ 3‬دﺑﺎﺑﺎت‪.‬‬

‫ﻧﺎرﻳﻦ ﰲ ﻇﻞ ﺗﻤﺴـﻚ ﺧﺼﻮم اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‬ ‫ﺑﻤﻄﺎﻟﺒﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻟـﻢ ﻳﺤﻘـﻖ ﺳـﻼم ﺳـﻮى ﻃﺮﺣﻪ‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﻢ ﻋﲆ أن ﺗﻜﻮن اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻣﺆﻟﻔﺔ ﻣﻦ‬ ‫‪ 24‬وزﻳـﺮاً‪ ،‬ﺑـﴩط أن ﻻ ﻳﱰﺷـﺤﻮن ﰲ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﻨﻴﺎﺑﻴﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﰲ ﻣﻘﺎﺑـﻞ ذﻟـﻚ‪ ،‬ﺳـﺠّ ﻠﺖ وزارة‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ ﺗﺮﺷـﻴﺢ ‪ 67‬ﺷـﺨﺼﺎ ً‬ ‫ﻟﻼﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت اﻤﻘﺒﻠـﺔ ﺑﻌـﺪ إﻗﻔـﺎل ﺑﺎب‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﱰﺷﺢ‪ ،‬ﻣﻌﻈﻤﻬﻢ ﻣﻦ اﻤﺴﺘﻘﻠﻦ ﺳﻴﺎﺳﻴﺎ ً‬ ‫ﻋﻦ اﻷﺣﺰاب اﻤﻌﺮوﻓﺔ‪ ،‬وﻫﻨﺎ ﺗﺮوج ﻣﻘﻮﻟﺔ‬ ‫إﻧﻪ إذا اﺳﺘﻤﺮ اﻟﻮﺿﻊ ﻋﲆ ﺣﺎﻟﻪ ﻣﻦ دون‬ ‫اﻻﺗﻔـﺎق ﻋـﲆ ﻗﺎﻧـﻮن اﻧﺘﺨﺎﺑـﻲ‪ ،‬وﺣﺎن‬ ‫ﻣﻮﻋﺪ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‪ ،‬ﻓﺈن ﻫﺆﻻء ﺳـﻴﻜﻮﻧﻮن‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﺑﺎﻟﺘﺰﻛﻴﺔ‪.‬‬

‫أﻛﺪ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﻣﺤﻤﻮد أﺣﻤﺪي‬ ‫ﻧﺠـﺎد أن ﺑـﻼده ﺳـﺘﻜﻮن إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ‬ ‫ﻣﴫ وﺳـﺘﺪﻋﻢ »ﺑﻜﻞ ﻗـﻮة أي إﺟﺮاء‬ ‫ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻪ اﻟﺘﻘﺪم ﺑﺎﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﺧﻄـﻮات إﱃ اﻷﻣـﺎم«‪ .‬وﻧﻘﻠـﺖ وﻛﺎﻟﺔ‬ ‫أﻧﺒﺎء »ﻓـﺎرس« اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ ﻋـﻦ أﺣﻤﺪي ﻧﺠﺎد‬ ‫اﻟﻘـﻮل أﻣـﺲ اﻷﺣـﺪ‪ ،‬ﺧـﻼل اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻪ ﰲ‬ ‫ﻃﻬﺮان ﻣﺴـﺎﻋﺪ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻤﴫي ﻟﻠﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ واﻟﺘﻌﺎون اﻟـﺪوﱄ ﻋﺼﺎم اﻟﺤﺪاد‪،‬‬ ‫إن »إﻳـﺮان وﻣﴫ ﻣـﻦ أﻫـﻢ دول اﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫وﻟـﻮ ﻛﺎﻧﺘﺎ ﻣﻌﺎ ﺳـﻴﺘﻢ ﺣﻞ وﺗﺴـﻮﻳﺔ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﻗﻀﺎﻳـﺎ اﻤﻨﻄﻘﺔ«‪ .‬وأﺿﺎف أن ﻹﻳﺮان وﻣﴫ‬ ‫أﻋﺪاء ﻣﺸﱰﻛﻦ »ﻳﻌﺎرﺿﻮن أن ﺗﻜﻮن إﻳﺮان‬ ‫وﻣﴫ إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﺑﻌﻀﻬﻤﺎ ﺑﻌﻀﺎ«‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر إﱃ أن »رؤى إﻳﺮان وﻣﴫ ﺗﺠﺎه‬ ‫اﻟﻘﻀﻴـﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ ﺗﺄﺗـﻲ ﰲ ﻣﺴـﺎر واﺣﺪ‪،‬‬ ‫ووﺻـﻮل أي ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ إﱃ ﺳـﺪة اﻟﺤﻜﻢ ﰲ‬ ‫ﺳﻮرﻳﺎ ﻋﱪ اﻟﺤﺮب واﻟﴫاع ﻳﻌﻨﻲ اﺳﺘﻤﺮار‬ ‫اﻟﺤﺮب واﻟﺘﻮﺗـﺮ اﻷﻣﻨﻲ ﻟﻔـﱰة ﻃﻮﻳﻠﺔ‪ ،‬وﻟﻮ‬ ‫أﺻﺒﺤﺖ ﺳـﻮرﻳﺎ ﻏﺮ آﻣﻨﺔ ﻓﺈن أﻣﻦ ﺳـﺎﺋﺮ‬ ‫دول اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺳﻴﺘﻌﺮض ﻟﻠﺨﻄﺮ أﻳﻀﺎ«‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﺤـﺪاد إن »اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﺑﻦ إﻳﺮان وﻣﴫ ﺑﺈﻣﻜﺎﻧـﻪ ﻛﺘﺎﺑﺔ اﻟﺘﺎرﻳﺦ«‪،‬‬ ‫وأﺿـﺎف »ﻣـﴫ ﺗﺴـﻌﻰ ﻻﺗﺨـﺎذ ﺧﻄﻮات‬ ‫أﺳﺎﺳـﻴﺔ ﻟﻮﻗﻒ اﻻﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت وإراﻗﺔ اﻟﺪﻣﺎء‬

‫ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ ﴎﻳﻌﺎ‪ ،‬وﻧﻌﺘﻘﺪ أن ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ ﺣﻞ‬ ‫ﻫـﺬه اﻷزﻣﺔ ﻣﻠﻘﺎة ﻋﲆ ﻋﺎﺗﻖ دول ﻣﺜﻞ ﻣﴫ‬ ‫وإﻳﺮان«‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن »ﻣـﴫ اﻵن ﰲ ﻣﺮﺣﻠـﺔ‬ ‫ﺣﺴﺎﺳـﺔ وﺗﻮاﺟـﻪ ﻋﺪﻳـﺪا ﻣـﻦ اﻟﺘﺤﺪﻳـﺎت‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ واﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬وﻧﺴـﻌﻰ ﰲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻈﺮوف إﱃ إرﺳﺎء ﺗﻌﺎون إﻳﺠﺎﺑﻲ وﺑﻨﺎء ﻣﻊ‬ ‫دول ﻣﺜﻞ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺤـﺪاد أن »آﻓـﺎق اﻟﺘﻌﺎون ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ ﻣﻔﺘﻮﺣـﺔ وﻻ ﻋﺎﺋﻖ ﰲ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺮﻗﻲ‬ ‫ﺑﻤﺴﺘﻮى اﻟﻌﻼﻗﺎت«‪.‬‬ ‫وﺗﻨـﺪرج زﻳـﺎرة اﻟﺤـﺪاد ﰲ إﻃـﺎر‬ ‫ﺗﺤﺮﻛﺎت ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ اﻻﺗﺼﺎل اﻟﺘﻲ ﺗﻀﻢ إﻳﺮان‬ ‫وﻣﴫ وﺗﺮﻛﻴﺎ واﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻣـﻦ أﺟـﻞ اﻟﺴـﻌﻲ إﱃ إﻳﺠـﺎد ﺣـﻞ ﻟﻠﻨﺰاع‬ ‫اﻟﺴـﻮري اﻤﺴﺘﻤﺮ ﻣﻨﺬ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﺎﻣﻦ اﻟﺬي‬ ‫راح ﺿﺤﻴﺘﻪ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 70‬أﻟﻒ ﻗﺘﻴﻞ ﺑﺤﺴﺐ‬ ‫اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺗﻨـﺪرج ﻫـﺬه اﻟﺰﻳـﺎرة ﰲ إﻃـﺎر‬ ‫اﻟﺘﻘﺮﻳـﺐ ﺑـﻦ إﻳـﺮان وﻣﴫ ﺑﻌﺪ ﺳـﻨﻮات‬ ‫ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﻮﺗﺮات اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ ﻃﻬـﺮان ﻗﻄﻌـﺖ ﻋﻼﻗﺎﺗﻬﺎ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﴫ ﰲ ﻋﺎم ‪ 1980‬ﺑﻌﺪ اﻟﺜﻮرة اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ اﺣﺘﺠﺎﺟـﺎ ﻋﲆ ﺗﻮﻗﻴﻊ اﻟﻘﺎﻫﺮة اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫ﻛﺎﻣـﺐ دﻳﻔﻴﺪ ﻟﻠﺴـﻼم ﻣﻊ إﴎاﺋﻴـﻞ ﰲ ﻋﺎم‬ ‫‪ 1979‬ﺧـﻼل ﻋﻬـﺪ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺮاﺣـﻞ أﻧﻮر‬ ‫اﻟﺴﺎدات‪.‬‬

‫اﻟﻘﺎدة اﻣﻨﻴﻮن ﻳﻬﺪدون »اﻧﺒﺎر« ﺑﺤﺮق اﺧﻀﺮ واﻟﻴﺎﺑﺲ‪ ..‬واﻟﻤﻌﺘﺼﻤﻮن ﻳﺤﺬرون ﻣﻦ ﺗﻜﺮار ﻣﺠﺰرة »اﻟﺤﻮﻳﺠﺔ«‬

‫اﻟﻌﺮاق‪ :‬ﻋﻤﻠﻴﺎت ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﻣﺘﻮﻗﻌﺔ ﺧﻼل ‪ ٢٤‬ﺳﺎﻋﺔ ﻏﻼق ﺟﻤﻴﻊ ﺳﺎﺣﺎت اﻻﻋﺘﺼﺎم‬ ‫ﺑﻐﺪاد ‪ -‬ﻣﺎزن اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫اﻧﺘﻬـﺖ ﺟﻠﺴـﺔ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻨـﻮاب‬ ‫اﻟﺘﺸـﺎورﻳﺔ اﻟﴪﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻋﻘﺪت أﻣﺲ‬ ‫ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ أﺳـﺎﻣﺔ اﻟﻨﺠﻴﻔـﻲ رﺋﻴـﺲ‬ ‫اﻤﺠﻠـﺲ‪ ،‬دون أﻳـﺔ ﻧﺘﻴﺠـﺔ ﻟﺤـﻞ‬ ‫ﻣﻌﻀﻠـﺔ ﺗﺪاﻋﻴـﺎت اﻷزﻣـﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺸـﻬﺪ اﻷﻣﻨـﻲ ﰲ اﻟﻌﺮاق‪ ،‬وﺳـﻂ أﻧﺒﺎء‬ ‫ﻋـﻦ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ ﻛﺒﺮة ﺗﻨﺘﻬـﻲ ﺑﺈﻏﻼق‬ ‫ﺳـﺎﺣﺎت اﻻﻋﺘﺼـﺎم ﰲ اﻷﻧﺒـﺎر واﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‬ ‫اﻷﺧـﺮى‪ ،‬وﻓـﺮض ﺳـﻴﻄﺮة واﺳـﻌﺔ ﻋـﲆ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻟﺤﺪودﻳﺔ ﻣﻊ ﺳـﻮرﻳﺎ ﺗﺤﺖ ﻋﻨﻮان‬ ‫ﻋﺮﻳـﺾ »ﻤﻨﻊ ﺗﻮاﺻﻞ ﺗﻨﻈﻴﻤـﺎت اﻟﻘﺎﻋﺪة ﰲ‬ ‫ﻛﻼ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ«‪ ،‬ﺑﻌـﺪ ﺗﻬﺪﻳﺪات ﻗﺎﺋﺪي اﻟﴩﻃﺔ‬ ‫وﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻷﻧﺒﺎر ﺑﺎﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻈﺎﻫﺮ‬ ‫ﺗﺠﺎوز اﻟﻘﺎﻧﻮن ﺧﻼل ‪ 24‬ﺳﺎﻋﺔ‪.‬‬ ‫وﻋﻠﻤـﺖ »اﻟـﴩق« أن ﻣﺸـﺎدة ﻛﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﺣﺼﻠﺖ أﺛﻨﺎء اﻟﺠﻠﺴـﺔ ﺑـﻦ اﻟﻨﺎﺋﺒﺔ ﻋﻦ ﻛﺘﻠﺔ‬ ‫اﻷﺣﺮار أﺳﻤﺎء اﻤﻮﺳـﻮي وﻧﻮاب ﻋﻦ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‬

‫اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ اﺗﻬﺎﻣﻬـﻢ ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑﺎﻟﺘﻮرط‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ أﺳـﻤﻮه ﺑﻤﺠـﺰرة اﻟﺤﻮﻳﺠـﺔ‪ ،‬وﺑﺪأت‬ ‫اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺘﺸـﺎورﻳﺔ اﻟﴪﻳﺔ ﻤﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب‬ ‫ﺑﺤﻀـﻮر ‪ 109‬ﻧـﻮاب‪ ،‬وﻛﺎن ﻣـﻦ اﻤﻘﺮر أن‬ ‫ﺗﻌﻘﺪ اﻟﻴﻮم ﺟﻠﺴﺔ اﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ ﻤﻨﺎﻗﺸﺔ أﺣﺪاث‬ ‫اﻟﺤﻮﻳﺠـﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻟﺠﻠﺴـﺔ ﻟﻢ ﺗﻌﻘـﺪ ﻤﻘﺎﻃﻌﺔ‬ ‫ﻧﻮاب ﻛﺘﻞ أﻃﺮاف اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺟﻠﺴﺎت‬ ‫اﻟﱪﻤـﺎن واﺷـﱰاﻃﻬﻢ إدراج ﻗﺎﻧـﻮن ﺗﺠﺮﻳﻢ‬ ‫اﻟﺒﻌﺚ ﰲ ﺟﺪول اﻷﻋﻤﺎل‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﻘﺎﻃﻌﺔ‬ ‫ﻧﻮاب اﻟﻜﺘﻞ اﻟﻜﺮدﺳـﺘﺎﻧﻴﺔ ﺟﻠﺴـﺎت اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫وذﻫﺎﺑﻬﻢ إﱃ أرﺑﻴﻞ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ ﻛﺘﻠـﺔ دوﻟـﺔ اﻟﻘﺎﻧـﻮن رﻓﻀﺖ‬ ‫ﺗﻘﺮﻳـﺮ ﻟﺠﻨـﺔ ﺗﻘـﴢ اﻟﺤﻘﺎﺋـﻖ ﰲ أﺣـﺪاث‬ ‫اﻟﺤﻮﻳﺠـﺔ‪ ،‬وأﻛﺪ رﺋﻴﺲ ﻛﺘﻠﺘﻬﺎ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻌﻄﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻋـﲆ اﺳـﺘﻤﺮار اﺋﺘـﻼف دوﻟـﺔ اﻟﻘﺎﻧـﻮن ﰲ‬ ‫اﻤﻘﺎﻃﻌﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻟﺠﻠﺴﺎت ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﺗﺤﻔـﻆ ﻋﲆ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﻷﺣﺪاث‬ ‫اﻟﺤﻮﻳﺠﺔ‪ ،‬وﻃﺎﻟـﺐ اﻤﻌﺘﺼﻤﻦ ﺑﻌﺪم ﺗﺤﻮﻳﻞ‬ ‫ﺳﺎﺣﺎﺗﻬﻢ »ﻣﺨﺎﺑﺊ ﻟﻺرﻫﺎﺑﻴﻦ«‪.‬‬

‫أﻣﻨﻴﺎً‪،‬ﻫـﺪد ﻗـﺎدة اﻷﺟﻬـﺰة اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﰲ‬ ‫اﻷﻧﺒـﺎر‪ ،‬اﻟﻘﺎﺋﻤـﻦ ﻋـﲆ ﺳـﺎﺣﺎت اﻻﻋﺘﺼﺎم‬ ‫ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺑﺈﺟـﺮاءات »ﺗﺤـﺮق اﻷﺧـﴬ‬ ‫واﻟﻴﺎﺑـﺲ«‪ ،‬ﰲ ﺣـﺎل ﻋـﺪم »ﺗﺴـﻠﻴﻢ ﻗﺘﻠـﺔ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮد اﻟﺨﻤﺴـﺔ«‪ ،‬وﻓﻴﻤﺎ أﻋﻠﻨﻮا ﻓﺮض ﺣﻈﺮ‬ ‫اﻟﺘﺠﻮال ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻣﻦ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺘﺎﺳـﻌﺔ‬

‫ﻣﺴـﺎء وﻟﻐﺎﻳﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ ﻓﺠﺮاً«‪ ،‬أﻛﺪوا أﻧﻬﻢ‬ ‫»ﻳﻨﺘﻈﺮون اﻷواﻣﺮ«‬ ‫ﻟـ »ﺣﺮق وﺳـﺤﻖ رؤوﺳﻬﻢ«‪ ،‬ﻣﺘﻬﻤﻦ‬ ‫ﻗﻨﺎة ﻓﻀﺎﺋﻴﺔ ﻳﻤﺘﻠﻜﻬﺎ اﻟﺤﺰب اﻹﺳﻼﻣﻲ‬ ‫ﺑــ »اﻟﱰوﻳـﺞ ﻟﻺرﻫـﺎب«‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ دﻋﻮا‬ ‫رﺟﺎل اﻟﺪﻳﻦ واﻟﻌﺸﺎﺋﺮ إﱃ »اﺗﺨﺎذ ﻣﻮﻗﻒ«‪.‬‬

‫وﻗـﺎل ﻗﺎﺋـﺪ ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻷﻧﺒـﺎر اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫ﻣﺮﴈ اﻤﺤﻼوي ﰲ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤﻔﻲ »ﺳﻨﻤﻬﻞ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴـﻊ ‪ 24‬ﺳـﺎﻋﺔ ﻹزاﻟـﺔ ﻛﻞ اﻤﻈﺎﻫﺮ ﻏﺮ‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ وﰲ ﻛﻞ ﻣﻜﺎن‪ ،‬وﺳﻴﺘﻢ ﻓﺮض ﺣﻈﺮ‬ ‫ﻟﻠﺘﺠـﻮال ﰲ ﻛﻞ أﻧﺤﺎء اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻣﻦ اﻟﺴـﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ ﻣﺴﺎء وﻟﻐﺎﻳﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﻓﺠﺮاً‪ ،‬وﻧﺤﻦ‬

‫ﻧﻮري اﻤﺎﻟﻜﻲ ووزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع ﻳﺸﺎرﻛﺎن ﰲ ﻣﺮاﺳﻢ دﻓﻦ اﻟﺠﻨﻮد اﻟﺨﻤﺴﺔ ﰲ ﺑﻐﺪاد‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫ﻋﲆ اﺳﺘﻌﺪاد ﻟﻜﻞ ﺟﻬﺪ ﺟﻴﺪ ﻹﻧﻬﺎء اﻷزﻣﺔ«‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن ﻗـﻮات اﻟﺼﺤـﻮة ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺑﻘﻴﺎدة رﺋﻴﺴﻬﺎ اﻟﺸﻴﺦ وﺳﺎم اﻟﺤﺮدان ﺷﻨﺖ‬ ‫ﻫﺠﻮﻣﺎ ً ﻋﲆ ﺧﻴـﻢ ا���ﻋﺘﺼﺎﻣـﺎت ﰲ اﻟﺮﻣﺎدي‬ ‫ﻟﻠﺒﺤﺚ ﻋﻦ اﻤﺴـﻠﺤﻦ اﻤﻨﺪﺳﻦ اﻤﺘﻮرﻃﻦ ﰲ‬ ‫ﻗﺘـﻞ ﺟﻨﻮد ﻋـﺰل‪ ،‬وﺗﻤﻜﻨﺖ ﻣﻦ ﻗﺘﻞ ﺧﻤﺴـﺔ‬ ‫ﻛﺎﻧﻮا ﻳﺨﺘﺒﺌﻮن داﺧﻞ اﻟﺨﻴﻢ‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﺑﺎﺳﻢ ﻣﻌﺘﺼﻤﻲ‬ ‫اﻷﻧﺒﺎر اﻟﺸـﻴﺦ ﺳﻌﻴﺪ اﻟﻼﰲ أﻛﺪ أن ﻣﻌﺘﺼﻤﻲ‬ ‫اﻷﻧﺒـﺎر ﺑﺮﻳﺌﻮن ﻣـﻦ ﻗﺘﻠﺔ اﻟﺠﻨﻮد اﻟﺨﻤﺴـﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻣـﺎدي‪ ،‬وﻣﺤﻤـﻼً اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣﻘﺘﻞ اﻟﺠﻨـﻮد‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أﻧﻪ »أﻣﺮ دﺑﺮ ﺑﻠﻴﻞ« ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ إﻃﻔﺎء ﺛﻮرة اﻟﺸـﻌﺐ‬ ‫وﻧﺴﻴﺎن ﻣﺠﺰرة اﻟﺤﻮﻳﺠﺔ‪.‬‬ ‫وﺷـﺪد ﻋـﲆ »أن ﻣﻌﺘﺼﻤـﻲ اﻷﻧﺒﺎر ﻣﺎ‬ ‫زاﻟـﻮا ﻣﴫﻳـﻦ ﻋـﲆ ﻣﻄﻠﺒﻬﻢ اﻟﻮﺣﻴـﺪ وﻫﻮ‬ ‫إﺳﻘﺎط اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ واﺳﺘﺒﺪاﻟﻬﺎ ﺑﺤﻜﻮﻣﺔ ﺗﻨﻈﺮ‬ ‫ﰲ ﻣﺼﺎﻟﺢ اﻟﺸﻌﺐ اﻟﻌﺮاﻗﻲ«‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ اﺗﻬﻢ ﻣﻌﺘﺼﻤﻮ اﻷﻧﺒﺎر وﺳﺎﺋﻞ إﻋﻼم‬

‫ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑﺎﻟﺘﺤﺮﻳﺾ ﺿﺪﻫﻢ ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫ﺗﻜﺮار ﺳـﻴﻨﺎرﻳﻮ اﻟﺤﻮﻳﺠﺔ ﰲ ﺳﺎﺣﺔ اﻋﺘﺼﺎم‬ ‫اﻷﻧﺒـﺎر‪ ،‬ﻣﺤﻤﻠـﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺤﺎدث ﺟﻤﻠﺔ وﺗﻔﺼﻴﻼً‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﺑﻴـﺎن ﻟﻌﻠﻤـﺎء اﻟﺪﻳـﻦ وﺷـﻴﻮخ‬ ‫اﻟﻌﺸـﺎﺋﺮ اﻤﻌﺘﺼﻤـﻦ ﰲ ﺳـﺎﺣﺔ )اﻟﻌـﺰة‬ ‫واﻟﻜﺮاﻣﺔ( ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﻧﺒﺎر‪ ،‬إن »اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﺗﺘﺤﻤـﻞ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﻫـﺬه اﻟﺠﺮﻳﻤـﺔ ﻟﻜﻮﻧﻬﺎ‬ ‫ﻫـﺪدت ﻣﺤﺎﻓﻈﺎﺗﻨـﺎ اﻤﻌﺘﺼﻤـﺔ ﰲ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً »ﻟﻦ ﻧﺘﺴﱰ ﻋﲆ اﻟﻘﺘﻠﺔ ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻓﻌﻠـﺖ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻣـﻊ ﻗﺘﻠﺔ ﺷـﻬﺪاء اﻟﻔﻠﻮﺟﺔ‬ ‫واﻟﺤﻮﻳﺠﺔ ودﻳـﺎﱃ واﻤﻮﺻﻞ وﺑﻐﺪاد وﻏﺮﻫﺎ‪،‬‬ ‫واﻟﻌﺸﺎﺋﺮ ﺳﺘﻘﻮم ﺑﻤﻼﺣﻘﺔ اﻟﻘﺘﻠﺔ وﺗﺴﻠﻴﻤﻬﻢ‬ ‫إﱃ اﻟﻘﻀﺎء«‪.‬‬ ‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑـﻞ ﺗﻮﻗـﻊ اﻟﻨﺎﺋﺐ ﻋـﻦ اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻬﻨﺪاوي أن ﺗﺸـﻬﺪ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ ﴏاﻋﺎت داﺧﻠﻴﺔ ﺑﺴـﺒﺐ ﺗﺸـﻜﻴﻞ‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﺴـﻤﻰ ﺑﺎﻟﺠﻴﺶ اﻟﻌﺸـﺎﺋﺮي اﻟﺬي ﻳﻀﻢ‬ ‫اﻹرﻫﺎﺑﻴﻦ واﻟﻘﺘﻠﺔ واﻤﺠﺮﻣﻦ‪.‬‬


‫»ﻃﺎﻟﺒﺎن‬ ‫ﺑﺎﻛﺴﺘﺎن«‬ ‫ﺗﻜﺜﻒ ﻫﺠﻤﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ‬

‫ﺑﻴﺸﺎور ‪ -‬أ ف ب‬

‫ﻋﺎﻣﻞ إﻧﻘﺎذ ﺑﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻲ ﻳﻌﺎﻳﻦ ﻣﻮﻗﻊ اﻧﻔﺠﺎر ﰲ ﺿﻮاﺣﻲ ﺑﻴﺸﺎور أﻣﺲ )إ ب أ(‬

‫أوﻗﻌﺖ ﺳﻠﺴـﻠﺔ ﻫﺠﻤﺎت ﻧﻔﺬﻫﺎ ﻣﻘﺎﺗﻠﻮ ﻃﺎﻟﺒﺎن ﰲ ﺑﺎﻛﺴﺘﺎن‬ ‫ﺿـﺪ أﺣـﺰاب ﻋﻠﻤﺎﻧﻴﺔ وﻣﺮﺷـﺤﻦ ﻣﺴـﺘﻘﻠﻦ‪ ،‬ﺣـﻮاﱄ ‪20‬‬ ‫ﻗﺘﻴﻼً‪ ،‬ﺧﻼل اﻟﺴـﺎﻋﺎت اﻤﺎﺿﻴﺔ ﻗﺒﻞ أﻗﻞ ﻣﻦ أﺳـﺒﻮﻋﻦ ﻋﲆ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻜﺘﺴـﺐ أﻫﻤﻴﺔ ﻛﺒـﺮة ﰲ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺒﻠﺪ‪ .‬وﻛﺜﻔﺖ ﺣﺮﻛﺔ »ﻃﺎﻟﺒﺎن ﺑﺎﻛﺴـﺘﺎن«‪،‬‬ ‫اﻟﻔـﺮع اﻟﺒﺎﻛﺴـﺘﺎﻧﻲ ﻟﺤﺮﻛﺔ ﻃﺎﻟﺒﺎن‪ ،‬ﻫﺠﻤﺎﺗﻬﺎ ﻋـﲆ اﻣﺘﺪاد اﻟﺒﻼد‬ ‫ﺧﻼل اﻷﻳﺎم اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺎل اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳﻤﻬﺎ‪ ،‬إﺣﺴﺎن اﻟﻠﻪ إﺣﺴﺎن‪،‬‬ ‫إن »ﻫـﺬه اﻤﺴـﻤﺎة اﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت ﰲ ‪ 11‬ﻣﺎﻳﻮ ‪ 2013‬ﺳـﺘﺠﺮي وﻓﻖ‬

‫‪20‬‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫ﻳﻮﻣﻴّﺎت أﺣﻮازي‬

‫إﻳﺮان‪ ..‬اﻟﻐﺬاء‬ ‫ﻣﻘﺎﺑﻞ اﻟﻨﻔﻂ!‬

‫ﻧﻈﺎم ﻋﻠﻤﺎﻧﻲ ودﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ ﰲ ﺑﻠﺪ ُو ِﻟ َﺪ ﺗﺤﺖ راﻳﺔ اﻹﺳﻼم«‪ .‬واﻋﺘﱪ‬ ‫أن »اﻟﴩﻳﻌﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻻ ﺗﺘﻤﺎﳽ ﻣﻊ اﻟﻌﻘﻴﺪة اﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻴﺔ ﻟﺮوﺳـﻮ‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ وﺑﻨﺘﻬـﺎم«‪ ،‬اﻟﻔﻼﺳـﻔﺔ اﻷوروﺑﻴﻦ‪ ،‬ﻗﺒﻞ إﻋﻼن ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﺮﻛﺔ ﻋﻦ ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ اﻟﻬﺠﻤﺎت اﻟﺘﻲ ﺣﺼﻠﺖ ﰲ اﻟﻴﻮﻣﻦ اﻤﺎﺿﻴﻦ‪.‬‬ ‫واﻧﻔﺠـﺮت ﻗﻨﺒﻠﺔ ﺻﺒﺎح أﻣـﺲ اﻷﺣﺪ ﻗﺮب ﻣﻜﺘـﺐ ﻧﻮر أﻛﱪ‬ ‫اﻤﺮﺷﺢ اﻤﺴﺘﻘﻞ إﱃ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ اﻤﺮﺗﻘﺐ إﺟﺮاؤﻫﺎ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫أوراﻛـﺰاي اﻟﻘﺒﻠﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺪ ﻣﻦ ﻣﻌﺎﻗﻞ ﻃﺎﻟﺒﺎن‪ .‬وﻳﻘﻊ ﻣﻜﺘﺐ ﻧﻮر‬ ‫أﻛـﱪ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻛﻮﻫﺎت اﻤﺠﺎورة ﻟﻬﺬا اﻹﻗﻠﻴﻢ اﻟﻘﺒﲇ اﻟﻮاﻗﻊ ﰲ وﻻﻳﺔ‬ ‫ﺧﻴﱪ ﺑﺨﺘﻮﻧﺨﻮا »ﺷﻤﺎل ﻏﺮب« ﻛﻤﺎ أوﺿﺤﺖ اﻟﺴﻠﻄﺎت‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻗﺎﺋﺪ اﻟﴩﻃﺔ اﻤﺤﻠﻴﺔ‪ ،‬دﻳﻠﻮار ﺧﺎن ﺑﻨﻐﺎش‪ ،‬إن »اﻟﻌﺒﻮة‬

‫اﻟﻨﺎﺳـﻔﺔ اﻤﺼﻨﻮﻋﺔ ﻳﺪوﻳـﺎ ً ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺨﺒﺄة ﻗﺮب اﻤﻜﺘـﺐ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻲ‪،‬‬ ‫وإن ﺧﻤﺴﺔ أﺷﺨﺎص ﻋﲆ اﻷﻗﻞ ُﻗ ِﺘﻠُﻮا و‪ 22‬أﺻﻴﺒﻮا ﺑﺠﺮوح«‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﺗﻨﻮﻳﺮ ﺧﺎن‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺴـﺆول آﺧﺮ ﰲ اﻟﴩﻃﺔ اﻤﺤﻠﻴﺔ‪ ،‬إن‬ ‫»اﻤﻜﺘﺐ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻲ ﻛﺎن ﻣﻔﺘﻮﺣﺎ ً ﻋﻨﺪ وﻗﻮع اﻻﻧﻔﺠﺎر‪ ،‬وﻛﺎن أﻧﺼﺎر‬ ‫ﻧﻮر ﺧﺎن ﺟﺎﻟﺴﻦ وﻳﺘﺤﺪﺛﻮن«‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن »اﻟﺤﺼﻴﻠﺔ ﻗﺪ ﺗﺮﺗﻔﻊ‬ ‫ﻷن ﺑﻌﺾ اﻟﺠﺮﺣﻰ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﺣﺮﺟﺔ«‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وﻗﺘِـ َﻞ ﻣﻨﺬ ‪ 11‬إﺑﺮﻳﻞ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 52‬ﺷـﺨﺼﺎ ً ﰲ ﺑﺎﻛﺴـﺘﺎن ﰲ‬ ‫ﻫﺠﻤﺎت ﺿﺪ أﺣﺰاب ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ أو ﻣﺮﺷـﺤﻦ ﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ‪ 11‬ﻣﺎﻳﻮ‬ ‫ﰲ ﻫﺬا اﻟﺒﻠﺪ اﻤﻌﺘﺎد ﻋﲆ اﻻﻧﻘﻼﺑﺎت اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ واﻟﻬﺠﻤﺎت اﻤﺘﻜﺮرة‬ ‫ﻤﻘﺎﺗﲇ ﻃﺎﻟﺒﺎن‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪19‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪29‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (512‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻋﺒﺎس اﻟﻜﻌﺒﻲ‬ ‫ّ‬

‫ﺷﻌﺎر »اﻟﺤﻤﺎﺳﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳّﺔ واﻟﺴﻴﺎﺳﻴّﺔ« اﻟﺬي أﻃﻠﻘﻪ‬ ‫»ﺧﺎﻣﻨﺌـﻲ« ﻋﲆ اﻟﻌـﺎم اﻹﻳﺮاﻧﻲ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﺠـﺪ ﻧﻔﻌﺎ ً أﻣﺎم‬ ‫وﻃـﺄة اﻟﻌﻘﻮﺑـﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳّـﺔ واﻟﻌﺰﻟﺔ اﻹﻗﻠﻴﻤﻴّـﺔ واﻟﺪوﻟﻴّﺔ‬ ‫ﻋـﲆ إﻳﺮان‪ ،‬وﻋﺠﺰ ﻃﻬـﺮان ﻋﻦ ّ‬ ‫ﺗﻠﻘﻲ أرﺑﻌـﺔ ﻣﻠﻴﺎرات دوﻻر‬ ‫ﻣﻦ ﻋﺎﺋـﺪات اﻟﻨﻔﻂ وﺗﻔﴚ داء اﻟﻔﻘـﺮ واﻤﺠﺎﻋﺔ ﻓﻴﻬﺎ ﺟﻌﻞ‬ ‫ﻣـﻦ »أﺣﻤـﺪ ﻗﻠﻌﺔ ﺑﺎﻧﻲ« ﻣﺴـﺎﻋﺪ وزﻳﺮ اﻟﻨﻔـﻂ اﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋﲆ‬ ‫»اﺳـﺘﻌﺪاد ﺑﻼده ﻻﺳـﺘﺮاد اﻟﻐﺬاء واﻟﺪواء ﻣﻘﺎﺑـﻞ ﺑﻴﻊ إﻳﺮان‬ ‫اﻟﻨﻔﻂ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻷﺣﻮازي إﱃ ﻋﺪّة دول«‪.‬‬ ‫وﺧﺎﺑـﺖ ﻇﻨﻮن إﻳﺮان ﺑﻘﺪرﺗﻬﺎ ﻋـﲆ اﻻﻟﺘﻔﺎف ﻋﲆ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴّـﺔ ﺑﺎﻣﺘﻬﺎﻧﻬـﺎ اﻟﺘﻬﺮﻳـﺐ وﺗﻮﺳـﻴﻊ ﺷـﺒﻜﺔ أرﺻﻔﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﴪﻳّـﺔ ﺑﺈﴍاف اﻟﺤﺮس اﻟﺜﻮري‪ ،‬ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﻛﻤﺎ ﺧﺎﺑﺖ ﻇﻨﻮﻧﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﻠﺠﻮء إﱃ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص ﻟﺘﺠﺎوز ﻣﺤﻨﺔ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت‪ .‬وأﻛﺪ‬ ‫»ﻗﻠﻌـﺔ ﺑﺎﻧﻲ« ﻋﺪم ﺟﺪوى ﻫﺬا اﻟﻘﻄـﺎع ﰲ اﻟﺤﻔﺎظ ﻋﲆ ﻣﺎء‬ ‫اﻟﻮﺟﻪ ﻟﺨﺎﻣﻨﺌﻲ وﺷـﻌﺎراﺗﻪ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﻨّﻰ اﻟﺸـﻌﺐ اﻹﻳﺮاﻧﻲ أﻻ‬ ‫ﻳﻄﻠﻘﻬـﺎ ﻟﻜﻴﻼ ﺗﻘﻊ اﻟﺒﻼد ﰲ ﻣﺤﻨﺔ اﻟﺴـﻨﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴّﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ‬ ‫إﺛﺮ ﺷﻌﺎره ﺑﺄﻧﻬﺎ »ﺳﻨﺔ اﻹﻧﺘﺎج اﻤﺤﲇ«!‬ ‫وﺟـﺎءت ﺗﴫﻳﺤـﺎت اﻤﺘﺤـﺪث ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﺨﺎرﺟﻴّـﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴّﺔ‬ ‫ِ‬ ‫»ﻣﻬْ ﻤـﺎن ﺑَ َﺮ ْﺳـﺖ« ﺑـ»ﻋﺪم ﻣﻤﺎﻧﻌـﺔ ﺑﻼده ﰲ ﻓﺘـﺢ اﻟﺤﻮار‬ ‫اﻤﺒﺎﴍ ﻣﻊ أﻣﺮﻳﻜﺎ« ﺑﻌﺪ ﺗﺤﺬﻳﺮات »ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺴـﻦ آﺻﻔﺮي«‬ ‫ﻋﻀﻮ ﻟﺠﻨـﺔ اﻷﻣﻦ اﻟﻘﻮﻣـﻲ واﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ اﻟﺨﺎرﺟﻴّﺔ ﻟﻠﱪﻤﺎن‬ ‫ﺑﺘﺄﻛﻴـﺪه أن »اﻟﻌﻘﻮﺑـﺎت اﻷﻣﺮﻳﻜﻴّـﺔ ﺿﺪ إﻳـﺮان ﺗﺘﺠﻪ ﻧﺤﻮ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﻨﻔﻂ ﻣﻘﺎﺑﻞ اﻟﻐﺬاء«‪ .‬واﻟﻮاﺿﺢ أن ﺷـﻌﺎر اﻤﻘﺎوﻣﺔ‬ ‫واﻤﻤﺎﻧﻌﺔ ﺗﺮﻓﻌﻪ ﻃﻬﺮان ﰲ اﻟﻌﻮاﺻﻢ اﻟﻌﺮﺑﻴّﺔ ﻓﻘﻂ ﻛﺪﻣﺸـﻖ‬ ‫وﺑـﺮوت‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻘـﱰب اﻟﺨﻄﺮ ﻣﻦ ﻃﻬـﺮان‪ ،‬ﻓﻼ ﻣﻤﺎﻧﻌﺔ‬ ‫أﺑﺪا ً ﻣﻦ اﻟﺤﻮار ﻣﻊ ﻣﻦ أﻃﻠﻖ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺨﻤﻴﻨﻲ اﻟﺸﻴﻄﺎن اﻷﻛﱪ‬ ‫واﻻﺻﻄﻔﺎف إﱃ ﺟﺎﻧﺒﻪ ﰲ اﺣﺘﻼل أﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎن واﻟﻌﺮاق!‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫إﻃﻼق ﻧﺎر أﻣﺎم ﻣﻘﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻳﻄﺎﻟﻴﺔ‬

‫ﺿﺎﺑﻂ ﴍﻃﺔ إﻳﻄﺎﱄ ﻳﻘﻊ أرﺿﺎ ً ﺑﻌﺪ إﻃﻼق ﻧﺎر أﻣﺎم ﻣﻘﺮ‬ ‫)روﻳﱰز(‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ أﻣﺲ‬ ‫روﻣﺎ ‪ -‬أ ف ب وﻗﻊ إﻃﻼق ﻧﺎر ﻇﻬﺮ أﻣﺲ اﻷﺣﺪ أﻣﺎم ﻗﴫ‬ ‫ﺷﻴﻐﻲ ﻣﻘﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻹﻳﻄﺎﻟﻴﺔ ﰲ روﻣﺎ ﻣﺎ ﺗﺴﺒﺐ ﰲ ﺳﻘﻮط ‪3‬‬ ‫ﺟﺮﺣﻰ ﻓﻴﻤﺎ ﻛﺎن رﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬إﻧﺮﻳﻜﻮ ﻟﻴﺘﺎ‪ ،‬ﻳﺆدي‬ ‫اﻟﻴﻤﻦ ﰲ ﻗﴫ ﻛﺮﻳﻨﺎل‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻓﺎد ﺷﻬﻮد ﰲ اﻤﻜﺎن‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ وﻛﺎﻟﺔ اﻷﻧﺒﺎء اﻹﻳﻄﺎﻟﻴﺔ اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ إن اﻟﺠﺮﺣﻰ اﻟﺜﻼﺛﺔ ﻫﻢ‬ ‫اﺛﻨﺎن ﻣﻦ ﻋﻨﺎﴏ اﻟﺪرك واﻟﺸﺨﺺ اﻟﺬي أﻃﻠﻖ اﻟﻨﺎر ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ‪.‬‬

‫ﻳﻄﻮﻗﻮن وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﻠﻴﺒﻴﺔ‬ ‫ﻣﺴﻠﺤﻮن ﱢ‬ ‫ﻃﺮاﺑﻠﺲ ‪ -‬روﻳﱰز ﻃﻮﱠق ﻣﺴﻠﺤﻮن وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﻠﻴﺒﻴﺔ‬ ‫أﻣـﺲ اﻷﺣﺪ ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺄن ﻻ ﻳﺸـﻐﻞ اﻤﺴـﺆوﻟﻮن اﻟﺬﻳﻦ ﻋﻤﻠﻮا‬ ‫ﰲ ﺣﻜﻮﻣـﺔ اﻟﺰﻋﻴﻢ اﻟﺮاﺣـﻞ ﻣﻌﻤﺮ اﻟﻘﺬاﰲ ﻣﻨﺎﺻـﺐ رﻓﻴﻌﺔ ﰲ‬ ‫اﻹدارة اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ .‬وﻗﺎل ﺷـﻬﻮد إن ﻋﴩﻳﻦ ﺷﺎﺣﻨﺔ ﺻﻐﺮة ﻋﲆ‬ ‫اﻷﻗـﻞ ﻣﺤﻤﻠﺔ ﺑﻤﺪاﻓﻊ ﻣﻀﺎدة ﻟﻠﻄﺎﺋـﺮات أﻏﻠﻘﺖ اﻟﻄﺮق ﺑﻴﻨﻤﺎ‬ ‫وﺟﻪ ﻣﺴـﻠﺤﻮن ﻳﺤﻤﻠﻮن ﺑﻨﺎدق ﻛﻼﺷـﻨﻴﻜﻮف وﺑﻨﺎدق ﻗﻨﺎﺻﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎرات ﻟﻼﺑﺘﻌﺎد ﻋﻦ اﻤﺒﻨﻰ‪.‬‬

‫اﻟﻘﴫ اﻤﻠﻜﻲ ﻳﻨﻌﻜﺲ داﺧﻞ ﺗﺎج ﻋﲆ واﺟﻬﺔ أﺣﺪ اﻤﺘﺎﺟﺮ ﰲ‬ ‫)أ ف ب(‬ ‫وﺳﻂ أﻣﺴﱰدام‬ ‫أﻣﺴﱰدام ‪ -‬د ب أ ﺗﻮاﺻﻠﺖ ﰲ ﻫﻮﻟﻨﺪا أﻣﺲ اﻷﺣﺪ اﻟﺘﺤﻀﺮات‬ ‫اﻟﻨﻬﺎﺋﻴـﺔ ﻟﺘﻨﺼﻴﺐ اﻤﻠﻚ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬وذﻛﺮت ﺗﻘﺎرﻳﺮ ﻫﻮﻟﻨﺪﻳﺔ أن آﻻف‬ ‫اﻟﻌﻤـﺎل ﻳﺴـﺘﻜﻤﻠﻮن ﺑﻨﺎء اﻤﺴـﺎرح واﻤﻨﺼﺎت وﺧﻴـﺎم اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫ﰲ وﺳـﻂ أﻣﺴـﱰدام‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﻮاﺻﻞ ﻣﺌﺎت اﻟﺸـﺎﺣﻨﺎت ﻧﻘﻞ اﻤﻮاد‬ ‫واﻹﻣـﺪادات‪ .‬وﺟﺮى ﺗﺰﻳﻦ اﻤﺒﺎﻧﻲ ﺑﺄﻟـﻮان اﻟﻌﻠﻢ اﻟﻬﻮﻟﻨﺪي اﻷﺣﻤﺮ‬ ‫واﻷﺑﻴﺾ واﻷزرق‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻟﱪﺗﻘﺎﱄ ﻟﻮن اﻟﻘﴫ اﻤﻠﻜﻲ‪ .‬وﻳ ﱠ‬ ‫ُﺘﻮﻗﻊ أن‬ ‫ﺗﺠﺘﺬب اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﻣﺰﻳـﺪا ً ﻣﻦ اﻟﺰوار ﻏﺪا ً اﻟﺜﻼﺛﺎء‪ ،‬وﻫﻮ اﻟﻴﻮم اﻟﺬي‬ ‫ﺳـﺘﺘﻨﺎزل ﻓﻴﻪ اﻤﻠﻜﺔ ﺑﻴﺎﺗﺮﻳﻜﺲ ﻋﻦ ﻋﺮﺷـﻬﺎ ﻻﺑﻨﻬـﺎ اﻷﻛﱪ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻓﻴﻠﻴﻢ‪ -‬أﻟﻜﺴﻨﺪر‪ ،‬اﻟﺬي ﺳﻴﻜﻮن أول ﻣﻠﻚ ﻟﻠﺒﻼد ﻣﻨﺬ ‪ 122‬ﻋﺎﻣﺎً‪.‬‬

‫ﻣﺤﺘﺠﻮن ﻋﲆ »اﻟﺘﻬﻤﻴﺶ« ﻳﺘﺠﻤﻌﻮن ﰲ إﺣﺪى ﺳﺎﺣﺎت اﻤﻜﻨﺎﳼ‬

‫ﺗﻮﻧﺲ‪ :‬ﻣﺪن ﺳﻴﺪي ﺑﻮزﻳﺪ‬ ‫ﺗﺘﺤﺪ ﺗﻤﻬﻴﺪ ًا ﻟـ »ﻋﺼﻴﺎن«‬ ‫ﺿـﺪ ﺣﻜﻮﻣـﺔ اﻟﻨﻬﻀـﺔ‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ ‪ -‬ﻋﲇ ﻗﺮﺑﻮﳼ‬

‫ﻳﺘﻮاﺻـﻞ ﺗـﺄزم اﻷوﺿﺎع ﰲ‬ ‫وﻻﻳﺔ ﺳﻴﺪي ﺑﻮزﻳﺪ اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻇـﻞ اﻟﺪﻋﻮة إﱃ اﻟﻌﺼﻴﺎن‬ ‫اﻤﺪﻧـﻲ اﻧﻄﻼﻗﺎ ً ﻣـﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻜﻨـﺎﳼ اﻟﺘـﻲ دﺧﻠـﺖ ﰲ‬ ‫ﻣﻮﺟـﺔ اﺣﺘﺠﺎﺟﺎت ﻣﻨﺬ اﻷﺳـﺒﻮع‬ ‫اﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫»اﻟﴩق« ﺗﺤﻮﻟﺖ إﱃ اﻤﻜﻨﺎﳼ‬ ‫ﻓﺮﺻـﺪت وﺻـﻮل ﻗﺎﻓﻠـﺔ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرات راﻓﻌﺔ راﻳﺎت اﻤﺴﺎﻧﺪة‬ ‫واﻟﺪﻋﻢ اﻟﻼ ﻣﴩوط ﻷﻫﻞ اﻤﺪﻳﻨﺔ‪،‬‬ ‫وﺿﻤـﺖ ﻫـﺬه اﻟﻘﺎﻓﻠـﺔ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻧﺎﺷـﻄﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﺰوﻧﺔ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫اﻧﺘﻘﻠـﻮا إﱃ اﻤﻜﻨـﺎﳼ ودﺧﻠـﻮا ﰲ‬ ‫ﺣﻮارات ﻣﻊ اﻟﺸـﺒﺎب اﻤﻌﺘﺼﻤﻦ‪،‬‬ ‫أﻛـﺪ اﻟﻄﺮﻓﺎن ﺧﻼﻟﻬﺎ أن اﻤﻜﻨﺎﳼ‬ ‫واﻤﺰوﻧﺔ »أﻫﻞ وﺑﻴﻨﻬﻤﺎ رواﺑﻂ دم‬ ‫ﻟﻢ ﺗﺴـﺘﻄﻊ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺎت اﻤﺘﻌﺎﻗﺒﺔ‬ ‫أن ﺗﻔﺼﻤﻬﺎ«‪.‬‬ ‫وﺗُﻮﱢﺟَ ﺖ ﻫﺬه اﻟﺰﻳﺎرة ﺑﻤﺴ���ة‬ ‫اﻧﻄﻠﻘـﺖ ﻣﻦ ﺧﻴﻤـﺔ اﻻﻋﺘﺼﺎم ﰲ‬ ‫اﻤﻜﻨﺎﳼ وﺟﺎﺑﺖ اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺮﺋﻴﴘ‬ ‫وﺳـﻂ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﰲ ﺗﻼﺣ ٍﻢ ﻗﻞ ﻧﻈﺮه‬ ‫ﺑﻦ ﺷـﺒﺎب اﻤﺪﻳﻨﺘـﻦ ُرﻓِ ﻌَ ﺖ ﻓﻴﻪ‬ ‫ﺷـﻌﺎرات اﻟﺪﻋـﻢ واﻤﺴـﺎﻧﺪة ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻴﻞ »ﻳﺎ ﺗﺄﺳـﻴﴘ ﻣﺎ ﺗﻨﺴـﺎﳾ‪..‬‬ ‫اﻤﺰوﻧـﺔ واﻤﻜﻨـﺎﳼ«‪ ،‬ﻋـﻼوة ﻋﲆ‬ ‫ﺷـﻌﺎرات ﺛـﻮرة ﻳﻨﺎﻳـﺮ ‪2011‬‬ ‫وﻣﺤﻮرﻫـﺎ اﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ واﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺪﻋﻮة‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﻫﺘﺎﻓﺎت ﺗﺪﻋﻮ‬ ‫إﱃ إﺳـﻘﺎط »ﺟـﻼدي اﻟﺸـﻌﺐ«‪،‬‬ ‫واﻤﻘﺼـﻮد ﻫﻨـﺎ ﺣﺮﻛـﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻗﺎﺋﺪة اﻻﺋﺘﻼف اﻟﺜﻼﺛﻲ‬ ‫اﻟﺤﺎﻛﻢ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل رﻣـﺰي ﺳـﻠﻴﻤﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫أﺣـﺪ اﻤﺤﺘﺠﻦ‪ ،‬ﻟـ »اﻟـﴩق« إن‬ ‫»ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻜﻨﺎﳼ دﺧﻠـﺖ ﻣﺮﺣﻠﺔ‬ ‫ﻓﺎرﻗﺔ وذﻟﻚ ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺘﺼﻌﻴﺪ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﺤـﺮﻛﺎت اﻻﺣﺘﺠﺎﺟﻴـﺔ‬ ‫وﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣﻊ ﺑﻘﻴـﺔ ﻣﻌﺘﻤﺪﻳﺎت‬ ‫ﺳـﻴﺪي ﺑﻮزﻳﺪ ﻋـﲆ ﻏـﺮار ﻣﻨﺰل‬ ‫ﺑﻮزﻳﺎن واﻟﺮﻗﺎب واﻤﺰوﻧﺔ وﺣﻔﻮز‪،‬‬ ‫ﻟﺒﻠـﻮرة ﺣﺮاﻛﻬﻢ ﻧﺤـﻮ اﻟﻌﺼﻴﺎن‬ ‫اﻤﺪﻧﻲ ردا ً ﻋﲆ ﺳﻴﺎﺳـﺔ اﻟﺘﻬﻤﻴﺶ‬ ‫واﻹﻗﺼـﺎء وﻋﺪم اﻹﻳﻔـﺎء ﺑﺎﻟﻮﻋﻮد‬ ‫اﻟﻮاﻫﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﻗﻄﻌﺘﻬﺎ اﻟﺤﻜﻮﻣﺎت‬ ‫اﻤﺘﺘﺎﻟﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر إﱃ ﺗﻌﻄﻞ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻨﻘﻞ‬ ‫ﰲ اﻤﻜﻨـﺎﳼ ﻣﻨﺬ أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬إذ‬ ‫أﻗﺪم اﻟﺸﺒﺎب اﻤﻌﻄﻠﻮن ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﰲ اﻤﺪﻳﻨـﺔ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ ﺧﻤﺴـﺔ أﻳﺎم ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻈﺎﻫﺮ اﻟﺴـﻠﻤﻲ واﻻﺣﺘﺠﺎﺟﺎت‪،‬‬

‫ﺷﺎب ﻣﻦ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻳﺮﻓﻊ ﻋﻼﻣﺔ اﻟﻨﴫ‬ ‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﺘﻈﺎﻫﺮ ﻛﺘﺐ ﻋﲆ أﺣﺪ اﻟﺤﻮاﺋﻂ »أﻫﺎﱄ اﻤﻜﻨﺎﳼ ﻳﺮﻳﺪون اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ«‬

‫ﻧﺎﺷــﻄﻮ اﻟﻤﺰوﻧــﺔ ﻳﺘﻀﺎﻣﻨــﻮن ﻣــﻊ ﻣﻌﺘﺼﻤــﻲ اﻟﻤﻜﻨﺎﺳــﻲ‬ ‫أﻫﺎﻟــﻲ اﻟﻤﻜﻨﺎﺳــﻲ ﻳﺮﻓﻀــﻮن اﺳــﺘﻘﺒﺎل واﻟﻲ ﺳــﻴﺪي ﺑﻮزﻳﺪ‬ ‫إﱃ اﺣﺘﺠﺎز ﻗﻄﺎر ﻟﻨﻘﻞ اﻟﻔﻮﺳﻔﺎت‬ ‫ﻛﻤـﺎ أﺟـﱪوا اﻟﺸـﺎﺣﻨﺎت اﻟﺜﻘﻴﻠﺔ‬ ‫اﻤﺤﻤﻠﺔ ﺑﺎﻟﻔﻮﺳـﻔﺎت ﻋـﲆ اﻟﻌﻮدة‬ ‫إﱃ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﻗﻔﺼـﺔ ﺗﺄﻛﻴـﺪا ً ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫ﻋـﲆ أﺣﻘﻴﺘﻬـﻢ ﰲ ﻫـﺬه اﻟﺜـﺮوة‪،‬‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻣﻮﺿﺤﻦ أﻧﻬﻢ ﻟـﻦ ﻳﻜﻮﻧﻮا ﻣﻌﱪا‬ ‫ﻟﻠﺜﺮوات وﻫﻢ اﻤﻬﻤﺸـﻮن‪.‬‬ ‫وﴍع اﻤﺤﺘﺠـﻮن ﰲ ﻧﺼـﺐ‬ ‫اﻟﺨﻴـﺎم ﻓـﻮق اﻟﺴـﻜﺔ اﻟﺤﺪﻳﺪﻳﺔ‬ ‫وﺑﺎﻟﺘﺤﺪﻳﺪ ﺣﺬو ﻣﺤﻄﺔ اﻟﻘﻄﺎر ﰲ‬ ‫اﻤﻜﻨﺎﳼ ﻣﻬﺪدﻳـﻦ ﺑﺘﻌﻄﻴﻞ ﺗﻨﻘﻞ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎرات ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ أﻧﻮاﻋﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺗﺄﺗـﻲ ﻫـﺬه اﻟﺤﺮﻛـﺔ ﺑﻌـﺪ‬ ‫ﺳﻠﺴﻠﺔ ﻣﻦ اﻻﺣﺘﺠﺎﺟﺎت ﺷﻬﺪﺗﻬﺎ‬ ‫اﻤﻌﺘﻤﺪﻳﺔ ﺧﻼل اﻷﺳﺒﻮع اﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫اﻷﻫﺎﱄ ﻫﻨﺎ ﻳﺮﻓﻀـﻮن زﻳﺎرة‬ ‫اﻟـﻮاﱄ ﻟﻠﻤﻜﻨـﺎﳼ‪ ،‬وﺧﺎﺻـﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺗﻬﺪﻳﺪه ﻟﻬﻢ ﺑﻔـﺾ اﻋﺘﺼﺎﻣﺎﺗﻬﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﻮة‪ ،‬وﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ ﻃﺎﻟﺒﻮا ﺑﻨﺰول‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﻦ ﺳـﺎﻣﻦ ﻣﻦ اﻟﺪوﻟﺔ إﱃ‬ ‫ﺟﻬـﺔ اﻤﻜﻨـﺎﳼ ﺣﺘـﻰ ﻳﺸـﻬﺪوا‬ ‫ﺑﺄﻧﻔﺴـﻬﻢ اﻤﺸﻜﻼت اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻴﺸﻬﺎ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺠﻬﺔ اﻤﺤﺮوﻣﺔ وﻳﺴـﺘﻤﻌﻮا‬ ‫إﱃ ﻣﻄﺎﻟﺒﻬـﻢ وﺧﺎﺻـﺔ ﻣـﻦ ﻓﺌﺔ‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب ﻋﻠﻤـﺎ ً أن ﻫـﺬه اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺗﺰﺧـﺮ ﺑﻌـﺪد ﻛﺒـﺮ ﻣـﻦ ﺣﺎﻣـﲇ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺎدات اﻟﻌﻠﻴـﺎ واﻟﻌﺎﻃﻠﻦ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬ ‫وأﻋـﺮب اﻤﻌﺘﺼﻤـﻮن ﻋـﻦ‬

‫اﺳـﺘﻴﺎﺋﻬﻢ ﻣﻦ ﺳﻴﺎﺳـﺔ اﻤﻤﺎﻃﻠﺔ‬ ‫واﻟﻮﻋـﻮد اﻟﻮاﻫﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻨﺘﻬﺠﻬﺎ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ ﻋـﲆ ﻏـﺮار‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺘﻲ ﺳﺒﻘﺘﻬﺎ‪ ،‬وأوﺿﺤﻮا‬ ‫أﻧﻬـﻢ ﺳـﺌﻤﻮا ﺳﻴﺎﺳـﺎت اﻟﺘﻨﻈﺮ‬ ‫واﻟـﻜﻼم اﻟﻔـﺎرغ‪ ،‬ﻣﴫﻳـﻦ ﻋـﲆ‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﻫﻮﻟﻨﺪا ﺗﺴﺘﻌﺪ ﻟﺘﻨﺼﻴﺐ ﻣﻠﻚ ﺟﺪﻳﺪ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ّ‬ ‫ﺗﻨﻘـﻞ ﻛﺒﺎر اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﰲ اﻟﺪوﻟﺔ‪،‬‬ ‫ﻋـﲆ ﻏـﺮار ﻣﺴـﺆوﱄ وزارﺗـﻲ‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ‪،‬‬ ‫إﱃ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ دون‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎر ﻋﲆ اﻟﻈﻬﻮر ﰲ اﻟﻘﻨﻮات‬ ‫اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ واﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺤﻮارﻳﺔ‪.‬‬

‫ﻳﺬﻛﺮ أن ﻗـﻮات اﻷﻣﻦ داﻫﻤﺖ‬ ‫ﺧﻴﻤـﺔ اﻋﺘﺼـﺎم اﻟﺸـﺒﺎب اﻤﻌ ّ‬ ‫ﻄﻞ‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ ﻣﻌﺘﻤﺪﻳـﺔ اﻤﻜﻨﺎﳼ‬ ‫ﻣـﻊ ﺳـﺎﻋﺎت اﻟﻔﺠـﺮ اﻷوﱃ ﻟﻴﻮم‬ ‫اﻟﺴـﺒﺖ اﻤـﺎﴈ وأﻗﺪﻣـﺖ ﻋـﲆ‬ ‫إﺗـﻼف ﻣﺤﺘﻮﻳﺎﺗﻬـﺎ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣـﻞ‪ ،‬ﻣﺎ‬

‫دﻓﻊ ﺑﺄﻫـﺎﱄ اﻤﺪﻳﻨﺔ إﱃ اﻟﺨﺮوج ﰲ‬ ‫ﻣﺴﺮة ﺷﻌﺒﻴﺔ ﺿﺨﻤﺔ ﺷﺎرك ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﻨﺴﺎء واﻟﺸﻴﻮخ واﻷﻃﻔﺎل وﺟﺎﺑﺖ‬ ‫ﻛﺎﻣﻞ ﺷـﻮارع اﻤﺪﻳﻨـﺔ‪ ،‬اﺣﺘﺠﺎﺟﺎ ً‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺎ أﻗﺪم ﻋﻠﻴﻪ اﻷﻣﻦ ﰲ ﻣﺤﺎوﻟﺔ‬ ‫ﻟﻔﺾ ﺗﺤﺮﻛﺎت أﻫﺎﱄ اﻤﺪﻳﻨﺔ‪.‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﱪة‬ ‫ﺻﱪة‬ ‫ﺳﻴﺎﳼ ‪-‬‬ ‫ﻛﺎرﻳﻜﺎﺗﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬


‫اﺛﻨﻴﻦ ‪19‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪29‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (512‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﻮﻗﻴﻊ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫ﻣﻘﺮ اﻟﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻨﻘﺪي اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫و ُّﻗﻌﺖ ﰲ ﻣﻘـﺮ وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض أﻣﺲ‪،‬‬ ‫اﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ ﻣﻘﺮ اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﻨﻘﺪي اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‪ .‬وﻗـﻊ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ وﻗﻌﻬﺎ ﻋﻦ اﻤﺠﻠﺲ‬

‫اﻟﻨﻘـﺪي اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻓﻬﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﺒـﺎرك‪ ،‬اﻟﺬي ﻧﻮه ﺑﻤـﺎ ﻗﺪﻣﺘﻪ ﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻋﻦ دﻋﻢ وﺗﺴـﻬﻴﻼت أﺳـﻬﻤﺖ‬ ‫ﰲ ﺗﴪﻳـﻊ وﺗﺮة ﻋﻤـﻞ اﻤﺠﻠﺲ‪ .‬ﺣﴬاﻟﺘﻮﻗﻴـﻊ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﻠﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟـﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴـﻌﺪ‪،‬‬ ‫وﻣﺪﻳﺮ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون ﰲ وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸـﻤﺮاﻧﻲ‪ .‬وﻳﺄﺗﻲ ﺗﻮﻗﻴﻊ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻤﻘﺮ‬ ‫ﻻﺳـﺘﻜﻤﺎل اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺘﺄﺳﻴﺴﻴﺔ واﻹدارﻳﺔ ﻟﻴﻮاﺻﻞ اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫أﻋﻤﺎﻟـﻪ ﻣﻦ ﻣﻮﻗﻌﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ .‬وﺳـﻴﻜﻮن ﻣﻘﺮ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺬي‬ ‫ﺑﺪأ أﻋﻤﺎﻟﻪ ﻋﺎم ‪2010‬م ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳﺎض؛ ﺣﻴﺚ ﺗﺸـﺎرك‬ ‫ﰲ ﻋﻀﻮﻳﺘـﻪ ﻛﻞ ﻣﻦ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ وﻣﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ودوﻟﺔ ﻗﻄﺮ ودوﻟﺔ اﻟﻜﻮﻳﺖ‪.‬‬ ‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪21‬‬

‫»ا–ﺳﻜﺎن« ﺗﻮﻗﱢﻊ ﻋﻘﺪ اﻟﺒﻨﻰ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ ‘ول ﻣﺸﺎرﻳﻌﻬﺎ ﻓﻲ اﻟﺮﻳﺎض ﺑـ ‪ ١٫٠٦‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻐﻨﻤﻲ‬

‫ﻟﻠﻤﺸـﺎة ﻣﻦ ‪2.5‬إﱃ ‪ 8‬أﻣﺘﺎر‪ ،‬و ﺗﺸـﻜﻞ‬ ‫اﻟﺤﺪاﺋﻖ ﻧﺴﺒﺔ ‪ ٪ 7‬ﻣﻦ ﻣﺴﺎﺣﺔ اﻤﴩوع‬ ‫وﺗﻤﺘﺪ ﻋﲆ ﻣﺴـﺎﺣﺔ ‪ 350‬أﻟﻒ ﻣﱰﻣﺮﺑﻊ‪.‬‬ ‫وﻳﻀـﻢ ﻣـﴩوع اﻟﺮﻳـﺎض اﻷول أرﺑﻌﺔ‬ ‫ﺟﻮاﻣـﻊ‪ ،‬و ‪ 21‬ﻣﺴـﺠﺪاً‪ ،‬وﺧﺼﺼـﺖ‬ ‫ﻣﺴـﺎﺣﺔ ﻣـﻦ ﻣـﴩوع ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﻷرﺑﻊ وﻋﴩﻳﻦ ﻣﺪرﺳـﺔ ﻟﻠﺒﻨـﻦ واﻟﺒﻨﺎت‬ ‫ﺑﺠﻤﻴـﻊ ﻣﺮاﺣﻠﻬـﺎ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ‬ ‫‪ 24‬روﺿﺔ أﻃﻔﺎل‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺧﺼﺼﺖ ﻣﻮاﻗﻊ‬ ‫ﻟﻌﺪد ﻣـﻦ اﻤﺮاﻛﺰ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﺑﺘﺨﻄﻴﻂ‬ ‫ﻧﻤﻮذﺟـﻲ ﻳﻘﺪم ﺑﻴﺌﺔ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴﻜﻦ ﺗﺘﻜﺎﻣﻞ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺨﺪﻣﺎت واﻤﺮاﻓﻖ‪.‬‬ ‫وﻳﻘﻊ اﻤـﴩوع ﺑﺎﻟﻘـﺮب ﻣﻦ ﻣﻄﺎر‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﺧﺎﻟـﺪ ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض وﻋـﲆ اﻣﺘـﺪاد‬ ‫ﻃﺮﻳـﻖ ﻋﺜﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﻔـﺎن‪ ،‬وﻳﻮﻓﺮ أراﴈ‬ ‫ﺳـﻜﻨﻴﺔ ﻣﻄﻮرة ﺑﻤﺴـﺎﺣﺎت ﺗﱰاوح ﺑﻦ‬ ‫‪ 400‬و ‪ 450‬ﻣـﱰا ً ﻣﺮﺑﻌـﺎً‪ ،‬وﺳـﻴﺘﻢ ﺑﻨﺎء‬ ‫ﻋﺪد وﺣﺪات ﺳـﻜﻨﻴﺔ ﺗﱰاوح ﺑﻦ ‪5500‬‬

‫ﻓﻌﱠ ﻠﺖ وزارة اﻹﺳـﻜﺎن أﻣﺲ ﻣﻴﺪاﻧﻴﺎ ً‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻷﻣﺮ اﻤﻠﻜﻲ اﻟﻘﺎﴈ ﺑﺘﺴـﻠﻴﻢ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﻦ اﻷراﴈ اﻤﻄـﻮرة ﺑﻌـﺪ‬ ‫‪ 12‬ﻳﻮﻣـﺎ ً ﻣـﻦ ﺻـﺪوره‪ ،‬ﻛﺎن ذﻟﻚ‬ ‫ﺑﺘﻮﻗﻴﻊ اﻟـﻮزارة ﻋﻘﺪ ﺗﻨﻔﻴـﺬ اﻟﺒﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ ﻷول ﻣﺸـﺎرﻳﻊ وزارة اﻹﺳـﻜﺎن‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﺑﺤﻀـﻮر »اﻟﴩق«‪ ،‬وﺗﺼﻞ‬ ‫ﺗﻜﻠﻔﺔ اﻤﴩوع ‪ 1.06‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﰲ ﻣﺪة‬ ‫ﻋﻤـﻞ ﻋﴩﻳﻦ ﺷـﻬﺮا ً ﻣﺴـﺎﺣﺔ اﻤﴩوع‬ ‫ﺧﻤﺴـﺔ ﻣﻼﻳﻦ ﻣﱰ ﻣﺮﺑـﻊ ﻟﺼﺎﻟﺢ ﴍﻛﺔ‬ ‫اﻟﺮاﺷﺪ ﻟﻠﻤﻘﺎوﻻت‬ ‫و ﻳﺸـﻤﻞ اﻤﴩوع ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺷـﺒﻜﺎت‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء واﻤﻴـﺎه واﻟـﴫف اﻟﺼﺤـﻲ‬ ‫وﺗﴫﻳﻒ ﻣﻴﺎه اﻷﻣﻄﺎر وإﻧﺸـﺎء ﻣﺤﻄﺔ‬ ‫ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ ﻣﻴﺎه اﻟﴫف اﻟﺼﺤﻲ وﺷـﺒﻜﺔ‬ ‫ﻃﺮق ﺑﻌـﺮض‪ 18‬إﱃ ‪ 36‬ﻣﱰاً‪ ،‬وأرﺻﻔﺔ‬

‫اﻟﺪﻛﺘﻮر اﻟﻀﻮﻳﺤﻲ ﻣﺘﺤﺪﺛﺎ ً ﻟـ»اﻟﴩق«‬ ‫و ‪ 7000‬ﻋﲆ ﻫﺬا اﻤﴩوع‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل وزﻳـﺮ اﻹﺳـﻜﺎن اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﺷـﻮﻳﺶ اﻟﻀﻮﻳﺤـﻲ ﻟـ »اﻟـﴩق« ﻋﻘﺐ‬

‫اﻟﺘﻮﻗﻴـﻊ‪ ،‬إن اﻟﺠﻤﻴـﻊ ﺳـﻴﻠﻤﺲ اﻧﻄﻼﻗﺔ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ ﻣـﺪن وﻣﺤﺎﻓﻈـﺎت‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﰲ اﻟﻔـﱰة اﻤﻘﺒﻠـﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن‬

‫) ﺗﺼﻮﻳﺮ رﺷﻴﺪ اﻟﺸﺎرخ(‬ ‫اﻤﻘﺎول ﺳﻴﺘﺴﻠﻢ اﻤﻮﻗﻊ ﻟﺒﺪء اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ أن ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﺳﺘﺸـﻬﺪ‬ ‫ﺿﺦ أراض ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒﺮ ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ وزارة‬

‫»اﻟﺘﺠﺎرة« ﺗﻌﻠﻦ أﺳﻤﺎء اﻟﺴﺘﺔ اﻟﻤﻌﻴﻨﻴﻦ ﻓﻲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﻏﺮﻓﺔ ﻣﻜﺔ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ آل ﺳﻠﻄﺎن‬ ‫ﺻﺪر ﻗﺮار وزﻳﺮ اﻟﺘﺠﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺗﻮﻓﻴﻖ اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‬ ‫أﻣـﺲ ﺑﺘﻌﻴﻦ ﺳـﺘﺔ أﻋﻀﺎء ﰲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﻏﺮﻓـﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻴﻜﻤـﻞ ﺑﻬﺎ ﻧﺼـﺎب اﻤﺠﻠـﺲ ﻟﻠـﺪورة اﻟﻘﺎدﻣﺔ‪ ،‬وﺿﻤـﺖ ﻗﺎﺋﻤﺔ‬ ‫اﻤﻌﻴﻨﻦ ﻃﻼل ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب ﻣﺮزا‪ ،‬وﺣﺴﻦ ﻛﻨﺴﺎرة‪ ،‬وﻣﺎزن ﺗﻮﻧﴘ‪،‬‬

‫وﻣﺎﻫﺮ ﺟﻤﺎل‪ ،‬وإﻳﻬﺎب ﻣﺸـﺎط‪ ،‬وأﺣﻤﺪ ﺳﻨﺪي‪ .‬وﺑﺬﻟﻚ ﻳﺒﻠﻎ ﻋﺪد‬ ‫أﻋﻀﺎء اﻤﺠﻠﺲ ‪18‬ﻋﻀـﻮاً‪ ،‬ﻣﻨﻬﻢ ‪ 12‬ﻋﻀﻮا ً ﻓﺎزوا ﰲ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ اﺧﺘﺘﻤﺖ أﺧﺮاً‪ .‬وﻛﺎﻧﺖ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ ﻟﻠﻐﺮﻓﺔ رﻓﻌﺖ‬ ‫ﺧﻄﺎﺑﺎ ً ﻟﻸﻣـﺮ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬ووزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺘﺠـﺎرة اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺗﻮﻓﻴـﻖ اﻟﺮﺑﻴﻌـﺔ‪ ،‬ﺗﺆﻛﺪ رﻏﺒﺘﻬﺎ ﰲ اﺳـﺘﻤﺮار‬ ‫اﻷﻋﻀﺎء اﻟﺨﻤﺴﺔ اﻤﻌﻴﻨﻦ ﰲ دورة اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ ،‬ﻗﺒﻴﻞ اﻧﺘﻬﺎء‬

‫اﻟـﺪورة اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ ﻋﴩة‪ ،‬وﺗﺤﻘﻘـﺖ رﻏﺒﺔ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﰲ ﺛﻼﺛﺔ أﻋﻀﺎء‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻃﺎﻟﺒﻮا ﺑﺘﻌﻴﻴﻨﻬﻢ ﻧﻈﺮا ً ﻟﺠﻬﻮدﻫﻢ ‪ -‬وﻓﻖ ﻣﱪراﺗﻬﻢ‪ -‬ﰲ‬ ‫إﻳﺠﺎد ﻣﺒﻨﻰ ﺣﻀﺎري‪ ،‬وﻫﻢ ﻣﺎﻫﺮ ﺟﻤﺎل‪ ،‬وإﻳﻬﺎب ﻣﺸﺎط‪ ،‬وﻣﺎزن‬ ‫ﺗﻮﻧﴘ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺧﺎض زﻳﺎد ﻓﺎرﳼ أﺣﺪ اﻷﺳﻤﺎء اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺖ اﻤﻄﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﺑﺘﻌﻴﻴﻨﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﻌﱰك اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت وﺣﺎز ﻋﲆ ‪ 299‬ﺻﻮﺗًﺎ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ‬ ‫إدراج اﺳﻤﻪ ﺿﻤﻦ اﻟﺨﻄﺎب‪.‬‬

‫‪ ٧‬ﻣﺤﺎﺻﻴﻞ ﺗﺴﺘﻬﺪﻓﻬﺎ ﻣﺒﺎدرة اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر اﻟﺰراﻋﻲ اﻟﺨﺎرﺟﻲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺤﻤﺮي‬ ‫أﻛﺪ وزﻳﺮ اﻟﺰراﻋﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻓﻬﺪ ﺑﺎﻟﻐﻨﻴﻢ‬ ‫أن ﻣﺒـﺎدرة اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر‬ ‫اﻟﺰراﻋـﻲ اﻟﺨﺎرﺟـﻲ‪ ،‬ﺗﺴـﺘﻬﺪف ﺗﺄﻣﻦ‬ ‫‪ 7‬ﻣﺤﺎﺻﻴـﻞ زراﻋﻴﺔ ﻣﻬﻤﺔ ﻟﻠﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أﻧﻪ ﻻ ﺗﻮﺟـﺪ ﻋﻮاﺋﻖ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻟﺪى‬ ‫اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﰲ اﻟﺴـﻮدان‪ ،‬ﺗﻌﻴﻖ‬ ‫إﻧﺘـﺎج اﻤﺤﺎﺻﻴـﻞ وﺗﻮرﻳﺪﻫﺎ إﱃ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫ودﻋـﺎ اﻟﻮزﻳـﺮ إﱃ زﻳﺎدة اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻟﺰراﻋﻲ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟـﻲ ﻣـﻦ أﺟـﻞ اﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ ﺗﺄﻣـﻦ‬ ‫اﻷﻣـﻦ اﻟﻐﺬاﺋﻲ‪ .‬وﻗـﺎل ﺧﻼل اﻤﻠﺘﻘـﻰ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ اﻟﺰراﻋﻴـﻦ ﰲ اﻟﺨـﺎرج‪ ،‬اﻟـﺬي‬ ‫أﻗﻴـﻢ أﻣﺲ ﰲ ﻏﺮﻓﺔ اﻟﺮﻳﺎض إن »اﻟﻮزارة ﻫﻲ‬ ‫اﻤﻌﻨﻴﺔ ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ ﻣﺒﺎدرة اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫اﻟﺰراﻋـﻲ ﺑﺎﻟﺨـﺎرج‪ ،‬وﺗﺤـﺮص ﰲ ذﻟـﻚ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﻌـﺎون ﻣﻊ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬ﻹﻧﺠﺎح اﻤﺒﺎدرة اﻟﺮاﻣﻴﺔ إﱃ ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫‪ 7‬ﻣﺤﺎﺻﻴـﻞ زراﻋﻴـﺔ ذات ﻋﻼﻗـﺔ وﺛﻴﻘـﺔ‬

‫وزﻳﺮ اﻟﺰراﻋﺔ ﻳﺪﻋﻮ اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ إﱃ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﰲ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻷﻣـﻦ اﻟﻐﺬاﺋـﻲ ﻤﻮاﻃﻨﻲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫اﻟﻘﻤﺢ‪ ،‬واﻟﺸـﻌﺮ‪ ،‬واﻷﻋﻼف اﻟﺤﻴﻮاﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻓﻮل‬ ‫اﻟﺼﻮﻳـﺎ‪ ،‬واﻟﻠﺤـﻮم‪ ،‬واﻟﺴـﻜﺮ واﻷرز«‪ .‬وأﻓﺎد‬ ‫ﺑﺎﻟﻐﻨﻴـﻢ أن اﻟـﻮزارة ﻗﺎﻣـﺖ ﺑﺎﻟﺮﻓـﻊ ﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻮزراء‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﺼـﻮر واﻵﻟﻴﺎت اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﻠﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻤﻘﺒﻠـﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻓﻘـﺔ ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﻟﺘﻘـﻮم اﻟـﻮزارة‬ ‫ﺑﺘﻘﺪﻳـﻢ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﻼزﻣـﺔ ﻟﻠﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬ ‫اﻟﺰراﻋﻴﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﰲ اﻟﺨﺎرج‪ ،‬ﻣﺴـﺘﺒﻌﺪا ً‬ ‫إﻗﺎﻣﺔ ﻣﻜﺘﺐ ﺧﺎرﺟﻲ ﺗﺎﺑـﻊ ﻟﻠﻮزارة ﰲ اﻟﺪول‬

‫اﻤﺴـﺘﻬﺪﻓﺔ ﺑﺎﻤﺒـﺎدرة‪ .‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻟـﺪى‬ ‫اﻟﻮزارة ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ ﻣﻜﺘﺒﺎ ً داﺧﻠﻴﺎ ً ﻣﺨﺘﺼﺎ ً ﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫اﻤﺒﺎدرة واﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮم ﺧﻼﻟﻬﺎ وﺗﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ اﻟﺴـﻔﺎرات اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ وﺑﺠﻬﻮد‬ ‫وزارة اﻟﺰراﻋﺔ اﻟﺬاﺗﻴﺔ ﰲ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ أﻳﺔ ﻣﺸﻜﻼت‬ ‫ﻗﺪ ﺗﻌﱰض اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺰراﻋﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺨﺎرج‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺤﻤـﺎدي رﺋﻴـﺲ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺰراﻋﺔ واﻷﻣـﻦ اﻟﻐﺬاﺋﻲ ﰲ ﻏﺮﻓﺔ اﻟﺮﻳﺎض أن‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬رﺷﻴﺪ اﻟﺸﺎرخ(‬ ‫»ﻫﻨﺎك ﻣﺒﺎدرة ﻣﺸﱰﻛﺔ ﺑﻦ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‬ ‫واﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﻮﺟﻴﻪ اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬ ‫اﻟﺰراﻋﻴﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﰲ اﻟﺨﺎرج‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ وﺟﻮد ﴍﻛﺔ »ﺳﺎﻟﻚ« وﻫﻲ ﴍﻛﺔ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﺑـﺮأس ﻣـﺎل ‪ 3‬ﻣﻠﻴـﺎرات رﻳـﺎل‪ ،‬ﺗﻬـﺪف إﱃ‬ ‫اﻟﺮﺑﺢ وﺗﻘﻮم ﺑﺘﺴـﻮﻳﻖ اﻤﻨﺘﺠﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺨﺎرج‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أﻧﻪ ﺳـﻴﺘﻢ إﻧﺸـﺎء ﻗﺎﻋﺪة‬ ‫ﺑﻴﺎﻧـﺎت ﻟﻠﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ اﻟﺰراﻋﻴـﻦ ﺑﺎﻟﺨـﺎرج‬ ‫ﻟﻠﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻌﻬﻢ‪.‬‬

‫أﺑﺤﺎث ا–ﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺎت اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﺗﻨﻤﻮ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪٪ ٢١٧‬‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺤﻤﺮي‬

‫ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ ﺳﻌﻮد ﻳﻠﻘﻲ ﻛﻠﻤﺘﻪ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻛﺸـﻒ اﻷﻣـﺮ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺗﺮﻛـﻲ ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﻌﻮد ﺑـﻦ ﻣﺤﻤـﺪ ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻟﻠﻌﻠـﻮم‬ ‫واﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ ﻤﻌﺎﻫـﺪ اﻟﺒﺤـﻮث‪ ،‬أن‬ ‫ﺳـﻮق اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺎت واﻻﺗﺼـﺎﻻت‬ ‫واﻟﻀﻮﺋﻴﺎت ﺗﺸـﻬﺪ ﻧﻤﻮا ً ﻣﺘﺴﺎرﻋﺎ ً ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺴﻨﻮات اﻷﺧﺮة‪.‬‬

‫وﻗـﺎل ﺳـﻤﻮه ﺧـﻼل اﻓﺘﺘﺎﺣـﻪ أﻣـﺲ‪،‬‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺴﻌﻮدي اﻟﺪوﱄ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﻟﻺﻟﻜﱰوﻧﻴـﺎت واﻻﺗﺼـﺎﻻت واﻟﻀﻮﺋﻴﺎت‬ ‫‪2013‬م‪ ،‬اﻟـﺬي ﺗﻨﻈﻤـﻪ اﻤﺪﻳﻨـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬إن اﻹﺣﺼﺎءات اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﺗﺸـﺮ‬ ‫إﱃ ﺗﺰاﻳـﺪ َﻛ ﱢﻢ اﻷﺑﺤﺎث اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ اﻤﻨﺸـﻮرة‬ ‫ﰲ ﻫـﺬا اﻤﺠﺎل ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪%217‬‬ ‫ﻣﻨﺬ ﺑﺪء اﻟﺨﻄﺔ ﻋﺎم ‪ 2007‬إﱃ ‪2011‬م‪.‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن اﻤﺪﻳﻨﺔ ﺗﻘﻮم ﺑﺠﻬـﻮد ﻓﻌﺎﻟﺔ ﰲ‬

‫ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﻋﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻟﺒﺤـﻮث اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل ﻣﻌﺎﻫﺪﻫـﺎ وﻣﺮاﻛﺰﻫـﺎ اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ‪،‬‬ ‫وأﻧﺸﺄت ﻣﺮاﻛﺰ ﺗﻤﻴﺰ ﻣﺸﱰﻛﺔ ﻣﻊ ﺟﻬﺎت‬ ‫ﻋﺎﻤﻴـﺔ‪ ،‬وﻣﺮاﻛﺰ ﻟﻠﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﺘﻘﻨﻲ ﻣﻊ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﺸـﺄت‬ ‫ﺣﺎﺿﻨـﺎت اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ ﰲ ﻣﺠﺎﻻت‬ ‫اﻻﺗﺼـﺎﻻت واﻤﻌﻠﻮﻣﺎت واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ اﻟﺤﻴﻮﻳﺔ‬ ‫واﻟﺘﺼﻨﻴـﻊ اﻤﺘﻘـﺪم وﻏﺮﻫـﺎ؛ ﻟﺪﻋﻢ ﻧﻘﻞ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ إﱃ اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ واﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‪.‬‬

‫اﻹﺳـﻜﺎن ﰲ ﻣﺴـﺎﺣﺎت ﺗﺘﺠﺎوز اﻟﺨﻤﺴﺔ‬ ‫ﻣﻼﻳـﻦ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ وﰲ ﻣﻮاﻗـﻊ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﻮزارة ﺗﺴـﻌﻰ‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋـﲆ وﺿـﻊ اﻷراﴈ ﺑﺤﻴﺚ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻤﺮ اﻷودﻳﺔ واﻤﺠﺎري اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻫﻲ‪.‬‬ ‫وأﻓـﺎد ﺑﺄن ﻣﻮﻗﻊ ﻣـﴩوع اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ـﺮ َك ﻓﻴﻪ ﻣﺠﺎل ﻟﺒﻌﺾ اﻷودﻳﺔ ﻟﺘﺴـﺘﻤﺮ‬ ‫ﺗُ ٍ‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻫﻲ ﺣﺘﻰ ﻳﻜﻮن ﺑﺠﺎﻧﺒﻬﺎ ﻣﺴـﻄﺤﺎت‬ ‫ﺧﴬاء ﺗﺨﺪم اﻟﺴﺎﻛﻨﻦ‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ اﻟﻀﻮﻳﺤـﻲ إﱃ أن اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺗﻀﻢ ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻤﺸﺎرﻳﻊ ﺿﻌﻒ‬ ‫ﻣﺴـﺎﺣﺔ ﻣـﴩوع اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ‬ ‫ﻣـﴩوع ﻣﺴـﺎﺣﺘﻪ ﻋـﴩة ﻣﻼﻳـﻦ ﻣﱰ‬ ‫ﻣﺮﺑـﻊ ﰲ اﻟﻘﻄﻴﻒ واﻷﺣﺴـﺎء ﺳـﻴﻜﻮن‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺴـﺎﺣﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺗﺴـﺘﻬﺪف اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ‬ ‫ﺳﺘﻨﻄﻠﻖ ﰲ ﺟﺪة واﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬

‫اﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ وإﻋﻄـﺎء اﻤﻮاﻃﻨﻦ أرﺿﺎ ً‬ ‫وﻗﺮﺿﺎً‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن اﻟﻮزارة ﺳﺘﺴـﺘﻔﻴﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻤﻄﻮرﻳـﻦ اﻟﻌﻘﺎرﻳـﻦ ﰲ إﻧﺸـﺎء‬ ‫ﻋﻤﺎﺋﺮ ﻣﺘﻌـﺪدة اﻷدوار ﰲ ﻧﻔﺲ اﻷراﴈ‬ ‫اﻤﻄﻮرة ﻟﻴﺴـﺘﻔﻴﺪ اﻤﻮاﻃﻦ ﻣﻦ اﻤﺴـﺎﺣﺔ‬ ‫وﺗﻜﻮناﻟﺨﻴﺎراتأوﺳـﻊ‪.‬‬ ‫ﻣﺘﻮﻗﻌﺎ ً أن ﻳﺴﻬﻢ اﻤﴩوع ﰲ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﺗﻄﻠﻌـﺎت اﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﰲ ﺗﻮﻓـﺮ اﻟﺴـﻜﻦ‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺐ ﺿﻤﻦ ﺧﻄﻮات اﻟﻮزارة اﻟﺤﺜﻴﺜﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﻨﻔﻴـﺬ أﻣﺮ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫ﺑﺘﻮﻓـﺮ اﻷراﴈ اﻤﻄـﻮرة ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ‬ ‫اﻟﻘﺮوض ﻟﻠﺒﻨـﺎء ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬ﰲ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻹﺳـﻜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺳـﺘﺘﻮاﱃ ﺿﻤـﻦ ﻫـﺬا اﻹﻃـﺎر إﱃ ﺟﺎﻧﺐ‬ ‫ﺗﻮاﺻﻞ اﺳﺘﻜﻤﺎل ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻹﺳﻜﺎن‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺑﻠﻐﺖ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺤﺎﱄ ‪ 47‬ﻣﴩوﻋﺎ ً‬ ‫ﺗﺤﺖ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ‪.‬‬

‫ا–ﺳﻤﻨﺖ اﻟﻤﺴﺘﻮرد ﻳﺼﻞ ﺧﻼل أﺳﺒﻮﻋﻴﻦ و »اﻟﺘﺠﺎرة«‬ ‫ﺗﻠﺰم اﻟﻤﺼﺎﻧﻊ ﺑﺒﻨﺎء اﺣﺘﻴﺎﻃﻴﺎت ﺗﻜﻔﻲ ﻟﺸﻬﺮﻳﻦ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ال ﺳﻠﻄﺎن‬ ‫ﺣﺬر وزﻳـﺮ اﻟﺘﺠﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺗﻮﻓﻴﻖ‬ ‫اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ ﴍﻛﺎت ﻣﺼﺎﻧﻊ اﻹﺳـﻤﻨﺖ ﺑﺎﻟﻌﻘﻮﺑﺎت‬ ‫إن ﻟـﻢ ﺗﴩع ﰲ ﺑﻨـﺎء ﻣﺨﺰوﻧﺎت اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﺗﻜﻔﻲ ﻣـﺎ ﻳﻌﺎدل إﻧﺘﺎج ﺷـﻬﺮﻳﻦ ﻟﻜﻞ ﻣﺼﻨﻊ‪،‬‬ ‫ﻣﺸﺪدا ً ﻋﲆ وﺟﻮب ﺗﻐﻄﻴﺔ أي ﻧﻘﺺ ﰲ اﻹﻧﺘﺎج‬ ‫اﻤﺤﲇ ﺑﺎﻻﺳﺘﺮاد‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﺮﺑﻴﻌـﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ اﺟﺘﻤﺎﻋﻪ أﻣﺲ ﻣﻊ اﻟﺮؤﺳـﺎء‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﻦ ﻟﴩﻛﺎت اﻹﺳﻤﻨﺖ‪ ،‬ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ اﻟﻮزارة ﺗﻄﺒﻴﻖ‬ ‫اﻟﴩﻛﺎت ﻻﻟﺘﺰاﻣﺎﺗﻬﺎ ﰲ اﺳـﺘﺮاد اﻹﺳـﻤﻨﺖ وﺳﺘﺘﺎﺑﻊ‬ ‫ﻛﻤﻴﺎت اﻻﺳـﺘﺮاد أوﻻ ً ﺑﺄول‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫ﺳﺘﺴـﺘﻮرد ﺧﻼل اﻟﻌﺎم اﻟﺤـﺎﱄ اﻟﻜﻤﻴﺎت اﻤﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﻟﻬﺎ ﻣﻦ اﻹﺳـﻤﻨﺖ ﺑﻤﺎ ﻳﺘﻮاﻓﻖ ﻣﻊ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺴـﻮق‬ ‫اﻤﺤﻠﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺎل إن أي ﺗﺄﺧﺮﻋﻦ ذﻟﻚ ﺳﻴﻌﺮض اﻤﺼﺎﻧﻊ‬ ‫ﻟﻠﻌﻘﻮﺑﺎت اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺑﺪوره ﻗﺎل رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﴩﻛﺎت اﻹﺳﻤﻨﺖ‬

‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر زاﻣﻞ اﻤﻘﺮن ﰲ ﺗﴫﻳـﺢ ﺻﺤﻔﻲ أﻣﺲ‪ ،‬إن‬ ‫اﻟﺴـﻮق ﺳﻴﺸـﻬﺪ اﻛﺘﻔﺎء ﻛﺒـﺮا ﻣﻦ اﻹﺳـﻤﻨﺖ ﺧﻼل‬ ‫اﻷﻳـﺎم اﻤﻘﺒﻠـﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن اﻟـﴩﻛﺎت ﺗﻮاﺻﻠـﺖ ﻣﻊ‬ ‫اﻤﺼﺎﻧـﻊ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﻟﺒـﺪء ﻋﻠﻴﻤﺎت اﻻﺳـﺘﺮاد وأن أول‬ ‫ﻛﻤﻴﺎت اﻻﺳﺘﺮاد ﺳﺘﺼﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺧﻼل أﺳﺒﻮﻋﻦ‬ ‫و ﺟـﺎء اﻻﺟﺘﻤﺎع ﰲ إﻃﺎر ﺗﻮﺟﻴﻬـﺎت ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻟﺘﻲ ﺻﺪرت ﻤﻌﺎﻟﺠﺔ اﻟﻄﻠـﺐ اﻤﺘﺰاﻳﺪ ﻋﲆ‬ ‫اﻹﺳـﻤﻨﺖ وﺗﺄﻣﻴﻨﻪ ﻟﺠﻤﻴـﻊ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ‪ ،‬ﰲ ﻇﻞ اﻟﻨﻤﻮ‬ ‫اﻟﻌﻤﺮاﻧـﻲ اﻤﻀﻄـﺮد وﻣﺎ ﺗـﻢ اﻋﺘﻤﺎده ﻣﻦ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻹﺳﻜﺎن واﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺑـﺪوره ﻗـﺎل ﻣﺼﺪرﻟـ »اﻟﴩق« ﺷـﺎرك ﰲ اﻻﺟﺘﻤﺎع‬ ‫»رﻓﺾ ذﻛﺮه اﺳـﻤﻪ« إن ﻋﻠﻤﻴﺎت اﻻﺳـﺘﺮاد ﺳـﺘﺒﺪأ‬ ‫ﺑﺎﻹﺳـﻤﻨﺖ اﻟﺠﺎﻫـﺰ ﻟﺴـﺪ اﻟﻨﻘﺺ ﰲ ﺑﻌـﺾ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺘﻮﱃ ﺑﻘﻴﺔ اﻤﺼﺎﻧﻊ اﺳـﺘﺮاد اﺳـﻤﻨﺖ‬ ‫اﻟﻜﻠﻨﻜﺮ ﻟﺒﻨﺎء اﻤﺨﺰوﻧﺎت ‪.‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن ﻗﺪرات اﻤﺼﺎﻧﻊ‬ ‫اﻟﻔﻨﻴـﺔ واﻤﺎﻟﻴـﺔ ﺳـﺘﺤﻜﻢ ﺣﺠـﻢ اﻻﺳـﺘﺮاد‪ ،‬راﻓﻀﺎ ً‬ ‫اﻹﻓﺼﺎح ﻋﻦ اﻟﺪول اﻟﺘﻲ ﺳﺘﺴـﺘﻮرد ﻣﻨﻬﺎ أوﻛﻤﻴﺎﺗﻬﺎ‪.‬‬

‫‪ ١٦٣‬ﻣﻠﻴﻮﻧ ًﺎ إﻳﺮادات ﻏﺮﻓﺔ ﺟﺪة ﻓﻲ ‪٢٠١٢‬‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬ ‫ﻛﺸـﻔﺖ ﻏﺮﻓـﺔ ﺟـﺪة أن‬ ‫إﻳﺮاداﺗﻬـﺎ ﻟﻠﻌـﺎم اﻤﻴﻼدي‬ ‫اﻤﻨﺘﻬـﻲ‪ ،‬ﺗﺠـﺎوزت ‪163‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬ﻣﻌﻠﻨـﺔ‬ ‫اﻻﻧﺘﻬـﺎء ﻣـﻦ اﻟﺘﺼﻤﻴﻤﺎت‬ ‫اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺒـﺪء ﰲ ﺗﻨﻔﻴـﺬ‬ ‫ﺑﺮﺟـﻦ ﺗﺠﺎرﻳﻦ ﺑﺠـﻮار اﻤﺒﻨﻰ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ‪ ،‬ﻳﺘﺠـﺎوزان ‪ 40‬دورا ً‬ ‫ﺑﻜﻠﻔﺔ ‪ 700‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪ ،‬ﻣﺸﺮة‬ ‫إﱃ أﻧﻬـﺎ ﺳـﺘﺘﺤﻤﻞ ‪ 200‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳـﺎل ﻣﻦ ﻛﻠﻔـﺔ اﻟﱪﺟـﻦ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺗﻤـﺖ ﻣﺨﺎﻃﺒﺔ ‪ 7‬ﺑﻨـﻮك ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫ﺗﻤﻮﻳـﻞ اﻤﺒﻠـﻎ اﻤﺘﺒﻘـﻲ )‪500‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن(‪ .‬واﻧﺘﻘﺪ رﺋﻴـﺲ اﻟﻐﺮﻓﺔ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ ﻛﺎﻣـﻞ اﻟﺤﻀﻮر اﻟﻀﻌﻴﻒ‬ ‫ﻟﻸﻋﻀـﺎء واﻤﺸـﱰﻛﻦ ﻻﺟﺘﻤـﺎع‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ ﻟﻠﻌـﺎم اﻤﺎﱄ‬ ‫‪ 2012‬أﻣـﺲ‪ ،‬ووﺻﻔـﻪ ﺑــ‬

‫ﺣﻀﻮر ﺿﻌﻴﻒ ﰲ ﻋﻤﻮﻣﻴﺔ ﻏﺮﻓﺔ ﺟﺪة أﻣﺲ‬ ‫»اﻤﺨﺠـﻞ«‪ .‬وأوﺿـﺢ ﻛﺎﻣـﻞ أﻧﻪ‬ ‫ﻟﻴﺲ ﻟﺪﻳﻪ أي ﻋﻠﻢ ﺑﻤﻘﺪار اﻷﻣﻮال‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻄﻠﺒﻬﺎ »ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻤﺴﺘﻬﻠﻚ«‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻐﺮف‪ ،‬وأﺿـﺎف‪» :‬اﻟﻘﻀﻴﺔ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ ﻣﺸـﺎورات ﺑـﻦ اﻟﻐﺮﻓـﺔ‬ ‫ووزارة اﻟﺘﺠﺎرة واﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫وﺟﻬﺔ ﻧﻈـﺮي‪ ،‬ﻻ ﻳﺼﻠﺢ ﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻬﺎﻣﻬـﺎ ﻣﺮاﻗﺒـﺔ اﻟﺘﺠﺎر أن‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻳﴫﻓﻮا ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻬﺬا ﻳﻌﺪ ﺗﻨﺎﻗﺾ‬ ‫ﻣﺼﺎﻟﺢ«‪ .‬وأﺿﺎف »ﻣﺴـﺘﺤﻘﺎت‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻟـﻦ ﺗﺆﺛﺮ ﻋﲆ اﻤﺤﺮرات‬ ‫اﻤﺎدﻳـﺔ ﻟﻠﻐﺮﻓـﺔ إذا اﻧﺘﻬـﻰ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺑﻌـﺪم اﻷﺧـﺬ ﺑﺮأﻳﻨـﺎ«‪ .‬وﻗـﺎل‪:‬‬ ‫»وﺿـﻊ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺤـﺎﱄ ﻳﺜـﺮ‬ ‫اﻟﺘﺴـﺎؤل ﻟﻮﺟﻮد اﺧﺘﻼﻓﺎت ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳﴪ«‪.‬‬ ‫ﺑﻦ أﻋﻀﺎﺋﻬﺎ ووﺿﻌﻬﻢ ﻻ ﱡ‬


‫اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي ﻟـ |‪ :‬ﻧﺤﺘﺎج‬ ‫إﻟﻰ ﻫﻴﺌﺔ ™دارة اﻟﻤﻮاﻧﺊ‬ ‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫‪22‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪19‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪29‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (512‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﻴﻨﺎء ﺟﺪة ﻻ ﻳﺤﺘﺎج‬ ‫ﻣﺸﻐﻠﺔ‬ ‫ﱢ‬ ‫إﻟﻰ ﺷﺮﻛﺔ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬ ‫ﻛﺸـﻒ رﺋﻴﺲ اﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻧﺊ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‬ ‫اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي ﻋﻦ ﺣﺎﺟﺔ اﻤﻮاﻧﺊ إﱃ إﻧﺸـﺎء‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ ﻹدارﺗﻬﺎ وﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﻌﻤﻞ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻬﺎﻣﻬـﺎ ﺗﻮزﻳﻊ اﻤﻬـﺎم داﺧـﻞ اﻤﻴﻨﺎء‪،‬‬ ‫وﺗﴪﻳـﻊ إﻧﺠـﺎز اﻷﻋﻤﺎل‪ .‬وأﻛـﺪ ﰲ ﺣﻮار ﻣﻊ‬ ‫»اﻟﴩق«‪ ،‬أﻧﻪ ﻻ ﻧﻴﺔ ﻟﺪى اﻤﺆﺳﺴﺔ ﻟﻨﻘﻞ ﻣﻴﻨﺎء‬ ‫ﺟﺪة اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن ﻫﺬا اﻷﻣﺮ ﻟﻢ ﺗﺒﺤﺜﻪ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‪ .‬واﺳﺘﺒﻌﺪ اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي وﺟﻮد‬ ‫أي ﺗﺪاﺧـﻞ ﰲ اﺧﺘﺼﺎﺻـﺎت اﻹدارات اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠـﺔ ﰲ اﻤﻴﻨـﺎء‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن ﻟـﻜﻞ ﺟﻬﺔ‬ ‫ﻣﻬﺎﻣﻬـﺎ وﻣﺮﺟﻌﻴﺘﻬﺎ‪ ،‬وأﻫﺪاف اﻟﺠﻤﻴﻊ ﺗﺼﺐ‬ ‫ﰲ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻮﻃﻦ واﻤﻮاﻃـﻦ‪ ،‬ﻧﺎﻓﻴﺎ ً أي ﺗﻜﺪس‬ ‫ﰲ ﻣﻴﻨﺎء ﺟﺪة ﺧﻼل اﻟﻔﱰة اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺘﺴـﺎﺋﻼً‬ ‫»ﻛﻴﻒ ﺗﺸـﺮ اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ إﱃ أن ﻫﻨﺎك ﺷـﻠﻼً ﰲ‬ ‫اﻤﻴﻨﺎء اﻟﺬي ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ‪ 4.8‬ﻣﻠﻴﻮن ﺣﺎوﻳﺔ؟«‪.‬‬

‫ﻻ ﺣﺎﺟﺔ ﻟﺘﺴﻠﻴﻢ ﻣﻴﻨﺎء ﺟﺪة اﻹﺳﻼﻣﻲ ﻟﴩﻛﺔ ﻋﺎﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻤﺸـﻐﻠﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻧـﺊ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻫـﻲ ﴍﻛﺎت ﺳـﻌﻮدﻳﺔ وﺳـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻄـﺔ‪ ،‬ﺗﻤﺘﻠﻚ ﺧﱪة ﻋﺎﻤﻴـﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺸـﺤﻦ واﻟﺘﻔﺮﻳﻎ وﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻤﻨﺎوﻟﺔ‪ ،‬وﺗﺪﻳﺮ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ وﻣﺤﻄﺎت ﻛﱪى ﰲ ﺑﻌﺾ اﻤﻮاﻧﺊ‬ ‫اﻷﺧـﺮى ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬وأﺳـﻬﻤﺖ ﰲ ﻧﻘﻞ اﻟﺨـﱪة واﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴـﺎ إﻟﻴﻨﺎ‪،‬‬ ‫وأﺳﻬﻤﺖ ﰲ ﺗﻮﻇﻴﻒ وﺗﺪرﻳﺐ اﻤﺘﺨﺼﺼﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬واﺳﺘﻘﻄﺒﺖ‬ ‫ﺧﻄﻮط ﻣﻼﺣﺔ ﻋﺎﻤﻴﺔ ﻣﻨﺘﻈﻤﺔ‪ ،‬وﻣﻴﻨﺎء دﺑﻲ اﻟﺬي ﺗﺪﻳﺮه ﻣﻮاﻧﺊ دﺑﻲ‬ ‫ﻫـﻲ ﻣﻤﻠﻮﻛﺔ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ ﻟﻠﺪوﻟـﺔ‪ ،‬وﻣﺎ ﻧﺤﺘﺎﺟﻪ ﺑﺎﻟﻔﻌـﻞ ﻹدارة اﻤﻮاﻧﺊ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻫﻮ إﻧﺸﺎء ﻫﻴﺌﺔ ﻹدارة اﻤﻮاﻧﺊ ﻟﺘﻨﻈﻢ وﺗﻮزع اﻤﻬﺎم داﺧﻞ‬ ‫اﻤﻴﻨﺎء‪ ،‬وﻟﺘﴪع إﻧﺠﺎز ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻷﻋﻤﺎل‪ .‬وﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﺘﺼﻨﻴﻒ اﻟﺪوﱄ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﻧﺊ‪ ،‬ﻓﻴﺘﻢ وﻓﻘﺎ ً ﻷﻋﺪاد اﻟﺤﺎوﻳﺎت اﻟﻘﻴﺎﺳﻴﺔ اﻤﺘﺪاوﻟﺔ ﰲ ﻛﻞ ﻣﻴﻨﺎء‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺪار اﻟﻌﺎم‪ ،‬وﻗﺪ ﺑﻠﻎ ﻣﻌﺪل اﻟﻨﻤﻮ ﰲ ﻣﻴﻨﺎء ﺟﺪة اﻹﺳﻼﻣﻲ ﺧﻼل‬ ‫ﻋـﺎم ‪2012‬م ‪ %18‬وذﻟـﻚ ﺑﻔﻀﻞ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮﻳـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻢ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬﻫـﺎ ﰲ اﻤﻴﻨـﺎء‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﺑﻠـﻎ ﻣﻌﺪل اﻟﻨﻤﻮ ﰲ ﻣﻴﻨـﺎء دﺑﻲ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻌﺎم ﻧﻔﺴﻪ )‪ (%1.9‬ﻓﻘﻂ‪.‬‬ ‫م‪ .‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

‫* ﺣﺪﺛﻨـﺎ ﻋـﻦ أﻫﻢ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ وﺗﻨﻤﻴـﺔ أداء‬ ‫اﻤﻮاﻧﺊ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ؟‬ ‫ اﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ ﰲ اﻤﻮاﻧـﺊ ﻋﻤﻠﻴـﺔ‬‫ﻣﺴـﺘﻤﺮة‪ ،‬وﺗﻘﻮم ﻋﲆ أﺳـﺲ وﺧﻄﻂ‬ ‫ودراﺳـﺎت ﻣﻬﻨﻴﺔ‪ ،‬ﺗﺠﺮﻳﻬﺎ اﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫ﻤﺘﻄﻠﺒـﺎت ﻛﻞ ﻣﺮﺣﻠﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻹﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ وﺗﺸـﻐﻴﻞ اﻤﻮاﻧﺊ‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﺪﻫﺎ اﻤﺆﺳﺴـﺔ‪ ،‬ﺗﻤﺮ ﺑﻤﺮاﺣﻠﻬﺎ‬ ‫اﻟﻨﻬﺎﺋﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﺤـﺪد ﺗﻄـﻮر اﻤﻮاﻧـﺊ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺧـﻼل اﻟﺴـﻨﻮات اﻤﻘﺒﻠﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﺘـﻢ اﻟﺒﻨـﺎء ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﰲ ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﺧﻄﻂ‬ ‫اﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ واﻟﺘﻮﺳـﻌﺔ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻮاﻧﺊ‬ ‫ﻟﺘﻠﺒﻴـﺔ ﻣﺘﻄﻠﺒـﺎت اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ وﻣﺎ ﻳﱰﺗﺐ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﺗﻮﺳﻊ ﻋﻤﺮاﻧﻲ وﻧﻤﻮ ﺳﻜﺎﻧﻲ‬ ‫وﺣﺮﻛـﺔ ﺗﺠـﺎرة‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻘﻮم اﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﺑﺈﻋـﺪاد ﺧﻄـﺔ ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ ﻛﻞ‬ ‫ﻣﻴﻨـﺎء‪ ،‬وﻓﻘﺎ ً ﻤﻮﻗﻌـﻪ وأﻫﻢ ﺧﺼﺎﺋﺼﻪ‬ ‫وﻣﻘﻮﻣﺎﺗﻪ اﻤﻤﻴﺰة‪ ،‬وﻛﻴﻔﻴﺔ اﺳﺘﻐﻼﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫* ﻫـﻞ ﻫﻨـﺎك ﺗﺪاﺧـﻞ ﰲ‬ ‫اﻻﺧﺘﺼﺎﺻﺎت ﺑﻦ اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﻤـﻞ ﰲ اﻤﻴﻨﺎء وﺑـﻦ إدارة‬ ‫اﻤﻴﻨﺎء ﻧﻔﺴﻬﺎ؟‬

‫اﺳﺘﻘﺒﺎل ‪ ٤٫٨‬ﻣﻠﻴﻮن ﺣﺎوﻳﺔ ﻳﻨﻔﻲ اﻟﺘﻜﺪس‬ ‫ﺗﻜـﺪس ﻣﻴﻨـﺎء ﺟـﺪة ﰲ اﻟﻔـﱰة اﻷﺧﺮة‬ ‫ﻣﺠـﺮد اﻓﱰاﺿﺎت ﻏﺮ ﺻﺤﻴﺤﺔ‪ ،‬أﻧﺘﻢ وﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﺼﺤﻒ اﻷﺧـﺮى ﺗﺘﺤﺪﺛﻮن ﻋﻦ أزﻣﺔ ﺗﻜﺪس‬ ‫ﻫﻲ ﰲ ﺣﻘﻴﻘﺔ اﻷﻣﺮ ﻟﻢ ﺗﺤﺪث‪ ،‬ﻓﻠﻢ ﻳﻤﺮ اﻤﻴﻨﺎء‬ ‫ﺑﺄزﻣـﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺎﻤﻨﺎوﻟـﺔ‪ ،‬وﻛﻴﻒ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ﻤﻴﻨﺎء ﺷـﻠﺖ اﻟﺤﺮﻛﺔ ﻓﻴﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﺷـﺎرت ﺑﻌﺾ‬ ‫ ﻳﻌﻤـﻞ ﰲ اﻤﻮاﻧـﺊ ﻋـﺪد ﻣـﻦ‬‫اﻷﺟﻬـﺰة اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻌﺎون ﻣﻊ‬ ‫ﺑﻌﻀﻬـﺎ اﻟﺒﻌـﺾ ﻟﻨﺠـﺎح اﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت‬ ‫ﻛﻞ ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺨﺼـﻪ‪ ،‬وﻛﻞ ﺟﻬـﺔ ﺗـﺪرك‬ ‫ﻣﻬﺎﻣﻬـﺎ‪ ،‬وﻟﻴـﺲ ﻫﻨـﺎك ﺗﺪاﺧـﻞ ﰲ‬ ‫اﻤﻬـﺎم أو اﻟﺼﻼﺣﻴﺎت ﺑـﻦ اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣﻮﺟﻮد واﻟﺘﻔﺎﻫﻢ راﺳـﺦ‪،‬‬ ‫وﺗﺤﻘﻴﻖ أﻣﻦ اﻹﻧﺴـﺎن وﺳﻼﻣﺘﻪ وأﻣﻦ‬ ‫اﻟﺒـﻼد ﻫــﺪف أﺳـﺎﳼ ﻣـﻦ أﻫﺪاف‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻧﺊ‪،‬‬ ‫وﻳﺴـﻬﻢ اﻟﻌﺎﻣﻠﻮن ﻓﻴﻬﺎ ﻣـﻊ زﻣﻼﺋﻬﻢ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ اﻤﺨﺘﺼﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﻮﻓﺮ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎﺗﻪ‪.‬‬

‫اﻟﺼﺤـﻒ‪ ،‬أن ﻳﺴـﺘﻘﺒﻞ ﺣـﻮاﱄ ‪ 4.8‬ﻣﻠﻴـﻮن‬ ‫ﺣﺎوﻳﺔ ﰲ اﻟﺴـﻨﺔ‪ ،‬وﻳﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ إﻧﻬﺎء إﺟﺮاءات‬ ‫‪ 13‬أﻟﻒ ﺣﺎوﻳﺔ ﰲ اﻤﺘﻮﺳﻂ ﻳﻮﻣﻴﺎً‪ ،‬اﻟﻌﻤﻞ ﻳﺴﺮ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﺟﻴﺪ ﰲ اﻤﻴﻨﺎء‪ ،‬أﻣﺎ ارﺗﻔﺎع اﻤﺨﺰون ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﺎوﻳـﺎت ﰲ ﺑﻌـﺾ اﻟﻔـﱰات ﻓﺮﺗﺒﻂ ﺑﻌﺪة‬ ‫ﻋﻮاﻣﻞ ﻣﻨﻬـﺎ زﻳﺎدة اﻟـﻮارد‪ ،‬وﴎﻋﺔ ﻣﺮاﺟﻌﺔ‬

‫* ﺣـﺮس اﻟﺤـﺪود ﺟﻬـﺔ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ ﺗﻘـﻮم ﺑﻤﻬﺎﻣﻬﺎ ﰲ ﺣﻔﻆ‬ ‫اﻷﻣـﻦ وﻗـﺮار ﺗﺴـﻠﻴﻤﻬﻢ اﻤﻨـﻊ‬ ‫واﻟﺘﴫﻳﺢ ﺑﺪﺧﻮل اﻤﻮاﻧﺊ ﻗﺪﻳﻢ وﻻ‬ ‫ﻳﺘﻤﺎﳽ ﻣﻊ ﻃﺒﻴﻌـﺔ أﻋﻤﺎل اﻤﻮاﻧﺊ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ‪ ،‬ﻣﺘـﻰ ﺳـﺘﻌﻄﻰ إدارة‬ ‫اﻤﻮاﻧﺊ ﻫﺬه اﻤﻬﻤﺔ ﻟﻠﻘﻴﺎم ﺑﻬﺎ؟‬ ‫ ﺣـﺮس اﻟﺤـﺪود ﻣﺆﺳﺴـﺔ‬‫ﺣﻜﻮﻣﻴـﺔ‪ ،‬ﻟﻬـﺎ ﻣﻬـﺎم ﻣﺤـﺪدة‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ﺗﻌﻤﻞ وﻓـﻖ اﺧﺘﺼﺎﺻﻬﺎ‪ ،‬واﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻧﺊ ﻻ ﺗﺴـﻌﻰ ﻷداء ﻣﻬﺎم‬ ‫ﺟﻬـﺎت أﺧـﺮى‪ ،‬وﻻ ﻧـﺮى أن ﻫﻨـﺎك‬ ‫ﻣﺸـﻜﻠﺔ ﰲ ﻗﻴﺎم ﺣﺮس اﻟﺤﺪود ﺑﺤﻔﻆ‬ ‫اﻷﻣﻦ ﰲ اﻤﻮاﻧﺊ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون واﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ‬

‫اﻟﺘﺎﺟـﺮ‪ ،‬وﴎﻋﺔ إﻧﻬـﺎء اﻹﺟـﺮاءات‪ ،‬وﺣﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﻨﻘﻞ ﺑﻦ اﻤﻴﻨﺎء وإﻟﻴﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن اﻹدارة ﺣﺎﴐة‬ ‫ﰲ اﻤﻴﻨـﺎء وﺗﺘﺨـﺬ اﻹﺟـﺮاءات اﻟﻮﻗﺎﺋﻴـﺔ ﻗﺒﻞ‬ ‫وﻗﻮع اﻤﺸـﻜﻠﺔ وﺗﻌﺎﻟﺞ اﻟﺴـﻠﺒﻴﺎت‪ ،‬واﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻻﺳﺘﺸـﺎري ﻳﺠﺘﻤﻊ ﺑﺎﻧﺘﻈﺎم ﻟﺘﺬﻟﻴﻞ اﻟﻌﻘﺒﺎت‬ ‫ﰲ ﺣﻴﻨﻬﺎ‪.‬‬

‫ﻣﻊ اﻤﺆﺳﺴـﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻟﻬﺪف واﺣﺪ واﻟﺠﻬﺪ‬ ‫ﻣﺸﱰك‪.‬‬ ‫* أﻋﻠـﻦ وزﻳـﺮ اﻟﻨﻘـﻞ أﺧـﺮا ً‬ ‫ﻋﻦ ﺗﻮﻗﻒ أﻋﻤـﺎل اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ واﻟﺒﻨﺎء‬ ‫داﺧـﻞ ﻣﻴﻨـﺎء ﺟـﺪة ﻟﻌـﺪم ﺗﻮاﻓـﺮ‬ ‫ﻣﺴـﺎﺣﺎت إﺿﺎﻓﻴـﺔ‪ ..‬ﻣـﺎذا أﻋﺪت‬ ‫اﻤﺆﺳﺴﺔ ﻤﻮاﺟﻬﺔ ﻫﺬا اﻤﻮﺿﻮع؟‬ ‫ ﻣـﺎ ﻳﻌﻨﻴﻪ اﻟﻮزﻳﺮ ﻫﻮ اﻟﺘﻮﺳـﻊ‬‫ﰲ إﻧﺸـﺎء ﻣﺤﻄـﺎت ﺟﺪﻳـﺪة ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫ﺿﻴﻖ اﻤﺴـﺎﺣﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﻣﺴﺘﻤﺮ‬ ‫وﺗﺤﺴـﻦ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ وإﺿﺎﻓﺔ‬ ‫ﻣﻌـﺪات ﺟﺪﻳـﺪة‪ ،‬ﻛﻞ ﻫـﺬه أﻋﻤـﺎل‬

‫ﺗﻄﻮﻳﺮﻳـﺔ ﺗﺰﻳـﺪ ﻣـﻦ ﻃﺎﻗـﺔ اﻤﻴﻨـﺎء‪،‬‬ ‫وﻣـﺎزال ﻣﻴﻨﺎء ﺟـﺪة اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﻟﺪﻳﻪ‬ ‫ﻃﺎﻗﺔ ﻛﺎﻓﻴﺔ ﻟﺘﻠﺒﻴﺔ اﻟﻄﻠﺐ ﻋﲆ ﺧﺪﻣﺎﺗﻪ‪،‬‬ ‫وﺳﻴﻜﻮن اﻟﱰﻛﻴﺰ أﻛﺜﺮ ﰲ اﻟﻔﱰة اﻤﻘﺒﻠﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﺗﻄﻮﻳﺮ أﺳـﺎﻟﻴﺐ وآﻟﻴﺎت اﻟﺘﺸﻐﻴﻞ‬ ‫واﺳـﺘﻐﻼل اﻤﺴـﺎﺣﺎت اﻤﺘﻮاﻓـﺮة ﰲ‬ ‫اﻤﻴﻨﺎء اﻻﺳﺘﻐﻼل اﻷﻓﻀﻞ‪.‬‬ ‫* ﻣـﺎ اﻟـﺬي ﻳﻨﻘـﺺ اﻤﻮاﻧـﺊ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﺘﻨﺎﻓﺲ ﻛﱪﻳﺎت اﻤﻮاﻧﺊ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ؟ وﻤﺎذا ﺗﺄﺧﺮ ﺗﺮﺗﻴﺐ اﻤﻮاﻧﺊ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻋﻦ اﻟﺼﺪارة؟‬ ‫ اﻤﻮاﻧـﺊ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ‬‫ﻣﺼﻨﻔـﺔ ﺑﺪرﺟـﺎت ﻋﺎﻤﻴـﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎل‬ ‫اﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ‪ ،‬ﻓﻤﺜـﻼً ﻣﻴﻨﺎء ﺟـﺪة ﻫﻮ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻮاﻧـﺊ اﻤﺤﻮرﻳﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل اﺳـﺘﻘﺒﺎل‬ ‫اﻟﺴـﻔﻦ اﻟﻜﺒﺮة‪ ،‬وﻳﺤﺘﻞ اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟـ‪27‬‬ ‫ﺿﻤـﻦ اﻤﻮاﻧـﺊ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎل‬ ‫اﻟﺤﺎوﻳـﺎت‪ ،‬وﻣﻴﻨـﺎء اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﰲ اﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬وﻣﻴﻨﺎء اﻟﺠﺒﻴـﻞ اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‬ ‫ﻳﺤﺼـﻼن ﻋـﲆ ﺟﻮاﺋـﺰ ﻋﺎﻤﻴـﺔ ﻓـﻲ‬ ‫ﻣﺠـﺎﻻت ﻣﺘﻤﻴـﺰة‪ ،‬وﻣـﺎ ﻳﺘـﻢ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﰲ‬ ‫اﻤﻮاﻧﺊ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻦ ﺗﻮﺳـﻴﻊ ﻟﻠﺒﻨﻰ‬ ‫اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ وﺗﻄﻮر ﰲ أﺳـﺎﻟﻴﺐ اﻟﺘﺸﻐﻴﻞ‪،‬‬ ‫واﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣـﻦ ﺧـﱪات اﻟـﴩﻛﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﺪراﺳﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻢ‬ ‫ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﺑﻬـﺪف إﻋﺎدة ﻫﻴﻜﻠﺔ اﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫وﻛﻞ ﻫـﺬه أﻣـﻮر ﺳـﺘﻘﻮد اﻤﻮاﻧـﺊ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ إﱃ ﻣﺴﺘﻮى ﻣﺘﻘﺪم‪.‬‬ ‫* ﻳﺘﻬـﻢ ﻋـﺪد ﻛﺒـﺮ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺘﺠـﺎر اﻟﺠﻬﺎت اﻟﻌﺎﻣﻠـﺔ ﰲ ﻣﻴﻨﺎء‬ ‫ﺟـﺪة اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﺑﺄﻧﻬﺎ اﻟﺴـﺒﺐ ﰲ‬ ‫ﺗﻜﺪس اﻟﺒﻀﺎﺋـﻊ ﻟﻌﺪم ﺣﺰﻣﻬﺎ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﴩﻛﺎت اﻤﺸﻐﻠﺔ وﺗﻘﺪﻳﻢ أﻋﻤﺎﻟﻬﺎ‬ ‫ﻋﲆ أﻛﻤﻞ وﺟﻪ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﺘﺴﺒﺐ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻜﺪس واﻟﺘﺸﻮه‪ ..‬ﻣﺎ ردﻛﻢ؟‬ ‫ ﻧﺠﺎح اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ اﻤﻮاﻧﺊ ﻳﻌﺘﻤﺪ‬‫ﻋـﲆ ﺗﻀﺎﻓـﺮ ﺟﻬـﻮد اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‪ ،‬وﻣﻨﻬـﺎ اﻤﻮاﻧﺊ‬ ‫واﻟﺠﻤﺎرك وﺣـﺮس اﻟﺤﺪود واﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﺮﻗﺎﺑﻴـﺔ اﻷﺧـﺮى‪ ،‬واﻟﺘﺠـﺎر ﻳﻘﻮﻣﻮن‬ ‫ﺑـﺪور أﺳـﺎس ﰲ ﻋﻤﻠﻴـﺔ ﺗﺨﻠﻴـﺺ‬ ‫اﻟﺒﻀﺎﺋـﻊ‪ ،‬وﻫـﻢ ﻣﻮاﻃﻨـﻮن ﻳﺪرﻛﻮن‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺘﻬﻢ‪ ،‬وﻫﻨﺎك ﺗﻨﺴﻴﻖ وﻟﻘﺎءات‬ ‫ﺑﻦ ﺟﻤﻴـﻊ ﻫﺬه اﻟﺠﻬـﺎت ﻳﺘﻢ ﺧﻼﻟﻬﺎ‬ ‫ﻣﻌﺎﻟﺠـﺔ ﻛﻞ اﻤﻌﻮﻗـﺎت‪ ،‬واﻟـﴩﻛﺎت‬ ‫اﻤﺸـﻐﻠﺔ ﺗﻌﻤـﻞ وﻓـﻖ ﻋﻘـﻮد ﺗﺤـﺪد‬ ‫اﻤﺴﺆوﻟﻴﺎت وﻣﻌﺎﻳﺮ ﻗﻴﺎس اﻷداء‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺗﺘﻀﻤﻦ ﻋﻘﻮﺑﺎت ﺗﺤﻘﻖ ﻋﻨﺪ اﻟﺘﻘﺼﺮ‪،‬‬ ‫أﻣﺎ وﺟﻮد اﻤﻼﺣﻈﺎت ﻓﻬﻮ أﻣﺮ ﻃﺒﻴﻌﻲ‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻦ ﻳﺤﺮص اﻤﺴـﺆوﻟﻮن ﰲ اﻤﺆﺳﺴﺔ‬ ‫واﻟﻌﺎﻣﻠﻮن ﰲ اﻟـﴩﻛﺎت ﻋﲆ ﺗﻼﰲ ﻛﻞ‬ ‫اﻤﻼﺣﻈﺎت‪.‬‬ ‫* ﺳـﻤﻌﻨﺎ ﻋـﻦ ﺗﻄﺒﻴﻘﻜـﻢ‬ ‫أﻋـﲆ ﻣﻌﺎﻳـﺮ واﺷـﱰاﻃﺎت اﻷﻣﻦ‬ ‫واﻟﺴـﻼﻣﺔ اﻟﺪوﻟﻴـﺔ داﺧـﻞ اﻤﻮاﻧﺊ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ..‬ﻫـﻞ ﺗﺴـﺘﻌﻴﻨﻮن‬

‫ﻳﻨﻔﻲ اﻟﺘﺪاﺧﻞ ﰲ اﻻﺧﺘﺼﺎﺻﺎت ﺑﻦ اﻹدارات اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﰲ اﻤﻮاﻧﺊ‬

‫ﻟﻴﺴﺖ ﻟﻨﺎ ﻋﻼﻗﺔ ﺑﺎﻟﺠﺴﺮ اﻟﺮاﺑﻂ ﺑﻴﻦ ﺷﺮق اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ وﻏﺮﺑﻬﺎ‬ ‫اﻟﺠﴪ اﻟﱪي اﻟﺬي ﺳﺮﺑﻂ ﴍق اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺑﻐﺮﺑﻬﺎ‬ ‫ﻟﻴـﺲ ﻣﻦ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﺎﺑﻌﻬﺎ اﻤﺆﺳﺴـﺔ‪ ،‬وﻳﺤﻈﻰ‬ ‫اﻤـﴩوع ﺑﺎﻫﺘﻤـﺎم اﻷﺟﻬـﺰة اﻤﻌﻨﻴـﺔ‪ ،‬وﻫﻨـﺎك ﺧﻄﻮات‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺟـﺎدة وﻣﻌﻠﻨـﺔ ﻟﺘﻨﻔﻴـﺬه‪ .‬وﻫﻨﺎك ﻋﺪة ﻣﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫أﺳـﻬﻤﺖ ﰲ ﺗﺤﻘﻴـﻖ ﻧﻘﻠﺔ ﻧﻮﻋﻴﺔ ﰲ ﺗﺠﻬﻴﺰات وﻣﻨﺸـﺂت‬ ‫وآﻟﻴـﺎت اﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ ﰲ اﻤﻮاﻧﺊ ﻟﺰﻳـﺎدة ﻃﺎﻗﺘ���ﺎ وﻣﻀﺎﻋﻔﺔ‬ ‫إﻧﺘﺎﺟﻴﺘﻬﺎ‪ ،‬وﻣﻦ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻤﻨﻔﺬة ﰲ اﻤﻮاﻧﺊ ﻣﺤﻄﺔ ﺑﻮاﺑﺔ‬ ‫اﻟﺒﺤـﺮ اﻷﺣﻤﺮ ﻟﻠﺤﺎوﻳﺎت ﰲ ﻣﻴﻨﺎء ﺟﺪة اﻹﺳـﻼﻣﻲ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫اﻓﺘﺘﺤﺖ ﰲ ﺷﻬﺮ ﺟﻤﺎدى اﻷوﱃ ‪1432‬هـ ﺑﻜﻠﻔﺔ ﺗﺠﺎوزت‬ ‫‪ 1.6‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﺑﺘﻤﻮﻳﻞ ﻛﺎﻣﻞ ﻣﻦ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫رﻓﻌـﺖ اﻤﺤﻄﺔ ﻃﺎﻗﺔ اﻤﻴﻨﺎء اﻻﺳـﺘﻴﻌﺎﺑﻴﺔ ﺑﻤﻘﺪار ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫وﻧﺼـﻒ اﻤﻠﻴﻮن ﺣﺎوﻳﺔ ﻗﻴﺎﺳـﻴﺔ‪ .‬وﻗﺪ ﺳـﺒﻖ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﴩوع اﺗﺨﺎذ ﺧﻄﻮات ﺗﻨﻈﻴﻤﻴﺔ ﻣﻦ اﻤﺆﺳﺴﺔ ﻻﺳﺘﻐﻼل‬

‫اﻟﺘﺠﻬﻴـﺰات اﻤﺘﺎﺣﺔ ﰲ اﻤﺤﻄﺎت ﺑﻔﻌﺎﻟﻴـﺔ أﻛﱪ‪ ،‬وإﻋﻄﺎء‬ ‫ﻣﺮوﻧﺔ أﻛﱪ ﰲ اﺳـﺘﻘﺒﺎل أﻧﻮاع اﻟﺴﻔﻦ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻢ‬ ‫دﻣﺞ ﺑﻌﺾ اﻤﺤﻄﺎت واﻷرﺻﻔـﺔ وإﺿﺎﻓﺔ ﺛﻼﺛﺔ أرﺻﻔﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة ﻹﺣـﺪى اﻤﺤﻄـﺎت ﰲ اﻤﻴﻨﺎء ﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل وﻣﻨﺎوﻟﺔ‬ ‫اﻟﺤﺎوﻳﺎت‪ ،‬وﻗﺎم اﻤﺸـﻐﻞ ﺑﻀﺦ اﺳﺘﺜﻤﺎرات ﻛﺒﺮة ﻹﻋﺎدة‬ ‫ﺗﻬﻴﺌﺘﻬﺎ وﺗﺠﻬﻴﺰﻫﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻢ ﺗﻌﺰﻳﺰ ﻗﺪرات اﻤﻴﻨﺎء ﺑﻤﻌﺪات‬ ‫ﻣﻨﺎوﻟـﺔ ﺣﺪﻳﺜـﺔ وﻣﺘﺨﺼﺼـﺔ ﻟﻠﺤﺎوﻳﺎت‪ .‬ﻫـﺬا ﺑﺨﻼف‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﻨﻔﺬة ﰲ اﻤﻮاﻧﺊ اﻷﺧﺮى ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫أﺳﻬﻤﺖ ﰲ رﻓﻊ اﻟﻄﺎﻗﺎت واﻟﻘﺪرات اﻻﺳﺘﻴﻌﺎﺑﻴﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻧﺊ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎم‪ ،‬وﻣﻦ ﻫﺬه اﻤﺸﺎرﻳﻊ ﻣﴩوع إﻧﺸﺎء‬ ‫وﺗﺸـﻐﻴﻞ ﻣﻴﻨﺎء رأس اﻟﺨﺮ اﻤﺨﺼﺺ ﻟﻠﺘﻌﺪﻳﻦ واﻟﻮاﻗﻊ‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺬي دﺧﻞ اﻟﺨﺪﻣـﺔ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻋﺎم‬ ‫‪2011‬م‪ ،‬وﻳﺨﺪم اﻤﺪن اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ واﻟﺼﻨﺎﻋﺎت اﻟﺘﻌﺪﻳﻨﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻳﺴﺘﺒﻌﺪ ﻧﻘﻞ ﻣﻴﻨﺎء ﺟﺪة إﱃ ﻣﻨﻄﻘﺔ أﺧﺮى‬ ‫ﺑﺨﱪات وﺟﻬﺎت أﺟﻨﺒﻴﺔ ﰲ ذﻟﻚ؟‬ ‫ ﺗﺤﺘﻔـﻆ اﻤﻮاﻧـﺊ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬‫ﺑﺴـﺠﻞ ﻣـﴩف ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﺴـﻼﻣﺔ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳـﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﺘﻮاﻓـﺮ ﺑﻬـﺎ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ واﻟﺘﺠﻬﻴـﺰات واﻷدوات‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺄﻋﻤﺎل اﻟﺴـﻼﻣﺔ ﰲ اﻤﻮاﻧﺊ‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أﻧﻬـﺎ ﺗﻤﺘﻠـﻚ ﻣﻨﻈﻮﻣـﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻔﻨـﺎرات واﻤﺴـﺎﻋﺪات اﻤﻼﺣﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﺳـﻮاﺣﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻤﺮاﻗﺒﺔ وإرﺷـﺎد‬ ‫اﻟﺴـﻔﻦ‪ ،‬وﺗﺠﻬﻴﺰات ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﺘﻠﻮث‬ ‫واﻟﺤﺮاﺋـﻖ داﺧـﻞ ﺣـﺪود اﻤﻮاﻧـﺊ‪،‬‬ ‫وﺗﻄﺒﻖ اﻤﺆﺳﺴﺔ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﻘﻮاﻋﺪ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﺎت ﻟﻀﻤﺎن ﺟﻮدة اﻟﺘﺠﻬﻴﺰات‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ واﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﻘﺪﻣﺔ‪ ،‬وﺳـﻼﻣﺔ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻹرﺷـﺎد اﻟﺒﺤـﺮي وﴎﻋـﺔ‬ ‫اﻟﺮﺳـﻮ‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ اﻟﺠـﻮدة ﰲ اﻵﻟﻴـﺎت‬

‫وإﺟﺮاءات اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬ ‫وﺗﺄﺗﻲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﻃﻠﻴﻌﺔ دول‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﺘﻲ ﺗﻠﺘﺰم ﺑﺘﻄﺒﻴﻖ اﻟﺘﴩﻳﻌﺎت‬ ‫واﻻﺗﻔﺎﻗـﺎت اﻟﺪوﻟﻴـﺔ اﻟﺼـﺎدرة ﻣـﻦ‬ ‫اﻤﻨﻈﻤـﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳـﺔ اﻟﺪوﻟﻴـﺔ )‪،(IMO‬‬ ‫واﻤﻨﻈﻤـﺎت واﻻﺗﺤـﺎدات اﻟﺪوﻟﻴـﺔ‬ ‫اﻷﺧـﺮى ذات اﻟﻌﻼﻗـﺔ ﻣﺜـﻞ اﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ‬ ‫ﺳـﻼﻣﺔ اﻷرواح ﰲ اﻟﺒﺤـﺎر )‪solas‬‬ ‫‪ ،(74‬واﻤﺪوﻧـﺔ اﻟﺪوﻟﻴـﺔ ﻷﻣﻦ اﻟﺴـﻔﻦ‬ ‫واﻤﺮاﻓـﻖ اﻤﻴﻨﺎﺋﻴـﺔ )‪.(ISPS CODE‬‬ ‫وﻫﻨـﺎك ﺗﻨﺴـﻴﻖ وﺗﻌﺎون ﺑـﻦ ﻛﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺔ‪ ،‬وﺣﺮس اﻟﺤـﺪود‪ ،‬واﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﻸﻣﻦ اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ ﻟﺮﻓﻊ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻟﺴﻼﻣﺔ ﰲ اﻤﻮاﻧﺊ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ وﺗﻄﺒﻴﻖ‬ ‫أﻋﲆ اﻤﻌﺎﻳﺮ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﰲ ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻷﻣﻦ‬ ‫واﻟﺴـﻼﻣﺔ واﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﻣﻦ اﻟﺤﺮاﺋﻖ‪ .‬ﻛﻤﺎ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺮوان اﻟﻌﺮﻳﴚ(‬ ‫ﺗﺴﺘﻔﻴﺪ اﻤﺆﺳﺴﺔ ﻣﻦ ﺗﺠﺎرب اﻵﺧﺮﻳﻦ‬ ‫وﺑﻴﻮت اﻟﺨﱪة ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‪.‬‬ ‫* ﻣﻮﻗـﻊ ﻣﻴﻨﺎء ﺟـﺪة ﻟﻢ ﻳﻌﺪ‬ ‫ﻣﻨﺎﺳـﺒﺎ ً ﻷﻧﻪ أﺻﺒﺢ داﺧـﻞ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫وﻳﺘﺄﺛـﺮ ﺑﺎﻻزدﺣـﺎم اﻤـﺮوري ﻣﻤﺎ‬ ‫أﺳـﻬﻢ ﰲ ﺗﺪﻧـﻲ ﻧﺴـﺐ اﻤﻨﺎوﻟـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺒﻀﺎﺋـﻊ‪ ،‬أﻣـﺎ آن اﻷوان ﻟﻨﻘﻠـﻪ‬ ‫ﺧﺎرﺟـﺎ ً أﺳـﻮة ﺑﻤﻄـﺎر اﻤﻠـﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ؟‬ ‫ ﻟﻢ ﻳﺴـﺒﻖ ﺑﺤﺚ ﻫﺬا اﻤﻮﺿﻮع‪،‬‬‫واﻤﻴﻨـﺎء ﻳﻌﻤـﻞ ﺑﻜﻔـﺎءة‪ ،‬وﻣﻮﻗﻌـﻪ‬ ‫ﺟـﺰء ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺨـﻪ وﻳﻈﻞ ﻣﻴﻨـﺎء ﺟﺪة‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﺑﻤﻮﻗﻌـﻪ اﻟﺤـﺎﱄ ﰲ ذاﻛﺮة‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺦ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻛﺎن ﻣﻨﺬ ﻣﺌﺎت اﻟﺴـﻨﻦ‬ ‫وﻣﺎ زال ﺑﻮاﺑﺔ اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪.‬‬


‫ﻣﻮﺟﺔ ﺗﺮاﺟﻊ‬ ‫ﻗﺼﻴﺮة ُﺗﻔﻘﺪ‬ ‫ا ﺳﻬﻢ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫‪ ٩‬ﻧﻘﺎط‬

‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫ﺗﺤﻠﻴﻞ‪ :‬ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬ ‫أﻏﻠﻘﺖ ﺳـﻮق اﻷﺳﻬﻢ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ أﻣﺲ ﻋﻨﺪ ‪7140‬‬ ‫ﻧﻘﻄـﺔ‪ ،‬ﺑﱰاﺟـﻊ ‪ 9‬ﻧﻘﺎط‪ ،‬ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %0.13‬وﺳـﻂ‬ ‫اﻧﺨﻔـﺎض ﻗﻴﻢ وأﺣﺠﺎم اﻟﺘﺪاوﻻت ﻟــ ‪ 214‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﺳـﻬﻢ‪ ،‬ﺑﻘﻴﻤـﺔ ‪ 5.5‬ﻣﻠﻴـﺎر رﻳﺎل‪ ،‬ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﻣﻊ ‪6.1‬‬ ‫ﻟﻠﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﻧُﻔـﺬت ﻣـﻦ ﺧـﻼل ‪ 120‬أﻟﻒ‬ ‫ﺻﻔﻘﺔ‪ ،‬ﺗﻤ ّﻜﻨﺖ ﺧﻼﻟﻬﺎ ‪ 58‬ﴍﻛﺔ ﻣﻦ اﻹﻏﻼق ﻋﲆ ارﺗﻔﺎع‪،‬‬ ‫ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺧﺴـﺎرة ‪ 71‬ﴍﻛﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬وﺑﻘﺎء ‪ 27‬ﴍﻛﺔ دون‬ ‫ﺗﻐﻴﺮ‪ .‬واﻓﺘﺘﺤﺖ اﻟﺠﻠﺴـﺔ ﻋﲆ ﺗﺮاﺟـﻊ ‪ 17‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬ﰲ أول‬

‫رﺑـﻊ ﺳـﺎﻋﺔ‪ ،‬وﺻﻮﻻ ﺑﻤـﺆﴍ اﻟﺴـﻮق إﱃ ‪ 7115‬ﻧﻘﻄﺔ‪،‬‬ ‫ﻋﻨﺪ ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻟﺠﻠﺴـﺔ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ‪ ،‬ﺑﺨﺴﺎﺋﺮ ﺑﻠﻐﺖ ‪ 34‬ﻧﻘﻄﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ،%0.48‬ﺑﻀﻐـﻂ ﻣﻦ أﺳـﻬﻢ اﻻﺗﺼـﺎﻻت‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫اﺳـﺘﻄﺎع ﻗﻄـﺎع اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳـﺎت أن ﻳﻘ ّﻠﺺ ﺟـﺰءا ﻣﻦ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺨﺴـﺎﺋﺮ‪ ،‬وﻳﺪﻓﻊ اﻷداء اﻟﻌﺎم ﻟﻺﻏﻼق ﻋﲆ ﺗﺮاﺟﻊ ‪9‬‬ ‫ﻧﻘﺎط‪ ،‬ﻋﻘﺐ ‪ 6‬ﺟﻠﺴﺎت ﻣﻦ اﻻرﺗﻔﺎع‪.‬‬ ‫وأﻏﻠﻘـﺖ ﻏﺎﻟﺒﻴـﺔ اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت ﻋـﲆ ﺗﺮاﺟـﻊ ﻋـﺪا ‪4‬‬ ‫ﻗﻄﺎﻋـﺎت‪ ،‬ﺗﻤ ّﻜﻨﺖ ﻣﻦ ﻛﺒﺢ ﺟﻤـﺎح اﻟﻬﺒﻮط واﻹﻏﻼق ﻋﲆ‬ ‫ارﺗﻔـﺎع‪ ،‬وﻫـﻲ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﻌﻘـﺎري ‪ ،%0.4‬واﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋـﻲ ‪ ،%0.2‬واﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳـﺎت ‪ ،%0.1‬واﻟﺘﺄﻣـﻦ‬

‫‪ .%0.01‬ﰲ اﻤﻘﺎﺑـﻞ ﺟـﺎء ﻗﻄـﺎع اﻻﺗﺼـﺎﻻت ﰲ ﻃﻠﻴﻌﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﴎﻳﻦ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ ،%0.9‬واﻟﻔﻨﺎدق ﺑﻨﺼﻒ ﻧﻘﻄﺔ ﻣﺌﻮﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﺑﻨـﺎء ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﺠﺪات ﺟﻠﺴـﺔ أﻣﺲ ‪ -‬ﻋـﲆ اﻟﻔﺎﺻﻞ‬ ‫اﻟﻴﻮﻣـﻲ ‪ -‬ﻳﻼﺣﻆ دﺧﻮل ﻣﺆﴍ اﻟﺴـﻮق ﰲ ﻣﻮﺟﺔ ﺗﺮاﺟﻊ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻓﺸـﻠﻪ ﰲ اﺟﺘﻴﺎز ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﻘﺎوﻣﺔ ‪ ،7136‬اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺜّﻞ‬ ‫ارﺗﻔﺎﻋﺎ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ ،%61.8‬ﻣﻦ ﻧﺴﺐ ﻓﻴﺒﻮﻧﺎﺗﴚ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﻛﴪه دﻋﻢ اﻤﺴـﺎر اﻟﺼﺎﻋﺪ اﻟﻘﺼﺮ اﻤﺘﺸـ ّﻜﻞ ﻣﻨﺬ اﻟـ‪17‬‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺸـﻬﺮ اﻟﺠﺎري‪ .‬ﻓﻨﻴﺎً‪ ،‬ﻓﺈن ﻋﺠﺰه ﻋﻦ اﺧﱰاق ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻤﻘﺎوﻣﺔ ‪ 7163 - 7144‬ﻳﺮﺟّ ﺢ اﺳـﺘﻤﺮار ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻬﺒﻮط‬ ‫ﻧﺤﻮ ﻣﻨﺎﻃﻖ ‪.7079-7095-7111‬‬

‫‪23‬‬

‫اﻟﺴﻔﻴﺮ اﻟﻤﺼﺮي‪ :‬ﻻ ﺧﻮف ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻴﻦ ﻓﻲ اﻟﻘﺎﻫﺮة‬ ‫ﻋﺠـﻮل أو ﻏﺮﻫـﺎ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪-‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫أن ﻫﺬا ﻳﻌـﻮد إﱃ اﻻﺗﻔﺎﻗﺎت‬ ‫اﻤﻮﻗﻌـﺔ ﺑـﻦ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬ ‫أﻛـﺪ اﻟﺴـﻔﺮ اﻤﴫي‬ ‫ووزارة اﻟﺰراﻋـﺔ اﻤﴫﻳـﺔ‪،‬‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض ﻋﻔﻴﻔـﻲ‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن ﻣﴫ واﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫـﺎب أﻧـﻪ ﻻ‬ ‫ﺗﺘﻀﺎﻓـﺮ ﺟﻬﻮدﻫﻤـﺎ ﻟﺴـﺪ‬ ‫ﺧﻮف ﻋﲆ اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬ ‫اﻟﻔﺠـﻮة اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﰲ ﻣﴫ‪،‬‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ‪ .‬وأﻛـﺪ أن اﻟﻘـﺪرة‬ ‫وﻗـﺎل إن اﻟﺤﺮاك اﻟﺴـﻴﺎﳼ‬ ‫اﻤﺎﺋﻴـﺔ ﻟﻠﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﺘﻮﻓﺮة‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﺤﺪث ﰲ ﻣﴫ‪ ،‬وﻋﱪ‬ ‫ﺳﻮاء ﻋﱪ ﺗﺤﻠﻴﺔ ﻣﻴﺎه اﻟﺒﺤﺮ‬ ‫ﺑﺆر ﻣﺤﺪدة ﰲ اﻟﻘﺎﻫﺮة ﻫﺬه‬ ‫أو ﻋﱪ اﻤﻴﺎه اﻟﺠﻮﻓﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺎل‪:‬‬ ‫اﻷﻳﺎم‪ ،‬ﻻ ﻳﺆﺛـﺮ ﻋﲆ ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫ﻋﻔﻴﻔﻲ ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب‬ ‫»اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﺪﻳﻬـﺎ اﻟﻘﺪرة‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر‪ ،‬وأن ﻫﻨـﺎك‬ ‫ﺿﻤﺎﻧـﺎت ﺗﻮﻓﺮﻫﺎ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻟﻜﻞ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻋﲆ اﻟﺰراﻋـﺔ‪ ،‬وﻟﺪﻳﻬﺎ ﻣﻨﺎﻃـﻖ زراﻋﻴﺔ ﻣﻌﺮوﻓﺔ‬ ‫ﺑﻤـﻦ ﻓﻴﻬـﻢ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻮن‪ ،‬وأﻧﻪ ﻻ ﺧـﻮف ﻋﲆ ﻣﺜـﻞ اﻟﻘﺼﻴـﻢ‪ ،‬ﺑﺨـﻼف ﻣﻨﺎﻃﻖ أﺧـﺮى ﻗﺎﺑﻠﺔ‬ ‫اﺳـﺘﺜﻤﺎراﺗﻬﻢ‪ ،‬وﻧﺤـﻦ ﻧﺪﻋـﻮ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﻟﻠﺰراﻋﺔ ﰲ اﻟﺼﺤﺮاء«‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﺴـﻔﺮ اﻤﴫي أن ﺑﻼده ﻃﺮﺣﺖ‬ ‫اﻟﻌـﺮب وﺧﺎﺻﺔ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﺠﻠﺐ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺴـﺎﺣﺎت ﻣـﻦ اﻷراﴈ اﻟﺼﺤﺮاوﻳـﺔ ﺑﻐﺮض‬ ‫اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻋﻔﻴﻔﻲ ﻟـ»اﻟـﴩق« إن ﻫﻨﺎك آﻻف اﻻﺳـﺘﺼﻼح واﻻﺳـﺘﺰراع ﺑﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﻬﻴﺌـﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﰲ ﻣﴫ‪ ،‬ﻳﻌﻤﻠﻮن ﰲ ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻤﺰاﻳـﺪة اﻟﻌﻠﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻀـﻼً ﻋﻦ ﻃﺮح‬ ‫ﻣﺠـﺎﻻت ﻋﺪة‪ ،‬وﻣﻨﻬـﺎ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺰراﻋـﻲ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً ﻗﻄـﻊ ﺗﻨﻤﻮﻳﺔ ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺰراﻋﻴـﺔ واﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫أﻧـﻪ ﻗﺒﻞ أن ﺗﻄـﺮح ﻫﺬه اﻟﻔﺮص اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ واﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ ﺑﺎﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻄﺮوﺣﺔ ﺑﻬـﺪف إﻗﺎﻣﺔ‬ ‫اﻟﺰراﻋﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺪ أﺟﺮﻳﺖ دراﺳـﺎت ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﻜﻤﻴﺎت ﻣﺠﺘﻤـﻊ زراﻋـﻲ ﻣﺘﻜﺎﻣﻞ اﻟﺨﺪﻣـﺎت ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻤﻴـﺎه اﻤﺘﻮﻓﺮة ﻟﻠﺰراﻋﺔ ﰲ ﻣﴫ‪ ،‬وﻛﺸـﻔﺖ ﺗﻠﻚ ﺗﺨﺼﻴـﺺ أراض ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳـﺔ ﻣﺜـﻞ‬ ‫اﻟﺪراﺳـﺎت ﻋـﻦ ﺗﻮﻓﺮ اﻤﻴـﺎه ﻟﺘﻐﻄﻴـﺔ اﻤﻨﺎﻃﻖ ﻣﺰارع اﻟﺪواﺟﻦ وﺗﺴـﻤﻦ اﻟﻌﺠـﻮل وﻣﻨﺘﺠﺎت‬ ‫اﻤﺴـﺘﻬﺪﻓﺔ ﻟﺴـﻨﻮات ﻃﻮﻳﻠﺔ ﺟـﺪاً«‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن اﻷﻟﺒﺎن وﻣﺼﺎﻧﻊ اﻷﻋﻼف واﻷﺳـﻤﺪة اﻟﻌﻀﻮﻳﺔ‬ ‫اﻷراﴈ اﻟﺘﻲ وﺿﻌﺘﻬﺎ ﻣﴫ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر اﻟﺰراﻋﻲ ﻓﻀـﻼً ﻋـﻦ اﻤﺴـﺎﺣﺎت اﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﻸﻧﺸـﻄﺔ‬ ‫ﻣﻮﺟﻬـﺔ ﻧﺤﻮ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮ‪ ،‬وﻻ ﺗﺘﺪﺧـﻞ اﻟﺪوﻟﺔ ﰲ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻣﻦ ﻣﺪارس وﺟﺎﻣﻌﺎت وﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت‬ ‫ﻧﻮﻋﻴﺔ اﻹﻧﺘﺎج ﺳﻮاء دواﺟﻦ أو أﻋﻼف أو ﺗﺴﻤﻦ وﻣﺮاﻛﺰ ﺗﺠﺎرﻳﺔ وﻣﻨﺘﺠﻌﺎت رﻳﻔﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺑﺮوج ‪%5‬‬ ‫اﻟﺠﺒﺲ ‪%4.6‬‬ ‫إﻟﻴﺎﻧﺰ إس إف ‪%4.2‬‬ ‫ا ﻫﻠﻴﺔ ‪%3.9‬‬ ‫اﻟﻤﻌﺮﻓﺔ ‪%3.6‬‬ ‫إﻛﺴﺘﺮا ‪%-3‬‬ ‫اﻟﻮرق ‪%-2.8‬‬ ‫ﺳﺎب ﺗﻜﺎﻓﻞ ‪%-2.8‬‬ ‫ﻛﻴﻤﺎﻧﻮل ‪%-2.5‬‬ ‫ﻫﺮﻓﻲ ‪%-2.4‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪19‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪29‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (512‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ ٪٦٠‬زﻳﺎدة ﻓﻲ اﻟﻘﺮوض اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﺮﺑﻊ ا ول ﻣﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫ارﺗﻔـﻊ ﻋـﺪد اﻟﻘـﺮوض اﻟﺘـﻲ ﻗﺪﻣﻬﺎ‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫ﺧﻼل اﻟﺮﺑـﻊ اﻷول ﻣﻦ اﻟﻌـﺎم اﻟﺤﺎﱄ‬ ‫ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %60‬ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﻣـﻊ اﻟﻔـﱰة‬ ‫ﻧﻔﺴـﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﺴﺎﺑﻖ‪ ،‬وﺑﻠﻎ ﻋﺪد‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘـﻲ اﻋﺘﻤﺪ اﻟﺼﻨـﺪوق ﺗﻤﻮﻳﻠﻬﺎ‬ ‫‪ 32‬ﻣﴩوﻋـﺎ ً ﺻﻨﺎﻋﻴـﺎ ً ﺑﺎﻋﺘﻤـﺎدات ﺑﻠﻐـﺖ‬ ‫‪ 388.5‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻠـﻎ ﻣﺠﻤﻮع‬ ‫اﺳـﺘﺜﻤﺎرات ﻫﺬه اﻤﺸـﺎرﻳﻊ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪787‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪ .‬وﻗﺎل ﻣﺪﻳﺮﻋﺎم اﻟﺼﻨﺪوق ﻋﲇ‬ ‫اﻟﻌﺎﻳﺪ‪ ،‬إن ﻓﺌﺔ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ اﻟﺼﻐﺮة‬

‫)أﻗـﻞ ﻣـﻦ ‪ 15‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳـﺎل( ﺣﺼﻠﺖ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻨﺼﻴﺐ اﻷﻛﱪ ﻣﻦ ﻋـﺪد اﻟﻘﺮوض ﺑﻠﻎ ‪26‬‬ ‫ﻗﺮﺿﺎ ً ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %81‬ﻣـﻦ إﺟﻤﺎﱄ اﻟﻘﺮوض‬ ‫اﻤﻌﺘﻤﺪة‪ ،‬أﻣﺎ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ اﻤﺘﻮﺳﻄﺔ‬ ‫)‪ 50 15-‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل( ﻓﻘـﺪ اﻋﺘﻤﺪ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﺧﻤﺴﺔ ﻗﺮوض ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪.%16‬‬ ‫وأﺿﺎف أن ‪ 27‬ﻗﺮﺿﺎ ً ﺧﺼﺺ ﻹﻧﺸﺎء‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺻﻨﺎﻋﻴـﺔ ﺟﺪﻳـﺪة ﺗﻤﺜـﻞ ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫‪ ،%84‬وأن )ﺧﻤﺴـﺔ( ﻗـﺮوض ﻓﻘـﻂ ﻗـﺪ‬ ‫اﻋﺘﻤﺪت ﻟﺘﻮﺳﻌﺔ ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ ﻗﺎﺋﻤﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻌﺎﻳﺪ أن ﻗﻄـﺎع اﻟﺼﻨﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﻜﻴﻤﻴﺎﺋﻴﺔ ﺗﺼـﺪر ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت ﺑﻘﻴﻤﺔ‬ ‫‪ 124‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬ﺻﻨﺎﻋـﺔ ﻣـﻮاد اﻟﺒﻨﺎء‬

‫»اﻟﻤﻌﺠﻞ« ﺗﻌﻠﻦ اﺳﺘﻘﺎﻟﺔ اﻟﻐﻨﻴﻢ‬ ‫وﺗﻌ ﱢﻴﻦ ﺛﻼﺛﺔ أﻋﻀﺎء ﻓﻲ ﻣﺠﻠﺲ إدارﺗﻬﺎ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻋﻠﻨﺖ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣﺤﻤﺪ اﻤﻌﺠـﻞ‪ ،‬أن ﻣﺠﻠﺲ إدارة‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ ﻗﺪ أﻗﺮ ﰲ اﺟﺘﻤﺎﻋـﻪ اﻟﺬي ﻋﻘﺪ أﻣﺲ اﻷﺣﺪ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻮﺻﻴﺔ اﻟﺘﻲ رﻓﻌﺘﻬﺎ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﱰﺷﻴﺤﺎت واﻤﻜﺎﻓﺂت‬ ‫ﺑﻘﺒﻮل اﺳﺘﻘﺎﻟﺔ ﻏﻨﻴﻢ اﻟﻐﻨﻴﻢ )ﻋﻀﻮ ﻣﺴﺘﻘﻞ( ﻧﻈﺮا ً‬ ‫ﻟﻈﺮوﻓﻪ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ واﻤﻘﺪﻣﺔ ﰲ ‪28/4/2013‬م‪،‬‬ ‫وﺗﻌﻴﻦ ﺛﻼﺛﺔ أﻋﻀﺎء ﻣﺴـﺘﻘﻠﻦ ﻣﻦ ﻗﺎﺋﻤـﺔ َﻣ ْﻦ ﺗﻘﺪم ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺴﺎﻫﻤﻦ ﻟﺸﻐﻞ اﻤﻘﺎﻋﺪ اﻟﺸﺎﻏﺮة‪ ،‬وﻫﻢ‪ :‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳﻠﻴﻤﺎن‬ ‫اﻟﺴﻤﺎﺣﻲ‪ ،‬وﻋﺎدل ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﺘﺮي‪ ،‬وأﺣﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‪.‬‬

‫ﺑﻘﻴﻤـﺔ ‪ 102.7‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬اﻟﺼﻨﺎﻋﺎت‬ ‫اﻻﺳـﺘﻬﻼﻛﻴﺔ ﺑﻘﻴﻤـﺔ )‪ (84.8‬ﻣﻠﻴـﻮن‬ ‫رﻳـﺎل‪ ،‬اﻟﺼﻨﺎﻋﺎت اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ ‪ 75.5‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳـﺎل‪ ،‬اﻟﺼﻨﺎﻋـﺎت اﻷﺧـﺮى)‪ (1.5‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳـﺎل‪ .‬وﺗﻮزﻋﺖ اﻟﻘـﺮوض ﺑﻮاﻗـﻊ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻗﺮوض ﻟـﻜﻞ ﻣﻦ اﻟﺼﻨﺎﻋﺎت اﻻﺳـﺘﻬﻼﻛﻴﺔ‬ ‫واﻟﻜﻴﻤﻴﺎﺋﻴﺔ وﺻﻨﺎﻋﺔ ﻣﻮاد اﻟﺒﻨﺎء‪ ،‬وﺳـﺒﻌﺔ‬ ‫ﻗـﺮوض ﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺼﻨﺎﻋـﺎت اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻗـﺮض واﺣﺪ ﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺼﻨﺎﻋﺎت اﻷﺧﺮى‪.‬‬ ‫وﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎم ﻓﻘﺪ ﺑﻠﻎ إﺟﻤﺎﱄ ﻋﺪد اﻟﻘﺮوض‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ اﻋﺘﻤﺪﻫﺎ اﻟﺼﻨـﺪوق ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺗﺄﺳﻴﺴﻪ وﺣﺘﻰ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺮﺑﻊ اﻷول ﻣﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻤﺎﱄ اﻟﺤـﺎﱄ )‪ (3512‬ﻗﺮﺿـﺎ ً ﺑﻠﻎ إﺟﻤﺎﱄ‬

‫اﻋﺘﻤﺎداﺗﻬـﺎ )‪ (105.8‬ﻣﻠﻴـﺎر رﻳﺎل ﻗﺪﻣﺖ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ إﻧﺸـﺎء )‪ (2499‬ﻣﴩوﻋـﺎ ً‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﻴﺎ ً ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ أﻧﺤﺎء اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺈﻧﺠﺎزات ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻛﻔﺎﻟﺔ‬ ‫ﺗﻤﻮﻳﻞ اﻤﻨﺸـﺂت اﻟﺼﻐﺮة واﻤﺘﻮﺳﻄﺔ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺪﻳﺮه اﻟﺼﻨـﺪوق‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺑﻠﻎ ﻋـﺪد اﻟﻜﻔﺎﻻت‬ ‫اﻤﻌﺘﻤـﺪة ﺧـﻼل اﻟﺮﺑـﻊ اﻷول ‪ 488‬ﻛﻔﺎﻟﺔ‬ ‫ﺑﻘﻴﻤـﺔ ‪ 257‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳﺎل ﻣﻘﺎﺑـﻞ ﺗﻤﻮﻳﻞ‬ ‫ﻗﺪﻣﺘـﻪ اﻟﺒﻨـﻮك اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﺑﻠﻎ‬ ‫‪ 448‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬ﺑﺰﻳﺎدة ‪ %54‬ﻋﻦ ﻋﺪد‬ ‫اﻟﻜﻔـﺎﻻت و‪ %43‬ﻋـﻦ ﻗﻴﻤﺘﻬـﺎ وﺑﺰﻳـﺎدة‬ ‫‪ %35‬ﻋـﻦ ﻗﻴﻤـﺔ اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ اﻤﻘـﺪم ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻔﱰة ﻧﻔﺴﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﺴﺎﺑﻖ‪.‬‬

‫ﺗﻮﻗﻴﻊ ﻋﻘﻮد إﻧﺸﺎء ﻣﺤﻄﺘﻲ ﺗﺤﻮﻳﻞ ﻛﻬﺮﺑﺎء وﺷﺮاء ‪ ٥‬وﺣﺪات ﺗﻮﻟﻴﺪ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﺑﺮﻣﺖ اﻟﴩﻛـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻜﻬﺮﺑﺎء‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ ﻋﻘﻮد ﻹﻧﺸـﺎء ﻣﺤﻄﺘـﻲ ﺗﺤﻮﻳﻞ‬ ‫ﻛﻬﺮﺑـﺎء وﴍاء ﺧﻤﺲ وﺣـﺪات ﺗﻮﻟﻴﺪ‬ ‫ﻏﺎزﻳﺔ‪ ،‬ﺿﻤﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻬﺎ ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻲ وﺗﻠﺒﻴﺔ اﻟﻄﻠﺐ اﻤﺘﻨﺎﻣﻲ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‪ ..‬وﻗﺎل اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫ﻟﻠﴩﻛﺔ اﻤﻬﻨﺪس ﻋﲇ اﻟﱪاك‪ ،‬إن اﻟﻌﻘﻮد اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺒﻠﻎ ﻗﻴﻤﺘﻬـﺎ اﻹﺟﻤﺎﻟﻴـﺔ ‪ 1376‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬ ‫ﺗﺸـﻤﻞ إﻧﺸـﺎء ﻣﺤﻄﺔ ﻟﺘﺤﻮﻳـﻞ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﰲ‬ ‫ﺻﻠﺒﻮخ ﺑﺸـﻤﺎل اﻟﺮﻳـﺎض وأﺧﺮى ﰲ اﻟﺨﺮج‬ ‫وﻫﻤـﺎ ﻋﲆ اﻟﺠﻬـﺪ ‪ 132/380‬ﻛﻴﻠـﻮ ﻓﻮﻟﺖ‪،‬‬ ‫وﺳﺘﺴﺎﻫﻢ ﻫﺎﺗﺎن اﻤﺤﻄﺘﺎن ﰲ ﻣﻮاﻛﺒﺔ اﻟﻄﻠﺐ‬ ‫اﻤﺘﺰاﻳـﺪ ﻋـﲆ اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﰲ ﺷـﻤﺎل‬

‫ﺗﻮﻗﻴﻊ ﻋﻘﻮد إﻧﺸﺎء ﻣﺤﻄﺘﻲ ﺗﺤﻮﻳﻞ ﻛﻬﺮﺑﺎء‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳـﺎض وﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺨـﺮج واﻤﺮاﻛﺰ‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟﻬـﺎ وﺗﻐﺬﻳـﺔ اﻷﺣﻤـﺎل اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‬ ‫وﺗﻌﺰﻳﺰ ﻣﻮﺛﻮﻗﻴﺔ وﻛﻔﺎءة اﻟﺸﺒﻜﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﻋـﲆ أن ﺗﺪﺧﻞ اﻟﺨﺪﻣﺔ ﺧﻼل ‪ 29‬ﺷـﻬﺮا ً ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺎرﻳـﺦ ﺗﻮﻗﻴﻊ اﻟﻌﻘﺪ‪ .‬وأﺿﺎف أن أﺣﺪ اﻟﻌﻘﻮد‬

‫) اﻟﴩق(‬

‫ﻟـﴩاء ﺧﻤﺲ وﺣـﺪات ﺗﻮﻟﻴﺪ ﻏﺎزﻳـﺔ ﺑﻘﺪرة‬ ‫ﺗـﱰاوح ﺑـﻦ )‪ 55‬و‪ (70‬ﻣﻴﺠﺎوات وﺳـﻴﺘﻢ‬ ‫ﺗﺮﻛﻴﺒﻬـﺎ ﺑﻜﻞ ﻣـﻦ اﻟﻘﺮﻳﺎت ورﻓﺤـﺎ وﻋﺮﻋﺮ‬ ‫ﺧـﻼل ‪ 13‬ﺷـﻬﺮا ً ﻣﻴﻼدﻳﺎ ً ﻣﻦ ﺗﻮﻗﻴـﻊ اﻟﻌﻘﺪ‬ ‫ﻟﺘﺪﺧﻞ اﻟﺨﺪﻣﺔ ﻗﺒﻞ ﺻﻴﻒ ‪.2014‬‬


‫وزﻳﺮ ا†ﺳﻜﺎن‬ ‫ﻳﻜﺮم ﺑﻨﻚ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ّ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻫﺎﻣﺶ‬ ‫اﻟﻤﻌﺮض‬ ‫اﻟﻌﻘﺎري‬

‫وزﻳﺮ اﻹﺳﻜﺎن ﻳﻜ ّﺮم ﺑﻨﻚ اﻟﺮﻳﺎض‬

‫) اﻟﴩق(‬

‫ﻟﻠﻤﺆﺗﻤـﺮات واﻤﻌـﺎرض‪ ،‬وﻳﺸـﺎرك ﻓﻴﻪ ﺑﻨﻚ اﻟﺮﻳـﺎض ﺑﻌﺮض‬ ‫ﻣﻤﻴـﺰ ﻟﻠﺘﻤﻮﻳﻞ اﻟﻌﻘﺎري‪ ،‬ﻳﺼﻞ إﱃ ﺧﻤﺴـﺔ ﻣﻼﻳـﻦ رﻳﺎل‪ ،‬وﻓﻖ‬ ‫ﴍوط ﻣﻴـﴪة‪ ،‬وﺑﻬﺎﻣﺶ رﺑﺢ ﻣﻤﻴﺰ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ﺗﺒﺪأ ﻣﻦ ‪%1.70‬‬ ‫‪ ،‬وﺑﻔﱰات ﺳـﺪاد ﺗﻌﺪ اﻷﻃﻮل وﺗﺼﻞ إﱃ ‪ 30‬ﺳـﻨﺔ‪ ،‬اﻧﻄﻼﻗﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫ﺣﺮص اﻟﺒﻨﻚ ﻋـﲆ ﺗﻘﺪﻳﻢ أﻓﻀﻞ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺘﻤﻮﻳﻠﻴﺔ ﻟﻌﻤﻼﺋﻪ‪،‬‬ ‫و ﺗﻠﺒﻴـﺔ ﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻤﺠﺘﻤـﻊ واﻟﺘﻲ ﻳﺘﺼﺪرﻫـﺎ اﻣﺘﻼك وﺣﺪة‬ ‫ﺳـﻜﻨﻴﺔ ﺗﺆﻣﻦ أﴎﺗﻪ‪ .‬وﻗﺎل ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻨﺘﺠـﺎت اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻟﻌﻘﺎري‬ ‫ﰲ ﺑﻨﻚ اﻟﺮﻳﺎض ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻨﺨﲇ‪ ،‬إن ﺗﻤﻮﻳﻞ اﻟﺒﻨﻚ ﻫﻮ اﻷﺳﻬﻞ‬ ‫واﻷﻛﺜﺮ ﻣﺮوﻧﺔ واﻷﴎع إﻧﺠﺎزا ً ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬واﻟﺬي ﻳﺤﻘﻖ ﻃﻤﻮح‬ ‫ﻋﻤﻼﺋـﻪ ﺑﺎﻣﺘـﻼك ﻋﻘـﺎر‪ ،‬وﻓﻖ ﻋﺪة ﺻﻴـﻎ ﻣﺠﺎزة ﻣـﻦ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬

‫ﻛـ ّﺮم وزﻳـﺮ اﻹﺳـﻜﺎن اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺷـﻮﻳﺶ اﻟﻀﻮﻳﺤـﻲ ﺑﻨﻚ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬ﻣﻤﺜﻼً ﰲ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﴍق اﻟﺮﻳﺎض ﰲ اﻟﺒﻨﻚ ﻋﺼﺎم‬ ‫أﺑﺎ ﺣﺴﻦ‪ ،‬ﻤﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﺒﻨﻚ ﰲ اﻤﻌﺮض اﻟﻌﻘﺎري ﺿﻤﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫ﻣﻠﺘﻘـﻰ اﻟﺮﻳـﺎض اﻟﻌﻘـﺎري‪ ،‬واﻟﺬي ﻳﻘﺎم ﻋـﲆ ﻫﺎﻣﺶ ﻣﻌﺮض‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ﻟﻠﻌﻘﺎرات واﻹﺳـﻜﺎن واﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻟﻌﻤﺮاﻧﻲ‪ ،‬وﺑﺤﻀﻮر‬ ‫اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺒﺎس ﻫﺎدي ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻹﺳـﻜﺎن‪ ،‬وﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﺒﺪاﻧﻲ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم ﺻﻨـﺪوق اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﻌﻘـﺎري‪ ،‬وﺟﻤﻊ ﻣـﻦ ﻗﻴﺎدات‬ ‫ورؤﺳـﺎء ﴍﻛﺎت اﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ واﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر واﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ اﻟﻌﻘﺎري‬ ‫واﻟﺒﻨﻮك‪.‬‬ ‫واﻧﻄﻠﻘﺖ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﻌﺮض أﻣﺲ‪ ،‬ﰲ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺮﻳﺎض اﻟﺪوﱄ‬

‫‪24‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪19‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪29‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (512‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ا ﻣﻴﺮ اﻟﻮﻟﻴﺪ ووﻟﻲ ﻋﻬﺪ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ﻳﺒﺤﺜﺎن‬ ‫ﻣﺠﺎﻻت اﻟﺘﻌﺎون وﺳﺒﻞ ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﺳﺘﻘﺒﻞ اﻷﻣﺮ اﻟﻮﻟﻴﺪ ﺑﻦ ﻃﻼل‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة‬ ‫ﴍﻛـﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ ﰲ ﻣﻨﺘﺠﻊ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﺜﻼﺛـﺎء ‪ 13‬اﻤﺎﴈ‪ ،‬اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﺣﻤﺪ آل ﺧﻠﻴﻔﺔ وﱄ ﻋﻬﺪ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ واﻟﻮﻓﺪ اﻤﺮاﻓﻖ‪ ،‬اﻟﺬي ﺿﻢ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﻖ رﻛﻦ راﺷـﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ آل‬ ‫ﺧﻠﻴﻔﺔ وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ وﺣﻤﻮد ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ آل ﺧﻠﻴﻔﺔ ﺳـﻔﺮ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‬ ‫ﻟﺪىاﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺣـﴬ اﻟﻠﻘـﺎء ﻛﻞ ﻣـﻦ‬ ‫ﻓﻬـﺪ اﻟﺴـﻜﻴﺖ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫ﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ روﺗﺎﻧـﺎ اﻟﺘـﻲ ﻳﺮأﺳـﻬﺎ‬ ‫اﻷﻣـﺮ اﻟﻮﻟﻴـﺪ‪ ،‬ﺗﺮﻛـﻲ اﻟﺸـﺒﺎﻧﺔ‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﻗﻨـﻮات روﺗﺎﻧـﺎ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮرة‬ ‫ﻧﻬﻠـﺔ ﻧـﺎﴏ اﻟﻌﻨـﱪ اﻤﺴـﺎﻋﺪة‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻹدارة وأﻣﺎﻧـﻲ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ اﻤﺪﻳﺮة‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ اﻤﺴـﺎﻋﺪة ﻟﻘﴫ اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟﻮﻟﻴـﺪ‪ ،‬وﻓﻬـﺪ ﺑﻦ ﺳـﻌﺪ ﺑـﻦ ﻧﺎﻓﻞ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي اﻟﺨﺎص ﻟﺮﺋﻴﺲ‬

‫ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻌﺮض اﻟﺠﺎﻧﺒـﺎن ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻠﻘﺎء ﻋـﺪدا ً ﻣـﻦ اﻤﻮاﺿﻴﻊ اﻤﻬﻤﺔ‬ ‫وﺳـﺒﻞ ﺗﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻷﺧﻮﻳﺔ‬ ‫وﻣﺠـﺎﻻت اﻟﺘﻌـﺎون اﻟﺜﻨﺎﺋـﻲ‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ اﻟﺸـﻘﻴﻘﻦ‪ ،‬وﺑﺤﺜـﺎ‬ ‫وﺳـﺎﺋﻞ ﺗﻨﻤﻴـﺔ وﺗﻮﺳـﻴﻊ ﻧﻄـﺎق‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون ﻟﻴﺸـﻤﻞ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻷﺻﻌﺪة‬ ‫واﻤﺠـﺎﻻت‪ .‬وأﻗـﺎم اﻷﻣـﺮ اﻟﻮﻟﻴـﺪ‬ ‫ﻣﺄدﺑـﺔ ﻋﺸـﺎء ﻋـﲆ ﴍف اﻷﻣـﺮ‬ ‫ﺳﻠﻤﺎن ﰲ ﻣﻨﺘﺠﻊ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﺣﴬ اﻷﻣﺮ اﻟﻮﻟﻴﺪ ﺳﺒﺎق‬ ‫اﻟﻔﻮرﻣﻮﻻ ‪ 1‬ﻳﻮم ‪ 21‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م‬ ‫ﻣﻊ اﻤﻠﻚ ﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﻴﴗ آل ﺧﻠﻴﻔﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻠـﻚ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ واﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﺣﻤﺪ آل ﺧﻠﻴﻔﺔ وﱄ ﻋﻬﺪ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﻟﴩﻛـﺔ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻘﺎﺑﻀـﺔ‬ ‫وﺟـﻮد ﰲ ﻣﻤﻠﻜـﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ ﻋـﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳـﻖ اﺳـﺘﺜﻤﺎرات ﻏـﺮ ﻣﺒﺎﴍة‬ ‫ﻣﻤﺜﻠـﺔ ﰲ اﻟﻘﻄـﺎع اﻤـﴫﰲ ﻣـﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺳﻴﺘﻲ ‪Citigroup‬‬

‫ﻋﻤﻼء »ﻣﻮﺑﺎﻳﻠﻲ«‬ ‫ﻳﺸﺎرﻛﻮن أرﺻﺪﺗﻬﻢ‬ ‫ﻣﻊ ﻋﻤﻼء آﺧﺮﻳﻦ ﻋﺒﺮ‬ ‫‪Facebook‬‬

‫اﻤﻮﺟـﻮدة ﰲ اﻤﻨﺎﻣﺔ ﻣﻨـﺬ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫أرﺑﻌـﻦ ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬وﰲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﻔﻨﺪﻗﻲ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧـﻼل إدارة ﻓﻨـﺪق ﻣﻮﻓﻨﺒﻴﻚ‬ ‫‪ Mövenpick‬اﻟـﺬي ﺗﺪﻳـﺮه ﴍﻛـﺔ‬ ‫ﻓﻨـﺎدق وﻣﻨﺘﺠﻌـﺎت اﻤﻮﭭﻧﺒﻴـﻚ‬ ‫‪،Mövenpick Hotels & Resorts‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻤﺘﻠـﻚ ﻓﻴﻬﺎ ﴍﻛـﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ ﻧﺴﺒﺔ ‪.%33.3‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺳـﻴﺘﻢ اﻓﺘﺘـﺎح ﻓﻨـﺪق‬ ‫ﻓﻮرﺳـﻴﺰوﻧﺰ ‪ Four Seasons‬ﰲ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ واﻟـﺬي ﺳـﺘﺪﻳﺮه ﴍﻛﺔ‬ ‫ﻓﻮرﺳـﻴﺰوﻧﺰ ﻟﻠﻔﻨﺎدق واﻤﻨﺘﺠﻌﺎت‬ ‫‪Four Seasons Resorts and‬‬ ‫‪ Hotels‬اﻟﺘـﻲ ﺗﻤﺘﻠـﻚ ﻓﻴﻬـﺎ ﴍﻛﺔ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ ﻧﺴـﺒﺔ ‪،%47.5‬‬ ‫وﺗﻤﺘﻠـﻚ ﻓﻴﻬـﺎ ﴍﻛـﺔ ﻛﺎﺳـﻜﺎد‬ ‫‪ Cascade‬اﻟﺘﻲ ﻳﻤﻠﻜﻬﺎ اﻟﺴـﻴﺪ ﺑﻴﻞ‬ ‫ﺟﻴﺘـﺲ ﻧﺴـﺒﺔ ‪ .%47.5‬وﻳﻤﺘﻠـﻚ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺴـﻴﺪ ازادور ﺷـﺎرب رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﴍﻛﺔ ﻓﻮرﺳـﻴﺰوﻧﺰ‬ ‫ﻧﺴﺒﺔ ‪.%5‬‬

‫‪tagline‬‬

‫وﱄ ﻋﻬﺪ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﺣﻤﺪ واﻷﻣﺮ اﻟﻮﻟﻴﺪ ﺑﻦ ﻃﻼل‬

‫»ﺟﻨﺎن« ﺗﻄﻠﻖ اﻟﻤﺒﻴﻌﺎت ﻓﻲ ﺧﻠﻴﺞ اﻟﺪاﻧﺔ وﺗﺒﺪأ ا†ﻧﺸﺎءات ﻓﻲ ﺣﺪاﺋﻖ اﻟﺨﺒﺮ‬ ‫أﻃﻠﻘﺖ ﴍﻛﺔ ﺟﻨﺎن اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ ﺧﻼل‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻬﺎ ﰲ ﻣﻌﺮض اﻟﺮﻳـﺎض ﻟﻠﻌﻘﺎر‬ ‫واﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻟﻌﻤﺮاﻧـﻲ‪ ،‬اﻤﺒﻴﻌـﺎت ﻷراﴈ‬ ‫ﻗﺼﻮر اﻟﺪاﻧﺔ و ﻫﻲ ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ ‪ 70‬ﻗﻄﻌﺔ‬ ‫أرض ﺗﻄﻞ ﻣﺒﺎﴍة ﻋﲆ اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪،‬‬ ‫وﺗﺘﻤﻴـﺰ ﺑﻤﺴـﺎﺣﺎﺗﻬﺎ اﻟﺘﻲ ﺗـﱰاوح ﺑﻦ‬ ‫‪ 3000 - 2500‬ﻣﱰﻣﺮﺑﻊ وﺗﻨﻔﺮد ﺑﺸﺎﻃﺊ‬ ‫ﺧﺎص ﻟﻜﻞ ﻗﴫ‪ ،‬وﺗﻘﻊ ﰲ اﻤﴩوع اﻟﺬي‬ ‫ﺗﻤﺘﺪ ﻣﺴﺎﺣﺘﻪ ﻟﺘﻐﻄﻲ ‪ 2.800.000‬ﻣﱰ‬ ‫ﻣﺮﺑﻊ‪.‬‬ ‫و أﻋﻠـﻦ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﻠﴩﻛﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺑﺴـﺎم ﺑـﻮدي‪ ،‬ﺑـﺪء أﻋﻤـﺎل‬ ‫اﻹﻧﺸـﺎءات ﰲ ﻣـﴩوع ﺟﻨﺎن اﻟﺴـﻜﻨﻲ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧـﻲ اﻤﻌﺮوف ﺑﺎﺳـﻢ » ﺣﺪاﺋﻖ اﻟﺨﱪ«‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﻐﻄـﻲ ﻣﺴـﺎﺣﺔ ‪ 260,000‬ﻣـﱰ‬ ‫ﻣﺮﺑﻊ و ﻳﺤﺘـﻮي ﻋﲆ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 270‬ﻓﻴﻼ‬ ‫ﺳـﻜﻨﻴﺔ‪ .‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺳـﻮق‬ ‫ﺗﺠﺎرﻳـﺔ وﻣﺴـﺠﺪ وﺣﺪﻳﻘـﺔ ﺗﺘﻮﺳـﻂ‬

‫ﺣﺪاﺋﻖ اﻟﺨﱪ‬ ‫اﻤﴩوع‪ .‬وﻳﻘﻊ ﻣﴩوع »ﺣﺪاﺋﻖ اﻟﺨﱪ«‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻷﴎع ﻧﻤـﻮا ً ﰲ اﻟﺨﱪ وﻫﻲ‬ ‫اﻟﻌﺰﻳﺰﻳـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻟﻮﺣﻆ ﰲ اﻵوﻧﺔ اﻷﺧﺮة‬

‫اﺗﺠﺎه اﻤﻄﻮرﻳﻦ واﻟﴩﻛﺎت إﱃ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ﰲ ﻫﺬه اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻛﻮﻧﻬﺎ اﻻﻣﺘﺪاد اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ‬ ‫ﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺨﱪ‪.‬‬

‫وأﺷـﺎر إﱃ أن ﴍﻛـﺔ ﺟﻨﺎن ﺗﻄﻤﺢ‬ ‫داﺋﻤﺎ ً أن ﺗﻜﻮن ﻣﺸـﺎرﻳﻌﻬﺎ اﻷﻛﺜﺮ ﺗﻤﻴﺰا ً‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﺎﺣﺔ اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ‪ ،‬ﻓﺒﻌـﺪ ﻧﺠﺎﺣﻨﺎ ﰲ‬

‫ﻣﴩوع ﻗﺮﻳﺔ اﻟﻨـﻮرس‪ ،‬ﻧﻌﻠﻦ اﻟﻴﻮم ﺑﺪء‬ ‫ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ ﰲ ﻣـﴩوع ﺣﺪاﺋـﻖ‬ ‫اﻟﺨـﱪ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻨﻔـﺮد ﺑﻔﻜﺮﺗﻪ ﻋـﻦ ﺑﻘﻴﺔ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬واﻋـﺪا ً ﺑﺘﺼﺎﻣﻴﻢ‬ ‫ﺗﺮﺗﻘـﻲ ﺑﺎﻻﺑـﺪاع و ﺗﺘﻤﻴـﺰ ﺑﺎﺳـﺘﻐﻼل‬ ‫اﻤﺴﺎﺣﺎت اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن ﴍﻛـﺔ ﺟﻨـﺎن اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ‬ ‫ﺗﺘـﻮﱃ ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﻣـﴩوع ﺳـﻜﻨﻲ‬ ‫ﻟﴩﻛـﺔ أراﻣﻜﻮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻳﺤﺘﻮي ﻋﲆ‬ ‫‪ 228‬ﻓﻴـﻼ ﺳـﻜﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﺗﻘـﻮم ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً‬ ‫ﺑﺘﻄﻮﻳﺮ أﻛﱪ ﻣﻨﺘﺠﻊ ﺳﻴﺎﺣﻲ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺬي ﺗﺸـﺎرك ﺑﺎﺳﻤﻪ ﰲ ﻣﻌﺮض اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫أﻻ وﻫـﻮ » ﺧﻠﻴـﺞ اﻟﺪاﻧـﺔ «اﻤﻤﺘـﺪ ﻋـﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺎﺣﺔ ‪ 2.8‬ﻣﻠﻴﻮن ﻣـﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪ ،‬ﻋﻮﺿﺎ ً‬ ‫ﻋـﻦ إﻋﻼﻧﻬـﺎ ﻣﺆﺧـﺮا ً ﺗﻮﻗﻴـﻊ اﺗﻔﺎﻗﻴﺎت‬ ‫ﻣﻬﻤـﺔ ﻣـﻊ ﴍﻛﺎت ﻋﺎﻤﻴـﺔ اﺳـﺘﻌﺪادا‬ ‫ﻟﺒـﺪء ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﴩوﻋﻬﺎ اﻤﺘﻤﻴﺰ و اﻤﻌﺮوف‬ ‫ﺑﺎﺳﻢ » ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺟﻨﺎن «‪.‬‬

‫إﻗﺒﺎل ﻛﺒﻴﺮ ﻋﻠﻰ ﺟﻨﺎح ﻣﺼﺮف اﻟﺮاﺟﺤﻲ ﻓﻲ ﻣﻌﺮض اﻟﺮﻳﺎض ﻟﻠﻌﻘﺎرات‬ ‫ﺷـﻬﺪ ﺟﻨـﺎح ﻣـﴫف اﻟﺮاﺟﺤﻲ ﰲ‬ ‫ﻣﻌـﺮض اﻟﺮﻳـﺎض ﻟﻠﻌﻘـﺎرات واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﻌﻤﺮاﻧﻲ واﻹﺳﻜﺎن ‪» 2013‬رﻳﺴﺘﺎﺗﻜﺲ‬ ‫‪ « 16‬اﻟـﺬي ﺑـﺪأ أﻋﻤﺎﻟـﻪ أﻣـﺲ‪ ،‬إﻗﺒـﺎﻻ ً‬ ‫ﻛﺒـﺮا ً ﻣـﻦ زوار اﻤﻌـﺮض اﻟﺒﺎﺣﺜﻦ ﻋﻦ‬ ‫ﺑﺮاﻣـﺞ ﺗﻤﻮﻳـﻞ اﻟﻌﻘـﺎرات اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ‬ ‫واﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‪ .‬وﻳﺸـﺎرك اﻤـﴫف ﰲ‬ ‫اﻤﻌﺮض اﻟﺬي ﻳﺴﺘﻤﺮ ﺣﺘﻰ ‪ 1‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬‬ ‫ﰲ ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﺮﻳـﺎض اﻟـﺪوﱄ ﻟﻠﻤﺆﺗﻤـﺮات‬ ‫واﻤﻌﺎرض – ﺗﻘﺎﻃﻊ ﻃﺮﻳﻖ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﻣـﻊ ﻃﺮﻳـﻖ ﻋﺜﻤـﺎن ﺑـﻦ ﻋﻔﺎن‪.‬وﻳﻘﺪم‬

‫اﻤـﴫف ﻋﺮﺿـﺎ ً ﺧﺎﺻـﺎ ً ﻋـﲆ ﺗﻤﻮﻳـﻞ‬ ‫اﻟﻌﻘـﺎر ﻟﺰوار ﺟﻨﺎﺣﻪ ﰲ اﻤﻌﺮض ﺳـﻴﺘﻢ‬ ‫ﺗﻌﻤﻴﻤﻪ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ أﻧﺤﺎء اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﺘﺸﺠﻴﻊ‬ ‫اﻟﻌﻤﻼء اﻟﺮاﻏﺒﻦ ﻣﻦ اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻔﺮﺻﺔ اﻤﻤﻴﺰة‪ ،‬وﻳﺤﺼﻞ اﻟﻌﻤﻴﻞ واﻟﺰاﺋﺮ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﻮاﻓﻘﺔ ﻓﻮرﻳﺔ ﻋـﲆ ﺗﻤﻮﻳﻞ اﻟﻌﻘﺎر‬ ‫ﻟﻴﺘـﻢ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻟﻪ ﺣﺎل إﻛﻤﺎل ﻣﺴـﺘﻨﺪاﺗﻪ‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻳﻘـﺪم ﻣﻨﺴـﻮﺑﻮ اﻤـﴫف إﺟﺎﺑﺎت‬ ‫واﻓﻴـﺔ ﻋـﲆ ﺟﻤﻴـﻊ ﺗﺴـﺎؤﻻت اﻟﻌﻤـﻼء‬ ‫ﺗﺴـﺎﻋﺪﻫﻢ ﻋـﲆ ﺗﺤﺪﻳـﺪ ﺧﻴﺎراﺗﻬﻢ‪.‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﺴـﺘﻘﺒﻞ اﻤﴫف اﻟﺰوار ﻣـﻦ اﻤﻄﻮرﻳﻦ‬

‫اﻟﻌﻘﺎرﻳـﻦ ﻟﻴﻌﺮض اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﻬﻢ ﺳﻌﻴﺎ ً ﻧﺤﻮ ﺗﻮﻓﺮ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻌﺮوض‬ ‫ﻟﻠﻌﻤـﻼء ﺗﻠﺒـﻲ ﻛﺎﻓـﺔ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬـﻢ‪ .‬إذ‬ ‫ﻳﻌﺘﱪ اﻤﴫف اﻤﻌـﺮض ﻓﺮﺻﺔ ﻟﻠﺘﻔﺎﻋﻞ‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﻌﻤﻼء وﻣـﻊ اﻤﻄﻮرﻳـﻦ اﻟﻌﻘﺎرﻳﻦ‬ ‫واﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ أﺣﺪث اﻟﺘﻄﻮرات ﰲ ﺳـﻮق‬ ‫اﻟﻌﻘـﺎر‪ .‬وﻳﻘـﺪم ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣـﻦ ﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫ﺗﻤﻮﻳـﻞ اﻟﻌﻘـﺎر اﻟﺘـﻲ ﺗﻨﺎﺳـﺐ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬

‫اﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻟﻌﻤﻼء و ﺗﻐﻄﻲ ﴍاء ﻣﻨﺰل‬ ‫أو أرض أو ﺑﻨـﺎء ﻣﻨـﺰل و ﺣﺘـﻰ ﴍاء‬ ‫ﻋﻘﺎر اﺳـﺘﺜﻤﺎري وﺗﺴـﺪﻳﺪ اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ ﻣﻦ‬ ‫إﻳﺮادات اﻟﻌﻘﺎر‪ .‬وﻳﺴـﻌﻰ اﻤﴫف داﺋﻤﺎ ً‬ ‫ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﺧﺪﻣﺎﺗـﻪ وﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻪ ﻋﱪ ﻣﻮﻗﻌﻪ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ ﻋـﲆ اﻹﻧﱰﻧﺖ وذﻟـﻚ ﻟﺘﻮﻓﺮ‬ ‫ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺮاﺣﺔ ﻟﻌﻤﻼﺋﻪ ﻛﺘﻮﻓﺮ ﺣﺎﺳﺒﺔ‬ ‫اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ و ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻟﻌﻘﺎرات‬ ‫اﻤﺴـﺒﻘﺔ اﻟﺘﻘﻴﻴﻢ و ﺧﺪﻣﺔ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﻄﻠﺐ‬ ‫ﻋـﱪ اﻤﻮﻗﻊ‪.‬ﻳﺬﻛﺮ أن ﻣـﴫف اﻟﺮاﺟﺤﻲ‬ ‫ﻛﺎن أﺣـﺪ أول ﻣﴫﻓﻦ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻳﻮﻗﻊ‬

‫وﻳﻨﻔـﺬ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻹﺿـﺎﰲ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻄﺒﻘﻪ ﺻﻨـﺪوق اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺒﻨـﻮك اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ وﴍﻛﺎت اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ‬ ‫واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﻌﻘﺎري ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﺗﻤﻮﻳﻞ إﺿﺎﰲ‬ ‫ﻤـﻦ ﻳﺮﻏﺐ ﰲ ذﻟﻚ ﻣﻤﻦ ﺻـﺪرت اﻤﻮاﻓﻘﺔ‬ ‫ﻋﲆ إﻗﺮاﺿﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﺼﻨﺪوق‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻌﺘﱪ‬ ‫ﺧﻄـﻮة إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﻣﻦ ﺧﻄـﻮات اﻟﺼﻨﺪوق‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻧﻬﺠﻬﺎ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ أﺳـﺎﻟﻴﺐ اﻹﻗﺮاض‬ ‫وﻓﺘـﺢ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﻔﺮص أﻣـﺎم اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫ﻟﺘﻤﻜﻴﻨﻬـﻢ ﻣﻦ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣـﻦ ﻗﺮوض‬ ‫اﻟﺼﻨﺪوق‪.‬‬

‫‪ ٦٥٠‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻣﺒﻴﻌﺎت ﻣﺰاد ﻣﺨﻄﻂ ﺷﺎﻃﺊ اﻟﻬﺎدي ﻓﻲ اﻟﻘﻄﻴﻒ‬

‫ﻫﺎﻧﻲ اﻷﻣﺮ وأﻧﻮر اﻟﺠﱪان و ﻧﺒﻴﻪ اﻤﺤﻤﺪ ﻋﻘﺐ اﻧﺘﻬﺎء اﻤﺰاد‬ ‫ﺣﻘﻖ ﻣﺰاد ﻣﺨﻄﻂ ﺷﺎﻃﺊ اﻟﻬﺎدي اﻟﺬي ﻧﻈﻤﺘﻪ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣﺒـﺎرك اﻷﻣـﺮ ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎرات اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻋـﲇ اﻟﺠـﱪان ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎرات اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻧﺒﻴﻪ اﻤﺤﻤﺪ ﻋﲇ ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎرات اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‬ ‫ﻣﺒﻴﻌﺎت ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪ 650‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻢ ﺑﻴﻊ‬ ‫‪ 335‬ﻗﻄﻌﺔ ﻋﲆ ﻣﺴـﺎﺣﺔ إﺟﻤﺎﻟﻴـﺔ ﺑﻠﻐﺖ ‪413990‬‬

‫اﻟﴩﻋﻴﺔ ﻟﻠﻤﴫﻓﻴﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﺑﺎﻟﺒﻨﻚ وﻫﻲ )ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻤﺮاﺑﺤﺔ‪،‬‬ ‫واﻹﺟﺎرة ﻣﻊ اﻟﻮﻋﺪ ﺑﺎﻟﺘﻤﻠﻴﻚ(‪ ،‬وﺑﺨﻴﺎرات ﻋﻘﺎرﻳﺔ ﻣﺘﻌﺪدة‪.‬‬ ‫وﻋﻘﺪت أﻋﻤﺎل اﻤﻠﺘﻘﻰ ﻣﺴﺎء اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 23‬ﻣﻦ إﺑﺮﻳﻞ اﻟﺤﺎﱄ‪،‬‬ ‫ﰲ ﻣﺮﻛﺰ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﺜﻘﺎﰲ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﺑﺠﻠﺴـﺔ رﺋﻴﺴﻴﺔ ﺗﺤﺎورت‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ وزارة اﻹﺳـﻜﺎن وﺻﻨﺪوق اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ ﻣﻤﺜﻠﺔ ﺑﻨﺎﺋﺐ‬ ‫وزﻳـﺮ اﻹﺳـﻜﺎن وﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻟﺼﻨﺪوق ﻣـﻊ اﻟﺤﻀـﻮر ﺣﻮل‬ ‫اﻟﴩاﻛـﺔ ﻣـﻊ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨـﺎص واﻤﻄﻮرﻳﻦ اﻟﻌﻘﺎرﻳـﻦ ﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫ﻗﻄﺎع اﻹﺳـﻜﺎن واﻤﺴﺎﻫﻤﺔ ﰲ ﺧﻠﻖ اﻟﺤﻠﻮل‪ ،‬واﻟﻔﺮص واﻵﻟﻴﺎت‬ ‫اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ اﻤﻤﻜﻨـﺔ ﻤﻮاﺟﻬـﺔ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻹﺳـﻜﺎن‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ واﻟﺨﺎص ﺣﺎﴐا ً‬ ‫وﻣﺴﺘﻘﺒﻼً‪.‬‬

‫أﻟﻒ ﻣـﱰ ﻣﺮﺑﻊ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ ً ﻛﻘﻄـﻊ ﻓﺮدﻳﺔ وﻧﺼﻒ ﺑﻠﻮك‬ ‫وﺑﻠﻮﻛﺎت‪ . .‬وﻗﺎل اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﺒﺎرك‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎرات اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ وأﺣﺪ ﻣﻼك اﻤﺨﻄﻂ‬ ‫ﻫﺎﻧـﻲ اﻷﻣـﺮ‪ ،‬إن اﻟﺴـﻮق اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻻ‬ ‫ﺗـﺰال ﺑﺤﺎﺟﺔ إﱃ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﴩوﻋﺎت اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‬ ‫واﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻔﻴـﺪ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ وﺗﻄﻠﻌﺎﺗﻬـﻢ إﱃ‬

‫اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرواﻟﺴـﻜﻦ اﻵﻣﻦ ‪ .‬وأﺷﺎر اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫ﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻋﲇ اﻟﺠﱪان ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎرت اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ أﻧﻮر‬ ‫اﻟﺠـﱪان‪ ،‬إﱃ أن اﻹﻗﺒﺎل اﻟﻜﺒﺮ اﻟـﺬي ﺣﻈﻲ ﺑﻪ اﻤﺰاد‬ ‫اﻟﺬي ﻧﻔﺬ أﻋﻤـﺎل اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ واﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ ﺑﺄﻋﲆ ﻣﻘﺎﻳﺲ‬ ‫اﻟﺠـﻮدة اﻟﻨﻮﻋﻴـﺔ ﻳﺆﻛﺪ اﻟﻘﻴﻤـﺔ اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ اﻟﻜﺒﺮة‬ ‫ﻟﻠﻤﴩوع‪ ،‬ﻣﺪﻟﻼً ﻋﲆ ذﻟﻚ ﺑﺒﻴﻊ ﻛﺎﻣﻞ اﻤﺨﻄﻂ ﺧﻼل‬

‫) اﻟﴩق(‬ ‫أرﺑﻊ ﺳﺎﻋﺎت ‪ .‬وأﻛﺪ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة »ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻧﺒﻴـﻪ اﻤﺤﻤﺪ ﻋـﲇ »ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎرات اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ‪ ،‬ﻧﺒﻴﻪ‬ ‫اﻤﺤﻤـﺪ ﻋـﲇ‪ ،‬أن إﻧﻬـﺎء اﻤـﺰاد ﰲ ﻓﱰة ﻗﻴﺎﺳـﻴﺔ »‪4‬‬ ‫ﺳـﺎﻋﺎت« وﺑﻨﺘﺎﺋـﺞ إﻳﺠﺎﺑﻴـﺔ ﺗﻌﻜـﺲ ﻣﻤﻴـﺰات‬ ‫اﻤـﴩوع‪ ،‬ﺧﺎﺻـﺔ أن ﻟﺠﻨـﺔ اﻤﺰاد ﺳـﻌﺖ إﱃ إﻳﺠﺎد‬ ‫ﺗﻮازن ﺑﻦ ﻃﻠﺒﺎت اﻷﻓﺮاد واﻟﺘﻜﺘﻼت اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ ‪.‬‬

‫أﻋﻠﻨـﺖ ﴍﻛـﺔ »ﻣﻮﺑﺎﻳـﲇ« اﺑﺘـﻜﺎر ﻣﻴـﺰة ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﻣﺨﺼﺼﺔ ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻤﺸـﱰﻛﻦ ﰲ ﺑﺎﻗـﺎت »واﺟﺪ« واﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻤﻜﻨﻬـﻢ ﻣﻦ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﺪﻗﺎﺋـﻖ واﻟﺒﻴﺎﻧـﺎت اﻤﻤﻨﻮﺣﺔ‬ ‫ﻟﻬﻢ ﻋﻨﺪ اﺷـﱰاﻛﻬﻢ ﺑﺎﻟﺒﺎﻗﺔ ﻣﻊ أﺻﺪﻗﺎﺋﻬﻢ ﻋﲆ ﺷﺒﻜﺔ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ »ﻓﻴﺴﺒﻮك«‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ ﻣﻮﺑﺎﻳﲇ إﻧﻬﺎ ﺑـﺪأت ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻫﺬه اﻟﺨﺎﺻﻴﺔ‬ ‫اﻋﺘﺒـﺎرا ً ﻣﻦ اﻟﻴﻮم ﺣﻴﺚ ﻳﻤﻜﻦ ﻷي ﻋﻤﻴﻞ ﰲ ﺑﺎﻗﺔ »واﺟﺪ‬ ‫ﺑﻠـﺲ« أو ﺑﺎﻗـﺔ »واﺟﺪ إﻛﺴـﱰا« اﻟﺪﺧﻮل ﻣﻦ ﺣﺴـﺎﺑﻪ‬ ‫ﰲ ﻓﻴﺴـﺒﻮك إﱃ ﺗﻄﺒﻴـﻖ ﻣﻮﺑﺎﻳـﲇ واﺟﺪ ﻋﲆ ﻓﻴﺴـﺒﻮك‬ ‫‪ Http://apps.facebook.com/mobilywajed‬ﰲ‬ ‫ﺣـﺎل ﻛﺎن اﻟﻌﻤﻴـﻞ ﻣﺸـﱰﻛﺎ ً ﰲ ﺑﺎﻗﺎت واﺟـﺪ‪ ،‬ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻪ‬ ‫اﻟﺒﺪء ﰲ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ اﻷﺻﺪﻗﺎء ﻋﱪ اﺧﺘﻴـﺎر اﻟﺼﺪﻳﻖ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻮد ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻪ ﺧﺼﺎﺋﺺ ﺑﺎﻗﺔ واﺟﺪ ﺛﻢ اﺧﺘﻴﺎر اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫ﺳـﻮاء اﻟﺪﻗﺎﺋﻖ اﻤﺠﺎﻧﻴﺔ أم اﻹﻧﱰﻧﺖ اﻤﺠﺎﻧﻲ أو اﻟﺮﺳﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﻨﺼﻴـﺔ اﻤﺠﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬وﻋﻨﺪﻫﺎ ﺳﺮﺳـﻞ اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ رﺳـﺎﻟﺔ‬ ‫ﺗﻨﺒﻴـﻪ إﱃ اﻷﺻﺪﻗـﺎء اﻤﺨﺘﺎرﻳﻦ ﺑﻨﻮﻋﻴﺔ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫أرﺳـﻠﻬﺎ ﻟﻬﻢ ﺻﺪﻳﻘﻬﻢ وﻳﻤﻜﻨﻬﻢ ﻗﺒﻮل ﻫﺬه اﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫أو رﻓﻀﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻳﺘﺎح ﻤﺸﱰك ﺑﺎﻗﺔ واﺟﺪ ﺑﻠﺲ ﻣﺸﺎرﻛﺔ اﺛﻨﻦ‬ ‫ﻣـﻦ أﺻﺪﻗﺎﺋـﻪ اﻤﻤﻴـﺰات اﻤﺠﺎﻧﻴـﺔ اﻤﻮﺟـﻮدة ﰲ اﻟﺒﺎﻗﺔ‬ ‫وﺛﻼﺛﺔ أﺻﺪﻗﺎء ﻤﺸﱰﻛﻦ ﺑﺎﻗﺔ واﺟﺪ إﻛﺴﱰا‪.‬‬ ‫وﺗﺤﺘـﻮي ﺑﺎﻗـﺔ واﺟـﺪ ﺑﻠـﺲ ﻋـﲆ ‪ 3000‬دﻗﻴﻘـﺔ‬ ‫ﻣﺠﺎﻧﻴـﺔ داﺧﻞ ﺷـﺒﻜﺔ ﻣﻮﺑﺎﻳـﲇ و‪ 200‬دﻗﻴﻘـﺔ ﺧﺎرج‬ ‫اﻟﺸـﺒﻜﺔ و‪ 2‬ﺟﻴﺠﺎﺑﺎﻳﺖ و‪ 1000‬رﺳﺎﻟﺔ ﻧﺼﻴﺔ ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ‬ ‫داﺧـﻞ اﻟﺸـﺒﻜﺔ و‪ 200‬رﺳـﺎﻟﺔ ﻧﺼﻴﺔ ﻣﺠﺎﻧﻴـﺔ ﺧﺎرج‬ ‫اﻟﺸﺒﻜﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﺤﺘﻮي ﺑﺎﻗﺔ واﺟﺪ اﻛﺴﱰا ﻋﲆ إﻧﱰﻧﺖ ﻣﻔﺘﻮح‬ ‫و‪ 3000‬دﻗﻴﻘﺔ ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ ورﺳـﺎﻟﺔ ﻧﺼﻴﺔ داﺧﻞ اﻟﺸـﺒﻜﺔ‬ ‫وأﻟـﻒ دﻗﻴﻘﺔ ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ ورﺳـﺎﻟﺔ ﻧﺼﻴـﺔ ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ ﺧﺎرج‬ ‫اﻟﺸﺒﻜﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن »ﻣﻮﺑﺎﻳـﲇ« ﻃﺮﺣﺖ ﺧﺪﻣـﺎت وﻣﻨﺘﺠﺎت‬ ‫ﻋﺪﻳـﺪة ﻟﻌﻤﻼﺋﻬـﺎ ﰲ ﻓﱰات ﺳـﺎﺑﻘﺔ اﺗﺴـﻤﺖ ﺑﺎﻻﺑﺘﻜﺎر‬ ‫واﻟﺘﻮاﻓـﻖ ﻣـﻊ رﻏﺒﺎﺗﻬﻢ ﺑﻬـﺪف ﺗﻮﻓﺮ ﺧـﱪات ﻋﻤﻼء‬ ‫اﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ ﺗﺴﻬﻢ ﰲ إﺛﺮاء ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎم‪.‬‬

‫ﻃﺮح ﻣﺨﻄﻂ إﻳﻮان ﻓﻲ ﻣﺰاد‬ ‫ﻋﻠﻨﻲ اﻟﻴﻮم ﻓﻲ اﻟﺨﺒﺮ‬

‫ﻋﺠﻼن اﻟﻌﺠﻼن‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻬﺎدي اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﺗﻄـﺮح ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻋﺠـﻼن وإﺧﻮاﻧﻪ وﴍﻛﺔ ﻋﻤـﺎر اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‬ ‫ﻣﺰاد ﻣﺨﻄﻂ إﻳﻮان اﻟﻴﻮم ﰲ ﻗﺎﻋﺔ اﻟﺴﻴﻒ ﺑﺎﻟﺨﱪ‪ .‬وﻳﻘﻊ اﻤﺨﻄﻂ‬ ‫ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﻌﺰﻳﺰﻳﺔ وﺗﻘﺪر ﻣﺴـﺎﺣﺘﻪ ﺑﻨﺤﻮ ‪ 868‬أﻟﻒ ﻣﱰ ﻣﻮزﻋﺔ‬ ‫ﻋـﲆ ‪ 500‬ﻗﻄﻌـﺔ ﺳـﻜﻨﻴﺔ‪ .‬وﺗﺘﻤﻴـﺰ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﻌﺰﻳﺰﻳـﺔ ﰲ اﻟﺨﱪ‬ ‫ﺑﺘﻨﺎﻓﺴﻴﺔ أﺳﻌﺎر اﻷراﴈ ﺣﻴﺚ ﺗﻌﺪ اﻷﻧﺴﺐ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫أراض ﻟﻠﺴـﻜﻦ‬ ‫وﻫﺬا ﻣﺎﻳﻜﺴـﺒﻬﺎ ﻋﺎﻣـﻼً ﺗﻨﺎﻓﺴـﻴﺎ ً ﻟﻠﺒﺎﺣﺜﻦ ﻋﻦ ٍ‬ ‫واﻟﺒﻨـﺎء واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‪ .‬وﺗﺸـﻬﺪ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻌﺰﻳﺰﻳﺔ ﺣﺮﻛﺔ ﺑﻨﺎء واﺳـﻌﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ اﻤﻄﻮرﻳـﻦ واﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ واﻤﻮاﻃﻨـﻦ‪ .‬وﻳﻤﻠﻚ ﻣﺨﻄﻂ‬ ‫إﻳﻮان اﻟﺴـﻜﻨﻲ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻋﺠﻼن وإﺧﻮاﻧﻪ وﴍﻛﺔ ﻋﻤﺎر‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻋﺠﻼن اﻟﻌﺠﻼن رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻋﺠﻼن‬ ‫وإﺧﻮاﻧﻪ‪ ،‬إن ﻣﺨﻄﻂ إﻳﻮان ﻳﺸـﻜﻞ إﺿﺎﻓﺔ ﻟﻠﻤﺨﻄﻄﺎت اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ‬ ‫ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ اﻟﺨﺪﻣﺎت‪ .‬وأﺿﺎف أن اﻟﺴﻮق اﻟﻌﻘﺎري اﻟﺴﻌﻮدي ﻧﺸﻴﻂ‬ ‫وﻣﺘﻔﺎﻋـﻞ وﻗﺎدر ﻋﲆ اﻟﻨﻤﻮ وﺗﺼﺤﻴﺢ ﻣﻌﺎدﻻت اﻟﻌﺮض واﻟﻄﻠﺐ‪.‬‬ ‫وأﺑـﺎن اﻟﻌﺠـﻼن أن ﻫﻨـﺎك دورا ً ﻣﺤﻮرﻳﺎ ً ﻳﻀﻄﻠﻊ ﺑـﻪ اﻤﻄﻮرون‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرﻳﻮن ﻳﺘﻤﺜﻞ ﰲ ﺿﺦ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﺨﻄﻄﺎت واﻷراﴈ اﻟﺠﺎﻫﺰة‬ ‫ﰲ وﻗـﺖ ﻗﻴﺎﳼ وﺑﻌﻴﺪ ﻋـﻦ اﻟﺒﺮوﻗﺮاﻃﻴـﺔ ﻣﻤﺎ ﻳﺘﻴـﺢ اﻟﺨﻴﺎرات‬ ‫اﻤﺘﻌﺪدة أﻣﺎم اﻟﺮاﻏﺒﻦ ﰲ اﻟﺴﻜﻦ واﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ اﻟﻌﻘﺎرﻳﻦ ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ذﻛـﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻬﺎدي اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫ﻟﴩﻛﺔ ﻋﻤﺎر اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‪ ،‬أن ﴍﻛﺔ ﻋﻤﺎر وﺑﺎﻟﺘﺤﺎﻟﻒ ﻣﻊ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻋﺠـﻼن وإﺧﻮاﻧـﻪ ﺗﻌﻤـﻼن ﺟﻨﺒـﺎ ً إﱃ ﺟﻨـﺐ ﰲ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫ﻋﻘﺎرﻳﺔ ﺳﺘﺸﻜﻞ إﺿﺎﻓﺔ ﻧﻮﻋﻴﺔ ﻟﻠﺴﻮق‪.‬‬ ‫و أﺑـﺎن أن أﺳـﻌﺎر اﻷراﴈ ﺗﺒـﺪأ ﻣﻦ ﺧﻤﺴـﻤﺎﺋﺔ رﻳﺎل ﻟﻠﻤﱰ‬ ‫اﻤﺮﺑﻊ ﻣﻤﺎ ﻳﺠﻌﻞ ﻫﺬه اﻷﺳـﻌﺎر اﻷﻗـﻞ إذا ﻣﺎﻗﻮرﻧﺖ ﺑﻤﺨﻄﻄﺎت‬ ‫أﺧﺮى ‪.‬‬


‫أﻣﻴﺮ ﻧﺠﺮان‪:‬‬ ‫ﻣﻬﺮﺟﺎن ﻗﺲ‬ ‫ﺑﻦ ﺳﺎﻋﺪة‬ ‫راﻓﺪ ‹ﺛﺮاء‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﺔ وﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬

‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﺤﻴﺎﻧﻲ‬ ‫أﻛـﺪ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻧﺠـﺮان اﻷﻣـﺮ‬ ‫ﻣﺸـﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫أن ﻣﻬﺮﺟـﺎن ﻗـﺲ ﺑﻦ ﺳـﺎﻋﺪة ﻳﻌﺪ‬ ‫راﻓﺪا ً ﻣﻦ رواﻓﺪ إﺛﺮاء اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﺜﻘﺎﰲ‬ ‫واﻟﺘﺎرﻳﺨـﻲ ﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻧﺠـﺮان‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻤﻴﺰﻫـﺎ ﻋـﻦ ﻏﺮﻫﺎ ﻣـﻦ ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﺠﻌﻞ ﻟﻬﺎ ﺧﺼﻮﺻﻴﺔ ﺗﻔﺎﺧﺮ ﺑﻬﺎ‪.‬‬ ‫واﻃﻠـﻊ أﻣـﺮ اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻋـﲆ آﺧـﺮ‬

‫اﻻﺳﺘﻌﺪادات ﻻﻧﻄﻼﻗﺔ اﻤﻬﺮﺟﺎن ﰲ دورﺗﻪ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﻔﺘﺘﺢ اﻷﺣﺪ اﻤﻘﺒﻞ ﰲ ﻣﺘﻨﺰه‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻓﻬﺪ ﰲ ﻧﺠـﺮان‪ ،‬ﺧـﻼل ﻟﻘﺎﺋﻪ أﻣﺲ‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﻨﺎدي ﺳـﻌﻴﺪ آل ﻣﺮﺿﻤﺔ وأﻋﻀﺎء‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ إدارة اﻟﻨﺎدي‪.‬‬ ‫وﺛﻤّـﻦ ﺟﻬـﻮد اﻟﻨـﺎدي ﻹﻧﺠـﺎح ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺛﻤّﻦ ﺧﻄﻮات اﻟﻨﺎدي ﰲ إﺛﺮاء‬ ‫ﺛﻘﺎﻓـﺔ اﻟﻘﺮاءة ﻟﺪى أﺑﻨـﺎء وﺑﻨﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ‪،‬‬ ‫واﻫﺘﻤﺎﻣـﻪ ﺑﺘﺜﺒﻴﺖ ﻣﻌـﺮض اﻟﻜﺘﺎب‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﺗﺸـﺎرك ﺑـﻪ ﻋﺪد ﻣـﻦ دور اﻟﻨـﴩ اﻤﺤﻠﻴﺔ‬

‫واﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬ﰲ اﻤﻬﺮﺟـﺎن‪ ،‬ﻣـﺎ ﻳﺴـﺎﻋﺪ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺨﺎﻃﺒـﺔ ﻋﻘـﻮل اﻟﻨﺎﺷـﺌﺔ وﻧـﴩ ﺛﻘﺎﻓـﺔ‬ ‫اﻟﻘﺮاءة ﺑﻦ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﺗـﻢ ﺧـﻼل اﻟﻠﻘـﺎء ﺗﺪﺷـﻦ ﻣﻮﻗـﻊ‬ ‫ﻧـﺎدي ﻧﺠﺮان اﻷدﺑﻲ ﻋﲆ اﻹﻧﱰﻧﺖ ﺑﺸـﻜﻠﻪ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻗـﺪم رﺋﻴﺲ اﻟﻨﺎدي ﺗﺴـﻌﺔ‬ ‫ﻣﻦ إﺻﺪارات اﻟﻨـﺎدي ﻟﻠﻌﺎم اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬وﻗﺪم‬ ‫ﻣﺆﻟـﻒ ﻣﻠﺤﻤـﺔ »ﺷـﻴﺦ اﻟﻌـﺮب« ﺻﺎﻟـﺢ‬ ‫زﻣﺎﻧﺎن ﻧﺴـﺨﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬اﻟﺬي ﺳﻴﻌﺮض‬ ‫ﰲ اﻓﺘﺘﺎح اﻤﻬﺮﺟﺎن‪.‬‬

‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺐ آﺧـﺮ‪ ،‬رﻋﻰ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻧﺠـﺮان أﻣﺲ ﺣﻔﻞ اﻓﺘﺘـﺎح ﻣﻌﺮض اﻷدب‬ ‫اﻟﻨﺒـﻮي اﻟﺜﺎﻟـﺚ‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﺴـﺘﻀﻴﻔﻪ اﻹدارة‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﻨﺠـﺮان ﰲ ﻣﻘﺮ‬ ‫ﻣﺠﻤـﻊ اﻤﻼﻋـﺐ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ ﺑﺤـﻲ اﻟﻔﻬـﺪ‬ ‫ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ .‬وﺑﻌـﺪ ﻗﺼـﻪ ﴍﻳـﻂ اﻓﺘﺘﺎح‬ ‫اﻤﻌـﺮض‪ ،‬ﺗﺠـﻮل ﰲ أروﻗﺘـﻪ واﻃﻠـﻊ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺤﺘﻮﻳﺎﺗـﻪ وزار ﺟﻨـﺎح اﻟﻘﻴﻢ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫وﺟﻨﺎح اﻟﺴﺮة اﻟﻨﺒﻮﻳﺔ‪.‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﻣﺸﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻳﺘﺄﻣﻞ ﺑﻌﺾ ﻣﺤﺘﻮﻳﺎت ﻣﻌﺮض اﻷدب اﻟﻨﺒﻮي )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻓﺮاج(‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪19‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪29‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (512‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»ﻓﻨﻮن اﻟﺪﻣﺎم« ﺗﺒﺪأ اﺳﺘﻘﺒﺎل أﻋﻤﺎل اﻟﺸﺒﺎب ﻟﻤﻠﺘﻘﺎﻫﺎ اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻲ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺧﺘـﺎرت ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﻔﻨـﻮن‬ ‫اﻟﺘﺸـﻜﻴﻠﻴﺔ واﻟﺨـﻂ اﻟﻌﺮﺑـﻲ ﰲ ﻓﺮع‬ ‫ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨـﻮن ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‪،‬‬

‫»ﻣﻌـﺎ ً ﻧﺒﺪع« ﺷـﻌﺎرا ً ﻤﻠﺘﻘﻰ اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب‪ ،‬داﻋﻴﺔ اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ اﻟﺸـﺒﺎب ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ )ﺑﻦ ‪ 17‬و‪ 35‬ﻋﺎﻣﺎً(‬ ‫ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻴﻪ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻀﻤـﻦ اﻤﻠﺘﻘـﻰ ﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ‬

‫ﻣﺨﺼﺼﺔ ﻟﻠﺸﺒﺎب واﻟﻔﺘﻴﺎت‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﻋـﺪة ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت ﻓﻨﻴـﺔ ﺗﺸـﻜﻴﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣـﴩف اﻟﻠﺠﻨﺔ ﺣﺴـﻦ آل‬ ‫رﺿﻮان أن اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ ﺗﻬﺪف إﱃ ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫ﻣﻨﺎخ ﻟﻠﺘﻨﺎﻓﺲ ﺑﻦ اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ واﻟﻔﻨﺎﻧﺎت‬

‫اﻟﺸـﺒﺎب ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﺗﺒﺎدل اﻟﺨﱪات‬ ‫واﻟﺘﺠـﺎرب اﻟﻔﻨﻴـﺔ ﻓﻴﻤـﺎ ﺑﻴﻨﻬـﻢ‪،‬‬ ‫واﻛﺘﺸﺎف اﻤﻮاﻫﺐ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ أن ﻟـﻜﻞ ﻓﻨـﺎن ﺣﺮﻳـﺔ‬ ‫اﺧﺘﻴـﺎر اﻤﻮﺿـﻮع واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ واﻟﺨﺎﻣﺔ‬

‫اﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﺔ‪ ،‬ﻋـﲆ أﻻ ﻳﺰﻳـﺪ ﻣﻘـﺎس‬ ‫أﻃـﻮل ﺿﻠـﻊ ﰲ اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﻔﻨـﻲ ﻋﻦ‬ ‫‪ 150‬ﺳﻨﺘﻴﻤﱰاً‪ ،‬وﻻ ﻳﺰﻳﺪ أﻃﻮل ﺿﻠﻊ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﻨﺤﺘﻲ ﻋﻦ ﻣﺎﺋﺔ ﺳـﻨﺘﻴﻤﱰ‬ ‫)ﻳﺸﻤﻞ اﻟﻘﺎﻋﺪة(‪ ،‬وأن ﻟﻜﻞ ﻓﻨﺎن ﺣﻖ‬

‫اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﻤﻞ ﰲ ﻣﺠﺎﻻت‬ ‫اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ اﻟﺘﺸـﻜﻴﲇ‪ ،‬اﻟﻨﺤﺖ‪ ،‬واﻟﺮﺳﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﺤﻢ واﻟﺮﺻﺎص‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن ‪26‬‬ ‫ﻣﺎﻳﻮ اﻤﻘﺒﻞ ﻫﻮ آﺧﺮ ﻣﻮﻋﺪ ﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﺎت ﻟﻔﺮع اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‪.‬‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﺰام‬ ‫ﻳـﺮى ﻣﺘﺎﺑﻌﻮن أن اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻻﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ اﻟﻜﱪى ﰲ اﻤﺸﻬﺪ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﰲ اﻤﺤﲇ ﻏﺎﺋﺒﺔ ﺣﺎﻟﻴﺎً‪ ،‬ﰲ‬ ‫وﻗﺖ ﻻﻳﺰال ﻳُﺘﺤﺪث ﻓﻴﻪ‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫ﺳـﺒﻴﻞ اﻤﺜﺎل‪ ،‬ﻋـﻦ ﻣﺤﺎﴐة‬ ‫»اﻟﺮﺟﻮﻟـﺔ ﻋﻤﺎد اﻟﺨﻠـﻖ اﻟﻔﺎﺿﻞ«‬ ‫ﻟﺤﻤـﺰة ﺷـﺤﺎﺗﺔ‪ ،‬وﻣﺤـﺎﴐة‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻌﲇ ﻋـﻦ اﻟﺤﺪاﺛﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﻋـﻦ دﻳـﻮان »اﻟﺘﻀﺎرﻳـﺲ« ﻤﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺜﺒﻴﺘـﻲ‪ ،‬وﻧـﺪوة اﻟـﱰاث اﻟﻨﻘـﺪي‬ ‫واﻟﻔﱰة اﻻﺳـﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ ﻟﻠﻨﺎدي اﻷدﺑﻲ‬ ‫ﰲ ﺟﺪة‪.‬‬ ‫وﻳﻘـﻮل ﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ﻫـﺆﻻء‬ ‫اﻤﺘﺎﺑﻌﻦ إن اﻤﺸـﻬﺪ اﻟﺮاﻫﻦ ﻳﻌﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﻓﻘـﺮ ﻛﺒﺮ ﰲ اﻟﺨﻴـﺎل واﻹﻧﺘﺎج‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﰲ ﺑﺼﻔﺔ ﻋﺎﻣﺔ‪.‬‬ ‫»اﻟـﴩق« ﺗﻮﺟﻬـﺖ ﻟﻌـﺪد‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻨﻘـﺎد واﻷدﺑـﺎء ﻟﻠﺘﻌﺮف ﻋﲆ‬ ‫رؤﻳﺘﻬﻢ ﻤﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻄﺮح‪ ،‬وأﺳـﺒﺎب‬ ‫ﻏﻴﺎب اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﻔﺎرﻗﺔ ﻋﻦ اﻤﺸﻬﺪ‬ ‫اﻟﺜﻘـﺎﰲ )اﻟﻜﺘـﺎب اﻻﺳـﺘﺜﻨﺎﺋﻲ‪،‬‬ ‫اﻤﺤﺎﴐة اﻻﺳـﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬اﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ‪ ...‬إﻟـﺦ(‪ ،‬وﻋﻦ ﺳـﺒﻞ‬ ‫إﻋﺎدﺗﻬﺎ إﱃ اﻤﺸﻬﺪ‪.‬‬ ‫»ﻟﻜﻞ زﻣﺎن‪«...‬‬ ‫ﻳﺆﻛﺪ اﻟﻨﺎﻗﺪ واﻟﺸﺎﻋﺮ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻳﻮﺳـﻒ اﻟﻌـﺎرف‪ ،‬أن ﻟﻜﻞ ﻣﺸـﻬﺪ‬ ‫ﺛﻘـﺎﰲ زﻣﻨـﻪ وﺗﺠﻠﻴﺎﺗـﻪ وآﻓﺎﻗـﻪ‬ ‫اﻟﺮﺣﺒﺔ‪ ،‬وﻧﺘﺎﺟﻪ اﻤﻌﱪ ﻋﻦ ﻣﺮﺣﻠﺘﻪ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا إﱃ أﻧـﻪ ﻻ ﻳﻤﻜـﻦ إﺳـﻘﺎط‬ ‫ﻣﻌﻄﻴﺎت ذﻟﻚ اﻟﺰﻣـﻦ اﻟﺠﻤﻴﻞ ﻋﲆ‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﺰﻣﻦ اﻤﻜﺘﻆ ﺑﻜﻞ ﺳـﻄﺤﻲ‪،‬‬ ‫وﻇﺎﻫﺮي‪ ،‬وﻏﺮ ﻋﻤﻴـﻖ ﻣﻤﺎ أﻣﺪﺗﻨﺎ‬ ‫ﺑـﻪ اﻟﺤﻀـﺎرة اﻟﻜﻮﻧﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﻘﺮﻳﺔ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻴـﺔ‪ ،‬وﻏﻴـﺎب اﻟﻮﻋـﻲ ﺑﻜﻞ‬ ‫ﺻـﻮره‪.‬‬ ‫وﻳﻀﻴﻒ‪» :‬وﻣﻊ ذﻟﻚ ﻓﻼ ﻧﻌﺪم‬ ‫ﻣﺜـﻞ ﻫﺬه اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻻﺳـﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ‪،‬‬ ‫وإن ﻛﺎﻧﺖ ﰲ ﺣﺪﻫـﺎ اﻷدﻧﻰ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ‬ ‫ﺗﻤﺜﻞ اﻤﺮﺣﻠﺔ«‪ ،‬ﻣﺴﺘﺪﻻ ﺑﻌﺪة أﻣﺜﻠﺔ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﺟﺎﺋﺰة وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم‬ ‫ﻟﻠﻜﺘـﺎب اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬وﻣﻌـﺮض‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض اﻟـﺪوﱄ ﻟﻠﻜﺘـﺎب‪ ،‬اﻟـﺬي‬ ‫أﺻﺒـﺢ ﻋﻼﻣـﺔ ﺗﻨﺎﻓﺲ ﺑـﻪ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻛﻞ اﻤﻌـﺎرض اﻹﻗﻠﻴﻤﻴـﺔ واﻤﺤﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ اﻟﺮواﻳﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ وﺗﻔﻮﻗﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻤﺤﺎﻓـﻞ اﻟﺪوﻟﻴـﺔ ﻣﺜـﻞ »اﻟﺒﻮﻛﺮ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ«‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻤﻔﻜـﺮ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي واﻟﻨﺎﻗـﺪ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫واﻟﺸـﺎﻋﺮ اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬وﻏﺮﻫﻢ ﻣﻦ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺧﻮﺟﺔ ﻳﺘﻮﺳﻂ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺠﺎﴎ وﻧﺎﴏ اﻟﺤﺠﻴﻼن أﺛﻨﺎء ﻣﻨﺢ ﺟﺎﺋﺰة وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم ﻟﻠﻜﺘﺎب ﻟﻌﺎم ‪2012‬‬ ‫اﻤﺒﺪﻋـﻦ ﰲ اﻟﻔﻨـﻮن اﻟﺘﺸـﻜﻴﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫»ووﺟﻮدﻫـﻢ ﻋـﲆ اﻤﺸـﻬﺪ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﺑﻜﻞ ﻓﺎﻋﻠﻴﺔ واﻣﺘﺪاد ﻋﺮوﺑﻲ«‪.‬‬ ‫وﻳـﺮى اﻟﻌـﺎرف »أﻧﻨﺎ ﰲ زﻣﻦ‬ ‫ﻟﻪ ﺑﺼﻤﺘﻪ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ‪ ،‬واﻤﺆرخ ﻟﻬﺬا‬ ‫اﻟﻌﻬﺪ ﺳـﻴﻀﻊ ﻳﺪﻳﻪ ﻋﲆ ﻛﻨﺰ ﻛﺒﺮ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻻﺳـﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ‬ ‫وﺻﻔﺘﻬـﺎ‪ ،‬وأﻧﺎ أﺳـﻤﻴﻬﺎ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫ﻧﻮﻋﻴـﺔ ﺗﺘﻤـﺎﳽ ﻣـﻊ روح اﻟﻌﴫ‬ ‫ودﻳﻨﺎﻣﻴﺘـﻪ اﻤﺘﺴـﺎرﻋﺔ‪ .‬ﻋـﲆ أﻧﻨـﺎ‬ ‫ﻧﺤﺘﺎج ﻓﻌﻼً إﱃ ﻫﻴﺌﺎت ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﰲ ﻛﻞ ﻣﺠـﺎل ﺛﻘـﺎﰲ وﻓﻜـﺮي‪ ،‬أو‬ ‫ﻧﻘﺎﺑـﺎت وﺟﻤﻌﻴـﺎت ﻟﻴﻘـﻮم ﻛﻞ‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ ﻣﻨﻔـﺮدا ً أو ﻣﺠﺘﻤﻌـﺎ ً ﻣـﻊ‬ ‫ﻣﺜﻴﻼﺗـﻪ ﺑﺎﻤﺸـﺎرﻳﻊ واﻹﻧﺠـﺎزات‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻤﺘﻤﻴﺰة واﻷﻛﺜﺮ ﻧﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬أو‬ ‫اﻻﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻘﻮل«‪.‬‬ ‫رﺑﻂ ﺑﺎﻹﺑﺪاع‬ ‫وﻳﺮﺑـﻂ اﻟﻜﺎﺗـﺐ واﻟﺒﺎﺣـﺚ‬ ‫ﻋﻤﺮ اﻟﻔـﻮزان‪ ،‬اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﺒـﺪع‪ ،‬إذ ﻳﻘﻮل‪ :‬ﻋـﺎدة ﻣﺎ ﺗﻈﻬﺮ‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ »ﺑﻮﺟﻮد اﻹﻧﺴـﺎن‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﺘﻤﻴﺰ ﺑﺎﻹﺑـﺪاع وﻓﻖ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﻨﺨﺒﻮﻳـﺔ ووﻓـﻖ وﺟﻮد اﻹﻧﺴـﺎن‬ ‫اﻤﺜﻘـﻒ اﻤﻔﻜـﺮ أو اﻷدﻳـﺐ اﻟـﺬي‬ ‫ﻳﺘﻤﻴـﺰ إﻧﺘﺎﺟـﻪ ﺑﺎﻟﻨﺨﺒﻮﻳـﺔ ﺑﺤﻴﺚ‬ ‫ﻳﻀﺎﻫـﻲ اﻷدب اﻟﻌﺎﻤـﻲ ﺧﺎﺻﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺎلاﻟﺸـﻌﺮواﻟﺮواﻳﺔ«‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ﺧﻼل ﻫـﺬه اﻟﻨﻈﺮة ﻓﺈﻧﻪ‬ ‫ﻳﺆﻛـﺪ‪» :‬ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻳﺘﻤﻴـﺰ وﻃﻨﻨﺎ ﺑﺮﻗﻲ‬

‫ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺸـﻌﺮ واﻟﺮواﻳﺔ‪ ،‬واﻟﺪﻟﻴﻞ‬ ‫ﺣﺼـﻮل ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ أدﺑـﺎء وأدﻳﺒﺎت‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ ﻋﲆ أﻓﻀﻞ اﻟﺠﻮاﺋﺰ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫أو اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﰲ ﻧﺴﺨﺘﻬﺎ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬أﻣﺎ‬ ‫ﻣﺠـﺎل اﻟﻔﻜﺮ ﻗﺪ ﻧﺤﺘـﺎج إﱃ ﻋﻘﻠﻴﺔ‬ ‫ﻣﻔﻜﺮﻳـﻦ ﻛﺒﺎر ﻣﻦ أﻣﺜـﺎل )ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻋﺎﺑﺪ( اﻟﺠﺎﺑـﺮي و)ﻣﺤﻤﺪ( أرﻛﻮن‬ ‫وﻋـﲇ ﺣـﺮب وﻃـﻪ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ‬ ‫وﺟـﻮرج ﻃﺮاﺑﻴـﴚ وﻓـﺆاد زﻛﺮﻳﺎ‬ ‫وﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ ﺑـﺪوي وﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫اﻟﻌﺮوي‪ ،‬وﻏﺮﻫـﻢ ﻛﺜﺮ«‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ‬ ‫أن »ﻫﻨـﺎك ﻋﺪﻳﺪا ﻣـﻦ أﺑﻨﺎء اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻟﺪﻳﻬﻢ اﻟﻘﺪرة ﻋـﲆ ﺻﻴﺎﻏﺔ‬ ‫ﻣـﴩوع ﺛﻘﺎﰲ ﻓﻜـﺮي راق‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫ﻫﻨـﺎك ﻇﺮوﻓﺎ ً وﻣﻌﻮﻗﺎت وﺑﺪاﺋﻞ ﻗﺪ‬ ‫ﺗﺠﻌـﻞ اﻟﺘﻔﻜـﺮ ﰲ ﻫﺬه اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ اﻷدﺑﻴـﺔ أو اﻟﻔﻜﺮﻳـﺔ ﻏﺮ‬ ‫ﻣﻨﺎﺳـﺐ أو ﻳﺼﻌـﺐ ﺗﻨﻔﻴـﺬه أو‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ اﻟﺘﻲ ﻏﺮت‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﺗـﺪار ﺑﻬﺎ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ أو ﻋﺪم وﺟـﻮد اﻟﺠﻬﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺘﺒﻨـﻰ ﻫـﺬه اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‪ ،‬وﺗﺴـﻌﻰ‬ ‫ﺟﺎﻫﺪة ﻋﲆ ﻇﻬﻮرﻫﺎ ﺑﺸﻜﻞ ﻳﻌﺠﺐ‬ ‫وﻳﺒﻬﺮ اﻤﺘﻠﻘـﻲ اﻤﺜﻘﻒ«‪ .‬وﻳﻀﻴﻒ‪:‬‬ ‫»ﻛﺬﻟﻚ ﻋﻘﻠﻴﺔ ﻣـﻦ ﺑﻴﺪه ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺗﻜـﻮن ﻋﻘﻠﻴﺘـﻪ‬ ‫ﺷـﻌﺒﻮﻳﺔ ﺑﺎﻟﺪرﺟـﺔ اﻷوﱃ ﻻ ﺗﺮﻗﻰ‬ ‫إﱃ اﻷدب أو اﻟﻔﻜـﺮ اﻟﺮﻓﻴـﻊ؛ ﻟﺬا ﻗﺪ‬ ‫ﺗﻜﻮن ﻣﻌﻮﻗﺎ ﻛﺒﺮا ﻧﺤﻮ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﻳﺨﺘﺘـﻢ اﻟﻔـﻮزان ﻗﻮﻟـﻪ‪:‬‬

‫»ﺻﺤﻴـﺢ أن وﺳـﺎﺋﻞ اﻻﺗﺼـﺎل‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﻗﺪ أﺛﺮت ﻋﲆ ﺷﻜﻞ اﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫واﻟﻨﺸـﺎﻃﺎت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ اﻷدﺑﻴـﺔ أو‬ ‫اﻟﻔﻜﺮﻳـﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻻﻳـﺰال ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻫـﺬه اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﻜـﱪى ﻫﺎﺟﺴـﺎ‬ ‫ﻳﺘﻤﻨﺎه اﻤﺜﻘﻒ ﰲ اﻟﻮﻃﻦ‪ .‬ﻧﻌﻢ ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ اﻤﺜﻘﻔـﻦ ﻣـﻦ ﻣﻔﻜﺮﻳﻦ‬ ‫وأدﺑـﺎء ﻳﻌﺘﻘـﺪون أن ﻣﺜـﻞ ﻫـﺬا‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﻗﺪ ﺗﺠـﺎوزه اﻟﺰﻣﻦ ﻛﻮن ﻣﻦ‬ ‫ﻳﺘﺎﺑـﻊ ﻫﺬا اﻤـﴩوع اﻟﺜﻘﺎﰲ ﻣﺠﺮد‬ ‫ﻋـﺪد ﻗﻠﻴـﻞ؛ ﻷن ﻛﺜﺮا ﻣـﻦ ﻣﺜﻘﻔﻲ‬ ‫اﻟﻮﻃـﻦ أو اﻟﻨﺨـﺐ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﺗﺒﺤﺚ‬ ‫ﻋﻦ وﺳﺎﺋﻞ أﻛﺜﺮ ﺗﺤﺪﻳﺜﺎً‪ ،‬ﻟﺬا ﻧﺘﻤﻨﻰ‬ ‫أن ﻧﺸـﺎﻫﺪ وﻧﺴﻤﻊ وﻧﻘﺮأ ﻋﻦ ﻋﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺮﻗﻰ ﺑﻜﻞ ﻣﻦ اﻟﻔﻜﺮ واﻷدب‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻋﺎﻤﻴﺔ ﻟﻴﺲ ﻟﻬﺎ ﺣﺪود«‪.‬‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﺔ ﺛﻘﻴﻠﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ ﻳﻨﻈﺮ إﱃ اﻤﻮﺿﻮع ﻣﻦ‬ ‫زاوﻳﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﺿـﺪ أن ﻳﻘﻮم‬ ‫اﻟﺒﻌـﺾ ﺑﺎﻟﺘﺒﺎﻛـﻲ ﻋﲆ اﻧﺤﺴـﺎر‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﺑﺠﻤﻴـﻊ ﻣﻜﻮﻧﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬وﻳﻘﻮل‬ ‫ﰲ ﻫﺬا اﻟﺴـﻴﺎق‪» :‬ﺑﻌﻀﻨـﺎ ﻳﺘﺒﺎﻛﻰ‬ ‫ﻋـﲆ أن اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ اﻧﺤـﴪت أو أن‬ ‫اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻧﺪﺛﺮت«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ‬ ‫أن »ﻫـﺬا ﻛﻠﻪ ﻏـﺮ ﺻﺤﻴـﺢ‪ .‬ﻤﺎذا‬ ‫ﻳﺮﻳﺪ ﺑﻌﻀﻨﺎ أن ﻳﺴـﺤﺐ اﻟﺴﻠﺒﻴﺎت‬ ‫وﻳﺘﻐﺎﻓﻞ ﻋﻦ اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺎت؟«‪.‬‬ ‫وﻳﻘـﻮل‪» :‬ﻧﺤـﻦ اﻵن ﰲ ﻧﻔﺮة‪،‬‬

‫وﻟﻜﻦ ﻣﻊ اﻟﺮﻛﺾ اﻟﺸـﺪﻳﺪ ﻧﺤﺎول‬ ‫ﻓﻌـﻼ أن ﻻ ﻧﺴﺘﺴـﻠﻢ ﻟﻠﻤﻌﻮﻗـﺎت‪،‬‬ ‫ﻓﻤﻊ ﻫﺬا اﻹﻧﺠﺎز اﻟﻜﺒﺮ اﻟﺬي ﻧﺼﻞ‬ ‫إﻟﻴـﻪ ﻻ ﻧﺴـﺘﻄﻴﻊ أن ﻧﱰاﺟﻊ‪ ،‬ﻧﺮﻳﺪ‬ ‫أن ﻧﻀﻴـﻒ ﻟﺒﻨﺔ ﺟﺪﻳـﺪة‪ ،‬ﻟﻮ ﺛﺒﺘﻨﺎ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺎ أﻧﺠﺰﻧﺎ ﻧﻌﺘـﱪ اﻧﺘﻬﻴﻨﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫ﻋﻠﻴﻨﺎ أن ﻧﻈﻞ ﰲ ﺣﺮﻛﺔ داﺋﻤﺔ ﺗﺜﺮي‬ ‫اﻟﺴـﺎﺣﺔ‪ ،‬وﻛﻞ ﻣـﺎ ﺛﻘـﻞ إﻧﺠـﺎزك‬ ‫ازدادت ﻣﻬﻤﺘـﻚ‪ ،‬ﻓﺜﻘﺎﻓﺘﻨﺎ إﱃ اﻵن‬ ‫ﺛﻘﺎﻓـﺔ ﺛﻘﻴﻠﺔ ﺟﺪا‪ ،‬ﻛﻴﻒ ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ‬ ‫أن ﺗﺤـﺮك ﻫـﺬا اﻟﺜﻘﻞ وﺑـﺪون أن‬ ‫ﺗﺘﺬﻣـﺮ‪ ،‬ﻛﺘﻠﺔ ﺿﺨﻤﺔ ﺟﺪا وﺗﺮﻳﺪﻫﺎ‬ ‫أن ﺗﺸـﻔﻊ وﺗﻨﻔﻊ ﻻ ﺗﴬ‪ ،‬ﻫﺬه ﻫﻲ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ«‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ إﱃ أن »ﺛﻘﺎﻓﺘﻨﺎ اﻵن‬ ‫ﺟﻴـﺪة وﻗﻮﻳﺔ ﻓﻌﻼ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ ﻋﻠﻴﻨﺎ أن‬ ‫ﻧﺤﺼﺪ‪ ،‬ﻧﺘﺠﻨﺐ اﻟﺴـﻠﺒﻴﺎت‪ ،‬وﻋﻠﻴﻨﺎ‬ ‫أن ﻧﺤﺼﺪ اﻟﺜﻤﺮة«‪.‬‬ ‫وﻳﺨﺘﺘـﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ ﺣﺪﻳﺜﻪ‬ ‫ﺑﺘﻔـﺎؤل ﻣﻌﻬـﻮد ﻣﻨـﻪ‪» :‬اﻤﺸـﻬﺪ‬ ‫اﻟﺜﻘـﺎﰲ ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺟﻤﻴـﻞ‪ .‬أﻧﺖ ﺗﻌﺮف‬ ‫أﻧﻨﻲ داﺋﻤﺎ ﻣﻦ اﻤﺘﻔﺎﺋﻠﻦ‪ ،‬ﻟﺴﺖ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺘﺸﺎﺋﻤﻦ ﻗﻂ ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ«‪.‬‬ ‫ﻣﻨﺎخ اﺳﺘﻔﺰازي‬ ‫أﻣـﺎ اﻟﺸـﺎﻋﺮ واﻟﻨﺎﻗـﺪ ﺧﺎﻟـﺪ‬ ‫اﻤﺤﺎﻣﻴﺪ‪ ،‬ﻓﻴﻘﻮل إن اﻟﻈﺎﻫﺮة اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﺎرﺳـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ »ذات ﻃﺒﻴﻌﺔ‬ ‫ﻋﻨﻔﻴﺔ«‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ أن »ﻛﻞ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ ﻫﻲ ﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻣﻤﺎرﺳﺔ ﻟﻠﻌﻨﻒ‬ ‫ﺿـﺪ اﻟﻨﺴـﻖ أو دﻓﺎع ﻋﻨﻪ‪ ،‬ﺳـﻮاء‬ ‫ﻛﺎن ذﻟـﻚ ﺑﺎﻟﻜﺘﺎﺑـﺔ ﰲ اﻤﻤﺎرﺳـﺔ‬

‫اﻟﻠﻐﻮﻳـﺔ أو ﰲ اﻟﺘﻔﻜـﺮ‪ ،‬وﺟﻤﻴﻌﻨﺎ‬ ‫ﻧﻌﺮف اﻟﻘﺎﻋـﺪة ﻋﻦ اﻟﻔﻌـﻞ وردة‬ ‫اﻟﻔﻌﻞ‪ ،‬ﻓﺤﻦ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻣﻮﻫﺠﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺜﻤﺎﻧﻴﻨﻴـﺎت‪ ،‬وﺗﻨﺘﻬـﺞ ﻧﻬﺠـﺎ‬ ‫ﺣﺪاﺛﻴـﺎ ﻣﺤﺎوﻟـﺔ ﺗﺠﺎوز اﻷﻧﺴـﺎق‬ ‫اﻤﻜﺮﺳـﺔ‪ ،‬ﻛﺎن ﻃﺒﻴﻌﻴـﺎ أن ﺗﻮاﺟﻪ‬ ‫ردة ﻓﻌـﻞ ﻣﻀﺎدة ﻟﻬﺎ‪ ،‬وﻫﺬا اﻟﻔﻌﻞ‬ ‫وردة اﻟﻔﻌـﻞ‪ ،‬أﻧﺘـﺞ ﺗﺤﺪﻳـﺎ ﻟـﻜﻼ‬ ‫اﻟﻄﺮﻓـﻦ‪ ،‬ﻓﻜﻞ ﻃـﺮف ﻛﺎن ﻳﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋﲆ أن ﻳﺘﻘﺪم اﻵﺧﺮ ﰲ ﻣﻌﺮﻛﺔ ﺑﺪت‬ ‫ﻣﺼﺮﻳـﺔ ﰲ ﺣﻴﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻟﻴﺲ ﻓﻘﻂ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى اﻷﻓﻜﺎر واﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﺑﻞ وﺣﺘﻰ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﺴـﻠﻮك‪ ،‬اﻟﴚء اﻟﺬي‬ ‫ﻛﺎن ﻻﺑﺪ أن ﻳﺮد ﻋﻠﻴﻪ ﺑﻌﻨﺎﻳﺔ وﺣﺬر‬ ‫وﺗﺼﻤﻴﻢ«‪ .‬وﻳﻀﻴﻒ »ﰲ ﻫﺬا اﻤﻨﺎخ‬ ‫أﻧﺘﺞ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ )اﻟﺘﻀﺎرﻳﺲ(‪،‬‬ ‫وأﺻﺪر اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻐﺬاﻣﻲ‬ ‫)اﻟﺨﻄﻴﺌـﺔ واﻟﺘﻔﻜـﺮ(‪ ،‬وﺣـﺎﴐ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌـﲇ ﻋﻦ اﻟﺤﺪاﺛـﺔ‪ ،‬وﻛﺘﺐ‬ ‫ﺳـﻌﻴﺪ اﻟﴪﻳﺤﻲ ﻣﻘﺎﻻﺗﻪ اﻟﺸﻬﺮة‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺟﻤﻌﻬـﺎ ﰲ ﻛﺘﺎﺑـﺔ )اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‬ ‫ﺧﺎرج اﻷﻗﻮاس(‪ ،‬وﰲ اﻤﻨﺎخ ﻧﻔﺴـﻪ‬ ‫أﺻـﺪر اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋـﻮض اﻟﻘﺮﻧـﻲ‬ ‫ﻛﺘﺎﺑﻪ )اﻟﺤﺪاﺛﺔ ﰲ ﻣﻴﺰان اﻹﺳﻼم(‪،‬‬ ‫وأﺻﺪر أﺣﻤﺪ ﻓـﺮح ﻋﻘﻴﻼن ﻛﺘﺎﺑﻪ‬ ‫)ﺟﻨﺎﻳﺔ اﻟﺸﻌﺮ اﻟﺤﺮ(«‪.‬‬ ‫وﻳﺘﺎﺑـﻊ »ﺑﻬـﺬا اﻤﻌﻨـﻰ ﻻﺑـﺪ‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﻮﻓﺮ ﻣﻨـﺎخ اﺳـﺘﻔﺰازي ﻳﻮﻓﺮ‬ ‫ﻓﺮﺻﺔ ﻟﻠﻤﻬﺘﻤﻦ ﰲ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻟﻴﻌﻠﻨﻮا‬ ‫ﻣﻮاﻗﻔﻬـﻢ أﻣﺎم ﻣﺠﺘﻤﻌﻬﻢ‪ ،‬وﰲ ﻇﻞ‬ ‫اﻫﺘﻤـﺎم ﺟﻤﺎﻫـﺮي ﻳﻀﻔـﻲ ﻋـﲆ‬ ‫اﻤﺸـﻬﺪ اﻟﺜﻘـﺎﰲ أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ﻣﺠﺮد‬ ‫ﻋﻨﻒ ﻓﻜـﺮي‪ ،‬ﻣﺘﺤﻮﻻ ﻣﻦ ﻣﺸـﻬﺪ‬ ‫ﻧﺨﺒﻮي إﱃ ﻣﺸﻬﺪ اﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻋﺎم«‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤـﺎ أن اﻷدب اﻟﺴـﻌﻮدي ﻣـﺎ‬ ‫ﻛﺎن ﻟﻴﺼﻞ إﱃ ﻣـﺎ وﺻﻞ إﻟﻴﻪ دون‬ ‫اﻟﴫاع اﻷدﺑﻲ واﻟﺜﻘﺎﰲ اﻟﺬي دار ﰲ‬ ‫اﻟﺜﻤﺎﻧﻴﻨﻴﺎت‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ اﻟﺤﺎﺟـﺔ إﱃ اﻟﺘﻮﺗـﺮ‬ ‫واﻻﺳـﺘﻔﺰاز ﻟﺘﺜﻮﻳﺮ اﻹﻧﺘﺎج اﻟﺜﻘﺎﰲ‬ ‫واﻷدﺑـﻲ‪ ،‬اﺧﺘﺘﻢ اﻤﺤﺎﻣﻴـﺪ ﺣﺪﻳﺜﻪ‪:‬‬ ‫»أﻋﺘﻘـﺪ ﺑـﺄن ﺣﺎﻟﺔ اﻟﺘﻮﺗـﺮ ﻻ ﺗﺰال‬ ‫ﻗﺎﺋﻤـﺔ ﻧﺴـﺒﻴﺎ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ إن ﺻﺤـﺖ‬ ‫ﻓﻜﺮﺗﻲ‪ ،‬ﻓﺈن ﺗﺮاﺟﻊ اﻟﺘﻴﺎر اﻟﺘﻘﻠﻴﺪي‬ ‫واﻧﺤﺴـﺎره أﻋﻄـﻰ ﺷـﻴﺌﺎ ﻣـﻦ‬ ‫اﻻﺳﱰﺧﺎء ﰲ اﻤﺸﻬﺪ اﻟﺜﻘﺎﰲ‪ ،‬وﻟﻌﻞ‬ ‫ﻫﺬا أﺣﺪ أﺳـﺒﺎب اﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﺎﻟﺮواﻳﺔ‬ ‫وﺗﻜﺎﺛـﺮ ﻛﺘﺎﺑﻬـﺎ‪ ،‬ﻓﺎﻟﻨﺼـﻮص‬ ‫اﻟﺮواﺋﻴﺔ ﺗﺄﻣﻠﻴﺔ ﺑﻄﺒﻌﻬﺎ‪ ،‬ﻋﲆ ﻋﻜﺲ‬ ‫اﻟﺸﻌﺮ اﻟﺬي ﻛﺎن ﻣﻮﺿﻮع اﻤﻌﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﰲ اﻟﺜﻤﺎﻧﻴﻨﻴﺎت‪ ،‬وﺳـﻴﻜﻮن‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﺣﻀﻮرا ﻛﻠﻤـﺎ واﺟﻪ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﺗﺤﺪﻳﺎ ﻤﻜﻮﻧﺎﺗﻪ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ«‪.‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﻧ ّﻘﺎد وأدﺑﺎء‪ :‬اﻟﻤﺸﺎرﻳﻊ »اﻻﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ« ﺣﺎﺿﺮة ﻓﻲ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﻤﺤﻠﻴﺔ رﻏﻢ اﺧﺘﻼف ﻧﻮﻋﻴﺘﻬﺎ‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪25‬‬

‫اﻟﺸﻘﺎ ﺿﻴﻔ ًﺎ ﻋﻠﻰ »إﻋﻼﻣﻴﻲ ﻋﺮر«‬ ‫ﻋﺮﻋﺮ ‪ -‬ﻧﺎﴏ ﺧﻠﻴﻒ‬ ‫ﻳﺤـﻞ رﺋﻴـﺲ ﺟﻤﻌﻴـﺔ‬ ‫اﻹﻋﻼم اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺸـﻘﺎ‪ ،‬ﻣﺴـﺎء اﻷرﺑﻌـﺎء‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﺿﻴﻔﺎ ﻋﲆ ﻣﻠﺘﻘﻰ‬ ‫إﻋﻼﻣﻴـﻲ ﻋﺮﻋﺮ‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ‬ ‫ﻟﻘﺎء ﻳﻘﺎم ﰲ ﻣﻘﺮ اﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫ﺑﺎﻤﻜﺘﺒـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﺑﻌـﺪ‬ ‫ﺻﻼة اﻤﻐﺮب‪.‬‬ ‫وﻳﻀـﻢ ﻣﻠﺘﻘـﻰ إﻋﻼﻣﻴﻲ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸﻘﺎ‬ ‫ﻋﺮﻋﺮ ﰲ ﻋﻀﻮﻳﺘﻪ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪25‬‬ ‫إﻋﻼﻣﻴﺎ ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ اﻤﻘﺮوءة واﻤﺮﺋﻴﺔ واﻤﺴﻤﻮﻋﺔ‪ .‬واﺳﺘﻀﺎف ﻣﻨﺬ ﺗﺄﺳﻴﺴﻪ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﻧﺤﻮ ﺛﻼﺛﺔ أﻋﻮام ﻋﺪدا ﻣﻦ اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﻛﺘﱠﺎﺑﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻤﻨﺎﻃﻖ‪.‬‬

‫إﺻﺪارات »أدﺑﻲ ﺟﺪة« ﻓﻲ أﺑﻮﻇﺒﻲ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق ﻳﻌـﺮض اﻟﻨـﺎدي اﻷدﺑـﻲ اﻟﺜﻘـﺎﰲ ﰲ ﺟـﺪة‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣﻦ إﺻﺪاراﺗـﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﰲ ﻣﻌـﺮض أﺑﻮﻇﺒﻲ اﻟﺪوﱄ‬ ‫ﻟﻠﻜﺘﺎب‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﺨﺘﺘﻢ دورﺗﻪ اﻟـ‪ 23‬اﻟﻴﻮم‪.‬‬ ‫وزار ﺳـﻔﺮ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﰲ اﻹﻣـﺎرات إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻟﱪاﻫﻴـﻢ واﻤﻠﺤﻖ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﰲ اﻟﺴـﻌﻮدي ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺴﺤﻴﺒﺎﻧﻲ‪ ،‬رﻛﻦ اﻟﻨﺎدي ﰲ اﻤﻌﺮض‪،‬‬ ‫وﺑﺮﻓﻘﺘﻬﻤﺎ ﻋﺪد ﻣﻦ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ اﻟﺴﻔﺎرة‪.‬‬

‫ﻧﺪوة ﻓﻲ اﻟﻘﻄﻴﻒ ﻋﻦ إﺷﻜﺎﻟﻴﺔ اﻟﻤﺜﻘﻒ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬اﻟﴩق ﺗﻘﻴﻢ‬ ‫دﻳﻮاﻧﻴﺔ اﻤﻠﺘﻘﻰ اﻟﺜﻘﺎﰲ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬ﻣﺴـﺎء اﻷرﺑﻌﺎء‬ ‫اﻤﻘﺒـﻞ‪ ،‬ﻧـﺪوة ﺛﻘﺎﻓﻴـﺔ‬ ‫ﺑﻌﻨﻮان »إﺷﻜﺎﻟﻴﺔ اﻤﺜﻘﻒ‬ ‫ﰲ ﻋﺎﻟﻢ ﻣﺘﻌﺪد اﻟﻬَ ﻮﻳﱠﺎت«‪.‬‬ ‫وﻳﺸـﺎرك ﰲ اﻟﻨـﺪوة ﻛ ﱞﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﻋﻤﺮ اﻟﻔـﻮزان وﻧﺬﻳﺮ‬ ‫اﻤﺎﺟـﺪ‪ .‬وﺗﻘـﺎم ﰲ ﻣﻨﺰل‬ ‫ﻧﺬﻳﺮ اﻤﺎﺟﺪ‬ ‫ﻧﺠﻴـﺐ اﻟﺨﻨﻴـﺰي ﰲ ﺣﻲ‬ ‫اﻟﺨﺰاﻣﻰ »اﻤﺰروع«‪ ،‬ﻋﻨﺪ اﻟﺴﺎﻋﺔ ‪ 8:30‬ﻣﺴﺎء‪.‬‬

‫اﻓﺘﺘﺎح ﻟﻤﺠﺎﻻت اﻟﻔﻦ ﻓﻲ»ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺟﺪة«‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﻮزﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮي أﻃﻠـﻖ ﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ‬ ‫ﺟـﺪة ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺜﻘﻔﻲ اﻤﻌـﺮض اﻟﺘﺸـﻜﻴﲇ اﻷول ﻤﺠﺎﻻت اﻟﻔﻦ‬ ‫اﻷرﺑﻌﺔ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ ﰲ ﺻﺎﻟﺔ اﻤﻌﺎرض ﺑﻤﻜﺘﺐ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴـﻴﻢ‪ ،‬ووﺟﻪ اﻟﻘﺎﺋﻤﻦ ﻋﲆ اﻤﻌﺮض ﺑﺮﻓﻊ ﻓﻜﺮﺗﻪ إﱃ اﻟﻮزارة‬ ‫ﻛﻮﻧـﻪ أول ﻣﻌﺮض ﻓﻨـﻲ ﻳﻘﺎم ﻋﲆ ﻣﺠﺎﻻت اﻟﻔـﻦ اﻷرﺑﻌﺔ وﻫﻲ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﻔﻦ‪ ،‬اﻟﻨﻘﺪ واﻟﺘﺬوق اﻟﻔﻨﻲ‪ ،‬اﻧﺘﺎج اﻟﻔﻦ‪ ،‬ﻋﻠﻢ اﻟﺠﻤﺎل‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ ﻗﺎل ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﺎﻟﻨﺴـﻴﻢ ﺳـﻌﻮد‬ ‫اﻟﺴـﻠﻤﻲ‪ ،‬إن اﻤﻌﺮض ﻫـﻮ ﺑﺪاﻳﺔ ﻤﻌﺎرض ﻓﻨﻴﺔ ﻣـﻦ ﻫﺬا اﻟﻨﻮع‬ ‫ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﲆ اﻷﺳـﺲ اﻟﺘـﻲ ﺗﺒﻨﻰ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻤﻨﺎﻫﺞ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أن اﻟﻌـﺎم اﻤﻘﺒﻞ ﺳﻴﺸـﻬﺪ اﻤﻜﺘـﺐ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣـﻦ اﻤﻌﺎرض‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ وﻓﻖ ﻣﻨﺎﻫﺞ اﻟﻮزارة اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻟﻜﺎﻓﺔ اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت‪.‬‬

‫ﻣﻠﺘﻘﻰ »أﺛﺮ اﻟﻤﻌﻠﻢ واﻟﻤﻌﻠﻤﺔ« ﻳﺴﻌﻰ إﻟﻰ ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﻨﺶء ﻣﻦ اﻻﻧﺤﺮاﻓﺎت اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ ﺑﺄدوات ﺑﺴﻴﻄﺔ‪ ..‬ﻓﻴﺪﻳﻮ ﻛﻠﻴﺐ ﻳﺪﻋﻮ اﻟﻄﻼب إﻟﻰ اﻻﺑﺘﻌﺎد ﻋﻦ اﻟﺘﺪﺧﻴﻦ‬ ‫ﺳﻜﺎﻛﺎ ‪ -‬واس‬ ‫ﻳﺴـﻌﻰ ﻣﻠﺘﻘﻰ »أﺛﺮ اﻤﻌﻠﻢ و اﻤﻌﻠﻤﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻷﻣـﻦ اﻟﻔﻜﺮي ﰲ اﻤﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ«‬ ‫اﻟﺜﺎﻣـﻦ‪ ،‬إﱃ ﺗﺄﺻﻴـﻞ اﻷﻣـﻦ اﻟﻔﻜـﺮي‬ ‫وﺗﻌﺰﻳﺰه ﰲ ﻧﻔـﻮس اﻤﻌﻠﻤﻦ واﻤﻌﻠﻤﺎت‬ ‫واﻟﻄـﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت‪ ،‬وﺗﺤﺼـﻦ ﻋﻘـﻮل‬ ‫اﻟﻨﺎﺷﺌﺔ ووﻗﺎﻳﺘﻬﺎ ﻣﻦ اﻻﻧﺤﺮاﻓﺎت اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫واﻧﻄﻠﻘﺖ أﻣﺲ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻤﻠﺘﻘﻰ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﺗﻨﻈﻤـﻪ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻹﻣـﺎم ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻣﻤﺜﻠﺔ ﰲ وﻛ���ﻟﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻤﻌﺎﻫﺪ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺳﻜﺎﻛﺎ‪ ،‬ﺑﺈﻗﺎﻣﺔ ﺣﻔﻞ‬ ‫ﺧﻄﺎﺑﻲ اﺷﺘﻤﻞ ﻋﲆ ﻛﻠﻤﺔ ﻤﺪﻳﺮ اﻤﻌﻬﺪ اﻟﻌﻠﻤﻲ‬ ‫ﰲ اﻟﺠـﻮف ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺸـﻤﺮي‪ ،‬ﺑـﻦ ﻓﻴﻬﺎ أن‬ ‫اﻤﻠﺘﻘـﻰ ﻳﻬﺪف إﱃ »ﻏـﺮس اﻟﺤﺐ واﻹﺧﻼص‬ ‫ﻟﻠﻪ أوﻻ ﺛﻢ ﻟﻮﻻة أﻣﺮ ﻫﺬا اﻟﻮﻃﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺴﻌﻮن‬ ‫ﺟﺎﻫﺪﻳـﻦ ﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻟﺪﻳﻦ وﺗﺤﻜﻴـﻢ ﴍع اﻟﻠﻪ‬ ‫وﺳﻨﺔ رﺳـﻮﻟﻪ ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ ﰲ ﺷﺘﻰ‬ ‫ﺷﺆون اﻟﺤﻴﺎة‪ ،‬وﺑﻴﺎن أﺛﺮ اﻟﴩﻳﻌﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺣﻤﺎﻳﺘﻬﺎ ﻟﻠـﴬورات اﻟﺨﻤﺲ ﻣﻊ اﻟﺘﺄﻛﻴﺪ‬ ‫ﻋﲆ ﺣﺮﻣﺔ ﺳـﻔﻚ اﻟﺪﻣﺎء اﻤﻌﺼﻮﻣﺔ‪ ،‬وﺗﺄﺻﻴﻞ‬

‫اﻷﻣﻦ اﻟﻔﻜـﺮي وﺗﻌﺰﻳﺰه ﰲ ﻧﻔـﻮس اﻤﻌﻠﻤﻦ‬ ‫واﻤﻌﻠﻤـﺎت واﻟﻄﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت‪ ،‬وﺗﺤﺼﻦ‬ ‫ﻋﻘـﻮل اﻟﻨﺎﺷـﺌﺔ ووﻗﺎﻳﺘﻬـﺎ ﻣـﻦ اﻻﻧﺤﺮاﻓﺎت‬ ‫اﻟﻔﻜﺮﻳـﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻌﺮف ﻋﲆ ﻣﻈﺎﻫـﺮ اﻻﻧﺤﺮاف‬ ‫اﻟﻔﻜـﺮي ﻋﻨﺪ اﻟﺸـﺒﺎب وﻣﻌﺎﻟﺠﺘﻬـﺎ‪ ،‬وإﺑﺮاز‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻮﺛﻴﻘﺔ ﺑﻦ ﺣـﺐ اﻟﻮﻃﻦ واﻻﻧﺘﻤﺎء‬ ‫إﻟﻴﻪ وﺑﻦ اﻷﻣﻦ اﻟﻔﻜﺮي اﻤﻨﺸـﻮد‪ ،‬وﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻤﻌﻠـﻢ واﻤﻌﻠﻤﺔ ﻋـﻦ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻷﻣـﻦ اﻟﻔﻜﺮي‬ ‫داﺧﻞ اﻤﺆﺳﺴﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ وأﺛﺮ ذﻟﻚ«‪.‬‬ ‫وأﺑـﺎن أن اﻤﺴـﺘﻬﺪﻓﻦ ﰲ ﻫـﺬا اﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫ﻫﻢ أﺳـﺎﺗﺬة اﻤﻌﺎﻫﺪ اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ ﺑﺼﻔﺔ ﺧﺎﺻﺔ‪،‬‬ ‫واﻤﴩﻓﻮن واﻤﴩﻓـﺎت واﻤﺪﻳﺮون واﻤﺪﻳﺮات‬ ‫واﻤﻌﻠﻤـﻮن واﻤﻌﻠﻤـﺎت ﰲ إدارات اﻟﱰﺑﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺠﻮف‪.‬‬ ‫وﻗﺪم أﺳـﺘﺎذ اﻟﻌﻘﻴـﺪة ﰲ ﻛﻠﻴـﺔ أﺻﻮل‬ ‫اﻟﺪﻳـﻦ ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻹﻣـﺎم ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻳﻮﺳـﻒ اﻟﺴـﻌﻴﺪ أوﱃ‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻤﻠﺘﻘـﻰ وﻫـﻲ ﻣﺤـﺎﴐة ﺑﻌﻨﻮان‬ ‫»ﺣﻘﻴﻘﺔ اﻷﻣـﻦ اﻟﻔﻜـﺮي وأﻫﻤﻴﺘﻪ وﴐورة‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ إﻟﻴﻪ«‪ ،‬ﺗﻨـﺎول ﻓﻴﻬـﺎ ﺗﻌﺮﻳﻒ اﻷﻣﻦ‬ ‫ﺑﻤﻔﻬﻮﻣـﺔ اﻟﺸـﺎﻣﻞ‪ ،‬وأﻧـﻪ ﻣﻄﻠـﺐ ﴐوري‬ ‫ﻟﻜﻞ أﻣﺔ ﻣﻦ اﻷﻣـﻢ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أوﺿﺢ ﻣﻔﻬﻮم اﻷﻣﻦ‬

‫اﻟﻔﻜﺮي‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﺘﻤﺜﻞ ﰲ ﺻﻴﺎﻧﺔ ﻋﻘﻮل أﻓﺮاد‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ ﺿـﺪ أﻳﺔ اﻧﺤﺮاﻓﺎت ﻓﻜﺮﻳﺔ أو ﻋﻘﺪﻳﺔ‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﻤﺎ ﻋﻠﻴﻪ ﴍﻳﻌﺔ اﻹﺳﻼم‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫دور اﻤﻌﻠﻢ واﻤﻌﻠﻤﺔ داﺧﻞ ﺣﺠﺮات اﻟﺪراﺳـﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻫﺬا اﻷﻣﻦ اﻟﻔﻜﺮي‪.‬‬ ‫وأﻟﻘـﻰ أﺳـﺘﺎذ اﻟﻔﻘﻪ اﻤﻘـﺎرن ﰲ اﻤﻌﻬﺪ‬ ‫اﻟﻌـﺎﱄ ﻟﻠﻘﻀﺎء اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻠﺤﻴﺪان‪ ،‬ﰲ‬ ‫اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻟﻠﻤﻠﺘﻘـﻰ‪ ،‬ﻣﺤﺎﴐة ﺑﻌﻨﻮان‬ ‫»اﻻﻧﺤـﺮاف اﻟﻔﻜﺮي ﻟﺪى اﻟﻨﺎﺷـﺌﺔ أﺳـﺒﺎﺑﻪ‬ ‫وﻃﺮق ﻋﻼﺟﻪ«‪ ،‬ﺑﻦ ﻓﻴﻬـﺎ ﻣﻔﻬﻮم اﻻﻧﺤﺮاف‬ ‫اﻟﻔﻜﺮي ﻟـﺪى اﻟﻨﺎﺷـﺌﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أوﺿـﺢ أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫دور اﻤﻌﻠـﻢ واﻤﻌﻠﻤـﺔ ﰲ ﺗﻮﺟﻴـﻪ اﻟﻨﺎﺷـﺌﺔ‬ ‫وﻋﻼج اﻻﻧﺤـﺮاف اﻟﻔﻜﺮي‪ ،‬ﻣﺴـﺘﻌﺮﺿﺎ أﻫﻢ‬ ‫أﻧﻮاع اﻷﻣﻦ ﺳـﻮاء اﻟﺴﻴﺎﳼ أو اﻻﻗﺘﺼﺎدي أو‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ وﻣﻨﻬﺎ اﻷﻣﻦ اﻟﻔﻜﺮي اﻟﺬي ﻳﺘﺤﻘﻖ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻳﻦ واﻟﻌﻘﻞ‪.‬‬ ‫واﺧﺘﺘﻢ ﻣﺤﺎﴐﺗﻪ ﺑﴩح أﻫﻤﻴﺔ اﻟﺤﻮار‬ ‫واﻟﻔﻜـﺮ اﻟﺒﻨـﺎء وأﻫﻤﻴـﺔ ﺿﻮاﺑـﻂ اﻟﺤـﻮار‬ ‫واﻻﻫﺘﻤـﺎم ﺑﻘﻀﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ وﺗﻨﻤﻴﺔ وﻏﺮس‬ ‫ﺣـﺐ ﻫﺬا اﻟﻮﻃـﻦ واﻟﺴـﻌﻲ إﱃ ﻣﺼﺎﻟﺢ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻮﻃـﻦ وﺗﻨﻤﻴﺔ اﻹﺣﺴـﺎس ﺑﺸـﻌﻮر اﻻﻧﺘﻤﺎء‬ ‫إﻟﻴﻪ وﺗﻨﻤﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻋﻨﺪ اﻟﻄﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‪.‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺟﱪ‬ ‫ﻳﺤـﺎول اﻤﺨـﺮج ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫اﻟﺸـﺎﻫﻦ ﺗﻮﺟﻴـﻪ ﻃـﻼب‬ ‫اﻤﺪارس ﻟﻌﺪم اﻻﻧﺨﺪاع ﺑﺂراء‬ ‫اﻤﺪﺧﻨـﻦ‪ ،‬ﰲ ﻓﻴﺪﻳـﻮ ﻛﻠﻴـﺐ‬ ‫إﻧﺸـﺎدي اﻧﺘﻬـﻰ ﻣﺆﺧﺮا ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺼﻮﻳﺮه ﺑﻌﻨﻮان »ﻻ ﺗﺸﺒﻬﺎ«‪.‬‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ اﻟـﺬي أﻧﺸـﺪه أﻧـﺲ‬ ‫اﻤﺨﺎﻳﻄـﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺟﻪ ﻟﻄﻠﺒـﺔ اﻤﺪارس‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﺧﺎص‪ ،‬وﻟﻠﻤﺪﺧﻨﻦ ﺑﺼﻮرة‬ ‫ﻋﺎﻣـﺔ‪ ،‬ﺣﺴـﺒﻤﺎ أوﺿﺢ اﻟﺸـﺎﻫﻦ‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﻗـﺎل‪» :‬ﺣﺎوﻟـﺖ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻋﻤﻞ‬ ‫ﺑﺴـﻴﻂ ﻣﻦ ﺧـﻼل ﻓﻜﺮة ﺑﺴـﻴﻄﺔ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ دارﻣـﻲ«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﻋﺒﺎرة ﻋـﻦ دﻋـﻮة ﻟﻄﻼب‬ ‫اﻤـﺪراس ﺑﻌـﺪم اﻻﻧﺠـﺮاف وراء‬ ‫ﻋـﺎدة اﻟﺘﺪﺧﻦ اﻤـﴬة ﺑﺎﻟﺼﺤﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﻮﺿﺤﺎ أن اﻤﻨﺸﺪ أﻧﺲ اﻤﺨﺎﻳﻄﺔ‬ ‫ﺷـﺎرك ﰲ ﺗﻨﻔﻴـﺬ اﻟﻌﻤﻞ ﺑــ»أداء‬ ‫راﺋـﻊ«‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ أن ﻳﺤﻘـﻖ اﻟﻔﻴﺪﻳﻮ‬ ‫اﻷﻫﺪاف اﻤﺮﺟﻮة ﻣﻨﻪ‪.‬‬

‫ﻣﺸﻬﺪ ﻣﻦ ﻓﻴﺪﻳﻮ ﻛﻠﻴﺐ »ﻻ ﺗﺸﺒﻬﺎ«‬


‫أﺳﺒﻮع ﻟﻠﻔﻨﻮن‬ ‫ﺪﻋﻢ‬ ‫اﻟﺒﺼﺮﻳﺔ ﻳُ ﱢ‬ ‫ﺷﺮاﻛﺔ »أدﺑﻲ‬ ‫ﻣﻜﺔ« و»ﺛﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ«‬

‫ﺛﻘﺎﻓﺔ‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﺰﺑﺮ اﻷﻧﺼﺎري‬

‫اﻟﺨﺪﻳﺪي واﻟﺮﺑﻴﻌﻲ ﻳﺘﺤﺎوران ﻋﻘﺐ اﻓﺘﺘﺎح اﻤﻌﺮض‬

‫‪26‬‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻫﺎدي ﻋﻴﺪ(‬

‫دﻋّ ﻢ ﻧـﺎدي ﻣﻜﺔ اﻟﺜﻘﺎﰲ اﻷدﺑﻲ ﺷـﺎرﻛﺘﻪ ﻣﻊ‬ ‫ﻓـﺮع ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨـﻮن ﰲ اﻟﻄﺎﺋﻒ‪،‬‬ ‫ﺑﺘﻨﻈﻴـﻢ أﺳـﺒﻮع ﺛﻘـﺎﰲ ﻟﻠﻔﻨـﻮن اﻟﺒﴫﻳﺔ‪،‬‬ ‫أﻃﻠﻘـﺖ ﻓﻌﺎﻟﻴﺘﻪ ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬ﰲ ﻣﻘﺮ‬ ‫اﻟﻨﺎدي‪.‬‬ ‫ورﺣـﺐ رﺋﻴـﺲ اﻟﻨـﺎدي اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺣﺎﻣـﺪ اﻟﺮﺑﻴﻌﻲ‬ ‫ﰲ اﻓﺘﺘـﺎح ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻷﺳـﺒﻮع اﻟﺜﻘﺎﰲ‪ ،‬ﺑﺎﺳـﺘﻀﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﻨـﺎدي ﻟﻔـﺮع اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﰲ ﺳـﻴﺎق ﴍاﻛﺎت اﻟﻨﺎدي‬

‫ﻣﻊ اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺳـﺒﻴﻞ ﺧﺪﻣﺔ اﻟﻔﻦ وﻧﴩ اﻟﺠﻤﺎل وﺗﺸﺠﻴﻊ اﻤﺒﺪﻋﻦ‬ ‫واﻟﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﻬﻢ‪.‬‬ ‫وأﻟﻘﻰ ﻣﺪﻳﺮ ﻓـﺮع اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﰲ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫اﻟﺨﺪﻳـﺪي‪ ،‬ﻛﻠﻤﺔ ّ‬ ‫ﻋﱪ ﻓﻴﻬﺎ ﻋﻦ اﻋﺘﺰازه ﺑﺎﻟﴩاﻛﺔ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻨﺎدي‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن اﻷﺳـﺒﻮع ﻳﻬﺪف إﱃ ﻧﴩ ﺛﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﻔﻦ اﻟﺒﴫي‪.‬‬ ‫وﻳﻘـﺎم ﺿﻤﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﻫﺬا اﻷﺳـﺒﻮع ﻣﻌﺮض‬ ‫ﻟﻠﻔﻨﻮن اﻟﺒﴫﻳﺔ ﻳﻀﻢ أﻋﻤﺎﻻ ً ﺗﺸﻜﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻨﺤﻮﺗﺎت‪،‬‬ ‫ﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣـﻦ ﻓﻨﺎﻧﻲ اﻟﻄﺎﺋﻒ‪ ،‬ﻣﻨﻬﻢ‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ ﺳـﻌﻴﺪ‬

‫اﻟﺤﺎرﺛـﻲ‪ ،‬ﺣﻤـﺪان ﻣﺤﺎرب‪ ،‬ﺳـﺎﻣﻲ اﻟﻘﺜﺎﻣﻲ‪ ،‬ﻓﻬﺪ‬ ‫ﻣﻜـﻲ‪ ،‬ﻋـﻮض اﻟﺠﺒﺮي‪ ،‬وﻓـﺎء اﻟﻄﻮﻳﺮﻗـﻲ‪ ،‬ﻋﺒﺪو‬ ‫ﻳﺎﺳـﻦ‪ ،‬ﺧﺎﻟـﺪ ﺑﺨﻴـﺖ‪ ،‬ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺨﺒﺘـﻲ‪ ،‬ﻟﻄﻴﻔـﺔ‬ ‫اﻟﻨﻔﻴﻌـﻲ‪ ،‬ﻣﻨـﺮة اﻟﺠﻠـﴘ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻨـﺎﴏ اﻟﺒﺪراﻧﻲ‪،‬‬ ‫وﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺜﻘﻔـﻲ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣﻦ اﻟﺼﻮر‬ ‫اﻟﻔﻮﺗﻮﺟﺮاﻓﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻞ ﻣﻦ‪ :‬ﻣﺸـﻌﻞ اﻟﺮﻳﺤﺎن‪ ،‬ﺳﻠﻄﺎن‬ ‫اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺮزﻳﻘﻲ‪ ،‬ﻳﺰﻳﺪ اﻟﺴـﻬﲇ‪ ،‬ﺟﺎﺳـﻢ‬ ‫اﻟﺠﺎﺳـﻢ‪ ،‬ﺣﺴـﻦ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ‪ ،‬ﺳـﻌﻮد اﻟﻌﻘﻴـﲇ‪،‬‬ ‫ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﺠﺪﻳﺪي‪ ،‬رﻗﻴﺔ اﻟﺠﺎﺑﺮي‪ ،‬ﺳﻌﻮد اﻟﺠﺪﱄ‪،‬‬ ‫ﺛﺎﻣﺮ اﻟﻐﺎﻣﺪي‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪19‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪29‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (512‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺧﺮﻳﺠﻮ ﺟﺎﻣﻌﺎت ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻦ ‪ ٣٠‬دوﻟﺔ ﻳﺪﻋﻮن ﻧﺸﺎء ﻣﺮاﻛﺰ ﻟﻠﺘﺮﺟﻤﺔ ﻟﻠﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﺎﺳﻼم‬

‫ﻣﺸﺎرﻛﺎن ﰲ اﻓﺘﺘﺎح اﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻤﺤﺴﻦ‬ ‫دﻋﺎ اﻤﺸـﺎرﻛﻮن ﰲ ﻣﻠﺘﻘﻰ‬ ‫ﺧﺮﻳﺠـﻲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣـﻦ أوروﺑـﺎ‬ ‫واﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺘﻦ وأﺳـﱰاﻟﻴﺎ‪،‬‬ ‫إﱃ إﻧﺸﺎء ﻣﺮاﻛﺰ ﻟﻠﱰﺟﻤﺎت‬ ‫اﻤﻌﺘﻤـﺪة‪ ،‬ﻻﺧﺘﻴـﺎر وﺗﺮﺟﻤـﺔ‬ ‫وﻃﺒﺎﻋـﺔ اﻟﻜﺘـﺐ واﻟﻨـﴩات‬ ‫واﻤﻄﻮﻳـﺎت ﺑﻌـﺪة ﻟﻐـﺎت‪،‬‬ ‫ﻟﻠﺘﻌﺮﻳـﻒ ﺑﺎﻹﺳـﻼم واﻟﺪﻋـﻮة‬ ‫إﻟﻴـﻪ واﻟﺪﻓـﺎع ﻋﻨـﻪ‪ ،‬وﺗﺰوﻳـﺪ‬ ‫اﻤﺮاﻛـﺰ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ واﻤﺴـﺎﺟﺪ‬ ‫ﺑﻬـﺎ‪ ،‬وﻣﺮاﺟﻌﺔ ﻣﺆﻟﻔـﺎت اﻟﺪﻋﺎة‬ ‫وإﺟﺎزة ﻧﴩﻫﺎ‪.‬‬ ‫واﺧﺘﺘـﻢ اﻤﻠﺘﻘـﻰ‪ ،‬اﻟـﺬي‬ ‫ﺷـﺎرك ﻓﻴﻪ ‪ 70‬ﺧﺮﻳﺠﺎ ً ﻣﻦ ‪30‬‬ ‫دوﻟـﺔ‪ ،‬أﻣـﺲ ﰲ ﻣﻘـﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻧﻈﻤﺘـﻪ ﻋﲆ ﻣـﺪى ﻳﻮﻣﻦ ﺿﻤﻦ‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت »اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ﻋﺎﺻﻤﺔ‬ ‫ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻤﺸـﺎرﻛﻮن أﻫﻤﻴـﺔ‬ ‫اﻹﻓـﺎدة ﻣﻦ دﻋﻮة اﻟﺤـﻮار اﻟﺘﻲ‬ ‫وﺟﻬﻬﺎ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫ﻟﺘﻔﻌﻴﻞ اﻟﺤﻮار اﻟﻬـﺎدئ اﻟﻮاﻋﻲ‬ ‫ﻻﺣﺘﻮاء واﺳـﺘﻴﻌﺎب اﻵﺧﺮﻳﻦ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺤﻔﺎظ ﻋﲆ اﻟﺜﻮاﺑﺖ واﻤﻘﻮﻣﺎت‪،‬‬ ‫ﻣﺸﺪدﻳﻦ ﻋﲆ ﻧﺒﺬﻫﻢ ﻛﺎﻓﺔ أﻧﻮاع‬ ‫اﻟﻌﻨﻒ واﻟﺘﻄﺮف‪.‬‬ ‫وأوﺻﻮا ﺑﴬورة اﻻﺟﺘﻤﺎع‬ ‫واﻻﺋﺘـﻼف واﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﺑـﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﰲ اﻟﺪﻋـﻮة واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‪،‬‬ ‫واﻹﻓـﺎدة ﻣﻦ وﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﰲ‬ ‫ذﻟـﻚ‪ ،‬ﻣﻨﺒﻬﻦ إﱃ أﻫﻤﻴﺔ إﻧﺸـﺎء‬ ‫رواﺑـﻂ ﻟﺨﺮﻳﺠـﻲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﺑﻠﺪاﻧﻬﻢ وﺗﺄﻃﺮﻫﺎ‬ ‫وﺗﻔﻌﻴﻠﻬﺎ ﻟﺘﻘﻮم ﺑﺪورﻫﺎ اﻤﺄﻣﻮل‬ ‫وﻓﻖ ﻣﻨﻬﺞ ﻣﻨﻀﺒﻂ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻛﻤﺎ أﻛـﺪوا أﻫﻤﻴـﺔ ﺗﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ ﻣﻊ ﺳـﻔﺎرات اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫واﻤﻠﺤﻘﻴـﺎت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ واﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‬ ‫ﻤـﺎ ﻓﻴـﻪ ﻣﺼﻠﺤـﺔ اﻤﺠﺘﻤﻌـﺎت‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﰲ ﺑﻠﺪاﻧﻬﻢ واﻻرﺗﻘﺎء‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ اﻟﺪﻋـﻮي ﻓﻴﻬﺎ إﱃ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫اﻟﺜﻘـﺔ واﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺜﻤﻨـﻦ‬ ‫ﺟﻬـﻮد ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻤﻨﺢ اﻟﺪراﺳـﻴﺔ ﻷﺑﻨﺎء اﻤﺴﻠﻤﻦ‪،‬‬ ‫وإﻋـﺪاد اﻟﺪﻋـﺎة اﻤﺘﻤﻴﺰﻳـﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﻜﻤﺔ واﻟﻮﺳﻄﻴﺔ واﻻﻋﺘﺪال‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺣـﺚ اﻤﻠﺘﻘﻰ ﻋـﲆ اﻹﻓﺎدة‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ وﻗﻨﻮات‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﰲ اﻹﺳـﻬﺎم‬ ‫ﰲ ﻧﴩ ﺗﻌﺎﻟﻴﻢ اﻹﺳﻼم اﻟﺼﺤﻴﺤﺔ‬ ‫وإﺑﺮاز اﻤﻨﻬﺞ اﻟﻮﺳﻄﻲ اﻤﻌﺘﺪل‪،‬‬ ‫واﻟﺮد ﺑﺤﻜﻤﺔ وﻋﻠﻢ ﻋﲆ اﻟﺤﻤﻼت‬ ‫اﻤﻐﺮﺿﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﻬﺪف اﻹﺳﻼم‬ ‫وأﻫﻠﻪ‪.‬‬ ‫وأﻟﻘـﻰ أﺳـﺘﺎذ اﻟﺪراﺳـﺎت‬ ‫اﻹﺳـــــﻼﻣﻴﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﺻــﻤﺔ‬ ‫اﻟﻜﻮﺳﻮﻓﻴﺔ ﺑﺮﻳﺸـﺘﻴﻨﺎ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺷـﻮﻛﺖ ﻛﺮاﺳـﻨﻴﺶ‪ ،‬وﻫﻮ أﺣﺪ‬ ‫ﺧﺮﻳﺠـﻲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻠﻤـﺔ اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﰲ اﻓﺘﺘـﺎح‬ ‫اﻤﻠﺘﻘﻰ أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﻗﺎل ﻓﻴﻬﺎ إن‬ ‫ﺧﺮﻳﺠﻲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻫـﻢ أﺷـﻬﺮ اﻟﺪﻋـﺎة ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ‬ ‫وأﻛﺜﺮﻫﻢ ﺗﺄﺛـﺮا ً ﰲ ﻣﺠﺘﻤﻌﺎﺗﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا ً أن ﻫﺆﻻء اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ ﻋﺎدوا‬ ‫إﱃ ﺑﻼدﻫﻢ ﺳـﻔﺮاء ﺣﺎﻣﻠﻦ ﻫﺬه‬ ‫اﻷﻣﺎﻧـﺔ ﻟﻴﺆدوﻫـﺎ ﻣﻄﺒﻘـﻦ ﻣـﺎ‬ ‫ﺗﻌﻠﻤـﻮه ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫وﻏﺮﻫـﺎ‪ ،‬داﻋـﻦ اﻟﺨﺮﻳﺠـﻦ‬ ‫إﱃ اﺳﺘﺸـﻌﺎر ﺻﻌﻮﺑـﺔ اﻤﻬﻨـﺔ‬ ‫وأﻫﻤﻴﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا أﻫﻤﻴـﺔ ﺗﻄﻮﻳـﻊ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ واﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ‬ ‫ﰲ ﻧـﴩ اﻟﺼـﻮرة اﻟﺼﺤﻴﺤـﺔ‬ ‫ﻟﻺﺳـﻼم وإزاﻟـﺔ اﻟﺸـﺒﻬﺎت ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﻘﻮل واﻷﻓﻜﺎر‪.‬‬

‫ﻳﻜﺮم‬ ‫ﻣﻬﺮﺟﺎن ا€ﺣﺴﺎء ﱢ‬ ‫ﺧﻤﺴﺔ ﻣﺴﺮﺣﻴﻴﻦ‬ ‫اﻷﺣـــﺴـــﺎء ‪-‬‬ ‫اﻟﴩق‬ ‫ﻳﻜـــ ّﺮم ﻣﻬﺮﺟـﺎن‬ ‫ا ﻷ ﺣﺴــــــﺎ ء‬ ‫ا ﻤــــﴪ ﺣــــﻲ‬ ‫ﰲ دورﺗـﻪ اﻟﺜﺎﻟﺜـﺔ‪،‬‬ ‫ﺧﻤﺴـــﺔ ﻣﻦ رواد‬ ‫اﻤﺴــﺮح ﻫﻢ‪ :‬ﺧﺎﻟﺪ اﻤﻨﻴﻊ‪،‬‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺤﺴﺎوي‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﱰﻛـﻲ‪ ،‬ﻓﻬـﺪ اﻟﺤﺎرﺛـﻲ‪،‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺨﻤﻴﺲ‪ ،‬ﻧﻈﺮ‬ ‫ﻣﺎ ﻗﺪﻣـﻮه ﻣـﻦ ﺧﺪﻣﺎت ﰲ‬ ‫اﻤﴪح‪.‬‬ ‫وﻳﻨﻄﻠـﻖ اﻤﻬﺮﺟـﺎن‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻨﻈﻤﻪ ﻓﺮع ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﻔﻨﻮن‬ ‫ﰲ اﻷﺣﺴﺎء‪ ،‬اﻷرﺑﻌﺎء اﻤﻘﺒﻞ‪،‬‬ ‫ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﻧﺎﺋـﺐ وزﻳﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫واﻹﻋـﻼم ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺠﺎﴎ‪،‬‬ ‫وﻳﺴـﺘﻤﺮ إﱃ اﻟﺨﻤﻴـﺲ ‪29‬‬ ‫ﺟﻤـﺎدىاﻷوﱃ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺪﻳـﺮ ﻓـﺮع‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء ﻋﲇ‬ ‫اﻟﻐﻮﻳﻨـﻢ‪ ،‬إﻧﻬـﻢ ﻳﺤﺮﺻﻮن‬ ‫ﻋﲆ ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻟﺮواد‪ ،‬ﻣﺸﺮا إﱃ‬ ‫أن اﻟﻔـﺮع ﻛﺮم ﻋـﺪدا ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫ﰲ اﻟﺪورﺗﻦ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺘﻦ ﻣﻦ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺤﺴﺎوي‬ ‫اﻤﻬﺮﺟﺎن‪.‬وأوﺿـﺢ ﻣﺪﻳـﺮ‬ ‫اﻤﻬﺮﺟـﺎن ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺨﻠﻴﻔﺔ‪،‬‬ ‫أن اﻟﺪورة اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﺳـﺘﻘﺪم‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﺻـﻮر ﻧـﺎدرة‬ ‫ﻟﻌﺮوض ﻣﴪﺣﻴﺔ‪ ،‬ﺗﻌﻮد إﱃ‬ ‫ﺳـﺒﻌﻴﻨﻴﺎت اﻟﻘﺮن اﻤﻴﻼدي‬ ‫اﻤـﺎﴈ‪ ،‬ﰲ ﻣﻌﺮض اﻟﻔﻨﻮن‬ ‫اﻤﴪﺣﻴﺔ‪.‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻋـﺮض‬ ‫وﺛﺎﺋـﻖ وﻧـﴩات وﻛﺘﻴﺒﺎت‬ ‫وﺻـﻮر ﺣﺪﻳﺜـﺔ ودروع‪،‬‬ ‫ﺣﺼﻠـﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻓﺮﻗـﺔ ﻓﺮع‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﰲ ﻣﻬﺮﺟﺎﻧـﺎت‬ ‫ﻣﴪﺣﻴﺔ ﻣﺤﻠﻴـﺔ وﺧﻠﻴﺠﻴﺔ‬ ‫وﻋﺮﺑﻴـﺔ ودوﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻘﺎم‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ دورة ﻣﴪﺣﻴﺔ‪.‬‬


‫اإثنين ‪ 19‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 29‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )512‬السنة الثانية‬

‫سعود بن نايف‪ :‬الفتح حقق اإنجاز‬ ‫بصمت‪ ..‬والمنطقة الشرقية تفخر بهم‬

‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫اأمر سعود بن نايف ونائبه اأمر جلوي بن عبدالعزيز يتوسطان إدارة نادي الفتح واعبي فريق الكرة ي مكتب أمر الرقية أمس‬ ‫الدمام ‪ -‬عي آل فرحة‬

‫نائب أمر امنطقة الرقية ومدرب نادي الفتح‬

‫أكد أمر امنطقة الرقية اأمر سعود بن نايف‬ ‫ب�ن عبدالعزي�ز أن تحقيق الفري�ق اأول لكرة‬ ‫القدم بنادي الفتح بطولة دوري زين للمحرفن‬ ‫هو إنجاز غر عادي‪ ،‬يس�جل للمنطقة الرقية‬ ‫بش�كل عام ومحافظة اأحس�اء بشكل خاص‪،‬‬ ‫وق�ال خال اس�تقباله لرئي�س النادي وفري�ق الكرة‬ ‫أم�س ي مكتبه باإم�ارة بحضور نائب�ه اأمر جلوي‬ ‫بن عبدالعزيز بن مس�اعد‪ :‬يرن�ي ي البداية أن أهنئ‬ ‫رئي�س مجلس إدارة النادي وجميع اأعضاء والاعبن‬ ‫والجهاز الفني واإداري وكل َم ْن أسهم ي هذا اإنجاز‪،‬‬ ‫نادي الفتح حقق هذا اإنجاز بصمت وعمل باحرافية‬ ‫ي اإع�داد للف�وز ببطولة ال�دوري‪ ،‬وهذا ل�م يتحقق‬ ‫بالصدف�ة‪ ،‬بل بالتخطيط الس�ليم‪ ،‬نفخر بهذا اإنجاز‬ ‫جميع�اً‪ ،‬أبطال الفتح وع�دوا بتحقي�ق البطولة وأفوا‬ ‫بوعدهم‪ ،‬أقدم لكم الش�كر باسمي وسمو اأمر جلوي‬

‫بن عبدالعزيز بن مس�اعد نائب أمر امنطقة الرقية‪،‬‬ ‫وعن جميع أهاي امنطقة عى هذا اإنجاز‪ ،‬وس�تجدون‬ ‫منا كل الدعم وامؤازرة إن شاء الله‪.‬‬ ‫وأشاد س�موه بالجهازين اإداري والفني وبمتابعتهم‬ ‫وجهودهم امتواصلن حتى استطاعوا الوصول للهدف‪.‬‬ ‫وأضاف‪ :‬إن هذا اإنج�از الكبر أفرح الجميع‪ ،‬وأرجو‬ ‫أن يتحق�ق ه�ذا النجاح ي جمي�ع اأندي�ة الرياضية‬ ‫بامنطقة‪.‬‬ ‫من جانب�ه‪ ،‬قدم رئيس الن�ادي امهن�دس عبدالعزيز‬ ‫العفالق ش�كره لصاحب الس�مو املكي اأمر س�عود‬ ‫بن نايف بن عبدالعزيز أمر امنطقة الرقية‪ ،‬ولس�مو‬ ‫نائبه عى دعمهما امتواصل للفريق واتصال سموه بعد‬ ‫كل مباراة للتهنئة ما كان له اأثر البالغ بعد توفيق الله‬ ‫ي تحقي�ق النادي لهذا اإنجاز‪ ،‬كما ش�كره عى الدعم‬ ‫امادي الس�خي الذي قدمه بمناس�بة الف�وز مؤكدا ً أنه‬ ‫سيسهم ي دعم مسرة فريق كرة القدم ي امشاركات‬ ‫امقبلة‪.‬‬

‫‪27‬‬

‫(تصوير ‪ :‬نار العليان)‬

‫أمر امنطقة الرقية ورئيس نادي الفتح‬


‫ولي عهد البحرين َ‬ ‫يطلع على منشآت حلبة الريم‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫قام صاحب الس�مو املكي اأمر سلمان بن حمد آل خليفة‪،‬‬ ‫وي عهد مملكة البحرين‪ ،‬نائب القائد اأعى‪ ،‬النائب اأول لرئيس‬ ‫مجل�س الوزراء‪ ،‬يرافقه الش�يخ راش�د ب�ن عبدالل�ه آل خليفة‪،‬‬ ‫وزي�ر الداخلية ي مملك�ة البحرين‪ ،‬بزيارة لحلب�ة الريم الدولية‬ ‫ي امزاحمي�ة‪ ،‬ش�ملت مراف�ق الحلب�ة‪ .‬ورافق س�موه ي الزيارة‬

‫وزي�ر الدولة عضو مجلس ال�وزراء الدكتور مس�اعد بن محمد‬ ‫العيبان «الوزير امرافق»‪ ،‬والش�يخ حمود ب�ن عبدالله آل خليفة‪،‬‬ ‫س�فر مملكة البحرين لدى امملكة العربية السعودية‪ ،‬وعدد من‬ ‫كبار امس�ؤولن امرافقن لس�مو وي عهد مملكة البحرين‪ .‬وكان‬ ‫ي اس�تقباله والوفد امرافق له اأمر س�لطان ب�ن بندر الفيصل‪،‬‬ ‫رئيس ااتحاد الس�عودي للسيارات والدراجات النارية‪ ،‬ومحافظ‬ ‫امزاحمية عس�اف العس�اف‪ ،‬ومدير حلبة الريم الدولية امهندس‬

‫رائ�د أب�و زنادة‪ ،‬وأم�ن ع�ام ااتحاد الس�عودي أن�ور حلمي‪،‬‬ ‫ومستشارااتحاد إياس الصالح‪ .‬واطلع وي عهد مملكة البحرين‬ ‫ي مستهل زيارته عى منشآت الحلبة‪ ،‬مبديا سعادته بما تحتويه‬ ‫من إمكانات عالية إقامة امسابقات‪ ،‬وأكد أنها تعد مفخرة للعرب‬ ‫بش�كل عام وامملكة بش�كل خاص‪ ،‬فيما قدم اأمر س�لطان بن‬ ‫بندر الفيصل‪ ،‬هدية تذكارية لوي عهد مملكة البحرين‪ ،‬وش�كره‬ ‫عى هذه الزيارة‪.‬‬

‫‪28‬‬

‫رياضـة‬

‫صورة جماعية لوي عهد مملكة البحرين مع اأمر سلطان بن بندر الفيصل وامسؤولن ي الحلبة‬

‫اإثنين ‪ 19‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 29‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )512‬السنة الثانية‬

‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫أث�ارت اتهامات إدارة ن�ادي الخليج ضد الحكم فهد العريني‬ ‫عدي�دا ً من عامات ااس�تفهام حول حقيق�ة وجود تاعب ي‬ ‫نتائ�ج مباريات دوري ركاء أندي�ة الدرجة اأوى للمحرفن‪،‬‬ ‫ومع بدء العد التنازي إس�دال الس�تار عى امسابقة والراع‬ ‫الكبر بن أندية الري�اض والخليج والنهضة مرافقة العروبة‬ ‫إى ال�دوري اممتاز‪ ،‬بدأت الهواجس تنتاب عديدا ً من مس�ؤوي هذه‬ ‫اأندي�ة خصوصا ً بعد تريح�ات اإدارة الخلجاوي�ة اأخرة التي‬ ‫لم تس�تبعد خالها من عملية تواطؤ لصالح فريق معن مس�اعدته‬ ‫ع�ى الصعود إى الدوري اممتاز‪ .‬وكان س�قوط فريق الخليج ي فخ‬ ‫التعادل اإيجابي أمام اأنصار (‪ )1/1‬قد فجر موجة استياء عارمة‬ ‫ناقوس الخطر‬ ‫وجاءت ه�ذه ااتهام�ات لتدق‬ ‫ناقوس الخطر ي اماعب الس�عودية‬ ‫ي هذه الظاهرة التي ّ‬ ‫قضت مضاجع‬ ‫اماع�ب العامي�ة ي اآون�ة اأخرة‪،‬‬ ‫وتناولها عديد من امراقبن وامحلين‬ ‫ومنهم الخبر الكندي ديكان هيل ي‬ ‫كتابه الشهر «كيف يمكن التاعب ي‬ ‫نتائج امباريات» الذي استعرض فيه‬ ‫حاات الغش ي امباريات وأبرزها ما‬ ‫حدث ي نهائيات كأس العالم ‪2006‬‬ ‫ي أمانيا‪ ،‬مش�را ً إى أن أبرز الحاات‬ ‫التي ت�دور حوله�ا ش�بهة التاعب‬ ‫والغ�ش ي النتائج كانت ي مباريات‬ ‫غانا والرازيل‪ ،‬وإيطاليا واإكوادور‪،‬‬ ‫وأوكرانيا وإيطاليا‪.‬‬ ‫شكوك وريبة‬ ‫ول�م يس�تبعد النج�م ال�دوي‬ ‫الس�ابق وام�درب الحاي ف�ؤاد أنور‬ ‫وج�ود تاعب ي نتائ�ج دوري أندية‬ ‫الدرج�ة اأوى‪ ،‬مؤك�دا ً أن�ه أول من‬ ‫تحدث عن ه�ذه الظاه�رة وتحديدا ً‬ ‫قبل موس�من إبان إرافه عى فريق‬ ‫الرياض‪ ،‬وق�ال ل�»الرق»‪« :‬خال‬ ‫عمي ي ن�ادي الرياض كانت تحدث‬

‫ي أروق�ة النادي‪ ،‬م�ا حدا ب�اإدارة إى اتهام‬ ‫الحك�م فه�د العريني بتعمده عرقلة مس�رة‬ ‫الفريق عندما تغاى � حسب وجهة نظرهم‬ ‫� ع�ن هدف صحي�ح لصال�ح فريقهم كان‬ ‫م�ن اممكن أن يضع قدمه اليمنى ي الدوري‬ ‫اممتاز‪ ،‬وقال نائب رئيس نادي الخليج نزيه‬ ‫النر ي تريحات س�ابقة ل�� «الرق»‪:‬‬ ‫« اله�دف الذي س�جلناه ي مرمى اأنصار‬ ‫صحي�ح ‪ %100‬ونحن متأكدون من ذلك‪،‬‬ ‫رأيناه ع�دة مرات ي اإعادة ‪ ،‬كانوا مبيتن‬ ‫الني�ة عى عرقلتنا‪ ،‬وخدمة اآخرين‪ ،‬وأقولها راحة الش�غل موجه‬ ‫نحو النهضة‪ ،‬مبارك عى عمر امهنا هذا التحكيم»‪.‬‬

‫مفاج�آت غريب�ة وأش�ياء ا يمك�ن‬ ‫تفس�رها وتدع�و للش�ك والربي�ة‬ ‫خصوصا ً ي الج�وات الثاث اأخرة‬ ‫من الدوري»‪ ،‬مش�را ً إى أن التاعب‬ ‫ي نتائج امباري�ات موجود ي جميع‬ ‫أنحاء العالم وا يمكن أحد إنكاره أو‬ ‫تجاهله‪ ،‬وزاد‪ :‬نحن جزء من العالم‪،‬‬ ‫وال�كل يتذك�ر ع�ام ‪2006‬م عندما‬ ‫اكتش�ف ااتحاد اإيطاي لكرة القدم‬ ‫تاعب�ا ً ي نتائج امباري�ات‪ ،‬وجاءت‬ ‫قرارات�ه حازمة تجاه أندي�ة عريقة‬ ‫مثل جوفنت�وس وميان‪ ،‬ولم يخجل‬ ‫ااتح�اد اإيط�اي مما حص�ل وكان‬ ‫يهم�ه أن تكون كرة القدم خالية من‬ ‫الش�وائب وتكري�س مفه�وم اللعب‬ ‫النظيف ومنح كل ذي حق حقه‪.‬‬ ‫وأضاف‪ :‬نحن دولة مسلمة ولله‬ ‫الحمد‪ ،‬وإذا خجلنا من أمور تحصل‬ ‫أو مش�تبه فيه�ا ي اماع�ب‪ ،‬ونعمل‬ ‫ع�ى كش�ف الحقائق ستفس�د كرة‬ ‫القدم وتخرج عن مسارها الصحيح‪،‬‬ ‫مطالب�ا ً امس�ؤولن ي ااتح�اد‬ ‫السعودي لكرة القدم بااهتمام بكل‬ ‫ما يثار حول التاعب وعدم ااستهتار‬ ‫به�ا حتى ا يق�ع الف�أس ي الرأس‬ ‫وتظل�م أندي�ة ع�ى حس�اب أخرى‬

‫انطاق أكاديمية‬ ‫ااتفاق وبدء حصصها‬ ‫التدريبية بمشاركة‬ ‫الشهري والسبيعي‬ ‫والسالم‬

‫عبدالعزيز امريسل‬

‫أسدل الستار عى رابع فصل من بطولة «ريد‬ ‫بُ�ل كار ب�ارك دريف�ت ‪ »2013‬التي أقيمت‬ ‫تح�ت إراف ااتح�اد العرب�ي الس�عودي‬ ‫للسيارات والدراجات النارية ي مدينة الدمام‬ ‫بحض�ور أكث�ر م�ن ‪ 7‬آاف‪ ،‬حيث ش�هدت‬ ‫ساحة مواقف السيارات بملعب اأمر محمد بن فهد‬ ‫بالدمام أجواء رائعة‪ ،‬واس�تطاع أحمد الخويطر أن‬ ‫يحس�م لقب الجولة لصالحه بعد منافسة «رسة»‬ ‫من امشاركن‪ ،‬فيما حجز عبيد العنزي امقعد الثاني‬ ‫امؤهل لنهائيات البطولة التي ستقام ي مدينة جدة‪،‬‬ ‫رافقه فاح الجربا بحصوله عى امركز الثالث‪.‬‬

‫غاف‬ ‫كتاب التاعب بالنتائج‬

‫تصريحات‬ ‫إدارة الخليج‬ ‫فجرت الموقف‬ ‫‪ ..‬وجولة‬ ‫الحسم تثير‬ ‫المخاوف‬

‫فؤاد أنور‬

‫أنور‪ :‬مفاجآت الجوات اأخيرة تدعو للشك والريبة‬ ‫المريسل‪ :‬الظاهرة عالمية ‪ ..‬وعلى اتحاد القدم عدم تجاهلها‬ ‫وينتر الوباء الري�اي ي الدوري‪،‬‬ ‫مضيف�ا ً أن هناك أندي�ة تنفق أمواا ً‬ ‫طائل�ة من أجل امنافس�ة والحصول‬ ‫ع�ى البط�وات‪ ،‬لك�ن كل جهوده�ا‬ ‫تذهب هبا ًء ي حال كان هناك تاعب‬ ‫ي النتائج‪ ،‬مشددا ً عى رورة وضع‬ ‫مراقبن من اللجان العاملة ي اتحاد‬ ‫الكرة مث�ل لجنة اأخاق واانضباط‬ ‫مراقب�ة جمي�ع امباري�ات خصوصا ً‬

‫امصري�ة‪ ،‬كما ناش�د لجن�ة الحكام‬ ‫بع�دم تكليف أي حكم لقيادة مباراة‬ ‫طرفها فريق من منطقته حتى تبعد‬ ‫نفسها عن الشبهات‪.‬‬ ‫دفاع مروع‬ ‫م�ن جهته‪ ،‬ق�ال رئي�س نادي‬ ‫الجي�ل عبدالعزي�ز امريس�ل إنه�م‬ ‫يس�معون كثرا ً ع�ن وجود تاعب ي‬

‫مباريات دوري الدرجة اأوى‪ ،‬لكنهم‬ ‫ا يس�تطيعون إثباته أو التأكد منه‪،‬‬ ‫مش�را إى أن التاعب ظاهرة عامية‬ ‫يعرف بها ااتحاد الدوي لكرة القدم‬ ‫ووضع لجان خاصة مهمتها التصدى‬ ‫بق�وة ل�كل أش�كال ه�ذه الظاهرة‪،‬‬ ‫وكذلك ااتحاد اآس�يوي لكرة القدم‬ ‫الذي أص�در ي ش�هر فراير اماي‬ ‫بيان�ا ً أكد خال�ه أمينه الع�ام داتو‬

‫الدمام ‪ -‬الرق‬

‫السبيعي يصافح أحد طاب اأكاديمية‬

‫إسدال الستار على «كار بارك دريفت ‪ »2013‬بالدمام‬ ‫الدمام ‪ -‬لرق‬

‫بالمختصر‬

‫اتهامات بالتاعب والتواطؤ‬ ‫تهز دوري «ركاء»‬

‫ولعل أبرز أحداث هذه الجولة مشاركة ‪ 23‬سائقاً‪،‬‬ ‫ت�م اختي�ار ‪ 16‬منهم بع�د اجتيازه�م فحوصات‬ ‫اأمن والس�امة امروطة من قبل ااتحاد العربي‬ ‫الس�عودي للس�يارات والدراج�ات الناري�ة‪ ،‬اأمر‬ ‫الذي س�يجعل البطولة أماً مرقا ً مس�تقبل هذه‬ ‫الرياضة بامملكة‪ ،‬وساحة اكتشاف ودعم امواهب‬ ‫الشابة التي تعشق رياضة «الدريفت»‪.‬‬ ‫وتس�تكمل الج�وات امقبل�ة ي الثان�ي م�ن مايو‬ ‫بالري�اض والثام�ن م�ن نفس الش�هر بج�دة‪ ،‬ي‬ ‫حن س�يقام النهائي ي مدينة ج�دة يوم ‪ 9‬مايو‪،‬‬ ‫وس�يتأهل بطل امملكة ووصيفه مبارة لنهائيات‬ ‫بطول�ة الرق اأوس�ط التي ستس�تضيفها دولة‬ ‫اإمارات العربية امتحدة أواخر هذا العام‪.‬‬

‫(امركز اإعامي ي ااتفاق)‬

‫ب�دأت أكاديمية ن�ادي ااتفاق أوى‬ ‫حصصها التدريبية ع�ى ملعب الراعم‬ ‫ي النادي تحت إراف نخبة من مدربي‬ ‫الفئ�ات الس�نية امتخصصين ي مجال‬ ‫اكتش�اف وصقل امواه�ب‪ .‬وكان اعبو‬ ‫الفريق ااتفاقي يحيى الش�هري‪ ،‬وفايز‬ ‫الس�بيعي‪ ،‬ويوسف السالم‪ ،‬قد حروا‬

‫أليك�س أنه�م يتابع�ون ع�ن ق�رب‬ ‫التقارير اإخبارية التي تش�ر إى أن‬ ‫آسيا ضمن القارات التي تدور حولها‬ ‫ش�بهات تاعب ي نتائ�ج امباريات‪،‬‬ ‫مؤكدا ً عدم تس�اهلهم مع اممارسات‬ ‫غر اأخاقية ي كرة القدم‪ ،‬ومتى ما‬ ‫وردت إليه�م معلومات من أي اتحاد‬ ‫أهي أو امراقبن فإنهم لن يرددوا ي‬ ‫اتخاذ عقوبات رادعة‪.‬‬ ‫وأوضح‪ :‬التاعب موجود عامياً‪،‬‬ ‫ونح�ن جزء من ه�ذا العالم‪ ،‬وذلك ا‬ ‫يعني التش�كيك ي نزاه�ة الحكام أو‬ ‫ي زمائ�ي رؤس�اء اأندي�ة اأخرى‪،‬‬ ‫وهدي من الحديث عن هذه الظاهرة‬ ‫أن ينظر لها ااتحاد الس�عودي لكرة‬ ‫القدم بع�ن ااعتبار وأن يرب بيد‬ ‫م�ن حدي�د كل م�ن يحاول تش�ويه‬ ‫جماليات كرة القدم‪.‬‬ ‫واعت�ر امريس�ل أن دفاعه عن‬ ‫نادي الجي�ل وانتق�اده ي أكثر من‬ ‫م�رة الح�كام «ح�ق م�روع له»‪،‬‬ ‫مضيف�ا ً أن نادي الجي�ل ظلم كثرا ً‬ ‫بس�بب أخطاء الحكام‪ ،‬وأصبح اآن‬ ‫يكاف�ح م�ن أج�ل البقاء ول�م يعد‬ ‫أمامه سوى الفوز عى الباطن حتى‬ ‫يتفادى شبح الهبوط‪.‬‬

‫اافتت�اح‪ ،‬وش�اركوا الراع�م وأولي�اء‬ ‫أمورهم ي ااحتفالية‪ ،‬التي فيها توزيع‬ ‫ال�زي الرياي ع�ى الراع�م‪ ،‬واإعان‬ ‫عن افتتاح اأكاديمية رس�ميا‪ ،‬بحضور‬ ‫عض�و مجل�س إدارة الن�ادي س�عود‬ ‫الفارس‪ ،‬وامرف العام عى اأكاديمية‬ ‫الكابت�ن عبدالعزيز ال�دوري‪ ،‬وعضو‬ ‫رف النادي عامر امسحل‪.‬‬

‫«اآسيوي» يراقب أداء الهذلول‬ ‫في لقاء النصر والفيصلي‬

‫صورة جماعية للمقيّم اآسيوي فرهاد مع حكام الرياض‬ ‫اأحساء ـ مصطفى الريدة‬

‫الفائزون الثاثة عى منصة التتويج‬

‫(الرق)‬

‫راق�ب مقيّ�م الح�كام ي ااتح�اد‬ ‫اآس�يوي لكرة الق�دم‪ ،‬اأوزبكي فرهاد‬ ‫عبدالل�ه الحك�م الدوي صال�ح الهذلول‬ ‫خ�ال قيادته مب�اراة الفيص�ي والنر‬ ‫الت�ي أقيمت عى اس�تاد اأمر فيصل بن‬ ‫فه�د ي الجول�ة اأخرة م�ن دوري زين‬ ‫للمحرف�ن‪ ،‬وذل�ك بتكلي�ف م�ن لجنة‬ ‫الحكام الرئيسة ي ااتحاد اآسيوي لكرة‬

‫القدم تهميدا ً انضمامه إى حكام النخبة‬ ‫اآسيوية اموسم امقبل‪.‬‬ ‫م�ن جهة أخرى‪ ،‬قام فرهاد عبدالله‬ ‫بإلق�اء مح�ارة ع�ى ‪ 49‬حكم�ا ً م�ن‬ ‫منطق�ة الري�اض ي قاع�ة امح�ارات‬ ‫ي إس�تاد اأم�ر فيصل بن فه�د ي املز‬ ‫بدعوة من عضو ااتحاد الس�عودي لكرة‬ ‫القدم رئيس لجنة الحكام الرئيسية لكرة‬ ‫القدم عمر امهنا وحض�ور عضو اللجنة‬ ‫ااسراتيجية لتطوير التحكيم ي ااتحاد‬

‫اآس�يوي امحار الدوي عي الطريفي‪،‬‬ ‫وب�دأت امح�ارة الت�ي اس�تمرت مدة‬ ‫س�اعتن بتوزيع الحكام عى مجموعات‪،‬‬ ‫وق�ام امح�ار فرهاد بع�رض لقطات‬ ‫فيديو وطرح بعض اأسئلة عى الحكام‪،‬‬ ‫وبعدها ر ّكز عى اأخطاء وس�وء السلوك‬ ‫ضمن امادة الثانية عرة من قانون كرة‬ ‫القدم‪ ،‬وامواقف والتحركات ضمن امادة‬ ‫الخامسة من القانون‪.‬‬

‫ميسي يرد على منتقديه‬ ‫مدريد ‪ -‬أ ف ب ر ّد النج�م اأرجنتين�ي ليوني�ل مي�ي‬ ‫ع�ى م�ن انتق�د اأداء ال�ذي قدّم�ه الثاثاء ام�اي أمام‬ ‫باي�رن ميوني�خ اأماني لكنه لم يتمكن م�ن تجنيب فريقه‬ ‫برش�لونة امتصدر التعثر ي الباس�ك أم�ام مضيفه أتلتيك‬ ‫بلب�او بالتع�ادل معه ‪ 2-2‬أم�س اأول عى ملعب «س�ان‬ ‫ماميس» ي الجولة الثالثة والعرين من الدوري اإسباني‬ ‫لكرة القدم‪ .‬وبدأ برش�لونة اللقاء بإبقاء ميي عى مقاعد‬ ‫ااحتياط نتيجة عدم تعافيه بشكل كامل من اإصابة‪.‬‬ ‫لكن م�درب «باوغرانا» اضطر إى ال�زج بأفضل اعب ي‬ ‫العالم خال اأعوام اأربعة اأخرة ي الشوط الثاني بعد أن‬ ‫أنهى فريقه الش�وط اأول متخلفا ً بهدف ‪ ,‬لكن ميي قلب‬ ‫الطاولة عى صاحب اأرض بعد دخوله ي الدقيقة ‪ 58‬بدا ً‬ ‫عن تش�اي هرنانديز وأدرك التعادل ي الدقيقة ‪ ،67‬معززا ً‬ ‫صدارته لرتيب الهدافن برصيد ‪ 44‬هدفاً‪.‬‬ ‫ولم ينتظر النادي الكاتالوني س�وى دقيقتن ليسجل هدف‬ ‫التق�دم بفض�ل ميي أيضا ً إذ م ّرر الكرة برأس�ه للتش�يي‬ ‫اليكس�يس سانشيز بعد عرضية من الرازيي دانيال الفيش‬ ‫فسددها اعب أودينيزي اإيطاي السابق ي الشباك (‪.)69‬‬ ‫واعتقد الجميع أن برشلونة سيخرج فائزا ً للمرة الرابعة عى‬ ‫التواي والثامنة والعرين هذا اموسم وبأنه قد يحسم اللقب‬ ‫ي حال خس�ارة ماحق�ه ريال مدريد أمام ج�اره ومضيفه‬ ‫أتلتيكو مدريد الثالث‪ ،‬لكن صاحب اأرض خطف التعادل ي‬ ‫الدقيقة اأخرة بكرة سددها أندر هريرا من حدود امنطقة‪.‬‬

‫كلوب‪ :‬لقاء الريال لن يكون نزهة‬ ‫أكد امدير الفني لفريق بوروس�يا‬ ‫دوسلدورف ‪ -‬د ب أ‬ ‫دورتموند اأماني لكرة القدم‪ ،‬يورجن كلوب‪ ،‬أن مباراة اإياب‬ ‫أمام ريال مدريد اإس�باني غ�دا ً الثاثاء ي الدور قبل النهائي‬ ‫ل�دوري أبط�ال أوروبا‬ ‫«ل�ن تك�ون نزهة عى‬ ‫عكس ما تبدو»‪.‬‬ ‫وأنه�ى كل�وب مب�اراة‬ ‫الذهاب عى ملعبه بفوز‬ ‫كبر ‪ 1/4‬ع�ى الريال‬ ‫يوم اأربعاء اماي‪.‬‬ ‫واعرف كلوب بأن هذه‬ ‫النتيج�ة كانت مفاجئة‬ ‫بالنس�بة ل�ه‪ .‬وأوضح‬ ‫«ل�م أتوق�ع للحظة أن‬ ‫يورجن كلوب‬ ‫نحق�ق ه�ذه النتيج�ة‬ ‫الكبرة»‪.‬‬ ‫وأكد كلوب‪ ،‬بعد فوز فريقه عى مضيفه فورنتونا دوسلدورف‬ ‫‪ 1/2‬ي ال�دوري اأماني (بوندس�ليجا) ‪« ،‬نجحنا ي تحس�ن‬ ‫الوضع بش�كل جيد ي لق�اء الذهاب‪ ،‬وبش�كل أفضل مما كنا‬ ‫نحلم به»‪.‬‬ ‫ورغم هذا‪ ،‬أكد كلوب أن «لقاء اإياب لن يكون نزهة عى عكس‬ ‫ما يبدو‪ ،‬لكننا سنبذل كل ما ي وسعنا»‪.‬‬

‫سيطرة إثيوبية على ماراثون دوسلدورف‬ ‫دوسلدورف ‪ -‬د ب أ أحرز اإثيوب�ي ديريجي ديبيل تولو‬ ‫أمس اأحد لقب ماراثون دوس�لدورف ي زمن بلغ س�اعتن‬ ‫وسبع دقائق و‪ 48‬ثانية‪.‬‬ ‫وتف�وق تول�و (‪ 26‬عاماً) ع�ى الثنائي الكين�ي امكون من‬ ‫بيوس أودورو الذي س�جل س�اعتن وثمان�ي دقائق و‪17‬‬ ‫ثانية ودونكان كويش‬ ‫ال�ذي ح� ّل ي امركز الثالث بس�اعتن وتس�ع دقائق وعر‬ ‫ثوان‪.‬‬ ‫وي منافس�ات السيدات فازت اإثيوبية ميلكام جيزاو بلقب‬ ‫اماراثون ي ساعتن و‪ 26‬دقيقة و‪ 24‬ثانية‪ .‬وجاءت الكينية‬ ‫ريبي�كا شيس�ري ي امركز الثان�ي بس�اعتن و‪ 27‬دقيقة‬ ‫و‪ 52‬ثانية يليها البولندية أجنيسكا كيوليك ي امركز الثالث‬ ‫بساعتن و‪ 33‬دقيقة و‪ 36‬ثانية‪.‬‬

‫سحب قرعة كأس مصر‬ ‫القاهرة ‪ -‬أ ف ب أجري�ت أم�س اأح�د قرع�ة دور ال�‪32‬‬ ‫مسابقة كأس مر ي كرة القدم بمقر اتحاد الكرة «امؤقت»‬ ‫بمروع الهدف‪.‬‬ ‫وأس�فرت القرع�ة ع�ن مواجه�ة الزمال�ك م�ع الرس�انة‪،‬‬ ‫واإس�ماعيي م�ع الفائ�ز م�ن الواس�طة وب�در‪ ،‬وااتح�اد‬ ‫الس�كندري م�ع الفائ�ز م�ن بلدي�ة امحل�ة و كف�ر صقر‪،‬‬ ‫وبروجي�ت مع الفائز من الرقية وكيما أس�وان‪ ،‬وإنبي مع‬ ‫الفائ�ز من ت�ا ونارالفكرية‪ ،‬وغزل امحلة م�ع الفائز من‬ ‫غزل كفر الدوار وال�رام‪ ،‬ووادي دجلة مع الفائز من بداري‬ ‫أس�يوط وكهرب�اء طلخا‪ ،‬وطنط�ا مع مركز ش�باب مغاغة‪،‬‬ ‫والفائز من غزل ش�بن مع سراميكا كليوباترا يواجه حلوان‬ ‫الع�ام‪ ،‬واإنتاج الحربي مع كوم حمادة‪ ،‬وطائع الجيش مع‬ ‫الفائز من برول أس�يوط وبني س�ويف‪ ،‬والفائز من الزرقا‬ ‫ودمي�اط مع الفائز من الرقي�ة للدخان وامنصورة‪ ،‬ومر‬ ‫امقاص�ة م�ع األومنيوم وس�موحة م�ع الفائز م�ن الرباط‬ ‫واأن�وار والقن�اة‪ ،‬والجونة م�ع الفائز من النر والش�بان‬ ‫امسلمن بامراغة‪ ،‬ومياه البحرة مع صيد امحلة‪.‬‬ ‫وكان�ت أندية اأهي وحرس الح�دود وامقاولون وتليفونات‬ ‫بن�ي س�ويف واتح�اد الرط�ة والداخلية قد اعت�ذرت عن‬ ‫امشاركة ي مس�ابقة الكأس هذا اموسم اعراضا ً عى روط‬ ‫ومواعيد امسابقة وتوزيع نسب البث الفضائي واإعانات‪.‬‬


‫اأحساء � مصطفى الريدة‬

‫العواجي يقود‬ ‫لقاء الرياض‬ ‫وسدوس‪..‬‬ ‫والمرداسي‬ ‫لحطين والنهضة‬

‫مرعي العواجي‬

‫أعلنت لجنة الحكام الرئيس�ية لكرة‬ ‫القدم أس�ماء حكام مباريات الجولة‬ ‫ال�� ‪ 30‬واأخ�رة م�ن دوري ركاء‬ ‫للمحرفن أندية الدرجة اأوى التي‬ ‫تلعب جميعا ً عند الس�اعة ‪ 8:45‬من‬ ‫مس�اء الخميس امقبل‪ ،‬حيث يقود مباراة‬ ‫الري�اض وس�دوس ع�ى ملع�ب اأول ي‬ ‫الرياض الحك�م الدوي مرع�ي العواجي‪،‬‬ ‫ويعاونه الدوي عبدالعزيز كثري‪ ،‬وهشام‬

‫الرفاع�ي‪ ،‬وال�دوي «ص�اات» عبدالعزيز‬ ‫الفنيط�ل «رابع�اً»‪ ،‬ونائ�ب رئي�س لجنة‬ ‫الح�كام الرئيس�ية لك�رة الق�دم إبراهيم‬ ‫العم�ر «مقيم�اً»‪ .‬ويدير مب�اراة اأنصار‬ ‫والوطني ع�ى ملعب مدين�ة اأمر محمد‬ ‫بن عبدالعزي�ز الرياضية ي امدينة امنورة‬ ‫الحك�م عبدالله القرن�ي‪ ،‬ويعاونه عبدالله‬ ‫اأحم�ري‪ ،‬وعبدالرحم�ن اأحمري‪ ،‬وخالد‬ ‫الس�ناني «رابعاً»‪ ،‬والدوي الس�ابق مطلق‬ ‫الصواب «مقيماً»‪.‬‬ ‫ويضبط مواجهة الطائي والقادس�ية‬

‫‪29‬‬

‫رياضـة‬

‫ع�ى ملع�ب مدين�ة اأم�ر عبدالعزيز بن‬ ‫مس�اعد ي حائ�ل الحكم خال�د الطريس‪،‬‬ ‫ويعاون�ه ال�دوي مؤي�د الصائ�غ‪ ،‬وحزام‬ ‫العم�ري‪ ،‬وأحمد صائل «رابع�اً»‪ ،‬والدوي‬ ‫الس�ابق ظافر أبو زندة «مقيم�اَ»‪ ،‬ويقود‬ ‫مباراة حطن والنهض�ة عى ملعب مدينة‬ ‫املك فيص�ل الرياضية ي ج�ازان‪ ،‬الحكم‬ ‫ال�دوي فه�د ام�رداي‪ ،‬ويعاون�ه محمد‬ ‫العبك�ري‪ ،‬وعبدالرحيم الش�مري‪ ،‬وماجد‬ ‫الش�مراني «رابع�اً»‪ ،‬وال�دوي الس�ابق‬ ‫س�عد ربيع�ة «مقيم�اً»‪ ،‬ويدير لق�اء أبها‬

‫والحزم ع�ى ملعب مدينة اأمر س�لطان‬ ‫الرياضية ي أبها الحكم حس�ن الس�ري‪،‬‬ ‫ويعاونه محمد الشهري‪ ،‬وعادل راحيي‪،‬‬ ‫وعبدالرحمن الش�هري «رابع�اً»‪ ،‬والدوي‬ ‫السابق محمد الحركان «مقيماً»‪.‬‬ ‫ويدي�ر لق�اء الجي�ل والباط�ن ع�ى‬ ‫ملع�ب مدين�ة اأم�ر عبدالله ب�ن جلوي‬ ‫ي اأحس�اء الحك�م ال�دوي عبدالرحم�ن‬ ‫العم�ري‪ ،‬ويعاون�ه الدوي أحم�د فقيهي‪،‬‬ ‫وخلف زيد‪ ،‬وش�كري الحنفوش «رابعاً»‪،‬‬ ‫والدوي الس�ابق عبدالله العقيل «مقيماً»‪،‬‬

‫ويق�ود مباراة الربي�ع والخليج عى ملعب‬ ‫الدفاع الجوي ي جدة الحكم الدوي صالح‬ ‫الهذل�ول‪ ،‬ويعاونه ال�دوي خالد الدغري‪،‬‬ ‫وي�ار الس�لطان‪ ،‬وال�دوي عبدالرحم�ن‬ ‫امالكي رابعاً‪ ،‬والدوي السابق عبدالرحمن‬ ‫الزي�د مقيم�اً‪ ،‬ويضب�ط لق�اء النجم�ة‬ ‫والعروبة عى ملعب نادي النجمة ي عنيزة‬ ‫الحك�م عب�اس إبراهي�م ويعاون�ه الدوي‬ ‫عبدالله الشلوي‪ ،‬وحمود الشمري‪ ،‬ومحمد‬ ‫النحي�ت «رابعاً»‪ ،‬والدوي الس�ابق محمد‬ ‫سعد «مقيماً»‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 19‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 29‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )512‬السنة الثانية‬

‫كام عادل‬

‫حسني عبد ربه ‪« :‬شفت الويل» بعد‬ ‫الركلة الضائعة ‪ ..‬ونور سينجح في النصر‬

‫عادل التويجري‬

‫خاطب ااتحاديين ‪ ..‬وعاتب جماهير العالمي وأشاد بالاعب إبراهيم غالب‬ ‫القاهرة ‪ -‬محمد عبدالجليل‬ ‫طمأن اعب الفريق اأول لكرة القدم بنادي النر‪،‬‬ ‫امعار من اإسماعيي‪ ،‬امري حسني عبد ربه جماهر‬ ‫الك�رة ع�ى نج�اح العملي�ة الجراحية الت�ي أجراها ي‬ ‫القاه�رة ع�ى ي�د الطبيب ام�ري أحم�د عبدالعزيز‪،‬‬ ‫مش�را إى أنه سيعود ممارسة الكرة خال فرة تراوح‬ ‫* نب�دأ بالحدي�ث ع�ن الف�وارق ب�ن‬ ‫الدوري الس�عودي واإماراتي اللذين لعبت‬ ‫فيهما؟‬ ‫ ال�دوري الس�عودي يع�د ه�و اأق�وى‬‫عربي�اً‪ ،‬وأن�ا فخور باللع�ب لنادي�ن كبرين‬ ‫مث�ل ااتحاد والنر‪ ،‬هناك ف�وارق كبرة بن‬ ‫الدوري اإماراتي والسعودي‪ ،‬وأعتقد أن اأخر‬ ‫ه�و اأقوى أن جماهريته تعطيه نكهة مميزة‬ ‫بينما يفتقد الدوري اإماراتي لهذه اميزة‪.‬‬ ‫* ماذا عن فوز الفتح بلقب الدوري؟‬ ‫ الفتح حقق إنجازا ً تاريخيا ً يحس�ب له‬‫ولاعبي�ه ولجه�ازه الفني‪ ،‬اانتص�ارات تأتي‬ ‫باانتص�ارات‪ ،‬وهو ما تحقق م�ع الفتح الذي‬ ‫وجد نفس�ه يقرب ش�يئا ً فش�يئا ً من التتويج‪،‬‬ ‫وعلي�ه‪ ،‬ص�بّ اعب�وه ج�ل اهتماماته�م لكي‬ ‫يف�وزوا ي امباري�ات امتبقي�ة‪ ،‬وتحقق لهم ما‬ ‫أرادوا‪ ،‬أتمن�ى أن يحافظ عى نجومه ليس�تمر‬ ‫بن الكبار‪ ،‬وي هذا تس�تفيد الكرة الس�عودية‬ ‫أكثر وأكثر‪.‬‬ ‫* حدثنا عن تجربتك ي نادي ااتحاد؟‬ ‫ ل�ن أن�ى اأيام الت�ي قضيتها ي نادي‬‫ااتحاد‪ ،‬كانت ه�ي اأجمل ي حياتي الكروية‪،‬‬ ‫لكنني حزنت للقرارات اأخرة بااس�تغناء عن‬ ‫أبرز نج�وم الفريق وعى رأس�هم قائد الفريق‬ ‫محمد نور والطريقة التي تمت بها‪ ،‬محمد نور‬ ‫اعب كب�ر‪ ،‬وأتوقع أن يحقق نجاحا كبرا مع‬ ‫النر‪.‬‬ ‫* م�ا ه�و الف�رق ب�ن تجربت�ك م�ع‬ ‫امدرب�ن كاني�دا ي ااتح�اد وكاريني�و ي‬ ‫النر؟‬ ‫ لكل من امدرب�ن الكبرين جانب يتميز‬‫به ع�ن اآخر‪ ،‬كانيدا كان عى امس�توى الفني‬ ‫متمي�زا‪ ،‬أم�ا كارينيو فكان متمي�زا أيضا ً فنيا ً‬ ‫لكن�ه كان يلع�ب عى الجان�ب النفي لاعبن‬ ‫بعد الفرة الس�يئة التي كان يم�ر بها الفريق‬ ‫الن�راوي م�ع ماتوران�ا‪ ،‬لق�د رحل�ت م�ن‬

‫تايسونية!‬

‫بن أربعة إى س�تة أش�هر‪ ،‬وأنه يمل�ك العزيمة والقوة‬ ‫للعودة م�ن جديد بأفضل مم�ا كان‪ ،‬وتحدث ي الحوار‬ ‫ال�ذي أجرت�ه معه ال�رق ي غرفته بامستش�فى‪ ،‬عن‬ ‫احراف�ه ي ال�دوري اإمارات�ي وعاقت�ه بااتحادي�ن‬ ‫والف�رة اأوى من احرافه ي النر قبل أن تأتي مباراة‬ ‫نهائي كأس وي العهد التي وصفها بالفيصل ي عاقته‬ ‫بالنر والنراوين‪.‬‬

‫أيامي في ااتحاد كانت اأجمل‪..‬‬ ‫وجماهير النصر تستحق أن يُ بذل‬ ‫من أجلها الغالي والنفيس‬ ‫حسني عى الرير اأبيض‬

‫(الرق)‬

‫أتمنى أن يحافظ الفتح على نجومه ليستمر بين الكبار‬

‫الزميل محمد عبدالجليل مع حسني عبد ربه ي امستشفى‬ ‫ااتحاد للنر أن ااتح�اد كان يعاني مادياً‪ ،‬نهائي كأس وي العهد؟‬ ‫ عشت ي النر فرة وا أروع‪ ،‬وكانت‬‫ول�م يس�تطع اإيف�اء بامتطلب�ات امالي�ة مع‬ ‫اإسماعيي‪ ،‬القرار لم يكن بيدي وحدي ولكنه اأج�واء ي منته�ى الصف�اء والنق�اء إى أن‬ ‫جاءت مب�اراة نهائي كأس وي العهد‪ ،‬وكان‬ ‫كان إدارة اإسماعيي‪.‬‬ ‫* هل تأث�رت بضياع ركل�ة الجزاء ي الجميع يتعش�م ي التتويج بالبطولة لكنني‬

‫أضعت ركلة ترجيح كانت بالنسبة ي مأساة‪،‬‬ ‫وشفت فيها الويل‪ ،‬الجماهر اتهمتني بأنني‬ ‫السبب ي ضياع البطولة‪ ،‬اأمر الذي أثّر عي‬ ‫نفس�يتي بصورة كبرة‪ ،‬وعى باقي زمائي‬ ‫الاعب�ن‪ ،‬أنا عاتب عى ه�ذه الجماهر أنها‬ ‫تناس�ت كل مجهودات�ي م�ع الفري�ق قب�ل‬ ‫النهائي‪ ،‬وألقوا باللوم عي بسبب ضياع ركلة‬ ‫ترجي�ح‪ ،‬إنه أمر ي غاي�ة الصعوبة أن يقيّم‬ ‫اعب كرة بسبب ركلة ترجيح ‪ ..‬كبار النجوم‬ ‫أضاع�وا ركات ترجيح‪ ،‬ولكن وبكل أس�ف‬ ‫ف�إن الجماهر تناس�وا أي يء مميز قدمه‬ ‫حس�ني عبد ربه وركزوا عى ضياعي لركلة‬ ‫الج�زاء‪ ،‬وب�دأت بعدها تظهر عى الس�طح‬ ‫بع�ض اأمور التي أثّرت عى مس�رتي‪ ،‬مثل‬ ‫مشكلتي مع اإدارة ومع كارينيو ومع بعض‬ ‫الاعبن وغرها‪.‬‬ ‫* هل تعتقد أن النر مرش�ح للفوز‬ ‫بكأس اأبطال؟‬ ‫ أتمن�ى ذلك أجل جماه�ر النر التي‬‫تستحق كل الخر وتستحق أن يبذل من أجلها‬ ‫الغاي والنفيس‪.‬‬

‫* ماذا ينقص الفريق؟‬ ‫ يج�ب أن يع�ود الح�ب والراب�ط بن‬‫الجمي�ع‪ ،‬مثلم�ا كان قب�ل نهائ�ي كأس وي‬ ‫العهد‪.‬‬ ‫* كيف تقيم تجربتك مع النر؟‬ ‫أعتره�ا ناجحة ب�كل امقايي�س‪ ،‬لدرجة‬ ‫أن�ه قبل مب�اراة النهائ�ي كان الجميع يتمنى‬ ‫التجدي�د ي‪ ،‬لق�د احرم�ت كام اأمر فيصل‬ ‫عندما أخرني بأن الفريق يحتاجني‪ ،‬ووافقت‬ ‫عليه وانتهى اأمر عند هذا الحد‪.‬‬ ‫* ه�ل وصلت�ك ع�روض م�ن أندي�ة‬ ‫أخرى؟‬ ‫ نعم ‪ ،‬وأبرزها من أندرلخت البلجيكي ‪،‬‬‫لكن أتمنى أن تتاح ي فرصة ااحراف مجددا ً‬ ‫ي الدوري السعودي‪.‬‬ ‫وختاما؟‬ ‫أشكر كل الذين س�ألوا عني‪ ،‬واتصلوا بي‬ ‫بع�د اإصابة‪ ،‬وأح�ب أن أق�ول إن النر فيه‬ ‫اعب�ون متميزون‪ ،‬وأخص هنا الاعب إبراهيم‬ ‫غالب صاحب امستوى الثابت وامتميز‪ ،‬وأتوقع‬ ‫له مستقبا باهرا مع الفريق‪.‬‬

‫استقالة نيازي َ‬ ‫تعكر أفراح سلة اأنصار‪ ..‬والاعبون يرفضون رحيله‬ ‫امدينة امن�ورة ‪ -‬خالد‬ ‫العنزي‬

‫محمد نيازي‬

‫أث�ار ق�رار رئي�س ن�ادي‬ ‫اأنص�ار محم�د به�اء‬ ‫ني�ازي اس�تقالته م�ن‬ ‫منصب�ه بنهاي�ة اموس�م‬ ‫الرياي الحاي ردود فعل‬ ‫واس�عة خصوص�ا ً ي اأوس�اط‬ ‫الجماهري�ة واعبي الفريق اأول‬ ‫لك�رة الس�لة الحائز ع�ى بطولة‬ ‫كأس اأم�ر فيصل ب�ن فهد قبل‬ ‫يومن‪ ،‬وكش�فت مصادر مطلعة‬ ‫ل�«ال�رق» أن اتجاه�ا برز لدى‬ ‫ع�دد من منس�وبي فريق الس�لة‬ ‫يأت�ي ي مقدمتهم مدي�ر الفريق‬ ‫صادق ق�اي وقائد الفريق أمن‬ ‫بال لالتقاء بأمر منطقة امدينة‬ ‫امن�ورة صاح�ب الس�مو املك�ي‬ ‫اأمر فيصل بن س�لمان من أجل‬ ‫مناش�دته لثني رئيس النادي عن‬ ‫ااستقالة وااس�تمرار ي منصبه‪،‬‬ ‫خاص�ة وأن النادي حق�ق عديدا ً‬ ‫م�ن البط�وات ي عه�ده أبرزها‬ ‫بطولة كأس اأمر فيصل بن فهد‬ ‫لكرة الس�لة التي ف�از بها النادي‬ ‫خمس مرات منها ثاث مرات عى‬

‫فرحة اعبي اأنصار بفوزهم ببطولة كأس اأمر فيصل بن فهد (تصوير‪ :‬محمد امحسن)‬ ‫التواي‪.‬‬ ‫ورفض مدير فريق اأنصار لكرة‬ ‫الس�لة ص�ادق ق�اي اس�تقالة‬ ‫رئيس النادي‪ ،‬مش�ددا ً عى أهمية‬ ‫اس�تمراره ي امرحل�ة امقبل�ة‬ ‫م�ن عم�ر الن�ادي الت�ي وصفها‬ ‫باأصعب ا س�يما أن فريق السلة‬ ‫مقب�ل ع�ى مش�اركة خارجي�ة‬

‫تتطل�ب مضاعف�ة الجه�ود حتى‬ ‫تحق�ق النتائ�ج امرج�وة‪ ،‬منوها ً‬ ‫بجه�ود رئي�س مجل�س اإدارة‬ ‫ودوره ي تحقي�ق فري�ق الس�لة‬ ‫بطولة كأس اأمر فيصل بن فهد‪،‬‬ ‫وق�ال‪« :‬البطول�ة تحققت بفضل‬ ‫الجه�ود الكب�رة من قب�ل إدارة‬ ‫النادي والجهازين الفني واإداري‬

‫والاعب�ن‪ ،‬وزاد‪ :‬سنس�عى‬ ‫جاهدين اس�تمرار رئيس النادي‬ ‫ي اموس�م امقبل‪ ،‬وسنبذل كل ما‬ ‫ي وس�عنا من أجل ثنيه عن قرار‬ ‫ااس�تقالة؛ أن مصلح�ة الن�ادي‬ ‫تقت�ي وجوده ع�ى رأس الهرم‬ ‫اإداري ي الفرة امقبلة»‪.‬‬ ‫م�ن جهته‪ ،‬ثم�ن قائد فريق‬

‫اأنصار للس�لة أيمن بال جهود‬ ‫رئيس الن�ادي محمد بهاء نيازي‬ ‫ودوره ي كل م�ا حقق�ه الفري�ق‬ ‫م�ن إنج�ازات‪ ،‬وقال‪ :‬س�عاداتنا‬ ‫كان�ت كب�رة بالحص�ول ع�ى‬ ‫بطول�ة كأس اأم�ر فيص�ل بن‬ ‫فهد‪ ،‬لكن ااس�تقالة التي تحدث‬ ‫عنه�ا رئي�س الن�ادي أفس�دت‬ ‫فرحتن�ا به�ذه البطول�ة‪ ،‬وم�ن‬ ‫جانبنا س�نبذل قص�ارى جهدنا‬ ‫م�ن أجل اس�تمراره ي منصبه»‪،‬‬ ‫كاش�فا ً أن الاعبن ا يرغبون ي‬ ‫رحيل رئيس مجلس اإدارة نظر‬ ‫دعمه واهتمامه الكبر بكل ألعاب‬ ‫النادي‪.‬‬ ‫إى ذل�ك‪ ،‬ناش�دت جماه�ر‬ ‫النادي محمد نيازي بعدم رحيله‬ ‫والبقاء ي رئاسة النادي ي اموسم‬ ‫امقب�ل‪ ،‬وع�رت الجماه�ر التي‬ ‫رددت اس�م ني�ازي كث�را ً بع�د‬ ‫مراس�م تتويج الفريق بعد فوزه‬ ‫عى أح�د ي نهائ�ي بطولة كأس‬ ‫اأم�ر فيصل ب�ن فهد تمس�كها‬ ‫برئي�س النادي‪ ،‬مؤكدة أن النادي‬ ‫بحاجة إى جهوده ي الفرة امقبلة‬ ‫ما ع�رف عنه م�ن حنك�ة إدارية‬ ‫ودعم كبرين‪.‬‬

‫• الق�رارات الصعب�ة‬ ‫«الحكيمة» هذا اموس�م‬ ‫‪!3‬‬ ‫• رفض الهال اانصياع‬ ‫للفريدي وهوساوي !‬ ‫• و «ط�رد» ن�ور م�ن‬ ‫ااتحاد !‬ ‫• اله�ال كس�ب جولته‬ ‫مع الفريدي وهوساوي‬ ‫!‬ ‫• بدلي�ل اس�تمراره ي‬ ‫إحراز البطوات !‬ ‫• وخط�ة عمل اإدارة ي‬ ‫«بناء» فريق !‬ ‫ى‬ ‫«مش» « نور‬ ‫• ااتح�اد‬ ‫«بجحود» !‬ ‫• ااخت�اف ل�م يكن ي‬ ‫القرار !‬ ‫• بل ي الطريقة !‬ ‫• إن أكمل الهال مشوار‬ ‫البناء « الخطر» ودعمه‬ ‫بأجان�ب «مؤثري�ن»‬ ‫سيكون هاا ً آخر !‬ ‫• وإن اس�تطاع ااتحاد‬ ‫الخ�روج م�ن أزم�ة‬ ‫ن�ور فس�يكون ق�د مر‬ ‫«بأصعب» مرحلة له !‬ ‫دروس اله�ال‬ ‫•‬ ‫وااتحاد يجب دعمها !‬ ‫• انته�ى ع�ر النج�م‬ ‫«الحاكم بأمره» !‬ ‫• ي الن�ر يق�ول‬ ‫محمد حس�ن « الهال‬ ‫فاوضني»!‬ ‫• وا يعل�م م�ن ه�و‬ ‫«عض������و الرف»‬ ‫امزعوم!‬ ‫• أشك ي الرواية !‬ ‫• أنه�ا ببس�اطة ض�د‬ ‫« منهجي�ة » ا إ د ا ر ة‬ ‫الواضحة هذا العام !‬ ‫• زد عى ذلك أن حس�ن‬ ‫لم يثبت نفسه ي النر‬ ‫أوا ً !‬ ‫• فكي�ف يفك�ر في�ه‬ ‫الهال !‬ ‫• حس�ن أراد تروي�ج‬ ‫نفس�ه لك�ن خانت�ه‬ ‫الطريقة !‬ ‫تمام�ا ً‬ ‫كم�ا‬ ‫•‬ ‫امعلق«امت�أزم» ال�ذي‬ ‫خانته «حساباته» !‬ ‫• فس�قط س�قطة‬ ‫تاريخية!‬ ‫• كان بإمكان�ه ااعتذار‬ ‫بكل بساطة !‬ ‫• لك�ن «العن�اد» و‬ ‫«امكاب�رة» و «الضدية»‬ ‫منعته !‬ ‫• س�ألوا الفش���ى��ار‬ ‫كي�ف كان�ت « لكم�ة»‬ ‫عموري !‬ ‫• اس�تلقى ع�ى ظهره‬ ‫ثم كح وعطس وش�هق‬ ‫وقال ( تايسونية) !‬

‫‪adel@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬


‫أﺧﻴﺮة‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪19‬ﺟﻤﺎدى اﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ‬ ‫‪29‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م‬ ‫اﻟﻌﺪد )‪ (512‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫ٌ‬ ‫»ﺷـﻮﻳﺶ« ﺑﺎﻟﺘّﺎﱄ ﻋﲆ ﻧﻔﺴـﻪِ إﻻ أن ﻳﺸـﺘﻐ َﻞ ﺑﺠ ﱟﺪ‬ ‫‪»:‬اﻤﻮاﻃﻦ اﻵﺧﺮ« ‪ ،‬ﻓﺂ َل‬ ‫وﺗﺤ ﱟﺪ ﻋﲆ إزاﻟﺔِ ﻣﺎ ﻳَﻐﻤّﻪ«‪ ..‬وﻛ ّﻠﻨﺎ ﰲ اﻟﻬﻮى وَﻃ ٌﻦ ‪.‬‬ ‫ﺑـ‪»:‬وزﻳـﺮ« ‪ ،‬إن ﻫﻮ إﻻ ﺑـﴩٌ ﻛﺮﻳﻢ‪ ..‬ﻳَﻤﴚ‬ ‫وأﻳّـﺎ ﻳﻜـﻦ اﻷﻣﺮ ‪..‬ﻓﻤـﺎ ﻫﺬا‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ﺑﻄﻘﻮس ﻣُﻨﺎﺧﺎﺗِﻨﺎ‬ ‫ﻛﻤﺸﻴﻨﺎ إذ ﻳﺘﻌﺜ ّ ُﺮ ﺗﺎر ًة وﻳﺨﻄﻮ أﺧﺮى ‪..‬ﻛﻤﺎ وأﻧ ُﻪ ﻳﺘﺄﺛ ُﺮ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ﻓﻴﻤـﺮض ﺣﻴﻨـﺎ ً وﻳﺘﻌـﺎﰱ أﺣﻴﺎﻧـﺎً‪ ..‬وﻳَﺸـﻘﻰ ﺗﺎﻟﻴـﺎ ﺑﺠﻐﺮاﻓﻴّﺔِ‬ ‫اﻤﺘﻘ ّﻠﺒـﺔِ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫أراض‬ ‫ﺗﻀﺎرﻳﺴـﻨَﺎ ا ُﻤﺘﺒﺎﻳﻨﺔِ ‪ ..‬ﺛّـﻢ ﻣﺎ ﻳﻠﺒﺚ أن ْ ﻳﺘَﺄ ّذى‪ -‬ﻣﺜﻠﻨﺎ‪ -‬ﺑﺸﺴـﺎﻋﺔِ ٍ‬ ‫ً‬ ‫وﻃﻦ ﻧﻌﺸـﻘﻪ ﺗﺮاﺑﺎ ً وﻧﻔﻄﺎً‪ ..‬وﻫﻮ‬ ‫ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻨﺄي‬ ‫ﰲ‬ ‫ﺎ‬ ‫ﻫﻘ‬ ‫ر‬ ‫إﻻ‬ ‫ﺗﺰﻳﺪﻧـﺎ‬ ‫ﻻ‬ ‫ﺑﻴـﺾ‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ﰲ اﻷﺧـﺮ‪ :‬ﻻ ﻳَﻨـﻲ ﰲ اﻟﺒﺤـﺚِ )اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺎ(ﻋﻦ ﻣﺄوىً‬ ‫ﻟﻠﻴﺘﺎﻣﻰ واﻤﺴـﺎﻛﻦ واﻷراﻣﻞ واﻤﻘﻌﺪﻳﻦ‪ ..‬وﻟﻢ ﻳُﺸﻬﺪ‬ ‫ﻣﺮﻳﺐ ﻟـﺬوي اﻟﻘﺮﺑﻰ‬ ‫ﺑﻤﻴـﻞ‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪِ ﻟﻠﺤﻈـﺔ ﻫﺬ ِه‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﺒﺸـﺖ« إذ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ‬ ‫إﻻ ﺑﺤـﻖ‪ .‬وﺣﻴﺜﻤـﺎ ﻏـﺎبَ ‪»:‬‬ ‫ِ‬ ‫اﻤﻮﻗﻒ‪ ،‬ﻓﺜ ّ َﻢ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﺮةِ‪-‬ﰲ ﺣﺪﻳﺚ اﻟﻮزﻳﺮ‪ -‬ﺳـﻴ َﺪ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬٌ ﻧﺎﺟ ٌﺰ ﻷواﻣﺮ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ‪..‬‬ ‫وإذاً‪ ..‬ﻓﻠﻘـﺪ ُﻗﴤ اﻷﻣ ُﺮ اﻟﺬي ﻓﻴﻪِ ﺗﺴـﺘﻔﺘ َ‬ ‫ﻦ ﻳﺎ‬ ‫‪ »:‬ﺻﺤﻴﻔـﺔ اﻟﴩق«‪ .‬وﻟﻌ ّﻠﻨـﺎ ﻣﻊ ﻫﺬا اﻟﻮزﻳﺮ‬ ‫ﺑﺨﺎﺻـﺔٍ ‪ ،‬ﻧُـﺪر ُك ﻳﻘﻴﻨـﺎ ً ‪ ،‬ﺑـﺄ ّن ‪»:‬اﻟـﻮزار َة«‬ ‫ٌ‬ ‫ﺗﻜﻠﻴﻒ ‪ ،‬وﻟﻬﺎ ﻃﺮﻓﺎن‪:‬‬ ‫اﻟﺜﻘﻞ )دُﻧﻴﻮﻳّﺎً( ﻟﻸﻣﺎﻧﺔِ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﺣﺪﻫﻤﺎ‪ :‬ﻋﺐ ُء‬ ‫ِ‬ ‫ﺗﺨِ ّﺮ ﻟﻬﺎ اﻟﺠﺒﺎ ُل اﻟﺮاﺳﻴﺎت‪.‬‬

‫اﻟﻠﻬﻢ) َﺷ ْﻮ ِﻳﺶ(‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻟﻨﺎ وزراءﻧﺎ!‬

‫ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت‬ ‫اﻟﺴﻠﻢ‬ ‫اﻟﻤﻠﻌﻮن‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ﻣﺤﻤﺪﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ اﻟﻤﺠﺮدة‬

‫ﻣﻌﻠﻢ ﻓﻲ ﺑﺎﻛﺴﺘﺎن ﻳﺤﺘﻔﻞ‬ ‫ﺑﺼﻌﻮد اﻟﻌﺮوﺑﺔ إﻟﻰ»ﺟﻤﻴﻞ«‬ ‫اﻟﺠﻮف ‪ -‬ﺟﻤﻴﻞ اﻟﺤﺴﻦ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ‪ -‬ﺃﻳﻤﻦ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‪-‬ﺃﻳﻤﻦ‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺟﺪة‪ِ :‬ﻗﺮد ﻳﺴﺘﺪﻋﻲ اﻟﻘﻠﻖ‪ ..‬واﻟﺪﻓﺎعَ اﻟﻤﺪﻧﻲ!‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ‬ ‫ﺗﺴـﺒﺐ ﻗـﺮد ﻳﻘﺒـﻊ ﻓـﻮق‬ ‫ﺷـﺠﺮة ﻣﻄﻠـﺔ ﻋـﲆ ﻣﺪرﺳـﺔ‬ ‫اﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ ﰲ ﺗﺪﺧـﻞ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‬ ‫ﰲ ﻣﻮﻗـﻒ ﻃﺮﻳـﻒ‪ ،‬ﺑﻌﺪﻣﺎ ﺗﻠﻘﻰ‬ ‫ﺑﻼﻏـﺎ ً ﺻﺒـﺎح أﻣـﺲ ﺗﻘﺪﻣﺖ ﺑﻪ‬

‫اﻟﻘﺮد ﻳﺘﺴﻠﻖ أﺣﺪ اﻤﺒﺎﻧﻲ‬

‫ﺗﻐﺪرﻳﺪات‬

‫ﻣﺎﺟﺪ ﻣﻄﺮب‬

‫إدارة اﻤﺪرﺳـﺔ ﻋـﻦ وﺟـﻮد ﻗﺮد‬ ‫ﻳﺘﻨﻘـﻞ ﻓﻮق ﻣﺒﻨﺎﻫـﺎ وﻓﻮق ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻨﺎزل اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ اﻤﺠﺎورة ﰲ‬ ‫ﺣﻲ اﻟﺼﻔﺎ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺨﻠـﻮ ﻣـﻦ اﻟﻘـﺮود اﻟﺠﺒﻠﻴﺔ ﻋﺪا‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻤﺴﺘﺄﻧﺴـﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺤﺘﻔﻆ‬ ‫ﺑﻬﺎ اﻷﻫﺎﱄ ﰲ ﻣﻨﺎزﻟﻬﻢ‪.‬‬

‫‪..‬و ﻳﺘﻨﻘﻞ ﻓﻮق ﺳﻮر آﺧﺮ‬

‫ﻗﺒـﻞ أن ﻧﻨﺒـﺶ ﰲ ﻋﻴـﻮب‬ ‫اﻵﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬وﻧﻘﺬﻓﻬﻢ ﺑﺎﻟﺴﻮء‪،‬‬ ‫ﻟﻨﻜﺸـﻒ ﻋﻦ ﻋﺎﻫﺎت ﻗﻠﻮﺑﻨﺎ‬ ‫وﺳﻴﺌﺎت أﻧﻔﺴﻨﺎ‪ ،‬ﻓﻬﻲ اﻷَو َْﱃ‬ ‫ﺑﺎﻹﺻﻼح واﻟﺘﻬﺬﻳﺐ‪.‬‬

‫ﻣﺮﻳﻢ اﻟﻜﻌﺒﻲ‬

‫ﻓﻘﻂ ﺛﻖ ﺑﺸﺨﺺ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ‬ ‫أن ﻳـﺮى ﻫﺬه اﻟﺜـﻼث‪ :‬اﻷﻟﻢ‬ ‫ﺧﻠـﻒ اﺑﺘﺴـﺎﻣﺘﻚ‪ ،‬اﻟﺤـﺐّ‬ ‫ﺧﻠﻒ ﻏﻀﺒﻚ‪ ،‬اﻟﺴﺒﺐ ﺧﻠﻒ‬ ‫ﺳﻜﻮﺗﻚ‪.‬‬

‫ﻃـﻼب اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ ﻟـﻢ ﻳﻬﺪأ‬ ‫ﻟﻬـﻢ ﺑﺎل وﻫﻢ ﻳﺘﺎﺑﻌـﻮن ﺗﻨﻘﻼت‬ ‫اﻟﻘـﺮد ﺑـﻦ ﺷـﺠﺮة ﻣﺠـﺎورة‬ ‫وﺑـﻦ ﻣﺪرﺳـﺘﻬﻢ‪ ،‬ﻣﺎ اﺳـﺘﺪﻋﻰ‬ ‫ﺗﺪﺧﻞ إدارﺗﻬﻢ ﻟﺤﺴـﻢ اﻤﻮﺿﻮع‬ ‫واﻟﺘﺨﻠﺺ ﻣـﻦ اﻟﻘﺮد ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫إﺑﻼغ اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ اﻟﺬي ﺣﴬ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺮوان اﻟﻌﺮﻳﴚ(‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫ﻻ ﺗُﻜﺜـﺮ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺸـﻜﻮى ﻓﻴﺄﺗﻴﻚ‬ ‫اﻟﻬـﻢ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺤﻤﺪ‪ ،‬ﺗﺄﺗﻴﻚ‬ ‫اﻟﺴﻌﺎدة‪.‬‬

‫*وﻗــﺎﻟــﻮا ﰲ اﻟــﻬــﺠــﺎ ِء ﻋﻠﻴﻚ إﺛﻢ‬ ‫ـﺢ‬ ‫وﻟــﻴــﺲ اﻹﺛـــﻢ إﻻ ﰲ اﻤــﺪﻳـ ِ‬ ‫ـﺖ زورا ً‬ ‫ـﺖ ﻣــﺪﺣـ ُ‬ ‫ﻷﻧّـــﻲ إن ﻣــﺪﺣـ ُ‬ ‫ﺑﺎﻟﺼﺤﻴﺢ‪.‬‬ ‫أﻫﺠﻮ‬ ‫ﺣﻦ‬ ‫ـﻮ‬ ‫ـ‬ ‫ـﺠ‬ ‫وأﻫـ‬ ‫ِ‬

‫‪khaledalsaif@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫• إن ﻛﻨـﺖ ﺻﻐﺮا ً ) ﻳﻌﻨﻲ ﻻ ﻣﺎل وﻻ وﺳـﺎﻃﺔ(‬ ‫ُ‬ ‫ﻓﺴـﻴﻨﻔﺬ ﻋﻠﻴـﻚ اﻟﻘﺎﻧـﻮن ﺑﺤﺬاﻓﺮه‪ ،‬وﺳـﺘﻼﺣﻘﻚ‬ ‫اﻟﻘﺴـﻴﻤﺔ واﻟﻔﺎﺗـﻮرة‪ ،‬وﺳـﻴﻄﺎﻟﺒﻚ ﺳـﺎﻫﺮ دوﻧﻤﺎ‬ ‫أﺳـﺒﺎب ﻣﻘﻨﻌﺔ ﺑﺤﻖ اﻟﻄﺮﻳﻖ واﻟﺮﺻﻴﻒ واﻹﺷـﺎرة‪،‬‬ ‫وﻟﻦ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ ﺗﺨﻔﻴﺾ اﻤﺒﻠﻎ أو ﻣﺴﺤﻪ ﻣﻦ ﺳﺠﻠﻚ‬ ‫اﻤﻬﺬب ﻣﻬﻤﺎ ﻓﻌﻠﺖ‪.‬‬ ‫• ﻛﻞ ﻣـﺎ ﺣﻮﻟـﻚ ﻳﺤﺮﺿـﻚ إذا ً ﻋﲆ أن ﺗﻜـﻮن ﻛﺒﺮا ً‬ ‫ﺑﻤـﺎ ﻓﻴﻪ اﻟﻜﻔﺎﻳـﺔ؛ ﻛﻲ ﺗﻨﺎل ﺣﻘـﻚ ﰲ اﻟﺤﻴﺎة وﻟﻜﻲ‬ ‫ﺗﻀﻤﻦ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ اﻟﺰوﺟﺔ واﻟﻌﻴـﺎل‪ ،‬ورﺑﻤﺎ اﻷﻗﺮﺑﺎء‬ ‫أﻳﻀﺎ ً إن ﺳـﺎرت اﻷﻣﻮر ﻛﻤﺎ ﻳﺠـﺐ‪ ،‬وأوﻳﺖ إﱃ رﻛﻦ‬ ‫ﻋﻈﻴﻢ ﻳﻤﺴـﺢ ﻋﻨﻚ اﻟﻔﻮاﺗﺮ واﻷﺧﻄﺎء ﺑﻜﻞ ﺗﺒﻌﺎﺗﻬﺎ‬ ‫اﻤﺤﺘﻤﻠﺔ‪.‬‬ ‫• ﻻ ﺗﻨﺪﻫـﺶ ﺣﻴﻨﻤـﺎ ﺗـﺮى اﻟﻨﺎس ﻳﺘﺴـﺎﺑﻘﻮن إﱃ‬ ‫ﺗﻘﺒﻴـﻞ اﻷﻛﺘﺎف واﻷﻳـﺪي‪ ،‬وﻳﻬﱪون ﻣـﻦ ﻛﻞ ﻣﻜﺎن‬ ‫دون ﻣﻮاﻧـﻊ؛ إﻧﻬﻢ ﻓﻘـﻂ ﻳﺮﻳﺪون أن ﻳﻜﻮﻧـﻮا ﻛﺒﺎرا ً‬ ‫ﻣﺜـﻞ ﻏﺮﻫﻢ‪ .‬ﻟﻘـﺪ ﻓﻬﻤﻮا ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﻟﻌﺒـﺔ اﻟﺒﻠﺪ‪ ،‬وﻋﻠﻴﻚ‬ ‫أﻳﻀﺎ ً أن ﺗﻔﻬﻢ!‬ ‫• ﻃﺒﻌﺎ ً ﻫﺬه ﻟﻴﺴﺖ ﴍﻳﻌﺔ ﻏﺎب إﻧﻬﺎ ﺣﻴﺎة ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ‬ ‫وﻣُﻠﺘﺰﻣـﺔ ﻋﲆ اﻵﺧﺮ؛ ﺑﻞ ــ ﺑﻜﻞ أﺳـﻒ ــ أﺻﺒﺤﺖ‬ ‫ﻃﺒﻴﻌﻴـﺔ ﺟﺪا ً إﱃ درﺟـﺔ أن اﻟﻨﺎس ﺻـﺎروا ﻳﻌﻠﻤﻮن‬ ‫أﺑﻨﺎءﻫـﻢ ﻃﺮﻳﻘﺔ ﺗﻘﺒﻴﻞ اﻷﻛﺘﺎف واﻷﻳـﺪي؛ ﺟﻨﺒﺎ ً إﱃ‬ ‫ﺟﻨﺐ ﻣـﻊ اﻷﻣﺎﻧﺔ واﻟﺼـﺪق واﺣـﱰام اﻟﻜﺒﺮ‪ ،‬وﺗﻠﻚ‬ ‫ﺑﻌﺾ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت اﻟﺴﻠﻢ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ اﻤﻠﻌﻮن‪.‬‬ ‫• ﻟﻜﻲ ﺗﺘﺠﻨﺐ اﻟﻜﻤﺎﺋﻦ ﻋﻠﻴﻚ أن ﺗُﺤﺪد اﻤﺸـﻜﻠﺔ أوﻻ ً‬ ‫وﻫﻲ ﺑﺴـﻴﻄﺔ ﺟﺪاً‪ ،‬وﻣُﻠﺨﺼﻬﺎ أﻧـﻚ ﻣﺠﺮد ﻣﻮاﻃﻦ‬ ‫)ﻣﺶ ﻣﺴﻨﻮد( وﻫﺬا اﻟﺴﻨﺪ ﻗﺪ ﻳﺤﺘﺎج إﱃ ﻣﻤﺎرﺳﺎت‬ ‫ﻻ ﺗﺆﻣﻦ ﺑﻬﺎ أﺻﻼً وﻟﻢ ﺗﱰبﱠ ﻋﻠﻴﻬﺎ؛ ﻟﻜﻨﻬﺎ ﴐورﻳﺔ‬ ‫ﻛﻲ ﺗﻜﱪ‪ ،‬وﺗﺤﺴﻦ وﺿﻌﻚ ﰲ اﻟﻄﺎﺑﻮر‪.‬‬ ‫• ﺣﻴﻨﻤﺎ ﺗﺼﻞ ﺑﺎﻟﺴـﻼﻣﺔ إﱃ أﻋﲆ اﻟﺴـﻠﻢ وﻳﻬﻔﻬﻒ‬ ‫ﻋﻠﻴﻚ اﻟﺒﺨﻮر واﻟﺪﻋﻮات‪ ،‬وﻳﺒﺘﺴﻢ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﰲ وﺟﻬﻚ؛‬ ‫ﻓﺘﺄﻛﺪ أﻧﻚ ﻟﻢ ﺗﺼﻞ ﻋﺒﺜﺎً‪ ،‬وﻻ رﻳﺐ ﻓﻘﺪ ﻗﻤﺖ دون أن‬ ‫ﺗـﺪري ﺑﻜﻞ اﻤﺘﻄﻠﺒﺎت اﻟﻼزﻣـﺔ‪ ،‬ووﻓﻘﺎ ً ﻟﻘﺎﻧﻮن اﻟﺒﻠﺪ‬ ‫) اﻤﺴﺘﺨﺒﻲ (‪.‬‬

‫ُ‬ ‫وﺟﺪت ﻓﻴﻬﺎ وزﻳـﺮاً‪ ،‬ﻛﻢ ﻛﺎن‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﱄ ‪ ،‬ﺗُﻌـ ّﺪ ﻣـﺮ ًة أوﱃ‪ ،‬ﺗﻠﻚ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻳُﺸـﺒﻬﻨﺎ ﺑﺎﻤ ّﺮة وﰲ ﻛﻞ ﳾ ٍء!‪ ،‬ﺣﺘﻰ أ ّن ﺣ ﱠﺮ اﻟﺸـﻤﺲ‪ ،‬ﻗﺪ أﺧﺬ ﻧﺼﻴﺒَﻪ واﻓﻴﺎ ً‬ ‫ﻣﻦ ﺳـﺤﻨﺘﻪ اﻟﺒﺪوﻳﺔِ ‪ ،‬ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﻏﺸـﻴﺘﻬﺎ ّ‬ ‫اﻟﺴـﻤﺮ ُة‪ ،‬ﻓﺠﻌَ َﻠﺘ ُﻪ واﺣﺪا ً ِﻣﻨّﺎ‬ ‫ُ‬ ‫وﻓِﻴﻨَـﺎ‪ .‬أﻣﺎ اﻟﻐﺒﺎ ُر‪ ،‬ذﻟـﻚ اﻟﺬي ﻛﺎ َن‬ ‫ﻳﻨﺒﻌﺚ ﻟِﺘﻮّﻩِ ‪ -‬ﺑﺨﻮراً‪ -‬ﻣﻦ ﺗﺤﺖ أﻗﺪا ٍم‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ﻣﻤﺮات اﻟﺒﺤﺚِ ﻋﻦ ﺳﻜﻦ‪ ،..‬ﻓﻼ ﺗﺴﺄل ﻋﻦ ذ ّراﺗﻪِ اﻤﺒﺎرﻛﺔِ ‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ﻗﺪ أﺣﻔﺘﻬَ ﺎ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ﺗﻜﺴﻮ ِ‬ ‫أﺛﺮ اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬ ‫ﻣﻼﻣﺤَ ُﻪ اﻟﻄﺎﻓﺤﺔِ ﺑﺎﻟ ِﺒﴩ‪،‬‬ ‫ﺳﻴﻤﺎﻫﻢ ﰲ وﺟﻮﻫِ ِﻬﻢ ِﻣﻦ ِ‬ ‫ٌ‬ ‫»ﺷـﻮﻳﺶ« ﻗِ ﺒﺎﻟﺘﻨﺎ ‪»:‬إﻧﺴـﺎﻧﺎً« ﺑﺄﻫﻠﻴّـﺔِ‬ ‫ﻣﻮاﻃﻦ ﻳﺄ ّ َﻟﻢ‬ ‫وﺑـﻜ ﱢﻞ‪ ..‬ﻓﻠﻘﺪ ﺗﺒﺪﱠى‪:‬‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫أرﻫﻘ ُﻪ اﻟ ّﺮ َﻛ ُ‬ ‫ـﺾ ﻋﲆ اﻟﻌﺘﺒـﺎتِ اﻷوﱃ ﻟـ‪ »:‬ﱠﻫﻢﱢ« ﺷـﻘﻴﻘﻪِ‬ ‫ِ‬ ‫ﻵﻻﻣﻨـﺎ‪ ،‬ﻣﻨـﺬُ أ ْن‬

‫واﻵﺧﺮ‪:‬ﺧِ ﺰيٌ )أﺧﺮويﱞ ( وﻧﺪاﻣﺔ‪ .‬وﻋﻠﻴﻪ ﻓﺄﻳﻦ اﻟﺘﴩﻳﻒ ﻓﻴﻬﺎ ﰲ ﻇ ﱢﻞ ﻫﺬﻳﻦ‬ ‫اﻟ ّ‬ ‫اﻟﻘﻮل ﻣﺎ ﻳُﻤﻜِﻦ إﻳﺠﺎز ُه ﺑﺎﻵﺗﻲ‪:‬‬ ‫ﺑﻘﻲ ﱄ ﻣﻦ‬ ‫ِ‬ ‫ﻄﺮﻓﻦ؟!‪َ .‬‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ﺑﺎب ﺳﻜﻨﻪِ ﻓﻠﻴﺆﻣﻦ ﺑﻮزراء ‪»:‬اﻟﺘﻜﻨﻮﻗﺮاط«‬ ‫ة‬ ‫ﺑﻌﺮو‬ ‫ﻚ‬ ‫ﻳﺴﺘﻤﺴ‬ ‫أن‬ ‫اﺑﺘﻐﻰ‬ ‫َﻦ‬ ‫*ﻣ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫وﻟﻴَﻜﻔﺮ ﺑﻮزراء ‪ »:‬اﻟﺘﻨﻚ ﺧﺮاط«!‬ ‫اﻟﺘﻔﺎؤل ﺑﻤﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻮزﻳﺮ‪-‬اﻟﺸـﺎب‪ -‬إذ أزﻋﻢ أﻧّﻨﺎ ﺑﻤﺜﻠﻪِ‬ ‫* أﻣﴤ ﺑﻌﻴﺪا ً ﰲ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫اﻟﺴﻜﻦ واﻟﻜﻔﻦ؟! وﰲ ﻛ ﱟﻞ وَﻃﻦ‪.‬‬ ‫اﻤﺴﺎﻓﺔ ﰲ ﻣﺎ ﺑﻦ‬ ‫ﻗﺪ ﻧﺨﺘﴫُ‬ ‫ِ‬ ‫*ﻟـﱧ اﺣﺘﻔﻞ‪ :‬اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴﻮن« ﺑﻤﺜﻠِﻬﻢ اﻟﺮاﺋـﺞ‪ »:‬ﺑﻄﻲ ٌء وﻟﻜﻨﻪ ﻓﻌّ ﺎل« ﻓﺈﻧَﻨﺎ‬ ‫اﻟﻴﻮم ﻧﺤﺘﻔﻲ ِﺑﻤﺜ ِﻠﻨَﺎ اﻟﻘﺎدم‪ «:‬ﺻﺢ أﻧّﻨﺎ ﻧﻤﴚ ﺑـ)ﺷـﻮﻳﺶ( وﻟﻜﻨّﻨﺎ‬ ‫ﺳﻨ َ ِﺼ ُﻞ ﻗﺒ َﻞ أ ْن )ﻧُﻀﺤﻲ(!‬ ‫*أﺗﻤﻨـﻰ ﻋـﲆ وزﻳﺮﻧـﺎ ‪-‬اﻤﻮاﻃـﻦ‪ -‬أن ﻳﻜﺘﻔـﻲ ﺑﺤـﻮار‪ »:‬اﻟـﴩق«‬ ‫ُﺒﻖ ﺷـﻴﺌﺎ ً‬ ‫وﺑـ‪»:‬ﻟﻘـﺎء اﻟﺠﻤﻌـﺔ«‪،‬و ذﻟﻚ أﻧّﻪ ﻗﺪ ﻗﺎل ﻛ ّﻞ ﳾ ٍء‪ ،‬وﻟﻢ ﻳ ِ‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﻘـﻮل ﻟِﻴﻘﻮﻟﻪ!‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ‪»:‬اﻤﻮاﻃﻨـﻮن« ﻳﻨﺘﻈﺮون اﻤﻨﺠﺰ‬ ‫ِﻣـﻦ ﻣﻘﻮل‬ ‫ِ‬ ‫وﺣﺴـﺐ!‪ .‬ﻟﻌ ّﻠﻨﺎ ﻧﻠﻘﺎك ﺑﻌﺪ ِ‬ ‫ﻋﺎﻣﻨﺎ ﻫﺬا‪-‬ﻳﺎ ﺷﻮﻳﺶ‪ -‬ﻟِﺘﺤﺪّﺛﻨﺎ ﻋﻤّﺎ‬ ‫ّ‬ ‫وﺗﺤﻘﻖ ِﻣﻦ أﺑﻌﺎد اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺎت وزارﺗﻚ‬ ‫ﻧﺠﺰ ِﻣﻦ أﻓﻌﺎﻟﻚ‬ ‫ﻛﺎن ﻗﺪ أ ُ ِ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل أرض اﻟﻮاﻗﻊ‪..‬‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺣﺰام‬

‫اﺣﺘﻔـﻞ ﻣﻌﻠـﻢ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺎت اﻤﻮﻓـﺪ ﺧﺎرﺟﻴـﺎ ً إﱃ اﻤﺪرﺳـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ إﺳﻼم آﺑﺎد ﺑﺪوﻟﺔ ﺑﺎﻛﺴﺘﺎن ﺳﻠﻴﻤﺎن ﺑﻦ ﺣﻤﺪان‬ ‫اﻟﺰارع ﺑﺼﻌﻮد ﻓﺮﻳﻖ ﻧﺎدي اﻟﻌﺮوﺑﺔ ﻟﺪورى ﺟﻤﻴﻞ ﻟﻠﻤﺤﱰﻓﻦ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺗﻐﻠﺒﻪ ﻋﲆ اﻟﻄﺎﺋﻲ ﺑﻨﺘﻴﺠﺔ ‪.0 / 3‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺰارع إﻧـﻪ ﺷـﺎﻫﺪ اﻤﺒﺎراة ﻋـﱪ اﻟﺒـﺚ اﻟﻔﻀﺎﺋﻲ ﻣﻊ‬ ‫وﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣـﻦ اﻤﻌﻠﻤﻦ اﻤﻮﻓﺪﻳـﻦ ﻟﻠﺨﺎرج وﺑﻌﻀﻬﻢ ﻣﻦ ﺷـﻤﺎل‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪﻳـﻦ أن اﻟﻌﺮوﺑـﺔ ﻳﻤﺜﻠﻬﻢ‪ ،‬وﻫﻢ ﻓﺨـﻮرون ﺑﻬﺬا‬ ‫اﻟﺘﺄﻫﻞ اﻟﺮﺳﻤﻲ واﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪﻳﻦ أن ﺗﻄﻠﻌﺎﺗﻬﻢ ﻻ ﺗﻘﻒ ﻋﻨﺪ ﺣﺪ‬ ‫ﻣﻌﻦ وﻣﺆﻣﻠﻦ أن ﻳﺤﻘﻖ ﻧﺘﺎﺋﺞ إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﺑﺪوري »ﺟﻤﻴﻞ«‪ .‬وأﺿﺎف‬ ‫أﻧﻪ ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﺑﻌﺪ اﻤﺴـﺎﻓﺔ ﻋﻦ وﻃﻨﻪ اﻤﻤﻠﻜﺔ وﻣﻨﻄﻘﺘﻪ اﻟﺠﻮف‬ ‫إﻻ أﻧـﻪ ﻣﺘﺎﺑﻊ ﻤﺒﺎرﻳﺎت وﻧﺘﺎﺋﺞ ﻓﺮﻳـﻖ اﻟﻌﺮوﺑﺔ اﻟﺬي ﻳﻌﺘﺰ ﺑﺈدارﺗﻪ‬ ‫وﻻﻋﺒﻴـﻪ ﻛﺜﺮاً‪ ،‬ﻣﻘﺪﻣﺎ ً ﻟﻬﻢ اﻟﺘﻬﻨﺌﺔ واﻤﺒﺎرﻛﺔ و ﻟﺠﻤﻴﻊ أﻫﻞ اﻟﺠﻮف‪،‬‬ ‫وﻋﲆ رأﺳـﻬﻢ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺠﻮف‪ ،‬ورﺋﻴﺲ ﻧـﺎدي اﻟﻌﺮوﺑﺔ ﻣﺮﻳﺢ‬ ‫اﻤﺮﻳـﺢ‪ ،‬وﻗﺎم ﻫﻮ وﻋﺪد ﻣﻦ زﻣﻼﺋﻪ اﻤﻌﻠﻤـﻦ ﺑﺘﻘﻄﻴﻊ اﻟﻜﻴﻜﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻋﺪت ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ اﻟﺴﻌﻴﺪة‪.‬‬

‫ﺑﻔﺮﻗـﺔ إﱃ اﻤﻮﻗـﻊ‪ ،‬ﻣﺘﺘﺒﻌﺎ ً اﻟﻘﺮد‬ ‫اﻟﺬي ﻇـﻞ ﻗﺎﺑﻌـﺎ ً ﻓﻮق ﺷـﺠﺮة‬ ‫ﻳﺘﺎﺑﻊ ﻣﺎ ﻳﺤﺪث ﺗﺤﺘﻪ ﻣﻦ ﺗﺠﻤﻊ‬ ‫اﻟﺠﻤﻬﻮر‪.‬‬ ‫ﻧﺎﺋـﺐ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ‬ ‫ﻟﻠﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜـﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣـﺔ اﻤﻘـﺪم ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ‬ ‫اﻟﻐﺎﻣﺪي ﻗﺎل إن ﻏﺮﻓﺔ ﻋﻤﻠﻴﺎﺗﻬﻢ‬ ‫ﺗﻠﻘـﺖ اﻟﺒﻼغ ﻣﻦ إدارة اﻤﺪرﺳـﺔ‬ ‫وﺣﴬت إﱃ اﻤﻮﻗـﻊ‪ ،‬وﺗﻢ رﺻﺪ‬ ‫اﻟﻘـﺮد ﻓـﻮق ﺷـﺠﺮة ﺗﻄـﻞ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺪرﺳـﺔ وﺗﻢ اﺗﺨﺎذ اﻻﺣﺘﻴﺎﻃﺎت‬ ‫ﻟﻌـﺪم اﻗﱰاﺑـﻪ ﻣـﻦ اﻤﺪرﺳـﺔ‪،‬‬ ‫وإﺑﻼغ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻪ‪.‬‬ ‫أﻫﺎﱄ اﻟﺼﻔـﺎ ﺣﴬوا أﻳﻀﺎ ً‬ ‫إﱃ اﻤﺪرﺳﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﻛﺪوا أن اﻟﻘﺮد‬ ‫ﻳﺘﻨﻘﻞ ﺑﻦ اﻤﻨﺎزل ﻣﻨﺬ ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮع ﻳﺘﺴـﻠﻖ وﻳﻘﻔـﺰ ﺑـﻦ‬ ‫ﻣﺒﺎﻧﻴﻬﺎ‪ ،‬وﺣـﺎول ﻋﺪد ﻣﻦ ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫اﻷﻣﺴـﺎك ﺑﻪ ﻟﻜـﻦ دون ﺟﺪوى‪،‬‬ ‫وﺗﻘﺪﻣـﻮا ﺑﺒـﻼغ ﻷﻣﺎﻧـﺔ ﺟـﺪة‬ ‫ﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻪ ﻣﻨﺬ ذﻟﻚ اﻟﻮﻗﺖ‪.‬‬

‫ﻟﻴـﺲ ﻫﻨﺎﻟﻚ أﺟﻤﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﺻﺪﻳﻖ ﻣﻤﺰوج‬ ‫ﺑﻨﻜﻬـﺔ أخ‪ ،‬ﻳﻔـﺮح‬ ‫ﻟﻔﺮﺣـﻚ‪ ،‬وﻳﺤـﺰن‬ ‫ﻟﺤﺰﻧـﻚ‪ ،‬وﻳﺸـﺘﺎق‬ ‫ﻟﺮؤﻳﺘﻚ‪.‬‬

‫ﻳﺎﴎ ﺣﺒﻴﺐ‬

‫ﻟـﻦ ﺗﻜﺘﺸـﻒ‬ ‫اﻟﺮﺟـﺎل إﻻ ﰲ‬ ‫ﻣﻴﺎدﻳـﻦ اﻟﺠـﺮأة‬ ‫وﻣﺼﺎﻧـﻊ اﻤﺠـﺪ‬ ‫وﻋـﲆ ﺑﻮاﺑـﺎت‬ ‫اﻟﻨﺠﺎح‪.‬‬

‫ﻟﺤﻈﺔ ﺗﻘﻄﻴﻊ اﻟﻜﻴﻚ‬

‫ﻋﺎﺋﺸﺔ اﻟﺨﺎﺟﺔ‬

‫رﺑـﻂ ﻣﻔﻬـﻮم اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺘﻄﻮﻋﻲ‬ ‫ﺑـﺄداء ﻣﻬﺎم ﻣﻌﻴﻨـﺔ ﰲ اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت‬ ‫اﻟﺨﺮﻳـﺔ‪ ،‬ﻳﻌﻜـﺲ رؤﻳـﺔ ﻗﺎﴏة‬ ‫ﻻ ﺗُ ّ‬ ‫ﻌـﱪ ﻋـﻦ اﻟﺒﻌـﺪ اﻟﺤﻘﻴﻘـﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﻔﻬﻮم‪ ،‬إﻧﻘﺎذ ﺷﺨﺺ ﻣﻦ اﻤﻮت‬ ‫ﻋﻤﻞ ﺗﻄﻮﻋﻲ‪.‬‬

‫ﺣﺒﴚ اﻟﺸﻤﺮي‬



صحيفة الشرق - العدد 512 - نسخة الرياض