Page 1

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﺟـــــﺪة‬ ‫اﻟﺮﻳـــــﺎض‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪12‬ﺟﻤﺎدى اﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪22‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (505‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ 32‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫‪Monday 12 Jumada Al-Akhir 1434 22 April 2013 G.Issue No.505 Second Year‬‬

‫ﺳﻮق اﻟﺬﻫﺐ اﻟﺴﻌﻮدي ﻳﻔﻘﺪ ‪ ١٠‬ﻣﻠﻴﺎرات رﻳﺎل ﻓﻲ ‪ ٦‬أﻳﺎم‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻃﺎرق ﺑﻦ ﺟﻤﻴﻊ‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ ﻓﻀﻞ اﻟﻠﻪ‬

‫»ﻫ ّﻴﻦ‪ ..‬ﻫ ّﻴﻦ‬ ‫ﻳﺎ اﻟﻀ ّﺒﺎن«‬

‫ﻓﻘﺪ ﺳـﻮق اﻟﺬﻫﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻧﺤﻮ ‪ 10‬ﻣﻠﻴﺎرات رﻳﺎل ﻣـﻦ ﻗﻴﻤﺘﻪ اﻹﺟﻤﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺧﻼل ﺳﺘﺔ أﻳﺎم ﻓﻘﻂ‪ .‬ﻣﻦ اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 11‬ﺣﺘﻰ اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 16‬ﻣﻦ إﺑﺮﻳﻞ‪ .‬وﻗﺪر رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺬﻫـﺐ واﻤﺠﻮﻫﺮات ﰲ ﻏﺮﻓﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻐﻨﻲ اﻤﻬﻨﺎ ﺣﺠﻢ ﺳـﻮق اﻟﺬﻫﺐ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي اﻵن ﺑﻨﺤﻮ ‪ 50‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن ﻛﺎن ‪ 60‬ﻣﻠﻴﺎراً‪) .‬ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص‪(23‬‬

‫ﻳﺴﺘﻬﻮي ﺻﻴﺪ اﻟﻀﺒﺎن اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﺑﻘﺼﺪ ﺗﻨﺎوﻟﻬﺎ ﻛﻮﺟﺒﺔ‬ ‫ﻏﺬاﺋﻴﺔ‪ ،‬وﰲ اﻟﺼﻮر ﺳﻌﻮدﻳﻮن أﺛﻨﺎء رﺣﻠﺔ ﺻﻴﺪ اﻟﻀﺐ ﰲ ﺻﺤﺮاء ﺗﺒﻮك‬ ‫ﻳﺴﺘﻬﻮي ﺻﻴﺪ اﻟﻀﺒﺎن اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﺑﻘﺼﺪ‬ ‫ﺗﻨﺎوﻟﻬﺎ ﻛﻮﺟﺒﺔ ﻏﺬاﺋﻴﺔ‪ ،‬وﰲ اﻟﺼﻮر ﺳﻌﻮدﻳﻮن أﺛﻨﺎء‬ ‫رﺣﻠﺔ ﺻﻴﺪ اﻟﻀﺐ ﰲ ﺻﺤﺮاء ﺗﺒﻮك‬

‫ﻳﺴﺘﻬﻮي ﺻﻴﺪ اﻟﻀﺒّﺎن ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﺑﻘﺼﺪ ﺗﻨﺎوﻟﻬﺎ ﻛﻮﺟﺒﺔ ﻏﺬاﺋﻴﺔ‪ ،‬وﰲ اﻟﺼﻮر ﺳﻌﻮدﻳﻮن أﺛﻨﺎء رﺣﻠﺔ ﺻﻴﺪ اﻟﻀﺐ ﰲ ﺻﺤﺮاء ﺗﺒﻮك‬

‫»اﻟﺰراﻋﺔ«‪ :‬ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ اﻟﺸﻮرى ﺗﻘﺮﻳ َﺮﻧﺎ اﻟﻤﺎﻟﻲ ﺧﻄﺄ ﻣﻦ »واس«‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬

‫‪5‬‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫ﻳﺘﻘﺪم ﻟﻠﻤﺎﻟﻜﻲ ﺑﻄﻠﺐ ﻋﻔﻮ ﻋﻦ ‪ ٣٨‬ﺳﻌﻮدﻳ ًﺎ‬ ‫ﻓﺮﻳﻖ دﻓﺎع ﻋﺮاﻗﻲ ﱠ‬ ‫ﻋﺮﻋﺮ‪ ،‬اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺨﺪﻳﺮ‪ ،‬ﻓﻬﺪ اﻟﺠﻬﻨﻲ‬

‫‪19‬‬


‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪2‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪12‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪22‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (505‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺟﻮﻟﺔ اﻟﻌﺪﺳﺔ‬

‫ﺗﺼﻮﻳﺮ ﰲ ﺟﻨﺎح »اﻟﴩق« اﻤﺘﺰﻳﱢﻦ ﺑﺼﻮرة اﻟﻮاﻟﺪ اﻟﻘﺎﺋﺪ‬

‫ز ﱠوار اﻟﻮرد ﻳﻌﺎﻧﻘﻮن |‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺷـﻜﻠﺖ »اﻟﴩق« ﺑﺎﻗـﺔ ورد ﺗﻌﺎﻧﻖ زوار‬ ‫ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﻮرد اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ اﻟﺘﺎﺳـﻊ اﻟﺬي اﺧﺘﺘﻢ‬ ‫ﻣﺴـﺎء اﻟﺠﻤﻌـﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻤﻨﻬﻢ ﻣـﻦ ﻋﺎﻧﻘﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺼﻮﻳـﺮ ﰲ ﺟﻨﺎﺣﻬـﺎ وﺑﻌﻀﻬـﻢ أﴏ ﻋﲆ‬ ‫ﻛﺘﺎﺑﺔ أﺣﺮﻓﻪ ﻋﲆ ورﻗﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ دﻓﻊ ﺑﻌﻀﻬﻢ‬

‫اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ ﺧﻼل اﻃﻼﻋﻪ ﻋﲆ ﺟﻨﺎح »اﻟﴩق«‬

‫اﻵﺧﺮ ﻓﻠﺬات أﻛﺒﺎده ﻟﻠﺘﺰﻳﻦ ﺑﻬﺎ ﺑﻄﺮق ﻋﺪة‪.‬‬ ‫»اﻟـﴩق« ﺗﴩﻓـﺖ ﺑﺰﻳﺎرة أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻣﻜـﺔ ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣـﺮ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﻔﻴﺼـﻞ ﻟﺠﻨﺎﺣﻬـﺎ‪ ،‬وﺗﺰﻳﻨﺖ ﺑﺄﺣـﺮف »أﻣﺮ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ« اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن‪ ،‬وﺗﴩﻓﺖ‬ ‫ﺑﻜﺎﻓـﺔ ﻣﻦ زارﻫـﺎ ودوﱠن اﻟﻜﻠﻤﺎت ﰲ ﺳـﺠﻠﻬﺎ‬ ‫اﻟﻮردي‪.‬‬

‫ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم ﻗﻄﺎع ﻣﴫﻓﻴﺔ اﻷﻓﺮاد ﰲ ﺑﻨﻚ اﻟﺒﻼد ﺣﺎزم زﻗﺰوق ﻳﺪوﱢن ﻛﻠﻤﺎت ﰲ اﻟﺴﺠﻞ‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن ﻳﺪوﱢن ﻛﻠﻤﺎت ﰲ ﺳﺠﻞ »اﻟﴩق«‬

‫ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻃﺮان ﻧﺎس ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺠﻌﻮﻳﻨﻲ‬ ‫ﻳﺪوﱢن ﻛﻠﻤﺎﺗﻪ ﰲ اﻟﺴﺠﻞ اﻟﺬﻫﺒﻲ‬

‫ﻣﺪﻳﺮ ﻓﺮع ﺳﻴﺎﺣﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﻃﺎرق ﺧﺎن ﻳﺪوﱢن ﻛﻠﻤﺘﻪ‬

‫ﺑﺮاءة ﰲ ﺟﻨﺎح »اﻟﴩق«‬

‫أﻃﻔﺎل ﻳﺤﻤﻠﻮن اﻟﻮرد ﰲ ﺟﻨﺎح »اﻟﴩق«‬

‫ﻃﻔﻞ وأﺧﺘﻪ‬

‫ﺷﺎب واﺑﻨﺘﻪ ﻳﺘﺼﻔﺤﺎن »اﻟﴩق«‬

‫ﻃﻔﻞ ﻳﻮﺛﱢﻖ ﺗﺼﻔﺢ »اﻟﴩق« ﺑﻄﺮﻳﻘﺘﻪ‬

‫ﻃﻔﻠﺔ أﺧﺮى‬


‫اﺛﻨﻴﻦ ‪12‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪22‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (505‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻘﻴﺎدة ﺗﻬﻨﺊ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﻧﻴﻜﻮﻻس ﻣﺎدورو‬ ‫ﺑﻔﻮزه ﻓﻲ اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ اﻟﻔﻨﺰوﻳﻠﻴﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫ﺑﻌـﺚ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ آل‬ ‫ﺳـﻌﻮد ﺑﺮﻗﻴـﺔ ﺗﻬﻨﺌـﺔ إﱃ اﻟﺮﺋﻴـﺲ‬ ‫ﻧﻴﻜﻮﻻس ﻣﺎدورو رﺋﻴﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ‬ ‫اﻟﺒﻮﻟﻴﻔﺎرﻳـﺔ اﻟﻔﻨﺰوﻳﻠﻴـﺔ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫ﻓﻮزه ﺑﺎﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ ﰲ ﺑﻼده‪.‬‬

‫وأﻋـﺮب اﻤﻠـﻚ اﻤﻔﺪى ﺑﺎﺳـﻤﻪ واﺳـﻢ‬ ‫ﺷـﻌﺐ وﺣﻜﻮﻣﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﻦ أﺟﻤﻞ اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ‬ ‫وأﻃﻴﺐ اﻟﺘﻤﻨﻴﺎت ﺑﻤﻮﻓﻮر اﻟﺼﺤﺔ واﻟﺴﻌﺎدة‬ ‫ﻟﻔﺨﺎﻣﺘﻪ وﻟﺸـﻌﺐ ﻓﻨﺰوﻳﻼ اﻟﺼﺪﻳﻖ اﻟﺘﻘﺪم‬ ‫واﻻزدﻫﺎر‪.‬‬ ‫وﻧـﻮه ﺣﻔﻈـﻪ اﻟﻠـﻪ ﺑﻬـﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻤﺘﻤﻴـﺰة اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﺑـﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‬ ‫واﻟﺸـﻌﺒﻦ اﻟﺼﺪﻳﻘﻦ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً ﺣﺮﺻﻪ ﻋﲆ‬

‫ﺗﻨﻤﻴﺘﻬـﺎ ﰲ اﻤﺠـﺎﻻت ﻛﺎﻓﺔ‪ .‬ﻛﻤـﺎ ﺑﻌﺚ وﱄ‬ ‫اﻟﻌﻬﺪ ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟـﻮزراء وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ آل ﺳـﻌﻮد ﺑﺮﻗﻴـﺔ ﺗﻬﻨﺌـﺔ‬ ‫ﻟﻔﺨﺎﻣـﺔ اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻧﻴﻜﻮﻻس ﻣـﺎدورو‪ ،‬ﻋﱪ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻋﻦ أﺻﺪق اﻟﺘﻬﺎﻧـﻲ وأﻃﻴﺐ اﻟﺘﻤﻨﻴﺎت‬ ‫ﺑﻤﻮﻓﻮر اﻟﺼﺤﺔ واﻟﺴﻌﺎدة ﻟﻔﺨﺎﻣﺘﻪ واﻟﺘﻘﺪم‬ ‫واﻻزدﻫﺎر ﻟﺸﻌﺐ ﻓﻨﺰوﻳﻼ اﻟﺼﺪﻳﻖ‪.‬‬

‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬

‫وﻟﻲ اﻟﻌﻬﺪ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع ورﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ اƒرﻛﺎن اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬

‫وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع‬

‫)واس(‬

‫اﺳـﺘﻘﺒﻞ وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟـﻮزراء وزﻳـﺮ اﻟﺪﻓـﺎع‬ ‫ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣـﺮ‬ ‫ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد‬ ‫ﰲ ﻣﻜﺘﺒـﻪ ﺑﺎﻟﺮﻳـﺎض أﻣﺲ ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع اﻷﻣـﺮ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺻﺪور‬ ‫اﻷﻣﺮ اﻤﻠﻜﻲ ﺑﺘﻌﻴﻴﻨﻪ ﰲ ﻣﻨﺼﺒﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﻫﻨﺄه ﺑﺎﻟﺜﻘﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ ﺑﺘﻌﻴﻴﻨﻪ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﺼﺒﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ً ﻟﻪ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ أﻋـﺮب اﻷﻣـﺮ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﻋـﻦ اﻋﺘـﺰازه ﺑﺎﻟﺜﻘـﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ‬ ‫ﺑﺘﻌﻴﻴﻨـﻪ ﻧﺎﺋﺒﺎ ً ﻟﻮزﻳﺮ اﻟﺪﻓـﺎع داﻋﻴﺎ ً اﻟﻠﻪ‬ ‫أن ﻳﻮﻓﻘﻪ ﻟﻴﻜﻮن ﻋﻨﺪ ﺣﺴﻦ ﻇﻦ اﻟﻘﻴﺎدة‬ ‫اﻟﺮﺷﻴﺪة ﺑﻪ‪.‬‬ ‫ﺣـﴬ اﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻤﺴﺘﺸـﺎر‬

‫اﻟﺨـﺎص ورﺋﻴـﺲ دﻳـﻮان وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ‪،‬‬ ‫وﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم ﻣﻜﺘﺐ وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫رﻛﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺒﻨﻴﺎن‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧـﺮى ﺑﺎﴍ ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع اﻷﻣﺮ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ أﻣﺲ ﻣﻬﺎم‬ ‫ﻋﻤﻠـﻪ ﰲ ﻣﻜﺘﺒﻪ ﺑﺎﻟﺮﻳـﺎض ﺑﻌﺪ ﺻﺪور‬ ‫اﻷﻣﺮ اﻤﻠﻜﻲ ﺑﺘﻌﻴﻴﻨﻪ ﰲ ﻣﻨﺼﺒﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ ﺛﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬اﺳﺘﻘﺒﻞ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ‬ ‫ﰲ ﻣﻜﺘﺒـﻪ أﻣﺲ رﺋﻴـﺲ ﻫﻴﺌـﺔ اﻷرﻛﺎن‬ ‫اﻟﻔﺮﻧـﴘ اﻟﻔﺮﻳﻖ أول إدوار ﻏﻴﻮ واﻟﻮﻓﺪ‬ ‫اﻤﺮاﻓﻖ ﻟﻪ‪.‬‬ ‫وﺟـﺮى ﺧـﻼل اﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل‬ ‫اﺳـﺘﻌﺮاض اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﺜﻨﺎﺋﻴـﺔ ﺑـﻦ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ‪ ،‬وﺑﺤـﺚ اﻷﻣـﻮر ذات اﻻﻫﺘﻤﺎم‬ ‫اﻤﺸﱰك‪.‬‬ ‫وﺣﴬ اﻟﻠﻘﺎء ﺳـﻔﺮ ﻓﺮﻧﺴـﺎ ﻟﺪى‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺑﺮﺗـﺮان ﺑﻮزاﻧﺴـﻨﻮ وﻣﻠﺤـﻖ‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع اﻟﻔﺮﻧـﴘ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض اﻟﻌﻤﻴﺪ ﺟﺎن‬ ‫ﻣﻴﺸﻴﻞ ﻏﺮا‪.‬‬

‫‪..‬واƒﻣﻴﺮ ﻣﺘﻌﺐ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﷲ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ إدوار ﻏﻴﻮ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﻞ وزﻳﺮ اﻟﺪوﻟﺔ ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ اﻟـﻮزراء رﺋﻴﺲ اﻟﺤﺮس‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ اﻷﻣـﺮ ﻣﺘﻌﺐ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ أﻣﺲ ﰲ‬ ‫ﻣﻜﺘﺒﻪ ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ اﻟﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ اﻷرﻛﺎن اﻟﻔﺮﻧﴘ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﻖ أول إدوار ﻏﻴﻮ واﻟﻮﻓﺪ اﻤﺮاﻓﻖ ﻟﻪ‪ .‬وﺗﻢ ﺧﻼل اﻻﺳﺘﻘﺒﺎل‬ ‫ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﻮاﺿﻴﻊ ذات اﻻﻫﺘﻤﺎم اﻤﺸﱰك ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‬ ‫اﻟﺼﺪﻳﻘـﻦ‪ .‬ﺣﴬ اﻟﻠﻘـﺎء ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴـﺲ اﻟﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻤﺴـﺎﻋﺪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‪ ،‬وﻣﻦ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﻔﺮﻧﴘ ﺳﻔﺮ‬ ‫ﻓﺮﻧﺴﺎ ﻟﺪى اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺮﺗﺮان ﺑﻮزاﻧﺴﻨﻮ‪.‬‬

‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫‪3‬‬

‫اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟﺴﻔﻴﺮ اﻟﻔﻨﻠﻨﺪي‬ ‫ورﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ ﺣﻘﻮق ا ﻧﺴﺎن‬

‫اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ وﺳﻔﺮ ﻓﻨﻠﻨﺪا‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫اﺳﺘﻘﺒﻞ اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء اﻤﺴﺘﺸﺎر واﻤﺒﻌﻮث‬ ‫اﻟﺨﺎص ﻟﺨﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﻘﺮن‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد ﰲ ﻗﴫ‬

‫اﻟﻴﻤﺎﻣـﺔ أﻣـﺲ‪ ،‬ﺳـﻔﺮ ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ‬ ‫ﻓﻨﻠﻨﺪا ﻟﺪى اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻳﺎرﻧﻮ ﺳﻮرﻳﺎﻻ‪.‬‬ ‫وﺟﺮى ﺧﻼل اﻻﺳﺘﻘﺒﺎل ﺗﺒﺎدل‬ ‫اﻷﺣﺎدﻳـﺚ اﻟﻮدﻳـﺔ‪ ،‬واﺳـﺘﻌﺮاض‬ ‫اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﺜﻨﺎﺋﻴـﺔ ﺑـﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ‬ ‫اﻟﺼﺪﻳﻘﻦ وﺳﺒﻞ دﻋﻤﻬﺎ وﺗﻌﺰﻳﺰﻫﺎ‬ ‫ﰲ اﻤﺠﺎﻻت ﻛﺎﻓﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ اﺳﺘﻘﺒﻞ اﻷﻣﺮ‬

‫)واس(‬ ‫ﻣﻘـﺮن ﰲ اﻟﺪﻳـﻮان اﻤﻠﻜـﻲ ﺑﻘﴫ‬ ‫اﻟﻴﻤﺎﻣﺔ أﻣـﺲ‪ ،‬رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺑﻨـﺪر ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﻌﻴﺒﺎن‪ ،‬ﻳﺮاﻓﻘﻪ أﻋﻀﺎء اﻟﻬﻴﺌﺔ‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻤﻊ ﺧﻼل اﻻﺳﺘﻘﺒﺎل إﱃ‬ ‫إﻳﺠﺎز ﻋﻦ اﻟﻨﺸـﺎﻃﺎت واﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ وإﻧﺠﺎزات اﻟﻬﻴﺌﺔ‪.‬‬

‫وﻓﺪ ﻓﺮﻧﺴﻲ ﻳﺠﺘﻤﻊ ﻣﻊ أﻣﻴﻦ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻷﻣﺮ ﻣﺘﻌﺐ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ اﻤﺴﺆول اﻟﻔﺮﻧﴘ‬

‫)واس(‬

‫اﺟﺘﻤـﻊ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌـﺎون ﻟﺪول اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ اﻟﺰﻳﺎﻧﻲ‪ ،‬اﻟﻴـﻮم ﰲ ﻣﻜﺘﺒﻪ‬ ‫ﺑﻤﻘـﺮ اﻷﻣﺎﻧـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌـﺎون ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﻣﻊ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ أرﻛﺎن اﻟﻘﻮات اﻤﺴﻠﺤﺔ اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ اﻟﻔﺮﻳﻖ أول‬

‫ﺑﺤﺮي إدوار ﻏﻴﻮ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ زﻳﺎرﺗﻪ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬وﺑﺤﺚ اﻟﺠﺎﻧﺒﺎن اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﺑﻦ دول‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌـﺎون واﻟﺠﻤﻬﻮرﻳـﺔ اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺨﺎﺻﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺠـﺎل اﻟﺸـﺆون اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ‪ ،‬واﻟﺴـﺒﻞ اﻟﻜﻔﻴﻠـﺔ ﺑﺪﻋﻤﻬﺎ‬ ‫وﺗﻄﻮﻳﺮﻫـﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗـﻢ اﺳـﺘﻌﺮاض اﻟﺘﻄـﻮرات اﻟﺮاﻫﻨﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬واﻟﺠﻬﻮد اﻤﺒﺬوﻟﺔ ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ اﻷﻣﻦ واﻻﺳﺘﻘﺮار ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬


‫وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻳﻔﺘﺘﺢ‬ ‫اﻟﻤﻠﺘﻘﻰ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻋﺸﺮ‬ ‫§ﺑﺤﺎث اﻟﺤﺞ واﻟﻌﻤﺮة ﻓﻲ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ أم اﻟﻘﺮى‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬واس‬ ‫ﻳﻔﺘﺘﺢ وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺤـﺞ اﻟﻌﻠﻴﺎ ورﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻤﻌﻬﺪ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﻷﺑﺤﺎث اﻟﺤﺞ‬ ‫واﻟﻌﻤـﺮة اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻤﻠﺘﻘﻰ اﻟﻌﻠﻤﻲ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻋﴩ ﻷﺑﺤـﺎث اﻟﺤﺞ واﻟﻌﻤﺮة اﻟـﺬي ﻳﻘﻴﻤﻪ ﻣﻌﻬﺪ ﺧﺎدم‬

‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻷﺑﺤﺎث اﻟﺤﺞ واﻟﻌﻤﺮة ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ أم اﻟﻘﺮى‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﻔﱰة ﻣﻦ ‪ 20‬إﱃ ‪ 22‬ﺟﻤﺎدى اﻵﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ﰲ ﻗﺎﻋﺔ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ ﺑﺎﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ ﺑﺎﻟﻌﺎﺑﺪﻳﺔ‪ .‬وأﻋﺮب‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺑﻜﺮي ﺑﻦ ﻣﻌﺘﻮق ﻋﺴـﺎس ﻋﻦ ﺷـﻜﺮه‬ ‫وﺗﻘﺪﻳﺮه ﻟﻮزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻋﲆ ﺗﻔﻀﻠﻪ ﺑﺎﻓﺘﺘﺎح ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﺤﻈﻰ ﺑﺎﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ ﻣﻦ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬

‫‪4‬‬

‫ أﻳﺪه اﻟﻠﻪ ‪ -‬وﺑﺎﻫﺘﻤﺎم ﺑﺎﻟﻎ ﻣﻦ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﻟﻠﺮﻗﻲ ﺑﻤﺴـﺘﻮى‬‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻤﻘﺪﻣـﺔ ﻟﻘﺎﺻﺪي ﺑﻴـﺖ اﻟﻠﻪ اﻟﺤﺮام‪ .‬وﺑﻦ ﻋﺴـﺎس‬ ‫ﰲ اﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟﺼﺤﻔﻲ اﻟـﺬي ﻋﻘﺪه أﻣﺲ ﺑﺤﻀـﻮر ﻋﻤﻴﺪ اﻤﻌﻬﺪ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ رﺷﺎد ﴎوﺟﻲ أن اﻤﻠﺘﻘﻰ اﺳﺘﻘﺒﻞ ‪120‬‬ ‫دراﺳﺔ ﻣﻨﻬﺎ ‪ 58‬دراﺳﺔ ﻗﺒﻠﺖ ﺑﻌﺪ اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ اﻟﻌﻠﻤﻲ و‪ 31‬دراﺳﺔ‬ ‫ﻗﺒﻠﺖ ﻟﺘﻌﺮض ﺿﻤﻦ ﺟﻠﺴﺎت اﻤﻠﺘﻘﻰ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ‪ 11‬ﺟﻬﺔ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‬

‫ﻣﻦ ﺧﻼل ‪ 6‬ﺟﻠﺴـﺎت ﻋﻠﻤﻴﺔ ﻳﺮأﺳـﻬﺎ ﻧﺨﺒﺔ ﻣﻦ أﺻﺤﺎب اﻤﻌﺎﱄ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺪﻳﺮي اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت وأﻣﻨﺎء اﻤﺪن واﻟﻬﻴﺌﺎت‪ .‬وأﻓﺎد ﻋﺴﺎس أن‬ ‫اﻤﻠﺘﻘﻰ ﻳﺸـﺘﻤﻞ ﻋﲆ ﻋﺪة ﻣﺤﺎور ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﻌﻤﺮان واﻟﺘﻄﺒﻴﻘﺎت‬ ‫اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ واﻟﺒﻴﺌﺔ واﻟﺼﺤـﺔ واﻹدارة واﻻﻗﺘﺼـﺎد واﻟﺨﺪﻣﺎت‪،‬‬ ‫وﻛﺬا ﺗﻘﻨﻴﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت وﺗﻄﺒﻴﻘﺎﺗﻬﺎ واﻟﺘﻮﻋﻴﺔ واﻹﻋﻼم وﺟﻐﺮاﻓﻴﺎ‬ ‫وﺗﺎرﻳﺦ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻓﻘﻪ اﻟﺤﺞ واﻟﻌﻤﺮة‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪12‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪22‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (505‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻳﺤﺮك ﻣﻄﺎﻟﺒﺎت اﻟﻤﻮاﻃﻨﻴﻦ ﻓﻲ ﺣﺎﺋﻞ ﺑﺘﺴﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﻘﺮار اﻟﻤﻠﻜﻲ ﱢ‬ ‫ﻗﻄﻌﺘﻲ أرض »اﻟﺪﻓﺎع« و»اﻟﺤﺮس« إﻟﻰ وزارة ا‘ﺳﻜﺎن‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﺑﻨﺪر اﻟﻌﻤﺎر‬ ‫ﺗﻔﺎﻋـﻞ ﻣﻮاﻃﻨـﻮن ﰲ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﻣـﻊ ﻗـﺮار ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻟﺼـﺎدر ﻣﺆﺧﺮا ً‬ ‫واﻟﺨـﺎص ﺑﺘﻮﻗـﻒ وزارة‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ واﻟﻘﺮوﻳﺔ‬ ‫ﻋـﻦ ﺗﻮزﻳـﻊ ﻣﻨـﺢ اﻷراﴈ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﺘﻢ اﺳـﺘﻜﻤﺎل إﻳﺼﺎل ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت وﺑﺎﻗـﻲ اﻟﺒﻨﻰ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ‬ ‫إﻟﻴﻬﺎ إﱃ وزارة اﻹﺳﻜﺎن‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺒـﻮا ﺑﺘﺴـﻠﻴﻢ ﻣﻨﺤـﺔ‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻬﺪاة‬ ‫ﻣﻨﻪ إﱃ أﻫـﺎﱄ اﻤﻨﻄﻘﺔ واﻤﻌﺮوﻓﺔ‬ ‫ﺑـﺄرض »اﻟﺤـﺮس« اﻟﺘـﻲ ﺗﻘـﻊ‬ ‫ﻏﺮﺑﻲ ﺣﺎﺋﻞ‪ ،‬وﺗﺸـﻜﻞ ‪ %20‬ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺴﺎﺣﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻣﻨﺤﺔ وﱄ‬ ‫اﻟﻌﻬﺪ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ‪،‬‬ ‫اﻤﻌﺮوﻓـﺔ ﺑﺄرض »وزارة اﻟﺪﻓﺎع«‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﻊ ﺷـﻤﺎل ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺣﺎﺋﻞ‪،‬‬ ‫إﱃ وزارة اﻹﺳﻜﺎن‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﻮا إن ﻗﻄﻌﺘـﻲ اﻷرض‬ ‫ﺗﻤﺜﻞ ﻣﺴﺎﺣﺘﻬﻤﺎ اﻹﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ‪100‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن ﻣـﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪ ،‬وﻫـﻲ ﻛﻔﻴﻠﺔ‬ ‫ﺑﺤﻞ ﻣﺸـﻜﻠﺔ اﻹﺳﻜﺎن ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ‪ ،‬اﻟﺘﻲ وﺻﻞ ﻋﺪد اﻤﺴﺠﻠﻦ‬ ‫ﻋﲆ ﻗﻮاﺋﻢ اﻻﻧﺘﻈﺎر ﻓﻴﻬﺎ إﱃ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ‪ 70‬أﻟﻒ ﻣﻮاﻃﻦ‪.‬‬ ‫وﻗﺪ رﺻﺪت »اﻟـﴩق« آراء‬ ‫ﻣﻮاﻃﻨـﻦ ﺛﻤﻨّـﻮا ﻗـﺮار ﺧـﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻦ‪ ،‬وﻣﺸـﻴﺪﻳﻦ ﺑﺘﻌﻬﺪ أﻣﺮ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ اﻟﺸﻬﺮ اﻟﺬي أﻋﻠﻨﻪ‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ وﻗﻊ ﻋﻘـﺪ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻷوﱃ ﻣﻦ أرض اﻟﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﻮل »أﺷﻬﺪ اﻟﻠﻪ أﻧﻨﻲ ﺣﺮﻳﺺ‬ ‫ﻋﲆ أن ﺗﺼـﻞ ﻋﻮاﺋﺪ ﻫﺬه اﻷرض‬ ‫إﱃ ﻋـﺮوق اﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬وأﻧـﺎ أﻋﻠﻢ‬

‫‪ ١٠٠‬ﻣﻠﻴﻮن ﻣﺘﺮ ﻣﺮﺑﻊ‬ ‫ﻛﻔﻴﻠﺔ ﺑﺤﻞ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﺳﻜﻦ ‪٧٠‬‬ ‫أﻟﻒ ﻣﻮاﻃﻦ ﻓﻲ ﺣﺎﺋﻞ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻻﻧﺘﻈﺎر‬

‫ﺻﻮرة ﺟﻮﻳﺔ ﻷرض اﻟﺤﺮس ﺳﺎﺑﻘﺎ ً وأرض ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً‬ ‫أﻧﻨﻲ ﺳـﺄﻗﻒ أﻣـﺎم رﺑـﻲ ﻋﺎرﻳﺎ ً‬ ‫وﺳﻴﺴـﺄﻟﻨﻲ ﻋـﻦ ﻫـﺬه اﻷﻣﺎﻧـﺔ‬ ‫اﻟﻌﻈﻴﻤﺔ«‪.‬‬ ‫ﻳﻘـﻮل ﺳـﻌﻮد اﻟﻄﺮﺟـﻢ إن‬ ‫ﻣﻨﺤـﺔ اﻤﻠـﻚ ﻫﺪﻳﺔ ﻷﻫـﻞ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫واﻟﻘﺮار واﺿﺢ وﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﺗﺘـﺬرع ﰲ أﻃﺮ ﻣﻌﻴﻨـﺔ ﻳﺮﻳﺪون‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﺗﻐﺬﻳﺔ ﻋﻜﺴﻴﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫اﻤﻮاﻃـﻦ اﻟﺒﺴـﻴﻂ ﻻ ﻳﺤﺼﻞ ﻋﲆ‬

‫ﳾء‪ ،‬وﺑﺬﻟـﻚ ﺗﺤـﺮم ﺣﺎﺋـﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﻓﻮاﺋﺪ اﻷﻣﺮ اﻤﻠﻜﻲ‪.‬‬ ‫وﻳﻀﻴﻒ أن ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﺗﺴـﻠﻤﺖ اﻷرض‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﻤﺜـﻞ‬ ‫ﺛﻠـﺚ ﻣﺴـﺎﺣﺔ ﺣﺎﺋﻞ ﻣﻨـﺬ ﻋﴩ‬ ‫ﺳـﻨﻮات دون أن ﻧﻠﻤﺲ أي ﳾء‬ ‫واﺿﺢ ﻋﲆ اﻷرض‪ ،‬واﻤﻠﻚ ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻣﻨـﺢ اﻷرض ﻷﻫـﺎﱄ ﺣﺎﺋـﻞ ﻛﺎن‬ ‫ﻳﺮﻏـﺐ ‪ -‬ﺣﻔﻈﻪ اﻟﻠﻪ ‪ -‬أن ﻳﻠﻤﺲ‬

‫اﻤﻮاﻃـﻦ اﻟﻔﺎﺋـﺪة‪ ،‬إﻻ أﻧـﻪ ﺟﺮى‬ ‫اﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﺄﻣﻮر ﻛﻤﺎﻟﻴﺔ وﺗﺮﻓﻴﻬﻴﺔ‬ ‫ﻣﺜـﻞ راﱄ ﺣﺎﺋـﻞ‪ ،‬وإن أﺳـﻤﻮه‬ ‫ﻣﻨﺸـﻂ اﻗﺘﺼﺎدي وﺗﻨﻤـﻮي‪ ،‬إﻻ‬ ‫أن اﻤﻮاﻃـﻦ اﻟﺒﺴـﻴﻂ ﻻ ﻳﺮى أي‬ ‫ﻓﺎﺋﺪة أو اﻧﻌـﻜﺎس ﻟﻪ ﻋﲆ ﺣﻴﺎﺗﻪ‬ ‫اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻘـﻮل ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺮاﺟﺢ إن‬ ‫ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﲆ اﻤﻮارد‬

‫ﻣـﻦ ﺑﻴﻊ اﻷرض ﻣـﻊ إﻏﻔﺎل دﻋﻢ‬ ‫اﻟﺪوﻟـﺔ‪ ،‬وﻫـﺬا ﻣﻨﺎﻗـﺾ ﻤـﺎ ﻫﻮ‬ ‫ﻣﻌﻤﻮل ﺑـﻪ ﰲ اﻟﻬﻴﺌـﺎت اﻷﺧﺮى‬ ‫ﻣﺜﻞ ﻫﻴﺌﺔ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﻜﺔ واﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺪﻋﻤﻬﺎ اﻟﺪوﻟﺔ ﻣﺒﺎﴍة ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺣﺎﺋـﻞ ﺗﺤﺼﻞ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻮاردﻫﺎ ﻣﻦ ﺑﻴﻊ اﻷرض ﻓﻘﻂ‪.‬‬ ‫وﺗﺴﺎءل اﻟﺮاﺟﺢ‪ :‬ﻛﻴﻒ ﻧﻔﻬﻢ‬ ‫أن ﺗﻘﻮم ﻫﻴﺌﺔ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺣﺎﺋﻞ ﺑﺒﻴﻊ‬

‫ﻗﻴﺎدات »ﻧﺎﻋﻤﺔ« ﺗﺸﺎرك ﻓﻲ ﻣﻠﺘﻘﻰ‬ ‫اﻟﺴﺠﻮن اﻟﺴﻨﻮي ﺑﺎﻟﻄﺎﺋﻒ ﻟﻠﻤﺮة ا§وﻟﻰ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﻨﺎد اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬ ‫ﺗﺸـﺎرك وﻟﻠﻤـﺮة اﻷوﱃ ‪7‬‬ ‫ﻣﺴﺆوﻻت ﺑﺴـﺠﻮن اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﰲ اﺟﺘﻤﺎع ﻣﺪﻳﺮي ﺳـﺠﻮن‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﺬي ﻳﻌﻘـﺪ ﻳﻮﻣﻲ‬ ‫اﻟﺜﻼﺛـﺎء واﻷرﺑﻌـﺎء اﻤﻘﺒﻠﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﻄﺎﺋـﻒ‪ ،‬وﻛﺸـﻔﺖ ﻣﺼـﺎدر‬ ‫)اﻟﴩق( أن ﻣﺴـﺆوﻻت اﻟﺴﺠﻮن‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ ﺳﻴﺸـﺎرﻛﻦ ﰲ اﻟﻠﻘـﺎء‬ ‫وﺳـﻴﻘﺪﻣﻦ ورﻗﺔ ﻋﻤـﻞ ﺗﺘﻤﺤﻮر‬ ‫ﺣﻮل ﻃﺒﻴﻌﺔ اﻟﺴـﺠﻮن اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ‬ ‫وآﻟﻴـﺔ ﺗﻄﻮﻳﺮﻫـﺎ وﺑﻌﺾ اﻷﻓﻜﺎر‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪة اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﻬـﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ‬ ‫ﺳـﺘﻘﺪم اﻟﺸـﺆون اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴـﺠﻮن ورﻗﺔ‬ ‫ﻋﻤﻞ أﺧـﺮى ﺣـﻮل اﻹﺻﻼﺣﻴﺎت‬

‫اﻟﺠﺪﻳـﺪة اﻟﺘـﻲ ﺑﺪأت اﻟﺴـﺠﻮن‬ ‫ﻣﺆﺧﺮا ً ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻟــ »اﻟـﴩق«‬ ‫اﻤﺘﺤـﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻟﻠﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺴـﺠﻮن‪ ،‬اﻟﻌﻘﻴﺪ أﻳﻮب‬ ‫ﺑﻦ ﻧﺤﻴـﺖ أن ﻣﺪﻳﺮي اﻟﺴـﺠﻮن‬ ‫ﺑﺎﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺳﻴﻨﺎﻗﺸـﻮن ﻋـﺪدا ً‬ ‫ﻣـﻦ أوراق اﻟﻌﻤـﻞ اﻤﻘﺪّﻣـﺔ؛ ﰲ‬ ‫ﻣﻘﺪﻣﺘﻬﺎ ﻣﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻹﺻﻼﺣﻴﺎت‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪة اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻜﻒ اﻟﺴـﺠﻮن‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﺸـﻴﻴﺪﻫﺎ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﺮاﻓﻖ اﻟﺴـﺠﻮن اﻤﻘﺎﻣﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻳﺘﻄـﺮق اﻟﻠﻘـﺎء إﱃ اﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫اﻹﺻﻼﺣﻴـﺔ واﻟﺘﺄﻫﻴﻠﻴـﺔ اﻤﻘﺪّﻣـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻨـﺰﻻء واﻟﻨﺰﻳـﻼت وﺳـﺒﻞ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن اﺧﺘﻴـﺎر ﻋﻘـﺪ‬

‫اﻟﻠﻘﺎء اﻟﺴﻨﻮي ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫أﺗﻰ ﺗﺘﻮﻳﺠﺎ ً ﻟﻺﻧﺠﺎز اﻟﺬي ﺣﻘﻘﺘﻪ‬ ‫إدارة ﺳـﺠﻮن ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫وﺣﺼﻮﻟﻬـﺎ ﻋـﲆ ﺟﺎﺋـﺰة اﻟﺘﻤﻴﺰ‬ ‫ﻟﻺدارات اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ ﺧﻼل ﺣﻔﻞ‬ ‫ﺗﺴـﻠﻴﻢ ﺟﺎﺋـﺰة اﻟﻄﺎﺋـﻒ ﻟﻸداء‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ اﻤﺘﻤﻴﺰ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ذﻛـﺮ اﺑـﻦ ﻧﺤﻴـﺖ أن‬ ‫اﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴـﺠﻮن دأﺑﺖ‬ ‫ﻋﲆ ﻋﻘﺪ ﻫـﺬا اﻟﻠﻘﺎء ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً ﺑﻦ‬ ‫اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﰲ اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ واﻤﺴﺆوﻟﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﰲ اﻤﻴـﺪان ﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ‬ ‫أوﺿـﺎع اﻟﺴـﺠﻮن واﻟﺴـﺠﻨﺎء‪،‬‬ ‫وﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ اﻟﺴـﻠﺒﻴﺎت ووﺿـﻊ‬ ‫اﻟﺤﻠـﻮل اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ ﻟﺘﺠﺎوزﻫـﺎ‪،‬‬ ‫وﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺠﻮاﻧـﺐ اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻄﻮّر أﻋﻤﺎﻟﻬﺎ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫اﻷراﴈ ﻋـﲆ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ وﻫـﻲ‬ ‫ﺑﺎﻷﺻـﻞ ﻣﻤﻨﻮﺣـﺔ ﻟﻬـﻢ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ؟!‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻋﻀـﻮ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي‬ ‫ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺣﺎﺋـﻞ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‬ ‫اﻤﺸﻬﻮر إﻧﻪ ﻳﺮى أن ﺗﺴﻠﻴﻢ أرض‬ ‫وزارة اﻟﺪﻓﺎع وﺑﺸـﻜﻞ ﻋﺎﺟﻞ إﱃ‬ ‫وزارة اﻹﺳـﻜﺎن وﻣﺎ ﻟﻢ ﻳﺴـﺘﻐﻞ‬ ‫إﱃ اﻵن ﻣـﻦ أرض اﻟﺤﺮس ﻛﻔﻴﻞ‬

‫ﺑﺤﻞ ﻣﻌﻀﻠﺔ اﻟﺴﻜﻦ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن أرض وزارة اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫ﺗﺒﻠـﻎ ﻣﺴـﺎﺣﺘﻬﺎ أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ‪80‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﺳﻌﻮد اﻟﺠﺮاد ﻣﻦ أﻫﺎﱄ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ إﻧﻪ ﻳﻄﺎﻟﺐ ﺑﺘﺴﻠﻴﻢ ﻗﻄﻌﺘﻲ‬ ‫اﻷرض إﱃ وزارة اﻹﺳـﻜﺎن‪،‬‬ ‫ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً ﻣـﻊ ﺗﻌﺜـﺮ ﻣﺨﻄـﻂ‬ ‫أرض ﻣﺸـﺎر ﻗﻀﺎﺋﻴﺎً‪ ،‬وأن ﺗﺴﻠﻢ‬

‫اﻷﺟـﺰاء اﻟﺘـﻲ ﻟـﻢ ﺗﺴـﺘﻐﻞ ﰲ‬ ‫أرض اﻟﺤﺮس ﻣـﻊ أرض اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫وﺗﺴـﻠﻴﻤﻬﺎ إﱃ وزارة اﻹﺳـﻜﺎن‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎﺟﻞ ﻟﺘﺨﻄﻴﻄﻬﺎ واﻟﺒﻨﺎء‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨـﻦ‪ .‬ﻓﻴﻤـﺎ رأى‬ ‫اﻤﻮاﻃﻦ دﺧﻴﻞ اﻤﺸـﻌﺎن ﺧﻄﻮرة‬ ‫ﺑﻴﻊ أرض اﻟﺤﺮس ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳـﺮ ﺣﺎﺋﻞ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒـﺎ ً ﺑﺘﺴـﻠﻴﻤﻬﺎ ﻣـﻊ أرض‬ ‫وزارة اﻟﺪﻓﺎع إﱃ وزارة اﻹﺳﻜﺎن‪،‬‬ ‫ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً أن أرض اﻟﺤـﺮس‬ ‫ﻣﻨﺤﺖ ﰲ ﺣﻴﻨﻪ إﱃ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻧﻈﺮا ً ﻟﻜﻮن اﻟﻮﺿـﻊ اﻻﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫ﻣﱰدﻳـﺎ ً ﻗﻠﻴـﻼ ً ﰲ ﺣﻴﻨـﻪ‪ ،‬أﻣﺎ اﻵن‬ ‫ﻓـﺈن ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ أﻋﻠﻨﻬـﺎ‬ ‫ﴏﻳﺤـﺔ »أن اﻷﻣـﻮال ﻣﻮﺟـﻮدة‬ ‫وﻋﲆ اﻟﻮزراء اﻟﻌﻤﻞ«‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺤﻤﻴﺎن ﻻ‬ ‫ﺷـﻚ أن ﺗﻮﺟﻴﻪ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫واﺿﺢ وﴏﻳﺢ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻤﺲ ﻣﻌﺎﻧـﺎة اﻤﻮاﻃﻦ‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ وﺟﻪ‬ ‫ﰲ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﺑﻤﻨﺢ أرض »اﻟﺤﺮس«‬ ‫إﱃ أﻫـﺎﱄ ﺣﺎﺋﻞ‪ ،‬وﻣﻦ ﺑﻌﺪه أﻳﻀﺎ ً‬ ‫وﺟـﻪ اﻷﻣـﺮ ﺳـﻠﻄﺎن ‪ -‬رﺣﻤـﻪ‬ ‫اﻟﻠﻪ ‪ -‬ﺑﻤﻨـﺢ أرض وزارة اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ‪.‬‬

‫ﻮدع ‪ ١٣٦‬ﻣﻠﻴﻮﻧ ًﺎ‬ ‫»اﻟﻀﻤﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ« ﻳُ ِ‬ ‫ﻓﻲ ﺣﺴﺎﺑﺎت ﻣﺴﺘﻔﻴﺪي »اﻟﻐﺬاء«‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أودﻋـﺖ وﻛﺎﻟـﺔ اﻟﻀﻤـﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ ﻣﺒﻠـﻎ‬ ‫)‪ (136.513.317‬رﻳـﺎﻻ ً ﰲ ﺣﺴـﺎﺑﺎت اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ‬ ‫واﻤﺴـﺘﻔﻴﺪات ﻣﻦ اﻟﻀﻤـﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻷﺟـﻞ اﻟﻐﺬاء‬ ‫ﻟﺸﻬﺮ ﺟﻤﺎدي اﻵﺧﺮة ﻟﻌﺎم ‪1434‬ﻫـ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ واﻹﻋـﻼم‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ واﻤﺘﺤـﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﺑﺎﺳـﻢ اﻟـﻮزارة ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ‬ ‫دﺧﻴﻞ اﻟﻠﻪ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ أﻧﻪ ﺗﻨﻔﻴﺬا ً ﻟﻸﻣﺮ اﻟﺴـﺎﻣﻲ اﻟﻜﺮﻳﻢ اﻟﻘﺎﴈ‬ ‫ﺑﺮﻓﻊ اﻟﺤﺪ اﻷﻋﲆ ﻟﻌﺪد أﻓﺮاد اﻷﴎة‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﺸـﻤﻠﻬﺎ اﻟﻀﻤﺎن‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ ﻣﻦ )ﺛﻤﺎﻧﻴـﺔ( إﱃ )‪ (15‬ﻓﺮداً‪ ،‬وﻛـﺬا ﻗﺮار وزﻳﺮ‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻟﻘـﺎﴈ ﺑﺘﺨﺼﻴـﺺ ﻣﺒﻠـﻎ )‪(4.500.000.000‬‬ ‫ﻟﺘﻔﻌﻴﻞ اﻟﱪاﻣﺞ اﻤﺴﺎﻧﺪة ودﻋﻤﻬﺎ وﻟﻜﻮن ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻤﺴﺎﻋﺪات‬

‫اﻟﻨﻘﺪﻳـﺔ ﻷﺟﻞ اﻟﻐﺬاء أﺣﺪ اﻟﱪاﻣـﺞ اﻤﻨﻔﺬة ﰲ وﻛﺎﻟﺔ اﻟﻀﻤﺎن‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺗﻢ دﻋﻤﻪ ﺣﺴـﺐ ﻣـﺎ ﻫﻮ ﻣﻌﻤﻮل ﰲ ﻣﻌﺎش‬ ‫اﻟﻀﻤﺎن واﺳﺘﻤﺮارا ً ﻤﺎ ﻳﻘﺪﻣﻪ اﻟﻀﻤﺎن ﻣﻦ ﺑﺮاﻣﺞ ﻣﺴﺎﻧﺪة‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أﻧـﻪ ﺗﻢ إﻳـﺪاع اﻤﺒﺎﻟـﻎ اﻤﺨﺼﺼﺔ ﻛﻞ ﺷـﻬﺮ‬ ‫ﺑﺤﺴـﺐ ﻋﺪد أﻓﺮاد اﻷﴎة اﻤﺴﺘﻔﻴﺪة ﻣﻦ اﻟﻀﻤﺎن‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ اﻤﻌﺎش اﻷﺳـﺎﳼ‪ .‬ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ أن ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻤﺴـﺎﻋﺪات‬ ‫اﻟﻨﻘﺪﻳـﺔ ﻷﺟـﻞ اﻟﻐﺬاء ﻫﻮ أﺣـﺪ ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﻀﻤـﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻧﺪة واﻤﻘﺮة ﺑﻤﻮﺟـﺐ اﻷواﻣﺮ اﻟﺴـﺎﻣﻴﺔ اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫اﻟﱪاﻣـﺞ اﻤﻌﺘﻤﺪة »ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻤﺴـﺎﻋﺪات اﻟﻀﻤﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻟﺪﻋـﻢ اﻟﺘﻜﻤﻴـﲇ‪ ،‬ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻟﻔـﺮش واﻟﺘﺄﺛﻴـﺚ‪ ،‬ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻋﺪات اﻟﻨﻘﺪﻳﺔ ﻷﺟﻞ اﻟﺤﻘﻴﺒﺔ واﻟـﺰي اﻤﺪرﳼ‪ ،‬ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﺗﺴﺪﻳﺪ ﺟﺰء ﻣﻦ ﻓﻮاﺗﺮ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‪ ،‬ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻤﺴﺎﻋﺪات اﻟﻨﻘﺪﻳﺔ‬ ‫ﻷﺟﻞ اﻟﻐﺬاء‪ ،‬وﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻹﻧﺘﺎﺟﻴﺔ«‪.‬‬

‫ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﻨﺪوة ا‘ﻗﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻟﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻤﺨﺪرات ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أوﺿﺤـﺖ ﻣﺪﻳـﺮة اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﻨﺴـﻮﻳﺔ ﰲ اﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫ﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻤﺨـﺪرات أﻣـﻞ‬ ‫ﺧﺎﺷـﻘﺠﻲ‪ ،‬أن اﻟﻨﺪوة اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻤﺨـﺪرات‬ ‫وﺗﺒـﺎدل اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻟﺘـﻲ ﺳـﺘﻨﻄﻠﻖ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﺗﺤﺖ رﻋﺎﻳﺔ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺧـﻼل اﻟﻔﱰة ﻣـﻦ ‪ 20‬إﱃ‬ ‫‪ 22‬ﺟﻤﺎدى اﻵﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ‪ ،‬ﺳﺘﺸﻬﺪ‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻛﺎت ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﺤﻮرﻳﻦ‬ ‫ﻣﻬﻤـﻦ‪ ،‬أوﻟﻬﻤﺎ اﻟﻠﺒﻨﺔ اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ ﻟﺒﻨﺎء‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﺑﻌﻨـﻮان »اﻻﺣﺘـﻮاء اﻤﺒﻜـﺮ‬ ‫ودور اﻷﴎة ﰲ وﻗﺎﻳـﺔ اﻷﺑﻨﺎء«‪ ،‬وﺗﺮأس‬ ‫ﺟﻠﺴـﺘﻪ ﻋﻀـﻮ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺸـﻮرى‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮرة ﺧﻮﻟـﺔ اﻟﻜﺮﻳـﻊ‪ ،‬وﻳﻀـﻢ‬ ‫‪ 5‬ﻣﺘﺤﺪﺛـﺎت‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﻨﺎﻗـﺶ اﻤﺤـﻮر‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ أﻫﻤﻴﺔ اﻟﺜـﻮرة اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﰲ اﻟﺘﺄﺛﺮ‬

‫ﻋﲆ أﻓـﺮاد اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﺑﻌﻨﻮان »وﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ وأﻫﻤﻴﺘﻬـﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﻮﻗﺎﻳﺔ ﻣﻦ اﻤﺨﺪرات« وﺗﺮأس ﺟﻠﺴـﺘﻪ‬ ‫وﻛﻴﻞ اﻟﺸﺆون اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﺑﻮزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﺪﻛﺘﻮرة ﻫﻴـﺎ اﻟﻌﻮاد وﻳﻀﻢ‬ ‫‪ 5‬ﻣﺘﺤﺪﺛـﺎت‪ .‬وأوﺿﺤـﺖ ﺧﺎﺷـﻘﺠﻲ‬ ‫ﰲ ﻣﺆﺗﻤـﺮ ﺻﺤﻔﻲ ﻋﻘـﺪ ﺑﻤﻘﺮ ﻣﺪﻳﺮﻳﺔ‬ ‫اﻤﺨﺪرات ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض أﻣﺲ‪ ،‬أﻧﻪ ﺳﻴﺸﺎرك‬ ‫ﰲ اﻟﻨـﺪوة ﺧـﱪاء وﻣﺘﺨﺼﺼـﻮن ﻣﻦ‬ ‫‪ 26‬دوﻟـﺔ ﻋﺮﺑﻴـﺔ وأﺟﻨﺒﻴـﺔ‪ ،‬وﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻨﻈﻤـﺎت اﻟﺪوﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺔ أن اﻟﻨﺪوة‬ ‫ﺗﻬﺪف إﱃ ﺗﺒـﺎدل اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت واﻟﺨﱪات‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﺗﺠﺎرب اﻟﺪول اﻤﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺠـﺎل ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ ﺗﻬﺮﻳـﺐ اﻤﺨﺪرات‪،‬‬ ‫ودﻋﻢ اﻟﺠﻬـﻮد اﻟﺪوﻟﻴﺔ اﻤﺒﺬوﻟﺔ ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‬ ‫أﻓﺮاد اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻣﻦ ﺧﻄﺮﻫﺎ‪ .‬وأﻓﺎدت أن‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﻨﺪوة ﻫﻲ ﺟﺰء ﻣﻦ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﰲ ﺗﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺘﻌـﺎون اﻟـﺪوﱄ‬ ‫ﻤﻮاﺟﻬـﺔ آﻓـﺔ اﻤﺨـﺪرات‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺔ أن‬ ‫اﻟﻨـﺪوة ﺗﻌﻘﺪ ﺑﴩاﻛﺔ دوﻟﻴـﺔ ﻣﻦ اﻷﻣﻢ‬

‫اﻤﺘﺤـﺪة وﴍاﻛـﺔ إﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﻣـﻊ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﻧﺎﻳﻒ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﻌﻠﻮم اﻷﻣﻨﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ‪ 5‬ﻣﻨﻈﻤـﺎت دوﻟﻴـﺔ‪ ،‬وﻋـﺪد ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺨﱪاء واﻤﺨﺘﺼﻦ ﰲ ﻣﺠﺎﻻت ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻤﺨـﺪرات ﻣـﻦ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ .‬وﻛﺸـﻔﺖ‬ ‫أن اﻤـﺮأة أﺛﺒﺘـﺖ أﻫﻤﻴﺘﻬـﺎ ﰲ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻤﺨـﺪرات‪ ،‬وأﺻﺒﺤﺖ ﻋﻀـﻮا ً ﻣﻬﻤﺎ ً ﰲ‬ ‫ﻓـﺮق اﻤﺪاﻫﻤﺎت‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻋﻴﱠﻨﺖ اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻤﺨﺪرات ﻣﺆﺧﺮا ً ‪100‬‬ ‫ﻣﻔﺘﺸـﺔ ﺳـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺮﺗﺐ ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠـﻒ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻤﺮاﻓﻘﺔ ﻓﺮق‬ ‫اﻟﺪﻫﻢ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪة أن ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﺳـﻔﺮات‬ ‫ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻤﺨﺪرات« ﻟﻘﻲ ﻧﺠﺎﺣﺎ ً ﻛﺒﺮاً‪،‬‬ ‫اﻟﺬي أﻃﻠﻘﺘﻪ إدارة اﻟﺸـﺆون اﻟﻨﺴـﻮﻳﺔ‬ ‫ﺑـﺎﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻤﺨـﺪرات‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﺳـﻌﻮد ﻗﺒﻞ‬ ‫‪ 3‬أﺷﻬﺮ‪ .‬وﺗﻌﺘﺰم اﻹدارة إﻃﻼق ﻧﺴﺨﺔ‬ ‫أﺧـﺮى ﻋﲆ ﻧﻄـﺎق أوﺳـﻊ ﻟﻺﻋﻼﻣﻴﺎت‬ ‫ﻟﻴﺼﺒﺤﻦ ﺳـﻔﺮات ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻤﺨﺪرات‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪5‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪12‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪22‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (505‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬ ‫اﺳـﺘﻐﺮب وﻛﻴـﻞ وزارة‬ ‫اﻟﺰراﻋـﺔ ﻟﻸﺑﺤـﺎث واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺰراﻋﻴﺔ واﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ‬ ‫ﺑﺎﺳـﻢ اﻟـﻮزارة اﻤﻬﻨـﺪس‬ ‫ﺟﺎﺑـﺮ اﻟﺸـﻬﺮي ﻣـﺎ ﺑﺜﺘـﻪ‬ ‫وﻛﺎﻟـﺔ اﻷﻧﺒـﺎء اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ )واس(‬ ‫ﻋـﻦ ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺸـﻮرى‬ ‫اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﺴـﻨﻮي ﻟـﻮزارة اﻟﺰراﻋﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌـﺎم اﻤـﺎﱄ ‪1433/1432‬ﻫــ‪،‬‬ ‫وﺑـﻦ ﰲ ﺗﴫﻳﺢ ﻟـ »اﻟـﴩق« أن‬ ‫وﻗﺖ ﺟﻠﺴﺔ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى أﻣﺲ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺴـﻤﺢ ﻟﻬﻢ ﺑﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺬي ﻛﺎن ﻣﻘﺮرا ﻟـﻪ أن ﻳﻌﺮض ﰲ‬ ‫اﻟﺠﻠﺴـﺔ‪ ،‬وأن اﻤﺠﻠﺲ اﻋﺘﺬر ﻤﻤﺜﲇ‬ ‫اﻟﻮزارة ﻋﻦ ﻋﺪم ﻣﻨﺎﻗﺸـﺘﻪ ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫ﻛﺜـﺮة اﻤﻮاﺿﻴـﻊ وﺿﻴـﻖ اﻟﻮﻗـﺖ‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن ﻣـﺎ ﺑﺜﺘـﻪ »واس« ﻋﱪ‬ ‫ﻣﻮﻗﻌﻬـﺎ اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻋـﻦ ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻘﺮﻳـﺮ ﻏـﺮ ﺻﺤﻴﺢ‪ ،‬ﻣﺘﺴـﺎﺋﻼً‬

‫ﻛﻴﻒ ﻧﴩت اﻟﻮﻛﺎﻟﺔ اﻟﺨﱪ دون أن‬ ‫ﺗﺘﺄﻛﺪ ﻣﻨﻪ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ وﻛﺎﻟﺔ اﻷﻧﺒﺎء اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻗـﺪ ﺑﺜـﺖ ﻋـﱪ ﻣﻮﻗﻌﻬﺎ اﻟﺮﺳـﻤﻲ‬ ‫ﺧـﱪا ً ﻧﺼـﻪ »أن اﻤﺠﻠﺲ اﺳـﺘﻤﻊ‬ ‫إﱃ وﺟﻬـﺔ ﻧﻈـﺮ ﻟﺠﻨـﺔ اﻹﺳـﻜﺎن‬ ‫واﻤﻴـﺎه واﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺑﺸـﺄن‬ ‫ﻣﻠﺤﻮﻇﺎت اﻷﻋﻀـﺎء وآراﺋﻬﻢ ﺗﺠﺎه‬ ‫ﻣﴩوع ﻧﻈﺎم إﺟﺮاءات اﻟﱰاﺧﻴﺺ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ واﻤﻌﺎد إﱃ اﻤﺠﻠﺲ ﻟﺪراﺳﺘﻪ‬ ‫ﺑﻤﻮﺟﺐ اﻤﺎدة اﻟﺴـﺎﺑﻌﺔ ﻋﴩة ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻈـﺎم اﻤﺠﻠﺲ«‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن اﻟﺘﺒﺎﻳﻦ‬ ‫ﻟﻴـﺲ ﺟﻮﻫﺮﻳـﺎ ً وإﻧﻤـﺎ اﻗﺘﴫ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻌﺪﻳـﻼت ﻟﻐﻮﻳـﺔ وﺻﻴﺎﻏﺔ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻌﺒـﺎرات ﰲ ﺑﻌﺾ ﻣـﻮاد ﻣﴩوع‬ ‫اﻟﻨﻈـﺎم‪ ،‬وأﻳـﺪت اﻟﻠﺠﻨـﺔ ﺗﻠـﻚ‬ ‫اﻟﺘﻌﺪﻳﻼت‪.‬‬ ‫وأﺑـﺎن اﻟﺪﻛﺘـﻮر اﻟﺤﻤـﺪ أن‬ ‫اﻤﺠﻠـﺲ أﺟـﻞ اﻟﺘﺼﻮﻳـﺖ ﻋـﲆ‬ ‫ﺗﻮﺻﻴﺘﻲ ﻟﺠﻨﺘﻲ اﻟﺸﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫واﻟﺒﻴﺌـﺔ وﻟﺠﻨـﺔ اﻹﺳـﻜﺎن واﻤﻴﺎه‬

‫واﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ إﱃ ﺟﻠﺴـﺔ اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻹﺛﻨﻦ‪.‬‬ ‫ﺑﻌـﺪ ذﻟـﻚ اﺳـﺘﻤﻊ اﻤﺠﻠـﺲ‬ ‫إﱃ ﺗﻘﺮﻳـﺮ ﻟﺠﻨـﺔ اﻹﺳـﻜﺎن واﻤﻴﺎه‬ ‫واﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺑﺸـﺄن اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺴﻨﻮي ﻟﻮزارة اﻟﺰراﻋﺔ ﻟﻠﻌﺎم اﻤﺎﱄ‬ ‫‪1433/1432‬ﻫــ‪ ،‬ﺗـﻼه رﺋﻴـﺲ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﻬﻨﺪس ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﻘﺎدي‪.‬‬ ‫ورأت اﻟﻠﺠﻨﺔ أن ﺟﻬﻮد ﻣﺮاﻛﺰ‬ ‫اﻷﺑﺤـﺎث اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟـﻮزارة اﻟﺰراﻋﺔ‬ ‫أﺧﺬت ﰲ اﻟﱰاﺟﻊ ﺧﻼل اﻟﺴـﻨﻮات‬ ‫اﻷﺧـﺮة‪ ،‬وأﻛﺪت أﻫﻤﻴﺔ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻤﺮاﻛﺰ ودﻋﻤﻬﺎ ﻣﺎﻟﻴﺎ ً وﺑﴩﻳﺎً‪.‬‬ ‫ودﻋﺖ اﻟﻠﺠﻨﺔ إﱃ ﻗﻴﺎم اﻟﻮزارة‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣـﻊ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ وإدارة‬ ‫وﺗﺸﻐﻴﻞ اﻤﺘﻨﺰﻫﺎت اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ ﻣﺴﺘﻬﻞ ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ‪،‬‬ ‫دﻋـﺎ أﺣﺪ اﻷﻋﻀـﺎء إﱃ دﻋﻢ ﻣﺮاﻛﺰ‬ ‫أﺑﺤﺎث اﻷﺳـﻤﺎك اﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ ﻟﺤﺠﻢ‬ ‫اﻟﺜـﺮوة اﻟﺴـﻤﻜﻴﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬

‫ﺳﺤﺐ ‪ ٩٥٠‬ﻣﺸﺮوﻋ ًﺎ دراﺳﻴ ًﺎ ﻣﺘﻌﺜﺮ ًا ﻣﻦ اﻟﻤﻘﺎوﻟﻴﻦ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫ﻗـﺎل ﻧﺎﺋـﺐ وزﻳـﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺣﻤﺪ آل‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ‪ ،‬إن وزارﺗﻪ ﻟﻴﺴـﺖ‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﺔ ﻋﻦ ﺟﻠـﺐ ﺑﺪاﺋﻞ‬ ‫ﻟﻠﻤـﺪارس اﻤﺴـﺘﺄﺟﺮة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔﻀـﺎء‪ ،‬وذﻟـﻚ ردا ً ﻋﲆ ﺳـﺆال‬ ‫»اﻟـﴩق« ﺑﻌـﺪ اﻓﺘﺘﺎﺣـﻪ ﻧـﺪوة‬ ‫اﻷﻣﻦ واﻟﺴـﻼﻣﺔ ﻤـﺪارس اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻳﻮم أﻣﺲ ﺑﻤﻘﺮ اﻟﻮزارة‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ أن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﺪﻳﻬﺎ ﻧﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﻣﻘﺎوﻟـﻦ ﺳـﻴﺌﺔ ﻟﻠﻐﺎﻳـﺔ ﻣﺎزاﻟﺖ‬ ‫اﻟـﻮزارة ﺻﺎﺑـﺮة ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪ ،‬وﻻ ﺑﺪ‬ ‫ﻣﻌﺎﻗﺒﺘﻬـﺎ ﻣـﻦ ﺧـﻼل وﺳـﻴﻠﺔ‬ ‫اﻟﻜﻲ اﻟﺘـﻲ اﺳـﺘﺨﺪﻣﺘﻬﺎ ﻟﻌﻘﺎب‬ ‫اﻤﻘﺎوﻟﻦ اﻟﺴﻴﺌﻦ‪ .‬ﻣﻀﻴﻔﺎً‪ :‬اﻟﻜﻲ‬ ‫وﺳﻴﻠﺔ اﺳـﺘﺨﺪﻣﻨﺎﻫﺎ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫ﺳـﺤﺐ ‪ 950‬ﻣﴩوﻋـﺎ ً ﻣﺘﻌﺜـﺮا ً‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻘﺎوﻟﻦ وﺳـﻮف ﻧﻌﻮد إﱃ‬ ‫ﺗﺮﺳﻴﺘﻬﺎ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ‪.‬‬ ‫وﺟـﺎء اﺟﺘﻤﺎع ﻧﺎﺋـﺐ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﱰﺑﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺣﻤﺪ آل اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫ﻣﻊ ﻣﺪﻳـﺮي اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ‬ ‫ﻛﺎﻓـﺔ ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ‬ ‫واﻗـﻊ اﻷﻣﻦ واﻟﺴـﻼﻣﺔ ﰲ اﻤﺒﺎﻧﻲ‬ ‫اﻤﺪرﺳﻴﺔ‪ ،‬وﻻﺳـﺘﻜﻤﺎل اﻟﻨﻮاﻗﺺ‬ ‫ﰲ اﻟﺠﻮاﻧﺐ اﻷﻣﻨﻴﺔ واﺳﺘﻜﺸﺎﻓﻬﺎ‬ ‫وﻟـﴬورة ﻣﻌﺎﻟﺠﺘﻬـﺎ ﰲ أﴎع‬ ‫وﻗﺖ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً ﰲ ﻛﻠﻤﺘﻪ اﻟﺘﻲ وﺟﻬﻬﺎ‬ ‫ﻤﺪﻳـﺮي اﻹدارات اﻟﱰﺑﻮﻳﺔ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻨﺪوة‪ ،‬أن إﻳﺠﺎد اﻟﺴﻼﻣﺔ اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺪارس اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ أﻣﺮ‬ ‫ﺻﻌـﺐ‪ ،‬وﺳـﺘﻈﻞ ﻫﻨـﺎك ﺑﻌﺾ‬ ‫ﺟﻮاﻧـﺐ اﻟﻘﺼـﻮر ﻟـﺪى ﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻤـﺪارس‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎً‪» :‬أﻣـﺎ ﺟﻮاﻧﺐ‬ ‫اﻟﺴﻼﻣﺔ اﻟﴬورﻳﺔ ﻓﻬﻲ ﻣﻮﺟﻮدة‬ ‫ﰲ ﻛﻞ ﻣﺪرﺳﺔ ﻣﺜﻞ ﺟﺮس اﻹﻧﺬار‬ ‫وﻃﻔﺎﻳـﺎت اﻟﺤﺮﻳـﻖ وﻣﺨـﺎرج‬ ‫اﻟﻄـﻮارئ«‪ .‬وأﻛـﺪ آل اﻟﺸـﻴﺦ ﰲ‬ ‫ذات اﻟﺴﻴﺎق أن ﺣﻮادث اﻟﺤﺮاﺋﻖ‬

‫ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ ﻳﺴﺘﻤﻊ ﻤﺪاﺧﻼت اﻟﺤﻀﻮر )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬رﺷﻴﺪ اﻟﺸﺎرخ(‬ ‫ﺗﺤـﺪث ﰲ أي ﻣـﻜﺎن وﻣـﺪارس‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺗﻌﺘـﱪ ﻣـﻦ‬ ‫ﻫـﺬه اﻷﻣﺎﻛﻦ اﻟﺘﻲ ﻗـﺪ ﺗﻘﻊ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﺤﺮاﺋـﻖ‪ ،‬ﻗﺎﺋـﻼً‪ :‬ﻣﺘـﻰ ﻣﺎ وﺟﺪ‬ ‫ﺧﻠـﻞ ﰲ ﻣﺒﻨﻰ ﻣﺪرﳼ ﺳـﻴﻜﻮن‬ ‫ﻫﻨﺎك اﺣﺘﻤﺎل ﺣـﺪوث ﺣﺮﻳﻖ أو‬ ‫ﻣﺸـﻜﻠﺔ ﻣﺎ‪ ،‬وﻣﺎ ﻧﻌﻤـﻞ ﻋﻠﻴﻪ أن‬ ‫ﻧﻤﻨﻊ اﻟﺤﺮﻳﻖ ﻣﻦ اﻟﺤﺪوث وﻣﺘﻰ‬ ‫ﻣﺎ ﺣﺪث ﻧﻌﺎﻟﺞ اﻤﻮﺿﻮع ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﴎﻳﻊ ﺑﺈﺧﻼء اﻟﻄﻼب‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي ﺷﺪد ﻓﻴﻪ آل‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﲆ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺪﻳﺮي اﻷﻣﻦ‬ ‫واﻟﺴﻼﻣﺔ ﰲ ﻛﺎﻓﺔ إدارات اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫أن ﻳﻌﻤﻠﻮا ﻣﺴـﺤﺎ ً ﺷﺎﻣﻼ ً ﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫اﻤـﺪارس ﻤﻼﺣﻈـﺔ اﻟﻨﻮاﻗﺺ ﰲ‬ ‫ﺟﻮاﻧﺐ اﻷﻣﻦ واﻟﺴـﻼﻣﺔ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ر ﱠد‬ ‫ﻋﺪد ﻣـﻦ ﻣﻤﺜـﲇ إدارات اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ إدارة ﺗﻌﻠﻴـﻢ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫أن ﻫﻨـﺎك ﻣـﴩف أﻣﻦ وﺳـﻼﻣﺔ‬ ‫واﺣﺪا ً ﻓﻘﻂ ﻳﻜﻠﻒ ﺑﺘﻐﻄﻴﺔ ‪350‬‬ ‫ﻣﺪرﺳـﺔ‪ ،‬ﻣﺘﺴـﺎﺋﻠﻦ ﻋـﻦ ﻛﻴﻔﻴﺔ‬ ‫ﺗﻐﻄﻴـﺔ ﻫـﺬا اﻟﻌـﺪد اﻟﻬﺎﺋﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺪارس ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺷـﺨﺺ واﺣﺪ‪.‬‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒـﻦ ﺑﴬورة اﻟﻨﻈﺮ ﰲ ﻋﺪد‬

‫اﻤﴩﻓﻦ ﻟﺘﻐﻄﻴﺔ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺪارس‬ ‫ﰲ زﻣﻦ وﺟﻴﺰ‪.‬‬ ‫وﺗﺮاﺟﻊ ﺗﺸـﺪﻳﺪ آل اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫ﻋـﻦ ﺗﻜﻠﻴـﻒ اﻤﴩﻓـﻦ ﺑﻤﺴـﺢ‬ ‫ﺷـﺎﻣﻞ ﻟﺠﻤﻴـﻊ اﻤـﺪارس ﺑﻌـﺪ‬ ‫اﻤﻄﺎﻟﺒـﺎت ﺑﺰﻳـﺎدة ﻣﴩﻓـﻦ‬ ‫ﻣﺨﺘﺼﻦ ﻟﺮﻗﺎﺑﺔ أوﺿﺎع اﻟﺴﻼﻣﺔ‬ ‫اﻤﺪرﺳـﻴﺔ‪ ،‬ﻗﺎﺋـﻼً‪» :‬إن ﺟﻤﻴـﻊ‬ ‫ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻫـﻢ ﻣﴩﻓﻮن‬ ‫ﺑﺎﻟﴬورة ﻋﲆ اﻟﺴﻼﻣﺔ اﻤﺪرﺳﻴﺔ‬ ‫وﻟﻴﺲ ﻓﻘﻂ ﻣﻦ ﻳﺨﺼﺺ ﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫أوﺿـﺎع اﻟﺴـﻼﻣﺔ ﰲ اﻤـﺪارس‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ إن ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺪرﺳـﺔ واﻤﻌﻠﻢ‬ ‫واﻟـﻮﻛﻼء ﻋﻠﻴﻬـﻢ واﺟـﺐ ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺠﺎﻧـﺐ وﺑﻬﺬه اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ ﻧﺘﻔﺎدى‬ ‫اﻟﻨﻘـﺺ«‪ .‬وﺗﺮاﺟـﻊ آل اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫ﻣﺮة أﺧـﺮى ﻟﻴﺼﺤﺢ ﻣﺎ ﻗﺎﻟﻪ ﺑﺄن‬ ‫ﺗﺨﺼﻴﺺ ﻣﴩﻓﻦ أﻣﻦ وﺳﻼﻣﺔ‬ ‫داع ﻣﻦ اﻷﺻﻞ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎً‪:‬‬ ‫ﻟﻴـﺲ ﻟﻪ ٍ‬ ‫إذا ﻛﺎن ﻫﻨـﺎك ﺣـﺎرس ﻣﺪرﺳـﺔ‬ ‫وﻣﺪﻳـﺮ ووﻛﻼء وﻣﻌﻠﻤـﻮن ﻓﻬـﻢ‬ ‫ﻳﺴـﺪون اﻟﺤﺎﺟـﺔ ﻋـﻦ اﻤﴩﻓﻦ‬ ‫اﻤﺨﺘﺼـﻦ ﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ اﻟﺴـﻼﻣﺔ‬ ‫اﻤﺪرﺳﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻤﺸﻌﻞ‪ :‬ﺧﻄﺔ ﻟﺮﻓﻊ أداء اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻐﺬاء واﻟﺪواء‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪-‬اﻟﴩق‬ ‫أﻛـﺪ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﻠﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﻐﺬاء‬ ‫واﻟـﺪواء اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ اﻤﺸـﻌﻞ‬ ‫أﻧﻪ ﺳـﺘﻄﺮح ﺧﻄﺔ ﻋﻤﻞ ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ ﰲ اﻟﻔﱰة اﻟﻘﺎدﻣﺔ‬ ‫ﺑﻤﺎ ﻳﻀﻤـﻦ رﻓﻊ أداﺋﻬﺎ ﻤﻤﺎرﺳـﺔ دورﻫﺎ اﻟﺮﻗﺎﺑﻲ‬ ‫ﺑﻜﻔﺎءة ﺑﻌﺪ اﻟﻮﻗﻮف ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﻮﺳـﻊ ﻋـﲆ أداﺋﻬﺎ‬ ‫وﺗﻘﻴﻴﻤﻪ‪.‬‬ ‫وﺷـﺪد ﻋﲆ ﺗﻄﻮﻳﺮ وﺗﻨﻈﻴـﻢ ﻋﻼﻗﺎت اﻟﴩﻛـﺔ اﻟﺪواﺋﻴﺔ‬ ‫واﻤﺮاﻛـﺰ اﻟﺒﺤﺜﻴﺔ ﻣﻊ اﻤﻤﺎرﺳـﻦ اﻟﺼﺤﻴﻦ‪ ،‬واﻟﺴـﻌﻲ‬ ‫ﻻﻟﺘـﺰام اﻟـﴩﻛﺎت اﻟﺪواﺋﻴـﺔ ووﻛﻼﺋﻬـﺎ واﻤﻤﺎرﺳـﻦ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﻦ ﺑﺒﻨـﻮد اﻟﻨﻈﺎم‪ ،‬واﻟﺘﻌﺎون ﺑﻦ اﻟﻬﻴﺌﺔ واﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺨﺎص ﻤﺎ ﻓﻴﻪ اﻤﺼﻠﺤﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﺧـﻼل ﺣﻔـﻞ ﺗﺪﺷـﻦ ﻧﻈـﺎم اﻟﺴـﺠﻞ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻠﺪراﺳـﺎت اﻟﴪﻳﺮﻳﺔ » دراﺳـﺎت‪» SCTR‬‬ ‫وورﺷـﺔ اﻟﻌﻤـﻞ اﻤﺼﺎﺣﺒﺔ ﻟـﻪ أن اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺑـﺪأت ﺑﺘﻘﻨﻦ‬

‫أﺷـﻤﻞ ﻟﻠﻤﻤﺎرﺳـﺎت اﻟﺮاﻫﻨﺔ ﰲ ﺳـﻮق اﻟﺪواء اﻤﺤﲇ ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﺘﻤـﺎﳽ ﻣـﻊ اﻷﺧﻼﻗﻴﺎت اﻤﻬﻨﻴﺔ ﻣﻦ ﺧـﻼل إﻃﻼق ﻋﺪة‬ ‫أﻧﻈﻤـﺔ أﺣﺪﺛﻬﺎ ﻧﻈﺎم اﻟﺴـﺠﻞ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻠﺪراﺳـﺎت‬ ‫اﻟﴪﻳﺮﻳـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬وﻣﺆﺳﺴـﺎت اﻷﺑﺤـﺎث اﻟﻄﺒﻴـﺔ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ ﻟﻀﻤﺎن اﺳـﺘﻴﻔﺎء ﺟﻤﻴﻊ اﻟـﴩوط اﻟﻼزﻣﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻌﺎﻳـﺮ وأﻧﻈﻤﺔ ﻹﺟﺮاء اﻟﺘﺠـﺎرب اﻟﴪﻳﺮﻳﺔ ﺑﻤﺎ ﻳﺘﻮاﻓﻖ‬ ‫ﻣﻊ ﻣﻌﺎﻳﺮ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﺼﺤﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﺪراﺳـﺎت‬ ‫اﻟﴪﻳﺮﻳـﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ .‬ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ أﻛﺪ ﻧﺎﺋـﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﻘﻄﺎع اﻟـﺪواء اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺻﺎﻟـﺢ ﺑﺎوزﻳﺮ أن‬ ‫اﻟﺘﻄـﻮر اﻤﺘﻼﺣﻖ ﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﺘﴩﻳﻌـﺎت واﻷﻧﻈﻤﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻟـﺪواء‪ ،‬وﰲ ﻇﻞ ﻣﺎ ﻟﻮﺣﻆ ﻣﻦ وﺟﻮد ﺑﻌﺾ اﻤﻤﺎرﺳـﺎت‬ ‫واﻟﻈﻮاﻫﺮ اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ‪ ،‬أﺟﺮى ﻗﻄﺎع اﻟﺪواء دراﺳﺔ وأﺻﺪر‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣﻦ اﻷدﻟـﺔ اﻹﺟﺮاﺋﻴـﺔ وﻛﺬﻟﻚ ﻧﻈﺎم اﻟﺴـﺠﻞ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻠﺪراﺳـﺎت اﻟﴪﻳﺮﻳﺔ ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ اﻤﻤﺎرﺳـﺎت‬ ‫اﻟﺴﻠﺒﻴﺔ ﰲ اﻷﺑﺤﺎث اﻟﴪﻳﺮﻳﺔ‪ ،‬واﺳﺘﻴﻔﺎء ﺟﻤﻴﻊ اﻟﴩوط‬ ‫ﻟﻠﻤﻤﺎرﺳﺔ اﻟﺴﻠﻴﻤﺔ ﰲ اﻤﺨﺘﱪات وﻣﺮاﻛﺰ اﻷﺑﺤﺎث‪.‬‬

‫م‪ .‬ﺟﺎﺑﺮ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫دﻋـﺎ إﱃ إﻧﺸـﺎء ﻣﻌﺎﻣـﻞ ﻣﺘﻘﺪﻣـﺔ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺤـﺪود وﰲ اﻤﺤﺎﺟـﺮ ﺗﻜﻮن‬ ‫ﻗﺎدرة ﻋﲆ اﻟﻜﺸـﻒ ﻋـﻦ اﻷﻣﺮاض‬ ‫اﻟﺤﻴﻮاﻧﻴﺔ اﻤﻌﺪﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺒﺪﻳﺎ ً اﺳﺘﻐﺮاﺑﻪ‬ ‫ﻣـﻦ ﻋـﺪم ﺗﻨـﺎول ﺗﻘﺮﻳﺮ اﻟـﻮزارة‬ ‫ﻟﻘﻀﻴﺔ »ﺳﻮﺳـﺔ اﻟﻨﺨﻴـﻞ« ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ‬ ‫اﻟـﻮزارة ﺑـﺄن ﺗﻮﺿﺢ ﻣﺴـﺘﺠﺪات‬ ‫اﻟﺨﻄﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ »ﺳﻮﺳـﺔ‬

‫اﻟﻨﺨﻴﻞ«‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬـﺎ‪ ،‬اﻧﺘﻘـﺪت إﺣﺪى‬ ‫اﻟﻌﻀﻮات إﻏﻔـﺎل اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ ﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﻮزارة وﻫﻴﻜﻠﻬﺎ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻲ‪ ،‬ودﻋﺖ‬ ‫إﱃ اﻟﺘﻮﺻﻴـﺔ ﺑﺘﻀﻤـﻦ ذﻟـﻚ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ اﻟﻘﺎدﻣﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أوﴅ أﺣـﺪ اﻷﻋﻀـﺎء‬ ‫ﺑـﴬورة دﻋـﻢ اﻤﺮﻛـﺰ اﻟﻮﻃﻨـﻲ‬ ‫ﻟﻠﺒﺤﻮث اﻟﺰراﻋﻴﺔ واﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻜﻔﺎءات اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ ﻟﺪﻋﻢ اﻤﺮﻛﺰ‪.‬‬ ‫واﺳﺘﻐﺮب اﻟﻌﻀﻮ ﰲ ﻣﺪاﺧﻠﺘﻪ‬ ‫ﻣﻌﺎﻧﺎة اﻟﻮزارة ﻣﻦ ﻧﻘﺺ ﰲ اﻷﻃﺒﺎء‬ ‫اﻟﺒﻴﻄﺮﻳﻦ ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﻔﱰض أن ﺗﻨﺴﻖ‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﺴـﺪ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻜﻮادر اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺴـﺎءل ﻋﻀـﻮ ﻋـﻦ ﻋـﺪم‬ ‫ﺗﻄﺮق اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر اﻟﺰراﻋﻲ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﰲ اﻟﺨـﺎرج رﻏﻢ أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫اﻤﻮﺿـﻮع‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﻃﺎﻟـﺐ آﺧـﺮ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺨﺘﺼـﺔ ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻐﻄـﺎء اﻟﻨﺒﺎﺗﻲ وإﻳﻘـﺎف ﺗﺤﻮﻳﻞ‬

‫اﻟﻐﺎﺑـﺎت واﻷراﴈ اﻟﺰراﻋﻴـﺔ إﱃ‬ ‫أراض ﺳـﻜﻨﻴﺔ‪ ،‬ووﻗـﻒ ﺗﻘﺴـﻴﻢ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻷراﴈ اﻟﺰراﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﻌـﺪ اﻻﺳـﺘﻤﺎع إﱃ ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺪاﺧﻼت واﻓـﻖ اﻤﺠﻠﺲ ﻋﲆ ﻣﻨﺢ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻓﺮﺻﺔ ﻹﻋﻄﺎء رأﻳﻬﺎ ﺣﻴﺎﻟﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﺟﻠﺴﺔ ﻣﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻤﺠﻠﺲ ﻗﺪ ﻋﻘﺪ ﺟﻠﺴﺘﻪ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻌﺔ ﻋـﴩة ﻟﻠﺴـﻨﺔ اﻷوﱃ ﻣﻦ‬ ‫دورﺗـﻪ اﻟﺴﺎدﺳـﺔ أﻣﺲ ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺸـﻴﺦ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻦ إﺑﺮاﻫﻴﻢ آل‬ ‫اﻟﺸﻴﺦ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬـﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬ﻫﻨـﺄ‬ ‫اﻤﺠﻠـﺲ اﻷﻣـﺮة ﺳـﺎرة اﻟﻔﻴﺼـﻞ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻋﻀـﻮ اﻤﺠﻠـﺲ‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺣﺼﻮﻟﻬﺎ ﻋﲆ وﺳﺎم اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻣﻦ اﻟﺪرﺟﺔ اﻷوﱃ وذﻟﻚ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳـﺮا ً ﻟﺠﻬﻮدﻫـﺎ ﰲ ﺧﺪﻣﺔ أﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﺨﺮ وﻣﺴـﺎﻫﻤﺘﻬﺎ ﰲ دﻋﻢ ﻗﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻤﺮأة‪.‬‬

‫وش ﻛﻨﺎ ﻧﻘﻮل؟!‬

‫وﻛﻴﻞ »اﻟﺰراﻋﺔ«‪» :‬اﻟﺸﻮرى« ﻟﻢ ﻳﻨﺎﻗﺶ ﺗﻘﺮﻳﺮﻧﺎ اﻟﻤﺎﻟﻲ وﻣﺎ ّﺑﺜﻪ ﻋﺒﺮ »واس« ﻏﻴﺮ ﺻﺤﻴﺢ‬

‫رﻗﺼﺔ اﻟﺒﺠﻌﺔ‬ ‫اﻟﺴﺎﻣﺮﻳﺔ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﺗﺼﺪﻗـﻮن؟! رﻏـﻢ اﻟﺘﻜﻠﻔـﺔ اﻟﻮاﺿﺤـﺔ و اﻟﺸﺎﺷـﺎت‬ ‫اﻟﻀﺨﻤـﺔ واﻟﺮاﺋﻌـﺔ و اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ اﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﺔ ﰲ‬ ‫أوﺑﺮﻳـﺖ اﻟﺠﻨﺎدرﻳـﺔ اﻷﺧـﺮ‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻌﺠﺒﻨﻲ!! ﺷـﻌﺮت‬ ‫ﺑﺄن ﻫﻨﺎك روﺣﺎ ً ﻣﻔﻘﻮدة!! ﻫﻨﺎك ﻫﻮﻳﺔ ﻣﺨﻠﻮﻃﺔ!! ﻓﺒﻌﺾ‬ ‫اﻷﻣﻮر )ﺣﻼﺗﻬﺎ ﰲ ﺑﺴـﺎﻃﺘﻬﺎ(‪ ،‬وﺧﺼﻮﺻـﺎ ً اﻟﱰاﺛﻴﺔ ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ وﺟﻬـﺔ ﻧﻈﺮي أن )اﻷوﺑﺮﻳﺘﺎت( اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ واﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻀﻴﻒ اﻟﻔﺮق اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ اﻷﺻﻴﻠﺔ وﺗﺴـﺘﺨﺪم اﻤﻮروث‬ ‫اﻟﺸـﻌﺒﻲ اﻷﺻﻴﻞ واﻟﺘﻲ ﺑﺎﻟﻄﺒﻊ »ﺳـﺘﺘﻮاﻓﻖ« ﻣﻊ رﻗﺼﺎﺗﻨﺎ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ اﻷﺻﻴﻠـﺔ ﻛﺬﻟﻚ ﻛﺎﻧـﺖ أﺟﻤﻞ وأﺣﲆ‪ .‬ﻓﺎﻟﻠﻤﺴـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻛﺎﻧﺖ واﺿﺤﺔ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﻣﻊ اﻟﻔﺮق اﻤﺸﺎرﻛﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻠﻘـﺪ ﻛﺎﻧﺖ ﻓﺮﻗﺎ ً ﺷـﻌﺒﻴﺔ ﻟﻬﺎ ﺗﺎرﻳﺨﻬﺎ‪ ،‬ﻋـﲆ اﻟﻌﻜﺲ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔـﺮق ﰲ )اﻷوﺑﺮﻳﺘـﺎت( اﻷﺧـﺮة و اﻟﺘـﻲ ﺧﻠﻄـﺖ اﻟﺒﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴـﺎﻣﺮي‪ ،‬ﻓﻨﺘﺞ ﻟﻨﺎ رﻗﺼـﺔ اﻟﺒﺠﻌﺔ‪ .‬ﺑﺎﻟﻠـﻪ ﻋﻠﻴﻜﻢ وش‬ ‫ﺟﺎب اﻟﺒﺠﻌﺔ ﻟﱰاﺛﻨﺎ؟!‬

‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬


‫أمير القصيم يرعى الملتقى العلمي للعمل مع ذوي اإعاقة‪ ..‬اليوم‬ ‫القصيم ‪ -‬عـارف العضيلة‬ ‫يرعى أمر القصيم الرئيس الفخري للجمعية الخرية‬ ‫لرعاية وتأهيل امعاقن ي بريدة اأمر فيصل بن بندر‬ ‫بن عبدالعزيز اليوم ي مركز املك خالد الحضاري بريدة‬ ‫حفل تدشن امعاير الشاملة للعمل مع ذوي اإعاقة‪،‬‬ ‫وذلك بتريف من رئيس امجلس التنسيقي للجمعيات الخرية‬

‫امعنية بخدمات امعوقن رئيس مجلس أمناء مركز اأمر‬ ‫سلمان أبحاث اإعاقة اأمر سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز‪.‬‬ ‫يذكر أن اللجان العلمية للملتقى قامت بعقد اجتماعات‬ ‫متعددة ي مدينة بريدة وخارجها‪ ،‬للتشاور ي محتوى الجوانب‬ ‫العلمية‪ ،‬كما عقدت ورشة عمل مغلقة تسبق موعد املتقى‬ ‫العلمي إعداد امعاير الشاملة للعمل مع ذوي اإعاقة بمشاركة‬ ‫الجامعات امشاركة والجمعيات امعنية بذوي اإعاقة‪ ،‬وهدفت‬

‫إى تحديد آلية بناء امعاير الشاملة والتوصيات امقرحة‬ ‫من امشاركن‪ ،‬حيث تم الخروج من الورشة بمجموعة من‬ ‫التوصيات واماحظات امهمة التي تخدم بناء امعاير الشاملة‬ ‫للعمل مع ذوي اإعاقة‪ ،‬فيما بدأت فعاليات املتقى أمس اأحد‬ ‫ّ‬ ‫امختصن والخراء من‬ ‫بندوة طبية‪ ،‬بمشاركة كوكبة من‬ ‫امملكة والعالم العربي‪.‬‬ ‫ومن جانبه أشار رئيس مجلس إدارة الجمعية الخرية‬

‫‪6‬‬

‫محليات‬

‫خالد بن بندر‪ :‬خطط لتطوير المدخل الشرقي لمدينة الرياض‬

‫بيادر‬

‫الريـاض‪ ،‬الخـرج ‪ -‬محمـد‬ ‫العوني‪،‬فهد الحمود‪ ،‬رائد العنزي‬

‫صالح الحمادي‬ ‫انشغل الفنان السعودي والصديق ي ذات الوقت «حسن‬ ‫عسري» بـ «كام الناس» وغاب عن أطفال جمعية امعوقن‬ ‫بمنطقة عسر‪ ،‬فقد كانوا ي انتظاره ليلة افتتاح امروع برعاية‬ ‫اأمرين الجليلن «فيصل وسلطان» ولكن العسري لم يصل!!!‬ ‫غاب «العسري» ولعل له عذرا ً ونحن نلوم‪ ،‬ولعل له أجر نيته‬ ‫التي بينها ي برغبة الحضور وقد يكون «كام الناس» الذي يستعد‬ ‫لتقديمه عى طبق إفطار امحبن له ي شهر رمضان امقبل الشغل‬ ‫الشاغل وقد يكون هناك نية للتعويض‪.‬‬ ‫لم يعتذر الفنان املتزم ولم يكشف ظروف الغياب وأخى‬ ‫ما أخشاه أن يكون التجاهل سيطر عى قراره فرك جمل الدعوة‬ ‫وني اتصاي وني الزمان وامكان أما عذر ندرة امقاعد عى‬ ‫خطوطنا امحرمة فهو أنسب عذر يستطيع تقديمه العسر‬ ‫لأطفال امتشوقن لرؤيته‪.‬‬ ‫مشاركة أي فنان لهموم الناس ومشاركته ي الحاات‬ ‫اإنسانية تزيد من شعبيته ومن مكانته ‪-‬من تواضع لله رفعه‪-‬‬ ‫وي داخل كل شخص بذرة خر تنتظر من يحركها بااتصال أو‬ ‫ّ‬ ‫تواصل الشخص امشهور مع‬ ‫التذكر أو الدفع الرباعي امهم أن‬ ‫فئات امجتمع ترفع أسهمه وقيمته ومكانته‪ ،‬وهو امستفيد أوا ً‬ ‫وأخرا ً من بورصة الفضيلة ومساحة الشباك‪.‬‬ ‫جمعية أطفال عسر امعوقن ينتظرون القادم من باتوهات‬ ‫اأضواء لعل صورة واحدة تدخل القلوب أهم من أي عمل وأهم من‬ ‫«كام الناس»‪ ..‬واقف عى بابكم!!!‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫دومة الجندل‪ :‬إزالة السيارات المهملة‬

‫كشف أمر الرياض اأمر خالد بن‬ ‫بندر بن عبدالعزيز عن خطط لتطوير‬ ‫امدخل الرقي مدينة الرياض تعمل‬ ‫عليها اأمانة وسرى النور قريباً‪.‬‬ ‫جاء ذلك خال افتتاحه مساء أمس‬ ‫اأول نيابة عن اأمر طال بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫وبحضور اأمللر تركي بن طللال بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬ونائب أمر امنطقة اأمر تركي‬ ‫بن عبدالله بن عبدالعزيز‪ ،‬مروع بوابة‬ ‫اأبطال بامدخل الغربي مدينة الرياض‪.‬‬ ‫وأضاف‪ ،‬إن هذه امبادرة تأصيل لدور‬ ‫القائد املك عبدالعزيز بن عبدالرحمن الذي‬ ‫أسس هذه الباد عى قاعدة راسخة‪ ،‬وهي‬ ‫ديننا الحنيف‪ ،‬ورجاله الذين شاركوا ي‬ ‫توحيد هذه الباد‪ ،‬وهذه البوابة تذكرنا‬ ‫بدور هؤاء اأبطال وما بذلوه من عطاء‬ ‫لتوحيد هذه الباد الغالية ومقدساتها وما‬ ‫ننعم به اآن‪ ،‬منوها ً أن أمانة الرياض تعمل‬ ‫عى إيجاد مساحات ومسطحات خراء‬ ‫حول هذه البوابة‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬عد اأمر تركي بن طال‬ ‫هذا امروع وفا ًء مؤسس الباد ورجاله‪،‬‬ ‫وراكللة مجتمعية ناجحة بن أطراف‬ ‫متعددة ابتداء باملك فهد «رحمه الله»‬ ‫ومرورا ً برجال أعمال ومؤسسات الدولة‬ ‫اأساسية وي مقدمتها إمللارة منطقة‬ ‫الرياض‪ ،‬مضيفا ً إنها إثبات لحيوية امجتمع‬ ‫ُ‬ ‫وتأصل بذرة الوفاء فيه‪.‬‬

‫اأمر خالد بن بندر متوسطا ً اأمر بندر بن سعود واأمر تركي بن طال‬ ‫مبينا ً أن رعاية اأمللر طال بن‬ ‫عبدالعزيز ونهجه نهج إخوته لكل ما يحيي‬ ‫سرة امؤسس الفذ‪ ،‬هو ما نشأ عليه اأحفاد‬ ‫جميعاً‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال أمن منطقة الرياض‬ ‫امهندس عبدالله بن عبدالرحمن امقبل‪،‬‬ ‫إن البوابة تعر عن قصة الكفاح والطموح‬ ‫والوحدة‪ ،‬ولها بعد ثقاي يجعل منها‬ ‫مشهدا ً ناطقا ً يحتل كثرا ً من ماحم الكفاح‬

‫تكليف اأحمري بإدارة «اأمواه»‬ ‫بعد اعتذارات عن تو ِلي المنصب‬ ‫أبها ‪ -‬سعيد آل ميلس‬

‫سيارات ومعدات ثقيلة مهملة‬

‫(الرق)‬

‫الجوف ‪ -‬جميل الحسن‬ ‫بدأت بلدية دومة الجندل ي منطقة الجوف سحب السيارات التالفة‬ ‫وامهمللة من أملام الصناعيات وجميلع طرق امحافظلة للحد من‬ ‫انتشار تلك الظاهرة‪.‬‬ ‫وقاللت اللجنة امكلفة بإزالة السليارات‪ :‬الحملة بدأت ي امحافظة‪،‬‬ ‫وستستمر طوال الشهر‪ ،‬وتستهدف امركبات امهملة وامتهالكة التي‬ ‫توجلد ي جميع امواقع‪ ،‬وي الصناعية وأمام امحات التجارية وغرها من‬ ‫امواقع‪.‬‬ ‫ونوهلت اللجنة أنه تم إزالة السليارات التالفة والسلكراب بامنطقة‬ ‫الصناعية بامحافظة‪ ،‬ومنحت مهلة أسلبوعا ً أصحاب السليارات الخربة‬ ‫أو شبه الصالحة إزالتها‪ ،‬وسوف تقوم اللجنة بإزالتها بعد انقضاء امهلة‬ ‫دون أدنى مسؤولية‪.‬‬

‫كلف أملن عسلر امهندس‬ ‫إبراهيلم الخليلل اموظلف‬ ‫ببلدية اأمواه خالد اأحمري‬ ‫لرئاسلة البلدية‪ ،‬وذلك ضمن‬ ‫التشكيل الجديد الذي أجرته‬ ‫اأمانة للبلديات‪.‬‬ ‫ونفى أملن امنطقة صحة ما‬ ‫تردد عن رفض عدد من امرشحن‬ ‫خالد اأحمري‬ ‫رئاسلة بلدية اأمواه‪ ،‬وأكد الخليل‬ ‫ي تريحات لل «الرق» أن بلدية‬ ‫اأمواه ضمن اإدارات امهمة ي العمل البلدي‪ ،‬إذ تخدم أهاي امنطقة‪ ،‬وما‬ ‫حصل هو تدوير عدد من الرؤساء وفقا ً ما تقتضيه مصلحة العمل وكذلك‬ ‫لتجديد الطاقات ي العمل البلدي‪.‬‬ ‫وحول رفض عدد من رؤسلاء بلدية عسر إدارة مركز بلدية اأمواه‬ ‫تحديداً‪ ،‬قال «غر صحيح كل ما أثر‪ ،‬بدليل تكليف الزميل خالد اأحمري‬ ‫بصفته اأكفأ لقيادة امركز ي الوقت الحاي»‪.‬‬ ‫وعن تكليلف اأحمري‪ ،‬وهو أحد موظفي امركلز‪ ،‬بقيادته‪ ،‬بخاف‬ ‫البلديات اأخرى التي تم تكليف أشلخاص من خارج تلك البلديات‪ ،‬قال‬ ‫«امهم أن يكون الشخص كفئا ً بغض النظر عن أي يء آخر»‪.‬‬ ‫من جانب آخر‪ ،‬كشلفت مصادر خاصة لل «الرق» أن أمانة عسر‬ ‫عرضت امنصب عى أكثر من شلخص إا أنهم اعتذروا حتى استقر اأمر‬ ‫عى اأحمري‪.‬‬

‫نجران‪ :‬اأمطار تكشف سوء البنية التحتية‪..‬‬ ‫وترفع المنسوب أمام السد عشرة أمتار‬ ‫سلالت على إثرهلا اأوديلة والشلعاب‪ ،‬وارتفع‬ ‫منسلوب اميلاه أملام سلد وادي نجلران خال‬ ‫ِ‬ ‫اليومن اماضين إى عرة أمتار‪ ،‬وأدت اأمطار‬ ‫ِ‬ ‫الغزيرة إى اختناق مروري لعدم وجود تريف‬ ‫مياه السليول الكثيفة ي شلوارع حي الخالدية‪،‬‬ ‫كما انقطعت الكهرباء ي شارع املك عبدالعزيز‬ ‫مدة عريلن دقيقلة وأغلق الطريلق امؤدي إى‬

‫مواطنون يقومون بفتح طريق جبال مغ ّرة‬

‫(تصوير ‪:‬عبدالله فراج)‬

‫متنزه بر عسلكر علن طريق جبلال «ملغ ّره»‪،‬‬ ‫بسلبب ارتفلاع منسلوب اميلاه علن الشلارع‬ ‫امنخفلض ملا أدى إى قيام امواطنلن بمحاولة‬ ‫إيجاد منفذ مياه اأمطار إى امزارع امجاورة‪.‬‬ ‫وكشلفت اأمطلار ضعلف البنيلة التحتية‬ ‫لشلوارع حلي أبوالسلعود إذ تسلببت امياه ي‬ ‫انهيارت وتشققات كبرة أعاقت حركة امرور ما‬ ‫أدى إى قيام امارة بوضع عامات إرشادية لتنبيه‬ ‫السائقن من الوقوع ي مصائد مستنقعات امياه‬ ‫بالشوارع ‪.‬‬ ‫وعى الصعيد نفسه لم تسجل حركة اماحة‬ ‫الجويلة ي مطلار نجلران تأخلرا ً ي رحاتهلا‬ ‫امجدوللة‪ ،‬حيلث أقلعلت جميلع الرحلات ي‬ ‫موعدها‪ .‬إى ذلك أ ّكد مصدر من منسلو ِبي سلد‬ ‫وادي نجلران لل«اللرق» أن ارتفلاع منسلوب‬ ‫اليومن تجاوز‬ ‫مياه اأمطار التلي هطلت خال‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫العلرة أمتار وتجمعت من الجبلال امحاذية ي‬ ‫امنطقة‪ ،‬مبينا ً أن فتح عبارات السد يتم تدريجيا ً‬ ‫وخال أوقات متباعدة بسبب امشاريع التنموية‬ ‫التي تُنفذ ي وادي نجران‪.‬‬

‫والوحدة التي انطلقت عى يدي امؤسس‬ ‫املك عبدالعزيز ورجاله اأبطال الذين‬ ‫أيدوه ي تحقيق النرة والوحدة‪ ،‬فضاً عن‬ ‫امشهد الذي يعرض مامح من أوجه التطور‬ ‫والنهضة التي تشهدها امملكة عر التنمية‬ ‫امستدامة‪ .‬ودشن اأمر خالد بن بندر بن‬ ‫عبدالعزيز بحضور نائبه اأمر تركي‬ ‫بن عبدالله بن عبدالعزيز أمس‪ ،‬امبنى‬ ‫الجديد للكلية التقنية للبنات بالخرج ‪.‬‬

‫(تصوير‪ :‬سامي اليوسف)‬

‫و اطلع عى معرض الوحدات التدريبية‬ ‫التابعة للمؤسسة العامة للتدريب التقني‬ ‫وامهني ي الخرج واستمع إى رح من‬ ‫مسؤوي هذه الوحدات التدريبية‪.‬‬ ‫كما رعى أمر الرياض‪ ،‬بحضور‬ ‫نائبه توقيع مذكرتي تعاون بن الكلية‬ ‫التقنية بالخرج وكل من جمعية الر الخرية‬ ‫بالخرج و قيادة القوات الخاصة أمن‬ ‫الطرق ‪.‬‬

‫وي سياق ذي صلة‪ ،‬زار أمر الرياض‬ ‫ونائبه مروع امدينة الجامعية لجامعة‬ ‫سلمان بن عبدالعزيز بالخرج أمس‪،‬‬ ‫بحضور امحافظ امكلف مساعد بن‬ ‫عبدالرحمن السالم‪.‬‬ ‫وقللال مدير الجامعة الدكتور‬ ‫عبدالرحمن بن محمد العاصمي‪ :‬إن امدينة‬ ‫الجامعية تحتوي عى مبنى كلية امجتمع‬ ‫ومبنى كلية العلوم والدراسات اإنسانية‪،‬‬ ‫وهذان امبنيان تم تس ُلمهما بالكامل‪ ،‬وي‬ ‫اأسابيع القادمة سيتم تس ُلم مبنى كلية‬ ‫العلوم الطبية التطبيقية ومبنى كلية‬ ‫الهندسة‪ ،‬إضافة لعدد من امباني التي‬ ‫تحت اإنشاء‪ ،‬ومنها مبنى الجامع ومبنى‬ ‫امطعم والصاات الرياضية وامول التجاري‬ ‫وإسكان أعضاء هيئة التدريس والطاب‪.‬‬ ‫إى ذلك‪ ،‬يرأس اأمر خالد بن بندر‬ ‫بن عبدالعزيز رئيس اللجنة العليا لحماية‬ ‫البيئة ي مدينة الرياض مساء اليوم‪ ،‬اجتماع‬ ‫اللجنة العليا لحماية البيئة‪ .‬وذلك ي مقر‬ ‫الهيئة بحي السفارات‪.‬‬ ‫وأوضح عضو الهيئة العليا لتطوير‬ ‫مدينة الرياض رئيس مركز امشاريع‬ ‫والتخطيط بالهيئة امهندس إبراهيم بن‬ ‫محمد السلطان‪ ،‬أن اللجنة ستطلع عى سر‬ ‫العمل ي الخطة التنفيذية لحماية البيئة‬ ‫بمدينة الرياض التي تتضمن ‪ 50‬برنامجا ً‬ ‫تنفيذيا ً تغطي محاور التلوث‪ ،‬والنفايات‪،‬‬ ‫وموارد امياه‪ ،‬وامناطق امفتوحة واموارد‬ ‫الطبيعية والحياة الفطرية‪ ،‬واإدارة البيئية‪،‬‬ ‫وتتوى تنفيذ هذه الرامج ‪ 12‬جهة حكومية‪.‬‬

‫محمد بن ناصر يفتتح مركز اأبحاث والمكتبة‬ ‫الطبية‪ ..‬ويؤكد‪ :‬منجزات جامعة جازان ترفع الرأس‬ ‫جازان ‪ -‬محمد الكعبي‬ ‫دشن أمر منطقة جازان اأمر‬ ‫محمد بن نار بن عبدالعزيز‬ ‫أمس مركز اأبحاث الطبية‪،‬‬ ‫ومركز أبحاث امؤثرات‬ ‫العقلية‪ ،‬وامكتبة الطبية‪ ،‬ي‬ ‫مقر امجمع الطبي بجامعة جازان‪،‬‬ ‫وذلللك بحضور مدير الجامعة‬ ‫الدكتور محمد بن عي آل هيازع‪،‬‬ ‫ووكاء الجامعة‪ ،‬وأعضاء مجلس‬ ‫الجامعة‪ ،‬وعدد من رؤساء الدوائر‬ ‫الحكومية وأعيان ووجهاء امنطقة‪،‬‬ ‫وعدد كبر من طاب وطالبات كليتي‬ ‫الطب والعلوم الطبية التطبيقية‪.‬‬ ‫وقال اأمر محمد بن نار بن‬ ‫عبدالعزيز إنه يتابع أوا ً بأول كل‬ ‫اإنجازات التي تتحقق ي الجامعة‬ ‫عى يد أبنائها الطاب والطالبات‬ ‫وكذلك أعضاء هيئة التدريس‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬شهادتي ي الجامعة‬ ‫مجروحة خاصة وأنا عى تواصل‬ ‫دائم مع مدير الجامعة لسؤاله عن‬ ‫كل جديد وااطمئنان عى أبنائي‬ ‫وبناتي الطاب فأجد دائما ً منه ما‬ ‫يثلج الصدر من اإنجازات التي‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫هطللت أملس اأحلد أمطلار غزيلرة عى‬ ‫ً‬ ‫مصحوبة‬ ‫منطقلة نجلران ومحافظاتهلا‬ ‫بزوابع رعدية‪ ،‬شلملت أحياء أبو السلعود‬ ‫ومراطه‪ ،‬والفيصلية‪ ،‬وحي اأمر مشلعل‪،‬‬ ‫ومحافظلة حبونلا وثار وبلدر اللجنوب‪،‬‬

‫اأمر فيصل بن بندر‬

‫اإثنين ‪ 12‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 22‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )505‬السنة الثانية‬

‫الفنان‬ ‫حسن عسيري‬

‫نجران ‪ -‬ماجد آل هتيلة‬

‫لرعاية وتأهيل امعاقن ي بريدة الشيخ إبراهيم بن عبدالله‬ ‫الحسني إى أن هذه امعاير العلمية ثمرة اهتمام اأمر فيصل‬ ‫بن بندر بن عبدالعزيز؛ حيث كان أول الداعمن لهذا العمل‪،‬‬ ‫مُذلاً كثرا ً من امعيقات التي واجهت العاملن ي إعداد هذه‬ ‫امعاير الشاملة‪.‬‬ ‫وثمن دعم الرعاة وجهود أعضاء اللجان العلمية والباحثن‬ ‫الذين قاموا بجهود كبرة إتمام هذا العمل‪.‬‬

‫أمر جازان خال تجوله ي أحد أقسام امجمع‬

‫(الرق)‬

‫أهداف ونشاطات امركز وتجهيزاته‬ ‫الطبية الحديثة‪.‬‬ ‫وافتتح اأمللر محمد بن‬ ‫نار امكتبة الطبية التي تضم‬ ‫خمسة آاف نسخة ومجلد ي‬ ‫مجاات العلوم الطبية التطبيقية‬ ‫امختلفة إى جانب دوريات ي جميع‬ ‫التخصصات العلمية والنظرية‬ ‫والتطبيقية وترتبط آليا بامكتبة‬ ‫الرقمية السعودية التي تزيد عدد‬ ‫مقتنياتها امعرفية عن ‪ 140‬ألف‬ ‫كتاب و‪ 35‬قاعدة معلومات عامية‬ ‫بها أحدث اإصللدارات والبحوث‬

‫والدوريات العامية ي شتى فروع‬ ‫امعرفة النظرية‪.‬‬ ‫وكان أمر امنطقة بدأ زيارته‬ ‫للمجمع الطبي بجولة اطلع من‬ ‫خالها عى تجهيزات امعامل الطبية‬ ‫الحديثة وامرحة الطبية‪ ،‬واستمع‬ ‫إى رح عن كيفية استخدام‬ ‫اأجهزة امتطورة ي تطبيقات‬ ‫وتخصصات الطب امختلفة‪ ،‬كما‬ ‫تجول عى القاعات الذكية التي‬ ‫يتلقى من خالها الطاب والطالبات‬ ‫دروسهم ومحاراتهم النظرية ي‬ ‫مجال تخصصهم‪.‬‬

‫تتحقق يوما ً بعد يوم»‪.‬‬ ‫وتابع أمر جازان‪« :‬ما شاهدته‬ ‫اليوم ي الجامعة من منجزات‬ ‫واأعلللداد الكبرة من الطاب‬ ‫والطالبات ي الكليات الطبية يرفع‬ ‫الرأس‪ ،‬وبإذن الله نراهم قريبا ً‬ ‫يخدمون وطنهم ي امجال الطبي ي‬ ‫جميع امستشفيات»‪.‬‬ ‫ودشللن أمللر جللازان مركز‬ ‫اأبحاث الطبية‪ ،‬وشاهد عرضا ً مرئيا ً‬ ‫عن امركز ونشاطاته‪ ،‬كما دشن‬ ‫أمر امنطقة مركز أبحاث امؤثرات‬ ‫العقلية واستمع إى رح موجز عن‬

‫كاريكاتير ‪ -‬رمزي الحمادي‬ ‫رمزي الحمادي‬ ‫كاريكاتير ‪ -‬رمزي الحمادي‬


‫محليات‬

‫‪7‬‬

‫اإثنين ‪ 12‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 22‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )505‬السنة الثانية‬

‫نجران ‪ -‬عي الحياني‬ ‫رعى أمر منطقة نجران اأمر‬ ‫مشعل بن عبدالله‪ ،‬أمس‪ ،‬حفل‬ ‫تخريج الدفعة السابعة من‬ ‫طاب جامعة نجران «‪2300‬‬ ‫طالب وطالبة» ي امرح‬ ‫الرئيي للجامعة‪ ،‬كما دشن فعاليات‬ ‫يوم امهنة وامعرض امصاحب له‪.‬‬ ‫وك��ان ي استقباله مدير‬ ‫الجامعة الدكتور محمد إبراهيم‬ ‫الحسن ووكاء الجامعة ومنسوبوها‬ ‫وعدد من أعضاء هيئة التدريس‪،‬‬ ‫ووج��ه مدير الجامعة الدكتور‬ ‫محمد إبراهيم الحسن خال‬ ‫كلمته ي الحفل‪ ،‬التهنئة الخالصة‬ ‫للخريجن والخريجات الحاصلن‬ ‫عى درجة البكالوريوس والدبلوم‬ ‫ي تخصصات نوعية يحتاجها سوق‬ ‫العمل‪ ،‬مؤكدا ً أنه عى ثقة بهم بحكم‬ ‫تميزهم وانتمائهم وحبهم لهذه‬ ‫اأرض حيث سيكونون عونا ً لوطنهم‬

‫أمر نجران يتوسط الخريجن‬ ‫بما يسهم ي تقدمه وازدهاره‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬بن وكيل الجامعة‬ ‫الدكتور محمد عي فايع‪ ،‬أن‬ ‫الجامعة تفخر بتخريج هذه‬ ‫الكوكبة الجديدة وتباهي نظراتها‬ ‫من الجامعات الناشئة بأول دفعة تم‬ ‫تخريجها لدرجة اماجستر ي علوم‬

‫الرياضيات أول مرة عى مستوى‬ ‫الجامعة‪ ،‬وهذا يضاف إنجازاتها‬ ‫امتعددة عى مختلف اأصعدة ‪،‬افتا ً‬ ‫إى أن الجديد هو تخرج الدفعة اأوى‬ ‫من كلية الريعة وكلية الهندسة‬ ‫وبعض أقسام كليات أخرى‪.‬‬ ‫وي كلمته أوضح وكيل الجامعة‬

‫يكرم ‪ 40‬متفوق ًا في جائزة العثمان‬ ‫محافظ الدرعية ِ‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫يرع�ى محاف�ظ الدرعي�ة‬ ‫اأم�ر أحم�د ب�ن عبدالله بن‬ ‫عبدالرحم�ن آل س�عود حفل‬ ‫جائ�زة الش�يخ س�عد ب�ن‬ ‫عبدالعزي�ز العثم�ان للتفوق‬ ‫العلم�ي ل�� ‪ 40‬طالب�ا ً وطالبة من‬ ‫امتفوق�ن وامتفوق�ات بمحافظ�ة‬ ‫الدرعي�ة غ�دا ً الثاث�اء بمق�ر كلية‬ ‫امعرفة‪.‬‬ ‫وأع�رب اأمن الع�ام للجائزة‬ ‫امدي�ر الع�ام للربي�ة والتعلي�م‬ ‫بمنطقة الرياض الدكت�ور إبراهيم‬ ‫بن عبدالله امس�ند عن شكره لأمر‬ ‫أحمد بن عبدالله بن عبدالرحمن عى‬ ‫رعاية حفل الجائزة وتكريم الطاب‬ ‫والطالب�ات امتفوق�ن وامديري�ن‬ ‫وامعلم�ن امتميزي�ن‪ ،‬مؤك�دا ً أن‬ ‫الرعاي�ة تأتي امت�دادا ً للدعم الكبر‬ ‫والرعاي�ة الدائم�ة م�ن ل�دن خادم‬ ‫الحرم�ن الريف�ن امل�ك عبدالله‬ ‫ب�ن عبدالعزي�ز ووي عه�ده اأمن‬ ‫اأمر سلمان بن عبدالعزيز والنائب‬

‫اأمر أحمد بن عبدالله‬ ‫الثاني لرئيس مجلس الوزراء اأمر‬ ‫مقرن بن عبدالعزيز الذين يقدمون‬ ‫للتعليم كل العناية وااهتمام ‪.‬‬ ‫وأوض�ح مدير مكت�ب الربية‬ ‫والتعلي�م بالدرعية رئي�س اللجان‬ ‫العامل�ة رش�يد الس�ليم أن أمان�ة‬ ‫الجائزة انتهت من تش�كيل اللجان‬ ‫العاملة للجائزة وتضم مساعد مدير‬ ‫امكتب مرف الحفل أسامة النعيمة‬ ‫ومنس�ق الجائزة منصور النوير‬ ‫ورئي�س اللجنة اإعامي�ة منصور‬ ‫الحسن‪ ،‬ورئيس اللجنة الفنية حمد‬

‫الحس�ن ورئيس لجن�ة التجهيزات‬ ‫وامرح يوس�ف الهاجري ورئيس‬ ‫لجن�ة ااس�تقبال أن�س الرس�يني‬ ‫ورئيس لجنة الدعوات فهد الجهني‪،‬‬ ‫كما ت�م اانتهاء م�ن حر الطاب‬ ‫والطالب�ات امتفوق�ن ي م�دارس‬ ‫البن�ن والبن�ات وامعه�د العلم�ي‬ ‫بالدرعي�ة ويبلغ عدده�م ‪ 40‬طالبا ً‬ ‫وطالبة‪.‬‬ ‫ولف�ت الس�ليم إى أن ااجتماع‬ ‫ناق�ش جمي�ع الرتيب�ات الخاصة‬ ‫بحف�ل الجائ�زة التي تنظ�م للعام‬ ‫الثاني عى الت�واي‪ ،‬ومن أهمها رفع‬ ‫أس�ماء الطاب والطالبات امتفوقن‬ ‫عى امدارس التابعة للمكتب والبالغ‬ ‫عدده�ا ‪ 60‬مدرس�ة للبنن والبنات‬ ‫وتش�مل طاب وطالب�ات امرحلتن‬ ‫امتوس�طة والثانوي�ة ي م�دارس‬ ‫التعلي�م الع�ام وم�دارس التحفيظ‬ ‫وط�اب وطالبات الربي�ة الخاصة‬ ‫وط�اب امعهد العلم�ي ي محافظة‬ ‫الدرعي�ة وامعل�م امتمي�ز وامدي�ر‬ ‫امتميز‪ .‬وتم هذا العام إضافة تكريم‬ ‫امديرامتميز وامعلم امتميز ‪.‬‬

‫نجران‪ :‬إدارة الجودة تحصل على «اآيزو ‪»9001‬‬ ‫نجران ‪ -‬الرق‬ ‫حصل�ت إدارة الج�ودة الش�املة ي اإدارة العامة‬ ‫للربي�ة والتعلي�م بنجران ع�ى ش�هادة ااعتماد‬ ‫ال�دوي ي الجودة آي�زو ‪ 2008/9001‬وذلك بعد‬ ‫انتهاء الركة اأمريكية ‪ ASR‬من أعمال امراجعة‬ ‫التي استمرت عدة أيام‪.‬‬ ‫وأوضح مدير التعليم ي امنطقة نار بن سليمان امنيع‬ ‫أن ه�ذا اإنج�از يأتي ضم�ن أه�داف واضحة وخطط‬ ‫ممنهجة ومدروس�ة لتحقيق الجودة الش�املة ي جميع‬ ‫اإدارات واأقس�ام باعتباره�ا رورة ملح�ة تقتضيها‬ ‫متطلبات العر لتقديم أفضل الخدمات للمستفيدين‪.‬‬

‫م�ن جه�ة أخ�رى أنه�ت اإدارة العام�ة للربي�ة‬ ‫والتعلي�م ي نج�ران ممثل�ة ي إدارة تقني�ة امعلوم�ات‬ ‫الدورة التدريبية لنظام اإدارة الربوية «نور»‪.‬‬ ‫وأوض�ح مدي�ر إدارة تقني�ة امعلوم�ات ي اإدارة‬ ‫عبدالل�ه عبدالوه�اب الري�ف أن ع�ددا م�ن اإدارات‬ ‫واأقس�ام «إدارة تقنية امعلومات وإدارة شؤون امباني‬ ‫وإدارة التخطيط امدري ومديري ومديرات امدارس ي‬ ‫امنطقة» قد شاركوا ي هذه الدورة‪.‬‬ ‫وتهدف الدورة إى إيض�اح التطورات والتحديثات‬ ‫الجديدة لنظام اإدارة الربوية «نور» واشتملت عى عدد‬ ‫من امحاور التي تتعلق بالرنامج وتوضيح استخداماته‬ ‫للمستهدفن ي اميدان الربوي‪.‬‬

‫لجان لتوزيع الطاب على مدارس الرياض‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫ش�كلت إدارة التعلي�م ي‬ ‫الري�اض لجانا ً لتوزيع طاب‬ ‫الصف السادس اابتدائي عى‬ ‫ام�دارس امتوس�طة وط�اب‬ ‫الص�ف الثالث امتوس�ط عى‬ ‫ام�دارس الثانوية اس�تعدادا ً للعام‬ ‫ال�دراي امقبل‪ .‬ووفق�ا مدير إدارة‬ ‫اختب�ارات القب�ول أيم�ن الركب�ان‬ ‫فإن�ه ت�م تش�كيل أربع لج�ان من‬ ‫مكاتب الربية والتعليم اأوى وتضم‬ ‫مكاتب التعليم بالجنوب والعزيزية‬ ‫والوس�ط‪ ،‬والثاني�ة تض�م مكاتب‬ ‫الرق والروابي والروضة وقرطبة‪،‬‬ ‫والثالث�ة تش�مل مكات�ب الش�مال‬ ‫والدرعية والرائ�د‪ ،‬والرابعة مكتبَي‬ ‫الغرب والس�ويدي‪ .‬وبن أن اللجان‬ ‫تقوم بتوزيع الط�اب عى امدارس‬

‫أيمن الركبان‬ ‫وفقا أعداده�م برنامج نور؛ حيث‬ ‫يت�م التوزيع وف�ق نط�اق جغراي‬ ‫موح�د غ�ر خاضع لح�دود مكتب‬ ‫الربي�ة والتعليم؛ حي�ث يتم تغليب‬ ‫مصلح�ة الطال�ب التعليمية وقرب‬ ‫منزله من ام�دارس امحول لها‪ ،‬كما‬ ‫يتم التوزيع بناء عى مدى استيعاب‬

‫امدرس�ة م�ن اأع�داد بالفص�ول‬ ‫والصف�وف امق�ررة ي ميزاني�ة‬ ‫امدرس�ة‪ ،‬مضيفا أنه عن�د اانتهاء‬ ‫من توزيع الطاب السعودين وغر‬ ‫الس�عودين عى امدارس سوف يتم‬ ‫تبلي�غ كل طال�ب بامدرس�ة وذلك‬ ‫ضمن إش�عار النتيج�ة نهاية العام‬ ‫الدراي‪.‬‬ ‫ولف�ت إى تحوي�ل املف�ات‬ ‫الورقي�ة واإلكروني�ة بع�د انتهاء‬ ‫أعم�ال اختب�ار الفص�ل ال�دراي‬ ‫الثاني‪.‬‬ ‫ويأتي هذا التنظيم حرصا ً من‬ ‫اإدارة عى اس�تيعاب النم�و الزائد‬ ‫ي بع�ض اأحي�اء وف�وق الطاق�ة‬ ‫ااس�تيعابية لبعض امدارس ضمن‬ ‫نطاق مكتب الربية والتعليم وتوفر‬ ‫امكان القريب من سكن الطالب مع‬ ‫بداية العام الدراي‪.‬‬

‫للتطوير والجودة الدكتور سعيد أبو‬ ‫عي‪ ،‬أن الجامعة التي تعيش عامها‬ ‫السابع‪ ،‬استطاعت أن تسجل اسمها‬ ‫ضمن الجامعات الحكومية امتميزة‬ ‫عى مستوى الوطن وخارجه ي‬ ‫منظومة مؤسسات التعليم العاي‪.‬‬ ‫وأكد أبو عي‪ ،‬أن الجامعة‬

‫(الرق)‬ ‫ممثلة ي وكااتها للتطوير والجودة‬ ‫تبنت مروع ضمان الجودة ي‬ ‫شتى كلياتها ووحداتها اإدارية‪،‬‬ ‫وأعدت خطة اسراتيجية طموحة‬ ‫للجامعة تمتد لخمس سنوات‬ ‫تشتمل عى ‪ 122‬مروعاً‪.‬‬ ‫وأش��ار عميد كلية امجتمع‬

‫الدكتور عبدالرحمن القري‪ ،‬أنه‬ ‫يحق للجامعة وكلية امجتمع عى‬ ‫وجه الخصوص الفخر بخريجيها‬ ‫حيث إنها ثاني كليات امملكة‬ ‫بفرعيها بنن وبنات حصلت عى‬ ‫ااعتماد اأكاديمي الدوي من الهيئة‬ ‫اأمريكية لاعتماد ي وقت قياي‬ ‫خال سبعة أشهر فقط وبكفاءة‬ ‫وجودة عاليتن شهد بهما الجميع‪.‬‬ ‫فيما دعا رئيس اللجنة امنظمة‬ ‫ليوم امهنة وكيل الجامعة للدراسات‬ ‫العليا والبحث العلمي الدكتور‬ ‫محمد سلطان أمر امنطقة لتدشن‬ ‫فعاليات يوم امهنة وامعرض‬ ‫امصاحب له إلكرونيا ً ويستمر حتى‬ ‫الثاثاء امقبل من خال جلسات‬ ‫وورش عمل مصاحبة للمعرض‬ ‫امقام‪.‬‬ ‫وعد الدكتور محمد سلطان‪،‬‬ ‫أن تنظيم يوم امهنة ترجمة عملية‬ ‫لتحقيق رؤية الجامعة ي خدمة‬ ‫امجتمع والتفاعل معه‪.‬‬

‫كلمة رأس‬

‫مشعل بن عبداه يحتفي بـ ‪ 2300‬خريج ًا من جامعة نجران‬

‫كفاية‬ ‫يا باتر!‬ ‫منصور الضبعان‬

‫ خم�س ع�رة س�نة أعتق�د أنه�ا كافي�ة يا‬‫»باتر»!‬ ‫ قدّم�ت كل مالديك بعد مرور نصف هذه امدة‪،‬‬‫ث�م إن ي «الفيف�ا» م�ن هو مث�ل كفاءت�ك‪ ،‬أو أكثر‬ ‫كفاءة!‬ ‫ بق�اؤك عق�دا ونص�ف العق�د ع�ى «كري»‬‫الفيفا ا يمكن أن يكون نزيهاً!‬ ‫ عفوا ً س�يدي! ‪ ،‬ليس ي مطمع ي «كرسيك»! ‪،‬‬‫ولكنك باشك أنك تؤمن بالتغير!‬ ‫ أمى س�لفك ربع قرن ثم أتيت أنت بتغيرات‬‫منعشة!‬ ‫ أرأيت كم هو «التغير» جمي ٌل؟!‬‫ التغير الذي يمنح الحياة شكاً أكثر جمااً!‬‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬


‫ﻋﺴﻴﺮ‪ :‬ﺿﺒﻂ‬ ‫‪١٠٣١‬‬ ‫ﻗﻄﻌﺔ ﺳﻼح‬ ‫ﺧﻼل ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫أﺷﻬﺮ‬

‫ﺣﻮادث‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﺳﻌﻴﺪ آل ﻣﻴﻠﺲ‬

‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﻀﺒﻮﻃﺎت ﰲ ﻣﺮﻛﺰ ﻇﻬﺮان اﻟﺠﻨﻮب‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻛﺸـﻒ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻟﻘـﻮات ﺣﺮس‬ ‫اﻟﺤﺪود ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻦ أﺣﻤـﺪ اﻟﺤﻤﺮاﻧﻲ‪ ،‬ﻋﻦ ﺗﻤﻜﻦ دورﻳﺎت‬ ‫ﺣـﺮس اﻟﺤـﺪود ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣـﻦ إﺣﺒﺎط‬ ‫ﺗﻬﺮﻳـﺐ ‪ 7761‬ذﺧـﺮة ﺣﻴـﺔ ﻣﺘﻨﻮﻋـﺔ‪،‬‬ ‫‪ 1031‬ﻗﻄﻌـﺔ ﺳـﻼح ﻣﺘﻨﻮﻋـﺔ‪ 98 ،‬أﺻﺒـﻊ‬ ‫دﻳﻨﺎﻣﻴـﺖ‪ 372 ،‬ﻛﻴﻠﻮﺟﺮاﻣـﺎ ً ﻣـﻦ اﻟﺤﺸـﻴﺶ‪،‬‬ ‫و‪ 2446‬ﻛﻴﻠﻮﺟﺮاﻣـﺎ ً ﻣـﻦ اﻟﻘـﺎت‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ‬

‫ﺿﺒﻂ ‪ 16‬ﻣﻬﺮﺑﺎ ً و‪ 6473‬ﻣﺘﺴﻠﻼً‪ ،‬وذﻟﻚ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺮﺑﻊ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﻬﺠﺮي اﻟﺠﺎري‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺔ ﺛﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬أﻛﺪ ﻗﺎﺋـﺪ ﺣﺮس اﻟﺤﺪود‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻋﺴـﺮ اﻟﻠـﻮاء ﺳـﻌﻮد ﺑـﻦ ﻣﻄﻠـﻖ‬ ‫اﻟﻨﻮﻣـﴘ‪ ،‬أن رﺟـﺎل ﺣﺮس اﻟﺤـﺪود ﻋﲆ ﻗﺪر‬ ‫ﻛﺒﺮ ﻣﻦ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ‪ ،‬وأﻧﻬﻢ ﺳﻴﻘﻔﻮن ﺑﺎﻤﺮﺻﺎد‬ ‫ﻟـﻜﻞ ﻣﻦ ﻳﺤـﺎول اﺧﱰاق اﻟﺤﺪود أو اﻤﺴـﺎس‬ ‫ﺑﺄﻣﻦ اﻟﻮﻃﻦ‪ ,‬ﻣﻮﺟﻬﺎ ً ﺷﻜﺮه ﻟﻠﺮﺟﺎل اﻤﺨﻠﺼﻦ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ أﺣﺒﻄﻮا ﺗﻠﻚ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت واﻤﻬﺮﺑﺎت وأوﻗﻌﻮا‬ ‫ﺑﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﻬﺮﺑﻦ وﺿﻌﺎف اﻟﻨﻔﻮس‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫إﺣﺒﺎط‬ ‫ﺗﻬﺮﻳﺐ‬ ‫‪٩٤‬‬ ‫أﻟﻒ ﺣﺒﺔ‬ ‫ﻣﺨﺪرة‬

‫اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﺣﺒـﻂ رﺟﺎل اﻟﺠﻤـﺎرك ﰲ ﻣﻨﻔـﺬ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﺗﻬﺮﻳـﺐ ﻛﻤﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﺒـﻮب اﻤﺨﺪرة ﺑﻠـﻎ ﻋﺪدﻫﺎ ‪ 94‬أﻟﻒ ﺣﺒﺔ ﻛﺒﺘﺎﺟـﻮن ﻣﺨﺪرة ﻣﺨﺒﺄة‬ ‫ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﴎﻳﺔ ﰲ إﺣـﺪى اﻤﺮﻛﺒﺎت‪ .‬وأوﺿﺢ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم ﺟﻤﺮك اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‬ ‫زاﻳـﺪ ﺑﻦ ﻋﻄﺎ اﻟﻠـﻪ اﻟﺰاﻳﺪ‪ ،‬أن اﻤﺮاﻗﺐ اﻟﺠﻤﺮﻛﻲ ﰲ اﻤﻨﻔﺬ اﺷـﺘﺒﻪ ﺑﺄﺣﺪ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺋﻘﻦ اﻟﻘﺎدﻣـﻦ إﱃ اﻟﺠﻤـﺮك‪ ،‬وﺑﻌـﺪ ﺗﻔﺘﻴـﺶ ﺳـﻴﺎرﺗﻪ ﻋﺜﺮ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺤﺒﻮب ﻣﺨﺒﺄة داﺧﻞ أﻛﻴﺎس ﺑﻼﺳـﺘﻴﻜﻴﺔ ﰲ اﻟﺒﺎب اﻟﺨﻠﻔﻲ‪ .‬وﺷﺪد اﻟﺰاﻳﺪ ﻋﲆ‬ ‫ﻳﻘﻈﺔ رﺟـﺎل اﻟﺠﻤﺎرك ﰲ ﺟﻤﺮك اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ وﺳـﻌﻴﻬﻢ اﻟﺤﺜﻴﺚ ﻋﲆ ﻣﻨﻊ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻤﻤﻨﻮﻋﺎت وﻣﺎ ﻳﴬ وﻳﻤﺲ ﺑﺄﻣﻦ اﻟﺒﻠﺪ وﺗﺼﺪﻳﻬﻢ ﻟﺘﻠﻚ اﻤﺤﺎوﻻت اﻟﺒﺎﺋﺴﺔ‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪12‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪22‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (505‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺤﺒﺮ اﻟﻤﺘﻮﺳﻂ‬

‫ﺗﺒﺮﺋﺔ اﺛﻨﻴﻦ وإداﻧﺔ ﺛﻼﺛﺔ ﺑﺎﻟﺘﺨﻄﻴﻂ ﻻﻏﺘﻴﺎل أﻣﺮﻳﻜﻴﻴﻦ‬

‫ُﺧﺪﻋﺔ‬ ‫ﺳﻮﻃ ّﻴﺔ!‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫ﻛﻞ ﳾء ﺗـ ّﻢ ﺗﺴـﻠﻴﻌﻪ ﰲ اﻟﻘﺮن اﻟﺤـﺎدي واﻟﻌﴩﻳﻦ‪ ،‬ﻻ ﻓﺮق‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻳﺤﻜـﻢ ﺑﴩع اﻟﻠﻪ أو آﺧﺮ ﻳﺤﻜﻢ ﺑﴩع اﻟﺸـﻴﻄﺎن‪،‬‬ ‫ﺑـﻦ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻷدب و ِﻗ ّﻠﺘـﻪ‪ ،‬اﻟﺤُـﺐّ واﻟ ُﻜـﺮه‪ ،‬اﻟﻔـﻦ اﻟﺠﻴّـﺪ واﻟـ ّﺮديء‪ ،‬اﻤﻮﻫﺒﺔ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﻴّـﺔ وا ُﻤﺼﻨﻮﻋـﺔ‪ ،‬ﻧُﴫة اﻹﻧﺴـﺎن واﻟﻘﻀﺎء ﻋﻠﻴـﻪ‪ ،‬اﻟﻘﻴﻢ‬ ‫اﻟﻨﺒﻴﻠـﺔ واﻟﻮﺿﻴﻌﺔ‪ ،‬ﻣﻜﺎرم اﻷﺧـﻼق وﻣﻜﺎرﻫﻬﺎ‪ ،‬اﻟﻌﻠﻢ وﻓﺮوﻋﻪ‪/‬‬ ‫ٌ‬ ‫ﺳـﺒﺖ‬ ‫اﻟﺠﻬـﻞ وﺟﺬوره‪ ،‬ﰲ ﻳﻮم اﻟﺴـﺒﺖ اﻟـﺬي ﻟﻢ ﻳﺄتِ ﺣﺘﻰ اﻵن‬ ‫ﺑﻌـﺪه‪ ..‬ﺗـ ّﻢ ﺗﻔﻌﻴـﻞ إﺣـﺪى اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺠﺪﻳـﺪة‪ ،‬ﺧﺪﻣﺔ ﺷـﺒﻴﻬﺔ‬ ‫ﺑﺘﻮﻳﱰ ﻟﻜﻨّﻬﺎ ﺻﻮﺗﻴّﺔ وﻟ ُﻜ ْﻢ أن ﺗﺴـﻤّﻮﻫﺎ »ﺧﺪﻋﺔ ﺳـﻮﻃﻴّﺔ«؛ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﺑﺤﺴـﺐ ﻋﻠﻤﻲ ﺛﻼث أﻳﺎدٍ‪ ..‬ﻳ ٌﺪ ﺗُﻀﻴﻒ ﻷرﺻﺪة ﴍﻛﺎت اﻻﺗﺼﺎﻻت‬ ‫وﻳ ٌﺪ ﺗﻀﻊ ﰲ ﺣﺴـﺎﺑﺎت اﻤﺸﺎﻫﺮ اﻟﺒﻨﻜﻴّﺔ وﻳ ٌﺪ ﺛﺎﻟﺜﺔ ﺗﺘﺴ ّﻠﻞ ُ‬ ‫ﻟﺘﺄﺧﺬ‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻴﻮب ﺟﻤﺎﻫﺮﻫـﻢ وﻣﺤﺒّﻴﻬﻢ‪ ،‬ﻋﲆ رأس اﻟﺤﻤﻠـﺔ واﻟ ّﻠﺤﻤﺔ‬ ‫اﻹﻋﻼﻧﻴّـﺔ ﻟﻬﺬه اﻟﺨﺪﻣﺔ ﻳﻘﻒ ﻧﺠﻮم اﻟﻮﻋـﻆ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم‬ ‫ُ‬ ‫واﻟﺸﻌﺮاء واﻟﻔﻨﺎﻧﻮن واﻟﻔﻨّﺎﻧﺎت‪ ،‬ﺑ َ‬ ‫ﻄﻼّﺗﻬﻢ اﻟﺒَﻬﻴّﺔ وﺑﻬﺎﺋﻬﻢ ا ُﻤﻄِ ّﻞ‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺳﻘﻒ واﺣﺪ!‪ ..‬إذ ﻳﺒﺪو أن‬ ‫أﻃﻴﺎف ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻷوّل ﻣ ّﺮة ﺗﺠﺘﻤﻊ ﺗﺤﺖ‬ ‫اﻹﻏﺮاءات ﻛﺎﻧﺖ ﺿﺨﻤﺔ إﱃ درﺟﺔ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻣﻌﻬﺎ ﻣﺠﺎ ٌل ﻟﻠﺮﻓﺾ أو‬ ‫ﻤﺠ ّﺮد اﻟﺘﻔﻜﺮ ﺑﺄيّ ﳾ ٍء آﺧﺮ‪ ،‬ﻟﻴﺲ ﺣﺴـﺪا ً ﻟﻬﻢ‪ ..‬ﻟﻜﻨّﻲ أﺗﺴـﺎءل‪:‬‬ ‫و ِﺑﺼـﺪق‪ -‬ﻛﻴﻒ ﻳﺮﴇ اﻤﺸـﻬﻮر أﻳّﺎ ً ﻛﺎن ﻣﺠﺎﻟـﻪ أن ﻳﺘﺤﻮّل إﱃ‬‫ﻣﺎ ﻳﺸﺒﻪ »ﻣﺎﻛﻴﻨﺔ« اﻤﴩوﺑﺎت اﻟﻐﺎزﻳّﺔ ادﻓﻊ ﻧﻘﻮدك ﻟﺘﺤﺼﻞ ﻋﲆ‬ ‫ﱢ‬ ‫»اﻟﺴـﻠﻌﺔ«! ‪ -‬ﻧﺎﻫﻴﻚ ﻋﻦ أن اﻟـﺬي ﻳﺠﺐ أن ﻳﺪﻓﻊ ﻫﻨﺎ ﻫﻢ ﻣﺤﺒّﻮه‬ ‫ٌ‬ ‫وﻣﻌﺠﺒـﻮه وﻣـﻦ ﻟﻬﻢ ﻓﻀـﻞ ﻋﻠﻴـﻪ ﰲ وﺻﻮﻟﻪ إﱃ ﻣﺎ وﺻـﻞ إﻟﻴﻪ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫»واﻟﲇ ﺗﻜﺴـﺐ‬ ‫أﻋﺮف أن اﻟﻨّﺎس ﰲ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ أﺣﺮار‬ ‫ﺧﺎﺗﻤـﺔ اﻟﻘﻮل‪ِ :‬‬ ‫ُ‬ ‫ﺑﻪ اﻟﻌﺐ ﺑﻪ« ﻣﺜﻠﻤﺎ ﻧﺤﻦ أﺣﺮا ٌر ﰲ إﺑﺪاء وﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮﻧﺎ ‪ -‬وﺷـﻜﺮﻧﺎ‬ ‫ﻤـﻦ اﺣﱰﻣﻨـﺎ ‪ -‬ﻣﺘﺎﺑﻌﻦ وﻣﻌﺠﺒﻦ ‪ -‬ﰲ رﻓﻀـﻪ ﻟﻬﺬه اﻟﻔﻜﺮة ﻣﻦ‬ ‫أﺳﺎﺳﻬﺎ وﺧﻨّﺎﺳﻬﺎ‪ ..‬وﻋﲆ رأﺳﻬﻢ ﺣﺒﻴﺒﻨﺎ اﻟﺸﻴﺦ‪ :‬ﻋﺎدل اﻟﻜﻠﺒﺎﻧﻲ‬ ‫‪-‬ﻏﻔﺮ اﻟﻠﻪ ﻟﻪ‪.-‬‬

‫‪k.alharbi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫إﻳﻘﺎف ﻋﺸﺮة ﻣﺨﺎﻟﻔﻴﻦ ﻓﻲ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺤﺎﻣﺪ أﺳـﻔﺮت ﺣﻤﻠـﺔ أﻣﻨﻴـﺔ‪ ،‬ﻧﻔﺬﺗﻬـﺎ ﴍﻃﺔ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺸﻨﺎن ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ‪ ،‬ﻋﻦ ﺿﺒﻂ ﻋﴩة ﻣﻦ ﻣﺨﺎﻟﻔﻲ‬ ‫أﻧﻈﻤـﺔ اﻹﻗﺎﻣـﺔ واﻟﻌﻤﻞ ﰲ ﻋـﺪة ﻣﻮاﻗﻊ ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ .‬وأﻛﺪ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻹﻋـﻼم اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﰲ ﴍﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺰﻧﻴﺪي‪ ،‬أن اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻧﻔﺬﺗﻬﺎ‬ ‫ﴍﻃﺔ اﻟﺸﻨﺎن‪ ،‬ﺗﺄﺗﻲ ﺿﻤﻦ ﺣﻤﻼت أﺧﺮى ﺳﺘﻜﻮن ﺑﺸﻜﻞ ﻳﻮﻣﻲ‬ ‫وﻣﻜﺜّﻒ ﰲ ﻗﺮى وﻣﺪن وﻣﺤﺎﻓﻈﺎت ﺣﺎﺋﻞ‪ ،‬ﺑﻬﺪف ﺿﺒﻂ ﻣﺨﺎﻟﻔﻲ‬ ‫اﻷﻧﻈﻤـﺔ وﺗﻘﺪﻳﻤﻬﻢ إﱃ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ‪ .‬وﺷـﺪد اﻟﺰﻧﻴﺪي‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫ﴐورة ﻋـﺪم ﺗﻌﺎﻣـﻞ اﻤﻮاﻃﻨﻦ واﻤﻘﻴﻤﻦ ﻣـﻊ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ‬ ‫أو ﻧﻘﻠﻬـﻢ أو إﻳﻮاﺋﻬﻢ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن ذﻟﻚ ﻳﻌـﺪ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﴏﻳﺤﺔ‬ ‫ﻟﻸﻧﻈﻤﺔ‪ ،‬ﺗﻌ ّﺮض ﻣﺮﺗﻜﺒﻬﺎ ﻟﻠﻌﻘﻮﺑﺎت‪.‬‬

‫ﻣﻜﺔ‪ :‬اﻋﺘﺪاء ﻋﻠﻰ »ﺳﺎﻫﺮ« وﺿﺮب ﺳﺎﺋﻘﻬﺎ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻫﺎدي ﻋﻴﺪ أﺟـﱪ ﻣﺠﻬﻮﻟﻮن ﺳـﺎﺋﻖ ﻣﺮﻛﺒﺔ ﺗﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻟﻨﻈﺎم رﺻﺪ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت اﻤﺮورﻳﺔ )ﺳـﺎﻫﺮ( أﺛﻨﺎء ﺳﺮﻫﺎ ﻋﲆ اﻟﺘﻮﻗﻒ‪،‬‬ ‫واﻋﺘـﺪوا ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺎﻟﴬب‪ ،‬ﻛﻤﺎ اﻋﺘﺪوا ﻋﲆ اﻤﺮﻛﺒﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﺎن ﻳﺴـﺘﻘﻠﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻜﺴﺮ واﻟﺘﻬﺸﻴﻢ‪ .‬ووﻓﻘﺎ ً ﻤﻌﻠﻮﻣﺎت وردت »اﻟﴩق«‪ ،‬ﻓﺈن اﻤﺮﻛﺒﺔ‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟﻨﻈﺎم )ﺳـﺎﻫﺮ( ﻛﺎﻧـﺖ ﻣﺘﻮﺟﻬﺔ ﻟﻨﻘﻄـﺔ ﺗﻤﺮﻛﺰﻫﺎ ﰲ ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣﺔ ﻗﺎدﻣﺔ ﻣﻦ ﻣﺮﻛﺰ اﻤﻌﻴﺼﻢ‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن ﻳﺘﻔﺎﺟﺄ ﺳﺎﺋﻘﻬﺎ ﺑﺎﻋﱰاض‬ ‫ﻃﺮﻳﻘـﻪ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﺮﻛﺒﺔ ﻣﺠﻬﻮﻟﺔ ﺑﺪون ﻟﻮﺣﺎت‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻧﺰل ﻣﻨﻬﺎ ﻋﺪة‬ ‫أﺷـﺨﺎص وﻫﺸـﻤﻮا زﺟﺎج اﻤﺮﻛﺒﺔ ﺛﻢ اﻋﺘﺪوا ﻋﲆ اﻟﺴﺎﺋﻖ ﺑﺎﻟﴬب‪،‬‬ ‫ﻣﺎ أﺳـﻔﺮ ﻋﻦ إﺻﺎﺑﺘـﻪ ﰲ ﻗﺪﻣﻪ‪ ،‬ﻧﻘﻞ ﻋﲆ إﺛﺮﻫﺎ إﱃ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ .‬ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﰲ ﻣﺮور اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻤﻘﺪﺳـﺔ اﻤﻘﺪم‬ ‫ﻓـﻮزي اﻷﻧﺼـﺎري‪ ،‬أن ﺧﻤﺴـﺔ أﺷـﺨﺎص ﻛﺎﻧﻮا ﻳﺴـﺘﻘﻠﻮن ﻣﺮﻛﺒﺔ‬ ‫ﺑﺪون ﻟﻮﺣﺎت‪ ،‬ﻗﺎﻣﻮا ﺑﺎﻻﻋﺘﺪاء ﻋﲆ ﻣﻮﻇﻒ )ﺳﺎﻫﺮ(‪ ،‬وذاﻟﻚ ﺑﺘﻬﺸﻴﻢ‬ ‫زﺟـﺎج اﻤﺮﻛﺒﺔ اﻟﺘـﻲ ﻛﺎن ﻳﻘﻮدﻫﺎ واﻻﻋﺘﺪاء ﻋﻠﻴـﻪ ﺑﺎﻟﴬب ﻗﺒﻞ أن‬ ‫ﻳﻠﻮذوا ﺑﺎﻟﻔﺮار ﻣﻦ اﻤﻮﻗﻊ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﺗﻢ إﻋﺪاد ﻣﺤﴬ ﺑﺎﻟﺤﺎدﺛﺔ‬ ‫وﺗﺴﻠﻴﻤﻪ ﻟﴩﻃﺔ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻤﻘﺪﺳﺔ ﻹﻛﻤﺎل اﻟﻼزم‪.‬‬

‫اﻟﺠﻮف ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﺸﻴﺸﺎن ﺑﺎﴍت ﻓﺮق اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﻌﻴﺴـﺎوﻳﺔ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻘﺮﻳﺎت أﻣﺲ‪ ،‬اﻧﻬﻴﺎر ﺳﻘﻒ إﺣﺪى ﻣﺤﻄﺎت‬ ‫اﻟﻮﻗﻮد ﺗﺤﺖ اﻹﻧﺸـﺎء‪ ،‬ﻣﺎ أﺳـﻔﺮ ﻋﻦ إﺻﺎﺑﺔ ﻋﺎﻣﻞ ﰲ اﻤﻮﻗﻊ ﺑﻜﴪ ﰲ‬ ‫اﻟﻔﺨﺬ‪ ،‬ﺟﺮى ﻧﻘﻠﻪ ﻋﲆ إﺛﺮﻫﺎ إﱃ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻌﻴﺴﺎوﻳﺔ اﻟﻌﺎم‪ .‬وأرﺟﻊ‬ ‫اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﰲ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺠﻮف اﻤﻘﺪم ﻋﻄﺎ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻦ ﻗﺎران اﻟﺮوﻳﲇ‪ ،‬أﺳﺒﺎب ﺳﻘﻮط اﻟﺴﻘﻒ ﻟﻌﺪم ﻛﻔﺎﻳﺔ أﻋﻤﺪة اﻟﺪﻋﻢ‬ ‫وﻣﻨﺎﺳـﺒﺘﻬﺎ ﻟﻸﺣﻤﺎل اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت ﰲ‬ ‫اﻟﺤﺎدث ﻻ ﺗﺰال ﺟﺎرﻳﺔ‪.‬‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻤﻮﻗﻊ اﻟﺬي ﺷﻬﺪ اﻻﻧﻬﻴﺎر‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫‪ 14‬ﻣﻌﻠﻤﺔ رﻓﻌﻦ ﺷﻜﻮى ﺿﺪه ﻓﻲ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﻌﻤﻞ‪ ..‬واﻟﺤﻜﻢ ﺑﻌﺪ أﺳﺒﻮﻋﻴﻦ‬

‫ﻣﺴﺘﺜﻤﺮ ﻳﻤﻨﻊ ﻣﻌﻠﻤﺔ ﻣﻦ دﺧﻮل ﻣﺪرﺳﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﻗﺒﻞ ﺗﻮﻗﻴﻊ اﺳﺘﻘﺎﻟﺘﻬﺎ‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬اﻟﺤﺴﻦ آل ﺳﻴﺪ‬ ‫ﻣُﻨﻌـﺖ ﻣﻌﻠﻤـﺔ ﰲ ﻣﺪرﺳـﺔ ﺧﺎﺻـﺔ‬ ‫ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺧﻤﻴﺲ ﻣﺸـﻴﻂ أﻣـﺲ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫دﺧﻮل اﻤﺪرﺳـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻤـﻞ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬دون‬ ‫أن ﻳﺒﻦ ﻟﻬﺎ ﺣﺮاس اﻷﻣﻦ وﻣﴩﻓﺎن ﻛﺎﻧﺎ‬ ‫ﰲ اﻤﻮﻗﻊ أﺳﺒﺎب اﻤﻨﻊ‪ ،‬ﻣﻜﺘﻔﻦ ﺑﺎﻹﺷﺎرة‬ ‫إﱃ أن ذﻟﻚ إﻧﻔﺎذا ً ﻟﺘﻌﻠﻴﻤﺎت ﻣﺎﻟﻚ اﻤﺪرﺳﺔ‪.‬‬ ‫ووﻓﻘـﺎ ً ﻟﻮاﻟـﺪ اﻤﻌﻠﻤـﺔ ﻣﻌﻴـﺾ اﻟﺠﺎﱄ‪،‬‬ ‫ﻓﺈن اﺑﻨﺘﻪ ﺣﺎوﻟﺖ إﻗﻨـﺎع ﺣﺮاس اﻷﻣﻦ ﺑﺪﺧﻮل‬ ‫اﻤﺪرﺳـﺔ ﻷﺧـﺬ أﻏـﺮاض ﺗﺨﺼﻬﺎ‪ ،‬ﻏـﺮ أﻧﻬﻢ‬ ‫أﴏوا ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻔﻬﻢ‪ ،‬ﻣﺎ ﺗﺴﺒﺐ ﰲ اﻧﻬﻴﺎر اﻤﻌﻠﻤﺔ‬ ‫وﺗﻌﺮﺿﻬـﺎ ﻹﻏﻤﺎءة ﰲ اﻤﻮﻗﻊ‪ ،‬ﻗﺒـﻞ أن ﻳﺘﺪﺧﻞ‬ ‫واﻟﺪﻫﺎ وﻳﺤﻤﻠﻬﺎ إﱃ اﻟﺴﻴﺎرة‪.‬‬ ‫وﺑﻦ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﰲ ﴍﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻋﺴـﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋـﲇ آل ﺷـﻌﺜﺎن‪ ،‬أن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺧﻼﻓـﺎ ً ﺣـﻮل ﻣﺴـﺘﺤﻘﺎت ﻣﺎﻟﻴـﺔ ﺑـﻦ واﻟـﺪ‬ ‫اﻤﻌﻠﻤـﺔ وﻣﺎﻟـﻚ اﻤﺪرﺳـﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ ﻣﺒﺎﴍة‬

‫اﻷﺟﻬـﺰة اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﻟﻠﻮاﻗﻌـﺔ واﺳـﺘﺪﻋﺎء رﺟﺎل‬ ‫َ‬ ‫واﻤﴩﻓﻦ ﰲ اﻤﺪرﺳـﺔ‪ ،‬وﺗﺤﻮﻳﻞ أﻃﺮاف‬ ‫اﻷﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﻀﻴـﺔ ﻟﴩﻃﺔ ﻏﺮب ﺧﻤﻴﺲ ﻣﺸـﻴﻂ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻳﺠﺮي اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﰲ ﻣﻼﺑﺴﺎﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﻌﻴـﺾ اﻟﺠـﺎﱄ إن اﻤﴩﻓـﻦ ﰲ‬ ‫اﻤﺪرﺳـﺔ رﻓﻀﺎ دﺧـﻮل اﺑﻨﺘﻪ رﻓﻀـﺎ ً ﻗﺎﻃﻌﺎً‪،‬‬

‫اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ أﻣﺎم اﻤﺪرﺳﺔ ﺑﻌﺪ اﺳﺘﺪﻋﺎﺋﻬﺎ‬ ‫ﻣﻮﺿﺤـﻦ أن ﻫـﺬه ﺗﻌﻠﻴﻤﺎت ﻣﺎﻟﻚ اﻤﺪرﺳـﺔ‪،‬‬ ‫وأﺿـﺎف واﻟـﺪ اﻤﻌﻠﻤـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﻤـﻞ ﻟﻠﺴـﻨﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﰲ اﻤﺪرﺳـﺔ »ﺣﺎوﻟﻨﺎ أن ﻳﺴـﻤﺤﻮا ﻟﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﺧـﻮل ﻟﺠﻠـﺐ أﻏـﺮاض ﺗﺨﺼﻬـﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﻢ‬ ‫اﺷﱰﻃﻮا أن ﺗﻮﻗﻊ اﺳﺘﻘﺎﻟﺘﻬﺎ ﻗﺒﻞ ذﻟﻚ«‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً‬ ‫ﺳـﺎر ﺣﺘﻰ‬ ‫إﱃ أن ﻋﻘـﺪ ﻋﻤﻠﻬـﺎ ﻣـﻊ اﻤﺪرﺳـﺔ ٍ‬

‫»ﻣﺪﻧﻲ اﻟﻌﻴﺪاﺑﻲ« ﻳﻨﻘﺬ اﻣﺮأﺗﻴﻦ‬ ‫وﺛﻼﺛﺔ أﻃﻔﺎل ﺣﺎﺻﺮﺗﻬﻢ اﻟﻨﻴﺮان‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻤﻮاﳼ‬ ‫ﺗﻤﻜﻨﺖ ﻓﺮق اﻹﻃﻔـﺎء واﻹﻧﻘﺎذ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻟﻠﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻌﻴﺪاﺑﻲ‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬ﻣﻦ إﻧﻘﺎذ اﻣﺮأﺗﻦ وﺛﻼﺛﺔ أﻃﻔﺎل‬ ‫ﻣﻦ ﺑـﻦ أﻟﺴـﻨﺔ اﻟﻠﻬﺐ‪ ،‬إﺛﺮ اﺷـﺘﻌﺎل‬ ‫اﻟﻨـﺮان ﰲ ﻋﻤﺎرة ﻣـﻦ ﻃﺎﺑﻘﻦ ﺗﻀﻢ‬ ‫ﺧﻤﺲ ﺷﻘﻖ ﺳﻜﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﰲ إدارة اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧـﻲ ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺟـﺎزان ﺑﺎﻟﻨﻴﺎﺑـﺔ اﻟﻨﻘﻴﺐ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﺑـﻦ ﺣﺴـﻦ آل ﺻﻤﻐـﺎن‪ ،‬إن ﻏﺮﻓـﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت ﺗﺒﻠﻐﺖ ﺑﺎﻟﺤﺎدﺛﺔ ﰲ ﺗﻤﺎم اﻟﺴـﺎﻋﺔ‬ ‫‪ 9.21‬ﺻﺒﺎﺣـﺎ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ أﻧﻪ ﺗـﻢ اﻧﺘﻘﺎل ﻓﺮق‬ ‫اﻹﻧﻘـﺎذ واﻹﻃﻔـﺎء إﱃ اﻤﻮﻗـﻊ‪ ،‬وﺗـﻢ إﺧﺮاج‬ ‫اﻣﺮأﺗـﻦ وﺛﻼﺛﺔ أﻃﻔﺎل ﻣـﻦ اﻟﻄﺎﺑﻘﻦ اﻷول‬ ‫واﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻣﺸﺮا إﱃ أن اﻟﺤﺮﻳﻖ ﻛﺎن ﰲ إﺣﺪى‬ ‫اﻟﺸﻘﻖ ﰲ اﻟﻄﺎﺑﻖ اﻷول‪ ،‬وﺗﻢ إﺧﻤﺎد اﻟﺤﺮﻳﻖ‬ ‫وﻧﻘـﻞ ﺑﻌﺾ اﻟﺤﺎﻻت ﻤﺮﻛـﺰ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻷوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻼﻃﻤﺌﻨـﺎن ﻋﲆ ﺳـﻼﻣﺘﻬﻢ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أن ﺳـﺒﺐ‬ ‫اﻟﺤﺮﻳﻖ ﻋﺒﺚ أﻃﻔﺎل ﺑﺎﻟﻨﺮان‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫‪1434/11/15‬ﻫـ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف واﻟـﺪ اﻤﻌﻠﻤﺔ »ﻟﺠﺄت إﱃ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺣـﴬت إﱃ اﻤﻮﻗﻊ‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﻮﺟﻴﻬﻨﺎ‬ ‫إﱃ ﴍﻃـﺔ ﻏﺮب اﻟﺨﻤﻴـﺲ ﺣﻴﺚ ﺗﺤﺼﻠﺖ ﻋﲆ‬ ‫ورﻗـﺔ ﻣﻦ اﻟﴩﻃﺔ ﺗﺴـﻤﺢ ﺑﺪﺧـﻮل اﺑﻨﺘﻲ إﱃ‬ ‫اﻤﺪرﺳـﺔ ﻟﺠﻠـﺐ أﻏﺮاﺿﻬﺎ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬إﻻ أن‬

‫ﺣﺮاس اﻷﻣـﻦ أﴏوا ﻋﲆ رﻓﻀﻬـﻢ‪ ،‬ﺛﻢ ﺗﺨﻠﺖ‬ ‫اﻟﴩﻃـﺔ ﻋﻨﱠﺎ وﻗﺎﻟﻮا ﻫﺬا ﻣـﻦ اﺧﺘﺼﺎص إدارة‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ«‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا أﻧﻪ ﻳﻌﺘـﺰم ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﺷـﻜﻮى ﻹدارة ﺗﻌﻠﻴـﻢ ﺧﻤﻴﺲ ﻣﺸـﻴﻂ ﺻﺒﺎح‬ ‫اﻟﻴﻮم‪.‬‬ ‫واﺗﻬﻢ اﻟﺠﺎﱄ ﰲ ﺣﺪﻳﺜﻪ ﻟـ »اﻟﴩق« إدارة‬ ‫اﻤﺪرﺳﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺪ ﱢرس ﻓﻴﻬﺎ اﺑﻨﺘﻪ ﺑﻌﺪم‬ ‫ﺗﻄﺒﻴـﻖ اﻟﻘﺮار اﻟﺼﺎدر ﺑـﺄﻻ ﻳﻘﻞ راﺗﺐ اﻤﻌﻠﻤﺔ‬ ‫ﻋﻦ ‪ 5600‬رﻳﺎل‪ ،‬ﻳﺪﻓﻊ ﺻﻨﺪ وق اﻤﻮاد اﻟﺒﴩﻳﺔ‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ ‪ 2500‬رﻳﺎﻻً‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺪﻓﻊ ﻣﺎﻟﻚ اﻤﺪرﺳـﺔ‬ ‫اﻟﺒﺎﻗﻲ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﺑﻨﺘﻪ ﺗﺘﻘﺎﴇ ﻣﻦ إدارة‬ ‫اﻤﺪرﺳﺔ أﻟﻒ رﻳﺎل ﻓﻘﻂ‪.‬‬ ‫وﻋﻠﻤﺖ »اﻟـﴩق« أن ‪ 14‬ﻣﻌﻠﻤﺔ ﰲ ﻧﻔﺲ‬ ‫اﻤﺪرﺳـﺔ‪ُ ،‬ﻓﺼﻠـﺖ ﻣﻌﻠﻤﺘـﺎن ﻣﻨﻬﻦ ﺗﻌﺴـﻔﻴﺎً‪،‬‬ ‫ﺗﻘﺪﻣﺘـﺎ ﺑﺸـﻜﻮى إﱃ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﻌﻤـﻞ ﺿﺪ إدارة‬ ‫اﻤﺪرﺳـﺔ‪ ،‬وﺗـﻢ ﻋﻘﺪ ﺳـﺖ ﺟﻠﺴـﺎت ﻟﻠﻨﻈﺮ ﰲ‬ ‫ﺷـﻜﻮاﻫﻤﺎ‪ ،‬وﻣﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ أن ﻳﺼﺪر اﻟﺤﻜﻢ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺧﻼل أﺳﺒﻮﻋﻦ‪.‬‬

‫‪..‬و ُﺷﺒﻬﺔ ﺟﻨﺎﺋﻴﺔ وراء ﺣﺮﻳﻖ ﺛﺎﻧﻮﻳﺔ‬ ‫ﺟﻬﺎم ﻓﻲ اﻟﺪوادﻣﻲ‬ ‫اﻟﺪوادﻣﻲ ‪ -‬ﺣﻤﺪ اﻟﺤﺎﰲ‬

‫إﻧﻘﺎذ أﺣﺪ اﻷﻃﻔﺎل ﻣﻦ داﺧﻞ اﻟﻌﻤﺎرة اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ )اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺒﺎﺣﺔ‪ :‬وﻓﺎة ﺳﺎﺋﻖ ﺻﻬﺮﻳﺞ ﺑﻌﺪ اﻧﻘﻼﺑﻪ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫ﻗﴣ ﺳـﺎﺋﻖ ﰲ اﻧﻘﻼب ﺻﻬﺮﻳﺞ ﻣﺨﺼـﺺ ﻟﻨﻘﻞ اﻤﻴﺎه ﰲ ﻗﺮﻳﺔ‬ ‫ﺑﻨﻲ ﺳﻬﻴﻢ ﰲ اﻟﺒﺎﺣﺔ أﻣﺲ‪ .‬وأﻓﺎد اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳﻤﻲ ﺑﺎﺳﻢ اﻟﻬﻼل‬ ‫اﻷﺣﻤﺮ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ‬ ‫ﻋﻤـﺎد ﺑـﻦ ﻣﻨـﴘ‬ ‫اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ‪ ،‬ﺑـﺄن ﺑﻼﻏـﺎ ً‬ ‫ورد ﻟﻐﺮﻓـﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﺎﻋﺔ ‪ 11:27‬ﻇﻬـﺮا ً‬ ‫ﻳﻔﻴـﺪ ﺑﻮﻗـﻮع ﺣـﺎدث‬ ‫اﻧﻘﻼب ﻟﺼﻬﺮﻳﺞ ﻣﻴﺎه ﰲ‬ ‫ﻗﺮﻳﺔ ﺑﻨﻲ ﺳﻬﻴﻢ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً‬ ‫أﻧـﻪ ﺗﺒـﻦ ﻋﻨـﺪ وﺻﻮل‬ ‫ﻓﺮﻳﻖ إﺳﻌﺎف ﻣﻦ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻤﺨـﻮاة إﱃ اﻤﻮﻗـﻊ وﻓﺎة‬ ‫اﻟﺴـﺎﺋﻖ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺑﺎﴍت‬ ‫دورﻳﺎت اﻤﺮور اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﺳﺎﺋﻖ اﻟﺼﻬﺮﻳﺞ ﻣﺴﺠﻰ ﰲ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺤﺎدث )اﻟﴩق(‬ ‫ﰲ ﻣﺴﺒﺒﺎت اﻟﺤﺎدث‪.‬‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫إﺻﺎﺑﺔ ﻋﺎﻣﻞ ﻓﻲ اﻧﻬﻴﺎر ﺳﻘﻒ ﺗﺤﺖ اžﻧﺸﺎء‬

‫أﺻـﺪرت اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻟﺠﺰاﺋﻴـﺔ اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض أﻣﺲ‪ ،‬أﺣﻜﺎﻣـﺎ ً اﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ ﺗﻘﴤ ﺑﱪاءة‬ ‫اﺛﻨـﻦ وإداﻧـﺔ ﺛﻼﺛـﺔ آﺧﺮﻳـﻦ ﻣﻦ أﺻﻞ ﺳـﺘﺔ‬ ‫ﻣﺘﻬﻤﻦ ﰲ ﻗﻀﻴﺔ اﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ ﻻﻏﺘﻴﺎل أﻣﺮﻳﻜﻴﻦ‬ ‫ﻋﲆ اﻷراﴈ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬وأدﻳﻦ اﻤﺘﻬﻤﻮن اﻟﺜﻼﺛﺔ‬ ‫)اﻷول واﻟﺜﺎﻧـﻲ واﻟﺮاﺑﻊ( ﺑﺎﻧﺘﻬـﺎج اﻤﻨﻬﺞ اﻟﺘﻜﻔﺮي‪،‬‬ ‫وﺗﺄﻳﻴﺪ أﻋﻤﺎل اﻟﻔﺌﺔ اﻟﻀﺎﻟﺔ داﺧﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬واﻟﺘﺨﻄﻴﻂ‬

‫ﻻﻏﺘﻴﺎل ﺳـﺒﻌﺔ ﻳﺤﻤﻠـﻮن اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ داﺧﻞ‬ ‫اﻷراﴈ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣﻊ أﺣﺪ اﻷﺷـﺨﺎص‬ ‫ﻟﺘﺴﻬﻴﻞ ﺧﺮوج اﻟﺸـﺒﺎب ﻟﻠﻌﺮاق واﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﻘﺘﺎل‬ ‫اﻟﺪاﺋـﺮ ﻫﻨـﺎك‪ ،‬ودﻋـﻢ اﻹرﻫـﺎب واﻷﻋﻤـﺎل اﻹرﻫﺎﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻟﺘﻬﻢ اﻟﺘﻲ وﺟﱢ ﻬﺖ إﻟﻴﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ اﻟﺠﻠﺴـﺔ ﻗـﺪ اﻧﻌﻘﺪت ﺑﺤﻀـﻮر اﻟﻘﻀﺎة‬ ‫ﻧﺎﻇﺮي اﻟﻘﻀﻴﺔ‪ ،‬وﺟﻤﻴﻊ اﻤﺘﻬﻤﻦ اﻟﺴـﺘﺔ ﻣﺎﻋﺪا اﻤﺘﻬﻢ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟـﺚ‪ ،‬واﻤﺪﻋـﻲ اﻟﻌﺎم‪ ،‬وﻣﺮاﺳـﲇ وﻣﻤﺜﲇ وﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫اﻹﻋﻼم‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﺳـﻔﺮت اﻟﺠﻠﺴـﺔ ﻋﻦ رد دﻋﻮى اﻤﺪﻋﻲ‬

‫اﻟﻌﺎم ﻋـﲆ اﻤﺪﻋﻰ ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ اﻟﺨﺎﻣﺲ واﻟﺴـﺎدس ﻟﻌﺪم‬ ‫ﺛﺒﻮﺗﻬـﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻢ ﴏف اﻟﻨﻈﺮ ﻋـﻦ ﻃﻠﺐ اﻤﺪﻋﻲ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﺤﻜﻢ ﺑﺎﻟﻘﺘﻞ ﺗﻌﺰﻳﺮا ً ﻋﲆ اﻤﺪﻋﻰ ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ اﻷول واﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﻟﻌـﺪم ﺛﺒﻮت ﻣﻮﺟﺒـﻪ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺣﻜﻢ ﻋـﲆ اﻷول واﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴﺠﻦ ﺳﺖ ﺳﻨﻮات ﻟﻜﻞ ﻣﻨﻬﻤﺎ‪ ،‬ﺗﺤﺘﺴﺐ ﻣﻨﺬ ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫إﻳﻘﺎﻓﻬﻤﺎ ﻋﲆ ذﻣﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‪ ،‬وﻣﻨﻌﻬﻤﺎ ﻣﻦ اﻟﺴـﻔﺮ ﻣﺪة‬ ‫ﻣﻤﺎﺛﻠﺔ ﺑﻌﺪ اﻧﻘﻀـﺎء ﻣﺤﻜﻮﻣﻴﺘﻬﻤﺎ‪ ،‬وﻣﺼﺎدرة أﺟﻬﺰة‬ ‫اﻟﺤﺎﺳـﺐ اﻵﱄ واﻷﻗﺮاص اﻤﻀﻐﻮﻃﺔ واﻟﺠﻮاﻻت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺿﺒﻄـﺖ ﺑﺤﻮزﺗﻬﻤﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺣﻜﻢ ﻋﲆ اﻟﺮاﺑﻊ ﺑﺎﻟﺴـﺠﻦ‬

‫ﺳﺖ ﺳﻨﻮات ﻣﻨﺬ ﺗﺎرﻳﺦ إﻳﻘﺎﻓﻪ‪.‬‬ ‫وﺑﻌﺮض اﻟﺤﻜﻢ ﰲ اﻟﺠﻠﺴـﺔ‪ ،‬ﻗـﺮر اﻤﺪﻋﻲ اﻟﻌﺎم‬ ‫واﻤﺪاﻧـﻮن اﻷول واﻟﺜﺎﻧـﻲ واﻟﺮاﺑـﻊ اﻻﻋـﱰاض ﻋﻠﻴﻪ‪،‬‬ ‫وﺟـﺮى إﻓﻬﺎﻣﻬﻢ ﺑـﺄن ﻣﻮﻋـﺪ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻻﻋـﱰاض ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺤﻜـﻢ ﻳﻜـﻮن ﺧﻼل ﺛﻼﺛـﻦ ﻳﻮﻣﺎ ً ﻣﻦ اﻤﻮﻋـﺪ اﻤﺤﺪد‬ ‫ﻻﺳـﺘﻼم ﺻﻚ اﻟﺤﻜﻢ ‪ ،‬وإذا ﻣﻀﺖ اﻤﺪة وﻟﻢ ﻳﻘﺪم أي‬ ‫ﻣﻨﻬـﻢ اﻋﱰاﺿﻪ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻓﺴـﱰﻓﻊ اﻟﻘﻀﻴﺔ إﱃ ﻣﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺌﻨﺎف اﻟﺠﺰاﺋﻴـﺔ اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ ﻟﺘﺪﻗﻴـﻖ اﻟﺤﻜـﻢ‬ ‫ﺑﺪوﻧﻬﺎ‪.‬‬

‫أﺣﺎﻟـﺖ إدارة اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‬ ‫ﺑﻤﺮﻛﺰ اﻟﺠﻤﺶ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟﺪوادﻣـﻲ ﻣﻠـﻒ اﺣـﱰاق‬ ‫ﻣﻜﺘـﺐ إداري ﰲ ﺛﺎﻧﻮﻳـﺔ‬ ‫ﺟﻬـﺎم إﱃ اﻟﴩﻃﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن‬ ‫أﺳـﻔﺮت اﻟﺘﺤﻘﻴﻘـﺎت اﻷوﻟﻴـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﺎدث ﻋﻦ وﺟﻮد ﺷﺒﻬﺔ ﺟﻨﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ ﻓـﺮق اﻹﻃﻔـﺎء ﻗـﺪ‬ ‫ﺳـﻴﻄﺮت ﻋـﲆ ﺣﺮﻳـﻖ اﻧﺪﻟﻊ ﰲ‬ ‫ﺳـﺎﻋﺔ ﻣﺘﺄﺧﺮة ﻣﻦ ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ‬ ‫اﻷول ﰲ ﺛﺎﻧﻮﻳـﺔ ﺟﻬـﺎم ﻟﻠﺒﻨـﻦ‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﺪوادﻣـﻲ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ‬ ‫اﻟﺘﻬﻤـﺖ اﻟﻨﺮان ﻣﻜﺘﺒـﺎ ً إدارﻳﺎ ً ﰲ‬ ‫اﻤﺪرﺳﺔ ﻗﺒﻞ أن ﺗﺴﻴﻄﺮ ﻓﺮق ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺑﺎﻟﺠﻤﺶ‪ ،‬ﺑﻤﺴﺎﻧﺪة‬ ‫ﻣـﻦ ﻓـﺮق ﺑﻤﺮﻛـﺰ اﻟﺒﺠﺎدﻳﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺤﺮﻳـﻖ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ وﺟﱠ ﻪ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﺪوادﻣـﻲ‬

‫اﻟﺤﺮﻳﻖ ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‬ ‫ﻣﺸﺎري اﻟﺮوﻣﻲ ﺑﺘﻌﻠﻴﻖ اﻟﺪراﺳﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺪرﺳـﺔ أﻣـﺲ اﻷﺣﺪ‪ ،‬وﴎﻋﺔ‬ ‫إﺻﻼح اﻷﴐار اﻟﺘﻲ ﻟﺤﻘﺖ ﺑﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ‬ ‫ﻟﻠﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﻨﻘﻴﺐ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺒﻴﻞ ﻟـ»اﻟﴩق«‬ ‫أن ﻓﺮق اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺑﺎﻟﺠﻤﺶ‬ ‫ﺗﻠﻘﺖ ﺑﻼﻏﺎ ً ﺑﺎﻟﺤﺎدث ﻋﻨﺪ اﻟﺴﺎﻋﺔ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ ﺹ‪ ۸‬ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬ ‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ ﺹ‪ ٥‬ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫‪ 10.45‬ﻣﺴـﺎءً‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧـﻪ‬ ‫ﺑﺎﻻﻧﺘﻘـﺎل إﱃ ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﺤﺮﻳـﻖ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﺗﺒـﻦ أﻧـﻪ ﻣﺤﺪود داﺧـﻞ ﻣﻜﺘﺐ‬ ‫إداري واﺣـﺪ ﰲ اﻤﺪرﺳـﺔ‪ ،‬وﺗﻤﺖ‬ ‫اﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋﻠﻴﻪ وإﺧﻤـﺎده‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺟـﺮى ﺗﺴـﻠﻴﻢ اﻤﻮﻗـﻊ ﻟﻠﴩﻃـﺔ‬ ‫ﻻﺳـﺘﻜﻤﺎل إﺟﺮاءات اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﺎدث‪.‬‬


10


‫اإثنين ‪ 12‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 22‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )505‬السنة الثانية‬

‫أكثر من ‪12‬‬

‫الدمام ‪ -‬أفراح جعفر‬

‫ألف مستفيد في‬ ‫برنامج «همسات»‬ ‫بتاروت‬

‫د‪.‬صالح اللويم خال امحارة (الرق)‬

‫سعوديات يتنافسن في «أفراحنا»‬ ‫شعار«صنع في السعودية»‬ ‫تحت‬ ‫ُ‬

‫الزفة الخليجية ي امعرض‬

‫(الرق)‬

‫الدمام ‪ -‬ياسمن آل محمود‬ ‫اس�تطاعت مجموع�ة من الفتي�ات الس�عوديات جذب أنظار زائ�رات معرض‬ ‫«أفراحن�ا» الثاني امقام ي فندق هواليدي إن الخر من الفرة ‪ 20‬إى ‪ 22‬إبريل‬ ‫‪ ،2013‬من خال تنافسهن عى طرح مشاريع بأيد سعودية شابة تحت شعار‬ ‫«صُ نع ي السعودية»‪.‬‬ ‫وذك�رت امنظم�ة مع�رض أفراحنا أمل محم�د الزنيد أنه�ا خصصت امعرض‬ ‫لأعراس بعد أن كان متنوعا ً ي اأعوام الس�ابقة وذلك لحرص الفتاة الس�عودية عى‬ ‫مواكب�ة كل ماه�و جديد ي عالم اموضة واقراب موس�م اأع�راس ي الصيف امقبل‬ ‫وأضافت أن امعرض يش�تمل ع�ى أكثر من ‪ 70‬ركنا ً متنوعا ً من زينة وإكسس�ورات‬ ‫وتجهي�زات وبرام�ج حجوزات لش�هر العس�ل واس�تديوهات تصوي�ر ليلبي كافة‬ ‫احتياج�ات الع�روس وامقبات عى ال�زواج‪ ،‬وتضمن امعرض م�روع أفنان للكب‬ ‫كيك وهي طالبة جامعية ي قس�م الكيمياء س�عت إى استغال أوقات فراغها وتنمية‬ ‫هوايته�ا من خال ابت�كار الحلويات امقدمة ي الزواجات‪ ،‬فيما تميزت بش�اير وهي‬ ‫خريجة جامعية بتطوير اأكات الشعبية من خال إدخال مسات حديثه عليها لتبدو‬ ‫بشكل عري وكذلك قامت بصنع الشوكاتة ولكن بنكهات سعودية أصيلة مختلفة‬ ‫وذك�رت أن الس�عوديات تتهافت ع�ى كل ماهو جديد وغريب وخاصة ي مناس�بات‬ ‫اأفراح وامواليد‪.‬‬ ‫وي إح�دى الزواي�ا عُ رضت مُربيات ومخل�ات بطريقة جاذبة وبإخراج ش�بيه‬ ‫بامصان�ع امحرف�ة وكان�ت أيضا ً إح�دى طالبات الجامع�ة‪ ،‬فيما عرض�ت الطالبة‬ ‫معصومة مروعها الذي يبلغ من العمر س�نتن عى الزائرات‪ ،‬وهو عبارة عن تأجر‬ ‫فس�اتن امناس�بات لل�زواج وليلة الحن�اء والجلوات والس�هرات معلل�ة ذلك برغبة‬ ‫الس�عوديات بالتميز وعدم الرغب�ة بتكرار اللبس ي أكثر من مناس�بة‪ ،‬باإضافة إى‬ ‫ارتفاع اأسعار الذي قد يعيق البعض عن راء بعض اموديات العامية‪.‬‬ ‫وي جه�ة أخرى تمي�زت عضوة امجل�س التنفيذي بالغرف�ة التجارية بامنطقة‬ ‫الرقية الجوهرة الس�الم بمروع ترفيهي تثقيفي للمقبات عى الزواج تناول عدة‬ ‫فقرات ومسابقات ومشاهد تمثيلية حية لزفة العريس الخليجية‪ ،‬حيث داعبت أحام‬ ‫الفتيات بأسطورة حذاء سندريا‪.‬‬

‫بلغ عدد امس�تفيدين من برنامج «همسات لكا الزوجن‬ ‫ال�ذي أقامته جمعي�ة تاروت الخرية أكث�ر من ‪12.205‬‬ ‫مس�تفيد من الجنس�ن منذ بدا إقامته قبل تس�ع سنوات‬ ‫كأح�د مش�اريع صن�دوق ال�زواج الخ�ري ي الجمعية‪.‬‬ ‫وتغلب�ت النس�اء ي كثافة الحضور له�ذا العام ب�‪7570‬‬ ‫مس�تفيدة ‪ ،‬حس�ب تري�ح مق�رر برنام�ج التدري�ب محمد‬

‫الص�ري‪ ،‬وهو برنام�ج يس�تهدف امتزوج�ن حديثا ً‬ ‫وامقبل�ن عى الزواج عن طري�ق ورش عمل ومحارات‬ ‫متنوعة يلقيها متخصصون ي كافة امجاات ‪.‬‬ ‫وج�اءت ورش هذا الع�ام مواكبة للتطور الذي تش�هده‬ ‫الحي�اة ااجتماعي�ة ي امنطقة عر طرح مواضيع اس�تخدام‬ ‫الزوج�ن لوس�ائل ااتصال الحديثة‪ ،‬وقضية عم�ل امرأة‪ ،‬دون‬ ‫إغف�ال جوان�ب أخ�رى‪ ،‬منها الصعوب�ات امادي�ة‪ ،‬والخافات‬ ‫الزوجية‪ ،‬واإنجاب‪.‬‬

‫أزواج يلفظون الطاق ويرفضون إثباته‪ ..‬ومستشار قانوني‪ :‬للمرأة حق رفع دعوى‬ ‫حائل ‪ -‬رجاء عبدالهادي‬ ‫يرف�ض بع�ض الرج�ال إثب�ات الط�اق‬ ‫لزوجاته�م‪ ،‬رغم تلفظهم ب�ه‪ ،‬لتنال بعدها‬ ‫حريتها وحقوقها كاملة‪ ،‬حيث يتغيبون عن‬ ‫حضور جلس�ات امحكمة إنه�اء إجراءات‬ ‫الطاق‪ .‬وقد نُرت دراس�ة ي موقع وزارة‬ ‫العدل لعام ‪1433‬ه�‪ ،‬حول نس�ب إثبات الطاق‬ ‫ي بعض مناطق امملك�ة‪ ،‬ن‬ ‫وتبن أن عدد الحاات‬ ‫ي امحكم�ة العام�ة بالدم�ام ‪ 93‬قضي�ة‪ ،‬تمثل‬ ‫نسبة ‪ %18.1‬من حاات الطاق‪ ،‬فيما تصدرت‬ ‫امحكم�ة العامة ي مكة امكرم�ة ب� ‪ 256‬قضية‪،‬‬ ‫وه�ي تمثل نس�بة ‪ ،%49.9‬وي امدين�ة امنورة‬ ‫‪ 161‬قضي�ة‪ ،‬تمث�ل نس�بة ‪ %31.4‬م�ن قضايا‬ ‫الط�اق‪ ،‬وهناك قضيت�ان ي امحكم�ة العامة ي‬ ‫منطق�ة جدة‪ ،‬تمثان نس�بة ‪ %0.4‬م�ن قضايا‬ ‫الطاق‪.‬‬ ‫لم يعطني الورقة‬ ‫وتق�ول أم فه�د (تحتفظ الرق باس�مها)‬ ‫(‪ 53‬عام�اً)‪ ،‬من منطقة حائل‪ ،‬وأم لس�تة أبناء»‬ ‫طلقني زوجي منذ خمس سنوات‪ ،‬ولكنه يرفض‬ ‫إعطائ�ي ورق�ة الط�اق‪ ،‬أو أن يع�رف بذلك ي‬ ‫امحكمة أنال حقوقي كمطلقة‪ ،‬وكلما حاول أخي‬ ‫إقناعه باأمر يرفض بش�دة‪ ،‬ما دهور من حالتي‬ ‫النفس�ية‪ ،‬وأقيم حاليا ً مع ابني ي منزل طليقي‪،‬‬ ‫وهم ينحازون إى والدهم‪ ،‬ويخافونه ويحرمونه‬ ‫كثراً‪ ،‬وق�د كان ابني اأكر (‪ 28‬عاماً) محاوات‬ ‫عديدة م�ع والده ليثبت الط�اق‪ ،‬لكنه لم يخطو‬ ‫خط�وة جريئ�ة تنصفن�ي م�ن ظلم أبي�ه‪ ،‬الذي‬ ‫يهددني دوما ً بحرماني من أبنائي ي حال اعرف‬ ‫بالطاق‪ ،‬وس�يطردني خارج امنزل‪ ،‬وأنا ليس ي‬ ‫غر أخ متزوج من ثاث نس�اء‪ ،‬وحائرة ي أمري‪،‬‬ ‫بن خس�ارتي أبنائ�ي أو حصوي ع�ى حريتي‪،‬‬ ‫وسأكمل قريبا ً عامي السادس ي هذا الوضع غر‬ ‫امستقر»‪.‬‬ ‫خلعته أنه مماطل‬ ‫فيما ت�رح مريم (تحتفظ الرق باس�مها‬ ‫كام�اً) (‪ 28‬عام�اً) معاناته�ا وتقول «اس�تمر‬ ‫زواج�ي م�دة س�ت س�نوات‪ ،‬أنجبت فيه�ا ابني‬ ‫الوحي�د‪ ،‬وعى الرغم م�ن اتفاق�ي وزوجي قبل‬

‫من حق امرأة أن تثبت دعواها بأي وسيلة‬ ‫ال�زواج ع�ى أن ا يع�ارض وظيفت�ي‪ ،‬إا أن�ي‬ ‫فوجئت بأن أغلب امشكات الحاصلة بيننا كانت‬ ‫تدور ح�ول موض�وع الوظيفة ورفض�ه لفكرة‬ ‫خروج�ي من امنزل‪ ،‬كما يرف�ض أن يتم التدخل‬ ‫من قبل عائلت�ي لإصاح‪ ،‬حتى قررت اانفصال‬ ‫عنه‪ ،‬ولكنه علقن�ي ي منزل والدي دون تطليقي‬ ‫م�دة عام‪ ،‬حيث كان يماطل ي إثبات الطاق‪ ،‬فما‬ ‫كان من�ي إا أن أفك�ر ي خلع�ه‪ ،‬وأن�ي مقتدرة‬ ‫ماديا ً اس�تطعت تكليف محا ٍم ليحس�م اموضوع‬ ‫بعد عام من العذاب‪ ،‬فكيف هو حال النس�اء غر‬ ‫امقتدرات مادياً؟!»‪.‬‬ ‫للمرأة حق إقامة دعوى‬ ‫إى هن�ا‪ ،‬أفاد امستش�ار القانون�ي الدكتور‬

‫حائل ‪ -‬شعاع الفريح‬

‫خالد بن هدوب امهيدب‪ ،‬أن ي حال تعنت الرجل‬ ‫ي إثبات الطاق بعد التلفظ به‪ ،‬فإن للمرأة الحق‬ ‫ي أن تقيم دعوى إثبات طاق لدى امحكمة‪ ،‬فهي‬ ‫تع�د نظاما ً متزوجة لكن رع�ا ً ا‪ ،‬وي مثل هذه‬ ‫الحال�ة تطلب امحكمة مثول الزوج امطلق أو من‬ ‫يمثله للرد عى الدعوى‪ ،‬ومن حق امرأة أن ترح‬ ‫بقضيتها وأن تثبت دعواها بأي وسيلة‪ ،‬فلو كانت‬ ‫وس�يلتها ش�هادة الش�هود‪ ،‬يش�رط فيهم أن ا‬ ‫يمكن الطعن ي شهادتهم‪ ،‬وي حال تغينب امطلق‬ ‫ع�ن الحضور يطل�ب حضوره لجلس�ة ثانية ثم‬ ‫ثالثة وإذا لم يحر للمرة الثالثة يصدر القاي‬ ‫حكما ً غيابيا ً ي حقه‪ ،‬فالريعة اإسامية عظمت‬ ‫م�ن عقد الزوجي�ة‪ ،‬بحيث ا تكون امرأة أس�رة‬ ‫للرج�ل وا الرجل أس�را ً لها‪ ،‬كما قال س�بحانه‬

‫(الرق)‬ ‫« َوإ ِْن يَتَ َف ّر َقا ي ُْغ ِن ال ّل ُه ُك اا ِم ْن َسعَ تِهِ »‪.‬‬ ‫قلة قضاة امحاكم‬ ‫وأش�ار امهي�دب إى أن طول أم�د نظر مثل‬ ‫هذه القضايا يعود لقل�ة القضاة وكثرة القضايا‬ ‫التي تنظرها امحاك�م‪ ،‬فالقاي محدد له قضايا‬ ‫مجدولة يوميا ً للنظر فيها‪ ،‬رغم أن بعض القضاة‬ ‫يتعاط�ف ويزي�د عى جدوله اليوم�ي‪ ،‬خاصة ي‬ ‫القضايا الزوجية التي يتطلب وضعها ااستعجال‬ ‫والبت فيها‪ .‬فاآية القرآنية َ‬ ‫(ف ِإمْ سا ٌك ِبمَ عْ ُر ٍ‬ ‫وف أ َ ْو‬ ‫سيحٌ ِب ِإحْ‬ ‫س�ان) ريح�ة ي إنهاء العاقة بن‬ ‫تَ ْ ِ‬ ‫ٍ‬ ‫الزوج وزوجت�ه إذا بلغت الحياة الزوجية مرحلة‬ ‫ينعدم فيها الوفاق بينهما‪ ،‬حيث يكون اانفصال‬ ‫هو الحل السليم لكا الطرفن‪.‬‬

‫هــو وهــي‬

‫حول إطارات السيارات التالفة إلى قطع أثاث‬ ‫«حصة عبدالعزيز» ُت ِ‬ ‫تح�اول حص�ة عب�د العزيز‬ ‫ااس�تفادة م�ن كل مايتلف‪،‬‬ ‫حي�ث تعيد تدوي�ر النفايات‬ ‫لتصن�ع منه�ا م�ا يفيدها ي‬ ‫منزله�ا بأش�كال جميل�ة‪،‬‬ ‫وكذلك إطارات الس�يارات التالفة‪،‬‬ ‫حيث تجمعه�ا وتحونله�ا إى قطع‬ ‫أث�اث‪ ،‬تقول حص�ة «ب�دأت أفكر‬ ‫بإع�ادة تدوي�ر النفاي�ات بعد أن‬ ‫احظ�ت خ�راب عديد من اأش�ياء‬ ‫ي منزي‪ ،‬وبع�د أن أعيد تصليحها‬ ‫أخ�رج بفك�رة أخ�رى أجم�ل مما‬ ‫كانت علي�ه‪ ،‬من هنا وج�دت أنني‬ ‫أب�دع ي أش�ياء ل�م تك�ن تخط�ر‬ ‫بب�اي‪ ،‬وب�دأ ش�غفي يزي�د ي هذا‬ ‫اأم�ر‪ ،‬فلم أعد أرمي ش�يئا ً أبدا ً بل‬ ‫أفك�ر كي�ف أحول�ه ل�يء جميل‬ ‫ومفي�د‪ ،‬وبالفع�ل نجح�ت بإعادة‬ ‫تدوير أش�ياء كث�رة منها الكراتن‬ ‫الت�ي توضع بها اماب�س الجديدة‬ ‫واأش�مغة حيث أضع عليها قطعة‬ ‫م�ن القم�اش وتصب�ح صندوق�ا ً‬ ‫لاس�تخدام‪ ،‬وبعضها أس�تخدمها‬ ‫كص�وان للتوزي�ع والتقديم‪ ،‬إى أن‬ ‫ٍ‬ ‫وصلت إى إع�ادة تدوير اأثاث من‬ ‫كفرات السيارات التي أجدها تُرمى‬ ‫فآخذه�ا وأعيدها بطريق�ة جميلة‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫كاريكاتير مجتمع هو وهي ‪-‬‬ ‫عبدالرحمن الزهراني‬ ‫عبدالرحمن الزهراني‬

‫كاريكاتير مجتمع هو وهي ‪ -‬عبدالرحمن الزهراني‬ ‫إطارات السيارات قبل إعادة التدوير‬ ‫لتصب�ح مخ�دة جميل�ة للجل�وس‬ ‫عليه�ا‪ ،‬ويفضله�ا محب�و التغير‬ ‫والتجديد والتمينز‪.‬‬ ‫وأش�ارت حص�ة أن عمله�ا‬ ‫متع�ب‪ ،‬ولكنه ممتع بالنس�بة لها‪،‬‬ ‫تق�ول» أتمن�ى أن أمتل�ك مصنع�ا ً‬ ‫إع�ادة تدوي�ر النفاي�ات بحي�ث‬ ‫نستفيد من كل قطعة لدينا»‪.‬وبيننت‬ ‫أنها ته�وى التصمي�م ولديها كثر‬ ‫م�ن أعم�ال الكروش�ية‪ ،‬وأضافت«‬ ‫أتمن�ى ي أن أعي�د تدوي�ر امابس‬ ‫خاصة مابس امناسبات أنها عادة‬ ‫ماتك�ون غالي�ة الثم�ن‪ ،‬وكث�رون‬ ‫ايلبسونها س�وى مرة واحدة وهي‬ ‫اتستهلك فتبقى كالجديدة‪ ،‬وجميل‬

‫‪11‬‬

‫ج�دا ً أن نج�د م�ن يعي�د تدويرها‬ ‫بمودي�ات جميلة حي�ث تبقى بها‬ ‫قيمتها وانخس شيئاً»‪.‬‬ ‫ونونه�ت حص�ة إى أن إعادة‬ ‫التدوير ثقافة لاقتص�اد‪ ،‬وقالت«‬ ‫اب�د أن نعلم أبناءنا ه�ذه الثقافة‪،‬‬ ‫ك�ي يس�تفيدوا م�ن كل قطع�ة‬ ‫لديهم قب�ل أن يفك�روا برميها ي‬ ‫س�لة امهمات‪ ،‬ويخرج�وا بأفكار‬ ‫ونتائ�ج جميل�ة»‪ ،‬مش�رة إى أن‬ ‫أكث�ر ماتعانيه هو حاجتها عى من‬ ‫يس�اعدها‪ ،‬كما أنه�ا ا تملك مكانا ً‬ ‫مخصص�ا ً إعادة التدوي�ر‪ .‬وتحلم‬ ‫حصة بإنشاء مصنع إعادة تدوير‬ ‫النفايات ي امستقبل‪.‬‬

‫اإطار بعد إعادة تدويره‬

‫نفايات معادة التدوير تحولت ل�«صواني»‬

‫(الرق ‪ -‬خاص)‬


‫أمير‬ ‫الرياض‬ ‫ونائبه‬ ‫يزوران‬ ‫ابن قويد‬

‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫زار أمر منطقة الرياض اأمر خالد بن بندر بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫ونائبه اأمر تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز الش�يخ مران‬ ‫بن متعب بن قويد ي منزله بحي الصالحية بوادي الدوار‪.‬‬ ‫وقد ناقش�وا ع�ددا ً من امواضيع التي ته�م امنطقة‪ ،‬وتقدم‬ ‫خدمات أفضل لأهاي من خال برامج تطويرية إيجابية‪.‬‬ ‫وكان ي اس�تقبالهما الش�يخ م�ران ب�ن متع�ب ب�ن قويد‪،‬‬ ‫وجميع مس�ؤوي امحافظة‪ ،‬ووجه�اء وأعيان امحافظة‪ ،‬وعدد من‬ ‫الشخصيات‪ ،‬وأهاي امحافظة‪.‬‬

‫ابن قويد ي استقبال أمر الرياض ونائبه‬

‫ترقية عدد‬ ‫من ضباط‬ ‫مديرية الدفاع‬ ‫المدني في‬ ‫منطقة الباحة‬

‫‪12‬‬

‫النـاس‬

‫الباحة ‪ -‬الرق‬ ‫ق ّلد مساعد مدير الدفاع امدني‬ ‫بمنطق�ة الباح�ة للش�ؤون‬ ‫اإدارية وامالي�ة العميد محمد‬ ‫بن صال�ح العمري‪ ،‬ع�ددا ً من‬ ‫الضب�اط رتبه�م الجدي�دة‪،‬‬ ‫بع�د صدور امرس�وم املكي القاي‬ ‫برقيته�م متمني�ا ً له�م التوفي�ق‬ ‫والس�داد‪ ،‬وهم‪ :‬العميد عي بن محمد‬

‫العمري امس�اعد لش�ؤون العمليات‪،‬‬ ‫العمي�د عبدالرحم�ن ب�ن محم�د‬ ‫الغامدي امساعد للشؤون العسكرية‪،‬‬ ‫امقدم عبدالله بن محمد الظبية مدير‬ ‫شعبة ااتصاات السلكية والاسلكية‪.‬‬ ‫وأع�رب الضب�اط امرقون ع�ن بالغ‬ ‫ش�كرهم وتقديرهم عى هذه امكرمة‬ ‫الغالي�ة‪ ،‬التي س�تكون حاف�زا ً كبرا ً‬ ‫لهم لبذل مزيد من الجهد والعطاء ي‬ ‫سبيل خدمة امليك والوطن‪.‬‬

‫العميد محمد بن صالح العمري بن الضباط امرقن‬

‫اإثنين ‪ 12‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 22‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )505‬السنة الثانية‬

‫دنيا‬

‫الرغيف‪..‬‬ ‫ناقص الوزن‬ ‫ناحل الجسم‬ ‫طال الجدعاني‬

‫م�ا زال رغيف الخبز أس�اس الغذاء ا يس�تغني عنه‬ ‫الفق�راء قب�ل اأغنياء‪ ،‬لك�ن اأيام مرت علي�ه كما مرت‬ ‫اأس�عار عى إخوته من قوت الن�اس الذي يقتاتون عليه‬ ‫حتى نقص وزنه ونحل جسمه‪.‬‬ ‫وأن الرقي�ب م�ازال يغط ي نوم عميق‪ ،‬فق�د بدا أن الكل‬ ‫أخذ يترف عى حس�ب جش�عه‪ ،‬فالكس�ب ه�ذه اأيام‬ ‫«ع�ى قفا من يش�يل»‪ ،‬ومن لم يس�تغل ه�ذه اأيام فلن‬ ‫يكون وحشا ً ي باقي اأيام التي تتشكل يوما ً بعد يوم‪.‬‬ ‫رغي�ف الخبز ه�ذا الزائر والضيف الخفي�ف الظل الذي ا‬ ‫يخلو منه أي منزل يس�د به تارات ويصر به أخرى‪ ..‬هذا‬ ‫الرغي�ف ب�دأ ي التناق�ص أول ما بدأ عى ي�د امخابز التي‬ ‫ا تعم�ل ي الظ�ل‪ ،‬ولك�ن ي وض�ح النهار وه�ي امخابز‬ ‫اأفغاني�ة امنترة ي اأحياء ليتفق�وا عى تقليص عدده‬ ‫من أربعة أرغفة إى ثاثة للريال الواحد‪.‬‬ ‫أما الرغيف ي امخابز النظامية‪ ،‬فقط أصابه اإحباط من‬ ‫قل�ة دعم الدقيق بالرغ�م من أهميته‪ ،‬حت�ى نقص وزنه‬ ‫ونحل جسمه دون نظام يردع أو ضمر يفزع‪ ،‬تقف أمام‬ ‫امخب�ز متأماً ه�ذا الرغيف الذي كان ي ي�وم يمأ العن‪،‬‬ ‫فأصبح اليوم ي حدود كف اليد‪ ...‬يا الله‪.‬‬ ‫أما الفقراء ومحدودو الدخل الذين كان الريال يسد جوع‬ ‫أبنائه�م ي يو ٍم ما‪ ،‬فقد ارتفع إى الريالن حتى تس�تطيع‬ ‫اأرة التعيّ�ش ب�ه ي وجباته�ا الث�اث‪ ،‬وأن الغاء أخذ‬ ‫ي�رب بأطنابه ي كل صوب‪ ،‬فقد وصل إى الرغيف‪ ،‬لكن‬ ‫بسياس�ة الل�ف وال�دوران‪ ،‬فاأربعة أرغفة أيه�ا الرقيب‬ ‫ثابت�ة لك�ن ال�وزن والحج�م اختلف�ا ليخرج لن�ا أحفاد‬ ‫الرغيف وليس الزعيم نفسه الذي عرفناه‪.‬‬

‫حياتهم‬

‫حفل سحوبات | يشهد إقبا ًا كبير ًا‬

‫ولي العهد يطمئن على صحة األمعي‬ ‫ّ‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق‬ ‫تفض�ل ص�اح�ب الس�مو ام�لك�ي اأم�ر‬ ‫س�لم�ان بن عبدالعزي�ز ول�ي العه�د‪ ،‬ونائ�ب رئيس مجلس‬ ‫الوزراء‪ ،‬ووزي�ر الدف�اع بااتصال بالدكت�ور عي اأمعي ف�ي‬ ‫أمري�كا لاطم�ئنان عى صحته وعى الفحوص�ات الطبية التي‬ ‫أجري�ت له‪ ،‬وق�د قدم الدكت�ور اأمعي خالص الش�كر وعظيم‬ ‫اامتنان لس�مو ول�ي العهد عى متابعة أحوال أبنائه امواطنن‬ ‫حيثما كانوا‪ ،‬وهذا غر مستغرب من سموه الكريم‪ ،‬أدام الله عى‬ ‫سموه نعمة الصحة والعافية‪.‬‬

‫وزير الصحة يك ِرم مدير مستشفى شرورة‬

‫اأطفال يحملون جوائزهم بعد مشاركتهم ي امسابقات‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق‬ ‫ش�هد حفل الس�حوبات ال�ذي نظمته‬ ‫«ال�رق» ي�وم الجمع�ة ام�اي ي مجمع‬ ‫الظه�ران مول حض�ورا ً افتا ً م�ن اأطفال‬ ‫والكب�ار‪ ،‬حي�ث تفاع�ل الحض�ور م�ع‬ ‫امس�ابقات امقامة‪ ،‬إضافة إى رسوم رسام‬

‫الكاريكات�ر ي «ال�رق» أيم�ن الغام�دي‬ ‫الذي قام برس�م اأطفال بطريقة بورترية‬ ‫س�اخرة‪ ،‬حي�ث ح�ازت ه�ذه الرس�ومات‬ ‫عى استحس�ان الحضور وتداف�ع الجميع‬ ‫للحصول عليها‪.‬‬ ‫كم�ا تم خ�ال الحفل توزي�ع عرات‬ ‫الجوائ�ز ع�ى اأطف�ال واأمه�ات واآب�اء‬

‫امش�اركن ي امس�ابقات التي قدمها أحمد‬ ‫الشامي‪.‬‬ ‫علما ً بأن الحملة مستمرة حتى ‪/6 /6‬‬ ‫‪2013‬م‪ ،‬وهن�اك عديد من الجوائز الفورية‬ ‫لكل مش�رك عب�ارة ع�ن ذه�ب‪ ،‬وأجهزة‬ ‫إلكروني�ة‪ ،‬وآيف�ون‪ ،‬وآيب�اد‪ ،‬وشاش�ات‬ ‫بازما‪ ،‬وساعات فاخرة‪.‬‬

‫‪talal@alsharq.net.sa‬‬

‫وزير الصحة يكرم مدير مستشفى رورة (الرق)‬ ‫نجران ‪ -‬الرق ك� َرم وزي�ر الصح�ة الدكتورعبدالل�ه ب�ن‬ ‫عبدالعزيز الربيعة‪ ،‬مدير مستش�فى رورة العام مس�عود آل‬ ‫عقي�ل‪ ،‬وذلك بعد اعتم�اده من ضمن امنش�آت الصحية‪ ،‬الذي‬ ‫أقامه امجلس امركزي اعتماد امنش�آت الصحية سباهي‪ ،‬حيث‬ ‫تم خال الحفل توزيع شهادات ااعتماد للمستشفيات امعتمدة‬ ‫للعام اماي ‪2012‬م‪ ،‬البالغ عددها ‪ 39‬مستش�فى موزعة عى‬ ‫مختلف مناطق امملكة‪ ،‬ومنها مستشفى رورة العام‪.‬‬

‫الغفيص يتس َلم جائزة اإنجاز‬ ‫للتعامات اإلكترونية‬

‫ثانوية العرين تزور كلية طب‬ ‫اأسنان في جامعة الملك خالد‬

‫حضور افت لأطفال‬

‫الطاب أثناء زيارة الكلية‬ ‫أبها ‪ -‬الرق‬ ‫زار وف�د طابي م�ن ثانوية‬ ‫العري�ن برفق�ة امرش�د‬ ‫الطاب�ي ي امدرس�ة محمد‬ ‫ب�ن ع�ي العاصم�ي‪ ،‬كلي�ة‬ ‫طب اأس�نان ي جامعة املك‬ ‫خالد‪ ،‬وكان ي اس�تقبالهم الدكتور‬ ‫إبراهيم الش�هراني وكيل كلية طب‬ ‫اأسنان للشؤون الريرية‪ ،‬ومدير‬ ‫إدارة ط�ب اأس�نان عبدالرحم�ن‬ ‫العضاي‪ ،‬وعدد من أطباء اامتياز‬

‫الغفيص يتسلم جائزة امؤسسة العامة للتدريب التقني وامهني‬

‫(الرق)‬

‫ي الكلي�ة؛ حي�ث ش�ملت الجول�ة‬ ‫عددا ً من أقس�ام الكلية وامخترات‬ ‫العلمي�ة‪ ،‬والتعري�ف بالرام�ج‬ ‫امستهدفة لطالب طب اأسنان منذ‬ ‫دخوله الكلية وحتى تخرجه‪.‬‬ ‫الجدي�ر بالذك�ر أن برام�ج‬ ‫التوجي�ه واإرش�اد ي امدرس�ة‬ ‫حققت التمي�ز والريادة من خال‬ ‫الزي�ارات امكثف�ة لعدي�د م�ن‬ ‫امنش�آت التعليمية والبحثية‪ ،‬التي‬ ‫ت�م تخصيصه�ا للط�اب امتوقع‬ ‫تخرجهم هذا العام‪.‬‬

‫أبها ‪ -‬الرق تس�لم محاف�ظ امؤسس�ة العام�ة للتدري�ب‬ ‫التقني وامهني الدكتور عي ب�ن نار الغفيص جائزة اإنجاز‬ ‫للتعام�ات اإلكروني�ة الحكومية «فرع الري�ادة اإلكرونية»‬ ‫(الجه�ات الت�ي حقق�ت أفض�ل أداء ي قياس التح�ول الرابع‬ ‫للتعام�ات اإلكروني�ة الحكومي�ة)‪ ،‬حي�ث تميزت امؤسس�ة‬ ‫بع�دة نقاط من بينه�ا ماءمة البنية التحتية أنظمة الحاس�ب‬ ‫والتطبيقات امس�تخدمة ي امؤسس�ة بش�كل ع�ام‪ ،‬وااهتمام‬ ‫باموقع اإلكروني للمؤسسة‪ ،‬وتطويره وفق امعاير العامية‪.‬‬

‫إدارة سجون الشرقية تشكر العسيري‬ ‫طفلة تحمل الهدايا التي حصلت عليها من «الرق»‬

‫الشامي مع أحد امشاركن‬

‫في ذمة اه‬

‫حرم المورعي إلى رحمة اه‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الرق‬ ‫انتقل�ت إى رحم�ة‬ ‫الله تع�اى حرم ريان‬ ‫محس�ن امورعي ابن‬ ‫أخي الش�يخ الدكتور‬ ‫أحمد بن نافع امورعي‬ ‫عض�و هيئ�ة التدري�س ي‬ ‫جامع�ة أم الق�رى‪ ،‬وص�ي‬ ‫عليه�ا ي امس�جد الح�رام‬ ‫ث�م ووري جثمانه�ا مقرة‬ ‫د‪ .‬أحمد امورعي‬ ‫امعاة ي مكة امكرمة‪.‬‬ ‫وتتقب�ل اأرة الع�زاء ي منزله�م الكائن بح�ي العزيزية أمام‬ ‫مستشفى اأمن العام ي مكة امكرمة أو عى جوال ‪.0555513943‬‬

‫الدمام ‪ -‬الرق وجه�ت إدارة س�جون امنطق�ة الرقي�ة‬ ‫الش�كر والتقدير لعض�و هيئة‬ ‫حق�وق اإنس�ان بالرقي�ة‬ ‫إبراهي�م العس�ري‪ ،‬للتع�اون‬ ‫والتواصل املم�وس ي معالجة‬ ‫وتذليل كثر من امعوقات‪.‬‬ ‫العسري ساهم ي تأسيس فرع‬ ‫الهيئ�ة بامنطق�ة الرقي�ة وله‬ ‫مجهودات ملموس�ة ي كثر من‬ ‫القضايا‪.‬‬ ‫إبراهيم العسري‬

‫تميم في منزل الزميل بن حطمان‬

‫اأطفال يشاركون ي إحدى الفعاليات‬

‫(تصوير‪ :‬حمد امهنا‪ ،‬محمد رفاعي)‬

‫ظهران الجنوب ‪ -‬الرق‬ ‫رزق الزمي�ل محمد بن حطمان‬ ‫مح�رر «ال�رق» ي محافظ�ة‬ ‫ظهران الجن�وب مولودا ً أطلق‬ ‫علي�ه اس�م (تمي�م) لينضم إى‬ ‫أخويه عبداملك واماس‪.‬‬ ‫تهانين�ا ابن حطمان‪ ،‬ونس�أل‬ ‫الل�ه أن يجعل�ه م�ن موالي�د‬ ‫السعادة‪.‬‬

‫محمد بن حطمان‬


‫أﻓﺮاح اﻟﺒﻠﻮي‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﻞ ﻣﻨﺼـﻮر ﺳـﻌﻴﺪ آل ﻃﺮﻳـﻒ اﻟﺒﻠﻮي‬ ‫وإﺧﻮﺗﻪ ﺑـﺰواج أﺧﻴﻬﻢ »ﻓﻮاز«‪ ،‬ﻣـﻦ ﻛﺮﻳﻤﺔ ﺧﺎﻟﻪ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴـﻢ ﻣﻔﻠﺢ اﻟﺒﻠـﻮي‪ ،‬وذﻟـﻚ ﰲ ﻗﴫﻫﻢ ﺑﻘﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻔﺎرﻋﺔ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﻣﺸﺎﻳﺦ وأﻋﻴﺎن ﻗﺒﻴﻠﺔ ﺑﲇ واﻷﻫﻞ‬ ‫واﻷﺻﺪﻗﺎء اﻤﻬﻨﺌﻦ‪.‬‬

‫أﺷﻘﺎء وأﻗﺎرب اﻟﻌﺮﻳﺲ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻓﻮاز اﻟﺒﻠﻮي ﺑﺠﻮار ﺷﻘﻴﻘﻪ‬

‫‪13‬‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫أﺷﻘﺎء اﻟﻌﺮﻳﺲ‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪12‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪22‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (505‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻌﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب ﻳﺪﺧﻞ اﻟﻘﻔﺺ اﻟﺬﻫﺒﻲ‬

‫اﻟﻔﻠﻘﻲ ﻳﺤﺘﻔﻲ ﺑﺰواﺟﻪ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﻞ اﻟﺸـﺎب ﻃـﺎرق ﺑﻦ‬ ‫ﺣﻤـﺪ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻮﻫـﺎب ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ ﺑﻨـﻚ اﻹﻣـﺎرات‪،‬‬ ‫ﺑﺰواﺟﻪ ﻣﻦ ﻛﺮﻳﻤﺔ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﰲ ﻗﺎﻋﺔ ﻣﺬﻫﻠﺔ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫ﻟﻔﻴـﻒ ﻣـﻦ اﻷﻫـﻞ واﻷﺻﺪﻗـﺎء‪،‬‬ ‫وأﻗﻴﻤـﺖ اﻟﻌﺮﺿـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫واﻟﺴﺎﻣﺮي ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‪.‬‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺒﻠﻮي(‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻰ اﻤﻬﻨـﺪس إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻔﻠﻘﻲ أﻣﻦ ﻋﺎم إدارة اﻟﺮﺧﺺ ﺑﺄﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﻋﺴـﺮ ﺑﻌﻘﺪ ﻗﺮاﻧﻪ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻘﴫ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﻣﺤﺎﻓﻆ ﻣﺤﺎﻳﻞ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﻌﻴﺪ ﺑﻦ ﺳﱪة وﻣﺸـﺎﻳﺦ واﻟﺪاﻋﻴﺔ ﻋﲇ آل ﻳﺎﺳـﻦ واﻷﻣﻦ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻋﺴـﺮ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ وﻣﺪﻳﺮ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﻀﻤـﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻋﺴﺮ ﻋﺒﺪ اﻟﺤﻜﻴﻢ اﻟﺸﻬﺮاﻧﻲ وﻋﺪد ﻣﻦ ﻣﺪﻳﺮي اﻟﺪواء اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻔﻠﻘﻲ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻃﺎرق اﻟﻌﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ واﻟﺪاﻋﻴﺔ ﻋﲇ ﻳﺎﺳﻦ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب واﻟﻌﺮﻳﺲ ﻃﺎرق وﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ وواﻟﺪه ﺣﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﺑﺠﺎﻧﺐ ﻣﺤﺎﻓﻆ ﻣﺤﺎﻳﻞ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﱪة‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫»ﻋﺒﺪاﷲ وﻣﺎﻫﺮ اﻟﺨﺮﻣﺎﻧﻲ« ﻳﺤﺘﻔﻼن ﺑﺰواﺟﻬﻤﺎ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻞ اﻟﺸـﺎﺑﺎن ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ وﻣﺎﻫـﺮ‪ ،‬اﺑﻨﺎ ﻣﻌﺘﻮق اﻟﺨﺮﻣﺎﻧـﻲ‪ ،‬ﺑﺰواﺟﻬﻤﺎ‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﰲ ﻗﺎﻋـﺔ ﻟﻘﻴﺎ ﺑﺠﺪة‪ ،‬ﺑﺤﻀـﻮر ﻟﻔﻴﻒ ﻣﻦ اﻷﻫﻞ واﻷﻗـﺎرب واﻷﺻﺪﻗﺎء‪،‬‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻗﺪﻣﻮا ﻟﻬﻤﺎ اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ واﻟﺘﱪﻳﻜﺎت ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ اﻟﺴﻌﻴﺪة‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺴﺎن ﻣﻊ اﻷﻗﺎرب‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺴﺎن ﺧﻼل اﻟﺤﻔﻞ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﺑﺠﺎﻧﺐ أﻣﻦ أﻣﺎﻧﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴﺮ ﺳﺎﺑﻘﺎ م‪ .‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أﻓﺮاح آل ﻣﻌﺎﺟﻴﻨﻲ وآل ﻣﻠﻴﺒﺎري‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﻞ ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة‬ ‫اﻤﺆﺳﺴﺔ اﻷﻫﻠﻴﺔ ﻤﻄﻮﰲ ﺣﺠﺎج اﻟﺪول‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺴـﻴﺪ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﺣﺴـﻦ‬ ‫ﻣﻌﺎﺟﻴﻨـﻲ وأﺷـﻘﺎؤه‪ ،‬ﺑﻌﻘـﺪ ﻗـﺮان‬ ‫»اﺑﻨﺘﻪ« ﻋﲆ اﻟﺸـﺎب أﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ‬ ‫ﻣﻠﻴﺒﺎري ﻣﻦ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴـﺔ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﰲ ﻗﺎﻋـﺔ اﻷﻧﺪﻟـﺲ ﺑﻔﻨﺪق‬ ‫ﺟﺮاﻧـﺪ ﻛﻮراﻻ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﻟﻔﻴـﻒ ﻣﻦ أﻗﺎرب‬ ‫وذوي اﻟﻌﺮوﺳـﻦ‪ ،‬وﺗﺨﻠﻞ اﻟﺤﻔﻞ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔﻘﺮات اﻟﻔﻨﻴﺔ واﻟﻔﻠﻜﻠﻮرﻳﺔ‪.‬‬

‫واﻟﺪ اﻟﻌﺮوس ﻳﺸﺎرك اﻟﺤﻀﻮر اﻻﺣﺘﻔﺎل‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ أﺣﻤﺪ ﻣﻠﻴﺒﺎري ﻣﻊ واﻟﺪ اﻟﻌﺮوس واﻷﻫﻞ واﻷﻗﺎرب‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﺣﻤﺪ ﺟﺎﺑﺮ(‬

‫ﻳﻮدع اﻟﻌﺰوﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺠﺮﻳﺒﻲ ﱢ‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻠـﺖ أﴎة اﻟﺠﺮﻳﺒـﻲ ﺑﺰﻓـﺎف‬ ‫اﺑﻨﻬﺎ اﻟﺸـﺎب ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ ﻋﲆ ﻛﺮﻳﻤﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ راﺟﺤـﻲ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫أﺑـﻮ ﻋﺮﻳـﺶ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﰲ ﻗﺎﻋـﺔ ﺷـﺬا‬ ‫ﻟﻼﺣﺘﻔﺎﻻت‪ ،‬واﻟﻌﺮﻳﺲ ﻫﻮ أﺧﻮ اﻟﺰﻣﻴﻞ‬ ‫ﻋـﲇ اﻟﺠﺮﻳﺒـﻲ ﻣﺤـﺮر »اﻟـﴩق« ﺑﻤﻜﺘـﺐ‬ ‫ﺟﺎزان‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﻟﻔﻴﻒ ﻣـﻦ اﻷﻫﻞ واﻷﻗﺎرب‬ ‫وﻣﺪﻳـﺮ ﻣﻜﺘـﺐ »اﻟـﴩق« ﺑﺠـﺎزان ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺒﺎرﻗـﻲ‪ ،‬وﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻟﺸـﺆون اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻹﻣﺎرة ﻳﺎﺳﻦ اﻟﻘﺎﺳﻢ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺠﺮﻳﺒﻲ ﺑﺠﻮار واﻟﺪه‬

‫ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﴩق ﰲ ﺟﺎزان اﻟﺰﻣﻴﻞ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺒﺎرﻗﻲ واﻟﺰﻣﻴﻞ ﻋﲇ اﻟﺠﺮﻳﺒﻲ ﻳﺘﻮﺳﻄﺎن اﻟﻌﺮﻳﺲ وأﻗﺎرﺑﻪ‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﺟﺎﺳﺮ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬ ‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪:‬‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ اﻟﺪﻫﺮ‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ أﺣﻤﺪ اﻓﻨﺪي‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮق اﻟﻌﺪواﻧﻲ‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻧﺎﺋﺒﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي )اﻟﺮﻳﺎض(‬

‫ﻃﻼل ﻋﺎﺗﻖ اﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ )ﺟﺪة(‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إﻳﺎد ﻋﺜﻤﺎن اﻟﺤﺴﻴﻨﻲ‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬

‫اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪8003046777 :‬‬

‫– ﺷﺎرع ا„ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ –‬ ‫ﻫﺎﺗﻒ ‪03 – 8136777 :‬‬

‫ﻓﺎﻛﺲ ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ ‪2662 :‬‬ ‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي ‪31461 :‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪01 –4023701‬‬ ‫‪01 –4054698‬‬ ‫‪ryd@alsharqnetsa‬‬

‫ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪025613950‬‬ ‫‪025561668‬‬ ‫‪makkah@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪048484609‬‬ ‫‪048488587‬‬ ‫‪madina@alsharqnetsa‬‬

‫ﺟﺪة‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪02 –6980434‬‬ ‫‪02 –6982023‬‬

‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪editorial@alsharqnetsa‬ا‪¢‬ﺷﺘﺮاﻛﺎت‪-‬ﻫﺎﺗﻒ‪ 038136836 :‬ﻓﺎﻛﺲ‪038054977 :‬ﺑﺮﻳﺪ إﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪subs@alsharqnetsa:‬‬

‫‪jed@alsharqnetsa‬‬

‫اﺣﺴﺎء‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪03 –5620714‬‬ ‫‪has@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫‪‬‬

‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3831848‬‬ ‫‪3833263‬‬ ‫‪qassim@alsharqnetsa‬‬

‫ﺗﺒﻮك‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪ – ‬‬

‫‪4244101‬‬ ‫‪4245004‬‬ ‫‪tabuk@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫‪‬‬

‫‪65435301‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫‪65435127‬‬

‫‪hail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺟﺎزان‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3224280‬‬ ‫‪jizan@alsharqnetsa‬‬

‫أﺑﻬﺎ‬ ‫‪‬‬

‫‪22893682289367‬‬ ‫‪abha@alsharqnetsa‬‬

‫ﻧﺠﺮان‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪075238139‬‬ ‫‪075235138‬‬ ‫‪najran@alsharqnetsa‬اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫‪‬‬ ‫‪027373402‬‬ ‫‪027374023‬‬ ‫‪taif@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫‪‬‬ ‫‪03–3485500‬‬ ‫‪033495510‬‬

‫‪033495564‬‬ ‫‪jubail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪037201798‬‬ ‫‪03 –7201786‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharqnetsa‬‬

‫إدارة ا‪¢‬ﻋﻼن‪314612662 :‬اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪ 8003046777 :‬اﻟﺒﺮﻳﺪ ا‪¢‬ﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪ads@alsharqnetsa‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺪﻣﺎم‪96638136886:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96638054933:‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺮﻳﺎض‪96614024618:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96614024619:‬ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪة‪96626982011:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96626982033:‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪12‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪22‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (505‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ا‪¢‬ﺑﺪاع ﻣﻔﺘﺎح ﻟﻠﺮزق‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺬاﻳﺪي‪ :‬اﻟﻘﺪرات‬ ‫واﻟﻤﻮﻫﺒﺔ وﻣﻘﻴﺎس‬ ‫ﺗﻮراﻧﺲ ﻟ¬ﺑﺪاع‬ ‫ﻣﻌﺎﻳﻴﺮﻧﺎ ﻟﻼﻟﺘﺤﺎق‬ ‫ﺑﺎﻟﺒﺮاﻣﺞ ا‪¢‬ﺛﺮاﺋﻴﺔ‬

‫ﻋﺮﻋﺮ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺨﺪﻳﺮ‬ ‫ﻳﻤﺘﻠـﻚ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺸـﺒﺎب اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﻣﻮاﻫـﺐ وإﺑﺪاﻋﺎت ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ وﻣﻨﺎﻓﺴـﺔ‪ ،‬إﻻ أن أﻏﻠﺒﻬـﻢ ﻳﻮاﺟﻬﻮن‬ ‫ﻣﻌﻮﻗﺎت وﺻﻌﻮﺑﺎت ﻗﺪ ﺗﺘﺴـﺒﺐ ﰲ اﻧﺪﺛﺎر ﻣﻮاﻫﺒﻬﻢ وﻗﺪ ﻻ ﺗﺴـﻌﻔﻬﻢ اﻟﻈﺮوف اﻤﺤﻴﻄﺔ ﺑﻬﻢ ﻣﻦ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫آﻣﺎﻟﻬﻢ وﺗﻄﻠﻌﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬وﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﺼﻌﻮﺑﺎت اﻟﺘﻲ ﺣﺮﻣﺖ ﻇﻬﻮر ﻣﻮاﻫﺐ وإﺑﺪاﻋﺎت ﻋﺪد ﻟﻴﺲ ﺑﺎﻟﻘﻠﻴﻞ ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫ﻣﺎ ﻫﻮ ﻣﺮﺗﺒﻂ ﺑﺎﻤﺠﺘﻤﻊ وﻧﻈﺮﺗﻪ اﻤﺘﺒﺎﻳﻨﺔ ﻟﻺﺑﺪاع واﻟﻔﻨﻮن وﻣﻨﻬﺎ ﻣﺎ ﻫﻮ ﻣﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﻌﻮاﺋﻖ اﻤﺎدﻳﺔ واﻤﻌﻨﻮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻤﺜـﻞ ﰲ ﻏﻴﺎب اﻤﺮاﻛﺰ اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ واﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﺤﺎﺿﻨﺔ ﻟﻬﻢ ﺳـﻮا ًء ﰲ اﻤﺪارس أو اﻷﴎة‪ ،‬وﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ‬ ‫ﻧﺠـﺪ ﻫﻨـﺎك ﻣﻦ ﺗﻮﻓﺮت ﻟﻬﻢ ﻓﺮص وﻇﺮوف أﻓﻀﻞ أﺳـﻬﻤﺖ ﰲ ﺑﺮوز ﻣﻮاﻫﺒﻬﻢ ﻣﻦ ﻏﺮ ﻣﺸـﻘﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻋﺪﻳﺪا ﻣﻦ اﻤﻮﻫﻮﺑﻦ واﻤﺒﺪﻋﻦ وﺟﺪوا ﺻﻌﻮﺑﺎت ﺑﺎﻟﻐﺔ ﰲ ﻃﺮﻳﻖ« أﺷـﺒﻪ ﺑﻤﻦ ﻳﺤﻔﺮ اﻟﺼﺨﺮ ﺑﺄﺻﺎﺑﻌﻪ« وﺟﻌﻠﻮا‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺤﺠﺮ اﻟﺬي ﻛﺎن ﻣﻦ اﻤﻔﱰض أن ﻳﻌﻴﻖ وﺻﻮﻟﻬﻢ إﱃ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻨﺠﺎح ﺳـﻠﻤﺎ ً ارﺗﻘﻮا ﻋﻠﻴﻪ‪» ..‬اﻟﴩق« ﻓﺘﺤﺖ‬ ‫ﻗﻀﻴـﺔ اﻤﻮﻫﺒـﺔ واﻤﻮﻫﻮﺑﻦ واﻟﺘﻘﺖ ﻋﺪدا ﻣـﻦ اﻤﺨﺘﺼﻦ واﻤﻬﺘﻤﻦ‪ ،‬وﴎدت ﻗﺼﺺ ﻧﺠﺎح ﻟﺸـﺒﺎب ﻣﻮﻫﻮﺑﻦ‬ ‫ﺗﺤﺪوا اﻟﺼﻌﺎب واﺳـﺘﻄﺎﻋﻮا إﻳﺼﺎل إﺑﺪاﻋﻬـﻢ ﻟﻠﺠﻤﻬﻮر وﺑﻠﻮغ ﺑﺮﻳﻖ اﻟﻨﺠﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬وﺣﻮﻟﻮا ﻫﻮاﻳﺎﺗﻬﻢ ﰲ اﻟﺮﺳـﻢ‬ ‫واﻟﺘﺼﻮﻳﺮ إﱃ ﻣﺼﺪر رزق‪ ،‬ﰲ ﺛﻨﺎﻳﺎ اﻷﺳﻄﺮ اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‪:‬‬ ‫ﺑﺮاﻣﺞ ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﻃﺎﻟﺐ أﺳـﺘﺎذ ﻋﻠﻢ اﻟﻨﻔﺲ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺤﺪود‬ ‫اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﻄﺎاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻓﺎﺣـﺲ‬ ‫اﻟﻌﻨﺰي اﻤﺪارس ﺑﺎﻻﻫﺘﻤﺎم اﻟﻜﺎﰲ ﻻﻛﺘﺸﺎف‬ ‫اﻤﻮﻫﻮﺑـﻦ وﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻟﻼزﻣـﺔ ﻟﻬﻢ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧﻼل اﻟﱪاﻣﺞ اﻹﺛﺮاﺋﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺎﺳـﺒﻬﻢ‬ ‫واﻟﺤـﺮص ﻋﲆ ﺗﺪرﻳﺐ اﻤﻌﻠﻤـﻦ ﻋﲆ ﻛﻴﻔﻴﺔ‬ ‫اﻛﺘﺸﺎف اﻟﻄﻼب اﻤﻮﻫﻮﺑﻦ وﻛﻴﻔﻴﺔ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣﻌﻬﻢ وذﻟﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﺪرﻳﺒﻬﻢ ﻋﲆ ﺗﺼﻤﻴﻢ‬ ‫وﺗﻨﻔﻴـﺬ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺎﻤﻮﻫﻮﺑﻦ وذﻟﻚ‬ ‫وﺻﻮﻻ ً ﺑﺎﻤﺠﺘﻤﻊ إﱃ ﻣﺠﺘﻤﻊ اﻤﻌﺮﻓﺔ‪.‬‬ ‫ﺑﻴﺌﺔ ﺣﺎﺿﻨﺔ‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﻌﻨﺰي ﻋـﲆ دور »اﻟﺒﻴﺌـﺔ اﻟﺤﺎﺿﻨﺔ‬ ‫ﰲ ﺻﻨﺎﻋـﺔ اﻤﻮﻫﻮﺑـﻦ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ إن دورﻫـﺎ‬ ‫أﺳﺎﳼ ﰲ اﻛﺘﺸﺎف اﻤﻮﻫﺒﺔ‪ ،‬وﺗﻮﻓﺮ ﻣﺎ ﻳﻠﺰم‬ ‫ﻟﺘﻨﻤﻴﺘﻬـﺎ ﻟﺪﻳﻬﻢ«‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا أن اﻧﻌﺪام اﻟﻮﻋﻲ‬ ‫اﻟـﻼزم ﻟـﺪى اﻷﴎة ﻗﺪ ﻳﻜﻮن ﺳـﺒﺒﺎ ً ﰲ وأد‬ ‫ﻫﺬه اﻤﻮﻫﺒﺔ‪ .‬وأﺿﺎف أن ﺷﺨﺼﻴﺔ اﻤﻮﻫﻮب‬ ‫ﻋﺎدة ﺗﺘﻤﻴﺰ ﺑﺄﻧﻪ ﻳﻤﺘﻠـﻚ ذﻛﺎ ًء ﻋﻤﻠﻴﺎ‪ ،‬وﻟﺪﻳﻪ‬ ‫ﻋﺸـﻖ‪ ،‬وﻣﻴـﻮل ﻟﻠﻤﺠـﺎل اﻟﺬي ﻳﺒـﺪع ﻓﻴﻪ‪،‬‬ ‫وﻳﺸﻌﺮ ﺑﺘﺤﻘﻴﻖ ذاﺗﻪ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‪،‬‬ ‫وداﺋﻤـﺎ ً ﺗﺠﺪه ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ اﻷﻓﻀـﻞ‪ ،‬أو رﺑﻤﺎ‬ ‫اﻟﻜﻤﺎل ﰲ ﺟﻤﻴﻊ أﻋﻤﺎﻟﻪ‪.‬‬ ‫دورات ﺗﺨﺼﺼﻴﺔ‬ ‫وذﻛـﺮ رﺋﻴﺲ ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻟﻔﻨﻮن ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺤﺪود اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ رﺿﻴﻤﺎن‬ ‫ﺑـﺄن اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺗﺤﺘﻀـﻦ ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﻮﻫﻮﺑﻦ‬ ‫ﰲ ﻣﺠـﺎﻻت اﻟﺘﺼﻮﻳـﺮ واﻟﻔـﻦ اﻟﺘﺸـﻜﻴﲇ‬ ‫واﻟﺘﺼﻮﻳـﺮ اﻟﻀﻮﺋـﻲ واﻟﻔـﻦ اﻤﴪﺣـﻲ‬ ‫واﻤﻮروث اﻟﺸـﻌﺒﻲ‪ .‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺗﻘﻴﻢ‬ ‫ﻟﻬـﻢ دورات ﺗﺨﺼﺼﻴـﺔ وﺗﻘـﻮم ﺑﺈﺣﻀﺎر‬ ‫اﻤﺪرﺑـﻦ واﻤﺪرﺑـﺎت اﻤﺘﻤﻴﺰﻳـﻦ ﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ ﻣﺎ‬

‫رﺋﻴﺲ ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨﻮن‪:‬‬ ‫ﻟﺪﻳﻨﺎ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ ١٠٠‬ﻣﻮﻫﻮب‬ ‫وﻣﻮﻫﻮﺑﺔ‬

‫ﺗﺮﻛﻲ رﺿﻴﻤﺎن‬ ‫ﻟﺪﻳﻬﻢ ﻣﻦ ﻣﻮاﻫﺐ‪ ،‬وﺗﻤﻨﺢ اﻤﺘﺪرﺑﻦ ﺷﻬﺎدات‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﺮ وﺷﻬﺎدات ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻣﻌﺘﻤﺪة ‪ ،‬وإﻗﺎﻣﺔ‬ ‫ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻤﻌـﺎرض ﻟﻠﻤﻮﻫﻮﺑـﻦ ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻟﺘﺼﻮﻳـﺮ واﻟﻔﻦ اﻟﺘﺸـﻜﻴﲇ داﺧـﻞ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫وﺧﺎرﺟﻬـﺎ‪ .‬ﻛﻤﺎ أن اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻋﲆ اﺳـﺘﻌﺪاد‬ ‫ﻹﺑﺮاز أﻋﻤﺎﻟﻬﻢ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻞ واﻤﺸﺎرﻛﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘﺎم ﺧـﺎرج اﻤﻤﻠﻜﺔ وﺗﺸـﺎرك ﺑﻬـﺎ‪ .‬وذﻛﺮ‬ ‫ﺑـﺄن اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺗﺮﺣﺐ ﺑﺎﻧﻀﻤﺎم ﻛﻞ ﻣﻦ ﻟﺪﻳﻪ‬ ‫ﻣﻮﻫﺒـﺔ أو ﻣﻬﺘـﻢ ﰲ أﺣﺪ دون اﺷـﱰاﻃﺎت‪،‬‬ ‫وﻋﲆ اﺳـﺘﻌﺪاد أن ﺗﺘﺒﻨﻰ ﺟﻤﻴـﻊ أﻓﻜﺎرﻫﻢ‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ ﺑﺄن ﻋﺪد اﻤﻠﺘﺤﻘـﻦ ﺑﺎﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻮﻫﻮﺑﻦ ﺣﺘﻰ اﻵن ﺗﺠﺎوز اﻟـ‪ 100‬ﺷﺨﺺ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺮﺟﺎل واﻟﻨﺴﺎء‪.‬‬

‫ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ أﺛﻨﺎء ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ ﺑﻌﺾ أﻋﻤﺎﻟﻪ‬

‫ﻣﻔﺮح اﻟﺴﻮﻳﻠﻤﻲ ﻳﻠﺘﻘﻂ ﺻﻮرة‬

‫اﻟﻌﻨﺰي‪ :‬دور اﻟﺒﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺤﺎﺿﻨﺔ أﺳﺎﺳﻲ ﻓﻲ‬ ‫اﻛﺘﺸﺎف اﻟﻤﻮﻫﺒﺔ‬ ‫وﺗﻮﻓﻴﺮ ﻣﺎ ﻳﻠﺰم‬ ‫ﻟﺘﻨﻤﻴﺘﻬﺎ‬

‫اﻟﺴﻮﻳﻠﻤﻲ‪ ..‬ﻋﺎﺷﻖ اﻟﻜﺎﻣﻴﺮا ‪ ..‬أﻧﺸﺄ أول ﺟﻤﺎﻋﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺼﻮﻳﺮ اﻟﻀﻮﺋﻲ ﻓﻲ اﻟﺤﺪود اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‬

‫ﻳﺎﴎ اﻟﺼﻴﺨﺎن ﰲ اﻻﺳﺘﻮدﻳﻮ اﻟﱰاﺛﻲ اﻟﺨﺎص ﺑﻪ‬ ‫اﺳﺘﻌﺪاد ﻓﻄﺮي‬ ‫واﻋﺘـﱪ ﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻤﻮﻫﻮﺑـﻦ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫اﻟﺤﺪود اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﻋﺸﻮي اﻟﺬاﻳﺪي‬ ‫ﺑـﺄن اﻤﻮﻫـﻮب ﻫـﻮ اﻟﺸـﺨﺺ اﻟـﺬي ﻟﺪﻳﻪ‬ ‫اﺳـﺘﻌﺪاد ﻓﻄﺮي وﻗﺪرات ﻏﺮ ﻋﺎدﻳﺔ أو أداء‬ ‫ﻣﻤﻴﺰ ﻋﻦ ﺑﻘﻴـﺔ أﻗﺮاﻧﻪ ﰲ ﻣﺠﺎل أو أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺠﺎﻻت اﻟﺘـﻲ ﻳﻘﺪرﻫﺎ اﻤﺠﺘﻤـﻊ ‪ .‬وأن أوﱃ‬ ‫اﻟﺨﻄﻮات ﰲ اﻛﺘﺸـﺎﻓﻬﻢ ﺗﻨﺒـﻊ ﻣﻦ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻤﺤﻴﻂ ﺑﻬﻢ وذﻟـﻚ ﺑﻤﻌﺮﻓﺔ ﺧﺼﺎﺋﺺ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻔﺌﺔ وﺻﻔﺎﺗﻬﺎ وﺗﺮﺷﻴﺤﻪ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻤﻌﻠﻢ أو‬ ‫وﱄ اﻷﻣـﺮ أو ﺑﻨﺎ ًء ﻋﲆ اﻟﻨﺎﺗﺞ اﻹﺑﺪاﻋﻲ اﻤﻤﻴﺰ‬ ‫ﻟﻬﻢ ‪.‬‬ ‫ﺑﺮاﻣﺞ إﺛﺮاﺋﻴﺔ‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﺬاﻳـﺪي ﻣـﻦ ﺧـﻼل اﻤﻘﺎﻳﻴـﺲ‬ ‫اﻤﻌﺘﻤـﺪة ﻛﻤﻘﻴـﺎس اﻟﻘـﺪرات اﻟﻌﻘﻠﻴـﺔ و‬ ‫ﻣﻘﻴﺎس ﻣﻮﻫﺒـﺔ و ﻣﻘﻴﺎس ﺗﻮراﻧﺲ ﻟﻠﺘﻔﻜﺮ‬ ‫اﻹﺑﺪاﻋـﻲ وﺑﻨـﺎء ﻋﲆ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻫـﺬه اﻤﻘﺎﻳﻴﺲ‬ ‫ﻳﻠﺘﺤﻖ اﻟﻄﺎﻟﺐ ﺑﺎﻟﱪاﻣﺞ اﻹﺛﺮاﺋﻴﺔ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫ﻤﻴﻮﻟـﻪ وﺗﺤﻘـﻖ وﺗـﺮﴈ رﻏﺒﺎﺗـﻪ وﻳﴩف‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫـﺎ ﻧﺨﺒﺔ ﻣﻦ ﻣﻌﻠﻤـﻲ اﻤﻮﻫﻮﺑﻦ‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼـﻦ واﻤﺆﻫﻠـﻦ ﻟﻠﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻊ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻔﺌـﺔ اﻟﻐﺎﻟﻴـﺔ‪ .‬وأﻛـﺪ أن ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ رﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻤﻮﻫﻮﺑﻦ ﺗﻘﻊ ﻋﲆ اﻟﺠﻤﻴﻊ اﺑﺘﺪاء ﻣﻦ اﻷﴎة‬ ‫وﻣﺮورا ﺑﺎﻤﺪرﺳـﺔ واﻟﺒﻴﺌـﺔ واﻧﺘﻬﺎء ﺑﺎﻤﺮاﻛﺰ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ وﻣﺮاﻛﺰ اﻤﻮﻫﻮﺑﻦ‪.‬‬

‫اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳـﺔ ﻣﻤﺎ ﻳﺠﻌﻞ ﻫﻨﺎك ﺻﻌﻮﺑـﺔ ﺗﻮاﺟﻬﻪ ﰲ ﻓﻬﻢ‬ ‫ﻣﺼﻄﻠﺤـﺎت اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ وﻟﻐﺔ إﻋـﺪادات اﻟﻜﺎﻣﺮا‪ ،‬إﻻ أن‬ ‫إﴏاره وﻋﺰﻳﻤﺘﻪ ﺟﻌﻼه ﻳﺘﺠﺎوز ﻫﺬه اﻟﺼﻌﻮﺑﺎت‪..‬‬ ‫وﺣـﺮص ﻣﻨـﺬ اﻟﺼﻐﺮ ﻋـﲆ اﻗﺘﻨـﺎء اﻟﺼـﻮر وﻣﺤﺎوﻟﺔ‬ ‫ﻗـﺮاءة ﻣﺎ ﺗﻤﻴﺰت ﺑﻪ ﺑﻌﺾ اﻟﻠﻘﻄﺎت‪ ،‬ﺛﻢ اﻟﺘﺤﻖ ﺑﻤﻮاﻗﻊ‬ ‫وﻣﻨﺘﺪﻳـﺎت اﻟﺘﺼﻮﻳـﺮ وﻣـﻦ ﺧـﻼل اﻟﻘـﺮاءة واﻻﻃﻼع‬ ‫وﻛﺎن ﻳﺤـﺮص ﻋﲆ ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻣﺎ ﻳﺴـﺘﻔﻴﺪه ﻣﻦ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻟﺼﻮر اﻟﺘـﻲ ﻛﺎن ﻳﻠﺘﻘﻄﻬﺎ ﻟﻜـﻦ ذﻟﻚ ﻛﺎن‬

‫ﻋﺸـﻖ ﻣﻔﺮح اﻟﺴـﻮﻳﻠﻤﻲ ﻫﻮاﻳﺔ اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ ﻣﻨـﺬ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪13‬‬ ‫ﻋﺎﻣـﺎً‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻛﺎن ﻣﻬﺘﻤﺎ ً ﺑﺘﺼﻮﻳﺮ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت اﻷﴎﻳﺔ واﻻﺣﺘﻔﺎﻻت‬ ‫اﻟﻌﺎﺋﻠﻴـﺔ ‪ ،‬وﻳﺤـﺮص ﻋـﲆ أن ﻳﺤﻤـﻞ ﻛﺎﻣﺮﺗـﻪ ﻣﻌـﻪ ﰲ رﺣﻼت‬ ‫اﻷﺻﺪﻗـﺎء وﺗﺼﻮﻳﺮﻫـﻢ ﻣـﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ‪ ،‬ﻟﺘﻨـﺎل اﻟﺼـﻮر اﻟﺘﻲ ﻳﻘﻮم‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻘﺎﻃﻬﺎ ﻣﺤﻞ إﻋﺠﺎب ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻷﻫﻞ واﻷﺻﺪﻗﺎء‪.‬‬ ‫ورﻏـﻢ اﻟﺼﻌﻮﺑﺎت اﻟﺘﻲ وﻗﻔﺖ ﻋﺎﺋﻘﺎ ﺑﻴﻨﻪ وﺑﻦ ﺗﻨﻤﻴﺔ ﻣﻮﻫﺒﺘﻪ وﰲ‬ ‫ﻣﻘﺪﻣﺘﻬﺎ ﻋﺪم ﺗﻘﺒﻞ أﴎﺗﻪ ﺑﺄن ﻳﻤﺎرس ﻫﺬه اﻟﻬﻮاﻳﺔ ﺧﺎرج ﻣﺤﻴﻂ‬ ‫اﻷﴎة واﻷﺻﺪﻗـﺎء‪ ،‬وﻋـﺪم ﺗﻘﺒﻞ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﺑﺸـﻜﻞ ﻋـﺎم ﻟﻠﻤﻤﺎرس‬ ‫ﻟﻬـﺬه اﻟﻬﻮاﻳـﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻋﺪم ﺗﻔﻬﻢ ﺑﻌـﺾ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺠﻬﻞ‬

‫ﺗﻨﻈﻴﻤـﺎت اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن ارﺗﻔﺎع أﺳـﻌﺎر اﻟﻜﺎﻣﺮات اﻻﺣﱰاﻓﻴﺔ‬ ‫واﻟﻌﺪﺳﺎت ﻣﻊ اﻹﻣﻜﺎﻧﻴﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻤﺤﺪودة ﻤﻔﺮح ﰲ ﺗﻠﻚ اﻟﻔﱰة‪،‬‬ ‫إﻻ أن إﴏاره وﻋﺰﻳﻤﺘﻪ وﻋﺸـﻘﻪ ﻟﻬﺬه اﻟﻬﻮاﻳﺔ ﺟﻌﻠﺘﻪ ﻳﺘﺠﺎوز ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻌﻘﺒﺎت وﺟﻌﻠﺖ ﻣﻦ ﺣﺠﺮ اﻟﻌﺜﺮة اﻟﺘﻲ واﺟﻬﺘﻪ ﺳـﻠﻤﺎ ﺻﻌﺪ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ ﻃﻤﻮﺣﻪ ‪ .‬ﻓﺄﺻﺒﺢ ﻋﻀـﻮا ً ﰲ أﻏﻠﺐ اﻤﻨﺘﺪﻳـﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺼﻮﻳﺮ‪ ،‬وﻣﺘﺎﺑﻌﺎ ً ﻟﻜﻞ ﻣﺎﻫﻮ ﺟﺪﻳﺪ ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل واﺳـﺘﻔﺎد ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻜﺘﺐ واﻟﺪورات اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺎم ﻋﱪ اﻟﻴﻮﺗﻴﻮب‪.‬‬ ‫وﻗـﺎم ﺑﺈﻧﺸـﺎء أول ﺟﻤﺎﻋـﺔ ﻟﻠﺘﺼﻮﻳﺮ اﻟﻀﻮﺋـﻲ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺤﺪود‬ ‫اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ‪.‬‬

‫ﻳﺠﺴﺪ »اﺑﻦ اﻟﻮز ﻋﻮام«‪ ..‬وﻳﺤﺼﺪ ﺟﻮاﺋﺰ ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ وﻋﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺼﻴﺨﺎن‪ ..‬ﱢ‬ ‫اﻧﻄﺒﻖ ﻣﺜـﻞ »اﺑﻦ اﻟﻮز ‪..‬ﻋﻮام« ﻋـﲆ اﻤﺼﻮر ﻳﺎﴎ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋـﲇ اﻟﺼﻴﺨـﺎن اﻟـﺬي ورث ﻫﻮاﻳـﺔ اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ ﻣﻦ‬ ‫واﻟـﺪه ‪،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻌﻠﻢ ﻣﻨﻪ أﺳﺎﺳـﻴﺎت اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ واﻹﻋﺪادات‬ ‫‪ ،‬واﺧﺘﻴـﺎر اﻟﺰواﻳﺎ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ‪ .‬وﺣﻴﻨﻤـﺎ اﻟﺘﺤﻖ ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﺧﺘـﺎر أن ﻳﻜـﻮن ﻣﻌﻠـﻢ ﺗﺮﺑﻴـﺔ ﻓﻨﻴـﺔ‪ ،‬ﻗﺒـﻞ أن ﻳﺼﺒﺢ‬ ‫ﻣﴩﻓـﺎ ً ﺗﺮﺑﻮﻳﺎً‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﻜـﻦ ﻳﺎﴎ ﻳﱰك وﻗـﺖ ﻓﺮاﻏﻪ ﻳﻤﺮ‬ ‫دون ﺗﺼﻮﻳـﺮ ‪،‬ﺣﻴـﺚ ﻛﺎن ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ اﻟﺒﻴﻮت اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ‬ ‫واﻷﻣﺎﻛـﻦ اﻟﱰاﺛﻴﺔ ﰲ ﻋﻨﻴﺰة ﻟﺘﺼﻮﻳﺮﻫﺎ ‪ .‬ﻟﻴﺼﺒﺢ اﺳـﻤﻪ‬

‫ﻣﻄﻠﺒـﺎ ً ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺎت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ وﺟﻤﺎﻋـﺎت اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ ﻹﻋﻄﺎء‬ ‫اﻟﺪروس واﻟﺪورات اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ ﰲ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫‪ .‬و ﺣـﺮص ﻳـﺎﴎ ﻋﲆ أن ﻳﺠﻤﻊ ﺗﺠﺮﺑﺘﻪ اﻟﺘﻲ اﻛﺘﺴـﺒﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﻤﺎرﺳـﺘﻪ وﻣﻦ ﺧﻼل دراﺳﺘﻪ ﰲ ﻛﺘﺎب ﺳﺮى‬ ‫اﻟﻨﻮر اﻟﺸﻬﺮ اﻤﻘﺒﻞ‪ .‬وﺷﺎرك ﻳﺎﴎ ﰲ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﻌﺎرض‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴـﺔ واﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻤﺤﻠﻴﺔ وﺣﺼﻞ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻋﲆ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ‪ 16‬ﺟﺎﺋـﺰة ﻣﻦ ﺿﻤﻨﻬـﺎ ﺟﺎﺋﺰة ﰲ أﺣـﺪ اﻤﻌﺎرض‬ ‫ﺑﺄﻤﺎﻧﻴﺎ وﻓﻮزه ﺑﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ »اﻟﻨﺨﻠﺔ ﰲ ﻋﻴﻮن اﻟﻌﺎﻟﻢ« اﻟﺬي‬

‫أﻗﻴـﻢ ﰲ اﻹﻣﺎرات اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻤﺘﺤـﺪة‪ .‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﻮاﺋﺰ اﻷﺧﺮى‪.‬‬ ‫واﻓﺘﺘﺢ ﻳـﺎﴎ اﺳـﺘﻮدﻳﻮ ﻟﻠﺘﺼﻮﻳﺮ ﺑﺎﻟﻄﺮﻳﻘـﺔ اﻟﱰاﺛﻴﺔ‬ ‫وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣـﻊ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻷﺛﺎر ﰲ أﺣﺪ‬ ‫اﻷﺳـﻮاق اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻋﻨﻴﺰة أﺳـﻤﺎه »اﻟﻌﻜﺎس«‬ ‫ﺑﻌـﺪ أن ﻗﺎم ﺑﺘﻮﻓـﺮ اﻤﻼﺑﺲ اﻟﱰاﺛﻴـﺔ اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ وﺗﺼﻤﻴﻢ‬ ‫ﺧﻠﻔﻴـﺎت ﻣﺴـﺘﻮﺣﺎة ﻣﻦ اﻟـﱰاث وﻧﻤﻂ اﻟﺤﻴـﺎة اﻟﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﻟﺘﺼﺒـﺢﻫﻮاﻳﺘـﻪﻣﺼـﺪررزﻗـﻪ‪.‬‬

‫ﺟﻼل اﻟﻌﻨﺰي‪ ..‬ﻣﻌﻠﻢ ﺣَ ﱠﻮ َل ﻣﻮﻫﺒﺘﻪ ﻓﻲ اﻟﺮﺳﻢ إﻟﻰ أﻋﻤﺎل اﻟﺪﻳﻜﻮر‬ ‫ﻋﺸـﻖ اﻤﻌﻠﻢ ﺟﻼل ﺧﺸـﺎن اﻟﻌﻨﺰي‬ ‫ﻫﻮاﻳﺔ اﻟﺮﺳـﻢ ﻣﻨﺬ أن ﺗﻌﻠﻢ ﻣﺴـﻚ اﻟﻘﻠﻢ‪،‬‬ ‫و ﻗﺒـﻞ أن ﻳﻌـﺮف اﻟﻜﺘﺎﺑـﺔ‪ .‬وﻛﺎن ﻇﻬﻮر‬ ‫ﻣﻮﻫﺒﺘﻪ ﻣﻨﺬ ﻧﻌﻮﻣﺔ أﻇﺎﻓﺮه و ﻗﺒﻞ دﺧﻮﻟﻪ‬ ‫اﻤﺪرﺳـﺔ ﺣﻴـﺚ ﻛﺎﻧـﺖ رﺳـﻮﻣﺎﺗﻪ ﻻﻓﺘـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻨﻈـﺮ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻛﺎﻧـﺖ ﺗﺠﺮى‬ ‫ﻣﺴـﺎﺑﻘﺎت ﺑـﻦ أﻓـﺮاد اﻷﴎة ﻓﻜﺎﻧـﺖ‬ ‫رﺳﻮﻣﺎﺗﻪ اﻷﻓﻀﻞ ﺑﻼ ﻣﻨﺎﻓﺲ‪.‬‬ ‫وﻣﺎزال ﺟﻼل ﻳﺘﺬﻛـﺮ ﻣﻌﻠﻢ اﻟﱰﺑﻴﺔ اﻟﻔﻨﻴﺔ‬ ‫ﺣﺴـﻦ ﺧﻠﻴﻔـﺔ ﰲ أول ﺣﺼـﺔ ﺗﺮﺑﻴﺔ ﻓﻨﻴﺔ‬ ‫ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻗﺎم ﺑﺮﺳـﻢ ﻟﻮﺣﺔ ﻓﻨﻴﺔ ﻣﺘﻘﺪﻣﺔ ﻋﲆ‬

‫اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ ‪ ..‬ﻓﻨﻲ ﺻﻴﺪﻟﻲ ﻗﺎده ﻋﺸﻖ اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ إﻟﻰ ا‪¢‬ﻧﺘﺎج ا‪¢‬ﻋﻼﻧﻲ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﺘﻌﺎرض ﻣﻬﻨﺔ »ﻓﻨﻲ ﺻﻴﺪﻟﺔ« ﰲ أﺣﺪ ﻗﻄﺎﻋﺎت‬ ‫وزارة اﻟﺼﺤﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺸـﻐﻠﻬﺎ ﻣﺎﺟﺪ ﻓﺎرس اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ ﻣﻊ‬ ‫ﻫﻮاﻳﺘـﻪ ﰲ اﻟﺘﺼﻮﻳـﺮ‪ ،‬ﺑﻞ إﻧـﻪ ﻛﺎن ﻳﺴـﺘﻔﻴﺪ ﻣﻦ راﺗﺒﻪ‬ ‫اﻟﺸﻬﺮي ﻣﻦ ﺧﻼل ﻋﻤﻠﻪ ﰲ ﺗﻮﻓﺮ ﻣﺎ ﻳﺤﺘﺎج ﻣﻦ ﻣﻌﺪات‬ ‫وإﻛﺴﺴـﻮارات‪ .‬وﻳﻌﺘﱪ ﻣﺎﺟﺪ أن أﻫﻢ اﻟﺼﻌﻮﺑﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫واﺟﻬﺘﻪ ﰲ اﻟﺒﺪاﻳﺔ ﻋـﺪم وﺟﻮد ﻣﺤﻼت ﺗﺒﻴﻊ اﻟﻜﺎﻣﺮات‬ ‫وأدوات اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ‪ ،‬وﻋـﺪم ﻗﻨﺎﻋﺔ اﻷﺻﺪﻗﺎء ﺑﻤﺎ ﻳﻘﻮم ﺑﻪ‬ ‫وﻣﺤﺎوﻟﺔ ازدراء ﻫـﺬه اﻟﻔﻜﺮة‪ ،‬ﻛﺬﻟﻚ ﻋﺪم إﻤﺎﻣﻪ ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ‬

‫‪15‬‬

‫ﻣﺤﺼﻮرا ً ﰲ ﻣﺤﻴﻂ اﻷﺻﺪﻗﺎء واﻤﺤﻴﻂ اﻷﴎي‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻄﺎع أن ﻳﺴـﻮق ﻟﻨﻔﺴـﻪ ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﺗﺼﻮﻳـﺮ‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت واﻷﻓـﺮاح اﻟﺘﻲ ﻛﺎن ﻳﻘـﻮم ﺑﺘﻐﻄﻴﺘﻬﺎ وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﻮﺿﻊ اﻟﺒﻼﺳـﱰات اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻤﻞ اﺳﻤﻪ وﻛﺬﻟﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺒﻼك ﺑﺮي وﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪.‬‬ ‫وﻧﻈـﺮا ً ﻤـﺎ ﻳﻤﺘﻠﻜﻪ ﻣﻦ ﻣﻮﻫﺒـﺔ وﺗﻤﻜﻨﻪ ﻣـﻦ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ أﻧﺘـﺞ ﻋـﺪدا ﻣـﻦ اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﺪﻋﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺟﺪار اﻟﻔﺼﻞ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ أﺑﻬﺮت ﻣﻌﻠﻤﻪ اﻟﺬي‬ ‫اﻣﺘﺪح وأﺷﺎد ﺑﻤﻮﻫﺒﺔ وإﻣﻜﺎﻧﻴﺎت ﺟﻼل ﰲ‬ ‫اﻟﺮﺳـﻢ ‪ ،‬وﺗﻮﻗﻊ ﻟﻪ ﻣﺴﺘﻘﺒﻼ ﺑﺎﻫﺮا ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﺠﺎل وﻟﻢ ﻳﺒﺨﻞ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺎﻟﻨﺼﺢ واﻤﺸﻮرة‬ ‫وﻇﻞ ﻋﺎﺷـﻘﺎ ً وﻣﺤﺒﺎ ً ﻟﻬـﺬه اﻟﻬﻮاﻳﺔ إﱃ أن‬ ‫اﻟﺘﺤـﻖ ﺑﻜﻠﻴﺔ اﻟﱰﺑﻴﺔ ﺑﻌﺮﻋﺮ ﺣﻴﺚ ﺣﺮص‬ ‫ﻋﲆ أن ﻳﺘﺨﺼﺺ ﰲ اﻟﱰﺑﻴﺔ اﻟﻔﻨﻴﺔ ﻟﻴﻨﻤﻲ‬ ‫ﻣﻮﻫﺒﺘﻪ‪ ،‬وﻳﻠﺘﺤﻖ ﰲ اﻤﺠﺎل اﻟﺬي ﻳﺤﺒﻪ‪.‬‬ ‫اﻻﻧﺘﺸـﺎر ﺷـﺎرك ﺟـﻼل ﰲ أﺛﻨـﺎء ﻓـﱰة‬ ‫دراﺳـﺘﻪ ﰲ اﻟﻜﻠﻴـﺔ ﺑﻤﻌﺮض اﻟﺮﺳـﻮﻣﺎت‬ ‫اﻟﻔﻨﻴـﺔ اﻟﺬي أﻗﻴـﻢ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺤـﺪود اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ وﻛﺎن اﻤﺮﻛﺰ اﻷول ﻣﻦ‬ ‫ﻧﺼﻴﺒﻪ ﻟﻌﺎﻣﻴﻦ ﻣﺘﺘﺎﻟﻦ‪.‬‬ ‫وﺑﻌﺪ أن ﺗﺨﺮج اﻧﺘﻘـﻞ إﱃ اﻟﺮﻳﺎض ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗـﻢ ﺗﻌﻴﻴﻨـﻪ ﻫﻨـﺎك ﻓﺸـﺎرك ﰲ ﻣﻌـﺮض‬ ‫اﻤﻌﻠﻤـﻦ اﻷول ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﻟﻠﻔﻦ‬ ‫اﻟﺘﺸـﻜﻴﲇ‪ ،‬وﺣﺼﻞ ﻋﲆ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﻮاﺋﺰ‬ ‫اﻟﺘﻘﺪﻳﺮﻳﺔ واﻟﺘﻜﺮﻳﻤﻴﺔ وﺗﻢ اﺧﺘﻴﺎر اﻟﻠﻮﺣﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺷـﺎرك ﺑﻬـﺎ ﻟﻴﺘﻢ ﺗﻌﻠﻴﻘﻬـﺎ ﰲ ﻣﺒﻨﻰ‬ ‫إدارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫وﻗﺒﻞ ‪ 8‬ﺳـﻨﻮات ﻃﻠﺐ ﻣﻨﻪ أﺣﺪ أﻗﺎرﺑﻪ أن‬ ‫ﻳﻀﻊ ﻤﺴـﺎﺗﻪ اﻟﻔﻨﻴﺔ ﺑﺄﻋﻤﺎل دﻳﻜﻮر ﻳﺰﻳﻦ‬ ‫ﺑﻬﺎ ﻣﻨﺰﻟـﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬وﺣﺮص ﻋﲆ أن ﻳﻘﻮم‬

‫ﺑﺄﻋﻤـﺎل اﻟﺪﻳﻜـﻮر‪ ،‬ﻓﻘﺎم ﺟـﻼل ﺑﺘﺼﻤﻴﻢ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ أﻋﻤـﺎل اﻟﺪﻳﻜﻮر اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﻤﻨﺰل‬ ‫ﻗﺮﻳﺒـﻪ واﻹﴍاف ﻋـﲆ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫـﺎ‪ .‬وﻣﺎ أن‬ ‫اﻧﺘﻬـﻰ ﺣﺘﻰ أﺻﺒﺢ ﺟﻤﻴـﻊ ﻣﻦ ﺣﻮﻟﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻗـﺎرب واﻷﺻﺪﻗـﺎء ﻳﺤﺮﺻـﻮن ﻋﲆ أن‬ ‫ﻳﻜﻮن ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﺗﺼﺎﻣﻴﻢ اﻟﺪﻳﻜـﻮر اﻟﺨﺎص‬

‫ﺑﻤﻨﺎزﻟﻬﻢ ﻣﻦ إﺑﺪاع ﺟﻼل‪.‬‬ ‫و أﺻﺒﺢ ﺟﻼل ﻳﺪرس ﰲ ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺘﺼﻤﻴﻢ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻛﻞ ﻣﺎﻫﻮ ﺟﺪﻳﺪ ﰲ ﻋﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﺪﻳﻜـﻮر ﻟﻴﱰﺟـﻢ ذاﺋﻘﺘـﻪ وﻳـﺮﴈ ﺑﻬﺎ‬ ‫أذواق زﺑﺎﺋﻨـﻪ ﺑﻌﺪ أن أﺻﺒﺢ اﺳـﻢ ﺟﻼل‬ ‫ﻣﻘﱰن ﺑﺎﻹﺑﺪاع ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل ‪.‬‬

‫اﻟﻔﻨﺎن اﻟﺘﺸﻜﻴﲇ ﺟﻼل ﺧﺸﺎن ﰲ اﻤﺮﺳﻢ اﻟﺨﺎص‬


‫‪16‬‬ ‫أمريكا واإسام‬ ‫ُ‬ ‫وح ّمى اإعام‬ ‫رأي‬

‫منى عبد الفتاح‬ ‫‪Mona.a@alsharq.net.sa‬‬

‫اإثنين ‪ 12‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 22‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )505‬السنة الثانية‬

‫ازداد قل�ق العال�م العرب�ي واإس�امي بعدم�ا تم‬ ‫التعرف والقبض عى امش�تبه بهما ي تفجري ماراثون‬ ‫بوس�طن ال�ذي حدث ي�وم اإثن�ن ام�اي اموافق ‪15‬‬ ‫إبريل ‪2013‬م‪ ،‬وتم إثبات عاقة الشقيقن الشياشانين‬ ‫امس�لمن اللذي�ن ينتمي�ان إقلي�م القوق�از ب�ه‪ ،‬وهما‬ ‫تيموران�ك الذي قتل ي تبادل إط�اق النار مع الرطة‬ ‫وجوه�ر تس�ارناييف امقب�وض علي�ه احق�اً‪ .‬كم�ا تم‬ ‫الحص�ول ع�ى معلومات أولي�ة قد تفي�د ي التحقيقات‬ ‫كقرائن إثبات نشاطهما بوضع امشتبه به الثاني جوهر‬ ‫تس�ارناييف ‪ 19‬عام�اً‪ ،‬روابط مواقع إس�امية ومواقع‬ ‫أخرى تدعو إى استقال الشيشان عى صفحته ي موقع‬ ‫للتواصل ااجتماعي باللغة الروس�ية‪.‬‬ ‫وبالرغ�م من عدم ف ّك ش�فرات أس�باب قيام هذين‬ ‫الش�ابن به�ذا الفعل ال�ذي ا ينتمي لإس�ام وا ّ‬ ‫يمت‬ ‫إلي�ه بصلة‪ ،‬وبالرغم من خروج امش�تبه بهما من اإطار‬ ‫العرب�ي ّإا أنّ�ه ما زال�ت هناك وصمة تج�اوزت اإطار‬ ‫الرق أوس�طي لرتب�ط بالعالم اإس�امي ككل وتصم‬ ‫بهذه الش�بهة ولو مجازي�ا ً تعداد مس�لمي العالم الذي‬ ‫تجاوز ‪ 1.6‬مليار نسمة حسب «مركز بيو أبحاث الدين‬ ‫والحياة» عن إحصائيات ‪2010‬م‪ .‬وبعد كل ذلك فما زال‬ ‫هناك ي ٌء من القلق خاصة ّ‬ ‫وأن صورة امس�لم ي اإعام‬ ‫الغرب�ي هي صورة العربي امس�لم وليس اإندونيي أو‬ ‫النيج�ري مثلما قال امفكر امغربي محمد عابد الجابري‬ ‫ي إحدى الندوات‪ّ :‬‬ ‫«إن صورة اإنس�ان العربي ي اإعام‬ ‫الغرب�ي ص�ورة مصنوع�ة‪ .‬عندم�ا يفك�ر الغربيون ي‬ ‫اإسام فإنّهم ا يف ّكرون ي إندونيسيا التي يزيد سكانها‬ ‫ع�ى معظم تعداد الدول العربي�ة‪ ،‬أو نيجريا التي يزيد‬ ‫عدد سكانها عى امائة مليون‪ ،‬لكنهم يفكرون ي العرب»‪.‬‬ ‫وه�ذه الحال�ة الت�ي ارتب�ط فيه�ا اس�م اإس�ام‬ ‫بتفج�رات بوس�طن‪ ،‬تعيد إى اأذهان ذك�رى تفجرات‬ ‫س�ابقة أبرزها تفج�رات برجي مركز التج�ارة الدولية‬ ‫بمنهات�ن ومق�ر وزارة الدف�اع اأمريكي�ة (البنتاجون)‬ ‫والتي س�قط نتيجته�ا آاف الضحاي�ا والجرحى ي ‪11‬‬ ‫س�بتمر عام ‪2001‬م‪ .‬تلك التفج�رات أحدثت تغيرات‬ ‫كبرة ي السياس�ة اأمريكية تجاه الرق اأوس�ط بدأت‬ ‫م�ع إعانها الح�رب عى اإره�اب‪ ،‬فكان�ت الحرب عى‬ ‫أفغانس�تان وس�قوط نظام حكم طالب�ان والحرب عى‬ ‫العراق‪ ،‬وإسقاط نظام الحكم هناك أيضاً‪.‬‬ ‫ومثلما فعلت تفجرات برجي مركز التجارة الدولية‬

‫ّ‬ ‫فإن من ش�أن هذه التفجرات أن تعمّ �ق الهوة أكثر بن‬ ‫امس�لمن والغرب‪ .‬كما أنّها تزيد من مخاوف امجتمعات‬ ‫امس�لمة داخل الوايات امتحدة اأمريكية وتذر جهودها‬ ‫امضني�ة للري�اح الغاضبة إث�ر التفج�رات‪ ،‬وتعمل عى‬ ‫تبدي�د كل م�ا تم خ�ال العقد اماي م�ن محاوات ي‬ ‫سبيل تحس�ن صورة امس�لمن والتعريف باإسام ي‬ ‫فإن من يساهم بالقدح ّ‬ ‫العالم الغربي‪ .‬وبالطبع ّ‬ ‫امعى ي‬ ‫هذه العاقة امتضاربة هو بعض وس�ائل اإعام الغربية‬ ‫وبالذات تلك امنتمية إى اليمن امسيحي والذي ا يكتفي‬ ‫بتغذي�ة الش�عور الجمع�ي الغرب�ي بخطورة اإس�ام‬ ‫وعدائيت�ه وإنم�ا بتوقع�ات ما يمكن أن تص�ل إليه هذه‬ ‫العدائية إن لم يتم قتلها ي مهدها‪.‬‬ ‫تقوم بعض وس�ائل اإع�ام اأمريكية بحمل إعان‬ ‫«الحرب عى اإرهاب» ي صدارة تناولها اإعامي وتعمل‬ ‫ع�ى تنميط ه�ذا اإع�ان ليحك�م خطابه�ا لجمهورها‬ ‫اأمريك�ي والغربي فكان�ت النتيجة أن اختل�ط التناول‬ ‫اإعامي امس�ؤول بالحملة الدعائي�ة مفهوم الحرب عى‬ ‫اإره�اب‪ .‬وع�دم الفص�ل ب�ن الدورين جع�ل املخص‬ ‫اإعامي يصل للجمهور متضاربا ً وغر دقيق‪.‬‬ ‫كن�ت فيما قبل أعتق�د ّ‬ ‫أن امهني�ة اإعامية الغربية‬ ‫وب�دون اس�تثناء‪ -‬ي ٌء من ّزه عن النقائ�ص واانحياز‬‫ولك�ن ي دورة خاصة بتغطية قضايا الدين والسياس�ة‬ ‫العامية ي ش�هري يناير وفراي�ر ‪2013‬م والتي أقامها‬ ‫امرك�ز ال�دوي للصحفي�ن بواش�نطن مجموع�ة م�ن‬ ‫الصحفي�ن من مختلف الجنس�يات والديانات‪ ،‬تبدت ي‬ ‫بع�ض الحقائق‪ .‬فم�ن خال امد ّرب امخرم س�تيفن‬ ‫فرانكل�ن الصحفي بش�يكاغو تربي�ورن ومجموعة من‬ ‫امدربن الدولن‪ ،‬اكتش�فنا ّ‬ ‫أن صياغة اأخبار والتقارير‬ ‫السياس�ية والتي لها عاقة بالدين غالبا ً ما تتم صياغتها‬ ‫تح�ت عوام�ل معين�ة‪ .‬تعلمن�ا ّ‬ ‫أن امؤسس�ات اإعامية‬ ‫الغربي�ة التي تدعّ ي الحيادية خاص�ة اليمينية امتطرفة‪،‬‬ ‫فإنّها ي ظ�روف معينة تتخى عنها مأخ�وذة بالعاطفة‬ ‫خاص�ة فيم�ا يتعل�ق بالنزاع�ات الديني�ة والك�وارث‬ ‫اإنس�انية‪ ،‬وتطغى عى التغطيات مس�حات عاطفية قد‬ ‫تعم�ل ع�ى ضبابية امش�هد اإعامي‪ .‬وربم�ا ينفع هذا‬ ‫التناول إذا كان هناك إحس�اس ّ‬ ‫ب�أن اإعام يتعامل مع‬ ‫اأخب�ار كآلة وإع�ادة توازنه تتم امناداة بأنس�نته‪ .‬وقد‬ ‫اقت هذه الفكرة اأخرة (أنس�نة اإعام) جدا ً لم تتفق‬ ‫اآراء حولها‪ ،‬فبعضهم يرى ّ‬ ‫أن ش�يئا ً فظيعا ً مثل عرض‬

‫ص�ور الضحايا ي النزاعات عى وس�ائل اإعام هو نوع‬ ‫م�ن إظه�ار الحقيقة كما هي مثل امج�ازر ضد امدنين‬ ‫وخاص�ة النس�اء واأطف�ال ي الحرب ي س�وريا وذلك‬ ‫إحراج كمية ال�ر اموجودة ي هذه النزاعات‪ ،‬وبعضهم‬ ‫اآخ�ر ي�رى ّ‬ ‫لدواع إنس�انية‬ ‫أن حجبها ه�و اأوى وذلك‬ ‫ٍ‬ ‫وهكذا‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫بخاف عى امتابع�ن أنّه ي أج�واء اأزمات‬ ‫ولي�س‬ ‫وحدها يتم اختبار تناول وس�ائل اإعام بمدى التزامها‬ ‫بالقواع�د الرئيس�ية للعم�ل اإعامي آخ�ذة ي ااعتبار‬ ‫مضامينه السياسية والدينية وغرها‪ .‬فإذا كان اموضوع‬ ‫يمس بش�كل من اأش�كال اس�راتيجية اأم�ن القومي‬ ‫اأمريكي مثاً فهذه س�تطرح بدورها أسئلة رئيسية عى‬ ‫اإعام اأمريكي‪ ،‬إذ ّ‬ ‫إن التخ�وف اأمريكي من اإرهاب‪،‬‬ ‫يوازيه تخو ٌ‬ ‫ّف مقابل من كل ما له عاقة باإسام خاصة‬ ‫اإس�ام الس�ياي‪ .‬ودعّ م من هذه الفرضية أنّه عمليا ً لم‬ ‫َ‬ ‫تتل�ق أي من الح�ركات امرتبطة بالدي�ن اهتماما ً بقدر‬ ‫ّ‬ ‫ااهتم�ام الذي حظي به اإس�ام الس�ياي‪ ،‬إا ّ‬ ‫أن رح‬ ‫اإس�ام الس�ياي يمثّ�ل تحديّ�ا ً بالنس�بة لإعامين‪.‬‬ ‫فإعامنا العربي اإس�امي م�ا زال يواجه تحدي اختبار‬ ‫امه�ارات اإعامي�ة ي تحليل مثل ه�ذه القضايا امعقدة‬ ‫والحساس�ة‪ ،‬وي تقديم أفضل صحافة ممكنة وعى قدر‬ ‫من امهنية‪ .‬ثم هناك مش�كلة تتعلق بالتسميات ي مجال‬ ‫تعاملها مع اإس�ام الس�ياي م�ع احتمالي�ة تضليلها‬ ‫للمتلقي‪ .‬قد يرغب اإس�اميون بمزج الدين والسياس�ة‪،‬‬ ‫ولك�ن ّ‬ ‫أن اس�راتيجياتهم تختل�ف اختاف�ا ً كب�را ً عن‬ ‫اسراتيجيات الغرب التي تفصل الدين عن السياسة ّ‬ ‫فإن‬ ‫اإطار العام يضيق ي هذه النقطة بحيث ا يسمح بمزيد‬ ‫من التسميات الوسطية ولذا فنجد ّ‬ ‫أن لهم تسمياتهم ولنا‬ ‫تسمياتنا الخاصة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ولك�ن ّ‬ ‫ف�إن هناك بعض‬ ‫وأن كل قاعدة لها ش�واذ‬ ‫اأص�وات الش�جاعة وقف�ت لتق�ول كلمته�ا مواجه�ة‬ ‫العاطفة الس�البة ضد اإس�ام ي التناول اإعامي‪ .‬فقد‬ ‫كت�ب زيبيغنيو بريجنس�كي‪ ،‬مستش�ار اأم�ن القومي‬ ‫للرئيس اأمريكي اأس�بق جيمي كارت�ر مقاا ً تم نره‬ ‫ي صحيف�ة نيويورك تايمز ي س�بتمر ‪2002‬م بعنوان‬ ‫(مواجه�ة التظلمات ضد أمريكا) يقول فيه‪« :‬ما تفتقده‬ ‫معظم امناظرات العامة هو نقاش الحقيقة البسيطة بأن‬ ‫وراء كل عمل إرهابي تكمن س�ابقة أو خلفية سياس�ية‪،‬‬ ‫الحقيق�ة ه�ي ّ‬ ‫أن كل نش�اط إرهاب�ي تقريب�ا ً منش�أه‬ ‫ً‬ ‫نزاع س�ياي‪ ،‬وهو أيضا س�بب اس�تمرار هذا النش�اط‬ ‫اإرهاب�ي‪ّ .‬‬ ‫إن للتاريخ الس�ياي للرق اأوس�ط عاقة‬ ‫بك�ره «إرهابيي» هذه امنطقة أمريكا‪ .‬إذا كانت ا توجد‬ ‫أعذار اعتداءات ‪ 11‬س�بتمر‪ ،‬فهناك أسباب لها تكمن ي‬ ‫السياسة الخارجية اأمريكية»‪.‬‬ ‫إذا كان�ت أحداث ‪ 11‬س�بتمر وكل التفجرات التي‬ ‫تلته�ا إى تفجرات بوس�طن اأخرة والت�ي تمت جزافا ً‬ ‫باس�م اإس�ام‪ ،‬قد أدت إى تقوية وتدعيم تي�ار العداء‬ ‫لإسام ي أوساط السياسين وامثقفن اأمريكين‪ّ ،‬‬ ‫فإن‬ ‫رك�ون العالم العربي إى نظرية امؤامرة والتي س�اهمت‬ ‫ي تصدي�ر ه�ذا العنف إى أمريكا والغ�رب جعل اإعام‬ ‫العرب�ي مغلول اليد واللس�ان م�ن مواجه�ة التحديات‬ ‫وااتهامات وترئة ساحته‪.‬‬

‫جار‬ ‫اِ ْن ِف ٌ‬ ‫في َأ ْف ِئدَ ُتنا‬ ‫شاهر النهاري‬ ‫‪shaher@alsharq.net.sa‬‬

‫ُ‬ ‫كن�ت أُدَاعِ �بُ جنن النعاس ي مس�ا ِء‬ ‫اإثنن ام�اي‪ ،‬حينما اعرت هاتفي َل ْوثةَِ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ومحادث�ات‬ ‫برس�ائل‪،‬‬ ‫رن�ن مس�تغربة‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫نصية‪ ،‬ومكامات‪ ،‬فا أكاد أن أتبن حقيقة‬ ‫ما يح�دث إا وأنا منتصب أمام الشاش�ة‪،‬‬ ‫ْ‬ ‫استَن ْ ِط ُقها‪.‬‬ ‫اأم� ُر َش�نِيع‪( ،‬بوس�طن)‪ ،‬تتع�رضُ‬ ‫ِ‬ ‫للتفج�رات‪ ،‬واحتف�ال امارث�ون العام�ي‬ ‫ينتهي بقص رائط اأرواح‪.‬‬ ‫اأخب�ار مبتورة‪ ،‬متحفظة‪ ،‬ويقينا ً أن‬ ‫انفجارين قد حدثا‪ ،‬وأُبْ َ‬ ‫ط َل مفعول عبوات‬ ‫أخرى‪.‬‬ ‫أفئ�دة أرت�ي كان�ت تش�تعل‪ ،‬رغ�م‬ ‫معرفتن�ا بأن (بوس�طن)‪ ،‬تبتعد كثرا ً عن‬ ‫واية (أوهايو)‪ ،‬حيث يدرس ابننا عبداإله‪.‬‬ ‫محاوات ااتص�ال الحثيثة به لم تُج ِد‬ ‫نفعاً‪ ،‬واأعذار قد تكون بسيطة ومنطقية‪،‬‬ ‫ولكن الشيطان‪ ،‬كان يختار لنا أشنعها‪.‬‬ ‫الخ�وف يتعاظ�م‪ ،‬والباب�ل امغ�ردة‬ ‫تصبح غربانا ً مرقشة‪.‬‬ ‫أوبام�ا‪ ،‬يظه�ر عى الشاش�ة‪ ،‬ويلقي‬ ‫خطاب�ا ً مقتضب�ا ً لتهدئ�ة روع الش�عب‬ ‫اأمريك�ي‪ ،‬ولتوضي�ح أن التحقيق ا يزال‬ ‫مُكتنف�ا ً بالغموض‪ ،‬فتعريني التس�اؤات‬ ‫امح�رة‪ ،‬فم�اذا ل�و كان من تَس�ببَ بذلك‬ ‫م�ن أبن�ا ِء الجالي�ةِ امس�لمة؟ لق�د لُدِغت‬ ‫قبل‪ ،‬وكان امتسببون بها عربا ً‬ ‫أمريكا من ِ‬ ‫لأس�ف‪ ،‬وأغلبه�م من ش�با ِبنا امغس�ولةٍ‬ ‫َ‬ ‫كيف ساءت الحالة‬ ‫أدمغتهم‪ .‬وكلنا نتذكر‬ ‫الدبلوماس�ية بعده�ا‪ ،‬حت�ى أن دخولن�ا‬ ‫َ‬ ‫التف�اف حبل ري‪ ،‬ووادة‬ ‫لبلدهم أصبح‬ ‫قيرية‪.‬‬ ‫الس�عودي أصب�ح حينه�ا ُش ٌ‬ ‫�بهة‪،‬‬ ‫وص�ارت حياته هن�اك مختلفة عما كانت‬ ‫علي�ه‪ ،‬فهو يس�ر تح�ت ام ِ‬ ‫جه�ر‪ ،‬وضيق‬ ‫ِ‬ ‫الخناق‪ ،‬وموازنة الكلمة‪.‬‬ ‫وخ�ال الف�رة‪ ،‬الت�ي ت ِب ْ‬ ‫عت س�قوط‬ ‫الرج�ن‪ ،‬لم تتوقف الجهود الدبلوماس�ية‬

‫في العلم والسلم‬

‫الس�عودية الحثيث�ة محاول�ةِ إص�اح م�ا‬ ‫ٍ‬ ‫س�نوات جر الكر‪ ،‬وعادت‬ ‫انكر‪ .‬وبعد‬ ‫العاقات إى ش�به وضعه�ا الطبيعي‪ ،‬وتم‬ ‫فت�ح اأبواب مج�ددا ً لع�رات اآاف من‬ ‫الش�باب الس�عودي‪ ،‬الباح�ث ع�ن ذات�هِ ‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫ومس�تقبله‪ ،‬وع�ن تمي�زه بالدراس�ةِ ي‬ ‫أمري�كا‪ ،‬بع�د ف�رة رمادية م�ن الحرص‬ ‫والتقنن‪.‬‬ ‫ط�اب العل�م‪ ،‬ل�م‬ ‫م�ن‬ ‫كغ�ره‬ ‫ابن�ي‬ ‫ِ‬ ‫يتغرب�وا هنال�ك مزي ٍد م�ن الرفاهية‪ ،‬بقدر‬ ‫م�ا هي مرحلة حرجة من حياتِهم‪ ،‬أجروا‬ ‫ِ‬ ‫الش�هادات العليا ي‬ ‫عليها ي حمى تنافس‬ ‫بلدِنا‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫س�اعات من‬ ‫تحدثنا مع عبداإله بعد‬ ‫القلق والخوف‪ ،‬وأخمد واقد مشاعرنا بأنه‬ ‫ِ‬ ‫بعي�د ع�ن الخطر‪ ،‬ولل�ه امِن�ة‪ ،‬ولكن ذلك‬ ‫ل�ن يكون بُعدا ً خالص�اً‪ ،‬فالرار ي قلوبنا‬ ‫سيظل يقبس‪ ،‬مع كل حادثة إرهاب‪.‬‬ ‫ا تخ�رج ي�ا ابن�ي إا لجامعت�ك‪ ،‬وا‬ ‫تناق�ش أح�دا ً فيم�ا يج�ري‪ ،‬الكلم�ة ق�د‬ ‫يكون له�ا تداعيات‪ ،‬حن يس�معها من ا‬ ‫يستوعب‪ ،‬فيحصل ما ا تُحمد عقباه‪.‬‬ ‫وصايا حريصة مرتعبة‪ ،‬وكأننا نودعه‬ ‫للذهاب لبعثتهِ ‪.‬‬ ‫الساعة‬ ‫ِ‬ ‫فم�ا ه�ي جريرتن�ا‪ ،‬وم�ا ذن�ب أر‬ ‫امبتعث�ن‪ ،‬وأفئدته�م تتفج�ر قلق�ا ً ع�ى‬ ‫أحبتهم؟‬ ‫لقد جنى علينا اإره�اب‪ ،‬وعى ديننا‪،‬‬ ‫ورس�م لنا صورة شيطانية ي أعن الخلق‪،‬‬ ‫ويقين�ا ً بأنن�ا لس�نا كذل�ك‪ ،‬وإن�ا أول من‬ ‫يزدري�ه‪ ،‬وأول من يح�ارب الظام والغدر‪،‬‬ ‫مخلوق‬ ‫وأول من يرفض أن يس�يطر علينا‬ ‫ٍ‬ ‫بمعتقدهِ‪.‬‬ ‫الل�ه ه�و اللطي�ف الس�ام‪ ،‬وهو من‬ ‫يُقل�ب القلوب‪ ،‬ويه�دي اأنف�س‪ ،‬بإرادته‬ ‫هو‪ ،‬جل جاله‪ ،‬وليس بمشيئتنا ومحبتنا‪،‬‬ ‫حت�ى وإن حرصنا‪ ،‬وهو‪ ،‬الذي لو ش�اءت‬ ‫دين واحد‪.‬‬ ‫قدرته لجعل الخلق جميعا ً عى ٍ‬

‫على أي حال‬

‫جسر مدينة الباحة‬ ‫وأحوال المدن‬ ‫جمعان الكرت‬ ‫خالص جلبي‬

‫قصتي مع حفظ القرآن‬ ‫أجمل الصل�وات كانت خلف اإمام الك�ردي وهو يقرأ‬ ‫ي ص�اة امغ�رب آخ�ر س�ورة النح�ل (ادع إى س�بيل ربك‬ ‫بالحكم�ة واموعظة الحس�نة)‪ .‬لق�د حفظت ه�ذه اآيات‬ ‫من فم اإمام‪ .‬أما اإمام الثاني خلف الجر فكنت أس�مع‬ ‫ل�ه بعد صاة العش�اء وهو يقرأ س�ورة تب�ارك ي كل ليلة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وه�ن صافات‪ ،‬وأرتع�ش أن يصبح‬ ‫كنت أس�بّح مع الطر‬ ‫ام�اء غ�ورا ً فمن يأتيك�م بماء مع�ن‪ .‬كثرا ً م�ا بكيت مع‬ ‫الق�راءة‪ .‬أما س�ورة امؤمنون فحفظتها ي قب�و امخابرات‬ ‫العس�كرية ي القامش�ي‪ ،‬ح�ن اعتقل�ت م�دة أس�بوعن‪،‬‬ ‫وكنت اس�تعد لفحص البكالوريا قب�ل دخول الجامعة‪ .‬أما‬ ‫س�ورة مريم فحفظتها بعش�ق وأنا طالب ي الصف الثامن‬ ‫وأن�ا أتمت�ع بطابعها الحزين الخاش�ع‪ .‬يقول س�يد قطب‬ ‫ي كتاب�ه التصوي�ر الفني ي الق�رآن إن لكل س�ورة طابعا ً‬ ‫وشخصية‪ .‬أما سورة فصلت فكان مفروضا ً علينا حفظها‬ ‫ي الصف التاس�ع‪ ،‬وكان اأس�تاذ «الباني» يكرر علينا فهم‬ ‫آي�ة (س�نريهم آياتن�ا ي اآفاق وي أنفس�هم)‪ .‬أما س�ورة‬ ‫آل عم�ران فحفظته�ا مع نس�مات الصبح بجنب امس�جد‬ ‫الكب�ر‪ .‬أما جزء الذاري�ات فكان نصيبي منه�ا وأنا أقرأ ي‬ ‫كتاب قص�ة اإيمان لنديم الجر‪ .‬ه�ذه امرة بدأت الحفظ‬ ‫م�ع محاولة تفكيك الن�ص القرآني لفهم�ه‪ .‬آيات مملوءة‬ ‫بالحماس واإنش�اد واموعظة لتنتهي الس�ورة بروعة من‬ ‫الروعات (ي مقعد ص�دق عند مليك مقتدر) وهو ما أدعوه‬ ‫لزوجتي الراحلة أن يجمعني بها ي مقعد صدق‪ .‬أما س�ورة‬ ‫الواقعة فما زلت أذكر وأنا أرحها لقريبي ي دمش�ق زياد‬ ‫(أصب�ح جراح عظام) وأذكر نهايته�ا (روح وريحان) تلك‬ ‫التي رواها الشيخ محمد الحامد عن منام جمعه مع حسن‬ ‫البنا وهو يتلو هذه اآية‪ .‬لقد اجتمعت بهذا الرجل التقي ي‬ ‫مسجد مضايا فتناقش�نا حول مفهوم األوهية والربوبية‬ ‫حيث كنت أرحها للناس بعد الصاة‪ .‬سقى الله تلك اأيام‬ ‫العطرات‪ .‬أما الس�ورة اأخرة التي حفظتها فكانت سورة‬ ‫يون�س‪ ،‬مع صديقي امهندس حس�ان جلمبو الذي قى ي‬ ‫س�جن تدمر الرهيب‪ .‬حفظت القرآن ول�م أكن أقصد ذلك‪،‬‬ ‫ولكنه�ا جاذبية القرآن التي ا تق�اوم؟ وما زلت أغوص ي‬ ‫لجج محيطه لقنص الدرر من اأعماق‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪karat@alsharq.net.sa‬‬

‫امتخصص ي دراسة جغرافية امدن‪ ،‬يدرك أن‬ ‫نمو امدن لم يأت عفويا ً بل جاء نتيجة مسببات أدت‬ ‫إى تناميها‪ .‬ومن تلك العوامل ما هو طبيعي كاموقع‬ ‫الجغراي‪ ،‬وما يتعلق به من مناخ وسطح مناسبن‪،‬‬ ‫ووجود ثروات طبيعية متنوعة أوعوامل برية كالطرق‬ ‫التي أنشأها اإنسان‪ ،‬أوالوظيفة التي تتميز بها امدن‬ ‫سواء كانت (تجارية‪ ،‬صناعية‪ ،‬سياحية‪ ،‬معدنية‪ ،‬دينية‪،‬‬ ‫سياسية‪ ،‬أثرية‪ ،‬ثقافية) يتبقى دور اإنسان ي التخطيط‬ ‫السليم‪ ،‬والتنفيذ الجيد‪ ،‬لتستمر امدينة ي النمو واازدهار‬ ‫دون حدوث عوائق وصعوبات تفت من عضد التغير‬ ‫نحو اأحسن‪ ،‬والتخطيط امدروس نحو اأفضل باانتباه‬ ‫لجميع الجوانب كيا يقتر التخطيط عى الفرة الراهنة‪،‬‬ ‫بل يمتد إى امستقبل البعيد مراعيا ً التنامي السكاني‬ ‫واامتداد العمراني‪ ،‬ومتى حدث خلل ي ذلك ‪ -‬أي‬ ‫التخطيط ‪ -‬فسوف يتحمل أهاي امدينة تبعات اأخطاء‪،‬‬ ‫وبطبيعة الحال يصعب عاجها إا بإعادة صياغة امدينة‬ ‫من جديد‪ ،‬وهذا مستحيل حدوثه‪ ،‬ولنا ي مدن العالم‬ ‫شواهد واضحة ا تخطئها العن‪ ،‬حيث يتفق معي كثرون‬ ‫أنه ليس من معاير جمال وبهاء امدن كثرة السكان أو‬ ‫التنامي العمراني سواء كان رأسيا ً أو أفقياً‪ ،‬بل بقدرة‬ ‫اإنسان عى تهيئة مدينة عرية تأخذ ي ااعتبار جميع‬ ‫الجوانب التي تُحقق الراحة وااستمتاع وااطمئنان‪ .‬وحن‬ ‫نُدقق النظر ي أشكال امدن‪ ،‬ونتلمس النواحي الجمالية‬ ‫بها‪ ،‬نلحظ أن بعضها هاشة باشة‪ ،‬وأخريات عابسات‬ ‫متوترات منقبضات‪ ،‬وبعضها متفائات مستبرات‪،‬‬ ‫وبعضها يلفعها السحاب ي تناغم عجيب وكأن قدر‬ ‫سكان تلك امدن استنشاق الهواء امخضب بالرطوبة مما‬ ‫تخلق فضاء شعريا ً ناطقاً‪ ،‬يشعر الساكن بأن اأحجار‬ ‫واأشجار وامباني تشاركه معزوفة الجمال‪ ،‬فتغدو حامة‬ ‫تتناغم بيوتها كالعرائس‪ ،‬راقصة عى شدو الطيور‪،‬‬ ‫وأخرى تمتد كأذرع اأخطبوط ا يوقف نموها حجر أو‬ ‫مدر‪ ،‬تستاف من الرمال صباح مساء‪ ،‬تتلظى تحت حزم‬ ‫الشمس الحارقة‪ ،‬فيما توجد مدن تحتضنها اأنهار ي‬ ‫عاقة عشق حميمية‪ ،‬تأخذ صفة الديمومة فتمتد مبانيها‬ ‫مع تعرجات اأنهار‪ ،‬ي تازم فريد وجميل بن العمران‬

‫واماء‪ ،‬وأخرى ُقدت من الصخور تدل عى صابة السكان‬ ‫وشدة عزمهم‪ ،‬والزائر لها يشتم رائحة اماي من خال‬ ‫النقوش والكتابات والرسوم القديمة‪ ،‬وتلك لعمري تحكي‬ ‫أساطر وحكايات طوتها القرون‪ ،‬ولم تبق إا ي ذاكرة‬ ‫امكان‪ ،‬هذا هو حال امدن بعضها ترقص‪ ،‬وأخرى تبكي‪،‬‬ ‫وثالثة تشتكي‪ ،‬ورابعة تمارس طقوسا ً عجيبة ‪ ،‬وخامسة‬ ‫تعاني من العشوائية وسادسة وسابعة إلخ‪.‬‬ ‫الذي دفعني لكتابة هذه امقالة حن تأملت مدينتي‬ ‫الباحة التي تقع ي أعاي جبال الراة كنجمة وسنى‪،‬‬ ‫وجدت أن نصفها ينبض بالحياة عمرانا ً وتجارة وحركة‬ ‫دؤوبة‪ ،‬والنصف اآخر شبه مشلول من الحركة عدا‬ ‫امزارع والطرق القليلة التي تخرق الحاجز اإسمنتي‬ ‫الذي كان سببا ً ي تعطيل نصف امدينة‪ ،‬با شك أن الطرق‬ ‫هي أحد أهم عوامل ازدهار ونمو امدن‪ ،‬ومن الشواهد‬ ‫اماثلة عى مستوى العالم سكة الحديد التي تمتد من‬ ‫أقاي روسيا رقا ً إى أقاصيها غربها حيث كان الطريق‬ ‫سببا ً رئيسا ً ي وجود عدد من امدن لم تكن موجودة قبل‬ ‫تنفيذه‪ ،‬وكذلك الطرق التجارية أوجدت بعض اموانئ‬ ‫عى سواحل البحار وامحيطات‪ .‬لذا أستطيع التأكيد‬ ‫بأن هذا الجرالذي يخرق مدينة الباحة كان سببا ً ي‬ ‫تعطيل نصف امدينة‪ ،‬ارتفاعه عن اموجودات التي حوله‬ ‫وانغاقه أيضا ً من جوانبه‪ ،‬وااحتياج لبناء ثاثة أدوار‬ ‫ليامس مستوى الطريق‪ ،‬و ّما كان بعض أهاي امدينة‬ ‫اشتكوا ي أوقات سابقة ما آلت إليه أراضيهم وممتلكاتهم‬ ‫من قلة ااستفادة منها‪ ،‬بمثل الناحية اأخرى فقد اقرحوا‬ ‫اجتثاث هذا الجر‪ ،‬وإعادة بنائه من جديد ليكون قريبا ً‬ ‫من نبضهم‪ ،‬وأعتقد أن اأمانة هي امعنية بالدرجة اأوى‬ ‫ي هذا الشأن‪ ،‬فامأمول وضع حل عاجل ومناسب لهذه‬ ‫امشكلة خصوصا ً وأن اأمانة قد بدأت مشكورة ي تحسن‬ ‫مجرى وادي قوب الذي يخرق مدينة الباحة‪ ،‬وبدأت‬ ‫ي التخطيط لتحويل الباحة إى مدينة مكتملة العنار‬ ‫بتنفيذ امخطط الجديد لوسطها‪ .‬لذا من الرورة إدراج‬ ‫هذا ااقراح ي خططها القريبة‪ ،‬مع اأمل أا يتكرر الخطأ‬ ‫ذاته عند تنفيذ الطريق الدائري الذي يجري فيه العمل‬ ‫حالياً‪ ،‬وتُرف عليه إدارة الطرق‪.‬‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫مصيدة بطاقات‬ ‫اائتمان‬ ‫بألوانه�ا الزاهي�ة وحروفه�ا امدبب�ة تضعه�ا‬ ‫ي جيب�ك معتق�دا ً أن�ك تمل�ك كل الحل�ول امالية ا‬ ‫ق�روض وا وج�ع رأس وا روط بحروف صغرة‬ ‫ا ت�رى بالعن امجردة تجعلك تدف�ع الثمن أضعافا ً‬ ‫مضاعفة‪ ،‬تدخل السوبر ماركت تستخدمها‪ ،‬تدخل‬ ‫محل الس�اعات تس�تخدمها‪ ،‬ينته�ي الراتب تحول‬ ‫الكاش إى حس�ابك عن طريق بطاقتك ما أحن هذه‬ ‫البن�وك لم تدخر وس�عا ً لخدمتنا حت�ى يأتي موعد‬ ‫الس�داد بفوائدها الفلكية اأع�ى ي العالم فيتحول‬ ‫البن�ك إى أني�اب فتاك�ة وبأصوات محصل�ن بذيئة‬ ‫تط�اردك عند التأخر عن الس�داد وغرامات أش�كال‬ ‫وأل�وان‪ ،‬غرامة أتعاب وا تدري ما هي هذه اأتعاب‬ ‫وغرام�ة تأخ�ر وأن�ت تري�د أن تغرم البن�ك غرامة‬ ‫إزعاج‪.‬‬ ‫ا يء لدين�ا ي�ردع البنوك ع�ن مهاتراتها مع‬ ‫امواط�ن وا اس�تغفالها ولكن العق�اب اإلهي أتى‬ ‫رادعا ً فغرقت بنوكنا ي اأزمة امالية عام ‪ 2008‬غرقا ً‬ ‫لم تس�تطع الفكاك منه وكيف ين�ى الناس ذنوب‬ ‫البنوك ي نكبة أس�هم ‪ 2006‬بتسهياتها اائتمانية‬ ‫وبصناديقه�ا ااس�تثمارية الخالي�ة م�ن أية خرة‬ ‫ومهارة مرفية فغرق الناس ي خس�ائر اأس�هم‬ ‫خس�ائر مضاعفة‪ ،‬ولكن امكر الس�يئ يحيق بأهله‬ ‫فص�ارت أس�هم البن�وك ي القاع لم تب�ارح مكانها‬ ‫منذ نكس�ة ‪ 2006‬التي ورطت فيها الناس وتحولت‬ ‫ديونها امعدومة إى ظاهرة أسطورية ي عالم البنوك‬ ‫وصار أداؤها أش�به بالوزارات كما أخرني صديقي‬ ‫ام�ري ع�اي امهنة الق�ادم من أوروب�ا الذي غادر‬ ‫البنك الشهر الذي كان حلم الشباب «للبزة» فغادره‬ ‫صديق�يإىبن�كأق�لف�وىوبروقراطي�ة‪.‬‬ ‫مزقوا بطاقاتكم اائتمانية وأرسلوها إى بنوكم‬ ‫ب�ا تحية فهذه البطاقات كالحية تلدغكم من حيث‬ ‫ا تدرون لدغات أحيانا ً يصعب الشفاء منها‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬


‫رأي‬

‫ﻫﺸﺎم ﻗﺮﺑﺎن‬ ‫‪hesham.gurban@alsharq.net.sa‬‬

‫أﺻﺒﺢ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ اﻟﻔﺴﺎد اﻟﻔﺮدي واﻤﺆﺳﴘ ﰲ‬ ‫ﺑﻼدﻧﺎ ‪-‬ﺑﻦ ﻟﻴﻠﺔ وﺿﺤﺎﻫﺎ‪ -‬أﻣﺮا ً ﻣﻌﺘﺎدا ً وﺧﱪا ً ﺷﺎﺋﻌﺎ ً‬ ‫ﺗﻠﻮﻛﻪ أﻟﺴﻨﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻟﺨﺎﺻﺔ واﻹﻋﻼﻣﻴﻦ واﻤﺴﺆوﻟﻦ‬ ‫ﻋﲆ ﺣﺪ ﺳﻮاء‪.‬‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺼﻮرة اﻤﻔﺎﺟﺌﺔ ﻧﻘﻴﺾ ﺣﺎﻟﻨﺎ ﺑﺎﻷﻣﺲ‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺐ‪ :‬ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻛﺎن اﻟﻠﻮن اﻷﺣﻤﺮ وﻫﺎﺟﺎ ً ‪-‬ﺑﻼ ﻣﻨﺎﻓﺲ‪-‬‬ ‫ﻋﲆ إﺷﺎرة اﻹذن اﻹﻋﻼﻣﻲ اﻟﺮﺳﻤﻲ‪ ،‬وﺣﻴﻨﻬﺎ ﻟﻢ ﻳﺘﻌﺪ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ اﻟﻔﺴﺎد ﺟﺪران اﻤﺠﺎﻟﺲ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﺘﻠﻔﺖ اﻟﻘﻠﻖ اﻟﺤﺬر وﺗﻔﺤﺺ اﻟﻮﺟﻮه وﺧﻠﻮ اﻤﻜﺎن‬ ‫ﻣﻦ ﺑﻌﺾ أوﻟﺌﻚ ﺣﻘﻴﻘﺔ أو ﻇﻨﺎً‪ ،‬وﻛﺜﺮا ﻣﺎ أﻧﻬﻰ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﺘﺤﺪﺛﻦ ﺣﺪﻳﺜﻬﻢ ﻋﲆ ﻋﺠﻞ ووﺟﻞ ﺑﺨﺎﺗﻤﺔ ‪-‬وﻗﺎﺋﻴﺔ‬ ‫واﺳﺘﺪراﻛﻴﺔ وﻣﺘﻌﻮذة ﻣﻦ ﻣﻐﺒﺔ اﻟﺤﺪﻳﺚ‪ -‬ﻳﺴﻤﻴﻬﺎ‬ ‫ﺑﻌﻀﻬﻢ »دﻳﺒﺎﺟﺔ اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ واﻷﻣﺎن«‪ :‬اﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ‪ ،‬ﺣﺎﻟﻨﺎ‬ ‫أﺣﺴﻦ ﻣﻦ ﻗﺒﺎﺋﻞ اﻷﻣﺎزون ودول اﻤﺠﺎﻋﺎت‪ ،‬أﺣﺴﻦ‬ ‫ﺑﻜﺜﺮ )ﻣﻊ رﻓﻊ اﻟﺼﻮت ﺑﻜﻠﻤﺔ »ﻛﺜﺮ« وﻣﺪﻫﺎ وﻣﻄﻬﺎ‬ ‫وﻣﻐﻄﻬﺎ وﻣﻞء اﻟﻔﻢ ﺑﻬﺎ(‪ ،‬وﻫﻮ ﺑﻼ ﺷﻚ أﻓﻀﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﺮن اﻤﺎﴈ وﻣﺎ ﻗﺒﻠﻪ‪ ،‬وﻟﻠﺤﺎل ﺟﻮاﻧﺐ ﻣﴩﻗﺔ ﺗﺬﻛﺮ‬ ‫وﺗﺸﻜﺮ‪ ،‬وﻳﻨﺒﻐﻲ أﻻ ﺗﻬﻤﻞ ﻣﻬﻤﺎ ﺗﻀﺎءﻟﺖ أﻣﺎم اﻟﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻤﺜﺒﺖ ﺑﻠﻐﺔ اﻷرﻗﺎم اﻟﺼﺎرﺧﺔ واﻹﺣﺼﺎءات اﻟﻨﺎزﻓﺔ‬ ‫واﻟﺘﺼﻨﻴﻔﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ اﻤﺨﺠﻠﺔ‪.‬اﻟﻔﺴﺎد اﻤﻬﻮل واﻤﱰاﻛﻢ‬ ‫اﻟﺬي أﻏﺮق ﺟﺪة وروع أﻫﻠﻬﺎ اﻵﻣﻨﻦ‪ ،‬اﻟﺘﺰوﻳﺮ اﻟﻀﺨﻢ‬ ‫واﻤﺬﻫﻞ ﻟﺼﻜﻮك اﻤﻠﻜﻴﺔ ﻟﻶﻻف ﻣﻦ اﻟﻜﻴﻠﻮﻣﱰات ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرات ﰲ اﻟﱪ واﻟﺒﺤﺮ‪ ،‬ﻣﺼﻴﺒﺔ اﺳﺘﻼم وإﺟﺎزة‬ ‫وﺗﺸﻐﻴﻞ ﻗﻄﺎر ﻣﺴﺎر اﻟﺮﻳﺎض إﱃ اﻟﺪﻣﺎم اﻟﺬي ﴎﻋﺎن‬ ‫ﻣﺎ أﻋﻠﻦ ﻓﺸﻠﻪ »اﻟﺤﺎر« وﺳﻮء ﻣﻮاﺻﻔﺎﺗﻪ‪ ،‬وﻓﺸﻞ‬ ‫ﻛﻞ ﻣﻦ ﻛﺎن وراءه‪ ،‬وﻻ ﻳﺴﺘﺜﻨﻲ ﻫﺬا اﻟﻔﺸﻞ اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫اﻻﺳﺘﺸﺎرﻳﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﻣﻬﺪ ﻟﻬﺎ واﺧﺘﺎرﻫﺎ‪ ،‬وأﺟﺎز ﻣﺸﻮرﺗﻬﺎ‬ ‫اﻵﺛﻤﺔ‪ ،‬اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﰲ إﺗﻼف ﺑﻌﺾ اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت ﻛﻤﻴﺎت‬ ‫ﻛﺒﺮة ﻣﻦ اﻷدوﻳﺔ »اﻟﺼﺎﻟﺤﺔ« ﻣﺜﻞ اﻷﻧﺴﻮﻟﻦ وﻏﺮه‪،‬‬ ‫ﻓﺴﺢ ﻣﻌﺪات ﻃﺒﻴﺔ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﻟﻠﻤﻮاﺻﻔﺎت‪ ،‬ﺳﻮء اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻟﻮاﺿﺢ ﰲ ﻧﻔﻖ اﻟﺪﻣﺎم اﻤﺸﻬﻮر اﻟﺬي أدﺧﻞ أﻫﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ ﰲ ﻧﻔﻖ ﻣﻈﻠﻢ ﻣﻦ اﻟﺰﺣﺎم اﻟﺨﺎﻧﻖ‪ ،‬اﻧﻬﻴﺎر ﺟﴪ‬ ‫ﺗﺤﺖ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‪ ،‬ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺗﻼﻋﺐ وﻧﻬﺐ وﻏﺶ وﺗﺪﻟﻴﺲ‬ ‫ﰲ ﺳﻮق اﻷﺳﻬﻢ‪ ،‬أزﻣﺔ ﺟﺎﻣﻌﺔ أﺑﻬﺎ وﻏﺮﻫﺎ‪ ،‬ﻣﺒﺎﻟﻐﺎت‬ ‫ﻣﻜﺸﻮﻓﺔ ﰲ ﺗﻘﺪﻳﺮ اﻤﻮازﻧﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺗﻼﻋﺐ اﻟﺘﺠﺎر ﰲ‬ ‫اﻷﺳﻌﺎر‪ ،‬ﻓﺴﺎد إداري ﰲ اﻟﺠﻬﺎت اﻷﺻﻠﻴﺔ واﻟﻔﺮﻋﻴﺔ‪،‬‬

‫اﺳﺘﻨﺰاف ﻣﻘﻨﻦ وﻫﺪر ﻟﻠﻤﺎل اﻟﻌﺎم‪ ،‬اﺳﺘﻘﻮاء ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﻨﺸﺂت اﻤﺎﻟﻴﺔ وﴍﻛﺎت اﻟﺨﺪﻣﺎت ﻋﲆ اﻤﻮاﻃﻦ اﻤﻨﻬﻚ‪،‬‬ ‫ﺻﻮر اﻟﻔﺴﺎد ﰲ ﻓﻮاﺟﻊ وﻣﻮاﺟﻊ إﻫﻤﺎل اﻟﺴﻼﻣﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﰲ اﻧﻔﺠﺎر ﻏﺎز اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬وﻣﺬﺑﺤﺔ ﻋﺮس ﻋﻦ دار وﻗﺒﻠﻬﺎ‬ ‫اﻟﻘﺪﻳﺢ‪ ،.....‬ﻫﺬا ﻏﻴﺾ ﻣﻦ ﻓﻴﺾ وﺑﺤﺮ ﻻ ﻳﻜﺎد ﻳﺮى‬ ‫ﺳﺎﺣﻠﻪ ﻣﻤﺎ ﺗﺘﺤﺪث ﻋﻨﻪ وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺑﻌﺪ‬ ‫إﺧﴬار إﺷﺎرة اﻹذن اﻹﻋﻼﻣﻲ اﻟﺮﺳﻤﻲ‪ ،‬وﻗﺪ ﺣﺸﺪت‬ ‫ﻗﺼﺪا ً ﻫﺬا اﻟﻜﻢ ﻣﻦ اﻷﻣﺜﻠﺔ ﻟﻴﺲ ﺑﻘﺼﺪ إزﻋﺎج اﻟﻘﺎرئ‬ ‫اﻤﻮﻗﺮ وإﻣﻐﺎﺻﻪ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻨﻲ اﺧﱰﺗﻬﺎ وذﻛﺮﺗﻬﺎ ﻣﺠﺘﻤﻌﺔ‬ ‫ﻷﺛﺒﺖ ﻟﻨﻔﴘ وﻟﻐﺮي أﻣﺮا ً ﻫﻮ ﺑﻴﺖ اﻟﻘﺼﻴﺪ ﻟﻬﺬا‬ ‫اﻟﻄﺮح‪ ،‬وﺳﻮف ﻳﺠﻠﻮ ﻟﻠﻘﺎرئ اﻟﺤﺼﻴﻒ ﰲ اﻟﺴﻄﻮر‬ ‫اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬وﻻ ﺗﻘﻠﻖ ﻳﺎ ﻗﺎرﺋﻨﺎ اﻟﻌﺰﻳﺰ ﻓﺴﻮف ﺗﻨﴗ ﻛﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻷﻣﺜﻠﺔ ﺑﻌﺪ ﻟﺤﻈﺎت‪ ،‬وﺗﻌﻮد إﻟﻴﻚ ﺳﻜﻴﻨﺘﻚ وﻃﻤﺄﻧﻴﻨﺘﻚ‬ ‫وﻫﺪوﺋﻚ وﺣﻴﺎﺗﻚ اﻟﺮﺗﻴﺒﺔ!‬ ‫ﻛﻨﺎ ﻧﻨﻜﺮ اﻟﻔﺴﺎد وﻧﺨﺒﺌﻪ‪ ،‬واﻟﻴﻮم ﻧﺘﺤﺪث ﻋﻨﻪ‪،‬‬ ‫وﻋﻦ أﺻﻨﺎﻓﻪ‪ ،‬وﺷﻌﺎراﺗﻪ‪ ،‬وﺛﻘﺎﻓﺘﻪ‪ ،‬وﻣﻜﺎﻓﺤﺘﻪ‪ ،‬ودرﺋﻪ‪،‬‬ ‫وﻧﺸﺎﻏﻞ اﻟﺮأي اﻟﻌﺎم ﺑﻪ‪ ،‬وﻧﻈﻬﺮ ﻗﻄﺮا ﻣﻦ ﺑﺤﺮه‪،‬‬ ‫ﻓﻤﺎ اﻟﻔﺮق ﺑﻦ ﻳﻮﻣﻨﺎ واﻷﻣﺲ؟ وﻣﺎ اﻟﻨﺘﻴﺠﺔ ﻟﻜﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻀﺠﺔ وﻫﺬه اﻟﺠﻌﺠﺔ‪ ،‬ﻓﺄﻳﻦ اﻟﻄﺤﻦ؟‬ ‫ﻫﻞ ﺗﺮﺗﻖ إﺑﺮة ﺿﺌﻴﻠﺔ ﺻﺪﺋﺔ ﺛﻠﻤﺎء ﻓﺘﻘﺎ ﰲ ﺟﺒﻞ‬ ‫أﺷﻢ؟ ﻫﻞ ﺗﻌﻴﺪ ﻛﺜﺮة اﻟﺤﺪﻳﺚ اﻷﺟﻮف ﺑﻨﺎء اﻹﻧﺴﺎن‬ ‫اﻟﻔﺎﻋﻞ واﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺤﺎﺿﻦ ﻟﻠﻘﻴﻢ؟ وﻫﻞ ﺗﻮﻗﻒ اﻟﻔﺴﺎد؟‬ ‫ﺳﻮف ﻧﱰك اﻹﺟﺎﺑﺔ ﻟﻠﺰﻣﻦ وﻟﺘﺄﻣﻞ اﻤﻬﺘﻤﻦ‪،‬‬ ‫ودﻋﻮﻧﺎ ﻧﺮﺟﻊ ﺑﺎﻟﺬاﻛﺮة ﻗﻠﻴﻼً ﻷﻣﺮ ﻓﻴﻪ ﺑﻌﺾ اﻟﺸﺒﻪ‬ ‫واﻟﺼﻠﺔ ﺑﻤﻮﺿﻮﻋﻨﺎ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﻛﻨﺎ ﺑﺄﻣﺴﻨﺎ ‪-‬اﻟﻘﺮﻳﺐ‪-‬‬ ‫ﻧﺴﺘﻬﺠﻦ اﻟﺤﺪﻳﺚ وﻧﻨﻜﺮ ﺑﺸﺪة ﻇﺎﻫﺮة اﻤﺨﺪرات‬ ‫واﻤﺴﻜﺮات واﻤﻔﱰات وﺗﻬﺮﻳﺒﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻤﺎ أن اﺳﺘﻔﺤﻠﺖ‬ ‫واﺳﺘﻌﴡ إﺧﻔﺎء اﻟﺸﻖ ﻋﲆ اﻟﺮاﺗﻖ‪ ،‬أدرﻛﻨﺎ أن ﻻ‬ ‫ﺟﺪوى ﰲ اﻹﻧﻜﺎر‪ ،‬وﺗﻐﺮت ﻟﻬﺠﺔ اﻟﺤﺪﻳﺚ وﻟﻐﺘﻪ ‪-‬‬ ‫ﰲ دﻳﺒﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺔ ﻋﺠﻴﺒﺔ ﻻ ﻋﻔﻮﻳﺔ ﻓﻴﻬﺎ ‪ -‬إﱃ اﻹﻗﺮار‬ ‫ﺑﺄن اﻷﻣﺮ ﻫﻮ ﺗﺤﺪ ﻋﺎﻤﻲ وﻇﺎﻫﺮة ﻻ ﻳﺴﻠﻢ ﻣﻨﻬﺎ أﺣﺪ‪،‬‬ ‫وأﴈء اﻟﻠﻮن اﻷﺧﴬ‪ ،‬وﺑﺪأ اﻟﻔﺴﺢ واﻟﻔﺼﺢ ﻋﻨﻬﺎ‬ ‫ﻗﻠﻴﻼً‪ ،‬وﺗﺪرج‪ ،‬وازداد ﺣﺘﻰ ﺗﺪﻓﻖ ﺳﻴﻞ ﻋﺮﻣﺮم ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺧﺒﺎر اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ ﻋﻦ اﻤﺤﺎوﻻت اﻟﻔﺎﺷﻠﺔ اﻤﺘﻜﺮرة ﻟﺘﻬﺮﻳﺐ‬ ‫اﻷﻃﻨﺎن ﻣﻦ اﻟﺤﺸﻴﺶ واﻟﻘﺎت واﻤﺴﻜﺮات واﻤﻼﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻘﻦ وﺣﺒﺎت اﻤﺨﺪرات ﺑﺄﺻﻨﺎﻓﻬﺎ‪ ،‬ﻳﺎ ﻗﻮﻣﻨﺎ اﻓﻴﻘﻮا! ﻓﻘﺪ‬

‫اﻟﻨﺎﻓﺬة اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺤﻠﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴﻜﻦ‬ ‫واﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﻣﻠﻚ!‬

‫ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ اﻟﺪﻋﻮة‬ ‫ﻻﺗﺤﺎد ﺧﻠﻴﺠﻲ أﻗﻮى‪:‬‬ ‫ﻟﻤﺤﺔ ﻋﻦ »اﻟﻔﻴﺪراﻟﻴﺔ«‬ ‫ﺻﺪﻗﺔ ﻓﺎﺿـــﻞ‬ ‫‪sfadil@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺳﻌﻮد اﻟﻤﺮﻳﺸﺪ‬

‫ﺑﺮﻫﻦ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ‪ -‬أﻋﺰه‬ ‫اﻟﻠﻪ ‪ -‬ﺑﺘﻮﺟﻴﻬﺎﺗﻪ اﻟﺴﺪﻳﺪة ﺑﺮﺳﻢ ﺳﻴﺎﺳﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻺﺳﻜﺎن ﺗﻼﻣﺲ ﻫﻤﻮم اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫وﺗﺴﺘﺸﻌﺮ ﺣﺎﺟﺎﺗﻬﻢ ﺑﺸﻜﻞ إﻧﺴﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫وﺗﺤﻔﻆ ﻛﺮاﻣﺘﻬﻢ ﺑﺠﺰاﻟﺔ ﰲ اﻟﻌﻄﺎء وﴎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎوب وﺗﻌﺠﻴﻞ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‪ ،‬ﺑﻞ وﺗﺨﻄﺖ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺘﻮﺟﻴﻬﺎت اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ ﺑﺄﺑﻮة ﺣﺎﻧﻴﺔ وﻓﻜﺮ‬ ‫إﺳﱰاﺗﻴﺠﻲ ﺣﻮاﺟﺰ اﻟﺒﺮوﻗﺮاﻃﻴﺔ ﻤﻌﺎﻟﺠﺔ‬ ‫ﻣﺸﻜﻠﺔ ﺗﻤﻜﻦ اﻤﻮاﻃﻦ ﻣﻦ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ‬ ‫ﺳﻜﻦ ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻟﻔﻮﴇ اﻟﺘﻲ ﻳﻌﻴﺸﻬﺎ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع ﺑﺴﺒﺐ ﻏﻴﺎب اﻤﻨﻈﻮﻣﺔ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ‬ ‫أراض‬ ‫واﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺗﺰاﻣﻨﺎ ً ﻣﻊ ﻋﺪم ﺿﺦ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﻬﻴﺄة ﺑﺎﻟﺒﻨﻰ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ ﻟﺘﻜﻮن ﺟﺎﻫﺰة ﻟﻠﺒﻨﺎء‬ ‫واﻟﺴﻜﻦ ﻟﺘﺨﻔﻒ ﻣﻦ أﺛﺮ اﺣﺘﻜﺎر اﻷراﴈ‪.‬‬ ‫إن اﻟﺘﻮﺟﻴﻪ اﻟﻜﺮﻳﻢ ﻫﻮ ﺛﺮي ﺑﻤﻐﺰاه‬ ‫وﺣﻜﻴﻢ ﰲ ﻏﺎﻳﺎﺗﻪ‪ ،‬ﻳﻌﺪ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻌﺎﻃﻲ ﻣﻊ ﻣﺸﻜﻠﺔ اﻹﺳﻜﺎن‪ .‬ﻓﺄرض‬ ‫ﻣﺰودة ﺑﻜﻞ اﻟﺨﺪﻣﺎت وﻗﺮض ﻟﻠﺒﻨﺎء‪ ،‬وﺣﺮﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ ﺑﺸﻜﻞ اﻤﺒﻨﻰ وﻣﻜﻮﻧﺎﺗﻪ‪ ،‬ﻻ‬ ‫ﺷﻚ أن ﻓﻴﻬﺎ ﺣﻔﻈﺎ ً ﻟﻠﻜﺮاﻣﺔ ﺑﺈﻟﻐﺎء وﺳﺎﺋﻞ‬ ‫ﺗﻤﻴﻴﺰ اﻟﻔﺌﺔ اﻤﺴﺘﻔﻴﺪة ﻣﻦ اﻟﺴﻜﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‬ ‫اﻤﻮﺣﺪ اﻟﺸﻜﻞ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن ﻫﺬه اﻟﺮؤﻳﺎ اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ‬ ‫ﻛﻔﻴﻠﺔ ﺑﺄن ﺗﺼﺤﺢ أﺳﻌﺎر اﻟﻌﻘﺎر إذا ﴍع‬ ‫ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ وﻓﻘﺎ ً ﻟﻬﺪﻓﻬﺎ اﻟﺴﺎﻣﻲ وﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﻋﺎﺟﻞ‪.‬‬ ‫‪saudm@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺗﺤﺖ إﻟﺤﺎح اﻟﺤﺎﺟﺔ‪ ،‬أو اﻟــﴬورة‬ ‫ا ُﻤﻠِﺤﺔ‪ ،‬ﻟﺘﻌﺎون وﺗﻀﺎﻣﻦ اﻟﺪول اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﺎ‪ ،‬اﺑﺘﻜﺮ ﻋﻠﻤﺎء وﻣﻔﻜﺮو اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‪ ،‬اﻟﺼﻴﻎ‬ ‫اﻻﺗﺤﺎدﻳﺔ )اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ‪ -‬اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ( اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪..‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﺤﻘﻖ اﻟﻔﺎﺋﺪة اﻟﻜﱪى ﻟﻠﺪول‪،‬‬ ‫اﻤﺘﻤﺜﻠﺔ ﰲ اﻟﺤﻔﺎظ ﻋﲆ أﻛﱪ ﻗﺪر ﻣﻤﻜﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎدة واﻟﺬاﺗﻴﺔ‪ ،‬وﰱ ذات اﻟﻮﻗﺖ ﻗﻄﻒ ﺛﻤﺎر‬ ‫اﻟﺘﻀﺎﻣﻦ واﻟﺘﻜﺎﻣﻞ ﻣﻊ آﺧﺮﻳﻦ‪ ...‬ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﺒﻨﻲ‬ ‫اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ واﻟﺘﻜﺘﻞ اﻟﺪوﻟﻴﻦ‪ .‬ﻓﺎﺳﺘﺤﺪﺛﺖ ﻋﺪة‬ ‫ﺻﻴﻎ اﺗﺤﺎدﻳﺔ‪ ..‬ﻳﻤﺜﻞ ﻛﻞ ﻣﻨﻬﺎ اﺗﺤﺎدًا ﻣﺨﺘﻠﻔﺎ ً‬ ‫ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﻣﺪى اﻟﺘﻼﺣﻢ‪ ،‬وﻃﺒﻴﻌﺘﻪ وﻧﺘﺎﺋﺠﻪ‪.‬‬ ‫وأﺑﺮز ﻫﺬه اﻟﺼﻴﻎ اﻵن ﻫﻲ‪ :‬اﻤﻨﻈﻤﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫ﺑﺄﻧﻮاﻋﻬﺎ‪ ،‬اﻻﺗﺤﺎد اﻟﻜﻮﻧﻔﻴﺪراﱃ )واﻟﺬي ﻳﺘﺠﺴﺪ‬ ‫اﻵن ﰲ »اﻤﻨﻈﻤﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺎﻣﻠﺔ«(‪ ،‬اﻻﺗﺤﺎد اﻟﻔﻴﺪراﱄ‪ .‬ﻣﻊ ﻣﻼﺣﻈﺔ أن‬ ‫»اﻟﻜﻮﻧﻔﻴﺪراﻟﻴﺔ« ﳾء‪ ،‬و»اﻟﻔﻴﺪراﻟﻴﺔ« ﳾء آﺧﺮ‪.‬‬ ‫إن اﻟﻬﺪف اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻟﻜﻞ ﻣﻦ ﺗﻠﻚ اﻟﺼﻴﻎ‪،‬‬ ‫ﻫﻮ‪ :‬ﺗﺤﻘﻴﻖ درﺟﺔ ﻣﻌﻴﻨﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﻀﺎﻣﻦ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺪول اﻷﻋﻀﺎء‪ ..‬ﻣﻊ اﻹﺑﻘﺎء ﻋﲆ ﻗﺪر ﻣﻌﻦ ﻣﻦ‬ ‫ذاﺗﻴﺔ وﺷﺨﺼﻴﺔ أوﻟﺌﻚ اﻷﻋﻀﺎء‪ .‬وذﻟﻚ اﻟﻬﺪف‬ ‫ﻳﻤﺜﻞ ﻣﻌﺎدﻟﺔ‪ ..‬ﻳﺼﻌﺐ )وﻟﻜﻦ ﻻ ﻳﺴﺘﺤﻴﻞ(‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻘﻬﺎ‪ ،‬ﺑﺸﻜﻞ ﻣﻌﻘﻮل‪ ،‬ﻳﺮﴈ ﻛﺎﻓﺔ اﻷﻃﺮاف‬ ‫اﻤﻌﻨﻴﺔ ‪ -‬ﰲ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻷﺣﻮال‪ -‬ﻛﻤﺎ ﻫﻮ ﻣﺄﻟﻮف‪،‬‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﰲ ﺑﻌﺾ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﺜﺎﻟﺚ‪.‬‬ ‫****‬ ‫إن أﻓﻀﻞ وأرﻗــﻰ اﻟﺼﻴﻎ اﻻﺗﺤﺎدﻳﺔ‬

‫اﻤﻌﺎﴏة ‪-‬ﻋﲆ اﻹﻃﻼق‪ -‬ﻫﻲ ﺻﻴﻐﺔ اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻟﻔﻴﺪراﱄ )‪ ...(Federalism‬واﻟﺬي ﻳﻤﻜﻦ أن‬ ‫ﻳﻌﺮف ﺑﺄﻧﻪ ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ‪ :‬دوﻟﺔ واﺣﺪة‪ ،‬ﻣﻜﻮﻧﺔ ﻣﻦ‬ ‫وﻻﻳﺎت أﻋﻀﺎء‪ ..‬ﻣﺘﺤﺪة ﰲ ﻇﻞ دﺳﺘﻮر ﻋﺎم‪،‬‬ ‫ﻳﻮزع اﻟﺴﻠﻄﺔ ﺑﻦ اﻟﻮﻻﻳﺎت واﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ‬ ‫اﻤﺸﱰﻛﺔ‪ ..‬وﺑﺤﻴﺚ ﻳﻀﻤﻦ ﻟﻠﻮﻻﻳﺎت ﺣﻜﻢ وإدارة‬ ‫ﻣﻌﻈﻢ أﻣﻮرﻫﺎ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﺘﻮﱃ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ اﻤﺸﱰﻛﺔ إدارة اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺪﻓﺎع ﻋﻦ اﻟﺪوﻟﺔ‪ ،‬وﺑﻌﺾ اﻷﻣﻮر اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫اﻤﺸﱰﻛﺔ ﻟﻠﻮﻻﻳﺎت ﻛﻜﻞ‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺮف ً‬ ‫أﻳﻀﺎ أﻧﻪ‪ :‬ﻳﺘﻜﻮن ﻣﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺪول )اﻟﻮﻻﻳﺎت( اﻧﻀﻢ ﺑﻌﻀﻬﺎ إﱃ ﺑﻌﺾ‪،‬‬ ‫ﺑﻤﻘﺘﴣ دﺳﺘﻮر ﻋﺎم ﻳﻨﺺ ﻋﲆ ﺷﻜﻞ اﺗﺤﺎد‬ ‫داﺋﻢ‪ ،‬ﺗﺴﻮده ﻫﻴﺌﺔ )ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻣﺮﻛﺰﻳﺔ( ﺗﻤﺎرس‬ ‫ﺳﻠﻄﺘﻬﺎ ﺑﻄﺮﻳﻖ ﻣﺒﺎﴍ‪ ،‬ﻋﲆ ﺣﻜﻮﻣﺎت ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺪول‪ /‬اﻟﻮﻻﻳﺎت‪ ،‬وﻋﲆ رﻋﺎﻳﺎﻫﺎ‪ .‬ﻓﻘﻴﺎم اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻟﻔﻴﺪراﱄ ﻳﻌﻨﻲ‪ :‬اﺧﺘﻔﺎء اﻟﺪول اﻷﻋﻀﺎء ﻓﻴﻪ‪،‬‬ ‫وﺗﻨﺎزﻟﻬﺎ ﻋﻦ ﺳﻴﺎدﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻊ إﻋﻄﺎﺋﻬﺎ ﺣﻖ اﻟﺤﻜﻢ‬ ‫اﻟﺬاﺗﻲ‪ ،‬وﻗﻴﺎم دوﻟﺔ واﺣﺪة‪ ..‬ﻳﺤﻜﻤﻬﺎ دﺳﺘﻮر‬ ‫اﻻﺗﺤﺎد‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺤﺪد ﺻﻼﺣﻴﺎت واﺧﺘﺼﺎﺻﺎت‬ ‫ﻛﻞ ﻣﻦ اﻟﺴﻠﻄﺔ اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ )أو اﻟﻔﻴﺪراﻟﻴﺔ(‬ ‫واﻟﻮﻻﻳﺎت اﻷﻋﻀﺎء‪ ،‬وﻳﻨﻈﻢ اﻟﻌﻼﻗﺎت ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﺎ‪ .‬وﻫﻮ‪ ،‬ﺑﺬﻟﻚ‪ ،‬ﻳﻤﺜﻞ أﻗﻮى أﺷﻜﺎل اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻟﺪوﱄ‪ ..‬ﺣﻴﺚ ﺗﻨﺼﻬﺮ اﻟﺪول اﻷﻋﻀﺎء ﰲ ﺑﻮﺗﻘﺔ‬ ‫واﺣﺪة‪ ..‬ﻫﻲ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻔﻴﺪراﻟﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺼﺒﺢ ﻣﻤﺜﻼً ﻟﺠﻤﻴﻊ أﻋﻀﺎﺋﻬﺎ ‪ -‬اﻟﺪول ﺳﺎﺑﻘﺎً‪،‬‬

‫اﻋﺠﺎز اﻟﻌﻠﻤﻲ‬ ‫ﻫﻞ ﺳﻴﺸﻜﻞ‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﺒ ًﻼ إﺳﺎءة‬ ‫ﻟﻠﺪﻳﻦ؟‬

‫ﺣﺴﻦ ﻣﺸﻬﻮر‬ ‫‪mashhor@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻗﺮر زﻏﻠﻮل اﻟﻨﺠﺎر واﻟﺸﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺰﻧﺪاﻧﻲ وﻣﻦ ﺗﺎﺑﻌﻬﻤﺎ ﺗﺄﺳﻴﺲ اﻹﻋﺠﺎز اﻟﻌﻠﻤﻲ‬ ‫ﰲ اﻟﻘﺮآن ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺴﺎﺣﺎت ﺗﻔﻜﺮﻧﺎ ﻛﻤﺘﺎﺑﻌﻦ‬ ‫ﺗﺘﺴﻢ ﺑﺎﻤﺤﺪودﻳﺔ اﻟﻌﻘﻼﻧﻴﺔ وﺟﻞ ﺗﺮﻛﻴﺰﻧﺎ أن‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺒﺤﺚ ﺳﺘﱰﻛﺰ ﻋﲆ ﻣﻮاﻃﻦ اﻹﻋﺠﺎز‬ ‫اﻟﻠﻐﻮي ﰲ ﻣﺤﻜﻢ اﻟﺬﻛﺮ‪.‬‬ ‫ﺑﺪأت اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﻋﲆ اﺳﺘﺤﻴﺎء ﻟﺘﺸﻤﻞ )اﻟﺠﺒﺎل‬ ‫اﻟﺮواﳼ ﻛﺎﻷوﺗﺎد ‪ -‬اﻧﺨﻔﺎض ﻧﺴﺒﺔ اﻷﻛﺴﺠﻦ‬ ‫ﻋﻨﺪ اﻟﺘﺼﺎﻋﺪ ﻟﻠﺴﻤﺎء ‪ -‬اﻟﻔﺮث واﻟﺪم ﰲ ﻋﻠﻢ‬ ‫اﻷﻧﺴﺠﺔ ‪ -‬اﻤﺎء وارﺗﺒﺎﻃﻪ ﺑﺎﻟﺤﻴﺎة ‪...‬إﻟﺦ(‪ .‬إﻻ‬ ‫أﻧﻪ ﻟﻢ ﺗﻤﺾ ﻓﱰة ﺣﺘﻰ وﺟﺪﻧﺎ أن ﻋﻤﻞ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﻗﺪ أﺧﺬ ﰲ اﻟﺘﺴﺎرع ﺑﺸﻜﻞ ﻏﺮ ﻣﻤﻨﻬﺞ ﻟﻴﺘﺘﺒﻊ‬ ‫اﻤﻨﺠﺰ اﻟﻌﻠﻤﻲ اﻟﻌﺎﻤﻲ ﺛﻢ ﻟﻴﻌﻠﻦ ﻻﺣﻘﺎ ً ﺑﺄن ذﻟﻚ‬ ‫اﻻﻛﺘﺸﺎف اﻟﻌﻠﻤﻲ ﻗﺪ ورد ذﻛﺮه ﰲ اﻟﻘﺮآن ﻣﻨﺬ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ أرﺑﻌﺔ ﻋﴩ ﻗﺮﻧﺎً‪.‬‬ ‫أي أن اﻟﻐﺮب ﻗﺪ ﻗﴫ ﺟﻬﺪه ﻋﲆ اﻻﻛﺘﺸﺎف‬ ‫واﻹﻧﺠﺎز اﻟﻌﻠﻤﻲ وﻧﺤﻦ ﻓﻘﻂ أﺻﺒﺤﻨﺎ ﻧﻠﺘﻘﻂ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺠﻮد ﺑﻪ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﻣﻦ ﻣ ْ‬ ‫ُﺨ َﱰع وﻣﻦ ﻣﻜﺘﺸﻔﺎت‬ ‫ﻃﺒﻴﺔ وﻋﻠﻤﻴﺔ وﻣﻦ ﺛﻢ ﻧﻀﻊ أﺻﺒﻌﻨﺎ ﰲ ﻋﻴﻨﻪ‬ ‫وﻧﺤﻦ ﻧﺮدد ﺳﺎﺧﺮﻳﻦ ﻟﻢ ﺗﺄت أﻳﻬﺎ اﻟﻐﺮب ﺑﺠﺪﻳﺪ‪.‬‬ ‫ﻓﺎﻛﺘﺸﺎﻓﺎﺗﻚ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ واﻟﺤﺮﺑﻴﺔ ﻣﻨﻬﺎ واﻟﺘﻲ‬ ‫ﺟﻌﻠﺘﻚ ﺗﺘﺴﻴﺪ اﻟﻌﺎﻟﻢ وﻛﺮﺳﺖ ﻣﻜﺎﻧﺘﻚ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻗﺪ ورد ذﻛﺮﻫﺎ ﰲ ﻛﺘﺎﺑﻨﺎ اﻤﻘﺪس ﻣﻨﺬ‬ ‫ﻗﺮون‪ .‬وﻣﻦ ﻫﻨﺎ ﻓﺎﻟﺴﺆال اﻟﺬي ﻳﻠﺢ ﻋﲆ اﻟﻌﻘﻠﻴﺔ‬ ‫اﻤﻔﻜﺮة ﻷﺑﻨﺎء أﻣﺘﻨﺎ اﻟﺬي ﺑﺪأ ﻣﺆﺧﺮا ً ﻳﱰدد ﺑﻮﺗﺮة‬ ‫ﺻﻮﺗﻴﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ‪ :‬ﻫﻞ ﻧﺤﻦ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻧﺴﺎرع ﻟﻠﻐﺮب‬ ‫ﻟﻨﴫخ ﺑﻬﻢ ﻋﻘﺐ أي اﻛﺘﺸﺎف‪ ،‬ﺑﺄﻧﻬﻢ ﻟﻢ ﻳﺄﺗﻮا‬ ‫ﺑﺠﺪﻳﺪ ﻓﺈﻧﺠﺎزﻫﻢ ﻗﺪ ﺣﻮاه ﻛﺘﺎﺑﻨﺎ اﻟﻜﺮﻳﻢ‪ ،‬ﻫﻲ‬ ‫ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻣﻨﺎ أن ﻧﺜﺒﺖ ﻟﻶﺧﺮ أن دﻳﻨﻨﺎ ﻫﻮ دﻳﻦ‬ ‫اﻟﺤﻖ! أم ﻧﺤﻦ ﻧﺴﻌﻰ دون وﻋﻲ ﻣﻨﺎ ﻛﻲ ﻧﺆﻛﺪ‬ ‫ﻷﻧﻔﺴﻨﺎ ﻗﺒﻞ اﻵﺧﺮ أﻧﻨﺎ أﺗﺒﺎع ﺣﻖ؟‬ ‫إن ﻛﺎﻧﺖ اﻹﺟﺎﺑﺔ ﻫﻲ اﻷوﱃ ﻓﻌﻠﻴﻨﺎ أن ﻧﻌﻲ‬ ‫أن اﻟﻐﺮب ﺑﻌﻠﻤﺎﻧﻴﺘﻪ وﻣﺎدﻳﺘﻪ اﻹﻟﺤﺎدﻳﺔ‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﻌﺪ‬ ‫ﺿﻤﻦ اﻫﺘﻤﺎﻣﺎﺗﻪ أن ﻳﻜﻮن دﻳﻨﻨﺎ أو أي دﻳﻦ آﺧﺮ‬ ‫ﻫﻮ اﻟﺪﻳﻦ اﻟﺤﻖ‪.‬‬ ‫وإن ﻛﻨﺎ ﰲ ﺳﻌﻴﻨﺎ اﻤﺤﻤﻮم داﻓﻌﻨﺎ ﻫﻮ‬

‫واﻟﻮﻻﻳﺎت ﻻﺣﻘﺎً‪.‬‬ ‫إن ﻣﻌﻈﻢ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻤﻬﻤﺔ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬ﺗﺘﺨﺬ ﺷﻜﻞ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻔﻴﺪراﻟﻴﺔ‪ ...‬ﻓﻬﺬا‬ ‫اﻟﺸﻜﻞ ﻳﺮاﻋﻲ ﺗﻴﺎري اﻟﺬاﺗﻴﺔ )اﻻﺳﺘﻘﻼل(‬ ‫واﻟﺘﻀﺎﻣﻦ )اﻻﺗﺤﺎد(‪ ...‬وﺧﺎﺻﺔ ﰲ اﻟﺪول‬ ‫اﻟﻮاﺳﻌﺔ اﻤﺴﺎﺣﺔ‪ ،‬اﻤﺘﻨﻮﻋﺔ اﻟﺴﻜﺎن‪ ،‬ﻛﺄﻓﻀﻞ ﻣﺎ‬ ‫ﺗﻜﻮن اﻤﺮاﻋﺎة‪ ...‬إذ ﻳﱰك ﻟﻠﻮﻻﻳﺎت ﺣﻖ ﺗﺴﻴﺮ‬ ‫أﻣﻮرﻫﺎ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪ ،‬وﺗﴩﻳﻊ وﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﺎ ﺗﺘﻄﻠﺒﻪ‬ ‫ﻇﺮوﻓﻬﺎ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻣﻦ ﺳﻴﺎﺳﺎت‪ ،‬وﰲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬ﻳﺨﻠﻖ ﻛﻴﺎﻧﺎ ً واﺣﺪاً‪ ..‬ﻳﺠﻤﻊ ﺗﻠﻚ اﻟﻮﻻﻳﺎت‬ ‫ﰲ اﻤﺴﺎﺋﻞ اﻤﺸﱰﻛﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴﻴﺔ‪ ،‬وﻳﻤﺜﻠﻬﺎ ﻛﻮﺣﺪة‬ ‫واﺣﺪة أﻣﺎم اﻟﻐﺮ‪ .‬وﻗﺪ ﻋﺪ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟ ُﻜﺘﱠﺎب‬ ‫اﻟﺸﻜﻞ اﻟﻔﻴﺪراﱄ ﻛﺄﻗﻮى وأﻧﺴﺐ أﺷﻜﺎل اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻟﺪوﱄ‪ ،‬وﻋﲆ اﻤﺴﺘﻮﻳﻦ اﻟﻘﻮﻣﻲ واﻟﺪوﱄ‪ .‬وﻳﺸﺮ‬ ‫أوﻟﺌﻚ إﱃ »ﻧﺠﺎح« وﺗﻔﻮق ﻣﻌﻈﻢ اﻻﺗﺤﺎدات‬ ‫اﻟﻔﻴﺪراﻟﻴﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻛﱪﻫﺎن ﻋﲆ ﺻﺤﺔ ﻫﺬا‬ ‫اﻻﻋﺘﻘﺎد‪.‬‬ ‫*** *‬ ‫أﻣﺎ ﻓﺸﻞ »اﻟﻔﻴﺪراﻟﻴﺔ« ﰲ ﺑﻌﺾ اﻟﺒﻼد‪،‬‬ ‫ﻛﺎﻻﺗﺤﺎد اﻟﺴﻮﻓﻴﻴﺘﻲ وﻳﻮﻏﺴﻼﻓﻴﺎ ‪-‬ﻣﺜﻼً‪ -‬ﻓﺮد‬ ‫إﱃ ﺧﻠﻞ ﰲ اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ اﻟﻔﻴﺪراﱄ‪ ،‬وﻟﻴﺲ إﱃ ﻋﻴﺐ‬ ‫ﺟﺬري ﰲ »اﻟﻔﻴﺪراﻟﻴﺔ« ﻧﻔﺴﻬﺎ‪ .‬إذ ﺗﻤﻴﺰت ﻛﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﺠﺮﺑﺘﻦ اﻟﺴﻮﻓﻴﻴﺘﻴﺔ واﻟﻴﻮﻏﺴﻼﻓﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺴﻴﻄﺮة‬ ‫ﻗﻠﺔ‪ ..‬ﻋﲆ ﻣﻘﺎﻟﻴﺪ اﻷﻣﻮر‪ ..‬وﺗﻤﺜﻠﺖ ﺗﻠﻚ اﻟﻘﻠﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺤﺰب »اﻟﺸﻴﻮﻋﻲ اﻟﺴﻮﻓﻴﻴﺘﻲ«‪ ،‬و»اﻟﺤﺰب‬ ‫اﻟﺸﻴﻮﻋﻲ اﻟﻴﻮﻏﺴﻼﰲ«‪ ...‬ﻓﺄﺑﺮز ﻣﺎ ﻛﺎن ﻳﻤﻴﺰ‬ ‫اﻟﺘﺠﺮﺑﺘﻦ اﻤﺬﻛﻮرﺗﻦ ﻫﻮ‪ :‬ﺣﺮﻣﺎن اﻟﻮﻻﻳﺎت‬ ‫)اﻟﺪول( اﻷﻋﻀﺎء ﻣﻦ ﺣﻖ ﺗﺴﻴﺮ وإدارة ﻣﻌﻈﻢ‬ ‫أﻣﻮرﻫﺎ‪ ،‬ﺑﺎﻷﺳﻠﻮب اﻟﺬي ﺗﺤﺒﺬه اﻟﻐﺎﻟﺒﻴﺔ ﻓﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻓﺮض اﻟﺤﻜﻢ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﺎﻟﻘﻮة‪.‬‬ ‫وﻟﻘﺪ وﺻﻤﺖ ﻫﺎﺗﺎن اﻟﺘﺠﺮﺑﺘﺎن )ﺑﺤﻖ(‬ ‫ﺑﻐﻴﺎب اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ اﻟﺼﺤﻴﺤﺔ‪ ...‬وذﻟﻚ وﺣﺪه‬ ‫ﻳﻜﻔﻲ ‪-‬ﻏﺎﻟﺒﺎً‪ -‬ﻟﻨﺴﻒ »اﻻﺗﺤﺎدات اﻟﻔﻴﺪراﻟﻴﺔ«‪...‬‬ ‫ﻓﻌﺪم ﺗﻮﻓﺮ ﻫﺬا اﻟﻌﻨﴫ ﰲ »اﻻﺗﺤﺎدات«‪ ،‬ﻏﺎﻟﺒًﺎ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﻌﻨﻲ أﻧﻬﺎ »اﺗﺤﺎدات« ﻗﴪﻳﺔ وﻣﻔﺮوﺿﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﻮة‪ ...‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ‪ ،‬ﻫﺸﺔ‪ ...‬وﻗﺎﺑﻠﺔ ﻟﻠﺴﻘﻮط‪،‬‬ ‫ﺗﺤﺖ وﻃﺄة أﻳﺔ رﻳﺎح ﻋﺎﺗﻴﺔ‪ .‬وﻗﺪ ﻧﻜﻤﻞ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺚ ‪-‬اﻻﺗﺤﺎدي‪ -‬ﰲ اﻤﻘﺎل اﻟﻘﺎدم ‪ -‬ﺑﺈذن‬ ‫اﻟﻠﻪ‪.‬‬

‫اﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻟﺬواﺗﻨﺎ ﺑﺄن دﻳﻨﻨﺎ ﻫﻮ اﻟﺤﻖ ﻓﺘﻠﻚ ﻟﻌﻤﺮي‬ ‫ﻛﺎرﺛﺔ أدﻫﻰ وأﻣﺮ وﻫﻲ ﺗﺄﻛﻴﺪ واﺿﺢ وﺟﲇ ﻋﲆ‬ ‫ﺿﻌﻒ إﻳﻤﺎﻧﻨﺎ وﺗﺬﺑﺬب ﻓﻜﺮﻧﺎ وﻋﻠﻴﻨﺎ اﻟﺘﻮﺑﺔ‬ ‫واﻹﻧﺎﺑﺔ ﻋﻤﺎ ﻗﺎرف ﻓﻜﺮﻧﺎ ﻣﻦ ﺟﻬﻞ وﺳﻮء ﺗﺪﺑﺮ‪.‬‬ ‫ﻓﻨﺤﻦ ﻛﻤﺴﻠﻤﻦ ﻛﺎن اﻷوﱃ ﺑﻨﺎ اﻟﻔﺨﺮ ﻛﻮﻧﻨﺎ‬ ‫اﺧﱰﻧﺎ ﻣﻬﺪا ً ﻵﺧﺮ اﻟﺮﺳﺎﻻت اﻟﺴﻤﺎوﻳﺔ واﻟﺘﻲ‬ ‫اﺗﺴﻤﺖ ﺑﻌﺎﻤﻴﺘﻬﺎ وأن ﻧﻌﻲ ﺟﻴﺪا ً أن ﺳﺒﻞ اﻟﺪﻋﻮة‬ ‫ﻟﻠﻪ ﺗﻜﻮن ﻣﻦ ﺧﻼل وﺳﺎﺋﻞ أﺧﺮى ﻻ أﻋﺘﻘﺪ أن‬ ‫ﻓﻜﺮة اﻹﻋﺠﺎز وﻓﻖ اﻤﻤﺎرﺳﺔ )اﻟﺰﻏﻠﻮﻟﻴﺔ ‪-‬‬ ‫اﻟﻨﺠﺎرﻳﺔ( ﺑﺼﻮرﺗﻬﺎ اﻟﺮاﻫﻨﺔ ﺗﻘﻊ ﻣﻦ ﺿﻤﻨﻬﺎ‪ .‬إن‬ ‫اﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ ﻫﻮ ﻛﺘﺎب ﻣﺤﻜﻢ ﻻ ﻳﺄﺗﻴﻪ اﻟﺒﺎﻃﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﺑﻦ ﻳﺪﻳﻪ وﻻ ﻣﻦ ﺧﻠﻔﻪ وﻫﻮ ﻛﺘﺎب دﻳﻨﻲ ﺟﺎء‬ ‫ﻟﺪﻋﻮﺗﻨﺎ إﱃ إﻓﺮاد اﻟﺨﺎﻟﻖ ﺑﺎﻟﻌﺒﺎدة وﻟﺘﺒﻴﺎن أﻣﻮر‬ ‫وﻣﺘﻌﻠﻘﺎت اﻟﻌﺒﺎدة وﺣﻘﻮق اﻟﺨﻠﻖ واﻤﻮارﻳﺚ‪.‬‬ ‫أي أن اﻷﺻﻞ ﰲ إﻧﺰاﻟﻪ ﻋﲆ ﺧﺮ اﻟﺨﻠﻖ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫أﻓﻀﻞ اﻟﺼﻼة وأﺗﻢ اﻟﺘﺴﻠﻴﻢ ﻫﻮ اﻟﺘﺄﺻﻴﻞ ﻟﻠﺪﻳﻦ‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻲ ﺑﻤﻔﻬﻮﻣﻪ اﻟﺘﻌﺒﺪي اﻟﺸﻤﻮﱄ‪ .‬وﻟﻢ‬ ‫ﻳﻜﻦ اﻟﻬﺪف ﻣﻦ ﺗﻨﺰﻳﻠﻪ ﻫﻮ اﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋﲆ اﻤﻌﺮﻓﺔ‬ ‫ﺑﻤﻌﻨﺎﻫﺎ اﻟﻨﻈﺮي واﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻲ اﻟﻌﻠﻤﻲ أو اﻟﺘﺄﺻﻴﻞ‬ ‫ﻤﻨﺠﺰ وﻣﺨﱰع ﻋﻠﻤﻲ‪.‬‬ ‫ﻫﻮ ﻳﺎ ﺳﺎدة ﻛﺘﺎب دﻳﻨﻲ ﻣﻘﺪس وﻣﻌﺠﺰة‬ ‫ﺳﻴﺪ اﻟﺨﻠﻖ ﻋﲆ ﺻﺪق دﻳﻨﻪ أﻣﺎم إدﻋﺎء ﺻﻨﺎدﻳﺪ‬ ‫ﻗﺮﻳﺶ واﻟﻌﺮب اﻟﺬﻳﻦ ﻋﺮف ﻋﻨﻬﻢ اﻟﺒﻼﻏﺔ اﻟﻠﻐﻮﻳﺔ‬ ‫واﻹﺗﻴﺎن ﺑﺮواﺋﻊ اﻟﻜﻠﻢ‪.‬‬ ‫وإن أﺧﻮف ﻣﺎ ﻧﺨﺎﻓﻪ أن ﻳﻌﻠﻦ ﻋﻦ ﻧﻈﺮﻳﺔ‬ ‫ﻣﺎ‪ ،‬ﻓﻴﺒﺎدر دﻋﺎة اﻹﻋﺠﺎز اﻟﻌﻠﻤﻲ ﻟﻠﻤﺴﺎرﻋﺔ ﰲ‬ ‫اﻹﻋﻼن ﻋﻦ ورود ذﻟﻚ ﰲ ﻗﺮآﻧﻨﺎ اﻟﻜﺮﻳﻢ‪ .‬ﻟﻴﻌﻠﻦ‬ ‫ﻻﺣﻘﺎ ً ﻋﻦ ﺧﻄﺄ ﻫﺬه اﻟﻨﻈﺮﻳﺔ وﺣﻴﻨﺌﺬ أﻋﺘﻘﺪ ﺑﺄﻧﻨﺎ‬ ‫ﺳﻨﻜﻮن ﰲ ﻣﻮﻗﻒ ﻻ ﻧﺤﺴﺪ ﻋﻠﻴﻪ‪.‬‬ ‫إن اﻟﺪﻳﻦ اﻹﺳﻼﻣﻲ ﻫﻮ أﻋﻈﻢ اﻷدﻳــﺎن‬ ‫وأﺻﺪﻗﻬﺎ ﻋﲆ اﻤﻄﻠﻖ واﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ ﻫﻮ ﻛﻼم‬ ‫اﻟﺨﺎﻟﻖ اﻤﻌﺠﺰ واﻟﺬي اﺧﺘﺼﻪ اﻟﻠﻪ ﺟﻞ وﻋﻼ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﻔﻆ وﻣﻦ ﻫﻨﺎ ﻓﻼ ﺣﺎﺟﺔ ﺑﻪ ﻷن ﻳﻌﻤﻞ أﺗﺒﺎﻋﻪ‬ ‫ﻋﲆ ﺗﺘﺒﻊ ﻣﺨﱰﻋﺎت اﻵﺧﺮﻳﻦ اﻟﺤﻀﺎرﻳﺔ واﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋﲆ ﺗﺠﻴﺮﻫﺎ ﻓﻜﺮﻳﺎ ً وﻣﻌﺮﻓﻴﺎ ً ﻟﻨﺎ ﻓﺎﻟﺪﻳﻦ أﻋﻈﻢ‬ ‫وأﺟﻞ ﻣﻦ ﻛﻞ ﻣﻨﺠﺰ ﺑﴩي‪.‬‬

‫ﻋﻘﻞ وﻗﻠﺐ‬

‫اﻟﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺎت‬ ‫أﺣﻤﺪ دﺣﻤﺎن‬

‫ﻟﻘﺪ أﺣﺴﻦ اﻟﻘﺎﺋﻤﻮن ﻋﲆ اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺪوﱄ ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ ﺻﻨﻌﺎ ً‬ ‫ﺑﺠﻌﻠﻬﻢ ﺷﻌﺎر اﻤﺆﺗﻤﺮ »اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺎت«‪ .‬ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ وﺟﻮد ﻣﺎ ﻳﻘﺮب ﻣﻦ ‪ 40‬ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ وﺧﺎﺻﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ .‬إﻻ أن دورﻫﺎ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻣﺎزال ﻣﺤﺪودا ً ﺑﺴﺒﺐ اﻧﺸﻐﺎﻟﻬﺎ‬ ‫ﺑﻤﺘﻄﻠﺒﺎت وﻫﻤﻮم اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻲ ﻣﻊ أﻫﻤﻴﺔ اﻟﺘﻔﺎﻋﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻣﻦ ﺣﻮﻟﻬﺎ ﻛﻤﺎ ﻳﻨﺺ ﻋﻠﻴﻪ ﻧﻈﺎم اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬وﻗﺪ‬ ‫ذﻛﺮت ﰲ ﻣﻘﺎﻟﺔ »ﺟﺎﻣﻌﺎﺗﻨﺎ ﺗﺼﻨﻊ ﴍﻛﺎﺗﻨﺎ« أن ﺗﺄﺳﻴﺲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‬ ‫ﻟﴩﻛﺎت ﺟﺪﻳﺪة وﺗﻘﺪﻳﻢ ﺑﺮاﻣﺞ ﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ أﻫﻢ ﻣﺆﴍﻳﻦ‬ ‫ﻟﻘﻴﺎس أداﺋﻬﺎ‪.‬‬ ‫أﻫﻢ ﻣﺎ ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﻘﻮم ﺑﻪ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت ﻣﻦ ﻣﻨﻄﻠﻖ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺘﻬﺎ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ إدراج اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﰲ ﻫﻴﻜﻠﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻧﴩ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫واﻟﺪراﺳﺎت اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﰲ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻷﻛﺜﺮ إﻟﺤﺎﺣﺎ ً اﻟﺘﻲ ﻳﺤﺘﺎﺟﻬﺎ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﻣﻊ ﴐورة ﺗﺨﻠﻴﺼﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﺘﻌﻘﻴﺪ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻲ ﻟﻴﺘﻢ اﺳﺘﻴﻌﺎﺑﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫أﻛﱪ ﴍﻳﺤﺔ ﻣﻤﻜﻨﺔ‪ ،‬ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺑﺮاﻣﺞ ﺗﻮﻋﻮﻳﺔ وﺗﺜﻘﻴﻔﻴﺔ ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻋﻠﻤﻴﺔ ﻟﺤﻤﺎﻳﺘﻪ ﻣﻦ اﻟﺸﺎﺋﻌﺎت ﰲ أوﻗﺎت اﻟﻜﻮارث واﻟﻄﻮارئ‬ ‫)ﻣﺜﻞ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ ﻋﻦ أﺧﻄﺎر اﻟﺰﻻزل دون ﺗﻬﻮﻳﻞ أو‬ ‫ﺗﻬﻮﻳﻦ(‪ ،‬دﻋﻢ ﻛﺮاﳼ اﻟﺒﺤﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ ﻣﻊ اﻟﱰﻛﻴﺰ ﻋﲆ اﻟﺪراﺳﺎت‬ ‫واﻷﺑﺤﺎث اﻷﻛﺜﺮ اﻟﺘﺼﺎﻗﺎ ً ﺑﺤﺎﺟﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬ﺗﺮﺳﻴﺦ اﻟﻘﻴﻢ اﻟﺼﺤﻴﺤﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ )وﻗﺪ ﺗﻜﺮر ذﻟﻚ ﰲ اﻤﺤﺎﴐات اﻟﺘﻲ ﺗﻢ ﺗﻘﺪﻳﻤﻬﺎ ﰲ ﻣﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ اﻷﺧﺮ(‪ ،‬اﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ اﻟﻜﱪى اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻟﺪﻳﻬﺎ ﺧﱪة ﰲ ﺑﺮاﻣﺞ ﺧﺪﻣﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬إﻗﺎﻣﺔ ﻋﻼﻗﺎت ﻣﺘﻴﻨﺔ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ وﺑﻦ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﻦ واﻟﻄﻠﺒﺔ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‪،‬‬ ‫وأﺧﺮا ً دﻋﻢ وﺗﻔﻌﻴﻞ اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﻟﺘﻜﻮن ﻗﺎدرة ﻋﲆ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫أﻫﺪاﻓﻬﺎ ﰲ ﻧﴩ اﻟﻔﻜﺮ اﻟﻌﻠﻤﻲ ودﻋﻢ اﻟﺒﺤﻮث واﻟﺪراﺳﺎت وإﻗﺎﻣﺔ‬ ‫اﻤﺆﺗﻤﺮات و ورش اﻟﻌﻤﻞ واﻟﱪاﻣﺞ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ اﻤﺠﺘﻤﻌﻴﺔ‪.‬‬ ‫‪adahman@alsharq.net‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪12‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪22‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (505‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻔﺴﺎد‪ ..‬أﻣﺮ ﻋﺎدي‬ ‫ﺟﺪ ًا ﻓﻼ ﺗﻨﺰﻋﺞ!‬

‫زاد اﻹﻣﺴﺎس ﻓﻘﻞ اﻹﺣﺴﺎس‪ ،‬وﻫﺎن ﻋﻠﻴﻨﺎ اﻷﻣﺮ ﺑﺮﻣﺘﻪ‪،‬‬ ‫وﺧﻔﺖ ﺣﺪة وﺣﺮارة اﻧﺰﻋﺎج أﻫﻞ ﻫﺬا اﻟﺒﻠﺪ اﻟﻄﻴﺒﻦ‬ ‫اﻟﻮادﻋﻦ ﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﻈﺎﻫﺮة وأﺧﺒﺎرﻫﺎ‪ ،‬أو دﻋﻮﻧﺎ ﻧﻘﻮل‬ ‫)ﺷﺒﻪ( ﺟﺎزﻣﻦ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﺑﺮدت ﺗﻤﺎﻣﺎً‪ ،‬وﻟﻠﺠﻤﻴﻊ اﻟﺤﻖ‬ ‫ﰲ ﻗﺒﻮل ﻫﺬه اﻟﻨﻈﺮة أو رﻓﻀﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻌﻞ اﻟﺮاﻓﻀﻦ‬ ‫ﻳﺨﱪوﻧﻨﺎ ﻋﻦ أﻣﺜﻠﺔ وﺗﺠﺎرب ﻧﺎﺟﺤﺔ وﺻﻮر ﻟﻠﺤﺮاك‬ ‫اﻹﺻﻼﺣﻲ اﻷﻫﲇ اﻟﻔﺎﻋﻞ ﻤﺤﺎرﺑﺔ ﻇﺎﻫﺮة اﻤﺨﺪرات ﰲ‬ ‫ﺑﻠﺪﻧﺎ اﻟﺤﺒﻴﺐ‪.‬‬ ‫ﻫﺬه ﺗﺄﻣﻼت ﻋﺠﻠﺔ أرﺟﻮ أن ﺗﻀﺎف إﱃ رﺻﻴﺪﻧﺎ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ واﻟﻔﺎﻋﻞ‪ -‬ﻟﻔﻬﻢ ﻫﺬه اﻟﻈﺎﻫﺮة وﺗﺤﻠﻴﻠﻬﺎ‬‫وﻋﻼﺟﻬﺎ ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ اﻟﺤﻴﻞ اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ وﺟﻌﺠﺔ اﻹﻋﻼم‪،‬‬ ‫وﻫﻲ ﻇﺎﻫﺮة ﺿﺨﻤﺔ ﻻ ﺗﻄﻴﻘﻬﺎ اﻟﺠﻬﻮد اﻟﻔﺮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻨﺎدي إﱃ ﻣﻴﺪان اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺠﻤﻌﻲ اﻤﻨﻈﻢ ﻛﻞ اﻟﺜﻘﺎت ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺨﺘﺼﻦ واﻤﻬﺘﻤﻦ وﺻﻨﺎع اﻟﻘﺮار وﻣﺤﺮﻛﻲ اﻟﺮأي‪،‬‬ ‫وﻻ ﻳﺴﺘﻘﻴﻢ اﻟﻌﻤﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ إذا أﺻﺒﺢ ﺣﻜﺮا ً ﻋﲆ ﻓﺮد أو‬ ‫ﺟﻬﺔ‪ ،‬إن اﻷﻣﺮ ﺟﻠﻞ واﻤﻮﺿﻮع ﻣﻌﻘﺪ وﺷﺎﺋﻚ‪ ،‬وﻧﺤﺘﺎج‬ ‫إﱃ اﻟﻨﻈﺮة اﻟﺸﻤﻮﻟﻴﺔ اﻤﻤﻨﻬﺠﺔ اﻤﺘﺄﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻊ ﺗﺮﻛﻴﺰﻧﺎ‬ ‫ﻋﲆ أﻫﻤﻴﺔ اﻟﺘﺤﻠﻴﻞ ﻛﺄﺳﺎس ﻟﻠﺤﻞ اﻟﺸﻤﻮﱄ ﻧﺤﺬر ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻮﻗﻮع ﰲ ﻓﺦ اﻟﺘﻨﻈﺮ واﻟﺘﺤﻠﻴﻞ ﺑﻬﺪف اﻟﺘﺤﻠﻴﻞ‪ ،‬أو ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺴﻤﻴﻪ ﺑﻌﺾ اﻟﻐﺮﺑﻴﻦ اﻟﺸﻠﻞ اﻟﺘﺤﻠﻴﲇ )‪Analysis‬‬ ‫‪ ،(Paralysis‬وﻫﻲ ﺣﺎﻟﺔ ﻣﻦ اﻟﻼ ﻋﻤﻞ ﺳﺒﺒﻬﺎ اﻻﺳﺘﻐﺮاق‬ ‫اﻤﺒﺎﻟﻎ ﰲ ﺗﺤﻠﻴﻞ اﻷﻣﻮر‪ ،‬وﻧﺨﺘﻢ اﻤﻘﺎل ﺑﺄﺳﺌﻠﺔ ﻣﺨﺘﺎرة‬ ‫ﺗﻌﻦ ﻋﲆ ﻣﺮاﺟﻌﺔ ﻤﺎ ﺳﺒﻖ ﺑﺴﻄﻪ‪ ،‬وﺗﺤﺚ ﻋﲆ ﻣﺰﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺘﺄﻣﻞ واﻟﺘﻔﻜﺮ‪ ،‬واﺳﺄل اﻟﻠﻪ ﺑﻔﻀﻠﻪ وﻣﻨﻪ وﻛﺮﻣﻪ‬ ‫أن ﻳﻬﺪﻳﻨﺎ إﱃ ﺧﺎﻟﺺ اﻟﻨﻴﺔ وﺻﺎﺋﺐ اﻟﻘﻮل واﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وأن‬ ‫ﻳﺒﻌﺪﻧﺎ ﻋﻦ ﻣﺰاﻟﻖ اﻟﺸﺒﻬﺎت واﻟﺸﻬﻮات واﻟﺰﻟﻞ‪ ،‬آﻣﻦ‪.‬‬ ‫س‪ :‬ﻫﻞ ﻗﻠﻞ إﺣﺴﺎﺳﻨﺎ واﻧﺰﻋﺎﺟﻨﺎ ﻣﻦ اﻟﻔﺴﺎد ﻛﺜﺮة‬ ‫اﻹﻣﺴﺎس ﺑﺎﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻨﻪ؟‬ ‫س‪ :‬ﻫﻞ ﻫﺎن أﻣﺮ اﻟﻔﺴﺎد ﺑﻜﺜﺮة اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻨﻪ؟‬ ‫س‪ -‬ﻫﻞ ﺗﺸﻐﻠﻨﺎ ﻛﺜﺮة ﺣﺪﻳﺜﻨﺎ ﻋﻦ اﻟﻔﺴﺎد ﺑﺼﻮره‬ ‫اﻟﺼﻐﺮة ﻋﻦ ﺻﻮر ﻟﻪ أﻛﱪ وأﺿﺨﻢ وأﻛﺜﺮ ﴐراً؟‬ ‫س‪ -‬ﻫﻞ ﻧﺠﺤﺖ اﻟﺠﻬﻮد ﰲ إدﺧﺎل ﻣﺼﻄﻠﺢ‬ ‫اﻟﻔﺴﺎد إﱃ ﻗﺎﻣﻮس اﻤﺼﻄﻠﺤﺎت اﻤﻘﺒﻮﻟﺔ واﻟﻌﺎدﻳﺔ‬ ‫ﻟﺪﻳﻨﺎ؟‬ ‫س‪ -‬أﻣﺎ آن ﻟﻨﺎ أن ﻧﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ اﻟﻨﻈﺮة اﻟﻨﺮﺟﺴﻴﺔ‬ ‫ﻟﺬواﺗﻨﺎ؟‬ ‫س‪ -‬ﻫﻞ ﺣﺎن اﻟﻮﻗﺖ ﻹﻋﺎدة اﻟﻨﻈﺮ ﰲ ﻣﻨﺎﻫﺠﻨﺎ‬ ‫اﻟﱰﺑﻮﻳﺔ وإﻋﺎدة ﻫﻴﻜﻠﺘﻬﺎ وﺗﺴﺨﺮﻫﺎ ﻟﺒﻨﺎء اﻹﻧﺴﺎن‬ ‫اﻟﺼﺎﻟﺢ؟‬ ‫س‪ -‬ﻫﻞ ﻳﺼﺢ اﺗﻬﺎم ﻣﻦ ﻳﺼﻒ ﺟﻬﻮدﻧﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴﺎد ﺑﺎﻟﻌﻘﻴﻤﺔ واﻟﱰﻗﻴﻌﻴﺔ واﻟﺸﻜﻠﻴﺔ؟‬ ‫س‪ -‬ﻫﻞ ﻳﻐﻨﻲ ﰲ ﻋﻼج ﻣﺮض اﻟﻔﺴﺎد اﻻﻫﺘﻤﺎم‬ ‫ﺑﺄﻋﺮاض اﻤﺮض وإﻫﻤﺎل ﻣﺴﺒﺒﺎﺗﻪ وﺟﺬوره؟‬ ‫س‪ -‬ﻛﻴﻒ ﻳﻜﻮن ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻓﺴﺎد وﻧﺤﻦ ﻣﺴﻠﻤﻮن؟‬ ‫س‪ -‬ﻫﻞ ﻳﻌﻨﻲ وﺟﻮد اﻟﻔﺴﺎد ﺑﻦ أﻇﻬﺮﻧﺎ ﺑﻌﺪﻧﺎ أو‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺑﻌﻀﻨﺎ ﻋﻦ ﺑﻌﺾ ﻗﻴﻢ دﻳﻦ اﻹﺳﻼم؟‬ ‫س‪ -‬ﻫﻞ وﺿﻌﻨﺎ ﺣﻼً ﺷﻤﻮﻟﻴﺎ وﻣﻤﻨﻬﺠﺎ وﻓﺎﻋﻼ‬ ‫وﻣﺴﺘﺪاﻣﺎ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴﺎد؟‬ ‫س‪ -‬ﻫﻞ أﻓﺪﻧﺎ ﻣﻦ رﺳﺎﻟﺔ دﻳﻨﻨﺎ اﻟﺸﺎﻣﻞ اﻟﻜﺎﻣﻞ‬ ‫دروﺳﺎ وﻣﻨﺎﻫﺞ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴﺎد واﺟﺘﺜﺎﺛﻪ ﻣﻦ ﺟﺬوره؟‬

‫رأي‬

‫ﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﺳﻼم ُﺗ َﺮ ِاوح‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻤﻜﺎن‬

‫ﺑﻌﺪ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ أﺳـﺒﻮﻋﻦ ﻋﲆ اﺧﺘﻴﺎر ﺗﻤﺎم ﺳﻼم‬ ‫رﺋﻴﺴـﺎ ﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻟﺒﻨﺎﻧﻴﺔ ﺟﺪﻳـﺪة‪ ،‬ورﻏﻢ أن ﻣﻌﻈﻢ‬ ‫اﻟﻘـﻮى اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬واﻷﻃـﺮاف اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬اﺗﻔﻘﺖ‬ ‫ﺑﴪﻋﺔ ﻗﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻋﲆ ﺷـﺨﺺ ﺳـﻼم‪ ،‬وﻧﺎل أﻏﻠﺒﻴﺔ‬ ‫ﻛﺒـﺮة ﰲ اﻟﱪﻤـﺎن‪ ،‬رﺑﻤﺎ ﻟـﻢ ﻳﺤﺼﻞ ﻋﻠﻴﻬـﺎ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣـﺔ ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ‪ ،‬إﻻ أن ذﻟﻚ ﻟﻢ ﻳﻘﺪم ﻟﺴـﻼم أﻳﺔ‬ ‫ﺗﺴـﻬﻴﻼت ﰲ ﺗﺸـﻜﻴﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ أو ﺗﺠﺎوز اﻟﻌﻘﺒﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻌﱰﺿـﻪ‪ ،‬وﻣﺮاﻗﺒﻮ اﻟﺸـﺄن اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ ﻳﺮون أن‬ ‫ﻣﻦ واﻓﻖ ﻋﲆ ﺗﺮؤس ﺳـﻼم ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ ﻣﻦ اﻟﺨﺼﻮم‬ ‫ﻳﻌﺮﻓـﻮن ﺗﻤﺎﻣﺎ أﻧﻬـﻢ ﻗﺎدرون ﻋﲆ إﻓﺸـﺎﻟﻪ‪ ،‬ﻣﺎ ﻟﻢ‬ ‫ﺗﺆﺧﺬ ﻣﺼﺎﻟﺤﻬﻢ ﰲ اﻟﺤﺴـﺒﺎن‪ ،‬وﻫﺬه اﻤﻌﺎدﻟﺔ ﺗﺒﺪو‬

‫ﺳـﻬﻠﺔ ﻟﻠﻮﻫﻠـﺔ اﻷوﱃ‪ ،‬ﻃﺎﻤـﺎ أن اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ ﺗﻜـﻮن‬ ‫داﺋﻤﺎ ﰲ ﺧﺪﻣﺔ اﻤﺼﺎﻟﺢ أو ﺗﻘﺎﺳـﻤﻬﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﰲ ﻟﺒﻨﺎن‬ ‫ﻻ ﻳﻮﺟـﺪ أي ﳾء ﺳـﻬﻞ‪ ،‬ﺣﺘـﻰ وﻟـﻮ ﻛﺎن ﺗﻌﻴـﻦ‬ ‫ﻣﻮﻇﻒ ﺣﻜﻮﻣﻲ‪ ،‬واﻟﺠﻤﻴﻊ ﻳﻌﻠﻢ أن اﺳﺘﻘﺎﻟﺔ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﻣﻴﻘﺎﺗﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﻋﲆ ﺧﻠﻔﻴـﺔ إﻧﻬﺎء ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫ﻣﻮﻇﻒ‪.‬‬ ‫اﻟﺨﻼﻓﺎت ﰲ ﻟﺒﻨﺎن ﺑﻦ اﻟﻘﻮى اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻟﻴﺴﺖ‬ ‫ﻋـﲆ وﻇﻴﻔﺔ‪ ،‬وﻟﻴﺴـﺖ ﻋﲆ ﺣﻘﻴﺒﺔ وزارﻳـﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ‬ ‫ﺗﻈﻬﺮ ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﺸﻜﻞ ﺑﻦ اﻟﻔﺮﻗﺎء اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﻦ؛ ﻟﻴﺆﻛﺪ‬ ‫ﻛﻞ ﻓﺮﻳـﻖ ﻋﲆ وﺟﻮده‪ ،‬وﺑﻌـﺾ اﻟﻘﻮى اﻟﺘﻲ رﺑﻄﺖ‬ ‫ﻣﺼﺮﻫﺎ وﺳﻴﺎﺳـﺎﺗﻬﺎ ﺑﺪول إﻗﻠﻴﻤﻴـﺔ‪ ،‬وﻣﺼﺎﻟﺤﻬﺎ‬

‫اﻟﺘـﻲ ﻟﻢ ﺗﻌﺪ ﺗﻨﻔﻚ ﻋﻦ ﻣﺼﺎﻟﺢ ﺗﻠﻚ اﻟﺪول‪ ،‬ﻫﻮ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺠﻌﻞ ﻟﺒﻨﺎن ﻧﻬﺐ اﻟﻘـﻮى اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ‪ ،‬وﻧﻬﺐ اﻟﺘﻤﺰق‬ ‫وﻏﻴﺎب اﻟﻮﺣﺪة اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬وﺣﻴﺚ إن اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴﻮري‬ ‫ﺳـﺎﻫﻢ إﱃ درﺟﺔ ﻛﺒﺮة ﰲ ﺗﻘﺴـﻴﻢ ﻟﺒﻨﺎن ﺳﻴﺎﺳـﻴﺎ‬ ‫وﻃﺎﺋﻔﻴـﺎ‪ ،‬وﻋﻤﻘﺘﻪ ﻫـﺬه اﻟﻘﻮى ﻋﲆ ﻣـﺪى ﻋﻘﻮد‪،‬‬ ‫وﰲ ﻇﻞ ﻏﻴـﺎب اﻻﻋﺘﺒﺎرات اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﺒﻌﺾ اﻟﻘﻮى‬ ‫اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻻ ﺑﺪ ﺳﻴﻘﻊ اﻟﺨﻼف ﻣﻊ ﻣﻮاﻃﻨﻴﻬﻢ‪.‬‬ ‫اﻟﻘـﻮى اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴـﺔ ﺑﺠﻤﻴـﻊ أﻃﻴﺎﻓﻬـﺎ ﺗﺘﻤﺤﻮر‬ ‫اﻟﻴـﻮم ﰲ ﻗﻄﺒـﻦ ﺳﻴﺎﺳـﻴﻦ‪ ،‬ﻛﻼﻫﻤﺎ ﻳـﺪرك ﺗﻤﺎﻣﺎ‬ ‫أن ﺗﺪاﻋﻴﺎت اﻷزﻣﺔ ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ ﺗﺮﻣﻲ ﺑﺜﻘﻠﻬﺎ ﻋﻠﻴﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻗﺒـﻞ ﺳـﻨﻮات ﻇـﻦ اﻟﻮﻃﻨﻴـﻮن اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴـﻮن أﻧﻬـﻢ‬

‫ﺳـﻴﺘﺨﻠﺼﻮن ﻣـﻦ ﺳـﻴﻄﺮة اﻟﺠﺎر اﻟﻘـﻮي‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﻢ‬ ‫اﻟﻴﻮم ﻳﺼﻄﺪﻣـﻮن ﺑﺎﻟﺮﻛﺎم اﻟﺬي ﺧﻠﻔﻪ ﻃﻴﻠﺔ ﻋﻘﻮد‬ ‫ﰲ ﺑﻠﺪﻫـﻢ‪ ،‬وﺑﺎﻟـﺮﻛﺎم اﻟـﺬي ﻳﺨﻠﻔﻪ ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ‪ ،‬ﻣﻊ‬ ‫اﺷـﺘﺪاد اﻤﻌﺎرك ﻫﻨﺎك‪ ،‬وﻣﻊ ﺗـﻮرط ﺑﻌﺾ اﻷﻃﺮاف‬ ‫اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺎ زاد اﻻﻧﻘﺴـﺎم داﺧﻞ ﻫـﺬا اﻟﺒﻠﺪ‪ ،‬ورﻏﻢ‬ ‫ذﻟﻚ ﻳﺪرك اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﻮن أن ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺳـﻼم ﺳﺘﺨﺮج إﱃ‬ ‫اﻟﻨـﻮر ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ‪ ،‬وﻟﻮ ﺗﺄﺧﺮت ﺑﻌـﺾ اﻟﴚء‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﻢ‬ ‫ﻳﻌﺮﻓـﻮن أن ﻟﺒﻨـﺎن ﻟﻦ ﻳﺘﻌﺎﰱ إﻻ ﺑﺴـﻘﻮط اﻷﺳـﺪ‪،‬‬ ‫واﻧﻬﻴـﺎر ﺣﻠـﻒ اﻤﻤﺎﻧﻌﺔ اﻟـﻜﺎذب إﱃ اﻷﺑـﺪ‪ ،‬وﺗﺪرك‬ ‫اﻟﻘﻠـﺔ اﻤﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺎﻟﺨـﺎرج أن ﻋﻠﻴﻬـﺎ أن ﺗﻌﻴﺶ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﻮاﻃﻨﻴﻬﺎ‪ ،‬وﺗﺪرك أن ﻣﺼﻠﺤﺔ ﻟﺒﻨﺎن أوﻻً‪.‬‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫فاشات‬

‫مداوات‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫اإثنين ‪ 12‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 22‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )505‬السنة الثانية‬

‫كل الحقائق‬ ‫في يديك!‬ ‫التعص�ب‪ ،‬هروي�ن‪ ،‬يج�ب‬ ‫تحريمه مطلقا ً وبا استثناءات‪،‬‬ ‫عى كل اأصعدة‪ ،‬وامس�تويات‪،‬‬ ‫حتى الحقيقة‪ ،‬يجب أن نتلقاها‬ ‫با تعص�ب‪ ،‬ا تتعصب لحقيقة‬ ‫أن اأرض كروي�ة‪ ،‬ا تتعصب إى‬ ‫أن ش�مس ت�رق م�ن امرق‪،‬‬ ‫فق�د تك�ون اأرض مكعب�ة‬ ‫الشكل‪ ،‬والش�مس ي إجازة عن‬ ‫العم�ل‪ ،‬وإذا فك�رت أن ت�رق‪،‬‬ ‫فهي ترق من امغرب‪ ،‬الحق أن‬ ‫ٌ‬ ‫مريض ي‬ ‫ه�ذا الكام ا يكتب�هُ‪،‬‬ ‫امصحة النفس�ية‪ ،‬هذا كامي‪..‬‬ ‫وأن�ا أعل�ن مس�ؤوليتي عنه‪ ،‬إذ‬ ‫يج�ب أن نقول إن هذه الحقيقة‬ ‫أو تل�ك‪ ،‬حقيق�ة حت�ى اآن‪،‬‬ ‫فالعلم يفجعنا كل يوم بمصيبة‬ ‫جديدة!‬

‫ثقافة فيصل بن بندر اإنتاجية جعلت من القصيم أنموذج ًا للتكامل العملي‬ ‫«القصي�م» هذه امنطقة التي نمت‬ ‫وازده�رت بس�واعد أبنائه�ا‪ ،‬منطق�ة‬ ‫تكام�ل أنموذج�ي بغالبي�ة الخدمات‬ ‫الحكومية دون اس�تثناء‪ ..‬منطقة عمل‬ ‫واح�رام للمواط�ن‪ ،‬فالقصي�م تعيش‬ ‫وس�ط منظوم�ة اقتصادي�ة متوزان�ة‬ ‫مس�تفيدة من الخرات التي اكتس�بها‬ ‫السكان عى مدى التاريخ‪.‬‬ ‫القصيم بوح�دة أبنائه�ا وعملهم‬ ‫ال�دؤوب جعل�وا منها درة ب�كل معنى‬ ‫الكلمة‪ ..‬فاس�تطاعوا أن يجذبوا الزائر‬ ‫له�ا بع�د تحوي�ل كثبانه�ا الرملية إى‬ ‫متنزهات برية مميزة‪ ..‬كما أن إنتاجها‬ ‫الكب�ر من أجود أن�واع التمور ووجود‬ ‫ال�ركات الصناعي�ة الك�رى ذات‬ ‫الف�روع العامي�ة فيه�ا جعله�ا وجهة‬ ‫رئيس�ية ل�زوار امملكة‪ ..‬كم�ا أن أبناء‬ ‫امملكة موجودون فيها للدراس�ة حيث‬ ‫إنها تحوي وتحتض�ن جامعة تعد من‬ ‫أفضل الجامعات ي امملكة‪.‬‬ ‫قص�ة تح�ول امنطقة ب�دأت منذ‬ ‫نحو عرين عاماً‪ ..‬نعم‪ ،‬قبل ربع قرن‬ ‫تقريب�ا ً وامنطقة من تق�دم آخر حتى‬ ‫وصل�ت إى ما هي عليه الي�وم كيف ا‬ ‫وأم�ر الهم�ة والعم�ل قدم إليه�ا منذ‬ ‫عري�ن عام�ا ً وعمل م�ن أول يوم عى‬ ‫بنائها وتطويرها حتى تنافس وتواكب‬ ‫التطور العلمي والتكنولوجي واازدهار‬ ‫العمراني‪.‬‬ ‫إن�ه صاح�ب الس�مو املك�ي‬ ‫اأم�ر فيصل ب�ن بندر‪ ،‬اأم�ر العمي‬ ‫اأنموذج�ي الص�ادق امذه�ل بدقت�ه‬ ‫ودهائ�ه ومحافظت�ه ع�ى النظ�ام‬ ‫ومكتس�بات الوطن وامواط�ن‪ ..‬أمرها‬

‫قصة نجاح بحد ذاته والشاهد عليها ما‬ ‫وصلت إلي�ه امنطقة من تطور بتفاعله‬ ‫الدائم مع اأطروحات بكافة امجاات‪.‬‬ ‫«زم�ن «كل يء تم�ام» انتهى»‪..‬‬ ‫ه�ذه كلم�ات س�موه ي أواخ�ر العام‬ ‫امن�رم‪ ،‬حيث إن�ه يح�ث ي أي لقاء‬ ‫ل�ه مع مس�ؤوي امنطق�ة متابعة كافة‬ ‫أعمالهم ميدانيا ً وقال ي ذات امناس�بة‪:‬‬ ‫«عى كل مس�ؤول متابعة اأعمال التي‬ ‫يحيله�ا أقس�ام إدارت�ه‬ ‫وينزل للميدان ويش�اهد‬ ‫بنفس�ه ماذا تم»‪ .‬فسموه‬ ‫ينتقد ويوجه بنفس�ه كل‬ ‫مخطئ‪.‬‬ ‫الجوان�ب اإيجابي�ة‬ ‫بحي�اة فيص�ل ب�ن بندر‬ ‫العملية كثرة ومن خال‬ ‫تجربة شخصية سأطرح‬ ‫جزءا ً من ثقافة هذا اأمر‬ ‫الرائ�ع باحرام�ه للوق�ت ومحافظت�ه‬ ‫ع�ى الوجود ي مقر العمل واس�تقباله‬ ‫امس�تمر للمواط�ن لبح�ث مش�كاته‬ ‫والتوجي�ه بحله�ا ريع�ا ً إن وجدت‪..‬‬ ‫فس�موه يرسل رس�ائل مس�تمرة منذ‬ ‫قدوم�ه للمنطقة ك�ي يش�عر امواطن‬ ‫بقيمة كل يء ويطبق ما يقوم به كونه‬ ‫الحاكم اإداري والقدوة لكل مواطن‪.‬‬ ‫ا يوف�ر س�موه لحظ�ة إا ويُع ِل َم‬ ‫م�ن حوله احرام العم�ل والوقت حتى‬ ‫دون أن يتكل�م‪ ،‬فكثرون ا يعلمون أن‬ ‫سموه يقوم بإطفاء أنوار مكتبه بنفسه‬ ‫ف�ور انته�اء ال�دوام الرس�مي وكأن�ه‬ ‫يقول للموظفن «الرش�يد باس�تخدام‬ ‫الكهرباء واجب علينا جميعاً»‪.‬‬

‫قلم�ه الرص�اص مهي�ب ومزعج‬ ‫أي مس�ؤول ا يقدر العمل‪ ،‬فهو يقوم‬ ‫بتصحيح الخطابات التي تصله ناقصة‬ ‫أو يش�وبها أخط�اء نحوي�ة أو لغوية‪،‬‬ ‫كونه يدرك أهمية اللغة العربية وطبيعة‬ ‫التخاط�ب بها فيحرص امس�ؤول بأية‬ ‫جهة حكومية أن يكون أنموذجيا ً حتى‬ ‫ي خطاباته‪.‬‬ ‫كما أنه يس�تغل التدوين وتسجيل‬ ‫اماحظ�ات وه�و يق�وم‬ ‫بج�وات ع�ى امحافظات‬ ‫وامراك�ز حي�ث يق�وم‬ ‫بمدونت�ه‬ ‫بالتدوي�ن‬ ‫الخاص�ة الت�ي يحمله�ا‬ ‫بشكل دائم معه ويفاجئ‬ ‫امس�ؤول أمام�ه بع�دة‬ ‫ماحظ�ات وكأن�ه يقول‪:‬‬ ‫جئ�ت لاطمئن�ان ع�ى‬ ‫اأوض�اع وزيارتي خالية‬ ‫من الروتوكوات‪.‬‬ ‫فيصل بن بندر مؤس�س اازدهار‬ ‫والتط�ور ي امنطقة يجمع ي ش�خصه‬ ‫كث�را ً من الصفات فه�و هادئ ريح‬ ‫ناق�د بطبع�ه كون�ه أديب�اً‪ ،‬إعامي�ا ً‬ ‫وأكاديميا ً ومحارا ً م�ن الطراز اأول‬ ‫ول�ه أدوار كب�رة ي ااس�تفادة م�ن‬ ‫الف�رص وذل�ك بط�رح كل جديد عى‬ ‫اأعي�ان وامواطن�ن م�ن أج�ل العمل‬ ‫وإيجاد قواعد متينة أية مروع يخص‬ ‫امنطقة‪ ..‬كما أنه يتابع امشاريع برية‬ ‫تامة ويتجول بهدوء ويعرف ماذا يقول‬ ‫أي مسؤول يقف أمامه‪ ،‬لكل الصفات‬ ‫التي أرنا إليها س�ابقا ً فمن امستحيل‬ ‫أن يفوته تحقي�ق صحفي عن امنطقة‬

‫يســر «م��داوات» أن تتلقــى‬ ‫نتــاج أفكاركــم وآراءكم في‬ ‫مختلــف الشــؤون‪ ،‬آمليــن‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد‬ ‫عن اأمور الشخصية‪ ،‬بشرط أا‬ ‫تتجــاوز ‪ 300‬كلمــة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪،‬‬ ‫ولم يسبق نشــرها‪ ،‬وأا ترسل‬ ‫أي جهــة أخــرى‪ .‬وذلــك على‬ ‫هذا البريد‪:‬‬

‫أو خ�ر يخصه�ا دون التعام�ل مع�ه‬ ‫والتوجيه للجهة امعنية إن كان تقصرا ً‬ ‫يطلب اإفادة عاج�اً وإن كان إيجابيا ً‬ ‫يثني ويقدر‪ ..‬ومن هنا أصبح صحفيو‬ ‫امنطقة أكثر دق�ة ومهارة معرفتهم أن‬ ‫أمرهم متاب�ع وي ذات الوقت يعلمون‬ ‫أنهم سيقعون بالحرج إن أخطأوا حتى‬ ‫لو بعد ح�ن؛ فأمرهم ا ينى ويذكر‬ ‫اإعامي بأخطائه بعد فرة كي يستفيد‬ ‫ويعيد التفكر بما فعله‪.‬‬ ‫أمر القصي�م محبوب لدى اأهاي‬ ‫ومق�در من قبله�م‪ ،‬حيث أنه يس�تمع‬ ‫للجميع ويعال�ج أوضاعهم بكل حنكة‬ ‫ومس�ؤولية كما أنهم يحبون بس�اطته‬ ‫وتواضع�ه معه�م والت�ي نقله�ا ل�كل‬ ‫مس�ؤول بامنطقة فا يتجرأ مس�ؤول‬ ‫بامنطق�ة أن يرف�ع صوت�ه ع�ى أي‬ ‫مواط�ن مهم�ا كان لونه أو جنس�ه أو‬ ‫عرق�ه فه�م يعلم�ون أن هن�اك أم�را ً‬ ‫يحرص عى امواطن وامقيم‪.‬‬ ‫القصي�م بعم�ل أبنائه�ا وخ�رة‬ ‫أمره�ا أصبحت أنموذج�ا يحتذى به‪..‬‬ ‫فكان الواقع ش�اهدا ً عى عصارة أفكار‬ ‫ومنظوم�ة فيص�ل ب�ن بن�در العملية‬ ‫وثقافت�ه باح�رام الوق�ت وامحافظ�ة‬ ‫عى كل صغرة وكب�رة والتواصل مع‬ ‫امواط�ن وفن ااس�تماع والتنفيذ حيث‬ ‫إن ه�ذا كل�ه أصب�ح حدي�ث أي زائر‬ ‫للمنطقة‪.‬‬ ‫القصي�م وفيصل بن بن�در قصة‬ ‫عم�ل دؤوب عنوان�ه ي� ُد بيد مس�تقبل‬ ‫أفضل ومستقبل مرق‪.‬‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫إسامنا يبعث ااطمئنان‬

‫علي اليامي‬

‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫عين المستهلك‬

‫عبدالعزيز الخضيري‬

‫ابد من هيئة‬ ‫مستقلة للمستهلك‬ ‫ا يمكن أن تتم منظومة‬ ‫حماية امستهلك بشكل يري‬ ‫امستهلكن بشكلها الحاي ‪،‬‬ ‫فتقاسم للمسؤوليات بن جهات‬ ‫متعددة و ازدواجيتها أو تداخل‬ ‫صاحيتها أضاع كثرا ً من الجهود‬ ‫‪ ،‬التي من خالها يجد امستهلك‬ ‫نفسه ي دائرة مغلقة‪ ،‬فا يعرف‬ ‫من يشتكي ي بعض الحاات التي‬ ‫يتعرض لها للغش أو التضليل‬ ‫أو الظلم‪ ،‬وا من هي الجهة‬ ‫امرجعية له‪ ،‬ولذلك ‪ ...‬فإن الحل‬ ‫الوحيد وامعمول به ي دول العالم‬ ‫هو إيجاد جهة حكومية مستقلة‬ ‫تُعنى بشؤون امستهلك وتنقل‬ ‫لها كافة مسؤوليات الجهات‬ ‫اأخ��رى فيما يتعلق بأنظمة‬ ‫امستهلك من قريب أو بعيد‪،‬‬ ‫ولديها كافة الصاحيات من‬ ‫إيجاد اأنظمة وتنفيذها وتطبيق‬ ‫العقوبات‪ ،‬وتستكمل هذه‬ ‫الخطوة بالسماح بإنشاء جهات‬ ‫أو جمعيات أهلية للمستهلك ي‬ ‫كل منطقة من مناطق امملكة‬ ‫لرفع تقاريرها ومطالباتها إى‬ ‫الجهة امعنية بذلك وهي الهيئة‬ ‫العامة للمستهلك امقرحة‪ ،‬كما‬ ‫يخول النظام لهذه الجمعيات‬ ‫بالتقاي عن امشاكل العامة‬ ‫التي يواجهها امستهلكون لدى‬ ‫الجهات العامة وكذلك القطاع‬ ‫الخاص‪.‬‬ ‫إن الوضع الحاي لن يقدم‬ ‫لنا أي نتائج ملموسة لحماية‬ ‫امستهلك‪ ،‬عى الرغم من الجهود‬ ‫والنجاحات التي تقدمها وزارة‬ ‫التجارة يوما بعد يوم ي مجال‬ ‫ااهتمام بقضايا امستهلك‬ ‫مؤخرا ً ‪.‬‬ ‫ولذلك لن تنجح امساعي‬ ‫لحماية امستهلك إا بإنشاء هيئة‬ ‫حكومية مستقلة خاصة به‪.‬‬ ‫‪aziz.khudiry@alsharq.net.sa‬‬

‫وزارة التربية والتعليم‪ ..‬وقنابل الفساد!‬ ‫تواجه وزارة الربية والتعليم‬ ‫هجمة إعامية متواصلة وأصواتا ً‬ ‫وطنية مستمرة تنتقد سياساتها‬ ‫وممارساتها الخاطئة وقراراتها‬ ‫اارتجالية ي حق الربية والربوين‪..‬‬ ‫تلك اممارسات انعكست سلبا عى‬ ‫واقع اميدان وأثرت عى العطاء‬ ‫وأضعفت امخرج التعليمي وجعلته‬ ‫هزيا وضعيفا‪ ،‬ويشهد بذلك‬ ‫امجتمع ومؤسساته الحكومية‪.‬‬ ‫ومع تعاي تلك اأصوات وتزايد امطالبات‬ ‫س��واء الكتابية أو امواجهة أو امعلنة‬ ‫للمسؤولن الكبار ي الوزارة للتدخل الفوري‬ ‫إيقاف تلك امهازل وخطورة الوضع‪ ،‬وما‬ ‫سينجم عنه من كوارث تلحق الرر بحق‬ ‫اأجيال والوطن معا لكن لم تجد من يلقي‬ ‫لها باا ً ولم يعر لها اهتماما‪ ،‬ظنا منهم أنهم‬ ‫اأدرى واأعرف واأحرص‪ ..‬حتى بدأت قنابل‬

‫الفساد تنفجر واحدة تلو اأخرى‪،‬‬ ‫فمن تعليم امدينة امنورة ثم تعليم‬ ‫حائل اأشد قوة وتأثرا تم تعليم‬ ‫الزلفي والقادم ستكون إدارة‬ ‫تعليم ي منطقة كرى‪ ،‬ناهيك‬ ‫عما حدث ي الوزارة نفسها الذي‬ ‫نرته (سبق) حيال تكليف‬ ‫قيادين كبار ي الوزارة بدوامات‬ ‫عى مدار العام بما فيها اإجازات‬ ‫الصغرى والكرى‪ ..‬والسبب الذي أدى إى‬ ‫تفجر ذلك هو الوزارة نفسها؛ أن تعاطيها‬ ‫مع ما يرفع ويقدم من شكاوى أو باغات‬ ‫يفرها امسؤولون عى أنها شكاوى كيدية‬ ‫ضد مسؤولن تنفيذين ي امناطق‪ ،‬وبالتاي‬ ‫أصبحت الحصانة لهؤاء قوية كونهم بمنأى‬ ‫عن مجهر امراقبة وقانون امحاسبة‪ ،‬وأعطيت‬ ‫لهم الثقة امطلقة؛ ليمارسوا هواية الفساد‬ ‫بكل أنواعه وأشكاله كما وصفتها الهيئة‬

‫الوطنية لحماية النزاهة ومكافحة الفساد‪..‬‬ ‫ونتج عن ذلك فقدان امجتمع الثقة بوزارة‬ ‫الربية والتعليم‪ ،‬مما حدا بكثر من الذين‬ ‫تعرضوا للظلم وسلب الحقوق والتاعب‬ ‫باأنظمة والتعليمات وتكريسها وفق رؤية‬ ‫امصالح وامنافع الخاصة باللجوء للمحاكم‬ ‫اإدارية ودور امظالم‪ ،‬واآخرون اتجهوا للهيئة‬ ‫الوطنية أو امباحث اإدارية أو هيئة الرقابة‬ ‫لإباغ عن جرائم الفساد بحق الوطن وبحق‬ ‫الربية والتعليم‪ ...‬ماذا أنتم فاعلون أيها‬ ‫امسؤولون ي الوزارة وما هي الطرق إعادة‬ ‫الثقة بالربية والتعليم بما تسببتم ي فقدانها؟‬ ‫وكيف يكون مصر أجيالنا الذين يتحدثون‬ ‫ويتناقلون موضوع الفساد بينهم؟ وكيف يثق‬ ‫اآباء واأمهات بالربية والتعليم ومسؤولوها‬ ‫يقادون للمحاكم؟؟‬ ‫ناصر عبدالعزيز الرابح‬

‫ق�ال الل�ه تع�اى ‪»:‬س�يجعل الل�ه‬ ‫بعدعريرا» الطاق (‪.)7‬‬ ‫إذا ً م�اذا الح�زن والكآب�ة والرؤي�ة‬ ‫امظلمة للمس�تقبل وربّ الك�ون والعباد‬ ‫وربّ كل يء ومليك�ه قد طم�أن قلوبنا‬ ‫بكل خر وير وس�عادة وفتح لنفوس�نا‬ ‫أبواب�ا ً للخ�ر ولنر الس�عادة بها حتى‬ ‫وإن ضاق بك الحال يوما ً وأصابك الكدر‪،‬‬ ‫وتحطمت كل أحامك وأمانيك وأصبحت‬ ‫ي دوامة من الهم والضيق وتعر الحياة‬ ‫فابد أن تسعد وتس�تبدل كل هم وضيق‬ ‫بف�رح ورور أن�ك تملك بي�دك مفتاح‬ ‫التفاؤل الذي به تبهج روحك وتس�تبر‬ ‫بسعادتك قال تعاى‪( :‬ا ّلذ َ‬ ‫ِين إِذَا أ َ َ‬ ‫صابَتْهُ ْم‬ ‫م ُِصيب ٌ‬ ‫اجعُ َ‬ ‫ون *‬ ‫َ�ة َقالُوا إِنّا ِل ّلهِ َوإِنّا إ ِ َليْهِ َر ِ‬ ‫َات ِم ْ‬ ‫ص َلو ٌ‬ ‫أُو َلئِ� َك عَ َلي ِْه ْم َ‬ ‫�ن َرب ِّه ْم َو َرحْ مَ ٌة‬ ‫وَأُو َلئِ� َك ُه� ُم ا ْلمُهْ تَ�د َ‬ ‫ُون) البقرة‪156- :‬‬ ‫‪( ،157‬ق�ل ياعب�ادي الذي�ن أرفوا عى‬ ‫أنفس�هم ا تقنط�وا م�ن رحم�ة الله إن‬ ‫الله يغفر الذن�وب جميعا ً إنه هو الغفور‬ ‫الرحي�م) «الزمر ‪ .53‬وقد هتف ّ‬ ‫صى الله‬ ‫عليه وس� ّلم للصدّيق وهم�ا ي الغار‪( :‬ا‬ ‫تحزن إن الله معنا)‬ ‫كل تل�ك اآي�ات العظيم�ة ماهي إا‬ ‫همس�ات من كتاب عظيم‪ ،‬تبعث لك روح‬ ‫امؤمن الح�ق بقناعة تامة بأن ماقدر الله‬ ‫ل�ه ي قمة الحكمة والخ�ر‪ ،‬فما بالك بأن‬ ‫يك�ون مصدر تلك الهمس�ات التي عادت‬ ‫علي�ك براحة البال مصدرا ً مس�ار حياتك‬ ‫فتعي�ش معه حق�ا لذة تاوته ‪..‬وحس�ن‬ ‫تدبره‪...‬وحسن استماعه ‪..‬وثمرة إتباع ما‬ ‫نزل فيه ‪..‬وتحقيقا لكل أمر قد أنزله الله‬ ‫عليك فتهنأ بحالة من الخش�وع والوقار‬ ‫وتنظيم الحياة‪ ،‬لذلك اتفرط بتاوته آناء‬ ‫الليل وأطرافه‪.‬‬ ‫مشاعل الســـــعدي‬

‫حفات المدارس‬ ‫ه�ا هو العام الدراي أوش�ك ع�ى اانتهاء‪،‬‬ ‫وتبدأ كثر م�ن مدارس البنات ي جميع امراحل‪،‬‬ ‫لاس�تعداد إقام�ة ما يعرف بحف�ات التخرج‪،‬‬ ‫خاصة م�ع نهاي�ة كل مرحلة دراس�ية‪ ،‬وحتى‬ ‫أكون واضحا ً وريحاً‪ ،‬أنا لست ضد إقامة مثل‬ ‫ه�ذا النوع م�ن الحفات‪ ،‬التي ت�زرع ي نفوس‬ ‫الطالبات الفرحة واابتس�امة والسعادة‪ ،‬وتكون‬ ‫لهن ذكريات جميلة‪ ،‬واشك أن مديرات امدارس‬ ‫وامعلمات‪ ،‬يبذلن ي إقامة هذه الحفات‪ ،‬مجهودا ً‬ ‫كب�راً‪ ،‬من تنظيم وتنس�يق‪ ...‬إل�خ‪ ،‬وتأخذ من‬ ‫وقته�ن كث�راً‪ ،‬ب�ل إن بعضه�ن يس�اهمن من‬ ‫أموالهن الخاصة ي تقديم الهدايا للطالبات‪ ،‬وا‬ ‫يس�عنا إا أن نتقدم لهن بالش�كر والتقدير عى‬ ‫هذا العمل‪ .‬ولكن ي نفس الوقت‪ ،‬أنا ضد امبالغة‬ ‫فيما يتعلق بإقامة هذه الحفات‪ ،‬وهنا أركز عى‬ ‫جانبن‪:‬‬

‫أوا‪ :‬بع�ض ام�دارس تق�وم‬ ‫بتكليف الطالبات وإلزامهن بلباس‬ ‫مع�ن‪ ،‬وبموديل مع�ن‪ ،‬والبعض‬ ‫م�ن امدارس تطلب عاوة عى ذلك‪،‬‬ ‫تفصي�ل ولب�س ما يع�رف بعباءة‬ ‫التخ�رج‪ ،‬وكأنه�ن متخرجات من‬ ‫الجامع�ة‪ .‬هن�ا يج�ب أن نأخ�ذ ي‬ ‫ع�ن ااعتبار‪ ،‬أن ثم�ة أولياء أمور‪،‬‬ ‫أحواله�م امادي�ة ضعيف�ة ج�داً‪،‬‬ ‫وغ�ر قادرين ع�ى توفر ه�ذه الطلب�ات‪ ،‬وهم‬ ‫بالكاد يس�تطيعون توفر امس�تلزمات امدرسية‬ ‫اأساسية لبناتهم وأوادهم‪ ،‬هذه حقيقة يجب أن‬ ‫نع�رف بها وا ننكره�ا أو نتجاهلها‪ ،‬ومثل هذه‬ ‫الطلب�ات التي تعد غر أساس�ية وغر رورية‪،‬‬ ‫تثق�ل كاهل ه�ذه الريحة م�ن أولي�اء اأمور‪،‬‬ ‫وتوقعهم ي حرج ش�ديد م�ع بناتهم‪ ،‬فوي اأمر‬

‫إم�ا أنه ا يري�د أن يح�رم ابنته أو‬ ‫بنات�ه إذا ك�ن أكث�ر م�ن واحدة ي‬ ‫مراح�ل تعليمية مختلف�ة‪ ،‬من هذه‬ ‫اللحظ�ات الجميل�ة والس�عيدة‪،‬‬ ‫ومش�اركة زمياته�ن فرحته�ن‬ ‫بالنج�اح والتخ�رج‪ ،‬فيحاول بقدر‬ ‫ما يس�تطيع حتى ل�و اقرض‪ ،‬أن‬ ‫يوفر لهن ما طلبته منهن امدرس�ة‬ ‫من لب�اس‪ ،‬وإما أن يص�ل به اأمر‬ ‫أن يق�ف عاجزا ً ع�ن توفر قيمة ه�ذه الطلبات‪،‬‬ ‫وهنا تضطر ابنته (الطالبة) للغياب‪ ،‬وتحرم من‬ ‫مش�اركة زمياتها ه�ذه الفرحة‪ ،‬حت�ى ا توقع‬ ‫نفسها ي حرج أمامهن‪.‬‬ ‫ثاني�اً‪ :‬بعض م�دارس البن�ات (مزودينها)‬ ‫إذ يص�ل فيها حد امبالغة‪ ،‬إى القيام باس�تئجار‬ ‫صالة ي إحدى الفنادق‪ ،‬يقام فيها حفل التخرج‪.‬‬

‫وهن�ا أتوجه إى وزارة الربية والتعليم وهي‬ ‫امسؤولة وامعنية بذلك بطلبن ا ثالث لهما‪:‬‬ ‫أوا‪ :‬إذا رغب�ت أي مدرس�ة ي إقام�ة حفل‬ ‫تخرج ا مانع من ذلك‪ ،‬ولكن عدم إلزام الطالبات‬ ‫بلب�اس معن‪ ،‬ويكتف�ى بزي امدرس�ة العادي‬ ‫(امري�ول) فق�ط‪ ،‬وعدم الس�ماح أي مدرس�ة‪،‬‬ ‫س�واء حكومية أو خاصة‪ ،‬بإقامة حفات خارج‬ ‫امدرسة‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬نأمل التش�ديد عى هذين امطلبن‪ ،‬وا‬ ‫يكتف�ى أو تتوق�ف الوزارة عند إرس�ال التعميم‬ ‫فق�ط‪ ،‬دون أن ينف�ذ‪ ،‬ب�ل يج�ب أن يؤخذ اأمر‬ ‫بجدية كاملة‪ ،‬ويعطى حقه من امتابعة وامراقبة‪،‬‬ ‫ومحاسبة ومعاقبة كل من يخالف ذلك‪.‬‬ ‫عبداه حسن أبوهاشم‬

‫دراسة المنهج في اختال السلوك‬ ‫لقد كان منظرا ً مؤسفا ً من جهة‪..‬‬ ‫وإضاءة من جهة أخرى‪ ..‬ذلك الذي كان عليه‬ ‫حال عرات من شبابنا قبل أكثر من شهرين‬ ‫وهم يتهافتون فوق اأنقاض ي حادثة‬ ‫شاحنة الغاز تحت جر الحرس الوطني ي‬ ‫الرياض‪.‬‬ ‫وقبل الروع ي باب التساؤات التي قد‬ ‫تطرق أبواب اإجابات الشافية‪ ،‬ابد أن نذكر‬ ‫الجانب الحسن من الصورة‪ ..‬فقد شاهدنا‬ ‫العرات أيضا ً من شبابنا وهم يبادرون من‬ ‫تلقاء أنفسهم مد يد العون بكل طاقاتهم‪..‬‬ ‫منهم من حمل خراطيش امياه‪ ،‬ومنهم من‬ ‫يساعد ي اإنقاذ‪ ،‬وكذلك امشاركة مع فرق‬ ‫اإسعاف‪ ،‬ووقف كثرون منهم مشكلن‬ ‫طوابر عى بنوك الدم للترع بدمائهم ي‬ ‫مشهد يثر الغبطة ويرسم إطار ا ُمثل لهذا‬ ‫امجتمع الذي يتكئ عى موروثات حضارية‬ ‫عظيمة‪.‬‬ ‫وأن امجتمعات الحية تتوقد لتنهض‬

‫فإنها تقف عند الظواهر السلبية‬ ‫لتمحيص أسبابها ودراستها‬ ‫للتمكن من تقويضها‪ ،‬ومن‬ ‫تلك الظواهر أفعال أولئك الذين‬ ‫قاموا باقتحام إحدى امؤسسات‬ ‫التجارية امتررة من الحادث‪،‬‬ ‫وتهافتوا فوق اأنقاض لحمل ما‬ ‫يقع تحت أيديهم وكأنها مغانم‬ ‫يرع اقتناؤها!‬ ‫مظهر ابد أن تخطئه كل اإجابات قبل‬ ‫معرفة أي من اأسئلة التالية‪:‬‬ ‫هل مصدر تلك اأفعال غياب الوعي؟‬ ‫هل تلك الترفات من باب التطفل‬ ‫فحسب؟‬ ‫هل افتقد هؤاء الوازع الديني الذي يحرم‬ ‫مثل تلك السلوكيات؟ وامانع ااجتماعي الذي‬ ‫يعيبها؟ والنظم التي تجرمها؟‬ ‫هل هو الفقر والحاجة؟ هل تلك اأفعال‬ ‫من بنات البطالة؟ عى رأي بعضهم!‬

‫هل غاب عن هؤاء اأثر الذي‬ ‫سيسبق عى صورة امجتمع وهي‬ ‫تنتقل عر الحدود؟‬ ‫هل يفتقد هؤاء مكانة وقيمة‬ ‫امجتمع الذي يعيشون وسطه؟‬ ‫هل هم ثمار البذرة التي‬ ‫سكنت جوف الربة فأورقت بهم؟‬ ‫هل هم مخرجات البيئة بكل‬ ‫جوانبها وسلمها الراتبي؟‬ ‫كم من اأسئلة! وعامات التعجب!‬ ‫صورها ذلك امشهد‪ ..‬فقد قدم لنا هذا الحدث‬ ‫ظاهرة يمكن أن تكون للوهلة اأوى من أبسط‬ ‫الدراسات امجانية‪ ،‬وبا استبيانات موزعة‪..‬‬ ‫فالظواهر تخضع لدراسة عينة لريحة‬ ‫معينة إما تكون مقصودة أو عشوائية عى‬ ‫حسب نوعية امشكل‪ ..‬ومن النظرة اأولية قد‬ ‫يمثل هؤاء الشباب ‪ ٪10‬من سلوك امجتمع‪،‬‬ ‫إن تجاوز الرقم العرات كما يظهر‪ ..‬وهنا‬ ‫ا نستطيع قول إنها لن تتكاثر أو لن تعيد‬

‫فعلتها ي الحوادث امستقبلية!‬ ‫من اممكن أن ن��درأ أخطار اأخطاء‬ ‫امادية‪ ..‬ولكن الخطر الخفي يكمن ي السلوك‬ ‫البري‪ ..‬وقد بادرت كثر من امجتمعات‬ ‫ي دراسة ظواهرها من خال معرفة تلك‬ ‫السلوكيات‪ ..‬إذ ا يوجد ذلك امجتمع الذي‬ ‫يشاركنا العيش عى سطح امعمورة وقد‬ ‫خا من روب القصور التام‪ ..‬ولكن هذه‬ ‫الحقيقة لم تمنع امجتمعات امتطلعة لبناء‬ ‫اإنسان وإخضاعه للتقويم منذ طفولته حتى‬ ‫مشيبه من خال زرع امثل والقيم ي نفسه‪..‬‬ ‫ولن يدركها وهو با وعي‪ ..‬وإن أدركها‬ ‫بخطاب امشاعر والحواس فقد يفقدها عند‬ ‫أوى الصدمات‪ ..‬امسألة سلوك‪ ..‬والسلوك‬ ‫يبنى عى منهج قيم يكون خطابها العقل‬ ‫أواً‪ ..‬وبالتاي يمكن أن تنتظر منه تفعيل تلك‬ ‫الوجدانيات‪ ..‬فهل أدركنا السؤال؟‬ ‫طالب فداع الشريم‬


‫»إﺧﻮان ﻣﺼﺮ«‬ ‫ﻳﺘﻮﻗﻌﻮن ﺗﻐﻴﻴﺮ‬ ‫‪ ٢٠‬وزﻳﺮ ًا‬ ‫وﻣﺤﺎﻓﻈﺎً‪..‬‬ ‫ﺗﺘﻤﺴﻚ‬ ‫واﻟﻤﻌﺎرﺿﺔ ﱠ‬ ‫ﺑﺈﻗﺎﻟﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬

‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺎدل‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫ﻗﺎل اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ ﺣﺰب اﻟﺤﺮﻳﺔ واﻟﻌﺪاﻟﺔ‪ ،‬اﻟﺬراع‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﰲ ﻣﴫ‪ ،‬إن‬ ‫اﻟﺘﻐﻴـﺮ اﻟـﻮزاري اﻤﺮﺗﻘـﺐ ﻗﺪ ﻳﺸـﻤﻞ ‪ 9‬وزارات‪،‬‬ ‫ﻣﺘﻮﻗﻌﺎ ً أن ﺗـﺆدي ﺣﺮﻛﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈـﻦ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺪث‬ ‫ﻋﻨﻬـﺎ اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻣﺤﻤﺪ ﻣـﺮﳼ ﰲ إﻃـﺎر ﺣﺪﻳﺜﻪ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺘﻐﻴﺮ اﻟﻮزاري‪ ،‬إﱃ ﺗﻐﻴﺮ ‪ 11‬ﻣﺤﺎﻓﻈﺎً‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣـﺮاد ﻋﲇ ﻟـ »اﻟـﴩق« إن »اﻟﺤﺮﻳﺔ‬ ‫واﻟﻌﺪاﻟﺔ« ﻳﻌﺘـﱪ اﻟﺘﻐﻴﺮ اﻟﻮزاري أﻣـﺮا ً ﴐورﻳﺎ ً وﻣﺤﻞ‬

‫ﺗﻮاﻓﻖ ﻣﻊ اﻟﻘﻮى اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻮﻗﻊ ﺗﺴـﻤﻴﺔ وزراء ﺟﺪد‬ ‫ﻟﺤﻘﺎﺋـﺐ اﻟﻌﺪل واﻹﻋـﻼم واﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻟﺸـﺆون اﻟﻨﻴﺎﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء واﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻤﺤﻠﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً »ﻧﺮﻳﺪ وزراء ﺗﻜﻨﻮﻗـﺮاط ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋـﻦ اﻻﻧﺘﻤﺎءات‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬وﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈﻦ ﻓﻠﺪﻳﻨﺎ ﻛﻔﺎءات ﻋﺪﻳﺪة‬ ‫ﻛﺤﺰب وﻗﺎدرة ﻋﲆ ﺗﻮﱄ ﻣﻨﺎﺻﺐ ﻗﻴﺎدﻳﺔ ﰲ اﻟﺒﻼد«‪.‬‬ ‫وﻛﺎن وزﻳـﺮ اﻟﻌﺪل اﻤﺴﺘﺸـﺎر أﺣﻤـﺪ ﻣﻜﻲ أﻋﻠﻦ‬ ‫أﻣﺲ اﻷﺣﺪ ﺗﻘﺪﻣﻪ ﺑﺎﺳـﺘﻘﺎﻟﺘﻪ ﻗﺎﺋﻼً‪ ،‬ﰲ ﻣﺬﻛﺮ ٍة رﻓﻌﻬﺎ‬ ‫ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳـﺔ‪ ،‬إن ﻣﻌـﺎرﴈ اﻟﺮﺋﻴﺲ وﻣﺆﻳﺪﻳﻪ‬ ‫اﺗﻔﻘﻮا ﻋﲆ ﻃﻠﺐ إﻗﺎﻟﺘﻪ وإن اﺧﺘﻠﻔﺖ اﻟﺪواﻓﻊ‪ ،‬داﻋﻴﺎ ً إﱃ‬

‫إزاﺣﺔ ﻋﺐء اﻤﻨﺼﺐ اﻟﻮزاري ﻋﻨﻪ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن أﻧﺼﺎر ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ ﺗﻈﺎﻫﺮوا أﻣﺎم‬ ‫دار اﻟﻘﻀﺎء اﻟﻌـﺎﱄ اﻟﺠﻤﻌﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ ﻣﻄﺎﻟﺒﻦ ﺑـ »ﺗﻄﻬﺮ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎء«‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ اﺳـﺘﻬﺠﻨﻪ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻘﻀﺎء اﻷﻋﲆ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫أرﻓﻊ ﻫﻴﺌﺔ ﻗﻀﺎﺋﻴﺔ ﻣﴫﻳﺔ‪ ،‬وأﺣﺰاب اﻤﻌﺎرﺿﺔ وﻛﻴﺎﻧﺎت‬ ‫ﺳﻠﻔﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﺤﻔﻈﺖ ﻋﻠﻴﻪ وزارة اﻟﻌﺪل‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬ﻃﺎﻟـﺐ اﻤﺮﺷـﺢ اﻟﺮﺋﺎﳼ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‬ ‫ورﺋﻴـﺲ ﺣﺰب اﻤﺆﺗﻤﺮ‪ ،‬ﻋﻤﺮو ﻣﻮﳻ‪ ،‬ﺑﺘﻐﻴﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ وﻋﺪم إﺣﺪاث ﺗﻐﻴﺮ ﻣﺤﺪود »أﺷـﺒﻪ ﺑﱰﻗﻴﻊ«‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ دﻋﺎ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺮﳼ إﱃ ﺗﻐﻴﺮ اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﻌﺎم‪،‬‬

‫ﻣﻌﺘﱪا ً أﻧﻪ ﻓﻘﺪ ﴍﻋﻴﺘﻪ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﻋﻀﻮ ﺟﺒﻬـﺔ اﻹﻧﻘﺎذ اﻤﻌﺎرﺿـﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر وﺣﻴﺪ‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻤﺠﻴـﺪ‪ ،‬ﻓﺮﺟﺢ أن ﻳﴫ اﻹﺧﻮان‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻨﺘﻤﻲ إﻟﻴﻬﻢ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ‪ ،‬ﻋﲆ اﻹﺑﻘﺎء ﻋﲆ رﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻫﺸﺎم‬ ‫ﻗﻨﺪﻳـﻞ‪ ،‬ﻟـ »أﻧﻪ ﻣﻄﻴﻊ وﻳﻨﻔﺬ أواﻣﺮﻫﻢ«‪ ،‬ﺣﺴـﺐ ﺗﻌﺒﺮه‪،‬‬ ‫ﻣﻨﺘﻘـﺪا ً اﻹﺑﻘﺎء ﻋﲆ اﻟﻮزارات اﻤﺘﺼﻠﺔ ﺑﺎﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ‬ ‫»ﰲ ﻗﺒﻀﺔ اﻹﺧﻮان«‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺴـﻴﺎق ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ اﻟﻘﻴﺎدي ﰲ ﺣﺰب اﻟﻨﻮر‬ ‫اﻟﺴـﻠﻔﻲ‪ ،‬ﺻﻼح ﻋﺒـﺪ اﻤﻌﺒﻮد‪ ،‬أن »اﻟﻨـﻮر ﻳﺮﻓﺾ ﺗﻐﻴﺮ‬ ‫ً‬ ‫ﻛﺎﻣﻠﺔ«‪.‬‬ ‫اﻟﻮزراء وﻳﺪﻋﻢ إﻗﺎﻟﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬

‫أﺣﻤﺪ ﻣﻜﻲ‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪12‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪22‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (505‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺴﻔﻴﺮ ﻗﻄﺎن ﻟﻠﺴﻌﻮدﻳﻴﻦ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺼﺮ‪ :‬اﻟﺴﻔﺎرة ﺣﺮﻳﺼﺔ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻣﺸﻜﻼﺗﻜﻢ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ واﻟﺪراﺳﻴﺔ‬

‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬واس‬

‫اﻟﺴﻔﺮ أﺣﻤﺪ ﻗﻄﺎن‬

‫اﻟﺘﻘـﻰ ﺳـﻔﺮ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﰲ ﻣـﴫ‪ ،‬ﻣﻨـﺪوب‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﺪاﺋـﻢ ﻟـﺪى ﺟﺎﻣﻌـﺔ‬ ‫اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ أﺣﻤـﺪ ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻗﻄـﺎن‪ ،‬ﰲ ﻣﻘـﺮ‬ ‫اﻟﺴـﻔﺎرة أﻣﺲ‪ ،‬ﻋﺪدا ً ﻣـﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬

‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ اﻤﻘﻴﻤﻦ ﰲ ﻣﴫ‪.‬‬ ‫وأﻋﺮب اﻟﺴﻔﺮ ﻗﻄﺎن‪ ،‬ﺧﻼل اﻟﻠﻘﺎء‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮﻋﻲ‪ ،‬ﻋـﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻪ ﺑﺎﻟﺘﻮاﺻـﻞ‬ ‫اﻟﺪاﺋـﻢ ﻣـﻊ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫اﻤﻘﻴﻤـﻦ ﰲ ﻣﴫ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً ﺣﺮﺻﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺸﻜﻼت اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻪ أي‬ ‫ﻣﻮاﻃﻦ ﺳﻌﻮدي ﻋﲆ أرض ﻣﴫ‪ ،‬ﺳﻮاء‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﺻﺤﻴﺔ أو دراﺳﻴﺔ أو ﻏﺮ ذﻟﻚ‪.‬‬

‫وﺗﻄ ّﺮق إﱃ دور اﻟﺼﻨﺪوق اﻟﺨﺮي‬ ‫اﻟﺬي ﺗﻢ إﻧﺸﺎؤه ﻣﻨﺬ ﻋﺪة ﺳﻨﻮات‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً‬ ‫إﱃ أن ﻣﺨﺼﺼﺎﺗﻪ اﻤﺎﻟﻴﺔ زادت ﺑﻤﻘﺪار‬ ‫‪ 6‬ﻣﻼﻳـﻦ ﺟﻨﻴـﻪ ﻣـﴫي‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن‬ ‫اﻟﺼﻨـﺪوق ﻳﺘـﻢ ﺗﻐﺬﻳﺘﻪ ﺑﺼﻔـﺔ داﺋﻤﺔ‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﺮﺗﺒﺎت ﻟﻸﴎ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﺘﻢ ﴏف‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺴـﺘﺤﻖ اﻤﺴـﺎﻋﺪة ﺧـﻼل ﻓﱰة‬ ‫إﻗﺎﻣﺘﻬﺎ ﰲ ﻣﴫ‪.‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪19‬‬

‫‪ ١٤‬ﺳﻔﻴﺮ ًا ﻳﺆ ˆدون اﻟﻘﺴﻢ أﻣﺎم وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫أدى ‪ 14‬ﺳـﻔﺮا ً ﺳﻌﻮدﻳﺎ ً ﻣﻌﻴﱠﻨﺎ ً‬ ‫ﻟـﺪى ﻋﺪدٍ ﻣـﻦ اﻟﺪول اﻟﻘﺴـﻢ‬ ‫أﻣـﺎم وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ‬ ‫ً‬ ‫ﻧﻴﺎﺑـﺔ ﻋـﻦ‬ ‫ﺳـﻌﻮد اﻟﻔﻴﺼـﻞ‪،‬‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪ ،‬اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد‪.‬‬ ‫أدى اﻟﻘﺴـﻢ اﻟﺴـﻔﺮ اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻋـﺎدل ﺑـﻦ ﴎاج ﻣـﺮداد اﻤﻌـﻦ‬ ‫ﻟـﺪى ﺗﺮﻛﻴـﺎ‪ ،‬واﻟﺴـﻔﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﻴﻔﺎن اﻤﻌﻦ ﻟﺪى ﻗﻄﺮ‪،‬‬ ‫واﻟﺴـﻔﺮ ﻧﺒﻴﻞ ﺑـﻦ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫اﻤﻌـﻦ ﻟـﺪى أﺳـﱰاﻟﻴﺎ‪ ،‬واﻟﺴـﻔﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻤﺴـﻬﺮ اﻤﻌﻦ‬ ‫ﻟـﺪى اﻟﻜﺎﻣﺮون‪ ،‬واﻟﺴـﻔﺮ ﺳـﻌﻮد‬ ‫ﺑﻦ ﺳـﻌﺪ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ اﻤﻌﻦ ﻟﺪى ﺳﺎﺣﻞ‬ ‫اﻟﻌﺎج‪ ،‬واﻟﺴـﻔﺮ ﻓﺆاد ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫راﺟﺢ اﻤﻌﻦ ﻟﺪى ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ ﻧﻴﺠﺮﻳﺎ‬ ‫اﻻﺗﺤﺎدﻳـﺔ‪ ،‬واﻟﺴـﻔﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻨـﺎﴏ‬ ‫ﺑـﻦ ﺣﺴـﻦ اﻟﺤﺎرﺛـﻲ اﻤﻌـﻦ ﻟﺪى‬ ‫ﺟﻤﻬﻮرﻳـﺔ ﻧﻴﺒـﺎل اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻔﻴﺪراﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أدى اﻟﻘﺴـﻢ اﻟﺴـﻔﺮ ﻧﺎﻳﻒ‬ ‫ﺑـﻦ ذﻳﺐ ﺑـﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒّـﻮد اﻤﻌﻦ‬ ‫ﻟـﺪى ﻓﻨﻠﻨـﺪا‪ ،‬واﻟﺴـﻔﺮ ﻣﺴـﻔﺮ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﻐﺎﺻـﺐ اﻤﻌـﻦ ﻟﺪى‬ ‫ﺟﻤﻬﻮرﻳـﺔ أﻓﻐﺎﻧﺴـﺘﺎن اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺴـﻔﺮ ﻣﻨﺼﻮر ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺼﺎﰲ‬ ‫اﻤﻌـﻦ ﻟـﺪى اﻟﱪﺗﻐـﺎل‪ ،‬واﻟﺴـﻔﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺎﴈ اﻤﻌﻦ ﻟﺪى‬ ‫ﺟﻨـﻮب إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‪ ،‬واﻟﺴـﻔﺮ ﻣﺴـﺎﻋﺪ‬ ‫ﺑـﻦ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻟﺴـﻠﻴﻢ اﻤﻌـﻦ ﻟـﺪى‬

‫وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻳﺘﺤﺪث ﻟﻠﺴﻔﺮاء‬

‫ﻳﻮﺟﻬﻬﻢ ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﻣﺼﺎﻟﺢ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ّ‬

‫أﺣﺪ اﻟﺴﻔﺮاء اﻤﻌﻴﻨﻦ ﻳﺆدي اﻟﻘﺴﻢ‬ ‫أذرﺑﻴﺠﺎن‪ ،‬واﻟﺴـﻔﺮ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ اﻟﺠﻤﻌﺔ اﻤﻌﻦ ﻟﺪى ﺟﻤﻬﻮررﻳﺔ‬ ‫ﻗﺮﻗﻴﺰﺳـﺘﺎن واﻟﺴـﻔﺮ ﻓﻴﺼـﻞ ﺑـﻦ‬ ‫ﻣﺴـﻠﻂاﻤﻨﺪﻳﻞاﻤﻌﻦﻟﺪىﺗﺸـﺎد‪.‬‬ ‫وﻧﻘﻞ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻟﻠﺴـﻔﺮاء‬

‫ﺗﻮﺟﻴﻬﺎت ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫ﺑـ »اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻜﻞ أﻣﺎﻧﺔ وإﺧﻼص ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳﺼﺐ ﰲ ﺧﺪﻣﺔ اﻟﺪﻳﻦ واﻤﻠﻴﻚ واﻟﻮﻃﻦ‬ ‫واﻻﻫﺘﻤـﺎم ﺑﻤﺼﺎﻟـﺢ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﰲ اﻟﺨـﺎرج واﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ‬

‫ﺗﻠﺒﻴـﺔ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬـﻢ«‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴـﺎ ً ﻟﻬـﻢ‬ ‫اﻟﺘﻮﻓﻴـﻖ واﻟﺴـﺪاد ﰲ ﻣﻬﺎﻣﻬـﻢ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﺳـﻨﺪت ﻟﻬﻢ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أوﺻﺎﻫـﻢ ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫ﻣﺼﺎﻟـﺢ اﻤﻤﻠﻜـﺔ واﻤﻮاﻃﻨـﻦ وأداء‬ ‫اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻋـﲆ أﻛﻤﻞ وﺟـﻪ وأن ﻳﻜﻮﻧﻮا‬ ‫ﺧﺮ ﻣـﻦ ﻳﻤﺜﻞ اﻟﻮﻃﻦ اﻟـﺬي ﻳﻔﺘﺨﺮ‬ ‫ﻛﻞ ﻣﻮاﻃـﻦ ﻓﻴـﻪ ﺑﺨﺪﻣـﺔ ا ٍﻹﺳـﻼم‬ ‫واﻤﺴﻠﻤﻦ‪.‬‬ ‫وﺣـﴬ أداء اﻟﻘﺴـﻢ وﻛﻴـﻞ‬ ‫وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ ﻟﻠﻌﻼﻗﺎت ﻣﺘﻌﺪدة‬ ‫اﻷﻃـﺮاف‪ ،‬اﻷﻣـﺮ ﺗﺮﻛﻲ ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد اﻟﻜﺒـﺮ‪ ،‬وﻣﺴـﺎﻋﺪ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ‪ ،‬اﻷﻣـﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد‬ ‫ﺑﻦ ﺧﺎﻟـﺪ‪ ،‬ووﻛﻴـﻞ وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫ﻟﺸﺆون اﻤﺮاﺳﻢ اﻟﺴـﻔﺮ ﻋﻼء اﻟﺪﻳﻦ‬ ‫اﻟﻌﺴﻜﺮي‪.‬‬

‫وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻳﺘﻮﺳﻂ اﻟﺴﻔﺮاء اﻟﺠﺪد ﰲ ﻟﻘﻄﺔ ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ‬

‫)واس(‬

‫اﻟﻔﻴﺼﻞ وﺷﻴﺦ ا–زﻫﺮ ﻳﺒﺤﺜﺎن اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﻤﺸﺘﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬

‫اﺳﺘﻘﺒﻞ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد اﻟﻔﻴﺼﻞ‪ ،‬أﻣﺲ‬ ‫ﺷﻴﺦ اﻷزﻫﺮ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر أﺣﻤﺪ اﻟﻄﻴﺐ‪ ،‬وﻋﺪدا ً ﻣﻦ ﻣﺸﺎﻳﺦ‬ ‫اﻷزﻫﺮ‪ ،‬وﺟﺮى ﺧﻼل اﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل ﺑﺤﺚ اﻤﺴـﺎﺋﻞ ذات‬ ‫اﻻﻫﺘﻤﺎم اﻤﺸﱰك‪.‬‬ ‫ﺣﴬ اﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل وزﻳﺮ اﻟﺸـﺆون اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ واﻷوﻗﺎف‬ ‫واﻟﺪﻋـﻮة واﻹرﺷـﺎد‪ ،‬اﻟﺸـﻴﺦ ﺻﺎﻟـﺢ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫آل اﻟﺸـﻴﺦ‪ ،‬ووﻛﻴـﻞ اﻟـﻮزارة ﻟﻠﻌﻼﻗﺎت ﻣﺘﻌـﺪدة اﻷﻃﺮاف‪،‬‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﺗﺮﻛﻲ ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد اﻟﻜﺒﺮ‪ ،‬وﻧﺎﺋـﺐ اﻟﻮﻛﻴﻞ‬ ‫ﻟﻠﻌﻼﻗـﺎت اﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺪول اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫وأوﻗﻴﺎﻧﻮﺳـﻴﺎ‪ ،‬واﻟﺴـﻔﺮ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻧﺎﴏ ﺑﻦ أﺣﻤـﺪ اﻟﱪﻳﻚ‪،‬‬ ‫وﺳﻔﺮ ﻣﴫ ﻟﺪى اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻋﻔﻴﻔﻲ ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب‪.‬‬

‫وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﺧﻼل اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ ﺷﻴﺦ اﻷزﻫﺮ أﻣﺲ‬

‫)واس(‬

‫ﻳﺘﻘﺪم ﻟﻠﻤﺎﻟﻜﻲ ﺑﻄﻠﺐ ﻋﻔﻮ ﻋﻦ ‪ ٣٨‬ﺳﺠﻴﻨ ًﺎ ﺳﻌﻮدﻳ ًﺎ‬ ‫ﻓﺮﻳﻖ ٍ‬ ‫دﻓﺎع ﻋﺮاﻗﻲ ﱠ‬ ‫ﻋﺮﻋـﺮ‪ ،‬اﻟﺮﻳـﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺨﺪﻳﺮ‪،‬‬ ‫ﻓﻬﺪ اﻟﺠﻬﻨﻲ‬ ‫ٌ‬ ‫ﻓﺮﻳﻖ ﻣـﻦ اﻤﺤﺎﻣﻦ اﻟﻌﺮاﻗﻴﻦ‬ ‫ﺗﻘﺪم‬ ‫ٌ‬ ‫ﻣﻜﻠﻒ ﺑﺎﻟﺪﻓﺎع ﻋﻦ ﻋﺪدٍ ﻣﻦ اﻟﺴﺠﻨﺎء‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﰲ اﻟﻌﺮاق ﺑﻄﻠﺐ إﺻﺪار‬ ‫ﻋﻔﻮ ﺧﺎص ﻋﻦ ‪ 38‬ﺳﺠﻴﻨﺎ ً ﺳﻌﻮدﻳﺎً‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﻮزﻋﻦ ﻋﲆ ﺳﺠﻮن ﺳﻮﺳﺔ واﻟﺘﺎﺟﻲ‬ ‫واﻟﺘﺴـﻔﺮات واﻟﻨﺎﴏﻳﺔ وﺳﺠﻮن أﺧﺮى‪،‬‬ ‫ﻤﻜﺘﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء‪ ،‬ﻧﻮري اﻤﺎﻟﻜﻲ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل أﺣﺪ اﻤﺤﺎﻣﻦ اﻤﺘﻘﺪﻣﻦ ﺑﺎﻟﻄﻠﺐ‪،‬‬ ‫ﻃﻠﺐ ﻣـﻦ »اﻟﴩق« ﻋﺪم ذﻛﺮ اﺳـﻤﻪ‪ ،‬إن‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻤﺤﺎﻣﻦ‬ ‫»ﻓﺮﻳﻖ اﻟﺪﻓﺎع ﻳﻀﻢ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴﻦ وإﻧﻬﻢ ﰲ اﻧﺘﻈﺎر رد اﻤﺎﻟﻜﻲ ﻋﲆ‬ ‫ﻋﻔﻮ ﺧﺎص«‪.‬‬ ‫ﻃﻠﺒﻬﻢ اﻟﺬي ﻳﺴﺄل ﻋﻦ ٍ‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬أﻓﺎد ﻣﺼﺪ ٌر ﻋﺮاﻗﻲ‬

‫اﻟﺴﻔﻴﺮ اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﻟـ |‪ :‬اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺗﺒﺎدل اﻟﺴﺠﻨﺎء دﺧﻠﺖ ﻣﺮاﺣﻞ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﻣﻄﻠـ ٌﻊ ﻋﲆ اﻤﻠﻒ ﺑـﺄن اﻤﺘﻬﻢ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫اﻤﻮﻗﻮف ﰲ ﺳـﺠﻦ اﻟﺘﺎﺟـﻲ‪ ،‬ﻋﺎﻳﺪ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻋﺎﻳـﺪ‪ ،‬أودع اﻤﺤﺠﺮ )ﻏﺮﻓﺔ ﻋـﺰل( وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﺗﻌﺮﺿﻪ ﻟﻠـﴬب ﻣﻦ ﻗِ ﺒَـﻞ ﻋﻨﺎﴏ‬ ‫ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻹدارة اﻟﺴﺠﻦ ﻗﺒﻞ ‪ 3‬أﻳﺎم‪.‬‬ ‫ﺳـﻴﺎق ﻣﺘﺼﻞ‪ ،‬أﻛـﺪ ذات اﻤﺼﺪر‬ ‫وﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫إﺣﺎﻟـﺔ اﻟﺪﻋـﻮى اﻤﻘﺪﻣـﺔ ﺿـﺪ اﻤﻌﺘﻘـﻞ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﺑﺘﺎل ﻋﻤﻴﺶ ﻣﻦ ﻣﺤﺎﻛﻢ ﺑﻐﺪاد‬ ‫إﱃ ﻣﺤﻜﻤﺔ ﺟﻨﺎﻳﺎت اﻤﻮﺻﻞ ﻣﺎ ﻳﺮﺟﺢ ﻋﺪم‬ ‫ﺗﻄﺒﻴـﻖ ﻋﻘﻮﺑﺔ اﻹﻋﺪام ﻋﻠﻴـﻪ‪ ،‬وﻛﺎن ﻗﺮا ٌر‬ ‫ﺻﺪر ﻋـﻦ اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ ﺑﻌﺮﺿﻪ‬ ‫ﻋـﲆ ﻟﺠﻨﺔ ﻃﺒﻴـﺔ ﻟﺒﻴﺎن ﺣﻘﻴﻘـﺔ ﺗﻌﺮﺿﻪ‬

‫ﻟﻠﺘﻌﺬﻳﺐ‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ اﻟﺴـﺠﻦ اﻟﺴـﻌﻮدي ﺷـﺎدي‬ ‫اﻟﺼﺎﻋـﺪي‪ ،‬أﺷـﺎر اﻤﺼـﺪر إﱃ ﻋـﺪم‬ ‫اﻟﺘﺼﺪﻳـﻖ ﺣﺘـﻰ اﻵن ﻋﲆ ﺣﻜـﻢ اﻹﻋﺪام‬ ‫اﻟﺼﺎدر ﺑﺤﻘﻪ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺮاق‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻜﻠﺖ ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﻘﺎﴈ‬ ‫ﻋﻤﺎد ﺧﻀﺮ اﻟﺠﺎﺑﺮي‪ ،‬أﺻﺪرت ﻗﺒﻞ أﺷﻬﺮ‬ ‫ﺣﻜﻤـﺎ ً ﺑﺎﻹﻋﺪام ﺷـﻨﻘﺎ ً ﺣﺘـﻰ اﻤﻮت ﺑﺤﻖ‬ ‫اﻟﺼﺎﻋـﺪي ﺑﻌﺪ أن ﻣﻨﺤﺘﻪ ووﻛﻴﻠﺘﻪ ﻓﺮﺻﺔ‬ ‫‪ 30‬ﻳﻮﻣﺎ ً ﻟﻠﻄﻌﻦ ﻋﲆ اﻟﺤﻜﻢ اﻟﺼﺎدر ﺑﺤﻘﻪ‬ ‫ﻛﻮﻧﻪ ﻗﺎﺑﻞ ﻟﻠﺘﻤﻴﻴﺰ ﺑﻤﻮﺟﺐ اﻤﺎدة ‪/182‬أ‬

‫ﻣﻦ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﻘﻀﺎﺋﻲ اﻟﻌﺮاﻗﻲ‪.‬‬ ‫وﺟـﺎء ﰲ ﺣﻴﺜﻴـﺎت اﻟﺤﻜـﻢ ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﺼﺎﻋﺪي‪ ،‬أﻧﻪ ﺳـﺒﻖ وأن ﺗﻢ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ اﻟﻘـﻮات اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺑﺘﻬﻤﺔ ﺗﺠﺎوز‬ ‫اﻟﺤﺪود اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪ -‬اﻟﺴـﻮرﻳﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ﻏﺮ‬ ‫ﻗﺎﻧﻮﻧﻲ‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ اﻟﺴـﺠﻦ اﻟﺴـﻌﻮدي اﻤﺤﻜـﻮم‬ ‫ﺑﺎﻹﻋﺪام‪ ،‬ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﻋﺰام‪ ،‬ﻓﺄﻓﺎدت ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﺣﺼﻠﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ »اﻟﴩق« أﻧﻪ ﻣﺎ زال ﻣﴬﺑﺎ ً‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻄﻌﺎم داﺧﻞ زﻧﺰاﻧﺔ اﻧﻔﺮادﻳﺔ ﺻﻐﺮة‬ ‫ﰲ ﺳﺠﻦ اﻟﻜﺎﻇﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬اﻋﺘـﱪ اﻟﺴـﻔﺮ اﻟﻌﺮاﻗﻲ‬

‫ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬ﻏﺎﻧـﻢ اﻟﺠﻤﻴـﲇ‪ ،‬أن اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫ﺗﺒﺎدل اﻟﺴـﺠﻨﺎء ﺑﻦ ﺑﻠﺪه واﻤﻤﻠﻜﺔ دﺧﻠﺖ‬ ‫ﻣﺮاﺣﻞ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ‪ ،‬وأوﺿﺢ ﻟـ »اﻟﴩق« أن‬ ‫وﻓﺪا ﺳﻌﻮدﻳﺎ ﺳـﻴﺰور ﺑﻐﺪاد ﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﺗﻔﻴﺬ‬ ‫اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺗﺒﺎدل اﻟﺴﺠﻨﺎء‪ ،‬ﻣﺒﻴﱢﻨﺎ ً أن »اﻟﺰﻳﺎرة‬ ‫ﻫﻲ اﻟﺨﻄﻮة اﻟﻘﺎدﻣﺔ ﰲ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﻧﻔﻰ اﻟﺠﻤﻴﲇ ﻋﻠﻢ اﻟﺴﻔﺎرة اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‬ ‫ﺑـﺄي ﺗﻔﺎﺻﻴـﻞ رﺳـﻤﻴﺔ ﺣـﻮل ﻗﻀﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي اﻤﺤﻜـﻮم ﺑﺎﻹﻋـﺪام‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫ﻋـﺰام‪ ،‬وﻗـﺎل اﻟﺠﻤﻴﲇ إن »ﻛﻞ ﻣـﺎ ﻧﻌﻠﻤﻪ‬ ‫ﻋـﻦ ﻗﻀﻴﺔ ﻋﺰام ﻫـﻮ ﻣﺎ ﺗﻨﺎﻗﻠﺘﻪ وﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫اﻹﻋﻼم«‪.‬‬

‫ﻣﺴﺘﻨﺪ ﻋﺮاﻗﻲ رﺳﻤﻲ ﻳﺤﻮي ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﻗﺮار‬ ‫)اﻟﴩق(‬ ‫إﻋﺪام ﺷﺎدي اﻟﺼﺎﻋﺪي‬

‫ﻣﻘﺮب ﻣﻦ ﺳﻼم ﻟـ |‪ :‬ﻟﻢ ﻳﺘﻢ اﻟﺘﻮاﻓﻖ ﺑﻌﺪ ﻋﻠﻰ أي ﺣﻘﻴﺒﺔ‪ ..‬واﻟﻤﺴﻴﺮة ﺗﺒﺪو ﻃﻮﻳﻠﺔ ﺟﺪﴽ‬ ‫ﻣﺼﺪر‬ ‫ﱠ‬

‫ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻟﺒﻨﺎن اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺑﺎﻧﺘﻈﺎر ﺣﻞ ﻋﻘﺪة وزارات اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ واﻻﺗﺼﺎﻻت واﻟﻨﻔﻂ‬ ‫ﺑﺮوت ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻋﻨﺎﴏ ﻣﻦ اﻟﴩﻃﺔ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ وﺣﺪة اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﺧﻼل ﺗﺪرﻳﺒﺎت ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻹرﻫﺎب ﰲ ﺷﻤﺎل ﻟﺒﻨﺎن )روﻳﱰز(‬

‫اﻧﻘﴣ أﺳـﺒﻮﻋﺎن ﻋﲆ ﺗﻜﻠﻴﻒ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﺗﻤﺎم ﺳـﻼم ﻟﺘﺸﻜﻴﻞ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣـﺔ ﻟﺒﻨﺎﻧﻴـﺔ ﺟﺪﻳـﺪة ﺧﻠﻔﺎ ً ﻟﻠﺮﺋﻴـﺲ اﻤﺴـﺘﻘﻴﻞ ﻧﺠﻴﺐ‬ ‫ﻣﻴﻘﺎﺗـﻲ‪ ،‬ﻟﻜ ﱠﻦ اﻟﺮﺋﻴﺲ ا ُﻤﻜ ﱠﻠﻒ ﻟﻢ ﻳﻨﺠـﺢ ﺣﺘﻰ اﻵن ﰲ ﺗﺬﻟﻴﻞ‬ ‫اﻟﻌﻘﺒـﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻌـﱰض وﻻدة ﺣﻜﻮﻣﺘﻪ اﻟﻌﺘﻴـﺪة‪ .‬وﻟﻢ ﺗُﻔﻠﺢ‬ ‫اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻤﻜﺜﻔﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺠﺮﻳﻬﺎ ﺳـﻼم ﻋﲆ ﻣﺪار اﻟﺴـﺎﻋﺔ ﰲ‬ ‫إﺣـﺪاث أي ﺧﺮق ﰲ ﺟﺪار أزﻣﺔ اﻟﺜﻘﺔ ﺑﻦ اﻟﻔﺮﻗﺎء اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﻦ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗُﻨﺒﺊ ﺑﺈﻃﺎﻟﺔ أﻣﺪ اﻟﻔﺮاغ‪.‬‬ ‫وﺗﺘﻔﻖ اﻷوﺳﺎط اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﺴ ﱠﻠﻤﺔ أن ﻟﺒﻨﺎن أﻣﺎم ﺧﻴﺎرﻳﻦ‬ ‫ﻻ ﺛﺎﻟـﺚ ﻟﻬﻤـﺎ‪» :‬ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻣﻮاﺟﻬـﺔ« أو ﻻ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻧﻬﺎﺋﻴـﺎ ً ﺑﺎﻧﺘﻈﺎر‬ ‫ﺟﻼء ﺿﺒﺎﺑﻴﺔ اﻟﻮﺿﻊ اﻟﺴﻮري‪ .‬وﺣﻜﻮﻣﺔ اﻤﻮاﺟﻬﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﺒﻌﺪﻫﺎ‬ ‫ﻗـﻮى ‪ 8‬ﻣـﻦ آذار‪ ،‬ﺗﺼﺒﺢ واردة ﰲ ﺣﺎل واﻓـﻖ رﺋﻴﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ‬ ‫اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ ﻣﻴﺸـﺎل ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻋﲆ ﻣﺴـﻮدﱠة ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻳﺘﻘﺪم ﺑﻬﺎ‬

‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻤﻜ ﱠﻠﻒ ﺑﻌـﺪ ﺗﻌﺬﱡر وﺻﻮﻟـﻪ إﱃ ﺻﻴﻐﺔ ﺗﻮاﻓﻘﻴـﺔ‪ .‬وﺑﺬﻟﻚ‬ ‫ﻳﻘﺘـﴫ ﻋﻤﻠﻬﺎ ﻋﲆ ﺗﴫﻳﻒ اﻷﻋﻤﺎل ﻓﺤﺴـﺐ‪ ،‬دون أن ﺗﻨﺎل اﻟﺜﻘﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﻨﻴﺎﺑﻲ‪ .‬وﺗُﺴـ ﱠﻤﻰ »ﺣﻜﻮﻣـﺔ ﻣﻮاﺟﻬﺔ« ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻋﺘﺒﺎر‪،‬‬ ‫أﺑﺮزﻫﺎ ﺗﻌﻴﻦ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم اﻷﺳﺒﻖ ﻟﻘﻮى اﻷﻣﻦ اﻟﺪاﺧﲇ اﻟﻠﻮاء أﴍف‬ ‫رﻳﻔﻲ‪ ،‬أﺣﺪ أﻋﻤﺪة ﺗﻴﺎر اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‪ ،‬وزﻳـﺮا ً ﻟﻠﺪاﺧﻠﻴﺔ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﱠ‬ ‫ﻳﺘﻮﱃ‬ ‫إﺟـﺮاء اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﻨﻴﺎﺑﻴﺔ إن ﺣﺼﻠﺖ‪ .‬ﻫﺬا اﻟﺴـﻴﻨﺎرﻳﻮ ﺗﺴـﺘﺒﻌﺪه‬ ‫ﻗﻮى ‪ 8‬آذار‪.‬‬ ‫وﻳﺒﻘﻰ اﻟﺨﻴﺎر اﻟﺜﺎﻧﻲ اﻟﺬي ﻳﺆﴍ إﱃ اﺳﺘﺤﺎﻟﺔ ﺗﺸﻜﻴﻞ ﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻈـﺮوف اﻟﺮاﻫﻨﺔ‪ .‬ﻳﺴـﺘﻨﺪ أﺻﺤﺎب ﻫﺬه اﻟﺮؤﻳـﺔ إﱃ أن ﻋﻘﺒﺎت‬ ‫ﺛﻼﺛﺎ ً ﺗﻌﱰض اﻟﺘﺄﻟﻴﻒ‪ .‬ﻓﺎﻟﺨﻼف ﻣﺴـﺘﺤﻜﻢ ﺣﻴـﺎل ﻛﻞ ﻣﻦ وزارة‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ ووزارة اﻻﺗﺼـﺎﻻت ووزارة اﻟﻄﺎﻗﺔ‪ .‬ﻓـﻜﻞ ﻣﻦ ﻗﻮى ‪8‬‬ ‫و ‪ 14‬آذار ﻣﺘﻤﺴـﻚ ﺑﻬـﺬه اﻟﺤﻘﺎﺋـﺐ ﺑﻘـﻮة‪ .‬ﻷن وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫ﻣﻬﻤﱠـﺔ ﺟﺪا ً ﰲ ﻇﻞ اﻻﻧﻘﺴـﺎم اﻟﺤﺎد ﺣﻴﺎل اﻷزﻣﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‪ .‬وﻗﻮى‬ ‫‪ 14‬آذار ﻻ ﺗﺮﻳـﺪ أن ﻳﺘﻜـﺮر ﻣﺎ ﺣﺼﻞ ﻣﻊ اﻟﻮزﻳـﺮ ﻋﺪﻧﺎن ﻣﻨﺼﻮر‬

‫ﰲ ﺟﻠﺴـﺔ ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻣﻦ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺗﺮى ﻗﻮى ‪ 8‬آذار أﻧـﻪ إذا آﻟﺖ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﺒﺔ إﱃ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﺨﺼﻢ‪ ،‬ﻓﺬﻟﻚ ﻳﻌﻨﻲ أن ﻟﺒﻨﺎن ﺳﻴﻈﻬﺮ ﺑﻤﻈﻬﺮ‬ ‫اﻤﻌﺎدي ﻟﻠﻨﻈﺎم اﻟﺴﻮري ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻞ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪ .‬أﻣﺎ ﺣﻘﻴﺒﺔ اﻻﺗﺼﺎﻻت‪،‬‬ ‫ﱡ‬ ‫اﻟﺘﻨﺼﺖ‬ ‫ﻓﺘﻜﺘﺴﺐ أﻫﻤﻴﺘﻬﺎ ﻣﻦ ﻛﻮﻧﻬﺎ ﺗﺪﺧﻞ ﰲ اﻟﺴﻴﺎق اﻷﻣﻨﻲ ﻟﺠﻬﺔ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﺮى »ﺣﺰب اﻟﻠﻪ« أﻧﻪ ﻳُﻬﺪد ﻋﻤﻞ اﻤﻘﺎوﻣﺔ‪ .‬أﻣﺎ ﺣﻘﻴﺒﺔ اﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫واﻟﻨﻔـﻂ‪ ،‬ﻓﺘﻠﻚ ﻫﻲ اﻟﻮزارة اﻟﺘﻲ ﺗُﺸـ ﱢﻜﻞ ﻗﻄﻌﺔ اﻟﺠﺒﻦ أو اﻟﺪﺟﺎﺟﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺒﻴﺾ ذﻫﺒﺎ ً ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻷﻃﺮاف اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻻ ﺳـﻴﻤﺎ أن اﻟﺘﻨﻘﻴﺐ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻨﻔﻂ ﻟﻢ ﻳﺒﺪأ ﺑﻌﺪ‪.‬‬ ‫اﻟﺤﻘﺎﺋـﺐ اﻟﺜـﻼث اﻤﺬﻛﻮرة أﻋـﻼه ﺗﻌﺪ ﻋﻘﺪة اﻟﻌﻘﺪ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺄﻟﻴﻒ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ذﻟﻚ ﻻ ﻳﻌﻨﻲ أن ﺑﺎﻗﻲ اﻟﺤﻘﺎﺋﺐ ﺟﺮى اﻻﺗﻔﺎق ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺗﻜﺸـﻒ ﻣﺼـﺎدر ﻣﻘ ﱠﺮﺑـﺔ ﻣﻦ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﺗﻤﺎم ﺳـﻼم ﻟــ »اﻟﴩق«‬ ‫أﻧﻪ »ﻟﻢ ﻳﺘﻢ اﻟﺘﻮاﻓﻖ ﺑﻌﺪ ﻋﲆ أي ﺣﻘﻴﺒﺔ«‪ ،‬ﻣﺸـﺮة إﱃ أن »ﻣﺴـﺮة‬ ‫اﻟﺘﺄﻟﻴـﻒ ﺗﺒـﺪو ﻃﻮﻳﻠﺔ ﺟﺪا ً ﰲ ﻇﻞ ﱡ‬ ‫ﺗﻤﺴـﻚ ﻛﻞ ﻃﺮف ﻣﻦ اﻷﻃﺮاف‬ ‫ﺑﻤﻄﺎﻟﺒﻪ وإﴏاره ﻋﲆ ﻋﺪم اﻟﺘﻨﺎزل«‪.‬‬


‫ﻟﺠﻨﺔ ﻣﺸﺘﺮﻛﺔ‬ ‫ﺑﻴﻦ اﻟﺴﻮدان‬ ‫وﺟﻨﻮﺑﻪ ﺗﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﻓﻲ أدﻳﺲ أﺑﺎﺑﺎ‪..‬‬ ‫واﻗﺘﺮاح ﻟﻔﺘﺢ‬ ‫ﻣﻌﺎﺑﺮ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫اﻟﺨﺮﻃﻮم ‪ -‬ﻓﺘﺤﻲ اﻟﻌﺮﴈ‬

‫ﻋﻤﺮ اﻟﺒﺸﺮ وﺳﻠﻔﺎ ﻛﺮ ﰲ ﻣﻄﺎر ﺟﻮﺑﺎ‬

‫)أ ف ب(‬

‫ﺗﻌﻘﺪ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻤﺸﱰﻛﺔ ﺑﻦ اﻟﺴﻮدان وﺟﻨﻮب‬ ‫اﻟﺴـﻮدان‪ ،‬اﻟﻴﻮم‪ ،‬ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻷﺛﻴﻮﺑﻴﺔ أدﻳـﺲ أﺑﺎﺑﺎ‪ ،‬اﺟﺘﻤﺎﻋﺎ ً‬ ‫ﻓـﻮق اﻟﻌﺎدة‪ ،‬دﻋﺖ إﻟﻴﻪ اﻵﻟﻴﺔ اﻹﻓﺮﻳﻘﻴﺔ اﻟﺮﻓﻴﻌﺔ ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ ﺛﺎﺑﻮ‬ ‫ﻣﺒﻴﻜﻲ ﺗﻤﻬﻴﺪا ً ﻻﺟﺘﻤﺎع اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻣﻊ اﻵﻟﻴﺔ ﻳﻮم ﻏﺪ اﻟﺜﻼﺛﺎء‪.‬‬ ‫وﺗﺒﺤﺚ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺘﺤﻘﻖ ﻣﻦ إﻋﺎدة اﻧﺘﺸـﺎر اﻟﻘﻮات ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‬ ‫واﻟﺘﺒﺎﺣـﺚ ﺣﻮل ﻣﻘﱰح ﻓﺘـﺢ اﻤﻌﺎﺑﺮ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ‪ ،‬وﺗﺄﺗـﻲ اﻟﺠﻮﻟﺔ ﰲ ﻇﻞ‬ ‫أﺟﻮاء ﻋﺪﻫﺎ ﻣﺮاﻗﺒﻮن ﻣﻮاﺗﻴﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺗﻘﺪم أﻛﱪ ﰲ ﻫﺬا اﻻﺗﺠﺎه‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺼﺪر ﻣﻄﻠﻊ ﻟـ »اﻟﴩق« إن ﺳﻜﺮﺗﺎرﻳﺔ اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ‬

‫‪20‬‬

‫اﻟﺴـﻮدان ﻓﺮﻏﺖ ﻣﻦ إﻋﺪاد ﻣﻘـﱰح ﻟﻔﺘﺢ اﻤﻌﺎﺑﺮ ﻟﻴﺘﻢ ﻣﻨﺎﻗﺸـﺘﻪ ﻣﻊ‬ ‫ﻧﻈﺮﺗﻬﺎ ﰲ ﺟﻨﻮب اﻟﺴـﻮدان ﻟﻠﺨﺮوج ﺑﺘﻘﺮﻳﺮ ﻣﺸﱰك ﻳﺘﻢ ﺗﻘﺪﻳﻤﻪ ﰲ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎع‪ .‬وﺳـﻴﻘﺪم ﻗﺎﺋﺪ ﻗﻮات »اﻟﻴﻮﺳﻔﺎ« اﻟﺘﻲ ﺗﺮاﻗﺐ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺤﺪود‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ ﺗﻘﺮﻳﺮا ً ﺣﻮل ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻻﻧﺴـﺤﺎب وإﻋﺎدة اﻻﻧﺘﺸـﺎر ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﺒـﻦ ﻋﲆ ﻃـﻮل اﻟﴩﻳﻂ اﻟﺤـﺪودي‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ اﻻﻧﺴـﺤﺎب ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻨﺰوﻋﺔ اﻟﺴـﻼح‪ .‬وﺗﻨﺎﻗﺶ اﻟﻠﺠﻨﺔ أﻳﻀﺎ ً ﻣﻨـﻊ وإﻳﻮاء ودﻋﻢ‬ ‫اﻟﺤﺮﻛﺎت اﻤﺴـﻠﺤﺔ ﻣﻦ اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ‪ .‬وﻛﺎﻧﺖ اﻟﻠﺠﺎن اﻟﻔﻨﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ‬ ‫ﴍﻋﺖ أﻣﺲ اﻷول ﰲ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت ﺗﺤﻀﺮﻳﺔ ﻟﻼﺟﺘﻤﺎع اﻤﻌﻨﻲ‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟـﻚ ﻣﻦ اﻤﻘﺮر أن ﺗﺒـﺪأ ﻏﺪاً‪ ،‬ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻹﺛﻴﻮﺑﻴﺔ أدﻳﺲ‬ ‫أﺑﺎﺑﺎ اﻤﻔﺎوﺿﺎت ﺑﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺴﻮداﻧﻴﺔ وﻣﺘﻤﺮدي اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‬

‫ﺣﻮل ﻣﻨﻄﻘﺘﻲ اﻟﻨﻴﻞ اﻷزرق وﺟﻨﻮب ﻛﺮدﻓﺎن ﺗﺤﺖ رﻋﺎﻳﺔ اﻟﻮﺳـﺎﻃﺔ‬ ‫اﻹﻓﺮﻳﻘﻴﺔ‪ ،‬وﺳـﻴﻐﺎدر اﻟﻮﻓﺪ اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ اﻟﺨﺮﻃﻮم اﻟﻴﻮم‪ ،‬ﻣﺘﻮﺟﻬﺎ ً ﻤﻘﺮ‬ ‫اﻤﺤﺎدﺛﺎت ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻏﻨـﺪور‪ .‬وأﺑﻠﻎ رﺋﻴـﺲ اﻟﻮﻓﺪ اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‬ ‫ﻏﻨـﺪور‪ ،‬اﻟﺼﺤﻔﻴـﻦ أﻣﺲ‪ ،‬أن اﻟﺘﻔﺎوض ﺳـﻴﻜﻮن ﻣﺤﺼـﻮرا ً ﺣﻮل‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺘـﻲ اﻟﻨﻴـﻞ اﻷزرق وﺟﻨـﻮب ﻛﺮدﻓـﺎن ﻓﻘﻂ‪ .‬وأﻛـﺪ ﺟﺎﻫﺰﻳﺘﻬﻢ‬ ‫ﻟﻠﺤﻮار ﺣـﻮل اﻤﻨﻄﻘﺘـﻦ‪ ،‬وأﺿﺎف »اﺗﺼﻠﻨـﺎ ﺑﺎﻟﻮﺳـﺎﻃﺔ اﻹﻓﺮﻳﻘﻴﺔ‬ ‫وأﻛﺪﻧﺎ اﺳـﺘﻌﺪادﻧﺎ اﻟﺘﺎم ﻻﻧﻄﻼق اﻟﺤﻮار اﻟـﺬي ﻧﺘﻤﻨﻰ أن ﻳﻔﴤ إﱃ‬ ‫ﺳـﻼم«‪ .‬وأوﺿﺢ أن ﻫﻨﺎﻟﻚ ﻟﻘﺎءات ﺳـﺘﺘﻢ ﻣﻊ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻋﻤﺮ اﻟﺒﺸـﺮ‬ ‫وﻧﺎﺋﺒﻪ اﻷول ﻋﲇ ﻋﺜﻤﺎن ﻣﺤﻤﺪ ﻃﻪ‪ ،‬ﻻﻋﺘﻤﺎد اﻟﻮﻓﺪ اﻤﻔﺎوض ﺑﺼﻮرﺗﻪ‬ ‫اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪12‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪22‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (505‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺘﻘﺪم‪ ..‬و»اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ« ﺗﺼﻔﻬﺎ ﺑﻐﻴﺮ اﻟﻨﺰﻳﻬﺔ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪» :‬دوﻟﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮن« ﱠ‬ ‫ﺑﻐﺪاد ‪ -‬ﻣﺎزن اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫ﺣﻤّ ـﻞ اﺋﺘـﻼف اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ اﻟﻮﻃﻨـﻲ اﻤﻮﺣـﺪ‬ ‫ﺑﺰﻋﺎﻣـﺔ إﻳﺎد ﻋـﻼوي ﻣﻔﻮﺿﻴـﺔ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﻣﺎ ﺳـﻤّ ﺎﻫﺎ »اﻟﻔـﻮﴇ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺣﺼﻠﺖ ﰲ ﺳـﺠﻞ اﻟﻨﺎﺧﺒـﻦ وﺗﺮوﻳﺞ‬ ‫ﺑﻌﺾ رؤﺳـﺎء اﻤﺮاﻛـﺰ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴـﺔ ﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫ﻛﻴﺎﻧـﺎت ﻣﻌﻴﻨـﺔ واﺑﺘﻌـﺎد ﻋﻤﻠﻬـﺎ ﻋﻦ اﻟﺸـﻔﺎﻓﻴﺔ‬ ‫واﻟﻨﺰاﻫـﺔ ﰲ اﻤﺮاﻗﺒﺔ واﻤﺘﺎﺑﻌﺔ«‪ ،‬وﺳـﻂ اﺧﺘﻼﻓﺎت‬ ‫واﺳـﻌﺔ ﰲ ﺗﺤﺪﻳـﺪ ﻧﺴـﺒﺔ اﻤﻘﱰﻋـﻦ ﰲ ﻋﻤـﻮم‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺎت اﻟــ ‪ 12‬اﻤﺸـﺎرﻛﺔ‪ ،‬وأﻧﻬـﺎ أﻗﻞ ﺑﻜﺜﺮ‬ ‫ﻣﻤﺎ ذﻛﺮ ﰲ اﻟﻨﺴـﺒﺔ اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ اﻟﺘﻲ أﻛﺪت ﻣﻔﻮﺿﻴﺔ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت ﺑﺄﻧﻬـﺎ ﺗﺠـﺎوزت ‪ ،%51‬ﻓﻴﻤـﺎ أﻛﺪت‬ ‫ﻣﺼـﺎدر ﻣﻨﻈﻤﺎت اﻤﺮاﻗﺒﺔ ﻟﻠﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻤﺪﻧﻲ ﺑﺄﻧﻬﺎ‬ ‫ﻟﻦ ﺗﺼﻞ ﰲ أﻓﻀﻞ اﻷﺣﻮال إﱃ ‪.%46‬‬ ‫وﻓﻨـﺪت ﻣﻨﻈﻤـﺎت ﻣﺨﺘﺼـﺔ ﺑﻤﺮاﻗﺒـﺔ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت‪ ،‬ﻧﺴـﺒﺔ اﻤﻘﱰﻋـﻦ اﻟﺘـﻲ أﻋﻠﻨﺘﻬـﺎ‬ ‫اﻤﻔﻮﺿﻴﺔ اﻤﺴـﺘﻘﻠﺔ ﻟﻼﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﰲ اﻟﻌﺮاق وأﻛﺪت‬ ‫أﻧﻬـﺎ ﻟـﻢ ﺗﺘﺠـﺎوز ‪ ،%46‬وﻟﻔﺘـﺖ إﱃ أن أﻋـﺪاد‬ ‫اﻤﺼﻮﺗﻦ ﺑﻠﻐﺖ ‪ 6.4‬ﻣﻠﻴﻮن ﻣﻦ أﺻﻞ ‪ 13.8‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﻧﺎﺧـﺐ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ رﺻﺪت أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 300‬ﺣﺎﻟﺔ ﺧﺮق‬ ‫ﻣﻮﺿﺤـﺔ أن أﺑﺮزﻫـﺎ ﻛﺎن »اﻟﺘﺄﺛﺮ ﻋـﲆ اﻟﻨﺎﺧﺒﻦ‬ ‫ﻻ ﺳـﻴﻤﺎ اﻷﻣﻴﻦ« واﺳﺘﻐﻼل ﺳـﻴﺎرات ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﱰوﻳﺞ ﻟﻘﻮاﺋﻢ ﻣﻌﻴﻨﺔ ﰲ ﻳﻮم اﻻﻗﱰاع‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ ﻋﻀﻮ ﻣﻨﻈﻤﺔ ﺗﻤﻮز ﻤﺮاﻗﺒﺔ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫ﻓﻴﺎن اﻟﺸﻴﺦ ﻋﲇ ﺧﻼل ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤﺎﰲ ﻣﺸﱰك ﻋﻘﺪ‬ ‫ﻣﻊ ﻣﻨﻈﻤﺔ ﺷـﻤﺲ ﻤﺮاﻗﺒـﺔ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت وﺣﴬﺗﻪ‬ ‫»اﻟـﴩق« ﰲ ﻓﻨﺪق ﻓﻠﺴـﻄﻦ ﺑﺒﻐﺪاد‪ ،‬إن »ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫اﻟﺘﺼﻮﻳـﺖ اﻟﺤﻘﻴﻘﻴـﺔ ﰲ اﻟﺘﺼﻮﻳـﺖ اﻟﻌـﺎم ﺑﻠﻐﺖ‬ ‫‪ %46‬وﻟﻴﺲ ‪ %50‬ﻛﻤـﺎ أﻋﻠﻨﺖ اﻤﻔﻮﺿﻴﺔ«‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً‬ ‫أن »أﻋﺪاد اﻟﻨﺎﺧﺒﻦ ﺑﻠﻐﺖ ﺳﺘﺔ ﻣﻼﻳﻦ و‪ 400‬أﻟﻒ‬ ‫ﻧﺎﺧﺐ ﻛﻤـﺎ أﻋﻠﻨﺖ اﻤﻔﻮﺿﻴﺔ واﻟﺘﻲ أﻋﻠﻨﺖ ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً‬ ‫أن أﻋﺪاد اﻟﻨﺎﺧﺒـﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺤﻖ ﻟﻬﻢ اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ﻫﻮ‬ ‫‪ 13.8‬ﻣﻠﻴﻮن«‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻔﺖ ﻣﺼـﺎدر ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ وأﺧـﺮى ﰲ‬ ‫ﻣﻔﻮﺿﻴـﺔ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت أن اﺋﺘﻼف دوﻟـﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮن‬ ‫ﻳﺘﻔﻮق ﻋﲆ ﻣﻨﺎﻓﺴـﻴﻪ ﻣﻦ اﻟﻜﺘﻞ اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ اﻷﺧﺮى‬ ‫ﰲ ﺑﻐﺪاد ﺑﻨﺴﺒﺔ ﻛﺒﺮة‪ ،‬وﺳﻂ ﻣﺨﺎوف ﻣﻦ ﺗﻄﺒﻴﻖ‬ ‫دوﻟـﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮن ﻗﺮارﻫﺎ ﺑﺘﺸـﻜﻴﻞ ﺣﻜﻮﻣـﺔ اﻷﻏﻠﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﺑﻌـﺪ اﻹﻋـﻼن ﻋـﻦ ﻧﺘﺎﺋـﺞ اﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت‬

‫ﻧﺎﺋــﺐ ﻛـــﺮدي‪ :‬ﺣﻜﻮﻣــﺔ‬ ‫اﻟﻤﺎﻟﻜﻲ ﺗﻬﺪف ﻟﺘﻘﺴﻴﻢ‬ ‫اﻟﻌﺮاق إﻟﻰ ﺛﻼث وﻻﻳﺎت‬ ‫ﻣـــﻨـــﻈـــﻤـــﺎت‪ :‬ﻧــﺴــﺒــﺔ‬ ‫اﻟﻤﻘﺘﺮﻋﻴﻦ ﻟﻢ ﺗﺘﺠﺎوز‬ ‫‪ ..٪٤٦‬وأﻛﺜـــــﺮ ﻣــــﻦ‬ ‫‪ ٣٠٠‬ﺣﺎﻟﺔ ﺧﺮق‬

‫ﻋﻤﻠﻴﺎت ﻓﺮز اﻷﺻﻮات ﰲ أﺣﺪ ﻣﺮاﻛﺰ ﺑﻐﺪاد أﻣﺲ‬ ‫ﻣﺠﺎﻟﺲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‪ ،‬وﻓﻘﺎ ﻤﺎ ﺳـﺒﻖ وأن ﴏّ ح ﺑﻪ‬ ‫زﻋﻴﻤﻬﺎ ورﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻧﻮري اﻤﺎﻟﻜﻲ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪت ﻫﺬه اﻤﺼﺎدر ﺗﻘﺪﻣـﺎ ً واﺿﺤﺎ ً ﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‬ ‫دوﻟـﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮن ﰲ اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﻣﺠﺎﻟﺲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت ﰲ‬ ‫اﻟﺒﴫة ﺗﻠﻴﻬﺎ ﻛﺘﻠﺔ اﻤﻮاﻃﻦ ﺛﻢ اﻷﺣﺮار‪.‬‬ ‫وﺑﻴﱠﻨـﺖ اﻤﺼـﺎدر أن »ﻗﺎﺋﻤـﺔ دوﻟـﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮن‬

‫وﺣﺴﺐ ﺗﻘﺪﻳﺮات اﻟﻌﺪ واﻟﻔﺮز اﻷوﱄ اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺻﻠﺖ‬ ‫أﻣﺲ ﺑﻠﻐﺖ ‪%55‬ﻣﻦ ﻣﺠﻤﻮع ﻣﺎ ﺗﻢ ﻓﺮزه‪.‬‬ ‫ﺳﻴﺎﺳـﻴﺎ ﻗﺎﻟـﺖ اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ اﻤﻮﺣﺪة‬ ‫ﺑﺰﻋﺎﻣـﺔ إﻳﺎد ﻋـﻼوي ﰲ ﺑﻴﺎن أﻣـﺲ‪» :‬إن ﺗﻄﻮﻳﻖ‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻟﻘﻮات اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﻤﺮاﻛﺰ اﻧﺘﺨﺎﺑﻴـﺔ وإﺧﺮاج‬ ‫اﻤﻮﻇﻔـﻦ واﻤﺮاﻗﺒﻦ أﻣﺮ ﻏﺮ ﻣﻘﺒـﻮل‪ ،‬وﻓﺘﺢ اﻟﻨﺎر‬

‫)إ ب أ(‬

‫ﻋـﲆ اﻟﻨﺎﺧﺒـﻦ ﻛﻤﺎ ﰲ ﺟﺮف اﻟﺼﺨـﺮ وأﺑﻮ ﻏﺮﻳﺐ‬ ‫ودﻳﺎﱃ وﻏﻠـﻖ اﻟﻄﺮق اﻤﺆدﻳﺔ ﻤﺮاﻛـﺰ اﻻﻗﱰاع ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫أﻣ ٌﺮ أﺧﻄﺮ«‪.‬‬ ‫ﺑﺪوره‪ ،‬وﺻﻒ اﻟﻨﺎﺋـﺐ ﻋﻦ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‬ ‫ﺣﻤﻴـﺪ ﻛﺴـﺎر اﻟﺰوﺑﻌـﻲ اﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت ﻣﺠﺎﻟـﺲ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت ﺑﻐﺮ اﻟﻨﺰﻳﻬﺔ واﻤﺤﺒﻄﺔ ﻵﻣﺎل اﻟﺸـﻌﺐ‬

‫اﻟﻌﺮاﻗـﻲ‪ ،‬وأﺷـﺎر إﱃ »وﺟـﻮد ﻧﻴﺔ ﻣﺒﻴﺘﺔ ﻣﺴـﺒﻘﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﻟﺘﺰوﻳﺮ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻫﺬه اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺗﺠـﲆ ذﻟﻚ ﺑﺈﺻﺪار ﺣﻈﺮ ﻟﻠﺘﺠـﻮال ﻳﻮم اﻻﻗﱰاع‬ ‫ﻟﻠﻤﺮﻛﺒـﺎت وﰲ ﻣﻨﺎﻃـﻖ أﺧﺮى وﺻـﻞ اﻟﺤﻈﺮ إﱃ‬ ‫ﺳـﺮ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬ﻤﻨﻊ ﻋﺪد ﻛﺒﺮ ﻣﻨﻬـﻢ ﻣﻦ اﻟﺘﻮﺟﻪ‬ ‫إﱃ ﻣﺮاﻛـﺰ اﻻﻗﱰاع‪ ،‬وﺧﺎﺻـﺔ ﰲ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻤﺤﻴﻄﺔ‬

‫ﺑﺎﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻟﺘﺎﺟـﻲ واﻟﻄﺎرﻣﻴـﺔ واﻤﺤﻤﻮدﻳـﺔ‬ ‫واﻟﻴﻮﺳﻔﻴﺔ واﻟﻠﻄﻴﻔﻴﺔ وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻤﻨﺎﻃﻖ«‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ اﻋﺘﱪ اﻟﻨﺎﺋﺐ ﻋﻦ اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ اﻟﻜﺮدﺳـﺘﺎﻧﻲ‬ ‫ﺣﻤﻴـﺪ ﺑـﺎﰲ ﺳﻴﺎﺳـﺎت رﺋﻴـﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﻧﻮري‬ ‫اﻤﺎﻟﻜﻲ واﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﺤﺎﻛﻢ ﰲ ﺑﻐﺪاد ﻻ ﺗﻘﺒﻞ اﻟﺘﻔﺴﺮ‬ ‫إﻻ ﺑﻜﻮﻧﻬـﺎ ﺗﻨﻔﻴﺬا ً ﻏﺮ ﻣﺒﺎﴍ ﻟــ »ﺧﻄﺔ ﺑﺎﻳﺪن«‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻬﺪف إﱃ ﺗﻘﺴـﻴﻢ اﻟﻌﺮاق إﱃ ﺛـﻼث وﻻﻳﺎت‬ ‫ﻣﻨﻔﺼﻠﺔ ﻋﻦ ﺑﻌﻀﻬﺎ ‪.‬‬ ‫ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن اﻟﺪواﺋﺮ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ اﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﺸﺄن‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﳼ اﻟﻌﺮاﻗﻲ وﺑﺎﻋﱰاف أﻃﺮاف ﻣﻦ اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺗﺸﺮ إﱃ أن اﻤﺎﻟﻜﻲ ﻳﺮﻳﺪ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻔﺮده‬ ‫ﺑﺎﻟﺴﻠﻄﺔ وﺗﻬﻤﻴﺸﻪ ﻟﻶﺧﺮﻳﻦ ﺗﻨﻔﻴﺬ )ﺧﻄﺔ ﺑﺎﻳﺪن(‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻏﺮ ﻣﺒﺎﴍ«‪ ،‬وأﺿﺎف ﺑﺎﰲ »إن ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻜﺘﻞ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ وﺣﺘـﻰ أﻃﺮاف ﻣـﻦ اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫اﺣﺘﺎروا ﰲ ﺗﻔﺴﺮ وﺗﺤﻠﻴﻞ أﺳﺒﺎب ﻫﺬه اﻤﻤﺎرﺳﺎت‬ ‫ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ اﻤﺎﻟﻜﻲ‪ ،‬ﻓﻌﲆ ﺳـﺒﻴﻞ اﻤﺜﺎل ﻛﻴﻒ ﻳﻤﺎرس‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻟﻮزراء ﻋﻤﻠﻪ ﻃﻴﻠﺔ ﻓﱰة وﻻﻳﺘﻪ دون وﺟﻮد‬ ‫ﻧﻈﺎم داﺧﲇ ﻤﺠﻠﺲ اﻟـﻮزراء؟ وﻛﻴﻒ ﻟﻪ أن ﻳﻜﻮن‬ ‫رﺋﻴﺴـﺎ ً ﻟﻠـﻮزراء وﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴـﻪ وزﻳـﺮا ً ﻟﻠﺪﻓﺎع‬ ‫واﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ وﻗﺎﺋـﺪا ً ﻟﻠﻘـﻮات اﻤﺴـﻠﺤﺔ وﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴﺎت اﻷﺧﺮى«‪.‬‬

‫أﺧﺒﺎر ﻓﻲ ﺻﻮر‬

‫اﻣﺮأة ﺻﻴﻨﻴﺔ ﺗﺤﻤﻞ ﻃﻔﻠﻬﺎ وﺗﺴﺮ أﻣﺎم ﺧﻴﺎم أُﻋﱢ ﺪَت ﻻﺳﺘﻴﻌﺎب اﻤﺘﴬرﻳﻦ ﻣﻦ اﻟﺰﻟﺰال اﻟﺬي ﴐب ﻣﻘﺎﻃﻌﺔ ﺳﻴﺸﻮان‬ ‫)روﻳﱰز(‬ ‫أﻣﺲ اﻷول وأدى ﻤﻘﺘﻞ ‪ 203‬وإﺻﺎﺑﺔ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ أﻟﻒ‬

‫ﻋﻀﻮ ﻣﻦ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ واﻷﺧﺮة ﻣﻦ ﻣﺪرﺑﻲ اﻟﴩﻃﺔ اﻟﻬﻮﻟﻨﺪﻳﻦ اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﻋﻦ‬ ‫ﺗﺪرﻳﺐ اﻷﻓﻐﺎن ﻳﻐﺎدر أﻣﺲ ﻣﻄﺎر إﻳﻨﺪﻫﻮﻓﻦ ﻣﺘﺠﻬﺎ ً إﱃ ﻗﻨﺪوز ﰲ أﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎن )إ ب أ(‬

‫اﻵﻻف ﻣﻦ ﻧﺎﺷﻄﻲ ﺣﺮﻛﺔ »اﻤﺪ واﻟﺠﺰر اﻷﺑﻴﺾ« ﻳﺘﻈﺎﻫﺮون أﻣﺲ ﰲ ﻣﺪرﻳﺪ اﻋﱰاﺿﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫)إ ب أ(‬ ‫ﺧﺼﺨﺼﺔ إدارة ﺳﺖ ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت و‪ 21‬ﻣﺮﻛﺰا ً ﺻﺤﻴﺎ ً ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻹﺳﺒﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻋﻨﺎﴏ ﻣﻦ ﺟﻴﺶ ﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﻳﺸﺎرﻛﻮن ﰲ ﺗﺪرﻳﺒﺎت ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﺟﻨﻮب ﴍق‬ ‫)روﻳﱰز(‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺳﻴﺆول‬

‫راﻛﺒﻮ دراﺟﺎت ﻫﻮاﺋﻴﺔ ﰲ اﻤﺠﺮ ﻳﻨﻈﻤﻮن ﺗﻈﺎﻫﺮة ﺻﺪﻳﻘﺔ ﻟﻠﺒﻴﺌﺔ أﻣﺲ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺑﻮداﺑﺴﺖ ﻣﻄﺎﻟﺒﻦ ﺑﺰﻳﺎدة ﻋﺪد راﻛﺒﻴﻬﺎ‬ ‫)أ ف ب(‬ ‫ﻟﻠﺤﻔﺎظ ﻋﲆ اﻟﺒﻴﺌﺔ‬

‫ﺑﻠﻐﺎرﻳﻮن ﻳﺘﻈﺎﻫﺮون ﰲ ﻗﻠﺐ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺻﻮﻓﻴﺎ أﻣﺲ ﺿﺪ اﻟﺘﻨﺼﺖ ﻋﲆ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﻦ‬ ‫ورﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل‪ ،‬راﻓﻌﻦ ﺻﻮر وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﺴﺎﺑﻖ‪ ،‬ﺷﻔﻴﺘﺎن ﺗﻔﻴﺘﺎﻧﻮف‪ ،‬داﻋﻦ‬ ‫)إ ب أ(‬ ‫إﻳﺎه ﻟﻼﺑﺘﻌﺎد ﻋﻦ ﻣﻨﺼﺒﻪ ﻛﻤﺪﻳﺮ ﻟﺤﻤﻠﺔ أﺣﺪ اﻷﺣﺰاب‬


‫ﻣﻌﺎذ اﻟﺨﻄﻴﺐ‬ ‫ﻳﺆﻛﺪ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﺳﺘﻘﺎﻟﺘﻪ ﻣﻦ‬ ‫رﺋﺎﺳﺔ اﻻﺋﺘﻼف‬ ‫اﻟﺴﻮري‬

‫ﺑﺮوت ‪ -‬ا ف ب‬

‫ﻛﺮي وأوﻏﻠﻮ واﻟﺨﻄﻴﺐ ﰲ اﺟﺘﻤﺎع أﺻﺪﻗﺎء ﺳﻮرﻳﺎ ﺑﺈﺳﻄﻨﺒﻮل )إ ب أ(‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫أﻓﺎد ﻋﻀـﻮ ﰲ اﻻﺋﺘﻼف اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻘـﻮى اﻤﻌﺎرﺿﺔ واﻟﺜﻮرة‬ ‫اﻟﺴـﻮرﻳﺔ أﻣﺲ أن رﺋﻴـﺲ اﻻﺋﺘﻼف أﺣﻤﺪ ﻣﻌـﺎذ اﻟﺨﻄﻴﺐ‬ ‫»ﺟـﺪد ﺗﻘﺪﻳﻢ اﺳـﺘﻘﺎﻟﺘﻪ«‪ ،‬ﻛـﺮد ﻋﲆ ﻋﺪم ﺗﺤـﺮك اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻟﺪوﱄ إزاء اﻷزﻣﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل رﺋﻴـﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻌﻀﻮﻳـﺔ ﰲ اﻻﺋﺘﻼف ﻣـﺮوان ﺣﺎﺟﻮ‬ ‫»ﻳﻤﻜﻨﻨـﻲ أن اؤﻛـﺪ اﺳـﺘﻘﺎﻟﺔ أﺣﻤﺪ ﻣﻌـﺎذ اﻟﺨﻄﻴﺐ ﻣﻦ رﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫اﻻﺋﺘﻼف‪ ،‬ﺑﺴـﺒﺐ ﻋﺪم ﺗﻔﺎﻋﻞ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺪوﱄ ﻣﻊ اﻷزﻣﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ‬ ‫وﻏﻴﺎب ﻣﺴﺎﻧﺪة اﻟﺸﻌﺐ اﻟﺴﻮري«‪.‬‬

‫‪21‬‬

‫وأوﺿـﺢ ﺣﺎﺟﻮ أن اﻟﺨﻄﻴـﺐ ﺑ ﱠﻠﻎ اﻻﺋﺘﻼف ﺑﺎﺳـﺘﻘﺎﻟﺘﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﻫﺎﻣﺶ اﺟﺘﻤﺎع »ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ أﺻﺪﻗﺎء ﺳﻮرﻳﺎ« ﰲ اﺳﻄﻨﺒﻮل‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﺴﺆول اﻟﺴﻮري اﻤﻌﺎرض ﺑﻌﺪ اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻟﺬي ﻟﻢ ﻳﻘﺮ‬ ‫ﻃﻠﺐ اﻤﻌﺎرﺿﺔ ا ُﻤﻠﺢ ﺑﺎﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﺳـﻠﺤﺔ ﻧﻮﻋﻴﺔ ﻻﺳـﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻤﻮاﺟﻬﺔ ﻣـﻊ اﻟﻨﻈﺎم‪ ،‬إن اﻟﺪول اﻟﺪاﻋﻤـﺔ ﻟﻠﻤﻌﺎرﺿﺔ »ﻻ ﺗﻘﺪم‬ ‫اﻤﺴﺎﻋﺪة اﻟﻜﺎﻓﻴﺔ« ﻟﻠﺸﻌﺐ اﻟﺴـﻮري و«ﻟﻬﺎ ﻣﻌﺎﻳﺮﻫﺎ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺪﻋﻢ«‪ .‬وأﺿﺎف إن »اﻻﺳـﺘﻘﺎﻟﺔ ﺗﺄﺗﻲ ﻟﻠﺘﻨﺪﻳﺪ ﺑﻌﺪم وﺟﻮد ﺗﺤﺮك‬ ‫ﺟﺪي ﻹﻋﺎﻧﺔ اﻟﺸﻌﺐ اﻟﺴـﻮري«‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا ً أن ﻋﲆ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ أﺻﺪﻗﺎء‬ ‫ﺳﻮرﻳﺎ أن »ﺗﺴﻠﻢ اﻤﻌﺎرﺿﺔ أﺳـﻠﺤﺔ ﺛﻘﻴﻠﺔ ﻟﺘﻤﻜﻦ اﻟﺴﻮرﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع ﻋﻦ أﻧﻔﺴﻬﻢ«‪.‬‬

‫وذﻛـﺮ أن اﻟﺨﻄﻴـﺐ ﺳـﻴﺒﻘﻰ ﻋﻀـﻮا ً ﰲ اﻻﺋﺘـﻼف ﺑﺼﻔﺘﻪ‬ ‫»ﻣﻤﺜﻼً ﻋﻦ اﻤﺠﻠﺲ اﻤﺤﲇ ﻟﺪﻣﺸﻖ«‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺆﻛﺪ أن اﺳﺘﻘﺎﻟﺘﻪ »ﻟﻴﺴﺖ‬ ‫ﻣﺒﻨﻴﺔ ﻋﲆ ﺧﻼف ﻣﻊ اﻻﺋﺘﻼف ﺑﻞ ﻫﻲ ردة ﻓﻌﻞ ﻋﲆ ﻏﻴﺎب اﻟﺪﻋﻢ«‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﺨﻄﻴﺐ ﻛﺘﺐ أﻣﺲ ﻋﲆ ﺻﻔﺤﺘﻪ ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻊ »ﻓﻴﺴﺒﻮك«‬ ‫ﻋﲆ اﻹﻧﱰﻧﺖ ﺑﻌﺪ اﻧﺘﻬﺎء اﺟﺘﻤﺎع ‪ 11‬وزﻳﺮا ً ﻏﺮﺑﻴﺎ ً وﻋﺮﺑﻴﺎ ﻣﻦ دول‬ ‫اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ ﰲ ﺗﺮﻛﻴﺎ‪» ،‬اﻟﻠﻬﻢ ﻟﻦ أﺷﻬﺪ ﻋﲆ زور« ﻣﻦ دون‬ ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ إﺿﺎﻓﻴﺔ‪ .‬واﻧﺘﺨﺐ اﻟﺨﻄﻴﺐ رﺋﻴﺴﺎ ً ﻟﻼﺋﺘﻼف ﺑﻌﺪ ﺗﺸﻜﻴﻠﻪ‬ ‫ﰲ ﻗﻄـﺮ ﰲ ﻧﻮﻓﻤﱪ‪ .‬وﻗﺪﱠم اﺳـﺘﻘﺎﻟﺘﻪ ﻟﻠﻤـﺮة اﻷوﱃ ﰲ ‪ 24‬ﻣﺎرس‪،‬‬ ‫ﻣﻨﺘﻘـﺪا ً »ﺗﺮوﻳﺾ اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺴـﻮري وﺣﺼﺎر ﺛﻮرﺗـﻪ وﻣﺤﺎوﻟﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﻄﺮة ﻋﻠﻴﻬﺎ«‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪12‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪22‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (505‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﺳﺘﻤﺮار اﻟﻤﺠﺎزر ﻓﻲ رﻳﻒ دﻣﺸﻖ‪ ..‬ﻣﻘﺘﻞ ‪ ٣٠٠‬ﻣﺪﻧﻲ وﻧﺰوح ﻋﺸﺮات اﻻف‬ ‫ﺑﺎرﻳﺲ ‪ -‬ﻣﻌﻦ ﻋﺎﻗﻞ‬ ‫ﻗﺎل اﻟﻨﺎﺷـﻂ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﰲ ﺻﻔﻮف ﻟﻮاء اﻟﺴﻴﺪ‬ ‫اﻤﺴﻴﺢ أﺑﻮ أﺳﻴﺪ ﻟـ »اﻟﴩق«‪ ،‬إن ﻋﺪد ﺿﺤﺎﻳﺎ‬ ‫ﻣﺠـﺰرة ﺟﺪﻳﺪة ﻋﺮﻃـﻮز اﻟﻔﻀـﻞ ارﺗﻔﻊ إﱃ‬ ‫ﻧﺤﻮ ‪ 300‬ﺷﻬﻴﺪ وﺳﻂ ﺗﻌﺘﻴﻢ ﺷﺒﻪ ﻛﺎﻣﻞ ﻋﻤﺎ‬ ‫ﻳﺠﺮي داﺧﻞ اﻟﺤﻲ ﺑﻌﺪ دﺧﻮل ﻗﻮات اﻷﺳﺪ ﻟﻪ‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎً‪ ،‬إن اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻷوﻟﻴﺔ ﺗﺸﺮ إﱃ ﺣﺪوث‬ ‫اﻤﺠﺎزر ﰲ اﻟﻘﺴـﻢ اﻟﺸـﻤﺎﱄ ﻣﻦ اﻟﺤﻲ ﺣﻴﺚ ﻳﺴﻴﻄﺮ‬ ‫اﻟﻔـﻮج ‪ ،100‬وﻧﻮه اﻟﻨﺎﺷـﻂ إﱃ أن اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺗﺨﻀﻊ‬ ‫ﻟﺤﺼﺎر ﻛﺎﻣﻞ ﻣﻦ ﺟﻴﺶ اﻟﻨﻈﺎم واﻟﺸـﺒﻴﺤﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً‬

‫إﱃ اﻧﺴـﺤﺎب ﻋﻨﺎﴏ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﻣﻦ ﻋﺮﻃﻮز اﻟﺒﻠﺪ‬ ‫إﱃ ﻋﺮﻃـﻮز اﻟﻈﻬﺮة‪ ،‬وإﱃ ﻧﺰوح أﻫﻞ ﻋﺮﻃﻮز اﻤﻘﺪر‬ ‫ﻋﺪدﻫﻢ ﺑﻨﺤﻮ أرﺑﻌﻦ أﻟﻒ ﻧﺴﻤﺔ إﱃ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻗﻄﻨﺎ‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟـﻚ‪ ،‬ﻧﻘﻞ أﺣـﺪ اﻤﻘﺎﺗﻠﻦ اﻟـﺬي ﺗﻤﻜﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺨﺮوج ﻣﻦ اﻟﺤﻲ أﻧﻪ ﺳـﻘﻄﺖ ﻋـﲆ اﻟﺤﻲ ﰲ اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻷول ﻣﻦ اﻟﺤﺼﺎر ﻧﺤﻮ ﺳـﺘﻦ ﻗﺬﻳﻔﺔ‪ ،‬وأن ﺳﻴﺎﺳـﺔ‬ ‫اﻻﻧﺘﻘـﺎم ﺑـﺪأت ﰲ اﻟﻴـﻮم اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻫﺎﺟﻤﺖ‬ ‫ﻛﺘﺎﺋـﺐ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﻗﻮات اﻷﺳـﺪ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫أﻗﺪﻣـﺖ ﻋـﲆ ﻗﺘﻞ ﻧﺤـﻮ ﺳـﺘﻦ ﺷـﺨﺼﺎ ً وأﺣﺮﻗﺖ‬ ‫ﺟﺜﺜﻬﻢ ﰲ ﺣﺎرات اﻤـﻮاﱄ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎً‪ :‬إن ﻋﺪد اﻤﻘﺎﺗﻠﻦ‬ ‫داﺧـﻞ اﻟﺤﻲ ﻛﺎن ﻓﻘﻂ ﻧﺤـﻮ ‪ 270‬ﻣﻘﺎﺗﻼً ﻣﺰودﻳﻦ‬

‫ﺑﺄﺳـﻠﺤﺔ ﺧﻔﻴﻔﺔ واﻟﻘﻠﻴﻞ ﻣﻦ اﻟﻌﺘﺎد اﻤﺘﻮﺳﻂ‪ ،‬وأﻧﻬﻢ‬ ‫ﺗﻤﻜﻨـﻮا ﻣﻦ اﻟﺼﻤﻮد ﻤﺪة ﺳـﺘﺔ أﻳـﺎم ﻣﺘﻮاﺻﻠﺔ رﻏﻢ‬ ‫ﻧﻘﺺ اﻟﺬﺧﺮة‪ .‬وﺣﺬر ﻧﺎﺷـﻄﻮن ﰲ دﻣﺸـﻖ ﻣﻦ أن‬ ‫ﻧﻈﺎم اﻷﺳـﺪ ﻳﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﻋﺰل ﻣﺪﻳﻨـﺔ »دارﻳﺎ« ﺑﺮﻳﻒ‬ ‫دﻣﺸـﻖ اﻟﺘﻲ ﻳﺤﺎﴏﻫﺎ ﻣﻨﺬ أﺷـﻬﺮ وﺗﺘﻮاﺻﻞ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫اﻻﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﺑﺸـﻜﻞ ﻳﻮﻣﻲ‪ ،‬وأﻓﺎد ﻧﺎﺷﻂ أن اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫ﻳﺮﻳﺪ إﺧﻼء ﺳـﻜﺎن ﻣﻨﻄﻘﺔ »اﻟﻠﻮان« ﰲ ﻛﻔﺮ ﺳﻮﺳـﺔ‬ ‫ﻣﺒـﺎن ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻟﻴﻔﺴـﺢ اﻤﺠﺎل‬ ‫وأﻧـﻪ ﻳﺮﻳﺪ ﻫـﺪم‬ ‫ٍ‬ ‫ﻟﻘﻮاﺗﻪ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﰲ اﻻﻧﺘﺸﺎر ﰲ ﻣﺤﻴﻂ ﻣﺪﻳﻨﺔ دارﻳﺎ‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻟﻠﺴﻴﻄﺮة ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬أﻓـﺎدت ﻣﺼـﺎدر أن ﺟﺒﻬﺔ‬

‫اﻟﻨـﴫة واﻤﺠﻠﺲ اﻟﻌﺴـﻜﺮي ﻟﻠﺠﻴﺶ اﻟﺤـﺮ أﻋﻠﻨﺎ‬ ‫ﰲ ﺑﻴﺎن ﻣﺸـﱰك‪ ،‬أﻧﻬﻤﺎ ﻗﺮرا ﻧﻘـﻞ اﻤﻌﺮﻛﺔ إﱃ ﻟﺒﻨﺎن‬ ‫واﺳـﺘﻬﺪاﻓﻪ ﺑﺎﻟﺪﺑﺎﺑـﺎت‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ ﺣـﺰب اﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﺎﻤﻌﺮﻛﺔ ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﻘﺮﻳﺘﻦ ﻗﺮب ﺣﻤﺺ‪ ،‬أﻓﺎد ﻧﺎﺷـﻄﻮن ﻋﻦ‬ ‫إﺻﺎﺑﺔ ﻃﺎﺋـﺮة ﻣﻘﺎﺗﻠﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻘﺼـﻒ اﻟﺒﻠﺪة ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﺗﺼﺪت اﻤﻀـﺎدات اﻷرﺿﻴﺔ ﻟﻠﺠﻴـﺶ اﻟﺤﺮ ﻟﻐﺎرﺗﻦ‬ ‫ﺟﻮﻳﺘﻦ ﻋﲆ اﻟﺒﻠﺪة‪ ،‬وﺷـﻮﻫﺪ اﻟﺪﺧﺎن ﻳﺨﺮج ﻣﻨﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﺣﻦ ﺗﺤﺪث ﺷـﺎﻫﺪ ﻋﻴﺎن ﻋﻦ رؤﻳﺘـﻪ ﻃﺎﺋﺮة ﻣﻘﺎﺗﻠﺔ‬ ‫ﺗﺴﻘﻂ ﺑﺠﺎﻧﺐ ﻣﻄﺎر »اﻟﺘﻴﻔﻮر« اﻟﻌﺴﻜﺮي واﻟﺤﺮﻳﻖ‬ ‫واﻟﺪﺧﺎن ﻳﺘﺼﺎﻋﺪ ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬

‫ﻟﺘﺤﻤﻞ أﻋﺒﺎء ﻣﺌﺎت اﻻف ﻣﻦ اﻟﻼﺟﺌﻴﻦ اﻟﺴﻮرﻳﻴﻦ‬ ‫رﺳﺎﻟﺔ أردﻧﻴﺔ ﻟﻤﺠﻠﺲ ا–ﻣﻦ ”‬ ‫ﻋﻤﺎن ‪ -‬ﺳﺎﻣﻲ ﻣﺤﺎﺳﻨﺔ‬

‫ﻗـﺮر اﻷردن اﻟﺘﻮﺟـﻪ رﺳـﻤﻴﺎ ً ﻤﺠﻠـﺲ اﻷﻣﻦ اﻟـﺪوﱄ ﻟﻌﺮض‬ ‫ﻣﺸـﻜﻠﺘﻪ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ واﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ واﻷﻣﻨﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﺘﻌ ّﺮض‬ ‫ﻟﻬﺎ ﺑﺴـﺒﺐ زﻳﺎدة واﺳـﺘﻤﺮار ﺗﺪﻓﻖ اﻟﻼﺟﺌﻦ اﻟﺴﻮرﻳﻦ ﻋﲆ‬ ‫ﺑﻼدﻫﻢ ﻣﻤﺎ ﻳﺸـﻜﻞ« ﺗﻬﺪﻳﺪا ً ﻟﻸﻣﻦ اﻟﻘﻮﻣﻲ ﻟﻸردن« واﻤﺘﻮﻗﻊ‬ ‫ﺗﺴﻠﻴﻤﻬﺎ ﻤﺠﻠﺲ اﻷﻣﻦ ﺧﻼل أﻳﺎم‪.‬‬ ‫وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﺻﺎﻏﺖ اﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳـﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺳـﻴﻌﺮﺿﻬﺎ‬ ‫ﻣﻨﺪوب اﻷردن اﻟﺪاﺋﻢ ﻟﺪى اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة اﻷﻣﺮ زﻳﺪ ﺑﻦ رﻋﺪ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ ﻣﺼﺎدر دﺑﻠﻮﻣﺎﺳـﻴﺔ ﻟـ »اﻟﴩق« إن اﻟﺮﺳﺎﻟﺔ ﺗﻀﻤﻨﺖ‬ ‫اﻟﻌﺪد اﻹﺟﻤﺎﱄ ﻟﻠﺴـﻮرﻳﻦ اﻟﺬﻳﻦ دﺧﻠﻮا اﻷردن ﻣﻨﺬ ﻧﺸـﻮب اﻷزﻣﺔ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﻧﺤﻮ ﻋﺎﻣﻦ وﺷـﻬﺮﻳﻦ‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﻘﺴﻴﻢ اﻟﺴﻮرﻳﻦ إﱃ ﺟﺰأﻳﻦ اﻷول‬ ‫ﺳـﻮرﻳﻮن دﺧﻠﻮا ﻗﺒﻞ ﻧﺸـﻮب أزﻣﺔ اﻟﻠﺠﻮء اﻹﻧﺴﺎﻧﻲ وﻳﺒﻠﻎ ﻋﺪدﻫﻢ‬ ‫ﻧﺤﻮ ﻣﻠﻴﻮن ﺳﻮري‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﺠﺰء اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻓﻬﻢ اﻟﻼﺟﺌﻮن وﻳﺒﻠﻎ ﻋﺪدﻫﻢ‬ ‫ﻧﺤـﻮ ‪ 470‬أﻟﻒ ﻻﺟﻲء ﺳـﻮري ﻣﻨﻬﻢ ﺣـﻮاﱃ ‪ 160‬أﻟﻒ ﻻﺟﻲء ﰲ‬ ‫ﻣﺨﻴﻤﻲ »اﻟﺰﻋﱰي« و«ﻣﺮﻳﺠﻴﺐ اﻟﻔﻬﻮد«‪.‬‬

‫اﻋﺘﺒﺮت اﺳﺘﻤﺮار ﺗﺪﻓﻘﻬﻢ ﺗﻬﺪﻳﺪﴽ ﻟﻣﻦ اﻟﻘﻮﻣﻲ‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﻀﻤﻨﺖ اﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ ﺑﺤﺴـﺐ اﻤﺼﺪر اﻤﺒﺎﻟﻎ اﻟﺘﻲ اﺳﺘﻨﺰﻓﺖ‬ ‫ﺧﺰﻳﻨـﺔ اﻟﺪوﻟﺔ اﻷردﻧﻴﺔ ﻣﻨﺬ ﻧﺸـﻮب أزﻣﺔ اﻟﻠﺠﻮء اﻟﺴـﻮري‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫وﺿـﻊ اﻷردن ﺑﺎﻟﺘﺤﺪﻳـﺪ اﻤﺒﺎﻟﻎ اﻟﺘـﻲ ﴏﻓﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﺒﻨﻴـﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ‬ ‫وأزﻣﺔ اﻟﻼﺟﺌﻦ‪.‬‬ ‫وﻋﺮﺿﺖ اﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ اﻷزﻣﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻨﻬﺎ ﺑﻌﺾ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‬ ‫ﰲ اﻟﺪوﻟـﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت اﻟﺸـﻤﺎل ﰲ إرﺑﺪ واﻤﻔﺮق وﻋﺠﻠﻮن‬ ‫وﺟـﺮش ﺑﻤـﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺎﻷزﻣـﺔ اﻟﺤﺎﺻﻠـﺔ ﻋـﲆ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺼﺤﻲ‬ ‫واﺳـﺘﻨﺰاف اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ واﻷدوﻳﺔ‪ ،‬وأزﻣﺔ اﻤﻴﺎه وأﺛﺮ ﺑﻘﺎء‬ ‫اﻟﻼﺟﺌـﻦ اﻟﺴـﻮرﻳﻦ ﻋﲆ اﻷﺣـﻮاض اﻤﺎﺋﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻐـﺬي اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫ﻋﻤﺎن ﺑﻤﻴﺎه اﻟﴩب‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻮزراء اﻷردﻧﻲ ﻗﺮر أﻣـﺲ اﻟﺘﻮﺟﻪ إﱃ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻷﻣـﻦ اﻟـﺪوﱄ ﰲ اﻷﻣـﻢ اﻤﺘﺤﺪة ﺑﺮﺳـﺎﻟﺔ ﻟـﴩح اﻟﻌـﺐء واﻟﻮﺿﻊ‬

‫اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ اﻟﺼﻌﺐ اﻟﺬي ﻳﺘﺤﻤّ ﻠﻪ اﻷردن ﺟﺮاء ﺗﺰاﻳﺪ ﺗﺪﻓﻖ اﻟﻼﺟﺌﻦ‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﻦ وﻣﺎ ﻳﺸﻜﻠﻪ ذﻟﻚ ﻣﻦ ﺗﻬﺪﻳﺪ ﻟﻸﻣﻦ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻷردﻧﻲ ‪.‬‬ ‫وﺳـﻴﻘﻮم ﻣﻨـﺪوب اﻷردن اﻟﺪاﺋـﻢ ﻟـﺪى اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤـﺪة اﻷﻣﺮ‬ ‫زﻳﺪ ﺑﻦ رﻋﺪ‪ ،‬ﺑﺤﺴـﺐ ﺑﻴﺎن ﻗﺮار ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ اﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮض اﻟﺘﺪاﻋﻴﺎت اﻟﺠﺴـﻴﻤﺔ اﻤﱰﺗﺒﺔ ﻋﲆ اﺳـﺘﻀﺎﻓﺔ اﻷردن‬ ‫ﻟﻸﻋﺪاد اﻤﺘﺰاﻳﺪة ﻣﻦ اﻟﻼﺟﺌﻦ اﻟﺴـﻮرﻳﻦ ﺑﻤﻌﺪل ﻳﺼﻞ ﻣﻦ ‪1500‬‬ ‫إﱃ ‪ 2000‬ﻻﺟـﺊ ﻳﻮﻣﻴﺎ ً ﺣﺘﻰ وﺻﻞ ﻋﺪدﻫﻢ إﱃ ﻧﺤﻮ ﻧﺼﻒ ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﻻﺟـﺊ ﻣﻨﺬ ﺑﺪاﻳﺔ اﻷزﻣﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ واﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋﲆ أن اﺳـﺘﻤﺮار ﻫﺬه‬ ‫اﻷزﻣﺔ دون ﺗﺤﻤﻞ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺪوﱄ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺎﺗﻪ ودون ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺪﻋﻢ‬ ‫اﻤـﺎﱄ اﻟﻜﺎﰲ ﻟـﻸردن ﻟﺘﺤﻤﻞ ﻫـﺬه اﻷﻋﺒﺎء ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻪ ﺗﻬﺪﻳﺪ اﻷﻣﻦ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻷردﻧﻲ وﻳﺸﻜﻞ ﰲ ﻧﻔﺲ اﻟﻮﻗﺖ ﺗﻬﺪﻳﺪا ً ﻟﻼﺳﺘﻘﺮار واﻟﺴﻠﻢ‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﻦ ‪.‬‬

‫أﻃﻔﺎل ﻻﺟﺌﻮن ﻳﻨﻈﺮون ﻣﻦ اﻟﻨﺎﻓﺬة ﰲ ﻣﺨﻴﻢ ﻣﺮﻳﺠﻴﺐ اﻟﻔﻬﻮد‬

‫)أ ف ب(‬


‫ﻣﻘﺘﻞ ﺛﻼﺛﺔ ﻋﻨﺎﺻﺮ‬ ‫ﻣﻦ »اﻟﻘﺎﻋﺪة«‬ ‫وﺟﻨﺪﻳﻴﻦ‬ ‫ﻓﻲ ﻏﺎرة‬ ‫واﺷﺘﺒﺎﻛﺎت ﺑﺎﻟﻴﻤﻦ‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫ﺻﻨﻌﺎء ‪ -‬أ ف ب‬

‫ﻧﺎﺷﻄﻮن ﻳﺘﻈﺎﻫﺮون ﺿﺪ إزاﻟﺔ ﻣﺨﻴﻢ اﻻﺣﺘﺠﺎج ﰲ ﺻﻨﻌﺎء )إ ب أ(‬

‫‪22‬‬

‫أﻓﺎد ﻣﺼﺪر أﻣﻨﻲ وآﺧﺮ ﻗﺒﲇ وﺷﻬﻮد ﻋﻴﺎن أن ﻃﺎﺋﺮة ﻣﻦ دون‬ ‫ﻃﻴﺎر‪ ،‬ﻳُﻌﺘﻘﺪ أﻧﻬـﺎ أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪ ،‬أﻏﺎرت ﺻﺒﺎح أﻣﺲ ﻋﲆ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫وادي ﻋﺒﻴﺪة ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻣﺄرب وﺳﻂ اﻟﻴﻤﻦ‪ ،‬وﻗﺘﻠﺖ ﻋﻨﴫﻳﻦ‬ ‫ﻣﻔﱰﺿﻦ ﻣـﻦ ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﻘﺎﻋـﺪة‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ُﻗﺘﻞ ﺟﻨﺪﻳﺎن وﻣﺴـﻠﺢ‬ ‫ﻣﺘﻄﺮف ﰲ اﺷﺘﺒﺎﻛﺎت ﺗﻠﺖ اﻟﻐﺎرة‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﺼﺪر اﻷﻣﻨـﻲ إن »اﺛﻨﻦ ﻣﻦ ﻋﻨﺎﴏ اﻟﻘﺎﻋـﺪة ُﻗﺘﻼ ﰲ ﻏﺎرة‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻨﺰل ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ وادي ﻋﺒﻴﺪة«‪.‬وﺑﺤﺴـﺐ اﻤﺼﺪر‪ ،‬أﺳﻔﺮت اﻟﻐﺎرة‬ ‫ﻣﺨﺰن ﻟﻸﺳـﻠﺤﺔ« ﰲ اﻤﻨﺰل‪.‬ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻬﻢ‪ ،‬أﻓﺎد‬ ‫أﻳﻀـﺎ ﻋـﻦ »ﺗﻔﺠﺮ‬ ‫ٍ‬

‫ﺷـﻬﻮد ﻋﻴﺎن أن ﻃﺎﺋﺮة ﻣـﻦ دون ﻃﻴﺎر ﻧﻔﺬت اﻟﻐـﺎرة ﻋﲆ اﻤﻨﺰل‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮﻳﻦ إﱃ أن اﻟﻨﺮان اﺷـﺘﻌﻠﺖ ﰲ اﻤﻜﺎن‪.‬وﻗﺎل أﺣﺪ اﻟﺸـﻬﻮد إن‬ ‫»ﻋﻨـﺎﴏ ﻣﻦ اﻟﻘﺎﻋﺪة ﻛﺎﻧﻮا ﻳﺘﺠﻤﻌﻮن ﻋﺎد ًة ﰲ اﻤﻨﺰل‪ ،‬وﻳُﻌﺘﻘﺪ أﻧﻬﻢ‬ ‫ﻛﺎﻧﻮا ﻳﺴﺘﺨﺪﻣﻮﻧﻪ ﻟﺘﺼﻨﻴﻊ اﻤﺘﻔﺠﺮات«‪.‬ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أﻓﺎد ﻣﺼﺪر ﻗﺒﲇ‬ ‫أن اﺷﺘﺒﺎﻛﺎت اﻧﺪﻟﻌﺖ ﰲ ﻧﻔﺲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﰲ أﻋﻘﺎب اﻟﻐﺎرة ﺑﻦ اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫اﻟﻴﻤﻨـﻲ وﻋﻨﺎﴏ ﻣﻦ اﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ اﻤﺘﻄﺮف‪.‬وذﻛﺮ اﻤﺼـﺪر أن »ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫أﺷـﺨﺎص ُﻗﺘﻠﻮا ﰲ ﻫﺬه اﻻﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت‪ ،‬ﺑﻴﻨﻬﻢ ﺟﻨﺪﻳـﺎن وﻋﻨﴫ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﺎﻋﺪة«‪.‬وﻛﺎن ﺧﻤﺴﺔ ﻣﺴﻠﺤﻦ‪ ،‬ﻳﺸﺘﺒﻪ ﺑﺎﻧﺘﻤﺎﺋﻬﻢ ﻟﻠﻘﺎﻋﺪة وﺑﻴﻨﻬﻢ‬ ‫ﺷـﺨﺺ ﻳﺪﻋﻰ ﺣﻤﻴﺪ اﻟﺮدﻣﻲ وﺻﻔﺘﻪ اﻟﺴـﻠﻄﺎت ﺑﺄﻧﻪ »ﻗﻴﺎدي« ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ‪ُ ،‬ﻗﺘﻠﻮا ﻣﺴـﺎء اﻷرﺑﻌﺎء ﰲ ﻏﺎرة‪ ،‬ﻳُﻌﺘﻘـﺪ أن ﻃﺎﺋﺮة أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬

‫دون ﻃﻴﺎر ﻧﻔﺬﺗﻬﺎ ﰲ وﺳﻂ ﻏﺮب اﻟﻴﻤﻦ‪.‬‬ ‫وﻧﻔـﺬت اﻟﻄﺎﺋـﺮات اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ دون ﻃﻴﺎر ﻋـﴩات اﻟﻬﺠﻤﺎت‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ اﺳـﺘﻬﺪﻓﺖ ﻋﻨﺎﴏ اﻟﻘﺎﻋﺪة ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺟﻨﻮب اﻟﻴﻤﻦ ووﺳـﻄﻪ‬ ‫ﺧﺼﻮﺻـﺎ‪ ،‬وﻗﺘﻠﺖ اﻟﻌﴩات ﻣﻦ ﻣﺴـﻠﺤﻲ اﻟﻘﺎﻋـﺪة ﺑﻴﻨﻬﻢ ﻋﻨﺎﴏ‬ ‫ﻗﻴﺎدﻳﺔ‪.‬وأﻓﺎدت ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ اﻷﺑﺤﺎث »ﻧﻴﻮ أﻣﺮﻳﻜﺎ ﻓﺎوﻧﺪﻳﺸﻦ« وﻣﻘﺮﻫﺎ‬ ‫ﰲ واﺷـﻨﻄﻦ‪ ،‬أن ﻫﺠﻤـﺎت اﻟﻄﺎﺋـﺮات دون ﻃﻴـﺎر ازدادت ﺛﻼﺛـﺔ‬ ‫أﺿﻌـﺎف ﺑﻦ ‪ 2011‬و‪.2012‬وأﻛﺪ رﺋﻴـﺲ ﺟﻬﺎز اﻷﻣﻦ اﻟﻘﻮﻣﻲ ﰲ‬ ‫اﻟﻴﻤﻦ اﻟﻠﻮاء ﻋﲇ ﺣﺴـﻦ اﻷﺣﻤﺪي‪ ،‬ﰲ اﻟﺜﺎﻣﻦ ﻣﻦ ﻳﻨﺎﻳﺮ‪ ،‬أن اﻟﻬﺠﻤﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻨﻬﺎ ﻫﺬه اﻟﻄﺎﺋﺮات ﻋﲆ أﻫﺪاف ﻟﻠﻘﺎﻋﺪة ﰲ اﻟﻴﻤﻦ ﺳﺘﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫ﰲ إﻃﺎر اﻟﺘﻌﺎون ﺑﻦ ﺻﻨﻌﺎء وواﺷﻨﻄﻦ ﻟﻠﺘﺼﺪي ﻟﻺرﻫﺎب‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪12‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪22‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (505‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﻮﻧﺲ ُﺗﻘﻨﻊ »اﻟﻨﻘﺪ اﻟﺪوﻟﻲ« ﺑﻤﻨﺤﻬﺎ ‪» ١٫٧٥‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر« ‪ ..‬واﻟﻬﻤﺎﻣﻲ‪ :‬اﻟﻜﺎدﺣﻮن َأ ْو َﻟﻰ ﺑﻤﺒﺎﻟﻎ ﺧﺪﻣﺔ اﻟﺪﻳﻮن‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ ‪ -‬ﻋﲇ ﻗﺮﺑﻮﳼ‬ ‫واﻓﻖ ﺻﻨـﺪوق اﻟﻨﻘـﺪ اﻟﺪوﱄ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻧﻬﺎﺋـﻲ ﻋـﲆ اﻟﻘﺮض‬ ‫اﻻﺋﺘﻤﺎﻧـﻲ اﻻﺣﺘﻴﺎﻃـﻲ اﻟـﺬي‬ ‫ﺳـﻴﻘﺪﻣﻪ ﻟﺘﻮﻧـﺲ ﻣـﻦ أﺟـﻞ‬ ‫اﻤﺴﺎﻋﺪة ﰲ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ واﻟﻨﻬﻮض‬ ‫ﺑﺎﻻﻗﺘﺼﺎد وﻣﺴـﺎﻋﺪة اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺠﺎوز ﻣﺸﻜﻼﺗﻬﺎ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻋﻠﻨﺖ وزارة اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ‬ ‫أﻣـﺲ اﻷول اﻤﺼﺎدﻗـﺔ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻮﺛﻴﻘـﺔ اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺎﺗﻔـﺎق اﻟﻘﺮض‬ ‫اﻻﺋﺘﻤﺎﻧﻲ اﻻﺣﺘﻴﺎﻃﻲ اﻟﺬي ﺳﻴﻤﻨﺤﻪ‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﻨﻘﺪ اﻟﺪوﱄ ﻟﺘﻮﻧﺲ ﺑﻘﻴﻤﺔ‬ ‫‪ 1.75‬ﻣﻠﻴـﺎر دوﻻر ﻟﺪﻋـﻢ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎدي ﻟﻠﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﺘﻮﻧﺴـﻴﺔ‬ ‫اﻤﺆﻗﺘﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ اﻟـﻮزارة ﰲ ﺑﻴـﺎن ﻟﻬـﺎ‬ ‫أﻣﺲ إﻧﻪ »ﺳﻴﺘﻢ ﻋﺮض ﻫﺬه اﻟﻮﺛﻴﻘﺔ‬ ‫اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﺠﻠﺲ إدارة اﻟﺼﻨﺪوق‬ ‫ﻟﻠﻨﻈﺮ ﻓﻴﻬﺎ ﰱ ﻣﻨﺘﺼﻒ ﻣﺎﻳﻮ اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ اﻟﺒﻴـﺎن أن وزﻳـﺮ اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻮﻧـﴘ اﻟﻔﺨﻔـﺎخ‪ ،‬أﺟـﺮى ﺧﻼل‬ ‫زﻳﺎرﺗﻪ ﻟﻮاﺷـﻨﻄﻦ أﻳﻀـﺎ ﻣﺤﺎدﺛﺎت‬ ‫ﻣـﻊ ﻧﺎﺋﺒـﺔ رﺋﻴـﺲ اﻟﺒﻨـﻚ اﻟـﺪوﱄ‬ ‫ﻟﺸـﻤﺎل إﻓﺮﻳﻘﻴـﺎ واﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ‬ ‫إﻧﺠﺮ أﻧﺪرﺳﻦ ﺗﻨﺎوﻟﺖ اﻟﻘﺮض اﻟﺬي‬ ‫ﺳـﻴﻤﻨﺤﻪ اﻟﺒﻨﻚ ﻟﺘﻮﻧﺲ ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪500‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر وﺑﴩوط ﻣﻴﴪة‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﺒﻴﺎن إﱃ أن أﻧﺪرﺳـﻦ‬ ‫ﺟـﺪدت ﺑﺎﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ اﺳـﺘﻌﺪاد اﻟﺒﻨﻚ‬ ‫ﻟﺪﻋﻢ ﺟﻬـﻮد ﺗﻮﻧﺲ ﰱ وﺿﻊ ﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫إﺻﻼﺣﻴﺔ ﻋﲆ اﻤﺴﺘﻮﻳﻦ اﻻﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫واﻤـﺎﱄ وﺗﺮﻛﻴـﺰ رؤﻳـﺔ ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫واﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ واﺿﺤـﺔ ﺧـﻼل ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺨﺒﺮ اﻻﻗﺘﺼـﺎدي ﻋﺰ‬ ‫اﻟﺪﻳﻦ ﺑﻦ ﺳـﻌﻴﺪان ﻟــ »اﻟﴩق« ّ‬ ‫إن‬ ‫ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻤﺼﺎرف اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ ﺗﻌﻴﺶ‬ ‫وﺿﻌـﺎ ً ﺻﻌﺒـﺎ ً ّ‬ ‫وأن اﻟﻮﺿﻌﻴﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ّ‬ ‫ﻟﻬﺬه اﻤﺼﺎرف ﰲ ﺣﺎﺟﺔ إﱃ اﻟﺘﺪﺧﻞ‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻻ ﺗﺼﻞ درﺟﺔ اﻹﻓﻼس ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ ّ‬ ‫أن وﺿﻌﻴﺔ اﻤﺼـﺎرف اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ‬ ‫أﺻﻌـﺐ ﺑﻜﺜـﺮ ﻣـﻦ اﻤﺼـﺎرف‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺨﺒـﺮ ﺑـﻦ ﺳـﻌﻴﺪان‬ ‫ﴐورة اﻟﺘـﴫف ﰲ ﺣﺴـﻦ إدارة‬ ‫اﻤﺨﺎﻃﺮ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺪق ﺑﻬﺬه اﻤﺼﺎرف‬ ‫وذﻟـﻚ ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺤﺠـﻢ اﻟﺪﻳﻮن اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﺎﻧـﻲ ﻣﻨﻬﺎ ﻳﺼﻌﺐ اﺳـﱰﺟﺎﻋﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ ّ‬ ‫أن ﻫﺬه اﻟﺪﻳـﻮن اﻟﻜﺒﺮة‬ ‫ﺑﻠﻐﺖ ﻣﻊ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ ‪2012‬‬ ‫ﺣـﻮاﱄ ‪ %19‬أو ﻣﺎ ﻳﺴـﺎوي ﻋﴩة‬ ‫آﻻف ﻣﻠﻴـﻮن دﻳﻨﺎر أي ﺣـﻮاﱄ ﺛﻠﺚ‬ ‫ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻟﺒـﻼد وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﻤﺜـﻞ ﻋﺒﺌﺎ ً‬ ‫ﻛﺒﺮا ً ﻋﲆ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﺬي ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ‬

‫ﺣﻤﺔ اﻟﻬﻤﺎﻣﻲ‬ ‫اﻟﺮﻛﻮد ﺑﻌﺪ اﻟﺜﻮرة‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﺑﺎﺳـﻢ‬ ‫ﺣـﺰب اﻟﻌﻤـﺎل اﻤﻌـﺎرض ﺣﻤـﺔ‬ ‫اﻟﻬﻤﺎﻣـﻲ ﻟـ»اﻟـﴩق«‪ :‬إن ﻛﺎدﺣﻲ‬ ‫ﺗﻮﻧـﺲ أوﱃ ﺑﻤﺒﺎﻟﻎ ﺧﺪﻣـﺔ اﻟﺪﻳﻮن‪،‬‬ ‫وﻳﺠـﺐ أن ﺗﺘﻘﺪم ﺳﻴﺎﺳـﺔ ﻣﺮاﺟﻌﺔ‬ ‫دﻳﻮن اﻟﻌﻬﺪ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ اﻟﺘﻮرط‬ ‫ﰱ دﻳـﻮن ﺟﺪﻳـﺪة ﻤﻌﺎﻟﺠـﺔ اﻟﻮﺿﻊ‬ ‫اﻤـﺎﱄ وأﺿـﺎف اﻟﻬﻤﺎﻣـﻲ »ﻧﺤـﻦ‬ ‫ﻧﻄﺎﻟـﺐ ﺑﺘﻌﻠﻴﻖ اﻤﺪﻳﻮﻧﻴﺔ اﻟﺘﻮﻧﺴـﻴﺔ‬ ‫ﻟﺜﻼث أو أرﺑﻊ ﺳـﻨﻮات ﻟﻔﺮز اﻟﺪﻳﻮن‬ ‫اﻟﻔﺎﺳﺪة ﻣﻨﻬﺎ«‪.‬‬ ‫وﻳﻌﻮد ﻣﻔﻬﻮم اﻟﺪﻳﻮن اﻟﻔﺎﺳﺪة‬ ‫إﱃ اﻟﺪﻳـﻮن اﻟﺘـﻲ ﺗـﻢ اﻗﱰاﺿﻬﺎ ﰱ‬ ‫ﻇـﻞ أﻧﻈﻤـﺔ ﻏـﺮ ﴍﻋﻴﺔ وﻟـﻢ ﻳﺘﻢ‬ ‫إﻧﻔﺎﻗﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﺼﺎﻟﺢ اﻟﻌﺎم‪ ،‬وﺗﺸـﻤﻞ‬ ‫ﻗﺎﺋﻤـﺔ اﻟﺪﻳـﻮن اﻟﻔﺎﺳـﺪة اﻟﺘـﻰ‬ ‫ﻋﺮﺿﺘﻬـﺎ ﺣﺮﻛﺔ »ﻛﺎداﺗـﻢ« اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻹﻟﻐـﺎء اﻟﺪﻳـﻮن‪ ،‬ﻋـﺪدا ﻣﻦ أﺳـﻤﺎء‬ ‫أﺷـﻬﺮ اﻟﺪﻳﻜﺘﺎﺗﻮرﻳـﺎت‪ ،‬ﻛﺎﻟﻨﻤﺮى‬ ‫وﺳـﻮﻫﺎﺗﺮو وﻣﻮﺑﻮﺗـﻮ وﺑـﻦ ﻋـﲇ‬ ‫وﻣﺒـﺎرك‪ ،‬وﺑﻠـﻎ إﺟﻤـﺎﱃ اﻟﺪﻳـﻮن‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ ﰱ اﻟـﺪول اﻟﻨﺎﻣﻴـﺔ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻋﺎم ‪ ،2010‬ﺑﺤﺴﺐ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ‪4076 ،‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﺎر دوﻻر‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺑﻠﻐﺖ ﺧﺪﻣﺔ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺪﻳﻮن ‪ 583‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻬﻤﺎﻣﻲ ﺑﻠﻬﺠﺔ ﺳﺎﺧﺮة‪:‬‬ ‫»ﺗﻢ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻗﺎﻧـﻮن ﻣﺮاﺟﻌﺔ اﻟﺪﻳﻮن‬ ‫اﻟﺘﻮﻧﺴـﻴﺔ إﱃ اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺘﺄﺳـﻴﴗ‬ ‫ﻤﻨﺎﻗﺸـﺘﻪ‪ ،‬ﻟﻜﻦ وزﻳـﺮ اﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑﴩﻧﺎ‬ ‫ﺑﺄﻧـﻪ ﺗـﻢ ﺳـﺤﺐ اﻟﻘﺎﻧـﻮن ﻣـﻦ‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ«‪.‬‬ ‫وزارات اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻻﻗـﱰاض ﺑﻌﺪ اﻟﺜـﻮرة ﰱ ﻇﻞ ﺗﺄﺛﺮ‬ ‫اﻻﺿﻄﺮاﺑﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻋﲆ اﻟﻮﺿﻊ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎدى‪ ،‬وﻗـﺪرت ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﺪﻳﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎم ﻟﻠﻨﺎﺗـﺞ اﻹﺟﻤﺎﱃ ﰱ ‪ 2012‬ﺑـ‬ ‫‪ ،%52.3‬وﺷﻤﻠﺖ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﻘﺮﺿﺔ‬ ‫ﻟﺘﻮﻧـﺲ ﰱ اﻟﻔـﱰة اﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴـﺔ اﻟﺒﻨﻚ‬ ‫اﻟـﺪوﱃ وﺗﺮﻛﻴـﺎ وﻗﻄـﺮ واﻟﻮﻻﻳـﺎت‬ ‫اﻤﺘﺤـﺪة واﻟﻴﺎﺑـﺎن‪ ،‬ﰱ وﻗﺖ ﺗﻤﺮ ﻓﻴﻪ‬ ‫اﻟﺒـﻼد ﺑﻮﺿـﻊ ﺣـﺮج ﻣـﻊ ﺗﻐﻄﻴﺔ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﻃﻴـﺎت اﻟﻨﻘﺪ اﻷﺟﻨﺒـﻰ ﻷرﺑﻌﺔ‬ ‫أﺷﻬﺮ ﻓﻘﻂ ﻣﻦ اﻟﻮاردات‪.‬‬

‫أﻣﺮﻳﻜﺎ ﻃﻠﺒﺖ ﻣﻦ أردوﻏﺎن‬ ‫ﺗﺄﺟﻴﻞ زﻳﺎرﺗﻪ ﻟﻐﺰة‬ ‫إﺳﻄﻨﺒﻮل ‪ -‬روﻳﱰز‬ ‫ﻗﺎل وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﺟﻮن ﻛﺮي‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬إن اﻟﻮﻻﻳﺎت‬ ‫اﻤﺘﺤﺪة ﺑ ﱠﻠﻐﺖ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻟﱰﻛﻲ رﺟﺐ ﻃﻴﺐ أردوﻏﺎن‪ ،‬أﻧﻪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻷﻓﻀﻞ أن ﻳﺆﺟّ ﻞ زﻳﺎرة ﻣﻘـﺮرة ﻟﻘﻄﺎع ﻏﺰة‪ ،‬ﻣﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ‬ ‫أن ﻳﻘﻮم ﺑﻬﺎ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻣﺎﻳﻮ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﺎﴈ ﻗﺎل أردوﻏﺎن‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺘﺤﺪث ﻣﻨﺬ ﺳﻨﻮات‬ ‫ﻋﻦ رﻏﺒﺘﻪ ﰲ زﻳﺎرة اﻟﻘﻄﺎع‪ ،‬إﻧﻪ ﺳﻴﺘﻮﺟﻪ إﱃ ﻫﻨﺎك ﺑﻌﺪ زﻳﺎرة رﺳﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة اﻟﺸﻬﺮ اﻤﻘﺒﻞ‪ .‬ﻟﻜﻦ ﻛﺮي‪ ،‬ﻗﺎل إن ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﺰﻳﺎرة‬ ‫ﻗـﺪ ﺗﴫف اﻻﻧﺘﺒﺎه ﻋﻦ اﻟﺠﻬـﻮد اﻤﺒﺬوﻟﺔ ﻹﺣﻴﺎء ﻣﺤﺎدﺛﺎت اﻟﺴـﻼم‬ ‫ﰲ اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ‪.‬وﻗﺎل ﻛﺮي‪ ،‬ﰲ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤﻔﻲ ﺑﺈﺳـﻄﻨﺒﻮل »ﰲ‬ ‫ﺣﻘﻴﻘـﺔ اﻷﻣﺮ ﻧﺤـﻦ ﻧﻌﺘﻘـﺪ أن ﺗﻮﻗﻴﺘﻬﺎ ﺣﺮج‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻌﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻼم‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻧﺤﺎول إﺣﻴﺎءﻫﺎ‪ ،‬وﻧﻮد أن ﻳﺒﺪأﻫﺎ اﻟﻄﺮﻓﺎن ﻣﻊ أﻗﻞ ﻗﺪر‬ ‫ﻣﻤﻜﻦ ﻣﻦ ﻋﻮاﻣﻞ ﺗﺸﺘﻴﺖ اﻻﻧﺘﺒﺎه اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ«‪.‬وﺗﺄﺗﻲ اﻟﺰﻳﺎرة اﻤﺰﻣﻌﺔ‬ ‫أﻳﻀﺎ ﰲ وﻗﺖ ﺣﺴـﺎس ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﻌﻼﻗﺎت اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ اﻟﱰﻛﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﺤﺮص واﺷـﻨﻄﻦ ﻋـﲆ ﺗﺠﻨﺐ أي ﺗﺤـﺮك ﻗﺪ ﻳﻔﺴـﺪ اﻟﺘﻘﺎرب ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ ﰲ أﻋﻘﺎب اﻋﺘﺬار إﴎاﺋﻴﻞ ﰲ ﻣﺎرس ﻋﻦ ﻣﻘﺘﻞ ﺗﺴـﻌﺔ أﺗﺮاك‬ ‫ﻋـﺎم ‪ .2010‬وزار ﻛﺮي‪ ،‬اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻋﺪة ﻣﺮات ﰲ اﻷﺳـﺎﺑﻴﻊ اﻷﺧﺮة‪،‬‬ ‫وأﺟـﺮى ﻣﺤﺎدﺛﺎت ﻣﻊ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻹﴎاﺋﻴـﲇ ﺑﻨﻴﺎﻣﻦ ﻧﺘﻨﻴﺎﻫﻮ‪،‬‬ ‫واﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ ﻣﺤﻤﻮد ﻋﺒـﺎس‪ ،‬ﰲ إﻃﺎر ﺳـﻌﻴﻪ إﱃ إﺣﻴﺎء‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺴـﻼم‪.‬وﻛﺎن ﻣﻦ اﻤﻘﺮر أن ﻳﺰور أردوﻏﺎن‪ ،‬ﻏﺰة ﻫﺬا اﻟﺸﻬﺮ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨـﻪ أرﺟﺄ اﻟﺰﻳـﺎرة ﺑﻨﺎ ًء ﻋﲆ ﻃﻠﺐ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة‪ .‬وﺳـﻴﺘﻮﺟﻪ إﱃ‬ ‫واﺷﻨﻄﻦ ﻟﻠﻘﺎء اﻟﺮﺋﻴﺲ ﺑﺎراك أوﺑﺎﻣﺎ ﰲ اﻟـ‪ 16‬ﻣﻦ ﻣﺎﻳﻮ‪.‬‬


‫اإثنين ‪ 12‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 22‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )505‬السنة الثانية‬

‫الرياض‪:‬‬ ‫«المساهمات‬ ‫العقارية» تصرف‬ ‫‪ % 77‬من أرباح‬ ‫أرض التقنية‬

‫الرياض ـ الرق‬ ‫أعلنت لجن�ة امس�اهمات العقارية ي‬ ‫وزارة التج�ارة والصناعة عن اأرباح‬ ‫امحققة من بيع قطع أراي مساهمة‬ ‫أرض التقني�ة بمدين�ة الري�اض التي‬ ‫بلغ�ت ‪ %103‬وأنها رعت ي رف‬ ‫‪ %77‬من هذه اأرباح‪ ،‬بعد أن رفت ي وقت‬

‫س�ابق كامل رأس امال لجميع امس�اهمن‪،‬‬ ‫مش�رة إى أنها ستقوم برف باقي اأرباح‬ ‫قريب�ا ً بع�د تحصي�ل امبالغ‪ .‬ودع�ت لجنة‬ ‫امساهمات العقارية جميع امساهمن الذين‬ ‫تغرت حساباتهم أو لم يقوموا بتحديثها إى‬ ‫مراجع�ة أي من فروع بنك الباد امنترة ي‬ ‫مناطق امملكة لتحديث البيانات واصطحاب‬ ‫أوراق امساهمة وإثبات الشخصية‪.‬‬

‫قطر‪1.5 :‬‬ ‫مليار دوار‬ ‫لتشييد‬ ‫مصفاة رأس‬ ‫لفان ‪2‬‬

‫الدوحة ـ رويرز‬ ‫قالت مؤسسة قطر للبرول إنها وقعت اتفاقية‬ ‫مع كونسورتيوم بقيادة ركة توتال الفرنسية‬ ‫لتشييد مصفاة رأس لفان ‪ 2‬بتكلفة ‪ 1.5‬مليار‬ ‫دوار‪.‬وس�تملك قطر للبرول حصة ‪ % 84‬من‬ ‫امروع امت�رك‪ ،‬بينما تذهب الحصة الباقية‬ ‫لكونس�ورتيوم يضم توت�ال وأربعة أط�راف أخرى‬

‫م�ن بينه�ا كوزم�و أوي�ل وماروبيني‬ ‫اليابانيتان‪ .‬وذكر بيان صادر من الركة‬ ‫أم�س أن من امتوق�ع إتمام أعمال التش�ييد‬ ‫بنهاية النصف الثاني من ‪ .2016‬وس�تبلغ‬ ‫الطاقة اإنتاجي�ة اليومية للمصفاة ‪ 60‬ألف‬ ‫برمي�ل م�ن النافت�ا و‪ 53‬ألف برمي�ل من وقود‬ ‫الطائ�رات و‪ 24‬أل�ف برمي�ل من الس�وار و‪9000‬‬ ‫برميل من غاز البرول امسال‪.‬‬

‫المهنا‪ :‬أسواق الذهب السعودية فقدت ‪ 10‬مليارات ريال في التراجع اأخير لأسعار‬ ‫الدمام‪ ،‬الرياض ‪ -‬طارق بن جميع‪ ،‬محمد فضل الله‬ ‫توقع رئيس لجنة الذهب وامجوهرات ي الغرفة التجارية‬ ‫الصناعية ي امنطقة الرقية عبدالغني امهنا أن تس�عى‬ ‫الس�عودية إى زي�ادة حصته�ا م�ن احتياط�ي الذهب‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مس�تغلة اأسعار امتدنية الحالية للمعدن اأصفر‪ ،‬مقدرا ً‬ ‫حجم س�وق الذهب اآن ي الس�عودية بح�واي ‪ 50‬مليار‬ ‫ري�ال بعد أن كانت قيمته تقدر ب��‪ 60‬مليار ريال حيث‬ ‫فقد الس�وق ‪ 10‬مليارات ي ستة أيام بدأت الخميس ‪ 11‬أبريل‬ ‫وحت�ى الثاث�اء ‪ 16‬أبريل من الش�هر نفس�ه ‪ ،‬وذلك بس�بب‬ ‫الهب�وط ي أس�عار الذهب عامي�اً‪ .‬وقال‪« :‬الراجع ي اأس�عار‬ ‫كان بس�بب اأوضاع ااقتصادي�ة امردية ي أماكن متفرقة من‬ ‫العالم‪ ،‬وتس�ييل بعض الدول مخزونها من الذهب لسد العجز‬

‫اماي لديها‪ .‬وأكد امهنا أن السوق السعودي يواجه ارتباكا ً كبرا ً‬ ‫بس�بب عدم معرفة اتجاه الس�وق‪ ،‬وهل هو يش�هد صعودا ً أم‬ ‫هبوط�اً‪ ،‬باإضافة إى التفاوت ي أس�عار الذهب عامياً‪ ،‬مما قد‬ ‫يتسبب ي خس�ارة عدد من امستثمرين امحلين‪ .‬وكشف امهنا‬ ‫أن «هناك عددا ً من امس�تثمرين السعودين ي قطاعات أخرى‬ ‫خارج سوق الذهب‪ ،‬لديهم مخزون من امعدن اأصفر‪ ،‬وهم اآن‬ ‫ي حالة ترقب»‪ .‬ولم يس�تبعد امهنا أن يقوم هؤاء امستثمرون‬ ‫ي وقت احق بتس�ييل مخزون الذهب لديهم ي الس�وق امحي‪،‬‬ ‫إا أنه لن يؤثر ي اأسعار‪ ،‬ارتباط الذهب بالبورصة العامية»‪.‬‬ ‫وبن امهنا أن اإقبال عى الراء ي اأسواق السعوية حاليا ً زاد‬ ‫بنس�بة ‪ ،% 25‬مقارن�ة بنفس الفرة من الع�ام اماي»‪ .‬وقال‬ ‫«بع�ض امواطنن ما زال�وا يتوقعون أن يس�جل الذهب نزوا ً‬

‫آخر‪ ،‬ولذا يؤجلون راءهم الذهب»‪.‬‬ ‫م�ن جانبه‪ ،‬أرجع رئيس رئيس اللجن�ة الوطنية للمعادن‬ ‫الثمين�ة واأحجار الكريمة ي مجلس الغرف الس�عودية كريم‬ ‫العن�زي‪ ،‬انخف�اض أس�عار الذه�ب إى عملي�ات اقتصادي�ة‬ ‫ارتداية‪ ،‬نتيجة عدم الثقة ي الس�وق‪ ،‬مؤكدا ً أن أسباب اارتفاع‬ ‫واانخف�اض الحالي�ة غر معروفة عى وج�ه التحديد‪ ،‬ناصحا ً‬ ‫بعدم ال�راء أو البيع ي اأوقات الحالية حتى ثبات اأس�عار‪.‬‬ ‫واتف�ق العنزي م�ع امهنا عى أن هن�اك ركات وبعض الدول‬ ‫تبي�ع حصصها من الذهب ي الس�وق‪ ،‬كعملي�ة تصفية تحدث‬ ‫كل ثاثة أش�هر‪ ،‬لتس�ديد عق�ود آجلة‪ .‬وأكد العن�زي أن الثقة‬ ‫ي الذهب كبرة من قبل امس�تهلك الس�عودي‪ ،‬الذي أحجم عن‬ ‫الراء بسبب ارتفاع أسعار الذهب ي السنوات اماضية‪.‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪23‬‬

‫«هيئة السوق» تنشر مشروع‬ ‫تطوير ائحة ااستثمار‬ ‫الرياض ـ الرق‬

‫الذهب تراجع ي اأسابيع اأخرة‬

‫(الرق)‬

‫نرت «هيئة الس�وق امالية» مروع تطوير ائحة‬ ‫صناديق ااس�تثمار وقائمة مخترة للمصطلحات‬ ‫ذات العاقة التي تنظم تأسيس صناديق ااستثمار‬ ‫وإدارتها وطرح وحداتها وجميع اأنشطة امرتبطة‬ ‫بها ي السعودية‪ ،‬وذلك بعد دراسة أفضل اممارسات‬ ‫وامعاير ي هذا الجانب‪ ،‬وبما يحقق اأهداف امرجوة عى‬ ‫موق�ع الهيئة من أجل اس�تطاع آراء وماحظات امعنين‬ ‫وامهتمن‪ .‬وقال بيان للهيئة إن هذا امروع يأتي لتطوير‬ ‫الس�وق امالي�ة ي الس�عودية وتنمي�ة أس�اليب اأجهزة‬ ‫والجهات العاملة ي تداول اأوراق امالية‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪12‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪22‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (505‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﺗﻬﺎم ‪ ٪٩٧‬ﻣﻦ اﻟﻤﻨﺸﺂت اﻟﺼﻐﻴﺮة ﺑﻤﻤﺎرﺳﺔ اﻟﺘﺴ ﺘﺮ اﻟﺘﺠﺎري‪ ..‬وﺿﺒﻂ ‪ ٣٤٠‬ﺣﺎﻟﺔ ﻓﻲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺟـﺪة – ﻣﺎﺟﺪ ﻣﻄـﺮ‪ ،‬رﻧﺎ‬ ‫ﺣﻜﻴﻢ‪ ،‬ﺗﻬﺎﻧﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻋﻤﻴـﺪ ﻛﻠﻴـﺔ اﻻﻗﺘﺼـﺎد‬ ‫واﻹدارة ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠـﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺪﻛﺘـﻮر أﻳﻤـﻦ‬ ‫ﻓﺎﺿـﻞ أن »ﻣﺠﻤـﻮع اﻤﺒﺎﻟـﻎ‬ ‫اﻤﺤﻮﱠﻟﺔ ﻣـﻦ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻟﺨﺎرج اﻟﺒﻼد‪ ،‬ﺑﻠﻎ ‪670‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﺎر رﻳـﺎل ﺧﻼل اﻟﺴـﻨﻮات اﻟﻌﴩ‬ ‫اﻤﺎﺿﻴـﺔ«‪ .‬وﻗـﺎل إن »‪ %97‬ﻣـﻦ‬ ‫اﻤﻨﺸـﺂت اﻟﺼﻐﺮة ﺗﻤـﺎرس ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫ﺗﺴﱰ ﺗﺠﺎري«‪ .‬وأوﺿﺢ ﻓﺎﺿﻞ ﻋﻘﺐ‬ ‫اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻷوﱃ ﻤﻨﺘﺪى ﺟﺪة اﻟﺘﺠﺎري‬ ‫‪ 2013‬م ﰲ ﻳﻮﻣـﻪ اﻟﺜﺎﻧـﻲ أﻣـﺲ أن‬ ‫»ﺣـﺎﻻت اﻟﺘﺴـﱰ اﻟﺘـﻲ ﺗﻢ اﻟﻜﺸـﻒ‬ ‫ﻋﻨﻬـﺎ ﺑﻠﻐﺖ ‪ 340‬أﻟﻒ ﺣﺎﻟـﺔ«‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً‬ ‫أن »ﻋـﴩات اﻟﺸـﺒﺎب اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫ﺳﻠﻤﻮا ﺳـﺠﻼﺗﻬﻢ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﻟﻮاﻓﺪﻳﻦ‬ ‫ﻟﻴﺪﻳﺮوﻫﺎ ﻤﺼﻠﺤﺘﻬﻢ«‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫إدارة اﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺟـﺪة اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻣﺤﻔﻮظ‬ ‫أن »اﻟﺘﺴـﱰ ﻳﺪﺧﻞ ﺿﻤـﻦ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت‬ ‫ﻏﺮ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴـﺔ‪ ،‬ﻛﻮﻧﻪ ﻳﺘﻢ ﰲ اﻟﺨﻔﺎء«‪،‬‬

‫»اﻟﻤﻮارد اﻟﺒﺸﺮﻳﺔ«‪ :‬ﺣﻤﻼت اﻟﺘﻔﺘﻴﺶ ﻋﺰزت اﻟﺮﻏﺒﺔ ﻓﻲ ﺗﻮﻃﻴﻦ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪%40‬‬

‫اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺼﺤﻔﻲ ﺿﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ واﻤﻌﻴﻘﻞ واﻟﴪﻳﻊ واﻟﻘﺮﳾ‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ »وﺟﻮد ﻧﻮﻋﻦ ﻣﻦ اﻟﺘﺴﱰ؛‬ ‫اﻷول ﺿـﺎر واﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻣﻔﻴـﺪ«‪ .‬وﻗﺎل‪:‬‬ ‫»ا ُﻤﺘَﺴـﱰ ﻋﻠﻴﻪ ﻳﻌُـﺪ اﻟﺤﻠﻘﺔ اﻷﺿﻌﻒ‬ ‫ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﺴـﱰ«‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن »أﺧﻄﺮ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺘﺴـﱰ ﻫـﻲ أﻧﺸـﻄﺔ دﻓﻊ‬ ‫اﻹﺗﺎوات ﻟﻠﻤﻮاﻃﻦ‪ ،‬ﻣﻘﺎﺑﻞ اﺳـﺘﺨﺮاج‬ ‫ﺳﺠﻞ ﺗﺠﺎري ﺑﺎﺳﻤﻪ‪ ،‬ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي‬ ‫ﻻ ﻳﻌـﺮف ﻧﻮﻋﻴﺔ اﻟﻨﺸـﺎط اﻟﺬي ﻳﻘﻮم‬ ‫ﺑﻪ اﻤﺘﺴـﱰ ﻋﻠﻴﻪ«‪ .‬وذﻛﺮ ﻣﺤﻔﻮظ أن‬ ‫»اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻋﺮﺑﻴﺎ ً ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﻌﺮاق‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﻟﺪﻳﻬﺎ ﺑﻄﺎﻟـﺔ ﻣﺮﺗﻔﻌﺔ‬ ‫ﰲ ﴍﻳﺤـﺔ اﻟﺸـﺒﺎب‪ ،‬وﺛﺎﻧـﻲ دول‬

‫اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻌﺪ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﺤﻮﻳـﻼت اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻷﺟﻨﺒﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺗﻌـﺎدل اﻟﺘﺤﻮﻳـﻼت اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻣﺠﻤﻮع ﺗﺤﻮﻳﻼت اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫ﰲ ﻛﻞ ﻣـﻦ أﻤﺎﻧﻴﺎ وإﺳـﺒﺎﻧﻴﺎ وإﻳﻄﺎﻟﻴﺎ‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻌـﺔ«‪ .‬وﻗﺎل‪» :‬ﻟﻴﺲ ﻛﻞ اﻟﺘﺴـﱰ‬ ‫ﻣﺬﻣﻮﻣﺎ ً ﺑﻞ ﺑﻌﻀﻪ ﻳﺴـﺎﻋﺪ ﰲ اﻗﺘﺼﺎد‬ ‫اﻟﺪوﻟـﺔ وﻧﺤـﻦ ﻧﺤـﺎول اﻟﻔـﺮز ﺑـﻦ‬ ‫اﻟﺘﺴﱰ اﻤﻔﻴﺪ وﻏﺮ اﻤﻔﻴﺪ«‪ .‬ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‬ ‫ﻗﺎل أﺳـﺘﺎذ ﻛﺮﳼ اﻷﻣﺮ ﻣﺸـﻌﻞ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺎﺟﺪ ﻟﻠﺘﺴـﱰ اﻟﺘﺠﺎري اﻟﱪوﻓﻴﺴـﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ دﻳـﺎب إن ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺮوان اﻟﻌﺮﻳﴚ(‬

‫اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻗﺎل ﻗﺒﻞ ﺳـﻨﻮات إن ﻫﻨﺎك‬ ‫‪ 34‬ﻧﻈﺎﻣـﺎ ً ﻳﻨﺒﻐـﻲ ﺗﺤﺪﻳﺜﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻜﺎﻧﺖ‬ ‫وزارﺗﺎ اﻟﻌﻤـﻞ واﻟﺘﺠـﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‬ ‫ﻫـﻲ اﻷﻛﺜﺮ ﻣﺒـﺎدرة ﰲ ﻫـﺬا اﻟﺼﺪد‪،‬‬ ‫وﻗـﺪ ﺣﻮﻟﺖ وزارة اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﻜﻔﻴﻞ إﱃ‬ ‫أﻣﺮ ﻏﺮ ذي ﻗﻴﻤﺔ ﺑﻮاﺳﻄﺔ إﺟﺮاءاﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﻧﻄﺎﻗﺎت«‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ‬ ‫أن »دور ﻛـﺮﳼ اﻷﻣﺮ ﻣﺎﺟﺪ ﻟﻠﺘﺴـﱰ‬ ‫اﻟﺘﺠـﺎري ﻳﻜﻤـﻦ ﰲ اﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ إﻳﺠﺎد‬ ‫ﺑﺪاﺋﻞ ﻋﱪ وﺿـﻊ ﺗﻮﺻﻴﺎت ﻟﺮؤﻳﺔ ﻣﺎ‬ ‫إذا ﻛﺎﻧﺖ اﻟﻘﻮاﻧﻦ أﺣﺪ دواﻓﻊ ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟﺘﺴﱰ ﻤﻌﺎﻟﺠﺘﻬﺎ«‪.‬‬

‫أﻋﻠـﻦ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم ﺻﻨـﺪوق اﻤـﻮارد‬ ‫اﻟﺒﴩﻳـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻤﻌﻴﻘـﻞ‬ ‫ارﺗﻔﺎع ﻧﺴـﺒﺔ ﻃﻠﺒﺎت اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‬ ‫ﻳﺒﺪي ﻓﻴﻬﺎ رﻏﺒﺘﻪ ﻟﺘﻮﻇﻴﻒ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫واﻟﺴـﻌﻮدﻳﺎت ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %40‬ﻣﻨـﺬ‬ ‫اﻧﻄـﻼق اﻟﺤﻤـﻼت اﻤﻮﺟﻬـﺔ ﺿـﺪ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﻤﻞ ﻋﻨﺪ ﻏﺮ ﻛﻔﻼﺋﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺎت أﺻﺒﺤﻦ اﻷﻛﺜﺮ ﻃﻠﺒﺎ ً ﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟـﴩﻛﺎت‪ .‬وأﻛﺪ اﻤﻌﻴﻘﻞ ﰲ رده ﻋﲆ ﺳـﺆال‬ ‫»اﻟـﴩق« ﺧـﻼل اﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟﺼﺤﻔـﻲ اﻟﺬي‬ ‫ﻋﻘـﺪ أﻣﺲ ﰲ ﺟﺪة ﻋﲆ ﺧﻠﻔﻴـﺔ ﻣﻨﺘﺪى ﺟﺪة‬ ‫اﻟﺘﺠﺎري أن »ﺗﻘﻠﻴﺺ ﻋﺪد ﺳﺎﻋﺎت اﻟﻌﻤﻞ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص ﺗﻢ رﻓﻌﻬﺎ ﻟﻠﻤﻘﺎم اﻟﺴﺎﻣﻲ«‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤـﺎ أن ﻣﺎ ﺗﻢ رﻓﻌﻪ ﻳﺸـﻤﻞ ﻋـﺪدا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺨﻴﺎرات ﻣﻦ أﺑﺮزﻫﺎ ﺗﻘﻠﻴﺺ ﺳﺎﻋﺎت اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫إﱃ ‪ 40‬ﺳـﺎﻋﺔ ﰲ اﻷﺳﺒﻮع أو ‪ 45‬ﺳﺎﻋﺔ ﻋﻤﻞ‬ ‫ﰲ اﻷﺳﺒﻮع ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ اﻤﻌﻤﻮل ﺑﻪ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً واﻟﺒﺎﻟﻎ‬ ‫‪ 48‬ﺳﺎﻋﺔ ﻋﻤﻞ«‪.‬‬ ‫وﻋـﲆ اﻟﺼﻌﻴﺪ ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬ﻗـﺎل اﻤﻌﻴﻘﻞ ﰲ‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻪ ﺑﺎﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ إن »إﺣﺼﺎءات‬

‫ﺑﺤـﺚ اﻟﻘﻮى اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﻟﻠﻌـﺎم اﻤﺎﴈ أﻇﻬﺮت‬ ‫أن إﺟﻤﺎﱄ اﻟﻘﻮى اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‬ ‫ﺑﻠﻐﺖ ﺳـﺘﺔ ﻣﻼﻳﻦ‪ ،‬ﻣﻨﻬﻢ ‪ 4.7‬ﻣﻠﻴﻮن واﻓﺪ‪،‬‬ ‫ﰲ ﺣـﻦ ﺑﻠﻐـﺖ ﺣـﻮاﻻت اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﻮاﻓـﺪة‬ ‫‪ 130‬ﻣﻠﻴـﺎر رﻳﺎل ﺳـﻨﻮﻳﺎً‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ اﻷﺛﺮ‬ ‫اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ ﻟﱪاﻣﺞ وزارة اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺳـﺎﻫﻢ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﻧﻄﺎﻗﺎت ﰲ ﺗﻮﻇﻴـﻒ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﻨﺴـﻦ ﺑﻨﺴـﺐ ﻛﺒـﺮة ﻣﻨﺬ ﺑﺪﺋﻬـﺎ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳـﺔ ‪1433‬هـ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺳـﺎﻫﻢ ﺣﺎﻓﺰ ﰲ ﺑﻨﺎء‬ ‫ﻗﺎﻋـﺪة ﺑﻴﺎﻧـﺎت ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ ﺳـﺎﻫﻤﺖ ﰲ اﻟﺮﺑﻂ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ وﺗﻮﻓﺮ ﻗﺎﻋﺪة ﺑﻴﺎﻧﺎت‬ ‫دﻗﻴﻘـﺔ وﻣﺘﻜﺎﻣﻠـﺔ ﺳـﺎﻋﺪت ﰲ اﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ‬ ‫اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻲ‪ ،‬ﻛﻤﺎ وﻇﻔﺖ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫»اﻟﺘﺄﻧﻴـﺚ« أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪ 126‬أﻟﻒ ﺳـﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫وارﺗﻔﻌـﺖ أﻋـﺪاد اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺎت اﻟﻌﺎﻣﻼت ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص ﻣﻦ ‪ 600‬أﻟﻒ ﰲ ‪ ،2010‬إﱃ‬ ‫‪ 2.2‬ﻣﻠﻴﻮن ﺑﻨﻬﺎﻳﺔ ﻋﺎم ‪.2012‬‬ ‫وﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ﺷﺪد رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﰲ ﻏﺮﻓﺔ ﺟـﺪة ﺻﺎﻟﺢ اﻟﴪﻳﻊ‬ ‫ﻋﲆ ﴐورة اﻻﺑﺘﻌﺎد ﻋﻦ اﻟﻘﺮارات اﻟﻔﺠﺎﺋﻴﺔ‬

‫ﰲ ﺳﻴﺎﺳـﺎت اﻟﺘﻮﻃﻦ‪ ،‬وﻋﲆ أﻫﻤﻴﺔ اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻟﺘﻜـﻮن اﻟﻘﺮارات أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻓﺎﻋﻠﻴـﺔ ﻋﲆ ﻣﺎ ﻫـﻲ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬وأﺿـﺎف‪» :‬ﺛﺒﺖ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺠﺮﺑـﺔ أن اﻟﻘﺮارات اﻤﻔﺎﺟﺌـﺔ ﻟﻢ ﺗﺆد إﱃ‬ ‫اﻟﻨﺘﻴﺠﺔ اﻤﻨﺸﻮدة ﻛﻤﺎ ﰲ ﻗﺮار ﻓﺮض ‪2400‬‬ ‫رﻳـﺎل‪ ،‬واﻗﱰح اﻟﴪﻳـﻊ أن ﺗﻜﻮﻳﻦ ﻟﺠﻨﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﻐـﺮف اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﻟﺪراﺳـﺔ أي ﻗﺮار‬ ‫ﺟﺪﻳﺪ ﻳﺨﺺ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص ﻗﺒﻞ اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا أن إﺻـﻼح إرث ‪ 30‬ﺳـﻨﺔ ﺗﺮاﻛﻤﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺘﺨﺒﻄﺎت ﻟﻦ ﻳﻜﻮن ﺧـﻼل ﻋﺎم واﺣﺪ‪.‬‬ ‫وأوﴅ ﻋﻤﻴﺪ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﺳﻌﻮد‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺳـﺎﻟﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﺑﺘﺪﺧـﻞ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫ﻹﻧﺸـﺎء ﴍﻛﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﺗﺴﺘﻮﻋﺐ أﻛﱪ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ‪ ،‬وﺷـﺪد ﻋﲆ أﻫﻤﻴﺔ اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﺄﺷـﺮات‬ ‫وﺗﺼﺤﻴﺢ أوﺿﺎع اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ اﻤﻮﺟﻮدة‬ ‫ﺣﺎﻟﻴﺎً‪ ،‬وﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﺴﻮق واﻟﻘﻀﺎء ﻋﲆ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﺴﺎﺋﺒﺔ‪ ،‬وﺗﻄﺒﻴﻖ ﻧﻈﺎم اﻟﻌﻤﻞ واﻟﻌﻤﺎل ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻧﻘﻀﺎء اﻤﻬﻠﺔ اﻟﺘﻲ وﺟﻪ ﺑﻬﺎ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ‪.‬‬

‫ﻧﺎﺷﻂ ﺑﻴﺌﻲ ﻳﻄﺎﻟﺐ »اﻟﺰراﻋﺔ« ﺑﺎﺣﺘﻀﺎن ﻣﺮﻛﺰ ‪ ٣٩‬ﻣﺮﺷﺤ ًﺎ ﻳﺘﻨﺎﻓﺴﻮن ﻋﻠﻰ ‪ ١٢‬ﻣﻘﻌﺪ ًا ﻓﻲ ﻏﺮﻓﺔ ﻣﻜﺔ‪ ..‬واﻟﺘﺼﻮﻳﺖ اﻟﻨﺴﺎﺋﻲ اﻟﻴﻮم‬ ‫»إﻳﻜﺎردا« اﻟﺪوﻟﻲ ﺑﻌﺪ ﻃﺮده ﻣﻦ ﺳﻮرﻳﺎ‬

‫ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ ‪ -‬ﻣﺤﻤـﺪ آل‬ ‫ﺳـﻠﻄﺎن‪،‬اﻟﺰﺑﺮاﻷﻧﺼﺎري‬ ‫ﻳﺼـﻮت اﻟﻨﺎﺧﺒـﻮن اﻟﻴـﻮم‬ ‫اﻹﺛﻨـﻦ‪ -‬ﻻﺧﺘﻴـﺎر أﻋﻀـﺎء‬‫ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﻏﺮﻓﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠـﺪورة اﻟﺘﺎﺳـﻌﺔ ﻋـﴩة‪ ،‬ﰲ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺘـﻲ ﻳﺘﻨﺎﻓﺲ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫‪ 39‬ﻣﺮﺷﺤً ﺎ ﻣﻨﻬﻢ ‪ 31‬ﻋﻦ ﻓﺌﺔ اﻟﺘﺠﺎر‪،‬‬ ‫و‪ 8‬ﻋﻦ ﻓﺌـﺔ اﻟﺼﻨﺎع‪ ،‬وﺗﻀـﻢ ﻗﺎﺋﻤﺔ‬ ‫اﻤﺮﺷﺤﻦ ﺛﻼث ﺳﻴﺪات‪ .‬وﻗﺎل رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﴩﻓﺔ ﻋﲆ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﻳﺤﻴﻰ‬ ‫ﻋـﺰان‪ ،‬إن ﻫـﺬه اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت ﺗﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ﻋﻦ ﺑﺎﻗـﻲ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬إذ‬ ‫ﻗـﺮرت وزارة اﻟﺘﺠـﺎرة رﻓـﻊ أﻋـﺪاد‬ ‫ﻣﻘﺎﻋـﺪ أﻋﻀﺎء ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة إﱃ ‪18‬‬ ‫ﻣﻘﻌﺪا ﺑﻌﺪ أن ﻛﺎن اﻟﺘﻨﺎﻓﺲ ﺣﻮل ‪15‬‬ ‫ﻣﻘﻌﺪًا ﻹﺗﺎﺣـﺔ اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﻠﺘﻨﺎﻓﺲ ﺑﻦ‬ ‫اﻤﺮﺷـﺤﻦ ﻋﲆ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻘﺎﻋﺪ إﺿﺎﻓﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻋﲆ أن ﻳﺘﻢ اﻧﺘﺨﺎب ‪ 6‬ﻣﻦ ﻓﺌﺔ اﻟﺘﺠﺎر‬ ‫و‪ 6‬ﻣـﻦ ﻓﺌﺔ اﻟﺼﻨﺎع و‪ 6‬ﻳﺘﻢ ﺗﻌﻴﻴﻨﻬﻢ‬ ‫ﻣﺒﺎﴍة ﻣﻦ وزارة اﻟﺘﺠﺎرة‪.‬‬ ‫وﺗﻔﺘﺘﺢ اﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ اﻟﻴﻮم‬

‫ﻣﺰارع ﱠ‬ ‫أﻫ َﻠﻬﺎ ﻣﺮﻛﺰ )إﻳﻜﺎردا( ﰲ اﻟﺒﺎدﻳﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬ﺣﻤﺎد اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫ﻃﺎﻟﺐ اﻟﻨﺎﺷـﻂ ﰲ ﺷﺆون‬ ‫اﻟﺒﻴﺌـﺔ ﺳـﻨﺪ ﻣﺸـﻴﻞ‬ ‫اﻟﻈﻔـﺮي‪ ،‬وزارة اﻟﺰراﻋﺔ‬ ‫ﺑﺎﺳـﺘﻀﺎﻓﺔ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺪوﱄ‬ ‫ﻟﻠﺒﺤـﻮث اﻟﺰراﻋﻴـﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻟﺠﺎﻓـﺔ اﻤﻌـﺮوف‬ ‫ﺑـ»إﻳـﻜﺎردا« اﻟـﺬي ﻗـﴣ ﰲ‬ ‫اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ‪36‬‬ ‫ﻋﺎﻣﺎ ً ﻣﺘﺨﺬا ً ﻣﻦ ﺣﻠﺐ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‬ ‫ﻣﻘﺮا ً ﻟـﻪ‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن ﻳﻐﺎدراﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻣﺘﺄﺛﺮا ً ﺑﺄﺣﺪاث اﻟﺜﻮرة اﻟﺴﻮرﻳﺔ‬ ‫ﻟﺘﻨﺘﻬﻲ أﻋﻤﺎﻟﻪ اﻟﺘﻲ ﺳﺎﻫﻤﺖ ﰲ‬ ‫إﻋﺎدة ﺗﺄﻫﻴﻞ ﻛﺜـﺮ ﻣﻦ اﻤﺮاﻋﻲ‬ ‫وﺗﺸـﺠﻴﻊ اﻟﺒﺤـﻮث اﻟﺰراﻋﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺒﻴﺌﻴـﺔ‪ .‬وﻗﺪ اﻋﺘﱪ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم‬ ‫اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺸـﺆون اﻟﺰراﻋﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺳﻌﺪ اﻤﻘﺒﻞ‪،‬‬ ‫أن ﻫـﺬه اﻟﻔﻜﺮة اﻟﺘـﻲ وﺻﻔﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻤﻤﻴـﺰة ﻣﻼﺋﻤـﺔ ﻟﻄﺒﻴﻌـﺔ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺼﺤﺮاوﻳﺔ واﻟﺮﻋﻮﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ ﰲ ﻇـﻞ اﻤﺴـﺎﻫﻤﺎت‬ ‫اﻟﻜﺒـﺮة ﻟﻠﻤﻤﻠﻜـﺔ ﰲ ﻣﻨﻈﻤﺎت‬ ‫اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة‪ ،‬وأﺿﺎف أن أﻋﺪاد‬ ‫اﻤﺎﺷـﻴﺔ ﺗﻘـﱰب ﻣـﻦ ﻣﻠﻴﻮﻧـﻲ‬ ‫رأس ﰲ اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻟﺼﺤﺮاوﻳـﺔ‬

‫ﺳﻨﺪاﻟﻈﻔﺮي‬ ‫اﻤﺤﻴﻄﺔ ﺑﺤﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‪.‬‬ ‫اﻟﻈﻔـﺮي‬ ‫وأوﺿـﺢ‬ ‫ﻟـ»اﻟـﴩق« أن اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﻣﻦ أﻛـﱪ اﻟـﺪول اﻟﺪاﻋﻤﺔ‬ ‫ﻟﻬـﺬا اﻤﺮﻛـﺰ اﻟـﺬي ﻳﻘـﻮم ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﺧﱪاء ﻧﻤﺴـﺎوﻳﻮن وأﻤﺎن‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ‬ ‫ﻟـﻢ ﺗﺴـﺘﻔﺪ ﻣﻨـﻪ ﻃـﻮال ﻓـﱰة‬ ‫وﺟـﻮده‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻷراﴈ‬ ‫اﻟﺼﺤﺮاوﻳـﺔ ﰲ اﻟﺒـﻼد ﺑﺎﺗـﺖ‬ ‫ﺑﺤﺎﺟـﺔ ﻷﻋﻤﺎل ﻫـﺬا اﻤﺮﻛﺰ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ أي وﻗـﺖ ﻣﴣ‪ ،‬وأﻓـﺎد أن‬ ‫اﻟﺘﺼﺤـﺮ ﴐب أﺟﺰاء ﻛﺒﺮة ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃﻘﻨـﺎ وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻧﺤﻦ ﰲ ﺣﺎﺟﺔ‬ ‫ﻷﻋﻤـﺎل ﻫـﺬا اﻤﺮﻛـﺰ وﻣﻮاﺻﻠـﺔ‬ ‫اﻟﺪﻋﻢ ﻟﻪ ﻹﺣﻴﺎء اﻷراﴈ اﻟﻘﺎﺣﻠﺔ‪.‬‬ ‫واﻋﺘﱪ أن ﺻﺤـﺮاء ﺣﻔﺮاﻟﺒﺎﻃﻦ‬

‫) اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻮاﺳـﻌﺔ ﺗُﻌـﺪ أﻓﻀـﻞ اﻷﻣﺎﻛـﻦ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﻘﻮم ﻋﻠﻴﻬﺎ أﻋﻤﺎل‬ ‫اﻤﺮﻛـﺰ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫﺎ أﻛﺜـﺮ ﺗﺼﺤﺮا ً‬ ‫ﻣﻦ ﻏﺮﻫﺎ ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أﻧﻬﺎ ﺗﺘﻮاﻓﻖ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﴩوع إﻋﺎدة ﺗﺄﻫﻴـﻞ اﻟﺼﺤﺮاء‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺣﺮب اﻟﺨﻠﻴـﺞ اﻟﺬي أﻃﻠﻘﺘﻪ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛـﺎر ﻣﺆﺧﺮاً‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ أن وﺟـﻮد ﻫـﺬا اﻤﺮﻛـﺰ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺳﻴﺴـﺎﻫﻢ ﰲ ﺗﻨﺸﻴﻂ‬ ‫اﻟﺒﺤﻮث اﻟﺰراﻋﻴـﺔ وإﻋﺎدة إﺣﻴﺎء‬ ‫اﻤﺮاﻋـﻲ اﻤﻴﺘﺔ وزراﻋـﺔ اﻟﺒﺬور‪،‬‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒـﺎ ً ﺑﺈﻧﺸـﺎء ﺑﻨـﻚ ﻟﻠﺒـﺬور‬ ‫ﻟﻠﺤﻔـﺎظ ﻋـﲆ اﻟﺘﻨـﻮع اﻹﺣﻴﺎﺋﻲ‬ ‫واﻟﻨﺒﺎﺗـﻲ‪ ،‬وﺣـﺬر ﻣـﻦ أن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ اﻟﻨﺒﺎﺗﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ اﻤﻬﺪدة‬ ‫ﺑﺎﻻﻧﻘـﺮاض وﻣـﻦ ﺛـﻢ ﻻﺑـﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﺗﺤﺎﻓﻆ ﻋﲆ ﻣﺎ ﺗﺒﻘﻰ ﻣﻦ‬ ‫ﺑﺬور ﰲ ﺻﺤﺮاء اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻘـﻮم ”إﻳـﻜﺎردا“ ﺑﺨﺪﻣﺔ‬ ‫اﻟﺪول اﻟﻨﺎﻣﻴﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل ﺗﺤﺴـﻦ‬ ‫اﻟﻌـﺪس واﻟﺸـﻌﺮ واﻟﻔـﻮل‪،‬‬ ‫ﻛﻔﺎءة اﺳـﺘﻌﻤﺎل اﻤﻴﺎه ﰲ ﺣﻘﻮل‬ ‫اﻤﺰارﻋﻦ وإﻧﺸـﺎء اﻤﺴﺘﺠﻤﻌﺎت‬ ‫اﻤﺎﺋﻴﺔ وإﻧﺘـﺎج اﻤﺮاﻋﻲ اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ‬ ‫واﻤﺠـﱰات اﻟﺼﻐـﺮة‪ ،‬ﺗﺤﺴـﻦ‬ ‫اﻷﻗﻤـﺎح اﻟﻄﺮﻳـﺔ واﻟﻘﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫واﻟﺤﻤﺺ واﻟﻨﻈﻢ اﻟﺰراﻋﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻟﻠﺴـﻴﺪات ﻣﻦ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﻋﴫًا‬ ‫وﺣﺘﻰ اﻟﻌﺎﴍة ﻣﺴـﺎء ﰲ ﺣﻦ ﺳﻴﺘﻢ‬ ‫ﺗﺨﺼﻴـﺺ ﻳﻮﻣﻲ اﻟﺜﻼﺛـﺎء واﻷرﺑﻌﺎء‬ ‫ﻟﻠﻨﺎﺧﺒﻦ اﻟﺮﺟﺎل ﻣﻦ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﻌﺎﴍة‬ ‫ﺻﺒﺎﺣﺎ وﺣﺘﻰ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ ﻣﺴـﺎء‪ ،‬ﻋﲆ أن‬ ‫ﺗﻌﻠـﻦ اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺘﺎﺳـﻌﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﻮم اﻷرﺑﻌﺎء‪.‬‬ ‫واﺷـﱰﻃﺖ ﻟﺠﻨـﺔ اﻹﴍاف ﻋﲆ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت ﻋـﲆ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﻨﺎﺧﺒـﻦ‬ ‫ﴐورة ﺗﺼﻮﻳﺖ أﺻﺤﺎب اﻤﺆﺳﺴﺎت‬ ‫اﻟﻔﺮدﻳـﺔ ﺑﺄﻧﻔﺴـﻬﻢ ورﻓـﺾ ﻗﺒـﻮل‬ ‫اﻟﺘﺼﻮﻳـﺖ ﻋـﱪ »اﻟﺘﻮﻛﻴـﻞ أو‬ ‫اﻟﺘﻔﻮﻳـﺾ«‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻢ إﺗﺎﺣـﺔ اﻟﻔﺮﺻﺔ‬ ‫»ﻟﺼﺎﺣﺒـﺎت« اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﻔﺮدﻳـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺼﻮﻳـﺖ ﺑﺄﻧﻔﺴـﻬﻦ ﻟـﺪى اﻟﻠﺠﻨـﺔ‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬أو ﻣـﻦ ﻳﻨـﻮب ﻋﻨﻬﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺪﻳﺮﻳﻦ اﻤﺜﺒﺘﻦ ﰲ اﻟﺴـﺠﻞ اﻟﺘﺠﺎري‬ ‫ﰲ اﻷﻳﺎم واﻷوﻗﺎت اﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﻠﺮﺟﺎل‬ ‫دون اﻟﺤﺎﺟـﺔ إﱃ ﺗﻔﻮﻳﺾ أو ﺗﻮﻛﻴﻞ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ إن ﻣـﻦ ﻻ ﻳﺠﻴـﺪ اﻟﻘـﺮاءة‬ ‫واﻟﻜﺘﺎﺑـﺔ ﻳﻤﻜﻨﻪ اﻻﺳـﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﺎﻟﻠﺠﻨﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮ ًة إﱃ ﻣﻨـﻊ اﺳـﺘﺨﺪام اﻟﻬﺎﺗﻒ‬ ‫اﻟﺠـﻮال وﻋـﺪم اﻟﺴـﻤﺎح ﺑـﻪ داﺧـﻞ‬

‫ﺷﺎﺷﺎت اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﰲ اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﻏﺮﻓﺔ ﻣﻜﺔ‬ ‫ﻗﺎﻋﺔ اﻻﻗـﱰاع اﻟﴪي‪ .‬وأﻛﺪت اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻹﴍاﻓﻴﺔ ﻋﲆ إﻟﻐـﺎء اﻟﺒﻄﺎﻗﺔ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺑﻄﺎﻗﺎت اﻻﻗﱰاع‬ ‫اﻟﻮرﻗﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺮﺷﻴﺢ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺮﺷﺢ أو‬ ‫ﻣﺮﺷـﺤﺔ‪ ،‬أو اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﺜﻞ اﺳﻢ‬ ‫اﻟﻨﺎﺧﺐ أو اﻟﻨﺎﺧﺒـﺔ أو ﺗﻮﻗﻴﻌﻪ أو أي‬ ‫إﺷﺎرة ﺗﺪل ﻋﲆ ﺷﺨﺼﻪ‪.‬‬

‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ﻗﺎل أﺣﺪ اﻤﺮﺷـﺤﻦ‪،‬‬ ‫إن ﻟﻌﺒـﺔ اﻷﺻـﻮات ﰲ اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﻣﻜﺔ‬ ‫ﰲ ﻫﺬه اﻟﺪورة ﻟﻦ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﲆ أﺻﻮات‬ ‫اﻟﺴـﻴﺪات‪ ،‬وﻻ ﻳﻤﻜـﻦ ﺑﻨـﺎء اﻟﺨﻄـﺔ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ ﻟﻠﻤﺮﺷـﺢ ﻋﻠﻴﻬﻦ‪ ،‬ﺑﺎﻋﺘﺒﺎر‬ ‫أن أﺻﻮاﺗﻬـﻦ ﻗﻠﻴﻠـﺔ وﻏـﺮ ﻣﺆﺛـﺮة‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أن ﻋﺪد اﻤﺸﱰﻛﻦ ﻣﻤﻦ ﻳﺤﻖ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﺣﻤﺪ ﺟﺎﺑﺮ(‬

‫ﻟﻬـﻢ اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ﺑﻠﻎ ‪ 4540‬ﻣﺸـﱰ ًﻛﺎ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﺗﺒﻠﻎ أﺻـﻮات اﻟﺴـﻴﺪات ‪800‬‬ ‫ﺻﻮت وﻳﻤﺜﻞ ﻋﺪد اﻷﺻﻮات اﻟﺮﺟﺎﻟﻴﺔ‬ ‫‪ 3750‬ﺻﻮﺗًﺎ أي ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ ،٪70‬ﻣﺸﺮًا‬ ‫إﱃ أن اﻟﺘﻜﺘـﻼت ﻗﺪ ﺗﺨﺘﻔـﻰ ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻟـﺪورة ﻟﻼﻋﺘﻤـﺎد ﻋـﲆ اﻟﺘﺼﻮﻳـﺖ‬ ‫ﻤﺮﺷﺢ واﺣﺪ ﻓﻘﻂ‪.‬‬

‫‪ ١١٠‬ﻣﻼﻳﻴﻦ رﻳﺎل أرﺑﺎح »اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ« ﻓﻲ اﻟﺮﺑﻊ ا™ول ‪ ١٥٥٠‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﺻﺎﻓﻲ أرﺑﺎح‬ ‫‪ ،٪ 9‬ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﺄرﺑـﺎح ﻗﺪرﻫـﺎ ‪100.8‬‬ ‫اﻟﴩق ـ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮنﻣـﻦرﻳﺎلﻋﺎمﺗﻢ »اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ« ﻓﻲ اﻟﺮﺑﻊ ا™ول‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻘﻬـﺎ ﺧـﻼل اﻟﻔـﱰة ﻧﻔﺴـﻬﺎ‬ ‫ارﺗﻔﻌــﺖ أرﺑــﺎح ﴍﻛـﺔ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺘﻠﻚ اﺳـﺘﺜﻤﺎرات وﺣﺼﺼﺎ ً‬ ‫ﻣﺆﺛـﺮة ﰲ ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻟـﴩﻛﺎت اﻤﺤﻠﻴـﺔ‬ ‫واﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﰲ ﻗﻄﺎﻋـﺎت ﻣﺘﻌﺪدة ﻣﺜﻞ اﻟﻔﻨـﺎدق واﻹﻋﻼم‪ ،‬إﱃ‬ ‫‪ 110.1‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل ﺑﻨﻬﺎﻳﺔ اﻟﺮﺑﻊ اﻷول ‪ ،2013‬ﺑﻨﺴـﺒﺔ‬

‫‪ .2012‬وأرﺟﻌﺖ اﻟﴩﻛﺔ ﺳـﺒﺐ اﻻرﺗﻔﺎع ﰲ‬ ‫ﺻـﺎﰲ اﻟﺮﺑﺢ ﺧـﻼل اﻟﺮﺑﻊ اﻟﺤـﺎﱄ ﻣﻘﺎرﻧﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﺑﻊ اﻤﻤﺎﺛﻞ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﺴـﺎﺑﻖ اﱃ ارﺗﻔﺎع‬ ‫اﻤﻜﺎﺳﺐ ﻣﻦ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات واﻧﺨﻔﺎض أﻋﺒﺎء اﻟﺪﻳﻮن وﻋﻜﺲ‬ ‫ﺧﺴﺎﺋﺮ اﻻﻧﺨﻔﺎض اﻟﺪاﺋﻢ ﰲ اﻟﻘﻴﻤﺔ‪.‬‬

‫‪ ٦٥٨‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﺧﺴﺎﺋﺮ »ﺑﺘﺮوراﺑﻎ«‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ـ اﻟﴩق‬ ‫ﺳـﺠﻠﺖ ﴍﻛـﺔ راﺑـﻎ‬ ‫ﻟﻠﺘﻜﺮﻳﺮ واﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳﺎت‬ ‫»ﺑـﱰو راﺑـﻎ«‪ ،‬ﺧﺴـﺎﺋﺮ‬ ‫ﻗﺪرﻫـﺎ ‪ 658.1‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﺑﻨﻬﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺮﺑـﻊ اﻷول ‪ ،2013‬ﻗﻴﺎﺳـﺎ ً ﺑﺄرﺑـﺎح ﻗﺪرﻫـﺎ‬ ‫‪ 115.8‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﺗﻢ ﺗﺤﻘﻴﻘﻬﺎ ﺧﻼل اﻟﻔﱰﻧﻔﺴﻬﺎ‬

‫ﻣـﻦ ﻋـﺎم ‪ .2012‬وﻋﺰت اﻟﴩﻛﺔ ﺳـﺒﺐ اﻟﺨﺴـﺎرة‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﺮﺑﻊ اﻷول ﻟﻌـﺎم ‪ 2013‬ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﺒﺎﻟﻔﱰة‬ ‫ﻧﻔﺴﺴـﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﺴﺎﺑﻖ‬ ‫إﱃ ﺗﺪﻧـﻲ اﻤﺒﻴﻌـﺎت ﻧﻈـﺮا ً‬ ‫ﻹﺟـﺮاء أﻋﻤـﺎل اﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ‬ ‫اﻤﺠﺪوﻟـﺔ‪ ،‬وﺗﻠﻚ اﻟﻄﺎرﺋـﺔ اﻟﻨﺎﺗﺠﺔ ﻋﻦ اﻻﻧﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﻜﺎﻣـﻞ ﻹﻣـــﺪادات اﻟﻄﺎﻗـــــﺔ اﻟﻜﻬــﺮﺑﺎﺋﻴـﺔ‬ ‫واﻤﻴﺎه واﻟﺒﺨﺎر ﻣﻦ اﻟﴩﻛﺔ اﻤﻮردة )ﴍﻛﺔ راوك(‪.‬‬

‫ﺗﺴﺠﻞ ﺧﺴﺎﺋﺮ ﺑـ ‪ ٢٧٣٫٧‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬ ‫»ﻋﺬﻳﺐ ﻟﻼﺗﺼﺎﻻت« ﱢ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ـ اﻟﴩق‬ ‫ﺳـﺠﻠﺖ ﴍﻛـﺔ اﺗﺤـﺎد ﻋﺬﻳـﺐ‬ ‫ﻟﻼﺗﺼـﺎﻻت‪ ،‬ﺧﺴـﺎﺋﺮ ﻗﺪرﻫـﺎ‬ ‫‪ 273.7‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬ﺑﻨﻬﺎﻳـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻨﺔ اﻤﻨﺘﻬﻴـﺔ ﰲ ﻣـﺎرس ‪ ،2013‬ﻣﻘﺎرﻧـﺔ‬ ‫ﺑﺨﺴﺎﺋﺮ ﻗﺪرﻫﺎ ‪ 46.5‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪ ،‬ﺗﻢ ﺗﺴﺠﻴﻠﻬﺎ‬ ‫ﺧﻼل ﻧﻔـﺲ اﻟﻔﱰة ﻣﻦ ﻋـﺎم ‪ .2012‬وﻋﺰت اﻟﴩﻛﺔ‬

‫ﺳـﺒﺐ اﻻرﺗﻔـﺎع ﰲ ﺻﺎﰲ اﻟﺨﺴـﺎرة ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻔﱰة اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎﻟﻔﱰة اﻤﻤﺎﺛﻠﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻟﺴﺎﺑﻖ‪ ،‬إﱃ اﻟﺘﺴﻮﻳﺔ ﻣﻊ ﻣﻮرد‪،‬‬ ‫ﻣﺎ أﺛـﺮ ﻋﲆ ﺻﺎﰲ ﺧﺴـﺎرﺗﻬﺎ‪ ،‬وأدى‬ ‫إﱃ زﻳـﺎدة اﻟﺨﺴـﺎﺋﺮ ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﺤﺎﱄ‪ .‬وﻳﻌﻮد ﺳـﺒﺐ اﻻﻧﺨﻔﺎض ﺧﻼل اﻟﺮﺑﻊ اﻟﺤﺎﱄ‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎﻟﺮﺑﻊ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬إﱃ ﺗﺨﻔﻴﺾ‬ ‫اﻤﺼﺎرﻳﻒ اﻟﺘﺸﻐﻴﻠﻴﺔ وﻣﻦ ﺿﻤﻨﻬﺎ اﻹﻫﻼك‪.‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ـ اﻟﴩق‬

‫أﻋﻠﻨﺖ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ اﻻﺗﺼﺎﻻت‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻋـﻦ ﻧﺘﺎﺋﺠﻬـﺎ‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻷوﻟﻴـﺔ ﻟﻠﻔـﱰة‬ ‫اﻤﻨﺘﻬﻴـﺔ ﰲ ‪ 31‬ﻣـﺎرس‬ ‫‪2013‬م )ﺛﻼﺛـﺔ أﺷـﻬﺮ(‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ إن ﺻـﺎﰲ اﻟﺮﺑـﺢ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺮﺑﻊ اﻷول ﺑﻠـﻎ ‪ 1,550‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳـﺎل‪ ،‬ﻣﻘﺎﺑـﻞ ‪ 2,521‬ﻣﻠﻴـﻮن‬ ‫رﻳـﺎل ﻟﻠﺮﺑـﻊ اﻤﻤﺎﺛﻞ ﻣـﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺎﻧﺨﻔﺎض ﻗﺪره‬ ‫‪ ،%38.5‬وﻣﻘﺎﺑـﻞ ‪ 468‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳـﺎل ﻟﻠﺮﺑـﻊ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ ،‬وذﻟـﻚ‬ ‫ﺑﺎرﺗﻔﺎع ﻗـﺪره ‪ .%231‬وﻳُﻌﺰى‬ ‫اﻧﺨﻔـﺎض ﺻـﺎﰲ اﻟﺮﺑـﺢ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺮﺑـﻊ اﻷول ﻣـﻦ ﻋـﺎم ‪2013‬م‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﻨﻔـﺲ اﻟﻔﱰة ﻣﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻖ )ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ارﺗﻔﺎع‬ ‫إﺟﻤـﺎﱄ اﻟﺮﺑـﺢ ﺑــ ‪،%2.6‬‬ ‫وﺗﺤﺴـﻦ اﻟﻜﻔـﺎءة اﻟﺘﺸـﻐﻴﻠﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﻤﻠﻴـﺎت وﺗﺮﺷـﻴﺪ اﻟﻨﻔﻘـﺎت(‬ ‫إﱃ ﻗﻴﺎم اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ ﺧﻼل اﻟﺮﺑﻊ‬ ‫اﻷول ﺑﺘﺴﺠﻴﻞ ﻣﺨﺼﺺ ﻫﺒﻮط‬ ‫ﰲ ﻗﻴﻤـﺔ اﻷﺻﻮل ﻏـﺮ اﻤﺘﺪاوﻟﺔ‬ ‫ﰲ إﻳﺮﺳـﻞ )اﻟﻬﻨـﺪ( ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪500‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن رﻳﺎل‪ ،‬وﻫـﺬه ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻏﺮ‬ ‫ﻧﻘﺪﻳـﺔ وﻟﻴـﺲ ﻟﻬـﺎ ﺗﺄﺛـﺮ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﺪﻓﻘـﺎت اﻟﻨﻘﺪﻳـﺔ‪ .‬وﺗﻌﻠﻴﻘـﺎ ً‬

‫ﻋـﲆ ﻫﺬه اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ ﻗـﺎل اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺼﻘﺮ‪،‬‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ واﻟﻌﻀﻮ‬ ‫اﻤﻨﺘﺪب أن »اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﺮﺑﻊ‬ ‫اﻷول ﻣﻦ اﻟﻌﺎم ‪2013‬م‪ ،‬ﺟﺎءت‬ ‫– ﺑﻔﻀـﻞ اﻟﻠـﻪ ﺗﻌـﺎﱃ – ﻟﺘﺆﻛﺪ‬ ‫ﻣﻜﺎﻧـﺔ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻻﺗﺼـﺎﻻت‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ وﻗﺪراﺗﻬﺎ«‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ »أﻧﻪ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﺗﺴﺠﻴﻞ ﻣﺨﺼﺺ‬ ‫ﻫﺒـﻮط ﰲ ﻗﻴﻤـﺔ اﻷﺻـﻮل ﻏـﺮ‬ ‫اﻤﺘﺪاوﻟـﺔ ﻣـﻦ إﻳﺮﺳـﻞ )اﻟﻬﻨﺪ(‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﺮﺑـﻊ اﻷول‪ ،‬إﻻ أن ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ ﺟﺎءت ﺟﻴﺪة ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎم‪،‬‬ ‫وﺗﺆﺳـﺲ ﻟﻘﻴﺎدة اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻧﺤﻮ‬ ‫ﻣﺮﺣﻠـﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻣـﻦ اﻹﻧﺠﺎزات‪،‬‬ ‫ﺑﻤﺎ ﻳﺪﻋﻢ ﻣﻦ ﻗﺪرﺗﻨﺎ ﻋﲆ اﻗﺘﻨﺎص‬ ‫اﻟﻔﺮص اﻤﺤﺘﻤﻠﺔ إﻗﻠﻴﻤﻴﺎ وﻋﺎﻤﻴﺎ‪،‬‬ ‫وﺑﻤـﺎ ﻳﺆﺛـﺮ إﻳﺠﺎﺑﺎ ﻋـﲆ زﻳﺎدة‬ ‫اﻟﺮﺑﺤﻴﺔ واﻟﻌﺎﺋﺪ ﻟﻠﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ«‪.‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا إﱃ أن »اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﺗﻤﻜﻨﺖ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺮﺳـﻴﺦ ﻣﻜﺎﻧﺘﻬـﺎ اﻟﺮﻳﺎدﻳﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺴـﺘﻮﻳﻦ اﻤﺤﲇ واﻹﻗﻠﻴﻤﻲ‬ ‫ﻛﺈﺣـﺪى أﻛﱪ ﻣـﺰودي ﺧﺪﻣﺎت‬ ‫اﻻﺗﺼﺎﻻت ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻋﱪ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﺧﺪﻣـﺎت ﻣﺒﺘﻜـﺮة وﻣﺘﻜﺎﻣﻠـﺔ‬ ‫وﺗﺤﻘﻴﻖ ﺗﺠﺮﺑﺔ ﻋﻤـﻼء ﻣﺘﻤﻴﺰة‬ ‫ﰲ إﻃﺎر ﺳـﻌﻴﻬﺎ اﻟﺪاﺋﻢ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫أداء ﻣﺘﻤﻴﺰ وﻣﺴﺘﺪام‪.‬‬


‫»اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻤﻠﻜﻴﺔ«‬ ‫ﺗﻮﻗّﻊ ﻋﻘﺪ ًا ﺑـ ‪٤٤‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮﻧ ًﺎ ®ﻧﺸﺎء‬ ‫ﻣﺒﺎن ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﺑﺮﻣـﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ ﻟﻠﺠﺒﻴﻞ وﻳﻨﺒﻊ ﻋﻘﺪا ً‬ ‫ﻹﻧﺸﺎء وﺗﺠﻬﻴﺰ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺒﺎﻧﻲ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺠﺒﻴـﻞ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﻘﻴﻤـﺔ‬ ‫إﺟﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻗﺎرﺑﺖ ‪ 44‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳﺎل‪ .‬ووﻗﻊ‬ ‫اﻟﻌﻘﺪ اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺛﻨﻴﺎن‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻤﻠﻜﻴـﺔ ﻟﻠﺠﺒﻴﻞ وﻳﻨﺒﻊ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﻣﻊ إﺣﺪى اﻟﴩﻛﺎت‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺳﺘﺘﻮﱃ ﺗﻮرﻳﺪ وإﻧﺸﺎء‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ ﻣﺒﺎﻧﻲ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺠﺒﻴﻞ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬

‫ﻫﻲ‪ ،‬ﻣﻜﺎﺗﺐ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪ ،‬اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﻸﻣﻦ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋـﻲ‪ ،‬وﻣﺒﻨـﻰ اﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ اﻟﻔﻨﻴـﺔ ﻟﻠﻤﺮاﻓـﻖ‬ ‫اﻷﻣﻨﻴﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﺠﺪﻳﺪ ﻣﺒﻨﻰ اﻤﺨﺘﱪ اﻟﺒﻴﺌﻲ‪.‬‬ ‫وﺗﺘﻀﻤـﻦ اﻷﻋﻤﺎل إﻋﺪاد اﻤﻮاﻗـﻊ‪ ،‬واﻟﺤﻔﺮ‬ ‫واﻟـﺮدم‪ ،‬وﺗﻌﺒﻴـﺪ اﻟﻄـﺮق‪ ،‬وﺗﺸـﻴﻴﺪ ﻣﻮاﻗـﻒ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرات واﻤﻤـﺮات اﻟﺠﺎﻧﺒﻴﺔ ﻟﻠﻤﺸـﺎة‪ ،‬وﺗﻮﻓﺮ‬ ‫اﻤﻨﺎﻓـﻊ ﰲ اﻤﻮاﻗـﻊ‪ ،‬واﻟﺘﺠﻬﻴـﺰات اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫وأﻋﻤﺎل اﻟﺒﺴـﺘﻨﺔ واﻟﺘﺸـﺠﺮ واﻟﺘﺄﺛﻴـﺚ‪ ،‬وﺗﻮﻓﺮ‬ ‫ﺧﺪﻣـﺎت اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء واﻤﻴﺎه واﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺴـﻠﻜﻴﺔ‬ ‫واﻟﻼﺳـﻠﻜﻴﺔ‪ ،‬وأﻧﻈﻤﺔ اﻟﺘﺪﻓﺌﺔ واﻟﺘﻬﻮﻳﺔ وﺗﻜﻴﻴﻒ‬

‫اﻟﻬـﻮاء‪ ،‬وﻧﻈـﺎم إدارة اﻤﺒﻨـﻰ‪ ،‬واﻟﻜﺸـﻒ ﻋـﻦ‬ ‫اﻟﺤﺮﻳـﻖ واﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﻣﻨـﻪ‪ ،‬ﺑﻤﺪة ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﺗﺒﻠﻎ ‪24‬‬ ‫ﺷﻬﺮا‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ ﻟﻠﺠﺒﻴـﻞ وﻳﻨﺒﻊ‪ ،‬ﻗﺪ‬ ‫أﻋﻠﻨـﺖ ﰲ وﻗﺖ ﺳـﺎﺑﻖ ﻋﻦ ﻧﻴﺘﻬﺎ إﻧﺸـﺎء ﻣﺠﻤﻊ‬ ‫ﻣﺘﻜﺎﻣﻞ‪ ،‬ﻳﻀﻢ اﻹدارات اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻛﺎﻓﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻬﺪف اﻟﺘﺴﻬﻴﻞ ﻋﲆ ﻣﺮاﺟﻌﻲ‬ ‫ﻫـﺬه اﻹدارات‪ ،‬وﺗﻘﺪﻳﻢ ﺧﺪﻣﺔ ﻣﺘﻄﻮرة ﺗﻨﺎﺳـﺐ‬ ‫اﻟﺘﻄـﻮر اﻟﺤﺎﺻـﻞ ﰲ أﺟﻬـﺰة اﻟﺪوﻟﺔ وأﺳـﺎﻟﻴﺐ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻤﺘﻄﻮرة‪ّ .‬‬ ‫ودﺷـﻨﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ ﻣﺆﺧﺮا ً‬

‫‪25‬‬

‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫ﺗﺤﻠﻴﻞ‪ :‬ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬

‫ﻟﻴﺤﻞ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ ﺑﺪﻳﻼً ﻋﻨﻪ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪،%23‬‬ ‫وﺟـﺎء اﻟﺘﺄﻣـﻦ ﰲ اﻤﺮﺗﺒـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪،%20‬‬ ‫واﻟﺰراﻋـﺔ واﻟﺼﻨﺎﻋﺎت اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ ‪ %11‬ﻣﻦ إﺟﻤﺎﱄ‬ ‫اﻟﺴﻴﻮﻟﺔ اﻤﺘﺪاوﻟﺔ‪.‬‬ ‫ﺑﻨـﺎء ﻋـﲆ ﻣﺴـﺘﺠﺪات ﺟﻠﺴـﺔ أﻣـﺲ –ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻔﺎﺻﻞ اﻟﻴﻮﻣﻲ – ﻳﻼﺣﻆ ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﻣﺆﴍ اﻟﺴـﻮق‬ ‫ﻟﺸـﻤﻌﺔ »دوﺟـﻲ« ﺗﺸـﺮ إﱃ ﺣﺎﻟـﺔ اﻟﺤـﺮة اﻟﺘﻲ‬

‫ﻳﻌﻴﺸـﻬﺎ اﻤﺘﺪاوﻟـﻮن وإﻏﻼق اﻟﺴـﻮق ﻋﻨﺪ ﺳـﻌﺮ‬ ‫اﻓﺘﺘﺎﺣـﻪ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟـﺬي ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻪ ﻳﺴـﺘﻠﺰم ﺗﺨﻄﻲ‬ ‫ﻧﻘﻄـﺔ ‪ 7111‬ﻤﻮاﺻﻠـﺔ ﺣﺮﻛـﺔ اﻻرﺗـﺪاد ﻧﺤـﻮ‬ ‫‪ 7163 - 7137‬ﻋـﲆ ﻓﺮﺿﻴـﺔ أن اﻟﺴـﻮق ﺿﻤﻦ‬ ‫ﺣﺮﻛـﺔ ارﺗﺪاد ﺛﻼﺛﻴﺔ وﻗﺼـﺮة اﻤﺪى ‪ .‬ﰲ ﺣﻦ ﺗﺒﺪأ‬ ‫اﻹﺷـﺎرات اﻟﻔﻨﻴﺔ ﻟﻠﻬﺒـﻮط ﺑﻜـﴪ ‪ 7065‬وﺗﺘﺄﻛﺪ‬ ‫ﺑﺎﻹﻏـﻼقدون‪.7028‬‬

‫»ﻏﺮﻓﺔ اﺣﺴﺎء« ﱢ‬ ‫ﺗﻨﻈﻢ ورﺷﺔ ﻋﻤﻞ ﻋﻦ »ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺤﺮ«‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻣﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت إﺣﺪى ورش اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺘﻲ ﻧﻈﻤﻬﺎ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »اﻧﻄﻼق« )اﻟﴩق(‬ ‫‪2013‬م‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل ﺧﻄـﺔ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﻣﻊ اﻟﴩﻳـﻚ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬

‫ﻏﺮﻓﺔ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺗﺘﺒ ﱠﻨﻰ إﻗﺎﻣﺔ أول‬ ‫ﻣﻠﺘﻘﻰ ﻟﺸﺒﺎب اﻋﻤﺎل ﻓﻲ اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻤﺤﺴﻦ‬ ‫ﺗﺘﺠـﻪ اﻟﻐﺮﻓـﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ ﰲ اﻤﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫اﻤﻨـﻮرة‪ ،‬ﻣﻤﺜﻠـﺔ ﰲ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫ﺷـﺒﺎب اﻷﻋﻤﺎل‪ ،‬إﱃ إﻗﺎﻣﺔ‬ ‫اﻤﻠﺘﻘـﻰ اﻷول ﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫اﻤﻨﻮرة‪ ،‬ﺑﻤﻨﻈﻮر ﻣﻐﺎﻳﺮ ﺗﺤﺸـﺪ‬ ‫ﺧﻼﻟـﻪ ﻋﺪﻳـﺪا ً ﻣـﻦ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫واﻻﺗﻔﺎﻗـﺎت اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺪﻋـﻢ‬ ‫وﺗﻤﻮﻳـﻞ اﻤﻨﺸـﺂت اﻟﺼﻐـﺮة‬ ‫واﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ‪ ،‬ﻟﺘﻜـﻮن ذراﻋـﺎ ً‬ ‫داﻋﻤﺔ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﻣﻨﺸـﺂت ﺷﺒﺎب‬ ‫ورواد اﻷﻋﻤـﺎل ﺑﺘﻌﺰﻳـﺰ ﺛﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺤﺮ‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟﻚ ﺧـﻼل اﻻﺟﺘﻤﺎع‬ ‫اﻟﺮاﺑـﻊ ﻟﻠﺠﻨـﺔ ﺷـﺒﺎب اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫أﻣﺲ اﻟﺬي ﺗﺮأﺳﻪ ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻹدارة رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ ﻃـﻼل‬ ‫اﻟﻠﻘﻤﺎﻧـﻲ‪ ،‬وﺗﻢ ﺧﻼﻟـﻪ اﺧﺘﻴﺎر‬ ‫ﻋﻀـﻮ ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة ﻓﻬـﺪ‬ ‫اﻤﻐﺮ ﻟﻠﻘﻴـﺎم ﺑﺄﻋﻤﺎل اﻟﺘﺤﻀﺮ‬ ‫ﻟﻠﻤﻠﺘﻘﻰ اﻷول ﻟﺸـﺒﺎب اﻷﻋﻤﺎل‪.‬‬ ‫ووﻋﺪ اﻤﻐﺮ ﺑﺎﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺠﺎرب اﻟﻐﺮف اﻷﺧﺮى‪ ،‬واﻟﺒﺪء‬ ‫ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻧﺘﻬﻰ اﻵﺧﺮون‪.‬‬ ‫وأوﴅ اﻻﺟﺘﻤﺎع ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻗﱰاح ﺗﺒﻨﺎه رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ ﺷﺒﺎب‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل ﺑﺘﺸﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﻟﻠﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺗﻌﻤﻞ ﻋﲆ وﺿﻊ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫زﻣﻨﻲ ﻷﻋﻤﺎل اﻟﻠﺠﻨﺔ واﻟﺘﺤﻀﺮ‬ ‫ﻻﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ ﻣﻊ ﴍﻛـﺔ اﻟﺮاﺟﺤﻲ‬ ‫ﻟﻠﺘﺄﻣﻦ اﻟﺘﻌﺎوﻧﻲ‪ ،‬ﺗﻮﻓﺮ ﻤﻨﺸﺂت‬ ‫ﺷﺒﺎب اﻷﻋﻤﺎل ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬

‫ﻏﺮﻓﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﺗﻨﺎﻗﺶ أﺳﺎﺳﻴﺎت‬ ‫»اﻻﻣﺘﻴﺎز اﻟﺘﺠﺎري«‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫أﻧﻬﺖ ﺳﻮق اﻷﺳﻬﻢ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺪاوﻻت أﻣﺲ‪،‬‬ ‫ﻋـﲆ ارﺗﻔﺎع ﻃﻔﻴـﻒ أﻗﻞ ﻣﻦ ﻧﻘﻄـﺔ واﺣﺪة‪،‬‬ ‫وﺳـﻂ أﺣﺠﺎم ﺗـﺪاوﻻت ﺑﻠﻐـﺖ ‪ 215‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﺳـﻬﻢ ﺑﻘﻴﻤـﺔ ‪ 6.5‬ﻣﻠﻴـﺎر رﻳـﺎل‪ ،‬ﻧﻔﺬت ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ‪ 147‬أﻟﻒ ﺻﻔﻘﺔ‪ ،‬ﺗﻤﻜﻨﺖ ﺧﻼﻟﻬﺎ ‪74‬‬ ‫ﴍﻛﺔ ﻣـﻦ اﻹﻏﻼق ﻋﲆ ارﺗﻔﺎع ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺧﺴـﺎرة ‪61‬‬ ‫ﴍﻛﺔ أﺧﺮى وﺛﺒﺎت ‪ 21‬ﴍﻛﺔ دون ﺗﻐﻴﺮ‪ .‬وﻓﺮﺿﺖ‬ ‫اﻟﺘﺬﺑﺬﺑﺎت اﻟﻀﻴﻘﺔ ﺳﻴﻄﺮﺗﻬﺎ ﻋﲆ ﻣﺠﺮﻳﺎت اﻟﺠﻠﺴﺔ‬ ‫ﻣـﺎ ﺑـﻦ ‪ 7100‬ﻧﻘﻄـﺔ ﺻﻌـﻮدا ً و ‪ 7075‬ﻧﻘﻄﺔ‬ ‫ﻛﺄدﻧﻰ ﻧﻘﻄﺔ ﻣﺴـﺠﻠﺔ أي ﺑﻨﻄﺎق ﺗﺬﺑﺬب ‪ 25‬ﻧﻘﻄﺔ‬ ‫وﻟﻴﻐﻠـﻖ ﻋﻨـﺪ ‪ 7090‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬وﺗﻤﻜﻨـﺖ ‪ 8‬ﻗﻄﺎﻋﺎت‬ ‫ﻣﻦ اﻹﻏﻼق ﻋﲆ ارﺗﻔـﺎع ﻣﻘﺎﺑﻞ اﻧﺨﻔﺎض ‪ 7‬أﺧﺮى‪،‬‬ ‫واﻋﺘـﲆ اﻟﻨﻘـﻞ ﻗﺎﺋﻤـﺔ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪،%1.5‬‬ ‫اﻟﺰراﻋﺔ واﻟﺼﻨﺎﻋﺎت اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ ﺑﻨﺼﻒ ﻧﻘﻄﺔ ﻣﺌﻮﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﰲ ﻗﺎﺋﻤـﺔ اﻟﺨﺎﴎﻳﻦ ﺗﺼﺪراﻹﻋﻼم واﻟﻨﴩ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‬ ‫ﺑﺨﺴﺎﺋﺮ ﻗﻴﺎﺳـﻴﺔ ‪ %5.4‬ﺑﻀﻐﻂ ﻣﻦ ﺳﻬﻢ »ﺗﻬﺎﻣﺔ‬ ‫» ﺗﺤﺪﻳـﺪاً‪ .‬وﰲ ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻷﻛﺜﺮ اﺳـﺘﺤﻮاذا‬ ‫ﻟﻠﺴﻴﻮﻟﺔ ﺗﺨﲆ ﻗﻄﺎع اﻟﺘﺄﻣﻦ ﻋﻦ ﺻﺪارة اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‬

‫»اﻧﻄﻼﻗـﺔ« أﺣـﺪ ﺑﺮاﻣﺞ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﴩﻛﺔ ﺷﻞ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬

‫ﻤﺴـﺎﻋﺪة اﻟﺸﺒﺎب اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﺗـﱰاوح أﻋﻤﺎرﻫـﻢ ﻣـﻦ ‪ ١٨‬إﱃ ‪٣٥‬‬ ‫ﻋﺎﻣﺎ ً ﰲ إﻧﺸﺎء ﻣﺸـﺎرﻳﻌﻬﻢ اﻟﻨﺎﺷﺌﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻬﺪف اﻟﻮرﺷـﺔ إﱃ ﺗﻮﻋﻴﺔ اﻟﺸﺒﺎب‬ ‫ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺘﺠﺎري اﻟﺤﺮ ﻛﺨﻴﺎر‬ ‫وﻇﻴﻔـﻲ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻧـﴩ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺤﺮ ﺑﻦ اﻟﺸـﺒﺎب ﺑﻬﺪف ﺗﺤﻔﻴﺰﻫﻢ‬ ‫ﻋـﲆ إﻧﺸـﺎء وإدارة ﻣﺸـﺎرﻳﻌﻬﻢ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ‬ ‫ﻓﺘﺢ آﻓﺎق اﻟﺘﻔﻜﺮ اﻹﺑﺪاﻋﻲ اﻟﺘﺠﺎري‬ ‫ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﺻﺤﻴﺤﺔ ﺗﺸـﺠﻴﻌﺎ ً ﻟﻬﻢ ﻋﲆ‬ ‫دﺧﻮل ﺳﻮق اﻟﻌﻤﻞ وﻣﻤﺎرﺳﺔ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺤﺮ وﻓﻖ اﻷﺳـﺲ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ واﻟﻄﺮق‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺤﺔ اﻤﺘﺒﻌﺔ ﰲ رﻳﺎدة اﻷﻋﻤﺎل‪.‬‬

‫ﻣﺆﺗﻤﺮ ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫ﻳﻨﺎﻗﺶ ﻓﺮص اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ﻓﻲ ﺷﺮﻛﺎت اﻟﻨﻔﻂ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻃﻼل اﻟﻠﻘﻤﺎﻧﻲ‬ ‫اﻤﻨﻮرة ﺧﺼﻤﺎ ً ﺧﺎﺻﺎ ً ﰲ اﻟﺘﺄﻣﻦ‬ ‫وأﺳـﻌﺎر ﺗﺸـﺠﻴﻌﻴﺔ ﰲ اﻟﺘﺄﻣﻦ‬ ‫اﻟﻄﺒﻲ وﺗﺄﻣﻦ اﻤﻨﺸﺂت وﺗﺄﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤـﻮادث اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ وﺗﺄﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴﻔﺮ وﺗﺄﻣﻦ اﻤﺸﺎرﻳﻊ‪.‬‬ ‫وأوﺻـﺖ اﻟﻠﺠﻨـﺔ ﰲ‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﻬـﺎ ﺑﺎﺳـﺘﻀﺎﻓﺔ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﺸـﺒﺎب اﻷﻋﻤﺎل وﻓﺘﺢ‬ ‫ﺣﺴـﺎب ﺧـﺎص ﻟﻠﺠﻨـﺔ ﻋـﱪ‬ ‫اﻟﻐﺮﻓـﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ﻟﻠـﴫف‬ ‫ﻋـﲆ أﻋﻤـﺎل اﻟﻠﺠﻨـﺔ واﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫ﻋـﲆ ﻋﻘﺪ اﺟﺘﻤﺎع ﺗﻨﺴـﻴﻘﻲ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﺎﻟﺘﻤﻮﻳﻞ‬ ‫واﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت ﻟﺪﻋـﻢ اﻤﻨﺸـﺂت‬ ‫اﻟﺼﻐﺮة واﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ وإﻧﺸـﺎء‬ ‫ﻟﺠﻨـﺔ ﻟﻠﻤﻨﺸـﺂت اﻟﺼﻐـﺮة‬ ‫وأﺧـﺮى ﺗﺴـﺘﻮﻋﺐ ﺷـﺎﺑﺎت‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل‪ ،‬وإﺻـﺪار ﻣﻄﺒﻮﻋـﺔ‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ ﺑﻠﺠﻨﺔ ﺷـﺒﺎب اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫وإﻧﺸـﺎء ﻣﻮﻗﻊ ﺧﺎص ﺑﺸـﺒﺎب‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل ﰲ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة‬ ‫واﻟﻌﻤـﻞ ﻋـﲆ إﻗﺎﻣـﺔ دﻳﻮاﻧﻴـﺔ‬ ‫ﻟﺸﺒﺎب اﻷﻋﻤﺎل‪.‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﺛﻨﻴﺎن ّ‬ ‫ﻳﻮﻗﻊ اﻟﻌﻘﺪ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪12‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪22‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (505‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺒﺎﻳﻦ ﻓﻲ أداء اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت ﻳُ ﺒﻘﻲ ﻣﺆﺷﺮ اﺳﻬﻢ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻋﻨﺪ ‪ ٧٠٩٠‬ﻧﻘﻄﺔ‬

‫ﺗﻨﻈـﻢ ﻏﺮﻓﺔ اﻷﺣﺴـﺎء ﻣﻤﺜﻠﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺮﻛـﺰ ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻷﻋﻤـﺎل‬ ‫اﻟﻨﺎﺷﺌﺔ‪ ،‬وﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »اﻧﻄﻼﻗﺔ«‬ ‫اﻟﺘﺎﺑـﻊ ﻟﴩﻛﺔ ﺷـﻞ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣﻊ اﻟﻜﻠﻴـﺔ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء ﻏﺪًا اﻟﺜﻼﺛﺎء ورﺷﺔ ﻋﻤﻞ‬ ‫»اﻷﻓﻜﺎر اﻟﻨﺮة وﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺤﺮ«‬ ‫واﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑـﺮواد اﻷﻋﻤـﺎل وذﻟﻚ ﰲ‬ ‫ﻣﻘﺮ اﻟﻜﻠﻴﺔ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺄﺗـﻲ ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﻫـﺬه اﻟﻮرﺷـﺔ‬ ‫ﻛﺄﺣﺪ ﺑﺮاﻣﺞ وأﻧﺸـﻄﺔ ﻣﺮﻛﺰ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﻨﺎﺷـﺌﺔ ﺑﺎﻟﻐﺮﻓـﺔ ﻟﻠﻌـﺎم‬

‫ﻣﺒﻨـﻰ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺠـﻮازات‪ ،‬وﻣﺒﻨـﻰ ﻗﻮة‬ ‫أﻣﻦ اﻤﻨﺸـﺂت ﰲ اﻟﺠﺒﻴﻞ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ّ‬ ‫ﻳﺠﺴـﺪ‬ ‫ﺗﻜﺎﻣﻠﻬـﺎ ﻣـﻊ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﺨﺪم اﻟﻮﻃـﻦ واﻤﻮاﻃـﻦ‪ ،‬وﻳﺘﻮاﻛﺐ ﻣﻊ ﺟﻬﻮد‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ وﺧﻄﻄﻬـﺎ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ‪ .‬وﻳﺄﺗﻲ ذﻟﻚ ﰲ إﻃﺎر‬ ‫ﺳـﻌﻲ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻤﻠﻜﻴـﺔ ﻟﻠﺠﺒﻴﻞ وﻳﻨﺒـﻊ إﱃ ﺟﺬب‬ ‫ﻣﺰﻳـ ٍﺪ ﻣـﻦ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات وﺗﻮﻃﻴﻨﻬـﺎ ﰲ اﻤـﺪن‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻬﺎ‪ ،‬واﻻﺳـﺘﻤﺮار ﰲ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻹﻧﺸﺎﺋﻴﺔ ﻹﻳﺠﺎد ﺑﻨﻰ ﺗﺤﺘﻴﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ‪ ،‬ﺗﻮﻓﺮ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﺤﺘﺎﺟﻬﺎ ﻗﺎﻃﻨﻮ ﺗﻠﻚ اﻤﺪن‪.‬‬

‫ﻳﻨﺎﻗـﺶ اﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟـﺬي ﺗﻨﻈﻤﻪ‬ ‫»ﻣﻴـﺪ« اﻟﻴﻮم ﰲ اﻟﺨﱪ‪ ،‬اﻟﻔﺮص اﻤﺘﺎﺣﺔ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﻜـﱪى ﰲ اﻟﺒﱰول واﻟﻐـﺎز واﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳـﺎت واﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ واﻤﺘﺠﺪدة واﻟﻨﻈﻴﻔﺔ واﻤﻴﺎه‪ ،‬ﻛﻴﻔﻴﺔ اﺳـﺘﻘﻄﺎب‬ ‫أﻓﻀﻞ اﻤﻮاﻫـﺐ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ وﺗﺴـﻠﻴﻢ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﻀﺨﻤـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻪ اﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻟﺘﻘﻨﻲ اﻤﺘﺨﺼﺺ‪،‬‬ ‫وﻧﻘﻞ وﺗﺒـﺎدل اﻤﻌﺮﻓﺔ وﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﻌﴫﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻪ‬ ‫ﻣﻬﻨـﺪﳼ اﻟﻘﻄﺎع ﰲ اﻟﻄﺎﻗـﺔ‪ .‬وﻳﺒﺤﺚ ﻛﻴﻔﻴﺔ إﻳﺠـﺎد اﻤﻬﺎرات‬ ‫اﻤﺤﻠﻴـﺔ اﻟﺨﺒـﺮة ﰲ اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻤﺘﻌـﺪدة ذات اﻻرﺗﺒﺎﻃـﺎت‬ ‫ﺑﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺒﻠﻎ ﺣﺠـﻢ اﺳـﺘﺜﻤﺎراﺗﻬﺎ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻧﺤـﻮ ‪ 600‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪ .‬وﻧﻮه رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﻨﻈﻤﺔ ﻟﻠﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻻﺳﺘﺸـﺎري اﻤﻬﻨـﺪس ﻓﻴﺼـﻞ اﻟﻔﻀـﻞ‪ ،‬إﱃ أﻫﻤﻴـﺔ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻤﻬﻨـﻲ واﻟﺘﻄﺒﻴﻘﺎت اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻟﺘﻮﻃﻦ ﻣﻬـﺎرات اﻤﺘﺨﺼﺼﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﻬﻨـﺪﳼ‪ ،‬واﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺎت إدارة اﻟﻘﻮى اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻟﺮﺋﻴﺴـﻴﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﺤﺪﻳـﺪ اﻤﻬﺎرات‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﺑﺠـﻮدة وﻛﻔﺎءه ﻋﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﻳﺒﺤﺚ اﻤﺆﺗﻤﺮ ﻓﺮص اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﰲ ﴍﻛﺎت‬ ‫اﻟﻨﻔﻂ واﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﺴﺎﻧﺪة ﰲ اﻟﻘﻄﺎع‪ ،‬وﻣﻨﺎﻗﺸﺔ دور اﻤﻨﻈﻤﺎت‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴـﺔ واﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﺸـﱰﻛﺔ ﰲ ﺗﻔﻌﻴـﻞ اﻟﺤـﺮاك ﰲ ﻗﻄـﺎع‬ ‫اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳـﺎت ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬وﻛﻴﻔﻴـﺔ ﺗﻨﻤﻴﺔ ﺻﻨﺎﻋـﺔ اﻟﻠﺪاﺋﻦ‬ ‫اﻤﻜﺮرة‪.‬‬ ‫وﻳﻨﺎﻗﺶ اﻤﺸـﺎرﻛﻮن اﺑﺘﻜﺎر اﻟﻬﻴﺎﻛﻞ اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﻘﺎﺑﻠﺔ ﻟﺘﻤﻮﻳﻞ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﰲ ﻗﻄﺎع اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳﺎت‪ ،‬وﺧﻴﺎرات اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ‪ ،‬وﻛﻴﻔﻴﺔ‬ ‫ﺟـﺬب اﻤﻤﻮﻟـﻦ ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ واﻟﺼﻐـﺮى ﰲ اﻟﻘﻄﺎع‪.‬‬ ‫وﻳﺴـﺘﻌﺮض اﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟﻔـﺮص اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ واﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ اﻤﺘﺎﺣـﺔ‬ ‫أﻣﺎم ﻣﻘﺎوﱄ اﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ واﻤﺸـﱰﻳﺎت واﻟﺒﻨﺎء ﰲ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوي‪ ،‬وﺗﺴﻠﻴﻂ اﻟﻀﻮء ﺧﺼﻮﺻﺎ ﻋﲆ اﻤﺒﺎدرات اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‬ ‫واﻟﺘﻄﻮرات اﻟﺮﺋﻴﺴـﻴﺔ ﰲ اﻤﺸﺎرﻳﻊ ﰲ اﻟﺠﺒﻴﻞ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‪ .‬وﻳﺒﺤﺚ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻛﻮن ﻣﺒـﺎدرات اﻟﺘﻮﻃـﻦ اﻟﻮﻇﻴﻔـﻲ اﻟﺘﻲ أﻗﺮﺗﻬـﺎ وزارة‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وﺗﺄﺛﺮﻫﺎ ﻋﲆ اﺳـﺘﺜﻤﺎرات اﻟﴩﻛﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻛﺒﺮ ﻋﲆ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻮاﻓـﺪة اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ‪ ،‬وﻛﻴﻔﻴﺔ ﺗﻘﻮﻳﺾ اﻟﻔﺠﻮة‬ ‫ﰲ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻤﺎﻫﺮة ﺑﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ واﻟﻮاﻓﺪﻳﻦ ﰲ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪،‬‬ ‫واﻵﺛﺎر اﻤﺎﻟﻴﺔ وﻣﺨﺎﻃﺮ اﻟﱰﺧﻴﺺ ﻋﲆ اﻟﴩﻛﺎت اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﺗﺴﺘﻄﻊ‬ ‫اﻹﻳﻔﺎء ﺑﻤﺘﻄﻠﺒﺎت اﻤﺒﺎدرة اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﰲ ﺗﻮﻇﻴﻒ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪.‬‬

‫ﻳﻨﻈﻢ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻷﻋــﻤــﺎل‬ ‫ﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺼﻐﺮة واﻤﺘﻮﺳﻄﺔ‬ ‫ﰲ ﻏﺮﻓﺔ اﻟﺮﻳﺎض اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻹﺛــﻨــﻦ‪ ،‬ﻣــﺤــﺎﴐة‬ ‫ﺑﻌﻨﻮان »اﻻﻣﺘﻴﺎز اﻟﺘﺠﺎري‪:‬‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺸﺎﻳﺰ«‪ ،‬ﻹﻟﻘﺎء اﻟﻀﻮء ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻮاﻗﻊ اﻟﺤﺎﱄ ﻟﻼﻣﺘﻴﺎز وﻣﺪى‬ ‫أﻫﻤﻴﺘﻪ ﻟﻠﺴﻮق اﻟﺘﺠﺎري وﻣﺪى‬ ‫اﻧﺘﺸﺎره‪.‬‬ ‫رﺋﻴﺲ‬ ‫وﻳﺴﺘﻌﺮض‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ اﻻﻣﺘﻴﺎز اﻟﺘﺠﺎري ﰲ‬ ‫اﻟﻐﺮﻓﺔ ﻣﺤﻤﺪ اﻤﻌﺠﻞ‪ ،‬ﻋﺪدا ً‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺤﺎور واﻟﺘﻌﺮﻳﻔﺎت‬ ‫اﻤﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﻨﻈﺎم اﻻﻣﺘﻴﺎز‬ ‫اﻟﺘﺠﺎري ﻛﺘﻌﺮﻳﻒ ﻧﻈﺎم‬ ‫اﻻﻣﺘﻴﺎز اﻟﺘﺠﺎري‪ ،‬وﻋﻨﺎﴏ‬ ‫ﻋﻘﺪ اﻻﻣﺘﻴﺎز اﻟﺘﺠﺎري‪ ،‬وأﻧﻮاع‬ ‫اﻻﻣﺘﻴﺎز اﻟﺘﺠﺎري‪ ،‬وأﺳﺎﺳﻴﺎت‬ ‫وﻣﻌﻮﻗﺎت ﻧﺠﺎح اﻟﻔﺮﻧﺸﺎﻳﺰ‪،‬‬ ‫وإﻳــﺠــﺎﺑــﻴــﺎت وﺳﻠﺒﻴﺎت‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺸﺎﻳﺰ‪ ،‬وﺳﺘﻘﺪم اﻤﺤﺎﴐة‬ ‫ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺘﻬﺎ ﺗﻮﺻﻴﺎت ﺗﻬﺪف ﰲ‬ ‫ﻣﺠﻤﻠﻬﺎ ﻟﺘﻘﻮﻳﺔ وﺗﻨﻈﻴﻢ وﻧﴩ‬ ‫اﻻﻣﺘﻴﺎز اﻟﺘﺠﺎري ﺑﺼﻮرة‬ ‫ﻣﻀﺎﻋﻔﺔ‪.‬‬

‫»اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ« أول ﺷﺮﻛﺔ ﻃﻴﺮان ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ‬ ‫ﺗﺪﺷﱢ ﻦ أﺣﺪث ﻧﻈﻢ ﺣﺴﺎﺑﺎت إﻳﺮادات اﻟﺮﻛﺎب‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺣﻘﻘـﺖ اﻟﺨﻄـﻮط اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ واﺣـﺪا ً ﻣـﻦ أﻫﻢ‬ ‫أﻫﺪاﻓﻬﺎ اﻹﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﺑﺎﻟﺒﺪء ﰲ اﻟﺘﺤﻮل إﱃ أﺣﺪث‬ ‫ﻧﻈﺎم ﻋﺎﻤﻲ ﻟﺤﺴـﺎﺑﺎت إﻳﺮادات اﻟﺮﻛﺎب وﺗﺪﻗﻴﻖ‬ ‫اﻤﺒﻴﻌﺎت )‪Amadeus Passenger Revenue‬‬ ‫‪ ،(Accounting - APRA‬ﻟﺘﻜﻮن »اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ«‬ ‫أول ﴍﻛﺔ ﻃﺮان ﻋﺎﻤﻴﺔ ﺗﺤﺼﻞ ﻣﻦ ﴍﻛﺔ »آﻣﺎدﻳﻮس«‬ ‫ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﻨﻈـﺎم اﻟﺬي ﻳﻘﻮم ﺑﻤﺴـﺎﻧﺪة ﺟﻤﻴﻊ ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫ﺣﺴـﺎﺑﺎت إﻳﺮادات اﻟـﺮﻛﺎب وﺗﺪﻗﻴـﻖ اﻤﺒﻴﻌﺎت ﺑﻄﺮق‬ ‫وأﺳـﺎﻟﻴﺐ ﻟﻢ ﻳﺴـﺒﻖ اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ ﰲ اﻷﺟﻴﺎل اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﻤﺜـﻞ ﻫـﺬه اﻷﻧﻈﻤﺔ‪ .‬وﻛﺮﺳـﺖ »اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ« ﺟﻬﻮدﻫﺎ‬ ‫ﻟﻠﺘﺤﻮل إﱃ ﻧﻈﺎم ﺣﺴـﺎﺑﺎت إﻳـﺮادات اﻟﺮﻛﺎب وﺗﺪﻗﻴﻖ‬ ‫اﻤﺒﻴﻌﺎت اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻟﻴﺨﺪم اﻷﻫﺪاف اﻹﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ وﻳﺤﻘﻖ‬ ‫ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﺘﻤﺪ اﻋﺘﻤﺎدا ً ﻛﺒﺮا ً‬ ‫ﻋﲆ دﻗﺔ ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت ﻫﺬا اﻟﻨﻈﺎم‪ .‬وﻳﻮﻓﺮ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ﻟـ »اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ« ﻣﻴﺰة ﺗﻨﺎﻓﺴـﻴﺔ ﻣـﻊ ﴍﻛﺎت اﻟﻄﺮان‬ ‫اﻷﺧـﺮى‪ ،‬إذ إﻧﻪ ﻳﻮﻓـﺮ وﺑﻄﺮﻳﻘﺔ دﻗﻴﻘـﺔ وآﻧﻴﺔ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ واﻤﺴﺘﺨﺪﻣﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺮاﻗﺒﺔ أداء »اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ« ﻟﻠﻤﺒﻴﻌﺎت‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﺳﺘﺘﻮاﻓﺮ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣـﺔ اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ ﻹدارة اﻟﺴـﻌﺔ اﻤﻘﻌﺪﻳﺔ واﻟﺘﺨﻄﻴﻂ‬ ‫ﻟﻠﺮﺣـﻼت واﻷﺳـﻌﺎر ﺑﺼﻔﺔ دﻗﻴﻘـﺔ ﻣﻌﺘﻤـﺪة اﻋﺘﻤﺎدا ً‬ ‫ﻛﺒﺮا ً ﻋﲆ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﻮﻓﺮﻫﺎ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أن اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺠﺪﻳـﺪ )‪ (APRA‬ﻳﺮﺗﺒﻂ ارﺗﺒﺎﻃﺎ ً ﺗﻜﺎﻣﻠﻴﺎ ً‬ ‫ﺑﻘﻮاﻋﺪ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت »اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ« ﻟﻠﺘﺬاﻛﺮ وﻗﺴﺎﺋﻢ اﻟﺘﺒﺎدل‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ وﺣﺠﻮزات اﻟـﺮﻛﺎب واﻟﺘﻌﺮﻓﺔ وﻣﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﻣﺒﻴﻌـﺎت وﻛﺎﻻت اﻟﺴـﻔﺮ وﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻤﻘﺎﺻـﺔ ﺑـﻦ‬ ‫اﻟـﴩﻛﺎت‪ ،‬وﻗﻮاﻋﺪ أﻧﻈﻤﺔ »اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ« ﻟﻠﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺪﻳـﺮ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﻔﻮﺗـﺮة واﻤﻄﺎﻟﺒـﺔ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ﻋﻤﻼء »اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ« واﻟﺘﺤﺼﻴﻞ اﻟﺬي ﺳﻮف ﻳﺴﺎﻋﺪ ﻋﲆ‬

‫ﺗﴪﻳـﻊ إﺻﺪار اﻟﻘﻮاﺋﻢ اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺴـﻨﻮﻳﺔ ﰲ وﻗﺖ ﻗﺼﺮ‬ ‫وﺣﺴﺐ اﻤﺘﻌﺎرف ﻋﻠﻴﻪ ﻋﺎﻤﻴﺎً‪.‬‬ ‫وﺗﻢ اﻟﺒﺪء ﰲ ﺗﺪﺷﻦ اﻟﻨﻈﺎم ﺑﺸﻜﻞ ﺗﺪرﺟﻲ اﻋﺘﺒﺎرا ً‬ ‫ﻣـﻦ ﻏﺮة إﺑﺮﻳﻞ اﻟﺠﺎري‪ ،‬ﻋﲆ أن ﻳﺘﻢ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﻣﺮاﺣﻞ اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ ﺑﻨﻬﺎﻳﺔ ﺷﻬﺮ ﻣﺎﻳﻮ ﻟﻠﻌﺎم ﻧﻔﺴﻪ‪.‬‬ ‫وﻗﺪ أﻋﺪت »اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ« ﺧﻄﺔ إﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻹﻧﺸﺎء‬ ‫وﺣـﺪة اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ إدارة ﺣﺴـﺎﺑﺎت إﻳـﺮادات اﻟـﺮﻛﺎب‬ ‫ﰲ اﻹدارة اﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﻜﻔﻠـﺖ ﴍﻛـﺔ اﺳﺘﺸـﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺑﺪراﺳـﺔ اﻟﻮﺿـﻊ اﻟﺮاﻫـﻦ وﻣﻘﺎرﻧﺘﻪ ﻣﻊ ﻣـﺎ ﻳﺠﺐ أن‬ ‫ﻳﻜـﻮن وﻗﺪﻣﺖ دراﺳـﺔ ﻣﺴـﺘﻔﻴﻀﺔ وﺗﻮﺻﻴﺎت ﻣﺒﻨﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ أﺳـﺲ ﻋﺎﻤﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻤﺨﺾ ذﻟﻚ ﻋﻦ ﺗﻜﻮﻳﻦ ﻓﺮﻳﻖ‬ ‫ﻋﻤﻞ ﺗﻨﻔﻴﺬي ﻟﻺﴍاف ﻋﲆ اﻤﻬﺎم اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ ﻟﻠﻤﴩوع‬ ‫ﺗﻤﺜﻠﺖ ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﲇ‪ :‬إﻋﺎدة ﺑﻨﺎء إدارة ﺣﺴـﺎﺑﺎت إﻳﺮادات‬ ‫اﻟـﺮﻛﺎب )اﻟﻬﻴـﻜﻞ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤـﻲ‪ ،‬اﻟﺘﻮﻇﻴـﻒ‪ ،‬اﻟﺘﺪرﻳﺐ‪،‬‬ ‫وﺿﻊ دﻟﻴـﻞ اﻷﻧﻈﻤﺔ واﻹﺟﺮاءات ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻤﺮاﺟﻊ‬ ‫اﻤﺤﺎﺳـﺒﻴﺔ(‪ ،‬ﻟﻴﺘﻨﺎﺳﺐ ﻣﻊ اﻟﻄﺮق واﻷﺳﺎﻟﻴﺐ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‬ ‫ﻷداء اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬اﻹﴍاف ﻋـﲆ ﻧﻘـﻞ ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺣﺴـﺎﺑﺎت‬ ‫إﻳـﺮادات اﻟﺮﻛﺎب وﺗﺪﻗﻴﻖ اﻤﺒﻴﻌﺎت إﱃ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬واﻟﺘﺄﻛﺪ‬ ‫ﻣـﻦ ﻋﺪم ﺣﺪوث أي ﺗﺄﺛﺮ ﻋـﲆ ﻣﺠﺮﻳﺎت اﻟﻌﻤﻞ ﺧﻼل‬ ‫ﻓـﱰة اﻻﻧﺘﻘﺎل‪ ،‬اﻟﺘﺤﻮل إﱃ اﻟﻨﻈـﺎم اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﺧﻼل‪:‬‬ ‫ﻧﻘـﻞ ﻛﻞ ﺑﻴﺎﻧـﺎت »اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ« إﱃ ﻧﻈـﺎم )‪(APRA‬‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪ‪ ،‬ورﺑﻂ اﻟﻨﻈـﺎم ﺑﺠﻤﻴﻊ أﻧﻈﻤﺔ »اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ«‬ ‫واﻷﻧﻈﻤـﺔ اﻤـﺰودة ﻟﻠﺒﻴﺎﻧـﺎت اﻤﺴـﺎﻧﺪة‪ ،‬ﻣﺜـﻞ‪ :‬ﻧﻈﺎم‬ ‫وﺣﺪة اﻤﻄﺎﻟﺒﺔ‪ ،‬واﻟﺘﺴﻮﻳﺔ اﻟﺒﻨﻜﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﺗﺤﺖ ﻣﻈﻠﺔ‬ ‫ﻣﻨﻈﻤـﺔ أﻳﺎﺗﺎ‪ ،‬وﻧﻈـﺎم )أي أر ﳼ( اﻟﺨﺎص ﺑﻤﺒﻴﻌﺎت‬ ‫أﻣﺮﻳـﻜﺎ وﻛﻨﺪا‪ ،‬وﻧﻈﺎم )أي إس دي ﺗﺸـﺎﻳﻨﺎ( اﻟﺨﺎص‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺴـﻮﻳﺎت اﻟﺒﻨﻜﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺼـﻦ وﻣﺎ ﺟﺎورﻫﺎ‪،‬‬ ‫وأﻧﻈﻤـﺔ )أﺗﺒﻜـﻮ(‪ ،‬وﻧﻈﺎم ﻣﻘﺎﺻـﺔ ﴍﻛﺎت اﻟﻄﺮان‬ ‫وأﻧﻈﻤﺔ »اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ« اﻤﺎﻟﻴﺔ )ﺳـﺎب( ﻟﻀﻤﺎن اﻟﺪورة‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ واﻤﺴﺘﻨﺪﻳﺔ اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ‪.‬‬


‫اﻟﺒﻨﻚ ا•ﻫﻠﻲ‬ ‫ﻳﺠﻤﻊ ﻋﻤﻼءه‬ ‫ﻣﻊ ﻫﻴﺌﺘﻪ‬ ‫اﻟﺸﺮﻋﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺟﺎزان‬

‫ﻳُﻨﻈﻢ اﻟﺒﻨﻚ اﻷﻫﲇ ﻣﻠﺘﻘـﻰ ﺟﺎزان ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ اﻟﴩﻋﻴﺔ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻼء واﻤﻮﻇﻔـﻦ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺠﻤـﻊ رﺋﻴﺲ وأﻋﻀـﺎء اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﴩﻋﻴـﺔ ﺑﺎﻤﻮﻇﻔـﻦ وﻋﻤـﻼء اﻟﺒﻨـﻚ اﻤﻬﺘﻤـﻦ ﺑﺎﻟﺘﻄﺒﻴﻖ‬ ‫اﻟﴩﻋﻲ ﻟﻠﻤﻨﺘﺠﺎت اﻟﺘـﻲ ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ اﻟﺒﻨﻚ‪ ،‬ﰲ ﻣﴪح ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﺟﺎزان ﻳﻮم اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 23‬إﺑﺮﻳﻞ ‪.2013‬‬ ‫وﻳﺄﺗـﻲ اﻤﻠﺘﻘﻰ اﻷول ﰲ ﻫـﺬا اﻟﻌﺎم ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ اﻟﴩﻋﻴﺔ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻌﻤﻼء واﻤﻮﻇﻔﻦ ﰲ ﺟﺎزان ﺿﻤﻦ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﻠﺘﻘﻴﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻨ ّ‬ ‫ﻈﻤﻬـﺎ اﻟﺒﻨﻚ اﻷﻫﲇ ﺑﺸـﻜﻞ دوري ﰲ أﻧﺤـﺎء اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻬﺪف ﺗﻌﺰﻳﺰ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﺤﻮار ﺑﻦ ﻋﻤﻼﺋﻪ وأﻋﻀﺎء ﻫﻴﺌﺘﻪ‬ ‫اﻟﴩﻋﻴﺔ واﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ ﺗﺮﺳـﻴﺦ اﻟﻔﻜﺮ اﻤﴫﰲ اﻹﺳـﻼﻣﻲ‬

‫ﻣﴫﻓﻴﺔ إﺳﻼﻣﻴﺔ ﺗﺴﻬﻢ ﰲ ﺗﻠﺒﻴﺔ‬ ‫وﺗﺄﺻﻴـﻞ ﻣﻤﺎرﺳـﺎﺗﻪ اﻟﺼﺤﻴﺤﺔ‬ ‫ﺷﻌﺎﺭ ﺍﻟﺒﻨﻚ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﻌﻤﻼء‪.‬‬ ‫واﻤﺘﻤﻴـﺰة‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﺗُﺴـﻬﻢ أﻳﻀﺎ ً ﰲ‬ ‫ّ‬ ‫وﺗﻮﻗـﻊ أن ﻳﺴـﺘﻤﺮ اﻟﺰﺧـﻢ‬ ‫ﺗﻌﺰﻳﺰ ﻧﻬﺞ اﻤﴫﻓﻴﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺬي ﺷﻬﺪﺗﻪ اﻤﴫﻓﻴﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺒﻨﻚ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﻧﺎﺋﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‪ ،‬رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﰲ اﻷﻋﻮام اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻟﻨﻤﻮ واﻹﻗﺒﺎل ﻋﲆ ﺗﻄﺒﻴﻖ ﺻﻴﻎ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻤﴫﰲ اﻹﺳﻼﻣﻲ ﺑﺎﻟﺒﻨﻚ اﻷﻫﲇ ﻋﺒﺪاﻟﺮزاق اﻟﺨﺮﻳﺠﻲ‪ ،‬اﻤﻌﺎﻣﻼت اﻤﴫﻓﻴﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ ﴍﻗﺎ ً‬ ‫أن ّ‬ ‫ﻣﺎض وﻏﺮﺑﺎً‪.‬‬ ‫ﺗﻮﺳـﻊ اﻟﺒﻨﻚ اﻷﻫـﲇ ﰲ اﻟﻌﻤﻞ اﻤﴫﰲ اﻹﺳـﻼﻣﻲ ٍ‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﻨﻤﻮ اﻟﻜﺒﺮ ﰲ ﺻﻨﺎﻋـﺔ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺑﺠﺪﻳﺔ‪ ،‬آﺧﺬﻳﻦ ﺑﻌﻦ اﻻﻋﺘﺒـﺎر ﻓﺘﺢ ﺑﺎب اﻟﺤِ ﻮار ﺑﻦ اﻟﻌﻤﻼء‬ ‫واﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﴩﻋﻴـﺔ ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﻫـﺬه اﻤﻠﺘﻘﻴـﺎت ﰲ أﻧﺤـﺎء اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻛﺎن ﻣﱪرا ً وﻣﻘﻨﻌﺎ ً ﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻻﺑﺘـﻜﺎر وﺗﻘﺪﻳﻢ ﺣﻠﻮل ﺗﻤﻮﻳﻠﻴـﺔ وﻣﻨﺘﺠﺎت إﻻ أن ﻫﻨـﺎك إدراﻛﺎ ً ﻟﻠﻮاﻗـﻊ اﻟﻔﻌﲇ‪ ،‬وﻫـﻮ أن ﻫﺬه اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‬

‫‪26‬‬

‫ﻻ ﺗﺰال ﺣﺪﻳﺜﺔ ﻧﺴـﺒﻴﺎ ً ﻋـﲆ اﻟﺼﻌﻴﺪ اﻟﺪوﱄ وﻻ ﺗـﺰال ﺑﻨﻴﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ وﻣﻘﻮﻣﺎﺗﻬﺎ ﻗﻴﺪ اﻹﻧﺸﺎء‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن اﻟﺒﻨﻚ اﻷﻫﲇ أﺧﺬ ﻋﲆ ﻋﺎﺗﻘﻪ اﻻﻟﺘﺰام ﺑﺎﻷﺳـﺲ‬ ‫اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺻﺎﻏﻬﺎ ﰲ ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻤﴫﻓﻴﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﻛﺎﻻﻟﺘـﺰام ﺑﺘﻄﺒﻴـﻖ اﻤﴫﻓﻴـﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﺼﺤﻴﺤـﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﻣﻮاﻓﻘﺔ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﴩﻋﻴﺔ ﻗﺒﻞ ﺗﻘﺪﻳﻢ أي‬ ‫ﻣﻨﺘـﺞ أو ﺧﺪﻣﺔ‪ ،‬واﻟﺘـﺪرج ﰲ اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ‪ ،‬إذ ﺑـﺪأ اﻟﺒﻨﻚ اﻷﻫﲇ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺼﻔﺮ ووﺻﻞ ﻣﺆﺧﺮا ً إﱃ ﻧﺴـﺐ ﺑﻠﻐﺖ ‪ %100‬ﰲ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﴩاﺋـﺢ‪ ،‬واﻻﻟﺘـﺰام اﻟﻜﺎﻣـﻞ ﺑﺘﻄﺒﻴـﻖ أﻧﻈﻤـﺔ وﺗﻌﻠﻴﻤﺎت‬ ‫ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻟﻨﻘﺪ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﺴﻌﻮدي‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪12‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪22‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (505‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻳﻜﺮم »ﻧﺎدك« ﻟﺮﻋﺎﻳﺘﻬﺎ اﻟﻤﻠﺘﻘﻰ اﻻﻗﺘﺼﺎدي اﻟﺴﻌﻮدي اﻟﺴﻮداﻧﻲ‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺰراﻋﺔ ﱢ‬ ‫ﻛــ ّﺮم وزﻳـﺮ اﻟﺰراﻋـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻓﻬـﺪ ﺑﺎﻟﻐﻨﻴـﻢ‪ ،‬اﻟﴩﻛـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﺰراﻋﻴـﺔ »ﻧـﺎدك « ﻧﻈـﺮ‬ ‫ﺟﻬﻮدﻫـﺎ ﰲ إﻧﺠـﺎح اﻤﻠﺘﻘـﻰ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎدي اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﺴـﻮداﻧﻲ‬ ‫اﻟـﺬي أﻗﻴـﻢ ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض ﻳﻮﻣﻲ ‪– 13‬‬ ‫‪ 14‬إﺑﺮﻳﻞ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﺴﻠﻢ اﻟﺠﺎﺋﺰة اﻟﻌﻀﻮ‬ ‫اﻤﻨﺘـﺪب ﻟﻨﺎدك اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺒﺎﺑﻄﻦ ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر وزﻳﺮ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫اﻟﺴﻮداﻧﻲ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺼﻄﻔﻰ ﻋﺜﻤﺎن‬ ‫إﺳـﻤﺎﻋﻴﻞ ‪ ،‬ورﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻐﺮف‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺻﺎﻟﺢ ﻛﺎﻣﻞ ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺒﺎﺑﻄـﻦ إن ﻣﺜـﻞ ﻫـﺬه‬ ‫اﻤﻠﺘﻘﻴـﺎت اﻟﺪورﻳـﺔ ﺗﺠﺴـﺪ ﺣﻘﻴﻘﺔ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗـﺔ اﻷﺧﻮﻳـﺔ واﻟﺜﻘـﺔ اﻤﺘﺒﺎدﻟﺔ‬ ‫واﻤﺼﺎﻟـﺢ اﻤﺸـﱰﻛﺔ ﻧﺤـﻮ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﺗﻨﻤﻴـﺔ ﻣﺴـﺘﺪاﻣﺔ ﻟـﻜﻼ اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ‬ ‫اﻟﺸـﻘﻴﻘﻦ ‪ ،‬ﺗﺆﻛﺪ ﰲ أﺳﺎﺳﻬﺎ وﻗﺒﻞ‬ ‫ﻛﻞ ﳾ ﻋﻤـﻖ اﻟﺮواﺑـﻂ اﻤﺘﻴﻨـﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﰲ اﻟﺴﻮدان واﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬

‫ﻟﻠﻤﴤ ﻗﺪﻣـﺎ ً ﻧﺤﻮ ﺗﺤﻘﻴـﻖ أﻫﺪاف‬ ‫ﻣﺸـﱰﻛﺔ ﻹﻳﺠـﺎد ﻟﺒﻨـﺔ ﻗﻮﻳـﺔ‬ ‫وﻣﺴـﺘﻤﺮة ﻟﺘﺄﻣﻦ اﻷﻣـﻦ اﻟﻐﺬاﺋﻲ ﰲ‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ ﻣﺠﺎﻻﺗـﻪ اﻟﺰراﻋﻴﺔ واﻟﺤﻴﻮاﻧﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﺣ ٍﺪ ﺳﻮاء‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أن إﺳﻬﺎم ﻧﺎدك ودورﻫﺎ‬ ‫اﻟﺤﻴـﻮي ﰲ ﺗﺒﻨـﻲ اﻟﺮؤﻳـﺔ اﻤﻠﻜﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ ﺑـﴬورة اﻟﺘﻮﺟـﻪ اﻤﺒﺎﴍ‬ ‫ﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﻛﺎﻓﺔ اﻹﻣﻜﺎﻧﻴﺎت اﻤﺘﺎﺣﺔ‬ ‫ﺧﺎرج اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﰲ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺰراﻋﻲ‬ ‫ﺣﺘّـﻢ ﻋﻠﻴﻬـﺎ أن ﺗﻜـﻮن اﻟﺴـﺒﺎﻗﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻫﺬه اﻟﺮؤﻳﺔ واﻻﻧﻄﻼق ﺗﺠﺎه‬ ‫رﺳﻢ ﻣﻼﻣﺢ اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ اﻤﴩق ﻟﻠﻮﻃﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﺰراﻋﻴـﺔ ‪ ،‬وﻫﺬا ﻻ ﺷـﻚ‬ ‫أﻧﻪ ﻳﻌﺰز دورﻧـﺎ اﻟﺒﺎرز ﰲ ﻧﺎدك ﺗﺠﺎه‬ ‫دﻋـﻢ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺨـﺪم اﻟﻮﻃﻦ واﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫وﻳﺴـﻬﻢ ﰲ ﺟﻠـﺐ اﻟﺨـﺮ واﻻزدﻫﺎر‬ ‫ﻋﺎﻣﺎ ً ﺑﻌﺪ ﻋﺎم‪.‬وأﺛﻨـﻰ اﻟﺒﺎﺑﻄﻦ ﻋﲆ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣـﺔ اﻟﺴـﻮدان ورﺟﺎﻻﺗﻬـﺎ ﻤـﺎ‬ ‫ﻳﻘﺪﻣﻮﻧﻪ ﻣـﻦ دﻋﻢ ﺳـﺨﻲ وﺗﻌﺎون‬

‫ﻣﺜﻤﺮ ﻧﺘﻴﺠﺔ إزاﻟﺘﻬﻢ ﻟﻜﺎﻓﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﻞ‬ ‫وﺗﻘﺪﻳـﻢ ﻛﻞ اﻟﺘﺴـﻬﻴﻼت اﻤﻤﻜﻨـﺔ‬ ‫ﻹﻧﺠﺎح ﻫـﺬه اﻟﴩاﻛـﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﻌﻮد ﻋـﲆ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﺨﺮ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن اﻟﴩﻛـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﺰراﻋﻴﺔ ) ﻧـﺎدك ( ﺗﻌﺪ ﻣﻦ‬ ‫أوﱃ اﻟﴩﻛﺎت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺘﻠﻚ‬ ‫ﻋـﺪدا ً ﻣـﻦ اﻤﻮاﻗـﻊ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺴﻮدان ﺗﻠﺒﻴﺔ ﻟﺪﻋﻮة ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﻟﺘﻌﺰﻳـﺰ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟـﻲ ﻫﻨـﺎك ﻧﻈـﺮا ً ﻤـﺎ ﺗﻤﺘﻠﻜﻪ‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ ﻣﻦ ﺧﱪة واﺳﻌﺔ ﺗﻤﺘﺪ ﻷﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ‪ 30‬ﻋﺎﻣـﺎ ً ﰲ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺰراﻋﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺣﻘﻘﺖ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻧﺠﺎﺣﺎت‬ ‫ﻣﺘﻼﺣﻘﺔ ﻋﺰزت ﻣـﻦ دورﻫﺎ ﰲ دﻋﻢ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺰراﻋﻴﺔ داﺧـﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺰراﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﻀﺨﻤـﺔ ﻟﻺﻧﺘـﺎج اﻟﺰراﻋـﻲ ﻋـﲆ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬

‫د‪ .‬ﺑﺎﻟﻐﻨﻴﻢ ﻳﻜ ّﺮم»ﻧﺎدك« ﰲ ﺣﻀﻮر وزﻳﺮ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر اﻟﺴﻮداﻧﻲ‬

‫ﺷﺮﻛﺔ اﻟﻨﻬﺪي اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ ﺗﻔﺘﺘﺢ أول ﻓﺮوﻋﻬﺎ ﻓﻲ اﻟﺨﺒﺮ‬ ‫دﺷـﻨﺖ ﴍﻛﺔ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻨﻬـﺪي اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ أول‬ ‫ﻓﺮوﻋﻬﺎ ﰲ ﺣﻲ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﰲ اﻟﺨﱪ‪ ،‬وﺳـﻴﻜﻮن ﻫﺬا اﻟﻔﺮع‬ ‫ﺑﻤﺜﺎﺑـﺔ اﻧﻄﻼﻗـﺔ ﻻﻓﺘﺘـﺎح ﺳﻠﺴـﻠﺔ ﻣـﻦ اﻟﻔﺮوع ﰲ‬ ‫أﻧﺤـﺎء اﻤﻨﻄﻘﺘـﻦ اﻟﴩﻗﻴـﺔ واﻟﻮﺳـﻄﻰ ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘﻮﺳـﻌﻴﺔ اﻷوﱃ‪ .‬وﺗﻌﺪ ﴍﻛـﺔ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﻬﺪي إﺣﺪى‬ ‫أﻛـﱪ ﴍﻛﺎت إدارة اﻷﻣـﻼك ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ ‪ ،‬إذ ﺗﻘـﻮم‬ ‫ﺑﺈدارة أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ﺛﻼﺛﺔ آﻻف وﺣﺪة ﻋﻘﺎرﻳﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻣﻘﺮﻫـﺎ اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﰲ ﺣـﻲ اﻟﺒﻨﺪرﻳـﺔ ﰲ اﻟﺨـﱪ‪ .‬و ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻨﻄﻠﻖ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﴩﻛﺔ ﻟﻠﻮﺻﻮل ﻟﻠﻌﻤﻴﻞ‬ ‫و ﺧﺪﻣﺘـﻪ ﺗﻢ اﻓﺘﺘﺎح اﻟﻔﺮع اﻷول ﻟﻠﴩﻛﺔ و ذﻟﻚ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻋﺘﻤﺎد اﻟﻬﻮﻳﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻟﻠﴩﻛﺔ‪.‬‬

‫اﻻﺣﺘﻔﺎل ﺑﺘﺪﺷﻦ ﻓﺮع ﴍﻛﺔ اﻟﻨﻬﺪي اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ ﰲ اﻟﺨﱪ‬

‫ﺴﻨﺪ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﻌﺒﺌﺔ واﻟﺘﻐﻠﻴﻒ إﻟﻰ اﻟﻤﺠﺪوﻋﻲ‬ ‫»ﺻﺪارة« ُﺗ ِ‬ ‫وﻗﻌـﺖ اﻤﺠﺪوﻋـﻲ دي‪.‬ري‪.‬‬ ‫ﻛﻲ )‪ (MdR‬اﻤﺤـﺪودة‪ ،‬وﴍﻛﺔ‬ ‫ﺻﺪارة‪ ،‬ﻋﻘﺪا ً ﺗﻢ ﺑﻤﻮﺟﺒﻪ إﺳـﻨﺎد‬ ‫ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺘﻌﺒﺌـﺔ واﻟﺘﻐﻠﻴـﻒ‬ ‫واﻤﻨﺎوﻟـﺔ ﻟﻠﻤـﻮاد اﻟﺼﻠﺒـﺔ‬ ‫واﻟﺴـﻮاﺋﻞ إﱃ اﻤﺠﺪوﻋـﻲ‪ .‬وﻗـﻊ‬ ‫اﻟﻌﻘـﺪ ﰲ ﻣﻘـﺮ ﴍﻛـﺔ ﺻـﺪارة‬ ‫ﻳـﻮم ‪ 14‬إﺑﺮﻳﻞ‪ ،‬ﺑﻦ ﻣﻤﺜﻞ ﴍﻛﺔ‬ ‫ﺻـﺪارة اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي زﻳﺎد‬ ‫اﻟﻠﺒـﺎن‪ ،‬وﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻤﺠﺪوﻋـﻲ‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة اﻤﺠﺪوﻋﻲ‬ ‫دي‪.‬ري‪ .‬ﻛـﻲ )‪ (MdR‬اﻤﺤﺪودة‪،‬‬ ‫وﺑﺮﻫﻨـﺖ ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﴍﻛـﺔ‬ ‫‪ MDR‬ﻋﲆ ﻗﺪرﺗﻬﺎ ﻋﲆ أن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﴍﻳﻜﺎ ً اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺎ ً ﻟﻜﺎﻓﺔ أﻋﻤﺎل‬ ‫ﺳﻼﺳـﻞ اﻹﻣـﺪاد واﻟﺘﻮرﻳـﺪ ﰲ‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳﺎت‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي‬ ‫ﻟﺼﺪارة زﻳـﺎد اﻟﻠﺒﺎن‪ ،‬إن ﺻﺪارة‬ ‫ﺳـﺘﻤﺜﻞ ﺑﻤﴩوﻋﻬﺎ أﻛﱪ ﻣﻨﺸﺄة‬ ‫ﻟﻠﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳـﺎت ﻳﺘﻢ إﻧﺸـﺎؤﻫﺎ‬

‫اﻤﺠﺪوﻋﻲ واﻟﻠﺒﺎن ﻋﻘﺐ ﺗﻮﻗﻴﻊ اﻟﻌﻘﺪ‬ ‫ﰲ ﻣﺮﺣﻠـﺔ ﺑﻨﺎء واﺣـﺪة‪ .‬وأﺿﺎف‬ ‫أن ﺻـﺪارة وﴍﻛﺎءﻫﺎ ﺳـﺘﻀﻊ‬ ‫ﺑﺼﻤﺘﻬﺎ اﻟﻮاﺿﺤﺔ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻷﻋﻤـﺎل‬ ‫اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎﺋﻴﺔ واﻟﺘﻲ ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻬﺎ‬ ‫أن ﺗﻮﻓﺮ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻨﺘﺠـﺎت ذات اﻟﻘﻴﻤـﺔ اﻤﻀﺎﻓﺔ‬ ‫واﻤﻮﺟﻬﺔ ﺑﺸﻜﻞ أﺳﺎس ﻟﻸﺳﻮاق‬

‫) اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻨﺎﺷﺌﺔ ﰲ آﺳﻴﺎ واﻟﴩق اﻷوﺳﻂ‬ ‫وإﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬ﻗـﺎل ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫اﻤﺠﺪوﻋـﻲ »ﻧﺤـﻦ ﻣـﴪورون‬ ‫أن ﻧﻜـﻮن ﴍﻛﺎء ﻟﺼـﺪارة اﻟﺘﻲ‬ ‫أﺿﺤـﺖ ﺗﺤـﺖ داﺋـﺮة اﻻﻫﺘﻤﺎم‬ ‫ﺳـﻮاء ﻋـﲆ اﻤﺴـﺘﻮى اﻤﺤـﲇ‬ ‫واﻟﻌﺎﻤـﻲ«‪ .‬وأﺿـﺎف أن ‪MdR‬‬

‫ﺗﻤﻠﻚ ﺳـﺠﻼً ﺣﺎﻓـﻼً وﻣﺜﺒﺘﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﺠﺎﺣﺎت ﰲ ﻗﻄﺎع أﻋﻤﺎﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أﻧﻬـﺎ ﺗﻤﺘﻠـﻚ اﻤﻘﻮﻣـﺎت واﻤﻮارد‬ ‫ﻹدارة وﺗﻨﻔﻴـﺬ ﻫـﺬه اﻟﻨﻮﻋﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺘﺸﻐﻴﻠﻴﺔ اﻟﻀﺨﻤﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن ‪ MdR‬ﺗﻮﻓـﺮ‬ ‫ﺣﴫﻳﺎ ً ﺧﺪﻣﺎت ﺳﻠﺴﻠﺔ اﻟﺘﻮرﻳﺪ‬ ‫ﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ اﻟﺒﻮﻟﻴﻤﺮ واﻟﺴـﻮاﺋﻞ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻣﻊ ﻗﻮى ﻋﺎﻣﻠﺔ ﻣﺨﺼﺼﺔ‬ ‫وﻣﺪرﺑـﺔ ﺗﺪرﻳﺒـﺎ ً ﺟﻴـﺪا ً ﺗﺴـﻌﻰ‬ ‫‪ MdR‬ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋـﲆ أﻓﻀـﻞ‬ ‫اﻤﻤﺎرﺳـﺎت ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﺴـﻼﻣﺔ‬ ‫واﻷﻣﻦ واﻟﺼﺤﺔ واﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺒﻴﺌﻴﺔ‬ ‫واﻟﺠﻮدة )‪ (SSHEQ‬وﻧﻈﻢ إدارة‬ ‫ﻟﻠﺘﺨﺰﻳﻦ واﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫واﻟﻨﻘـﻞ‪ ،‬واﻤﻌـﺪات اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ إدارة ﻣﻮاﻗﻊ اﻤﻨﺎوﻟﺔ‬ ‫ﻣﺘﻌـﺪدة اﻟﻌﻤﻼء وذﻟـﻚ ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫اﻟﺤﻔـﺎظ ﻋﲆ أﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺔ واﻷداء اﻷﻓﻀﻞ ﰲ ﻓﺌﺘﻬﺎ‪.‬‬

‫اﻟﻘﻮﻳﺰ‪ :‬اﺳﺘﺜﻤﺎر »اﻟﺠﺰﻳﺮة« ﻓﻲ اﻟﺘﺄﻣﻴﻦ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎوﻧﻲ ﺗﺄﻛﻴﺪ ﻟﻨﺠﺎﺣﺎﺗﻪ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‬

‫ﺗﻜﺮم وﻛﻼءﻫﺎ و ﺷﺮﻛﺎء ﻧﺠﺎﺣﻬﺎ اﻟﻤﻤﻴﺰﻳﻦ ﻓﻲ ‪٢٠١٢‬‬ ‫»دﻫﺎﻧﺎت اﻟﺠﺰﻳﺮة« ّ‬

‫وﻛﻼء دﻫﺎﻧﺎت اﻟﺠﺰﻳﺮة اﻤﻜﺮﻣﻮن‬ ‫ﻛ ﱠﺮﻣـﺖ دﻫﺎﻧـﺎت اﻟﺠﺰﻳﺮة ﻋﻤـﻼق ﺻﻨﺎﻋـﺔ اﻟﺪﻫﺎﻧﺎت‬ ‫ﻋﺎﻟﻴـﺔ اﻟﺠـﻮدة ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ واﻟـﴩق اﻷوﺳـﻂ واﻷﻗﺎﻟﻴـﻢ‬ ‫اﻤﺠـﺎورة‪ ،‬وﻛﻼءﻫﺎ وﴍﻛﺎء ﻧﺠﺎﺣﻬـﺎ اﻤﻤﻴّﺰﻳﻦ ﰲ ‪2012‬م‬ ‫‪ ،‬ﰲ ﺣﻔـﻞ أﻗﻴـﻢ ﻟﻠﻤـﺮة اﻷوﱃ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم ‪ .‬وأﻋـﺮب ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم‬ ‫ﴍﻛﺔ دﻫﺎﻧﺎت اﻟﺠﺰﻳﺮة ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ اﻟﺮﻣﻴﺢ ﻋﻦ ﺷﻜﺮه ﻟﻮﻛﻼء‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ ﻋﲆ ﺟﻬﻮدﻫﻢ وﻋﻄﺎﺋﻬﻢ اﻟﻼﻣﺤﺪود‪ ،‬وﻫﻨﺄ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﻮاﺋـﺰ‪ .‬وأﺿـﺎف أن ﻣﺴـﺮة اﻟﻨﻬـﻮض اﻟﺘـﻲ ﺗﻮاﺻﻠﻬﺎ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ودول اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﻤﺎ ﰲ ذﻟﻚ ﻧﻬﻮﺿﻬﺎ ﻋﲆ ﺻﻌﻴﺪ اﻟﺒﻨﺎء‬

‫واﻟﺘﺸﻴﻴﺪ‪ ،‬ﻳﻔﺮض ﻋﲆ دﻫﺎﻧﺎت اﻟﺠﺰﻳﺮة ﻛﻲ ﺗﻮاﺻﻞ ﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻗﻴﺎدﺗﻬﺎ ﻟﺴـﻮق اﻟﺪﻫﺎﻧﺎت ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ وﻋﲆ ﴍﻛﺎء ﻧﺠﺎﺣﻬﺎ‬ ‫اﻟﻘـﺪرة ﻋـﲆ اﻟﻮﻓـﺎء ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﺎﺗﻬـﻢ ﺗﺠـﺎه اﻟﻌﻤـﻼء وﺗﻮﻓﺮ‬ ‫اﻟﺪﻫﺎﻧﺎت اﻟﺘﻲ ﻫﻲ ﺟﺰء ﻻ ﻳﺴـﺘﻐﻨﻰ ﻋﻨﻪ ﻟﻜﻞ ﺑﻨﺎء وﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫أﻓﻀﻞ اﻟﺨﺪﻣﺎت وأرﻗﺎﻫﺎ ﻟﻬﻢ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ اﻟﺮﻣﻴﺢ أن دﻫﺎﻧﺎت اﻟﺠﺰﻳﺮة رﻓﻌﺖ ﺣﺠﻢ ﻃﺎﻗﺘﻬﺎ‬ ‫اﻹﻧﺘﺎﺟﻴـﺔ إﱃ ‪ 320‬أﻟﻒ ﻃﻦ ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً ﺑﺈﻧﺸـﺎﺋﻬﺎ ﻣﺼﻨﻌﺎ ً آﻟﻴﺎ ً‬ ‫ﻫـﻮ اﻷول ﻣـﻦ ﻧﻮﻋـﻪ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻳﻌﻤـﻞ ﺑﺄﺣـﺪث اﻟﺘﻘﻨﻴّﺎت‬

‫ﺑﻨﻚ اﻟﺮﻳﺎض ﻳﺮﻋﻰ‬ ‫ﺣﻔﻞ ﺗﺨﺮﻳﺞ ﻃﺎﻟﺒﺎت‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ا•ﻣﻴﺮة ﻧﻮرة‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫واﻓﻘـﺖ ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻃﺮح ‪ 10.500.000‬ﺳـﻬﻢ ﻣﻦ أﺳـﻬﻢ‬ ‫ﴍﻛﺔ اﻟﺠﺰﻳﺮة ﺗﻜﺎﻓﻞ ﺗﻌﺎوﻧﻲ ﻟﻼﻛﺘﺘﺎب‬ ‫اﻟﻌﺎم ﺑﺴـﻌﺮ ‪ 10‬رﻳﺎﻻت ﻟﻠﺴﻬﻢ اﻟﻮاﺣﺪ‬ ‫ﺗﻤﺜﻞ ‪ ٪ 30‬ﻣﻦ رأس ﻣﺎل اﻟﴩﻛﺔ اﻟﺒﺎﻟﻎ‬ ‫‪ 350‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل ﺧـﻼل اﻟﻔـﱰة ﻣﻦ‬ ‫‪ 9 - 3‬رﺟـﺐ اﻤﻘﺒـﻞ‪ .‬وﻗﺎل ﻃـﻪ اﻟﻘﻮﻳﺰ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﺑﻨﻚ اﻟﺠﺰﻳﺮة اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻌﺪ اﻤﺴﺘﺜﻤﺮ اﻷﻛﱪ ﰲ اﻟﴩﻛﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫ﺑﺤﺼﺔ ﻗﺪرﻫﺎ ‪ ،٪ 30‬إن اﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻟﺒﻨﻚ‬ ‫ﰲ اﻟﴩﻛﺔ ﻳﺄﺗـﻲ اﺳـﺘﻤﺮارا ً ﻟﻠﻨﺠﺎﺣﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺣﻘﻘﻬـﺎ اﻟﺒﻨـﻚ ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﺘﺄﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎوﻧﻲ اﻤﺘﻮاﻓﻖ ﻣـﻊ أﺣﻜﺎم اﻟﴩﻳﻌﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻋـﲆ ﻣﺪى اﻟﺴـﻨﻮات اﻟﻌﴩ‬ ‫اﻤﺎﺿﻴـﺔ واﻟﺘـﻲ اﺣﺘـﻞ ﺧﻼﻟﻬـﺎ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎدة ﰲ ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﺣﻠـﻮل اﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ‬ ‫واﻻدﺧـﺎر ﺑﺎﻤﻤﻠﻜـﺔ وﺗﻤﻜﻦ ﻣﻦ ﻛﺴـﺐ‬ ‫ﺛﻘـﺔ اﻟﻌﻤـﻼء وﺑﻨـﺎء ﻗﺎﻋـﺪة ﻗﻮﻳﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى اﻷﻓﺮاد واﻟﴩﻛﺎت‪.‬‬

‫) اﻟﴩق(‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﻟﺘﺼﻨﻴﻊ اﻟﺪﻫﺎﻧـﺎت اﻤﺎﺋﻴﺔ اﻵﻣﻨﺔ ﺑﻴﺌﻴﺎً‪ ،‬ووﺳـﻌﺖ‬ ‫ﺷـﺒﻜﺔ ﻣﻌﺎرﺿﻬـﺎ ﻟﺘﺼﻞ ﻣﻊ اﻓﺘﺘﺎح أﺣـﺪ ﻣﻌﺎرﺿﻬﺎ ﺑﻤﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣﺔ ﻣﺆﺧـﺮا ً إﱃ ‪ 500‬ﻣﻌﺮض‪ ،‬وﻧﻈﻤـﺖ ورﻋﺖ اﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي اﻷول ﻟﻠﺪﻫﺎﻧﺎت واﻷﻟﻮان ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ أﺑﻬﺎ‪ ،‬واﻓﺘﺘﺤﺖ‬ ‫ﻣﺒﻨـﻰ إدارﺗﻬـﺎ اﻹﻗﻠﻴﻤﻴـﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ واﻓﺘﺘﺤﺖ‬ ‫إدارة إﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﻟﻠﴩﻛـﺔ ﰲ اﻹﻣﺎرات‪ ،‬و ﻣﺮاﻛﺰ ﺗﺪرﻳﺐ ﻓﺮﻋﻴﺔ‬ ‫ﻷﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ دﻫﺎﻧـﺎت اﻟﺠﺰﻳـﺮة ﰲ ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻤـﺪن اﻟﻜﱪى‬ ‫ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬

‫) اﻟﴩق(‬

‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﺤﺼـﺔ اﻟﺴـﻮﻗﻴﺔ‬ ‫ﻤﺤﻔﻈﺔ اﻟﺒﻨـﻚ اﻟﺘﺄﻣﻴﻨﻴﺔ ﺑﻠﻐﺖ ‪%25.7‬‬ ‫ﺑﻨﻬﺎﻳﺔ ﻋﺎم ‪2011‬م ﻣﻦ إﺟﻤﺎﱄ أﻗﺴﺎط‬ ‫اﻟﺘﺄﻣـﻦ اﻤﻜﺘﺘﺒـﺔ ﰲ ﻗﻄـﺎع اﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ‬ ‫واﻻدﺧﺎر ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﻘﻮﻳﺰ أن ﻗﻄـﺎع اﻟﺘﺄﻣﻦ‬ ‫ﻳﻌﺪ ﻗﻄﺎﻋـﺎ ً واﻋﺪا ً وﻳﻠﻌـﺐ دورا ً ﺣﻴﻮﻳﺎ ً‬ ‫ﰲ ﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ وﺗﻨﻤﻴـﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎد‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً أن اﻟﺨـﱪة اﻟﺘـﻲ ﺗﻤﺘﻠﻜﻬـﺎ »‬ ‫اﻟﺠﺰﻳـﺮة ﺗﻜﺎﻓـﻞ ﺗﻌﺎوﻧـﻲ » ﻣـﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻋﻤﻠﻬـﺎ ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً ﺗﺤـﺖ ﻣﻈﻠـﺔ ﺑﻨـﻚ‬ ‫اﻟﺠﺰﻳـﺮة وإﻤﺎﻣﻬـﺎ ﺑﻤﻘﻮﻣﺎت اﻟﺴـﻮق‬ ‫ﺳـﻮف ﻳﺴـﺎﻫﻢ ﰲ ﺗﺮﺳـﻴﺦ ﻣﻜﺎﻧﺘﻬـﺎ‬ ‫وﻳﺴـﺎﻋﺪﻫﺎ ﻋﲆ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﺮﻳﺎدة ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺤﻴﻮي ﻋﲆ اﻤﺴـﺘﻮﻳﻦ اﻤﺤﲇ‬ ‫واﻹﻗﻠﻴﻤﻲ‪.‬‬

‫رﻋﺖ ﺣﺮم ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫اﻷﻣـﺮة ﺣﺼﺔ ﺑﻨﺖ ﻃﺮاد اﻟﺸـﻌﻼن‪ ،‬ﺑﺪﻋﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﺑﻨـﻚ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﺣﻔﻞ ﺗﺨﺮﻳـﺞ ﻃﺎﻟﺒﺎت‬ ‫ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻷﻣـﺮة ﻧـﻮرة ﺑﻨـﺖ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫ﻟﻠﻌـﺎم اﻟﺠﺎﻣﻌـﻲ ‪1434-1433‬ﻫــ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﻗﺎﻋـﺔ اﻻﺣﺘﻔـﺎﻻت ﰲ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴـﺔ‬ ‫ﺑﺤـﻲ اﻟﻨﺮﺟـﺲ‪ .‬وﻗﺪﻣﺖ اﻟﺪﻛﺘـﻮرة ﻫﺪى‬ ‫اﻟﻌﻤﻴﻞ ﻣﺪﻳـﺮة ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻷﻣـﺮة ﻧﻮرة ﺑﻨﺖ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺷـﻜﺮﻫﺎ ﻟﻮﻻة اﻷﻣﺮ واﻟﺮﻋﺎة‪،‬‬ ‫ﻛـﺮاع رﺋﻴﺲ‪،‬‬ ‫وﻣـﻦ ﺑﻴﻨﻬـﻢ ﺑﻨﻚ اﻟﺮﻳـﺎض‬ ‫ٍ‬ ‫ﻟﺘﻘﺪﻳﺮﻫـﻢ ﻟﻠﻤـﺮأة ودﻋﻤﻬﻢ ﻟﻬـﺎ ﰲ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫اﻤﺠﺎﻻت‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺛﻤﻨـﺖ رﻋﺎﻳﺔ اﻷﻣﺮة ﺣﺼﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻌﻼن ﻟﻬـﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ اﻟﺴـﻨﻮﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺤﺘﻔـﻞ ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﺑﺘﺨﺮﻳـﺞ دﻓﻌﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة ﻣﻦ ﻃﺎﻟﺒﺎﺗﻬﺎ ﰲ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ واﻟﻨﻈﺮﻳـﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻗﺪﻣـﺖ ﺗﻬﻨﺌﺘﻬﺎ‬ ‫ﻟﻜﺎﻓـﺔ اﻟﺨﺮﻳﺠـﺎت ﻣﺘﻤﻨﻴﺔ ﻟﻬـﻦ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ‬ ‫واﻟﺴﺪاد ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻬﻦ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ واﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻣﺜﻞ ﺑﻨـﻚ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﻋﺒﺮ آل اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫ﻧﺎﺋﺒـﺔ رﺋﻴـﺲ أوﱃ ﻣﺪﻳـﺮة اﻤﴫﻓﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬وأﻣﻞ اﻤﺴﻌﻮد ﻣﺴـﺆوﻟﺔ إدارة‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬وﻋﺒـﺮ اﻟﻘﺪﻫﻲ‬ ‫اﺧﺘﺼﺎﺻﻴـﺔ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ‪ ،‬وﻣﻨﺖ آل‬ ‫اﻟﺸﻴﺦ رﻋﺎﻳﺔ اﻟﺒﻨﻚ ﻟﺘﺨﺮﻳﺞ ‪ 1951‬ﻃﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻋﺪة ﺗﺨﺼﺼﺎت ﻋﻠﻤﻴﺔ وﺗﺮﺑﻮﻳﺔ ﺗﻘﺎرب‬ ‫‪ 35‬ﺗﺨﺼﺼـﺎً‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪة أن ﺑﻨـﻚ اﻟﺮﻳـﺎض‬ ‫ﺳـﻴﻮاﺻﻞ أداء رﺳـﺎﻟﺘﻪ وﻣﺴـﺆوﻟﻴﺎﺗﻪ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ واﻷﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ واﻟﺒﺤﺜﻴﺔ واﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬ ‫واﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻤـﺮأة‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬

‫‪ ٥‬آﻻف رﻳﺎل و‪ ٦‬أﺷﻬﺮ ﺑﺪون أﻗﺴﺎط ﻟﻌﻤﻼء‬ ‫اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻟﻌﻘﺎري ﻣﻦ »اﻟﺴﻌﻮدي اﻟﻬﻮﻟﻨﺪي«‬ ‫أﻃﻠـﻖ اﻟﺒﻨـﻚ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫اﻟﻬﻮﻟﻨـﺪي ﻣﺆﺧـﺮا ً ﺣﻤﻠـﺔ‬ ‫ﺗﺴـﻮﻳﻘﻴﺔ ﺟﺪﻳـﺪة‪ ،‬ﺿﻤـﻦ‬ ‫ﺳﻠﺴـﻠﺔ ﺣﻤﻼﺗـﻪ اﻟﺨﺎﺻـﺔ‬ ‫ﺑﱪاﻣﺠـﻪ ﻟﻠﺘﻤﻮﻳـﻞ اﻟﻌﻘـﺎري‬ ‫»اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻟﻌﻘﺎري وﻻ أﺳﻬﻞ«‪،‬‬ ‫ﺗﺘﻴـﺢ أﻣـﺎم ﻋﻤـﻼء اﻟﺒﻨـﻚ‬ ‫ﻋﺮوﺿـﺎ ً ﻣﻤﻴـﺰة وﺣﴫﻳـﺔ‬ ‫ﻟﺘﻠﺒﻴﺔ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬـﻢ اﻟﺘﻤﻮﻳﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺳـﻴﺘﻤﻜﻦ ﻋﻤـﻼء اﻟﺒﻨـﻚ‬ ‫اﻤﺘﻘﺪﻣﻮن ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﺗﻤﻮﻳﻞ‬ ‫ﻋﻘﺎري ﺧﻼل ﻣﺪة اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻤﺮ ﺣﺘﻰ ‪ 5‬رﺟـﺐ اﻟﻘﺎدم‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺤﺼـﻮل ﻋـﲆ ﻣﻜﺎﻓـﺂت‬ ‫ﻧﻘﺪﻳـﺔ ﺑﻘﻴﻤـﺔ ‪ 5‬آﻻف رﻳﺎل إﱃ‬ ‫ﺟﺎﻧﺐ ﻗﻴﻤـﺔ اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ‪ ،‬ﻓﻀﻼً‬ ‫ﻋـﻦ ﻓﺮﺻﺔ ﺗﺄﺟﻴﻞ اﺳـﺘﺤﻘﺎق‬ ‫اﻟﻘﺴـﻂ اﻷول ﻤـﺪة ‪ 6‬أﺷـﻬﺮ‪،‬‬ ‫واﻹﻋﻔـﺎء ﻣـﻦ اﻟﺪﻓﻌـﺔ اﻷوﱃ‪،‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻤﻮﻧﺲ‬ ‫وﻋﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻤﺰاﻳﺎ اﻟﺘﻨﺎﻓﺴـﻴﺔ‬ ‫اﻷﺧـﺮى ﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻣـﻦ ﺿﻤﻨﻬـﺎ ﻫﺎﻣـﺶ اﻟﺮﺑـﺢ‬ ‫اﻟﺘﻨﺎﻓﴘ‪ ،‬وﺗﺴﻬﻴﻼت إﺟﺮاءات‬ ‫إﺗﻤـﺎم ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ ﺧﻼل‬ ‫ﻣـﺪة ‪ 5‬أﻳـﺎم ﻓﻘـﻂ‪ ،‬ﻣـﻊ ﻣـﺎ‬ ‫ﻳﺘﻴﺤـﻪ اﻟﻌـﺮض ﻣـﻦ ﺧﻴـﺎر‬ ‫أﻣـﺎم اﻟﻌﻤﻴـﻞ ﻟﻠﺤﺼـﻮل ﻋـﲆ‬

‫اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ ﺑﺎﻟﺘﻀﺎﻣـﻦ ﻣـﻊ أﺣﺪ‬ ‫أﻓﺮاد أﴎﺗﻪ‪ ،‬وإﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﺗﺤﻮﻳﻞ‬ ‫ﻣﺪﻳﻮﻧﻴـﺔ اﻟﻌﻘـﺎر ﻣﻦ ﻣﴫف‬ ‫آﺧﺮ ﻣـﻊ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﺗﻤﻮﻳﻞ اﻟﺒﻨﺎء‬ ‫أو اﺳﺘﻜﻤﺎﻟﻪ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل رﺋﻴـﺲ اﻟﺘﺴـﻮﻳﻖ‬ ‫واﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﰲ اﻟﺒﻨـﻚ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﻬﻮﻟﻨـﺪي ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫اﻤﻮﻧّـﺲ‪ ،‬إن ﻫـﺬه اﻟﺤــﻤﻠـﺔ‬ ‫ﺗﺄﺗـﻲ اﻣﺘـﺪادا ً ﻟﻠﺤــﻤـﻼت‬ ‫اﻟﺘــﺴـﻮﻳﻘﻴﺔ واﻟﻌـــﺮوض‬ ‫اﻤﻤﻴـﺰة اﻟﺘـﻲ اﻋﺘـــﺎد اﻟﺒﻨـﻚ‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﻘﺪﻳــﻤﻬـﺎ ﻟﻌﻤــﻼﺋـﻪ‬ ‫ﺿﻤﻦ ﻗﻄﺎع اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻟﻌﻘﺎري‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻤﻨـﺢ اﻟﻌﻤﻠـــﺎء ﻧﻄﺎﻗﺎ ً‬ ‫واﺳـــﻌﺎ ً ﻣﻦ اﻤﺰاﻳــﺎ اﻟﻨﻮﻋﻴﺔ‬ ‫واﻟﻘــﻴﻤـﺔ اﻤﻀﺎﻓـﺔ ﻟﻠﺤﻠـﻮل‬ ‫اﻟﺘﻤﻮﻳﻠﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻤﻜﻨﻬـﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﻣﺘــــﻼك ﻣﺴـﺎﻛﻦ ﻟﻬـﻢ‬ ‫ﺑﺴﻬﻮﻟﺔ وراﺣﺔ‪.‬‬


‫اﻟﺴﻔﻴﺎﻧﻲ‪ :‬اﻟﺮأي‬ ‫اﻟﻔﻘﻬﻲ اﻟﻮاﺣﺪ ﻳﻮرث‬ ‫ﺟﻴ ًﻼ ﻣﺘﻌﺼﺒﺎً‪..‬‬ ‫وإﻟﺰام اﻟﻨﺎس ﺑﻪ‬ ‫دﻟﻴﻞ ﺿﻌﻒ وﺳﻘﻢ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺒﻴﴚ‬

‫واﻟﻔﻜﺮﻳﺔ‪ ،‬وﻗﻀﺎﻳﺎ ﺗﺼﻨﻴﻒ اﻷﺷﺨﺎص واﻟﺮد ﻋﻠﻴﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﺗﻄﺮق إﱃ ﺗﺤﻜﻢ اﻷﻫﻮاء ﰲ اﻟﻌﻠﻤﺎء ﻋﻨﺪ اﻟﻔﺘﻮى‪ ،‬ﻣﺮﻛﺰا ً‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻬﻮى اﻟﺨﻔـﻲ واﻟﻬﻮى اﻤﺮﻛـﺐ‪ ،‬وﻗﺎل إن اﺑـﻦ ﺗﻴﻤﻴﺔ‬ ‫ﺗﺤﺪث ﻋـﻦ ﻫﺬﻳﻦ اﻟﻨﻮﻋﻦ ﻣﻦ اﻟﻬﻮى‪ .‬وﻧـﻮه إﱃ أن اﻟﻌﻠﻤﺎء‬ ‫ﺷـﻌﺮوا ﺑﺬﻟـﻚ‪ ،‬ﻣﺜﻞ اﺑﻦ اﻟﺠﻮزي‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧـﻪ أدرك أن‬ ‫ﻧﻔﺴـﻪ ﻣﺎﻟﺖ ﰲ ﻟﺤﻈﺔ ﻣﺎ إﱃ ﻓﻜﺮة أو ﻓﺘﻮى‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻟﺬﻫﺒﻲ‬ ‫ﺣـﻦ ﻗﺎل »ﻟﻌﲇ ﺣﺎﺑﻴﺘﻪ«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ ﺗﻨﺎزﻟﻪ ﰲ ﺑﻌﺾ اﻵراء‬ ‫ﻟﺸﻴﺨﻪ ﻣﺤﺒﺔ ﻟﻪ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وﴎد اﻟﺴـﻔﻴﺎﻧﻲ ﻋـﺪدا ﻣـﻦ اﻟﻌﻮاﻣـﻞ اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﺠـﺐ‬ ‫اﻟﺨﻄـﺎب اﻟﻔﻘﻬﻲ‪ ،‬ﻣﺜﻞ اﻻﺳـﺘﺒﺪاد وﻣﺎ ﻳﺤﺪﺛـﻪ ﻣﻦ آﺛﺎر ﰲ‬

‫ﻗـﺮاءة ﰲ اﻤﺆﺛـﺮات اﻟﺨﻔﻴـﺔ ﻋـﲆ اﻟﺨﻄﺎب اﻟﻔﻘﻬـﻲ« وﻫﻲ‬ ‫ﻋﻨﻮان إﺻـﺪاره اﻷﺧﺮ‪ ،‬أﻟﻘﺎﻫﺎ ﰲ اﻟﻨـﺎدي اﻷدﺑﻲ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻷول‪ :‬إن إﻟﺰام اﻟﻨﺎس ﺑﺎﻟﻘـﻮل اﻟﻔﻘﻬﻲ اﻟﻮاﺣﺪ‬ ‫ﻗﻮل ﺧﺎﻃﺊ‪ .‬وإﻧﻪ دﻻﻟﺔ ﻋﲆ ﺿﻌﻒ وﺳـﻘﻢ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن‬ ‫»اﻟﻘﻮل اﻟﻮاﺣﺪ واﻟﱰﺑﻴﺔ ﻋﻠﻴﻪ ﺗﻮرث ﺟﻴﻼً ﻣﺘﻌﺼﺒﺎً‪ ،‬وﻳﻘﺪس‬ ‫اﻟﻘﻮل واﻟﻌﺎﻟﻢ«‪.‬‬ ‫وﺣـﺬر اﻟﺴـﻔﻴﺎﻧﻲ اﻟﻔﻘﻬـﺎء ﻣﻤﺎ أﺳـﻤﺎه »اﺳـﺘﺠﻼب‬ ‫اﻟﻔﺘﻮى«‪ ،‬أي أن ﻳﺼﻴﻎ اﻟﺴﺎﺋﻞ اﻟﺴﺆال ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻣﻌﻴﻨﺔ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﺠﻮاب‪ ،‬وﻳﻘﺎد اﻟﻔﻘﻴﻪ دون أن ﻳﺸﻌﺮ ﻓﻴﺠﻴﺐ ﺑﺠﻮاب ﻣﻮﺟﻮد‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﺆال ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً ﰲ اﻤﺴـﺎﺋﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‬

‫أوﺿـﺢ اﻟﺒﺎﺣـﺚ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺴـﻔﻴﺎﻧﻲ أن‬ ‫اﻟﺪراﺳـﺎت اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻟﺨﻄﺎب اﻟﻔﻘﻬﻲ ﻛﺎﻧﺖ وﻣﺎزاﻟﺖ‬ ‫ﺗﺘـﻢ ﺑﻤﻌﺰل ﻋـﻦ دراﺳـﺔ اﻟﻔﻘﻴﻪ ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬ﺣﺘﻰ وﺻﻞ‬ ‫اﻟﺨﻄﺎب اﻟﻔﻘﻬﻲ إﱃ ﻣﺮﺣﻠﺔ »ﻗﺪاﺳـﺔ اﻟﻨﺺ« ﻧﻔﺴـﻪ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﻔﻘﻴـﻪ ﻻ ﻳﻨﻔﻚ ﻋﻦ ﻣﻜﻮﻧﺎﺗﻪ اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬ﺣـﻦ ﻳﻔﻬﻢ اﻟﻨﺺ وﻳﺼﺪر ﻓﺘـﻮى أو ﺧﻄﺎﺑﺎ ً‬ ‫ﻓﻘﻬﻴﺎً‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺴـﻔﻴﺎﻧﻲ ﺧﻼل ﻣﺤـﺎﴐة »ﺣﺠـﺎب اﻟﺮؤﻳﺔ‪..‬‬

‫اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬ﺗﺠﻌـﻞ اﻟﻔﻘﻴﻪ ﻻ ﻳﺨﺘﺎر اﻟﻘﻮل اﻟﺮاﺟﺢ ﺑﺪﻗﺔ‪ .‬وﺑﻦ‬ ‫أن اﻤﻜﻮﻧﺎت اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ ﻟﻠﻔﻘﻴﻪ ﺗﻠﻌﺐ دورا ً ﰲ إﻧﺘﺎج اﻟﺨﻄﺎب‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﻔﻘﻬـﺎء ﻣﺨﺘﻠﻔـﻮن ﻓﻴﻤـﺎ ﺑﻴﻨﻬـﻢ ﰲ ﻣـﺪى‬ ‫اﻧﻔﺘﺎﺣﻬﻢ ﻋﲆ ذواﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺑﻦ أن ﺗﻀﺨـﻢ »اﻷﻧﺎ اﻟﻌﻠﻴﺎ« ﻋﻨـﺪ اﻟﻔﻘﻬﺎء »ﳾء‬ ‫ﻃﺒﻴﻌـﻲ«‪ ،‬ﺑﺤﻜـﻢ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻨﺸـﺌﺔ وﻗﻮاﻧـﻦ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﻋﺠـﺐ أن ﻳﻈﻬﺮ اﻟﺘﺸـﺪد ﻋﻨـﺪ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﺑﻨﺎء ﻋـﲆ ﻣﺎ ﺗﻌﺰز‬ ‫ﻣﻦ اﻷﻧﺎ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﺪﻳﻪ ﻣﻦ اﻤﺜﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻴﺨﺘﺎر ﻣﻦ اﻷﻗﻮال أﺷـﺪﻫﺎ‬ ‫وأﺣﻮﻃﻬﺎ‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ أن ﻧﻤﻂ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ ﻳﺆﺛﺮ ﻋﲆ اﺧﺘﻴﺎر‬ ‫اﻟﻔﻘﻴﻪ‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪12‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪22‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (505‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺠﺎﺳﺮ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﻬﺮﺟﺎن‬ ‫ﻣﺮاﻛﺶ‬ ‫اﻟﻤﺴﺮﺣﻲ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﺆاد اﻤﺎﻟﻜﻲ‬

‫ﻋﻤﺮ اﻟﺠﺎﴎ‬

‫ﻳﺸـﺎرك ﻋﻀـﻮ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﺟﻤﻌﻴـﺔ‬ ‫اﻤﻨﺘﺠـﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ اﻤﺨـﺮج ﻋﻤـﺮ‬ ‫اﻟﺠـﺎﴎ ﰲ ﻣﻬﺮﺟـﺎن ﻣﺮاﻛـﺶ اﻟـﺪوﱄ‬ ‫ﻟﻠﻤـﴪح اﻟﺠﺎﻣﻌـﻲ ﺿﻤـﻦ دورﺗـﻪ‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺳﻴﺘﻢ ﺗﻨﻈﻴﻤﻬﺎ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻟﻘـﺎﴈ ﻋﻴﺎض أواﺧﺮ إﺑﺮﻳـﻞ اﻟﺠﺎري‪ ،‬وذﻟﻚ‬

‫إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﻧﺨﺒﺔ ﻣﻦ ﻧﺠـﻮم اﻤﴪح ﰲ اﻟﻌﺎﻤﻦ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ واﻟﻐﺮﺑـﻲ‪ ،‬ﻣـﻦ ﺑﺎﺣﺜـﻦ‪ ،‬وﻣﻨﺘﺠﻦ‪،‬‬ ‫وﻓﻨﺎﻧﻦ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ اﻟﺠﺎﴎ أن ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻪ ﰲ اﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫ﺗﺄﺗﻲ ﺛﻤﺮة ﻟﻠﺘﻌﺎون اﻟﻔﻨﻲ اﻤﺴـﺘﻤﺮ ﰲ اﻤﻐﺮب‬ ‫ﻣﻨـﺬ ﻓﱰة ﻃﻮﻳﻠﺔ‪ ،‬وﺗﻀﻴﻒ إﱃ رﺻﻴﺪ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﻣﻊ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻤﻨﺘﺠﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺮص‬ ‫ﻋـﲆ اﻻرﺗﻘﺎء ﺑﺎﻟﻔﻨﺎﻧـﻦ‪ ،‬واﻤﻨﺘﺠـﻦ واﻟﺪراﻣﺎ‬

‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﰲ اﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻟﺪوﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑﻦ اﻟﺠـﺎﴎ أن ﻫﺬه اﻟﺘﻈﺎﻫـﺮة اﻟﻔﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻠﺔ ﺗﺴﻌﻰ ﰲ ﻛﻞ ﻋﺎم إﱃ ﺗﺸﺠﻴﻊ اﻤﻮاﻫﺐ‬ ‫واﻤﺒﺪﻋـﻦ اﻟﺸـﺒﺎب ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت اﻤﻐﺮﺑﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ واﻟﺪوﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻊ ﺣﺜّﻬﻢ ﻋـﲆ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻹﺑﺪاع واﻟﺘﻌﺒﺮ ﻋﻦ ﻗﺪراﺗﻬﻢ اﻟﻔﻨﻴﺔ واﻹﺑﺪاﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻤﺎ ﻳﺸ ّﻜﻞ ﻗﻴﻤﺔ ﻣﻀﺎﻓﺔ ﺗﺴﻬﻢ ﰲ دﻋﻢ اﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫اﻤﴪﺣﻴﺔ‪.‬‬

‫وﻛﻼء اﻟﻤﺘﺎﺣﻒ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﻮن ﻳﺒﺤﺜﻮن ﻣﺤﺎرﺑﺔ اﻻﺗﺠﺎر ﺑﺎ–ﺛﺎر‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻷﻧﺼﺎري‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن ﻣﱰﺋﺴﺎ ً اﻻﺟﺘﻤﺎع‬ ‫اﻤﻮاﻗﻊ اﻷﺛﺮﻳﺔ ﺑـﺪول اﻤﺠﻠﺲ‪ ،‬ودﻋﻢ ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳـﺦ واﻵﺛـﺎر ﰲ دول اﻤﺠﻠـﺲ‪ ،‬وﻣﺘﺤﻒ‬ ‫اﻟﺒﻴﺖ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‪ ،‬واﻟﺮؤﻳﺔ اﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ اﻤﺸـﱰك ﰲ ﻣﺠﺎل اﻵﺛـﺎر واﻤﺘﺎﺣﻒ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ اﻤﻨﻈﻤﺎت واﻟﺪول اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺠـﺎل اﻵﺛﺎر واﻤﺘﺎﺣﻒ‪ ،‬واﺳـﺘﺤﺪاث ﺟﺎﺋﺰة‬ ‫ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻬﺎ ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻤﺘﺤﻔﻴﺔ ورﺑﻄﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن رﺋﻴـﺲ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ‬ ‫واﻵﺛـﺎر اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﺳـﻠﻤﺎن ﻗﺪ أﻟﻘﻰ‬ ‫ﻛﻠﻤﺔ ﰲ اﻟﺠﻠﺴﺔ اﻻﻓﺘﺘﺎﺣﻴﺔ ﻟﻼﺟﺘﻤﺎع‪ ،‬ﻃﺎﻟﺐ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ ﺑـﺄن ﺗﻔﺘﺢ ﻣﺠـﺎﻻت ﺗﻌـﺎون أﻛﺜﺮ ﺑﻦ‬ ‫دول اﻤﺠﻠـﺲ‪ ،‬ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴـﺔ اﻟﱪاﻣﺞ اﻤﺘﺤﻔﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺒﺎدل اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﺒﺎدل اﻟﺨﱪات‬

‫ﰲ اﻤﺠـﺎﻻت اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﺒﻨﺎﻫـﺎ ﻛﻞ دوﻟـﺔ ﺣﺎﻟﻴﺎً‪.‬‬ ‫وﺗﻤﻨـﻰ أن ﻳﺘﻢ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻳـﻮم ﻣﻔﺘﻮح ﻤﻮاﻃﻨﻲ‬ ‫دول اﻤﺠﻠـﺲ ﰲ اﻟﻠﻘـﺎءات اﻤﻘﺒﻠـﺔ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻻ‬ ‫ﻳﺒﻘـﻰ ﻫﺬا اﻻﺟﺘﻤـﺎع ﻣﻐﻠﻘﺎً‪ ،‬وﺗُﻘـﺪم ﻓﻴﻪ ﻛﻞ‬ ‫دوﻟﺔ ﻋـﺮض اﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮﻳـﺔ‪ ،‬وﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫اﻤﺘﺎﺣـﻒ اﻟﺪوﻟﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﱪاﻣـﺞ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﻜـﻮن ﻣﻔﺘﻮﺣﺎ ً ﻟﻠﺠﻤﻬـﻮر ﰲ ﻣﻜﺎن ﻣﻔﺘﻮح‬ ‫ﻣﻊ ﻣﻌﺮض ﻣﺼﺎﺣﺐ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن اﻫﺘﻤـﺎم دول اﻟﺨﻠﻴـﺞ‬ ‫ﺑﺎﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟـﱰاث واﻟﻌﻨﺎﻳﺔ ﺑﻬـﺬه اﻟﺠﻮاﻧﺐ‪،‬‬ ‫دﻟﻴـﻞ ﺗﺤـﴬ‪ ،‬وأن ﻣﺎ ﻣـ ّﺮت ﺑـﻪ دول ﻫﺬه‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻦ ﺗﻄﻮّر ﰲ اﻟﺴـﻨﻮات اﻷﺧﺮة‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻬﻀﺔ ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺷﺎﻣﻠﺔ‪ ،‬وﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﺤﺪﻳﺚ وﺗﻨﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫أدت أﻳﻀﺎ ً إﱃ اﻫﺘﻤـﺎم ﻣﻮاﻃﻦ اﻟﺨﻠﻴﺞ‪ ،‬اﻟﺬي‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫ﺗﺒﻊ اﻫﺘﻤـﺎم ﺣﻜﻮﻣﺎت دول اﻟﺨﻠﻴﺞ ﺑﺎﻟﺠﺎﻧﺐ‬ ‫اﻟﺜﻘـﺎﰲ وﺟﺎﻧـﺐ اﻟﻌﻨﺎﻳـﺔ ﺑﺎﻟـﱰاث اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﺧﺎص‪ ،‬ﻣﺸـﻴﺪا ً ﺑﺎﻟﺪﻋﻢ اﻟـﺬي ﻳﺠﺪه‬ ‫ﻗﻄﺎع اﻵﺛﺎر واﻤﺘﺎﺣﻒ ﻣﻦ ﻗﺎدة دول اﻤﺠﻠﺲ‪،‬‬ ‫ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ ﺑﺎﻵﺛﺎر واﻟﱰاث‬ ‫واﻤﺘﺎﺣـﻒ ﰲ دول اﻟﺨﻠﻴـﺞ أﺻﺒﺤـﺖ اﻷﻛﺜﺮ‬ ‫ﺗﻄـﻮرا ً وﺗﻤﻴـﺰا ً ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺧـﻼل اﻟﻔـﱰة‬ ‫اﻷﺧﺮة‪.‬‬ ‫وﺗﻄـﺮق ﺧـﻼل ﻛﻠﻤﺘﻪ إﱃ ﻣـﺎ ﺗﻘﻮم ﺑﻪ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻣﻦ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﺤﺪﻳﺚ وﻋﻤﻠﻴﺎت ﻣﺘﺰاﻣﻨﺔ‬ ‫ﻋـﲆ ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﺴـﺎرات اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﺎﻟـﱰاث‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ اﻵﺛﺎر واﻤﺘﺎﺣﻒ‪ ،‬وﻗﺎل‪» :‬ﻧﺤﻦ‬ ‫ﻧﺴﺘﴩف ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﴫا ً ﺟﺪﻳﺪا ً ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻨﺎﻳﺔ ﺑﺎﻟﺒﻌﺪ اﻟﺤﻀﺎري ﺑﺎﻤﻨﻈﻮر اﻟﺸﺎﻣﻞ‬

‫ﺟﺪة ﺗﺤﺘﻀﻦ ﻣﻌﺮﺿ ًﺎ ﻳﺠﻤﻊ أﻋﻤﺎ ًﻻ ﺗﺸﻜﻴﻠﻴﺔ ﻣﺼﺮﻳﺔ ﻋﻤﺮﻫﺎ ﻣﺎﺋﺔ ﻋﺎم‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﺆاد اﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫اﻋﺘﱪ ﻣﺪﻳﺮ أﺗﻴﻠﻴﻪ ﺟﺪة ﻟﻠﻔﻨﻮن اﻟﺠﻤﻴﻠﺔ ﻫﺸﺎم ﻗﻨﺪﻳﻞ‪،‬‬ ‫أن ﻣﻌﺮض »ﻣﻮاوﻳﻞ ﻣﴫﻳـﺔ«‪ ،‬اﻤﻘﺎم ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﰲ ﺟﺪة‪،‬‬ ‫ﻳﻤﺜـﻞ اﺣﺘﻔﺎﻟﻴـﺔ ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ ﻣﺼﻐـﺮة ﻟﺤﺮﻛﺔ ﺗﺸـﻜﻴﻠﻴﺔ‬ ‫ﻣﴫﻳـﺔ ﻗﺪﻳﻤـﺔ ﻣﴣ ﻋﻠﻴﻬـﺎ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﻣﺎﺋـﺔ ﻋﺎم‪،‬‬ ‫ﻣﻨﺬ إﻧﺸـﺎء ﻣﺪرﺳـﺔ اﻟﻔﻨﻮن اﻟﺠﻤﻴﻠـﺔ ﰲ اﻟﻘﺎﻫﺮة ﻋﺎم‬ ‫‪1908‬م‪.‬‬ ‫واﻓﺘﺘـﺢ اﻤﻌﺮض‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻘـﺎم ﻟﻠﺴـﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﰲ ﺟﺪة‪،‬‬ ‫ﻣﺆﺧـﺮا ً ﰲ ﻗﺎﻋـﺔ رؤﻳـﺔ ﻟﻠﻔﻨـﻮن اﻟﺘﺸـﻜﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ‬ ‫أﺗﻴﻠﻴـﻪ ﺟـﺪة‪ ،‬وﻳﻀـﻢ ‪ 24‬ﻋﻤـﻼً ﻟﻌﺪد ﻣـﻦ أﺑـﺮز اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ‬ ‫واﻟﻔﻨﺎﻧﺎت ﰲ ﻣﴫ‪ ،‬ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﻢ‪ :‬ﻋﻤﺮ اﻟﻨﺠﺪي‪ ،‬ﺻﻼح ﻃﺎﻫﺮ‪،‬‬ ‫ﺟﻮرج اﻟﺒﻬﺠﻮري‪ ،‬ﻋﺪﱄ رزق اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﻣﺤﺴـﻦ ﺷﻌﻼن‪ ،‬ﺷﺎﻛﺮ‬ ‫اﻤﻌﺪاوي‪ ،‬ﻋﻤﺎد رزق‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻔﻴﻮﻣﻲ‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ ﻛﺴـﺎب‪ ،‬ﻋﻤﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻈﺎﻫـﺮ‪ ،‬أﺣﻤﺪ ﻃﻮﻏﺎن‪ ،‬ﻓﺘﻨﺔ ﺟﻼل‪ ،‬وﻟﻴﺪ ﺟﺎﻫﻦ‪ ،‬ﻧﻴﻔﻦ‬ ‫اﻟﺮﻓﺎﻋﻲ‪ ،‬ﻋﻤﺮو ﻓﻬﻤﻲ‪ ،‬ﻋﲇ ﺣﺴـﺎن‪ ،‬ﺻﻼح ﻋﻨﺎﻧﻲ‪ ،‬ﺳﻮزان‬ ‫ﺷـﻜﺮي‪ ،‬ﺳـﺎﻣﻲ أﺑﻮ اﻟﻌـﺰم‪ ،‬زﻛﺮﻳﺎ ﺳـﻠﻴﻤﺎن‪ ،‬رأﻓﺖ أﺣﻤﺪ‪،‬‬ ‫اﻟﺰﻋﻴﻢ أﺣﻤﺪ‪ ،‬ﻋﺎﺻﻢ ﻋﺒﺪاﻟﻔﺘﺎح‪ ،‬وﻣﺤﻤﺪ رزق‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻗﻨﺪﻳـﻞ أن اﻤﻌـﺮض‪ ،‬اﻟـﺬي اﻓﺘﺘـﺢ اﻟﺜﻼﺛﺎء‬ ‫اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﺳـﻮف ﻳﺴﺘﻤﺮ ﻤﺪة ﺛﻼﺛﺔ أﺳـﺎﺑﻴﻊ‪ ،‬ﻹﺗﺎﺣﺔ اﻟﻔﺮﺻﺔ‬

‫ﻷﻛﱪ ﻗﺪر ﻣﻦ ﻣﺘﺬوﻗﻲ اﻟﻔﻦ اﻟﺘﺸﻜﻴﲇ ﻟﻼﻃﻼع ﻋﻦ ﻗﺮب ﻋﲆ‬ ‫أﻋﻤﺎل اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﻦ اﻤﴫﻳﻦ اﻟﺮواد‪.‬‬ ‫وﻗﺎل إن اﻤﻌﺮض ﻳﺸﺎرك ﻓﻴﻪ »ﻛﻮﻛﺒﺔ ﻣﻦ ﻧﺠﻮم اﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﺘﺸـﻜﻴﻠﻴﺔ اﻤﴫﻳﺔ«‪ ،‬ﺑﺄﻋﻤﺎل ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ اﻷﺳﺎﻟﻴﺐ واﻻﺗﺠﺎﻫﺎت‬ ‫واﻤـﺪارس ﻤﺎ ﻳﻀﻢ ﻣـﻦ ﻓﻨﺎﻧﻦ ﻣﴫﻳـﻦ ﻣﻌﺎﴏﻳﻦ ﻟﻌﺒﻮا‬ ‫دورا ً ﻓﻌﺎﻻ ً ﰲ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻔﻦ اﻟﺘﺸﻜﻴﲇ اﻟﺤﺪﻳﺚ واﻤﻌﺎﴏ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر ﻗﻨﺪﻳـﻞ إﱃ أن اﻤﻌـﺮض ﻳﻤﺜﻞ اﻣﺘـﺪادا ً ﻟﺘﻼﻗﻲ‬ ‫ﺗﺸـﻜﻴﲇ ﺳـﻌﻮدي ﻣﴫي ﺧﻼل اﻟﺴـﻨﻮات اﻷﺧـﺮة‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً‬ ‫أﻧﻪ ﺳﺒﻖ أن اﺳـﺘﻀﺎف ﻗﴫ اﻟﻔﻨﻮن ﰲ دار اﻷوﺑﺮا اﻤﴫﻳﺔ‬ ‫ﻣﻌﺮﺿـﻦ ﻟﻨﺠﻮم اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﺘﺸـﻜﻴﻠﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﺑﻦ ﻗﻄﺎع اﻟﻔﻨﻮن اﻟﺘﺸـﻜﻴﻠﻴﺔ ﰲ ﻣﴫ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ وأﺗﻴﻠﻴﻪ ﺟﺪة‬ ‫ٌ‬ ‫ﻣﻌﺮض‬ ‫ﻟﻠﻔﻨﻮن اﻟﺠﻤﻴﻠﺔ‪ ،‬وﰲ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ اﻟﻘﺮﻳﺐ ﺳﻮف ﻳﻘﺎم‬ ‫ﻣﻤﺎﺛـ ٌﻞ ﻳﺸـﺎرك ﻓﻴـﻪ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣـﻦ اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ اﻟﺘﺸـﻜﻴﻠﻴﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‪ .‬ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬أﺷـﺎدت اﻤﴩﻓﺔ ﻋـﲆ ﻗﺎﻋﺔ رؤﻳﺔ‬ ‫اﻟﻔﻨﺎﻧـﺔ دﻳﻨﺎ اﻟﻌﻈﻤﺔ ﺑﺎﻷﻋﻤﺎل اﻤﻘﺪﻣﺔ واﻷﺳـﻤﺎء اﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻌـﺮض‪ ،‬وﻗﺎﻟـﺖ‪ :‬ﺗﺘﻨﻮع اﻷﻋﻤﺎل ﺑـﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻤﺪارس‬ ‫اﻟﺘﺸـﻜﻴﻠﻴﺔ ﻣﻦ ﺗﺠﺮﻳﺪﻳﺔ‪ ،‬ﺗﻌﺒﺮﻳﺔ وﻛﻼﺳـﻴﻜﻴﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺔ إﱃ أن‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﻔﻨﻴﺔ ﰲ اﻤﻌﺮض ﺗﻮﺿﺢ اﻻرﺗﺒﺎط ﺑﺎﻟﻔﻜﺮ واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺎﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻤـﴫي وﻣﻼﻣـﺢ اﻷرض واﻟﺸـﺎرع‪،‬‬ ‫وﺗﻈﻬﺮ ﰲ أﻋﻤﺎل ﻛﻞ ﻓﻨﺎن أﺳﻠﻮﺑﻪ اﻟﺨﺎص وأﻟﻮاﻧﻪ اﻤﻤﻴﺰة‪.‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫رﺣّ ﺐ وزﻳـﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻣﺤﻴﻲ‬ ‫اﻟﺪﻳـﻦ ﺧﻮﺟـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺨﻄـﻮات‬ ‫اﻟﺘـﻲ وﺻﻠـﺖ إﻟﻴﻬـﺎ اﻟﻠﺠﻨـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﻌﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺄﺳﻴﺴـﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻜﺘّـﺎب اﻟـﺮأي )رأي(‬ ‫ﻟﻌﻘـﺪ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬واﻧﺘﺨﺎب‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة‪ ،‬وإﻗـﺮار اﻟﻼﺋﺤـﺔ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﻤـﺎ ﻳﺤﻘـﻖ أﻫﺪاﻓﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﺧﺪﻣـﺔ ﻛﺘّﺎب اﻟـﺮأي اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟـﻚ ﺧـﻼل اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻪ ﻳـﻮم‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬ﰲ ﻣﻜﺘﺒـﻪ أﻋﻀـﺎء اﻟﻠﺠﻨـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺄﺳﻴﺴـﻴﺔ‪ ،‬ﻋـﲇ أﺣﻤـﺪ اﻟﺸـﺪي‪،‬‬ ‫وﺧﺎﻟـﺪ ﺣﻤـﺪ اﻟﺴـﻠﻴﻤﺎن‪ ،‬وﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻹﺣﻴـﺪب‪ ،‬وﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‬ ‫أﺣﻤﺪ اﻟﺴﻮﻳﺪ‪.‬‬ ‫واﻃﻠﻊ ﺧﻮﺟـﺔ‪ ،‬ﺧـﻼل اﻟﻠﻘﺎء‬

‫د‪ .‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺧﻮﺟﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺨﻄﻮات اﻟﺘﻲ اﺗﺨﺬﺗﻬﺎ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫ﻟﻌﻘﺪ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬واﻟﱰﺷﻴﺢ‬ ‫ﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة‪ .‬ﺣﴬ‬ ‫اﻟﻠﻘﺎء ﻧﺎﺋﺐ وزﻳـﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺠﺎﴎ‪ ،‬واﻤﺴﺘﺸﺎر‬ ‫اﻤﴩف ﻋﲆ اﻹﻋﻼم اﻟﺪاﺧﲇ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﻘﻴﻞ‪.‬‬

‫ﺗﻜﺮم ﻣﺎﺟﺪة أﺑﻮ راس‬ ‫»ا ﺛﻨﻴﻨﻴﺔ« ﱢ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق ﺗــــﻜــــ ﱢﺮم‬ ‫إﺛﻨﻴﻨﻴﺔ ﻋﺒﺪاﻤﻘﺼﻮد ﺧﻮﺟﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮرة ﻣﺎﺟﺪة أﺑﻮراس‬ ‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺒﻴﺌﺔ‬ ‫وﻋﻀﻮ وﻛﺎﻟﺔ ﻧﺎﺳﺎ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻔﻀﺎء‪ ،‬ﰲ أﻣﺴﻴﺔ ﺗُﻘﺎم‬ ‫ﻣﺴﺎء اﻟﻴﻮم )اﻹﺛﻨﻦ(‪ ،‬ﰲ ﻣﻘﺮ‬ ‫اﻹﺛﻨﻴﻨﻴﺔ ﺑﺤﻲ اﻟﺮوﺿﺔ ﰲ‬ ‫ﺟﺪة ﻋﻨﺪ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ‪.‬‬

‫ﻣﺎﺟﺪة أﺑﻮ راس‬

‫اﻟﻌﻨﻒ ﺿﺪ اﻟﻤﺮأة ﻓﻲ »أدﺑﻲ ﻣﻜﺔ«‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق ﻳﻨﻈـﻢ ﻧـﺎدي ﻣﻜـﺔ اﻟﺜﻘﺎﰲ اﻷدﺑـﻲ ﻏﺪا ً‬ ‫اﻟﺜﻼﺛـﺎء أﻣﺴـﻴﺔ ﺛﻘﺎﻓﻴـﺔ ﺗﻜﺮﻳﻤﻴﺔ ﺗﺤـﺖ ﻋﻨﻮان »اﻤـﺮأة اﻤﻜﻴﺔ‬ ‫ﻧﺤـﻮ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻷول« وﺗﻬﺪف اﻷﻣﺴـﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺄﺗﻲ ﺿﻤﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫وأﻧﺸـﻄﺔ ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ ﺑﺎﻟﻨﺎدي إﱃ إﺑـﺮاز دور‬ ‫اﻤـﺮأة اﻤﻜﻴﺔ ﰲ ﺑﻨﺎء اﻤﺠﺘﻤﻊ وﺣﻘﻮﻗﻬـﺎ ﻣﻦ ﺧﻼل ورﻗﺘﻲ ﻋﻤﻞ‪.‬‬ ‫اﻷوﱃ‪ :‬ﺑﻌﻨـﻮان » اﻤﺮأة ﻧﺤﻮ اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻷول ﺑﻦ اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ اﻟﺬات‬ ‫وﺗﺤﻘﻴﻘﻬـﺎ« وﺗﻘﺪﻣﻬﺎ ﻧﺠﻼء اﻤﺰروع‪ .‬واﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪ :‬ﺑﻌﻨﻮان »ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻤـﺮأة وأﺷـﻜﺎل اﻟﻌﻨـﻒ اﻤﻤـﺎرس ﺿﺪﻫـﺎ » وﺗﻘﺪﻣﻬـﺎ ﻧﺠﻮى‬ ‫اﻟﺤﺮﺑﻲ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺗﺘﻀﻤﻦ اﻷﻣﺴـﻴﺔ ﺗﻜﺮﻳﻤﺎ ً ﻟﺴﻴﺪات اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻤﻜﻲ‬ ‫ﻣﻤﻦ ﺳـﺎﻫﻤﻦ ﰲ ﺧﺪﻣﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬وﻫﻦ ﻣﺮﻳﻢ اﻟﺴـﺎﳼ‪ ،‬واﻟﺴﻴﺪة‬ ‫ﻟﻄﻔﻴﺔ ﻣﺤﻤﺪ زﻣﺰﻣﻲ‪ ،‬واﻷﺧﺘﺎن ﻣﺮﻳﻢ وزﻫﺮة ﻓﻠﻤﺒﺎن‪.‬‬

‫اﻟﻔﻦ واﻻﻋﺘﺪال ﻓﻲ ﻣﻨﺘﺪى اﻟﺜﻼﺛﺎء‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ إدرﻳﺲ وﻫﺸﺎم ﻗﻨﺪﻳﻞ ﰲ ﺣﻮار ﻣﻊ إﺣﺪى اﻟﻔﻨﺎﻧﺎت ﰲ اﻤﻌﺮض‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﻮاﺟﻬﺔ أﺳﻮد »اﻟﻤﺎﺳﺎي« ﺗﻤﻨﺢ اﻟﻨﺎﺻﺮ »ذﻫﺒﻴﺔ« ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ اﻟﻨﻤﺴﺎ اﻟﻔﻮﺗﻮﺟﺮاﻓﻴﺔ‬ ‫‪‬‬

‫اﻟﺼﻮرة اﻟﻔﺎﺋﺰة ﺑﺬﻫﺒﻴﺔ اﻟﺠﺎﺋﺰة‪ ..‬وﰲ اﻹﻃﺎر ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﺎﴏ‬

‫ﺧﻮﺟﺔ ﻳﺮﺣﺐ ﺑﺨﻄﻮات »ﺗﺄﺳﻴﺴﻴﺔ«‬ ‫ﺟﻤﻌﻴﺔ رأي ﻻﻧﺘﺨﺎب ﻣﺠﻠﺲ ا دارة‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﻧﺎﻗﺶ اﻟﻮﻛﻼء اﻤﺴـﺆوﻟﻮن ﻋـﻦ اﻵﺛﺎر‬ ‫واﻤﺘﺎﺣـﻒ ﰲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌـﺎون ﻟﺪول‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬ﻋﺪة ﻣﻮاﺿﻴﻊ أﺑﺮزﻫﺎ‬ ‫اﻤﺴـﺢ اﻵﺛـﺎري واﻟﺘﻨﻘﻴـﺐ‪ ،‬وﻣﺤﺎرﺑﺔ‬ ‫اﻻﺗﺠـﺎر ﺑﺎﻵﺛـﺎر وﻧﻘﻠﻬـﺎ ﺑﻄـﺮق ﻏﺮ‬ ‫ﻣﴩوﻋﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﺤـﺚ اﻟـﻮﻛﻼء ﻋـﺪة ﻣﻮاﺿﻴـﻊ ﺗﻬـﻢ‬ ‫ﻣﺴـﺮة اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ اﻤﺸـﱰك ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻵﺛـﺎر واﻤﺘﺎﺣـﻒ‪ ،‬ﺧـﻼل اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻷوﱃ ﰲ‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﻬﻢ اﻟـ‪ ،14‬اﻟﺬي اﻧﻄﻠﻘﺖ أﻋﻤﺎﻟﻪ أﻣﺲ‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬وﺗﺨﺘﺘﻢ اﻟﻴـﻮم‪ ،‬ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن‬ ‫ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن‪.‬‬ ‫وﻧﺎﻗﺶ اﻟﻮﻛﻼء‪ ،‬ﺧﻼل اﻟﺠﻠﺴـﺔ‪ ،‬أﻳﻀﺎً‪،‬‬ ‫ﻣﺎ ﺗﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬه ﻣﻦ ﻗـﺮارات اﺟﺘﻤﺎﻋﻬﻢ اﻟـ‪13‬‬ ‫ﻟﻠﻮﻛﻼء اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﻋﻦ اﻵﺛﺎر واﻤﺘﺎﺣﻒ ﺑﺪول‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌـﺎون‪ ،‬اﻟـﺬي ﻋﻘـﺪ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻴـﺔ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪ ،‬وﺑﺮاﻣـﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫وﻣـﺎ ﺗـﻢ اﻟﺘﻮﺻـﻞ إﻟﻴـﻪ ﺑﺨﺼـﻮص دﻟﻴـﻞ‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼـﻦ واﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻵﺛـﺎر‬ ‫واﻤﺘﺎﺣﻒ‪ ،‬وﺗﻨﻈﻴﻢ اﻤﻌﺮض اﻟﺪوري اﻤﺸﱰك‬ ‫ﻟﻶﺛﺎر‪ ،‬ودﻟﻴﻞ اﻤﺘﺎﺣﻒ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ واﻟﺨﺎﺻﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻨﺴـﻴﻖ اﻤﻮاﻗﻒ ﺑـﻦ دول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﺑﺸﺄن اﻤﻮاﺿﻴﻊ اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻵﺛﺎر واﻤﺘﺎﺣﻒ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺑﺤﺜﻮا ﻣـﺎ ﺗﻢ اﻟﺘﻮﺻﻞ إﻟﻴﻪ ﺑﺸـﺄن‬ ‫ﻣﴩوع إﻧﺸﺎء ﻗﺎﻋﺪة ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت إﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﻋﻦ‬

‫ﻟﻬﺬه اﻟﺒﻼد‪ ،‬ﺷﺎﻣﻼً ﺑﻼ ﺷﻚ اﻟﱰاث اﻟﻌﻤﺮاﻧﻲ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬وﻧﺤﻦ ﻧﻨﻈﺮ ﺑﺸﻤﻮﻟﻴﺔ ﻟﻘﻀﻴﺔ اﻟﺒﻌﺪ‬ ‫اﻟﺤﻀﺎري ﻣﻦ زواﻳﺎﻫﺎ اﻤﻬﻤﺔ اﻤﺘﻌﺪدة‪ ،‬وأﻫﻢ‬ ‫زاوﻳﺔ ﰲ ذﻟﻚ ﻫﻮ اﻻﺳﺘﻜﺸﺎف واﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻜﻨﻮن اﻟﺤﻀـﺎري ﻟﺒﻼدﻧﺎ«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن‬ ‫»اﻟﺤﻀﺎرة اﻤﺸﱰﻛﺔ ﻟﺪول اﻟﺨﻠﻴﺞ ﺗﺠﻌﻞ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﻮﺿﻮع ﻣﻬﻤﺎ ً ﻟﻴﺲ ﻓﻘـﻂ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻟﺠﻤﻴﻊ دول اﻟﺨﻠﻴﺞ«‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬ﺗﻤﻨـﻰ أﻣﻦ ﻋـﺎم ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺘﻌـﺎون ﻟـﺪول اﻟﺨﻠﻴـﺞ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ اﻟﺰﻳﺎﻧﻲ‪ ،‬ﰲ ﻛﻠﻤـﺔ أﻟﻘﺎﻫﺎ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻻﻓﺘﺘﺎﺣﻴـﺔ‪ ،‬أن ﻳﺘـﻮج اﻻﺟﺘﻤـﺎع‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻮﻓﻴـﻖ واﻟﺨﺮوج ﺑﻘﺮارات ﺗﺴـﻬﻢ ﰲ دﻋﻢ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺨﻠﻴﺠـﻲ اﻤﺸـﱰك ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻵﺛﺎر‬ ‫واﻤﺘﺎﺣـﻒ وﺗﻮﺿـﺢ رؤﻳـﺔ اﻫﺘﻤـﺎم دول‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ اﻤﺸـﱰك ﰲ ﻫﺬا اﻟﺠﺎﻧـﺐ ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫اﻟﺪول اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻀﻤﻨﺖ اﻟﺠﻠﺴﺔ اﻻﻓﺘﺘﺎﺣﻴﺔ ﻟﻼﺟﺘﻤﺎع‬ ‫ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻤﺘﺨﺼﺼﻦ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻵﺛﺎر‬ ‫واﻤﺘﺎﺣـﻒ ﰲ دول اﻤﺠﻠﺲ‪ ،‬وﺗﻮزﻳﻊ اﻟﺠﻮاﺋﺰ‬ ‫واﻟﻬﺪاﻳـﺎ اﻟﺘﺬﻛﺎرﻳﺔ ﻋﲆ اﻤﻜﺮﻣـﻦ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻢ‬ ‫ﺗﻜﺮﻳـﻢ ‪ 12‬ﻣﺘﺨﺼﺼﺎ ً ﻣﻦ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻵﺛـﺎر واﻤﺘﺎﺣﻒ اﻟﺒﺎرزﻳـﻦ ﰲ ﻣﺠﺎل ﻋﻤﻠﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﺑﻮاﻗﻊ اﺛﻨـﻦ ﻣﻦ ﻛﻞ دوﻟﺔ ﻣﻦ اﻟﺪول اﻟﺴـﺖ‬ ‫اﻷﻋﻀﺎء ﰲ اﻤﺠﻠﺲ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن اﺟﺘﻤﺎع اﻟﻮﻛﻼء اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﻋﻦ‬ ‫اﻵﺛﺎر ﺑـﺪول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون ﻟـﺪول اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻳﻌﻘﺪ ﺳﻨﻮﻳﺎ ً ﰲ إﺣﺪى دول اﻤﺠﻠﺲ‪.‬‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪27‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺣﺼـﺪ اﻟﻔﻮﺗﻮﺟـﺮاﰲ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫اﻟﻨﺎﴏ اﻤﻴﺪاﻟﻴﺔ اﻟﺬﻫﺒﻴﺔ ﰲ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ اﻟﻨﻤﺴﺎ‬ ‫ﻟﻠﺘﺼﻮﻳﺮ اﻟﻔﻮﺗﻮﺟـﺮاﰲ ﻟﻌﺎم ‪2013‬م‪ ،‬ﻋﻦ‬ ‫ﺻﻮرة »ﺳﺎﺣﺮ« )‪ ،(Charm‬اﻟﺘﻘﻄﻬﺎ ﻟﺸﺒﻞ‬ ‫وأﻣﻪ ﰲ ﻣﺤﻤﻴﺔ اﻤﺎﺳﺎي ﻣﺎرا ﰲ ﻛﻴﻨﻴﺎ‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫اﻟﻨـﺎﴏ ﻟـ »اﻟـﴩق«‪» :‬أﻧﺎ ﻣﻬﺘـﻢ ﺑﺎﻟﺤﻴﺎة اﻟﱪﻳﺔ‬ ‫ﻣﻨﺬ اﻟﺼﻐﺮ‪ ،‬وأﺳـﺎﻓﺮ ﻣﻦ ﻣﺮة إﱃ ﻣﺮﺗﻦ ﰲ اﻟﺴﻨﺔ‬ ‫إﱃ إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﻤﻤﺎرﺳـﺔ ﻫﺬه اﻟﻬﻮاﻳﺔ«‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﻛﻴﻨﻴﺎ‬ ‫وﺟﻨﻮب إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ إن »ﻃﺒﻴﻌﺔ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ اﻟﱪﻳﺔ‬ ‫ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ﻟﺘﺼﻮﻳﺮ اﻟﺤﻴﺎة اﻟﱪﻳﺔ«‪.‬‬ ‫وﻋﻦ اﻟﺼـﻮرة اﻟﻔﺎﺋﺰة‪ ،‬أوﺿـﺢ اﻟﻨﺎﴏ أﻧﻪ‬ ‫ﺧـﺮج إﱃ اﻤﺤﻤﻴـﺔ ﻗﺒﻞ ﻃﻠـﻮع اﻟﺸـﻤﺲ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً‪:‬‬ ‫»وﻛﺎن ﻣﻌﻲ ﻣﺮﺷـﺪ ﻟﻠﺠﻮﻻت اﻟﱪﻳﺔ‪ ،‬وﺟﺪت ﺛﻼث‬ ‫ﻟﺒﺆات ﻣﻊ ﺧﻤﺴـﺔ أﺷـﺒﺎل ﺻﻐﺎر‪ ،‬وﻛﺎﻧﻮا ﺟﻤﻴﻌﺎ ً‬ ‫ﻣﺸـﻐﻮﻟﻦ ﰲ أﻛﻞ ﻓﺮﻳﺴـﺔ‪ ،‬اﻗﱰﺑﺖ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ ً ﺳـﺘﺔ‬ ‫أﻣﺘـﺎر ﻣﻨﻬﻢ‪ ،‬وﺑﻌﺪ أن ﺷـﺒﻌﻮا ﻣﻦ أﻛﻞ اﻟﻔﺮﻳﺴـﺔ‬

‫اﻧﺘﻈـﺮت ﻗﻠﻴﻼً ﻛﻲ أرى ﻣـﺪى ﺗﻔﺎﻋﻞ اﻟﻠﺒﺆات ﻣﻊ‬ ‫أﺷﺒﺎﻟﻬﺎ وﺧﺮﺟﺖ ﺑﻬﺬه اﻟﻠﻘﻄﺔ اﻟﻨﺎدرة«‪ .‬وأﺿﺎف‪:‬‬ ‫»ﻛﺎن إﺣﺴـﺎﳼ ﺟﻤﻴـﻼً ﺟﺪاً‪ ،‬ﺑﺤﻜـﻢ أن اﻤﺼﻮر‬ ‫ﻳﺪرك ﺟﻤﺎل اﻤﺸﻬﺪ ﺣﺘﻰ ﻗﺒﻞ أن ﻳﻠﺘﻘﻂ اﻟﻠﻘﻄﺔ«‪.‬‬ ‫وﻋﻦ ﺷﻌﻮره ﺑﺎﻟﺨﻮف أﺛﻨﺎء ﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻷﺳﻮد‪،‬‬ ‫ﻗـﺎل‪» :‬ﻟﻢ أﺧـﻒ ﻷﻧﻲ ﺗﻌﻮدت أن أﺻـﻮر وأﻗﱰب‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺤﻴﻮاﻧـﺎت«‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أﻧﻪ ﺳـﺎﻓﺮ ﺳـﺒﻊ ﻣﺮات‬ ‫إﱃ إﻓﺮﻳﻘﻴـﺎ وﺗﻌﻮد ﻋـﲆ اﻟﺘﺼﻮﻳـﺮ ﰲ اﻤﺤﻤﻴﺎت‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف‪ ،‬إن اﻟﻌﺎدة ﺟـﺮت أن ﻳﻘﱰب اﻤﺼﻮرون‬ ‫ﻣﻦ اﻷﺳـﻮد ﺑﻌـﺪ أن ﻳﻨﺘﻬـﻮا ﻣﻦ أﻛﻞ اﻟﻔﺮﻳﺴـﺔ‪،‬‬ ‫»وﻟﻜﻨـﻲ اﻧﺘﻈﺮت وﺣﻴـﺪا ً ﻗﺒﻞ أن ﻳﻨﺘﻬـﻮا‪ ،‬وﻛﺎن‬ ‫ﻧﺼﻴﺒﻲ اﻟﺘﻘـﺎط ﻟﻘﻄﺔ أﻋﺘﱪﻫﺎ ﻣﻦ أﺟﻤﻞ ﻣﺎ ﻗﻤﺖ‬ ‫ﺑﺘﺼﻮﻳـﺮه‪ ،‬واﺳـﺘﺨﺪﻣﺖ ﻟﺬﻟـﻚ ﻋﺪﺳـﺔ »‪«400‬‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻟﻬﺬا اﻟﻨﻮع ﻣـﻦ اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎً«‪ .‬وﻋﻦ‬ ‫ﺳﺒﺐ ﺗﺴـﻤﻴﺔ اﻟﺼﻮرة ﺑـ »‪ ،«Charm‬أوﺿﺢ أﻧﻪ‬ ‫أﻃﻠﻖ ﻫﺬه اﻟﺘﺴﻤﻴﺔ ﺑﺴـﺒﺐ ﻃﺒﻴﻌﺔ ﺗﻔﺎﻋﻞ اﻟﺸﺒﻞ‬ ‫اﻟﺼﻐﺮ ﻣﻊ أﻣﻪ‪ ،‬واﻹﺣﺴـﺎس ﺑﻤﺪى اﻤﺸـﺎﻋﺮ ﺑﻦ‬ ‫اﻻﺛﻨﻦ ﺑﻤﺠﺮد رؤﻳﺔ اﻟﺼﻮرة‪.‬‬

‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬اﻟﴩق ﻳﻨﻈـﻢ‬ ‫ﻣﻨﺘـﺪى اﻟﺜﻼﺛـﺎء اﻟﺜﻘـﺎﰲ ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬ﻧﺪوة »اﻟﻔﻦ‬ ‫واﻻﻋﺘﺪال‪ ..‬ﺗﺠﺮﺑﺔ اﻟﻔﻨﺎن زﻣﺎن‬ ‫ﺟﺎﺳـﻢ«‪ ،‬اﻟﺜﻼﺛﺎء اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﺿﻤﻦ‬ ‫ﻣﻮﺳﻢ اﻤﻨﺘﺪى اﻟـ ‪ ،13‬وﻳﺸﺎرك‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻟﻔﻨﺎﻧـﻦ‪.‬‬ ‫وﻳﺼﺎﺣـﺐ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺔ ﺗﻜﺮﻳـﻢ‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻧـﻮري ﺻﺎﻟـﺢ آل‬ ‫زﻣﺎن ﺟﺎﺳﻢ‬ ‫ﺷﺒﻴﺐ‪ ،‬ﻹﻧﺠﺎزاﺗﻪ وأﺑﺤﺎﺛﻪ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺠﻤﻊ ﺑﻦ اﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ واﻤﺠﺎﻻت‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻋﺮض ﻓﻴﻠﻢ ﺣﻘﻮﻗﻲ‪ ،‬وﻣﻌﺮض ﻓﻨﻲ‪.‬‬

‫ﻣﻌﺮض ﻟﻠﺘﺮاث ﻓﻲ »أم اﻟﻘﺮى«‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق اﻓﺘﺘﺤـﺖ وﻛﻴﻠﺔ ﻋﻤـﺎدة ﻛﻠﻴـﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﰲ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌـﺔ أم اﻟﻘـﺮى اﻟﺪﻛﺘﻮرة اﺑﺘﺴـﺎم اﻟﻌﻠﻤﻲ‪ ،‬ﻣﻌـﺮض ﺗﺮاث ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﻨﻈﻤﻪ وﻛﺎﻟﺔ اﻟﻌﻤﺎدة ﺷﻄﺮ اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﰲ ﻣﻘﺮ اﻟﻜﻠﻴﺔ ‪-‬‬ ‫ﺷﺎرع اﻤﻨﺼﻮر‪ ،‬ﺑﺈﴍاف اﻟﺪﻛﺘﻮرة ﺳﺤﺮ دﻋﺪع‪ ،‬وﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻃﺎﻟﺒﺎت‬ ‫اﻟﻜﻠﻴـﺔ‪ .‬وﻳﻀﻢ اﻤﻌﺮض ﻋﺪة أﻗﺴـﺎم‪ ،‬ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ اﻟﺒﻴـﺖ اﻤﻜﻲ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺤﺘـﻮي ﻋﲆ أﺛﺎث وأو ٍان وﻣﻘﺘﻨﻴـﺎت ﺗﺮاﺛﻴﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻷﻛﻼت اﻟﺘﻲ‬ ‫اﺷـﺘﻬﺮت ﺑﻬﺎ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪ .‬وأوﺿﺤﺖ اﻟﺪﻛﺘﻮرة ﺳـﺤﺮ دﻋﺪع أن‬ ‫اﻤﻌﺮض ﻗـﺪم ﺑﺠﻬﻮد ذاﺗﻴﺔ ﻣﻦ ﻃﺎﻟﺒﺎت ﻣﺎدة ﺗﺎرﻳﺦ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﻳﺄﺗﻲ‬ ‫ﻛﺒﺎﻛﻮرة ﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﻋﺪة ﻣﻌﺎرض ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮة إﱃ أﻧﻪ ﺳﻴﺘﻢ ﰲ ﺧﺘﺎم‬ ‫اﻤﻌﺮض ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻧﻤﺎذج ﻣﻦ اﻟﻌﺎدات اﻟﱰاﺛﻴﺔ ﻟﻠﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‪.‬‬


‫اإثنين ‪ 12‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 22‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )505‬السنة الثانية‬

‫الرتوعي لـ |‪ :‬ما‬ ‫يحدث في القادسية‬ ‫يتط َلب تدخ ًا عاج ًا‬ ‫من رعاية الشباب‬

‫الخر ‪ -‬عيى الدوري‬ ‫فتح عضو مجلس إدارة نادي القادسية محمد‬ ‫الرتوعي‪ ،‬النار عى إدارة ناديه‪ ،‬مشرا إى أنها‬ ‫إدارة مجامـات وسـمرة‪ ،‬وقـال الرتوعي‪:‬‬ ‫بعـد تكليف داوود القصيبي‪ ،‬برئاسـة نادي‬ ‫القادسية‪ ،‬توقعت أن تنصلح اأمور‪،‬ولكن مع‬ ‫اأسف بقي الوضع عى ما هو عليه‪ ،‬أن جميع اأمور‬

‫تُـدار من قِ بل عبدالعزيز امـوى‪ ،‬الذي أصبح‪ ،‬الكل‬ ‫ي الـكل‪ ،‬ويقوم بعمل محـار اجتماعات مجلس‬ ‫اإدارة‪ ،‬ثـم يتحصّ ل عـى توقيع اأعضـاء عى هذه‬ ‫امحـار‪ .‬ومع اأسـف فإن أعضاء مجلـس اإدارة‬ ‫مهمشـون منذ عهد الهزاع‪ ،‬وأكـد الرتوعي‪ ،‬أن فوز‬ ‫هؤاء اأعضـاء ي الجمعية العمومية السـابقة‪ ،‬جاء‬ ‫عن طريـق العاقات‪ .‬ووأضاف‪« :‬اأمـور امالية ي‬ ‫النـادي‪ ،‬وقال‪ :‬داوود القصيبي‪ ،‬وعبدالعزيز اموى‪،‬‬

‫اسـردّا جميع امبالغ التي قدماهـا للنادي كدعم أو‬ ‫تـرع‪ ،‬وذلـك بعد تسـلم الدفعـة اأوى مـن انتقال‬ ‫اعـب الفريق يار الشـهراني‪ ،‬إى الهـال‪ ،‬البالغة‬ ‫أربعـة ماين ريـال‪ ،‬حيث تسـلم القصيبي مليوني‬ ‫ريال‪ ،‬بينما تسـلم اموى مليون ريال‪ ،‬ي حن تسلم‬ ‫عبدالعزيز امشـيقح نصف مليون ريـال‪ ،‬مع العلم‬ ‫أن هـذه السُ ـلف كان ابد أن تتـم اموافقة عليها من‬ ‫قِ بل الرئاسـة العامة لرعاية الشباب‪ ،‬وكان من اأوى‬

‫أن يسـ ِلموا العاملـن ي النـادي حقوقهـم امتأخرة‬ ‫منذ ثمانية أشـهر‪ ،‬بدا من أن يسردوا هذه امبالغ‪،‬‬ ‫التـي تدخل عى أنها تـرع‪ ،‬ولكنها رعان ما تعود‬ ‫إليهـم‪ .‬وأضـاف‪ :‬طالبـت القصيبي‪ ،‬أكثـر من مرة‬ ‫بأن يُطلعني عى القوائـم امالية للنادي‪ ،‬وبخطابات‬ ‫رسـمية‪ ،‬وبعلـم مدير مكتب رعاية الشـباب فيصل‬ ‫عبدالهـادي‪ ،‬وهـذا إن دل عى يء فإنمـا يدل عى‬ ‫وجود شك وريبة ي هذه القوائم‪.‬‬

‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫‪29‬‬

‫البحراني يتجه للقضاء بسبب تغريدات مسيئة من الحكم مطرف في «تويتر»‬ ‫الدمام ‪ -‬سعيد الهال‬ ‫أرسـلت لجنـة اانضبـاط‬ ‫بااتحـاد‬ ‫والعقوبـات‬ ‫السـعودي لكرة القـدم قبل‬ ‫أيـام استفسـارا ً للحكـم‬ ‫الـدوي السـابق مطـرف‬ ‫القحطاني‪،‬عـن امتاكـه حسـابا ً‬ ‫خاصـا ً ي «توير» من عدمه‪ ،‬وذلك‬ ‫بعدما تقدم سـكرتر لجنة الحكام‬ ‫أحمـد البحراني بشـكوى إى لجنة‬ ‫اانضبـاط‪ ،‬أكـد مـن خالهـا أن‬ ‫الحكـم القحطانـي أسـاء إليه عر‬ ‫حسـابه الشـخي ي «توير» من‬ ‫خال عـدد من التغريـدات ي أيام‬ ‫متفرقـة‪ ،‬منهـا «البحراني مصور‬ ‫للجنة وللحكام‪ ،‬وان هو امسـؤول‬ ‫عـن تكاليـف الحـكام ولأسـف‬ ‫بمؤهـل متوسـط وعقيدتـه يقول‬ ‫أمـي وأبوي وامهنـا ‪ ،،،‬وبس‪ ،،‬الله‬ ‫ا يبانـا»‪ ،‬وي تغريدة أخرى كتب‬ ‫مطرف «البحراني وعصام يعملون‬ ‫داخـل اللجنـة بمهنـة سـواقن‬ ‫وتوصيـل طلبـات لدى امهنـا‪،،،،،‬‬ ‫وكل يء بحقـه ‪ »،،،،‬باإضافة إى‬ ‫تغريدات أخـرى تحتفظ «الرق»‬ ‫بها‪.‬‬ ‫وكانـت لجنـة العقوبـات‬ ‫واانضبـاط قـد أرسـلت خطـاب‬ ‫استدعاء للحكم مطرف القحطاني‪،‬‬ ‫ولكنـه رفض الحضـور بحجة أنه‬

‫المدلج يسحب‬ ‫ترشيحه لمصلحة‬ ‫السركال‬

‫الركال‬ ‫دبي ظفرالله امؤذن‬ ‫يعقد يوسف الركال امرشح اإماراتي‬ ‫انتخابـات رئاسـة ااتحاد اآسـيوي‬ ‫مؤتمـرا ً صحفيـا ً صباح اليـوم اإثنن‬ ‫بمقـر اتحـاد الكرة للحديـث عن آخر‬ ‫الرتيبات لخوض انتخابات الثاني من‬ ‫مايو‪ ،‬ويشـارك ي امؤتمر حافظ امدلج‬ ‫مرشـح السعودية الذي يتوقع أن يعلن‬ ‫انسـحابه رسميا ً من السـباق مصلحة‬ ‫الركال‪.‬‬ ‫وكان هنـاك توافـق بـن امرشـحن‬ ‫مواجهـة امرشـح البحرينـي الشـيخ‬ ‫سلمان بن إبراهيم آل خليفة‪.‬‬ ‫يذكر أن الركال كشـف عن برنامجه‬ ‫اانتخابي الذي يتلخص ي ست نقاط‪.‬‬ ‫مـن جهة أخرى يغادر الوفد الرسـمي‬ ‫اإماراتـي إى كواامبـور يـوم السـبت‬ ‫امقبل‪.‬‬

‫نظام مكافحة جرائم امعلوماتية ي السعودية من هيئة الخراء بمجلس الوزراء الصادر بامرسوم املكي رقم م‪ 17 /‬وتاريخ‪/1428 3/8 :‬‬ ‫هـ بنا ًء عى قرار مجلس الوزراء رقم ‪ 79( :‬وتاريخ ‪1428 /3 /7 :‬هـ) أصبح مطبقا ً بعد أن أصبحت تلك الجرائم تهدد أمن وسامة‬ ‫امجتمع ‪,‬وقد أصدر ي النظام ست عر مادة تعالج أكثر امشاكل اموجودة ي الجرائم اإلكرونية بجميع أنواعها ابرز هذه امواد ‪:‬‬

‫المادة الثالثة‪:‬‬

‫ضوئية من بعض تغريدات مطرف القحطاني‬ ‫يعاقب الشخص‬

‫نص امادة ‪ 2/48‬من ائحة لجنة اانضباط بااتحاد السعودي لكرة القدم‬

‫مستشار قانوني‪ :‬ا يحق ااتجاه للشرع‬ ‫في قضية منظورة بـ «اانضباط»‬ ‫حكـم غـر عامـل‪ ،‬عـى الرغم من‬ ‫وجـود اسـمه ي قائمـة الحـكام‬ ‫العاملـن بلجنـة الحكام للموسـم‬ ‫الرياي الحاي ‪1434/1433‬هـ‪،‬‬ ‫وينتظر أن يتم إرسال خطاب آخر‬ ‫له بعد يوم اأربعاء امقبل‪ ،‬وي حال‬ ‫عدم تسـ ُلمه‪ ،‬سـيتم تثبيت ملكيته‬ ‫للحسـاب @‪،motref_alqhtani‬‬ ‫وسـيتم اسـتصدار عقوبـة عليـه‬ ‫حسـب نـص امـادة ‪ 48/2‬مـن‬

‫ائحة العقوبـة واانضبـاط‪ ،‬التي‬ ‫تنـص عـى «أي إسـاءة إعاميـة‬ ‫باسـتخدام وسـائل اإعـام مثـل‬ ‫الصحـف واإذاعـة والتليفزيـون‬ ‫والصحـف اإلكرونيـة وامواقـع‬ ‫الرسمية للنادي وامنتديات يعاقب‬ ‫مرتكبهـا بغرامة ماليـة قدرها ‪50‬‬ ‫ألف ريال»‪.‬‬ ‫وتعتر هذه هـي ثاني قضية‬ ‫يتـورط فيهـا مطـرف القحطاني‬

‫بالسجن لمدة سنة وبغرامة خمسمائة ألف ريال‬

‫إذا أرتكب إحدى الجرائم التالية‪ :‬كالتصنت والدخول غر امروع من أجل اابتزاز والتخريب وامسـاس بالحياة الخاصة‪ ,‬وقد‬ ‫نصت هذه امادة بالتاي‪:‬‬ ‫«يعاقب بالسجن مدة ا تزيد عى سنة وبغرامة ا تزيد عى خمسمائة ألف ريال أو بإحدى هاتن العقوبتن كل شخص يرتكب‬ ‫أيا ً من الجرائم امعلوماتية اآتية‪:‬‬ ‫‪- 1‬التصنت عى ما هو مرسل عن طريق الشبكة امعلوماتية أو أحد أجهزة الحاسب اآي دون مسوغ نظام صحيح أو التقاطه‬ ‫أو اعراضه‬ ‫‪- 2‬ا لدخـول غـر امروع لتهديد شـخص أو ابتزازه‪ ،‬لحمله عى القيام بفعـل أو اامتناع عنه ولو كان القيـام بهذا الفعل أو‬ ‫اامتناع عنه مروعا‬ ‫‪ - 3‬الدخـول غـر امروع إى موقع إلكروني‪ ،‬أو الدخول إى موقع إلكروني لتغيـر تصاميم هذا اموقع‪ ،‬أو إتافه‪ ،‬أو تعديله‪،‬‬ ‫أو شغل عنوانه‬ ‫‪ - 4‬امساس بالحياة الخاصة عن طريق إساءة استخدام الهواتف النقالة امزودة بالكامرا أو ما ي حكمها‬ ‫‪ - 5‬التشهر باآخرين‪ ،‬وإلحاق الرر بهم‪ ،‬عر وسائل تقنيات امعلومات امختلفة»‬ ‫مـع لجنة الحـكام‪ ،‬وذلـك بعد أن‬ ‫كان قـد عوقـب بتغريمه خمسـن‬ ‫ألـف ريال‪،‬عندما قام هـو وزميله‬ ‫سـعد الكثري باإسـاءة إى لجنة‬ ‫الحكام ورئيسها عمر امهنا ي قناة‬ ‫ايـن سـبورت بعـد إبعادهما من‬ ‫التحكيـم‪ ،‬ويتوقع أن تتم مضاعفة‬ ‫عقوبـة مطرف هذه امـرة إن ثبت‬ ‫فعاً أنه صاحب الحساب ي توير‪.‬‬

‫وكانـت صحيفـة الـرق قد‬ ‫أجرت اتصـاات بأطراف القضية‪،‬‬ ‫امدعـي أحمـد البحراني سـكرتر‬ ‫لجنة الحـكام‪ ،‬الذي قال «براحة‬ ‫هـذه القضية قائمـة وموجودة وا‬ ‫أعـرف كيـف وصلتم إليهـا‪ ،‬أنا ا‬ ‫أستطيع أن أتحدث فيها أنها قضية‬ ‫منظورة‪ ،‬لن أكتفي بتلك الشـكوى‬ ‫بـل سـأتجه إى القضـاء الرعي‪،‬‬

‫فقد قمـت بااجتماع مـع امحامي‬ ‫وأنـا بصـدد توكيلـه لكـي يتخـذ‬ ‫اإجراءات الازمة لرفع شكوى عى‬ ‫الحكـم مطرف القحطانـي‪ ..‬وقد‬ ‫علق امستشار القانوني فهد بارباع‬ ‫عى توجـه البحراني إى القضاء ي‬ ‫قضية منظـورة بلجنـة اانضباط‬ ‫قائـاً «إذا أقـرت لجنـة اانضباط‬ ‫أنهم ليسـو اصحاب اختصاص ي‬

‫الشمراني يقترب من العميد‪ ..‬والبلوي يعود لاتحاد رسمي ًا‬ ‫جدة ‪ -‬بدر الحربي‬ ‫كشـفت مصادر خاصـة لـ الرق‬ ‫عـن وجـود مفاوضات جـادة من‬ ‫قبـل إدارة نادي ااتحـاد والريك‬ ‫ااسـراتيجي (‪ )Stc‬لتجديد العقد‬ ‫بعد أن رفعت الركة مبلغ الرعاية‬ ‫إى ‪ 80‬مليونا للسنة الواحدة‪ ،‬بينما‬ ‫يرغب ااتحاديـون ي رفع الحصة‬ ‫إى ‪ 100‬مليون‪ ،‬باإضافة إى توقيع‬ ‫عقـود أخـرى لوضـع إعانات عى‬ ‫قمصـان الاعبن وممـرات النادي‬ ‫وهذا ما رفضته الركة التي تسعى‬ ‫إقناع إدارة النادي‪ ،‬بعرضها‪.‬‬ ‫وكانـت ركـة الطـران القطرية‬ ‫قـد قدمـت عرضهـا إدارة ااتحاد‬ ‫يتضمن رعايته مدة ثاث سـنوات‪،‬‬ ‫قبل فرة وجيزة‪ ،‬وينتظر أن تتسلم‬ ‫الـرد خال اأيام القليلة امقبلة بعد‬ ‫أن وافقـت عـى كل الـروط التي‬ ‫وضعتهـا إدارة النـادي ‪ ،‬ومن أهم‬ ‫تلـك الروط‪ ،‬التوقيـع مع ركات‬ ‫أخرى لزيادة دخل النادي‪.‬‬ ‫وي ذات السـياق أصـدرت إدارة‬ ‫نادي اأتحاد بيانـا ً جاء فيه «رغبة‬ ‫من مجلـس إدارة النادي برئاسـة‬ ‫امهنـدس محمـد حامـد فايـز ي‬ ‫ااسـتفادة من خرة أعضاء الرف‬ ‫ي تفاوضهـا مـع الجهـات الراغبة‬ ‫ي رعايـة النـادي ولتأمـن الرية‬ ‫الكاملة لهـذه امفاوضات فقد قرر‬

‫قضايا مواقـع التواصل ااجتماعي‬ ‫ي «توير وفيسـبوك» يستطيع أن‬ ‫يلجأ إى الجهة الرسـمية امختصة‬ ‫مثل إمارات امناطـق وامحافظات‪،‬‬ ‫أما إذا حكمـوا ي القضية فليس له‬ ‫الحق التوجه إى القضاء‪.‬‬ ‫الجديـر ذكـره‪ ،‬أن نظـام‬ ‫مكافحـة الجرائـم امعلوماتيـة ي‬ ‫السعودية من هيئة الخراء بمجلس‬

‫الوزراء الصادر بامرسـوم املكي‬ ‫رقم م‪ 17/‬وتاريخ ‪،1428/3/7‬‬ ‫تم تفعيلـه وأصبح نافـذاً‪ ،‬بعد أن‬ ‫أصبحـت تلـك الجرائم تهـدد أمن‬ ‫وسامة امجتمع‪ ،‬وتراوح العقوبة‬ ‫من السـجن ثاث سنوات والغرامة‬ ‫خمسـمائة ألـف ريـال‪ ،‬إى عـر‬ ‫سـنوات والغرامـة خمسـة ماين‬ ‫ريال‪.‬‬

‫«فيفا» ِ‬ ‫يوثق حديث «نور» بعد‬ ‫توقيعه للنصر في أقوال المشاهير‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬

‫منصور البلوي‬ ‫امجلس تشكيل لجنة برئاسة‪:‬عضو ناديه‪».‬‬ ‫رف النـادي امؤثـر‪ .‬اأسـتاذ مـن جانـب آخـر كشـفت نفـس‬ ‫منصـور البلـوي وعضويـة نائـب امصـادر عـن اقـراب امهاجـم‬ ‫رئيس مجلس اإدارة امحامي عادل الشبابي نار الشمراني من ارتداء‬ ‫جمجوم ومستشـار مجلس اإدارة القميص ااتحـادي‪ ،‬بعد أن اجتمع‬ ‫اأسـتاذ لؤي قـزاز اسـتام ملف مـع ري ي مكـة امكرمـة عقـب‬ ‫مفاوضـات عقـد الرعايـة الذي تم لقـاء الفريقـن ي الجولـة اماضية‬ ‫جلبه عـن طريق اأسـتاذ منصور ي الـدوري وتـم عـرض مبلغ عى‬ ‫البلـوي وإتمـام عمليـة التفاوض الاعـب يصـل إى ‪ 20‬مليونا ‪،‬حيث‬ ‫النهائـي والرفـع بذلـك مجلـس أبـدى اأخر موافقتـه عى العرض‬ ‫اإدارة‪ .‬وقـدم مجلس إدارة النادي ويتوقع أن يتـم التوقيع فور انتهاء‬ ‫شـكره لأسـتاذ منصـور البلـوي مشـاركة الفريقـن ي بطولة كأس‬ ‫لوقوفـه الدائم وامسـتمر إى جانب خادم الحرمن الريفن لأبطال‪.‬‬

‫نار الشمراني بشعار ااتحاد ي اعتزال أحمد جميل (ااتحاد نت)‬

‫أبـرز موقـع ااتحـاد الـدوي لكـرة‬ ‫القدم‪ ،‬خر انتقال قائد فريق ااتحاد‬ ‫اأول لكـرة القدم إى نـادي النر‪،‬‬ ‫واهتم بما قاله الاعـب عقب انتقاله‬ ‫للنـر‪ ،‬حيـث حرص عى تسـجيل‬ ‫ذلـك ي التقريـر الـذي ينره أسـبوعيا ً عن‬ ‫أقوال امشـاهر ي عالم الكرة‪ ،‬ووضع اموقع‬ ‫صورتـه بلبـاس فريقـه السـابق ااتحـاد‪،‬‬ ‫واختـار هذه الكلمات لنـور» يعز عي ّ الفراق‬ ‫الصورة التي اختارها‬ ‫بهذه الطريقة‪ ،‬ولكن لأسف كانت هذه إرادة‬ ‫موقع فيفا لنور‬ ‫إدارة النادي‪ ،‬ذهبت للنر بإرادتي وأتمني أن‬ ‫أكون إضافة له‪ ،‬هذا اموسم ستشاهدون نورا ً آخر جديدا ً غر نور ااتحاد»‪.‬‬ ‫واختار التقرير من أقوال امشـاهر ي أسـبوع حديث مدرب بوروسيا‬ ‫دورتموند يورجن كلوب عندما قال « أراهن عى رأي أن بايرن سيسـتدعي‬ ‫جوارديـوا ليطلب منه النصيحة» أما الاعـب الرتغاي بيبي امعار من ريو‬ ‫آي عن تجربته حتي اآن ي مانشسر سيتي فقد قال « لم أفهم أبدا ً أي كلمة‬ ‫من أليكس فرجسون‪ .‬دخلت ذات يوم حجرة امابس ورأيته يحدق بي‪ ،‬ثم‬ ‫أومأ ي بأن عي أن أقص شـعري‪ ،‬فعلت ذلـك احقا ً ي نفس اليوم‪ .‬ي اليوم‬ ‫التاي وخال التدريبات لم يتعرف عي‪ ،‬مررت بجانبه عدة مرات ولدهشتي‬ ‫لـم يخمـن أبدا ً من أكون‪ .‬إنه ايتكلم كثرا ً ولكـن عموما ً أنا ا أفهمه فلكنته‬ ‫صعبـة‪ .‬كان يناديني بايبي فأررت أن أخره أخرا ً أن اسـمي هو بيبي»‪.‬‬ ‫بينما قال لويز جوستافو اعب بايرن ميونيخ‪ :‬إذا لم يلعب ميي ضدنا فهو‬ ‫شئ مفيد لنا‪ ،‬إذا لعب ميي ضدنا فهو شئ مفيد لكرة القدم‪.‬‬ ‫كمـا اختـار اموقـع حديـث الفرنسـية رشـيدة داتي عضـوة الرمان‬ ‫اأوروبي‪ ،‬حيث قالت‪ :‬أنا لسـت من امعجبات بدافيـد بيكهام‪ ،‬ولكني أميل‬ ‫أكثر ناحية ليونيل ميي‪ .‬نعم ربما يكون ليس عى نفس القدر من الوسامة‬ ‫ولكن لديه تلك النظرة الشـيقة وشـخصيته كاريزمية‪ .‬اليء الوحيد الذي‬ ‫يمكن أن يجعلني أعتزل السياسة هو أن يطلب ليو ميي أن يتزوجني»‪.‬‬


‫متجر الهال في الخبر يتيح للجماهير فرصة التصوير مع كأس ولي العهد‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫يتيبح متجبر الهبال ي الخبر‬ ‫للجماهر الهالية فرصة التصوير مع‬ ‫كأس وي العهبد البذي حققبه الفريق‬ ‫اأول لكرة القدم هذا اموسم‪ ،‬كما يقدم‬

‫امتجبر خصمبا ً عبى جميبع منتجاته‬ ‫بمقدار ‪ %54‬للجماهر الهالية ويرمز‬ ‫هذا الرقم إى عدد بطوات الفريق اأول‬ ‫لكرة القدم ي النادي‪.‬‬ ‫وقالبت موبايبي إن الجماهبر‬ ‫الهاليبة ي امنطقة الرقية تسبتحق‬

‫كثرا ً لدورها الكببر ي تحقيق الهال‬ ‫لكثر مبن إنجازاته نسببة لحضورها‬ ‫الفعّ بال واملحوظ ي مباريبات الهال‬ ‫التي تقام هناك وتقديرا ً لهذه الجماهر‬ ‫تم إتاحة الفرصة لهبا التقاط صورة‬ ‫تذكاريبة مبع البكأس مجانبا ً كما تم‬

‫تقديم خصم خاص لهم بعدد بطوات‬ ‫النادي‪.‬‬ ‫وأكدت موبايي أن الكأس سيكون‬ ‫موجودا ً ي متجر الهبال بالخر حتى‬ ‫يوم اأحد امقببل‪ ،‬علما ً أن الخصم عى‬ ‫منتجات امتجر سيسبتمر حتى الثامن‬

‫‪30‬‬

‫رياضـة‬

‫والعرين مبن إبريل الجاري ي جميع‬ ‫متاجر الهال الثاثة‪.‬‬ ‫يذكبر أن متجبري الهبال ي‬ ‫الرياض وجدة أتاحا للجماهر الهالية‬ ‫ي اأسبوعن اماضين فرصة التصوير‬ ‫مع كأس وي العهد‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 12‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 22‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )505‬السنة الثانية‬

‫كام عادل‬

‫غرز !‬

‫اأحساء � مصطفى الريدة‬

‫عادل التويجري‬

‫تمض فرة وجيزة جدا ً عى «التكتل الرباعي» !‬ ‫• لم ِ‬ ‫• اجتمعت اأندية وكل نا ٍد منها له «أهداف» مختلفة !‬ ‫• ااتحاديون يرون أن ا وجه للمقارنة مع البقية !‬ ‫• اأهاويون (صمتهم) ليس بجديد !‬ ‫• النراويون (ترقب) بصمت !‬ ‫• الش�بابيون يري�دون (امتي�ازات) البقي�ة‪ ،‬و(حر) مع‬ ‫الناس (عيد) !‬ ‫• اآن‪ ،‬يبدو أن الوضع ر‬ ‫تغي !‬ ‫• أن اأساس كان (هشاً) ي اأصل !‬ ‫• ااتحاد سيفاوض ( منفرداً) !‬ ‫• وكذا أخال البقية !‬ ‫• أذكر أن رئيس ااتحاد قال حينها (ميثاق رف)!‬ ‫• وهذا يدل عى (جهل) ي ااستثمار الرياي !‬ ‫• فالصفقات ا تريد (مواثيق رف) !‬ ‫• تريد (مخلصاتية ) !‬ ‫• وليس هو وا إدارته من هذا النوع !‬ ‫• ف َمن يقبل أن (يُدار) من الخارج ا يمتلك (قراره) !‬ ‫• النر يريد مساواته بااتحاد !‬ ‫• حتى ي ظل (فقره) البطواتي !‬ ‫• النر ا يعيش إا عى (تراب اماي) !‬ ‫• وذاك اماي تمثرله جماهيٌ عاشقة !‬ ‫• بلطان الشباب عى وشك الرحيل !‬ ‫• فهذا اموسم (قد) يكون اأخي له !‬ ‫• حينما اجتمعت اأندية لم يكن لديها (تصو ٌر) ابتدا ًء !‬ ‫• لم تكن تعرف ماذا تريد !‬ ‫• وا ماذا يريد الراعي !‬ ‫• ااتحاد (يل روح) بعقد (وهمي) حتى اآن !‬ ‫• عقد (قيل) لنا إن ثمة من قدرمه لإدارة !‬ ‫• سألوا الفش��ر��ار كيف حال (الدفع الرباعي) !‬ ‫• استلقى عى ظهره ثم كح وعطس وشهق وقال ( غرز)!‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫عبد اأمبن العبام لنبادي‬ ‫الفتبح أحمبد العيبى‬ ‫حصبول الفريق اأول لكرة‬ ‫القبدم عبى لقبب دوري‬ ‫زيبن للمحرفبن باإنجاز‬ ‫امسبتحق الذي يضاف إنجازات‬ ‫النبادي امتعبددة‪ ،‬مؤكبدا ً أن‬ ‫اللقب يجر مجلبس إدارة النادي‬ ‫وأعضباء البرف ولجنبة الكرة‬ ‫بقيبادة عضبو مجلبس اإدارة‬ ‫ومرف كرة القدم أحمد الراشبد‬ ‫ونائببه عضبو مجلبس اإدارة‬ ‫إبراهيبم الشبهيل ومديبر الكرة‬ ‫محمد السبليم‪ ،‬ومديبر ااحراف‬ ‫خالبد السبعود وبقيبة الجهباز‬ ‫اإداري‪ ،‬مشرا ً إى أنهم أجادوا ي‬ ‫عملهم وأوصلوا الفريق إى ما هو‬ ‫عليبه اآن‪ ،‬مضيفا ً أن هذه اللجنة‬ ‫عملت ي صمت وحققت امطلوب‬ ‫ومبا زال لديها كثبر لتقدمه من‬ ‫أجل امحافظة عبى ما تحقق من‬ ‫إنجبازات ي ظبل خطبط العمل‬ ‫التي وضعت وتناسبب التحديات‬ ‫امقبلبة‪ ،‬ولجنبة الكبرة لديهبا‬ ‫صاحيات كاملبة لتطوير الفرق‬ ‫وتفان ومن أهم‬ ‫وهي تعمبل بجد‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫عوامل نجاح الفريق‪ ،‬مثمنا جهود‬ ‫أحمد الراشد وتفرغه للفريق رغم‬ ‫مشباغله وأعماله الخاصة‪ ،‬مؤكدا ً‬ ‫أن اإدارة محظوظبة بوجبوده‬ ‫وبقية أعضاء إدارة الكرة‪.‬‬ ‫وأكبد أن حمبات التشبكيك‬ ‫والتقليبل مبن نتائبج الفتبح ي‬ ‫البدوري هذا اموسبم لبم تزدهم‬ ‫إا إرارا ً عبى العمبل ومواصلة‬

‫إدارة كرة القدم مع رئيس النادي‬ ‫امسبرة الناجحبة‪ ،‬وأوضح‪« :‬لم‬ ‫نهتبم ببكل ما يثبار حولنبا من‬ ‫تريحبات ومهاتبرات‪ ،‬وعملنبا‬ ‫عى تهيئة الفريق بالشكل اأمثل‪،‬‬ ‫وي حصدنبا الثمبار وتركنا لهم‬ ‫الكام»‪ ،‬مشرا ً إى أن الفتح وضع‬ ‫أهدافبا ً طموحة منبذ البداية ولم‬ ‫ينشبغل بمبا يثبار حولبه ليتوج‬ ‫بطاً قبل جولتن مبن النهاية ي‬ ‫إنجاز تاريخبي‪ ،‬رافضا ً الرد عى‬ ‫ما أثاره عدد من امحلين والنقاط‬ ‫حول ضعف الدوري‪ ،‬مؤكدا ً أنهم‬ ‫عملبوا بجبد واجتهاد ولبم يكن‬ ‫لديهبم وقت للرد عليهبم إعامياً‪،‬‬ ‫وكان ردهبم ي اميبدان‪ ،‬والحمد‬ ‫اللبه وفبق الفريبق ي تحقيبق‬ ‫طموحات جماهبره‪ ،‬ونجح فيما‬ ‫خطط إليه من البداية‪.‬‬ ‫وأشباد العيبى بامبدرب‬ ‫التونبي فتحبي الجببال‪ ،‬مؤكدا ً‬

‫أحمد العيى‬ ‫أنه نجح باقتبدار ي قيادة الفريق‬ ‫مبن دوري أندية الدرجة اأوى إى‬ ‫البدوري اممتاز‪ ،‬ومبن ثم تحقيق‬ ‫اللقب أول مبرة ي تاريخ النادي‪،‬‬ ‫معبدا ً أن العبروض التبي تلقاها‬ ‫امبدرب أخبرا ً طبيعيبة ي ظبل‬ ‫النجاح الكبر الذي حققه‪ ،‬مشددا ً‬

‫عى حرص اإدارة عى اسبتمراره‬ ‫مبع الفريبق ي اموسبم امقببل‪،‬‬ ‫متوقعا ً نجاحه مع أي فريق يقوده‬ ‫مسبتقباً‪ ،‬مستشبهدا ً بمسبرته‬ ‫امميبزة مع الفرق التي أرف عى‬ ‫تدريبها ي الفرة اماضية‪.‬‬ ‫ونبوه أمن عبام الفتح بدور‬ ‫جماهبر النبادي ي كل ما تحقق‬ ‫من إنجاز‪ ،‬مشرا ً إى أن الجماهر‬ ‫لبم تبخبل عبى الفريبق بالدعم‬ ‫وامؤازرة وسباندت الفريق سواء‬ ‫ي امباريات التي لُعبت ي اأحساء‬ ‫أو خارجها‪ ،‬افتبا ً إى أن حضور‬ ‫‪ 21037‬متفرجبا ً ي مباراة اأهي‬ ‫دليل عبى وفباء هبذه الجماهر‬ ‫للنموذجي ووقفتها الصادقة مع‬ ‫الفريق‪ ،‬متمنيا ً التوفيق للفريق ي‬ ‫مشبواره امقبل حتى يرد الجميل‬ ‫لهذه الجماهر الوفية والعاشبقة‬ ‫لناديها‪.‬‬

‫أعلنت لجنة الحكام الرئيسة لكرة القدم‬ ‫أسبماء حكام مواجهات الجولة الب ‪26‬‬ ‫واأخبرة مبن دوري زيبن للمحرفن‬ ‫امقررة السببت امقببل‪ ،‬حيث يقود لقاء‬ ‫اأهي والهبال عى ملعبب مدينة املك‬ ‫عبدالعزيز الرياضية ي الرائع الحكم الدوي‬ ‫عبد الرحمن العمري‪ ،‬ويعاونه هشام الرفاعي‪،‬‬ ‫وعبد الرحيم الشمري‪ ،‬والدوي سامي النمري‬

‫«رابعباً»‪ ،‬والبدوي السبابق محمبد السبويل‬ ‫«مقيمباً‪ ،‬ويدير لقباء التعباون والوحدة عى‬ ‫ملعب مدينة املبك عبدالله الرياضية ي بريدة‬ ‫طاقم حكام أجانب‪ ،‬وتركي الخضر «رابعاً»‪،‬‬ ‫والدوي السابق محمد الريف «مقيماً»‪.‬‬ ‫ويقود مواجهة ااتفاق والفتح عى استاد‬ ‫اأمبر محمد بن فهد ي الدمبام الحكم محمد‬ ‫الهويبش‪ ،‬ويعاونه محمد العبكبري‪ ،‬وخلف‬ ‫زيد‪ ،‬وحسن السبري «رابعاً»‪ ،‬ورئيس لجنة‬ ‫الحكام الرئيسبة الدوي السبابق عمبر امهنا‬

‫«مقيمباً»‪ ،‬ويضببط لقباء الشبعلة وااتحاد‬ ‫عبى ملعبب اأول ي الخبرج الحكبم حمبد‬ ‫النحيت‪ ،‬ويعاونبه محمد الخضري‪ ،‬وفيصل‬ ‫القحطاني‪ ،‬ومحمبد القرني «رابعاً»‪ ،‬والدوي‬ ‫السابق عبد الله العباد «مقيماً»‪ ،‬ويقود مباراة‬ ‫النر والفيصي عى اسبتاد اأمر فيصل بن‬ ‫فهد ي الرياض الحكم الدوي صالح الهذلول‪،‬‬ ‫ويعاونبه البدوي مؤيبد الصائبغ‪ ،‬ونبواف‬ ‫العتيببي‪ ،‬والبدوي مرعي العواجبي «رابعاً»‪،‬‬ ‫والدوي السابق سبعد ربيعة «مقيماً»‪ ،‬ويدير‬

‫لقباء نجران و الرائد عى ملعب نادي اأخدود‬ ‫ي نجبران الحكبم عامبر آل زاهبر‪ ،‬ويعاونه‬ ‫حسن اأسمري‪ ،‬وعبد الرحمن منصور‪ ،‬وعبد‬ ‫الرحمبن الشبهري «رابعاً»‪ ،‬والدوي السبابق‬ ‫عويضبة منصبور «مقيمباً»‪ ،‬ويديبر مباراة‬ ‫الشبباب وهجر عى استاد املك فهد الدوي ي‬ ‫الرياض الحكم الدوي فهد العريني‪ ،‬ويعاونه‬ ‫عببد الله معافبا‪ ،‬ومحمد الزهرانبي‪ ،‬ويحيى‬ ‫القرنبي «رابعباً»‪ ،‬والبدوي السبابق محمبد‬ ‫البري «مقيماً»‪.‬‬

‫السلمي بطل المملكة للبلياردو جامعة العلوم الصحية ِ‬ ‫تنظم سباق الماراثون السنوي‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬ماجد الجحدي‬

‫اختتام‬ ‫برنامج‬ ‫«اللباقة‬ ‫والعناية‬ ‫بالشخصية»‬

‫الرياض ‪ -‬فهد الحمود‬

‫الجوير يس ّلم الكأس للسلمي‬ ‫وسليمان الفراج امركز الرابع‪.‬‬ ‫وأوضح عضبو اللجنبة الفنية‬ ‫للبطولبة جراح الشبمري أن الهدف‬ ‫مبن إقامبة مثبل هبذه البطولة هو‬ ‫تخريبج واكتشباف وصقبل اعبن‬ ‫يخدمون مسبرة امنتخبات الوطنية‬ ‫ي امستقبل‪.‬‬

‫ينظم نادي الطاب ي جامعة‬ ‫املبك سبعود ببن عبدالعزيز‬ ‫للعلبوم الصحيبة بالريباض‪،‬‬ ‫امارثبون الجامعبي الثاني ي‬ ‫امدينة الجامعية الجديدة عند‬ ‫السباعة ‪ 5:30‬من عر الخميس‬ ‫امقببل‪ ،‬وذلبك تزامنبا مبع حملة‬ ‫«عبادة ‪ ..‬سبتغر حياتبك» التبي‬ ‫تنطلق ضمن فعاليات يوم الصحة‬ ‫العامبي‪ ،‬وتهبدف إى لفبت انتبباه‬ ‫امجتمبع إى أهميبة امبي لصحبة‬ ‫اإنسان‪.‬‬ ‫وأعلنبت اللجنبة امن ّ‬ ‫ظمبة‬ ‫للماراثبون أن امشباركة سبتكون‬ ‫متاحة أمبام جميع طباب الكليات‬ ‫الصحيبة‪ ،‬وأقاربهبم‪ ،‬ي مختلبف‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫جامعة المؤسس تحصد‬ ‫كأس سلة الجامعات‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬خالد العنزي حقبق فريبق جامعبة املبك‬ ‫عبدالعزيز بطولة السبلة السعودية للجامعات الثانية بفوزه‬ ‫عبى نظبره ي جامعة اإمبام محمد بن سبعود اإسبامية‬ ‫(‪ )80/73‬ي امبباراة النهائية‪ ،‬التي أقيمت عى صالة مدينة‬ ‫اأمبر محمد ببن عبدالعزيز ي امدينة امنبورة برعاية وزير‬ ‫التعليم العاي الدكتور خالد العنقري‪.‬‬ ‫وعقب نهاية امباراة سبلم مدير الجامعة اإسامية الدكتور‬ ‫محمد بن عبي العقا‪ ،‬ورئيس ااتحباد الرياي للجامعات‬ ‫السبعودية الدكتور وليد بن البداي‪ ،‬الفائزين بامراكز اأوى‪،‬‬ ‫بحضور أمن عام ااتحاد الدكتور عبدالله البقمي‪.‬‬ ‫يشار إى أن البطولة استمرت مدة ثاثة أيام بمشاركة ثماني‬ ‫جامعبات‪ ،‬هي‪ :‬املبك عبدالعزيبز‪ ،‬اإمام محمد بن سبعود‬ ‫اإسبامية‪ ،‬املبك سبعود‪ ،‬الجامعة اإسبامية‪ ،‬املبك خالد‪،‬‬ ‫الحدود الشمالية‪ ،‬الدمام‪ ،‬كلية ابن سينا‪.‬‬

‫‪ ..‬وتحقق بطولة السباحة‬

‫الجامعبات داخل منطقبة الرياض‪،‬‬ ‫وكذلك منسوبي القطاعات الصحية‬ ‫وامستشبفيات ي الريباض‪ ،‬مطالبة‬ ‫الراغببن بالتسبجيل وامشباركة‪،‬‬ ‫الحضور قبل موعد انطاق السبباق‬ ‫بسباعة عى اأقبل إى موقع الحدث‬

‫جانب من ماراثون العام اماي‬ ‫ي امدينبة الجامعبة‪ ،‬الواقعبة عبى‬ ‫امتداد شارع الشيخ جابر بن صباح‬ ‫جنوببا‪ ،‬قبل مستشبفى املك فهد ي‬ ‫الحرس الوطني‪ ،‬افتة إى أنه سبيتم‬ ‫تكريبم أول عرة فائزيبن بجوائز‬ ‫عينية قيّمة‪ ،‬ستقدمها عمادة شؤون‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬خالد العنزي‬

‫صورة جماعية للمشاركن ي الرنامج‬

‫* ش�هد عام ‪ 2013‬أنجاب بطا جديدا للدوري‪ ،‬ليدخل ضمن‬ ‫قائم�ة الكبار‪ ،‬واس�تمرار هذا البط�ل الجديد مره�ون بمواصلة‬ ‫تميزه ي بطولة كأس خادم الحرمن‪ ،‬ومن ثم امنافسة عى دوري‬ ‫عبداللطيف جميل اموسم امقبل‪ ،‬وعندها فقط نستطيع أن نقول‬ ‫مبارك علينا وادة بطل جديد أو نا ٍد كبي يسمى الفتح‪.‬‬ ‫* عندما حقق الش�باب بطولة الدوري عام ‪ 1990‬كان هناك‬ ‫تحف�ظ اعامي عى وادة بطل جديد‪ ،‬ولكن الش�باب أكد أحقيته‬ ‫بن الكبار بتحقيقه ذات البطولة عامي ‪ 1991‬و‪.1992‬‬ ‫* دعوني أرد ريع�ا وباختصار تاريخ ال�دوري وأبطاله‪،‬‬ ‫وكيف ش�هد وادة نادي الش�باب ودخوله بن الكب�ار؛ حيث كان‬ ‫الن�ر أول فري�ق يحقق الدوري عندما انطلق عام ‪ 1975‬باس�م‬ ‫ال�دوري التصنيفي‪ ،‬ومن ثم تح�ول إى نظام النقاط ي الفرة من‬ ‫‪ 1976‬إى ‪ 1990‬وكان اله�ال اأكث�ر تحقيقا لهذه للبطولة خال‬ ‫ه�ذه الفرة ب�(‪ )6‬بط�وات يليه النر ب��(‪ )3‬واأهي وااتفاق‬ ‫ب�(‪ )2‬وااتحاد ببطولة ووحيدة‪ ،‬وخال تلك ال� ‪ 14‬س�نة لم يكن‬ ‫لنادي الشباب أي وجود أو إنجاز يذكر‪.‬‬ ‫* تح�ول ال�دوري إى نظ�ام امرب�ع الذهب�ي من ع�ام‪1991‬‬ ‫إى‪ ،2007‬الذي ش�هد وادة الش�باب وحقق أول ثاثية ي تاريخه‪،‬‬ ‫وم�ن ثم أضاف إليها بطولتن أخرت�ن‪ ،‬ي حن حقق ااتحاد (‪)6‬‬ ‫بط�وات‪ ،‬والهال (‪ )4‬والنر(‪ ،)2‬وعاد مج�ددا نظام النقاط ي‬ ‫عام ‪ 2010‬وانحر بن الهال والشباب وااتحاد‪.‬‬ ‫* أش�بعنا نادي الفتح تهاني وتريكات باإنجاز الكبي الذي‬ ‫حققه وعج�ز عنه آخرون‪ ،‬بظف�ره ببطولة ال�دوري قبل نهايته‬ ‫بجولت�ن‪ ،‬وهو يس�تحق ذلك‪ ،‬وم�ازال للتتويج بقي�ة واحتفاات‬ ‫أخرى ستستمر برهة من الزمن‪.‬‬ ‫« قف»‬ ‫م�ن مصلحة الكرة الس�عودية أن يكون التناف�س بن أكثر‬ ‫من نادٍ‪ ،‬وأتمنى أن يتعلم الفتحاويون من تجربة الشباب وكيفية‬ ‫دخوله بن اأندية الكبار‪ ،‬ولكن إن ظل الفتح يتغنى بدوري زين‪،‬‬ ‫سيعود إى نقطة الصفر‪ ،‬وسيموت البطل الجديد ولن يستمر‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫اأحساء � مصطفى الريدة‬

‫الفتح ليس‬ ‫من الكبار‬ ‫خالد صائم الدهر‬

‫حكام أجانب لـ «التعاون والوحدة» ‪ ..‬والعمري لـ «كاسيكو اأهلي والهال»‬

‫تبوّج اأمبن العبام لاتحاد‬ ‫للبليباردو‬ ‫السبعودي‬ ‫والسبنوكر فيصبل الجويبر‬ ‫الفائزيبن ي بطولبة امملكبة‬ ‫للبلياردو للتسبع كرات‪ ،‬التي‬ ‫أقيمت فعالياتها ي صالة امحرفن‬ ‫ي مكة امكرمة بمشاركة ‪ 48‬اعبا ً ي‬ ‫فئتي الكبار والناشئن من مختلف‬ ‫مناطبق امملكة‪ ،‬حيبث حصل عى‬ ‫امركبز اأول ي فئة الكبار مشباري‬ ‫السبلمي‪ ،‬وح ّل فهد الحجيبي ثانياً‪،‬‬ ‫وعبداللبه الحازمبي ثالثباً‪ ،‬ومحمد‬ ‫الحارثبي رابعباً‪ ،‬وي فئة الناشبئن‬ ‫جاء مشاري السلمي ي امركز اأول‪،‬‬ ‫ورضبوان جميبل ي امركبز الثاني‪،‬‬ ‫وحقق فهبد الحربي امركبز الثالث‪،‬‬

‫قف‬

‫أمين عام الفتح‪ :‬تركنا لهم المهاترات‪ ..‬وحصدنا الثمار‬

‫عبدالرحمن العمري‬

‫متجر الهال ي الخر‬

‫(الرق)‬

‫اختتمت الرئاسبة العامة لرعاية الشباب ي امدينة‬ ‫امنورة ممثلة ي قسم اأنشطة الشبابية مساء أول‬ ‫أمس فعاليات برنامج معسبكر» اللباقة والعناية‬ ‫بالشبخصية « الذي اسبتضافه امكتب بمشاركة‬ ‫‪ 100‬شاب عى مستوى امملكة‪.‬‬ ‫ووصف مرف اأنشطة ي اإدارة العامة لرعاية الشباب‬ ‫ومرف اأنشبطة عبدالعزيز السناني الرنامج بالنقلة‬ ‫النوعيبة ي الرامج التي تنفذها الرئاسبة العامة لرعاية‬ ‫الشبباب من خال مكاتبها‪ ،‬فيما أوضبح قائد الرنامج‬

‫(الرق)‬ ‫الطاب ي الجامعة‪.‬‬ ‫يشبار إى النسبخة اأوى مبن‬ ‫اماراثون‪ ،‬الذي تبلغ مسبافته سبعة‬ ‫كيلومبرات‪ ،‬شبارك فيبه أكثر من‬ ‫‪ 300‬مشبارك من مختلبف الكليات‬ ‫الصحية‪.‬‬

‫عبدالرحمبن الوقيبي أن قيادة الرنامبج وامكونة من‬ ‫عدد من الشبباب عملوا جاهدين ي طبرح الرامج التي‬ ‫تهبم الشبباب وتضيبف لهم كثرا ً مبن الفوائبد‪ ،‬ومنها‬ ‫كبر الخجبل الذي سباهم ي إخراج كثر من الشبباب‬ ‫مبن عزلتهم الفردية وأصبحبوا أكثر اندماجبا ً وتفاعاً‬ ‫مبع امجتمع‪ ،‬إضافبة إى تعليم الشبباب كيفية مواجهة‬ ‫امواقف وامشبكات اليومية سبواء ي البيت أو الجامعة‬ ‫أو العمل أو الحي والترف بحكمة مع هذه امواقف‪.‬‬ ‫وي ختبام الرنامبج‪ ،‬كبرم مدير مكتب رعاية الشبباب‬ ‫ي امدينبة امنبورة إبراهيبم مصبباح قيبادة الرنامبج‬ ‫وامشاركن ي فعالياته امتنوعة‪.‬‬

‫الرياض ‪ -‬الرق حققبت جامعبة املبك عبدالعزيبز امركبز‬ ‫اأول لبطولبة الجامعبات السبعودية الثالثبة للسبباحة‪ ،‬التي‬ ‫ينظمها ويرف عليها ااتحاد الرياي للجامعات السبعودية‪،‬‬ ‫وباسبتضافة من جامعة الدمام‪ ،‬فيما جباءت جامعة الدمام ي‬ ‫امركبز الثانبي‪ ،‬وحلت جامعة اإمام محمد بن سبعود ي امركز‬ ‫الثالث‪ ،‬التي أقيمت ي صالة رعاية الشباب بالراكة‪.‬‬ ‫وي نهايبة البطولة تبوج مدير جامعة الدمبام الدكتور عبدالله‬ ‫الربيش‪ ،‬ورئيس ااتحاد الرياي للجامعات السعودية الدكتور‬ ‫وليد البداي‪ ،‬الجامعبات الفائبزة بالبطولة‪ ،‬بحضبور الدكتور‬ ‫عبدالله البقمي أمن عام ااتحاد الرياي للجامعات السعودية‪،‬‬ ‫وعميد شبؤون الطباب بجامعة الدمام وعمداء ووكاء شبؤون‬ ‫الطاب ي الجامعات السبعودية‪ ،‬وعدد من مستشباري ااتحاد‬ ‫الرياي للجامعات السعودية‪.‬‬ ‫مبن جانبه‪ ،‬هنبأ الدكتور وليد البداي رئيس ااتحباد الرياي‬ ‫للجامعات السبعودية الجامعات الفائزة بامراكز الثاثة‪ ،‬مشيدا ً‬ ‫بجامعة الدمام عى حسن استضافتها لهذا الحدث الرياي‪.‬‬

‫لجنة استراتيجية لنادي الدرع‬ ‫الدوادمي ‪ -‬محمد الخر أقبر رئيبس مجلبس إدارة نبادي‬ ‫البدرع الريباي ي الدوادمي نار السببيعي تشبكيل لجنة‬ ‫لوضبع اسبراتيجية للعمبل ي النادي برئاسبة نائبب رئيس‬ ‫مجلس اإدارة عبدالله الدعجاني وعضوية كل من أمن النادي‬ ‫إبراهيبم القويبز وأمن الصنبدوق خالد الحسبيني وعضوي‬ ‫مجلس اإدارة خالد الحزيم ومحمد الزيادي وضيدان السبيعي‬ ‫سكرترا ً للجنة‪.‬‬


‫خاص بفيديو احفل‬


‫أﺧﻴﺮة‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪12‬ﺟﻤﺎدى اﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ‬ ‫‪22‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م‬ ‫اﻟﻌﺪد )‪ (505‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫وﺻﺤﻒ ﻟﻮ ﻟﻢ‬ ‫ﻗﻨﻮات‪..‬‬ ‫ﻧﻜﻦ ُﻣ ّﻼﻛﻬﺎ َﻟ َﻤﺎ َ‬ ‫ﻛﺎن‬ ‫ﺣﻀﻮر ﻓﻴﻬﺎ!‬ ‫ﻟﻨﺎ ِﻣﻦ ٍ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ اﻟﻤﺠﺮدة‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺠـﻪ‬ ‫أﺣﻤـ ُﺪ اﻟ ّﺰﻳـﻦ ﰲ‪»:‬اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔِ «‪ ،‬وﻋـﱪَ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ﺳـﻌﻮدﻳﺎ ً‬ ‫ا ُﻤﻤَ ﻴّﺰ‪):‬رواﻓِ ـﺬ(‪ ،‬ﻫـﻞ ّ‬ ‫ﻳﻌﺮف ﻛﻢ ُ‬ ‫أن أﺣ َﺪا ً ِﻣﻨﻜﻢ‬ ‫َ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣَﺠﻪِ ﻫﺬا؟!‬ ‫ﰲ‬ ‫اﺳﺘﻀﺎف‬ ‫وﺳﻌﻮدﻳ ًّﺔ‪ -‬ﻗﺪ‬‫ِ‬ ‫أﺻﺎﺑﻊ اﻟﻴﺪﻳﻦ ﻣﺠﺘﻤﻌﺘﻦ ﻳُﻤ ِﻜ ُﻦ ﻋّ ﺪ َ‬ ‫ﺑﺄﻗﻞ ﻣﻦ‬ ‫ّﻫﺎ ﴎﻳﻌَ ﺎً‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‪ ،‬ﻗﺪ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻀﺎﻓﺎت‬ ‫ﺗﻠﻚ إذن ﻛﺎﻧﺖ ﻫـﻲ ﺣﺼﻴﻠﺔ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻣﺘـ ﱠﺪ ﺑﺜّﺎ ً‬ ‫ٍ‬ ‫ﻟﺴـﻨﻮات ِﻃـﻮال‪ ،‬وﻟﻘﺪ أﻟﻔﻴﻨﺎ ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﺤﻠﻘﺎت‬ ‫ﻧﺼﻴﺐ‪» :‬اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ« ﺗﻤﺘﺎ ُز ‪ -‬وﺣْ َ‬ ‫ﺪﻫﺎ‪-‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻛﺎﻧﺖ ِﻣﻦ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫اﻻﺣﺘﻴﺎﻃﻲ ﻟﻬـﺎ‪ ،‬ﺑﺄﻧّﻬﺎ إﻧّﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺗُﺼﻨﻊ‪:‬‬ ‫اﻟﻌﺮض‬ ‫إﺑـﺎن‬ ‫ِ‬ ‫ﱢ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫إﺧﺮاج‬ ‫ﻟﺒﻴﺾ ﻣﴬوب«‪ ،‬وآﻳﺔ ذﻟﻚ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫ﺑﺼﻮر ٍة »ﺳﻠ ٍﻖ ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫وﺑﺎﻫﺘﺔ ﰲ اﻟﺮؤﻳﺔ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫اﻟﻐﺎﻟﺐ ﻣﺮﺗَ ِﺒ َﻜ ًﺔ‬ ‫أﺗَـﺖ ﰲ‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫ﺷـﺎﺣﺒﺔ!‪ ،‬وإﻳﺎ َك ﺗﺎﻟﻴﺎ ً أن ﺗﺴـﺄل ﻋﻦ‬ ‫ﺑـﺆ ُر اﻹﺿﺎء ِة ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫َﻫ ْﻠﻬَ ﻠـﺔِ ‪» :‬ﺳـﻴﻨﺎرﻳﻮ« اﻟﺤﻠﻘـﺔِ ‪ ،‬إذ ﻫﻮ اﻵﺧ ُﺮ ﻇ ﱠﻞ ﻳﺸـﻜﻮ‬ ‫ﻋِ ﺜـﺎراً‪ ،‬زا َد ﻣﻦ ﻋَ َﺮ ِﺟﻪِ ﺣﻮا ُر‪» :‬اﻟﺰﻳﻦ« ِﺑﺤُ ﺴـﺒﺎﻧِﻪِ ﻣﺪﻓﻮﻋَ ﺎ ً‬ ‫ﺑﺎﻫﻆ‪ ،‬ﻟِﻤﺠﺎﻣﻠﺔٍ ﻗﺪ ﺑﺨﺴﺘﻨﻨَﺎ ‪-‬ﻫﻲ اﻷﺧﺮى‪ّ -‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﺣﻘﻨﺎ‬ ‫ﺑﺜﻤﻦ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻛﺎﻣﻼً!!‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ﺧﺎﻧـﻖ ﺣ َ‬ ‫ﻦ‬ ‫وﰲ اﻟــ‪):‬إم ﺑـﻲ ﳼ( ﺳﻴَﺘَﻠﺒ ُّﺴـ َﻚ ﺷـﻌﻮ ٌر‬ ‫»أرض‬ ‫اﻤﺸـﺎﻫﺪ ِة ﻟﻬـﺎ‪ ،‬إذ ﺗﺠـ ُﺪ ﻧﻔﺴـ َﻚ وﻛﺄﻧّـ َﻚ إزا َء ‪:‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﴍ َد أﻫﻠُﻬَ ﺎ ﻣﻊ ﺛﻘﺎﻓﺘِﻬﻢ وﻣﻨﻈﻮﻣﺔِ ﻗﻴﻤﻬﻢ!‪ .‬أو‬ ‫ﻣﻐﺘﺼﺒﺔٍ « ُ ّ‬ ‫ﻣﻘﺎﺑﻞ ‪» :‬ﻣﺤْ ِﻤﻴّﺔٍ «‬ ‫ﺑﻌﺒﺎر ٍة أﻟﻄﻒ‪ ،‬ﺳﺘﺠ ُﺪ ﻧﻔﺴ َﻚ إذ ذا َك ﰲ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫»اﻟﺴـﻌﻮديّ « اﻟﺬي أﺿﺤﻰ‬ ‫ﻳﻘﻄﻨُﻬﺎ ﻛ ّﻞ أﺣ ٍﺪ ﺑﺎﺳـﺘﺜﻨﺎ ِء‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ ﻏﺮﻳﺐَ اﻟﻴـﺪ واﻟﻮﺟﻪ واﻟﻠﻬﺠﺔِ ﺣﺘـﻰ‪ ،‬وﻟﱧ ﺣﴬَ ‪-‬‬ ‫ﺮ ﻣﻦ اﺳـﺘﺤﻴﺎ ٍء‪ ،‬ﻓﺈﻧﻪ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮديﱡ ‪ -‬ﻟِﻤَ ﺎﻣﺎ ً وﻋﲆ ﳾ ٍء ﻛﺒ ٍ‬ ‫َ‬ ‫ﻳﻜﻮن ﺳ ّﺪا ً ﻟﻔﺮﺟﺔٍ ﻳﺮاﻋﻲ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﺤﻀﻮ ُر اﻟﺬي ﻻ ﻳﻌﺪو أن‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ﻧﻜﺎﻳﺔ ﺑﺘﻮﺟﻪٍ آﺧﺮ‬ ‫اﻟﺘﻮﻗﻴﺖ‪ ،‬أو أن ﻳﺆﺗﻰ ﺑﺎﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫ﻓﺎرق‬ ‫ﺗﻘﺘﻀﻴﻬﺎ اﻤﻐﺎﻟﺒﺔ اﻵﻳﺪﻳﻮﻟﺠﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﺜـﻞ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻓﺄﺟﺮي ﻗﻴﺎﺳـﺎ ِﺗ َﻚ )اﻟﺸـﻤﻮﻟﻴّﺔِ (‬ ‫وﺑـﻜ ﱟﻞ ﻓﻌﲆ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻗﻨﻮات‪ ،‬ﺣﺘﻰ اﻟﺪﻳﻨﻲ ِﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬وﺣﺎﺷﺎ َك أن‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻧﻤﺘﻠﻜ ُﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻨﴗ ُ‬ ‫ﺷﺄن‬ ‫ﺻﺤﻔﺎً‪ ،‬ﻫﻲ ﻟﻴﺴـﺖ ﺑﺒﻌﻴﺪ ٍة ﻋﻤﺎ ﻗﻠﺘﻪ ﻗﺒﻼً ﰲ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﺼﺤﻒ‪ ،‬ﻏﺮ‬ ‫اﻟﻘﻨـﻮات!‪ ،‬ﺣﺘﻰ وإن ﺟﺮى ﺳـﻌﻮدة ﺗﻠـﻚ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫أﻧﻬﺎ ﺳـﻌﻮد ٌة ﻟﻢ ﺗﱪحْ‬ ‫ﻣﺤﺾ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ‪»:‬اﻤﻜﻴﺠﺔ«‪ ،‬إذ ﻫﻲ‬ ‫ﺑﺎق ﻋﲆ ﻟﺒﻨﻨﺘِﻪ!‪.‬‬ ‫أﺻﺒﺎغ ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻇﻞ اﻷﺻﻞ ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﻐﺎرﺑﻲ‪-‬‬‫ﻋﺮﺑـﻲ‬ ‫ﺪ‬ ‫ﺑﻠـ‬ ‫ﰲ‬ ‫ﻛﻨﺖ‬ ‫أﺳـﺒﻮع‬ ‫وﻗﺒـ َﻞ أﻗـ ّﻞ ﻣﻦ‬ ‫ّ‬ ‫ﱟ‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ﺑﺎﻟﺼ ِ‬ ‫ّ‬ ‫ﻳﺤﺘﻔﻲ ُ‬ ‫رأﻳـﺖ ﻓﻴﻪ َ‬ ‫ﺻﺤﻴﻔﺘﻦ‬ ‫ﺤﻒ ﻛﺜﺮاً‪ ،‬إذ‬ ‫ﻧﺎﺳـﻪ‬ ‫أﺛﺮ‬ ‫ﻧﺤـﻦ ﻣـﻦ ﻳﻤﻠﻜﻬﻤـﺎ‪ -‬ﻏﺮَ أﻧّﻲ ﻟـﻢ أﺟﺪ ﻓﻴﻬﻤـﺎ أيّ ٍ‬‫ﻟﻠﻜﺎﺗـﺐ اﻟﺴـﻌﻮديﱢ ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﰲ اﻤﺤﻠﻴﺔِ ﻣـﻦ ﻃﺒﻌﺘﻴﻬﺎ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ُ‬ ‫ﻣﻘﺎﻻت ‪»:‬اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ« أﻛﺜﺮ ِﻣﻦ اﻤﺎد ِة اﻹﺧﺒﺎرﻳﺔ!!‪ ،‬ﺣﻴﻨﻬﺎ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ﻫﺎﻣﺴـﺎ‪ :‬ﻳﺒﺪو أﻧﻨﺎ )ﻣﺎ‬ ‫اﻟﺘﻔـﺖ إﱃ ﺻﺎﺣﺒﻲ »أﺑﻲ ﺻﺎﻟﺢ«‬ ‫ﻧﻮاﺟﻪ( ﺑﻤﻌﻨﻰ أﻧّﻨﺎ ﻏﺮ ﻣﺆﻫﻠﻦ ْ‬ ‫ﻷن ﻳﻘﺮأَﻧَﺎ اﻵﺧﺮون!‪.‬‬ ‫ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ ﻛ ﱢﻞ ﻣﺎ ﻳﻤﻜ ُﻦ أن ﻳ ّ‬ ‫ُﻈﻦ أﻧّﻬﺎ ﺣﻤﻴ ُّﺔ ‪-‬ﺳـﻌﻮدﻳ ُّﺔ‪-‬‬ ‫أﺟ ُﺪ ّ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻃﺮﺣﻬﺎ ﻫﺎﻫﻨﺎ و ﻋﲆ ﻫﺬا‬ ‫ﺳـﺆاﻻت ﻻ ﺑُ ّﺪ ﻣﻦ‬ ‫أن ﺛﻤّ َﺔ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﻨﺤﻮ‪:‬‬ ‫اﻟﻌﺮب‬ ‫إﱃ ﻣﺘـﻰ ﻳﻈ ّﻞ‪» :‬اﻟﺴـﻌﻮديّ « ﻋﻨـﺪ ﺑﻘﻴﺔ أﺷـﻘﺎﺋﻪ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ﻳﻜـﻮن‪ :‬ﻋﺎﻤـﺎً‪ ..‬ﻣﻔﻜـﺮاً‪..‬‬ ‫ﻓﺎﻗـﺪا ً ﻷﻫﻠﻴـﺔِ اﻟﻜﻔـﺎء ِة ﰲ أن‬ ‫رأي؟!‬ ‫ﻣﺜﻘﻔﺎً‪ ..‬ﻣﺒﺪﻋﺎً‪ ..‬ﻛﺎﺗﺐ ٍ‬ ‫وﻫﻞ ّ‬ ‫ﺣﺒﺴﻪ ﻟﻨﻔﺴﻪِ‬ ‫ِ‬ ‫أن‪» :‬اﻟﺴـﻌﻮديّ « ﻫﻮ ﻣَ ﻦ ﻳُﺴﺄل ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺮاﺣﻞ ‪»:‬اﻟﺮوﺿـﺔِ « و ‪»:‬اﻟﺘﻤﻬﻴﺪي« واﻟﺘﻲ أﻧﻔﻖ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﰲ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻳﺠﺐُ أن ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻋﻤـﺮا ً ﻃﻮﻳﻼً ﻟﻢ ﻳﺘﺠﺎوزﻫﺎ ﺑﻌـ ُﺪ إﱃ‬ ‫ِ‬ ‫ﺑﻤﺼﺎف ﺑﻘﻴﺔ إﺧﻮاﻧِﻪ اﻟﻌﺮب؟!‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫‪»:‬ﻟﻠﻨﻔﻂ« ﻟﻌﻨﺔ ﺑﺎﺗﺖ ﺗﻼﺣﻘﻨﺎ ﺣﻴﺜﻤﺎ‬ ‫وﻣَﻦ ﻣﻨﻜﻢ ﻳﻈﻦ أن‬ ‫َ‬ ‫وﺟﻮﻫﻨﺎ ﺷﻄ َﺮ اﻤﻌﺮﻓﺔِ واﻟﻌﻠ ِﻢ؟!‬ ‫ﻳﻤّ ﻤﻨﺎ‬ ‫أﺷﻘﺎؤﻧﺎ اﻟﻌﺮب ﻫﻞ ﻳﺎ ﺗُﺮى ‪-‬آﺧﺮ ﻳﺴﺄل‪ -‬اﺳﺘﻜﺜﺮوا ﻋﻠﻴﻨﺎ‬ ‫أن ﻧﻜﻮن أﻏﻨﻴﺎ َء وﻋﻠﻤﺎء وﻣﺜﻘﻔﻦ وﻣﺒﺪﻋﻦ ﻣﻌﺎً؟!‬ ‫ﻗﻔﻞ اﻤﻘﺎﻟﺔ ﻫﻮ‪:‬‬ ‫اﻟـﴚء اﻟﺬي أود أن ﺗﺘﻌﺮﻓﻮا إﻟﻴـﻪ ﻗﺒﻞ‬ ‫ِ‬ ‫أﻧﻲ ﻣﺆﻣـ ٌﻦ ﺑﺄﻧّﻨﺎ ﻧﺤﻦ ﻣﻦ ﻳﺘﺤﻤﻞ ﻏﺎﻟﺐ ﻣـﺎ ذُ ِﻛ َﺮ ﺑﻌﺎﻟﻴﻪِ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﺒﻌﺎت! ﻓﺎﺑﺤﺜﻮا ﻋﻨﻬﺎ ﺑﺪواﺧﻠﻨﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ‬

‫‪khaledalsaif@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬ ‫ﺗﺤﺘﺠﺐ‬ ‫اﻟﻴﻮم‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬ ‫ﺗﺤﺘﺠـﺐ زاوﻳـﺔ اﻟﺰﻣﻴـﻞ اﻟﻜﺎﺗـﺐ ﻣﺤﻤـﺪ ﻋـﲇ اﻟﱪﻳﺪي‬ ‫»ﺗﺮاﺗﻴـﻞ« ﻋﻦ اﻟﻨـﴩ ﰲ اﻟﺼﻔﺤـﺔ اﻷﺧﺮة اﻟﻴـﻮم وذﻟﻚ‬ ‫ﻟﻈﺮوف ﻓﻨﻴﺔ‪.‬‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬


صحيفة الشرق - العدد 505 - نسخة الرياض  

صحيفة الشرق السعودية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you