Page 1

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫اﻟﺮﻳـــﺎض‬ ‫ﺟـــــــــﺪة‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪17‬ﺟﻤﺎدى اﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪27‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (510‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ 32‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫اﻟﻤﻠﻚ ووﻟﻲ اﻟﻌﻬﺪ ﻓﻲ ﺟﺪة‬

‫‪Saturday 17 Jumada Al-Akhir 1434 27 April 2013 G.Issue No.510 Second Year‬‬

‫اﻟﻨﻘﺎط ﺗﺤﺴﻢ أﺣﻘﻴﺔ اﻟﺴﻜﻦ‬ ‫دﻟﻴﻞ ﻟﺒﻨﺎء ﻣﻨﺎزل اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﺻﺪﻳﻘﺔ ﻟﻠﺒﻴﺌﺔ وﻣﻮﻓﺮة ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻐﻨﻤﻲ‬ ‫ﺣﺪد وزﻳﺮ اﻹﺳﻜﺎن اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺷﻮﻳﺶ اﻟﻀﻮﻳﺤﻲ آﻟﻴﺎت اﻻﺳﺘﺤﻘﺎﻗﺎت‬ ‫ﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻹﺳـﻜﺎن ﺑﺎﻟﻨﻘﺎط‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن اﻟﻮزارة ﺳﺘﻀﻊ أﺳﺒﻘﻴﺔ اﻟﺘﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﰲ ﺻﻨـﺪوق اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﻌﻘﺎري ودﻋﻢ ﺑﻌﺾ اﻟﻔﺌـﺎت ﺿﻤﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﻨﻘﺎط‬ ‫ﻗﺒـﻞ رﻓﻌﻪ ﻟﻠﺠﻬﺎت اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﻹﻗﺮاره‪ .‬واﺻﻔﺎ ً ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﻨﻘﺎط »ﺑﺎﻟﺤﺴـﺎس‬ ‫ﺟﺪاً« ﻟﻜﻨﻪ أردف‪ :‬ﺳـﻴﻜﻮن ﻗﺎﺑـﻼً ﻟﻠﺘﻄﺒﻴﻖ وﺳـﻴﻌﺎﻣﻞ ﻃﻠﺒﺎت اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬

‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﰲ ﺣﺪﻳﺚ ﻣﻊ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﰲ ﻣﻄﺎر ﺟﺪة أﻣﺲ )واس(‬

‫‪3‬‬

‫ﺑﺎﺣﱰاﻓﻴﺔ‪ ،‬وأﻛﺪ أن اﻟﻮزارة ﺳـﺘﱰك ﻟﻠﻤﺴﺘﺤﻖ ﺑﻌﺪ ﺗﺴ ﱡﻠﻢ اﻷرض واﻟﻘﺮض‬ ‫ﺣﺮﻳﺔ اﻟﺒﻨﺎء ﻟﻜﻦ ﺑﺈﴍاف اﻟﻮزارة‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻀﻮﻳﺤـﻲ إن اﻟـﻮزارة ﺗﻌﻤـﻞ ﰲ اﻟﻔـﱰة اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﻋﲆ وﺿـﻊ أدﻟﺔﱠ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﺗﺒـﻦ ﻛﻴﻒ ﻳﺒﻨـﻮن ﻣﻨﺎزﻟﻬﻢ‪ ،‬وﻛﻴـﻒ ﻳﺨﺘﺎرون ﻣـﻮاد اﻟﺒﻨﺎء‪،‬‬ ‫ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﺳـﻬﻠﺔ ﺟـﺪاً‪ ،‬وﻛﻴﻒ ﻳﺼﻤﻤﻮﻧﻬﺎ‪ .‬وﻧﺤﺮص ﻋـﲆ أن ﻳﺒﻨﻲ اﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫ﺑﻴﺘـﻪ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ وﺻﺪﻳﻘﺔ ﻟﻠﺒﻴﺌـﺔ‪ ،‬وﻣﻮﻓﺮة ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ؛ ﻷن ﻫﺬا ﻫﺪف‬ ‫اﺳﱰاﺗﻴﺠﻲ ﻟﻠﺪوﻟﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻤﻄــﺮ‪ :‬وﻓــﺎة ﻓــﻲ ﻧﺠــﺮان‬ ‫وﻏﺰارة ﻓﻲ اﻟﻮﺳﻄﻰ‪ ..‬وﻧﺰﻫﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻘﺼﻴﻢ واﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ ‫‪6‬‬ ‫اﻤﻨﺎﻃﻖ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺣﻮار |‬

‫‪22‬‬

‫ﻃــﻼب ﻳﺘﻌﺎﻃــﻮن ﻋﻘﺎر‬ ‫اﻟﻠﻴــﺮﻛﺎ‪ ..‬و»اﻟﺘﻌﻠﻴــﻢ«‬ ‫ﺗﻜﺘﻔﻲ ﺑﺎﻟﺘﻮﺟﻴﻪ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﺑﻨﺪر اﻟﻌﻤﺎر‬

‫‪5‬‬


‫الثانية‬

‫‪2‬‬

‫السبت ‪ 17‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 27‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )510‬السنة الثانية‬

‫جولة العدسة‬

‫القصيم‪ ..‬أهزوجة التراث‬ ‫القصيم ‪ -‬عـارف العضيلة‬

‫الطبول حارة‬ ‫ي تراث القصيم‬

‫مسنون ببيت تراثي ي جلسة تحاكي اماي الجميل‬

‫تميّ�ز أبناء وبن�ات منطقة القصي�م بمحافظتهم عى‬ ‫اأصالة امكتسبة من ماضيهم العريق والجميل‪ ،‬ورغم‬ ‫اازدهار ااقتصادي الذي ينعم به أبناء امنطقة كباقي‬ ‫مناط�ق امملكة ورغم حياة امدنية التي يعيش�ونها إا‬ ‫أن القصي�م ظلت محافظة تماما ً عى اأصالة والراث‪،‬‬ ‫ون ّ‬ ‫ظم�ت من أجل ه�ذه الفعاليات امهرجان�ات امتخصصة‬ ‫بال�راث‪ ،‬وظه�رت مب�ادرات اجتماعي�ة ش�خصية تُعن�ى‬ ‫باموروثات الش�عبية‪ ،‬وظل الراث بكل مكوناته ركنا ً رئيسا ً‬ ‫ودائما ً ي كل مهرجانات امنظمة‪.‬‬ ‫وي القصيم بكل مدنها ظهرت شخصيات تبنّت الحفاظ‬ ‫ع�ى اموروث الش�عبي اأصي�ل من خال إح�داث امتاحف‬ ‫الراثية امتخصصة ومن خ�ال امبادرات ذات العاقة‪ ،‬وقد‬ ‫وجدت هذه امبادرات القبول الكبر عى امس�توى الرس�مي‬ ‫والشعبي‪ .‬وبادر أطفال القصيم ذكورا ً وإناثا ً بالتجاوب مع‬ ‫مثل هذه امبادرات الشعبية والراثية وصاروا من امشاركن‬ ‫الرئيسن ي الفعاليات الراثية‪ ،‬فقد ت ّم إطاق برامج لأزياء‬ ‫الش�عبية الراثي�ة للطفات واأطف�ال وتم إحي�اء األعاب‬ ‫الش�عبية‪ ،‬وأطلقت الديوانية الش�عبية وبادرت فرق الفنون‬ ‫الش�عبية إحي�اء امناس�بات والحف�ات‪ ،‬وص�ارت اأصالة‬ ‫والراث ركنا ً مهما ً من حضارة أبناء القصيم‪.‬‬

‫أصغر مشاركة ي مسابقة الزي الشعبي‬

‫شباب يؤدون األعاب الشعبية أمام الجمهور‬

‫العشاء عى النمط الشعبي اأصيل‬

‫مشاهد تمثيلية حية تحاكي الراث القديم‬

‫فتيات يشاركن ي عروض اأزياء الشعبية والراثية‬


‫اﻟﺴﺒﺖ ‪17‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪27‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (510‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ووﻟﻲ اﻟﻌﻬﺪ ﻳﺼﻼن ﺟﺪة ﻗﺎدﻣﻴﻦ ﻣﻦ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬واس‬ ‫وﺻﻞ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ إﱃ‬ ‫ﺟﺪة أﻣﺲ‪ ،‬ﻗﺎدﻣﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫وﻛــﺎن ﰲ اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ ﺑﻤﻄﺎر‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺪوﱄ ﻋﻨﺪ‬ ‫ﺑﺎب اﻟﻄﺎﺋﺮة وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ وأﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ وﻣﺤﺎﻓﻆ ﺟﺪة اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺸﻌﻞ ﺑﻦ ﻣﺎﺟﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ووزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ واﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ رﺋﻴﺲ دﻳﻮان‬ ‫وﱄ اﻟﻌﻬﺪ اﻤﺴﺘﺸﺎر اﻟﺨﺎص ﻟﻪ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺻﺎﻟﺔ اﻟﺘﴩﻳﻔﺎت ﺑﺎﻤﻄﺎر‬ ‫ﻛﺎن ﰲ اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ‬ ‫ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ واﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ واﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﻤﺪوح ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ واﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺸﻬﻮر ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ واﻷﻣﺮ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ واﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ ﺑﻦ ﻓﺮﺣﺎن‬ ‫واﻷﻣﺮ ﻣﻨﺼﻮر ﺑﻦ ﺑﻨﺪر واﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫ووزﻳﺮ اﻟﺸﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ واﻟﻘﺮوﻳﺔ‬

‫اﻷﻣﺮ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﻨﺼﻮر ﺑﻦ ﻣﺘﻌﺐ‬ ‫واﻷﻣﺮ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ‬ ‫واﻷﻣﺮ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ‬ ‫ﺗﺮﻛﻲ وﻛﻴﻞ اﻟﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻲ واﻷﻣﺮ ﺳﻄﺎم ﺑﻦ ﺳﻌﻮد‬ ‫واﻷﻣﺮ ﺣﻤﻮد ﺑﻦ ﺳﻌﻮد وﻣﺴﺎﻋﺪ‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺒﱰول واﻟﺜﺮوة اﻤﻌﺪﻧﻴﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن وﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻮزراء وﻛﺒﺎر اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﻣﻦ ﻣﺪﻧﻴﻦ‬ ‫وﻋﺴﻜﺮﻳﻦ وﺟﻤﻊ ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ وﺻﻞ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺟﺪة أﻣﺲ‪ ،‬ﻗﺎدﻣﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﰲ اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ ﻟﺪى وﺻﻮﻟﻪ‬ ‫ﻣﻄﺎر اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺪوﱄ ﺑﺠﺪة‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ واﻷﻣﺮ ﻣﺸﻌﻞ‬ ‫ﺑﻦ ﻣﺎﺟﺪ ووزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ واﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن ووزﻳﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺧﻮﺟﺔ و أﻣﻦ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة اﻤﻬﻨﺪس ﻫﺎﻧﻲ أﺑﻮ‬ ‫راس ورﺋﻴﺲ اﻟﺸﺆون اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﻟﻮﱄ اﻟﻌﻬﺪ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻘﺼﺒﻲ‬ ‫وﻛﺒﺎر ﻗﺎدة وﺿﺒﺎط اﻟﻘﻮات اﻤﺴﻠﺤﺔ‬ ‫واﻟﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ واﻟﺤﺮس اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫واﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬

‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻟﺪى وﺻﻮﻟﻪ إﱃ ﺟﺪة وﻛﺎن ﰲ اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ‬

‫‪ ..‬وﻳﻬﻨﺌﺎن رؤﺳﺎء ﺗﻮﺟﻮ وﺟﻨﻮب‬ ‫إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ وﺳﻴﺮاﻟﻴﻮن ﺑﺎﻟﻴﻮم اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫ﺑﻌـﺚ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ووﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻮزراء وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﺮﻗﻴﺎت‬ ‫ﺗﻬﻨﺌـﺔ ﻟـﻜﻞ ﻣﻦ رﺋﻴـﺲ ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ‬ ‫ﺗﻮﻏﻮ ﻓﻮر إﺳـﻮزﻳﻤﻨﺎ ﺟﻨﺎﺳـﻨﻘﺒﻲ‬

‫ورﺋﻴﺲ ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ ﺟﻨـﻮب إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‬ ‫ﺟﺎﻛـﻮب زوﻣﺎ ورﺋﻴـﺲ ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ‬ ‫ﺳـﺮاﻟﻴﻮن إرﻧﺴـﺖ ﺑـﺎي ﻛﻮروﻣﺎ‬ ‫وذﻟﻚ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ذﻛﺮى اﻟﻴﻮم اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﰲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳـﺎت اﻟﺜﻼث‪.‬وأﻋـﺮب‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ ووﱄ ﻋﻬﺪه ﻟﻠﺮؤﺳﺎء‬ ‫ﻋـﻦ أﺻـﺪق اﻟﺘﻬﺎﻧـﻲ‪ ،‬وأﻃﻴـﺐ‬ ‫اﻟﺘﻤﻨﻴـﺎت ﺑﺎﻟﺼﺤﺔ واﻟﺴـﻌﺎدة ﻟﻬﻢ‬ ‫وﻟﺸـﻌﻮﺑﻬﻢ اﻟﺼﺪﻳﻘـﺔ واﻃـﺮاد‬ ‫اﻟﺘﻘﺪم واﻻزدﻫﺎر‪.‬‬

‫اﻤﻠﻚ ﻟﺤﻈﺔ ﻣﻐﺎدرﺗﻪ اﻟﺮﻳﺎض وﰲ وداﻋﻪ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬

‫‪ ..‬وﻳﺴﺘﻘﻞ ﺳﻴﺎرﺗﻪ‬

‫ﺗﺤﺬﻳﺮ ﺳﻌﻮدي‬ ‫ﻣﻦ ﺳﻴﺎرات‬ ‫ﻳﻮﻧﺎﻧﻴﺔ‬ ‫أﺛﻴﻨﺎ ‪ -‬واس‬ ‫ﺣـــﺬرت ﺳــﻔــﺎرة ﺧــﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻟﺪى‬ ‫اﻟﻴﻮﻧﺎن اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻻﺳﺘﺠﺎﺑﺔ أو اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﺗــﺼــﺎﻻت ﻫﺎﺗﻔﻴﺔ وﻋﱪ‬ ‫ﺷﺒﻜﺔ اﻹﻧﱰﻧﺖ ﻋﻦ ﻋﺮوض ﻟﺒﻴﻊ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎرات اﻟﻔﺎرﻫﺔ ﰲ اﻟﻴﻮﻧﺎن‬ ‫وﻗﱪص وﺑﺄﺳﻌﺎر رﺧﻴﺼﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤﺖ اﻟﺴﻔﺎرة أن ﻋﺪدا ً‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﺗﻠﻘﻮا اﺗﺼﺎﻻت ﻫﺎﺗﻔﻴﺔ‬ ‫وﻋﱪ ﺷﺒﻜﺔ اﻹﻧﱰﻧﺖ ﻣﺼﺪرﻫﺎ‬ ‫ﻋﺼﺎﺑﺎت ﺗﻘﻮم ﺑﺎﺳﺘﺨﺪام اﻹﻧﱰﻧﺖ‬ ‫ﻟﻼﺣﺘﻴﺎل ﻋﲆ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬ﺗﺨﺘﻔﻲ‬ ‫ﺑﻤﺠﺮد ﺗﺴ ﱡﻠﻢ اﻤﺒﺎﻟﻎ اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫أن ﺗﻜﻮن ﻗﺪ ﺗﺮﻛﺖ أﺳﻤﺎء وﻋﻨﺎوﻳﻦ‬ ‫وأرﻗﺎم ﻫﻮاﺗﻒ وﻫﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺤﻮل‬ ‫دون إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﻣﺘﺎﺑﻌﺘﻬﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﺴﻠﻄﺎت ﰲ اﻟﻴﻮﻧﺎن‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ‬ ‫ﺻﻌﻮﺑﺔ إﻋﺎدة اﻷﻣﻮال ﻷﺻﺤﺎﺑﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﻔﻴﺪة أﻧﻪ وﻗﻊ ﻣﺆﺧﺮا ً ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﺿﺤﻴﺔ ﻟﻬﺬا اﻟﻨﻮع ﻣﻦ‬ ‫اﻻﺣﺘﻴﺎل‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪة أﻧﻬﺎ ﻻ ﺗﺰال‬ ‫ﺗﺘﺎﺑﻊ ﻣﻊ اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ ﰲ‬ ‫ﻛﻞ ﻣﻦ اﻟﻴﻮﻧﺎن وﻗﱪص ﻻﺳﺘﻌﺎدة‬ ‫ﺣﻘﻮﻗﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻧﺒﻬﺖ اﻟﺴﻔﺎرة ﻣﻦ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣﻊ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﻌﺮوض أو ﻏﺮﻫﺎ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺼﻞ ﻋﱪ اﻹﻧﱰﻧﺖ أو اﻟﱪﻳﺪ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ أو ﻣﻦ ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬إﻻ ﺑﻌﺪ اﻟﺮﺟﻮع‬ ‫ﻟﻠﺴﻔﺎرة أو اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻟﻬﺎ ﻋﻼﻗﺔ ﺑﻤﺜﻞ ﻫﺬه اﻷﻣﻮر ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﺻﺤﺔ اﻟﻌﺮوض‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫)واس(‬

‫ﺣﺪﻳﺚ ﺑﺎﺳﻢ ﺑﻦ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن واﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ وﻳﺒﺪو اﻷﻣﺮ ﻣﺸﻌﻞ‬


‫‪4‬‬

‫محليات‬

‫السبت ‪ 17‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 27‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )510‬السنة الثانية‬

‫مامح‬

‫ُ‬ ‫التعطل عن‬ ‫الشورى يناقش نظام‬ ‫العمل واستراتيجية الشباب‬

‫أيها المواطنون‪:‬‬ ‫اهجروا (السرير)‬ ‫فليس في المستشفيات‬ ‫(سرير)‪!..‬‬

‫الرياض ‪ -‬واس‬ ‫عايض بن مساعد‬

‫نرت صحيفة (سبق) اإلكرونية بتاريخ ‪1434 /6 /7‬هـ‬ ‫تريحا ً (فانتازياً) مدير أحد امستشفيات الحكومية بمحافظة‬ ‫جدة؛ دعا فيه امواطنن إى (تحديد النسل) مراعا ًة لضعف القدرة‬ ‫ااستيعابية للمستشفيات‪ ،‬وعدم توفر أرة كافية لتنويم امرى‬ ‫ي الوقت الحاي‪ ،‬وأهاب (سعادة امدير) بامتزوجن الكرام إى‬ ‫(تهدئة اللعب) مؤقتا ً ريثما يتم اانتهاء من امشاريع الصحية‬ ‫(الجديدة) ومنها امستشفى الذي سيستوعب (‪ )30‬طفاً‪،‬‬ ‫وسيحتوي عى روضةٍ لأطفال‪!..‬‬ ‫هذا التريح العجيب‪ /‬و(امقرح الثمن)‪ ،‬يأتي ي سياق‬ ‫تحميل امواطن (الغلبان) كامل امسؤولية حيال ما يحدث؛ فهو‬ ‫السبب الرئيس لكل اأزمات‪ ،‬وهو امطالب بالتكيف والتعايش‬ ‫مع قصور الخدمات‪ ،‬وهو من يدفع الثمن دائماً؛ عندما يغيب‬ ‫التخطيط اإسراتيجي امبني عى البيانات واإحصاءات‪ ،‬وعندما‬ ‫تتعثر امشاريع‪ ،‬وتتبخر (امليارات)‪ ،‬وي كل الحاات هو ضحية‬ ‫اإهمال وغياب الضمر وانتشار الفساد‪ ،‬ولهذا كله فا غرابة أن‬ ‫تأتي تريحات بعض امسؤولن عى صيغة (اأمر‪ /‬والنهي)‬ ‫كقول أحدهم‪( :‬ا تأكلوا الرز)‪ ،‬وقول اآخر‪( :‬رح اشر‪ ،)..‬وقول‬ ‫الثالث‪( :‬توكل عى الله)‪ ،‬وغرها كثر من اأفكار وامقرحات‬ ‫التي تتفتق عنها أذهان أولئك امسؤولن (امبدعن)؛ الذين‬ ‫استبدلوا العمل بالكام‪ ،‬والتطبيق بالتنظر‪ ،‬ليصبح امواطن‬ ‫(فأر التجارب)‪ ،‬و(حمّال اأسية)‪ ،‬ومع ذلك فهو مدي ٌن بالشكر‬ ‫للمسؤول (امف ّكر)‪ ،‬والجهبذ (امن ّ‬ ‫ظر)‪ ،‬وا يملك إا التنفيذ والصر‬ ‫وااحتساب‪!..‬‬ ‫(كمواطن صالح) أن يتم منع الزواج ي الوقت‬ ‫ختاماً؛ أقرح‬ ‫ٍ‬ ‫الحاي‪ ،‬وأن تقوم وزارة الصحة بتوزيع (موانع الحمل) عى جميع‬ ‫امواطنن امتزوجن‪ ،‬مع أخذ التعهد امشدّد عليهم بعدم (اإنجاب)‪،‬‬ ‫ورصد امكافآت التشجيعية لابتعاد عن (اأرة الوردية)‪ ،‬إى أ ْن‬ ‫تكتمل امشاريع الصحية‪ ،‬وتتوفر (اأرة البيضاء)‪!.‬‬ ‫‪amsaed@alsharq.net.sa‬‬

‫يناق�ش مجلس الش�ورى خال‬ ‫جلس�ته العادية ‪ 19‬التي يعقدها‬ ‫غ�دا اأح�د تقري�ر لجن�ة اإدارة‬ ‫وام�وارد البرية‪ ،‬بش�أن مروع‬ ‫نظ�ام التأم�ن ض�د التعطل عن‬ ‫العمل‪.‬‬ ‫ويتكون م�روع النظام م�ن ‪ 31‬مادة‬ ‫‪ ،‬ويع�رف م�روع التعطل ع�ن العمل‬ ‫بإنه فقدان العام�ل لعمله لفرة خارجه‬ ‫عن إرادت�ه‪ ،‬ويهدف لرعاية العامل فرة‬ ‫تعطل�ه ع�ن العمل لس�بب خ�ارج عن‬ ‫إرادت�ه بتوفر حد أدنى من الدخل‪ ،‬وإى‬

‫رع�ة إع�ادة العامل للعم�ل من خال‬ ‫التدري�ب واالت�زام بامتابعة للبحث عن‬ ‫العمل ‪.‬‬ ‫كم�ا يس�تمع لوجه�ة نظ�ر لجنة‬ ‫اإس�كان وامي�اه والخدم�ات العام�ة‪،‬‬ ‫بش�أن ملحوظ�ات اأعض�اء وآرائه�م‬ ‫تجاه التقرير الس�نوي للمؤسسة العامة‬ ‫لصوام�ع الغ�ال ومطاح�ن الدقي�ق‪،‬‬ ‫ولوجه�ة نظ�ر لجن�ة الش�ؤون امالية‪،‬‬ ‫بش�أن ملحوظات اأعضاء وآرائهم تجاه‬ ‫التقرير السنوي مصلحة الجمارك‪.‬‬ ‫ويناقش وجهة نظر لجنة الش�ؤون‬ ‫ااقتصادية والطاقة‪ ،‬بش�أن ملحوظات‬ ‫اأعضاء وآرائهم تجاه التقرير الس�نوي‬

‫تب�دأ إدارة التدري�ب والتطوي�ر ي الش�ؤون‬ ‫الصحي�ة بالح�رس الوطني اليوم‪ ،‬اس�تقبال‬ ‫الط�اب والطالب�ات الراغب�ن ي االتح�اق‬ ‫برنامج التدريب الصيفي ال� ‪ ،26‬الذي يستمر‬ ‫حتى اأربعاء ‪ 28‬جمادى اآخرة الجاري‪.‬‬ ‫وأوضح امدي�ر التنفي�ذي للتدري�ب والتطوير‬ ‫ي الش�ؤون الصحي�ة بالح�رس الوطن�ي محمد بن‬

‫الدمام ‪ -‬عي آل فرحة‬

‫مصلحة اإحصاءات العامة وامعلومات‪.‬‬ ‫وي جلس�ته العادية العرين التي‬ ‫يعقدها اإثنن‪ ،‬يس�تمع امجلس لوجهة‬ ‫نظر لجنة الشؤون ااقتصادية والطاقة‪،‬‬ ‫بش�أن ملحوظات اأعضاء وآرائهم تجاه‬ ‫طلب تعديل بعض مواد نظام امنافسة ‪.‬‬ ‫ويصوت ع�ى توصيات لجنة النقل‬ ‫وااتص�اات وتقني�ة امعلومات‪ ،‬بش�أن‬ ‫التقري�ر الس�نوي للمؤسس�ة العام�ة‬ ‫للخطوط الحديدية‪.‬‬ ‫كما يصوت امجل�س عى توصيات‬ ‫لجنة اإس�كان وامياه والخدمات العامة‬ ‫تج�اه التقرير الس�نوي للهيئ�ة املكية‬ ‫للجبيل وينبع ‪.‬‬

‫«الحرس الوطني» يستقبل طلبات‬ ‫االتحاق في التدريب الصيفي‬ ‫الرياض ‪ -‬واس‬

‫الحسين لـ |‪« :‬اأحوال المدنية»‬ ‫ستن ِفذ ربط ًا آلي ًا مع «الصحة» و«العدل»‬

‫عبدالل�ه الحقي�ل‪ ،‬أن الش�ؤون الصحي�ة بالح�رس‬ ‫الوطني دأبت عى تنفيذ هذا الرنامج س�نويا ً امتدادًا‬ ‫لدورها ي خدمة امجتمع‪ ،‬وتزويد الطاب والطالبات‬ ‫امتخصص�ن ي الرعاي�ة الصحية بالخ�رة العملية‬ ‫الازم�ة‪ ،‬ومس�اعدتهم عى التكيف م�ع بيئة العمل‪،‬‬ ‫وجذبه�م لانخ�راط ي امج�اات الصحي�ة‪ ,‬وإتاحة‬ ‫الفرص�ة للش�ؤون الصحي�ة ي الح�رس الوطن�ي‬ ‫بالتع�رف عى الك�وادر امميزة بغرض اس�تقطابهم‬ ‫عند تخرجهم للعمل ي منشآتها‪.‬‬

‫كش�ف نائب وكيل وزارة الداخلية لأحوال‬ ‫امدنية عبدالرحمن بن عبدالعزيز الحس�ن‬ ‫ل� «الرق» أن العمل يجري لتنفيذ مروع‬ ‫للرب�ط اآي ب�ن وزارت�ي الصح�ة والعدل‬ ‫مع مركز امعلوم�ات ي الوكالة فيما يخص‬ ‫إدخال البيان�ات الجديدة فور حدوثها فيما يتعلق‬ ‫بش�هادات اموالي�د والوفي�ات وال�زواج وح�اات‬ ‫الطاق‪ .‬وقال إن امروع بدأ مرحلته التجريبية ي‬ ‫أحد امستش�فيات هذه اأيام وسوف يعمل به عى‬ ‫مستوى امملكة هذا العام‪ .‬جاء ذلك خال ترؤسه‪،‬‬ ‫ورش�ة العمل التي أقيمت ي مدينة الخر اأسبوع‬ ‫امنرم تحت عنوان «إعداد امحار ودراس�تها»‬ ‫بمشاركة ‪ 25‬موظفا ً من منسوبي اأحوال امدنية‪.‬‬ ‫وبن الحسن أن هذه الورشة التي استمرت‬

‫عبدالرحمن الحسن‬ ‫خمس�ة أيام وش�ارك فيها عدد من امختصن من‬ ‫وكال�ة اأح�وال امدني�ة وبعض الف�روع‪ ،‬هدفت‬ ‫إى تنمي�ة معارف ومه�ارات امش�اركن ي إعداد‬ ‫امح�ار ودراس�تها وااط�اع ع�ى التعليم�ات‬ ‫امنظمة إعداد امحار وطرق دراستها‪.‬‬

‫افتتاح مركز لخدمات التأشيرات في برلين‬ ‫برلن ‪ -‬واس‬ ‫افتتح سفر خادم الحرمن الريفن لدى‬ ‫أمانيا الدكتور أسامة بن عبدامجيد شبكي‬ ‫أمس‪ ،‬ي برلن مكتبًا لخدمات التأشرات‬ ‫والخصائص الحيوية‪.‬‬ ‫وأوضح ي تريح صحفي أن امكتب‬ ‫سيقوم بتسهيل منح الحصول عى تأشرات دخول‬ ‫إى امملكة إى جانب كونه مركز معلومات حيوي‬

‫عن امملكة بشكل عام‪ ،‬معربًا عن أمله بأن يقوم‬ ‫هذا امركز بتقديم خدماته للراغبن بزيارة امملكة‪.‬‬ ‫وشارك بافتتاح امركز رئيس شؤون امشاريع‬ ‫بوزارة الخارجية عبد الله الطليحي وعدد من‬ ‫الدبلوماسين السعودين ومنسوبو سفارة امملكة‬ ‫ي برلن‪ .‬ويقع امركز بجانب وزارة الخارجية‬ ‫اأمانية ي منطقة سياحية اقتصادية تجارية‬ ‫تاريخية ي وسط الحي الحكومي الذي تعد مبانيه‬ ‫تابعة إرث اإنسانية الدوي «اليونيسكو»‪.‬‬


‫‪5‬‬

‫محليات‬

‫السبت ‪ 17‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 27‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )510‬السنة الثانية‬

‫حائل ‪ -‬بندر العمار‬ ‫كش�ف تقرير أعدته لجنة «رية»‬ ‫ش�كلتها إدارة التعليم ي حائل عن‬ ‫تعاط�ي ط�اب بم�دارس ثانوية‬ ‫عقار «اللركا» الذي يس�بب نشوة‬ ‫تنتهي باإدمان بعد س�بعة أشهر‪.‬‬ ‫وحصل�ت «الرق» عى وثائق وخطابات‬ ‫موجه�ة م�ن مدي�ري م�دارس إى إدارة‬ ‫التعلي�م ي حائ�ل ع�ن تف�ي الظاهرة‪،‬‬ ‫ما دع�ا اإدارة إى تش�كيل لجن�ة قامت‬ ‫بالكش�ف ع�ى ط�اب وتب�ن له�ا تغر‬ ‫س�لوكياتهم عن�د تعاملهم م�ع امعلمن‬ ‫وأعض�اء اللجن�ة نتيج�ة تعاطيهم عقار‬ ‫الل�ركا الذي يب�اع ي الصيدلي�ات دون‬ ‫وصف�ة طبية‪ ،‬واع�راف بع�ض الطلبة‬ ‫بتعاطيهم العق�ار دون معرفة خطورته‬ ‫بتغر سلوكهم ‪.‬‬

‫وأضاف التقري�ر أن الطلبة اعرفوا‬ ‫بتعاطيه�م هذا العق�ار بس�بب تأثرهم‬ ‫بزمائه�م؛ إذ إنه�م احظوا استحس�انا‬ ‫وشعورا رائعا عند تناوله‪ ،‬كما أنهم أكدوا‬ ‫س�هولة الحصول عليه م�ن أي صيدلية‬ ‫دون وصف�ة طبي�ة‪ ،‬وأف�اد التقري�ر أن‬ ‫العقار يستخدم للمرى النفسين ويحد‬ ‫من ش�دة القلق‪ ،‬غر أن كثرة استخدامه‬ ‫تؤدي إى اإدمان‪.‬‬ ‫وخل�ص التقري�ر إى أن امش�كلة‬ ‫ربما تكون منترة بن الش�باب وخاصة‬ ‫طاب امدارس الثانوي�ة ي امنطقة طاما‬ ‫أن الحص�ول ع�ي العق�ار مت�اح‪ ،‬وبن‬ ‫التقرير أنه تم عمل محارة وتوجيهات‬ ‫إرش�ادية للطلبة حول أراره وتوصلوا‬ ‫إى أن الطلبة يعون مخاطر هذا العقار‪.‬‬ ‫وأوص�ت اللجنة ي تقريرها بوجوب‬ ‫اس�تمرار التوعي�ة واإرش�اد‪ ،‬ومتابع�ة‬

‫تقرير «الرق» امنشور قبل سبعة أشهر عن خطورة العقار‬ ‫الطلب�ة ط�وال الع�ام ال�دراي‪ ،‬وح�ث‬ ‫امعلمن ع�ى متابعة تاميذه�م‪ ،‬وتوعية‬ ‫أولياء اأمور‪ ،‬ومخاطبة الشؤون الصحية‬ ‫بأن ه�ذا العقار منتر بن الطلبة ويباع‬

‫ي الصيدليات للتأكيد عليهم بأنه ا يباع‬ ‫إا بوصفة طبية من طبيب‪.‬‬ ‫واكتفى مدير عام التعليم عبدالعزيز‬ ‫امس�ند بتوجي�ه خطاب إى ام�دارس ي‬

‫امنطق�ة ي ‪1434/6/12‬ه� يحمل رقم‬ ‫‪ 341068516‬يأمل منهم عدم الس�ماح‬ ‫باس�تخدام عقار اللركا نظ�را لخطورة‬ ‫تناوله بش�كل عش�وائي وكونه مس�بب‬ ‫لأدم�ان حس�ب التقرير امع�د من قبل‬ ‫اللجنة امختصة‪.‬‬ ‫ول�م يتط�رق الخط�اب اموجه إى‬ ‫ام�دارس إى مخاطبة الش�ؤون الصحية‬ ‫ي امنطق�ة منع بيع العقار ي الصيدليات‬ ‫دون وصف�ة طبي�ة م�ن قب�ل اأطب�اء‬ ‫امختصن أو التشدد ي معاقبة متعاطيه‪.‬‬ ‫وكان�ت «ال�رق» ح�ذرت م�ن خطورة‬ ‫العق�ار امتداول ب�ن امواطنن ي تقرير‬ ‫صحفي نرته قبل سبعة أشهر ي العدد‬ ‫رق�م ‪ 325‬بعن�وان «لري�كا»‪ ..‬حب�وب‬ ‫محضورة يتداولها الشباب»‪.‬‬ ‫وطال�ب عدد م�ن أولي�اء اأمور ي‬ ‫منطق�ة حائل‪ ،‬بمن�ع بي�ع دواء الرع‬

‫وآام اأعص�اب امس�مى ب�� «ل�ركا»‪،‬‬ ‫ال�ذي انت�ر تداول�ه ب�ن الش�باب ي‬ ‫ااس�راحات‪ ،‬ويصنفه اأطباء من ضمن‬ ‫اأدوي�ة امحظ�ورة الت�ي ا تُ�رف إا‬ ‫بوصفة معتمدة‪ ،‬مبين�ن أنهم يتناولونه‬ ‫ويتداولونه بشكل مستمر دون الحصول‬ ‫عى وصفات طبية من الطبيب‪.‬‬ ‫ومن جانبه أوضح امتحدث اإعامي‬ ‫ي الش�ؤون الصحية بحائل ماجد امعيي‬ ‫أن ال�دواء م�ن اأدوي�ة الت�ي ا تُرف‬ ‫إا بوصف�ة طبية س�واء ي امستش�فيات‬ ‫الحكومي�ة أو القط�اع الخ�اص حس�ب‬ ‫نظ�ام وزارة الصحة وم�ا ورد من هيئة‬ ‫الغ�ذاء والدواء الس�عودية‪ ،‬مش�ددا ً عى‬ ‫الصيدلي�ات بع�دم رف أي ن�وع من‬ ‫اأدوي�ة إا بوصفة طبية معتمدة وهو ما‬ ‫يخالف�ه الواقع ومن خ�ال تقارير إدارة‬ ‫التعليم التي حصلت عليها «الرق»‪.‬‬

‫«نزاهة»تحيل مخالفات مالية وإدارية في بلدية بني حسن للرقابة والتحقيق‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫أحال�ت الهيئ�ة الوطني�ة مكافحة الفس�اد‬ ‫«نزاهة» امخالف�ات امالية ي بلدية محافظة‬ ‫بني حس�ن بمنطقة الباحة‪ ،‬لهيئ�ة الرقابة‬ ‫والتحقيق وطالبت بالتحقيق مع من نس�بت‬ ‫بح�ق امتجاوزين‪ ،‬وإحالة م�ن يثبت اتهامه‬ ‫إى القضاء اإداري‪.‬‬ ‫وتتمثل امخالف�ات ي إصدار التعاميد لتنفيذ‬

‫بعض اأعمال واعتماد تسلمها ورف مستحقات‬ ‫امقاولن‪ ،‬عى الرغم من عدم تنفيذها ي الواقع‪.‬‬ ‫وأوض�ح مص�در مس�ؤول ي « نزاه�ة» أن‬ ‫الهيئة واستنادا ً اختصاصاتها القاضية بالتحري‬ ‫عن أوجه الفس�اد اماي واإداري ي عقود اأشغال‬ ‫العام�ة وعق�ود التش�غيل والصيان�ة وغرها من‬ ‫العقود‪ ،‬امتعلقة بالش�أن العام ومصالح امواطنن‬ ‫ي الجهات امشمولة باختصاصات الهيئة‪ ،‬واتخاذ‬ ‫اإجراءات الازمة ي شأن أي عقد يتبن أنه ينطوي‬

‫عى فس�اد أو أنه أب�رم أو يجري تنفيذه بامخالفة‬ ‫أح�كام اأنظمة واللوائح الناف�ذة‪ ،‬فقد تم تكليف‬ ‫مخت�ص من الهيئة للش�خوص إى بلدية محافظة‬ ‫بني حس�ن‪ ،‬للتحق�ق‪ ،‬وااط�اع عى اإج�راءات‬ ‫امتبعة ومستندات الرف لتلك اأعمال‪.‬‬ ‫وتبن للهيئة تس�لم عدد من امشاريع بشكل‬ ‫نهائ�ي بموج�ب مح�ار اس�تام رس�مية تفيد‬ ‫بأنه ت�م تنفيذها من قبل امقاول�ن وفقا ً للروط‬ ‫وامواصف�ات امنص�وص عليه�ا بالعق�د وبقيمة‬

‫إجمالي�ة بلغ�ت ‪ 2.374.200‬ري�ال‪ ،‬ي ح�ن‬ ‫أن العم�ل ل�م يتم تنفي�ذه والبعض من�ه ا يزال‬ ‫تح�ت التنفي�ذ وكان اله�دف من ذل�ك هو رف‬ ‫امس�تحقات امالية للمقاول�ن‪ ،‬اأمر الذي ينطوي‬ ‫عى ش�بهات تزوير محررات رسمية واستعمالها‪،‬‬ ‫وشبهة تفريط ي امال العام‪.‬‬ ‫ووكش�ف الهيئة مخالفة ما تضمنه امرسوم‬ ‫املك�ي الصادر باعتم�اد اميزاني�ة العامة للدولة‬ ‫بش�أن عدم ج�واز اس�تخدام ااعتم�اد ي غر ما‬ ‫خص�ص ل�ه‪ ،‬وذل�ك بتنفيذ مش�اريع إنش�ائية‪،‬‬ ‫عى أنها أعم�ال صيان�ة ورف قيمتها من بنود‬

‫الصيانة والتشغيل بميزانية البلدية ‪..‬‬ ‫وأثبت�ت «نزاه�ة» مخالف�ة امجل�س البلدي‬ ‫ببلدية بني حس�ن اختصاصاته امنصوص عليها‬ ‫ي ام�ادة الخامس�ة م�ن الائح�ة التنفيذية لعمل‬ ‫امجالس البلدية‪ ،‬وذلك بإص�دار قرار بتاريخ ‪/4‬‬ ‫‪1434 /2‬ه� ‪ -‬بنا ًء ع�ى طلب من رئيس البلدية‬ ‫ يتضمن اموافقة ع�ى تمديد العمل ي مروعي‪،‬‬‫تأمن الحواجز الخرس�انية بطريق مراوه‪ ،‬وتأمن‬ ‫وتركيب اللوحات اإرشادية‪ ،‬عى الرغم من أن ذلك‬ ‫ا يدخل ضمن صاحياته‪ -‬وأن البلدية س�بق لها‬ ‫استام امروعن بتاريخ سابق للقرار‪.‬‬

‫وش كنا نقول؟!‬

‫حائل‪ :‬لجنة تكشف تعاطي طاب ثانوية عقار الليركا و«التعليم» تكتفي بالتوجيه‬

‫إبراهيم القحطاني‬

‫كلمني على َ‬ ‫«ه ْبلي»‬ ‫امتجول ي ش�وارعنا سيصاب‬ ‫بالح�ول من كث�رة اإعان�ات التي‬ ‫تتكرر أمام ناظريه مشايخ واعبن‬ ‫ومغن�ن و إعامي�ن يطلب�ون منه‬ ‫ااتص�ال بهم ع�ن طريق اإش�ارة‬ ‫باإبه�ام و الخن�ر م�ع إمال�ة‬ ‫الرأس قلي�اً‪ .‬أعجبني هذا التكاتف‬ ‫والتاح�م!! فكم ه�و جميل أن تجد‬ ‫اإعام�ي الليراي «أبو عقال» يقف‬ ‫بج�وار اإعامي امطوع «الي بدون‬ ‫عق�ال» ي نف�س اإط�ار ونف�س‬ ‫الش�ارع ويقومان بنفس اإش�ارة‬ ‫لك‪ .‬لقد مللنا م�ن التناحر بن هذه‬ ‫التي�ارات ع�ى مختل�ف القضاي�ا‪.‬‬ ‫نري�د أن تس�تمر ه�ذه اابتس�امة‬ ‫بينك�م «مجاناً»!! لينتق�ل التكاتف‬ ‫و(التاص�ق) م�ن داخ�ل اإطار إى‬ ‫خارجه‪.‬‬ ‫ولك�ن نصيحت�ي إى بع�ض‬ ‫امش�ايخ أن ا يأخذه�م الحم�اس‬ ‫الزائ�د و(يغم�زون) للمتص�ل‪ ،‬ف�‬ ‫(البشت) له هيبة‪.‬‬ ‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬


‫اأمانات والبلديات‪ :‬مواجهة التقلبات الجوية‬

‫إنذار مبكر‬

‫تنبيه‬ ‫متقدم‬ ‫موقع اأرصاد كما بدا مغرب أمس وفيه تنبيه متقدم ي منطقة نجران‪ ،‬وثمانية‬ ‫تنبيهات عادية أخرى ي امناطق‬

‫محليات‬

‫• تفقد شبكات تريف مياه اأمطار ومصارف السيول وإزالة أي إشغاات أو عوائق‪.‬‬ ‫• دعم جهود كافة الجهات واأجهزة الحكومية من خال لجان الدفاع امدني وإدارات اأزمات‬ ‫بامناطق‪.‬‬ ‫• متابعة إدارة الكوارث واأزمات بالوزارة لكافة عى مدار الساعة‪.‬‬ ‫• التنسيق لنر الفرق والوحدات اميدانية امجهزة بامعدات واآليات ي امواقع اأكثر عرضة للمخاطر‪.‬‬ ‫• دعوة امجالس البلدية للقيام بدورها ي متابعة ودعم جهود اأمانات والبلديات‪.‬‬ ‫• رفع درجة ااستعداد ي جميع مراكز الطوارئ باأمانات عى مدار الساعة استقبال الباغات‪.‬‬

‫أربعة تنبيهات عادية ي العارة والربع يوم أمس‬

‫‪6‬‬

‫السبت ‪ 17‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 27‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )510‬السنة الثانية‬

‫بيادر‬

‫الرياض‪ ،‬عنيزة‪ ،‬الدمام ‪ -‬الرق‪ ،‬نار الصقور‬

‫صالح الحمادي‬

‫صمت‬ ‫متعب ‪1‬‬

‫@‪alhammadi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫منصور الضبعان‬

‫أين جامعة‬ ‫الدول‬ ‫العربية؟!‬

‫(الرق)‬

‫سيارات عالقة ي السيول التي أخفت معالم الطرق‬

‫نجران‪ :‬الغبار يختلط بالمطر‬ ‫نجران ‪ -‬عي الحياني‪ ،‬محمد الحارث‬ ‫اس�تقبلت منطق�ة نج�ران الهجمة اأكثر ش�دة‬ ‫للتقلب�ات الجوي�ة عى مس�توى امملك�ة‪ ،‬حيث‬ ‫هطل�ت أمط�ار غزي�رة تس�ببت ي احتج�ازات‬ ‫عديدة أشخاص وس�يارات ي اأودية‪ ،‬فيما لقي‬ ‫طف�ل مرعه غرقا ً قرب منزله غرب نجران بعد‬ ‫أن س�قط ي حفرة خلفتها مياه اأمط�ار‪ ،‬لكن الناطق‬ ‫اإعام�ي بمديرية الدفاع امدني امقدم عي الش�هراني‬ ‫أك�د أن الدفاع امدني لم يبلغ بغرق الطفل امش�ار إليه‬ ‫غرقاً‪ .‬وسجلت «الرق» تلفيات لحقت ببعض الشوارع‬ ‫واممتلكات الخاصة‪ .‬وربت نجران عر أمس موجة‬ ‫م�ن الغبار‪ ،‬ق�ال عنها مدي�ر اأرصاد وحماي�ة البيئة‬ ‫بنجران جابر س�عيد زينان ل� «الرق» إنها اس�تمرت‬

‫نصف س�اعة تدنى مستوى الرؤية خالها إى ‪ 1.5‬كم‪،‬‬ ‫مبين�ا ً أن هذه الرياح النش�طة مقدم�ة لهطول أمطار‬ ‫غزيرة قد تشهدها امنطقة خال الساعات امقبلة بإذن‬ ‫الله‪.‬‬ ‫وأش�ار امقدم عي الش�هراني أن نجران تشهد‬ ‫منذ أم�س اأول أمط�ارا ً كثيفة مع جريان للس�يول‬ ‫داخل أحي�اء الفه�د والخالدية والرف�ة ومتنزه أبا‬ ‫الرش�اش واموفج�ة والحض�ن وح�ي أبا الس�عود‪.‬‬ ‫كم�ا هطل�ت أمطار ع�ى محافظ�ات ث�ار‪ ،‬وحبونا‪،‬‬ ‫والحصيني�ة‪ ،‬وب�ر عس�كر‪ ،‬والحرش�ف‪ ،‬ويدم�ة‪،‬‬ ‫وأس�فرت عن زيادة منسوب امياه واحتجاز عدد من‬ ‫الس�يارات‪ ،‬ما اس�تدعى رعة تحري�ك جميع فرق‬ ‫الدفاع امدني داخل مدينة نجران للتعامل مع الحالة‬ ‫ي وقت قياي‪.‬‬

‫(تصوير‪ :‬عي غواص)‬

‫اإقبال الكبر عى الشواطئ أمس رغم التحذيرات‬

‫ العراق يغي‪ ،‬سوريا‬‫تحرق ‪ ،‬مر تتأزم ‪،‬‬ ‫تونس تهتز‪ ،‬لبنان ترتبك!‬ ‫ ليبيا «تتقاذف»‪،‬‬‫الجزائر وامغرب حدود‬ ‫م��غ��ل��ق��ة‪ ،‬ال��س��ودان‬ ‫ومتمردوها!‬ ‫ جيبوتي والفقر‪،‬‬‫الصومال والعنف!‬ ‫ الفقر والبطالة!‬‫ وطن عربي يغي‪،‬‬‫وسائل التهدئة تفشل‪،‬‬ ‫وقراءة خاطئة للواقع!‬ ‫ اتعرف ماذا يحدث‪،‬‬‫ول��ن ت��ع��رف امتسبب‬ ‫الحقيقي أن الكل يتحدث‬ ‫وايفعل!‬ ‫ كل مايتنامى ي‬‫رأسك هو‪ :‬ظنون بايقن‪،‬‬ ‫وأسئلة با أجوبة!‬ ‫ أهمها‪ :‬أين جامعة‬‫الدول العربية؟!‬ ‫‪aldabaan@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬

‫الباحة‪ :‬أمطار متفرقة ورياح سطحية الرياض‪ :‬إنقاذ ‪ 6‬حاات احتجاز في ثاث محافظات‬ ‫الرياض ‪ -‬محمد العوني‬

‫آليات الدفاع امدني ترابط ي احد مجاري السيول بالباحة‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫استنفرت مديرية الدفاع امدني بمنطقة الباحة‬ ‫جاهزية جميع قواتها البرية واآلية مواجهة‬ ‫أخطار اأمطار والسيول امتوقعة بمتابعة‬ ‫مبارة من أمر امنطقة اأمر مشاري بن‬ ‫سعود‪ ،‬ي وقت شهدت فيه امنطقة سحبا ً‬ ‫رعدية ممطرة‪ ،‬مع نشاط ي الرياح السطحية ح َد من‬ ‫الرؤية اأفقية منذ التاسعة صباحا ً وحتى العارة‬ ‫مساء‪ ،‬تخللها هطول أمطار عى أماكن متفرقة‬

‫(الرق)‬

‫بامنطقة‪.‬‬ ‫وكشف الناطق اإعامي للدفاع امدني بالباحة‬ ‫امقدم جمعان دايس‪ ،‬أن لدى الدفاع امدني بامنطقة‬ ‫أسطوا ً من القوارب والسيارات الحديثة وامعدات‬ ‫واآليات التي تم توفرها عى أفضل مواصفات‬ ‫مواجهة أخطار السيول واأمطار‪ .‬وأكد ااستعداد‬ ‫الكامل استقبال جميع الباغات ومواجهة اأرار‬ ‫التي قد تحدث‪ ،‬ووضع جميع دوريات السامة‬ ‫والقوارب امطاطية وصافرات اإنذار عى أهبة‬ ‫ااستعداد مسح اأودية أثناء هطول اأمطار‪.‬‬

‫تربة والمويه‪ :‬ا إصابات وا مفقودون‬

‫اس�تمر هط�ول اأمط�ار امتفرق�ة أمس عى‬ ‫منطق�ة الري�اض وتراوح�ت بن متوس�طة‬ ‫وغزيرة‪ .‬وأكد رئي�س مركز القيادة والتحكم‬ ‫والناط�ق اإعام�ي بم�رور الري�اض امقدم‬ ‫حسن الحسن عدم تسجيل أي زيادة ي معدل‬ ‫الباغات اليومية‪ ،‬مبينا ً أن الوضع مازال وفق امعدل‬ ‫الطبيعي‪ .‬وكش�ف الحس�ن عن تلقي امركز عديدا ً‬ ‫من الباغات عن تجمع�ات مياه وتمريرها للجهات‬ ‫امعني�ة مث�ل اأمان�ة ووزارة النقل والهيئ�ة العليا‬ ‫لتطوي�ر مدينة الرياض والتي ح�ر مندوبوها ي‬ ‫غرفة عملي�ات امرور لرع�ة نقل امعلوم�ة‪ .‬وأكد‬ ‫اس�تمرار تأهب ف�رق امرور وجاهزيته�ا‪ ،‬بمتابعة‬ ‫مدير م�رور الرياض امكلف العقي�د عي الدبيخي‬ ‫وأراف مدير شعبة الس�ر العقيد محمد الحيدان‬ ‫وكافة القيادات اميدانية عى مدار ‪ 24‬س�اعة خال‬ ‫هذه الفرة‪ ،‬للتعامل مع أي حاات طارئة‪ ،‬داعيا ً إى‬ ‫رورة ااس�تمرار بمتابعة التحذيرات والتنويهات‬ ‫الت�ي تتعل�ق باأجواء خال هذه الف�رة والحد من‬ ‫الخ�روج إى الطرق�ات أثناء هط�ول اأمطار وأخذ‬ ‫الحيطة والحذر أثناء القيادة‪.‬‬

‫عدسة الرق رصدت كثافة اأمطار عى الرياض‬

‫الرياض ‪ -‬وائل الدهمان‬ ‫أعلنت امديرية العامة للدفاع امدني‬ ‫عدم تسجيل أي حوادث مؤثرة جراء‬ ‫اأمطار التي هطلت ي عدد من امدن‬ ‫وامحافظات نهار أمس‪ ،‬مشرة إى أن اأمطار‬ ‫تراوحت ما بن خفيفة ومتوسطة عى معظم‬ ‫امناطق‪ .‬وأشار البيان إى نر أكثر ‪ 700‬فرقة‬

‫ترب�ة‪ ،‬اموي�ه ‪ -‬مضح�ي‬ ‫البقمي‪ ،‬محمد العطاوي‬ ‫شهد طريق تربة الطائف‬ ‫مساء أمس أمطارا ً غزيرة‬ ‫سالت عى أثرها بعض‬ ‫اأودي���ة والشعاب التي‬ ‫يخرقها الطريق‪ .‬لكن مدير إدارة‬ ‫الدفاع امدني ي تربة العقيد أحمد‬ ‫الكاي‪ ،‬أكد أنه لم تسجل إصابات‬ ‫أو باغات عن مفقودين أو أرار‬ ‫ولله الحمد‪ .‬وأكد أن فرق السامة‬ ‫ب��إدارة الدفاع امدني عى أهبة‬ ‫ااستعداد تحسبا ً أي طارئ‪ .‬من‬ ‫جانبه قال امتحدث الرسمي مديرية‬ ‫الدفاع امدني بالطائف العقيد خالد‬

‫رمزي الحمادي‬

‫السيول كما بدت أمس ي الطائف‬ ‫القحطاني‪ ،‬إن إدارته رفعت درجة‬ ‫ااستعداد والتهيؤ مواجهة ما قد‬ ‫يحدث نتيجة للتقلبات امناخية‬ ‫امتوقعة واتخاذ كافة اإجراءات‬ ‫ااحرازية لرعة نر دوريات‬

‫‪230236‬‬

‫(الرق)‬

‫السامة والوحدات اميدانية ي‬ ‫امواقع امحتمل تأثرها بمياه‬ ‫اأمطار واأودية امجاورة ومجاري‬ ‫السيول التي تمر قرب امناطق‬ ‫امأهولة‪.‬‬

‫(تصوير‪ :‬رشيد الشارخ)‬

‫‪ 700‬فرقة في المواقع‬

‫كاريكاتير‬

‫دلفت إى بوابة‬ ‫مدينة جامعة املك‬ ‫سعود للعلوم الطبية‬ ‫م��ع نخبة م��ن رواد‬ ‫الفكر واأدب بعد أن‬ ‫م��ررت م��رور الكرام‬ ‫عى الساحة العربية‪،‬‬ ‫شاهدت التفجر أمام‬ ‫الفرنسية‬ ‫السفارة‬ ‫ي ليبيا‪ ،‬وشاهدت‬ ‫بعض مجازر «بشار»‬ ‫ي س��وري��ا وراع‬ ‫«الصوت» ي أم الدنيا‬ ‫« مر التي أوصانا‬ ‫بأهلها خ��را ً صفوة‬ ‫البر محمد صى الله‬ ‫عليه وسلم‪ ،‬ثم تابعت‬ ‫مناوشات النهضة ي‬ ‫تونس وبعدها انتقلت‬ ‫ل��أج��واء السعودية‬ ‫الهادئة امطمئنة من‬ ‫فضل الله تعاى‪.‬‬ ‫ام��واط��ن اأم��ر‬ ‫متعب بن عبد الله‬ ‫بن عبد العزيز يقدم‬ ‫لنا أنموذجا ً ي الحياة‬ ‫السعودية‬ ‫اليومية‬ ‫«بالصمت» فمن نافذة‬ ‫الجنادرية التي يطل‬ ‫من خالها العالم عى‬ ‫الحضاري‬ ‫منجزنا‬ ‫والفلكلوري والثقاي إى‬ ‫منجز امدينة الجامعية‬ ‫لجامعة املك سعود‬ ‫للعلوم الصحية ومن‬ ‫قبل ومن بعد يقدم لنا‬ ‫منتجا ً يوميا ً ي امجاات‬ ‫الصحية والعسكرية‬ ‫مختومة‬ ‫والثقافية‬ ‫ب� «الصمت» وجودة‬ ‫امنتج‪.‬‬ ‫«صمت متعب»‬ ‫هو ذات الصمت الذي‬ ‫مارسه خالد الفيصل‬ ‫وه��و يعود لشبابه‬ ‫بشباب مكة امكرمة‬ ‫وم���ن ق��ب��ل بتدفق‬ ‫امشاريع ي جولته عى‬ ‫بعض امحافظات وهو‬ ‫ذات «الصمت» أمر‬ ‫عسر وه��و يتجول‬ ‫متابعة تنفيذ مشاريع‬ ‫حيوية هامة ويفتتح‬ ‫م����روع جمعية‬ ‫اأط��ف��ال امعوقن‬ ‫بعسر‪ ،‬وي امدينة‬ ‫امنورة «صمت» أمرها‬ ‫وهو يبارك تخرج دفعة‬ ‫جديدة من الجامعة‬ ‫اإس��ام��ي��ة م��ن كل‬ ‫شعوب العالم‪.‬‬ ‫غ����دا ً ي��م��ارس‬ ‫مقرن بن عبدالعزيز‬ ‫«ال��ص��م��ت» نيابة‬ ‫عن خ��ادم الحرمن‬ ‫افتتاح‬ ‫الريفن‬ ‫رح طبي جديد‪.‬‬ ‫قارنوا بن أخبار قناتنا‬ ‫امحلية وأخبار قنوات‬ ‫الوطن العربي‪ .‬غدا ً‬ ‫نكمل حكاية «صمت‬ ‫متعب»‬

‫عاشت امملكة أمس حالة من التجاذب الحذر بن أجواء متقلبة‬ ‫واس�تعدادات مرقبة نش�طت مبكرا ً بعد أن حذرت «اأرصاد»‬ ‫م�ن موجة أمط�ار بدأت بالفع�ل تجتاح عديدا ً م�ن امناطق ي‬ ‫امملك�ة‪ .‬وعلق�ت إدارة الربي�ة والتعلي�م ي منطق�ة الرياض‬ ‫الدراسة هذا اليوم السبت‪.‬‬ ‫ووج�ه وزير الش�ؤون البلدية والقروية اأم�ر الدكتور منصور‬ ‫بن متعب بن عبدالعزيز أمناء امناطق وامحافظات ورؤس�اء البلديات‬ ‫بتس�خر كافة إمكانات اأمانات والبلدي�ات ي جميع مناطق امملكة‪،‬‬ ‫ووضعها ي ح�ال ااس�تعداد والتأهب للتعامل م�ع مخاطر اأمطار‬ ‫والس�يول التي تش�هدها الباد وما ينتج عنها م�ن تجمعات مائية ي‬ ‫امناطق امنخفضة والطرق‪.‬‬ ‫وأوضح امرف ع�ى إدارة العاقات العام�ة واإعام وامتحدث‬ ‫الرس�مي لوزارة الش�ؤون البلدية والقروية حمد بن س�عد العمر‪ ،‬أن‬ ‫الوزي�ر يتابع بدقة جه�ود اأمانات والبلديات ي ااس�تعداد والتأهب‬ ‫للتعامل مع اأمطار التي تشهدها مناطق امملكة هذه اأيام‪ ،‬وحرصه‬ ‫عى التعاون مع كافة الجهات الحكومية اأخرى ي هذا الشأن‪.‬‬

‫كلمة رأس‬

‫المطر‪ :‬وفاة طفل في نجران و تعليق الدراسة في الرياض‪ ..‬و ُنزه في القصيم والشرقية‬

‫كاريكاتير ‪ -‬رمزي الحمادي‬

‫ميدانية للدفاع امدني ي جميع امواقع امعرضة‬ ‫لتجمعات امياه أو جريان السيول وامجهزة‬ ‫بقوارب اإنقاذ والغواصن ومعدات البحث‬ ‫ي التجمعات امائية تحسبا ً أي تطورات ي‬ ‫اموقف‪ ،‬منها ‪ 33‬فرقة ميدانية ي محافظة‬ ‫الطائف ومركز ظلم وأكثر من ‪ 50‬فرقة ي‬ ‫مدن ومحافظات منطقة الرياض‪ ،‬باإضافة إى‬ ‫جاهزية وحدات الدعم واإسناد‪.‬‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪7‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪17‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪27‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (510‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ﻳﺆﺳﺲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﺠﻤﻮم ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ ‪ ٢٢٥‬ﻣﻠﻴﻮﻧ ًﺎ‪ ..‬اﻟﻴﻮم‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ ﱢ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫ﻳﺎ ﻟﻴﺘﻚ‬ ‫ﻣﺎ ﺻﺮﺣﺖ‬

‫@‪alshehib‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫ﺟﺎﻣﻌﺘﺎ ﺟﺎزان وﻓﻠﻮرﻳﺪا ﺗﻄﻠﻘﺎن‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ا‰ﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﺠﺮﻳﺒﻲ‬ ‫ﺗﺒـﺪأ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺟـﺎزان اﻟﻴﻮم ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺗﺪرﻳﺒﻲ ﻣﺸـﱰك‬ ‫ﻣـﻊ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻓﻠﻮرﻳﺪا اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ وﻤﺪة أﺳـﺒﻮع ﻛﺎﻣﻞ ﻋﻦ إدارة‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺤﻀﻮر ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ آل ﻫﻴﺎزع‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻀﻤـﻦ اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ ﰲ ﻳﻮﻣﻪ اﻷول ورﺷـﺔ ﻋﻤـﻞ ﻣﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﻤﺪاء واﻟﻮﻛﻼء ورؤﺳﺎء اﻷﻗﺴﺎم ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺑﻌﻨﻮان »دور اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ وﺗﻮﻇﻴﻔﻪ ﰲ اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ«‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺟﻠﺴـﺔ‬ ‫ﻣﻔﺘﻮﺣـﺔ ﺗﺘﻤﺤﻮر ﺣﻮل »آﻟﻴﺎت ﺗﻄﻮﻳـﺮ ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻻﻟﻜﱰوﻧﻲ‬ ‫داﺧﻞ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ«‪.‬‬ ‫وﻳﻘـﺪم اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻲ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺮﻛﺰ اﻻﺳﺘﺸـﺎري‬ ‫ﻟﻠﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﺑﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻓﻠﻮرﻳﺪا اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺟﻴﻒ ﻛﻴﺴـﻴﻨﺠﺮ‪،‬‬ ‫وﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻛﻠﻴﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻟﻠﺸـﺆون اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻧﻔﺴـﻬﺎ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺟﻴﻒ ﻓﺮو‪ ،‬وﻋﻤﻴﺪ ﻋﻤﺎدة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻋﻦ‬ ‫ﺑُﻌﺪ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ ﺟﺎزان اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ آل ﺳﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ وﻛﻴﻞ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺟـﺎزان ﻟﻠﺠﻮدة واﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻲ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋـﲇ ﺑﻦ أﺣﻤـﺪ ﻛﺎﻣـﲇ أن اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻳﻌﺪ ﺧﻄـﻮة ﻣﻬﻤﺔ ﰲ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻓﺎﻤﻮﺿﻮﻋـﺎت واﻟﻮرش‬ ‫اﻤﻄﺮوﺣﺔ ﻟﻠﻨﻘﺎش ﺗﺘﻄﺮق إﱃ أﻫﻢ ﻣﻼﻣﺢ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻋﱪ اﻹﻧﱰﻧﺖ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى أﻛﺪ ﻋﻤﻴﺪ ﻋﻤﺎدة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﻋـﻦ ﺑُﻌﺪ ﺑﺠﺎﻣﻌـﺔ ﺟـﺎزان اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤـﺪ آل ﺳـﺎﻟﻢ ﻟـ«اﻟﴩق«‬ ‫أن ﻫـﺬا اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ ﻳﻌﺪ ﻓﺮﻳـﺪا ﻣﻦ ﻧﻮﻋـﻪ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﺆﻛﺪ ﻣـﺪى وﺻﻮل‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ إﱃ رﺑﻂ ﻋﻼﻗﺔ ﻗﻮﻳﺔ ﻣﻊ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ وﺗﻨﻔﻴﺬ دورات‬ ‫وﺑﺮاﻣﺞ ﻣﺸـﱰﻛﺔ ﻣﻌﻬﺎ ﻣﺎ ﺑﻦ ﻓﱰة وأﺧﺮى‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أﻧﻪ ﺳﻴﺘﻢ ﺗﺴﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﺤﺎﴐﻳﻦ ﻟﻠﱪﻧﺎﻣﺞ ﺷﻬﺎدات دوﻟﻴﺔ ﻣﻌﺘﻤﺪة ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻓﻠﻮرﻳﺪا‪.‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺻــــــﺮح ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺴﻮﻳﻜﺖ رﺋﻴﺲ اﻟﺴﻜﺔ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳـﺪ اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﺑـﺄن‬ ‫ﻫﻨـﺎك ﻗﻄـﺎرا ﺟﺪﻳـﺪا‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﺮﻳـﺎض واﻟﺪﻣـﺎم‬ ‫ﺑﺪون ﺗﻮﻗﻒ ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء‬ ‫وﻣﻨﺎﻃـﻖ أﺧـﺮى‪ ،‬وﻛﻨﺖ‬ ‫أﺗﻤﻨـﻰ ﻣـﻦ اﻟﺴـﻮﻳﻜﺖ‬ ‫وﻫـﻮ ﻳﻤﺴـﻚ زﻣـﺎم‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺎت ﻣﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫ﻛﺎﻟﺴﻜﺔ اﻟﺤﺪﻳﺪ أن ﻳﻮﻗﻒ‬ ‫اﻟﺤـﻮادث أوﻻ ً ﰲ ﻫـﺬا‬ ‫اﻟﻘﻄﺎر ﻗﺒﻞ اﻟﺘﺤﺪث ﻋﻦ‬ ‫أي ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺣﺪث أن ﺗﻌﻄﻞ اﻟﻘﻄﺎر‬ ‫ﰲ اﻷﺳــــﺎﺑﻴﻊ اﻷوﱃ‬ ‫ﻟﺘـﻮﱄ اﻟﺴـﻮﻳﻜﺖ ﻣﻬـﺎم‬ ‫ﻣﺴﺆوﻟﻴﺎﺗﻪ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫داﺋﻤــــــﺎ ﻧﻘـﻮل‬ ‫ﻤﺴـﺆوﻟﻴﻨﺎ دﻋﻮا اﻷﻓﻌﺎل‬ ‫ﺗﺘﺤﺪث ﻋﻨﻜـﻢ ﻻ اﻟﻜﻼم‪،‬‬ ‫اﻤﻮاﻃﻦ اﻵن ﻳﻤﻠﻚ ذاﻛﺮة‬ ‫ﺣﺪﻳﺪﻳـﺔ وﺗﴫﻳﺤﺎﺗﻜـﻢ‬ ‫ﻣﻮﺛﻘـﺔ ﰲ اﻟﺼﺤـﻒ‬ ‫ﻓﺄﺣﺴـــﻨﻮا أﺣﺎدﻳﺜﻜـﻢ‬ ‫ﻟﻠﺼﺤﺎﻓـﺔ‪ .‬ﻻ أﺷـﻚ ﰲ‬ ‫ﻣﻬﻨﻴﺔ وﺟﺪﻳـﺔ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫اﻟﺴـﻮﻳﻜـــــﺖ وﻟﻜـﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﺼﺤﺎﻓـﺔ ﺗﻌﻮدﻧـﺎ‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﴫﻳﺤـﺎت ﻛﺜﺮة‬ ‫ﻻ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ اﻤﺴـﺆول‬ ‫اﻹﻳﻔـﺎء ﺑﻬـﺎ وﺛـﻢ ﻧﺪﺧﻞ‬ ‫ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻷﻋﺬار‪.‬‬ ‫ﺗﻌﺎﻳﺸـﺖ اﻹدارات‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﻟﻠﺴـﻜﺔ اﻟﺤﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻊ ﺣـﻮادث اﻟﻘﻄﺎر ﻋﲆ‬ ‫أﻧﻬـﺎ ﻣﺴـﺄﻟﺔ ﻋﺎدﻳﺔ ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻧﺘﻌﺎﻣــﻞ ﻣـﻊ ﺣـﻮادث‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرات ﻟﺪﻳﻨـﺎ وﻫـﺬا‬ ‫ﻏﺮ ﺻﺤﻴﺢ ﻋﲆ اﻹﻃﻼق‬ ‫ﻓﺎﻟﺴــــﻴﺎرات ﻳﻘﻮدﻫﺎ‬ ‫ﻣﺌﺎت اﻵﻻف ﻣـﻦ اﻟﺒﴩ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔــﻦ ﰲ اﻷﻋﻤـﺎر‬ ‫واﻤﺴـﺘﻮﻳﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺨﺘﻠـﻒ اﻟﻄـﺮق اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﺮﺗﺎدﻫـــﺎ اﻟﺴـﻴﺎرات‬ ‫وﺧﻄﻮرﺗﻬـﺎ ورداءﺗﻬـﺎ‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤـﺎ اﻟﻘﻄـﺎر ﻳﻘـﻮده‬ ‫ﺳـﺎﺋﻖ واﺣـﺪ وﻳﺴـﺮ‬ ‫ﰲ ﺳـﻜﺔ واﺣـﺪة ﻣﻬﻤـﺎ‬ ‫ﺗﻔﺮﻋـﺖ‪ .‬ﻛﻨﺖ ﺳـﺄﻗﻮل‬ ‫ﻤﻌـﺎﱄ رﺋﻴـﺲ اﻟﺴـﻜﺔ‬ ‫إﻧـﻪ ﻟـﻮ أﻣـﴣ ﺳـﻨﺔ‬ ‫ﰲ ﻋﻤﻠـﻪ اﻟﺠﺪﻳـﺪ وﻟـﻢ‬ ‫ﺗﺤـﺪث ﺣـﻮادث ﻟﻠﻘﻄﺎر‬ ‫ﻓﺴﻴﺴـﺠﻞ إﻧﺠـﺎزا ﻟـﻢ‬ ‫ﻳﺴـﺠﻠﻪ ﺳـﺎﺑﻘﻮه وﻟﻜﻦ‬ ‫اﻟﺤـﺎدث ﻛﺎن أﴎع ﻣﻤﺎ‬ ‫ﺗﻮﻗﻌـﺖ‪ ،‬ﻓﻬـﺎ أﻧـﺎ أﻛﺘﺐ‬ ‫ﻣﺘﺄﺧﺮا ً وأﻃﺎﻟﺐ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫اﻟﺴـﻮﻳﻜﺖ ﺑﺎﻟﱰﻳـﺚ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﴫﻳﺤﺎت ﺑﺸـﺄن ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎر اﻟﻌﺘﻴـﻖ‪ ،‬وأن‬ ‫ﻳﻌﻤـﻞ ﺟﺎدا ً ﻋـﲆ إﻳﻘﺎف‬ ‫ﺣـﻮادث اﻟﻘﻄـﺎر ﺣﺘـﻰ‬ ‫ﻳﺴـﺘﻌﻴﺪ ﺛﻘـﺔ اﻟﻨـﺎس‬ ‫ﻓﻴﻪ واﺣﱰاﻣﻪ ﻛﻮﺳـﻴﻠﺔ‬ ‫ﻧﻘـﻞ ﺣﻀﺎرﻳـﺔ‪ ،‬وإذا ﻣﺎ‬ ‫ﺗﻢ ﺗﺸـﻐﻴﻞ ﺧـﻂ ﻣﺒﺎﴍ‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﺪﻣـﺎم واﻟﺮﻳـﺎض‬ ‫ﻓﺴـﻨﻜﻮن أول اﻤﻬﻨﺌـﻦ‬ ‫ﻤﻌﺎﱄ اﻤﻬﻨﺪس اﻟﺴﻮﻳﻜﺖ‬ ‫ﺑﻬﺬا اﻹﻧﺠﺎز‪.‬‬

‫ﻳﻀـﻊ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜـﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣـﺔ اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ‬ ‫اﻟﻴـﻮم ﺣﺠـﺮ اﻷﺳـﺎس‬ ‫ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﺠﻤـﻮم اﻟﻌـﺎم‬ ‫ﺧـﻼل ﺟﻮﻟﺘـﻪ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺳـﻴﻄﻠﻖ ﻛﺬﻟﻚ ﻋـﺪدا آﺧﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ وﻳﱰأس اﺟﺘﻤﺎع‬ ‫اﻤﺠﻠـﺲ اﻤﺤـﲇ وﻳﺴـﺘﻤﻊ ﻤﻄﺎﻟﺐ‬ ‫اﻷﻫﺎﱄ واﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳﻤﻲ ﺑﺎﺳﻢ‬ ‫إﻣﺎرة ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﺳﻠﻄﺎن‬ ‫اﻟـﺪوﴎي‪ ،‬إن أﻣﺮ ﻣﻜـﺔ ﻳﺤﺮص‬ ‫ﺧﻼل زﻳﺎراﺗﻪ اﻟﺴﻨﻮﻳﺔ ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‬ ‫ﻋـﲆ اﺻﻄﺤـﺎب ﻣﺪﻳـﺮي ﻋﻤـﻮم‬ ‫اﻹدارات اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫ﻟﻔﺘـﺢ ﻧﻮاﻓﺬ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻤﺒﺎﴍ ﺑﻦ‬ ‫اﻤﺴـﺆول واﻷﻫـﺎﱄ وﺗﺸـﺨﻴﺺ‬ ‫اﻟﻌﻮاﺋﻖ وإﻳﺠﺎد اﻟﺤﻠﻮل ﻟﻠﻤﻌﻮﻗﺎت‬ ‫ﻋـﲆ وﺟﻪ اﻟﴪﻋـﺔ‪ .‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن‬ ‫زﻳـﺎرات اﻷﻣـﺮ ﺧـﻼل اﻟﺴـﻨﻮات‬

‫اﻟﺨﻤـﺲ اﻤﺎﺿﻴـﺔ أﺳـﻔﺮت ﻋـﻦ‬ ‫ﻧﺘﺎﺋـﺞ إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ وﺗﺤـﻮل ﻋﺪد ﻛﺒﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻷﻓـﻜﺎر إﱃ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ أرض اﻟﻮاﻗﻊ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل إن زﻳـﺎرة اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‬ ‫ﺷـﻬﺪت إﻋـﻼن أﻣـﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﻳﺠﺮي ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﰲ اﻟﺠﻤﻮم‬ ‫ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 960‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬ ‫ﺧﻼل ﻋـﺎم ‪1433‬ﻫــ‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫﺎ إﱃ‬ ‫أن ﻗﻴﻤﺔ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﺷـﻬﺪت زﻳﺎدة‬ ‫ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %28‬ﻋـﻦ اﻟﻌـﺎم اﻟـﺬي‬ ‫ﺳـﺒﻘﻪ وﻫﺬا دﻻﻟﺔ ﻋﲆ أن اﻤﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻤﺘﻌﺜﺮة اﻧﺘﻘﻠﺖ إﱃ ﺣﻴﺰ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‪.‬‬ ‫ﺑـﺪوره أﻋﻠـﻦ ﻣﺤﺎﻓـﻆ‬ ‫اﻟﺠﻤـﻮم ﻣﻬﺪي اﻟﻌﻴـﺎﰲ أن اﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻴﻌﺎﺑﻴﺔ ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﺠﻤـﻮم‬ ‫ﺗﻘـﺪر ﺑﻨﺤـﻮ ‪ 100‬ﴎﻳـﺮ ﻓﻴﻤـﺎ‬ ‫ﺗﺘﺠﺎوز ﻛﻠﻔﺔ إﻧﺸـﺎﺋﻪ ‪ 225‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳﺎل‪.‬‬ ‫ﻣﺸﺮا إﱃ أن أﻣﺮ ﻣﻜﺔ ﺳﻴﻀﻊ‬ ‫ﻛﺬﻟﻚ ﺣﺠﺮ اﻷﺳـﺎس ﻛﺬﻟﻚ ﻟﻠﻜﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﻴـﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎﺗﻦ واﻤﻌﻬﺪ اﻟﺜﺎﻧﻮي‬

‫ﺗﺠﺮﺑﺔ إﺧﻼء ﻓﻲ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ‬ ‫اﻟـ ‪ ٢٢٥‬ﻟﻠﺒﻨﺎت‬

‫ﻃﺎﻟﺒﺎت اﻤﺪرﺳﺔ ﺧﻼل ﺗﺠﺮﺑﺔ اﻹﺧﻼء )اﻟﴩق(‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق ﻧﻔـﺬت إدارة اﻷﻣﻦ واﻟﺴـﻼﻣﺔ‬ ‫اﻤﺪرﺳﻴﺔ ﰲ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﺗﺠﺮﺑﺔ إﺧﻼء ﻟﺤﺮﻳﻖ اﻓﱰاﴈ ﰲ اﻤﺪرﺳـﺔ‬ ‫‪ 225‬اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴـﺔ ﻟﻠﺒﻨـﺎت‪ ،‬ﺑﺤﻀـﻮر ﻣﺴـﺎﻋﺪ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻋـﺎم اﻷﻣـﻦ واﻟﺴـﻼﻣﺔ ﰲ وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﻣﻨﻰ ﺑﺎﻫﱪي‪ ،‬وﻣﺴـﺎﻋﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﺑﻨﺎت‪ ،‬ﻫﺪى اﻟﻌﻴﺎف‪ ،‬وﻣﺴـﺎﻋﺪ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ اﻹﴍاف اﻟﱰﺑﻮي ﻫﻴﺎ اﻟﺤﺪﻳﺜﻲ‪ ،‬وﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧـﻲ واﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤـﺮ واﻟﺪورﻳﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫وﴍﻛﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‪.‬‬ ‫ذﻛـﺮ ذﻟﻚ ﻣﺪﻳﺮ اﻷﻣﻦ واﻟﺴـﻼﻣﺔ اﻤﺪرﺳـﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻹدارة ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﺤﺮﺑﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ّﺑﻦ أﻧﻪ ﺗﻢ اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ‬ ‫ﻣﺒﻜﺮا ﻣﻊ اﻟﺠﻬﺎت ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻢ إﻋﺪاد ﺧﻄﺔ‬ ‫اﻹﺧﻼء وﺗﺪرﻳﺐ ﻃﺎﻗﻢ اﻤﺪرﺳـﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ .‬ﻣﺸﺮا إﱃ أن‬ ‫اﻹﺧـﻼء ﺗﻢ ﰲ وﻗﺖ ﻗﻴـﺎﳼ ﻗﺪره ﺛـﻼث دﻗﺎﺋﻖ ﻣﻦ‬ ‫دوي ﺻﻔﺎرة اﻹﻧﺬار‪.‬‬

‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﺠﻤﻮم اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻤﺴﺎﺣﺔ‪98201 :‬م‪2‬‬ ‫اﻟﺴﻌﺔ‪ 100 :‬ﴎﻳﺮ‬ ‫اﻟﺘﻜﻠﻔﺔ‪ 225 :‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬ ‫اﻷﻗﺴـﺎم ‪ :‬اﻟﻌﻼج اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ‪،‬‬ ‫اﻟﻄـــــﻮارئ واﻹﺳـﻌﺎف‪،‬‬ ‫اﻷﺷﻌﺔ‪ ،‬اﻟﻌﻴﺎدات اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻤﴩﺣـﺔ‪ ،‬اﻟﺼﻴﺪﻟﺔ‪ ،‬اﻟﻨﺴـﺎء‬ ‫واﻟـﻮﻻدة‪ ،‬أﻣـﺮاض اﻟﻨﺴـﺎء‪،‬‬ ‫ﺟﺮاﺣــــﺔ اﻟﻴـﻮم اﻟﻮاﺣـﺪ‬ ‫واﻤﻨﺎﻇﻴـــــﺮ‪ ،‬اﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻌﻘﻴﻢ‪.‬‬ ‫اﻷﺟﻨﺤـﺔ‪ :‬ﺗﻨﻮﻳـﻢ ﻟﻠﺮﺟـﺎل‪،‬‬ ‫ﺗﻨﻮﻳـﻢ ﻟﻠﻨــﺴـﺎء‪ ،‬ﺗـﻨﻮﻳـﻢ‬ ‫ﻟﻸﻃﻔﺎل‪.‬‬

‫أﺣﺪ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺠﺎري ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﰲ اﻟﺠﻤﻮم‬ ‫ﻣﺒﺎن ﻟﻠﴩﻃﺔ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‪ .‬وﻳﻔﺘﺘـﺢ ٍ‬ ‫واﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣﻘﺮ‬ ‫ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ‬ ‫إﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺗﺰﻳﺪ ﻋﻦ ‪ 25‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪.‬‬

‫وﰲ اﻟﺸﺄن اﻟﺒﻠﺪي ﺳﻴﻔﺘﺘﺢ ﻣﴩوع‬ ‫إﻧـﺎرة ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﺠﻤـﻮم ‪ -‬ﺣـﺪا‬ ‫ﺑﻄـﻮل ‪ 23‬ﻛﻠﻢ‪ ،‬وﻳﺆﺳـﺲ ﻟﻠﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺤـﴬي ﻟﻠﺪواﺋـﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‬

‫وﻳﻔﺘﺘـﺢ أﻳﻀـﺎ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺗﻨﻤﻮﻳﺔ‬ ‫وﺑﻠﺪﻳﺔ ﺗﻨﺼـﺐ ﺟﻤﻴﻌﻬﺎ ﰲ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫أﻫﺎﱄ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف وﻛﻴـﻞ اﻟﻜﻠﻴـﺔ‬

‫اﻟﺠﺎﻣﻌﻴـﺔ ﰲ اﻟﺠﻤـﻮم اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺠﺎﺑـﺮي أن اﻟﻌﻤﻞ ﻗﺎﺋﻢ‬ ‫ﻟﻼﻧﺘﻬـﺎء ﻣـﻦ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ إن اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻷوﱃ أﻧﺠـﺰت‬

‫ﺑﺎﻟﻜﺎﻣـﻞ وﻫـﻲ ﻣﺒﻨﻰ ﻣﺴـﺘﻌﺠﻞ‬ ‫ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﻳﺠـﺮي ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺮاﻫـﻦ‬ ‫اﻟﺘﺴـﻠﻢ اﻻﺑﺘﺪاﺋـﻲ ﻟﻠﻄـﻼب‪ .‬أﻣـﺎ‬ ‫اﻤﴩوع اﻟﺜﺎﻧﻲ اﻟﺨﺎص ﺑﺎﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‬ ‫ﻓﻴﺘﻀﻤﻦ ﰲ ﻣﺮﺣﻠﺘﻪ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ إﻧﺸﺎء‬ ‫ﻓﺼﻮل دراﺳـﻴﺔ ﻋﺎﺟﻠﺔ ﺑﺪأ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ ﻣﻨﺘﺼـﻒ ﺻﻔـﺮ اﻤـﺎﴈ‪،‬‬ ‫وﺳـﻴﺘﻢ اﻻﻧﺘﻬـﺎء ﻣﻨـﻪ ﰲ اﻟﺸـﻬﺮ‬ ‫ذاﺗﻪ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم ‪1435‬ﻫـ‪ ،‬ﻛﺎﺷـﻔﺎ‬ ‫ﻋﻦ أﻧﻪ ﺳـﻴﻔﺘﺢ ﺛﻼﺛﺔ ﺗﺨﺼﺼﺎت‬ ‫ﻟﻠﻄﺎﻟﺒﺎت ﺗﺸـﻤﻞ ﻗﺴـﻢ اﻟﺤﺎﺳـﺐ‬ ‫اﻵﱄ ﻟﻠﻤﺤﺎﺳـﺒﺔ واﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺎت ﻣﻊ‬ ‫ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﻔﺼﻞ اﻟﺪراﳼ اﻷول اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن ﻣـﴩوع ﻛﻠﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺠﻤـﻮم اﻟﺠﺎﻣﻌﻴـﺔ ﻳﻨﻔـﺬ ﻋـﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺎﺣﺔ ﺗﺒﻠﻎ ‪ 4.9‬أﻟﻒ م‪ 2‬ﺿﻤﻦ‬ ‫ﻣـﴩوع اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ اﻤﻘﺮر‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬه ﻋﲆ ﻣﺴـﺎﺣﺔ إﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺗﺒﻠﻎ‬ ‫‪ 4‬ﻣﻼﻳـﻦ م‪ ،2‬وﻳﺸـﺘﻤﻞ ﻣﴩوع‬ ‫اﻟﻜﻠﻴـﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴـﺔ ﻋﲆ إﻧﺸـﺎء ‪50‬‬ ‫ﻗﺎﻋﺔ دراﺳـﻴﺔ وﻣﻌﺎﻣﻞ ﺣﺎﺳﺐ آﱄ‬ ‫وأﺧﺮى ﻟﻠﻜﻴﻤﻴﺎء واﻟﻔﻴﺰﻳﺎء‪.‬‬


‫أﻣﻴﺮ ﺗﺒﻮك‪:‬‬ ‫ﺷﺒﺎﺑﻨﺎ‬ ‫اﻟﻤﻨﺠﺰ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ‬ ‫ي ﻣﺸﺮوع‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬ ‫ﻧﺒﺾ اﻣﻞ‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﻓﻲ ﻋﻴﻮن‬ ‫اﻟﺮﺣﺎﻟﺔ!!‬

‫ﴍﻣﺎ ‪ -‬ﻧﺎﻋﻢ اﻟﺸﻬﺮي‬

‫أﻣﺮ ﺗﺒﻮك ﺧﻼل ﻟﻘﺎﺋﻪ ﺑﻌﺾ اﻟﺸﺒﺎب اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ اﻟﺒﺤﺮ‬

‫أﻛﺪ أﻣﺮ ﺗﺒﻮك اﻷﻣﺮ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻄﺎن أن اﻤﻨﺠﺰ اﻤﻬﻢ ﻣﻊ ﻛﻞ ﻣﴩوع‬ ‫ﻳﺘﺤﻘـﻖ ﺻﺨﺼﻮﺻﺎ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻜﻮن ﻋﻤﻠﻴﺎ ً أو ذا ﻃﺎﺑﻊ إﻧﺘﺎﺟﻲ ﻫﻮ أن‬ ‫ﻳﻜـﻮن اﻟﻌﺎﻣﻠﻮن ﻋﻠﻴـﻪ ﻣﻦ أﺑﻨﺎء وﺑﻨﺎت اﻟﺒﻠﺪ ﻓﻬـﻢ اﻤﻨﺠﺰ اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ‬ ‫واﻻﻧﺘﺼﺎر اﻟﺬي ﻳﺘﺤﻘﻖ ﰲ أي وﻗﺖ وأي ﻣﻜﺎن‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟـﻚ ﺧﻼل ﻟﻘـﺎء أﻣﺮ ﺗﺒـﻮك أﻣـﺲ اﻷول ﺑﻌﺪد ﻣﻦ اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﰲ ﴍﻛﺔ أﺳـﻤﺎك ﺗﺒـﻮك ﺧﻼل اﻓﺘﺘﺎﺣـﻪ ﻋﺪدا ً ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺸﺎرﻳﻌﻬﺎ‪ .‬ﻣﺸـﻴﺪا ﺑﻔﻜﺮة اﻤﺼﻨﻊ اﻟﻨﺴﺎﺋﻲ ﻟﻸﺳـﻤﺎك اﻟﺬي ﻳﺪار ﺑﻜﻮادر‬ ‫ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫أﻣﻴﺮ ﻧﺠﺮان‬ ‫ﻳﻔﺘﺘﺢ‬ ‫ﻣﻌﺮض‬ ‫ادب‬ ‫اﻟﻨﺒﻮي‪ ..‬ﻏﺪ ًا‬

‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﺤﻴﺎﻧﻲ‬ ‫ﻳﻔﺘﺘﺢ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠﺮان اﻷﻣﺮ ﻣﺸـﻌﻞ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻏﺪاً‪ ،‬ﻣﻌﺮض‬ ‫اﻷدب اﻟﻨﺒـﻮي اﻟﺜﺎﻟـﺚ اﻟﺬي ﺗﺴـﺘﻀﻴﻔﻪ‬ ‫اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ ﻣﻘﺮ‬ ‫ﻣﺠﻤـﻊ اﻤﻼﻋـﺐ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﺑﺤـﻲ اﻟﻔﻬﺪ‪،‬‬ ‫ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻹدارة ﻧﺎﴏ اﻤﻨﻴﻊ إن اﻤﻌﺮض‬ ‫ﻳﻘـﺎم ﺑﻬـﺪف اﻟﺘﺒﺼﺮ ﺑﺎﻟﺴـﺮة اﻟﻌﻄﺮة ﻟﺨﺮ‬

‫اﻟﺒﴩﻳـﺔ ﻣﺤﻤﺪ ‪-‬ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳـﻠﻢ‪ -‬وﻋﲆ‬ ‫آل ﺑﻴﺘـﻪ اﻷﺧﻴﺎر‪ ،‬واﻟﺘﺬﻛﺮ ﺑﻔﻀﺎﺋﻞ وﻣﺤﺎﺳـﻦ‬ ‫آل ﺑﻴـﺖ اﻟﻨﺒـﻲ‪ ،‬واﻻﻗﺘﺪاء ﺑﻨﻬـﺞ اﻟﻨﺒﻲ اﻟﻜﺮﻳﻢ‬ ‫وآﻟﻪ اﻷﻃﻬﺎر‪ ،‬وﻏﺮس ﻣﺤﺒﺘﻪ ﰲ ﻧﻔﻮس اﻟﻄﻼب‬ ‫وزاﺋـﺮي اﻤﻌـﺮض‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻘﻴـﻢ اﻟﻨﺒﻮﻳﺔ اﻟﻔﺎﺿﻠﺔ ﻣﻦ ﺧـﻼل ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻋﺪد‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﱪاﻣﺞ اﻤﺼﺎﺣﺒـﺔ‪ ،‬وﺑـﺚ روح اﻟﺘﻨﺎﻓﺲ‬ ‫اﻟﴩﻳـﻒ ﺑـﻦ ﻃﻼب اﻤـﺪارس ﰲ ﻓﻬﻢ ﺳـﺮة‬ ‫اﻤﺼﻄﻔﻰ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴـﻼم ﻣﻦ ﺧﻼل اﻤﺴـﺎﺑﻘﺎت‬ ‫واﻤﻨﺎﻓﺴﺎت اﻤﺘﻨﻮﻋﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪17‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪27‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (510‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻛﺒﺴﻮﻟﺔ ﻓﻀﺎﺋﻴﺔ ﺗﻌﺮض ﺗﺎرﻳﺨﻬﺎ ﻓﻲ أﺳﺒﻮع اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺤﻤﺮي‬

‫ﺳﻌﺪ اﻟﺮﻓﺎﻋﻲ‬

‫أﺣﺴـﻦ ﻧـﺎدي ﺣﺎﺋـﻞ اﻷدﺑﻲ ﺻﻨﻌـﺎ ً ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫اﺧﺘـﺎر ﻣﺎ دوﱠﻧـﻪ اﻟﺮﺣﺎﻟـﺔ ﻋﻦ ﺣﺎﺋـﻞ ﻣﻮﺿﻮﻋﺎ ً‬ ‫ﻤﻠﺘﻘـﺎه ﰲ ﻧﺴـﺨﺘﻪ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ؛ ذﻟـﻚ أن ﻛﺘﺎﺑـﺎت‬ ‫اﻟﺮﺣﺎﻟـﺔ ﺗﻤﺜـﻞ ﻣﺼـﺪرا ً ﻧﻔﻴﺴـﺎ ً ﻣـﻦ ﻣﺼـﺎدر‬ ‫ﺗﺎرﻳﺦ ﺑﻼدﻧﺎ‪ ،‬وﻻﺳـﻴﻤﺎ ﰲ ﻓﱰة ﻗﻞ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺘﺪوﻳﻦ‬ ‫واﻟﻜﺘﺎﺑـﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ﻋـﺎم‪ ..‬أُدرك أن ﻛﺘﺎﺑﺎت ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﺮﺣﺎﻟـﺔ ﺗﺼﺪر ﻋـﻦ ﻏﺎﻳﺎت ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ وأﻫﺪاف‬ ‫اﺳـﺘﺨﺒﺎراﺗﻴﺔ‪ ..‬وأن ﺑﻌﻀﻬﺎ ﺗﺘﺴـﻢ ﺑﻌﺪم اﻟﺪﻗﺔ‬ ‫أو اﻟﺤﻴﺎدﻳـﺔ‪ ..‬وأن ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻗﺪ ﻳﺘﻜﺊ ﻋﲆ ﺑﻌﺾ‬ ‫ﺳـﺎﺑﻘﻴﻪ ﻣـﻦ ﺑﻨـﻲ ﺟﻠﺪﺗـﻪ ﰲ إﻳـﺮاد ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﺧﺎﻃﺌﺔ‪ ..‬ﻓﺘﻜﻮن ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ اﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ ﰲ ﻛﻞ‬ ‫اﻷﺣﻮال ﺗﺸـﻜﻞ راﻓﺪا ً ﻣﻌﺮﻓﻴﺎ ً وﻣﺼﺪرا ً ﺗﺎرﻳﺨﻴﺎً‪،‬‬ ‫وﺧﺎﺻﺔ ﰲ ﺑﻌـﺾ اﻤﻨﺎﻃﻖ ﻣﻦ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻛﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺣﺎﺋـﻞ اﻟﺘﻲ ﺷـﻬﺪت ﻣـﺮور ﺟﻤﻠﺔ ﻣـﻦ اﻟﺮﺣﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻴـﻦ ﻣﺜﻞ ﺟﻮرج أوﺟﺴـﺖ واﻟﻦ وﺗﺸـﺎرﻟﺰ‬ ‫داوﺗـﺮ وﺑﺎﻟﺠﺮﻳـﻒ وﻏﺮﻫـﻢ‪ ..‬إن ﻟﻜﺘﺎﺑـﺎت‬ ‫اﻟﺮﺣﺎﻟﺔ أﻫﻤﻴﺔ ﻛﱪى ﻣﺘﻰ ﻣﺎ أﺧﻀﻌﺖ ﻟﻠﺪراﺳﺔ‬ ‫واﻟﺘﺤﻠﻴﻞ واﺳـﺘﻘﺮاء اﻟﻨﺼـﻮص ﻟﻠﻨﻔﺎذ إﱃ واﻗﻊ‬ ‫اﻟﺤﻴـﺎة اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺣﻴﻨﻬـﺎ‪ ..‬وﻟﱧ أﺣﺴـﻦ ﻧﺎدي اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻷدﺑﻲ‪-‬‬ ‫ﺳـﺎﺑﻘﺎً‪ -‬ﰲ اﺳـﺘﻘﺮاء اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة ﰲ أدب‬ ‫اﻟﺮﺣﻼت‪ ..‬ﻓﺈﻧﻨﺎ ﻻ ﻧﻤﻠﻚ إﻻ أن ﻧﺤﻴﻲ ﻧﺎدي ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﺨﻄﻮة اﻟﺘـﻲ ﺗﺼﺐ ﰲ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎم واﻤﻨﻄﻘﺔ ﻋﲆ وﺟﻪ اﻟﺨﺼﻮص‪.‬‬ ‫‪refaai@alsharq.net.sa‬‬

‫اﺧﺘﺘﻤـﺖ أﻣﺲ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت أﺳـﺒﻮع اﻟﻌﻠﻮم‬ ‫واﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ اﻟـﺬي ﻧﻈﻤﺘـﻪ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻠـﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻟﻠﻌﻠـﻮم واﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ ﰲ ﻣﻘﺮﻫﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬وﺳـﻂ ﺣﻀـﻮر ﻻﻓـﺖ ﻣﻦ‬ ‫اﻟـﺰوار واﻤﻬﺘﻤـﻦ وﻃـﻼب وﻃﺎﻟﺒـﺎت‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌـﺎم واﻟﻌـﺎﱄ واﻤﻬﺘﻤـﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ ﴍاﺋﺢ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬ ‫واﻃﻠﻊ اﻟﺰوار ﻋﲆ آﺧﺮ ﻣﺴـﺘﺠﺪات اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫وﺗﻌﺮﻓﻮا ﻋﲆ ﺗﻄﻮرات اﻟﺨﻄـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﻌﻠﻮم‬ ‫واﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ واﻻﺑﺘـﻜﺎر اﻟﺘـﻲ ﺗﴩف ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺗﻌﺮﻓﻮا ﻋﲆ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺒـﺎدرات اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮم ﺑﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺒـﺎدرة اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻟﺘﺤﻠﻴﺔ اﻤﻴـﺎه ﺑﺎﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﺸﻤﺴﻴﺔ‪ ،‬وﺷﺎﻫﺪوا ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻟﺨﻼﻳﺎ اﻟﺸﻤﺴﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺻﻨﻌﺘﻬـﺎ اﻤﺪﻳﻨـﺔ ﻣﺤﻠﻴـﺎ ً ﰲ ﻣﻌﺎﻣﻠﻬـﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻴﻨﺔ‪.‬‬ ‫وﺷـﺎﻫﺪ اﻟﺰوار ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﺑﺘﻜﺎرات ﺑﺎﺣﺜﻲ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻬـﺎ اﻟﻄﺎﺋﺮة دون ﻃﻴـﺎر اﻟﺘﻲ ﻗﺎﻣﺖ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ ﺑﺘﺼﻨﻴﻌﻬﺎ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻷﻗﻤﺎر اﻻﺻﻄﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ أﻧﺘﺠﺘﻬـﺎ‪ ،‬وﺗﻌـﺮف اﻟـﺰوار أﻳﻀـﺎ ً ﻋـﲆ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫أﻋﺪاد ﻛﺒﺮة ﻣﻦ ﻃﻼب اﻤﺪارس اﺳﺘﻤﺘﻌﻮا ﺑﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻷﺳﺒﻮع‬ ‫اﻟﻄﺮاﺋـﻖ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﰲ اﺳﺘﻜﺸـﺎف واﺳـﺘﺨﺮاج ﻋﲆ ﺑـﺮاءة اﻻﺧﱰاع واﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣـﻦ ﺧﺪﻣﺎت‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﻌـﺮف اﻟﻄﻼب واﻟﺤﻀﻮر ﻋﲆ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﺒـﱰول‪ ،‬وﻗﺎﻣـﻮا ﺑﺘﺠﺮﺑﺔ اﻟﺒﻮاﺑـﺔ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ اﻟﺤﺎﺿﻨـﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻘـﺪم ﺧﺪﻣﺎﺗﻬـﺎ ﻟﻠﻤﻮﻫﻮﺑﻦ ﻣﻨﺘﺠﺎت اﻤﺪﻳﻨـﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺮوﺑـﻮت واﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻘﺪﻳـﻢ ﻋﲆ اﻤﻨﺢ اﻟﺒﺤﺜﻴـﺔ‪ ،‬وﻛﻴﻔﻴﺔ اﻟﺤﺼﻮل واﻤﺨﱰﻋﻦ‪.‬‬ ‫اﻟﺬﻛﻴـﺔ ﻣﺜـﻞ اﻟـﺬراع اﻟﺮوﺑﻮﺗـﻲ اﻟﺤـﺮ اﻟـﺬي‬

‫ﻳﺴـﺘﺨﺪم ﰲ ﺗﻔﻜﻴـﻚ اﻤﺘﻔﺠﺮات‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺷـﺎرﻛﻮا‬ ‫ﰲ ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻟﺘﺠـﺎرب اﻟﻜﻴﻤﺎﺋﻴـﺔ واﻟﻔﻴﺰﻳﺎﺋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺒﺴـﻴﻄﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺜﺒﺖ ﺑﻌﺾ اﻟﻨﻈﺮﻳﺎت اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺷـﺎﻫﺪوا ﻋﺮﺿـﺎ ً ﻋـﻦ اﻟﻈﻮاﻫـﺮ اﻟﻔﻠﻜﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺧـﻼل ﻗﺒﺔ ﻗﺎﻣـﺖ اﻤﺪﻳﻨـﺔ ﺑﻮﺿﻌﻬﺎ داﺧﻞ‬ ‫اﻤﻌـﺮض ﻛﺸـﻔﺖ ﻟﻬـﻢ ﻋـﻦ ﺑﻌـﺾ اﻷﺟـﺮام‬ ‫اﻟﺴﻤﺎوﻳﺔ واﻟﻨﺠﻮم اﻟﺘﻲ ﻳﻤﻜﻦ اﻻﺳﺘﺪﻻل ﺑﻬﺎ‪.‬‬ ‫واﺷـﺘﻤﻞ اﻤﻌـﺮض ﻋـﲆ ﺟﻨـﺎح ﺧـﺎص‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﻀﺎء ﻳﺤﺘﻮى ﻋﲆ ﻛﺒﺴـﻮﻟﺔ ﻓﻀﺎﺋﻴﺔ ﺟﻠﺒﺘﻬﺎ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ذﻛـﺮى أول رﺣﻠـﺔ ﻣﺄﻫﻮﻟﺔ‬ ‫ﻟﻠﻔﻀـﺎء‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻌﺮف اﻟﺰوار ﻋـﲆ ﻣﺤﺘﻮﻳﺎﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ وﺗﻌﺮﻓـﻮا ﻋـﲆ ﺗﻔﺎﺻﻴـﻞ ﻋﻤﻠﻬـﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻖ وإﻋﺎدة ﺗﻬﻴﺌﺘﻬﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﴩﻛﺔ اﻤﺎﻟﻜﺔ‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺟﻨـﺎح ﻣﻌﻬﺪ ﺑﺤﻮث اﻟﺤﺎﺳـﺐ ﺗﻌﺮف‬ ‫اﻟﻄـﻼب ﻋـﲆ اﻟﺤﺎﺳـﻮب اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﻌﻤﻼق‬ ‫»ﺳـﻨﺎم« اﻟﺤﺎﺻـﻞ ﻋﲆ اﻤﺮﺗﺒـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﻋﺎﻤﻴﺎ ً‬ ‫واﻷوﱃ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ ﻟﻠﺤﻮاﺳـﻴﺐ‬ ‫اﻟﻔﺎﺋﻘﺔ اﻷداء واﻷﻛﺜﺮ ﻛﻔﺎءة ﰲ اﺳﺘﺨﺪام اﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺷـﺎﻫﺪوا ﺑﻌﻀﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫أﺟﺰاﺋﻪ وﻛﻴﻔﻴﺔ ﻋﻤﻠﻪ‪.‬‬

‫اﻓﺘﺘﺎح اﻟﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺴﻌﻮدي اﻟﺪوﻟﻲ ﻟﺘﻘﻨﻴﺎت اŒﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺎت واﻻﺗﺼﺎﻻت واﻟﻀﻮﺋﻴﺎت‪ ..‬اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﻨﻄﻠﻖ اﻟﻴﻮم ﺑﺎﻟﺮﻳـﺎض ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟـﺪوﱄ اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻟﻺﻟﻜﱰوﻧﻴﺎت‬ ‫واﻻﺗﺼﺎﻻت واﻟﻀﻮﺋﻴـﺎت ‪2013‬م‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﺗﻨﻈﻤـﻪ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻟﻠﻌﻠﻮم‬

‫واﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ ﺧـﻼل اﻟﻔﱰة ﻣـﻦ ‪ 17‬ـ ‪ 20‬ﺟﻤﺎدى‬ ‫اﻵﺧـﺮة اﻟﺠـﺎري‪ ،‬وﻳﻬـﺪف ﺑﺤـﺚ اﻟﺘﻮﺟﻬﺎت‬ ‫اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻟﺨﻄـﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﻠﻌﻠﻮم‬ ‫واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ واﻻﺑﺘﻜﺎر ﰲ ﻣﺠﺎل ﺗﻘﻨﻴﺔ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺎت‬ ‫واﻻﺗﺼﺎﻻت واﻟﻀﻮﺋﻴﺎت‪.‬‬ ‫وأﻓﻀﻞ اﻟﺴـﺒﻞ واﻤﻤﺎرﺳـﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻜﻔﻞ‬

‫دﻋـﻢ ﻫﺬه اﻟﺨﻄـﺔ واﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣـﻦ اﻟﺘﺠﺎرب‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ اﻟﻨﺎﺟﺤﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل ‪.‬‬ ‫وﻳﻄـﺮح اﻤﺆﺗﻤـﺮ آﺧـﺮ اﻟﺘﻄـﻮرات ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺨﻄـﻂ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎل ﺗﻘﻨﻴـﺔ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺎت واﻻﺗﺼﺎﻻت واﻟﻀﻮﺋﻴﺎت‪ ،‬وﺗﻨﻮﻳﻊ‬ ‫ﻣﺼﺎدر اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﻌﻠﻤﻲ واﻻﻗﺘﺼﺎدي ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ‬

‫ﻣﻦ ﺧﻼل ﻧﻘﻞ وﺗﻮﻃﻦ وﺗﻄﻮﻳﺮ ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻘﻨﻴﺎت‪.‬‬ ‫وﻳﻬﺪف اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺬي ﻳﺴـﺘﻤﺮ أرﺑﻌﺔ أﻳﺎم‪،‬‬ ‫إﱃ إﺗﺎﺣﺔ اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﻄﻼب اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت واﻟﺪراﺳﺎت‬ ‫اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﻌـﺮض أﺑﺤﺎﺛﻬﻢ ورﺳـﺎﺋﻠﻬﻢ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻧﺨﺒﺔ ﻣـﻦ اﻟﻌﻠﻤﺎء واﻟﺨـﱪاء ﰲ ﻣﺠﺎﻻﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﺳـﻴﻨﺎﻗﺶ اﻤﺆﺗﻤـﺮ ﺗﻘﻨﻴـﺎت ﺗﺼﻨﻴـﻊ أﺷـﺒﺎه‬

‫اﻤﻮﺻـﻼت‪ ،‬وﺗﺼﻤﻴـﻢ اﻷﻧﻈﻤﺔ ذات اﺳـﺘﻬﻼك‬ ‫اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻤﻨﺨﻔـﺾ‪ ،‬واﻷﻧﻈﻤـﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺔ‬ ‫اﻤﻴﻜﺎﻧﻴﻜﻴـﺔ اﻟﻔﺎﺋﻘﺔ اﻟﺼﻐـﺮ‪ ،‬وﺗﺼﻤﻴﻢ اﻟﺪواﺋﺮ‬ ‫اﻤﺘﻜﺎﻣﻠـﺔ ﻋﺎﻟﻴـﺔ اﻟﺘﻜﺎﻣـﻞ ﻤﻌﺎﻟﺠﺔ اﻹﺷـﺎرات‬ ‫اﻟﺮﻗﻤﻴـﺔ واﻟﺘﻤﺎﺛﻠﻴﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ اﻟﴪﻋـﺔ‪ ،‬واﻤﺤﺎﻛﺎة‪،‬‬ ‫واﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‪ ،‬واﻻﺧﺘﺒﺎر‪ ،‬واﻟﺘﺼﻨﻴﻊ ﻓﺎﺋﻖ اﻟﻜﺜﺎﻓﺔ‪.‬‬

‫»ﺣﻘﻮق اŒﻧﺴﺎن« ﱢ‬ ‫ﺗﻨﻈﻢ ﻣﻠﺘﻘﻰ ﻋﻦ ﺣﻘﻮق اﻃﻔﺎل واﻟﺨﺎدﻣﺎت‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺗﻬﺎﻧﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬ ‫ﻳﻨﻈﻢ ﻓـﺮع ﻫﻴﺌـﺔ ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜـﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣـﺔ ﻣﻠﺘﻘـﻰ ﺑﻌﻨـﻮان‬ ‫) اﻟﻌﺎﻣـﻼت اﻤﻨﺰﻟﻴـﺎت‬ ‫ﺑـﻦ اﻟـﴬورة واﻟﺤﺎﺟـﺔ‬ ‫واﻟﺤﻘﻮق اﻟﻐﺎﺋﺒﺔ( ﺗﺤﺖ ﺷـﻌﺎر‬ ‫)ﻣﻦ أﺟـﻞ ﺑﻠـﺪي أﻋﻤـﻞ( وذﻟﻚ‬ ‫ﻳﻮﻣﻲ اﻟﺜﻼﺛـﺎء واﻷرﺑﻌﺎء اﻤﻘﺒﻠﻦ‬ ‫ﺑﻘﺎﻋﺔ اﻹﻳﻮان ﺑﻔﻨﺪق اﻟﺮادﻳﺴﻮن‬ ‫ﺑﻠﻮ ﰲ ﺟﺪة‪.‬‬ ‫وﺳﻴﺸـﺎرك ﰲ اﻤﻠﺘﻘـﻰ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺨﺘﺼﻦ وﻫﻢ‪ ،‬اﻤﻘﺪم دﻛﺘﻮر‬ ‫ﺧﺎﻟـﺪ ﻣﻄـﺮ )اﻟﻄـﺐ اﻟﴩﻋﻲ(‬

‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﺒﻴﲇ )اﻤﺠﺎل‬ ‫اﻟﻨﻔـﴘ( اﻟﺪﻛﺘﻮر أﻳﻤـﻦ ﺣﻤﻴﺪة‬ ‫)اﻤﺠـﺎل اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ( اﻤﺴﺘﺸـﺎر‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮﻧـﻲ ﰲ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫ﻟﺠﻮازات اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﺤﺮﺑﻲ واﻤﺤﺎﻣﻲ ﺧﺎﻟﺪ أﺑﻮ راﺷﺪ‬ ‫) اﻤﺠﺎل اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ(‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ ﺷﻌﺒﺔ‬ ‫اﻟﺪراﺳﺎت ﺑﴩﻃﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة‬ ‫اﻟﻌﻘﻴـﺪ ﻃﻼل ﺻﻴﺪﻻﻧـﻲ وﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﺷـﻌﺒﺔ اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻋﻀﻮ‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ ﺑﴩﻃﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺟـﺪة اﻤﻘـﺪم دﻛﺘﻮر ﻃـﺎرق أﺑﻮ‬ ‫ﺷـﻨﺐ وﻋﻀـﻮ ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ‬ ‫واﻻدﻋﺎء اﻟﻌﺎم ﻃﻼل اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﺳـﺘﺘﻢ ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ ﻋـﺪة‬

‫ﻣﺤـﺎور ﻣﻨﻬـﺎ اﻟﻔﺤـﺺ اﻟﻄﺒﻲ‬ ‫اﻟﴩﻋـﻲ ﻟﻠﻄﻔﻞ اﻤﻌﺘـﺪى ﻋﻠﻴﻪ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﺄﻫﻴـﻞ اﻟﻨﻔـﴘ ﻟﻠﻄﻔـﻞ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻻﻋﺘـﺪاء‪ ،‬وأﺳـﺒﺎب اﻟﻌﻨـﻒ ﺿﺪ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻼت اﻤﻨﺰﻟﻴـﺎت وﺗﺄﺛﺮه ﻋﲆ‬ ‫اﻷﴎة‪ ،‬واﻟﺪور اﻟﺬي ﺗﻤﺜﻠﻪ إدارة‬ ‫اﻟﺠـﻮازات ﰲ اﻟﺤـﺪ ﻣـﻦ ﻇﺎﻫﺮة‬ ‫ﻫـﺮوب اﻟﻌﺎﻣـﻼت اﻤﻨﺰﻟﻴـﺎت‪،‬‬ ‫ودور اﻷﺟﻬﺰة اﻷﻣﻨﻴﺔ ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣـﻊ ﻗﻀﺎﻳـﺎ اﻟﻌﻨـﻒ‪ .‬واﻟﻌﻼﻗـﺔ‬ ‫اﻻرﺗﺒﺎﻃﻴﺔ ﺑﻦ اﻟﴩﻃﺔ وأﺷـﻜﺎل‬ ‫اﻟﻌﻨـﻒ واﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ اﻟﺠﻨﺎﺋـﻲ ﰲ‬ ‫ﺟﺮاﺋﻢ اﻟﻌﻨﻒ‪.‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﺤﻘﻮق اﻟﻐﺎﺋﺒﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﺎﻣﻠﺔ اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ‪.‬‬

‫وزوار ﻣﻜﺔ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻟﻘﺎﻃﻨﻲ ﱠ‬ ‫وﻗﺎل أﻣﻦ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻤﻘﺪﺳـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﺳـﺎﻣﺔ اﻟﺒـﺎر إن اﻟﻮرﺷـﺔ ﺗﻬـﺪف ﻟﻮﺿـﻊ‬ ‫ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ ﻟﻠﺨﺪﻣﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻨﻈـﻢ أﻣﺎﻧـﺔ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻤﻘﺪﺳـﺔ‬ ‫ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ واﻷﻫﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫ورﺷـﺔ ﻋﻤﻞ ﺑﻌﻨﻮان »ﻧﺤـﻮ ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ‬ ‫ﺷﻌﺎر اﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫وأﺿﺎف ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻷﻣﻦ ﻟﻠﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ ﻟﻠﺨﺪﻣﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﰲ ﻣﻜﺔ‬ ‫واﻻﺗﺼـﺎل اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳـﻤﺮ ﺗﻮﻛﻞ أن ورﺷـﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣﺔ« ﺑﻬﺪف إﻋﺪاد ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻟﻨﺸﺎط‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﺳـﺘﻌﺪ ﻣﺒـﺎدرة واﻋـﺪة ﻳﻨﺘـﺞ ﻋﻨﻬﺎ‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻣﺘﻨﻮع ﻟﻘﺎﻃﻨﻲ وزوار ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻳـﻮم ‪ 5‬ﻣﺎﻳﻮ اﻟﺠـﺎري ﰲ ﻓﻨﺪق ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ ﻋﻤﻞ وﺑﺮاﻣﺞ وأﻧﺸﻄﺔ ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ وﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ ﺗﺨﺪم‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ ﴍاﺋﺢ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬ ‫ﺑﺎرك ﺣﻴﺎة ﺟﺪة‪.‬‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﻛﺮﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ ﺹ‪۸‬ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬ ‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬

‫ﻛﺮﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ ﺹ‪٥‬ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬

‫ﺛﻼﺛﺔ ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة ﻓﻲ ﺗﺮﺑﺔ‬ ‫ورﻧﻴﺔ واﻟﺨﺮﻣﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋـﻒ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‬ ‫اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‬ ‫ﻗـﺎل ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﰲ اﻟﻄﺎﺋـﻒ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ‬ ‫ﻛﺮﻛﻤـﺎن إن اﻋﺘﻤﺎد ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﻋﺪدا‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ‬ ‫ﺗﺰﻳﺪ ﻋﲆ ‪ 15‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪ ،‬ﻳﻤﺜﻞ‬ ‫دﻋﻤﺎ ﻟﻠﻘﻄﺎع اﻟﺼﺤﻲ وﺗﺤﺴﻴﻨﺎ‬ ‫ﻤﺴﺘﻮى اﻟﺨﺪﻣﺎت‪ .‬وأﺷﺎر إﱃ أن‬ ‫اﻟﺘﻮﺟﻴﻪ اﻟﻜﺮﻳـﻢ ﺗﻀﻤﻦ اﻋﺘﻤﺎد‬ ‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺴـﻜﻦ وﻫﻲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‬ ‫رﻧﻴـﺔ واﻟﺨﺮﻣـﺔ )‪ 200‬ﴎﻳﺮ(‬ ‫وﺗﺮﺑـﺔ )‪ 100‬ﴎﻳﺮ(‪ .‬ﻣﺸـﺮا‬ ‫إﱃ أن ﺗﻠﻚ اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت ﺳﺘﺸﻜﻞ‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ ﻣﻬﻤـﺔ ﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ وﺗﻌـﺰز ﻣـﻦ ﻗﺪرﺗﻬﺎ‬ ‫ﻋﲆ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﻌﻼﺟﻴﺔ‬ ‫اﻟﻼزﻣـﺔ وﺗﺨﻔﻒ ﻣـﻦ اﻟﻀﻐﻂ‬ ‫اﻟﺬي ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻮاﺟﻬﻪ اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت‬ ‫اﻟﻜﱪى ﰲ اﻟﻄﺎﺋﻒ‪.‬‬


‫ﻏﻴﺒﻮﺑﺔ اﻟﻄﻔﻞ‬ ‫ﺣﺴﻦ ﺗﻨﺘﻬﻲ‬ ‫ﺑﻮﻓﺎﺗﻪ‪ ..‬واﻟﻄﺐ‬ ‫اﻟﺸﺮﻋﻲ‬ ‫ﻳﺘﺤﻔﻆ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺠﺜﺔ‬

‫ﺣﻮادث‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻬﺎدي اﻟﺴﻤﺎﻋﻴﻞ‬ ‫اﻧﺘﻬـﺖ ﻏﻴﺒﻮﺑـﺔ اﻟﻄﻔـﻞ ﺣﺴـﻦ ﺣﺒﻴـﺐ‬ ‫اﻤﻨﺴـﻒ ﺑﻮﻓﺎﺗﻪ ﰲ ﻏﺮﻓـﺔ اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ اﻤﺮﻛﺰة‬ ‫ﺑﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠـﻚ ﻓﻬـﺪ ﰲ اﻟﻬﻔﻮف أﻣﺲ‬ ‫اﻷول‪ ،‬إﺛـﺮ ﺗﻌﺮﺿﻪ ﻻﻋﺘـﺪاء ﻣﻦ ﻗﺒﻞ واﻓﺪ‬ ‫ﻳﻌﻤـﻞ ﺑﺎﺋﻌﺎ ً ﰲ ﻣﺤـﻞ ﺗﻤﻮﻳﻨﺎت ﻗﺒﻞ ﻧﺤﻮ‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ أﺳﺎﺑﻴﻊ‪ ،‬ﻣﺎ أﺻﺎب ﺟﻤﺠﻤﺔ اﻟﻄﻔﻞ ﺑﺘﻬﺸﻢ‬ ‫ﻧﺘﻴﺠـﺔ دﻓﻌـﻪ ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ اﻟﺒﺎﺋﻊ وﺳـﻘﻮﻃﻪ ﻋﲆ‬ ‫اﻷرض‪.‬‬

‫اﻟﻄﻔﻞ ﺑـﺎﻷرض‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن ﻫـﺬه اﻟﺤﺎﻟﺔ ﺗﻌﺪ‬ ‫ﺟﻨﺎﺋﻴـﺔ‪ ،‬وﻻ ﻳﺘـﻢ ﺗﺴـﻠﻴﻢ اﻟﺠﺜـﺔ ﻟﺬوﻳﻬـﺎ إﻻ‬ ‫ﺑﺨﻄـﺎب رﺳـﻤﻲ ﻣﻦ اﻟﴩﻃـﺔ‪ ،‬وﻓﻘـﺎ ً ﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ﻗﺎل اﻤﺘﺤـﺪث اﻷﻣﻨﻲ ﰲ ﴍﻃﺔ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ اﻤﻘـﺪم زﻳـﺎد اﻟﺮﻗﻴﻄﻲ‪ ،‬إن‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻘﺎت اﻤﺨﺘﺼﻦ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ ﴍﻃﺔ اﻟﺼﺎﻟﺤﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬أﺷـﺎرت إﱃ أن اﻟﻄﻔﻞ‬ ‫ﺗﻌـﺮض ﻻﻋﺘـﺪاء ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ واﻓـﺪ ﺑﺎﻛﺴـﺘﺎﻧﻲ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﻘـﺪ اﻟﺮاﺑـﻊ ﻣـﻦ اﻟﻌﻤﺮ وﻳﻌﻤـﻞ ﰲ ﻣﺤﻞ‬

‫ورﻓﺾ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻓﻬـﺪ ﰲ اﻟﻬﻔﻮف‬ ‫ﺗﺴـﻠﻴﻢ ﺟﺜﺔ اﻟﻄﻔﻞ اﻤﺘﻮﰱ ﻟﺬوﻳـﻪ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺤﺎوﻻﺗﻬﻢ إﻗﻨﺎع إدارة اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺑﺮﻏﺒﺘﻬﻢ ﰲ‬ ‫ﺗﻌﺠﻴﻞ ﻣﺮاﺳﻢ دﻓﻨﻪ‪.‬‬ ‫وﺑـﻦ ﻣﺪﻳـﺮ اﻹﻋـﻼم واﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‪،‬‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺤﺠـﻲ‪ ،‬أن ﻋﺪم ﺗﺴـﻠﻴﻢ اﻟﺠﺜﺔ ﻳﻌﻮد‬ ‫ﻷﺳـﺒﺎب أﻣﻨﻴﺔ ﻣﺘﻌـﺎرف ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن‬ ‫اﻟﻄﻔـﻞ أدﺧـﻞ إﱃ ﻗﺴـﻢ اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ اﻤﺮﻛـﺰة ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺗﻠﻘﻴﻪ ﴐﺑﺔ ﰲ ﺟﻤﺠﻤﺘﻪ‪ ،‬إذ ﺗﺒﻦ أن اﻟﺠﻤﺠﻤﺔ‬ ‫ﺗﻌﺮﺿـﺖ ﻟﻠﺘﻬﺸـﻢ ﻧﺘﻴﺠـﺔ ﻗﻮة ارﺗﻄـﺎم رأس‬

‫‪10‬‬

‫ﺗﻤﻮﻳﻨـﺎت ﻏﺬاﺋﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ أﺷـﺎرت اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت‬ ‫اﻷوﻟﻴـﺔ إﱃ أن اﻟﻮاﻓﺪ دﻓﻊ اﻟﻄﻔﻞ ﺑﻘﻮة ﻓﺴـﻘﻂ‬ ‫ﻋﲆ اﻷرض‪ ،‬ﻣﺎ ﺗﺴﺒﺐ ﺑﺈﺻﺎﺑﺘﻪ ﰲ رأﺳﻪ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﺮﻗﻴﻄـﻲ‪ ،‬إﻧﻪ ﺗـﻢ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻮاﻓـﺪ اﻤﺘﻬـﻢ وإﻳﻘﺎﻓـﻪ ﰲ اﻟﺴـﺠﻦ اﻟﻌﺎم ﻋﲆ‬ ‫ذﻣـﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‪ ،‬وأﻣﺎ اﻟﻄﻔﻞ ﻓﺘﻮﰲ ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ‬ ‫اﻷول ﻣﺘﺄﺛﺮا ً ﺑﺎﻹﺻﺎﺑﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻤﺨﺘﺼﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﴩﻃﺔ ﺳﻴﺴـﻤﺤﻮن ﻟﺬوي اﻟﻄﻔﻞ ﺑﺘﺴـﻠﻢ‬ ‫ﺟﺜﻤﺎﻧـﻪ ﺑﻌـﺪ اﻻﻧﺘﻬـﺎء ﻣـﻦ إﺟـﺮاءات اﻟﻄﺐ‬ ‫اﻟﴩﻋﻲ‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪17‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪27‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (510‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺤﺒﺮ اﻟﻤﺘﻮﺳﻂ‬

‫اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﻣﻨﻔﺬي اﻋﺘﺪاء ﺑﻘﺎﻟﺔ اﻟﺴﻠﻴﻤﺎﻧﻴﺔ ﻓﻲ ﺟﺪة‬

‫ﻛﺮة‬ ‫»ﻧﺪم«!‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫ﻗﺒـﻞ اﻟﺒـﺪء ﻻ ﺑـﺪ أن ﻳﻌـﱰف ﻣﺤﺴـﻮﺑﻜﻢ‬ ‫ﺑﺄﻧّﻪ آﺧﺮ ﻛﺎﺋﻦ ﻋﲆ اﻟﻜـﺮة اﻷرﺿﻴّﺔ ﻣﻦ اﻤﻤﻜﻦ‬ ‫أن »ﺗﻄﻠﻊ ﻣﻨّﻪ« ﺟﻤﻠـﺔ رﻳﺎﺿﻴّﺔ ﻣﻔﻴﺪة! وﻟﻌ ّﻠﻪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻄﺮﻳـﻒ أن أذ ُﻛﺮ أﻧّـﻲ ﺗﻬـﻮّرت ذات ﻟﻴﻠﺔ‬ ‫وﻛﺘﺒﺖ ﺑﻴﺘﻦ ﰲ »اﻟﻬﻼل« ﰲ ﺗﻮﻳﱰ ﻟﺘﺴـﺮ ﺑﻬﻤﺎ‬ ‫اﻟﺮﻛﺒﺎن وﻳﺘﺎﺑﻌﻨـﻲ ﺟ ّﺮاؤﻫﻤﺎ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﻨﺎس‪..‬‬ ‫ﻋﲆ اﻋﺘﺒﺎر أﻧّﻲ »ﻣﺎ ﻳﺤﺘﺎج« أﺻﺒﺤﺖ ﻣﺤﺴﻮﺑﺎ ً‬ ‫ﻋـﲆ اﻟ ّﺰﻋﻴـﻢ اﻷزرق‪ ،‬ﻷﻧﴗ ﺑﻌﺪ ﻓﱰة وأﺷـﺎرك‬ ‫أﺻﺪﻗﺎﺋـﻲ اﻟﻨﴫاوﻳـﻦ ﺑﺒﻴﺘﻦ ﻋـﻦ »اﻟﻨﴫ«‪،‬‬ ‫ﻟﻴﻘﺬﻓﻨـﻲ ﻣـﻦ ﺗﺎﺑﻌﻨـﻲ ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ ﺑﻌﻼﻣـﺎت‬ ‫اﻟﺘﻌﺠﺐ واﻻﺳـﺘﻔﻬﺎم وﳾء ﻣﻦ اﻟﺸﺘﺎﺋﻢ اﻟﺘﻲ‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﻠﺘﻬﺎ ﺑﺒﻼﻫـﺔ ﻓﻘـﺪ ﻧﺴـﻴﺖ اﻟﺤﻜﺎﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫أﺳﺎﺳﻬﺎ! ﺑﺒﺴـﺎﻃﺔ أﻧﺎ ﻻ أﻛﺮه ﻛﺮة اﻟﻘﺪم ﻟﻜﻨّﻲ‬ ‫ﻟﻸﻣﺎﻧـﺔ ﻻ أﺣﺒّﻬـﺎ‪ ،‬واﻟـﺬي أﻛﺮﻫﻪ أﻛﺜـﺮ ﻫﻮ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺤـﺪُث ﺑﻌـﺪ ﻣﺒﺎراة ﻛـﺮة اﻟﻘﺪم‪ ،‬ﺳـﻮاء ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻣﻜﺎن‬ ‫أﻛـﻮن ﺑﻦ اﻟﻜﺎﺋﻨﺎت اﻤﻬﻮوﺳـﺔ ﻛﺮوﻳّﺎ ً ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻋـﺎم وﻳﺄﺗﻲ ﻫـﺪف ﻣﺜـﻼً ﻟﻴﻨﻘﻠﺐ اﻤﻜﺎن رأﺳـﺎ ً‬ ‫ﻋـﲆ ﻋﻘـﺐ وﻋﻘﺒﺎ ً ﻋـﲆ رأس ﺑﻌﺪ اﻧﻔﻌـﺎل ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﻜﺎﺋﻨـﺎت ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺗﻜـﴪ وﺗـﴬب وﺗﺘﴫّف‬ ‫ﺑـﻼ وﻋﻲ إﱃ درﺟﺔ أﻧّﻲ ﺧﻔـﺖ ذات ﻣ ّﺮة وﺑﺪون‬ ‫ﻣﺒﺎﻟﻐﺔ أن ﻳﺼﻞ ﺑﻬﺎ اﻻﻧﻔﻌﺎل واﻟﻔﺮح إﱃ إﺧﺮاج‬ ‫ّ‬ ‫ﺑـﺄن ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻣﺆﺧﺮاﺗﻬـﺎ! وﻫﻲ ﻣﺴـﺄﻟﺔ أﻛﺎد أﺟﺰم‬ ‫ﻋﻼﻗﺔ ﺑﺎﻟﻜﺒﺖ‪ ،‬ﻓﺎﻤﺠﺘﻤﻌﺎت اﻤﻜﺒﻮﺗﺔ ﺗﺒﺤﺚ ﻋﻦ‬ ‫أيّ ﻧﺎﻓﺬة ﻓـﺮح ﻟﱰﻗﺺ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ؛ ﻟﺬﻟﻚ ﻏﺎﻟﺒﺎ ً‬ ‫ﻣﺎ ﺗﻜﻮن اﻻﻧﻔﻌﺎﻻت أﻛﱪ ﻣﻦ اﻟﺤﺪث ذاﺗﻪ‪ ،‬أﻳﻀﺎ ً‬ ‫أﺣﺰن ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ أﺟﻞ ﺻﺪﻳﻘﻲ اﻟﺬي ﻳﻐﻠﻖ ﺟﻮّاﻟﻪ‬ ‫وﻳﻤﺘﻨﻊ ﻋﻦ ﺗﻨﺎول ﻋﺸـﺎﺋﻪ وأﺣﻴﺎﻧﺎ ً ﻳﺘﻐﻴّﺐ ﻋﻦ‬ ‫ﻋﻤﻠﻪ ﻷﺗـﻮ ّرط ﺑﻌﻤﻠﻪ وﻋﻤﲇ ﻓﻘـﻂ ّ‬ ‫ﻷن ﻓﺮﻳﻘﻪ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺸـﺠّ ﻌﻪ ﰲ ﺗﻠـﻚ اﻟﻘﺎرة اﻟﺒﻌﻴـﺪة اﻧﻬﺰم!‪..‬‬ ‫ﻟـﻮﻻ أﻧّﻲ أﺟـﺪ ﰲ ﻓﻮزه ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻌـﺪ ﺗﻌﻮﻳﻀﺎ ً ﻟﺘﻠﻚ‬ ‫اﻟﻠﻴﻠـﺔ اﻤﺨﺼﻮﻣﺔ ﻣﻦ ﺣﻴﺎﺗـﻪ وﻋﻼﻗﺘﻲ ﺑﻪ‪ ..‬إذ‬ ‫ﻏﺎﻟﺒـﺎ ً ﻣﺎ ﻳﻌﺰﻣﻨﻲ ﻋﲆ اﻟﻌﺸـﺎء ﻓﻴﺄﻛﻞ ﺑﺸـﻬﻴّﺔٍ‬ ‫ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ‪ ..‬وﻳﺪاوم ﺑﻬﺎ أﻳﻀﺎً!‬

‫‪k.alharbi@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻄﻔﻞ اﻟﻀﺤﻴﺔ‬

‫ﻛﺸـﻔﺖ ﴍﻃﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫ﻛﺎﻧـﻮا ﻗـﺪ ﻇﻬـﺮوا ﰲ ﻣﻘﻄـﻊ‬ ‫ﻣﺼـﻮر اﻧﺘـﴩ ﻋـﲆ ﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻤﻮاﻗـﻊ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ‪ ،‬ﻳﻤﺜـﻞ‬ ‫ﺣﺎدﺛـﺔ اﻋﺘـﺪاء ﻋﲆ ﻋﺎﻣـﻞ ﺗﻤﻮﻳﻨﺎت‬ ‫وﺳـﻠﺐ ﻣﺒﻠﻎ ﻣﺎﱄ ﻣﻦ اﻤﺤﻞ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ‬ ‫ﴐب اﻟﻌﺎﻣﻞ واﻟﻬﺮب ﻣﻦ اﻤﻮﻗﻊ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻟﺮﺳﻤﻲ ﰲ ﴍﻃﺔ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺟـﺪة اﻤـﻼزم أول ﻧـﻮاف‬ ‫اﻟﺒـﻮق‪ ،‬أن اﻟﺠﻬـﺎت اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﻛﻠﻔـﺖ‬ ‫ﻓﺮﻳﻘـﺎ أﻣﻨﻴـﺎ ﻣﺘﺨﺼﺼﺎ ﻣﻦ ﺷـﻌﺒﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺎت واﻟﺒﺤـﺚ اﻟﺠﻨﺎﺋﻲ‪ ،‬ﺑﻬﺪف‬ ‫اﻟﺘﺄﻛـﺪ ﻣﻦ ﺻﺤـﺔ اﻤﻘﻄـﻊ اﻤﺼﻮر‬ ‫واﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺧﻴﻮط اﻟﺤﺎدﺛﺔ‪ ،‬ﻻ ﺳﻴﻤﺎ‬ ‫وأن ﺳـﺠﻼت اﻟﴩﻃـﺔ واﻟﺒﻼﻏـﺎت‬ ‫اﻤﻘﻴـﺪة ﻟﺪﻳﻬـﺎ ﺗﺨﻠﻮ ﻣـﻦ وﺟﻮد أي‬ ‫ﺑﻼغ ﻋـﻦ ﺣﺎدﺛﺔ ﻣﺸـﺎﺑﻬﺔ‪ ،‬وﺑﺎﻟﻔﻌﻞ‬

‫ﺻﻮرة ﻣﻦ اﻤﻘﻄﻊ اﻤﺼﻮر ﻟﺤﺎدﺛﺔ اﻟﴪﻗﺔ‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻟﺘﻤﺸـﻴﻂ ﺗﻢ اﻟﻌﺜـﻮر ﻋﲆ ﻣﺤﻞ‬ ‫اﻟﺘﻤﻮﻳﻨـﺎت ﰲ ﺣـﻲ اﻟﺴـﻠﻴﻤﺎﻧﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺟﺪة‪ ،‬وﻋﻨﺪ اﺳﺘﺠﻮاب اﻟﺒﺎﺋﻊ أﻓﺎد أﻧﻪ‬ ‫ﺗﻌـﺮض ﻓﻌﻼ ﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﴎﻗـﺔ ﺑﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫‪1434/6/4‬ﻫــ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أﻧﻪ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺒﻠـﻎ ﻋﻨﻬﺎ ﻧﺰوﻻ ﻋﻨـﺪ رﻏﺒﺔ ﺻﺎﺣﺐ‬

‫اﻤﺤﻞ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﺒﻮق أﻧﻪ ﺑﻌـﺪ اﻟﺘﺄﻛﺪ‬ ‫ﻣـﻦ ﺻﺤـﺔ إﻓـﺎدة اﻟﻌﺎﻣـﻞ وأﺧـﺬ‬ ‫أوﺻـﺎف اﻟﺠﻨﺎة ﺑﺪﻗـﺔ‪ ،‬ﺗﻤﻜﻦ رﺟﺎل‬ ‫اﻟﺘﺤﺮﻳـﺎت ﻣـﻦ اﻟﻮﺻـﻮل ﻟﻠﻤﺘﻬﻤﻦ‬ ‫ﰲ وﻗـﺖ ﻗﻴﺎﳼ‪ ،‬واﺗﻀـﺢ أﻧﻬﻢ ﺛﻼﺛﺔ‬

‫ﺗﺼﺎدم ﺧﻤﺲ ﺳﻴﺎرات ﻳﻌﻴﻖ‬ ‫اﻟﺤﺮﻛﺔ ﻋﻠﻰ ﻛﻮرﻧﻴﺶ اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺧﻴﺎط‬ ‫ﺗﺴـﺒﺐ ﺗﺼـﺎدم ﺑـﻦ ﺧﻤﺲ‬ ‫ﺳـﻴﺎرات ﰲ ﻃﺮﻳﻖ ﻛﻮرﻧﻴﺶ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﰲ‬ ‫إﻋﺎﻗﺔ اﻟﺤﺮﻛـﺔ اﻤﺮورﻳﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻄﺮﻳـﻖ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﴬرت ﺛﻼث‬ ‫ﺳـﻴﺎرات ﻣﻨﻬﺎ دون وﻗـﻮع إﺻﺎﺑﺎت‬ ‫ﺑﴩﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﰲ‬ ‫ﻣﺮور اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ اﻤﻘﺪم ﻋﲇ‬ ‫اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ‪ ،‬إن ﻋـﺪم اﻟﺘﻘﻴـﺪ ﺑـﱰك‬ ‫ﻣﺴـﺎﻓﺔ ﻛﺎﻓﻴﺔ ﺑﻦ اﻤﺮﻛﺒـﺎت‪ ،‬وﻋﺪم‬ ‫اﻻﻧﺘﺒـﺎه أدى إﱃ وﻗﻮع اﻟﺘﺼﺎدم ﺑﻦ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ﻣﺮﻛﺒﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن ﻣﺮور‬

‫اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣﻊ أﻣﺎﻧﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﻗﺎﻣـﻮا ﺑﱰﻛﻴـﺐ ﻋﺪﻳـﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻠﻮﺣﺎت اﻟﺬﻛﻴﺔ ﰲ اﻟﺸﻮارع اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺮﻛﺰ داﺋﻤﺎ ً ﻋﲆ اﻟﺘﻘﻴﺪ ﺑﺎﻟﴪﻋﺔ‬ ‫وﺗﺮك اﻤﺴـﺎﻓﺔ اﻟﻜﺎﻓﻴﺔ ﺑﻦ اﻤﺮﻛﺒﺎت‬ ‫وﻋﺪم اﻟﺘﺠﺎوز اﻟﺨﺎﻃﺊ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أن اﻟﺤـﺎدث اﻟﺬي وﻗﻊ‬ ‫ﰲ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻜﻮرﻧﻴﺶ أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﻛﺎن‬ ‫ﺳﺒﺒﻪ ﺗﻮﻗﻒ إﺣﺪى اﻤﺮﻛﺒﺎت ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫ﻣﻔﺎﺟﺌـﺔ‪ ،‬ﻣـﺎ أدى إﱃ اﺻﻄﺪام ﺑﻘﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرات اﻷﺧـﺮى ﺧﻠﻔﻬـﺎ‪ ،‬وأن ﻗﺪ‬ ‫ﺑـﺎﴍت اﻟﺤﺎدث ﻋﺪدا ً ﻣـﻦ دورﻳﺎت‬ ‫اﻤـﺮور وأﻋﺎدت اﻟﺤﺮﻛـﺔ إﱃ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫ﰲ ﻇﻞ ﻛﺜﺎﻓـﺔ اﻤﺮﻛﺒﺎت اﻟﺘﻲ ﻋﺎدة ﻣﺎ‬ ‫ﺗﺸﻬﺪﻫﺎ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻷﺳﺒﻮع ‪.‬‬

‫اﻟﺨﻔﺠﻲ‪ :‬ﺧﻼف ﺑﻴﻦ آﺳﻴﻮ ﱠﻳﻴﻦ ﻳﻨﺘﻬﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﻄﻌﻦ‪ ..‬وﻣﺸﺎﺟﺮة ﻓﻲ ﻣﺠﻤﻊ ﺗﺠﺎري‬

‫ﺷﺒﺎن ﺳﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬ﻳﺒﻠﻎ اﻷول ‪ 23‬ﻋﺎﻣﺎ‬ ‫وﻣﻬﻨﺘﻪ ﻣﺘﺴـﺒﺐ‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧـﻲ ‪ 20‬ﻋﺎﻣﺎ‬ ‫وﻫﻮ ﻋﺎﻃﻞ ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬واﻟﺜﺎﻟﺚ ﻃﺎﻟﺐ‬ ‫وﻋﻤﺮه ‪ 19‬ﻋﺎﻣـﺎ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻌﻬﻢ‬ ‫اﻋﱰﻓـﻮا ﺑﻘﻴﺎﻣﻬـﻢ ﺑﺎﻻﻋﺘﺪاء وﺳـﻠﺐ‬ ‫ﻣﺒﻠﻎ ﻗـﺪره ‪ 1500‬رﻳـﺎل ﻣﻦ ﻋﺎﻣﻞ‬ ‫اﻟﺘﻤﻮﻳﻨﺎت‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ اﻟﻬﺮب واﻟﺘﴫف‬ ‫ﺑﺎﻤﺒﻠـﻎ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺟـﺮى إﻳﻘﺎﻓﻬﻢ رﻫﻦ‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻻﺳـﺘﻜﻤﺎل ﺑﻘﻴﺔ اﻹﺟﺮاءات‬ ‫اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫واﻋﺘﱪ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻟﺮﺳﻤﻲ ﻟﴩﻃﺔ‬ ‫ﺟﺪة أن اﻟﺘﻮﺟﻴﻪ ﺑﴪﻋﺔ ﺿﺒﻂ اﻟﺠﻨﺎة‬ ‫وإﺣﺎﻟﺘﻬـﻢ ﻟﻠﺠﻬـﺎت اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ ﻳﺄﺗﻲ‬ ‫ﺗﺄﻛﻴـﺪا ﻋﲆ ﺟﺮﻣﻴﺔ ﻓﻌﻠﺘﻬﻢ وإداﻧﺘﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﻨﺘﻘـﺪا ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴـﻪ ﻋﺪم اﻹﺑﻼغ‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﺤﺎدث ﰲ ﺣﻴﻨﻪ‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا أن ذﻟﻚ‬ ‫ﻣﻦ اﻷﺧﻄﺎء اﻟﺘﻲ ﻻﺑﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﻨﺒﻪ إﻟﻴﻬﺎ‬ ‫وﴐورة إﺷﻌﺎر اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻋﻦ‬ ‫أي ﺣﺎدث ﰲ ﺣﻴﻨﻪ ﻣﻬﻤﺎ ﺻﻐﺮ أو ﻛﱪ‬ ‫ﰲ ﺣﺠﻤﻪ أو ﺧﺴﺎﺋﺮه‪.‬‬

‫اﻟﺨﻔﺠﻲ ‪ -‬أﺣﻤﺪ ﻏﺎﱄ‬ ‫وﻗﻌﺖ ﻣﺸﺎﺟﺮة ﰲ ﺳﺎﻋﺔ ﻣﺘﺄﺧﺮة ﻣﻦ ﻣﺴﺎء أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﺑﻦ واﻓﺪﻳﻦ‬ ‫اﺛﻨﻦ ﻣﻦ ﺟﻨﺴـﻴﺔ آﺳـﻴﻮﻳﺔ‪ ،‬أﺳـﻔﺮت ﻋـﻦ ﻃﻌﻦ أﺣﺪﻫﻤـﺎ ﻃﻌﻨﺘﻦ‬ ‫ﻏﺎﺋﺮﺗﻦ ﰲ ﺟﺴﺪه‪ ،‬ﻧُﻘﻞ ﻋﲆ إﺛﺮﻫﺎ ﻤﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﺨﻔﺠﻲ اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫ووﻓﻘـﺎ ً ﻟﻌﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺤﺮﺑﻲ ﻣﻨﺪوب اﻟﴩﻛﺔ اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﻬـﺎ اﻟﻌﺎﻣﻼن‪ ،‬ﻓﺈن‬ ‫اﻟﻮاﻓﺪ اﻟﺬي ﺗﻌﺮض ﻟﻠﻄﻌﻦ ﻛﺎن »ﻣﺨﻤﻮراً«‪ ،‬ﺣﺴـﺐ وﺻﻔﻪ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أن اﻟﺨﻼف ﻧﺸﺐ ﺑﻴﻨﻪ وﺑﻦ زﻣﻴﻠﻪ‪ ،‬ﻣﺎ أدى إﱃ ﺗﻌﺮﺿﻪ ﻟﻠﻄﻌﻦ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ذﻛـﺮ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﰲ ﴍﻃﺔ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻤﻘﺪم‬ ‫زﻳﺎد اﻟﺮﻗﻴﻄﻲ‪ ،‬أن ﺑﻼﻏﺎ ً ورد اﻷﺟﻬﺰة اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻣﻦ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﺨﻔﺠﻲ اﻟﻌﺎم‪،‬‬ ‫ﻋﻦ إﺳـﻌﺎف واﻓﺪ آﺳـﻴﻮي إﺛﺮ ﺗﻌﺮﺿـﻪ ﻟﻠﻄﻌﻦ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺧـﻼف ﺑﻴﻨﻪ وﺑﻦ‬ ‫زﻣﻴﻞ ﻟﻪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺑﺎﴍ اﻤﺨﺘﺼﻮن ﰲ اﻟﴩﻃﺔ اﻻﻧﺘﻘﺎل إﱃ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ وﺿﺒﻂ‬ ‫اﻹﻓـﺎدات اﻟﻼزﻣﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻢ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ اﻤﺘﻬﻢ ﻣﻦ ﺑﻨﻲ ﺟﻠﺪﺗﻪ وإﻳﻘﺎﻓﻪ رﻫﻦ‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﻛﻤﺎ أﺷـﺎر اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ إﱃ أن ﺷﺠﺎرا آﺧﺮ وﻗﻊ ﺑﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺷﺨﺎص ﰲ ﻣﺠﻤﻊ ﺗﺠﺎري ﺑﺎﻟﺨﻔﺠﻲ‪ ،‬اﻧﺘﻬﻰ ﺑﺘﻨﺎزل اﻷﻃﺮاف ﻋﻦ ﺣﻘﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن اﻤﺸﺎﺟﺮة ﻟﻢ ﺗﺴﻔﺮ ﻋﻦ إﺻﺎﺑﺎت ﺗﺬﻛﺮ‪.‬‬

‫»ﻣﻔﺤﻄﻴﻦ« ﻓﻲ اﻧﺸﻄﺎر ﻣﺮﻛﺒﺔ ﺑﺎﻟﺪوادﻣﻲ‬ ‫ﻧﺠﺎة ﺛﻼﺛﺔ ّ‬ ‫اﻟﺪوادﻣﻲ ‪ -‬ﺣﻤﺪ اﻟﺤﺎﰲ‬ ‫ﻧﺠـﺎ ﺛﻼﺛـﺔ ﺷـﺒﺎن ﻛﺎﻧـﻮا‬ ‫ﻳﻤﺎرﺳـﻮن اﻟﺘﻔﺤﻴـﻂ ﻋـﲆ‬ ‫ﻃﺮﻳـﻖ اﻤﻠـﻚ ﻓﻴﺼـﻞ ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﺪوادﻣﻲ ﺻﺒﺎح‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬إﺛﺮ ﺗﻌﺮض ﻣﺮﻛﺒﺘﻬﻢ‬ ‫ﻟﻼرﺗﻄـﺎم ﺑﻌﻤـﻮد إﻧـﺎرة ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻖ‪ ،‬ﻣﺎ ﺗﺴـﺒﺐ ﰲ اﻧﺸﻄﺎرﻫﺎ‬ ‫إﱃ ﻧﺼﻔﻦ وﺗﺤﻮﻟﻬﺎ إﱃ ﺣﻄﺎم ﰲ‬ ‫ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺤﺎدث‪.‬‬ ‫ووﻓﻘﺎ ﻟﺸﻬﻮد ﰲ اﻤﻮﻗﻊ‪ ،‬ﻓﺈن‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎن اﻟﺜﻼﺛﺔ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﺴـﺘﻘﻠﻮن‬ ‫ﺳـﻴﺎرة ﻣـﻦ ﻧـﻮع )ﻛﺎﺑﺮﻳـﺲ(‬ ‫وﻳﻤﺎرﺳـﻮن اﻟﺘﻔﺤﻴـﻂ‪ ،‬ﻗﺒـﻞ أن‬ ‫ﻳﻔﻘﺪ ﺳـﺎﺋﻖ اﻟﺴـﻴﺎرة اﻟﺴﻴﻄﺮة‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﻟﺘﻨﺤـﺮف ﻋـﻦ ﻣﺴـﺎرﻫﺎ‬ ‫وﺗﺮﺗﻄﻢ ﺑﻌﻤـﻮد إﻧﺎرة ﻋﲆ ﺟﺎﻧﺐ‬

‫ﺟﺰء ﻣﻦ اﻤﺮﻛﺒﺔ ﺑﻌﺪ اﻧﺸﻄﺎرﻫﺎ‬ ‫اﻟﻄﺮﻳـﻖ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﺗﺴـﺒﺒﺖ ﻗـﻮة‬ ‫اﻻرﺗﻄﺎم ﺑﺎﻧﺸﻄﺎر اﻤﺮﻛﺒﺔ وﺗﺒﻌﺜﺮ‬

‫أﺟﺰاﺋﻬﺎ‪ ،‬وﻗﺪ ﻧﻘﻞ اﻟﺸﺒﺎن اﻟﺜﻼﺛﺔ‬ ‫ﻓـﻮرا ً إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﺪوادﻣـﻲ‬

‫اﻟﻌﺎم ﻧﺘﻴﺠـﺔ ﺗﻌﺮﺿﻬﻢ ﻹﺻﺎﺑﺎت‬ ‫ﻃﻔﻴﻔﺔ وﺟﺮوح ﺳﻄﺤﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺠﻮف‪ :‬ﻣﻘﺘﻞ ﺷﺨﺺ ﻓﻲ ﺳﻜﺎﻛﺎ وﻃﻌﻦ آﺧﺮ ﻓﻲ ﻗﺎرا‬ ‫اﻟﺠﻮف ‪ -‬ﺟﻤﻴﻞ اﻟﺤﺴﻦ‬ ‫ﺗﻌﺮض ﺷﺎب ﺳﻌﻮدي ﻟﻠﻄﻌﻦ ﺑﺴﻜﻦ ﰲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺳﻜﺎﻛﺎ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺠﻮف ﻳﻮم أﻣﺲ‬ ‫اﻷول ﻋـﲆ ﻃﺮﻳـﻖ ﺻﻮاﻣﻊ اﻟﻐـﻼل‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫أدى إﱃ إﺻﺎﺑﺘﻪ إﺻﺎﺑﺔ ﻏﺎﺋﺮة ﰲ ﺻﺪره‪،‬‬ ‫اﺧﱰﻗـﺖ اﻟﺮﺋـﺔ‪ ،‬ﻧﺘﻴﺠـﺔ ﺧﻼف ﻧﺸـﺐ‬ ‫ﺑﻴﻨـﻪ وﺑـﻦ اﻟﺠﺎﻧﻲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻧﻘﻞ ﻋـﲆ إﺛﺮﻫﺎ إﱃ‬ ‫ﻗﺴﻢ اﻟﻄﻮارئ ﺑﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫اﻟﺴﺪﻳﺮي اﻤﺮﻛﺰي‪ ،‬وﺑﺤﺴﺐ ﻣﺼﺪر ﻃﺒﻲ ﻓﻘﺪ‬ ‫أﺟﺮﻳﺖ ﻟﻪ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺟﺮاﺣﻴﺔ ﻋﺎﺟﻠﺔ‪ ،‬أدﺧﻞ ﺑﻌﺪﻫﺎ‬

‫إﱃ ﻗﺴﻢ اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ اﻤﺮﻛﺰة‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﰲ ﴍﻃـﺔ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺠـﻮف اﻟﻌﻤﻴـﺪ داﻣـﺎن ﺑـﻦ وﻧﻴﺲ‬ ‫اﻟﺪرﻋﺎن‪ ،‬أن ﻣﺮﻛﺰ ﴍﻃﺔ اﻟﻌﺰﻳﺰﻳﺔ ﰲ ﺳـﻜﺎﻛﺎ‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﴩﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺠﻮف‪ ،‬ﺗﻠﻘﻰ ﺑﻼﻏﺎ ً ﻋﻦ‬ ‫ﺗﻌﺮض ﺷـﺎب ﺳﻌﻮدي ﻳﺒﻠﻎ ‪ 18‬ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬ﻟﻠﻄﻌﻦ‬ ‫ﺑﻮاﺳـﻄﺔ ﺳـﻜﻦ ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ ﻧ ﱟﺪ ﻟﻪ ﻋـﲆ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻤﺰارع ﻏﺮﺑﻲ ﺳـﻜﺎﻛﺎ‪ ،‬ﻣﺎ أﺳـﻔﺮ ﻋﻦ إﺻﺎﺑﺘﻪ‬ ‫ﺑﺈﺻﺎﺑﺎت ﻧﻘـﻞ ﻋﲆ إﺛﺮﻫﺎ ﻟﻠﻌﻨﺎﻳـﺔ اﻤﺮﻛﺰة ﰲ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻷﻣـﺮ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﺴـﺪﻳﺮي ﰲ‬ ‫ﺳـﻜﺎﻛﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻢ ﺿﺒﻂ اﻟﺠﺎﻧـﻲ وإﻳﻘﺎﻓﻪ ﻋﲆ‬

‫ذﻣﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ‪ ،‬وإﺣﺎﻟﺔ أوراﻗﻪ ﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫واﻻدﻋﺎء اﻟﻌﺎم ﻻﺳﺘﻜﻤﺎل اﻟﻼزم ﺣﻴﺎﻟﻪ‪.‬‬ ‫وﻣـﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ أﺧﺮى‪ ،‬ذﻛﺮ اﻟﻌﻤﻴﺪ اﻟﺪرﻋﺎن‬ ‫أن ﻣﺮﻛﺰ ﴍﻃـﺔ ﻗﺎرا اﻟﺘﺎﺑـﻊ ﻟﴩﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺠﻮف‪ ،‬ﺗﻠﻘﻰ ﺑﻼﻏﺎ ً ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻤﻨﺎوب ﰲ إﺳﻌﺎف‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻷﻣـﺮ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﺴـﺪﻳﺮي ﰲ‬ ‫ﺳـﻜﺎﻛﺎ‪ ،‬ﻋﻨـﺪ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ واﻟﻨﺼﻒ ﻣﻦ‬ ‫ﺻﺒـﺎح أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﻋﻦ اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻬﻢ ﺷـﺨﺼﺎ ً‬ ‫ﻣﺘـﻮﰱ ً ﻧﺘﻴﺠﺔ إﺻﺎﺑﺘـﻪ ﺑﺂﻟﺔ ﺣـﺎدة‪ ،‬وﺑﺎﻧﺘﻘﺎل‬ ‫ﺿﺒـﺎط اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ وﺿﺒـﺎط اﻷدﻟـﺔ اﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‪ ،‬اﺗﻀﺢ أن اﻤﺘﻮﰱ ﻣﻮاﻃﻦ ﻳﺒﻠﻎ ﻣﻦ‬

‫اﻧﺘﺤﺎر ﺛﻼﺛﺔ ﻓﻲ ﺑﻴﺶ واﻟﻤﺒﺮز واﻟﻘﻄﻴﻒ‬ ‫ﺟﺎزان‪ ،‬اﻷﺣﺴـﺎء ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻬـﺎدي‬ ‫اﻤـﻮاﳼ‪،‬‬ ‫اﻟﺴﻤﺎﻋﻴﻞ‪ ،‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬ ‫أﻧﻬـﻰ ﻣﻮاﻃﻦ ﰲ اﻟﻌﻘـﺪ اﻟﺮاﺑﻊ‬ ‫ﺣﻴﺎﺗـﻪ ﻣﻨﺘﺤـﺮا ً ﰲ ﻣﻨﺰل أﴎﺗﻪ‬ ‫ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﻴـﺶ أﻣـﺲ اﻷول‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ ﻓـﺮق اﻟﴩﻃـﺔ واﻷدﻟﺔ‬ ‫اﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ ﻗﺪ اﻧﺘﻘﻠﺖ ﻟﻠﻤﻮﻗﻊ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺗﻠﻘﻴﻬـﺎ ﺑﻼﻏﺎ ً ﺑﺎﻟﻮاﻗﻌـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ وﺟﺪوا‬ ‫اﻟﻀﺤﻴـﺔ ﻣﻌﻠﻘـﺎ ً ﰲ ﻣﺮوﺣـﺔ ﺳـﻘﻒ‬ ‫ﻏﺮﻓﺘﻪ ﰲ ﻣﻨﺰل ذوﻳﻪ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﰲ‬ ‫ﴍﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟـﺎزان اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻋﻮض‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪ ،‬ﺻﺤﺔ اﻟﻮاﻗﻌﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ‬ ‫أن اﻤﻨﺘﺤﺮ ﻛﺎن ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﺮﺿﺎ ﻧﻔﺴـﻴﺎ‪،‬‬ ‫وأن اﻟﺘﺤﻘﻴﻘـﺎت ﻻ ﺗـﺰال ﺟﺎرﻳـﺔ ﰲ‬

‫ﻋﻤﺎل‬ ‫ﻳﻄﺎﻟﺒﻮن‬ ‫ﺑﺤﻘﻮﻗﻬﻢ‬ ‫ﻓﻲ ﺣﺎﺋﻞ‬

‫ﻣﻼﺑﺴﺎت اﻟﺤﺎدﺛﺔ‪.‬‬ ‫وﻋـﲆ ﺻﻌﻴـﺪ آﺧﺮ‪ ،‬وﺿـﻊ واﻓﺪ‬ ‫ﺧﻤﺴـﻴﻨﻲ ﺣـﺪا ً ﻟﺤﻴﺎﺗـﻪ ﻣﻨﺘﺤـﺮا ً ﰲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﱪز ﰲ اﻷﺣﺴﺎء أﻣﺲ اﻷول‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴـﺐ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﰲ‬ ‫ﴍﻃـﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ اﻤﻘﺪم زﻳﺎد‬ ‫اﻟﺮﻗﻴﻄـﻲ‪ ،‬ﻓـﺈن ﺑﻼﻏـﺎ ً ورد ﻟﻐﺮﻓـﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ ﻣﻮاﻃـﻦ ﻳﻔﻴـﺪ‬ ‫ﺑﻤﻼﺣﻈﺘـﻪ ﺷـﺨﺼﺎ ً ﻣﺘـﻮﰱ ً داﺧـﻞ‬ ‫ﻣﺒﻨﻰ ﻣﻬﺠﻮر وﺳـﻂ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬وﻋﲆ‬ ‫اﻟﻔﻮر ﺗـﻢ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣـﻊ اﻟﺒﻼغ وﺑﺎﴍ‬ ‫ﻗﺴـﻢ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ ﴍﻃﺔ اﻤﱪز‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺗﺒـﻦ أن اﻤﺘﻮﰱ‬ ‫اﻻﻧﺘﻘـﺎل إﱃ اﻤﻮﻗﻊ‪،‬‬ ‫ﺧﻤﺴـﻴﻨﻲ ﻳﺤﻤﻞ ﺟﻨﺴـﻴﺔ آﺳـﻴﻮﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻗﺪ ﺟﺮى ﻧﻘﻞ ﺟﺜﻤﺎﻧﻪ إﱃ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫ﻻﺳـﺘﻜﻤﺎل اﻟﻔﺤـﻮص اﻟﻄﺒﻴﺔ اﻟﻼزﻣﺔ‬

‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﻣﺸﺎري اﻟﻀﻮﻳﲇ‬ ‫ﺗﺠﻤّـﻊ ﻋﻤـﺎل ﰲ إﺣـﺪى‬ ‫ﴍﻛﺎت اﻤﻘـﺎوﻻت ﰲ ﺣﺎﺋﻞ أﻣﺎم‬ ‫ﻣﻜﺘـﺐ ﻛﻔﻴﻠﻬﻢ أﻣـﺲ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﻦ‬ ‫ﺑﴫف ﻣﺴـﺘﺤﻘﺎﺗﻬﻢ ﻋـﻦ أداء‬ ‫أﻋﻤﺎل ﺧﺎرج دواﻣﻬﻢ اﻟﺮﺳﻤﻲ‪.‬‬

‫ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ اﻟﻄﺒﻴـﺐ اﻟﴩﻋﻲ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أن اﻟﺘﺤﻘﻴﻘـﺎت اﻤﺒﺪﺋﻴـﺔ ودﻻﺋـﻞ‬ ‫اﻤﻌﺎﻳﻨﺔ اﻷوﻟﻴﺔ ﺗﺮﺟﺢ إﻗﺪام اﻟﻮاﻓﺪ ﻋﲆ‬ ‫اﻻﻧﺘﺤﺎر‪.‬‬ ‫وﰲ ﺷـﺄن ﻣﺘﺼـﻞ‪ ،‬ﻗـﺎل اﻤﻘﺪم‬ ‫زﻳـﺎد اﻟﺮﻗﻴﻄـﻲ‪ ،‬إن ﺑﻼﻏـﺎ ورد ﻏﺮﻓﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت ﻳﻔﻴﺪ ﺑﻘﻴـﺎم واﻓﺪ ﺑﺎﻻﻧﺘﺤﺎر‬ ‫داﺧـﻞ ﻣﻄﺒﺦ ﻣﺴـﻜﻨﻪ ﰲ ﺑﻠـﺪة ﻋﻨﻚ‬ ‫ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ أﻣﺲ‪ ،‬ﻣﺸﺮا إﱃ أن‬ ‫اﻤﺨﺘﺼﻦ ﺑﺎﴍوا اﻻﻧﺘﻘـﺎل إﱃ اﻤﻮﻗﻊ‬ ‫واﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻟﻮاﻗﻌﺔ‪ ،‬وﺗﺒﻦ أن اﻤﺘﻮﰱ‬ ‫واﻓـﺪ آﺳـﻴﻮي ﰲ اﻟﻌﻘـﺪ اﻟﺜﺎﻟـﺚ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤﺮ‪ ،‬ﺗﻢ ﻧﻘﻞ ﺟﺜﻤﺎﻧﻪ إﱃ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫ﻻﺳﺘﻜﻤﺎل اﻟﻔﺤﻮﺻﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ اﻟﻼزﻣﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﻄﺒﻴﺐ اﻟﴩﻋﻲ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺸـﺮ‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت واﻤﻌﺎﻳﻨﺔ اﻷوﻟﻴﺔ ﻋﲆ إﻗﺪام‬ ‫اﻟﻮاﻓﺪ ﻋﲆ اﻻﻧﺘﺤﺎر‪.‬‬

‫وأﻛـﺪ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﰲ‬ ‫ﴍﻃـﺔ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺣﺎﺋـﻞ اﻟﻌﻘﻴـﺪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺰﻧﻴـﺪي‪ ،‬أن ﻣﻮاﻃﻨﺎ‬ ‫أﺑﻠـﻎ اﻷﺟﻬـﺰة اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﰲ ﺗﻤﺎم‬ ‫اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ ﻣـﻦ ﻣﺴـﺎء‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬ﻋـﻦ ﻗﻴـﺎم ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﻤﺎﻟـﻪ ﺑﺎﻟﺘﺠﻤّـﻊ ﻋﻨـﺪ ﻣﻜﺘﺒـﻪ‬

‫ﻣﻄﺎﻟﺒﻴﻨـﻪ ﺑﺮواﺗﺐ ﻋـﻦ دواﻣﻬﻢ‬ ‫ﺧﺎرج أوﻗﺎت ﻋﻤﻠﻬﻢ‪ ،‬وإﻋﻄﺎﺋﻬﻢ‬ ‫ﺟﺰءا ً ﻣﻦ رواﺗﺒﻬﻢ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﺰﻧﻴـﺪي إﱃ أﻧـﻪ‬ ‫ﺟﺮى ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ اﻷﻃﺮاف واﺗﻔﻘﻮا‬ ‫ﻋـﲆ إﺣﺎﻟـﺔ ﻣﻮﺿﻮﻋﻬـﻢ ﻤﻜﺘﺐ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﻟﺤﻠﻪ ﺣﺴﺐ اﻻﺧﺘﺼﺎص‪.‬‬

‫اﻟﻌﻤﺮ ‪ 29‬ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬وﺑﺴـﺆال ﻣـﻦ ﻗﺎم ﺑﺈﺣﻀﺎره‬ ‫ﻟﻺﺳـﻌﺎف أﻓﺎد ﺑﺤﺼﻮل ﻣﻀﺎرﺑﺔ ﺑﻦ اﻤﺠﻨﻲ‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ وﻣﻮاﻃـﻦ ﻳﺒﻠـﻎ ﻣـﻦ اﻟﻌﻤـﺮ ‪ 22‬ﻋﺎﻣـﺎ ً‬ ‫ﺑﺈﺣـﺪى اﻤـﺰارع ﺟﻨـﻮب ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺳـﻜﺎﻛﺎ ﻛﺎﻧﺎ‬ ‫ﻳﻮﺟـﺪان ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻗـﺎم اﻟﺠﺎﻧﻲ ﺑﻄﻌـﻦ اﻤﺠﻨﻲ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ ﺑﻮاﺳـﻄﺔ ﺳﻜﻦ ﰲ رﻗﺒﺘﻪ‪ ،‬وﺑﺎﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﻲ واﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻌﻪ اﻋﱰف ﺑﻤﺎ ﻧﺴـﺐ إﻟﻴﻪ‪،‬‬ ‫وﺟﺮى إﻳﻘﺎﻓـﻪ وﺗﻢ ﺗﻜﻠﻴـﻒ اﻟﻄﺒﻴﺐ اﻟﴩﻋﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﺸﻒ ﻋﲆ ﺟﺜﺔ اﻤﺘﻮﰱ وﺗﻢ إدﺧﺎل اﻟﺠﺜﻤﺎن‬ ‫ﺛﻼﺟﺔ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ وإﺣﺎﻟﺔ ﻛﺎﻣـﻞ اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻣﻊ‬ ‫اﻷﻃﺮاف ﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ واﻻدﻋﺎء اﻟﻌﺎم‪.‬‬

‫دراﺟﺘﺎن ﻧﺎرﻳﺘﺎن ﺗﺰﻋﺠﺎن‬ ‫اﻟﻤﺘﻨﺰﻫﻴﻦ ﻓﻲ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﻣﺸﺎري اﻟﻀﻮﻳﲇ‬ ‫ﺗﺴـﺒﺐ ﺳـﺎﺋﻘﺎ دراﺟﺘﻦ ﻧﺎرﻳﺘﻦ ﺑﺈﺛـﺎرة اﻟﻔﻮﴇ‬ ‫وإزﻋـﺎج اﻤﺘﻨﺰﻫﻦ ﰲ ﺣﺪﻳﻘﺔ اﻟﻮرود ﰲ ﺣﺎﺋﻞ أﻣﺲ‪،‬‬ ‫ﻗﺒـﻞ أن ﺗﺘﺪﺧﻞ دورﻳﺔ أﻣﻨﻴﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﰲ اﻤﻮﻗﻊ ﻟﻮﺿﻊ‬ ‫ﺣﺪ ﻻﺳﺘﻬﺘﺎرﻫﻤﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﴩﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ اﻟﻌﻘﻴﺪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺰﻧﻴـﺪي‪ ،‬إﻧﻪ ﰲ ﺗﻤﺎم ﰲ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ‪ ،‬وأﺛﻨﺎء ﻗﻴﺎم دورﻳﺔ أﻣﻨﻴﺔ ﺑﻌﻤﻠﻬﺎ ﻋﻨﺪ ﺣﺪﻳﻘﺔ‬ ‫اﻟـﻮرود‪ ،‬ﺷـﻮﻫﺪت دراﺟﺘـﺎن ﻧﺎرﻳﺘﺎن ﻳﻘﻮدﻫﻤﺎ ﺷـﺎﺑﺎن‬ ‫ﻗﺎﻣﺎ ﺑﺎﻹﺷـﺎرة ﻟﺮﺟـﲇ اﻷﻣـﻦ ﰲ اﻟﺪورﻳﺔ ﺑﺈﺷـﺎرات ﻏﺮ‬ ‫ﻻﺋﻘـﺔ ﺑﺄﻳﺪﻳﻬﻤـﺎ‪ ،‬وإﻃﻼق أﺻـﻮات وﴏﺧﺎت ﺳـﺨﺮﻳﺔ‬ ‫واﺳﺘﻬﺠﺎن‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﺴﺒﺒﻬﻤﺎ ﺑﺈزﻋﺎج اﻤﺘﻨﺰﻫﻦ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﺰﻧﻴـﺪي أن أﺣـﺪ رﺟﺎل اﻷﻣـﻦ ﺗﻤﻜﻦ ﻣﻦ‬ ‫إﻳﻘﺎف أﺣﺪ اﻟﺸـﺎﺑﻦ‪ ،‬ﻏﺮ أن اﻟﺸـﺎب ﻗﺎوﻣﻪ وﺗﺴـﺒﺐ ﰲ‬ ‫إﺻﺎﺑﺘـﻪ ﰲ ﻗﺪﻣﻪ اﻟﻴﻤﻨﻰ‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن ﺗﻨﻘﻠـﺐ دراﺟﺘﻪ وﻳﻨﺰل‬ ‫ﻋﻨﻬﺎ ﻟﺮﻛﺐ ﻣﻊ زﻣﻴﻠﻪ ﰲ اﻟﺪراﺟﺔ اﻷﺧﺮى ﻣﺤﺎوﻻن اﻟﻬﺮب‪،‬‬ ‫ﻣـﺎ دﻓﻊ رﺟﻞ اﻷﻣـﻦ ﻹﻃﻼق ﻃﻠﻘﺘﻦ‪ ،‬أﺻﺎﺑـﺖ ﻛﻞ ﻣﻨﻬﻤﺎ‬ ‫ﺳـﺎق أﺣﺪﻫﻤﺎ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أﻧـﻪ ﺗﻢ ﻧﻘﻠﻬﻤﺎ إﱃ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫وﺣﺎﻟﺘﻬﻤﺎ ﻣﺴﺘﻘﺮة‪ ،‬وﺗﺒﻦ أﻧﻬﻤﺎ ﺳﻌﻮدﻳﺎن‪ ،‬ﻳﺒﻠﻎ أﺣﺪﻫﻤﺎ‬ ‫‪ 21‬ﻋﺎﻣـﺎ‪ ،‬واﻵﺧﺮ ‪ 24‬ﻋﺎﻣﺎ‪ ،‬وﻻ ﺗـﺰال اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت ﺟﺎرﻳﺔ‬ ‫ﻤﻌﺮﻓﺔ ﻣﻼﺑﺴﺎت اﻟﻮاﻗﻌﺔ‪.‬‬


‫اﻟﺴﺒﺖ ‪17‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪27‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (510‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﺧﺘﺘﺎم ﻟﻘﺎء‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﺪوﻟﻲ اﻟﺜﺎﻣﻦ‬ ‫ﻟﻄﺐ ا‚ﺳﻨﺎن‬

‫واس‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺧﺘﺘـﻢ ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ اﻷول‬ ‫ﻟﻘـﺎء اﻟﺮﻳـﺎض اﻟﺜﺎﻣﻦ ﻟﻄـﺐ اﻷﺳـﻨﺎن وﻣﺆﺗﻤﺮ‬ ‫ﻛﻮاﻧﺘﻴﻨﺴـﻨﺲ اﻟﻌﺮﺑـﻲ اﻟـﺪوﱄ اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻟﻄـﺐ‬ ‫اﻷﺳـﻨﺎن‪ ،‬اﻟـﺬي ﻧﻈﻤﺘـﻪ ﻛﻠﻴﺎت اﻟﺮﻳـﺎض ﻟﻄﺐ‬ ‫اﻷﺳـﻨﺎن واﻟﺼﻴﺪﻟﺔ ﰲ ﻓﻨـﺪق اﻟﻔﻴﺼﻠﻴﺔ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ‬

‫اﻟﺮﻳـﺎض‪ .‬وأوﺿـﺢ اﻤـﴩف اﻟﻌﺎم ﻋـﲆ ﻛﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض ﻟﻄﺐ اﻷﺳـﻨﺎن واﻟﺼﻴﺪﻟﺔ‪ ،‬اﻤﺴﺘﺸـﺎر‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻲ ﻟﻠﻤﻜﺘﺐ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻤﺠﻠﺲ وزراء اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫ﺑﺪول ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌـﺎون ﻟﺪول اﻟﺨﻠﻴـﺞ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ رﻛﻴﺐ اﻟﺸـﻤﺮي ﰲ ﺗﴫﻳﺢ‬ ‫ﻟﻮﻛﺎﻟـﺔ اﻷﻧﺒﺎء اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬أن ﻛﻠﻴـﺎت اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﻟﻄـﺐ اﻷﺳـﻨﺎن واﻟﺼﻴﺪﻟـﺔ ﺑﻮﺻﻔﻬـﺎ إﺣـﺪى‬

‫ﻣﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌﺎﱄ اﻷﻫﲇ ﺗﻘـﻮم ﺑﺘﻨﻈﻴﻢ‬ ‫ﻫﺬا اﻤﺆﺗﻤﺮ ﺳﻨﻮﻳﺎ ً ﺑﻬﺪف إﻋﻄﺎء اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﻠﻄﻠﺒﺔ‬ ‫وأﻋﻀﺎء ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺲ وﻛﺬﻟﻚ اﻷﻃﺒﺎء ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ودول اﻟﺨﻠﻴـﺞ ﻟﺤﻀـﻮر ﻣﺤـﺎﴐات ﻳﻠﻘﻴﻬـﺎ‬ ‫أﺳـﺎﺗﺬة ﻋﺎﻤﻴـﻮن ﺑـﺎرزون ﰲ ﺗﺨﺼﺼﺎﺗﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫أﺻﺤﺎب اﻟﻌﻘﻮل اﻤﻤﻴﺰة واﻟﺬﻳﻦ أﻟﻔﻮا اﻟﻜﺘﺐ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺴـﺘﺨﺪم ﻣﺮاﺟﻊ ﰲ ﻃﺐ اﻷﺳﻨﺎن ﰲ ﻛﻠﻴﺎت ﻃﺐ‬

‫اﻷﺳﻨﺎن ﰲ أﻛﱪ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ واﻷورﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن اﻟﻬـﺪف اﻵﺧـﺮ ﻣـﻦ ﻋﻘﺪ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟﻌﺎﻤـﻲ أﻧﻪ ﻳﺼﺎﺣﺒﻪ ﻣﻌـﺮض ﻣﺘﻜﺎﻣﻞ‬ ‫ﻳﻀﻢ أﺣﺪث اﻷﺟﻬﺰة واﻟﺘﻘﻨﻴﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‬ ‫ﰲ ﻋﻼج اﻟﻔﻢ واﻷﺳـﻨﺎن ﺣﻴﺚ ﺗﺴﻌﻰ ﻣﻦ ذﻟﻚ إﱃ‬ ‫رﻓﻊ ﻣﻬﺎرات أﻃﺒﺎء اﻷﺳـﻨﺎن ﰲ داﺧﻞ ﻋﻴﺎداﺗﻬﻢ‬ ‫وأﺛﻨﺎء ﻣﻮاﺟﻬﺘﻬﻢ ﻟﻠﺠﻤﻬﻮر‪.‬‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫‪11‬‬

‫‪ ٢٢٤‬ﻃﻔ ًﻼ ﻣﺴﺘﻔﻴﺪ ًا ﻣﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫رﻋﺎﻳﺔ أﺑﻨﺎء اﻟﺴﺠﻴﻨﺎت ﻓﻲ ﻋﺸﺮ ﺳﻨﻮات‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﺤﺮ أﺑﻮﺷﺎﻫﻦ‬

‫ﻳﺒﻘﻰ اﻟﻄﻔﻞ ﻣﻊ واﻟﺪﺗﻪ داﺧﻞ اﻟﺴﺠﻦ ﺣﺘﻰ ﻳﺒﻠﻎ ﻋﻤﺮه ﺳﻨﺘﻦ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻛﺸـﻒ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم رﻋﺎﻳـﺔ اﻷﺣﺪاث‬ ‫واﻤﺴـﻨﻦ ﰲ وزارة اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻋﻮض ﺑﻦ ﻋﲇ اﻟﺠﻤﻴﲇ‪ ،‬أن‬ ‫ﻋﺪد أﺑﻨﺎء اﻟﺴﺠﻴﻨﺎت اﻤﺴﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪار اﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﻠﺮﻋﺎﻳﺔ اﻤﺆﻗﺘﺔ ﻷﺑﻨﺎء‬ ‫اﻟﺴـﺠﻴﻨﺎت ﻣﻨﺬ إﻧﺸـﺎﺋﻬﺎ ﻋـﺎم ‪1422‬ﻫـ‬ ‫وﺣﺘـﻰ ﻋﺎم ‪1433‬ﻫـ ﻳﺒﻠﻐﻮن ‪ 224‬ﻃﻔﻼً‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻬﻢ ‪ 96‬ﺳﻌﻮدﻳﺎ ً و‪ 128‬ﻏﺮ ﺳﻌﻮدي‪.‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﻄﻔـﻞ ﻳﺒﻘـﻰ ﰲ اﻟﺴـﺠﻦ‬ ‫ﻣـﻊ واﻟﺪﺗﻪ ﺣﺘـﻰ ﻳﺒﻠﻎ اﻟﺴـﻨﺘﻦ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ‬ ‫ﻳﺴـﻠﻢ ﻟﺬوﻳـﻪ‪ ،‬وإذا ﺗﻌـﺬر ذﻟـﻚ ﻳـﻮدع ﰲ‬ ‫اﻟﺪار اﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ أﻃﻔﺎل اﻟﺴـﺠﻴﻨﺎت‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺎت واﻷﺟﻨﺒﻴﺎت‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻳﺘﻢ ﺗﺴﻠﻴﻤﻪ‬ ‫ﻷﻫﻠﻪ أو ﺧﺮوج واﻟﺪﺗﻪ ﻣﻦ اﻟﺴﺠﻦ‪.‬‬ ‫وﺑﻦ اﻟﺠﻤﻴـﲇ أن اﻟﻄﻔﻞ ﻏﺮ اﻟﴩﻋﻲ‬

‫ﻟﻠﺴﺠﻴﻨﺔ اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ‪ ،‬ﻳُﺮﺣﻞ ﻣﻌﻬﺎ إﱃ ﺑﻼدﻫﺎ‪،‬‬ ‫ﺑﻌـﺪ اﻧﺘﻬـﺎء ﻣﺤﻜﻮﻣﻴﺘﻬـﺎ وﻓﻘـﺎ ً ﻟﻸﻧﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟﺼﺎدرة ﺑﻬﺬا اﻟﺸـﺄن‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً وﺟﻮد ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫ﻣُﺸـﻜﻠﺔ ﻣـﻦ ﻣﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﺴـﺠﻮن ووزارة‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ واﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﻟﺒﺤـﺚ‬ ‫ﻋﻤﻞ أﻗﺴـﺎم ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ أﺑﻨﺎء اﻟﺴـﺠﻴﻨﺎت ﺑﻌﺪ‬ ‫إﺗﻤﺎﻣﻬﻢ اﻟﻌﺎﻣﻦ ﰲ ﻛﻞ ﺳﺠﻦ ودار رﻋﺎﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﻦ أن اﻟﻮزارة ﺗﻮﱄ اﻫﺘﻤﺎﻣﺎ ً ﻛﺒﺮا ً ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫أﺑﻨﺎء اﻟﺴﺠﻴﻨﺎت‪ ،‬ﺻﺤﻴﺎ ً وﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺎ ً وﻧﻔﺴﻴﺎً‪،‬‬ ‫وﺗﻤﻨﺤﻬﻢ ﺟﻤﻴﻊ اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت واﻤﺴﺘﻠﺰﻣﺎت‬ ‫اﻤﺪرﺳـﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﺗﻨﻔـﺬ ﻟﻬﻢ ﺑﺮاﻣﺞ ﻟﻠﺮﺳـﻢ‬ ‫واﻷﺷـﻐﺎل اﻟﻴﺪوﻳـﺔ‪ ،‬وﻳﻌ ﱠﻠﻤـﻮن اﻤﻔﺎﻫﻴـﻢ‬ ‫اﻟﺪﻳﻨﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً ﻋـﲆ اﻟﺘﻌﺎون ﺑـﻦ إدارة‬ ‫اﻟﺴﺠﻦ وﺑﻦ اﻟﺸﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﰲ ﺗﺒﺎدل‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﺣﻮل ﻣﻮﻋﺪ إﻃﻼق ﴎاح اﻷم‪.‬‬ ‫وﻋﻦ اﻷﻃﻔﺎل ﻏﺮ اﻟﴩﻋﻴﻦ ﻟﻠﺴﺠﻴﻨﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺎت‪ ،‬ذﻛﺮ اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳﻢ اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ‬

‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴـﺠﻮن اﻟﻌﻘﻴﺪ أﻳـﻮب ﺑﻦ ﻧﺤﻴﺖ‬ ‫أن اﻟﻄﻔـﻞ ﻏـﺮ اﻟﴩﻋـﻲ ﺗﺘﺴـﻠﻤﻪ وزارة‬ ‫اﻟﺸـﺆون ﺑﻌﺪ إﻧﻬﺎﺋﻪ ﺳﻦ اﻟﻌﺎﻣﻦ ﺑﺨﻄﺎب‬ ‫رﺳﻤﻲ وﺗﻀﻌﻪ ﰲ دار رﻋﺎﻳﺔ اﻷﻳﺘﺎم‪ ،‬أﻣﺎ إذا‬ ‫ﺗﻌـﺬر ذﻟﻚ ﻛﻤﺎ ﻟﻮ رﻓﻀـﺖ اﻷم‪ ،‬ﻳﺘﻢ اﻟﺮﻓﻊ‬ ‫ﺑﺘﻘﺮﻳﺮ ﻋﻦ اﻟﺤﺎﻟﺔ ﻟﻮزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ‬ ‫ﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض وﻹﻣﺎرات اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻷﺧﺮى‪،‬‬ ‫ﻟﻠﺘﻮﺟﻴﻪ ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻪ ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻤﻮاﻃﻦ‪.‬‬ ‫وﰲ ذات اﻟﺴﻴﺎق‪ ،‬أﻛﺪ ﻣﺼﺪر ﰲ وزارة‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ »ﺗﺤﺘﻔـﻆ اﻟـﴩق‬ ‫ْ‬ ‫ﺑﺎﺳـﻤﻪ« أن ﻣﻦ ﺣﻖ اﻟﺴـﺠﻴﻨﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻻﺣﺘﻔﺎظ ﺑﻮﻟﺪﻫﺎ ﻏـﺮ اﻟﴩﻋﻲ ﺑﻌﺪ اﻧﺘﻬﺎء‬ ‫ﻣﺪة ﻣﺤﻜﻮﻣﻴﺘﻬﺎ‪ ،‬وﺧﺮوﺟﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﺴـﺠﻦ‪،‬‬ ‫ﻏـﺮ أن ﻏﺎﻟﺒﻴـﺔ اﻟﻔﺘﻴـﺎت ﻻ ﻳﻔﻌﻠـﻦ ذﻟـﻚ‬ ‫ﻟﺮﻓﺾ أﻫﻞ اﻟﻔﺘـﺎة ﻟﻠﻄﻔﻞ وﺻﻌﻮﺑﺔ ﺗﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻃﻔﻞ ﻏـﺮ ﴍﻋـﻲ ﰲ اﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬ﻓﻐﺎﻟﺒﺎ ً ﻣﺎ‬ ‫ﺗﺘﻨﺎزل ﻋﻨـﻪ ﺑﻮرﻗﺔ ﺗﻨـﺎزل ﺗﻮﻗﻊ وﺗﺼﺪق‬

‫ﻟﺪى ﺷﻴﺦ وﻳﺆﺧﺬ اﻟﻄﻔﻞ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﻟﺪار رﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻷﻳﺘﺎم‪.‬‬ ‫ﻧﺸﺄة اﻟﻄﻔﻞ ﰲ اﻟﺴﺠﻦ‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ أﻛـﺪ اﺳﺘﺸـﺎري ﻋﻠـﻢ اﻟﻨﻔـﺲ‬ ‫اﻟﴪﻳـﺮي اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻔﻜـﻲ‪،‬‬ ‫أن ﻧﺸـﺄة اﻟﻄﻔـﻞ ﰲ ﻋﺎﻣﻴﻪ اﻷوﻟـﻦ‪ ،‬داﺧﻞ‬ ‫اﻟﺴـﺠﻦ‪ ،‬ﻻ ﻳﺸـﻜﻞ ﻟـﻪ ﻣﺸـﻜﻠﺔ ﻧﻔﺴـﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻮﻧـﻪ ﻏـﺮ ﻣﻤﻴـﺰ وﻻ ﻳﻔﺮق ﺑﻦ اﻟﺴـﺠﻦ‬ ‫واﻤﻨﺰل‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻟﺨﺸـﻴﺔ ﻣﻦ أن ﻳﺘﺄﺛﺮ ﺳﻠﺒﺎ ً‬ ‫ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻏﺮ ﻣﺒﺎﴍة ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻣﻌﺎﻧﺎة اﻷم ﻣﻦ‬ ‫اﺿﻄﺮاب ﻧﻔﴘ أو اﺿﻄﺮاب ﰲ اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ ‫دﻓﻌﻬـﺎ ﻻرﺗـﻜﺎب اﻟﺠﺮم اﻟﺬي ﺳـﺠﻨﺖ ﻣﻦ‬ ‫أﺟﻠﻪ‪ ،‬وإذا ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻛﺬﻟﻚ ﻓﺈن ﺑﻴﺌﺔ اﻟﺴـﺠﻦ‬ ‫واﻟﻈـﺮوف اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﻴـﻂ ﺑـﺎﻷم ﺗﺆﺛـﺮ ﰲ‬ ‫ﻧﻔﺴـﻴﺘﻬﺎ وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﰲ ﺗﺮﺑﻴﺘﻬﺎ وﺗﻌﺎﻣﻠﻬﺎ ﻣﻊ‬ ‫ﻃﻔﻠﻬﺎ ﺳﻠﺒﺎ ً أو إﻳﺠﺎﺑﺎً‪.‬‬

‫ﻫــﻮ وﻫــﻲ‬


‫اﻷﺣﺴﺎء ـ اﻟﴩق‬

‫) اﺑﺘﺴﺎﻣﺔ‬ ‫ﺟﻤﻴﻠﺔ ‹ﺳﻨﺎن‬ ‫ﺟﻤﻴﻠﺔ ( ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺮوﺿﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻬﻔﻮف‬

‫ﻗﺎﻣـﺖ اﻟﺮوﺿـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﺑﺎﻟﻬﻔـﻮف‬ ‫ﺑﺘﻔﻌﻴـﻞ ﺣﻤﻠـﺔ ) اﺑﺘﺴـﺎﻣﺔ ﺟﻤﻴﻠـﺔ‬ ‫ﻷﺳـﻨﺎن ﺟﻤﻴﻠـﺔ ( وذﻟـﻚ ﺣﺮﺻـﺎ ﻣﻦ‬ ‫إدارة اﻟﺮوﺿـﺔ ﻋـﲆ أﺳـﻨﺎن اﻷﻃﻔﺎل‬ ‫واﻟﺤـﺚ ﻋـﲆ اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ ﺑﺎﻟﻔﻢ واﻷﺳـﻨﺎن‬ ‫وﺗﻢ ﺧـﻼل اﻟﺤﻤﻠﺔ ﺗﻮزﻳﻊ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻜﺘﻴﺒﺎت‬ ‫واﻷﻋﻤﺎل اﻟﻔﻨﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺚ ﻋﲆ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻷﺳﻨﺎن ﺑﺈﴍاف ﻣﺪﻳﺮة اﻟﺮوﺿﺔ واﻤﻌﻠﻤﺎت‪.‬‬

‫ﻃﻔﻞ ﻣﻦ اﻟﺮوﺿﺔ ﰲ اﻟﺤﻤﻠﺔ‬

‫‪12‬‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫ﻃﻔﻠﺔ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﺤﻤﻠﺔ‬

‫ﺑﻨﺎت ﻣﻦ اﻟﺮوﺿﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺷﺎرﻛﻦ ﰲ اﻟﺤﻤﻠﺔ‬ ‫اﻟﺴﺒﺖ ‪17‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪27‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (510‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬

‫ﻣﺤﺎﻓﻆ ا‹ﺣﺴﺎء ﻓﻲ ﺿﻴﺎﻓﺔ أﺳﺮة اﻟﺼﺎﻟﺢ‬

‫ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺪﻓﺎع اﻟﻤﺪﻧﻲ ﻳﻜ ّﺮم اﻟﺸﻬﺮي‬

‫ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي ﻳﻜ ّﺮم اﻟﻠﻮاء اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬اﻟﴩق ﻗـﺪّم ﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ اﻟﻔﺮﻳﻖ ﺳـﻌﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‪ ،‬ﺷـﻬﺎدة ﺷـﻜﺮ وﺗﻘﺪﻳﺮ ﻤﺪﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ اﻟﻠﻮاء ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ راﻓﻊ اﻟﺸـﻬﺮي‪ ،‬ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺣﺼﻮل‬ ‫ﻣﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ ﻋﲆ اﻤﺮﻛﺰ اﻷول ﻟﻘﺎء ﺟﻬﻮد‬ ‫ﻣﺪﻳﺮﻳﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ وﻣﺸـﺎرﻛﺘﻬﺎ اﻟﻔﺎﻋﻠﺔ ﰲ ﺗﻨﻄﻴﻖ ﺗﺸـﻜﻴﻼت‬ ‫اﻟﻬﻴـﻜﻞ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤـﻲ اﻟﺠﺪﻳﺪة وﺗﻄﺒﻴﻘﻬـﺎ ﻋﲆ اﻟﻮاﻗـﻊ وﻣﻌﺎﻟﺠﺘﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﺎﺳﺐ اﻵﱄ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‪ ،‬وأوﺿﺢ‬ ‫اﻟﻠﻮاء اﻟﺸﻬﺮي أن ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﺘﺸﻜﻴﻞ وﺗﻨﻄﻴﻘﻪ ﺳﻴﺴﻬﻢ ﺑﻤﺸﻴﺌﺔ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﰲ اﻻرﺗﻘﺎء ﺑﺎﻷﻋﻤﺎل اﻹدارﻳﺔ واﻤﻴﺪاﻧﻴﺔ ﺑﺼﻮرة أﻓﻀﻞ‪.‬‬

‫اﻟﺪوﺳﺮي ﻳﻘﻠﺪ اﻟﺤﺮﺑﻲ رﺗﺒﺔ رﻗﻴﺐ‬ ‫اﺑﻨﺘﺎ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ ﺗﺤﻤﻼن ﺑﺎﻗﺔ ورد ﺗﺮﺣﻴﺒﺎ ً‬

‫اﻷﻣﺮ ﺑﺪر أﺛﻨﺎء وﺻﻮﻟﻪ ﻣﺠﻠﺲ أﴎة اﻟﺼﺎﻟﺢ‬

‫اﻟﻨﻘﻴﺐ اﻟﺪوﴎي وﺑﺠﺎﻧﺒﻪ اﻟﺮﻗﻴﺐ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬

‫اﻷﻣﺮ ﺑﺪر ﰲ ﺣﻮار ﻣﻊ م‪ .‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬

‫اﻷﻣﺮ ﺑﺪر ﰲ ﺣﻮار ﻣﻊ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﺰﻳﺮي‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫زار ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻷﺣﺴـﺎء اﻷﻣﺮ ﺑﺪر‬ ‫ﺑﻦ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﺟﻠﻮي آل ﺳـﻌﻮد‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ أﴎة اﻟﺼﺎﻟﺢ ﰲ اﻷﺣﺴﺎء‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻛﺎن ﰲ اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻪ ﻋﻀـﻮ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ إدارة اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ اﻤﻬﻨﺪس ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺳﻌﻮد‬ ‫اﻟﺼﺎﻟﺢ وأﺷـﻘﺎؤه وﻟﻴﺪ وﻣﺎﺟﺪ وﻣﺤﻤﺪ‬

‫م‪ .‬ﻳﻮﺳﻒ اﻟﺼﺎﻟﺢ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﻔﺎﻟﻖ‬

‫ﻣﺪرﺳﺔ ا‹ﻣﻴﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﺗﻘﻴﻢ ﻣﻌﺮض اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ‬

‫وأﺑﻨـﺎء ﻋﻤﻮﻣﺘﻬﻢ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم ﻓﺮع وزارة‬ ‫اﻤﻴﺎه ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء »اﻟﺴـﺎﺑﻖ« اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻳﻮﺳـﻒ اﻟﺼﺎﻟـﺢ وأﻣـﻦ ﻋـﺎم ﻏﺮﻓـﺔ‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء »اﻟﺴـﺎﺑﻖ« اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋـﺎدل‬ ‫اﻟﺼﺎﻟـﺢ وﻋـﺪد ﻣـﻦ ﻣﺸـﺎﻳﺦ وأﺑﻨـﺎء‬ ‫اﻷﴎة‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﺷـﻬﺪ اﻟﻠﻘـﺎء اﻟﺬي ﺣـﴬه وﻛﻴﻞ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﺣﺴـﺎء ﺧﺎﻟﺪ اﻟـﱪاك وﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ رﺟـﺎل اﻷﻋﻤـﺎل وﻣﺪﻳـﺮي اﻟﺪواﺋﺮ‬

‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﺗﺒـﺎدل اﻷﺣﺎدﻳـﺚ ﺣﻮل ﻣﺎ‬ ‫ﺗﺸـﻬﺪه اﻷﺣﺴـﺎء ﻣﻦ ﺗﻄـﻮر وﻧﻤﻮ ﰲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻤﺠﺎﻻت ﰲ ﻇﻞ ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺑﻘﻴـﺎدة ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد‬ ‫وإﺧﻮاﻧﻪ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺧﺘـﺎم اﻟﺰﻳﺎرة ﻛﺮﻣﺖ أﴎة اﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻷﺣﺴﺎء ﺑﺪرع ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ ﻗﺪﻣﻬﺎ‬ ‫اﻤﻬﻨﺪس ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ وإﺧﻮﺗﻪ‪.‬‬

‫ﻳﻜﺮم ﻣﺘﻘﺎﻋﺪي اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻆ ﻋﻨﻴﺰة ﱢ‬

‫اﻟﺨﻔﺠﻲ ‪ -‬اﻟﴩق ﺻﺪر ﻗـﺮار ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺠـﻮازات ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺑﱰﻗﻴﺔ اﻟﻮﻛﻴﻞ رﻗﻴﺐ ﻣﺘﻌﺐ ﺑﻦ ﻧﺪاء اﻟﺤﺮﺑﻲ إﱃ رﺗﺒﺔ رﻗﻴﺐ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻗﺎم ﻣﺪﻳﺮ ﺷﻌﺒﺔ اﻟﻮاﻓﺪﻳﻦ ﺑﺠﻮازات اﻟﺨﻔﺠﻲ اﻟﻨﻘﻴﺐ إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺪوﴎي ﺑﺘﻘﻠﻴﺪه اﻟﺮﺗﺒﺔ وﻫﻨﺄه ﻋﲆ ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻋﱪ اﻟﺮﻗﻴﺐ اﻟﺤﺮﺑﻲ ﻋﻦ ﺷﻜﺮه وﺗﻘﺪﻳﺮه ﻟﻠﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﺮﻗﻴﺘﻪ واﻟﺜﻘﺔ اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ ﻣﻨﻪ‪ ،‬وﻗﺎل أﺳـﺎل اﻟﻠﻪ أن أﻛﻮن ﻋﻨﺪ‬ ‫ﺣﺴﻦ ﻇﻦ اﻟﻘﻴﺎدة اﻟﺮﺷﻴﺪة‪.‬‬

‫اﻟﻔﻌﺮ ﻳﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ درﺟﺔ اﻟﻤﺎﺟﺴﺘﻴﺮ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬اﻟﴩق ﺣﺼﻞ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ ﻣﻜﺘـﺐ اﻟﱰﺑﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ ﺟﻨـﻮب‬ ‫اﻟﻄﺎﺋـﻒ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻔﻌﺮ‪ ،‬ﻋﲆ درﺟﺔ‬ ‫اﻤﺎﺟﺴـﺘﺮ ﰲ ﺗﺨﺼـﺺ‬ ‫اﻷﺣﻴﺎء‪ ،‬ﺑﺘﻘﺪﻳﺮ ﻣﻤﺘﺎز ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺮﺗﺒﺔ اﻟﴩف ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ‪.‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻔﻌﺮ‬

‫ﻋﻨﻴﺰة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺪرﺳﺔ ﺣﺴﻦ ﻋﺰﻳﺰ ﻳﺸﺎرك اﻟﻄﻼب ﰲ اﻟﺤﻔﻞ‪.‬‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻗﺎﻣﺖ ﻣﺪرﺳـﺔ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﺑﻴـﺎن »ﺗﻄﻮﻳـﺮ« ﻣﻌﺮﺿﺎ ً‬ ‫ﻋـﻦ »اﻟﺠﻨﺎدرﻳـﺔ«‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻗﺎم‬ ‫ﺑﺈﻋـﺪاده وﺗﻨﻈﻴﻤـﻪ ﻃـﻼب‬ ‫اﻟﺼﻒ اﻟﺜﺎﻟﺚ اﻤﺘﻮﺳـﻂ ﺗﺤﺖ‬ ‫إﴍاف راﺋـﺪ اﻟﻨﺸـﺎط ﺑﺎﻤﺪرﺳـﺔ‬ ‫ﺳـﻌﻴﺪ ﺳـﺎﻟﻢ‪ ،‬وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻣـﻦ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻤﺪرﺳﺔ ﺣﺴﻦ ﻋﺰﻳﺰ ﻗﺸﻤﻮع‪.‬‬ ‫وﺗﻀﻤـﻦ اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ ﻣﻌﺮﺿـﺎ ً ﻋـﻦ‬ ‫اﻤﻨﺘﺠـﺎت واﻟﺼﻨﺎﻋـﺎت اﻟﻘﺪﻳﻤـﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻻﻗﺖ اﺳﺘﺤﺴﺎن اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻃﻼﺑﺎ ً‬

‫وﻣﻌﻠﻤـﻦ وزاﺋﺮﻳـﻦ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﺗﻀﻤـﻦ‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ إﻓﻄـﺎرا ً ﺟﻤﺎﻋﻴـﺎ ً ﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻤﺪرﺳـﺔ ﻣﻌﻠﻤﻦ وﻃﻼﺑﺎ ً‬ ‫وﺿﻴﻮﻓـﺎً‪ ،‬وﻛﺎن ﻳﺤﺘﻮي ﻋﲆ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻷﻛﻼت اﻤﺤﻠﻴﺔ اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻟﻘـﻰ ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺪرﺳـﺔ ﺣﺴـﻦ‬ ‫ﻋﺰﻳﺰ ﻛﻠﻤﺔ أوﺿﺢ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ ﺗـﺮاث اﻵﺑﺎء واﻷﺟﺪاد‬ ‫وأﺻﺎﻟﺘﻬـﻢ واﻟﺮﺑـﻂ ﺑـﻦ اﻤـﺎﴈ‬ ‫واﻟﺤﺎﴐ واﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‪،‬‬ ‫وﻣـﻦ ﺛـﻢ أﻗﻴﻤـﺖ اﻟﻌﺮﺿـﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻌﻠﻤﻦ‬ ‫واﻟﻄﻼب‪.‬‬

‫رﻋﻰ ﻣﺤﺎﻓـﻆ ﻋﻨﻴﺰة اﻤﻜﻠـﻒ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﺴـﻠﻴﻢ اﻟﺤﻔـﻞ اﻟﺘﻜﺮﻳﻤـﻲ ﻟﻠﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺼﺤﻲ وﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﺳـﻌﻮد‬ ‫ﺑﻌﻨﻴـﺰة وﻋﺪدﻫﻢ )‪ (20‬ﻣﺘﻘﺎﻋـﺪا ً وﻣﺘﻘﺎﻋﺪة‬ ‫اﻟﺬي أﻗﺎﻣـﻪ ﻗﻄﺎع ﻋﻨﻴـﺰة اﻟﺼﺤﻲ ﺑﻀﻴﺎﻓﺔ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ أﻫﺎﱄ ﻋﻨﻴﺰة اﻟﺸﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻴﻤﺎن‬ ‫اﻟﺼﻴﺨـﺎن‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻤﻘﺮ ﺧﻴﻤـﺔ اﻟﻀﻴﺎﻓﺔ ﺑﻤﺰرﻋﺘﻪ‪،‬‬ ‫وأُﻗﻴﻢ ﺣﻔـﻞ ﺧﻄﺎﺑﻲ ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺗﻀﻤﱠﻦ ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺼﺤﻲ وﻛﻠﻤﺔ ﻟﻠﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻦ وﻛﻠﻤﺔ ﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻦ ﺑﻌﻨﻴﺰة أﻟﻘﺎﻫﺎ ﻋﲇ ﺑﻦ ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﺤﺠﻲ‪،‬‬ ‫ﻋﻘـﺐ ذﻟـﻚ ﻗـﺎم ﻣﺤﺎﻓﻆ ﻋﻨﻴـﺰة واﻟﺸـﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺼﻴﺨﺎن وﻣﺪﻳﺮ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺼﺤﻲ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻤـﻮﳻ ﺑﺘﻜﺮﻳﻢ اﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻦ ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﺗﻨﺎول اﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ﻃﻌﺎم اﻟﻌﺸﺎء اﻤﻌﺪ ﻟﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‪.‬‬

‫ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻧﺎﺟﺤﺔ ﻟﻠﻌﺎزﻣﻲ‬ ‫ﻋﻔﻴﻒ ‪ -‬اﻟﴩق أ ﺟـﺮ ى‬ ‫اﻷﻃﺒـﺎء ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫اﻟﻘﻮات اﻤﺴـﻠﺤﺔ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ﻋﻤﻠﻴـﺔ ﺟﺮاﺣﻴﺔ‬ ‫ﻟﺴـﻠﻴﻢ ﺑﻦ ﻋﻘﻞ اﻟﻌﺎزﻣﻲ‬ ‫أﺣـﺪ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻟﻘـﻮات‬ ‫اﻤﺴـﻠﺤﺔ وﺗﻜﻠﻠـﺖ وﻟﻠـﻪ‬ ‫اﻟﺤﻤﺪ ﺑﺎﻟﻨﺠﺎح ‪.‬‬ ‫ﺳﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎزﻣﻲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻆ ﻋﻨﻴﺰة ورﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻷﻫﺎﱄ أﺛﻨﺎء ﺗﻜﺮﻳﻢ أﺣﺪ اﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻦ‬

‫ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻋﻨﻴﺰة ﺗﺤﺘﻔﻲ ﺑﺘﺮﻗﻴﺔ ﻋﺪد ﻣﻦ ﻣﻨﺴﻮﺑﻴﻬﺎ‬ ‫ﻋﻨﻴﺰة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻳﻘﻄﻊ ﻗﺎﻟﺐ اﻟﺤﻠﻮى اﻤﻌﺪ ﻟﻸﺣﺘﻔﺎل‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻧﻈﻤﺖ إدارة ﺧﺪﻣـﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪،‬‬ ‫ﻣﻤﺜﻠـﺔ ﺑـﺈدارة اﻟﻌﻼﻗـﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻹﻋـﻼم‪ ،‬ﺣﻔﻞ ﺗﻜﺮﻳﻢ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮﻇﻔـﻦ ّ‬ ‫اﻤﱰﻗـﻦ ﰲ ﺑﻠﺪﻳـﺔ‬ ‫ﻋﻨﻴـﺰة ﰲ اﻟﻌﺎﻣـﻦ اﻤﺎﺿﻴـﻦ‬ ‫‪1433-1432‬ﻫــ‪ ،‬اﻟﺒﺎﻟـﻎ ﻋﺪدﻫـﻢ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 100‬ﻣﻮﻇﻒ‪ ،‬ﺗﻤﺖ ﺗﺮﻗﻴﺘﻬﻢ‬

‫ﻤﺮاﺗﺐ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ رﻋﻰ اﻟﺤﻔـﻞ رﺋﻴﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﻋﻨﻴـﺰة اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺒﺴـﺎم‬ ‫‪ ،‬ﺑﺤﻀـﻮر ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻤﻮﻇﻔـﻦ‬ ‫واﻤﺮاﺟﻌـﻦ‪ ،‬وﻗـﺪ أﻗﻴـﻢ اﻻﺣﺘﻔﺎل ﰲ‬ ‫ﺑﻬـﻮ اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ‪ ،‬وﰲ ﺧﺘـﺎم اﻟﺤﻔﻞ ﺗﻢ‬ ‫ﺗﻜﺮﻳـﻢ اﻤﱰﻗﻦ اﻟﺒﺎﻟـﻎ ﻋﺪدﻫﻢ ‪106‬‬ ‫ﻣﻮﻇﻔـﻦ ﻋـﲆ ﻣﺮاﺗـﺐ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ وﺣﺘﻰ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻋﴩة‪.‬‬

‫اﻟﺪﺑﻴﻜﻞ ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﻌﻘﺪ ﻗﺮاﻧﻪ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق اﺣﺘﻔﻞ‬ ‫ﺳﺎﻣﻲ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺪﺑﻴﻜﻞ‪،‬‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ‬ ‫ﻣﻨﺴـﻮب‬ ‫اﻟﻌﺒﻴـﻜﺎن ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋـﻲ‪ ،‬ﺑﻌﻘـﺪ ﻗﺮاﻧﻪ‬ ‫ﻋـﲆ ﻛﺮﻳﻤﺔ ﺳـﻠﻴﻤﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﻔﻨﻴـﺦ‪ ،‬وذﻟـﻚ‬ ‫ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﻋﻨﻴﺰة‪ ،‬وﺳـﻂ‬ ‫ﺣﻀﻮر ﻟﻔﻴـﻒ ﻣﻦ اﻷﻫﻞ‬ ‫واﻷﺻﺪﻗﺎء‪.‬‬

‫ﺳﺎﻣﻲ اﻟﺪﺑﻴﻜﻞ‬


‫‪14‬‬

‫ﻣﺠﺘﻤﻊ‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪17‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪27‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (510‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻗﺼﺘﻲ‬

‫أرﻣﻠﺔ ﺗﺮ ّﺑﻲ أﻃﻔﺎل ﺣﺎرﺗﻬﺎ ُﻟﺘﻌﻴﻞ أﺑﻨﺎءﻫﺎ اﻳﺘﺎم‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻏﺎدة اﻟﺒﴩ‬ ‫ﺗﻤﺜـﻞ ﻣﺮﻳﻢ)أم ﻓﻬﺪ( أﻧﻤﻮذﺟـﺎ ً ﻟﻠﻜﻔﺎح‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫رﺑّـﺖ أﺑﻨﺎءﻫـﺎ ‪-‬وﻟـﺪ واﺑﻨﺘـﺎن ‪ -‬وﺣﻴﺪة ﺑﻌـﺪ وﻓﺎة‬ ‫زوﺟﻬﺎ‪ ،‬ورﻓﻀﺖ اﻟﺰواج ﺑـﺄي رﺟﻞ ﺣﻔﺎﻇﺎ ً ﻋﻠﻴﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻲ ﺗﻮﻓﺮ ﻟﻬﻢ ﻟﻘﻤﺔ اﻟﻌﻴﺶ اﺷـﺘﻐﻠﺖ ﻣﺮﺑﻴﺔ ﻷﺑﻨﺎء‬ ‫اﻤﻮﻇﻔﺎت ﰲ اﻟﺤﺎرة اﻟﺘﻲ ﺗﺴﻜﻨﻬﺎ‪.‬‬

‫وﺑﻮﻓـﺎة زوﺟـﻲ ﺑﺪأ ﻣﺸـﻮار اﻟﺸـﻘﺎء‪ ،‬ﺣﻴﺚ وﺟﺪت‬ ‫ﻧﻔﴘ ﻣﺴـﺆوﻟﺔ ﻋﻦ رﻋﺎﻳﺔ وإﻃﻌﺎم ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺘﺎم‪ ،‬وأﻧﺎ‬ ‫ﻻ ﻋﻠﻢ ﱄ ﺑﺄي ﺣﺮﻓﺔ ﺗﻤﻜﻨّﺎ ﻣﻦ اﻟﻌﻴﺶ ﻋﻴﺸﺔ ﻛﺮﻳﻤﺔ‪،‬‬ ‫وﻻ أﻣﻠﻚ ﺣﻴﻨﻬﺎ ﺳﻮى إﻳﺠﺎر ﻣﺤﻞ ﺻﻐﺮ ﻛﻨﺎ ﻧﻤﻠﻜﻪ‪،‬‬ ‫وﻫـﻮ ﻻ ﻳﻜﻔﻲ ﻣﻄﻠﻘﺎ ً ﻟﺴـﺪ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻨﺎ‪ ،‬ﻓﻌﺸـﺖ ﰲ‬ ‫دواﻣﺔ ﻟﻘﻤﺔ اﻟﻌﻴﺶ اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﻳﺘﺴـﻦ ﱄ اﻟﺨﺮوج ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫إﻻ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺟﺎءﻧﻲ ﻋﺮض ﺟﺎرﺗﻲ«‪.‬‬

‫ﺑﺪاﻳﺔ ﻣﺸﻮار اﻟﺸﻘﺎء‬ ‫ﺗﻘﻮل أم ﻓﻬﺪ« ﺗﺰوﺟﺖ وﻋﻤﺮي ‪ 13‬ﻋﺎﻣﺎُ‪ ،‬وﺗﻮﰲ‬ ‫زوﺟﻲ ﰲ ﺣﺎدث ﻣﺮوري‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﺗﺴـﻊ ﺳﻨﻮات زواج‪،‬‬ ‫وﻗـﺪ أﻧﺠﺒﺖ ﻣﻨﻪ ﺛﻼﺛـﺔ أﺑﻨﺎء ﻋﺰﻳﺰة وﻓﻬـﺪ وأﻣﺮة‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻛﺎن ﻋﻤﺮﻫـﺎ ﺣﻦ وﻓـﺎة واﻟﺪﻫﺎ ﻋﺎﻣـﺎ ً واﺣﺪاً‪،‬‬

‫أﻃﻔﺎل اﻟﺤﺎرة‬ ‫وأﺿﺎﻓـﺖ أم ﻓﻬﺪ« ﻋﺮﺿﺖ ﻋـﲇ ﺟﺎرﺗﻲ رﻋﺎﻳﺔ‬ ‫أﺑﻨﺎﺋﻬـﺎ ﻋﻨﺪ ذﻫﺎﺑﻬـﺎ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻣﺒﻠـﻎ ﻣﻦ اﻤﺎل‪،‬‬ ‫وواﻓﻘـﺖ ﻋﲆ اﻟﻔـﻮر‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﻤﺾ وﻗـﺖ ﻃﻮﻳﻞ ﺣﺘﻰ‬ ‫أﺻﺒﺢ ﻣﻨﺰﱄ أﺷـﺒﻪ ﺑﺎﻟﺤﻀﺎﻧـﺔ اﻟﺘﻲ اﻣﺘﻸت ﺑﺠﻤﻴﻊ‬

‫أﻃﻔـﺎل ﻣﻌﻠﻤﺎت اﻟﺤﺎرة‪ ،‬واﻟﺤـﺎرة اﻤﺠﺎورة‪ ،‬وﻛﻨﺖ‬ ‫ﺑﺬﻟـﻚ أول ﻣﻦ ﺑـﺪأ ﻣـﴩوع اﻟﺤﻀﺎﻧﺔ ﺑﺎﻷﺣﺴـﺎء‪،‬‬ ‫وﻛﻨـﺖ أﺑﺬل ﻛﻞ ﻣﺎﺑﻮﺳـﻌﻲ ﻷن أرﺑـﻲ أﺑﻨﺎﺋﻲ أﻳﻀﺎ ً‬ ‫أﻓﻀـﻞ ﺗﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬وﻟﻬﺬا رﻓﻀﺖ ﺟﻤﻴﻊ ﻣـﻦ ﺗﻘﺪﻣﻮا ﱄ‬ ‫ﺑﺎﻟﺰواج‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﻛﻨﺖ أرى ﺣﻴﺎﺗﻲ وﺳـﻌﺎدﺗﻲ ﰲ ﻧﺠﺎح‬ ‫أﺑﻨﺎﺋﻲ«‪.‬‬ ‫ﻛﱪ أﺑﻨﺎﺋﻲ‬ ‫وﺑﻴّﻨﺖ أم ﻓﻬﺪ أن اﻟﺴـﻨﻦ ﻣﻀـﺖ ﺑﻬﺎ ﴎﻳﻌﺔ‪،‬‬ ‫وﻗﺪ ﻛﱪ أﺑﻨﺎؤﻫﺎ‪ ،‬ﺗﻘﻮل« ﺗﺰوﺟﺖ اﺑﻨﺘﻲ ﻋﺰﻳﺰة زواﺟﺎ ً‬ ‫ﺳﻌﻴﺪاً‪ ،‬وﺗﺒﻌﺘﻬﺎ أﻣﺮة اﻟﺘﻲ ﺗﺪﻳﺮ اﻵن ﻣﺸﻐﻼً ﺧﺎﺻﺎ ً‬ ‫ﺑﻬـﺎ‪ ،‬وﻫﻤﺎ ﺑﺎرﺗﺎن ﺟﺪا ً ﺑـﻲ‪ ،‬وﻗﺪ ﻋﻮﺿﺘﺎﻧﻲ ﺣﺮﻣﺎن‬ ‫اﻟﺴـﻨﻦ‪ ،‬أﻣﺎ اﺑﻨﻲ ﺣﻠﻤﻲ اﻟﻜﺒﺮ ﻓﻬﺪ ﻓﻘﺪ أﺻﺒﺢ ﻣﻦ‬

‫أﺣﺴـﻦ اﻟﺮﺟﺎل‪ ،‬وﻧﺠـﺢ ﺟﺪا ً ﰲ ﻋﻤﻠـﻪ‪ ،‬وﻗﺪ اﻧﺘﻘﻠﺖ‬ ‫ﻟﻠﻌﻴـﺶ ﻣﻌﻪ وزوﺟﺘﻪ ﺑﻌﺪ أن ﺑﻌـﺖ ﻣﻨﺰﱄ ﺑﻨﺎء ﻋﲆ‬ ‫إﴏار ﻛﺒﺮ ﻣﻨﻪ‪ ،‬وﻫﻨﺎك ﻧﴘ أﻧﻲ أﻣﻪ ﺑﻌﺪ أن وﺿﻌﺖ‬ ‫زوﺟﺘـﻪ ﺧﻄﺎ ً أﺣﻤﺮ ﺑﻴﻨﻲ و ﺑﻴﻨﻪ‪ ،‬وﺑﺪأت اﻤﺸـﻜﻼت‬ ‫اﻤﻔﺘﻌﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﱄ ﻳﺪ ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﺑﻌﺪ اﺑﻨﻲ ﻋﻨﻲ وأﻧﺎ‬ ‫ﻣﻌﻪ ﺑﻤﻨﺰل واﺣﺪ‪ ،‬ﻓﻘﺮرت اﻻﺑﺘﻌﺎد وأﺻﺒﺤﺖ ﻣﻘﻴﻤﺔ‬ ‫ﻣﻌﻬﻤﺎ ﺑﺎﻻﺳـﻢ ﺣﻴﺚ أﻗﴤ ﻣﻌﻈـﻢ ﻳﻮﻣﻲ ﺑﻐﺮﻓﺘﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﺎﻋﺪا اﻟﺴـﺎﻋﺎت اﻟﺘﻲ أﺣﺮص ﻋـﲆ ﻗﻀﺎﺋﻬﺎ ﺑﻤﻨﺰل‬ ‫اﺑﻨﺘـﻲ‪ ،‬أﻣﺎ ﻫﻮ ﻓﻠﻢ ﻳﻌﺪ ﻳﺸـﻌﺮ ﺑﻮﺟﻮدي أو ﺑﻐﻴﺎﺑﻲ‬ ‫ﺑﻌﺪ أن ﻗﺴﺎ ﻗﻠﺒﻪ ﺣﺘﻰ ﻋﲆ أﺧﺘﻴﻪ اﻟﻠﺘﻦ ﺗﺤﺒﺎﻧﻪ ﺣﺒﺎ ً‬ ‫ﺟﻤﺎً‪ ،‬و ﻻ أﺳـﺘﻄﻴﻊ أن أﺻـﻒ اﻷﻟﻢ اﻟﺬي أﻛﺎﺑﺪه ﻛﻞ‬ ‫ﻟﻴﻠﺔ وأﻧﺎ أذرف اﻟﺪﻣﻮع اﻟﺘﻲ ﺗﺒﻠﻞ وﺳـﺎدﺗﻲ و أدﻋﻮ‬ ‫اﻟﻠﻪ ﻟﻪ أن ﻳﻬﺪﻳﻪ وﻳﺤﻔﻈﻪ و ﻳﻐﻔﺮ ﻟﻪ ﻧﺴـﻴﺎﻧﻪ ﱄ«‪.‬‬

‫أم ﻓﻬﺪ ﺗﺤﻤﻞ ﺣﻔﻴﺪﺗﻬﺎ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺳﺘﺎﻳﻞ‬

‫ﺸﺠﻊ ﻃﻼﺑﻪ ﻋﻠﻰ ﺗﻮﻇﻴﻒ اﻟﻤﻮاد اﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻜﺔ ﻟﺨﺪﻣﺔ ﺗﺠﺎرب اﻟﻌﻠﻮم‬ ‫ﻣﻌﻠﻢ ﻳُ َّ‬ ‫ﺑﻘﻴﻖ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ آل ﻣﻬﺮي‬ ‫ﻳﺸـﺠﻊ أﺳـﺘﺎذ اﻟﻌﻠﻮم ﰲ ﻣﺪرﺳﺔ ﺑﻘﻴﻖ اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ ﻓﻴﺼﻞ اﻟﻈﻔﺮ‬ ‫ﻃﻼﺑﻪ ﻋﲆ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣـﻦ اﻤﻮاد اﻤﺴـﺘﻬﻠﻜﺔ ﰲ ﺗﺠـﺎرب اﻟﻌﻠﻮم‪،‬‬ ‫وإﻳﺠـﺎد ﺑﺪاﺋﻞ ﻟﻠﻤﻮاد اﻤﻄﺮوﺣﺔ ﰲ اﻤﻨﺎﻫﺞ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﺗﺆدي‬ ‫ﻧﻔـﺲ اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ إن اﻟﺒﺪاﺋـﻞ رﺧﻴﺼﺔ اﻟﺜﻤـﻦ‪ ،‬وﻣﺘﻮﻓﺮة ﰲ‬ ‫اﻷﺳﻮاق‪.‬‬ ‫وﺗﺤـﺪث ﻓﻴﺼﻞ اﻟﻈﻔﺮ ﻋﻦ ﻓﻜﺮة إﻳﺠﺎد اﻟﺒﺪاﺋﻞ ﻟﻠﺘﺠﺎرب‪ ،‬وﻗﺎل »ﻣﻌﻈﻢ‬ ‫اﻤـﻮاد اﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﺔ ﰲ ﺗﺠﺎرب اﻟﻌﻠـﻮم ﻏﺮ ﻣﺘﻮﻓﺮة ﰲ اﻷﺳـﻮاق‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن‬ ‫ﻏﺎل‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺧﻄﻮرة ﺑﻌﻀﻬﺎ ﻋـﲆ اﻟﻄﺎﻟﺐ‪ ،‬واﻤﻮاد اﻟﺒﺪﻳﻠﺔ‬ ‫ﺛﻤﻨﻬـﺎ ٍ‬ ‫وﺑﻦ أﻧـﻪ ﱠ‬ ‫ﺗﻌﻄﻲ ﻧﻔﺲ اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ«‪ّ ،‬‬ ‫ﻧﻔﺬ ﻣﻊ اﻟﻄﻼب ﺗﺠﺎرب‬ ‫ﻋﺪة‪ ،‬ﻣﺴﺘﻌﻴﻨﺎ ً ﺑﻤﻮاد ﺑﺪﻳﻠﺔ ﻟﻠﻤﻮاد اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ ﰲ اﻟﻜﺘﺎب‪ ،‬ﻛﺘﺠﺮﺑﺔ اﻟﻀﻐﻂ‬ ‫اﻟﺠـﻮي‪ ،‬وأﺿـﺎف »اﺳـﺘﺨﺪﻣﻨﺎ ﰲ ﻫـﺬه اﻟﺘﺠﺮﺑـﺔ اﻟﺒﻄﺎﻃـﺲ وﻣﺰازا ً‬ ‫ﺑﻼﺳـﺘﻴﻜﻴﺎً‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﺤﻘﻘﺖ اﻟﻨﺘﻴﺠﺔ اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻣﺮ اﻤﺰاز اﻟﺒﻼﺳﺘﻴﻜﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺒﻄﺎﻃﺲ دون أن ﻳﻨﻜﴪ‪ ،‬واﻟﺴﺒﺐ أﻧﻪ ﻛﻠﻤﺎ ﻗﻞ اﻟﻬﻮاء ازداد‬ ‫اﻟﻀﻐـﻂ‪ ،‬وﺑﺬﻟﻚ ﺗﻜﻮن ﻗﻮة اﻤﺎﺻـﺔ ﻋﲆ اﻟﻘﺎﻋﺪة‪ ،‬وﻳﻤـﺮ اﻤﺰاز ﺑﴪﻋﺔ‬ ‫اﻟﴬﺑﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺟﺪار اﻟﺒﻄﺎﻃﺲ اﻟﻘﻮي«‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر أﻧﻪ ﺟ ﱠﺮب ﻣﻊ اﻟﻄﻼب أﻳﻀﺎ ً ﺗﺠﺮﺑﺔ اﻟﺘﺤﻠﻴﻞ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻲ ﻟﻠﻤﺎء‬ ‫ﺑﺎﺳـﺘﺨﺪام اﻤﻮاد اﻟﺒﺪﻳﻠﺔ‪ ،‬ﻣﺴـﺘﻌﻴﻨﺎ ً ﺑﺒﻄﺎرﻳﺔ ‪ 9‬ﻓﻮﻟﺖ وﺳـﻠﻜﻲ ﻧﺤﺎس‬ ‫وﻗﻠﻤﻲ رﺻﺎص أو ﻣﺴـﻤﺎر وﺻﺤﻦ ﻣـﺎء‪ ،‬وﻗﺪ ﺣﻘﻘﺖ اﻟﻨﺘﻴﺠﺔ اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻜﺘﺎب‪ ،‬وﻫﻲ ﻓﺼﻞ ﺟﺰﻳﺌﺎت اﻷوﻛﺴﺠﻦ ﻋﻦ اﻟﻬﻴﺪروﺟﻦ‪ .‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ‬ ‫ﺗﺠﺮﺑﺔ اﻟﻘﺼﻮر اﻟﺬاﺗﻲ اﻟﺘﻲ اﺳـﺘﻌﺎن اﻟﻄـﻼب ﻓﻴﻬﺎ ﺑﻜﻮب ﻣﺎء وﺑﻴﻀﺔ‬ ‫وﻋﻤـﻮد ﻛﺮﺗﻮﻧﻲ‪ ،‬واﻟﻨﺘﻴﺠﺔ اﻟﺘﻲ أدﻫﺸـﺖ اﻟﻄﻼب ﻫﻲ ﺳـﻘﻮط اﻟﺒﻴﻀﺔ‬ ‫ﻣﻦ أﻋﲆ اﻟﻌﻤﻮد اﻟﻜﺮﺗﻮﻧﻲ ﻟﻜﻮب اﻤﺎء دون أن ﺗﻨﻜﴪ‪ ،‬وداﺋﻤﺎ ً ﻣﺎ ﻳﻄﺎﻟﺐ‬ ‫اﻟﻄﻼب ﺑﺈﻋﺎدة اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ ﻣﺮاراً‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﻈﻔﺮ ﺑﺄﻧﻪ وﺿﻊ ﺗﺠﺎرﺑﻪ ﻣﻊ اﻟﻄﻼب ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﻴﻮﺗﻴﻮب‪،‬‬ ‫ﺗﺤﺖ اﺳﻢ‬ ‫» ﺗﺠﺎرب ﺑﻘﻴﻖ اﻤﺘﻮﺳﻄﺔ« ﻟﻴﺴﺘﻔﻴﺪ ﻣﻨﻬﺎ ﺑﻘﻴﺔ اﻟﻄﻼب‪.‬‬

‫اﻟﻄﻼب أﺛﻨﺎء ﻗﻴﺎﻣﻬﻢ ﺑﺘﺠﺮﺑﺔ ﺑﺪﻳﻠﺔ ﻣﻊ اﻤﻌﻠﻢ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ﺗﺤﺘﻀﻦ أﻛﺒﺮ ﻣﻌﺮض ﻣﺘﺨﺼﺺ ﻓﻲ اﻋﺮاس واﻟﻤﻨﺎﺳﺒﺎت‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻓﺴﺘﺎن ﻣﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ اﻤﺼﻤﻢ ﻧﻌﻴﻢ ﺧﺎن ﻟﺨﺮﻳﻒ ‪2013‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺗﺤﺘﻔﻞ ﴍﻛﺔ ﻧﻴﺎرة ﻟﻼﺣﺘﻔﺎﻻت واﻤﺆﺗﻤﺮات‬ ‫واﻤﻌـﺎرض ﰲ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ ﻣﻦ ﻣﺴـﺎء ﻏﺪ اﻷﺣﺪ‬ ‫ﺑﺎﻓﺘﺘـﺎح ﻣﻌﺮض أﻋﺮاﺳـﻨﺎ اﻟـﺪوﱄ ‪ 12‬ﰲ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰﻫﺎ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳﺎض واﻟﺬي ﻳﻘﺎم ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻔﱰة ﻣـﻦ ‪ 28‬إﺑﺮﻳـﻞ ‪ 1 -‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2013‬م‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻛـﱪى اﻟـﴩﻛﺎت واﻟﻌﻼﻣـﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻣﻦ إﻳﻄﺎﻟﻴﺎ وإﻧﺠﻠﱰا وإﺳـﺒﺎﻧﻴﺎ وﻓﺮﻧﺴـﺎ‬ ‫واﻹﻣـﺎرات وﻣـﴫ وﺗﺮﻛﻴـﺎ وﻟﺒﻨـﺎن واﻟﻜﻮﻳـﺖ‬ ‫واﻟﺒﺤﺮﻳﻦ واﻟﻬﻨﺪ ‪.‬‬ ‫وﻳﻀـﻢ اﻤﻌﺮض ﻫـﺬا اﻟﻌﺎم أﻛـﱪ ﺗﺠﻤّ ﻊ ﰲ‬ ‫ﻣﺠـﺎل اﻷﻋﺮاس وﻋﺎﻟﻢ اﻷزﻳـﺎء‪ ،‬وﻛﱪى اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻤﺤﻠﻴـﺔ واﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﻟﺘﻘﺪﻳـﻢ آﺧـﺮ ﻣﺒﺘﻜﺮاﺗﻬـﺎ‪،‬‬

‫ﻓﺴﺎﺗﻦ ﻣﻌﺮوﺿﺔ ﰲ اﻤﻌﺮض‬ ‫وﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻬـﺎ‪ ،‬ﰲ ﻋﺎﻟﻢ اﻷﻋﺮاس‪ ،‬وﻳﻮﺟﺪ ﰲ اﻤﻌﺮض‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣﺨﺘـﺎرة ﺑﻌﻨﺎﻳـﺔ ﻓﺎﺋﻘﺔ ﻣـﻦ ﻣﺼﻤﻤﻲ‬ ‫ﻓﺴـﺎﺗﻦ اﻷﻋـﺮاس واﻤﺘﺨﺼﺼـﻦ ﰲ اﻷزﻳـﺎء و‬ ‫اﻹﻛﺴﺴﻮارات‪ ،‬وﻣﺴـﺘﺤﴬات وﻣﺮاﻛﺰ اﻟﺘﺠﻤﻴﻞ‪،‬‬

‫واﻟﻌﻄـﻮر وﻣﻨﻈﻤـﻲ اﻟﺤﻔﻼت وﻛـﻮش اﻷﻓﺮاح‪،‬‬ ‫وﺧﱪاء اﻟﻜﻌﻚ واﻟﺸﻮﻛﻮﻻﺗﺔ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﻨﺴﻘﻲ‬ ‫اﻟﺰﻫـﻮر وﻣﺘﺨﺼﴢ اﻤﺆﺛـﺮات اﻟﺼﻮﺗﻴﺔ واﻹﻧﺎرة‬ ‫واﻟﱰﻓﻴﻪ واﻟﺴﻔﺮ واﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ‪..‬‬

‫ﻳﻌﺘـﱪ ﻣﻌـﺮض أﻋﺮاﺳـﻨﺎ اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻋﴩ ﻣﻦ‬ ‫أﺷـﻬﺮ اﻤﻌﺎرض اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﰲ اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ ﻤﺎ‬ ‫ﻟﻪ ﻣﻦ ﺳـﺠـﻞ ﺣﺎﻓﻞ ﻣﻦ اﻟﻨﺠﺎﺣﺎت‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻀﻢ‬ ‫ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣـﻦ اﻟﻌﺎرﺿﻦ اﻤﻬﺘﻤﻦ ﺑﺄﺣﺪث اﻟﺼﻴﺤﺎت‬ ‫واﻻﺑﺘـﻜﺎرات ﰲ ﻋﺎﻟﻢ اﻷﻋـﺮاس واﻤﻮﺿﺔ واﻷزﻳﺎء‬ ‫ﻣـﻦ اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ واﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬وﻳﻌـﺪ اﻤﻌﺮض‬ ‫ﻓﺮﺻـﺔ ﺗﺴـﻮﻳﻘﻴﺔ ﺣﻴﺚ ﻳﻔﺘـﺢ أﺑﻮاﺑـﻪ ﻟﻠﻌﺎﺋﻼت‬ ‫ﺑﻘﺎﻋﺔ »اﻟﻴﻤﺎﻣﺔ« وﻗﺎﻋﺔ »اﻟﺘﻨﻬﺎت« ﻟﻠﻨﺴـﺎء ﻟﺘﻮاﻓﺮ‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﻴﺔ ﺗﺴـﺎﻋﺪ ﻋﲆ اﻛﺘﺸﺎف ﻛﻞ ﻣﺎ ﻫﻮ ﺟﺪﻳﺪ‬ ‫ﰲ ﻋﺎﻟـﻢ اﻷﻋـﺮاس ﻟﻠﺘﺨﻄﻴﻂ ﻟﻠﻴﻠـﺔ اﻟﻌﻤﺮ ﺑﻜﺎﻓﺔ‬ ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻠﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻌﺘﱪ اﻤﻌﺮض ﻓﺮﺻﺔ اﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‬ ‫وﻣﻘـﺮا ً ﻟﻌﻘـﺪ ﺻﻔﻘﺎت ﺑـﻦ اﻤﻬﺘﻤﻦ ﻣـﻦ رﺟﺎل‬ ‫وﺳـﻴﺪات اﻷﻋﻤﺎل و ﻟـﻜﻞ ﻣﻦ ﻳﺒﺤﺚ ﻋـﻦ اﻟﺘﻤﻴّﺰ‬ ‫واﻻﻧﻔﺮاد ﺑﺎﻟﺘﺄﻟﻖ ‪.‬‬

‫ﺳﻴﺪة ﻓﻲ اﻟﻌﻤﻞ‬

‫ﻓﺎﻃﻤﺔ ﺳﻠﻴﻤﺎﻧﻲ ﺗﺴﺪ ﺣﺎﺟﺔ أﺳﺮﺗﻬﺎ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬أﻣﻞ ﻣﺪرﺑﺎ‬ ‫دﻓﻌـﺖ ﻓﺎﻃﻤﺔ ﺳـﻠﻴﻤﺎﻧﻲ اﻟﺤﺎﺻﻠﺔ ﻋـﲆ دﺑﻠﻮم ﺣﺎﺳـﺐ‪ ،‬ﻟﻠﻌﻤﻞ ﰲ‬ ‫أﺣـﺪ اﻤﺤـﻼت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻤﻬﺘﻤـﺔ ﺑﺒﻴﻊ اﻤﺴـﺘﻠﺰﻣﺎت اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬ﺑـ‬ ‫»أﺑﻮﻋﺮﻳﺶ« ﻓﻬﻲ ﺗﻌﻮل إﺧﻮﺗﻬـﺎ‪ ،‬وواﻟﺪﺗﻬﺎ ﺑﻌﺪ وﻓﺎة واﻟﺪﻫﺎ‪ .‬ﺗﻘﻮل‬ ‫ﺳـﻠﻴﻤﺎﻧﻲ »اﺿﻄﺮﺗﻨﻲ اﻟﺤﺎﺟﺔ إﱃ اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وﺑﻌﺪ ﺟﻬﺪ ﰲ اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺼـﺪر ﻟﻠﺪﺧﻞ ﰲ اﻟﺪواﺋـﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻢ أﺟـﺪ إﻻ ﻓﺮﺻﺔ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ‬ ‫ﻣﺤﻞ ﺗﺠـﺎري‪ ،‬ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣـﻦ ﻣﻌﺎرﺿﺔ اﻷﻫﻞ ﰲ ﺑﺪاﻳـﺔ اﻷﻣﺮ‪ ،‬وإن ﻛﻨﺖ‬

‫ﻣﺎزﻟـﺖ أﻃﻤﺢ ﰲ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‪ ،‬ورﻏﻢ ﺗﻮﺟﻬﻲ ﺑﻤﻠﻔﻲ وأوراﻗﻲ إﱃ ﻛﻞ‬ ‫اﻟﻔـﺮص اﻤﺘﺎﺣـﺔ‪ ،‬آﺧﺮﻫﺎ اﻟﻌﻤﻞ ﻛﻜﺎﺗﺒﺔ‪ ،‬أو ﻣﺮاﺳـﻠﺔ ﺑﺎﻤـﺪارس‪ ،‬إﻻ أﻧﻨﻲ‬ ‫ﻗﻮﺑﻠـﺖ ﺑﺎﻟﺮﻓـﺾ داﺋﻤﺎً‪ ،‬ﺣﺘﻰ أﺻﺒﺤـﺖ أﻋﻠﻞ ذﻟﻚ ﻟﻌﺪم وﺟﻮد وﺳـﺎﻃﺔ‬ ‫ﻟﺪي«‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل ﻋﻤﻠﻬﺎ ﺗﻘﻮل‪» :‬ﻧﺤـﺮص ﰲ ﻋﻤﻠﻨﺎ ﻋﲆ ﺧﺪﻣـﺔ اﻟﺰﺑﺎﺋﻦ ﺑﺮوح‬ ‫ﻃﻴﺒﺔ‪ ،‬وﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻛﺴﺐ ﻣﻮدﺗﻬﻢ‪ ،‬وﻋﺪم اﻟﺘﺬﻣﺮ ﻣﻬﻤﺎ ﺻﺎدﻓﻨﺎ ﻣﻦ ﻣﻀﺎﻳﻘﺎت‪،‬‬ ‫ﻓﻨﺤـﻦ ﻧﺤﺮص داﺋﻤﺎ ً ﻋﲆ رﺿﺎ اﻟﺰﺑﺎﺋـﻦ‪ ،‬وﻗﺎﻋﺪﺗﻨﺎ ﰲ ذﻟﻚ »اﻟﺰﺑﻮن داﺋﻤﺎ ً‬ ‫ﻋـﲆ ﺣﻖ« وﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﺳـﺎﻋﺎت اﻟﺪوام اﻟﻄـﻮال‪ ،‬إﻻ أﻧﻨﻲ وﺟﺪت ﻓﻴﻤﺎ‬

‫أﺗﻘﺎﺿـﺎه ﻣﺼﺪرا ً ﻟﻠﺪﺧﻞ‪ ،‬ﻳﺴـﺎﻋﺪﻧﺎ ﻋﲆ ﻗﻀـﺎء ﺣﺎﺟﻴﺎﺗﻲ وأﴎﺗﻲ‪ ،‬وإن‬ ‫ﻛﻨﺖ أﺷﻌﺮ داﺋﻤﺎ ً ﺑﺄن ﻣﺎ أﺗﻘﺎﺿﺎه ﻗﻠﻴﻞ ﻟﻘﺎء ﺳﺎﻋﺎت اﻟﻌﻤﻞ اﻤﺠﻬﺪة‪.‬‬ ‫وﺗﻀﻴـﻒ »ﺑﻔﻀﻞ اﻟﻠﻪ ﻟـﻢ أﺗﻌﺮض ﻷي ﻣﻀﺎﻳﻘﺎت أﺑـﺪاً‪ ،‬ﺣﺘﻰ أﻧﻨﻲ‬ ‫أﺻﺒﺤﺖ أﺗﻠﻘﻰ اﻟﺘﺸـﺠﻴﻊ ﻣﻦ أﻗﺮﺑﺎﺋﻲ‪ ،‬وأﺻﺒﺢ ﻳُﻨﻈﺮ ﱄ ﻛﺴـﻴﺪة ﻋﺎﻣﻠﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﻨﺘﺠﺔ‪ ،‬ﻟﻢ ﺗﺴﺘﺴﻠﻢ رﻏﻢ ﻓﺮص اﻟﻌﻤﻞ اﻟﻀﻴﻘﺔ‪ ،‬وﺣﻘﻴﻘﺔ أﺷﻌﺮ ﺑﺎﻟﺴﻌﺎدة‬ ‫ﰲ ﻣﺠـﺎل ﻋﻤﲇ‪ ،‬ﺑﻴﺪ أﻧﻲ ﻣﺎزﻟﺖ أﻃﻤﺢ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﰲ ﻣﺠﺎل ﺗﺨﺼﴢ‪ ،‬وأﺗﻤﻨﻰ‬ ‫وﻇﻴﻔﺔ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻮﻧﻬﺎ أﻛﺜﺮ أﻣﻨﺎ ً واﺳـﺘﻘﺮاراً‪ ،‬وراﺣﺔ ﻟﻠﺒﺎل‪ ،‬ﻣﻦ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص«‪.‬‬

‫ﻓﺎﻃﻤﺔ ﺳﻠﻴﻤﺎﻧﻲ‬


‫نائبا رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي جاسر عبداه الجاسر‬ ‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫نائب المدير العام‬

‫محمد عبداه الغامدي (الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني (جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬ ‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬ ‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬

‫هاتف‪04-8484609 :‬‬ ‫فاك�س‪04-8488587 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق املك عبدالله (الدائري الثاي)‬ ‫اأمام وزارة امياه والكهرباء‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬ ‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬

‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪4244101 :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬

‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬ ‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬الطائف‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫السبت ‪ 17‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 27‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )510‬السنة الثانية‬

‫اأمراض النفسية في السعودية‪« ..‬تقاذف»‬ ‫للمسؤولية وغياب للدراسات واإحصاءات‬ ‫جازان ‪ -‬أمل مدربا‬ ‫انترت اأمراض النفس�ية‪ ،‬ي العالم عموم�ا ً وامملكة خصوصاً‪،‬‬ ‫م�ع الطفرة ااقتصادية‪ ،‬والكثافة الس�كانية والتطور ااجتماعي‬ ‫والتكنولوجي ي وس�ائل ااتصاات التي غ�رت ي طرقنا الحياتية‬ ‫خال سنوات قصرة‪ ،‬بطريقة خطرة‪ ،‬حتى وصلت نسبة اأمراض‬ ‫النفس�ية بن س�كان امملكة معدات كبرة‪ ،‬كان ااكتئاب أكثرها‬ ‫انتش�اراً‪ ،‬اأم�ر الذي دع�ا علماء النف�س إى التأكي�د أن العالم يعيش ي‬ ‫وقتنا الحار ي «عر ااكتئاب» حيث يتزايد انتش�ار حاات اأمراض‬ ‫النفسية بصفة عامة وااكتئاب بصفة خاصة ي كل باد العالم ‪-‬حسب‬ ‫تقاري�ر منظم�ة الصحة العامية‪ -‬التي أكدت أن نس�بة ‪ %7‬من س�كان‬ ‫العالم مصابون بااكتئاب «أي ما يقرب من ‪ 500 300-‬مليون إنس�ان»‬ ‫كذلك تذكر اإحصائيات أن امرأة أكثر إصابة بااكتئاب من الرجال بنسبة‬ ‫تص�ل إى ثاثة أضعاف‪ ،‬ومما اش�ك فيه أن اأمراض النفس�ية تُعد من‬ ‫ا توجد إحصائية‬ ‫تق�ول اختصاصي�ة عل�م النفس‬ ‫ي مستش�فى امل�ك فيص�ل بالطائ�ف‬ ‫إله�ام حس�ن «ا توج�د إحصائي�ة‬ ‫معين�ة لطبيع�ة امجتم�ع الس�عودي‪،‬‬ ‫وا لأم�راض النفس�ية اأكثر انتش�ارا ً‬ ‫ولك�ن من خال العمل ي امستش�فيات‬ ‫ناح�ظ أن أكثر اأمراض انتش�ارا ً عى‬ ‫صعيد الكبار هو ااكتئاب والوس�واس‬ ‫والقلق‪ ،‬وكذلك الفصام «ش�يزوفرينيا»‬ ‫وال�رع‪ ،‬أما بالنس�بة للصغار فالقلق‬ ‫من انفصال الوالدين وامخاوف امرضية‬ ‫وااكتئاب‪ ،‬أيضا ً فرط الحركة‪ ،‬والنشاط‬ ‫الزائ�د‪ ،‬والعدواني�ة‪ ،‬والتب�ول اللي�ي‬ ‫ال�ا إرادي» وه�ي مش�كات س�لوكية‬ ‫منترة بش�كل كب�ر ي امجتمع‪ ،‬إا أن‬ ‫اأطباء النفس�ين ع�دوا ااكتئاب أكثر‬ ‫ه�ذه اأم�راض ش�يوعاً‪ ،‬حي�ث ذكرت‬ ‫دراس�ة س�عودية نرها أحد الباحثن‬ ‫أن ه�ذا ام�رض بدرجات�ه امختلفة من‬ ‫البس�يط إى الحاد وامزمن يصيب أكثر‬ ‫ً‬ ‫وخاص�ة‬ ‫م�ن ‪ %38‬م�ن الس�عودين‪،‬‬ ‫امراهق�ن ومن هم ي مرحلة الش�باب‪،‬‬ ‫مشر ًة إى أن ااكتئاب يختلف تماما ً عن‬ ‫الحزن الطبيعي‪ ،‬حيث يش�عر امريض‬ ‫بااكتئ�اب بفقدان الرغب�ة وامتعة بكل‬ ‫يء م�ن طع�ام وهواي�ات حتى يصل‬ ‫مرحل�ة ا يريد فيها حتى مجرد الكام‪،‬‬ ‫كم�ا يش�عر بفق�دان الطاق�ة وضعف‬ ‫القدرة عى اانتب�اه والركيز‪ ،‬فا يعود‬ ‫مثاً يذكر ما يدور من حوله من أحداث‬ ‫من يوم إى آخر‪.‬‬ ‫عدم معرفة امرض‬ ‫وترى إلهام حسن «أن عدم معرفة‬ ‫الن�اس بأعراض ام�رض النفي يجعل‬ ‫بع�ض اأر تنك�ره‪ ،‬وأحيان�ا ً تنك�ر‬ ‫امريض نفس�ه‪ ،‬ما يدفع به إى الشارع‪،‬‬ ‫موضحة أن عدم االتزام بتناول اأدوية‬ ‫النفس�ية امروفة من قبل ااستشاري‬ ‫حتى ش�فاء امري�ض نهائيا ً ي�ؤدي إى‬ ‫تك�رار ظه�ور اأع�راض م�رة أخرى‬ ‫وانت�كاس حالت�ه بدرجة كب�رة‪ً ،‬‬ ‫افتة‬ ‫إى أن انتش�ار ظاهرة تعاطي امخدرات‬ ‫يس�هم ي انتش�ار اأمراض النفس�ية‪،‬‬ ‫وااستمرار ي تعاطيها يحول امدمن إى‬ ‫مريض نفي‪ ،‬ما تسببه تلك السموم من‬ ‫تدمر لخايا امخ والجس�م بشكل عام‪،‬‬ ‫م�ا تنتج منه أرار جس�دية ونفس�ية‬ ‫يصعب معها عودة اإنس�ان إى وضعه‬ ‫الطبيعي»‪.‬‬ ‫حساسية نفسية‬ ‫ويق�ول استش�اري عل�م النف�س‬ ‫اإكلينك�ي الدكتور حات�م الغامدي «ي‬ ‫امملك�ة ا توج�د إحصائي�ات دقيق�ة‬ ‫لأم�راض النفس�ية الس�ائدة‪ ،‬وذل�ك‬ ‫لحساس�ية كث�ر م�ن الن�اس وع�دم‬ ‫اإفص�اح ع�ن مش�كاتهم النفس�ية‬ ‫بش�كل دائم‪ ،‬أو مؤقت‪ ،‬إضافة إى عدم‬ ‫الذهاب مستش�فيات الصحة النفس�ية‪،‬‬ ‫وع�ى العموم تحت�اج مراك�ز اإحصاء‬ ‫إى جه�د وخ�رات معين�ة لجم�ع هذه‬ ‫البيانات التي من ش�أنها تقدير اأعداد‬ ‫بش�كل خاص‪ ،‬بي�د أن ه�ذه اأمراض‬ ‫بدأت تطف�و عى الس�طح نتيجة لتغر‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫‪% 35 % 7‬‬

‫اأس�باب الرئيس�ة التي تؤدي بصاحبها إى اانتحار سوا ًء كان ااكتئاب‬ ‫أو الفص�ام‪ ،‬وحت�ى إدمان امخ�درات‪ ،‬واضطرابات الش�خصية الحدية‪،‬‬ ‫وااكتئاب ثنائي القطب‪ ،‬حيث إن حواي ‪ %35‬من حاات اانتحار ترجع‬ ‫إى أمراض نفسية وعقلية كااكتئاب والفصام واإدمان كأسباب أولية‪،‬‬ ‫ونس�بة اانتحار ل�دى امصابن بااكتئاب تبل�غ ‪ %20‬من إجماي حاات‬ ‫اانتحار ي الوطن العربي‪ ،‬فيما تبلغ نس�بة اانتحار للمصابن بالفصام‬ ‫العقي من ‪10‬إى ‪ ،%15‬ي حن تصل نس�بة ااكتئ�اب لدى امنتحرين إى‬ ‫‪ ،%70‬م�ا ي�دل عى أن معظ�م امنتحرين أو اأش�خاص الذين يحاولون‬ ‫اانتحار هم مضطربون نفسيا ً ويعانون من خلل ي التفكر أو اضطراب‬ ‫ي وظائف الدماغ‪.‬‬ ‫«الرق» فتحت ملف تنامي انتش�ار اأمراض النفس�ية ي امجتمع‬ ‫خصوصا ً لدى فئة الش�باب واليافعن‪ ،‬وتس�اءلت عن أس�باب ظهورها‬ ‫والحل�ول مواجهته�ا‪ ،‬ودور الجه�ات امعني�ة ب�رورة مح�ارة هذه‬ ‫اأمراض‪ ،‬وتساءلت عن غياب اأرقام والدراسات واأبحاث حيالها‪.‬‬

‫من سكان‬ ‫العالم‬ ‫مصابون‬ ‫بااكتئاب‬

‫حاتم الغامدي‬

‫امجتم�ع الس�عودي وتط�وره بش�كل‬ ‫ري�ع‪ ،‬وله�ذا مازلنا نطال�ب بإحصاء‬ ‫ع�دد امش�كات واأمراض النفس�ية ي‬ ‫امجتمع‪ ،‬فامش�كلة النفس�ية كامشكلة‬ ‫العضوية ا ف�رق بينهما‪ ،‬وبالدقة نحن‬ ‫لس�نا بعيدين عنها بش�كل كبر كبقية‬ ‫دول العالم‪ ،‬وإن كانت امش�كات لدينا‬ ‫أك�ر من دول العال�م امتطور وامتقدم‪،‬‬ ‫وناحظ من خال مشاهداتنا بالعيادات‬ ‫النفس�ية أن امشكات النفس�ية اأكثر‬ ‫تكرارا ً لدينا ه�ي تفي حاات ااكتئاب‬ ‫والقلق‪ ،‬باإضافة إى ميل ريحة كبرة‬ ‫م�ن الرج�ال إى الخ�وف م�ن مواجهة‬ ‫الجمه�ور أو ما يدعى ب�� «الرهاب‪ ،‬أو‬ ‫القلق ااجتماع�ي»‪ ،‬كأبرز مرض نفي‬ ‫ينتر ي أوس�اط الشباب‪ ،‬ومن صفاته‬ ‫تح�اي اأماك�ن العام�ة وامواجهة مع‬ ‫الناس‪ ،‬ومعظم حاات امرض تصاحبها‬ ‫عامات اس�تفهام حول البيئة والعادات‬ ‫والتقاليد الصارمة»‬ ‫مرض «عقي»‪..‬‬ ‫وحول عاق�ة اأمراض النفس�ية‬ ‫بالجريم�ة يق�ول الغام�دي «ام�رض‬ ‫النف�ي بح�د ذاته ه�و م�رض عقي‪،‬‬ ‫فق�د يصي�ب امري�ض ي وق�ت م�ن‬ ‫اأوق�ات أف�كار معقدة‪ ،‬ق�د تتجه هذه‬ ‫اأف�كار الاعقاني�ة ي مرحل�ة م�ا إى‬ ‫فكرة العنف س�واء العن�ف عى النفس‬ ‫«ال�ذات» أو العنف ع�ى الغر‪ ،‬وبعض‬ ‫اأمراض النفسية كالفصام‪ ،‬واأمراض‬ ‫العقلي�ة امختلف�ة ك�� «الذه�ان» التي‬ ‫تعدت مرحلة الس�يطرة عند اإنس�ان‪،‬‬ ‫م�ن اممكن أن تتح�ول إى جريمة‪ ،‬وقد‬ ‫ا تق�ع الجريم�ة عى امجتم�ع بل عى‬ ‫نفس الش�خص كاإقدام ع�ى اانتحار‬ ‫بع�د وصوله مرحلة متقدمة من الهوس‬ ‫ااكتئابي‪ ،‬فليس رطا ً أن يقدم امريض‬ ‫عى جريمة إيقاع اأذى عى مجتمعه بل‬ ‫سيقدم عى إيقاع اأذى عى ذاته»‪.‬‬ ‫صحوة نفسية‪..‬‬ ‫وي�رى الغام�دي «أن التحرج من‬ ‫الذهاب للعيادات النفسية‪ ،‬بدأ يقل اآن‬ ‫ي مجتمعاتن�ا العربية ويعتقد أن هناك‬ ‫صح�وة نفس�ية جدي�دة ب�دأت بتغير‬ ‫الصورة امش�وهة للمرض النفي‪ ،‬وأنه‬ ‫ا فرق بينه وبن امرض العضوي‪ ،‬وأن‬ ‫اإنس�ان يحت�اج إى متخصص وطبيب‬ ‫نف�ي يس�معه ويح�اوره‪ ،‬ويحاول أن‬ ‫يكس�به بعض امه�ارات خ�ال الفرة‬ ‫العاجية التي يراجعه فيها‪ ،‬بالرغم من‬ ‫أنه مازال هناك جزء كبر من الحرج‪ ،‬إا‬

‫إلهام حسن‬

‫المرض‬

‫نسبة اانتحار‬ ‫لدى المصابين‬ ‫بااكتئاب‬

‫نسبة اانتحار للمصابين‬ ‫بالفصام العقلي‬

‫من مرتكبي‬ ‫الجرائم من‬ ‫العاطلين عن العمل‬ ‫يعدون البطالة‬ ‫السبب الرئيس‬ ‫في ارتكابهم هذه‬ ‫الجرائم‬

‫إلهام حسن‪ :‬ا توجد إحصاءات لأمراض النفسية اأكثر انتشار ًا‬

‫د‪.‬مها العطا‬

‫الغامدي‪ :‬ااكتئاب والقلق والخوف من مواجهة الجمهور والقلق ااجتماعي‪ ..‬اأكثر تكرار ًا‬ ‫الخمس�ن فما فوق كذل�ك‪ ،‬وهناك فئة‬ ‫ي كبار الس�ن م�ن الس�بعن وما فوق‬ ‫واأكثر مراجعة للعيادات النفس�ية هم‬ ‫من أوس�ط العمر من ب�ن ‪ 45‬عاما ً فما‬ ‫فوق‪ ،‬والكبار ما فوق السبعن عاماً»‬ ‫ضغوطات الحياة‬ ‫وتؤكد العطا أن «من أهم أس�باب‬ ‫انتش�ار اأمراض النفس�ية ضغوطات‬ ‫الحي�اة وع�دم التكيف معه�ا كالبطالة‬ ‫وع�دم الق�درة ع�ى القي�ام بمتطلبات‬ ‫العائل�ة وتوف�ر س�بل العي�ش الكريم‬ ‫لهم والهموم بأنواعها‪ ،‬وهي ما تش�كل‬ ‫الس�بب الرئي�س لإصاب�ة بااكتئاب‪،‬‬ ‫كما أن لطبيعة اإنس�ان وكيفية تعامله‬ ‫مع امش�كات وكيفي�ة حلها‪ ،‬أو ضعف‬

‫الش�خصية باأساس وعدم مقدرته عى‬ ‫مواجه�ة امش�كات وا إدارة الح�وار‪،‬‬ ‫عوامل تعود لش�خصية اإنس�ان ومدى‬ ‫تقبله لإصابة بهذه اأمراض‪ ،‬وهناك ما‬ ‫يعود لطريقة الربية التي تلقاها والبيئة‬ ‫التي عاش فيها‬ ‫وم�ا يرج�ع نتيج�ة لضغوط�ات‬ ‫الحياة وهمومها‪ ،‬وهناك عوامل تسببها‬ ‫اأم�راض العضوي�ة‪ ،‬وله�ذا نج�د أن‬ ‫امصاب�ن بأم�راض عضوي�ة مزمن�ة‬ ‫تكون م�ن تأثراتها الجانبي�ة اإصابة‬ ‫بااكتئ�اب‪ ،‬أم�ا كبار الس�ن فيصابون‬ ‫ب�ه نتيج�ة ع�دم قدرته�م ع�ى القيام‬ ‫بوظائفه�م الحيوي�ة وااعتم�اد ع�ى‬ ‫أنفس�هم وفق�دان القدرة ع�ى الحركة‬

‫عدد الزيارات‬

‫اأمراض النفسية والعصبية‬

‫‪58990‬‬

‫أحيانا ً وإحساس�هم ب�رورة ااعتماد‬ ‫عى شخص آخر»‬ ‫درجات ااكتئاب‬ ‫وتضي�ف العط�ا «هن�اك ث�اث‬ ‫درجات لاكتئاب تراوح بن البس�يطة‬ ‫الت�ي ا ياحظها اآخرون‪ ،‬وامتوس�طة‬ ‫وتب�دو أعراض�ه واضحة ع�ى امريض‬ ‫وتت�م ماحظت�ه م�ن أق�ارب وزم�اء‬ ‫امريض‪ ،‬ويحتاج فيها امريض مراجعة‬ ‫الطبي�ب‪ ،‬وتع�د الدرج�ة الثالث�ة ه�ي‬ ‫أش�د أنواع ااكتئاب‪ ،‬حيث يش�عر فيها‬ ‫امري�ض بالرغبة ي التخلص من الحياة‬ ‫ويفك�ر ي اانتحار‪ ،‬ويحتاج امريض ي‬ ‫هذه الحال�ة للتدخل الف�وري والتنويم‬ ‫حفاظ�ا ً ع�ى حيات�ه وحي�اة اآخرين‪،‬‬

‫غير سعودي‬

‫سعودي‬ ‫ذكور‬

‫إناث‬

‫ذكور‬

‫إناث‬

‫‪27064‬‬

‫‪27273‬‬

‫‪3062‬‬

‫‪1591‬‬

‫المراجعون والمنومون في أقسام الصحة النفسية عام ‪ 1432‬هـ‬

‫ااضطرابات العقلية والسلوكية‬

‫المراجعون‬ ‫جديد‬

‫مردد‬

‫امجموع‬

‫‪2232‬‬

‫المنومون‬ ‫جديد‬

‫مردد‬

‫امجموع‬

‫‪10533‬‬

‫‪12765‬‬

‫‪483‬‬

‫‪312‬‬

‫‪795‬‬

‫ااضطرابات العقلية والسلوكية نتيجة استخدام مواد مؤثرة نفي‬ ‫الفصام وااضطرابات فصامية النمط‬

‫‪116937 11955‬‬

‫‪128892‬‬

‫‪861‬‬

‫‪2794‬‬

‫‪3655‬‬

‫‪12582‬‬

‫‪62269‬‬

‫‪47851‬‬

‫‪455‬‬

‫‪897‬‬

‫‪1352‬‬

‫اضطرابات امزاج )الوجدانية‬

‫‪1631‬‬

‫‪7871‬‬

‫‪9502‬‬

‫‪252‬‬

‫‪194‬‬

‫‪446‬‬

‫ااضطرابات العصابية وامرتبطة بالكرب‬

‫‪2057‬‬

‫‪10093‬‬

‫‪12150‬‬

‫‪136‬‬

‫‪290‬‬

‫‪426‬‬

‫‪3336‬‬

‫‪17098‬‬

‫‪20434‬‬

‫‪182‬‬

‫‪483‬‬

‫‪665‬‬

‫اضطرابات ي شخصية وسلوكيات البالغ‬

‫‪1046‬‬

‫‪2743‬‬

‫‪3780‬‬

‫‪92‬‬

‫‪205‬‬

‫‪297‬‬

‫التخلف العقي‬

‫‪2127‬‬

‫‪7168‬‬

‫‪9295‬‬

‫‪86‬‬

‫‪199‬‬

‫‪285‬‬

‫اضطرابات النماء النفي‬

‫‪7757‬‬

‫‪29261‬‬

‫‪37018‬‬

‫‪321‬‬

‫‪149‬‬

‫‪470‬‬

‫اضطرابات سلوكية وعاطفية بدايتها ي الطفولة وامراهقة‬

‫‪8853‬‬

‫‪51212‬‬

‫‪60065‬‬

‫‪2117‬‬

‫‪3117‬‬

‫‪5234‬‬

‫اضطرابات عقلية غر محددة‬

‫‪9068‬‬

‫‪118216‬‬

‫‪127284‬‬

‫‪1144‬‬

‫‪5771‬‬

‫‪6915‬‬

‫‪433392 62644‬‬

‫‪49036‬‬

‫‪6126‬‬

‫‪14411‬‬

‫‪20540‬‬

‫ااضطرابات العقلية العضوية‬

‫امتازمات السلوكية امرتبطة باضطرابات ي وظائف اأعضاء‬

‫امجموع‬

‫من حاات اانتحار‬ ‫ترجع إلى أمراض‬ ‫نفسية وعقلية‬

‫‪% 84 % 20‬‬ ‫‪% 15-10‬‬

‫أن هن�اك بامقابل جزءا ً كبرا ً من الوعي‬ ‫ي طل�ب الع�اج النف�ي والبح�ث عن‬ ‫أسباب العاج وامساعدة»‪.‬‬ ‫ااكتئاب أكثر انتشارا ً‬ ‫وتق�ول استش�ارية ط�ب اأرة‬ ‫وامجتم�ع ي وزارة الصح�ة مه�ا‬ ‫عبدالعزيز العط�ا «هناك ريحة كبرة‬ ‫من امجتمع تعان�ي من مرض ااكتئاب‬ ‫حت�ى من يصاب�ون بأم�راض عضوية‬ ‫كالس�كر وضغ�ط ال�دم ترج�ع حاات‬ ‫كثرة منه�ا إى اإصابة بااكتئاب‪ ،‬فيما‬ ‫يأت�ي القل�ق والتوتر ي امرتب�ة الثانية‬ ‫ثم الوس�واس القه�ري‪ ،‬إا أن ااكتئاب‬ ‫يتفوق عليها جميعا ً من حيث اانتش�ار‬ ‫مس�ببا ً كث�را ً م�ن اأمراض الجس�دية‬ ‫كنتيج�ة عكس�ية لع�دم الع�اج من�ه‪،‬‬ ‫ولعل أكثر الفئ�ات العمرية إصابة بهذا‬ ‫امرض هم الش�باب من سن الثاثينيات‬ ‫فم�ا فوق‪ ،‬ومن أوس�ط العمر من س�ن‬

‫‪15‬‬

‫مش�رة إى أن لاكتئ�اب نوع�ن م�ن‬ ‫العاج وهما الع�اج الدوائي بمضادات‬ ‫ااكتئ�اب‪ ،‬وكذلك العاج الس�لوكي من‬ ‫خال الجلس�ات النفس�ية مع مختص‬ ‫ي الع�اج النف�ي للمري�ض وأقارب�ه‬ ‫لتوجيهه�م بكيفي�ة التعام�ل الصحيح‬ ‫م�ع هذا امرض‪ ،‬وتجدر اإش�ارة إى أن‬ ‫مريض ااكتئاب يس�تطيع التخلص من‬ ‫مرض�ه عن طريق اأدوية‪ ،‬لكننا نحتاج‬ ‫إى اختص�اي اجتماعي ومعالج نفي‬ ‫ليعم�ا ع�ى متابع�ة حالت�ه وتعليمه‬ ‫مهارات حياتية ك� «كيفية الحوار وحل‬ ‫امشكات والتعامل مع الضغوطات التي‬ ‫يتعرض لها حتى يس�تطيع من خالها‬ ‫مصالحة مجتمعه والتأقلم عليه»‪.‬‬ ‫وسائل الوقاية‬ ‫وتب�ن العط�ا «أن أه�م وس�ائل‬ ‫الوقاي�ة التي تجنب الوقوع ي اأمراض‬ ‫النفس�ية تكم�ن ي تجن�ب اأف�كار‬ ‫والترفات التي تؤدي للش�عور باإثم‬ ‫وع�دم اإمعان ي توقي�ع العقوبات من‬ ‫النفس�ية والجس�دية بس�بب تخيل أو‬ ‫حدوث أخط�اء واقعي�ة يرتكبها الفرد‪،‬‬ ‫اابتع�اد ع�ن الخج�ل وعدم ال�ردد ي‬ ‫مقابل�ة ومخاطب�ة اآخري�ن والتحدث‬ ‫إليه�م وتوجيه ما يج�ول بالخاطر من‬ ‫أس�ئلة وااعت�داد بالنف�س والثقة بها‪،‬‬ ‫الح�رص ع�ى التنوي�ع والتش�ويق ي‬ ‫الترف�ات والحياة اليومية وممارس�ة‬ ‫جمي�ع النش�اطات والهواي�ات امحببة‬ ‫للنفس‪ ،‬الخلود للراحة وااس�رخاء من‬ ‫وق�ت إى آخر‪ ،‬وعدم اإفراط ي التدخن‬ ‫وتن�اول القهوة‪ ،‬تنظي�م الحياة اليومية‬ ‫والن�وم لوق�ت كاف ا يقل ع�ن ثماني‬ ‫ساعات للشخص البالغ يومياً‪ ،‬مشاركة‬ ‫اآخرين وخاص�ة اأصدق�اء امتفهمن‬ ‫ي ح�ل امش�كات وامخ�اوف‪ ،‬وتجنب‬ ‫الوح�دة ورورة التمس�ك باإيم�ان‬ ‫والقيم الدينية وااجتماعية»‪.‬‬ ‫حقيقة امرض‬ ‫وأرجع�ت أس�تاذة عل�م ااجتماع‬ ‫حن�ان الري�ف انتش�ار ام�رض‬ ‫النف�ي ي امجتم�ع إى أس�باب ع�دة‬ ‫منه�ا الجه�ل بحقيقة ام�رض النفي‬ ‫وتعاط�ي امخ�درات واأزم�ات الت�ي‬ ‫يم�ر بها اإنس�ان‪ ،‬وعدم نق�ل امريض‬ ‫إى امستش�فيات امتخصص�ة ي الوقت‬

‫امناس�ب‪ ،‬مش�رة إى أن ذلك يس�هم ي‬ ‫تدهور حااتهم الصحية لدرجة يصعب‬ ‫معه�ا العاج‪ ،‬فضاً عن الطفرة التقنية‬ ‫ي ااتصاات التي عاشها امجتمع فجأة‪.‬‬ ‫كم�ا أثبت�ت بع�ض الدراس�ات‬ ‫واأبح�اث وج�ود ارتباط ب�ن البطالة‬ ‫واأمراض النفس�ية‪ ،‬حي�ث إن العاطل‬ ‫ع�ن العم�ل يش�عر بهب�وط معنوياته‪،‬‬ ‫وع�دم الق�درة ع�ى الس�يطرة ع�ى‬ ‫مشاعره‪ ،‬مما يؤدي أحيانا ً إى اأمراض‬ ‫النفس�ية‪ ،‬وت�ؤدي البطال�ة الطويلة إى‬ ‫تدم�ر نفس�ية امريض‪ ،‬وربم�ا تجعل‬ ‫ف�رص ش�فائه قليل�ة‪ ،‬كم�ا أن انقطاع‬ ‫مص�در الدخ�ل للعاطل�ن ع�ن العمل‬ ‫وامعاناة النفس�ية التي يعيش�ون فيها‬ ‫ربما تدفعهم إى الس�قوط ي مس�تنقع‬ ‫الجرائم‪ ،‬وقد أوضحت دراس�ة قام بها‬ ‫مجل�س الق�وى العاملة بااش�راك مع‬ ‫وزارة الداخلي�ة من�ذ عدة س�نوات‪ ،‬إى‬ ‫أن ح�واي ‪ % 84‬م�ن مرتكب�ي الجرائم‬ ‫العاطلن عن العم�ل يعدون أن البطالة‬ ‫هي الس�بب الرئي�س ي ارتكابهم لهذه‬ ‫الجرائم»‬ ‫وأكدت الريف عى صعوبة عاج‬ ‫امرض النفي لحاجته لكثر من الجهد‬ ‫والوقت للوصول مرحلة الشفاء‪ ،‬مشرة‬ ‫إى أن ط�رق عاجه تط�ورت كثرا ً عما‬ ‫كانت عليه ي السابق‪.‬‬ ‫ألعاب عنيفة‬ ‫وحملت الري�ف ألعاب اأطفال‬ ‫وم�ا يش�اهدونه ي وس�ائل اإع�ام‬ ‫م�ن أف�ام كرتونية وغرها ج�زءا ً من‬ ‫امس�ؤولية ي ظه�ور ااضطراب�ات‬ ‫النفس�ية من عدواني�ة وعنف‪ ،‬مطالبة‬ ‫وس�ائل اإعام برورة إخضاع امواد‬ ‫الت�ي تب�ث اختصاصي�ن نفس�ين‬ ‫مراقبته�ا‪ ،‬ومنع دخ�ول األعاب التي‬ ‫تش�جع عى العن�ف‪ ،‬ونصح�ت اآباء‬ ‫واأمه�ات ب�رورة ع�دم إظه�ار‬ ‫الخ�اف أم�ام أبنائه�م حفاظ�ا ً عى‬ ‫أمنه�م الصح�ي‪ ،‬مبين�ة أن ردة فعل‬ ‫اأطف�ال متفاوت�ة أن لديه�م قابلي�ة‬ ‫لإصاب�ة باأم�راض النفس�ية‪ ،‬بينما‬ ‫يوجد أطفال لديهم مناعة‪ ،‬مشددة عى‬ ‫أنه كلما اكتشف العرض النفي مبكرا ً‬ ‫وتم�ت معالجته كان أفضل مس�تقبل‬ ‫هذا الطفل‪..‬‬


‫‪16‬‬

‫نحن يا وطني في‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫مذاهب ش ّتى‬ ‫الح ّب‬

‫توصيات المثقفين عجين لم يُ خبز‬ ‫رأي‬

‫علي الرباعي‬

‫جمعان الكرت‬

‫‪alroubaei@alsharq.net.sa‬‬

‫‪karat@alsharq.net.sa‬‬

‫السبت ‪ 17‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 27‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )510‬السنة الثانية‬

‫تع�وّد امثقف�ون عن�د عق�د اجتماعاته�م‬ ‫الخ�روج بكثر من التوصيات امضيئة للمس�ار‬ ‫الثق�اي ي وطنن�ا الكب�ر‪ ،‬وتظ�ل جُ �ل تل�ك‬ ‫التوصيات رهينة اأضاب�ر واملفات لحن يأتي‬ ‫مؤتمر آخر ليتم تداولها مرة ثانية وثالثة‪ ،‬وحن‬ ‫نس�تعيد الذاك�رة عن بع�ض التوصي�ات التي‬ ‫تمخضت عنه�ا تلك ااجتماع�ات التي حرها‬ ‫نخبة من امثقفن وامثقفات عى مستوى الوطن‪،‬‬ ‫نلحظ أنه�ا ي غاية اأهمية وم�ن بينها التوجيه‬ ‫بإنش�اء مراكز ثقافية‪ ،‬وإنشاء أكاديمية خاصة‬ ‫للفن�ون‪ ،‬وتأس�يس جوائ�ز تقديري�ة ي اآداب‬ ‫والفن�ون تس�تند ي إعانتها م�ن الدولة ورجال‬ ‫اأعم�ال‪ ،‬وااهتم�ام بثقاف�ة الطف�ل‪ ،‬وإحي�اء‬ ‫اأس�واق القديم�ة‪ ،‬وغرها م�ن التوصيات‪ ،‬وقد‬ ‫جاءت أبرز توصية فك الثقافة عن اإعام لتتوى‬ ‫كل وزارة اأعمال امنوطة بها‪ ،‬وي واقع اأمر أن‬ ‫التوصيات مضيئة ومهمة وستغر واقعنا الثقاي‬ ‫نح�و اأفضل‪ ،‬إا أنها بقي�ت كما هي‪ ،‬توصيات‬ ‫محارة ي داخل اأدراج‪ ،‬لم تصل إى مس�توى‬ ‫التنفيذ‪ ،‬وإذا اس�تمرت تلك اللقاءات وامؤتمرات‬ ‫التي تجمع أطيافا من امثقفن وامثقفات فسوف‬ ‫تعي�د عجن التوصيات مرة أخ�رى وهكذا‪ .‬وقد‬ ‫نتذكر ذلك ي أعق�اب اجتماع امثقفن القادم ي‬ ‫امدينة امنورة‪.‬‬ ‫وع�ودة إى التوصي�ة امتعلق�ة بالطف�ل‬ ‫نلح�ظ أن الطفل الس�عودي يعان�ي كغره من‬ ‫اأطف�ال العرب يترب ثقاف�ات متنوعة ا تمت‬

‫إى ثقافتن�ا بصل�ة أن النت�اج أجنب�ي وتتمث�ل‬ ‫ي اأف�ام والرام�ج اإلكرونية الت�ي تضخها‬ ‫القن�وات ووس�ائل ااتص�ال الجدي�دة صب�اح‬ ‫مس�اء‪ ،‬وكثر منها تتعارض مع قيمنا اإسامية‬ ‫وثقاتن�ا العربية الس�ائدة‪ ،‬بمعن�ى أنها تتداخل‬ ‫وتتناق�ض مع م�ا يتعلمه الطالب ي مدرس�ته‪،‬‬ ‫أو يمارس�ه ي منزله‪ ،‬أو يش�اهده ي الش�ارع‪،‬‬ ‫وكي ننه�ض بفكر الطفل ا ب�د أن يكون لدينا‬ ‫قدرة عى امنافس�ة بوض�ع البدائل‪ ،‬ولن تتحقق‬ ‫إا بوضع اس�راتيجية عى مستوى الدولة‪ ،‬وهنا‬ ‫يقع الع�بء اأكر عى الربي�ة والتعليم بتفعيل‬ ‫امرح امدري مع تخصي�ص جوائز للمبدعن‬ ‫ي الوس�ط الربوي والتعليمي‪ ،‬ومشاركة وزارة‬ ‫الثقاف�ة واإع�ام ي وضع جوائ�ز قيمة منتجي‬ ‫اأف�ام والرامج ومؤلفي القص�ص والحكايات‬ ‫الت�ي تُع�زز القي�م الحمي�دة وترس�خ اأخاق‬ ‫الفاضلة‪ ،‬ويمكن ااستفادة من القصص الراثية‬ ‫وتحويله�ا إى أف�ام مش�وقة وممتع�ة‪ ،‬يمك�ن‬ ‫للطف�ل العربي مش�اهدتها من خ�ال اأجهزة‬ ‫التقني�ة الحديثة‪ .‬وتُع�د ي ظني بدياً مناس�با ً‬ ‫ع�ن تلك التي تمتلئ بها ذاكرات معظم الهواتف‬ ‫واأجهزة التي يمتلكها كثر من شبابنا وأطفالنا‬ ‫بمقاطع بعضها يتن�اى وخلق مجتمعنا الكريم‪.‬‬ ‫وتتقاطع مع القيم التي يتاقها ي مدرسته‪.‬‬ ‫أم�ا توصي�ة إحي�اء اأس�واق القديمة فقد‬ ‫نجحت تجربة إحياء سوق عكاظ وأصبح عامة‬ ‫تراثية وثقافي�ة واجتماعية ممي�زة‪ ،‬وي امقابل‬

‫الموسيقى‬ ‫بين عبده‬ ‫ورابح وخالد‬ ‫عبدالرحمن!‬

‫فهيد العديم‬ ‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫هناك أس�واق ا تق�ل أهمية ومكانة عن س�وق‬ ‫عكاظ كس�وق حُ باش�ة الذي يق�ع ي العرضية‬ ‫يتوس�ط اموق�ع الجغ�راي بن تهام�ة والراة‪،‬‬ ‫وه�ذا الس�وق كما قال�ت كتب الس�ر والتاريخ‬ ‫إن الرس�ول ابتاع فيه بتجارة الس�يدة خديجة‪.‬‬ ‫مما يزيد من أهمية الس�وق تاريخيا‪ ،‬فضا عن‬ ‫استمرار بقائه مئات السنن‪ ،‬مما يتوجب إحيائه‬ ‫من خال تش�كيل لجنة علمية وتاريخية وأثرية‬ ‫تح�دد موقعه وم�ن ثم تفعيل أنش�طته ليصبح‬ ‫م�زارا ً ثقافي�ا ً وأثري�اً‪ ،‬ومثله اأس�واق اأخرى‬ ‫كس�وق دومة الجندل ي الشمال وسوق مجنه ي‬ ‫وادي فاطم�ة بمنطقة مك�ة امكرمة وغرها ‪ ،‬آن‬ ‫اأوان لتوس�يع مناشط الثقافة من خال امراكز‬ ‫الثقافية حيث إن امركز يستوعب أنشطة متنوعة‬ ‫ي اأدب والثقاف�ة والفن�ون بأنواعه�ا ام�رح‬ ‫والراث وغرهما‪.‬‬ ‫م�ن متطلبات الع�ر تحدي�د التخصص‬ ‫ف�وزارة ضخم�ة تحم�ل مهمتن كبرت�ن هما‬ ‫الثقاف�ة واإع�ام تحت�اج إى تس�هيل مهمة كل‬ ‫واحدة وتحديد اختصاصها‪ ،‬بدا ً من التداخات‬ ‫التي تعيق العمل وتزيد من ترهل البروقراطية‪..‬‬ ‫ألم أقل بأن توصيات اجتماعات امثقفن ما‬ ‫زالت عجينا ً رخوا تحتاج إى فرن ساخن ليُرع‬ ‫إنضاجها‪..‬‬ ‫ومض�ة‪ :‬مثلم�ا تحت�اج الش�تلة إى أش�عة‬ ‫شمس وماء وهواء‪ ،‬أيضا الثقافة تحتاج إى نقاء‬ ‫وصفاء وبياض وشفافية وهمم عالية‪.‬‬

‫اموسيقى رسة فهي إما تبتلع الفنان أو تلفظه‪،‬‬ ‫وسواء كانت اموسيقى صادرة من لفظ شاعري أو من آلة‪،‬‬ ‫إن اجتمعتا فمن الصعب أن ينجو «امؤدي»‪ ،‬ففي هذه الحالة‬ ‫يعلو الراع أو محاولة الوحدة بن موسيقى القصيدة‬ ‫واموسيقى التي يقرحها ا ُملحن‪ ،‬وكلما كانت موسيقى‬ ‫النص مُحكمة السبك أربكت ا ُملحن‪ ،‬فيبقى يحاول صناعة‬ ‫لحن آخر يلحق بها‪.‬‬ ‫ي أنشودة امطر‪-‬مثاً‪-‬لم يستوعب اللحن صورة‬ ‫نخيل ساعة السحر)‪ ،‬موسيقى النص كانت‬ ‫ك�(عيناكِ غابتا‬ ‫ٍ‬ ‫بحاجة ملحن عظيم يتجاوز قدرة السيّاب اموسيقية‪ ،‬وهو‬ ‫ما لم يحصل عندما غنّى محمد عبده هذه القصيدة‪ ،‬فتحوَل‬ ‫من «فنان» إى مؤد بإلقاء رديء للقصيدة‪ ،‬ولم يستطع‬ ‫أن يحوّلها إى أُغنية‪ ،‬ولهذا بقى امتلقي يسمع «أنشودة‬

‫الطبيعة السحرية‬ ‫للضوء‬

‫ُ‬ ‫حاولت أن أُغني مع ا ُمغنّـن لك وا ُمتغنن‬ ‫لـو‬ ‫ً‬ ‫بـك لربما كان صوتي نشـازا بـن بقيّة اأصوات‬ ‫الفاتنة امفتونة‪ ،‬ولربما ظن ا ُمسـتمع أني أنتحب‬ ‫لخشـونة ي حنجرة متخمـة بحروف النـداء‪ ،‬أو‬ ‫توّهـم أنـي موجوع أنـدبُ الحظ ي حفلـة رثاء‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫لسـت وحـدي‪ ،‬كثرون معـي وحوي‪ ،‬بـل جميع‬ ‫امواطنن يعشـقون أوطانهم ويتمنون أن يروها‬ ‫ي أجمل مظهر وأبهى صورة‪ ،‬وتظل اأحا ُم جزءا‬ ‫من اأوهام التي تحيا ي ذاكرة ال ُكسـاى وأمنيات‬ ‫النرجسـين الـ(أرهقهم) انتظـارا ً الذي يأتي وا‬ ‫يأتـي عى طريقة شـاعرنا الشـعبي «يـا تمر م‬ ‫البرة لو ما جيت ما ضقنا‪ ،‬عسـاك سـد البحر‬ ‫وعسـاك مـا تاجي‪ ،‬التمـر تمرا عى اسـمه وأنت‬ ‫براوي» كلنـا منت ٍم لوطن‪ ،‬يحيـا ضمن رقعته‬ ‫الجغرافية ويسـتعيد سـياقاته مغلوطة كانت أم‬ ‫صحيحة بحسب ما يتوفر من مرويات تاريخية‪،‬‬ ‫وكلنا نتعاطى وفق منظومة الحقوق والواجبات‬ ‫النظرية كونها ليسـت موثّقـة ي قانون مكتوب‬ ‫ُ‬ ‫أحببـت التوقف عنده‬ ‫ولكنهـا التـزام أدبي‪ ،‬ومـا‬ ‫هو مفهومنا للوطن إذ إنه يتفاوت بحسـب وعي‬ ‫وممارسة كل فرد صغرا ً أم كبرا ً مسؤوا ً خطرا ً‬ ‫أم مواطنا ً معدماً‪ ،‬إذ إن عشـقنا يختلف باختاف‬ ‫زاويـة رؤيتنـا أوطاننـا‪ ،‬بعضهـم يظـن الوطن‬ ‫مذهبـا ً فقهياً‪ ،‬وبعضهـم يراه منهجا ً إسـامياً‪،‬‬ ‫وبعضهـم يـراه وفـر ًة ماليـة‪ ،‬وآخـرون يرونـه‬ ‫فيمـا يتحقـق لهم مـن منافع ومكاسـب ي أيام‬ ‫ّ‬ ‫وخرون يرونه بكل أبعاده ومنجزاته‪،‬‬ ‫معدودات‪،‬‬

‫امطر» بصفتها قصيدة لبدر شاكر السيّاب‪ ،‬وليس أُغنية‬ ‫محمد عبده‪ ،‬وربما هذه القصيدة أضافت لعبده كفنان‬ ‫ليس كرصيد عند الجمهور‪ ،‬بل أقنعته كفنان أن القصيدة‬ ‫كالكأس عندما يكون مملؤا ً فمن ااستحالة أن تضيف إليه‬ ‫كمية أًخرى‪ ،‬فإما أن تُضيف نكهة صناعية أو تبحث عن‬ ‫كأس يكون جزء منه فارغا ً لتجعل اموسيقى تُكمل الجزء‬ ‫امتبقى‪ ،‬وهو ما تنبه إليه محمد عبده‪ ،‬فبحث عن كلمات‬ ‫يستطيع أن يغمرها باموسيقى‪ ،‬وأنه‪-‬عبده‪-‬يعرف عمق‬ ‫اموسيقى‪ ،‬يحاول بكل ما أؤتي من حاوة صوت أا يجعلها‬ ‫تبتلعه‪ ،‬فيقدمها بصفته قائدا ً لها‪ ،‬وليس بصفته جزءا منها‪،‬‬ ‫وربما يعد هذا التعاي منه ذكاء أوحذرا ً من عمقها الذي‬ ‫يعرفه جيداً‪.‬‬ ‫ي الجانب اآخر يبدو رابح صقر أكثر جراءة وثقة ي‬

‫بـكل حسـناته فقـط! ا تصح نسـبة السـيئات‬ ‫للوطن عند اأوفياء الذيـن يتمثّلون الوطن أرضا ً‬ ‫وشـعبا ً وقيادة‪ ،‬ويؤمنون بـه عدا وحرية وأمنا‪،‬‬ ‫الوط ُن حن يُحبّنا ويحنـو علينا ا تليق بنا نذالة‬ ‫تجاهـه‪ ،‬وا يُجمّ لنـا العقـوق نحـوه‪ ،‬الوط ُن إن‬ ‫سهر ليلة من أجلنا فيجبُ أن نفني أعمارنا سهرا ً‬ ‫له وبه ومعه وعليه ونشـعره أننـا عينه امجافية‬ ‫للنـوم‪ ،‬الوطـ ُن إن تقـ ّرب إلينا شـرا ً تق ّربنا إليه‬ ‫ذراعـاً‪ ،‬وإن دنى منا ذراعا ً دنونـا منه باعا‪ ،‬وإن‬ ‫َ‬ ‫الوطن ولن‬ ‫أتانا مشـيا ً أتيناه هرولة‪ ،‬الكل يعشق‬ ‫أُزايد عى أحد بحيث نحر الحب ي فرد أو عائلة‬ ‫أو جماعـة أو تيـار أو حـزب‪ ،‬إا أن حب بعضهم‬ ‫أحمـق كونه حبا ً ناقص اأضـاع‪ ،‬فبعضهم يرى‬ ‫ي الواء امطلق لشـخصية اعتبارية أمر أو وزير‬ ‫أو مديـر أكر دليل عى صدق حبّه وانتمائه‪ ،‬علما ً‬ ‫بأن الفـارق كبر بن اانتماء والـواء‪ ،‬فاانتماء‬ ‫للثابـت يقوم عى « كم قدّمـت» والواء للمتحول‬ ‫محوره «كم كسـبت»‪ ،‬ليس مـن الصدق أن نُحب‬ ‫الوطـن بقـدر مـا يتحقق لنـا من مكاسـب‪ ،‬وا‬ ‫بقـدر ما يُغـدق القيّمون عليه من امـال والهدايا‬ ‫وتذاكر السفر‪ ،‬وا بحجم ما يُعتمد لركاتنا من‬ ‫مشـاريع ومؤسسـاتنا من مخصصات اميزانية‪،‬‬ ‫هـذا خلل ي التصـور ونفعية ومقايضـة ا تليق‬ ‫بشـعوب تيء أحجار الطرق لها احراماً‪ ،‬نحبك‬ ‫ٍ‬ ‫وتخفق صدورنا بمشاعرنا خفق صدور اأمهات‬ ‫دون اعتبـار بخذ وهات نحبك مُج ّردا ً « واو وطاء‬ ‫ونون‪ ،‬يكو ُن إذ نكون»‪.‬‬

‫التعامل مع اموسيقى يركها تهوي به ‪-‬بمتعة‪ -‬ويعرف‬ ‫كيفية التعامل مع تيّاراتها الجارفة‪ ،‬يصعد بامستمع كثرا ً‬ ‫إى سموات أرحب‪ ،‬حتى يُشعره بالطمأنينة‪ ،‬لكنه ي غمرة‬ ‫هذه اللحظات اأشبه بالتأمل يفاجئك بصوته وكأنه صعد‬ ‫فجأة عى كتفك وم ّد أظافره وغرزها ي طبلة إذنك‪ ،‬أو ‪-‬‬ ‫لتلطيف الصورة ‪-‬كأنك تسمع صوت مخالب قط عى قطعة‬ ‫زجاج!‬ ‫ي الجانب البعيد عن اموسيقى يوجد خالد عبدالرحمن‪،‬‬ ‫وهو لأمانة إن استبعدنا اموسيقى ا نستطيع أن نقول إنه‬ ‫غر موهوب‪ ،‬وهو يعرف‪،‬أدرك أخراً‪ ،‬أن امسافة بينه وبن‬ ‫اموسيقى شاسعة فركته‪ ،‬واتجه لإنشاد‪ ،‬وحسنا ً فعل!‬ ‫*قالوا‪:‬وطال مداح؟‬ ‫قلت‪:‬أنا أتحدث عن أصوات البر وليس الطبيعة!‬

‫عندما واجه محمد‬ ‫الفاتح الكونت دراكوا!‬

‫خالص جلبي‬

‫فراس عالم‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫الضوء ذو طبيعة رية فما هو‪ .‬اختلف العلماء بن الجسيمات والفوتونات‬ ‫هل هي جسيمات ترسل أم موجات؟ ثم جاء الليزر ليقول إن الضوء موجات علينا‬ ‫جمعها مثل فرقة عسكرية؛ فتحتشد اموجات ي موجة واحدة‪.‬‬ ‫هنا يظهر جروت الضوء فيحرق ويلحم ويثقب بما عجزت عنه أحام‬ ‫أرخميدس وهو يكافح الفرق الرومانية التي تحتل صقلية‪.‬‬ ‫وي القرآن الكريم وصف عجيب للضوء أن الله نور السموات واأرض مثل‬ ‫نوره كمشكاة‪.‬‬ ‫ومن هذه اآية حاول مالك بن نبي ي كتابه الظاهرة القرآنية ـ وهو كتاب‬ ‫ينصح بقراءته ـ حاول أن ينقل هذا التصوير إى علم الكهرباء واإنارة‪.‬‬ ‫لكن اأعجب ي الضوء هو وادة نظرية النسبية من ثناياه حن افرض‬ ‫آينشتاين أنه ا توجد إا حقيقتان ي هذا الوجود الله والنور‪ .‬وهو يقرب من آية‬ ‫سورة النور‪.‬‬ ‫وقادت النظرية النسبية إى وضع اليد عى أفظع ساح حن مزجت بن الطاقة‬ ‫وامادة‪ ،‬وقالت إن الحقيقتن حقيقة واحدة وجهان لعملة واحدة‪ ،‬وبذلك ثبت خطأ‬ ‫الشيطان فيزيائيا‪ ،‬حن افرض أنه طاقة وأفضل من امادة‪ ،‬لتقول النسبية أن‬ ‫امادة هي طاقة مكثفة تنتظر التحول‪.‬‬ ‫الخاصة الحديث عن أرار الضوء ا تنتهي‪ ،‬وحن اكتشف نيوتن سباعية‬ ‫األوان وهو يحدق ي قوس قزح ي يوم ماطر لم يقل إن الشيطان يرب زوجته‬ ‫كما يعلمون اأطفال عندنا! بل ماذا يتكون؟ فوصل إى تحليل الضوء‪ ،‬ولحقه‬ ‫هرشل بالكشف عما فوق البنفسجية وتحت الحمراء‪ ،‬عن طريق دراسة الحرارة‬ ‫ي حواف اللون السباعي‪.‬‬ ‫كما عرفنا أن هذه األوان التي تقشعها عيوننا نختص بها نحن البر محروم‬ ‫منها الكثر من الحيوانات امحرومة من طبقة امخاريط ي الشبكية كما ي الكاب‬ ‫فرى الكون بلون أسود أبيض كما ي اأفام القديمة‪ ،‬قبل ظهور اأفام املونة‪.‬‬ ‫ونعرف اليوم أن قسم الله حق فيما تبرون وما ا تبرون فنحن ا نرى إا‬ ‫أقل القليل من شق محدود‪ ،‬ي كون فسيح ا يكف عن التوسع والتمدد‪.‬‬

‫‪feras@alsharq.net.sa‬‬

‫هناك شخصيات ي عالم اأدب أقوى حضورا ً وأشد تأثرا ً ي‬ ‫التاريخ من الشخصيات الحقيقية‪ ،‬شخصيات ذات حضور طاغ‬ ‫وقدرة عى اانغماس ي الحياة والتأثر ي اأجيال والثقافات‬ ‫امختلفة دون مشقة‪ ،‬شخصيات قتلت مؤلفيها وتجاوزتهم‬ ‫وصنعت حياتها وسرتها الخاصة وحدها‪ ،‬ولعل من أشهر هذه‬ ‫الشخصيات هي شخصية «الكونت دراكوا» مصاص الدماء‬ ‫امتوحد ي قلعته‪ ،‬ا يمكنك أن تحي عدد الروايات واأفام‬ ‫وامسلسات والدراسات التي كتبت من وحي هذه الشخصية‪،‬‬ ‫وا تستطيع أن تفكك أو تفر ر الجاذبية والشعبية الطاغية‬ ‫التي تتمتع بها‪ ،‬شخصية الكونت دراكوا التي ابتكرها «برام‬ ‫ستوكر» رعان ما تمردت عى مؤلفها وصنعت سرتها‬ ‫الخاصة‪ ،‬رعان ما استهلكت براعة وعبقرية طابور طويل‬ ‫من امؤلفن الذين أضافوا إليها كثرا ً ولونوها بمختلف الصفات‬ ‫حتى أصبح لدينا مصاص الدماء الطيب والروماني والذي‬ ‫يدافع عن اأرض ضد اأرار كما هو ي رواية (الشفق) ذائعة‬ ‫الصيت!‬ ‫لكن قد تصاب بالدهشة إذا علمت أن امؤلف اأصي ومبتكر‬ ‫تلك الشخصية الغامضة قد استوحاها من شخصية حقيقية‪،‬‬ ‫من حاكم أوروبي دموي ورير اشتهر بتعذيب أعدائه وقتلهم‬ ‫ب�(امخوزق) نسبة إى وسيلته امفضلة‬ ‫بطرق بشعة حتى سمي‬ ‫ِ‬ ‫ي القتل بوضع أعدائه عى الخازوق حتى اموت‪.‬‬ ‫وقد تندهش أكثر إذا علمت أن (فاد امخوزق‪ ،‬أو فاد‬ ‫الثالث) قد اكتسب شهرته وذاع صيته بسبب راوته وإخاصه‬ ‫ي محاربة العثمانين والسلطان محمد الفاتح تحديداً! حتى‬ ‫صار رمزا ً للحفاظ عى مسيحية أوروبا خصوصا ً وهو يباهي‬ ‫بقتل أربعة وعرين ألفا من امدنين ي حربه ضد الواي‬

‫العثماني‪.‬‬ ‫هذه الفرة الدموية من التاريخ التقطها براعة أرف فقيه‬ ‫ليبني عليها أحداث روايته اأوى (امخوزق) والتي جعل أحداثها‬ ‫تدور ي ذات الفرة امضطربة من التاريخ وامرجة بكثر من‬ ‫الدم والبشاعة‪ ،‬عاد إليها ليخوض مع بطله الركي (أورهان)‬ ‫مغامرة مشوقة ومرعبة ي ذات الوقت‪ ،‬حيث يبتعثه الواي‬ ‫مملكة الر تلك التي هزم فيها للتو (فاد امخوزق) ليكشف ر‬ ‫اأحداث امرعبة وجرائم القتل التي توالت هناك بطريقة غامضة‬ ‫وبشعة جعلت الناس يروجون شائعة أن فاد امخوزق عاد من‬ ‫اموت لينتقم من العثمانين بقتلهم والتهام حناجرهم!‬ ‫حاول أرف ي روايته أن يطرق أرضا ً جديدة ي عالم اأدب‬ ‫العربي‪ ،‬أن يمنح الرواية التاريخية بكل ثقلها طابع التشويق‬ ‫واإبهار‪ ،‬لم يحاول أن يجّ مل التاريخ أو أن يكتبه بطريقة‬ ‫رومانسية حامة‪ ،‬بل حرص أن تتواى اأحداث بطريقة مستفزة‬ ‫وصادمة ي كثر من اأحيان‪ ،‬وأن ينقل اأحداث التاريخية عى‬ ‫لسان الشخصيات من وجهتي نظر متباينتن‪ ،‬وأن يستدرج‬ ‫القارئ عر حبكة ذكية وأحداث مرعبة ليتابع القراءة بشغف‬ ‫حتى النهاية‪ ،‬ليفك (أورهان) لغز عودة دراكوا من اموت لكن‬ ‫بثمن فادح جداً‪.‬‬ ‫تناول أرف للشخصيات بارع ومتقن وإن كانت بعض‬ ‫الفصول تعاني من ترهل بسبب تواي رد التاريخ كحكاية‬ ‫عى لسان الشخصيات وربما لو نوَ ع طريقة الرد عر أساليب‬ ‫أخرى كالتنقل عر الزمن لكان النص أكثر مرونة ورشاقة‪.‬‬ ‫يرك امؤلف النهاية مفتوحة ويبقي الباب مواربا ً لجزء‬ ‫ثان من الرواية‪ ،‬وهي فكرة ستطالبه بها بشدة عند فراغك من‬ ‫القراءة‪.‬‬


‫رأي‬

‫عبدالسام الوايل‬ ‫‪alwail@alsharq.net.sa‬‬

‫يمك�ن للمتخصص�ن ي عل�م ااجتماع تقديم تفس�رات‬ ‫مهم�ة لظاهرة الش�هادات الوهمي�ة ي مجتمعن�ا‪ ،‬إذ إن هناك‬ ‫تخصص�ا ً دقيق�ا ً ي عل�م ااجتم�اع يطل�ق عليه عل�م اجتماع‬ ‫العل�وم ‪ ،Sociology of Science‬وهو بامناس�بة امجال الذي‬ ‫تخصصت فيه‪ .‬س�أحاول ي هذه امقالة تقديم مقاربة لظاهرة‬ ‫الش�هادات الوهمية مس�تخدما ً مقاربات ومفاهيم علم اجتماع‬ ‫العلوم‪.‬‬ ‫ي الوق�ت الراه�ن‪ ،‬تنقس�م الدراس�ات السوس�يولوجية‬ ‫للعل�وم (أي‪ ,‬دراس�ات علم ااجتماع) إى فرع�ن بينهما تنافر‬ ‫كبر وقطيع�ة عميقة‪ ،‬هما عل�م اجتماع العل�وم وعلم اجتماع‬ ‫امعرف�ة العلمية‪ .‬تبلور علم اجتم�اع امعرفة العلمية قبل حواي‬ ‫أربعة عقود عى أيدي ثلة من امش�تغلن ي دراسات العلم ممن‬ ‫أرادوا الكش�ف عن م�دى تأثر امعرفة العلمي�ة امنتجة (والتي‬ ‫ينظ�ر إليها بوصفها منزه�ة عن التأثر بغ�ر العوامل العلمية‬ ‫نظ�را ً إنتاجها وفق مناه�ج صارمة) مدى تأثره�ا بالظروف‬ ‫ااجتماعي�ة امحيطة بها من قبيل النوع (ذكر‪ /‬أنثى)‪ ،‬مصادر‬ ‫الدعم‪ ,‬طبيع�ة امنهج العلمي امس�تخدم‪ ،‬اانحيازات امنهجية‬ ‫والنظري�ة للعلماء وغره�ا من العوامل‪ .‬بتعب�ر آخر‪ ،‬لقد أراد‬ ‫رواد ه�ذا التوج�ه فتح «صن�دوق الطماطم» امغل�ق للمعرفة‬ ‫العلمية‪.‬‬ ‫سيكون هذا الفرع قليل الصلة بامقاربة التي أنوي تقديمها‬ ‫لظاهرة الش�هادات الوهمية‪ .‬سأس�تخدم فرع سوس�يولوجيا‬ ‫العلم‪.‬‬ ‫تأس�س فرع سوس�يولوجيا العل�م ي نهاي�ة اأربعينيات‬

‫من القرن ام�اي (أي قبل ظهور تيار سوس�يولوجيا امعرفة‬ ‫العلمي�ة بعدة عقود) ع�ى يد عال�م الوظيفي�ة البنائية الكبر‬ ‫روبرت مرت�ون‪ .‬ينظر هذا الفرع للعلم كمؤسس�ة اجتماعية‪,‬‬ ‫مثلها مث�ل اأرة والقان�ون وغرهما من امؤسس�ات القائمة‬ ‫ي امجتم�ع‪ .‬وبن�اء عليه‪ ،‬فإنه يمكن تعين اآليات التي تس�ر‬ ‫هذه امؤسسة‪ .‬بعد ذلك‪ ،‬يمكن فحص طبيعة عمل هذه اآليات‬ ‫للوص�ول إى معرف�ة إن كانت هذه امؤسس�ة‪ ،‬أي العلم‪ ،‬تعمل‬ ‫بالكف�اءة الوظيفية امطلوبة أم أنها تعان�ي اختاات وظيفية‬ ‫تمنعها من تقديم اأداء امتوقع منها‪.‬‬ ‫واحدة من أهم آليات عمل أي مؤسس�ة اجتماعية هي آلية‬ ‫امكافآت والعقوبات‪.‬‬ ‫امكافآت تعطى من يقوم بس�لوك إيجابي‪ ،‬وبالتاي تمكن‬ ‫امؤسس�ة من أداء وظائفها بالشكل امطلوب‪ ،‬والعقوبات توقع‬ ‫عى م�ن ينهج�ون الس�لوكيات امنحرف�ة‪ ،‬وبالت�اي يوجدون‬ ‫اختاات وظيفية تؤثر عى عمل امؤسس�ة وعى حس�ن أدائها‬ ‫لوظائفها‪ .‬هذه القاعدة تنطبق عى مؤسس�ة العلم‪ .‬لذا‪ ،‬يدرس‬ ‫امتخصصون ي سوس�يولوجيا العلم طبيعة عمل كل من آليات‬ ‫امكافآت والعقوبات داخ�ل منظومة العلم ي مجتمع ما معرفة‬ ‫مدى الكفاءة الوظيفية مؤسسة العلم ي امجتمع‪.‬‬ ‫إن أردن�ا تطبيق ه�ذه امقارب�ات عى ظاهرة الش�هادات‬ ‫الوهمية فإننا سنصل إى نتيجة أن انتشار هذه الظاهرة وبهذه‬ ‫الكثافة مظهر عى خلل كبر ي مؤسسة العلم لدينا‪ ،‬ي كفاءتها‬ ‫وحسن أدائها لوظائفها‪.‬‬ ‫ه�ذه الظاهرة عرض ع�ى خلل كبر يعاني من�ه العلم ي‬

‫الحرب السورية تنتقل‬ ‫للضاحية الجنوبية‬

‫مجتمعنا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫فهي‪ ،‬أي الظاهرة‪ ,‬ليست إا سلوك انحراي‪ ،‬وفقا للمدونات‬ ‫اأخاقي�ة والقانونية للعلم‪ .‬واانح�راف يحدث دائماً‪ ،‬لكن هذا‬ ‫ال�رواج الكبر للظاهرة يدل عى قص�ور ي عمل آلية العقوبات‬ ‫ي مؤسس�ة العلم امحلية‪ ،‬إذ ل�و كانت هذه اآلية تعمل بكفاءة‬ ‫ما ج�رأ أفراد ناجحون أصاً‪ ،‬كنج�وم الثقافة والدعوة والفكر‬ ‫واموظف�ن القيادين حت�ى ي القطاعات الربوي�ة عى اإتيان‬ ‫بسلوك منحرف كهذا‪.‬‬ ‫ببساطة‪ ,‬تعطلت آلية الجزاء والعقاب فانتر اانحراف‪.‬‬ ‫يج�در بي أن أوض�ح أمرا ً هن�ا‪ .‬حن أقول ع�ن العلم أنه‬ ‫مؤسس�ة اجتماعية‪ ،‬فهذا ا يعني أنه مؤسسة تنظيمية رسمية‬ ‫موحدة‪ .‬العلم ليس جهة أو وزارة‪.‬‬ ‫إن�ه أكر م�ن ذلك بكث�ر‪ ،‬فهو م�وزع بن جه�ات كثرة‬ ‫بعضها رس�مي وبعضها ليس كذل�ك‪ ،‬كمدينة املك عبدالعزيز‬ ‫للعلوم والتقني�ة ووزارتي التعليم الع�اي والربية والجامعات‬ ‫والجمعيات العلمية والدوريات العلمية امحكمة وإدارة حقوق‬ ‫امؤلف بوزارة الثقافة واأهم من ذلك كله واأوس�ع هو امجتمع‬ ‫الع�ام‪ ،‬خاص�ة نظ�رة س�لم القي�م ااجتماعية مس�ألة الغش‬ ‫والس�لوك امنح�رف ي العلم وه�ل هما محل إدان�ة أخاقية ي‬ ‫امجتم�ع اأك�ر أم ا؟ ل�و أن هذه العنار مجمع�ة عى إدانة‬ ‫الس�لوك امنحرف علميا ً وإن�زال العقاب بصاحبه ما دب الخلل‬ ‫الوظيف�ي ي مؤسس�ة العل�م امحلي�ة‪ ،‬وبالتاي ما ش�هدنا هذا‬ ‫الرواج الكبر لظاهرة الشهادات الوهمية‪.‬‬ ‫بل إن ظاهرة الش�هادات الوهمية بينت التنافر الكبر بن‬

‫منظومت�ي القيم ي كل من مؤسس�ة العلم من ناحية وامجتمع‬ ‫اأك�ر من ناحي�ة أخ�رى‪ .‬فبعض الدع�اة والداعي�ات‪ ،‬الذين‬ ‫يحمل�ون هم الدفاع عن فضائل امجتمع وصون قيمه اأخاقية‬ ‫الرفيع�ة لدرج�ة الج�رأة ع�ى محاس�بة الناس عى لباس�هم‬ ‫ومظاهرهم‪ ،‬تبن أنهم من حملة الش�هادات الوهمية‪.‬‬ ‫واأخطر من ذلك هو الترير الذي ساقوه لهذا السلوك‪.‬‬ ‫فبعضهم برر ذلك بخدمة الدعوة‪ ،‬فالدال الس�ابقة لاس�م‬ ‫س�تعطي‪ ،‬وفق هذا الترير‪ ،‬ثقا ً وفاعلي�ة أكر محتوى الوعظ‬ ‫الدين�ي‪ ،‬وبالتاي ن�ر للفضائل والتدين! ه�ذه الحاات تضع‬ ‫أيدينا ع�ى جوهر اأزمة ولبها البالغ التعقي�د‪ ،‬إنه اغراب قيم‬ ‫العل�م عن قيم امجتم�ع‪ .‬فاانحراف العلمي يس�وغ بالفضيلة‬ ‫الديني�ة! نخ�ادع أنفس�نا إن قلنا إن أصحاب هذه التفس�رات‬ ‫م�رى أو منحرفون أو حاات ش�اذة‪ .‬إنه�م يعرون عن حالة‬ ‫عامة‪.‬‬ ‫هل تذك�رون حكم إدارة حق�وق امؤل�ف ي القضية التي‬ ‫رفعتها سلوى العضيدان عى عايض القرني؟ لقد أدانته برقة‬ ‫الكتاب! هل «هز» هذا الحكم ش�عرة م�ن مجد الداعية العتيد؟‬ ‫أب�داً‪ ,‬بل زاد م�ن همة دفاع امنارين ل�ه وعزيمتهم! كثرا ما‬ ‫أش�جع طلبتي ي مادة علم اجتماع امعرفة عى فحص وتحليل‬ ‫لي�س تريرات أصح�اب الس�لوك العلمي امنح�رف‪ ،‬من قبيل‬ ‫حملة الشهادات الوهمية أو الس�اطن عى مؤلفات اآخرين أو‬ ‫«سالقي» البيانات العلمية‪ ،‬بل خطاب امدافعن عنهم لتبين أن‬ ‫جوهر امشكلة ليس خلا ي ذات الفاعل بل غربة القيم العلمية‬ ‫وعدم نجاحها ي أن تكون جزءا ً من س�لم القيم لدينا‪.‬‬

‫الرؤية القاصرة أحداث بوسطن‬ ‫خالد الغنامي‬

‫أحمد عبدالملك‬

‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬

‫ي اأسبوع اماي عدت امعارضة السورية‬ ‫أن دور ح�زب الل�ه ي القت�ال ي مدين�ة حمص‬ ‫وص�ل لح�د «اس�تحقاق الحزب إع�ان الحرب‬ ‫عليه»‪ .‬وا يبدو أن امقاتلن الس�ورين راضون‬ ‫بما جاء ي تريحات امس�ؤولن من حزب الله‬ ‫بأن الح�زب موجود ي اأراي الس�ورية مجرد‬ ‫حماي�ة امواطن�ن اللبنانين الذين يعيش�ون ي‬ ‫منظومة من القرى ي الريط الحدودي هناك‪.‬‬ ‫الحق أن امس�ؤولن ي ح�زب الله لم يتخلوا‬ ‫ع�ن روح الدعاب�ة حت�ى ي مثل ه�ذه الظروف‬ ‫الصعبة‪ ،‬ف�رح أحدهم بأن وجود قوات حزب‬ ‫الل�ه ي امنطق�ة امحرب�ة هو جزء م�ن واجب‬ ‫وطن�ي وأخاقي تجاه أولئك امواطنن اللبنانين‬ ‫الذين يعيشون ي الحدود!‬ ‫تري�ح القي�ادة ي الجي�ش الح�ر بأن ما‬ ‫مارس�ه حزب الله ي معرك�ة القصر هو إعان‬ ‫للحرب‪ ،‬مرر با شك‪ .‬فقد بات من امسلمات أن‬ ‫ال�دور اأكر ي معركة القص�ر كان لحزب الله‬ ‫وللتقنية اإيرانية ولم يكن لقوات اأسد‪ ،‬وكانت‬ ‫قيادة امعارك بيد حزب الله الذي زج بالنخبة من‬ ‫قياداته ي معركة القصر مستخدما كوادره من‬ ‫الش�باب الذي�ن ينتمون لتلك الق�رى ي الريط‬ ‫الحدودي‪.‬‬ ‫معرك�ة القص�ر ه�ي امعرك�ة الرئيس�ية‬ ‫اآن‪ ,‬ع�ى حد ما جاء ي تريح لبش�ار اأس�د‬ ‫وأن�ه سيس�عى لانتص�ار فيها ب�أي ثمن كان‪.‬‬ ‫ه�ذا التريح يفر حمأة امعارك ي اأس�بوع‬ ‫اماي ومحاولة حر الثوار ليكونوا وسطا ً بن‬ ‫طرفن يتلقى منهما الربات بتوقيت مختلف‬ ‫مما قد يُح�دث اإرباك ي صفوف ذلك الوس�ط‪.‬‬ ‫إا أن الثوار السورين فيما يبدو يملكون الوعي‬

‫الس�ياي ال�كاي إدراك وتص�ور ه�ذه امكيدة‬ ‫العسكرية القديمة‪.‬‬ ‫تريح الجيش الحر بأن ما مارس�ه حزب‬ ‫الل�ه ي معركة القصر هو إعان للحرب‪ ،‬معناه‬ ‫سياس�ياً‪ ،‬أن القوات الثائرة ي س�وريا قد أخلت‬ ‫مسؤوليتها سياسيا وأخاقيا ً من أي نتيجة للرد‬ ‫الذي س�تقوم به تجاه هذا التدخل السافر الذي‬ ‫لم تعد اللغة الدبلوماس�ية قادرة عى تغطيته أو‬ ‫رف النظر عنه‪.‬‬ ‫كم�ا أن هذا التريح يعني أنه ا يُس�تبعد‬ ‫أن تس�تهدف الثورة الس�ورية الجنوب اللبناني‬ ‫ي معاركه�ا القادم�ة‪ ،‬وربم�ا تك�ون الضاحية‬ ‫الجنوبي�ة ه�ي اله�دف ي تح�ركات الث�وار‬ ‫الس�ورين‪ ،‬ولو من باب إيصال رسالة واضحة‬ ‫لح�زب الله بأن الس�ورين ا يمك�ن أن يبقوا ي‬ ‫قفص امدافع عن نفس�ه لأبد وإنه من أس�هل‬ ‫اأش�ياء أن يتحول�وا ل�دور مهاج�م خصمه ي‬ ‫عقر داره‪ ،‬خصوص�ا ً وأن الهجوم كما قيل‪ ،‬هو‬ ‫أفضل وس�يلة للدفاع‪ .‬وإذا ثبت أن قيادة امعارك‬ ‫ي حمص‪ ،‬كانت لنر الله وحزب الله وليس�ت‬ ‫لبش�ار اأس�د‪ ،‬فا بأس أن تؤجل دمشق بعض‬ ‫الوق�ت وأن يكون ه�دف الجيش الح�ر والثوار‬ ‫الس�ورين عموما هو الجن�وب اللبناني‪ ،‬إذ من‬ ‫الطبيع�ي أن يتوجه الس�وريون ل�رأس اأفعى‬ ‫الت�ي تلدغه�م ا لذنبه�ا‪ .‬كما أن ي ذلك رس�الة‬ ‫أخ�رى لذلك الكم من السياس�ين اللبنانين من‬ ‫حلف�اء النظ�ام الس�وري‪ ،‬وكم آخر م�ن كتاب‬ ‫الصح�ف وامثقف�ن وصن�اع ال�رأي ي لبن�ان‪,‬‬ ‫والذين ا يتصورون حياة وراء نظام اأسد‪ ،‬بأن‬ ‫هذا الواء ‪-‬أو قل هذا الخوف من نظام اأس�د‪-‬‬ ‫له ثمنه أيضا ً والذي قد يكون باهظا ً جداً‪.‬‬

‫‪aabdulmalek@alsharq.net.sa‬‬

‫اانفج�ارات الت�ي وقعت عن�د نهاية خط‬ ‫ماراث�ون مدينة بوس�طن اأمريكية اأس�بوع‬ ‫اماي وأدت إى مقتل ثاثة أش�خاص وجرح‬ ‫الع�رات‪ -‬بعضه�م جراح�ه خط�رة‪ -‬كانت‬ ‫بفعل انفج�ار (طنجرتي ضغط) محش�وتن‬ ‫بمس�امر ومع�ادن أصابت ي أغلبه�ا اأجزاء‬ ‫الس�فلية م�ن أجس�ام الضحاي�ا‪ .‬ول�م تحدد‬ ‫الس�لطات اأمريكية مصدر اانفجار أو هوية‬ ‫منظمي�ه‪ .‬ع�ى الرغم م�ن أن الرط�ة قامت‬ ‫بتمش�يط امنطقة كلها قبل اماراثون ولم تعثر‬ ‫ع�ى أية اش�تباهات بذلك‪ .‬وقد ت�م اإعان عن‬ ‫ماحق�ة ش�خصن بقبعتن إحداهما س�وداء‬ ‫واأخرى بيضاء وتم قتل أحدهما يوم الخميس‬ ‫قبل اماي‪ ،‬وهما أخوان من الشيش�ان حسب‬ ‫امصادر اأمريكية‪.‬‬ ‫وأمريكا ‪-‬كأي بلد ي العالم‪ -‬غر معصومة‬ ‫من هكذا أحداث! مهما تطورت تقنية الكشف‬ ‫عن امتفجرات‪ ،‬لكن الغريب ي اأمر هو كيفية‬ ‫تعامل بعض الصحفين العرب مع الحادثة!؟‬ ‫ُ‬ ‫ق�رأت تنظ�را ً أح�د ال ُكتّ�اب يته�م فيه‬ ‫الرط�ة اأمريكي�ة بتدب�ر الح�ادث!؟ ب�ل‬ ‫وبتورط جهات استخباراتية أمريكية ي اأمر‪.‬‬ ‫وقد ربط الكاتب التفجر بحادثة ‪ 11‬س�بتمر‬ ‫‪ 2001‬الت�ي س�ماها «فرك�ة»!؟ وق�ال‪ :‬إنها‬ ‫تمثيلية «لترير تصدير الساح للمرتزقة داخل‬ ‫سوريا والجماعات اإرهابية»!؟‬ ‫وم�ع اأس�ف‪ ،‬ف�إن «نظري�ة امؤام�رة»‬ ‫دوم�ا ً تكون حارة ي أذه�ان بعضهم الذين‬ ‫يتطرق�ون للقضايا والح�وادث وينظرون لها‬ ‫بمنظ�ار واح�د‪ ،‬ا ينف�ك أن يحم�ل الكراهية‬ ‫لآخ�ر‪.‬‬

‫فه�ل من امعقول أن يذه�ب عق ٌل مريض‬ ‫إى تص�ور أن الحادث من فعل الجهات اأمنية‬ ‫وااس�تخباراتية؟ مع العلم بوجود جهات عدة‬ ‫تراقب عمل نظراتها ‪-‬حسب الراتيبية اأمنية‬ ‫امعم�ول به�ا‪ -‬ي ذلك اماراث�ون أو أي تجمع‬ ‫جماه�ري كبر‪ .‬وهل س�تقوم حكومة أمريكا‬ ‫ب� «فركة» العملية‪ ،‬أهداف سياسية وتع ّرض‬ ‫مواطنيها للخطر؟!‬ ‫هذا العقل العربي الذي يفكر هذا التفكر‬ ‫مس�كون بالحقد عى اآخر‪ ،‬وباس�تمراء النوم‬ ‫ي تابوت التاري�خ ام ّزيف‪ ،‬يظهر لنا من جديد‬ ‫حت�ى ي ح�وادث مؤس�فة‪ -‬ع�دم االتف�ات‬‫للضحاي�ا والتعاطف م�ع أهله�م‪ ،‬والقفز إى‬ ‫ااس�تنتاجات الجاه�زة وامح�ددة‪ ،‬ورب�ط‬ ‫اموضوع بقضايا عربية أو إسامية وبالتاريخ‬ ‫الس�ابق‪ .‬رغم عدم إعان معلومات محددة عن‬ ‫مرتكبي الحادث‪.‬‬ ‫التري�رات الجاهزة من النماذج التي درج‬ ‫عليها كثرون من العرب؛ أنهم تربوا مذ كانوا‬ ‫ي اأرح�ام عى «اأن�ا» امزيف�ة‪ ،‬أو (أنا) ومن‬ ‫بع�دي الطوفان‪ ،‬أو (أن�ا) وليذهب الجميع إى‬ ‫الجحيم‪.‬‬ ‫ولقد تابعنا كيفية تعامل اإعام اأمريكي‬ ‫م�ع القضي�ة لحظة بلحظ�ة! ولم نس�مع أنه‬ ‫ألق�ى اللوم أو التهمة عى أية جهة أو جنس�ية‬ ‫أو جماعة! وم�ا زالت التحقيق�ات جارية‪ ،‬بل‬ ‫وقد يكون من الصدف أن يس�كن مسلمون أو‬ ‫بوذي�ون أو عرب أو أفارق�ة بالقرب من مكان‬ ‫اانفجار! وهذا ا يعني أن لهم صلة بما حدث‪،‬‬ ‫أو أنهم س�وف يُس�تبعدون من ااستجواب إن‬ ‫تطل�باأم�ر!‬

‫م�ا نود قوله هنا‪ :‬إننا يجب أن نتعامل مع‬ ‫اأح�داث امماثلة بحيادية‪ ،‬وننزع «الغل» الذي‬ ‫يس�كن قلوب بعض منا ونحن نرى الجثث أو‬ ‫الجرحى والدماء تس�يل منه�م‪ ،‬حتى لو كانوا‬ ‫أمريكي�ن أو روس�ين‪ .‬أن التش�في ليس من‬ ‫ش�يمنا‪ .‬كم�ا أن اإغ�راق ي التفس�رات غ�ر‬ ‫امنطقي�ة يؤدي إى البلبلة وإث�ارة الرأي العام‬ ‫دون مرر؛ خصوصا ً قب�ل انتهاء التحقيقات‪.‬‬ ‫ولعلن�ا نس�رجع حوادث ‪ 11‬س�بتمر ‪2001‬‬ ‫عندما فنّد بعضهم أنها من صنع أمريكي! كما‬ ‫ق�ال كاتبنا ه�دا ُه الله‪ ،‬حتى ظه�ر (بن ادن)‬ ‫وأعل�ن مس�ؤولية جماعت�ه ع�ن «الغزوتن»!‬ ‫فسكتت كل اأقام عن الكام غر امباح‪.‬‬ ‫وأن�ا ع�ى يق�ن ل�و أن الحادثة ه�ذه لو‬ ‫وقعت ي (برو) أو (س�احل العاج) ما كان لها‬ ‫هذا الص�دى! ولم تأخذ كل هذه امس�احة من‬ ‫ااهتم�ام اإعام�ي‪ ،‬والتفس�رات العربية غر‬ ‫اموفق�ة‪ .‬ولكنه�ا أخ�ذت كل ه�ذا الصدى أن‬ ‫أمريكا ي اموض�وع‪ ،‬وبعضهم يريد أية نقطة‬ ‫كي يسجلها ضد كفاءة أجهزة اأمن اأمريكية‬ ‫امعروفة عاميا ً والتي يتدرب عى أيديها كثرون‬ ‫من امنتمن لأمن ي الباد العربية!‬ ‫ُ‬ ‫لس�ت هنا بصدد امتداح أمريكا‪ ،‬أنها لن‬ ‫تس�مع صوتي وليس ي مصلحة ي ذلك‪ ،‬ولكن‬ ‫م�ن اأهمية بم�كان وضع اأم�ور ي نصابها؛‬ ‫والتعام�ل م�ع اأح�داث أينما كان�ت بمنظار‬ ‫عقاني ا عاطفي‪ ،‬خصوصا ً بواس�طة الكتاب‬ ‫وامدون�ن وأصحاب ال�رأي‪ .‬كم�ا أن للتحليل‬ ‫الس�ياي واأمني أصحابه امتمرسن‪ .‬وي هذا‬ ‫امج�ال ا يج�وز التخمن أو اللع�ب باألفاظ‬ ‫والكتابة بماء القلب‪.‬‬

‫السبت ‪ 17‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 27‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )510‬السنة الثانية‬

‫الشهادات الوهمية‪ :‬التنافر بين قيم العلم وقيم المجتمع‬

‫رأي‬

‫العراق‬ ‫نحو‬ ‫المجهول‬

‫يبدو أن العراق لن يهدأ رغم محاوات التهدئة‬ ‫التي سعت إليها بعض اأطراف الفاعلة سياسيا‬ ‫ي الداخل والخارج‪ ،‬فالواضح أن رئيس الوزراء‬ ‫العراقي‪ ،‬نوري امالكي‪ ،‬دفع بالباد نحو شبح‬ ‫الحرب اأهلية الطائفية التي حذر منها بعد أن‬ ‫ارتكبت قواته مجزرة ي حق امعتصمن‪.‬‬ ‫ويرى مراقبون للشأن العراقي أنه ما حذَر‬ ‫امالكي من يء إا وقع‪ ،‬فهو اأكثر معرفة بما‬ ‫يعد لهذا البلد منذ عر سنوات‪.‬‬ ‫ويبدو أن العراق أصبح عى كف عفريت‪،‬‬ ‫ويتجه نحو امجهول‪ ،‬فالتوتر امذهبي أصبح عى‬

‫أشده‪ ،‬فيما بدأت القوى التي تعمل ي الظام ي‬ ‫تصعيد التوتر بن اأطراف ي جو سياي مشحون‬ ‫منذ انطاق امظاهرات ضد حكومة امالكي الذي‬ ‫قابلها بااتهامات‪ ،‬وباستخدام سياسة العصا‬ ‫والجزرة التي لم تنفع مع امتظاهرين‪.‬‬ ‫كل ذلك جرى عى أرضية انقسام سياي‬ ‫وطائفي حاد‪ ،‬أنشأته وغذته القوى التي تدعي‬ ‫تمثيل الشعب العراقي منذ سقوط النظام السابق‪.‬‬ ‫كما أن الدور الخطر الذي تلعبه طهران بشكل‬ ‫مبار ي إحكام الهيمنة عى مقدرات العراقين‬ ‫كان أحد أهم اأسباب وراء هذا اانقسام الداخي‪،‬‬

‫وبالطبع عمّ ق الحدث السوري اانقسام داخل هذا‬ ‫البلد الذي يقول كثرٌ من ساسته إن امالكي ُف ِر َ‬ ‫ض‬ ‫عليهم لتنفيذ أجندات بعينها‪.‬‬ ‫دوامة العنف الطائفي والعنف امضاد تجلت ي‬ ‫مواجهة قوات اأمن والرطة وعمليات التفجر‬ ‫التي استهدفت أماكن العبادة‪ ،‬وستضيف أحداث‬ ‫القتل التي جرت عى الهوية ي مناطق ببغداد مزيدا‬ ‫من التوتر‪ ،‬وتبعد اأمل ي وجود حل سياي‪ ،‬فقد‬ ‫فشلت كل امحاوات للجلوس عى طاولة الحوار‬ ‫بغرض ملمة اأحداث‪ ،‬ي جو انعدمت فيه الثقة بن‬ ‫الطرفن‪ ،‬وهذا ما ينذر بمزيد من التوتر والتصعيد‪،‬‬

‫خصوصا مع تأكيد كثرين أنه ا وجود لراكة‬ ‫وطنية بن اأطراف‪ ،‬وإنما ما يجمعهم ليس سوى‬ ‫الخوف من التقسيم الذي بات قاب قوسن أو أدنى‬ ‫بعد عدة مؤرات خال السنوات اماضية‪ ،‬مع‬ ‫تصاعد النفوذ اإيراني ي البرة والجنوب بشكل‬ ‫ً‬ ‫إضافة إى القضية الكردية شمااً‪.‬‬ ‫عام‪،‬‬ ‫فهل يستطيع الساسة العراقيون تجاوز‬ ‫مذهبيتهم ومصالحهم الخاصة أجل الوطن؟ أم‬ ‫أن مفهوم الوطن تراجع لصالح امذهب والطائفة‬ ‫وامصالح وأصبح الوطن عائقا أمام تحقيق‬ ‫الطموحات‪ ،‬وتنفيذ أجندات غرهم؟‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫فاشات‬

‫النشاط الطابي بين الواقع والتغييب‬

‫مداوات‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫النماص ‪ :‬مدينة الضباب!‬ ‫السبت ‪ 17‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 27‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )510‬السنة الثانية‬

‫ُ‬ ‫الضب�اب ‪ ..‬ي�ا‬ ‫أتي�ت ي�ا مدين�ة‬ ‫ِ‬ ‫دلوعتي الخرا ْء ‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫أتيت أب�رُ «الفانوس وامر ّزبْة»‬ ‫‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫أنشق الريحان وامحبة ‪..‬‬ ‫أتيت‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫والرمان ي محافل‬ ‫الزيتون‬ ‫أُطع ُم‬ ‫ْ‬ ‫الجنان ‪..‬‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫أتيت كي أفاوض الزمان ‪..‬‬ ‫ْ‬ ‫امكان ‪..‬‬ ‫وأمأ العيون من حاو ِة‬ ‫ُ‬ ‫أتيت أسمع الدواهي ‪..‬‬ ‫قصص‬ ‫وأتب� ُع البقاي�ا ي بقاي�ا‬ ‫ٍ‬ ‫تعطر امقاهي ‪..‬‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫قصة‬ ‫أتيت أس�مع التاريخ يروي‬ ‫ْ‬ ‫عى جبالكِ‬ ‫الشواهق ‪..‬‬ ‫م�ن حزمه�ا تصاغ�رت بعينها‬ ‫الخوارق ‪..‬‬ ‫ي قريةٍ ذكي�ةٍ تحرف امرور بن‬ ‫اآن والضياء ‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫أتيت أعلو فوقها ‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫أنني أتيت كي أصافح السماء!‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫س�طر أبن�اء امملك�ة العربي�ة‬ ‫الس�عودية ي مش�اركتهم مؤخرا ً بدولة‬ ‫الفلب�ن ضم�ن ‪ 30‬دول�ة ي املتق�ى‬ ‫اآس�يوي التناف�ي اإثرائ�ي لتعزي�ز‬ ‫مه�ارة اإلق�اء واارتج�ال باللغ�ة اأم‬ ‫وباللغ�ة اإنجليزي�ة إنج�ازا ً يض�اف‬ ‫لإنجازات الس�ابقة الت�ي تحكي تميز‬ ‫أبن�اء وبنات هذا الوط�ن ر‬ ‫الخي بقيادته‬ ‫ر‬ ‫الخية والتي تعورل عى عماد مستقبلها‬ ‫اليء الكث�ي وهم أهل لذلك وبقدر ما نحن س�عداء‬ ‫به�ذا اإنجاز ال�ذي نفاخر به وبم�ن وقف خلفه من‬ ‫الزم�اء امرف�ن وامدربن إا أن واقعن�ا يقول غي‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫فهذا اإنجاز إن صح التعبي هو إعجاز!!‬ ‫ليس تقلياً ي شأن امشاركن وا حتى القائمن‬

‫مسفر الشمراني‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫حنيان مبارك حنيان‬

‫مهرجاناتنا أكثر إثارة‬ ‫كلم�ا ازدادت قس�اوة ام�كان‬ ‫وتكالب�ت ظ�روف الزم�ان كان�ت‬ ‫القل�وب ي حاج�ة إى فس�حة م�ن‬ ‫الف�رح تَع�ر من خاله إى س�احات‬ ‫اابته�اج وفض�اءات الس�عادة‪،‬‬ ‫فالقل�وب تمل كما تم�ل اأبدان كما‬ ‫قال س�يدنا عي بن أبي طالب ‪-‬ري‬ ‫الله عن�ه‪ -‬وعندم�ا تأت�ي امعارض‬ ‫وامهرجانات الس�نوية فإنها تضفي‬ ‫عى القل�وب امتعبة ش�يئا ً من وهج‬ ‫امس�اءات اللذيذة وطقوس اللقاءات‬ ‫الجميلة‪.‬‬ ‫وي مدين�ة كمدينة الرياض ذات‬ ‫الكثافة السكانية الهائلة التي يغادر‬ ‫أهله�ا نهاية كل أس�بوع إى الراري‬ ‫امج�اورة للتنزه بع�د أن ضاقت بهم‬ ‫متنزه�ات امدين�ة نج�د أن فرحهم‬ ‫يتضاعف وروره�م يزداد انراحا ً‬

‫كلم�ا اح�ت لهم ع�ى البع�د مزون‬ ‫مع�رض ثق�اي ق�ادم أو مهرج�ان‬ ‫تراثي عريق‪.‬‬ ‫وم�ا ت�كاد تب�دأ‬ ‫فعاليات هذه امهرجانات‬ ‫حت�ى تغ�ص قاعاته�ا‬ ‫بال�رواد‬ ‫وس�احاتها‬ ‫والزائري�ن ي ص�ورة‬ ‫بانورامية رائعة تعر عن‬ ‫تعط�ش القلوب وش�غف‬ ‫اأرواح مداعب�ة أيقونات‬ ‫الفرح بكل براءة ونقاء‪.‬‬ ‫وي غم�رة ه�ذا‬ ‫اانتشاء وعى رفيف أجنحة الرور‬ ‫تأتي بع�ض ااجتهادات؛ لتمنح هذه‬ ‫امهرجانات شيئا ً من اإثارة والتوهج‬ ‫في�زداد حش�د الزائري�ن وتمتل�ئ‬ ‫الس�احات بالطفولين والفضولين‬

‫وتتبارى مواقع التواصل ااجتماعي‬ ‫ي النقل والتحليل والتفس�ر ليصبح‬ ‫امتلقي تائها ً بن تحليل هذا وتفسر‬ ‫ذاك‪ ،‬ومم�ا يلف�ت‬ ‫النظ�ر أن حم�ى هذه‬ ‫اإث�ارة رع�ان م�ا‬ ‫ينتقل بصورة مذهلة‬ ‫وب�كل إيجابيات�ه‬ ‫وسلبياته من ساحات‬ ‫امعارض وامهرجانات‬ ‫إى س�احات الش�بكة‬ ‫العنكبوتي�ة‪ ،‬وتصبح‬ ‫الح�رب س�جاا ً ب�ن‬ ‫الفريق�ن؛ لينغم�س امتلق�ي ي‬ ‫حرت�ه وليغ�وص أصح�اب الجدال‬ ‫ي بح�ور م�ن الس�باب والش�تيمة‪،‬‬ ‫وتقف الحقيق�ة عى الحياد بانتظار‬ ‫م�ا ينج�ي عنه غب�ار ه�ذه امعركة‬

‫الرسة‪.‬‬ ‫وم�ا أن تنته�ي فعالي�ات ه�ذه‬ ‫امعارض وامهرجان�ات حتى تتاى‬ ‫تبعات هذه امساجات امثرة وكأنها‬ ‫أصبحت ازمة سنوية مصاحبة لهذه‬ ‫امهرجان�ات؛ لينتظره�ا الجمهور ي‬ ‫مهرج�ان ق�ادم أو فعالي�ة ثقافي�ة‬ ‫مقبل�ة وترقبه�ا ش�بكات التواصل‬ ‫ااجتماع�ي ب�كل ش�غف واهتم�ام‬ ‫وكأنها جائع قد ب�دا متلهفا ً التهام‬ ‫إحدى الوجبات الدس�مة بعد أن فتك‬ ‫به الجوع وتقطعت به السبل‪.‬‬ ‫وس�تظل أس�ئلة ال�زوار ترفرف‬ ‫فوق س�واري هذه امهرجانات قائلة‬ ‫إى مت�ى؟ ولعله�ا تجد إجاب�ة لها ي‬ ‫يوم ما‪.‬‬ ‫حسن الشمراني‬

‫الصمت ا يأتي بالذهب‬

‫الرق الحديث‬ ‫اأف�كار اارتجالي�ة والق�رارات‬ ‫امترع�ة ا تنت�ج إا الهب�اء ال�ذي‬ ‫رع�ان ما يظهر للعي�ان بعد ثبوت‬ ‫فش�له الذري�ع ولك�ن بع�د ف�وات‬ ‫اأوان‪ .‬وزارة العمل بفرضها رس�وم‬ ‫ال�‪ 2400‬ريال للقض�اء عى البطالة‬ ‫بالش�كل الص�وري ال�ذي يحس�به‬ ‫الظم�آن ماءً‪ ،‬لكنه�ا أغفلت قرارات‬ ‫أكثر أهمية تصب ي مصلحة اموظف‬ ‫كتحديد أجور أعى من التي حددتها‬ ‫س�ابقا ً حت�ى ا يكون أج�ر اموظف‬ ‫عبارة عن مبلغ زهيد ينتهي منتصف‬ ‫الش�هر وا يف�ي بالح�د اأدن�ى من‬ ‫متطلبات الحياة الرورية وتطبيق‬ ‫ق�رار إج�ازة اموظف امح�دد بيومي‬ ‫إج�ازة أو تعويض ماي عن أيام هذه‬ ‫اإج�ازة واحتس�اب خ�ارج ال�دوام‬ ‫الذي ا تطبق�ه أغلب الركات لدينا‬ ‫والتدري�ب والذي ا يق�ل أهمية عن‬ ‫التوظيف نفس�ه ذل�ك التدريب الذي‬ ‫يعن اموظف عى إيجاد فرصة عمل‬ ‫أخ�رى إذا ما رحلت ه�ذه الركة أو‬ ‫تلك بعد أن ضاق عليها خناق الرسوم‬ ‫أو حاول�ت ابتزاز ذل�ك اموظف وقرر‬ ‫اانعتاق من رقبة الرق الحديث ولعل‬ ‫الطام�ة الكرى أن ال�وزارة اعتقدت‬ ‫أنه�ا ق�ادرة ع�ى كل يء‪ ،‬وغ�اب‬ ‫عنه�ا أح�د أه�م أساس�يات اإدارة‬ ‫وهي امراقبة غاب عنها وجود بعض‬ ‫بن�ود وأنظم�ة العم�ل اموجودة عى‬ ‫موقعه�ا اإلكروني مازالت مكتوبة‬ ‫بصيغ�ة قابل�ة للتعدي�ل ليس�تغلها‬ ‫عدي�م الضم�ر بعد تعديله�ا لتكون‬ ‫ضد اموظف امسكن الذي ا يعلم أي‬ ‫يء عن نظام ال�وزارة اأثري‪ ،‬كما‬ ‫غابت رقاب�ة الوزارة ع�ن الركات‬ ‫التي قامت (بعضها)‪ ،‬بوضع أنظمة‬ ‫للعمل من تأليفها وأقنعت موظفيها‬ ‫ب�أن ه�ذه اأنظم�ة أقرت م�ن قبل‬ ‫الرك�ة بع�د موافق�ة وزارة العمل‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫كم�ا غابت ال�وزارة ع�ن رقابة‬ ‫إدارة أح�د مصانع الحدي�د امعروفة‬ ‫بزي�ادة س�اعات ال�دوام ي رمضان‬ ‫اماي وتم تهديد اموظفن بالفصل‬ ‫إن امتنعوا عن تنفيذ القرار‪ ،‬ضاربن‬ ‫بذلك قرارات الوزارة عُ رض الحائط‪.‬‬ ‫غياب رقاب�ة ال�وزارة هذا جعل‬ ‫بع�ض ال�ركات تق�وم بخص�م‬ ‫ب�دل النقل م�ن راتب اموظ�ف الذي‬ ‫حصل عى حقه ام�روع ي إجازته‬ ‫السنوية‪.‬‬ ‫غاب�ت رقاب�ة ال�وزارة فضاعت‬ ‫الحقوق واُنتهكت القوانن‪.‬‬ ‫ه�ذا غيض من في�ض ما جادت‬ ‫ب�ه قريحة من كان قدره أن يقع بن‬ ‫براثن إحدى ركات القطاع الخاص‬ ‫ويباب قرارات وزارة العمل‪.‬‬

‫ع�ى تهيئ�ة اممثل�ن وصحبته�م‬ ‫والعودة س�ويا ً ب�رأس مرف�وع هذا‬ ‫اإنجاز ج�اء ي ظ�روف صعبة جدا ً‬ ‫يمر بها النشاط الطابي وكأنني بهذا‬ ‫اإنجاز يهدي رس�الة من يعنيه اأمر‬ ‫فهل يعقل أن تغيرب الرامج الحوارية‬ ‫وامهارات الثقافية التي تدعم الطاب‬ ‫وتنم�ي مهاراته�م وتكس�بهم ثق�ة‬ ‫تجعله�م يحاورون ويناقش�ون بثقة‬ ‫الكبار وهل يعقل أن تغيرب مس�ابقة امهارات اللغوية‬ ‫عى مس�توى امملكة العربية السعودية التي توصلنا‬ ‫للمش�اركة دولي�ا ً من خ�ال إلغاء برنام�ج امهارات‬ ‫اللغوية واأدبية ‪.‬‬ ‫ولنا فيها س�ابق تجرب�ة رائعة عكس�ت للعالم‬ ‫أجم�ع مدى ما يتمتع به أبن�اء وبنات هذا الوطن من‬

‫ثقاف�ة عالية وجرأة تامة جعل�ت من مثلنا يقف أمام‬ ‫الجميع وقفة الخطباء ويشارك مشاركة البلغاء ولكن‬ ‫ودون س�ابق إن�ذار تم إعط�اء هذه امس�ابقة إجازة‬ ‫مفتوح�ة ولعامن متتالين أصابت كل من يعنيه أمر‬ ‫الثقافة باإحب�اط والذهول كيف ا ومخرجاتها تنثر‬ ‫دررها ي أنحاء هذا الوطن‪ ،‬أسلمنا أمرنا لخالقنا بعد‬ ‫أن تعبنا من كثرة الس�ؤال ح�ول مصي هذه الرامج‬ ‫وش�بيهاتها الت�ي أوصلتنا م�ا لم نكن نحل�م به عى‬ ‫امس�توى الش�خي‪ ،‬وفجأة عاد اأمل به�ذا اإنجاز‬ ‫الذي أس�عدنا وأس�عد كل من يعمل ي أروقة النشاط‬ ‫الطاب�ي الربوي فلم نعد نملك س�وى قول لعل الله‬ ‫يحدث بعد ذلك أمرا ً ‪.‬‬

‫يســر «م��داوات» أن تتلقــى‬ ‫نتــاج أفكاركــم وآراءكم في‬ ‫مختلــف الشــؤون‪ ،‬آمليــن‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد‬ ‫عن اأمور الشخصية‪ ،‬بشرط أا‬ ‫تتجــاوز ‪ 300‬كلمــة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪،‬‬ ‫ولم يسبق نشــرها‪ ،‬وأا ترسل‬ ‫أي جهــة أخــرى‪ .‬وذلــك على‬ ‫هذا البريد‪:‬‬

‫العال�م يح�رق م�ن الرق‬ ‫إى الغ�رب وأنت وأنا نحرق مثل‬ ‫العالم‪ ،‬أن بيننا قواس�م مشركة‬ ‫ومصال�ح مش�ركة م�ع العالم‪،‬‬ ‫ومن ا يدعي القواس�م امشركة‬ ‫م�ع العالم وش�عوبه فهو يعيش‬ ‫منفردا ً بوهمه وهمه!‪.‬‬ ‫عرف�ت أن الكتاب�ة تب�دد‬ ‫الصم�ت‪ ،‬وأن الق�راءة أعمق من‬ ‫الكتاب�ة بل أوس�ع منها‪ ،‬عندما تك�ون ي حالة‬

‫صامت�ة‪ ،‬أن القل�م يك�ر الصمت‬ ‫الذي ح�اول أا ينط�ق‪ ،‬ولكن القلم‬ ‫أنطقه‪.‬‬ ‫أن�ت يام�ن تدع�ي الصم�ت ي‬ ‫حياتك فامدين�ة تفضحك وتنطقك‪،‬‬ ‫أن ام�دن تجع�ل م�ن الش�خص‬ ‫الصامت أن ينطق ويش�تكي ويبكي‬ ‫من زحمة الحياة ومشكاتها التي ا‬ ‫تنتهي‪.‬‬ ‫حاولت الصم�ت أكثر من م�رة وأيقنت أن‬

‫الرج�ل الصام�ت ي زمنن�ا هذا يُن�ى وا أحد‬ ‫يس�أل عنه‪ ،‬والعالم أيضا سينساك‪ .‬هناك من ا‬ ‫يقدر معنى الصمت‪ ،‬بل يفضل الكام الذي من‬ ‫الفضة‪.‬‬ ‫إذا ً ا تحاول أن تصمت واخر الفضة وتكلم‬ ‫أن الصمت ا يأتي بالذهب كما يُقال‪.‬‬ ‫فأنا أخالف مقولة‪ ،‬إذا كان الكام من فضة‬ ‫فالسكوت من ذهب‪.‬‬ ‫عمار باطويل‬

‫هوس الفساد‬ ‫« أن�ا ضد الفس�اد‪ ،‬ولكنن�ي أيضا‬ ‫ضد فوبيا الفساد» بهذه الكلمات الرائعة‬ ‫ودع الدكت�ور الرائع خال�د الغنيم ركة‬ ‫ااتص�اات الس�عودية وق�د ع�رف عنه‬ ‫دماثة الخل�ق والتواضع الج�م والنزاهة‬ ‫نحس�به والله حسيبه‪ .‬ولأمانة فإن هذه‬ ‫الجمل�ة هي تجس�يد لواقع نعيش�ه ليل‬ ‫نهار م�ن وجهة نظري الش�خصية عى‬ ‫اأق�ل‪ ،‬فالتش�كيك ي أي يء وااته�ام‬ ‫بالفس�اد هي نظ�رة الس�واد اأعظم ي‬ ‫مجتمعن�ا‪ ،‬وأن�ا هن�ا أتس�اءل م�ن هو‬ ‫امتسبب ي تشكيل الكثافة السالبية التي‬ ‫تحيط بنا وتطوقنا؟‪.‬‬ ‫ي ه�ذا امق�ال س�وف أتح�دث عن‬ ‫الفس�اد تعريفه ومؤراته لعي أستطيع‬ ‫أن أح�د م�ن ه�ذا التعميم ال�ذي تفى‬ ‫واسترى وأن تسمى اأشياء بمسمياتها‪،‬‬

‫فالفس�اد وحس�ب تعريف البنك الدوي‬ ‫هو إس�اءة اس�تعمال الس�لطة للكس�ب‬ ‫الخ�اص أي الرش�وة من خال تس�هيل‬ ‫ي عملي�ة قب�ول طلب أو‬ ‫رفض�ه وتس�هيل عق�د‬ ‫أو إج�راء‪ .‬ويمك�ن أيضا‬ ‫استغال الس�لطة بتعين‬ ‫اأق�ارب وهن�ا تس�مى‬ ‫حس�ب تس�مية صن�دوق‬ ‫النقد الدوي (عاقة اأيدي‬ ‫الطويل�ة) وللفس�اد أنواع‬ ‫عدة‪ :‬فمنه الفساد اإداري‬ ‫واماي وااجتماعي وكذلك‬ ‫الفس�اد اأخاقي والفس�اد ااقتصادي‪.‬‬ ‫ونظرا ً للرر الكبي الذي يلحقه الفساد‬ ‫ي امجتمع�ات فق�د تأسس�ت منظم�ة‬ ‫الشفافية ي عام ‪ 1993‬وهي منظمة غي‬

‫ربحية يقع مقرها ي برلن‪.‬‬ ‫ويص�در من امنظمة ثاثة مؤرات‬ ‫عامية للفساد هي‪ :‬مؤر مدركات الفساد‬ ‫والتقرير العامي الش�امل‬ ‫عن الفس�اد وأيضا ً مؤر‬ ‫دفع الرش�وة‪ .‬وتبنى هذه‬ ‫التقاري�ر ع�ى معلوم�ات‬ ‫تجمعه�ا امنظم�ة م�ن‬ ‫رجال أعم�ال وأكاديمين‬ ‫وموظف�ن ي كل دولة عى‬ ‫ح�دة من خ�ال تجاربهم‬ ‫اليومية‪.‬‬ ‫وي امملك�ة العربي�ة‬ ‫الس�عودية وم�ن خ�ال ااط�اع ع�ى‬ ‫اإس�راتيجية الوطني�ة لحماي�ة النزاهة‬ ‫وج�د من ب�ن أهدافه�ا حماي�ة النزاهة‬ ‫ومكافحة الفساد بشتى صوره ومظاهره‬

‫وتوجي�ه امواط�ن وامقي�م نح�و التحي‬ ‫بالس�لوك واح�رام النص�وص الرعية‬ ‫والنظامي�ة وكذل�ك تحقي�ق العدالة بن‬ ‫أفراد امجتمع من خال وس�ائل متعددة‬ ‫م�ن ضمنها تأس�يس قاع�دة معلومات‬ ‫وطني�ة وإقرار مبدأ الش�فافية وتعزيزه‬ ‫داخل مؤسس�ات الدول�ة‪ ،‬والهيئة تعمل‬ ‫جاه�دة ي ه�ذا امج�ال وإنجازاتها رغم‬ ‫عمرها القصي مح�ل تقدير من الصغي‬ ‫قبل الكبي‪.‬‬ ‫وختام�اً‪ ،‬الفس�اد ظاه�رة قديم�ة‬ ‫وجدت م�ع وجود امجتمعات اإنس�انية‬ ‫واأنظمة التي تحكم هذه امجتمعات عر‬ ‫التاري�خ وا يمكن اقتصار الفس�اد عى‬ ‫شعب أو ثقافة أو مذهب دون غيه‪.‬‬ ‫محمد قريطع العنزي‬

‫احترام الرأي‪..‬‬ ‫اح�رام ال�رأي بني�ان قوي‬ ‫احرام ال�ذات‪ ،‬تخ�وض حديثا ً‬ ‫طوي�اً م�ع أي ش�خص تحرم‬ ‫رأي�ه وتمكن�ه ي اموضوع‪ .‬لكن‬ ‫حن تستمر ي الحديث وتكتشف‬ ‫أن ه�ذا ال�رأي م�ا هو إا نس�خ‬ ‫ولص�ق ح�واري لش�خص غ�ر‬ ‫موجود ي دائرة الحوار تلك!! أمر‬ ‫يصيبني باإحباط الش�ديد حن‬ ‫أتحدث مع أحد ما ويكون حواره‬ ‫ورأيه مقتبسا ً من شخص آخر‪،‬‬ ‫هذا ما يجع�ل إحباطي يتمحور‬ ‫حول أمرين‪:‬‬ ‫أواً‪ :‬أري�د أن أناقش صاحب‬ ‫هذا الحوار‪ ،‬أنن�ي فقدت حوارا ً‬ ‫ش�يقا ً ربما كان سيغر رأيي أو‬ ‫يصل به للصواب‪.‬‬ ‫ثاني�اً‪ :‬وه�و أم�ر خطر أن‬ ‫يكون امتح�دث امقتن�ع بالرأي‬ ‫أو الفكرة امقتبس�ة قويا ً ي رأيه‬ ‫امقتب�س‪ ،‬ومدى اقتناعه به أنه‬ ‫يحم�ل بنيان فكرة هش�ة ما أن‬ ‫تح�اوره حت�ى تس�قط الفكرة‬ ‫ليكون ي وضع ح�رج غر قادر‬ ‫عى تفسر رأيه‪.‬‬ ‫ل�و اعتاد البع�ض آخذ اآراء‬ ‫كما هي‪ ،‬أنهم فقط س�معوها‬ ‫ول�م يقوم�وا بتحليله�ا‪ ،‬م�ن‬ ‫ش�خص م�ا دون النظ�ر لعمق‬ ‫الفكرة‪ ،‬سنكون ي منحى خطر‬ ‫يقودنا لنسخ آراء قد تجر خلفها‬ ‫كثرا ً من امتاعب‪.‬‬ ‫فالثقاف�ة ح�ول موض�وع‬ ‫مع�ن من ش�أنها أن تحدث رأيا ً‬ ‫قوياً‪ ،‬تتبعه شخصية حرة‪.‬‬ ‫أعط عدوك فرصته أو اجعله‬ ‫صديقك‪ ،‬ماذا نس�تقبل كل جديد‬ ‫عى أن�ه ع�دو دون النظر إى أي‬ ‫ص�اح من�ه‪ ،‬نفع�ل العك�س ي‬ ‫ح�ن أن�ه علين�ا توق�ع اأفضل‬ ‫والب�دء بأخ�ذه فعليا ً ث�م الحكم‬ ‫علي�ه بدا ً من ال�ذي يحدث اآن‪،‬‬ ‫وه�و ما أعاق خط�وات تقدمنا‪.‬‬ ‫لدينا خوف من التجربة اأوى أو‬ ‫امرة اأوى‪.‬‬ ‫فنحن حريصون كل الحرص‬ ‫ع�ى أا نغامر أب�دا ً حتى لو كان‬ ‫اأمر لراء قلم ا يتجاوز سعره‬ ‫رياات‪.‬‬ ‫فوزية مبارك‬

‫العقل السليم في المقصف السليم‬ ‫فيما ن��رت��ه ال���رق ي��وم السبت‬ ‫ام��واف��ق‪ 1434/6/3:‬ه� بخصوص سوء‬ ‫ورداءة امقاصف امدرسية التي تعتر الحلقة‬ ‫اأهم ي صحة أبناء امملكة من الناحيتن العقلية‬ ‫والجسدية‪ ،‬وما سيتمخض عنه ذلك ااستقصاء‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫فمنذ الطفولة وي مراحلنا التعليمية‬ ‫امبكرة ونحن نسمع ونقرأ عن الحكمة الشهية‬ ‫القائلة (العقل السليم ي الجسم السليم)‪ ،‬التي‬ ‫كانت ت رزين جدران مدارس امملكة‪ ،‬وفصول‬ ‫الرياضة‪ ،‬وكما هي كنت أقرأها وأسمعها دون‬ ‫تأمل وفهم وتفكي و إمام بمعاني تلك الحكمة‬ ‫الهامة ي تحديد مصي جيل كامل ومدى قدرته‬ ‫عى النهوض بوطنه‪ ،‬وكأنها طاسم ُكتبت بيد‬ ‫ساحر‪.‬‬ ‫وي محاولة متواضعة‪ ،‬بقليل من البحث‬ ‫وااطاع والتفكي والحوار‪ ،‬معرفة وفك شفرات‬ ‫تلك الطاسم ‪،‬تج رلت تلك الحكمة البسيطة التي‬ ‫حفرت جدران مدارسنا دون فائدة‪ ،‬التي قادتني‬ ‫معرفة أهم أسباب سامة البناء والنمو العقي‬ ‫والفكري واإبداعي الذي ا يمكن أن يتحقق إا‬ ‫بصحة جسم سليم‪ ،‬الذي لن يتحقق إا بالتغذية‬ ‫السليمة التي تحتاج لعنار غذائية معينة ي‬

‫كافة مراحل النمو‪ ،‬وهي التي ستؤدي بدورها‬ ‫إى بناء أجسام سليمة تتمتع بصحة جيدة‬ ‫وتقويم عقل سليم قادر عى التفكي واإبداع‬ ‫واإنتاج وبالتاي بناء وطن وتقدمه والقدرة عى‬ ‫خدمة أهله‪ ،‬ولكن كيف سيتحقق ذلك وأبناء‬ ‫امملكة يتناولون أهم وجباتهم‬ ‫الغذائية‪ ،‬وي أهم مراحل النمو‬ ‫والبناء الجسدي والعقي‪ ،‬بمدارس‬ ‫تعجز مقاصفها عن توفي وجبات‬ ‫غذائية صحية تحوي أهم العنار‬ ‫الغذائية التي يحتاجها الطفل ي‬ ‫مراحل نموه العقي والجسدي‬ ‫والعضوي وبالتاي تفريخ شباب‬ ‫هزيل جسديا ً ضعيف عقليا ً‬ ‫مشوش فكريا ً غي قادر عى اإبداع‬ ‫واإنتاج وزحمة مستشفياتنا‬ ‫شاهدة عى ذلك‪ ،‬عاوة عى املفات الصحية‬ ‫التي ضجر ت بها أدراج امراكز الصحية لكثي‬ ‫من اأمراض التي أصبحت وطنا ً أجساد شبابنا‬ ‫ومدى قابليتهم الريعة لإصابة بمسبباتها‬ ‫اميكروبية وعدم قدرة أجهزتهم امناعية عى‬ ‫التغلب عليها أو مقاومتها لتجد تلك امسببات‬ ‫اميكروبية طريقا سهاً للوصول إى أعضائهم‬

‫ومسكنا ً مناسبا ً لتكاثرها‪.‬‬ ‫هنا يرز السؤال الذي يطل برأسه ليكشف‬ ‫عن الخلل التنظيمي واإداري والتوجيهي من‬ ‫جهة والفساد القاتل وامصالح امميتة من جهة‬ ‫أخرى ي وزارة الربية والتعليم وكافة إداراتها‬ ‫ومسيسيها‪ ،‬التي أغفلت ذلك‬ ‫الجانب امهم والخطي وأهملته‬ ‫حتى أصبح أبناؤنا مرى الجسد‬ ‫والفكر و أصبحوا ضعيفي البنية‬ ‫واإدراك وذلك يجعلهم غي قادرين‬ ‫عى تحمل مسؤولية بناء وطن‪،‬‬ ‫وهو كيف تهمل وزارة الربية‬ ‫والتعليم ذلك الجانب البنيوي‬ ‫الهام؟‪ ،‬خصوصا ً وأن أبناءنا‬ ‫يمضون وقتا ً طوياً بمدارسهم‬ ‫‪ ،‬طيلة يوم دراي كامل تتخلله‬ ‫أهم وجبتن ي اليوم لبناء أجسادهم وعقولهم‬ ‫بشكل سليم‪ ،‬كيف ترى وزارة الربية والتعليم‬ ‫أبنائها الجوع وامرض‪ ،‬ولصالح من !؟‬ ‫الجدير بالذكر أن اأدهى واأمر أننا نجد‬ ‫اليوم أطفاا ً يعانون من أمراض مزمنة ا‬ ‫يصاب بها إا كبار السن‪ ،‬حتى الوراثية منها‬ ‫التي من ا ُمفرض والطبيعي أا تعانق اأجساد‬

‫إا بعد سن اأربعن‪ ،‬فكيف استطاعت تلك‬ ‫اأمراض معانقة أجساد اأطفال ي سن مبكرة؟‬ ‫وهنا مؤر واضح وهام يؤكِ د خطورة ذلك‬ ‫الفساد‪ .‬لذلك أستغرب‪ ،‬كيف يس رلم امعنيون‬ ‫ي وزارة الربية والتعليم أراوح أبنائنا مرتزقة‬ ‫الغش وتجار امرض من العمالة اأجنبية غي‬ ‫امتخصصة ي التغذية‪ ،‬التي تسببت ي تسمم‬ ‫أرواح بريئة كل ذنبهم أنهم وضعوا وأهلهم‬ ‫ثقتهم ي وزارة يُفرض أنها اأكثر أمنا وحفاظا ً‬ ‫وحرصا ً عى أبناء الوطن الذي سيحملون دفته‬ ‫غداً‪.‬‬ ‫ذلك ااستقصاء هومن أكمل مفردات تلك‬ ‫الحكمة الشهية‪ ،‬وفكك طاسمها لتصبح‪،‬‬ ‫العقل السليم ي الجسم السليم والجسم السليم‬ ‫ي التغذية (امقصف) السليمة‪ ،‬تلك هي البذرة‬ ‫اأساسية التي تسببت ي إنتاج محصول بري‬ ‫مستهلك‪ ،‬ضعيف الجسد‪ ،‬عقيم الفكر ضئيل‬ ‫اإنتاج‪ ،‬والحصيلة شعب مريض وهزيل‪،‬‬ ‫وأجساد متعبة وعليلة تنتظر دورها عى أبواب‬ ‫امستشفيات للعاج من أمراض ورثتها من تلك‬ ‫الوجبات الرديئة‪.‬‬ ‫دماس مذكور‬ ‫احمد ّ‬


‫وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ‪ :‬ﻻ‬ ‫ﺗﻘﺴﻴﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺎﻟﻲ‪ ..‬وﻻ ﺑﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﺣﻮار‬

‫ﺑﺎﻣﺎﻛﻮ ‪ -‬ا ف ب‬

‫وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع اﻟﻔﺮﻧﴘ ﺟﺎن إﻳﻒ ﻟﻮ ﺑﻦ ﺿﺒﺎط ﰲ اﻟﻘﺎﻋﺪة اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﺑﻤﻄﺎر ﻏﺎو‬

‫)أ ف ب(‬

‫رﻓـﺾ وزﻳﺮ اﻟﺪﻓـﺎع اﻟﻔﺮﻧـﴘ ﺟﺎن اﻳﻒ‬ ‫ﻟـﻮ درﻳﺎن أﻣﺲ »وﺟﻮد ﺟﻴﺸـﻦ ﻣﺎﻟﻴﻦ«‪،‬‬ ‫ﰲ إﺷـﺎرة إﱃ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻛﻴـﺪال ﺣﻴﺚ ﻳﺮﻓﺾ‬ ‫اﻤﺘﻤـﺮدون اﻟﻄـﻮارق اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺴـﻴﻄﺮون‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ أي وﺟﻮد ﻟﻠﺠﻴﺶ اﻤﺎﱄ ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻟﻮ درﻳﺎن ﰲ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤﺎﰲ ﰲ ﻏﺎو‪ ،‬ﻛﱪى‬ ‫اﻤﺪن ﰲ ﺷـﻤﺎل ﻣـﺎﱄ‪» ،‬ﻣﻦ اﻤﺆﻛﺪ أﻧـﻪ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫أن ﻳﻜﻮن ﻫﻨﺎك ﺟﻴﺸـﺎن ﻣﺎﻟﻴﱠـﺎن‪ .‬وﻟﻜﻦ ﰲ ﻫﺬه‬

‫اﻟﺤﺎﻟـﺔ ﺗﺤﺪﻳـﺪا‪ ،‬وﻟﻠﺤﻔﺎظ ﻋﲆ وﺣﺪة وﺳـﻼﻣﺔ‬ ‫أراﴈ ﻛﻴـﺪال‪ ،‬ﻻ ﺑـﺪ ﻣـﻦ اﻟﺤـﻮار‪ .‬ﻟـﻦ ﻳﺠﺮي‬ ‫ﺗﻘﺴﻴﻢ ﻤﺎﱄ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف »ﻳﻨﺒﻐﻲ إذا اﺳﺘﺌﻨﺎف اﻟﺤﻮار اﻟﺬي ﻳﺘﻴﺢ‬ ‫ﻤﺎﱄ اﺳﺘﻌﺎدة ﺳﻴﺎدﺗﻬﺎ ﰲ إﻃﺎر اﺣﱰام اﻟﺠﻤﻴﻊ«‪.‬‬ ‫وﺗﺴـﻴﻄﺮ اﻟﺤﺮﻛـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﺘﺤﺮﻳـﺮ ازواد‬ ‫)ﻣﺘﻤﺮدون ﻃـﻮارق( ﻋﲆ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻛﻴﺪال وﺗﺮﻓﺾ‬ ‫اي اﻧﺘﺸـﺎر ﻟﻠﺠﻴﺶ اﻤﺎﱄ ﻓﻴﻬﺎ‪ .‬وﻣـﻦ اﻤﻘﺮر أن‬ ‫ﺗﻨﺴـﺤﺐ ﻣﻨﻬﺎ اﻟﻘﻮات اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ واﻟﺘﺸﺎدﻳﺔ ﰲ‬ ‫ﺷﻜﻞ ﺗﺪرﻳﺠﻲ‪.‬‬

‫وﻗـﺎل اﻟﻮزﻳـﺮ اﻟﻔﺮﻧﴘ أﻳﻀﺎ »إﻧﻬـﺎ أوﻻ زﻳﺎرة‬ ‫ﻏﺎو ﻟﺘﻬﻨﺌﺔ اﻟﻘﻮات اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ ﺑﻌﻤﻠﻬﺎ وﻣﻬﻨﻴﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺟﺌﺖ أﻳﻀﺎ ﻷﻗﻮل إن اﻤﻬﻤﺔ ﻣﺴﺘﻤﺮة وإن ﻓﺮﻧﺴﺎ‬ ‫ﺳﺘﺒﻘﻰ ﻃﻮال اﻟﻮﻗﺖ اﻟﻼزم« ﰲ ﻣﺎﱄ‪.‬‬ ‫وﺗﺘﺪﺧﻞ ﻓﺮﻧﺴﺎ ﻋﺴﻜﺮﻳﺎ ﻣﻨﺬ ﺛﻼﺛﺔ أﺷﻬﺮ ﰲ ﻣﺎﱄ‬ ‫ﰲ إﻃـﺎر ﺗﺤﺎﻟﻒ دوﱄ ﺗﻤﻜﻦ ﻣـﻦ ﻃﺮد اﻤﻘﺎﺗﻠﻦ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﻦ ﻣﻦ ﺷـﻤﺎل ﻫﺬا اﻟﺒﻠﺪ‪ ،‬ﺑﻌﺪﻣﺎ اﺣﺘﻠﻮه‬ ‫ﻷﺷﻬﺮ ﻋﺪة ﰲ ‪.2012‬‬ ‫ووﺻﻞ ﻟﻮ درﻳﺎن اﻟﺨﻤﻴﺲ إﱃ ﺑﺎﻣﺎﻛﻮ وﺳﻴﺘﻮﺟﻪ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻏﺎو اﻟﺠﻤﻌﺔ إﱃ ﻧﻴﺎﻣﻲ وﻣﻨﻬﺎ إﱃ ﻧﺠﺎﻣﻴﻨﺎ‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪17‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪27‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (510‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫ﻳﻠﺘﻘﻲ أوﻏﻠﻮ ﻓﻲ أﻟﻤﺎﺗﻲ‬ ‫وﻳﺆﻛﺪ دﻋﻢ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻣﺤﺎرﺑﺔ اžرﻫﺎب‬

‫أﻤﺎﺗﻲ ‪ -‬واس‬ ‫ﺗﺮأس ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬أﻣـﺲ وﻓﺪ اﻤﻤﻠﻜـﺔ إﱃ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت اﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻟﺨﺎص ﺑﺄﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎن اﻟﺬي ﻳﺄﺗﻲ ﰲ إﻃﺎر ﻣﺒﺎدرة إﺳﻄﻨﺒﻮل‬ ‫واﻤﻨﻌﻘـﺪ ﺣﺎﻟﻴﺎ ﰲ أﻤﺎﺗﻲ ﰲ ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ ﻛﺎزاﺧﺴـﺘﺎن‪ .‬وأﻛﺪ‬ ‫ﻧﺎﺋـﺐ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬ﰲ ﻛﻠﻤﺔٍ ﻟﻪ ﰲ اﻤﺆﺗﻤﺮ‪ ،‬دﻋﻢ ﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻟﻠﺠﻬﻮد اﻤﺒﺬوﻟﺔ إﻗﻠﻴﻤﻴـﺎ ً ودوﻟﻴﺎ ً ﻟﻨﺒـﺬ اﻟﻌﻨﻒ وﻣﺤﺎرﺑﺔ‬

‫اﻹرﻫـﺎب »ﻣـﺎ ﻳﺘﻄﻠﺐ ﺗﻀﺎﻓـﺮ اﻟﺠﻬـﻮد اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﻴﻨﻌﻢ اﻟﺸـﻌﺐ‬ ‫اﻷﻓﻐﺎﻧﻲ ﺑﺎﻻﺳﺘﻘﺮار واﻟﺴﻼم«‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ّ‬ ‫وﻗﻊ ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ووزﻳﺮ ﺧﺎرﺟﻴﺔ أﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎن‬ ‫ﻋﲆ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺘﻌﺎون ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ ﰲ اﻤﺠﺎﻻت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫واﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ واﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ واﻟﻌﻠﻤﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ واﻟﻔﻨﻴﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫واﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻷﻣـﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ وﺻـﻞ إﱃ أﻤﺎﺗﻲ ﰲ‬ ‫ﻛﺎزاﺧﺴـﺘﺎن ﻳﻮم أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬اﻟﺨﻤﻴﺲ‪ ،‬وﻛﺎن ﰲ اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ ﺳﻔﺮ‬

‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻟﺪى ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ ﻛﺎزاﺧﺴﺘﺎن‪.‬‬ ‫واﻟﺘﻘـﻰ ﻧﺎﺋـﺐ وزﻳـﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ أﻣـﺲ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ‬ ‫اﻟﻜﺎزاﺧﺴـﺘﺎﻧﻴﺔ أﻤﺎﺗﻲ وزﻳﺮ ﺧﺎرﺟﻴﺔ ﺗﺮﻛﻴـﺎ‪ ،‬أﺣﻤﺪ داود أوﻏﻠﻮ‪،‬‬ ‫ووزﻳـﺮ ﺧﺎرﺟﻴﺔ ﻛﺎزاﺧﺴـﺘﺎن‪ ،‬إﻳﺮﻟـﻦ إدرﻳﺴـﻮف‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم‬ ‫اﻟﺸﺆون اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﰲ وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺟـﺮى ﺧﻼل اﻟﻠﻘـﺎءات اﻟﺘـﻲ ﻋُ ﻘِ ﺪَت ﻋﲆ ﻫﺎﻣـﺶ ﻣﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻟﺒﻠـﺪان اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ ﻣﺒﺎدرة أﺳـﻄﻨﺒﻮل اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺄﻓﻐﺎﻧﺴـﺘﺎن‬ ‫اﻟﺘﺸﺎور ﺣﻮل أﻋﻤﺎل اﻤﺆﺗﻤﺮ‪ ،‬وﺑﺤﺚ أوﺟﻪ اﻟﻌﻼﻗﺎت ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪.‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪19‬‬

‫اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﻳﻘﺼﻒ ﻣﺴﻘﻂ رأس اﺳﺪ ﻟﻠﻤﺮة اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬أﺳﺎﻣﺔ اﻤﴫي‬

‫رﺟﻞ واﺑﻨﻪ أُﺧﺮﺟﺎ ﻣﻦ ﺗﺤﺖ أﻧﻘﺎض ﻣﻨﺰﻟﻬﻤﺎ اﻟﺬي دﻣﺮﺗﻪ ﻃﺎﺋﺮات اﻷﺳﺪ ﰲ ﴎاﻗﺐ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫‪ ..‬وﻗﺬاﺋﻒ ﺳﻮر ﱠﻳﺔ ُﺗﺨﻠﻲ ﻣﻨﺎزل وﻣﺪارس ﻗﺮب اﻟﺤﺪود اردﻧﻴﺔ‬ ‫ﻋﻤﺎن ‪ -‬ﺳﺎﻣﻲ ﻣﺤﺎﺳﻨﺔ‬ ‫اﺷـﺘﻌﻠﺖ اﻟﺤـﺪود اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‪ -‬اﻷردﻧﻴـﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫أن ﺳـﻘﻄﺖ ﻗﺬاﺋـﻒ ﻣﺪﻓﻌﻴـﺔ ﺳـﻮرﻳﺔ ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﻘـﺮى اﻷردﻧﻴـﺔ اﻟﺤﺪودﻳـﺔ وﻟﻢ ﺗﺴـﻔﺮ ﻋﻦ‬ ‫إﺻﺎﺑﺎت‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻤﺪارس أﺧﻠﺖ ﻣﺒﺎﻧﻴﻬﺎ ﺗﺤﺴـﺒﺎ ً‬ ‫ﻷي ﻃـﺎرئ‪ .‬وﻋـﺎش ﺳـﻜﺎن ﻣﻨﻄﻘﺘﻲ ﻗﻀﺎء‬ ‫اﻟﴪﺣﺎن وأم اﻟـﴪب ﰲ اﻟﺒﺎدﻳﺔ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻤﻔﺮق اﻷردﻧﻴـﺔ أﻣﺲ ﺣﺎﻟﺔ ٍ‬ ‫ﺧﻮف‬ ‫وﻓﺰع ﺑﻌﺪ ﺳﻘﻮط ﻗﺬاﺋﻒ ﻣﻦ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﺴﻮري ﻗﺮب‬ ‫ﻣﻨﺎزﻟﻬﻢ‪.‬‬ ‫وأﻓﺎد ﻣﻮاﻃﻨﻮن ﺑﺄن اﻟﻘﺬاﺋﻒ وﺻﻠﺖ إﱃ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫ﺳـﻜﻨﻬﻢ ﻣﺎ ﺳـﺒّﺐ ﻫﻠﻌﺎ وﺧﻮﻓﺎ وﻗﻠﻘﺎ ﺧﺼﻮﺻﺎ ﺑﻦ‬ ‫ﻃﻠﺒﺔ اﻤﺪارس اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ ﻣﻦ اﻟﺤﺪود اﻟﺘﻲ اﺿﻄﺮت إﱃ‬ ‫ﺗﻌﻄﻴﻞ دواﻣﻬﺎ ﺣﻔﺎﻇﺎ ﻋﲆ أرواح اﻟﻄﻼب‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻤﻮاﻃﻨـﻮن أن ﻋﺪﻳـﺪا ﻣﻨﻬـﻢ أﺧﻠـﻮا‬ ‫ﻣﻨﺎزﻟﻬـﻢ ﻋﲆ وﻗـﻊ اﻻﻧﻔﺠﺎرات واﻟﺪﺧـﺎن اﻤﺘﺼﺎﻋﺪ‬ ‫اﻵﺗـﻲ ﻣـﻦ اﻟﺤـﺪود اﻟﺘـﻲ ﻻ ﺗﺒﻌـﺪ ﻋﻨﻬـﻢ ﺳـﻮى‬ ‫أﻣﺘـﺎر ﻗﻠﻴﻠﺔ ﺟﺮاء اﻻﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﺑﻦ اﻟﺠﻴﺸـﻦ اﻟﺤﺮ‬ ‫واﻟﻨﻈﺎﻣﻲ‪.‬‬ ‫وﻟﻢ ﺗﺼـﺪر اﻟﻘـﻮات اﻤﺴـﻠﺤﺔ اﻷردﻧﻴـﺔ ﺑﻴﺎﻧﺎ ً‬ ‫ﺗﻮﺿـﺢ ﻓﻴـﻪ ﻣﻼﺑﺴـﺎت ﻣﺎ ﺣـﺪث أﻣﺲ رﻏـﻢ أﻧﻬﺎ‬ ‫اﻋﺘـﺎدت أن ﺗﺼـﺪر ﺗﻮﺿﻴﺤـﺎ ﺣـﻮل اﻟﻘﺬاﺋﻒ اﻟﺘﻲ‬

‫ﻣﻠﻚ اﻷردن ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﺘﺠﻬﺎ ً إﱃ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻴﻮخ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ أﻣﺲ‬ ‫ﺗﺴﻘﻂ وﻧﻮﻋﻴﺘﻬﺎ وﻣﺎ إذا ﺣﺪث أي أﴐار ﺑﺎﻤﻤﺘﻠﻜﺎت‬ ‫أو إﺻﺎﺑﺎت‪.‬‬ ‫واﺗﺨﺬت اﻷﺟﻬﺰة اﻷﻣﻨﻴﺔ ﺑﺤﺴﺐ ﻣﺼﺎدر ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫اﻹﺟﺮاءات اﻻﺣﱰازﻳﺔ ﻋﲆ ﻃﻮل اﻟﺤﺪود ﻣﻊ ﺳـﻮرﻳﺎ‬ ‫ﻤﻨﻊ ﺳﻘﻮط أي ﻣﻦ اﻟﻘﺬﺋﻒ اﻟﺴﻮرﻳﺔ داﺧﻞ اﻷراﴈ‬ ‫اﻷردﻧﻴﺔ واﻟﺤﻴﻠﻮﻟﺔ دون وﻗﻮﻋﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﺴﻜﺎن‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ﻧﻔﻰ اﻟﻨﺎﻃﻖ ﺑﺎﺳـﻢ وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‪ ،‬أﻳﻤﻦ ﺑﺮﻛﺎت‪ ،‬أن ﺗﻜـﻮن ﻣﺪارس اﻟﺒﺎدﻳﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ ﻋ ّﻠﻘﺖ دواﻣﻬﺎ أﻣﺲ ﺑﺴـﺒﺐ ﻣـﺎ ﺗﻨﺎﻗﻠﺘﻪ‬

‫)أ ف ب(‬

‫وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋـﻼم ﻋﻦ ﺳـﻘﻮط ﻗﺬاﺋﻒ ﻣـﻦ اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫اﻟﺴـﻮري اﻟﻨﻈﺎﻣﻲ ﻋﲆ ﻣﻨﺎﻃـﻖ ﺣﺪودﻳﺔ‪ ،‬ﺑﺮﻏﻢ ﻣﺎ‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻖ ﻟﻠﺪراﺳـﺔ‬ ‫أﻛﺪه ﻣﻮاﻃﻨﻮن ﰲ ﻫﺬه اﻟﻘﺮى ﻣﻦ‬ ‫ٍ‬ ‫وإﻏﻼق ﻟﻠﻤﺪارس‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑﻴـﺎن ﺻﺤﻔـﻲ‪ ،‬إن وزارة‬ ‫ﰲ‬ ‫ﺑـﺮﻛﺎت‪،‬‬ ‫وﻗـﺎل‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ رﺑﻄـﺖ ﻗـﺮار ﺗﻌﻠﻴﻖ اﻟـﺪوام ﰲ‬ ‫اﻤـﺪارس ﺧـﻼل اﻷﻳـﺎم اﻤﻘﺒﻠﺔ ﺑﻤﺎ ﺗﻘـﺪره ﻣﺪﻳﺮﻳﺔ‬ ‫ﺗﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺒﺎدﻳـﺔ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ ﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻤﻔﺮق‪.‬‬

‫اﻟﻤﺎﻟﻜﻲ ﻳﻮاﻓﻖ ﻋﻠﻰ ﺗﻬﺪﺋﺔ ﻣﻊ اﻟﻤﻌﺘﺼﻤﻴﻦ‪..‬‬ ‫و»اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ« ﱢ‬ ‫ﺗﺤﺬر ﻣﻦ ﻛﺎرﺛﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻓﻲ ﺻﻼح اﻟﺪﻳﻦ‬ ‫ﺑﻐﺪاد ‪ -‬ﻣﺎزن اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫ﻛﺸﻔﺖ ﻣﺼﺎدر ﻋﺮاﻗﻴﺔ ﻣﻄﻠﻌﺔ‬ ‫ﻋـﻦ ﻣﻮاﻓﻘﺔ رﺋﻴـﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪،‬‬ ‫ﻧـﻮري اﻤﺎﻟﻜـﻲ‪ ،‬ﻋﲆ وﺳـﺎﻃﺔ‬ ‫ﻗﺎدﻫـﺎ اﻟﺤـﺰب اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﰲ‬ ‫ﺷـﺨﺺ أﻣﻴﻨـﻪ اﻟﻌـﺎم‪ ،‬إﻳـﺎد‬ ‫اﻟﺴـﺎﻣﺮاﺋﻲ‪ ،‬ﻟﺘﻬﺪﺋـﺔ اﻷوﺿـﺎع ﰲ‬ ‫ﻣﻌﺴـﻜﺮات اﻻﻋﺘﺼـﺎم واﻟﻌﻤـﻞ ﻋﲆ‬ ‫إﻳﺠـﺎد أرﺿﻴﺔ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻟﻠﺤـﻮار ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﺘﻬﺪﺋﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪت ﻫـﺬه اﻤﺼـﺎدر اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﺋﺘـﻼف دوﻟـﺔ اﻟﻘﺎﻧـﻮن ﻟــ‬ ‫»اﻟـﴩق« أن اﻤﺎﻟﻜﻲ رد ﻋﲆ رﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫ﺧﻠﻴﺠﻴﺔ وﺗﺮﻛﻴـﺔ‪ ،‬ﻋﱪ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻲ‪ ،‬وأردﻧﻴـﺔ وﻣﴫﻳـﺔ‪ ،‬ﻋﱪ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﺄن ﺣـﻞ اﻷزﻣﺔ‬ ‫ﻻ ﻳﻌﻨـﻲ اﻟﺘﺠﺎوز ﻋﻦ ﺣـﻖ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﰲ ﻓـﺮض اﻟﻘﺎﻧـﻮن واﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋـﲆ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت اﻻﻋﺘﺼﺎم‪.‬‬ ‫وﺷـﺪدت ﻫﺬه اﻤﺼـﺎدر ﻋﲆ أن‬ ‫اﻤﺎﻟﻜﻲ ﺳﺒﻖ ﻟﻪ أن اﺗﺨﺬ ﻗﺮار اﻗﺘﺤﺎم‬

‫ﻋﺮاﻗﻲ ﻳﺒﻜﻲ ﺿﺤﺎﻳﺎ اﻟﺘﻔﺠﺮات ﺧﻼل ﻣﻈﺎﻫﺮة ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻔﻠﻮﺟﺔ )إ ب أ(‬ ‫ﻣﺨﻴﻤﺎت اﻻﻋﺘﺼﺎم وﻓﻀﻪ ﺑﺎﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﻘﴪﻳﺔ واﺗﻔﻖ ﻣﻊ اﻟﺤﺰب اﻹﺳـﻼﻣﻲ‬ ‫ﻋﲆ ذﻟﻚ وﻋﲆ إﻳﺼﺎل رﺳﺎﺋﻞ واﺿﺤﺔ‬ ‫اﻤﻌﻨﻰ ﻟﻠﺰﻋﺎﻣﺎت اﻟﻌﺸﺎﺋﺮﻳﺔ أن ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫إﻳﺠﺎد ﺣﻠﻮل داﺧﻠﻴﺔ ﻟﻼﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ ﻫﺬه‬ ‫اﻻﻋﺘﺼﺎﻣﺎت ﻷن ﺻـﱪ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻧﻔﺪ‬ ‫ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً ﺑﻌـﺪ اﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت ﻣﺠﺎﻟﺲ‬

‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‪.‬‬ ‫وردا ً ﻋﲆ ﺳـﺆال »اﻟـﴩق« ﻋﻦ‬ ‫ﺧﻠﻔﻴـﺎت ﻗـﺮار اﻗﺘﺤـﺎم ﻣﺨﻴﻤـﺎت‬ ‫اﻻﻋﺘﺼـﺎم‪ ،‬أﻛـﺪت ﻫﺬه اﻤﺼـﺎدر أن‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﻘـﺮار اﺗُﺨِ ـﺬَ ﺑﻌﺪ ﻋـﻮدة زﻋﻴﻢ‬ ‫ﺟﺒﻬﺔ اﻟﺤﻮار اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬ﺻﺎﻟﺢ اﻤﻄﻠﻚ‪،‬‬ ‫ووزراء ﻛﺘﻠﺘﻪ وﻛﺘﻠﺔ اﻟﺤﻞ إﱃ أﻋﻤﺎﻟﻬﻢ‬

‫وﻃﻠـﺐ اﻤﺎﻟﻜﻲ ﻣﻦ ﺧﻠﻴﺔ اﻷزﻣﺔ ﺗﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﻛﻞ اﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ اﻟﻠﻮﺟﺴـﺘﻴﺔ ﻻﻗﺘﺤـﺎم‬ ‫اﻟﺴـﺎﺣﺎت‪ ،‬وﻓﴪت اﻤﺼـﺎدر وﺟﻮد‬ ‫ﻗـﻮات ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﺸـﻐﺐ‪ ،‬وﻫﻲ ﻗﻮات‬ ‫ﻣﻨﻘﻮﻟﺔ ﻣﻦ ﺑﻐﺪاد إﱃ اﻟﺤﻮﻳﺠﺔ‪ ،‬ﺑﺄﻧﻬﺎ‬ ‫أﺣـﺪ إﺟﺮاءات اﻟﺒﺪء ﰲ إزاﻟﺔ اﻤﺨﻴﻤﺎت‬ ‫وﻓﺾ اﻻﻋﺘﺼﺎﻣﺎت ﺑﺸﻜﻞ ﻧﻬﺎﺋﻲ‪.‬‬ ‫ﺳـﻴﺎق ﻣﺘﺼﻞ‪ ،‬ﺣـﺬر اﻟﻨﺎﺋﺐ‬ ‫ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻋـﻦ »اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ«‪ ،‬ﺣﺎﻣـﺪ اﻤﻄﻠﻚ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﻛﺎرﺛـﺔ إﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﺟﺪﻳـﺪة ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫ﺳـﻠﻴﻤﺎن ﺑﻴـﻚ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺻـﻼح‬ ‫اﻟﺪﻳﻦ ﻋﲆ ﻳﺪ اﻟﺠﻴﺶ »ﻟﻐﻴﺎب اﻟﺤﻜﻤﺔ‬ ‫واﻟﻌﻘﻞ وﺳﻴﻄﺮة اﻟﺘﻮﺟﻬﺎت اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ أﺑﻨﺎء اﻟﺸﻌﺐ اﻟﻌﺮاﻗﻲ«‪،‬‬ ‫ﺑﺤﺴﺐ ﻗﻮﻟﻪ‪.‬‬ ‫ﺑﻴـﺎن ﻟﻪ »ﺑﻌـﺪ إﻃﻼق‬ ‫وﻗـﺎل ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﻨﺎر ﻋﲆ ﺻﺪور أﺑﻨﺎء اﻟﻔﻠﻮﺟﺔ وأﺑﻨﺎء‬ ‫اﻟﺤﻮﻳﺠـﺔ وﺳـﻘﻮط اﻟﻌـﴩات ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺪاء وﻋﺪم ﻣﺤﺎﺳﺒﺔ اﻟﺠﻨﺎة ﺗﻜﺮر‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﻴـﻮم اﻟﺴـﻴﻨﺎرﻳﻮ ﻧﻔﺴـﻪ‬ ‫ﺑﻌﻤﻠﻴـﺔ ﺑﺸـﻌﺔ وﻣﺤﺰﻧـﺔ ﰲ ﺳـﻠﻤﺎن‬ ‫ﺑﻴﻚ«‪.‬‬

‫ﻗـﺎل اﻤﻜﺘﺐ اﻹﻋﻼﻣـﻲ اﻤﻮﺣـﺪ ﻟﻠﺠﻴﺶ‬ ‫اﻟﺤـﺮ إن ﻗﻮاﺗـﻪ ﺳـﻴﻄﺮت أﻣـﺲ ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺪوﱄ ﺑـﻦ ﺣﻤﺺ وﻃﺮﻃﻮس‬ ‫ﺑﻌﺪ اﺷﺘﺒﺎﻛﺎت ﻋﻨﻴﻔﺔ ﻣﻊ ﻗﻮات اﻷﺳﺪ ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻟﻘﻄﻊ ﴍﻳﺎن اﻹﻣﺪادات اﻟﺤﻴﻮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺄﺗﻲ ﻋﱪ ﻣﻴﻨﺎﺋﻲ ﻃﺮﻃﻮس واﻟﻼذﻗﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺴﺎﺣﻞ اﻟﺴـﻮري‪ .‬وﺟﺎء ﻫﺬا اﻟﺘﻄﻮر اﻟﻼﻓﺖ‬ ‫ﰲ ﺳﻴﺎق اﺳﺘﻤﺮار اﻤﻌﺎرك ﰲ ﺟﺒﻬﺔ »اﻟﻘﺼﺮ«‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺸﺎرك ﻓﻴﻬﺎ ﺣﺰب اﻟﻠﻪ ﻋﲆ ﻧﻄﺎق واﺳﻊ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺗﻄـﻮر آﺧـﺮ ﻗﺼﻔﺖ ﻗـﻮات »أﺣﺮار‬ ‫اﻟﺸﺎم« اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﺠﺒﻬﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﻣﻦ ﻣﻮﻗﻌﻬﺎ‬ ‫ﰲ رﻳـﻒ إدﻟﺐ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻘﺮداﺣﺔ ﻣﺴـﻘﻂ رأس‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻷﺳـﺪ‪ ،‬وﺑﺤﺴـﺐ ﻣـﺎ ذﻛـﺮ اﻤﻜﺘﺐ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻟﻠﺠﻴﺶ اﻟﺤـﺮ أن ﻋﺪة ﺻﻮارﻳﺦ ﻣﻦ‬ ‫ﻃﺮاز«ﺟﺮاد« ﺳـﻘﻄﺖ ﻋﲆ ﻣﻌﺎﻗﻞ اﻟﺸـﺒﻴﺤﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺪﻳﻨـﺔ وأﺿـﺎف اﻤﻜﺘﺐ أن ﻛﺘﺎﺋـﺐ اﻟﱪاء‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﰲ اﻟﻘﺼـﺮ ﻗﺼﻔـﺖ أﻳﻀـﺎ ﺣﻴﻲ‬ ‫اﻟﻨﺰﻫﺔ ووادي اﻟﺬﻫﺐ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺣﻤﺺ اﻟﻠﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﻌﺘﱪان ﻣﻦ أﻫﻢ ﻣﻌﺎﻗﻞ اﻟﺸﺒﻴﺤﺔ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ رﻳﻒ دﻣﺸـﻖ دارت اﺷﺘﺒﺎﻛﺎت ﻋﻨﻴﻔﺔ‬

‫ﺑﺎﻷﺳﻠﺤﺔ اﻟﺜﻘﻴﻠﺔ واﻤﺘﻮﺳﻄﺔ أﻣﺲ ﺑﻦ ﻋﻨﺎﴏ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﺗﺎﺑﻌﻦ ﻟﻠﻔﺮﻗﺔ اﻷوﱃ ﻣﺸـﺎة‬ ‫وﻗﻮات اﻷﺳـﺪ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺘﻲ اﻟﻌﺘﻴﺒﺔ واﻟﺒﺤﺎرﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻐﻮﻃـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻟﺪﻣﺸـﻖ‪ ،‬وذﻛـﺮ اﻤﻜﺘﺐ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻲ اﻤﻮﺣﺪ ﻟﻠﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ أن ﻗﻮات اﻷﺳـﺪ‬ ‫ﺣﺸـﺪت ﻣﺰﻳـﺪا ﻣـﻦ اﻟﺪﺑﺎﺑﺎت ﻗﺮب ﺳـﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﻌﺒﺎﺳﻴﻦ وﺳﻂ دﻣﺸـﻖ ﺗﻤﻬﻴﺪا ﻟﻠﺘﻘﺪم ﻧﺤﻮ‬ ‫ﺣﻴﻲ ﺟﻮﺑﺮ واﻟﻘﺎﺑﻮن اﻟﻠﺬﻳﻦ ﻳﺴـﻴﻄﺮ ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ‬ ‫اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ‪ ،‬وأﻛﺪت ﺗﻨﺴﻴﻘﺔ دﻣﺸﻖ اﻟﻜﱪى‬ ‫أن دﺑﺎﺑﺘـﻦ ﺣﺎوﻟﺘـﺎ اﻟﺘﻘـﺪم ﺑﺎﺗﺠـﺎه ﺟﻮﺑﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺤـﻮر »اﻟﻜﺮاﺟـﺎت« إﻻ أن اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ‬ ‫دﻣـﺮ اﻷوﱃ وأﻋﻄـﺐ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ وأﻓﺸـﻞ ﻣﺤﺎوﻟﺔ‬ ‫ﺑﻌﺪ اﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﻋﻨﻴﻔﺔ ﺑـﻦ اﻟﻄﺮﻓﻦ‪ .‬ﰲ ﺣﻦ‬ ‫ﻗﺼﻔـﺖ اﻟﻄﺎﺋـﺮات اﻟﺤﺮﺑﻴﺔ ﻣﻌﻈـﻢ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻟﺮﻳﻒ اﻟﺪﻣﺸـﻘﻲ‪ ،‬واﺳـﺘﻬﺪف اﻟﻘﺼﻒ ﺑﻠﺪة‬ ‫اﻤﻠﻴﺤـﺔ وأﻃـﺮاف ﺑﻠـﺪة ﺣﺰرﻣـﺎ ﺑﺮاﺟﻤـﺎت‬ ‫اﻟﺼﻮارﻳﺦ‪ ،‬وﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴﻪ اﺳﺘﻬﺪف اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫اﻟﺤـﺮ ﻣﻘـﺮ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺪﻓـﺎع اﻟﺠﻮي ﰲ‬ ‫اﻤﻠﻴﺤـﺔ ﺑﺎﻟﻐﻮﻃـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺑﻘﺬاﺋـﻒ اﻟﻬﺎون‬ ‫وﺣﻘﻖ إﺻﺎﺑﺎت ﻣﺒﺎﴍة داﺧﻠﻪ‪ ،‬وأﻓﺎدت ﻟﺠﺎن‬ ‫اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ اﻤﺤﻠﻴﺔ ﻋﻦ ﺳﻘﻮط ﻋﴩات اﻟﺠﺮﺣﻰ‬ ‫ﺟﺮاء اﻟﻘﺼـﻒ ﺑﺎﻟﻄﺮان اﻟﺤﺮﺑـﻲ وراﺟﻤﺎت‬

‫اﻟﺼﻮارﻳـﺦ ﻋﲆ ﺑﻠﺪات ﻋﻦ ﺗﺮﻣﺎ وﺣﺰة ﻋﺮﺑﻦ‬ ‫واﻟﻨﺸﺎﺑﻴﺔ ﺑﺮﻳﻒ دﻣﺸﻖ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ رﻛﺰ اﻟﻨﻈﺎم ﻗﺼﻔﻪ اﻤﺪﻓﻌﻲ وﻗﺬاﺋﻒ‬ ‫اﻟﻬـﺎون وراﺟﻤـﺎت اﻟﺼﻮارﻳﺦ ﻋـﲆ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ وﻛﺮاﺟـﺎت اﻟﺒﻮﻤﺎن ﰲ ﺣﻲ اﻟﻘﺎﺑﻮن‬ ‫اﻟﺬي ﺗﺪور ﰲ ﻣﺤﻴﻄﻪ اﺷﺘﺒﺎﻛﺎن ﻋﻨﻴﻔﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺣـﻲ ﺑﺮزة اﻟﺪﻣﺸـﻘﻲ ذﻛـﺮت ﻟﺠﺎن‬ ‫اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ اﻤﺤﻠﻴـﺔ أن ﻗـﻮات اﻷﺳـﺪ ﻗﺼﻔـﺖ‬ ‫اﻟﺤـﻲ ﺑﺼﻮارﻳـﺦ أرض‪-‬أرض ﺗﻤﻬﻴـﺪا‬ ‫ﻻﻗﺘﺤﺎﻣـﻪ وأﻓـﺎدت اﻟﻠﺠـﺎن أن اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ‬ ‫ﺗﺼﺪى ﻤﺤﺎوﻟﺔ اﻗﺘﺤﺎم ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻬﺎ ﻋﻨﺎﴏ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸﺒﻴﺤﺔ وﻗﻮات اﻟﻨﻈﺎم‪.‬‬ ‫وﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ درﻋﺎ ذﻛﺮت ﻣﺼﺎدر اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫اﻟﺤﺮ أن ﻗﻮاﺗﻪ ﺳﻴﻄﺮت ﻋﲆ اﻟﻨﻘﻄﺔ اﻟﺤﺪودﻳﺔ‬ ‫‪ 62‬ﻣـﻊ اﻷردن ﺑﻌـﺪ ﺣﺼـﺎر دام ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ اﺳـﺘﻤﺮ اﻟﻘﺼﻒ اﻤﺪﻓﻌـﻲ واﻟﺼﺎروﺧﻲ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺪﻳﻨﺔ درﻋﺎ واﺳـﺘﻬﺪف اﻟﻘﺼﻒ ﻣﺸـﻔﻰ‬ ‫درﻋـﺎ اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ .‬وﻗﺎل ﻧﺎﺷـﻂ إن ﻗﻮات اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﺳـﺘﻬﺪﻓﺖ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟـﺬي ﻻ ﻳﻮﺟـﺪ ﻓﻴـﻪ‬ ‫ﺳـﻮى اﻤﺮﴇ وﻟﻴﺲ ﻟﻠﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ أي وﺟﻮد‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬وﻟـﻢ ﻳﻌﺮف ﻋـﺪد اﻟﻀﺤﺎﻳﺎ اﻟﺬي‬ ‫ﺳﻘﻄﻮا ﺟﺮاء اﻟﻘﺼﻒ‪.‬‬


‫ﻣﺎﺳﺎﺗﺸﻮﺳﺘﺲ ‪ -‬روﻳﱰز‬

‫ﻧﻘﻞ اﻟﻤﺸﺘﺒﻪ‬ ‫ﺑﻪ ﻓﻲ ﺗﻔﺠﻴﺮي‬ ‫ﺑﻮﺳﻄﻦ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫إﻟﻰ اﻟﺴﺠﻦ‬

‫ﻗﺎل ﻣﺴـﺆوﻟﻮن أﻣﺮﻳﻜﻴﻮن أﻣﺲ اﻟﺠﻤﻌﺔ إن ﺟﻮﻫﺮ‬ ‫ﺗﺴـﺎرﻧﺎﻳﻴﻒ اﻤﺸـﺘﺒﻪ ﺑﻪ ﰲ اﻟﻬﺠﻮم ﻋـﲆ ﻣﺎراﺛﻮن‬ ‫ﺑﻮﺳﻄﻦ ﻧُﻘِ َﻞ ﻣﻦ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﺬي ﻛﺎن ﻳﻌﺎﻟﺞ ﺑﻪ ﻣﻨﺬ‬ ‫اﻋﺘﻘﺎﻟﻪ ﻗﺒﻞ ﻧﺤﻮ أﺳﺒﻮع إﱃ ﻣﺮﻛﺰ ﻃﺒﻲ ﰲ ﺳﺠﻦ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﺗﺴﺎرﻧﺎﻳﻴﻒ )‪ 19‬ﻋﺎﻣﺎ( وﻫﻮ ﺷﻴﺸﺎﻧﻲ اﻷﺻﻞ‬ ‫أﺻﻴﺐ ﺑﺠﺮوح ﺑﺎﻟﻐﺔ ﰲ ﺗﺒﺎدل ﻹﻃﻼق اﻟﻨﺎر ﻣﻊ اﻟﴩﻃﺔ ﰲ‬ ‫‪ 18‬إﺑﺮﻳﻞ اﻟﺠﺎري ﺑﻌﺪ ﺳﺎﻋﺎت ﻣﻦ ﻧﴩ اﻟﺴﻠﻄﺎت ﺻﻮره‬ ‫ﻫﻮ وﺷـﻘﻴﻘﻪ اﻷﻛﱪ ﻛﻤﺸـﺘﺒﻪ ﺑﻬﻤﺎ‪ ،‬وﻗﺘﻞ ﺗﻴﻤﻮرﻟﻨﻚ )‪26‬‬

‫ﻋﺎﻣﺎ( ﺧﻼل ﻣﻄﺎردة اﻟﴩﻃﺔ ﻟﻬﻤﺎ‪.‬‬ ‫ووُﺟﱢ َﻪ اﻻﺗﻬﺎم رﺳـﻤﻴﺎ ﻟﻪ ﻳﻮم اﻹﺛﻨﻦ اﻤﺎﴈ وﻳﻤﻜﻦ‬ ‫أن ﻳﻮاﺟﻪ ﻋﻘﻮﺑﺔ اﻹﻋﺪام إذا أدﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺴـﺆوﻟﻮن ﰲ ﻧﻴﻮﻳﻮرك أﻣـﺲ اﻷول إن ﺟﻮﻫﺮ‬ ‫أﺑﻠـﻎ اﻤﺤﻘﻘـﻦ ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ أﻧـﻪ ﺑﻌﺪﻣـﺎ ﻧـﴩ ﻣﻜﺘﺐ‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻘـﺎت اﻻﺗﺤـﺎدي ﺻﻮرﻫﻤـﺎ أﻋﺪ اﻟﺸـﻘﻴﻘﺎن ﺧﻄﺔ‬ ‫ﻋﺎﺟﻠﺔ ﻟﻠﺴـﻔﺮ إﱃ ﻧﻴﻮﻳﻮرك وﺗﻔﺠـﺮ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻘﻨﺎﺑﻞ ﰲ‬ ‫ﺳﺎﺣﺔ ﺗﺎﻳﻤﺰ ﺳﻜﻮﻳﺮ‪.‬‬ ‫وﻧﻴﻮﻳـﻮرك ﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﺗﺄﻫﺐ ﻣﻨﺬ ﻫﺠﻤﺎت ‪ 11‬ﺳـﺒﺘﻤﱪ‬ ‫‪ ،2001‬وﻛﺎﻧﺖ ﺳﺎﺣﺔ ﺗﺎﻳﻤﺰ ﺳﻜﻮﻳﺮ ﻫﺪﻓﺎ ﻤﺤﺎوﻟﺔ ﺗﻔﺠﺮ‬

‫‪20‬‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫ﺳﻴﺎرة ﻧﻔﺬﻫﺎ أﻣﺮﻳﻜﻲ ﻣﻦ أﺻﻞ ﺑﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻲ ﰲ ﻣﺎﻳﻮ ‪.2010‬‬ ‫وﻳﻄﺎﻟﺐ ﻣﴩﻋﻮن أﻣﺮﻳﻜﻴﻮن ﻣﺴﺆوﱄ اﻷﻣﻦ ﺑﺈﺟﺎﺑﺎت‬ ‫ﺑﺸـﺄن اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﺘﻲ رﺑﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻟﺪﻳﻬﻢ ﺑﺸﺄن اﻟﺸﻘﻴﻘﻦ‬ ‫وﻻﺳﻴﻤﺎ ﺗﻴﻤﻮرﻟﻨﻚ ﻗﺒﻞ ﺗﻔﺠﺮي ﻣﺎراﺛﻮن ﺑﻮﺳﻄﻦ اﻟﻠﺬﻳﻦ‬ ‫ﻗﺘﻞ ﻓﻴﻬﻤﺎ ﺛﻼﺛﺔ أﺷﺨﺎص وأﺻﻴﺐ ‪ 264‬آﺧﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ روﺳﻴﺎ ﻃﻠﺒﺖ ﻣﻦ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت اﻻﺗﺤﺎدي‬ ‫ﰲ ‪ 2011‬اﺳـﺘﺠﻮاب ﺗﻴﻤﻮرﻟﻨﻚ ﺑﺴﺒﺐ ﻣﺨﺎوف ﻣﻦ ﻛﻮﻧﻪ‬ ‫ﻣﺘﺸﺪدا إﺳﻼﻣﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴـﺠﻮن اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ أﻣـﺲ اﻟﺠﻤﻌﺔ إن‬ ‫ﺟﻮﻫﺮ ﺗﺴـﺎرﻧﺎﻳﻴﻒ ﻧُﻘِ َﻞ ﻣﻦ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﺬي ﻛﺎن ﻳﻌﺎﻟﺞ‬

‫ﺑﻪ اﱃ ﺳﺠﻦ ﰲ ﻓﻮرت دﻳﻔﻴﻨﺰ ﰲ وﻻﻳﺔ ﻣﺎﺳﺎﺗﺸﻮﺳﺘﺲ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴﺠﻮن اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪ ،‬درو‬ ‫وﻳـﺪ‪ ،‬إن »ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺴـﺠﻮن اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ﺗﺆﻛﺪ ﻧﻘـﻞ ﺟﻮﻫﺮ‬ ‫ﺗﺴـﺎرﻧﺎﻳﻴﻒ ﻣﻦ ﻣﺮﻛﺰ ﺑﻴﺚ إﴎاﺋﻴـﻞ دﻳﺎﻛﻮﻧﻴﺲ اﻟﻄﺒﻲ‬ ‫وﻫﻮ ﻣﺤﺘﺠﺰ اﻵن ﰲ ﻣﻨﺸـﺄة ﻣﻜﺘﺐ اﻟﺴﺠﻮن )إف‪.‬إم‪.‬ﳼ‬ ‫دﻳﻔﻴﻨﺰ( ﰲ ﻓﻮرت دﻳﻔﻴﻨﺰ ﰲ ﻣﺎﺳﺎﺗﺸﻮﺳﺘﺲ«‪.‬‬ ‫وﺗﻘـﻮل اﻟﺴـﻠﻄﺎت إن اﻟﺸـﻘﻴﻘﻦ ﻓﺠـﺮا ﻗﻨﺒﻠﺘـﻦ‬ ‫ﺑﺪاﺋﻴﺘـﻦ ﰲ اﻤﺎراﺛـﻮن‪ ،‬وﺗﻌـﺮف ﻣﻜﺘـﺐ اﻟﺘﺤﻘﻴﻘـﺎت‬ ‫اﻻﺗﺤﺎدي واﻟﴩﻃﺔ ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ ﺑﻌﺪ ‪ 3‬أﻳﺎم ﻣﻦ ﺻﻮر وﻟﻘﻄﺎت‬ ‫ﻓﻴﺪﻳﻮ اﻟﺘُﻘِ َ‬ ‫ﻄﺖ ﰲ اﻤﻮﻗﻊ‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪17‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪27‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (510‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻳﻮﻣ ّﻴﺎت أﺣﻮازي‬

‫ﺗﻮﻧﺲ ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﻘﺮﺑﻮﳼ‬

‫ﻋﺒﺎس اﻟﻜﻌﺒﻲ‬ ‫ّ‬ ‫وﻫﻤﻴّﺔ ﻛﺎﻧﺖ أو ِﺟ ﱢﺪﻳﱠﺔ‪ ،‬ﻓﺈن ﺣﺮب أﺟﻨﺤﺔ اﻟﺴـﻠﻄﺔ ﰲ إﻳﺮان ﻣﺮدّﻫﺎ‬ ‫إﺑﺎﺣـﺔ اﻟﻐﻨﺎﺋﻢ وﻧﻬـﺐ اﻤﻤﺘﻠﻜﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻟﺨﺎﺻـﺔ وﺗﻐﻄﻴﺔ ّ‬ ‫ﺗﻔﴚ‬ ‫اﻟﻔﺴـﺎد اﻟﺴـﻴﺎﳼ‪ ،‬اﻻﻗﺘﺼﺎدي‪ ،‬اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ واﻹداري‪ .‬وﻻ ﺷـﻚ أن‬ ‫اﻻﺳـﺘﺒﺪاد ﻳُﻌﺪ اﻟﺤﺎﻣﻲ اﻷﻛﱪ ﻟﻠﻔﺴـﺎد اﻟﺴﻴﺎﳼ ﰲ إﻳﺮان ﺑﺎﺣﺘﻼﻟﻬﺎ‬ ‫اﻤﺮﺗﺒـﺔ ‪ 175‬ﻣﻦ أﺻﻞ ‪ 179‬دوﻟﺔ ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ ﺣﺮﻳّﺔ اﻹﻋﻼم واﻟﺘﻌﺒﺮ‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أن اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻟﺜﻼث ﻏـﺮ ﻣﻨﻔﺼﻠﺔ ﻋـﻦ ﺑﻌﻀﻬـﺎ وﻟﻴﺲ أدل‬ ‫ﻋـﲆ ذﻟﻚ وﺟﻮد اﻟﺸـﻘﻴﻘﻦ »ﻋﲇ« و»ﺻـﺎدق ﻻرﻳﺠﺎﻧﻲ« ﻋﲆ رأس‬ ‫اﻟﺴﻠﻄﺘﻦ اﻟﺘﴩﻳﻌﻴّﺔ واﻟﻘﻀﺎﺋﻴّﺔ ﰲ اﻟﺒﻼد!‬ ‫وﻋـﲆ اﻟﺼﻌﻴﺪ اﻻﻗﺘﺼﺎدي ﺷـﻬﺪت إﻳـﺮان أﻛﱪ ﻣﻮﺟﺔ اﺧﺘﻼﺳـﺎت‬ ‫ﺑﺎﺧﺘﻔـﺎء أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻠﻴﺎرات ﻳﻮرو ﺗﻮ ّرط ﻓﻴﻬﺎ »ﻧﺠﺎد« وﺻﻬﺮه‬ ‫»ﻣﺸﺎﺋﻲ« ﻣﻦ ﺟﻬﺔ‪ ،‬واﻟﻨﺠﻞ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟـ»ﺧﺎﻣﻨﺌﻲ« واﻤﺤﻴﻄﻮن ﺑﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪ .‬ﻧﺎﻫﻴﻚ ﻋﻦ اﺳﺘﻴﻼء ﻋﺎﺋﻠﺔ »ﻻرﻳﺠﺎﻧﻲ« ﻋﲆ ‪ 342‬ﻫﻜﺘﺎرا‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺰارع اﻟﻔﺴﺘﻖ ﰲ »وراﻣﻦ« وﺗﺠﻔﻴﻒ أراﴈ اﻤﺰارﻋﻦ إﺛﺮ ﺣﻔﺮ‬ ‫‪ 72‬ﺑﱤا ارﺗﻮازﻳﺎ ﻏﺮ ﻣﴩوﻋﺔ‪ ،‬وﻫﻴﻤﻨﺔ اﻟﺤﺮس اﻟﺜﻮري ﻋﲆ ‪7650‬‬ ‫ﻋﻘﺪا ﻋﱪ ‪ 812‬ﴍﻛﺔ ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﻪ ﻓﺎﻗﺪة ﻟﻠﺮﻗﺎﺑﺔ واﻟﺸﻔﺎﻓﻴّﺔ‪.‬‬ ‫واﺣﺘﻠـﺖ إﻳﺮان اﻤﺮﺗﺒﺔ ‪ 168‬ﻋﺎﻤﻴﺎ ً ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ اﻟﻔﺴـﺎد اﻹداري ﻟﺘﺄﺗﻲ‬ ‫اﻟﻌـﺮاق ﰲ اﻤﺮﺗﺒـﺔ ‪ 176‬ﺑﻔﻀﻞ ﻫﻴﻤﻨـﺔ اﻟﺪوﻟﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴّـﺔ ﻋﲆ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫ﻣﻔﺎﺻﻠﻬـﺎ‪ .‬وﻣﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴّﺔ ﺗﺒﺪو اﻷرﻗﺎم ﻣﻔﺰﻋﺔ ﰲ إﻳﺮان‪،‬‬ ‫إذ ﺗﺪﻧّﻰ ﺳ ّﻦ اﻻﻧﺤﺮاف واﻟﻔﺴﺎد اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ إﱃ دون اﻟﻌﴩ ﺳﻨﻮات‪،‬‬ ‫وأﻛﺪت اﻹﺣﺼﺎﺋﻴّﺎت ﻫﺮوب ﺳـﺘﺔ آﻻف ﻓﺘﺎة ﺳـﻨﻮﻳﺎً‪ ،‬وﻟﺠﻮء ‪%75‬‬ ‫ﻣﻨﻬـﻦ إﱃ اﻟﺸـﺎرع‪ ،‬وأﻓـﺎدت أن اﻟﺠﺮاﺋـﻢ اﻟﻌﴩة اﻷواﺋـﻞ ﰲ إﻳﺮان‬ ‫ﺗﺸﻤﻞ اﻟﴪﻗﺔ‪ ،‬اﻟﻐﺶ‪ ،‬اﻻﺣﺘﻴﺎل‪ ،‬اﻹدﻣﺎن‪ ،‬اﻟﺘﺨﺮﻳﺐ‪ ،‬وﺧﺎﺻﺔ ﺗﺠﺎرة‬ ‫اﻤﺨﺪّرات‪.‬‬

‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻛﺸـﻒ اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺘﻮﻧﴘ ﻋﻦ ﺣﺰب اﻤﺴﺎر‬ ‫اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬ﺳﻤﺮ ﺑﺎﻟﻄﻴﺐ‪،‬‬ ‫أن وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻗﺮرت ﺗﻮﻓﺮ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫أﻣﻨﻴـﺔ ﻟﺤﺮاﺳـﺔ ﻣﻨﺰﻟـﻪ وﻣﺼﺎﺣﺒﺘﻪ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺗﻠﻘﻴـﻪ ﺗﻬﺪﻳﺪات ﺑﺎﻟﻘﺘﻞ ﻫـﻮ واﻟﻘﻴﺎدي ﰲ‬ ‫اﻟﺠﺒﻬﺔ اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ اﻤﻌﺎرﺿﺔ أﺣﻤﺪ اﻟﺼﺪﻳﻖ‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤﺎت ﻟـ »اﻟﴩق«‬ ‫وأﻛﺪ ﺑﺎﻟﻄﻴـﺐ‪ ،‬ﰲ‬ ‫أﻣﺲ ﻣﻦ داﺧﻞ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﺄﺳﻴﴘ‪ ،‬أﻧﻪ ﺳﻴﻠﺘﻘﻲ‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻄﻔﻲ ﺑﻦ ﺟﺪو‪ ،‬ﻟﺒﺤﺚ ﻣﺴـﺄﻟﺔ‬ ‫اﻟﺤﺮاﺳـﺔ اﻷﻣﻨﻴﺔ وﻣﺼﺎدر اﻟﺘﻬﺪﻳﺪات اﻤﻮﺟﻬﺔ‬ ‫إﻟﻴـﻪ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أﻧـﻪ ﻻ ﻳﻌـﺮف إن ﻛﺎﻧـﺖ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺤﺮاﺳﺔ داﺋﻤﺔ أو ﻣﺆﻗﺘﺔ‪.‬‬ ‫ﺳـﻴﺎق ﻣﺘﺼﻞ‪ ،‬ذﻛﺮ اﻟﻨﺎﺋـﺐ ﻋﻦ ﺣﺰب‬ ‫ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﻦ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴـﻦ‪ ،‬ﻣﻨﺠﻲ اﻟﺮﺣﻮي‪ ،‬أﻧﻪ‬ ‫ﺗﻌـﺮض ﺑﺪوره‪ ،‬إﱃ ﺗﻬﺪﻳﺪات ﺟﺪﻳﺔ ﺑﺎﻟﻘﺘﻞ وأن‬ ‫ﺣﺰﺑﻪ ﻳﻤﺘﻠﻚ ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ ﺣﻮل ﻣﺼﺎدر‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺘﻬﺪﻳـﺪات وﻣﻦ ﻳﻘﻔﻮن وراءﻫﺎ‪ ،‬ﻣﺘﻬﻤﺎ ً ﰲ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴﻪ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﺑﺎﻟﻮﻗﻮف‬ ‫وراﺋﻬـﺎ ﻋـﲆ ﺧﻠﻔﻴـﺔ اﻟﻀﺠـﺔ اﻟﺘـﻲ أﺣﺪﺛﻬـﺎ‬ ‫اﻟﺮﺣﻮي ﰲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﺄﺳﻴﴘ واﻧﺘﻘﺎداﺗﻪ ﻧﻮاب‬ ‫»اﻟﻨﻬﻀﺔ«‪.‬‬ ‫ﺑﺪورﻫـﺎ‪ ،‬ﻧﴩت إﺣﺪى اﻟﺼﺤـﻒ اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت ﺗﻔﻴﺪ ﺑﺄن اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻼﺗﺤﺎد اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﺘﻮﻧﴘ ﻟﻠﺸـﻐﻞ‪ ،‬ﺣﺴﻦ اﻟﻌﺒﺎﳼ‪ ،‬ﺗﻠﻘﻰ رﺳﺎﻟﺔ‬ ‫ﺗﻬﺪﻳـﺪ ﺑﺎﻟﻘﺘـﻞ ﻣـﻦ ﻗِ ﺒَـﻞ ﻣﺠﻬـﻮل وذﻟﻚ ﻋﱪ‬ ‫ﻋﻨﻮاﻧﻪ ﰲ ﺳـﺎﺣﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﲇ‪ ،‬وأﻛﺪت اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ‬ ‫أن اﻟﺮﺳﺎﻟﺔ أ ُ ِر َﺳﻠﺖ ﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺻﻔﺎﻗﺲ ﻣﻀﻴﻔﺔ‬

‫ﻣﺘﻌﻬﺪﻳﻦ ﺑﺘﻮﻓﺮ ﺣﺮاﺳﺘﻬﻢ‬ ‫أن اﻟﻌﺒـﺎﳼ اﺧﺘـﺎر ﻋـﺪم‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ أو ﻣﻘﻠﻠـﻦ ﻣـﻦ‬ ‫رﻓﻊ اﻷﻣـﺮ إﱃ اﻟﻘﻀﺎء ﻷﻧﻪ‬ ‫ﺟﺪﻳـﺔ اﻟﺘﻬﺪﻳـﺪات اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﻌـﺮض ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً ﻟﺘﻬﺪﻳﺪات‬ ‫وﺻﻠﺘﻬـﻢ‪ ،‬ﰲ ﺣـﻦ ذﻫـﺐ‬ ‫أﻋﻠﻢ ﺑﻬﺎ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ‬ ‫ﺻﺎﺣـﺐ ﻗﻨـﺎة اﻟﺤـﻮار‬ ‫وﻟـﻢ ﻳﺘـﻢ اﻟﻜﺸـﻒ ﻋﻦ أي‬ ‫اﻟﺘﻮﻧـﴘ‪ ،‬اﻟﻄﺎﻫـﺮ ﺑـﻦ‬ ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺣﻮﻟﻬﺎ ﻟﻶن‪.‬‬ ‫ﺣﺴـﻦ‪ ،‬واﻟـﺬي ﺗﻠﻘـﻰ‬ ‫وﺗﻀﺎف ﻫﺬه اﻟﺴﻠﺴﻠﺔ‬ ‫ﺑﺪوره‪ ،‬ﺗﻬﺪﻳـﺪات وﺗﻔ ﱠ‬ ‫ﻄﻦ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺘﻬﺪﻳﺪات إﱃ ﺗﻬﺪﻳﺪات‬ ‫ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً إﱃ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻣﺮاﻗﺒﺔ ﻟﻪ‬ ‫ﻣﺸـﺎﺑﻬﺔ ﻃﺎﻟﺖ ﺳﻴﺎﺳـﻴﻦ‬ ‫ﻳﺘﻮﻻﻫﺎ ﺷﺨﺼﺎن ﰲ ﺳﻴﺎرة‬ ‫وإﻋﻼﻣﻴـﻦ ﻏﺮ أن اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﻨﺎﺋﺐ ﺳﻤﺮ ﺑﺎﻟﻄﻴﺐ )اﻟﴩق( ﻣﺪﻧﻴـﺔ‪ ،‬ذﻫـﺐ إﱃ اﻟﻘـﻮل‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻘـﻒ وراءﻫـﺎ ﻟـﻢ‬ ‫ﺑﺄﻧـﻪ ﻻ ﻳﺮﻏﺐ ﰲ أﻳﺔ ﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫ﻳﺘـﻢ ﻛﺸـﻔﻬﺎ أو ﺗﻘﺪﻳﻤﻬـﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴـﺎءﻟﺔ رﻏـﻢ ﺗﻘـﺪم اﻤﻌﻨﻴـﻦ ﺑﻌﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ ﻣﻦ ﻃـﺮف وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻷﻧـﻪ ﻻ ﻳﺜﻖ ﺑﻬﺎ وﻻ‬ ‫اﻟﺒﻼﻏﺎت واﻤﻌﻄﻴﺎت ﺣﻮل ﻣﺎ ﺗﻌﺮﺿﻮا إﻟﻴﻪ ﻋﲆ ﻳﻌﺪﻫﺎ ﺟﻬﺔ ﻣﺤﺎﻳﺪة ﺑﻘﺪر ﻣﺎ ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻣﺼﺪر ﺗﻬﺪﻳﺪ ﻟﺸﺨﺼﻪ وﻟﻐﺮه ﻣﻦ اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت‬ ‫ﺧﻠﻔﻴﺔ ﻣﻮاﻗﻔﻬﻢ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫ودﻓﻊ ﻫـﺬا اﻟﻐﻤﻮض ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣـﻦ اﻤﻬﺪﱠدﻳﻦ اﻤﺴﺘﻬﺪﻓﺔ‪.‬‬ ‫ﺳـﻴﺎق آﺧـﺮ‪ ،‬أﻋﻠـﻦ أﻣﻦ ﻋـﺎم اﺗﺤﺎد‬ ‫وﰲ‬ ‫إﱃ اﺗﻬﺎم ﺳـﻠﻄﺔ اﻹﴍاف ﺑﺎﻟﺘﺴـﱰ أو اﻟﺘﻮاﻛﻞ‬ ‫ٍ‬ ‫ﰲ اﻟﻜﺸﻒ ﻋﻦ ا ُﻤﻬﺪﱢدﻳﻦ واﻤﺤﺮﺿﻦ ﺧﺎﺻﺔ أن اﻟﺸـﻐﻞ‪ ،‬ﺣﺴـﻦ اﻟﻌﺒـﺎﳼ‪ ،‬ﰲ اﻓﺘﺘـﺎح ﻣﺆﺗﻤﺮ‬ ‫ﻛﻞ اﻟﺘﻬﺪﻳﺪات اﺳـﺘﻬﺪﻓﺖ ﻧﺎﺷـﻄﻦ ﻣﻌﺎرﺿﻦ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺠﻬﻮي ﻟﻠﺸـﻐﻞ ﰲ اﻤﻨﺴـﺘﺮ أﻣﺲ‪ ،‬أن‬ ‫ﻟﻼﺋﺘـﻼف اﻟﺜﻼﺛـﻲ اﻟﺤﺎﻛﻢ وﻣﻨﺘﻘﺪﻳـﻦ ﻟﺤﺮﻛﺔ اﻤﺴـﻮدة اﻟﺜﺎﻟﺜـﺔ ﻟﻠﺪﺳـﺘﻮر ﻣﺮﻓﻮﺿﺔ وﺗﴬب‬ ‫ﺣﻖ اﻹﴐاب‪.‬‬ ‫اﻟﻨﻬﻀﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﺷـﺪد رﺋﻴﺲ ﻣﺆﺗﻤـﺮ اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑـﻞ‪ُ ،‬ﻣ ﱢﻜﻨَـﺖ ﺑﻌـﺾ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺻﺪرت ﺿﺪﻫـﺎ ﺗﻬﺪﻳﺪات ﻣﻦ اﻟﺠﻬﻮي ﻟﻠﺸـﻐﻞ ﰲ اﻤﻨﺴـﺘﺮ‪ ،‬ﺑﻮﻋﲇ اﻤﺒﺎرﻛﻲ‪،‬‬ ‫ﺣﺮاﺳـﺔ أﻣﻨﻴﺔ ﻣﻦ ﻃـﺮف وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﺑﻨﺎ ًء ﻋﲆ أن اﻻﺗﺤﺎد ﺳـﻴﺒﻘﻰ وﻓﻴﺎ ً ﻤﺒﺎدﺋﻪ وﺳـﻴﺒﻘﻰ‬ ‫ﺑﺎﻗـﱰاح ﻣﻦ اﻟـﻮزارة وﻣﻨﻬﻢ ﻣﻨﻈﻤـﺔ وﻃﻨﻴﺔ ﺗﻌﻨﻰ ﺑﺎﻟﺸـﺄن اﻟﻮﻃﻨﻲ وﺗﺪاﻓﻊ‬ ‫ﻋـﲆ رﻏﺒﺘﻬـﻢ أو‬ ‫ٍ‬ ‫ﺣﺴـﻦ اﻟﻌﺒﺎﳼ ورﺋﻴﺲ اﻟﺤـﺰب اﻟﺠﻤﻬﻮري‪ ،‬ﻋﻦ اﻟﺒﻼد‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ اﻤﺒﺎرﻛـﻲ إﱃ وﺟـﻮد ﻣـﺎ ﺳـﻤﺎﻫﺎ‬ ‫أﺣﻤﺪ ﻧﺠﻴﺐ اﻟﺸـﺎﺑﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﻌﺮض ﺑﺪوره‪ ،‬إﱃ‬ ‫ﻋﺼﺎﺑـﺎت ﻣﺄﺟﻮرة ﺗﺮﻳـﺪ ﴐب رﻣﻮز اﻤﻨﻈﻤﺔ‬ ‫ﺗﻬﺪﻳﺪات ﻣﻤﺎﺛﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤـﺎ رﻓـﺾ آﺧـﺮون اﻟﺤﺮاﺳـﺔ اﻷﻣﻨﻴﺔ وﺗﻮﺟﻪ ﺗﻬﺪﻳﺪات ﺑﺎﻟﻘﺘﻞ ﺿﺪ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم‪.‬‬

‫ﻳﻬﻤﺶ اﻟﻤﺴﻴﺤﻴﻴﻦ‪ ..‬وﻧﺴﺒﺘﻨﺎ ‪ ٪١٥‬ﻣﻦ اﻟﻤﺼﺮﻳﻴﻦ‬ ‫ﺑﺎﺑﺎ ا‪¢‬ﻗﺒﺎط‪ :‬ﺣﻜﻢ اŸﺧﻮان ﱢ‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬روﻳﱰز‬ ‫ﻗﺎل ﺑﺎﺑﺎ اﻷﻗﺒﺎط اﻷرﺛﻮذﻛﺲ‪،‬‬ ‫ﺗـﻮاﴐوس اﻟﺜﺎﻧـﻲ‪ ،‬إن‬ ‫اﻤﺴﻴﺤﻴﻦ ﰲ ﻣﴫ ﻳﺸﻌﺮون‬ ‫واﻟﺘﺠﺎﻫـﻞ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻬﻤﻴـﺶ‬ ‫واﻹﻫﻤﺎل ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ اﻟﺴﻠﻄﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﻮدﻫـﺎ ﺟﻤﺎﻋـﺔ اﻹﺧـﻮان‬ ‫اﻤﺴﻠﻤﻦ »اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪم ﺗﻄﻤﻴﻨﺎت ﻟﻜﻦ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﺘﺨـﺬ إﺟﺮاءات ﺗﺬﻛﺮ«‪ ،‬ﺣﺴـﺐ‬ ‫ﻗﻮﻟﻪ‪.‬‬ ‫ووﺻﻒ اﻟﺒﺎﺑـﺎ‪ ،‬ﰲ أول ﻣﻘﺎﺑﻠﺔ‬ ‫ﻳﺠﺮﻳﻬـﺎ ﻣﻨـﺬ اﻧﺘﻬـﺎء اﻋﺘﻜﺎﻓـﻪ‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﻣﻘﺘـﻞ ‪ 8‬أﺷـﺨﺎص ﰲ ﻋﻨـﻒ‬ ‫ﻃﺎﺋﻔﻲ ﺑﻦ اﻤﺴـﻠﻤﻦ واﻤﺴـﻴﺤﻴﻦ‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﺸـﻬﺮ‪ ،‬اﻟﺮواﻳـﺎت اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ‬ ‫ﻋـﻦ اﻻﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت اﻟﺘـﻲ وﻗﻌﺖ ﻋﻨﺪ‬ ‫اﻟﻜﺎﺗﺪراﺋﻴـﺔ اﻤﺮﻗﺴـﻴﺔ ﰲ اﻟﻘﺎﻫـﺮة‬ ‫ﰲ ‪ 7‬إﺑﺮﻳﻞ اﻟﺠـﺎري ﺑﺄﻧﻬﺎ »ﻣﺤﺾ‬ ‫اﻓﱰاء«‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻋـﱪ ﻋـﻦ اﺳـﺘﻴﺎﺋﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺤـﺎوﻻت اﻟﺤﻠﻔـﺎء اﻹﺳـﻼﻣﻴﻦ‬ ‫ﻟﻠﺮﺋﻴـﺲ ﻣﺤﻤﺪ ﻣـﺮﳼ إﻗﺎﻟﺔ آﻻف‬ ‫اﻟﻘﻀﺎة اﻟﺬﻳﻦ ﺗـﻢ ﺗﻌﻴﻴﻨﻬﻢ ﰲ ﻋﻬﺪ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﺣﺴـﻨﻲ ﻣﺒﺎرك‪،‬‬ ‫واﺻﻔـﺎ ً اﻟﻘﻀـﺎء ﺑـ »أﺣـﺪ أﻋﻤﺪة‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻤـﴫي وﻳﺠـﺐ ﻋـﺪم‬ ‫اﻤﺴﺎس ﺑﻪ«‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ ﻣﺸـﺎﻋﺮ اﻷﻗﺒـﺎط‪ ،‬ﻗﺎل‬

‫اﻟﺒﺎﺑـﺎ ﺑﺎﻟﻠﻬﺠـﺔ اﻟﻌﺎﻣﻴـﺔ اﻤﴫﻳﺔ‬ ‫»دي ﻣﺸـﺎﻋﺮ ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ‪ ،‬ﻫﻨﺎك ﺷﻜﻞ‬ ‫ﻣﻦ أﺷـﻜﺎل اﻟﺘﻬﻤﻴﺶ واﻻﺳﺘﺒﻌﺎد‪،‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ إﺣﻨﺎ ﺑﻨﺤـﺎول ﺣﻞ ﻣﺸـﺎﻛﻠﻨﺎ‬ ‫ﰲ إﻃـﺎر اﻷﴎة اﻤﴫﻳـﺔ اﻟﻮاﺣﺪة‪،‬‬ ‫ﺑﻨﺤـﺎول ﻷﻧـﻪ ﻳﻬﻤﻨﺎ ﻛﺘﺮ اﻟﺴـﻼم‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ«‪.‬‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﺑﺎﺑﺎ اﻷﻗﺒﺎط وﺷﻴﺦ اﻷزﻫﺮ ﺧﻼل ﻟﻘﺎء ﺟﻤﻌﻬﻤﺎ أﻣﺲ ﻟﻠﺘﻬﻴﺌﺔ ﺑﺄﻋﻴﺎد ﻗﺒﻄﻴﺔ‬

‫)إ ب أ(‬

‫ﺑﺄﻧﻬـﺎ ﺳـﻮء ﺗﻘﺪﻳـﺮ وأﻳﻀـﺎ ً ﻓﻴـﻪ‬ ‫ﺗﻘﺼـﺮ‪ ،‬ﻤـﺎ ﻳﺒﻘـﻰ ﻓﻴـﻪ ﻣﺸـﺎﻋﺮ‬ ‫ﻣﻠﺘﻬﺒﺔ وﻗﺘﲆ وﻣﻮﺗﻰ ﺑﻬﺬه اﻟﺼﻮرة‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻗﻠﻴﻠﺔ اﻟﺨﺪﻣﺎت )ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺨﺼـﻮص( ﻻزم أﺗﻮﻗـﻊ ﻫﻴﺤﺼﻞ‬ ‫ﺣﺎﺟـﺔ‪ ،‬ﺗﺄﻣـﻦ اﻤـﻜﺎن وﺗﺄﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺠﻨﺎزة ﻳﺄﺧﺪ ﺻﻮرة ﺛﺎﻧﻴﺔ«‪.‬‬

‫وﺣـﺎول ﻣـﺮﳼ ووزراؤه‬ ‫إﺻﻼح اﻷﻣﺮ ﺑﻌﺪ اﻻﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫وﻗﻌﺖ ﰲ اﻟﺨﺎﻣﺲ ﻣﻦ إﺑﺮﻳﻞ ﰲ ﺑﻠﺪة‬ ‫اﻟﺨﺼﻮص ﺷـﻤﺎﱄ اﻟﻘﺎﻫـﺮة ُ‬ ‫وﻗ ِﺘ َﻞ‬ ‫ﺧﻼﻟﻬﺎ ‪ 4‬ﻣﺴﻴﺤﻴﻦ وﻣﺴﻠﻢ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺒﺎﺑﺎ اﻟﺒﺎﻟﻎ ﻣـﻦ اﻟﻌﻤﺮ‬ ‫‪ 60‬ﻋﺎﻣـﺎ ً »اﻤﺸـﺎﻋﺮ أﺣﻴﺎﻧـﺎ ﺗﻜﻮن‬ ‫ﻃﻴﺒﺔ ﻣﻦ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﻟﻜﻦ اﻤﺸـﺎﻋﺮ‬ ‫ﻋﺎﻳﺰة أﻓﻌﺎل‪ ،‬واﻷﻓﻌﺎل ﺑﻄﻴﺌﺔ ورﺑﻤﺎ‬ ‫ﻗﻠﻴﻠﺔ وأﺣﻴﺎﻧﺎ ً ﻏﺎﺋﺒﺔ«‪.‬‬ ‫وﺑـﺪا أن ﻗـﻮات اﻷﻣـﻦ ﺗﺤﺠﻢ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺘﺪﺧـﻞ ﰲ أول ﻫﺠﻮم ﻋﲆ ﻣﻘﺮ‬ ‫اﻟﺒﺎﺑﻮﻳـﺔ ﰲ ﻣـﴫ ﻣﻨـﺬ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 1400‬ﻋﺎم‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﺒﺎﺑﺎ إﻧﻪ ﻳﺸـﻌﺮ ﺑﺎﻟﻘﻠﻖ‬ ‫ﻟﻮﺟـﻮد ﻣﺆﴍات ﻋـﲆ اﺗﺠﺎه ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻷﻗﺒﺎط إﱃ اﻟﻬﺠﺮة ﻷﻧﻬﻢ ﻳﺨﺸـﻮن‬ ‫اﻟﻨﻈـﺎم اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬وأﺿﺎف أن آﺧﺮﻳﻦ‬ ‫ﻳﺴـﺎﻓﺮون ﻟﻠﺨـﺎرج ﻟﻠﺪراﺳـﺔ أو‬ ‫اﻟﺒﺤـﺚ ﻋـﻦ ﻋﻤـﻞ أو اﻻﻧﻀﻤـﺎم‬ ‫ﻷﴎﻫﻢ‪.‬‬ ‫وﻗﺪم وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ اﻟﻌﺰاء‬ ‫ﻟﻠﺒﺎﺑـﺎ ﻛﻤـﺎ زاره وزﻳـﺮا اﻹﻋـﻼم‬ ‫واﻟﺴﻴﺎﺣﺔ وﺑﺚ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن اﻤﴫي‬ ‫اﻟﻠﻘـﺎء‪ ،‬ﻟﻜـﻦ اﻟﺒﺎﺑـﺎ ﻗـﺎل إﻧـﻪ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺼﻌﻴـﺪ اﻟﻌﻤـﲇ ﻟـﻢ ﻳﺤـﺪث ﳾء‬ ‫ﻟﺘﺤﺴـﻦ أوﺿﺎع اﻷﻗﺒﺎط وإن اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﺘﺠـﺎوز اﻟﻮﻋـﻮد ﺑﺎﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﰲ‬ ‫اﻟﻮﻗﺎﺋﻊ وﺗﻘﺪﻳﻢ ﻣﺮﺗﻜﺒﻴﻬﺎ ﻟﻠﻌﺪاﻟﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »ﻓﻴﻪ وﻋـﻮد ﺑﺈﺟﺮاء‬

‫وأﺷﺎر اﻟﺒﺎﺑﺎ إﱃ أن اﻤﺴﻴﺤﻴﻦ‬ ‫ﻳﺸـﻜﻠﻮن ‪ %15‬ﻋـﲆ اﻷﻗـﻞ ﻣـﻦ‬ ‫ﺳـﻜﺎن ﻣـﴫ اﻟﺒﺎﻟـﻎ ﻋﺪدﻫﻢ ‪84‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن ﻧﺴﻤﺔ‪.‬‬ ‫وﻟـﺪى ﺳـﺆاﻟﻪ ﻋـﻦ رد ﻓﻌـﻞ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﻋﲆ أﺣـﺪاث اﻟﻌﻨﻒ اﻟﺘﻲ‬ ‫وﻗﻌﺖ ﻫﺬا اﻟﺸـﻬﺮ‪ ،‬ﻗﺎل »وﺻﻔﻨﺎﻫﺎ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﻲ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴــﺮ ﺳﻴﺎﺳــﻲ ‪ -‬ﻣﺤﻤــﺪ‬ ‫ﺻﺒﺮﻩ‬

‫ﺗﺤﻘﻴﻘﺎت ﻛﺎﻣﻠﺔ وﻛﺸﻒ اﻤﺘﻮرﻃﻦ‬ ‫واﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﻓﻴﻬﺎ واﻟﻘﺒـﺾ ﻋﻠﻴﻬﻢ‬ ‫وﺗﻘﺪﻳﻤﻬﻢ ﻟﻠﻌﺪاﻟﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻪ وﻋﻮد ﺟﻴﺪة‬ ‫ﰲ ﻫـﺬا اﻷﻣﺮ وأﻋﺘﻘـﺪ أن ﻓﻴﻪ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﺨﻄـﻮات اﺑﺘـﺪت ﻳﻌﻨـﻲ‪ ،‬أﺗﻤﻨـﻰ‬ ‫ﻳﻜﻮن ﻓﻴـﻪ ﻟﻐﺔ ﺟﺪﻳـﺪة ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣـﻊ اﻷﺣـﺪاث‪ ،‬أﺗﻤﻨـﻰ ذﻟـﻚ‪ ،‬اﻷﻳﺎم‬ ‫ﺑﻴﻨﻨﺎ«‪.‬‬ ‫وﻳﺸﻜﻮ اﻤﺴـﻴﺤﻴﻮن ﻣﻨﺬ ﻓﱰة‬ ‫ﻃﻮﻳﻠـﺔ ﻣـﻦ ﺗﻤﻴﻴﺰ اﻟﺴـﻠﻄﺎت ﻋﲆ‬ ‫ﺻﻌﻴـﺪ اﻟﺘﻮﻇﻴـﻒ واﻤﻌﺎﻣﻠﺔ ودﻋﻮا‬ ‫إﱃ ﺗﻐﻴﺮ اﻟﻘﻮاﻧﻦ ﻟﺘﺴﻬﻴﻞ إﺟﺮاءات‬ ‫ﺑﻨـﺎء أو ﺗﺠﺪﻳـﺪ اﻟﻜﻨﺎﺋـﺲ ﻛﻤﺎ ﻫﻮ‬ ‫اﻟﺤﺎل ﻣﻊ اﻤﺴﺎﺟﺪ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺒﺎﺑـﺎ »اﻤﺸـﺎﻛﻞ ﺑﺘﺎﻋﺔ‬ ‫اﻤﺴﻴﺤﻴﻦ أو ﻣﺘﺎﻋﺒﻬﻢ ﻟﻬﺎ ﺟﺎﻧﺒﺎن‪،‬‬ ‫ﺟﺎﻧﺐ دﻳﻨﻲ وﺟﺎﻧﺐ ﻣﺪﻧﻲ‪ ،‬اﻟﺠﺎﻧﺐ‬ ‫اﻟﺪﻳﻨﻲ ﻓﻴـﻪ ﻧﻘﻄﺘﺎن‪ ،‬ﺑﻨﺎء اﻟﻜﻨﺎﺋﺲ‬ ‫واﻷوﻗـﺎف‪ ،‬اﻟﺠﺎﻧـﺐ اﻤﺪﻧـﻲ ﻳﺪور‬ ‫ﰲ اﻟﺸـﺎﺋﻌﺎت اﻟـﲇ ﻣﻤﻜـﻦ ﺗﻄﻠـﻊ‪،‬‬ ‫اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻃﻔﻴـﺔ اﻟـﲇ ﻣﻤﻜـﻦ‬ ‫ﺗﺴﺒﺐ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﰲ اﻟﺒﻠﺪ«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﺒﺎﺑﺎ أﻧـﻪ ﻳﺘﻮﻗﻊ أن‬ ‫ﺗﺤـﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻤﺸـﺎﻛﻞ اﻤﺰﻣﻨﺔ‪،‬‬ ‫واﻋﺘﱪ أن اﺳـﺘﺨﺮاج ﺗﺮﺧﻴﺺ ﺑﻨﺎء‬ ‫ﻛﻨﻴﺴـﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻳﺴـﺘﻐﺮق أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 15‬أو ‪ 16‬ﻋﺎﻣﺎً‪.‬‬ ‫واﻧﺘﻘـﺪ اﻟﺒﺎﺑـﺎ ﺑﺸـﺪة رواﻳـﺔ‬ ‫ﻧ ُ ِﴩَت ﻋﲆ ﺻﻔﺤﺔ اﻟـ »ﻓﻴﺴـﺒﻮك«‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻌﺼﺎم اﻟﺤﺪاد ﻣﺴﺘﺸـﺎر‬ ‫ﻣﺮﳼ ﻟﻠﺸـﺄن اﻟﺨﺎرﺟﻲ ﻋﻦ أﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﻌﻨﻒ اﻟﺘﻲ وﻗﻌﺖ ﻋﻨﺪ اﻟﻜﺎﺗﺪراﺋﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻗـﺎل إن ﻫـﺬا اﻟـﻜﻼم »ﻣﺮﻓـﻮض‬ ‫ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪.«٪ 100‬‬ ‫وأﺿـﺎف »ده ﻛﻼم ﻣﺤـﺾ‬ ‫اﻓـﱰاء‪ ،‬اﻟﺴـﻴﺪ رﺋﻴـﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ‬ ‫ﻛﻠﻤﻨـﻲ ﰲ ﺑﺪاﻳـﺔ اﻷﺣـﺪاث ﻳﻄﻤﱧ‬ ‫ﻓﻘﻂ وأﻧﺎ ﻛﻨﺖ ﰲ اﻹﺳـﻜﻨﺪرﻳﺔ ﻟﻜﻦ‬ ‫اﻟﺒﻴـﺎن اﻟﲇ ﻃﻠـﻊ ﻣﻦ ﻣﻜﺘﺒـﻪ وﻫ ﱠﻢ‬ ‫أﻧﻜﺮوه ﰲ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ ﻫﺬا اﻟﺒﻴﺎن ﻃﻠﻊ‬ ‫ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ ﻟﻮزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻋﻠﺸـﺎن ﻳـﱪروا ﻣﻮﻗﻔﻬﻢ‬ ‫وﻳﻐ ّ‬ ‫ﻄﻮا ﻟﻜﻦ اﻟﺒﻴﺎن ده ﻛﻠﻪ أﻛﺎذﻳﺐ‪،‬‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺬﻛﺮ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ«‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﻜﺘـﺐ اﻟﺤـﺪاد إن‬ ‫اﻤﺴـﻴﺤﻴﻦ ﺑﺪأوا اﻻﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﺣﻦ‬ ‫ﻫﺎﺟﻤﻮا ﺳـﻴﺎرات أﻣﺎم اﻟﻜﺎﺗﺪراﺋﻴﺔ‬ ‫أﺛﻨـﺎء ﺗﺸـﻴﻴﻊ ﺟﻨﺎزة ﻗﺘـﲆ أﺣﺪاث‬ ‫اﻟﺨﺼـﻮص‪ .‬وإﻧـﻪ ﺗـﻢ اﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫أﺳـﻠﺤﺔ ﻧﺎرﻳـﺔ وﻗﻨﺎﺑـﻞ ﺣﺎرﻗﺔ ﻣﻦ‬ ‫داﺧﻞ ﻣﺠﻤّ ﻊ اﻟﻜﻨﻴﺴـﺔ ﻣﻤﺎ اﺳـﺘﻔﺰ‬ ‫ﻗﻮات اﻷﻣﻦ‪.‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺘﻮﻧﺴﻲ ﺑﺎﻟﻄﻴﺐ ﻟـ |‪» :‬اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ«‬ ‫ﺳﺘﻮﻓﺮ ﻟﻲ ﺣﺮاﺳﺔ ﺑﻌﺪ ﺗﻬﺪﻳﺪي ﺑﺎﻟﻘﺘﻞ‬

‫إﻳﺮان‬ ‫اﻟﻐﺎرﻗﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻔﺴﺎد!‬

‫ﺟﻮﻫﺮ ﺗﺴﺎرﻧﺎﻳﻴﻒ )أ ف ب(‬

‫اﻟﺤﻜﻢ ﺑﺴﺠﻦ ‪ ٣‬ﻣﻦ اﻟﻘﺎﻋﺪة ﺑﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‬ ‫ﻟﻨﺪن ‪ -‬أ ف ب ﺣُ ﻜِـ َﻢ ﻋـﲆ ‪ 3‬إﺳـﻼﻣﻴﻦ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﻦ أﻣﺲ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌـﺔ ﺑﺎﻟﺴـﺠﻦ ﺑﺘﻬﻤـﺔ اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ ﻻﻋﺘـﺪاءات ﺑﺪﻋﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻨﻈﻴـﻢ اﻟﻘﺎﻋـﺪة »ﻛﺎن ﻳﻤﻜـﻦ أن ﺗﻜـﻮن أﻛﺜـﺮ دﻣﻮﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻋﺘﺪاءات ‪ 7‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪ 2005‬ﰲ ﻟﻨﺪن«‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻗﺎل اﻟﻘﺎﴈ‪.‬‬ ‫وﺣﻜﻤـﺖ ﻣﺤﻜﻤﺔ ووﻟﻴـﻚ ﰲ ﻟﻨﺪن ﻋﲆ ﻋﺮﻓـﺎن ﻧﺎﴏ )‪31‬‬ ‫ﻋﺎﻣـﺎ( اﻟﺬي ﻳُﻌﺪ ﻗﺎﺋﺪ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﺑﺎﻟﺴـﺠﻦ ﻣﺪى اﻟﺤﻴﺎة‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫أﻻ ﱠ ﻳﺘﻢ ﺗﻌﺪﻳﻞ اﻟﻌﻘﻮﺑﺔ ﻃﻮال ‪18‬ﻋﺎﻣﺎ‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ اﻤﺘﻬﻤﺎن اﻵﺧـﺮان اﻟﺮﺋﻴﺴـﺎن اﻟﻠـﺬان ﻳﺒﻠﻐـﺎن ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫وﻋﴩﻳﻦ ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬ﻋﺮﻓﺎن ﺧﺎﻟﺪ وﻋﺎﺷـﻖ ﻋﲇ‪ ،‬ﻓﺤُ ِﻜ َﻢ ﺑﺎﻟﺴﺠﻦ‬ ‫‪ 18‬ﻋﺎﻣـﺎ ﻋﲆ اﻷول و‪ 15‬ﻋﺎﻣﺎ ﻋﲆ اﻟﺜﺎﻧﻲ »ﻷﻧﻬﻤﺎ أﻋﺪا ﻫﺬه‬ ‫اﻻﻋﺘـﺪاءات ﺑﻦ ﻋﻴـﺪ اﻤﻴﻼد ‪ 2010‬واﻋﺘﻘﺎﻟﻬﻤﺎ ﰲ ﺳـﺒﺘﻤﱪ‬ ‫‪.«2011‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺘـﻲ أﺗﺖ ﻣﻦ ﺑﺮﻣﻨﻐﻬﺎم )وﺳـﻂ( ﺗﻨﻮي‬ ‫ﺗﻔﺠـﺮ ‪ 8‬ﻗﻨﺎﺑـﻞ ﻣﻮﺿﻮﻋﺔ ﰲ ﺣﻘﺎﺋﺐ ﻇﻬـﺮ وﻗﻨﺎﺑﻞ أﺧﺮى‬ ‫ﻋـﲆ اﻷرﺟﺢ ﺗﻔﺠﺮ ﻋﻦ ﺑُﻌﺪ ﰲ أﻣﺎﻛـﻦ ﻣﻜﺘﻈﺔ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺘﻮﺻﻞ‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ إﱃ ﺗﺤﺪﻳـﺪ اﻷﻣﺎﻛـﻦ اﻟﺘـﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺳـﺘﻔﺠﺮ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﻘﻨﺎﺑﻞ‪.‬‬

‫ﻣﺸﺎورات ﻓﻲ إﻳﻄﺎﻟﻴﺎ ﻟﺘﺸﻜﻴﻞ ﺣﻜﻮﻣﺔ اﺋﺘﻼﻓﻴﺔ‬

‫إﻧﺮﻳﻜﻮ ﻟﻴﺘﺎ ﰲ اﻤﻘﻌﺪ اﻟﺨﻠﻔﻲ ﻳﺘﺤﺪث ﰲ اﻟﻬﺎﺗﻒ )إ ب أ(‬ ‫روﻣﺎ ‪ -‬روﻳﱰز أﺟﺮى رﺋﻴـﺲ اﻟـﻮزراء اﻹﻳﻄـﺎﱄ اﻤﻜﻠﻒ‪،‬‬ ‫إﻧﺮﻳﻜـﻮ ﻟﻴﺘـﺎ‪ ،‬أﻣـﺲ اﻟﺠﻤﻌﺔ ﻣﺸـﺎورات ﻣﻊ ﺷـﺨﺼﻴﺎت‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ﺣﻮل ﺗﺸﻜﻴﻞ ﺣﻜﻮﻣﺔ اﺋﺘﻼﻓﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻜﻨﻪ أﻗﺮ ﺑﺄن‬ ‫ﻫﻨﺎك ﺣﺎﺟﺔ ﻟﺘﺴﻮﻳﺔ اﻟﺨﻼﻓﺎت ﻣﻊ ﺣﺰب ﻳﻤﻦ اﻟﻮﺳﻂ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺘﺰﻋﻤﻪ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻷﺳـﺒﻖ ﺳـﻴﻠﻔﻴﻮ ﺑﺮﻟﺴﻜﻮﻧﻲ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻗﺎل ﺑﺪوره إﻧﻪ ﻋﲆ ﺛﻘﺔ ﰲ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﺣﻞ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﻌﺎﻟﻘﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻷﺣﺰاب اﻤﺘﻨﺎﺣﺮة‪.‬‬ ‫وﺑﻌﺪ ﺷـﻬﺮﻳﻦ ﻣﻦ اﻟﺠﻤﻮد اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﰲ أﻋﻘـﺎب اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫ﻋﺎﻣـﺔ ﻏـﺮ ﺣﺎﺳـﻤﺔ ﰲ ﻓﱪاﻳﺮ‪ ،‬ﻳﺘﻌـﺮض ﻟﻴﺘﺎ ﻧﺎﺋـﺐ زﻋﻴﻢ‬ ‫اﻟﺤﺰب اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ‪ ،‬وﻫﻮ ﺣﺰب ﻳﻨﺘﻤﻲ إﱃ ﻳﺴـﺎر اﻟﻮﺳﻂ‪،‬‬ ‫ﻟﻀﻐﻮط ﻟﻴﺘﺤﺮك ﺑﴪﻋﺔ وﻳﺸﻜﻞ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻗﺎدرة ﻋﲆ إﺧﺮاج‬ ‫إﻳﻄﺎﻟﻴﺎ ﻣﻦ داﺋﺮة اﻟﺮﻛﻮد‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻜﻤﻞ ﻟﻴﺘﺎ ﺟﻮﻟﺔ ﻣﺒﺎﺣﺜﺎت ﻣﻊ اﻷﺣـﺰاب اﻷﺧﺮى أﻣﺲ‬ ‫اﻷول ﺛﻢ اﺟﺘﻤﻊ ﻟﻌﺪة ﺳـﺎﻋﺎت أﻣـﺲ ﻣﻊ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﺟﻮرﺟﻴﻮ‬ ‫ﻧﺎﺑﻮﻟﻴﺘﺎﻧـﻮ اﻟـﺬي ﻛﻠﻔـﻪ ﺑﺘﺸـﻜﻴﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻳـﻮم اﻷرﺑﻌﺎء‬ ‫اﻤﺎﴈ‪.‬‬

‫ﺑﻴﻮﻧﺠﻴﺎﻧﺞ ﺗﺮﻓﺾ دﻋﻮة ﺳﻮل ﻟﻠﻤﺤﺎدﺛﺎت‬ ‫ﺑﻴﻮﻧﺠﻴﺎﻧﺞ ‪ -‬روﻳﱰز رﻓﻀـﺖ ﻛﻮرﻳـﺎ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ أﻣـﺲ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌـﺔ اﻗﱰاﺣﺎ ً ﻛﻮرﻳـﺎ ً ﺟﻨﻮﺑﻴﺎ ً ﺑﺈﺟـﺮاء ﻣﺤﺎدﺛﺎت ﺗﻬﺪف‬ ‫إﱃ اﺳـﺘﺌﻨﺎف اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ ﻣﺸـﱰﻛﺔ‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ‬ ‫ﺑﻴﻮﻧﺠﻴﺎﻧﺞ إن ﺳـﻮل ﺗﺘﴫف ﺑﺄﺳـﻠﻮب »ﻻ ﻳﻤﻜﻦ اﻟﺼﻔﺢ‬ ‫ﻋﻨﻪ«‪.‬‬ ‫وﻧﻘﻞ ﻣﺬﻳﻊ ﻧﴩة ﰲ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن اﻟﺮﺳـﻤﻲ اﻟﻜﻮري اﻟﺸﻤﺎﱄ‬ ‫)ﻛﻴﻪ‪.‬آر‪.‬ﺗـﻲ( ﻋﻦ ﻣﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺪﻓـﺎع اﻟﻮﻃﻨﻲ ﰲ‬ ‫اﻟﺸـﻤﺎل ﻗﻮﻟﻪ »إذا ﺻـﻢ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺠﻨﻮﺑـﻲ اﻟﺘﺎﺑﻊ أذﻧﻴﻪ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘـﺔ وواﺻﻞ ﺗﺄزﻳﻢ اﻤﻮﻗﻒ ﻓﺴـﻮف ﻧﻀﻄﺮ إﱃ اﺗﺨﺎذ‬ ‫إﺟﺮاء ﻧﻬﺎﺋﻲ وﺣﺎﺳﻢ«‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ ﻛﻮرﻳـﺎ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ أﻣـﺲ إﻧﻬﺎ ﺳﺘﺴـﺤﺐ ﻛﻞ ﻋﻤﺎﻟﻬﺎ‬ ‫اﻤﺘﺒﻘﻦ ﻣﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻛﺎﻳﺴـﻮﻧﺞ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ اﻤﺸﱰﻛﺔ ﰲ ﻛﻮرﻳﺎ‬ ‫اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑﻌﺪ رﻓﺾ ﺑﻴﻮﻧﺠﻴﺎﻧﺞ اﻟﺪﻋـﻮة ﻹﺟﺮاء ﻣﺤﺎدﺛﺎت‬ ‫رﺳﻤﻴﺔ ﻟﺤﻞ اﻷزﻣﺔ اﻟﺘﻲ أدت إﱃ ﺗﻌﻠﻴﻖ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت ﰲ اﻤﺠﻤﻊ‪.‬‬ ‫وﻻﻳﺰال ﻫﻨـﺎك ‪ 170‬ﻛﻮرﻳﺎ ﺟﻨﻮﺑﻴﺎ ﰲ ﻛﺎﻳﺴـﻮﻧﺞ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻊ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻵﺧﺮ ﻣﻦ اﻟﺤﺪود‪.‬‬ ‫وﺳـﺤﺒﺖ ﺑﻴﻮﻧﺠﻴﺎﻧـﺞ ﻋﻤﺎﻟﻬـﺎ اﻟﺒﺎﻟﻎ ﻋﺪدﻫـﻢ ‪ 53‬أﻟﻔﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺠﻤﻊ ﻫﺬا اﻟﺸـﻬﺮ وﺳـﻂ ﺗﺼﺎﻋﺪ اﻟﺘﻮﺗﺮ ﺑﻦ اﻟﻜﻮرﻳﺘﻦ‪.‬‬

‫ﺗﻔﻜﻴﻚ ﻣﺴﺘﻮﻃﻨﺔ ﻓﻲ اﻟﻀﻔﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﻘﺪس ‪ -‬أ ف ب أﻋﻠﻨﺖ ﻣﺘﺤﺪﺛﺔ ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﺠﻴﺶ اﻹﴎاﺋﻴﲇ‬ ‫أن اﻟﴩﻃـﺔ واﻟﺠﻴـﺶ اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴـﻦ دﻣـﺮا ﻟﻴـﻞ اﻟﺨﻤﻴﺲ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ﻧﻘﻄﺔ اﺳـﺘﻴﻄﺎﻧﻴﺔ ﻋﺸـﻮاﺋﻴﺔ ﻣﻦ ﻣﻨﺰﻟﻦ ﰲ اﻟﻀﻔﺔ‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ ﻟﻮﺑﺎ اﻟﺴـﻤﺮي إن ﺟﻨﻮدا ً وﻋﻨﺎﴏ ﻣﻦ ﺣﺮس اﻟﺤﺪود‬ ‫ﻗﺎﻣـﻮا ﺑﺘﺪﻣﺮ ﻣﻨﺰل ﻣﺴـﺘﻮﻃﻨﺔ أور ﺻﻬﻴـﻮن اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ ﻣﻦ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻮﺿﺤﺔ أن اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺟﺮت ﺑﻼ ﺣﻮادث‪.‬‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ رام اﻟﻠﻪ‪،‬‬ ‫وذﻛﺮت أﻧﻪ ﺗﻢ إﺟﻼء ﺳﺘﺔ ﻣﺴﺘﻮﻃﻨﻦ ﺷﺒﺎب ﻛﺎﻧﻮا ﰲ اﻤﻜﺎن‬ ‫ﺑﺪون ﺣﻮادث‪.‬‬ ‫ودﻣﺮت اﻟﺴـﻠﻄﺎت ﻣﺮات ﻋﺪة ﻣﻨﺎزل أﻗﺎﻣﻬﺎ اﻤﺴﺘﻮﻃﻨﻮن ﰲ‬ ‫أور ﺻﻬﻴـﻮن‪ ،‬آﺧﺮﻫﺎ ﰲ ﻣﺎرس‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﻢ أﻋﺎدوا ﺑﻨﺎءﻫﺎ ﰲ ﻛﻞ‬ ‫ﻣﺮة‪.‬‬ ‫وﺗﻌﺘﱪ اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ اﻤﺴﺘﻮﻃﻨﺎت اﻤﺒﻨﻴﺔ دون ﺿﻮء‬ ‫أﺧﴬ ﻣﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪ ،‬ﻏﺮ ﴍﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ اﻷﴎة اﻟﺪوﻟﻴـﺔ ﻓﺘﺆﻛﺪ ﻋـﺪم ﴍﻋﻴﺔ ﻛﻞ اﻤﺴـﺘﻮﻃﻨﺎت‬ ‫اﻤﺒﻨﻴـﺔ ﰲ اﻟﻀﻔـﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ اﻤﺤﺘﻠﺔ واﻟﻘﺪس اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺳـﻮا ًء‬ ‫ﺑُ ِﻨﻴَﺖ ﺑﻌﻠﻢ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ أو ﺑﺪوﻧﻪ‪.‬‬


‫اقتصاد‬

‫‪21‬‬

‫السبت ‪ 17‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 27‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )510‬السنة الثانية‬

‫إزالة ‪ 700‬عقار في الهفوف ترفع اأسعار ‪%300‬‬ ‫اأحساء ‪ -‬محمد بالطيور‬ ‫ش�هدت أس�عار امنازل ي عدد‬ ‫من اأحي�اء القديم�ة ي مدينة‬ ‫الهف�وف ارتفاعا ً خ�ال الفرة‬ ‫اماضي�ة بنس�بة ‪ ،%300‬وقد‬ ‫تزام�ن ذل�ك م�ع ب�دء أمان�ة‬ ‫اأحس�اء ي تنفي�ذ م�روع مس�ار‬ ‫الطري�ق الدائ�ري الداخ�ي لوس�ط‬ ‫امدين�ة‪ ،‬ال�ذي يع�د مكم�اً لتطوير‬ ‫وس�ط الهفوف‪ .‬ويمتد الطريق الذي‬ ‫يس�تلزم إزالة أكثر من ‪ 700‬عقار ي‬ ‫الفرة امقبلة من قر إبراهيم ش�ماا ً‬ ‫إى طري�ق الرياض جنوب�اً‪ ،‬ثم يتجه‬ ‫ناحية الرق لرتبط مع طرق اماجد‪،‬‬ ‫وامل�ك عبدالعزيز‪ ،‬وأبي بكر الصديق‬ ‫ببع�ض التقاطعات والجس�ور‪ .‬وقد‬ ‫رع�ت أمان�ة اأحس�اء ي إزال�ة‬ ‫ع�دد من العقارات ي أحياء العس�يلة‬ ‫والرفعة بعد تثمينها‪ ،‬ودفع التعويض‬ ‫امناسب إى أصحابها‪ .‬وأرجع عدد من‬ ‫العقارين ارتفاع اأس�عار إى ارتفاع‬ ‫سعر العقارات بصورة عامة‪ ،‬وحرص‬ ‫عدد م�ن أصح�اب امن�ازل الذين تم‬ ‫نزع ملكية أراضيهم عى البقاء ي تلك‬ ‫اأحي�اء أو قريب�ا ً منها بس�بب قربها‬ ‫من مركز امدينة‪ ،‬وعدم قدرة بعضهم‬ ‫عى راء من�ازل ي اأحي�اء الحديثة‬ ‫بامنطقة‪ .‬قال العقاري نبيل الفوزان‪،‬‬ ‫إن توجه اأمانة لتنفيذ تلك امش�اريع‬ ‫يعد أمرا ً إيجابيا ً س�وف يساهم ي فك‬

‫عمليات إزالة بعض امنازل ي حي الرفعة بالهفوف مصلحة الطريق الدائري (الرق)‬ ‫ااختناقات عن وسط امدينة‪ ،‬ويخفف‬ ‫اازدح�ام ال�ذي يعاني منه الس�كان‬ ‫أثن�اء ال�ذروة‪ .‬وأضاف أن ب�دء إزالة‬ ‫بعض العقارات التي تعرض الطريق‬ ‫ي أحي�اء العس�يلة والرفع�ة نتج عنه‬ ‫ارتفاع ي أسعار امنازل ي تلك اأحياء‬ ‫واأحياء امج�اورة‪ ،‬مث�ل‪ :‬امزروعية‪،‬‬ ‫الثليثي�ة‪ ،‬امعلم�ن بنس�بة تجاوزت‬ ‫ثاث�ة أضع�اف ثمنها الس�ابق‪ ،‬وعزا‬ ‫ذل�ك إى أن ع�ددا ً كبرا ً م�ن أصحاب‬ ‫العق�ارات التي تم ن�زع ملكيتها من‬ ‫كبار الس�ن الذين يرغبون ي البقاء ي‬ ‫تلك اأحياء أو بع�ض اأحياء القريبة‬ ‫منه�ا نظرا ً لقربها من وس�ط امدينة‪،‬‬ ‫حي�ث تتواف�ر جمي�ع الخدم�ات من‬ ‫أس�واق وغره�ا‪ ،‬فضاً ع�ن الرابط‬ ‫ال�ذي نش�أ بينه�م خ�ال الس�نوات‬ ‫اماضي�ة‪ ،‬من جهته رأى العقاري بدر‬

‫س�عادات أن تنفيذ امروع س�يكون‬ ‫له مردود إيجاب�ي من ناحية تخفيف‬ ‫اازدح�ام ي وس�ط امدينة وتس�هيل‬ ‫للحركة امرورية‪ ،‬مش�را ً إى أن هناك‬ ‫عددا ً من أصحاب امس�اكن الصغرة‪،‬‬ ‫الت�ي تم نزع ملكيتها ت�رروا كثرا ً‬ ‫بس�بب عدم قدرتهم ع�ى راء منزل‬ ‫بدي�ل‪ ،‬فالتعوي�ض ال�ذي تحصل�وا‬ ‫عليه ا يكفي لراء مس�كن ي بعض‬ ‫اأحياء الحديثة‪ ،‬لذا توجه بعض منهم‬ ‫إى اأحياء القديمة للبحث عن مسكن‬ ‫مناسب ما نتج عنه ارتفاع اأسعار ي‬ ‫تلك اأحياء بسبب تزايد الطلب‪ .‬وقال‬ ‫«كان م�ن اأوى أن يتم تخير امواطن‬ ‫ب�ن التعويض ام�اي أو منحه قطعة‬ ‫أرض ومبلغ�ا ً كافي�ا ً لبنائها أو توفر‬ ‫وح�دات س�كنية كتعوي�ض مقاب�ل‬ ‫العقار امنزوع‪.‬‬

‫تتصدى لمخالفات المصانع بإدارة جديدة‬ ‫«التجارة» َ‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫استحدثت وزارة التجارة والصناعة إدارة للمتابعة‬ ‫الصناعي�ة للرقابة عى القط�اع الصناعي‪ ،‬والتأكد‬ ‫م�ن التزام�ه باأنظم�ة ذات العاق�ة بالنش�اط‪،‬‬ ‫وضبط امخالفن وامتاعبن بالراخيص وامنتجات‬ ‫ومعاقبته�م‪ ،‬وجم�ع البيانات وامعلوم�ات الدقيقة‬ ‫وتحس�ن البيئ�ة الصناعي�ة وإبعاده�ا عن العش�وائية‪،‬‬ ‫والتعاون مع امس�تثمرين لارتقاء بالقطاع ودعم تطوره‬ ‫خدمة لاقتصاد امحي‪.‬‬ ‫وأج�رت إدارة امتابعة الصناعية بع�د بدء مبارة‬ ‫أعمالها مس�حا ً ش�اماً للمصانع امنتجة وغر امنتجة ي‬ ‫امملك�ة‪ ،‬إى جانب تعرفها عى امصان�ع التي تعمل وفق‬ ‫الراخي�ص اممنوحة له�ا‪ ،‬والراخيص غ�ر امفعلة‪ ،‬من‬ ‫خ�ال فريق م�ن الك�وادر الوطنية امؤهلة تأهي�اً عاليا‬ ‫ي امج�اات الصناعية‪ ،‬والرقابي�ة‪ .‬وتعتمد هذه اإدارة ي‬

‫أعمالها بشكل كبر عى استخدام أحدث الوسائل التقنية‪،‬‬ ‫حيث تس�جل جمي�ع التقاري�ر والبيان�ات الصناعية مع‬ ‫تضم�ن الصور بش�كل إلكروني‪ ،‬ي الوق�ت الذي يقوم‬ ‫في�ه مراقب�و اإدارة بزيارة امصان�ع ويعملون عى جمع‬ ‫امعلومات عنها‪ ،‬وتخزينها تقنيا ً من خال جهاز (اآيباد)‬ ‫اموجود مع كل مراقب‪ ،‬إضافة إى وضع إحداثيات مواقع‬ ‫تلك امصانع‪ ،‬بالش�كل الذي يس�هل وصول امراقبن مرة‬ ‫أخرى لنفس اموقع دون الحاجة إى ااتصال بامستثمرين‬ ‫للتعرف عى نفس امكان‪ .‬ويعمل مراقبو إدارة امتابعة عى‬ ‫التأكد من التزام امصانع بعدد من امجاات منها‪ :‬مطابقة‬ ‫الرخيص لعم�ل ومنتجات امصنع‪ ،‬التقي�د بامواصفات‬ ‫القياسية السعودية امعتمدة لآات وامنتجات‪ ،‬استخدام‬ ‫العمال�ة النظامية‪ ،‬وس�امة البيئة الصناعي�ة والعاملن‬ ‫فيها‪ ،‬وجود بيانات وس�جات حديثة للمصنع‪ ،‬وااعتماد‬ ‫عى أنظمة إطفاء حريق ووسائل سامة متطورة‪ ،‬وإزالة‬ ‫امخلفات والنفايات الصناعية‪.‬‬

‫مشاكل ااستثمار الزراعي في الخارج‬ ‫الرياض ‪ -‬واس‬ ‫يناق�ش ملتق�ى امس�تثمرين‬ ‫الزراعين السعودين بالخارج‪،‬‬ ‫مستجدات مبادرة املك عبدالله‬ ‫لاس�تثمار الزراعي الخارجي‪،‬‬ ‫تبادل الخرات بن امستثمرين‬ ‫الزراعي�ن بالخ�ارج‪ ،‬امش�كات‬ ‫والعقبات التي تعرض اس�تثماراتهم‬ ‫إيج�اد حل�ول له�ا‪ ،‬وآلي�ات دع�م‬ ‫ااس�تثمار الزراعي بالخارج‪ .‬ويرعى‬ ‫املتق�ى ال�ذي تنظمه لجن�ة الزراعة‬ ‫واأمن الغذائي وزير الزراعة الدكتور‬ ‫فه�د بالغنيم غدا ً اأح�د ي مقر غرفة‬ ‫الرياض‪ ،‬بمش�اركة نخبة من الخراء‬ ‫وامختصن‪ .‬وقال عضو مجلس إدارة‬ ‫غرفة الري�اض رئيس لجن�ة الزراعة‬ ‫واأم�ن الغذائي محم�د الحمادي‪ ،‬إن‬ ‫املتق�ي س�يناقش ع�ددا ً م�ن أوراق‬ ‫العم�ل منها ورقة عم�ل حول تجربة‬ ‫رك�ة الراجحي الدولي�ة الزراعية ي‬

‫الس�ودان يقدمها الرئي�س التنفيذي‬ ‫لركة الراجحي ااستثمارية الدكتور‬ ‫خال�د ب�ن س�ليمان اماح�ي‪ ،‬ورق�ة‬ ‫حول تجرب�ة ركة جن�ات الزراعية‬ ‫ي م�ر يقدمه�ا عض�و مجل�س‬ ‫إدارة رك�ة جنات امهن�دس عي بن‬ ‫منصور الصغر‪ ،‬وورقة حول تجربة‬ ‫امس�تثمرين الزراعي�ن الس�عودين‬ ‫ي إثيوبي�ا يقدمه�ا رئي�س مجل�س‬ ‫إدارة جمعي�ة ااس�تثمار الزراع�ي‬ ‫الس�عودي ي إثيوبي�ا امهندس محمد‬ ‫بن عبدالرحمن الشهري ‪.‬‬ ‫وأضاف أن الدعوة لعقد املتقى‬ ‫جاءت انطاقا ً من رؤية لجنة الزراعة‬ ‫واأم�ن الغذائ�ي ب�أن يك�ون هن�اك‬ ‫تجمع س�نوي للمستثمرين الزراعين‬ ‫بالخ�ارج لتب�ادل الخ�رات وط�رح‬ ‫امش�كات والعقب�ات الت�ي تواج�ه‬ ‫اس�تثمارات رجال اأعمال الزراعين‬ ‫ي الخ�ارج‪ ،‬وإعطاء تصوّر للمهتمن‬ ‫س�وا ًء ي الجان�ب الحكوم�ي أو‬

‫الخاص عن وضع هذه ااس�تثمارات‬ ‫الخارجية‪ ،‬ودعوة امس�ؤولن امعنين‬ ‫بمب�ادرة املك عبدالله ب�ن عبدالعزيز‬ ‫لاس�تثمار الزراعي الخارجي لطرح‬ ‫آخر مستجدات هذا اموضوع‪ .‬وأشار‬ ‫إى أن املتق�ى يه�دف إى إيج�اد آلية‬ ‫لتوف�ر امعلومات وبحث س�بل إيجاد‬ ‫راك�ة ب�ن القطاع�ن الحكوم�ي‬ ‫والخ�اص لرس�م خارطة ااس�تثمار‬ ‫الزراع�ي بالخارج‪ .‬وأه�اب الحمادي‬ ‫بامس�تثمرين ي القط�اع الزراع�ي‬ ‫بامش�اركة ي فعالي�ات املتق�ى م�ن‬ ‫خال تقديم رؤيته�م حول ما يطرح‬ ‫في�ه م�ن أف�كار ومواضي�ع ح�ول‬ ‫ااس�تثمار الزراع�ي ي الخارج‪ ،‬ونوه‬ ‫باهتم�ام وزي�ر الزراع�ة باملتق�ى‬ ‫وحرصه ع�ى تذلي�ل العقب�ات التي‬ ‫ق�د تع�رض ااس�تثمارات الزراعية‪،‬‬ ‫ووقوف�ه إى جان�ب الفعالي�ات التي‬ ‫تنظمه�ا غرف�ة الرياض فيم�ا يتعلق‬ ‫ببحث قضايا القطاع‪.‬‬


тАл┘И╪▓я╗│я║о ╪зя║│┘А┘Ая╗Ья║О┘Ж я╗Я┘А |тАк :тАмя║Ы┘А┘А┘Ая╗╝╪л я╗Г┘Ая║о┘В я╗Л┘А┘Ая║Оя╗Яя╗дя╗┤я║ФтАм тАля╗Яя╗Фя║о╪▓ я╗гя║┤я║Шя║дя╗Шя╗▓ ╪з╪▒╪╢ ┘И╪зя╗Яя╗Шя║о╪╢ )тАк(┘в/┘бтАмтАм тАл╪зя╗Чя║Шя║╝я║О╪птАм

тАлтАк22тАмтАм

тАл╪зя╗Яя║┤я║Тя║Ц тАкяАа17тАмя║Яя╗дя║О╪п┘Й ╪з я║зя║о╪й тАк1434тАмя╗л┘А тАкяАа27тАм╪ея║Ся║оя╗│я╗Ю тАк2013тАм┘Е ╪зя╗Яя╗Мя║к╪п )тАк (510тАм╪зя╗Яя║┤я╗ия║Ф ╪зя╗Яя║Ья║Оя╗зя╗┤я║ФтАм

тАл╪зя╗Яя║оя╗│я║О╪╢ тАк -тАмя╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗ая╗к ╪зя╗Яя╗Ря╗ия╗дя╗▓тАм тАля║Чя╗оя╗Ч┘Ая╗К ┘И╪▓я╗│я║о ╪зя╗╣я║│┘Ая╗Ья║О┘Ж ╪зя╗Яя║кя╗Ыя║Ш┘Ая╗о╪▒ я║╖┘Ая╗оя╗│я║╢ ╪зя╗Яя╗Ая╗оя╗│я║дя╗▓тАк ╪МтАм╪ея╗зя║а┘Ая║О╪▓ ╪вя╗Яя╗┤я║ФтАм тАл╪зя║│┘Ая║Шя║дя╗Шя║О┘В ╪зя╗дя╗о╪зя╗Гя╗ия╗ж я╗Я┘Ая╗╕╪▒╪╢ ┘И╪зя╗Яя╗Ш┘Ая║о╪╢ я║зя╗╝┘Д ╪гя╗Чя╗Ю я╗г┘Ая╗ж я╗Ля║О┘Е ╪▒я╗Пя╗втАм тАля║╗я╗Мя╗оя║Ся║Шя╗м┘Ая║О я▒атАм тАл┘И╪пя╗Чя║Шя╗м┘Ая║ОтАк ╪МтАмя╗гя║Жя╗Ыя║к╪з ┘Л я░▓ я║гя╗о╪з╪▒ я╗Я┘А ┬╗╪зя╗Я┘Ая┤й┘В┬л ╪г┘Ж ╪зя╗Яя║ая╗дя╗┤я╗К я╗│я╗Ая╗КтАм тАля║Ыя╗Шя╗а┘Ая╗к я╗╣я╗зя║ая║О╪▓ я╗ля║м╪з ╪зя╗дя┤й┘И╪╣тАк .тАм┘Ия╗Чя║О┘Д ╪е┘Ж я║Чя╗Шя║кя╗│я╗в ╪зя╗дя╗о╪зя╗Гя╗ия╗ж я║│┘Ая╗┤я╗Ья╗о┘Ж ╪вя╗Яя╗┤я║О┘ЛтАк╪МтАмтАм тАл┘Ия║│я╗ия║дя║о╪╡ я╗Ля▓Ж ╪▒╪зя║гя║Шя╗мя╗в я╗Яя║ия║кя╗гя║Шя╗мя╗в ┘Ия╗ля╗в я░▓ я╗гя╗ия║О╪▓я╗Яя╗мя╗втАк .тАмя╗гя║╕я║о╪з ┘Л ╪ея▒Г ╪г┘Ж я╗гя║ОтАм тАля╗│я╗мя╗дя╗к я╗ля╗о ╪зя╗дя╗о╪зя╗Гя╗ж ╪зя╗дя║┤я║Шя║дя╗Ц ┘Ия╗Ыя╗┤я╗Фя╗┤я║Ф ╪зя╗Яя╗оя║╗я╗о┘Д ╪ея╗Яя╗┤я╗ктАк .тАм┘Ия╗Чя║О┘Д ╪зя╗Яя╗о╪▓я╗│я║о ╪зя╗Яя╗Ая╗оя╗│я║дя╗▓тАм тАл╪е┘Ж я╗ля╗ия║О┘Г я║Ыя╗╝╪л я╗Гя║о┘В я╗Ля║Оя╗дя╗┤я║Ф я╗Яя╗Фя║о╪▓ ╪зя╗дя║┤┘Ая║Шя║дя╗Шя╗ж я║│┘Ая╗┤я║Шя╗в я║Чя╗Дя║Тя╗┤я╗Шя╗мя║ОтАк ╪МтАм┘И╪гя║┐я║О┘Б ╪е┘ЖтАм тАля╗Ыя╗о╪п ╪зя╗Яя║Тя╗ия║О╪б я║│я╗┤я╗Ья╗о┘Ж ╪▒я╗Чя╗┤я║Тя║О ┘Л я╗Ля▓Ж ╪зя╗дя╗о╪зя╗Гя╗ия╗ж ┘Ия║│я║Шя╗Дя║Тя╗Ц я╗гя╗о╪зя║╗я╗Фя║О╪к ╪зя╗Яя║Тя╗ия║О╪б я║Ся║Оя╗Яя╗Ья║Оя╗гя╗ЮтАм тАля║Чя┤кя╗│я╗К ┘Ия║Чя║о╪й ╪зя╗╣я║│я╗Ья║О┘ЖтАм тАля║Ся║к╪зя╗│я║Ф я╗Ыя╗┤я╗Т я║Чя╗ия╗Ия║о ╪ея▒Г я╗Чя║о╪з╪▒ ╪зя╗╖╪▒╪╢ ┘И╪зя╗Яя╗Шя║о╪╢ я╗Яя╗ая╗дя╗о╪зя╗Гя╗ия╗жтАм тАл┘И╪ея▒Г ╪гя╗│я╗ж я╗│я║┤я║о я║Ся║Оя╗Яя╗о╪▓╪з╪▒╪йтАк.тАм╪ЯтАм тАл┘А я╗л┘Ая╗о я╗гя║дя║О┘Ия╗Яя║Ф я╗Яя║ая╗д┘Ая╗К я╗Ыя╗Ю я╗гя║О я╗│я╗мя╗в ╪зя╗╣я║│┘Ая╗Ья║О┘Ж я╗Яя╗┤я╗Ья╗о┘Ж я░▓ я╗гя╗Ья║О┘ЖтАм тАл┘И╪зя║г┘Ая║к ┘Ия╗Яя║Шя┤кя╗│я╗К ┘Ия║Ч┘Ая║о╪й ╪зя╗╣я║│┘Ая╗Ья║О┘ЖтАк ..тАм┘И┘И╪▓╪з╪▒╪й ╪зя╗╣я║│┘Ая╗Ья║О┘Ж я║гя║Оя╗Яя╗┤я║О ┘ЛтАм тАля║Чя║оя║Ся╗В ╪г╪▒╪зя┤И ╪зя╗дя╗и┘Ая║в я║Ся║Оя╗Яя╗Шя║о┘И╪╢тАк ╪МтАм┘И╪зя╗дя╗о╪зя╗Гя╗ж я╗│я╗Ш┘Ая╗о┘Е я║Ся║Оя╗Яя║Тя╗ия║О╪б я╗Ыя╗дя║ОтАм тАля╗│я║оя╗П┘Ая║Р я╗Яя╗Ья╗ж я║Ся║Ия┤Н╪з┘Б ╪зя╗Я┘Ая╗о╪▓╪з╪▒╪йтАк ╪МтАм╪зя╗Яя╗и┘Ая║О╪│ я╗Ыя╗ая╗м┘Ая╗в я╗│я║Тя║дя║Ья╗о┘Ж я╗Ля╗жтАм тАл╪пя╗Ля╗в ╪зя╗╣я║│┘Ая╗Ья║О┘Ж я║Ся║Дя┤О╪╣ я╗гя║О я╗│я╗дя╗Ья╗жтАк ╪МтАмя╗Уя║Ия╗Ля╗Дя║О╪б ╪зя╗╖╪▒╪╢ я╗гя╗К ╪зя╗Яя╗Шя║о╪╢тАм тАля║│┘Ая╗┤я║ия║Шя┤л я╗Ыя║Ья║о╪з ┘Л я╗гя╗ж ╪зя╗╖я╗г┘Ая╗о╪▒ я╗Яя╗┤я║╝я╗Ю ╪зя╗Яя║кя╗Л┘Ая╗в я╗Яя╗ая╗дя╗о╪зя╗Гя╗ж ┘Ия╗зя║дя╗жтАм тАля╗зя║ая╗мя▒в я║░ я╗Яя╗к ╪зя╗Яя║Тя╗ия╗┤я║Ф ╪зя╗Яя║Шя║дя║Шя╗┤я║Ф я╗Ыя║Оя╗гя╗ая║Ф я░▓ ╪зя╗Яя║дя╗▓ ╪зя╗Яя║м┘К я║│я╗┤я║┤я╗Ья╗ж я╗Уя╗┤я╗ктАк.тАмтАм тАл┘Ия╗Ч┘Ая║о╪з╪▒ ╪зя╗╖╪▒╪╢ ┘И╪зя╗Яя╗Шя║о╪╢ я╗Яя╗ж я╗│я║к╪╣ ╪зя╗дя╗о╪зя╗Г┘Ая╗ж я░▓ я╗гя╗ия╗Дя╗Шя║Ф я╗╗ я║гя╗┤я║О╪йтАм тАля╗Уя╗┤я╗м┘Ая║ОтАк ╪МтАм╪е╪░ ╪ея╗зя╗ия║О я║│┘Ая╗ия╗Ая╗К я╗гя╗Ья║Оя╗зя║О ┘Л я╗Яя╗ая╗Мя║Оя║Ля╗ая║Ф ┘И╪зя╗╖я╗Гя╗Ф┘Ая║О┘Д ┘И╪гя╗ля╗Ю ╪зя╗Яя║дя╗▓тАк╪МтАмтАм тАл╪ея║┐я║Оя╗У┘Ая║Ф ╪ея▒Г ╪зя╗Яя║ия║кя╗г┘Ая║О╪к ╪зя╗Яя╗╝╪▓я╗гя║Ф я╗гя╗ж я╗г┘Ая║к╪з╪▒╪│ ┘Ия╗гя║о╪зя╗Ы┘Ая║░ ╪гя╗гя╗ия╗┤я║ФтАм тАл┘Ия╗гя║┤┘Ая║Оя║Яя║к я║Чя╗Фя╗▓ я║Ся╗Ья╗Ю ╪зя║гя║Шя╗┤я║Оя║Яя║О╪к ╪зя╗Яя║┤┘Ая║Оя╗Ыя╗ия╗жтАк ╪МтАмя╗Уя╗Ая╗╝┘Л я╗Ля╗ж ┘Ия║Яя╗о╪птАм тАля╗Ыя╗Ю ╪зя╗Яя║ия║кя╗гя║О╪к я╗гя╗ж я╗гя╗о╪зя║╗я╗╝╪к ┘Ия╗Гя║о┘В я╗гя╗дя╗┤я║░╪й ╪п╪зя║зя╗Ю я║Чя╗ая╗Ъ ╪зя╗╖я║гя╗┤я║О╪бтАк╪МтАмтАм тАля╗Ыя╗дя║О я║│я╗ия║дя║о╪╡ я╗Ля▓Ж ╪зя╗Яя║оя╗Чя║Оя║Ся║Ф ╪зя╗Яя║╕я║кя╗│я║к╪й я╗Ля▓Ж ╪зя╗Яя║Тя╗ия║О╪б я╗Яя║Шя╗Ья╗о┘Ж ╪зя╗Яя║ая╗о╪п╪йтАм тАля╗Ля║Оя╗Яя╗┤я║Ф я║Яя║к╪з ┘Л я╗Яя╗┤я║┤я╗Ья╗ж ╪зя╗дя╗о╪зя╗Гя╗ж я░▓ я║Ся╗┤я║Шя╗к ╪зя╗Яя║м┘К я║Ся╗ия║О┘З ┘Ия╗ля╗о я╗гя╗Дя╗дя▒з ╪ея▒ГтАм тАля╗гя║Шя║Оя╗зя║Ф ╪зя╗Яя║Тя╗ия║О╪б ┘Ия║Яя╗о╪пя║Чя╗ктАк .тАм┘Ия╗Яя╗ж я╗зя╗Мя╗Дя╗▓ ╪зя╗Яя╗Шя║о╪╢ ╪пя╗Уя╗Мя║Ф ┘И╪зя║гя║к╪й я╗Яя╗Ья╗ия╗ктАм тАля║│я╗┤я╗Ья╗о┘Ж я╗Ля▓Ж ╪пя╗Уя╗Мя║О╪к я╗Ля▓Ж я║гя║┤я║Р я║Чя╗Шя║к┘Е ╪зя╗Яя║Тя╗ия║О╪бтАк.тАмтАм тАля║Ся╗ия║О╪б я║│я╗Мя╗о╪п┘КтАм тАля╗л┘Ая╗Ю я║│┘Ая╗┤я╗Ья╗о┘Ж я╗ля╗ия║О┘Г я╗Ыя╗о╪п я║Ся╗ия║О╪б я║│┘Ая╗Мя╗о╪п┘К я║│┘Ая╗┤я╗ая║Шя║░┘Е я║Ся╗ктАм тАл╪зя╗дя╗о╪зя╗Гя╗ия╗о┘Ж я░▓ ╪зя╗Яя║Тя╗ия║О╪б╪ЯтАм тАл┘А я╗Ы┘Ая╗о╪п ╪зя╗Яя║Тя╗и┘Ая║О╪б ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Мя╗о╪п┘К я╗гя╗Дя║Тя▒ая╗Ц я░▓ я╗Ыя╗Ю я╗гя║╕┘Ая║О╪▒я╗│я╗К ╪зя╗╣я║│┘Ая╗Ья║О┘ЖтАм тАл┘Ия║│┘Ая╗ия╗Ая╗К я╗ля║м╪з ╪зя╗Яя╗Ья╗о╪п я╗Яя╗ая║оя╗Чя║Оя║Ся║Ф я╗Ля▓Ж я║Ся╗ия║О╪б ╪зя╗дя╗о╪зя╗Гя╗ия╗жтАк ╪МтАм┘Ия╗гя╗о╪з╪п ╪зя╗Яя║Тя╗ия║О╪бтАм тАл╪зя╗Яя║Шя╗▓ я║Чя║кя║зя╗Ю ╪ея▒Г ╪зя╗Яя║┤я╗о┘В ╪зя╗Яя║┤я╗Мя╗о╪п┘К я╗│я║ая║Р ╪г┘Ж я║Чя╗Дя║Оя║Ся╗Ц ╪зя╗дя╗о╪зя║╗я╗Фя║О╪ктАм

тАл┘Ия╗Я┘Ая╗ж я╗│я╗Ья╗о┘Ж я╗ля╗ия║О┘Г я║Чя╗мя║О┘И┘Ж я╗Уя╗┤я╗м┘Ая║ОтАк .тАм┘Ия╗Уя╗┤я╗дя║О я╗│я║Шя╗Мя╗ая╗Ц я║Ся╗Ья╗┤я╗Фя╗┤я║Ф ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗┤я╗Дя║о╪й я╗Ля▓Ж я╗гя╗о╪з╪птАм тАл╪зя╗Яя║Тя╗ия║О╪б ╪зя╗дя║Шя╗оя╗Чя╗К ╪з╪▒я║Чя╗Фя║О╪╣ ╪гя║│┘Ая╗Мя║О╪▒я╗ля║ОтАк ╪МтАм╪гя║Яя║О╪и ┘И╪▓я╗│я║о ╪зя╗╣я║│я╗Ья║О┘Ж я║Ся║Д┘Ж я╗ля╗ия║О┘Г я╗гя╗о╪з╪п я║Ся╗ия║О╪бтАм тАл╪гя║│┘Ая╗Мя║О╪▒я╗ля║О ╪п┘Ия╗Яя╗┤я║Ф я╗╗ я╗зя║┤┘Ая║Шя╗Дя╗┤я╗К ╪зя╗Яя║Шя║дя╗Ья╗в я╗Уя╗┤я╗мя║ОтАк ╪МтАмя╗Яя╗Ья╗ж ╪зя╗д┘Ая╗о╪з╪п ╪зя╗дя║╝я╗ия╗Мя║Ф я╗гя║дя╗ая╗┤я║О ┘Л я╗Яя╗жтАм тАля╗зя▒░┘Г я╗Уя╗┤я╗мя║О ┬╗╪зя╗Яя║дя║Тя╗Ю я╗Ля▓Ж ╪зя╗Яя╗Ря║О╪▒╪и┬лтАк ╪МтАмя╗Ыя║Оя║╖┘Ая╗Фя║О ┘Л я╗Ля╗ж ╪гя╗зя╗к я║│┘Ая║Шя╗Ья╗о┘Ж я╗ля╗ия║О┘Г ╪▒я╗Чя║Оя║Ся║Ф я╗Ля▓ЖтАм тАл╪зя╗╖я║│┘Ая╗Мя║О╪▒ ┘И╪зя╗Яя║ая╗о╪п╪й я╗Яя║ия║кя╗гя║Ф ╪зя╗дя╗о╪зя╗Гя╗ж ┘И╪зя╗Яя║Шя║ия╗Фя╗┤я╗Т я╗Ля╗ая╗┤я╗ктАк .тАм┘И╪гя╗Ыя║к ┘И╪▓я╗│я║о ╪зя╗╣я║│┘Ая╗Ья║О┘ЖтАм тАл╪г┘Ж ╪зя╗Яя║ия╗┤я║О╪▒ я║│┘Ая╗┤я╗Ья╗о┘Ж я╗Яя╗ая╗дя╗о╪зя╗Г┘Ая╗ж ┘Ия╗Яя╗ж я╗зя║ая▒к┘З я╗Ля▓Ж ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Ья╗ж я░▓ я╗гя╗Ья║О┘Ж я╗╗ я╗│я║оя╗Пя║Тя╗ктАк╪МтАмтАм тАл┘Ия║│я╗ия║о╪зя╗Ля╗▓ ╪зя║зя║Шя╗┤я║О╪▒┘З я╗Яя╗ая╗дя╗Ья║О┘Ж ╪зя╗Яя║м┘К я╗│я║оя╗│я║к┘З я╗Чя║к╪▒ ╪зя╗╗я║│я║Шя╗Дя║Оя╗Ля║ФтАк .тАм┘Ия║╖я║к╪п ╪зя╗Яя╗о╪▓я╗│я║о я╗Ля▓ЖтАм тАл╪гя╗зя╗к я╗╗ ┘Ия║Яя╗о╪п я╗Яя╗ая╗о╪зя║│я╗Дя║Ф ╪г┘И ╪зя╗дя║дя║┤я╗оя║Ся╗┤я║Ф я░▓ ┘И╪▓╪з╪▒╪й ╪зя╗╣я║│я╗Ья║О┘ЖтАк.тАмтАм

тАл╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Мя╗о╪пя╗│я║ФтАк ╪МтАм┘Ия╗Ля╗ая╗┤я╗и┘Ая║О ╪зя╗Яя╗Мя╗дя╗Ю я╗г┘Ая╗К ╪зя╗Яя║ая╗м┘Ая║О╪к ╪зя╗Яя║дя╗Ья╗оя╗гя╗┤я║Ф ╪зя╗╖я║зя║о┘ЙтАм тАля╗Яя║Шя╗Дя║Тя╗┤я╗Ц я╗ля║м╪з ╪зя╗╖я╗гя║отАк..тАмтАм тАля╗Гя║о┘В я╗Ля║Оя╗дя╗┤я║ФтАм тАля╗гя║О я╗л┘Ая╗▓ ╪зя╗Яя╗Дя║о┘В ╪зя╗Яя║Шя╗▓ я║│я║Шя║┤┘Ая║Шя║ия║кя╗гя╗мя║О ╪зя╗Яя╗о╪▓╪з╪▒╪й я╗╣я╗Ля╗Дя║О╪бтАм тАл╪зя╗дя╗о╪зя╗Гя╗ж ╪зя╗╖╪▒╪╢ ┘И╪зя╗Яя╗Шя║о╪╢╪ЯтАм тАл┘А я╗Яя║кя╗│я╗и┘Ая║О я║Ы┘Ая╗╝╪л я╗Г┘Ая║о┘В я╗Ля║Оя╗дя╗┤я║Ф я╗Яя╗Фя║о╪▓ я╗гя║┤┘Ая║Шя║дя╗Шя╗▓ ╪зя╗Яя║Тя╗и┘Ая║О╪бтАк ╪МтАм╪зя╗╖┘Ия▒ГтАм тАл╪гя║│┘Ая║Тя╗Шя╗┤я║Ф ╪зя╗Яя║Шя╗Шя║кя╗│┘Ая╗втАк ╪МтАм╪зя╗Яя║Ья║Оя╗зя╗┤я║Ф ╪пя╗Ля╗в я╗Уя║М┘Ая║О╪к я╗гя╗Мя╗┤я╗ия║Ф я╗г┘Ая╗ж ╪зя╗дя║ая║Шя╗дя╗КтАк╪МтАмтАм тАл╪зя╗Яя║Ья║Оя╗Яя║Ья║Ф ┘Ия╗ля╗▓ ╪зя╗╖я╗Ыя║Ья║о я╗гя║┤я║Оя╗Ля║к ┘Л╪й я╗Яя╗ия║О я░▓ ╪зя╗дя║оя║гя╗ая║Ф ╪зя╗Яя║дя║Оя╗Яя╗┤я║Ф ┘Ия╗ля╗▓ я║Яя╗дя╗КтАм тАля╗зя╗Шя║О╪╖ я╗Яя╗ая╗дя║┤┘Ая║Шя║дя╗Шя╗ж я╗Яя╗ая║┤я╗Ья╗ж ┘И╪ея╗Ля╗Дя║О╪дя╗ля╗в я║гя╗Шя╗мя╗в я░▓ ╪зя╗Яя║┤я╗Ья╗ж я║Ся╗ия║О ┘Л╪бтАм тАля╗Ля▓Ж я╗гя║О я║Яя╗дя╗Мя╗о┘З я╗гя╗ж я╗зя╗Шя║О╪╖тАк.тАмтАм тАл┘Ия║Ся║Оя╗Яя╗ия║┤┘Ая║Тя║Ф я╗дя╗ж я║Чя╗Шя║к┘Е я░▓ ╪зя╗Яя║╝я╗и┘Ая║к┘И┘В ╪зя╗Яя╗Мя╗Шя║О╪▒┘К я╗гя╗ия║м ╪▓я╗гя╗ж я╗Уя╗мя║Жя╗╗╪бтАм тАля║│┘Ая╗┤я╗Ья╗о┘Ж я╗Яя╗м┘Ая╗в я╗зя╗Ш┘Ая║О╪╖ я║Чя║дя║┤┘Ая║Р ┘Ия╗зя╗Шя║кя╗гя╗мя╗в я░▓ я║Ся╗М┘Ая║╛ ╪зя╗╖я║гя╗┤я║О┘ЖтАм тАля╗Л┘Ая▓Ж я╗Пя║оя╗ля╗втАк ╪МтАм┘Ия║Чя╗Мя║Шя▒к я╗Гя║оя╗│я╗Шя║Ф ╪зя╗Яя╗ия╗Шя║О╪╖ я╗г┘Ая╗ж ╪гя╗Ыя║Ья║о ╪зя╗Яя║Шя║ая║О╪▒╪и ╪зя╗Яя║Шя╗▓тАм тАля║Чя║┤я║Шя║ия║кя╗гя╗мя║О ╪зя╗Яя║к┘И┘Д я░▓ ╪ея╗Ля╗Дя║О╪б ╪зя╗дя║┤я║Оя╗Ыя╗ж я╗Яя╗ая╗дя║┤я║Шя║дя╗Шя╗жтАк..тАмтАм тАл┘Ия║│я╗┤я║ия║о╪м ╪ея▒Г я║гя╗┤я║░ ╪зя╗Яя╗оя║Яя╗о╪п я╗гя┤й┘И╪╣ ╪зя╗Яя╗о╪▓╪з╪▒╪й я░▓ ╪вя╗Яя╗┤я║Ф ╪зя╗╗я║│я║Шя║дя╗Шя║О┘ВтАм тАл┘Ия╗л┘Ая╗о я║гя║┤┘Ая║О╪│ я║Яя║к╪з┘ЛтАк ╪МтАм┘Ия╗│я╗м┘Ая╗в я╗Ыя║Ья║о╪з ┘Л я╗г┘Ая╗ж ╪зя╗дя╗о╪зя╗Гя╗и┘Ая╗жтАк ╪МтАм┘И╪зя╗Яя╗о╪▓╪з╪▒╪йтАм тАля║│┘Ая║Шя╗Шя╗о┘Е я║Ся╗оя║┐я╗К ╪зя╗Яя╗ия╗И┘Ая║О┘Е я║Ся║Оя╗Яя╗Ья║Оя╗гя╗Ю ┘И╪зя╗╗я╗Ч┘Ая▒░╪з╪н ┘И╪▒я╗Уя╗Мя╗к я╗Яя╗ая║ая╗мя║О╪ктАм тАл╪зя╗дя╗Мя╗ия╗┤я║Ф я╗╣я╗Чя║о╪з╪▒ ╪вя╗Яя╗┤я║Ф ╪зя╗╗я║│┘Ая║Шя║дя╗Шя║О┘В ╪зя╗Яя║Шя╗▓ я║│я║Шя╗Дя║Тя╗Шя╗мя║О ╪зя╗Яя╗о╪▓╪з╪▒╪йтАк ..тАм┘Ия╗гя║ОтАм тАля╗Ля╗дя╗ая╗ия║О┘З я╗гя╗ж ╪гя║Яя╗Ю я╗ля║м╪з ╪зя╗Яя╗ия╗Ия║О┘Е я╗ля╗о ╪г┘Ж я╗│я╗Ья╗о┘Ж я╗Чя║Оя║Ся╗╝┘Л я╗Яя╗ая║Шя╗Дя║Тя╗┤я╗Ц ┘Ия╗Пя║отАм тАля║Чя╗Мя║ая╗┤я║░┘КтАк ..тАм┘Ия║│┘Ая╗┤я╗Ья╗о┘Ж ╪зя╗Яя║о╪п я╗Ля▓Ж ╪зя╗дя╗о╪зя╗Гя╗ия╗ж ╪вя╗Яя╗┤я║О┘ЛтАк ╪МтАм┘Ия║│я╗ия╗Шя╗о┘Д я╗дя╗ж я╗╗тАм тАля╗│я║┤я║Шя║дя╗Ц я╗дя║О╪░╪з ╪▒я╗Уя║╛ я╗Гя╗ая║Тя╗ктАк ╪МтАм┘Ия╗зя║Шя╗дя╗ия╗░ ╪г┘Ж я╗зя║╝я╗Ю я╗Яя╗мя║м┘З ╪зя╗дя║оя║гя╗ая║Ф я╗гя╗жтАм тАл╪зя╗╗я║гя▒░╪зя╗Уя╗┤я║ФтАк ╪МтАм┘Ия╗Яя╗ж я╗зя║╝я╗Ю ╪ея▒Г я╗ля║м┘З ╪зя╗Яя╗Мя╗дя╗ая╗┤я║Ф ╪ея╗╗ я║Ся╗оя║Яя╗о╪п я╗Ыя╗в я╗Ыя║Тя║о я╗гя╗жтАм тАл╪зя╗дя╗Мя╗ая╗оя╗гя║О╪к ╪зя╗Яя║кя╗Чя╗┤я╗Шя║Ф я╗Ля╗ж ╪зя╗дя║Шя╗Шя║кя╗гя╗жтАк..тАмтАм тАл╪зя╗дя╗Дя╗о╪▒ ╪зя╗Яя╗Мя╗Шя║О╪▒┘КтАм тАля╗ля╗Ю я╗Уя║Шя║дя║Ц ╪зя╗Я┘Ая╗о╪▓╪з╪▒╪й ╪зя╗дя║ая║О┘Д я╗Яя╗ая╗Шя╗Дя║О╪╣ ╪зя╗Яя║ия║О╪╡ я░▓ ╪зя╗Яя║Тя╗ия║О╪бтАк╪МтАмтАм тАл╪г┘Е ╪г┘Ж ╪зя╗Яя╗Мя╗╝я╗Чя║Ф я╗гя║Шя╗оя║Чя║о╪й я░▓ ╪зя╗Яя╗Фя▒░╪й ╪зя╗Яя║о╪зя╗ля╗ия║Ф╪ЯтАм тАл┘А ╪зя╗дя╗Фя║о┘И╪╢ ╪г┘Ж я║Чя╗Фя║Шя║в ╪зя╗Яя╗о╪▓╪з╪▒╪й ╪зя╗дя║ая║О┘Д я╗Яя╗ая╗Шя╗Дя║О╪╣ ╪зя╗Яя║ия║О╪╡ я░▓ ╪зя╗Яя║Тя╗ия║О╪бтАм тАля╗Яя╗ия║┤я║Оя╗Ля║к ╪зя╗дя╗о╪зя╗Гя╗ия╗ж я░▓ ╪зя╗╣я╗зя║╕я║О╪бтАк ╪МтАмя╗Яя╗Ья╗ия╗ия║О я╗╗ я╗зя║┤я║Шя╗Дя╗┤я╗К я╗Уя║о╪╢ ╪зя╗д ┘СтАм тАля╗Дя╗о╪▒тАм тАл╪зя╗Яя╗Мя╗Шя║О╪▒┘К я╗Ля▓Ж ╪зя╗дя╗о╪зя╗Гя╗жтАк ╪МтАм┘Ия║│┘Ая╗┤я╗Ья╗о┘Ж я╗Яя╗ая╗дя╗о╪зя╗Гя╗ж ╪зя╗Яя║ия╗┤я║О╪▒ я░▓ ╪зя║зя║Шя╗┤я║О╪▒тАм тАля╗г┘Ая╗ж я╗│я║оя╗│я║к я╗гя╗ж ╪зя╗дя╗Шя║О┘Ия╗Яя╗жтАк ╪МтАм┘Ия╗зя║дя╗ж я╗гя╗Шя║Тя╗а┘Ая╗о┘Ж я░▓ ╪зя╗Яя╗Фя▒░╪й ╪зя╗дя╗Шя║Тя╗ая║Ф я╗Ля▓ЖтАм тАл┘И╪▒╪┤ я╗Ля╗д┘Ая╗Ю я░▓ я╗Ыя║Оя╗Уя║Ф я╗гя╗ия║Оя╗Г┘Ая╗Ц ╪зя╗дя╗дя╗ая╗Ья║Ф я╗Яя║Шя║Тя║╝┘Ая║о ╪зя╗дя╗о╪зя╗Гя╗ия╗ж я╗гя╗КтАм тАл╪зя╗дя╗Дя╗о╪▒я╗│┘Ая╗ж ╪зя╗Яя╗Мя╗Шя║О╪▒я╗│я╗ж я║Ся╗Ья║Ья║о я╗гя╗ж я║зя╗┤я║О╪▒╪з╪к ╪зя╗Яя║Тя╗ия║О╪б ╪зя╗дя║Шя╗Мя║к╪п╪йтАк ╪МтАм┘Ия╗Яя╗жтАм тАля╗зя║ая▒к ╪зя╗дя╗о╪зя╗Гя╗ж я╗Ля▓Ж я│╛╪бтАк ╪МтАмя╗Яя╗Ья╗ж ╪зя╗╣я┤Н╪з┘Б я║│┘Ая╗┤я╗Ья╗о┘Ж я║гя║Оя┤Р╪з┘ЛтАк ╪МтАмя╗Ыя╗дя║ОтАм тАля╗зя╗Мя╗дя╗Ю я░▓ ╪зя╗Яя╗Фя▒░╪й ╪зя╗Яя║дя║Оя╗Яя╗┤я║Ф я╗Ля▓Ж ┘Ия║┐я╗К ╪г╪п я▒ая╗Яя║Ф я╗Яя╗ая╗дя╗о╪зя╗Гя╗ия╗ж я║Чя║Тя╗ж я╗Ыя╗┤я╗ТтАм тАля╗│я║Тя╗и┘Ая╗▓ я╗гя╗ия║░я╗Яя╗к ┘Ия╗Ыя╗┤я╗Т я╗│я║ия║Шя║О╪▒ я╗гя╗о╪з╪п ╪зя╗Яя║Тя╗ия║О╪б ┘Ия║Ся╗Дя║оя╗│я╗Шя║Ф я║│┘Ая╗мя╗ая║Ф я║Яя║к╪з ┘ЛтАм тАл┘Ия╗Ыя╗┤я╗Фя╗┤я║Ф я║Чя║╝я╗дя╗┤я╗в ╪зя╗дя╗ия║░┘ДтАк ..тАм┘Ия╗зя║дя║о╪╡ я╗Ля▓Ж ╪г┘Ж я╗│я║Тя╗ия╗▓ ╪зя╗дя╗о╪зя╗Гя╗ж я║Ся╗┤я║Шя╗ктАм тАля║Ся╗Дя║оя╗│я╗Шя║Ф ╪зя╗Чя║Шя║╝я║О╪пя╗│┘Ая║Ф ┘Ия║╗я║кя╗│я╗Шя║Ф я╗Яя╗ая║Тя╗┤я║Мя║Ф ┘Ия╗гя╗оя╗Уя║о╪й я╗Яя╗ая╗Дя║Оя╗Чя║Ф я╗╖┘Ж я╗ля║м╪зтАм тАля╗ля║к┘Б ╪зя║│я▒░╪зя║Чя╗┤я║ая╗▓ я╗Яя╗ая║к┘Ия╗Яя║ФтАк.тАмтАм

тАля╗╗ ┘Ия║Яя╗о╪п я╗Яя╗ая╗дя║дя║┤я╗оя║Ся╗┤я║О╪ктАк..тАмтАм тАл┘И╪ея╗зя║ая║О╪▓ ╪з┬Ея╗Яя╗┤я║О╪к я║зя╗╝┘Д я╗Ля║О┘ЕтАм

тАля║╖я╗оя╗│я║╢ ╪зя╗Яя╗Ая╗оя╗│я║дя╗▓тАм

тАл╪▒я║Ля╗┤я║▓ ╪зя╗Яя║Шя║дя║оя╗│я║о ┘Ия║│я║Ж╪з┘Д ┘И╪▓я╗│я║о ╪зя╗╣я║│я╗Ья║О┘Ж я╗Ля╗ж ╪гя║гя║к╪зя╗дя║╕я║О╪▒я╗│я╗К ╪зя╗Яя╗Шя║Оя║Ля╗дя║ФтАм

тАля╗зя║дя║о╪╡ я╗Ля╗ая╗░ ╪▒╪зя║гя║Ф ╪зя╗Яя╗дя╗о╪зя╗Гя╗ия╗┤я╗ж ┘Ия║зя║кя╗гя║Шя╗мя╗в ┘Ия╗ля╗в я╗Уя╗▓ я╗гя╗ия║О╪▓я╗Яя╗мя╗втАм тАл╪е┘Ж ╪ея╗зя║а┘Ая║О╪▓ ╪вя╗Яя╗┤я║Ф ╪зя║│┘Ая║Шя║дя╗Шя║О┘В ╪зя╗дя╗о╪зя╗Гя╗ия╗ж я╗Яя╗ая╗Ш┘Ая║о╪╢ ┘И╪зя╗╖╪▒╪╢ я╗гя╗жтАм тАл╪г┘Ия╗Яя╗оя╗│я║О╪к ┘И╪▓╪з╪▒╪й ╪зя╗╣я║│┘Ая╗Ья║О┘Ж я░▓ я╗ля║м┘З ╪зя╗дя║оя║гя╗ая║ФтАк ╪МтАм┘И╪гя║Чя╗оя╗Чя╗К ╪г┘Ж я║Чя╗ия║ая║░тАм тАл╪вя╗Яя╗┤я║Ф ╪зя╗╗я║│┘Ая║Шя║дя╗Шя║О┘В я░▓ ╪гя╗Ч┘Ая╗Ю я╗гя╗ж я╗Ля║О┘Е ╪▒я╗Пя╗в я║╗я╗Мя╗оя║Ся║Шя╗м┘Ая║О я▒атАм тАл┘И╪пя╗Чя║Шя╗мя║ОтАк╪МтАмтАм тАл┘И╪зя╗Яя╗Ья╗Ю я╗│я╗А┘Ая╗К я║Ыя╗Шя╗ая╗к я╗╣я╗зя║ая║О╪▓ я╗ля║м╪з ╪зя╗дя┤й┘И╪╣ тАк ╪МтАм┘Ия║│┘Ая╗┤я╗Ья╗о┘Ж я║Чя╗Шя║кя╗│я╗втАм тАл╪зя╗дя╗о╪зя╗Гя╗ия╗ж ╪вя╗Яя╗┤я║О ┘Л ┘Ия║│┘Ая╗ия║дя║о╪╡ я╗Ля▓Ж ╪▒╪зя║гя║Шя╗м┘Ая╗в я╗Яя║ия║кя╗гя║Шя╗мя╗в ┘Ия╗ля╗в я░▓тАм

тАля╗гя╗ия║О╪▓я╗Яя╗мя╗втАк ╪МтАм┘Ия╗г┘Ая║О я╗│я╗мя╗дя╗ия╗▓ ╪зя╗дя╗о╪зя╗Гя╗ж ╪зя╗дя║┤┘Ая║Шя║дя╗Ц ┘Ия╗Ыя╗┤я╗Фя╗┤я║Ф ╪зя╗Яя╗оя║╗я╗о┘ДтАм тАл╪ея╗Яя╗┤я╗к ┘Ия╗│я║ая║Р ╪г┘Ж я╗зя║Шя║дя╗Шя╗Ц я╗гя╗ж я╗гя╗Мя╗ая╗оя╗гя║О╪к ╪зя╗дя╗о╪зя╗Гя╗ж я╗Яя╗┤я║Дя║зя║м я║гя╗Шя╗к я░▓тАм тАл╪зя╗дя║┤я╗Ья╗ж ┘Ия║│я╗ия║оя║Чя║Тя╗В я╗гя╗К я╗Ыя║Ья║о я╗гя╗ж ╪зя╗Яя║ая╗мя║О╪к ╪зя╗Яя║дя╗Ья╗оя╗гя╗┤я║Ф ┘И╪зя╗╖я╗ля╗ая╗┤я║ФтАм тАля╗Яя╗ая║Шя║дя╗Шя╗ЦтАк ╪МтАм┘Ия╗Ыя╗Ю я╗г┘Ая║О я╗│я╗Ия╗мя║о я░▓ я╗гя╗о╪зя╗Чя╗К ╪зя╗Яя║Шя╗о╪зя║╗я╗Ю ╪зя╗╗я║Яя║Шя╗дя║Оя╗Ля╗▓ я╗Ля╗жтАм тАл╪зя╗Яя║Шя╗Шя║кя╗│┘Ая╗в я╗Я┘Ая╗о╪▓╪з╪▒╪й ╪зя╗╣я║│┘Ая╗Ья║О┘Ж я░▓ я╗Ч┘Ая║о╪з╪▒ ╪зя╗╖╪▒╪╢ ┘И╪зя╗Яя╗Шя║о╪╢ я╗Пя║отАм

тАл╪г╪▒╪зя║┐я╗▓ ╪зя║│я╗Ья║О┘Ж я║│я║Шя╗Ья╗о┘Ж я╗Уя╗▓ ╪зя╗Яя╗дя╗Ья║О┘Ж ╪зя╗Яя║м┘К я╗│я║оя╗Пя║Тя╗к ╪зя╗Яя╗дя╗о╪зя╗Гя╗жтАм

тАля║гя║╝я╗ая╗ия║О я╗Ля╗ая╗░ я╗гя║┤я║Оя║гя║Ф я║Чя╗Шя║к╪▒ я║С┘А тАк┘етАмтАм тАля╗гя╗╝я╗│я╗┤я╗ж я╗гя║Шя║о я╗гя║оя║Ся╗К я╗Уя╗▓ ╪зя╗Яя║оя╗│я║О╪╢тАм тАл┘Ия║│я╗ия╗оя╗Чя╗К я╗Ля╗Шя║кя╗ля║О я╗ля║м╪з ╪зя║│я║Тя╗о╪╣тАм

тАля╗зя║Тя║дя║Ъ я╗Ыя╗Ю ╪зя╗Яя║дя╗ая╗о┘ДтАм тАля╗│я║ая║О╪п ╪г╪▒╪з╪╢ ╪п╪зя║зя╗ЮтАм тАл╪зя╗Яя╗ия╗Дя║О┘В ╪зя╗Яя╗Мя╗дя║о╪зя╗зя╗▓тАм тАл┘Ия╗Уя╗┤я╗дя║О я╗│я║Шя╗Мя╗ая╗Ц я║Ся╗дя╗Мя╗Ая╗ая║Ф я╗Чя╗ая║Ф ╪зя╗╖╪▒╪зя┤И я░▓ ╪зя╗дя║к┘Ж ╪зя╗Яя║оя║Ля╗┤я║┤я║ФтАк╪МтАмтАм тАля╗Чя║О┘Д ╪зя╗Яя╗о╪▓я╗│я║о ╪зя╗Яя╗Ая╗оя╗│я║д┘Ая╗▓тАк ╪МтАмя╗Яя║кя╗│я╗ия║О я╗Ля║к╪й я║гя╗ая╗о┘Д я╗Яя║дя╗Ю ╪г╪▓я╗гя║ФтАм тАля╗Чя╗ая║Ф ╪зя╗╖╪▒╪зя┤И я░▓ ╪зя╗дя║к┘Ж ╪зя╗Яя║оя║Ля╗┤я║┤я║Ф я╗гя╗ия╗мя║ОтАк :тАм╪ея╗зя║╕я║О╪б ╪зя╗Яя╗Ая╗о╪зя║гя╗▓тАм тАля║зя║О╪▒╪м ╪зя╗д┘Ая║к┘Ж я╗Ля▓Ж ╪г┘Ж я║Чя╗Ья╗о┘Ж я╗гя║оя║Ся╗оя╗Г┘Ая║Ф я║Ся║Оя╗дя║кя╗│я╗ия║Ф ┘И╪░╪з╪ктАм тАля║зя║кя╗г┘Ая║О╪к я╗Ля║Оя╗Яя╗┤┘Ая║Ф ╪зя╗дя║┤┘Ая║Шя╗о┘ЙтАк ╪МтАм┘Ия╗гя║╕┘Ая║О╪▒я╗│я╗К ╪зя╗Яя╗ия╗Ш┘Ая╗Ю ╪зя╗Яя║Шя╗▓тАм тАля║Чя║┤┘Ая║о ╪зя╗╡┘Ж я░▓ ╪гя╗Ыя║Ь┘Ая║о я╗гя╗ж я╗гя║кя╗│я╗ия║Ф я║│┘Ая║Шя║ия║к┘Е ╪зя╗д┘Ая║к┘Ж ╪зя╗Яя║Шя╗▓тАм тАля║Чя╗Шя╗К я╗Уя╗┤я╗мя║О ╪зя╗╖╪▒╪зя┤И ┘Ия║Чя╗Шя╗ая╗Ю ╪зя╗дя║┤┘Ая║Оя╗Уя║О╪ктАк ╪МтАм┘Ия║│┘Ая╗ия║Тя║дя║Ъ я╗Ыя╗ЮтАм тАл╪зя╗Яя║дя╗ая╗о┘Д я╗╣я╗│я║а┘Ая║О╪п ╪г╪▒╪з╪╢ ╪п╪зя║зя╗Ю ╪зя╗Яя╗ия╗Дя║О┘В ╪зя╗Яя╗Мя╗дя║о╪зя╗зя╗▓тАк ╪МтАм┘Ия╗Чя║ктАм тАля║гя║╝я╗ая╗и┘Ая║О я╗Чя║о╪и ╪зя╗дя╗Д┘Ая║О╪▒ я░▓ ╪зя╗Яя║оя╗│я║О╪╢ я╗Л┘Ая▓Ж я╗Чя╗Дя╗Мя║Ф ╪г╪▒╪╢тАм тАля╗гя║┤я║Оя║гя║Шя╗мя║О я║зя╗дя║┤┘Ая║Ф я╗гя╗╝я╗│я╗ж я╗гя▒░ я╗гя║оя║Ся╗К ┘Ия║│я╗ия╗оя╗Чя╗К я╗Ля╗Шя║кя╗ля║ОтАм тАля╗ля║м╪з ╪зя╗╖я║│┘Ая║Тя╗о╪╣тАк ╪МтАм┘Ия░▓ ╪зя╗дя╗ия╗Дя╗Шя║Ф ╪зя╗Яя┤йя╗Чя╗┤┘Ая║Ф я╗Яя║кя╗│я╗ия║О ╪гя╗Ыя║Ья║о я╗гя╗жтАм тАля╗Ля┤йя╗│я╗ж я╗гя╗ая╗┤┘Ая╗о┘Ж я╗гя▒░ я╗гя║оя║Ся╗КтАк ╪МтАмя╗гя╗ия╗мя║О я╗Л┘Ая┤й╪й я╗гя╗╝я╗│я╗ж я╗гя▒░тАм тАля║│┘Ая╗ия╗оя╗Чя╗К я╗Ля╗Шя║кя╗л┘Ая║О я╗Чя║оя╗│я║Т┘Ая║О ┘Л я╗Яя╗ая║Шя╗Дя╗оя╗│┘Ая║о ┘И╪гя║зя║о┘Й я║│┘Ая╗┤я╗оя╗Чя╗КтАм тАля╗Ля╗Шя║кя╗ля║О я░▓ ╪зя╗дя║оя║гя╗ая║Ф ╪зя╗дя╗Шя║Тя╗ая║ФтАк ╪МтАм┘Ия║│┘Ая║Шя╗Ья╗о┘Ж я╗Ля▓Ж я╗Гя║оя╗│я╗Шя║Ф я║гя╗▓тАм тАля╗гя║Шя╗Ья║Оя╗гя╗Ю я╗╗ я╗│я╗ия╗Шя║╝я╗к ╪ея╗╗ ╪г┘Ж я╗│я║Тя╗ия╗▓ ╪зя╗дя╗о╪зя╗Гя╗ж я╗Уя╗ая║Шя╗к ┘Ия╗│я║┤я╗Ья╗жтАк.тАмтАм

тАля║Чя╗Ря║о ╪зя╗Яя╗Шя╗ия║Оя╗Ля║О╪ктАм тАля║Ся╗д┘Ая║О╪░╪з я║Ч┘Ая║о╪п┘И┘Ж я╗Л┘Ая▓Ж я╗г┘Ая╗ж я╗│я║Шя║ия╗оя╗Уя╗о┘Ж я╗г┘Ая╗ж ┘Ия║┐я╗Мя╗мя╗в я░▓тАм тАл╪гя╗гя║Оя╗Ыя╗ж я║Ся╗Мя╗┤я║к╪й я╗Ля╗ж ╪зя╗Яя╗ия╗Дя║О┘В ╪зя╗Яя╗Мя╗дя║о╪зя╗зя╗▓ я░▓ я╗гя║╕я║О╪▒я╗│я╗К ╪зя╗Яя╗о╪▓╪з╪▒╪й╪ЯтАм тАл┘А я╗│я║ая║Р ╪г┘Ж я║Чя╗Ья╗о┘Ж я╗гя║╕┘Ая║О╪▒я╗│я╗Мя╗ия║О ╪п╪зя║зя╗Ю ╪зя╗Яя╗ия║┤┘Ая╗┤я║Ю ╪зя╗Яя╗Мя╗дя║о╪зя╗зя╗▓ я░▓ ╪г┘КтАм тАля╗гя║кя╗│я╗ия║ФтАк ╪МтАм╪ея║┐я║Оя╗Уя║Ф ╪ея▒Г ┘Ия║Я┘Ая╗о╪п я╗гя╗о╪зя║╗я╗╝╪к я║Чя╗Ая╗дя╗ж я╗Яя╗ая╗ия║О╪│ ╪зя╗Яя╗оя║╗я╗о┘ДтАм тАля║Ся┤кя╗Л┘Ая║Ф ╪ея▒Г ╪гя╗Ля╗дя║Оя╗Яя╗мя╗втАк ╪МтАмя╗Яя╗Ья╗ж ╪зя╗Яя║ия╗┤я║О╪▒ я╗Яя╗ая╗дя╗о╪зя╗Г┘Ая╗ж ┘Ия╗Яя╗ж я╗зя║ая▒к┘З я╗Ля▓ЖтАм тАл╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Ья╗ж я░▓ я╗гя╗Ья║О┘Ж я╗╗ я╗│я║оя╗Пя║Тя╗к ┘Ия║│┘Ая╗ия║о╪зя╗Ля╗▓ ╪зя║зя║Шя╗┤я║О╪▒┘З я╗Яя╗ая╗дя╗Ья║О┘Ж ╪зя╗Яя║м┘КтАм тАля╗│я║оя╗│┘Ая║к┘З я╗Чя║к╪▒ ╪зя╗╗я║│┘Ая║Шя╗Дя║Оя╗Ля║ФтАк ╪МтАм┘Ия╗гя╗ж я╗Чя╗ия║Оя╗Ля║Шя╗▓ ╪зя╗Яя║╕┘Ая║ия║╝я╗┤я║Ф ╪гя╗Чя╗о┘Д ╪е┘ЖтАм тАл╪зя╗Яя║Тя╗ия╗┤я║Ф ╪зя╗Яя║Шя║дя║Шя╗┤я║Ф ╪зя╗дя╗дя╗┤я║░╪й я╗гя╗ж я╗Гя║о┘В ┘И╪гя╗гя║Оя╗Ыя╗ж я╗гя╗дя╗┤я║░╪й я║│я║Шя║ая╗Мя╗Ю я╗Ыя║Ья║о╪з ┘ЛтАм тАля╗гя╗ж ╪зя╗дя╗о╪зя╗Гя╗ия╗ж я╗│я╗Ря║о┘И┘Ж я║Ся╗Мя║╛ ╪зя╗Яя╗Шя╗ия║Оя╗Ля║О╪ктАк.тАмтАм тАля╗Ыя╗┤┘Ая╗Т я║Чя║о╪п┘И┘Ж я╗Ля▓Ж я╗гя╗ж я╗│я║Шя╗мя╗дя╗о┘Ж ╪зя╗Яя╗о╪▓╪з╪▒╪й я║Ся║Оя╗дя║дя║┤┘Ая╗оя║Ся╗┤я║ФтАм тАл┘И╪зя╗Яя╗о╪зя║│я╗Дя║Ф╪ЯтАм тАл┘А я╗Яя╗в я║Чя║кя║зя╗Ю ╪зя╗дя║дя║┤я╗оя║Ся╗┤я║О╪к ╪ея▒Г ┘И╪▓╪з╪▒╪й ╪зя╗╣я║│я╗Ья║О┘Ж я║гя║Шя╗░ ╪зя╗╡┘ЖтАк ╪МтАм┘И┘Ия║Яя╗о╪птАм тАл╪зя╗дя╗Мя╗ая╗оя╗гя║О╪к ╪зя╗Яя║кя╗Чя╗┤я╗Шя║Ф я╗Ля╗ж ╪зя╗дя╗о╪зя╗Гя╗ия╗ж ┘И╪зя║│┘Ая║Шя╗┤я╗Фя║О╪б ╪вя╗Яя╗┤я║Ф ╪зя╗╗я║│я║Шя║дя╗Шя║О┘ВтАм тАля╗Яя╗Ья║Оя╗Уя║Ф ╪зя╗Яя┤й┘И╪╖ я╗ля╗о я╗гя╗ж я║│┘Ая╗┤я║ия║кя╗гя╗ия║О ┘Ия╗│я║Тя╗Мя║к ╪зя╗дя║дя║┤я╗оя║Ся╗┤я║ФтАк ╪МтАм╪ея║┐я║Оя╗Уя║ФтАм тАл╪ея▒Г ╪г┘Ж ╪зя╗Яя╗Мя╗д┘Ая╗Ю я║│┘Ая╗┤я╗Ья╗о┘Ж ╪вя╗Яя╗┤┘Ая║О ┘Л ┘Ия║Ся╗Мя╗┤я║к╪з ┘Л я╗Ыя╗Ю ╪зя╗Яя║Тя╗Мя║к я╗Л┘Ая╗ж ╪зя╗Яя║Шя╗╝я╗Ля║РтАк╪МтАмтАм тАл┘Ия╗зя╗д┘Ая╗о╪░╪м ╪зя╗Яя║╝я╗и┘Ая║к┘И┘В ╪зя╗Яя╗Мя╗Ш┘Ая║О╪▒┘К я╗╗ я╗│я╗оя║Яя║к я╗Уя╗┤я╗к ╪г┘К ┘И╪зя║│┘Ая╗Дя║Ф ╪г┘ИтАм тАля╗гя║дя║┤┘Ая╗оя║Ся╗┤я║Ф ┘Ия╗Ыя║мя╗Яя╗Ъ я╗гя║╕┘Ая║О╪▒я╗│я╗К ╪зя╗Яя╗о╪▓╪з╪▒╪й я║│┘Ая║Шя╗Ья╗о┘Ж я║Ся╗ия╗Фя║▓ ╪зя╗Яя╗Шя╗о╪йтАм тАля╗г┘Ая╗ж я║гя╗┤я║Ъ я╗Ля║к┘Е ╪пя║зя╗о┘Д ╪зя╗Яя╗о╪зя║│┘Ая╗Дя║Ф ╪ея╗Яя╗┤я╗мя║О я║С┘Ая║Д┘К я╗Гя║оя╗│я╗Шя║Ф я╗Ыя║Оя╗зя║ЦтАк..тАмтАм тАл┘И╪е╪░╪з ╪зя║│я║Шя║дя╗Ц ╪зя╗дя╗о╪зя╗Гя╗ж ╪зя╗╖╪▒╪╢ ┘Ия║Чя╗в я╗Чя║Тя╗оя╗Яя╗к я╗Яя╗ая║┤я╗Ья╗ж я╗Уя╗┤я╗мя║О ┘И╪зя║зя║Шя║О╪▒тАм тАля╗гя╗оя╗Чя╗К ╪г╪▒╪╢ я╗│я║оя╗Пя║Тя╗мя║О ┘И┘Ия║Яя║к ╪гя╗Ыя║Ья║о я╗гя╗ж я║╖┘Ая║ия║║ я╗│я║оя╗Пя║Р я░▓ я╗зя╗Фя║▓тАм тАл╪зя╗дя╗Ья║О┘Ж я║│я╗┤я║дя║┤я╗в ╪зя╗╖я╗гя║о я║Ся║Оя╗Яя╗Шя║оя╗Ля║ФтАк.тАмтАм

тАля║╗я║дя╗┤┘Ая║втАк ╪МтАм┘Ия╗зя║дя╗ж я╗Чя║Тя╗Ю ╪зя╗Яя║Тя║к╪б я░▓ ╪зя╗Яя║Шя╗ия╗Фя╗┤я║м я║│┘Ая╗ия╗Шя╗о┘Е я║Ся║дя╗дя╗ая║Ф я║Чя║╝я╗ЮтАм тАля╗Яя╗Ья╗Ю я║Ся╗┤я║Ц я░▓ ╪зя╗Яя║┤я╗Мя╗о╪пя╗│я║Ф я╗Яя╗┤я║Шя╗Шя║к┘Е я╗Ыя╗Ю я╗гя╗ж я║Чя╗ия╗Дя║Тя╗Ц я╗Ля╗ая╗┤я╗к ╪зя╗Яя┤й┘И╪╖тАм тАл╪ея╗Яя╗┤я╗ия║О ┘Ия╗│я╗Ья╗о┘Ж я║┐я╗дя╗ж ╪г┘Ия╗Яя╗оя╗│я║Оя║Чя╗ия║ОтАк ╪МтАм┘Ия║│я╗┤я╗Ья╗о┘Ж я╗Яя╗ия║О я║Ся╗о╪зя║Ся║Ф ╪ея╗Яя╗Ья▒░┘Ия╗зя╗┤я║ФтАм тАл┘И╪зя║┐я║дя║Ф я╗│я║┤я╗мя╗Ю ╪зя╗Яя║Шя╗Мя║Оя╗гя╗Ю я╗гя╗Мя╗мя║О ┘Ия║│я║Шя╗Ья╗о┘Ж я╗ля╗ия║О┘Г ╪вя╗Яя╗┤я║Ф ┘И╪зя║┐я║дя║ФтАм тАля║Чя╗Дя║о╪н я╗Яя╗ая╗ия║О╪│тАк..тАм┘Ия╗Яя╗ж я╗зя║Шя║Дя║зя║оя╗Ля╗ж я║Ыя╗дя║Оя╗зя╗┤я║Ф ╪гя║╖я╗мя║о я╗гя╗ж ╪зя╗╡┘Ж тАк..тАмтАм

тАля║│я╗ия║о╪зя╗Чя║Р ╪зя║│я╗Мя║О╪▒ ┘И╪зя╗Яя║ая╗о╪п╪й ┘Ия╗Яя╗ж я╗зя║Шя║о┘Г ┬╗╪зя╗Яя║дя║Тя╗Ю я╗Ля╗ая╗░ ╪зя╗Яя╗Ря║О╪▒╪и┬лтАм тАля║Ся║Оя╗Яя║Шя║░╪зя╗г┘Ая╗ж я╗гя╗К я║╗я║к┘И╪▒ я╗Ч┘Ая║о╪з╪▒ ╪зя╗╖╪▒╪╢ ┘И╪зя╗Яя╗Ш┘Ая║о╪╢тАк ╪МтАмя║Чя╗ия║Тя╗мя║ЦтАм тАл╪зя╗Яя║к┘Ия╗Я┘Ая║Ф ┘И╪гя╗Ля╗Д┘Ая║Ц ┘И╪▓╪з╪▒╪й ╪зя╗Яя║Шя║а┘Ая║О╪▒╪й ┘И╪зя╗Яя║╝я╗ия║Оя╗Л┘Ая║Ф ╪зя╗Яя╗А┘Ая╗о╪бтАм тАл╪зя╗╖я║зя┤м я░▓ ╪зя║│┘Ая║Шя║о╪з╪п ╪зя╗╣я║│я╗дя╗ия║Ц ┘И╪ея╗зя║╕┘Ая║О╪б я╗гя║╝я║Оя╗зя╗К я║Яя║кя╗│я║к╪йтАк╪МтАмтАм тАля║Ся╗мя║к┘Б ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗┤я╗Дя║о╪й я╗Ля▓Ж ╪гя║│┘Ая╗Мя║О╪▒ я╗гя╗о╪з╪п ╪зя╗Яя║Тя╗и┘Ая║О╪бтАк ╪МтАмя╗Яя╗Ья╗ж я╗ля╗ия║О┘ГтАм тАля╗г┘Ая╗о╪з╪п я║Ся╗и┘Ая║О╪б ╪гя║│┘Ая╗Мя║О╪▒я╗ля║О ╪п┘Ия╗Яя╗┤┘Ая║Ф ┘Ия╗╗ я╗зя║┤┘Ая║Шя╗Дя╗┤я╗К ╪зя╗Яя║Шя║дя╗Ья╗в я░▓тАм

тАля╗Ыя╗о╪п ╪зя╗Яя║Тя╗ия║О╪бтАм тАля║│я╗┤я╗Ья╗о┘Ж ╪▒я╗Чя╗┤я║Т ┘Ля║ОтАм тАл┘Ия╗гя╗о╪з╪п ╪зя╗Яя║Тя╗ия║О╪бтАм тАля╗│я║ая║Р ╪г┘Ж я║Чя╗Дя║Оя║Ся╗ЦтАм тАл╪зя╗Яя╗дя╗о╪зя║╗я╗Фя║О╪ктАм тАл╪зя╗Яя║┤я╗Мя╗о╪пя╗│я║ФтАм

тАл╪гя║│┘Ая╗Мя║О╪▒я╗ля║О ╪ея╗╗ ╪г┘Ж ╪зя╗дя╗о╪з╪п ╪зя╗╖я║з┘Ая║о┘Й ╪зя╗дя║╝я╗ия╗Мя║Ф я╗гя║дя╗ая╗┤я║О ┘Л я╗Яя╗ж я╗зя▒░┘ГтАм тАля╗Уя╗┤я╗м┘Ая║О ┬╗╪зя╗Яя║дя║Тя╗Ю я╗Ля▓Ж ╪зя╗Яя╗Ря║О╪▒╪и┬л ┘Ия║│┘Ая╗ия╗Фя║о╪╢ ╪▒я╗Чя║Оя║Ся║Ф я╗Ля╗ая╗┤я╗мя║О я░▓тАм тАл╪зя╗╖я║│┘Ая╗Мя║О╪▒ ┘И╪зя╗Яя║а┘Ая╗о╪п╪й я║Ся║Оя╗╗я║Чя╗Фя║О┘В я╗г┘Ая╗К ╪зя╗Я┘Ая╗о╪▓╪з╪▒╪з╪к ┘И╪зя╗Яя║ая╗мя║О╪ктАм тАл╪зя╗дя╗Мя╗ия╗┤я║Ф я╗Яя║ия║кя╗гя║Ф ╪зя╗дя╗о╪зя╗Гя╗ж ┘И╪зя╗Яя║Шя║ия╗Фя╗┤я╗Т я╗Ля╗ая╗┤я╗ктАк .тАм╪гя╗гя║О я╗Уя╗┤я╗дя║О я╗│я║Шя╗Мя╗ая╗ЦтАм тАля║Ся║Шя╗Ья║Оя╗Яя╗┤┘Ая╗Т ╪зя╗Яя║Тя╗и┘Ая║О╪б я░▓ ╪зя╗дя╗ия║Оя╗Гя╗Ц ╪зя╗дя║ия║Шя╗ая╗Фя║ФтАк ╪МтАмя╗У┘Ая║И┘Ж ╪зя╗Яя╗Фя║о┘В я║Ся╗жтАм

тАля╗Яя║кя╗│я╗ия║О я╗гя║┤я║Оя║гя║ФтАм тАля║Чя╗Шя║к╪▒ я║Ся╗ия║дя╗отАм тАля╗Ля║╕я║оя╗│я╗жтАм тАля╗гя╗ая╗┤я╗о┘Ж я╗гя║Шя║отАм тАля╗гя║оя║Ся╗К я╗Уя╗▓тАм тАл╪зя╗Яя╗дя╗ия╗Дя╗Шя║ФтАм тАл╪зя╗Яя║╕я║оя╗Чя╗┤я║ФтАм

тАл╪зя╗дя╗ия║Оя╗Г┘Ая╗Ц ╪зя╗Яя║Ш┘Ая╗▓ я░▓ ╪зя╗╖я╗Г┘Ая║о╪з┘Б ┘И╪зя╗дя║к┘Ж ╪зя╗Яя╗Ья║Тя║о╪й я╗л┘Ая╗о я╗гя╗о╪зя╗Чя╗КтАм тАл╪зя╗╖╪▒╪зя┤ИтАк ╪МтАмя╗Яя╗Ья╗ж я║Чя╗Ья║Оя╗Яя╗┤я╗Т ╪зя╗Яя║Тя╗ия║О╪б ┘И╪зя╗Яя║ия║кя╗гя║О╪к ╪зя╗Яя║Шя╗▓ я║│я║Шя╗Шя║кя╗гя╗мя║ОтАм тАл╪зя╗Яя╗о╪▓╪з╪▒╪й ┘И╪зя║гя║к╪й ┘Ия╗Яя╗ж я║Чя║Шя╗Ря║отАк ╪МтАм╪гя╗гя║О я╗гя║┤┘Ая║Оя║гя║Ф ╪зя╗Яя║Тя╗ия║О╪б я╗Уя║┤я║Шя╗Ья╗о┘ЖтАм тАл╪гя╗Ыя▒к я║Ся╗ия║┤┘Ая║Тя║Ф я║Ся║┤┘Ая╗┤я╗Дя║Ф я░▓ ╪зя╗дя║к┘Ж ╪зя╗Яя║Шя╗▓ я║Чя║Шя╗оя╗Уя║о я╗Уя╗┤я╗мя║О ╪зя╗╖╪▒╪зя┤ИтАм тАля║Ся╗Мя╗Ья║▓ ╪зя╗дя║к┘Ж ╪зя╗Яя╗Ья║Тя║о╪йтАк..тАмтАм


‫«السعودية» راعي ًا لمهرجان «جدة غير» الخامس عشر‬ ‫جدة ‪ -‬الرق‬

‫عبدالله اأجهر‬

‫تش�ارك الخط�وط الجوي�ة‬ ‫العربي�ة الس�عودية ي رعاي�ة‬ ‫«مهرج�ان صي�ف ج�دة» ه�ذا‬ ‫الع�ام ‪1434‬ه��‪ ،‬وامزم�ع‬ ‫عق�ده خ�ال الفرة م�ن ‪7/26‬‬

‫إى‪1434/8/26‬ه��‪ ،‬من خال‬ ‫تقديم تذاكر س�فر عى رحاتها‬ ‫لنقل امش�اركن ي هذا امهرجان‬ ‫الذي يحقق نجاحا ً متواصاً‪.‬‬ ‫وق�ال مس�اعد مدي�ر ع�ام‬ ‫الخط�وط الس�عودية التنفي�ذي‬ ‫للعاقات العامة عبدالله اأجهر‪،‬‬

‫إن ه�ذه امش�اركة ي رعاي�ة‬ ‫امهرج�ان تؤك�د ال�دور الرائ�د‬ ‫مؤسس�تنا الوطنية منذ تأسيسها‬ ‫قبل حواي س�بعن عام�ا ً والذي‬ ‫يتمث�ل ي امش�اركة الفاعل�ة ي‬ ‫مختل�ف الفعالي�ات وامؤتمرات‬ ‫الت�ي تعق�د ع�ى أرض امملك�ة‬

‫‪23‬‬

‫اقتصاد‬

‫السبت ‪ 17‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 27‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )510‬السنة الثانية‬

‫قلة العرض وقرب اإجازة يرفعان أسعار‬ ‫قاعات اأفراح في المدينة المنورة‬

‫إحدى قاعات اأفراح ي امدينة امنورة‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدامجيد عبيد‬ ‫تش�هد أس�عار قاعات اأفراح ي امدينة امنورة‬ ‫ارتفاع�ا ً ملحوظ�ا ً تزامن�ا ً م�ع ق�رب موس�م‬ ‫اإج�ازة الصيفية‪ ،‬ووصل س�عر القاعة إى ‪95‬‬ ‫ألف ريال لأف�راح من نوعية «الش�امل»‪ ،‬فيما‬ ‫بلغ س�عر الفئ�ات اأخ�رى « املك�ي واماي»‬ ‫‪ 250‬أل�ف ري�ال‪ .‬ورصدت جولة «ال�رق» اارتفاع‬ ‫امتزايد لأس�عار بشكل س�نوي‪ ،‬وهو ما عزاه مدير‬ ‫إح�دى قاعات اأفراح مؤيد ك�ردي‪ ،‬إى زيادة اإقبال‬ ‫ونمو الطل�ب مقابل وجود نقص ي أع�داد القاعات‪،‬‬ ‫افت�ا ً إى أن عدد اأفراح ي الع�ام الواحد يراوح بن‬ ‫‪ 220 150‬مناس�بة‪ .‬وأش�ار إى أن من بن أس�باب‬‫ارتفاع اأس�عار ي الفرة الراهنة‪ ،‬ق�رار منع العمالة‬ ‫م�ن العمل عند غ�ر مكفوليه�م‪ ،‬فضاً ع�ن ارتفاع‬ ‫أس�عار ام�واد الغذائية‪ ،‬وتكاليف الورد و»الكوش�ة»‬ ‫وغرها من مس�تلزمات اأف�راح‪ .‬وأظهرت الجولة أن‬

‫(تصوير‪ :‬محمد امحسن)‬

‫أعى س�عر لقاعة أفراح بلغ ‪ 94‬ألف ريال لعدد ‪800‬‬ ‫شخص مقس�مة بالتوازي عى الجنسن‪ ،‬بينما وصل‬ ‫أقله�ا إى ‪ 74‬ألف ريال‪ ،‬ي أيام اإجازات اأس�بوعية‬ ‫وموس�م الصيف‪ ،‬وتنخفض القيمة به�ا بمقدار ‪10‬‬ ‫آاف ري�ال كحد أقى‪ .‬وأبدى ع�دد من امقبلن عى‬ ‫الزواج اس�تياءهم من ارتفاع اأس�عار‪ ،‬وقال الشاب‬ ‫عبدالل�ه حم�دان‪« :‬يؤرقنا ذلك اارتف�اع حتى أصبح‬ ‫الوص�ول إى عش الزوجي�ة حلما ً يصع�ب تحقيقه‪،‬‬ ‫ورغ�م الظ�روف الصعبة التي يواجهها الش�باب من‬ ‫بطالة وع�دم الحصول عى فرصة عمل مناس�بة؛ إا‬ ‫أن «امظهرية» مازالت مس�يطرة عى عقول عديد من‬ ‫اأر»‪ .‬بينما قال ط�ارق العبداللطيف‪ ،‬إن عديدا ً من‬ ‫العرس�ان بدأوا ي التوجه إى ااسراحات الكرى بدا ً‬ ‫ع�ن القاعات‪ ،‬وعى الرغم من أن ااس�راحات ا تفي‬ ‫وا تكف�ي ع�دد امعازيم والضيوف‪ ،‬إا أنها اأنس�ب‬ ‫للش�باب من ذوي الدخل امحدود كونها تقع ي حدود‬ ‫إمكانياتهم امادية‪.‬‬

‫تهدد المشاريع التنموية والعمرانية في نجران‬ ‫أسعار «الرمل اأبيض» ِ‬ ‫نجران ‪ -‬ماجد آل هتيلة‬ ‫س�جلت أس�عار البطح�اء‬ ‫«الرم�ل اأبيض»ارتفاع�ا ً‬ ‫قياس�يا ً تج�اوز ‪ %400‬ي‬ ‫نج�ران ‪ ،‬م�ا أدى إى أزم�ة‬ ‫جدي�دة ألق�ت بظاله�ا‬ ‫ع�ى تأخ�ر امش�اريع التنموي�ة‬ ‫والعمراني�ة ي امنطق�ة ‪ ،‬وطالب‬ ‫مواطن�ون بحلول ريعة وناجعة‬ ‫ِمن قِ ب�ل الجه�ات امختصة للحد‬ ‫ِم�ن ارتفاع اأس�عارالتي أدت إى‬ ‫ظهور سوق سوداء ‪.‬‬ ‫وق�ال جاب�ر بن حس�ن إن‬ ‫أس�عار البطحاء ارتفعت بش�كل‬ ‫مبالغ فيه ‪ ،‬إذ وصل س�عر حمولة‬ ‫«الدين�ا ّ» الصغ�رة ‪ 600‬ري�ال‬ ‫ب�دا م�ن ‪ 160‬ري�اا‪ ،‬و ارتف�ع‬ ‫س�عرالنقل العادي ِم�ن ‪ 120‬إى‬ ‫‪ 750‬ري�اا ‪ ،‬وأض�اف أن اللجنة‬ ‫ا ُمش�كلة ي هذا ااختصاص أق ّرت‬ ‫بنق�ل البطحاء ِم�ن وادي نجران‬ ‫خ�ال ف�رة معينة ت�م تحديدها‬ ‫بي�د ّ‬ ‫أن بعض امس�تثمرين قاموا‬ ‫بتحميل كمي�ات هائلة من الوادي‬ ‫وتخزينها ي مس�تودعات وأماكن‬ ‫عش�وائية وبيعه�ا ع�ى امواط�ن‬ ‫بأس�عار مبال�غ فيه�ا بحج�ة أن‬ ‫أس�عار البطحاء تخضع للعرض‬ ‫والطل�ب‪ ،‬وطالب بوضع حد لهذه‬ ‫اأزم�ة التي س�تعرقل امش�اريع‬ ‫التنموي�ة والعمراني�ة للمنطق�ة‬ ‫وإخض�اع الجمي�ع لس�عر مُحدد‬

‫اأسهم السعودية تنهي موسم إعان النتائج بمكاسب ‪%1‬‬ ‫تحليل ‪ -‬عبدالسام الشمراني‬ ‫أنهت سوق اأس�هم السعودية‬ ‫آخ�ر جلس�ات اأس�بوع ع�ى‬ ‫ارتف�اع طفي�ف ‪ 3.28‬نقط�ة‬ ‫بنس�بة ‪ ،%0.05‬رغ�م أن‬ ‫اارتفاعات الطفيفة هي السمة‬ ‫الغالبة للم�ؤر‪ ،‬إا أن تداوات يومي‬ ‫الس�بت واإثنن كان لها الدور البارز‬ ‫ي قي�ادة امؤرلتس�جيل مكاس�ب‬ ‫‪ 67.6‬نقط�ة بنس�بة ‪ %1‬مقارن�ة‬ ‫بخسائر ‪ 178‬نقطة بنسبة ‪.%2.47‬‬ ‫وانخفض�ت قيم التداوات اأس�بوعية‬ ‫إى ‪ 31‬مليار ريال بمتوسط يومي عند‬ ‫‪ 6.2‬ملي�ار ريال‪ .‬وتم ّك�ن ‪ 12‬قطاعا ً‬ ‫من اإغاق عى ارتف�اع مقابل تراجع‬ ‫‪ 3‬قطاعات‪ ،‬وجاء اإس�منت والتشييد‬ ‫ي طليع�ة القطاعات اأكث�ر ارتفاعا ً‬ ‫ي أس�بوع ‪ ،%3.9‬التطوير العقاري‬ ‫‪ ، %2.9‬ي ح�ن انخف�ض اإع�ام‬ ‫والن�ر بنس�بة ‪ %21‬و ااس�تثمار‬ ‫امتع�دد ‪ %3.5‬و الطاق�ة ‪.%0.4‬‬ ‫وش�هدت الس�وق صفق�ات خاص�ة‬ ‫بقيم�ة ‪ 241‬ملي�ون ري�ال ع�ى عدد‬ ‫من الركات ‪ .‬وبناء عى مس�تجدات‬ ‫الجلسات السابقة ‪ -‬عى امدى القصر‬ ‫– ياح�ظ دخ�ول م�ؤر الس�وق ي‬ ‫حركة ارتداد قصرة وذلك عى فرضية‬

‫‪ % 18.9‬س ‪ .‬المدينة‬ ‫‪ % 12.8‬وفا للتأمين‬ ‫‪ % 12.5‬الورق‬ ‫‪ % 12.4‬اأهلية‬ ‫‪ % 12.3‬ساب تكافل‬

‫اأسهم اأكثر ارتفاعا‬ ‫واأكثر انخفاضا‬

‫‪ % -40.5‬تهامة‬ ‫‪ % -13.4‬الصادرات‬ ‫‪ % -11.5‬بترورابغ‬ ‫‪ % -8.7‬التعاونية‬ ‫‪ % -7.8‬فيبكو‬

‫أن�ه ضمن موجة ثاثي�ة صاعدة بناء‬ ‫ع�ى موج�ات (‪ )Elliott‬وقد اقرب‬ ‫كثرا ً م�ن امناطق امس�تهدفة ‪7137‬‬ ‫– ‪ 7163‬التي أرنا لها س�ابقاً‪ .‬فنياً‪،‬‬ ‫فإن اخراق امناطق السابقة يسهم ي‬ ‫اس�تمرار وترة اارتداد كما أن عجزه‬ ‫عنه�ا يعني اس�تئنافا ً لحركة الهبوط‬ ‫نح�و دع�م امس�ار الصاع�د ‪7055‬‬ ‫الذي م�ازال محافظا ً علي�ه عى امدى‬

‫امتوسط ‪.‬‬ ‫الصناعات البروكيماوية‬ ‫أظهرت النتائج الفصلية لسهم «‬ ‫سابك» تحقيق الركة أرباحا ً صافية‬ ‫‪ 6.5‬ملي�ار ري�ال مقاب�ل ‪ 7.2‬مليار‬ ‫ري�ال للربع امماث�ل للعام الس�ابق‪،‬‬ ‫إا أن الحصيل�ة اأس�بوعية أظه�رت‬ ‫ارتفاع�ا ً طفيفا ً ج�دا ً ‪ %0.1‬ي حركة‬ ‫القطاع لأس�بوع ام�اي‪ .‬فنياً‪ ،‬أغلق‬

‫القط�اع بالق�رب م�ن منطق�ة دع�م‬ ‫النس�بة الذهبي�ة ‪ %61.8‬من نس�ب‬ ‫فيبوناتي وامتداولة عند نقطة ‪5780‬‬ ‫إضافة إى دعم امسار الصاعد ‪5754‬‬ ‫‪ ،‬حي�ث إن ثبات�ه فوقهما مه�م جدا ً‬ ‫عى امدى القصر وامتوسط‪ .‬أما فيما‬ ‫يخ�ص امؤرات الفني�ة فقد أظهرت‬ ‫تش�بعات بيعية خال اأي�ام اماضية‬ ‫وفق مؤري (‪ )RSI‬و(‪.)MFI‬‬

‫المشاريع التطويرية تنعش سوق العقار في‬ ‫حفر الباطن‪ ..‬وتوقعات بارتفاع اأسعار ‪%20‬‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬عبدالرحمن الروضان‬ ‫أنعش�ت امش�اريع التطويري�ة الت�ي يجري‬ ‫العم�ل عليه�ا حالي�ا ي حفرالباطن‪ ،‬الس�وق‬ ‫العقاري�ة ي امحافظة بعد حال�ة الركود التي‬ ‫عاشتها خال الفرة اماضية‪ ،‬وتمثل اانتعاش‬ ‫ي العم�ل النش�ط ي البني�ة التحتية وإنش�اء‬ ‫امبان�ي الس�كنية والتجارية وااس�تثمار ي اأراي‬ ‫الخ�ام‪ .‬وتوق�ع متعامل�ون ي الس�وق العقارية‪ ،‬أن‬ ‫تشهد السوق انتعاش�ا بعد اكتمال التطور التجاري‬ ‫يص�ل إى نس�بة زي�ادة ‪ % 20‬عن اأس�عار الحالية‬ ‫بعدم�ا قام�ت بلدي�ة امحافظة باس�تكمال عدد من‬ ‫الش�وارع الرئيس�ة والفرعية‪ ،‬قال مراقبون التقتهم‬ ‫«الرق»‪ ،‬إن إنجاز الطرق وتعبيدها يس�هم بش�كل‬ ‫مبار ي نش�اط العق�ار خاصة ااس�تثماري منه‪،‬‬ ‫اسيما مع إنشاء امرافق الخدمية مثل محطات تعبئة‬ ‫الوق�ود والحدائق وما يتبعها م�ن خدمات وامطاعم‬

‫وامب�ادرة برعاي�ة امناس�بات‬ ‫الرياضية والثقافية وااجتماعية‬ ‫‪ .‬وأض�اف أن الرعاي�ة ا تقتر‬ ‫عى مهرج�ان «صيف جدة غر»‬ ‫وإنم�ا تمت�د لكاف�ة امهرجانات‬ ‫الس�ياحية ي مختل�ف مناط�ق‬ ‫امملك�ة الهادف�ة إى التنش�يط‬

‫الس�ياحي وإظهار م�ا تتميز به‬ ‫امملكة من معالم س�ياحية تُبر‬ ‫بمستقبل زاهر للسياحة ي بادنا‬ ‫ٍ‬ ‫باإضافة إى جهود «الس�عودية»‬ ‫ي توف�ر الرح�ات والس�عة‬ ‫امقعدي�ة إى مناط�ق الج�ذب‬ ‫الس�ياحي وكافة مناطق امملكة‬

‫خال موسم الصيف الذي يشهد‬ ‫زيادة كبرة ي حركة الس�فر بن‬ ‫أنحاء امملكة وإى مختلف أنحاء‬ ‫ّ‬ ‫وع�ر اأجهر عن اعتزازه‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫بما يُحققه مهرجان «صيف جدة‬ ‫غر» م�ن نجاح ي كل عام يتمثل‬ ‫ي اإقبال امتزايد من الس�ائحن‬

‫من كافة مناط�ق امملكة لقضاء‬ ‫إجازة الصيف ي ع�روس البحر‬ ‫اأحم�ر وااس�تمتاع بش�واطئها‬ ‫الجميل�ة ومعامه�ا الس�ياحية‬ ‫وعروضها التجارية والس�ياحية‬ ‫الجذابة‪.‬‬

‫والبوفيه�ات وامح�ات التجاري�ة امختلف�ة ذات‬ ‫امردود اإيجابي‪.‬وش�هد عدد من امواقع ااسثتمارية‬ ‫إقب�اا كبرا من قبل ركات وطني�ة كبرة وعامات‬ ‫تجاري�ة عامية‪ ،‬ما س�اهم ي جذب امس�تثمرين من‬ ‫داخ�ل امحافظة وخارجها‪ ،‬ويأمل أهاي امحافظة أن‬ ‫تستقطب السوق العقارية عدد ا أكر من امستثمرين‬ ‫لتخليصه�م من ااحتكار التجاري الذي يازم بعض‬ ‫اأنشطة التجارية ‪ .‬وتوقع امستثمر أحمد الخريي‬ ‫وه�و صاحب محل لبيع مواد وإكسس�وارات البناء‪،‬‬ ‫بي�ع امواقع وامحات التجاري�ة وقطع اأراي حال‬ ‫إنجاز امشاريع التطويرية امنتظرة من سفلتة وإنارة‬ ‫وتنظيم هندي للمخططات الواقعة عى هذه الطرق‬ ‫التي تستقطب الكثر من امستثمرين ورجال اأعمال‪،‬‬ ‫معت�را أن ذل�ك يعط�ي طابع�ا حضاري�ا مميزا ما‬ ‫تس�توعبه من منشآت خدمية وتجارية ذات تصاميم‬ ‫حديث�ة تواك�ب التط�ورات الت�ي تش�هدها امملكة‬ ‫بصورة عام�ة وتتماى مع النم�و املحوظ للمرافق‬

‫وامواقع الحيوية امقامة والتي ستقام مستقبا فيها‬ ‫موقعه�ا اممي�ز الواقع ع�ى عدة طرق دولي�ة‪ ،‬اأمر‬ ‫الذي يستقطب امستثمرين من جميع أنحاء امملكة‪.‬‬ ‫ورأى الخبر العقاري حمدي الحربي‪ ،‬أن حركة بيع‬ ‫اأراي التجاري�ة ذات امواقع امميزة باتت ملحوظة‬ ‫بش�كل كبر ي امحافظة أكثر من السابق‪ ،‬مشرا إى‬ ‫أن هن�اك إقباا افتا م�ن قبل عدد من امس�تثمرين‬ ‫وأصح�اب ال�ركات الوطني�ة الكب�رة وام�اركات‬ ‫العامي�ة اس�تغال هذه امواقع ي إنش�اء فروع لهم‬ ‫ي امحافظ�ة‪ .‬وأض�اف أن حفرالباطن باتت مغرية‬ ‫جدا والطلب كبر عى اأراي خاصة ذات امس�احة‬ ‫الكب�رة‪ .‬ولف�ت إى أن معظم امس�تمثرين يرون أن‬ ‫الراء أجدى بالنس�بة لهم خاصة ي امواقع الحيوية‬ ‫عى الشوارع الرئيسة وامعروفة ي امحافظة‪ ،‬كاشفا‬ ‫عن أن أكثر من خمسة ركات معروفة عى مستوى‬ ‫الخليج العربي تقدمت بطلبات استثمار أراض تفوق‬ ‫مساحتها أربعة آاف مر مربع‪.‬‬

‫آليِتا تعبئة ونقل الرمل اأبيض‬ ‫أنواع البطحاء‪.‬‬ ‫وأش�ار ع�ي الصق�ور إى‬ ‫أن أصح�اب النقلي�ات يتعذرون‬ ‫بتحميل البطحاء من أماكن بعيدة‬ ‫ما يرت�ب عليه ارتفاع اأس�عار‪،‬‬ ‫فضا عن ع�دم تحديد آلية معينة‬ ‫لتجار البطح�اء‪ ،‬وطالب الجهات‬ ‫امختصة بوضع اأنظمة التي تحد‬ ‫ِمن طمع التجار وامس�تثمرين ي‬ ‫س�وق البطح�اء اأمر ال�ذي أدى‬ ‫إى رك�ود كب�ر‪ .‬فيما ع�زا أحمد‬

‫الوايي «صاحب نقلي�ات» ارتفاع‬ ‫اأس�عار إى تعبئة ونقل البطحاء‬ ‫ِم�ن محافظ�ات نج�ران البعيدة‬ ‫مثل حبون�ا والحصينية ‪ 120‬كم‪،‬‬ ‫احتكار جلب البطحاء ِمن متاريس‬ ‫مح�ددة ماجعل أس�عارها تتزايد‬ ‫خ�ال الثاثة أش�هر اماضية من‬ ‫‪ 120‬اى ‪ 750‬رياا‪ ،‬والنقل الكبر‬ ‫م�ن ‪ 200‬إى ‪ 900‬ريال بحس�ب‬ ‫الكمي�ة امطلوب�ة ون�وع الرم�ل‬ ‫اأبيض‪ ،‬ورأى أن الس�ماح بأخذ‬

‫البطح�اء من وادي نج�ران الذي‬ ‫يمتد مس�افات شاس�عة س�يحل‬ ‫كث�را م�ن امش�كات ويخف�ض‬ ‫اأسعار‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه‪ ،‬أك�د مص�در ي‬ ‫ف�رع وزارة التج�ارة بنج�ران ل ِ�‬ ‫ال�رق « أن إم�ارة امنطقة أق ّرت‬ ‫قائم�ة بأس�عار حمول�ة البطحاء‬ ‫بأنواعه�ا ي ع�ام ‪ 1430‬ه���‬ ‫وت�م تش�كيل لجن�ة م�ن جهات‬ ‫ااختصاص لإراف عى عمليات‬

‫( ال�رق )‬ ‫تعبئ�ة ونق�ل البطحاء م�ن وادي‬ ‫نجران خ�ال فرة ت�م تحديدها‬ ‫للجميع‪ ،‬وه�ي ‪ :‬نقل صغر ‪130‬‬ ‫ري�اا‪ ،‬النق�ل الع�ادي ‪ 90‬رياا‪،‬‬ ‫والدينّا الصغ�رة ‪ 40‬رياا ‪.‬مبينا ً‬ ‫أنه بع�د انتهاء ا ُمهلة امقررة لذلك‬ ‫أصبحت أس�عار البطحاء تخضع‬ ‫للس�وق امحي ي العرض والطلب‬ ‫وتبعا ً لتوفر البطح�اء ِمن أماكن‬ ‫بعيدة عن امنطقة ِمن امستثمرين‬ ‫والتجار‪.‬‬


‫«أماك العالمية»‬ ‫تشارك في‬ ‫معرض الرياض‬ ‫للعقارات‬ ‫بعروض تمويلية‬ ‫مميزة‬

‫وزير اإسكان يسلم «أماك» جائزة أفضل برنامج‬ ‫تمويل للمطورين العقارين لعام ‪(2013‬الرق)‬

‫أعلنت رك�ة أماك العامية للتطوير والتمويل العقاري‪،‬‬ ‫رعايتها ومش�اركتها ي معرض الرياض للعقارات والتطوير‬ ‫العمران�ي «ريس�تاتكس ‪ »2013‬الذي تقام النس�خة ‪ 16‬هذا‬ ‫الع�ام تحت رعاي�ة وزارة اإس�كان ي مركز الري�اض الدوي‬ ‫للمؤتم�رات وامع�ارض خال الفرة م�ن ‪ 28‬إبريل ‪ 1 -‬مايو‪،‬‬ ‫بمش�اركة واس�عة م�ن ك�رى ركات التطوي�ر العق�اري‬ ‫وامؤسسات امرفية السعودية‪.‬‬ ‫واس�ته ّلت أم�اك العامي�ة مش�اركتها ي مع�رض‬ ‫«ريس�تاتكس ‪ »2013‬بحصوله�ا عى جائ�زة أفضل برنامج‬ ‫تمويل للمطوري�ن العقارين‪ ،‬خال فعاليات ال�دورة الثانية‬

‫‪24‬‬

‫ملتق�ى اإس�كان ي امملكة‪ ،‬امصاحب معرض «ريس�تاتكس‬ ‫‪ ،»2013‬وال�ذي أقي�م تح�ت رعاية وزي�ر اإس�كان الدكتور‬ ‫ش�ويش الضويحي الذي سيس�لم الجائز ممثل أماك العامية‬ ‫عبدالل�ه الس�ديرى نائ�ب الرئي�س التنفيذي وعض�و اللجنة‬ ‫التنفيذية‪ .‬واس�تندت آلية منح الجوائز خال هذه الدورة عى‬ ‫سلس�لة من امعاير امهنية وااحرافي�ة لتقييم أداء الجهات‬ ‫امش�اركة‪ ،‬وب�إراف مبار للجن�ة امنبثقة م�ن قبل وزارة‬ ‫اإس�كان‪ .‬وكش�فت أماك العامية عن أن مش�اركتها ي هذا‬ ‫امعرض ستكون أكثر فاعلية من امشاركات السابقة‪ ،‬بالنظر‬ ‫إى منظوم�ة ال�راكات ااس�راتيجية القوي�ة الت�ي تجمع‬

‫أم�اك العامية م�ع نخبة م�ن ركات التطوي�ر العقاري ي‬ ‫امملكة‪ ،‬والتي أثمرت الدخول ضمن مشاريع حيوية للتطوير‬ ‫العق�اري تص�ل ي الوق�ت الحالي�ة إى ثاث�ن مروع�ا ً قيد‬ ‫اإنشاء وتشمل تطوير أكثر من ‪ 6100‬وحدة سكنية متنوعة‬ ‫ميرة من خ�ال أماك العامية‪،‬‬ ‫ومدعومة بحل�ول تمويلية‬ ‫ّ‬ ‫وسيتم طرحها أمام زوار امعرض‪ .‬وأعلنت أماك العامية عن‬ ‫تقديمه�ا عرضا خاص�ا وحريا منتج�ات التمويل العقاري‬ ‫لزوار امعرض يش�مل إعف�اء امتقدمن من الرس�وم اإدارية‬ ‫ورس�وم تقييم العقار‪ ،‬إى جانب عدم اش�راط تحويل الراتب‬ ‫للمتقدمن بطلبات التمويل خال أيام امعرض‪.‬‬

‫السبت ‪ 17‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 27‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )510‬السنة الثانية‬

‫راع ذهبي ليوم المهنة في معهد اإدارة العامة‬ ‫«سامسونج» تطلق «جااكسي إس ‪« »4‬الباد» ٍ‬ ‫في السوق السعودية اليوم‬

‫ب�دأ الع�د التن�ازي إط�اق‬ ‫عم�اق رك�ة سامس�ونج‬ ‫لإلكروني�ات‪« ،‬جااك�ي إس‬ ‫‪ »4‬ال�ذي ط�ال انتظ�اره وكثرت‬ ‫التكهن�ات ح�ول امزاي�ا الت�ي‬ ‫يتفرد بها‪ ،‬وم�ا يمكن أن يميزه‬ ‫ع�ن الهواتف اأخ�رى من عائلة‬ ‫الجااك�ي إس‪ .‬وق�د ب�دأت‬ ‫ركة سامسونج حملة دعائية‬ ‫موس�عة بمس�مى «يس�تحق‬ ‫اانتظار» تجهيزا ً إطاق الجهاز‬ ‫رس�ميا ً ي الس�وق الس�عودية‬ ‫اليوم الس�بت ‪ 27‬من شهر إبريل‬ ‫الحاي‪.‬‬ ‫الهاتف الجدي�د مزود بعديد‬ ‫م�ن الخاصي�ات غر امس�بوقة‬ ‫أبرزها تكنولوجيا التعقب الذكي‬ ‫بحركة العن وتمرير الصفحات‬ ‫الظاه�رة ع�ى الشاش�ة تلقائيا ً‬ ‫لأس�فل إى الفق�رة التالي�ة من‬ ‫الن�ص‪ ،‬وهو أول هاتف ي العالم‬ ‫مزود بالواق�ي الزجاجي الجديد‬ ‫م�ن ط�راز ‪*Gorilla® Glass 3‬‬ ‫لحمايته من الصدمات‪.‬‬ ‫جااك�ي إس ‪ 4‬مدع�وم‬

‫«المراعي» ترعى‬ ‫حفل الزواج‬ ‫الجماعي الـ ‪15‬‬ ‫في جدة‬

‫جااكي إس ‪4‬‬

‫بمعال�ج ‪ Exynos 5 Octa‬ذي‬ ‫النوى الثماني برعة ‪ 1.6‬جيجا‬ ‫هرت�ز‪ ،‬مع أح�دث نس�خة من‬ ‫اأندرويد جيي ب�ن((‪Android‬‬ ‫‪.OS Jelly bean v.4.2.2‬‬ ‫وكام�را خلفية بدق�ة ‪ 13‬ميجا‬ ‫بيكس�ل وأخ�رى أمامي�ة بدق�ة‬ ‫‪ 2‬ميج�ا بيكس�ل‪ ،‬م�ع إمكانية‬

‫التقاط الصور ومقاطع الفيديو‬ ‫باستخدام الكامرتن سوياً‪.‬‬ ‫ويتوق�ع أن يحق�ق رقم�ا ً‬ ‫قياس�يا ً م�ن امبيع�ات قياس�ا ً‬ ‫بس�لفه جااكي إس‪ 3‬الذي باع‬ ‫أكث�ر من ‪ 40‬ملي�ون جهاز‪ ،‬كما‬ ‫أن سلس�لة عائلة جااكي إس‬ ‫بم�ا ي ذلك جااك�ي إس وإس‬ ‫‪ 2‬وإس ‪ ،3‬حقق�ت نجاح�ات‬ ‫فريدة بلغ حجم مبيعاتها بشكل‬ ‫جماع�ي أكث�ر م�ن ‪ 100‬مليون‬ ‫هاتف عامياً‪.‬‬ ‫وم�ن امتوق�ع أن يك�ون‬ ‫اإقب�ال ع�ى جااك�ي إس‬ ‫‪ 4‬كب�را ً ع�ى خلفي�ة امزاي�ا‬ ‫والخواص الفري�دة التي تتفهم‬ ‫حي�اة الناس وتعم�ل عى تعزيز‬ ‫قدراته�م إى أقى ح�د ممكن‪،‬‬ ‫فض�اً عن ال�واء ال�ذي تحظى‬ ‫به منتجات سامس�ونج بش�كل‬ ‫ع�ام وهواتفه�ا الذكي�ة ع�ى‬ ‫وجه الخصوص‪ ،‬خ�ال اأعوام‬ ‫اأخرة م�ا يعد م�ؤرا ً إيجابيا ً‬ ‫لصالح الهاتف الجديد جااكي‬ ‫إس ‪.4‬‬

‫شارك بنك «الباد» للسنة الثالثة عى‬ ‫التواي ي فعاليات يوم الخريج والوظيفة‬ ‫ال�� ‪ 17‬بمعه�د اإدارة العام�ة بمدين�ة‬ ‫كراع ذهب�ي‪ ،‬ال�ذي عقد تحت‬ ‫الري�اض‬ ‫ٍ‬ ‫رعاية اأمر خالد بن بندر بن عبدالعزيز‬ ‫آل س�عود أم�ر منطقة الري�اض‪ ،‬اأحد‬ ‫اماي واس�تمر عى م�دى أربع�ة أيام‪.‬‬ ‫وقد عرض بنك «الباد» خال مش�اركته‬ ‫الف�رص الوظيفي�ة امتاح�ة لخريج�ي‬ ‫امعهد ي مختلف التخصصات وإطاعهم‬ ‫عى ما يقدمه البنك م�ن مزايا وظيفية‪.‬‬ ‫ونوه الرئيس التنفيذي لبنك «الباد» خالد‬ ‫بن س�ليمان الج�ار‪ ،‬بأهمي�ة الوجود‬ ‫ي مثل ه�ذه امحافل إيمانا ً م�ن «الباد»‬ ‫باعتب�ار ام�وارد البرية ه�ي رأس امال‬ ‫الحقيقي‪ .‬وقال إن اس�تقطاب الكفاءات‬ ‫الش�ابة وتنميته�ا ه�دف اس�راتيجي‬ ‫للبن�ك يس�هم ي تحقيق أهداف�ه بتقديم‬ ‫خدمات مرفية مؤسسة عى الريعة‬ ‫تلب�ي احتياج�ات وطموح�ات ركائ�ه‬ ‫ومساهميه ومنس�وبيه‪ ،‬وذلك من خال‬ ‫الرامج التدريبية امتخصصة‪ ،‬التي تقدم‬ ‫بالتع�اون مع عدد من الجهات التدريبية‬ ‫الرائدة باإضاف�ة إى برامج التدريب عى‬ ‫رأس العمل‪ ،‬كما أنها تتمثل ي مسؤولية‬ ‫«الباد» ااجتماعي�ة تجاه أفراد امجتمع‬ ‫واإس�هام بم�ا يع�ود بالنف�ع لش�باب‬

‫وش�ابات الوط�ن‪ .‬وأض�اف الج�ار أن‬ ‫البنك يؤكد دائما ً الس�عودة ليس�ت فقط‬ ‫مس�ؤولية وطني�ة وركي�زة أساس�ية‬ ‫للنهوض بالوط�ن بجميع قطاعاته‪ ،‬بل‬ ‫إن الكفاءات الوطني�ة منافس حقيقي‬ ‫وحري إذا ما قورن بغره من الكفاءات‪.‬‬

‫منطقة الرياض ك� َرم البنك عى رعايته‬ ‫للمناس�بة‪ ،‬كم�ا ق�دم س�عادة الرئيس‬ ‫التنفي�ذي لبن�ك «الباد» خال�د الجار‬ ‫هداي�ا تذكاري�ة أمر منطق�ة الرياض‬ ‫ونائب�ه اأم�ر ترك�ي ب�ن عبدالل�ه بن‬ ‫عبدالعزيز‪.‬‬

‫ويقدم جوائز في معرض الرياض للسفر‬ ‫منوعة ّ‬ ‫‪ flyin.com‬يعرض باقات ّ‬

‫امراعي‬ ‫تش�ارك امراع�ي ي‬ ‫فعالي�ات حف�ل ال�زواج‬ ‫الجماعي ال�� ‪ 15‬لتزويج‬ ‫‪ 1200‬ش�اب وفتاة تحت‬ ‫ش�عار (فلنك�ن عون�ا ً‬ ‫لش�بابنا وفتياتن�ا ع�ى‬ ‫العفاف) الذي س�يقام ي‬ ‫مرك�ز ج�دة للمؤتم�رات‬ ‫والفعالي�ات‪ ،‬تحت رعاية‬ ‫صاح�ب الس�مو املك�ي‬ ‫اأمر خال�د الفيصل أمر‬ ‫منطق�ة مك�ة امكرم�ة‬ ‫الرئيس الفخري للجمعية‬ ‫الخرية مساعدة الشباب‬ ‫ع�ى ال�زواج والتوجي�ه‬ ‫اأري بجدة‪ .‬وقال مدير‬ ‫العاقات العامة واأعمال‬ ‫عبدالعزيز بن عبدالحميد‬ ‫العقي�ل ‪،‬إن مش�اركة‬ ‫«امراع���ي» لل�جمعي�ة‬ ‫الخري��ة ي مس�اعدة‬ ‫الش���باب ع�ى ال�زواج‬ ‫والتوجي�ه اأري بج�دة‬ ‫يأتي ي سياق اسراتيجية‬ ‫الرك�ة لرعاي�ة الرامج‬ ‫ااجتماعي�ة ي امملك�ة‬ ‫العربي�ة الس�عودية وذلك‬ ‫انطاقا ً من أهمية توعية‬ ‫الش�باب بالزواج وترشيد‬ ‫نفقات�ه وتأهيلهم للحياة‬ ‫اأرية الس�عيدة إضافة‬ ‫إى تحقي�ق التكاف�ل‬ ‫ااجتماع�ي وااس�تقرار‬ ‫اأري‪.‬‬ ‫و تع�د امراع�ي أكر‬ ‫رك�ة متكامل�ة رأس�يا ً‬ ‫لألب�������ان ي العالم‪،‬‬ ‫واأك�ر إنت�اج وتوزي�ع‬ ‫اأغذي�ة وامروب�ات ي‬ ‫امنطق�ة‪ ،‬واأوى ي ترتيب‬ ‫العامات التجارية للمواد‬ ‫ااس�تهاكية ي ال�رق‬ ‫اأوس�ط وشمال إفريقيا‪،‬‬ ‫فضاً عن ريادة منتجاتها‬ ‫ي جمي�ع أس�واق دول‬ ‫مجلس التعاون الخليجي‪.‬‬

‫أمر الرياض يك ّرم بنك الباد‬ ‫ويعد يوم امهنة مناسبة مهمة لالتقاء‬ ‫بالشباب السعودي واستقطاب حديثي‬ ‫التخرج بعد استقبال طلباتهم والتعرف‬ ‫عى توجهاتهم امهنية والوظيفية‪.‬‬ ‫يذك�ر أن صاح�ب الس�مو املك�ي‬ ‫اأمر خالد بن بن�در بن عبدالعزيز أمر‬

‫(الرق)‬

‫اسراتيجية‪ flyin.com‬تقوم عى تقديم أفضل الخدمات للمسافرين والسياح‬

‫«جنان» تطلق مبيعات قصور‬ ‫الدانة في معرض الرياض‬ ‫للعقارات والتطوير العمراني‬ ‫تش�ارك ركة جنان العقارية بمروعها السياحي‬ ‫«خليج الدان�ة»‪ ،‬ي معرض الرياض للعق�ارات والتطوير‬ ‫العمران�ي الذي يق�ام ي الرياض غدا ً ويس�تمر مدة أربعة‬ ‫أي�ام‪ ،‬وتطلق ركة جنان خال امع�رض امبيعات لنخبة‬ ‫م�ن أراي ام�روع ال�ذي أطل�ق علي�ه اس�م «قصور‬ ‫الدانة»‪ ،‬وال�ذي تتميّز بإطالة فريدة عى الخليج العربي‬ ‫حي�ث يس�تمتع مالك اأرض بش�اطئه الخ�اص و كامل‬ ‫خصوصيته‪.‬‬ ‫ويعد مروع خليج الدانة مدينة س�ياحية متكاملة‬ ‫تقع عى شاطئ نصف القمر الذي يعتر الوجهة السياحية‬ ‫اأوى ي امنطق�ة الرقي�ة‪ ،‬وينف�رد ام�روع باحتوائه‬ ‫لعوامل جذب س�ياحي عدة م ّكنت مس�احته البالغة ‪2.8‬‬ ‫ملي�ون مرمربع من احتض�ان مكون�ات مختلفة‪ ،‬منها‬ ‫‪ 4‬فن�ادق ومدين�ة ألعاب مائية وناد للفروس�ية ومنطقة‬ ‫لأس�واق ومرى لليخ�وت‪ ،‬إضافة إى الن�وادي الصحية‬ ‫امتخصص�ة و ن�اد بح�ري لعش�اق الرياض�ات البحرية‪.‬‬ ‫وتراوح مساحة اأراي التي تطرحها الركة غدا ً اأحد‬ ‫‪ ،‬ب�ن ‪ 2500‬و ‪3000‬مر‪ ،‬ما يجعلها جذابة جدا ً للس�كن‬ ‫أو ااستثمار‪.‬‬ ‫يذكرأن ركة جنان العقارية هي امس�وق و امطور‬ ‫مروع خليج الدانة‪ ،‬و ق�د حققت نجاحا ً باهرا ً بفوزها‬ ‫بعقد تنفيذ مروع سكني يحتوي عى ‪ 228‬فيا لصالح‬ ‫أرامك�و الس�عودية ي م�روع قري�ة الن�ورس الواق�ع‬ ‫ب�رق الدمام‪ ،‬ولديه�ا أيضا ً م�روع مدين�ة جنان ذو‬ ‫ااستخدامات امتعددة الذي ترقبه اأسواق حالياً‪ ،‬فضاً‬ ‫عن مروع حدائق الخر امكون من‪ 270‬فيا سكنية‪.‬‬

‫خليج الدانة امروع السياحي اأكر ي امنطقة الرقية (الرق)‬

‫( الرق)‬

‫ش�ارك ‪ flyin.com‬اموق�ع الس�عودي‬ ‫اأول امتكامل للحجز اإلكروني عى شبكة‬ ‫اإنرن�ت وامرخص من قبل منظمة الطران‬ ‫ال�دوي «آيات�ا»‪ ،‬ي مع�رض الري�اض الدوي‬ ‫للس�فر ي عامه الخامس ال�ذي اختتم أمس‬ ‫ي الري�اض‪ .‬وأ ّك�د نائ�ب الرئي�س التنفيذي‬ ‫لركة إبريز الس�عودية للس�فر والسياحة‬ ‫وه�ي الرك�ة امالك�ة موق�ع ‪flyin.com‬‬ ‫فيص�ل الحمي�ي‪ ،‬أن اموقع ع�رض خال‬ ‫امع�رض باق�ات وعروضا ً س�ياحية منوعة‬ ‫مختلف رائح امجتمع وبأس�عار مناس�بة‪،‬‬ ‫مضيف�ا ً أن اموقع ق�دّم جوائ�ز قيّمة خال‬ ‫أيام امعرض‪.‬‬ ‫ولفت إى أن هذه امش�اركة موقع‪flyin.‬‬

‫«اس تي سي فينشرز» يستحوذ على‬ ‫حصة في شركة «أكادوكس»‬ ‫أعلن�ت مجموع�ة ااتص�اات‬ ‫الس�عودية‪ ،‬وركة أيري�س كابيتال‬ ‫(مدير صندوق اس تي ي فينرز)‪،‬‬ ‫أن صن�دوق رأس امال الجريء التابع‬ ‫مجموع�ة ااتص�اات الس�عودية‬ ‫(اس ت�ي ي فينرز)‪ ،‬أب�رم مؤخرا ً‬ ‫صفق�ة اس�تحواذ عى حص�ة أقلية‬ ‫مؤثرة ي ركة الرمجيات التفاعلية‬ ‫لتقني�ة امعلوم�ات (أكادوك�س)‪.‬‬ ‫وه�ي ال�ركات الناش�ئة الت�ي‬ ‫تخرجت حديث�ا ً من برنامج مبادرات‬ ‫امش�اريع الصغ�رة وري�ادة اأعمال‬ ‫ي جامع�ة امل�ك عبدالل�ه للعل�وم‬ ‫والتقني�ة (كاوس�ت)‪ .‬وأوض�ح‬ ‫نائ�ب رئي�س مجموع�ة ااتص�اات‬ ‫الس�عودية للش�ؤون ااس�راتيجية‬ ‫الدكتور فهد بن مش�يط ‪ ،‬أن تأسيس‬ ‫الركة لصن�دوق رأس امال الجريء‬ ‫ع�ام ‪2012‬م يأت�ي ي إط�ار الخطة‬ ‫ااس�راتيجية للمملك�ة لانتقال إى‬ ‫اقتص�اد قائم ع�ى امعرفة من خال‬ ‫إث�راء روح امب�ادرة واابت�كار ك�ون‬ ‫الصن�دوق يس�تثمر ي ال�ركات‬

‫فهد بن مشيط‬ ‫الناش�ئة وال�ركات الصغ�رة‬ ‫وامتوس�طة الت�ي ت َ‬ ‫ط�ور امنتج�ات‬ ‫والخدم�ات ي مج�اات تقني�ة‬ ‫امعلوم�ات واإنرن�ت وااتص�اات‬ ‫وتقنيات اإعام بالس�وق الس�عودي‬ ‫وامنطقة واأس�واق العامية اأخرى‪،‬‬ ‫وق�ال إن م�ن ش�أن ه�ذا الصندوق‬ ‫أن يوج�د فرصا ً اس�تثمارية للدخول‬ ‫ي مج�ال التكنولوجي�ا والخدم�ات‬ ‫الحديث�ة والتفاع�ل م�ع ركاء‬ ‫جدد‪ ،‬ويس�اهم ي خل�ق فرص عمل‬ ‫وتشجيع التطوير واإبداع امستمر‪.‬‬

‫‪ com‬ي امع�رض تأتي تعزيزا ً مكانته ي عالم‬ ‫الس�فر والس�ياحة وتطبيق�ا ً التزامه تجاه‬ ‫التطوير امستمر لقطاع الخدمات السياحية‬ ‫اإلكرونية ي امملكة‪ ،‬مش�را ً إى أن امعرض‬ ‫يس�هم ي تطوي�ر وتنمي�ة صناعة الس�فر‬ ‫والس�ياحة ي امملك�ة‪ ،‬كما أنه يع� ّد فرصة‬ ‫للتعريف بخدم�ات اموقع امميزة‪ ،‬فضاً عن‬ ‫تبادل الخرات والتجارب وفتح آفاق التعاون‬ ‫مع آاف العارضن وامشاركن الذين يمثلون‬ ‫ك�رى الوجه�ات وال�ركات الس�ياحية‬ ‫وقطاعي الضيافة والسفر ي امنطقة‪.‬‬ ‫وأ ّك�د الحمي�ي أن اس�راتيجية‪flyin.‬‬ ‫‪ com‬تق�وم ع�ى تقدي�م أفض�ل الخدم�ات‬ ‫للمس�افرين والس�ياح‪ ،‬افت�ا إى س�عي‬

‫اموق�ع لتوس�يع قاع�دة خدمات�ه وإضافة‬ ‫خي�ارات متع�ددة أم�ام عمائ�ه وحرص�ه‬ ‫ع�ى مس�اعدتهم ي التخطي�ط لس�فرهم‬ ‫ورحاته�م‪ .‬وأب�ان أن ‪ flyin.com‬يق�دّم‬ ‫عروض�ا ً مش�ركة للط�ران والفن�ادق معا ً‬ ‫تصل نس�بة التوفر فيها إى ‪ ،%50‬إى جانب‬ ‫م�ا تؤدي�ه ه�ذه الخدمة م�ن إنه�اء معاناة‬ ‫امس�افرين من البحث عن حجوزات الفنادق‬ ‫وحجوزات تذاكر الطران ك ّل عى حدة ج ّراء‬ ‫توف�ر الحجز من مكان واحد وي وقت وجيز‬ ‫ع�ى مدار الس�اعة من خال مح�رك البحث‬ ‫اإلكرون�ي عى اموقع أو ع�ن طريق مركز‬ ‫اتصال�ه اموحد ‪ 920025959‬أو باس�تخدام‬ ‫أجهزة الهاتف الذكية‪.‬‬

‫‪ % 600‬زيادة في مشاهدة مواقع مجموعة «زين» اإلكترونية‬ ‫كش�فت مجموع�ة زي�ن‬ ‫الرك�ة الرائ�دة ي خدم�ات‬ ‫ااتص�اات امتنقل�ة ي منطق�ة‬ ‫الرق اأوسط وشمال إفريقيا‪،‬‬ ‫ع�ن أن موقعه�ا اإلكرون�ي‬ ‫الرس�مي ومواقعه�ا ع�ى‬ ‫الش�بكات ااجتماعي�ة ش�هدت‬ ‫نس�ب مش�اهدة قياس�ية خال‬ ‫منافس�ات الفورم�وا ‪ ،1‬الت�ي‬ ‫اس�تضافتها مملك�ة البحري�ن‬ ‫خ�ال الفرة من ‪ 21 – 19‬إبريل‬ ‫الجاري ‪.‬وقالت امجموعة إن عدد‬ ‫الزيارات عى موقعها اإلكروني‬ ‫ومواقعها عى ش�بكات التواصل‬ ‫ااجتماعي ( فيس بوك – توير‪-‬‬ ‫يوتيوب ) ش�هدت زيادة قياسية‬ ‫بلغت ‪ ،%600‬مبينة أنها مس�ت‬ ‫ه�ذه امش�اهدات ااس�تثنائية‬ ‫خال ارتباط عامته�ا التجارية‬ ‫مع س�باق الفورموا ‪( 1‬الجائزة‬ ‫الك�رى) م�ن خ�ال فري�ق‬ ‫فودافون م�اكارن مرس�يدس‪.‬‬ ‫وأوضح�ت زي�ن أن ارتب�اط‬ ‫عامته�ا التجاري�ة م�ع س�باق‬

‫إحدى السيارات امشاركة ي فورموا ‪ 1‬ي البحرين تحمل عامة »زين» (الرق)‬ ‫الفورم�وا ‪ 1‬للس�يارات م�ن‬ ‫خال فري�ق فوداف�ون ماكارن‬ ‫مرس�يدس ج�اء ي إط�ار اتفاق‬ ‫الراكة التس�ويقية الذي جمع‬ ‫ب�ن مجموع�ة زي�ن ومجموعة‬ ‫فوداف�ون الريطاني�ة‪ ،‬مضيفة‬ ‫أن ه�ذا ااتف�اق س�اهم ي فتح‬ ‫آفاق جدي�دة للتع�اون التجاري‬ ‫غ�ر امح�دود ب�ن الطرفن من‬ ‫خ�ال تنفي�ذ برنام�ج فودافون‬ ‫«الراك�ة التس�ويقية» ل�دى‬ ‫ركات زي�ن ي منطق�ة الرق‬

‫اأوس�ط ‪.‬يذكر أن ركة «زين»‬ ‫البحرين أطلق�ت خدمات الجيل‬ ‫الراب�ع (‪ )4G LTE‬بالتزام�ن مع‬ ‫انطاق هذه الفعالي�ات‪ ،‬لتنضم‬ ‫لنظراته�ا «زي�ن الس�عودية»‬ ‫(امتوجة مؤخرا ً كأفضل مش�غل‬ ‫لش�بكة الجيل الراب�ع ي امملكة‬ ‫العربي�ة الس�عودية) و«زي�ن‬ ‫الكوي�ت»‪ ،‬الت�ي حقق�ت م�ن‬ ‫خاله�ا امجموع�ة اأس�بقية ي‬ ‫تقدي�م خدمات الجي�ل الرابع ي‬ ‫امنطقة‪.‬‬

‫«السعودي الفرنسي كابيتال» تتصدر قائمة سوق ااكتتابات بحصة ‪%41‬‬ ‫اس�تحوذت رك�ة «الس�عودي الفرن�ي كابيتال»‬ ‫الذراع ااس�تثمارية للبنك السعودي الفرني عى النسبة‬ ‫الكب�رة م�ن س�وق ااكتتابات الس�عودية خ�ال عامي‬ ‫‪2011‬م‪ ،‬و‪2012‬م بحص�ة بلغ�ت ‪ ، %41‬م�ن خ�ال‬ ‫إدارتها خمس عملي�ات اكتتاب ُ‬ ‫طرح خالها ‪ 973‬مليون‬ ‫س�هم بقيمة إجمالية بلغت ‪ 7.81‬ملي�ار ريال‪ .‬وأظهرت‬ ‫إحصائية أجرتها «أرق�ام» حول سوق ااكتتابات العامة‬ ‫وزيادات رأس امال عن طريق طرح أسهم حقوق اأولوية‬

‫ي الس�وق الس�عودية‪ ،‬أن عدد اأس�هم التي ت�م طرحها‬ ‫لاكتتاب خال عام�ي (‪2011‬م – ‪2012‬م) قد بلغت ‪1.5‬‬ ‫مليار س�هم من خال ‪ 21‬عملية اكتت�اب بقيمة إجمالية‬ ‫قدره�ا ‪ 18.9‬مليار تقريبا‪ ،‬تضمن ذل�ك ‪ 11‬عملية خال‬ ‫ع�ام ‪2012‬م ط�رح خالها ‪ 933.6‬مليون س�هم‪ ,‬بقيمة‬ ‫إجمالي�ة بلغت ‪ 12.7‬مليون س�هم‪ .‬وج�اءت «الراجحي‬ ‫امالي�ة» ي امرتب�ة الثاني�ة بحصة بلغت ‪ %30‬من س�وق‬ ‫ااكتتاب�ات من خ�ال عمليتي زي�ادة رأس امال لركتي‬

‫«جبل عمر» و«زين السعودية»‪.‬‬ ‫وحصل�ت «س�امبا امالي�ة» عى حص�ة بلغت ‪،%10‬‬ ‫ومن ث�م «الرياض امالية» التي بلغت حصتها من س�وق‬ ‫ااكتتابات ‪.%5‬‬ ‫وقام�ت الس�عودي الفرن�ي كابيت�ال بالتعاون مع‬ ‫الراجح�ي كابيت�ال بتقدي�م خدم�ات ااستش�ارة امالية‬ ‫لعملي�ة زيادة رأس ام�ال لركة «زين الس�عودية» التي‬ ‫تمت خال العام اماي ‪2012‬م‪.‬‬


‫خوجة‪ :‬بيان أسماء ضيوف «اإعام العربي» ليس صحيحاً‪ ..‬ولن نسمح بتجاوز «الثوابت»‬ ‫الرياض ‪ -‬واس‪ ،‬حسن الحربي‬ ‫ق�ال وزير الثقافة واإعام الدكتور عبدالعزيز‬ ‫خوج�ة إن م�ا تردد عر وس�ائل اإع�ام امختلفة‬ ‫بخصوص البيان امتضمن أسماء الضيوف امزمع‬ ‫حضوره�م مهرج�ان اإع�ام العرب�ي ي امملكة‪،‬‬ ‫تريحات ليس لها أس�اس من الصحة‪ ،‬وحس�ب‬

‫ما أفادت به جمعية امنتجن واموزعن السعودين‬ ‫بصفته�ا الجهة الوحي�دة امخول�ة للمهرجان‪ ،‬أن‬ ‫تل�ك التريح�ات ا تمت للجمعي�ة بصلة‪ ،‬وليس‬ ‫للجمعية أي عاقة بها‪.‬‬ ‫وأك�د أن ال�وزارة‪ ،‬الت�ي يعمل تح�ت مظلتها‬ ‫جمي�ع الجهات العاملة ي مج�ال اإنتاج اإعامي‪،‬‬ ‫لم ولن تس�مح أي جهة أيا ً كانت بتجاوز العادات‬

‫والتقاليد والثوابت داخل امملكة‪ ،‬مشددا أيضا ً عى‬ ‫مراقبة الوزارة الش�ديدة والحازم�ة لتلك الجهات‪،‬‬ ‫ومراقب�ة جمي�ع امنتج�ن واموزعن الس�عودين‬ ‫بصفة خاصة لكونه�ا منظمة مجتمع مدني تعمل‬ ‫تح�ت مظلتها مؤسس�ات وركات اإنت�اج الفني‬ ‫واإعامي داخل امملكة‪.‬‬ ‫من جانب�ه‪ ،‬قال وكي�ل وزارة الثقافة واإعام‬

‫امساعد لإعام الداخي الدكتور عبدالعزيز العقيل‪،‬‬ ‫ل�»الرق»‪ ،‬إن م�ا تداوله غر صحيح‪ ،‬فحتى اآن‬ ‫ل�م تتقدم جمعية امنتجن واموزعن الس�عودين‪،‬‬ ‫امس�ؤولة عن إقامة ه�ذا امهرج�ان‪ ،‬بخطة عملها‬ ‫وفعاليات امهرجان‪ ،‬وأيضا موافقة الجهات اأخرى‬ ‫ذات العاقة‪ ،‬حتى تحصل عى موافقة الوزارة قبل‬ ‫البدء ي العمل‪.‬‬

‫عبدالعزيز العقيل‬

‫عبدالعزيز خوجة‬

‫السبت ‪ 17‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 27‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )510‬السنة الثانية‬

‫معتوق الشريف‪:‬‬ ‫المسرح السعودي‬ ‫يُ حتضر بسبب‬ ‫قلة الدعم وصراع‬ ‫المسرحيين‬

‫جدة ‪ -‬الرق‬ ‫أوض�ح الكات�ب وامؤل�ف امرح�ي‬ ‫معتوق الريف‪ ،‬أن امرح الس�عودي‬ ‫يُحت�ر‪ ،‬ويعيش أيامه اأخرة بس�بب‬ ‫ع�دة عوامل منه�ا قلة الدعم الرس�مي‬ ‫وامجتمعي للمرح‪ ،‬وراع امرحين‬ ‫مع بعضهم‪.‬‬

‫وق�ال الري�ف‪ ،‬ي مح�ارة بعن�وان‬ ‫«خط�وة نحو امرح» أقامته�ا مؤخرا اللجنة‬ ‫الثقافية ي اللي�ث‪ ،‬التابعة لنادي جدة اأدبي‪،‬‬ ‫وأدارها س�عيد امهاب�ي‪ :‬إن «ما نش�هده من‬ ‫ضعف وتأخر ي اأعمال الدرامية التليفزيونية‬ ‫الس�عودية هو نتيجة إهم�ال امرح ي إنتاج‬ ‫ك�وادر فنية حقيقية»‪ ،‬مطالب�ا بتصحيح هذا‬ ‫الوضع من خال ااعراف أوا بأهمية امرح‪.‬‬

‫وب�ن أن الخطوة اأوى إعادة امرح إى‬ ‫الخارط�ة الثقافية هي ااهتم�ام بالربية عى‬ ‫ام�رح ي امدارس التي كان�ت هي اانطاقة‬ ‫اأوى للم�رح امحي‪ ،‬إضافة إى عودة امرح‬ ‫لجمعية الثقافة والفنون ومهرجان الجنادرية‬ ‫الس�نوي وإنشاء أكاديمية لتخريج امرحين‬ ‫والفني�ن لدعم القنوات التليفزيونية واإذاعية‬ ‫الجديدة وام�دن اإعامية امنتظ�رة بالكوادر‬

‫البرية امدربة‪.‬‬ ‫ورفض الريف ي ختام حديثه‪ ،‬مقولته‬ ‫إنه ا يمكن إيجاد مرح حقيقي دون عنر‬ ‫نس�ائي‪ ،‬مش�را إى أن هذا التص�ور مغلوط‪،‬‬ ‫«فام�رأة كانت ي مس�ارح من س�بقنا ترك‬ ‫للس�خرية والضحك مثلها مثل الخدم‪ ،‬ونحن‬ ‫نعتز بنس�ائنا‪ ،‬وإراكها للضحك هو متاجرة‬ ‫بها»‪.‬‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪25‬‬

‫إقرار زيادة عدد أيام «سوق عكاظ»‪ ..‬ودراسة إنشاء مركز لدرسات الشعر العربي الفصيح‬ ‫جدة ‪ -‬سعود امولد‬ ‫أقرت اللجن�ة اإرافية العليا‬ ‫لس�وق عكاظ زيادة عدد أيام‬ ‫الفعاليات م�ن عرة أيام إى‬ ‫أس�بوعن‪ ،‬وناقش�ت إنش�اء‬ ‫أكاديمي�ة أو مرك�ز يحم�ل‬ ‫اسم عكاظ يختص بالشعر العربي‬ ‫الفصيح‪.‬‬ ‫جاء ذلك خ�ال اجتماع للجنة‬ ‫عُ ق�د برئاس�ة أم�ر منطق�ة مكة‬ ‫امكرم�ة‪ ،‬رئي�س اللجن�ة اإرافية‬ ‫العليا للسوق‪ ،‬اأمر خالد الفيصل‪،‬‬ ‫ي مكتب�ه بج�دة‪ ،‬اأربع�اء اماي‪،‬‬ ‫بحض�ور أعض�اء اللجن�ة رئي�س‬ ‫الهيئة العامة للسياحة واآثار اأمر‬ ‫سلطان بن س�لمان‪ ،‬ووزير الثقافة‬ ‫واإعام الدكتور عبدالعزيز خوجة‪،‬‬ ‫ووزي�ر التعلي�م الع�اي الدكت�ور‬ ‫خال�د العنق�ري‪ ،‬ومحافظ الطائف‬ ‫فه�د بن معم�ر‪ ،‬وباإنابة عن وزير‬ ‫الربية والتعليم شارك نائب الوزير‬ ‫الدكت�ور خال�د الس�بتي‪ ،‬ووكي�ل‬ ‫وزارة التج�ارة والصناعة الدكتور‬ ‫عبدالل�ه العقي�ل‪ ،‬وأم�ن اللجن�ة‬ ‫اإرافي�ة للس�وق الدكتور س�عد‬ ‫م�ارق‪ ،‬كما ح�ر ااجتم�اع أمن‬ ‫محافظ�ة الطائ�ف امهندس محمد‬ ‫امخ�رج‪ ،‬ومدي�ر جامع�ة الطائف‬ ‫الدكتور عبداإله باناجة‪.‬‬ ‫ودعا الفيص�ل خال ااجتماع‬ ‫إى رورة انتقال فعاليات وأنشطة‬ ‫السوق من مرحلة ااجتهاد إى طور‬ ‫امؤسسة‪ ،‬عطفا عى النجاحات التي‬ ‫حققتها أنش�طة الس�وق وفعالياته‬ ‫عى مدى اأعوام الس�تة اماضية‪.‬‬ ‫وأوضح أمن اللجنة اإرافية‬

‫اأمر خالد الفيصل وأعضاء اللجنة العليا خال ااجتماع‬

‫الفيصل يدعو انتقال الفعاليات من مرحلة ااجتهاد إلى «المؤسسة»‬ ‫هيئة السياحة واآثار تدعم أنشطة السوق بأربعة مايين ريال‬ ‫الدكتور سعد مارق أن أمر منطقة‬ ‫مك�ة امكرم�ة ش�دد ع�ى رورة‬ ‫أن يك�ون الس�وق نقط�ة انط�اق‬ ‫للمس�تقبل‪ ،‬وأن يحمل صورة ذات‬ ‫طاب�ع متف�رد بعي�دا ع�ن التقليد‬ ‫وامح�اكاة‪ ،‬مش�را إى أن�ه دعا إى‬ ‫أن يصب�ح س�وق ع�كاظ واجه�ة‬ ‫حضارية للمملك�ة‪ ،‬وأن يتحول إى‬ ‫ناحي�ة إبداعية يقت�دى بها‪ ،‬وواقعا‬ ‫يمثل اانطاقة الحقيقية التي ا بد‬ ‫أن يكون عليها الغد وامستقبل‪.‬‬

‫وأعل�ن أمن اللجن�ة اإرافية‬ ‫للس�وق أن اللجنة أق�رت أن تكون‬ ‫م�دة الفعاليات أس�بوعن بدا من‬ ‫عرة أي�ام ي خط�وة م�ن اللجنة‬ ‫من�ح ال�زوار وللراغب�ن ي ارتي�اد‬ ‫الس�وق فرصة زمنية أك�ر‪ ،‬عطفا‬ ‫عى اأعداد التي توافدت عى السوق‬ ‫الع�ام امنرم‪ ،‬إذ بلغ ع�دد الزوار‬ ‫‪ 256‬ألفا ي عرة أي�ام‪ ،‬منوها إى‬ ‫أن برامج الس�وق س�تنطلق ي ‪24‬‬ ‫شوال امقبل‪.‬‬

‫ن‬ ‫وب�ن أن ااجتم�اع ناق�ش‬ ‫ي مح�اوره الس�تة تطوي�ر إدارة‬ ‫س�وق ع�كاظ‪ ،‬وتطوي�ر برام�ج‬ ‫الس�وق‪ ،‬وامس�اهمات امادي�ة‬ ‫للجهات اإرافي�ة لدعم الفعاليات‬ ‫واأنشطة‪ ،‬باإضافة إى إنشاء مركز‬ ‫يعنى بالش�عر العرب�ي‪ ،‬وأن تلعب‬ ‫وزارة التج�ارة والصناع�ة دورا ً ي‬ ‫تفعيل الجانب ااقتصادي للسوق‪.‬‬ ‫وأوضح م�ارق أن رئيس هيئة‬ ‫الس�ياحة واآثار وافق عى أن تزيد‬

‫هيئة السياحة واآثار مكافأة جائزة‬ ‫الح�رف اليدوية إى نص�ف مليون‬ ‫ري�ال‪ ،‬إضاف�ة إى دع�م فعالي�ات‬ ‫السوق بأربعة ماين ريال‪.‬‬ ‫وذك�ر أنه عى هامش ااجتماع‬ ‫تمت مناقش�ة تطوير إدارة السوق‬ ‫ما يتيح له ااستمرارية ي فعالياته‪،‬‬ ‫وي ش�أن الفعاليات نوقش�ت سبل‬ ‫تطوي�ر اأنش�طة‪ ،‬كم�ا ت�دارس‬ ‫امجتمع�ون الخط�وات الكفيل�ة‬ ‫الضامنة عدم تكرار الرامج امقدمة‬

‫المشاركون طالبوا بإنشاء موقع إلكتروني رسمي عن معالم «طيبة»‬

‫ملتقى العقيق يوصي بحماية ما تبقى من «آطام» المدينة المنورة‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬واس‬ ‫دع�ا امش�اركون ي ملتق�ى‬ ‫العقي�ق الثق�اي الس�نوي‬ ‫الخام�س‪ ،‬ال�ذي نظم�ه نادي‬ ‫امدين�ة امنورة اأدب�ي بعنوان‬ ‫«معال�م امدين�ة امن�ورة»‪ ،‬إى‬ ‫إنشاء موقع إلكروني رسمي لإرشاد‬ ‫الس�ياحي بمعال�م امدين�ة امن�ورة‪،‬‬ ‫يك�ون مبني�ا ع�ى معاي�ر تربوي�ة‬ ‫وتاريخية وفنية‪.‬‬ ‫كم�ا ش�ددوا ي توصياتهم‪ ،‬عى‬ ‫رورة امحافظ�ة عى م�ا تبقى من‬ ‫«اأُطم»‪ ،‬وهو «اأط�م» اليتيم و»أُطم‬ ‫الضحيان»‪ ،‬امتبقي م�ن حواي ‪105‬‬ ‫من مواقع اآطام ي امدينة امنورة‪.‬‬ ‫واختتم�ت أعم�ال املتقى‪ ،‬الذي‬ ‫أقي�م ه�ذا الع�ام ي إطار مش�اركة‬ ‫الن�ادي ي فعالي�ات امدين�ة امن�ورة‬ ‫عاصم�ة للثقاف�ة اإس�امية‪ ،‬أم�س‬ ‫اأول‪ ،‬بعد أن اس�تمر ثاث�ة أيام‪ ،‬تم‬ ‫خاله�ا ط�رح ‪ 18‬بحث�ا ً ركزت عى‬

‫(الرق)‬

‫تنيضب الفايدي متحدثا ً ي إحدى جلسات املتقى وبجانبه عبدالله السيان (واس)‬ ‫معالم امدينة امنورة‪.‬‬ ‫وأك�د املتقى ع�ى أهمية حر‬ ‫مواق�ع التاري�خ اإس�امي ي امدينة‬ ‫امن�ورة وامحافظ�ة عليه�ا‪ ،‬وأهمي�ة‬ ‫إجراء دراسات جيولوجية دقيقة حول‬ ‫الراك�ن وال�زازل امحيط�ة بامدينة‬

‫امنورة‪ ،‬وتتبع أماكن حدوثها‪ ،‬إضافة‬ ‫إى إنش�اء مركز متخص�ص لعرض‬ ‫الص�ور الفوتوغرافي�ة التاريخي�ة‬ ‫للمدينة وربطها بالخرائط الفضائية‬ ‫والجيولوجية وعرضها حسب الرتيب‬ ‫الزمني للفائدة‪.‬‬

‫وح�ث املتق�ى الباحث�ن ع�ى‬ ‫إجراء مزيد من الدراس�ات واأبحاث‬ ‫لتتب�ع ط�رق الجي�وش اإس�امية‪،‬‬ ‫وط�رق الح�ج والتج�ارة‪ ،‬وإع�ادة‬ ‫إبرازها بعدما تعرضت له من عوامل‬ ‫الطبيعة‪ ،‬وما طالها من أيادي التوسع‬ ‫العمراني والتخريب‪.‬‬ ‫ولف�ت امش�اركون إى رورة‬ ‫تكثيف الدراسات عن اأودية الداخلة‬ ‫للمدينة امن�ورة والدع�وة إى العناية‬ ‫بمجاريها ومصباته�ا‪ ،‬والتحذير من‬ ‫مخاطره�ا‪ ،‬وإع�ادة تس�مية امواقع‬ ‫اأثرية بأسمائها التاريخية الحقيقية‬ ‫بع�د أن طالتها يد الحداثة والتعريف‬ ‫بها وبما تمثله من قيم حضارية‪.‬‬ ‫وأوى املتقى بالركيز عى بناء‬ ‫جيل من اأبن�اء مزوند بالقيم الدينية‪،‬‬ ‫بتعليمه�م كيفي�ة امحافظ�ة ع�ى‬ ‫تاريخهم‪ ،‬وتوجيهه�م نحو الزيارات‬ ‫اميداني�ة معال�م امدين�ة والرح�ات‬ ‫امدرس�ية والجامعي�ة‪ ،‬واصطح�اب‬ ‫اآباء لأبناء ي هذه الزيارات‪ ،‬إضافة‬

‫إى توي ن�ادي امدينة امن�ورة اأدبي‬ ‫تنظي�م رح�ات ميداني�ة للمعال�م‬ ‫واآث�ار ي امدين�ة‪ ،‬والتعري�ف به�ا‬ ‫وبمواقعه�ا ضمن برامجه وأنش�طته‬ ‫اأدبي�ة والثقافية‪ .‬وخلصت توصيات‬ ‫املتق�ى إى أهمي�ة إب�راز فضائ�ل‬ ‫امدين�ة امن�ورة والعيش فيه�ا وذلك‬ ‫بن�ر امؤلفات وامطبوعات التي ترز‬ ‫ه�ذا الجانب‪ ،‬م�ع ح�ث الباحثن ي‬ ‫تاري�خ امدينة من ط�اب الجامعات‬ ‫وأس�اتذتها ع�ى امب�ادرة لتحقي�ق‬ ‫وإخراج الجهود الس�ابقة عن امدينة‬ ‫ي مؤلفات ورس�ائل مطبوعة‪ ،‬وكذلك‬ ‫تشجيع الدراسات اأدبية شعرا ً ونثرا ً‬ ‫وااس�تفادة منها بربطها بالدراسات‬ ‫التاريخية والجغرافية‪ ،‬وكتب السرة‬ ‫وامعاجم من أجل الكشف عن امعالم‬ ‫اأثرية وتحديدها‪ ،‬ومراجعة اأطالس‬ ‫والخرائ�ط الت�ي ص�درت عن بعض‬ ‫الجهات‪ ،‬وتحقيقها بالش�كل امائم‪،‬‬ ‫وتأصيلها تاريخي�ا وجغرافيا خاصة‬ ‫ما ورد منها لرسم طريق الهجرة‪.‬‬

‫تكريم الفائزين بالجائزة الوطنية لإعاميين في رجب‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الرق‬ ‫ح�ددت الهيئ�ة اإرافي�ة العلي�ا ع�ى‬ ‫الجائ�زة الوطني�ة لإعامي�ن‪ ،‬الت�ي‬ ‫ت�رف عليه�ا وزارة الثقاف�ة واإعام‪،‬‬ ‫الخميس الس�ادس م�ن رج�ب امقبل‪،‬‬ ‫موع�دا ً إقام�ة حف�ل تكري�م وتتوي�ج‬ ‫الفائزين ي نسختها اأوى‪ ،‬ي جدة‪.‬‬ ‫وأبدى رئيس هيئ�ة اإذاعة والتليفزيون‪،‬‬ ‫رئي�س الهيئ�ة اإرافية العليا ع�ى الجائزة‪،‬‬

‫عبدالرحم�ن اله�زاع‪ ،‬تطلعه أن تتس�ع رقعة‬ ‫ه�ذه الجائزة الوليدة لتش�مل كافة اإعامين‬ ‫ع�ى امس�توى العرب�ي والعام�ي‪ ،‬مش�يدا ً‬ ‫بامجه�ودات امبذول�ة إنج�اح ه�ذا امروع‬ ‫اإعامي الذي يتخذ من «حيث يش�ع اإعام»‬ ‫عنوان�ا ً له‪ ،‬ويس�عى لتخلي�د رواد اإعام من‬ ‫جان�ب منه ل� «ش�خصية‬ ‫خ�ال تخصي�ص‬ ‫ٍ‬ ‫العام» وتحفيز القدرات الواعدة نحو اإبداع‪.‬‬ ‫من جانب�ه‪ ،‬قال عض�و اللجن�ة امنظمة‬ ‫للجائ�زة محم�د البدران�ي‪ ،‬إن ه�ذا امروع‬

‫اإعامي الوطني يعد تحوا ً ي مس�رة العمل‬ ‫اإعامي ي امملكة مرزا ً التفاعل الذي حظيت‬ ‫به هذه الجائزة من قبل اإعامين وامؤسسات‬ ‫اإعامي�ة‪ ،‬ال�ذي يعت�ر م�ؤر نج�اح لهذه‬ ‫امبادرة التي تعد فرصة سانحة لتفعيل الدور‬ ‫التكام�ي بن القطاعن العام والخاص بهدف‬ ‫دعم مسرة اإعام ي امملكة‪.‬‬ ‫وأوضح عض�و اللجنة امنظم�ة‪ ،‬الناطق‬ ‫اإعام�ي للجائ�زة‪ ،‬محم�د عاب�د‪ ،‬أن أهمية‬ ‫ه�ذه الجائزة تكمن ي س�عيها لخلق حيز من‬

‫امنافس�ة الريف�ة ب�ن اإعامي�ن العاملن‬ ‫ي امؤسس�ات اإعامي�ة امحلي�ة لارتق�اء‬ ‫به�ذه الصناعة ولرفع مس�توى العمل امهني‬ ‫ي الس�عودية بم�ا يلي�ق بمس�توى امهن�ة‬ ‫وأخاقياته�ا‪ ،‬مضيف�ا ً إن البداي�ات غالب�ا ً ما‬ ‫تك�ون صعبة‪ ،‬ولكن مج�رد الوصول إى هذه‬ ‫امرحل�ة امتمثل�ة ي إطاق النس�خة اأوى من‬ ‫الجائ�زة يش�كل إنج�ازاً‪ ،‬مؤك�دا ً أن امأمول‬ ‫أن تلب�ي ه�ذه الجائ�زة تطلع�ات اإعامين‬ ‫واحتياجاتهم‪.‬‬

‫س�نويا‪ ،‬والتأكيد عى أن يتم العمل‬ ‫لتحدي�ث الفعالي�ات امصاحبة مع‬ ‫إدخ�ال صبغ�ة التفرد عليه�ا‪ ،‬مع‬ ‫اأخ�ذ ي ااعتبار البُع�د عن التقليد‬ ‫ونقل اأفكار امنسوخة‪.‬‬ ‫وق�ال‪ :‬عطفا ع�ى الحاجة إى‬ ‫أن تتش�كل للسوق هوية تميزه عن‬ ‫باق�ي امهرجان�ات واملتقيات‪ ،‬وأن‬ ‫ترتكز الهوية ع�ى التاريخ اأصيل‬ ‫الذي عرف عر التاريخ عن الس�وق‬ ‫ي مجال الش�عر العرب�ي الفصيح‪،‬‬

‫ف�إن امجتمع�ن ناقش�وا إنش�اء‬ ‫أكاديمية أو مركز يحمل اسم عكاظ‬ ‫يختص بالش�عر العربي الفصيح‪،‬‬ ‫وينه�ض بدراس�اته وأبحاث�ه بدءا ً‬ ‫من جمع وتدوين وتحقيق اموروث‬ ‫منه ي امخطوطات امحفوظة محليا‬ ‫ودولي�ا‪ ،‬إضاف�ة إى ن�ر مؤلفات‬ ‫شعرية من دواوين وأبحاث بوسائل‬ ‫الن�ر امختلفة‪ ،‬ع�اوة عى تنظيم‬ ‫اأنش�طة والرام�ج الش�عرية مثل‬ ‫الن�دوات وامس�ابقات وامحارات‬

‫واملتقيات اأدبية‪.‬‬ ‫وأض�اف أن «إنش�اء امرك�ز‬ ‫يمنح الس�وق مرجعية عربية يمكن‬ ‫وصفها بأن�ه اأقوى ش�عريا اأمر‬ ‫الذي يمكن م�ن ااحتفاء باأصوات‬ ‫الش�عرية العربية الب�ارزة‪ ،‬ويركز‬ ‫ع�ى الرجمات الش�عرية باإضافة‬ ‫لتنظي�م امرحي�ات الش�عرية‬ ‫واحتض�ان امواه�ب الش�عرية‬ ‫الشابة»‪.‬‬ ‫وأش�ار أمن اللجن�ة اإرافية‬ ‫إى أن جامع�ة الطائ�ف ستس�لم‬ ‫مهم�ة إنش�اء امرك�ز والعم�ل عى‬ ‫اعتم�اد ك�ري ي الجامع�ة يحمل‬ ‫اسم السوق ويتم ااتفاق عى اسمه‬ ‫احقا‪ ،‬مبينا أن موقع امركز سيكون‬ ‫ضمن نطاق أرض السوق الحالية‪.‬‬ ‫ولف�ت أم�ن لجنة الس�وق أن‬ ‫م�ن اأه�داف امرج�وة من إنش�اء‬ ‫امرك�ز هي دراس�ة اأس�س الفنية‬ ‫الصحيحة للش�عر العربي‪ ،‬وتنظيم‬ ‫الجوائ�ز وامس�ابقات الش�عرية‬ ‫والفعالي�ات والن�دوات‪ ،‬إضاف�ة‬ ‫إى تأس�يس برام�ج تع�اون م�ع‬ ‫الجامع�ات وامعاه�د امتخصص�ة‬ ‫داخ�ل امملك�ة وخارجه�ا‪ ،‬وت�وي‬ ‫إص�دار الكت�ب وامجات وإنش�اء‬ ‫امواق�ع اإلكروني�ة ذات العاق�ة‬ ‫بالش�عر‪ ،‬وتش�جيع جمع وتحقيق‬ ‫امخطوطات الشعرية داخل امملكة‬ ‫وخارجها‪.‬‬ ‫وخل�ص م�ارق إى الق�ول‬ ‫أن�ه تم�ت دراس�ة تفعي�ل الجانب‬ ‫ااقتصادي ي السوق من قبل وزارة‬ ‫التج�ارة والصناعة وس�يتم تحديد‬ ‫خطوات العمل وفق ذلك ي القريب‬ ‫العاجل‪.‬‬

‫مطالبات بتقليل عدد أوراق «قراءة» النص‬ ‫للحد من «المهرجانية»‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالعزيز الخزام‬ ‫تباين�ت آراء امش�اركن‬ ‫وامتابع�ن ملتق�ى الن�ص‬ ‫الثان�ي ع�ر ال�ذي نظم�ه‬ ‫الن�ادي اأدب�ي ي ج�دة‪،‬‬ ‫واختتم�ت فعاليات�ه مس�اء‬ ‫أمس اأول‪ ،‬ما ب�ن إيجابية وإبداء‬ ‫بعض اماحظات التي رأى البعض‬ ‫أهمي�ة العم�ل به�ا ي ال�دورات‬ ‫امقبل�ة م�ن املتقى‪.‬وانتق�د ع�دد‬ ‫م�ن امش�اركن ي امتلق�ى ط�رح‬ ‫أربع�ن ورقة في�ه خ�ال يومن‪،‬‬ ‫م�ن بينهم الدكت�ور بك�ر باقادر‪،‬‬ ‫ال�ذي أوض�ح أن ذل�ك ا يمكن أن‬ ‫يؤدي إى تراكمية‪ ،‬وأنه ا يعدها إا‬ ‫«مهرجانية»‪.‬‬ ‫واقرح الناقد الدكتور عايض‬ ‫القرن�ي‪ ،‬ال�ذي التقت�ه «ال�رق»‬ ‫قب�ل ص�دور توصي�ات املتق�ى‪،‬‬ ‫تخصي�ص إح�دى الجلس�ات ي‬ ‫ال�دورات امقبل�ة‪ ،‬للحدي�ث ع�ن‬ ‫الش�خصية امكرمة‪ ،‬وهذا ما أقرته‬ ‫التوصيات وس�يتم العمل به ابتداء‬ ‫من الدورة امقبلة‪.‬‬ ‫وح�ول كث�رة أوراق العم�ل‪،‬‬ ‫اق�رح القرن�ي ااكتف�اء ب�� ‪25‬‬ ‫ورق�ة عمل‪ ،‬بدا من اأربعن ورقة‬ ‫امعم�ول به�ا حالي�ا‪ ،‬معت�را أن‬ ‫تخفيض العدد يس�اعد عى تراكم‬ ‫امعرفة ونش�وء حوار مثمر حولها‬ ‫بن امشاركن والحضور‪.‬‬ ‫وأبدى الناق�د محمد العباس‬ ‫رض�اه ع�ن مس�توى التنظي�م ي‬

‫السلمي يصافح محمد ربيع وأحد امشاركن يتحدث مع آخر (الرق)‬ ‫املتقى‪ ،‬لكنه انتقد مس�توى بعض‬ ‫أوراق العمل التي قدمت‪ ،‬معترا أن‬ ‫بعضها لم يكن ي مستوى املتقى‪.‬‬ ‫وانتق�د الكات�ب أحم�د عايل‬ ‫فقيه�ي مس�توى بع�ض اأوراق‬ ‫امقدمة‪ ،‬لكنه اعتر املتقى إيجابيا ً‬ ‫ويخدم حركة النقد امحلية‪.‬‬ ‫م�ن جانب�ه‪ ،‬أب�دى رئي�س‬ ‫الن�ادي الدكتور عبدالله الس�لمي‬ ‫رض�اه عن حص�اد املتقى وس�ر‬ ‫فعاليات�ه‪ ،‬وقال ل� «ال�رق»‪ ،‬إنه‬ ‫س�عيد جدا بما انتهى إليه املتقى‪،‬‬ ‫معرب�ا ع�ن ش�كره للمش�اركن‬ ‫والحض�ور الذين ش�هدوا أن هذه‬ ‫الدورة تعتر ناجح�ة‪ ،‬وأن النادي‬ ‫نجح ي تنظيمها‪.‬‬ ‫وحول اماحظات التي ساقها‬ ‫بعض امش�اركن‪ ،‬أوضح الس�لمي‬ ‫أن الن�ادي حري�ص ع�ى تطوي�ر‬ ‫عمله واأخذ بما يحقق النمو لكافة‬ ‫برامجه وفعالياته امقبلة‪.‬‬

‫مشاهدات‬ ‫• انته�ز بع�ض امؤلف�ن فرص�ة‬ ‫انعقاد املتقى ليق�وم بتوقيع كتبه‬ ‫للحض�ور‪ ،‬ومن أبرزه�م‪ :‬الدكتور‬ ‫يوس�ف الع�ارف‪ ،‬الدكت�ور م�راد‬ ‫مروك‪ ،‬الدكتور س�امي الجمعان‪،‬‬ ‫والدكتور محمد التاوي‪.‬‬ ‫• ل�م تش�غل الورق�ة الت�ي ألقاها‬ ‫الناق�د محم�د العباس ي الجلس�ة‬ ‫الثالث�ة‪ ،‬م�ن أن يداع�ب الدكت�ور‬ ‫معج�ب الزهران�ي بقول�ه إن‬ ‫الزهران�ي ا يس�تطيع أن يح�ر‬ ‫إى أي ملتق�ى أدبي دون أن يحر‬ ‫مع�ه الفيلس�وف وامفك�ر الروي‬ ‫«باختن»!‬ ‫• الدكت�ور محم�د الش�نطي أبدى‬ ‫حنينا كبرا مدينة حائل التي عاش‬ ‫فيه�ا فرة طويلة‪ ،‬وتحدث عن هذه‬ ‫الف�رة من حياته بكث�ر من امحبة‬ ‫والوفاء‪.‬‬


‫ﻣﺴﺮﺣﻴﺔ »ﺳﻮر‬ ‫اﻟﻄﻴﻦ اﻟﻌﻈﻴﻢ«‬ ‫ﺗﺘﻐﻠﱠﺐ ﻋﻠﻰ‬ ‫»ﻏﻴﺎب« اﻟﻤﺮأة‬ ‫ﺑﺤﻀﻮر ﺻﻮﺗﻬﺎ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺳـﻠﻄﺎن اﻟﺴـﺒﻴﻌﻲ‪ ،‬ﺳـﺎﻣﻲ ﺣـﺎزم ‪ ،‬ﻣﻌـﺎذ‬ ‫اﻟﻌﻤﺮي‪ ،‬وﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﺠﺎر اﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫وﻋﻦ اﺳـﺘﺨﺪام ﺻﻮت اﻤـﺮأة ﰲ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫دون ﺣﻀﻮرﻫـﺎ‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﻜﺎﺗﺐ اﻤﴪﺣﻲ ﻧﺎﴏ‬ ‫اﻟﻌُﻤـﺮي‪ :‬أﻋﺘﻘﺪ أن ﻏﻴﺎب اﻟﻌﻨﴫ اﻟﻨﺴـﺎﺋﻲ‬ ‫ﻋﻦ اﻤﴪح اﻟﺴﻌﻮدي أﺟﱪ ﻣﺨﺮج اﻤﴪﺣﻴﺔ‬ ‫وﻣﺆﻟﻔﻬﺎ )ﻣﺸـﻌﻞ اﻟﺮﺷﻴﺪ( ﻋﲆ اﺳﺘﺤﻀﺎرﻫﺎ‬ ‫ﺻﻮﺗﺎ ﻋﲆ ﺧﺸـﺒﺔ اﻤﴪح‪ ،‬ﻛﻤﺤﺎوﻟﺔ ﻟﻠﺘﺤﺎﻳﻞ‬ ‫ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﻮاﻗﻊ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن اﻤﴪح ﻳﻌﻜﺲ‬ ‫ﺻـﻮرة ﻋـﻦ اﻟﺤﻴـﺎة ﺑﻤـﺎ ﻓﻴﻬـﺎ ﻣـﻦ وﺿﻊ‬

‫اﺧﺘﺎر اﻤﺨﺮج ﻋﻠﻴﺎن اﻟﻌﻤﺮي أن ﺗﺤﴬ‬ ‫اﻤﺮأة ﺻﻮﺗﺎ ً ﰲ ﻣﴪﺣﻴﺔ »ﺳـﻮر اﻟﻄﻦ‬ ‫اﻟﻌﻈﻴـﻢ«‪ ،‬ﻟﺨﺪﻣـﺔ ﻣﻮﺿـﻮع اﻟﻌﻤﻞ‪،‬‬ ‫ﻟﻴﺘﺠﺎوز ﻣﺸـﻜﻠﺔ ﻋـﺪم ﺣﻀﻮرﻫﺎ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﴪح‪.‬‬ ‫وﻋﺮﺿﺖ اﻤﴪﺣﻴﺔ ﻣﺴﺎء اﻷرﺑﻌﺎء ﻋﲆ ﻣﴪح‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﺜﻘﺎﰲ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬وﺷـﺎرك‬ ‫ﰲ أداء أدوارﻫﺎ »ﻟﻮرﻧﺲ«‪ ،‬ﻣﺤﺴـﻦ اﻟﺸﻬﺮي‪،‬‬

‫اﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬وﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬـﺎ ﻣﻦ ﺛﻨﺎﺋﻴﺔ ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ذﻛﺮ وأﻧﺜﻰ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ أن ﻣﻦ اﻤﻬﻢ أن ﺗﱰﺟﻢ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺨﺸﺒﺔ دون أن ﻳﻐﻴﺐ ﻋﻨﴫ ﻋﻦ آﺧﺮ أو‬ ‫ﻳﻤﺘﻠﻚ ﻣﺴﺎﺣﺔ وﺟﻮد أوﺳﻊ ﻣﻦ اﻵﺧﺮ‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﺪرك ﻗﺎﺋـﻼً‪ :‬رﻏـﻢ ﺣﻀﻮرﻫـﺎ‬ ‫اﻟﺒﺎرﺣﺔ‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ ﺣﻀـﻮر ﺑﻠﻮن اﻟﻐﻴﺎب‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺨﺮﺟﻬﺎ ذﻟﻚ اﻟﺤﻀـﻮر ﻣﻦ اﻟﺪاﺋﺮة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺤﴫﻫـﺎ ﰲ داﺋﺮة اﻟﻐﻮاﻳﺔ‪ ،‬ﺣﺘـﻰ وإن ﻛﺎن‬ ‫ﻋﱪ ﺻﻮﺗﻬﺎ ﻣﻦ ﺧـﻼل اﺗﺼﺎل ﻫﺎﺗﻔﻲ ﻻﻣﺮأة‬ ‫ﻋـﲆ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻣﺒـﺎﴍ أﻏﺮق اﻟﻀﻴـﻒ واﻤﻘﺪم‬

‫‪26‬‬

‫ﻓـﻦ‬

‫ﻟﻠﱪﻧﺎﻣـﺞ ﰲ وﺣﻞ اﻻﻓﺘﺘـﺎن ﺑﺎﻟﺼﻮت ﻗﺒﻞ أن‬ ‫ﻳﻜﺘﺸﻒ ﻟﻮراﻧﺲ أن اﻤﺘﺼﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻐﺰل ﺑﻬﺎ‬ ‫ﻫـﻮ وﻣﻀﻴﻔﻪ ﻫـﻲ زوﺟﺘـﻪ‪ ،‬وﺣﻴﻨﻬﺎ ﺗﻐﺮت‬ ‫اﻟﻠﻬﺠﺔ واﻟﺘﻌﺎﻃﻲ ﻣﻊ ﻫﺬا اﻟﺼﻮت‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أن اﻤﴪﺣﻴﺔ ﻧﺠﺤﺖ ﰲ ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ‬ ‫ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻠﻔﻨﺎن واﻟﻨﺠﻢ‪،‬‬ ‫ﺑﺄﺳـﻠﻮب ﻣﻌـﱪ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ ﻧﺠـﺎح اﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫ﻋـﲆ وﺟﻪ اﻟﻌﻤـﻮم ﰲ اﺳـﺘﻌﺮض ﺟﻤﻠﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺸـﻜﻼت اﻟﺤﻴﺎﺗﻴﺔ ﺑﺄﺳـﻠﻮب اﻟﻨﻘﺪ اﻟﺴﺎﺧﺮ‬ ‫واﻟﻜﻮﻣﻴﺪﻳﺎ اﻟﺴﻮداء وﻛﻮﻣﻴﺪﻳﺎ اﻤﻮﻗﻒ‪.‬‬

‫ﻣﺸﻬﺪ ﻣﻦ ﻣﴪﺣﻴﺔ »ﺳﻮر اﻟﻄﻦ اﻟﻌﻈﻴﻢ«‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪17‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪27‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (510‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻋﻠﻰ اﻟﺮﺻﻴﻒ‬

‫اﻟﺴﺪﺣﺎن ﻟـ |‪ :‬أﺗﻤ ﱠﻨﻰ اﻻﺳﺘﻤﺮار ﻣﻊ اﻟﻌﻴﺴﻰ‬ ‫ﻓﻲ »ﻫﺬا ﺣﻨﺎ«‪ ..‬واﻟﺘﻮﻓﻴﻖ ﻟﻠﻘﺼﺒﻲ ﻓﻲ »أﺑﻮ اﻟﻤﻼﻳﻴﻦ«‬

‫أﻳﻘﻮﻧﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﻴﻨﻲ‬ ‫اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ‬ ‫زﻛﻲ اﻟﺼﺪﻳﺮ‬ ‫رﻏـﻢ ﻛـﻮن ﺟﺎﺋـﺰة اﻟﺜﺒﻴﺘـﻲ اﻟﺘـﻲ ﻳﻨ ّ‬ ‫ﻈﻤﻬـﺎ أدﺑﻲ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ذات أﻓﻖ ﻋﺮﺑﻲ‪ ،‬إﻻ أﻧﻬﺎ ذﻫﺒﺖ ﺑﺎﺗﺠﺎه )اﻟﺪاﺧﻞ(‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي ﺣﻦ ﻓﺎز ﺑﻬﺎ ﻋﲇ اﻟﺪﻣﻴﻨﻲ ﻋﻦ )ﻛﺎﻣﻞ ﺗﺠﺮﺑﺘﻪ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺮﻳﺔ(!‪ ،‬ﻓﻬـﻞ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺠﺮﺑـﺔ اﻟﺪﻣﻴﻨﻲ )اﻟﺸـﻌﺮﻳﺔ(‬ ‫ﺗﺴـﺘﺤﻖ ﻫﺬا اﻟﻔـﻮز ﺑﺎﻟﻔﻌـﻞ؟ أم إن اﻟﺠﺎﺋﺰة ﻗﺪ ّ‬ ‫ﺟﺮت‬ ‫ﺑﺎﺗﺠﺎه ﻃﻴﻒ أﻳﺪﻟﻮﺟﻲ ﻟﻪ اﺳـﺘﺤﻘﺎﻗﻪ اﻤﺮﺣﲇ ﻟﺘﺼﻔﻴﺔ‬ ‫ﺣﺴـﺎﺑﺎت ﻛﺎﻧﺖ ﻧﺎﺋﻤﺔ ﰲ ﻣﻠﻔﺎت اﻟﺰﻣﻦ اﻟﺠﻤﻴﻞ‪ ،‬وﺣﺎن‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ ﻹﻳﻘﺎﻇﻬﺎ )اﻟﺸﻠﲇ(؟ ﺛ ّﻢ أﻳﻦ ﻫﻲ ﺗﺠﺮﺑﺔ اﻟﺪﻣﻴﻨﻲ‬ ‫اﻤﺘﺴـﺒﺒﺔ ﺑﺎﺧﺘﻴﺎره إذا ﻣﺎ ﻗﺎرﻧﻬﺎ ﺑﺘﺠﺎرب ﺷﻌﺮاء ﻋﺮب‬ ‫وﺳـﻌﻮدﻳﻦ ﺣﻔﺮت ﺗﺠﺮﺑﺘﻬﻢ ﰲ اﻟﺬاﻛﺮة )اﻟﺠﻤﺎﻫﺮﻳﺔ(‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﺣﻔـﺮا ً ﻋﻤﻴﻘـﺎً‪ ،‬ﻻ ﻳﻤﻜـﻦ ﺗﺠﺎﻫﻠـﻪ‪ ،‬أو اﻟﻘﻔﺰ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬ﻛﺘﺠﺮﺑـﺔ ﻣﻈﻔﺮ اﻟﻨﻮاب‪ ،‬وأدوﻧﻴـﺲ‪ ،‬وﻋﺒﺪاﻟﺮزاق‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻮاﺣـﺪ‪ ،‬وﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻌـﲇ‪ ،‬وﻗﺎﺳـﻢ ﺣـﺪاد‪ ،‬وﻋﺪﻧﺎن‬ ‫اﻟﺼﺎﻳﻎ‪ ،‬وأﺣﻤﺪ ﻣﻄﺮ‪ ،‬وﺳﻤﻴﺢ اﻟﻘﺎﺳﻢ‪ ،‬وﺳﻠﻴﻢ ﺑﺮﻛﺎت‪،‬‬ ‫واﻤﻘﺎﻟﺢ‪ ،‬وآﺧﺮون‪ .‬أﻳﻦ ﻫﻮ اﻟﺪﻣﻴﻨﻲ ﻣﻦ ﻛﻞ ﻫﺆﻻء؟!‬ ‫ﻻ ﺷـﻚ ﺑـﺄن اﻟﺪﻣﻴﻨـﻲ أﻧﺠـﺰ ﻧﺼﻮﺻـﺎ ً ﻣﺘﻤﻴّـﺰ ًة ﰲ‬ ‫اﻟﺜﻤﺎﻧﻴﻨﻴـﺎت ﻛﻨـﺺ )اﻟﺨﺒـﺖ(‪ ،‬وﻻ ﺟـﺪال ﰲ أﻧـﻪ ﻗﺪّم‬ ‫ﻟﻠﻤﺸـﻬﺪ اﻟﺜﻘـﺎﰲ اﻤﺤـﲇ اﻟﻜﺜـﺮ‪ ،‬ﰲ ﻣﻠﺤـﻖ )اﻤﺮﺑـﺪ(‬ ‫اﻟﺜﻘـﺎﰲ‪ ،‬وﰲ )اﻟﻨـﺺ اﻟﺠﺪﻳـﺪ(‪ ،‬وﰲ )اﻤﻨـﱪ(‪ ،‬وﰲ ﻋﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺄﺳﻴﺴـﺎﺗﻪ اﻟﺘﻨﻮﻳﺮﻳﺔ‪ .‬وﻣﻤّ ﺎ ﻻ ﺷـ ّﻚ ﻓﻴـﻪ ‪-‬أﻳﻀﺎً‪-‬‬ ‫أﻧـﻪ ﻧﺎﺷـﻂ ﺣﻘﻮﻗﻲ ﻧـﺬر ﻧﻔﺴـﻪ ﻟﻠﻮﻃـﻦ‪ ،‬وﻟﻘﻀﺎﻳﺎه‬ ‫ٍ‬ ‫ﺳـﻨﻮات ﻣﻦ ﻋﻤﺮه ﻷﺟﻞ‬ ‫اﻤﺼﺮﻳﺔ‪ ،‬ودﻓﻊ ‪ -‬ﺑﺸـﺠﺎﻋﺔ‪-‬‬ ‫اﺳـﺘﻤﺮار ﻣﺴـﺮة اﻹﺻﻼح اﻟﻮﻃﻨـﻲ‪ .‬وﻟﻜﻦ‪ ،‬ﻫـﺬا ﻛﻠﻪ‬ ‫ّ‬ ‫ﻳﻤـﺖ ﻟـ)ﻛﺎﻣـﻞ اﻟﺘﺠﺮﺑـﺔ اﻟﺸـﻌﺮﻳﺔ( ﺑﺼﻠـﺔ ﺗﺬﻛﺮ‪،‬‬ ‫ﻻ‬ ‫ﻓﺎﻟﺪﻣﻴﻨﻲ ‪-‬واﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺠﺎﻳﻠﻴﻪ‪ -‬ﻟﻢ ﻳﺮاوﺣﻮا أﻧﻔﺴﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﻗﻮاﻟﺒﻬﻢ‪ ،‬وأﻧﺎﺷﻴﺪﻫﻢ ﻣﻨﺬ اﻟﺜﻤﺎﻧﻴﻨﻴﺎت‪ ،‬وﻛﺄن اﻟﺼﻮرة‬ ‫اﻟﻔﻮﺗﻐﺮاﻓﻴﺔ اﻟﺸـﻌﺮﻳﺔ ﻗﺪ ﺗﻮﻗﻔﺖ ﻫﻨـﺎك‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﺘﻌﺪاﻫﺎ‬ ‫إﻻ ﻋﲆ ﻫﻴﺌﺔ ﻧﺺ ﻛﻼﺳﻴﻜﻲ ﻳﻨﻀﺢ ﺑﺎﻟﻐﻨﺎﺋﻴﺔ اﻟﻔﺎﻗﻌﺔ‪.‬‬ ‫أﻋﺘﻘـﺪ أن ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﺠﺎﺋـﺰة اﻟﺴـﺒﺎﻋﻴّﺔ أﺧﻄـﺄت ﰲ ﺣﻖ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺮ‪ ،‬وﰲ ﺣﻖ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‪ ،‬وﰲ ﺣـﻖ اﻟﺪﻣﻴﻨﻲ‪ ،‬وﰲ ﺣﻘﻨﺎ‪،‬‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ اﻋﺘﱪﺗﻨﺎ ﻣﺠﺮد ﺟﻤﻬﻮر ﻻ ﻳﺠﻴﺪ ﺳـﻮى اﻟﺘﺼﻔﻴﻖ‬ ‫اﻟﻌﺎﻃﻔﻲ ﻟﻠﻨﺠﻮم واﻷﻳﻘﻮﻧﺎت!‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻴﴗ ﻗﺒﻞ ﺑﺪء ﺗﺼﻮﻳﺮ ﺑﻌﺾ اﻤﺸﺎﻫﺪ‬

‫ﻋﻨﱪ اﻟﺪوﴎي وﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺴﺪﺣﺎن ﰲ ﻣﻮﻗﻊ ﺗﺼﻮﻳﺮ اﻤﺴﻠﺴﻞ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺎرف اﻟﻌﻀﻴﻠﺔ‬

‫‪zsedair@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻳﺨﻮض ﻣﺴﻠﺴـﻞ »ﻫـﺬا ﺣﻨﺎ«‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫اﻻﺳـﻢ اﻟﺒﺪﻳـﻞ ﻟـ«ﻃـﺎش ﺑﻠـﺲ«‬ ‫ﰲ ﻋﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ واﻷﻓـﻜﺎر‪،‬‬ ‫وﺳـﻴﻨﺎﻗﺶ ﰲ ﻛﻞ ﺣﻠﻘـﺔ ﻗﻀﻴـﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻘﻠﺔ‪ ،‬ﰲ ﻗﺎﻟـﺐ ﻛﻮﻣﻴـﺪي‪ ،‬ﻋﺪا‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻟﺤﻠﻘـﺎت اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ اﻟﺘـﻲ اﺧﺘﺮ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻗﻮاﻟﺐ ﺗﺮاﺟﻴﺪﻳﺔ وﻓﻨﺘﺎزﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﺑﺪأ ﻓﺮﻳﻖ ﻋﻤﻞ اﻤﺴﻠﺴـﻞ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻠﻌﺐ‬ ‫ﺑﻄﻮﻟﺘﻪ اﻟﻔﻨﺎﻧﺎن ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺴﺪﺣﺎن وﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﻌﻴـﴗ‪ ،‬ﺧﻼل اﻷﻳـﺎم اﻤﺎﺿﻴـﺔ ﺗﺼﻮﻳﺮ‬ ‫ﻣﺸـﺎﻫﺪ اﻟﺤﻠﻘﺎت ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬وﻣﻦ اﻤﻘﺮر‬ ‫ﻋﺮﺿﻪ ﰲ ﺷﻬﺮ رﻣﻀﺎن اﻤﺒﺎرك اﻤﻘﺒﻞ ﻋﲆ‬ ‫ﺷﺎﺷﺔ اﻟﻘﻨﺎة اﻷوﱃ ﻟﻠﺘﻠﻔﺰﻳﻮن اﻟﺴﻌﻮدي‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ ﺑﻄﻮﻟـﺔ اﻟﻌﻤـﻞ اﻤﺸـﱰك ﻣـﻊ‬ ‫اﻟﻌﻴـﴗ‪ ،‬ﻗـﺎل اﻟﺴـﺪﺣﺎن ﻟـ«اﻟـﴩق«‪:‬‬ ‫ﺗﺠﺮﺑﺘﻲ ﻣﻊ اﻟﻌﻴﴗ راﺋﻌﺔ‪ ،‬وﻳﻮﺟﺪ ﺗﻨﺎﻏﻢ‬

‫ﺑﻴﻨﻲ وﺑﻴﻨﻪ »ﺑﺸﻜﻞ ﺟﻤﻴﻞ‪ ،‬وﺳﺒﺤﺎن اﻟﻠﻪ«‬ ‫‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن ﻟﺪﻳـﻪ ﻧﻴـﺔ ﻟﻼﺳـﺘﻤﺮار ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻌﻴﴗ ﰲ أﻋﻤـﺎل أﺧﺮى‪ ،‬ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ اﻟﺠﺰء‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﻬﺬا اﻤﺴﻠﺴـﻞ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫إﻧﺘﺎج ﺟﺰء ﺛﺎن ﻣﻨﻪ ﰲ اﻟﻌﺎم اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وﺣﻮل ﻣﺸـﺎرﻛﺔ رﻓﻴﻖ درﺑـﻪ اﻟﻔﻨﺎن‬ ‫ﻧـﺎﴏ اﻟﻘﺼﺒـﻲ ﻣـﻊ اﻟﻨﺠـﻢ اﻟﻜﻮﻳﺘـﻲ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﺴـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺿﺎ ﰲ ﻣﺴﻠﺴـﻞ«أﺑﻮ‬ ‫اﻤﻼﻳﻦ«‪ ،‬اﻛﺘﻔﻰ اﻟﺴﺪﺣﺎن ﺑﻘﻮﻟﻪ‪» :‬أﺗﻤﻨﻰ‬ ‫ﻟﻬﻤـﺎ اﻟﺘﻮﻓﻴـﻖ‪ ،‬وﻟﻴـﺲ ﻟـﺪي أي إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫أﺧﺮى«‪.‬‬ ‫أﻣﺎ اﻟﻔﻨﺎن ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻌﻴﴗ‪ ،‬ﻓﻘﺎل ﻋﻦ‬ ‫ﻋﻮدﺗـﻪ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻣﻊ اﻟﺴـﺪﺣﺎن‪ ،‬وﻟﻌﺒﻪ ﻣﻌﻪ‬ ‫ﺑﻄﻮﻟﺔ ﻣﺸـﱰﻛﺔ ﻷول ﻣـﺮة‪ :‬ﰲ »ﻃﺎش ﻣﺎ‬ ‫ﻃـﺎش« ﻣﻌﺮوف أن اﻟﻌﻤـﻞ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﻧﺎﴏ‬ ‫اﻟﻘﺼﺒﻲ وﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺴـﺪﺣﺎن‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻳﻮﺟﺪ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﺤﻠﻘﺎت اﺣﺘﻤﻠﺖ وﺟﻮد ﺑﻄﻞ ﺛﺎﻟﺚ‪،‬‬ ‫ﻓﻜﻨـﺖ أﺷـﺎرك ﻣﻌﻬﻤﺎ ﻣﻦ ﻫـﺬا اﻤﻨﻄﻠﻖ‪،‬‬

‫ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن ﻫﺬﻳﻦ اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ »ﻧﺠﻮم ﻛﺒﺎر‪،‬‬ ‫واﻟﻌﻤـﻞ ﻣﻌﻬـﻢ ﻳﺜـﺮي اﻟﻔﻨـﺎن‪ ،‬وﻳﺜﺮي‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ«‪ ،‬ﻣﻌﺮﺑﺎ ً ﻋـﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻪ ﺑﺨﻮض‬ ‫ﺗﺠﺮﺑﺔ ﻣﺴﻠﺴـﻞ »ﻫﺬا ﺣﻨﺎ«‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ وأن‬ ‫»اﻟﺴـﺪﺣﺎن أخ ﻛﺒـﺮ وﺻﺪﻳـﻖ ﻋﺰﻳـﺰ‪،‬‬ ‫ووﺟﻮدﻧﺎ ﰲ ﻋﻤﻞ واﺣﺪ ﻳﺴﻌﺪﻧﻲ ﺟﺪاً«‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﻌﻴﴗ إﱃ أن ﻟـ«ﻫﺬا ﺣﻨﺎ«‬ ‫أﺳـﻠﻮب ﻣﻤﻴـﺰ وﻣﺨﺘﻠﻒ ﻋـﻦ »ﻃﺎش«‪،‬‬ ‫وﻳﺤﺎﻛـﻲ اﻟﺒﻴـﺖ اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬ﺑﻮﺟـﻮد‬ ‫ﺷـﺨﺼﻴﺎت ﺟﺪﻳﺪة وﺗﻜﻨﻴﻚ ﺟﺪﻳﺪ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً‬ ‫إﱃ أﻧﻪ ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻗﺮأ اﻟﻌﻤﻞ وﺟﺪ أن اﻷﻓﻜﺎر‬ ‫اﻤﻄﺮوﺣـﺔ ﻓﻴﻪ ﻣﻤﻴـﺰة‪ ،‬وﻛﺘﺎﺑﺘﻪ ﺟﻤﻴﻠﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﺴﺒﺐ إﻋﺠﺎﺑﻪ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ اﻟﻌﻤﻞ واﻟﻨﺠﻮم‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ّ‬ ‫ﻓﻀـﻞ ﻋﺪم اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ أي‬ ‫ﻋﻤﻞ آﺧﺮ‪ ،‬واﻟﱰﻛﻴﺰ ﻓﻘﻂ ﰲ ﻫﺬا اﻤﺴﻠﺴﻞ‬ ‫ﻟﻴﻜﻮن ﻇﻬﻮره ﻣﻨﺎﺳﺒﺎ ً أﻣﺎم اﻟﺠﻤﻬﻮر‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻗﺎل اﻤﺨﺮج ﻓﻬﺪ اﻟﺤﻤﻮد‪،‬‬ ‫إن ﻫـﺬا اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ إﻟﻴﻪ‪ ،‬ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ‬

‫ﺷﺒﺎب »أﻫﻞ اﻟﺒﻠﺪ« ﻳﺤﺎوﻟﻮن إﺛﺒﺎت ﻣﻮاﻫﺒﻬﻢ ﻓﻲ ا‡ﻋﻤﺎل اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺤﺪ ﰲ ﻛﻴﻔﻴﺔ ﺗﻐﺮ وﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮ اﻟﺠﻤﻬﻮر‪،‬‬ ‫وﺗﻐﻴﺮ اﻧﻄﺒﺎﻋﻪ ﺑﺄن اﻤﺴﻠﺴﻞ ﻫﻮ »ﻃﺎش‬ ‫ﻣﺎ ﻃﺎش«‪ ،‬ﻣﻊ ﺗﻐﻴﺮ اﻻﺳـﻢ ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً‬ ‫أن ﻟﺪﻳـﻪ ﺧﻄﺔ ﻹﺧـﺮاج اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻦ »ﺛﻮب‬ ‫ﻃﺎش« اﻤﻌﺘﺎد‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف‪ :‬ﻛﻔﺮﻳـﻖ ﻋﻤـﻞ ﺳـﻨﺪﺧﻞ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﺟﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴـﺔ اﻷﻓﻜﺎر‪ ،‬وﺣﺘﻰ‬ ‫اﻤﻤﺜﻠﻦ‪ ،‬ﻓﻬﻨﺎك ﻋﺪة وﺟﻮه ﺷﺎﺑﺔ ﺻﺎﻋﺪة‪،‬‬ ‫ﺳـﻴﻈﻬﺮون ﻷول ﻣﺮة‪ ،‬ﺑﻴﻨﻬﻢ اﻤﺸﺎرﻛﻮن‬ ‫ﰲ ﻣﴪح ﻓﺮﻋﻲ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨﻮن‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻳﺎض واﻟﺒﺎﺣﺔ‪.‬‬ ‫وأردف‪ :‬ﻫـﺬا اﻟﻌﻤـﻞ اﻛﺘﻤـﻞ‬ ‫»ﺑﺎﻟﻨﺠـﻮم«‪ ،‬ﻋـﲆ رأﺳـﻬﻢ اﻟﺴـﺪﺣﺎن‬ ‫واﻟﻌﻴﴗ‪ ،‬وﺿﻴﻮف ﴍف ﻟﻬﻢ ﺛﻘﻠﻬﻢ ﻣﺜﻞ‬ ‫اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ ﺑﺸـﺮ ﻏﻨﻴﻢ وﻳﻮﺳـﻒ اﻟﺠﺮاح‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ »ﻧﺠـﻮم« ﻣـﻦ اﻟﺨﻠﻴـﺞ‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻬﻢ اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ ﺳـﻌﺪ اﻟﻔﺮج وﻋﺒﺪاﻟﻨﺎﴏ‬ ‫دروﻳـﺶ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أﻧـﻪ ﻷول ﻣـﺮة ﻳﺠﺘﻤﻊ‬

‫ﻧﺎﻗﺸـﺖ ﻣﴪﺣﻴـﺔ »ﻛﺸـﺘﺔ ‪،«2‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻋﺮﺿﺖ ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻷول‬ ‫ﰲ ﻓـﺮع ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨﻮن‬ ‫ﰲ اﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬ﻗﻀﻴـﺔ اﺳـﺘﻐﻼل‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻦ ﻣﻦ اﻟﺴـﺠﻦ ﰲ أﻋﻤﺎل‬ ‫ﻣﺤﻈﻮرة‪.‬‬ ‫وﺗﻌﺪ اﻤﴪﺣﻴﺔ اﺳـﺘﻤﺮارا ﻟﻌﻤﻞ ﺳﺒﻖ‬ ‫ﻋﺮﺿﻪ ﰲ ﻋﺎم ‪2010‬م ﺑﻌﻨﻮان »ﻛﺸﺘﺔ‬ ‫ﻣﺤﻈﻮرة«‪.‬‬ ‫وﺗﻄﺮﻗـﺖ اﻤﴪﺣﻴـﺔ ﻻﺳـﺘﻐﻼل‬ ‫ﺿﻌﺎف اﻟﻨﻔﻮس ﻟﻠﺨﺎرج ﻣﻦ اﻟﺴـﺠﻦ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺟﱪ‬ ‫ﻳﺤـﺎول اﻤﺨـﺮج ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﻄﺨﻴـﻢ‬ ‫ﺗﻮﻇﻴـﻒ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣـﻦ اﻷﺳـﻤﺎء‬ ‫اﻟﺸـﺎﺑﺔ ﻟﻠﻌـﺐ أدوار ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺴﻠﺴـﻞ »أﻫﻞ اﻟﺒﻠﺪ«‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺠﺮي‬ ‫ﺗﺼﻮﻳﺮه ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﰲ اﻟﻄﺎﺋﻒ‪ ،‬ﻟﻌﺮﺿﻪ‬ ‫ﰲ ﺷﻬﺮ رﻣﻀﺎن اﻤﺒﺎرك اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻋﲆ ﺷﺎﺷﺔ‬ ‫اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن اﻟﺴﻌﻮدي‪ -‬اﻟﻘﻨﺎة اﻷوﱃ‪.‬‬ ‫وﻳﺸـﻬﺪ ﻣﻮﻗـﻊ ﺗﺼﻮﻳﺮ اﻤﺴﻠﺴـﻞ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺸـﺎرك ﻓﻴﻪ ﻧﺤﻮ ﺗﺴـﻌﻦ ﻣﻤﺜﻼً ﻳﺆدون‬ ‫أدوارا ً أﺳﺎﺳـﻴﺔ وﻣﺴـﺎﻧﺪة‪ ،‬ﻣﻨﺎﻓﺴـﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻤﻤﺜﻠﻦ اﻟﺸـﺒﺎب ﻟﻠﻈﻬﻮر ﺑﺄﻓﻀﻞ ﺻﻮرة‬ ‫ﰲ اﻤﺴﻠﺴﻞ‪ ،‬ﻟﻴﺜﺒﺘﻮا أﻗﺪاﻣﻬﺎ ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻤﻤﺜـﻞ ﻏﺎﻧﻢ اﻟﻐﺎﻧـﻢ ﻫﺬا اﻷﻣﺮ‬ ‫وﻗﺎل‪» :‬ﻧﻌﻢ‪ ،‬ﻫﻨﺎك ﻣﻨﺎﻓﺴـﺔ ﺑﻴﻨﻨﺎ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﺗﻌﺎون‪ ،‬ﻛﻞ ﻣﻨﺎ ﻳﻌﻄﻲ اﻵﺧﺮ وﻳﺄﺧﺬ ﻣﻨﻪ«‪،‬‬ ‫ﻣﺘﻤﻨﻴـﺎ ً أن »ﻳﻜﻮن اﻤﺴﻠﺴـﻞ ﻓﺎﺗﺤﺔ ﺧﺮ‬

‫ﻣﻌﺎذ ﻳﻮﻧﺲ‬ ‫ﻋﻠﻴﻨـﺎ ﻛﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣﻦ اﻟﺸـﺒﺎب«‪ .‬وأﻋﺮب‬ ‫اﻟﻐﺎﻧـﻢ ﻋـﻦ ﴎوره ﺑﻬﺬه اﻟﺘﺠﺮﺑـﺔ‪» :‬أﻧﺎ‬ ‫ﺳـﻌﻴﺪ ﺟﺪا ً ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﰲ ﻋﻤـﻞ ﻛﺒﺮ ﺑﺤﺠﻢ‬ ‫)أﻫﻞ اﻟﺒﻠﺪ(«‪ ،‬وﻣﻊ ﻣﺨﺮج ﺳـﻌﻮدي ﻣﺜﻞ‬ ‫ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﻄﺨﻴﻢ‪ ،‬وأﻳﻀـﺎ ً ﺑﺎﻟﻌﻤـﻞ ﻣﻊ ﻣﻦ‬ ‫ﺳـﺒﻘﻮﻧﺎ ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠـﺎل‪ ،‬ﺧﺎﺻـﺔ اﻟﻔﻨﺎن‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﺣﻤـﺰة‪ ،‬ﻋﻤـﺮ اﻟﺪﻳﻨـﻲ‪ ،‬ﻣﺠـﺪي‬ ‫اﻟﻘﺎﴈ‪ ،‬وﻓﻬﺪ اﻟﻐﺰوﱄ‪.‬‬

‫وﻳﺸـﺎرك اﻟﻐﺎﻧﻢ ﰲ ﻫﺬا اﻤﺴﻠﺴـﻞ‬ ‫ﺑـﺪور رﺋﻴـﴘ ﻷول ﻣﺮة ﺑﻌﺪ ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻪ‬ ‫ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً ﰲ ﻣﺴﻠﺴﲇ »أﺳﻮار« و«اﻟﺸﺒﺢ«‪.‬‬ ‫وﻋﻦ دوره اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻗﺎل‪» :‬ﺷـﺨﺼﻴﺘﻲ ﰲ‬ ‫اﻤﺴﻠﺴـﻞ ﻫﻲ ﺷـﺨﺼﻴﺔ »ﻋﻠﻮة«‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ﺷـﺨﺼﻴﺔ ﻣﺮﻛﺒﺔ واﻧﻌﺰاﻟﻴﺔ وﺣﺴﺎﺳـﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻌﺘـﱪ ﻗﺮﻳﺒﺔ ﻣـﻦ اﻟﻘﻠـﻮب«‪ .‬وﻣﻦ ﺑﻦ‬ ‫اﻷﺳـﻤﺎء اﻟﺸـﺎﺑﺔ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻤﺴﻠﺴﻞ‬ ‫ﻣﻌـﺎذ ﻳﻮﻧـﺲ‪ ،‬اﻟـﺬي أوﺿـﺢ أن ﻫـﺬا‬ ‫اﻤﺴﻠﺴـﻞ ﻳﻤﺜﻞ اﻧﻄﻼﻗﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ إﻟﻴﻪ‪،‬‬ ‫وﻗـﺎل‪» :‬ﺑﺪأت ﻣـﻦ ﺧﻼل ﻣـﴪح ﻓﺮع‬ ‫ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻟﻔﻨـﻮن ﰲ ﺟـﺪة‪،‬‬ ‫وﺗﻌﺮﻓـﺖ ﻋـﲆ اﻤـﴪح وأﺑﺠﺪﻳﺎﺗـﻪ‪،‬‬ ‫وﺷـﺎرﻛﺖ ﰲ ﻋﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ دورات إﻋـﺪاد‬ ‫اﻤﻤﺜـﻞ«‪ ،‬ﻛﻤـﺎ »ﺷـﺎرﻛﺖ ﰲ ﻋـﺪد ﻣـﻦ‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل اﻤﴪﺣﻴـﺔ«‪ ،‬أﻫﻤﻬـﺎ اﻤﴪﺣﻴﺔ‬ ‫اﻟﻜﻮﻣﻴﺪﻳﺔ »ﺻﻨﻊ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ«‪ .‬ورﻏﻢ‬ ‫أن ﻳﻮﻧـﺲ ﻳﻌﺘﱪ أن ﻫﺬا اﻤﺴﻠﺴـﻞ ﻳﻤﺜﻞ‬

‫ﺟﺎﺑﺮ اﻟﺴﻴﻒ‬ ‫اﻧﻄﻼﻗﺔ‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ أﺷـﺎر إﱃ أﻧﻪ ﻣﺜّﻞ ﺳﺎﺑﻘﺎ ً‬ ‫ﰲ ﻣﺴﻠﺴـﻞ »ﻋـﻮدة ﻟﻠﺤﻴـﺎة«‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ‬ ‫ﻣﺴﻠﺴﻞ »أﺳﻮار ‪ ،«3‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻓﻼم اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪ .‬وﻋﻦ دوره ﰲ اﻤﺴﻠﺴﻞ‪،‬‬ ‫ﻗﺎل »دوري ﻫﻮ اﻤﻄﻮف ﺣﺴﻦ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﻦ‬ ‫ﺳـﻼﻟﺔ ﻣﻄﻮﻓﻦ‪ ،‬رﻏﻢ أن ﻫﺬه اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﺴـﺐ ﻗﺼـﺔ اﻤﺴﻠﺴـﻞ‪ ،‬ﻟﻴﺴـﺖ ﻋﻤﻠﻪ‬ ‫اﻤﻔﻀـﻞ‪ ،‬وﻳﻮاﺟـﻪ ﺑﺴـﺒﺐ ذﻟـﻚ ﺑﻌﺾ‬

‫ﻣﺜﻞ ﻫﺆﻻء اﻟﻨﺠـﻮم ﰲ ﻋﻤﻞ واﺣﺪ‪ ،‬وأﻧﻬﻢ‬ ‫ﺳـﻴﺼﻨﻌﻮن ﻋﻤـﻼً ﻣﻐﺎﻳـﺮا ً وﺑﻌﻴـﺪا ً ﻋﻦ‬ ‫»ﻃﺎش«‪.‬‬ ‫وأﻋـﺮب اﻟﺤﻤـﻮد ﻋـﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻪ‬ ‫ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﻔـﺮج ﰲ ﻫـﺬا اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً‬ ‫إﱃ أن ذﻟـﻚ ﺳـﻴﻜﻮن إﺿﺎﻓـﺔ ﻟﻠﺪراﻣـﺎ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬واﻟﺠﻤﻴﻞ ﰲ اﻷﻣﺮ أن اﻤﺸﺎﻫﺪ‬ ‫ﻣﺘﺸﻮق ﻟﺮؤﻳﺘﻪ ﰲ ﻋﻤﻞ ﻛﻮﻣﻴﺪي‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫أن أﻋﻤﺎﻟﻪ اﻷﺧﺮة ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺮاﺟﻴﺪﻳﺔ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وﺣﺪد ﻓﺮﻳﻖ ﻋﻤﻞ اﻤﺴﻠﺴﻞ ﻋﺪدا ﻣﻦ‬ ‫ﻋﻨﻮاﻳـﻦ اﻟﺤﻠﻘﺎت‪ ،‬ﻣﺜـﻞ‪» :‬ﻟﻮﺣﺔ ﻗﺪﻳﻤﺔ«‬ ‫)ﺟـﺰآن(‪» ،‬ﻣﺰﻧـﺔ وﺟﻮﻟﻴﺖ«‪» ،‬اﻟﺴـﻠﻤﻲ‬ ‫واﻟﺸﻴﺦ«‪» ،‬ﻓﺮﺣﺔ ﻣﺎﺗﻤﺖ«‪ ،‬و»دﻓﺪاس و‬ ‫ﻧﻴﺪاس«‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ُﻛﺘﱠـﺎب ﺗﻜﻔﻠـﻮا‬ ‫ﺑﻤﻬﻤـﺔ ﺗﺄﻟﻴﻒ ﺣﻠﻘﺎت اﻤﺴﻠﺴـﻞ‪ ،‬ﻣﻨﻬﻢ‪:‬‬ ‫ﻋﻨﱪ اﻟﺪوﴎي‪ ،‬ﺳﻌﺪ اﻤﺪﻫﺶ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻤﺪﻫﺶ‪ ،‬وﺣﺴﻦ اﻟﺮاﺷﺪ‪.‬‬

‫»ﻛﺸﺘﺔ ‪ «٢‬ﺗﻨﺎﻗﺶ اﺳﺘﻐﻼل اﻟﺨﺎرﺟﻴﻦ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴﺠﻦ ﻓﻲ أﻋﻤﺎل ﻣﺤﻈﻮرة‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﻃﺎﻗﻢ ﻋﻤﻞ ﻣﺴﻠﺴﻞ »أﻫﻞ اﻟﺒﻠﺪ« وﻳﺒﺪو اﻤﻤﺜﻞ ﻏﺎﻧﻢ اﻟﻐﺎﻧﻢ أﻗﴡ اﻟﻴﺴﺎر‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺑﺤﺠﺔ ﻋـﺪم ﺗﻘﺒﻞ اﻟﻨـﺎس أو اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫إﻟﻴـﻪ‪ ،‬ﻋـﱪ أﺣـﺪاث دارت ﰲ إﻳﻄـﺎر‬ ‫ﻛﻮﻣﻴـﺪي‪ ،‬ﻟـﻢ ﻳﺨﻠـﻮ ﻣـﻦ اﻟﻨﺼﺎﺋـﺢ‬ ‫اﻤﺒﺎﴍة‪.‬‬ ‫اﻤﴪﺣﻴـﺔ ﻣـﻦ ﺗﺄﻟﻴـﻒ ﺣﻴـﺪر‬ ‫اﻟﻨﺎﴏ‪ ،‬وإﺧﺮاج ﻋﲇ اﻟﻨﺎﴏ‪ ،‬وﺷﺎرك‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﻔﻨﺎﻧﻮن ﺳـﻤﺮ اﻟﻨـﺎﴏ‪ ،‬ﺧﺎل‬ ‫اﻟﻌﺒﻮد وﻋﺒﺪاﻟﺒﺎﻗﻲ اﻟﺒﺨﻴﺖ‪ ،‬ﻛﻀﻴﻮف‬ ‫ﴍف‪ ،‬وﻫﻲ ﻣﻦ ﺗﻤﺜﻴﻞ‪ :‬ﻣﻬﺪي اﻟﻨﺎﴏ‪،‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻬﺎﺷﻢ‪ ،‬ﻣﺠﺘﺒﻰ اﻟﻨﺎﴏ‪ ،‬ﺣﻴﺪر‬ ‫اﻟﺪوﺧـﻲ‪ ،‬ﻣﺸـﺎري اﻟﻀﻴـﻒ‪ ،‬ﺣﺴـﻦ‬ ‫اﻟﺨﻠـﻒ‪ ،‬ﻧﻌﻴـﻢ اﻟﺒﻄﺎط‪ ،‬أﻳﻤـﻦ اﻤﻬﻨﺎ‪،‬‬ ‫ﻓﻬﺪ اﻤﺎﺟﺪ‪ ،‬وإﴍاف ﻋﺎم ﻣﻴﺜﻢ اﻷﻣﺮ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫اﻤﺼﺎﻋﺐ«‪ ،‬ﻣﺨﺘﺘﻤﺎ ً ﺣﺪﻳﺜﻪ ﺑﺈﺷﺎدﺗﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺨﺮج اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻌﺪ اﻋﺘﻤﺎده ﻋﲆ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻛﺒﺮة ﻣﻦ اﻟﺸﺒﺎب ﰲ اﻤﺴﻠﺴﻞ‪ .‬وﻛﻤﺎ ﻫﻮ‬ ‫اﻟﺤـﺎل ﻣﻊ ﻳﻮﻧـﺲ‪ ،‬اﻋﺘﱪ اﻤﻤﺜـﻞ ﺟﺎﺑﺮ‬ ‫اﻟﺴﻴﻒ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺆدي دور »ﻓﺎروق« )اﺑﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤـﺪة ﰲ اﻤﺴﻠﺴـﻞ(‪ ،‬أن »أﻫـﻞ اﻟﺒﻠﺪ«‬ ‫ﻳﻤﺜﻞ إﻟﻴـﻪ »ﻓﺮﺻﺔ ﺣﻘﻴﻘﻴـﺔ« ﻟﻠﻈﻬﻮر‪،‬‬ ‫رﻏﻢ ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻪ ﰲ ﻣﺴﻠﺴـﻠﻦ ﺳـﺎﺑﻘﻦ‬ ‫ﻫﻤـﺎ‪» :‬أي ﺧﺪﻣﺔ« و«ﺗﻮ اﻟﻠﻴـﻞ«‪ .‬وﻗﺎل‪:‬‬ ‫»أﻧﺎ ﺳﻌﻴﺪ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﻣﻊ ﻧﺨﺒﺔ ﻣﻦ اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ أﻟﺘﻘﻲ ﺑﻬﻢ ﻷول ﻣﺮة‪،‬‬ ‫وإن ﺷـﺎء اﻟﻠﻪ أوﻓﻖ ﻣـﻊ ﺑﻘﻴﺔ اﻟﻄﺎﻗﻢ ﰲ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻋﻤـﻞ ﻳﺮﴈ اﻟﺠﻤﻬﻮر‪ ،‬وﻳﻘﺪﻣﻨﻲ‬ ‫ﻟﻠﺴـﺎﺣﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﺟﻴﺪ«‪ .‬ﻳﺬﻛﺮ أن ﻣﺴﻠﺴﻞ‬ ‫»أﻫـﻞ اﻟﺒﻠﺪ« ﻳﺼﻮر ﻃﺒﻴﻌـﺔ أﺣﻴﺎء ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣـﺔ ﻗﺒﻞ ﺛﻤﺎﻧﻦ ﻋﺎﻣـﺎً‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺄﺧﻮذ‬ ‫ﻋﻦ ﻧﺺ ﻣﻦ ﻗﺼﺺ اﻟﻜﺎﺗﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫اﻟﺮاﺣﻞ أﺣﻤﺪ اﻟﺴﺒﺎﻋﻲ‪.‬‬

‫ﻣﺸﻬﺪ ﻣﻦ ﻣﴪﺣﻴﺔ »ﻛﺸﺘﺔ ‪«2‬‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺣﻤﺪ اﻤﻬﻨﺎ(‬


‫السبت ‪ 17‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 27‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )510‬السنة الثانية‬

‫القادسية يجدد‬ ‫لفرانسيس‬ ‫ويصرف متأخرات‬ ‫الاعبين‬

‫الخر ‪ -‬عيى الدوري‬ ‫علم�ت «الرق» من مصادرها الخاص�ة أن إدارة نادي‬ ‫القادس�ية س�تجدد عقد امدرب الكرواتي فرانسيس للموسم‬ ‫امقبل‪ ،‬بع�د ااتفاق معه عى العرض امق�دم من قبل اإدارة‬ ‫خصوص�ا أن�ه ا يمل�ك عروضا م�ن أندية أخ�رى‪ ،‬وأفادت‬ ‫امصادر أن من ضمن روط العقد حصول امدرب عى ثاثة‬ ‫رواتب ي حال تم فس�خ عقده كرط جزائ�ي‪ ،‬وكانت إدارة‬

‫نادي القادسية قد وقعت مع امدرب فرانسيس بعد ااستغناء‬ ‫ع�ن خدمات الرتغاي الس�ابق ماريانو‪ ،‬ال�ذي لم يضف أي‬ ‫جديد للفريق‪ ،‬حيث تلقى ي عهده عددا من الخسائر امتتالية‪،‬‬ ‫من جانب آخر اقرب اعب الفريق ماجد عسري من التوقيع‬ ‫لن�ادي ااتحاد‪ ،‬وس�يوقع بعد مباراة الطائ�ي اأخرة ضمن‬ ‫مباري�ات دوري ركاء أندية الدرج�ة اأوى‪ ،‬وذلك بعد اتفاق‬ ‫النادين عى كافة التفاصيل‪ ،‬وكان مدرب الفريق فرانس�يس‬ ‫من�ح الاعبن إج�ازة مدة يومن بعد امجه�ود الذي بذلوه ي‬

‫مباراة النجمة التي كس�بوها بأربعة أهداف مقابل ثاثة‪ ،‬عى‬ ‫أن يعاودوا تدريباتهم يوم غد اأحد‪.‬‬ ‫إى ذلك كش�فت امص�ادر أن ال�ر وراء اأداء القوي‬ ‫للفري�ق أمام النجمة وفوزه الكبر يعود إى أن إدارة الكرة‬ ‫اش�رطت عى الاعبن تحقيق الف�وز مقابل الحصول عى‬ ‫متأخراته�م م�ن رواتب ومكاف�آت رغ�م أن الفريق خرج‬ ‫من الس�باق عى الصعود إى دوري جميل‪ ،‬وحس�ما للقيل‬ ‫والقال‪.‬‬

‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫‪27‬‬

‫ا قضايا على اأندية السعودية في أجندة المحكمة الدولية الرياضية‬ ‫تحصلت على جدول جلسات ااستماع واأحكام التي أصدرتها‬ ‫| َ‬

‫الرياض ‪ -‬عايد الرشيدي‬ ‫كش�ف ج�دول جلس�ات‬ ‫ااستماع امدرجة بمحكمة‬ ‫الرياضي�ة‬ ‫التحكي�م‬ ‫«كأس» ي الف�رة من ‪23‬‬ ‫إبريل إى ‪ 29‬مايو ‪،2013‬‬ ‫وكذلك اأح�كام التي أصدرتها‬ ‫امحكمة ض�د اأندية والاعبن‬ ‫واللج�ان اأومبي�ة‪ ،‬خل�وه من‬ ‫أي تهم أو أح�كام ضد اأندية‬ ‫الس�عودية أو اعبيها‪ ،‬وتبن أن‬ ‫هناك قضية مرفوعة ضد نادي‬ ‫الس�د القط�ري‪ ،‬وه�و النادي‬

‫العربي الوحيد الذي سينظر ي‬ ‫قضيته امرفوعة ضده من نادي‬ ‫اتسيو اإيطاي بيوم ‪ 30‬إبريل‬ ‫الجاري‪.‬‬ ‫وأوضح الجدول الذي تحصلت‬ ‫علي�ه «الرق» م�ن مصادرها‬ ‫الخاص�ة‪ ،‬أن القضاي�ا التي تم‬ ‫النظر فيها ل�م يصدر فيها أي‬ ‫حك�م قضائي أي ناد عربي أو‬ ‫سعودي حيث أصدرت امحكمة‬ ‫ي�وم ‪ 17‬إبري�ل حكم�ا برفض‬

‫الطع�ون التي تق�دم بها اعب‬ ‫الكريكي�ت الباكس�اتي»آصف‬ ‫محم�د» بع�دم أهلي�ة بع�ض‬ ‫جامع�ي الكرات خ�ال إحدى‬ ‫مباريات�ه‪ ،‬والقضي�ة الثاني�ة‬ ‫ضد اللجن�ة اأومبي�ة اليابانية‬ ‫وتم�ت إحالتها إى الهيئة العليا‬ ‫بامحكمة وسيصدر الحكم فيها‬ ‫ي ‪ 20‬ماي�و امقب�ل‪ ،‬والقضية‬ ‫الثالث�ة ت�م فيها رف�ض طلب‬ ‫نادي أومبياكوس اليوناني لكرة‬

‫الس�لة ض�د ااتح�اد اأوروبي‬ ‫لكرة السلة‪.‬‬ ‫وكانت هن�اك أنباء ترددت‬ ‫بأن امحكم�ة الدولية الرياضية‬ ‫س�تصدر أحكام�ا ض�د ناديي‬ ‫ااتح�اد والنر الس�عودين‪،‬‬ ‫بس�بب ع�دم إيف�اء اأول‬ ‫بمس�تحقات الاع�ب الرازيي‬ ‫س�وزا‪ ،‬واأخر بسبب الشكوى‬ ‫الت�ي قدمه�ا ض�ده الاع�ب‬ ‫اأرجنتيني مانسو‪.‬‬

‫مانسو‬

‫سوزا‬ ‫ضوئية من جدول جلسات ااستماع‬

‫النموذجي يلعب مع نجوم ركاء لصالح أسرة الحمدان‬

‫يتوج بلقب زين على الطريقة اأوروبية‬ ‫الفتح َ‬

‫ثاث شركات تتقدم لرعاية النصر‬ ‫بــ ‪ 270‬مليون ريال‬ ‫الرياض ‪ -‬عايد الرشيدي‬

‫فريق الفتح‬

‫الدمام ‪ -‬عي العبندي‬ ‫أنه�ت رابط�ة دوري زي�ن‬ ‫للمحرفن استعدادها للمباراة‬ ‫الختامي�ة والتتويج عى ملعب‬ ‫اأمر محمد ب�ن فهد بالدمام‪،‬‬ ‫وذل�ك بعد أن فرغت من وضع‬ ‫منص�ة التتوي�ج التي س�يقف عليه‬ ‫اعبو فريق الفتح بط�ل دوري زين‪،‬‬ ‫وذكر مستشار ركة صلة الرياضية‬ ‫أحم�د صادق دياب أن رئيس ااتحاد‬ ‫الس�عودي لك�رة الق�دم أحم�د عيد‬ ‫س�يقوم بتتويج فريق الفتح‪ ،‬مش�را‬ ‫إى أن مفاجآت كبرة تنتظر الجماهر‬ ‫الت�ي س�تحر امب�اراة ومراس�م‬ ‫التتوي�ج‪ ،‬حي�ث س�يكون ع�ى غرار‬ ‫مراسم تتويج البطوات اأوروبية‪.‬‬ ‫من جه�ة أخرى أجرى فري�ق الفتح‬ ‫مس�اء اأمس تدريب�ه اأخر مواجهة‬ ‫ااتف�اق ع�ى ملع�ب امباراة‪ ،‬وس�ط‬ ‫أجواء مفعم�ة بامرح والرفيه بقيادة‬ ‫ام�درب التون�ي فتح�ي الجب�ال‬ ‫وبمشاركة جميع الاعبن‪.‬‬

‫منصة التتويج ي ملعب اأمر محمد بن فهد كما بدت أمس(الرق خاص)‬ ‫وي ذات الس�ياق أطلق�ت‬ ‫رابط�ة دوري امحرفن الس�عودي‬ ‫ون�ادي الفتح بالتنس�يق مع ركة‬ ‫«ركاء» القابض�ة الراعي الرس�مي‬ ‫ل�دوري الدرج�ة اأوى للمحرفن‪،‬‬ ‫مب�ادرة إقامة مب�اراة خرية وفا ًء‬ ‫ل�� «فقيد الرياض�ة» اعب امنتخب‬ ‫الس�عودي اأول ون�ادي الري�اض‪،‬‬ ‫الدوي اأس�بق فهد الحم�دان الذي‬ ‫انتق�ل أم�س (الجمع�ة) إى رحمة‬

‫الله‪ ،‬وس�تجمع امباراة بطل دوري‬ ‫زين للمحرفن‪ ،‬فريق الفتح بفريق‬ ‫«نج�وم دوري ركاء»‪ ،‬وذل�ك ي‪13‬‬ ‫مايو امقبل ع�ى ملعب مدينة اأمر‬ ‫عبدالل�ه ب�ن جل�وي الرياضي�ة ي‬ ‫محاف�ظ اأحس�اء‪ ،‬وأك�دت رابطة‬ ‫دوري امحرفن الس�عودي أن ريع‬ ‫امب�اراة س�يكون أرة الفقيد فهد‬ ‫الحمدان‪ ،‬سائلن اموى عز وجل أن‬ ‫يرحمه ويسكنه فسيح جناته ‪.‬‬

‫اعبو الفتح مع مدربهم الجبال‬

‫مص�ادر‬ ‫أك�دت‬ ‫ال��»ال�رق» أن رئي�س‬ ‫ن�ادي النر اأمر فيصل‬ ‫ب�ن ترك�ي ي�درس ثاثة‬ ‫اس�تثمارية‬ ‫ع�روض‬ ‫‪،‬ل�ركات ط�ران واتص�اات‬ ‫واس�تثمار‪ ،‬وأن ه�ذه الركات‬ ‫الث�اث اتح�دت م�ن أج�ل‬ ‫ااس�تثمار ي الن�ادي مدة ثاث‬ ‫س�نوات‪ ،‬هذه ال�ركات الثاث‬ ‫امتح�دة ه�ي رك�ة ط�ران‬ ‫خليجي�ة ورك�ة اتص�اات‬ ‫وركة استثمارية ‪.‬‬ ‫وترغ�ب رك�ة ااتصاات‬ ‫ي وض�ع اس�مها ع�ي قمصان‬ ‫الاعب�ن ي جمي�ع األع�اب‪،‬‬ ‫إضاف�ة إي ااس�تفادة م�ن‬ ‫اأخبار الحري�ة ونرها عن‬ ‫طريق جوال الركة‪ ،‬أما ركة‬ ‫الطران ترغب ي وضع اس�مها‬ ‫عى جمي�ع اماعب الت�ي تقام‬ ‫عليها مباريات ف�رق النادي ي‬ ‫العاصم�ة الرياض‪ ،‬وكذلك عي‬ ‫ملع�ب اأم�ر عبدالرحم�ن بن‬ ‫س�عود «يرحمه الله» بالنادي‪،‬‬ ‫فيم�ا ترغ�ب الرك�ة الثالث�ة‬ ‫ااس�تثمارية ي تس�ويق تذاكر‬ ‫مباريات فرق النادي الرس�مية‬ ‫وكذلك امباريات الودية‪ ،‬ويقدر‬ ‫مجموع هذه العروض للركات‬ ‫امتح�دة ب��‪270‬مليون ريال‪،‬‬

‫فيصل بن تركي‬ ‫م�دة ثاث س�نوات بمعدل ‪90‬‬ ‫ملي�ون ريال ي الس�نة الواحدة‬ ‫إضاف�ة إي التزامه�ا بتقدي�م‬ ‫مكافآت مالية ي حالة تحقيق‬ ‫أي بطول�ة محلي�ة أوخارجية‪،‬‬ ‫وكش�فت امص�ادر أن إدارة‬ ‫النر طلبت من هذه الركات‬ ‫منحها الوقت لدراس�ة العرض‪،‬‬ ‫وي حال�ة ت�م ااتفاق س�تقوم‬ ‫إدارة الن�ادي بع�رض ااتفاق‬ ‫عى خبر قانوني لحفظ حقوق‬ ‫النادي قبل التوقيع النهائي‪.‬‬ ‫الجدي�ر بالذك�ر أن عق�د‬ ‫ن�ادي الن�ر م�ع الري�ك‬ ‫ااس�راتيجي ركة ااتصاات‬ ‫الس�عودية س�ينتهي ي نهاي�ة‬ ‫ش�هر إبري�ل الحاي‪ ،‬ول�م يتم‬ ‫ااتف�اق ب�ن الطرف�ن ع�ى‬

‫التجديد‪.‬‬ ‫وكان�ت ااتص�اات وقعت‬ ‫عق�د رعاية مع الن�ادي مدة ‪5‬‬ ‫س�نوات مقاب�ل ‪ 250‬ملي�ون‬ ‫ري�ال‪ ،‬بمعدل ‪ 50‬مليون ريال‬ ‫عن كل سنة‪.‬‬ ‫م�ن جه�ة أخ�رى‪ ،‬حصل‬ ‫فريق درجة الناش�ئن ي نادي‬ ‫النر عى لقب بطولة الدوري‬ ‫بعد فوزه عى الش�باب بهدفن‬ ‫مقابل هدف‪.‬‬ ‫إى ذل�ك‪ ،‬أك�د البحرين�ي‬ ‫محم�د حس�ن أن ش�خصية‬ ‫هالية اتصل�ت به معرفة مدى‬ ‫رغبته ي اللعب للهال اموس�م‬ ‫امقبل وقال‪« :‬لم أرد عليه بيء‬ ‫أنن�ي مرتبط بعق�د مع النر‬ ‫وأحرم ذلك»‪.‬‬

‫حادث مروري ينقل سحاري اأخضر إلى المستشفى‬ ‫القنفذة ‪ -‬أحمد الناري‬ ‫نق�ل اع�ب امنتخ�ب الس�عودي‬ ‫لدرج�ة الناش�ئن ون�ادي التس�امح‬ ‫الري�اي بمحافظ�ة القنف�ذة ألعاب‬ ‫الق�وى‪ ،‬ع�ي محم�د الس�حاري‪ ،‬إى‬

‫مستشفى املك عبدالعزيز ي جدة بعد‬ ‫تعرض�ه لح�ادث م�روري فجر أمس‬ ‫وهو ي طريقه من جدة إى القنفذة‪.‬‬ ‫وأوض�ح رئي�س نادي التس�امح‬ ‫محم�د امجدوع�ي ل�� «ال�رق» أن‬ ‫الاع�ب كان بمعس�كر امنتخ�ب ي‬

‫محافظ�ة جدة وخرج ي زيارة قصرة‬ ‫لاطمئن�ان عى أهل�ه بالقنفذة‪ ،‬إا أنه‬ ‫تعرض لح�ادث قبل وصول�ه امدينة‪،‬‬ ‫حيث نقل مستش�فى القنف�ذة العام‪،‬‬ ‫ونظرا ً لخطورة حالته فقد قرر اأطباء‬ ‫نقل�ه إى مستش�فى امل�ك عبدالعزيز‬

‫ي ج�دة لحاجت�ه إى عملي�ة جراحية‬ ‫عاجلة‪.‬‬ ‫يذكر أن السحاري شارك اأسبوع‬ ‫اماي ي بطولة الخليج بقطر‪ ،‬وحقق‬ ‫امركز الرابع ي سباق ‪ 2000‬م موانع‪،‬‬ ‫كم�ا حق�ق امرك�ز الثان�ي ي بطولة‬

‫الخليج بالجبيل اخراق الضاحية قبل‬ ‫شهرين‪.‬‬ ‫وش�كر امجدوع�ي رئي�س اتحاد‬ ‫ألعاب القوى‪ ،‬واأمر نواف بن محمد‪،‬‬ ‫ومحاف�ظ القنف�ذة فض�ا البقمي عى‬ ‫متابعتهم واهتمامهم بحالة الاعب‪.‬‬

‫السحاري يتسلم كأس امركز الثاني ي بطولة الخليج‬


‫ﻛﻴﺎ اﻟﺠﺒﺮ ﻟﻠﺴﻴﺎرات ﺗﻨﻘﻞ ‪ ٢٠٠٠‬ﻣﺸﺠﻊ ﻟﺘﺘﻮﻳﺞ اﻟﻔﺘﺢ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻗـﺮرت ﴍﻛﺔ ﻛﻴـﺎ اﻟﺠﱪ ﻟﻠﺴـﻴﺎرات ﺗﺴـﻴﺮ ‪40‬‬ ‫ﺣﺎﻓﻠـﺔ ﻣﻦ أﻣﺎم ﻣﻘﺮ ﻧﺎدي اﻟﻔﺘﺢ ﺑﺎﻷﺣﺴـﺎء إﱃ ﻣﻠﻌﺐ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺪﻣﺎم ﻋﴫ اﻟﻴﻮم ﻟﻨﻘﻞ‬ ‫‪ 2000‬ﻣﺸﺠﻊ ﻣﻦ ﺟﻤﺎﻫﺮ اﻟﻨﺎدي اﻟﺮاﻏﺒﺔ ﰲ اﻻﺣﺘﻔﺎل‬ ‫ﺑﺘﺘﻮﻳـﺞ اﻟﻔﺮﻳﻖ ﺑﻠﻘـﺐ ﺑﻄﻮﻟﺔ دوري زﻳﻦ اﻟﺴـﻌﻮدي‬

‫ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ اﻟﺠﱪ‬

‫رﻳﺎﺿـﺔ‬

‫ﻟﻠﻤﺤﱰﻓـﻦ ‪ 2013/2012‬أﻣﺎم ﻓﺮﻳﻖ اﻻﺗﻔﺎق ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﺣﺴﻢ اﻟﻠﻘﺐ ﻗﺒﻞ ﺟﻮﻟﺘﻦ ﻣﻦ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﻋﻀـﻮ ﴍف ﻧـﺎدي اﻟﻔﺘﺢ اﻟﺒـﺎرز وﻋﻀﻮ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﴍﻛﺔ اﻟﺠﱪ اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ اﻟﺠﱪ‬ ‫أن اﻹﻧﺠـﺎز اﻟـﺬي ﺣﻘﻘـﻪ اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻷول ﻟﻜـﺮة اﻟﻘﺪم‬ ‫ﺑﺎﻟﻨـﺎدي ﻫﻮ ﻧﺘﺎج ﺟﻬـﺪ وﺗﺨﻄﻴﻂ ﺳـﻠﻴﻢ ﻣﻦ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻹدارة ﺑﻘﻴـﺎدة اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻌﻔﺎﻟﻖ وﻋﻤﻞ‬

‫‪28‬‬

‫وﺗﻤﻴـﺰ ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎزﻳﻦ اﻟﻔﻨـﻲ واﻹداري ورﻏﺒﺔ وﻃﻤﻮح‬ ‫ﻛﺒـﺮ ﻣﻦ أﺑﻨﺎﺋﻨﺎ اﻟﻼﻋﺒﻦ ﻹﻫﺪاء ﺟﻤﺎﻫﺮﻫﻢ وﻣﻨﻄﻘﺘﻬﻢ‬ ‫ﻫـﺬا اﻹﻧﺠﺎز اﻤﻤﻴﺰ اﻟﺬي أﺑﻬﺮوا ﺑﻪ اﻟﺠﻤﻴﻊ واﺳـﺘﺤﻘﻮا‬ ‫ﻋﲆ إﺛﺮه ﻟﻘـﺐ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻤﺤﺒﻮب اﻟـﺬي أﻃﻠﻘﻪ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻌﺎم ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸـﺒﺎب اﻷﻣﺮ ﻧﻮاف ﺑـﻦ ﻓﻴﺼﻞ ﻣﺆﺧﺮا ً‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻔﺮﻳﻖ‪.‬‬ ‫وﺗﻄـﺮق اﻟﺠﱪ إﱃ اﻟﻌﻼﻗـﺔ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ ﺑﻦ ﻧﺎدي‬

‫اﻟﻔﺘـﺢ وﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﴍﻛﺎت اﻟﺠـﱪ وﻣﻨﻬﺎ ﻛﻴـﺎ اﻟﺠﱪ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻴﺎرات اﻟﺘﻲ ﻟﻴﺴـﺖ وﻟﻴﺪة اﻤﻮﺳـﻢ اﻟﺤﺎﱄ ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫ﺑـﻞ إن اﻟﺘﻌـﺎون واﻟﺪﻋﻢ ﻣـﻦ ﴍﻛﺎت اﻟﺠـﱪ ﻟﻨﺎدي‬ ‫اﻟﻔﺘـﺢ وأﻧﺪﻳـﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﺣﺴـﺎء ﻳﻌﻮد إﱃ ﺳـﻨﻮات‬ ‫ﻣﺎﺿﻴﺔ‪،‬وﻧﻔﺨﺮ ﺑﺄﻧﻨﺎ ﻛﻨﺎ ﴍﻛﺎء ﰲ ﻫﺬا اﻹﻧﺠﺎز اﻟﺜﻤﻦ‬ ‫اﻟﺬي ﺑﺈذن اﻟﻠﻪ ﺳـﻴﻜﻮن ﺑﺪاﻳﺔ اﻧﻄﻼﻗﺔ اﻟﻨﺎدي ﻤﺰﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻹﻧﺠﺎزات‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪17‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪27‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (510‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻗﻒ‬

‫ا”ﻓﺮاح ﺗﺘﻮاﺻﻞ ﻓﻲ اﻟﻌﺮوﺑﺔ‪ ..‬واﻟﺘﺒﺮﻋﺎت ﺗﻨﻬﺎل ﻋﻠﻰ اﻟﻨﺎدي‬

‫اﻟﺼﻐﺎر‬ ‫واﻟﺨﺒﺮة‬ ‫واﻟﺒﻄﻞ‬

‫اﻟﺠﻮف ‪ -‬ﺟﻤﻴﻞ اﻟﺤﺴﻦ‬ ‫أﻧﻬﺎﻟﺖ اﻟﺘﱪﻋﺎت ﻋـﲆ ﺧﺰﻳﻨﺔ ﻧﺎدي‬ ‫اﻟﻌﺮوﺑـﺔ ﺑﻌﺪ ﺻﻌـﻮد اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻷول‬ ‫ﻟﻜـﺮة اﻟﻘـﺪم إﱃ اﻟـﺪوري اﻤﻤﺘـﺎز‬ ‫ﺑﻔـﻮزه اﻟﻜﺒﺮ ﻋـﲆ ﻣﻀﻴﻔﻪ اﻟﻄﺎﺋﻲ‬ ‫ﺑﺜﻼﺛﻴـﺔ ﻧﻈﻴﻔـﺔ ﰲ اﻤﺒـﺎراة اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺟﻤﻌﺘﻬﻤﺎ أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﺿﻤـﻦ اﻟﺠﻮﻟﺔ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻷﺧـﺮة ﻣـﻦ دوري رﻛﺎء ﻷﻧﺪﻳـﺔ اﻟﺪرﺟﺔ‬ ‫اﻷوﱃ ﻟﻠﻤﺤﱰﻓـﻦ‪ ،‬ووﺻﻠـﺖ اﻤﻜﺎﻓـﺂت إﱃ‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻼﻳـﻦ رﻳﺎل ﺑﻌـﺪ ﺛﻼث‬ ‫ﺳـﺎﻋﺎت ﻓﻘﻂ ﻣـﻦ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻤﺒـﺎراة‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺪل‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺘﻔﺎﻋﻞ اﻟﻜﺒﺮ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﺤﺒﻲ اﻟﻨﺎدي‬ ‫ورﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﻋﻤﺖ اﻷﻓﺮاح ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺠﻮف ﻣﺴـﺎء‬ ‫أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬وﺳـﻬﺮت اﻟﺠﻤﺎﻫـﺮ ﺣﺘـﻰ‬ ‫وﻗﺖ ﻣﺘﺄﺧـﺮ اﺣﺘﻔـﺎﻻ ً ﺑﺼﻌـﻮد اﻟﻌﺮوﺑﺔ‬ ‫ﺑﺮازﻳﻞ اﻟﺸـﻤﺎل‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻄﻠﻖ ﻋﻠﻴﻪ ﻋﺸـﺎﻗﻪ‬ ‫وﻣﺤﺒـﻮه‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﻣﺒـﺎراة ﻣﺜﺮة ﻋـﺎش ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴـﻊ ﻋﲆ أﻋﺼﺎﺑﻬﻢ رﻏﻢ ﺗﻘﺪم ﻓﺮﻳﻘﻬﻢ‬ ‫ﺑﺜﻼﺛﻴﺔ ﻧﻈﻴﻔﺔ‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن ﻳﺄﺗﻲ اﻟﺨﱪ اﻟﺴﻌﻴﺪ‬ ‫ﺑﺘﻌﺎدل اﻟﺨﻠﻴـﺞ واﻷﻧﺼﺎر )‪ (1/1‬وﻳﻌﻠﻦ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺻﺎﺋﻢ اﻟﺪﻫﺮ‬

‫* ﻛﺄس ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﻟﻸﺑﻄـﺎل ﻟﻦ ﻳﻜﻮن‬ ‫ﺳـﻬﻼ ﻷي ﻓﺮﻳﻖ‪ ،‬وأﺳـﺘﻐﺮب ﻣﻤـﻦ ﻳﻘﻮل إن ﺻﻐـﺎر اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫ﺳـﻴﻜﻮﻧﻮن ﻟﻘﻤـﺔ ﻃﺮﻳﺔ ﻟﻜﺒﺎر اﻟﻬـﻼل‪ ،‬وأن ﻫـﺬه اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﺣﺴﻤﺖ ﻟﻠﺰﻋﻴﻢ وﺳﻴﻨﺘﻈﺮ ﻣﻦ ﻳﻔﻮز ﻣﻦ اﻟﻔﺘﺢ واﻻﺗﻔﺎق‪.‬‬ ‫* ﺣﺴﺐ ﻣﻌﺮﻓﺘﻲ اﻟﺒﺴـﻴﻄﺔ ﰲ ﻛﺮة اﻟﻘﺪم‪،‬ﻓﺈﻧﻪ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ‬ ‫ﺑﻬـﺎ ﻛﺒﺮ‪ ،‬واﻤﻔﺎﺟﺂت دﻳﺪﻧﻬـﺎ وﴎ ﺣﻼوﺗﻬﺎ‪ ،‬وﻋﲆ ذﻟﻚ أﻣﺜﻠﺔ‬ ‫ﻛﺜﺮة ﻣﺤﻠﻴﺎ وﻋﺎﻤﻴﺎ‪ ،‬وﻟﻮﻻ ذﻟﻚ ﻤﺎ ﺣﻘﻖ اﻟﻔﺘﺢ ﺑﻄﻮﻟﺔ اﻟﺪوري‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻋﺠﺰت ﻋﻦ ﺗﺤﻘﻴﻘﻬﺎ وﻟﺴﻨﻮات ﻃﻮﻳﻠﺔ أﻧﺪﻳﺔ ﺗﺼﻨﻒ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻜﺒﺎر‪.‬‬ ‫* ﺑﻄﻮﻟـﺔ ﻛﺄس اﻷﺑﻄﺎل اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﻨﻄﻠﻖ اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﻘﺒﻞ‬ ‫وﺗﺤﺪﻳـﺪا ﰲ اﻟﺜﺎﻟـﺚ ﻣﻦ ﺷـﻬﺮ ﻣﺎﻳـﻮ اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﺳـﺘﻜﻮن ﻧﻘﻄﺔ‬ ‫ﺗﺤـﻮل إﻳﺠﺎﺑﻴـﺔ أو ﻋﻜﺴـﻴﺔ ﻟﺜﻼﺛـﺔ ﻋﻨـﺎﴏ‪ ،‬وﻫـﻢ اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫واﻟﻔﺘﺢ وأﺧﺮا اﻟﻼﻋﺐ ﻣﺤﻤﺪ ﻧﻮر‪.‬‬ ‫* ﺗﻌﺘـﱪ ﻫﺬه اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻠﻔﺘـﺢ اﻤﺤﻚ اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ‬ ‫ﻟﺘﺄﻛﻴـﺪ ﺟﺪارﺗـﻪ ﺑﺎﻟﻠﻘـﺐ‪ ،‬وﺧﺎﺻـﺔ وﻫـﻮ ﻳﻘﺎﺑـﻞ اﻻﺗﻔﺎق ﰲ‬ ‫ﻛﻼﺳـﻴﻜﻴﻮ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬ﰲ ﻣﺒﺎراة ﻟﻴﺴـﺖ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫ﻣﻦ ﻳﺘﺄﻫﻞ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻟﺘﺼﺪر أﻓﻀﻠﻴﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫* ﰲ ﺣـﻦ ﻫﻨﺎك ﺗﺤـﺪي إﺛﺒﺎت وﺟـﻮد ﻟﺼﻐـﺎر اﻻﺗﺤﺎد‪،‬‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻮاﺟﻬـﻮن اﻟﻬﻼل ﺑـ ‪ 8‬ﻻﻋﺒﻦ ﺻﻐـﺎر وﻫﻢ ﻋﺒﺪاﻟﻔﺘﺎح‬ ‫ﻋﺴـﺮي‪ ،‬ﻫﺘﺎن ﺑﺎﻫﱪي‪ ،‬ﻣﻌﻦ اﻟﺨﴬي‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ أﺑﻮﺳـﺒﻌﺎن‪،‬‬ ‫أﺣﻤﺪ ﻋﺴـﺮي‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻐﺎﻣـﺪي‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻌﻤﺮي‪،‬‬ ‫ﻓـﻮاز اﻟﻘﺮﻧﻲ‪ ،‬ﻳﻀﺎف إﻟﻴﻬﻢ ﻧﺎﻳﻒ ﻫﺰازي ﻟﻴﺼﺒﺤﻮا ‪ 9‬ﻻﻋﺒﻦ‪،‬‬ ‫وﻫﺆﻻء ﻳﻮاﺟﻬﻮن اﻟﻬﻼل دون ﺿﻐﻮط ﺟﻤﺎﻫﺮﻳﺔ أو إﻋﻼﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ إﻧﻬﻢ ﻣﻄﺎﻟﺒﻮن ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ ﻣﺴـﺘﻮى ﺟﻴﺪ ﰲ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫وﻫﺬا اﻷﻣﺮ ﺳﻴﻤﻨﺤﻬﻢ ﺛﻘﺔ أﻛﱪ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ أﻓﻀﻞ ﻣﺎﻋﻨﺪﻫﻢ‪ ،‬وﻟﻦ‬ ‫ﻳﻜﻮن ﻓﻮز اﻻﺗﺤﺎد ﻋﲆ اﻟﻬﻼل ﻣﻔﺎﺟﺄة ﻟﻮ ﺗﻢ‪.‬‬ ‫* أﺧـﺮا‪ ،‬اﻟﻼﻋـﺐ ﻣﺤﻤﺪ ﻧﻮر‪ ،‬ﺳـﻴﻜﻮن ﺗﺤـﺖ اﻤﺠﻬﺮ ﰲ‬ ‫اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‪ ،‬وﻧﺠﺎح ﻧﻮر ﻣﻊ اﻟﻨﴫ ﰲ ﻫﺬه اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‪ ،‬ﺳﻴﻜﻮن ردا‬ ‫ﻗﻮﻳﺎ ﻋﲆ اﻹدارة اﻻﺗﺤﺎدﻳﺔ‪ ،‬ورد اﻋﺘﺒﺎر ﻟﻪ ﺷﺨﺼﻴﺎ‪ ،‬وﺳﻴﺆﻛﺪ‬ ‫ﻣﻘﻮﻟـﺔ »اﻟﺬﻫﻦ ﰲ اﻟﻌﺘﺎﻗـﻲ«‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ أﻧﺎ أﺗﺼﻮر أن ﺣﻼوة ﻛﺄس‬ ‫اﻷﺑﻄﺎل ﺳﺘﻜﻮن ﰲ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ اﻟﻔﺘﺢ واﻻﺗﺤﺎد واﻟﻨﴫ‪.‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻔﺮﻳـﻖ ﺻﻌـﻮده رﺳـﻤﻴﺎ ً إﱃ ﻣﺼـﺎف‬ ‫اﻟﺪوري اﻤﻤﺘﺎز ﺑﻌﺪﻣﺎ رﻓﻊ رﺻﻴﺪه إﱃ ‪56‬‬ ‫ﻧﻘﻄﺔ ﰲ اﻟﺼﺪارة‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ اﻤﺒـﺎراة ﻗـﺪ ﺣﴬﻫـﺎ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﺳـﺘﺔ آﻻف ﻣﺸـﺠﻊ ﻣﻦ ﺟﻤﻴـﻊ أﻧﺤﺎء‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺳـﺎﻧﺪوا اﻟﻔﺮﻳـﻖ ﺑﻘـﻮة‬ ‫واﺣﺘﻔﻠـﻮا ﻣﻊ اﻟﺠﻬﺎزﻳﻦ اﻟﻔﻨـﻲ واﻹداري‬ ‫واﻟﻼﻋﺒـﻦ وإدارة وأﻋﻀﺎء ﴍف اﻟﻨﺎدي‪،‬‬ ‫ورددوا ﻋﺒـﺎرة‪» :‬ﺑﺮازﻳـﻞ اﻟﺸـﻤﺎل‪..‬‬ ‫ﺟﻤﻴـﻞ« ﰲ إﺷـﺎرة إﱃ ﺻﻌـﻮد اﻟﻔﺮﻳﻖ إﱃ‬ ‫اﻟﺪوري اﻤﻤﺘﺎز اﻟﺬي ﺳـﻴﻄﻠﻖ ﻋﻠﻴﻪ دوري‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ اﻟﺠﻤﻴـﻞ ﺑـﺪءا ً ﻣﻦ اﻤﻮﺳـﻢ‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وﺟـﺎء ﺗﺄﻫـﻞ اﻟﻌﺮوﺑـﺔ إﱃ اﻟـﺪوري‬ ‫اﻤﻤﺘـﺎز ‪-‬ﺑﻌـﺪ ‪ 37‬ﻋﺎﻣـﺎ ً ﻣـﻦ ﺗﺄﺳـﻴﺲ‬ ‫اﻟﻨﺎدي‪ -‬ﺗﺘﻮﻳﺠﺎ ً ﻟﻠﺠﻬﻮد واﻟﺪﻋﻢ اﻟﻜﺒﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺠﻮف ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﺑـﺪر ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﺣﺮص ﻋﲆ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ اﻟﻔﺮﻳﻖ أوﻻ ً ﺑﺄول‪،‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺒﺨﻞ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺎﻟﺪﻋﻢ اﻤﺎدي أو اﻤﻌﻨﻮي‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﻜﺒﺮ ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ إدارة‬ ‫اﻟﻨﺎدي ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ ﻣﺮﻳﺢ اﻤﺮﻳﺢ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ وﻗﻔﺔ‬

‫أﻋﻀـﺎء اﻟـﴩف واﻟﺠﻤﺎﻫـﺮ اﻟﻮﻓﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻇﻠﺖ ﺣـﺎﴐة ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺒﺎرﻳﺎت ﺳـﻮاء‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻟُﻌﺒﺖ ﻋﲆ ﻣﻠﻌﺒﻪ أو ﺧﺎرج أرﺿﻪ‪.‬‬ ‫وﻻ ﺷـﻚ أن ﻣﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﻌﺮوﺑـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺪوري اﻤﻤﺘﺎز ﰲ اﻤﻮﺳﻢ اﻤﻘﺒﻞ ﺳﺘﻨﻌﻜﺲ‬ ‫إﻳﺠﺎﺑﺎ ً ﻋﲆ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﺳﺘﺴـﺎﻫﻢ ﰲ إﻧﻌﺎش‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋﻦ اﻻﻗﺘﺼﺎدي واﻟﺴـﻴﺎﺣﻲ ﺷـﺄﻧﻬﺎ‬ ‫ﰲ ذﻟـﻚ ﺷـﺄن ﻋﺪﻳﺪ ﻣـﻦ ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ اﺳـﺘﻔﺎدت ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ وﺟﻮد ﻓﺮﻗﻬﺎ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻜﺒـﺎر ﰲ اﻟﺪوري اﻷﻗﻮي ﻋﺮﺑﻴـﺎً‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن‬ ‫ﻫﺬه اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﺳـﺘﴪع ﻣﻦ وﺗﺮة اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﰲ ﻣﻌﻈـﻢ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫وأﺑﺮزﻫﺎ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ﻫﻨـﺄ رﺋﻴﺲ ﻧﺎدي اﻟﺠﻨﺪل‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ ﺑﻦ ﺻﺎﻟـﺢ‪ ،‬ﺑﺎﺳـﻤﻪ وﻧﻴﺎﺑﺔ‬ ‫ﻋـﻦ ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة وﺟﻤﺎﻫـﺮ اﻟﻨـﺎدي‪،‬‬ ‫أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺠـﻮف ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﺑـﺪر ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫وإدارة اﻟﻌﺮوﺑـﺔ وأﻫﲇ اﻟﺠﻮف ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫ﺗﺄﻫـﻞ اﻟﻌﺮوﺑـﺔ إﱃ اﻟـﺪوري اﻤﻤﺘـﺎز‪،‬‬ ‫ﻣﺘﻤﻨﻴـﺎ ً اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ ﻟﺠﻤﻴـﻊ أﻧﺪﻳﺔ اﻟﺠﻮف ﰲ‬ ‫ﻣﺸﺎرﻛﺎﺗﻬﺎ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ ﺗﺮدد‪ :‬ﺑﺮازﻳﻞ‬ ‫اﻟﺸﻤﺎل‪» ..‬ﺟﻤﻴﻞ«‬

‫ﻣﺴﺮات اﻟﻔﺮح اﻧﻄﻠﻘﺖ ﰲ اﻟﺸﻮارع اﺣﺘﻔﺎﻻ ً ﺑﺎﻟﺼﻌﻮد‬

‫ﻻﻋﺒﻮ اﻟﻌﺮوﺑﺔ ﻳﺤﺘﻔﻠﻮن ﺑﺎﻟﻔﻮز ﻋﲆ اﻟﻄﺎﺋﻲ واﻟﺘﺄﻫﻞ ﻟﻠﻤﻤﺘﺎز‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬زاﻳﺪ اﻟﻼﺣﻢ(‬

‫ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﺨﻠﻴﺞ ‪ :‬اﻟﻌﺮﻳﻨﻲ ﻧﻬﻀﺎوي وﻣﻦ »ﺷﻠﺔ« اﻟﺸﻬﻴﻞ‬ ‫ﺳـﻴﻬﺎت‪ ،‬اﻟﺪﻣـﺎم ‪ -‬ﻋـﲇ‬ ‫اﻟﻌﺒﻨﺪي‪ ،‬ﻋﲇ اﻤﻠﻴﺤﺎن‬ ‫أﺑـﺪى ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫إدارة ﻧﺎدي اﻟﺨﻠﻴﺞ ﻧﺰﻳﻪ اﻟﻨﴫ‬ ‫أﺳـﻔﻪ ﻟﻌﺪم اﺣﺘﺴـﺎب اﻟﻬﺪف‬ ‫اﻟﺬي ﺳـﺠﻠﻪ ﻓﺮﻳﻘـﻪ ﰲ ﻣﺮﻣﻰ‬ ‫اﻷﻧﺼﺎر ﰲ اﻤﺒﺎراة اﻟﺘﻲ ﺟﻤﻌﺖ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﻘﻦ ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ اﻷول واﻧﺘﻬﺖ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎدل اﻹﻳﺠﺎﺑـﻲ ‪ 1/1‬وﻫـﻲ‬ ‫اﻟﻨﺘﻴﺠﺔ اﻟﺘﻲ أﺿﻌﻔﺖ ﻣﻮﻗﻒ اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫ﰲ اﻟﺼﻌـﻮد ﻟـﺪوري ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ‬ ‫ﺟﻤﻴﻞ‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬إن ﺗﻌﺎدﻟﻨﺎ ﻣﻊ اﻷﻧﺼﺎر‬ ‫وﻓﻮز اﻟﺮﻳﺎض ﻋﲆ اﻟﺤﺰم ﺑﻬﺪف دون‬ ‫ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺻﻌـﺐ ﻣﻦ ﻣﻬﻤﺘﻨـﺎ‪ ،‬وأﺻﺒﺢ‬ ‫أﻣﺮ ﺻﻌﻮدﻧﺎ ﺑﻴﺪ اﻵﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬ﺳﻨﻮاﺻﻞ‬ ‫ﺣﺘﻰ اﻟﺮﻣﻖ اﻷﺧﺮ‪ ،‬اﻟﺮﻳﺎض ﺗﺒﻘﻰ ﻟﻪ‬ ‫ﻣﺒﺎراة ﻣﻊ ﺳـﺪوس اﻟﺬي ﻫﻮ ﺑﺤﺎﺟﺔ‬ ‫إﱃ اﻟﻔـﻮز‪ ،‬ﻧﺒﺎرك ﻟﻠﻌﺮوﺑـﺔ اﻟﺼﻌﻮد‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ رﺳﻤﻲ إﱃ دوري ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻓﻮزه ﻋﲆ اﻟﻄﺎﺋﻲ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف‪ :‬إن اﻟﻬـﺪف اﻟـﺬي‬ ‫ﺳـﺠﻠﻨﺎه ﰲ ﻣﺮﻣﻰ اﻷﻧﺼـﺎر ﺻﺤﻴﺢ‬

‫‪ %100‬وﻧﺤـﻦ ﻣﺘﺄﻛﺪون ﻣـﻦ ذﻟﻚ‪،‬‬ ‫رأﻳﻨـﺎ ﻋﺪة ﻣـﺮات ﰲ اﻹﻋـﺎدة ‪ ،‬ﻛﺎﻧﻮا‬ ‫ﻣﺒﻴﺘـﻦ اﻟﻨﻴـﺔ ﻋﲆ ﻋﺮﻗﻠﺘﻨـﺎ‪ ،‬وﺧﺪﻣﺔ‬ ‫اﻵﺧﺮﻳـﻦ‪ ،‬وأﻗﻮﻟﻬـﺎ ﴏاﺣﺔ اﻟﺸـﻐﻞ‬ ‫ﻣﻮﺟﻪ ﻧﺤﻮ اﻟﻨﻬﻀﺔ‪ ،‬ﻣﱪوك إﱃ ﻋﻤﺮ‬ ‫اﻤﻬﻨـﺎ ﻫـﺬا اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ ‪ ،‬اﻟﺤﻜـﻢ اﻟﺬي‬ ‫أدار اﻤﺒـﺎراة اﺣﺘﺠﻴﻨـﺎ ﻋﻠﻴـﻪ وﻗﻠﻨـﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﻬﻨﺎ ﻻﻧﺮﻳﺪ اﻟﻌﺮﻳﻨﻲ‪ ،‬ﻷﻧﻪ ﻛﻞ ﻳﻮم ﰲ‬ ‫ﻧﺎدي اﻟﻨﻬﻀﺔ‪ ،‬وﻣﺤﺴﻮب ﻋﲆ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻨﺎدي ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺸﻬﻴﻞ‪ ،‬ﻧﺤﻦ ﻻﻧﺸﻜﻚ‬ ‫ﰲ اﻟﺸـﻬﻴﻞ وﻟﻜـﻦ اﻟﺸـﻬﻴﻞ ﻳﺒﺤـﺚ‬ ‫ﻋـﻦ ﻣﺼﻠﺤﺘـﻪ ‪ -‬ﻳﺰﻋﻞ اﻟﺸـﻬﻴﻞ أو‬ ‫ﻻﻳﺰﻋﻞ ﻻ ﻳﻬﻤﻨـﺎ ﻳﻬﻤﻨﺎ ﻧﺎدﻳﻨﺎ ‪ -‬ﺣﻜﻢ‬ ‫ﻣﺤﺴـﻮب ﻋﲆ ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺸـﻬﻴﻞ ‪ ،‬ﻛﻞ‬ ‫ﻳﻮم ﰲ دﻳﻮاﻧﻴﺘﻪ‪ ،‬ﻣﺤﺴﻮب ﻋﻠﻴﻪ ﰲ ﻛﻞ‬ ‫اﻹﻣﻮر‪ ،‬وﻋﻤﺮ اﻤﻬﻨـﺎ أول واﺣﺪ ﻳﻌﻠﻢ‬ ‫ﻋﻦ ذﻟـﻚ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻨﺎ ﻧﻘﻮل اﻟﻠﻪ ﻻ ﻳﻮﻓﻖ‬ ‫ﻛﻞ ﻣـﻦ ﺗﺎﻣـﺮ ﻋﻠﻴﻨﺎ‪ ،‬وﺗﺎﺑﻊ‪ :‬ﺳـﻠﺒﻨﺎ‬ ‫ﺑﻔﻌـﻞ ﻓﺎﻋﻞ‪ ،‬ﻟﻘﺪ ﺧﴪﻧﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﻬﻀﺔ ﺑﺴـﺒﻌﺔ أﻫـﺪاف‪ ،‬وﻟﻢ ﻧﺤﺘﺞ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ ﻷﻧـﻪ ﻛﺎن ﻣﻤﺘﺎزاً‪ ،‬ﻧﺮى‬ ‫أن رﺋﻴـﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺤﻜﺎم ﻋﻤـﺮ اﻤﻬﻨﺎ‬ ‫ﺑﺎﺧﺘﻴـﺎره اﻟﻌﺮﻳﻨـﻲ ﻹدارة اﻤﺒـﺎراة‬

‫ﺳﻨﻴﺪ اﻟﻨﻬﻀﺔ‪ :‬اﻟﺨﻠﻴﺞ ﺧﺪﻣﻪ اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ‪ ..‬وﻧﺤﻦ ﻓﻮﺿﻨﺎ أﻣﺮﻧﺎ ﷲ‬ ‫أﺻﺒﺢ ﴍﻳﻜﺎ ً ﰲ اﻟﺬي ﺣﺪث ﻟﻠﺨﻠﻴﺞ‪،‬‬ ‫ﻧﻌﺘﺬر ﻟﺠﻤﺎﻫﺮﻧﺎ اﻟﺘﻲ ﺟﺎءت ﻟﻠﻤﻠﻌﺐ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬وﻧﻘﻮل ﻟﻬﻢ ﻟﻢ‬ ‫ﺗﻜـﻦ ﻣﻜﺘﻮﺑﺔ وﻗﺪ ﻳﻜﻮن ﰲ ذﻟﻚ ﺧﺮ‬ ‫ﻟﻨﺎ‪.‬‬ ‫وﻋﻦ اﻟﺘﻼﺳـﻦ اﻟـﺬي ﺣﺪث ﺑﻦ‬ ‫ﺑﻌـﺾ ﺟﻤﺎﻫـﺮ اﻟﺨﻠﻴﺞ وﻋـﺪد ﻣﻦ‬ ‫ﻻﻋﺒﻲ وﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻷﻧﺼـﺎر ﻗﺎل‪ :‬أوﻻ‬ ‫ﻧﻌﺘﺬر ﻟﻸﻧﺼﺎر‪ ،‬ﻓﻬﻢ ﺿﻴﻮﻓﻨﺎ‪ ،‬واﻟﺬي‬ ‫ﺣـﺪث ﻛﺎن ﺗﴫﻓـﺎ ﻓﺮدﻳﺎ ﻣـﻦ أﺣﺪ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻫـﺮ‪ ،‬ﻛﺎن ﻳﻨﺒﻐـﻲ ﻋـﲆ ﻻﻋﺒﻲ‬ ‫اﻷﻧﺼـﺎر أن ﻳﺪﺧﻠـﻮا ﻏﺮﻓـﺔ ﺗﻐﻴـﺮ‬ ‫اﻤﻼﺑﺲ ﺑﻌﺪ ﻧﻬﺎﻳـﺔ اﻤﺒﺎراة ﻣﺒﺎﴍة‪،‬‬ ‫ﻋـﺪد اﻟﺠﻤﺎﻫـﺮ ﻛﺎن ﻛﺒـﺮا‪ ،‬ﺗﺠﺎوز‬ ‫اﻟﺴـﺒﻌﺔ آﻻف‪ ،‬اﻷﻛﻴـﺪ أن واﺣـﺪا ﻣﻦ‬ ‫ﻫﺆﻻء ﺧـﺮج ﻏﺎﺿﺒﺎ‪ ،‬ﻧﻜـﺮر اﻋﺘﺬارﻧﺎ‬ ‫وﻧﺆﻛـﺪ أن ﻫـﺬا اﻷﻣـﺮ ﻏـﺮ ﻣﻘﺒﻮل‪،‬‬ ‫وﻧﻌﺘﺐ ﻋﲆ اﻷﻧﺼﺎرﻳﻦ ﻋﺪم دﺧﻮﻟﻬﻢ‬ ‫ﻏﺮﻓـﺔ ﺗﻐﻴـﺮ اﻤﻼﺑـﺲ ﺑﻌـﺪ ﻧﻬﺎﻳـﺔ‬ ‫اﻤﺒﺎراة »‪.‬‬

‫ﻣﻨﺴﻮﺑﻮ اﻷﻧﺼﺎر ﰲ ﻃﺮﻳﻘﻬﻢ إﱃ ﺧﺎرج اﻤﻠﻌﺐ ﺑﺤﻤﺎﻳﺔ اﻟﴩﻃﺔ‬ ‫واﻋﺘـﺬر ﻧﺰﻳـﻪ ﻟﺠﻤﻬـﻮر ﻧﺎدﻳﻪ‬ ‫ﻋﻦ ﻋـﺪم ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﻔﻮز‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬ذﻛﺮﻧﺎ‬ ‫ﻣـﻦ ﺑﺪاﻳـﺔ اﻤﻮﺳـﻢ اأن اﻟﻬـﺪف ﻫﻮ‬ ‫ﺗﺄﺳﻴﺲ ﻓﺮﻳﻖ ﻗﺎدر ﻋﲆ اﻤﻨﺎﻓﺴﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺼﻌﻮد‪ ،‬اﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ ﻣﺎزﻟﻨﺎ ﺛﺎﻟﺜﺎ‪ ،‬ﻓﺈن‬ ‫وﻓﻘﻨـﺎ وﺧﺪﻣﺘﻨـﺎ اﻟﻨﺘﺎﺋـﺞ وﺻﻌﺪﻧﺎ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻟﺤﻤـﺪ ﻟﻠﻪ‪ ،‬وإن ﻟـﻢ ﻧﻮﻓﻖ وﻧﺼﻌﺪ‬ ‫ﻓﻨﺤﻦ ﰲ ﻏﺎﻳﺔ اﻟﺴﻌﺎدة ﺑﺄداء اﻟﻼﻋﺒﻦ‬ ‫واﻟﺠﻬـﺎز اﻟﻔﻨﻲ واﻹداري وﻧﻘﻮل ﻟﻬﻢ‬

‫ﺑﻴﱠﺾ اﻟﻠﻪ وﺟﻮﻫﻬﻜﻢ‪ ،‬وإذا ﻛﺎن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻗﺼﻮر ﻓﻬﻮ ﻣﻦ ﻋﻨﺪﻧﺎ‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل ﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ اﻟﺠﻬﺎزﻳـﻦ‬ ‫اﻟﻔﻨـﻲ واﻹداري ﻣـﻊ اﻟﻔﺮﻳﻖ أوﺿﺢ‪:‬‬ ‫اﻤﻮﺳﻢ ﻟﻢ ﻳﻨﺘﻪ ﺑﻌﺪ‪ ،‬ﺳﻨﺬﻫﺐ ﻟﻠﻔﻮز ﰲ‬ ‫ﻣﺒﺎراﺗﻨـﺎ اﻤﻘﺒﻠﺔ وﻗﺪ ﺗﺨﺪﻣﻨﺎ اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ‪،‬‬ ‫وﻻﻧﻌـﺮف إذا ﻛﻨﺎ ﺳـﻨﺒﻘﻰ ﰲ دوري‬ ‫رﻛﺎء أو ﺳﻨﺼﻌﺪ ﻟﺪوري ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ‬ ‫ﺟﻤﻴﻞ ‪.‬‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪:‬ﻋﲇ اﻟﻌﺒﻨﺪي(‬

‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬رد ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ‬ ‫ﻧـﺎدي اﻟﻨﻬﻀـﺔ ﻣﻮﻓﻖ اﻟﺴـﻨﻴﺪ‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫اﺗﻬﺎﻣﺎت ﻧﺰﻳﻪ اﻟﻨﴫ‪ ،‬وأﻛﺪ أن ﻓﺮﻳﻘﻪ‬ ‫ﺗﴬر أﻳﻀـﺎ ً ﻣﻦ أﺧﻄـﺎء اﻟﺤﻜﺎم ﰲ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻤﺒﺎرﻳﺎت اﻟﺤﺴﺎﺳـﺔ‪ ،‬وأﻫﻤﻬﺎ‬ ‫أﻣـﺎم ﻓـﺮق ﻣﻨﺎﻓﺴـﺔ ﻋـﲆ اﻟﺼﻌﻮد‬ ‫أﻣﺜﺎل اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬واﻟﻄﺎﺋﻲ‪ ،‬واﻟﺨﻠﻴﺞ‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ ﰲ اﻤﺒﺎراة اﻷﺧﺮة أﻣﺎم اﻟﺠﻴﻞ‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻨﻬﻢ ﻟﻢ ﻳﺸـﻜﻮا ﺣﺎﻟﻬـﻢ ﻛﻤﺎ ﻓﻌﻞ‬

‫اﻟﺨﻠﺠﺎوﻳـﻮن‪ .‬وﻗـﺎل »أوﻻ ً أﻧـﺎ ﻟـﻢ‬ ‫أﺷـﺎﻫﺪ ﻣﺒﺎراة اﻟﺨﻠﻴﺞ ﻣـﻊ اﻷﻧﺼﺎر‬ ‫ﺣﺘـﻰ أﻋﻠﻖ ﻋﲆ اﻷﺧﻄـﺎء اﻟﺘﺤﻜﻴﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ وﻗﻊ ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﺤﻜﻢ اﻟـﺪوﱄ ﻓﻬﺪ‬ ‫اﻟﻌﺮﻳﻨـﻲ اﻟﺘﻲ ﻳﺪﻋﻴﻬـﺎ ﻧﺰﻳﻪ اﻟﻨﴫ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻛﻨﺖ ﺣﻴﻨﻬﺎ ﻣﻮﺟـﻮدا ً ﰲ ﻣﻠﻌﺐ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ﻟﺤﻀﻮر ﻣﺒﺎراﺗﻨﺎ أﻣﺎم اﻟﺠﻴﻞ‪،‬‬ ‫واﻷﻣـﺮ اﻵﺧـﺮ أن اﻻدﻋـﺎءات اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺳـﺎﻗﻬﺎ ﺷـﺨﺼﻴﺎ ً ﺗﺠﺎه اﻟﻨﻬﻀﺎوﻳﻦ‬ ‫ﻟﻦ ﺗﺆﺛﺮ ﻓﻴﻨـﺎ‪ ،‬وﻛﻼﻣﻪ ﻣﺮدود ﻋﻠﻴﻪ«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »أﺗﻤﻨﻰ ﻣﻨـﻪ إن ﻛﺎﻧﺖ ﻟﺪﻳﻪ‬ ‫اﻟﺸـﻔﺎﻓﻴﺔ واﻟﴫاﻣـﺔ واﻟﻮﺿﻮح أن‬ ‫ﻳﺘﺤﺪث ﻋﻦ اﻷﺧﻄﺎء اﻟﺘﺤﻜﻴﻤﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﺮﺿﻨـﺎ ﻟﻬـﺎ ﰲ ﻣﺒﺎراﺗﻨـﺎ أﻣﺎﻣﻬـﻢ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﻳﺤﺘﺴـﺐ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺤﻜﻢ ﺷﻜﺮي‬ ‫اﻟﺤﻨﻔﻮش ﴐﺑﺔ ﺟـﺰاء واﺿﺤﺔ ﻟﻨﺎ‪،‬‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﺎ ً وأن اﻤﺒـﺎراة ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻨﻘﻮﻟﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻬﻮاء‪ ،‬ﻟﻜﻨﻨﺎ ﻟﻢ ﻧﺸـﺘﻚِ ‪ ،‬وﻓﻮﺿﻨﺎ‬ ‫أﻣﺮﻧﺎ إﱃ اﻟﻠﻪ«‪ .‬ﻣﻮﺿﺤـﺎً‪» :‬أﻋﺘﻘﺪ أن‬ ‫ﻧﺰﻳـﻪ اﻟﻨـﴫ اﻧﺠـﺮف وراء اﻟﺘﻴـﺎر‬

‫ﻧﺰﻳﻪ اﻟﻨﴫ‬ ‫اﻤﺸﺤﻮن‪ ،‬وأﺻﺒﺢ ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺷﻤﺎﻋﺔ‬ ‫ﻳﻠﺼـﻖ ﺑﻬـﺎ اﻟﺘﻬﻢ ﺑﺪﻻ ً ﻣـﻦ اﻻﻫﺘﻤﺎم‬ ‫ﺑﻔﺮﻳﻘﻪ ﺑﻌﺪﻣـﺎ أﺧﻔﻖ ﰲ اﻟﺤﻔﺎظ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻘﺪﻣﻬﻢ أﻣﺎم اﻷﻧﺼﺎر«‪ ،‬ﻣﺸﺮاً‪ ،‬إﱃ أن‬ ‫اﻟﺨﻠﻴـﺞ ﻳﻌﺪ أﻛﺜﺮ اﻟﻔﺮق اﻟﺘﻲ ﺧﺪﻣﻬﺎ‬ ‫اﻟﺤـﻆ ﰲ دوري رﻛﺎء‪ ،‬ﺑﺪﻟﻴﻞ أﻧﻪ ﻛﺎن‬ ‫ﻳﺤﺼـﻞ ﻋﲆ ﻫﺪف ﺗﻌـﺎدل أو ﻓﻮز ﰲ‬ ‫اﻟﺪﻗﺎﺋﻖ اﻷﺧﺮة ﰲ ﻣﺒﺎرﻳﺎﺗﻪ اﻷﺧﺮة‪.‬‬ ‫وﺗﻤﻨـﻰ اﻟﺴـﻨﻴﺪ‪ ،‬ﻣﻦ ﻣﺴـﺆوﱄ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺞ وﻏﺮﻫﻢ ﻣـﻦ اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻷﺧﺮى‪،‬‬ ‫أﻻ ﻳﻠﻘﻮا اﻟﺘﻬﻢ واﻻدﻋﺎءات ﺟﺰاﻓﺎً‪ ،‬وأﻻ‬ ‫ﻳﺮﺑﻄﻮا اﺳـﻢ ﻧـﺎدي اﻟﻨﻬﻀﺔ ﺑﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺤﻜﺎم ﻋﻤﺮ اﻤﻬﻨﺎ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪاً‪ ،‬أﻧﻬﻢ‬ ‫ﻳﻌﺮﻓـﻮن ﺣﺪود أدﺑﻴﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬وﻟﻦ ﻳﻘﺒﻠﻮا‬ ‫ﺑﺄي إﺳﺎءة ﻣﻦ أﺣﺪ‪.‬‬

‫ﺻﻠﻰ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻲ ﻣﺴﺠﺪ اﻟﺮاﺟﺤﻲ أﻣﺲ وووري اﻟﺜﺮى ﻓﻲ ﻣﻘﺒﺮة اﻟﻨﺴﻴﻢ‬

‫اﻟﻤﻮت ﻳﻐ ﱢﻴﺐ ﻫﺪاف اﻟﺮﻳﺎض اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ ﻓﻬﺪ اﻟﺤﻤﺪان‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﻨﱪ‬

‫ﺻﻮرة ﻓﻬﺪ اﻟﺤﻤﺪان ﺗﻢ ﺗﺪاوﻟﻬﺎ ﻋﱪ اﻤﻮاﻗﻊ ﻗﺒﻞ وﻓﺎﺗﻪ‬

‫اﻧﺘﻘـﻞ إﱃ رﺣﻤﺔ اﻟﻠﻪ ﺻﺒﺎح أﻣـﺲ اﻟﺠﻤﻌﺔ ﻻﻋﺐ‬ ‫ﻧﺎدي اﻟﺮﻳﺎض اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻓﻬﺪ اﻟﺤﻤﺪان ﰲ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫اﻟﻌﺴـﻜﺮي ﻋﻦ ‪ 48‬ﺳـﻨﺔ ﺑﻌﺪ ﻣﻌﺎﻧﺎة ﻣﻊ اﻤﺮض‬ ‫ﺣﻴﺚ ُ‬ ‫ﺻ ِﲇ ﱠ ﻋﻠﻴﻪ ﰲ ﺟﺎﻣﻊ اﻟﺮاﺟﺤﻲ ﴍق اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫وووري اﻟﺜﺮى ﺑﻤﻘﺎﺑﺮ اﻟﻨﺴﻴﻢ‪.‬‬ ‫وﺑـﺪأ اﻟﻨﺠـﻢ اﻟﻜﺒـﺮ ﻓﻬﺪ اﻟﺤﻤـﺪان ﻣﺸـﻮاره ﰲ ﻧﺎدي‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض ﻣﻮﺳـﻢ ‪1407‬ﻫـ‪ ،‬وﺷـﻖ ﻃﺮﻳﻘـﻪ إﱃ ﻋﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﻨﺠﻮﻣﻴـﺔ وﺳـﻂ ﻋﻤﺎﻟﻘـﺔ اﻤﻬﺎﺟﻤـﻦ واﻟﻬﺪاﻓـﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬ﺣﺘﻰ اﺳـﺘﻄﺎع أن ﻳﻨﺎل ﻟﻘﺐ ﻫﺪاف ﻛﺄس‬

‫دوري ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻣﺮﺗﻦ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻫﺪاف‬ ‫ﻛﺄساﻻﺗﺤﺎداﻟﺴـﻌﻮدي‪.‬‬ ‫ﺣﻤـﻞ اﻟﺮﻗـﻢ ‪ 9‬ﻋﲆ ﻇﻬـﺮ ﻓﺎﻧﻠﺘﻪ‪ ،‬وﻫـﺬا اﻟﺮﻗﻢ ﻳﺤﻤﻞ‬ ‫دﻻﻟﺔ ﻣﻬﻤﺔ ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻪ اﻟﻜﺮوﻳﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻳﻌﺸﻖ ﻧﺠﻢ ﻫﻮﻟﻨﺪا‬ ‫اﻤﻌﺘﺰل ﻓﺎن ﺑﺎﺳـﺘﻦ وﻳﻌﺘﱪه ﻣﺜﻠﻪ اﻷﻋﲆ‪ ،‬وﻳﺤﺐ اﻟﻨﺠﻢ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﻣﺎﺟـﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ وﻳـﺮى ﻓﻴﻪ اﻟﻘـﺪوة اﻟﻄﻴﺒﺔ‬ ‫ﺧﺎرج وداﺧﻞ اﻤﺴﺘﻄﻴﻞ اﻷﺧﴬ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻣﻌﺠﺒﺎ ً ﺑﺎﻷﺳـﻄﻮرة اﻟﻬﻮﻟﻨﺪﻳﺔ ﻓﺎن ﺑﺎﺳـﺘﻦ‪،‬‬ ‫ﺣﺘـﻰ ﺗﻢ إﻃﻼق ﻟﻘﺐ » ﻓﺎن ﺑﺎﺳـﺘﻦ » ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬وﻫﻮ أﻏﲆ‬ ‫ﻟﻘـﺐ ﻳﻌﺘﺰ ﺑﻪ ﻫـﺪاف اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬واﻟﻄﺮﻳـﻒ أن ﻫﻨﺎك‬ ‫وﺟﻪ ﺷـﺒﻪ ﻛﺒﺮ ﺑﻴﻨﻪ وﺑﻦ اﻟﻨﺠـﻢ اﻟﻬﻮﻟﻨﺪي وﻫﻮ ﻛﺜﺮة‬

‫اﻹﺻﺎﺑﺎت اﻟﺘﻲ أدت إﱃ اﻋﺘﺰاﻟﻬﻤﺎ ﻣﺒﻜﺮاً‪.‬‬ ‫وﺗﺄﻟـﻖ ﻓﻬﺪ ﻣـﻊ ﻓﺮﻳﻘـﻪ ﻣﺤﻠﻴـﺎ ً وﰲ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﻛﺄس‬ ‫اﻟﻜﺆوس اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﺎدﺳـﺔ ﺑﺘﻮﻧـﺲ ﺑﺈﺣﺮازه ﻷﻫﺪاف‬ ‫ﺣﺎﺳﻤﺔ ﺳﺎﻫﻤﺖ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺒﺎﴍ ﰲ ﺻﻌﻮد ﻓﺮﻳﻘﻪ ﻟﻸدوار‬ ‫اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺒﻄﻮﻟـﺔ وﺣﺼﻮﻟﻪ ﻋﲆ اﻤﻴﺪاﻟﻴﺔ اﻟﱪوﻧﺰﻳﺔ‬ ‫رﻏﻢ ﻣﺸﺎرﻛﺘﻪ ﻟﻠﻤﺮة اﻷوﱃ ﰲ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ ﺧﺎرﺟﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﰲ ﻋـﺎم ‪1422‬ﻫـ أﻋﻠﻦ اﻋﺘﺰاﻟﻪ ﻛـﺮة اﻟﻘﺪم‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﰲ ﺳﻦ اﻟـ » ‪ 35‬ﺳﻨﺔ » ﺑﻌﺪ ﻋﻄﺎء دام ﻧﺤﻮ ‪ 18‬ﻋﺎﻣﺎً‪.‬‬ ‫ﺗﺤﺼﻞ اﻟﺤﻤﺪان ﻣﻊ ﻓﺮﻳﻘﻪ اﻟﺮﻳﺎض ﻋﲆ ﻛﺄس وﱄ‬ ‫اﻟﻌﻬﺪ ﻋـﺎم ‪1414‬ﻫـ‪ ،‬واﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﰲ ﻛﺄس دوري‬ ‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻋـﺎم ‪1414‬ﻫـ‪ ،‬وﻋﲆ ﻛﺄس‬

‫اﻻﺗﺤـﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي ‪1415‬ﻫــ‪ ،‬ووﺻﻴـﻒ ﻛﺄس وﱄ‬ ‫اﻟﻌﻬﺪ‪1415‬ﻫـ‪ ،‬واﻤﺮﻛـﺰ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﰲ ﻛﺄس دوري ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﻋﺎم ‪1415‬ﻫــ‪ ،‬واﻤﺮﻛـﺰ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﺑﺒﻄﻮﻟﺔ اﻟﻨﺨﺒﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ‪1416‬ﻫـ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺣﻘﻖ اﻟﺤﻤﺪان ﻟﻘﺐ ﻫﺪاف ﻛﺄس دوري ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﻣﺮﺗﻦ ﻋـﺎم ‪1994‬م ﺑﺮﺻﻴﺪ ‪15‬‬ ‫ﻫﺪﻓـﺎً‪ ،‬وﻋـﺎم ‪1997‬م ﺑﺮﺻﻴﺪ ‪ 16‬ﻫﺪﻓﺎ ً ﻣﺘﺴـﺎوﻳﺎ ً ﻣﻊ‬ ‫ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﺤﺪﻳﺜﻲ ﻣﻬﺎﺟﻢ اﻻﺗﺤﺎد‪ ،‬وﻟﻘﺐ ﻫﺪاف ﻛﺄس‬ ‫اﻻﺗﺤـﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي ﻋـﺎم ‪1994‬م ﺑﺮﺻﻴـﺪ ‪ 11‬ﻫﺪﻓﺎً‪،‬‬ ‫وﺳﺠﻞ ﻟﻔﺮﻳﻘﻪ ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب ‪ 250‬ﻫﺪﻓﺎً‪ ،‬وﻫﻮ رﻗﻢ ﻛﺒﺮ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺘﺠﺎوزه ﺳﻮى ﻗﻠﺔ ﻣﻦ اﻤﻬﺎﺟﻤﻦ اﻤﺘﻤﻴﺰﻳﻦ‪.‬‬


‫الرائد يواجه نجران‪ ..‬وعينه على بطاقة «اأبطال»‬ ‫نجران ‪-‬محمد الحارث‬ ‫يح�ل الفريق اأول لكرة الق�دم ي نادي الرائد ضيفا ً‬ ‫عى نظ�ره نجران عن�د الس�اعة ‪ 8:35‬من مس�اء اليوم‬ ‫ع�ى ملعب نادي اأخدود ي نج�ران ضمن الجولة ال� ‪26‬‬ ‫واأخرة م�ن دوري زين للمحرفن‪ ،‬ويأم�ل فريق الرائد‬ ‫ال�ذي يحت�ل امركز الثام�ن برصيد ‪ 29‬نقط�ة إى تعزيز‬

‫وليد الجيزاني‬

‫مركزه ي الرتيب العام لل�دوري من أجل خطف البطاقة‬ ‫اأخرة امؤهلة للمش�اركة ي مسابقة كأس خادم الحرمن‬ ‫الريفن لأندية اأبطال‪.‬‬ ‫أما نجران امنتي بتأهله إى الدور نصف النهائي من‬ ‫بطول�ة الخلي�ج لأندية أول مرة ي تاريخه فإنه يس�عى‬ ‫إى تحس�ن مركزه بعد أن ضمن بقاءه ي الدوري اممتاز‬ ‫موسم آخر باحتاله امركز العار ب� ‪ 25‬نقطة‪.‬‬

‫فريد شكام‬

‫‪29‬‬

‫رياضـة‬

‫ملعب اللقاء‪ :‬ملعب نادي اأخدود ي نجران‬ ‫نجران‬ ‫امدرب‪ :‬جوكيكا‬ ‫ه�داف الفري�ق‪:‬‬ ‫جهاد الحس�ن «‪6‬‬ ‫أهداف»‬ ‫لع�ب ‪ ،25‬ل�ه ‪،31‬‬ ‫علي�ه ‪ ،51‬النق�اط‬ ‫‪25‬‬ ‫الرتيب‪ :‬العار‬

‫السبت ‪ 17‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 27‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )510‬السنة الثانية‬

‫الدمام ‪ -‬عي امليحان‬ ‫يخوض فريقا ااتف�اق وضيفه الفتح‬ ‫مباراتهم�ا اأخ�رة ي دوري زي�ن‬ ‫للمحرفن هذا اموس�م عندما يلتقيان‬ ‫عند الساعة ‪ 8:35‬من مساء اليوم عى‬ ‫استاد اأمر محمد بن فهد ي الدمام ي‬ ‫مباراة تحصيل حاصل للفريقن بعد أن توج‬ ‫الفتح نفسه بطا للمسابقة قبل جولتن من‬ ‫خط النهاية‪ ،‬فيما ضمن ااتفاق امش�اركة ي‬ ‫بطولة كأس بطولة خادم الحرمن الريفن‬ ‫لأبطال‪.‬‬ ‫وكان الفري�ق ااتفاق�ي‪ ،‬ق�د حق�ق‬

‫فوزا معنوي�ا قبل ثاثة أيام ع�ى باختاكور‬ ‫اأوزبك�ي بهدفن نظيف�ن ي دوري أبطال‬ ‫آس�يا قفز به إى وصاف�ة مجموعته‪ ،‬وهو ما‬ ‫من�ح اعبيه جرع�ة معنوية لخ�وض مباراة‬ ‫لخوي�ا امقبل�ة ي قط�ر حيث يكفي�ه الفوز‬ ‫لخط�ف ص�دارة امجموع�ة‪ .‬لذل�ك‪ ،‬ارتأى‬ ‫الجه�از الفن�ي بقي�ادة ام�درب البولن�دي‬ ‫مانس�يج س�كورزا أن يزج ي هذه امواجهة‬ ‫بمجموعة كبرة من الاعبن البداء‪ ،‬خش�ية‬ ‫تعرض أب�رز اعبيه اأساس�ين أي إصابة‬ ‫محتمل�ة‪ ،‬ويبحث با ش�ك ع�ن الفوز حتى‬ ‫ا يفق�د مركزه الح�اي إذ يملك ‪ 35‬نقطة ي‬ ‫امركز السادس‪.‬‬

‫كام عادل‬

‫الفتح يلتقي بـ ااتفاق في لقاء «التتويج»‬

‫يحيى الشهري‬

‫ي امقاب�ل‪ ،‬يبح�ث الفتح ع�ن تحقيق‬ ‫إنج�از آخ�ر بخ�اف حصول�ه ع�ى كأس‬ ‫البطولة‪ ،‬وه�و تحقيق الف�وز والوصول إى‬ ‫النقطة ‪ 64‬التي سيكر بها الحاجز النقطي‬ ‫ال�ذي حقق�ه اله�ال والش�باب وااتحاد ي‬ ‫امواس�م اماضية‪ .‬وقد أجرى مدربه التوني‬ ‫فتحي الجب�ال تغيرات فنية بعد الخس�ارة‬ ‫م�ن الوحدة ‪ ،2/1‬وينتظر أن يمنح الفرصة‬ ‫لبع�ض الاعب�ن أمث�ال الح�ارس عبدالله‬ ‫العويش�ر العائ�د بع�د غيبة م�ن اإصابة‪،‬‬ ‫ويلع�ب الفريق مرتاحا ودون ضغوط‪ ،‬حيث‬ ‫س�يتوج بعد امباراة بالكأس من قبل رئيس‬ ‫ااتحاد السعودي لكرة القدم أحمد عيد‪.‬‬

‫الفتح‬ ‫امدرب‪ :‬فتحي الجبال‬ ‫هداف الفريق‪ :‬دوريس سالومو «‪ 16‬هدفا»‬ ‫لعب ‪ ،25‬له ‪ ،48‬عليه ‪ ،23‬النقاط ‪61‬‬ ‫الرتيب‪ :‬اأول‬

‫ااتفاق‬ ‫امدرب‪ :‬سكورزا‬ ‫هداف الفريق‪ :‬يوسف السالم «‬ ‫لعب ‪ ،25‬له ‪ ،33‬عليه ‪ ،34‬النقاط ‪35‬‬ ‫الرتيب‪ :‬السادس‬

‫حسن امقهوي‬

‫كاسيكو اأهلي والهال ‪ ..‬ثأر ورد اعتبار‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫يحتضن ملعب مدينة املك عبدالعزيز‬ ‫الرياضي�ة ي الرائ�ع مب�اراة‬ ‫الكاس�يكو بن اأهي وضيفه الهال‬ ‫عن�د الس�اعة ‪ 8:35‬من مس�اء اليوم‬ ‫ي قم�ة مواجه�ات الجول�ة ال�� ‪26‬‬ ‫واأخ�رة من دوري زي�ن للمحرفن‪ ،‬ورغم‬ ‫أن امواجهة ليس�ت مهم�ة للفريقن بعد أن‬ ‫ط�ار الفتح بلقب ال�دوري‪ ،‬إا أنها تحمل ي‬ ‫طياته�ا كل عوامل اإثارة والتش�ويق‪ ،‬حيث‬

‫يأم�ل اأهي ي رد اعتباره لخس�ارته الثقيلة‬ ‫م�ن منافس�ه (‪ )4/1‬ي ال�دور اأول‪ ،‬فيما‬ ‫يأمل الهال ي تأكيد تفوقه وتعزيز وصافته‬ ‫للدوري‪.‬‬ ‫ويدخل اأهي امنت�ي بنتائجه امميزة‬ ‫ي دوري أبط�ال آس�يا امب�اراة بطم�وح‬ ‫تحقي�ق ف�وز معن�وي قبل خ�وض معرك‬ ‫مس�ابقة كأس خ�ادم الحرم�ن الريف�ن‬ ‫لأندية اأبطال التي يعول عليها كثرا إنقاذ‬ ‫موس�مه بع�د خروجه خ�اي الوف�اض من‬ ‫مس�ابقتي كأس وي العهد والدوري‪ ،‬ويرز‬

‫ي صف�وف الفريق عدد من النجوم امميزين‬ ‫أمثال تيسر الجاس�م وثنائي الهجوم عماد‬ ‫الحوسني وفيكتور سيموس‪.‬‬ ‫أم�ا الهال ال�ذي حقق انتص�ارا ثمينا‬ ‫ع�ى العن اإمارات�ي ي البطولة اآس�يوية‪،‬‬ ‫فإن�ه يأمل ي مواصل�ة انتصاراته أو خطف‬ ‫نقطة ع�ى أقل تقدير لتعزيز مركزه الثاني‪،‬‬ ‫ويتوق�ع أن يلع�ب مدرب�ه الكرواتي زاتكو‬ ‫بنفس تش�كيلة مب�اراة الع�ن التي نجحت‬ ‫ي تحقيق امطلوب بقي�ادة يار القحطاني‬ ‫ومحمد الشلهوب ويار الشهراني‪.‬‬

‫ملعب اللقاء‪ :‬مدينة املك عبدالعزيز ي الرائع‬ ‫الهال‬ ‫امدرب‪ :‬الكرواتي زاتكو‬ ‫هداف الفريق‪ :‬ويسي لوبيز «‪12‬‬ ‫هدفا»‬ ‫لعب ‪ ،25‬له ‪ ،61‬عليه ‪ ،25‬النقاط ‪55‬‬ ‫الرتيب الثاني‬

‫اأهي‬ ‫امدرب‪ :‬الربي أليكس‬ ‫هداف الفريق‪ :‬فيكتور س�يموس «‪17‬‬ ‫هدفا «‬ ‫لعب ‪ ،25‬له ‪ ،50‬عليه ‪ ،32‬النقاط ‪43‬‬ ‫الرتيب‪ :‬الخامس‬

‫الشعلة يستضيف ااتحاد وعينه على المركز الثامن‬ ‫الرياض ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬ ‫يأمل الفري�ق اأول لك�رة القدم ي‬ ‫نادي الشعلة ي انتزاع امركز الثامن‬ ‫وبالتاي امش�اركة ي مسابقة كأس‬ ‫خ�ادم الحرمن الريف�ن لأندية‬ ‫اأبط�ال عندم�ا يس�تضيف نظره‬ ‫ااتحاد ي تمام الس�اعة ‪ 8:35‬من مس�اء‬ ‫اليوم عى ملعبه ي محافظة الخرج ضمن‬ ‫الجول�ة ال� ‪ 26‬واأخرة م�ن دوري زين‬ ‫للمحرفن‪.‬‬ ‫ويمتلك الش�علة الذي ضم�ن البقاء‬ ‫ي ال�دوري اممت�از ‪ 27‬نقط�ة ي امرك�ز‬

‫التاس�ع‪ ،‬ويتطلع إى حصد النقاط الثاث‬ ‫وانتظار خسارة الرائد أمام التعاون اليوم‬ ‫أيضا ً لخط�ف امركز الثامن امؤهل لكأس‬ ‫املك لأبطال‪،‬إضافة إى رد الدين منافسه‬ ‫ال�ذي فاز علي�ه بهدف نظي�ف ي مباراة‬ ‫الدور اأول التي أقيمت ي جدة‪.‬‬ ‫فيم�ا ا تمث�ل امب�اراة أهمي�ة تذكر‬ ‫لفري�ق ااتح�اد س�وى تحس�ن مركزه‪،‬‬ ‫حي�ث يحتل حاليا ً امركز الس�ابع برصيد‬ ‫‪ 33‬نقط�ة‪ ،‬وتتوقف آمال�ه ي الصعود إى‬ ‫امركز السادس عى فوزه وخسارة ااتفاق‬ ‫«‪ 35‬نقط�ة» أم�ام الفت�ح بط�ل الدوري‬ ‫اليوم أيضاً‪.‬‬

‫فهد امولد‬

‫الرياض ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬ ‫يس�تضيف الفري�ق اأول لك�رة الق�دم ي نادي‬ ‫النر عند الس�اعة ‪ 8:35‬من مساء اليوم نظره‬ ‫الفيص�ي ع�ى اس�تاد اأم�ر فيصل ب�ن فهد ي‬ ‫الري�اض ضم�ن الجولة اأخرة م�ن دوري زين‬ ‫للمحرف�ن‪ ،‬وا تش�كل امب�اراة أهمي�ة كب�رة‬ ‫للفريق�ن‪ ،‬حي�ث ضمن الن�ر امركز الراب�ع ب� ‪47‬‬ ‫نقط�ة مبتع�دا ً عن أق�رب ماحقيه وهو اأه�ي بأربع‬ ‫نق�اط‪ ،‬ويتوق�ع أن يدفع ام�درب كاريني�و بعديد من‬

‫ويسي لوبيز‬

‫الشعلة‬ ‫ام�درب‪ :‬التون�ي أحم����د‬ ‫العجاني‬ ‫ه�داف الفري�ق‪ :‬حس�ن الطر‬ ‫«‪ 12‬هدفاً»‬ ‫لع�ب ‪ ،25‬ل�ه ‪ ،31‬علي�ه ‪،42‬‬ ‫النقاط ‪27‬‬ ‫الرتيب‪ :‬التاسع‬

‫س�يكون الخطأ ممنوعا ً عى الفريق اأول لكرة‬ ‫القدم ي نادي التعاون عندما يستضيف نظره‬ ‫الوحدة ي تمام الس�اعة ‪ 8:35‬من مساء اليوم‬ ‫عى ملع�ب مدينة امل�ك عبدالل�ه الرياضية ي‬ ‫بريدة ضمن الجولة ال� ‪ 26‬واأخرة من دوري‬ ‫زين للمحرف�ن‪ ،‬ويدرك الفري�ق التعاوني جيدا ً أن‬ ‫أي نتيجة خاف الفوز ستهوي به إى دوري الدرجة‬

‫ااتحاد‬ ‫امدرب‪ :‬اإسباني بينات‬ ‫سانجوس‬ ‫هداف الفريق‪ :‬فهد امولد «‪7‬‬ ‫أهداف»‬ ‫لعب ‪ ،25‬له ‪ ،36‬عليه ‪،35‬‬ ‫النقاط ‪33‬‬ ‫الرتيب‪ :‬السابع‬

‫النر‬ ‫ام�درب‪ :‬اأوروجوياني‬ ‫جوزيه كارينو‬ ‫ه�داف الفري�ق‪ :‬محمد‬ ‫السهاوي «‪ 8‬أهداف»‬ ‫لعب ‪ ،25‬ل�ه ‪ ،39‬عليه‬ ‫‪ ،23‬النقاط ‪47‬‬ ‫الرتيب‪ :‬الرابع‬

‫اأوى خصوص�ا ً ي حال فوز منافس�ه ع�ى الهبوط‬ ‫فري�ق هجر‪ ،‬حي�ث يملك الفري�ق حالي�ا ً ‪ 18‬نقطة‬ ‫متفوق�ا ً بنقطت�ن عى هج�ر صاحب امرك�ز الثالث‬ ‫عر‪.‬‬ ‫ي امقاب�ل‪ ،‬يس�عى فري�ق الوح�دة الهابط إى‬ ‫دوري الدرج�ة اأوى إى تحقي�ق ف�وز معن�وي عى‬ ‫نحو ما فعله ي الجولة اماضية عندما ألحق الخسارة‬ ‫الثاني�ة ببطل ال�دوري فريق الفتح ي امب�اراة التي‬ ‫أقيمت ي الرائع‪.‬‬

‫ملعب اللقاء‪ :‬مدينة املك عبدالله الرياضية ي بريدة‬ ‫الفيصي‬ ‫امدرب‪ :‬البلجيكي مارك‬ ‫بريس‬ ‫هداف الفريق‪ :‬بدر‬ ‫الخراي «‪ 7‬أهداف»‬ ‫لعب ‪ ،25‬له ‪ ،34‬عليه ‪،41‬‬ ‫النقاط ‪24‬‬ ‫الرتيب‪ :‬الحادي عر‬

‫التعاون‬ ‫امدرب‪ :‬توفيق روابح‬ ‫ه�داف الفري�ق‪ :‬محم�د‬ ‫الراشد «‪ 9‬أهداف»‬ ‫لع�ب ‪ ،25‬ل�ه ‪ ،24‬علي�ه‬ ‫‪ ،36‬النقاط ‪18‬‬ ‫الرتيب‪ :‬الثاني عر‬

‫هجر يطارد أمل البقاء أمام الشباب‬

‫ملعب اللقاء‪ :‬نادي الشعلة ي محافظة الخرج‬

‫بريدة ‪ -‬الرق‬

‫ملعب اللقاء‪ :‬استاد اأمر فيصل بن فهد ي الرياض‬

‫• أمام العن وقبله ااستقال ظهر الهال و» بان» !‬ ‫• نزاان أعادا شيئا ً من ذاك الزعيم !‬ ‫• أمام ااستقال‪ ،‬كان اانضباط حارا !ً‬ ‫• أمام العن‪ ،‬كان « الهال»برمته حارا ً !‬ ‫• ا عموري وا أسامواه وا رادوي وا كوزمن !‬ ‫• اأخران دخا وهتف لهما « مدرج الذهب» !‬ ‫• رسالة تقول « هكذا تكون كرة القدم» !‬ ‫• كذا فعل يار مع زمائه العيناوين !‬ ‫• سألني قال « ماذا تغر» !‬ ‫• قلت « كثر» !‬ ‫• ه�دوء الهال « اإداري – الفني» ب�دا أكثر منطقية ي التعامل‬ ‫مع آسيا !‬ ‫• م�ن بعد نزال النر ي النهائي تحدي�دا ً ‪ ،‬و «مؤر» الهال ي‬ ‫تصاعد !‬ ‫• تصاعد إداري وفني !‬ ‫• زاتكو يعمل « بهدوء» و «صمت» و«حكمة» !‬ ‫• قد يكون ضالة الهال امقبلة!‬ ‫• لم ا !‬ ‫• ي نهاية اموسم تتضح بصماته أكثر!‬ ‫• رغم أنه تسلم الفريق ي وقت حساس جدا ً وصعب جدا ً !‬ ‫• زاتكو يقول إن الهال يحتاج «‪ »3‬سنوات ليحقق آسيا !‬ ‫• وهذا «أذكى» تريح «رسمي» منذ فرة طويلة !‬ ‫• أمام العن قدم الهال «كرة قدم» حقيقية !‬ ‫• لكن مهمة الريان لن تكون سهلة !‬ ‫• « من ا يأكل بيده لن يشبع !‬ ‫• التحضر ما قبل امباراة كان «هادئاً» جدا ً !‬ ‫• بذاك الهدوء تحديدا ً يحقق الهال كل ما يريد !‬ ‫• لم تنته الحكاية بعد !‬ ‫• ولن تنتهي !‬ ‫• ما زال الطريق طوياً !‬ ‫• مدرج « الذهب» كان ي اموعد ودعم فريقه !‬ ‫• لأندية جماهر !‬ ‫• وللزعيم املكي «عشاق» !‬ ‫•سألوا الفش��ّ��ار من ترشح لنهائي آسيا !‬ ‫•استلقى عى ظهره ثم كح وعطس وشهق وقال ( الراقي) !‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫النصر والفيصلي في لقاء «تحصيل حاصل» التعاون يتعلق بـ «الوحدة» لتفادي الهبوط‬ ‫الوجوه الش�ابة وبعض العنار الغائبة عن امباريات‬ ‫اماضية بهدف تجهيزها مسابقة كأس خادم الحرمن‬ ‫الريفن لأندية اأبطال‪.‬‬ ‫أم�ا الفيصي فإنه فق�د فرصته ي امنافس�ة عى‬ ‫مقعد مؤهل للمشاركة ي مسابقة كأس املك لأبطال‪،‬‬ ‫إذ يحت�ل حالي�ا ً امرك�ز الح�ادي عر ب�� ‪ 24‬نقطة‬ ‫متخلف�ا ً بف�ارق خمس نق�اط كاملة ع�ن الرائد الذي‬ ‫يحت�ل حاليا ً امركز الثامن‪ ،‬وس�يلعب الفيصي امباراة‬ ‫من أجل تحس�ن مركزه والثأر من خسارته من النر‬ ‫ي الدور اأول بهدفن مقابل هدف‪.‬‬

‫الراقي!‬ ‫عادل التويجري‬

‫ملعب اللقاء‪ :‬استاد اأمر محمد بن فهد ي الدمام‬

‫حسن الطر‬

‫الرائد‬ ‫امدرب‪ :‬فالتوك‬ ‫كوستوف‬ ‫هداف الفريق‪ :‬ديبا‬ ‫ألونغا «‪ 9‬أهداف»‬ ‫لعب ‪ ،25‬له ‪،29‬‬ ‫عليه ‪ ،41‬النقاط‬ ‫‪29‬‬ ‫الرتيب‪ :‬الثامن‬

‫سباستيان تيجاي‬ ‫الرياض ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬ ‫يح�ل الفري�ق اأول لك�رة‬ ‫الق�دم ي نادي هج�ر ضيفا ً‬ ‫ع�ى نظ�ره الش�باب عن�د‬ ‫الس�اعة ‪ 8:35‬م�ن مس�اء‬ ‫الي�وم ع�ى اس�تاد املك فهد‬ ‫ال�دوي ي الري�اض ضم�ن الجولة‬ ‫ال�� ‪ 26‬واأخ�رة م�ن دوري زين‬ ‫للمحرفن‪ ،‬وتكتسب امباراة أهمية‬ ‫كب�رة للفريقن خصوص�ا ً للفريق‬ ‫الهج�راوي ال�ذي يط�ارد بصيص‬ ‫اأم�ل ي البقاء ي ال�دوري اممتاز‬ ‫موس�م إض�اي‪ ،‬حيث يحت�ل حاليا ً‬ ‫امرك�ز الثال�ث عر وقب�ل اأخر‬ ‫برصيد ‪ 16‬نقط�ة‪ ،‬ويحتاج للفوز‬

‫خالد الرجيب‬ ‫وانتظار تعثر التعاون أمام الوحدة‬ ‫لضم�ان البق�اء‪ ،‬وي ح�ال ف�وزه‬ ‫وتعادل التعاون فإنهما سيتعادان‬ ‫ي ع�دد النق�اط «‪ 19‬نقط�ة ل�كل‬ ‫منهم�ا»‪ ،‬وعنده�ا س�يحتكمان إى‬ ‫مب�اراة فاصل�ة بينهم�ا لتحدي�د‬ ‫الفريق الهابط‪.‬‬ ‫ي امقاب�ل‪ ،‬يدخ�ل الش�باب‬ ‫امب�اراة وه�و ي امرك�ز الثال�ث‬ ‫برصي�د ‪ 53‬نقط�ة‪ ،‬ويس�تهدف‬ ‫النقاط الث�اث للوصول إى النقطة‬ ‫‪ 56‬التي قد تضمن له انتزاع امركز‬ ‫الثاني ي حال تعثر منافسه الهال‬ ‫بالخس�ارة أم�ام اأه�ي ي مباراة‬ ‫الكاس�يكو التي تجم�ع الفريقن‬ ‫اليوم أيضاً‪.‬‬

‫ملعب اللقاء‪ :‬استاد املك فهد الدوي ي الرياض‬

‫الوحدة‬ ‫امدرب‪ :‬خليل عبيد‬ ‫هداف الفريق‪ :‬ريتي‬ ‫«‪ 5‬أهداف»‬ ‫لعب ‪ ،25‬له ‪ ،25‬عليه‬ ‫‪ ،51‬النقاط ‪11‬‬ ‫الرتيب‪ :‬الرابع عر‬

‫الشباب‬ ‫ام�درب‪ :‬البلجيك�ي ميش�يل‬ ‫برودوم‬ ‫ه�داف الفري�ق‪ :‬سبيس�تيان‬ ‫تيجاي «‪ 18‬هدفاً»‬ ‫لع�ب ‪ ،25‬ل�ه ‪ ،51‬علي�ه ‪،35‬‬ ‫النقاط ‪53‬‬ ‫الرتيب‪ :‬الثالث‬

‫هجر‬ ‫امدرب‪ :‬امري طارق يحيى‬ ‫هداف الفريق‪ :‬البهداري‬ ‫والجمعان «‪ 4‬أهداف»‬ ‫لعب ‪ ،25‬له ‪ ،23‬عليه ‪،46‬‬ ‫النقاط ‪16‬‬ ‫الرتيب‪ :‬الثالث عر‬


‫«فرانس برس»‪ :‬شركة اتصاات قطرية ِ‬ ‫تخطط لرعاية ليفربول‬ ‫نيقوسيا ‪ -‬أ ف ب‬ ‫علم�ت وكال�ة «فران�س برس» م�ن مص�ادر أكيدة أن‬ ‫ركة «أري�د» ‪ Ooredoo‬القطرية لاتصاات (قطر تيليكوم‬ ‫«كيوت�ل» س�ابقا) دخل�ت ي مفاوضات مع ن�ادي ليفربول‬ ‫اإنجليزي العريق لرعايته بالكامل‪.‬‬ ‫وق�ال امص�در‪« :‬كان الهدف البحث عن ن�اد إنجليزي‬

‫رياضـة‬

‫يمل�ك تاريخ�ا عريقا وقد ش�مل نادي�ي مانشس�ر يونايتد‬ ‫وارس�نال‪ ،‬لك�ن اأخري�ن مرتبط�ن بعقدي رعاي�ة طويي‬ ‫اأمد‪ ،‬واأمر ينطبق عى مانشس�ر س�يتيا أيضا وبالتاي فإن‬ ‫ليفربول هو النادي الوحيد امتاح حاليا»‪.‬‬ ‫وأض�اف «نس�عى إى رعاي�ة كاملة من خال تس�مية‬ ‫جدي�دة للملع�ب واإعان عى قميص الن�ادي وهدفنا دخول‬ ‫الس�وق اآس�يوية حيث يحظى ال�دوري اإنجلي�زي اممتاز‬

‫بشعبية جارفة»‪.‬‬ ‫وأوض�ح امصدر «لقد تلقينا دفر الروط من ليفربول‬ ‫قبل أي�ام قليلة ونحن منكبون عى دراس�ة جمي�ع الجوانب‬ ‫اإداري�ة وامالي�ة»‪ .‬وتاب�ع «امصلح�ة مش�ركة للطرف�ن‪،‬‬ ‫فليفرب�ول ي حاجة إى الدعم ام�اي ليتمكن من مقارعة كبار‬ ‫اأندية محليا وأوروبيا‪ ،‬ونحن نريد الرويج اسم ركتنا من‬ ‫خال كرة القدم»‪.‬‬

‫‪30‬‬

‫ويُع�د ليفربول م�ن أعرق اأندي�ة اأوروبية وقد عاش‬ ‫فرته الذهبية ي أواخر السبعينيات والثمانينيات‪ ،‬حيث أحرز‬ ‫ي تل�ك الفرة دوري أبطال أوروبا أرب�ع مرات قبل أن يرفع‬ ‫الكأس القاري�ة مرة جديدة ع�ام ‪ ،2005‬باإضافة إى فوزه‬ ‫بالدوري اإنجليزي ‪ 18‬مرة‪ .‬بيد أن النادي فش�ل ي امنافسة‬ ‫بقوة عى لقب الدوري امحي ي العقدين اأخرين ويعود آخر‬ ‫تتويج له بطا إنجلرا إى عام ‪.1990‬‬

‫لقاء سابق لليفربول أمام تشلي ي الدوري اإنجليزي (أ ف ب)‬

‫السبت ‪ 17‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 27‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )510‬السنة الثانية‬

‫‪sportreaders@alsharq.net.sa‬‬

‫موعد‬

‫برشلونة والريال في مهمة‬ ‫تضميد الجراح أمام بلباو وأتلتيكو‬

‫إعاميو‬ ‫«البيض»‬ ‫إبراهيم عسيري‬

‫نيقوسيا ‪ -‬أ ف ب‬

‫حينم�ا كن�ت طالبا ي قس�م اإع�ام قبل س�نوات طويلة‬ ‫ل�م يكن يخط�ر ي باي أنه س�يأتي اليوم الذي أج�د نفي فيه‬ ‫مح�ارا بجي�ش ممن تطفل�وا عى ه�ذا العلم وه�ذه امهنة‪،‬‬ ‫وكن�ت أتص�ور أن اإعام�ي حاله ح�ال الطبي�ب وامهندس ا‬ ‫يمكن أحد أن ينتحل ش�خصيتهما وصفتهما العلمية وامهنية‬ ‫وإا لبارت الدنيا‪ ..‬اللهم إا من بعض امرى الذين يعدون عى‬ ‫اأصابع هنا أو هناك! كنت أقول‪ :‬أنا إعامي دراسة وممارسة‪،‬‬ ‫ول�ن يكون لغ�ري مثل ما تم ي إا أن يس�ر ع�ى خطاي‪ ،‬أما‬ ‫أن يهبط ببارش�وت ويدعي ذلك فس�يجد نفس�ه محارا من‬ ‫كل م�كان حتى يلقى به خارج دائرة الضوء! فجأة تبدل الحال‬ ‫وأصبح اأكاديمي واممارس هو الغريب عن هذه امهنة وتحول‬ ‫اإعام مجرد وسائل يظهر ويكتب فيها من يشاء دون حسيب‬ ‫أو رقي�ب بل وص�ل الحال لبعضه�م أن ينظر ويعطي دروس�ا‬ ‫ومح�ارات ي اإعام وامهنية! س�نوات طويلة مرت علينا ما‬ ‫بن دراس�ة وتطبيق عرف�ت فيها أن التليفزيون وس�يلة حارة‬ ‫تحت�اج متحدث بارد‪ ،‬وأن اإذاعة وس�يلة باردة تحتاج متحدث‬ ‫حار‪ ،‬عرفت فيها أن الصحف اليومية أشبه بالوجبات الريعة‬ ‫وأن امجلة كما قال أحد امهتمن «وجبة غداء فرنسية دسمة»‪،‬‬ ‫عرفت أن اإعام الجديد نافذة س�تطل علينا لترك الجميع ي‬ ‫الح�راك الثقاي وليس ي الصناعة‪ ،‬عرف�ت أن اإعام تخصص‬ ‫خطر أنه يش�كل رأيا عاما‪ ،‬عرفت وعرفت‪ ..‬واآن وتحديدا ي‬ ‫مواق�ع التواصل ااجتماعي تجد امئات من امجهولن ينتحلون‬ ‫هذه الصفة مس�تغلن «البيض» مس�بق الدفع ي إيهام الناس‬ ‫بمدى أهميتهم! ولكن طاما أن وس�ائل اإعام الرس�مية مليئة‬ ‫بمثل هذه النماذج فكيف لنا أن نضيق بمن ي مواقع التواصل!‬ ‫ول�و كان كأس العالم يؤخذ بعدد اإعامي�ن لحققناه بجدارة‬ ‫ولكنه سيس�حب منا مستقبا بعد أن ينكشف امستور ويعرف‬ ‫امنظمون أن إعاميينا «إعاميو بيض»!‬

‫يسعى قطبا كرة القدم اإس�بانية برشلونة وريال مدريد‬ ‫إى تضمي�د ج�راح ذهاب نص�ف نهائي مس�ابقة دوري‬ ‫أبطال أوروبا عندما يحان ضيفن اليوم عى أتلتيك بلباو‬ ‫وأتلتيكو مدريد ي الجولة ال�‪ 33‬من الدوري اإسباني‪.‬‬ ‫ومن�ي الفريق�ان الكاتالوني واملكي بخس�ارتن مذلتن‬ ‫أم�ام مضيفيهم�ا بارين ميوني�خ اأماني صفر‪ -4‬وبوروس�يا‬ ‫دورتمون�د اأمان�ي ‪ 4-1‬الثاثاء واأربعاء ع�ى التواي ما جعل‬ ‫مهمتهما ي بلوغ النهائي صعبة إن لم تكن مستحيلة‪.‬‬ ‫ويدخ�ل الفريق�ان مواجهتيهم�ا امحليت�ن بمعنوي�ات‬ ‫مه�زوزة واأكي�د أن تفكرهما س�ينصب ع�ى مواجهتي إياب‬ ‫امس�ابقة القاري�ة خاصة وأن اأمور محس�ومة محلي�ا ً أكثرها‬ ‫لرش�لونة امتصدر بفارق ‪ 13‬نقطة ع�ن غريمه التقليدي ريال‬ ‫مدريد الساعي إى إنهاء اموسم ي الوصافة‪.‬‬ ‫وس�يحاول ام�درب تيتو فيانوف�ا إراحة نجوم�ه مباراة‬ ‫اأربع�اء أمام الفريق البافاري كون أتلتيك بلباو يعاني اأمرين‬ ‫ي امراكز امتأخرة ي الرتيب‪.‬‬ ‫وقال فيانوفا «تلقينا رب�ة موجعة أمام بايرن ميونيخ‬ ‫وم�ن الصع�ب هضمها‪ ،‬لكنن�ا محرفون ويج�ب أن نتطلع إى‬ ‫اأمام وأن نثق ي مؤهاتنا أن كل يء ممكن ي كرة القدم»‪.‬‬ ‫وأض�اف «س�عينا إى إع�ادة الثق�ة إى صف�وف الاعبن‬ ‫وطالبناه�م بنس�يان مباراة الثاث�اء الكارثي�ة‪ ،‬اآن نحن أمام‬ ‫مس�ابقة ثانية يجب أن نكسب النقاط الثاث لاقراب أكثر من‬ ‫حسم اللقب»‪.‬‬ ‫وي امب�اراة الثاني�ة‪ ،‬يح�ل ريال مدريد ضيف�ا ً عى جاره‬ ‫اللدود ي قمة نارية يسعى من خالها الطرفان إى امركز الثاني‬ ‫كما أنه�ا بروفة للمب�اراة النهائي�ة بينهما ي مس�ابقة الكأس‬ ‫امحلية وامقررة ي ‪ 17‬آيار‪/‬مايو امقبل‪.‬‬ ‫وافتتح�ت امرحل�ة أمس الجمعة بلقاء راي�و فاليكانو مع‬ ‫أوساس�ونا‪ ،‬وتس�تكمل اليوم الس�بت بلقاءي ليفانتي مع سلتا‬ ‫فيغو‪ ،‬وريال رقس�طة مع ري�ال مايوركا‪ ،‬واأحد إس�بانيول‬ ‫مع غرناطة‪ ،‬وملقة مع خيتاي‪ ،‬وبلد الوليد مع إش�بيلية‪ ،‬وريال‬ ‫سوسييداد مع فالنسيا‪ ،‬عى أن تختتم بعد غد اإثنن بلقاء ريال‬ ‫بيتيس مع ديبورتيفو ا كورونيا‪.‬‬

‫دل بوسكي يترك المنتخب اإسباني‬ ‫مدريد ‪ -‬د ب أ‬

‫دل‬ ‫بوسكي‬

‫ق�ال امديرالفن�ي للمنتخب اإس�باني لكرة القدم فيس�نتي دل‬ ‫بوس�كي إنه س�يرك تدريب الفريق بعد نهائي�ات كأس العالم‬ ‫‪ 2014‬بالرازيل‪.‬‬ ‫وكان أمل آنخ�ل ماريا فيار رئيس ااتحاد اإس�باني للعبة هو‬ ‫اس�تمرار دل بوس�كي ي منصب�ه حتى ع�ام ‪ 2016‬ولكن دل‬ ‫بوسكي بدد هذه اآمال أمس الجمعة‪.‬‬ ‫وقال دل بوس�كي «مهمتي ومس�ؤوليتي اأخرة مع الفريق س�تكون‬ ‫بطول�ة كأس العال�م ‪ .2014‬وبعدها‪ ،‬ربما أواصل عم�ي مع ااتحاد‬ ‫اإسباني‪ ،‬ولكن ليس ي منصب امدير الفني للفريق»‪.‬‬ ‫وتوى دل بوس�كي (‪ 62‬عاماً) امس�ؤولية ي ع�ام ‪ 2008‬بعدما‬ ‫ف�از الفريق بلقب بطولة كأس اأم�م اأوروبية (يورو ‪ )2008‬بقيادة‬ ‫مدي�ره الفني الس�ابق لويس أراجوني�س‪ .‬وقاد دل بوس�كي الفريق‬ ‫للف�وز بلقب�ي كأس العال�م ‪ 2010‬وي�ورو ‪ 2012‬كم�ا قاد‬ ‫الفريق للف�وز ي ‪ 58‬من ‪ 70‬مباراة خاضها معه‬ ‫إضافة لكونه مرشحا ً بقوة للدفاع عن‬ ‫لقبه ي مونديال ‪. 2014‬‬

‫رونالدو‬

‫اإسباني نادال يغازل اللقب الثامن‬ ‫امات�ادور اس�تلم زمام‬ ‫برشلونة ‪ -‬أ ف ب‬ ‫امبادرة بعد ذلك وحسم‬ ‫النتيج�ة‪ .‬ورف�ع ن�ادال‬ ‫بلغ اإسباني رافايل‬ ‫رصي�ده إى ‪ 36‬ف�وزا‬ ‫ن�ادال امصن�ف‬ ‫متتاليا ي الدورة امقامة‬ ‫ثانيا وحامل اللقب‬ ‫عى أرض ترابية‪ ،‬إذ مني‬ ‫س�بع م�رات الدور‬ ‫بخس�ارته اأخ�رة قبل‬ ‫رب�ع النهائ�ي من‬ ‫‪ 10‬سنوات‪.‬‬ ‫دورة برش�لونة الدولي�ة‬ ‫ويلتق�ي ن�ادال ي ربع‬ ‫لك�رة ام�رب البالغ�ة‬ ‫النهائ�ي مواطن�ه إلرت‬ ‫جوائزه�ا نح�و ‪2.167‬‬ ‫رام�وس الفائ�ز ع�ى‬ ‫مليون ي�ورو‪ ،‬بفوزه عى‬ ‫الياباني كي نيشيكوري‬ ‫الفرني بن�وا بر الثالث‬ ‫الس�ادس ‪ 4-6‬و‪6-7‬‬ ‫عر ‪ )2-7( 6-7‬و‪2-6‬‬ ‫(‪.)4-7‬‬ ‫أمس‪.‬‬ ‫وكان نادال خر نهائي‬ ‫وكان�ت امب�اراة مقررة‬ ‫رافايل نادال‬ ‫دورة مونت�ي كارل�و‬ ‫أمس اأول لكنها تأجلت‬ ‫اأخرة بعد سقوطه أمام الربي نوفاك ديوكوفيتش‬ ‫بسبب اأمطار‪.‬‬ ‫وك�ر ب�ر إرس�ال ن�ادال ي الش�وط اأول‪ ،‬لك�ن امصنف أول عاميا‪.‬‬

‫مدير نادي ماينز‪ :‬سياسات البايرن‬ ‫في سوق اانتقاات ا تليق ببطل‬ ‫فرانكفورت ‪ -‬د ب أ‬ ‫وصف مدير ع�ام نادي ماينز اأماني لكرة‬ ‫القدم كريس�تيان هايدل سياس�ات بايرن‬ ‫ميوني�خ اأماني ي س�وق اانتق�اات بأنها‬ ‫«ليست ائقة ببطل»‪.‬‬ ‫وت�وج باي�رن بلق�ب ال�دوري اأمان�ي‬ ‫(بوندسليجا) قبل أسبوعن ثم تعاقد يوم الثاثاء‬ ‫ام�اي م�ع ماري�و جويت�زه نجم خط وس�ط‬ ‫بوروس�يا دورتموند‪ ،‬وت�ردد أنباء عن محاواته‬ ‫للتعاق�د م�ع البولندي روب�رت ليفاندوفس�كي‬ ‫مهاجم دورتموند‪.‬‬ ‫وقال هايدل‪« :‬الطريق�ة التي يتبعها بايرن‬ ‫حاليا ا تلي�ق بالبطل اأماني» منتقدا بايرن عى‬ ‫توقيعه عقدا مع ليفاندوفس�كي‪ ،‬حس�بما تشر‬ ‫التقارير‪ ،‬رغم ارتباط الاعب بعقد مع دورتموند‬

‫حتى نهاية اموسم امقبل‪.‬‬ ‫ونفى بايرن ما تردد بهذا الشأن اليوم مؤكدا‬ ‫عدم توقيع أي عقد مع ليفاندوفسكي حتى اآن‪.‬‬ ‫وتساءل هايدل «كيف يتعاقد معه بايرن وايزال‬ ‫ي عقد الاعب مع دورتموند عام كامل»‪.‬‬ ‫وضم بايرن الاعب جوتزه مس�تغا بندا ي‬ ‫عقد الاع�ب يتيح له الرحيل م�ن دورتموند مع‬ ‫سداد ‪ 34‬مليون يورو (‪ 44‬مليون دوار) ‪.‬‬ ‫وكش�ف النقاب عن هذا التعاقد يوم الثاثاء‬ ‫اماي قبل يوم واحد فقط من لقاء دورتموند مع‬ ‫ريال مدريد اإسباني ي ذهاب الدور قبل النهائي‬ ‫ل�دوري أبطال أوروبا ولكن الفريق اأماني أنهى‬ ‫امباراة لصالحه ‪. 1/4‬‬ ‫وأبدى هايدل حزنه وامتعاضه من الطريقة‬ ‫التي اتبعها بايرن ي ضم جوتزه وتوقيت الكشف‬ ‫عن الصفقة‪.‬‬

‫(أ ف ب)‬

‫بالمختصر‬

‫ميي‬

‫‪ibib@alsharq.net.sa‬‬

‫أنشيلوتي يقترب من الريال‬ ‫باريس ‪ -‬أ ف ب اقرب ام�درب اإيطاي كارلو أنش�يلوتي‬ ‫من أجل التوصل اتفاق مع ريال مدريد اإسباني لإراف عليه‬ ‫اعتبارا ً من اموس�م امقبل بعدما قرر ترك باريس س�ان جرمان‬ ‫الفرني ي نهاية اموسم‪،‬‬ ‫وذلك بحس�ب م�ا أعلنت‬ ‫صحيفة «ل�و باريزيان»‬ ‫الفرنسية أمس الجمعة‪.‬‬ ‫وذك�رت الصحيف�ة نقاً‬ ‫ع�ن مص�ادر مقرب�ة‬ ‫م�ن س�ان جرم�ان أن‬ ‫انش�يلوتي س�يعلن ع�ن‬ ‫قراره برك سان جرمان‬ ‫بعد انتهاء اموسم الحاي‬ ‫ال�ذي يتوجه في�ه فريق‬ ‫العاصم�ة إح�راز لق�ب‬ ‫أنشيلوتي‬ ‫ال�دوري امح�ي للم�رة‬ ‫اأوى منذ ‪ 19‬عاماً‪.‬‬ ‫وأشارت «لوباريزيان» إى أن انشيلوتي أعلم رئيس سان جرمان‬ ‫القطري نار الخليفي بقراره ترك سان جرمان خال اجتماعه‬ ‫به أمس اأول‪ ،‬مشرة إى أن الوجهة امقبلة مدرب ميان وتشلي‬ ‫اإنجليزي السابق ستكون «سانتياغو برنابيو» من أجل اإراف‬ ‫عى ريال مدريد خلفا ً للرتغ�اي جوزيه مورينيو امرجح عودته‬ ‫إى ال�دوري اإنجليزي اممتاز‪ ،‬وأنه اقرب م�ن توقيع العقد مع‬ ‫الن�ادي املكي الذي يواجه بحس�ب «لو باريزيان» منافس�ة من‬ ‫مانشسر سيتي وأرسنال اإنكليزي عى خدمات امدرب اإيطاي‪.‬‬

‫إيقاف موتا ثاث مباريات‬

‫روبرت ليفاندوفسكي‬

‫باريس ‪ -‬أ ف ب أوقفت لجنة اانضباط ي ااتحاد الفرني‬ ‫لك�رة القدم أم�س الجمعة الدوي اإيط�اي ثياجو موتا اعب‬ ‫وس�ط باري�س س�ان‬ ‫متص�در‬ ‫جرم�ان‬ ‫الدوري‪ ،‬ثاث مباريات‪،‬‬ ‫بع�د ط�رده ي امباراة‬ ‫ض�د إيفي�ان ضم�ن‬ ‫مسابقة كأس فرنسا‪.‬‬ ‫وأمى موت�ا الرازيي‬ ‫اأص�ل م�ن العقوب�ة‬ ‫مب�اراة واح�دة ويبقى‬ ‫أمام�ه اثنت�ان‪ ،‬ول�ن‬ ‫يراف�ق فريقه غدا ً اأحد‬ ‫ثياجو موتا‬ ‫إى أنيي مقابلة إيفيان‬ ‫بالذات ي امرحلة ال� ‪ 34‬من الدوري‪.‬‬ ‫وكان باريس سان جرمان خرج من مسابقة الكأس عى يد‬ ‫إيفيان بخس�ارته أمامه بركات الرجيح ‪ 1-4‬بعد تعادلهما‬ ‫‪ 1-1‬ي الوقتن اأصي واإضاي‪.‬‬


‫أﺧﻴﺮة‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪17‬ﺟﻤﺎدى اﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ‬ ‫‪27‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م‬ ‫اﻟﻌﺪد )‪ (510‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫ﻓﺮﻋﻮن أﺳﻠﻢ‪..‬‬ ‫ﻣﻨﺬ ﻧﻄﻖ ﺑﺎﻟﺸﻬﺎدة‬ ‫اﻣﺮﻳﻜﻴﺔ!!‬

‫ﺧﺎﻟﺘﻚ‬ ‫ﺑﺘﺴﻠﻢ‬ ‫ﻋﻠﻴﻚ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ اﻟﻤﺠﺮدة‬

‫‪khaledalsaif@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻗﻤﺮﻳﻦ ﺻﻨﺎﻋ ﱢﻴﻴﻦ‬ ‫روﺳﻴﺎ وﺗﺮﻛﻴﺎ ﺗﻄﻠﻘﺎن َ‬ ‫ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ اﻟﻤﻮاﻗﻊ و»اﻻﺗﺼﺎﻻت«‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﻧﺼﻒ أﻓـﻼم اﻤﺨﺎﺑﺮات اﻤﴫﻳﺔ‬ ‫ﻗﺎﻣﺖ ﻋﲆ أﻛﺬوﺑﺔ )ﺧﺎﻟﺘﻚ ﺑﺘﺴﻠﻢ ﻋﻠﻴﻚ( وﻫﻲ‬ ‫ﻛﻠﻤـﺔ اﻟـﴪ اﻟﻔﺘﺎﻛﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺸـﻌﺮ ﻣﻌﻬﺎ ﻋﻤﻴﻞ‬ ‫اﻤﺨﺎﺑـﺮات اﻤﴫي ﺑﺎﻷﻣﺎن؛ ﰲ ﻛﻞ ﻓﻴﻠﻢ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ ً‬ ‫ﻳﺄﺗﻲ اﻟﺠﺮﺳـﻮن أو ﻣﻨﻈﻒ ُ‬ ‫اﻟﻐـﺮف ﺛﻢ ﻳﻬﻤﺲ‬ ‫ﺑﻬﺎ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﺗﺒﻌﺚ اﻟﺪفء واﻻﻧﺘﻌﺎش‪ ،‬وﻣﻌﻨﺎﻫﺎ‬ ‫أﻧﻚ ﺗﺤﺖ ﺳـﻤﻌﻨﺎ وﺑﴫﻧﺎ وأﻧﻨﺎ ﻧﺘﺎﺑﻌﻚ ﺧﻄﻮة‬ ‫ﺑﺨﻄﻮة ﻓﻼ ﺗﺨﻒ؛ إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ ﻣﺘﻜﺮرة‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺸﺎﻫﺪ اﻷرﻏﻔﺔ اﻟﺘﻲ ﺗُﻔﺘﺢ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﺑﻠﻬﺎء‬ ‫ﺟـﺪا ً ﻓﻴﺨـﺮج ﻣﻨﻬـﺎ اﻤﺎﻳﻜﺮوﻓﻴﻠﻢ وﺳـﻤﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ‪ ،‬وﻏﺮﻫﺎ‪ ..‬ﻃﺒﻌﺎ ً ﻫﺬه اﻷﻓﻼم‬ ‫ﻫـﻲ ﻧﺘﺎج اﻟﺤﻘﺒﺔ اﻟﻨﺎﴏﻳﺔ ﺑـﻜﻞ ﻣﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫إﺣﺒﺎﻃـﺎت وﻫﺰاﺋـﻢ وأﻛﺎذﻳـﺐ ﻣﺎزاﻟـﺖ ﺗﻠﻘﻲ‬ ‫ﺑﻈﻼﻟﻬـﺎ إﱃ اﻟﻴﻮم‪ .‬ﺻﺤﻴـﺢ أن ﺗﺼﻮﻳﺮﻫﺎ ﺟﺎء‬ ‫ﻣﺘﺄﺧـﺮا ً أي ﺑﻌـﺪ رﺣﻴﻞ ﻧﺎﴏ؛ ﻟﻜـﻦ اﻟﺼﺤﻴﺢ‬ ‫أﻳﻀـﺎ ً أﻧﻬﺎ ﺗﻨﺘﻤﻲ إﱃ ﻧﻔﺲ اﻤﺪرﺳـﺔ ‪-‬اﻟﻜﺎذﺑﺔ‬ ‫إﻋﻼﻣﻴـﺎ ً وﺳﻴﺎﺳـﻴﺎً‪ -‬ﺑﺸـﻜﻞ أو ﺑﺂﺧـﺮ‪ .‬ﻓﻬـﻞ‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ ﻛﺎﻧـﺖ اﻤﺨﺎﺑﺮات اﻤﴫﻳﺔ ﻏﺒﻴﺔ إﱃ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺤـﺪ؟ أم أﻧـﻪ ﻏﺒـﺎء ﻛﺎﺗﺐ اﻟﺴـﻴﻨﺎرﻳﻮ وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫اﻤﺨﺮج اﻟﻬﻤﺎم؟ أﻳﺎ ً ﻛﺎﻧـﺖ اﻹﺟﺎﺑﺔ ﻓﺎﻟﻮاﻗﻊ أن‬ ‫ﺗﻜﺮار ﺑﺚ ﻫﺬه اﻷﻓﻼم ﻣﻦ ﺣﻦ ﻵﺧﺮ ﻫﻮ إﺳﺎءة‬ ‫ﺑﺎﻟﻐـﺔ ﻷوﻟﺌﻚ اﻟﺮﺟـﺎل واﻟﻨﺴـﺎء اﻟﺬﻳﻦ ﺿﺤﻮا‬ ‫ﺑﺄﻧﻔﺴـﻬﻢ دون أن ﻳﺴﻤﻌﻮا أﺑﺪاً‪ :‬ﺧﺎﻟﺘﻚ ﺑﺘﺴﻠﻢ‬ ‫ﻋﻠﻴـﻚ‪ ،‬ودون أن ﺗﻨﻔﺘﺢ أﻣﺎﻣﻬـﻢ أرﻏﻔﺔ اﻟﺨﺒﺰ‬ ‫ﻓﺘﺨﺮج اﻷﴎار واﻟﻜﻨﻮز اﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻴﺔ اﻤﺜﺮة!‬ ‫وﻛﻤﺜـﺎل ﻓﺈﻧﻪ ﻟـﻮﻻ اﻤﺠﻬﻮد اﻟﺘﻀﻠﻴـﲇ اﻟﻜﺒﺮ‬ ‫اﻟـﺬي ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻪ اﻤﺨﺎﺑـﺮات اﻤﴫﻳﺔ ﻗﺒﻞ ﺣﺮب‬ ‫‪ 6‬أﻛﺘﻮﺑـﺮ ‪73‬م ﻤﺎ ﻛﺎن ذﻟـﻚ اﻻﻧﺘﺼﺎر اﻟﻌﻈﻴﻢ‪،‬‬ ‫أو آﺧﺮ اﻟﺤﺮوب ﻣﻊ إﴎاﺋﻴﻞ ﻛﻤﺎ ﻗﺎل اﻟﺴﺎدات‬ ‫ﻳﻮﻣـﺎً؛ ﻓﻬﻞ ﻋﺠﺰت اﻟﺴـﻴﻨﻤﺎ اﻤﴫﻳﺔ أن ﺗﻘﺪم‬ ‫أﺑﻄﺎﻟﻬﺎ ﻓﻨﻴﺎ ً ﺑﺸـﻜﻞ أﻓﻀﻞ؟ أم أن اﻟﺘﺤﺮر ﻣﻦ‬ ‫إرث أﺣﻤـﺪ ﺳـﻌﻴﺪ ﺻﻌـﺐ إﱃ درﺟﺔ اﺳـﺘﻤﺮار‬ ‫اﻷﻛﺎذﻳﺐ؟‬

‫ﻣﺎ ﻛﺎ َن أﻣﺮ ﻓﺮﻋﻮ َن ﺑﺮﺷـﻴﺪ‪ ،‬ﻛﻼ‪ ،‬وﻟﻦ ﻳﻜـﻮن أﺑﺪا ً ﻛﺬﻟﻚ‪ ،‬ﺣﺘﻰ وإن‬ ‫ّ‬ ‫ﻧﻘﻌﻮه ﺑﺎﻟﻨﻴﻞ ﺳﺒﻌﺎً‪ ،‬وأﻟﺤﻘﻮﻫﺎ ﺑﺜﺎﻣﻨﺔٍ ﻣﻦ ﺗﺮاب ﺻﻌﻴﺪ ﺳﻴﻨﺎ اﻤﺒﺎرك!‬ ‫ً‬ ‫إذن‪..‬ﻓﻤﺎ ﺑﺎل اﻟﺼﻐﺎر ﻣﻦ اﻟﻔﺮاﻋﻨﺔ ﻳﺄﺑﻮن إﻻ اﺳـﺘﻌﺎدﺗﻪ‬ ‫ﺛﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻋﲆ أيّ‬ ‫ﺻـﻮرة ﻛﺎن‪ ،‬إذ اﻷﻣﺮ ﻫﺬه اﻤـﺮة ﻳﻘﺘﴤ ﻓﺮﻋﻮﻧﺎ ً ﻧﺎﺟـﺰاً‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﺑﻤﻼﻣﺢ‬ ‫ﺗﺸـﻬﺪ ﻟﻪ ﺑـﴚ ٍء ﻣﻦ ﺗﻘﻮى‪ ،‬وذﻟـﻚ وﻓﻖ ﻣﻮاﺻﻔﺎت ّ‬ ‫اﻟـﴫح »اﻷﺑﻴﺾ«‬ ‫وﻣﻘﺎﻳﻴﺴﻪ!‬ ‫اﻤﻬﻢ أن ﻳﺒﻌﺜﻪ اﻤﻸ ُ ﻣﻦ ﻗﻮﻣﻪ ﺗﺎر ًة أﺧﺮى‪ ،‬ﰲ ﺳﺒﻴﻞ أن ﻳُﻌﻴﺪ ﻓﻴﻬﻢ ﺳﺮﺗﻪ‬ ‫اﻷوﱃ‪ ،‬ﻋـﴗ أن ﻳﺄﺗﻤـﺮوا ﺑﺄﻣـﺮه‪ ،‬ﻣﻊ أﻧﻬﻢ ﻫـﻢ اﻟﺬﻳﻦ ﻟﺒﻨـﻮد‪» :‬أواﻣﺮه«‬ ‫ﻳﺼﻨﻌـﻮن‪.‬‬

‫وﻋﲆ أيّ ﺣﺎل ‪..‬ﻓﻤﺎ أراﻛﻢ‪ -‬ﻳﺎ أﻳﻬﺎ اﻟﻔﺮاﻋﻦ‪ -‬إﻻ ﺗﺠﺘﻠﺒﻮن ﺑﻔﻌﻠﺘﻜﻢ ﺗﻠﻚ‪،‬‬ ‫ﻃﻮﻓﺎﻧﺎ ً ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻪ أن ﻳﻐﺮﻗﻜﻢ أﺟﻤﻌﻦ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‪» :‬اﻟﺘﻴﻪ« ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ أرﺑﻌﻦ‬ ‫ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬ﺳﻴﻜﻮن ‪-‬ﺑﺎﻟﴬورة‪ -‬ﻣﻦ ﻧﺼﻴﺐ »اﻤﻮﺳﻮﻳﻦ« وﺣﺪﻫﻢ‪.‬‬ ‫وﺑﻤﺎ ّ‬ ‫أن اﻤﻘﺪﻣﺎت اﻟﺒﺎﺋﺴـﺔ ﺗَﴚ ﺑﻨﺘﺎﺋﺠﻬﺎ اﻟﺨﺎﺋﺒﺔ‪ ،‬إﻻ أﻧﻜﻢ ﻣﺎ زﻟﺘﻢ ﺑﻌ ُﺪ‬ ‫ﺳﻴﺎﳼ‪ ،‬ﻫﻮ أﻛﱪ ﻣﻦ إﻣﻜﺎﻧﺎﺗﻜﻢ‪..‬‬ ‫ﻣﻜﺮ‬ ‫ﱟ‬ ‫ﰲ ﱢ‬ ‫ﻏﻲ ٍ‬ ‫أﻻ ّ‬ ‫ﺣﺎل أن‬ ‫ﻓﻜﻔـﻮا ﻋﻨّـﺎ )أﻻﻋﻴﺒﻜـﻢ ( ذﻟﻚ أن ﻓﺮﻋـﻮن‪ ،‬ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻪ ﺑـﺄيّ ٍ‬ ‫ﻳﻜﻮن‪ :‬ﻧﺠﺎﺷﻴﺎ« آﺧﺮ ﻟﻴﺆديَ دوره‪ ،‬إذ اﻷﻗﻼم ﻗﺪ ّ‬ ‫ﺟﻔﺖ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن اﻟﺼﺤﻒ‬ ‫ﻫـﻲ اﻷﺧﺮى ﻗﺪ ﻃﻮﻳﺖ‪ ،‬ﰲ اﻷﺛﻨﺎء اﻟﺘﻲ ﺻُ ّﲇ َ ﻓﻴﻬﺎ ﻋﲆ‪» :‬أﺻﺤﻤﺔ« ﺻﻼة‬ ‫اﻟﻐﺎﺋﺐ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺎ إﺧﻮان‪ ..‬ﻫﻞ ّ‬ ‫أن ﺑﻨﺎء ّ‬ ‫اﻟﴫ ِح ﻗﺪ اﻧﺘﻬﻰ ﺗﺸﻴﻴﺪه‪ ..‬ﻛﻴﻒ اﻷﻣﺮ ﻳﺎ ﻫﺎﻣﺎن!؟‬ ‫ﻳـﺎ ﻟﻜﻔﺎءة ﻫﺬا اﻟـ‪«:‬ﻫﺎﻣﺎن«‪ ،‬ﻓﻠﻘﺪ ﻇ ّﻞ وﺣﺪه‪ ،‬اﻟﻘﺎدر ﻋﲆ أن ﻳﺠﻌﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻄﻦ ﻧﺎراً‪ ،‬وﻣﺎ اﻧﻔ ﱠﻚ ﺗﺎﻟﻴﺎ ً ﻳﺼﺐّ ﻋﻠﻴﻬﺎ زﻳﺘﺎ ً وﻛﺎزاً‪ ،‬ﺣﺘﻰ أوﻗﺪﻫﺎ ﺣِ ﻤَﻤﺎً‪،‬‬ ‫وأﺑﻲ‪،‬‬ ‫ﺑﻐﻴـﺔ أن ﻳﺠﻌﻞ ﻣﻨﻬـﺎ ﺟﺤﻴﻤﺎً‪ ،‬ﺗﺄﺗﻲ ﻛ ّﻞ ﳾ ٍء ﻓﺘﺪﻣّ ـﺮه‪ ،‬ﺟﺒّﺎ ٌر ﻫﻮ ﱞ‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻣﺎ ﻣﻦ ﳾ ٍء ﻣﻦ ﻇﻨﻮن )ﺳﻴﻨﺎرﻳﻮﻫﺎﺗﻪ( إﻻ وﻗﺪ ﺗﺤﻘﻖ ﺗِﺒﺎﻋﺎً! ﻟﻜﻨّﻪ‬ ‫ﻗﺪ ﻏﻔﻞ‪ -‬ﻫﺬه اﻤﺮة‪ -‬ﻋﻦ ﺷـﺄن »اﻤﻌﺒﺪَ« ذﻟﻚ اﻟﺬي ﻗﺎب ﻗﻮﺳﻦ أو أدﻧﻰ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ أن ﻳﺴﻘﻂ ﺳﻘﻔﻪ ﻋﲆ رﻓﺎة‪» :‬آﻟﻬﺔ« اﻟﺒﺎﻃﻞ‪.‬‬ ‫ﻻ ﳾء ﰲ زﻣﺎﻧﻨـﺎ ﻫﺬا ﺑـﺎت ﺧﺎﻓﻴﺎً‪ ،‬وﻣﻦ ﻳﻨﻈﺮ ﻳﺒﴫ‪ ،‬وﺣﺴـﺒﻜﻢ ﻣﺎ ﻗﺪ‬ ‫ﺑﻠﻐﺘﻤﻮ ُه ﻣﻦ أﺳـﺒﺎب‪» :‬ﻛﺮي«‪ ..‬ﺑـﻞ زدّﺗﻢ ﰲ رﻓﻊ اﻟﺒﻨﻴـﺎن‪ ،..‬و‪» :‬اﻟﺒﻴﺖ‬ ‫اﻷﺑﻴـﺾ« ﻗِ ﺒﻠﺘﻜﻢ واﻟﻨﻴﺸـﺎن!‪ ،..‬ﻓﺎدﻋـﻮا إذن‪ ،‬ﻣَﻦ َﺧ َﻠـﻒ‪» :‬ﻓﺮﻋﻮن« أن‬ ‫ﻳَ ّ‬ ‫ﻄﻠِﻊ ﻋﲆ ﻣﻌﺒﻮدِ‪ «:‬اﻷﻣﺮﻳﻜﺎن«!‪ ،‬ﻣﺎ ﻛﺎﻧﺖ ‪ «:‬ﻫﻴﻼري« ﻛﺎذﺑﺔ«‪..‬ﺑﻞ ﻧﺤﻦ‬

‫ﺻﻨﻌﻨﺎ اﻟﺒﻬﺘﺎن‪.‬‬ ‫ﺗﺒﺎب وﺧﴪان!‬ ‫وﻣﺎ ﻛﻴﺪ ﻣﻦ ﺗﻌﺠّ ﻞ إﻻ ﰲ ٍ‬ ‫ﻻ أدري ‪..‬ﻣَﻦ ﰲ اﻟﺠﻮﻟﺔ ﻫﺬه ﺳﻴﻘﺘﻞ ﻣَﻦ‪..‬؟ إذ إن اﻟﺤ ْﻠﺒﺔ ﺑﺎﺗﺖ ﺗﺴﺘﻮﻋﺐ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‪» :‬ﻓﺮﻋﻮن«‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ‪» :‬ﻣﻮﳻ« ﻳﻤﴤ ﴎﻳﻌﺎ ً ﻧﺤﻮ اﻤﻴﻘﺎت؟!‬ ‫ذﻫﺐ ﻳﻠﻤـﻊ دون ﺧﻮار‪ ،‬ﻳﺘﻨﺎزع أﺷـﻼء »ﺳـﺒﺎﺋﻜﻪِ «‬ ‫ﻋﺠـﻼً ﺟﺴـﺪاً‪ ،‬ﻣﻦ ٍ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ﻣـﺮاث‪...‬ﴎق‬ ‫أﺑﻘﻴﺖ ﻟﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫أﺣﻔـﺎدك ﻳـﺎ ‪«:‬ﺳـﺎﻣﺮي«‪ ..‬ﻫﺬا آﺧﺮ ﻣـﺎ‬ ‫اﻟﺤﺮث وﺿﺎع اﻤﺤﺮاث‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺻﻌﺐٌ ﺑﺎﻤ ّﺮ ِة أن ﻳُﻨﻬﻰ اﻤﺸـﻬﺪ‪ ،‬دون ﺑﻘﻌﺔ ﺿﻮء ﺗﺘﺴـﻠﻂ ﻋﲆ‪ :‬ﻣﺆﻣﻦ آل‬ ‫ﻓﺮﻋﻮن‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻃﺎوﻟﺘﻪ ﻳﺪ اﻟﻐﺪر‪ ،‬ﻳﻮم أن ﻗﺘﻞ ﻋﲆ ﻳﺪ ‪»:‬ﻓﺮﻋﻮن اﻷول« وﻟﻢ‬ ‫ّ‬ ‫ﻳﻌﻘﺐ‪ ،‬ﻫﻜﺬا إذن ﻳﻤﻮت اﻷﺧﻴﺎر ﻣﻦ ﻏﺮ أن ﻳﻜﻮن ﻟﻬﻢ ﻋَ ﻘﺐ‪ ،‬و ‪»:‬ﻣﻦ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺨ ّﻠﻒ« ﻫﻢ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻤﻮﺗﻮن ﻋﺎد ًة !‬ ‫اﻤﻸ ﻣﻦ ﻗﻮم ﻓﺮﻋﻮن ‪ -‬ﺑﻨﺴﺨﺘﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ -‬ﻣﺎ ﻋﺎدوا ﻣﻠﺌﺎً‪ ،‬إذ أﻟﻔﻴﻨﺎﻫﻢ ‪»:‬‬ ‫ﺣﻮارﻳﻦ«‪ ،‬وﻋﻠﻴﻪ ﻓﺎﻟﺪّﻳﻦ واﺣﺪ‪ ،‬اﻃﻤﺄﻧﻮا إذن‪ ،‬ذﻟﻚ أﻧﻪ ﻣﺎ ﻣﻦ أﺣ ٍﺪ ﺳﻴﺒﺪّل‬ ‫دﻳﻦ اﻵﺧﺮ! واﻧﺘﻬﺖ ﻧﺒﻮّة ‪ّ :‬‬ ‫اﻟﺸﺒﺢ اﻟﺬي ﺳﻴﻈﻬﺮ ﰲ اﻷرض اﻟﻔﺴﺎد؟!‬ ‫زﻣﻦ ‪»:‬أﻣﺮﻳﻜﺎ«‪ ،..‬وﻫﻲ ﻣﻦ ﺗﺄﺑﻰ إﻻ أن ﺗﻌﺘﻨﻲ ﺑﻬﺪاﻳﺔ اﻟﻨﺎس‬ ‫ﻗﺪ ﻏﺪوﻧﺎ ﰲ ٍ‬ ‫ﱡ‬ ‫ﺳـﺒﻴﻞ رﺷﺎد اﻟﺒﻴﺖ اﻷﺑﻴﺾ!‪ ،‬وﺳـﺘﻤﻦ ﻋﻠﻴﻜﻢ ﺑـ‪«:‬اﻷﻣﻬﺎت« ‪ ،‬ﻗﺪ أﻧﻬﻰ ‪:‬‬ ‫»اﻟﻜﻮﻧﺠﺮس« ﻋﴫ »اﻤﺮﺿﻌﺎت«!‬ ‫ودوﻧﻜـﻢ‪» :‬إﴎاﺋﻴـﻞ« اﻟﻜـﱪى‪ ،‬وﻗـﺪ أﺟﱪﻫـﺎ »رﺑﻴﻌﻜـﻢ« ﻋـﲆ اﻟﺘّﻮﺑﺔ‬ ‫اﻟﻨﺼـﻮح‪ ،‬ﻓﻬﺎ ﻫﻲ ﻻ ﺗﻜﻒ ﻋﻦ ﻧًﺼﺤِ ﻨـﺎ‪ ،‬ذﻟﻚ أﻧﻬﺎ ﺗﺨﺎف ﻋﻠﻴﻨﺎ ﻣﺜﻞ ﻳﻮم‬ ‫اﻷﺣﺰاب!‬

‫ﻣﻮﺳﻜﻮ‪،‬أﻧﻘﺮة ‪ -‬د ب أ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ‪ -‬ﺃﻳﻤﻦ‬

‫أﻃﻠﻘـﺖ ﻗﻮات اﻟﺪﻓﺎع اﻟﺠﻮي‪-‬اﻟﻔﻀﺎﺋﻲ اﻟﺮوﺳـﻴﺔ أﻣﺲ اﻟﺠﻤﻌﺔ ﺑﺈﻃﻼق ﻗﻤﺮ‬ ‫ﺻﻨﺎﻋـﻲ ﺟﺪﻳﺪ ﺗﺎﺑﻊ ﻟﻨﻈﺎم اﻤﻼﺣﺔ اﻟﻌﺎﻤﻲ »ﺟﻠﻮﻧﺎس« اﻟﺬي ﻳﺤﺪد اﻤﻮاﻗﻊ ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ اﻷﻗﻤـﺎر اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‪ .‬ﻓﻴﻤـﺎ أﻃﻠﻘﺖ ﺗﺮﻛﻴﺎ أﻣﺲ اﻟﺠﻤﻌـﺔ ﻗﻤﺮا اﺻﻨﺎﻋﻴﺎ‬ ‫ﺻﻐﺮا ﻟﻼﺗﺼﺎﻻت ﻣﻦ ﻗﺎﻋﺪة ﺟﻴﻮﺗﺸـﻮان ﰲ اﻟﺼﻦ‪ ،‬وﻗﺎل اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻟﺮﺳـﻤﻲ‬ ‫ﺑﺎﺳـﻢ وزارة اﻟﺪﻓﺎع اﻟﺮوﺳﻴﺔ‪ ،‬أﻟﻜﴘ زوﻟﻮﺗﻮﺧﻦ‪ » ،‬إن ﺻﺎروخ »ﺳﻮﻳﺰ ‪.16‬‬ ‫‪ «2‬اﻧﻄﻠﻖ اﻟﺠﻤﻌﺔ ﻣﻦ ﻗﺎﻋﺪة ﻗﻮات اﻟﺪﻓﺎع اﻟﺠﻮي‪-‬اﻟﻔﻀﺎﺋﻲ »ﺑﻠﻴﺴﻴﺘﺴـﻚ«‪ ،‬ﺣﺎﻣﻼ‬ ‫اﻟﻘﻤﺮ اﻟﺼﻨﺎﻋـﻲ »ﺟﻠﻮﻧﺎس‪-‬أم« إﱃ ﻣﺪار ﰲ اﻟﻔﻀﺎء‪.‬وﻳﻀﻢ ﻧﻈﺎم »ﺟﻠﻮﻧﺎس« ﺣﺘﻰ‬ ‫اﻵن ‪ 29‬ﻗﻤﺮا ﺻﻨﺎﻋﻴﺎ‪ ،‬ﺳُ ﺤﺐ اﺛﻨﺎن ﻣﻨﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﺨﺪﻣﺔ ﻟﺒﻌﺾ اﻟﻮﻗﺖ ﺑﺴﺒﺐ ﺣﺎﺟﺘﻬﻤﺎ‬ ‫إﱃ اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ اﻟﻔﻨﻴﺔ ﺣﺴﺐ وزارة اﻟﺪﻓﺎع اﻟﺮوﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫ووﻓﻘـﺎ ﻟﺘﻘﺮﻳـﺮ إﺧﺒﺎري أﺻﺪرﺗﻪ ﴍﻛﺔ«ﺗﺮﻛﺴـﺎت« اﻤﺼﻨﻌﺔ ﻟﻠﻘﻤـﺮ اﻟﺬي أﻃﻠﻘﺘﻪ‬ ‫ﺗﺮﻛﻴﺎ‪ ،‬ﻓﺈن اﻟﻘﻤﺮ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺎ اﻟﺘﺠﺮﻳﺒﻲ ﻳﺤﻤﻞ اﺳـﻢ »ﺗﺮﻛﺴﺎت‪-3‬ﻳﻮﺳﺎت« وﺳﻴﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻻﺳـﻠﻜﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﺴﺎﻓﺔ ‪ 645‬ﻛﻴﻠﻮﻣﱰا ﻣﻦ ﺳـﻄﺢ اﻷرض‪.‬وﺗﺒﻠﻎ أﺑﻌﺎد اﻟﻘﻤﺮ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ اﻟﺘﺠﺮﻳﺒﻲ ﺣﻮاﱄ ‪ 34‬ﺳـﻨﺘﻴﻤﱰا وﻫﻮإﻧﺘﺎج ﻣﺸـﱰك ﻟﴩﻛﺔ »ﺗﺮﻛﺴـﺎت«‬ ‫وﺟﺎﻣﻌﺔ إﺳﻄﻨﺒﻮل ﻟﻠﺘﻘﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ أن ﻳﻌﻤﻞ اﻟﻘﻤﺮ ﻤﺪة ﺛﻼث ﺳﻨﻮات‪.‬‬

‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ‪ -‬ﺃﻳﻤﻦ‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫ارض ﺗﻌﺒﺮ ﺑﻴﻦ اﻟﺸﻤﺲ و »زﺣﻞ«‪ ..‬ﻏﺪ ًا‬

‫‪ ٢٠‬ﻣﻠﻴﻮن ﺳﻨﺔ‬

‫ﻛﻮﻛﺐ زﺣﻞ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﻐﻴﺺ‬

‫ﻋﺎﻟﻢ ﻳﻔﺤﺺ أﺳﻨﺎن ﺳﻤﻜﺔ ﻗﺮش ﻣﻦ ﻧﻮع »ﻣﻴﻐﺎﻟﻮدون«اﻤﻨﻘﺮﺿﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﻴﱢﺪت اﻟﺒﺤﺎر ﻗﺒﻞ ﻧﺤﻮ ‪ 18‬ﻣﻠﻴﻮن ﺳﻨﺔ‪ ،‬ﻋﺜﺮ ﻋﻠﻴﻬﺎ أﺛﻨﺎء اﻟﺤﻔﺮﻳﺎت‬ ‫ﻟﺘﻮﺳﻴﻊ ﻗﻨﺎة ﺑﻨﻤﺎ ﰲ ﺑﻨﻤﺎ )أف ب (‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻌﻘﻴﲇ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﺪﻳﻔﺮ‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫ﻣﻬﻤـﺎ ﻗـﺮأ اﻷﻃﻔـﺎل‬ ‫ﻋـﻦ اﻷﺧـﻼق اﻟﻔﺎﺿﻠـﺔ‬ ‫ﻓﺈﻧﻬـﺎ ﺳـﺘﻈﻞ ﻏﺎﻣﻀـﺔ‬ ‫ﰲ أذﻫﺎﻧﻬـﻢ ﻣـﺎ ﻟـﻢ ﻳﺮوا‬ ‫ﰲ ﺳـﻠﻮﻛﻴﺎت اﻟﻜﺒـﺎر‬ ‫ﺗﺠﺴﻴﺪات ﻟﻬﺎ‪.‬‬

‫إﻋﺠﺎﺑﻨـﺎ ﺑﺎﻤﺨـﺰون اﻤﻌﺮﰲ‬ ‫ﻟﺸﺨﺺ ﻳﺠﻌﻠﻨﺎ ﻧﻔﱰض أﻧﻪ‬ ‫وﺻﻞ إﱃ اﻟﻨﻀـﺞ اﻻﻧﻔﻌﺎﱄ‬ ‫واﻟﺘـﻮازن اﻟﺴـﻠﻮﻛﻲ‪ ،‬ﻣﻤـﺎ‬ ‫ﻳﺴـﺒﺐ ﻟﻨـﺎ ﺻﺪﻣـﺔ ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻧﺘﻌﺮف ﻋﻠﻴﻪ‪.‬‬

‫أﺣﻴﺎﻧـﺎً‪ :‬ﻣـﻦ‬ ‫ﻛﺜـﺮة اﻫﺘﻤﺎﻣﻨﺎ‬ ‫ﻻ ﻧﻌﻠـﻢ إذا‬ ‫ﻛﺎﻧـﻮا ﻳﻬﺘﻤﻮن‬ ‫ﻟﻮﺟﻮدﻧـﺎ أم‬ ‫ﻓﻘﻂ ﺗﻌﻮدوا ﻋﻠﻴﻨﺎ‪.‬‬ ‫ﺳﻌﺪ اﻟﺸﻤﺮي‬

‫ﻋﺎﻤﺎن ﻳﻌﺎﻳﻨﺎن ﺑﻘﺎﻳﺎ دﻳﻨﺎﺻﻮر ﻋﺎش ﻗﺒﻞ ﺣﻮاﱄ ﻋﴩﻳﻦ ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﺳﻨﺔ‪ ،‬ﻋﺜﺮ ﻋﻠﻴﻬﺎ أﺛﻨﺎء اﻟﺤﻔﺮﻳﺎت ﻟﺘﻮﺳﻴﻊ ﻗﻨﺎة ﺑﻨﻤﺎ ﰲ ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ‬ ‫ﺑﻨﻤﺎ‪) ،‬أف ب(‬

‫ﻻ ﺗﺜـﻖ ﰲ ﺷـﺨﺺ‬ ‫ﻳﺮﺣﻞ ﻟﻔﱰة ﺛﻢ ﻳﻌﻮد‬ ‫ﻃﺎﻟﺒـﺎ ً اﻫﺘﻤﺎﻣﻚ ﻗﺪ‬ ‫ﺗﻜﻮن ﻣﺠﺮد »ﻋﻠﺒﺔ«‬ ‫دواء ﺗﺨﻔﻒ ﻋﻨﻪ اﻷﻟـﻢ ﺛﻢ ﻳﺮﺣﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪ ‪.‬‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺪاود‬

‫ﺗﻌـﱪ اﻷرض ﺑـﻦ اﻟﺸـﻤﺲ‬ ‫واﻟﻜﻮﻛـﺐ اﻟﻄﺎﰲ )ﻛﻮﻛـﺐ زﺣﻞ(‬ ‫ﻳﻮم اﻷﺣـﺪ اﻤﻘﺒﻞ ﰲ ﻇﺎﻫﺮة ﻓﻠﻜﻴﺔ‬ ‫ﺗﺘﻜـﺮر ﻛﻞ ‪ 377‬ﻳﻮﻣـﺎ ً ﺗﻘﺮﻳﺒـﺎ ً‬ ‫ﺣﻴﺚ إن ﻫـﺬه اﻟﻈﺎﻫﺮة اﻟﻔﻠﻜﻴﺔ ﻻ‬ ‫ﺗﺤـﺪث إﻻ ﻟﻠﻜﻮاﻛﺐ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ وﺗﺴـﻤﻰ‬ ‫ﺑـ»اﻟﺘﻘﺎﺑـﻞ«‪ ،‬وﻳﺘﺨـﺬ زﺣـﻞ ﻣﻮﺿﻌـﺎ ً‬ ‫ﻣﻌﺎﻛﺴـﺎ ً ﻟﻠﺸـﻤﺲ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻸرض و‬ ‫ﻳﻀـﺎء اﻟﻮﺟﻪ اﻤﻘﺎﺑﻞ ﻟـﻸرض ﻣﻦ زﺣﻞ‬ ‫ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪.%100‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺒﺎﺣـﺚ اﻟﻔﻠﻜﻲ ﰲ ﻗﺴـﻢ اﻟﻔﻠﻚ‬ ‫اﻟﺜﻘـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﻀﻌﻬـﺎ‬ ‫اﻟﻨﺎس ﻓﻴـﻚ ﻫﻲ رأس‬ ‫ﻣﺎﻟﻚ‪ ،‬وأﻏﲆ ﻣﺎ ﺗﻤﻠﻚ ﻻ‬ ‫ﺗﺨﴪ ﻫﺬه اﻟﺜﻘﺔ ﻣﻬﻤﺎ‬ ‫ﻛﻠـﻒ اﻷﻣﺮ وﺑﺎﻷﺧﺺ ﻣـﻊ أﻗﺮب اﻟﻨﺎس‬ ‫إﻟﻴﻚ‪.‬‬ ‫د‪ .‬ﺟﺎﺳﻢ اﻤﻄﻮع‬

‫ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻣﻠﻬﻢ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻫﻨـﺪي أن ﺣﻠﻘـﺎت زﺣـﻞ ﺗﻜـﻮن ﻣﺎﺋﻠﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺴﺘﻮى اﻤﺪاري ﻣﻤﺎ ﻳﻌﻨﻲ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫رﺻﺪ اﻟﺤﻠﻘﺎت ﺑﺸـﻜﻞ ﺟﻴﺪ‪ ،‬وﺳﻴﺘﻤﻜﻦ‬ ‫ﺳﻜﺎن اﻷرض ﻣﻦ ﻣﺸﺎﻫﺪة ﻛﻮﻛﺐ زﺣﻞ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻏﺮوب اﻟﺸـﻤﺲ ﻳـﴩق ﻣﻦ اﻟﴩق‬ ‫و ﻳﺴـﺒﺢ ﰲ اﻟﺴـﻤﺎء أﻗـﺮب ﻟﻠﺠﻨـﻮب‬ ‫ﺣﺘﻰ ﴍوق اﻟﺸـﻤﺲ وﻳﻈﻬـﺮ اﻟﻜﻮﻛﺐ‬ ‫ﻛﻨﺠﻤﺔ ﻣﺘﻮﺳـﻄﺔ اﻟﻠﻤﻌـﺎن ﻣﺎﺋﻠﺔ ﻟﻠﻮن‬ ‫اﻷﺻﻔﺮ‪ ،‬وﻳﻤﻜﻦ ﻟﻠﺮاﺻﺪﻳﻦ ﺑﺎﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫ﺗﻠﺴـﻜﻮﺑﺎت ﻣﺘﻮﺳـﻄﺔ إﱃ ﻛﺒﺮة اﻟﺘﻤﺘﻊ‬ ‫ﺑﺮؤﻳـﺔ اﻟﻜﻮﻛﺐ ﺑﺤﻠﻘﺎﺗﻪ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﻴﺰه ﻋﻦ‬ ‫ﺑﻘﻴﺔ اﻟﻜﻮاﻛﺐ‪.‬‬

‫اﻻﺑﺘﺴـﺎﻣﺔ ﻣﺮض ﻣﻌﺪ‬ ‫ﻓﻌﻨﺪﻣﺎ ﺗﺒﺘﺴـﻢ ﺗﻠﻘﺎﺋﻴﺎ ً‬ ‫ﺳـﺘﺠﺪ اﻟﻄـﺮف اﻵﺧﺮ‬ ‫ﻳﺒﺘﺴـﻢ ﻓﻴﺎﻟﻬـﺎ ﻣـﻦ‬ ‫ﻋـﺪوى رﻗﻴﻘـﺔ أﺗَﻤﻨـﻰ أن ﻳُﺼـﺎب ِﺑﻬﺎ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ ‪.‬‬ ‫ﺑﻨﺪر اﻟﱰﻛﻲ‬

صحيفة الشرق - العدد 510 - نسخة جدة  

صحيفة الشرق السعودية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you