Page 1

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫اﻟﺮﻳـــﺎض‬ ‫ﺟـــــــــﺪة‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪ 7‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪ 17‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (500‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ 32‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫‪Wednesday 7 Jumada Al-Akhir 1434 17 April 2013 G.Issue No.500 Second Year‬‬

‫أرض ﺑﺨﺪﻣﺎﺗﻬﺎ وﻗﺮض ﻟﺒﻨﺎﺋﻬﺎ ﻣﻦ »ا†ﺳﻜﺎن«‬ ‫إﻳﻘــﺎف ﺗﻮزﻳــﻊ‬ ‫اﻟﻤﻨﺢ اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ ‪ ٤٥٠‬ﻣـﺘــﺮ ًا ﻓـﻲ آﻟﻴـــﺔ اﻻﺳﺘﺤﻘـــﺎق‬ ‫اﻟﻤــﺪن اﻟﺮﺋﻴﺴﻴـﺔ ﺗﺴﺘﻜﻤﻞ ﺑﻌﺪ ﻋﺎم‬ ‫ﻓﻮر ًا‬ ‫وﻛﻴﻞ اﻟﻮزارة ﻟـ |‪:‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬اﻷﺣﺴﺎء ‪-‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻐﻨﻤﻲ‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﺎﻟﻄﻴﻮر‬

‫‪5‬‬

‫اﻟﺴﻮدان‪» :‬اﻟﺠﻤﻌﺔ« ﻳﺴﺘﺜﻤﺮ ﻣﻨﺬ ادﺧﻞ اﻟﺴﺤﺐ أﺳﺒﻮﻋﻴ ًﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫‪ ١٠‬ﺳﻨﻮات وﻟﻢ ُﻳﻄﻠﺐ ﻣﻨﺎ ﺣﺠﺰ أﻣﻮاﻟﻪ ﺳﻴﺎرة ﻣﻊ |‪..‬‬

‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ‪ ،‬وأﺿـﺎف »اﻻﺗﻔﺎﻗﻴـﺎت اﻟﺪوﻟﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ﻫـﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺪد ﻣـﺎ إذا ﻛﺎن ﺟﺎﺋﺰا اﻟﺤﺠﺰ‬ ‫ﻗـﺎل وزﻳـﺮ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻟﺴـﻮداﻧﻲ ﻋﲆ أﻣﻮال أﺣﺪ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﺴﻮدان أو ﻏﺮ ذﻟﻚ«‪.‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺼﻄﻔـﻰ‬ ‫إﺳـﻤﺎﻋﻴﻞ‬ ‫ﻋﺜﻤـﺎن‬ ‫وأوﺿـﺢ أن اﻟﺠﻤﻌـﺔ ﺑﺪأ‬ ‫ﻟـ»اﻟـﴩق«‪ ،‬إن اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﺳﺘﺜﻤﺎراﺗﻪ ﰲ اﻟﺴـﻮدان ﺑﻤﺒﻠﻎ‬ ‫ﻟـﻢ ﺗﻄﻠـﺐ اﻟﺤﺠـﺰ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺎﺋـﺔ ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل ﻗﺒﻞ ﻋﴩ‬ ‫أﻣﻮال ﺟﻤﻌﺔ اﻟﺠﻤﻌﺔ اﻤﻮﺟﻮدة‬ ‫ﺳـﻨﻮات‪ ،‬واﺷـﱰى ﰲ اﻟﺒﺪاﻳـﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻮدان‪ ،‬وﰲ ﺣﺎل ﺻﺪور‬ ‫ﻓﻨﺪق ﻗﴫ اﻟﺴﻠﻄﺎن ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪17‬‬ ‫ﻃﻠﺐ ﺑﺬﻟﻚ ﻓﺴـﻴﺘﻢ ﻋﺮﺿﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن دوﻻر‪ ،‬ﺛـﻢ ﺑﺎﻋـﻪ ﺑﻤﺒﻠﻎ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﻌﺪﻟﻴـﺔ؛ ﻟﱰى ﻣﺎ ﺟﻤﻌﺔ اﻟﺠﻤﻌﺔ‬ ‫‪ 44‬ﻣﻠﻴـﻮن دوﻻر‪ ،‬ﻛﻤﺎ اﺷـﱰى‬ ‫إذا ﻛﺎﻧـﺖ ﻫﻨـﺎك اﺗﻔﺎﻗﻴـﺎت ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ ﺑﻦ أﺳﻬﻤﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺒﻨﻚ اﻟﻌﻘﺎري‪.‬‬

‫اﻟﺘﻔﺎﺻﻴــــﻞ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺼﻔﺤﺔ اﺧﻴﺮة‬

‫وزﻳــــــﺮ اﻟــﺘــﻌــﻠــﻴــﻢ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻲ‪ :‬ﻻ أﻋﻠﻢ ﺷﻴﺌ ًﺎ‬ ‫ﻋــﻦ زﻳـــﺎدة ﻣﻜﺎﻓﺂت‬ ‫‪3‬‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﻴﻦ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬

‫»ﻧــﺼــﺐ« اﻟــﺘــﺠــﺎرة‬ ‫ا†ﻟــــﻜــــﺘــــﺮوﻧــــﻴــــﺔ‬ ‫ﻳـــــﺴـــــﺘـــــﻬـــــﺪف‬ ‫‪13‬‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺎت‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﺳﺎرة اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﻟﺠﻨــﺔ ا†ﺳــﻤﻨﺖ ﺗﺆﻛــﺪ ﻋــﺪم ﺟﺎﻫﺰﻳﺔ‬ ‫اﻟﻤﻮاﻧﺊ ﻟﻼﺳــﺘﻴﺮاد‪ ..‬واﻟﻤﺆﺳﺴﺔ ﺗﺮد‪:‬‬ ‫‪22‬‬ ‫ﻣﺴﺘﻌﺪون‬ ‫ﺟﺪة‪ ،‬اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ ﻣﻄﺮ‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫آل ﺳﻠﻄﺎن‪ ،‬رﻧﺎ اﻟﺤﻜﻴﻢ‪ ،‬ﺳﻌﺪ اﻟﻌﺮﻳﺞ‬

‫ﱠ‬ ‫اﻟﻬــﺰة‪:‬‬ ‫اﻟﺪﻣـﺎم ﺑﻌـــﺪ‬ ‫ﺷﻘﻮق ﺟﺪران ﻓﻲ ﺳﻜﻦ‬ ‫أﻃــﺒــﺎء »اﻟــﻤــﻠــﻚ ﻓﻬﺪ‬ ‫‪19‬‬ ‫اﻟﺘﺨﺼﺼﻲ«‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺧﻴﺎط‬


‫ارﺑﻌﺎء ‪7‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪17‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (500‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى‬ ‫ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟﺴﻔﻴﺮ‬ ‫اردﻧﻲ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﻞ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟﺸـﻮرى اﻟﺸـﻴﺦ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻦ إﺑﺮاﻫﻴﻢ آل اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫ﰲ ﻣﻜﺘﺒـﻪ ﺑﻤﻘﺮ اﻤﺠﻠﺲ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‬

‫أﻣـﺲ‪ ،‬ﺳـﻔﺮ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻷردﻧﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻬﺎﺷﻤﻴﺔ ﺟﻤﺎل اﻟﺸﻤﺎﻳﻠﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻠﻘﺎء ﻋﻤﻖ وﻣﺘﺎﻧﺔ اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻷﺧﻮﻳـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺮﺑـﻂ اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ‬ ‫اﻟﺸـﻘﻴﻘﻦ ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻤﺠـﺎﻻت‪،‬‬

‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﱪﻤﺎﻧﻴـﺔ‬ ‫اﻤﺘﻤﻴـﺰة ﺑـﻦ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺸـﻮرى‬ ‫وﻣﺠﻠﴘ اﻷﻋﻴﺎن واﻟﻨﻮاب ﰲ ﻣﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻷردن‪.‬‬ ‫وﺟـﺮى ﺧـﻼل اﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل‬ ‫اﺳـﺘﻌﺮاض اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ ﺑﻦ‬

‫اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ وﺳـﺒﻞ ﺗﻌﺰﻳﺰﻫﺎ ﰲ ﺷـﺘﻰ‬ ‫اﻤﺠﺎﻻت ﺧﺎﺻﺔ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺳﺒﻞ ﺗﻔﻌﻴﻞ دور ﻟﺠﻨﺘﻲ اﻟﺼﺪاﻗﺔ‬ ‫اﻟﱪﻤﺎﻧﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻷردﻧﻴﺔ ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﺨـﺪم ﻣﺼﺎﻟﺢ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ واﻟﺸـﻌﺒﻦ‬ ‫اﻟﺸﻘﻴﻘﻦ‪.‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫‪3‬‬

‫اﻟﻌﻨﻘﺮي ﻟـ |‪ :‬ﻻ أﻋﻠﻢ ﺷﻴﺌ ًﺎ ﻋﻦ زﻳﺎدة ﻣﻜﺎﻓﺂت اﻟﻄﻼب ﻓﻲ اﻟﺪاﺧﻞ أو اﻟﺨﺎرج‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫ﻗـﺎل وزﻳـﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌـﺎﱄ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﻌﻨﻘﺮي ﻟـ »اﻟﴩق«‬ ‫إﻧﻪ ﻻ ﻳﻌﻠﻢ ﺷـﻴﺌﺎ ً ﻋﻦ زﻳﺎدة ﻣﻜﺎﻓﺂت‬ ‫اﻟﻄـﻼب ﺳـﻮاء اﻤﺒﺘﻌﺜـﻦ أو اﻟﻄﻼب‬ ‫اﻟﺪارﺳـﻦ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ردا ً ﻋﲆ أﺳـﺌﻠﺔ »اﻟﴩق« ﺣﻮل‬ ‫اﻻﺟﺘﻤـﺎع اﻟﺬي ﻋُ ﻘﺪ ﻗﺒﻞ أﻳﺎم ﻟﻠﺒﺖ ﰲ‬ ‫زﻳﺎدة اﻤﻜﺎﻓﺂت ﺣﺴـﺐ ﻏﻼء ﻛﻞ دوﻟﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﺣﺪة‪ ،‬وﻓﻘﺎ ً ﻤﺼﺎدر ﻣﺆﻛﺪة‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ اﻟﻌﻨﻘﺮي ﰲ ﺳـﻴﺎق آﺧﺮ‪،‬‬ ‫إﱃ أن ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻻﺑﺘﻌـﺎث ﻳﺮﻛـﺰ ﻋﲆ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻟـﺪول ذات اﻟﺴـﻤﻌﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﻤﻴﺰة‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﻟﻦ ﻳﻜﻮن ﻫﻨﺎك‬ ‫اﺑﺘﻌﺎث ﻷي دوﻟﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻓﺼـﺢ اﻟﻌﻨﻘﺮي ﻋـﻦ اﻛﺘﻤﺎل‬ ‫ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ اﻻﻧﺘﺸﺎر اﻟﺠﻐﺮاﰲ واﻟﺘﻮزﻳﻊ‬ ‫اﻹﻧﻤﺎﺋـﻲ ﻟﻠﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌـﺎﱄ ﰲ ﻣـﺪن‬ ‫وﻣﺤﺎﻓﻈـﺎت اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻣـﻦ ﺧـﻼل‬ ‫ﺗﺸـﻴﻴﺪ اﻤﺪن اﻟﺠﺎﻣﻌﻴـﺔ واﻤﺠﻤﻌﺎت‬

‫وزﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ ﻳﺴﺘﻤﻊ ﻟﴩح ﻣﻦ إﺣﺪى اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬رﺷﻴﺪ اﻟﺸﺎرخ(‬ ‫اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ ﰲ ﻛﻞ أﻧﺤـﺎء اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪.‬‬ ‫ﺟـﺎءت ﺗﴫﻳﺤـﺎت اﻟﻮزﻳـﺮ ﺧـﻼل‬ ‫اﻓﺘﺘﺎﺣـﻪ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﻌـﺮض واﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻟﺪوﱄ ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ ﰲ دورﺗﻪ اﻟﺮاﺑﻌﺔ‬ ‫اﻟـﺬي ﻧﻈﻤﺘـﻪ وزارة اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌﺎﱄ‬ ‫ﻳﻮم أﻣـﺲ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺮﻳـﺎض اﻟﺪوﱄ‬

‫ﻟﻠﻤﺆﺗﻤـﺮات واﻤﻌـﺎرض‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﻘﺎم‬ ‫ﺗﺤﺖ رﻋﺎﻳﺔ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺗﺤﺖ ﺷـﻌﺎر )اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺠﺎﻣﻌـﺎت(‪ ،‬واﻟـﺬي ﺗﺨﺘﺘـﻢ أﻋﻤﺎﻟﻪ‬ ‫ﻳﻮم اﻟﺠﻤﻌﺔ اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬


‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺘﺒﺮع‬ ‫ﻟـ »اﻟﻴﻮﻧﻴﺴﻒ«‬ ‫ﺑـ ‪ ٧٫٥‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫دوﻻر ﻟﻠﻘﻀﺎء ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺷﻠﻞ اﻃﻔﺎل‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫ّ‬ ‫وﻗـﻊ اﻟﺼﻨـﺪوق اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻠﺘﻨﻤﻴـﺔ‬ ‫ﻣﻤﺜـﻼً ﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﺬﻛـﺮة ﺗﻔﺎﻫﻢ‬ ‫ﻣـﻊ ﻣﻨﻈﻤـﺔ اﻷﻣـﻢ اﻤﺘﺤـﺪة ﻟﻠﻄﻔﻮﻟـﺔ‬ ‫)ﻳﻮﻧﻴﺴـﻒ( اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻤﻞ ﻣﻦ أﺟﻞ ﺿﻤﺎن‬ ‫ﺗﺤﺴـﻦ ﺣﻘﻮق اﻷﻃﻔﺎل ﰲ ﺟﻤﻴﻊ أﻧﺤﺎء‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﺗﺘـﱪع ﺑﻤﻮﺟﺒﻬﺎ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻟﻠﻴﻮﻧﻴﺴـﻒ‬ ‫ﺑﻤﺒﻠﻎ )‪ (7.5‬ﻣﻼﻳـﻦ دوﻻر أﻣﺮﻳﻜﻲ‪ ،‬ﰲ إﻃﺎر‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻬﺎ ﰲ اﻤﺒـﺎدرة اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﻟﻠﻘﻀﺎء ﻋﲆ‬

‫ﺷﻠﻞ اﻷﻃﻔﺎل‪.‬‬ ‫وﻗﻊ اﻤﺬﻛﺮة ﰲ ﻣﻘﺮ اﻟﺼﻨﺪوق اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫ﻟﻠﺘﻨﻤﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺮﻳـﺎض ﻧﺎﺋـﺐ اﻟﺮﺋﻴـﺲ واﻟﻌﻀﻮ‬ ‫اﻤﻨﺘﺪب ﻟﻠﺼﻨﺪوق اﻟﺴﻌﻮدي ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻳﻮﺳـﻒ اﻟﺒﺴـﺎم وﻣﻤﺜﻞ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫ﻟﻠﻄﻔﻮﻟﺔ )ﻳﻮﻧﻴﺴـﻒ( ﻟﺪول اﻟﺨﻠﻴـﺞ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺰﻳﻖ‪.‬‬ ‫ﺗﻬﺪف ﻣﺬﻛﺮة اﻟﺘﻔﺎﻫﻢ إﱃ دﻋﻢ ﻧﺸﺎﻃﺎت‬ ‫اﻤﺒﺎدرة اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻟﻠﻘﻀﺎء ﻋﲆ ﺷـﻠﻞ اﻷﻃﻔﺎل ﰲ‬ ‫ﻛﻞ ﻣﻦ اﻟﻴﻤﻦ واﻟﺴـﻮدان وأﻓﻐﺎﻧﺴـﺘﺎن وﻣﺎﱄ‬

‫واﻟﻨﻴﺠﺮ وﺗﺸـﺎد وﺳﺎﺣﻞ اﻟﻌﺎج‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﻳﺘﻮﻗﻊ‬ ‫أن ﻳﺘـﻢ ﺗﻄﻌﻴـﻢ وﺗﺤﺼـﻦ ﻣﺎ ﻳﺰﻳـﺪ ﻋﻦ ‪45‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن ﻃﻔﻞ ﺑﻨﻬﺎﻳﺔ اﻤﴩوع‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻤﻬﻨﺪس ﻳﻮﺳﻒ اﻟﺒﺴﺎم أن ﻛﺜﺮا ً‬ ‫ﻣﻦ اﻷﻣﺮاض اﻤﺘﻔﺸـﻴﺔ ﺧﺎﺻﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﻬﺪف‬ ‫اﻷﻃﻔـﺎل ﻳﻤﻜﻦ ﻣﻜﺎﻓﺤﺘﻬﺎ واﻟﻘﻀﺎء ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل ﺗﻮﺣﻴﺪ ﺟﻬﻮد ﺟﻤﻴﻊ أﻃـﺮاف اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻟـﺪوﱄ‪ ،‬وﺗﻮﻓـﺮ اﻟﺪﻋـﻢ اﻤـﺎﱄ اﻟـﻼزم ﻟﴩاء‬ ‫اﻟﻠﻘﺎﺣﺎت وزﻳﺎدة اﻟﻮﻋـﻲ اﻷﴎي واﻤﺠﺘﻤﻌﻲ‬ ‫ﺣﻮل ﻫﺬه اﻷوﺑﺌﺔ‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫ﺛﻼﺛﺔ ﻣﺮاﻛﺰ‬ ‫ﻟﻠﺘﻮﺣﺪ ﻓﻲ‬ ‫‪£‬‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫واﻟﺪﻣﺎم وﺟﺪة‬ ‫ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪٨٠‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮﻧ ًﺎ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﺠﻬﻨﻲ‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﻄﺒﻴـﺔ ﰲ وزارة اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻃﻠﻌﺖ ﺣﻤﺰة اﻟﻮزﻧﺔ‪ ،‬ﻟــ »اﻟـﴩق« أﻧﻪ ﺗﻢ اﻋﺘﻤﺎد ﻣﺒﻠﻎ‬ ‫‪ 30‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬ﻹﻧﺸـﺎء وﺗﺠﻬﻴﺰ وﺗﺸـﻐﻴﻞ ﻣﺮﻛـﺰ ﻟﻠﺘﻮﺣﺪ ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪ .‬وأوﺿﺢ أﻧﻪ ﺗـﻢ اﻋﺘﻤﺎد ﻣﺒﻠﻎ ‪ 50‬ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ ً ﻤﺮﻛ َﺰي اﻟﺘﻮﺣﺪ‬ ‫ﰲ ﺟﺪة واﻟﺪﻣﺎم ﺑﻌﺪ دراﺳـﺔ ﺗﺼﺎﻣﻴﻤﻬﻤﺎ وﺗﺮﺳﻴﺔ اﻤﴩوﻋﻦ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻘـﺎول‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أﻧﻪ ﺗـﻢ اﻓﺘﺘﺎح وﺣـﺪات ﺗﺄﻫﻴﻠﻴﺔ ﻟﻠﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻊ ﺣﺎﻻت‬ ‫اﻟﺘﻮﺣﺪ اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ واﻟﺸـﺪﻳﺪة ﰲ ﻣﺮاﻛﺰ اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ اﻟﺸﺎﻣﻞ ﻟﻺﻧﺎث ﺑﺎﻤﻠﺰ ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض وﺟﺪة واﻟﺪﻣﺎم‪.‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪7‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪17‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (500‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻣﻴﺮ ﻣﺘﻌﺐ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﷲ ﻳﻔﺘﺘﺢ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻤﻠﻚ ﺗﺪﻗﻴﻖ ﻻﺋﺤﺔ إﻟﺰاﻣﻴﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺗﻤﻬﻴﺪ ًا ﻟﺮﻓﻌﻬﺎ ﻟﻠﻤﻘﺎم اﻟﺴﺎﻣﻲ‬ ‫ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﻠﻌﻠﻮم اﻟﺼﺤﻴﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﻨﺮة اﻤﻬﻴﺰع‬ ‫ﺗﺤﺖ رﻋﺎﻳﺔ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒـﺪ اﻟﻌﺰﻳـﺰ – ﺣﻔﻈﻪ‬ ‫اﻟﻠﻪ ‪ -‬ﻳﻔﺘﺘـﺢ وزﻳﺮ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫ﻋﻀـﻮ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟـﻮزراء‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻟﺤـﺮس اﻟﻮﻃﻨـﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺘﻌﺐ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء اﻤﻘﺒـﻞ اﻤﻮاﻓﻖ ‪ 23‬إﺑﺮﻳﻞ‬ ‫اﻟﺤـﺎﱄ ﻣﻘﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﺳـﻌﻮد‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﻠﻌﻠـﻮم اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻳـﺎض أﺣـﺪ أﺑﺮز اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ اﻟﺼﺤﻴـﺔ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺄﺗـﻲ اﻻﻓﺘﺘـﺎح ﺗﺤﻘﻴﻘـﺎ ً‬ ‫ﻟﺘﻄﻠﻌـﺎت اﻟﻘﻴـﺎدة ﰲ اﻟﻨﻬـﻮض‬ ‫ﺑﻘﻄﺎع اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻄﺒﻲ واﻟﺼﺤﻲ‬ ‫ﺑﺎﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺑﻌـﺪ أن وﺿـﻊ ﺧـﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﺑﻴﺪﻳـﻪ‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻤﺘﻦ ﺣﺠﺮ أﺳﺎس اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫وﻓﻖ رؤﻳﺘﻪ – أﻳﺪه اﻟﻠﻪ ‪ -‬أن ﺗﻜﻮن‬ ‫أﺑﺮز ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻋﻠﻤﻴﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻠﻮم اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺗﺤﻘﻖ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻣﺨﺮﺟﺎﺗﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻄﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‬ ‫ﺗﻔﻮﻗﺎ ً ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ اﻤﺠﺎﻻت اﻟﻄﺒﻴﺔ‬ ‫واﻟﺼﺤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻋـﺮب اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺑﻨـﺪر ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒـﺪ اﻤﺤﺴـﻦ اﻟﻘﻨـﺎوي اﻤﺪﻳـﺮ‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﻠﺸﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ‬

‫ﺑﺎﻟﺤـﺮس اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﻠﻌﻠﻮم‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﻋـﻦ ﺷـﻜﺮه وﺗﻘﺪﻳﺮه‬ ‫ﻟﺨـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒـﺪ اﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳـﺰ ووﱄ‬ ‫ﻋﻬـﺪه اﻷﻣﻦ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء وزﻳـﺮ اﻟﺪﻓـﺎع ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣـﺮ ﺳـﻠﻤﺎن‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ وﺳـﻤﻮ اﻟﻨﺎﺋـﺐ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﺎر واﻤﺒﻌـﻮث اﻟﺨـﺎص‬ ‫ﻟﺨﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻷﻣﺮ ﻣﻘﺮن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻤـﺎ ﻳﻘﺪﻣﻮﻧﻪ ﻣﻦ دﻋﻢ‬ ‫وﺗﺸـﺠﻴﻊ وﺗﻮﺟﻴﻬـﺎت ﺳـﺪﻳﺪة‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ إﻧﺸﺎء ﻫﺬا اﻟﴫح اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ‬ ‫اﻟﻜﺒﺮ ﺑﺸﻜﻞ ﺧﺎص وﻣﺎ ﺗﻔﻀﻠﻮا‬ ‫ﺑـﻪ ﻣـﻦ دﻋـﻢ ﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﻄﺒﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺤـﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺑﻮﺟﻪ‬ ‫ﻋـﺎم‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﺷـﻜﺮ اﻷﻣـﺮ ﻣﺘﻌﺐ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﺪوﻟـﺔ ﻋﻀـﻮ ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء رﺋﻴﺲ اﻟﺤـﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﻋـﲆ رﻋﺎﻳﺘـﻪ ﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺪﻣـﺎت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺤـﺮس اﻟﻮﻃﻨـﻲ‬ ‫ودﻋﻤـﻪ وﻣﺘﺎﺑﻌﺘﻪ ﻹﻧﺸـﺎء اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﻴـﺔ‪ ،‬ورؤﻳﺘﻪ اﻟﺴـﺪﻳﺪة ﰲ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳـﺮ ﻗﻄﺎع اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ اﻟﻘﻨـﺎوي أن اﻓﺘﺘـﺎح‬ ‫ﻫـﺬه اﻤﺮاﻓﻖ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ‬

‫اﻷﻣﺮ ﻣﺘﻌﺐ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ ﻳﺸـﻜﻞ إﺿﺎﻓـﺔ‬ ‫ﻗﻮﻳـﺔ ﻤﻨﻈﻮﻣـﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻄﺒﻲ‬ ‫واﻟﺼﺤـﻲ ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ وﻋﻼﻣﺔ ﻓﺎرﻗﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﴫوح اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ اﻟﻄﺒﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن ﻧﻘﻞ‬ ‫وﺗﻮﻃﻦ اﻤﻌﺮﻓﺔ واﻟﺘﻘﻨﻴﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﻘﺪﻣﺔ ﺗﻤﺜﻞ ﻣﺤﻮرا ً أﺳﺎﺳـﻴﺎ ً ﰲ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺠﺎﻧﺐ‪ ،‬ﻳﺴـﺎﻫﻢ ﺑﺄن ﺗﺼﺒﺢ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻨﺎرة ﻣﻦ ﻣﻨﺎرات اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﻄﺒﻲ وﺳﺒﺎﻗﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺔ واﻟﺼﺤﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﺘـﻮزع اﻤﺮاﻓـﻖ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ‬ ‫واﻹدارﻳـﺔ واﻟﺨﺪﻣﻴـﺔ واﻟﱰﻓﻴﻬﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻋـﲆ ﻣﺴـﺎﺣﺔ‬ ‫‪ 2,236,102‬م‪ ،2‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺗﺒﻠـﻎ‬ ‫ﻣﺴـﺎﺣﺔ اﻤﺒﺎﻧـﻲ ‪1,023,037‬‬ ‫م‪ ،2‬وﺗﺘـﻮزع اﻤﺮاﻓـﻖ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬

‫واﻹدارﻳـﺔ واﻟﺨﺪﻣﻴـﺔ واﻟﱰﻓﻴﻬﻴﺔ‬ ‫ﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠـﻚ ﺳـﻌﻮد ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻟﻠﻌﻠـﻮم اﻟﺼﺤﻴـﺔ‬ ‫ﻟﺘﻤﺜﻞ ﻣﻌﻠﻤﺎ ً رﺋﻴﺴـﺎ ً ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺮﻳﺎض وﻣﺮﻛﺰا ً ﻓﺮﻳﺪا ً‬ ‫ﻣـﻦ ﻧﻮﻋـﻪ ﰲ اﻟـﴩق اﻷوﺳـﻂ‬ ‫ﺑﺘﺼﻤﻴﻤﺎﺗـﻪ اﻤﻌﻤﺎرﻳـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﻤﺎزج ﺑﻦ ﻓﻦ اﻟﻌﻤﺎرة اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ذات اﻟﺘﺼﺎﻣﻴﻢ اﻤﻌﻤﺎرﻳﺔ‬ ‫اﻟﻌﴫﻳـﺔ ﻣـﻊ اﻷﺻﺎﻟـﺔ ﻟﻠﺤﻔﺎظ‬ ‫ﻋـﲆ ﻋﻨـﺎﴏ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻟﺘﻘﺎﻟﻴﺪ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺸـﺘﻤﻞ ﻣﻘﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺠﻤﻊ اﻹداري وﻣﺮﻛﺰ اﻤﺆﺗﻤﺮات‬ ‫وﻋﻤﺎدة اﻟﺪراﺳـﺎت اﻟﻌﻠﻴـﺎ‪ ،‬ﻛﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﻄـﺐ‪ ،‬ﻛﻠﻴـﺔ اﻟﺘﻤﺮﻳـﺾ‪ ،‬ﻛﻠﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻮم اﻟﺼﺤﻴـﺔ اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻠﻴﺔ‬ ‫ﻃـﺐ اﻷﺳـﻨﺎن‪ ،‬ﻛﻠﻴـﺔ اﻟﺼﻴﺪﻟﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻠﻴﺔ اﻟﻌﻠﻮم اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻠﻴﺔ اﻟﺼﺤﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻴﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺮﻛـﺰ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻤﻬﺎرات‬ ‫اﻟﴪﻳﺮﻳـﺔ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ ﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺮاﻓﻖ اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺎﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻤﺴﺎﻧﺪة واﻟﱰﻓﻴﻬﻴﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن ﻟﻬـﺬا اﻟـﴫح‬ ‫اﻷﻛﺎدﻳﻤـﻲ اﻟﺒﺤﺜـﻲ اﻟﺼﺤـﻲ‬ ‫اﻤﺘﻤﻴﺰ‪ ،‬ﻓﺮوﻋﺎ ً ﰲ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨﺘﻲ‬ ‫ﺟﺪة واﻷﺣﺴـﺎء وﻣـﻦ اﻤﻨﺘﻈﺮ أن‬ ‫ﻳﺘﻢ اﻓﺘﺘﺎح ﻣﻘﺮﻳﻬﻤﺎ ﰲ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺐ‪.‬‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﴩﺑﻲ‬ ‫ﻃﺎﻟﺒـﺖ اﻟﻠﺠـﺎن اﻟﻌﺎﻣﻠـﺔ‬ ‫ﻋﲆ دراﺳـﺔ ﻻﺋﺤﺔ إﻟﺰاﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑـﻮزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ أﻣـﺲ ﺑﺘﻘﺪﻳـﻢ‬ ‫ﺣﻮاﻓﺰ ﺗﺸـﺠﻴﻌﻴﺔ وزﻳﺎدة‬ ‫اﻤﺨﺼﺼـﺎت اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻟﻠﻄـﻼب‬ ‫واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻮل ﻇﺮوﻓﻬﻢ‬ ‫دون اﻟﻘـﺪرة ﻋـﲆ ﻣﻮاﺻﻠـﺔ‬ ‫اﻟﺪراﺳﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أﺟـﺮت اﻟﻠﺠـﺎن اﻟﺘﻲ‬

‫ﺗﻀﻤﻴﻦ ﺣﻮاﻓﺰ ﻟﻐﻴﺮ اﻟﻘﺎدرﻳﻦ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﻮاﺻﻠﺔ اﻟﺪراﺳﺔ‬ ‫أﻧﻬﺖ أﻋﻤﺎﻟﻬﺎ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫أﻣﺲ ﺗﻌﺪﻳﻼت ﻋﲆ ﺑﻨﻮد اﻟﻼﺋﺤﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﻣﻘﱰح ﻟﺪراﺳـﺘﻪ‬ ‫ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻳﻘﴤ ﺑﺮﻓﻊ ﺳﻦ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫إﱃ ﺳﻦ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ ﻋﴩة‪.‬‬ ‫وﺗﻀﻤﻨﺖ اﻟﺘﻌﺪﻳـﻼت اﻟﺘﻲ‬

‫أﻧﻬـﻰ ‪ 35‬ﻋﻀﻮا ً ﻣﻦ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ‬ ‫اﻟـﻮزارة دراﺳـﺘﻬﺎ ﺑـﴬورة‬ ‫اﻟﺘﻮﺳـﻊ ﰲ ﻣﺮﺣﻠـﺔ رﻳـﺎض‬ ‫اﻷﻃﻔﺎل‪ ،‬وﺟﻌﻠﻬﺎ ﻣﺮﺣﻠﺔ إﻟﺰاﻣﻴﺔ‬ ‫وﻓﻖ ﺧﻄﺔ زﻣﻨﻴﺔ ﻣﺤﺪدة‪ ،‬ﻛﺬﻟﻚ‬ ‫اﻟﺒـﺪء ﰲ ﻧـﴩ ﺛﻘﺎﻓـﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‬ ‫اﻹﻟﺰاﻣـﻲ‪ ،‬وإﻋـﺎدة اﻟﻨﻈـﺮ ﰲ‬

‫ﴍوط إﺣـﺪاث اﻤـﺪارس ﻣـﻦ‬ ‫ﺣﻴﺚ إﻋﺪاد اﻟﻄﻼب واﻤﺴـﺎﻓﺎت‪،‬‬ ‫وﺗﻄﻮﻳﺮ ﻟﻮاﺋﺢ وأدﻟﺔ اﻻﺧﺘﺒﺎرات‬ ‫واﻟﻘﺒـﻮل ﺑﻤﺎ ﻳﺘﻮاﻓـﻖ ﻣﻊ ﻻﺋﺤﺔ‬ ‫إﻟﺰاﻣﻴﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‪ ،‬وإﻋﺎدة اﻟﻨﻈﺮ‬ ‫ﰲ إﺟـﺮاءات ﻻﺋﺤـﺔ اﻟﺴـﻠﻮك‬ ‫واﻤﻮاﻇﺒـﺔ ﻟﻄـﻼب اﻤﺮﺣﻠـﺔ‬ ‫اﻤﺘﻮﺳﻄﺔ‪.‬‬ ‫ﻫـﺬا وﻣـﻦ اﻤﺘﻮﻗـﻊ أن ﺗﺘﻢ‬ ‫ﺻﻴﺎﻏـﺔ ﻣـﺎ ﺗﻀﻤﻨﺘـﻪ اﻟﻼﺋﺤﺔ‬ ‫وﺗﻨﺴﻴﻘﻬﺎ ورﻓﻌﻬﺎ ﻗﺮﻳﺒﺎ ً ﻟﻠﻤﻘﺎم‬ ‫اﻟﺴﺎﻣﻲ ﻟﻠﻨﻈﺮ ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬

‫»ﺣﻘﻮق ا´ﻧﺴﺎن«‪ :‬ﺗﻘﺮﻳﺮ إﺻﻼﺣﻴﺔ اﻟﺴﻠﻄﺎن‪ :‬اﻣﺘﻼﻛﻨﺎ أﻗﻤﺎر ًا ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ ﻳﺨﺪم اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫ﻣﻜﺔ ﺳﻴﺼﺪر ﺑﻌﺪ زﻳﺎرﺗﻬﺎ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﺰﺑﺮ اﻷﻧﺼﺎري‬ ‫أﻛﺪ رﺋﻴﺲ ﻓﺮع اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﺰاﻳﺪي أن اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺷﻜﻠﺖ ﻓﺮﻳﻘﺎ ﻟﺰﻳﺎرة‬ ‫إﺻﻼﺣﻴـﺔ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻤﻘﺪﺳـﺔ اﻟﻴـﻮم اﻷرﺑﻌـﺎء‪،‬‬ ‫واﻹﻃـﻼع ﻋﲆ اﻷوﺿـﺎع ﻋـﻦ ﻛﺜـﺐ‪ ،‬واﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺧﺒـﺎر اﻟﺘـﻲ وﺻﻠﺘﻬﻢ ﻋﻦ وﺟﻮد ﻣﻌﺎﻣﻠﺔ ﺳـﻴﺌﺔ‬ ‫ﻳﻠﻘﺎﻫﺎ اﻟﺴﺠﻨﺎء ﻫﻨﺎك‪ .‬وﻧﻔﻰ اﻟﺰاﻳﺪي أن ﺗﻜﻮن اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﻗـﺪ أﺻـﺪرت ﺗﻘﺮﻳـﺮا ﻋـﻦ اﻹﺻﻼﺣﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن‬ ‫اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ ﺳـﻴﺼﺪر ﺑﻌﺪ اﻟﺰﻳﺎرة‪ ،‬وﻗﺎل إﻧﻪ ﺳﻴﺘﻢ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ ﻣﺜﻞ إﻣﺎرة ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬وإدارة‬ ‫اﻟﺴـﺠﻮن وإﻃﻼﻋﻬﺎ ﻋﲆ ﺗﻘﺮﻳﺮ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‪ .‬وأﻛﺪ اﻟﺰاﻳﺪي‬ ‫أن اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻤﺸـﻜﻞ ﺳـﻴﻠﺘﻘﻲ اﻟﺴـﺠﻨﺎء واﻟﻘﺎﺋﻤﻦ ﻋﲆ‬ ‫اﻹﺻﻼﺣﻴﺔ‪ ،‬وﻳﺴﻤﻊ ﻣﺎ ﻟﺪﻳﻬﻢ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ ﻳﺼﺪر ﺗﻘﺮﻳﺮه‪.‬‬

‫اﻟﺼﺤﺮاوﻳﺔ‪ ،‬ﻟﻐﺎﻳﺎت اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ آل‬ ‫اﻟﺸـﺎﻣﻠﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل دراﺳﺎت‬ ‫ﻓﺮﺣﺔ‬ ‫ﻣﺼـﺎدر اﻤﻴـﺎه وﺗﺨﻄﻴـﻂ‬ ‫اﻤـﺪن وﻣﺴـﺎرات اﻟﻄـﺮق‬ ‫أﻛـﺪ ﻋﻀـﻮ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫واﻟﺪراﺳـﺎت اﻟﺰراﻋﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫اﻟﺸـﻮرى‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫إن ﺗﻘﻨﻴﺎت ﻧﻈـﻢ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﺳـﻠﻄﺎن اﻟﺴﻠﻄﺎن‪،‬‬ ‫اﻤﻜﺎﻧﻴـﺔ ﺗﻌﺪ ﻣﻦ اﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫ﴐورة أن ﻧﻨﺎﻓـﺲ‬ ‫واﻟﻌﻠـﻮم اﻤﺘﻤﻴـﺰة اﻟﺘـﻲ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﰲ اﻟﺤﺼﻮل‬ ‫ﺗﺴـﺘﺨﺪم ﰲ ﺗﻄﺒﻴﻘﺎت ﻋﺪة‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺔ اﻟﺪﻗﻴﻘـﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ واﻟﺘﺨﻄﻴﻂ‬ ‫واﻤﺤﺪّﺛـﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن‬ ‫اﻟﺤﴬي واﻹﻗﻠﻴﻤﻲ‪.‬‬ ‫ﻧﻈـﻢ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻤﻜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫د‪ .‬ﺳﻠﻄﺎن اﻟﺴﻠﻄﺎن‬ ‫وﻗـﺎل إن ﻋﺎﻟـﻢ اﻟﻴـﻮم‬ ‫ﻣﻬﻤـﺔ‬ ‫واﻟﺠﻐﺮاﻓﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻘﻄﺎﻋـﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣـﻲ واﻟﺨـﺎص‪ ،‬وﻛﺨﺪﻣـﺔ ﻫـﻮ ﻋﺎﻟـﻢ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺔ‪ ،‬وأن دﻗﺔ ﺻـﻮر اﻷﻗﻤﺎر‬ ‫ﻳﺴـﺘﻔﻴﺪ ﻣﻨﻬﺎ اﻤﻮاﻃﻨـﻮن‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً ﰲ ﺣﺪﻳﺚ ﻟـ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬ودﻣﺠﻬـﺎ ﻣـﻊ اﻟﺒﻴﺎﻧـﺎت اﻷرﺿﻴﺔ‬ ‫»اﻟـﴩق« أﻧﻪ ﻳﺠـﺐ اﻵن‪ ،‬وﻗﺒﻞ ﻓـﻮات اﻷوان‪ ،‬اﻤﺴﺎﺣﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺪﻗﻴﻖ ﻣﺮﺟﻌﻴﺘﻬﺎ اﻟﻬﻨﺪﺳﻴﺔ ﺗﻤﻜﻨﻨﺎ‬ ‫أن ﻧﻤﺘﻠـﻚ أﻗﻤـﺎرا ً ﺻﻨﺎﻋﻴـﺔ أﻛﺜـﺮ دﻗـﺔ ﰲ ﻣـﻦ اﻟﺤﺼﻮل ﻋـﲆ ﺧﺮاﺋـﻂ أﺳﺎﺳـﻴﺔ ﻟﻠﻤﺪن‬ ‫ﻣﺠـﺎل اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ واﻻﻟﺘﻘـﺎط اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺎﻟﺒﻴﺌﺔ واﻷﻗﺎﻟﻴﻢ ﻟﺘﺴﺘﺨﺪم ﰲ ﺗﻄﺒﻴﻘﺎت اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻣﻨﺘﺪى اﻟﺒﻴﺌﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﻤﺴﺘﺪاﻣﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ اﻓﻨﺪي‪ :‬ﺟﺎﺋﺰة ﺧﻠﻴﻔﺔ ﻓﺮﺻﺔ ﻟﻠﺘﻤ ‪£‬ﻴﺰ وا´ﺑﺪاع اﻟﻌﻠﻤﻲ‬ ‫اﻟﺮاﺑﻊ ﻳﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﺗﻌﺪﻳﻼت ﻋﻠﻰ ‪ ٥٨‬ﻧﻔﻘ ًﺎ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫أوﺿﺢ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳـﻌﻴﺪ اﻷﻓﻨﺪي اﻤـﴩف ﻋﲆ ﻛﺮﳼ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﻠﻘﻴـﻢ اﻷﺧﻼﻗﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ اﻷﻣﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﻠﺒﺤﻮث اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫واﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬وﻣﻤﺜﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﰲ ﺟﺎﺋﺰة ﺧﻠﻴﻔﺔ اﻟﱰﺑﻮﻳـﺔ ﺑﺎﻹﻣﺎرات اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫أن ﺟﺎﺋﺰة ﺧﻠﻴﻔﺔ اﻟﱰﺑﻮﻳﺔ ﻓﺮﺻﺔ ﻟﺘﻔﺠﺮ اﻟﻄﺎﻗﺎت اﻟﺒﺤﺜﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫـﺎ واﺣﺪة ﻣﻦ اﻟﺠﻮاﺋﺰ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﻬﺎدﻓﺔ إﱃ اﻹﺑﺪاع‬ ‫واﻟﺘﻤﻴﺰ ﰲ اﻤﺠﺎل اﻟﱰﺑﻮي‪ ،‬وأﻋﺮب ﻋﻦ أن اﻟﺪورة اﻟﺴﺎدﺳﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ اﻧﻄﻠﻘـﺖ ﻫﺬا اﻟﻌـﺎم ﺗﺤﺖ ﺷـﻌﺎر‪» :‬ﻷﻧﻚ ﺗﺴـﺘﺤﻖ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ‬ ‫واﻓـﻖ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ آل ﺳـﻌﻮد‪ ،‬ﻋـﲆ‬ ‫واﺣـﺪ ﻣـﻦ أﻛـﱪ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺤﻤﺎﻳـﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻠـﻮث وﻫـﻮ ﻣـﴩوع اﻟﺘﻌﺪﻳﻼت‬ ‫اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ ﻋـﲆ ‪ 58‬ﻧﻔﻘـﺎ ﰲ ﻣﻜـﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬اﻟﺬي ﻗﺪﻣﺘﻪ ﴍﻛﺔ »أﺳﻤﻰ«‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل أﻣﺎﻧﺔ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻤﻘﺪﺳﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ أﺟـﻞ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ أﻓﻀـﻞ ﻟﻠﻤﺪن‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻟﺘﻜﻮن ﰲ ﻣﺼﺎف اﻟﺪول‬ ‫اﻤﺘﻘﺪﻣﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺒﺤﺚ ﻋﻦ إﻗﺎﻣﺔ ﻣﺪن‬ ‫ﺣﻀﺎرﻳﺔ ﻧﻈﻴﻔﺔ وﺧﴬاء‪.‬‬ ‫وﺳـﻠﻢ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻌﺎم ﻟﻸرﺻﺎد‬ ‫وﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻷﻣﺮ ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ‬ ‫ﰲ أﻋﻤﺎل اﻤﻨﺘـﺪى واﻤﻌﺮض اﻟﺪوﱄ‬ ‫ﻟﻠﺒﻴﺌـﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻤﺴـﺘﺪاﻣﺔ اﻟﺮاﺑﻊ‬ ‫ﻟﺪول اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻤﻨﻌﻘﺪ ﺣﺎﻟﻴﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﺟﺎﺋﺰة ﺳـﻤﻮه ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﺔ ﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة »أﺳﻤﻰ‬ ‫ﻟﻠﺤﻠـﻮل اﻟﺒﻴﺌﻴـﺔ اﻤﺒﺘﻜـﺮة« أﻣـﺎم‬ ‫‪ 1000‬ﻣﺸﺎرك وﻣﻬﺘﻢ وﺑﺎﺣﺚ‪.‬‬ ‫وأﻋﻠـﻦ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة‬ ‫ﴍﻛـﺔ أﺳـﻤﻰ ﻟﻠﺤﻠـﻮل اﻟﺒﻴﺌﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻓﺎﺿﻞ ﺑﺴﻴﻮﻧﻲ‪،‬‬ ‫أﻧـﻪ ﺗـﻢ اﻻﻧﺘﻬـﺎء ﻣـﻦ اﻟﺪراﺳـﺎت‬ ‫اﻟﻼزﻣـﺔ‪ ،‬وﺗـﻢ رﺻـﺪ ﻣﺎ ﺑـﻦ ‪10‬‬ ‫ ‪ 12‬ﻣﻠﻴـﺎر رﻳـﺎل‪ ،‬ﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ ﻫـﺬه‬‫اﻟﺘﻌﺪﻳﻼت ﻋﲆ ﻫـﺬه اﻷﻧﻔﺎق‪ .‬ﻣﺒﻴﻨﺎ‬ ‫أن اﻤـﴩوع ﻳﺄﺗﻲ ﰲ إﻃـﺎر اﻫﺘﻤﺎم‬ ‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﺑﻀﻴﻮف‬ ‫اﻟﺮﺣﻤـﻦ وزاﺋـﺮي ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻴﻨﻌﻤـﻮا ﺑﺨﺪﻣـﺔ ﻣﻤﻴـﺰة وﻣﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫ﻧﻘﻴـﺔ وﻧﻈﻴﻔﺔ‪ ،‬وﻟﻴﺆدوا ﻣﻨﺎﺳـﻜﻬﻢ‬ ‫ﺑﺄرﻳﺤﻴﺔ ﺗﺎﻣﺔ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑﻦ أن ﻓﻮز أﺳـﻤﻰ ﻟﻠﺤﻠﻮل‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺠﺎﺋـﺰة اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺗﺮﻛﻲ ﺑـﻦ ﻧـﺎﴏ ﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ‬ ‫ﻟﻌﺎم ‪ ،2013‬ﺟﺎء ﺑﻔﻀﻞ اﻤﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﻧُﻔـﺬت ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺈﺿﺎﻓـﺔ ﺗﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎت‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة وﺣﻠﻮل ﻣﺒﺘﻜﺮة ﻟﺤﻞ ﻣﺸﻜﻠﺔ‬ ‫ﺗﻠـﻮث اﻟﻬـﻮاء‪ ،‬وﺗﺮﻛﻴـﺰ اﻧﺒﻌـﺎث‬ ‫ﻋـﻮادم اﻤﺮﻛﺒـﺎت ﻣﻦ اﻷﻛﺴـﻴﺪات‬ ‫اﻟﻜﱪﻳﺘﻴـﺔ واﻟﻨﻴﱰوﺟﻴﻨﻴﺔ اﻟﺴـﺎﻣﺔ‬ ‫داﺧﻞ ﺟﻤﻴـﻊ أﻧﻔﺎق ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫ﰲ اﻷوﻗـﺎت اﻟﻌﺎدﻳـﺔ وﰲ ﻣﻮﺳـﻤﻲ‬

‫اﻷﻣﺮ ﺗﺮﻛﻲ ﻳﺴ ّﻠﻢ ﺟﺎﺋﺰة اﻟﺒﻴﺌﺔ ﻟﺒﺴﻴﻮﻧﻲ‬ ‫اﻟﺤـﺞ واﻟﻌﻤـﺮة‪ .‬واﺳـﺘﻌﺮض‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻓﺎﺿـﻞ ﺑﺴـﻴﻮﻧﻲ‪ ،‬ﺟﻤﻠﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻲ ﻗﺪﻣﺖ أﺳـﻤﻰ‬ ‫ﻟﻬﺎ دراﺳـﺎت اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﺑﻴﺌﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﻨﻬﺎ ﺗﻨﻔﻴﺬ أول ﻣﴩوع ﺳﻌﻮدي‬ ‫ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻪ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ‬ ‫ﻟﺘﺤﻮﻳـﻞ اﻟﻨﻔﺎﻳـﺎت إﱃ ﻃﺎﻗـﺔ‬ ‫ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﺑﺎﺳﺘﺨﺪام ﺗﻘﻨﻴﺔ اﻟﺒﻼزﻣﺎ‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻫﻮ اﻟﺤـﺎل ﰲ ﻣﺎﻟﻴﺰﻳﺎ واﻟﻴﺎﺑﺎن‬ ‫واﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة وﻓﺮﻧﺴﺎ وأﻤﺎﻧﻴﺎ‪،‬‬ ‫ﺑﺘﻜﺎﻟﻴﻒ ﺗﻘﺪر ﺑﺤﻮاﱄ ‪ 500‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫دوﻻر أﻣﺮﻳﻜﻲ‪ 1.8) ،‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل(‪.‬‬ ‫وﺷﺪد ﰲ ﺗﴫﻳﺤﺎت ﺻﺤﻔﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻫﺎﻣﺶ ﻣﻨﺘﺪى اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‬ ‫اﻟﺮاﺑـﻊ‪ ،‬اﻤﻨﻌﻘـﺪ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض ﺗﺤﺖ‬ ‫ﺷـﻌﺎر »ﻛﻔـﺎءة اﻟﻄﺎﻗـﺔ واﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻤﺘﺠـﺪدة« أن اﻤـﴩوع ﺳـﻴﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺗﻨﻔﻴـﺬه ﻋﲆ ﺗﺤﻮﻳـﻞ ‪ 3‬آﻻف‬ ‫ﻃـﻦ ﻣﻦ اﻟﻨﻔﺎﻳـﺎت ﻳﻮﻣﻴﺎ ً إﱃ ‪120‬‬ ‫ﻣﻴﺠﺎوات ﻣـﻦ اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻫـﻮ ﻣـﺎ ﻳﻤﺜـﻞ ﺣﺎﺟـﺔ ‪ 10‬آﻻف‬ ‫ﻣﻨـﺰل ﻣـﻦ اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء ﰲ اﻟﻴـﻮم‬ ‫اﻟﻮاﺣﺪ‪ .‬وﻋـﲆ ﺻﻌﻴﺪ ﻣﺘﺼﻞ‪ ،‬ﻗﺪّر‬ ‫ﺧﱪاء ﻣﺸـﺎرﻛﻮن ﰲ اﻤﻨﺘﺪى ﺣﺠﻢ‬ ‫اﻟﻨﻔﺎﻳـﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‬ ‫وﻛﺎﻓـﺔ اﻤﻨﺸـﺂت اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﻨﺤـﻮ ‪ 127‬ﻃﻨـﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﻌـﺎم‪ ،‬ﺑﻤﻌـﺪل ‪ 1.13‬ﻛﻴﻠﻮﺟﺮام‬ ‫ﻟﻠﴪﻳـﺮ ﰲ اﻟﻴـﻮم اﻟﻮاﺣـﺪ ﰲ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﻳﺒﻦ ﺣﺠﻢ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻤﺨﺎﻃﺮ اﻟﺼﺤﻴﺔ واﻟﺒﻴﺌﻴﺔ اﻟﻨﺎﺟﻤﺔ‬ ‫ﻋﻨﻬﺎ ﰲ ﺣﺎﻟـﺔ ﻋﺪم اﻟﺘﺨﻠﺺ اﻵﻣﻦ‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﺤﺘـﺎج إﱃ ﺗﻘﻨﻴﺎت‬ ‫ﻋﺎﻟﻴﺔ واﺳـﺘﺜﻤﺎرات ﻛﱪى‪ ،‬ﺑﺠﺎﻧﺐ‬ ‫ﺗﻮﻋﻴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‬ ‫ﺑﺎﻷﺳـﺲ اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ ﻟﺠﻤﻌﻬـﺎ‬ ‫وﻣﻌﺎﻟﺠﺘﻬﺎ داﺧﻞ اﻤﺮﻓﻖ اﻟﺼﺤﻲ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻷﻣـﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫إدارة اﻟﴩﻛﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ )ﺳﻴﺒﻜﻮ ﻟﻠﺒﻴﺌﺔ( أﻧﻪ‬ ‫ﺗـﻢ اﺧﺘﻴـﺎر أﺣﺪ ﻣﺼـﺎدر اﻟﺘﻠﻮث‬ ‫اﻟﺒﻴﺌـﻲ ﻹدارة اﻤﺨﻠﻔـﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗـﻢ وﺿﻊ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﻹدارة وﺟﻤﻊ‬ ‫اﻤﺨﻠﻔﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ ﻛﺸﻒ اﻤﴩف ﻋﲆ‬ ‫ﺟﻨﺎح اﻟﴩﻛﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ اﻟﺒﻴﺌـﺔ )ﺳـﻴﺒﻜﻮ( ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻋـﻮض ﻋﻄﻴـﺔ‪ ،‬أن اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻏﺮ‬ ‫اﻟﺴـﻠﻴﻢ ﻣﻊ اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺼﺪرﻫـﺎ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت واﻤﺮاﻓـﻖ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻷﺧﺮى‪ ،‬ﻗـﺪ ﻳﺠﻌﻞ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻣﺼﺪرا ﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ اﻷﻣﺮاض اﻤﺆدﻳﺔ‬ ‫إﱃ اﻤﻮت‪ ،‬ﻣﺜﻞ ﻣﺮض ﻧﻘﺺ اﻤﻨﺎﻋﺔ‬ ‫اﻤﻜﺘﺴـﺐ )اﻹﻳﺪز(‪ ،‬واﻟﺘﻬﺎب اﻟﻜﺒﺪ‬ ‫اﻟﻮﺑﺎﺋـﻲ )‪ .(B.C‬ﻛﻤﺎ أن اﻟﺘﻌﺮض‬ ‫ﻟﻠﻨﻔﺎﻳـﺎت اﻟﻜﻴﻤﻴﺎﺋﻴﺔ واﻟﺼﻴﺪﻻﻧﻴﺔ‬ ‫ﻗﺪ ﻳﺴـﺒﺐ اﻟﺘﺴـﻤﻢ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻤﻜﻦ أن‬ ‫ﻳﻤﺘﺼﻬﺎ اﻟﺠﺴـﻢ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺠﻠﺪ‬ ‫أو اﻷﻃﻌﻤﺔ اﻤﻠﻮﺛﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ‪ ..‬ﻣﻴﺰ ﻧﻔﺴـﻚ« ﺗﺄﺗﻲ ﻟﻠﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋـﲆ أﻫﻤﻴﺔ اﻟﺘﻤﻴﺰ ﰲ‬ ‫اﻤﺠـﺎل اﻟﱰﺑـﻮي اﻟﺬي ﻳُﻌﺪ ﻣﻦ اﻷﺳـﺲ اﻟﺘﻲ ﻳﻘـﻮم ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﺑﻨـﺎء اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬وﺗﺮﺑﻴﺔ أﺟﻴﺎل ﻗﺎدرة ﻋﲆ ﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت‬ ‫اﻵﻧﻴﺔ واﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‪ .‬وأﺿـﺎف أن اﻟﺠﺎﺋـﺰة ﻓﺮﺻﺔ ﻹﻃﻼق‬ ‫اﻟﻘـﺪرات اﻟﺬاﺗﻴﺔ وﺗﻤﺜﻴﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ أﺣﺴـﻦ ﺗﻤﺜﻴﻞ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﺗﻄﺒﻴـﻖ اﻤﻌﺎرف واﻤﻬـﺎرات واﻟﻘـﺪرات اﻹﺑﺪاﻋﻴﺔ اﻟﱰﺑﻮﻳﺔ‬ ‫وﻓـﻖ ﻣﻌﺎﻳﺮ اﻟﺠﺎﺋﺰة‪ .‬وأﻋﺮب اﻷﻓﻨـﺪي ﻋﻦ ﻓﺨﺮه ﺑﺎﺧﺘﻴﺎر‬ ‫ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ ﻣﻤﺜﻠﺔ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ اﻟﺠﺎﺋﺰة‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫أن اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ دأﺑﺖ ﻋﲆ ﻣﺪ ﺟﺴﻮر اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻟﺜﻘﺎﰲ واﻟﻌﻠﻤﻲ‬ ‫واﻟﺒﺤﺚ ﻣﻊ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت وﻣﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪.‬‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪5‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪7‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪17‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (500‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻐﻨﻤﻲ‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﺎﻟﻄﻴﻮر‬ ‫وﺟّ ـﻪ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد وزارة‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ واﻟﻘﺮوﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻮﻗـﻒ ﻓﻮرا ً ﻋـﻦ ﺗﻮزﻳﻊ‬ ‫اﻤﻨـﺢ اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻢ ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻷﻣﺎﻧـﺎت واﻟﺒﻠﺪﻳـﺎت ﺑﻤﻮﺟـﺐ ﻣﺎ‬ ‫ﻟﺪﻳﻬﺎ ﻣﻦ ﺗﻌﻠﻴﻤﺎت‪ ،‬وأن ﻳﺘﻢ ﺗﺴﻠﻴﻢ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ اﻷراﴈ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ا ُﻤﻌﺪة‬ ‫ﻟﻠﺴـﻜﻦ ﺑﻤـﺎ ﰲ ذﻟـﻚ اﻤﺨﻄﻄـﺎت‬ ‫اﻤﻌﺘﻤـﺪة ﻟﻠﻤﻨـﺢ اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ ﺳـﺎﻟﻔﺔ‬ ‫اﻟﺬﻛﺮ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﻳﺘﻢ اﺳﺘﻜﻤﺎل إﻳﺼﺎل‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﺨﺪﻣـﺎت وﺑﺎﻗـﻲ اﻟﺒﻨـﻰ‬ ‫اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ إﻟﻴﻬﺎ‪ ،‬إﱃ وزارة اﻹﺳـﻜﺎن‬ ‫ﻟﺘﺘـﻮﱃ ﺗﺨﻄﻴﻄﻬـﺎ وﺗﻨﻔﻴـﺬ اﻟﺒﻨﻰ‬ ‫اﻟﺘﺤﺘﻴـﺔ ﻟﻬﺎ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ ﺗﻮزﻳﻌﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﺣﺴـﺐ آﻟﻴﺔ اﻻﺳﺘﺤﻘﺎق‪.‬‬ ‫أوﺿﺢ ذﻟﻚ وزﻳﺮ اﻹﺳﻜﺎن اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺷـﻮﻳﺶ ﺑـﻦ ﺳـﻌﻮد اﻟﻀﻮﻳﺤﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن ﻫﺬا ﻳﺄﺗﻲ ﰲ إﻃﺎر ﺣﺮص‬ ‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﻋـﲆ‬ ‫ﺗﻮﻓﺮ اﻟﺴـﻜﻦ اﻤﻨﺎﺳﺐ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫ﺑﻤـﺎ ﻳﻜﻔﻞ ﻟﻬﻢ ﺣﻴـﺎة ﻛﺮﻳﻤﺔ‪ ،‬ﺑﻨﺎ ًء‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺎ رﻓﻌﻪ ﻣﻌﺎﱄ وزﻳﺮ اﻹﺳﻜﺎن‬ ‫ﺑﻬﺪف ﺗﻴﺴـﺮ ﺗﻨﻔﻴـﺬ اﻷﻣﺮ اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫ﺑﺘﺨﺼﻴﺺ ‪ 250‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﻟﺒﻨﺎء‬ ‫‪ 500‬أﻟﻒ وﺣﺪة ﺳـﻜﻨﻴﺔ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﺗﺤﺪﻳﺪ اﻷﺳـﻠﻮب‬ ‫اﻷﻣﺜﻞ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫وﺗﻀﻤـﻦ اﻟﺘﻮﺟﻴـﻪ اﻤﻠﻜـﻲ‪،‬‬ ‫وﻓﻘﺎ ً ﻟﺘﴫﻳﺢ اﻟﻮزﻳﺮ‪ ،‬ﻗﻴﺎم وزارة‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﺑﺎﻋﺘﻤـﺎد اﻤﺒﺎﻟـﻎ اﻟﻼزﻣـﺔ‬ ‫ﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺒﻨـﻰ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ‬ ‫ﻷراﴈ اﻹﺳـﻜﺎن اﻤﺸﺎر إﻟﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫أن ﺗﻘـﻮم وزارة اﻹﺳـﻜﺎن ﺑﺈﻋﻄﺎء‬

‫‪..‬و اﻟﻌﻤﺮ‪ :‬اƒراﺿﻲ‬ ‫اﻟﻤﻄﻮرة ﻓﻲ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻓﻀﻞ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻗـﺎل ﻣﺪﻳـﺮ إدارة‬ ‫اﻟﺘﺜﻤـﻦ ﰲ إﺣـﺪى‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ‬ ‫اﻟـﴩﻛﺎت‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻌﻤﺮ إن اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻤﻠﻜـﻲ ﺑﺈﻋﻄﺎء اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫أراﴈ ﻣﻄـﻮرة وﻗﺮوﺿﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﺒﻨﺎء ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺳـﻴﺆﺛﺮ ﺳﻠﺒﺎ ً دون‬ ‫ﺷـﻚ ﻋـﲆ اﻤﻄـﻮر اﻟﻌﻘـﺎري‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻨـﻪ ﺳـﻴﻜﻮن ﻣـﻦ ﻣﺼﻠﺤﺔ‬ ‫اﻤﻮاﻃـﻦ اﻟـﺬي ﺳـﻴﺄﺧﺬ أرﺿﺎ ً‬ ‫ﺟﺎﻫﺰة وﺳﺘﺘﻮﻓﺮ ﻟﺪﻳﻪ ﺧﻴﺎرات‬ ‫إﻳﺠﺎﺑﻴـﺔ ﻟﻠﺒﻨـﺎء واﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ‬ ‫واﻟﺘﺼﻤﻴـﻢ‪ .‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن‬ ‫اﻤﻮاﻃـﻦ ﺳﻴﺴـﺘﻄﻴﻊ اﻟﺒﻨـﺎء‬ ‫وﺗﺼﻤﻴﻢ ﻣﻨﺰﻟﻪ ﺣﺴـﺐ رؤﻳﺘﻪ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﺣﺴـﺐ رؤﻳﺔ‬ ‫اﻟﻮزارة أو ﺻﻨﺪوق اﻹﺳﻜﺎن‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﻌﻤـﺮ‪ :‬ﻟـﻮ أن‬ ‫اﻤﻨـﺢ ﺑﻘﻴﺖ ﻣﺜﻠﻤﺎ ﻫﻲ ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً‬ ‫ﻓـﺈن اﻤﻮاﻃـﻦ ﺳـﻴﺤﺼﻞ ﻋﲆ‬ ‫أرض ﺧﺎم وﺳﻴﻀﻄﺮ إﱃ ﺑﻴﻌﻬﺎ‬ ‫إذ إﻧﻪ ﻟﻦ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ اﻟﺒﻨﺎء ﻋﻠﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻫﻲ ﺑـﻼ أي ﺧﺪﻣـﺎت أو ﺑﻨﻴﺔ‬ ‫ﺗﺤﺘﻴﺔ‪ .‬ﻣﻔﻴﺪا ً أن ﻫﺬا اﻟﻘﺮار ﻫﻮ‬ ‫ﰲ ﻣﺼﻠﺤـﺔ اﻟﻌﻘـﺎر وﺑﺎﻟﺪرﺟﺔ‬ ‫اﻷوﱃ ﻣﺼﻠﺤـﺔ اﻤﻮاﻃـﻦ‬ ‫وﺳﻴﺴـﺎﻋﺪ ﻋﲆ اﻧﺨﻔﺎض ﻗﻴﻤﺔ‬ ‫اﻷراﴈ ﻛﻤﺎ ﺳﻴﺴﺎﻋﺪ اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ ﻟﺘﺘﺤﺮك ﻧﺤﻮ اﻷﻓﻀﻞ‪،‬‬ ‫ﺑﻞ ﻫﻮ دﻋـﻢ ﺣﻘﻴﻘﻲ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻦ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ إن اﻟﺴـﻮق ﺳـﻴﺨﻀﻊ‬ ‫ﻟﺮﻏﺒﺔ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ وﻟﻴﺲ ﻟﺮﻏﺒﺔ‬ ‫اﻟﻌﻘـﺎري‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أن اﻟﻘـﺮار‬ ‫ﺳﻴﺤﺮر اﻟﺴـﻮق ﻣﻦ اﻟﺨﻀﻮع‬ ‫ﻟﻠﻤﻀﺎرﺑﺎت اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻀﻮﻳﺤﻲ‪:‬‬ ‫ﺻﻼﺣﻴﺎت ﻛﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﻟـ »اﺳﻜﺎن«‬ ‫ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﻣﺨﻄﻄﺎت‬ ‫اﻟﻤﻨﺢ وﺗﻮزﻳﻌﻬﺎ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺴﺘﺤﻘﻴﻦ‬ ‫ﺷﻮﻳﺶ اﻟﻀﻮﻳﺤﻲ‬

‫ﻓﻬﺪ اﻟﺨﺮس‬

‫اﻤﻬﻨﺪس ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬

‫اﻟﺰﻣﻴﻊ ‪ ٤٥٠ :‬ﻣﺘﺮ ًا ﻓﻲ اﻟﻤﺪن وﺗﺰداد ﺧﺎرﺟﻬﺎ وﺳﺘﺒﻨﻰ وﻓﻖ أﻋﻠﻰ اﻟﻤﻮاﺻﻔﺎت‬ ‫ﻋﻘﺎرﻳﻮن‪ :‬اﻻﺳﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﺎﻟﻤﻄﻮرﻳﻦ اﻟﻌﻘﺎرﻳﻴﻦ ﻗﺮار إﻳﺠﺎﺑﻲ ﺳﻴﺴﺮع ﻣﻦ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨﻦ أراﴈ ﺳـﻜﻨﻴﺔ ﻣﻄﻮرة‪،‬‬ ‫وﻗﺮوﺿـﺎ ً ﻟﻠﺒﻨـﺎء ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﺣﺴـﺐ‬ ‫آﻟﻴﺔ اﻻﺳـﺘﺤﻘﺎق‪ .‬وأﺳـﻨﺪ اﻟﺘﻮﺟﻴﻪ‬ ‫اﻤﻠﻜﻲ ﻟﻮزارة اﻹﺳـﻜﺎن اﻟﺼﻼﺣﻴﺔ‬ ‫اﻟﻜﺎﻣﻠـﺔ ﻻﻋﺘﻤـﺎد اﻤﺨﻄﻄـﺎت‬ ‫ﻤﺸـﺎرﻳﻌﻬﺎ اﻹﺳـﻜﺎﻧﻴﺔ وﻓـﻖ‬ ‫اﻟﻀﻮاﺑـﻂ واﻻﺷـﱰاﻃﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫وﺗﻘـﻮم ﺑﺈﺣﺎﻃـﺔ وزارة اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ واﻟﻘﺮوﻳـﺔ ﺑﺬﻟﻚ‪ .‬ﻛﻤﺎ وﺟّ ﻪ‬ ‫اﻤﻠﻚ اﻟـﻮزارات واﻟﺠﻬﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ‬ ‫ﺑﺘﺰوﻳﺪ وزارة اﻹﺳـﻜﺎن ﺑﺎﻟﺒﻴﺎﻧﺎت‬ ‫اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻣﴩوع ﺗﺤﺪﻳﺪ آﻟﻴﺔ‬ ‫اﺳـﺘﺤﻘﺎق وأوﻟﻮﻳﺔ ﻃﻠﺒﺎت اﻟﺴﻜﻦ‬ ‫اﻤﺸﺎر إﻟﻴﻬﺎ ﺑﺎﻷﻣﺮ اﻤﻠﻜﻲ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬أﻛـﺪ وﻛﻴﻞ وزارة‬ ‫اﻹﺳـﻜﺎن ﻟﻠﺘﺨﻄﻴـﻂ واﻟﺪراﺳـﺎت‬ ‫اﻤﻬﻨﺪس ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰﻣﻴﻊ ﻟـ »اﻟﴩق«‬

‫أن اﻷراﴈ اﻟﺘﻲ ﺳﺘﻤﻨﺢ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫ﰲ اﻤﺪن اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ ﺳﺘﺼﻞ إﱃ ‪450‬‬ ‫ﻣـﱰا ً ﻧﻈـﺮا ً ﻟﺸـﺢ اﻷراﴈ ﰲ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻤـﺪن‪ ،‬وﺳـﺘﺰﻳﺪ ﻣﺴـﺎﺣﺎت اﻤﻨﺢ‬ ‫ﺧﺎرج اﻤﺪن اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ‪ .‬وأﻛﺪ اﻟﺰﻣﻴﻊ‬ ‫أن اﻟﺪﻋﻢ ﺳـﻴﺼﻞ اﱃ ﻣﺴـﺘﺤﻘﻴﻪ‬ ‫ﻣﺒﺎﴍ ًة ﻣﻦ ﺧﻼل آﻟﻴﺔ اﻻﺳﺘﺤﻘﺎق‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﻜﺘﻤﻞ ﻣﻼﻣﺤﻬـﺎ ﺑﻌﺪ ﻋﺎم‬ ‫ﻣـﻦ اﻵن‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أﻧﻬـﺎ ﺗﻬﺪف إﱃ‬ ‫ﺗﻮﺻﻴـﻞ اﻟﺪﻋـﻢ إﱃ ﻣﺴـﺘﺤﻘﻴﻪ‬ ‫ﻣﺒﺎﴍ ًة‪ .‬وﻗﺎل إن اﻤﻮاﻃﻦ ﺳﺘﻜﻮن‬ ‫ﻟـﻪ اﻟﺤﺮﻳـﺔ ﰲ اﻟﺒﻨـﺎء ﺑﺎﻟﻄﺮﻳﻘـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺮﻏﺒﻬـﺎ واﻟﻜﻴﻔﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺮﻳﺪ‪،‬‬ ‫وﺳﻴﺘﻴﺢ ذﻟﻚ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻦ ﺑﻨﺎء وﺣﺪﺗﻪ‬ ‫ﺑﻨﻔﺴـﻪ وﻓﻖ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻪ وﻣﻘﺪرﺗﻪ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن اﻷرض ﺳـﺘﻌﻄﻰ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﻃـﻦ ﻟﻜـﻦ اﻟﻘﺮض ﺳـﻴﻜﻮن‬

‫ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﺎ ﺳﻴﻨﺠﺰه اﻤﻮاﻃﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺒﻨـﺎء وﺑﺈﴍاف اﻟـﻮزارة ﻋﲆ أن‬ ‫ﻳﻜﻮن اﻟﺒﻨـﺎء وﻓﻖ أﻋﲆ اﻤﻮاﺻﻔﺎت‬ ‫وأﻓﻀﻠﻬـﺎ‪ .‬وأوﺿـﺢ اﻟﺰﻣﻴـﻊ أن‬ ‫اﻟـﻮزارة ﺳـﺘﻮﺟﻪ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﻤـﺎ‬ ‫ﻳﻨﺎﺳـﺒﻬﻢ ﻣـﻦ ﺑﺮاﻣﺞ وﺳـﺘﻌﻄﻲ‬ ‫اﻤﻮاﻃـﻦ ﻛﻞ اﻟﺨﻴـﺎرات اﻤﻄﺮوﺣﺔ‬ ‫ﰲ ﺑﺮاﻣﺠﻬـﺎ اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن‬ ‫ﻗـﺮار اﻤﻠـﻚ ﺑﺘﻮﺣﻴﺪ اﻟﺠﻬـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳـﺘﻤﻨﺢ اﻷراﴈ ﺳـﻴﺨﺪم ﻗﻄـﺎع‬ ‫اﻹﺳﻜﺎن‪ ،‬وﻳﺴﺎﻋﺪ اﻟﻮزارة ﰲ اﻹﻤﺎم‬ ‫ﺑﺎﻻﺣﺘﻴﺎج اﻟﻼزم‪.‬‬ ‫وﰲ ﺳـﻴﺎق ﻣﺘﺼـﻞ‪ ،‬أﻛﺪ ﻋﺪد‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻌﻘﺎرﻳـﻦ ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء أن‬ ‫ﺗﻮﺟﻪ وزارة اﻹﺳـﻜﺎن ﻟﻼﺳـﺘﻌﺎﻧﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﻄﻮرﻳـﻦ اﻟﻌﻘﺎرﻳـﻦ ﻳﻌـﺪ‬ ‫أﻣـﺮا ً إﻳﺠﺎﺑﻴـﺎ ً ﺳﻴﺴـﻬﻢ ﰲ إﻧﺠﺎز‬

‫ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻹﺳﻜﺎن اﻟﻌﺎم ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺄﺧﺮ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﻛﺜﺮا ً ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫اﻟﻄﻔـﺮة اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‪ .‬وأوﺿـﺢ‬ ‫ﻋﻀـﻮ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ اﻤﻬﻨـﺪس‬ ‫ﺧﺎﻟـﺪ ﺑـﻦ ﺳـﻌﻮد اﻟﺼﺎﻟـﺢ أن‬ ‫ذﻟﻚ اﻟﺘﻮﺟﻪ ﺳـﻴﴪع ﻣـﻦ إﻧﺠﺎز‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻹﺳـﻜﺎن وﻓﻖ ﺟﺪاوﻟﻬﺎ‬ ‫اﻟﺰﻣﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻠﺘﻤﺴـﺎ ً اﻟﻌـﺬر ﻟﻠﻮزارة‬ ‫ﰲ ﺗﺄﺧﺮ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‪ .‬وﻗﺎل إن‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﺘﺄﺧـﺮ أﻣﺮ ﻃﺒﻴﻌﻲ ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫اﻟﻄﻔﺮة اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻬﺪﻫﺎ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻧﺸـﻬﺪ ﺧـﻼل‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮات اﻷﺧﺮة ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻤﺠﺎﻻت ﺳﻮاء ﻣﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫ﻃﺮق أو ﻣﺸـﺎرﻳﻊ إﺳـﻜﺎن وﺑﻨﻰ‬ ‫ﺗﺤﺘﻴﺔ وﻣـﺪن اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬

‫إﱃ ﻧﻘـﺺ اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ‬ ‫ﻣـﺎ ﻧﺘـﺞ ﻋﻨـﻪ ﻋـﺪم اﻟﻘـﺪرة ﻋﲆ‬ ‫إﻧﺠـﺎز ﺗﻠـﻚ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﰲ أوﻗﺎﺗﻬﺎ‬ ‫اﻤﺤﺪدة‪ ،‬وأﺿﺎف أن اﻷراﴈ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺴـﻠﻤﺘﻬﺎ وزارة اﻹﺳـﻜﺎن ﻹﻧﺸﺎء‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﺑﺤﺎﺟـﺔ إﱃ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫وﺗﺰوﻳﺪﻫـﺎ ﺑﺎﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﻼزﻣﺔ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻌـﺪ ﻋﺎﺋﻘﺎ ً أﻣﺎم اﻟـﻮزارة ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﻣﺸﺎرﻳﻌﻬﺎ ﰲ اﻤﻮاﻋﻴﺪ اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي‬ ‫ﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻟﺨـﺮس اﻟﻘﺎﺑﻀـﺔ ﻓﻬﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋـﲇ اﻟﺨـﺮس أن ﻣﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫»اﻹﺳﻜﺎن« ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﻌﺜﺮت ﻟﻌﺪم‬ ‫ﻗـﺪرة اﻟﻮزارة ﻋـﲆ ﻣﻼﺣﻘﺔ اﻟﻨﻤﻮ‬ ‫اﻤﺘﺴﺎرع اﻟﺬي ﺗﺸـﻬﺪه اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻤﺠﺎﻻت‪ .‬وﻗـﺎل إن ﺗﻮﺟﻪ‬ ‫اﻟـﻮزارة ﻟﻼﺳـﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﺎﻤﻄﻮرﻳـﻦ‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرﻳـﻦ ﻳﻌـﺪ أﻣـﺮا ً إﻳﺠﺎﺑﻴـﺎ ً‬ ‫ﺳﻴﺴـﻬﻢ ﰲ إﻧﺠﺎز ﺟـﺰء ﻛﺒﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻤﺸﺎرﻳﻊ ﻧﻈﺮا ً ﻟﻠﺨﱪة اﻟﻜﺒﺮة‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻤﺘﻠﻜﻬـﺎ ﴍﻛﺎت اﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ‬ ‫اﻟﻌﻘـﺎري ﰲ ﻫـﺬا اﻤﺠـﺎل‪ ،‬ﻓﻀﻼً‬ ‫ﻋﻦ ﻗﺪرﺗﻬﺎ ﻋـﲆ ﺗﺨﻔﻴﺾ اﻟﺘﻜﻠﻔﺔ‬ ‫وإﻳﺠﺎد ﻓـﺮص وﻇﻴﻔﻴﺔ ﻟﻠﺸـﺒﺎب‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬أﻛـﺪ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋﺎم‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ذروة اﻷﻋﻤـﺎر اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ اﻟﻌﺮﻓـﺞ أن وزارة‬ ‫اﻹﺳﻜﺎن ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﻌﻘﺪ ورش ﻋﻤﻞ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻌﻦ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﺑﺮأي اﻟﺨﱪاء‬ ‫واﻤﺨﺘﺼـﻦ‪ ،‬وأﺻﺤـﺎب ﴍﻛﺎت‬ ‫اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﻌﻘﺎري ﻤﻌﺎﻟﺠﺔ ﻣﺸﻜﻠﺔ‬ ‫ﺗﺄﺧﺮ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻹﺳـﻜﺎن ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﰲ ﻇﻞ اﻷزﻣﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻬﺪﻫﺎ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻹﺳﻜﺎن وﻣﻌﺎﻧﺎة‬ ‫ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻣﻦ ﻋﺪم ﺗﻮاﻓﺮ‬ ‫اﻤﺴـﻜﻦ اﻤﻨﺎﺳـﺐ وارﺗﻔﺎع أﺳﻌﺎر‬ ‫اﻷراﴈ واﻹﻳﺠﺎرات‪.‬‬

‫وش ﻛﻨﺎ ﻧﻘﻮل‬

‫اﻟﻤﻠﻚ ﻳﺄﻣﺮ »اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ« ﺑﻮﻗﻒ ﻓﻮري ﻟﺘﻮزﻳﻊ اﻟﻤﻨﺢ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫اﻟﻤ َﻌ ﱠﺪة ﻟﻠﺴﻜﻦ إﻟﻰ »اﺳﻜﺎن«‬ ‫وﺗﺴﻠﻴﻢ ﺟﻤﻴﻊ اƒراﺿﻲ ُ‬

‫ﺑﺮيء ﻳﺎ‬ ‫ﻣﺎﻣﺎ ﺑﺮيء‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫ﺳﺄﻟﺘﻨﻲ أﻣﻲ ‪-‬أﻃﺎل اﻟﻠﻪ ﰲ ﻋﻤﺮﻫﺎ‪ -‬ﻋﻦ ﺳﺒﺐ ﺗﻜﺮار‬ ‫ُ‬ ‫ﻓﻠﻤﺤﺖ‬ ‫ﺗﺮﺣﻴﺒﻲ ﺑﺄﻣﻦ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪ اﻤﻬﻨﺪس اﻟﺠﺒﺮ!!‬ ‫ﰲ ﺛﻨﺎﻳﺎ ﺳـﺆاﻟﻬﺎ ﻫﻤـﺰا وﻤﺰا‪ ،‬ﻓﻮاﻟﺪﺗـﻲ ﻻ ﺗﺤﺐ اﻤﺘﺰﻟﻔﻦ‬ ‫وﻣﺎﺳـﺤﻲ اﻟﺠﻮخ‪ ،‬ﻓﺄﺣﺒﺒـﺖ أن أﺟﻴﺒﻬﺎ‪ ،‬وأﺑﻌـﺪ اﻟﺘﻬﻤﺔ‬ ‫ﻋﻨﻲ ﻟﻜﻲ ﻻ ﻳﺘﻢ وﺿﻌﻲ ﰲ ﻗﺎﺋﻤﺘﻬﺎ اﻟﺴـﻮداء‪ ،‬ﻓﻘﻠﺖ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻳﺎ أﻣﻲ‪ ،‬أوﻻً‪ ،‬اﻷﻣﻦ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﺷـﻬﺪت ﻟﻪ اﻷﺣﺴـﺎء وأﻫﻠﻬﺎ‬ ‫ﺑﺤﺴـﻦ ﻓﻌﻠﻪ وﻗﻮة إدارﺗﻪ‪ ،‬وﻫﺬا اﻟﴚء ﻗﻠﻤﺎ ﻧﺮاه‪ ،‬وﻟﻬﺬا‬ ‫ﻓﺄﻧﺎ أرﺣﺐ ﺑﻬﺬه اﻟﻌﻤﻠﺔ اﻟﻨﺎدرة ﰲ وﻗﺘﻨﺎ ﻫﺬا‪ ،‬ﻓﻘﻠﻤﺎ ﻧﺠﺪ‬ ‫ﻣﺴﺆوﻻ ﻳﻜﺘﺴﺐ ﺛﻘﺔ اﻟﺸﻌﺐ‪ .‬وﺛﺎﻧﻴﺎ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﺗﺮﺣﻴﺐ )ﺣﺞ‬ ‫وﺣﺎﺟﺔ( ﻓﻔﻴـﻪ أرﺣﺐ ﻣﻦ ﺑﺎب )اﻟﱪﻳﺴـﺘﻴﺞ( وﰲ ﻧﻔﺲ‬ ‫اﻟﻮﻗـﺖ أﺧﱪه ﺑﻤﺎ ﻧﻄﻤﺢ إﻟﻴﻪ وﻧﻨﺘﻈﺮه‪ .‬ﻓﻘﺎﻟﺖ )ﺑﺮاءة ﻳﺎ‬ ‫وﻟﻴﺪي ﺑﺮاءة(‪.‬‬ ‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻟﺠﻨﺔ ﺳﻌﻮدﻳﺔ ‪ -‬ﻳﺎﺑﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﻔﻌﻴﻞ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺼﺤﻲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫اﻟﺘﻘـﻰ وزﻳﺮ اﻟﺼﺤﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‬ ‫ﺑﻤﻜﺘﺒـﻪ ﺑﺪﻳﻮان اﻟـﻮزارة أﻣﺲ اﻟﺴـﻔﺮ اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻲ ﻟـﺪى اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻛﻮدﻳﺮا ﺟﺮو‪.‬‬ ‫وﰲ ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﻠﻘﺎء رﺣﺐ اﻟﻮزﻳﺮ ﺑﺎﻟﺴﻔﺮ اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻣﺸﻴﺪا ً ﺑﺎﻟﻌﻼﻗﺔ‬ ‫اﻤﺘﻤﻴـﺰة اﻟﺘﻲ ﺗﺮﺑـﻂ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺎﻟﻴﺎﺑـﺎن وﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون اﻟﻘﺎﺋﻢ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ ﰲ اﻤﺠﺎﻻت اﻟﺼﺤﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ‪ ،‬ﺟﺮى ﺑﺤﺚ ﺳـﺒﻞ ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺼﺤﻲ ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‬ ‫وﺑﺎﻷﺧﺺ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻄﺐ اﻟﻄﻮارئ واﻟﺼﺤﺔ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ واﻟﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫واﻻﺑﺘﻌﺎث‪ .‬واﺗﻔﻖ اﻟﺠﺎﻧﺒﺎن ﻋﲆ ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﻣﺸـﱰﻛﺔ ﻟﺘﻔﻌﻴﻞ آﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺠﺎﻻت اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻤﺸﱰﻛﺔ‪.‬‬ ‫ﺣﴬ اﻟﻠﻘﺎء ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﺑﻮزارة اﻟﺼﺤﺔ‪.‬‬


‫ﻣﻜﺔ‪ :‬أﻣﻦ‬ ‫اﻟﻄﺮق‬ ‫ﻳﻀﺒﻂ‬ ‫‪٩٣٣٣٣‬‬ ‫ﻣﺘﺴﻠ ًﻼ‬ ‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ ﻳﺴﺘﻠﻢ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻹﺣﺼﺎﺋﻲ ﻟﻘﻮات أﻣﻦ اﻟﻄﺮق‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻗﻄـﺎع اﻷﻣﻦ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﻤﻦ ﻓﻴﻬـﻢ رﺟﺎل أﻣﻦ اﻟﻄﺮق‬ ‫ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋـﲆ اﻷﻣﻦ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن اﻟﺘﻘﺮﻳـﺮ ﻳﻮﺿﺢ‬ ‫اﻟﺠﻬﻮد اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ ﻟﺮﺟﺎل اﻟﻘﻄﺎع واﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﺗﻘﺘﴫ ﻋﲆ‬ ‫ﻧـﻮاح ﻋﺪة ﺗﺘﻌﻠﻖ‬ ‫اﻟﻨﻮاﺣـﻲ اﻤﺮورﻳﺔ‪ ،‬ﺑﻞ ﺗﺠﺎوزت إﱃ‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ﺑﺄﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻦ واﻷﻣﻦ اﻟﺸﺎﻣﻞ‪ ،‬ﺷﺎﻛﺮا اﻟﺠﻬﻮد اﻤﺒﺬوﻟﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬أوﺿـﺢ اﻟﻌﻘﻴﺪ اﻟﺸـﺒﻼن أن اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ‬ ‫ﻳﺘﻀﻤـﻦ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﺤـﺎﻻت اﻷﻣﻨﻴﺔ واﻟﺠﻨﺎﺋﻴـﺔ واﻟﺤﻮادث‬ ‫اﻤﺮورﻳـﺔ وﻗﻀﺎﻳـﺎ اﻷﺳـﻠﺤﺔ واﻤﺨـﺪرات واﻤﺨﺎﻟﻔﺎت‬ ‫اﻤﺮورﻳـﺔ واﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺑﺎﴍﻫﺎ رﺟﺎل‬ ‫اﻟﻘﻮات اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻷﻣﻦ اﻟﻄﺮق‪ّ .‬‬ ‫وﺑﻦ أن اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ ﺗﻀﻤﻦ‬

‫ﺗﺴـﻠﻢ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ اﻷﻣـﺮ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﻔﻴﺼـﻞ أﻣـﺲ ﰲ ﻣﻜﺘﺒﻪ ﻧﺴـﺨﺔ ﻣـﻦ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ‬ ‫اﻹﺣﺼﺎﺋـﻲ ﻟﻠﻘﻮات اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻷﻣـﻦ اﻟﻄﺮق ﻟﻠﻌﺎم‬ ‫اﻟﻬﺠﺮي ‪1433‬ﻫـ ﺑﺤﻀﻮر ﻣﺪﻳﺮ ﴍﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ اﻟﻠﻮاء ﺟـﺰاء اﻟﻌﻤﺮي وﻗﺎﺋﺪ اﻟﻘﻮات‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﻷﻣـﻦ اﻟﻄﺮق ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻌﻘﻴﺪ رﻛﻦ ﺣﺴـﻦ‬ ‫اﻟﺸﺒﻼن‪.‬‬ ‫وﺛﻤـﻦ اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ اﻟﺠﻬـﻮد اﻟﺘﻲ ﻳﺒﺬﻟﻬﺎ‬

‫‪6‬‬

‫اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ ‪ 93333‬ﻣﺨﺎﻟﻔﺎ ً ﻣﻦ اﻤﺘﺴـﻠﻠﻦ واﻤﻘﻴﻤﻦ‬ ‫ﺑﻄﺮق ﻏﺮ ﴍﻋﻴﺔ إﺿﺎﻓﺔ ﻤﺨﺎﻟﻔﻲ ﻧﻈﺎم اﻹﻗﺎﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ أن اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﺷـﺘﻤﻞ ﻋﲆ إﺣﺼﺎﺋﻴﺎت ﻋﻦ‬ ‫ﺿﺒـﻂ ﻣﺮوﺟﻲ ﻣﺨـﺪرات إﺿﺎﻓـﺔ ﻟﻜﻤﻴـﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤـﻮاد اﻤﻤﻨﻮﻋﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻗﺎرﺑﺖ ﺣـﺎﻻت اﻤﺨﺪرات‬ ‫اﻤﻀﺒﻮﻃـﺔ ﺑﻨﺤﻮ ‪ 2655‬ﺣﺎﻟﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺿﺒﻄﺖ ‪1963‬‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ ﺳﻼح ﻣﺘﻔﺎوﺗﺔ ﺑﻦ ﺑﻨﺎدق اﻟﺼﻴﺪ واﻟﺒﻨﺎدق اﻵﻟﻴﺔ‬ ‫واﻟﻬﻮاﺋﻴـﺔ وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻤﺤﻈـﻮرات ﻓﻴﻤﺎ ﺑﺎﴍت ﻗﻮات‬ ‫أﻣﻦ اﻟﻄﺮق ﻧﺤـﻮ ‪ 8494‬ﺣﺎدﺛﺎ ً ﻣﺮورﻳـﺎ ً ﺧﻼل اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻤﺎﴈ‪.‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪7‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪17‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (500‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻳﻮﺟﻪ ﺑﺴﺮﻋﺔ اﺳﺘﺤﺪاث ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﺴﻮﻳﺮﻗﻴﺔ ﺑﺴﻌﺔ ‪ ١٠٠‬ﺳﺮﻳﺮ‬ ‫أﻣﻴﺮ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﱢ‬ ‫ﺑﻴﺎدر‬

‫آﻓﺎق ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻟﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫ﺣﻤﻮدة‬

‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬

‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫أﻣﺮ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﻳﻄﻠﻊ ﻋﲆ أﺣﺪ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫اﻷوﻟﻮﻳﺎت اﻤﻘﺮة ﻣﻦ ﻣﺠﻠﺲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫واﻤﻌﺘﻤﺪة ﻟﺪﻳﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬـﺔ أﺧـﺮى ﺗﻔﻘـﺪ أﻣﺮ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ أﻣـﺲ ﻣـﺪارس اﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫ﻟﻼﻃﻤﺌﻨﺎن ﻋـﲆ أوﺿﺎﻋﻬﺎ واﻟﺘﻌﺮف‬ ‫ﻋﲆ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬـﺎ وﻣﺎ ﺗﻢ ﺗﻮﻓﺮه ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻌﻴﻨـﺎت ﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ اﻟﱰﺑﻮﻳﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪ .‬واﺳـﺘﻬﻞ ﺟﻮﻟﺘﻪ ﺑﺰﻳﺎرة‬ ‫ﻣﺪرﺳﺔ ﺳـﻌﻴﺪ ﺑﻦ اﻟﺤﺎرث اﻟﻘﺮﳾ‬

‫اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴـﺔ ﺑﺤـﻲ ﺳـﻠﻄﺎﻧﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻘﻰ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﻃﻼﺑﻬﺎ‪ .‬ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ اﻧﺘﻘﻞ‬ ‫إﱃ ﻣﺪرﺳـﺔ ﻃﻴﺒـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳـﺔ وﺗﻔﻘﺪ‬ ‫ﻗﺎﻋﺘـﻲ اﻤﻌﺮﻓﺔ واﻟﱰﺑﻴﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫وﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻔﺼﻮل اﻟﺪراﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻋﻘـﺐ ذﻟـﻚ زار أﻣـﺮ اﻤﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫اﻤﻌـﺮض اﻤﻘـﺎم ﺑـﺎﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫ﻟﻠﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨـﻮرة‪ ،‬واﺳـﺘﻤﻊ إﱃ ﴍح ﻣﻮﺟـﺰ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﻦ ﻣﺪﻳﺮ اﻹدارة ﻧﺎﴏ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻜﺮﻳﻢ‬ ‫ﻋـﻦ أﺟﻨﺤﺘـﻪ وأرﻛﺎﻧﻪ‪ .‬ﻛﻤـﺎ اﻃﻠﻊ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫واﻤﺪرﺟﺔ ﻟﻬـﺬا اﻟﻌـﺎم وﻋﺪدﻫﺎ ‪60‬‬ ‫ﻣﴩوﻋﺎ ً ﺗﻀﻤﻨﺖ ﺗﺄﻫﻴﻞ ‪ 29‬ﻣﺪرﺳﺔ‬ ‫وﺗﺮﻣﻴـﻢ ‪ 41‬أﺧـﺮى وﺻﻴﺎﻧـﺔ ‪15‬‬ ‫ﻣﺪرﺳﺔ وإﻧﺸـﺎء ‪ 53‬ﻣﻠﻌﺒﺎ ً ﻣﺰروﻋﺎ ً‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﺸـﺐ اﻟﺼﻨﺎﻋـﻲ و‪ 11‬ﺻﺎﻟـﺔ‬ ‫رﻳﺎﺿﻴـﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺗﺄﻣـﻦ ‪226‬‬

‫ﺑﺪء ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﻣﺆﺗﻤﺮ اﻟﻄﺎﺋﻒ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺴﺎﺑﻊ ﻟﻠﺴﻜﺮي‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‬ ‫اﻧﻄﻠﻘـﺖ أﻣـﺲ ﰲ اﻟﻄﺎﺋـﻒ‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟﻮﻃﻨـﻲ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻊ ﻟﺪاء اﻟﺴـﻜﺮي ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫وﻛﻴـﻞ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ أﺣﻤﺪ اﻟﺴـﻤﺮي‬ ‫ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻋﴩﻳﻦ ﻣﺤـﺎﴐا ً ﻣﻦ‬ ‫داﺧﻞ وﺧـﺎرج اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻳﻘﺪﻣﻮن‬ ‫‪ 23‬ﻣﺤـﺎﴐة ﻋﲆ ﻣـﺪار ﻳﻮﻣﻦ وﺛﻼث‬ ‫ورش ﻋﻤﻞ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺴـﺎﻋﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺘﺨﺼـﴢ اﻤﴩف‬

‫اﻟﺠﻠﺴﺔ اﻻﻓﺘﺘﺎﺣﻴﺔ ﻟﻠﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻟﻌﺎم ﻋﲆ ﻟﺠـﺎن اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺣﻤﻴﺪ‬ ‫اﻟﺴـﻮاط‪ ،‬إن داء اﻟﺴـﻜﺮي ﻣـﻦ أﻛﺜـﺮ‬ ‫اﻷﻣـﺮاض ﺷـﻴﻮﻋﺎ ً ﺣﻴـﺚ وﺻـﻞ ﻋـﺪد‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻤﺼﺎﺑﻦ ﰲ ﻋﺎم ‪2010‬م ‪ 285‬ﻣﻠﻴﻮﻧﺎً‪,‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﺎ أن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻦ أﻛﺜﺮ ﻋﴩ دول ﰲ‬ ‫ﻧﺴﺐ اﻹﺻﺎﺑﺔ‪.‬‬

‫وأﺿﺎف ﻣﺴـﺎﻋﺪ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم ﻟـ«ﺻﺤﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋـﻒ« ﻟﻠﻄـﺐ اﻟﻌﻼﺟـﻲ اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻌﻼﺟـﻲ‪ ،‬ﰲ ﻛﻠﻤﺘـﻪ أن ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﺎﻟﺪاء ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺒﻠﻎ ‪ %25‬ﺑﻦ‬ ‫ﻓﺌـﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ وﻳﺘﻮﻗﻊ أن ﺗـﺰداد ﻋﺎﻣﺎ ً‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻋـﺎم ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻟﺘﻐـﺮات اﻟﺘﻲ ﻃﺮأت‬ ‫ﻋﲆ أﺳـﺎﻟﻴﺐ وأﻧﻤﺎط اﻟﺤﻴﺎة اﻤﻌﻴﺸـﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻞ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺤﺮﻛﺔ وﻋﺪم اﺗﺒﺎع ﻧﻈﺎم‬ ‫ﻏﺬاﺋﻲ‪ .‬ﻣﺤﺬرا ً ﻣﻦ ﻣﻀﺎﻋﻔﺎت اﻟﺴﻜﺮي‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗﺆدي ﻟﻺﺻﺎﺑﺔ ﺑﺎﻟﻌﻤﻰ واﻟﻔﺸﻞ‬ ‫اﻟﻜﻠـﻮي وﺗﺼﻠـﺐ اﻟﴩاﻳـﻦ وأﻣﺮاض‬ ‫اﻟﻘﻠﺐ وﻏﺮﻫﺎ‪.‬‬

‫‪ ٦٠‬ﻣﺒﺎدرة ﻟﺘﺤﺪﻳﺚ اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ ﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ‬ ‫اﺧﺘﺘﻤﺖ إﻣـﺎرة ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫ورش اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﻋﻘﺪت ﻤﺮاﺟﻌﺔ‬ ‫وﺗﺤﺪﻳـﺚ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ اﻓﺘﺘﺤﻬﺎ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ‪ ،‬اﻷﺣﺪ اﻤﺎﴈ‪،‬‬ ‫وﺷـﺎرك ﻓﻴﻬـﺎ ﻣﺪﻳـﺮو اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬وﺧﻠﺼﺖ إﱃ ‪ 60‬ﻣﺒﺎدرة‪،‬‬ ‫‪ %70‬ﻣﻨﻬﺎ ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺒﻨﺎء اﻹﻧﺴﺎن‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل وﻛﻴـﻞ إﻣـﺎرة ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜـﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‬ ‫اﻟﺨﻀﺮي‪ ،‬ﺧﻼل اﻟﻮرﺷﺔ اﻟﺨﺘﺎﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫إن أﻣﺎﻧـﺔ ﻣﺠﻠـﺲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺳـﺘﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋـﲆ إﻋـﺎدة ﺻﻴﺎﻏـﺔ اﻤﺒـﺎدرات‬ ‫وﺗﻔﻌﻴﻠﻬـﺎ ﺧﻼل اﻟﺴـﻨﻮات اﻟﺨﻤﺲ‬ ‫اﻤﻘﺒﻠـﺔ »اﻟﻔﱰة اﻤﺘﺒﻘﻴـﺔ ﻣﻦ اﻟﺨﻄﺔ‬ ‫اﻟﻌﴩﻳﺔ« ﻣﺸـﺮا إﱃ أن ﻣﺎ ﺗﺤﻘﻖ ﰲ‬

‫اﻟﺨﻄـﺔ ﺣﺘﻰ اﻵن ﻳﻔـﻮق اﻟﺘﻮﻗﻌﺎت‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺒﻨـﺎء اﻤـﻜﺎن ﰲ ﻇﻞ‬ ‫اﻟﺪﻋﻢ اﻟﺬي ﺗﻠﻘﺎه اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻦ ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ووﱄ اﻟﻌﻬـﺪ‪،‬‬ ‫وﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﻣﺒﺎﴍة ﻣﻦ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ أوﺿﺢ وﻛﻴﻞ إﻣﺎرة ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ اﻤﺴﺎﻋﺪ ﻟﺸﺆون اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬

‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻫﺸـﺎم اﻟﻔﺎﻟﺢ‪ ،‬أن اﻟﺠﻠﺴﺔ‬ ‫اﻟﺨﺘﺎﻣﻴﺔ ﺷـﻬﺪت ﻣﺸـﺎرﻛﺔ ﺧﻤﺴﺔ‬ ‫ﻗﻄﺎﻋﺎت ﻫـﻲ‪ :‬اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ واﻷﻣﻨﻲ‪،‬‬ ‫واﻟﺒﻠﺪﻳﺎت واﻟﺒﻨﻰ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪،‬‬ ‫واﻟﻌﻤﻞ واﻹﻋﻼم‪ ،‬واﻟﺘﺠﺎرة واﻟﺸﺒﺎب‬ ‫واﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺼﺤـﻲ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ أن ﻧﺤﻮ‬ ‫‪ 120‬ﻗﻴﺎدﻳـﺎ ﺷـﺎرﻛﻮا ﰲ اﻟﻨﻘـﺎش‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ‪ 40‬ﺷﺎﺑﺎ وﺷﺎﺑﺔ وﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻴﻦ واﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﻦ واﻷﻫﺎﱄ‪.‬‬ ‫ووﺻﻒ اﻟﻔﺎﻟﺢ‪ ،‬ﻣﺎ ﺗﺤﻘﻖ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻤﺪاوﻻت واﻤﻨﺎﻗﺸـﺎت‪ ،‬ﺑﺄﻧـﻪ ﻣﺘﻤﻴﺰ‬ ‫وﻣﺜﻤـﺮ‪ .‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن اﻟﻨﻘﺎﺷـﺎت‬ ‫أﺳـﻔﺮت ﻋﻦ ﻣﺒﺎدرات ﻋﺪة وﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة ﺳـﺘﻄﺒﻖ ﺧـﻼل اﻟﺴـﻨﻮات‬ ‫اﻟﺨﻤـﺲ اﻤﻘﺒﻠـﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺑﻠﻮرة‬ ‫ﻋﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ واﻟﱪاﻣـﺞ‬ ‫واﻟﺨﻄﻂ اﻟﻮاﺿﺤﺔ ﻟﻠﺨﻄﺔ اﻟﺨﻤﺴﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﴍة ﻟﻠﺪوﻟﺔ‪.‬‬

‫ﻣﺪرﺳـﺔ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺑﻮﺳـﺎﺋﻞ اﻷﻣﻦ‬ ‫واﻟﺴـﻼﻣﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻢ اﺳـﺘﻼﻣﻬﺎ ﻟﻬﺬا‬ ‫اﻟﻌﺎمواﻟﺘـﻲﺑﻠﻐـﺖ‪29‬ﻣﴩوﻋـﺎً‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ اﺷـﺘﻤﻞ اﻤﻌﺮض ﻋﲆ أﺑﺮز‬ ‫ﺑﺮاﻣـﺞ إدارة اﻟﺘﻮﺟﻴـﻪ واﻹرﺷـﺎد‬ ‫اﻟﻄﻼﺑـﻲ وﻛﺬﻟـﻚ ﺑﺮاﻣـﺞ أﻗﺴـﺎم‬ ‫اﻟﻨﺸـﺎط اﻟﻄﻼﺑـﻲ وﻣﻨﻬـﺎ اﻟﱰﺑﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ واﻟﱰﺑﻴﺔ اﻟﻔﻨﻴﺔ واﻟﻨﺸـﺎط‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﻐﻴﺺ أﺗﻠﻔـﺖ ﻓـﺮق أﻣﺎﻧـﺔ ﺟـﺪة ‪3115‬‬ ‫ﻛﻴﻠﻮﺟﺮاﻣﺎ ً ﻣﻦ اﻷﺳـﻤﺎك ﻏﺮ اﻟﺼﺎﻟﺤﺔ ﻟﻼﺳﺘﻬﻼك ﺗﻢ ﺿﺒﻄﻬﺎ‬ ‫ﺧﻼل ﺷـﻬﺮ ﺟﻤـﺎدى اﻷوﱃ اﻤﺎﴈ ﺧﻼل ﺟـﻮﻻت ﻋﲆ اﻤﺤﺎل‬ ‫واﻤﻄﺎﻋـﻢ واﻟـﱪادات وﻣﺤـﺎل ﺑﻴـﻊ أدوات اﻟﺼﻴـﺪ ﰲ ﺳـﻮق‬ ‫اﻟﺴـﻤﻚ اﻤﺮﻛﺰي‪ ،‬واﺧﺘﻠﻔﺖ اﻹﺟﺮاءات ﺑﺤﻖ اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ ﺑﺤﺴﺐ‬ ‫اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت ﻣﺎﺑﻦ إﻧﺬارات وﺗﻌﻬﺪات وﻏﺮاﻣﺎت‪ ،‬ورﺻﺪت اﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ‪ 41‬ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟﻚ ﻗﺎﻣﺖ اﻟﻔﺮق ﻧﻔﺴـﻬﺎ ﺑـ ‪ 20‬ﺟﻮﻟﺔ ﺗﻔﺘﻴﺸـﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺳـﻮق اﻟﺨﴬاوات واﻟﻔﻮاﻛﻪ اﻤﺮﻛـﺰي ﰲ ذات اﻟﻔﱰة رﺻﺪت‬ ‫ﺧﻼﻟﻬـﺎ ‪ 17‬ﻣﺨﺎﻟﻔـﺔ ﺑﻦ ‪ 393‬ﻣﺤﻼً ﺑﻠﻐـﺖ ﻏﺮاﻣﺎﺗﻬﺎ ‪8400‬‬ ‫رﻳـﺎل‪ ،‬وﺻـﺎدرت ‪ 326‬ﻋﺒـﻮة ﺧـﴬاوات وﻓﻮاﻛـﻪ وأﻋﻼف‬ ‫ﺳﻠﻤﺖ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ ﻟﻼﻧﺘﻔﺎع ﺑﻬﺎ‪ ،‬وأﺗﻠﻔﺖ ‪ 59‬ﻋﺒﻮة ﻏﺮ‬ ‫ﺻﺎﻟﺤﺔ ﻟﻼﺳﺘﻬﻼك‪.‬‬

‫ﻟﻘﺎء ﻟﻤﻨﺴﻘﻲ ا¡ﻣﻦ واﻟﺴﻼﻣﺔ ﺑﻤﺪارس ﻣﻜﺔ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺠﺤﺪﱄ ﻧﻔـﺬت إدارة اﻷﻣﻦ واﻟﺴـﻼﻣﺔ‬ ‫اﻤﺪرﺳـﻴﺔ ﺑﺘﻌﻠﻴـﻢ ﻣﻜﺔ أﻣﺲ اﻟﻠﻘـﺎء اﻟﺘﺪرﻳﺒﻲ اﻷول ﻤﻨﺴـﻘﻲ‬ ‫اﻷﻣﻦ واﻟﺴـﻼﻣﺔ ﺑﺎﻤﺪارس واﻟﺬﻳﻦ ﺗﺠﺎوز ﻋﺪدﻫﻢ ‪ 280‬ﻣﻌﻠﻤﺎً‪،‬‬ ‫و اﻟـﺬي ُﻗﺪّم ﻓﻴﻪ ﻋﺮض ﻟﻨﻤﺎذج ﺧﻄـﻂ اﻹﺧﻼء اﻟﺘﻲ ﻧﻔﺬت ﰲ‬ ‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺪارس‪ .‬وﺗﺤﺪث ﻣﺪﻳﺮ »ﺗﻌﻠﻴﻢ ﻣﻜﺔ« ﺣﺎﻣﺪ اﻟﺴـﻠﻤﻲ‬ ‫ﻋﻦ أﻫﻤﻴﺔ اﻷﻣﻦ واﻟﺴـﻼﻣﺔ ﺑﺎﻤﺪارس ﻻﺳﺘﻜﻤﺎل ﺟﻮاﻧﺐ اﻟﺒﻴﺌﺔ‬ ‫اﻤﺪرﺳﻴﺔ ﻟﺘﻜﻮن آﻣﻨﺔ ﻟﻠﻄﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‪.‬‬

‫ﺣﻤﻠﺔ »ﻣﻌ ًﺎ ﻧﺤﻮ اﻟﺘﻤ §ﻴﺰ« ﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺎت اﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫أﻃﻠﻘـﺖ وﺣﺪة اﻟﺪﻋﻢ اﻟﻄﻼﺑﻲ ﺑﺸـﻄﺮ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﺑﻘﺮوى أﻣـﺲ‪ ،‬ﺣﻤﻠﺔ »ﻣﻌﺎ ﻧﺤﻮ‬ ‫اﻟﺘﻤﻴـﺰ« ﺗﺤﺖ رﻋﺎﻳﺔ ﻋﻤﻴﺪة اﻟﺪراﺳـﺎت اﻟﺠﺎﻣﻌﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮرة‬ ‫ﺳـﻤﺮة ﻛﺮدي‪ ،‬وﺗﺴـﺘﻤﺮ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻬـﺎ ﺛﻼﺛﺔ أﻳـﺎم‪ ،‬وﺗﻬﺪف إﱃ‬ ‫ﺗﺬﻟﻴـﻞ اﻟﻌﻘﺒـﺎت واﻟﺼﻌﻮﺑـﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟـﻪ اﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت أﺛﻨﺎء‬ ‫اﻻﺳـﺘﺬﻛﺎر‪ ،‬وإرﺷـﺎدﻫﻦ إﱃ اﻟﻄـﺮق اﻟﻔﻌّ ﺎﻟـﺔ ﻟﻼﺳـﺘﺬﻛﺎر‪،‬‬ ‫وﺗﻬﻴﺌﺘﻬﻦ ﻟﻼﺧﺘﺒﺎرات ﻟﻠﻮﺻﻮل إﱃ اﻟﺘﻤﻴﺰ‪.‬‬

‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻘﺮﻋﻮﻃﻲ‬ ‫اﻓﺘﺘﺤﺖ اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻲ واﻤﻬﻨﻲ ﻣﺮﻛﺰا ﻓﺮﻋﻴﺎ ﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ واﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻤﺴﺘﻤﺮ ﰲ اﻟﻜﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت ﺑﺘﺒﻮك‪ ،‬ﻳُﻌﻨﻰ ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻟـﺪورات واﻟﱪاﻣـﺞ ﻟﺠﻤﻴـﻊ ﻓﺌﺎت‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻦ ﻣﻨﺴـﻮﺑﺎت‬ ‫اﻟﻜﻠﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌـﺎﱄ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﻌﺎم وﻣﺨﺘﻠﻒ ﴍاﺋﺢ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ رﺋﻴﺴـﺔ اﻤﺮﻛﺰ ﻫﻴﺎ اﻟﻌﺎﻣﺮي‪،‬‬ ‫إن اﻤﺮﻛـﺰ ّ‬ ‫ﻳﻨﻔﺬ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻟﺘﻌﺎﻣﻼت‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ) ﻳـﴪ(‬ ‫ﺑﺸـﻬﺎدة ﻣﻌﺘﻤـﺪة ﻣـﻦ ﺟﺎﻣﻌـﺔ‬ ‫ﻛﺎﻣﱪدج اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻳﺨﺮج ﻓﻴﻬﺎ ‪20‬‬ ‫ﻣﺘﺪرﺑﺔ ﻣﻦ ﻣﻨﺴﻮﺑﺎت اﻤﺆﺳﺴﺔ‪.‬‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ‪ -‬ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ‪ -‬ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬ ‫ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬

‫اﻟﻜﺸـﻔﻲ إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﻨﺸـﺎط‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻲ ﺣﻴـﺚ ﻗﺪّم ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻄﻼب‬ ‫ﻣﺒﺘﻜﺮاﺗﻬـﻢ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ واﻟﺘﻲ ﻧﺎﻟﻮا ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼﻟﻬﺎ ﺟﻮاﺋﺰ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻤﻤﻠﻜﺔ ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺧﺘـﺎم اﻟﺰﻳـﺎرة ﻗـﺪّم‬ ‫اﻟﻌﺒـﺪ اﻟﻜﺮﻳﻢ ﻷﻣـﺮ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﺣﻘﻴﺒﺔ‬ ‫إﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ ﺿﻤﺖ ﻣﻨﺠـﺰات اﻹدارة‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ واﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﱰﺑﻮﻳﺔ‬ ‫اﻤﻨﻔﺬة ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬

‫ﺟﺪة‪ :‬ﺿﺒﻂ ‪ ٣‬أﻃﻨﺎن ﻣﻦ ا¡ﺳﻤﺎك اﻟﻔﺎﺳﺪة‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ٌ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ ﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﻓﻲ‬ ‫»ﺗﻘﻨﻴﺔ ﺗﺒﻮك«‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﻀﺮي‬

‫ﺿﻮﺋﻴﺔ ﻤﺎ ﻧﴩﺗﻪ »اﻟﴩق« ﻋﻦ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﺴﻮﻳﺮﻗﻴﺔ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﻋﻨﺪﻣـﺎ اﻟﺘﻘﻴـﺖ ﻣﺪﻳـﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠـﻚ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟـﺪاود‪ ،‬ﺗﺤـﺪث ﻋـﻦ‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻷوراق اﻟﺠﻤﻴﻠـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﻨـﻮي ﺗﻄﺒﻴﻘﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ‪ ،‬وﻋﺮج اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋـﲆ ﻣﺠﻠﺔ »آﻓﺎق‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ« وﺳـﻤﻌﺖ ﻣﻨﻪ اﻟﺴـﻘﻒ اﻟﻌـﺎﱄ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺘﺠـﻪ إﻟﻴﻪ وأﺑﺪﻳـﺖ ﺗﺤﻔﻈﻲ ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﺴـﻘﻒ‬ ‫اﻤﺘﺤـﻮل ﻣـﻦ ﻣﺠﻠـﺔ إﱃ ﺻﺤﻴﻔﺔ أﺳـﺒﻮﻋﻴﺔ ﺛﻢ‬ ‫ﻳﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﻌـﺪد اﻷﺳـﺒﻮﻋﻲ ﺻـﺪر ﺑﺜﻮﺑـﻪ اﻟﺠﺪﻳـﺪ‬ ‫ووﺿـﺢ ﺣﺠﻢ اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺬي ﻳﺒﺬﻟـﻪ ﻓﺮﻳﻖ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﻘﻴـﺎدة اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﲇ ﺑﻦ ﺷـﻮﻳﻞ اﻟﻘﺮﻧﻲ وﻧﺎﺋﺒﻪ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ‪ ،‬ﳾء ﻣﺪﻫـﺶ أن ﺗﺘﺤـﻮل‬ ‫ﻣﻄﺒﻮﻋـﺔ ﺟﺎﻣﻌﻴـﺔ ﻣـﻦ ﺗﻘﻠﻴﺪﻳـﺔ اﻟﺼـﺪور إﱃ‬ ‫ﻣﻨﺎﻓﺴـﺔ ﻣﻄﺒﻮﻋﺎت اﻟﺼﺤـﻒ‪ ،‬وﳾء راﺋﻊ أن‬ ‫ﻳﺨﺘـﴫ ﻓﺮﻳﻖ اﻟﻌﻤﻞ اﻤﺴـﺎﻓﺔ واﻟﺰﻣﻦ ﻟﻴﻘﻔﺰوا‬ ‫ﺑﻤﻄﺒﻮﻋﺘﻬﻢ إﱃ رﻗﻢ ﺗﻮزﻳﻌﻲ ﻳﻔﻮق أي ﺻﺤﻴﻔﺔ‬ ‫ﺳـﻌﻮدﻳﺔ وأﻗـﻮل ﻫﺬا اﻟـﻜﻼم ﻋﲆ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺘﻲ‬ ‫ﻷﻧﻲ أﻋﺮف ﺑﱤ اﻟﺼﺤﻒ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ وﻏﻄﺎﻫﺎ‪.‬‬ ‫ﴐﺑـﺔ ﻣﻌﻠـﻢ »آﻓـﺎق ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠـﻚ ﺧﺎﻟﺪ«‬ ‫ﻫـﺰت أرﻛﺎن اﻤﴩﻓـﻦ ﻋـﲆ ﻣﺠـﻼت ﺑﻘﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺰال ﺗـﺪور ﰲ ﻓﻠﻚ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ‬ ‫وﺗﻌﻴـﺶ ﰲ اﻷرﻓـﻒ اﻟﻘﺪﻳﻤـﺔ ﻻ ﻳﺘﺪاوﻟﻬـﺎ أﺣﺪ‪،‬‬ ‫اﻟﻬﺰة ﻋﻨﻴﻔﺔ وﺗﺠﺎوزت ﺳـﺒﻊ درﺟﺎت ﺑﻤﻘﻴﺎس‬ ‫رﻳﺨﱰ إذا ﻛﺎن اﻟﻘﺎﺋﻤﻮن ﻋﲆ ﻣﺠﻼت اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‬ ‫ﻳﻌﺮﻓﻮن رﻳﺨﱰ‪.‬‬ ‫ﻣﺤﺘﻮى اﻷﻋـﺪاد اﻷوﱃ ﻣﻦ ﺻﺤﻴﻔﺔ »آﻓﺎق«‬ ‫ﺟﻴـﺪ واﻟﺠﻬـﺪ ﻣﻘﺪر واﻟﺘﻨـﻮع راﺋـﻊ‪ ،‬وﻣﻊ ﻫﺬا‬ ‫ﻓﻬﻨـﺎك ﻫﻨﺎت ﻓﻨﻴـﺔ وﻧﻮﻋﻴـﺔ إذا ﺗﻢ ﺗﺴـﻮﻳﺘﻬﺎ‬ ‫ﻓﺴـﺘﻜﻮن ﺻﺤﻴﻔﺔ »آﻓﺎق ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ«‬ ‫ﻣﺼـﺪرا ً ﺗﻮﺛﻴﻘﻴـﺎ ً وﻣﺤﻔـﺰا ً ﻟﻠﻘﺎرئ ﺳـﻮاء ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ أو ﺧﺎرﺟﻬﺎ‪ ،‬وﻗﺮﻳﺒﺎ ً ﺗﺴﺤﺐ‬ ‫اﻟﺒﺴـﻂ ﻣﻦ ﺗﺤـﺖ ﺑﻌﺾ اﻟﺼﺤﻒ‪ ،‬أﻣﺎ ﺑﺴـﺎط‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت ﻓﻘﺪ ﺳﺤﺒﺘﻪ وﻋﲆ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺘﻲ‪.‬‬

‫وﺟّ ـﻪ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫اﻤﻨـﻮرة اﻷﻣـﺮ ﻓﻴﺼـﻞ ﺑـﻦ‬ ‫ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ أﻣﺲ‬ ‫ﺑﻤﺨﺎﻃﺒـﺔ وزارة اﻟﺼﺤـﺔ‬ ‫ﺑﻄﻠﺐ ﴎﻋﺔ اﺳـﺘﺤﺪاث ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫اﻟﺴـﻮﻳﺮﻗﻴﺔ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻣﻬﺪ اﻟﺬﻫﺐ‪,‬‬ ‫وذﻟﻚ ﺗﻔﺎﻋﻼً ﻣﻊ ﻣﺎ ﻧﴩﺗﻪ » اﻟﴩق‬ ‫» ﰲ ﻋﺪدﻫـﺎ اﻟﺼـﺎدر أﻣـﺲ اﻷول‪,‬‬ ‫واﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ ﻟﻠﺤﺎﺟﺔ اﻤﺎﺳﺔ ﻤﺜﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻟﺤﻴﻮﻳـﺔ ﰲ ﻇـﻞ اﻤﻮﻗـﻊ‬ ‫اﻟﺠﻐـﺮاﰲ واﻟﻜﺜﺎﻓـﺔ اﻟﺴـﻜﺎﻧﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻮﻳﺮﻗﻴﺔ واﻟﻘﺮى اﻤﺠـﺎورة ﻟﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﺑﻌـﺪ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﻋﻨﻬـﺎ‪ ،‬ﻓﺄﻗﺮب‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﻳﺒﻌﺪ ﺣﻮاﱃ ‪ 75‬ﻛﻴﻠﻮﻣﱰاً‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ وﺟّ ﻪ اﻟﺸﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺑﺎﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨﻮرة ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ذﻟﻚ ﻟﺪى اﻤﺮﺟﻊ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻹﻣﺎرة‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻣﺤﻤـﺪ ﺻﺎﻟـﺢ‪ ،‬أن ﻣﺪﻳـﺮ‬ ‫ﻋﺎم اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ أﻓﺎد ﺑﺄﻧﻪ ﺗﻢ‬ ‫إدراج ﻃﻠﺐ اﺳـﺘﺤﺪاث ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫اﻟﺴـﻮﻳﺮﻗﻴﺔ )‪ 100‬ﴎﻳـﺮ( ﺿﻤـﻦ‬ ‫ﻃﻠﺒﺎت اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﺧـﻼل اﻤﻴﺰاﻧﻴﺎت‬ ‫اﻤﻘﱰﺣﺔ ﻟﻸﻋﻮام اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ وﻓﻖ‬


‫‪7‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪7‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪17‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (500‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺟﺪة‪ ٢٥٠ :‬دﻋﻮى ﺷﻬﺮﻳ ًﺎ ﻓﻲ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﻌﻤﻞ‪ ..‬وأﻟﻔﺎ ﻣﺮاﺟﻊ ﻳﻮﻣﻴ ًﺎ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﻮزﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ ﺟﺪة‬ ‫ﻣـﻦ ‪ 200‬إﱃ ‪ 250‬دﻋـﻮى‬ ‫ﺷـﻬﺮﻳﺎ ً ﻳﺒﺎﴍﻫـﺎ ﻋـﴩون‬ ‫ﻣﻮﻇﻔـﺎ ً وﻣﺤﻘﻘـﺎً‪ ،‬وﻳﺘﻢ أوﻻ ً‬ ‫إﻧﻬﺎء اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻬﺎ ﺑﺎﻟ ُ‬ ‫ﻄﺮق‬ ‫اﻟﻮدﻳـﺔ‪ ،‬ﻗﺒـﻞ إﺣﺎﻟﺘﻬـﺎ إﱃ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ ﻟﻠﻔﺼﻞ ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺪﻳﺮ اﻟﻔـﺮع ﻋﺒﺪاﻤﻨﻌﻢ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮي‪ ،‬ﻟـ«اﻟـﴩق«‪ ،‬إن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻳﻮﻣﻴﺔ ﻟﻠﻤﻨﺸـﺂت ﺑﻮاﺳﻄﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﰲ إدارة اﻟﺘﻔﺘﻴﺶ ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻄﺒﻴﻘﻬﺎ أﺣـﻜﺎم ﻧﻈﺎم اﻟﻌﻤﻞ‪،‬‬ ‫ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن إدارة اﻟﻌﻼﻗـﺎت‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟﻴـﺔ ﺗﻀـﻢ ﻋﴩﻳـﻦ ﻣﻮﻇﻔﺎ ً‬ ‫وﻣﺤﻘﻘـﺎ ً ﻳﺴـﺘﻘﺒﻠﻮن ﻣﻦ ‪ 200‬إﱃ‬ ‫‪ 250‬دﻋﻮى ﺷﻬﺮﻳﺎً‪ ،‬ﻳﺘﻢ أوﻻ ً إﻧﻬﺎء‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻌﻬـﺎ ﺑﺎﻟﻄـﺮق اﻟﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻗﺒـﻞ إﺣﺎﻟﺘﻬﺎ إﱃ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻔﺼﻞ ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن اﻤﻜﺘﺐ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ﻳﻮﻣﻴﺎ ً ﻣﺎ ﺑﻦ ‪ 1500‬و‪ 2000‬ﻋﻤﻴﻞ‬

‫اﻟﺸﻬﺮي ﻳﻄﻠﻊ ﻋﲆ ﻣﻌﺎﻣﻠﺔ أﺣﺪ اﻤﺮاﺟﻌﻦ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺮوان ﻋﺮﻳﴚ(‬

‫ﺑﻴﺌﺔ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﺈﻧﺸـﺎء ﺻﺎﻻت ﺣﺪﻳﺜﺔ‬ ‫وﻣﻨﻈﻤﺔ ﺗﺤﺘﻮي ﻋﲆ أرﺑﻌﻦ ﻧﺎﻓﺬة‬ ‫ﺧﺪﻣﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل »اﻤﻮﻇﻒ اﻟﺸﺎﻣﻞ«‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﻘﺪم ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺤﺘﺎﺟﻬﺎ اﻟﻌﻤﻴﻞ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑﻦ اﻟﺸـﻬﺮي أﻧﻪ ﺗﻢ ﺗﺤﺪﻳﺪ‬ ‫ً‬ ‫ﺧﺪﻣـﺎت ﴎﻳﻌـﺔ ﺟـﺪا ﰲ ﺻﺎﻟـﺔ‬ ‫ﺧﺪﻣـﺔ اﻟﻌﻤـﻼء‪ ،‬وﺗﻬﻴﺌـﺔ اﻷﻣﺎﻛﻦ‬

‫ﻟـﺬوي اﻹﻋﺎﻗـﺔ وﺻﺎﻟـﺔ ﺟﺪﻳـﺪة‬ ‫ﻟﻠﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬وإﻋﻄـﺎء‬ ‫اﻤﻮﻇﻔـﻦ دورات ﺗﺪرﻳﺒﻴـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻞ واﻟﺨـﺎرج ﻟﻼرﺗﻘﺎء ﺑﺨﺪﻣﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﻼء‪ ،‬وﺗﺨﺼﻴﺺ ﻓﺮع اﻟﺸـﻤﺎل‬ ‫ﻤﻜﺎﺗـﺐ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺴـﻬﻮﻟﺔ‬ ‫ﺧﺪﻣﺘﻬﻢ وﺑﺸﻜﻞ أﴎع واﺧﺘﺼﺎرا ً‬ ‫ﻟﻠﻮﻗـﺖ‪ ،‬واﻓﺘﺘـﺎح ﺑﻮاﺑـﺔ رﺋﻴﺴـﺔ‬

‫ﻳـﴩف ﻋﲆ ﺧﺪﻣﺘﻬـﻢ ﻧﺤﻮ ﻣﺎﺋﺘﻲ‬ ‫ﻣﻮﻇﻒ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌـﺪ اﻟﻨﻘﻠﺔ اﻟﻨﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺧﺪﻣﺎت اﻤﻜﺘﺐ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺘﻢ إﻧﺠﺎز‬ ‫ﻣﻌﺎﻣﻼﺗﻬﻢ ﺑﺴﻼﺳﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻢ ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫ﻋﺪﻳﺪ ﻣـﻦ أﺟﻬﺰة اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻟﺬاﺗﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﻤـﻼء ﻟﺘﻮﻓـﺮ اﻟﻮﻗـﺖ‪ .‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ‬ ‫ﺣـﺮص اﻤﻜﺘﺐ ﻋﲆ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺧﺪﻣﺎت‬ ‫ﻣﺘﻤﻴﺰة ﻟﻠﻌﻤﻼء‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﺤﺴﻦ‬

‫اﻟﻤﻌﻴﻘﻴﻞ‪ :‬ﺧﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ واﻟﺘﻮﻇﻴﻒ‬ ‫ﺗﺮاﻋﻲ ﻣﺆﻫﻼت‬ ‫اﻟﻤﺮأة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺤﻤﺮي‬ ‫اﺧﺘﺘـﻢ أﻣـﺲ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﻣﻌـﺮض دﻋﻢ‬ ‫ﻋﻤﻞ اﻤﺮأة ﰲ ﻓﻨﺪق اﻟﺨﺰاﻣﻰ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض اﻟﺘﻲ‬ ‫اﻓﺘﺘﺤﻬـﺎ أﻣـﺲ اﻷول ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم ﺻﻨﺪوق‬ ‫ﺗﻨﻤﻴـﺔ اﻤـﻮارد اﻟﺒﴩﻳـﺔ »ﻫـﺪف« إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫اﻤﻌﻴﻘـﻞ ﻧﻴﺎﺑـﺔ ﻋﻦ وزﻳـﺮ اﻟﻌﻤـﻞ اﻤﻬﻨﺪس‬

‫ﻋﺎدل ﻓﻘﻴﻪ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ وزﻳـﺮ اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ ﻛﻠﻤـﺔ أﻟﻘﺎﻫـﺎ‬ ‫ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻨـﻪ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺼﻨﺪوق‪ ،‬ﻋﲆ ﺣﺮص‬ ‫اﻟﻮزارة ﻋﲆ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻣﻠﻤﻮﺳﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫ﺗﻮﻇﻴﻒ اﻤﺮأة اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣـﻦ ﺧﻼل ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﺑﺮاﻣـﺞ اﻟﺘﺄﻫﻴـﻞ وﺧﺪﻣﺎت اﻟﺘﻮﻇﻴـﻒ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺮاﻋﻲ ﻣﺆﻫـﻼت اﻟﺒﺎﺣﺜﺎت ﻋـﻦ اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬

‫ﻻﺳﺘﻘﺒﺎل اﻟﻌﻤﻼء‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻛﺎن اﻟﺒﺎب‬ ‫ﻻ ﻳﺘﺴﻊ إﻻ ﻤﺮور ﺷﺨﺺ واﺣﺪ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ أن ﻫﻨـﺎك إﴏارا ً‬ ‫واﺿﺤﺎ ً ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ اﻤﻜﺘﺐ‬ ‫ﻟﻠﻮﺻـﻮل إﱃ ﻣـﺎ ﻳﺤﻘـﻖ ﺗﻄﻠﻌﺎت‬ ‫وأﻫـﺪاف ورؤى وزارة اﻟﻌﻤـﻞ‪،‬‬ ‫وﻣﻨﻬـﺎ اﻟﺘﺤـﻮل اﻟﻜﺎﻣـﻞ ﻟﺘﻘﺪﻳـﻢ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت إﻟﻜﱰوﻧﻴـﺎً‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ‬ ‫ﺗﺤﻮﻳﻞ ﺧﺪﻣﺎت اﻟـﻮزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫إﱃ اﻟﺸـﻌﺎر اﻟﺠﺪﻳـﺪ )وزارة ﺑـﻼ‬ ‫ورق(‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬ذﻛـﺮ ﻣﺪﻳﺮ ﻓﺮع‬ ‫وزارة اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﻠﻴـﺎن‪ ،‬أن ﻣﻜﺘﺐ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﰲ ﺟـﺪة ﻳﻄﺒﱢـﻖ ﻣﻔﻬـﻮم اﻤﻮﻇﻒ‬ ‫اﻟﺸـﺎﻣﻞ‪ ،‬وﻫـﻮ ﻣﻔﻬﻮم ﺳﻴﺸـﻤﻞ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ ﻓﺮوع ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﻣﺎ ﺳـﻴﻨﻌﻜﺲ ﺗﺄﺛـﺮه إﻳﺠﺎﺑﺎ ً‬ ‫ﻋـﲆ ﺧﺪﻣـﺔ اﻟﻌﻤﻴـﻞ‪ ،‬وﰲ اﻟﻮﻗـﺖ‬ ‫ﻧﻔﺴـﻪ ﻫﻨﺎك ﺟﻨﺎح ﻟﻠﺨﺪﻣﺔ اﻟﺬاﺗﻴﺔ‬ ‫ﻤـﻦ ﻳﺮﻏـﺐ ﰲ إﻧﻬـﺎء ﻣﻌﺎﻣﻼﺗـﻪ‬ ‫ﺑﻨﻔﺴـﻪ‪ ،‬ﻓﺄﻏﻠـﺐ ﺧﺪﻣـﺎت وزارة‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ إﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﻠﺒﻲ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت ﺳـﻮق اﻟﻌﻤﻞ‪ .‬ﻣﺸﺮا إﱃ أن‬ ‫اﻟﺘﻮﺟﻴﻬـﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻌﻤﻞ اﻤﺮأة ﺳـﺎﻫﻤﺖ‬ ‫ﰲ ﺗﻮﻇﻴـﻒ ﻣﺎﻳﺰﻳـﺪ ﻋـﲆ ‪ 160‬أﻟـﻒ اﻣﺮأة‬ ‫ﰲ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺎص‪ ،‬ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﺈﺟﻤﺎﱄ ﻋﺪد‬ ‫اﻤﻮﻇﻔـﺎت اﻟـﺬي ﻟـﻢ ﻳﺘﺠﺎوز ﺳـﺒﻌﻦ أﻟﻒ‬ ‫ﻣﻮﻇﻔﺔ ﻗﺒﻞ ﺻﺪور اﻟﻘﺮارات‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن أﻫـﺪاف اﻤﻌـﺮض ﺗﺘﻜﺎﻣﻞ‬

‫ﺗﺮﻗﻴﺔ ‪ ٥٠‬ﻣﻼزﻣ ًﺎ إﻟﻰ درﺟﺔ »ﻗﺎﺿﻲ«‬ ‫وﺗﻌﻴﻴﻦ ‪ ١٧‬رﺋﻴﺴ ًﺎ ﻟﻠﻤﺤﺎﻛﻢ و‪ ١٢‬ﻣﺴﺎﻋﺪ ًا‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ‬ ‫اﻟﺤﻜﻴﻢ‬ ‫واﻓـﻖ اﻤﺠﻠـﺲ اﻷﻋـﲆ‬ ‫ﻟﻠﻘﻀﺎء ﻋـﲆ ﺗﻌﻴﻦ ‪17‬‬ ‫رﺋﻴﺴـﺎ ً و‪ 12‬ﻣﺴـﺎﻋﺪا ً‬ ‫ﻟﺮؤﺳـﺎء ﻣﺤﺎﻛـﻢ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃـﻖ‪ ،‬وﺗﺮﻗﻴـﺔ ‪50‬‬ ‫ﻣﻼزﻣـﺎ ً ﻗﻀﺎﺋﻴـﺎ ً إﱃ درﺟﺘﻲ‬ ‫ﻗـﺎﴈ )ب( وﻗـﺎﴈ )ج(‪.‬‬ ‫أوﺿـﺢ ذﻟـﻚ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم‬ ‫ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ واﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ‬ ‫ﻟﻪ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﺸﻮان‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن اﻤﺠﻠـﺲ أ ّﻟﻒ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ ﻋﻀﻮ اﻤﺠﻠﺲ ﺳﻌﻮد‬ ‫اﻤﻌﺠـﺐ‪ ،‬وﻋﻀﻮﻳـﺔ ﻋـﺪد‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻘﻀـﺎة واﻤﺴﺘﺸـﺎرﻳﻦ‬ ‫ﻟﺪراﺳـﺔ ﻗﻀﺎﻳـﺎ اﻟﻌﻨـﻒ‬ ‫اﻷﴎي‪ ،‬واﻟﺮﻓـﻊ ﺑﺎﻟﻨﺘﺎﺋـﺞ‬

‫ﻟﻠﻤﺠﻠـﺲ ﰲ ﺟﻠﺴـﺘﻪ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أ ّﻟـﻒ ﻟﺠﻨﺔ ﻣـﻦ أﻋﻀﺎء‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ اﻤﺘﻔﺮﻏﻦ ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻔﺘﻴـﺶ اﻟﻘﻀﺎﺋﻲ‪،‬‬ ‫وﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻤﺤﺎﻛﻢ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ‬ ‫إدارة اﻤﺴﺘﺸـﺎرﻳﻦ ﻟﺪراﺳـﺔ‬ ‫إﻧﺸـﺎء دواﺋﺮ ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻷﺣـﺪاث واﻟﻔﺘﻴﺎت ﰲ اﻤﺤﺎﻛﻢ‬ ‫اﻟﺠﺰاﺋﻴﺔ ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ ﺟﻮاﻧﺒﻬﺎ‪،‬‬ ‫واﻟﺮﻓـﻊ ﺑﺎﻟﻨﺘﺎﺋﺞ واﻟﺘﻮﺻﻴﺎت‬ ‫ﰲ اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻤﻘﺒـﻞ‪ .‬ﺟﺎء ذﻟﻚ‬ ‫ﺧـﻼل دورة اﻧﻌﻘـﺎد اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫ﰲ اﻟﻔـﱰة ﻣـﻦ ‪ 25‬ﺟﻤـﺎدى‬ ‫اﻷوﱃ وﺣﺘـﻰ اﻟﺨﺎﻣـﺲ ﻣـﻦ‬ ‫ﺟﻤﺎدى اﻵﺧﺮة اﻟﺤﺎﱄ‪ .‬وأﺷﺎر‬ ‫اﻟﻨﺸﻮان‪ ،‬إﱃ أن اﻤﺠﻠﺲ ﻧﻈﺮ‬ ‫ﰲ ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ اﻟﻮاردة‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺘﻔﺘﻴـﺶ اﻟﻘﻀﺎﺋـﻲ‪،‬‬ ‫وأﺻـﺪر ﺑﺸـﺄﻧﻬﺎ اﻟﻘـﺮارات‬

‫ﻣﻊ أوﻟﻮﻳﺎت اﻟﻮزارة وﺻﻨﺪوق ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻤﻮارد‬ ‫اﻟﺒﴩﻳﺔ‪» :‬ﻛﻼﻧـﺎ ﻳﻬﺪف إﱃ ﺗﻤﻜﻦ اﻤﺮأة ﻣﻦ‬ ‫أداء دورﻫـﺎ اﻟﺘﻨﻤـﻮي‪ ،‬ودﻋﻤﻬـﺎ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ وﺧﺪﻣﺎت اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ‪ ،‬وﺗﺴﻬﻴﻞ‬ ‫اﻧﺪﻣﺎﺟﻬﺎ ﰲ ﺳـﻮق اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﺑﻤـﺎ ﻳﺘﻮاﻓﻖ ﻣﻊ‬ ‫أﻧﻈﻤـﺔ اﻟﻌﻤـﻞ ﻣﻦ ﺟﻬـﺔ‪ ،‬وﺑﻤـﺎ ﻳﺤﻘﻖ ﻟﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘـﻮازن ﺑﻦ واﺟﺒﺎﺗﻬﺎ اﻷﴎﻳـﺔ واﻟﺘﺰاﻣﺎﺗﻬﺎ‬

‫اﻟﻼزﻣـﺔ‪ ،‬واﻃﻠﻊ ﻋـﲆ ﺗﻘﺮﻳﺮ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻤﺆﻟﻔـﺔ ﻟﺪراﺳـﺔ‬ ‫ﻣﴩوع ﺗﻌﺪﻳـﻞ ﻗﻮاﻋﺪ اﻟﻨﻘﻞ‬ ‫ﻟﻘﻀﺎة ﻣﺤﺎﻛﻢ اﻟﺪرﺟﺔ اﻷوﱃ‪،‬‬ ‫اﻟﺼـﺎدرة ﻋﻦ اﻤﺠﻠـﺲ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أﻗـﺮ ﻣـﴩوع ﻗﻮاﻋـﺪ اﻟﻨﻘـﻞ‬ ‫ﻟﻘﻀـﺎة ﻣﺤﺎﻛﻢ اﻻﺳـﺘﺌﻨﺎف‪.‬‬ ‫وواﻓﻖ ﻋـﲆ اﻤﺤﴬ ا ُﻤﻌﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻣﺎﻧﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺑﺸـﺄن ﺧﻀﻮع‬ ‫أﻋﻤـﺎل ﻗﻀـﺎة اﻻﺳـﺘﺌﻨﺎف‬ ‫ﰲ ﻫـﺬه اﻤﺮﺣﻠـﺔ ﻟﻠﺘﻔﺘﻴـﺶ‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أﻗـﺮ اﻟﺨﻄـﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻘﻀـﺎة ﻟﻠﻌـﺎم ‪34/1435‬‬ ‫ﻫــ‪ .‬وﰲ اﻟﺴـﻴﺎق ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬ﺗﻢ‬ ‫ﺗﻜﻠﻴﻒ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺸﺆون‬ ‫اﻤﺤﺎﻛـﻢ ﺑﺎﺳـﺘﻜﻤﺎل دراﺳـﺔ‬ ‫اﺣﺘﻴـﺎج ﻣﺤﺎﻛﻢ اﻻﺳـﺘﺌﻨﺎف‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺑـﺎﴍت أﻋﻤﺎﻟﻬﺎ واﻟﺮﻓﻊ‬ ‫ﺑﻬﺎ ﻣﺠﺪدا ً ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ‪.‬‬

‫اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ أﺧﺮى ﺷﻬﺪ اﻟﺠﻨﺎح اﻤﺸﺎرك‬ ‫ﻟـﻮزارة اﻟﻌﻤـﻞ وﺻﻨـﺪوق ﺗﻨﻤﻴـﺔ اﻤـﻮارد‬ ‫اﻟﺒﴩﻳـﺔ ﰲ ﻣﻬﺮﺟـﺎن اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ ﻟﻬﺬا اﻟﻌﺎم‬ ‫إﻗﺒﺎﻻ ﻛﺒﺮا ﻣـﻦ اﻟﺒﺎﺣﺜﺎت ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ ﻤﻌﺮﻓﺔ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ اﻟـﻮزارة واﻟﺼﻨﺪق‬ ‫ﻟﻬﻦ‪.‬‬


‫ضباء‪:‬‬ ‫رصاصة‬ ‫تصيب رجل‬ ‫أمن أثناء‬ ‫العمل‬

‫تبوك ‪ -‬عودة امسعودي‬ ‫أف�اد مص�در ل�»ال�رق» بأن رجل أم�ن برتبة‬ ‫رقيب أصي�ب بطلقة نارية أثن�اء تأدية عمله ي‬ ‫محافظة ضباء ي منطقة تبوك أمس اأول‪.‬‬ ‫ووفق�ا ً للمصدر‪ ،‬فإن أحد أف�راد الدوريات‬ ‫اأمنية برطة ضباء حاول استيقاف هارب من‬ ‫إح�دى نقاط الضب�ط اأمني ي قرية العم�ود جنوبي‬ ‫امحافظ�ة‪ ،‬قب�ل أن يب�ادره الهارب بإخراج مس�دس‬ ‫م�ن جيبه ويطلق رصاصة اخرق�ت صدر رجل اأمن‬

‫الحبر المتوسط‬

‫ا ُتكمل‬ ‫المر ّبع‬ ‫ُ‬ ‫يا وزير التربية‬ ‫والتعليم‬

‫عفيف ‪ -‬سامي امجيدير‬ ‫اس�تقبل قس�م الطوارئ ي مستش�فى عفيف‬ ‫الع�ام أمس‪ ،‬أربع معلمات من مدرس�ة امكاة‬ ‫الواقعة عى بعد ‪ 80‬كيلومرا ش�مال محافظة‬ ‫عفيف‪ ،‬إثر إصابتهن ي حادث مروري‪.‬‬ ‫وأفاد مساعد مدير مستشفى عفيف العام نار‬

‫الرجس‪ ،‬أن طوارئ امستش�فى اس�تقبل ظهر أمس‬ ‫أربع معلمات تعرضن لحادث مروري‪ ،‬مش�را إى أن‬ ‫إحداهن حامل‪ ،‬وأن إحداهن أصيبت بكر مضاعف‬ ‫ي اليد اليمن�ى‪ ،‬بينما تفاوتت إصاب�ة اأخريات بن‬ ‫امتوسطة والخفيفة‪ ،‬إضافة إى إصابة طفلة تبلغ ‪10‬‬ ‫س�نوات ي الحادث‪ ،‬وتم إسعافهن جميعا عن طريق‬ ‫امواطنن‪.‬‬

‫وب�ارت دوري�ات م�رور عفيف اموق�ع‪ ،‬وتم‬ ‫إيقاف س�ائق امركبة امتس�ببة ي الحادث‪ ،‬فيما قام‬ ‫مس�اعد مدير عام الربية والتعليم ي عفيف للشؤون‬ ‫امدرس�ية غازي بن س�فر العتيبي‪ ،‬ومساعدة امدير‬ ‫امكلف�ة أم�ل مخل�د الروق�ي بزي�ارة امصاب�ات ي‬ ‫امستش�فى‪ ،‬بينما اطمأن مدير ع�ام الربية والتعليم‬ ‫إبراهيم العجان عى امصابات هاتفياً‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 7‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 17‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )500‬السنة الثانية‬

‫أقر أحدهم بالتشهير بقيادات تربوية في القصيم‬ ‫التحقيق مع سبعة تربويين ّ‬ ‫الرياض ‪ -‬فهد الجهني‬

‫خالد الحربي‬

‫كما وصلني الفيديو الذي أعدته إحدى خريجات الكلية‬ ‫ّ‬ ‫«الغصة» عى‬ ‫امتوس�طة عام ‪1414‬ه�‪ ،‬س�أحاول أن أنقل‬ ‫الورق ‪-‬مع قناعتي بفشي‪ -‬لكن عزائي أنّها مج ّرد محاولة‬ ‫ليس إاّ‪ ،..‬يبدأ الفيديو بهذا العنوان «نعم أنا ضحيّة خيانة»‬ ‫وعن�وا ٌن جانب�ي «خريج�ة كلية متوس�طة ضحي�ة خيانة‬ ‫اأمانة وفس�اد بعض امس�ؤولن» بقصيد ٍة جاءت كخلفيّةٍ‬ ‫لأل�م وت�اي اأمل س�أكتبها مب�ار ًة بعد ه�ذه الفقرة‪:‬‬ ‫(تربّع وتس�لط امفس�دون عى امناصب ونتيجة تس�لطهم‬ ‫أن�ا ضحيّة فس�ادهم‪ ،‬ع�رون س�نة تُثبت ص�دق كامي‬ ‫ووج�ود م�ن تحمل نفس مؤه�ي ومن هي أق�ل من معدي‬ ‫وم�ن تخرجت بعدي عى رأس العمل‪ ..‬كلها أش�يا ٌء تدل عى‬ ‫الظلم والخيانة) أمّ ا القصيدة بلحنها الذي يأتي من أس�فل‬ ‫الحنجرة فهي‪( :‬حرة و ُ‬ ‫ظل�م وقهر‪ /‬آه يا مقى الخيانة؛‬ ‫رايحة وما بنتظر‪ /‬مابه ي أجلس عش�انه؛ ش�وفوا قلبي‬ ‫يحتر‪ /‬ش�وفوا وش صار بحنانه‪ ،‬شوفوا دمعي ينهمر‪/‬‬ ‫يشتكي قسوة زمانه؛ ش�وفوا أوراق العمر‪ /‬كيف ِتتْساقط‬ ‫مُهَ ان�ة؛ كل مافين�ي انك�ر‪ /‬كل ي ماه�و بمكان�ه) ي‬ ‫الفيديو صور ثاثة مس�ؤولن س�ابقن ي الربية والتعليم‬ ‫عى هيئ�ة مُث ّلث‪ ..‬لي�س بينهم الوزير الح�اي اأمر فيصل‬ ‫ب�ن عبدالله وهذا ي ُد ّل ع�ى ّ‬ ‫أن ما بقي من آمال تلك اأخوات‬ ‫مع ّل ٌق بس�موه وأنّهن يهمسن ُ‬ ‫صاخاً‪« -‬يا معاي الوزير ا‬‫يكتمل امربّع بك»!‬ ‫بالنس�بة ي كتبت ثاث مقاات عن هذه القضية وكتب‬ ‫غري‪ ،‬لذلك ليس لدي ما أقوله سوى ‪-‬رحم الله عمر وري‬ ‫عن�ه وأرض�اه‪ -‬ال�ذي ق�ال «والله لو عث�رت بغل�ة بالعراق‬ ‫لخش�يت أن يس�ألني الله عنها‪ِ ..‬ل َم لم تصلح لها الطريق يا‬ ‫عمر»؟!‬ ‫‪k.alharbi@alsharq.net.sa‬‬

‫قطارات البضائع تعود للعمل‬ ‫بعد ‪ 24‬ساعة من إيقافها‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق‬ ‫أعادت امؤسس�ة العامة‬ ‫للخط�وط الحديدي�ة‬ ‫أم�س‪ ،‬تس�ير رح�ات‬ ‫قط�ارات البضائع التي‬ ‫أوقف�ت بص�ورة مؤقتة‬ ‫ي أعقاب جن�وح أربع عربات‬ ‫شحن وخروجها عن مسارها‬ ‫ي س�اعة مبك�رة م�ن صباح‬ ‫محمد أبوزيد‬ ‫أمس اأول‪.‬‬ ‫وأوضح مدير إدارة العاقات العامة الناطق اإعامي بامؤسسة‬ ‫محم�د أبو زي�د‪ ،‬أن جه�ود الفريق الفن�ي امكل�ف بمتابعة جنوح‬ ‫العرب�ات تمك�ن م�ن تحرير الخ�ط الحدي�دي وفتحه أم�ام حركة‬ ‫قطارات البضائع عند الساعة ‪ 1:30‬من صباح أمس‪.‬‬ ‫وأك�د أن الرئيس العام للمؤسس�ة العامة للخط�وط الحديدية‬ ‫امهندس محمد الس�ويكت‪ ،‬وجه بإعداد تقرير متكامل عن الحادثة‬ ‫يتضمن اأس�باب التي أدت لذلك‪ ،‬ويحدد مس�ؤولية جميع اأطراف‬ ‫والتوصيات امقررة بهذا الشأن ورفعه ي أرع وقت ممكن‪.‬‬

‫محاكمة رجل أعمال شهير متهم‬ ‫بالرشوة في «فيا كورنيش جدة»‬ ‫عق�دت امحكم�ة اإداري�ة ي‬ ‫ج�دة أمس‪ ،‬جلس�ة للنظر ي‬ ‫ااتهام�ات الت�ي طالت رجل‬ ‫أعمال ش�هر تو َرط ي قضية‬ ‫حص�ل أطرافها الرئيس�يون‬ ‫عى حكم ال�راءة من تُهَ م الرش�وة‬ ‫بفيا فاخرة ي كورنيش جدة‪.‬‬ ‫حيث ت َم اس�تدعاء رج�ل اأعمال ي‬ ‫ملف منفص�ل‪ ،‬إثر اعراف امتهمن‬ ‫الرئيس�ين ي القضي�ة بأن�ه جرى‬ ‫تدوي�ن اس�مه ع�ى الفي�ا موق�ع‬ ‫ااتهام‪ ،‬وقد واجه�ه ناظر القضية‬ ‫باتهام�ات تو ِرط�ه ي ااش�راك‬ ‫بجريم�ة الرش�وة أح�د اموظف�ن‬ ‫الحكومين وإفراغ صك امنزل محل‬ ‫الرش�وة باس�مه‪ ،‬عى الرغم من أنه‬ ‫ممنوح للموظف‪ ،‬وقد قام بإعادته‬

‫إصابة أربع معلمات في حادث مروري في عفيف‬

‫‪8‬‬

‫حوادث‬

‫جدة ‪ -‬فوزية الشهري‬

‫واس�تقرت قريب�ا ً من عموده الفق�ري‪ ،‬ليتم عى الفور‬ ‫نقله إى مستشفى ضباء العام‪.‬‬ ‫وعلم�ت «الرق» أن أمر منطقة تبوك وجه بنقل‬ ‫رجل اأمن بواسطة طائرة اإخاء الطبي إى مستشفى‬ ‫اأمر س�لمان بن عبدالعزيز للقوات امس�لحة ي تبوك‬ ‫إجراء مزيد من الفحوصات وااطمئنان عى صحته‪.‬‬ ‫من جهت�ه‪ ،‬قال الناطق اإعام�ي لرطة منطقة‬ ‫تب�وك الرائ�د خالد الغب�ان‪ ،‬إن الحادث ا ي�زال رهن‬ ‫اإجراءات النظامية الازمة‪ ،‬وسيتم إصدار بيان حوله‬ ‫عند اانتهاء من إجراءات التحقيقات‪.‬‬

‫إلي�ه من خال إفراغه باس�مه‪ ،‬كما‬ ‫وجَ ه الق�اي إليه س�ؤاا ً آخر عما‬ ‫إذا كان يعل�م ب�أن اموظ�ف امتهم‬ ‫كان يس�كن امنزل أصاً قبل عملية‬ ‫اإفراغ بعام كامل‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬نف�ى رجل اأعمال‬ ‫امته�م علم�ه بذل�ك‪ ،‬مؤك�دا ً ع�دم‬ ‫معرفت�ه بم�كان س�كن اموظ�ف‬ ‫امته�م أو امنزل امش�ار إليه‪ ،‬وقدَم‬ ‫لناظ�ر القضية مذك�رة مكوَنة من‬ ‫أربع صفحات تشتمل عى دفوعاته‬ ‫كامل�ة‪ ،‬ليطلب ممث�ل اادعاء مهلة‬ ‫لل�رد عليه�ا‪ ،‬فيم�ا رفع�ت الدائرة‬ ‫الجزائية الثالثة ي امحكمة اإدارية‬ ‫الجلسة للتداول بن القاي ولجنته‬ ‫ااستش�ارية‪ ،‬قبل أن تق�رر تحديد‬ ‫يوم اأحد اموافق للتاس�ع من شهر‬ ‫رج�ب امقب�ل موعدا ً جدي�دا ً للنظر‬ ‫فيها‪.‬‬

‫أجرت أجهزة أمني�ة ي بريدة تحقيقا ً‬ ‫مع س�بعة تربوين عى خلفية رسالة‬ ‫انترت عى نطاق واسع عر الجوال و‬ ‫«الواتساب» تضمنت تشهرا ً بقيادات‬ ‫ي تعليم القصيم‪ .‬وعلمت «الرق» أن‬ ‫س�تة من امعلمن الس�بعة أنكروا عاقتهم‬ ‫بالرس�الة التي تضمنت ندا ًء أهاي القصيم‬ ‫عام�ة وبري�دة خاص�ة ومدي�ري امدارس‬

‫والوكاء وامعلمن للتعاون ي كشف الفساد‪،‬‬ ‫فيما أقر الس�ابع بأنه هو َم ْن أرسل الرسالة‬ ‫الت�ي تحدث فيه�ا عن تش�كيل نائب وزير‬ ‫الربي�ة والتعلي�م الدكتور حمد آل الش�يخ‪،‬‬ ‫لجنة للتحقيق ي ش�كاوى قدَمتها مجموعة‬ ‫م�ن امعلم�ن تواصلوا م�ع الوزارة بش�أن‬ ‫مظالم تتعلق بأوضاعهم الوظيفية‪ .‬وذكرت‬ ‫الرس�الة التي اطلعت “ال�رق” عليها‪ ،‬أن‬ ‫اللجن�ة ستكش�ف باإثباتات م�ا زعمت أنه‬ ‫فس�اد وتس�لط ومحس�وبية يتع�رض لها‬

‫معلمو القصيم‪ .‬وتطرقت الرس�الة أس�ماء‬ ‫محددة لقيادي�ن ي التعليم مطالبة الجميع‬ ‫بالوق�وف م�ع س�بعة أش�خاص‪ ،‬أوردت‬ ‫أس�ماءهم وهواتفه�م‪ ،‬والتواص�ل معه�م‬ ‫لكشف الفساد امزعوم‪.‬‬ ‫ْ‬ ‫واعرف أحد الس�بعة بأنه َمن كتب الرسالة‬ ‫وصاغها‪ ،‬مبدي�ا ً اس�تعداده لتحمل ما جاء‬ ‫فيه�ا‪ ،‬وما س�ينتج عنه من عقوب�ة‪ ،‬ومرئا ً‬ ‫زم�اءه الس�تة م�ن أي عاق�ة له�م بهذه‬ ‫الرس�الة‪ .‬وم�ن امتوق�ع أن تُح�ال القضية‬

‫إى هيئ�ة الرقابة والتحقي�ق للتحقيق معه‪.‬‬ ‫وأرجع امتحدث الرس�مي للربي�ة والتعليم‬ ‫بمنطقة القصيم س�لطان امهوس‪ ،‬ي حديث‬ ‫ل� «الرق»‪ ،‬أن موضوع امعلمن وقضيتهم‬ ‫من اختص�اص وزارة الربية والتعليم‪ ،‬وأن‬ ‫كل ما يتعلق بتفاصيلها وتطوراتها منظور‬ ‫لدى الوزارة‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال امحامي وامستشار القانوني‬ ‫بإح�دى ركات امحاماة ماج�د القرني‪ ،‬إن‬ ‫النظام ايجيز التش�هر بأس�ماء محددة ي‬

‫موضوع ل�م يتم التحقيق في�ه‪ ،‬ولم تصدر‬ ‫ض�د أطرافه أي إدان�ة أو ائحة اتهام‪ .‬وأكد‬ ‫أن�ه ي حال�ة اع�راف وإدانة أي ش�خص‬ ‫ي قضية تش�هر‪ ،‬فإن�ه يتحمل امس�ؤولية‬ ‫الجنائي�ة عن ذلك‪ ،‬ويعاق�ب عليها القانون‬ ‫والنظ�ام‪ ،‬بعقوبات مروكه لتقدير القاي‪.‬‬ ‫يذك�ر أن هن�اك مطالبات وتظلم�ات لعدد‬ ‫م�ن امعلم�ن امتررين من حرك�ة النقل‬ ‫الخارجي للقصي�م وصلت إى وزارة الربية‬ ‫والتعليم التي وعدت بحلها‪.‬‬

‫تبوك‪ :‬خلل مكابح تقلب ناقلة حديد في الطريق الدولي‬ ‫تبوك‪ ،‬تربة ‪ -‬عودة امس�عودي‪ ،‬مضحي‬ ‫البقمي‬ ‫كادت ش�احنة محملة بالحديد تتس�بب‬ ‫بكارث�ة مروري�ة لع�دد م�ن س�يارات‬ ‫امس�افرين والعابرين ع�ى طريق حقل‬ ‫ال�دوي‪ ،‬بعد أن فق�د قائدها الس�يطرة‬ ‫عليه�ا أثناء عب�وره قادما من دول�ة اإمارات‬ ‫إى اأردن‪ .‬ووفق�ا إفادة الس�ائق فإنه تفاجأ‬ ‫بع�دم تج�اوب مكابح الش�احنة‪ ،‬ع�ى الرغم‬ ‫م�ن محاواته إيقافها قب�ل أن تصل إى نقطة‬ ‫الضب�ط اأمني ي حقل‪ ،‬لك�ن محاواته باءت‬ ‫بالفشل ليفقد السيطرة عى الشاحنة عند أحد‬ ‫امنعطف�ات القريبة من النقطة‪ ،‬ما تس�بب ي‬ ‫انقابها‪.‬‬ ‫الح�ادث الثاني وقع لناقلة ديزل عى بعد‬ ‫‪ 40‬كل�م عن محافظة الوج�ه باتجاه محافظة‬ ‫ضب�اء نتيجة انش�غال س�ائقها وانحرافه عن‬ ‫الطري�ق‪ ،‬نت�ج عن الح�ادث اح�راق مقدمة‬ ‫الناقلة وإصابة قائدها بإصابات مختلفة‪.‬‬ ‫وق�ال امتح�دث اإعامي للدف�اع امدني‬

‫ي منطق�ة تب�وك العقيد مم�دوح العنزي‪ ،‬إن‬ ‫فرق�ة م�ن الدف�اع امدن�ي ي محافظ�ة حقل‬ ‫بارت حادث انقاب شاحنة تزانزيت محملة‬ ‫بالحديد قادم�ة من اإمارات باتج�اه اأردن‪،‬‬ ‫وتم استخراج الس�ائق الذي أصيب بإصابات‬ ‫متوسطة‪ ،‬فيما تم تسليم الحادث مرور حقل‪.‬‬ ‫وأضاف العقيد العنزي أنه وقع حادث انقاب‬ ‫آخ�ر لناقلة دي�زل فارغة ع�ى الطريق الدوي‬ ‫ال�ذي يرب�ط محافظت�ي ضباء والوج�ه‪ ،‬وتم‬ ‫مبارته م�ن قبل رجال الدفاع امدني وإطفاء‬ ‫الن�ران الت�ي اش�تعلت ي مقص�ورة القيادة‬ ‫نتيجة الحادث‪.‬‬ ‫وعى صعيد آخر‪ ،‬أُصيب قائد شاحنة نقل‬ ‫أعاف مس�اء اليوم عى طري�ق تربة ‪ -‬الحرة‬ ‫بإصاب�ات وصف�ت بالخط�رة إث�ر تعرضه‬ ‫لح�ادث انق�اب أثن�اء توجهه إى بيش�ة بعد‬ ‫انحراف الش�احنة عن مسارها بسبب انفجار‬ ‫أح�د إطاراته�ا‪ ،‬وأف�ادت تقارير م�رور تربة‬ ‫أن الحادث وقع بس�بب انفج�ار أحد إطارات‬ ‫الش�احنة وهي تس�ر برعة كبرة ما أدى إى‬ ‫انحرافها ومن ثم انقابها‪.‬‬

‫شاحنة الحديد ي موقع الحادث‬

‫إبعاد شاهد في قضية تزوير تقارير ميناء جدة‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية الشهري‬ ‫أبعد رئيس امحكمة الجزائية ي ديوان امظالم‬ ‫بجدة شاهدا ً استدعي لتوضيح آلية العمل ي‬ ‫ميناء جدة اإسامي‪ ،‬عى هامش محاكمة مدير‬ ‫ورشة الصيانة باميناء وزميل له يعمل مهندسا ً‬ ‫ي الورشة أمس اأول‪.‬‬ ‫وجاء إبعاد الشاهد من قاعة امحكمة بعد أن‬ ‫دخل ي موجة غضب بسبب مناقشة امتهمن من‬ ‫قبل القضاة عن عاقتهم بمستثمر إماراتي‪ ،‬ودورهم‬ ‫ي تزوير امحار والتقارير عن معدات الحاويات‬ ‫امشغلة من قبل موانئ دبي‪ ،‬حيث ر َكز امتهمان عى‬ ‫أن اآلية التي قاموا بها صحيحة وأنها حققت للميناء‬ ‫‪ 60‬مليون ريال‪ ،‬نافن التُهم اموجهة إليهم‪.‬‬ ‫وفيما اعتر محامي امتهمن أحمد بن خالد‬ ‫السديري‪ ،‬أن امتهم اأساي ي القضية هو مستثمر‬ ‫إماراتي لم يحر الجلسة‪ ،‬والذي وصفه بأنه‬ ‫«هارب»‪ ،‬إا أن القاي رفض اعتباره هارباً‪ ،‬وأنه‬

‫سبق التحقيق ي القضية‪ ،‬مشرا ً إى أن بإمكان‬ ‫الجهات امعنية إحضاره ي حالة ثبت تورطه‪ ،‬وعى‬ ‫الرغم من محاولة مدير ورشة اميناء توضيح وضع‬ ‫معدات اميناء وكيفية كتابة التقارير عنها‪ ،‬إا أن‬ ‫القاي ر َكز عى قضية تزوير تقارير معدات مع َ‬ ‫طلة‬ ‫وغر صالحة عى أنها سليمة‪ ،‬إا أن مدير الورشة قال‬ ‫إن هذه التقارير قدمت من قبل موانئ دبي امتعاقدة‪.‬‬ ‫وأشار رئيس امحكمة الجزائية بديوان امظالم‬ ‫خال الجلسة إى أنه سبق للمحكمة أن طلبت من‬ ‫الرطة إحضار متهمن من الجنسية الفلبينية‬ ‫يعملون ي اميناء لعاقتهم بالقضية‪ ،‬إا أن الرطة‬ ‫لم تحر امتهمن ولم ترد عى خطاب امحكمة‪،‬‬ ‫حيث طلب توجيه خطاب آخر إحضار امتهمن‬ ‫بالقوة الجرية ي الجلسة امقبلة‪ .‬يذكر أن محكمة‬ ‫ااستئناف أعادت حكما سابقا ً إعادة النظر فيه‪ ،‬كان‬ ‫يقي بالسجن سنة مدير ورشة اميناء وتغريمه ‪30‬‬ ‫ألف ريال‪ ،‬وسجن مهندس معه سنة وتغريمه ‪10‬‬ ‫آاف ريال‪.‬‬

‫محايل‪ :‬نقل مخالف لعشرين طالب ًا يصيب ثمانية في حادث مروري‬ ‫أبها ‪ -‬حسن العقيي‬ ‫قال امتحدث اإعامي مديرية‬ ‫الشؤون الصحية ي منطقة‬ ‫عسر سعيد بن عبدالله‬ ‫النقر‪ ،‬إن ثمانية طاب‬ ‫أصيبوا إثر تعرضهم لحادث‬ ‫مروري ي بلدة امجمعة ي محافظة‬ ‫محايل عسر‪.‬‬ ‫وأوض���ح النقر أن قسم‬ ‫الطوارئ بمستشفى محايل عسر‬ ‫العام استقبل أمس اأول ثماني‬ ‫حاات لطاب أصيبوا ي حادث‬ ‫مروري‪ ،‬مشرا ً إى أنه تم تقديم‬ ‫كل اإسعافات اأولية لهم واتخاذ‬ ‫اإج��راءات الطبية الازمة‪ ،‬حيث‬ ‫غادر ثاثة منهم امستشفى‪ ،‬فيما ما‬ ‫زال خمسة آخرون يتلقون العناية‬ ‫الطبية‪ ،‬وأدخ��ل البعض غرفة‬ ‫العمليات فور وصولهم إصابتهم‬ ‫بكسور متفرقة‪ ،‬بينما إصابة بقية‬ ‫الطاب متوسطة وحالتهم الصحية‬ ‫مستقرة‪.‬‬ ‫وب� َ‬ ‫�ن أن امصابن الذين‬ ‫تم تنويمهم بقسمي الجراحة‬

‫الناقلتان اللتان تعرضتا للحادث‬ ‫والباطنية ي امستشفى‪ ،‬هم‪ :‬عبدلله‬ ‫عي أحمد (‪ 25‬عاماً)‪ ،‬مفرح عي‬ ‫حسن (‪ 21‬عاماً)‪ ،‬بندر محمد‬ ‫حسن (‪ 18‬عاماً)‪ ،‬حسن محمد‬ ‫(‪ 18‬عاماً)‪ ،‬عبدالرحيم حسن (‪19‬‬ ‫عاماً)‪ ،‬بينما تم تسجيل خروج كل‬ ‫من‪ :‬عبدالله محمد (‪ 19‬عاماً) خالد‬ ‫حسن عي (‪ 19‬عاماً)‪ ،‬ورائد عي‬ ‫(‪ 19‬عاماً)‪.‬‬ ‫وقد زار مدير عام الربية‬ ‫والتعليم ي محافظة رجال أمع‬ ‫عي بن عوضة آل قطمة عسري‪،‬‬ ‫الطاب امصابن ي امستشفى‬

‫(الرق)‬

‫واطمأن عى سامتهم‪ ،‬والتقى مدير‬ ‫امستشفى الدكتور معيض عسري‪.‬‬ ‫وكان الحادث امروري قد وقع‬ ‫إثر ارتطام بن ناقلتن‪ ،‬اأوى من‬ ‫الحجم الصغر‪ ،‬وتقل نحو عرين‬ ‫طالبا ً عى متنها بصورة مخالفة‬ ‫أنظمة وتعليمات امرور‪ ،‬واأخرى‬ ‫من الحجم الكبر‪ ،‬وذلك بالقرب من‬ ‫أحد امنعطفات عند بلدة امجمعة‪،‬‬ ‫حيث تسبب الحادث امروري ي‬ ‫إصابة ثمانية طاب يدرسون ي‬ ‫امجمع التعليمي للبنن ي امرحلتن‬ ‫امتوسطة والثانوية‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫القبض على ثاثة شبان سرقوا‬ ‫‪ 65‬ألف ريال في قلوة‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫تمكن�ت رط�ة محافظ�ة قل�وة ي الباح�ة من‬ ‫القبض ع�ى ثاثة ش�بان متهم�ن برقة عدة‬ ‫محات تجارية ي امحافظة‪.‬‬ ‫ق�ال الناطق اإعام�ي ي رطة الباح�ة امقدم‬ ‫س�عد طراد الغامدي‪ ،‬إن رط�ة محافظة قلوة‬ ‫تلقت ع�دة باغات من مواطنن يفي�دون عن تعرض‬ ‫محاتهم للرقة‪ ،‬مش�را إى أن مجم�ل عدد الباغات‬ ‫عر باغات‪ ،‬شملت مبالغ مالية إجمالية تقدر بحواي‬ ‫‪ 65‬أل�ف ري�ال‪ ،‬باإضاف�ة لرق�ة عديد م�ن أجهزة‬ ‫الجوال امحمولة‪ ،‬وبطاقات الشحن مسبقة الدفع‪.‬‬

‫وأض�اف امقدم الغامدي أن رط�ة قلوة اتخذت كافة‬ ‫اإج�راءات اأمني�ة الازم�ه للوص�ول للجن�اة‪ ،‬حيث‬ ‫تمك�ن رجال ش�عبة التحريات والبح�ث الجنائي من‬ ‫رصد عدة أش�خاص تحوم حولهم الش�بهات‪ ،‬وبتوفر‬ ‫بعض امعلومات وإج�راء التحري الدقيق‪ ،‬تم التوصل‬ ‫أحدهم ويبلغ ‪ 19‬عاما‪ ،‬وبالتحقيق اأوي معه اعرف‬ ‫ين شاركاه‬ ‫بمشاركته ي تنفيذ الرقات‪ ،‬ودل عى آخ َر ِ‬ ‫الجريمة‪ ،‬أحدهما يبلغ ‪ 19‬عاما‪ ،‬واآخر يبلغ ‪ 20‬عاما‪،‬‬ ‫حيث تم القبض عليهما‪ ،‬وبالتحقيق معهما ومواجهتما‬ ‫باأدلة والقرائن‪ ،‬اعرفا بما نس�ب إليهما‪ ،‬فيما يجري‬ ‫اس�تكمال اإجراءات الازمة تمهي�دا إحالتهما لجهة‬ ‫ااختصاص‪.‬‬

‫تقدم بباغ كاذب في المدينة‬ ‫إيقاف باكستاني َ‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬محمد امحسن‬ ‫أوقفت رطة امدينة امنورة‬ ‫أمس واف��دا ً من الجنسية‬ ‫الباكستانية‪ ،‬كان قد تقدّم‬ ‫بباغ كاذب مركز رطة‬ ‫امنطقة امركزية‪ ،‬يفيد برقة‬ ‫إقامته ومحفظته الشخصية‬ ‫وبداخلها ‪ 1400‬روبية من قبل‬ ‫مجهول يرتدي زيا ً عسكرياً‪.‬‬ ‫وق��ال الناطق اإعامي‬ ‫برطة امدينة العقيد فهد الغنام‪،‬‬ ‫إنه بعد اانتقال إى موقع الباغ‬

‫ي ساحات امسجد النبوي‪ ،‬وبعد‬ ‫عمليات تحر وبحث استمرت ‪18‬‬ ‫ساعة متواصلة‪ ،‬أسفرت عن عدم‬ ‫التوصل إى معلومة تؤكد صحة‬ ‫الباغ‪ ،‬وبمواجهة امبلغ بالقرائن‬ ‫واأدلة ثبت أن باغه كان كاذباً‪،‬‬ ‫وأنه هدف من خاله إى استخراج‬ ‫إقامة بديلة بعد أن فقد إقامته‪،‬‬ ‫مضيفا ً أنه جرى إيقافه تمهيدا ً‬ ‫إحالته للجهات امختصة‪.‬‬ ‫وي السياق ذاته‪ ،‬تبلغ مركز‬ ‫رطة امنطقة امركزية من قبل‬ ‫زائر باكستاني عن رقة حقيبته‬

‫اليدوية من قبل بائع متجول‬ ‫إفريقي‪ ,‬مشرا ً إى أن البائع‬ ‫خطف حقيبته وبداخلها جواز‬ ‫سفره ومبلغ ثاثن ألف روبية‬ ‫باكستانية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وب��ن الناطق اإعامي‬ ‫العقيد فهد الغنام أنه وباانتقال‬ ‫إى موقع الباغ وإجراء البحث‬ ‫والتحري عثر عى حقيبة الزائر‬ ‫بحوزة البائع وبداخلها الجواز‬ ‫وامبلغ اماي‪ ،‬وا يزال التحقيق‬ ‫جاريا ً معرفة سبب اختطاف‬ ‫الحقيبة‪.‬‬

‫تماس كهربائي يخلي ‪ 288‬طالبة ومعلمة في جرد‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫تس�بب تم�اس كهربائ�ي ي مجمع جم�رة بنت‬ ‫الحارث التعليمي للبنات بقرية جرد ي بلجري‬ ‫أم�س‪ ،‬ي إصاب�ة ‪ 12‬طالب�ة ومعلم�ة بالخوف‬ ‫والهل�ع‪ ،‬م�ا أدى لنقلهن إى مستش�فى العقيق‬ ‫العام‪.‬‬ ‫وق�ال الناطق اإعام�ي ي إدارة الدفاع امدني بالباحة‬ ‫امق�دم جمع�ان دايس الغام�دي‪ ،‬إن غرف�ة العمليات‬ ‫ي محافظ�ة بلجري تلقت باغا يفي�د بوجود تماس‬ ‫كهربائي ي مجمع تعليمي بمبنى مس�تأجر مكوّن من‬

‫ثاث�ة طوابق‪ ،‬حيث تم عى الفور تحريك فرق اإطفاء‬ ‫واإنقاذ واإس�عاف ودوريات السامة إى اموقع‪ ،‬فيما‬ ‫جرى إخاء ‪ 235‬طالبة و‪ 53‬معلمة وإدارية من امبنى‬ ‫من قِ بل إدارة امدرس�ة‪ ،‬وتم فص�ل التيار الكهربائي‪،‬‬ ‫مش�را إى أنه لم ينتج عن الحادث أي إصابة‪ ،‬س�وى‬ ‫نق�ل ‪ 12‬حالة إى امستش�فى نتيج�ة تعرضهن للهلع‬ ‫وأع�راض صحية بس�يطة‪ ،‬حيث تم نق�ل أربع حاات‬ ‫عن طريق الهال اأحمر‪ ،‬وحالتن عن طريق إسعاف‬ ‫الصح�ة‪ ،‬إى مرك�ز ج�رد الصحي‪ ،‬بينما نقلت س�ت‬ ‫حاات أخرى إى مستش�فى العقيق العام‪ ،‬مضيفا أنه‬ ‫سيتم إعادة التيار بعد التأكد من سامة اموقع‪.‬‬


‫أﻣﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫اﻟﻤﻘﺪﺳﺔ‪..‬‬ ‫اﻟﻮﻋﻲ‬ ‫»ﻳﺨﻔﱢﺾ«‬ ‫اƒﻳﺮادات‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﺰﺑﺮ اﻷﻧﺼﺎري‬ ‫ﺑـﺮرت أﻣﺎﻧـﺔ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻤﻘﺪﺳـﺔ‬ ‫اﻧﺨﻔـﺎض إﻳﺮاداﺗﻬـﺎ ﻟﻠﻌـﺎم اﻤـﺎﱄ‬ ‫اﻟﺠﺎري ﺑﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻮﺳﻌﺎت‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻃﺎﻟﺖ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﱰﻛﺰ‬ ‫اﺳـﺘﺜﻤﺎرات اﻷﻣﺎﻧﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ وﻋﻲ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﻦ اﻤﺘﺰاﻳـﺪ ﺑﺎﻤﺨﺎﻟﻔـﺎت وﺗﺠﻨـﺐ‬ ‫ارﺗﻜﺎﺑﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺴـﺎﻋﺪ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺸـﺆون‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﻬﺰاﻧﻲ ﰲ‬ ‫ﺟﻠﺴـﺔ اﺳـﺘﻤﺎع ﺑﺎﺟﺘﻤﺎع اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺒﻠﺪي‬ ‫ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ اﻷول ردا ً ﻋـﲆ ﻣﻼﺣﻈـﺎت‬ ‫أﺑﺪاﻫـﺎ أﻋﻀـﺎء اﻤﺠﻠـﺲ ﺣـﻮل اﻧﺨﻔﺎض‬ ‫إﻳـﺮادات اﻷﻣﺎﻧـﺔ‪ ،‬وﻋـﺪم ﺗﻨﺎﺳـﺒﻬﺎ ﻣـﻊ‬ ‫اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﻬﺎ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺒﻠﻎ ﻣﻠﻴﺎري‬ ‫رﻳـﺎل‪ ،‬إن إﺟـﺮاءات ﺗﻨﻈﻴﻤﻴـﺔ ﺣﺼﻠﺖ ﰲ‬ ‫ﻧﻈـﺎم اﻷراﴈ أدت إﱃ ﺗﻘﻠﻴـﻞ اﻟﻐﺮاﻣـﺎت‬ ‫واﻟﺠﺰاءات‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن إزاﻟﺔ ﻣﻮاﻗﻒ اﻟﺴﻴﺎرات‬ ‫ﺣﻮل اﻟﺤـﺮم اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻸﻣﺎﻧﺔ أدت أﻳﻀﺎ ً إﱃ‬

‫اﻟﺤﺪ ﻣﻦ اﻹﻳﺮادات‪ .‬ﻛﻤﺎ ﻻ ﺗﻮﺟﺪ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‬ ‫زواﺋﺪ ﺗﻨﻈﻴﻤﻴﺔ ﻟﻠﻤﺴﺎﺣﺎت اﻷرﺿﻴﺔ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫اﻗﺘﻄﺎﻋﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر إﱃ أن اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻛﺎن ﻟﻬﺎ اﻟﻨﺼﻴﺐ‬ ‫اﻷﻛـﱪ ﻣﻦ ﻣـﴩوع اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﻹﻋﻤﺎر‬ ‫ﻣﻜـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺑﻠﻐـﺖ ﺣﺼﺘﻬﺎ ﻣـﻦ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺘﻪ‬ ‫ﺛﻤﺎﻧﻴـﺔ ﻣﻠﻴـﺎرات رﻳـﺎل‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟـﺬي رﻓﻊ‬ ‫ﻣﻴﺰاﻧﻴﺘﻬﺎ اﻟﻌﺎﻣﺔ إﱃ ‪ 11‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪ .‬وذﻛﺮ‬ ‫أﻧﻪ ﺗﻢ رﺻﺪ ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﻗﻴﻤﺔ ‪ 26‬ﻣﴩوﻋﺎ ً‬ ‫ﺳﻴﺘﻢ إﻧﺠﺎزﻫﺎ ﺧﻼل اﻟﻔﱰة اﻤﻘﺒﻠﺔ ﰲ أﻧﺤﺎء‬

‫‪9‬‬

‫ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻣﻦ ﻣﻜﺔ‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻤﻊ اﻤﺠﻠـﺲ إﱃ ﻋـﺮض ﻣـﻦ‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻌﺒـﺪﱄ ﺗﻄـﺮق ﻓﻴﻪ إﱃ‬ ‫ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻟﻄﺮق اﻟﺪاﺋﺮﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻮﱃ اﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ‪ ،‬وﻫﻲ‪ :‬اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬واﻟﺜﺎﻟﺚ‪ ،‬واﻟﺮاﺑﻊ‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻐﺮب اﻤﺠﻠـﺲ ﻣﻦ ﻋـﺪم ﺗﻜﻤﻠﺔ‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺪاﺋﺮي ﻛﻤـﺎ اﻧﺘﻘﺪ ﻛﺜﺮة اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗـﴩف ﻋـﲆ ﻫـﺬه اﻟﻄـﺮق‪ ،‬وﻫـﻲ‬ ‫وزارﺗﺎ اﻟﻨﻘﻞ‪ ،‬واﻟﺸﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ واﻟﻘﺮوﻳﺔ‪،‬‬ ‫واﻷﻣﺎﻧﺔ‪ ،‬واﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﻣﻜﺔ‪.‬‬

‫اﻓﺘﺘﺎح‬ ‫ﻣﻠﺘﻘﻰ‬ ‫ﻣﺪارس‬ ‫اﻟﺘﺤﻔﻴﻆ‬ ‫ﺑﺠﺪة‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﻮزﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫اﻓﺘﺘـﺢ ﻣﺪﻳﺮ ﺗﻌﻠﻴـﻢ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺜﻘﻔﻲ‪ ،‬أﻣﺲ‪،‬‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﻠﺘﻘﻰ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻤﺪارس ﺗﺤﻔﻴﻆ اﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ اﻟﺬي‬ ‫ﺗﻨﻈﻤـﻪ إدارة اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﰲ »ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺟﺪة« ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﺎر وﻛﻴﻞ اﻟـﻮزارة ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳـﻌﺪ اﻟﻌﺎﺻﻢ‪،‬‬ ‫ورﺋﻴﺲ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺗﺤﻔﻴﻆ اﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﺣﻨﻔﻲ‪ ،‬وﻣﺴﺎﻋﺪ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻟﻠﺸﺆون اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ أﺣﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‪،‬‬ ‫وﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻃﻼب ﻣﺪارس اﻟﺘﺤﻔﻴﻆ وأوﻟﻴـﺎء أﻣﻮرﻫﻢ واﻤﻌﻠﻤﻦ‬ ‫واﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﻦ‪.‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪7‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪17‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (500‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻧﺎﻋﻢ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫ﻳﻔﺘﺘـﺢ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺗﺒﻮك اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻓﻬـﺪ ﺑـﻦ ﺳـﻠﻄﺎن‪ ،‬اﻟﻴـﻮم‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺗﻴﻤﺎء اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﺑﺴـﻌﺔ )‪ 100‬ﴎﻳـﺮ(‬ ‫ﺗﺰاﻣﻨﺎ ﻣﻊ اﻟﺒـﺪء ﰲ ﻣﴩوع ﺑﻨﺎء‬ ‫ﺳـﻜﻦ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ وﻣﺒﻨـﻰ ﻣﺮﻛﺰ ﺻﺤﻲ‪،‬‬ ‫ﻟﺘﺼﻞ ﻛﻠﻔﺔ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺼﺤﻴﺔ إﱃ ‪169‬‬

‫ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑﻦ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺼﻴـﺪﱄ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻄﻮﻳﻠﻌﻲ‪،‬‬ ‫إن اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺳﻴﺴـﺎﻫﻢ ﰲ ﺗﻄﻮﻳـﺮ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻟﺼﺤﻴـﺔ‪ ،‬وارﺗﻔـﺎع ﻣﺆﴍات‬ ‫اﻷداء اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ ﻤﺼﻠﺤﺔ اﻤﺮﴇ‪ ،‬ﻣﺸﺮا‬ ‫إﱃ ﺗﻮﻓﺮ اﻟﺘﺠﻬﻴـﺰات اﻟﻄﺒﻴﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﺸﺨﻴﺼﻴﺔ واﻟﻌﻼﺟﻴﺔ‪ ،‬ﰲ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‪.‬‬ ‫ﻛﺬﻟـﻚ ﻳﻔﺘﺘﺢ أﻣﺮ ﺗﺒﻮك ﻣﺸـﺎرﻳﻊ‬

‫ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ وﺗﻨﻤﻮﻳـﺔ ﰲ ﺗﻴﻤﺎء ﻣﻨﻬﺎ‪ :‬ﻣﺒﻨﻰ‬ ‫اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ ﺑﻜﻠﻔﺔ ‪ 9.750‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳﺎل‪ ،‬وﻣﴩوع إﻧﺸﺎء ﺣﺪاﺋﻖ ﻣﻊ ﺣﻔﺮ‬ ‫آﺑـﺎر وﺗﺮﻛﻴـﺐ ﺧﺰاﻧﺎت ﻣﻴـﺎه ﰲ ﺗﻴﻤﺎء‬ ‫ﺑﻜﻠﻔﺔ ‪ 184.778.880‬رﻳﺎﻻ‪ ،‬وﻣﴩوع‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ ﻧﻈﻢ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﺠﻐﺮاﻓﻴﺔ ﺑﻜﻠﻔﺔ‬ ‫‪ 80.000.000‬رﻳﺎل‪ ،‬وﺳﻔﻠﺘﺔ وأرﺻﻔﺔ‬ ‫وإﻧـﺎرة اﻷﻣﺎﻧـﺔ واﻟﺒﻠﺪﻳـﺎت واﻟﻘـﺮى‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﺑﻜﻠﻔﺔ ‪ 154.8000.000‬رﻳﺎل‪،‬‬

‫وﻣﴩوع درء أﺧﻄﺎر اﻟﺴﻴﻮل وﺗﴫﻳﻒ‬ ‫ﻣﻴﺎه اﻷﻣﻄﺎر ﻟﻸﻣﺎﻧـﺔ واﻟﺒﻠﺪﻳﺎت ﺑﻜﻠﻔﺔ‬ ‫‪18.7500.000‬رﻳﺎل‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻳﻀﻊ ﺣﺠـﺮ اﻷﺳـﺎس ﻟﻌﺪد‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﻣﻨﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﺪرﺳـﺔ أﺑﻴﻂ‪،‬‬ ‫واﺑﺘﺪاﺋﻴـﺔ ﻋـﺮوة‪ ،‬وﺗﻄﻮﻳـﺮ وﺗﺠﻬﻴـﺰ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻤﺤﻴﻄـﺔ ﺑﺎﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻷﺛﺮﻳـﺔ‬ ‫)اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻷوﱃ واﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ( ﺑﻜﻠﻔـﺔ‬ ‫‪ 2.500.000‬رﻳـﺎل‪ ،‬وﻣـﴩوع إﻋﺎدة‬

‫ﺗﺄﻫﻴﻞ اﻟﺸﻮارع اﻟﺮﺋﻴﺴﻴﺔ ورﺑﻂ اﻟﻘﺮى‬ ‫ﺑﻜﻠﻔـﺔ ‪ 6.000.000‬رﻳـﺎل‪ ،‬وإﻧﺸـﺎء‬ ‫ﺣﺪاﺋﻖ وﺳﺎﺣﺎت وﻣﻤﺮات ﻣﺸﺎة ﺑﻜﻠﻔﺔ‬ ‫‪ 400.000‬رﻳﺎل‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ إﻧﺸـﺎء ﺳﻮق‬ ‫ﻟﻸﻋﻼف واﻷﻏﻨـﺎم ﺑﻜﻠﻔﺔ ‪5.000.000‬‬ ‫رﻳﺎل‪ ،‬وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻤﺸﺎرﻳﻊ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬـﺔ أﺧـﺮى اﺳـﺘﻘﺒﻞ أﻣﺮ‬ ‫ﺗﺒـﻮك‪ ،‬أﻣـﺲ‪ ،‬ﻗﺎﺋﺪ ﺣـﺮس اﻟﺤﺪود ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﺒﻮك اﻟﺴـﺎﺑﻖ اﻟﻠـﻮاء ﻣﺤﻤﺪ آل‬

‫ﺣﺎﺑـﻲ‪ ،‬ﺑﻌﺪ إﺣﺎﻟﺘـﻪ إﱃ اﻟﺘﻘﺎﻋﺪ‪ ،‬وﻗﺎﺋﺪ‬ ‫ﺣـﺮس اﻟﺤﺪود ا ُﻤ ّ‬ ‫ﻌـﻦ ﺣﺪﻳﺜـﺎ ً اﻟﻌﻤﻴﺪ‬ ‫ﺻﺎدق اﻟﺸﻴﺦ‪.‬‬ ‫وﺛﻤّ ـﻦ أﻣـﺮ ﺗﺒـﻮك اﻟﺠﻬـﻮد اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺑﺬﻟﻬـﺎ اﻟﻠـﻮاء آل ﺣﺎﺑـﻲ ﺧـﻼل ﻓـﱰه‬ ‫ﺧﺪﻣﺘﻪ‪ ،‬وﺗﻔﺎﻧﻴﻪ ﰲ ﻋﻤﻠـﻪ ﻟﺨﺪﻣﺔ دﻳﻨﻪ‬ ‫ووﻃﻨـﻪ‪ .‬ودﻋـﺎ ﻟﻘﺎﺋﺪ ﺣـﺮس اﻟﺤﺪود‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ اﻟﻌﻤﻴﺪ ﺻﺎدق اﻟﺸﻴﺦ ﺑﺎﻟﺘﻮﻓﻴﻖ‬ ‫ﰲ ﻋﻤﻠﻪ‪.‬‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬ ‫أﻣﺮ ﺗﺒﻮك ﺧﻼل وﺿﻊ ﺣﺠﺮ اﻷﺳﺎس ﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺗﻴﻤﺎء ﰲ اﻟﻌﺎم ‪1427‬ﻫـ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻛﻠﻤﺔ رأس‬

‫أﻣﻴﺮ ﺗﺒﻮك ﻳﻔﺘﺘﺢ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺗﻴﻤﺎء اﻟﻌﺎم وﻣﺸﺎرﻳﻊ ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ وﺗﻨﻤﻮﻳﺔ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

‫دورة اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ!‬ ‫• اﻟﺸـﻌﻮب ﺗﺼﻨـﻊ‬ ‫»اﻟﻨﺒﻼء«‪ ،‬و»اﻟﻨﺒﻼء« ﻳﺼﻨﻌﻮن‬ ‫اﻟﻄﻐـﺎة‪ ،‬واﻟﻄﻐـﺎة ﻳﺼﻨﻌـﻮن‬ ‫أﺑﻄﺎﻻ ً ﻗﻮﻣﻴﻦ!‬ ‫• اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ ﺗﺤﺘـﺎج ﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ ﺗﺤﺘـﺎج ﻤﻨﺎﻫﻀـﺔ‬ ‫اﻟﻨﻔـﺲ واﻟﻬـﻮى‪ ،‬وإﻻ ﺻﻨﻌﺖ‬ ‫ﻧﻌﺸﻬﺎ ﺑﻴﺪﻳﻬﺎ!‬ ‫• ﴐب اﻟﺒﻬﺎﺋـﻢ ﺑﺎﻟﻌﺼـﺎ‪،‬‬ ‫واﻟﻨﺴﺎء ﺑﺎﻟﻨﺴﺎء‪ :‬ﺳﻴﺎﺳﺔ!‬ ‫• اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‪ :‬إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﻣﺼﺎﻓﺤﺔ‬ ‫»ﻋـﺪو« ﰲ ﺣﻔـﻞ ﺑﺎﺑﺘﺴـﺎﻣﺔ‬ ‫ﻋﺮﻳﻀـﺔ وﻣﻤﺎزﺣـﺔ ﺧﻔﻴﻔـﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻴﺚ ﻳﻔﻘﺪ اﻟﺠﻤﻴﻊ ذﻟﻚ اﻟﻌﺪو‬ ‫ﰲ ﻛﻞ اﻟﺤﻔﻼت اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ!‬ ‫• اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ‪ :‬ﺧﻠـﻖ ﺻﺤـﺮاء‬ ‫ﺷﺎﺳـﻌﺔ ﻣﻘﻔـﺮة ﻟـﻜﻞ‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿﻦ!‬ ‫• ﻣﻬﻤـﺎ ﺑﻠـﻎ اﻟﺒﻄـﺶ ﻣـﺪاه‬ ‫ﺳـﻴﺨﻠﻖ »ﺑﻄـﻼً ﻗﻮﻣﻴـﺎً«‬ ‫ﺳﻴُﺤﺘﻔﻞ ﺑﻪ ﺣﻴﺎ ً ﻛﺎن أو ﻣﻴﺘﺎً!‬ ‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪10‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪7‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪17‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (500‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻓﺘﺘﺎح اﻟﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﻟﻠﻄﺐ اﻟﻨﻔﺴﻲ ﻓﻲ ﺟﺪة‬

‫ﻇﻬﻮر ﻟـ »اﻟﺪﺑﺎ« ﻓﻲ ﺗﺒﻮك واﻟﺒﺪع‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻘﺮﻋﻮﻃﻲ‬ ‫اﻛﺘﺸـﻔﺖ ﻣﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﺰراﻋﺔ ﰲ ﺗﺒـﻮك »دﺑﺎ« اﻟﺠـﺮاد ﰲ ﻣﺰارع‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﴍﻣـﺎ )ﻃـﻮر ﺛﺎﻟـﺚ وراﺑـﻊ( ﺑﻜﺜﺎﻓﺔ ﻛﺒـﺮة وﺗﻤﺖ‬ ‫ﻣﻜﺎﻓﺤﺘﻬـﺎ ﻓـﻮرا ً ‪ .‬ﻛﻤـﺎ ﺗﻢ اﻟﻌﺜـﻮر ﰲ اﻟﺒﺪع ﻋـﲆ ﺑﻘﻊ ﺣﺪﻳﺜﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠـﺮاد ﰲ أول ﻃﻮر وﺗﻤﺖ ﻣﻜﺎﻓﺤﺘﻬـﺎ ﻗﺒﻞ أن ﺗﺨﺮج ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺴﻴﻄﺮة‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟﻚ ﻟـﺪى ﺟﻮﻟﺔ ﻗﺎم ﺑﻬﺎ ﻣﺪﻳﺮ ﺷـﻌﺒﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﺠـﺮاد ﺑﻮزارة‬ ‫اﻟﺰراﻋﺔ اﻤﻬﻨﺪس ﻳﺤﻴﻰ ﺧﻮاﺟﻲ ﻳﺮاﻓﻘﻪ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺨﺘﺼﻦ ﻣﻦ زراﻋﺔ‬ ‫ﺗﺒﻮك ﻟﺘﻔﻘﺪ اﻷﻣﺎﻛﻦ اﻟﺘﻲ ﺗﻮﺟﺪ ﻓﻴﻬﺎ أﴎاب اﻟﺠﺮاد وﻃﺮق ﻣﻜﺎﻓﺤﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺑﺪأت اﻟﺠﻮﻟﺔ ﺑﻮادي ﻧﻌﻤﻰ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﺗﻮﺟﻬﻮا إﱃ ﴍﻣﺎ واﻟﺒﺪع‪.‬‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻛﻤﻴﺎت ﻣﻦ دﺑﺎ اﻟﺠﺮاد ﺑﻌﺪ ﻣﻜﺎﻓﺤﺘﻪ‬

‫ﺧﻮاﺟﻲ ﻳﻤﺴﻚ ﺑﺈﺣﺪى دﺑﺎ اﻟﺠﺮاد‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻧﻄﻠﻘﺖ أﻣـﺲ أﻋﻤﺎل اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﻌﺎﻤﻲ‬ ‫اﻟﺘﺎﺳـﻊ ﻟﻠﻄﺐ اﻟﻨﻔﴘ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻨﻈﻤﻪ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎ اﻟﺼﺤـﺔ اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺟـﺪة واﻟﺴـﻌﻮدي اﻷﻤﺎﻧـﻲ ﰲ ﺟﺪة‪،‬‬ ‫واﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻄﺐ اﻟﻨﻔﴘ‪،‬‬ ‫وﻣﺮﻛـﺰ ﻣﻄﻤﺌﻨـﺔ اﻟﻄﺒـﻲ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻤﴫﻳﺔ واﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻟﻠﻄﺐ‬ ‫اﻟﻨﻔﴘ ﰲ ﻓﻨﺪق اﻹﻧﱰﻛﻮﻧﺘﻨﻨﺘﺎل ﺟﺪة‪ ،‬وﻤﺪة‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ أﻳـﺎم ﺗﺤﺖ ﻋﻨﻮان )ﺳـﺪ اﻟﻔﺠﻮة ﺑﻦ‬

‫اﻟﻌﻠﻢ ‪ -‬اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ‪ -‬اﻟﻄﺐ اﻟﻨﻔﴘ اﻟﻨﻔﴘ(‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ رﺋﻴـﺲ اﻤﺆﺗﻤﺮ رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨﻈﻤﺔ اﺳﺘﺸـﺎري اﻟﻄﺐ اﻟﻨﻔﴘ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﺷـﺎووش‪ ،‬أن اﻤﺆﺗﻤـﺮ ﻳﻬـﺪف إﱃ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﻧﻤـﺎذج اﻟﻌـﻼج اﻟﺠﺪﻳـﺪة‪ ،‬وذﻟـﻚ‬ ‫ﻟﻼرﺗﻘـﺎء ﺑﺎﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺒﺤﺜﻴـﺔ واﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﻼﺟﻴﺔ ﰲ اﻟﻄﺐ اﻟﻨﻔﴘ وﻋﻠﻢ اﻟﻨﻔﺲ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴﺲ اﻤﺆﺗﻤﺮ ﺳـﻜﺮﺗﺮ‬ ‫ﻋـﺎم اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤـﺪ ﺧﺎﻟﺪ‪ ،‬إن ‪33‬‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻛﺎ ﻣـﻦ اﻟﺨـﺎرج و‪ 77‬ﻣـﻦ اﻟﺪاﺧﻞ‬ ‫ﻳﺤﴬون اﻤﺆﺗﻤﺮ‪.‬‬

‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺷﺎووش ﻳﻠﻘﻲ ﻛﻠﻤﺘﻪ‬


‫اأربعاء ‪ 7‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 17‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )500‬السنة الثانية‬

‫«طيبة» النسائية‬ ‫تنفذ دورتين‬ ‫تدريبيتين وتشارك‬ ‫في «أسبوع الصم»‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬الرق‬ ‫ينظم معهد طيبة النس�ائي التابع لجمعية طيبة النس�ائية‬ ‫الخري�ة ي امدين�ة امن�ورة خ�ال اأي�ام امقبل�ة دورتن‬ ‫تدريبيت�ن ي مق�ر امعهد بح�ي الهدا‪ ،‬تس�تهدفان تعزيز‬ ‫مه�ارات الطالب�ات ي النواح�ي التعليمية وتعزي�ز القدرة‬ ‫عى ااس�تيعاب‪ ،‬إضافة إى دعم امهارات الوظيفية اإدارية‬ ‫امكتسبة للخريجات‪.‬‬

‫وخصص�ت ال�دورة اأوى التي س�تقام الس�بت امقب�ل لطالبات‬ ‫امرحل�ة الثانوية وامتوس�طة بعن�وان «دورة صناعة امس�تقبل»‬ ‫تقدمها الدكتورة شيماء بلوط‪ .‬وستناقش الدورة عى مدى خمسة‬ ‫أي�ام عدة مح�اور مرتبطة بتعري�ف الطالبات عى أن�واع الذكاء‬ ‫وتعزيز قدرتهن عى اختيار التخصص الجامعي امناسب‪.‬‬ ‫ي ح�ن خصصت الدورة الثانية التي س�تقام يوم ‪ 24‬من ش�هر‬ ‫جم�ادى اآخرة الح�اي بعن�وان «دورة الس�كرتارية التنفيذية»‪،‬‬ ‫للباحث�ات ع�ن التمي�ز ي العم�ل اإداري‪ ،‬وللعام�ات ي مجال‬

‫السكرتارية‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬يش�ارك قس�م التطوع ي جمعية طيبة‬ ‫النسائية للتنمية ااجتماعية ي فعاليات «أسبوع الصم» التي‬ ‫ستقام السبت امقبل ي مقر معهد اأمل بامدينة امنورة‪.‬‬ ‫وستش�ارك الجمعية بركن خاص بمرحل�ة رياض اأطفال‬ ‫يس�تهدف ‪ 25‬تلمي�ذة‪ ،‬فيم�ا يتضم�ن الجناح عدة أنش�طة‬ ‫تناس�ب اأطف�ال الص�م ي امراح�ل التعليمية اأولي�ة اابتدائية‬ ‫وامتوسطة والثانوية‪.‬‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫‪11‬‬

‫طالبات اأحساء يحققن ذواتهن بالعمل التطوعي‬ ‫اأحساء ‪ -‬أحمد الوباري‬ ‫يتخذ العم�ل التطوعي حيزا ً‬ ‫كب�را ً م�ن أوق�ات بع�ض‬ ‫الفتي�ات‪ ،‬الات�ي يج�دن‬ ‫مُتع�ة م�ن خ�ال تطوعهن‬ ‫ي امهرجان�ات‪ ،‬وكل مافي�ه‬ ‫خدم�ة امجتم�ع‪ ،‬حيث رأي�ن فيه‬ ‫مايحس�ن نفس�ياتهن‪ ،‬خاصة مع‬ ‫تش�جيع أولياء أمورهن‪ ،‬الذي يعد‬ ‫العجلة التي تسر بهن نحو مكارم‬ ‫اأخاق‪ ،‬وحب فعل الخر‪.‬‬ ‫«ال�رق» التق�ت بع�دد من‬ ‫متطوع�ات اأحس�اء‪ ،‬للتعرف عى‬ ‫دوافعهن من دخول عالم التطوع‪.‬‬ ‫ترشيد اماء‬ ‫وذكرت امتطوعة شهد هاشم‬ ‫الري أنه�ا دخلت مج�ال العمل‬ ‫التطوع�ي عن طريق ترش�يد اماء‬ ‫م�ن خ�ال امهرجان�ات‪ ،‬وقالت»‬ ‫ُ‬ ‫أحبب�ت هذا العمل ا س�يما عندما‬ ‫ُ‬ ‫ش�اهدت التج�اوب الكبر من قبل‬ ‫امواطن�ن م�ع امتطوع�ن‪ ،‬م�ن‬ ‫إب�داء للنص�ح‪ ،‬وكذل�ك تج�اوب‬ ‫اأه�اي بجل�ب أطفاله�م لخيمتنا‬ ‫ي أي مهرج�ان نش�ارك فيه حيث‬ ‫اس�تطعنا بواس�طة الرس�م أن‬ ‫نوصل رس�الة لأطفال ب�أن اماء‬ ‫نعم�ة يج�ب الحف�اظ عليها حتى‬ ‫نس�تطيع ااس�تمرار ي الحي�اة»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫افت�ة إى أنها بعد هذه امش�اركة‬ ‫دخل�ت ي أعم�ال تطوعي�ة أخرى‬ ‫اقت القبول والتشجيع من والدها‬ ‫ً‬ ‫مضيفة»عى‬ ‫و والدتها ومجتمعها‪،‬‬ ‫الرغ�م م�ن أن هذا الع�ام اأول ي‬ ‫ي العم�ل التطوع�ي إا أنن�ي قد‬ ‫ُ‬ ‫وضع�ت رج�اً نحو امس�تقبل»‪،‬‬ ‫مشر ًة إى أنها تشعر بأن دافعيتها‬ ‫للدراس�ة ق�د زادت بع�د دخولها‬

‫عالم التطوع‪.‬‬ ‫دعمني والدي‬ ‫أم�ا طالب�ة الص�ف الثال�ث‬ ‫متوس�ط غف�ران عادل الش�بعان‬ ‫ُ‬ ‫دخل�ت ي مج�ال العم�ل‬ ‫قال�ت»‬ ‫التطوعي كي أستفيد منه ويستفيد‬ ‫غ�ري من�ي‪ ،‬حي�ث أن قربي من‬ ‫الن�اس و مس�اعدتهم يعطين�ي‬ ‫دافع�ا ً معنوي�ا ً كب�را ً ي تحقي�ق‬ ‫ذاتي و كلما قدم�ت عماً جيدا ً أو‬ ‫ُ‬ ‫ش�عرت بأن�ي قريبة‬ ‫جمي�اً كلما‬ ‫من مجتمعي و أش�عر بااستقرار‬ ‫و الراح�ة النفس�ية‪ ،‬كوني عملت‬ ‫عماً لوجه الله تعاى‪ ،‬و قالت ربما‬ ‫ه�ذا ه�و الع�ام اأول ي ي مجال‬ ‫ُ‬ ‫ش�عرت بأن�ي‬ ‫التط�وع‪ ،‬ولكن�ي‬ ‫ُ‬ ‫قدمت شيئا ً اقى القبول من الناس‬ ‫ً‬ ‫افتة بأن والدها ه�و الذي دعمها‬ ‫لدخول هذا امجال اإنساني‪.‬‬ ‫فيم�ا قال�ت ره�ام عص�ام‬ ‫الغاف�ي الت�ي ت�درس ي الص�ف‬ ‫الثال�ث امتوس�ط أن امق�ال الذي‬ ‫قرأته ع�ن العم�ل التطوعي الذي‬ ‫كتبه عادل الش�بعان شجعها عى‬ ‫الدخول ي ه�ذا امجال‪ ،‬و جاء هذا‬ ‫بمبارك�ة م�ن والده�ا و والدتها‪،‬‬ ‫وكان لديه�ا الداف�ع و الحم�اس‬ ‫لتأدي�ة اأعم�ال التطوعي�ة الت�ي‬ ‫تخ�دم امجتم�ع‪ ،‬و أش�ارت أنه�ا‬ ‫تدخ�ل اأعم�ال التطوعي�ة الت�ي‬ ‫تناس�بها كفتاة‪ ،‬التي تستطيع أن‬ ‫تخدم بها مجتمعها و وطنها‪.‬‬ ‫تغرت نفسيتي‬ ‫وبين�ت طالبة امتوس�ط رغد‬ ‫نجي�ب الش�خص أنه�ا ش�عرت‬ ‫بتحس�ن ي نفس�يتها بعد دخولها‬ ‫عال�م التطوع‪ ،‬وأضافت» ش�عرت‬ ‫بأن عم�ي ي خدم�ة اأطفال جيد‬ ‫ج�داً‪ ،‬اأم�ر ال�ذي أعطان�ي نوعا ً‬

‫بشكل جيد‪.‬‬

‫شهد الري‬

‫(تصوير‪ :‬أحمد الوباري)‬

‫متطوعات خال تأديتهن مهامهن‬

‫غفران الشبعان‬

‫رغد الشخص‬

‫فاطمة الشخص‬

‫أمرة الفهيد‬

‫بشاير الشهاب‬

‫زينب امطر‬

‫من الش�عور بال�ذات‪ ،‬وأطلبُ من‬ ‫ه�ذا العم�ل رضا الله س�بحانه و‬ ‫تع�اى ا س�يما أن أول عمل قمت‬ ‫به هو ترش�يد أه�م يء ي الحياة‬ ‫و هو ام�اء»‪ .‬وترى امتطوعة مريم‬

‫ناجي الش�خص ي الص�ف اأول‬ ‫متوسط أن العمل التطوعي واجب‬ ‫اجتماعي يجب أن يؤدى عى أكمل‬ ‫وجه‪ ،‬افتة بأن النظرة ااجتماعية‬ ‫الحسنة س�اعدتها عى الدخول ي‬

‫ه�ذا امجال وأن والده�ا و والدتها‬ ‫ش�جعاها ع�ى الخ�وض ي ه�ذا‬ ‫امجال الذي أس�مته ببح�ر اأجر‪،‬‬ ‫مشرة بأن تعمل الخر و ا تنتظر‬ ‫الشكر من أحد‪.‬‬

‫فيم�ا قال�ت فاطم�ة نجي�ب‬ ‫الش�خص التي ت�درس ي الصف‬ ‫اأول امتوسط بأنها تشعر بالفخر‬ ‫و ااعتزاز و السعادة عندما تؤدي‬ ‫خدم�ة ينتف�ع منها الن�اس‪ ،‬افتة‬

‫بأنه�ا تطوعت ي ثاثة مهرجانات‬ ‫و ه�ذه امهرجان�ات أش�عرتها‬ ‫بامس�ؤولية تج�اه مجتمعها‪ ،‬كما‬ ‫أن ااحت�كاك بالناس جعلها تجيد‬ ‫امحادث�ة وكيفية توصي�ل الفكرة‬

‫خال ندوة الحقوق القانونية للمرأة في القطيف‬ ‫هــو وهــي‬

‫الجشي‪ :‬للمرأة حق «العصمة» شريطة موافقة الزوج قبل العقد‬ ‫القطيف ‪ -‬رحمة آل رجب‬ ‫أوضح امحامي محمد سعيد الجي‪ ،‬أن‬ ‫الريعة اإسامية أعزت امرأة وأعطتها‬ ‫مايضمن له�ا حقوقها‪ ،‬حيث س�محت‬ ‫للم�رأة بح�ق التمت�ع ب�� »العصمة»‪،‬‬ ‫برط موافقة ال�زوج قبل عقد النكاح‪،‬‬ ‫من دون واسطة القاي‪.‬‬ ‫كم�ا أن من ح�ق ام�رأة الحص�ول عى‬ ‫الط�اق «الغياب�ي»‪ ،‬ح�ن يغيب ال�زوج عن‬ ‫زوجت�ه أكثر من عام‪ ،‬فيحق لها طلب الطاق‬ ‫بس�بب الهج�ر‪ ،‬مضيف�ا ً أن ذل�ك يثبت لدى‬ ‫القاي من خال الش�هود‪ .‬كما يحق للزوجة‬ ‫طل�ب الطاق ي حال طلقها زوجها وأرجعها‬ ‫دون علمها‪.‬‬ ‫كان ذلك خال ندوة «الحقوق القانونية‬ ‫للم�رأة» التي أقيمت ي لجن�ة التنمية اأرية‬ ‫بالقطيف أمس اأول‪.‬‬ ‫وب�ن الجي أن حضان�ة اأواد ي حال‬ ‫ط�اق الزوجن‪ ،‬تختل�ف بحس�ب أعمارهم‬ ‫وجنس�هم‪ ،‬موضحا ً أن اأنثى ح�ن تبلغ ‪17‬‬ ‫عاما ً تك�ون حضانتها جري�ة لوالدها‪ ،‬بينما‬ ‫للذك�ر حق ااختيار بن وال�ده أو والدته عند‬ ‫بلوغه س�ن السبعة أعوام‪ .‬وأوضح أن امرأة ا‬ ‫يحق لها دخول من�زل زوجها لزيارة أوادها‬ ‫بعد الطاق‪ ،‬إا إذا كان الزوج يس�كن ي بيت‬ ‫أرته‪ ،‬حينها تستطيع تحديد زيارة أوادها‬

‫كاريكاتير مجتمع هو وهي‬ ‫عبدالرحمن الزهراني‬

‫حضور نسائي كبر خال الندوة‬ ‫بواسطتهم‪.‬‬ ‫وأش�ار إى أن الرج�ل ا يحق ل�ه إجبار‬ ‫طليقت�ه ع�ى اإقام�ة ي مكان مع�ن‪ ،‬إا إذا‬ ‫كان�ت حاضن�ة وتري�د اانتق�ال إى بلد آخر‬ ‫ف�إن حضانتها ي هذه الحال تس�قط وتنتقل‬

‫الحضانة إى والدتها‪ ،‬مضيفا ً أنه ا يحق أحد‬ ‫اأبوين من�ع زيارة اأطفال ع�ن اآخر‪ ،‬ويتم‬ ‫ترتيب الزي�ارة عن طريق الجمعيات الخرية‬ ‫أو الرطة‪.‬‬ ‫وذكر الجي أن الفقرات الخاصة بنظام‬

‫(الرق)‬ ‫عم�ل ام�رأة ي امملكة مى عليه�ا ‪ 23‬عاماً‪،‬‬ ‫منوه�ا أن م�ن اأنظم�ة الهام�ة أا تتج�اوز‬ ‫س�اعات عملها ي اليوم ‪ 11‬ساعة‪ ،‬إضافة إى‬ ‫تمتعها بإجازات عدة‪ ،‬كإجازة الوضع وتربية‬ ‫الطفل‪.‬‬

‫صقل موهبتها‬ ‫وبينت امرفة عى امتطوعات‬ ‫ي امهرجان�ات أم�رة الفهي�د‪ ،‬أن‬ ‫مش�اركتها ي مع�رض أرامك�و‬ ‫الثقاي و معرض جمعية الرطان‬ ‫الخري و سوق هجر الثقاي صقل‬ ‫موهبته�ا ي الش�ؤون القيادي�ة و‬ ‫حسن الترف و كوّن شخصيتها‪،‬‬ ‫مش�ر ًة أن الهدف من مش�اركتها‬ ‫ه�و أن تخ�رج اأحس�اء بصورة‬ ‫مرف�ة ي محافله�ا و تراثه�ا و‬ ‫ثقافتها‪.‬‬ ‫أوقات الفراغ‬ ‫فيما تقول بش�اير عبدالعزيز‬ ‫الش�هاب أن من يعمل لله سبحانه‬ ‫و تع�اى يش�عر بمتع�ة وراح�ة‬ ‫نفس�ية‪ ،‬و قال�ت إن التنظيم يء‬ ‫رائع يس�اعد عى نج�اح أي عمل‪،‬‬ ‫مبينة أنها تم�أ أوقات فراغها بما‬ ‫ه�و مفي�د‪ ،‬و قال�ت إنها أحس�ت‬ ‫بنوع من الخوف ي بداية دخولها‬ ‫للعم�ل التطوع�ي من ع�دم تقبل‬ ‫الناس لتوجيهاتها‪ ،‬ولكنها رعان‬ ‫ما اعتادت عى الوضع‪.‬‬ ‫وبين�ت الطالب�ة الجامعي�ة‬ ‫امتطوع�ة زين�ب عب�اس امط�ر»‬ ‫أشعر بسعادة غامرة أثناء تأديتي‬ ‫العمل التطوعي الذي استمر ثاث‬ ‫س�نوات فهو واج�ب ديني قبل أن‬ ‫يك�ون اجتماعياً»‪ ،‬مش�رة أنها قد‬ ‫تعلمت م�ن العمل التطوعي كثراً‪،‬‬ ‫حي�ث نم�ت مهاراته�ا و صقل�ت‬ ‫قدراته�ا ع�ى امحادث�ة و اإقناع‪،‬‬ ‫كما تعلمت م�ن اأعمال التطوعية‬ ‫التواصل مع الن�اس و هذا مطلب‬ ‫ي الحي�اة العملي�ة و اكتس�اب‬ ‫ثقافات عديدة‪.‬‬


‫ ‬ ‫اﻟﺘﻮﻫﺞ ﻓﻲ اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﻤﻘﺒﻠﺔ‬ ‫أﻣﻴﺮ اﻟﻘﺼﻴﻢ‪ :‬أﺗﻤﻨﻰ ﻟـ |‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ـ اﻟﴩق‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﻞ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑـﻦ ﺑﻨﺪر ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﰲ‬ ‫ﻣﻜﺘﺒﻪ ﺑﺎﻹﻣﺎرة ﻇﻬﺮ أﻣﺲ‪ ،‬رﺋﻴﺲ ﺗﺤﺮﻳﺮ ﺻﺤﻴﻔﺔ »اﻟﴩق« ﺟﺎﴎ اﻟﺠﺎﴎ‪.‬‬ ‫ورﺣـﺐ اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺑﻨﺪر ﺑﺎﻟﺠﺎﴎ‪ ،‬وﺗﻄـﺮق ﻟﻠﺘﺤﻮﻻت اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ ،‬وﺗﻤﻨﻰ ﻟﺼﺤﻴﻔﺔ »اﻟﴩق« اﻟﺘﻮﻫﺞ ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬

‫ﻣﺠﺘﻤﻊ‬

‫أﺑﻌﺎد‬

‫ﻧﺎﺻﺮ ﺧﻠﻴﻒ‬

‫ﻛﻦ داﻋﻴ ًﺎ!‬ ‫ﻗﺒـﻞ أﺳـﺒﻮع‬ ‫ﺑـﺪأت ﺗﺄﺗـﻲ وﻓـﻮد‬ ‫اﻟﺪﻋـﺎة ﺑﻌﻀﻬـﺎ‬ ‫»ﻧﺠـﻮم ﺷـﺒﺎك«‬ ‫وزارة‬ ‫ﺿﻴـﻮف‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫إﱃ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﻋﺮﻋـﺮ‬ ‫ﺣﻴـﺚ اﻤﻌـﺮض ‪-‬‬ ‫اﻟـﺪوري ‪ -‬اﻟﺘﻮﻋﻮي‬ ‫داﻋﻴـﺎً«‪،‬‬ ‫»ﻛـﻦ‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﺔ ﻣﺎ ﺷﺎﻫﺪﺗﻪ‬ ‫ﻣﻦ إﻋـﺪاد وﺗﺠﻬﻴﺰ‬ ‫ﻓﻨـﺎدق‬ ‫وﺣﺠـﺰ‬ ‫وﻣﻘـﺮات إﻧـﻪ ﳾء‬ ‫ﺟﺒـﺎر وﻣﻜﻠـﻒ وﻻ‬ ‫أدري ﻛـﻢ اﻤﺒﻠـﻎ‬ ‫اﻤﺮﺻـﻮد ﻹﻗﺎﻣﺘـﻪ!‬ ‫وأﺟـﺰم أﻧـﻪ ﻛﻠـﻒ‬ ‫وﺳـﻴﻜﻠﻒ ﺧﺰﻳﻨـﺔ‬ ‫اﻟﺪوﻟـﺔ ﺷـﻴﺌﺎ ً ﻛﺜﺮا ً‬ ‫ﻫـﺬا ﻻ ﻳﻌﻨـﻲ أن‬ ‫اﻟﺪﻋـﻮة ﻻ ﺗﺴـﺘﺤﻖ‬ ‫ذﻟـﻚ ﺑـﻞ ﺑﺎﻟﻌﻜـﺲ‬ ‫أﻛﺜـﺮ‬ ‫ﺗﺴـﺘﺤﻖ‬ ‫ﻓﺎﻟﺪﻋـﻮة إﱃ اﻟﻠـﻪ ‪-‬‬ ‫ﺗﻌـﺎﱃ ‪ -‬ﻫﻲ وﻇﻴﻔﺔ‬ ‫اﻟﻨﺒـﻲ ‪ -‬ﺻـﲆ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ وﺳـﻠﻢ ‪-‬‬ ‫ووﻇﻴﻔـﺔ أﺗﺒﺎﻋـﻪ‪،‬‬ ‫واﻟﺪﻟﻴـﻞ ﻗـﻮل اﻟﻠـﻪ‬ ‫ﺗﻌـﺎﱃ‪ُ :‬‬ ‫»ﻗـ ْﻞ َﻫـﺬِﻩِ‬ ‫ﻴﲇ أَدْﻋُ ﻮ إ َِﱃ اﻟ ﱠﻠﻪِ‬ ‫َ‬ ‫ﺳـ ِﺒ ِ‬ ‫ﻋَ َﲆ ﺑ َِﺼﺮَ ٍة أَﻧَﺎ وَﻣَ ِﻦ‬ ‫اﺗﱠﺒَﻌَ ﻨِـﻲ« اﻤﻌﻨـﻰ‪:‬‬ ‫أدﻋـﻮ إﱃ اﻟﻠـﻪ ﻋـﲆ‬ ‫ﺑﺼـﺮة‪ ،‬ﻓﺎﺷـﱰط‬ ‫ﰲ اﻟﺪﻋـﻮة أن ﻳﻜﻮن‬ ‫اﻟﺪاﻋـﻲ ﻣﺘﺒـﴫاً‪،‬‬ ‫أي‪ :‬ﺑﺼـﺮا ً ﺑﻤـﺎ‬ ‫ﻳﺪﻋـﻮ إﻟﻴـﻪ‪ .‬وﻋـﲆ‬ ‫اﻋﺘﺒﺎر أن اﻟﺪﻋﻮة ﰲ‬ ‫زﻣﻨﻨﺎ ﻫـﺬا أﺻﺒﺤﺖ‬ ‫ﻣﺆﻃـﺮة وﻣﻨﻈﻤـﺔ‬ ‫أﻛﺜـﺮ وﺗﻌﻤـﻞ ﺗﺤﺖ‬ ‫ﻣﻈﻠﺔ ﻣﺆﺳﺴـﺎﺗﻴﺔ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﻴـﺔ ﻻ ﺗﺄﻟـﻮ‬ ‫ﺟﻬـﺪا ً وﻻ ﻣـﺎﻻ ً‬ ‫ﰲ ﻧـﴩ ﺗﻌﺎﻟﻴـﻢ‬ ‫اﻟﺪﻳـﻦ اﻟﺼﺤﻴﺤـﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﻟﻴـﺔ ﻣـﻦ اﻟﺒﺪع‬ ‫واﻟﺨﺮاﻓﺎت ﺳﻮاء ﰲ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻞ أو اﻟﺨﺎرج إﻻ‬ ‫أن أدواﺗﻬﺎ »اﻷﻓﺮاد«‬ ‫ﻳﺤﺘﺎﺟـﻮن ﻹﻗﺎﻣـﺔ‬ ‫ﻣﻬﺮﺟﺎن »ﺷـﻜﲇ«‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻣﻤـﺎ ﻫـﻮ‬ ‫»ﻋﻤﲇ« إذا ﻣﺎ ﻋﻠﻤﻨﺎ‬ ‫أن ﻫﻨـﺎك ﺑـﺆرا ً ﺑـﻞ‬ ‫ﻣﺪﻧﺎ ً اﻧﺘـﴩت ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﺒـﺪع واﻻﻧﺤﺮاﻓﺎت‬ ‫اﻟﻌﻘﺪﻳـﺔ واﻤﺬﻫﺒﻴﺔ!‬ ‫أﺿـﻒ إﱃ ذﻟﻚ أﻋﺒﺎء‬ ‫اﻟﺸـﺆون‬ ‫وزارة‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﰲ‬ ‫ﻛﺎﻻﻫﺘﻤـﺎم‬ ‫ﻣﴩوﻋﺎت اﻤﺴﺎﺟﺪ‬ ‫وﺗﺮﻣﻴـﻢ اﻟﻘﺪﻳـﻢ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ واﻟﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺴـﺎﺟﺪ اﻟﺼﻔﻴـﺢ‬ ‫واﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﻤﺴﺎﺟﺪ‬ ‫اﻟﻄـﺮق اﻟﻄﻮﻳﻠـﺔ‬ ‫أﻟﻴﺴـﺖ أوﱃ ﻣـﻦ‬ ‫إﻗﺎﻣﺔ ﻣﻌـﺮض ﻳﻌﺪ‬ ‫»ﻣﻬﺮﺟﺎﻧﺎً« ﻣﻜﻠﻔﺎً‪،‬‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ اﻻﺳـﺘﻌﺎﺿﺔ‬ ‫ﻋﻨـﻪ ﺑﺎﻟـﺪورات‬ ‫اﻟﺘﺄﻫﻴﻠﻴﺔ!‬

‫‪nkhalif@alsharq.net.sa‬‬

‫وﻗﺪم اﻟﺠﺎﴎ ﻷﻣﺮ اﻟﻘﺼﻴﻢ‪ ،‬اﻟﺠﺪﻳﺪ ﺣﻮل اﻹﻋﻼم ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎم وﺻﺤﻴﻔﺔ‬ ‫اﻟﴩق ﺑﺸﻜﻞ ﺧﺎص‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن اﻟﻠﻘﺎء ﻛﺎن ﻣﺜﻤﺮاً‪ ،‬ﻣﻘﺪﻣﺎ ﺷـﻜﺮه وﺗﻘﺪﻳـﺮه ﻟﻠﺤﻔﺎوة ﻏﺮ‬ ‫اﻤﺴﺘﻐﺮﺑﺔ ﻋﲆ ﺳﻤﻮه اﻟﻜﺮﻳﻢ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪ ،‬اﺳـﺘﻀﺎف رﺋﻴـﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻨﻴـﺰة اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺒﺴـﺎم أﻣﺲ‪ ،‬رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﺟﺎﴎ اﻟﺠـﺎﴎ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﻧﺎﺋﺐ‬

‫‪12‬‬

‫رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻷﻫﺎﱄ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺴـﻤﺎﻋﻴﻞ‪ ،‬وأﻣـﻦ ﻣﺮﻛﺰ ﺻﺎﻟﺢ ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻐﺬاﻣﻲ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ ﻣﻜﺘﺐ »اﻟﴩق« ﰲ اﻟﻘﺼﻴﻢ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻋﲇ‬ ‫اﻟﻴﺎﻣـﻲ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ اﻤﻜﺘﺐ اﻟﺤـﺎﱄ ﻋﺎرف اﻟﻌﻀﻴﻠﺔ‪ ،‬وﻣﺤـﺮر اﻟﴩق ﰲ ﻋﻨﻴﺰة‬ ‫ﻧﺎﴏ اﻟﺼﻘﻮر‪ ،‬وﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﻫﺎﱄ وﻣﻮﻇﻔﻲ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺗـﻢ ﺧـﻼل اﻟﻠﻘﺎء ﻋـﺮض ﴍﻳﻂ ﻣﺼـﻮر ﻳﻮﺿـﺢ دور إدارة ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ ﺑﺎﻟﺒﻠﺪﻳﺔ واﻷﻋﻤﺎل اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻨﺎول اﻟﺠﻤﻴﻊ اﻟﻐﺪاء‬

‫ﻋـﲆ ﻣﺎﺋﺪة اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ‪ ،‬وﺗﺠﻮﻟﻮا ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﰲ ﻣﻌﺎﻟﻢ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬وﺿﻤﺖ ﺳـﻮق‬ ‫اﻤﺴـﻮﻛﻒ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ‪ ،‬وﺑﻴـﺖ اﻟﺒﺴـﺎم اﻟﱰاﺛـﻲ‪ ،‬وﻣﺮﻛﺰ ﺻﺎﻟﺢ ﺑـﻦ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬واﻤﻨﺰل اﻟﺮﻳﻔﻲ وﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺛﻨﻰ اﻟﺠﺎﴎ ﻋﲆ ﻣﺎ ﺷﺎﻫﺪه ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻣﻦ ﻛﺮم وﺟﻮد وود ﻳﻠﻤﺴﻪ‬ ‫اﻟـﺰوار ﻋﲆ ﻣﺤﻴﺎ أﻫـﺎﱄ ﻋﻨﻴﺰة‪ ،‬وأﺿﺎف »أﻫﺎﱄ ﻋﻨﻴﺰة ﻳﺸـﻌﺮوﻧﻚ ﺑﺎﻤﻮدة‪،‬‬ ‫وﻫﻢ ﺷﺪﻳﺪو اﻟﱰاﺑﻂ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﻣﺎ ﻳُﺴﻬﻢ ﰲ ﺗﺄزرﻫﻢ وﺗﺂﺧﻴﻬﻢ«‪.‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪7‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪17‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (500‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺑﻨﺪر ﻳُ ﻄﻠﻖ ﻣﻠﺘﻘﻰ رﻳﺎدة اﻋﻤﺎل‪..‬‬ ‫وﻳﺮﻋﻰ ﺗﻮﻗﻴﻊ إﻧﺸﺎء وادي اﻟﻤﺌﻮﻳﺔ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ـ ﻋﺎرف اﻟﻌﻀﻴﻠﺔ‬ ‫ﴍﱠف أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴـﻢ اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ‬ ‫ﺑﻨﺪر ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر وزﻳﺮ اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫واﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺠﺎﴎ ﻣﺴـﺎء‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬اﻟﺤﻔﻞ اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻤﻠﺘﻘﻰ رﻳـﺎدة اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﻨﻈﻤﻪ ﻛﻠﻴﺔ اﻻﻗﺘﺼـﺎد واﻹدارة ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺤﻀﺎري ﺑﱪﻳﺪة‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ اﻷﺳﺘﺎذ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﺤﻤﻮدي‪ ،‬أﻫﻤﻴﺔ ﻗﻄـﺎع رﻳﺎدة اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫ﰲ دﻋﻢ ﻣﺴـﺮة اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻮﻃﻨـﻲ وﺗﻨﻤﻴﺔ اﻟﻮﻃﻦ ﰲ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺠـﺎﻻت‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺳـﺘﻄﻠﻖ ﻣﺮﻛﺰا ً‬ ‫ﻣﺘﺨﺼﺼﺎ ً ﻟﺮﻳﺎدة اﻷﻋﻤﺎل‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ ﻋﻤﻴﺪ ﻛﻠﻴﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎد واﻹدارة‬ ‫ﺑﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟﻘﺼﻴـﻢ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻌﻠﻴـﺎء اﻤﻨﻈﻤﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻠﺘﻘـﻰ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﻴﺪ اﻤﻄـﺮي‪ ،‬أن اﻤﻠﺘﻘﻰ ﻳﻬﺪف‬

‫إﱃ ﻧـﴩ ﺛﻘﺎﻓـﺔ رﻳـﺎدة اﻷﻋﻤـﺎل ﺑﻦ ﺟﻴﻞ اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً وأن اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻳﺸﻬﺪ ﺣﺮاﻛﺎ ً ﻛﺒﺮا ً‬ ‫ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ أن اﻟﻜﻠﻴﺔ ﺗﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﺸـﺠﻴﻊ ودﻋﻢ رواد‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﱰﻛﻴﺰ ﻋﲆ اﻟﻔﺮص اﻤﺘﻮاﻓﺮة‪.‬‬ ‫واﺷـﺘﻤﻠﺖ ﻧﺪوة اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻤﻌـﺮﰲ اﻟﺬي ﺗﺤﺪث‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ وزﻳـﺮ اﻻﻗﺘﺼـﺎد واﻟﺘﺨﻄﻴﻂ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺠﺎﴎ‪ ،‬وأدارﻫﺎ اﻟﺪﻛﺘﻮر أﺣﻤﺪ اﻟﺸـﻤﻴﻤﺮ‪ ،‬ﻋﲆ ﻋﺪة‬ ‫ﻣﺤﺎور ﺗﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺎﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﺸـﺎﻣﻠﺔ وﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺮﻳﺎدة اﻷﻋﻤﺎل‪.‬‬ ‫وأﺑـﺮم ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم ﺻﻨـﺪوق اﻤﺌﻮﻳـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻤﻄـﺮي ﻣـﻊ ﻣﺪﻳـﺮ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺤﻤﻮدي ﻣﺬﻛﺮة إﻧﺸـﺎء وادي اﻤﺌﻮﻳﺔ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳُﻌـﺪ ﻧـﻮاة ﻤﺮﻛـﺰ رﻳـﺎدة اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﻜﺒﺮ ﰲ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ‪ .‬وﻛ ﱠﺮم أﻣﺮ اﻟﻘﺼﻴﻢ رﻋـﺎة اﻤﻠﺘﻘﻰ ﺑﺪروع‬ ‫ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ ﺧﺎﺻﺔ‪.‬‬

‫‪ ..‬وﻳُﻜﺮم »اﻟﴩق«‬

‫أﻣﺮ اﻟﻘﺼﻴﻢ اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺑﻨﺪر أﺛﻨﺎء اﻤﻠﺘﻘﻰ‬

‫اﻟﺰﻣﻴﻞ ﻋﲇ اﻟﻴﺎﻣﻲ‬

‫د‪ .‬أﺣﻤﺪ اﻟﺸﻤﻴﻤﺮي‬

‫أﻣﻦ اﻟﻘﺼﻴﻢ م‪ .‬ﺻﺎﻟﺢ اﻻﺣﻤﺪ‬

‫ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ د‪ .‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺤﻤﻮدي‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻟﺤﻀﻮر‬

‫د‪ .‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﺎﴎ ﺧﻼل ﺣﺪﻳﺜﻪ ﰲ اﻟﻨﺪوة‬

‫ﻣﻦ اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ ﻟﻠﴩﻛﺎت اﻟﺮاﻋﻴﺔ واﻤﺸﺎرﻛﺔ‬

‫ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻟﻮزﻳﺮ د‪ .‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﺎﴎ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻓﻬﺪ اﻟﻀﻮﻳﻔﺮي(‬

‫ﻣﻦ اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ ﻟﻠﴩﻛﺎت اﻟﺮاﻋﻴﺔ واﻤﺸﺎرﻛﺔ‬


‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي جاسر عبداه الجاسر‬ ‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫نائب المدير العام‬

‫محمد عبداه الغامدي (الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني (جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬ ‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬ ‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق املك عبدالله (الدائري الثاي)‬ ‫اأمام وزارة امياه والكهرباء‬

‫هاتف‪04-8484609 :‬‬ ‫فاك�س‪04-8488587 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬

‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬ ‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬

‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬ ‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬الطائف‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫اأربعاء ‪ 7‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 17‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )500‬السنة الثانية‬

‫«ن َْص ُب» التجارة اإلكترونية يستهدف السعوديات‬ ‫أبها ‪ -‬سارة القحطاني‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫تعج مواقع التواصلل ااجتماعي وامنتديات وبعض امواقع‬ ‫على الشلبكة العنكبوتية والقنلوات الفضائية بما يسلمى‬ ‫«التجارة اإلكرونية»‪ ،‬ويأتي ذلك كمواكبة للتطور ي مجال‬ ‫العلرض والطلب بالرويج والتسلويق لكثلر من امنتجات‬ ‫والسللع التلي ا تعلرف مكوناتها وا مصدرها‪ ،‬ويسلعى‬ ‫أصحلاب تللك التجارة غالبا ً للربح السلهل والريلع عن طريق‬ ‫البيلع والراء غر مبالن بسلامة امسلتهلك‪ ،‬وا تخلو التجارة‬ ‫اإلكرونية أو الفضائية من خداع امسلتهلك بإعانات وشعارات‬ ‫تسلويقية «براقلة» للمنتلج كالحصلول «عى نتائج سلحرية‪،‬‬ ‫وفوريلة‪ ،‬وخارقة‪ ،‬وغر طبيعية‪ ،‬ومثرة» أو الحصول عى «قوام‬ ‫رشليق أو تللك اأجهزة لصقلل ونحت الجسلم أو الكبسلوات‬ ‫امقوية مسلتغلن بذلك جهل امستهلك وشغفه بالجمال أو القوة‬ ‫والصحة»‪.‬‬ ‫وللم تقتر التجلارة اإلكرونيلة والفضائية عى تسلويق‬ ‫وعلرض الكريمات وامسلتحرات التجميلية والتخسيسلية بل‬ ‫تجاوز اأمر ليصل لتسلويق امابس واإكسسلوارات النسلائية‬ ‫بأسماء ماركات عامية عر متاجر إلكرونية‪.‬‬ ‫«الرق» التقت عددا ً من النسلاء السلعوديات الاتي ردن‬ ‫تجاربهلن امريلرة مع خوضهلن مغامرات الراء علر اإنرنت‬ ‫والفضائيات والنصب وااحتيال الذي وقع عليهن‪.‬‬

‫إزالة الرهات‬ ‫تقلول حملدة الغاملدي «ي إحلدى املرات شلدني إعلان ي إحدى‬ ‫الفضائيلات عبلارة عن كريم «جل» يزيلل الرهات التلي تعقب الوادة‪،‬‬ ‫فاتصلت مبارة بمنلدوب امبيعات لطلب امنتج الذي حصلت عليه بمبلغ‬ ‫كبلر جلداً‪ ،‬ولم أتردد بدفعله اعتقادا ً منلي بأنه قد يكون حاً مشلكلتي‬ ‫وإنقلاذا ً ي ملن العمليلات الجراحية‪ ،‬أتفاجلأ عند التسلليم بحجم الجل‬ ‫«‪70‬مل» وا يكفي لاسلتخدام حتى الوصلول للنتيجة‪ ،‬وتضيف «حينها‬ ‫علمت أنني وقعت ي شلبك الغش التجاري وخلرت مبلغا ً كبرا ً دون أي‬ ‫فائدة»‪.‬‬ ‫كريمات تفتيح‬ ‫وترد سعدية هشبول قصتها مع كريمات التفتيح قائلة «كنت أحلم‬ ‫بتوحيلد لون برتي ورغلم تخوي من الكريمات امبيضلة إا أنني قررت‬ ‫أن أجلرب‪ ،‬وبالفعلل طلبت من أحلد امواقلع اإلكرونية منتجلا ً لتفتيح‬ ‫وتوحيلد للون البرة‪ ،‬وبدأت باسلتخدامه ولكن بعد أسلبوع واحد فقط‬ ‫احظلت ظهور نتيجة عكسلية تماملا ً واتخذت امناطق التي اسلتخدمت‬ ‫عليها امبيض لونا ً «رمادياً»! فأوقفت اسلتخدام امنتج مبار ًة»‪ .‬وتضيف‬ ‫«من وجهة نظري يعد السوق التقليدي والتجارة العادية أكثر أمانا ً بسبب‬ ‫وجود رقابة شلبه دائمة عى السللع‪ ،‬وأنصح كل سليدة أا تنجرف خلف‬ ‫تلك التجارة غلر اموثوقة التي تفتقر للرقابة وغر‬ ‫امرخصة»‪.‬‬ ‫غش مرتن‬ ‫أملا منلى بلن ردة فتقلول «تعرضلت لغش‬ ‫التجارة اإلكرونية مرتلن‪ ،‬أتمنى أن تكونا رادعا ً‬ ‫ي ي امستقبل لعدم تكرار التجربة‪ ،‬ففي امرة اأوى‬ ‫شلدتني صورة لقطعة إكسسوار وطلبتها ودفعت‬ ‫ثمنهلا وثمن توصيلهلا‪ ،‬أكتشلف عندما أصبحت‬ ‫بن يدي رداءتها ورعة تلفها‪ .‬وتضيف «وي امرة‬ ‫الثانية طلبت حزام التخسليس من إحدى القنوات‬ ‫الفضائية‪ ،‬وبمجرد أن بدأت بتشلغيله حدث ماس‬ ‫كهربائلي والحمد لله أن سللمني وأزلته وتخلصت‬ ‫منله فلوراً‪ ،‬وتضيف «للم أحاول اسلرداد نقودي‬ ‫أننلي أعلم جيلدا ً بأنني سلأبذل كثرا ً ملن الجهد‬ ‫والوقت وسأتعب با طائل»‪.‬‬

‫أبو راشد‪:‬‬ ‫بإمكان‬ ‫المتضررين‬ ‫ِ‬ ‫تقديم شكوى ضد‬ ‫صاحب الموقع‪..‬‬ ‫والمعضلة في‬ ‫اإثبات‬

‫خالد أبو راشد‬

‫بها وعدم اانسلياق وراء ما ينر عى الشبكة العنكبوتية ووسائل اإعام‬ ‫حتى لو كان امنتج مرحا ً به‪ ،‬وتشابهت الحالة منتج معن لها‪ ،‬بل يجب‬ ‫الفحص واستشلارة الطبيلب‪ ،‬وأوضح العبيد أن مثل تلك ااسلتخدامات‬ ‫الخاطئلة قد تحلدث مشلكات تلراوح أعراضها‬ ‫الجانبية أو أرارها من تصبغات جلدية وتحسس‬ ‫شلديد وانعلدام صبغلة الجللد وضملور ي الجلد‬ ‫وظهور اأوعية الدموية إى رطان الجلد واأمراض‬ ‫العضوية ي حالة اسلتخدام بعض امركبات لفرات‬ ‫طويلة واحتوائها عى بعلض امواد امرطنة للجلد‬ ‫وأمراض عضوية قد تسلببها ي حالة احتوائها عى‬ ‫مواد تمتص من الجللد وتؤثر عضويا مثل أمراض‬ ‫الكى والكبد وغرها بحسب مكوناتها‪.‬‬

‫حماية‬ ‫المستهلك‪ :‬لدينا‬ ‫سيدات يقمن‬ ‫بحمات توعوية‬ ‫حول مبادئ‬ ‫التعامل مع‬ ‫اإعانات المضللة‬

‫تثقيف امستهلك‬ ‫وتقلول أم عادل «لم يقتر اأمر عى أصحاب امتاجر اإلكرونية أو‬ ‫امسلوقن عر القنوات الفضائية ولكن اأمر وصل‬ ‫إى أن معظم السليدات أصبحن يصنعن أنفسلهن‬ ‫تجارة من خال تركيبهن لكريمات معينة ا يعلمن‬ ‫بالتفاعلات التلي قلد تحدث لهلا بعلد خلطها أو‬ ‫تريدهلا أو أي من الطرق امسلتخدمة ي التخزين‬ ‫من خلطات للتفتيح أو للنفخ أو اإنجاب أو للعاج‬ ‫من بعض اأمراض ونرها من خال شلات بعض‬ ‫القنلوات أو امنتديات»‪ .‬وتضيلف «امضحك امبكي‬ ‫ي بعض تلك الدعايات التي تسلاهم القنوات ببثها‬ ‫قول بعضهن «ستدعون ي‪ ،‬وستعودون للراء مرة‬ ‫أخرى»‪ .‬وتسلاءلت أم عادل «متى سليوضع قانون‬ ‫رادع أصحلاب تلك التجلارات امختلفة التي ا هم‬ ‫لها سلوى امردود امادي وامتاجلرة بأرواح البر؟‬ ‫كملا ابد ملن تثقيف امسلتهلك قبلل أن يكر عدد‬ ‫امغفلن»‪.‬‬

‫مجهولة امصدر‬ ‫وقلال العبيد‪ :‬نواجله حاات كثرة سلواء من‬ ‫استخدام منتجات ومستحرات مجهولة امصدر‪،‬‬ ‫وكذلك اسلتخدام كريملات طبية بدون استشلارة‬ ‫طبيب والنسبة متغرة تراوح بن ‪.15٪-5‬‬ ‫وأشلار إى أن النسلبة العظمى من اإقبال من النسلاء ونسلبة قليلة‬ ‫من الرجال‪ ،‬وإقبلال الرجال عادة يكون عى الكريمات والعاجات الطبية‬ ‫معروفلة امحتوى ولكلن يسلتخدمونها باعتمادهم عى ملا ينر وبدون‬ ‫استشلارة طبيلة‪ .‬ونوه العبيلد إى أن التوعيلة تنطلق من أفلراد امجتمع‬ ‫وذللك بعدم نلر مثل هلذه امنتجلات وعدم نر‬ ‫تجاربهلم وحااتهلم امرضيلة حتلى بالعاجلات‬ ‫الطبية واموصوفة ملن قبل الطبيب وإعاميا ً بنر‬ ‫الثقافة والوعي الصحلي ونر أرارها والتحذير‬ ‫منهلا وعرض نماذج من حلاات تررت من جراء‬ ‫استخدامها‪.‬‬

‫بوقري‪ :‬الدول‬ ‫الغربية وضعت‬ ‫قوانين صارمة‬ ‫للبيع والشراء‬ ‫اإلكتروني‬ ‫لحماية‬ ‫المستهلك‬

‫استشارة الطبيب‬ ‫وحذر استشاري الجلدية الدكتور زياد العبيد من استخدام الكريمات‬ ‫والعاجات مجهولة الركيب وامحتوى‪ ،‬وكذلك الكريمات الطبية وامرح‬

‫سمة العر‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال امستشلار ااقتصادي الدكتور‬ ‫فلؤاد بوقلري «إن التواصلل اإلكرونلي أصبلح‬ ‫سلمة العر حتلى ي العاقات العاملة والخاصة‬ ‫حتلى أصبح بإملكان الجميع الراء عر الشلبكة‬ ‫اإلكرونية‪ ،‬فقد كانت ركة «أمازون» هي الرائدة‬ ‫ي هلذا امجال وبدأت نشلاطها ي مجلال «الكتب»‬ ‫ورعلان ما نجحلت‪ ،‬وبعلد ذلك توجله كثر من‬ ‫الركات إنشلاء مواقع لها عى الشلبكة العنكبوتية ليسلهل عى امشري‬ ‫الحصول عى السلعة وكافة الخدمات دونما الحاجة للراء التقليدي‪ ،‬مما‬ ‫قللل حجم التكلفة وأصبح باإمكان الحصول عى السللعة بأقل اأسلعار‬ ‫ودون إهدار للوقت للبحث عن السلعة امراد راؤها‪.‬‬

‫إحسان امعتاز‬

‫المعتاز‪:‬‬ ‫حكمها مثل‬ ‫التجارة‬ ‫التقليدية‪..‬‬ ‫وينبغي عدم‬ ‫التسرع في‬ ‫ُ‬ ‫الشراء إلكتروني ًا‬

‫قوانن صارمة‬ ‫وأضلاف بوقري «إن اللدول الغربية وضعت قوانلن ثابتة ي مجال‬ ‫البيلع والراء اإلكرونلي وقوانن صارمة فيما يخص حماية امسلتهلك‬ ‫وإرجاع البضائلع ي حالة عدم صاحيتها أو حتى‬ ‫علدم رضلا الزبلون عنها وللو مى عليهلا وقت؛‬ ‫فلذللك كانت الركات تراعلي مصالحها ومصالح‬ ‫امسلتهلك‪ ،‬ولكلن ي امنطقلة العربية امسلتهلكن‬ ‫يخدمون أنفسلهم ويتعاملون فقلط مع الركات‬ ‫امحرملة ولذللك يفرض أن يوضلع قانون يحمي‬ ‫العاقلة بن البائع وامشلري وتوقع أن يقر قانون‬ ‫موحد لدول الخليج‪ ..‬قريباً»‪.‬‬

‫‪13‬‬

‫يكون قد ثبت اسلتقباله مبالغ أو شليكات أو حواات أو إيداعات وتطبيق‬ ‫العقوبلة يعتملد عى نلوع الشلكوى كأن يكلون صاحب اموقلع مخالفا ً‬ ‫للتصاريلح أو غر ذلك ويعاقلب إما بإلزامه بتعويضلات أو إعادة امبالغ‬ ‫امسلتلمةأوغرهامنالعقوباتامناسلبةللشلكوى»‪.‬‬ ‫مباحة رعا ً‬ ‫وأكد اأستاذ ي جامعة أم القرى الدكتور إحسان بن صالح امعتاز أن‬ ‫التجلارة اإلكرونية حكمها مثل حكم التجارة التقليدية‪ ،‬وقال «ا يختلف‬ ‫العقد اإلكروني عن أي عقد آخر‪ ،‬فيجوز أن يرد عى كل السلع والخدمات‬ ‫امعروفلة ي أي تجارة أخرى برط أن تكون السللعة والعوض معلومن‬ ‫بدقلة لدى طري العقلد‪ .‬وبالتاي فإذا كانت السللعة مباحة رعاً‪ ،‬وكانت‬ ‫معلومة بشكل واضح لدى امشري أو موصوفة بشكل دقيق يزيل أي لبس‬ ‫قد ينشلأ ي معرفتها‪ ،‬وكان الثمن معلوما ً فهلي معاملة صحيحة اكتمال‬ ‫روط وأركان البيع»‪.‬‬ ‫تعبر عن الرضا‬ ‫وأضلاف امعتلاز «تعد الوسلائط اإلكرونية وسلائل لنقلل التعبر‬ ‫عن الرضلا‪ ،‬فكما يعر عن الرضلا بالقول والكتابلة وامعاطاة‪ ،‬يعر عنه‬ ‫بالوسلائط اإلكرونيلة‪ ،‬أنها وسليلة لتحقيقله‪ .‬ويتحقلق ااتصال بن‬ ‫اإيجاب والقبول ي التعاقد اإلكروني بعلم كل من‬ ‫الطرفلن برضا اآخر‪ ،‬وأن يصدر اإيجاب والقبول‬ ‫ي مجلس واحلد دون أن يفصل بينهما ما يدل عى‬ ‫إعلراض من أحلد الطرفلن‪ .‬ولذلك فكلون بعض‬ ‫الجهات وامواقع اإلكرونيلة أو القنوات الفضائية‬ ‫تسلتغل ذلك فتعرض سللعا ً للبيلع بعضها ضار‪،‬‬ ‫والبعلض اآخلر يحصل فيه خلداع وتدليس وغرر‬ ‫من حيث طريقة العرض والوصف فهذا ا شلك ي‬ ‫تحريمله‪ ،‬ا من جهة تحريم التجلارة اإلكرونية‪،‬‬ ‫ولكن من جهة طريقة تنفيذه التي لو حصلت حتى‬ ‫ي بيع تقليلدي لكان البيع محرملا ً لدخول الخداع‬ ‫والتدليس والغرر فيه‪.‬‬

‫استشاري‬ ‫جلدية‪:‬‬ ‫ااستخدامات‬ ‫الخاطئة تحدث‬ ‫تصبغات جلدية‬ ‫وتحسس ًا‬ ‫وسرطان الجلد‬

‫نمط استهاكي‬ ‫وأشلار بوقري إى أن الشباب السعودي يطلع‬ ‫على كافة اإعانلات امبارة وغلر امبارة بحكم‬ ‫وجوده الدائم ي وسائل التواصل امختلفة‪ ،‬وبالتاي‬ ‫يتغر نمطه ااسلتهاكي‪ ،‬وأضاف «ا أعتقد وجود‬ ‫خسلائر للتجار جراء التوجله للتجارة اإلكرونية؛‬ ‫أنهلم يعرفون ملدى تغير النمط للمسلتهلك‪ ،‬فقد تحلول معظمهم من‬ ‫الطرق التقليدية لتلك الحديثة‪ ،‬وليس هنالك تأثر بحكم أن عددا ً كبرا ً من‬ ‫الركات أنشأت مواقع إلكرونية لها»‪.‬‬ ‫وسائل اإثبات‬ ‫ملن جهة أخرى‪ ،‬قال امحامي خالد أبو راشلد‬ ‫بلأن القضلاء يأخلذ بوسلائل اإثبلات القانونيلة‬ ‫والرعيلة مثل «الشليكات‪ ،‬وامسلتندات اأصلية‪،‬‬ ‫والحواات» وبالوسلائل اأخرى‪ ،‬ولكلن ي التجارة‬ ‫اإلكرونيلة إذا كانلت ااتفاقيلات وامراسلات‬ ‫والتعاملات علر اإيميلات تكلون هناك مشلكلة‬ ‫حقيقيلة؛ أن القضاء ي الغاللب ا يأخذ باإيميات‬ ‫كمستند أو دليل»‪.‬‬ ‫وأضلاف أبو راشلد «إن القضيلة الناتجة عن‬ ‫تعاملل إلكرونلي إذا للم يوجد بها أي مسلتندات‬ ‫أخلرى بخلاف اإيميات يكلون فيهلا صعوبة ي‬ ‫اإثبلات مملا يضطلر ي هلذه الحاللة للبحث عن‬ ‫الظروف والوسائل اأخرى كالحواات والشهود»‪.‬‬

‫أساليب مغرية‬ ‫وزاد امعتلاز «ابد ملن حث النلاس عى عدم‬ ‫الترع بالراء عر التجلارة اإكرونية إا ي اأمور الواضحة مثل الكتب‬ ‫وغرهلا‪ ،‬أما ي كثر من السللع فإنله ياحظ ترع الزبون أو امسلتهلك‬ ‫بالراء من خال اأساليب امغرية امستخدمة ي عرض السلع‪ ،‬وامبالغة ي‬ ‫وصف السللع بحيث تبدو أقرب ما تكون للكمال‪ ،‬وعندما تصل للمستهلك‬ ‫يكتشلف حقيقتها ويندم عى اسلتعجاله‪ ،‬وينبغي‬ ‫للمشري أن يكون حصيفا ً حكيما ً ا يقدم عى راء‬ ‫سللعة قبل التحقق منها ومن وصفها وفائدتها له‪،‬‬ ‫خصوصلا ً ي بيع اأدوية حيلث اإعانات ي بعض‬ ‫القنوات علن بعض اأدوية التلي تعالج الرطان‬ ‫واأورام واالتهابات وسقوط الشعر والكبد والكى‬ ‫وغر ذلك مما يُعلم يقينا ً كذب وغش هذه الجهات‪،‬‬ ‫إذ للو صح مثلل ذلك للكان مخرع هلذه اأدوية‬ ‫جديلرا ً بجائلزة نوبل ي الطلب‪ ،‬ا بائعا ً متسلوا ً‬ ‫للراء ي القنوات الفضائية»‪.‬‬

‫سعدية‪ :‬كريم‬ ‫التبييض حولني‬ ‫«رمادية»‪..‬‬ ‫وأنصح بعدم‬ ‫اانجراف وراء‬ ‫التجارة غير‬ ‫الموثوقة‬

‫تقديم شكوى‬ ‫أما بخصلوص ما يتحمله أصحاب امواقع اإلكرونية من مسلؤولية‬ ‫قانونيلة‪ ،‬قال أبوراشلد «بإملكان امترر ي أي حال ملن اأحوال تقديم‬ ‫شلكوى ضد صاحب اموقع بعدم وجود ترخيص ممارسلة التجارة أو أن‬

‫حمات توعوية‬ ‫وقلال مصلدر ي جمعيلة حمايلة امسلتهلك‬ ‫(فضلل عدم ذكر اسلمه) «إن فريقلا ً من العامات‬ ‫من السليدات يقملن بحمات توعويلة ي امدارس‬ ‫والجامعلات حول مبلادئ التعامل مع هذه اإعانلات امضللة وأن هنالك‬ ‫تحذيلرات تطلقهلا الجمعيلة بلرورة البعد علن امواقع غر الرسلمية‬ ‫وامفتوحة ي اإنرنت التي تسلعى إى الكسلب غر امروع وبيع بضائع‬ ‫مقلدة أو لها أرار‪.‬‬


‫‪14‬‬ ‫وﺻﻒ اﻟﻘﺮآن‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﺳﺘﻮر‬

‫رأي‬

‫ﺗﺎﺗﺸﺮ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻢ ﺗﻮﻟﺪ ﺑﻌﺪ‬

‫ﻋﻠﻲ اﻟﺮﺑﺎﻋﻲ‬

‫ﺳﻬﺎم اﻟﻄﻮﻳﺮي‬

‫‪alroubaei@alsharq.net.sa‬‬

‫‪sahhomah@alsharq.net.sa‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪7‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪17‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (500‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻴـﻮم ﻫـﻮ ﺗﺸـﻴﻴﻊ ﺟﻨـﺎزة رﺋﻴﺴـﺔ اﻟـﻮزراء‬ ‫اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴـﺔ اﻟﻮﺣﻴـﺪة اﻟﺴـﻴﺪة ﻣﺎرﺟﺮﻳـﺖ ﺗﺎﺗﴩ ﰲ‬ ‫ﻛﻨﻴﺴـﺔ اﻟﻘﺪﻳـﺲ ﺑﻮﻟﺲ ﺑﻠﻨـﺪن‪ ،‬وﺑﺤﻀـﻮر اﻤﻠﻜﺔ‬ ‫إﻟﻴﺰاﺑﻴﺚ ﻣﻠﻜﺔ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‪ ،‬وﻋﺪد ﻛﺒﺮ ﻣﻦ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﻦ ورﺟﺎﻻت اﻟﺪﻳﻦ واﻤﺸـﺎﻫﺮ ﺣﻮل اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫ﺗﺤﺖ إﺟـﺮاءات أﻣﻨﻴـﺔ ﻣﻜﺜﻔﺔ‪ .‬ﺧﻼل ﻫﺬا اﻷﺳـﺒﻮع‬ ‫وﻣﻨﺬ إﻋـﻼن وﻓﺎﺗﻬﺎ واﻟﻘﻨـﻮات اﻹﺧﺒﺎرﻳﺔ اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ ﻋﲆ رأﺳﻬﺎ اﻟـ‪ BBC‬ﺗﺴـﺘﻌﺮض ﻣﺴﺮﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺎدت ﺧﻼﻟﻬـﺎ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ ﻋﲆ ﻣﺪى أﺣﺪ‬ ‫ﻋﴩ ﻋﺎﻣﺎ وﺳﻂ اﻧﻘﺴﺎم آراء اﻟﺸﺎرع ﺣﻮل ﺳﻴﺎﺳﺘﻬﺎ‬ ‫ﺣﺘﻰ اﺳـﺘﻘﺎﻟﺘﻬﺎ‪ ،‬وﺻﻮﻻ إﱃ وﻓﺎﺗﻬﺎ ﰲ وﺿﻊ ﻧﺪر أن‬ ‫ﻳﺤﺪﺛﻪ ﺳـﻴﺎﳼ ﻣﺜﻠﻬﺎ‪ .‬وﺑﻤﺠﺮد أن أﻋﻠﻨﺖ اﻟﺴﻠﻄﺎت‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ وﻓﺎﺗﻬﺎ ﺳـﺎرع اﻤﻨﺎوﺋﻮن ﻟﺴﻴﺎﺳـﺎﺗﻬﺎ إﱃ‬ ‫ﻣﻴـﺪان اﻟﻄـﺮف اﻷﻏـﺮ ﰲ ﻟﻨـﺪن ﻣﺮددﻳـﻦ اﻷﻏﺎﻧـﻲ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻛﺎﻓﺤﺖ ﺳﻴﺎﺳـﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬وأﺷـﻬﺮﻫﺎ أﻏﻨﻴﺔ »ﻣﺎﺗﺖ‬ ‫اﻟﺴﺎﺣﺮة« ‪.Ding Dong the Witch is Dead‬‬ ‫ﻓﻘﺪ ﻛﺎﻧﺖ ﻫﺬه اﻟﻔﺌﺔ ﻋـﲆ اﻧﺘﻈﺎر ﻣﻮﻋﺪ وﻓﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﻟﺘﺤﻴـﻲ اﻻﺣﺘﻔـﺎﻻت‪ .‬ﻓﻴﻤـﺎ ﻳـﱪر اﻟﺒﻌﺾ ﺑـﺄن ﻫﺬه‬ ‫اﻻﺣﺘﻔﺎﻻت واﻟﺘﻬﺮﻳﺞ اﻟﺤﺎﺻﻞ ﰲ اﻟﺸﺎرع اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻲ‬ ‫ﻳﻌﻮد ﻟﻠﺠﺰء اﻟﺬي ﺗﺮﻛﺘﻪ ﻣﻦ إرﺛﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺑﻼﺷـﻚ أن ذﻟـﻚ أﻣﺮ ﻣﺆﺳـﻒ ﻟﻠﺬﻳـﻦ ﻳﺮون ﰲ‬ ‫ﺗﺎﺗﴩ ﻗﻮة ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ رﺑﻤﺎ ﻟﻢ ﺗﻤﺜﻠﻬﺎ اﻣﺮأة ﺳﻮاﻫﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺪى اﻟﺘﺎرﻳﺦ اﻤﻌﺎﴏ‪.‬‬ ‫وﻓﺎة ﺗﺎﺗﴩ أﺛﺎرت اﻟﺠﺪل ﰲ اﻟﺸﺎرع اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫وأﺣﻴـﺖ اﻟﻨﻘﺎش اﻟﺘﻔﺼﻴﲇ ﺣﻮل ﻓـﱰة ﺣﻜﻤﻬﺎ اﻟﺬي‬ ‫ﻣﺎرﺳـﺖ ﻓﻴﻪ اﻟﻘﻮة واﻟﺤﺰم واﻤﻮاﺟﻬﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫أﺟـﻞ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴـﺎ اﻟﺪوﻟﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﺗﻮاﻓـﻖ ﻣﻊ اﻤﺼﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﻴﻤﻴﻨﻴـﺔ اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﺎﻻﻗﺘﺼـﺎد واﻟﺤـﺮوب ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫ﻣﺼﻠﺤﺔ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴـﺎ اﻟﺪوﻟﺔ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎﺗﻌﺎرض‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺔ أﺧـﺮى ﻣـﻊ ﻣﺼﺎﻟـﺢ اﻟﻴﺴـﺎر ﰲ اﻟﺪاﺧﻞ‬ ‫اﻟﱪﻳﻄﺎﻧـﻲ ﻤﻮاﺟﻬﺎﺗﻬﺎ ﻣﻊ ﻧﻘﺎﺑـﺎت اﻟﻌﻤﺎل‪ ،‬وﻣﺎﻛﺎن‬ ‫إﴐاب ﻋﻤـﺎل اﻤﻨﺎﺟـﻢ ﻤـﺪة اﺳـﺘﻤﺮت ﻋﺎﻣـﺎ دون‬ ‫ﺟﺪوى‪ ،‬ﻣﺜﻠﺖ ﻛﺎﻋﱰاض ﻋﲆ ﺳﻴﺎﺳﺎﺗﻬﺎ اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﺗﺘﺄﺛﺮ‬ ‫ﺑﺎﻹﴐاب‪ ،‬إﻻ دﻟﻴﻼ ﻋﲆ اﻤﺴﺘﻮى اﻟﻘﻮي اﻟﺬي وﺻﻠﺖ‬ ‫إﻟﻴـﻪ ﰲ اﻟﺤـﺰم واﻟﻌﺰم ﻋﲆ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﺮؤى اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫اﻤﻨﻘـﺬة ﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴﺎ اﻟﺪوﻟـﺔ‪ ،‬دون اﻟﻨﻈـﺮ ﻟﻠﻤﻌﻮﻗﺎت‪،‬‬ ‫وﻣﺎﻗﺪ ﻳﺸﻜﻞ ﻣﺨﺎﻃﺮ ﻳﺘﴬر ﻣﻨﻬﺎ اﻤﺴﺘﻮى اﻤﺤﲇ‪.‬‬ ‫ﺻﻮرة ﺗﺎﺗﴩ ﰲ اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ واﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺑﻠﻐـﺖ أﻫﻤﻴﺘﻬـﺎ ﰲ ﺣـﺮب اﻟﺨﻠﻴﺞ ﻋـﺎم ‪ 1990‬اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻃﻠـﻖ ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﻋﺎﺻﻔـﺔ اﻟﺼﺤـﺮاء‪ .‬وﻫﻮ ﻣﺎ أﻛﺴـﺐ‬ ‫ﺗﺎﺗـﴩ ﺟﻤﺎﻫﺮﻳـﺔ ﻛﺎﺳـﺤﺔ ﰲ أوﺳـﺎط اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﻦ‬

‫واﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ؛ ﻷن رؤﻳﺘﻬـﺎ ﺟـﺎءت ﺿﻤـﻦ اﻤﺼﻠﺤﺔ‬ ‫اﻷﻣﻨﻴـﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ آﻧـﺬاك‪ ،‬ﺣﻴﻨﻤﺎ ﺗﺤﺎﻟﻔـﺖ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪه ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ ﺟﻮرج ﺑﻮش اﻷب ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫إﺧﺮاج اﻟﻘﻮات اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﻜﻮﻳﺖ‪ .‬ﺑﺮﻏﻢ أن ﺗﺎﺗﴩ‬ ‫اﺳـﺘﻘﺎﻟﺖ ﻣﻦ رﺋﺎﺳـﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ذات اﻟﻌـﺎم‪ ،‬إﻻ أن‬ ‫ﺻﻮرﺗﻬﺎ ﻻ ﺗﺰال ﻋﺎﻟﻘﺔ ﺑﺄذﻫﺎن أﻫﺎﱄ اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫وأﻧـﺎ أﻗـﺮأ ﻋﻦ ﺗﺎﺗـﴩ ﺑﻐﺰارة ﻫﺬا اﻷﺳـﺒﻮع ﰲ‬ ‫ﻣﻮﻗـﻊ ‪ BBC‬ﺧﺼﻮﺻـﺎ‪ ،‬اﺳـﺘﻮﻗﻔﻨﻲ ﺣﺪﻳﺜﻬـﺎ ﻋـﻦ‬ ‫واﻟﺪﻫـﺎ ﺑﺎﻟﻘﻮل »ﻳﺮﺟـﻊ اﻟﻔﻀﻞ ﺑﺎﻟﻄﺒـﻊ إﱃ واﻟﺪي‬ ‫ﰲ ﻛﻞ ﳾء ﻷﻧـﻪ ﻋﻤـﻞ ﻋﲆ ﺗﻨﺸـﺌﺘﻲ‪ ،‬وﻏـﺮس ﻟﺪي‬ ‫ﻛﻞ اﻟﻘﻴـﻢ اﻟﺘﻲ أؤﻣـﻦ ﺑﻬـﺎ اﻵن«‪ .‬وإذا ﻣﺎ ﺗﺴـﺎءﻟﻨﺎ‬ ‫ﻋﻦ ﺳـﺒﺐ ﺿﻌﻒ اﻹﻣﻜﺎﻧﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻟﺘﻲ أﺟﻠﺖ‬ ‫ﺗﺨﻠﻴـﻖ »ﺗﺎﺗﴩ ﻋﺮﺑﻴﺔ« ﻓﺈن اﻷﺻﻞ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﺑﺎﻹﺳـﻼم‬ ‫ﻫـﻮ اﻷﻫﻠﻴﺔ‪ .‬ﺑﺸـﻜﻞ ﻋـﺎم‪ ،‬وإن اﻟﺨـﻮض ﰲ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﻻ ﻳﺘﻄﻠـﺐ أﻫﻠﻴﺔ ﺧﺎﺻـﺔ ﻣﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻟﺬﻛﻮر‬ ‫ﺗﻔﺘﻘﺪ ﰲ اﻹﻧﺎث‪ .‬وﺣﻴﻨﻤﺎ ﻧﺮﺟﻊ إﱃ اﻹﺳـﻼم‪ ،‬وﻧﻘﺮأ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳـﺦ واﻷدﺑﻴﺎت اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ واﻟﻔﻘﻪ ﻧﺠـﺪ أﻧﻪ ﻻ ﻣﺎﻧﻊ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻮﱄ اﻤﺮأة دورﻫﺎ ﰲ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺴﻴﺎﳼ أو اﻟﻘﻀﺎﺋﻲ‬ ‫أو ﺣﺘﻰ ﰲ اﻟﺤﺴﺒﺔ وﺷﺆون اﻹﻓﺘﺎء‪ ،‬ﻃﺎﻤﺎ أن اﻹﺳﻼم‬ ‫ﺟﺎء ﻣﺴﺎوﻳﺎ ﺑﻦ اﻟﺮﺟﻞ واﻤﺮأة‪ .‬ﻷن ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫ﺗﺘﻄﻠﺐ ﰲ اﻤﻘﺎم اﻷول اﻟﻌﻠﻢ ﺑﻬﺎ ﻛﺎﺧﺘﺼﺎص وﻣﻦ ﺛﻢ‬ ‫ﺣﺼﺎﻓـﺔ ﰲ اﻟﺮأي اﻟﻘﺎدر ﻋﲆ اﻻﺟﺘﻬﺎد اﻟﺴـﻠﻴﻢ وﻓﻖ‬ ‫ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت اﻤﻮﻗﻒ أو اﻷزﻣﺔ اﻟﺮاﻫﻨﺔ‪.‬‬ ‫إن ﻋﺪم وﺟـﻮد اﻣﺮأة ﺳـﻌﻮدﻳﺔ أو ﻋﺮﺑﻴﺔ ﺗﻤﻠﻚ‬ ‫ﻣـﺎ ﻛﺎن ﻟﺘﺎﺗﴩ ﻣﻦ ﻗﻮة وﺣﺰم ﻋﺎﺋـﺪ ﰲ اﻤﻘﺎم اﻷول‬ ‫إﱃ اﺟﺘﻬﺎدات اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺮاﻣﻴﺔ إﱃ ﺗﻀﻴﻴﻖ اﻷﻓﻖ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﺑﺎﺗـﺖ اﻟﺤﺮﻳﺔ ﻣﻌﺪوﻣﺔ ﻟﺪى ﻛﺜﺮات‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن اﻧﺘﻘﺎﺋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‪ ،‬وﺗﻮﺟﻴﻪ اﻤﺮأة ﻧﺤﻮ ﺣﻘـﻮل ﻋﻠﻤﻴﺔ ﻣﺤﺪدة‪،‬‬ ‫وﺣﺮﻣﺎﻧﻬﺎ ﻣﻦ اﺧﺘﻴﺎر ﻣﺎﺗﺮﺗﺌﻴﻪ‪ ،‬أﺣﺪ اﻷﺳﺒﺎب أﻳﻀﺎ‪.‬‬ ‫ﻧﺤﻦ ﻛﻤﺠﺘﻤﻊ ﻣﺴـﻠﻢ ﻧﺤﺘﻜﻢ إﱃ اﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ‬ ‫واﻟﺴـﻨﺔ اﻟﻨﺒﻮﻳـﺔ اﻤﻄﻬـﺮة ﰲ ﻛﻞ ﳾء؛ ﻷﻧﻬﻤﺎ اﻟﻨﻬﺞ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﻌﻄـﻲ اﻟﺤﻴﺎة رؤﻳـﺔ أﻛﺜﺮ ﺣﺼﺎﻓـﺔ‪ .‬ﻤﺎ ﻧﺰل‬ ‫اﻟﻘـﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻢ ﻳﺴـﺘﻔﺮد ﺑﺸـﻌﺐ‬ ‫دون اﻵﺧـﺮ ﺣﺘﻰ ﻳﺨﺘﺼﻬـﻢ‪ ،‬وﻻ ﻟﺠﻨﺲ دون اﻵﺧﺮ‬ ‫ﺣﺘـﻰ ﻳﺼﻄﻔﻴﻪ‪..‬ﺟـﺎء ﻳﺘﺤـﺪث ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ ﻳﺸـﺠﻌﻬﻢ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻌﻲ ﻧﺤﻮ اﻟﻌﻠـﻢ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﺟﻌﻞ اﻤﺘﻠﻘـﻦ اﻷواﺋﻞ ﻋﲆ‬ ‫ﻧﺤـﻮه اﻟﺼﺤﻴـﺢ‪ ،‬وﻇـﻞ وﺳـﺎم ﴍف ﻋـﲆ ﺻﺪر‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺦ اﻹﻧﺴﺎﻧﻲ ﻟﺘﺘﺼﺪر اﻷﻣﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ اﻟﺤﻀﺎرة‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻜـﻮن ﻣﻬـﺪا ﻟﻠﻌﻠـﻮم ﻟﻔـﱰة اﻣﺘـﺪت‬ ‫ﻣﺎﻳﻘﺎرب ﺳﺘﺔ ﻗﺮون‪.‬‬ ‫ﻣـﺎ ﻧﻌﺎﻧﻴﻪ اﻟﻴﻮم ﻫﻮ أزﻣﺔ ﻇﻬﻮر ﺛﻘﺎﻓﺎت ﻓﻜﺮﻳﺔ‬

‫ﻣﻌﺎﴏة‪ ،‬ﺗﺸـﻜﻠﺖ ﻋﲆ ﺣﻄﺎم ﺟﻬﻞ ﺗﻌﺸـﻌﺶ ﻟﺪى‬ ‫أﻏﻠﺒﻴـﺔ ﻋﻘـﻮل أﺑﻨـﺎء اﻷﻣﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻣﻨﺬ اﻧﻜﺴـﺎر‬ ‫ﺷـﻮﻛﺘﻬﺎ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﺷـﺒﻪ اﻧﻌﺪام اﻤﻨﺎﻓﺴﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﺑﻦ‬ ‫دول اﻷﻣﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ .‬ﻟﻘـﺪ اﺑﺘﻠﻴﻨﺎ واﺑﺘﻠﻴـﺖ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ ﻣﻦ ﻫـﺬا اﻟﻈﻬﻮر اﻟﻔﻜﺮي اﻟـﺬي ﻳﻌﺘﻤﺪ ﻋﲆ‬ ‫اﺳـﺘﻼب اﻟﺤﺮﻳـﺎت اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ ﻟﻸﻓـﺮاد ﻣـﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻄﻌـﻦ ﰲ ﻛﻞ ﻣﺎﻳﺨﺎﻟـﻒ رؤاﻫـﺎ ﺑﻌﻴﺪا ﻋـﻦ اﻧﺘﻬﺎج‬ ‫اﻟﺘﻔﻜﺮ اﻟﻨﺎﻗﺪ‪ ،‬وﺗﻘﺒﻞ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ ﻤﻌﺘﻘﺪاﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﺑﺘﻨﺎ اﻟﻴـﻮم ﻧﺼﺎرع ﺗﻔـﻜﻚ وﺗﻤﺰق اﻟﻮﺣـﺪه اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‬ ‫واﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ دﻋﺎة اﻟﻜﺮاﻫﻴﺔ واﻟﻌﻨﻒ اﻟﺮادﻳﻜﺎﱄ‬ ‫اﻤﻨﺎﻫـﺾ ﻟﻼﻧﻔﺘﺎح ﻋﲆ اﻟﻌﻠﻢ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬واﻣﺘﺜﺎل ﻧﻬﺞ‬ ‫اﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳـﻢ اﻤﻨﺰل ﺑـ»اﻗﺮأ« واﻻﻧﺘﻘﺎد ﺑﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﺗﺴـﻌﻰ ﻹﺣﻘـﺎق اﻤﺼﻠﺤﺔ وإﺳـﻘﺎط اﻟـﴬر ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻧﺰدﻫﺮ ﰲ أﻋـﻦ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻣﺠﺪدا‪ .‬ﻻ أﺟﺪ أن ﻛﻞ اﻷﻓﻜﺎر‬ ‫اﻟﺮادﻳﻜﺎﻟﻴـﺔ ﻣـﻦ ﺣـﻮﱄ ﻛﺎﻣﺮأة ﺳـﻮى أﻧﻬﺎ ﺳـﻌﻲ‬ ‫ﻣﺴﺘﻤﻴﺖ ﻋﻤﻠﻴﺎ ﻤﺤﺎوﻟﺔ ﺗﻜﺮﻳﺲ ﺻﻮرة ﻟﺪوﻧﻴﺔ اﻤﺮأة‬ ‫ﰲ اﻟﴩﻳﻌﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪ .‬ﻟﻜﻦ ﻣﺎ ﻳﺒﴩ ﺑﺎﻷﻣﻞ ﻣﺤﻠﻴﺎ ﻫﻮ‬ ‫ﺳـﻌﻲ اﻟﺪوﻟﺔ ﺑﺮﻏﻢ ﻛﻞ ﻫﺬا اﻟﻀﺠﻴﺞ ﻟﺘﺤﺴﻦ وﺿﻊ‬ ‫اﻤـﺮأة ﻓﻜﺮﻳﺎ وﻋﻠﻤﻴـﺎ‪ ،‬أي أن اﻟﺪوﻟـﺔ ﺗﻨﺘﻬﺞ ﺗﻜﻴﻴﻒ‬ ‫اﻟﻌﻠـﻢ ﻣﻊ اﻟﻜﻔﺎح ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﺘﻄﻮر واﻟﺮﻗﻲ‪ .‬ﻓﻔﻲ ﻳﻮم‬ ‫اﻤﻬﻨﺔ ﻓﺘﺤﺖ وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻷﺑﻮاب ﻋﲆ ﻣﴫاﻋﻴﻬﺎ‬ ‫ﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل اﻟﺮاﻏﺒﻦ ﰲ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺴـﻴﺎﳼ وﻓﻖ ﻋﺎداﺗﻨﺎ‬ ‫وﺗﻘﺎﻟﻴﺪﻧﺎ ﻟﻴﻌﻄﻲ أﻧﻤﻮذﺟﺎ إﻳﺠﺎﺑﻴﺎ ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ ﺻﻮره‬ ‫ﻻﻓـﺮق ﺑـﻦ ﻣﺒﺘﻌـﺚ وﻣﺒﺘﻌﺜـﺔ ﺳـﻮى ﺑﺎﻟﺘﺤﺼﻴـﻞ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻲ‪ .‬وﺑﻤﻌﻨﻰ آﺧﺮ‪ ،‬ﻓﺈن ﺗﺸـﺠﻴﻊ اﻤﺮأة اﻟﺘﻲ ﺗﺮى‬ ‫ﰲ ﻧﻔﺴـﻬﺎ اﻟﻘﺪرة ﻋﲆ ﺧﻮض اﻤﻌﱰك اﻟﺴﻴﺎﳼ ﻟﻴﺲ‬ ‫إﻻ إﺣﻴﺎء ﻤﻈﺎﻫﺮ وﻻﻳﺔ اﻤﺮأة ﰲ ﻋﺼﻮر اﻹﺳﻼم اﻷوﱃ‪،‬‬ ‫ﻓﻘﺪ ﺑﺎﻳﻌﺖ اﻟﻨﺴـﺎء اﻟﺮﺳﻮل ‪-‬ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ‪-‬‬ ‫واﻟﺒﻴﻌـﺔ ﻫﻲ ﻣﻦ ﺗﻀﻔﻲ اﻟﴩﻋﻴﺔ ﻋـﲆ ﻧﻈﺎم اﻟﺤﻜﻢ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳـﻴﺎ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺑﺎﻳﻌﻦ اﻟﺒﻴﻌـﺔ اﻷوﱃ ﻋﲆ اﻹﻳﻤﺎن ﺑﺎﻟﻠﻪ‬ ‫وأن ﻻﻳﴩﻛﻦ ﺑﻪ ﺷﻴﺌﺎ وﻻ ﻳﴪﻗﻦ وﻻ ﻳﺰﻧﻦ وﻻ ﻳﻘﺘﻠﻦ‬ ‫أوﻻدﻫﻦ وﻻ ﻳﺎﺗﻦ ﺑﺒﻬﺘﺎن‪ ،‬أﻣﺎ ﺑﻴﻌﺔ اﻟﻌﻘﺒﺔ ﻓﻘﺪ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﴏﻳﺤﺔ ﻤـﺎ ﺑﺎﻳﻌﻦ أن ﻳﺄﻣـﺮن ﺑﺎﻤﻌﺮوف‪،‬‬ ‫وﻳﻨﻬـﻦ ﻋـﻦ اﻤﻨﻜـﺮ وﻳﺤﻤـﻦ اﻟﺪﻋﻮة ﻛﻤـﺎ ﻳﺤﻤﻦ‬ ‫أﺑﻨﺎءﻫﻦ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺗﺘﻨﺎﻗﻞ أدﺑﻴﺎت اﻟﱰاث اﻹﺳﻼﻣﻲ اﻟﻘﺼﺔ‬ ‫ﻋـﻦ أم اﻤﺆﻣﻨﻦ ﺣﻔﺼـﺔ ‪-‬رﴈ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬـﺎ‪ -‬ﺣﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﺧﺸـﻴﺖ اﻟﻔﺘﻨﺔ ﻋﲆ اﻤﺴﻠﻤﻦ‪ ،‬وﻣﻤﺎ ﺟﺎء ﰲ اﻷﺛﺮ ﻋﻨﻬﺎ‬ ‫ﺣﻴﻨﻤـﺎ دﺧﻞ ﻋﻠﻴﻬـﺎ أﺧﻮﻫﺎ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻟﺘﺴـﺄﻟﻪ‪ :‬أﻋﻠﻤﺖ‬ ‫أن أﺑـﺎك ﻏﺮ ﻣﺴـﺘﺨﻠﻒ؟ ﻓﺄﺟﺎﺑﻬﺎ‪ :‬ﻣـﺎﻛﺎن ﻟﻴﻔﻌﻞ‪،‬‬ ‫ﻓﺮدت ﻋﻠﻴﻪ إﻧﻪ ﻓﺎﻋﻞ وﺣﻠﻔﺖ أن أﻛﻠﻤﻪ ﰲ ذﻟﻚ )رواه‬ ‫ﻣﺴﻠﻢ(‪.‬‬

‫ﻓﻲ اﻟﻌﻠﻢ واﻟﺴﻠﻢ‬

‫دراﺳﺔ‬ ‫اﻟﻄﺐ‬ ‫واﻟﺸﺮﻳﻌﺔ‬

‫ﻟﻴﺎﻟﻲ ﻓﺮﺟﻴﻨﻴﺎ‬ ‫وﻣﺴﻠﺴﻞ أﻛﺎذﻳﺐ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ا‚ﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫دﺣﺎم اﻟﻌﻨﺰي‬

‫ﺧﺎﻟﺺ ﺟﻠﺒﻲ‬

‫ﰲ اﻟﺨﺮﻳـﻒ ﻛﺎن ﻣﻮﺳـﻤﻲ ﰲ ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﻣـﻮاد ﻛﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﴩﻳﻌـﺔ‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﺼﻴﻒ ﻓﻜﺎن ﻟﻜﻠﻴـﺔ اﻟﻄﺐ‪ .‬أذﻛﺮ ﺟﻴﺪا ً‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻷﻣﺴـﻴﺔ وأﻧﺎ أﻗﺪم إﺣـﺪى ﻣﻮاد ﻛﻠﻴـﺔ اﻟﴩﻳﻌﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻦ ﻣﺮ ﺑﺠﺎﻧﺒﻲ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻧﺼﻮح ﻗﻄﺐ‪ ،‬وﻛﺎن أﺳﺘﺎذﻧﺎ‬ ‫ﰲ ﻛﻠﻴـﺔ اﻟﻄﺐ ﰲ ﻣـﺎدة اﻟﺒﻴﻮﻟﻮﺟﻴـﺎ اﻟﺤﻴﻮﻳﺔ‪ .‬ﻗﺮأت ﰲ‬ ‫ﻋﻴﻨﻴـﻪ أﺷـﻴﺎ ًء ﻛﺜﺮة‪ ،‬وﻤـﺎ زرﺗﻪ ﰲ ﻣﺨﱪه ﰲ دﻣﺸـﻖ‬ ‫رﻣﻘﻨـﻲ ﺑﻨﻈﺮة ﻧﺼـﻒ ﻏﺎﺿﺒـﺔ‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬ﻟـﻦ ﺗﻨﺠﺢ ﰲ‬ ‫اﻻﺛﻨﺘﻦ؛ ﻓﻄﺒﻴﺒﺎ ً ﻟﻦ ﺗﻜﻮن‪ ،‬وأﺳﺘﺎذ ﴍﻳﻌﺔ ﻟﻦ ﺗﺘﺨﺮج!‬ ‫أﻧﺎ أﻓﻬﻢ ﺗﻌﺠﺐ اﻟﻜﺜﺮﻳﻦ‪ ،‬وﺣﺴﺪ اﻟﺒﻌﺾ‪ ،‬وﻧﻘﻤﺔ‬ ‫أﻗﻠﻴﺔ‪ ،‬وﻏﻀﺐ اﻤﺘﺸـﺪدﻳﻦ ﻟﻬﺬا اﻟﺘﻮﺟﻪ! وﻟﻜﻦ اﻟﺴﺆال‬ ‫ﻤﺎذا ﻓﻌﻠﺖ ﻣﺎ ﻓﻌﻠﺖ؟‬ ‫أذﻛﺮ ﺟﻴﺪا ً ﺣﺎﻓﻆ اﻤــﺮازي ﰲ أﻣﺮﻳﻜﺎ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻳﺴﺘﻀﻴﻔﻨﻲ ﰲ ﻗﻨﺎة )‪ (ANA‬اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻳﺴﺄﻟﻨﻲ‬ ‫ﻋﻦ ﻛﺘﺎب آﻳﺎت ﻗﺮآﻧﻴﺔ ﻟﺴﻠﻤﺎن رﺷﺪي‪ ،‬اﻟﺬي أﺛﺎر‬ ‫ﻳﻮﻣﻬﺎ )‪ (1993‬ﺿﺠﺔ ﻛﺒﺮة‪ .‬وﻗﺘﻬﺎ وﺿﻊ اﻟﺮﺟﻞ ﰲ‬ ‫ﺟﻴﺒﻪ رﺑﺢ ﻋﴩة ﻣﻼﻳﻦ ﺟﻨﻴﻪ إﺳﱰﻟﻴﻨﻲ‪ ،‬واﺳﺘﻘﺒﺎل‬ ‫ﻛﻠﻴﻨﺘﻮن‪ ،‬وﺗﺮﺣﻴﺐ ﻣﻨﻈﻤﺎت ﻛﺜﺮة ﺗﺪّﻋﻲ ﺣﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﺒﺮ وﺗﻤﺎرس ﻗﻠﺔ اﻟﺤﻴﺎء وﻛﺮاﻫﻴﺔ اﻹﺳﻼم‪ ،‬وﻣﺎ‬ ‫ﺗﺨﻔﻲ ﺻﺪورﻫﻢ أﻛﱪ‪.‬‬ ‫ﻛﺎن ﺗﻌﻠﻴﻘـﻲ ﻋﲆ اﻟﺤﺪث أﻧﻨﺎ ﻳﺠﺐ أن ﻧﻔﻬﻤﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل ﺣﺮﻳﺔ اﻟﺘﻔﻜﺮ‪ ،‬وﺣﺮﻳﺔ اﻟﺘﻌﺒـﺮ‪ ،‬وأﻳﻦ ﻣﻜﺎﻧﻬﻤﺎ‬ ‫ﰲ اﻹﻋﺮاب؟‬ ‫وﺣﻦ ُﻓﺘﺢ اﻟﺒـﺎب ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻟﻠﺴـﺆال واﻟﺠﻮاب‪،‬‬ ‫ﻗـﺎل أﺣﺪﻫﻢ ﻟﻦ أﺳـﻤﻊ ﻟﻠﻤﺪﻋﻮ ﺟﻠﺒـﻲ! ﻫﺎﺗﻮا ﱄ رﺟﻞ‬ ‫دﻳﻦ أﺛﻖ ﺑﻪ ﻣﻦ ﺧﺮﻳﺠﻲ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﴩﻳﻌﺔ‪.‬‬ ‫ﻫﻨﺎ ﻓﻬﻤﺖ ﺗﻤﺎﻣﺎ ً اﻟﺠﻮاب ﻣﻦ ﺧﻼل اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ اﺗﺒﻌﺘﻬـﺎ ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻲ‪ ،‬أن ﻻ وﺟـﻮد ﻟﺮﺟﻞ دﻳﻦ‪ ،‬وأن‬ ‫دراﺳـﺔ اﻟﴩﻳﻌـﺔ ﻣﻬﻤﺔ ﻟﺴـﺤﺐ اﻟﺒﺴـﺎط ﻣﻦ ﺗﺤﺖ‬ ‫أﻗـﺪام ﻛﺜﺮ ﻣـﻦ اﻤﺘﻴﺒﺴـﺔ ﻣﻔﺎﺻﻞ ﻋﻘﻮﻟﻬـﻢ؛ ﻓﻄﺎل‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﻢ اﻷﻣﺪ ﻓﻘﺴﺖ ﻗﻠﻮﺑﻬﻢ وأﻛﺜﺮﻫﻢ ﻓﺎﺳﻘﻮن‪.‬‬ ‫ﻟﻢ أﻛﺘﻒ ﺑﻜﻠﻴـﺔ اﻟﴩﻳﻌﺔ‪ ،‬ﺑﻞ أردﻓﺘﻬﺎ ﺑﺪراﺳـﺎت‬ ‫ﻣﻮﺳـﻌﺔ ﰲ اﻟﻘـﺮآن واﻟﺤﺪﻳـﺚ‪ ،‬واﻟﻔﻜـﺮ اﻹﺳـﻼﻣﻲ‬ ‫اﻤﻌﺎﴏ‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪dahhamizm@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻓﺮﺟﻴﻨﻴـﺎ ﺗﻠـﻚ اﻟﻮﻻﻳﺔ اﻟﺠﻤﻴﻠﺔ واﻟﺴـﺎﺣﺮة‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻟﻬـﺎ ﻋﺒﻖ ﺧـﺎص ﰲ وﺟﺪاﻧﻲ وﻣﺸـﺎﻋﺮي‬ ‫ﻷﺳـﺒﺎب ﻛﺜﺮة ﺟـﺪا ً ﻟﻴـﺲ ﻣﺠﺎل ذﻛﺮﻫـﺎ ﻫﻨﺎ‪،‬‬ ‫ﻋﺸﺖ ﻓﻴﻬﺎ ﻃﺎﻟﺒﺎ ً وﺳﺎﺋﺤﺎ ً وزاﺋﺮا ً وﻋﺎﺷﻘﺎ ً ﻟﺴﺤﺮ‬ ‫ﻣﺪﻧﻬـﺎ اﻟﺠﻤﻴﻠﺔ‪ ،‬وﺧﺎﺻﺔ ﺗﻠـﻚ اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ إﱃ ﻗﻠﺒﻲ‬ ‫ﻛﺎرﻟﻨﻘﺘﻮن وﻟﻜﺴـﺎﻧﺪرﻳﺎ وﻓﺮﻓﺎﻛـﺲ و)ﺛﻤﺎﻣﺔ‬ ‫أﻣﺮﻳﻜﺎ( ﻓﺮوﻧﺖ روﻳﺎل‪ ،‬ﻓﻮﻟﺲ ﺗﺸـﺮش‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﺨﺘﻠﻒ ﻧﻜﻬﺔ اﻟﺰﻣﺎن واﻤﻜﺎن‪ ،‬وﺑﻌﺪ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫واﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة ﺛﻢ ﻣﻌﺸـﻮﻗﺘﻲ وﻣﺴـﻘﻂ رأﳼ‬ ‫ﻧﺠﺪ اﻟﺤﺒﻴﺒـﺔ )اﻟﺮﻳﺎض(‪ ،‬أﻋﺘﱪ ﻣـﺪن ﻓﺮﺟﻴﻨﻴﺎ‬ ‫اﻷﻗـﺮب إﱃ ﻗﻠﺒـﻲ‪ ،‬واﻤـﻜﺎن اﻟﺬي أﺣـﺐ ﻗﻀﺎء‬ ‫ﻣﻌﻈـﻢ وﻗﺘـﻲ ﻓﻴﻪ ﺣـﻦ ﻳﺘﻴﴪ ذﻟـﻚ‪ ،‬أﺟﻮاؤﻫﺎ‬ ‫ﺳـﺎﺣﺮة وﻛﻞ ﻣﺎﻓﻴﻬـﺎ ﻣﺜـﺎل ﻟﻠﺠَ َﻤـﺎل واﻟﺮوﻋﺔ‬ ‫واﻹﺑـﺪاع‪ ،‬ﱄ ﻓﻴﻬﺎ اﻷﺻﺤـﺎب واﻷﺣﺒﺎب واﻷﻋﺪاء‬ ‫واﻷﺻﺪﻗـﺎء واﻟﺬﻛﺮﻳﺎت واﻟﻨـﺪوات واﻤﺤﺎﴐات‬ ‫وأﺷﻴﺎء أﺧﺮى‪ ،‬ﻛﺜﺮة‪ ،‬ﻟﻢ ﱢ‬ ‫ﻳﻐﺮ ﻋﺸﻘﻲ ﻤﺪﻧﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺮﻏـﻢ ﻣﻦ رؤﻳﺔ اﻤﻮت ﱠ‬ ‫اﻤﺤﻘـﻖ ﻋﺪة ﻣﺮات ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻛﻨﺖ أﺗﻠﻘﻰ اﻟﻌﻼج ذات ﻋﺎم ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫ﻓﺮﺟﻴﻨﻴﺎ‪ ،‬وأﺛﻨﺎء ﺧﺮوﺟﻲ ﻣﻦ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ ،‬ﻣ ﱠﺮت‬ ‫ﺑﺠﺎﻧـﺐ أذﻧـﻲ رﺻﺎﺻﺘـﺎن واﺳـﺘﻘﺮﺗﺎ ﰲ ﺑﻄﻦ‬ ‫ﺷﺠﺮة‪.‬‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﺗﻠﻚ اﻤﻘﺪﻣـﺔ واﻟﺘﻤﻬﻴﺪ أرﻳـﺪ أن أﻗﻮل‬ ‫إن اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ﻗﺼـﺔ أﺧـﺮى وﳾء‬ ‫آﺧﺮ«أﻛﺮﻫﻪ وﻻ أﻃﻴﻘﻪ«‪ ،‬ﰲ ﻋﺎم أﻟﻔﻦ وأﺣﺪ ﻋﴩ‬ ‫ﻛﻨﺖ أﺗﻨﻘﻞ ﺑﻦ اﻟﺮﻳﺎض وواﺷﻨﻄﻦ رﺑﻤﺎ ﻣ ﱠﺮة ﻛﻞ‬ ‫ﺷﻬﺮﻳﻦ أو ﺛﻼﺛﺔ ﻷﺳﺒﺎب ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬وﻛﺎن ﺳﺒﺘﻤﱪ‬ ‫ﻣﻤﻴـﺰا ً ﻟـﺬاك اﻟﻌـﺎم‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺷـﻬﺪت ﻓﻴـﻪ أرﺟﺎء‬ ‫اﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤﺪة اﺣﺘﻔﺎﻻت ﻛﺜﺮة رﺳـﻤﻴﺔ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫وﺷـﻌﺒﻴﺔ ﻣﺤﺘﻔﻠـﺔ ﺑﺎﻷﻛﺬوﺑﺔ اﻟﻜـﱪى ﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫أوﺑﺎﻣـﺎ ﺑﺎﻟﻘﻀﺎء ﻋﲆ أﺳـﺎﻣﺔ ﺑـﻦ ﻻدن وﻗﺘﻠﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﺮﻳـﺔ اﻟﺒﺎﻛﺴـﺘﺎﻧﻴﺔ ﰲ ﺗﻠﻚ اﻟﺤﺎدﺛﺔ اﻟﺸـﻬﺮة‪.‬‬ ‫رأﻳﺖ ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ ﺗﻠـﻚ اﻻﺣﺘﻔﺎﻻت ﻓﻐﺎﻟﺒﻴﺘﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ‬

‫ﻋﺒـﺎرة ﻋـﻦ ﺗﻨﻈﻴﻤـﺎت ﰲ اﻟﺸـﻮارع اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ‬ ‫وﺑﺠـﻮار ﻣﻨـﺰﱄ ﻫﻨـﺎك‪ ،‬وﻛﻨـﺖ أرى اﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸﻌﺐ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﺄﻛﺎذﻳﺐ ﺣﻜﻮﻣﺘﻪ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺰﻳﱢﻒ ﻟﻪ اﻟﻮاﻗـﻊ ﻋﱪ اﻟﺘﻀﻠﻴﻞ اﻹﻋﻼﻣﻲ اﻤﻤﻨﻬﺞ‬ ‫واﻤﻨ ﱠ‬ ‫ﻈﻢ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﻜﺎﺋﻦ وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم اﻟﻜﺒﺮة‬ ‫واﻤﺤﱰﻓـﺔ‪ ،‬واﻤﻮاﻃـﻦ اﻷﻣﺮﻳﻜـﻲ ﻣﻐﻴـﺐ ﺗﻤﺎﻣﺎ ً‬ ‫ﻋﻦ ﺣﻘﺎﺋـﻖ ﻣﺎ ﻳﺠﺮي ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ وﻻﻳﺮى إﻻ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﻧﺎﻓـﺬة »ﳼ إن إن« و»اﻟﻨﻴﻮﻳﻮرك ﺗﺎﻳﻤﺰ«‬ ‫و»اﻟﻮاﺷﻨﻄﻦ ﺑﻮﺳﺖ« وﻣﺎﻟﻒ ﻟﻔﻬﺎ‪ ،‬ﻧﺤﻦ ﻣﻌﴩ‬ ‫اﻟ ُﻜﺘـﺎﱠب ﻟﻨـﺎ رؤﻳﺘﻨـﺎ اﻟﺨﺎﺻﺔ وﺗﺤﻠﻴﻠﻨـﺎ ﻟﻠﻮاﻗﻊ‬ ‫وﺗﻮﻗﻌﺎﺗﻨﺎ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ اﻤﺒﻨﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﺎ اﻛﺘﺴـﺒﻨﺎه‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻌﺮﻓﺔ وﺧـﱪة وﻋﻼﻗﺎت وﺗﻮﻗﻌـﺎت ﺑﺤﻜﻢ‬ ‫اﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﺸﺄن اﻟﺴﻴﺎﳼ‪ ،‬وﻣﻦ ﻫﺬا اﻤﻨﻄﻠﻖ ﻛﺘﺒﺖ‬ ‫ﰲ ﻋـﺎم ‪ 2010‬ﻣﻘﺎﻻ ً ﺑﻌﻨـﻮان ﺗﺄﻣﻼت ﰲ وﻻءات‬ ‫اﻟﺸﺒﻜﺔ اﻟﻠﱪاﻟﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺤﺮة ﺗﻮﻗﻌﺖ ﻓﻴﻪ أن‬ ‫ﻳﺨﺘﻔﻲ أﺳﺎﻣﺔ ﺑﻦ ﻻدن ﻋﻦ اﻟﺴﺎﺣﺔ‪ ،‬وأن ﻣﻌﺎدﻟﺔ‬ ‫اﻟـﴫاع ﻗـﺪ اﺧﺘﻠﻔﺖ ﺣـﻦ ﺗﺠـ ﱠﺮأ اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺤﺎوﻟﺔ اﻏﺘﻴـﺎل أﻣﺮ اﻷﻣﻦ اﻤﺤﺒـﻮب ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻧﺎﻳﻒ ﻣﺴـﺎﻋﺪ وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﺣﻴﻨﺬاك واﻟﻮزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺤـﺎﱄ وﺗﻌﺒﺮا ً ﻋﻦ اﻟﻐﻀﺐ اﻟﺸـﺪﻳﺪ ﻓﻘﺪ ﻛﺘﺒﺖ‬ ‫رﺳـﺎﻟﺔ ﻣﻔﺘﻮﺣـﺔ ﰲ ﺛﻨﺎﻳﺎ ذﻟﻚ اﻤﻘﺎل إﱃ اﻤﺴـﱰ‬ ‫ﺑـﻦ ﻻدن ‪-‬وﺑﺎﻹﻣـﻜﺎن اﻟﺮﺟﻮع إﱃ اﻤﻘـﺎل‪ -‬إﻧﻪ‬ ‫ﻻﻳـﺰال ﻫﻨﺎك ﻣﺘﺴـﻊ ﰲ ﻗﻠـﻮب اﻟﻜﺒـﺎر ﻟﻠﺼﻔﺢ‬ ‫واﻟﺴـﻤﺎح إن ﻇﻬـﺮ ﻋﻠﻨﺎ ﻣﺎﻳﻔﻴﺪ ﺑـﺮاءة ﺑﻦ ﻻدن‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﻠﻚ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﻘـﺬرة اﻟﺠﺒﺎﻧـﺔ اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﻤﺖ‬ ‫ﻷﺧﻼق اﻟﺮﺟﺎل ﺑﺼﻠﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻛﺎن اﻷﻣﺮ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ﺿﻴﻔﺎ ً وﻟﻴﺲ ﻋﺪوا ً وأن ﺳـﺒﺘﻤﱪ ‪ 2011‬ﺳﻴﻜﻮن‬ ‫ﺣﺎﺳـﻤﺎ ً وﻧﻬﺎﺋﻴﺎ ً ﰲ ﻣﻠﻒ اﻤﺴـﱰ ﺑﻦ ﻻدن‪ ،‬وﻗﻠﺖ‬ ‫ﻟﻪ ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ اﻟﻮﻃﻦ وﻋُ ﱠﺸﺎﻗﻪ اﺳﺘﺴﻠﻢ ﺗﺴﻠﻢ وأﻧﻪ‬ ‫ﺣﺴـﺐ اﻋﺘﻘـﺎدي ﻟﻦ ﻳﻜﻮن ﻫﻨﺎك ﺑـﻦ ﻻدن ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺳـﺒﺘﻤﱪ ‪ 2011‬وﺳـﻴﺨﺘﻔﻲ إﻋﻼﻣﻴﺎ ً وﺳـﺘﺼﻠﻪ‬ ‫اﻟﻨﻤـﻮر اﻟﻐﺎﺿﺒﺔ ﰲ وﻻﻳﺘﻪ اﻤﻘﻴـﻢ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬رﺟﻮﺗﻪ‬

‫ﺗَـﺮ ْد ﰲ أدﺑﻴـﺎت ﺑﻌـﺾ اﻟﺤـﺮﻛﺎت‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻮﻳﺔ وﺗﻌﺒﺮات اﻟﺤﺮﻛﻴﻦ ﻣﻘﻮﻟﺔ‬ ‫»اﻟﻘـﺮآن دﺳـﺘﻮرﻧﺎ« وﻟﻌﻠﻬـﺎ ﻛﻠﻤـﺔ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻬﻮي ﺑﻌﺾ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﻦ دون وﻋﻲ‬ ‫ﺑـﺄن ﻗﻮﻟﻬﺎ ﻣﺪﻋـﺎة ﻟﻼﻟﺘﺒـﺎس‪ ،‬وﻣﺘﺎﻫﺔ‬ ‫ﻟﺘﻀﻠﻴـﻞ اﻟﻨـﺎس‪ ،‬ﻛﻮﻧﻪ ﻻ ﻳﻤﻜـﻦ ﺗﻄﺎﺑﻖ‬ ‫ﺗﺼـﻮرات اﻟﻘﺎﺋﻠـﻦ ﻣـﻊ واﻗـﻊ اﻟﻘﺮآن‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻟﻘـﺮآن وﺣـﻲ اﻟﺴـﻤﺎء‪ ،‬واﻟﺪﺳـﺘﻮر‬ ‫ﻣـﴩوع أرﴈ ووﺛﻴﻘﺔ ﺑﴩﻳـﺔ ﺗﺘﻮاﻓﻖ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ اﻟﻨُﺨـﺐ ﻋﱪ ﻣـﻮاد ﺗﺤـﺪد ﻋﻼﻗﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺐ ﺑﺒﻌﻀﻪ وﻋﻼﻗﺔ اﻟﺪوﻟﺔ ﺑﺎﻟﺸﻌﺐ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﺎ ﻳُﺴـﻤﻰ اﻟﻌﻘـﺪ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪،‬‬ ‫وﺑﺎﻟﻌـﻮدة إﱃ آي اﻟﻜﺘـﺎب اﻤﺠﻴـﺪ ﻧﺠـﺪ‬ ‫دﻻﻻﺗﻬـﺎ ﻻ ﺗﻨﺤـﴫ ﻛﻮﻧﻬـﺎ ﻗﺎﺑﻠـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺄوﻳﻞ وﻣﻌﺎﻧﻴﻬـﺎ ﻻ ﺗﻨﻀﺒﻂ ﺑﺎﻤﻘﺎﻳﻴﺲ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ أو اﻟﺮؤى اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬اﻟﻘﺮآن‬ ‫ﻃﺒﻴﻌﺘﻪ ﺗﺠﺎوزﻳﺔ ﺑﺎﺳﺘﻤﺮار ﻛﻮﻧﻪ ﺣﻤّ ﺎل‬ ‫أوﺟـﻪ‪ ،‬وﻟﻘﺪ ﺟـﺎء اﻟﻘﺮآن ﻷﻣّ ـﺔ ﻣﻔﺘﻮﻧﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻠﻐـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻓﻜﺎن ﻣﻨﺘﻬـﻰ اﻟﺒﻼﻏﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﺄﺻﻴﻞ ﻣﻌﻨـﻰ اﻟﻮﺣﺪاﻧﻴﺔ ﻟﻠﻪ رب اﻟﻌﺎﻤﻦ‬ ‫وإﻟﻐﺎء اﻟﺘﻌﺪدﻳﺔ اﻟﴩﻛﻴﺔ ﻓﻘﻂ‪ ،‬وﺗﺮ ّﻛﺰت‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﻗﺎت اﻟﻘﺮآﻧﻴـﺔ ﻋﲆ ﺗﻬﺬﻳـﺐ اﻟﺨﻠﻖ‬ ‫وﺗﻨﻘﻴـﺔ اﻤﻌﺘﻘـﺪ ﻋﻨـﺪ اﻟﺠﻦ ﻏـﺮ اﻤﺮﺋﻲ‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻟﺪى اﻹﻧﺴـﺎن اﻤﺮﺋﻲ‪ ،‬وﺗﻨﺎوﻟﺖ آﻳﺎﺗﻪ‬ ‫اﻟﺨﱪﻳﺔ ﻗﺼﺼﺎ ً وﺣﻜﺎﻳﺎت ﻋﻤّ ﻦ ﺳـﺒﻘﻨﺎ‬ ‫ﻣﻦ أﻣـﻢ اﻷرض‪ ،‬ووﺿـﻊ ﻋﻨﺎوﻳﻦ ﻛﱪى‬ ‫ﰲ ﻗﻀﺎﻳـﺎ اﻻﻗﺘﺼـﺎد واﻟﻌﻼﻗﺎت اﻷﴎﻳﺔ‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ اﺧﺘﺰاﻟﻬﺎ ﰲ ﻣﻘﻮﻟﺔ‬ ‫»دﺳـﺘﻮرﻧﺎ اﻟﻘـﺮآن« إذ ﻫـﻮ أﻛﱪ وأﻋﻈﻢ‬ ‫وأوﺳـﻊ ﻣـﻦ ﻛﻞ اﻟﺪﺳـﺎﺗﺮ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺪﺳـﺘﻮر‬ ‫ﻋﻘﺪ ﺑﻦ أﻓﺮاد ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ إﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﰲ رﻗﻌﺔ‬ ‫ﺟﻐﺮاﻓﻴﺔ واﺣﺪة ﻟﺘﻨﻈﻴﻢ اﻟﺤﻴﺎة ﻣﻊ ﻗﺎﺑﻠﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻮاد اﻟﻌﻘـﺪ ﻟﻠﺘﻐﻴﺮ واﻟﺘﺒﺪﻳـﻞ واﻟﺘﻌﺪﻳﻞ‬ ‫ﺑﺤﺴـﺐ ﺻﺮورة اﻟﺰﻣﻦ واﺗﺴـﺎع ﺣﺮﻳﺔ‬ ‫وﻓﻜﺮ اﻤﻮاﻃﻦ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ اﻟﻘﺮآن أﻋ ّﻢ وأﺷـﻤﻞ‬ ‫ﻛﻮﻧـﻪ ﺗﴩﻳﻌـﺎ ً ﻛﻮﻧﻴـﺎ ً ﺗﻌﺒﺪﻳـﺎ ً وأﺧﻼﻗﻴﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﻨـﺎس ﻛﺎﻓﺔ‪ ،‬وﻟﻌﻞ ﺑﻌـﺾ اﻟﻬﺎرﺑﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﺳـﺘﺤﻘﺎﻗﺎت اﻟﺸـﻌﻮب ﺗﻮﻗﻌﻮا ﻣﻨﺎﴏة‬ ‫ﺷـﻌﺒﻴﺔ ﻋﺎرﻣﺔ ﺣـﻦ ﻳـﺮددون »اﻟﻘﺮآن‬ ‫دﺳـﺘﻮرﻧﺎ« ﻣﺘﻨﺎﺳـﻦ أن اﻟﻮﻋﻲ اﻟﺸﻌﺒﻲ‬ ‫ﻳـﺪرك أن ﺗﺮوﻳـﺞ ﻫﺬا اﻤﺼﻄﻠـﺢ ﻳﺄﺗﻲ ﰲ‬

‫ﺑﺨﻄﺎب اﻟﻨﺎﺻﺢ اﻤﺸـﻔﻖ وﺣﺪث ﻣﺎ أﴍت إﻟﻴﻪ‬ ‫وﻣﺎ ﺗﻮﻗﻌﺘﻪ ﰲ اﻟﻌـﺎم اﻤﻘﺒﻞ واﺣﺘﻔﻠﺖ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ﺑﻨـﴫ ﻛﺎذب‪ ،‬وﺟـﺎءت اﻟﺮواﻳـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ اﻤﻬـﺰوزة ﻋـﲆ ﻟﺴـﺎن ﺳﻴﺎﺳـﻴﻴﻬﺎ‬ ‫وﻛﺒﺮﻫـﻢ أوﺑﺎﻣـﺎ‪ ،‬أن وﺣﺪة ﺧﺎﺻـﺔ ﻣﻦ ﻧﺨﺒﺔ‬ ‫اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻗﺘﻠﺖ اﻤﺴـﱰ ﺑﻦ ﻻدن ﰲ‬ ‫اﻟﺒﺎﻛﺴﺘﺎن؟ ورﻣﺖ ﺟﺜﺘﻪ ﰲ اﻟﺒﺤﺮ‪ ،‬وﺑﺎﻤﺼﺎدﻓﺔ‬ ‫ﻓـﺈن ﺗﻠـﻚ اﻟﻨﺨﺒـﺔ وﻳـﺎ ﻟﻐﺮاﺋـﺐ اﻟﺼـﺪف ﺗﻢ‬ ‫اﺳـﺘﻬﺪاف ﻣﺮوﺣﻴﺘﻬﻢ ﺑﻨﻔﺲ اﻟﺴﺎﻋﺔ وﺗﺪﻣﺮﻫﻢ‬ ‫أﺛﻨـﺎء ﻣﻐﺎدرﺗﻬﻢ ﻟﻠﻤﻮﻗﻊ ؟؟؟ أﺛـﺎر ﺣﺪﻳﺜﻲ ﻫﺬا‬ ‫ﺳﺆال ﺟﺎرﺗﻲ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺑﺮﺳﺎﻟﺔ ﻗﺒﻞ أﻳﺎم ﻣﺎﻫﻲ‬ ‫ﺗﻮﻗﻌﺎﺗﻚ ﻟﺴـﺒﺘﻤﱪ اﻤﻘﺒـﻞ ﰲ ﻟﻬﺠﺔ ﻏﺮ ﻣﻌﺘﺎدة‬ ‫ﻟـﻢ ﺗﺮوﻗﻨـﻲ ﻛﺜﺮاً‪ ،‬ﺗﻠـﻚ اﻟﺼﺪﻳﻘـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻤﻞ‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ ﻟﻜﻮﻧﻬﺎ ﻣﻦ ﻛﺒﺎر اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﻦ ﰲ اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ أﺳـﺘﺎذا ً ﻣﺘﻌﺎوﻧﺎ ً ﰲ ﻗﺴﻢ اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﻠﻐﻮﻳـﺎت ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺟﻮرج واﺷـﻨﻄﻦ إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻷﺳـﺎﺗﺬة ﻣﻦ أﺻﻮل ﻋﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﻌﺪ‬ ‫ﻳﻬﻤﻨـﻲ ﻛﺜـﺮا ً اﻟﺘﻮﻗﻌﺎت ﺳـﻴﺪﺗﻲ ﻟﻜﻨﻨـﻲ أﻋﻠﻢ‬ ‫ﺟﻴﺪا ً أن ﻣﺴﻠﺴـﻞ أﻛﺎذﻳﺐ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻤﺮ ﻓﻬﻲ ﺗﻜﺬب ﻟﻠﺤﻔﺎظ ﻋﲆ ﺳﻼﻣﺔ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺪﱠﻋﻲ ﺣﻤﺎﻳﺘﻬﺎ وﺑﻨﻔﺲ اﻟﻮﻗﺖ ﺗﺮﻓﺾ‬ ‫اﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻋـﲆ ﻣﻌﺎﻫﺪة ﻛﻴﻮﺗﻮا ﻟﻠﺤـﺪ ﻣﻦ اﻧﺒﻌﺎث‬ ‫اﻟﻐـﺎزات ﻟﻬﺬا اﻟﻴﻮم‪ ،‬ﺗﺘﺤـﺪث ﻋﻦ اﻟﺤﻖ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﰲ ﻓﻠﺴﻄﻦ وﻗﻴﺎم دوﻟﺔ ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ وﺗﺪﻋﻢ ﰲ ﻧﻔﺲ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ إﴎاﺋﻴﻞ واﺣﺘﻼﻟﻬﺎ واﺳﺘﻴﻄﺎﻧﻬﺎ وﺗﺰودﻫﺎ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻟﺠﻴﺶ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﻧﻔﺴﻪ ﺑﺄﺣﺪث اﻤﺴﺘﺠﺪات‬ ‫واﻤﺨﱰﻋﺎت واﻟﺘﻘﻨﻴﺎت واﻷﺳﻠﺤﺔ واﻟﻔﻴﺘﻮ داﺋﻤﺎ ً‬ ‫ﻷي ﻗﺮار ﰲ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ؟؟ وﻫﻨﺎك ﻣﺌﺎت‬ ‫ﺑﻞ آﻻف اﻷﻣﺜﻠﺔ ﻟﻜﻦ ﺿﻴﻖ اﻤﺴـﺎﺣﺔ ﻳﺠﱪﻧﻲ أن‬ ‫اأﻛﺘﻔـﻲ ﺑﻬﺬا‪ ،‬أرﻳﺪ ﺻﻮرة واﺣﺪة ﻓﻘﻂ ﻟﻠﻤﺴـﱰ‬ ‫ﺑـﻦ ﻻدن ﰲ ﻗﺒﻀـﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﻦ‪ ،‬أرﻳـﺪ ﺻﻮرة‬ ‫واﺣـﺪة ﻓﻘﻂ ﺗﺜﺒﺖ أن ﺑـﻦ ﻻدن ﰲ ﻋﺪاد اﻷﻣﻮات‬ ‫وﻟﻴﺲ ﺣﻴﺎ ً ﻳُﺮزق ﻛﻤﺎ أﺗﻮﻗﻊ‪ ،‬أرﻳﺪ ﺻﻮرة واﺣﺪة‬ ‫ﻓﻘـﻂ ﺗﺪل ﻋﲆ أن اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﻦ وﻧﺨﺒﺘﻬﻢ ﻫﻢ َﻣ ْﻦ‬ ‫اﺳﺘﺪﻟﻮا ﻋﲆ ﺑﻦ ﻻدن وﻗﺘﻠﻮه ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ اﻟﺘﺬاﻛﻲ‪،‬‬ ‫وﺗﺴﻄﻴﺢ اﻟﺤﻘﺎﺋﻖ واﻟﻘﺼﺺ اﻟﺘﻲ ﻻﺗﻨﻄﲇ ﻋﲆ‬ ‫ﻃﻔﻞ ﺑﺤﻜﺎﻳﺔ »رﻣﻲ اﻟﺠﺜﺔ ﰲ اﻟﺒﺤﺮ«‪ ،‬ﺻﺪﻳﻘﺘﻲ‬ ‫اﻟﻌﺰﻳـﺰة ﺳـﺄﻃﺮح اﻟﺘﺴـﺎؤل ﺑﻄﺮﻳﻘـﺔ أﺧـﺮى‬ ‫ﻣـﺎذا ﻟﻮ ﻇﻬـﺮت ﺻـﻮر وﻟﻴﺲ ﺻـﻮرة واﺣﺪة‬ ‫ﻓﻘﻂ ﻟﻠﻤﺴـﱰ ﺑـﻦ ﻻدن ﺗﺆﻛـﺪ ﻛـﺬب اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ؟؟ ﻣـﺎذا ﻟـﻮ ﻇﻬـﺮت ﺻـﻮر وﻟﻴﺲ‬ ‫ﺻﻮرة ﻛﻤﺎ أﺗﻮﻗﻊ ﺗﺜﺒـﺖ أن اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫وﻣﺆﺳﺴﺎﺗﻬﺎ اﻷﻣﻨﻴﺔ ﺑﻤﺎﻓﻴﻬﺎ »‪ «C.I.A‬ﻗﺪ ﻓﻘﺪت‬ ‫ﺑـﻦ ﻻدن ﺑﻌـﺪ ﻧـﴩ ﺗﻠـﻚ اﻷﻛﺎذﻳـﺐ اﻤﻀﺤﻜﺔ‬ ‫واﺑﺘﻠﻌـﺖ اﻟ ُ‬ ‫ﻄﻌـﻢ؟ وأن اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﻦ وﻛﻞ ﻣﻦ ﻟﻪ‬ ‫ﻋﻼﻗﺔ ﺑﻬﻢ ﻻﻳﻌﻠﻤﻮن ﻣﻜﺎن ﺑﻦ ﻻدن‪.‬‬

‫ﺳـﻴﺎق إﻏﻼق ﺑﺎب اﻤﻄﺎﻟﺒﺎت اﻟﺪﺳﺘﻮرﻳﺔ‬ ‫واﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴـﺔ ﰲ اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻋﻤﻮﻣـﺎً‪،‬‬ ‫وﻟـﻮ ﺳـ ّﻠﻤﻨﺎ ﺟﺪﻟﻴـﺎ ً ﺑﻬﺬه اﻤﻘﻮﻟـﺔ ﻟﻮﻗﻊ‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﻞ ﰲ ﺣﺮج أﻣﺎم اﻟﻨﺺ اﻤﻘﺪّس وأﻣﺎم‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن ﻏـﺮ اﻟﻘﺎﺑـﻞ ﻟﻠﺘﺴـﻴﻴﺲ‪ ،‬ﻓﻬﻞ‬ ‫ﺳـﻴﺨﻀﻊ اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﻟﻨﺼـﻮص اﻟﻘـﺮآن‬ ‫اﻟﻘﻄﻌﻴـﺔ ﰲ ﺛﺒﻮﺗﻬـﺎ ودﻻﻟﺘﻬـﺎ؟ وﻣـﺎذا‬ ‫ﻳﻔﻌﻞ ﺑﺎﻟﻈﻨﻴّﺔ اﻟﺪﻻﻟـﺔ أﻳﻄﻮّﻋﻬﺎ ﻷﻫﺪاﻓﻪ‬ ‫وﻳﺮﻓـﻊ ﻣﻘﺎﻣﻪ ﺑﻬـﺎ إﱃ درﺟـﺔ اﻟﻘﻄﻌﻴﺔ‬ ‫أم ﻳﺘﺠﺎوزﻫـﺎ وﻳﺤﻤّ ـﻞ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﻣـﻦ‬ ‫ﻋﺠـﺰ ﻋـﻦ ﻛﺸـﻒ ﻣـﺎ وراء ﻇﻨﻴّﺘﻬﺎ؟ زد‬ ‫ﻋﲆ ذﻟـﻚ أن اﻵداب واﻤﺜـﻞ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻣﻮﺛّﻘﺔ‬ ‫ﰲ ﻛﻞ اﻟ ُﻜﺘـﺐ اﻤﻘﺪّﺳـﺔ إﻻ أﻧﻬﺎ ﻻ ﺗﺼﻠﺢ‬ ‫أن ﺗﻜﻮن دﺳﺘﻮرا ً ﺑﺎﻤﻔﻬﻮم اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ‪ ،‬ﻷن‬ ‫اﻟﺪﺳـﺘﻮر ﻣﺮﺗﺒﻂ ﺑﻜﻴﺎن دوﻟـﺔ‪ ،‬واﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫ﺗﻘﻮم ﻋﲆ ﺣﺎﻛﻢ ﺗﻮاﻓﻘﻲ ﻳﺨﺘﺎره ﺷـﻌﺐ‬ ‫أو ﻳﺮﺗﻀﻴﻪ‪ ،‬واﻟﺸﻌﺐ ﴍاﺋﺢ وﻣﻠﻞ وﻧﺤﻞ‬ ‫ﺗﻨﺘﺎﺑﻪ ﻳﻮﻣﻴﺎ ً ﴏاﻋﺎت اﻤﺼﺎﻟﺢ واﻤﻄﺎﻣﻊ‬ ‫واﻟﺮﻏﺒﺎت ﻣﺎ ﻳﺤﺘّﻢ ﻋﲆ اﻟﺴﻴﺎﳼ ﺻﻴﺎﻏﺔ‬ ‫اﻟﻘﻮاﻧـﻦ اﻟﻼزﻣـﺔ ﻹدارة ﻫﺬه اﻟﴫاﻋﺎت‬ ‫وﺗﺠﺮﻳﻢ وﻣﻌﺎﻗﺒﺔ ﻣﻦ ﻳﺨﺮج ﻋﻦ اﻟﻠﻮاﺋﺢ‬ ‫وﻳﺘﺠـﺎوز اﻤـﻮاد اﻟﺪﺳـﺘﻮرﻳﺔ‪ ،‬وﺑﻤـﺎ أن‬ ‫اﻷﺣﺰاب اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﻴﻮم ﺗﺮدد أن اﻟﻘﺮآن‬ ‫دﺳـﺘﻮرﻫﺎ وﻛﻞ ﺣﺰب ﻟﻪ أﺟﻨﺪة ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﻓـﺈن اﻟﺤﻴﻠـﺔ ﻟـﻦ ﺗﻨﻄـﲇ ﻋـﲆ ذي ﻟُـﺐ‪،‬‬ ‫واﻟﺸـﻌﺐ اﻤﺆﻣﻦ ﻳﻮﻗﻦ أن اﻟﻘﺮآن ﻻ ﻳﻘﺒﻞ‬ ‫اﻟﺘﺴـﻴﻴﺲ ﻤﺎ ﻳﱰﺗﺐ ﻋﲆ ذﻟـﻚ ﻣﻦ اﻟﻌﺒﺚ‬ ‫ﺑﺎﻷدﻟﺔ واﻟﺘﻄـﺎول ﻋﲆ اﻟﻠﻐـﺔ واﻻﻓﺘﺌﺎت‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺘﺎرﻳﺦ اﻹﺳـﻼﻣﻲ اﻟـﺬي ﻟﻢ ﻳﺮد ﻋﲆ‬ ‫أﻟﺴـﻨﺔ ﺣﻜﺎﻣـﻪ ﰲ اﻟﻘـﺮون ا ُﻤ ّ‬ ‫ﻔﻀﻠﺔ أن‬ ‫اﻟﻘﺮآن دﺳﺘﻮر‪ ،‬وﻟﺬا ﻗﺎل ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴﻼم »إذا‬ ‫ﺣﺎﴏت أﻫـﻞ ﺣﺼﻦ‪ ،‬ﻓﺄرادوك أن ﺗﺠﻌﻞ‬ ‫ﻟﻬﻢ ذﻣـﺔ ﻧﺒﻴﻪ‪ ،‬ﻓﻼ ﺗﺠﻌﻞ ﻟﻬـﻢ ذﻣﺔ اﻟﻠﻪ‬ ‫وذﻣﺔ ﻧﺒﻴﻪ‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﺟﻌﻞ ﻟﻬﻢ ذﻣﺘﻚ وذﻣﺔ‬ ‫أﺻﺤﺎﺑـﻚ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻜـﻢ أن ﺗﺨﻔـﺮوا ذﻣﻤﻜـﻢ‬ ‫وذﻣـﺔ أﺻﺤﺎﺑﻜﻢ أﻫﻮن ﻣـﻦ أن ﺗﺨﻔﺮوا‬ ‫ذﻣﺔ اﻟﻠﻪ وذﻣﺔ ﻧﺒﻴّـﻪ‪ ،‬وإذا ﺣﺎﴏت أﻫﻞ‬ ‫ﺣﺼـﻦ‪ ،‬ﻓـﺄرادوك أن ﺗﻨﺰﻟﻬـﻢ ﻋﲆ ﺣﻜﻢ‬ ‫اﻟﻠـﻪ‪ ،‬ﻓﻼ ﺗﻨﺰﻟﻬـﻢ ﻋﲆ ﺣﻜﻢ اﻟﻠـﻪ‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫أﻧﺰﻟﻬﻢ ﻋﲆ ﺣﻜﻤﻚ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻚ ﻻ ﺗﺪري أﺗﺼﻴﺐ‬ ‫ﻓﻴﻬﻢ ﺣﻜﻢ اﻟﻠﻪ أم ﻻ« رواه ﻣﺴﻠﻢ‪.‬‬

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ﻓﺘﺤﺎوي‬ ‫واﻟﺪوري‬ ‫ﻓﺘﺤﺎوي‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫اﻵن ﻋـﲆ اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ أن ﺗﻌﻴﺪ ﺗﺮﺗﻴﺐ أﻧﺪﻳﺔ اﻷرﺑﻌﺔ‬ ‫اﻟﻜﺒﺎر ﻷن ﻓﺘﺢ اﻷﺣﺴـﺎء ﻟﻦ ﻳﺄﺗﻲ ﺿﻴﻔـﺎ ً ﻋﺎﺑﺮا ً ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺪوري ﺛﻢ ﻳﺨﺘﻔﻲ‪ ،‬ﻫـﺬا اﻟﺘﺼﺪر اﻤﺬﻫﻞ ﻟﺪوري زﻳﻦ‬ ‫ﻟﻨﺎ ٍد ﺣﺪﻳﺚ ﻋﻬﺪ ﺑﺎﻟﺪوري اﻤﻤﺘﺎز‪ ،‬وﻗﺒﻞ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺪوري‬ ‫ﻟﻦ ﻳﻜﻮن ﺑﻴﻀـﺔ دﻳﻚ ﻛﻤﺎ ﻳﺘﻮﻫـﻢ اﻟﺒﻌﺾ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺄت‬ ‫ﺛﻤـﺮة أﺧﻄـﺎء ﺗﺤﻜﻴﻤﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻞ ﺛﻤﺮة ﺟﻬـﻮد واﻧﻀﺒﺎط‬ ‫وﺗﻜﺎﺗﻒ إداري وﻻﻋﺒﻦ ﻟﻴﻌﻴﺪ رﺳـﻢ ﺧﺎرﻃﺔ اﻟﺪوري‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ‪ ،‬وﺗﺒﻘﻰ اﻷﻧﺪﻳﺔ ذات اﻟﺪﻋﻢ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺧﺎرج‬ ‫اﻷﺿﻮاء ﺣﺘﻰ إﺷﻌﺎر آﺧﺮ‪.‬‬ ‫ﻳﺤﻖ ﻟﻸﺣﺴﺎء أن ﺗﻔﺘﺨﺮ ﺑﻔﺘﺤﻬﺎ‪ ،‬وﺣﻖ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ أن ﻧﻌﻄﻲ ﻫﺆﻻء اﻟﻨﺠﻮم ﺣﻘﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﺜﻨﺎء‪،‬‬ ‫وﻫـﺬه اﻹدارة اﻟﻔﺘﻴﺔ اﻟﺘﻲ رﺳـﻤﺖ ﻋﻼﻣـﺎت اﻟﺒﻬﺠﺔ‬ ‫ﻓـﻮق ﻣﻼﻣـﺢ ﻛﺮﺗﻨﺎ اﻟﺘـﻲ اﻋﺘﻼﻫﺎ اﻟﺒـﺆس ﺣﻴﻨﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪﻫﺮ ﺗﺤﺪﻳﺪا ً ﺑﻌﺪ ﻋﺎم ‪.2007‬‬ ‫اﻟﻔﺘﺢ اﻟﻈﺎﻫـﺮة اﻟﺬي ﻟﻢ ﻳﺮﻫﻖ رﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫ﺑﺨﺼﻮﻣـﺎت ﻣـﻊ اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ وﻣـﻊ اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ‬ ‫وﻏـﺮ اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ‪ ،‬ﻳﺠـﺐ أن ﺗﺤﺘﻔﻲ ﺑـﻪ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ أﻳﻤﺎ‬ ‫اﺣﺘﻔـﺎء‪ ،‬وﺗُ َ‬ ‫ﻜﺎﻓـﺄ إدارﺗﻪ اﻟﺘﻲ رﺳـﻤﺖ ﻟﻮﺣﺔ ﻋﺸـﻖ‬ ‫وإﺑﺪاع ﰲ ﺳﻤﺎء اﻟﻜﺮة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﻔﺘـﺢ‪ ،‬ﻓﺘﺢ ﺑﺎب اﻷﻣﻞ ﻟﻸﻧﺪﻳﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻮﻫﻤـﺖ ﺣﻴﻨـﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺪﻫـﺮ أن اﻟﺒﻄـﻮﻻت ﻣﻦ ﻧﺼﻴﺐ‬ ‫اﻷرﺑﻌـﺔ اﻟﻜﺒـﺎر اﻟﺬﻳـﻦ ﻟﻢ ﻳﻌـﻮدوا ﻛﺒﺎرا أﻣـﺎم ﺗﺄﻟﻖ‬ ‫اﻟﻔﺘﺢ‪.‬‬ ‫ﻫﺬا ﻣـﺎ ﻛﺎﻧـﺖ ﺗﺤﺘﺎﺟـﻪ اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫اﻧﺘﺼـﺎرا ﻳﺨـﺮج ﻣـﻦ إﻃـﺎر اﻵراء اﻤﻌﻠﺒـﺔ‪ ،‬وﻳﺨﺮج‬ ‫اﻷوﻫـﺎم اﻟﺘـﻲ ﻋﺸﺸـﺖ ﰲ أذﻫـﺎن اﻟﺠﻤﺎﻫـﺮ زﻣﻨﺎ ً‬ ‫ﻃﻮﻳﻼً‪.‬‬ ‫ﺗﺤﻴﺔ ﻣـﻦ اﻷﻋﻤﺎق ﻟﻼﻋﺒﻲ اﻟﻔﺘـﺢ وﻣﺪرﺑﻪ اﻟﻔﺬ‬ ‫وإدارﺗـﻪ اﻟﻨﻤﻮذﺟﻴـﺔ وأﻋﻀـﺎء ﴍﻓـﻪ اﻟﺪاﻋﻤـﻦ‪،‬‬ ‫ورﺟﺎؤﻧﺎ‪ :‬أن ﺣﺎﻓﻈـﻮا ﻋﲆ ﻫﺆﻻء اﻷﺑﻄﺎل‪ ،‬وﻋﲆ ﻫﺬا‬ ‫اﻤـﺪرب اﻟﻨﺠﻢ‪ ،‬وﻋﲆ ﻫﺬه اﻹدارة اﻟﻨﺎﺟﺤﺔ‪ ،‬وﻟﻦ ﻧﻘﻒ‬ ‫ﻋﻨﺪ ﻫﺬا اﻟﺤﺪ‪ ،‬ﻓﺴـﻨﻜﻮن ﺟﻮﻋﻰ ﻟﺒﻄﻮﻻت ﻓﺘﺤﺎوﻳﺔ‬ ‫أﺧﺮى‪ ،‬ﺗﻠﻴﻖ ﺑﻬﺬا اﻟﻌﻤﻼق اﻟﺬي ﺧﺮج ﻣﻦ ﻛﻒ اﻟﻨﺨﻴﻞ‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬


‫رأي‬

‫اوﻏﺎد‪...‬‬

‫ﺻﺎﻟﺢ زﻳﺎد‬

‫ﻫﺎﻟﺔ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫‪zayyad@alsharq.net.sa‬‬

‫‪halaqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫وﻣﺤﺮ ﺣﻦ ﺗﺴـﺘﻴﻘﻆ ﻳﻮﻣﺎ ً‬ ‫ّ‬ ‫ﻻ ﺷـﻚ أﻧﻪ أﻣﺮ ﻣﺆﻟﻢ‬ ‫وﺗﺮى َﻣﻦ ﺗﻌﻴﺶ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﻻ ﻳﻜﱰﺛﻮن ﺑﺎﻟﻘﻮاﻧﻦ اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‬ ‫واﻟﻔﻄﺮﻳـﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ وﺿﻌﺖ ﻣﻨـﺬ ﺑﺪاﻳـﺔ اﻟﺒﴩﻳﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﺸـﻌﺮك ﺗﴫﻓﺎﺗﻬﻢ وﻛﺄﻧﻚ ﺷﺎذ وﻏﺮﻳﺐ أو ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻠﻞ ﻣﺎ‪ ،‬ﺗﺠﺪ ﻧﻔﺴـﻚ ﺗﺘﺼـﺎدم وﺗﺨﺘﻠﻒ ﻣﻊ ﻗﻨﺎﻋﺎﺗﻬﻢ‬ ‫أو ﰲ وﺟﻬـﺎت اﻟﻨﻈﺮ‪ ،‬وﺳـﺘﺼﺎب ﺑﺎﻹﺣﺒﺎط ﺣﻦ ﺗﺮى‬ ‫أﻧـﻪ أﺻﺒﺢ ﻳﺘﺤﺘﻢ ﻋﻠﻴﻚ أن ﺗﺒﺬل ﻣﺠﻬﻮدا ً أﻛﱪ ﻟﻠﺤﻔﺎظ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺒﺎدﺋـﻚ واﻟﺘﻤﺴـﻚ ﺑﻬﺎ ﰲ زﻣـﻦ ﺗﺴـﺎﻗﻄﺖ ﻓﻴﻪ‬ ‫اﻷﻗﻨﻌﺔ وﻗ ّﻞ ﻓﻴـﻪ اﻟﻮﻓﺎء‪ُ ،‬‬ ‫وﻏﻴّﺒﺖ ﻓﻴﻪ اﻤﺮوءة‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﺒﺬل‬ ‫ﻓﻴـﻪ أي ﻣﺠﻬﻮدات ﻟﺒﻘـﺎء أي أﺛﺮ ﻟﻠﻜﺮاﻣﺔ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺳﺘﺼﺎدف ﰲ اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺸﺎﺋﻚ ﻣﺎ ﺳﺘُﺪ َﻣﻰ ﻣﻨﻪ ﻗﺪﻣﺎك‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ ﺗﻌﻤﺪ إﻟﻘﺎء اﻷﺷـﻮاك واﻟﻌﺮاﻗﻴـﻞ ﰲ ﻛﻞ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫ﺗﺴـﻠﻜﻪ‪ ،‬ﻟﺘﺠـﱪ ﻋﲆ اﻟﺴـﻘﻮط وﺗﻐﻤﺲ ﻳـﺪك ﺑﺎﻟﻮﺣﻞ‬ ‫ﻟﺘﺼﺒـﺢ )ﻣﺜﻠﻬﻢ(‪ ،‬ﻷن ﻧﻈﺎﻓﺔ ﻳـﺪك وﻗﻠﺒﻚ ﺑﺎﺗﺖ ﺗﺰﻋﺞ‬ ‫ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ )اﻷوﻏﺎد( ﰲ ﻣﺤﻴﻄﻚ‪ ،‬ﻓﺘﺠﺪﻫﻢ ﻳﺘﺸـﻜﻠﻮن ﰲ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت ﻣﺘﻔﺮﻗﺔ أو ﺑﺸـﻜﻞ ﻓـﺮدي ﻳﺨﺪم ﰲ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ‬ ‫ﻧﻔﺲ اﻟﻬـﺪف‪ ،‬إﺣﺒﺎﻃﻚ أو ﺗﺪﻣﺮك ذاﺗﻴﺎ ً ﺑﺎﻟﻀﻐﻂ ﻋﲆ‬ ‫زر ﺿﻌﻔﻚ ﻟﺘﻘﻮم أﻧﺖ ﺑﺈﻛﻤـﺎل اﻤﻬﻤﺔ‪ ،‬ﺗﺘﻐﺮ ﻃﺮﻗﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﺗﺘﻠﻮن ﻋﺒﺎءاﺗﻬﻢ ﻋﲆ ﺣﺴـﺐ اﻤﻮﻗﻒ‪ ،‬ﻳﺤﺎﴏوﻧﻚ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ اﻻﺗﺠﺎﻫـﺎت‪ ،‬ﻟﺘﺒﺪأ ﺑﺎﻟﻜﺬب ﻣﻀﻄـﺮا ً أو ) ﻫﻜﺬا‬ ‫ﺗﱪره ﻟﻨﻔﺴـﻚ( ﻋﲆ أﻧﻪ أﺑﺴـﻂ اﻷذى إﱃ أن ﺗﺴﺘﺴـﻴﻎ‬ ‫ﻃﻌﻤـﻪ وﺗﺪﻣﻨﻪ‪ ،‬ﻓﺘﺘﺠﺎوز ﺗﻠـﻚ اﻤﺮﺣﻠﺔ ﺑﻌﺪ أن ﺗﺼﺪق‬ ‫ﻛﺬﺑـﻚ‪ ،‬وﺗﺒﺪأ ﺑﻤﺤﺎﺳـﺒﺔ َﻣﻦ ﻳﺸـﻜﻚ ﰲ ﺻﺤﺔ ﻛﻼﻣﻚ‪،‬‬ ‫وﺗﺒﺎﻟـﻎ ﰲ ردة ﻓﻌﻠـﻚ ﻟﺘﻘﺘـﺺ ﻣﻦ ﻛﻞ َﻣﻦ ﻳﺸـﻜﻚ ﰲ‬ ‫ﻛﺬﺑﺘﻚ اﻟﻜﱪى‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮدك دون أن ﺗﺸـﻌﺮ إﱃ ﺟﺮاﺋﻢ‬ ‫أﻛﱪ ﺗﺘﻌﺪى ﺧﻴﺎﻧﺔ اﻷﻣﺎﻧﺔ واﻟﴪﻗﺔ واﻟﺘﺴـﺒّﺐ ﰲ اﻤﻮت‪،‬‬ ‫ﻟﺘﻜـﻮن اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ اﻧﻌﺪاﻣـﺎ ً ﺗﺎﻣﺎ ً ﻟﻺﻳﻤـﺎن‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻤﻮت ﰲ‬ ‫ﻗﻠﺒﻚ وﻻ ﺗﻌﺮف ﻣﻨﻪ ﺳـﻮى اﺳـﻤﻪ‪ ،‬ﺳﺘﺴﺘﻤﺮ ﺗﻠﻚ اﻟﺜﻠﺔ‬ ‫ﺑﺴـﺤﺒﻚ إﱃ ﻗﻄﻴﻌﻬـﻢ ﻟﺘﻌﻴﺶ ﻣﻌﻬـﻢ ﻛﺎﻟﺮﻋﺎع ﻻ دﻳﻦ‬ ‫ﻳﺤﻜﻤﻬـﻢ وﻻ ﻋﻘﻴـﺪة ﺗﺮدﻋﻬﻢ‪ ،‬دون ﻣﺒـﺎدئ أو ﻛﺮاﻣﺔ‬ ‫أو ﻗﻴﻢ ﻳُﺮﺗﻜﺰ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻼ ﻳﺤﺴـﺒﻮن ﺣﺴﺎﺑﺎ ً ﻟﻐﻀﺐ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﺗﻌﺎﱃ‪ ،‬ﺑﻞ ﻳﺮﺗﺪون ﻋﺒـﺎءات ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﺗﻔﻮح ﻣﻨﻬﺎ راﺋﺤﺔ‬ ‫ﺳـﻮاد ﻗﻠﻮب ﻣﺘﻔﺤﻤﺔ‪ ،‬ﻳﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﻋﺘﻤﺘﻬﺎ ) ﺗﱪﻳﺮ( ﻣﺰﻳ ٍﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻷوﻏﺎد‪ ،‬و)ﺳﺄﺗﻮﻗﻒ ﻋﻨﺪ ﻫﺬه اﻟﻨﻘﻄﺔ( وأﺑﺪأ ﺣﻜﺎﻳﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة‪.‬‬

‫ﻇﻬـﺮ ﺳـﺎﺋﻖ آﺳـﻴﻮي ﺑﺠـﻮار ﺣﺎﻓﻠـﺔ ﺻﻐـﺮة‬ ‫ﻟﻠﻤﺸـﺎوﻳﺮ ﻣﺘﻮﻗﻔﺔ ﺑﺠﻮار ﻣﺪرﺳـﺔ‪ ،‬ﺛﻢ ﺧﺮﺟﺖ ﻃﻔﻠﺔ‬ ‫ﻻ ﺗﺘﺠﺎوز اﻟﺴـﺎﺑﻌﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﻤـﺮ‪ ،‬ﺗﺮﻛﺾ ﻧﺤﻮ اﻟﺤﺎﻓﻠﺔ‪،‬‬ ‫وﻗﺒـﻞ أن ﺗﺼﻌﺪ إﻟﻴﻬـﺎ اﻟﺘﻘﻄﻬﺎ اﻟﺴـﺎﺋﻖ ﻟﻴﺴـﺪد ﻟﻬﺎ‬ ‫ﺻﻔﻌـﺔ ﻋـﲆ وﺟﻬﻬﺎ ﻛﻨﻮع ﻣـﻦ اﻟﺘﻮﺑﻴـﺦ أو اﻟﺘﺄدﻳﺐ‪،‬‬ ‫ﺗﻠﻘﺘﻬﺎ ﴎﻳﻌﺎ ً ﻋـﲆ وﺟﻬﻬﺎ اﻟﱪيء‪ ،‬ﻟﺘﺼﻌﺪ إﱃ اﻟﺤﺎﻓﻠﺔ‬ ‫ﻣﴪﻋـﺔ دون أن ﺗُﻈﻬـﺮ أي ردة ﻓﻌﻞ ﺳـﻠﺒﻴﺔ ﺗﺠﺎه ﻣﺎ‬ ‫ﻓﻌﻞ‪ ،‬وﺑﻌـﺪ أن أﻋﺪت اﻤﺸـﻬﺪ ﻣﺮارا ً وﺗﻜﺮارا ً ﺷـﻌﺮت‬ ‫ﺑﺄﻧﻬـﺎ ﻟﻴﺴـﺖ اﻤـﺮة اﻷوﱃ اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻌﺮض ﻟﻬـﺎ اﻟﻄﻔﻠﺔ‬ ‫ﻟﻠﴬب ﺑﺴـﺒﺐ ردة ﻓﻌﻠﻬﺎ اﻟﺴﻠﺒﻴﺔ‪ ،‬واﺣﺘﻤﺎل أن ﻳﻜﻮن‬ ‫ﺗﻔﻜﺮ اﻟﺼﻐـﺮة ﺻﻮّر ﻟﻬﺎ أﻧﻪ أﻣﺮ ﻋـﺎدي أو ﺟﺰء ﻣﻦ‬ ‫ﻃﻔﻮﻟﺘﻬﺎ أن ﺗﺘﻌﺮض ﻟﻠﴬب واﻟﺘﻮﺑﻴﺦ‪ ،‬وﻟﻦ ﺗﻔﻜﺮ أﺑﺪا ً‬ ‫ﺑﺄن ذﻟـﻚ ﻳﺼﻨﻒ ﺿﻤﻦ ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻟﻌﻨﻒ اﻟﺬي ﻳﻤﺎرﺳـﻪ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﺴـﺎﺋﻘﻦ ﺿﺪ اﻷﻃﻔـﺎل ﰲ ﻣﺠﺘﻤﻌﻨـﺎ‪ ،‬وﺟﺪت‬ ‫ﺗﺴـﺎؤﻻت ﻋﺪﻳﺪة ﺗﻜﺪﺳـﺖ ﰲ رأﳼ ﺗﺮﻳﺪ إﺟﺎﺑﺔ‪ ،‬ﻛﻴﻒ‬ ‫ﺳـﻤﺢ ﻫﺬا اﻟﺴـﺎﺋﻖ ﻟﻨﻔﺴـﻪ أن ﻳﻤﺪ ﻳﺪه ﻋـﲆ اﻟﻔﺘﺎة ؟‬ ‫وﻣﺎ اﻟﺬي ﺟ ّﺮأه ﻋﻠﻴﻬﺎ ؟‪ ،‬وﻫﻞ ﰲ اﻷﺳـﺎس ﻛﺎن ﻳﺤﺴﺐ‬ ‫ﺣﺴﺎﺑﺎ ً ﻟﺴـﻼﻣﺘﻬﺎ أو ﻟﻮاﻟﺪﻳﻬﺎ ؟ وﻫﻞ اﻋﺘﺎد اﻟﺴﺎﺋﻖ أن‬ ‫ﻳﺮى واﻟﺪﻫﺎ ﰲ ﻛﻞ رﺣﻠﺔ ؟ ﻫﻞ ﻳﻮﺻﻴﻪ ﺑﻬﺎ ؟ ﻫﻞ ﻳﺸﺎﻫﺪ‬ ‫أﺣﺪ أﻓﺮاد أﴎﺗﻬﺎ ﺑﺸـﻜﻞ ﻳﻮﻣﻲ؟ ﻫـﻞ ﻫﻨﺎك َﻣﻦ ﻳﻘﻠﻖ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ إذا ﺗﺄﺧﺮت أو أﺻﻴﺒﺖ ﺑﺄذى ؟! وﻫﻞ اﻋﺘﺎدت ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺼﺎرﺣﺔ أﺑﻮﻳﻬﺎ؟‪.‬‬ ‫واﻟﺼﻔﻌـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻋﺠﺰت ﻋـﻦ اﺑﺘﻼﻋﻬـﺎ‪ ،‬اﻟﺼﻤﺖُ‬ ‫اﻟﺬي ّ‬ ‫ﻟـﻒ اﻟﺤﺎدﺛﺔ ﻣﻦ ﻗِ ﺒـﻞ وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪،‬‬ ‫وأﻫﻞ اﻟﻄﺎﻟﺒﺔ‪ ،‬واﻟﺘﺠﺎﻫﻞ اﻟﺘﺎم اﻟﺬي ﻋﻬﺪﻧﺎه ﻣﻦ اﻹﻋﻼم‬ ‫اﻟﺘﻘﻠﻴﺪي‪ ،‬اﻟﺬي ﻻ ﻳﻨﺒﻪ اﻤﺠﺘﻤﻊ إﱃ ﻫﺬه اﻟﻮرﻗﺔ ﻣﻦ ﻣﻠﻒ‬ ‫اﻟﻌﻨﻒ ﺿـﺪ اﻷﻃﻔﺎل‪ ،‬اﻟﺬي اﻣﺘﺪ ﻣـﻦ اﻟﺨﺎدﻣﺔ اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ‬ ‫إﱃ اﻟﺴﺎﺋﻖ‪ ،‬ورﺑﻤﺎ أﻳﻀﺎ ﻷن اﻟﻔﺘﺎة ﻟﻴﺴﺖ ﺛﺮﻳﺔ‪ ،‬وﻳﺒﺪو‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ أﻧﻬﺎ ﻣﺘﻮﺳﻄﺔ اﻟﺤﺎل‪ ،‬ﻷن اﻷﺛﺮﻳﺎء ﻳﻨﻘﻠﻮن أﺑﻨﺎءﻫﻢ‬ ‫ﺑﺴـﻴﺎرات ﺧﺎﺻﺔ‪ ،‬واﻤـﺪارس اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻣﻦ اﻷﺳـﺎس‬ ‫أﺻﺒﺤـﺖ ﺧﺪﻣﺎﺗﻬـﺎ ﻣﱰﻫﻠﺔ‪ ،‬وﺗﻌﻠﻦ اﻟﻔﻘـﺮ واﻟﻌﺠﺰ ﰲ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﻨﺘﴩ اﻤﻘﻄﻊ‪ ،‬اﻟﺬي ﻻ ﻳﺘﺠﺎوز‬ ‫اﻟﺜﻮاﻧـﻲ‪ ،‬إﻻ ﻋﲆ ﺷـﺒﻜﺎت اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫أﺳـﻌﺪﻧﻲ وﻋﻲ ﺑﻌﺾ أﻓﺮاد اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬اﻟﺬي أﻋﺎد ﻧﴩه‪،‬‬ ‫ﻟﻴﻮﺛﻖ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﺴﺎﺋﻖ ﻣﻦ رﻗﻢ ﻟﻮﺣﺔ ﺣﺎﻓﻠﺔ اﻟﺘﻮﻳﻮﺗﺎ‬

‫اﻟﺒﻴﻀﺎء‪ ،‬إﱃ رﻗﻢ اﻟﺠﻮال اﻤﻜﺘﻮب ﻋﲆ اﻟﺰﺟﺎج اﻟﺨﻠﻔﻲ‪،‬‬ ‫اﻟﺬي )أرﺳـﻠﺘﻪ ﺑﺪوري ﻹدارة اﻟﺼﺤﻴﻔـﺔ( ﻟﻌﻞ وﻋﴗ‬ ‫أن أﺟـﺪ َﻣﻦ ﻳﻘﺘـﺺ ﻟﻬﺎ وﻳﺄﺧﺬ ﺣﻘﻬـﺎ‪ ،‬واﻤﺤﺒﻂ ﻋﺪم‬ ‫ﺗﺴﺠﻴﻞ أي ردة ﻓﻌﻞ ﻣﻦ أي ﻣﺴﺆول ﺑﻤﻼﺣﻘﺔ اﻟﺴﺎﺋﻖ‬ ‫أو اﺳﺘﺪﻋﺎء ﻛﻔﻴﻠﻪ أو إﺧﺒﺎر وﱄ أﻣﺮ اﻟﻔﺘﺎة‪ .‬ﻛﻨﺖ أﻃﻤﺢ‬ ‫أن ﺗﺘﺨـﺬ وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻣﻮﻗﻔـﺎ ً إﻳﺠﺎﺑﻴﺎً‪ ،‬وأن‬ ‫ﺗﺴـﺎﻧﺪ أﻫﻞ اﻟﻔﺘﺎة ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ ﺷـﻜﻮى ﻟﻠﺠﻬﺎت اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ‬ ‫ﻤﻼﺣﻘﺔ اﻟﺴﺎﺋﻖ‪ ،‬وﺗﺠﺮﻳﻢ ﻓﻌﻠﺘﻪ‪ ،‬ﻟﻜﻲ ﺗﻌﻠﻢ ﺗﻠﻚ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫أن اﻟﻘﺎﻧﻮن ﻻ ﻳﻘﺒﻞ اﻻﺳـﺘﻬﺘﺎر ﻣﻦ أي ﻓﺮد‪ ،‬دون ﻣﻨﺤﻪ‬ ‫ﻓﺮﺻـﺔ أو ﺿﻤﻪ ﻟﻠﻌﻤﺎﻟﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺳـﻴﺼﺤﺢ وﺿﻌﻬﺎ إذا‬ ‫ﻛﺎن ﻣـﻦ اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻣﻊ اﻷﺳـﻒ اﻋﺘﺎدت اﻟﻮزارة‬ ‫ﻋﲆ اﺧﺘﻴﺎر اﻟﺪور اﻟﺴﻠﺒﻲ أﻣﺎم ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺨﺼﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻬﻞ ﺳﺘﻬﺘﻢ ﻣﻦ أﺟﻞ ﻃﻔﻠﺔ !‪.‬‬ ‫وأﻏﻠـﺐ اﻵﺑـﺎء اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻀﻌـﻮن أﺑﻨﺎءﻫـﻢ ﻋﲆ ﻗﻤﺔ‬ ‫أوﻟﻮﻳﺎﺗﻬـﻢ ﺳﻴﺸـﻌﺮون ﺑﺎﻟﻘﻠـﻖ‪ ،‬وﻛﺄن ﺗﻠـﻚ اﻟﻄﻔﻠـﺔ‬ ‫اﺑﻨﺘﻬﻢ‪ ،‬وﺳـﻴﻬﻤﻬﻢ اﺗﺨﺎذ ﻣﻮﻗﻒ إﻳﺠﺎﺑﻲ ﻟﻜﻴﻼ ﺗﺴﺘﻤﺮ‬ ‫ﻇﺎﻫﺮة إﺳﺎءة اﻷدب ﰲ اﻟﺘﻀﺨﻢ ﺑﺎﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬وﻟﻮ اﻓﱰﺿﻨﺎ‬ ‫أن أﻫـﻞ اﻟﻄﻔﻠﺔ ﻻ ﻳﻜﱰﺛﻮن‪ ،‬ﻓﻤـﻦ اﻟﻮاﺟﺐ أن ﺗﺤﻤﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﺪوﻟـﺔ‪ ،‬وﺗﻘﺘﺺ ﻟﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻄﺎﻟﺐ ﺑﺎﻟﺤـﻖ اﻟﻌﺎم‪ ،‬وﻣﻊ أن‬ ‫اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ ﺗﺨﺘﻠﻒ إﻻ أن ذﻟﻚ اﻤﺸـﻬﺪ أﻋﺎد إﱃ ذاﻛﺮﺗﻲ‬ ‫ﻗﻀﻴﺔ اﻟﺴﺎﺋﻖ اﻟﺬي )اﺿﻄﺮت( إﺣﺪى اﻷﴎ ﻤﺴﺎﻣﺤﺘﻪ‬ ‫واﻟﺘﺴـﱰ ﻋﲆ ﺟﺮﻳﻤﺘﻪ ﺑﻌﺪ أن اﻋﺘﺪى ﺟﻨﺴﻴﺎ ﻋﲆ اﺑﻨﻬﻢ‬ ‫ذي اﻟﺴـﻨﻮات اﻟﺴﺖ‪ ،‬اﻟﺬي ﻛﺎن ﻳﺪرس ﰲ اﻟﺼﻒ اﻷول‬ ‫اﻻﺑﺘﺪاﺋﻲ آﻧﺬاك‪ ،‬ﺣﻴﺚ اﻛﺘﺸﻔﺖ اﻷم اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ ﺑﺎﻟﺼﺪﻓﺔ‬ ‫ﰲ أﺣـﺪ اﻷﻳﺎم‪ ،‬وﺛﺎرت ﺣﺘﻰ ﺳـﻤﻌﻬﺎ اﻟﺠﺮان‪ ،‬وﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﻫﺪأت أﺧـﺬت ﺗﱪر ﻟﻬﻢ أﻧـﻪ ﻳﻌﺰ ﻋﻠﻴﻬـﺎ أن ﺗﺮﺣّ ﻠﻪ إﱃ‬ ‫ﺑﻼده ﻷﻧﻪ ﺧﺪم ﻟﺪﻳﻬﻢ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 11‬ﺳـﻨﺔ‪ ،‬ﺑﻞ وأﺷﺎدت‬ ‫ﺑﺄﺧﻼﻗﻪ وﺣﺴـﻦ ﻋﻤﻠـﻪ‪ ،‬وﺣﻦ اﺻﻄﺪﻣـﺖ ﺑﺮدة ﻓﻌﻞ‬ ‫ﻋﻨﻴﻔﺔ ﻣﻦ إﺣﺪى ﺟﺎراﺗﻬﺎ‪ ،‬ﺑﺮرت أﻧﻬﺎ )ﻣﻀﻄﺮة(‪ ،‬وﻟﻘﺪ‬ ‫ﻛﺎن اﻟﺨﻠـﻞ ﺟﻠﻴﺎ ً ﻣﻨﺬ اﻟﺒﺪاﻳﺔ ﺣﻦ ّ‬ ‫ﺗﺨﲆ اﻷب ﻋﻦ دوره‬ ‫اﻤﺤﻮري وﺗﻨﺎزل ﻋﻦ ﻣﺮوءﺗﻪ ﻟﺮﺟﻞ آﺧﺮ‪ ،‬وﻣﻨﺤﻪ اﻟﺤﻖ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﺒـﺚ ﺑﺄﴎﺗﻪ‪ .‬ﺳـﺘﻈﻞ زﻣـﺮة )اﻷوﻏـﺎد( ﺗﺤﺎﴏك‬ ‫ﻟﺘﻐﻤـﺮ ﻳﺪﻳـﻚ ﰲ اﻟﻮﺣﻞ‪ ،‬ﻓﺘﺬﻛﺮ أﻧﻪ ﻣﻬﻤـﺎ ﺧﺪﻋﻚ ﻟﻮن‬ ‫ﻋﺒﺎءاﺗﻬـﻢ ﻓﻠـﻦ ﻳﺼﻌﺐ ﻋﻠﻴـﻚ ﺗﻤﻴﻴﺰ راﺋﺤـﺔ اﻟﻌﺎر ﰲ‬ ‫أﺧﻼﻗﻬـﻢ!‪.‬‬

‫ﻣﻊ ﻓﺎرق اﻟﻘﻴﺎس‬

‫ﻣﺄﻛﻮﻟﻮن‬ ‫وﻣﺬﻣﻮﻣﻮن؟‬

‫إدارة اﻧﺪﻳﺔ ادﺑﻴﺔ‬ ‫و ﺣﺴﻴﻦ ﺑﺎﻓﻘﻴﻪ‪..‬‬ ‫أﺣﻤﺪ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬

‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺰﻳﺪ‬

‫ﻣﺎزﻟﻨـﺎ ﻧﻔﺘﻘـﺮ ﰲ ﻫـﺬه اﻟﺒـﻼد ﻤﺮاﻛـﺰ اﻟﺒﺤﻮث‬ ‫واﻟﻘﻴﺎس‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ ﺗﺄﺗﻲ أرﻗﺎﻣﻨﺎ ﺧﺒﻂ ﻋﺸﻮاء‪ ،‬وﺗﺨﻤﻴﻨﺎ ً‬ ‫ﻻ ﻳﺮﻗـﻰ إﱃ اﻟﺤﻘﻴﻘـﺔ‪ ،‬واﻵراء ﻻ ﺗﻌﺘﻤـﺪ ﻋﲆ ﻗﻴﺎس‬ ‫دﻗﻴـﻖ ﻳﻠﺘﻘﻄﻬـﺎ ﻣـﻦ أﻓـﻮاه وﻛﻴﺒـﻮردات اﻟﻌﻴﻨـﺎت‬ ‫اﻤﺒﺤﻮﺛـﺔ‪ .‬وﻗﺒـﻞ أن ﻳﺮﺟﻤﻨـﻲ ﺑﻌـﺾ ﻣـﻦ اﻹﺧـﻮة‬ ‫ﺑﺎﻟﺴـﻬﺎم واﻤﻨﺠﻨﻴـﻖ دﻋﻮﻧـﻲ أﻃﺮح ﻫﺬا اﻟﺘﺴـﺎؤل‬ ‫وﻟﻌﻠﻨﺎ ﻧﺒﺤﺚ ﺳﻮﻳﺎ ً ﻋﻦ ﺣﻠﻮل ﻟﻪ‪ ،‬أو ﻟﺮﺑﻤﺎ ﻳﺸﺎرﻛﻨﻲ‬ ‫ﻣﺴـﺘﺜﻤﺮ ﰲ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت وﻳﻨﱪي ﻟﺘﺄﺳﻴﺲ ﻣﺮﻛﺰ ﺟﺪﻳﺪ‬ ‫ﻟﻘﻴـﺎس اﻟـﺮأي‪ .‬ﻣﻘﺪﻣﺔ ﺳـﺆاﱄ‪ :‬ﻳﻌﻴـﺶ ﺑﻴﻨﻨﺎ إﺧﻮة‬ ‫أﻋـﺰاء أﻓﺎﺿﻞ ﻳﺸـﺎرﻛﻮﻧﻨﺎ أﻋﻤﺎل اﻟﺒﻨـﺎء واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‬ ‫وﻳﺘﻔﺎﻧـﻰ ﻛ ﱞﻞ ﰲ ﻣﺠﺎﻟـﻪ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﻗﻠﺔ ﻣﻨﻬـﻢ »ﺗﻀﻤﺮ‬ ‫اﻟﺤﻘﺪ واﻟﺒﻐـﺾ واﻟﻜﺮاﻫﻴﺔ ﻷﻫﻞ ﻫﺬه اﻟﺒﻼد‪ ..‬أﻗﻮل‪..‬‬ ‫ﻗﻠﺔ«‪ ،‬وﻗﺪ ُرﺻﺪت ﻣﻤﺎرﺳﺎت ﻋﻤﻠﻴﺔ أﺛﻨﺎء اﻟﺘﻔﺎوض‪،‬‬ ‫ﻫﻲ أن ﺑﻌﺾ ﻫﺆﻻء اﺳﺘﺒﻌﺪ ﺗﻤﻜﻦ اﻟﺤﻀﻮر ﻣﻦ ﻟﻐﺘﻪ‬ ‫اﻷم وﻟﺠﺄ إﻟﻴﻬﺎ ﻟﻠﺴﺐ واﻟﺸﺘﻢ واﻟﺘﻘﺮﻳﻊ! اﻟﺴﺆال‪ :‬ﻫﻞ‬ ‫ﺗﺴـﺎءﻟﻨﺎ ﻤﺎذا ﻧﺤﻦ ﺷـﻌﺐ ﻣﻜﺮوه وﻣﻤﻘﻮت؟‪ ،‬وﻫﻞ‬ ‫ﻧﺨﺪر أﻧﻔﺴـﻨﺎ ﺑﻤﻘﻮﻟﺔ »ﻛﻞ ذي ﻧﻌﻤﺔ ﻣﺤﺴـﻮد«‪ ،‬أم‬ ‫أن اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﻣﺆﻤﺔ وﺗﻨﺒﺊ ﻋﻦ واﻗﻊ ﻣﺮﻳﺮ ﻣﻦ اﻟﺴـﻮء‬ ‫واﻟﺴـﻮءات‪ .‬ﻧﺪرك أن »اﻟﻐﺮب« ﺗﻮﻟﺪت ﻟﺪﻳﻬﻢ ﻗﻨﺎﻋﺎت‬ ‫راﺳـﺨﺔ أن اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﻋﺎﻣﺔ واﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﻋﲆ وﺟﻪ‬ ‫اﻟﺨﺼـﻮص ﺧﻠﻒ ﻛﻞ ﻋﻤـﻞ إرﻫﺎﺑـﻲ‪ ،‬وﻟﺬﻟﻚ ُ‬ ‫ﻃﻮﻋﺖ‬ ‫ﻣﺎﻛﻴﻨـﺔ اﻹﻋﻼم ﻫﻨﺎك ﻟﱰﺳـﻴﺦ اﻟﺒﻐـﺾ ﻟﻜﻞ ﻣﺎ ﻫﻮ‬ ‫ﺳـﻌﻮدي! اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺎﻟﺘﺤﺮك ﻟﻠﻘﻴﺎس ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى ﻣﺤﲇ وﻋﺮﺑﻲ وﻋﺎﻤﻲ ﻋﻦ أﺳﺒﺎب اﻟﻜﺮاﻫﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻫﻞ ﻫﻲ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺳـﻮءات ﺑﻌﻀﻨﺎ ﻣﻊ ﻣﻦ ﻳﻘﺎﺳﻤﻮﻧﻨﺎ‬ ‫ﺗﻨﻔﺲ اﻷﻛﺴـﺠﻦ ﰲ ﻫﺬه اﻟﺒﻘﻌﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﺎﻟﻢ »اﻧﺘﻬﺖ‬ ‫اﻤﺴﺎﺣﺔ«‪.‬‬ ‫‪salzzaid@alsharq.net.sa‬‬

‫‪amedalharbi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﰲ اﺟﺘﻤـﺎع رؤﺳـﺎء اﻷﻧﺪﻳـﺔ اﻷدﺑﻴـﺔ ﻋﲆ ﻫﺎﻣﺶ‬ ‫ﻣﻌـﺮض اﻟﻜﺘـﺎب ﻋـﺎم ‪1429‬ﻫــ ﻃﻠﺒﻨﺎ ﻣـﻦ ﻣﻌﺎﱄ‬ ‫اﻟﻮزﻳﺮ إﻟﻐـﺎء إدارة اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻷدﺑﻴﺔ ﻟﻌﺪم ﺟﺪواﻫﺎ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫أﻋﻘﺐ ذﻟﻚ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت أﺧﺮى ﰲ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ وﻛﺎن‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻄﻠﺐ ﻳﺘﻜﺮر‪ ،‬واﻟﻮﻋﻮد ﺗﺘﻜﺮر‪ ،‬وآﺧﺮ ﻫﺬه اﻟﻮﻋﻮد‬ ‫ﺗﻐﻴﺮ ﻣﺴـﻤّ ﻰ ﻫﺬه اﻹدارة‪ ،‬وﻛﺎﻧـﺖ اﻟﺒﺪاﺋﻞ اﻤﻘﱰﺣﺔ‬ ‫ﺗﺄﺗـﻲ داﺋﻤﺎ ً ﻏﺮ ﻣﺮﺿﻴﺔ أو ﻟـﻢ ﺗﻮاﻓﻖ ﻫﻮى ﰲ ﻧﻔﻮس‬ ‫اﻤﻌﻨﻴـﻦ‪ ،‬ﻓﻤـﺮة اﻗﱰﺣﻨـﺎ أن ﺗﺴـﺘﺒﺪل إدارة اﻷﻧﺪﻳﺔ‬ ‫اﻷدﺑﻴـﺔ ﺑﺴـﻜﺮﺗﺎرﻳﺔ ﻋﺎﻣـﺔ ﻟﻸﻧﺪﻳﺔ ﻣﻠﺤﻘـﺔ ﺑﺎﻟﻮﻛﻴﻞ‬ ‫ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ واﻗـﱰاح آﺧـﺮ أن ﺗﺘﻮاﺻﻞ اﻷﻧﺪﻳﺔ‬ ‫ﻣﺒﺎﴍة ﻣﻊ اﻟﻮﻛﺎﻟﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻲ أﻧﺪﻳﺔ أدﺑﻴﺔ ﻟﻬﺎ ﺷـﺨﺼﻴﺘﻬﺎ‬ ‫اﻻﻋﺘﺒﺎرﻳﺔ‪ ،‬وﻣﺴـﺘﻘﻠﺔ ﻣﺎﻟﻴﺎ ً وإدارﻳﺎً‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻟﻠﻮزارة‬ ‫دور ﰲ ﻋﻤﻠﻬﺎ‪ ،‬ﺳـﻮى أﺧﺬ إﻋﺎﻧﺎﺗﻬﺎ ﻣـﻦ وزارة اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫وإﻳﺪاﻋﻬـﺎ ﰲ ﺣﺴـﺎﺑﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬وﻣﺎﻋﺪا ذﻟﻚ ﻓـﺈن ﻣﺠﺎﻟﺲ‬ ‫اﻹدارات ﻫﻲ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺮﺳـﻢ ﺳﻴﺎﺳـﺔ اﻟﻨﺎدي وﻫﻲ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﺪ اﻟﻠﻮاﺋﺢ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﻷﻋﻤﺎﻟﻬﺎ اﻹدارﻳﺔ واﻤﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻫﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺮر اﻷﻧﺸـﻄﺔ اﻤﻨﱪﻳـﺔ اﻷدﺑﻴﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪،‬‬ ‫وأﻳﻀﺎ ً ﻳﻘﻊ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻫـﺬه اﻟﱪاﻣﺞ ﻋﲆ ﻣﺠﺎﻟﺲ اﻹدارات‬ ‫واﻟﻠﺠﺎن اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻘﺮﻫﺎ اﻤﺠﻠﺲ ﰲ ﻛﻞ ﻧﺎد أدﺑﻲ‪.‬‬ ‫ﻓﺎﻷﻧﺪﻳـﺔ اﻷدﺑﻴﺔ ﻣﻨـﺬ ﺑﺪاﻳﺔ ﻧﺸـﺄﺗﻬﺎ ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻷوﱃ ﻫﻲ ﻣﺆﺳﺴﺎت أدﺑﻴﺔ ﺗﺘﺒﻊ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻤﺪﻧﻲ‪ ،‬ﻃﺎﻟﺐ‬ ‫ﺑﻬﺎ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻷدﺑﺎء واﻤﻬﺘﻤﻦ ﺑﺎﻟﺸﺄن اﻷدﺑﻲ‪ ،‬وﺗﻢ ﻟﻬﻢ‬ ‫ﻣﺎ أرادوا‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻟﻠﺮﺋﺎﺳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸﺒﺎب أي‬ ‫دور ﺳـﻮى اﻟﱰﺧﻴﺺ ﻟﻬﺬه اﻷﻧﺪﻳـﺔ ﺑﻔﺘﺤﻬﺎ وﻣﺰاوﻟﺔ‬ ‫أﻋﻤﺎﻟﻬﺎ اﻷدﺑﻴﺔ واﻟﺘﺜﻘﻴﻔﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺳـﺒﻞ ﻣﻨﺤﻬﺎ‬ ‫إﻋﺎﻧﺎت أو ﻣﺴـﺎﻋﺪات ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻣﻘﻄﻮﻋﺔ اﺳـﺘﻤﺮت ﻫﺬه‬

‫اﻹﻋﺎﻧـﺎت ﺑﻨﻔـﺲ اﻟﻘﺪر واﻟﻘﻴﻤﺔ ﻣﻨﺬ ﺗﺄﺳـﻴﺲ اﻷﻧﺪﻳﺔ‬ ‫اﻷدﺑﻴﺔ ﻗﺒﻞ أرﺑﻌﻦ ﻋﺎﻣﺎ ً ﺣﺘﻰ اﻟﻴﻮم‪ ،‬ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ أن‬ ‫ﻛﻞ أﺷﻴﺎﺋﻨﺎ ّ‬ ‫ﺗﻐﺮت ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﻗﻴﻤﺔ اﻟﺮﻳﺎل أﻣﺎم اﻟﻌﻤﻼت‬ ‫اﻟﺼﻌﺒﺔ‪ ،‬إﻻ ﻫﺬه اﻹﻋﺎﻧﺔ ﻟﻢ ﺗﺘﻐﺮ‪ ،‬وﺑﻘﻴﺖ ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬ ‫ﺳـﻨﻮﻳﺎً‪ ،‬وﻻ أﻋﺘﻘﺪ أن ﻫﻨﺎك أي ﺑـﺎدرة ﺗﻠﻮح ﰲ اﻷﻓﻖ‬ ‫ﻟﺰﻳﺎدﺗﻬﺎ‪ ،‬ﺣﺘﻰ اﻟﻮﻋﻮد ‪ -‬ﻟﻢ ﺗﺘﺤﻘﻖ‪ -‬ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻲ ﺣﺼﻠﻨﺎ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﺑﻌﺪ اﻧﺘﻘـﺎل اﻷﻧﺪﻳـﺔ اﻷدﺑﻴﺔ إﱃ ﻣﻈﻠـﺔ وزارة‬ ‫اﻹﻋﻼم‪ ،‬وﺗﻌﺪﻳﻞ ﻣﺴـﻤﺎﻫﺎ إﱃ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم‪،‬‬ ‫ﰲ ﺣﻦ ﻗﺎﻣﺖ اﻟﻮزارة ﻣﺸـﻜﻮرة ﺑﺰﻳـﺎدة ﻋﺪد اﻷﻧﺪﻳﺔ‬ ‫اﻷدﺑﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻏﻄﺖ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ ً ﻛﻞ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫ﻋﻤﻠﺖ ﻣﻊ ﺛﻼﺛﺔ وﻛﻼء ﻟﻠﺸﺆون اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫اﻟﺴـﺒﻴﻞ‪ ،‬واﻟﺪﻛﺘـﻮر اﻟﺠـﺎﴎ )ﻣﻌـﺎﱄ ﻧﺎﺋـﺐ اﻟﻮزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺤﺎﱄ(‪ ،‬وﰲ اﻟﻌﺎم اﻷﺧﺮ ﻟﺮﺋﺎﺳـﺘﻲ أدﺑﻲ ﺟﺎزان ﻟﺤﻖ‬ ‫ﺑـﻲ اﻟﺪﻛﺘﻮر اﻟﺤﺠﻴﻼن‪ ،‬وﺗﻌﺎﻣﻠـﺖ ﻣﻊ أرﺑﻌﺔ ﻣﺪﻳﺮﻳﻦ‬ ‫ﻋﻤﻮم ﻹدارة اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻷدﺑﻴﺔ وﻫﻢ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺤﻤﻴﺪ‪،‬‬ ‫وﻣﻨﺼﻮر اﻟﻔﺎﺋﺰ وﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ اﻷﻓﻨﺪي وﰲ اﻟﺸﻬﻮر اﻷﺧﺮة‬ ‫ﻟﺤﻖ ﺑﻲ ﻋﺒـﺪ اﻟﻠـﻪ اﻟﻜﻨﺎﻧﻲ‪ ،‬وﻟﻜﻞ ﻣﻨﻬﻢ ﺷـﺨﺼﻴﺘﻪ‬ ‫اﻹدارﻳﺔ اﻟﺘﻲ رﺳﻤﺖ ﻣﻼﻣﺢ إدارﺗﻪ‪ ،‬وﻻ أرﻳﺪ اﻟﺘﻔﺼﻴﻞ‬ ‫ﰲ وﺿـﻊ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻸﻧﺪﻳـﺔ ﰲ ﻋﻬـﺪ ﻛﻞ ﻣﻨﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﻣـﻦ ﻳﺮﻳﺪ أن ﻳﺘﺘﺒـﻊ ذﻟﻚ ﻓﺎﻟﺼﺤﺎﻓـﺔ ﻣﻤﻠﻮءة ﺑﻜﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ واﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ وﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻤﻘﺎرﺑﺎت‪،‬‬ ‫واﻻﻧﺘﻘـﺎدات‪ ،‬واﻤﺠﺎﻣﻼت‪ ،‬واﻻﺧﺘﻼﻓـﺎت واﻻﺗﻔﺎﻗﺎت‪،‬‬ ‫وﻣـﻦ اﻟﻮاﺟﺐ ﻋﻠﻴﻨﺎ أن ﻧﻘﻮل‪ :‬ﻟﻘﺪ ﻗﺪم ﻫﺆﻻء ﻣﺎ ﻟﺪﻳﻬﻢ‬ ‫وﻏﺎدروﻫـﺎ ﺗﺎرﻛـﻦ اﻤﺠﺎل ﻟﻐﺮﻫﻢ‪ ،‬وﻳﺠـﺐ أﻻ ﻧﻐﻔﻞ‬ ‫ﺣﻘﻬﻢ ﰲ اﻟﺸﻜﺮ واﻟﺘﻘﺪﻳﺮ اﻟﺬي ﻳﺴﺘﺤﻘﻮﻧﻪ‪.‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺗﻌﻴﻦ اﻟﺼﺪﻳﻖ ﺣﺴـﻦ ﺑﺎﻓﻘﻴـﻪ ﻣﺪﻳﺮا ً ﻋﺎﻣﺎ ً‬

‫ﻗﻠﻴـﻼً ﻣـﺎ ﺗﻤﺮ أﻳـﺎم ﻣﺘﺘﺎﺑﻌـﺔ دون أن‬ ‫ﻧﻘﺮأ ﺧﱪا ً ﻋﻦ اﻛﺘﺸﺎف ﺟﺮﻳﻤﺔ ﻓﺴﺎد ﺑﻨﻬﺐ‬ ‫اﻤـﺎل اﻟﻌـﺎم‪ ،‬أو إﺣﺎﻟﺔ ﻣﺸـﺘﺒﻬﻦ ﰲ أﺧﺮى‬ ‫إﱃ اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ‪ ،‬أو ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻣﺘﻬﻤﻦ ﺑﺎﻟﻔﺴـﺎد‬ ‫ﻫﻨـﺎك إﱃ اﻤﺤﻜﻤـﺔ‪ ،‬أو ﺻـﺪور أﺣﻜﺎم ﻫﻨﺎ‬ ‫ﻋﲆ ﻓﺎﺳـﺪﻳﻦ‪ ..‬إﻟـﺦ‪ .‬وﻗﺪ ﻻ ﻳﻜـﻮن اﻟﺨﱪ‬ ‫ﴏﻳﺤـﺎ ً ﺑﺬﻛﺮ اﻟﻔﺴـﺎد ﺑـﻞ ﺿﻤﻨﻴـﺎً‪ ،‬ﻓﻬﻮ‬ ‫ﻋـﻦ ﺗﻌﺜﱡﺮ ﻣـﴩوع‪ ،‬أو ﻋـﺪم أداء ﻣﴩوع‬ ‫ﻟﻐﺮﺿـﻪ اﻟﺬي ﺗـﻢ ﺗﺨﻄﻴﻄﻪ وإﻧﺸـﺎؤه ﻣﻦ‬ ‫أﺟﻠﻪ‪ ،‬أو ﻓﺸـﻞ ﻣﴩوع ﰲ اﻣﺘﺤﺎن اﻟﺠﻮدة‬ ‫واﻟﻘـﻮة ﻋﻨـﺪ ﺳـﻘﻮط أﻣﻄـﺎر‪ ،‬أو ﻫﺒـﻮب‬ ‫رﻳﺎح‪ ،‬أو ﻣﺮور اﻟﺴﻨﻮات‪ ،‬أو زﻳﺎدة ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ‬ ‫ﻣـﴩوع ﺑﺄﺿﻌﺎف ﻣﻀﺎﻋﻔـﺔ ﻋﻦ ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ‬ ‫ﻣـﺎ ﻫﻮ أﻛﱪ ﻣﻨـﻪ ﰲ دول ﻗﺮﻳﺒـﺔ وﺑﻌﻴﺪة‪..‬‬ ‫إﻟﺦ‪ .‬وﻟﻴﺴـﺖ ﻛﺜﺮة أﺧﺒﺎر اﻟﻔﺴﺎد وﺗﻨﻮﱡﻋﻬﺎ‬ ‫وﺣﺪﻫﻤـﺎ ﻣﺒﻌـﺚ اﻟﻔﺠﻴﻌﺔ‪ ،‬ﻓﻤـﺎ ﻳﻀﺎﻋﻒ‬ ‫اﻟﻔﺠﻴﻌـﺔ وﻳﺰﻳﺪﻫـﺎ ُ‬ ‫ﺳـﻮءا ً أن ﻧﻘـﺮأ أﺧﺒﺎر‬ ‫اﻟﻔﺴـﺎد ﰲ ﻗﻄﺎﻋَ ْﻲ‪» :‬اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ« و«اﻟﻘﻀﺎء«‬ ‫اﻟﻠﺬﻳـﻦ ﻳﺤﺎﻃـﺎن ﰲ ﻛﻞ ﻣﺠﺘﻤﻌـﺎت اﻟﺪﻧﻴﺎ‬ ‫ﺑﺎﻹﺟـﻼل واﻻﺣـﱰام‪ ،‬ﺳـﻮاء ﻣـﻦ ﺣﻴـﺚ‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻤﻨﺎﻃـﺔ ﺑﻬﻤـﺎ‪ ،‬أم ﻣـﻦ ﺣﻴـﺚ‬ ‫ﻣﺘﻄﻠﺒـﺎت اﻻﺿﻄـﻼع ﺑﻬﻤـﺎ واﻻﺷـﺘﻐﺎل‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﻤـﺎ ﰲ اﻤﻨﺘﻤﻦ إﻟﻴﻬﻤـﺎ‪ .‬وإذا ﻛﺎن ﻏﺮ‬ ‫ﺧﱪ ﻳﻨﻘﻞ أن ﻗﺎﺿﻴﺎ ً أو ﻛﺎﺗﺐ ﻋﺪل أﺣﻴﻞ إﱃ‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻟﺘﺰوﻳﺮه ﺻﻜﻮﻛﺎً‪ ،‬أو ﺻﺪور ﺣﻜﻢ‬ ‫ﺿـﺪه‪ ،‬أو أﻧﻪ ﺗﻘﺎﴇ ‪-‬ﻣﺜﻼً‪ -‬ﻋﴩة ﻣﻼﻳﻦ‬ ‫رﻳﺎل رﺷـﻮة ﻣﻘﺎﺑـﻞ ﺗﺰوﻳﺮه ﺻـﻜﺎ ً ﻷرض‬ ‫ﺗﺼﻞ ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ اﻟﺴـﻮﻗﻴﺔ إﱃ ﺧﻤﺴﺔ ﻣﻠﻴﺎرات‬ ‫رﻳـﺎل‪ ..‬إﻟﺦ‪ ،‬ﻓـﺈن أﺧﺒﺎرا ً أﺧـﺮى ﺗﻨﻘﻞ ﻋﻦ‬ ‫إﺣﺎﻟﺔ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﻮﻇﻔـﻦ ﰲ إدارات ﺗﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﻢ ﻋﺪد ﻣﻦ ﻗﻴﺎدات اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ .‬وﻻ ﺗﻘﺘﴫ‬ ‫اﻷﺧﺒﺎر ﻋـﲆ اﻟﺬﻛﻮر‪ ،‬ﻓﻌﺪد ﻣـﻦ اﻤﴩﻓﺎت‬ ‫اﻟﱰﺑﻮﻳﺎت ﰲ أﺣﺪ اﻷﺧﺒﺎر ﻣﺘﻬﻤﺎت ﰲ ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫ﻓﺴـﺎد ﻣﺎﱄ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﻻ ﺗﻘﺘﴫ ﻫـﺬه اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬ﻓﺒﻌﺾ اﻷﺧﺒﺎر ﺗﻨﻘﻞ ﻋﻦ‬

‫ﻹدارة اﻷﻧﺪﻳـﺔ اﻷدﺑﻴـﺔ‪ ،‬ﻟـﻢ ﻳﺨﻒ اﻷدﺑﺎء ﻣﺸـﺎﻋﺮﻫﻢ‬ ‫اﻟﺼﺎدﻗـﺔ‪ ،‬وﻓﺮﺣﺘﻬﻢ اﻤﻌﻠﻨﺔ ﺑﻘـﺮار ﺗﻌﻴﻴﻨﻪ ﻓﺠﻤﻴﻌﻬﻢ‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺒـﺎ ً أﻋﻠﻦ ارﺗﻴﺎﺣـﻪ ﻟﻬﺬا اﻟﻘـﺮار‪ ،‬وﺟﻤﻴﻌﻬﻢ ﺑﺎرك‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺨﻄـﻮة واﻋﺘﱪﻫـﺎ ﺧﻄـﻮة ﺟﻤﻴﻠﺔ ﻣـﻦ ﻣﻌﺎﱄ‬ ‫اﻟﻮزﻳﺮ‪ ،‬ﻟﺘﺼﺤﻴﺢ ﻣﺴـﺎر اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻷدﺑﻴـﺔ‪ ،‬وﺟﻤﻴﻌﻬﻢ‬ ‫أﺑﺪى ﺗﻔﺎﻋﻼً ﻣﻊ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬ﻳﺘﻀﺢ ذﻟﻚ ﺟﻠﻴﺎ ً‬ ‫ﻣـﻦ ﺧﻼل ﻣﺎ ﻳﻨـﴩ ﻋﱪ ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫)ﻓﻴﺴـﺒﻮك‪ ،‬وﺗﻮﻳـﱰ(‪ ،‬أو ﻣﺎ ﻧـﴩ ﰲ اﻟﺼﺤﻒ ﺧﻼل‬ ‫اﻷﻳﺎم اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻌﻞ ﺗﻔﺴـﺮ ذﻟﻚ ﻳﻌﻮد إﱃ أن ﺑﺎﻓﻘﻴﻪ‬ ‫ﻗﺎدم ﻣﻦ اﻟﻮﺳـﻂ اﻷدﺑـﻲ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺪرك ﻟـﻜﻞ ﻣﺎ ﻳﺪور‬ ‫ﰲ ﻫﺬا اﻟﻮﺳـﻂ ﻣﻦ ﺣﺮاك وﻣﻌـﺎرك‪ ،‬وﻫﻮ اﻟﺬي ﻋﺎش‬ ‫ﻣﺮﺣﻠﺔ ﻣﻬﻤﺔ ﻣﻦ ﺣﻴﺎﺗـﻪ ﰲ ﻋﻤﻞ اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻷدﺑﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣـﺚ واﻟﻨﺎﻗﺪ واﻤﺆرخ‪ ،‬وﻟﻪ ﺑـﺎع ﻃﻮﻳﻞ ﰲ اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻹدارﻳﺔ اﻤﺘﻘﻨﺔ اﻟﺬي أﺟﺎد ﻓﻴﻬﺎ وآﺧﺮﻫﺎ رﺋﺎﺳﺔ ﺗﺤﺮﻳﺮ‬ ‫ﺟﺮﻳﺪة أم اﻟﻘﺮى وﻫﻲ اﻟﺠﺮﻳﺪة اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ‪ ،‬وﻟﻪ‬ ‫إﻧﺠﺎزات ﻛﺒـﺮة ﰲ أﻋﻤﺎﻟﻪ اﻹدارﻳﺔ واﻷدﺑﻴﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻌـﻞ ﻫﺬا أﺣـﺪ أﻫﻢ اﻷﺳـﺒﺎب اﻟﺘـﻲ ﺟﻌﻠـﺖ اﻤﺜﻘﻔﻦ‬ ‫واﻷدﺑـﺎء ﻳﺠﻤﻌﻮن ﻋﲆ ﺣﺴـﻦ اﺧﺘﻴـﺎره‪ ،‬ﻓﻬﻮ اﻟﺮﺟﻞ‬ ‫اﻤﻨﺎﺳﺐ ﰲ اﻤﻜﺎن اﻤﻨﺎﺳﺐ‪.‬‬ ‫وﻣﻨﺬ أن ﺗﺴﻠﻢ زﻣﺎم اﻷﻣﻮر ﺑﺪأ ﻳﻀﻊ اﺳﺘﻄﻼﻋﺎت‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ ﻋﲆ ﺻﻔﺤﺘﻪ ﰲ ﻓﻴﺴـﺒﻮك‪ ،‬ﻳﻬﺪف ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ‬ ‫إﱃ ﻣﻌﺮﻓﺔ اﻟﺨﻄﻮات اﻷوﱃ اﻟﺘﻲ ﻳﺠﺐ ﻋﻠﻴﻪ أن ﻳﻔﻌﻠﻬﺎ‪،‬‬ ‫وأول ﻫﺬه اﻻﺳﺘﻄﻼﻋﺎت ﻫﻲ ﻣﺴﻤّ ﻰ اﻷﻧﺪﻳﺔ وﻫﻮﻳﺘﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ اﺳـﺘﻄﻼع آﺧﺮ ﺣﻮل اﻟﻌﻀﻮﻳـﺔ اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ وﻣﻦ‬ ‫ﻳﺤـﻖ ﻟﻪ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻣﺎزال ﻣﺴـﺘﻤﺮا ً ﰲ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻟﴩاﻛـﺔ ﻣـﻊ اﻷدﺑـﺎء واﻤﺜﻘﻔﻦ‪ ،‬واﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﻛﻞ‬ ‫اﻵراء‪ ،‬ﻟﻴﻨﻄﻠﻖ ﰲ ﻣﻬﻤﺘﻪ ﻣﻦ ﻗﺎﻋﺪة ﺻﻠﺒﺔ ﻳﻌﺘﻤﺪ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﺗﺨﺎذ ﻗﺮاراﺗـﻪ‪ ،‬وﺟﺎءت ﻣﺪاﺧﻼت اﻷدﺑﺎء واﻤﺜﻘﻔﻦ‬ ‫ﻣﻨﻘﺴـﻤﺔ ﻛﺎﻟﻌﺎدة ﺑﻦ ﻣﺆﻳﺪ وﻣﻌﺎرض ﻤﺴﻤًﻰ اﻷﻧﺪﻳﺔ‬ ‫اﻷدﺑﻴـﺔ‪ ،‬ﻓﺒﻌﻀﻬـﻢ ﻳـﺮى أن ﺗﺒﻘﻰ أدﺑﻴـﺔ ﺑﺤﺘﺔ ﻷﻫﻞ‬ ‫اﻷدب‪ ،‬وأواﻓﻘﻬـﻢ ﻫﺬا اﻟـﺮأي‪ ،‬ﻷن اﻷﻧﺪﻳﺔ ﻣﻨﺬ اﻤﻄﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﺑﺘﺄﺳﻴﺴـﻬﺎ ﻋﲆ أن ﺗﻜـﻮن أدﺑﻴﺔ‪ ،‬وآﺧـﺮون ﻟﻬﻢ رأي‬ ‫ﻣﺨﺘﻠـﻒ ﺑﻞ وﻳﺘﻤﻨـﻮن إﻟﻐﺎءﻫﺎ ودﻣﺠﻬـﺎ ﻣﻊ ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨﻮن أو اﺳـﺘﺒﺪاﻟﻬﺎ ﺑﻤﺮاﻛﺰ ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻨﻬﻢ‬ ‫ﻣـﻦ ﻳـﺮى أن اﻟﻌﻀﻮﻳﺔ ﺣﻖ ﻟﻠﺠﻤﻴـﻊ وآﺧﺮون ﻳﺮون‬ ‫ﺗﺨﺼﻴﺼﻬﺎ ﻟﻠﻤﺒﺪﻋﻦ ﻣﻦ أﻫﻞ اﻷدب‪ ،‬واﻟﺤﺪﻳﺚ ﻳﻄﻮل‬ ‫ﺣﻮل ﻫﺬه اﻹﺷـﻜﺎﻻت‪ ،‬رﺑﻤـﺎ ﻧﺘﻄﺮق إﻟﻴﻬـﺎ ﰲ ﻣﻘﺎﻟﺔ‬ ‫أﺧﺮى‪ ،‬ﺗﻤﻨﻴﺎﺗﻲ اﻟﺼﺎدﻗﺔ ﺑﺎﻟﺘﻮﻓﻴﻖ ﻟﻸﺳﺘﺎذ ﺑﺎﻓﻘﻴﻪ ﰲ‬ ‫ﻣﻬﻤﺘﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪.‬‬

‫ﻣﻘﺎوﻟﻦ وﻣﻮﻇﻔﻦ وﻋﻤﺎل ﻏﺮ ﺳﻌﻮدﻳﻦ‪.‬‬ ‫إن اﻟﻔﺴـﺎد دﻻﻟﺔ ﻋﲆ اﺧﺘـﻼل ﻣﻌﻨﻰ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﺑﻘـﺪر ﻣﺎ ﻫـﻮ دﻻﻟﺔ ﻋـﲆ اﻫﱰاء‬ ‫اﻷﺧـﻼق واﻧﻌـﺪام اﻟﻀﻤـﺮ‪» .‬ﻻ ﻳـﴪق‬ ‫اﻟﺴـﺎرق ﺣﻦ ﻳـﴪق وﻫﻮ ﻣﺆﻣـﻦ«‪ ،‬ﻫﺬه‬ ‫ﻫﻲ اﻷﺧﻼﻗﻴﺔ اﻟﺒﺎﺋﺴـﺔ ﻟﻠﻔﺎﺳـﺪﻳﻦ‪ .‬إﻧﻬﻢ‬ ‫ﻳﻔﺘﻘـﺪون ﻛﻞ ﻣﻌﻨـﻰ وﻗﻴﻤـﺔ‪ ،‬ﻓـﻼ ﻣﻌﻨﻰ‬ ‫ﻟﺪﻳﻬﻢ ﻟﻠﺘﺨﻮﻳﻒ ﺑﻤـﺎ ﻳﻨﺘﻈﺮﻫﻢ ﻣﻦ ﻋﺬاب‬ ‫اﻵﺧـﺮة‪ ،‬وﻻ ﻣﻌﻨﻰ ﻟﺪﻳﻬﻢ ﻟﻠﻮﻃﻦ‪ .‬اﻟﻔﺴـﺎد‬ ‫أﻧﺎﻧﻴـﺔ ﺗﺤﻴﻞ اﻟﻜﺎﺋﻦ ﻣﻦ ﻗﻴﻤـﺔ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫وﻗﻴﻤـﺔ ﻣﻌﻨﻮﻳﺔ إﱃ ﻋﺪواﻧﻴـﺔ ﻋﲆ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫وإﱃ ﻣﺎدﻳـﺔ ﺣﻘـﺮة‪ .‬ﻟﻜﻨﻨـﻲ أﻋﺘﻘـﺪ أن‬ ‫ﻟﻠﻔﺴـﺎد ﺛﻘﺎﻓﺘﻪ وﻣﻌﺎﻧﻴﻪ‪ ،‬ﻓﺎﻟﻔﺎﺳـﺪ ﻳﺪ ﱢﻟﻞ‬ ‫ﺑﻔﺴﺎده ﻋﲆ ﻃﻮل ﻳﺪه وذﻛﺎﺋﻪ وﻗﺪرﺗﻪ ﻋﲆ‬ ‫رﻛﻮب اﻟﻨﻈﺎم واﻻﺣﺘﻴﺎل ﻋﻠﻴﻪ ﻻ اﻟﺨﻀﻮع‬ ‫ﻟـﻪ واﻟﺘﻘﻴﺪ ﺑـﻪ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﻦ ﺛـﻢ ﻳﺨﻠﻖ ﺣﻮﻟﻪ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ واﻟﻄﻔﻴﻠﻴﻦ ﻣـﻦ ﻳﻤﻨﺤﻪ‬ ‫اﻤﻌﻨـﻰ واﻷﻫﻤﻴـﺔ‪ .‬ﻛﺄن ﺛﻘﺎﻓـﺔ اﻟﻔﺴـﺎد‬ ‫ واﻟﺤﺎﻟـﺔ ﻫـﺬه‪ -‬ﻣﺨﺘﺒﺌـﺔ ﰲ ﺛﻘﺎﻓﺘﻨـﺎ أو‬‫ﰲ ﻗﻄـﺎع ﻣﻨﻬـﺎ ﻟﻢ ﻳﺼﻞ إﱃ ﻣـﺎ ﻳﻨﺒﻐﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻬﺬﻳـﺐ‪ .‬ﻣـﺎ اﻟـﺬي ﻳﺠﻌﻠﻨﺎ ﻧﺘﺼـﻮر اﻤﺪﻳﺮ‬ ‫ﱠ‬ ‫و»اﻟﺤﻘﺎﻧـﻲ« ﺑﺼـﻮرة اﻟﺒﺎﺋﺲ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎﻣـﻲ‬ ‫اﻤﺴﻜﻦ؟! ﻤﺎذا ﻧﺘﺼﻮر ﻛﻞ ﺻﺎﺣﺐ ﺳﻠﻄﺔ‬ ‫ﻣﺼﺪرا ً ﻟﻠﻨﻈﺎم وﺗﻔﺴﺮه واﻋﺘﺴﺎﻓﻪ ﻻ أداة‬ ‫ﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻪ واﺣﱰاﻣﻪ؟!‬ ‫إن ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ اﻟﻔﺴـﺎد ﻫﻲ ‪ -‬ﰲ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ‪-‬‬ ‫ﻣﻌﺎﻟﺠـﺔ ﺟﺬرﻳـﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓـﺔ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﻋﺎﺟﻞ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ‪-‬اﻵن‪ -‬أن ﻧﻌﺎﻟـﺞ اﻷﻧﻈﻤـﺔ‪ ،‬وأوﻟﻬﺎ‬ ‫أن ﺗُﺤَ ﺪﱠد ﻣﻨﺎﺻـﺐ اﻟﻘﻴﺎدات اﻹدارﻳﺔ ﺑﺰﻣﻦ‬ ‫ﻻ ﻳﺠﺎوز ﺳـﻨﺘﻦ‪ ،‬ﻓﺎﻣﺘﻼك اﻟﺴﻠﻄﺔ ﺑﻮاﺑﺔ‬ ‫ﻣﴩﻋﺔ ﻟﻠﻔﺴـﺎد‪ ،‬وﻟﻦ ﻧﻜﺘﺸـﻒ ﻣﻨﻪ دوﻣﺎ ً‬ ‫إﻻ ﻣﺜـﻞ ﻣﺎ ﻳﱪز ﻋﲆ ﺳـﻄﺢ اﻤﺎء ﻣﻦ ﻗﻤﺔ‬ ‫ﺟﺒﻞ اﻟﺜﻠـﺞ‪ .‬أﻣﺎ اﻟﻌﻘﺎر ﻓﺈن ﻣﻦ اﻤﻨﺎﺳـﺐ‬ ‫اﺳـﺘﺤﺪاث ﻧﻈﺎم ﻟﺘﺴـﺠﻴﻠﻪ ﻋـﲆ ﻃﺮﻳﻘﺔ‬ ‫»اﻟﺸﻬﺮ اﻟﻌﻘﺎري«‪.‬‬

‫ﺷﺮﻓﺔ ﻣﺸﺮﻋﺔ‬

‫ﻫﻞ ﻟﻠﺴﻌﻮدي‬ ‫»ﺧﺼﻮﺻﻴﺔ‬ ‫ﻓﻮﺿﻮﻳﺔ« أﻳﻀ ًﺎ؟!‬ ‫ﻧﺎﺻﺮ اﻟﻤﺮﺷﺪي‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺴـ ّﻠﻤﺎت أن ﻏﻴـﺎب اﻟﻘﺎﻧﻮن‪ ،‬أو ﻗﺼﻮره‪،‬‬ ‫ﻳﻨﺘﺞ ﻋﻨﻪ ﻓﻮﴇ‪ ،‬وﺳـﻠﺐ ﺣﻘﻮق‪ ،‬واﺧﺘﻼل ﻛﺒﺮ ﰲ‬ ‫ﺑﻨﻴﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ وﻗﻴﻤﻪ‪ ،‬وﺻﺤﺘﻪ اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ واﻷﺧﻼﻗﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺣﺎﺟـﺔ اﻹﻧﺴـﺎن إﱃ اﻟﻘﺎﻧـﻮن ﺗﻨﻄﻠـﻖ ﻣـﻦ‬ ‫ﻓﺮﺿﻴﺘـﻦ ﻗﺪﻳﻤﺘـﻦ‪ :‬اﻷوﱃ أﻧﻪ ﴍﻳـﺮ ﺑﻄﺒﻌﻪ‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺴﺘﺪﻋﻲ وﺟﻮد ﻗﺎﻧﻮن ﻋﻘﻮﺑﺎت ﻟﺰﺟﺮ اﻟﴩ اﻟﻜﺎﻣﻦ‬ ‫ﰲ ﻧﻔﺴـﻪ‪ .‬واﻟﻔﺮﺿﻴـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﺗﺒﻨﻰ ﻋـﲆ أﻧﻪ ﱢ‬ ‫ﺧﺮٌ‬ ‫ﺑﻄﺒﻌﻪ‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻟﻔﺴﺎد واﻟﺨﻄﻴﺌﺔ ﺷﻮﻫﺖ ﻃﺒﻴﻌﺘﻪ‪،‬‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺠﻌـﻞ ﻣﻦ اﻟﴬوري وﺟﻮد ﻗﺎﻧﻮن رادع ﻟﻀﺒﻂ‬ ‫اﻧﺤﺮاﻓﺎﺗﻪ‪.‬‬ ‫أﻳـﺎ ً ﻛﺎﻧـﺖ اﻟﻔﺮﺿﻴـﺔ اﻟﺼﺤﻴﺤـﺔ‪ ،‬إﻻ أن‬ ‫اﻟﻔﺮﺿﻴﺘـﻦ ﺗﺘﻔﻘـﺎن ﻋـﲆ ﴐورة وﺟـﻮد ﻗﺎﻧﻮن‬ ‫ﻓﺎﻋـﻞ‪ ،‬وأﻳـﺎ ً ﻛﺎن ﻃﺒـﻊ اﻹﻧﺴـﺎن‪ ،‬إﻻ أن اﻟﻄﺒـﻊ‬ ‫اﻟﻨﻘﻴـﺾ ﻣﺘـﻰ ﻃﻐﻰ ﻗـﺎدر ﻋﲆ ﺟـ ّﺮﻩ وراءه‪ ،‬ﻷن‬ ‫اﻟﺴـﻠﻮك اﻹﻧﺴﺎﻧﻲ ﻏﺎﻟﺒﺎ ً ﻣﺎ ﻳﻜﻮن اﺳﺘﺠﺎﺑﺔ ﻤﺜﺮات‬ ‫ﺧﺎرﺟﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻤﺤﻴﻄﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﺎ ﻧﺮاه ﰲ ﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ ﻣﻦ ﻓﻮﴇ ﰲ ﺑﻌﺾ ﻣﻨﺎﺣﻲ‬ ‫اﻟﺤﻴﺎة‪ ،‬ﻟﻴﺲ ﻣﺮدّﻩ إﱃ ﺧﺼﻮﺻﻴﺔ ﻓﻮﺿﻮﻳﺔ ﻧﺘﺴـﻢ‬ ‫ﺑﻬﺎ ‪-‬ﻛﻤﺎ ﺧﺼﻮﺻﻴﺎﺗﻨـﺎ اﻷﺧﺮى‪ -‬ﻓﻨﺤﻦ ﻻ ﻧﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ﻋﻦ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﻘﺪﻣﺔ إﻻ أﻧﻬﺎ ﻧﺠﺤﺖ ﰲ ﻓﺮض اﻟﻘﺎﻧﻮن‬ ‫وﺗﻌﻈﻴﻤﻪ ﺣﺘﻰ ﺻﺎر ﺟﺰءا ﻣﻦ أﺧﻼﻗﻬﺎ وﺳـﻠﻮﻛﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻧﺤﻦ ﻓﺸﻠﻨﺎ‪.‬‬ ‫دﻟﻴﻞ ذﻟﻚ أﻧﻨﺎ ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻧﺨﺮج إﱃ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻤﺘﻘﺪم‪،‬‬ ‫ﺗﻨﻀﺒﻂ ﺳـﻠﻮﻛﻴﺎﺗﻨﺎ ﺑﺪرﺟﺔ ﻻﻓﺘﺔ‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣﺎ ﻧﻌﻮد إﱃ‬ ‫ﺑﻴﺌﺘﻨﺎ ﻧﺴـﺘﻌﻴﺪ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ اﻤﻨﻔﻠﺘﺔ! ﺣﺘﻰ ﺿﻴﻮﻓﻨﺎ‬ ‫اﻷﺟﺎﻧﺐ‪ ،‬ﺣﻦ ﻳﺄﺗﻮن إﻟﻴﻨﺎ ﺗﺴـﺘﺠﻴﺐ ﺳـﻠﻮﻛﻴﺎﺗﻬﻢ‬ ‫ﻟﺒﻴﺌﺘﻨﺎ‪ ،‬ﻓﻴﺼﺒﺤﻮن ﻣﺜﻠﻨﺎ‪.‬‬ ‫‪nalmorshedi@alsharq.net.sa‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪7‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪17‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (500‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻔﺴﺎد‪..‬‬ ‫واﻫﺘﺮاء اﺧﻼق‬

‫رأي‬

‫آن ﻟﻠﺴﻌﻮدﻳﻴﻦ‬ ‫أن ﻳﺮﺗﺎﺣﻮا ﻣﻦ‬ ‫اŽﻳﺠﺎرات‬

‫ﻗﺪّﻣﺖ اﻟﻘﻴﺎدة اﻟﺴﻴﺎﺳﻴّﺔ ﻗﺮارا ً ﺣﺎﺳﻤﺎً‪ ،‬أﻣﺲ‪،‬‬ ‫ﰲ ﻣﺸﻜﻠﺔ اﻹﺳﻜﺎن اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬اﻟﻘﺮار واﺿﺢ ودﻗﻴﻖ‬ ‫وﻋﻤـﲇ ّ ﺟﺪاً‪ .‬وﻫﻮ ﻳﺘﻀ ّﻤﻦ ﺳﻠﺴـﻠﺔ ﻣـﻦ اﻹﺟﺮاءات‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺮ ﱢﻛـﺰ ﻋـﲆ اﻤﺸـﻜﻠﺔ اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ ﺑﺘﻔﺎﺻﻴـﻞ‬ ‫ﺗﻌﻘﻴﺪاﺗﻬﺎ اﻤﺰﻣﻨﺔ اﻟﺘﻲ ﺟﻌﻠـﺖ ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻦ ﻣﻨﺘﻈﺮا ً‬ ‫ﻳﺎﺋﺴـﺎ ً ﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ ﺣﻠـﻢ ﺣﻴﺎﺗـﻪ ﻛﻠﻬـﺎ‪ ،‬ﺣﻠـﻢ اﻣﺘﻼك‬ ‫ﻣﺴﻜﻦ ﻳﺆوﻳﻪ وأﴎﺗﻪ وﻳﺨ ّﻠﺼﻪ ﻣﻦ أﻋﺒﺎء اﻹﻳﺠﺎرات‬ ‫واﻟﺘﻨﻘﻞ واﻟﻮﻗﻮع ﺿﺤﻴﺔ اﻤﺼﺎرف واﻟﻘﺮوض‪.‬‬ ‫أﻣـﺮ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻟﺬي ﺻﺪر أﻣﺲ‬ ‫و َ‬ ‫َﺿـ َﻊ اﻟﺤﻠـﻮل اﻟﺠﺬرﻳﺔ ﺑﺈﻳـﻜﺎل اﻟﺤ ّﻞ اﻟﻮاﺳـﻊ إﱃ‬ ‫ﻣﺴﺆوﻟﻴﺎت وزارة اﻹﺳﻜﺎن‪ ،‬وذﻟﻚ ﻳﻘﺘﴤ ﺑﺎﻟﴬورة‬ ‫أن ﺗﺤﺼـﻞ اﻟـﻮزارة ﻋـﲆ اﻷراﴈ اﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﻠﻤﻨﺢ‬

‫واﻹﺳـﻜﺎن‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ ﻣﻨﺢ وزارة اﻹﺳـﻜﺎن إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ واﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ وﻣﻮاﺟﻬـﺔ اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﻣﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اﻤﻮاﻃـﻦ اﻟﺴـﻌﻮدي ﺑﻘـﻲ ﺣﺎﻤﺎ‪ ،‬راﻛﻀـﺎ وراء‬ ‫اﻷﻣﺎﻧـﺎت واﻟﺒﻠﺪﻳﺎت ﰲ ﺳـﺒﻴﻞ ﺣﺼﻮﻟـﻪ ﻋﲆ ﻣﻨﺤﺔ‬ ‫أرض ﰲ أي ﻣـﻜﺎن‪ .‬وﰲ اﺗﺠـﺎه آﺧـﺮ ﺑﻘـﻲ راﻛﻀـﺎ ً‬ ‫وراء ﺻﻨـﺪوق اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﻌﻘﺎري ﻟﻴﺤﺼﻞ ﻋﲆ ﻗﺮض‬ ‫ﻳﺴـﺎﻋﺪه ﰲ ﺑﻨـﺎء ﻣﻨﺰﻟﻪ‪ .‬ﻫﻜـﺬا ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺘـﻢ اﻷﻣﻮر‬ ‫وﺗﺠﺮي‪ .‬وﻋﲆ ﺻﻌﻴﺪ اﻤﻌﺎﻧـﺎة ﻛﺎﻧﺖ اﻷراﴈ ـ وﻣﺎ‬ ‫زاﻟﺖ ـ ﺳﻠﻌﺔ ﻻ ﻳﻤﺘﻠﻜﻬﺎ إﻻ ذو ﺣﻆ أو ﻗﺪرة ﻣﺎدﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﻣﺎ ﻻ ﻳﻨﻄﺒﻖ ﻋﲆ ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ اﻤﻮاﻃﻨﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﺗﻠﺘﻬـﻢ اﻹﻳﺠـﺎرات دﺧﻮﻟﻬـﻢ ﻋـﲆ ﻧﺤـﻮ ﻻ‬

‫ﻳﻤ ّﻜـﻦ اﻟﻜﺜﺮﻳﻦ ﻣﻦ ﺗﺤﻘﻴـﻖ ﺣﻠﻢ اﻟﻌﻤﺮ اﻟﻀﺎﺋﻊ ﰲ‬ ‫اﻹﻳﺠﺎرات واﻷﻗﺴﺎط واﻧﺘﻈﺎر اﻤﻨﺢ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫أﻣـﺮ اﻤﻠﻴـﻚ ﻛﺎن ﻗـﺮارا ً ﻣﺴـﺆوﻻ ً ﺗﻨﺘﻘـﻞ ﻓﻴـﻪ‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﺑـﻜﻞ ﺣﺬاﻓﺮﻫـﺎ إﱃ وزارﺗـﻦ ﻣﻬﻤﺘﻦ؛‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ واﻟﻘﺮوﻳـﺔ و اﻹﺳـﻜﺎن‪ ،‬وﻋـﲆ‬ ‫اﻟﺒﺮوﻗﺮاﻃﻲ‬ ‫اﻟﻮزارﺗـﻦ أن ﺗﺘﺤـﺮرا ﻣـﻦ ﻛﻞ اﻹرث‬ ‫ّ‬ ‫ﻹﻧﺠﺎز ﻫﺬا اﻤﴩوع اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺬي ﻳﻨﺘﻈﺮه أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺛﻠﺜﻲ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺒﻠﺪ اﻟﻜﺒﺮ‪.‬‬ ‫أراﴈ اﻟﺪوﻟـﺔ ﻛﺜـﺮة وواﺳـﻌﺔ واﻹﻣﻜﺎﻧـﺎت‬ ‫اﻤﺎدﻳﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ ﻫﺎﺋﻠﺔ‪ ،‬واﻤﻄﻠﻮب ﻣﻦ اﻟﻮزارﺗﻦ ﻫﻮ أن‬ ‫ﱢ‬ ‫ﺗﺴـﺨﺮ اﻟﺜﺮوة اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ إﱃ ﻣﴩوع وﻃﻨﻲ ﺣﻘﻴﻘﻲ‬ ‫وﻓﺎﻋـﻞ وﻣﺆﺛـﺮ‪ .‬اﻤﻄﻠـﻮب ﻣـﻦ اﻟﻮزارﺗـﻦ أﻻ ﻳﻤ ّﺮ‬

‫اﻟﻮﻗﺖ ﻣﺮورا ً ﻻ ﺗﺘﺤﻘﻖ ﻣﻌﻪ أﺣﻼم ﻣﻼﻳﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫اﻤﻨﻬﻜـﻦ ﺑﺎﻹﻳﺠﺎرات واﻷﻗﺴـﺎط واﻟﻀﻐﻮط اﻤﺎدﻳﺔ‬ ‫اﻤﺘﻌﺪدة‪.‬‬ ‫آن ﻟﻠﻤﻮاﻃﻦ أن ﻳﺮﺗﺎح‪ ،‬وآن ﻟﻸﴎ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ أن‬ ‫ﺗﺴـﻜﻦ ﰲ ﻣﻨﺎزل ﺗﻤﻠﻜﻬﺎ وﺗﺘﻮارﺛﻬﺎ‪ .‬آن ﻟﻠﺴﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫أن ﻳﺨﺮﺟﻮا ﻣﻦ ﻧﻔﻖ اﻟﻬﺪر اﻤﺎﱄ اﻤﺆرق‪.‬‬ ‫اﻟﻮزارﺗـﺎن‪ ،‬وﻣﻌﻬﻤـﺎ وزارات وﺟﻬـﺎت أﺧﺮى‪،‬‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﺔ ﻋـﻦ إﻧﻬـﺎء ﻣﺸـﻜﻠﺔ اﻹﺳـﻜﺎن‪ ،‬وﻣﻠﺰﻣﺔ‬ ‫ﺑﺘﺴـﻬﻴﻞ اﻹﺟـﺮاءات اﻟﻜﻔﻴﻠـﺔ ﺑﺬﻟـﻚ‪ .‬ﻟﻘـﺪ ﻗﺪﱠﻣﺖ‬ ‫اﻟﻘﻴﺎدة اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻟﺤـ ّﻞ اﻟﺠﺎﻫﺰ‪ ،‬وﻋـﲆ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ أن ﺗﻜـﻮن ﺑﻤﺴـﺘﻮى ﻃﻤـﻮح اﻟﻘﻴـﺎدة‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻫﺬا اﻤﴩوع اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﻜﺒﺮ‪.‬‬

‫‪15‬‬


‫‪16‬‬

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫دور اﻟﻤﺪرﺳﺔ ﻓﻲ ﺑﻨﺎء اﻟﻘﻴﻢ ﻋﻨﺪ ﻃﻼﺑﻬﺎ‬

‫ﻣﺪاوﻻت‬

‫ﺟﻬﻨﻢ‬ ‫ووﺟﻪ اﻟﺸﺒﻪ!‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

‫اˆرﺑﻌﺎء ‪7‬ﺟﻤﺎدى ا¦ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪17‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (500‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻛﻨـﺎ ﺻﻐـﺎراً‪ ،‬ﻋﻠﻤﻮﻧـﺎ اﻟﺨـﺮَ ‪ ..‬ﻗﺎﻟـﻮا إﻧﻨﺎ‬ ‫أﺧﻴـﺎ ْر‪ ،‬ﻗﺎﻟﻮا‪ :‬اﻟﴩّ ﻟـﻸﴍار‪ ،‬ﻗﺎﻟﻮا ﻫـ ُﻢ ﻣﻦ ﻳﻤﻮﺗﻮن‪.‬‬ ‫وﻣـﻦ ﻳﺤﺰﻧـﻮن‪ ..‬وﻣﻦ ﻳﺨﺴـﺆون‪ ،‬ﻗﺎﻟﻮا اﻷﻣﺎﻧـﻲ ﻟﻨﺎ‪..‬‬ ‫وﻟﻬـﻢ ﺣﻤﻰ اﻤﻨﻮن‪ ،‬ﺻـﻮّروا اﻟﺪﻧﻴﺎ اﻟﻌﻠﻴﻠـﺔ!‪ ،‬ﻛﺤﺪﻳﻘﺔ‬ ‫ﺟﺪا ً ﺟﻤﻴﻠﺔ‪ ،‬ﻫﺬا ‪ ..‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻛﻨﺎ ﺻﻐﺎراً‪ ،‬اﻟﻴﻮم ـ ﻳﺎ أﺳﻔﻲ‬ ‫ـ ﻛﱪﻧـﺎ‪ ،‬وﻓﻘﻬﻨﺎ‪ ،‬وﺗﻌﻠﻤﻨﺎ ﻛﺜﺮاً‪ ،‬ﻟﻢ ﺗﻌﺪ اﻟﺪﻧﻴﺎ ﺣﺪﻳﻘﺔ‪،‬‬ ‫إﻧﻬـﺎ ﻏﺎبٌ ﺑﻪ ﻣﻠﻴـﻮن ﻧﺎب‪ ،‬اﻷﺧﻴـﺎر ﻓﻴﻬـﺎ ﻛﺎﻟﻴﺘﺎﻣﻰ ‪..‬‬ ‫ﻛﺎﻤﺴـﺎﻛﻦ ‪ ..‬ﻛﻜﻞ اﻷوﻟﻴﺎء اﻟﻄﻴﺒﻦ‪ ،‬واﻷﴍار ﻓﻴﻬﺎ ﻛﻞ‬ ‫ِ‬ ‫ﻳﻮ ٍم ﰲ ﻋﻴﺶ رﻏﻴـﺪ‪ ،‬وﻣﺎزاﻟﻮا ﻳﻘﻮﻟﻮن ﻛﻤﺎ ﻗﺎﻟﺖ ﺟﻬﻨﻢ‪،‬‬ ‫ﻫﻞ ﻣﻦ ﻣﺰﻳﺪ ؟ ﻫﻞ ﻣﻦ ﻣﺰﻳﺪ؟‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻳﺴــﺮ »ﻣــﺪاوﻻت« أن ﺗﺘﻠﻘــﻰ‬ ‫ﻧﺘــﺎج أﻓﻜﺎرﻛــﻢ وآراءﻛﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠــﻒ اﻟﺸــﺆون‪ ،‬آﻣﻠﻴــﻦ‬ ‫اﻻﻟﺘﺰام ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬واﻻﺑﺘﻌﺎد‬ ‫ﻋﻦ اˆﻣﻮر اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺸﺮط أﻻ‬ ‫ﺗﺘﺠــﺎوز ‪ 300‬ﻛﻠﻤــﺔ‪ ،‬وأن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ | ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ ﻧﺸــﺮﻫﺎ‪ ،‬وأﻻ ﺗﺮﺳﻞ‬ ‫ˆي ﺟﻬــﺔ أﺧــﺮى‪ .‬وذﻟــﻚ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺒﺮﻳﺪ‪:‬‬

‫ﻳﺒﻨﻲ ﰲ ﻧﻔﻮﺳﻬﻢ ﺣﺐ اﻟﻌﻠﻢ واﻤﻌﺮﻓﺔ‪ ،‬وﻋﻨﻲ ﻣﻌﻠﻤﻮﻫﻢ‬ ‫ﻛﻠﻨـﺎ ﻧﻌﻠﻢ ﺑﺄن ﻣﻦ أﻫﺪاف اﻤﺪرﺳـﺔ ﻋـﺪا وﻇﻴﻔﺔ‬ ‫ﺑﻐﺮﺳـﻬﺎ ﰲ ﻧﻔﻮﺳـﻬﻢ وراﻗﺒﻮﻫﺎ ﰲ ﺳـﻠﻮﻛﻴﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬ﻛﺎن‬ ‫ﺗﻘﻮم ﺑﻬـﺎ وﻫﻲ وﻇﻴﻔـﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬أﻧﻬﺎ ﺗﺮﺑـﻲ ﻃﻼﺑﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻫﺬا ﻛﻔﻴﻼً ﺑﺠﻌﻠﻬﻢ ﻗﺎدرﻳﻦ ﻋﲆ اﻟﺴـﺮ ﺑﺸﻜﻞ ﺻﺤﻴﺢ‬ ‫وﺗﺮﺑﻴﻬﻢ ﺑﻤﺎ ﻳﺪﻋﻢ وﻳﺒﻨﻲ ﺷـﺨﺼﻴﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬وﻫﻲ ﻣﺴـﺄﻟﺔ‬ ‫ﰲ ﻃﺮﻳﻘﻬﻢ ﻟﻄﻠﺐ اﻟﻌﻠـﻢ‪ ،‬واﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ أﺧﻼﻗﻴﺎﺗﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﺷﺎﻗﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﺎ ﻟﻴﺴﺖ ﻣﺴـﺘﺤﻴﻠﺔ‪ ،‬ﻷﻧﻬﺎ رﺳﺎﻟﺔ ﻋﻈﻴﻤﺔ‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ ﻓﺎﻳﻊ‬ ‫وﺟﻌﻠﻬـﻢ ﻗﺎدرﻳـﻦ ﻋـﲆ ﻣﻮاﺟﻬـﺔ اﻟﺘﺤﺪﻳـﺎت اﻟﺮاﻫﻨﺔ‬ ‫وﻣﻬﻤﺔ ﺳـﺎﻣﻘﺔ أﻧﻴﻄﺖ ﺑﻬﺎ ﻓﻬﻲ ﺗﺮﺑﻲ وﺗﻌﻠﻢ‪ ،‬ووﻇﻴﻔﺔ‬ ‫واﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻲ ﻛﺜﺮة ﰲ زﻣﻨﻬﻢ ﻫـﺬا اﻤﲇء ﺑﺎﻟﻐﺰو‬ ‫اﻟﱰﺑﻴﺔ ﻳﺠﺐ أن ﺗﻀﻄﻠﻊ ﺑﻬﺎ ﻋﱪ ﺑﺮاﻣﺠﻬﺎ‪ ،‬وﻣﻨﺎﺷﻄﻬﺎ‬ ‫اﻤﺘﻨـﻮع ﻓﻜﺮﻳـﺎ ً وأﺧﻼﻗﻴﺎً‪ ،‬واﻤﺘﺴـﻢ ﺑﺜـﻮرة ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫وﻋـﱪ ﻣﻨﺎﻫﺠﻬﺎ وﻣﺎ ﺗﺘﺨﻠﻠﻪ ﻣﻦ أﻫﺪاف ﺳـﻠﻮﻛﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫ﺧﻄﺮة‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﻢ ﺑﻤﺎ ﻳﻤﻠﻜﻮﻧﻪ ﻣﻦ ﻗﻴﻢ إﻳﻤﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺳـﺘﺼﻨﻊ‬ ‫ﺧـﻼل ﺟﺪﻳـﺔ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻴﻬﺎ ﰲ أن ﻳـﺆدوا اﻟـﺪور اﻤﻨﻮط‬ ‫ﻣﻨﻬـﻢ ﻣﻮاﻃﻨـﻦ ﺻﺎﻟﺤـﻦ ﻟﺪﻳﻨﻬـﻢ‪ ،‬وﻣﺠﺘﻤﻌﻬـﻢ‪،‬‬ ‫ﺑﻬـﻢ ﺗﺠـﺎه ﻃﻼﺑﻬﻢ‪ ،‬واﻟـﺬي ﻳﻨﺘﻈﺮ ﻣﻨﻬـﻢ أن ﻳﻘﻮدوا‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬وﻳﺘﺴـﻨﻤﻮا ﻣﻮاﻗﻌﻬﻢ ﰲ اﻟﻐﺪ‪ ،‬ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﺒـﺪؤون وﺿﻊ أوﱃ وﺳـﺘﺠﻌﻠﻬﻢ ﻋﲆ ﻗـﺪر اﻟﺘﺤﺪي واﻟﻮﻗﻮف ﺑﺼﻼﺑـﺔ ﰲ وﺟﻪ ﻛﻞ ﻏﺰو‬ ‫ﺧﻄﻮاﺗﻬـﻢ ﻋـﲆ درب اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ ﺣﺼﻮﻟﻬﻢ ﻋﲆ ﻗﺴـﻂ ﻛﺎف ﻣﻦ ﻫﺪﻓﻪ ﺗﺪﻣﺮ أﺧﻼﻗﻴﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬وﺷـﻞ ﻗﺪراﺗﻬﻢ ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻟﺤﺮب ﻋﻠﻴﻬﻢ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻟﻴﺸـﺎرﻛﻮا ﰲ اﻻزدﻫـﺎر واﻟﺒﻨﺎء ﻟﻮﻃﻨﻬـﻢ وﻣﺠﺘﻤﻌﻬﻢ‪ ،‬وﻟﻦ ﺑﺎﻤﺨﺪرات‪ ،‬واﻷﻓﻜﺎر اﻟﻬﺪاﻣﺔ‪ ،‬وﻧﺤﻦ ﻧﺮى ﻛﻴﻒ ﻫﺬا اﻟﺒﻠﺪ ﻳﺴـﺘﻬﺪف‬ ‫ﻳﻜﻮﻧـﻮا أﻛﻔﻴﺎء ﻤﺎ ﻳُـﺮاد ﻟﻬﻢ إﻋـﺪاده‪ ،‬إﻻ ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﺘﺴـﻠﺤﻮن ﺑﺎﻟﻘﻴﻢ ﺑﻤﻼﻳـﻦ ﺣﺒﺎت اﻟﻜﺒﺘﺎﺟـﻮن‪ ،‬وأﻃﻨﺎن اﻤﺨﺪرات‪ ،‬وﻛﻴﻒ ﻳﺴـﺘﻬﺪف‬ ‫اﻟﺪﻳﻨﻴـﺔ واﻟﻮﻃﻨﻴﺔ واﻤﺠﺘﻤﻌﻴـﺔ واﻷﺧﻼﻗﻴﺔ واﻟﺠﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬وﻛﻞ اﻟﻘﻴﻢ ﺷـﺒﺎﺑﻪ ﺑﻐﺰو إﻋﻼﻣـﻲ ﺑﻐﺮض ﺗﺪﻣـﺮ أﺧﻼﻗﻴﺎﺗﻪ‪ ،‬ورﺣـﻢ اﻟﻠﻪ أﻣﺮ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺠﻌﻞ ﻣﻨﻬﻢ ﻓﺎﻋﻠﻦ أﺳﻮﻳﺎء‪ ،‬ﺻﺎﻟﺤﻦ ﻧﺎﻓﻌﻦ‪ ،‬ﻷن اﻟﻘﻴﻢ ﺗﻌﻨﻲ اﻟﺸـﻌﺮاء ﺣﻦ ﻗﺎل‪) :‬ﺻﻼح أﻣﺮك ﺑﺎﻷﺧﻼق ﻣﺮﺟﻌﻪ ‪َ ..‬ﻓ َﻘﻮﱢم اﻟﻨﻔﺲ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻘﺎﻣﺔ ﰲ ﻣﻔﻬﻮﻣﻬﺎ اﻟﻠﻐـﻮي‪ ،‬وﻣﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﻘﻴﻢ اﻤﺘﻨﻮﻋﺔ ﺳـﻮف ﺑﺎﻷﺧﻼق ﺗﺴﺘﻘﻢ(‬ ‫ﺗﺸـﻜﻞ ﺷﺨﺼﻴﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬وﻛﻠﻤﺎ اﺳﺘﻤﺴـﻜﻮا ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﺗﺤﻠﻮا ﺑﻬﺎ ﰲ أﻗﻮاﻟﻬﻢ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻓﺎﻳﻊ‬ ‫وأﻓﻌﺎﻟﻬـﻢ‪ ،‬واﻋﺘﻨﺖ ﻣﺪارﺳـﻬﻢ ﺑﺘﻨﺸـﺌﺘﻬﻢ ﻋﲆ اﻟﻘﻴـﻢ اﻹﻳﻤﺎﻧﻴﺔ ﺑﻤﺎ‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺣﺮب »أم اﻟﺮﻛﺐ‬ ‫اﻟﺴﻮداء«‬

‫»اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ« ﺗﺄﻛﻴﺪ ﻟﻠﻬﻮﻳﺔ واﻟﻘﻴﻢ واﻟﺘﻘﺎﻟﻴﺪ‬ ‫ﻃﻞ ﻋﻠﻴﻨـﺎ ﻣﻬﺮﺟـﺎن اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ ﰲ دورﺗـﻪ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ‬ ‫ً‬ ‫واﻟﻌﴩﻳﻦ ﻣﻜﺘﺴـﻴﺎ ً ً‬ ‫ﻗﺸـﻴﺒﺔ ﺗﺘﺠﺪد ﻋﺎﻣﺎ ً ﺑﻌﺪ ﻋﺎم ﰲ‬ ‫ﺣﻠﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋـﲆ أﺻﺎﻟﺔ ﻣﺤﺘﻮاﻫﺎ ﻣـﻦ اﻤﻮروﺛﺎت‬ ‫روﻧﻘﻬـﺎ‪،‬‬ ‫اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻌﺘﺰ ﺑﻬﺎ أﺑﻨﺎء ﻫﺬه اﻷﻣﺔ‪ ،‬واﻫﺘﻤﺎم أﻳﺔ أﻣﺔٍ‬ ‫ﻣﻦ اﻷﻣﻢ ﺑﱰاﺛﻬﺎ اﻷﺻﻴﻞ وﻣﺎﺿﻴﻬﺎ اﻤﴩق إﻧﻤﺎ ﻳﺪل ً‬ ‫دﻻﻟﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﻋﻤﻴﻖ وإدراكٍ‬ ‫وﻋﻲ‬ ‫ٍ‬ ‫واﺿﺤﺔ ﻋﲆ ﻣﺎ ﻳﺘﺼﻒ ﺑﻪ أﻓﺮادﻫﺎ ﻣﻦ ٍ‬ ‫ﻗﻮي وﻧﻈـﺮ ٍة ﺛﺎﻗﺒﺔ؛ ﻷن رﺑﻂ اﻟﺤﺎﴐ ﺑﺎﻤﺎﴈ ﺳـﻴﻤﻜﻦ‬ ‫ٍ‬ ‫أﺟﻴﺎﻟﻨـﺎ ﻣـﻦ اﻻﻃـﻼع ﻋﲆ اﻟﺼـﻮر اﻤﻀﻴﺌﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﺰﺧﺮ‬ ‫ﺑﻬـﺎ ﺗﺮاﺛﻨﺎ اﻟﺬي ﺷـﺎرك ﰲ ﺑﻨﺎﺋﻪ ﻋﻠﻤـﺎء اﻷﻣﺔ وﻣﻔﻜﺮوﻫﺎ‬ ‫وأدﺑﺎؤﻫـﺎ ﻋﲆ ﻣـﺮ اﻟﻌﺼﻮر ﻣﻨﻄﻠﻘـﻦ ﰲ ﺗﺼﻮراﺗﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﻫﺪي اﻹﺳﻼم وﺗﻌﺎﻟﻴﻤﻪ اﻟﺴﻤﺤﺔ‪.‬‬ ‫وﻧﺤـﻦ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻧﻤﻠـﻚ رﺻﻴـﺪا ً ﺿﺨﻤﺎ ً ﻳﺴـﺘﺤﻖ‬ ‫أن ﻳـﺪرس وﻳﻘـﺪم ﻟﻸﺟﻴﺎل ﻛﻞ ﻣﺎ ﻫﻮ ﻣﻔﻴـﺪ وﻧﺎﻓﻊ ﻣﻨﻪ؛‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺄﻣﻮﻧﺔ ﺑﺈذن اﻟﻠﻪ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﺎرﻛﺔ وﻣﺴـﺮ ًة‬ ‫اﻧﻄﻼﻗﺔ‬ ‫ﻟﻴﻀﻤﻦ ﻟﻬﻢ‬ ‫وﻣـﻦ ﻫـﺬا اﻤﻨﻄﻠﻖ ﺟﺎءت ﻓﻜـﺮة ﻫﺬا اﻤﻬﺮﺟـﺎن اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﻟﻠﱰاث واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﺬي ﺗﻨﻈﻤﻪ رﺋﺎﺳﺔ اﻟﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺣﺮﺻـﺖ ﻣﻨﺬ دورﺗﻪ اﻷوﱃ ﻋﲆ أن ﺗﻜـﻮن ﺟﻮاﻧﺐ اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺎﺛﻠﺔ ﰲ ﺟﻨﺒﺎﺗﻪ وذﻟﻚ ﺑﺒﻨﺎء ﻗﺮﻳﺔٍ ﻟﻠﱰاث ﺗﺘﺠﺴـﺪ‬ ‫اﻟﺬاﺗﻴﺔ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ أﺳﺎﻟﻴﺐ ﺣﻴﺎة اﻷﺟﺪاد وﺗﺮاﺛﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻋﺎﻣـﺎ ً ﺑﻌﺪ ﻋﺎم وﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﺟﻤﻴـﻊ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻛﺘﺴـﺒﺖ ﻋﻨﺎﴏ اﻟـﱰاث اﻤﻌﺮوﺿﺔ ﰲ اﻤﻬﺮﺟﺎن ﺷـﻤﻮﻻ ً‬

‫ﻣﺸﺮاق‬

‫ﻓﺎﺋﻖ ﻣﻨﻴﻒ‬

‫اﺣﺘﺮام اﻟﺒﺪﻟﺔ‬ ‫ﻣﻨﺎﻇـﺮ ﻣﺆﺳـﻔﺔ‪ ،‬ﺗﻠﻚ اﻟﺘـﻲ ﻳﻈﻬﺮ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ ﻣﻮﻇـﻒ ﺑﺒﺪﻟـﺔ رﺳـﻤﻴﺔ ﺳـﻮاء‬ ‫ﻋﺴـﻜﺮﻳﺎ ً أم ﻣﺪﻧﻴـﺎ ً وﻫﻮ ﻳﺤـﺮص أﺛﻨﺎء‬ ‫ﺗﺄدﻳـﺔ ﻋﻤﻠـﻪ ﻋـﲆ اﻟﺘﺼﻮﻳـﺮ ﺑﺠﺎﻧـﺐ‬ ‫ﺷـﺨﺼﻴﺔ ﻣﺸـﻬﻮرة ﰲ اﻤﻄـﺎر أو ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻋﻨﺪ ﻣﺒﺎﴍﺗﻪ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﰲ ﻗﻀﻴﺔ ﺟﻨﺎﺋﻴﺔ‬ ‫أو ﻣﻊ ﻃﻔﻠﺔ ﻓﻨﺎﻧﺔ ﺣﴬت ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﻬﺮﺟﺎن‪.‬‬ ‫اﻤﺸﻜﻠﺔ ﻟﻴﺴﺖ ﰲ اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﰲ‬ ‫ﻃﺮﻳﻘﺔ ﺗﻔﻜـﺮ اﻤﻮﻇﻒ اﻤﺘﺼـﻮّر؛ ﻓﻬﻮ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺤـﱰم »اﻟﺒﺪﻟﺔ« اﻟﺘـﻲ ﻳﺤﻤﻠﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻢ‬ ‫ﻳﻔﻬﻢ أﻧﻪ ﰲ ﻣﻬﻤﺔ ﻋﻤﻞ ﺗﺄدﻳﺘﻬﺎ ﺗﺘﻄﻠﺐ‬ ‫ﻣﻨـﻪ ﻋﺪم اﻻﻟﺘﻔﺎت ﻤﺜﻞ ﻫـﺬه اﻟﺼﻐﺎﺋﺮ‪،‬‬ ‫وﻣﻌﺎﻣﻠـﺔ اﻟﻨـﺎس ﻋـﲆ ﻗـﺪر واﺣﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻻﻫﺘﻤـﺎم‪ .‬وﻇﻴﻔﺘـﻪ ﺗﺘﻄﻠـﺐ ﻣﻨﻪ ﻋﺪم‬ ‫اﻟﺘﻔﺮﻳـﻖ ﺑﻦ ﻣـﻦ ﻳﻘﻮم ﻋـﲆ ﺧﺪﻣﺘﻬﻢ‬ ‫وﻣﺴـﺎﻋﺪﺗﻬﻢ‪ ،‬وإﺷـﻌﺎر اﻟﺠﻤﻴـﻊ أن‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم ﻓﻮق اﻟﺠﻤﻴـﻊ وﻻ ﻣﺤﺎﺑﺎة ﻷﺣﺪ‪،‬‬ ‫اﻤﺸﻬﻮر أﻣﺎﻣﻪ ﻛﺎﻤﻐﻤﻮر‪.‬‬ ‫ارﺗـﺪاء اﻟﺒﺪﻟـﺔ ﻳﻌﻨـﻲ أن ﺻﺎﺣﺒﻬﺎ‬ ‫أﺻﺒـﺢ ﻣﻤﺜﻼً ﻟﻠﺠﻬـﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻌﻤـﻞ ﺑﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﺗﴫﻓﺎﺗـﻪ اﻟﺠﻴـﺪة ﻣﻨﻬـﺎ واﻟﺴـﻴﺌﺔ‬ ‫ﻣﺤﺴﻮﺑﺔ ﻋﲆ اﻟﺠﻬﺔ‪ ،‬ﺗﻌﺎﻣﻠﻪ ﻣﻊ اﻟﻨﺎس‬ ‫ﻳﻌﻜـﺲ إﻣﺎ إﺧﻔﺎق اﻟﺠﻬﺔ أو ﻧﺠﺎﺣﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﺗﺪرﻳﺒـﻪ ﻟﻴﻜﻮن واﺟﻬﺔ ﺣﺴـﻨﺔ ﻟﻬﺎ أﻣﺎم‬ ‫اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﻣﻦ ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ‪ .‬وﻟﻴﺲ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻗـﺎﴏا ً ﻋﲆ ﻣﻦ ﻳﻠﺒﺲ اﻟﺒﺪﻟﺔ ﺑﻞ ﻳﺸـﻤﻞ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻮﻇﻔﻦ ﰲ اﻟﻘﻄﺎﻋﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‬ ‫واﻟﺨـﺎص‪ ،‬ﻓﻜﻞ ﻣﻮﻇـﻒ ﻳﻨﺒﻐـﻲ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫اﻟﺘﻔﺮﻳـﻖ ﺑـﻦ ﺳـﻠﻮﻛﻴﺎﺗﻪ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‬ ‫وﺳﻠﻮﻛﻴﺎﺗﻪ أﺛﻨﺎء اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﻓﺎﻷوﱃ ﴐرﻫﺎ‬ ‫ﻳﻤﺴـﻪ ﻫﻮ ﻓﻘـﻂ ﺑﻴﻨﻤﺎ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﻳﺘﻌﺪى‬ ‫ﴐرﻫﺎ إﱃ ﻣﻦ و ّ‬ ‫ﻇﻔﻪ‪.‬‬ ‫وإذا ﻛﺎن اﻟﺮﻗﻴـﺐ اﻟﺬاﺗـﻲ ﻟﻠﻤﻮﻇﻒ‬ ‫ﻏﺎﺋﺒـﺎ ً ﻓـﺈن اﻟﺮﻗﻴـﺐ اﻟﺨﺎرﺟـﻲ ﻳﻨﺒﻐﻲ‬ ‫ﺗﻔﻌﻴﻠـﻪ ﺑﺎﻟﻌﻘﺎب اﻟﺬي ﻳﺴـﺒﻘﻪ ﺗﺜﻘﻴﻒ‬ ‫اﻤﻮﻇـﻒ وﺗﺪرﻳﺒﻪ ﻋـﲆ اﺣـﱰام أﻧﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬ ‫‪faeq@alsharq.net.sa‬‬

‫ذﻟﻠﺖ ﺣﻜﻮﻣﺘﻨﺎ اﻟﺮﺷـﻴﺪة اﻟﺼﻌﺎب ووﺿﻌﺖ‬ ‫ﻳﻌﻜـﺲ اﻟﺘﻨـﻮع واﻟﺜـﺮاء اﻟﱰاﺛـﻲ اﻟـﺬي‬ ‫اﻹﻣﻜﺎﻧﺎت اﻟﻼزﻣﺔ رﻫﻦ إﺷـﺎرة اﻟﻘﺎﺋﻤﻦ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺘﺴـﻢ ﺑـﻪ ﻫـﺬه اﻤﻨﺎﻃـﻖ‪ ،‬وﻫﻜـﺬا ﻧﻤـﺎ‬ ‫وأﺻﺒﺢ ﻣﻬﺮﺟﺎﻧﺎ ً ﺳـﻌﻮدﻳﺎ ً ﺧﻠﻴﺠﻴﺎ ً ﻋﺮﺑﻴﺎ ً‬ ‫ﺗﻨﻈﻴـﻢ اﻤﻬﺮﺟﺎن ﻟﺘﺘﺴـﺎﺑﻖ ﻛﺎﻓـﺔ ﻗﻄﺎﻋﺎت‬ ‫ﻋﺎﻤﻴﺎ ً واﻧﻀﻢ إﱃ ﻗﺎﺋﻤـﺔ اﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎت اﻟﺘﻲ ﻋﺒﺪﺍﻟﻠﻄﻴﻒ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ ﻋﲆ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﻨﺸـﺎﻃﺎت اﻤﻌﺘﻤﺪة‬ ‫ﺗﻠﻌﺐ دورا ً ﻣﻬﻤـﺎ ً ﰲ ﺑﺤﺚ ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﺍﻟﻮﺣﻴﻤﺪ‬ ‫ﻛﻞ ﻋﺎم‪.‬‬ ‫ﻳﻘـﻮل اﻟﺒﺎﺣﺚ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴـﺎﻟﻢ‬ ‫وﺗﻌﻤﻴـﻖ اﻟﺮواﺑـﻂ ﺑـﻦ اﻤﺜﻘﻔـﻦ ورﺑﻂ‬ ‫ﻣـﺎض وﺣﺎﴐ( ﺗﺮاث‬ ‫ﺣﺎﴐ اﻷﻣﺔ ﺑﻤﺎﺿﻴﻬﺎ وﻣﺴـﺘﻘﺒﻠﻬﺎ‪ ،‬وﻣﻨﺬ‬ ‫ﰲ ﻛﺘﺎﺑـﻪ )اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ ٍ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺐ ﻫﻮ ﺗﻠﻚ اﻟﺠﻮاﻧـﺐ اﻟﻐﺎﺋﺒﺔ اﻟﺤﺎﴐة‬ ‫ﻳـﻮم ‪1405/7/2‬ﻫـ اﻟـﺬي ﺗﻔﻀﻞ ﻓﻴﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﺣﻴﺎة اﻷﺟـﺪاد‪ ،‬ﻫﻮ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻷﻣﺲ ﺑﻤﻌﻨﺎﻫﺎ‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠـﻚ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻳﺮﺣﻤـﻪ اﻟﻠﻪ ﺑﺘﴩﻳـﻒ اﻟﺠﻨﺎدرﻳـﺔ واﻓﺘﺘﺎح اﻟﻮاﺳﻊ ﺗﺸﻤﻞ ﻃﺮاﺋﻖ اﻟﺘﻔﻜﺮ وأﺳﺎﻟﻴﺐ اﻟﺘﻌﺒﺮ وإﺑﺪاﻋﺎت‬ ‫وﻗﺎﺋـﻊ وﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻤﻬﺮﺟـﺎن اﻷول أﺻﺒﺤـﺖ اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ اﻟﻌﻤﻞ واﻟﺴـﻠﻮك وأﻧﻤـﺎط اﻟﺤﻴﺎة اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ وﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫وﻋﺪا ً وﻣﻴﻌﺎدا ً ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﱰاث واﻤﺜﻘﻔﻦ واﻷدﺑﺎء واﻟﻌﻠﻤﺎء درﺟـﺔ اﻟﺘﻄﻮر اﻟﺘﻲ ﻳﺼﻞ إﻟﻴﻬﺎ أي ﺷـﻌﺐ ﻓـﺈن اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﺼﻞ إﻟﻴﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﺘﻘﺪم اﻟﺤﻀﺎري ﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﻜﻮن‬ ‫اﻟﻌﺮب واﻷﺟﺎﻧﺐ ﻳﻠﺘﻘﻮن ﻓﻴﻪ ﺑﺈﺧﻮاﻧﻬﻢ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﺗﺎرﻳﺨﻴـﺔ وﻣﺆﴍا ً ﻣﻘﻄﻮﻋﺔ اﻟﺼﻠـﺔ ﺑﱰاﺛﻪ؛ ذﻟﻚ ﻷن اﻟـﱰاث ﻳﴪي ﰲ ﺣﻴﺎة‬ ‫ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫وﻳﻌـﺪ ﻫـﺬا اﻤﻬﺮﺟـﺎن‬ ‫ﻋﻤﻴـﻖ اﻟﺪﻻﻟـﺔ ﻋﲆ اﻫﺘﻤـﺎم ﻗﻴﺎدﺗﻨـﺎ اﻟﺤﻜﻴﻤـﺔ ﺑﺎﻟﱰاث اﻷﺟﻴـﺎل اﻤﺘﻮاﻟﻴﺔ وﻳﻨﺘﻘﻞ ﺑﻴﻨﻬـﺎ وﻳﺪﺧﻞ ﺑﻄﺮاﺋﻖ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫واﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ ﻛﻤـﺎ ﺗﻌﺪ إﻗﺎﻣﺘﻪ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ وﻃﻨﻴـﺔ ﻳﻤﺘﺰج ﻓﻴﻬﺎ ﰲ ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﻧﻤﻂ ﺣﻴﺎﺗﻬﺎ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬وﰲ ﻋﺎﻤﻨﺎ اﻤﻌﺎﴏ اﻟﺬي‬ ‫ﻋﺒـﻖ ﺗﺎرﻳﺨﻨـﺎ اﻤﺠﻴـﺪ ﺑﻨﺘـﺎج ﺣﺎﴐﻧـﺎ اﻟﺰاﻫـﺮ‪ ،‬وﻣﻦ أﺻﺒـﺢ ﻓﻴﻪ ﺑﻔﻌﻞ وﺳـﺎﺋﻞ اﻻﺗﺼﺎل ﻛﻘﺮﻳـﺔٍ ﺻﻐﺮ ٍة ﻓﺈن‬ ‫أﺳـﻤﻰ أﻫﺪاف اﻤﻬﺮﺟـﺎن اﻟﺘﺄﻛﻴـﺪ ﻋﲆ ﻫﻮﻳﺘﻨـﺎ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺗﺮاث اﻟﺸـﻌﻮب ﻫﻮ اﻟـﺬي ﻳﻀﻊ ﺣﺪا ً ﻓﺎﺻﻼً ﺑﻦ ﺷـﻌﺐ‬ ‫واﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ وﺗﻘﺎﻟﻴﺪﻧﺎ وﻗﻴﻤﻨﺎ اﻷﺻﻴﻠـﺔ وﺗﺄﺻﻴﻞ ﻣﻮروﺛﻨﺎ وآﺧـﺮ‪ ،‬وﻳﻌﻄﻲ ﻟﻜﻞ أﻣـﺔٍ ﺧﺼﻮﺻﻴﺘﻬﺎ وﻗﺪ ﻛﺎن اﻟﺤﻔﺎظ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫داﺋﻤﺔ‬ ‫ﺳـﻤﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﺑﺸـﺘﻰ ﺟﻮاﻧﺒـﻪ واﻟﺤﻔـﺎظ ﻋﻠﻴﻪ ﻟﻴﺒﻘـﻰ ﻣﺎﺛﻼً ﻋـﲆ اﻟـﱰاث واﻟﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﻪ وﻋـﺪم اﻟﺘﻨﻜﺮ ﻟﻪ‬ ‫ً‬ ‫وﺗﻮﻃﺌﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻫﺬا اﻤﻨﺎل اﻟﺴـﺎﻣﻲ ﻣﻦ ﺳﻤﺎت اﻟﺸـﻌﻮب اﻟﺤﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺮة ﺑﺎﻟﺒﻘﺎء‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻘﻮم‬ ‫ﻟﻸﺟﻴـﺎل اﻟﻘﺎدﻣـﺔ‪،‬‬

‫اﻵﺑﺎء ﺑﺘﻌﺮﻳﻒ اﻷﺑﻨﺎء ﺑﱰاث اﻷﺟﺪاد وﺑﻬﺬا ﻳﺤﺪث اﻟﺘﻮازن‬ ‫اﻤﻨﺸـﻮد ﺑﻦ اﻟﺘﻄﻮر اﻟﺤﻀﺎري واﻟﺤﻔـﺎظ ﻋﲆ اﻷﺻﺎﻟﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﻬﺬا ﻳﻄـﻮع اﻟﺘﻄﻮر اﻟﺤﻀﺎري أﺧﻼق اﻟﺸـﻌﺐ وﻗﻴﻤﻪ‬ ‫اﻤﺘﻮارﺛﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺆﻛﺪ اﻟﺴﺎﻟﻢ ﻋﲆ أن اﻤﻬﺮﺟﺎن ﰲ ﺳﻌﻴﻪ إﱃ ﺗﻌﺮﻳﻒ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺤﺎوﻟﺔ‬ ‫اﻷﺟﻴـﺎل اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ ﺑﱰاث اﻵﺑـﺎء واﻷﺟﺪاد ﺣـﺎول‬ ‫ﻓـﺬ ًة وﻫﻲ إﻋـﺎدة ﺗﻜﻮﻳﻦ اﻤﺎﴈ أو ﺑﻤﻌﻨـﻰ آﺧﺮ ﺗﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ٍ‬ ‫وﺣﺪات ﺟﺰﺋﻴﺔٍ ﻣﻦ ﺣﻴـﺎة اﻷﺟﺪاد ﻟﻜﻲ ﻧﺤﺼﻞ ﰲ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﻋـﲆ ﺻﻮر ٍة ﺣﻴـﺔٍ ﻟﺤﻴﺎة ﻫﺆﻻء وﻳﺘﺴـﺎءل ﺣﻘﺎ ﻛﻴﻒ ﻛﺎن‬ ‫أوﻟﺌﻚ اﻷﺟﺪاد ﻳﻌﻴﺸﻮن؟ وﻛﻴﻒ وﻣﻦ أﻳﻦ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﺤﺼﻠﻮن‬ ‫ﻋﲆ ﻃﻌﺎﻣﻬﻢ وﴍاﺑﻬـﻢ؟ وﻛﻴﻒ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﻮاﺟﻬﻮن ﺣﺎﺟﺎت‬ ‫ﺣﻴﺎﺗﻬـﻢ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ؟ ﻛﻴﻒ ﻛﺎﻧـﻮا ﻳﻌﻠﻤﻮن أﺑﻨﺎءﻫﻢ؟ وﻛﻴﻒ‬ ‫ﻣـﻜﺎن إﱃ آﺧـﺮ؟ وﻛﻴﻒ ﻳﺘﺤﺎرﺑـﻮن وﺑﺄي‬ ‫ﻳﻨﺘﻘﻠـﻮن ﻣﻦ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺳـﻼح؟ ﻓﻌـﲆ أرض اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ وﺑـﺪون ﻛﻼم أو وﺻﻒ‬ ‫أو ﴍح ﺻـﻮرة ﺣﻴـﺔ ﻟﺤﻴـﺎة أوﻟﺌـﻚ اﻷﺟـﺪاد وﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ﻣﻤﺎرﺳﺎﺗﻬﻢ ﰲ ﺷـﺘﻰ ﺟﻮاﻧﺐ اﻟﺤﻴﺎة ﻣﻦ ﺻﻨﺎﻋﺔٍ وزراﻋﺔٍ‬ ‫وأﻋﻤﺎل ﺣﺮﻓﻴـﺔٍ وﻣﻬﻨﻴﺔٍ وﺗﻌﻠﻴﻤﻴـﺔٍ ورﻳﺎﺿﻴﺔٍ وﻓﻨﻴﺔ إﻧﻬﺎ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺣﻴﺎة ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ ﻳﺆدي ﺑﻌﻀﻬﺎ إﱃ ﺑﻌﻀﻬﺎ اﻵﺧﺮ‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ اﻟﻮﺣﻴﻤﺪ‬

‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺎت وﺗﻄ ‹ﻠﻌﺎت‪ ..‬ﻋﻠﻰ ﻃﺎوﻟﺔ أﻣﻴﻦ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫اﺳـﺘﺒﴩ أﻫﺎﱄ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫ﺧـﺮا ً ﺑﺘﻌﻴـﻦ اﻤﻬﻨﺪس ﻓﻬـﺪ اﻟﺠﺒﺮ‬ ‫أﻣﻴﻨﺎ ً ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺴﺆول‬ ‫ﻧﺎﺟﺢ وﻣﺠﺘﻬﺪ وﻣﺒﺪع‪ ..‬وﺷـﻬﺪت ﻟﻪ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ﺑﺈﻧﺠﺎزاﺗﻪ وإﺑﺪاﻋﺎﺗﻪ اﻤﺘﻤﻴﺰة‬ ‫ﺣﻴﻨﻤـﺎ ﻛﺎن أﻣﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﺣﺴـﺎء‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻋﺮف ﻋﻨـﻪ إﺧﻼﺻـﻪ وﺗﻔﺎﻧﻴﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬وﻫـﻮ ﺻﺎﺣﺐ ﺳـﺠﻞ ﺣﺎﻓﻞ‬ ‫وﻣﺴﺮة ﻣﴩﻓﺔ ﻣﻀﻴﺌﺔ‪..‬‬ ‫ﻟﻌـﲇ ﻫﻨﺎ أﺳـﺘﻄﻴﻊ أن أﺿﻊ ﻋﲆ‬ ‫ﻃﺎوﻟﺔ اﻟﺠﺒﺮ ﺑﻌﻀﺎ ً ﻣﻦ أﻣﻨﻴﺎت أﻫﺎﱄ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻟﺘﻲ أﻟﺨﺼﻬﺎ ﰲ‪:‬‬ ‫ـ راﺋﺤـﺔ اﻟﻔﺴـﺎد واﻟﻮاﺳـﻄﺎت‬ ‫وأﺷـﻴﺎء أﺧـﺮى أﺻﺒﺤﺖ ﺗﻔـﻮح ﻣﻦ‬ ‫أﻣﺎﻧـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ وﺗﺰﻛﻢ اﻷﻧﻮف‪ ..‬ﻧﺮﺟﻮ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ اﺳﺘﺌﺼﺎل ﻫﺬه اﻤﻔﺎﺳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻣﺎﻧﺔ!!‬ ‫ـ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺻﻴﺎﻧـﺔ وإﺻـﻼح‬ ‫اﻟﻄـﺮق ﺗﺴـﺘﻐﺮق ﻓـﱰات ﻃﻮﻳﻠـﺔ‬ ‫وﺗﺘﻜﻠـﻒ ﻣﺒﺎﻟـﻎ ﻃﺎﺋﻠـﺔ!! واﻤﺤﺼﻠﺔ‬ ‫ﺻﻴﺎﻧـﺔ ﺿﻌﻴﻔﺔ وﺷـﻮارع أﺳـﻮأ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻖ!!‬ ‫ـ اﻟﻌﻤـﻞ ﻋـﲆ ﻓـﻚ ﻣﺤﺠـﻮزات‬ ‫اﻷراﴈ اﻟﺸﺎﺳـﻌﺔ ﻟـﺪى أراﻣﻜـﻮ‪،‬‬ ‫وﻏﺮﻫـﺎ‪ ،‬واﻟﻠﺠﻮء إﱃ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﻌﻠﻴﺎ‬ ‫ﰲ ﺳـﺒﻴﻞ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻓﻬﻲ اﻟﺴـﺒﺐ اﻟﺮﺋﻴﴘ‬ ‫ﰲ ﻋـﺪم وﺟـﻮد اﻷراﴈ ﰲ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‬

‫اﻟﻮاﻓـﺪة واﻤﺴـﻴﻄﺮة‬ ‫وارﺗﻔـﺎع أﺳـﻌﺎرﻫﺎ إﱃ‬ ‫ﻋـﲆ ﻛﺎﻓـﺔ اﻷﻧﺸـﻄﺔ‬ ‫ﻣﺒﺎﻟﻎ ﻓﻠﻜﻴﺔ!!‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ واﻤﺤـﺎل‬ ‫ـ اﻟﺴـﻤﺎح ﺑﺒﻨـﺎء‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪،%99‬‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ أدوار ﺳـﻜﻨﻴﺔ ﻋﲆ ﺃﺣﻤﺪ‬ ‫واﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻼذ آﻣﻦ ﻟﻬﻢ!!‬ ‫اﻷﻗـﻞ‪ ..‬ﰲ ﻛﻞ أﺣﻴـﺎء ﻣﻌﻤﻮﺭ‬ ‫ـ اﻹﻛﺜـﺎر ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺪﻣـﺎم‪ ..‬ﻣﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ ﻋﺴﻴﺮﻱ‬ ‫اﻟﺤﺪاﺋﻖ اﻟﻌﺎﻣﺔ اﻟﺼﻐﺮة‬ ‫ﺣـﻞ ﻣﺸـﻜﻠﺔ اﻹﺳـﻜﺎن‬ ‫واﻟﻜﺒـﺮة‪ ..‬واﻟﻌﻤـﻞ ﻋﲆ‬ ‫وﻣﺤﺎوﻟـﺔ ﺗﺨﻔﻴـﺾ‬ ‫اﻓﺘﺘﺎﺣﻬﺎ ﰲ ﻛﻞ ﺣﻲ!!‬ ‫أﺳﻌﺎر اﻟﻌﻘﺎر اﻟﻔﻠﻜﻴﺔ!!‬ ‫ـ ﺗﻔﻌﻴـﻞ اﻟﺮد ﻋﲆ رﻗﻢ اﻟﻄﻮارئ‬ ‫ـ وﺿـﻊ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻮارع واﻟﻄـﺮق‪ ..‬ﻣـﻦ ﺧـﻼل اﻟﺨـﺎص ﺑﺄﻣﺎﻧﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ ‪ 940‬اﻟﺬي‬ ‫اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣـﻊ اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﻗﺒﻞ ﻻ ﻳـﺮد ﻋﻠﻴـﻪ أﺣﺪ‪ ..‬أو إﻟﻐﺎؤه ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫اﻟﺤﻔﺮ )اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‪ ،‬اﻻﺗﺼـﺎﻻت‪ ،‬اﻤﻴﺎه‪ ،‬رﺳﻤﻲ!!‬ ‫ـ زﻳـﺎدة اﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ واﻟﺰﻳﺎرات ﻋﲆ‬ ‫وﻏﺮﻫـﺎ( ﻓﺘﻨﻔﺬ ﻛﻞ ﺟﻬﺔ ﻣﺎ ﻳﺨﺼﻬﺎ‪..‬‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻻ ﻳﺤﻔﺮ اﻟﺸﺎرع ﻛﻞ ﺷﻬﺮ ﻣﺮة!! ﻣﻄﺎﻋﻢ وﺑﻮﻓﻴﻬﺎت ﺣـﺎﴐة اﻟﺪﻣﺎم‪..‬‬ ‫أراض ﰲ وﺳـﻂ ﻣﺪﻳﻨﺔ وزﻳـﺎدة ﻋـﺪد اﻤﺮاﻗﺒـﻦ واﻤﻔﺘﺸـﻦ‬ ‫ـ ﺗﻮﻓـﺮ ٍ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ﻟﻠﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ اﻟﺒﻌﻴﺪة‪ ..‬ﻋﻠﻴﻬﺎ!!‬ ‫ـ ﺗﺨﺼﻴـﺺ ﻣﻼﻋـﺐ ﻛـﺮة ﻗﺪم‬ ‫ﻟﻴﺼـﻞ إﻟﻴﻬـﺎ اﻤﻮاﻃـﻦ ﺑﺴـﻬﻮﻟﺔ‪..‬‬ ‫)اﻷﺣـﻮال اﻤﺪﻧﻴـﺔ ‪ -‬ﺣـﻲ اﻻﺗﺼﺎﻻت‪» ،‬ﻣﺸﺒﻜﺔ« ﰲ أﺣﻴﺎء اﻟﺪﻣﺎم!!‬ ‫ـ اﻟﺠﺴـﻮر واﻷﻧﻔـﺎق ﺗﺴـﺘﻐﺮق‬ ‫ﻣﺒﻨﻰ وزارة اﻟﺘﺠﺎرة ‪ -‬ﻣﺨﻄﻂ ‪..(37‬‬ ‫ﺳـﻨﻮات ﻋﺪﻳـﺪة ﻹﻧﺠﺎزﻫـﺎ‪ ،‬وﻧﺮى ﰲ‬ ‫وﻏﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫ـ ﻣﺮاﻗﺒـﺔ ﺣﻘﻴﻘﻴـﺔ ﻟﻸﺳـﻮاق دول ﻣﺠـﺎورة ﻧﺼـﻒ اﻤـﺪة ﻹﻧﺠـﺎز‬ ‫واﻷﺳـﻌﺎر وﻣﺠـﺎزاة اﻤﺘﻼﻋﺒـﻦ اﻤﺸﺎرﻳﻊ ﻧﻔﺴﻬﺎ ﺑﺸﻜﻞ أﻓﻀﻞ!!‬ ‫ـ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺪﻣﺎم اﻟﺨﱪ اﻟﺴـﺎﺣﲇ‪،‬‬ ‫واﻟﻠﺼـﻮص ﺑـﻜﻞ ﺣـﺰم وﺷـﺪة‬ ‫وﴏاﻣـﺔ!! وﺗﺨﺼﻴﺺ رﻗـﻢ ﻣﺠﺎﻧﻲ ﻣﻐﻠـﻖ وﻣﻌﻄﻞ ﻣﻨﺬ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﺧﻤﺲ‬ ‫ﺳﻨﻮات!!‬ ‫ﻟﻠﺸﻜﻮى واﻟﺒﻼﻏﺎت‪.‬‬ ‫ـ ﺗﻔﺘﻘـﺮ ﺣـﺎﴐة اﻟﺪﻣـﺎم‬ ‫ـ ﺗﺨﻠﻴـﺺ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣـﻦ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬

‫ﻟﻠﻤﺠﺴـﻤﺎت اﻟﺠﻤﺎﻟﻴﺔ رﻏﻢ ﺗﻮﻓﺮﻫﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃﻖ أﺧﺮى‪.‬‬ ‫ـ ﻣﺠﻤـﻊ اﻟﺪﻣـﺎم اﻟﻄﺒﻲ ﺑﺤﺎﺟﺔ‬ ‫إﱃ ﻣﻮاﻗﻒ ﺳﻴﺎرات‪ ..‬وﻫﻨﺎ ﻧﻘﱰح إزاﻟﺔ‬ ‫ﻣﺒﻨﻰ ﻣﻌﻬﺪ اﻟﺪﻣـﺎم اﻟﻌﻠﻤﻲ وﺗﺤﻮﻳﻠﻪ‬ ‫إﱃ ﻣﻮاﻗﻒ‪ ،‬ﻛﺬﻟﻚ ﺑﻨﺎء ﻣﻮاﻗﻒ ﻣﺘﻌﺪدة‬ ‫اﻷدوار داﺧﻞ اﻤﺠﻤﻊ!!‬ ‫ـ ﻣﺘﻨﺰه اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ‪ ،‬وﻫﻮ أﺿﺨﻢ‬ ‫وأﻛﱪ ﻣﺘﻨﺰﻫﺎت اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ‬ ‫اﻤﺴﺎﺣﺔ‪ ،‬ﻣﻬﻤﻞ وﺑﺤﺎﺟﺔ إﱃ ﻗﻠﻴﻞ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ‪ ،‬أو إزاﻟﺘﻪ ووﺿﻌﻪ ﺿﻤﻦ‬ ‫وﺣﺪات ﺳﻜﻨﻴﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻻ‬ ‫ﻳﻤﻠﻜﻮن ﻓﺮﺻﺔ اﻟﺒﻨﺎء‪.‬‬ ‫ أراض ﺷﺎﺳـﻌﺔ وﺳﻂ ﺣﺎﴐة‬‫ﻣﺒﺎن ﺗﻢ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم )ﺣﺪاﺋﻖ ﺗـﻢ إﻟﻐﺎؤﻫﺎ‪ٍ ،‬‬ ‫ﻫﺠﺮﻫﺎ(‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﺗﺨﺘﻨﻖ وﺗﻀﺞ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺤﺮﻛﺔ ﻟﻀﻴﻖ اﻤﺴﺎﺣﺔ؟‬ ‫ـ اﻤﻄﺒﺎت اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺪارس واﻤﺠﻤﻌﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‬ ‫أﺑﻨﺎﺋﻨـﺎ ﻣﻦ ﺗﻬﻮر اﻟﺴـﺎﺋﻘﻦ ﻣﻨﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﺳﺒﻴﻞ اﻤﺜﺎل ﻣﺪارس ﺣﻲ اﻟﻨﺎﴏﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻧﺘﻤﻨﻰ ﻟﻸﻣﻦ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻛﻞ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ‬ ‫واﻟﺘﻤﻴﺰ ﰲ ﻣﻨﺼﺒـﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬وﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﺑﻌﺾ ﻣﻦ أﻣﺎﻧﻲ أﻫﻞ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪.‬‬ ‫أﺣﻤﺪ ﻣﻌﻤﻮر اﻟﻌﺴﻴﺮي‬

‫ﻣﺤﺴﻦ‬ ‫ﺁﻝ‬ ‫ﺣﺴﺎﻥ‬

‫أﺷـﻌﻞ اﻟﻔﻴﺪﻳـﻮ اﻟـﺬي‬ ‫ﺳـﺠﻠﺘﻪ اﻟﻨﺎﺷـﻄﺔ اﻟﻜﻮﻳﺘﻴـﺔ‬ ‫ﺳـﻠﻮى اﻤﻄﺮي ﻋﲆ اﻟﻴﻮﺗﻴﻮب‬ ‫اﻟﺤـﺮب اﻟﺒـﺎردة واﻤﻠﻐﻤـﺔ‬ ‫ﺑﺒﻬﺎرات ﻣﻦ اﻟـﻮزن اﻟﻸﺧﻼﻗﻲ‬ ‫ﺑـﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣـﻦ اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺎت‬ ‫واﻤﻐﺮﺑﻴـﺎت‪ ،‬ﺑﻌـﺪ ﻣﺎوﺟﻬـﺖ‬ ‫اﻤﻄـﺮي ﰲ اﻟﻔﻴﺪﻳـﻮ إﻫﺎﻧـﺎت‬ ‫ﺑﺎﻟﻐﺔ ﻟﺒﻌﺾ اﻟﻨﺴﺎء اﻤﻐﺮﺑﻴﺎت‬ ‫و اﺗﻬﻤﺘﻬـﻦ اﺗﻬﺎﻣـﺎت ﺧﺎرﺟﺔ‬ ‫ﻋﻦ ﺣﺪود اﻷدب واﻷﺧﻼق‪.‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﺷـﻨﺖ اﻟﻨﺎﺷـﻄﺔ‬ ‫اﻤﻐﺮﺑﻴﺔ ﺑﻠﻘﻴﺲ ﺳـﺒﺄ واﻤﻘﻴﻤﺔ‬ ‫ﺑﺈﺳـﺒﺎﻧﻴﺎ ﺣﺮﺑـﺎ ً ﺑﻜﻠﻤـﺎت‬ ‫اﺧﺘﺎرﺗﻬﺎ ﺑـﻜﻞ دﻗﺔ وﻋﻨﺎﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺎﻣﻮس اﻟﺸﺘﻢ واﻟﻠﻌﻦ وﺻﻔﺖ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ اﻤﻄـﺮي ﺑــ»أم اﻟﺮﻛـﺐ‬ ‫اﻟﺴﻮداء«!‬ ‫واﻟﻐﺮﻳـﺐ أن اﻤﻄـﺮي ﻟﻬﺎ‬ ‫آراء و ﻣﻄﺎﻟـﺐ ﻏﺮﻳﺒـﺔ ﺳـﺒﻖ‬ ‫أن ذﻛﺮﺗﻬـﺎ ﻋـﲆ اﻟﻴﻮﺗﻴـﻮب ﰲ‬ ‫أﺣﺎدﻳﺜﻬﺎ رﺑﻤـﺎ أﺑﺮز ﻫﺬه اﻵراء‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺘﻬﺎ ﺑﺎ ﺳـﺘﺮاد رﺟﺎل ﻣﻦ‬ ‫ذوي اﻟﺒـﴩة اﻟﺒﻴﻀـﺎء ﻟﻠﺰواج‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻜﻮﻳﺘﻴـﺎت ﻣـﻦ ذوي‬ ‫»اﻟﺒﴩة اﻟﺴـﻮداء واﻟﺴـﻤﺮة«‬ ‫ﻟﺘﺤﺴـﻦ اﻟﻨﺴـﻞ اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ ﻋﲆ‬ ‫رأﻳﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻣـﻊ اﻷﺳـﻒ اﻟﺸـﺪﻳﺪ‬ ‫اﻟﻌـﺮب ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ دول اﻟﻌﺎﻟـﻢ‬ ‫ﻣﺤﺎرﺑـﻮن وﺑﻌﻀﻬـﻢ ﻳﻘﺘﻠﻮن‬ ‫وﻳﺴﺘﺸـﻬﺪون ﰲ ﻓﻠﺴـﻄﻦ‬ ‫وﺳﻮرﻳﺎ واﻟﻌﺮاق‪ ،‬وﻧﺤﻦ ﻧﺘﻠﻔﻆ‬ ‫ﻋـﲆ ﺑﻌﻀﻨـﺎ اﻟﺒﻌـﺾ ﺑﻬـﺬه‬ ‫اﻷﻟﻔـﺎظ واﻟﻜﻠﻤـﺎت اﻟﺴـﻴﺌﺔ‬ ‫واﻟﺒﺬﻳﺌـﺔ‪ .‬اﻟﻠـﻪ ﻳﻬﺪﻳﻜﻤـﺎ ﻳـﺎ‬ ‫ﺳـﻠﻮى اﻤﻄـﺮى وﻳـﺎ ﺑﻠﻘﻴﺲ‬ ‫ﺳـﺒﺄ‪ ،‬وأﺗﻤﻨـﻰ ﻣـﻦ ﻛﻞ واﺣﺪة‬ ‫ﻣﻨﻬﻤـﺎ اﻻﻋﺘﺬار ﻟﺸـﻘﻴﻘﺎﺗﻬﻤﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ اﻟﺤﺒﻴﺒـﻦ »اﻟﻜﻮﻳﺖ‬ ‫واﻤﻐـﺮب« ﻗﺒـﻞ أن ﻳﺴـﺘﻔﺤﻞ‬ ‫اﻷﻣـﺮ وﺗﺘﺤـﻮل ﻣﻌﺮﻛـﺔ »أم‬ ‫اﻟﺮﻛـﺐ اﻟﺴـﻮداء« إﱃ ﻣﻌﺮﻛـﺔ‬ ‫ﺗﺴـﺘﺨﺪم ﻓﻴﻬﺎ أﺳـﻠﺤﺔ اﻟﺪﻣﺎر‬ ‫اﻟﺸﺎﻣﻞ!‬ ‫ﻣﺤﺴﻦ اﻟﺸﻴﺦ آل ﺣﺴﺎن‬

‫ﻟﻴﺲ اﻟﺬﻛﺮ ﻛﺎ•ﻧﺜﻰ‪ ..‬وﻻ ﻣﻬﻨﺪ ﻛـ »ﻫﻴﻔﺎ« )‪(١‬‬ ‫وﻫﺬا ﻣﺎ ﺳﻨﺠﺪه ﺑﺎﻤﻘﺎرﻧﺔ ﺑﻦ اﻟﻔﱰة اﻤﻤﺘﺪة ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻄﻠﻊ اﻟﺘﺴﻌﻴﻨﺎت اﻤﻴﻼدﻳﺔ إﱃ ﻣﺎ ﻗﺒﻞ ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮات‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺒﺎً‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺷﻬﺪت ﰲ ﺑﺪاﻳﺘﻬﺎ ﻏﺰو اﻷﻃﺒﺎق اﻟﻼﻗﻄﺔ‬ ‫ﻟﺒﺚ اﻟﻘﻨﻮات اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ ﻷﺳـﻄﺢ اﻤﻨﺎزل اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺪﻓﻖ اﻟﱪاﻣﺞ اﻤﺘﻨﻮﻋـﺔ ﻋﱪﻫﺎ‪ ،‬وﺑﻦ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻬـﺎ إﱃ ﻳﻮﻣﻨﺎ ﻫﺬا‪ ،‬ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻤﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﻦ اﻤﺮﺣﻠﺘﻦ‬ ‫ﻣـﻦ واﻗـﻊ ﻣﻨﻬﺠﻴﺔ ﺗﻠـﻚ اﻟﻘﻨﻮات وأﺛﺮﻫـﺎ ﻋﲆ أﻓﺮاد‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ )ذﻛﻮرا ً وإﻧﺎﺛـﺎً(‪ .‬ﻓﻔﻲ اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻷوﱃ ﺟﺎء‬ ‫اﻟﻐـﺰو ﺗﺪرﻳﺠﻴـﺎ ً وﻋﲆ اﺳـﺘﺤﻴﺎء ﰲ ﺑﺪاﻳﺘـﻪ‪ ،‬ﻳﻘﺎﺑﻠﻪ‬ ‫رﻓﺾ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﻔﺌﺎت اﻤﺘﺪﻳﻨﺔ وﺑﺨﺎﺻﺔ اﻤﺘﺸـﺪدون‬ ‫ﻣﻨﻬـﻢ ﺑﻮﺻﻔﻬـﻢ ﻤـﻦ ﻳﺪﺧـﻞ اﻟـﺪش إﱃ ﻣﻨﺰﻟـﻪ ﺑـ‬ ‫)اﻟﺪﻳـﻮث(‪ ،‬وﻤـﺎ ﻳﻌﺮض ﻓﻴـﻪ ﺑﺎﻵﻓـﺔ واﻟﺨﻄﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﺳﻴﻨﺴـﻒ ﻗﻴﻤﻨﺎ وﻋﺎداﺗﻨـﺎ‪ .‬إﱃ أن أﺻﺒﺢ اﻟﻮﺿﻊ ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻧﺮاه اﻵن ﻣﻦ اﻧﺘﺸـﺎر ﴏﻳﺢ ﻟﺘﻠﻚ اﻷﻃﺒﺎق ﻓﻀﻼً ﻋﻦ‬ ‫ﺗﺨﲇ ﻋـﺪد ﻛﺒﺮ ﻣﻦ ﺟﻤﻠـﺔ اﻟﺮاﻓﻀﻦ ﻋـﻦ ﻣﻮﻗﻔﻬﻢ‬ ‫وﻇﻬﻮرﻫﻢ ﻋﲆ ﻗﻨـﻮات ﻓﻀﺎﺋﻴﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ .‬وﻟﻴﺲ ذﻟﻚ‬ ‫ﺑﺎﻟﻐﺮﻳﺐ ﻓﺎﻹﻧﺴـﺎن ﻛﻤﺎ ﻳﻘﺎل ﻋﺎﻣﺔ »ﻋﺪو ﻣﺎ ﻳﺠﻬﻞ«‬ ‫وﻛﻤﺎ ﻫﻮ ﻣﺄﻟﻮف ﻋﻦ ﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ اﻟﺬي ﺗﺘﺤﻜﻢ ﰲ ﻣﻌﻈﻢ‬

‫ﺑﺨﺼﻮﺻﻴﺘﻬـﺎ أرﻛﺎن أﺟﺰاء ﻣﻦ اﻟﺬﻛﻮرة‬ ‫ﻗﺮاراﺗﻪ ﺛﻘﺎﻓـﺔ اﻤﺘﺪﻳﻨﻦ اﻟﺮاﻓﻀﺔ ﻟﻜﻞ‬ ‫اﻟﺨﺎﻣﻠﺔ ﻋﻨﺪ اﻟﺒﻌـﺾ‪ .‬ذﻟﻚ اﻟﻘﺼﻒ ﻋﲆ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪ‪ ،‬ﺛﻢ ﻻ ﺗﻠﺒﺚ أن ﺗﺘﻬﺎﻓﺖ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻟﺬﻛـﻮري آﻧﺬاك رﺑﻤـﺎ ﺟﺎء ﻣﻦ‬ ‫ﺣﺼﻞ ﻣﻊ ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻹﻧﺎث واﻗﺘﻨﺎء اﻟﺠﻮال‬ ‫ﺍﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﺍﻝ‬ ‫ﺑـﺎب اﻟﺼﺪﻓـﺔ أوﺟـﺎء ﻣﻤﻨﻬﺠﺎ ً ﻟﺴـﺎﺑﻖ‬ ‫ورﻛﻮب اﻟﻔﺘﻴﺔ ﻟﻠـ »ﺑﺴـﻜﻠﻴﺖ« ﻛﻤﺜﺎل‪.‬‬ ‫ﻋﺴﻜﺮ‬ ‫ﺗﺨﻄﻴـﻂ ﻣﻦ اﻟﻘﺎﺋﻤﻦ ﻋـﲆ ﺗﻠﻚ اﻟﻘﻨﻮات‬ ‫وﺑﺎﻟﻨﻈﺮ ‪ -‬ﺑﻌـﺪ اﻧﻘﻀﺎء اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻷوﱃ‬ ‫ﻛـﻮن اﻟﺨﺼﻮﺻﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺤﻈـﺮ‬ ‫ ﻟﻨﻮﻋﻴـﺔ ﻣﺎ ﺑﺚ ﺧﻼﻟﻬـﺎ ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬‫ﻋـﲆ اﻤﺮأة ﰲ ذﻟﻚ اﻟﻮﻗﺖ ﺣﺮﻳﺔ ﻣﺸـﺎﻫﺪة‬ ‫اﻟﱪاﻣـﺞ وﻣـﺪى اﻷﺛـﺮ اﻟـﺬي أﺣﺪﺛﺘﻪ‬ ‫اﻟﺘﻠﻔﺎز ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒـﺮ ﺟﺪاً‪ ،‬وﻫـﺬا اﻷﺧﺮ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻠﻮك اﻟﻔـﺮدي واﻟﺠﻤﻌـﻲ داﺧﻞ‬ ‫اﻷرﺟﺢ ﻣﻦ وﺟﻬﺔ ﻧﻈـﺮي‪ .‬وﻣﻊ ﻛﻞ ذﻟﻚ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻟﺴـﻌﻮدي‪ .‬ﻧﺠـﺪ أن اﻤـﻮاد‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻌـﺮض ﰲ ذﻟﻚ اﻟﻮﻗﺖ ﺗﻤﻴـﻞ ﰲ اﻟﻐﺎﻟﺐ اﻻﺳﺘﻬﺪاف ﻓﻘﺪ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻣﻮاﺗﻴﺔ ﻹﺣﺪاث ﻫﺰة ﰲ‬ ‫ﻟﻼﺳـﺘﻌﺮاض اﻟﺬي ﻳﺤﺎﻛﻲ ﺷـﻬﻮة اﻟﺮﺟـﻞ وﻏﺮاﺋﺰه اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻤﻌـﺮوف ﻋﻨﻪ أﻧﻪ ﻣﺤﺎﻓﻆ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﺤﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺠﺴـﺪﻳﺔ ‪ -‬وﰲ ﺣـﺪود ﺿﻴﻘﺔ ﺟﻮاﻧﺒـﻪ اﻟﻌﺎﻃﻔﻴﺔ ‪ -‬ﻣﻔﺎﻫﻴـﻢ اﻟﺮﺟﻞ ﻋﻦ أﻧﺜﻰ ﺑﻴﺌﺘﻪ اﻤﺤﻠﻴـﺔ وﻧﻈﺮﺗﻪ ﻟﻬﺎ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻤﺮأة‪ ،‬ﻣﺤﻘﻘﺔ ﺑﺬﻟﻚ ﻧﺴـﺒﺔ ﻣﺸـﺎﻫﺪة ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻛﺰوﺟﺔ ﺣﺎﻟﻴﺔ أو ﻣﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‪ ،‬ﺗﻔﺘﻘﺮ ﻟﻠﻤﻘﻮﻣﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺬﻛـﻮر اﻟﺬﻳﻦ ﺗﺴـﻤﺮوا أﻣﺎم اﻟﺸﺎﺷـﺎت اﻓﺘﺘﺎﻧﺎ ً ﺗﺘﻤﺘﻊ ﺑﻬﺎ ﻧﺠﻤﺎت اﻟﺸﺎﺷﺔ‪ ،‬وﺑﻘﺎء اﻤﺮأة ﻋﲆ اﻟﺘﻤﺴﻚ‬ ‫ﺑـ »ﻃﻘﺔ« رﻗﺒﺔ ﺷـﻤﺲ اﻷﻏﻨﻴﺔ )ﻧﺠـﻮى ﻛﺮم( ﺗﺎرة ﺑﻜﻨﺰ اﻟﺤﺸـﻤﺔ ‪ -‬وﻟﻴـﺲ اﻟﺸـﺤﻤﺔ ‪ -‬واﻟﺨﺠﻞ اﻟﺬي‬ ‫وﺑﺎﻟﻬﺘـﺎف ﺑـ »آﻫـ وﻧﺺ« ﻤﻤﺸـﻮﻗﺔ اﻟﻘﻮام )ﻧﺎﻧﴘ ﻇﻞ ﻣﻴـﺰة وﻃﺎﺑﻌﺎ ً ﻟﻬﺎ ﺑﺸـﻜﻞ ﻋـﺎم ﰲ ﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ إﱃ‬ ‫ﻋﺠـﺮم( أو ﺑﺼﺎﺣﺒﺔ أﺟﻤﻞ إﺣﺴـﺎس )أﻟﻴﺴـﺎ( ﺗﺎرة ﻋﻬﺪ ﻗﺮﻳﺐ‪ .‬واﺳـﺘﻄﺎع ‪ -‬أي اﻟﺮﺟﻞ ‪ -‬أن ﻳﻨﻔﺮ ﺑﺠﻠﺪه‬ ‫أﺧﺮى‪ ،‬وﺻﻮﻻ ً ﻟﻸﻧﺜﻰ اﻟﻠﻌﻮب »ﻫﻴﻔﺎ« اﻟﺘﻲ اﺳﺘﺜﺎرت ﺑﺎﻟﺮﻏـﻢ ﻣـﻦ ﴐاوة ﻫﺠﻤﺎت وﻗﺼـﻒ اﻤﺪﻣﺮة ﻫﻴﻔﺎ‬

‫ورﻓﻴﻘﺎﺗﻬـﺎ‪ ،‬ﺑـﺄن ﺧﺮج ﻣـﻦ ﻋﻨﻖ اﻟﺰﺟﺎﺟـﺔ‪ ،‬ﻣﺠﻨﺒﺎ ً‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻌﻪ اﻟﻮﻳـﻼت وﻗﻀﺎﻳﺎ اﻻﻧﺤﺮاف اﻷﺧﻼﻗﻲ ﺑﻘﺪر‬ ‫ﻛﺒﺮ‪ .‬وﻫﻮ ﻣـﺎ ﻛﺎن ﻟﻴﺤﺪث ﴍﺧـﺎ ً وﺻﺪﻋﺎ ً ﻛﺒﺮا ً ﻟﻮ‬ ‫أﻧﻪ اﺳﺘﺴـﻠﻢ ﻟﺸﻬﻮاﺗﻪ وﻧﺰواﺗﻪ‪ ،‬ﻓﻴﻜﺜﺮ ﺑﺬﻟﻚ اﻟﻄﻼق‪،‬‬ ‫ﻟﻌـﺪم ﻗﻨﺎﻋـﺔ اﻟﺰوج ﺑﺄﻧﺜـﺎه ﻋﻨﺪ ﻣﻘﺎرﻧﺘﻬـﺎ ﺑﻐﺮﻫﺎ‪،‬‬ ‫وﻳﺼﻴﺐ اﻟﺴـﻌﺎر اﻟﺒﻌﺾ اﻵﺧﺮ‪ ،‬ﻓﺘﺴـﻤﻊ ﻋﻦ ﺟﺮاﺋﻢ‬ ‫اﻻﻏﺘﺼﺎب واﻟﺘﺤﺮش وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻟﺠﺮاﺋﻢ اﻤﱰﺗﺒﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﺄﺛﺮ ﺑﻤﺸـﺎﻫﺪ اﻹﻏﺮاء واﻹﺛﺎرة اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ اﻤﺴﺘﻬﺪﻓﺔ‬ ‫ﻟـﻪ‪ .‬وﻇﻞ اﻟﺮﺟﻞ ﻃﻮال ﺗﻠﻚ اﻟﻔـﱰة ﻳﻔﺮغ ردة اﻟﻔﻌﻞ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒﺮ ﰲ ﺟﻠﺪ اﻟﺬات ﺧﺎرج إﻃﺎر ﺑﻴﺖ اﻟﺰوﺟﻴﺔ‬ ‫ﺑﺄﺳـﻠﻮب ﺳـﺎﺧﺮ ‪ -‬ﻛﻤـﺎ ﻫـﻲ ﻋﺎدﺗـﻪ ﰲ اﻷزﻣﺎت ‪-‬‬ ‫ﻓﻮﺟﺪﻧـﺎ اﻟﻨﻜﺘﺔ واﻟﻜﺎرﻳﻜﺎﺗـﺮات ﺗﻨﺘﴩ ﰲ اﻤﺠﺎﻟﺲ‬ ‫واﻟﺼﺤـﻒ إﱃ أن اﻧﺘﻬﺖ اﻷﻣﻮر ﺑﺴـﻼم‪ ،‬اﻟﴚء اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺤﺴـﺐ ﻟﺼﺎﻟﺢ ذﻛﻮر ﺗﻠﻚ اﻟﻔـﱰة‪ .‬أﻣﺎ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﻣﻬﻨﺪ‬ ‫وﺑﻘﻴﺔ اﻟﺮﻓﺎق وﻣـﺪى اﻟﺘﺄﺛﺮ وﻤﻦ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﻐﻠﺒﺔ ﻓﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻓﺴﻨﺴﺘﻌﺮﺿﻬﺎ ﰲ ﻣﻘﺎل آﺧﺮ‪.‬‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ آل ﻋﺴﻜﺮ‬


‫اﻟﻌﺮاق‪ :‬إﺣﺎﻟﺔ اﻟﺴﻌﻮدي ﻋﻤﻴﺶ إﻟﻰ ﻟﺠﻨﺔ ﻃﺒﻴﺔ ﻟﺒﻴﺎن ﺣﻘﻴﻘﺔ ﺗﻌﺬﻳﺒﻪ ﺧﻼل اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﻨﺮة اﻤﻬﻴﺰع‬

‫وﺛﻴﻘﺔإﺣﺎﻟﺔ ﺑﺘﺎل إﱃ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻄﺒﻴﺔ‬

‫أﺣﻴﻞ اﻟﺴـﺠﻦ اﻟﺴـﻌﻮدي ﰲ اﻟﻌﺮاق‪ ،‬ﺑﺘﺎل ﻋﻤﻴﺶ‪ ،‬إﱃ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫ﻃﺒﻴـﺔ ﻤﻌﺮﻓﺔ ﻣﺎ إذا ﻛﺎن ﺗﻌـ ﱠﺮض ﻟﺘﻌﺬﻳﺐ أﺛﻨﺎء اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻌﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﺪﻣـﻪ‪ .‬وﻛﺎن ﺑﺘـﺎل ﻋﻤﻴﺶ اﻟﺤﺮﺑﻲ ﻗﺪ ﺧﺮج ﻣـﻦ ﻣﻨﺰل أﴎﺗﻪ ﰲ‬

‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ﻋﺎم ‪1425‬ﻫـ ﰲ رﺣﻠﺔ ﺻﻴﺪ ﺑﺮﻓﻘﺔ ﺑﻌﺾ‬ ‫أﺻﺪﻗﺎﺋـﻪ ﻗﺮب اﻟﺤـﺪود اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ وﺗﻢ ﺿﺒﻄﻪ وأودع ﰲ ﺳـﺠﻦ‬ ‫ﻓﺮجَ ﻋﻨﻪ ﻣﻦ أﺣﺪ اﻟﺴﺠﻮن اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﺑﻌﺪ أن أﻣﴣ‬ ‫»أﺑﻮﻏﺮﻳﺐ« ﺛﻢ أ ُ ِ‬ ‫ﺳـﺖ ﺳﻨﻮات‪ ،‬ﻣﺘﻨﻘﻼً ﻣﻦ ﺳـﺠﻦ إﱃ آﺧﺮ وﺗﺰوج ﻣﻦ اﺑﻨﺔ ﺻﺪﻳﻘﻪ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻲ اﻟﺬي ﺟﻤﻌﻪ ﺑﻪ اﻟﺴـﺠﻦ وأﻧﺠﺐ ﻣﻨﻬـﺎ ﻃﻔﻼً‪ .‬ﻏﺮ أﻧﻪ ﺗﻢ‬

‫إﻟﻘﺎء اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻴﻤﺎ ﻛﺎن ﻳﺴـﺘﻌﺪ ﻟﻠﻌـﻮدة إﱃ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺼﺤﺒﺔ‬ ‫زوﺟﺘـﻪ وأودع اﻟﺴـﺠﻦ ﻣـﺮة أﺧﺮى ﻓﻴﻤـﺎ ﺗﻘﻴﻢ زوﺟﺘـﻪ وﻃﻔﻠﻪ‬ ‫اﻟﺼﻐـﺮ ﻣـﻊ أﴎﺗﻬﺎ ﰲ ﺑﻐـﺪاد‪ .‬وﺗﻨﺘﻈﺮ وزارة اﻟﻌـﺪل اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ اﻟﺼﺎدرة ﻣﻦ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻄﺒﻴﺔ ﻹﻋﺎدة اﻟﻨﻈﺮ ﰲ اﻟﻘﻀﻴﺔ‪.‬‬ ‫ووﻓﻖ وﺛﻴﻘﺔ ﻋﺮاﻗﻴﺔ رﺳـﻤﻴﺔ‪ ،‬ﺣﺼﻠﺖ »اﻟﴩق« ﻋﲆ ﺻﻮرة‬

‫ﻣﻨﻬـﺎ‪ ،‬أوﴅ رﺋﻴﺲ ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻟﺠﻨﺎﻳـﺎت اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ )اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﺧﻄـﺎب وﺟﻬﻪ إﱃ داﺋـﺮة اﻹﺻﻼح‪ ،‬ﺑﺈرﺳـﺎل اﻤﺘﻬﻢ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ(‪ ،‬ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬ﺑﺘـﺎل ﻋﻤﻴﺶ ﻋﺎﻳـﺾ‪ ،‬إﱃ ﻣﻌﻬﺪ اﻟﻄـﺐ اﻟﻌﺪﱄ ﻟﺒﻴﺎن‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﺔ ﺗﻌﺮﺿﻪ ﻟﻠﺘﻌﺬﻳﺐ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻨﺎ ًء ﻋﲆ ﻃﻠﺐ وﻛﻴﻠﻪ اﻤﺤﺎﻣﻲ ﻋﲇ‬ ‫أﻛﺮم‪.‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪7‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪17‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (500‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫رﺋﻴﺲ وزراء‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪ :‬اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ ﺑﺎت‬ ‫ﻣﻄﻠﺒ ًﺎ ﺷﻌﺒﻴ ًﺎ‬

‫اﻤﻨﺎﻣﺔ ‪ -‬واس‬ ‫أﻛـﺪ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء ﰲ ﻣﻤﻠﻜﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﺧﻠﻴﻔﺔ ﺑﻦ ﺳـﻠﻤﺎن‬ ‫آل ﺧﻠﻴﻔـﺔ‪ ،‬أن اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ ﺑﺎت ﻣﻄﻠﺒﺎ ً ﺷـﻌﺒﻴﺎً‪ ،‬وأن ﺗﻔﻌﻴﻞ‬ ‫ﻣﺒﺎدرة ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪ ،‬اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل‬ ‫ﺳﻌﻮد‪ ،‬ﺗﺤﻘﻖ ذﻟﻚ اﻤﻄﻠﺐ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻷﻣﺮ ﺧﻠﻴﻔﺔ ﺑﻦ ﺳـﻠﻤﺎن‪ ،‬ﺧﻼل ﻟﻘﺎﺋﻪ أﻣﺲ رﺋﻴﺲ وأﻋﻀﺎء‬ ‫اﺗﺤﺎد اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ ﰲ اﻧﻄﻼﻗﺔ اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﻌﺎم اﻟﺮاﺑﻊ ﻟﻼﺗﺤﺎد اﻟﺬي‬

‫ﺗﺴـﺘﻀﻴﻔﻪ اﻤﻨﺎﻣﺔ‪ ،‬إن »ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺑﺎﻟﺼﺤﻮة واﻟﺤﺬر ﻣﻦ اﻟﻐﻔﻠﺔ‪ ،‬وﺑﺎﺗﺤﺎدﻧﺎ‬ ‫ﺿﻤﺎﻧﺔ واﻟﻘﻠﻢ أﻣﺎﻧﺔ‪ ،‬واﻷﻣﻦ ﻛ ٌﻞ ﻻ ﻳﺘﺠﺰأ‪ ،‬واﻻﺗﺤﺎد اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ ﺑﺎت ﻣﻄﻠﺒﺎ ً‬ ‫ﺷـﻌﺒﻴﺎً«‪ ،‬ﻣﺒﻴﱢﻨﺎ ً أن اﻤﻨﻄﻘﺔ أﻣﺎم ﻗﻀﻴﺔ ﻣﺼﺮ وﺗﻤﺮ ﺑﻈﺮف اﺳـﺘﺜﻨﺎﺋﻲ‬ ‫وﻣﺴﺘﻬﺪﻓﺔ ﰲ أﻣﻨﻬﺎ واﺳﺘﻘﺮارﻫﺎ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺑﺚ اﻟﻔﺮﻗﺔ ﺑﻦ أﺑﻨﺎء اﻟﺸﻌﺐ‬ ‫اﻟﻮاﺣﺪ‪ .‬وﻋ ﱠﺪ أن اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ ﺳـﻴﻜﻮن ﺳـﺪا ً ﻣﻨﻴﻌﺎ ً ﻳﻘﺎوم ﻣﺤﺎوﻻت‬ ‫اﺧـﱰاق اﻟﺒﻨـﺎء اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ واﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ ﺻﻼﺑﺘﻪ‪ .‬وأﺷـﺎد اﻷﻣﺮ ﺧﻠﻴﻔﺔ‬ ‫ﺑﻦ ﺳـﻠﻤﺎن‪ ،‬وﻓﻘﺎ ً ﻟﻮﻛﺎﻟﺔ أﻧﺒﺎء اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪ ،‬ﺑﺎﻤﻜﺎﻧﺔ اﻟﺘﻲ ﻧﺠﺤﺖ اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﺔ ﰲ ﺗﺒﻮّﺋﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﺼﻌﻴﺪﻳﻦ اﻟﻌﺮﺑـﻲ واﻟﻌﺎﻤﻲ وﺑﻨﻬﺞ اﻻﻋﺘﺪال‬

‫واﻻﺗـﺰان اﻟـﺬي ﺗﺘﻤﺘﻊ ﺑﻪ ﰲ ﺗﻨﺎوﻟﻬﺎ وﺗﻌﺎﻃﻴﻬـﺎ اﻟﺼﺤﺎﰲ ﰲ اﻟﺪﻓﺎع ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺤـﻖ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ وﻗﻀﺎﻳﺎ اﻷﻣﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ‪.‬ﻛﻤﺎ أﺷـﺎد ﺑﻤﺎ ﺣﻘﻘﻪ ﻗﺎدة دول‬ ‫وﺣﺮص ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌـﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ ﻣﻦ ﻧﻬﻀﺔ وﺗﻨﻤﻴـﺔ ﰲ دوﻟﻬﻢ‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫اﺳـﺘﺜﻤﺎر ﺧﺮات وﻣﻮارد ﺑﻼدﻫﻢ ﰲ ﺷـﻌﻮﺑﻬﻢ ﺣﺘـﻰ أﺻﺒﺤﺖ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ ﺳـﻤﺔ ﻣﻤﻴﺰة وﺑﺪت ﻣﻈﺎﻫﺮﻫﺎ ﺑﺎرزة ﻋﲆ اﻹﻧﺴـﺎن اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‪.‬‬ ‫وﻧـﻮه ﺑﺎﻟﻮﻗﻔﺎت اﻤﴩﻓﺔ ﻟﺮﺟﺎل اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﻦ إﱃ ﺟﺎﻧﺐ‬ ‫أﺷـﻘﺎﺋﻬﻢ ﰲ اﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺗﻌﺮﺿﺖ ﻟـﻪ ﻣﻦ ﻫﺠﻤﺔ إﻋﻼﻣﻴﺔ ﴍﺳـﺔ‬ ‫اﺳﺘﻬﺪﻓﺖ دﻋﻢ ﻣﺤﺎوﻻت ﺗﻘﻮﻳﺾ أﻣﻨﻬﺎ وﺳﻴﺎدﺗﻬﺎ‪.‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪17‬‬

‫اﻟﻘﻴﺎدة ﺗﻌ ﱢﺰي أوﺑﺎﻣﺎ‪ ..‬وﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ‪َ :‬ﻣﻦْ ﻗﺎم ﺑﻬﺬا اﻟﻌﻤﻞ ﻻ ﻳﻤﺜﻞ ﺳﻮى ﻧﻔﺴﻪ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫ﺑﻌـﺚ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ‪ ،‬اﻤﻠـﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد‪ ،‬ﺑﺮﻗﻴﺔ‬ ‫ﻋـﺰاء وﻣﻮاﺳـﺎة ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ‪ ،‬ﺑـﺎراك أوﺑﺎﻣـﺎ‪ ،‬ﰲ ﺿﺤﺎﻳـﺎ‬ ‫اﻻﻧﻔﺠﺎرﻳﻦ اﻟﻠﺬﻳﻦ ﺣﺪﺛﺎ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺑﻮﺳﻄﻦ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﻠﻚ اﻤﻔﺪى ﰲ ﺑﺮﻗﻴﺘﻪ ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‬ ‫»ﻟﻘـﺪ آﻤﻨﺎ ﻣﺎ ﺑﻠﻐﻨﺎ ﻋﻦ ﻧﺒـﺄ اﻻﻧﻔﺠﺎرﻳﻦ اﻟﻠﺬﻳﻦ‬

‫ﺣﺪﺛﺎ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺑﻮﺳـﻄﻦ‪ ،‬وﻣﺎ ﻧﺘـﺞ ﻋﻨﻬﻤﺎ ﻣﻦ‬ ‫وﻓﻴﺎت وإﺻﺎﺑﺎت‪ ،‬وإﻧﻨﺎ إذ ﻧﺸﺠﺐ ﻫﺬه اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻹرﻫﺎﺑﻴﺔ اﻤﺸـﻴﻨﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﻬﺪف ﻋﺎدة اﻷﺑﺮﻳﺎء‬ ‫اﻟﻌـﺰل‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮم ﺑﻬﺎ ﻓﺌـﺔ ﻣﺠﺮﻣﺔ آﻟﺖ ﻋﲆ‬ ‫ﻧﻔﺴـﻬﺎ إﻻ أن ﺗﻜـﻮن ﻋـﺪوا ً ﻟـﻜﻞ اﻻﻋﺘﺒـﺎرات‬ ‫اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﻟﻨﺆﻛﺪ أن َﻣ ْﻦ ﻗﺎم ﺑﻬﺬا اﻟﻌﻤﻞ ﻻ ﻳﻤﺜﻞ‬ ‫ﺳﻮى ﻧﻔﺴـﻪ ﻓﻼ دﻳﻦ وﻻ أﺧﻼق وﻻ ﻗﻴﻢ ﺗﻘﺒﻞ‬ ‫ﺑﺬﻟﻚ أو ﺗﺴﺘﺴـﻴﻐﻪ وﻧﺒﻌـﺚ ﻟﻔﺨﺎﻣﺘﻜﻢ وﻷﴎ‬ ‫اﻟﻀﺤﺎﻳﺎ وﻟﺸـﻌﺐ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬

‫اﻟﺼﺪﻳﻖ ﺑﺎﺳﻢ ﺷﻌﺐ وﺣﻜﻮﻣﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﺑﺎﺳـﻤﻨﺎ ﺑﺎﻟﻎ اﻟﺘﻌـﺎزي ﻣﺘﻤﻨﻦ‬ ‫اﻟﺸـﻔﺎء اﻟﻌﺎﺟﻞ ﻟﻠﻤﺼﺎﺑﻦ واﻷﻣﻦ واﻻﺳﺘﻘﺮار‬ ‫ﻟﻠﺸﻌﺐ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ اﻟﺼﺪﻳﻖ«‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺑﻌﺚ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ آل ﺳـﻌﻮد وﱄ اﻟﻌﻬﺪ‬ ‫ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟـﻮزراء وزﻳـﺮ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫ﺑﺮﻗﻴﺔ ﻋﺰاء وﻣﻮاﺳﺎة ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‪ ،‬ﺑﺎراك‬ ‫أوﺑﺎﻣﺎ‪ ،‬ﰲ ﺿﺤﺎﻳﺎ اﻧﻔﺠﺎري ﺑﻮﺳﻄﻦ‪.‬‬

‫وﻗﺎل ﺳـﻤﻮ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﰲ ﺑﺮﻗﻴﺘﻪ ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ‬ ‫أوﺑﺎﻣـﺎ »ﺗﻠﻘﻴـﺖ ﺑﺒﺎﻟـﻎ اﻷﻟﻢ ﻧﺒـﺄ اﻻﻧﻔﺠﺎرﻳﻦ‬ ‫اﻟﻠﺬﻳـﻦ ﺣﺪﺛـﺎ ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺑﻮﺳـﻄﻦ وﻣـﺎ ﻧﺘﺞ‬ ‫ﻋﻨﻬﻤﺎ ﻣﻦ وﻓﻴـﺎت وإﺻﺎﺑﺎت وإﻧﻨﻲ أﻗﺪم أﺣﺮ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎزي وأﺻﺪق اﻤﻮاﺳـﺎة ﻟﻔﺨﺎﻣﺘﻜﻢ وﻟﺸﻌﺐ‬ ‫اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤـﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ اﻟﺼﺪﻳﻖ‪ ،‬وﻷﴎ‬ ‫اﻟﻀﺤﺎﻳﺎ ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ً اﻟﺸـﻔﺎء اﻟﻌﺎﺟـﻞ ﻟﻠﻤﺼﺎﺑﻦ‪،‬‬ ‫واﻷﻣﻦ ﻟﻠﺸـﻌﺐ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ اﻟﺼﺪﻳـﻖ وأﻻ ﺗﺮوا‬ ‫أي ﺳﻮء«‪.‬‬

‫اﻟﻤﻠﻚ ﻳﻄﻤﺌﻦ ﻋﻠﻰ ﺻﺤﺔ اﻟﻤﺒﺘﻌﺜﻴﻦ ﻓﻲ ﺑﻮﺳﻄﻦ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫أﺻـﺪر اﻟﺪﻳـﻮان اﻤﻠﻜﻲ ﺑﻴﺎﻧـﺎ ً أﻣﺲ اﻟﺜﻼﺛﺎء أﺷـﺎر ﻓﻴﻪ إﱃ‬ ‫إﺟﺮاء ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل‬ ‫ﺳـﻌﻮد ‪ -‬ﺣﻔﻈﻪ اﻟﻠﻪ ‪ -‬اﺗﺼﺎﻻ ً ﻫﺎﺗﻔﻴﺎ ﻓﺠﺮ أﻣﺲ ﺑﺴﻔﺮ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻋـﺎدل اﻟﺠﺒﺮ ﻟﻼﻃﻤﺌﻨﺎن واﻟﺘﺄﻛﺪ‬

‫ﻣﻦ ﻋـﺪم وﺟﻮد أي ﻣﻮاﻃﻦ أو ﻣﻮاﻃﻨﺔ ﺳـﻮاء ﻣـﻦ اﻤﺒﺘﻌﺜﻦ أو‬ ‫ﻏﺮﻫﻢ ﰲ ﺣﺎدث اﻟﺘﻔﺠﺮ اﻵﺛﻢ اﻟﺬي وﻗﻊ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺑﻮﺳﻄﻦ‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤﺎ ﻳﲇ ﻧﺺ ﺑﻴﺎن اﻟﺪﻳﻮان اﻤﻠﻜﻲ‪:‬‬ ‫أﺟﺮى ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫آل ﺳـﻌﻮد ‪ -‬ﺣﻔﻈـﻪ اﻟﻠﻪ ‪ -‬اﺗﺼـﺎﻻ ً ﻫﺎﺗﻔﻴﺎ ً ﻓﺠﺮ اﻟﻴﻮم ﺑﺴـﻔﺮ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﰲ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻋـﺎدل اﻟﺠﺒﺮ ﻟﻼﻃﻤﺌﻨﺎن‬

‫واﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﻋﺪم وﺟﻮد أي ﻣﻮاﻃﻦ أو ﻣﻮاﻃﻨﺔ ﺳﻮاء ﻣﻦ اﻤﺒﺘﻌﺜﻦ‬ ‫أو ﻏﺮﻫﻢ ﰲ ﺣﺎدث اﻟﺘﻔﺠﺮ اﻵﺛﻢ اﻟﺬي وﻗﻊ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺑﻮﺳﻄﻦ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ﻃﻤﺄﻧﻪ ‪ -‬أﻳﺪه اﻟﻠﻪ ‪ -‬اﻟﺴـﻔﺮ اﻟﺠﺒﺮ ﺑﻌـﺪ ﺗﺄﻛﺪه ﺑﺄﻧﻪ‬ ‫ﻻ ﻳﻮﺟـﺪ وﻟﻠﻪ اﻟﺤﻤـﺪ أي ﻗﺘﲆ أو ﻣﺼﺎﺑﻦ ﻣـﻦ أﺑﻨﺎﺋﻪ وﺑﻨﺎﺗﻪ ‪-‬‬ ‫ﻳﺤﻔﻈﻪ اﻟﻠﻪ ‪ .-‬وﻗﺪ ﺷـﻜﺮ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ‬ ‫ﺟﻞ ﺟﻼﻟﻪ ﻋﲆ ﻓﻀﻠﻪ وﻛﺮﻣﻪ وﻣﻨﺘﻪ‪.‬‬

‫ﺑﺎﻗﺎت ورد و ُِﺿﻌﺖ أﻣﺲ ﰲ ﻣﻮﻗﻊ ﺗﻔﺠﺮيْ ﺑﻮﺳﻄﻦ وﺳﻂ ﺗﺸﺪﻳ ٍﺪ أﻣﻨﻲ‬

‫‪ ٪ ٦٩‬ﻣﻦ اﻣﺮﻳﻜﻴﻴﻦ ﻳﺨﺎﻓﻮن اﻟﻬﺠﻤﺎت ارﻫﺎﺑﻴﺔ‬

‫ﺟﺮاﻓﻴﻚ ﻗﺘﲆ وﺟﺮﺣﻰ ﰲ ﺗﻔﺠﺮان اﺳﺘﻬﺪﻓﺎ ﻣﺎراﺛﻮن ﺑﻮﺳﻄﻦ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺮﻳﻢ آل ﺷﻴﻒ‬ ‫ذﻛـﺮت دراﺳـﺔ ﺣﺪﻳﺜـﺔ‬ ‫أﺟﺮاﻫـﺎ ﻗﺴـﻢ ﻣﺨﺘـﺺ‬ ‫ﺑﺪراﺳـﺎت اﻹرﻫـﺎب ﰲ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﻣﺮﻳﻼﻧـﺪ‪ ،‬أن‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﻦ ﻳﻔﻜـﺮون داﺋﻤﺎ ً‬ ‫ﰲ اﺣﺘﻤﺎﻟﻴـﺔ وﻗـﻮع ﻫﺠﻤـﺎت‬ ‫إرﻫﺎﺑﻴـﺔ وﻳﺘﺨﻮﻓـﻮن ﻣـﻦ‬ ‫ﺗﻌﺮﺿﻬﻢ ﻟﻬـﺎ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺗﺨﻮﻓﻬﻢ‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺮاﺋﻢ اﻟﻌﻨـﻒ أو إﺻﺎﺑﺘﻬﻢ‬ ‫ﺑﺄﻣـﺮاض ﺗﻀﻄﺮﻫﻢ ﻟﻠﺪﺧﻮل إﱃ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ اﻤﺆﻟـﻒ اﻤﺸـﺎرك ﻏﺎري‬ ‫ﻻ ﻓـﺮي إن ﻧﺴـﺒﺔ ‪ ٪ 33‬ﻣـﻦ‬ ‫اﻷﺷـﺨﺎص اﻟﺬﻳـﻦ ﺷـﻤﻠﻬﻢ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻄﻼع رأوا أن اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ﻟﺪﻳﻬـﺎ ﺟﻬـﻮد ﻫﺎﺋﻠﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﻨـﻊ اﻹرﻫـﺎب‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﻗﻴﱠـﻢ‬ ‫‪ ٪ 54‬ﻣﻨﻬـﻢ ﺟﻬـﻮد أﻣﺮﻳـﻜﺎ ﺑـ‬

‫ﺟﺮاﻓﻴﻚ ﻗﺘﲆ وﺟﺮﺣﻰ ﰲ ﺗﻔﺠﺮان اﺳﺘﻬﺪﻓﺎ ﻣﺎراﺛﻮن ﺑﻮﺳﻄﻦ‬

‫»اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ ﰲ ﻣﻨـﻊ اﻹرﻫـﺎب«‪،‬‬ ‫ﰲ ﺣـﻦ ﺗﻮﻗـﻊ ‪ ٪ 69‬ﻣﻨﻬـﻢ أن‬ ‫اﻹرﻫﺎﺑﻴـﻦ ﻳﺠﺪون داﺋﻤـﺎ ً ﻃﺮﻗﺎ ً‬ ‫ﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ ﻫﺠﻤـﺎت ﻛـﱪى ﺑﻐﺾ‬ ‫اﻟﻨﻈـﺮ ﻋـﻦ ﺟﻬـﻮد اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴـﺐ اﻟﺪراﺳـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻧﴩﺗﻬـﺎ ﺻﺤﻴﻔـﺔ »واﺷـﻨﻄﻦ‬ ‫ﺗﺎﻳﻤـﺰ« أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬ﻓﺈن ‪%15‬‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﺷـﻤﻠﻬﻢ اﻻﺳـﺘﻄﻼع‬ ‫اﻋﺘﻘﺪوا ﺑﺤﺪوث ﻫﺠﻤﺎت إرﻫﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﰲ أﻣﺮﻳﻜﺎ ﺧﻼل اﻷﺳﺒﻮع اﻤﺎﴈ‬ ‫ﰲ ﺣـﻦ أن اﻟﺘﻔﻜـﺮ ﰲ دﺧـﻮل‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ أو اﻟﺘﻌﺮض ﻟﺠﺮاﺋﻢ‬ ‫ﻋﻨﻒ ﺑﻠﻎ ‪.%10‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ وﺟـﺪت اﻟﺪراﺳـﺔ أن‬ ‫أﻏﻠﺒﻴـﺔ اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﻛﺎﻧـﻮا ﻋـﲆ‬

‫ﺳﻮرﻳﺎ‪ :‬إﺳﻘﺎط ﻃﺎﺋﺮة ﺣﺮﺑﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﺮﻗﺔ وﻣﻌﺎرك ﻋﻨﻴﻔﺔ ﻓﻲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ إدﻟﺐ‬ ‫ﺑﺎرﻳﺲ ‪ -‬ﻣﻌﻦ ﻋﺎﻗﻞ‬

‫ﻣﻘﺎﺗﻞ ﻣﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﻓﻮق ﺣﻄﺎم اﻟﻄﺎﺋﺮة‬

‫)إ ب أ(‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أﺳـﻘﻂ ﻣﻘﺎﺗﻠـﻮ اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﺴـﻮري‬ ‫اﻟﺤﺮ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺮﻗﺔ أﻣﺲ‪ ،‬ﻃﺎﺋﺮة‬ ‫ﺣﺮﺑﻴﺔ »ﻣﻴﻎ« وﻗﺎﻟﺖ ﺗﻨﺴﻴﻘﻴﺔ ﺷﺒﺎب‬ ‫اﻟﺮﻗـﺔ إن اﻟﻄﺎﺋـﺮة ﺳـﻘﻄﺖ ﺟﻨﻮب‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻤﻨﺼﻮرة ﺑﻌـﺪ إﺻﺎﺑﺘﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻗِ ﺒﻞ اﻟﺜﻮار ﰲ اﻟﺮﻗﺔ‪ ،‬وأﻛﺪت اﻟﺘﻨﺴـﻴﻘﻴﺔ أن‬ ‫اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ أﻟﻘﻰ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ اﻟﻄﻴﺎر ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ُﻗﺘﻞ ﻣﺴﺎﻋﺪه أﺛﻨﺎء اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮت اﻟﺘﻨﺴـﻴﻘﻴﺔ أن اﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت‬ ‫ﻋﻨﻴﻔﺔ ﺟـﺮت أﻣﺲ ﻗﺮب ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺮﻗﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ وﻗﻮات اﻷﺳـﺪ ﰲ ﻣﺤﻴﻂ اﻟﻠﻮاء‬ ‫‪ 93‬وأدت إﱃ ﺳـﻘﻮط ﺟﺮﻳﺤﻦ ﰲ ﺻﻔﻮف‬ ‫اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ‪.‬‬ ‫وﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ إدﻟـﺐ ﺗـﺪور ﻣﻌـﺎرك‬ ‫ﻋﻨﻴﻔﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻌﺮة اﻟﻨﻌﻤﺎن ﺑﻦ اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫اﻟﺤﺮ وﻗﻮات اﻷﺳـﺪ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺎول اﺳﺘﻌﺎدة‬ ‫اﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋـﲆ اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺮاﺑـﻂ ﺑﻦ ﺣﻠﺐ‬ ‫ودﻣﺸـﻖ ﰲ ﺗﻠﻚ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وذﻛﺮ ﻧﺎﺷـﻄﻮن‬ ‫أن اﻤﻮاﺟﻬﺎت ﺗﺮﻛـﺰت ﺣﻮل ﻗﺎﻋﺪﺗﻲ وادي‬ ‫اﻟﻀﻴﻒ اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﺤﺎول اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫ﻓﻚ اﻟﺤﺼﺎر ﻋﻨﻬﺎ‪ ،‬واﻟﺤﺎﻣﺪﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ اﺳﺘﻌﺎد‬ ‫اﻟﺴﻴﻄﺮة ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬وأﺷﺎر ﻧﺎﺷﻄﻮن إﱃ أن ﻛﻼ‬ ‫اﻟﻄﺮﻓﻦ ﻳﻌﺘﱪ أن ﻫﺬه اﻤﻌﺮﻛﺔ اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﻹﺣـﻜﺎم اﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋـﲆ ﻣﺤﺎﻓﻈﺘـﻲ إدﻟﺐ‬ ‫وﺣﻠﺐ‪.‬‬

‫وﰲ رﻳﻒ دﻣﺸـﻖ ﻗﺎل ﻋﻤﺮ اﻟﺠﻮﻻﻧﻲ‪،‬‬ ‫اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﰲ اﻟﻘﻨﻴﻄـﺮة ورﻳﻔﻬـﺎ‬ ‫ﻟـ«اﻟـﴩق« إن ﻟﻮاء اﻟﻌـﺰ‪ ،‬اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﻠﺠﻴﺶ‬ ‫اﻟﺤﺮ‪ ،‬أوﻗﻊ ﺣﺎﻓﻠـﺔ ﺗﻘﻞ ﺿﺎﺑﻄﻦ وﻋﻨﺎﴏ‬ ‫ﰲ ﻗﻴـﺎدة اﻟﴩﻃﺔ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻘﻨﻴﻄﺮة ﰲ‬ ‫ﻛﻤـﻦ‪ ،‬وﻗـﺪ أدت اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ إﱃ ﻣﻘﺘﻞ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫َﻣـﻦ ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬وأﺿـﺎف اﻟﻨﺎﻃـﻖ أن ﻗـﻮات‬ ‫اﻷﺳـﺪ ﻣﻌـﺰزة ﺑﺎﻟﺪﺑﺎﺑﺎت‪ ،‬ﺣـﺎﴏت أﻣﺲ‬ ‫ﺣـﻲ اﻟﻔﻀﻞ ﰲ ﺟﺪﻳـﺪة ﻋﺮﻃـﻮز‪ ،‬ﺗﻤﻬﻴﺪا ً‬ ‫ﻻﻗﺘﺤﺎﻣﻪ‪ ،‬وﺣ ّﺬر ﻣﻦ ارﺗﻜﺎب ﻣﺠﺎزر ﻓﻴﻪ‪.‬‬ ‫وأﻓـﺎد ﻧﺎﺷـﻄﻮن ﻣـﻦ رﻳﻒ دﻣﺸـﻖ‬ ‫أن ﻟـﻮاء درع اﻟﻐﻮﻃﺔ ﻫﺎﺟـﻢ أﻣﺲ ﻣﻘﺮات‬ ‫اﻟﺸـﺒﻴﺤﺔ واﻷﻣـﻦ ﰲ ﺟﺒﻬﺔ ﻃﺮﻳـﻖ ﻣﻄﺎر‬ ‫دﻣﺸـﻖ اﻟﺪوﱄ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻋﻨﺪ اﻟﺠـﴪ اﻟﺮاﺑﻊ‬ ‫ﻗﺮب ﺑﻠﺪة ﺷـﺒﻌﺎ‪ ،‬ﻣﺎ أﺳﻔﺮ ﻋﻦ ﺗﺤﺮﻳﺮ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻨﻘﺎط اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻤﺮﻛﺰ ﻓﻴﻬﺎ ﻗﻮات اﻟﻨﻈﺎم‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﻢ اﻟﻌﺜﻮر ﻋﲆ ﻋﺪد ﻣﻦ ﺟﺜﺚ اﻟﺸﻬﺪاء‪،‬‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﺗﻤﺖ ﺗﺼﻔﻴﺘﻬـﻢ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ اﺳـﺘﻬﺪﻓﺖ‬ ‫ٌ‬ ‫ﻗﺬاﺋـﻒ ﻓـﺮع اﻤﺨﺎﺑﺮات اﻟﺠﻮﻳـﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺣﺮﺳﺘﺎ‪ ،‬ﻣ ً‬ ‫ُﻮﻗﻌﺔ إﺻﺎﺑﺎت ﰲ ﺻﻔﻮف ﻋﻨﺎﴏ‬ ‫اﻟﻔﺮع‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺴـﻴﺎق ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬ﻗﺼﻔـﺖ ﻗـﻮات‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺘﺠﻤﻌﺎت اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ زﻣﻠﻜﺎ‬ ‫وﻋﺮﺑﻦ ﺑﺮﻳﻒ دﻣﺸﻖ ﺑﺮاﺟﻤﺎت اﻟﺼﻮارﻳﺦ‬ ‫واﻤﺪﻓﻌﻴـﺔ اﻟﺜﻘﻴﻠـﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻃـﺎل اﻟﻘﺼـﻒ‬ ‫اﻟﻌﻨﻴـﻒ ﺣـﻲ اﻟﺤﺠـﺮ اﻷﺳـﻮد وﺟﻮﺑﺮ ﰲ‬ ‫دﻣﺸﻖ‪.‬‬

‫اﺳـﺘﻌﺪاد ﻟﻼﺟﺘﻤﺎع ﻣﻊ اﻟﴩﻃﺔ‬ ‫اﻤﺤﻠﻴـﺔ أو ﻣﺴـﺆوﻟﻦ ﻣﻦ وزارة‬ ‫اﻷﻣﻦ اﻟﺪاﺧﲇ ﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ اﻹرﻫﺎب‪،‬‬ ‫واﻗﱰﺣﺖ اﻟﺪراﺳـﺔ زﻳﺎدة اﻟﺪﻋﻢ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ ﻟﺠﻬﻮد اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬

‫وأن ﺗﻜـﻮن ﻫﻨـﺎك ﺑﺮاﻣﺞ ﻟﺘﻮﻋﻴﺔ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﻤﻮاﺟﻬـﺔ اﻟﺘﻄـﺮف‬ ‫اﻟﻌﻨﻴﻒ ﰲ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ ‪ ٪ 56‬أﻧﻬﻢ ﻟﻢ ﻳﺴﻤﻌﻮا‬ ‫ﻣﻄﻠﻘﺎ ً ﻋﻦ ﺧﺪﻣﺎت اﻷﻣﻦ اﻟﺪاﺧﲇ‬ ‫ﰲ ﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻹرﻫﺎب‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ذﻛﺮ‬ ‫‪ ٪ 85‬ﻣﻨﻬـﻢ أن ﻫـﺬه اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫ﺳﺘﻜﻮن ﻓﻌﺎﻟﺔ ﻟﺤﺪ ﻣﺎ‪.‬‬

‫وأﺟﺮﻳﺖ ﻫﺬه اﻟﺪراﺳـﺔ ﻋﲆ‬ ‫‪ 1576‬ﺷـﺨﺼﺎ ً أﻣﺮﻳﻜﻴﺎ ً ﻟﺰﻳﺎدة‬ ‫اﻟﻮﻋـﻲ اﻟﻌـﺎم ﺣـﻮل ﻣـﺆﴍات‬ ‫ﺣـﺪوث ﻫﺠﻤـﺎت اﻹرﻫـﺎب‬ ‫واﻟﺠﺮاﺋـﻢ اﻹرﻫﺎﺑﻴـﺔ واﻟﺘﺄﻛﻴـﺪ‬ ‫ﻋﲆ أﻫﻤﻴﺔ اﻹﺑﻼغ ﻋﻦ أي ﻧﺸـﺎط‬ ‫ﻣﺸﺒﻮه ﻟﺴـﻠﻄﺎت إﻧﻔﺎذ اﻟﻘﺎﻧﻮن‬ ‫اﻤﺤﻠﻴﺔ‪.‬‬


‫اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻟﻤﺪﻧﻲ‪:‬‬ ‫‪٢٥٠‬‬ ‫اﺳﺘﻔﺴﺎر ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻬﺰة ﺧﻼل‬ ‫‪ ٣٠‬دﻗﻴﻘﺔ‬

‫ﻧﻔـﻰ اﻤﺘﺤـﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻟﻠﺪﻓـﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧـﻲ اﻟﻨﻘﻴـﺐ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺤﻤـﺎدي‬ ‫ﻟـ«اﻟـﴩق« أن ﻳﻜـﻮن اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ‬ ‫ﻗـﺪ أﺻﺪر ﺗﺤﺬﻳـﺮات ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﺑﺨﺼـﻮص ﺗﻀﺎﻋـﻒ ﻟﻘﻮة اﻟﻬـﺰة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﴐﺑـﺖ اﻟﺮﻳـﺎض واﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺘﻲ وردت‬ ‫إﱃ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﻣﺠﺮد اﺳﺘﻔﺴﺎرات ﻋﻦ‬ ‫وﺟـﻮد اﻟﻬﺰة ﻣـﻦ ﻋﺪﻣﻬـﺎ وﺑﻠﻐﺖ ‪250‬‬ ‫اﺳﺘﻔﺴﺎرا ً ﺧﻼل ﻧﺼﻒ ﺳﺎﻋﺔ‪.‬‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫ﺗﻐﻄﻴﺔ اﻟﺤﺪث‪:‬‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﺟﺪة‪ ،‬اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬اﻟﺠﺒﻴﻞ‪،‬‬ ‫ﺳﻨﺎﺑﺲ‪ ،‬ﻋﻮاﺻﻢ ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﻨﻐﻴﺺ‪ ،‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺟﱪ‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ ﺧﻴﺎط‪،‬‬ ‫ﺳﺤﺮ أﺑﻮ ﺷﺎﻫﻦ‪ ،‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻮاﻳﲇ‪ ،‬ﻃﺎرق‬ ‫اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ ،‬رﺣﻤﺔ ﻣﻬﺪي‪ ،‬ﺣﻤﺪ آل ﻣﻄﺮ‪،‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‪ ،‬ﻋﲇ اﻟﻌﺒﻨﺪي‪،‬‬ ‫واس‪ ،‬وﻛﺎﻻت‬

‫»ﻣﺪﻧﻲ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ« ﻳﺤﺬﱢ ر‬ ‫اﻟﻤﺪارس‬ ‫ﻣﻦ ا‪¢‬ﺧﻼل‬ ‫ﺑﻤﻌﺎﻳﻴﺮ‬ ‫اﻟﺴﻼﻣﺔ‬

‫‪18‬‬

‫ﻗـﺎل ﺑﻴـﺎ ٌن ﻟﻠﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ إن ﺳـﻜﺎن اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺷـﻌﺮوا ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻟﺜﻼﺛﺎء ﺑﻬﺰة أرﺿﻴﺔ‪ ،‬ﺣﺪﺛﺖ ﺑـﻦ اﻟﺤﺪود اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ‬ ‫واﻟﺒﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻴﺔ ﺑﻠﻐﺖ ﻗﻮﺗﻬﺎ ‪ 7.7‬ﻋﲆ ﻣﻘﻴﺎس رﻳﺨﱰ‪ ،‬ﺣﺴﺒﻤﺎ ورد ﻣﻦ اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﺰﻻزل واﻟﱪاﻛﻦ اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﻠﻤﺴـﺎﺣﺔ اﻟﺠﻴﻮﻟﻮﺟﻴﺔ«‪ ،‬وأﻛﺪ اﻟﺒﻴﺎن أن‬ ‫ﻏﺮﻓﺔ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﻟﻢ ﺗُﺒ ﱠﻠﻎ ﺑﻮﻗﻮع أي إﺻﺎﺑﺎت أو أﴐار‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬أرﺳـﻞ اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻋﲇ ﺳـﻌﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ‪ ،‬ﺗﺤﺬﻳﺮا ً ﻷي ﻣﺪارس ﻏـﺮ ﻣﻠﺘﺰﻣﺔ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ‬ ‫ﺑﻤﻌﺎﻳﺮ اﻟﺴﻼﻣﺔ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً »ﺳﻨﻨﺬر أي ﻣﺪرﺳﺔ أﻫﻠﻴﺔ أو ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﻧﺠﺪ ﻣﺨﺎرج‬ ‫اﻟﻄﻮارئ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻐﻠﻘﺔ أو ﻏﺮ ﻣﻬﻴﺌﺔ ﺑﺤﺴـﺐ ﻣﻌﺎﻳﺮ اﻟﺴـﻼﻣﺔ«‪ .‬وأﻛﺪ ﻋﺪم‬ ‫إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ إﻏﻼق اﻤﺪارس ﻗﺒﻞ ﺣﺪوث اﻟﺰﻻزل رﻏﻢ اﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﻣﺮﻛﺰ رﺻﺪﻫﺎ‬

‫ﻛﻮن ﻫﺬا اﻷﺧﺮ ﻻ ﻳﺘﻨﺒﺄ ﻣﺴﺒﻘﺎ ً ﺑﺤﺪوث اﻟﺰﻟﺰال‪ ،‬ﺑﻞ ﻳﺮﺻﺪه وﻗﺖ ﺣﺪوﺛﻪ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑﻦ أﻧﻪ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﺗﻮﺟﻴـﻪ ﺑﺈﻏﻼق اﻤﺪارس اﻟﻴﻮم‪ ،‬ووﺻﻒ اﻟﻮﺿﻊ ﺑـ‬ ‫»اﻵﻣﻦ واﻤﺴﺘﻘﺮ«‪ ،‬ﻣﺸﺪدا ً ﻋﲆ ﻋﺪم وﺟﻮد ﺧﺴﺎﺋﺮ ﻣﺎدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺷﺪد ﻋﲆ اﺳـﺘﻌﺪاد اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻟﺰﻻزل واﻻﻧﻬﻴﺎرات‪،‬‬ ‫ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً أن ﻟﺪﻳﻪ وﺣـﺪة ﻟﻬﺬا اﻟﻐﺮض‪ .‬وﻗﺎل إن ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﺪارس ﺗﺘﺪرب‬ ‫ﻋﲆ ﺧﻄﻂ اﻹﺧﻼء ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺠـﺪول ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣـﻊ إدارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪،‬‬ ‫وﻫـﻮ ﻣﺎ أﻛﺪه اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﺤﻤﺎد‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻟﻔﺖ إﱃ ﺳـﻼﻣﺔ ﺳـﺮ ﺧﻄﻂ اﻹﺧﻼء ﺳـﻮا ًء ﻛﺎن ﰲ ﺳﺎﺣﺎت‬ ‫ﺧﺎرج اﻤﺪارس أو داﺧﻠﻬﺎ‪ ،‬وﻳﺘﻌﻠﻖ اﻷﻣﺮ ﺑـ ‪ 2200‬ﻣﺪرﺳﺔ ﰲ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪.‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪7‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪17‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (500‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺧﺒﺮاء ﻟـ |‪ :‬اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﺳﻴﻌﺎﻧﻲ ﻟﻌﻘﻮد ﻣﻦ ﻫﺰﱠ ات إﻳﺮان وﻣﻔﺎﻋﻼﺗﻬﺎ‬

‫د‪ .‬ﺻﻨﻬﺎت اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬

‫د‪ .‬ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺨﺜﻼن‬

‫ﻋ ّﺪ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺨﱪاء اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﻦ‬ ‫واﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﻦ أن ﺧﻄـﺮا ً ﻣﺤﺪﻗﺎ ً ﻗﺪ ﻳﻬﺪد‬ ‫دول اﻟﺨﻠﻴـﺞ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ وﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩق‬ ‫اﻷوﺳﻂ ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﺎم ﰲ اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﻣﻊ ﺗﻜـﺮار ﺣﺪوث اﻟـﺰﻻزل اﻟﺘﻲ ﺗﴬب‬ ‫اﻷراﴈ اﻹﻳﺮاﻧﻴـﺔ ﻣـﻊ وﺟـﻮد ﻣﻔﺎﻋﻼت‬ ‫ﻧﻮوﻳﺔ ﻧﺸﻄﺔ‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﻣﺨﺎﻃﺮ‬ ‫اﻟـﺰﻻزل اﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗﺤﺪث وﻣﺎ ﻗﺪ ﻳﻨﺘﺞ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﴪﺑـﺎت ﻧﻮوﻳﺔ ﻗﺪ ﺗﺆﺛـﺮ ﻋﲆ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﰲ‬ ‫دول اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪.‬‬

‫وﻗﺎل ﻋﻤﻴﺪ ﻛﻠﻴـﺔ اﻟﺤﻘﻮق واﻟﻌﻠﻮم‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﺳﻌﻮد اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﺨﺜﻼن ﻟـ »اﻟـﴩق«‪ :‬إن وﺟﻮد‬ ‫ﻣﻔﺎﻋـﻼت ﻧﻮوﻳـﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻌﺮﺿـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺰﻻزل ﻳﺸـﻜﻞ ﺧﻄﺮا ً ﻳﻀﻊ إﻳﺮان ﺗﺤﺖ‬ ‫داﺋﺮة اﻟﻠﻮم‪ ،‬ﻷن وﺟﻮد ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻤﻔﺎﻋﻼت‬ ‫ﰲ أﻣﺎﻛﻦ ﻧﺸـﺎط زﻟﺰاﱄ ﻳﻌﺪ ﻣﺼﺪر ﻗﻠﻖ‬ ‫ﻛﺒﺮ ﻟﺪول اﻟﺨﻠﻴﺞ‪ ،‬ﻣـﻊ اﻟﺘﻬﺪﻳﺪ اﻤﺒﺎﴍ‬ ‫اﻤﺘﻤﺜـﻞ ﰲ اﺣﺘﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﴪﺑـﺎت اﻟﻨﻮوﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻗـﺪ ﺗﺤﺪث ﻣﻦ ﻣﻔﺎﻋﻼﺗﻬـﺎ اﻟﻨﻮوﻳﺔ‬

‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻟﻮ ﺣـﺪث زﻟﺰال ﻗﺮﻳـﺐ ﻣﻦ أﻣﺎﻛﻦ‬ ‫وﺟـﻮد ﻫـﺬه اﻤﻔﺎﻋـﻼت‪ ،‬وﻋـ ّﺪ اﻟﻜﻮارث‬ ‫اﻟﺰﻟﺰاﻟﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻗـﺪ ﺗﺤﺼـﻞ ﰲ إﻳـﺮان‬ ‫ﺳـﺘﻜﻮن ﻟﻬﺎ آﺛﺎر ﺧﻄﺮة ﻋﲆ اﻤﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻟﺒﻴﺌـﻲ ﰲ ﻛﻞ ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ‪،‬‬ ‫وﻗـﺎل‪ :‬ﻳﺠﺐ ﻋـﲆ إﻳـﺮان أن ﺗﺘﻌﺎون ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻮﻛﺎﻟـﺔ اﻟﺪوﻟﻴـﺔ ﻟﻠﻄﺎﻗـﺔ اﻟﺬرﻳـﺔ ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﱪﻧﺎﻣﺠﻬﺎ اﻟﻨﻮوي ﻟﻮﺿﻊ ﺿﻮاﺑﻂ‬ ‫أﻣـﻦ ﻣﺤﺪدة ﻟﻀﻤﺎن ﺳـﻼﻣﺔ ﻣﻨﺸـﺂﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﻨﻮوﻳـﺔ‪ ،‬وﺗﺠﻨﻴـﺐ اﻤﻨﻄﻘـﺔ أي أﴐار‬

‫ﻣﺤﺘﻤﻠﺔ ﻋﲆ اﻤﻨﻄﻘﺔ وﺷﻌﻮﺑﻬﺎ‪ ،‬وأﺿﺎف‬ ‫اﻟﺨﺜـﻼن‪ :‬ﻣﻦ اﻤﻔـﱰض أن ﺗﺘﺤﺮك دول‬ ‫اﻟﺨﻠﻴـﺞ ﻟﻮﺿﻊ ﺣﺪ ﻟﺘﺠـﺎوزات إﻳﺮان ﰲ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺸـﺄن‪ ،‬وأن ﺗﻨﺘﺒـﻪ ﻤﺎ ﻗﺪ ﻳﺤﺪث ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻔﺎﻋﻼﺗﻬﺎ اﻟﻨﻮوﻳﺔ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﻷﻧﻬﺎ ﺗﻨﺬر‬ ‫ﺑﻜـﻮارث ﻃﺒﻴﻌﻴـﺔ وﺗﻬﺪد أﻣـﻦ اﻟﺨﻠﻴﺞ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻤﺴﺎﻟﺔ ﻻ ﺗﻌﻨﻲ إﻳﺮان وﺣﺴﺐ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺨﻄﺮ‬ ‫اﻟﻨﻮوي ﻳﻬﺪد اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﺣﻮل أﺳـﺒﺎب اﻟﺰﻻزل واﺣﺘﻤﺎل أن‬ ‫ﺗﻜﻮن ارﺗﺪادا ً ﻟﺘﻔﺠـﺮات ﻧﻮوﻳﺔ ﺗﺠﺮﻳﻬﺎ‬

‫إﻳـﺮان أو أي دوﻟـﺔ أﺧـﺮى ﰲ ﺑﺎﻃـﻦ‬ ‫اﻷرض‪ ،‬ﻗﺎل أﺳـﺘﺎذ اﻹدارة اﻹﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻗﺴﻢ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﺳﻌﻮد‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺻﻨﻬﺎت اﻟﻌﺘﻴﺒـﻲ‪ :‬إﻧﻪ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ‬ ‫ﺣﺘـﻰ اﻵن أي ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﺗﺆﻛﺪ أن ﺳـﺒﺐ‬ ‫اﻟﺰﻟﺰال ﺗﺠـﺎرب أو ﺗﻔﺠـﺮات ﻧﻮوﻳﺔ ﰲ‬ ‫ﺑﺎﻃـﻦ اﻷرض‪ .‬إﻻ أن اﻟﻌﺘﻴﺒـﻲ ﻋ ّﺪ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﻘﻠﻘـﺎ ً ﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺨﻠﻴﺞ وﺳﻴﺴـﺘﻤﺮ اﻟﻘﻠﻖ‬ ‫ﻣﻊ اﺳﺘﻤﺮار اﻟﺰﻻزل اﻟﺘﻲ ﺗﴬب إﻳﺮان‪،‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﻌﺘﻴﺒـﻲ‪ :‬أن ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺨﻠﻴﺞ‬

‫ﺳـﺘﻌﺎﻧﻲ ﻟﻌﻘﻮد ﻣﻦ آﺛﺎر ﻣﻔﺎﻋﻼت إﻳﺮان‬ ‫اﻟﻨﻮوﻳـﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﻟﻮ ﺣـﺪث أي ﺧﻄﺄ أو ﻣﻦ‬ ‫زﻻزﻟﻬﺎ وﻣﻦ ﻗﻼﻗﻠﻬﺎ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﺒﻌﺪ اﻟﺨﺒﺮ اﻟﺴﻴﺎﳼ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻳﻮﺳﻒ اﻟﺼﻐﺮ أن ﻳﻜﻮن ﺣﺪوث اﻟﺰﻻزل‬ ‫ﻧﺎﺗﺠـﺎ ً ﻋﻦ ﺗﻔﺠﺮات ﻧﻮوﻳـﺔ إن ﻛﺎﻧﺖ ﰲ‬ ‫إﻳـﺮان أو أي ﻣﻨﻄﻘﺔ أﺧﺮى ﻣـﻦ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻟﻢ ﻳﺜﺒـﺖ ﺣﺘـﻰ اﻵن اﻻرﺗﺒﺎط ﺑﻦ‬ ‫ﺣﺪوث اﻟـﺰﻻزل واﻟﺘﻔﺠﺮات أو اﻟﺘﺠﺎرب‬ ‫اﻟﻨﻮوﻳﺔ‪.‬‬

‫‪ ..‬وﻣﻮاﻃﻨﻮن‪ :‬أﺟﻬﺰة اﻟﺮﺻﺪ ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻏﻴﺮ‬ ‫ﻣﺴﺘﻌﺪة ﻟﻠﻄﻮارئ‪ ..‬وآﺧﺮ َﻣ ْﻦ ﻳﻌﻠﻢ‬

‫أﺣﻤﺪ اﻟﻐﺮﻳﺮ‬

‫ﻧﺎﴏ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬

‫ﻗـﺎل اﻹﻋﻼﻣﻲ رﺷـﻴﺪ اﻟﺠﺎراﻟﻠـﻪ ﻟـ»اﻟـﴩق«‪ :‬إﻧﻪ‬ ‫ﺑﻌـﺪ اﻟﻬﺰة اﻟﺘﻲ ﺣﺪﺛـﺖ أﻣﺲ ﺑﺪﻗﺎﺋﻖ دﺧـﻞ ﻋﲆ اﻤﻮﻗﻊ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﻟﻠﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻸرﺻﺎد وﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺤﺪﻳﺪا ً ﻋﲆ اﻟﻨﻈﺎم اﻵﱄ اﻤﺒﻜﺮ اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﻬﺎ وﻟﻢ ﻳﺠﺪ ﺷﻴﺌﺎ ً‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ ﻋـﻦ اﻟﺰﻟﺰال وﻻ ﺣﺘﻰ ﺗﻨﻮﻳﻬـﺎً‪ ،‬وأﺿﺎف اﻟﺠﺎر اﻟﻠﻪ‬ ‫أﻧﻪ دﺧﻞ ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻊ ﻫﻴﺌﺔ اﻤﺴﺎﺣﺔ اﻟﺠﻴﻮﻟﻮﺟﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫)اﻤﺮﻛـﺰ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠـﺰﻻزل واﻟﱪاﻛﻦ ( وﻣﻦ ﺛﻢ اﺗﺼﻞ ﻋﱪ‬ ‫اﻟﻬﺎﺗﻒ‪ ،‬وأﺟﺎﺑﻪ اﻤﺠﻴﺐ اﻵﱄ ﻳﺮدد اﺳـﻢ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺑﺎﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫واﻹﻧﺠﻠﻴﺰي ﺛﻢ ﻳﻄﻠﺐ ﻣﻨﻪ إدﺧﺎل رﻗﻢ اﻟﺘﺤﻮﻳﻠﺔ أو )ﺻﻔﺮ‬ ‫ﻟﻠﻤﺄﻣﻮر( وﻳﺪﺧﻞ اﻟﺼﻔﺮ وﻳﺘﺼﻞ ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺮة وﻻ أﺣﺪ‬ ‫ﻳﺠﻴـﺐ‪ ،‬وﻗﺎل اﻟﺠﺎراﻟﻠﻪ »ﻫﺬا ﻳـﺪل ﻋﲆ أﻧﻨﺎ ﻏﺮ ﺟﺎﻫﺰﻳﻦ‬ ‫ﻟﻠﺤﺎﻻت اﻟﻄﺎرﺋﺔ«‪ ،‬واﺳﺘﻐﺮب أن ﺗﻜﻮن اﻷﺟﻬﺰة اﻤﺴﺆوﻟﺔ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺰﻻزل ﻫﻲ آﺧﺮ ﻣﻦ ﻳﻌﻠﻢ‪.‬‬ ‫أﺣﻤـﺪ اﻟﻐﺮﻳﺮ ﻳﻘـﻮل »اﺑﻨﺘـﻲ رﻏﺪ ﰲ اﻟﺴـﺎﺑﻌﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﻤﺮﻫـﺎ ﰲ اﻟﺼـﻒ اﻷول اﺑﺘﺪاﺋﻲ ﺳـﺄﻟﺘﻨﻲ ﺑﻌـﺪ اﻟﺰﻟﺰال‬

‫أﺣﻤﺪ اﻟﻨﺎﺟﻢ‬

‫رﺷﻴﺪ اﻟﺠﺎراﻟﻠﻪ‬

‫ﻣﺒﺎﴍة ﺑﻌﺪ أن ﺷـﺎﻫﺪﺗﻨﺎ ﻧﺘﻜﻠﻢ أﻧﺎ وأﻣﻬﺎ وﻧﺘﺎﺑﻊ اﻟﻘﻨﻮات‬ ‫اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ )اﻳﺶ ﻳﻌﻨﻲ زﻟﺰال ﻳﺒﻪ ( وﻳﻀﻴﻒ )ﻫﺬا ﻳﻮﺿﺢ‬ ‫ﻟﻚ أن اﻤﻨﺎﻫﺞ اﻟﺪراﺳـﻴﺔ ﺑﻌﻴﺪة ﻋﻦ اﻟﻮاﻗﻊ ﻓﻴﻔﱰض رﺑﻂ‬ ‫اﻤﻨﺎﻫـﺞ ﺑﺎﻟﻮاﻗﻊ وﻳﻔﱰض أن ﻳﺘـﻢ ﺗﻮﻋﻴﺔ أﻃﻔﺎل اﻤﺪارس‬ ‫ﺑﻜﻞ ﻣﺎ ﻳﺤﻴﻂ ﺑﺎﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﺘﻲ ﺣﻮﻟﻬﻢ واﻤﺘﻐﺮات اﻟﺠﻴﻮﻟﻮﺟﻴﺔ‬ ‫وﻣﻨﻬﺎ اﻟﺰﻻزل وﻫﻲ ﻣﺬﻛﻮرة ﺑﺎﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ«‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻔﻨﺎن أﺣﻤﺪ اﻟﻨﺎﺟﻢ ﺑﺄﻟﻢ‪» :‬اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ اﻤﺮة أﻧﻨﺎ‬ ‫ﻏﺮ ﺟﺎﻫﺰﻳﻦ ﻟﻠﻄﻮارئ وﻳﺠﺐ أن ﺗﺘﺒﻨﻰ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن‬ ‫واﻹذاﻋﺔ أﻋﻤﺎل ﺗﻮﻋﻮﻳﺔ ﺗﺒﺚ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻟﻠﺘﴫف ﰲ ﺣﺎل‬ ‫وﻗﻮع اﻟﻜﻮارث ﻻ ﻗﺪّراﻟﻠﻪ«‪.‬‬ ‫وﻳﻘﻮل ﻧﺎﴏ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ اﻤﺪﻳﺮ اﻤﻨﺎوب ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ‪» :‬ﻟﻢ ﻧﺸـﻌﺮ ﺑﺎﻟﻬﺰة ﰲ ﺳـﻜﻦ اﻟﻘﻄﻴـﻒ اﻟﺘﺎﺑﻊ‬ ‫ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﺠﺶ وﻧﺤـﻦ وﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت وزارة اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫ﻋﻤﻮﻣـﺎ ً ﺟﺎﻫـﺰون ﻷي ﺣﺎﻟﺔ ﻃﺎرﺋﺔ ﻋﻨـﺪ ﺣﺪوﺛﻬﺎ ﻻ ﻗﺪّر‬ ‫اﻟﻠﻪ«‪.‬‬

‫إﺧﻼء أﺑﺮاج ا‪¢‬ﻣﺎرات‪ ..‬وﻣﻘﺘﻞ ‪ ١٣‬ﻓﻲ ﺑﺎﻛﺴﺘﺎن‬

‫ﻣﻮﻇﻔﻮن ﰲ أﺣﺪ أﺑﺮاج دﺑﻲ اﻟﺸﺎﻫﻘﺔ ﻳﻐﺎدروﻧﻪ ﻓﻮر وﻗﻮع اﻟﻬﺰة‬ ‫ﺗﺄﺛﺮت اﻹﻣﺎرات أﻣﺲ اﻟﺜﻼﺛﺎء‪ ،‬ﺑﺎﻟﻬﺰة اﻷرﺿﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﴐﺑﺖ اﻟﺤﺪود اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ ‪ -‬اﻟﺒﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﺗﺴﺒّﺐ ﰲ‬ ‫ﺧﺮوج اﻤﺌﺎت ﻣﻦ ﺳـﻜﺎن اﻷﺑﺮاج اﻤﺮﺗﻔﻌﺔ إﱃ اﻟﺸﻮارع ﰲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ أﻧﺤﺎء اﻹﻣﺎرات‪ ،‬دون ﺗﺴﺠﻴﻞ أﴐار‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺮﻛﺰ اﻷرﺻـﺎد اﻟﺠﻮﻳﺔ واﻟـﺰﻻزل اﻹﻣﺎراﺗﻲ‪،‬‬ ‫ﺑﻴـﺎن ﺻﺤﻔـﻲ‪ ،‬إن اﻟﻬﺰة ﻛﺎﻧﺖ ﺑﻘـﻮة ‪ 7.8‬درﺟﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﻘﻴﺎس رﻳﺨـﱰ‪ ،‬وﺑﻌﻤﻖ ‪ 30‬ﻛﻴﻠﻮﻣﱰا‪ ،‬ووﻗﻌﺖ اﻟﺴـﺎﻋﺔ‬ ‫‪ 2.44‬ﻇﻬﺮ أﻣﺲ‪ ،‬ﺣﺴﺐ اﻟﺘﻮﻗﻴﺖ اﻤﺤﲇ ﻟﻺﻣﺎرات‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ أن ﻣﺼﺪر اﻟﻬﺰة‪ ،‬وﻫﻮ اﻟﺤﺪود اﻟﺒﺎﻛﺴـﺘﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ اﻹﻳﺮاﻧﻴـﺔ‪ ،‬ﻳﺒﻌﺪ ‪ 650‬ﻛﻴﻠﻮﻣﱰا ﻋﻦ ﺷـﻤﺎل ﴍق ﻣﺪﻳﻨﺔ‬‫رأس اﻟﺨﻴﻤﺔ اﻹﻣﺎراﺗﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪت ﺟﻬﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴـﺔ ﰲ اﻹﻣﺎرات أن ﺗﺄﺛﺮ اﻟﻬﺰة‬ ‫ﻛﺎن ﻣﺤﺪودا‪ ،‬ودﻋﺖ ﴍﻃﺔ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻹﻣﺎراﺗﻴﺔ أﺑﻮ ﻇﺒﻲ‬ ‫اﻟﺴـﻜﺎن ﻟﻼﻃﻤﺌﻨﺎن‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪ ًة أﻧﻪ ﻻ ﺗﻮﺟـﺪ أﴐار ﻧﺘﻴﺠﺔ‬ ‫ﻟﻠﺰﻟﺰال‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ أﻋﻠﻨﺖ ﺑﻠﺪﻳﺔ دﺑﻲ أن ﻣﺒﺎﻧﻲ اﻹﻣﺎرة ﻣﺼﻤﻤﺔ‬ ‫ﻃﺒﻘﺎ ﻟﻜﻮد اﻟﺰﻻزل ﻣﺎ ﻳﺪﻋﻮ ﻟﻌﺪم اﻟﻔﺰع‪.‬‬ ‫وﺗﺴـﺒﺐ اﻟﺰﻟـﺰال ﰲ ﺧـﺮوج أﻓـﻮاج ﻣـﻦ اﻤﻮﻇﻔﻦ‬ ‫واﻟﺴـﻜﺎن ﻣـﻦ اﻷﺑـﺮاج اﻤﺮﺗﻔﻌـﺔ‪ ،‬واﻟﻨﺰول ﻣـﻦ ﻃﻮاﺑﻖ‬ ‫ﻣﺮﺗﻔﻌﺔ ﻋﲆ اﻟﺴﻠﻢ واﻟﺒﻘﺎء ﰲ اﻟﺸﻮارع ﻟﺒﻌﺾ اﻟﻮﻗﺖ إﱃ‬ ‫ﺣﻦ اﻻﻃﻤﺌﻨﺎن ﻋﲆ ﺳﻼﻣﺔ اﻤﺒﺎﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺑﺎﻛﺴـﺘﺎن‪ ،‬ﻗﺎل ﻣﺴﺆوﻟﻮن إن ﻣﺎ ﻻ ﻳﻘﻞ ﻋﻦ ‪13‬‬ ‫ﺷﺨﺼﺎ ُﻗ ِﺘﻠُﻮا‪ ،‬و ُد ﱢﻣ َﺮت ﻣﺌﺎت اﻤﻨﺎزل ﰲ ﺟﻨﻮب ﻏﺮب اﻟﺒﻼد‬ ‫أﻣﺲ اﻟﺜﻼﺛﺎء‪ ،‬ﺑﺴﺒﺐ ﻫﺰات اﻟﺰﻟﺰال‪ ،‬اﻟﺬي ﻛﺎن ﻣﺮﻛﺰه ﰲ‬

‫)أ ف ب(‬

‫إﻳﺮان اﻤﺠﺎورة‪.‬‬ ‫وﺷـﻌﺮ ﺳـﻜﺎن اﻟﻬﻨﺪ ودول اﻟﺨﻠﻴﺞ ﺑﺎﻟﻬﺰات‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺴﺒﺐ ﺑﻬﺎ اﻟﺰﻟﺰال‪ ،‬اﻟﺬي ﺑﻠﻐﺖ ﻗﻮﺗﻪ ‪ 7.8‬درﺟﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ ﻫﻴﺌﺔ اﻤﺴـﺢ اﻟﺠﻴﻮﻟﻮﺟﻲ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ إن ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺰﻟـﺰال ﻛﺎن ﰲ ﺟﻨـﻮب ﴍق إﻳـﺮان‪ ،‬ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺟﺒﻠﻴﺔ‬ ‫وﺻﺤﺮاوﻳـﺔ‪ ،‬ﻋﲆ ﺑُﻌـﺪ ﻧﺤﻮ ‪ 200‬ﻛﻴﻠﻮﻣـﱰ إﱃ اﻟﺠﻨﻮب‬ ‫اﻟﴩﻗﻲ ﻣﻦ زاﻫﺪان‪ ،‬و‪ 250‬ﻛﻴﻠﻮﻣﱰا إﱃ اﻟﺸﻤﺎل اﻟﻐﺮﺑﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺮﺑﺖ ﰲ ﺑﺎﻛﺴﺘﺎن‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺴـﺆوﻟﻮن ﺑﺎﻛﺴـﺘﺎﻧﻴﻮن إن ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ أﺷﺨﺎص‬ ‫ﻋـﲆ اﻷﻗﻞ ُﻗ ِﺘﻠُـﻮا‪ ،‬وأﺻﻴﺐ ‪ 20‬آﺧﺮون ﰲ ﺑﻠﺪة ﻣﺸـﺨﻴﻞ‬ ‫ﺑﺈﻗﻠﻴﻢ ﺑﻠﻮﺧﺴﺘﺎن ﺟﻨﻮب ﻏﺮب ﺑﺎﻛﺴﺘﺎن‪ ،‬اﻤﺠﺎور ﻹﻳﺮان‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ رﺋﻴـﺲ اﻤﺮﻛﺰ اﻤﺤـﲇ ﻟﻠﺼﺤﺔ ﰲ ﻣﺸـﺨﻴﻞ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﺎن ﰲ اﻟﺒﻠﺪة اﻧﻬﺎرت‪.‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ أﴍف‪ ،‬إن ﻋﺪة ٍ‬ ‫ُ‬ ‫وﻗﺘِـ َﻞ ﺛﻼث ﻧﺴـﺎء وﻃﻔـﻼن ﻋﻨﺪﻣﺎ اﻧﻬـﺎر ﻣﻨﺰﻟﻬﻢ‬ ‫اﻟﺬي ﻛﺎن ﻣﺼﻨﻮﻋﺎ ﻣﻦ اﻟﻄﻦ اﻟﻠﺒﻦ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺑﺎﻧﺞ ﺟﻮر‬ ‫ﺑﺒﻠﻮﺧﺴﺘﺎن‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺴـﺆول ﰲ اﻤﺮﻛﺰ اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﻟﻠﻜـﻮارث ﻟﻮﻛﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻄﻠﺒﺔ ﻟﻸﻧﺒﺎء‪ ،‬إﻧﻪ ﻟﻢ ﺗﺮد أﻧﺒﺎء ﻋﻦ وﻗﻮع ﻗﺘﲆ ﰲ إﻳﺮان‪.‬‬ ‫وﺗﻘﻊ إﻳﺮان ﻓﻮق ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻓﻮاﻟﻖ ﺟﻴﻮﻟﻮﺟﻴﺔ رﺋﻴﺴﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻋﺎﻧـﺖ ﻣﻦ ﻋـﺪد ﻣﻦ اﻟﺰﻻزل اﻤﺪﻣﺮة‪ ،‬ﺑﻤـﺎ ﰲ ذﻟﻚ زﻟﺰال‬ ‫ﺑﻠﻐـﺖ ﻗﻮﺗﻪ ‪ 6.6‬درﺟـﺔ ﻋﺎم ‪ 2003‬اﻟﺬي ﺳـﻮﱠى ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺑﻢ ﰲ أﻗﴡ ﺟﻨﻮب ﴍق اﻟﺒﻼد ﺑﺎﻷرض‪ ،‬ﻣﻤﺎ أﺳـﻔﺮ ﻋﻦ‬ ‫ﺳﻘﻮط أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 25‬أﻟﻒ ﻗﺘﻴﻞ‪.‬‬


‫اﻟﻌﻤﺮي‪ :‬ﻣﺒﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﺸﺮﻳﻂ اﻟﺴﺎﺣﻠﻲ‬ ‫ﻟﻠﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻴﺴﺖ‬ ‫ﻣﺼﻤﻤﺔ ﻟﻤﻘﺎوﻣﺔ‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻟﺰﻻزل‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫د‪ .‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﻤﺮي‬

‫ﻛﺸﻒ رﺋﻴﺲ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻌﻠﻮم اﻷرض اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﻤﺮي‪ ،‬أن اﻤﺒﺎﻧﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﻄﻞ ﻋﲆ اﻟﴩﻳﻂ اﻟﺴـﺎﺣﲇ‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻟﻴﺴـﺖ ﻣﺼﻤﻤﺔ ﻫﻨﺪﺳـﻴﺎ ﻤﻘﺎوﻣﺔ اﻟﺰﻻزل‪،‬‬ ‫وأرﺟﻊ ذﻟﻚ إﱃ ﻛﻮﻧﻬﺎ اﺳـﺘﺜﻤﺎرات ﺷـﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬وأن ّ‬ ‫ﻣﻼﻛﻬﺎ ﻻ‬ ‫ﻳﻬﺘﻤﻮن ﺑﺘﻄﺒﻴﻖ ﻛﻮد اﻟﺒﻨﺎء اﻟﻮﻃﻨﻲ‪.‬‬ ‫وﺷـﺪد اﻟﻌﻤﺮي‪ ،‬ﻋﲆ أﻫﻤﻴـﺔ ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﻜـﻮد ﰲ اﻤﺪارس‬ ‫واﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﻘـﻊ ﻋﲆ اﻟﴩﻳـﻂ اﻟﺴـﺎﺣﲇ‪ ،‬وإﻋﺎدة‬ ‫ﻣﻌﺎﻟﺠﺘﻬﺎ وﺗﺮﻣﻴﻤﻬﺎ‪ ،‬ﻟﺘﻘﺎوم أي اﻫﺘﺰازات ﻣﺴـﺘﻘﺒﻼ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا‬ ‫إﱃ أن ﺗﺼﻤﻴـﻢ اﻤﺒﺎﻧـﻲ وﻓﻖ ﻣﻌﺎﻳﺮ اﻟﻜﻮد اﻤﻘـﺎوم ﻟﻠﺰﻻزل ﻻ‬ ‫ﻳﺰﻳـﺪ ﻋﲆ ‪ %0.3‬ﻣﻦ اﻟﻘﻴﻤﺔ اﻹﺟﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎء‪ّ .‬‬ ‫وﺑﻦ اﻟﻌﻤﺮي‪،‬‬

‫أﻧﻪ أﻧﻬﻰ ﻣﻨﺬ ﺷﻬﺮﻳﻦ وﻧﺼﻒ اﻟﺸﻬﺮ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ دراﺳﺔ »اﻟﺘﻤﻨﻄﻖ‬ ‫اﻟﺰﻟـﺰاﱄ ﻤﺪﻳﻨﺘـﻲ اﻟﺪﻣـﺎم واﻟﺨﱪ وﺗﺄﺛـﺮ اﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ اﻤﻮاﻗﻊ‬ ‫ﻟﻠﻬﺰات« ﺑﻌـﺪ أن ﻗﺎم ﺑﻮﺿﻊ أﺟﻬﺰة ﻟﺮﺻﺪ ودراﺳـﺔ اﻟﺰﻻزل‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﺪى ﺳـﻨﺘﻦ ﻛﺎﻣﻠﺘﻦ‪ ،‬اﻟﺘﻲ أوﺿﺤﺖ‬ ‫ﻃﺒﻴﻌﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ وﻣﺪى ﺗﺤﻤﻠﻬﺎ ﻟﻠﺰﻻزل ﻣﺴﺘﻘﺒﻼ‪ ،‬وﻋﲆ ﺿﻮﺋﻬﺎ‬ ‫ﺗـﻢ ﺗﺼﻤﻴﻢ ﻛـﻮد اﻟﺒﻨﺎء اﻤﻘﺎوم ﻟﻠـﺰﻻزل‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن أﻋﲆ‬ ‫درﺟﺔ ﺳـﺠﻠﺘﻬﺎ أﺟﻬﺰة اﻟﺮﺻﺪ اﻵﱄ ﰲ ﺗﻠﻚ اﻤﻮاﻗﻊ ﺑﻠﻐﺖ ‪.5.3‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﻌﻤﺮي‪ ،‬أن اﻟﻜﻮد اﻟﺨﺎص ﺑﺎﻤﺒﺎﻧﻲ اﻤﻘﺎوﻣﺔ ﻟﻠﺰﻻزل‬ ‫ﺟﺎﻫﺰ ﻣﻨﺬ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ أرﺑﻊ ﺳـﻨﻮات‪ ،‬واﺳﺘﻐﺮق ﺗﺼﻤﻴﻤﻪ ﺧﻤﺲ‬ ‫ﺳـﻨﻮات‪ ،‬وﻗﺎﻣﻮا ﺑﺘﻄﺒﻴﻘﻪ ﻣﺪة ﺳـﻨﺘﻦ ﻛﺎﻣﻠﺘﻦ‪» ،‬وﻗﺪ ﻃﺎﻟﺒﺖ‬

‫‪19‬‬

‫ﺑﺘﻮزﻳﻌـﻪ ﻋـﲆ اﻟﺠﻬـﺎت إﻻ أﻧﻪ ﻣﻊ اﻷﺳـﻒ وﺟـﺪ ﻃﺮﻳﻘﻪ إﱃ‬ ‫اﻷدراج«‪ .‬وأﻛـﺪ اﻟﻌﻤﺮي‪ ،‬أن اﻟﺰﻻزل ﻻ ﺗﻘﺘﻞ اﻟﺒﴩ ﻓﻘﻂ وإﻧﻤﺎ‬ ‫ﺗﻬﺪم اﻤﺒﺎﻧﻲ أﻳﻀﺎ‪ ،‬ﻣﺴﺘﺸـﻬﺪا ﺑﺎﻟﺰﻟـﺰال‪ ،‬اﻟﺬي ﴐب اﻟﻴﻤﻦ‬ ‫ﻗﺒـﻞ ‪ 30‬ﺳـﻨﺔ‪ ،‬اﻟﺬي راح ﺿﺤﻴﺘﻪ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 3500‬ﺷـﺨﺺ‪،‬‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ ﺗﺼﻤﻴﻢ اﻤﺒﺎﻧﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﲆ اﻟﺤﺠﺮ‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺐ اﻟﻌﻤﺮي‪ ،‬ﺑﺈﻧﺸـﺎء إدارة ﻣﺴـﺘﻘﻠﺔ ﺗﺴﻤﻰ »إدارة‬ ‫اﻟﻜـﻮارث« ﺗﺘﺒـﻊ ﻤﺠﻠـﺲ اﻟـﻮزراء‪ ،‬ﻟﺘﻔﺮض اﻟﻜـﻮد اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺒﺎﻧﻲ واﻤﻨﺸـﺂت ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ إﱃ وﺟﻮد ﻓﺠﻮات ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ وﻣﻨﻬـﺎ اﻟﻔﺠﻮة اﻟﺤﺎﺻﻠﺔ ﺣﺎﻟﻴـﺎ ﺑﻴﻨﻬﻢ وﺑﻦ‬ ‫إدارة اﻟﻜـﻮارث ﰲ اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ »ﻃﺎﻟﺒـﺖ ﺑﺄن ﺗﻜﻮن‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪7‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪17‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (500‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺄﺛـﺮت ﻣﺪن اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫أﻣﺲ اﻟﺜﻼﺛﺎء ﺑﺎﻟﺰﻟـﺰال اﻟﺬي ﴐب‬ ‫إﻳﺮان‪ ،‬وﻫـﻮ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﺧﻼل أﺳـﺒﻮع‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﺄﺛﺮت ﺑﻪ اﻟﺮﻳﺎض ودول اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ‪ .‬وﺑﻠﻐﺖ ﻗﻮة زﻟـﺰال أﻣﺲ‪،‬‬ ‫واﻟﺬي وﻗﻊ ﺟﻨﻮب ﴍق إﻳﺮان‪7.7 ،‬‬ ‫درﺟﺎت‪.‬‬

‫إﺧﻼء »ﺻﻔﻮى اﻟﻌﺎم«‬ ‫وﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻘﻄﻴـﻒ‪ ،‬أﺧـﲆ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺻﻔﻮى اﻟﻌـﺎم‪ ،‬اﻟﻮاﻗﻊ ﰲ‬ ‫ﺣﻲ اﻟﺪﻳﺮة ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺻﻔﻮى‪ ،‬ﻃﺎﻗﻤﻪ‬ ‫ﻛﺎﻣـﻼً ﺑﻌـﺪ ﺷـﻌﻮر أﻓـﺮاده ﺑﺎﻟﻬﺰة‬ ‫اﻷرﺿﻴﺔ ﻇﻬﺮ أﻣﺲ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮت اﺧﺘﺼﺎﺻﻴـﺔ ﻧﻔﺴـﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ ،‬وﺗﺪﻋﻰ ﻧـﻮال ﺧﻠﻒ‪،‬‬ ‫أن اﻟﻄﺎﻗـﻢ ﺷـﻌﺮ ﺑﺎﻟﻬـﺰة ﰲ ﺣﺪود‬ ‫اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻇﻬﺮا ً وﻫﻮ ﻣﺎ دﻓﻊ إﱃ‬ ‫إﺧﻼء ﺟﻤﻴﻊ أﻗﺴـﺎم اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻔﻮر‪ ،‬وأﻓﺎدت أن اﻟﻄﺎﻗﻢ ﺑَﻘِ َﻲ ﺧﺎرج‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻤـﺪة ‪ 15‬دﻗﻴﻘـﺔ ﺛﻢ ﻋﺎد‬ ‫ﻹﻛﻤﺎل اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻌـﺪ ﻃﻤﺄﻧﺔ أﻓﺮاده إﱃ‬ ‫ﻋﺪم وﺟﻮد أي ﺧﻄﺮ ﻋﻠﻴﻬﻢ‪.‬‬

‫ﻣﻮﻇﻔﻮن ﰲ اﻟﺠﺒﻴﻞ ﺗﺮﻛﻮا ﻣﻜﺎﺗﺒﻬﻢ ﺑﻌﺪ اﻟﻬﺰة‬ ‫اﻧﴫاف »ﺟﻤﺎﻋﻲ« ﰲ اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫وﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺠﺒﻴﻞ‪ ،‬ﺷـﻌﺮ أﻫﺎﱄ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ ﺑﺎﻟﻬﺰة اﻷرﺿﻴﺔ ﻋﻨﺪ اﻟـ ‪1:45‬‬ ‫ﻣـﻦ ﻇﻬﺮ أﻣـﺲ‪ ،‬ﻣﺎ أﺟﱪ ﻋـﺪدا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻛﺎت اﻟﻜﱪى واﻟﺪواﺋﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻋـﲆ ﴏف ﻣﻮﻇﻔﻴﻬـﺎ ﺿﻤﺎﻧـﺎ ً‬ ‫ﻟﺴﻼﻣﺘﻬﻢ‪.‬‬ ‫ورﺻـﺪت »اﻟـﴩق« ﺧﺮوﺟـﺎ ً‬ ‫ﺟﻤﺎﻋﻴـﺎ ً ﻤﺌﺎت اﻟﺴـﻴﺎرات ﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴـﻞ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ )ﻣـﻦ ﻣﻨﻄﻘﺘـﻲ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋـﺎت اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ واﻟﺜﺎﻧﻮﻳـﺔ‬ ‫وﴍﻛﺎت ﺳﺎﺑﻚ( ﺗﺠﺎه اﻟﺪﻣﺎم واﻟﺨﱪ‬ ‫ﰲ ﺗﻤﺎم اﻟـ ‪ 2:30‬ﻇﻬﺮا ً ﻗﺒﻞ ﺳﺎﻋﺘﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻮﻋﺪ اﻟﺨﺮوج اﻻﻋﺘﻴﺎدي‪.‬‬ ‫وأﻓﺎد ﻣﺼﺪر ﰲ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﰲ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴـﻞ ﺑﻮرود أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪ 50‬اﺗﺼﺎﻻ ً‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ واﻤﻘﻴﻤـﻦ ﰲ اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت واﻟﻄـﻮارئ ﰲ »ﻣﺪﻧﻲ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴـﻞ«‪ ،‬وأوﺿـﺢ أن اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‬

‫ﻋَ ﻤِ َﻞ ﻋﲆ ﺗﻬﺪﺋـﺔ اﻤﻮاﻃﻨﻦ وإﺑﻼﻏﻬﻢ‬ ‫أن ﻣـﺎ ﺣﺪث ﻫﻮ ارﺗـﺪاد ﻟﻬﺰة وﻗﻌﺖ‬ ‫ﺧﺎرج اﻟﺤﺪود اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻣـﺖ ﴍﻛﺔ ﺳـﺎﺑﻚ‪ ،‬واﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻤﻠﻜﻴـﺔ‪ ،‬وﻋـﺪة ﻣﺮاﻓـﻖ‪ ،‬وﴍﻛﺎت‪،‬‬ ‫وﻛﻠﻴـﺎت وﻣﻌﺎﻫﺪ ﰲ اﻟﺠﺒﻴـﻞ ﺑﻌﻤﻠﻴﺔ‬ ‫إﺧﻼء ﴎﻳﻊ ﻤﻮﻇﻔﻴﻬﺎ ﻓﻮر اﻟﺸـﻌﻮر‬ ‫ﺑﺎﻟﻬـﺰة‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﻟـﻢ ﺗُﺴـﺠَ ﻞ ﺑﻼﻏﺎت‬ ‫ﺑﻮﻗﻮع ﺣﺮاﺋﻖ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻟﻬﺰة‪،‬‬ ‫ﺑﺤﺴﺐ اﻤﻬﻨﺪس ﻧﺎﴏ اﻟﺴﺒﻴﻌﻲ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﻮﻇﻒ ﰲ ﺳﺎﺑﻚ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ ،‬إﻧﻪ ﺷﻌﺮ ﺑﺎﻟﻬﺰة ﻟﻌﺪة ﺛﻮان‬ ‫وﻫﻮ ﰲ ﻣﻮﻗﻊ ﻋﻤﻠﻪ‪ ،‬واﻋﺘﱪ أن ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻹﺧﻼء ﺗﻤﺖ ﰲ ٍ‬ ‫وﻗﺖ ﻗﻴﺎﳼ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺳﻨﺎﺑﺲ‪ ،‬ﺷﻌﺮ أﻫﺎﱄ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫واﻟﻘﺮى اﻤﺠﺎورة ﺑﺎﻟﻬﺰة رﻏﻢ أﻧﻬﻢ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺘﺄﺛﺮوا ﺑﻬﺰة اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﺎﴈ‪ ،‬وذﻛﺮ‬ ‫ﻧﻮر اﻟﺼﻔﻮاﻧﻲ )‪ 23‬ﺳـﻨﺔ( أﻧﻪ أﺣﺲ‬ ‫ﺑﺪوار ﻓﻴﻤـﺎ أوﺿﺤﺖ ﻧﻌﻴﻤﺔ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ‬

‫ﻃﺎﻗﻢ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺻﻔﻮى اﻟﻌﺎم ﺑﻌﺪ ﺷﻌﻮرﻫﻢ ﺑﺎﻟﻬﺰة اﻷرﺿﻴﺔ )اﻟﴩق(‬ ‫)ﻣﻌﻠﻤﺔ ﺻﻌﻮﺑﺎت ﺗﻌﻠـﻢ( أن ﻣﻨﺰﻟﻬﺎ‬ ‫اﻫﺘﺰ ﻇﻬﺮ أﻣﺲ‪.‬‬ ‫ﻻ ﺧﺴﺎﺋﺮ ﺑﴩﻳﺔ وﻣﺎدﻳﺔ‬ ‫ﺑﺪوره‪ ،‬أﻋﻠﻦ اﻤﺘﺤﺪث اﻹﻋﻼﻣﻲ‬ ‫ﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻤﺴـﺎﺣﺔ اﻟﺠﻴﻮﻟﻮﺟﻴﺔ‪ ،‬ﻃﺎرق‬ ‫أﺑـﺎ اﻟﺨﻴـﻞ‪ ،‬أن ﻣﺤﻄـﺎت اﻟﺮﺻـﺪ‬ ‫اﻟﺰﻟـﺰاﱄ اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟﻠﺸـﺒﻜﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺮﺻـﺪ اﻟﺰﻟﺰاﱄ رﺻـﺪت اﻟﻬﺰة ﺑﻘﻮة‬ ‫‪ 7.7‬درﺟـﺎت ﻋـﲆ ﻣﻘﻴـﺎس رﻳﺨـﱰ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺤـﺪود اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ‪ -‬اﻟﺒﺎﻛﺴـﺘﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﺧـﻂ ﻋـﺮض ‪ 28.2‬وﺧﻂ ﻃﻮل‬ ‫‪ 62.09‬ﻋﲆ ﺑﻌﺪ ‪ 86‬ﻛﻴﻠﻮ ﻣﱰا ً ﺟﻨﻮب‬ ‫ﴍق ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺧﻮش اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ وﺣﻮاﱃ‬ ‫‪ 1260‬ﻛﻴﻠﻮﻣﱰا ً ﻋﻦ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ أﺑـﺎ اﻟﺨﻴـﻞ إﱃ ﺗﺄﻛﻴـﺪ‬ ‫اﻟﺪراﺳـﺎت اﻟﺰﻟﺰاﻟﻴـﺔ ﻋـﲆ أن »ﻫﺬه‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺗﺘﺄﺛـﺮ ﺑﺤﺮﻛـﺔ اﻟﺼﻔﻴﺤﺘﻦ‬

‫اﻟﺘﻜﺘﻮﻧﻴـﺔ اﻟﻬﻨﺪﻳﺔ واﻷوراﺳـﻴﺔ وأن‬ ‫ﺗﺼﺎدم ﻫﺎﺗـﻦ اﻟﺼﻔﻴﺤﺘـﻦ ﻳﺤﺪث‬ ‫ﻫﺰات أرﺿﻴﺔ«‪.‬‬ ‫ﺑﻴﺎن أﻣﺲ‪ ،‬أن أﻫﺎﱄ‬ ‫ﰲ‬ ‫وأﺿﺎف‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ واﻟﺮﻳﺎض ﺷـﻌﺮوا‬ ‫ﺑﺎﻟﻬﺰة وﻟﻜﻦ »ﻟﻢ ﺗُﺴـﺠﱠ ﻞ أي ﺧﺴﺎﺋﺮ‬ ‫ﰲ اﻷرواح أو اﻤﻤﺘﻠﻜﺎت«‪.‬‬ ‫وﻣـﻦ ﻧﻔـﺲ اﻟﻬﻴﺌﺔ‪ ،‬ﻗـﺎل ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻤﺮﻛـﺰ اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻟﺮﺻـﺪ اﻟـﺰﻻزل‬ ‫واﻟﱪاﻛـﻦ‪ ،‬اﻤﻬﻨﺪس ﻫﺎﻧـﻲ زﻫﺮان‪،‬‬ ‫إن »ﻣﺤﻄﺎت اﻟﺮﺻﺪ اﻟﺰﻟﺰاﱄ رﺻﺪت‬ ‫اﻟﻬﺰة ﻋﲆ ﺑﻌﺪ ﺣـﻮاﱃ ‪ 120‬ﻛﻴﻠﻮﻣﱰا ً‬ ‫ﴍق ﻣﻔﺎﻋﻞ ﺑﻮﺷﻬﺮ«‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ زﻫـﺮان أن »اﻤﺴـﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﺠﻴﻮﻟﻮﺟﻴـﺔ« أﺑﻠﻐﺖ ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﻘﻴﺎدة‬ ‫واﻟﺴـﻴﻄﺮة ﰲ اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧـﻲ ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض واﺗﺨـﺬت ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫اﻹﺟـﺮاءات اﻟﻼزﻣـﺔ ﻟﻠﻤﺮاﻗﺒﺔ اﻟﺪاﺋﻤﺔ‬ ‫واﻤﺴﺘﻤﺮة ﻟﻠﻨﺸﺎط اﻟﺰﻟﺰاﱄ‪.‬‬

‫دﻋﻮة ﻟﺘﺄﺳﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ﻃﻮارئ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻴﺎق ذاﺗﻪ‪ ،‬اﻋﺘﱪ ﺑﺎﺣﺚ‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﺔ واﻟﺴـﻼم ﰲ ﴍﻛﺔ ﺳـﺎﺑﻚ ﰲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺠﺒﻴـﻞ‪ ،‬ﻋﺎﻣـﺮ اﻤـﺮي‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﻫﺬا اﻟﻨﻮع ﻣﻦ اﻟﻜﻮارث‬ ‫ﻳﺴـﺘﺪﻋﻲ ﺗﻮﻋﻴـﺔ أﻓـﺮاد اﻤﺠﺘﻤﻊ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻟﻌﻤـﻞ واﻟﺴـﻜﻦ ﺑﻜﻴﻔﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺘـﴫف ﺑﺎﻟﺸـﻜﻞ اﻟﺼﺤﻴـﺢ وﰲ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ اﻤﺤﺪد‪.‬‬ ‫ودﻋـﺎ اﻤﺮي إﱃ اﻟﺒـﺪء اﻟﻔﻮري‬ ‫ﰲ ﺗﺄﺳـﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ أﻋـﲆ ﻟﻠﻄﻮارئ‬ ‫ﻳﻌﻨﻰ ﺑﺎﻟﺰﻻزل واﻷﻋﺎﺻﺮ واﻟﺤﺮاﺋﻖ‬ ‫واﻤﻮاد اﻟﻜﻴﻤﺎوﻳﺔ واﻟﻐﺎزات‪ ،‬ﻣﺸﺪدا‬ ‫ﻋـﲆ وﺟـﻮب ﻋـﺪم اﻗﺘﺼـﺎر دور‬ ‫اﻤﺠﻠـﺲ ﻋﲆ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﻣـﺎ ﺑﻌﺪ وﻗﻮع‬ ‫اﻟﻜﻮارث وإﻧﻤﺎ اﻻﻫﺘﻤـﺎم ﺑﺎﻟﺠﻮاﻧﺐ‬ ‫اﻟﻮﻗﺎﺋﻴﺔ واﻻﺳـﺘﻌﺪاد اﻤﺒﻜﺮ ﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﺤـﺪث ﻋـﲆ أن ﻳﻀـﻢ ﺧﱪاء‬ ‫ﻣﺘﺨﺼﺼﻦ ﰲ اﻤﺠﺎﻻت ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ‬ ‫ﻣﺜـﻞ اﻹﻃﻔـﺎء واﻟﺴـﻼﻣﺔ واﻟﺒﻴﺌـﺔ‬ ‫واﻹﺷـﻌﺎﻋﺎت واﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ اﻤﺪﻧﻴـﺔ‬ ‫واﻹﻧﻘﺎذ ﺑﺤﻴﺚ ﻳﺼﺒﺢ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‬ ‫ﺟـﺰءا ً ﻣﻦ ﻫـﺬه اﻤﻨﻈﻮﻣـﺔ‪ .‬وﻃﺎﻟﺐ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑﺘﺤﺪﻳﺚ ﺳـﻨﻮي ﻹﺟﺮاءات ﻣﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫اﻟﻜﻮارث أو ﻛﻠﻤـﺎ دﻋﺖ اﻟﺤﺎﺟﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﺗﻮﻓﺮ ﺗﺪرﻳﺐ ﻧﻈﺮي وﻋﻤﲇ ﰲ إﻃﺎر‬ ‫أﻋﻤـﺎل ﺗﻄﻮﻋﻴـﺔ ﻳﻘـﻮم ﺑﻬـﺎ أﻓﺮاد‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬ ‫وﻧﺒﱠـﻪ إﱃ أﻫﻤﻴـﺔ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻣﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻹﻳـﻮاء ﰲ اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻤﺴـﺘﻬﺪﻓﺔ‬ ‫ﺑﺎرﺗـﺪادات اﻟﺰﻻزل‪ ،‬وﻗـﺎل »ﻳﻨﺒﻐﻲ‬ ‫أن ﺗﻜـﻮن ﻣﻮاﻗـﻊ ﻣﺨﺘـﺎرة وﻓـﻖ‬ ‫ﻣﻮاﺻﻔـﺎت ﻣﻌﻴﻨﺔ ﻣـﻦ ﺣﻴﺚ اﻷﻣﺎن‬ ‫واﻟﺘﺼﻤﻴـﻢ‪ ،‬وﺑﺎﻹﻣـﻜﺎن ﺗﻄﻮﻳـﺮ‬ ‫ﻣﺒـﺎن ﻗﺎﺋﻤـﺔ ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﺑـﴩط أن‬ ‫ﺗﻜـﻮن ﻣﻮاﻗﻌﻬـﺎ ﺧـﺎرج اﻟﻨﻄـﺎق‬ ‫اﻟﻌﻤﺮاﻧـﻲ وأن ﻳﻜـﻮن اﻟﻮﺻﻮل ﻟﻬﺎ‬ ‫ﺳـﻬﻼً ﻛﺎﻤـﺪارس ودور اﻟﻀﻴﺎﻓـﺔ‬ ‫وﺻﺎﻻت اﻷﻓـﺮاح واﻷﻧﺪﻳﺔ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‬ ‫واﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‪.‬‬

‫ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬

‫ﻣﺪن اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﺮﻣﻰ اﻟﺰﻻزل ا ﻳﺮاﻧﻴﺔ‪..‬‬ ‫و»اﻟﻤﺴﺎﺣﺔ اﻟﺠﻴﻮﻟﻮﺟﻴﺔ«‪ :‬ﻻ ﺧﺴﺎﺋﺮ ﺑﺸﺮﻳﺔ أو ﻣﺎدﻳﺔ‬ ‫إﺧﻼء ﻣﺒﺎﻧﻲ اﻟﺨﱪ‬ ‫ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ُ‬ ‫اﻟﺨ َﱪ‪ ،‬ﺧﺮج اﻟﻌﺎﻣﻠﻮن‬ ‫أﻣـﺲ ﻣﴪﻋـﻦ ﻣـﻦ اﻟـﴩﻛﺎت‬ ‫واﻤﺆﺳﺴـﺎت ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﻬﺰة اﻷرﺿﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﺑﺎﴍت اﻟﺠﻬـﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ أﻋﻤﺎل‬ ‫إﺧـﻼء اﻤﺒﺎﻧـﻲ وﺳـﻌﺖ ﻟﻠﺘﺄﻛـﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﺳـﻼﻣﺘﻬﺎ وإﺑﻌـﺎد اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﻋﻨﻬـﺎ‬ ‫ﺑﻤﺴﺎﻓﺔ ﻛﺎﻓﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﻌﺎﻣﻠﻮن أﻧﻬﻢ ﺷـﻌﺮوا‬ ‫أﻣـﺲ ﺑﻬـﺰة أﻗـﻮى ﻣـﻦ ﺗﻠـﻚ اﻟﺘﻲ‬ ‫وﻗﻌـﺖ اﻷﺳـﺒﻮع اﻤـﺎﴈ ﻓﱰﻛـﻮا‬ ‫ﻣﻮاﻗﻌﻬﻢ ﻣﴪﻋﻦ ﺧﺸـﻴﺔ ﺣﺪوث أي‬ ‫ﻣﻀﺎﻋﻔـﺎت ﻟﻠﻤﺒﺎﻧـﻲ‪ ،‬أﻣـﺎ اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫واﻤﺆﺳﺴـﺎت ﻓﺪﻋـﺖ اﻤﻮﻇﻔـﻦ إﱃ‬ ‫اﻟﺤﺬر واﻟﻌﻮدة إﱃ ﻣﻨﺎزﻟﻬﻢ‪.‬‬

‫إدارة اﻟﻜـﻮارث ﺗﺤـﺖ ﻣﻈﻠﺘﻬﺎ ﻋـﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ أﻧـﻪ ﺗﻨﻘﺼﻬﻢ‬ ‫اﻟﺨـﱪات اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ‪ ،‬وأن ﻳﻜـﻮن دورﻫـﻢ ﻓﻘـﻂ اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻄـﻮارئ واﻹﺧﻼء‪ ،‬وأن ﻳﻜـﻮن دور اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺗﺤﺪﻳﺪ اﻟﺰﻻزل‬ ‫وﻣﻮاﻗﻌﻬﺎ ودرﺟﺔ ﺧﻄﻮرﺗﻬﺎ«‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إن اﻟﺤﺮﻛـﺔ اﻷرﺿﻴـﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺗﺘﻤﻴﺰ‬ ‫ﺑﺄﻧﻬﺎ ذات ﻓﱰة دورﻳﺔ ﻃﻮﻳﻠﺔ‪ ،‬وأن ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﺑﻌﻴﺪة ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺰﻻزل‪ ،‬وأﻧﻬـﺎ ﻣﻨﺬ اﻟﻌﺎم ‪ 1212‬م‪ ،‬ﻟـﻢ ﺗﺘﻌﺮض ﻷي زﻟﺰال‪،‬‬ ‫أي ﻣﻨـﺬ ﺣﻮاﱄ ‪ 800‬ﻋﺎم‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن آﺧﺮ زﻟﺰال ﻛﺎن ذﻟﻚ‬ ‫اﻟـﺬي ﴐب اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻊ ﻓﻴﻬﺎ »دﻳـﺮاب«‪ ،‬وﻛﺎن ﻧﺘﻴﺠﺔ‬ ‫اﻧﻬﻴﺎرات ﺻﺨﺮﻳﺔ ﺗﺸﻜﻠﺖ ﻋﻨﻬﺎ »اﻟﺪﺣﻮل«‪.‬‬

‫ذراﻋﻬﺎ ﻃﻮﻳﻠﺔ‬ ‫وﻟﺴﺎﻧﻬﺎ‬ ‫ﻗﺼﻴﺮ‬

‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬

‫ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻳﻨﻘﺺ اﻟﺜﻮرة »اﻟﺮاﻛﺪة« ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ ﺳﻮى أن‬ ‫ﻳﻠﻘﻲ أﺣﺪﻫﻢ ﺣﺠـﺮا ً ﰲ ﻣﻴﺎﻫﻬﺎ اﻟﻌﻜﺮة‪ ،‬ﻓﻴﺄﺗﻲ ﻣﺠﻬﻮل‬ ‫ﺑﺎﺳـﻢ ﻣﺴـﺘﻌﺎر »اﻟﺠﻮﻻﻧﻲ« ﻟﻴﴫح ﺑﺄﻧـﻪ ﻳﺒﺎﻳﻊ أﻳﻤﻦ‬ ‫اﻟﻈﻮاﻫﺮي ﺣﺘﻰ ﺗﻨﱪي ﻛﻞ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم ﻟﻠﺘﻨﺪﻳﺪ ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻟﺒﻴﻌﺔ وﻗﺎﺋﻠﻬﺎ واﻟﺘﺴـﺎؤل ﻋﻦ اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪ ﻣﻨﻬﺎ وﺗﺴﺎرع‬ ‫اﻷﻣـﻢ اﻤﺘﺤـﺪة إﱃ ﻣﻨﺎﻗﺸـﺘﻬﺎ؛ ﺗﻤﻬﻴـﺪا ً ﻟﻮﺿـﻊ ﺟﺒﻬﺔ‬ ‫اﻟﻨﴫة ﺿﻤﻦ اﻤﻨﻈﻤﺎت اﻹرﻫﺎﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻋﺎﻣـﺎن ﻣﻦ اﻟـﴫاع اﻟﺪﻣـﻮي واﻤﻬﺠﺮﻳـﻦ واﻤﻔﻘﻮدﻳﻦ‬ ‫واﻷﴎى واﻟﻘﺘﲆ واﻟﺠﺮﺣﻰ واﻤﻌﻮﻗﻦ واﻷﻳﺘﺎم واﻷراﻣﻞ‬ ‫وﺑﻴـﻊ اﻷﻋـﺮاض ﻣﻦ أﺟـﻞ إﻃﻌـﺎم اﻷﻃﻔﺎل‪ ،‬اﻤﺸـﺎﻫﺪ‬ ‫اﻤﺮوﻋـﺔ ﻋﲆ ﻋـﴩات اﻟﻔﻀﺎﺋﻴـﺎت اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧـﺖ ﺗﺤﺮك‬ ‫ﻣﺸﺎﻋﺮ اﻟﻐﻀﺐ ﺛﻢ ﻣﺸﺎﻋﺮ اﻟﻘﺮف ﺛﻢ أﺻﺒﺤﺖ ﻣﻤﻠﺔ‪.‬‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺪوﱄ ﻳﺘﺤﺪث ﻋﻦ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن وﻫﻲ اﻟﻜﺬﺑﺔ‬ ‫اﻷﻛـﱪ ﰲ اﻟﺘﺎرﻳﺦ اﻟﺤﺪﻳﺚ‪ ،‬اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﺑﺎﺗﺖ‬ ‫ﻣﻔـﺮدات ﻣﻤﺠﻮﺟـﺔ ﻻ ﺗﻄﻌﻢ ﺟﺎﺋﻌﺎ ً وﻻ ﺗـﺄوي ﻣﴩداً‪،‬‬ ‫ﻛﻠﻬﺎ ﺗﺠﺎرة ﺑﺎﻤﺸﺎﻋﺮ وﺗﺠﺎرة ﺑﻤﻌﺎﻧﺎة اﻟﻨﺎس واﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻟﺪوﱄ ﻻ ﻳﺮى إﻻ اﻟﻘﻠﻖ واﻟﺸﺠﺐ واﻟﺘﻨﺪﻳﺪ ﻋﲆ اﺳﺘﺤﻴﺎء‪،‬‬ ‫إﱃ أن ﺟـﺎء »اﻟﺠﻮﻻﻧـﻲ« وأﻋﻄـﻰ اﻟﺤﺠـﺔ ﺑﺎﻟﺒﻴﻌـﺔ‪..‬‬ ‫اﻟﻘﺸـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻗﺼﻤﺖ ﻇﻬـﺮ اﻟﺤﻴـﺎء وأﻋﻄـﺖ اﻟﺤﺠﺔ‬ ‫ﻟﻌﺪم ﻣﺴـﺎﻋﺪة ﺣﺘﻰ اﻤﻬﺠﺮﻳﻦ ﻗﴪا ً ﻣﻦ دﻳﺎرﻫﻢ ﻷﻧﻬﻢ‬ ‫ﻗﺎﻋـﺪة‪ ،‬واﻵراﻣـﻞ ﻗﺎﻋـﺪة واﻷﻳﺘﺎم ﻗﺎﻋـﺪة واﻤﻔﻘﻮدون‬ ‫ﻗﺎﻋـﺪة واﻟﺠﺮﺣﻰ ﻗﺎﻋـﺪة واﻤﻌﺎﻧﺎة اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﻗﺎﻋﺪة‪،‬‬ ‫وﻷن اﻟﻘﺎﻋـﺪة اﻟﺸـﻴﻄﺎن اﻟﺮﺟﻴـﻢ ﻟـﺪى اﻟﺠﻤﻴـﻊ‪ ،‬ﻓﺈن‬ ‫ﺳـﻮرﻳﺎ ﻗﺎﻋﺪة ﻏﺮ ﻣﺄﺳﻮف ﻋﲆ ﺷـﺒﺎﺑﻬﺎ ﻓﻠﺘﻨﺘﺤﺮ ﻋﲆ‬ ‫ﺻﺨﺮة اﻟﻘﻴﻢ واﻤﺒﺎدئ اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﻼﻓﺖ أن أﻣﺮﻳﻜﺎ ﺑﺪأت ﺟﺪﻳﺎ ً ﺑﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ ﴐب اﻟﻘﻮاﻋﺪ‬ ‫اﻟﺠﻮﻳـﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ اﻤﺘﻬﺎوﻳـﺔ ﺗﺤـﺖ ﴐﺑـﺎت اﻟﺜـﻮار‪،‬‬ ‫واﻟﺮوس ﻳﺮﺳﻠﻮن اﻟﺘﻌﺰﻳﺰات‪ ،‬واﻟﻌﺎﻗﻞ ﻓﻴﻬﺎ ﺣﺮان‪.‬‬ ‫اﻤﺸﻬﺪ ﻳﺬﻛﺮ ﺑﻤﻤﺎرﺳﺎت أﺟﻬﺰة اﻷﻣﻦ اﻟﺴﻮرﻳﺔ ﰲ ﻟﺒﻨﺎن‬ ‫ﻣﻨﺬ أواﺳـﻂ اﻟﺜﻤﺎﻧﻴﻨﻴﺎت‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﻛﺎﻧـﺖ اﻟﺘﻬﻤﺔ اﻟﺠﺎﻫﺰة‬ ‫ﻟﻠﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ أﻧـﻪ ‪-‬ﻋﺮﻓﺎﺗﻲ‪ -‬أي ﻣﺆﻳﺪ ﻟﻴـﺎﴎ ﻋﺮﻓﺎت‪،‬‬ ‫وأﻣﺎ اﻟﻌﻘﻮﺑﺔ ﻓﻬﻲ اﻟﺴـﺠﻦ أو اﻤﻮت‪ .‬أﻣﺎ ﺟﺒﻬﺔ اﻟﻨﴫة‬ ‫ﻓﻴﺒـﺪو أن ذراﻋﻬﺎ ﻃﻮﻳﻠﺔ وﻟﺴـﺎﻧﻬﺎ ﻗﺼﺮ إﱃ ﺣﺪ ﻳﻔﺘﺢ‬ ‫اﻟﺒﺎب ﻷي ﻛﺎن ﺑﺎﺳﺘﺨﺪام ﻟﺴﺎﻧﻪ ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻨﻬﺎ‪.‬‬

‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ﺑﻌﺪ اﻟﻬ ﱠﺰة‪ :‬ﺷﻘﻮق ﻓﻲ ﺟﺪران ﺳﻜﻦ أﻃﺒﺎء »اﻟﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﺘﺨﺼﺼﻲ«‬ ‫ﺗﺴـﺒﺒﺖ اﻟﻬﺰة اﻷرﺿﻴﺔ اﻟﺘـﻲ وﻗﻌﺖ أﻣﺲ وﺗﺄﺛـﺮت ﺑﻬﺎ ﻣﺪن‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﰲ ﻇﻬﻮر ﺑﻌﺾ اﻟﺘﺸﻘﻘﺎت ﻋﲆ اﻷﺳﻘﻒ واﻟﺠﺪران‬ ‫ﻟﻌﺪد ﻣﻦ اﻤﺒﺎﻧﻲ ﰲ ﺣﻲ اﻟﻌﺪاﻣﺔ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬وﻗﺎم رﺟﺎل اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‬ ‫ﺑﺈﺧـﻼء أﺣﺪ اﻤﺒﺎﻧﻲ ﺗﺤﺴـﺒﺎ ً ﻷي ﻃـﺎرئ‪ ،‬وﺗﻢ اﺳـﺘﺪﻋﺎء ﻟﺠﻨﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻟﻠﻜﺸﻒ ﻋﲆ اﻤﺒﻨﻰ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﺪﻛﺘﻮر أﺳـﺎﻣﺔ ﻣﺤﻔﻮظ‪ ،‬أﺣﺪ ﺳـﻜﺎن اﻤﺒﻨﻰ‪ ،‬إﻧﻪ ﺗﻔﺎﺟﺄ‬ ‫ﻋﻨﺪ ﻋﻮدﺗﻪ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻈﻬﻮر ﺑﻌﺾ اﻟﺘﺸـﻘﻘﺎت ﰲ اﻟﺠﺪران‪ ،‬وﻗﺎم‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﺪﻋﺎء اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﻟﻠﻜﺸﻒ ﻋﲆ اﻤﺒﻨﻰ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن اﻤﺒﺎﻧﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﺄﺛﺮت ﺑﺎﻟﻬﺰة ﺗﻌﻮد إﱃ ﺳﻜﻦ أﻃﺒﺎء ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﺘﺨﺼﴢ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‪ .‬وﺗﻮاﺻﻠﺖ »اﻟﴩق« ﺗﻮاﺻﻠﺖ اﻤﺘﺤﺪث‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻟﻠﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻋﲇ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ‪ ،‬ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻖ ﻋﲆ اﻟﺤﺎدﺛﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻟﻢ ﻳﺼﻠﻬﺎ رد ﻣﻨﻪ ﺣﺘﻰ ﻣﺜﻮل اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ‪.‬‬ ‫ﰲ ﺳـﻴﺎق ﻣﺘﺼﻞ‪ ،‬أﻋﻠﻦ اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ‬ ‫اﻟﺘﺨﺼـﴢ‪ ،‬ﻣﺤﻤـﺪ اﻤﻘﻴﺒـﻞ‪ ،‬أن اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﰲ اﻧﺘﻈـﺎر اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ‬ ‫اﻟﻬﻨﺪﳼ اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ‪ ،‬وﺗﻘﺮﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﻋﻦ ﺳﻼﻣﺔ ﻣﺒﻨﻰ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‬

‫ﺷﻘﻮق واﺿﺤﺔ ﰲ ﺳﻘﻒ وﺟﺪار أﺣﺪ اﻟﺸﻘﻖ ﰲ ﺳﻜﻦ اﻷﻃﺒﺎء ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‬

‫وﴐورة إﺧﻼﺋﻪ ﻣﻦ ﻋﺪﻣﻪ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﻘﻴﺒـﻞ‪ ،‬إن اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ ﺳـﻴﺼﺪر ﺻﺒﺎح اﻟﻴـﻮم اﻷرﺑﻌﺎء‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن اﻤﺒﻨﻰ ﻳﻀﻢ ‪ 25‬ﺷـﻘﺔ‪ ،‬وﻳﺒﻠﻎ ﻋﺪد اﻟﻘﺎﻃﻨﻦ ﻓﻴﻪ ‪100‬‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺒـﺎ‪ .‬وﺗﺎﺑﻊ »ﰲ ﺣـﺎل َﺧﻠُﺺ اﻟﺘﻘﺮﻳـﺮ إﱃ ﴐورة إﺧﻼء اﻤﺒﻨﻰ‪،‬‬ ‫ﻓﺴﻴﺘﻢ ﺗﻮزﻳﻊ اﻟﻌﺎﺋﻼت ﻋﲆ ﻣﺴـﺎﻛﻦ ﻟﻠﻄﻮارئ‪ ،‬ﺑﻌﻀﻬﺎ ﺷﺎﻏﺮ اﻵن‬ ‫داﺧﻞ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﻛﻤﺎ أﻧﻨﺎ ﺳﻨﻮﻓﺮ ﻣﺴﺎﻛﻦ ﺑﺎﻹﻳﺠﺎر«‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺪﻣـﺎم أﻳﻀﺎً‪ ،‬ﻏﺎدر ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ ﺑﺮج اﻟﻨﺨﻴﻞ اﻟﻮاﻗﻊ‬ ‫ﰲ ﺣﻲ اﻟﺸﺎﻃﺊ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻀﻢ ﻫﻴﺌﺘﻦ ﺣﻜﻮﻣﻴﺘﻦ ﻫﻤﺎ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن‬ ‫واﻟﻐﺬاء واﻟﺪواء‪ ،‬ﻣﻮاﻗﻊ ﻋﻤﻠﻬﻢ ﺑﻤﺠﺮد اﻹﺣﺴﺎس ﺑﺎﻟﻬﺰة‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻋﻀﻮ ﻫﻴﺌﺔ ﺣﻘـﻮق اﻹﻧﺴـﺎن ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪،‬‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻌﺴﺮي‪ ،‬ﻟـ »اﻟﴩق« أن اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺷﻌﺮوا ﺑﺎﻟﻬﺰة‬ ‫ﰲ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ ﻇﻬﺮ أﻣﺲ‪ ،‬ﱠ‬ ‫وﺑﻦ أن ﻛﻞ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ اﻤﺒﻨﻰ ﻣﻦ‬ ‫رﺟﺎل وﻧﺴـﺎء أﺧﻠﻮا ﻣﻜﺎﺗﺒﻬﻢ‪ .‬وأﻓﺎد اﻟﻌﺴﺮي أن اﻟﺠﻤﻴﻊ اﺳﺘﺨﺪم‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﺨـﺎرج اﻟﻄﻮارئ ﻟﻠﺨﺮوج ﻣﻦ اﻤﺒﻨـﻰ ﻛﺈﺟﺮاء اﺣﱰازي‪» ،‬ﺣﻴﺚ إن‬ ‫اﻟﻬﺰة ﻛﺎﻧﺖ ﻗﻮﻳﺔ ﺟﺪا ً وﻣﺨﻴﻔﺔ«‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﻗﻮﻟﻪ‪.‬‬

‫ﺗﺠﻤﻊ أﻣﺎم ﺳﻜﻦ أﻃﺒﺎء ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﺘﺨﺼﴢ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻧﺎﴏ اﻟﻌﻠﻴﺎن(‬

‫ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻮﺟﻮدﻳﻦ ﰲ ﺑﺮج اﻟﻨﺨﻴﻞ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم أﻣﺲ أﺧﻠﻮا اﻤﺒﻨﻰ ﻓﻮر‬ ‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻮاﻳﲇ(‬ ‫إﺣﺴﺎﺳﻬﻢ ﺑﺎﻟﻬﺰة‬


‫ﻛﻮرﻳﺎ‬ ‫اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺗﻬﺪد ﺳﻴﻮل‬ ‫ﱢ‬ ‫ﺑﺮد‬ ‫ﻣﺠﺪد ًا ّ‬ ‫وﺷﻴﻚ‬

‫ﺳﻴﻮل ‪ -‬ا ف ب‬

‫ﺟﻨﻮد ﻛﻮرﻳﻮن ﺟﻨﻮﺑﻴﻮن أﺛﻨﺎء ﺗﺪرﻳﺒﺎت ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ اﻟﺤﺪود ﻣﻊ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ )روﻳﱰز(‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫‪20‬‬

‫وﺟﱠ ـﻪ ﺟﻴﺶ ﻛﻮرﻳـﺎ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ أﻣﺲ »إﻧـﺬاراً« إﱃ ﺳـﻴﻮل‬ ‫وﻫﺪﱠد ﺑﻤﻬﺎﺟﻤـﺔ ﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ دون ﺗﺤﺬﻳﺮ إذا ﺗﻮاﺻﻠﺖ‬ ‫اﻟﺘﻈﺎﻫـﺮات اﻤﻨﺎﻫﻀـﺔ ﻟﺒﻴﻮﻧـﻎ ﻳﺎﻧـﻎ ﰲ اﻟﺠﻨـﻮب واﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻗـﺎم ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻣﺘﻈﺎﻫـﺮون ﺑﺈﺣﺮاق ﺻـﻮر ﻟﺰﻋﻤـﺎء اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﺴـﺘﺎﻟﻴﻨﻲ‪ .‬وأﻋﺮﺑﺖ ﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﻋﻦ »أﺳﻔﻬﺎ« ﻟﻺﻧﺬار‬ ‫اﻟـﺬي وﺟﻬﺘﻪ إﻟﻴﻬﺎ ﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ وﺗﻮﻋـﺪت وزارة اﻟﺪﻓﺎع ﺑﺮد‬ ‫ﻗﻮي ﻋﲆ أي اﺳﺘﻔﺰاز ﻋﺴﻜﺮي‪.‬‬ ‫وﻳﺄﺗﻲ ﻫﺬا اﻟﺘﺤﺬﻳﺮ ﻏـﺪاة اﺧﺘﺘﺎم وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻷﻣﺮﻛﻲ‬

‫ﺟﻮن ﻛﺮي ﺟﻮﻟﺔ آﺳﻴﻮﻳﺔ ﻛﺎن ﻫﺪﻓﻬﺎ ﻧﺰع ﻓﺘﻴﻞ اﻟﺘﻮﺗﺮ اﻟﻌﺴﻜﺮي‬ ‫ﰲ ﺷـﺒﻪ اﻟﺠﺰﻳﺮة اﻟﻜﻮرﻳﺔ وﻣﺤﺎوﻟﺔ ﺣﻤﻞ اﻟﺼﻦ ﻋﲆ اﻟﺘﺪﺧﻞ ﻟﺪى‬ ‫ﺣﻠﻴﻔﺘﻬﺎ ﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻮﻗﻒ ﺗﻬﺪﻳﺪاﺗﻬﺎ اﻟﺤﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤﺎ أﺣﻴﺖ ﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ ذﻛﺮى ﻣﻮﻟﺪ ﻣﺆﺳﺴﻬﺎ اﻟﺰﻋﻴﻢ‬ ‫ﻛﻴﻢ اﻳﻞ ﺳـﻮﻧﻎ اﻹﺛﻨﻦ‪ ،‬ﻗﺎم ﺣﻮاﱄ ‪ 40‬ﻣﺘﻈﺎﻫﺮا ً ﰲ ﺳﻴﻮل ﺑﺈﺣﺮاق‬ ‫ﺻـﻮر ﻛﻴﻢ وﻧﺠﻠﻪ اﻟﺰﻋﻴﻢ اﻟﺮاﺣﻞ ﻛﻴﻢ ﺟﻮﻧـﻎ اﻳﻞ واﻟﺰﻋﻴﻢ اﻟﺤﺎﱄ‬ ‫ﻛﻴﻢ ﺟﻮﻧﻎ‪-‬اون‪.‬‬ ‫وﺣـﺬرت اﻟﻘﻴﺎدة اﻟﻌﻠﻴـﺎ ﻟﻠﺠﻴﺶ اﻟﻜﻮري اﻟﺸـﻤﺎﱄ ﰲ ﺑﻴﺎن‬ ‫ﻧﴩﺗـﻪ وﻛﺎﻟﺔ اﻷﻧﺒﺎء اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ أن »ردﻧﺎ ﺳـﻴﺒﺪأ دون أي ﺗﺤﺬﻳﺮ‬ ‫اﻋﺘﺒـﺎرا ً ﻣﻦ اﻟﻴـﻮم ﻣﺎ داﻣﺖ ﻫـﺬه اﻷﻓﻌﺎل اﻹﺟﺮاﻣﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺲ‬

‫ﻛﺮاﻣﺔ اﻟﻘﻴﺎدة اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﻜﻮرﻳﺎ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ﻣﺴﺘﻤﺮة ﰲ ﺳﻴﻮل«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓـﺖ اﻟﻘﻴـﺎدة اﻟﻌﻠﻴـﺎ ﻟﻠﺠﻴـﺶ أﻧـﻪ إذا أرادت ﻛﻮرﻳـﺎ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴـﺔ ﻓﻌﻼً اﻟﺤـﻮار واﻤﻔﺎوﺿﺎت »ﻓﻌﻠﻴﻬـﺎ أن ﺗﻌﺘﺬر ﻟﻜﻮرﻳﺎ‬ ‫اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ﻋﻦ ﻛﻞ اﻷﻋﻤﺎل اﻟﻌﺪاﺋﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑﻌﺖ إن »اﻟﺮد اﻟﻌﺴـﻜﺮي ﺳﻴﻜﻮن ﴐﺑﺎت ﻫﺎﺋﻠﺔ ﻋﲆ ﻛﻞ‬ ‫اﻟﻘﻮى اﻤﻌﺎدﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺲ ﺑﻜﺮاﻣﺔ اﻟﻘﻴﺎدة اﻟﻌﻠﻴﺎ«‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أﻋﻠﻨﺖ ﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ أﻣﺲ أﻧﻬـﺎ ﻻ ﺗﻮاﻓﻖ ﻋﲆ ﺣﻮار‬ ‫»ﻣﺬل« ﻣﻊ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة‪ ،‬وأن أي ﻣﺤﺎدﺛﺎت ﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗُﺠﺮى‬ ‫إﻻ إن ﺗﺨ ﱠﻠﺖ واﺷـﻨﻄﻦ ﻋﻦ ﺳﻴﺎﺳـﺘﻬﺎ »اﻟﻌﺪاﺋﻴـﺔ« ﺣﻴﺎل ﻧﻈﺎﻣﻬﺎ‬ ‫وﻋﻦ »ﺗﻬﺪﻳﺪاﺗﻬﺎ اﻟﻨﻮوﻳﺔ«‪.‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪7‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪17‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (500‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻤﻐﺮب ﻳﺮﻓﺾ ﺗﻮﺳﻴﻊ ﻣﻬﻤﺔ »اﻟﻤﻴﻨﻮرﺳﻮ« ﻟﻤﺮاﻗﺒﺔ أوﺿﺎع ﺣﻘﻮق اﻧﺴﺎن ﻓﻲ اﻟﺼﺤﺮاء‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط ‪ -‬ﺑﻮﺷﻌﻴﺐ اﻟﻨﻌﺎﻣﻲ‬ ‫اﺳﺘﻨﻔﺮ ﻗﺮار اﻹدارة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ ﻣﻘﱰح ﺗﻮﺳـﻴﻊ ﻣﻬﻤﺔ‬ ‫»اﻤﻴﻨﻮرﺳـﻮ« ﻤﺮاﻗﺒـﺔ أوﺿﺎع‬ ‫ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن ﰲ اﻟﺼﺤﺮاء‪،‬‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫واﻟﺪﻳﺒﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺔ اﻤﻐﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ اﻧﻌﻘﺪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻳـﻮان اﻤﻠﻜـﻲ ﺑﺎﻟﺮﺑـﺎط اﺟﺘﻤﺎع‬ ‫ﺧﺼﺺ ﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ ﺗﺪاﻋﺎﻳـﺎت اﻟﻘﺮار‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‪.‬‬ ‫وﺷـﺎرك ﰲ اﻻﺟﺘﻤـﺎع اﻤﻨﻌﻘـﺪ‬ ‫ﺑﺘﻌﻠﻴﻤـﺎت ﻣـﻦ اﻤﻠـﻚ ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫اﻟﺴـﺎدس ﻣﺴﺘﺸـﺎرو اﻤﻠﻚ ورﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ وﻗﺎدة اﻷﺣﺰاب اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫واﻤﻌﺎرﺿﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﺑـﻼغ ﻟﻠﺪﻳـﻮان اﻤﻠﻜـﻲ‬ ‫أن اﻻﺟﺘﻤﺎع ﺷـﻜﻞ ﻓﺮﺻـﺔ ﻟﺘﺠﺪﻳﺪ‬ ‫اﻹﺟﻤـﺎع اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﺣـﻮل اﻤﻮﻗـﻒ‬ ‫اﻟﺜﺎﺑـﺖ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻤﻐﺮﺑﻴـﺔ‪ ٬‬ﺑﺮﻓﺾ‬ ‫اﻤﺒﺎدرات اﻟﺮاﻣﻴـﺔ إﱃ ﺗﻐﻴﺮ ﻃﺒﻴﻌﺔ‬ ‫ﻣﻬﻤـﺔ ﺑﻌﺜـﺔ )اﻤﻴﻨﻮرﺳـﻮ( ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻗﺎﻃـﻊ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن »اﻧﺤﻴـﺎز ﻣﺜـﻞ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻨـﻮع ﻣﻦ اﻤﺒـﺎدرات اﻷﺣﺎدﻳﺔ‬ ‫واﻤﺘﺨﺬة دون ﺗﺸـﺎور ﻣﺴﺒﻖ‪ ٬‬ﺳﻮاء‬ ‫ﰲ ﻣﺎ ﻳﺨﺺ اﻤﻀﻤﻮن أو اﻟﺴﻴﺎق أو‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻘـﺔ‪ ٬‬ﻫﻮ أﻣﺮ ﻏـﺮ ﻣﻔﻬﻮم وﻻ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ إﻻ رﻓﻀﻪ«‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﺒـﻼغ إﱃ أن ﺟﻬـﻮد‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻟﻔﺎﺋـﺪة اﻟﻨﻬـﻮض ﺑﺤﻘﻮق‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن ﻋﲆ ﻛﺎﻓﺔ اﻟـﱰاب اﻟﻮﻃﻨﻲ‪٬‬‬ ‫ﺑﻤـﺎ ﰲ ذﻟـﻚ اﻷﻗﺎﻟﻴـﻢ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴـﺔ‪٬‬‬ ‫ﺣﻈﻴـﺖ ﺑﺈﺷـﺎدة اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻟـﺪوﱄ‬ ‫وﻋﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻟـﴩﻛﺎء اﻟﺪوﻟﻴـﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً أن اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﰲ اﻻﺟﺘﻤـﺎع‬ ‫ﻋـﱪوا ﻋـﻦ اﻧﺸـﻐﺎﻟﻬﻢ ﺑﺨﺼـﻮص‬ ‫اﻧﻌﻜﺎﺳـﺎت ﻣﺜﻞ ﻫـﺬه اﻤﻘﺎرﺑﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴﻠﺴـﻞ اﻤﻔﺎوﺿـﺎت اﻟﺠﺎرﻳـﺔ‪ ٬‬ﻣﺎ‬ ‫دام أﻧﻬـﺎ ﺗﻘﻄﻊ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺘﻌﻤﺪ ﻣﻊ‬ ‫روح اﻟﺘﻮاﻓـﻖ اﻟﺘـﻲ ﻃﺒﻌـﺖ ﻋـﲆ‬ ‫اﻟـﺪوام ﻣﺴﻠﺴـﻞ اﻟﺒﺤـﺚ ﻋـﻦ ﺣﻞ‬

‫ﺳـﻴﺎﳼ ﻋﺎدل وداﺋـﻢ وﻣﻘﺒﻮل ﻟﻬﺬا‬ ‫اﻟﻨﺰاع اﻹﻗﻠﻴﻤﻲ اﻤﻔﺘﻌﻞ‪ ٬‬ﻋﲆ أﺳﺎس‬ ‫اﻟﻮاﻗﻌﻴـﺔ وروح اﻟﺘﻮاﻓﻖ اﻟﺘﻲ ﻳﺪﻋﻮ‬ ‫إﻟﻴﻬﺎ ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻣﻦ‪.‬‬ ‫ودﻋﺎ أﺳـﺘﺎذ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫ﺑﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺨﺎﻣـﺲ ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر اﻟﺤﺴـﺎن ﺑﻮﻗﻨﻄـﺎر‬ ‫اﻟﺪﻳﺒﻠﻮﻣﺎﺳـﻴﺔ اﻤﻐﺮﺑﻴـﺔ إﱃ ﺗﻜﺜﻴﻒ‬ ‫ﺗﺤﺮﻛﺎﺗﻬﺎ داﺧﻞ أروﻗﺔ ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻣﻦ‬ ‫ﻣـﻦ أﺟﻞ اﻟﺘﻌﺮﻳـﻒ ﺑﺎﻤﻨﺠﺰات اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺣﻘﻘﻬﺎ اﻤﻐﺮب ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻹﻧﺴﺎن ﰲ اﻟﺼﺤﺮاء واﺣﱰاﻣﻪ اﻟﺘﺎم‬ ‫ﻤﺒﺎدﺋﻬـﺎ اﻟﻜﻮﻧﻴـﺔ اﻤﺘﻌـﺎرف ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﻋﺎﻤﻴﺎً‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﺑﻮﻗﻨﻄﺎر ﻟـ »اﻟﴩق« أن‬ ‫اﻤﺒﺎدرة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺗﺪﻋﻮ ﻟﻼﺳﺘﻐﺮاب‬ ‫ﻋـﲆ اﻋﺘﺒـﺎر أن اﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤـﺪة‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ‪ ،‬ﺣﻠﻴﻒ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻲ‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﻳﻮﺟـﺪ أي داع ﺑـﺄن ﺗﻘـﺪم ﻋﲆ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺒـﺎدرة ﻋﱪ ﻣـﴩوع اﻟﻘـﺮار ﻫﺬا‬ ‫وﻗـﺎل »ﻳﺒﺪو ﱄ أن اﻤﺒﺎدرة ﻫﻲ ﻧﺘﺎج‬ ‫ﺗﺤـﻮل ﰲ اﻹدارة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ‬ ‫ﺗﻌﻴﻦ ﺟـﻮن ﻛـﺮي وزﻳـﺮا ً ﺟﺪﻳﺪا ً‬ ‫ﻟﻠﺨﺎرﺟﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺤﺴـﺎن ﺑﻮﻗﻨﻄـﺎر أن‬ ‫»اﻤﺒـﺎدرة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ﺗﻄﺮح ﺳـﺆاﻻ ً‬ ‫ﻧﻨﺘﻈـﺮ ﺟﻤﻴﻌـﺎ ً اﻹﺟﺎﺑﺔ ﻋﻨـﻪ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻫﻞ ﻫﺬا اﻟﺘﺤﻮل ﰲ اﻤﻮﻗﻒ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‬ ‫ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﻤﻠﻒ اﻟﺼﺤﺮاء ﺑﺮﻣﺘﻪ أم أن‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻳﻘﺘﴫ ﻓﻘﻂ ﻋـﲆ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‬ ‫اﻤﺘﻌﻠﻖ ﺑﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن«؟‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أﺳـﺘﺎذ اﻟﻌﻼﻗـﺎت‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ أﻧﻪ ﰲ ﺣﺎل ﺗﺒﻨﻲ اﻟﻘﺮار وﻫﻮ‬ ‫ﻣﺎﻳﺰال أرﺿﻴﺔ ﻓﻘﻂ ﻓﺈن اﻧﻌﻜﺎﺳﺎﺗﻪ‬ ‫ﺳﻠﺒﻴﺔ‪ ،‬وﺳﻴﻤﺲ ﺳﻴﺎدة اﻤﻐﺮب ﻋﲆ‬ ‫أراﺿﻴـﻪ أي ﻋـﲆ اﻟﺼﺤـﺮاء‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ﻋﻼوة ﻋﲆ ذﻟﻚ ﺳﺘﺨﻠﻖ ﺧﻄﺮا ً ﺟﺪﻳﺪا ً‬ ‫ﺳـﻴﻀﺎف إﱃ ﻣﺨﺎﻃـﺮ اﻟﺴـﺎﺣﻞ‬ ‫اﻟﺼﺤﺮاوي اﻟﺘﻲ أﺷـﺎر إﻟﻴﻬﺎ ﺗﻘﺮﻳﺮ‬ ‫اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻸﻣـﻢ اﻤﺘﺤﺪة ﺑﺎن ﻛﻲ‬ ‫ﻣﻮن ﰲ ﺗﻘﺮﻳﺮه اﻷﺧﺮ‪.‬‬

‫ﻣﻘﺘﻞ ﺿﺎﺑﻂ وإﺻﺎﺑﺔ ﻣﺠﻨﺪ‬ ‫ﻓﻲ ﻫﺠﻮم ﻟﻤﺴﻠﺤﻴﻦ ﻓﻲ ﺳﻴﻨﺎء‬

‫ﺻﺒﻲ ﻳﺤﻤﻞ اﻟﺨﺒﺰ أﻣﺎم ﺷﻌﺎر اﻧﺘﺨﺎﺑﻲ ﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬أ ف ب‬ ‫ﻗﺘﻞ ﴍﻃﻴﺎن أﺣﺪﻫﻤﺎ ﺿﺎﺑﻂ‬ ‫أﻣـﺲ ﰲ ﻫﺠـﻮم ﻣﺴـﻠﺢ ﻋﲆ‬ ‫ﺳـﻴﺎرﺗﻦ ﻟﻠﴩﻃﺔ ﰲ ﺷـﻤﺎل‬ ‫ﺳﻴﻨﺎء‪ ،‬ﺣﺴﺒﻤﺎ أﻓﺎدت ﻣﺼﺎدر‬ ‫أﻣﻨﻴﺔ وﻃﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ ﻣﺼـﺎدر أﻣﻨﻴـﺔ وﻃﺒﻴﺔ إن‬ ‫»ﺿﺎﺑـﻂ ﴍﻃﺔ ﻗﺘـﻞ وأﺻﻴﺐ أﻣﻦ‬ ‫ﴍﻃـﺔ أﻣـﺲ ﺑﺸـﻤﺎل ﺳـﻴﻨﺎء ﰲ‬ ‫ﻫﺠﻮم ﺷـﻨﻪ ﻣﺴﻠﺤﻮن ﻋﲆ ﺳﻴﺎرﺗﻦ‬ ‫ﻟﻠﴩﻃـﺔ ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻧﺨـﻞ ﺑﺎﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻷوﺳﻂ ﻣﻦ ﺳﻴﻨﺎء«‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺼـﺪر أﻣﻨـﻲ أن‬ ‫اﻤﺴـﻠﺤﻦ ﻓﺘﺤﻮا اﻟﻨﺮان ﻋﲆ دورﻳﺔ‬ ‫أﻣﻨﻴـﺔ ﰲ ﺗﻠـﻚ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺒﻌﻴﺪة ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﻌﺮﻳﺶ ﻋﺎﺻﻤـﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺷـﻤﺎل ﺳـﻴﻨﺎء‪ .‬وأﺿـﺎف إن‬ ‫»اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻤﴫﻳـﺔ رﻓﻌـﺖ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫اﻻﺳﺘﻨﻔﺎر اﻷﻣﻨﻲ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ وأﻗﺎﻣﺖ‬ ‫ﻧﻘﺎﻃﺎ ً أﻣﻨﻴﺔ ﻟﻠﻘﺒﺾ ﻋﲆ اﻟﺠﻨﺎة«‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ ﻣﺼـﺎدر ﻃﺒﻴـﺔ إن‬ ‫»اﻤـﻼزم أول ﻣﺤﻤـﺪ أﺣﻤـﺪ ﺛﺎﺑـﺖ‬ ‫ﺑﻘﺴـﻢ ﴍﻃﺔ ﻧﺨﻞ ﻣﻦ ﻗﻮة ﻣﺒﺎﺣﺚ‬ ‫ﻓﺮﻗـﺔ اﻟﺠﻨﻮب ﺑﺸـﻤﺎل ﺳـﻴﻨﺎء ﻗﺘﻞ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﺻـﺎص ﻓﻴﻤـﺎ أﺻﻴـﺐ ﺣﺴـﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺤﺪاد ﺑﻄﻠﻖ ﻧﺎري ﺑﺎﻟﺠﺎﻧﺐ‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫اﻷﻳﴪ ﰲ اﻟﺒﻄﻦ«‪.‬‬ ‫وأﺻﺒﺤـﺖ ﺳـﻴﻨﺎء ﻣﺮﺗﻌـﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﻠﺤﻦ ﰲ أﻋﻘﺎب اﻻﻧﻔﻼت اﻷﻣﻨﻲ‬ ‫اﻟﺬي واﻛﺐ ﺳـﻘﻮط ﻧﻈـﺎم اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻤﴫي اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﺣﺴـﻨﻲ ﻣﺒﺎرك ﰲ‬ ‫ﻓﱪاﻳﺮ ‪.2011‬‬ ‫وأدى ﻫـﺬا اﻻﻧﻔـﻼت إﱃ‬ ‫وﺻﻮل ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻷﺳـﻠﺤﺔ واﻟﺬﺧﺮة‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﻠﺤﻦ ﰲ ﺳﻴﻨﺎء ﻣﺎ ﻓﺎﻗﻢ اﻟﻮﺿﻊ‬ ‫اﻷﻣﻨﻲ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺘﻌـﺮض اﻟﻜﻤﺎﺋـﻦ اﻷﻣﻨﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻼﺳـﺘﻬﺪاف ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ اﻤﺴـﻠﺤﻦ‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﻤﺮار وﻫﻮ ﻣﺎ ﺷﻬﺪ ﺳﻘﻮط ﻗﺘﲆ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧـﺐ ﻗﻮات اﻷﻣـﻦ اﻤﴫﻳﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺮات ﻋﺪة‪.‬‬ ‫وﻗـﺮرت اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻤﴫﻳـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺒﺖ ﺗﺰوﻳـﺪ اﻟﻜﻤﺎﺋـﻦ اﻷﻣﻨﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺟﻨـﻮب ﺷـﺒﻪ ﺟﺰﻳـﺮة ﺳـﻴﻨﺎء ﻏﺮ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻘﺮة أﻣﻨﻴﺎ ً ﺑﺎﻷﺳـﻠﺤﺔ اﻟﺜﻘﻴﻠﺔ‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﻟﻜﻲ ﺗﻜـﻮن أﻛﺜﺮ اﺳـﺘﻌﺪادا ً‬ ‫ﻤﻮاﺟﻬـﺔ اﻟﺨﺎرﺟـﻦ ﻋـﲇ اﻟﻘﺎﻧﻮن‬ ‫واﻟﻌﺼﺎﺑﺎت اﻤﺴﻠﺤﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ ﻧﻮﻓﻤـﱪ ‪ ،2012‬ﻗﺘﻞ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫ﻣﻦ رﺟـﺎل اﻟﴩﻃﺔ وأﺻﻴﺐ راﺑﻊ ﰲ‬ ‫ﻫﺠﻮم ﻣﺴـﻠﺢ ﻋﲆ ﺳـﻴﺎرة ﻟﻠﴩﻃﺔ‬ ‫ﻋـﲆ ﻃﺮﻳﻖ ﺟـﴪ اﻟـﻮادي ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﻳﺶ ﰲ ﺳﻴﻨﺎء‪.‬‬


‫ارﺑﻌﺎء ‪7‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪17‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (500‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻧﺨﻔﺎض ﺑـ ‪ ٤٨‬ﻧﻘﻄﺔ‬ ‫ﻟ™ﺳﻬﻢ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪..‬‬ ‫واﻟﺘﺮاﺟﻌﺎت ﻃﺎﻟﺖ ﻣﺎﺋﺔ‬ ‫ﺷﺮﻛﺔ ﻣﺪرﺟﺔ‬

‫ﺗﺤﻠﻴﻞ‪ - :‬ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬ ‫ﻋﻤﻘﺖ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺧﺴﺎﺋﺮﻫﺎ‬ ‫ﻟﻠﺠﻠﺴﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﻋﲆ اﻟﺘﻮاﱄ‪ ،‬ﻣﺘﺄﺛﺮة ﺑﺎﻻﻧﺨﻔﺎﺿﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻣﻨﻴﺖ ﺑﻬﺎ أﺳـﻮاق اﻷﺳﻬﻢ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ واﻟﻨﻔﻂ‬ ‫واﻟﺬﻫﺐ‪ ،‬ﻟﻴﻐﻠﻖ ﻣﺆﴍ اﻟﺴﻮق ﺗﺤﺖ ﻧﻘﻄﺔ ‪7100‬‬ ‫وﺗﺤﺪﻳـﺪا ً ﻋﻨﺪ ﻧﻘﻄـﺔ ‪ 7096‬ﻣﱰاﺟﻌﺎ ً ﺑـ‪48.61‬‬ ‫ﻧﻘﻄـﺔ‪ ،‬وﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ،%0.68‬واﻧﺨﻔﻀـﺖ أﺣﺠﺎم‬

‫وﻗﻴـﻢ اﻟﺘـﺪاوﻻت إﱃ ‪ 235‬ﻣﻠﻴـﻮن ﺳـﻬﻢ ﺑﻘﻴﻤﺔ‬ ‫‪ 7.5‬ﻣﻠﻴـﺎر رﻳﺎل ﺑﻌﺪ أن ﺑﻠﻐـﺖ ‪ 7.8‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‬ ‫ﻟﻠﺠﻠﺴﺔ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻧﻔﺬت ﻣﻦ ﺧﻼل ‪ 167‬أﻟﻒ‬ ‫ﺻﻔﻘﺔ‪ ،‬وﺗﻤﻜﻨﺖ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ‪ 41‬ﴍﻛﺔ ﰲ اﻹﻏﻼق‬ ‫ﻋﲆ ارﺗﻔﺎع ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺧﺴﺎرة ﻣﺎﺋﺔ ﴍﻛﺔ وﺛﺒﺎت ‪15‬‬ ‫ﴍﻛـﺔ‪ .‬واﻓﺘﺘﺤﺖ اﻟﺠﻠﺴـﺔ ﻋـﲆ اﻧﺨﻔﺎض ﻗﻮي‬ ‫ﻣﻨـﺬ اﻟﻠﺤﻈـﺎت اﻷوﱃ‪ ،‬وﺻـﻮﻻ ً إﱃ ﻧﻘﻄﺔ ‪7058‬‬ ‫وﺑﱰاﺟﻊ ﺑﻨﺤﻮ ‪ 86‬ﻧﻘﻄﺔ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ %1.2‬ﺑﺎﻟﺴﺎﻋﺔ‬

‫اﻷوﱃ ﻣﻦ اﻟﺠﻠﺴﺔ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻫﺎ ﺑﺪأ اﻟﺴﻮق ﻳﻘﻠﺺ ﺟﺰءا‬ ‫ﻣﻦ ﺧﺴﺎﺋﺮ اﻟﺼﺒﺎح وﻳﻐﻠﻖ ﻋﻨﺪ ‪ .7096‬وﻗﻄﺎﻋﻴﺎ ً‬ ‫ﻓﻘـﺪ أﻏﻠﻘـﺖ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت ﻋـﲆ اﻧﺨﻔﺎض‬ ‫ﻋﺪا ﺛﻼﺛـﺔ ﻗﻄﺎﻋﺎت اﺳـﺘﻄﺎﻋﺖ أن ﺗﻐﺎﻳﺮ ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﻬﺒـﻮط وﺗﻐﻠﻖ ﻋﲆ ارﺗﻔﺎع ﻫﻲ اﻟﺘﺸـﻴﻴﺪ واﻟﺒﻨﺎء‬ ‫ﺑــ ‪ %0.5‬واﻟﺰراﻋﺔ ﺑــ ‪ %0.1‬واﻹﺳـﻤﻨﺖ ﺑـ‬ ‫‪ ، %0.02‬ﰲ ﺣـﻦ ﺟـﺎء ﻗﻄﺎع اﻹﻋـﻼم واﻟﻨﴩ‬ ‫ﰲ ﻃﻠﻴﻌـﺔ اﻟﺨﺎﴎﻳـﻦ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %6.1‬ﻋﻘﺐ ‪12‬‬

‫ﺟﻠﺴـﺔ ﻣﻦ اﻻرﺗﻔﺎﻋـﺎت اﻤﺘﻮاﺻﻠﺔ‪ ،‬ﺗـﻼه ﻗﻄﺎع‬ ‫اﻟﻄﺎﻗـﺔ واﻤﺮاﻓﻖ اﻟﺨﺪﻣﻴﺔ ﺑــ ‪ .%5.3‬وﰲ ﻗﺎﺋﻤﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻷﻛﺜﺮ اﺳﺘﺤﻮاذا ﻟﻠﺴﻴﻮﻟﺔ ﻣﺎزال ﻗﻄﺎع‬ ‫اﻟﺘﺄﻣﻦ ﻣﺘﺼـﺪرا ً اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ وإن اﻧﺨﻔﻀﺖ ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫اﺳـﺘﺤﻮاذه إﱃ ‪ %24‬ﻣﻦ إﺟﻤﺎﱄ اﻟﺴـﻴﻮﻟﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺷﻬﺪت اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺗﺒﺎدل ﻟﻠﻤﺮاﻛﺰ ﺣﻴﺚ ﺣﻞ‬ ‫ﻗﻄﺎع اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ ﺛﺎﻧﻴﺎ ﺑﻨﺴﺒﺔ اﺳﺘﺤﻮاذ‬ ‫‪ %15‬وﻣﻦ ﺛﻢ اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳﺎت ﺑـ ‪. %10‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪21‬‬

‫اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‪ :‬ﻧﺪرس إﻧﺸﺎء ﻣﺆﺳﺴﺔ ﻟﻤﺮاﻗﺒﺔ اﻟﺴﻮق‪ ..‬وﻧﻘﻞ اﻟﻤﺼﺎﻧﻊ ﻏﻴﺮ اﻟﻤﻠﺘﺰﻣﺔ ﺑﻴﺌﻴ ًﺎ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬ ‫ﻛﺸﻒ وزﻳﺮ اﻟﺘﺠﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺗﻮﻓﻴﻖ اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‪ ،‬ﻋﻦ أن وزارﺗﻪ ﺗﺪرس إﻧﺸـﺎء‬

‫ﻣﺆﺳﺴـﺔ ﻤﺮاﻗﺒﺔ اﻟﺴـﻮق‪ ،‬وﻗﺎل ﻋﲆ ﻫﺎﻣﺶ‬ ‫ﻣﺆﺗﻤـﺮ ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟـﴩق اﻷوﺳـﻂ اﻟﺪوﻟﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺠﻮدة ‪ 2013‬اﻤﻨﻌﻘﺪ ﰲ ﺟﺪة أﻣﺲ‪» ،‬ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻗﺮار ﺗﺤﺖ اﻟﺪراﺳـﺔ ﻹﻧﺸـﺎء ﻣﺆﺳﺴﺔ ﺗﻌﻤﻞ‬

‫ﻋﲆ ﻣﺮاﻗﺒﺔ اﻟﺴﻮق‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن »إدارة ﻣﺮاﻗﺒﺔ‬ ‫اﻟﻐـﺶ اﻟﺘﺠﺎري« ﻫﻲ اﻤﺴـﺆوﻟﺔ ﻋـﻦ إﻳﻘﺎع‬ ‫اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت ﻋﲆ اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻷﺳﻮاق‪،‬‬ ‫إﻻ أن ﻗﺮارات ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء اﻷﺧﺮة ﻣﻨﺤﺖ‬

‫اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ أﺛﻨﺎء ﻣﺸﺎرﻛﺘﻪ ﰲ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﻠﺠﻮدة أﻣﺲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻤﻘﺎوﻻت ﻓﻲ ﻏﺮﻓﺔ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‪ :‬ﺗﺮﻳﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳﺎل ﺣﺠﻢ ﺳﻮق اﻟﻤﻘﺎوﻻت ﺧﻼل ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮات‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺮاﺷﺪ و ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺴﻴﺪ أﺛﻨﺎء اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺼﺤﻔﻲ أﻣﺲ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻣﻼح‬ ‫ﻗﺪﱠر ﻋﻀـﻮ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﻏﺮﻓـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻤﻘﺎوﻻت ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺴـﻴﺪ‪ ،‬ﺣﺠﻢ‬ ‫اﺳـﺘﺜﻤﺎرات ﻗﻄﺎع اﻤﻘـﺎوﻻت ﺑﺤﻮاﱄ ‪300‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﺎر رﻳـﺎل ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺮاﻫـﻦ‪ ،‬ﻣﺘﻮﻗﻌﺎ ً أن‬ ‫ﻳﺼـﻞ ﺣﺠﻢ ﺳـﻮق اﻤﻘـﺎوﻻت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫إﱃ ﻧﺤـﻮ ﺗﺮﻳﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﺧﻼل اﻟﺴـﻨﻮات اﻟﺨﻤﺲ‬ ‫اﻤﻘﺒﻠـﺔ‪ .‬ودﻋـﺎ ﰲ ﺗﴫﻳﺢ ﻟـ« اﻟـﴩق«إﱃ ﻓﺼﻞ‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺮﺗﺒـﻂ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ ﻋﻤﺎﻟﻴﺔ ﻣﻊ ﻛﻔﻼﺋﻬﺎ‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﺴـﺎﺋﺒﺔ واﻟﻨﻈﺮ إﻟﻴﻬـﺎ ﺑﻌﻦ اﻟﻌﺪل‬ ‫وإﻧﺼﺎﻓﻬﺎ وﻋﺪم ﻣﻌﺎﻣﻠﺘﻬﺎ ﻛﻌﻤﺎﻟﺔ ﺳـﺎﺋﺒﺔ‪ .‬وأﻛﺪ‬ ‫أن ﺗﻨﻈﻴـﻢ ﻓـﻮﴇ ﻫـﺬه اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ أﺻﺒـﺢ ﻣﻄﻠﺒﺎ ً‬ ‫ﴐورﻳـﺎً‪ .‬وأﺿـﺎف أن ﺣﻤﻠﺔ اﻟﺘﺼـﺪي ﻟﻠﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺋﺒﺔ ﺳﺘﻐﺮﺑﻞ اﻤﺸﻜﻼت ﺑﻦ اﻟﻌﺎﻣﻞ واﻟﻜﻔﻴﻞ‪،‬‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻳﺴـﺨﺮون اﻟﺤﻤﻠﺔ‬ ‫ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن ﺑﻌﺾ اﻟﻜﻔﻼء ﻗﺪ‬ ‫ﺿﺪ ﻣﻜﻔﻮﻟﻴﻬﻢ ﻟﻠﺘﺨﻠﺺ ﻣﻨﻬﻢ ‪ ،‬إﻻ أن ﺛﻘﺘﻨﺎ ﻛﺒﺮة‬ ‫ﰲ اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ ﰲ وزارﺗﻲ اﻟﻌﻤـﻞ واﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫ﻟﻀﺒـﻂ ﻫﺬه اﻤﻤﺎرﺳـﺎت وﺗﻔﻨﻴﺪ ﺗﻠﻚ اﻤﺸـﻜﻼت‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﺧﻼل ﻣﺆﺗﻤـﺮ ﺻﺤﻔﻲ أﻣـﺲ ﻟﻺﻋﻼن ﻋﻦ‬ ‫ﺗﻔﺎﺻﻴـﻞ ﻣﻠﺘﻘـﻰ ) ‪.. 2024‬ﺻﻨﺎﻋـﺔ اﻤﻘﺎوﻻت(‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﻨﻈﻤـﺔ اﻟﻐﺮﻓـﺔ اﻟﺜﻼﺛـﺎء اﻤﻘﺒـﻞ ﺑﺮﻋﺎﻳـﺔ‬

‫وزﻳﺮ اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ واﻟﻘﺮوﻳـﺔ اﻷﻣﺮ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﻨﺼـﻮر ﺑـﻦ ﻣﺘﻌﺐ‪،‬وﺗﺮﻋـﺎه »اﻟـﴩق« إﻋﻼﻣﻴﺎ ً‬ ‫إن ﻗﻄـﺎع اﻤﻘـﺎوﻻت ﻳﻌﺎﻧﻲ ﺛﻼث ﻣﺸـﻜﻼت ﻫﻲ‬ ‫اﻟﺘﴩﻳﻊ‪ ،‬اﻤﺎﻟﻚ اﻤﻤﻮل‪ ،‬واﻤﻘﺎول‪ ،‬داﻋﻴﺎ ً إﱃ إﻧﺸـﺎء‬ ‫ﻫﻴﺌـﺔ وﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﻤﻘﺎوﻻت ﺗﻌﻤـﻞ ﻛﻤﻨﻈﻢ ﻟﻠﴩﻛﺎت‬ ‫واﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﻌﺎﻣﻠـﺔ ﰲ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟـﺬي ﻳﻌﺎﻧـﻲ‬ ‫اﻟﺘﻔﻜﻚ وﻳﺘﺠﺎوزﻋﺪد ﻣﻨﺸـﺂﺗﻪ ‪ 280‬أﻟﻒ ﻣﻨﺸﺄة‪،‬‬ ‫ﻣﻌﺘﱪا ً أن أي ﺗﺤﺮك ﻻ ﻳﺸـﻤﻞ إﻧﺸـﺎء ﻫﺬه اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﺳﻴﻜﻮن ﻏﺮ ذي ﺟﺪوى‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﻗﻄـﺎع اﻤﻘﺎوﻻت ﻳﻬﺘﻢ ﺑﺘﻮﻃﻦ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫وﻋـﲆ اﺳـﺘﻌﺪاد ﻟﺬﻟـﻚ‪ ،‬إﻻ أن ﺑﻌـﺾ اﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ‬ ‫ﻻﻧﻘﺒـﻞ ﺑﺈﺣﻼل ﺳـﻌﻮدي ﻓﻴﻬﺎ ﻷﻧﻬﺎ ﻻﺗﻨﺎﺳـﺒﻪ ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ أن ﻋﺪد اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﻗﻄﺎع اﻟﺒﻨﺎء‬ ‫واﻟﺘﺸـﻴﻴﺪ ﺑﻠﻎ ﻧﺤﻮ ‪ 252‬أﻟﻒ ﻋﺎﻣﻞ ﰲ ‪2011‬م‪.‬‬ ‫وﺗﺴﺎءل ﻋﻦ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﺗﻮﻓﺮ اﻟﺪوﻟﺔ ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ ً وﻧﺼﻒ‬ ‫اﻤﻠﻴﻮن ﻋﺎﻣﻞ ﺳـﻌﻮدي ﻟﻠﻌﻤﻞ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع ﻟﺘﻐﻄﻴﺔ‬ ‫اﻟﻔﺮاغ اﻟﺬي ﺗﺴـﺒﺐ ﻓﻴﻪ ﻗـﺮار رﻓﻊ ﺗﻜﻠﻔﺔ اﻟﻌﺎﻣﻞ‬ ‫اﻷﺟﻨﺒﻲ وﻗﺮار اﻟﺴـﻌﻮدة ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ ، %7‬ﻛﺎﺷﻔﺎ ً ﻋﻦ‬ ‫أﻧﻪ ﻻﺗﻮﺟـﺪ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺑﻄﺎﻟﺒﻲ اﻟﺘﻮﻇﻴـﻒ ﻋﻨﺪ وزارة‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ وﻟﻢ ﺗﻌﻠﻦ اﻟﻮزارة ﻋـﻦ ﻋﺪد اﻹﻗﺎﻣﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻟﻐﻴﺖ ﺟﺮاء اﻟﻘﺮار‪ ،‬ﻟﺘﺆﻛﺪ ﻧﺠﺎح ﻗﺮارﻫﺎ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫اﻟـﺬي أﻋﻠﻦ ﻓﻴـﻪ وزﻳﺮ اﻟﻌﻤﻞ ﻣﺆﺧـﺮا ً ﻋﻦ إﺻﺪار‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺣﺴﻦ ﺣﻜﻤﻲ(‬ ‫وزارﺗـﻪ ﻣﻠﻴﻮﻧـﺎ ً و‪ 300‬ﺗﺄﺷـﺮة اﻟﻌـﺎم اﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫وأﺑـﺎن اﻟﺴـﻴﺪ أن ﻗﻄﺎع اﻤﻘـﺎوﻻت ارﺗﻔـﻊ ﻧﻤﻮه‬ ‫ﻣـﻦ ‪ %2.2‬ﻧﻬﺎﻳـﺔ ‪ 2008‬إﱃ ‪ %4‬ﰲ ‪2011‬م‪،‬‬ ‫وﺑﻠﻎ إﺳـﻬﺎﻣﻪ ﰲ اﻟﻨﺎﺗـﺞ اﻤﺤﲇ ﻧﺤـﻮ ‪ 90‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫رﻳـﺎل‪ ،‬وﻳﺴـﺘﻮﻋﺐ ﺣـﻮاﱄ ‪ 3.5‬ﻣﻠﻴـﻮن ﻋﺎﻣـﻞ‪،‬‬ ‫ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ %45.1‬ﻣﻦ إﺟﻤﺎﱄ ﻋﺪد اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰱ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫اﻷﻧﺸـﻄﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ ﰲ ﻣﻨﺸﺂت اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺨﺎص‪ ،‬وﻓﻘﺎ ً ﻟﺒﻴﺎﻧﺎت ‪2011‬م‪.‬‬ ‫و ﻗـﺎل إن اﻤﻘﺎوﻟـﻦ اﻤﺼﻨﻔـﻦ ﺑﺤﺴـﺐ‬ ‫وﻛﺎﻟـﺔ ﺗﺼﻨﻴـﻒ اﻤﻘﺎوﻟـﻦ ﺑﻠﻎ ﻋﺪدﻫـﻢ ﺣﺘﻰ‬ ‫إﺑﺮﻳﻞ ‪ 2012‬م ﻧﺤﻮ ‪ 2769‬ﻣﻘﺎوﻻً‪ ،‬ﺗﺴﺘﺤﻮذ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ﻋﲆ ‪ %16.8 ،%43.1‬ﰱ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪ ،‬و ‪ %13.8‬ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬ﻗﺎل‬ ‫ﻫﻨﺎك ‪ 280‬ﻣﺆﺳﺴـﺔ ﺗﺰاول اﻤﻘﺎوﻻت ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻏﺮ ﻣﺼﻨﻔﺔ ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ﻗـﺎل رﺋﻴﺲ اﻟﻐﺮﻓﺔ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫اﻟﺮاﺷـﺪ ‪ ،‬إن اﻟﻘﻄـﺎع ﻳﻮاﺟﻪ ﺗﺤﺪﻳـﺎ ً ﻛﺒﺮا ً ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺘﻮﻓـﺮ اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ واﻹﺟـﺮاءات اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫وﺳـﺎﻋﺎت اﻟﻌﻤـﻞ وﺑﻌﺾ اﻷﻧﻈﻤـﺔ واﻹﺟﺮاءات‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗﻌﺮﻗﻞ ﻧﺸـﺎﻃﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻌﺎﻧﻲ اﻟﻌﺸﻮاﺋﻴﺔ‪،‬‬ ‫إذ إن ﻫﻨﺎك ﺟﻬﺎت ﺗﺴﺤﺐ ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﻣﻦ ﻣﻘﺎوﻟﻦ‬ ‫وأﺧﺮى ﺗﻌﻄﻲ ﻧﻔﺲ اﻤﻘﺎوﻟﻦ ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﺟﺪﻳﺪة‪.‬‬

‫وزارة اﻟﺘﺠـﺎرة ﻣﺰﻳـﺪا ً ﻣـﻦ اﻟﺼﻼﺣﻴـﺎت ﰲ‬ ‫إﻳﻘﺎع اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت اﻤﺒﺎﴍة ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻤﺮاﻗﺒﺔ‬ ‫اﻷﺳـﻮاق واﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣـﻦ ﺧﻠﻮﻫﺎ ﻣـﻦ اﻟﺒﻀﺎﺋﻊ‬ ‫اﻤﻐﺸﻮﺷـﺔ‪ .‬وأﻛﺪ اﻟﻮزﻳﺮ اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ أن ﺗﺤﺴﻦ‬ ‫ﺟـﻮدة اﻤﻨﺘﺠـﺎت ﻳﺘﻄﻠﺐ ﺗﺴـﻬﻴﻞ إﺟﺮاءات‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ وﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻷﻓﻀﻞ ﻟﻠﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن اﻤﺆﺗﻤـﺮ ﻳﺘﺰاﻣﻦ ﻣﻊ‬ ‫ﺟﺎﺋـﺰة اﻹﻧﺠﺎز ﻟﻠﻤﻌﺎﻣﻼت اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ واﻟﺘﻲ‬ ‫أﻃﻠﻘﺖ أﻣﺲ وﺗﻬﺘﻢ ﺑﺠﻮدة اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﻘﺪﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ واﻟﺘﻲ ﺗﺘﻨﺎﻓـﺲ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ .‬وأﻓـﺎد أن ﻗﺮار ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء اﻟﺼـﺎدر ﺑﺨﺼﻮص ﻧﻘـﻞ اﻤﺼﺎﻧﻊ‬

‫ﻟﺨـﺎرج اﻤـﺪن وﺗﻮﻓـﺮ اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻟﻬﺎ‬ ‫أﺗـﻰ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﺧﺪﻣﺔ أﻓﻀـﻞ ﻟﻠﻤﺼﺎﻧﻊ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫أن اﻤﺼﺎﻧـﻊ اﻤﻠﺘﺰﻣﺔ ﺑﺎﻤﻌﺎﻳـﺮ اﻟﺒﻴﺌﻴﺔ واﻟﺘﻲ‬ ‫ﻻ ﻳﺸـﻜﻞ وﺟﻮدﻫـﺎ ﺗﺄﺛـﺮا ً ﺑﻴﺌﻴـﺎ ً ﺳـﺘﺒﻘﻰ‬ ‫وﺳﺘﺴـﺘﻤﺮ ﰲ ﻣﻮاﻗﻌﻬـﺎ‪ ،‬أﻣﺎ اﻤﺼﺎﻧـﻊ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻟﻬـﺎ آﺛﺎر ﺑﻴﺌﻴـﺔ وﺗﺤﺘﺎج إﱃ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻓﺴـﻴﺘﻢ‬ ‫اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻟﺠﻨﺔ ﻣﺸـﻜﻠﺔ ﻟﺪراﺳـﺔ‬ ‫أوﺿـﺎع اﻤﺼﺎﻧـﻊ ووﺿـﻊ ﺧﻄـﺔ ﻟﻨﻘﻠﻬﺎ إﱃ‬ ‫داﺧﻞ اﻤﺪن اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬ﻗﺎل ﻛﺒﺮ ﻣﻬﻨـﺪﳼ أراﻣﻜﻮ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻤﻬﻨﺪس أﺣﻤﺪ اﻟﺨﻮﻳﻄﺮ‪ ،‬إن ﻫﻨﺎك‬ ‫أرﺑﻌﺔ ﺗﺤﺪﻳﺎت رﺋﻴﺴﻴﺔ ﺗﻮاﺟﻪ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﺠﻮدة‬

‫ﰲ ﺻﺪارﺗﻬـﺎ ﺷـﺢ اﻷﻳـﺪى اﻟﻌﺎﻣﻠـﺔ اﻤﺪرﺑﺔ‪،‬‬ ‫ﻋﺪم ﺟﺪﻳﺔ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﰲ اﻟﺘﻘﻨﻴـﺎت اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‬ ‫ﻟﺮﻓـﻊ ﻛﻔﺎءة اﻟﺠـﻮدة وﺧﻔـﺾ اﻤﺼﺎرﻳﻒ‪،‬‬ ‫اﻧﻌـﺪام اﻟﻮﻋﻰ اﻟﻜﺎﰲ ﺑﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﺠﻮدة‪ .‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً‬ ‫أن اﻟﺠـﻮدة أﺻﺒﺤﺖ اﻟﺤﻠﻘـﺔ اﻤﻔﻘﻮدة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻨﻬﺎ اﻟﺠﻤﻴﻊ وﻏﻴﺎﺑﻬﺎ ﻳﺆدى إﱃ ﻓﺸـﻞ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‪ ،‬وأﻓﺎد أن ﺗﻄﺒﻴـﻖ ﻣﻌﺎﻳﺮ اﻟﺠﻮدة‬ ‫ﰲ اﻤﻨﺘﺠـﺎت واﻟﺨﺪﻣـﺎت ﴐورة ﻟﺘﻤﻜـﻦ‬ ‫اﻤﻨﺘﺠﺎت اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻣﻦ اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ ﰲ اﻷﺳـﻮاق‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ وﺗﻌﺰﻳﺰ ﻧﻤﻮ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻮﻃﻨﻰ‪ ،‬ودﻋﺎ‬ ‫ﻟﺠﻌـﻞ اﻟﺠـﻮدة ﺧﻴـﺎرا ً أﺳﺎﺳـﻴﺎ ً ﰲ ﻣﺠﺎﻻت‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ واﻟﺨﺎﺻﺔ‪.‬‬


‫ﻳﻮﺟﻪ ﺑﺴﺮﻋﺔ اﺳﺘﻴﺮاد ‪ ١٠‬ﻣﻼﻳﻴﻦ ﻃﻦ إﺳﻤﻨﺖ وإﻧﺸﺎء ‪ ٤‬ﻣﺼﺎﻧﻊ ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫اﻟﻤﻠﻚ ﱢ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ـ واس‬

‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬

‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫أﺻـﺪر ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺗﻮﺟﻴﻬـﺎت ﻋﺎﺟﻠـﺔ‬ ‫ﻤﻌﺎﻟﺠـﺔ اﻟﻄﻠﺐ اﻤﺘﺰاﻳﺪ ﻋﲆ اﻹﺳـﻤﻨﺖ وﺗﺄﻣﻴﻨﻪ‬

‫ﻟﺠﻤﻴـﻊ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﰲ ﻇـﻞ اﻟﻨﻤـﻮ اﻟﻌﻤﺮاﻧـﻲ‬ ‫اﻤﻄـﺮد‪ ،‬وﻣﺎ ﺗـﻢ اﻋﺘﻤﺎده ﻣﻦ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﻟﻠﺒﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫أوﺿﺢ وزﻳﺮ اﻟﺘﺠـﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺗﻮﻓﻴﻖ اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ أن اﻟﺘﻮﺟﻴﻪ اﻟﻜﺮﻳﻢ ﺳـﻴﻨﻬﻲ ﻣﺎ‬

‫ﻳﺸﻬﺪه اﻟﺴﻮق اﻤﺤﲇ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻣﻦ ﺷﺢ ﰲ اﻹﺳﻤﻨﺖ‬ ‫ﺑﺈﻟـﺰام ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﺼﺎﻧـﻊ ﺑﴪﻋـﺔ اﺳـﺘﺮاد ﻣﺎ‬ ‫إﺟﻤﺎﻟﻴﻪ ‪ 10‬ﻣﻼﻳﻦ ﻃﻦ إﺿﺎﻓﻴﺔ ﻣﻦ اﻹﺳﻤﻨﺖ‪،‬‬ ‫ﻟﺘﻐﻄﻴـﺔ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت أﺳـﻮاﻗﻬﺎ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﺎ‬ ‫ﺗﻨﺘﺠـﻪ ﺣﺎﻟﻴـﺎً‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻳﺘﻀﻤﻦ ﺣﻠـﻮﻻ ً ﻃﻮﻳﻠﺔ‬

‫‪22‬‬

‫اﻷﺟﻞ ﻟﺘﻠﺒﻴﺔ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺴﻨﻮات اﻤﻘﺒﻠﺔ ﺑﴪﻋﺔ‬ ‫إﻧﺸـﺎء ﺛﻼﺛﺔ إﱃ أرﺑﻌﺔ ﻣﺼﺎﻧﻊ ﺟﺪﻳﺪة وﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﻋﺎﺟﻞ ﺑﻄﺎﻗﺔ إﻧﺘﺎﺟﻴﺔ ‪ 12‬ﻣﻠﻴﻮن ﻃﻦ ﺳـﻨﻮﻳﺎً‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أﻧﻪ ﺗـﻢ اﻋﺘﻤﺎد ﻣﺒﻠﻎ ﺛﻼﺛـﺔ ﻣﻠﻴﺎرات رﻳﺎل‬ ‫ﻟﺪﻋﻢ ﻫﺬا اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻤﺪة ﺛﻼث ﺳﻨﻮات‪.‬‬

‫د‪ .‬ﺗﻮﻓﻴﻖ اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪7‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪17‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (500‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﻮﺿﺢ آﻟﻴﺎت اﻻﺳﺘﻴﺮاد ﻟﻤﺼﺎﻧﻊ اﻟﻤﻘﺮن‪ :‬اﻟﻤﻮاﻧﺊ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻴﺴﺖ ﻣﻬﻴﺄة ﻻﺳﺘﻘﺒﺎل‬ ‫وزارة اﻟﺘﺠﺎرة ﱢ‬ ‫ﻋﺸﺮة ﻣﻼﻳﻴﻦ ﻃﻦ إﺳﻤﻨﺖ‪ ..‬واﻟﺘﻮﺳﻊ اﻟﺤﻞ ا™ﻓﻀﻞ‬ ‫ا«ﺳﻤﻨﺖ ﻓﻲ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ا™ﺳﺒﻮع اﻟﻤﻘﺒﻞ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﻌﺪ اﻟﻌﺮﻳﺞ‬ ‫ﻛﺸـﻒ اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﻌﺎم ﻟﴩﻛﺔ إﺳـﻤﻨﺖ‬ ‫ﻳﻨﺒﻊ اﻟﺪﻛﺘﻮر أﺣﻤﺪ زﻗﻴﻞ ﻟـ«اﻟﴩق«‪،‬‬ ‫أن وزارة اﻟﺘﺠﺎرة ﺳـﺘﻌﻘﺪ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت‬ ‫ﻣﻄﻮﻟـﺔ ﻣـﻊ اﻟﺠﻨﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﴩﻛﺎت‬ ‫ﻣﺼﺎﻧـﻊ اﻹﺳـﻤﻨﺖ‪ ،‬اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﻘﺒﻞ‪،‬‬ ‫ﻟﺒﺤـﺚ آﻟﻴﺎت اﺳـﺘﺮاد ‪ 10‬ﻣﻼﻳـﻦ ﻃﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻹﺳـﻤﻨﺖ وإﻳﻀﺎﺣﺎت ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ اﻷﻣﺮ اﻤﻠﻜﻲ‬

‫اﻟﻜﺮﻳـﻢ ﺣﻮل اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ وﺑﻨـﻮد دﻋﻢ اﻤﺼﺎﻧﻊ‬ ‫اﻟﺒﺎﻟﻐـﺔ ‪ 3‬ﻣﻠﻴـﺎرات رﻳـﺎل ﻟﺒـﺪء ﻋﻤﻠﻴـﺎت‬ ‫اﻻﺳـﺘﺮاد‪ .‬وأﺿـﺎف أن اﻟﺘﻮﺟﻴﺔ اﻤﻠﻜﻲ ﺟﺎء‬ ‫ﻟﻀﺒﻂ اﻟﺴـﻮق وﺗﻬﺪﺋﺔ اﻷﺳـﻌﺎر‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ‬ ‫أن إﻧﺸـﺎء ﻣﺼﺎﻧـﻊ ﺟﺪﻳـﺪة وﺗﻮﻓـﺮ اﻟﻮﻗﻮد‬ ‫اﻟﻼزم ﻟﺘﻮﺳﻌﺎت اﻤﺼﺎﻧﻊ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﺳﻴﻀﻌﺎن‬ ‫ﺣﺪا ً ﻟﻨﻘﺺ ﻣﻮاد اﻹﺳﻤﻨﺖ ﰲ اﻷﺳﻮاق ‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑﻊ زﻗﻴـﻞ إن اﻤﺼﺎﻧﻊ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ رﻓﻌﺖ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت اﻹﻧﺘﺎج ﰲ اﻟﺴـﻨﻮات اﻤﺎﺿﻴﺔ إﱃ‬

‫ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت ﻗﻴﺎﺳﻴﺔ وﺳـﺤﺒﺖ ﻛﻤﻴﺎت ﻛﺒﺮة‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺨﺰوﻧﺎت اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻟﺘﻐﻄﻴﺔ اﻟﻄﻠﺐ‬ ‫اﻤﺘﺰاﻳـﺪ ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﻄﻔـﺮة اﻻﻧﺸـﺎﺋﻴﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﻌﻴﺸﻬﺎ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺳﻮاء اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ أو اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫واﻷﻓﺮاد‪.‬‬ ‫ﻣﺸـﺪدا ً ﻋﲆ أن اﻷزﻣﺎت اﻟﺘﻲ ﺷﻬﺪﺗﻬﺎ ﺗﻌﻮد‬ ‫إﱃ اﺳـﺘﻤﺮار ﺗﻄﻮراﻟﻄﻠـﺐ إﱃ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت‬ ‫ﺗﻌﺎدل ﺣﺠﻢ اﻹﻧﺘﺎج ﰲ أﻏﻠﺐ اﻤﺼﺎﻧﻊ وﻷﻛﺜﺮ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃﻖ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬

‫ﻣﺴﺆوﻟﻮ اﻟﺸﺮﻛﺎت‪ ١٠ :‬ﻣﻼﻳﻴﻦ ﻃﻦ‬ ‫ﻟﻦ ﺗﻜﻔﻲ ﺣﺎﺟﺔ اﻟﺴﻮق اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺤﻤﺮي‪،‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻓﻀﻞ اﻟﻠﻪ‬ ‫أﻛﺪ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي وﻋﻀﻮ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﴍﻛﺔ إﺳـﻤﻨﺖ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻢ اﻤﻬﻨﺪس ﻋﻤﺮ اﻟﻌﻤﺮ‪،‬‬ ‫أن اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺤﺎﺟﺔ ﻟﻜﻤﻴﺎت‬ ‫ﻛﺒﺮة ﻣﻦ اﻹﺳـﻤﻨﺖ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ أﻧﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻓﻀﻞ ﺗﻮﺳـﻴﻊ ﻣﺼﺎﻧﻊ اﻹﺳـﻤﻨﺖ‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ وزﻳـﺎدة إﻧﺘﺎﺟﻬـﺎ اﻟﻴﻮﻣﻲ‪،‬‬ ‫ﻋـﲆ إﻧﺸـﺎء ﻣﺼﺎﻧـﻊ ﺟﺪﻳـﺪة‪ ،‬ﻷن‬ ‫اﻻﻗـﱰاح اﻷﺧـﺮ ﺳﻴﺴـﺘﻐﺮق وﻗﺘـﺎ‬ ‫وﺟﻬـﺪا وﻣـﺎﻻً‪ .‬وأﺿـﺎف اﻟﻌﻤﺮ ﻟـ‬ ‫»اﻟـﴩق« أن »اﻟﻌـﺮض واﻟﻄﻠـﺐ‬ ‫وﻧﻮﻋﻴﺔ اﻤﻨﺘﺞ ﻫﻮ ﻣﻦ ﺳﻴﺤﺪد اﻟﺪول‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳﻴﺘﻢ اﻻﺳﺘﺮاد ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ‬ ‫أن ﺳـﺪ ﺣﺎﺟﺔ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻜﻦ ﻟﻠﻤﻨﺘﺞ‪،‬‬ ‫ﺳـﻴﻤﻨﻊ اﻟﺘﻼﻋﺐ ﺑﺎﻷﺳـﻌﺎر ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻛﺒـﺮ‪ .‬وأﺿـﺎف أن »اﻟﻜﻤﻴـﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳﺘﺴـﺘﻮردﻫﺎ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺳﻬﻞ ﺗﻮﻓﺮﻫﺎ‬ ‫ﺳـﻮاء ﻛﺎﻧـﺖ ﻣـﻦ دول ﻗﺮﻳﺒـﺔ أو‬ ‫ﺑﻌﻴﺪة‪ ،‬ﻣﺜﻞ اﻟﺼـﻦ وإﻳﺮان وﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﻫﺬه اﻷﻣﻮر ﻳﺤﺪدﻫﺎ ﺳﻌﺮ اﻟﺴﻮق«‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ ﻗـﺎل اﻤﻬﻨـﺪس ﻣﺤﻤﺪ‬

‫م‪ .‬ﻋﻤﺮ اﻟﻌﻤﺮ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴـﻞ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ ﰲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻐـﺮف‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬إن اﻟﻠﺠﻨـﺔ ﻃﻠﺒـﺖ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺘﺪﺧﻞ ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ‬ ‫ووﺿـﻊ ﺳـﻌﺮ ﺗﻘﺪﻳـﺮي ﻟﻠﻤـﻮاد‬ ‫اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ‪ .‬وأﺿﺎف أن اﻟﻠﺠﻨﺔ ﺗﻄﻤﺢ‬ ‫ﰲ أن ﻳﻜﻮن ﻫﻨﺎك دﻋﻢ ﻣﻦ اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻤﺸﱰﻛﺔ ﺧﺎرج اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺑﺤﻴـﺚ ﺗﻜﻮن ﻟﻬﺎ اﻷوﻟﻮﻳـﺔ ﰲ اﻟﺪﻋﻢ‬ ‫ﻷزﻣـﺔ اﻹﺳـﻤﻨﺖ‪ ،‬وﻣﺜـﻞ ﴍﻛﺎت‬ ‫اﻹﺳـﻤﻨﺖ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﻤـﻞ ﰲ اﻟـﴩق‬ ‫اﻷوﺳﻂ وﻣﻼﻛﻬﺎ ﺳﻌﻮدﻳﻮن‪ .‬وأوﺿﺢ‬

‫اﻟﺨﻠﻴـﻞ أن ﻫﻨـﺎك وﻓﺮة إﺳـﻤﻨﺖ ﰲ‬ ‫دوﻟـﺔ اﻷردن ﻳﻤﻜﻦ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﺗﻮﻓﺮ ﻛﻤﻴﺎت ﻟﻠﺴـﻮق اﻟﺴﻌﻮدي‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ دول اﻟﺨﻠﻴـﺞ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﻮﺟﺪ ﺑﻬﺎ ﻣﺼﺎﻧﻊ ﻟﻺﺳﻤﻨﺖ‪ .‬وﻃﺎﻟﺐ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴـﻞ ﴍﻛﺎت اﻹﺳـﻤﻨﺖ اﻻﻟﺘـﺰام‬ ‫ﺑﺎﻷﺳـﻌﺎر وﻋـﺪم اﺳـﺘﻐﻼل اﻷزﻣﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﻓﻬﺪ اﻟﺤﻤـﺎدي ﻣﺪﻳﺮ ﻗﻄﺎع‬ ‫اﻤﻘﺎوﻟﻦ ﰲ ﻏﺮﻓﺔ اﻟﺮﻳﺎض أن اﻟﻘﺮار‬ ‫ﺳـﻠﻴﻢ ﻻﺳـﺘﺮاد ﻋـﴩة ﻣﻼﻳﻦ ﻃﻦ‬ ‫ﻹﻏـﺮاق اﻟﺴـﻮق‪ ،‬وﻗـﺎل‪ :‬أﺗﻤﻨـﻰ أﻻ‬ ‫ﻳﺠﺪ اﻤﻘﺎوﻟـﻮن ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ أي ﻧﻘﺺ‬ ‫ﰲ اﻹﺳـﻤﻨﺖ أو اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‪ ،‬وأﺷـﺎر إﱃ‬ ‫أن اﻤﻘﺎوﻟـﻦ ﻣﺒﺘﻬﺠـﻮن ﻣـﻦ ﻗﺮار‬ ‫اﻤﻠﻚ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺴﺒﺐ اﻟﻌﻘﻮد واﻟﴩوط‬ ‫اﻟﺠﺰاﺋﻴﺔ ﰲ ﺣﺎل ﺗﺄﺧﺮت ﻣﺸﺎرﻳﻌﻬﻢ‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ اﻷزﻣﺔ‪ .‬وﻗـﺎل أﻳﻀﺎ »اﻤﻼﻳﻦ‬ ‫اﻟﻌـﴩة ﻻ ﺗﻐﻄﻲ اﺣﺘﻴﺎج اﻟﺴـﻮق‪،‬‬ ‫ﻓﻤﺼﺎﻧـﻊ اﻹﺳـﻤﻨﺖ ﺗﻨﺘـﺞ ﺳـﺘﻦ‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن ﻃﻦ ﺳﻨﻮﻳﺎ وﺑﺈﻣﻜﺎن ﴍﻛﺘﻦ‬ ‫ﻋﻘﺎرﻳﺘﻦ اﺳـﺘﻬﻼك اﻤﻼﻳﻦ اﻟﻌﴩة‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳـﻴﺘﻢ اﺳﺘﺮادﻫﺎ«‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ أن‬ ‫اﻟﻜﻤﻴﺎت اﻤﺴﺘﻮردة ﺳﺘﻌﺰز اﻻﻛﺘﻔﺎء‬ ‫اﻟﺬاﺗﻲ ﰲ اﻷﺳﻮاق اﻟﺼﻐﺮة‪.‬‬

‫إﻧﺘﺎج ﺷﺮﻛﺎت‬ ‫اﺳﻤﻨﺖ‬ ‫إﻧﺘﺎج‬

‫اﻟﺴﻨـــــﺔ‬ ‫‪2002‬‬

‫‪23332‬‬

‫‪2003‬‬

‫‪24560‬‬

‫‪2004‬‬

‫‪26197‬‬

‫‪2005‬‬

‫‪26536‬‬

‫‪2006‬‬

‫‪27913‬‬

‫‪2007‬‬

‫‪31058‬‬

‫‪2008‬‬

‫‪29656‬‬

‫‪2009‬‬

‫‪31976‬‬

‫‪2010‬‬

‫‪34309‬‬

‫‪2011‬‬

‫‪38290‬‬

‫‪2012‬‬

‫‪53303‬‬ ‫)أﻟﻒ ﻃﻦ(‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ ﻣﻄﺮ‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫آل ﺳﻠﻄﺎن‪ ،‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬ ‫أﻛـﺪ رﺋﻴـﺲ ﻟﺠﻨـﺔ اﻹﺳـﻤﻨﺖ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر زاﻣﻞ اﻤﻘﺮن‬ ‫أن اﻷﻣـﺮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻟﻜﺮﻳـﻢ اﻟﺬي‬ ‫ﺻـﺪر أﻣـﺲ ﺑﺨﺼـﻮص إﻟﺰام‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺼﺎﻧﻊ‪ ،‬ﺑﺎﺳـﺘﺮاد ﻣﺎ إﺟﻤﺎﻟﻴﻪ‬ ‫ﻋـﴩة ﻣﻼﻳـﻦ ﻃـﻦ ﻣـﻦ اﻹﺳـﻤﻨﺖ‪،‬‬ ‫ﺳـﻴﺤﻞ ﺟﺰءا ً ﻣﻦ اﻷزﻣﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً ان‬ ‫ﺿﻌـﻒ ﺟﺎﻫﺰﻳـﺔ اﻤﻮاﻧﺊ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻻﺳﺘﺮاد ﺗﻠﻚ اﻟﻜﻤﻴﺎت اﻟﻬﺎﺋﻠﺔ‪ ،‬وﻧﻘﺺ‬ ‫ﻛﻤﻴـﺎت اﻹﺳـﻤﻨﺖ ﻋﺎﻤﻴﺎ ً ﻟـﺪى اﻟﺪول‬ ‫اﻤﺼﻨﻌـﺔ ﻣﺜﻞ اﻟﺼـﻦ وﻏﺮﻫـﺎ أﺑﺮز‬ ‫اﻻﺷـﻜﺎﻟﻴﺎت‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أن ﺑﻨـﺎء ﻣﺼﺎﻧـﻊ‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪة‪ ،‬ﺳﻴﺴـﺘﻐﺮق أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ﻋﺎم‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺪدا ً ﻋﲆ أن اﻟﺤﻞ اﻷﺳﻠﻢ واﻷﴎع‪،‬‬ ‫ﻫـﻮ اﻟﺴـﻤﺎح ﻟﻠﻤﺼﺎﻧـﻊ اﻤﻮﺟـﻮدة‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻮﺳـﻊ«‪ .‬وﻗـﺎل‪ :‬ﺗﻘﺪﻣـﺖ ﴍﻛﺎت‬ ‫اﻹﺳﻤﻨﺖ ﺑﻄﻠﺒﺎت »ﺗﻮﺳﻊ« ﰲ ﺧﻄﻮط‬ ‫اﻹﻧﺘـﺎج ﻣﻨـﺬ ﻋـﴩ ﺳـﻨﻮات ﻤﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫ﺷـﺢ اﻟﺴـﻮق‪ ،‬إﻻ أﻧﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﺤﺼﻞ ﻋﲆ‬ ‫إذن وزارة اﻟﺒـﱰول ﰲ ﺗﻮﻓﺮ »اﻟﻮﻗﻮد«‬ ‫اﻟـﻼزم‪ ،‬ﻣﺸـﺮًا إﱃ أن اﻻﺳـﺘﺮاد ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺨﺎرج ﺳـﻴﻜﻠﻒ اﻟﺪوﻟﺔ زﻳﺎدة ﻗﺪرﻫﺎ‬ ‫‪ 6‬رﻳﺎﻻت ﻋﲆ اﻹﻧﺘﺎج اﻤﺤﲇ اﻟﺒﺎﻟﻎ ‪14‬‬ ‫رﻳـﺎﻻ ً ﰲ اﻟﻜﻴﺲ اﻟﻮاﺣـﺪ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤً ﺎ أﻧﻪ‬

‫أزﻣﺔ اﻹﺳﻤﻨﺖ ﻣﺎزاﻟﺖ ﻗﺎﺋﻤﺔ‬ ‫ﻟﻮ ﺗﻢ اﻋﺘﻤﺎد ﺗﻮﺳـﻴﻊ ﻃﺎﻗﺔ اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫ﻤﺎ ﺣﺪﺛﺖ اﻷزﻣﺎت اﻤﺘﻜﺮرة ﻟﻺﺳﻤﻨﺖ‪.‬‬ ‫واﺳﺘﺸـﻬﺪ اﻤﻘـﺮن ﺑﴩﻛـﺔ ﻳﻨﺒـﻊ‬ ‫ﻟﻺﺳـﻤﻨﺖ ﻋﻨﺪﻣـﺎ درﺳـﺖ اﺣﺘﻴـﺎج‬ ‫اﻟﺴـﻮق وأدرﻛـﺖ ﺣﺠـﻢ اﻟﻄﻠﺐ ﻋﲆ‬ ‫اﻹﺳﻤﻨﺖ‪ ،‬وأﻧﺸـﺄت ﺧﻂ إﻧﺘﺎج ﺟﺪﻳﺪا‬ ‫ورﻓﻀـﻮا ﻣﻨﺤﻬـﺎ »اﻟﻮﻗـﻮد« اﻟـﻼزم‬ ‫ﻟﻠﺘﺸﻐﻴﻞ ﺑﺤﺠﺔ أﻧﻬﺎ ﻻ ﺗﻤﻠﻚ اﻹذن ﻣﻦ‬ ‫وزارة اﻟﺒﱰول‪ ،‬ﻟﻜـﻦ ﻣﻊ ﺗﺰاﻳﺪ اﻷزﻣﺔ‬ ‫ﺗﻢ ﻣﻨﺤﻬﺎ اﻟﻮﻗﻮد ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺆﻗﺖ‪ ،‬وﺗﻢ‬ ‫ﺗﺪارﻛﻬـﺎ ﰲ ﺣﻴﻨﻬـﺎ‪ .‬وأﻛـﺪ اﻤﻘﺮن أن‬ ‫اﻟﴩﻛﺎت ﻻ ﺗﺨﻠـﻖ اﻷزﻣﺎت‪ ،‬وإﺟﻤﺎﱄ‬ ‫إﻧﺘـﺎج ﺟﻤﻴـﻊ اﻟـﴩﻛﺎت ﻳﺒﻠـﻎ ‪167‬‬ ‫أﻟﻒ ﻃﻦ ﻳﻮﻣﻴﺎ ﺑﻤﻌـﺪل أرﺑﻌﺔ ﻣﻼﻳﻦ‬

‫ﻃﻦ ﺷـﻬﺮﻳًﺎ‪ .‬وأﺿﺎف اﻤﻘﺮن »ﻟﻢ ﻳﺮد‬ ‫أي ﺗﻔﺼﻴـﻞ ﻟﻠﺨـﱪ ﻟﻴﻮﺿـﺢ اﻟﻜﻴﻔﻴﺔ‬ ‫واﻟﻄﺮﻳﻘـﺔ اﻟﺘﻲ ﺳـﻴﺘﻢ ﺑﻬﺎ اﺳـﺘﺮاد‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻜﻤﻴـﺎت‪ ،‬ﻟﺬا ﻣﻦ اﻟﺼﻌﺐ اﻟﺘﻨﺒﺆ‬ ‫ﺑﺎﺳـﺘﻔﺎدة اﻟﺴـﻮق ﻣـﻦ ﺗﻠـﻚ اﻷواﻣﺮ‬ ‫اﻤﻠﻜﻴـﺔ‪ ،‬وﻫـﺬا ﻳﺘﻄﻠـﺐ اﻟﺠﻠﻮس ﻣﻊ‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﰲ وزارة اﻟﺘﺠـﺎرة ﻤﻌﺮﻓﺔ‬ ‫ﺗﻔﺎﺻﻴـﻞ اﻟﺪﻋـﻢ وﻛﻴﻔﻴﺔ اﻻﺳـﺘﺮاد‪،‬‬ ‫وﻫﻞ ﺳـﺘﻜﻮن ﻣﻘﺴـﻤﺔ ﻋﲆ ﺳـﻨﺔ أم‬ ‫ﺛﻼﺛـﺔ أﻋـﻮام«‪ .‬وأوﺿـﺢ اﻤﻘـﺮن أن‬ ‫اﻟﺤـﻞ اﻷﻓﻀـﻞ واﻷﴎع ﻟﺤـﻞ أزﻣـﺔ‬ ‫اﻹﺳﻤﻨﺖ اﻟﺤﺎﺻﻠﺔ‪ ،‬اﻟﺴﻤﺎح ﻟﻠﻤﺼﺎﻧﻊ‬ ‫اﻤﻮﺟﻮدة ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﺑﺎﻟﺘﻮﺳـﻊ وإﻣﺪادﻫﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻮﻗﻮد‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﻣـﻊ ﺗﻮاﻓﺮ اﻟﺨﱪة‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺴﻦ(‬ ‫واﻟﺪﻋﻢ اﻟﻜﺎﰲ ﻟﺪﻳﻬﺎ‪ ،‬ﻷﻧﻬﺎ ﰲ اﻷﺳـﺎس‬ ‫ﻣﻬﻴﺄة وﺟﺎﻫﺰة ﻟﻠﺘﻮﺳـﻊ‪ ،‬وﻻ ﻳﻨﻘﺼﻬﺎ‬ ‫ﺳـﻮى اﻟﻮﻗـﻮد‪ ،‬وﻟـﻦ ﻳﺴـﺘﻐﺮق ذﻟﻚ‬ ‫ﻣﺪة زﻣﻨﻴﺔ ﻃﻮﻳﻠـﺔ ﻛﻤﺎ ﻫﻮ اﻟﺤﺎل ﻣﻊ‬ ‫ﺑﻨﺎء اﻤﺼﺎﻧﻊ اﻟﺠﺪﻳﺪة«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن‬ ‫»اﻻﺳـﺘﺮاد ﻟﻴﺲ ﺑﺎﻟﺴﻬﻞ ﻟﻌﺪم ﺗﻮاﻓﺮ‬ ‫أﻋﺪاد اﻟﺴـﻔﻦ اﻟﻜﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬وﻻرﺗﻔﺎع ﻛﻠﻔﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻮرد ﻋﻦ اﻤﺤﲇ ﺑﺄﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﻣﺎﺋﺔ‬ ‫رﻳﺎل ﻟﻠﻄـﻦ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺣﺪد ﺳـﻌﺮ اﻟﻄﻦ‬ ‫اﻤﺤﲇ ﺑــ ‪ 240‬رﻳـﺎﻻ ً ﻟﻠﻄﻦ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ‬ ‫ﻳﺼﻞ ﺳﻌﺮ اﻤﺴـﺘﻮرد ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪360‬‬ ‫رﻳﺎﻻ ً ﻟﻠﻄﻦ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻧﻘﻄﺔ ﻣﻬﻤﺔ‬ ‫ﻏﺮ ﺟﺎﻫﺰﻳﺔ اﻤﻮاﻧﺊ‪ ،‬وﻫﻲ ﻋﺪم ﺗﻮاﻓﺮ‬ ‫ﻛﻤﻴﺎت ﻛﺎﻓﻴﺔ ﻣﻦ اﻹﺳﻤﻨﺖ ﻋﺎﻤﻴﺎً‪.‬‬

‫اﻟﻤﻮاﻧﺊ‪ :‬ﻣﺴﺘﻌﺪون ﻟﻤﻨﺎوﻟﺔ ا«ﺳﻤﻨﺖ اﻟﻤﺴﺘﻮرد‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﻌﺪ اﻟﻌﺮﻳﺞ‬ ‫أﻛـﺪ رﺋﻴﺲ اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻧﺊ‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒـﺪ اﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺘﻮﻳﺠـﺮي‬ ‫ﻟـ«اﻟﴩق«‪ ،‬أن ﻛﺎﻓﺔ اﻤﻮاﻧﻰ ﻣﺴـﺘﻌﺪة‬ ‫ﻟﻠﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣـﻊ ﺟﻤﻴﻊ ﻛﻤﻴﺎت اﻹﺳـﻤﻨﺖ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ ﻣـﺪ اﻟﺴـﻮق اﻤﺤـﲇ‬ ‫ﺑﺎﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻟﻼزﻣﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ ﺗﻮﺟﻴﻬﺎت‬ ‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﻤﻌﺎﻟﺠـﺔ اﻟﻄﻠـﺐ اﻤﺘﺰاﻳـﺪ ﻋﲆ‬ ‫اﻹﺳـﻤﻨﺖ وﺗﺄﻣﻴﻨﻪ ﻟﺠﻤﻴـﻊ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﰲ ﻇﻞ‬ ‫اﻟﻨﻤـﻮ اﻟﻌﻤﺮاﻧﻲ اﻤﻀﻄﺮد‪ ،‬وﻣـﺎ ﺗﻢ اﻋﺘﻤﺎده‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﻟﻠﺒﻨﻴـﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴـﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﺳـﺘﺮاد ‪ 10‬ﻣﻼﻳـﻦ ﻃـﻦ إﺿﺎﻓﻴـﺔ ﻟﺴـﺪ‬ ‫اﻟﻄﻠﺐ‪ .‬وأﺑـﺎن أن إﻣﻜﺎﻧﻴـﺎت اﻤﻮاﻧﺊ ﴍﻳﻚ‬ ‫ﻓﺎﻋـﻞ ﰲ دﻋـﻢ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫واﻟﺤﺮﻛـﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن اﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫ﻧﺠﺤـﺖ ﰲ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﻜﻒء واﻷﻣﺜـﻞ ﻣﻊ اﻟﻨﻤﻮ‬

‫ﻏﺮ اﻟﻌـﺎدي ﰲ ﺣﺮﻛﺔ اﻤﻨﺎوﻟﺔ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻮاﻧـﺊ‪ .‬وأﻓﺎد اﻟﺘﻮﻳﺠـﺮي أن ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﻮاﻧﺊ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ وﺻﻠﺖ ﻓﻴﻬﺎ ﻧﺴـﺐ اﻟﻨﻤﻮ‬ ‫إﱃ ‪ %80‬دون إﺷـﻜﺎﻟﻴﺎت ﻣﻤـﺎ ﻳﻌﻜـﺲ‬ ‫اﻟﻘـﺪرات وﺟﺎﻫﺰﻳـﺔ واﺳـﺘﻌﺪاد اﻤﺆﺳﺴـﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﺗﻮﺟﻴﻬـﺎت اﻟﻘﻴـﺎدة‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﺮاد اﻹﺳﻤﻨﺖ اﻤﻌﺎﻟﺞ ﺳﻮاء ﻛﺎن اﻟﺴﺎﺋﺐ‬ ‫أو اﻤﻜﻴﺲ ﺳـﻴﺘﻢ وﻓﻖ آﻟﻴﺔ ﻣﻤﻨﻬﺠﺔ ﺗﻀﻤﻦ‬ ‫ﴎﻋﺔ اﻷداء وﺟﻮدﺗﻪ‪.‬‬

‫ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺬﻫﺐ‪ :‬رﻓﺾ ﺑﻴﻊ اﻟﺬﻫﺐ ﺑﺴﻌﺮ اﻟﺸﺎﺷﺔ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﺻﺮﻳﺤﺔ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬ ‫اﻋﺘـﱪ ﻣﺨﺘﺼـﻮن ﰲ اﻤﻌـﺎدن‬ ‫اﻟﺜﻤﻴﻨـﺔ‪ ،‬أن اﻣﺘﻨـﺎع اﻟﺘﺠﺎر ﻋﻦ‬ ‫ﺑﻴـﻊ اﻟﺬﻫـﺐ ﺑﺴـﻌﺮ اﻟﺸﺎﺷـﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔـﺔ ﴏﻳﺤـﺔ‪ ،‬وﻃﺎﻟﺒـﻮا‬ ‫اﻤﺴـﺘﻬﻠﻜﻦ ﺑﻌـﺪم اﻟﺮﺿـﻮخ‬ ‫ﻟﻠﺘﺠﺎر اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺮﻓﻀﻮن ﺑﻴﻊ اﻤﺸﻐﻮﻻت‬ ‫اﻟﺬﻫﺒﻴـﺔ ﺑﺎﻷﺳـﻌﺎر اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﻟﻠﺬﻫﺐ‪.‬‬ ‫وأدى اﻻﻧﺨﻔﺎض اﻟﺤﺎد اﻟﺬي ﺗﺸـﻬﺪه‬ ‫أﺳـﻌﺎر ﺑﻴﻊ اﻟﺬﻫﺐ ﻋﺎﻤﻴـﺎ ً إﱃ اﻧﺘﻌﺎش‬ ‫اﻷﺳـﻮاق اﻤﺤﻠﻴـﺔ‪ ،‬ﻣـﻊ ﻗـﺮب ﻣﻮﻋـﺪ‬ ‫اﻟﺼﻴـﻒ واﻟﺰواﺟـﺎت‪ ،‬وﻳﺘﺰاﻣـﻦ ذﻟﻚ‬ ‫ﻣﻊ وﻓـﻮد أﻋﺪاد ﻛﺒﺮة ﻣـﻦ اﻤﻌﺘﻤﺮﻳﻦ‬ ‫ﻋﲆ ﺟـﺪة وﻣﻜﺔ واﻤﺪﻳﻨـﺔ ﺧﻼل اﻷﻳﺎم‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أدت ﻟﺤـﺮة ﺑﻌـﺾ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺠـﺎر اﻟﺬﻫـﺐ ﺣـﻮل ﺣﻘﻴﻘﺔ ﻫﺬا‬ ‫اﻻﻧﺨﻔﺎض اﻟﺬي وﺻﻞ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪%20‬‬ ‫‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﻋﺰا ﻋـﺪد ﻣﻦ اﻤﺤﻠﻠﻦ أﺳـﺒﺎب‬ ‫ذﻟـﻚ اﻻﻧﺨﻔـﺎض ﻻﻧﺘﻌـﺎش اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻲ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﺤﻠﻞ اﻟﻨﻔﻄﻲ واﻤـﺎﱄ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺷـﻤﺲ إن ﻫﻨﺎك ﻋﻼﻗﺔ ﻋﻜﺴﻴﺔ‬ ‫ﺑـﻦ وﺿـﻊ اﻻﻗﺘﺼـﺎد اﻟﻌﺎﻤـﻲ وﺑﻦ‬ ‫اﻟﻄﻠـﺐ ﻋـﲆ اﻟﺬﻫـﺐ‪ ،‬ﻓﻜﻠﻤـﺎ ﻛﺎﻧـﺖ‬ ‫اﻤﺆﴍات اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﺟﻴﺪة‪،‬‬ ‫ﻛﻠﻤﺎ ﻗـﻞ اﻟﻄﻠﺐ ﻋـﲆ اﻟﺬﻫـﺐ‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫ﰲ ﺣـﺎل وﺟﻮد ﻣﺨﺎﻃـﺮ اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ أو‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻳﺮﺗﻔﻊ ﺳﻌﺮ اﻟﺬﻫﺐ‬ ‫ﺑﺰﻳـﺎدة اﻟﻄﻠـﺐ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬ﺑﺎﻋﺘﺒـﺎره ﻗﻮﻳﺎ ً‬

‫اﻧﺨﻔﺎض أﺳﻌﺎر اﻟﺬﻫﺐ ﻳﻨﻌﺶ أﺳﻮاﻗﻪ ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫وآﻣﻨﺎً‪ ،‬ﻓﺎﻟﺘﻘـﺪم اﻻﻗﺘﺼﺎدي اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‬ ‫واﻧﺨﻔـﺎض اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﻟــ‪ %7.7‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎد اﻟﻴﺎﺑﺎﻧـﻲ ﺑﺎﻧﺨﻔـﺎض ّ‬ ‫اﻟﻦ‬ ‫أدى ﻟﺰﻳﺎدة ﺻـﺎدرات اﻟﻴﺎﺑﺎن ووﺿﻊ‬ ‫اﻟﺼـﺎدرات اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﺎﻓﺴـﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أن اﺳـﺘﻘﺮار اﻻﻗﺘﺼـﺎد اﻟﱪﻳﻄﺎﻧـﻲ‬ ‫ﻣﻘﺎﺑـﻞ ﺗﺒﺎﻃﺆ أو ﺗﺮاﺟـﻊ اﻻﻗﺘﺼﺎد ﰲ‬

‫دول اﻟﻴـﻮرو وﺧﺼﻮﺻﺎ ً اﻟﺪول اﻟﻘﻮﻳﺔ‬ ‫ﻣﺜﻞ أﻤﺎﻧﻴـﺎ ﰲ اﻟﻨﺎﺗﺞ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺬي ﻗﺪ‬ ‫ﻳﺆدي ﻟﺮﻛﻮد اﻗﺘﺼﺎدي‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ اﺳـﺘﺒﻌﺪ ﻋﻀـﻮ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺬﻫـﺐ واﻤﺠﻮﻫـﺮات ﻣﺤﻤـﺪ ﻋﺰوز‬ ‫وﺟـﻮد ﺻﻠﺔ ﺑﻦ اﻻﻧﺨﻔﺎض اﻟﺤﺎﺻﻞ‬ ‫ﰲ أﺳـﻌﺎر اﻟﺬﻫـﺐ‪ ،‬وﺑﻦ ﺑﻴـﻊ اﻟﺒﻨﻚ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ(‬ ‫اﻤﺮﻛﺰي ﰲ ﻗﱪص ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻟﺴﺒﺎﺋﻚ‬ ‫اﻟﺬﻫﺒﻴﺔ‪ ،‬ﻷن اﻟﻘﻮاﻧـﻦ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﺗﻤﻨﻊ‬ ‫اﻟـﺪول ﻣﻦ ﺑﻴﻊ ﻛﻤﻴـﺎت ﻛﺒﺮة‪ ،‬ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻻ ﺗﺨﻠـﻖ ﻫـﺰة ﰲ أﺳـﻌﺎر اﻟﺬﻫـﺐ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﻣﻌﺘـﱪا ً ﺗﻠـﻚ اﻟﺘﴫﻳﺤـﺎت‬ ‫ﻋﺎرﻳـﺔ ﻣـﻦ اﻟﺼﺤـﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن‬ ‫اﻤﻮﺿﻮع ﻣﺎزال ﻳﺸﻮﺑﻪ اﻟﺘﻜﺘﻢ وﻋﺪم‬

‫اﻤﺼﺪاﻗﻴﺔ‪ ،‬وأرﺟﻊ ﺳـﺒﺐ اﻻﻧﺨﻔﺎض‬ ‫ﻟﻠﺘﻮﺗـﺮات اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺷـﻬﺪﺗﻬﺎ اﻤﻨﻄﻘـﺔ أﺧـﺮا ً ﺑﻦ‬ ‫ﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ واﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﺘـﻲ أﺷـﻴﻊ وﻗﺘﻬﺎ أن‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺘﻮﺟﻪ اﻟﻌﺴـﻜﺮي ﺳﻴﻌﺘﱪ ﺣﺮﺑﺎ ً‬ ‫ﻋﺎﻤﻴـﺔ ﺛﺎﻟﺜﺔ‪ ,‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ ﻻﻧﻌﻜﺎﺳـﺎت‬ ‫أزﻣـﺔ اﻟﺪﻳـﻮن ﰲ اﻟﻴﻮﻧـﺎن وﻏﺮﻫـﺎ‪,‬‬ ‫وﺗﻮﻗـﻊ ﻋـﺰوز أن ﺗﺸـﻬﺪ اﻷﺳـﻮاق‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ واﻤﺤﻠﻴﺔ إﻗﺒـﺎﻻ ً ﻛﺒﺮا ً ﺧﻼل‬ ‫اﻷﻳـﺎم اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ دﻋـﺎ ﻷن ﻳﻜﻮن‬ ‫اﻹﻗﺒـﺎل ﺑﺘﻌﻘﻞ وﺗﺮﻳـﺚ ﺣﺘﻰ ﻻ ﻳﺆﺛﺮ‬ ‫ذﻟـﻚ اﻟﻄﻠﺐ ﻋـﲆ اﻷﺳـﻌﺎر ﻓﱰﺗﻔﻊ‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل اﺣﺘﻤﺎﻟﻴـﺔ ﺧﺴـﺎرة اﻟﺘﺠـﺎر‬ ‫ﻣـﻦ ذﻟﻚ اﻻﻧﺨﻔـﺎض‪ ،‬أوﺿﺢ ﻋﺰوز‬ ‫أن اﻟﺘﺠـﺎر ﻟﻦ ﻳﺨـﴪوا ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺗﻐﺮ‬ ‫اﻷﺳﻌﺎر‪ .‬وﺷـﺪّد ﻋﲆ اﻤﺸﱰﻳﻦ اﻟﺘﻨﺒﻪ‬ ‫ﺑـﴬورة ﻣﻄﺎﻟﺒـﺔ اﻟﺘﺎﺟـﺮ ﺑﺎﻟﺘﻘﻴﺪ‬ ‫ﺑﺴﻌﺮ اﻟﺸﺎﺷﺔ اﻟﻮﻗﺘﻲ‪ ،‬وﻟﻴﺲ اﻟﺴﻌﺮ‬ ‫اﻟﺬي اﺷـﱰى ﺑـﻪ اﻟﺘﺎﺟـﺮ‪ ،‬وأﺿﺎف‬ ‫أن رﻓـﺾ اﻟﺘﺎﺟـﺮ ﺑﺎﻟﺒﻴـﻊ ﺑﺎﻟﺴـﻌﺮ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳـﺚ ﺑﺤﺠـﺔ اﺧﺘﻼف اﻷﺳـﻌﺎر‬ ‫ﻳﻌﺪ ﻏﺸـﺎ ً وﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻟﻌﺪم اﻟﺨﺴـﺎرة‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺐ اﻤﺸـﱰﻳﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻟﻢ ﻳﺸـﱰوا‬ ‫ﺑﺴـﻌﺮ اﻟﺸﺎﺷـﺔ ﺑﺈرﺟـﺎع اﻟﺒﻀﺎﻋﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺪدا ً ﻋﲆ أﻧـﻪ ﻻ ﺧﺴـﺎرة ﻟﻠﺘﺠﺎر‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻦ اﻤﻀﺎرﺑﻦ اﻟﺬﻳﻦ اﺷـﱰوا ﻛﻤﻴﺎت‬ ‫ﻛﺒﺮة ﻗﺒﻞ اﻻﻧﺨﻔﺎض دون اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ﰲ اﻟﺘﺠﺎرة ﻓﺈﻧﻬﻢ ﻣﻬﺪدون ﺑﺨﺴـﺎﺋﺮ‬ ‫ﻛﺒﺮة واﻧﻬﻴﺎر ﻟﺘﺠﺎرﺗﻬﻢ‪.‬‬

‫»ﺗﻬﺎﻣﺔ« و»ﺷﻤﺲ« و»وﻓﺎ«‪ :‬ﻻ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﺟﻮﻫﺮﻳﺔ أدت إﻟﻰ ارﺗﻔﺎع ا™ﺳﻬﻢ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ـ اﻟﴩق‬ ‫أﻛﺪت ﴍﻛﺔ اﻤﴩوﻋﺎت اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ‬ ‫)ﺷـﻤﺲ(‪ ،‬وﴍﻛـﺔ ﺗﻬﺎﻣـﺔ ﻟﻺﻋـﻼن‬

‫واﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻟﺘﺴـﻮﻳﻖ‪ ،‬وﴍﻛﺔ‬ ‫»وﻓـﺎ« ﻟﻠﺘﺄﻣـﻦ‪ ،‬أﻧﻬـﺎ ﻻ ﺗﻤﻠـﻚ أﻳـﺔ‬ ‫ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت ﺟﻮﻫﺮﻳـﺔ ﺗﻬﻢ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺨـﺾ ارﺗﻔﺎع أﺳـﻬﻢ اﻟﴩﻛﺎت‬

‫اﻟﺜـﻼث ﰲ ﺳـﻮق اﻤـﺎل ﺧـﻼل اﻟﻔﱰة‬ ‫اﻤﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺟﺎء رد اﻟـﴩﻛﺎت أﻣﺲ‪ ،‬ﺗﻌﻠﻴﻘﺎ‬ ‫ﻋـﲆ اﺳﺘﻔﺴـﺎرات وﺟﻬﺘﻬـﺎ ﻫﻴﺌـﺔ‬

‫ﺳـﻮق اﻤـﺎل ﺑﻌﺪ أن ﻻﺣﻈـﺖ ﻋﺪدا ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣـﻼت اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺖ أﺧﺮا ﻋﲆ أﺳـﻬﻢ‬ ‫اﻟـﴩﻛﺎت اﻟﺜﻼث ﻳﺸـﺘﺒﻪ ﰲ ﻣﺨﺎﻟﻔﺘﻬﺎ‬ ‫ﻷﺣﻜﺎم اﻟﻨﻈﺎم وﻟﻮاﺋﺤﻪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ‪.‬‬


‫»اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻜﻬﺮﺑﺎء« ُﺗﻨﻔﺬ ﺣﻤﻠﺔ »ﺑﻴﺌﺔ أﺟﻤﻞ« ﻟﺘﻨﻈﻴﻒ ﻛﻮرﻧﻴﺶ ﺟﺪة‬

‫ﻣﺸﺎرﻛﻮن ﰲ ﺣﻤﻠﺔ ﺗﻨﻈﻴﻒ ﻛﻮرﻧﻴﺶ ﺟﺪة‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻧﻈﻤـﺖ اﻟﴩﻛـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻜﻬﺮﺑـﺎء ﻳﻮﻣـﺎ ً‬ ‫ﻤﻨﺴـﻮﺑﻴﻬﺎ وأﺑﻨﺎﺋﻬﻢ ﻟﺘﻨﻈﻴﻒ ﺷﺎﻃﺊ ﻛﻮرﻧﻴﺶ ﺟﺪة‬ ‫ﺿﻤﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻬﺎ »ﺑﻴﺌـﺔ أﺟﻤﻞ« ﰲ إﻃﺎر ﺧﻄﺔ ﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻠﴩﻛﺔ‪ .‬وأوﺿﺢ ﻧﺎﺋﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﻟﻠﺸﺆون اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم اﻟﻴﻤﻨﻲ‪ ،‬أن اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟﺬي‬ ‫ﺗﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬه ﺷـﺎرك ﻓﻴﻪ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺧﻤﺴـﻦ ﻣﻮﻇﻔﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻟﴩﻛﺔ ﺑﺠﺪة ﻣﺼﻄﺤﺒﻦ ﻣﻌﻬﻢ أﺑﻨﺎءﻫﻢ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻋﻤﻠـﻮا ﺟﻤﻴﻌـﺎ ً ﻋـﲆ ﺗﻨﻈﻴﻒ ﺑﻌﺾ ﺷـﺆاﻃﺊ‬

‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟـﺪة وذﻟﻚ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون واﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣﻊ أﻣﺎﻧﺔ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ واﻟﺪورﻳﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن اﻟﻬﺪف ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻛﺔ اﻷﺑﻨﺎء ﰲ اﻟﺤﻤﻠﺔ ﻫﻮ ﻏﺮس ﻣﻔﻬﻮم وﺛﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻛﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻤﺸـﺎرﻛﺎت اﻟﺘﻄﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﻟـﺪىاﻷﻃﻔـﺎل‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أن اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟﺬي ﺗﻨﻔﺬه اﻟﴩﻛﺔ ﺳﻨﻮﻳﺎ ً‬ ‫ﻟﻘﻲ اﺳﺘﺤﺴـﺎن وﻗﺒـﻮل اﻟﺰوار وﻣﺮﺗﺎدي اﻟﺸـﺎﻃﺊ‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻗﺎﻣﺖ اﻟﴩﻛﺔ ﺑﺘﻮزﻳـﻊ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻤﻄﻮﻳﺎت‬

‫‪24‬‬

‫اﻟﺘﻮﻋﻮﻳـﺔ واﻟﻜﺘﻴﺒـﺎت اﻹرﺷـﺎدﻳﺔ واﻟﻬﺪاﻳـﺎ اﻟﺮﻣﺰﻳﺔ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﻢ‪ ،‬ﺣﻤﻠﺖ ﺟﻤﻴﻌﻬـﺎ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت وﻋﺒﺎرات ﺗﻮﻋﻮﻳﺔ‬ ‫وأﻓـﻜﺎرا ً ﺟﺪﻳـﺪة ﻣﺒﺘﻜـﺮة ﻫﺪﻓﻬـﺎ ﺗﻮﻋﻴـﺔ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫واﻤﻘﻴﻤـﻦ ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ اﻟﺤﻔﺎظ ﻋﲆ اﻟﺒﻴﺌﺔ وﺣﻤﺎﻳﺘﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻠﻮث واﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﺤﻔﻴﺰﻫﻢ ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻧﻈﺎﻓﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻤﺤﻴﻄﺔ ﺑﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﺗﺄﺗﻲ اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺷـﺎرﻛﺖ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﴩﻛﺔ وﻳﺘﻢ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬﻫـﺎ ﰲ ﻣﺜـﻞ ﻫﺬا اﻟﻮﻗـﺖ ﻣﻦ ﻛﻞ ﻋﺎم‪ ،‬وﻟﻠﺴـﻨﺔ‬

‫اﻟﺮاﺑﻌـﺔ ﻋﲆ اﻟﺘﻮاﱄ ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض وﺟﺪة واﻟﺪﻣﺎم وأﺑﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﺿﻤﻦ ﺧﻄـﺔ ﺑﺮاﻣﺞ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻠﴩﻛﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻜﻬﺮﺑﺎء‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺗﻬﺪف إﱃ ﺗﺮﺳﻴﺦ وﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ اﻟﺒﻴﺌـﺔ ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫اﻟﺘﻮﻋﻮﻳـﺔ ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜـﺔ وﻳﻘـﻮم ﺑﻬﺎ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣﻦ ﻣﻮﻇﻔﻲ اﻟﴩﻛﺔ ﻣـﻊ أﺑﻨﺎﺋﻬﻢ وﻳﻬﺪف‬ ‫ﻫﺬا اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ إﱃ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﰲ اﻟﺤﻔﺎظ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﺔ واﻤﺘﻨﺰﻫﺎت واﻷﻣﺎﻛﻦ اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪7‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪17‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (500‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫راع رﺋﻴﺲ ﻟﻠﻤﻨﺘﺪى‬ ‫وﻳﻜﺮم »ﺻﻴﺪﻟﻴﺎت اﻟﺪواء«‬ ‫أﻣﻴﺮ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻳﻔﺘﺘﺢ ﻳﻮم اﻟﻤﻬﻨﺔ واﻟﺘﻮﻇﻴﻒ اﻟﺮاﺑﻊ ﱢ‬ ‫»ﺣﺪﻳﺪ اﻟﺮاﺟﺤﻲ« ٍ‬ ‫واﻟﻤﻌﺮض اﻟﺪوﻟﻲ ﻟﻠﺒﻴﺌﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‬ ‫اﺧﺘﺘﻤـﺖ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت »ﻳﻮم اﻤﻬﻨـﺔ واﻟﺘﻮﻇﻴﻒ اﻟﺮاﺑﻊ«‬

‫اﻟـﺬي ﻧﻈﻤﺘـﻪ اﻟﻜﻠﻴـﺔ اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم ﻳﻮﻣـﻲ اﻷﺣﺪ‬ ‫واﻹﺛﻨﻦ اﻤﺎﺿﻴﻦ‪ ،‬وﻛﺎن أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﻗﺪ‬ ‫اﻓﺘﺘﺤﻬﺎ ﰲ ﻗﺎﻋﺔ اﻟﺴـﻴﻒ ﺑﺎﻟﺨﱪ‪ ،‬وﺷﺎرك ﰲ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 55‬ﴍﻛﺔ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﻨﻄﻘﺔ وﻋﲆ رأﺳﻬﻢ‬ ‫ﴍﻛﺔ اﻟـﺪواء وﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﺻﻴﺪﻟﻴـﺎت اﻟـﺪواء »اﻟﺮاﻋﻲ‬ ‫اﻤﺎﳼ«‪ .‬وﻗﺪ اﻓﺘﺘﺢ أﻣﺮ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻓﻮر وﺻﻮﻟﻪ اﻤﻌﺮض‬ ‫اﻤﺼﺎﺣـﺐ ﻟﻠﻔﻌﺎﻟﻴﺎت إﻟﻜﱰوﻧﻴﺎ ً ﻋﱪ ﺷﺎﺷـﺔ ﻣﻦ إﻧﺘﺎج‬ ‫ﻣﺘﺪرﺑﻲ اﻟﻜﻠﻴﺔ‪ ،‬وﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﺗﻮﺟﻪ اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ‬ ‫إﱃ ﻣﻌـﺮض ﴍﻛﺔ اﻟـﺪواء ﻟﻠﺨﺪﻣﺎت اﻟﻄﺒﻴـﺔ اﻤﺤﺪودة‪،‬‬ ‫وﻛﺎن ﰲ اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻪ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻌﺪ اﻟﻔﺮاج‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﻗﺪم ﴍﺣﺎ ﻋﻤّ ـﺎ ﺗﻘﺪﻣﻪ ﴍﻛﺔ اﻟـﺪواء ﻟﻠﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﻄﺒﻴـﺔ اﻤﺤـﺪودة ﻟﻠﻮﻃﻦ ﻣـﻦ ﺗﻮﻓﺮ ﻓـﺮص وﻇﻴﻔﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺸـﺒﺎب اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬واﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ اﻟﻔﻌﺎﻟـﺔ ﰲ ﺳـﻌﻮدة‬ ‫اﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﺴـﺎﻫﻢ ﰲ دﻓـﻊ ﻋﺠﻠـﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‪ .‬وﺑﻌﺪ‬ ‫ذﻟـﻚ ﻛﺮم أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻟﺮاﻋﻲ اﻤﺎﳼ ﻟﻠﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫ﴍﻛـﺔ اﻟﺪواء ﻟﻠﺨﺪﻣـﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ وﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﺻﻴﺪﻟﻴﺎت‬ ‫اﻟـﺪواء‪ ،‬واﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌـﺎم ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳـﻌﺪ اﻟﻔـﺮاج‪ ،‬ﺑﺪرع‬ ‫ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻗﺪم ﺷـﻜﺮه وﺗﻘﺪﻳﺮه ﻟﻬﻢ ﻋﲆ اﻤﺴﺎﻫﻤﺔ‬ ‫اﻟﻔﻌﺎﻟﺔ ﰲ ﻧﺠﺎح اﻤﻠﺘﻘﻰ‪.‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ أﺛﻨﺎء ﺗﺠﻮﻟﻪ ﰲ ﻣﻌﺮض ﴍﻛﺔ اﻟﺪواء ﻟﻠﺨﺪﻣﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻛﺮاع رﺋﻴﺲ ﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫ﺷﺎرﻛﺖ »ﺣﺪﻳﺪ اﻟﺮاﺟﺤﻲ« ٍ‬ ‫اﻤﻨﺘﺪى واﻤﻌـﺮض اﻟـﺪوﱄ ﻟﻠﺒﻴﺌﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻤﺴـﺘﺪاﻣﺔ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠـﻲ ‪ 2013‬ﰲ دورﺗـﻪ اﻟﺮاﺑﻌـﺔ‪ ،‬واﻟـﺬي اﻧﻌﻘﺪ ﰲ‬ ‫اﻟﻔﱰة ﻣـﻦ ‪ 14-16‬أﺑﺮﻳﻞ اﻟﺠﺎري ﺗﺤـﺖ رﻋﺎﻳﺔ ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر أﺻﺤﺎب اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻌﺎم ﻟﻸرﺻﺎد وﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺒﻴﺌـﺔ رﺋﻴـﺲ اﻤﺆﺗﻤﺮ‪ ،‬واﻷﻣـﺮ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﻨﺼﻮر ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺘﻌـﺐ وزﻳـﺮ اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ واﻟﻘﺮوﻳـﺔ‪ ،‬واﻷﻣـﺮ‬ ‫ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﺳـﻠﻤﺎن رﺋﻴﺲ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ‬ ‫واﻵﺛﺎر‪ ،‬واﻟﺸﻴﺨﺔ أﻣﺜﺎل اﻷﺣﻤﺪ اﻟﺠﺎﺑﺮ اﻟﺼﺒﺎح رﺋﻴﺴﺔ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺘﻄﻮﻋـﻲ ﺑﺪوﻟﺔ اﻟﻜﻮﻳﺖ‪ ،‬ووزﻳﺮ اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺮﺑﻴﻌـﺔ‪ ،‬ووزﻳـﺮ اﻟﻌﻤـﻞ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻋﺎدل ﻓﻘﻴﻪ‪ ،‬وأﻣـﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻤﻘﺒـﻞ‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ ‪ 1500‬ﺑﺎﺣـﺚ وﻣﻬﺘـﻢ وﻋﺎﻟـﻢ ﰲ‬ ‫اﻤﺠﺎل اﻟﺒﻴﺌﻲ وﺧﻤﺴـﻦ ﻣﺘﺤﺪﺛﺎ ً رﺋﻴﺴـﻴﺎ ً ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫دول اﻟﻌﺎﻟـﻢ وﻋﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻤﻬﺘﻤـﻦ ﺑﺎﻟﺒﻴﺌـﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺘﺪاﻣﺔ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‪ .‬وﺷﻬﺪ اﻤﻨﺘﺪى اﻹﻋﻼن‬ ‫ﻋـﻦ أرﺑﻊ ﺟﻮاﺋﺰ ﺗﻘﺪﻳﺮﻳﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺒﻴﺌﺔ واﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ وﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺷـﻬﺪ اﻤﻨﺘﺪى ﺗﻮﻗﻴﻊ‬

‫ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻻﺗﻔﺎﻗﺎت ﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ آﻟﻴﺎت اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﻟﻠﺒﻴﺌﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻤﺴﺘﺪاﻣﺔ‪.‬‬ ‫ﻋـﱪ رﺋﻴـﺲ اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻷﻣـﺮ ﺗﺮﻛﻲ ﺑـﻦ ﻧﺎﴏ ﻋﻦ‬ ‫ﺷـﻜﺮه وﺗﻘﺪﻳـﺮه ﻟﴩﻛـﺔ ﺣﺪﻳـﺪ اﻟﺮاﺟﺤـﻲ ﻟﺮﻋﺎﻳﺘﻪ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺴﻴﺔ ﻟﻠﻤﻨﺘﺪى اﻟﺬي ﺻﺎدف ﻧﺠﺎﺣﺎ ً ﻣﻨﻘﻄﻊ اﻟﻨﻈﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ واﻟﺘﻨﻈﻴﻢ وإدارة ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻪ ﺑﺸﻜﻞ ﻳﻠﻴﻖ‬ ‫ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ أﺷﺎر اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﺣﺪﻳـﺪ اﻟﺮاﺟﺤـﻲ ﻣﻬﺪي اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ‪ ،‬إﱃ دأب اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﻋﲆ دﻋﻢ ورﻋﺎﻳﺔ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻤﻨﺎﺳﺒﺎت اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ اﻤﻬﻤﺔ‬ ‫ﻤﺎ ﻟﻬـﺎ ﻣﻦ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻣﺜﻤﺮة وﺑﻨﺎءة ﺗﻌﻮد ﺑﺎﻟﻨﻔﻊ واﻟﻔﺎﺋﺪة‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺒﻴﺌﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻤﺴﺘﺪاﻣﺔ ﰲ دول اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً‬ ‫إﱃ ﺣﺮص ﺣﺪﻳـﺪ اﻟﺮاﺟﺤﻲ ﻋﲆ رﻋﺎﻳﺔ ﻫـﺬه اﻤﺒﺎدرات‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻨﻄﻠﻖ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺘﻬﺎ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ وإﻳﻤﺎﻧﻬﺎ ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻤﺴﺘﺪاﻣﺔ وﻣﺤﺎﻓﻈﺘﻬﺎ ﻋﲆ اﻻﺳﺘﺪاﻣﺔ‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﻴﺔ‪ ،‬وﺣﺮﺻﻬﺎ ﻋﲆ اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻟﺘﺠﺎرب اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫وﺗﻄﺒﻴـﻖ أﺣـﺪث اﻟﺘﻘﻨﻴـﺎت ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺎﺗﻬـﺎ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ‬ ‫ﺗﻤﺎﺷﻴﺎ ً ﻣﻊ أﻋﲆ اﻤﻌﺎﻳﺮ واﻻﺷﱰاﻃﺎت اﻟﺒﻴﺌﻴﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫أن ﻳﻜﻮن اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ اﻤﻘﺒﻞ أﻛﺜﺮ إﴍاﻗـﺎ ً وأﻣﻼً وﺗﻔﺎؤﻻ ً‬ ‫ﻟﻸﺟﻴﺎل اﻟﻘﺎدﻣﺔ ﰲ اﻟﻌﻄﺎء واﻟﻨﻤﻮ‪.‬‬

‫»اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ« و» ﺳﻴﺴﻜﻮ« ﺗﻔﺘﺘﺤﺎن أﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ ﻟﻠﺸﺒﻜﺎت ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﷲ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫ّ‬ ‫وﻗﻌـﺖ اﻟﺨﻄـﻮط اﻟﺠﻮﻳـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﺬﻛـﺮة‬ ‫ﺗﻔﺎﻫـﻢ ﻣـﻊ ﴍﻛـﺔ ﺳﻴﺴـﻜﻮ‬ ‫ﻹﻧﺸـﺎء أﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ ﺳﻴﺴـﻜﻮ‬ ‫ﻟﻠﺸﺒﻜﺎت‪ ،‬ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ اﻟﺠﺪﻳـﺪة‪ .‬وﺗﻘـﻮم‬ ‫اﻟﺨﻄـﻮط اﻟﺠﻮﻳـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﺑﺒﻨﺎء ﻣﺴـﺎﺣﺔ ﻣﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴـﺎ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت ﰲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫ﰲ راﺑـﻎ‪ ،‬ﺷـﻤﺎل ﻏﺮﺑـﻲ ﺟـﺪة‪.‬‬ ‫وﺗﻬـﺪف اﻻﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ اﻤﱪﻣـﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫إﱃ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣـﻦ اﻹﻣﻜﺎﻧﻴﺎت‬

‫واﻟﻔـﺮص اﻟﻬﺎﺋﻠﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻮﻓﺮﻫﺎ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ اﻟﻀﺨﻤـﺔ‬ ‫ﻹﻗﺎﻣـﺔ ﻣﺮﻛـﺰ ﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴـﺎ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت ﻣـﻦ اﻟﻄـﺮاز اﻟﻌﺎﻤﻲ‬ ‫ﻟﺪﻋﻢ أﻋﻤﺎﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻳﻮﻓـﺮ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ أﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ‬ ‫ﺳﻴﺴـﻜﻮ ﻟﻠﺸـﺒﻜﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‬ ‫ﻟﻠﻤﻼﻳـﻦ ﻣـﻦ اﻟﻄـﻼب ﻣـﻦ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﺨﻠﻔﻴـﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ ﺣـﻮل اﻤﻬـﺎرات‬ ‫اﻟﻼزﻣـﺔ ﻟﺘﺼﻤﻴﻢ وﺑﻨـﺎء وإدارة‬ ‫وﺗﺄﻣﻦ ﺷـﺒﻜﺎت اﻟﻜﻤﺒﻴﻮﺗﺮ‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺴـﺎﻫﻢ ﰲ ﺗﺤﺴـﻦ ﺗﻄﻠﻌﺎﺗﻬﻢ‬ ‫اﻤﻬﻨﻴـﺔ‪ ،‬وﻳﻠﺒﻲ اﻟﻄﻠـﺐ اﻟﻌﺎﻤﻲ‬

‫ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﻠﻌﻠﻮم واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫ﺗﻨﺸﺊ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﺒﺮاءات اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫ﻗﺎﻣـﺖ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒـﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﻠﻌﻠـﻮم واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﺑﺈﻧﺸـﺎء‬ ‫ﻣﻜﺘـﺐ اﻟـﱪاءات اﻟﺴـﻌﻮدي ﺑﻌـﺪ اﻧﻀﻤـﺎم اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻟﻠﻤﻨﻈﻤـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﻟﻠﻤﻠﻜﻴـﺔ اﻟﻔﻜﺮﻳـﺔ ﻋـﺎم ‪ 1402‬ﻫـ ‪ ،‬وﺻـﺪر أول ﻧﻈﺎم‬ ‫ﻟـﻪ ﺑﺘﺎرﻳـﺦ ‪ 1409/6/10‬ﻫــ ﻟﻴﻘـﻮم اﻤﻜﺘـﺐ ﺑﻤﻬﻤـﺔ ﺗﻮﻓـﺮ‬ ‫اﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ ﻟﻼﺧﱰاﻋﺎت داﺧـﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ إﱃ أن ﺻـﺪر ﻧﻈﺎﻣﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ﰲ ‪ 1425/5/29‬ﻫــ اﻟـﺬي ﺟـﺎء ﻣﻼﺋﻤـﺎ ً ﻤﺘﻄﻠﺒـﺎت واﻟﺘﺰاﻣﺎت‬ ‫اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻓﺄﺻﺒﺢ ﻫﺪﻓﻪ ﺗﻮﻓﺮ اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﻟﻄﻠﺒﺎت ﺑﺮاءات‬ ‫اﻻﺧﱰاع واﻟﺘﺼﻤﻴﻤـﺎت اﻟﺘﺨﻄﻴﻄﻴﺔ ﻟﻠﺪارات اﻤﺘﻜﺎﻣﻠﺔ واﻷﺻﻨﺎف‬ ‫اﻟﻨﺒﺎﺗﻴـﺔ واﻟﻨﻤـﺎذج اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬ﻟﻴﻘﻮم اﻤﻜﺘﺐ وﻋﱪ ﺳﻠﺴـﻠﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻹﺟـﺮاءات ﺑﺈﻳـﺪاع وﻓﺤـﺺ اﻟﻄﻠﺒـﺎت وﻣﻨﺤﻬﺎ وﺛﺎﺋـﻖ اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﻬﺎم أﺧﺮى ﺗﺘﻤﺜﻞ ﰲ ﺑﻨﺎء وﺗﻄﻮﻳﺮ ﻗﻮاﻋﺪ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻮﺛﺎﺋﻖ اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ وﻧﴩﻫﺎ‪.‬‬ ‫وﻳﻘـﻮم اﻤﻜﺘـﺐ وﻣﻦ ﺧـﻼل ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻟﺨﺪﻣﺎت واﻷﻧﺸـﻄﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺴـﺘﻬﺪف ﺗﻘﺪﻳـﻢ أﻓﻀﻞ اﻟﺨﺪﻣـﺎت واﻻﺳﺘﺸـﺎرات اﻟﻔﻨﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻤﻠﻜﻴﺔ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﺎم وﺑﺮاءات اﻻﺧﱰاع ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﺧﺎص واﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ رﻓﻊ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻮﻋﻲ ﺑﻬﻤﺎ ﻣﻦ ﺧﻼل إﻗﺎﻣﺔ‬ ‫اﻤﺤـﺎﴐات واﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ‪ ،‬وﻣﻦ أﺑﺮز ﻫـﺬه اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫واﻷﻧﺸـﻄﺔ ‪ :‬ﺧﺪﻣﺔ اﻹﻳﺪاع اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ اﻟﺘـﻲ أﻃﻠﻘﺖ ﺧﻼل إﻗﺎﻣﺔ‬ ‫اﻤﻨﺘﺪى اﻟﺴـﻌﻮدي اﻷول ﻟﻠﻤﻠﻜﻴﺔ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ اﻟﻌـﺎم اﻤﺎﴈ ‪2012‬م‬ ‫ﻟﺘﺴـﺎﻫﻢ ﰲ ﺗﺴـﻬﻴﻞ إﺟﺮاءات ﺗﻘﺪﻳـﻢ وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻃﻠﺒـﺎت اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‬ ‫ﺑﺪءا ً ﻣﻦ إﻳـﺪاع اﻟﻄﻠﺐ واﻧﺘﻬﺎ ًء ﺑﺈﺻﺪار وﺛﻴﻘـﺔ اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﻟﻠﻄﻠﺒﺎت‬ ‫اﻤﺴـﺘﺤﻘﺔ ﻧﻈﺎﻣﺎً‪ ،‬ﻣﺮورا ً ﺑﺎﻹﺟﺮاءات اﻤﺎﻟﻴـﺔ واﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ واﻟﻔﻨﻴﺔ‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ ،‬ﺧﺪﻣﺔ اﻟﺒﺤـﺚ اﻤﺒﺪﺋﻲ اﻟﺘـﻲ ﺗﻬﺪف إﱃ رﻓﻊ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻻﺧﱰاﻋﺎت ﻗﺒﻞ ﺗﻘﺪﻳﻤﻬﺎ ﻛﻄﻠﺒﺎت ﺑﺮاءات اﺧﱰاع ﺣﻴﺚ ﻳﺘﻢ ﺗﻘﻴﻴﻢ‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻻﺧﱰاﻋﺎت وإﻋﺪاد ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻣﺒﺪﺋﻲ ﻋﻨﻬـﺎ‪ ،‬وﻣﺒﺎدرة )ﻓﻜﺮﺗﻚ(‬ ‫وﻫﻲ إﺣـﺪى ﻣﺒﺎدرات )ﻣﺪﻳﻨﺘـﻚ( اﻟﺘﻲ ﺗﻬـﺪف إﱃ إﻳﺠﺎد ﻣﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﻣﻌـﺮﰲ ﻟﺘﺴـﺎﻫﻢ ﻫـﺬه اﻤﺒـﺎدرة ﰲ ﻧﴩ ﺛﻘﺎﻓـﺔ اﻤﻠﻜﻴـﺔ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ‬ ‫وﺗﻮﺿﻴﺢ دورﻫﺎ اﻻﻗﺘﺼﺎدي ﻟﺪى ﴍاﺋﺢ اﻤﺠﺘﻤﻊ ورﻓﻊ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫اﻤﻌﺮﻓﺔ ﻟﻠﻤﺘﺨﺼﺼﻦ واﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ ﻣﺠﺎل ﺣﻘﻮق اﻤﻠﻜﻴﺔ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺄﺗﻲ ﰲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬﺎ اﻤﻨﺘﺪى اﻟﺴﻌﻮدي اﻟﺴﻨﻮي ﻟﻠﻤﻠﻜﻴﺔ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﻘﻴﺎم ﺑﻌﺪد ﻣﻦ اﻟﺰﻳﺎرات اﻟﺘﻌﺮﻳﻔﻴﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻤﻠﻜﻴﺔ‬ ‫اﻟﻔﻜﺮﻳـﺔ وﻛﺬﻟﻚ إﻋﺪاد ﻣﻮﻗﻊ إﻟﻜﱰوﻧـﻲ ﻣﺘﺨﺼﺺ وﻓﻠﻢ ﺗﻮﻋﻮي‬ ‫ﻋـﻦ ﺑـﺮاءات اﻻﺧﱰاع وﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻷﻧﺸـﻄﺔ واﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻢ‬ ‫إﻋﺪاد ﺧﻄﺔ ﺗﻨﻔﻴﺬﻳﺔ ﻟﻬﺎ ﺳﻨﻮﻳﺎ ً ‪.‬‬ ‫وﺷـﻬﺪ ﻋـﺎم ‪2012‬م ﺗﻮﻗﻴـﻊ ﻣﺬﻛـﺮة ﺗﻔﺎﻫـﻢ ﺑـﻦ اﻤﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫واﻤﻨﻈﻤـﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﻟﻠﻤﻠﻜﻴـﺔ اﻟﻔﻜﺮﻳـﺔ )وﻳﺒـﻮ( ﻟﺮﻓﻊ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺈدارة ﺣﻘﻮق اﻤﻠﻜﻴﺔ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ ﻟﺪى اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‬ ‫وﻣﺮاﻛﺰ اﻷﺑﺤﺎث واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ وورش ﻋﻤﻞ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻻﺳﺘﺸـﺎرات اﻟﻔﻨﻴﺔ واﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻤﻠﻜﻴﺔ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ارﺗﻔﻊ ﻋﺪد ﺑـﺮاءات اﻻﺧﱰاع اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ اﻤﻮدﻋﺔ ﻋﺎم ‪2012‬م‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ﺗﺼـﻞ إﱃ ‪ %41‬ﻣﻦ اﻟﻌﺪد اﻹﺟﻤﺎﱄ‬ ‫ﻟﻠﻄﻠﺒﺎت اﻤﻮدﻋﺔ ﰲ ذﻟﻚ اﻟﻌﺎم ‪.‬‬

‫ﻋﲆ ﺧﱪاء اﻟﺸـﺒﻜﺎت‪ .‬وﺗﻨﺸـﻂ‬ ‫أﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ ﺳﻴﺴـﻜﻮ ﻟﻠﺸـﺒﻜﺎت‬ ‫ﰲ ﻋـﴩة آﻻف أﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ‬ ‫ﻣﻨﺘـﴩة ﰲ ‪ 165‬دوﻟـﺔ وﻫـﻲ‬ ‫ﺗﻀـﻢ أﺣـﺪث اﻟﺘﻄـﻮرات ﰲ‬ ‫ﻣﺠـﺎل اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴـﺎ ﻟﺨﻠﻖ ﺑﻴﺌﺔ‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ ﻏﻨﻴـﺔ ووﺿـﻊ ﻣﻌﻴﺎر‬ ‫ﻻﺳـﺘﺨﺪام اﻟﺘﻘﻨﻴـﺎت ﰲ ﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫ﺗﻌﻠﻴـﻢ ﺗﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴـﺎ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت‬ ‫واﻻﺗﺼـﺎﻻت‪ ..‬وﺳـﺘﻬﻴﺊ ﻫـﺬه‬ ‫اﻤﺒﺎدرة اﻤﺸـﱰﻛﺔ ﺑـﻦ اﻟﻄﺮان‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي وﺳﻴﺴـﻜﻮ اﻟﻄـﻼب‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺘﺨﺮﺟـﻮن ﰲ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﻟﻠﻌﻤﻞ اﻤﻬﻨﻲ‪ ،‬وﺳـﻮف ﺗﺴـﺎﻋﺪ‬

‫د‪ .‬ﻃﺎرق ﻋﻨﺎﻳﺔ‬ ‫أﻳﻀـﺎ ً ﰲ ﺗﴪﻳـﻊ ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻤﻬﻦ‬ ‫ﻟﻠﻤﻬﻨﺪﺳـﻦ اﻟﺸـﺒﺎب ﰲ ﻗﻄﺎع‬

‫اﻻﺗﺼﺎﻻت واﻟﺸﺒﻜﺎت ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺒﻠﻎ ﻗﻴﻤﺔ ﻫـﺬا اﻤﴩوع‬ ‫‪ 100‬ﻣﻠﻴـﺎر دوﻻر أﻣﺮﻳﻜـﻲ‬ ‫وﺳﻴﺆﺛﺮ ﺑﺸﻜﻞ ﺧﺎص ﻋﲆ دﻋﻢ‬ ‫ﻗﻄﺎﻋﺎت اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ‪ ،‬واﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﻠﻮﺟﺴـﺘﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻄﺎﻗﺔ‪ ،‬واﻟﻨﻘﻞ‪،‬‬ ‫واﻟﺼﻨﺎﻋـﺎت اﻟﺘﺤﻮﻳﻠﻴـﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ .‬وﻗﺪ اﻟﺘﺰﻣﺖ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﻌـﻞ ﺑﻨﻘـﻞ أﻟـﻒ ﻣﻮﻇﻒ إﱃ‬ ‫ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴـﺎ اﻟﺬﻛﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎﺋـﻢ ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم اﻟﺨﻄﻮط‬ ‫اﻟﺠﻮﻳـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬

‫اﻤﻬﻨـﺪس ﺧﺎﻟﺪ اﻤﻠﺤـﻢ »ﺗﺤﺘﺎج‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ إﱃ‬ ‫ﻣﻮاﺻﻠﺔ ﺗﻌﺰﻳﺰ ﻗﺪرﺗﻬﺎ ﻋﲆ ﺧﻠﻖ‬ ‫ﻓـﺮص ﻋﻤـﻞ ﻣﺴـﺘﺪاﻣﺔ ﻓﺎﺋﻘﺔ‬ ‫اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴـﺎ‪ ،‬وﺗﻠﺘﺰم اﻟﺨﻄﻮط‬ ‫اﻟﺠﻮﻳﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺒﺬل‬ ‫ﻛﻞ ﻣـﺎ ﰲ وﺳـﻌﻬﺎ ﻟﺪﻋـﻢ ﻫـﺬه‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ«‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻗﺎل اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻟﴩﻛﺔ ﺳﻴﺴـﻜﻮ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻃـﺎرق ﻋﻨﺎﻳـﺔ‪ ،‬إن‬ ‫ﺗﺠﺮﺑﺔ اﻹﻧﱰﻧﺖ اﻤﻘﺒﻠﺔ ﺳﺘﻤﻜﻦ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى أوﺛـﻖ ﻣـﻦ اﻟﺘﻌـﺎون‬ ‫ﻣـﻦ ﺷـﺄﻧﻪ أن ﻳﻐـﺮ أﺳـﻠﻮب‬

‫ﺗﻔﻜﺮﻧـﺎ‪ ،‬واﻟﴪﻋـﺔ اﻟﺘﻲ ﻧﺒﺘﻜﺮ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬وﻛﻴﻒ ﻧﺘﻮاﺻـﻞ وﻧﺘﺒﺎدل‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت‪ ،‬وﻣـﻦ أﺟـﻞ ﺗﺒﻨـﻲ‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﻨﻤـﻮ واﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋﻠﻴـﻪ‪،‬‬ ‫ﺗﻀﻊ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ واﻤﻨﻈﻤﺎت ﻣﺜﻞ‬ ‫اﻟﺨﻄـﻮط اﻟﺠﻮﻳـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺧﻠـﻖ ﻓـﺮص اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ ﻣﻘﺪﻣﺔ‬ ‫ﺟـﺪاول أﻋﻤﺎﻟﻬـﺎ‪ .‬وأﺿـﺎف‬ ‫أﻧـﻪ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻳﻮﺟـﺪ ﻋـﺪد‬ ‫ﻣﺘﺰاﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺸـﺒﺎب اﻟﺬي ﺳﻮف‬ ‫ﻳﺤﺘـﺎج إﱃ اﻤﻬـﺎرات اﻤﻼﺋﻤﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺠـﺎل ﺗﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴـﺎ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت‬ ‫واﻻﺗﺼـﺎﻻت ﻤﺴـﺎﻋﺪﺗﻬﻢ ﻋـﲆ‬ ‫اﻻزدﻫﺎر ﰲ ﻫﺬا اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻤﺘﻐﺮ‪.‬‬

‫»ا—ﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ« ﺗﺤﻘﻖ اﻟﺠﺎﺋﺰة اﻟﺬﻫﺒﻴﺔ ﻟﻠﺘﻤﻴﺰ ﻓﻲ ﺧﺪﻣﺎت ﻣﺮاﻛﺰ اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‬ ‫ﺣﺼﻠﺖ اﻟﴩﻛﺔ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ »ﺳﻮﻧﻲ« إﺣﺪى ﴍﻛﺎت‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻟﻔﻴﺼﻠﻴـﺔ اﻟﻘﺎﺑﻀـﺔ‬ ‫اﻟﻮﻛﻴـﻞ اﻟﺤﴫي ﻤﻨﺘﺠﺎت ﴍﻛﺔ‬ ‫ﺳـﻮﻧﻲ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺮاﺋﺪة ﰲ‬ ‫ﻋﺎﻟﻢ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺎت اﻻﺳـﺘﻬﻼﻛﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻋﲆ اﻟﺘﻮاﱄ اﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫اﻟﺬﻫﺒﻴـﺔ ﻟﻠﺘﻤﻴـﺰ ﰲ ﺧﺪﻣـﺎت‬ ‫اﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﰲ اﻟﺤﻔـﻞ اﻟﺬي‬ ‫ﺗﺮﻋـﺎه ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً وﺗﻨﻈﻤـﻪ ﴍﻛﺔ‬ ‫»ﺳـﻮﻧﻲ« ﰲ اﻟـﴩق اﻷوﺳـﻂ‬ ‫وإﻓﺮﻳﻘﻴـﺎ ﻟﺘﻜﺮﻳﻢ اﻟـﻮﻛﻼء اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫اﺳـﺘﻄﺎﻋﻮا أن ﻳﺤﻘﻘـﻮا ﺧﻄﻮات‬ ‫راﺋﺪة وﻣﺒـﺎدرات ﻧﻮﻋﻴﺔ ﰲ ﻗﻄﺎع‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻨﻌﻜـﺲ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻣﺒﺎﴍ ﻋـﲆ رﺿـﺎ ووﻻء اﻟﻌﻤﻼء‬ ‫ﻧﺘﻴﺠـﺔ ﺗﻘﺪﻳـﻢ أرﻗـﻰ وأﺟـﻮد‬ ‫ﻣﺴﺘﻮﻳﺎت اﻟﺨﺪﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﺗـﻢ ﺗﻜﺮﻳـﻢ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳـﻦ ﰲ‬ ‫ﺣﻔﻞ أﻗﻴـﻢ ﻟﻬﺬا اﻟﻐـﺮض ﰲ دﺑﻲ‬ ‫ﺑﺎﻹﻣـﺎرات اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻤﺘﺤﺪة أﺧﺮاً‪،‬‬

‫ﺻﻮرة ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ ﻤﺴﺆوﱄ اﻟﴩﻛﺔ ﻋﲆ ﻫﺎﻣﺶ اﻟﺤﻔﻞ‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﺗﺴـﻠﻢ اﻟﺠﺎﺋـﺰة اﻤﺪﻳـﺮ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﻠﺼﻴﺎﻧﺔ ﻗﺎﺳﻢ اﻟﺤﻤﻴﺪ‪،‬‬ ‫وﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺗﺮﻛﻲ اﻤﺮﺷـﺪي‪ .‬وﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‬

‫أوﺿـﺢ ﻗﺎﺳـﻢ اﻟﺤﻤﻴـﺪ اﻤﺪﻳـﺮ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﻠﺼﻴﺎﻧـﺔ ﺑﺎﻟﴩﻛـﺔ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ »ﺳـﻮﻧﻲ«‬ ‫أن ﻫـﺬا اﻟﺘﻤﻴـﺰ ﻏـﺮ اﻤﺴـﺒﻮق‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺑﺤﺼﻮﻟﻨـﺎ ﻋﲆ اﻟﺠﺎﺋـﺰة اﻟﺬﻫﺒﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺮة اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻋـﲆ اﻟﺘﻮاﱄ ﻳﻌﻜﺲ‬ ‫ﺣﺮﺻﻨﺎ اﻟﺪاﺋﻢ ﻋﲆ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺧﺪﻣﺎﺗﻨـﺎ واﻟﻌﻤـﻞ ﻋـﲆ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬

‫اﻤﺴـﺘﻤﺮ وﻓﻘـﺎ ً ﻟﺮؤﻳـﺔ اﻟﴩﻛـﺔ‬ ‫وﺧﻄﻄﻬـﺎ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻳﻈﻬـﺮ ذﻟـﻚ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﻠﻤـﻮس‬ ‫وواﻗﻌـﻲ ﻋـﲆ ﺣﺠـﻢ ﻣﺒﻴﻌﺎﺗﻨـﺎ‬ ‫واﻟﺘﻤﻴﺰ ﰲ ﺧﺪﻣﺎﺗﻨﺎ ﰲ ﺳﻴﺎق واﺣﺪ‬ ‫ﻣﻤﺎ ﻳﻌـﺰز ﻣﻦ وﺟﻮدﻧﺎ ﰲ ﺳـﻮق‬ ‫ﻳﺸـﻬﺪ ﻣﻨﺎﻓﺴـﺔ ﻛﺒـﺮة وﻧﻤـﻮا ً‬ ‫ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً ﻣﺘﺰاﻳـﺪا ً ﻧﻌﺪ ﻓﻴـﻪ اﻷﻛﺜﺮ‬ ‫ﺣﻀﻮرا ً ﰲ ﻗﻄﺎع اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺎت‪.‬‬ ‫وﻳﺄﺗﻲ ﺣﺼﻮل اﻟﴩﻛﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺠﺎﺋﺰة ﻟﻠﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻋﲆ اﻟﺘﻮاﱄ‬ ‫ﻗﻴﻤﺔ ﻣﻀﺎﻓﺔ ﻟﻌﻤﻠﻴﺎت وﺧﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ‪ ،‬واﻟﻌﻤـﻞ اﻟﻜﺒـﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﺗﺆدﻳﻪ ﻣﺮاﻛـﺰ اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫وﻣـﺪى اﻟﺮﻏﺒـﺔ اﻟﺤﻘﻴﻘﻴـﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﺧﺪﻣـﺎت ﺗﺘﻨﺎﺳـﺐ ﻣـﻊ‬ ‫اﺳـﻢ وﺟﻮدة ﻣﻨﺘﺠﺎت »ﺳﻮﻧﻲ«‬ ‫وﺧﺪﻣـﺎت اﻟﴩﻛﺔ وﻓﻘـﺎ ً ﻟﺮؤﻳﺔ‬ ‫ﺷﺎﻣﻠﺔ وﻣﺪروﺳـﺔ ﻳﺘﻢ ﺗﺤﺪﻳﺜﻬﺎ‬ ‫ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً ﺑﻤﺎ ﻳﺘﻨﺎﺳﺐ ﻣﻊ رﻏﺒﺎت‬ ‫اﻟﻌﻤﻼء‪.‬‬

‫ﺧﻠﻄﺔ »ﻣﺎﻧﺠﻮﻟﻴﺘﺎ« ﺗﻔﻮز ﺑﺎﻟﺠﺎﺋﺰة اﻟﻜﺒﺮى ﻓﻲ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ »ﻧﺪى«‬ ‫أﻋﻠﻨـﺖ ﴍﻛـﺔ اﻟﻌﺜﻤـﺎن ﻟﻺﻧﺘـﺎج‬ ‫واﻟﺘﺼﻨﻴﻊ اﻟﺰراﻋﻲ »ﻧﺪى« ﻋﻦ اﻟﺨﻠﻄﺎت‬ ‫اﻟﺮاﺑﺤـﺔ ﺑﺎﻟﺠﺎﺋـﺰة اﻟﻜﱪى ﰲ ﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ‬ ‫»اﺧﻠـﻂ ﻋﺼـﺮك وارﺑـﺢ ‪ 100‬أﻟـﻒ‬ ‫رﻳـﺎل«‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﺘﻮﻳﺞ ﺧﻠﻄـﺔ »ﻣﺎﻧﺠﻮﻟﻴﺘﺎ«‬ ‫ﻟﺼﺎﺣﺒﺘﻬـﺎ »ﻣﻨﻰ ﺧﻴـﺎط« ﺑﺎﻤﺮﻛﺰ اﻷول‬ ‫واﻟﺠﺎﺋﺰة اﻟﻜﱪى »‪ 100,000‬رﻳﺎل« وذﻟﻚ‬ ‫ﰲ ﺣﻔـﻞ ﺑﻬﻴﺞ ﰲ ﻣﺠﻤّ ﻊ اﻟﺮاﺷـﺪ ﻣﻮل ﰲ‬ ‫اﻟﺨـﱪ‪ ،‬وﺣﺼﻠـﺖ ﺧﻠﻄـﺔ »ﻣﺎﻧﺠﻮﻟﻴﺘﺎ«‬ ‫اﻤﻜﻮﻧـﺔ ﻣﻦ اﻤﺎﻧﺠﺎ واﻟﱪﺗﻘـﺎل واﻟﻠﻴﻤﻮن‬ ‫ﻛﻌﻨـﺎﴏ أﺳﺎﺳـﻴﺔ ﻋـﲆ أﻛﱪ ﻋـﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺻﻮات ﻋﱪ ﻣﻮﻗﻌﻲ اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ واﻟﻔﻴﺲ‬ ‫ﺑﻮك‪ .‬وﺗﺴـﺘﻌﺪ ﴍﻛـﺔ اﻟﻌﺜﻤـﺎن ﻟﻺﻧﺘﺎج‬ ‫واﻟﺘﺼﻨﻴـﻊ اﻟﺰراﻋـﻲ »ﻧـﺪى« ﻟﺘﺼﻨﻴـﻊ‬ ‫اﻟﺨﻠﻄـﺔ وﻃﺮﺣﻬـﺎ ﰲ اﻷﺳـﻮاق ﺧـﻼل‬ ‫اﻷﺷـﻬﺮ اﻟﻘﺮﻳﺒـﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ .‬وﺑﺬﻟـﻚ ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺧﻠﻄـﺔ »ﻣﺎﻧﺠﻮﻟﻴﺘـﺎ« اﻟﻌﺼـﺮ اﻟﺘﺠﺎري‬ ‫اﻷول ﰲ اﻟﺨﻠﻴـﺞ اﻟﻌﺮﺑـﻲ ﻣـﻦ اﻟﻌﻼﻣـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ »ﻧـﺪى« اﻟـﺬي ﺗـﻢ اﺑﺘـﻜﺎره و‬ ‫اﺧﺘﻴﺎره ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻤﺴﺘﻬﻠﻜﻦ‪.‬‬

‫ﻣﻨﻰ ﺧﻴﺎط اﻟﻔﺎﺋﺰة ﺑﺎﻟﺠﺎﺋﺰة اﻟﻜﱪى ﰲ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ »ﻧﺪى«‬ ‫ﺧـﻼل ﺣﻔـﻞ ﺗﻮزﻳـﻊ اﻟﺠﻮاﺋـﺰ ﺗﻢ‬ ‫ﺗﻜﺮﻳـﻢ ﻣﻨﻰ ﺧﻴـﺎط ﺑﺎﻟﺠﺎﺋـﺰة اﻟﻜﱪى‬ ‫ﺑﻘﻴﻤـﺔ ‪ 100,000‬رﻳـﺎل‪ .‬وﻗـﺪ أﻋﺮﺑـﺖ‬ ‫ﻋـﻦ ﻓﺮﺣﺘﻬـﺎ ﻗﺎﺋﻠـﺔ »ﻋﻨﺪﻣﺎ اﺷـﱰﻛﺖ‬ ‫ﺑﺨﻠﻄﺘـﻲ وﻋﻠﻤﺖ أن أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪ 25‬أﻟﻒ‬ ‫ﺧﻠﻄﺔ ﺗﻢ اﺳﺘﻼﻣﻬﺎ ﻟﻢ أﻛﻦ أﺗﻮﻗﻊ اﻟﻔﻮز‬ ‫ﻧﻬﺎﺋﻴـﺎ ً وﻟﻜﻦ ﺑﻔﻀﻞ أﺻـﻮات اﻟﺠﻤﻬﻮر‬

‫) اﻟﴩق(‬

‫ﺗﻢ اﺧﺘﻴـﺎر ﺧﻠﻄﺘـﻲ!«‪ .‬وأﺿﺎﻓـﺖ »أود‬ ‫أن أﺷـﻜﺮ »ﻧـﺪى« ﻋـﲆ ﻫﺬه اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ‬ ‫اﻟﺮاﺋﻌﺔ وأﻧﺎ ﺟﺪا ً ﻣﻤﺘﻨﺔ ﻹﻋﻄﺎﺋﻲ ﻓﺮﺻﺔ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﺔ واﻟﺮﺑﺢ«‪.‬‬ ‫وﺟـﺎءت ﰲ اﻤﺮﻛـﺰ اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﺧﻠﻄﺔ‬ ‫»أﻓﺮﻳﻜﺎﻧـﻮ« واﻟﺜﺎﻟﺚ »ﺟﻠـﻒ ﺑﺮﻳﺰ« ‪،‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ ﻧﴪﻳﻦ اﻟﺰﻏﺎري ﻣﺒﺘﻜﺮة ﺧﻠﻄﺔ‬

‫»أﻓﺮﻳﻜﺎﻧـﻮ« ﻋﻨـﺪ اﺳـﺘﻼﻣﻬﺎ اﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪ 50000‬رﻳﺎل »أﺷـﻜﺮ‬ ‫»ﻧـﺪى« ﻋـﲆ ﻫـﺬه اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ اﻟﺮاﺋﻌﺔ‬ ‫واﻟﺘﺠﺮﺑـﺔ اﻟﻔﺮﻳـﺪة ﻣـﻦ ﻧﻮﻋﻬﺎ«‪.‬أﻣﺎ‬ ‫ﺑـﺪر اﻟﺮوﻳﺤﻲ ﺻﺎﺣـﺐ ﺧﻠﻄﺔ »ﺟﻠﻒ‬ ‫ﺑﺮﻳـﺰ« ﻓﻘـﺎل ﺑﻌـﺪ ﺗﺴـﻠﻤﻪ ﺟﺎﺋﺰﺗـﻪ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪ 15000‬رﻳﺎل »ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻢ‬ ‫اﻻﺗﺼﺎل ﺑﻲ ﻹﺧﺒـﺎري ﺑﺄﻧﻪ ﺗﻢ اﺧﺘﻴﺎر‬ ‫ﺧﻠﻄـﺔ »ﺟﻠـﻒ ﺑﺮﻳـﺰ« ﺿﻤـﻦ اﻟﻌﴩ‬ ‫ﺧﻠﻄﺎت اﻤﺮﺷـﺤﺔ ﻟﻠﻔـﻮز‪ ،‬ﻛﺎن اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻏﺮ ﻗﺎﺑﻞ ﻟﻠﺘﺼﺪﻳـﻖ ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﻋﺮﻓـﺖ ﻋﺪد اﻤﺸـﺎرﻛﻦ اﻟـﺬي ﺗﺠﺎوز‬ ‫اﻟــ ‪ 25‬أﻟﻒ ﻣﺸـﺎرك«‪ .‬و ﻗـﺪم ﻋﻘﻴﻞ‬ ‫اﻷﺣﻤـﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﻓﺌـﺔ اﻟﻌﺼﺎﺋﺮ ﺑـ ﴍﻛﺔ‬ ‫»ﻧـﺪى« »اﻟﺸـﻜﺮ ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻤﺸـﺎرﻛﻦ‬ ‫ﺳـﻮاء ﺑﺨﻠﻄﺎﺗﻬﻢ أو أﺻﻮاﺗﻬﻢ ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬واﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻹﺗﺎﺣـﺔ اﻟﻔﺮﺻﺔ‬ ‫ﻟـ ﴍﻛﺔ »ﻧـﺪى« ﻟﻠﻘﻴﺎم ﺑﻬﺬه اﻤﺒﺎدرة‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﺪة ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻤﻨﻄﻘﺔ ‪.‬‬

‫ﻣﺼﺮف ا—ﻧﻤﺎء‬ ‫ﻳﻄﻠﻖ ﺧﺪﻣﺎت‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻠﻤﻜﻔﻮﻓﻴﻦ‬

‫ﻋﺒﺪ اﻤﺤﺴﻦ اﻟﻔﺎرس‬ ‫ﻗـﺪم ﻣـﴫف اﻹﻧﻤـﺎء ﻣﺆﺧـﺮا ً ﻋـﱪ‬ ‫ﴏاﻓـﺎت اﻹﻧﻤـﺎء ﺧﺪﻣﺔ ﺟﺪﻳـﺪة ﺗﻌﺪ‬ ‫اﻷوﱃ ﻣـﻦ ﻧﻮﻋﻬﺎ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺒﻨﻮك‬ ‫واﻤﺼـﺎرف ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬ﺗﺘﻴﺢ ﻟﻔﺎﻗﺪي‬ ‫اﻟﺒـﴫ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣـﻊ ﺣﺴـﺎﺑﺎﺗﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﴏاف اﻹﻧﻤﺎء ﺑﺸـﻜﻞ ﺷﺨﴢ‬ ‫دون اﻟﺤﺎﺟـﺔ ﻟﻠﻤﺴـﺎﻋﺪة‪ ،‬وﻳﺄﺗـﻲ‬ ‫ذﻟﻚ اﺳـﺘﻜﻤﺎﻻ ً ﻟﻠﻤﺒـﺎدرة اﻟﺘﻲ ﻗﺪﻣﻬﺎ‬ ‫اﻤﴫف ﰲ وﻗﺖ ﺳﺎﺑﻖ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﺧﺪﻣﺎت‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪة ﻟـﴩﻛﺎء اﻤـﴫف ﻣـﻦ ﻓﺌـﺔ‬ ‫اﻤﻜﻔﻮﻓـﻦ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﻮﻗـﻊ اﻤﴫف‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ ‪www.alinma.com‬‬ ‫وﺟﻮال اﻹﻧﻤﺎء‪. WAP‬‬ ‫وأﻃﻠﻖ ﻣـﴫف اﻹﻧﻤﺎء ﻫـﺬه اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻨﻄﻠـﻖ اﻟﻮاﺟـﺐ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‬ ‫واﻤﻬﻨﻲ ﻟﺘﻠﺒﻴـﺔ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت ﻓﺌﺔ ﻋﺰﻳﺰة‬ ‫ﻋﲆ ﻗﻠﻮﺑﻨﺎ وﻫـﻲ ﻓﺌﺔ اﻤﻜﻔﻮﻓﻦ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ اﻟﴩﻳﻚ اﻟﻜﻔﻴﻒ ﻋﱪ ﺳﻤﺎﻋﺔ‬ ‫اﻷذن اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻟﺨﺎﺻـﺔ إﺟـﺮاء‬ ‫ﺧﺪﻣﺎت اﻟﺴـﺤﺐ اﻟﻨﻘﺪي واﻻﺳﺘﻔﺴﺎر‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﺮﺻﻴـﺪ وﺗﻐﻴـﺮ اﻟﺮﻗـﻢ اﻟﴪي‬ ‫اﻟﺨﺎص ﺑﺒﻄﺎﻗﺔ اﻟﴫف اﻵﱄ ﺑﺎﻟﻠﻐﺘﻦ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳـﺔ ﻟﴩﻛﺎء ﻣﴫف‬ ‫اﻹﻧﻤﺎء ﻓﻘﻂ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻤـﴫف‬ ‫اﻹﻧﻤﺎء ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ اﻟﻔﺎرس‪ ،‬إن ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫اﻤﻜﻔﻮﻓﻦ ﺣﻖ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﻓﻬﻢ ﴍﻛﺎؤﻧﺎ‪ ،‬ﻟﺬا‬ ‫اﺳـﺘﻄﻌﻨﺎ ﺑﻌﺪ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺨﺪﻣﺔ ﻟﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل إﻧﱰﻧـﺖ اﻹﻧﻤﺎء وﺟـﻮال اﻹﻧﻤﺎء‬ ‫أن ﻧﺘﺠـﺎوز ذﻟﻚ ﺑﺘﻘﺪﻳـﻢ اﻟﺨﺪﻣﺔ ﻟﻬﻢ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﴏاف اﻹﻧﻤـﺎء ﺑﻨﺠـﺎح‬ ‫ﻣﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﺑﺬﻟـﻚ ﻣﻤﺎ ﺗﻮﺻﻠـﺖ إﻟﻴﻪ‬ ‫أﺣﺪث اﻟﺘﻘﻨﻴﺎت اﻤﴫﻓﻴﺔ ﻋﲆ اﻤﺴﺘﻮى‬ ‫اﻟﻌﺎﻤـﻲ وﻣﻨﻄﻠﻘـﻦ ﻣﻦ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺘﻨﺎ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺳـﻌﻴﺎ ً ﻟﻠﺮﻳﺎدة ﺑﻦ اﻟﺒﻨﻮك‬ ‫واﻤﺼﺎرف ﻟﻴﺲ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻓﺤﺴﺐ ﺑﻞ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى دول اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫واﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻢ إﺟـﺮاء اﺧﺘﺒﺎرات‬ ‫ﺷـﺎﻣﻠﻪ ﻟﻠﺨﺪﻣـﺔ ﻟﻠﺘﺄﻛـﺪ ﻣـﻦ دﻗﺘﻬـﺎ‬ ‫وﺳﻼﺳـﺘﻬﺎ ﻟﺘﺼﺒـﺢ اﻟﻴـﻮم ﺟﻤﻴـﻊ‬ ‫ﴏاﻓﺎت ﻓﺮوع ﻣﴫف اﻹﻧﻤﺎء ﺟﺎﻫﺰة‬ ‫ﻟﻼﺳـﺘﺨﺪام وﻣﻠﺒﻴـﺔ ﻟﻼﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻓﺎﻋﻞ وﻣﻤﻴﺰ وﻟﻠﻪ اﻟﺤﻤﺪ‪ .‬وﻧﻮه‬ ‫ﺑﺪور اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻤﻜﻔﻮﻓﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻳـﺎض ووﺟﻬﻮدﻫﺎ ﺧـﻼل ﻣﺮﺣﻠﺔ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻫﺬه اﻟﺨﺪﻣﺔ واﻻﺧﺘﺒﺎرات اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻤﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬


‫ﻣﺒﻴﺖ‬

‫»اﻟﻌﻴﺴﻰ ﻟﻠﺴﻴﺎرات«‬ ‫و»أوﺗﻮﺳﺘﺎر«‬ ‫ﻳﻄﻠﻘﺎن أﻛﺒﺮ ﺣﻤﻠﺔ‬ ‫ﻋﺮوض ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‬ ‫ﻓﺼﻞ اﻟﺮﺑﻴﻊ‬

‫ﺳﻴﺎرات‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻃﻠﻘـﺖ ﴍﻛـﺔ اﻟﻌﻴـﴗ ﻟﻠﺴـﻴﺎرات وﴍﻛﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرات اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ »أوﺗﻮﺳـﺘﺎر« أﻛـﱪ ﺣﻤﻼﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘﺴـﻮﻳﻘﻴﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣـﻊ اﻟﺒﻨﻚ اﻷﻫـﲇ اﻟﺘﺠﺎري‬ ‫ﻟﻄﺮح ﻋﺮوﺿﻬﺎ اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ ﻟﻜﺎﻓـﺔ ﻋﻤﻼء اﻟﴩﻛﺘﻦ‬ ‫ﻋﱪ ﻣﻌﺎرﺿﻬﻤﺎ‪ ,‬وﺗﺴـﺘﻤﺮ اﻟﺤﻤﻠﺔ إﱃ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮ‬ ‫اﻟﺤﺎﱄ إﺑﺮﻳﻞ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻢ اﺧﺘﻴﺎر ﻓﺼﻞ اﻟﺮﺑﻴﻊ ﻟﺘﺪﺷﻦ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺤﻤﻠﺔ ﻤﺎ ﻳﺸﻬﺪه ﺳﻮق اﻟﺴﻴﺎرات ﻣﻦ ازدﻫﺎر‬

‫‪25‬‬

‫ﺧﻼل ﻫﺬه اﻟﻔﱰة‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺸـﻐﻴﲇ‬ ‫ﰲ ﴍﻛـﺔ اﻟﻌﻴﴗ ﻟﻠﺴـﻴﺎرات‬ ‫رﻳـﺎض ﺟﻮﻫـﺮ‪ ،‬إن ﻫـﺬه‬ ‫اﻟﺤﻤﻠﺔ ﺑﺎﻟﴩاﻛﺔ ﻣﻊ اﻟﺒﻨـﻚ اﻷﻫﲇ اﻟﺘﺠﺎري وﺗﺄﺗﻲ‬ ‫ﺑﺎﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﻣﻴـﺰة ﻗﺎﻋﺪة اﻟﻌﻤـﻼء ﻣﻤﻦ ﺗﺤﻮل‬ ‫رواﺗﺒﻬﻢ ﻋﲆ اﻟﺒﻨﻚ اﻷﻫﲇ اﻟﺘﺠﺎري‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻬﻢ‬ ‫ﺳـﻮف ﻳﺤﺼﻠﻮن ﻋﲆ أﻓﻀﻞ اﻟﻌـﺮوض اﻟﺘﻤﻮﻳﻠﻴﺔ‬ ‫ﺑﻨﺴـﺒﺔ ﻣﺮاﺑﺤـﺔ ﻣﻨﺨﻔﻀـﺔ‪ ,‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺑﺎﻗـﻲ‬

‫ﺑﻨﻮك اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف ﺟﻮﻫﺮ‪ ،‬أن ﻫـﺬه اﻟﺤﻤﻠﺔ ﺑﻤﺎ ﺗﻄﺮﺣﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﻋﺮوض ﻣﺪروﺳـﺔ ﺗﻌﺪ اﻷﻓﻀـﻞ ﰲ ﻇﻞ ﺗﻨﺎﻣﻲ‬ ‫اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ ﰲ ﺳﻮق اﻟﺴﻴﺎرات‪ ،‬ﻓﻨﺤﻦ ﻧﻘﺪم ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺒﺎﻗﺎت اﻟﺘﺸﺠﻴﻌﻴﺔ ﻟﻌﻤﻼﺋﻨﺎ ﺧﻼل ﻫﺬه اﻟﻔﱰة‪،‬‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪7‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪17‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (500‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪cars@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ ATS‬و‪ XTS‬رﻫﺎن »ﻛﺎدﻳﻼك« ﻓﻲ ﻗﻄﺎع اﻟﺴﻴﺎرات اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ اﻟﻔﺨﻤﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻋـ ّﺪ اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت‬ ‫اﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ ﰲ ﴍﻛـﺔ اﻟﺠﻤﻴـﺢ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻴﺎرات وﻟﻴﺪ اﻟﺠﻤﻴـﺢ‪ ،‬ﻃﺮازي‬ ‫‪ ATS‬و‪ XTS‬ﻣـﻦ ﻛﺎدﻳـﻼك أﻧﻬﻤﺎ‬ ‫ﺗﺤﺪﻳـﺎن ﺣﻘﻴﻘﻴـﺎن ﻟﻠﴩﻛـﺔ ﰲ‬ ‫ﻗﻄـﺎع اﻟﺴـﻴﺎرات اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ اﻟﻔﺎرﻫـﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﻄﺮازﻳﻦ ﻳﺤﻈﻴﺎن ﺑﺈﻗﺒﺎل‬ ‫ﻛﺒـﺮ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﻣﻦ ﻓﺌـﺔ اﻟﺸـﺒﺎب ﻛﻮﻧﻬﻤﺎ‬ ‫ﺳـﻴﺎرات رﻳﺎﺿﻴـﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ اﻷداء‪ ،‬وﺗﺸـﺮ‬ ‫ﺗﻘﺎرﻳـﺮ اﻤﺒﻴﻌـﺎت اﻟﺪورﻳـﺔ إﱃ ارﺗﻔﺎع ﰲ‬ ‫ﺣﺠﻢ اﻟﻄﻠﺐ ﻋﲆ ﻫﺬﻳﻦ اﻟﻄﺮازﻳﻦ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻣﻠﺤـﻮظ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﻳﺆﻛﺪ ﻧﺠﺎح ﺳﻴﺎﺳـﺔ‬ ‫ﻛﺎدﻳـﻼك ﰲ اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ‪ ،‬وﰲ ﻛﻞ‬ ‫اﻤﺴﺘﻮﻳﺎت‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﻣﻊ ﻣﻨﺎﻓﺴﻴﻬﺎ اﻷﴍس‬ ‫ﻣﺮﺳﻴﺪس‪ ،‬وأودي‪ ،‬وﺑﻲ أم دﺑﻠﻴﻮ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺠﻤﻴـﺢ إن ﻛﺎدﻳـﻼك داﺋﻤﺎ ً‬ ‫ﺳﺒﺎﻗﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺴـﻴﺎرات اﻟﻔﺎﺧﺮة‪ ،‬وﻫﺎ‬ ‫ﻫﻲ اﻟﻴـﻮم ﺗﺆﻛﺪ ﺟﺪارﺗﻬﺎ ﰲ ﻫـﺬا اﻤﺠﺎل‬ ‫ﺑﺈدﺧـﺎل ﻓﺌـﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻛﻠﻴﺎ ً إﱃ ﺳـﻴﺎراﺗﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻫـﻲ ﻓﺌﺔ اﻟﺴـﻴﺪان اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ اﻤﺪﻣﺠﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ رﻓﻌـﺖ اﻟﴩﻛﺔ ﺑﻬـﺬه اﻟﺴـﻴﺎرات‬ ‫ﺳـﻘﻒ اﻟﺘﺤـﺪي وارﺗﻘـﺖ ﺑﺘﺼﺎﻣﻴﻤﻬـﺎ‬ ‫اﻤﻤﻴﺰة واﻻﺳـﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ وﺣﺮﻓﻴﺔ ﻫﻨﺪﺳـﺘﻬﺎ‬ ‫اﻤﺘﻔﻮﻗﺔ‪.‬‬ ‫وﻳـﺮى أن اﻟﻄـﺮازات اﻟﺠﺪﻳـﺪة‬ ‫اﻧﻄﻠﻘـﺖ ﻣـﻦ ﻣﻌﺎﻳـﺮ ﺟﺪﻳـﺪة ﺧﺎﻟﺼﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﺼُ ﻤﻤـﺖ ﻟﺘﻨﺎﻓـﺲ ﺳـﻴﺎرات اﻟﺴـﻴﺪان‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ اﻟﻔﺨﻤـﺔ‪ ،‬وﻗـﺪ ﺗـﻢ إﺗﻘـﺎن‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﺘﻬـﺎ ﺑﻌـﺪ اﺳـﺘﺜﻤﺎر ﻣﺒﺎﻟـﻎ ﻃﺎﺋﻠﺔ‪،‬‬

‫اﻟﻌﻤﻼء ﻣﻤﻦ ﻻ ﺗﺤﻮل رواﺗﺒﻬﻢ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺒﻨـﻚ اﻷﻫـﲇ‪ ،‬ﻋﻠﻤـﺎ أن‬ ‫ﻧﺴـﺒﺔ اﻤﺮاﺑﺤﺔ ﻟﻬﻢ ﻣﻨﺨﻔﻀﺔ‬ ‫وﻣﻨﺎﻓﺴـﺔ ﺑﺎﻤﻘﺎرﻧـﺔ ﻣﻊ ﺑﺎﻗﻲ‬

‫ﺣﻴﺚ ﺗﺠﻤﻊ اﻟﻌﺮوض ﺑﻦ اﻟﺘﻤﻴﺰ ﰲ اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ وراﺣﺔ‬ ‫اﻟﺒﺎل ﰲ ﺧﺪﻣﺎت ﻣﺎ ﺑﻌﺪ اﻟﺒﻴﻊ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺗﻌﺪ ﴍاﻛـﺔ ﺗﻜﺎﻣﻠﻴﺔ‬ ‫ﻟﺨﺪﻣﺔ ﻋﻤﻼﺋﻨـﺎ وﺗﻘﺪﻳﻢ ﺧﺪﻣـﺔ اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ ﺑﺘﻜﺎﻟﻴﻒ‬ ‫ﻣﻨﺨﻔﻀﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻲ ﴍاﻛﺔ ﺗﻘﻮم ﻋﲆ اﻤﺼﺎﻟﺢ اﻤﺸﱰﻛﺔ‬ ‫ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ أﻫﺪاف ﺟﻤﻴﻊ اﻟـﴩﻛﺎء ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﻌﻤﻼء ﰲ‬ ‫اﻤﻘﺎم اﻷول‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ أن ﻣﻨﺪوﺑﻲ اﻟﺒﻨﻚ اﻷﻫﲇ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎري ﺳﻴﺤﴬون ﰲ ﻣﻌﻈﻢ ﺻﺎﻻت اﻟﻌﺮض ﰲ‬ ‫ﻓﺮوع أوﺗﻮﺳﺘﺎر ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ أﻧﺤﺎء اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬

‫ﺗﺘﻮج »اﻟﺠﺒﺮ‬ ‫»ﻛﻴﺎ ﻣﻮﺗﻮرز« ﱢ‬ ‫ﻟﻠﺴﻴﺎرات« ﺟﺎﺋﺰة اداء اﻟﺸﺎﻣﻞ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫وﻟﻴﺪ اﻟﺠﻤﻴﺢ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺣﻀﻮر ﻻﻓﺖ أﺛﻨﺎء ﺗﺪﺷﻦ ‪ATS‬‬

‫اﻟﻄﺮازان اﻟﺠﺪﻳﺪان ﻳﺘﻤﻴﺰان ﺑﺘﻘﻨﻴﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ وﻣﻌﺎﻳﻴﺮ ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫وﺗﺤـﺖ أﻗـﴡ ﻇـﺮوف اﻟﻘﻴـﺎدة وأﻗﴗ‬ ‫ﻣﻌﺎﻳﺮ اﻟﺠﻮدة ﻟﺘﺼﻞ إﱃ أﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت‬ ‫اﻟﺘﺤﻜﻢ واﻟﻘﻴـﺎدة‪ ،‬وﻳﻌﺪ اﻟﻄﺮازان اﻷﺧﻒ‬ ‫وزﻧـﺎ ً ﰲ ﻓﺌﺘﻬﻤـﺎ‪ ،‬إذ ﻳﺘﻤﻴـﺰان ﺑﻬﻨﺪﺳـﺔ‬ ‫ﻫﻴﻜﻠﻴﺔ ﻓﺮﻳﺪة ﺣﻴﺚ ﺻﻤﻤﺘﺎ ﻟﺘﻮﻓﺮان أدا ًء‬ ‫رﺷﻴﻘﺎ ً ﰲ اﻟﻘﻴﺎدة‪ ،‬وﺗﻘﺪم اﻤﻴﺰات ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫واﺳﻌﺔ ﻣﻦ اﻻﺑﺘﻜﺎرات ﻣﺜﻞ »‪ «CUE‬وﻫﻮ‬ ‫ﻧﻈﺎم اﻤﺴـﺘﺨﺪم اﻟﺘﻔﺎﻋﲇ اﻟﺤﴫي ﻟﺪى‬ ‫ﺳـﻴﺎرات ﻛﺎدﻳﻼك‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺪﻣﺞ اﻟﺘﺼﻤﻴﻢ‬

‫اﻹدراﻛـﻲ ﺑﺼﻨﺎﻋـﺔ اﻟﺴـﻴﺎرات ﻟﻠﺘﺤﻜـﻢ‬ ‫واﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت واﻟﱰﻓﻴﻪ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﻟﻠﻤـﺮة اﻷوﱃ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻧﻈﺎم‬ ‫اﻟﺘﻨﺒﻴـﻪ اﻤﺒﺘﻜـﺮ ﰲ ﻣﻘﻌﺪ اﻟﺴـﺎﺋﻖ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻌـﺪ ﻣﻦ أﻛﺜـﺮ أﻧﻈﻤـﺔ اﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ ﺗﻄﻮراً‪،‬‬ ‫وﻳﺘﻮاﻓـﺮ اﻟﻄﺮازان ﺑﺪﻓﻊ ﺧﻠﻔﻲ أو رﺑﺎﻋﻲ‬ ‫ﻣﺘﻮاﺻـﻞ ﻣـﻊ ﺧﻴﺎرﻳﻦ ﻗﻮﻳـﻦ وﻓﻌﺎﻟﻴﻦ‬ ‫ﻤﺤﺮك ﻣﻦ ﺳﺖ أﺳﻄﻮاﻧﺎت ﺳﻌﺔ ‪ 3.6‬ﻟﻴﱰ‬ ‫ﻳﺘﻤﺘﻊ ﺑﻘﻮة ‪ 321‬ﺣﺼﺎﻧﺎً‪ ،‬وآﺧﺮ ﻣﻦ أرﺑﻊ‬

‫أﺳـﻄﻮاﻧﺎت ﺳـﻌﺔ ‪ 2.5‬ﻟﻴﱰ ﺑﻘـﻮة ‪202‬‬ ‫ﺣﺼـﺎن‪ ،‬وﻳﺘﻤﺘـﻊ ﻛﻼ اﻤﺤﺮﻛـﻦ ﺑﻨﻈﺎم‬ ‫ﺣﻘـﻦ ﻣﺒـﺎﴍ ﻟﻠﻮﻗـﻮد وأﻋﻤـﺪة ﻛﺎﻣـﺎت‬ ‫ﻋﻠﻮﻳـﺔ ﻣﺰدوﺟـﺔ ﻣـﻊ ﺗﻮﻗﻴـﺖ ﻣﺘﻔـﺎوت‬ ‫وﻣﺘﻮاﺻـﻞ ﻟﻌﻤﻞ اﻟﺼﻤﺎﻣﺎت‪ ،‬ﻣﺎ ﻳُﺴـﺎﻋﺪ‬ ‫ﻋﲆ ﺗﺤﺴـﻦ اﻟﻘﻮة واﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺔ ﰲ اﺳﺘﻬﻼك‬ ‫اﻟﻮﻗـﻮد‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺗﻘﻠﻴـﻞ اﻻﻧﺒﻌﺎﺛـﺎت‬ ‫اﻟﺪﺧﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻌﻤﻞ اﻤﺤﺮﻛﺎن ﻣﻊ ﻧﺎﻗﻼت‬ ‫ﺣﺮﻛﺔ ﻣﻦ ﺳـﺖ ﴎﻋﺎت‪ ،‬ﺑﻤـﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﻧﺎﻗﻞ‬

‫اﻟﺤﺮﻛـﺔ اﻷوﺗﻮﻣﺎﺗﻴﻜـﻲ ‪Hydra-Matic‬‬ ‫‪ 6L45‬ﺑﺴـﺖ ﴎﻋﺎت ﺑﺘﺤﻜﻢ إﻟﻜﱰوﻧﻲ‪،‬‬ ‫‪ overdrive‬أوﺗﻮﻣﺎﺗﻴﻜـﻲ ﻣـﻊ ﻣﻘﺒـﺾ‬ ‫ﻓﺎﺻﻞ ﻣﺤﻮل ﻟﻠﻌﺰم‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﺠﻤﻴﺢ أن ﻛﺎدﻳﻼك وﻣﻨﺬ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ‪ 100‬ﻋﺎم‪ ،‬وﻫﻲ ﺗﻌﺪ رﻣﺰا ً ﻟﻠﻔﺨﺎﻣﺔ ﰲ‬ ‫ﻋﺎﻟﻢ اﻟﺴـﻴﺎرات‪ ،‬وﻗﺪ ﺣﺎﻓﻈﺖ ﻃﻮال ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮات ﻋﲆ رﻳﺎدﺗﻬﺎ وﺗﻤﻴﺰﻫـﺎ ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﺳـﻴﺎرات ﺗـﺮﴈ اﻟﻄﺎﻣﺤـﻦ إﱃ اﻟﺘﻔـﺮد‬ ‫واﻟﺨﺼﻮﺻﻴﺔ‪ ،‬وﻧﻔﺘﺨﺮ ﰲ ﴍﻛﺔ اﻟﺠﻤﻴﺢ‬ ‫ﺑﺄﻧﻬﺎ اﻟﻮﻛﻴﻞ اﻟﺤﴫي ﻟﺴﻴﺎرات ﻛﺎدﻳﻼك‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻨﺬ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﴩ ﺳﻨﻮات‪،‬‬ ‫ﺑﻌﺪﻣـﺎ اﺧﺘﺼﺘﻬـﺎ ﺟﻨـﺮال ﻣﻮﺗـﻮرز ﺑﻬﺎ‬ ‫دون ﺑﺎﻗـﻲ اﻟﻮﻛﻼء اﻟﺬﻳﻦ ﺷـﺎرﻛﻮﻧﺎ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻟﻔﱰة ﻣﻦ اﻟﺰﻣﻦ‪ ،‬وأﺷـﺎر إﱃ أﻧﻪ ﻛﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻛﺎدﻳﻼك ﺳﺒﺎﻗﺔ داﺋﻤﺎ ً ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺴﻴﺎرات‬ ‫اﻟﻔﺎﺧـﺮة‪ ،‬ﻫﺎ ﻫﻲ اﻟﻴﻮم‪ ،‬ﺗﺆﻛﺪ ﺟﺪارﺗﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﻫﺬا اﻤﺠـﺎل ﺑﺈدﺧﺎل ﻓﺌﺎت ﺟﺪﻳﺪة ﻛﻠﻴﺎ ً إﱃ‬ ‫ﺳﻴﺎراﺗﻬﺎ‪.‬‬

‫ﺣﺼﻠﺖ ﴍﻛﺔ اﻟﺠﱪ وﻛﻴﻞ ﺳﻴﺎرات‬ ‫ﻛﻴﺎ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻋـﲆ ﺟﺎﺋﺰة اﻷداء‬ ‫اﻟﺸـﺎﻣﻞ اﻤﻘﺪﻣـﺔ ﻣﻦ ﻛﻴـﺎ ﻣﻮﺗﻮرز‬ ‫اﻟﻜﻮرﻳـﺔ ﻷﻓﻀـﻞ ﺧﻤﺴـﺔ ﻣﻮزﻋﻦ‬ ‫ﻟﺴـﻴﺎراﺗﻬﺎ ﺣـﻮل اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﺳـﻨﻮﻳﺎً‪،‬‬ ‫وﻓﺎزت ﺑﻬﺎ ﴍﻛﺔ ﻛﻴﺎ اﻟﺠﱪ ﻟﻠﺴﻴﺎرات ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌﺎم ﻧﻈﺮ ﺗﻤﻴﺰﻫﺎ ﰲ رﻓﻊ اﻟﻘﻴﻤﺔ اﻻﺳﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﻼﻣـﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ وأﻧﺸـﻄﺔ اﻤﺒﻴﻌـﺎت‬ ‫واﻟﺘﺴﻮﻳﻖ وﺧﺪﻣﺎت ﻣﺎ ﺑﻌﺪ اﻟﺒﻴﻊ واﻟﻌﻨﺎﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻤﻴـﻞ‪ ,‬وﻫـﻲ اﻟﻌﻨﺎﴏ اﻟﺘـﻲ ﻳﺘﻢ ﻋﲆ‬ ‫ﺿﻮﺋﻬﺎ ﺗﻘﻴﻴﻢ اﻤﻮزﻋﻦ اﻤﻌﺘﻤﺪﻳﻦ ﻟﻠﴩﻛﺔ‬ ‫ﰲ ﻛﺎﻓـﺔ اﻟﺪول‪ ،‬وﻗﺪ ﻧﺎﻟﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻛﻴﺎ اﻟﺠﱪ‬ ‫ﻟﻠﺴﻴﺎرات ﻧﻘﺎط اﻟﺘﻤﻴﺰ‪.‬‬ ‫وﺗﺴـﻠﻢ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ اﻟﺠـﱪ‪ ،‬رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﻛﻴﺎ اﻟﺠﱪ ﻟﻠﺴـﻴﺎرات ﻣﺆﺧﺮا ً‬ ‫اﻟﺠﺎﺋﺰة ﻣﻦ ﻧﺎﺋـﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﻜﻴﺎ‬ ‫ﻣﻮﺗـﻮرز‪ ،‬ﺗﻮﻣـﺎس اوه‪ ،‬ﺑﺤﻀـﻮر ﻧﺎﺋـﺐ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻟﻠﺘﺴـﻮﻳﻖ واﻤﺒﻴﻌـﺎت ﺑﻜﻴﺎ اﻟﺠﱪ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻴﺎرات‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﺴـﻼم اﻟﺠـﱪ ﰲ ﺟﻨﻮب‬ ‫إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﺠـﱪ أن ﺣﺼـﺪ اﻟﴩﻛﺔ‬

‫ﻟﻬـﺬه اﻟﺠﺎﺋـﺰة ﻳﻌﻜـﺲ ﺑﻮﺿـﻮح ﺣﺠﻢ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻤﺒﺬول ﻣـﻦ ﻛﺎﻓﺔ اﻤﻮﻇﻔﻦ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﻣﻨﺘﺠـﺎت ﻛﻴـﺎ ﻣﻮﺗـﻮرز ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺸـﻜﻞ اﻟﺬي ﻳﺘﻨﺎﺳﺐ ﻣﻊ اﻤﻜﺎﻧﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫ﻤﺮﻛﺒﺎت ﻛﻴﺎ اﻟﺘﻲ ﺧﻄﺖ ﺧﻄﻮات واﺳـﻌﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻄﻮر وﺗﺤﻘﻴﻖ رﻏﺒﺎت اﻟﻌﻤﻼء‪ ,‬وﻧﺤﻦ‬ ‫اﻟﻴﻮم ﺑﻌﺪ ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮات ﻣﻦ اﻟﴩاﻛﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺠﱪ ﻟﻠﺴـﻴﺎرات وﻛﻴﺎ ﻣﻮﺗﻮرز ﻧﻌﺘﺰ ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻟﴩاﻛـﺔ واﻟﻨﺘﺎﺋﺞ اﻟﺮاﺋﻌـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻈﻬﺮﻫﺎ‬ ‫اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ ﻋﻦ ﺣﺠﻢ اﻟﺤﺼﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫اﺳﺘﻄﺎﻋﺖ ﻛﻴﺎ اﻻﺳـﺘﺤﻮاذ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﰲ ﺳﻮق‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرات ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺗﺘﺰاﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﺎم إﱃ أﺧﺮ وﺗﺘﻄﻠﺐ ﻣﻨﺎ أن ﻧﻮاﻛﺐ زﻳﺎدة‬ ‫ﺣﺠﻢ اﻟﻄﻠـﺐ ﰲ اﻻرﺗﻘﺎء ﺑﻜﺎﻓـﺔ ﺧﺪﻣﺎﺗﻨﺎ‬ ‫وﻣﺮاﻓﻘﻨﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ﺗﻮﻗﻊ ﻋﺒﺪ اﻟﺴﻼم اﻟﺠﱪ أن‬ ‫ﻳﺸﻬﺪ اﻟﻌﺎم اﻟﺤﺎﱄ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺨﻄﻂ‬ ‫اﻟﺘﻮﺳﻌﻴﺔ ﻟﺘﻐﻄﻴﺔ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻨﻘﺎط داﺧﻞ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣـﻦ ﺣﻴـﺚ ﻓـﺮوع اﻤﺒﻴﻌـﺎت‬ ‫وﺧﺪﻣـﺎت ﻣـﺎ ﺑﻌـﺪ اﻟﺒﻴـﻊ ﺗﻠﺒﻴـﺔ ﻟﺮﻏﺒﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻼء‪ ،‬واﻟﻄﻠـﺐ اﻤﺘﺰاﻳﺪ ﻋﲆ ﺳـﻴﺎرات‬ ‫ﻛﻴﺎ ﺑﺘﺸﻜﻴﻠﺘﻬﺎ اﻤﺘﻨﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻤﺮﻛﺒﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺘﻨﺎﺳﺐ ﻣﻊ ﻛﺎﻓﺔ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﻌﻤﻼء‪.‬‬

‫»ﻓﻮﻟﻜﺲ واﺟﻦ اﻟﺸﺮق اوﺳﻂ« ﺗﺤﻘﻖ ﻧﻤﻮ ًا ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ ٪٢٣‬ﻓﻲ اﻟﺮﺑﻊ اول‬ ‫دﺑﻲ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻋﻠﻨﺖ ﻓﻮﻟﻜـﺲ واﺟﻦ اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ ﻋﻦ‬ ‫ﻧﻤـﻮ ﻣﺒﻴﻌﺎﺗﻬﺎ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ % 23‬ﺧـﻼل اﻟﺮﺑﻊ‬ ‫اﻷول ﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم ‪ 2013‬ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﻣﻊ ﻧﻔﺲ‬ ‫اﻟﻔـﱰة ﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم اﻤﺎﴈ‪ ،‬وﺷـﻬﺪ ﺷـﻬﺮ‬ ‫ﻣﺎرس وﺣﺪه زﻳﺎدة ﻧﺴـﺒﺘﻬﺎ ‪ ،% 27‬وﻣﺜﻠﺖ‬ ‫ﻃﺮازات اﻟﺴﻴﺪان ﻣﺎ ﻳﻘﺮب ﻣﻦ ‪ % 50‬ﻣﻦ ﻣﺠﻤﻮع‬ ‫اﻤﺒﻴﻌـﺎت ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺧﻼل اﻟﺮﺑـﻊ اﻷول‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﻌﺰز‬ ‫ﻣﻦ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻓﻮﻟﻜـﺲ واﺟﻦ ﻟﻠﺴـﻴﺪان‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫أﺷـﺎرت إﱃ ﴐورة ﺗﻠﺒﻴﺔ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت وﺗﻔﻀﻴﻼت‬ ‫اﻟﻌﻤﻼء ﰲ اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ ﻤﻌﺎﻳﺮ اﻟﺴﻼﻣﺔ اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻤﺴـﺎﺣﺔ اﻷﻛﱪ ﻟﻸرﺟﻞ‪ ،‬واﻷﺳﻌﺎر اﻟﺘﻨﺎﻓﺴﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻘﻄﺎع‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎرت ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻟﻔﱰة ﻣـﻦ ﻳﻨﺎﻳﺮ إﱃ ﻣﺎرس‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﻌﺎم إﱃ ﺑﺪاﻳﺔ ﻗﻮﻳﺔ ﻟﺴـﻴﺎرة ﻓﻮﻟﻜﺲ واﺟﻦ‬ ‫ﺑﺎﺳﺎت ﺳﻴﺪان اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ ،‬واﻟﺘﻲ وﺻﻠﺖ إﱃ اﻟﴩق‬

‫اﻷوﺳـﻂ ﰲ ﻋﺎم ‪ 2012‬وﺣﺼـﺪت ﺟﺎﺋﺰة أﻓﻀﻞ‬ ‫ﺳﻴﺎرة ﺳﻴﺪان ﻣﺘﻮﺳـﻄﺔ اﻟﺤﺠﻢ ﻣﻦ ﺣﻔﻞ ﺗﻮزﻳﻊ‬ ‫ﺟﻮاﺋﺰ اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ ﻟﻠﺴـﻴﺎرات اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪،‬‬ ‫أﻣﺎ ﺳﻴﺎرة ﻓﻮﻟﻜﺲ واﺟﻦ اﻷﻛﺜﺮ ﻣﺒﻴﻌﺎ ً ﻓﻘﺪ ﻗﺪﻣﺖ‬ ‫أدا ًء ﻣﻤﺘـﺎ ًزا أﻳﻀﺎ ﺧﻼل اﻟﺮﺑـﻊ اﻷول‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻧﻤﺖ‬ ‫ﻣﺒﻴﻌـﺎت ﻓﻮﻟﻜـﺲ واﺟﻦ ﻃﻮارق ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪،% 45‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺷـﻬﺪ اﻟﺮﺑـﻊ اﻷول ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﺤـﺎﱄ ﻧﻤﻮا ً ﰲ‬ ‫ﻣﺒﻴﻌﺎت ﻓﻮﻟﻜﺲ واﺟﻦ ﻋﱪ أﺳـﻮاق اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻛﻜﻞ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ زادت ﰲ دول ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌـﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‬ ‫ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ،% 28‬وﺗﻘﻮم اﻟﴩﻛﺔ ﺑﺘﺴـﻠﻴﻢ ﺳﻴﺎراﺗﻬﺎ‬ ‫إﱃ اﻟﻌﻤـﻼء ﰲ ‪ 12‬ﺳـﻮﻗﺎ ً ﰲ اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ‪ ،‬ﻣﻊ‬ ‫ﻗﻴﺎدة اﻟﻜﻮﻳﺖ وﻟﺒﻨﺎن ﻟﻠﻨﻤﻮ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪% 113‬و‪43‬‬ ‫‪ %‬ﻋـﲆ اﻟﺘـﻮاﱄ‪ ،‬ﺗﻠﻴﻬـﺎ ﻛﻞ ﻣـﻦ دوﻟـﺔ اﻹﻣﺎرات‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻤﺘﺤـﺪة )‪ (%30‬واﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ )‪(%27‬‬ ‫واﻷردن )‪.(%24‬‬ ‫إﱃ ذﻟﻚ ﻗـﺎل اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﻌﺎم ﻟﻔﻮﻟﻜـﺲ واﺟﻦ‬ ‫اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ‪ :‬ﺗﻮﻣﺎس ﻣﻴﻠﺰ‪ ،‬ﻟﻘﺪ أﻇﻬﺮت ﻧﺘﺎﺋﺞ‬

‫ﺗﺨﻄﻂ ﻟﺒﻴﻊ ‪ 50‬أﻟﻒ ﺳﻴﺎرة‬ ‫ﺧﺒﺮ وﺻﻮرة‬

‫»ﻣﺎزﻳﺮاﺗﻲ ﺟﻴﺒﻠﻲ« ﺗﻈﻬﺮ ﻟﻠﻤﺮة اوﻟﻰ ﻓﻲ ﺷﻨﻐﻬﺎي‬

‫ﺑﺪاﻳـﺔ اﻟﻌـﺎم ﻧﻤﻮا ً ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ أﻧﺤـﺎء اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﻣﻊ‬ ‫ﺗﺴـﺠﻴﻞ أﻗﻮى اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ ﺧﻼل ﺷﻬﺮ ﻣﺎرس‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﺳـﻨﺮى آﺛـﺎ ًرا إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﻟﻜﺎﻣﻞ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻃﺮازاﺗﻨﺎ‬ ‫اﻟﺠﺬاﺑـﺔ وﻣﻮﻗﻌﻨـﺎ اﻟﻘـﻮي ﰲ اﻟﺴـﻮق‪ ،‬إﻻ أﻧﻨـﺎ‬ ‫ﺳﻨﺸـﻬﺪ أﻳﻀﺎ ً ﻣﻨﺎﻓﺴﺔ ﴍﺳـﺔ وﻋﲆ ﻧﺤﻮ ﻣﺘﺰاﻳﺪ‬ ‫ﰲ ﻫﺬه اﻟﺴﻮق‪.‬‬ ‫»وإﱃ ﺟﺎﻧـﺐ ﴍﻛﺎﺋﻨـﺎ‪ ،‬ﻧﻠﺘـﺰم ﰲ ﻓﻮﻟﻜـﺲ‬ ‫واﺟﻦ ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ ﻣﻨﺘﺠﺎت وﺧﺪﻣﺎت ﻋﺎﻤﻴﺔ اﻤﺴـﺘﻮى‬ ‫ﻟﻌﻤﻼﺋﻬﺎ ﰲ اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻻﺳﺘﻤﺮار ﰲ‬ ‫دﻓـﻊ ﻋﻼﻣﺘﻨﺎ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ إﱃ اﻷﻣـﺎم ﰲ ﺟﻤﻴﻊ أﻧﺤﺎء‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻋﱪ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﰲ اﻤﺮاﻓﻖ‪ ،‬وﺧﺪﻣﺔ اﻟﻌﻤﻼء‪،‬‬ ‫وﻃﺮح اﻟﻄﺮازات اﻟﺠﺪﻳﺪة«‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ أﻃﻠﻘﺖ ﻓﻮﻟﻜﺲ واﺟﻦ اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﺮﺑـﻊ اﻷول اﻟﺠﻴـﻞ اﻟﺴـﺎﺑﻊ ﻣـﻦ ﻃـﺮاز‬ ‫ﻓﻮﻟﻜﺲ واﺟﻦ ﻏﻮﻟﻒ‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ اﻹﻋﻼن ﻋﻦ ﻣﻮﻋﺪ‬ ‫وﺻﻮل اﻟﺴﻴﺎرة ﻏﻮﻟﻒ )ﺟﻲ ﺗﻲ آي( اﻟﺠﺪﻳﺪة إﱃ‬ ‫أﺳـﻮاق اﻤﻨﻄﻘﺔ ﰲ اﻟﺮﺑﻊ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﺤﺎﱄ‪.‬‬

‫وﺳـﻴﻜﻮن ﻃﺮح ﻫـﺬا اﻟﻄﺮاز ﰲ اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ‪،‬‬ ‫واﻟﺬﻳﻦ ﻳﺠﻤﻌﻬـﻢ ﺑﻬﺬه اﻟﻄـﺮازات ﺗﺎرﻳﺦ ﺣﺎﻓﻞ‪،‬‬ ‫وﺗﺘﻤﻴـﺰ ﻏﻮﻟﻒ ﺟﻲ ﺗـﻲ آي اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﺑﺎﻟﺘﺼﻤﻴﻢ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﴈ اﻤﺼﻘﻮل وإﺿﺎﻓﺔ ‪ 10‬أﺣﺼﻨﺔ إﱃ ﻗﻮﺗﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻫﻲ ﻣﻮاﺻﻔﺎت ﻟﻄﺎﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ اﻷﻫﻢ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺴﻮق‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ اﻟﺠﻴـﻞ اﻟﺴـﺎﺑﻊ ﻣـﻦ ﻏﻮﻟـﻒ واﻟﺘﻲ ﺗﻢ‬ ‫ﻃﺮﺣﻬﺎ ﻣﺆﺧﺮا ً ﰲ اﻟﺴﻮق ﻓﻘﺪ ﺗﻢ إﻋﺎدة ﺗﺼﻤﻴﻤﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﰲ ذﻟﻚ‪ :‬ﻫﻴﻜﻞ اﻟﺴـﻴﺎرة‪ ،‬واﻤﻘﺼﻮرة‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ‪ ،‬واﻤﺤﺮﻛﺎت‪ ،‬وﺟﻤﻴـﻊ أﻧﻈﻤﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫واﻟﱰﻓﻴﻪ وأﻧﻈﻤﺔ ﻣﺴﺎﻋﺪة اﻟﺴﺎﺋﻖ اﻤﺘﻌﺪدة‪ ،‬وﺗﺄﺗﻲ‬ ‫ﺳﻴﺎرة ﻏﻮﻟﻒ اﻵن أﺧﻒ وزﻧﺎ ﺑـ ‪100‬ﻛﺠﻢ‪ ،‬اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟـﺬي ﺟﻌـﻞ ﻣﻦ اﻟﺤـﺪ ﻣـﻦ اﻧﺒﻌﺎﺛـﺎت اﻟﻜﺮﺑﻮن‬ ‫واﺳـﺘﻬﻼك اﻟﻮﻗﻮد ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ % 23‬ﻣﻤﻜﻨﺎً‪ ،‬وﻫﻮ أﻣﺮ‬ ‫ﺟﻴﺪ ﻟﻠﺒﻴﺌﺔ وﻟﻠﻌﻤﻼء ﻋﲆ ﺣﺪ ﺳﻮاء‪ ،‬وﻋﲆ اﻟﺼﻌﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤـﻲ‪ ،‬ﺳـﻠﻤﺖ ﻓﻮﻟﻜـﺲ واﺟـﻦ ‪ 1.43‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﺳـﻴﺎرة ﺧﻼل اﻟﻔﱰة ﻣﻦ ﻳﻨﺎﻳـﺮ إﱃ ﻣﺎرس ‪2013‬‬ ‫ﺑﺰﻳﺎدة ﻧﺴﺒﺘﻬﺎ ‪ %5.2‬ﻋﻦ ﻋﺎم ‪.2012‬‬

‫اﻣﺎرات اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺗﺴﺘﺤﻮذ ﻋﻠﻰ ﺣﺼﺔ ‪٪٥١‬‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺒﻴﻌﺎت »ﺑﻲ إم دﺑﻠﻴﻮ« ﻓﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺸﺮق اوﺳﻂ‬ ‫دﺑﻲ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺟﻴﺒﲇ أول ﺳﻴﺪان ﺗﻨﺘﺠﻪ ﻣﺎزﻳﺮاﺗﻲ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻛﺸـﻔﺖ ﻣﺎزﻳﺮاﺗـﻲ أول ﺻﻮر رﺳـﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﺴـﻴﺎرﺗﻬﺎ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﺑﺄرﺑﻌـﺔ أﺑﻮاب‪ ،‬و‬ ‫ﺗﻨﺘﻤـﻲ ﻟﻔﺌـﺔ اﻟﺴـﻴﺪان اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ ﻗﺒﻴﻞ‬ ‫ﻋﺮﺿﻬﺎ ﻟﻠﻤﺮة اﻷوﱃ ﰲ ﻣﻌﺮض ﺷﻨﻐﻬﺎي‬ ‫ﻟﻠﺴﻴﺎرات أواﺧﺮ اﻟﺸﻬﺮ اﻟﺤﺎﱄ‪.‬‬ ‫وﺗﺘﻤﻴـﺰ ﻣﺎزﻳﺮاﺗـﻲ ﺟﻴﺒـﲇ )‪(Ghibli‬‬ ‫ﺑﺸـﺨﺼﻴﺘﻬﺎ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻤـﻞ اﻟﺴـﻤﺔ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‬ ‫اﻷ ﻛﺜـﺮ ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺴـﻴﺎرة ﻛﻮاﺗﺮوﺑﻮرﺗﻴﻪ اﻷﻛﱪ‬ ‫ﺣﺠﻤﺎ ً اﻟﺘﻲ دُﺷﻨﺖ ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﻌﺎم اﻟﺤﺎﱄ ‪،2013‬‬ ‫وﺳـﺘﺘﻮﻓﺮ اﻟﺴـﻴﺎرة اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﺑﻤﺤﺮﻛﻦ ‪V6‬‬ ‫ﺳﻌﺔ ‪ 3.0‬ﻟﱰ ﺗﺮﺑﻮ‪ ،‬وﻧﺎﻗﻞ ﺣﺮﻛﺔ أوﺗﻮﻣﺎﺗﻴﻜﻲ‬ ‫ﺑـ ‪ 8‬ﴎﻋـﺎت‪ .‬وﻛﻼ اﻤﺤﺮﻛﻦ ﻳﻌﻤﻼن ﺑﺎﻟﺪﻓﻊ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺨﻠﻔـﻲ وﺑﻨﻈﺎم »‪ «Q4‬اﻟﺠﺪﻳﺪ ﺑﺎﻟﺪﻓﻊ ﺑﻜﺎﻣﻞ‬ ‫اﻟﻌﺠﻼت‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺳـﺘﺼﺒﺢ ﺟﻴﺒﲇ أول ﺳﻴﺎرة ﺗﻨﺘﺠﻬﺎ‬ ‫ﻣﺎزﻳﺮاﺗـﻲ ﰲ ﺗﺎرﻳﺨﻬﺎ ﻣُـﺰوّدة ﺑﻤﺤﺮك ﻳﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺪﻳﺰل‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺤﺮك ﺗﺮﺑﻮ‪-‬دﻳﺰل ﺳﺪاﳼ‬ ‫اﻷﺳﻄﻮاﻧﺎت ﺳﻌﺔ ‪ 3.0‬ﻟﱰ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أﻧﻬﺎ أول ﺳـﻴﺎرة ﺗﻨﺘﺠﻬـﺎ ﻣﺎزﻳﺮاﺗﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﻓﺌﺔ اﻟﺴـﻴﺪان ﺗﻌﻜـﺲ اﻋﺘﻘﺎد اﻟﴩﻛﺔ ﺑﺄن‬ ‫أﻋﺪادا ً أﻛﱪ ﻣﻦ ﻣﺸﱰي اﻟﺴﻴﺎرات اﻟﻔﺨﻤﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺴﺆوﻟﻦ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﻦ ﻳﺒﺤﺜﻮن ﻋﻦ ﻣﺮﻛﺒﺔ ﺗُ ّ‬ ‫ﻌﱪ‬ ‫ﻋﻨﻬﻢ ﺑﺘﻤﻴﺰﻫﺎ وأﻧﺎﻗﺘﻬﺎ وﻓﺨﺎﻣﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺳـﺘﻠﻌﺐ ﺟﻴﺒﲇ دورا ً ﺑﺎرزا ً ﰲ ﺧﻄﺔ ﻧﻤﻮ‬ ‫ﻣﺎزﻳﺮاﺗـﻲ اﻟﺘـﻲ ﺗﻬـﺪف إﱃ ﺑﻴﻊ ‪ 50‬ﺳـﻴﺎرة‬ ‫ﺳﻨﻮﻳﺎً‪.‬‬

‫اﻟﺠﱪ ﻳﺘﺴﻠﻢ اﻟﺠﺎﺋﺰة ﻣﻦ ﺗﻮﻣﺎس أوه وﻳﻈﻬﺮ ﺑﺠﺎﻧﺒﻪ ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم اﻟﺠﱪ )اﻟﴩق(‬

‫ﺑﻌـﺪ أن ّ‬ ‫ﺣﻘﻘـﺖ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ‪ BMW‬ﻋﺎﻣﺎ ً ﻗﻴﺎﺳـﻴﺎ ً ﰲ‬ ‫ّ‬ ‫‪ ،2012‬ﺗﺒـﺪو اﻟﺘﻄﻠﻌـﺎت ﻟﻌـﺎم ‪ 2013‬ﻣﺘﻔﺎﺋﻠـﺔ إذ‬ ‫أﻋﻠﻨﺖ اﻟﴩﻛﺔ أﺧـﺮا ً ﻋﻦ ﺗﺤﻘﻴﻖ أﻓﻀﻞ رﺑﻊ أول ﻟﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ارﺗﻔﻌﺖ اﻤﺒﻴﻌـﺎت ﰲ أول‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ أﺷﻬﺮ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ %28‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﻣﻊ اﻟﻔﱰة‬ ‫ذاﺗﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫وﺑﺎﻋﺖ اﻟﴩﻛﺔ ‪ 6.303‬ﺳﻴّﺎرة ‪ BMW‬و‪ MINI‬ﰲ ‪13‬‬ ‫ﺑﻠﺪا ً ﰲ اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ‪ ،‬وﺑﻘﻴﺖ اﻹﻣـﺎرات اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫اﻟﺴـﻮق اﻷﻛﱪ ﻤﺒﻴﻌﺎت ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ‪ BMW‬ﰲ اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ‬ ‫ﰲ اﻟﺮﺑـﻊ اﻷول ﻣﻦ اﻟﻌـﺎم اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬إذ اﺳـﺘﺄﺛﺮت ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﺼﻒ اﻤﺒﻴﻌﺎت )‪ ،(%51‬وﻻ ﺗﺰال أﺑﻮ ﻇﺒﻲ اﻟﺴﻮق اﻷﻛﱪ‬ ‫ﺣﺠﻤﺎ ً ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻤﺒﻴﻌﺎت ﻣﻊ ‪1906‬ﺳـﻴﺎرات‪،‬‬ ‫ﺗﺘﺒﻌﻬﺎ دﺑﻲ ﻣﻊ ‪ 1317‬ﺳـﻴّﺎرة‪ ،‬وﺗﺘﻀﻤّ ﻦ‬ ‫اﻷﺳـﻮاق اﻷﺧـﺮى اﻟﺘـﻲ ﺷـﻬﺪت ﻧﻤﻮا ً‬ ‫ﺑﻤﻌﺪل ﻳﻔﻮق اﻟﻌﴩة ﰲ اﻤﺎﺋﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‬ ‫ﻣﻊ ‪ ،%99‬واﻟﻜﻮﻳﺖ ﻣﻊ ‪ ،%56‬وﻗﻄﺮ‬ ‫ﻣﻊ ‪ ،%31‬واﻷردن ﻣﻊ ‪ ،%24‬وﻋﻤﺎن‬ ‫ﻣﻊ ‪.%12‬‬ ‫وﺗﺆ ّﻛـﺪ أرﻗﺎم اﻤﺒﻴﻌـﺎت اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﻄﻠـﺐ اﻤﻠﺤﻮظ ﻋﲆ ﺳـﻴّﺎرات ‪ BMW‬و‬ ‫‪ MINI‬وﻣﻜﺎﻧـﺔ ﻫﺎﺗـﻦ اﻟﻌﻼﻣﺘـﻦ‪ ،‬وﺑﺎﻟﻔﻌﻞ‬ ‫ﺗﺤﺘـﻞ ‪ BMW‬اﻟﻴـﻮم اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺮاﺑﻌـﺔ ﻋﴩة ﻋﲆ‬ ‫ﻗﺎﺋﻤـﺔ »اﻟﴩﻛﺎت اﻷﻛﺜـﺮ إﺛﺎرة ﻟﻺﻋﺠـﺎب« ‪World’s‬‬

‫‪ Most Admired Companies‬ﻣـﻦ ﻣﺠﻠـﺔ »ﻓﻮرﺗﺸـﻦ«‬ ‫‪ ،Fortune‬وﻫـﻲ ﴍﻛـﺔ اﻟﺴـﻴّﺎرات اﻟﻮﺣﻴـﺪة واﻟﴩﻛـﺔ‬ ‫اﻷوروﺑﻴـﺔ اﻟﻮﺣﻴﺪة اﻤﺪرﺟﺔ ﺑـﻦ أول ‪ 15‬ﴍﻛﺔ ﻋﲆ ﻗﺎﺋﻤﺔ‬ ‫»اﻟﴩﻛﺎت اﻟﺨﻤﺴﻤﺎﺋﺔ اﻷﻛﺜﺮ إﺛﺎرة ﻟﻺﻋﺠﺎب«‪.‬‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻘﺎ ً ﻋﲆ ﻫـﺬه اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻗـﺎل اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ‪ BMW‬اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ ﻳﻮرغ ﺑﺮوﻳﺮ‪ ،‬ﻟﻘﺪ ﺣﻘﻘﻨﺎ‬ ‫إﻧﺠـﺎزات اﻟﺮﺑـﻊ اﻷول ﺑﻔﻀﻞ ﻋﻮاﻣﻞ ﻣﺴـﺎﻫﻤﺔ أدت دورا ً‬ ‫ﻣﻬﻤـﺎً‪ ،‬ﻓﻤـﻦ اﻤﻔﻴﺪ ﻃﺒﻌـﺎ ً أﻧّﻨﺎ ﻧﻌﻤـﻞ ﰲ ﺑﻴﺌـﺔ اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫ﻣﻮاﺗﻴـﺔ‪ ،‬ﻫـﺬا إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﻗـﻮّة ﻋﻼﻣﺎﺗﻨﺎ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ وإﻃﻼق‬ ‫ﻃﺮازات ﺟﺪﻳﺪة‪ ،‬ﻣﺜﻞ ‪ BMW‬اﻟﻔﺌﺔ اﻟﺴﺎدﺳـﺔ ﻏﺮان ﻛﻮﺑﻴﻪ‬ ‫وﻃـﺮازات أﺛﺒﺘﺖ ﻧﻔﺴـﻬﺎ ﺑﻘﻮة ﰲ‬ ‫اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ‬

‫‪ BMW‬اﻟﻔﺌـﺎت اﻟﺴـﺎﺑﻌﺔ واﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ واﻟﺜﺎﻟﺜـﺔ‪ ،‬و‪ ،X6‬و‬ ‫‪ .X5‬زد ﻋـﲆ ذﻟﻚ ﻃﻤـﻮح وﻛﻼﺋﻨﺎ اﻟﺤﴫﻳـﻦ واﻤﻮ ّزﻋﻦ‬ ‫اﻤﻌﺘﻤﺪﻳـﻦ ﺑﺎﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﺑﺎﺳـﺘﻤﺮار ﺑﻐﻴﺔ ﺗﻨﻤﻴـﺔ ﻋﻼﻣﺎﺗﻨﺎ‬ ‫وﺗﺤﺴﻦ ﻋﺮوﺿﻬﻢ ﻟﻠﻌﻤﻼء«‪.‬‬ ‫وﺧﻼل اﻟﺮﺑﻊ اﻷول ﻣﻦ اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﺷﻬﺪت اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻫﺘﻤﺎﻣﺎ ً‬ ‫ﻣﺘﺰاﻳﺪا ً ﰲ اﻟﺴـﻴﺎرات اﻟﺘﻲ ﺗﺘّﺴـﻢ ﺑﺘﻔﺎﺻﻴﻠﻬـﺎ اﻟﺘﺼﻤﻴﻤﻴﺔ‬ ‫ﺣﺴـﺐ ﻃﻠﺐ اﻟﻌﻤﻴﻞ‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ اﻟﴩﻛﺔ ﻗـﺪ أﻃﻠﻘﺖ ﰲ اﻟﺮﺑﻊ‬ ‫اﻷول ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم اﻟﻔﺌﺔ اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ واﻟﻔﺌﺔ اﻟﺴﺎدﺳﺔ‪ ،‬وﺗﺘﻤﻴّﺰ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺴـﻴّﺎرات ﺑﺎﻤـﻮاد واﻟﻄـﻼء واﻟﺘﻄﻌﻴﻤـﺎت اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫اﻤﻤﻴّﺰة‪ ،‬وﻗﺪ ﻻﻗﺖ ﻗﺒﻮﻻ ً ﻛﺒـﺮا ً ﺑﺤﻴﺚ ﺑﻴﻌﺖ اﻟﻮﺣﺪات اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺒﻠﻎ ﻋﺪدﻫﺎ ‪ 88‬ﺳﻴﺎرة ﻛﻠﻬﺎ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎً«‪.‬‬ ‫اﻟﻔﺌﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ‬ ‫اﻷﻛﺜﺮ رواﺟﺎ ً‬


‫اقتصاد‬

‫‪26‬‬

‫اأربعاء ‪ 7‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 17‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )500‬السنة الثانية‬

‫زياد فارسي‪ :‬إدارة لحفظ حقوق التجار أبرز‬ ‫أهداف برنامجي اانتخابي في غرفة مكة‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬نعيم تميم الحكيم‬ ‫أكد زياد بن محمد جمال فاري نائب رئيس مجلس اإدارة ي الغرفة التجارية الصناعية ي مكة امكرمة ي الدورة السابقة‪ ،‬وامرشح اأبرز ضمن قائمة امرشحن‬ ‫للدورة القادمة‪ ،‬أن إنشاء إدارة خاصة بحقوق التجار وفق اأنظمة والتعليمات مساعدتهم مع مختلف الدوائر الحكومية ذات العاقة وتذليل العقبات التي تواجههم‪،‬‬ ‫بجوار إنشاء دليل أنظمة ولوائح خاص بالجهات اأخرى ذات العاقة من شأنه تسهيل مهام التجار ي تخليص إجراءاتهم‪ ،‬هو الحلم الذي يطمح إى تحقيقه ي‬ ‫حال تم انتخابه للمجلس امقبل‪.‬‬ ‫وقال فاري‪« :‬كنا نحلم ي الدورة السابقة بإنشاء امبنى‪ ،‬والحمد لله تحقق الحلم‪ ،‬وهو الذي حصل أخرا ً عى جائزة مكة للتميز والتي تعد أكر جائزة ي امنطقة‬ ‫يمكن أن تحصل عليها الجهة امتنافسة فيها‪ ،‬حيث إنها تحقق تطلعات أمر منطقة مكة امكرمة ورؤيته ااسراتيجية للسر قدما ً نحو العالم اأول‪ ،‬ونحن نطمح اليوم‬ ‫ي حال بلوغنا الدورة القادمة ي حفظ حقوق التجار‪ ،‬ومنها إنشاء مركز تحكيم تجارى مساعدة التجار ويكون مرجعية قانونية للفصل بن التجار ي حال نشوء أي‬ ‫خافات قبل اللجوء للقضاء‪ ،‬كما أننا سندعم مشاركة امنتسبن وامشركن لالتقاء بالوفود التجارية امختلفة وفتح مجال للتعاون التجاري فيما بينهم‪ ،‬وسننشئ مركز‬ ‫استشارات يهدف إى مساعدة تجار وصناع مكة امكرمة لتطوير أداء أعمالهم واارتقاء بتصنيف مجااتهم ومواكبة كل جديد بأعمالهم»‪.‬‬

‫إنشاء بوابة إلكرونية‬ ‫وكش�ف ف�اري‪ ،‬أن من أبرز‬ ‫امش�اريع التي تضمنه�ا برنامجه‬ ‫اانتخابي‪ ،‬إنش�اء بوابة إلكرونية‬ ‫لجميع أوقاف مكة امكرمة‪ ،‬يتم من‬ ‫خالها تسجيل نظارها ومجالسها‪،‬‬ ‫لتكون مرجعية رئيس�ية أصحاب‬ ‫الوقف بالتنسيق مع لجنة اأوقاف‬ ‫امنتخب�ة ي الغرف�ة‪ ،‬ومس�اعدة‬ ‫وتذلي�ل العقب�ات التي ق�د تواجه‬ ‫اأوق�اف م�ع الجه�ات الحكومية‬ ‫ذات العاق�ة‪ ،‬وإقامة معرض دائم‬ ‫ل�أر امنتجة لع�رض منتجاتهم‬ ‫ط�وال الع�ام‪ ،‬والتنس�يق م�ع‬ ‫الجه�ات الداعمة لتنمية منتجاتهم‬ ‫واس�تحداث جائزة س�نوية لأر‬ ‫امنتج�ة بالتنس�يق م�ع لجن�ة‬ ‫الحرفين بالغرفة‪ ،‬مفيدا ً أنه سيتم‬ ‫إعط�اء الفرصة لش�باب وش�ابات‬ ‫اأعمال لاندماج بالوس�ط تجارى‬ ‫والصناعي امكى‪ ،‬وأن يكون شباب‬ ‫وش�ابات اأعمال ممثلن ي اللجان‬ ‫التجاري�ة والصناعي�ة اأخ�رى‬ ‫امنبثق�ة م�ن الغرف�ة؛ لتأهيله�م‬ ‫للمراحل امقبلة‪ ،‬وأنه س�يتم أيضا ً‬ ‫اس�تحداث لجن�ة استش�ارية من‬ ‫ش�باب وش�ابات اأعم�ال إعطاء‬ ‫اآراء وامقرح�ات مجل�س اإدارة‪،‬‬ ‫وذل�ك بج�وار اس�تحداث جائ�زة‬ ‫س�نوية برعاي�ة الغرف�ة أفض�ل‬ ‫مروع شبابي بالتنسيق مع لجنة‬ ‫شباب اأعمال‪.‬‬ ‫ولف�ت ف�اري‪ ،‬إى أنه يطمح‬ ‫إى تفعي�ل دور اللج�ان العامل�ة‬ ‫ي الغرف�ة بص�ورة أك�ر‪ ،‬وإعادة‬ ‫اآلية ي اختيار أعضاء اللجان وأن‬ ‫يكون ااختيار باانتخاب‪ ،‬وتنشيط‬ ‫ااجتماع�ات الدورية ب�ن اللجان‬ ‫ومجلس إدارة الغرفة بشكل دوري‬ ‫وداعم‪ ،‬وزيادة أعداد اللجان بحيث‬ ‫تش�مل جميع القطاعات التجارية‬ ‫والصناعية والحرفية وااجتماعية‪،‬‬ ‫مع إحي�اء دور ش�يخ امهن�ة وأن‬ ‫يكون كل ش�يوخ امه�ن أعضاء ي‬ ‫اللجان التابعة لهم‪.‬‬ ‫دراسات جدوى‬ ‫وأم�ا بخص�وص امنش�آت‬ ‫الصغرة وامتوسطة‪ ،‬فأفاد فاري‬ ‫أن الغرفة س�تتبنى عمل دراس�ات‬ ‫ج�دوى اقتصادي�ة للمش�اريع‬ ‫الصغ�رة وامتوس�طة‪ ،‬وس�تعمل‬ ‫عى دع�م تلك امش�اريع من خال‬ ‫التنس�يق م�ع صنادي�ق الدع�م‬ ‫الحكومية‪ ،‬مفيدا ً أنها ستعمل أيضا ً‬ ‫عى فتح مكات�ب بخصوص ريادة‬ ‫اأعم�ال ي الجامع�ات والكلي�ات‬ ‫وامعاهد والتي من خالها يتم نر‬ ‫ثقافة ريادة اأعمال لدى الش�باب‬ ‫وحثهم عى اإبداع وتسجيل براءات‬ ‫اخ�راع‪ ،‬تدع�م الس�وق بمنتجات‬ ‫مبتك�رة‪ ،‬وبناء رائ�د أعمال ناجح‬ ‫من خال دراس�ة احتياج الس�وق‬ ‫ودعمه من خال التنس�يق منتجه‪،‬‬ ‫وتحفيز الشباب عى البحث العلمي‬ ‫لارتق�اء بمس�توى الصناع�ات‬ ‫والتوجه لأسواق الخارجية‪ .‬وشدد‬

‫إنشاء مركز تحكيم للفصل بين التجار في حال النزاعات‬ ‫سنعمل على إصدار دليل أنظمة للمساعدة في معرفة التعليمات واللوائح‬ ‫فارسي في سطور‪..‬‬

‫استحداث‬ ‫جائزة سنوية‬ ‫لأسر المنتجة‬ ‫بالتنسيق مع‬ ‫لجنة الحرفيين‬ ‫بالغرفة‬ ‫فاري عى أهمية دعم اس�تمرارية‬ ‫تنفي�ذ الخط�ة العري�ة التي تم‬ ‫اانته�اء م�ن مرحلته�ا اأوى ي‬ ‫نهاي�ة ال�دورة الس�ابقة‪ ،‬والعمل‬ ‫ع�ى إتمام ما تبقى م�ن الخطة ي‬ ‫ال�دورة امقبل�ة وتحقي�ق أهدافها‬ ‫من خ�ال العم�ل ب�روح الفريق‬ ‫الواحد‪ ،‬مضيفا ً «استكماا ً ما بدأنا‬ ‫به ي ال�دورة امنتهية من خطوات‬ ‫حقيقي�ة م�روع صن�ع ي مكة‪،‬‬ ‫فإنن�ا نهدف إى الخروج بمنتجات‬ ‫مختلفة تليق باس�م مك�ة امكرمة‬ ‫وفت�ح منافذ تس�ويق له�ا داخليا ً‬ ‫وخارجي�ا ً لدع�م الروي�ج له�ذه‬ ‫امنتجات‪ ،‬وأن يكون لأر امنتجة‬ ‫دور أساي ي ذلك»‪ .‬وتابع فاري‬ ‫أنه س�عيد أن يك�ون مبنى الغرفة‬ ‫التجاري�ة الجدي�د مق�را ً التق�اء‬ ‫التج�ار والصن�اع وامس�تثمرين‬ ‫لبح�ث كل م�ا يتعل�ق باأم�ور‬ ‫التجارية والصناعية وااقتصادية‪،‬‬ ‫إضاف�ة إى اأنش�طة ااجتماعي�ة‬ ‫والثقافية وهو أح�د أهم أحامنا»‪،‬‬ ‫مفي�دا ً أن�ه س�يتم إنش�اء مرك�ز‬ ‫معلومات بأحدث التقنيات‪ ،‬بحيث‬ ‫يقدم الخدم�ة امعلوماتية الريعة‬ ‫اموثوق بها للمشركن عن السوق‬ ‫امحى واأس�واق العامي�ة‪ ،‬كما أنه‬ ‫س�يكون هناك تنس�يق مع امراكز‬ ‫امتخصص�ة لعمل برام�ج تأهيلية‬ ‫وتدريبي�ة ودبلوم�ات متوس�طة‬ ‫وعالية لتأهيل الش�باب والش�ابات‬ ‫للدخ�ول إى س�وق العم�ل وف�ق‬ ‫احتياج�ات ومتطلب�ات الس�وق‬ ‫بش�كل مس�تمر‪ ،‬بالتنس�يق م�ع‬ ‫لجن�ة التدريب والس�عودة‪ ،‬وذلك‬ ‫بجوار ااستمرار ي إقامة املتقيات‬ ‫الوظيفية من خ�ال إقامة املتقى‬ ‫التوظيفي الثالث‪.‬‬ ‫تنمية موارد الغرفة‬ ‫وأفاد ف�اري‪ ،‬أن�ه ي الدورة‬

‫• زياد محمد جمال فاري‬ ‫• امياد‪ 1385/7/11 :‬ه�‬

‫المؤهات الدراسية ‪:‬‬ ‫• بكالوريوس إدارة أعمال جامعة املك عبدالعزيز بجدة‪.‬‬ ‫• ماجستر إدارة اأعمال من (‪ � )NU‬الوايات امتحدة اأمريكية‪.‬‬ ‫• دبل�وم ع�اي ي عل�م اأحجار الكريم�ة وامجوه�رات من امعهد‬ ‫اأمريكي للمجوهرات‪.‬‬

‫اأنشطة التجارية‪:‬‬ ‫• رئي�س مجل�س امديري�ن والرئي�س التنفيذي برك�ة القوافل‬ ‫الدولية للخدمات السياحية‪.‬‬ ‫• امدير التنفيذي لقطاع التسويق وامعارض الخارجية بمجوهرات‬ ‫الفاري‪.‬‬

‫زياد فاري مع اأمر خالد الفيصل أثناء افتتاح مبنى الغرفة الجديد‬

‫سندعم مشاركة المنتسبين والمشتركين لالتقاء بالوفود التجارية وفتح مجال التعاون‬ ‫امقبل�ة ي ح�ال انتخابه‪ ،‬س�ركز‬ ‫عى تنمية موارد الغرفة استثماريا ً‬ ‫لضم�ان م�وارد دخ�ل دائمة لكي‬ ‫يت�م ال�رف منه�ا ع�ى جمي�ع‬ ‫مشاريع الغرفة وتحسن الخدمات‬ ‫امقدم�ة للمنتس�بن وامش�ركن‪،‬‬ ‫كما أنه س�يعمل ع�ى توفر الدعم‬ ‫لس�يدات اأعمال م�ن خال بحث‬

‫وإيجاد فرص تجارية واستثمارية‬ ‫ومساعدتهن ي التواصل مع جميع‬ ‫القطاع�ات واإدارات الحكومي�ة‬ ‫والخاص�ة الت�ي تدعم مث�ل هذه‬ ‫امش�اريع‪ ،‬وتبنى مشكات سيدات‬ ‫اأعمال امكيات وامساعدة ى حلها‪،‬‬ ‫والس�عي إى فت�ح اأب�واب امغلقة‬ ‫أمام سيدات اأعمال امكيات وتبنى‬

‫مب�ادرة إع�ادة النظ�ر ي اللوائ�ح‬ ‫واأنظمة التي تتعلق بتجارة امرأة‬ ‫واستثماراتها‪.‬‬ ‫وزاد ف�اري‪« :‬سنس�تمر‬ ‫ي دع�م قطاع�ات الح�ج والعمرة‬ ‫امختلفة وبح�ث معوقاتها وتذليل‬ ‫امش�كات التي تواجهها واارتقاء‬ ‫بمس�توى العمل لك�ي يتواكب مع‬

‫متطلب�ات امرحلة امقبل�ة»‪ ،‬مفيدا ً‬ ‫أنه س�يقف مطالبا ً وسيدعم فكرة‬ ‫إقام�ة مع�رض دائ�م للصناعات‬ ‫الحرفية والصناعية ي مكة امكرمة‬ ‫واستقطاب ركات عامية من دول‬ ‫إسامية مختلفة لعرض منتجاتهم‬ ‫ي امع�رض لتصب�ح مك�ة قل�ب‬ ‫التجارة ي العالم اإسامي‪.‬‬

‫نتجه‬ ‫إنشاء بوابة‬ ‫إلكترونية‬ ‫لجميع أوقاف‬ ‫مكة لتسجيل‬ ‫نظارها‬ ‫ومجالسها‬

‫• نائب رئيس مجلس اإدارة بركة جوس العامية‪.‬‬

‫الخبرات العلمية‪:‬‬ ‫• نائ�ب رئي�س الغرف�ة التجاري�ة والصناعية بمك�ة امكرمة (ي‬ ‫الدورة ‪.)18‬‬ ‫• نائب شيخ الجواهرجية بمدينة مكة امكرمة‪.‬‬ ‫• عضو امجلس ااستشارى لوزير الحج‪.‬‬ ‫• رئي�س لجنة الذهب وامجوهرات ي الغرف�ة التجارية الصناعية‬ ‫بمكة امكرمة (ى الدورة ‪.)18‬‬ ‫• رئيس لجنة ااس�تثمار الرياي ي الغرف�ة التجارية الصناعية‬ ‫بمكة امكرمة (ي الدورة ‪.)18‬‬ ‫• عضو اللجنة الوطنية للحج والعمرة‪.‬‬ ‫• عضو مؤس�س ي مؤسس�ة مكة للطباعة والنر «جريدة مكة«‬ ‫(الندوة سابقاً)‪.‬‬ ‫• عض�و مجل�س اإدارة وعضو اللجن�ة التنفيذية مؤسس�ة مكة‬ ‫للطباعة والنر‪.‬‬ ‫• عضو جمعية الخريجن بامعهد اأمريكي للمجوهرات‪.‬‬

‫المشاركات ااجتماعية‪:‬‬ ‫• عضو مجلس إدارة ميثاق الراكة امجتمعية‪.‬‬ ‫• عضو جمعية اأطفال امعاقن‪.‬‬ ‫• عضو جمعية الر بمكة امكرمة‪.‬‬ ‫زياد فاري مع الزميل نعيم الحكيم‬

‫(تصوير‪ :‬أحمد جابر)‬


‫العارف‪ :‬رف ُْض «أدبي جازان» نشر ديواني اأول دفعني لمواصلة رحلة اإبداع الشعري‬ ‫جدة ‪ -‬الرق‬ ‫اس�تعرض الش�اعر الدكتور يوس�ف العارف‪،‬‬ ‫تجربته الشعرية‪ ،‬خال استضافته ي أمسية أقيمت‬ ‫ضم�ن فعالي�ات ملتقى عبق�ر الش�عري ي النادي‬ ‫اأدب�ي بجدة‪ ،‬مس�اء أم�س اأول ي مق�ر النادي‪،‬‬ ‫وش�هدت حضورا أثراها بع�دة مداخات نقدية من‬

‫بعض الحضور‪.‬‬ ‫وأشار العارف ي بداية اأمسية‪ ،‬التي وقع فيها‬ ‫نس�خا من كتابه الجديد «مساء الشعر يا جدة»‪ ،‬إى‬ ‫بداي�ة تكوينه الش�عري من خ�ال اأرة‪ ،‬ثم بعد‬ ‫ذلك ي امدرس�ة والجامعة‪ ،‬دون أن يغفل اإش�ارة‬ ‫إى ال�دور الذي لعبه أس�اتذته ي امرحل�ة الثانوية‬ ‫والجامعية ي جامعة املك س�عود‪ ،‬ودعمهم موهبته‬

‫الشعرية‪.‬‬ ‫وتح�دث عن بداي�ة مرحلة الحداث�ة‪ ،‬وتأثرها‬ ‫عى امناخ اأدبي الس�ائد آن�ذاك‪ ،‬وقال‪ :‬رفض نادي‬ ‫ج�ازان اأدب�ي ن�ر أول ديوان ش�عري ي ي تلك‬ ‫اأج�واء‪ ،‬لكن هذا الرف�ض‪ ،‬كان دافع�ا ي مواصلة‬ ‫الرحلة إى اإبداع الشعري‪.‬‬ ‫واختتم العارف الحديث عن تجربته الش�عرية‬

‫باإش�ارة إى أن توجهه للنقد اأدب�ي لم يمنعه من‬ ‫مواصل�ة كتابة الش�عر‪ ،‬وأنه حن يكتب الش�عر ا‬ ‫يكتبه بع�ن الناقد‪ ،‬قبل أن يلق�ي مجموعة متنوعة‬ ‫من نصوصه الشعرية‪.‬‬ ‫يذكر أن ملتقى عبقر الشعري سوف يستضيف‬ ‫ي أمس�يته امقبلة الش�اعر محمد عابس ي ‪ 19‬من‬ ‫جمادى اآخرة الجاري‪.‬‬

‫العارف يلقي أحد نصوصه ي اأمسية‬

‫(الرق)‬

‫اأربعاء ‪ 7‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 17‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )500‬السنة الثانية‬

‫الزهراني‪« :‬ثقافية‬ ‫الكامل» نواة‬ ‫لتأسيس لجان‬ ‫أخرى في محافظات‬ ‫مكة المكرمة‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬نعيم تميم الحكيم‬ ‫قال امتحدث الرسمي لنادي مكة الثقاي‬ ‫اأدبي عي الزهراني‪ ،‬إن مروع اللجنة‬ ‫الثقافي�ة ي محافظ�ة الكامل‪ ،‬س�يكون‬ ‫ن�واة مش�اريع لج�ان أخ�رى ب�دءا ً من‬ ‫محافظة الجموم‪ ،‬وامتدادا ً إى محافظات‬ ‫أخرى يحرص النادي أن تمتد نشاطاته إليها‪.‬‬

‫ويدش�ن أمر منطقة مك�ة امكرمة اأمر‬ ‫خالد الفيصل‪ ،‬انطاق فعاليات اللجنة الثقافية‬ ‫ي محافظة الكامل خال اأسابيع امقبلة‪.‬‬ ‫وأوضح الزهراني أن تأسيس هذه اللجنة‬ ‫يأت�ي انطاق�ا ً م�ن دور الن�ادي التنوي�ري‪،‬‬ ‫وتحقيقا ً لرسالته‪ ،‬وتوس�يعا ً لدائرة فعالياته‪،‬‬ ‫وتلبي�ة مطالب�ات مثقف�ي امحافظ�ة بإقامة‬ ‫مروع تثقيفي اجتماعي وطني يقدّم خدماته‬

‫أبناء هذه امحافظة‪ ،‬أن تكون مفردة مهمة ي‬ ‫اس�راتيجية منطقة مكة امكرمة التي أرساها‬ ‫اأمر خالد الفيصل‪ ،‬ليتنامى بناء اإنس�ان مع‬ ‫تنمية امكان‪.‬‬ ‫وأض�اف قائاً‪« :‬بمبارك�ة وزارة الثقافة‬ ‫واإعام‪ ،‬دع�م النادي قيام اللجن�ة الثقافية»‪،‬‬ ‫عى يدي ع�دد من أبناء امنطق�ة‪ ،‬لتقوم بهذه‬ ‫امهم�ة‪ ،‬برئاس�ة امهن�دس صال�ح العي�دي‬

‫الس�لمي‪ ،‬وعضوي�ة‪ :‬الدكتور رفيع الس�لمي‪،‬‬ ‫وعثمان الس�لمي‪ ،‬وفارس الس�لمي‪ ،‬ومعيوف‬ ‫الس�لمي‪ ،‬مبين�ا ً أن إدارة اللجن�ة س�تضع‬ ‫اس�راتيجيتها لخدم�ة أبناء امحافظ�ة ثقافيا ً‬ ‫واجتماعي�اً‪ ،‬ورعاي�ة مواهب الش�باب وتنمية‬ ‫قدراتهم واس�تثمار إبداعاتهم‪ ،‬مع اس�تقطاب‬ ‫أصح�اب اإمكان�ات‪ ،‬ليش�ارك الجميع ي هذا‬ ‫ام�روع‪.‬‬

‫«السياحة واآثار» تتفق مع «الدفاع» على تطوير‬ ‫مواقع المعارك اإسامية‪ ..‬وتبدأ العمل في «بدر»‬ ‫الرياض ‪ -‬محمد العوني‬ ‫كش�ف رئي�س الهيئة العامة للس�ياحة‬ ‫واآث�ار اأمر س�لطان بن س�لمان‪ ،‬عن‬ ‫توقي�ع الهيئة اتفاقية م�ع وزارة الدفاع‬ ‫لتطوير جميع مواقع امعارك اإسامية‪،‬‬ ‫وجعله�ا جزءا ً م�ن العملي�ة التعليمية‪،‬‬ ‫مؤكدا بدء العمل ي موقع معركة بدر‪ ،‬وأعمال‬ ‫إعادة تنظيف امنطقة امحيطة ي جبل أحد ي‬ ‫امدينة امنورة‪ ،‬وإنشاء مركز حضاري متكامل‬ ‫بجوار الجبل‪.‬‬ ‫وبن رئيس الهيئ�ة‪ ،‬ي تريح صحاي‪،‬‬ ‫بع�د افتتاحه فعالي�ات احتف�ال امملكة بيوم‬ ‫ال�راث العامي صب�اح أمس ي مق�ر جامعة‬ ‫دار العل�وم ي الري�اض‪ ،‬أن الهيئ�ة ح�رت‬ ‫مواق�ع التاري�خ اأثري�ة اإس�امية‪ ،‬وصدر‬ ‫قرار م�ن امقام الس�امي‪ ،‬بمن�ع التعدي عى‬ ‫امواقع اإس�امية‪ ،‬كما س�يتم إطاق برنامج‬ ‫جدي�د يرصد هذه امواقع‪ ،‬س�يعلن عنه خال‬ ‫الشهرين امقبلن‪.‬‬ ‫وأوضح أن الهيئة تعد مش�اريع لتطوير‬ ‫وإع�ادة ترمي�م مناط�ق أثري�ة وس�ياحية‬ ‫قديمة ي مدينة الرياض‪ ،‬منها منطقة وس�ط‬ ‫الري�اض‪ ،‬عى مس�احة ‪ 15‬كيلوم�را مربعا‪،‬‬ ‫افت�ا إى أن مروعه�ا س�يكون أكر مروع‬ ‫تطوي�ر لوس�ط مدين�ة ي العال�م‪ ،‬إضافة إى‬ ‫مروع تحويل مطار املك خالد الدوي مدينة‬ ‫اقتصادي�ة متكاملة‪ ،‬وم�روع تطوير فندق‬ ‫الدحو‪ ،‬ومنطقة الظهرة‪ ،‬مراهنا ً عى أن تكون‬ ‫منطقة الظهرة وس�ط الرياض بعد تطويرها‬ ‫ام�كان امفض�ل للش�باب‪ ،‬وأن تك�ون وجهة‬ ‫اقتصادية ثقافية سياحية‪.‬‬ ‫وق�ال إنه يتم إنش�اء ‪ 12‬مروعا مزارع‬ ‫تراثية مع الصندوق الزراعي ي منطقة سدير‬ ‫وامجمع�ة‪ ،‬وأن الهيئ�ة اتفق�ت مع مس�تثمر‬ ‫ب�� ‪ 250‬مليونا ً لبدء مش�اريع ركة الفنادق‬ ‫الراثي�ة ي خمس مناطق‪ ،‬وأنها تعمل مع ‪25‬‬ ‫فريقا ً دولياً‪ ،‬مع فرق س�عودية‪ ،‬استكش�اف‬ ‫آثار امملكة‪.‬‬ ‫وجدد رئيس الهيئة دعوته للمواطنن إى‬

‫اأمر سلطان بن سلمان يطلع عى مجسم مركز املك عبدالعزيز الثقاي خال جولته ي امعرض‬ ‫التع�اون للعناية بالراث العمران�ي وتأهيله‪،‬‬ ‫وامحافظة عى كل م�ا يتعلق باآثار الوطنية‪،‬‬ ‫مش�را إى أن عى امواطنن اإباغ عن أي أثر‬ ‫يجدون�ه دون مساس�ه‪ ،‬أن إخ�راج اأثر من‬ ‫مكانه ق�د يفقده ‪ %50‬من قيمت�ه‪ ،‬وإن كان‬ ‫لديه�م آث�ار قيمة‪ ،‬فعليه�م تقديمه�ا للدولة‬ ‫لتحف�ظ بأس�مائهم‪ .‬كما ق�دم دعوته لطاب‬ ‫العم�ارة ي الجامع�ات الس�عودية للعمل مع‬ ‫الهيئة وتطوير الرياض برواتب‪.‬‬ ‫وذكر أن امملكة تتجه لفتح باب السياحة‬ ‫امحلية للمعتمرين‪ ،‬وأك�د أن الراث العمراني‬ ‫ي امملكة أصبح مروعا وطنيا تقوده الدولة‪،‬‬ ‫وتس�هم في�ه مؤسس�ات امجتم�ع وجامعاته‬ ‫وهيئاته التعليمية ومجتمعاته امحلية‪ ،‬مش�را‬ ‫إى أن الجامع�ات الس�عودية لم تك�ن تتقبل‬ ‫برامج ال�راث العمراني قبل ‪ 17‬عاما‪ ،‬ولكنها‬ ‫اليوم تتسابق لتدريسه وتطويره‪.‬‬ ‫وأعرب رئيس الهيئة عن اعتزازه بتكريم‬ ‫صاح�ب الس�مو املك�ي اأم�ر س�لمان ب�ن‬

‫عبدالعزي�ز‪ ،‬وي العهد‪ ،‬نائ�ب رئيس مجلس‬ ‫ال�وزراء‪ ،‬وزي�ر الدف�اع‪ ،‬الحائز ع�ى جائزة‬ ‫اإنجاز مدى الحياة للراث العمراني مؤسس�ة‬ ‫الراث الخرية‪ ،‬وااحتفاء به كشخصية العام‪،‬‬ ‫ضم�ن ااحتف�ال بيوم ال�راث العام�ي‪ ،‬الذي‬ ‫ينظم بالتعاون بن الهيئة وجامعة دار العلوم‬ ‫مدة ثاثة أيام‪.‬‬ ‫وتح�دث رئي�س الهيئ�ة ع�ن رحلته مع‬ ‫قضية ال�راث والتعليم‪ ،‬مش�را إى أنها بدأت‬ ‫منذ ‪ 17‬س�نة‪ ،‬حي�ث لم يك�ن التعليم ي ذلك‬ ‫الوق�ت مهيأ ً اس�تقبال هذا العن�ر الجديد‪،‬‬ ‫فت�م البدء برنامج ال�راث والتعليم الجامعي‬ ‫منذ س�نوات طويلة‪ ،‬لكن لم يكتب له النجاح‪،‬‬ ‫بس�بب أن كوادر الجامعات لم تكن مهيأة وا‬ ‫مرحبة به‪.‬‬ ‫وعن التطور ي النمو العمراني وتأثره ي‬ ‫العمران القدي�م‪ ،‬قال إن الخطأ الذي وقع فيه‬ ‫كث�ر من امعمارين‪ ،‬وحتى من امطورين‪ ،‬هو‬ ‫اعتقاده�م بأن الراث يء‪ ،‬والعمران الحديث‬

‫السنان‪ :‬غياب عمالقة التلحين فسح المجال‬ ‫«المهرجين» لملء ساحة اأغنية العربية‬ ‫أمام‬ ‫ِ‬ ‫الدمام ‪ -‬محمد امرزوق‬ ‫وصف املحن اموس�يقي محمد السنان‬ ‫اأغني�ة العربي�ة ي وقته�ا الراه�ن ب�‬ ‫«الهابط�ة»‪ ،‬موضحا أن اإس�فاف غلب‬ ‫عليه�ا «واابتذال ي الكلم�ة والهزال ي‬ ‫اللح�ن»‪ ،‬وأن «واقع اأغنية ي حالة تر ٍد‬ ‫وتستدعي الرثاء»‪.‬‬ ‫وأرجع س�بب ذلك إى «تعنت امحافظن‬ ‫م�ن اموس�يقين ي إراره�م عى امدرس�ة‬ ‫اموس�يقية القديمة‪ ،‬وعدم تقبله�م تطويرها‬ ‫بما يتناسب مع العر‪ ،‬إضافة إى عدم تنمية‬ ‫الذائقة اموسيقية لدى اأجيال»‪.‬‬ ‫جاء ذلك خال استضافته ي فرع جمعية‬ ‫الثقافة والفنون ي الدمام‪ ،‬مس�اء أمس اأول‪،‬‬ ‫ي محارة «الفن العربي الغنائي واموسيقى‬ ‫ب�ن امحافظ�ة والتجدي�د»‪ ،‬ضم�ن برنام�ج‬ ‫«املتق�ى اموس�يقي»‪ ،‬وقدم له�ا رئيس لجنة‬ ‫اموس�يقى ي ف�رع الجمعي�ة س�لمان جهام‪،‬‬ ‫وشارك ي بدايتها الفنان حسن الخاتم بعزف‬ ‫عى آلة اأورج‪.‬‬ ‫وقال الس�نان‪ :‬إن ما نراه ي الفضائيات‬ ‫أغان تبث خال ‪ 24‬س�اعة‪ ،‬يقدم صورة‬ ‫م�ن ٍ‬ ‫مش�وهة للف�ن اموس�يقي‪ ،‬ويحف�ل بمظاهر‬ ‫مزري�ة‪ ،‬مرجع�ا ت�ردي اأغني�ة إى «غي�اب‬ ‫املحن�ن العمالق�ة‪ ،‬م�ا أت�اح الفرص�ة أمام‬ ‫مهرج�ن ومرقصن»‪ ،‬محما «التيار امحافظ‬ ‫دورا ي تقهق�ر اأغني�ة‪ ،‬إراره�م ع�ى‬

‫السنان متحدثا ً ي اأمسية وإى جانبه جهام (تصوير‪ :‬محمد رفاعي)‬ ‫التعقيدات ي اموس�يقى‪ .‬وأضاف أن مش�كلة‬ ‫اأغنية واموس�يقى العربيتن بشكل عام‪ ،‬هو‬ ‫عدم قدرتهم�ا عى التطور‪ ،‬وتج�اوز امرحلة‬ ‫التي تعيش فيها‪ ،‬وأرجع السبب إى «امقامات‬ ‫الرقية»‪ ،‬مبينا أنها معقدة بشكل ا يوصف‪،‬‬ ‫موضحا أن السلم اموس�يقي «الكروماتيكي»‬ ‫العام�ي يتكون من ‪ 12‬مقام�ا‪ ،‬فيما امقامات‬ ‫الرقي�ة كان�ت حت�ى ع�ام ‪1932‬م تتكون‬ ‫م�ن ‪ 99‬مقاما‪ ،‬وش�هدت ي إح�دى مراحلها‬ ‫اش�تمالها عى ‪ 660‬مقام�ا بإضافة امقامات‬ ‫الفارس�ية والركية‪ ،‬وكان ذلك ينفر الراغبن‬ ‫ي دراس�ة اموس�يقى‪ .‬وذكر أن عام ‪1932‬م‬ ‫شهد تخفيض عدد امقامات من ‪ 99‬مقاما إى‬ ‫‪ 59‬مقاما‪ .‬وقال إنه ا توجد موس�يقى عربية‬ ‫خالص�ة‪ ،‬بل خليط م�ن الركية والفارس�ية‪،‬‬ ‫ويظهر ذلك ي أسماء امقامات‪.‬‬

‫وأش�ار إى ال�راع ب�ن امدرس�تن‬ ‫امحافظ�ة وامجددة‪ ،‬وقال إن�ه راع محتدم‬ ‫بينهم�ا‪ ،‬وي�رى التي�ار امحاف�ظ أن القيم�ة‬ ‫الفني�ة ي اأغني�ة االت�زام بقوال�ب وقوانن‬ ‫ومقامات‪ ،‬رافضن إدخ�ال أي تحديث‪ ،‬حتى‬ ‫التكنولوجي�ا الرقمية‪ ،‬ي أي عم�ل‪ ،‬فيما يرى‬ ‫التي�ار التجدي�دي أن ما يطرح عى الس�احة‬ ‫من ألوان موس�يقية وغنائي�ة‪ ،‬انتقال طبيعي‬ ‫ويتطلبه العر‪.‬‬ ‫ورأى الس�نان أن كا الفريق�ن ا يملك‬ ‫حجة منطقية تؤهله لبناء موقف‪ ،‬موضحا أن‬ ‫الراع ليس وليد اليوم‪ ،‬مس�تدا بما ش�هده‬ ‫ع�ام ‪1932‬م ي امؤتمر اموس�يقي العربي ي‬ ‫القاه�رة من خ�اف حاد حول ذل�ك‪ ،‬أدى إى‬ ‫أزم�ة تناولته�ا الصحف‪ ،‬وكان أح�د امواقف‬ ‫رفض إدماج اآات الغربية ي التخت الرقي‪.‬‬

‫(تصوير‪ :‬رشيد الشارخ)‬

‫يء آخ�ر‪ ،‬والواق�ع أن ي ال�راث العمران�ي‬ ‫قيم�ة مضاف�ة بأنه ت�راث عمران�ي متجدد‪،‬‬ ‫وعن�ر التجديد هو الذي نح�اول أن نؤصله‬ ‫ي الجامع�ات‪ ،‬وأن يع�رف طلب�ة وخريج�و‬ ‫كليات العمارة أن الراث العمراني ا يمكن أن‬ ‫يتوقف عى يء بني قبل مائة سنة‪.‬‬ ‫وتم خال حفل افتتاح فعاليات احتفالية‬ ‫امملكة بيوم ال�راث العامي‪ ،‬الذي تأخر بدؤه‬ ‫أكثر من س�اعتن‪ ،‬ااحتفاء بشخصية العام‪،‬‬ ‫صاحب الس�مو املكي اأمر س�لمان بن عبد‬ ‫العزي�ز آل س�عود‪ ،‬وي العه�د‪ ،‬نائ�ب رئيس‬ ‫مجل�س ال�وزراء‪ ،‬وزي�ر الدف�اع‪ ،‬الحائز عى‬ ‫جائزة اإنجاز مدى الحي�اة للراث العمراني‪،‬‬ ‫كما تم تكريم الطالبة فوز اليحيى لتصميمها‬ ‫شعار ااحتفالية‪.‬‬ ‫وكان رئي�س الهيئة قد تجول قبل افتتاح‬ ‫ااحتفالي�ة عى امعرض امصاحب لها‪ ،‬ومازح‬ ‫أغلب الحضور‪ ،‬وأش�اد بمسؤولن‪ .‬كما شارك‬ ‫ي لقاء مفتوح مع طاب وطالبات الجامعة‪.‬‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪27‬‬

‫القاضي يستعرض أول خارطة رقمية‬ ‫تفاعلية أماكن تنزُ ل اآيات القرآنية‬ ‫الدمام ‪ -‬صالح العجري‬ ‫ق�دم وكي�ل جامع�ة الدمام‬ ‫للدراسات والتطوير وخدمة‬ ‫امجتم�ع الدكت�ور عبدالل�ه‬ ‫الق�اي‪ ،‬أول خارطة رقمية‬ ‫تفاعلية أماك�ن تن ّزل اآيات‬ ‫القرآني�ة الكريمة حس�ب موقعها‬ ‫الجغ�راي‪ ،‬بع�د أن عك�ف ع�ى‬ ‫تتبع أماك�ن وأزمان تن� ّزل اآيات‬ ‫القرآني�ة‪ ،‬خ�ال أكث�ر من س�بع‬ ‫س�نوات‪ ،‬وق�ام برتيبه�ا بطريقة‬ ‫تفاعلية مش�وقة‪ .‬واش�تمل البحث‬ ‫عى دراس�ة وتفنيد أماكن التنزيل‬ ‫الت�ي قد تتكرر بع�ض مواقعها ي‬ ‫أكثر من آية‪.‬‬ ‫وتهدف هذه التقنية إى توثيق‬ ‫ورصد أماكن وأزمان أحداث اآيات‬ ‫القرآني�ة ع�ى خرائ�ط جغرافي�ة‬ ‫إلكروني�ة عالية الدق�ة‪ ،‬مصحوبة‬ ‫بتوصيف مكتوب‪ .‬وعرض القاي‬ ‫خ�ال تقديم�ه ورق�ة ي املتق�ى‬ ‫الوطن�ي الثام�ن لنظ�م امعلومات‬ ‫الجغرافية ي امملكة أمس ي فندق‬ ‫شراتون الدمام‪ ،‬نماذج من اآيات‬ ‫القرآني�ة ي مصح�ف خ�اص عر‬ ‫موقعه الخاص عى اإنرنت‪ ،‬وذلك‬ ‫بالضغ�ط عى آي�ة معين�ة ليفتح‬ ‫بذلك راب�ط عر «جوج�ل إيرث»‪،‬‬ ‫يوص�ل امتصفح إى اموقع‪ ،‬إضافة‬ ‫إى معلوم�ات موثقة م�ن التاريخ‬ ‫واأحداث واأمكنة وغرها‪.‬‬ ‫وقال القاي‪ :‬نعيش ي زمان‬ ‫غ�ر زم�ان أجدادن�ا‪ ،‬وه�و زمن‬ ‫التقني�ات‪ ،‬ما يتطلب م�ن الجميع‬ ‫ااس�تفادة منه�ا لخدم�ة الدي�ن‪،‬‬ ‫وامحافظة ع�ى التاريخ والثوابت‪،‬‬ ‫ونق�ل كل ذل�ك بأمان�ة لأجي�ال‬ ‫الحالي�ة والقادم�ة‪ ،‬م�ن منطل�ق‬ ‫ااهتم�ام بالدراس�ات واأبحاث ي‬ ‫نظم امعلومات الجغرافية (‪،)GIS‬‬

‫الخالدي‪ :‬اكتشفنا جب ًا بارتفاع ‪ 500‬متر‬ ‫في البحر اأحمر وحوله حطام سفن‬

‫عبدالله القاي‬ ‫وم�ا يتعل�ق منها بوقائ�ع التاريخ‬ ‫اإس�امي‪ ،‬موضحا ً أن�ه بدأ ي هذا‬ ‫العمل منذ عام ‪2006‬م‪ ،‬بمس�اندة‬ ‫من أبنائه ومتخصصن‪.‬‬ ‫من جانب آخر‪ ،‬كش�ف مدير‬ ‫العاق�ات العام�ة للهيئ�ة العامة‬ ‫للمس�احة عبدامجي�د الخالدي‪ ،‬ي‬ ‫ورقة أخرى‪ ،‬عن أن زورق امس�ح‬ ‫البح�ري التاب�ع للهيئ�ة اكتش�ف‬ ‫خ�ال رص�ده بيان�ات تضاريس‬ ‫قيع�ان البحر اأحمر‪ ،‬جباً ضخما ً‬ ‫شمال محافظة جدة‪ ،‬يبلغ ارتفاعه‬ ‫‪ 500‬م�ر‪ ،‬مبينا ً أن امس�افة بينه‬ ‫وبن سطح اماء‪ ،‬ا تتجاوز امرين‪،‬‬ ‫وكان يش�كل خط�را ً عى الس�فن‪،‬‬ ‫مشرا ً ي الوقت نفسه إى أن امسح‬ ‫نتج عنه اكتشاف سفن غارقة منذ‬ ‫سنن ي أعماق البحر‪.‬‬ ‫وق�ال الخال�دي إن الهيئ�ة‬ ‫العام�ة للمس�احة ه�ي الجه�ة‬ ‫امرجعي�ة ي امملك�ة‪ ،‬الت�ي يق�ع‬ ‫ع�ى عاتقه�ا إنت�اج امعلوم�ات‬ ‫والبيان�ات امس�احية والجغرافية‪،‬‬

‫وإنتاج اللوحات البحرية‪ ،‬وإنش�اء‬ ‫الش�بكات الجيوديس�ية الوطني�ة‬ ‫ومحط�ات رص�د امد والج�ز‪ ،‬وما‬ ‫يتصل بذلك من نش�اطات لخدمة‬ ‫العمل امساحي والجغراي وأعمال‬ ‫امس�احة البحري�ة ي امملكة‪ ،‬افتا ً‬ ‫إى أن الهيئ�ة لم يتجاوز إنش�اؤها‬ ‫الفعي إا خمس س�نوات‪ ،‬وخالها‬ ‫نف�ذت عدة مش�اريع ي امس�احة‬ ‫اأرضي�ة والتصوي�ر الج�وي‪،‬‬ ‫وجمع امعلوم�ات‪ ،‬وأعمال التحقق‬ ‫وامراجعة الحقلية‪ ،‬وإنتاج خرائط‬ ‫اأس�اس الطبوغرافي�ة التي غطت‬ ‫تقريبا ً جمي�ع امناط�ق العمرانية‬ ‫ي امملكة‪ ،‬ونفذت أربعة مش�اريع‬ ‫مس�ح بحري ع�ى س�احل البحر‬ ‫اأحم�ر‪ ،‬كم�ا نف�ذت م�روع‬ ‫الش�بكة الجيوديس�ية الوطني�ة‬ ‫الرأس�ية‪ ،‬حيث ّ‬ ‫قس�مت امملكة إى‬ ‫ث�اث مناطق عمل‪ ،‬ت�م فيه إنجاز‬ ‫منطقت�ن‪ ،‬إضاف�ة إى اس�تكمال‬ ‫الدراس�ات الازمة لتنفيذ الشبكة‬ ‫الجيوديس�ية اأفقي�ة‪ ،‬كما عقدت‬ ‫ورش عم�ل م�ع جه�ات حكومية‬ ‫وخاص�ة‪ ،‬وش�اركت ي عدي�د من‬ ‫امعارض‪.‬‬ ‫وألقي�ت صب�اح أم�س ع�دة‬ ‫أوراق عم�ل ي املتق�ى‪ ،‬وناقش�ت‬ ‫طالب�ات جامع�ة الدم�ام دراس�ة‬ ‫الج�زر الحراري�ة مدين�ة ينب�ع‬ ‫الصناعية باس�تخدام ااستش�عار‬ ‫ع�ن بع�د ونظ�م امعلوم�ات‬ ‫الجغرافية‪ ،‬كم�ا طرحت الطالبات‬ ‫دراس�ة تطبيقية لأشعاع الشمي‬ ‫ي ينبع باس�تخدام نظم امعلومات‬ ‫الجغرافية‪.‬‬

‫«نشأة متحف» يعرض مجموعة من المقتنيات‬ ‫الدائمة لمتحف «اللوفر» في أبوظبي‬ ‫دبي ‪ -‬عبر الصغر‬ ‫يقدم معرض «نشأة متحف»‪،‬‬ ‫الذي يفتتح اأسبوع امقبل ي‬ ‫أبوظبي‪ ،‬مجموعة واسعة من‬ ‫أهم مقتني�ات متحف «اللوفر‬ ‫أبوظبي»‪ ،‬بحس�ب م�ا أعلنه‬ ‫مس�ؤولون ي امتح�ف أمس خال‬ ‫جول�ة إعامية حرته�ا «الرق»‪،‬‬ ‫ليتيح امتحف م�ن خالها الفرصة‬ ‫لزوار امعرض للتعرف عن ُقرب عى‬ ‫امفهوم الردي للمتحف من خال‬ ‫‪ 130‬عماً‪ ،‬قبل افتتاحه رس�ميا ً ي‬ ‫عام ‪.2015‬‬ ‫ويعد ه�ذا امعرض ه�و اأول‬ ‫ال�ذي يضم مثل ه�ذه امجموعة من‬ ‫أعمال امتحف‪ ،‬ويفتت�ح ي امنطقة‬ ‫الثقافي�ة ي من�ارة الس�عديات ي‬ ‫العاصم�ة اإماراتي�ة اإثنن امقبل‪،‬‬ ‫ويستمر حتى عرين يوليو امقبل‪.‬‬ ‫وتحدثت مدير مروع «اللوفر‬ ‫أبوظبي» حصة الظاهري‪ ،‬عن بداية‬ ‫فكرة امتحف ل�� «الرق»‪ ،‬وقالت‪:‬‬ ‫بدأ الحوار بن الحكومتن اإماراتية‬ ‫والفرنس�ية إنشاء متحف منفرد ي‬ ‫امنطقة‪ ،‬وهنا تم ااتفاق مع متحف‬ ‫«اللوفر» إعطائنا اسمه أوا‪ ،‬ليكون‬ ‫متح�ف «اللوف�ر أبوظب�ي»‪ ،‬وثانيا‬ ‫يعطين�ا ال�كادر امتخص�ص الذي‬ ‫يمكن�ه بن�اء متح�ف عى مس�توى‬

‫الظاهري تتحدث عن امتحف وامعرض أمام اإعامين (الرق)‬ ‫عامي بما يتناسب مع دولة اإمارات‬ ‫العربي�ة امتحدة‪ ،‬ويك�ون مختلف‬ ‫الش�كل‪ ،‬وعري�ا ً يحاك�ي الق�رن‬ ‫الواحد والعرين‪.‬‬ ‫وأضاف�ت‪ :‬حالي�ا‪ ،‬ي�رف‬ ‫ع�ى التصمي�م امعم�اري امهندس‬ ‫الفرن�ي ج�ان نوفي�ل ي جزي�رة‬ ‫الس�عديات ي أبوظب�ي‪ ،‬وقد ابتكر‬ ‫نظ�ام مياه مس�توحى م�ن اأفاج‬ ‫يج�ري ي أنحاء امتحف‪ ،‬وهو نظام‬ ‫مس�تنبط م�ن الهندس�ة العربي�ة‬ ‫القديم�ة‪ ،‬وذل�ك بع�د فهم�ه التام‬ ‫للبيئة التقليدية الحاضنة‪.‬‬ ‫وع�ن مقتني�ات امتح�ف‪،‬‬ ‫أوضحت أن هذه امقتنيات س�تكون‬ ‫دائم�ة‪ ،‬مش�رة إى أنه�ا مدفوع�ة‬ ‫الثمن‪ ،‬ومملوك�ة لحكومة أبوظبي‪،‬‬

‫ولك�ن كأي متح�ف ي العال�م‪،‬‬ ‫سيكون هناك مقتنيات معارة تكون‬ ‫للع�رض‪ ،‬ووقعنا اتفاق�ا مع حواي‬ ‫‪ 15‬متحفا ي فرنسا سنستعر منها‬ ‫احقا وليس اللوفر فقط‪.‬‬ ‫وحول حري�ة اختيار امقتنيات‬ ‫الدائمة أكدت الظاهري أنه كان لهم‬ ‫الح�ق ي اقتناء ما يرغب�ون‪ ،‬ولكن‬ ‫عى أس�اس وجود خ�راء مختصن‬ ‫هم م�ن يقرروا ما يناس�ب امنطقة‬ ‫العربي�ة‪ ،‬ث�م تع�رض ع�ى لجن�ة‬ ‫للتشاور‪ ،‬وعى أساسها يتم اموافقة‪.‬‬ ‫أم�ا ع�ن مع�رض «نش�أة‬ ‫متح�ف»‪ ،‬فأوضح�ت أن مهم�ة‬ ‫التنس�يق الفني ل�ه أوكلت إى مدير‬ ‫التنس�يق الفني ي وكالة امتاحف ي‬ ‫فرنس�ا لورانس دي كار‪ ،‬ويدعمها‬

‫ي ذلك أعضاء فري�ق هيئة أبوظبي‬ ‫للسياحة والثقافة‪.‬‬ ‫ويض�م امعرض قطع�ا أثرية‬ ‫من م�ر وتركي�ا واليونان وماي‪،‬‬ ‫تمثل حضارات ترك�ت ب ْ‬ ‫َص َمتها ي‬ ‫الثقافة اإنس�انية ع�ى مدى آاف‬ ‫الس�نن‪ ،‬حيث سيستكشف الزوار‬ ‫امامح امشركة للتجربة اإنسانية‬ ‫الواح�دة الت�ي تتخط�ى ح�دود‬ ‫الجغرافيا والوطن والتاريخ‪.‬‬ ‫ويخت�زل كل عم�ل فن�ي‬ ‫وقطع�ة أثري�ة لحظ�ة فارق�ة ي‬ ‫مس�رة البري�ة‪ ،‬مث�ل الص�ورة‬ ‫الفوتوغرافية «عيوشة»‪ ،‬التي تعود‬ ‫إى القاهرة ع�ام ‪1843‬م‪ ،‬ويعتقد‬ ‫أنه�ا اأق�دم ع�ى اإط�اق امرأة‬ ‫محجَ ب�ة‪ ،‬وهي للمص�وّر الفرني‬ ‫جوزي�ف فيليب�رت غ�رو دو‬ ‫برونجي (‪1892-1804‬م)‪.‬‬ ‫ويراف�ق امع�رض‪ ،‬ال�ذي‬ ‫ين ّ‬ ‫ظمه «اللوف�ر أبوظبي»‪ ،‬برنامج‬ ‫متنوع يش�تمل عى لقاءات حوارية‬ ‫وجوات وورشات إبداعية‪ .‬وستقام‬ ‫أوى ه�ذه اللق�اءات ي ‪ 22‬إبري�ل‬ ‫بعن�وان «اللوفر أبوظب�ي‪ :‬متحف‬ ‫ي ط�ور التش�كل»‪ .‬وس�يتبع ذلك‬ ‫لقاءان آخ�ران ي ماي�و ويونيو ي‬ ‫إط�ار لقاءات السلس�لة الثانية من‬ ‫برنامج «اللوف�ر أبوظبي‪ :‬حوارات‬ ‫الفنون»‪.‬‬


‫شذرات‬

‫ين الخش�ب‪ /‬بعد أن أوجعته الفؤوس‪ /‬وأصداؤه ‪ /....‬بعيدا ً‬ ‫كالخيول‪ /..‬ينبجس النس�غ مثل‬ ‫عن القلب‪ /‬تجم�ح أصداؤه‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫الدموع‪ /،‬وكاماء مستبس�ا‪ /‬كي يرسخ مرآته‪ /‬ي الصخور‪/‬‬ ‫عل واس�تدارت‪ /‬جمجمة بيض�اء‪ /‬أكلتها‬ ‫الت�ي انح�درت من ٍ‬ ‫اأعش�اب الض�ارة‪ /.‬وبع�د س�نن‪ /‬أصادفه�ا ي الطريق‪/.‬‬ ‫الكلمات خاوية‪ ،‬ا ظال لها‪ /‬نقر حوافر ي اأرض ا ينتهي‪/‬‬ ‫بينما‪ /‬من قرار البحرة‪ /،‬أنجم راسخة‪ /‬تسوس الحياة‪.‬‬

‫ي أق�ي أط�راف امدين�ة يمكن�ك رؤية‪ /‬س�ائق‬ ‫يق�ود دراجت�ه بأق�ي رع�ة‪ ،‬يم�د ي�ده ك�ي‬ ‫يامس س�طح‪ /‬كش�ك كب�ر عليه كلم�ة إطارات‬ ‫«‪ /»VULCANIZER‬وص�ور أخ�رى كثرة غنية‬ ‫ي جنونها‪ /‬أي نظرة سماوية محايدة‪ /.‬كأسطح‬ ‫البي�وت بالق�رب م�ن امط�ار‪ /‬مطلي�ة بمربعات‬ ‫شطرنجية حمراء وبيضاء‪.‬‬

‫سيلفيا باث‬

‫سميزدين محمد ينوفيتش‬

‫عالم الكتب ‪28‬‬ ‫نمذجة الذاكرة‬

‫«بافقيه»‬ ‫وتساؤل مشروع‬ ‫حول هوية‬ ‫اأندية اأدبية‬

‫اأربعاء ‪ 7‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 17‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )500‬السنة الثانية‬

‫قصائد نشمي مهنا مقطوعات‬ ‫مكتملة في عناوين متناثرة‬

‫طاهر الزارعي‬

‫مما اشـك فيه أن التسـاؤل الـذي طرحه‬ ‫مدير اأندية اأدبية حسن بافقيه عر صفحته‬ ‫ي الفيسـبوك عـن هويـة ومسـتقبل اأنديـة‬ ‫اأدبيـة‪ ،‬هـل سـتكون أنديـة أدبيـة أم أنديـة‬ ‫ثقافيـة وماذا؟ هو تسـاؤل مـروع ينبئ عن‬ ‫فطنـة أوى لهـذا امثقـف‪ ،‬ويكشـف امنظومة‬ ‫التي ستسـر عليها أنديتنـا اأدبية عى اعتبار‬ ‫أن هذه اأندية تحمل مسـمى «اأدب» بأنواعه‬ ‫واتجاهاته ي ظل خلط هذه اأندية بمفهوم قد‬ ‫يكون مغايرا ً إى حد ما‪ ،‬حينما تغذي أنشـطتها‬ ‫بمفاهيم الراث والسياحة والصحة والتاريخ‪،‬‬ ‫ومحارات من اأجـدى تناولها ي الجامعات‬ ‫اأكاديمية وليس عى منر أدبي يختص بهوية‬ ‫أدبية محددة‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫يـأت عبثـاً‪ ،‬وإنما يعد‬ ‫حتمـا ذاك التسـاؤل لم‬ ‫بدايـة عمـل جديد يتكـئ عى بنـاء تصور أوي‬ ‫عـن امغـزى اأول لهـذه اأنديـة‪ ،‬واتفاق عى‬ ‫الصيغة التي ستكون عليها ي قادم اأيام‪ ،‬بعد‬ ‫أن انقسـم جمهـور امثقفـن إى مؤيد إقحام‬ ‫أنشطة النادي لتلك امحارات الثقافية‪ ،‬وبن‬ ‫مسـمى يؤصل للقيمة‬ ‫رافـض لها أنها تحمل‬ ‫ً‬ ‫اأدبيـة ويفرضهـا‪ .‬وأن تلك اأنشـطة التي ا‬ ‫تمـت لـأدب بصلـة يمكـن تناولهـا ي مراكز‬ ‫ومؤسسـات ثقافية أخرى‪ ،‬وليس عى حساب‬ ‫اأندية اأدبية‪.‬‬ ‫أعتقد أن تغير مسمى تلك اأندية وتحويلها إى‬ ‫أنديـة ثقافية يخلق أزمة حقيقية لأدب امحي‬ ‫تـؤدي إى طمـس عوامه‪ ،‬وسـتتحول أنشـطة‬ ‫تلـك اأنديـة إى مجـرد محـارات أكاديمية‬ ‫وعلميـة ودينيـة وطبيـة‪ ،‬وسـتصبح القصـة‬ ‫القصـرة والروايـة والشـعر والنقـد اأدبي ي‬ ‫معضلة حقيقية‪ ،‬وهنا يكمن راع امثقف مع‬ ‫امؤسسة اأدبية‪.‬‬

‫‪taher@alsharq.net.sa‬‬

‫جعفر حسن*‬ ‫يصم�م نش�مي مهن�ا ديوان�ه «البحر‬ ‫يستدرجنا للخطيئة» عر نثر قصائده‬ ‫ي مجموعات تحمل عنوانا كبرا تندرج‬ ‫تحت�ه عناوي�ن متعددة‪ ،‬وه�ي تتتابع‬ ‫عى ش�كل ثاثية «عى عتب�ات القلب‪،‬‬ ‫ي حجرات�ه‪ ،‬ي الضفة اأخرى من الحلم ‪،»..‬‬ ‫بينما ا ترك�ز تلك العناوي�ن امنتثرة تحت‬ ‫العناوي�ن الكب�رة لتعطي صيغ�ة ما‪ ،‬تبدو‬ ‫للوهلة اأوى تل�ك القصائد عى أنها مرتبطة‬ ‫ضم�ن عنوان واحد كب�ر‪ ،‬ولكنها ي الداخل‬ ‫تش�كل قصائ�د تط�ول أو تق�ر‪ ،‬ولكنها‬ ‫قصائ�د مكتملة تح�ت عناوينه�ا الخاصة‪،‬‬ ‫وهي تبدو كمقطوعات مكتملة دون الحاجة‬ ‫لغره�ا‪ ،‬ولكنه�ا ت�دور ي فل�ك واح�د مثل‬ ‫مقاطع قصيدته «ي الش�هر التاس�ع للغربة‬ ‫!»‪ ،‬كما ناحظ اختفاء الفهرست من الديوان‪.‬‬ ‫تفيض الغربة من روح الش�اعر عندما‬ ‫تس�توي علي�ه غرب�ة مضاعفة‪ ،‬تب�دو حالة‬ ‫البعد عن الوطن غربة‪ ،‬تعززها عزلة الشاعر‬ ‫ي الوط�ن ذاته‪ ،‬تلك الحال�ة التي يعر عنها‬ ‫نشمي ي هذه القصيدة التي نحن بصددها‪،‬‬ ‫بينما تت�وارد العناوين عى امقاطع بالرقيم‬ ‫«‪ 1-‬اف�ق‪ 2- ،‬إضاءة وج�ه‪ - 3 ،‬عقدة‪- 4 ،‬‬ ‫حس�اب ختامي‪ - 5 ،‬أل�ق‪ � 6 ،‬اخراق‪- 7 ،‬‬ ‫قن�اع‪ � 8 ،‬له�ا طعم آخ�ر‪ - 9 ،‬أصابع‪10 ،‬‬ ‫ اعتياد‪ - 11 ،‬رباط»‪ ،‬وبالتاي تحتوي هذه‬‫القصي�دة عى أحدعر مقطع�ا تتعلق كلها‬ ‫بحالة الغرب�ة ابتعدت أو اقرب�ت‪ ،‬وناحظ‬ ‫ع�ى العناوين إما كونها تمتد وإما تختزل ي‬ ‫كلمة واحدة‪.‬‬ ‫أن تغ�رب ه�و أن تغ�ادر الوط�ن‬ ‫امحس�وس‪ ،‬لكن�ك ا تس�تطيع الخ�اص‬ ‫م�ن وطن تحمل�ه داخل�ك أينم�ا ذهبت‪ ،‬أن‬ ‫تذهب إى باد لغتها ليس�ت لغتك‪ ،‬وعاداتها‬

‫على الرف‬

‫خوجة يشيد بمصطلح «إ ّني ‪َ -‬‬ ‫كيت»‪..‬‬ ‫و«ر ّفه» يطالب بإدراجه في‬ ‫«قاموس» السياسة‬

‫ليس�ت عاداتك‪ ،‬عى الرغم من تل�ك الدوافع‬ ‫الش�قية التي تجرك عى البعد «عن الوطن‪،‬‬ ‫والبح�ث ع�ن» ما يعادل�ه ي الغرب�ة‪ ،‬وطن‬ ‫غ�ره‪ ،‬تظل ارتباط�ات ال�روح تدفعك نحو‬ ‫م�ا جبلت علي�ه ي ثقافت�ك اأم مهما طالت‬ ‫الغرب�ة‪ ،‬ذلك ما يعر عنه الش�اعر من خال‬ ‫تلك الحالة امزدوجة الت�ي تثر أمه الداخي‪،‬‬ ‫وهي حالة التمزق بن أش�واق ا تنام‪ ،‬وبن‬ ‫واق�ع ضاغط ا يند‪ ،‬ذل�ك التمزق الذي يعر‬ ‫عنه نش�مي برفض النهايات التي تعر عنها‬ ‫ساعة الغروب‪ ،‬وقد تغرت اأيام التي يعطل‬ ‫فيها الن�اس‪ ،‬ويعدونها احتفالي�ة ما بنهاية‬ ‫اأسبوع‪ ،‬أيام اآحاد س�ابقا‪ ،‬بينما نتوق إى‬ ‫جمعة كانت منتظرة ي وطن مشغول بغرنا‪.‬‬ ‫« ‪ - 3‬عقدة‬ ‫كنت وما زلت أكره النهايات ‪ /‬وساعات‬ ‫الغ�روب‪ /‬ما ي وق�د اختلفت اأي�ام هنا ‪/‬‬ ‫وبدلت مواقعها ‪ /‬ما زالت تنقبض روحي ‪/‬‬ ‫ي مساءات أيام الجمع»‪.‬‬ ‫إنه ذلك الحنن الذي يعر عنه الش�اعر‬ ‫حن يس�تبد به الحنن إى ام�كان‪ ،‬اللحظات‬ ‫الجميل�ة‪ ،‬الش�وارع‪ ،‬البح�ر‪ ،‬رائحت�ه‪ ،‬وكل‬

‫الوجوه امألوفة التي يستطاب ذكرها‪ ،‬ولكنها‬ ‫تصبح مؤمة‪ ،‬حن يشب الحنن‪ ،‬وا يستطاع‬ ‫ل�ه دواء‪ ،‬فيظ�ل ج�دار القل�ب موجوعا بما‬ ‫يقرضه من حنن حاد‪ ،‬له وجه ناري معذب‪.‬‬ ‫«‪ - 6‬اخراق‬ ‫تقرض لح�اء القلب ‪ /‬ه�ذه الذكرى ‪/‬‬ ‫الس�نجاب ‪ /‬ح�ادة اأظفار‪ /‬وه�ذا الوجه‬ ‫الناري ‪« ..‬‬ ‫تظل امرأة امعادل اموضوعي عند شعراء‬ ‫الخلي�ج العرب�ي للمدينة‪ ،‬عى أنن�ا ي دولنا‬ ‫الصغر مثل الكويت والبحرين تتمدد امدينة‬ ‫من أصله�ا القروي؛ لتبتل�ع كل ما جاورها‪،‬‬ ‫وتمت�د لتش�مل وطنا كام�ا‪ ،‬إن مس�احتنا‬ ‫الصغ�رة تؤهلن�ا لدولة امدين�ة‪ ،‬رعان ما‬ ‫تختفي الضواحي التي كانت منبتة عن مركز‬ ‫امدين�ة لتبتلعها‪ ،‬نعم إنه�ا ذات الحالة التي‬ ‫تنمو فيها امدن ي كل العالم‪ ،‬لكن مدينتنا ا‬ ‫يمكنها التمدد كثرا بحكم أنها تبتلع الوطن‬ ‫بكامله أو تكاد‪ ،‬ام�رأة ي الغربة وطن‪ ،‬ترى‬ ‫ه�ل الوطن ي الغرب�ة امرأة‪ ،‬حرة الش�اعر‬ ‫عندم�ا تصطلمه الغرب�ة وتركه يتأمل حالة‬ ‫الق�رب والبعد مدينة هي امرأة‪ ،‬وليس�ت أية‬ ‫ام�رأة‪ ،‬ه�ي الزوجة الت�ي يختاره�ا القلب‬ ‫فيمكن أن يف�رض عليها حالة اانتظار‪ ،‬كما‬ ‫هي روحة التي تنتظر‪.‬‬ ‫«‪ - 11‬رباط‬ ‫ي آخر س�اعات اللي�ل ‪ /‬أحس أن هذه‬ ‫امدين�ة زوجت�ي ‪ /‬عليه�ا أن تنتظرن�ي إى‬ ‫آخر‪ /‬إراقات الفجر ‪»..‬‬ ‫كيف لن�ا أن نتذكر التفاصيل الصغرة‪،‬‬ ‫نم�ر كل يوم إى أعمالن�ا دون أن نلحظ تلك‬ ‫الش�جرة العماقة ي ناصية الشارع‪ ،‬ولكننا‬ ‫فجأة ندركها بعد أن تغيب‪ ،‬ندرك أننا فقدنا‬ ‫جمالها ال�ذي كان يحتل ام�كان‪ ،‬التفاصيل‬ ‫امألوف�ة تدخل أحاسيس�نا ي التبلد‪ ،‬ا نكاد‬ ‫نش�عر بأهمية ما ب�ات مألوف�ا لدينا‪ ،‬كذلك‬

‫الحضارات‪ ،‬وتأكيدا عى التواصل‬ ‫والتعاي�ش ب�ن اأم�م امبني عى‬ ‫العدل والحوار والتفاهم وااحرام‬ ‫امتبادل م�ع الحفاظ ع�ى التميز‬ ‫العقدي والثقاي لكل إنسان‪.‬‬ ‫ومن أبرز اأفكار التي يقدمها‬ ‫الكت�اب ه�ي الخ�روج بمصطلح‬ ‫«اإنيكي�ت» ليك�ون مفهوم�ا‬ ‫إساميا يش�تمل عى نهج وعقيدة‬ ‫وريعة‪ ،‬وتقديم اإس�ام بوصفه‬ ‫صاحب أسبقية ي تأسيس قواعد‬ ‫وقوانن وأنظمة الحياة امش�تملة‬ ‫لش�ؤون الف�رد والجماعة ي حال‬ ‫الحرب والسلم‪ ،‬وعدم إسقاط حق‬ ‫تميز اآخر‪.‬‬ ‫وله�ذا ف�إن امؤل�ف‪ ،‬ال�ذي‬ ‫يشغل حاليا منصب سفر امملكة‬ ‫ي أوغن�دا‪ ،‬يق�دم ي اأخ�ر عددا‬ ‫من التوصيات‪ ،‬م�ن أهمها دعوته‬ ‫إى إدراج مصطل�ح «إنيكي�ت» ي‬ ‫قاموس الدبلوماسية والسياسة‪.‬‬

‫نشمي مهنا‬ ‫يتحول نش�مي مهنا ي الغربة إى ش�جرة ا‬ ‫ي�كاد أح�د يلحظها‪ ،‬إن�ه يخب�ئ ذاته خلف‬ ‫اس�تعارة ش�خص ما غ�ر مع�روف‪ ،‬حتى‬ ‫للش�اعر ذات�ه‪ ،‬إن�ه يتكلم عن ذات�ه بصيغة‬ ‫الغائ�ب عندم�ا يتحول إى ش�جرة م�ا‪ ،‬تلك‬ ‫الشجرة رغم مرور الناس تحت أغصانها‪ ،‬إا‬ ‫أنهم ا يلتفتون إليها‪ ،‬إن عدم التفاتهم دليل‬ ‫تلك األفة الغريبة التي تحيله إى ماا يلتفت‬ ‫إلي�ه‪ ،‬إى م�اا قيمة له‪ ،‬إى الس�اكن ي الظل‬ ‫أو ي الس�كون‪ .‬تلك غربة مزدوجة ي الروح‬ ‫تعر عن حالة غياب مزدوج بن الهو والهم‬ ‫«‪ 10‬ـ اعتياد‬ ‫(بعد ش�هور ثاثة ‪ /‬اعت�اد أهل القرية‬ ‫الصغرة ‪ /‬عى قراءة قس�مات وجهه ‪ /‬اآن‬ ‫‪ /..‬يحس أنه شجرة صامتة ‪ /‬ي ليل صيفي‬ ‫هادئ‪ /‬يمرون تحت أغصانها الوارفة ‪ /‬وا‬ ‫يلتفتون ‪.)..‬‬ ‫يمكنن�ا تلم�س أهمية العن�وان ي هذه‬ ‫القصائد التي ي�كاد يلعب فيها دورا مركزيا‬ ‫ي�وازي تل�ك الحالة الت�ي تنحرف أس�لوبيا‬ ‫داخل القصيدة لتخلق أثرا مرجوا عند امتلقي‬ ‫ي نهاي�ة القراءة‪ ،‬فحيث نق�رأ العنوان «لها‬ ‫طعم آخر» نبدأ ي التساؤل‪ ،‬من هي التي لها‬ ‫طعم آخر؟ وا نس�تطيع إا الذهاب إى أنوثة‬ ‫الضمر ال�دال‪ .‬ودائما ما نرج�ع ي ذاكرتنا‬ ‫اليومي�ة لذاكرة الطعوم الت�ي نتذوقها‪ ،‬تلك‬

‫(الرق)‬

‫الذاك�رة التي ن�كاد ا نس�تعملها إا خارج‬ ‫األف�ة‪ ،‬هي ن�وع من اإيق�اظ للحواس عند‬ ‫حال�ة التغاير‪ ،‬ولع�ل العنوان ا ي�كاد يدلنا‬ ‫عى أكثر من ذلك‪ ،‬ولكننا حن نقرأ القصيدة‬ ‫نعرف قيمة العنوان الذي يشر إى تلك امرأة‬ ‫النادل�ة ي امطع�م البح�ري‪ ،‬ونح�ن نذهب‬ ‫للمطع�م لن�أكل ون�رب ونحرك حواس�نا‬ ‫الداخلي�ة للطعوم‪ ،‬ولكن ت�رى ما طعم تلك‬ ‫ام�رأة الت�ي تبقي صح�ون الش�اعر ممتلئة‬ ‫وه�و يلتهم مامحها‪ ،‬عنده�ا فقط يمكن أن‬ ‫يقفز العنوان ليق�ول إن هذه امرأة لها طعم‬ ‫آخر ا يشبه ما يوجد عى الصحون‪ ،‬إنه ذلك‬ ‫اإب�دال بن الح�واس التي يمك�ن أن نلعب‬ ‫بها‪ ،‬كم هو مهم ش�كل الطع�ام عندما يقدم‬ ‫أمام�ك‪ ،‬فللجم�ال لذته‪ ،‬كم هي ق�ادرة تلك‬ ‫النظرات عى التهام جمال امرأة لتخلق حالة‬ ‫من التلذذ‪ ،‬ا يمكن للتذوق خلق لذة مشابهة‬ ‫تبعد الغربة التي تنهض من جديد داخل تلك‬ ‫امرأة الوطن؛ لتسبح ي اأفق العام للقصيدة‬ ‫«‪ - 8‬لها طعم آخر‬ ‫(يلي�ق به�ا اللب�اس اموح�د أيض�ا‪/‬‬ ‫جرس�ونة امطعم البحري � ي الحي القديم‬ ‫� ‪ /‬التهم�ت عين�اي مامحه�ا ‪ /‬ومازال�ت‬ ‫صحوني ممتلئة ‪.)..‬‬ ‫* ناقد وكاتب بحريني‬

‫اأمريكيون يسيطرون على قائمة «أمازون» أفضل عشرة كتب في إبريل‬ ‫الدمام ‪ -‬مريم آل شيف‬

‫وحال اأر متوسطة الدخل‪ ،‬وكفاحها‬ ‫خال اأزمات امالية الصعبة‪.‬‬

‫ف�رض الكت�اب اأمريكي�ون‬ ‫هيمنته�م ع�ى قائم�ة أفض�ل عرة‬ ‫كت�ب موقع «أم�ازون» لش�هر إبريل‬ ‫الجاري‪ ،‬بعد أن س�يطرت إصداراتهم‬ ‫(بينها ست روايات) عى جميع مراكز‬ ‫القائمة‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬عبدالعزيز الخزام‬ ‫ق�ال وزير الثقاف�ة واإعام‬ ‫الدكت�ور عبدالعزيز خوجة‬ ‫ي كت�اب «إن�ي ‪ -‬كي�ت‪..‬‬ ‫أص�ول ي ف�ن اإتيكي�ت»‬ ‫للمؤل�ف جم�ال عبدالعزيز‬ ‫رفه‪ ،‬ي مقدمة الطبعة الثانية من‬ ‫الكتاب الص�ادر عن دار الرمك ي‬ ‫ج�دة‪ ،‬إن ما ميز ه�ذا الكتاب هو‬ ‫اعتم�اد مؤلفه ي تأصي�ل فكرته‬ ‫عى امنهج اإسامي حيث استبدل‬ ‫امؤل�ف لفظ�ة «إتيكي�ت» ذات‬ ‫امصطلح الغرب�ي بلفظة «إني –‬ ‫كي�ت» أو «اإنيكي�ت» باعتبارها‬ ‫منبثقة من منهج الدين اإسامي‪.‬‬ ‫واعت�ر خوج�ة أن امؤل�ف‬ ‫اس�تطاع أن يحمل رسالة الحوار‪،‬‬ ‫ويعك�س م�ن خاله�ا بعضا من‬ ‫الثقافت�ن العربي�ة واإس�امية‬ ‫لش�عوب العال�م مهم�ا اختلف�ت‬ ‫أطيافها وتعددت مشاربها‪.‬‬ ‫ويخاط�ب الكت�اب‪ ،‬وه�و‬ ‫اإصدار الثاني للمؤلف‪ ،‬اإنس�ان‬ ‫بمختل�ف فئات�ه‪ ،‬ويتن�اول ي‬ ‫صفحات�ه ال��‪ ،174‬مصطل�ح‬ ‫«اإتيكيت» بما يحم�ل من قواعد‬ ‫وس�لوك ي العم�ل الدبلوم�اي‬ ‫وااجتماع�ي امبني�ة ع�ى أنظمة‬ ‫وقوان�ن وأع�راف ج�اءت كلغ�ة‬ ‫واح�دة ي التعام�ل ي العل�ن بن‬ ‫اأشخاص وبن الدول‪.‬‬ ‫وتضم�ن الكت�اب عري�ن‬ ‫مبحثا جاء الخط�اب فيه انطاقا‬ ‫م�ن اانفت�اح والح�وار ب�ن‬

‫هناك دائماً…‪ /‬حيث تبدأ الصباحات‪ /،‬يكون الخبز وقدح الراب‪/‬‬ ‫ويه�دأ الس�وط م�ن اأعم�اق‪ /،‬فالنه�ار يري�د أن يؤخ�ذ…‪ /‬هذه‬ ‫الش�وارع‪ /‬والحقول‪ /‬وامدن‪ /‬والضيق القوي ي كل ساعة!!!‪ /‬هم‬ ‫يغنون ويصورون السلس�لة‪ /‬وينك�رون الليل‪ /‬وام�وت‪ /.‬أجل‪/،‬‬ ‫يقال بوجه بس�يط‪ /،‬ما تدور من اأش�ياء‪ /‬ويس�كن‪ /.‬ولكن كبر‪،‬‬ ‫وجمي�ل‪ /‬وكأن ي الش�عر‪ /‬اانس�ان‪ /،‬ودم�ه امعُ ان�ي…‪ /‬كي�ف‬ ‫يرتجف�ون‪ ،‬أن يكونوا‪ /‬روحاً‪ /،‬وكيف يرجم�ون القلب‪ /‬منا اأيام‬ ‫الخواي‪ /‬بكرياء العبد‪.‬‬ ‫يوسف فاينهير‬

‫حياة بعد أخرى‬ ‫رواي�ة خيالي�ة للكاتب�ة كي�ت‬ ‫أتكينسون‪ .‬وهي اأفضل لشهر إبريل‪،‬‬ ‫حسب رأي النقاد ي اموقع‪.‬‬ ‫الرواية تحكي قصة أورسوا تود‬ ‫التي تموت عن�د وادتها عام ‪1910‬م‬ ‫لكنها تولد مرة أخرى ي العام نفسه‪،‬‬ ‫وتم�وت وتول�د م�رات عدي�دة خال‬ ‫بداي�ات الق�رن العري�ن‪ ،‬وتعي�ش‬ ‫تهديدات الحرب العامية الثانية‪.‬‬ ‫اللقمة‬ ‫كت�اب علم�ي للكاتب�ة امختصة‬ ‫ي العل�وم العام�ة م�اري روش‪ ،‬التي‬ ‫أصدرت خمسة كتب علمية‪.‬‬ ‫وتتن�اول ي كتابه�ا الجدي�د‪،‬‬ ‫امتميز بأسلوب علمي فكاهي مبسط‪،‬‬ ‫«مغام�رات» الطع�ام ي الجه�از‬ ‫الهضم�ي‪ ،‬وترك�ز فيه ع�ى وظائف‬ ‫الجسم امختلفة‪.‬‬ ‫مروع اإنسانية‬ ‫رواي�ة للكاتبة جن طومس�ون‪،‬‬ ‫مؤلفة عدة روايات و قصص قصرة‪،‬‬ ‫وحائزة ع�ى جائزة الكت�اب الوطني‬ ‫عام ‪ ،1999‬وأفض�ل روائية أمريكية‬ ‫ع�ام ‪ .2002‬تتن�اول الرواي�ة قص�ة‬ ‫فتاة مراهقة تنج�و من حادث إطاق‬

‫مي�ج وليتزر‪ ،‬تحكي فيها قصة س�تة‬ ‫أصدق�اء من�ذ امراهق�ة‪ ،‬تعرف�وا عى‬ ‫بعضه�م ي مخي�م للموهوب�ن‪ ،‬وهم‬ ‫متفاوتون ي مهاراتهم‪ .‬تسلط الرواية‬ ‫الضوء عى ه�ؤاء اأصدقاء بعد مرور‬ ‫‪ 15‬عاماً‪ ،‬وكيف تغرت شخصياتهم‪،‬‬ ‫وكيف أث�ر الحقد والغ�رة وامال عى‬ ‫صداقتهم‪.‬‬

‫التجمد‬ ‫رواي�ة أس�تاذ الصحاف�ة ي‬ ‫جامع�ة بوس�طن الكات�ب ميش�يل‬ ‫زوكاوف‪ ،‬صاح�ب الرواي�ة اأكث�ر‬ ‫مبيعا ً «فقدت ي ش�انجريا»‪ ،‬وتعتمد‬ ‫روايتيه عى قص�ص واقعية‪ .‬تتحدث‬ ‫روايت�ه الجديدة ع�ن القصة الحقيقة‬ ‫لطائ�رة الش�حن اأمريكي�ة امحطمة‬ ‫ي جريناند‪ ،‬وكف�اح مجموعة اإنقاذ‬ ‫للوصول إليها‪ ،‬والبقاء عى قيد الحياة‬ ‫وسط القطب امتجمد الشماي‪.‬‬ ‫الحياة بعد أخرى‬ ‫نار ي امدرس�ة‪ ،‬وتس�افر بعي�دا ً عن‬ ‫والدتها للعيش مع والدها‪ ،‬وتصادف‬ ‫صدي�ق والدها ال�ذي يعم�ل ي جهة‬ ‫خرية لجمع ترعات باس�م «مروع‬ ‫اإنسانية»‪ .‬تميزت الرواية بقربها من‬ ‫اأوضاع ااقتصادية الحالية ي العالم‪،‬‬

‫كل ما ي اأمر هو‬

‫كل ما ي اأمر هو ‪...‬‬ ‫رواية جيمس س�الر‪ ،‬وهي عمله‬ ‫اأول بعد غيابه مدة سبع سنوات منذ‬ ‫آخر أعماله «الليلة اأخرة»‪ .‬سالر هو‬ ‫مؤلف كتاب�ي «الرياضة و التس�لية»‬ ‫و»الصي�ادون»‪ ،‬وع�دد م�ن الروايات‬ ‫الش�هرة ع�ى م�دى ع�دة س�نوات‪.‬‬ ‫تتح�دث روايت�ه الجدي�دة‪ ،‬التي تعد‬ ‫بمثابة تذكر للجيل الجديد بش�جاعة‬ ‫آبائه�م‪ ،‬ع�ن قص�ة فيلي�ب بوم�ان‪،‬‬ ‫الطبي�ب البيط�ري‪ ،‬خ�ال الح�رب‬ ‫العامية الثانية‪ ،‬الذي يعود من الحرب‪،‬‬ ‫ويدخل عالم الكتاب�ة والنر‪ ،‬ويكتب‬ ‫ع�ن قص�ص م�ن الح�رب‪ ،‬وبع�ض‬ ‫امشكات العاطفية‪.‬‬ ‫لنكتشف السكري مع البومة‬ ‫كتاب كومي�دي للكات�ب وامذيع‬ ‫الساخر ديفيد س�يداريس‪ .‬وإصداره‬ ‫هذا عب�ارة عن مجموعة م�ن امقاات‬ ‫الردي�ة الس�اخرة تتن�اول موضوع‬ ‫ط�ب اأس�نان ي فرنس�ا‪ ،‬واأماك�ن‬

‫مروع اإنسانية‬ ‫التجاري�ة ي أمري�كا‪ ،‬ومغام�رات‬ ‫لش�قيقته «آم�ي» التي تعم�ل ممثلة‬ ‫كوميدية‪.‬‬ ‫اأشياء اممتعة‬ ‫رواية اجتماعية كوميدية للكاتبة‬

‫التجمد‬

‫مدينة مكتظة بالنزاء‬ ‫كت�اب للمراس�لة ي صحيفت�ي‬ ‫«نيويورك تايمز» و»واشنطن بوست»‬ ‫إليزابي�ث بيك�ر‪ ،‬تتح�دث في�ه ع�ن‬ ‫السياحة وأبرز امدن السياحية‪ ،‬وكيف‬ ‫يؤثر عدد السياح الهائل سلبا ً وإيجابا ً‬ ‫عى الس�كان امحلين‪ ،‬وتش�ر فيه إى‬ ‫أن السياحة تس�بب نموا ً اقتصاديا ً ي‬ ‫البل�دان‪ ،‬ولك�ن توجد جوانب س�لبية‬ ‫أيضاً‪ ،‬ترزها ي أمثلة رائعة‪.‬‬ ‫أنت‬ ‫رواي�ة للكات�ب ومصم�م ألعاب‬ ‫الفيديو أوس�تن جروس�مان‪ ،‬يتناول‬ ‫فيه�ا قص�ة ش�اب يدع�ى «روس�ل»‬ ‫ينضم للعمل ي ركة لتصميم ألعاب‬ ‫الفيديو معرفة ما حدث لصديقه الذي‬ ‫كان يعم�ل ي الرك�ة نفس�ها وتوي‬ ‫ي ظ�روف غامض�ة بع�د أن أصدرت‬ ‫الركة لعبة فيديو ناجحة س�ببت ي‬ ‫شهرة الركة‪.‬‬ ‫امطبوخ‬ ‫كتاب يتح�دث عن الطبخ وثقافة‬ ‫الش�عوب ي إع�داد الطع�ام وكي�ف‬ ‫تس�تخدم أصن�اف الطع�ام اأربع�ة‬ ‫ي الطب�خ‪ .‬الكت�اب لخب�ر اأغذي�ة‬ ‫والطبيعة مايكل بوان‪.‬‬


‫اأربعاء ‪ 7‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 17‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )500‬السنة الثانية‬

‫الرياض ‪ -‬الرق‬

‫الوليد بن‬ ‫طال يدعم‬ ‫نادي التوباد‬ ‫اأمر الوليد بن طال يتوسط منسوبي نادي التوباد‬

‫دع�م رئيس مجل�س إدارة ركة امملكة القابض�ة اأمر الوليد بن‬ ‫ط�ال نادي التوباد الرياي بمبلغ ‪ 160‬ألف ريال نظر تحقيق النادي‬ ‫ع�ددا ً من اإنج�ازات امرِفة ي مختل�ف األعاب والدرج�ات‪ ،‬جاء ذلك‬ ‫خال اس�تقباله ي مقر ركة امملكة القابض�ة‪ ،‬اعبي وأعضاء مجلس‬ ‫إدارة نادي التوباد الرياي‪ ،‬وعى رأس�هم رئي�س مجلس إدارة النادي‬ ‫عبدالله بن محمد الحمدان‪.‬‬

‫تعجل برحيل المولد للهال‬ ‫اأزمة المالية في ااتحاد ِ‬ ‫جدة ‪ -‬بدر الحربي‬ ‫أكدت مص�ادر ال�رق أن اعب‬ ‫الفريق اأول لك�رة القدم بنادي‬ ‫ااتحاد أس�امة امولد أصبح قاب‬ ‫قوس�ن أو أدني م�ن اانتقال إى‬ ‫ن�ادي الهال اعتبارا ً من اموس�م‬ ‫امقب�ل وذلك بع�د الخط�وة اإيجابية‬ ‫التي قامت بها إدارة اأخر وامتمثلة ي‬ ‫مخاطبة عدد من مسؤوي نادي ااتحاد‬ ‫بصورة رسمية‪ ،‬وأوضحت امصادر أن‬ ‫العرض امط�روح من قِ بل الهال وجد‬ ‫ردود فعل واس�عة بن أعضاء الرف‬

‫ما ب�ن مؤي�د ومع�ارض‪ ،‬فامؤيدون‬ ‫يؤك�دون أن عائ�د بي�ع عق�د الاعب‬ ‫سينعش خزينة النادي‪ ،‬ويحل إشكالية‬ ‫كبرة‪ ،‬خصوصا ً أن الاعب أبدى رغبة‬ ‫كبرة ي خوض تجربة احرافية جديدة‬ ‫خارج أس�وار النادي بسبب امتعاضه‬ ‫من الق�رارات التي ص�درت بحق عدد‬ ‫من زمائ�ه‪ ،‬أم�ا امعارض�ون فأكدوا‬ ‫أن الفري�ق بحاج�ة ماس�ة لخدمات�ه‬ ‫خصوصا ً ي ظل النق�ص الذي يعانيه‬ ‫الدف�اع‪.‬‬ ‫وع�ى صعي�د التدريب�ات أغل�ق‬ ‫ام�درب بين�ات تدريب�ات الفريق التي‬

‫نواف بن فيصل‪ :‬مشروع الخصخصة‬ ‫سيُ حدث نقلة نوعية كبيرة في الرياضة‬

‫أجراه�ا أم�س أم�ام الجماه�ر حتى‬ ‫يُبع�د الاعب�ن ع�ن الضغ�وط ‪ ،‬قبل‬ ‫لق�اء الش�باب ا ُمقبل الذي يُع�د محكا ً‬ ‫قوي�ا ً لاعب�ن امصعدي�ن إى الفري�ق‬ ‫اأول بعد أن قدموا مس�تويات متميزة‬ ‫أم�ام فريق نج�ران ي الجولة اماضية‬ ‫وكس�بوه بهدف�ن دون مقابل‪ ،‬أش�اد‬ ‫بها الجمي�ع‪ ،‬وامتدادا ً لهذه السياس�ة‬ ‫فقد ت�م تصعيد الظه�ر اأير محمد‬ ‫العم�ري بع�د تع�رض الاعب ش�اي‬ ‫ال�دوري إى إصاب�ة ي مش�ط القدم‬ ‫ستمنعه من امش�اركة مع الفريق مده‬ ‫تتجاوز العرة أيام‪.‬‬

‫الرياض ‪ -‬الرق‬

‫تعاوني ضمن السبعة البارزين في القارة‬ ‫ٌ‬

‫«الفيفا»‪ :‬بصاص من أفضل المواهب اآسيوية‬ ‫القاهرة ‪ -‬محمد عبدالجليل‬

‫مصطفى بصاص‬

‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫‪29‬‬

‫اختار اموقع الرس�مي لاتح�اد ال�دوي «الفيفا» اعب‬ ‫الفري�ق اأول لك�رة الق�دم ي النادي اأه�ي مصطفى‬ ‫بصاص‪ ،‬ضمن سبعة اعبن من أبرز امواهب الصاعدة‪،‬‬ ‫التي رش�حها النق�اد للعب دور بارز ي امس�تقبل عى‬ ‫الس�احة القاري�ة‪ ،‬واعتره�م نجوما ستس�طع ي عالم‬ ‫اللعبة قريباً‪.‬‬ ‫والاعبون الس�بعة هم‪ ،‬عبدالعزيز امقب�اي‪ ،‬من عمان‪ ،‬الذي‬ ‫يلعب لفريق التعاون الس�عودي‪ ،‬وأمج�د راي‪ ،‬من العراق‪،‬‬ ‫وموس�ايف‪ ،‬من أوزبكس�تان‪ ،‬وأحم�د الدوني‪ ،‬من س�وريا‪،‬‬ ‫وعمر عبدالرحمن من اإمارات‪ ،‬وس�ون هونج من‪ ،‬من كوريا‬ ‫الجنوبية‪ ،‬إضافة إى بصاص‪.‬‬ ‫وق�ال التقريرعن بص�اص‪« :‬أثبت امهاجم الش�اب بأنه أحد‬ ‫أفضل اكتش�افات النادي اأهي ي النسخة الحالية من دوري‬ ‫أبطال آسيا‪ .‬انضم البصاص‪ ،‬إى عماق مدينة جدة ي أكتوبر‬ ‫ام�اي‪ ،‬ولف�ت اأنظ�ار ي ربع نهائ�ي امس�ابقة القارية ي‬ ‫مواجه�ة ااتحاد‪ ،‬حيث مرر الكرة الحاس�مة‪ ،‬التي جاء منها‬ ‫هدف التأهل بتوقيع زميله فيكتور سيموس‪ .‬ولم يكن مفاجئا‬ ‫أن يس�تهل امهاجم النش�ط نس�خة العام الح�اي من دوري‬ ‫أبطال آسيا بقو ٍة بتسجيله ثاثة أهداف‪ ،‬ليضمن تأهل فريقه‬ ‫(الرق) امبكر إى دور ال�‪ 16‬قبل جولتن من نهاية دور امجموعات»‪.‬‬

‫أسامة امولد‬

‫(الرق)‬

‫تس� ّلم الرئيس العام لرعاية الش�باب‬ ‫اأم�ر نواف ب�ن فيصل ب�ن فهد بن‬ ‫عبدالعزي�ز‪ ،‬ي مكتب�ه بمجمع اأمر‬ ‫فيص�ل بن فه�د اأومب�ي ي الرياض‬ ‫أم�س‪ ،‬مروع تخصيص واس�تثمار‬ ‫اأندي�ة الرياضي�ة ي امملك�ة م�ن اأم�ر‬ ‫عبدالله بن مس�اعد ب�ن عبدالعزيز‪ ،‬رئيس‬ ‫فريق التخصيص‪.‬‬ ‫وأوض�ح اأمر ن�واف ب�ن فيصل‪ ،‬ي‬ ‫مؤتم�ر صحف�ي‪« ،‬أنن�ا بدأن�ا اآن نلم�س‬ ‫عى أرض الواقع آثار اس�راتيجية الرئاسة‬ ‫العامة لرعاية الش�باب‪ ،‬الهادفة إى تحقيق‬ ‫م�وارد مجزية لأندي�ة الرياضية‪ ،‬فالتطور‬ ‫املم�وس للمداخيل وام�وارد لم يعد يقتر‬ ‫عى اأندية الجماهرية‪ ،‬بل بدأ يشمل جميع‬ ‫اأندية السعودية»‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬أن الرياضة ي العالم أصبحت‬ ‫اآن صناعة توفر فرص عمل وبيئة استثمار‬ ‫مناس�بة‪ ،‬فإن�ه كان لزاما ً علين�ا أن نواكب‬ ‫العر‪ ،‬فالش�باب الس�عودي كفاءة عامية‬ ‫ي اإدارة الرياضي�ة‪ ،‬والجماه�ر يتزاي�د‬ ‫ٍ‬ ‫توقف ي تطور‬ ‫إقباله�ا عى الرياضة مقابل‬ ‫اأندية الرياضية نفس�ها بسبب قلة اموارد‪،‬‬ ‫وعدم وج�ود لوائح وتنظيم�ات تنهض بها‬ ‫استثمارياً»‪.‬‬ ‫افت�ا إى أنهم‪ ،‬وبنا ًء ع�ى ذلك‪ ،‬قرروا‬ ‫إراك القط�اع الخ�اص‪ ،‬ممث�اً بعقليات‬ ‫وكفاءات متميزة‪ ،‬باإضافة إى بعض ممثي‬ ‫القطاع�ات امختلف�ة‪ ،‬ي العم�ل عى وضع‬ ‫الخطوة اأوى لعملية الخصخصة‪ ،‬وتكليف‬ ‫اأم�ر عبدالله بن مس�اعد‪ ،‬برئاس�ة فريق‬ ‫عم�ل التخصيص امكوّن م�ن اأمر فيصل‬ ‫ب�ن خالد ب�ن عبدالله‪ ،‬ورئيس هيئة س�وق‬ ‫امال محمد آل الشيخ‪ ،‬والدكتور فهد الباني‪،‬‬ ‫وخالد البلطان‪ ،‬والدكت�ور راكان الحارثي‪،‬‬ ‫والدكتور منصور امنصور‪ ،‬وعامر السلهام‪،‬‬ ‫ومحي الدي�ن صالح كامل‪ ،‬وفراس الركي‪،‬‬ ‫وفهد الرش�ودي‪ ،‬ومحم�د النوير‪ ،‬وفادي‬ ‫طبارة‪ ،‬وأحمد الطاهر‪.‬‬

‫اأمر نواف بن فيصل‬ ‫وأش�ار اأم�ر ن�واف بن فيص�ل‪ ،‬إى‬ ‫أن ه�ذا الفري�ق ق�ام بعمل دراس�ة كاملة‬ ‫وش�املة لكيفي�ة تطبي�ق الخصخص�ة ي‬ ‫اأندية الرياضية‪ ،‬مقدما ً شكره للجميع عى‬ ‫الجهود التي بذلوها ي هذا الجانب‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وتوق�ع اأم�ر ن�واف‪ ،‬أن يُح�دث هذا‬ ‫ام�روع بعد إق�راره نقلة نوعي�ة كبرة ي‬ ‫مسرة الرياضة السعودية‪ ،‬خاصة ي اأندية‬ ‫الرياضية‪ ،‬بم�ا يضفي مزيدا ً من ااحرافية‬ ‫ع�ى طبيع�ة عمله�ا ودوره�ا ي صناع�ة‬ ‫رياض�ة س�عودية حديثة ذات م�اءة مالية‬ ‫قوية‪ ،‬تس�اهم ي تعزيز قدراتها التنافسية‪،‬‬ ‫ورف�ع مس�توى حضوره�ا ع�ى خارط�ة‬ ‫الرياض�ة العامي�ة‪ ،‬مبدي�ا ً قناعت�ه التام�ة‬ ‫بأن ه�ذا امروع يش�كل العم�ود الفقري‬ ‫والركيزة اأساس�ية لتطوير العمل ااحراي‬ ‫الرياي ي امملك�ة بمختلف جوانبه الفنية‬ ‫وااستثمارية‪.‬‬ ‫وأك�د اأمر نواف‪ ،‬أن الرئاس�ة العامة‬ ‫لرعاية الش�باب س�تبذل قص�ارى جهدها‬ ‫حتى تك�ون اأندي�ة الرياضية الس�عودية‬ ‫اأكث�ر نجاح�ا ي الق�ارة‪ ،‬لي�س نتائجي�ا ً‬ ‫فق�ط بل ومن حيث الصناعة وامس�اهمة ي‬ ‫ااقتص�اد الوطني وخدم�ة امجتمع وتوفر‬ ‫فرص عمل أيضا‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫مبين�ا أن دراس�ة امروع س�تعرض‬ ‫خال اأس�ابيع الثاث�ة امقبلة عى الجهات‬ ‫الحكومي�ة ذات العاقة قب�ل رفعها مجلس‬ ‫الوزراء و امجلس ااقتصادي اأعى ‪.‬‬

‫خبراء ومدربون‪ :‬نور قادر على العطاء وسيفيد النصر‬ ‫الرياض ‪ -‬نادر البقمي‬ ‫اتفق ثاثة من خراء الكرة‬ ‫ي الس�عودية ع�ى أن قائد‬ ‫ااتحاد الس�ابق محمد نور‬ ‫ال�ذي ّ‬ ‫وق�ع للن�ر أم�س‬ ‫اأول ق�ادر ع�ى العط�اء‪،‬‬ ‫وسيفيد النر فنياً‪ ،‬خصوصا ً أنه‬ ‫يملك رصيدا ً جي�دا ً من الخرات‪،‬‬ ‫مش�رين إى أن انتقال�ه لن يؤثر‬ ‫ع�ى الجماه�ر ااتحادي�ة كون‬ ‫الك�رة الس�عودية تعي�ش عر‬ ‫ااح�راف‪ ،‬وم�ن ح�ق أي اعب‬ ‫التوقيع للنادي الذي يرغب فيه‪.‬‬ ‫وق�ال امحل�ل ي القن�وات‬ ‫الرياضي�ة الس�عودية وعض�و‬ ‫رف ن�ادي ااتح�اد الدكت�ور‬ ‫مدني رحيم�ي‪ :‬إن الاعب محمد‬ ‫نور س�يكون إضاف�ة فنية عالية‬

‫وجماهرية ممتازة لفريق النر‪،‬‬ ‫وسيشكل خط وسط ناريا ً مميزا ً‬ ‫م�ع عب�ده عطي�ف‪ ،‬وام�ري‬ ‫حس�ني عبدربه كونهما لعبا معا ً‬ ‫ي بطول�ة دوري أبط�ال آس�يا‪،‬‬ ‫وبطولة خادم الحرمن الريفن‬ ‫مع ااتحاد باإضافة لباس�توس‪،‬‬ ‫وإبراهيم غالب‪.‬‬ ‫وعن الناحية النفسية لاعب‬ ‫بعد ترك�ه ااتحاد‪ ،‬أض�اف‪ :‬هذا‬ ‫اأمر ل�ن يؤثر ع�ى أداء الاعب‪،‬‬ ‫كونه انتقل من نا ٍد جماهري مثل‬ ‫ااتح�اد إى ن�ا ٍد جماهري وكبر‬ ‫مثل النر‪.‬‬ ‫وش�دد رحيم�ي ع�ى أن‬ ‫ق�رار اإدارة ااتحادي�ة بش�أن‬ ‫ن�ور كان جريئا ً وصائب�اً‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫اإدارة الحالية تخطط للمستقبل‬ ‫بتصعي�د عد ٍد من اعب�ي الفريق‬

‫صالح الداود‬

‫عاء رواس‬

‫مدني رحيمي‬

‫اأومب�ي والش�باب ومنحه�م‬ ‫الفرصة ي تمثيل الفريق اأول‪.‬‬ ‫إضافة كبرة‬ ‫وأوضح مدرب حراس نادي‬ ‫ااتح�اد ع�اء رواس أن النج�م‬ ‫محمد ن�ور س�يمثل قيم�ة فنية‬ ‫ممتازة لنادي النر‪ ،‬وس�يكون‬ ‫إضافة لخط وسطه‪.‬‬ ‫وق�ال‪ :‬نور يمل�ك الطموح‪،‬‬

‫والفك�ر الك�روي‪ ،‬وس�يبن‬ ‫لاتحادين أن�ه قادر عى العطاء‬ ‫أكثر من موس�من‪ ،‬ما يميز نور‬ ‫أنه يملك اإرار والتحدي‪.‬‬ ‫وع�ن تأث�ر الجماه�ر‬ ‫ااتحادية لذهابه النر‪ ،‬أضاف‪:‬‬ ‫اانتق�ال لن يؤثر ع�ى الجماهر‬ ‫ااتحادية كونه�ا أصبحت واعية‬ ‫وعارف�ة ببواطن اأم�ور‪ ،‬كما أنه‬

‫ل�ن يؤثر عى محبتهم محمد نور‪،‬‬ ‫أنن�ا ي النهاي�ة نعيش ي عر‬ ‫ااحراف‪ ،‬ويح�ق لاعب اانتقال‬ ‫أي ن�ا ٍد آخ�ر‪ ،‬وي النهاية اأقول‬ ‫إن محم�د نور قادر ع�ى العطاء‬ ‫واإبداع ي ن�ادي النر‪ ،‬وإعادة‬ ‫س�يناريو وذكري�ات اأع�وام‬ ‫اماضية‪ ،‬وتحقي�ق اإنجازات مع‬ ‫ناديه الجديد النر‪.‬‬

‫قرار خاطئ‬ ‫وأكد الاعب الدوي الس�ابق‬ ‫صالح الداود أنه ا أحد يشكك ي‬ ‫إمكانات محمد نور الفنية‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫ا أح�د يختل�ف ع�ى إمكان�ات‬ ‫محمد نور الفنية‪ ،‬فهو واحد من‬ ‫أفضل الاعبن السعودين‪ ،‬لكنه‬ ‫كان يحتاج لفريق ي قمة عطائه‬ ‫حت�ى يندم�ج م�ع امجموع�ة‪،‬‬ ‫وأض�اف‪ :‬إذا كان تعاق�د إدارة‬ ‫النر م�ع ن�ور هدفه انتش�ال‬ ‫الفري�ق والوص�ول ب�ه منصات‬ ‫التتوي�ج‪ ،‬فس�يكونون مخطئن‪،‬‬ ‫فالاعب محمد ن�ور ا يمكنه أن‬ ‫يفعل ش�يئا ً لوحده � إنه يحتاج‬ ‫مجموعة تس�اعده‪ ،‬وم�ن وجهة‬ ‫نظري أن امجموع�ة الحالية من‬ ‫الاعبن بنادي النر لن تساعد‬ ‫نور ي التألق مع الفريق‪.‬‬

‫نور ي تدريبات النر‬

‫(الرق)‬


‫ﻗﻤﺔ »رﻛﺎء« ﺑﻴﻦ اﻟﺮﻳﺎض واﻟﻌﺮوﺑﺔ‪ ..‬واﻟﻨﻬﻀﺔ واﻟﺨﻠﻴﺞ ﻳﻮاﺟﻬﺎن اﻟﺮﺑﻴﻊ وﺣﻄﻴﻦ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﻘﺒﺎع‬ ‫ﻳﺄﻣـﻞ اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻷول ﻟﻜـﺮة اﻟﻘـﺪم ﰲ ﻧـﺎدي‬ ‫اﻟﻌﺮوﺑـﺔ ﰲ ﻗﻄـﻊ ﻣﺴـﺎﻓﺔ إﺿﺎﻓﻴـﺔ ﻧﺤـﻮ‬ ‫اﻟﺼﻌـﻮد إﱃ اﻟـﺪوري اﻤﻤﺘـﺎز ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻳﺤﻞ‬ ‫ﺿﻴﻔﺎ ً ﻋﲆ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﻣﺴـﺎء اﻟﻴﻮم‪ ،‬ﻋﲆ ﻣﻠﻌﺐ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض ﺿﻤﻦ‬ ‫اﻟﺠﻮﻟﺔ اﻟﺜﺎﻣﻨـﺔ واﻟﻌﴩﻳﻦ ﻣـﻦ دوري رﻛﺎء ﻷﻧﺪﻳﺔ‬

‫‪30‬‬

‫رﻳﺎﺿـﺔ‬ ‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

‫ُﺣﺮ‪ ..‬ﻣﺎت‬

‫وﺻـﻒ ﻣﻬﺎﺟﻢ اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻷول ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم ﰲ ﻧﺎدي اﻟﻔﺘﺢ‪ ،‬اﻟﻜﻨﻐﻮﱄ دورﻳﺲ ﺳـﺎﻟﻮﻣﻮ‬ ‫ﺗﺘﻮﻳـﺞ ﻓﺮﻳﻘﻪ ﺑﻠﻘﺐ دوري زﻳﻦ ﻟﻠﻤﺤﱰﻓﻦ ﺑﺎﻤﺴـﺘﺤﻖ ﻋﻄﻔﺎ ً ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮاه وﻧﺘﺎﺋﺠﻪ‬ ‫اﻤﻤﻴـﺰة ﰲ اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﻣﺒﺪﻳﺎ ً ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴـﻪ ﺳـﻌﺎدﺗﻪ ﺑﻤﺎ ﺗﺤﻘﻖ ﻣﻦ إﻧﺠـﺎز‪ ،‬واﻋﺪا ً‬ ‫ﺟﻤﺎﻫـﺮ اﻟﻔﺘﺢ ﺑﻤﻮاﺻﻠﺔ ﻣﺴـﺮة اﻟﺒﻄﻮﻻت وإﺳـﻌﺎدﻫﺎ ﺑﺄﻟﻘﺎب وﺑﻄـﻮﻻت ﺟﺪﻳﺪة‪،‬‬ ‫ﻣﺮﺟﻌﺎ ً ﺗﻔﻮق اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﻔﺘﺤﺎوي ﻋﲆ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻨﺎﻓﺴﻦ إﱃ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺠﻤﺎﻋﻲ واﻻﻧﺴﺠﺎم‬ ‫واﻟﺘﻨﺎﻏـﻢ اﻟﻜﺒﺮﻳـﻦ ﺑـﻦ اﻹدارة واﻟﺠﻬﺎز اﻟﻔﻨـﻲ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ روح اﻟﻼﻋﺒـﻦ وﺣﺮﺻﻬﻢ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺗﻄﻠﻌﺎت وآﻣﺎل ﺟﻤﺎﻫﺮﻫﻢ اﻟﻮﻓﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﺗﺒﺨﻞ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺑﺎﻟﺪﻋﻢ واﻤﺆازرة‪.‬‬

‫اﻟﻔﺘﺢ اﻓﻀﻞ ‪ ..‬وﻳﺴﺘﺤﻖ اﻟﺘﺘﻮﻳﺞ ﺑـ »زﻳﻦ«‬ ‫اﻟﺮوح ﺳﺮ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ‪ ..‬وﻧﻄﻤﺢ ﻓﻲ اﻟﻤﺰﻳﺪ‬

‫‪adel@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬

‫ﻻ أﺑﺤﺚ ﻋﻦ ﻟﻘﺐ اﻟﻬﺪاف‪ ..‬ﺑﻞ ﻋﻦ رﻗﻢ ﻗﻴﺎﺳﻲ ﻟﻔﺮﻳﻘﻲ‬ ‫واﻋـﱰف دورﻳـﺲ ﺳـﺎﻟﻮﻣﻮ ﺑـﺄن اﻟﻔﻮز‬ ‫ﺑﻠﻘـﺐ دوري زﻳـﻦ ﻟﻠﻤﺤﱰﻓﻦ ﻟـﻢ ﻳﻜﻦ ﺿﻤﻦ‬ ‫ﻣﺨﻄﻄﺎﺗﻬﻢ ﻫﺬا اﻤﻮﺳـﻢ‪ ،‬وأوﺿﺢ‪ :‬ﻃﻤﻮﺣﺎﺗﻨﺎ‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ اﻟﻈﻬـﻮر اﻤﻤﻴـﺰ‪ ،‬وﻣﻮاﺻﻠـﺔ ﻣﺴـﺮﺗﻨﺎ‬ ‫اﻟﻨﺎﺟﺤـﺔ‪ ،‬ﰲ اﻤﻮﺳـﻢ اﻤـﺎﴈ ﺣﻘﻘﻨـﺎ اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺚ ﰲ ﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻛﺄس اﻤﻠﻚ ﻟﻸﻧﺪﻳﺔ اﻷﺑﻄﺎل‪،‬‬

‫وﻛﻨﺎ ﻋﲆ ﺑﻌﺪ ﺧﻄـﻮات ﻗﻠﻴﻠﺔ ﻣﻦ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺮاﺑﻊ‬ ‫ﰲ اﻟﺪوري‪ ،‬وﰲ اﻤﻮﺳـﻢ اﻟﺤﺎﱄ ﺗﻌﺎﻫﺪﻧﺎ ﻋﲆ أن‬ ‫ﻧﺤﻘﻴﻖ ﻣﺮاﻛﺰ أﻓﻀﻞ ﻣﻦ اﻟﺘﻲ ﺣﻘﻘﻨﺎﻫﺎ ﺳﺎﺑﻘﺎً‪،‬‬ ‫وﺑﻤـﺮور اﻤﺒﺎرﻳـﺎت وﺗـﻮاﱄ اﻟﺠـﻮﻻت ﻛـﱪت‬ ‫أﺣﻼﻣﻨﺎ‪ ،‬وﻛﻨﺎ أﻛﺜﺮ إﴏارا ً ﻋﲆ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺑﻄﻮﻟﺔ‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﻣﺎ ﺗﺤﻘﻖ ﰲ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ‪.‬‬

‫دورﻳﺲ ﻳﺠﻠﺲ إﱃ ﺟﻮار إﻟﺘﻮن وإداري اﻟﻔﺘﺢ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﻠﻴﻢ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫وأرﺟﻊ ﻫﺪاف اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻟﻔﺘﺤﺎوي ﺗﺘﻮﻳﺞ‬ ‫ﻓﺮﻳﻘﻪ ﺑﻠﻘـﺐ اﻟﺪوري إﱃ اﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ اﻹداري‪،‬‬ ‫وﻓﻜﺮ اﻤـﺪرب اﻟﺘﻮﻧﴘ ﻓﺘﺤﻲ اﻟﺠﺒـﺎل‪ ،‬وﻗﺎل‪:‬‬ ‫أﺟـﻮاء اﻟﻨـﺎدي اﻤﺜﺎﻟﻴﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﻛﻠﻤـﺔ اﻟﴪ ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺗﺤﻘـﻖ ﻣﻦ إﻧﺠـﺎز‪ ،‬ﻓﺎﻹدارة ﻟـﻢ ﺗﺒﺨﻞ ﺑﺎﻟﺪﻋﻢ‬ ‫واﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﺎﻟﻔﺮﻳـﻖ‪ ،‬وﻋﻤﻠﺖ ﻋﲆ ﺗﻬﻴﺌﺔ اﻷﺟﻮاء‬ ‫اﻤﻼﺋﻤﺔ‪ ،‬وﻣﻌﺮﻓﺔ اﻟﺠﺒﺎل ﺑﺎﻟﻼﻋﺒﻦ ﺳﻬﻞ ﻛﺜﺮا ً‬ ‫ﻣـﻦ ﻋﻤﻠـﻪ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣـﻦ أﻓﻀـﻞ اﻤﺪرﺑـﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻣـﺮوا ﻋﲇ ﺧﻼل ﻣﺸـﻮاري ﰲ اﻤﻼﻋـﺐ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻻ‬ ‫أﻧﴗ دور أﻋﻀـﺎء اﻟﴩف واﻟﺠﻤﺎﻫﺮ‪ ،‬واﻟﻔﺘﺢ‬ ‫ﺗﻔﻮق ﺑﺴـﺒﺐ ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ إدارﻳﺔ ﻧﺎﺟﺤﺔ ﺧﻄﻄﺖ‬ ‫ورﺳﻤﺖ وﻟﻢ ﺗﱰك ﺷﻴﺌﺎ ً ﻟﻠﺼﺪﻓﺔ‪.‬‬ ‫وﻋﻦ ﻣﻨﺎﻓﺴﺘﻪ ﻋﲆ ﻟﻘﺐ ﻫﺪاف اﻟﺪوري ﻻ‬ ‫ﺳﻴﻤﺎ أﻧﻪ ﻳﻔﺼﻠﻪ ﻫﺪف واﺣﺪ ﻓﻘﻂ ﻋﻦ ﻣﻬﺎﺟﻢ‬ ‫اﻟﻬﻼل وﻳﺴـﲇ ﻟﻮﺑﻴـﺰ اﻟﺬي ﻳﺘﺼـﺪر اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‬ ‫ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﺑﺮﺻﻴﺪ ‪ 17‬ﻫﺪﻓﺎً‪ ،‬وأﺑﺎن‪» :‬اﻟﺘﺘﻮﻳﺞ ﺑﻠﻘﺐ‬ ‫ﻫﺪاف اﻟـﺪوري ﺣﻠﻢ أي ﻻﻋﺐ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻨﻲ ﻻ أﺑﺤﺚ‬ ‫ﻋﻦ اﻷﻟﻘﺎب اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻞ ﻳﻬﻤﻨﻲ اﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ‬ ‫ﻣـﻊ زﻣﻼﺋـﻲ ﰲ ﻗﻴـﺎدة اﻟﻔﺮﻳـﻖ إﱃ ﻣﻨﺼـﺎت‬ ‫اﻟﺘﺘﻮﻳﺞ‪ ،‬وﻣـﺎ ﻳﺸـﻐﻠﻨﻲ ﰲ اﻤﺒﺎراﺗﻦ اﻤﻘﺒﻠﺘﻦ‬ ‫ﻟﻴﺲ اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ ﺑﻘﺪر ﺣﺼﺪ اﻟﻨﻘﺎط ﺣﺘﻰ ﻧﺤﻘﻖ‬ ‫رﻗﻤﺎ ً ﻗﻴﺎﺳـﻴﺎً‪ ،‬وﻧﺜﺒـﺖ ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ أن ﻣﺎ ﺗﺤﻘﻖ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺄت ﺑﴬﺑﺔ ﺣﻆ أو ﺧﺒﻂ ﻋﺸﻮاء‪.‬‬

‫ﺗﻜﺮم أﺑﻄﺎل اﻟﻬﻼل‬ ‫»ﻣﻮﺑﺎﻳﻠﻲ« ّ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺻﻮرة ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ ﻷﺑﻄﺎل اﻟﻬﻼل‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أﻗﺎﻣـﺖ إدارة ﻧـﺎدي اﻟﻬـﻼل‪ ،‬واﻟﴩﻳـﻚ‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﴍﻛـﺔ اﺗﺤـﺎد اﺗﺼـﺎﻻت‬ ‫»ﻣﻮﺑﺎﻳﲇ« ﺣﻔﻞ ﻋﺸـﺎء ﻣﺴﺎء أﻣﺲ اﻷول‬ ‫ﻟﻠﻌﻀﻮﻳـﺔ اﻟﺒﻼﺗﻴﻨﻴـﺔ ﻟﻠﻨـﺎدي اﺣﺘﻔـﺎﻻ ً‬ ‫ﺑﺘﺤﻘﻴﻖ ﻓﺮﻳﻖ اﻟﻬﻼل ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم ﺑﻄﻮﻟﺔ‬ ‫ﻛﺄس وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺤﻀﻮر رﺋﻴﺲ اﻟﻨﺎدي‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ‪ ،‬واﻟﻌﻀﻮ اﻤﻨﺘﺪب‬

‫»أﺟﺎﻧﺐ« ﻟﻜﻼﺳﻴﻜﻮ اﻟﻨﺼﺮ واﻫﻠﻲ‬ ‫ﺗﻘـﺮر أن ﻳﻘﻮد ﻣﺒﺎراة اﻟﻨـﴫ واﻷﻫﲇ ﻏﺪا ً ﰲ اﻟﺮﻳﺎض ﺿﻤﻦ‬ ‫اﻟﺠﻮﻟـﺔ اﻟـ ‪ 25‬ﻣـﻦ دوري زﻳـﻦ ﻟﻠﻤﺤﱰﻓـﻦ ﻃﺎﻗﻢ ﺣﻜﺎم‬ ‫أﺟﺎﻧﺐ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﻛﻠﻔﺖ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺤـﻜﺎم اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ اﻟﺤﻜﻢ‬ ‫اﻟـﺪوﱄ ﻣﺮﻋـﻲ اﻟﻌﻮاﺟـﻲ‬ ‫ﻟﻘﻴﺎدة ﻣﺒـﺎراة ﻫﺠﺮ واﻟﺸـﻌﻠﺔ‬ ‫ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬وﻳﻘﻮد ﻟﻘﺎء اﻟﺮاﺋﺪ‬ ‫واﻻﺗﻔـﺎق ﰲ ﺑﺮﻳـﺪة اﻟﺤﻜـﻢ‬ ‫ﺷـﻜﺮي اﻟﺤﻨﻔـﻮش‪ ،‬وﻳﻀﺒـﻂ‬ ‫ﻣﻮاﺟﻬـﺔ اﻟﻔﻴﺼـﲇ وﻧﺠﺮان ﰲ‬ ‫اﻤﺠﻤﻌﺔ اﻟﺤﻜـﻢ ﻳﺤﻴﻰ ﻫﺰازي‪،‬‬ ‫وﻳﺪﻳـﺮ ﻟﻘﺎء اﻟﻮﺣـﺪة واﻟﻔﺘﺢ ﰲ‬ ‫اﻟﴩاﺋـﻊ اﻟﺤﻜﻢ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﺤﻴﺖ‪،‬‬ ‫وﻳﻘﻮد ﻣﺒﺎراة اﻻﺗﺤﺎد واﻟﺸﺒﺎب‬ ‫ﻓﻬﺪ اﻤﺮداﳼ‬ ‫ﰲ اﻟﴩاﺋـﻊ اﻟﺤﻜﻢ اﻟـﺪوﱄ ﻓﻬﺪ‬ ‫اﻤـﺮداﳼ‪ ،‬وﻳﺪﻳﺮ ﻣﺒﺎراة اﻟﻬﻼل‬ ‫واﻟﺘﻌﺎون ﰲ اﻟﺮﻳﺎض اﻟﺤﻜﻢ اﻟﺪوﱄ ﻓﻬﺪ اﻟﻌﺮﻳﻨﻲ‪.‬‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ـ ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﴩﻳﺪة‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ‪ -‬ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬

‫واﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﴩﻛﺔ »ﻣﻮﺑﺎﻳﲇ« اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻜﺎف‪ ،‬وﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻘﻴﺎدات اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ‪ ،‬وﺗﺨﻠﻞ اﻟﺤﻔﻞ اﺟﺘﻤﺎع رﺋﻴﺲ اﻟﻨﺎدي‬ ‫ﺑﺤﺎﻣﲇ اﻟﻌﻀﻮﻳـﺔ اﻟﺒﻼﺗﻴﻨﻴﺔ ﻧﺎﻗﺶ ﻣﻌﻬﻢ آﺧﺮ‬ ‫اﻤﺴﺘﺠﺪات اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺄﻣﻮر اﻟﻨﺎدي‪.‬‬ ‫وﰲ ﺧﺘـﺎم اﻟﺤﻔـﻞ ﻛ ّﺮﻣـﺖ إدارة اﻟﻨﺎدي‪،‬‬ ‫واﻟﴩﻳـﻚ اﻹﺳـﱰاﺗﻴﺠﻲ »ﻣﻮﺑﺎﻳﲇ« ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ‬ ‫اﻷﻟﻌﺎب اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﻧﻈﺮ ﻣﺎ ﺣﻘﻘﻮه ﻣﻦ إﻧﺠﺎزات‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻌﺎم اﻟﺤﺎﱄ‪.‬‬

‫إن ﻛﻨﺖ ﻣﺤﻘﺎ ً ﰲ اﻻﻋﱰاف وﺳـﻂ ﻣﻦ ﻳﻌﺮﻓﻨﻲ وﻻ ﻳﻌﺮﻓﻨﻲ‪،‬‬ ‫ﻓﺄﻧـﺎ ﻏﺎﺋـﺐ ﻋﻦ ﻛﺘﺎﺑﺔ اﻤﻘﺎﻻت ﻣﻨﺬ ﺳـﻨﻮات ﻋﺠـﺎف‪ ،‬ﻻ أﻧﺘﻮي‬ ‫ﻋﺪّﻫﺎ‪ ،‬ﻓﻬﻲ ﻛﻔﻴﻠﺔ ﺑﺠﻌﲇ أﺳﻌﻰ ﻤﻘﻮﻟﺔ‪» :‬ﻟﻘﺪ َﻫ ِﺮﻣﻨﺎ وﻧﺤﻦ‪.«...‬‬ ‫وإن ﻛﻨﺖ ﻣﺤﻘﺎ ً ﰲ اﻻﻋﱰاف ﺑﴚء ﻗﻠﺘﻪ ﻗﺒﻞ أﺷﻬﺮ‪ ،‬واﻤﻮﺳﻢ‬ ‫اﻟﻜـﺮوي اﻟﺴـﻌﻮدي ﰲ أول أﺳـﺒﻮﻋﻦ ﻟـﻪ ﻣـﻦ دوري »زﻳـﻦ«‪،‬‬ ‫ﻓﻘـﺪ ﺟﺰﻣﺖ ﻷﻛﺜـﺮ ﻣﻦ زﻣﻴﻞ ُﻫﻨـﺎ ﰲ »اﻟﴩق«‪ ،‬وﻋﲆ رأﺳـﻬﻢ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎﺋﻲ اﻟﻨﺎﺻﻊ أﺣﻤﺪ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻜﺮﻳﻢ )اﻟﺴﻜﺮﺗﺮ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻤﻜﺘﺐ‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ اﻟﺴـﺎﺑﻖ »اﻟﻌ ّﺮاب« ﻗﻴﻨـﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي(‪ ،‬ﺑﺄن ﻧﺎدي‬ ‫اﻟﻔﺘﺢ ﻫﻮ ﺑﻄﻞ اﻟﺪوري ﻟﻬﺬا اﻤﻮﺳﻢ‪ .‬وﺑﺎﻟﻄﺒﻊ ﺳﻤﻌﺖ ﻣﺎ ﻳﻜﻔﻲ‬ ‫ﻣﻦ اﺳـﺘﺨﻔﺎف ﺑﻤﺎ ُﻗﻠﺖ‪ ،‬إﻻ ﻣﻦ ﻫﺬا »اﻟﻌﺒﺪاﻟﻜﺮﻳﻢ«‪ ،‬اﻟﺬي ﻛﺎن‬ ‫ﻣﺼﺪﱢﻗـﺎ ً ﻟﻘﻨﺎﻋﺎﺗـﻲ‪ ،‬وﻳﺤﺮص ﻋﲆ ﻣﻬﺎﺗﻔﺘﻲ ﺑﻌـﺪ ﻛﻞ ﺗﻘﺪﱡم »ﻻ‬ ‫ﻳﻬﺪأ« ﻟﺸـﺒﻴﺒﺔ »اﻟﻨﻤﻮذﺟـﻲ«‪ ،‬وإن ﻛﻨﺖ ﻻ أﻃﻴـﻖ ﻟﻬﺬا اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫أﻟﻘﺎﺑـﺎً‪ ،‬ﻷن ﺣﺎﻟﺘﻪ أﻫﻢ ﻣﻦ ﻣﺠ ّﺮد أﻟﻘﺎب‪ ،‬ﻳﺘﻔﻨّﻦ ﰲ رﻣﻴﻬﺎ ﻣﺠﺎﻧﺎ ً‬ ‫)أو ﺑﺜﻤﻦ(‪ ،‬ﻣﻦ ﻫﺐّ ودبّ ﻣﻦ اﻟﻨ ُ ﱠﻘﺎد واﻤﺮاﻗﺒﻦ واﻟﺼﺤﻔﻴﻦ‪ ،‬ﻤﻦ‬ ‫ﻫﺐ دب أﻳﻀﺎً‪.‬‬ ‫اﻟﻔﺘﺢ اﺳﺘﺤﻖ ﺗﺮﺟﻤﺔ »دﻋﻮة ﻣﻠﻜﻴﺔ« إﱃ واﻗﻊ‪ ،‬ﺣﻦ أﻧﺼﺖ‬ ‫ّ‬ ‫ﻣﻨﺼﺔ ﻧﻬﺎﺋﻲ‬ ‫إﻟﻴﻬﺎ ﺑﺈﻣﻌﺎن رﺋﻴﺲ اﻟﻨﺎدي اﻟﺸـﺎب »اﻟﻌﻔﺎﻟﻖ« ﰲ‬ ‫ﻛﺄس اﻷﺑﻄﺎل ﻟﻠﻤﻮﺳـﻢ اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﺣﻦ اﺳـﺘﺤﻘﻮا »ﺑﺮوﻧﺰ« اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺚ‪ .‬اﺳـﺘﺤﻘﻮا ﻣﻮﺳـﻢ اﻟﺬﻫﺐ ﺑﺎﻛﺮاً‪ ،‬ﺣﻦ ﻟﻢ ﻳﺸﻬﺪوا ﻃﻌﻢ‬ ‫اﻟﺨﺴﺎرة إﻻ ﻣﺮﺗﻦ ﻓﻘﻂ )واﺣﺪة دوري‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻛﺄس(‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﱡ‬ ‫ﺗﺨﺼﺼﻬﻢ اﻤﺴﺘﺤﻖ‬ ‫أذاﻗﻮا اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻣﺮارة »ﻛﺄﺳﻬﻢ«‪ ،‬وﻳﻜﻔﻴﻬﻢ‬ ‫ﰲ اﻟﻬـﻼل »زﻋﻴﻢ اﻟﺒﻄﻮﻻت«‪ ،‬ﺣﻦ ﻟﻢ ﻳﺴـﺘﻄﻊ اﻟﻨﻴﻞ ﻣﻨﻬﻢ ﻣﻨﺬ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﺎم ﺗﻘﺮﻳﺒﺎً‪.‬‬ ‫ﻻ أﻋﺘﻘـﺪ أﻧﻪ ﻣﻦ اﻟﺴـﻬﻞ ﺗﺮﺷـﻴﺢ ﻓﺮﻳﻖ اﺟﺘﻬﺪ ﰲ اﻤﻮﺳـﻢ‬ ‫اﻤﺎﴈ ووﺻﻞ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺴﺎدس‪ ،‬واﺟﺘﻬﺪ أﻛﺜﺮ ﺑﺎﻟﻮﺻﻮل إﱃ »ﺛﺎﻟﺚ‬ ‫اﻷﺑﻄﺎل«‪ ،‬وﻟﻮ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ،%10‬ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻟﺪوري وﻟﻮ ﺑﻌﺪ ﻣﻮاﺳـﻢ‬ ‫ﻋـﺪّة‪ .‬ﻫﺬا ﻣﺎ ران ﻋﲆ ﻗﻠﻮﺑﻬﻢ ﺟﻤﻴﻌـﺎً‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺪﺧﻞ ﻋﻘﻮﻟﻬﻢ‪ ،‬إﻻ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺻﺎﻓﺮة اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ ﻟﻠﻤﺒﺎراة اﻷﺧﺮة أﻣﺎم اﻷﻫﲇ‪.‬‬ ‫أدﻫﺶ أﺑﻨﺎء اﻤﱪّز واﻷﺣﺴـﺎء اﻟﺠﻤﻴﻊ ﰲ اﻟﺪاﺧﻞ واﻟﺨﺎرج‪،‬‬ ‫وﺣﺴـﻤﻮا ﻟﻘﺐ اﻟـﺪوري ﻗﺒﻞ اﻧﺘﻬـﺎء اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ ﺑﺠﻮﻟﺘﻦ‪ ،‬رﻏﻢ‬ ‫ﺿﺨﺎﻣـﺔ اﻟﻔـﻮارق اﻟﻠﻮﺟﺴـﺘﻴﺔ و »اﻟﺴـﻠﻄﻮﻳﺔ«‪ ،‬ﺑـﻦ اﻟﻔﺘـﺢ‬ ‫وأﺻﺤﺎب اﻤﻨﺼﺎت اﻟﻜﺒﺎر‪.‬‬ ‫اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ ﺗﺴـﺘﺤﻖ ﺧـﺮوج ﻃﺎﻣﺤﻦ ﺟـﺪد‪ ،‬ﺣـﻦ ﺗﺘﻨﺎﻣﻰ‬ ‫ﻧﻔـﺲ اﻟﻔﻜﺮة ﻟﺪى اﻟﻔﻴﺼـﲇ وﻧﺠﺮان واﻟﺸـﻌﻠﺔ‪ ،‬ﻓﻴﺘﻮاﺻﻞ ﻧﻬﺞ‬ ‫»اﻟﻔﻀﺢ«‪ ،‬اﻟﺬي اﺳﺘﻬﻠﻪ اﻟﻔﺘﺢ ﺻﺎرﺧﺎً‪ ،‬ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﺰﺑﺎﻧﻴﺔ اﻷﻧﺪﻳﺔ‬ ‫اﻟﻜﱪى اﻟﻨﺎﺋﻤﺔ ﻋﲆ ﻋﺴﻞ اﻟﺘﺎرﻳﺦ واﻟﻨﻔﻮذ وأﺷﻴﺎء أﺧﺮى‪.‬‬

‫‪aalimam@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ ٢٥‬ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻓﻲ ﺑﻄﻮﻟﺔ اﻟﺴﺒﺎﺣﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫وﻗﺎل ﺳﺎﻟﻮﻣﻮ ﰲ ﺗﴫﻳﺤﺎت ﻟـ«اﻟﴩق«‪:‬‬ ‫ﻗﺪﻣﻨﺎ ﻣﻮﺳـﻤﺎ ً اﺳـﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺎً‪ ،‬واﻟﺠﻤﻴﻊ ﻣﻦ إدارة‬ ‫وﺟﻬـﺎز ﻓﻨﻲ وﻻﻋﺒـﻦ اﺟﺘﻬﺪ وﺑـﺬل ﻗﺼﺎرى‬ ‫ﺟﻬـﺪه‪ ،‬وﺗﻜﻠـﻞ ﻫـﺬا اﻟﺠﻬـﺪ ﺑﺘﺤﻘﻴـﻖ ﻟﻘـﺐ‬ ‫اﻟـﺪوري‪ ،‬واﻷﺟﻤـﻞ ﰲ ﻫـﺬا اﻟﺘﺘﻮﻳـﺞ أﻧﻪ ﺟﺎء‬ ‫ﻗﺒﻞ ﺟﻮﻟﺘـﻦ ﻣﻦ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ«‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا ً أن‬ ‫ﺣﺼـﻮل ﻓﺮﻳﻘﻪ ﻋـﲆ اﻟﻠﻘﺐ ﻟﻴـﺲ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫ﺑﺪاﻳـﺔ ﻹﻧﺠـﺎزات وﺑﻄﻮﻻت ﺟﺪﻳـﺪة‪ ،‬وأوﺿﺢ‪:‬‬ ‫أردﻧـﺎ اﻟﻔﻮز و ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﻠﻘﺐ و ﺗﻤﻜﻨﺎ ﻣﻦ ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻫﻨﺎك أﺷـﻴﺎء أﺧـﺮى ﺗﻨﺘﻈﺮﻧﺎ‪ ،‬ﻟـﺬا ﻋﻠﻴﻨﺎ‬ ‫اﻟﱰﻛﻴـﺰ ﻋـﲆ اﻤﻮاﺟﻬﺎت اﻤﻘﺒﻠـﺔ ﺣﺘﻰ ﻧﻮاﺻﻞ‬ ‫ﻣﺴـﺮة اﻟﺘﻤﻴﺰ وﻧﺜﺒﺖ ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ أﻧﻨﺎ اﻷﻓﻀﻞ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﻮﺳﻢ‪.‬‬ ‫وﺳـﺨﺮ اﻤﻬﺎﺟـﻢ اﻟﻜﻨﻐـﻮﱄ ﻣـﻦ ﺣﻤﻼت‬ ‫اﻟﺘﺸـﻜﻴﻚ ﰲ ﻓﻮز ﻓﺮﻳﻘﻪ ﺑﻠﻘﺐ اﻟﺪوري‪ ،‬وﻗﺎل‪:‬‬ ‫»اﻟﻔﺘـﺢ ﺣﻘﻖ اﻟﻠﻘـﺐ ﺑﺠـﺪارة وﻟﻴﺲ ﻟﻀﻌﻒ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺪوري أو ﺗﺮاﺟﻊ اﻟﻔﺮق اﻟﻜﺒﺮة ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﺮدد اﻟﺒﻌﺾ‪ ،‬وإذا ﻛﺎن اﻟﺪوري ﺿﻌﻴﻔﺎ ً ﻓﻠﻤﺎذا‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﺤﻘﻖ ﻣـﻦ ﻳﺮددون ﻣﺜـﻞ ﻫـﺬه اﻟﻌﺒﺎرات‬ ‫اﻟﻠﻘـﺐ‪ ،‬وﻳﺤﺴـﻤﻮه ﻗﺒـﻞ ﺟـﻮﻻت ﻣـﻦ ﺧـﻂ‬ ‫اﻟﻨﻬﺎﻳـﺔ ﻛﻤـﺎ ﻓﻌﻠﻨﺎ«‪ ،‬وﺗﺎﺑﻊ‪ » :‬ﺳـﻌﻰ اﻟﺒﻌﺾ‬ ‫إﱃ اﻟﺘﺸـﻜﻴﻚ ﰲ ﺻﺪارﺗﻨـﺎ واﻟﺘﻘﻠﻴﻞ ﻣﻦ ﺷـﺄن‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﻖ‪ ،‬وﻗﺎﻟﻮا إﻧﻬﺎ ﺻﺪارة ﻣﺆﻗﺘﺔ ﻟﻦ ﺗﺴـﺘﻤﺮ‬ ‫ﻃﻮﻳـﻼً‪ ،‬وﺣﻴﻨﻤﺎ ﺗﻔﻮﻗﻨﺎ ﻋـﲆ اﻟﻔﺮق اﻟﻜﺒﺮة ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺠـﺪوا ﻏﺮ اﻟﻌـﺰف ﻋﲆ وﺗﺮ ﺿﻌـﻒ اﻟﺪوري‬ ‫وﺗﺮاﺟـﻊ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻔﺮق اﻟﻜﺒـﺮة‪ ،‬وﻫﺬا اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺜﺮ ﻟﻠﻀﺤﻚ وﻻ ﻳﻤﺖ ﻟﻠﻮاﻗﻊ ﺑﺼﻠﺔ‪.‬‬

‫ﻣﻮﺳﻢ اﻟﻔﺘﺢ‪..‬‬ ‫و»اﻟﻔﻀﺢ« )!(‬ ‫أﻣﻴﻦ اﻣﺎم‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻴﴗ‬

‫اﻧﺘﻬﻰ !‬

‫ﻣﻦ ﻟﻘﺎء ﺳﺎﺑﻖ ﻟﻠﺨﻠﻴﺞ ﰲ دوري رﻛﺎء )اﻟﴩق(‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪7‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪17‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (500‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫دورﻳﺲ ﻟـ |‪ :‬ﻳﺼﻔﻮن اﻟﺪوري‬ ‫ﺑـ »اﻟﻀﻌﻴﻒ« وﻫﻢ ﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻌﻮن ﺗﺤﻘﻴﻘﻪ‬

‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

‫• ﻧـﻮر »اﻟﻨـﴫ« ﻳﻌـﺪ ﺑﻠﺒﺲ‬ ‫»زي ﺟﺪﻳﺪ« !‬ ‫• ﻫﻮ ذات »اﻷﺻﻔﺮ« !‬ ‫• ﻟﻜﻦ ﺑﺎﺧﺘـﻼف »اﻟﺠﻐﺮاﻓﻴﺎ«‬ ‫و »اﻟﺘﺎرﻳﺦ«!‬ ‫• اﻻﺗﺤﺎد »ﻃﺮد« ﻧﻮر !‬ ‫• رﺣﻞ أﺳـﻄﻮرة »اﻻﺗﻲ« ﻟﺮد‬ ‫ﻋﲆ »ﻋﻤﻴﺪه«!‬ ‫• ﻻ ﻟﻴﻠﻌﺐ ﻛﺮة ﻗﺪم !‬ ‫• ﻫﺬه ﻛﻞ اﻟﺤﻜﺎﻳﺔ !‬ ‫• ﻗﺒـﻞ ﺑﻀـﻊ ﺳـﻨﻮات ‪ ،‬ﻗـﺎل‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﻨﴫ ﰲ ﺣﻖ ﻧﻮر ﻛﻼﻣﺎ ً‬ ‫»ﻗﺎﺳﻴﺎً« ﺟﺪا ً !‬ ‫• ﺗﺤﺪث ﻋﻦ »اﻷﺧﻼق« !‬ ‫• واﻷدب!‬ ‫• و »اﻟﺸﻄﺐ« !‬ ‫• ﻟﻴﻠـﺔ اﻟﺘﻮﻗﻴـﻊ ﻗﻠﺖ إﻧﻪ ﺣﺎن‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ أن »ﻳﻌﺘﺬر« اﻟﺮﺋﻴﺲ !‬ ‫• وﻣﺎ ﻛﺎن ذاك ﻟﻴﴬ اﻟﺮﺋﻴﺲ !‬ ‫• ﺑﻞ اﻟﻌﻜﺲ ﺗﻤﺎﻣﺎ ً !‬ ‫• ﻟﻜﻨﻪ »أﺑﻰ«!‬ ‫• وﻗﺎل »ﻫﺬا ﺣﺪﻳﺚ ﻣﻀﺤﻚ«!‬ ‫• و »ﻗﺼﺔ واﻧﺘﻬﺖ« !‬ ‫• ﻫﺬه اﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﻟﻴﺴﺖ ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫»ﻧﻮر« !‬ ‫• ﻫـﻲ ﻷي ﺷـﺨﺺ ﺗﺘـﻢ‬ ‫»إﻫﺎﻧﺘﻪ« ﺑﺘﻠﻚ اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ !‬ ‫• ﻗﺪ ﻳﻨﺠﺢ ﻧﻮر »ﻛﻘﺮار« ﻓﻨﻲ‬ ‫وﻗﺪ ﻳﻔﺸﻞ !‬ ‫• ﻟﻜﻨﻪ ﻟﻦ ﻳﻨﺠﺢ »ﻛﻤﻨﻬﺞ«!‬ ‫• ﻓﺒﻴﻨﻤـﺎ اﻟﻬـﻼل واﻷﻫـﲇ ‪،‬‬ ‫ﻣﺜﻼً ‪ ،‬ﺗﺤﺪﻳـﺪا ً ﻳﺠﺪدون دﻣﺎء‬ ‫اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﺔ »ﺑﺠﻴﻞ ﻣﻘﺒﻞ« !‬ ‫• ﻳﺬﻫـﺐ اﻟﻨﴫ » ﻟﻠﻤﺴـﻨﻦ«‬ ‫ﻓﻨﻴﺎ ً !‬ ‫ً‬ ‫• ﻓﻌﻠﻬـﺎ ﺳـﺎﺑﻘﺎ ﻣﻊ ﺣﺴـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻐﻨﻲ !‬ ‫• وﻟـﻢ ﻳﻘـﺪم ﻗﺎﺋـﺪ اﻷﻫـﲇ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻖ أي ﳾء ﻳﺬﻛـﺮ ﺣﺘﻰ‬ ‫اﻵن !‬ ‫• ﻓﻌﻠﻬـﺎ ﻣـﻊ ﻣﺎﻟـﻚ ﻣﻌـﺎذ !‬ ‫واﻤﻬﻠـﻞ ! وﺻﺎﻟـﺢ ﺻﺪﻳـﻖ !‬ ‫وﻓﺆاد ! وﻏﺮﻫﻢ !‬ ‫• ﻳﺄﺗﻮن ﰲ »ﻧﻬﺎﻳﺎﺗﻬﻢ« !‬ ‫• ﻟﻴﻘﻀـﻮا ﻓـﱰة »اﻟﺘﻘﺎﻋـﺪ«‬ ‫اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﰲ رﺣﺎب اﻟﻨﴫ !‬ ‫• اﻟﺴـﺆال ﻫﻞ ﺗﺒـﺪأ ﻣﻄﺎﻟﺒﺎت‬ ‫اﻟﻨﴫاوﻳـﻦ »ﻛﺎﻟﻌﺎدة« ﺑﻀﻢ‬ ‫ﻧﻮر ﻟﻠﻤﻨﺘﺨﺐ !‬ ‫• ﺳـﺄﻟﻮا اﻟﻔﺸـــّــﺎر ﻋـﻦ‬ ‫»ﻧﻮر« اﻻﺗﺤﺎد !‬ ‫• اﺳـﺘﻠﻘﻰ ﻋﲆ ﻇﻬﺮه ﺛﻢ ﻛﺢ‬ ‫وﻋﻄﺲ وﺷﻬﻖ وﻗﺎل )اﻧﺘﻬﻰ(‬

‫اﻟﺪرﺟـﺔ اﻷوﱃ ﻟﻠﻤﺤﱰﻓﻦ‪ ،‬وﻳﺤﺘـﻞ اﻟﻌﺮوﺑﺔ اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻷول ﺑﺮﺻﻴـﺪ ‪ 53‬ﻧﻘﻄـﺔ‪ ،‬وﻳﻄﻤﺢ ﻟﻠﻔـﻮز ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺼـﺪارة ﻣﻦ ﺟﻬﺔ‪ ،‬وﺗﻮﺳـﻴﻊ ﻓﺎرق اﻟﻨﻘﺎط‬ ‫ﺑﻴﻨـﻪ وﺑﻦ ﺑﻘﻴﺔ اﻤﻨﺎﻓﺴـﻦ ﻣـﻦ ﺟﻬﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬أﻣﺎ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ﻓﻴﺤﺘـﻞ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺮاﺑﻊ ﺑﺮﺻﻴـﺪ ‪ 48‬ﻧﻘﻄﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﻌﻮل ﻛﺜـﺮا ً ﻋﲆ ﻫﺬه اﻤﻮاﺟﻬﺔ ﻟﻺﺑﻘـﺎء ﻋﲆ آﻣﺎﻟﻪ‬ ‫ﰲ اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ ﻋﲆ اﻟﺼﻌﻮد‪ .‬وﰲ ﻣﺒـﺎراة ﺛﺎﻧﻴﺔ ﻻ ﺗﻘﻞ‬ ‫أﻫﻤﻴﺔ ﻋﻦ اﻷوﱃ‪ ،‬ﻳﺴﺘﻀﻴﻒ اﻟﺮﺑﻴﻊ ﻣﻨﺎﻓﺴﻪ اﻟﻨﻬﻀﺔ‬

‫ﻋﲆ ﻣﻠﻌﺐ اﻟﺪﻓﺎع اﻟﺠﻮي ﰲ ﺟﺪة‪ ،‬وﺗﻜﺘﺴـﺐ اﻤﺒﺎراة‬ ‫أﻫﻤﻴﺔ ﻛﺒﺮة ﻟﻠﻔﺮﻳﻘـﻦ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺮﺑﻴﻊ ﻳﻤﻠﻚ ‪ 24‬ﻧﻘﻄﺔ ﰲ‬ ‫ﻗﺎع اﻟﱰﺗﻴﺐ‪ ،‬وﻻ ﺧﻴﺎر أﻣﺎﻣﻪ ﺳـﻮى اﻟﻔﻮز ﻟﻠﻬﺮوب‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺨﻄـﺮ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﺘﻄﻠﻊ اﻟﻨﻬﻀـﺔ ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻮﺻﺎﻓﺔ وﻣﻮاﺻﻠﺔ ﻧﺘﺎﺋﺠﻪ اﻟﺠﻴﺪة‪.‬‬ ‫وﻳﺮﻓـﻊ ﻓﺮﻳﻘﺎ ﺣﻄـﻦ واﻟﺨﻠﻴﺞ ﺷـﻌﺎر اﻟﻔﻮز‬ ‫ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻳﻠﺘﻘﻴـﺎن ﻋـﲆ ﻣﻠﻌـﺐ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠـﻚ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ ﰲ ﺟـﺎزان‪ ،‬وﻳﻤﻠﻚ ﺣﻄـﻦ ‪ 43‬ﻧﻘﻄﺔ ﰲ‬

‫اﻤﺮﻛـﺰ اﻟﺨﺎﻣـﺲ ﻣﺘﺨﻠﻔﺎ ً ﺑﻔﺎرق ﺧﻤـﺲ ﻧﻘﺎط ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺞ »اﻟﺜﺎﻟﺚ«‪.‬‬ ‫وﰲ ﺑﻘﻴﺔ اﻤﻮاﺟﻬﺎت‪ ،‬ﻳﺴﺘﻀﻴﻒ أﺑﻬﺎ »اﻟﺴﺎﺑﻊ«‬ ‫ﺑـ ‪ 40‬ﻧﻘﻄﺔ ﻣﻨﺎﻓﺴـﻪ اﻟﻘﺎدﺳﻴﺔ »اﻟﺴﺎدس« ﺑﻨﻔﺲ‬ ‫اﻟﺮﺻﻴـﺪ ﰲ ﻟﻘـﺎء ﺗﺤﺴـﻦ اﻤﺮاﻛـﺰ‪ ،‬وﻳﺤـﻞ اﻟﺤﺰم‬ ‫»اﻟﻌـﺎﴍ« ﺑـ ‪ 32‬ﻧﻘﻄﺔ ً‬ ‫ﺿﻴﻔﺎ ﻋﲆ اﻟﻄﺎﺋﻲ »اﻟﺜﺎﻣﻦ«‬ ‫ﺑــ ‪ 38‬ﻧﻘﻄﺔ ﻋﲆ ﻣﻠﻌﺐ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺴﺎﻋﺪ ﰲ ﺣﺎﺋﻞ‪ ،‬وﻳﺴﺘﻘﺒﻞ اﻷﻧﺼﺎر »اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻋﴩ« ﺑـ‬

‫‪ 31‬ﻧﻘﻄﺔ ﺿﻴﻔﻪ اﻟﺒﺎﻃﻦ »اﻟﺘﺎﺳﻊ« ﺑـ ‪ 33‬ﻧﻘﻄﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻠﻌﺐ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨـﻮرة‪ ،‬وﻳﻠﺘﻘﻲ اﻟﻨﺠﻤﺔ »اﻟﺨﺎﻣﺲ ﻋﴩ«‬ ‫ﺑــ ‪ 26‬ﻧﻘﻄﺔ ﻣـﻊ ﺿﻴﻔـﻪ ﺳـﺪوس »اﻟﺮاﺑﻊ ﻋﴩ«‬ ‫ﺑﻨﻔـﺲ اﻟﺮﺻﻴﺪ ﻋﲆ ﻣﻠﻌـﺐ اﻷول ﰲ ﻋﻨﻴﺰة‪ ،‬وﻳﻮاﺟﻪ‬ ‫اﻟﺠﻴـﻞ »اﻟﺤﺎدي ﻋﴩ« ﺑـ ‪ 31‬ﻧﻘﻄﺔ ﺿﻴﻔﻪ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫»اﻟﺜﺎﻟـﺚ ﻋﴩ« ﺑـ ‪ 30‬ﻧﻘﻄﺔ ﻋﲆ ﻣﻠﻌﺐ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺟﻠﻮي اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء‪.‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق ﺗﻨﻄﻠﻖ اﻟﻴﻮم ﻣﻨﺎﻓﺴﺎت ﺑﻄﻮﻟﺔ اﻟﺴﺒﺎﺣﺔ‬ ‫ﺿﻤﻦ دوري اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﻨﻈﻤﻬﺎ وﻳﴩف ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﴈ ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﺗﺴﺘﻀﻴﻔﻬﺎ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﻤﺪة ﻳﻮﻣﻦ ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻷﻣﺮ أن‬ ‫اﻟﺒﻄﻮﻟـﺔ ﺗﺸـﺎرك ﻓﻴﻬـﺎ ‪ 25‬ﺟﺎﻣﻌﺔ وﺗﻀﻢ ﻣـﻦ ‪ 18‬إﱃ ‪20‬‬ ‫ﻣﻨﺎﻓﺴـﺔ ﻣﺎﺑﻦ ﻣﺴـﺎﻓﺎت ﻗﺼﺮة وﻃﻮﻳﻠﺔ وﻣﺘﻨﻮﻋﺔ‪ ،‬ﻣﺘﻮﻗﻌﺎ ً‬ ‫أن ﺗﺸـﻬﺪ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﻣﻨﺎﻓﺴﺎت ﻗﻮﻳﺔ ﺑﻦ اﻤﺸﺎرﻛﻦ ﻋﻄﻔﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫اﻻﻫﺘﻤـﺎم اﻟﻜﺒﺮ اﻟﺬي ﺗﻮﻟﻴـﻪ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت ﻟﺮﻳﺎﺿﺔ اﻟﺴـﺒﺎﺣﺔ‬ ‫وﺿﻤﻬﺎ ﻟﻌﺪد ﻛﺒﺮ ﻣﻦ اﻟﺒﺎرزﻳﻦ ﰲ اﻟﻠﻌﺒﺔ‪.‬‬

‫ﻣﻮاﻋﻴﺪ ﺟﺪﻳﺪة ﻟﺒﻄﻮﻻت اﻟﺘﻨﺲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق أﻋﻠﻦ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻔﻨﻴﺔ واﻤﺴـﺎﺑﻘﺎت ﰲ‬ ‫اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻠﺘﻨﺲ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺪﻋﺠﺎﻧﻲ أﻧﻪ ﺗﻢ ﺗﺄﺟﻴﻞ ﺛﻼث‬ ‫ﺑﻄﻮﻻت داﺧﻠﻴﺔ ﺑﺴﺒﺐ ارﺗﺒﺎﻃﺎت أﻏﻠﺐ ﻻﻋﺒﻲ اﻷﻧﺪﻳﺔ ﰲ اﻤﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫ﻣـﻊ اﻤﻨﺘﺨﺒـﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﺑﻄـﻮﻻت اﻟﺨﻠﻴﺞ وآﺳـﻴﺎ ودﻳﻔﻴﺰ‬ ‫ﻛﺎب اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ‪ .‬وﻗﺎل‪» :‬ﺗﻢ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻣﻮاﻋﻴﺪ ﺟﺪﻳﺪة ﺳـﺘﻠﻌﺐ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﺒﻄﻮﻻت اﻤﺆﺟﻠﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺳﺘﻘﺎم ﺑﻄﻮﻟﺔ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻟﻠﻤﺼﻨﻔﻦ‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﻔـﱰة ﻣـﻦ ‪ 14‬إﱃ ‪1434 /6 /16‬ﻫـ ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء ﻋﲆ‬ ‫أن ﺗﻘـﺎم ﺑﻄﻮﻟﺔ اﻻﺗﺤﺎد ﻟﺪوري اﻟﺪرﺟـﺔ اﻷوﱃ »اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ«‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻔﱰة ‪ 21‬إﱃ ‪1434 /6 /23‬ﻫـ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺳﺘﻘﺎم‬ ‫ﺑﻄﻮﻟﺔ اﻻﺗﺤـﺎد ﻟﺪوري اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻤﻤﺘـﺎزة »اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ« ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻔﱰة ﻣﻦ ‪ 28‬إﱃ ‪1434 /30/6‬ﻫـ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض واﻟﻘﻄﻴﻒ ﺗﺴﺘﻀﻴﻔﺎن ﻣﻤﺘﺎز وأوﻟﻰ اﻟﻘﻮى‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ‪ -‬ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ‪ -‬ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬ ‫ﻟﻠﺠﺮﻳﺪﺓ‪۹‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق ﻳﻨ ّ‬ ‫ﻈـﻢ اﻻﺗﺤـﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي ﻷﻟﻌـﺎب‬ ‫اﻟﻘـﻮى اﻟﻴﻮم وﻏﺪا ﺑﻄﻮﻟﺘﻦ ﺿﻤـﻦ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟﺰﻣﻨﻲ ﻟﻬﺬا‬ ‫اﻤﻮﺳـﻢ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺴـﺘﻀﻴﻒ ﻣﻴﺪان وﻣﻀﻤـﺎر ﻣﻠﻌﺐ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻓﻬـﺪ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض ﺑﻄﻮﻟـﺔ درع اﻻﺗﺤﺎد ﻟﻸﻧﺪﻳﺔ‬ ‫اﻤﻤﺘـﺎزة‪ ،‬ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ‪ 14‬ﻓﺮﻳﻘـﺎ ﻫـﻲ‪ :‬اﻷﻫـﲇ‪ ،‬اﻟﺸـﺒﺎب‪،‬‬ ‫ﺿﻤﻚ‪ ،‬اﻟﺠﺒﻴﻞ‪ ،‬اﻟﺼﻔﺎ‪ ،‬اﻟﻬـﻼل‪ ،‬واﻟﻨﻮر اﻻﺗﺤﺎد‪ ،‬اﻟﺨﻠﻴﺞ‪،‬‬ ‫اﻷﻧﺼـﺎر‪ ،‬اﻟﺼـﻮاب‪ ،‬ﻧﺠـﺮان وﻣـﴬ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺴـﺘﻀﻴﻒ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻷﻣﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﰲ اﻟﻘﻄﻴﻒ‬ ‫ﻣﻨﺎﻓﺴـﺎت درع اﻻﺗﺤﺎد ﻷﻧﺪﻳﺔ اﻟﺪرﺟﺔ اﻷوﱃ‪ ،‬ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫أﻧﺪﻳﺔ‪ :‬اﻟﻠﻴﺚ‪ ،‬اﻟﺼﻘﻮر‪ ،‬اﻟﻌﺪاﻟﺔ‪ ،‬اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬ﺣﻄﻦ‪ ،‬اﻤﺠﺰل‪،‬‬ ‫ﺟﺮش‪ ،‬اﻟﺘﺴـﺎﻣﺢ‪ ،‬اﻟﺮوﺿﺔ‪ ،‬ﺣﺮاء‪ ،‬اﻷﻣﺠﺎد‪ ،‬اﻟﻮﺷﻢ‪ ،‬اﻷﻏﺮ‬ ‫واﻟﺨﻮﻳﻠﺪﻳﺔ‪.‬‬


‫أﺧﻴﺮة‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪7‬ﺟﻤﺎدى اﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ‬ ‫‪17‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م‬ ‫اﻟﻌﺪد )‪ (500‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واﺋﻞ اﻟﺪﻫﻤﺎن‬ ‫أﻋﻠـﻦ ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ اﻤﻜﻠـﻒ اﻷﺳـﺘﺎذ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻤـﻮﳻ‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﺗﻨﻮي اﻟﺴـﻨﺔ اﻤﻘﺒﻠـﺔ اﻓﺘﺘﺎح‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺪﺑﻠﻮم اﻟﻌﺎﱄ ﺑﻌﺪ اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس‬ ‫ﰲ ّ‬ ‫ﺗﺨﺼـﺺ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﻣـﻊ ﺟﺎﻣﻌـﺔ أوﻫﺎﻳـﻮ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻤﺎﺟﺴﺘﺮ ﰲ ﺗﺨﺼﺺ أﻣﻦ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪،‬‬

‫»ﻓﻴﺴﺒﻮك« أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻮﻗﻊ ﱠ‬ ‫ﻣﻔﻀﻞ ﻟﺪى‬ ‫ا ﻃﻔﺎل ﻓﻲ أﻟﻤﺎﻧﻴﺎ‬

‫ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣـﻊ ﺟﺎﻣﻌـﺔ وﻻﻳـﺔ ﻛﻮﻟـﻮرادو‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺿﻤـﻦ ﺧﻄـﻂ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﻌﻰ إﱃ ﺗﻠﺒﻴﺔ ﺳﻮق اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺎﻟﺘﺨﺼﺼـﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻌﻜﺲ إﻳﺠﺎﺑًﺎ‬ ‫ﻋـﲆ ﻧﻬﻀﺔ اﻟﺒـﻼد ﰲ ﺷـﺘﻰ اﻤﺠـﺎﻻت‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫»إن اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﺗﻌﺘـﺰم ﻛﺬﻟﻚ اﻟﺘﻮﺳـﻊ ﰲ ﻃﺮح‬ ‫ﺑﺮاﻣـﺞ ﺗﺪرﻳﺒﻴـﺔ ﻃﻮﻳﻠﺔ وﻗﺼـﺮة ﰲ ﻣﺠﺎﻻت‬ ‫ﻣﺘﻌـﺪدة‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻟﻠﻤﻮﻇﻔﻦ ﻋـﲆ رأس اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﻌـﺪ اﻋﺘﻤﺎدﻫﺎ ﻣـﻦ ﺟﻬﺔ اﻻﺧﺘﺼـﺎص‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﻟﻠﺮﻓﻊ ﻣـﻦ ﻗﺪراﺗﻬﻢ وﻣﻬﺎراﺗﻬﻢ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‪ .‬وﻟﻔﺖ‬ ‫ﺷﺘﻮﺗﺠﺎرت ‪ -‬د ب أ‬

‫ﱠ‬ ‫وﺗﺒـﻦ أن ﻧﺤـﻮ ﺛﻠﺜـﻲ اﻷﻃﻔـﺎل اﻟﺬﻳﻦ ﺷـﻤﻠﻬﻢ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻄﻼع ﻟﺪﻳﻬـﻢ ﻣﻮﻗﻊ ﱠ‬ ‫ﻣﻔﻀﻞ ﻋـﲆ اﻹﻧﱰﻧﺖ‪.‬‬ ‫واﺣﺘـﻞ ﻣﻮﻗـﻊ ﻓﻴﺴـﺒﻮك اﻤﺮﻛـﺰ اﻷول ﺑﻦ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﻮاﻗﻊ ﱠ‬ ‫اﻤﻔﻀﻠﺔ ﻟﺪى اﻷﻃﻔﺎل ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %17‬ﻳﻠﻴﻪ‬ ‫ﻣﻮﻗـﻊ ﻳﻮﺗﻴﻮب ﻟﻌـﺮض ﻣﻘﺎﻃﻊ اﻟﻔﻴﺪﻳﻮ ﺑﻨﺴـﺒﺔ‬

‫‪.%12‬وأﺷـﺎر ﻣﻌـﺪو اﻻﺳـﺘﻄﻼع إﱃ أن ﻧﺘﻴﺠﺘﻪ‬ ‫ﺗﺆﻛﺪ وﺟﻮد ﻣﺸـﻜﻠﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ إن ﻣﻮﻗﻊ ﻓﻴﺴـﺒﻮك ﻻ‬ ‫ﻳﺴـﻤﺢ ﻟﻸﻃﻔﺎل ﰲ ﺳﻦ أﻗﻞ ﻣﻦ ‪ 13‬ﻋﺎﻣﺎ ً ﺑﺈﻧﺸﺎء‬ ‫ﺣﺴﺎب ﺧﺎص ﻋﲆ اﻤﻮﻗﻊ‪ .‬وﺷﻤﻞ اﻻﺳﺘﻄﻼع ﻧﺤﻮ‬ ‫‪ 1200‬ﻃﻔﻞ وأﺟﺮي ﻣﻄﻠﻊ ﺻﻴﻒ ﻋﺎم ‪.2012‬‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﺧﺴﻮف ﺟﺰﺋﻲ ﻟﻠﻘﻤﺮ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺔ ا ﺳﺒﻮع اﻟﻤﻘﺒﻞ‬

‫إﱃ أﻧﻪ ﺳـﻴﺘﻢ ﻓﺘﺢ ﻓﺮوع ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺔ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻛﻞ ﻣـﻦ‪ :‬اﻟﻘﺼﻴـﻢ‪ ،‬اﻟﺠﻮف‪ ،‬ﻋﺴـﺮ‪ ،‬ﻋﻼوة‬ ‫ﻋﲆ زﻳﺎدة ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﻘﺒﻮل ﻟﻠﺮاﻏﺒﻦ ﰲ اﻟﺪراﺳـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ وﻓـﻖ اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ‪،‬‬ ‫اﻧﻄﻼﻗﺎ ﻣﻦ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺮﻣﻲ‬ ‫إﱃ ﺗﻮﻓﺮ ﺑﻴﺌﺔ ﻋﻠﻤﻴﺔ اﻓﱰاﺿﻴﺔ أﻛﺜﺮ اﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ‬ ‫ﻤﺘﻄﻠﺒـﺎت اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﺸـﺎﻣﻠﺔ‪ ،‬ﻟﻠﻮﺻـﻮل إﱃ‬ ‫ﻣﺨﺮﺟـﺎت ﻣﺘﻤﻴﺰة ﺗﺘﻮاﻓﻖ ﻣﻊ أﻫـﺪاف اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻮﻳـﺔ‪ .‬وأﻛﺪ ﻋـﲆ أن اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﺗﺴﻬﻢ ﺑﻔﺎﻋﻠﻴﺔ ﻣﻊ ﺑﻘﻴﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‬

‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‪.‬وذﻛـﺮ أﻏﻠـﺐ اﻷﻃﻔﺎل ﰲ ﺳـﻦ ﻣﻦ ‪6‬‬ ‫إﱃ ‪ 13‬ﻋﺎﻣﺎ ً ﻣﻤﻦ ﺷـﻤﻠﻬﻢ اﻻﺳـﺘﻄﻼع أن ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫ﻓﻴﺴـﺒﻮك ﻫـﻮ أﻛﺜـﺮ ﻣﻮﻗـﻊ ﱠ‬ ‫ﻣﻔﻀـﻞ ﻟﺪﻳﻬﻢ ﻋﲆ‬ ‫اﻹﻧﱰﻧﺖ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺣﺴﺒﻤﺎ أﻋﻠﻦ اﺗﺤﺎد »زودﻓﻴﺴﺖ«‬ ‫اﻷﻤﺎﻧﻲ ﻟﻸﺑﺤـﺎث أﻣﺲ اﻟﺜﻼﺛﺎء ﰲ ﺷـﺘﻮﺗﺠﺎرت‪.‬‬

‫أﻇﻬﺮ اﺳﺘﻄﻼع ﻟﻠﺮأي أن اﻷﻃﻔﺎل ﰲ أﻤﺎﻧﻴﺎ‬ ‫ﻳﻔﻀﻠـﻮن ﻣﻮﻗﻊ ﻓﻴﺴـﺒﻮك ﻟﻠﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫ﻋﲆ ﺷـﺒﻜﺔ اﻹﻧﱰﻧـﺖ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻏﺮه ﻣـﻦ اﻤﻮاﻗﻊ‬

‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ ﺑﻨـﺎء اﻗﺘﺼﺎد وﻣﺠﺘﻤـﻊ اﻤﻌﺮﻓﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻘﺪﻳـﻢ ﺗﻌﻠـﻢ إﻟﻜﱰوﻧـﻲ ﺑﻨﻤـﻮذج ﻣﺨﺘﻠـﻒ‬ ‫ﻳﺴـﺘﺠﻴﺐ ﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت ﺳـﻮق اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬وﺗﻠﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﻄﻠـﺐ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ اﻤﺘﺰاﻳـﺪ ﺑﺎﻟﺒﻼد ﻋﲆ اﻟﺘﻌﻠﻢ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ ﺧﺼﻮﺻـﺎ ﻣـﻦ اﻟﻄﻠﺒـﺔ اﻟﺬﻳﻦ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺴـﺘﻄﻴﻌﻮا اﻻﻟﺘﺤﺎق ﺑﺎﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪي‬ ‫أو أﺻﺤـﺎب اﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ واﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﺑﺎﻟﻘﻄـﺎع‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ واﻷﻫﲇ اﻟﺮاﻏﺒﻦ ﰲ ﺗﻄﻮﻳﺮ أﻧﻔﺴـﻬﻢ‬ ‫وإﻛﻤﺎل دراﺳـﺘﻬﻢ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ واﻟﻌﻠﻴﺎ وﻫﻢ ﻋﲆ‬ ‫رأس اﻟﻌﻤـﻞ‪ .‬وأوﺿـﺢ أن اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺗﻬﺪف إﱃ‬

‫أن ﺗﻜـﻮن ﻣﻤﺜﻼً وﻃﻨﻴﺎ ً وﺑﻴـﺖ ﺧﱪة ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﺧﺘﺼﺎﺻﻬـﺎ‪ ،‬وﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﻤﺨﺘﻠﻒ ﻓﺌﺎت‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﰲ اﻟﺰﻣـﺎن واﻤـﻜﺎن اﻤﻨﺎﺳـﺒﻦ وﻓﻖ‬ ‫ﻧﻤﻮذج ﻣﺘﻔﺮد ﺑﺎﺳﻢ اﻟﺘﻌﻠﻢ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ اﻤﺪﻣﺞ‪،‬‬ ‫ﻋـﺎل ﻣﺮن‬ ‫ﻋـﻼوة ﻋﲆ ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﻧﻤـﻮذج ﺗﻌﻠﻴﻢ ٍ‬ ‫وﻣﺘﻤﻴﺰ‪ ،‬ﻳﺪﻋﻢ ﻣﻬـﺎرات اﻟﺘﻌﻠﻢ اﻟﺬاﺗﻲ وﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت وﻏﺮﻫﺎ ﻣـﻦ ﻣﻬـﺎرات اﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺑﻴﺌﺔ اﻓﱰاﺿﻴﺔ أﻛﺜﺮ‬ ‫اﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ ﻤﺘﻄﻠﺒﺎت اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺸـﺎﻣﻠﺔ وﺳـﻮق‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬

‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻌﺠﺮﰲ‬ ‫ﻗﺎل ﻣﻨﺴـﻖ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﰲ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﻔﻠـﻚ ﰲ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬ﻋﻀﻮ‬ ‫اﻻﺗﺤـﺎد اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻟﻌﻠﻮم اﻟﻔﻀـﺎء واﻟﻔﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﻴـﺎﴈ‪ ،‬إﻧﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺘﻮﻗﻊ ﺣﺪوث ﺧﺴﻮف ﺟﺰﺋﻲ ﻟﻠﻘﻤﺮ ﺗﺒﻠﻎ ﻓﱰﺗﻪ اﻟﺠﺰﺋﻴﺔ ‪ 26‬دﻗﻴﻘﺔ‬ ‫و‪ 55‬ﺛﺎﻧﻴـﺔ وذﻟﻚ ﻣﺴـﺎء اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 25‬أﺑﺮﻳـﻞ ‪2013‬م اﻤﻮاﻓﻖ ‪14‬‬ ‫ﺟﻤﺎدى اﻵﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ‪ ،‬وﻫﻮ أول ﺧﺴﻮف ﻟﻠﻌﺎم اﻤﻴﻼدي ‪2013‬م‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ اﻟﻌﻴﺎﴈ إﱃ أن اﻟﻘﻤﺮ ﺳﻴﺸـﺎﻫﺪ ﰲ اﻟﻌﻘﺪة اﻟﺼﺎﻋﺪة ﰲ ﺑﺮج‬ ‫اﻟﻌﺬراء‪ ،‬وﺳـﻴﻜﻮن ﻣﺮﺋﻴـﺎ ً ﻟﻜﻞ ﻣﻦ ﻳﻈﻬﺮ ﻟﻬﻢ اﻟﻘﻤﺮ وﻗﺘﻬﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺳـﻴﺒﺪأ‬ ‫ﺧﺴـﻮف ﺷﺒﻪ اﻟﻈﻞ )اﻟﺨﺴـﻮف اﻟﻜﺎذب( ﻋﻨﺪ اﻟﺴـﺎﻋﺔ ‪18:03:38‬ﻣﺴﺎ ًء‬ ‫ﺑﺘﻮﻗﻴﺖ ﺟﺮﻳﻨﺘﺶ‪ ،‬وﺳﻴﻨﺘﻬﻲ ﺧﺴﻮف ﺷﺒﻪ اﻟﻈﻞ ﻋﻨﺪ اﻟﺴﺎﻋﺔ ‪22:11:26‬‬ ‫ﻣﺴـﺎ ًء ﺑﺘﻮﻗﻴﺖ ﺟﺮﻳﻨﺘﺶ‪ ،‬وﺳﻴﻜﻮن اﻟﺨﺴـﻮف اﻟﺠﺰﺋﻲ ﻣﺸﺎﻫﺪا ً ﰲ أوروﺑﺎ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ وأواﺳـﻂ آﺳـﻴﺎ وﻗﺎرة إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ وﻏﺮب أﺳﱰاﻟﻴﺎ وأﺟﺰاء ﻣﻦ أﻣﺮﻳﻜﺎ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‪ ،‬وﺳﻴﺘﻮﺳﻂ ﰲ ﻣﺪﻏﺸﻘﺮ‪.‬‬ ‫وﺳﻴﻜﻮن اﻟﻘﻤﺮ ﻣﻈﻠﻤﺎ ً ﻓﻘﻂ ﰲ ﺟﺰء ﻳﺴﺮ ﻣﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺸﻤﺎل اﻟﻐﺮﺑﻲ‬ ‫اﻟﻈﺎﻫﺮي ﻟﻠﻘﻤﺮ ﺑﺈذن اﻟﻠﻪ‪.‬‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ‪ -‬ﺃﻳﻤﻦ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ‪-‬ﺃﻳﻤﻦ‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻣﺎﺟﺴﺘﻴﺮ ﺗﺪرﻳﺒﻲ ﻟﻤﻮﻇﻔﻲ اﻟﺪوﻟﺔ ﻓﻲ أﻣﻦ اﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬

‫ﻻ ﺗﺴﺘﻐﺮﺑﻮا‪..‬‬ ‫إﻧﻪ ﺣﺼﺎد‬ ‫ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬ ‫ﻗﺒﻞ أن ﺗُﻤﺎرﺳﻮا ﺗﺸﻨﻴﻌﻜﻢ ــ اﻤﻌﺘﺎد ــ ﻋﲆ‬ ‫وﺳـﻴﻠﺔ إﻋﻼﻣﻴﺔ ﺧﺎﻧﺘﻬﺎ اﻤﻬﻨﻴﺔ ﻟﻠﺤﻈﺔ؛ ﻓﺄﻋﻠﻨﺖ‬ ‫أو ﻛﺘﺒﺖ ﺧﻄـﺄ ﻋﻦ اﻤﺘﻬﻢ ﺑﺘﻔﺠﺮات ﺑﻮﺳـﻄﻦ؛‬ ‫ﺗﺬﻛـﺮوا ﻣﺌـﺎت اﻟﺨﻄﺎﻳﺎ اﻟﺘـﻲ أوﺻﻠﺘﻨـﺎ ﺟﻤﻴﻌﺎ ً‬ ‫وﺑﺎﻟﻠﻮن واﻟﺠﻨﺴﻴﺔ إﱃ ﺳﻠﻢ اﻤﺘﻬﻤﻦ اﻷواﺋﻞ ﻋﻨﺪ‬ ‫ﺣﺪوث أﻳﺔ ﺟﺮﻳﻤﺔ إرﻫﺎﺑﻴﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ .‬ﻗﺒﻞ أن‬ ‫ﺗﻠﻮﻣﻮا اﻹﻋﻼم ﰲ اﻟﺪاﺧﻞ أو اﻟﺨﺎرج ــ ﻋﲆ ﺧﻄﺄ‬ ‫ﻋﺎرض وﻣﺘﴪع ــ اﺣﺴـﺒﻮا ﻓﻘﻂ ﻣﻘﺪار زﻟﺰال‬ ‫اﻟﺤـﺎدي ﻋﴩ ﻣـﻦ ﺳـﺒﺘﻤﱪ اﻟﺸـﻬﺮ‪ ،‬وﺗﺒﻌﺎﺗﻪ‬ ‫اﻟﻬﺪاﻣﺔ اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺰال إﱃ اﻟﻠﺤﻈﺔ ﺗﴬب ﰲ اﻟﻌﻘﻞ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻲ ﻣﻦ ﺣﻮﻟﻨﺎ‪ ،‬وﺗﺸـﻮه اﻟﺼـﻮرة اﻟﻨﺎﺻﻌﺔ‬ ‫واﻤﻔﱰﺿـﺔ ﻟﻠﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ .‬ﻗﺒﻞ أن ﺗﻘﻮﻟـﻮا إن ﺗﻠﻚ‬ ‫أﻣﺔ ﻗﺪ ﺧﻠﺖ وأﻧﻨﺎ ﻗﺪ ﻧﺴﻴﻨﺎ وﺗﺠﺎوزﻧﺎ ﺗﻠﻚ اﻷﻳﺎم‬ ‫اﻟﻌﺠـﺎف؛ ﺗﺬﻛـﺮوا أن ﺟﺒﻬﺔ اﻟﻨـﴫة ــ ﻛﻤﺜﺎل‬ ‫ﻓﻘـﻂ ــ ﻗﺎﻣـﺖ ﻗﺒﻞ أﻳـﺎم وﺑﻤﻨﺘﻬـﻰ اﻟﺼﻔﺎﻗﺔ‬ ‫واﻟﻄﻴـﺶ ﺑﻤﺒﺎﻳﻌـﺔ أﻳﻤـﻦ اﻟﻈﻮاﻫـﺮي‪ ،‬وأن ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻤﺒﺎﻳﻌﺔ ﻣﺤﺴﻮﺑﺔ وﻣﺮﺻﻮدة ﺗﻤﺎﻣﺎً‪ ،‬وأﻧﻬﺎ ﺗﻐﺬي‬ ‫اﻟﻔﻜـﺮة اﻷم ﻟﻠﺤﺎدي ﻋﴩ ﻣﻦ ﺳـﺒﺘﻤﱪ ﻤﻦ أراد‬ ‫اﻻﺻﻄﻴـﺎد‪ .‬إن ﻛﺎن اﻟﺒﻌـﺾ ﻳﻌﺎﻧـﻲ ﻣـﻦ ذاﻛﺮة‬ ‫ﻣﺜﻘﻮﺑـﺔ؛ ﻓـﻼ ﻳﻌﻨﻲ ذﻟـﻚ ﺑﺎﻟـﴬورة أن اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫ﻳﻌﺎﻧـﻲ ﻣﻦ ﻧﻔﺲ اﻟﻌﻠﺔ‪ ،‬وﺗﺬﻛـﺮوا ﻣﺎ ﺣﺼﻞ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻋﻘـﺪ ﻣﻦ اﻵن ﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﻨﴗ ﺑﺴـﻬﻮﻟﺔ‪ ،‬وأﻧﻨﺎ‬ ‫ﻧﺤﺘـﺎج إﱃ ﺳـﻨﻮات ﻃﻮﻳﻠـﺔ ﻛﻲ ﻧﺮﻣـﻢ اﻟﺼﻮرة‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺷـﻮﻫﺖ ﺑﺄﻳﺪي ﺑﻌﻀﻨﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻲ ﻧﺪﻓﻊ اﻟﺘﻬﻤﺔ‬ ‫اﻤﻌﺘﺎدة‪.‬‬ ‫ﺣﻴﻨﻤﺎ ﺗﺴﺘﺴﻠﻤﻮن ﻟﺸﻤﺸـﻤﺔ اﻟﻜﻼب‪ ،‬وﻟﻸﻳﺪي‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺤﺴﺲ أﻋﻀﺎءﻛﻢ اﻟﺘﻨﺎﺳﻠﻴﺔ ﰲ ﻛﻞ ﻣﻄﺎر‬ ‫دوﱄ؛ ﻓﺘﺸـﻮا ﰲ أﻋﻤﺎﻗﻜـﻢ ﻋﻦ اﻟﺴـﺒﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺬي ﺣﻮﻟﻜﻢ ﺟﻤﻴﻌﺎ ً إﱃ ﺟﺮاﺋﻢ ﺗﻤﴚ ﻋﲆ ﻗﺪﻣﻦ‬ ‫ﰲ ﻛﻞ زواﻳﺎ اﻷرض‪ ،‬ودﻋﻜﻢ ﻣﻦ اﻤﺜﺎﻟﻴﺎت اﻟﻜﺎذﺑﺔ‬ ‫واﻤﻼﺋﻜﻴﺎت اﻤﺰﻳﻔـﺔ‪ ،‬وادﻋﻮا اﻟﻠﻪ ﻓﻘﻂ أن ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻣﻨﻔﺬ ﺟﺮﻳﻤﺔ ﺑﻮﺳﻄﻦ ﻣﻦ ﺧﺎرج اﻤﻀﺎرب‪.‬‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫أوﺑﺮﻳﺖ اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ ﻳﻌﺮض اﻟﻠﻴﻠﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫»‪» «MBC‬ﻳﻮﺗﻴﻮب« ﻳﺤﺠﺐ ﻣﻘﻄﻌ ًﺎ ﻟﺸﺎ ﱠﺑﻴﻦ ﻳﺤﺮﻗﺎن ﻗﻄﺔ‬ ‫اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن اﻟﺴﻌﻮدي ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﻦ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬ ‫أﻛـﺪ اﻤﺘﺤـﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻹذاﻋـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳـﻮن اﻤﻬﻨـﺪس ﺻﺎﻟـﺢ اﻤﻐﻴﻠﻴـﺚ ﻟـ‬ ‫»اﻟـﴩق« أن أوﺑﺮﻳـﺖ اﻤﻬﺮﺟـﺎن اﻟﻮﻃﻨـﻲ‬ ‫ﻟﻠـﱰاث واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﺠﻨﺎدرﻳـﺔ ‪» 28‬ﻗﺒﻠﺔ اﻟﻨﻮر«‬ ‫ﺳـﻴﻌﺮض اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﻌﺎﴍة ﻣﻦ ﻣﺴـﺎء اﻟﻠﻴﻠﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﺷﺎﺷـﺔ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن اﻟﺴـﻌﻮدي ﻋـﲆ ﻗﻨﺎﺗﻪ اﻷوﱃ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣـﻦ ﻣـﻊ ﻋﺮﺿـﻪ ﻋـﲆ ﻗﻨـﺎة ‪ ، MBC‬وﻫﻮ ﻣﻦ‬ ‫)اﻟﴩق( ﻛﻠﻤﺎت اﻟﺸـﺎﻋﺮة ﻣﺴـﺘﻮرة اﻷﺣﻤﺪي ‪ -‬رﺣﻤﻬﺎ اﻟﻠﻪ‪-‬‬

‫ﻓﻨﺎﻧﻮ أوﺑﺮﻳﺖ اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ‬

‫واﻟﺸـﺎﻋﺮة ﻧﺠﻼء اﻤﺤﻴﺎ‪ ،‬وأداء ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪه‪ ،‬وراﺷـﺪ‬ ‫اﻤﺎﺟﺪ‪ ،‬وﻣﺎﺟﺪ اﻤﻬﻨﺪس‪ ،‬وﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‪ ،‬وأﻟﺤﺎن‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻌﻠﻴﺎن‪ ،‬وﻳﺘﻐﻨﻰ اﻷوﺑﺮﻳﺖ ﺑﺤﺐ اﻟﻮﻃﻦ‪ ،‬واﻟﻮﻻء‬ ‫ﻟﻘﺎدﺗـﻪ‪ ،‬وﻳﺠﺴـﺪ اﻟﻮﺣـﺪة اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ واﻟﺘﻼﺣـﻢ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻘﻴﺎدة واﻟﺸـﻌﺐ‪ ،‬وﻳﺸـﺎرك اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺣﺴﻦ اﻟﻨﺠﺎر‬ ‫وﻣﺮﻳﻢ اﻟﻐﺎﻣـﺪي ﻓﻴﻪ ﻛﺮاوﻳﻦ‪ ،‬وﻗﺎرﺋﻲ ﻧﺼﻮص ﺑﻦ‬ ‫ﻟﻮﺣﺎت اﻷوﺑﺮﻳﺖ ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ ﻗﺪ ﺗـﺮددت أﻧﺒﺎء ﰲ اﻵوﻧـﺔ اﻷﺧﺮة ﻋﻦ‬ ‫اﺣﺘﻜﺎر ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ‪ MBC‬ﻟﻸوﺑﺮﻳﺖ‪ ،‬وﻋﺪم ﻋﺮﺿﻪ ﻋﲆ‬ ‫أﻳﺔ ﻗﻨﻮات أﺧﺮى‪.‬‬

‫ﻋﻘﺐ ﺣﺼﻮﻟﻬﺎ ﻋﻠﻰ درﺟﺔ "اﻟﻤﺎﺟﺴﺘﻴﺮ" ﻓﻲ اﻋﻼم‬

‫أرﻳﺎم ﺗﺴﺘﻌﺪ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻲ‪ ..‬وﺗﻬﺪي اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ أﻏﻨﻴﺔ وﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﺆاد اﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫ﻛﺸـﻔﺖ اﻟﻔﻨﺎﻧـﺔ اﻹﻣﺎراﺗﻴـﺔ‬ ‫أرﻳـﺎم ﻋـﻦ اﺳـﺘﻌﺪادﻫﺎ ﻟﺘﻘﺪﻳـﻢ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻣﻨﻮﻋـﺎت ﺗﻴﻠﻔﺰﻳﻮﻧﻲ‪ ،‬وﻟﻢ‬

‫ﺗﻔﺼﺢ ﻋﻦ اﺳـﻢ وﻫﻮﻳﺔ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫أو اﻟﻘﻨـﺎة اﻟﺘـﻲ ﺳـﺘﻘﻮم ﺑﻌﺮﺿﻪ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻜﺘﻔﻴﺔ ﺑـ "ﻗﺮﻳﺒﺎً"‪.‬‬ ‫وﻳﻌـﺪ ﻫـﺬا اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ أول ﻋﻤـﻞ‬ ‫ﺗﻘﺪﻣﻪ أرﻳﺎم ﻋﻘـﺐ ﺣﺼﻮﻟﻬﺎ ﻋﲆ‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫ﺳﻨﺪ اﻤﻄﺮي‬

‫اﻟﺼﺪاﻗـﺔ ﺗﻨﺘﻬـﻲ‬ ‫ﻳﺘﻌﻠـﻖ‬ ‫ﻋﻨﺪﻣـﺎ‬ ‫اﻤﻮﺿﻮع ﺑﺨﺼﻮﺻﻴﺔٍ‬ ‫ﻧﻈﺮ‪،‬‬ ‫وﻓﺮض وﺟﻬﺎت ٍ‬ ‫وﻳﺼﺒﺢ ﺑﺪل اﻟﻨﻘﺎش‬ ‫أﻣﺮ‪.‬‬

‫ﻧﺎﻫﺪ اﻷﺣﻤﺪ‬

‫ﻻ ﺗﻨﺘﻘـﺪ إﻻ ﻣَ ـﻦ ﻳﻘﺒﻞ‬ ‫ﻣﻨﻚ وﻳﻌﻠﻢ أﻧﻚ ﺻﺎدق‬ ‫ﺑﺎﻧﺘﻘـﺎدك‪ ،‬وﻻ ﺗﺠﺮح‪،‬‬ ‫وﺗﻠ ّ‬ ‫ﻄﻒ ﺑﺎﻟﺤﺪﻳﺚ‪ ،‬ﻓﺈن‬ ‫ﻟﻢ ﺗﻜﺴـﺒﻪ وﺗﻘﻨﻌﻪ ﻓﻼ‬ ‫ﺗﺨﴪه‪.‬‬

‫أرﻳﺎم‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫ﺑﻌﺾ اﻟﻮﺟﻮه ﺟﻤﻴﻠﺔ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﰲ ﻋﺘﺎﺑﻬـﺎ وﺑﻌﺾ اﻟﻮﺟﻮه‬ ‫ﻣﺮﻳﺒﺔ ﺣﺘﻰ ﰲ اﺑﺘﺴـﺎﻣﺘﻬﺎ‬ ‫ﻓـﺎﻟﺠﻤﺎل ﻟﻴﺲ ﺑﺘﻘﺎﺳـﻴﻢ‬ ‫اﻟﻮﺟﻮه وإﻧﻤﺎ ﻫﻮ ﻧﺎﺑﻊ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻤﺎل اﻟﻨﻔﻮس‪.‬‬

‫درﺟـﺔ "اﻤﺎﺟﺴـﺘﺮ" ﰲ اﻹﻋـﻼم‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺳـﺒﻖ ﻟﻬﺎ أن ﻗﺪﻣﺖ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫"ﺟﻮاﻫﺮ" اﻟﺬي ﻳﻬﺘﻢ ﺑﺎﻟﺸﻌﺮ ﻋﲆ‬ ‫ﻗﻨﺎة "ﺳﻤﺎ دﺑﻲ"‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻛﺸـﻔﺖ اﻟﻔﻨﺎﻧـﺔ اﻹﻣﺎراﺗﻴـﺔ‬

‫أﻧﻬـﺎ ﺑﺼـﺪد اﻟﻌﻤـﻞ ﻗﺮﻳﺒـﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫أﻏﻨﻴـﺔ وﻃﻨﻴﺔ ﺗﻬﺪﻳﻬﺎ ﻟﻠﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫وﺷـﻌﺒﻬﺎ‪ ،‬وﻗﺎﻟـﺖ‪" :‬اﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫ﺗﺴـﺘﺤﻖ‪ ،‬وﻣﺤﺒﺘﻲ ﻟﻬﺎ وﻟﺸـﻌﺒﻬﺎ‬ ‫ﻣﻨﺬ زﻣﻦ ﻃﻮﻳﻞ"‪.‬‬

‫أﺣﻤﺪ اﻟﺴﺎﺣﲇ‬

‫ﻫـﺬا اﻟﺰﻣﻦ ﻟـﻮ أﺗﺎح ﻟﻚ‬ ‫أن ﺗﺴـﻤﻊ ﻣـﺎ ﻳﻘﺎل ﻣﻦ‬ ‫وراء ﻇﻬـﺮك ﻟﺼﺪﻣـﺖ‬ ‫ﻣﻤـﻦ ﻳﻀﺤﻜـﻮن ﰲ‬ ‫وﺟﻬﻚ ‪.‬‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﻐﻴﺺ‬ ‫ﺣﺠﺐ ﻣﻮﻗﻊ »اﻟﻴﻮﺗﻴﻮب« ﻳﻮم‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬ﻣﻘﻄﻊ ﻓﻴﺪﻳﻮ ﻟﺸـﺎﺑﻦ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜـﺔ ﻳﻘﻮﻣـﺎن‬ ‫ﺑﺈﺣـﺮاق ﻗﻄﺔ ﺑﻼ ﺷـﻔﻘﺔ وﻻ‬ ‫رﺣﻤـﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻗـﺎم أﺣﺪﻫﻤﺎ‬ ‫ﺑﺴـﻜﺐ اﻟﺪﻳﺰل ﻋﲆ اﻟﻘﻄﺔ وإﺷﻌﺎل‬ ‫اﻟﻨـﺎر ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬وﻗﺎم اﻵﺧـﺮ ﺑﺘﺼﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺤﺪث‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﻘﻄﺔ ﺗﴫخ‬ ‫وﺗﺤـﺎول اﻟﻬـﺮوب ﻣـﻦ ﻣﻮﻗـﻊ إﱃ‬ ‫آﺧﺮ‪ ،‬إﱃ أن اﺣﱰﻗـﺖ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ‪ .‬وﺗﻢ‬ ‫رﻓـﻊ اﻟﻔﻴﺪﻳﻮ ﻋﲆ ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﻴﻮﺗﻴﻮب‬ ‫ﻋـﻦ ﻃﺮﻳـﻖ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﻜﻴﻚ ﻣﺴـﺎء‬ ‫أﻣﺲ اﻷول اﻹﺛﻨﻦ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺴـﺘﻤﺮ إﻻ‬ ‫ﺑﻀﻊ ﺳـﺎﻋﺎت ﻗﺒﻞ أن ﺗﺘـﻢ إزاﻟﺘﻪ‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﺑﻘﻴـﺖ ﺻـﻮرة أُﺧـﺬت ﻣﻨﻪ‪،‬‬ ‫وﺗـﻢ ﺗﺪاوﻟﻬﺎ ﰲ اﻤﻮاﻗﻊ واﻟﺸـﺒﻜﺎت‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻋﺮب ﻛﺜـﺮٌ ﻣﻦ اﻤﺸـﺎﻫﺪﻳﻦ‬ ‫ﻋﻦ ﻏﻀﺒﻬﻢ‪ ،‬وﻃﺎﻟﺒﻮا ﺑﺎﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺴﻦ‬

‫ﺻﻮرة ﻣﻦ اﻤﻘﻄﻊ‬ ‫اﻟﺠﻨﺎة‪.‬‬ ‫وﻗﺪ أﻛﺪ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳﻌﻮد ﻛﺎﺗﺐ‪،‬‬ ‫ﻋﻀـﻮ ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺘﺪرﻳـﺲ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﰲ ﺗﴫﻳﺢ ﺳـﺎﺑﻖ‬ ‫ﻟـ«اﻟـﴩق« ﻋـﲆ ﴐورة أن ﻳﻘﺪم‬ ‫ﻫﺆﻻء اﻟﺸـﺒﺎب وأﺻﺤـﺎب اﻤﻘﺎﻃﻊ‬ ‫اﻤﻨﺸـﻮرة اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺘﻮي ﻋـﲆ ٍ‬ ‫ﻋﻨﻒ‬

‫ﻟﻴـﺲ ﻣـﻦ اﻟﻌﻴـﺐ‬ ‫أﻻ ﺗﻔﻬـﻢ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ ﻣـﻦ‬ ‫اﻤﺨﺠـﻞ )ﻟـﻚ( أن‬ ‫ﺗﺘﻬـﻢ اﻵﺧﺮﻳـﻦ ﺑﻐﺮ‬ ‫ﺣﻖ وأﻧﺖ ﻻ ﺗﻔﻬﻢ‪.‬‬

‫ﻣﻬﺎ اﻟﺴﻨﺎن‬

‫ﺿﺪ اﻟﺤﻴﻮاﻧﺎت ﻟﻠﻤﺤﺎﻛﻤﺔ‪ ،‬وأن ﻳﺘﻢ‬ ‫اﺗﺨـﺎذ ﻣﻮﻗـﻒ ﺻﺎرم ﺣﻴـﺎل ﻧﴩ‬ ‫اﻟﻌﻨـﻒ ﻋـﱪ اﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ‪ .‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً ﺑـﴬورة إﻳﺠﺎد‬ ‫ﺟﻤﻌﻴﺔٍ ﻟﻠﺮﻓﻖ ﺑﺎﻟﺤﻴـﻮان وﺗﻔﻌﻴﻠﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻣـﻦ أﺟـﻞ إﻳﻘـﺎف ﻫﺬه‬ ‫اﻷﺳﺎﻟﻴﺐ‪.‬‬

‫ﻻ ﺗﺠـﺮح ﻣـﻦ ﻫـﻮ‬ ‫أﻛـﱪ ﻣﻨﻚ ﺳـﻨﺎ ً وﻻ‬ ‫ﺗﻘﺎﻃﻌﻪ ﻷﻧﻚ ﺳﻮف‬ ‫ﺗﻜﻮن ﰲ ﻣﻜﺎﻧﻪ ﻳﻮﻣﺎ ً‬ ‫ﻣﺎ ‪.‬‬

‫ﺳﻌﺪ اﻟﻜﻮدي‬


صحيفة الشرق - العدد 500 - نسخة جدة  

صحيفة الشرق السعودية

Advertisement