Issuu on Google+

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﺟـــــﺪة‬ ‫اﻟﺮﻳـــــﺎض‬ ‫‪ 32‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 6‬ﺟﻤﺎدى اﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪ 16‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ ( 499‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪Tuesday 6 Jumada Al-Akhir 1434 16 April 2013 G.Issue No.499 Second Year‬‬

‫ﻣﺮﺿﻰ ﺳﻴﻮﻟﺔ اﻟﺪم ﻳﺼﺎﺑﻮن ﺑﺎﻟﺘﻬﺎب اﻟﻜﺒﺪ ﻓﻲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫‪ ..‬وﻣﺎﺗﺖ »ﻟﻮﻟﻮة«‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﺤﺮ أﺑﻮﺷﺎﻫﻦ‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻣﺮﴇ ﺳـﻴﻮﻟﺔ اﻟﺪم »اﻟﻬﻴﻤﻮﻓﻴﻠﻴـﺎ« اﻟﺘﻘﺘﻬﻢ‬ ‫»اﻟـﴩق« ﻋـﻦ ﺗﺴـﺒﺐ ﺟﺮﻋـﺎت ﻣﻠﻮﺛﺔ ﻣـﻦ اﻟﻌﻼج‬ ‫)ﻓﺎﻛﺘـﻮر ‪ (8‬ﺗﻠﻘﻮﻫـﺎ ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﺈﺻﺎﺑﺘﻬﻢ ﺑﺎﻟﺘﻬﺎب اﻟﻜﺒـﺪ اﻟﻮﺑﺎﺋﻲ‪ ،‬وأﻛﺪ‬ ‫ﻣﺼﺪر ﻟـ »اﻟﴩق« أن ‪ %30‬ﻣﻦ ﻣﺮﴇ اﻟﻬﻴﻤﻮﻓﻴﻠﻴﺎ‬ ‫ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﻘﻄﻴـﻒ اﻤﺮﻛﺰي ﻣﺼﺎﺑـﻮن ﺑﺎﻟﺘﻬﺎب اﻟﻜﺒﺪ‬ ‫اﻟﻮﺑﺎﺋـﻲ‪ .‬وﻛﺸـﻒ اﻤﺼـﺪر »ﺗﺤﺘﻔﻆ اﻟﴩق ﺑﺎﺳـﻤﻪ« أن‬ ‫اﻟﺪواء اﻟـﺬي ﺗﻮﻓﺮه اﻟﻮزارة ﻤـﺮﴇ »اﻟﻬﻴﻤﻮﻓﻴﻠﻴﺎ« ﻫﻮ ﻣﻦ‬

‫اﻟﻨﻮع اﻤﺼﻨـﻊ ﺟﺰﺋﻴﺎً‪ ،‬أي ﻳﺪﺧـﻞ ﰲ ﺗﺼﻨﻴﻌﻪ ﻣﻮاد ﺑﴩﻳﺔ‬ ‫ﻣـﻦ دﻣـﺎء ﻣﺘﱪﻋﻦ ﻣـﺎ ﻳﻌﺮض اﻤـﺮﴇ ﻟﺨﻄـﺮ اﻹﺻﺎﺑﺔ‬ ‫ﺑﺎﻷﻣﺮاض اﻟﻔﺮوﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺴـﺎﻋﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻟﻺﻣﺪاد ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻣﺮﻳﺢ اﻟﻌﺴـﺮي ﻟـ »اﻟﴩق«‪» :‬إن اﻟﻮزارة‬ ‫ﻣﺘﺠﻬﺔ ﻟﻮﻗﻒ ﺗﻮرﻳﺪ دواء ﺳـﻴﻮﻟﺔ اﻟﺪم اﻤﺤﺘﻮي ﻋﲆ ﻋﻨﺎﴏ‬ ‫ﺑﴩﻳﺔ‪ ،‬ﻟﻀﻤﺎن اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﻣﻦ ﻋﺪوى ﻓﺮوﺳﻴﺔ‪ ،‬رﻏﻢ أن اﻟﺪواء‬ ‫اﻤﻮرد ﺳﺎﺑﻘﺎ ً ﻋﻠﻴﻪ ﺿﻤﺎن ﻣﻦ اﻟﴩﻛﺔ اﻤﺼﻨﻌﺔ ﻟﻪ ﺑﺨﻠﻮّﻩ ﻣﻦ‬ ‫ﻓﺮوﺳﺎت اﻹﻳﺪز واﻟﻜﺒﺪ اﻟﻮﺑﺎﺋﻲ‪ ،‬وﻳﻌﺎد ﻓﺤﺼﻪ ﻣﺮة أﺧﺮى«‪،‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(15‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا ً أن اﻟﺪواء آﻣﻦ ﺗﻤﺎﻣﺎً‪.‬‬

‫ﺗﺼﺤﻴﺢ أوﺿﺎع اﻟﻤﺼﺎﻧﻊ ﺧﺎرج اﻟﻤﺪن اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫وﺳﻌﻮدة ﻣﻠﻜﻴﺔ اﻟﻌﻴﺎدات واﻟﻤﺴﺘﻮﺻﻔﺎت‬

‫»اﻟﻤﺮي« ﻣﻦ اﻟﻤﺆﺑﺪ ﻓﻲ اﻟﻌﺮاق إﻟﻰ اﻟﻌﻔﻮ‬ ‫‪12‬‬ ‫ﻓﺎرﻗﺖ اﻟﻄﻔﻠﺔ ﻟﺆﻟﺆة اﻟﻈﻔﺮي‪ ،‬اﻟﺤﻴﺎة‪ ،‬أﻣﺲ ﺑﻌﺪ أن راﺟﻌﺖ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﻄﺒﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻳﺎض اﻷﺳﺒﻮع اﻤﺎﴈ‪ ،‬وﺣﺼﻠﺖ ﻋﲆ وﺻﻔﺔ ﻃﺒﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺪﻛﺘﻮر اﻤﻌﺎﻟﺞ اﻟﺬي‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬ﺳﻠﻤﺎن اﻟﺸﻤﺮي )اﻟﴩق(‬ ‫ﺣﺪد ﻟﻬﺎ ﻣﻮﻋﺪا ً ﺑﻌﺪ ﺳﺘﺔ أﺷﻬﺮ‬

‫ﻛﻴﻠﻮﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ واﺣﺪ ﻣﻦ اﻷراﴈ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﻨﺎد اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬ ‫وﻗﺎل رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﻌـﺮاق ﰲ ﻣﻜﺘـﺐ اﻟﺠﺮﻳـﺲ ﻟﻠﻤﺤﺎﻣـﺎة‪،‬‬ ‫واﻓﻘﺖ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﻋﲆ إﺻﺪار‬ ‫ﺛﺎﻣﺮ اﻟﺒﻠﻴﻬﺪ‪ ،‬إن اﻟﺴـﺠﻦ اﻤﺮي اﺳﺘﻔﺎد ﻣﻦ‬ ‫ﻋﻔـﻮ ﺧﺎص ﻋـﻦ ﺟﺎﺑﺮ راﺷـﺪ اﻤﺮي‬ ‫ﻋﻔﻮ ﺧﺎص ﺿﻤﻪ ﻣﻊ ﺳـﺠﻨﺎء ﻋﺮاﻗﻴﻦ وﺗﻢ‬ ‫»‪ 22‬ﻋﺎﻣـﺎً«‪ ،‬وﻫـﻮ أﺻﻐـﺮ ﺳـﺠﻦ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﻮﻗﻴﻌﻪ رﺳـﻤﻴﺎ ً أﻣﺲ‪ ،‬وأﺿﺎف إﻧﻪ ﺳـﻴﻌﻮد‬ ‫ﺳـﻌﻮدي ﰲ اﻟﻌـﺮاق‪ ،‬وإﻋﺎدﺗـﻪ إﱃ‬ ‫إﱃ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﻌﺪ إﻧﻬـﺎء ﻛﻞ اﻟﱰﺗﻴﺒﺎت اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺑﻌـﺪ أن ﻛﺎن اﻟﻘﻀـﺎء ﺣﻜﻢ‬ ‫ﺟﺎﺑﺮ اﻤﺮي‬ ‫ﺑﻌﻮدﺗـﻪ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ ﺑﺪء اﻟﱰﺗﻴـﺐ ﻹﻋﺎدﺗﻪ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺎﻤﺆﺑﺪ وﻋﻤﺮه ‪ 16‬ﻋﺎﻣﺎً‪ .‬واﻋﺘُﻘِ َﻞ اﻤﺮي‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(19‬‬ ‫ﰲ اﻟـ ‪ 14‬ﻣﻦ ﺷﻬﺮ ﺷﻌﺒﺎن ﻟﻌﺎم ‪1427‬ﻫـ ﺑﺘﻬﻤﺔ ﺗﺠﺎوز إﻧﻬﺎء اﻟﺤﺠﻮزات‪.‬‬

‫‪ ١٥٠‬ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﻳﻌﻤﻠﻦ ﻣﻌﻠﻤﺎت‬ ‫‪5‬‬ ‫ﻓﻲ ﻗﻄﺮ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﺤﺮ أﺑﻮ ﺷﺎﻫﻦ‬

‫ﻻﻋﺐ‬ ‫اﻟـــﺴـــﺠـــﻦ ‪ ١٣٨‬ﻣﺎﺟــﺪ‪ :‬ﻧــﻮر ٌ‬ ‫ﻋﺎﻣ ًﺎ ﻟـ ‪ ٢١‬ﻣﺘﻬﻤﺎ ﻛﺒﻴﺮ‪ ..‬وﻟــﻦ ﻳﺤﻘﻖ‬ ‫ﻓﻲ ﺧﻠﻴﺔ اﺳﺘﻬﺪﻓﺖ‬ ‫وﺣﺪه اﻟﺒﻄﻮﻻت‬ ‫َ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺎﻳﺪ‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺖ‬ ‫‪ 12‬اﻟﺮﺷﻴﺪي‪ ،‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ ‪29‬‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻟﻌﺴﺮي‬

‫ﺑﻨﻚ ﺗﻌﺎوﻧﻲ وﻣﺤﺎﻛﻢ إﺳﻜﺎن ﻓﻲ‬ ‫‪21‬‬ ‫اﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪-‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻐﻨﻤﻲ‬

‫ﻣﺘﻬﻤﺎن ﻓﻲ »ﻓﺴﺎد ﺻﺤﺔ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ«‪:‬‬ ‫ُأ ْﺟ ِﺒﺮﻧﺎ ﻋﻠﻰ اﻻﻋﺘﺮاف ﺑﻤﺎ ﻟﻢ ﻧﺮﺗﻜﺐ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬ ‫ﺧﻠﺼـﺖ أﻗـﻮال اﺛﻨـﻦ ﻣـﻦ‬ ‫اﻤﺘﻬﻤﻦ ﰲ ﻗﻀﻴﺔ ﻓﺴﺎد ﺻﺤﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ إﱃ ﻧﻔـﻲ اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت‬ ‫اﻤﻨﺴـﻮﺑﺔ إﻟﻴﻬﻤﺎ‪ ،‬ﰲ اﻟﺠﻠﺴـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻋﻘـﺪت ﰲ اﻟﻌـﺎﴍة ﻣﻦ‬ ‫ﺻﺒـﺎح أﻣـﺲ ﺑﺎﻟﺪاﺋـﺮة اﻟﺠﺰاﺋﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻹدارﻳﺔ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬ﻋﲆ ﺧﻠﻔﻴﺔ‬ ‫ﻗﻀﻴـﺔ ﻓﺴـﺎد ﻃﺎﻟﺖ ﺳـﺘﺔ ﻣﺘﻬﻤﻦ‬ ‫ﺣﴬوا ﺟﻤﻴﻌﺎ ً اﻟﺠﻠﺴﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻬﻢ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫ﺳﻌﻮدﻳﻦ وﻣﴫي‪ ،‬وأردﻧﻲ وﻫﻨﺪي‪.‬‬ ‫وزﻋـﻢ اﻤﺘﻬﻤﺎن اﻧﺘـﺰاع اﻋﱰاﻓﺎﺗﻬﻤﺎ‬ ‫ﺑﺎﻹﻛـﺮاه‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪﻳـﻦ ﻋـﺪم اﺳـﺘﻨﺎد‬ ‫اﻻدﻋﺎء إﱃ أدﻟـﺔ داﻣﻐﺔ ﻋﲆ ﻣﺎ اﺗﻬﻤﺎ‬ ‫ﺑـﻪ‪ ،‬وﻫـﻮ اﻟﺘﺄﻛﻴﺪ اﻟﺬي ﺑﻘـﻲ ﻣﻌﻠﻘﺎ ً‬ ‫ﰲ ذﻣﺔ ﺗﺤﻘﻴﻘـﺎت اﻤﺒﺎﺣﺚ اﻹدارﻳﺔ‪،‬‬

‫دون ﻧﻔﻲ أو إﺛﺒﺎت‪ ،‬ﻣﺎ ﺣﺪا ﺑﺎﻤﺤﻜﻤﺔ‬ ‫إﱃ اﻻﻛﺘﻔـﺎء ﺑﻤـﺎ اﺳـﺘﻤﻌﺖ إﻟﻴﻪ ﻣﻦ‬ ‫أﻗﻮال اﻤﺘﻬﻤﻦ‪ ،‬ورﻓﻌﺖ اﻟﺠﻠﺴﺔ ﻋﲆ‬ ‫أن ﻳﻌﺎد اﻧﻌﻘﺎدﻫﺎ ﰲ ‪ 3‬رﺟﺐ اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وأﻧﻜﺮ ﻣﺘﻬﻢ ﻣﴫي اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ‬ ‫ﻣـﺎ اﺗﻬﻤﻪ ﺑـﻪ اﻻدﻋﺎء ﻣـﻦ اﺧﺘﻼس‬ ‫ﻟﻠﻤـﺎل اﻟﻌﺎم‪ ،‬وزﻋﻢ ﻣﺘﻬـﻢ آﺧﺮ‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻟـﻢ ﺗﺴـﺘﻨﺪ ﰲ اﺗﻬﺎﻣﻬﺎ ﻟﻪ إﱃ‬ ‫دﻟﻴﻞ ﻣﻠﻤﻮس‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺼﺪر ﻟــ »اﻟﴩق«‬ ‫أن اﻤﺘﻬﻤﻦ اﻟﺴـﺘﺔ أدﻟـﻮا ﺑﺈﻓﺎداﺗﻬﻢ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﺠﻠﺴﺎت اﻟﺴﺖ اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺳﻠﺴـﻠﺔ ﺗﺤﻘﻴﻘـﺎت أﻧﺠﺰﺗﻬـﺎ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ واﻟﺘﺤﻘﻴﻖ واﻤﺒﺎﺣﺚ اﻹدارﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻣﻨﺬ ﺷـﻬﺮ رﺑﻴﻊ‬ ‫اﻷول ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(12‬‬

‫‪4‬‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻳﱰأس ﺟﻠﺴﺔ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء أﻣﺲ‬

‫ﻟﻜـﻞ ﻣﺸــﺘﺮك ﻫﺪﻳـﺔ‬ ‫ﻣــﻊ |‪..‬‬ ‫اﻟﺘﻔﺎﺻﻴــــﻞ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺼﻔﺤﺔ اﺧﻴﺮة‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬


‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪2‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪6‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪16‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (499‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺟﻮﻟﺔ اﻟﻌﺪﺳﺔ‬

‫ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺸﺒﻞ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻧﺎﴏ اﻟﻌﻠﻴﺎن‬

‫اﺳـﺘﻤﺘﻊ اﻷﻃﻔﺎل اﻤﺸﺎرﻛﻮن ﰲ اﻟﻨﺴـﺨﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬ ‫ﻤﻠﺘﻘﻰ اﻟﺸـﺒﻞ اﻤﺴـﻠﻢ‪ ،‬اﻟﺬي ﻧﻈﻤﻪ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﺮاﻛﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎوﻧﻲ‪ ،‬ﺑﺎﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﺸﻴﻘﺔ‪ ،‬واﻟﻄﺮق اﻟﱰﻓﻴﻬﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻟـﺬات‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺣـﻮى اﻤﻠﺘﻘـﻰ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 14‬ﺧﻴﻤـﺔ ﺗﺮﻓﻴﻬﻴﺔ ﻗﺪﻣـﺖ ‪ 40‬ﻓﻌﺎﻟﻴﺔ ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 110‬ﻣـﺪارس وأﻧﺠﺰت أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 1170‬ﻣﴩوع إﻧﺠﺎز‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﻫـﺐ واُﻗﻴﻤـﺖ ﺑﻬﺎ أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ‪ 10‬دورات ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ‬ ‫ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 600‬ﺷﺨﺺ‪ .‬ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻗﺎل اﻤﺪﻳﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫ﻤﻜﺘﺐ اﻟﺮاﻛﺔ اﻟﺘﻌﺎوﻧﻲ اﻟﺸـﻴﺦ زﻳﺎد اﻟﺪاﻳﻞ إن ﻣﴩوع‬ ‫اﻟﺸﺒﻞ اﻤﺴﻠﻢ ﻫﺪﻓﻪ اﻷﺳﺎﳼ ﻫﻮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ وﺗﺮﺳﻴﺦ اﻟﻘﻴﻢ‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﰲ ﻗﻠﻮب اﻷﻃﻔﺎل‪.‬‬ ‫ﻣﻴﻜﺎﻧﻴﻜﺎ‬

‫رﻛﻦ اﻟﺮوﺑﻮت‬

‫رﻛﻦ ﻛﺸﻒ اﻷﺳﻨﺎن‬

‫ﻣﺮﺳﻢ اﻟﺸﺒﻞ‬

‫ﻟﻌﺒﺔ اﻟﻄﺮان‬

‫ﺗﺤﺪي اﻟﺴﻼﻣﺔ‬

‫رﻛﻦ اﻟﻄﺒﺦ‬

‫ﺗﺼﻮﻳﺮ ﺿﻮﺋﻲ‬

‫اﻟﺪﺑﺎﺑﺎت اﻤﺎﺋﻴﺔ‬

‫رﺳﻢ ﻋﲆ اﻟﺨﺸﺐ‬


‫الثاثاء ‪ 6‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 16‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )499‬السنة الثانية‬

‫القيادة َ‬ ‫تعزي‬ ‫الحكومة‬ ‫البريطانية في وفاة‬ ‫مارجريت تاتشر‬

‫الرياض ‪ -‬واس‬

‫خادم الحرمن الريفن‬

‫بعيث خيادم الحرمين الريفين املك‬ ‫عبدالليه بن عبدالعزيز آل سيعود برقية‬ ‫عيزاء ومواسياة لدولية رئيس اليوزراء‬ ‫ي امملكية امتحيدة لريطانييا العظمى‬ ‫وأيرلندا الشمالية ديفيد كامرون ي وفاة دولة‬ ‫السيدة مارجريت تاتر‪.‬‬

‫ولي العهد يستقبل وزير النقل ووفد ًا نرويجي ًا‬ ‫الرياض ‪ -‬واس‬ ‫استقبل وي العهد نائب رئيس مجلس‬ ‫اليوزراء وزير الدفاع صاحب السيمو‬ ‫املكيي اأمر سيلمان بين عبدالعزيز‬ ‫آل سيعود ي مكتبه بقير اليمامة ي‬ ‫الريياض أمس‪ ،‬وزير النقيل الدكتور‬ ‫جبارة بن عيد الرييري يرافقه الرئيس‬ ‫العام للمؤسسية العامة للخطوط الحديدية‬ ‫امهندس محمد بن خالد السويكت بمناسبة‬ ‫صيدور اأمير املكيي بتعيينيه ي منصبيه‬ ‫الجديد‪.‬‬ ‫وقد هنأه سيموه بالثقة املكية بتعيينه‬

‫ي منصبه الجديد متمنيا ً له التوفيق‪.‬‬ ‫من جهتيه‪ ،‬أعرب امهندس السيويكت‬ ‫عين اعتزازه بالثقية املكية بتعيينه رئيسيا ً‬ ‫عاما ً للمؤسسية العامة للخطيوط الحديدية‬ ‫داعييا ً الله أن يوفقه ليكون عند حسين ظن‬ ‫القيادة الرشيدة به‪.‬‬ ‫وي لقياء منفصل‪ ،‬اسيتقبل وي العهد‬ ‫أميس‪ ،‬وفدا ً من أعضياء ي حزب امحافظن‬ ‫النرويجيي يتقدمهيم رئييس اليوزراء‬ ‫النرويجي السابق شيل ماجنه بوندفيك‪.‬‬ ‫وجيرى خيال ااسيتقبال التأكيد عى‬ ‫أهمية تنمية العاقات السعودية النرويجية‬ ‫والحرص عى تعزيزها‪.‬‬

‫وقيال املك امفدى‪ :‬علمنيا بنبأ وفاة دولة‬ ‫السييدة مارجريت تاتر التيي خدمت بادها‬ ‫بإخياص وسياهمت ي تنميية العاقات بن‬ ‫بلدينا الصديقن‪ ،‬وإننا باسيم شعب وحكومة‬ ‫امملكية العربيية السيعودية وباسيمنا نبعث‬ ‫لدولتكيم وأرة الفقيدة والشيعب الريطاني‬ ‫الصدييق بأحر التعيازي‪ ،‬وأصدق امواسياة‪،‬‬ ‫متمنن أا تروا أي مكروه‪.‬‬

‫النائب الثاني يستقبل‬ ‫بامخرمة والغامدي‬ ‫الرياض ‪ -‬واس‬ ‫اسيتقبل النائيب الثانيي لرئيس مجليس الوزراء‬ ‫امستشيار وامبعيوث الخياص لخيادم الحرمين‬ ‫الريفن صاحب السيمو املكيي اأمر مقرن بن‬ ‫عبدالعزيز آل سيعود بقر اليمامة أمس‪ ،‬سيفر‬ ‫جمهورية جيبوتي لدى امملكة ضياء الدين سعيد‬ ‫بامخرمية‪ .‬وجرى خيال اللقياء اسيتعراض العاقات‬ ‫الثنائية امتمييزة بن البلدين الصديقن‪ ،‬وسيبل دعمها‬ ‫وتعزيزهيا ي امجاات كافة‪ .‬كما اسيتقبل سيموه مدير‬ ‫الجامعية العربية امفتوحية بامملكة الدكتور سيالم بن‬ ‫مطر الغامدي وأعضاء الجامعة‪.‬‬

‫وبعيث وي العهيد نائيب رئييس مجلس‬ ‫اليوزراء وزير الدفياع صاحب السيمو املكي‬ ‫اأمر سيلمان بن عبدالعزيز آل سيعود برقية‬ ‫عزاء ومواسياة قال فيها‪ :‬تلقيت نبأ وفاة دولة‬ ‫السييدة مارجريت تاتير‪ ،‬وأتقيدم لدولتكم‬ ‫والشيعب الريطاني الصديق وأرة الفقيدة‬ ‫بأحير التعازي وأصيدق امواسياة‪ ،‬ولدولتكم‬ ‫تحياتي وتقديري‪.‬‬

‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫‪3‬‬

‫وزير الداخلية َ‬ ‫يطلع على مبادرات هيئة السياحة‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫اطلع وزير الداخلية اأمر محمد بن نايف بن عبدالعزيز‪ ،‬عى مبادرات‬ ‫وجهود الهيئة العامة للسياحة واآثار عر ��رض مرئي‪ ،‬أثناء لقا ٍء‬ ‫جمعه برئيس الهيئة اأمر سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز أمس‪.‬‬ ‫وتضمن العرض ما تنفذه الهيئة من مشاريع ومبادرات ي مجاات‬ ‫التنمية السياحية والراث الوطني ي امملكة‪ ،‬وما يوفره قطاعا‬ ‫السياحة واآثار من فرص عمل للمواطنن‪ ،‬تجاوزت ‪ 189‬ألف فرصة عمل‬ ‫للمواطنن حتى عام ‪2012‬م‪ ،‬بنسبة ‪ %27‬من إجماي العاملن ي القطاع‪،‬‬ ‫وما تؤديه تهيئة السياحة للمواطنن ي مناطق امملكة من دور فاعل ي‬ ‫تعرفهم عى بادهم‪ ،‬وترسيخ اللحمة الوطنية من خال ربطهم ببادهم‪،‬‬ ‫وإبراز مكتسباتها الحارة‪ ،‬وما تمثله مواقع الراث الوطني من شواهد عى‬ ‫أصالة هذه الباد‪ ،‬وإسهام مواطنيه ي تأسيسه ووحدته‪.‬‬

‫اأمر سلطان بن سلمان بجانب اأمر محمد بن نايف أثناء العرض (الرق)‬


‫ﺣﺮم ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ‬ ‫ﺗﺮﻋﻰ ﺗﺨﺮﻳﺞ‬ ‫‪١٩٥١‬‬ ‫ﻃﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﻴﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫رﻋـﺖ ﺣـﺮم ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒـﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد ‪ -‬ﺣﻔﻈﻪ‬ ‫اﻟﻠﻪ ‪ -‬ﺻﺎﺣﺒﺔ اﻟﺴـﻤﻮ اﻷﻣﺮة‬ ‫ﺣﺼـﺔ ﺑﻨﺖ ﻃـﺮاد اﻟﺸـﻌﻼن‬ ‫ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ اﻷول ﺣﻔـﻞ ﺗﺨﺮﻳـﺞ‬ ‫)‪ (1951‬ﻃﺎﻟﺒـﺔ ﻣـﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻷﻣﺮة‬ ‫ﻧـﻮرة ﺑﻨـﺖ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ ﺑﻤﺨﺘﻠـﻒ‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻟﺪرﺟـﺎت اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮراة‪،‬‬ ‫واﻤﺎﺟﺴـﺘﺮ‪ ،‬واﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳـﻮس‪ ،‬ﻣـﻦ‬ ‫ﺧﺮﻳﺠـﺎت اﻟﻔﺼـﻞ اﻟـﺪراﳼ اﻷول‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌـﺎم اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬واﻤﺘﻮﻗﻊ‬ ‫ﺗﺨﺮﺟﻬـﻦ ﺑﻨﻬﺎﻳـﺔ اﻟﻔﺼـﻞ اﻟﺪراﳼ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻟﻠﻌـﺎم ‪1435/1434‬ﻫــ‪.‬‬ ‫أﻟﻘﺖ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﻣﺪﻳﺮة اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮرة‬ ‫ﻫﺪى ﺑﻨﺖ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻤﻴﻞ ﻛﻠﻤﺔ رﺣﺒﺖ‬ ‫ﰲ ﻣﺴـﺘﻬﻠﻬﺎ ﺑﺮاﻋﻴـﺔ اﻟﺤﻔـﻞ اﻷﻣﺮة‬ ‫ﺣﺼﺔ اﻟﺸﻌﻼن‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻫﻨﺄت ﰲ ﻛﻠﻤﺘﻬﺎ‬

‫اﻟﺨﺮﻳﺠﺎت‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ‪ :‬إن اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺗﺰف‬ ‫اﻟﻴـﻮم ﺛﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﺨﺮﻳﺠـﺎت ﻣﻦ ﺣﻤﻠﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮراة واﻤﺎﺟﺴـﺘﺮ ﻣﻦ ‪ 8‬ﻛﻠﻴﺎت‪،‬‬ ‫وﻣﻦ ﺣﻤﻠﺔ درﺟـﺔ اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس ﻣﻦ‬ ‫‪ 15‬ﻛﻠﻴـﺔ و‪ 26‬ﻗﺴـﻤﺎً‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﺑﺎﻛﻮرة إﻧﺘﺎج ﻛﻠﻴﺔ اﻟﻔﻨﻮن‪.‬‬ ‫وﰲ ﺧﺘـﺎم اﻟﺤﻔﻞ ﻛ ّﺮﻣﺖ اﻷﻣﺮة‬ ‫ﺣﺼـﺔ اﻟﺸـﻌﻼن اﻤﺘﻤﻴـﺰات ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺤﺎﺻـﻼت ﻋـﲆ درﺟـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮراة‬ ‫واﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس واﻟﺮﻋﺎة واﻟﺪاﻋﻤﻦ‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫‪ ..‬وﺣﺮم‬ ‫وﻟﻲ اﻟﻌﻬﺪ‬ ‫ﺗﺮﻋﻰ ﺣﻔﻞ‬ ‫ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﻟﺤﻔﻆ اﻟﻘﺮآن‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻢ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫رﻋﺖ ﺣﺮم وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد‪ ،‬ﺻﺎﺣﺒﺔ اﻟﺴﻤﻮ اﻷﻣﺮة‬ ‫ﻓﻬـﺪة ﺑﻨـﺖ ﻓﻼح آل ﺣﺜﻠﻦ‪ ،‬ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ اﻷول‪،‬‬ ‫اﻟﺤﻔـﻞ اﻟﺨﺘﺎﻣـﻲ ﻟﻠﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ اﻤﺤﻠﻴﺔ ﻋـﲆ ﺟﺎﺋﺰة‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﺤﻔـﻆ اﻟﻘـﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ‬ ‫ﻟﻠﺒﻨـﺎت‪ .‬وﻛ ﱠﺮﻣـﺖ اﻷﻣﺮة ﻓﻬـﺪة ‪ 15‬ﻓﺎﺋـﺰة ﰲ اﻟﻔﺮوع‬ ‫اﻟﺨﻤﺴـﺔ‪ ،‬وﻫﻦ‪ :‬اﻟﻔﺮع اﻷول‪ /‬اﻟﻄﺎﻟﺒﺔ أﻣﻴﻨﺔ اﻟﺴـﻌﻮي‬

‫ﻣـﻦ ﺑﺮﻳـﺪة‪ ،‬وﻣﺎرﻳﺔ اﻟﺤﺴـﻦ ﻣﻦ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪ ،‬ورﻗﻴﺔ‬ ‫اﻟﺼﻤﻴﲇ ﻣﻦ ﺟﺎزان‪ ،‬وﻏﺎﻟﻴﺔ اﻟﺴـﻠﻤﻲ ﻣﻦ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬وﰲ‬ ‫اﻟﻔـﺮع اﻟﺜﺎﻧـﻲ‪ /‬ﻋﻔـﺮاء اﻟﻨﺠﺮاﻧﻲ ﻣﻦ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة‪،‬‬ ‫وأﻓﻨﺎن ﺑﺨﺶ ﻣﻦ ﺟﺪة‪ ،‬ووﺟﺪان اﻟﺸـﻤﻴﻤﺮي ﻣﻦ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨـﻮرة‪ ،‬وﻣـﻦ اﻟﻔـﺮع اﻟﺜﺎﻟـﺚ‪ /‬ﻓﺎﻳﺰة اﻟﻌﻤـﺮي‪ ،‬وأﻣﻞ‬ ‫ﺗﺮﻛﺴﺘﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬وﻫﻴﻠﺔ اﻟﺪوﴎي ﻣﻦ ﺑﺮﻳﺪة‪،‬‬ ‫واﻟﻔﺮع اﻟﺮاﺑﻊ‪ /‬ﺳﻬﺎ ﺻﺎدق ﻣﻦ ﺟﺪة‪ ،‬وﺳﺎرة اﻟﺤﺎزﻣﻲ‬ ‫ﻣـﻦ ﻧﺠـﺮان‪ ،‬وﻓﺎﻃﻤﺔ اﻟﺸـﺪوﺧﻲ ﻣﻦ ﺑﺮﻳـﺪة‪ ،‬واﻟﻔﺮع‬ ‫اﻟﺨﺎﻣﺲ‪ /‬ﻧﻮرة اﻟﺴـﻌﻮد ﻣـﻦ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬وﺣﻨﺎن‬ ‫اﻟﺼﺎﻋﺪي ﻣﻦ اﻤﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬وأﺑﺮار اﻟﻘﻮﳼ ﻣﻦ اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪6‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪16‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (499‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‪ :‬ﺗﺼﺤﻴﺢ أوﺿﺎع اﻟﻤﺼﺎﻧﻊ اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﺧﺎرج اﻟﻤﺪن‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‪ ..‬وﺳﻌﻮدة ﻣﻠﻜﻴﺔ اﻟﻤﻨﺸﺂت اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻋﺪا اﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫وﺿـﻊ ﻣﺠﻠﺲ اﻟـﻮزراء أﻣﺲ ﺣﻠﻮﻻ ً‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮﻳﻦ ﻹﺷـﻜﺎﻟﻴﺎت اﻤﺼﺎﻧﻊ‬ ‫اﻟﻮاﻗﻌـﺔ ﺧـﺎرج ﻧﻄـﺎق اﻤﻮاﻗـﻊ‬ ‫اﻤﺨﺼﺼـﺔ ﻟﻠﻤـﺪن اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أﻗـﺮ اﻤﺠﻠـﺲ ﺗﻌﺪﻳـﻼت ﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ‬ ‫اﻤﻬﺎم اﻹﴍاﻓﻴﺔ وﻧﻤﻂ اﻤﻠﻜﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﺸـﺂت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ‪ ،‬وواﻓﻖ ﻋـﲆ ﺗﻌﻴﻴﻨﺎت ﰲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫إدارة ﺻﻨـﺪوق اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺮﻗﻴـﺎت ﻋـﲆ اﻤﺮﺗﺒﺘﻦ اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ ﻋﴩة‬ ‫واﻟﺮاﺑﻌﺔ ﻋﴩة‪ .‬وﻛﺎن اﻤﺠﻠﺲ ﻗﺪ ﻋﻘﺪ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻇﻬﺮ أﻣﺲ ﺟﻠﺴﺔ ﰲ ﻗﴫ اﻟﻴﻤﺎﻣﺔ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟـﻮزراء وزﻳـﺮ اﻟﺪﻓـﺎع ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪.‬‬ ‫واﺳﺘﻌﺮض اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﻄﻮرات اﻟﺮاﻫﻨﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺻﻌﻴﺪ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ ﻛﺎﻷزﻣﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺴﻠﻤﻲ ﻣﻴﺎﻧﻤﺎر‪ .‬وﺟﺪد اﻤﺠﻠﺲ اﺳﺘﻨﻜﺎر‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻷﻋﻤـﺎل اﻟﻌﻨـﻒ‪ ،‬وأﻛـﺪ ﻣﻮﻗﻔﻬـﺎ‬ ‫اﻟﺜﺎﺑﺖ ﺗﺠﺎه اﻟﺠﻬﻮد اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﻨﺰع أﺳﻠﺤﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎر اﻟﺸﺎﻣﻞ ﻣﻦ اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ‪.‬‬ ‫ﺗﺼﺤﻴﺢ أوﺿﺎع اﻤﺼﺎﻧﻊ‬ ‫وﰲ اﻟﺸـﺄن اﻤﺤـﲇ‪ ،‬وﺟّ ـﻪ ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء ﺑﻤﻌﺎﻟﺠﺔ وﺿﻊ اﻤﺼﺎﻧﻊ اﻟﻮاﻗﻌﺔ‬ ‫ﺧﺎرج ﻧﻄـﺎق اﻤﻮاﻗـﻊ اﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﻠﻤﺪن‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ ﰲ ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ .‬وﺟﺎءت‬ ‫ﺗﻮﺟﻴﻬﺎت اﻤﺠﻠﺲ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮﻳﻦ‪ ،‬اﺧﺘﺺ‬

‫وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻳﺮأس ﺟﻠﺴﺔ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫اﻷول ﺑﺎﻤﺼﺎﻧـﻊ اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﰲ ﻏـﺮ‬ ‫اﻷﻣﺎﻛﻦ اﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﻸﻧﺸـﻄﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻵﺧﺮ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺎﻤﺼﺎﻧﻊ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ .‬ووﺟّ ﻪ‬ ‫اﻤﺠﻠـﺲ ﺑﺘﺸـﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨـﺔ )أو أﻛﺜـﺮ( ﰲ‬ ‫ﻛﻞ ﻣﻨﻄﻘـﺔ إدارﻳﺔ ﺗﺘﻜـﻮن ﻣﻦ ﻣﻨﺪوﺑﻦ‬ ‫ﻣـﻦ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻟﺤﴫ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ ﺗﻠـﻚ اﻤﺼﺎﻧـﻊ واﻟﻮﻗـﻮف ﻋﻠﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﺟﻤـﻊ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت واﻟﺒﻴﺎﻧـﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑـﻜﻞ ﻣﺼﻨـﻊ‪ .‬وﺗﺘـﻮﱃ اﻟﻠﺠﻨـﺔ دراﺳـﺔ‬ ‫ﺣﺎﻟـﺔ ﻛﻞ ﻣﺼﻨـﻊ ﻋـﲆ ﺣـﺪة ﰲ ﺿـﻮء‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻤﺘﺎﺣﺔ‪ ،‬واﻗـﱰاح اﻟﺘﻮﺻﻴﺎت‬ ‫واﻟﺤﻠـﻮل اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻤﻌﺎﻟﺠـﺔ وﺿﻌـﻪ‬ ‫وﺗﺼﺤﻴﺤـﻪ وﺑﻘﺎﺋـﻪ ﰲ ﻣﻮﻗﻌـﻪ أو ﻧﻘﻠﻪ‬ ‫إﱃ اﻤﻮﻗـﻊ اﻤﺨﺼـﺺ ﻟﻨﺸـﺎﻃﻪ ﰲ ﺣﺎل‬ ‫ﻋﺪم اﻧﻄﺒﺎق اﻤﻌﺎﻳـﺮ اﻟﺼﺤﻴﺔ واﻟﺒﻴﺌﻴﺔ‪،‬‬

‫ﻓﻀﻼً ﻋـﻦ ﺗﺤﺪﻳﺪ اﻤﻬﻠـﺔ اﻟﻜﺎﻓﻴﺔ ﻹﺟﺮاء‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺘﺼﺤﻴﺢ ﺑﺤﺴﺐ ﻃﺒﻴﻌﺔ ﻛﻞ ﻣﺼﻨﻊ‬ ‫وﺣﺎﻟﺘـﻪ‪ ،‬واﻗـﱰاح اﻟﱰﺗﻴﺒـﺎت اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺼﺎﻧـﻊ اﻟﺘـﻲ ﻟـﻢ ﺗﺼﺤـﺢ وﺿﻌﻬـﺎ‬ ‫ﺧـﻼل اﻤﻬﻠﺔ اﻤﺤـﺪدة ﻟﻬﺎ‪ .‬أﻣـﺎ اﻤﺼﺎﻧﻊ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﻨﺘﻈﺮ أن ﺗﻘﺎم ﻣﺴـﺘﻘﺒﻼً‪ ،‬ﻓﻘﺪ وﺟّ ﻪ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‪ ،‬وزارة اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫أراض ﻟﻼﺳـﺘﻌﻤﺎل‬ ‫واﻟﻘﺮوﻳﺔ ﺑﺘﺨﺼﻴﺺ ٍ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋـﻲ ﰲ ﻣﻮاﻗـﻊ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃﻖ‪ ،‬ﻋﲆ أن ﺗﺘﻮﱃ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺪن اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ وﻣﻨﺎﻃﻖ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﺗﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻷراﴈ اﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﻼﺳﺘﻌﻤﺎل اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‬ ‫وﺗﻄﻮﻳﺮﻫﺎ‪ ،‬ﻹﻗﺎﻣﺔ ﻣـﺪن ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﺗﺸﺠﻴﻊ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص ﻋﲆ إﻗﺎﻣﺔ ﻣﺪن‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ ﻣﻄﻮرة ﺧﺎرج اﻤﺪن اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ‪.‬‬

‫‪ ..‬واﻷﻣﺮ ﻣﻘﺮن ﺧﻼل ﺟﻠﺴﺔ أﻣﺲ‬ ‫ﻣﻠﻜﻴﺔ وإدارة اﻤﻨﺸﺂت اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴـﺔ أﺧﺮى‪ ،‬واﻓـﻖ اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﻌﺪﻳـﻞ اﻤـﺎدة اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣـﻦ ﻧﻈﺎم‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ‪ ،‬اﻟﺼﺎدر‬ ‫ﰲ اﻟﺜﺎﻟـﺚ ﻣﻦ ذي اﻟﻘﻌـﺪة ﻋﺎم ‪،1423‬‬ ‫ﻟﺘﺸـﱰط ﺻﻴﻐﺘﻬـﺎ اﻟﺠﺪﻳـﺪة أن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﻣﻠﻜﻴـﺔ اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺼﺤﻴـﺔ‪ ،‬ﻋـﺪا‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‪ ،‬ﻣﻠﻜﻴـﺔ ﺳـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وأن‬ ‫ﻳﻜـﻮن ﻣﺎﻟﻚ اﻟﻌﻴﺎدة ﻃﺒﻴﺒـﺎ ً ﻣﺘﺨﺼﺼﺎ ً‬ ‫ﰲ ﻃﺒﻴﻌﺔ ﻋﻤﻞ اﻟﻌﻴﺎدة‪ ،‬وﻣﴩﻓﺎ ً ﻋﻠﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻣﺘﻔﺮﻏﺎ ً ﺗﻔﺮﻏﺎ ً ﻛﺎﻣﻼً ﻟﻬﺎ‪ .‬ﻛﻤﺎ اﺷـﱰط‬ ‫اﻟﺘﻌﺪﻳﻞ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻟﻠﻤﺎدة اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ أن ﻳﻜﻮن‬ ‫ﰲ ﻛﻞ ﻣﺠﻤـﻊ ﻃﺒـﻲ أو ﻣﺨﺘﱪ ﻃﺒﻲ أو‬ ‫ﻣﺮﻛـﺰ أﺷـﻌﺔ أو ﻣﺮﻛـﺰ ﺟﺮاﺣـﺔ اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻟﻮاﺣـﺪ ﻣﴩف ﻣﺘﻔـﺮغ ﺗﻔﺮﻏـﺎ ً ﻛﺎﻣﻼً‬

‫ﻟﻬـﺬا اﻟﻐﺮض‪ ،‬وأن ﻳﻜـﻮن ﻫﺬا اﻤﴩف‬ ‫ﻃﺒﻴﺒـﺎ ً أو ﻣﻬﻨﻴﺎ ً ﺳـﻌﻮدﻳﺎ ً ﻣﺘﺨﺼﺼﺎ ً ﰲ‬ ‫ﻃﺒﻴﻌﺔ ﻋﻤﻞ اﻤﺠﻤﻊ أو اﻤﺨﺘﱪ أو اﻤﺮﻛﺰ‪،‬‬ ‫ﺳـﻮاء ﻛﺎن ﻣﺎﻟﻜﺎ ً ﻟﻪ أو أﺣﺪ اﻟﴩﻛﺎء ﻓﻴﻪ‬ ‫أو ﻏﺮﻫﻤـﺎ‪ .‬وﻳﺠـﻮز‪ ،‬وﻓﻘﺎ ً ﻤـﺎ ﺗﺤﺪده‬ ‫اﻟﻼﺋﺤـﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ‪ ،‬اﻻﺳـﺘﺜﻨﺎء ﻣﻦ ﻫﺬا‬ ‫اﻟـﴩط إذا ﻟﻢ ﻳﺘﻮاﻓﺮ ﻃﺒﻴـﺐ أو ﻣﻬﻨﻲ‬ ‫ﺳـﻌﻮدي‪ .‬وﻧﺼﺖ اﻟﺘﻌﺪﻳﻼت أﻳﻀﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫أن ﻳﻜﻮن ﻟﻜﻞ ﻣﺆﺳﺴـﺔ ﺻﺤﻴﺔ ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﰲ ﻛﻞ اﻷﺣﻮال ﻣـﴩف ﻓﻨﻲ ﻣﺘﺨﺼﺺ‬ ‫ﰲ ﻃﺒﻴﻌـﺔ ﻋﻤـﻞ اﻤﺆﺳﺴـﺔ وﻣﺘﻔـﺮغ‬ ‫ﺗﻔﺮﻏـﺎ ً ﻛﺎﻣﻼً ﻟﻬﺎ‪ ،‬واﺷـﱰﻃﺖ أن ﻳﻜﻮن‬ ‫اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﻄﺒـﻲ ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﻃﺒﻴﺒﺎ ً‬ ‫ﺳﻌﻮدﻳﺎ ً ﻣﺆﻫﻼً‪ ،‬وﻓﻘﺎ ً ﻤﺎ ﺗﺤﺪده اﻟﻼﺋﺤﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ‪ ،‬وأن ﺗﻘﴫ إدارة اﻤﺆﺳﺴـﺎت‬

‫)واس(‬

‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﻋـﲆ ذوي اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ‬ ‫اﻤﻨﺎﺳﺐ ﻣﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬وﻓﻘﺎ ً ﻟﻠﻀﻮاﺑﻂ‬ ‫واﻟـﴩوط اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﺪدﻫـﺎ اﻟﻼﺋﺤـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﻌﻴﻴﻨﺎت وﺗﺮﻗﻴﺎت‬ ‫ﻋـﲆ ﺻﻌﻴـﺪ آﺧـﺮ‪ ،‬ﺟـﺪﱠد ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء ﻋﻀﻮﻳـﺔ ﺧﻤﺴـﺔ أﻋﻀـﺎء ﰲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﺻﻨﺪوق اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي ﻤﺪة ﺛﻼث ﺳﻨﻮات اﻋﺘﺒﺎرا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﺎﺳـﻊ ﻣﻦ رﺟﺐ اﻤﻘﺒﻞ‪ .‬وﺷـﻤﻞ ذﻟﻚ‬ ‫ﻛﻼً ﻣﻦ‪:‬‬ ‫ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬‫اﻟﺤﻤﻴﺪي‪ ،‬ﻧﺎﺋﺐ ﻣﺤﺎﻓﻆ ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻨﻘﺪ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲاﻟﺴـﻌﻮدي‪،‬رﺋﻴﺴـﺎً‪.‬‬

‫ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻟﻌﻴﺎﴈ‪،‬‬‫ﻣﺴﺎﻋﺪ أﻣﻦ ﻋﺎم ﺻﻨﺪوق اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬ﻋﻀﻮاً‪.‬‬ ‫ اﻤﻬﻨـﺪس ﺻﺎﻟـﺢ ﺑـﻦ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ‬‫اﻟﺮﺷﻴﺪ‪ ،‬ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم ﻫﻴﺌﺔ اﻤﺪن اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫وﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ ﰲ وزارة اﻟﺘﺠـﺎرة‬ ‫واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‪ ،‬ﻋﻀﻮاً‪.‬‬ ‫ اﻟﺪﻛﺘـﻮر أﺳـﺎﻣﺔ ﺑـﻦ ﺣﺴـﻦ‬‫ﻣﻨﺼـﻮري‪ ،‬ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم ﻓـﺮع وزارة‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎد واﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬ﻋﻀﻮاً‪.‬‬ ‫ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺎﺑـﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬‫اﻟﺴـﻌﺪون‪ ،‬ﻣﺴﺘﺸـﺎر ﺑـﱰول ﰲ وزارة‬ ‫اﻟﺒﱰول واﻟﺜﺮوة اﻤﻌﺪﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻋﻀﻮاً‪.‬‬ ‫وواﻓـﻖ ﻣﺠﻠﺲ اﻟـﻮزراء أﻣﺲ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻌﻴﻴﻨﺎت ﺷﻤﻠﺖ‪:‬‬ ‫ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﻦ أﺣﻤﺪ‬‫اﻟﺮاﺷﺪ أﻣﻴﻨﺎ ً ﰲ ﻣﻜﺘﺒﺔ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﻋﴩة‪.‬‬ ‫ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﺳـﻌﻴﺪ ﺑـﻦ أﺣﻤﺪ‬‫اﻟﺤﺎرﺛﻲ ﺳﻔﺮا ً ﰲ وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪.‬‬ ‫ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ‬‫ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ اﻟﺜﺎﺑﺖ ﻣﺪﻳﺮا ً ﻋﺎﻣﺎ ً ﻟﻠﺸﺆون‬ ‫اﻹدارﻳـﺔ واﻤﺎﻟﻴـﺔ ﰲ وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻋﲆ اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﻋﴩة‪.‬‬ ‫ اﻤﻬﻨـﺪس ﺳـﻌﻴﺪ ﺑـﻦ ﺻﺎﻟﺢ ﺑﻦ‬‫إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻟﻐﺎﻣﺪي ﻣﺴﺘﺸـﺎرا ً ﻟﻠﺸـﺆون‬ ‫اﻟﻔﻨﻴﺔ ﺑﺎﻤﺮﺗﺒـﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﻋﴩة ﰲ وزارة‬ ‫اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪.‬‬

‫اﻋﺘﺮﺿﻮا ﻋﻠﻰ ﺗﺪﻧﻲ أﺟﻮر اﻟﺴﻌﻮدﻳﻴﻦ وﺗﻮﻇﻴﻔﻬﻢ ﺑﺮاﺗﺐ ‪ 3‬آﻻف رﻳﺎل‬

‫أﻋﻀﺎء ﻓﻲ »اﻟﺸﻮرى« ﻳﻨﺘﻘﺪون وﺿﻊ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻤﺨﺎﻟﻔﺔ داﺧﻞ وزارة اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻋﻀﻮات ﰲ اﻤﺠﻠﺲ ﺧﻼل ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ اﻟﺘﻮﺻﻴﺎت أﻣﺲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺷـﻬﺪت اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻟﻌﺎدﻳـﺔ‬ ‫اﻟﺴﺎدﺳـﺔ ﻋـﴩة ﰲ ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟﺸـﻮرى أﻣـﺲ اﻧﺘﻘـﺎدات‬ ‫ﺣـﺎدة وﺟﻬﻬﺎ اﻷﻋﻀﺎء‪ ،‬ﻃﺎﻟﺖ‬ ‫»وزارة اﻟﻌﻤـﻞ« ﻋـﲆ وﺟـﻪ‬ ‫اﻟﺨﺼـﻮص‪ ،‬ﻤﺎ وﺻﻔـﻪ اﻤﺘﺪاﺧﻠﻮن‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﺸﻞ ﰲ ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﺴﻌﻮدة وإﺣﻼل‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﺑﺪل اﻤﻘﻴﻤـﻦ ﰲ وﻇﺎﺋﻒ‬ ‫اﻟـﻮزارة‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﻗﺎﻟـﻮا إن اﻷﺟﺎﻧـﺐ‬ ‫ﻳﺸﻐﻠﻮن ﻓﻴﻬﺎ ‪ %60‬ﻣﻦ إﺟﻤﺎﱄ ﻋﺪد‬

‫اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻤﺘﻮﻓـﺮة‪ ،‬واﻟﺒﺎﻟﻐﺔ ‪4552‬‬ ‫وﻇﻴﻔﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻫﺎﺟـﻢ آﺧﺮون اﻟـﻮزارة‬ ‫ﻤـﺎ اﻋﺘﱪوه إﺧﻔﺎﻗﺎ ً ﰲ ﻋﻼج ﻣﺸـﻜﻠﺔ‬ ‫اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﺑﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪﻳﻦ أن‬ ‫ﻗـﺮار ﻓﺮض رﺳـﻮم ﻗﺪرﻫﺎ )‪2400‬‬ ‫رﻳـﺎل( ﻋﻨـﺪ ﺗﺠﺪﻳـﺪ إﻗﺎﻣـﺔ اﻟﻌﺎﻣﻞ‬ ‫اﻷﺟﻨﺒﻲ ﻳﺴـﻬﻢ ﰲ رﻓـﻊ اﻟﺘﻜﻠﻔﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻨﺘﺠـﺎت اﻟﺘـﻲ ﻳﺪﻓـﻊ اﻟﺰﻳـﺎدة ﰲ‬ ‫ﺳـﻌﺮﻫﺎ اﻤﻮاﻃﻦ‪ .‬ﻛﻤـﺎ اﻋﺘﱪ أﻋﻀﺎء‬ ‫ﺑﺎﻤﺠﻠـﺲ ﻏـﺾ اﻟـﻮزارة اﻟﻄـﺮف‬ ‫ﻋﻦ اﻟﴩﻛﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻦ ﺳـﻌﻮدﻳﻦ‬

‫ﺑﺮواﺗﺐ ‪ 3‬آﻻف رﻳﺎل‪ ،‬أﻣﺮا ً ﻻ ﻳﺴـﻬﻢ‬ ‫ﰲ ﺣﻞ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ‪ ،‬ﺑﻞ ﻳﺴﺎﻋﺪ اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺨـﺮوج ﻣﻦ اﻟﻨﻄﺎﻗـﻦ اﻷﺣﻤﺮ‬ ‫واﻷﺻﻔﺮ واﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻟﺘﺄﺷﺮات‪،‬‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒﻦ اﻟﻮزارة ﺑﺪراﺳـﺔ ﻣﺒﺎدراﺗﻬﺎ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻣﻌﻤﻖ ﻗﺒﻞ ﺗﻄﺒﻴﻘﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أﻛـﺪ ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺸـﻮرى اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳـﻌﻴﺪ اﻟﺸﻴﺦ أن‬ ‫زﻳﺎدة اﻻﺳﺘﻘﺪام اﻟﺬي ُﻗﺪﱢر ﺑـ ‪%11‬‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﻌـﺎم اﻤـﺎﴈ‪ ،‬وﺗﺠـﺎوز ‪1.5‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن ﺗﺄﺷـﺮة‪ ،‬أدى إﱃ ﻣﻌﻀﻼت‬ ‫ﻣﺰﻣﻨـﺔ ﻣﺘﻤﺜﻠـﺔ ﰲ ارﺗﻔـﺎع اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ‪،‬‬

‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ أن ﻗﻴﻤﺔ اﻟﺤﻮاﻻت ﺑﻠﻐﺖ‬ ‫‪ 100‬ﻣﻠﻴﺎر‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن ﻗـﺮار ﺗﺤﺼﻴـﻞ‬ ‫)‪ 2400‬رﻳﺎل( ﻟﺘﺠﺪﻳﺪ إﻗﺎﻣﺔ اﻟﻌﺎﻣﻞ‬ ‫اﻤﻘﻴﻢ ﺳﻴﺴـﺎﻫﻢ ﰲ رﻓﻊ اﻟﺘﻜﻠﻔﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻨﺘﺠـﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ اﻤﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫واﻟﴩﻛﺎت‪،‬اﻟﺘـﻲ ﰲ اﻷﺧﺮ ﻳﺪﻓﻊ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺰﻳـﺎدة اﻤﻮاﻃـﻦ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒـﺎ ً اﻟﻮزارة‬ ‫ﺑﺪراﺳـﺔ ﻣﺒﺎدراﺗﻬـﺎ ﻗﺒـﻞ ﺗﻄﺒﻴﻘﻬﺎ‬ ‫ودراﺳـﺘﻬﺎ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺘﻌﻤـﻖ ﻣـﻊ‬ ‫اﻤﺨﺘﺼﻦ ﰲ ﺗﻠﻚ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬أﺷﺎر ﻋﻀﻮ اﻤﺠﻠﺲ‬

‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﻴﴗ اﻟﻐﻴـﺚ أن اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ‬ ‫اﻟﺸـﺎﻏﺮة ﺑﺎﻟـﻮزارة ﺑﻠﻐـﺖ ‪2206‬‬ ‫وﻇﺎﺋﻒ ﻣـﻦ أﺻـﻞ ‪ 4552‬وﻇﻴﻔﺔ‪،‬‬ ‫وﻫﻲ ﺗﺸﻜﻞ ﻧﺴـﺒﺔ ‪ ،%40‬ﻣﺘﺴﺎﺋﻼً‬ ‫ﻛﻴﻒ ﻟﻠﻮزارة أن ﺗﺤﺎرب اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ وﻟﻢ‬ ‫ﺗﻜﺎﻓﺤﻬﺎ ﰲ داﺧﻞ ﻣﻜﺎﺗﺒﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺗﺴـﺎءل اﻟﻌﻀـﻮ ﺧﻠﻴﻔـﺔ‬ ‫اﻟـﺪوﴎي ﻋـﻦ دور اﻟـﻮزارة‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﺗﻘـﻮم ﺑـﻪ ﺑﻌﺾ اﻤﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫واﻟﴩﻛﺎت ﻣﻦ ﺗﻮﻇﻴﻒ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫ﻟﺪﻳﻬﺎ ﻋـﲆ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻟﺪﻧﻴﺎ وﺑﺮواﺗﺐ‬ ‫ﻣﺘﺪﻧﻴﺔ ﺗﺼـﻞ إﱃ ﺛﻼﺛـﺔ آﻻف رﻳﺎل‬ ‫ﺑﻬـﺪف اﻟﺨـﺮوج ﻣـﻦ اﻟﻨﻄﺎﻗـﻦ‬ ‫اﻷﺣﻤـﺮ واﻷﺻﻔـﺮ ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ‬ ‫ﻧﻄﺎﻗﺎت واﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻟﺘﺄﺷـﺮات‬ ‫ﻣـﻦ اﻟـﻮزارة‪ ،‬وﻫﺬا اﻷﻣـﺮ ﻻ ﻳﻌﻄﻲ‬ ‫ﻋﻼﺟﺎ ً ﻧﺎﺟﻌﺎ ً ﻟﺤـﻞ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ وإﺣﻼل‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدة‪.‬وﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬اﻧﺘﻘﺪ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺨﻨﻴـﺰي اﻹﺟـﺮاءات اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﻘﻮم ﺑﻬـﺎ اﻟﻮزارة ﰲ ﺗﺮﺣﻴﻞ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺋﺒﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟـﻮزارة ﻟﻢ‬ ‫ﺗﺮﺣـﻞ إﻻ ‪ 1500‬ﻋﺎﻣـﻞ ﺧﻼل ﻋﺎم‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻃﺎﻟـﺐ ﺑﺎﻟﺤـﺪ ﻣـﻦ ﺗﺮاﺧﻴﺺ‬ ‫اﻤﺤﺎل اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﰲ اﻷﺣﻴﺎء‪.‬‬ ‫وﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬ﻃﺎﻟـﺐ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻔﻴﻔﻲ ﺑﺘﻮﻓﺮ ﻗﺎﻋﺪة ﺑﻴﺎﻧﺎت‬ ‫ﻋﻦ ﺳـﻮق اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً أﻧﻪ ﻻ‬ ‫ﻳﺰال ﻫﻨﺎك ﺷـﻜﻮى ﻣـﻦ ﻋﺪم ﺗﺤﻘﻖ‬ ‫ذﻟﻚ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً ﺑﺄن ﻳﻜﻮن ﻫﻨﺎك ﺗﻌﺎون‬ ‫ﻣﻊ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻹﻋﻼم ﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن ﻣـﻦ ﻋﻘﻠﻴﺔ اﻟﻌﻴـﺐ ﻤﺰاوﻟﺔ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻤﻬﻦ‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺐ ﻋﻀﻮ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺳﻌﺪون اﻟﺴﻌﺪون أن ﻳﻘﻮم ﺻﻨﺪوق‬

‫اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ ﺑﺘﻄﻮﻳﺮ اﻷراﴈ‬ ‫واﻤﺨﻄﻄـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ وﺗﻘﺪﻳﻤﻬﺎ‬ ‫ﺑﺄﺳﻌﺎر رﻣﺰﻳﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻟﺘﻤﻜﻴﻨﻬﻢ‬ ‫ﻣﻦ إﻗﺎﻣﺔ ﻣﺴﺎﻛﻨﻬﻢ اﻟﺨﺎﺻﺔ‪.‬‬ ‫واﻗﱰح اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ آل ﺳـﻌﻮد‬ ‫أن ﺗﻘﻮم وزارة اﻹﺳـﻜﺎن ﺑﺘﺴـﻠﻴﻒ‬ ‫ﺻﻨـﺪوق اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ ﺟﺰءا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻤـﺎل اﻟـﺬي ﺗﻢ ﺗﺨﺼﻴﺼـﻪ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻤﻘﺎم اﻟﺴـﺎﻣﻲ وﻗـﺪرة ‪ 250‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫رﻳـﺎل ﻟﺘﻘﺪﻳﻤﻬـﺎ ﻟﻘﻮاﺋـﻢ اﻻﻧﺘﻈـﺎر‬ ‫وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﺗﺤﺼﻞ اﻟﻮزارة ﻋﲆ أﻣﻮاﻟﻬﺎ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﺗﺪرﻳﺠﻲ ﻣﻦ اﻟﺼﻨﺪوق‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺒـﺖ ﻋﻀـﻮات اﻤﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮرة ﻟﺒﻨﻰ اﻷﻧﺼﺎري واﻟﺪﻛﺘﻮرة‬ ‫ﻣﻨـﻰ آل ﻣﺸـﻴﻂ واﻟﺪﻛﺘـﻮرة وﻓـﺎء‬ ‫ﻃﻴﺒـﺔ ﺑﺈﻋـﺎدة اﻟﻨﻈـﺮ وﻣﺮاﺟﻌـﺔ‬ ‫ﴍوط اﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﻟﻠﺼﻨﺪوق‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﴩوط اﻤﺮأة‪ ،‬ووﺻﻔﻦ‬ ‫اﻟﴩوط ﺑـ »اﻟﺘﻌﺠﻴﺰﻳﺔ«‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎت‬ ‫ﺑﻤﺴـﺎواة اﻤـﺮأة ﺑﺎﻟﺮﺟـﻞ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ‬ ‫اﻟﴩوط واﻟﺴﻦ اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ ﻟﻠﺘﻘﺪﻳﻢ‪.‬‬ ‫وأﻗـﺮ اﻤﺠﻠﺲ ﺗﻮﺻﻴـﺎت ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﺑﺸـﺄن اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮي ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠـﻚ ﻓﻴﺼـﻞ‬ ‫اﻟﺘﺨﺼـﴢ اﻟﺘﻲ ﻧﺼـﺖ ﻋﲆ إﻋﻄﺎء‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻤﺮوﻧـﺔ اﻟﻼزﻣـﺔ ﻤﺮاﺟﻌﺔ‬ ‫اﻟﻜـﻮادر واﻤﺰاﻳﺎ اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﻤﻤﺎرﺳـﻦ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ اﻤﻤﻴﺰﻳـﻦ‬ ‫ﺑﻤـﺎ ﻳﻌـﺰز إﻣﻜﺎﻧﻴـﺔ اﺳـﺘﻘﻄﺎﺑﻬﻢ‬ ‫واﻻﺣﺘﻔـﺎظ ﺑﻬـﻢ‪ ،‬ووﺿـﻊ ﺧﻄـﺔ‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﺗﺴـﺎﻫﻢ ﺑﻔﺎﻋﻠﻴﺔ ﰲ ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺼﺤﻴـﺔ اﻟﺘﺨﺼﺼﻴـﺔ‬ ‫وﺗﻘﻠﻴـﻞ اﻟﺤﺎﺟـﺔ إﱃ اﻟﻌـﻼج ﰲ‬ ‫اﻟﺨﺎرج‪.‬‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪5‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪6‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪16‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (499‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫وش ﻛﻨﺎ ﻧﻘﻮل؟!‬

‫ﺳﻔﺎرة اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻓﻲ ﻗﻄﺮ‪ ١٥٠ :‬ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﻳﻌﻤﻠﻦ ﻓﻲ اﻟﺘﺪرﻳﺲ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﺤﺮ أﺑﻮﺷﺎﻫﻦ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫أﻃﻔﺎل ﺳﻮرﻳﺎ‬ ‫رﺟﺎل‬ ‫»اﻟﺸـﻌﺐ ﻳﺮﻳﺪ إﺳﻘﺎط‬ ‫اﻟﻨﻈـﺎم« ﻫـﺬا ﻣـﺎ أﻧﺸـﺪﺗﻪ‬ ‫ﺣﻨﺎﺟـﺮ أﻃﻔـﺎل ﺳـﻮرﻳﺎ‬ ‫اﻟﻼﺟﺌـﻦ ﰲ ﻟﺒﻨﺎن ﻛﻨﺸـﻴﺪة‬ ‫وداﻋﻴﺔ ﻟﻨﺎ!! ﻛﺎﻧﻮا ﻳﻘﻮﻟﻮﻧﻬﺎ‬ ‫وﻫﻢ ﻳﻀﺤﻜﻮن رﻏﻢ آﻻﻣﻬﻢ‪,‬‬ ‫ﻳﻘﻮﻟﻮﻧﻬـﺎ ﺑﻜﻞ ﻋـﺰم وﻗﻮة‪,‬‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﻃﺎوﻻت اﻟﺪراﺳﺔ ﺗﻬﺘﺰ‬ ‫ﺗﺤـﺖ أﻳﺪﻳﻬـﻢ رﻏـﻢ ﺻﻐـﺮ‬ ‫ﺳـﻨﻬﻢ‪ ,‬ﻓﺎﻟﺜـﻮرة زادﺗﻬـﻢ‬ ‫ﻗﻮة‪ ,‬و إﺟﺮام اﻷﺳـﺪ زادﻫﻢ‬ ‫ﺻﻼﺑـﺔ‪ .‬ﻛﻨـﺖ أﺗﻮﻗـﻊ ﻗﺒـﻞ‬ ‫زﻳﺎرﺗﻬﻢ ﺑﺄﻧﻲ ﺳـﺄﺟﺪ ﻗﻠﻮﺑﺎ ً‬ ‫ﻣﻨﻜـﴪة وﻋﻴﻮﻧـﺎ ً ذاﺑﻠـﺔ و‬ ‫أﺟﺴـﺎدا ً ﺗﺒﺤﺚ ﻋﻦ اﻟﻌﻄﻒ‪,‬‬ ‫وﻟﻜﻨﻲ وﺟـﺪت ﻗﻠﻮﺑـﺎ ً ﺣﻴﺔ‬ ‫وﻋﻴﻮﻧـﺎ ً ﻻﻣﻌـﺔ ﺣﺎﻤـﺔ ﺑﻐـﺪ‬ ‫أﻓﻀﻞ‪ ,‬وأﺟﺴـﺎدا ً ﺷـﺎﻣﺨﺔ‬ ‫رﻏﻢ ﻧﺤﺎﻟﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻛﺎن اﻟﻠـﻪ ﰲ ﻋـﻮن ﻣﻦ‬ ‫ﺳـﻴﺤﻜﻢ ﺳـﻮرﻳﺎ ﺑﻌﺪ زوال‬ ‫ﻃﺎﻏﻴﺘﻬـﺎ‪ ,‬ﻓﺒـﻜﻞ ﺗﺄﻛﻴﺪ ﻟﻦ‬ ‫ﻳـﺮﴇ ﻣﻦ رأﻳﺘﻬـﻢ ﺑﻄﺎﻏﻴﺔ‬ ‫آﺧﺮ واﺳﺘﺒﺪادا ً آﺧﺮ‪ ،‬ﺳﻴﻜﻮن‬ ‫ﻟﺴﻮرﻳﺎ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ ﺷﻌﺐ ﻟﻦ‬ ‫ﻳـﺮﴇ ﻏـﺮ اﻟﺤﺮﻳـﺔ ﺑﺪﻳﻼً‪,‬‬ ‫ﻓﻠﻘﺪ رﻓﻌﻮﻫﺎ ﻋﺎﻟﻴﺎ ً »ﺳﻮرﻳﺎ‬ ‫ﺑﺪﻫﺎ ﺣﺮﻳﺔ«‬ ‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻗـﺎل ﻣﺴـﺆول ﺷـﺆون‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﰲ ﺳﻔﺎرة اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﰲ ﻗﻄـﺮ ﻋﺎﻣﺮ ﻋﻤﺮ ﺳـﺎﻟﻢ إن‬ ‫اﻷﻧﺒـﺎء اﻟﺘﻲ ﺗﺪاوﻟﻬـﺎ اﻟﺒﻌﺾ‬ ‫ﻋـﻦ وﺻـﻮل دﻓﻌـﺔ ﻣـﻦ ‪30‬‬ ‫ﺧﺎدﻣـﺔ ﺳـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻌﻤـﻞ ﰲ ﻗﻄـﺮ‬ ‫»ﻋﺎرﻳـﺔ ﻋﻦ اﻟﺼﺤـﺔ«‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن‬ ‫ﻛﻞ ﻣـﻦ ﻳﺮﻳﺪ اﻹﻗﺎﻣﺔ ﰲ ﻗﻄﺮ ﻻﺑ ّﺪ أن‬ ‫ﻳﻤﺮ ﻋﲆ اﻟﺴﻔﺎرة وأن ﺗﺆﺧﺬ ﺑﺼﻤﺎﺗﻪ‬ ‫وأن ﻳﻌﺒﺊ اﺳﺘﻤﺎرة ﺛﻢ ﻳﺄﺧﺬﻫﺎ ﻹدارة‬ ‫اﻟﺠﻮازات ﰲ ﺑﻠـﺪه‪ ،‬وﻳﻌﻮد ﻟﻴﺼﺎدق‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﻫﻨﺎ ﺑﺎﻟﺴـﻔﺎرة‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻻﺑ ّﺪ أن‬ ‫ﺗﻜﻮن وﺟﻬﺔ ﻋﻤﻠـﻪ ﰲ ﻗﻄﺮ ﻣﻌﻠﻮﻣﺔ‬ ‫ﻟﺪى اﻟﺴﻔﺎرة‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﺴﺘﺤﻴﻞ ﻣﻌﻪ‬ ‫ﻋﻤﻞ أي ﺳـﻴﺪة ﺳـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ وﻇﻴﻔﺔ‬ ‫دون ﻋﻠﻢ اﻟﺴﻔﺎرة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ«‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ أن أﻏﻠـﺐ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻼت ﰲ ﻗﻄﺮ ﻳﻌﻤﻠﻦ ﻣﺪرﺳـﺎت‪.‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧـﻪ ﺧـﻼل ﻣـﺪة ﻋﻤﻠـﺔ‬ ‫ﻛﻤﺴـﺆول ﺷـﺆون اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﰲ‬ ‫ﺳـﻔﺎرة اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ ﻗﻄـﺮ‪ ،‬ﻣﻨﺬ ﻋﺎم‪،‬‬ ‫ﺣﺼﻠـﺖ ‪ 150‬ﺳـﻴﺪة ﺳـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻋـﲆ إﻗﺎﻣـﺔ ﰲ ﻗﻄﺮ ﺑﻐـﺮض اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻣﺪرﺳﺎت ﰲ اﻤﺪارس اﻟﻘﻄﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ أن ﻣﺠﻤﻮع اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫و اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺎت اﻤﻘﻴﻤـﻦ ﰲ ﻗﻄـﺮ‬ ‫‪ 1500‬أﻏﻠﺒﻬﻢ ﺳﻌﻮدﻳﻮن ﻣﺘﺰوﺟﻮن‬ ‫ﻣﻦ ﻗﻄﺮﻳﺎت أو ﺳﻌﻮدﻳﺎت ﻣﺘﺰوﺟﺎت‬ ‫ﻣﻦ ﻗﻄﺮﻳـﻦ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ إﱃ ﻋﻤﻞ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻷﻃﺒﺎء واﻻﺳﺘﺸﺎرﻳﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﰲ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻟﻘﻄﺮﻳﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻘﺪم‬ ‫ﻟﻬﻢ ﻣﺤﻔـﺰات وﻇﻴﻔﻴـﺔ ﻣﻐﺮﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺳـﻜﻦ ورواﺗﺐ ﺗﺼﻞ ﻟــ ‪ 150‬أﻟﻒ‬ ‫رﻳﺎل ﺷـﻬﺮﻳﺎ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺤﺴﺐ اﻟﻌﻘﺪ‪،‬‬ ‫ﻣﺴـﺘﺪرﻛﺎ »أن ﻋﺪدﻫﻢ ﻗﻠﻴﻞ ﻋﻤﻮﻣﺎ‪،‬‬ ‫ﻛـﻮن ﺗﻜﻠﻔﺔ اﻤﻌﻴﺸـﺔ ﰲ ﻗﻄﺮ ﻋﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺟﺪا«‪.‬‬

‫»اﻟﺸﺆون اﺳﻼﻣﻴﺔ« ﺗﻌﺮض‬ ‫ﻣﻘﺘﺮﺣﺎﺗﻬﺎ ﻓﻲ ﻻﺋﺤﺔ إﻟﺰاﻣﻴﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﴩﺑﻲ‬ ‫ﻗﺪﻣـﺖ وزارة اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ واﻷوﻗﺎف واﻟﺪﻋﻮة‬ ‫واﻹرﺷـﺎد اﻗﱰاﺣـﺎ ً ﺑﺘﻀﻤـﻦ‬ ‫اﻤﻄﺒﻮﻋـﺎت اﻟﺪراﺳـﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺮﺣﻠﺘﻦ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ واﻤﺘﻮﺳﻄﺔ‬ ‫ﻋﺒـ���رات ﺗﻮﺿـﺢ أﻫﻤﻴـﺔ اﻟﻌﻠـﻢ ﰲ‬ ‫اﻟﴩﻳﻌﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﺿﻤـﻦ اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻷوﱃ ﻣﻦ اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻹﻟﺰاﻣـﻲ ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺘـﻦ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴـﺔ‬ ‫واﻤﺘﻮﺳﻄﺔ‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟﻚ ﺿﻤﻦ ﻟﻘـﺎء اﻹدارات‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ اﻤﻠﺘﺌﻤﺔ ﰲ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﻤﻨﺎﻗﺸﺔ‬ ‫ﻻﺋﺤـﺔ إﻟﺰاﻣﻴـﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‪ ،‬وﺗﻀﻤـﻦ‬ ‫اﻻﻗـﱰاح أن ﺗﻜـﻮن اﻟﺠﻬـﺔ اﻤﻨﻔـﺬة‬ ‫وزارة اﻟﺸـﺆون اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ واﻷوﻗﺎف‬ ‫واﻟﺪﻋﻮة واﻹرﺷـﺎد ﻣﻤﺜﻠـﺔ ﰲ وﻛﺎﻟﺔ‬

‫اﻟﻮزارة ﻟﻠﻤﻄﺒﻮﻋﺎت واﻟﺒﺤﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ‪،‬‬ ‫وﻳﻀـﺎف إﱃ اﻹﺟـﺮاءات اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ‬ ‫إﻋﺪاد ﻧـﴩة ﺗﻮﻋﻮﻳﺔ ﻟﻮﱄ اﻷﻣﺮ ﺗﺒﻦ‬ ‫أﻫﻤﻴﺔ ﻃﻠﺐ اﻟﻌﻠﻢ ﰲ اﻹﺳﻼم‪ ،‬وأﺧﺮى‬ ‫ﻟﻠﻄﻔـﻞ‪ ،‬وإﻧﺘﺎج ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺣﺎﺳـﻮﺑﻲ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻳﺒﻦ ﻓﻴﻪ أﻫﻤﻴﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻧﺎﻗﺸـﺖ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻤﺮﺋﻴﺎت‬ ‫اﻟﻮاردة ﻣﻦ اﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨـﻲ واﻤﻬﻨـﻲ اﻤﺘﻀﻤﻨـﺔ أﻫﻤﻴـﺔ‬ ‫ﺗﻈﺎﻓـﺮ اﻟﺠﻬﻮد ﻣﻦ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫ذات اﻟﻌﻼﻗـﺔ ﻟﺘﻄﺒﻴﻖ ذﻟـﻚ واﻟﺘﺄﻛﻴﺪ‬ ‫ﻋﲆ دور وزارة اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﻌﺎﻟﺠـﺔ اﻤﺸـﻜﻼت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‬ ‫اﻤﺆدﻳﺔ إﱃ ﺗـﴪب اﻟﻄﻼب‪ ،‬واﻟﺘﺄﻛﻴﺪ‬ ‫ﻋـﲆ وﺿﻊ آﻟﻴـﺔ ﻟﺘﻔﻌﻴـﻞ اﻟﻘﺮار ﻣﻊ‬ ‫ﴐورة ﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﻌﻨﻴـﺔ‬ ‫ﻟﺘﻄﺒﻴـﻖ اﻹﺟـﺮاءات اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻼﺋﺤﺔ‪.‬‬

‫»اﻟﺪﻓﺎع اﻟﻤﺪﻧﻲ« ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ »اﻟﺤﺞ« ﺑﺂﻟﻴﺎت‬ ‫ﻣﺘﻄﻮرة ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ ﻣﻠﻴﺎر و‪ ٢٠٠‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﻨﺎد اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻣﺴـﺎﻋﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﻟﺸـﺆون اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ واﻟﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫اﻟﻠـﻮاء ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻘﺮﻧﻲ‪ ،‬ﻋﻦ ﻗـﺮب وﺻﻮل آﻟﻴـﺎت ﻣﺘﻄﻮرة‬ ‫ﺑﻤﻮاﺻﻔﺎت ﻋﺎﻤﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻘﻴﻤﺔ ﻣﻠﻴﺎر و‪ 200‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪ ،‬ﺳﻴﺴـﺘﺨﺪم ﺟﺰء‬ ‫ﻛﺒـﺮ ﻣﻨﻬﺎ ﰲ ﻣﻮﺳـﻢ اﻟﺤﺞ اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ أن ﺧﺮﻳﺠـﻲ ﻣﺮاﻛﺰ ﺗﺪرﻳﺐ‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﻫﻢ َﻣﻦ ﺳﻴﺸـﻐﻠﻮن اﻤﺮاﻛـﺰ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ ،‬اﻟﺒﺎﻟﻎ ﻋﺪدﻫﺎ ‪197‬‬ ‫ﻣﺮﻛﺰا ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺴـﺎﻧﺪة ﺑﻌﺾ اﻷﻓﺮاد ﻟﻀﻤﺎن اﻧﺴـﻴﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻹﺣﻼل واﻟﺘﺄﺳﻴﺲ اﻟﺼﺤﻴﺢ ﰲ ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻟـ »اﻟـﴩق« إن أﺑﻨﺎء اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ اﻟﻔـﺮق اﻟﺠﻮﻳﺔ‬ ‫ﺑﻄﺮان اﻷﻣﻦ ﻳﺘﻢ اﺧﺘﻴﺎرﻫﻢ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺴﺘﻘﻞ‪ ،‬وﻳﺨﻀﻌﻮن ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ واﻻﺑﺘﻌﺎث‬ ‫إﱃ اﻟﺨـﺎرج‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ إﱃ أن ﻣﻨﻈﻮﻣـﺔ اﻟﻄﺮان ﺗﺘﺒﻊ ﻟﻮزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﻘﻮم‬ ‫اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﺑﺘﻮﻓﺮ اﻟﻌﻨـﺎﴏ اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﰲ ﺗﻠـﻚ اﻤﻨﻈﻮﻣﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً ﻣﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫اﻟﻄﺮان ﰲ اﻟﺘﺠﺎرب واﻟﺘﺪرﻳﺒﺎت اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻠﻮاء اﻟﻘﺮﻧﻲ‪ ،‬ﻋﻘـﺐ ﺟﻮﻟﺘﻪ أﻣﺲ‪ ،‬ﺑﺮﻓﻘﺔ ﻗﺎﺋـﺪ ﻣﺮﻛﺰ ﺗﺪرﻳﺐ‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ اﻟﻌﻤﻴﺪ ﻋﲇ اﻟﺴﻮاط‪ ،‬أن ﻣﴩوع ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺤﺎﱄ ﺗـﻢ ﺗﺄﺟﻴﻠﻪ ﺑﻌﺪ ﺻﺪور ﻗﺮار ﻧﻘﻠﻪ إﱃ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺐ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻐﻞ ﻣﺴﺎﺣﺔ ‪ 2‬ﻣﻠﻴﻮن ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪ ،‬وﺗﺘﺴﻊ ﻟﺨﻤﺴﺔ آﻻف‬ ‫ﻣﺘـﺪرب‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ أﻧﻪ ﺗﻢ ﺗﺨﺼﻴـﺺ أرض ﻟﻠﻤﺮﻛﺰ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻌﺮﻓﺎ ﰲ ﺷـﻤﺎل‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ﺑﻤﺴـﺎﺣﺔ ‪ 90‬أﻟﻒ ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪ ،‬وﺳﻴﺘﻢ ﺑﻨﺎء اﻤﺮﻛﺰ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﺘﻰ ﻣﺎ دﻋﺖ‬ ‫اﻟﺤﺎﺟﺔ‪.‬‬


тАл╪зя║Чя╗Фя║Оя╗Чя╗┤я║Ф я║Ся╗┤я║Мя╗┤я║Ф я║Ся╗┤я╗ж ┬╗╪зя╗Яя║╝я║дя║Ф┬л ┘И┬╗╪з╪▒я║╗я║О╪п┬лтАм тАл╪зя╗Яя║оя╗│я║О╪╢ тАк -тАмя╗гя╗ия║о╪й ╪зя╗дя╗мя╗┤я║░╪╣тАм

тАля╗гя╗ж я╗зя╗оя╗Ля╗мя║О я╗Ля▓Ж я╗гя║┤┘Ая║Шя╗о┘Й ╪п┘И┘Д ╪зя╗Яя║ия╗ая╗┤я║Ю ┘Ия╗гя╗ия╗Дя╗Шя║ФтАм тАл╪зя╗Яя┤й┘В ╪зя╗╖┘Ия║│┘Ая╗В я║Чя║дя║Ц я╗Ля╗и┘Ая╗о╪з┘Ж ┬╗╪зя╗╣╪п╪з╪▒╪й ╪зя╗Яя║Тя╗┤я║Мя╗┤я║ФтАм тАля╗Яя╗ая╗дя╗ия║╕я║В╪к ╪зя╗Яя║╝я║дя╗┤я║Ф┬лтАк.тАмтАм тАл┘И╪гя╗Ы┘Ая║к ╪зя╗Яя║оя║Ся╗┤я╗Мя║ФтАк ╪МтАмя║з┘Ая╗╝┘Д я╗Уя╗Мя║Оя╗Яя╗┤┘Ая║О╪к ╪зя╗Уя║Шя║Шя║О╪нтАм тАл╪зя╗дя╗ия║Ш┘Ая║к┘Й ┘И╪зя╗дя╗М┘Ая║о╪╢ ╪зя╗Я┘Ая║к┘Ия▒Д я╗Яя╗ая║Тя╗┤я║М┘Ая║Ф ┘И╪зя╗Яя║Шя╗ия╗дя╗┤┘Ая║ФтАм тАл╪зя╗дя║┤я║Шя║к╪зя╗гя║Ф ╪зя╗Яя║ия╗ая╗┤я║ая╗▓ ╪зя╗Яя║о╪зя║Ся╗К ╪зя╗Яя║м┘К я║Чя║ия║Шя║Шя╗в ╪гя╗Ля╗дя║Оя╗Яя╗ктАм

тАл┘Ия╗Ч┘Ая╗К ┘И╪▓я╗│┘Ая║о ╪зя╗Яя║╝я║д┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║кя╗Ыя║Ш┘Ая╗о╪▒ я╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗ая╗ктАм тАл╪зя╗Яя║оя║Ся╗┤я╗М┘Ая║Ф ┘И╪зя╗Яя║оя║Ля╗┤┘Ая║▓ ╪зя╗Яя╗М┘Ая║О┘Е я╗Яя╗╕╪▒я║╗┘Ая║О╪п ┘Ия║гя╗дя║Оя╗│я║ФтАм тАл╪зя╗Яя║Тя╗┤я║Мя║Ф ╪▒я║Ля╗┤я║▓ ╪зя╗Яя║ая╗дя╗Мя╗┤я║Ф ╪зя╗Яя║Тя╗┤я║Мя╗┤я║Ф ╪зя╗Яя║┤я╗Мя╗о╪пя╗│я║Ф ╪зя╗╖я╗гя║отАм тАля║Чя║оя╗Ыя╗▓ я║Ся╗ж я╗з┘Ая║Оя┤П я║Ся╗ж я╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗Мя║░я╗│┘Ая║░ ╪г┘И┘Д ╪зя║Чя╗Фя║Оя╗Чя╗┤я║ФтАм

тАлтАк6тАмтАм

тАля╗гя║дя╗ая╗┤я║О╪ктАм

тАл╪зя╗Яя╗┤я╗о┘Е ╪зя╗Яя║Ья╗╝я║Ыя║О╪б я░▓ я╗Уя╗ия║к┘В я╗Уя╗о╪▒я║│┘Ая╗┤я║░┘И┘Ж я║Ся║Оя╗Яя║оя╗│я║О╪╢тАк╪МтАмтАм тАл╪г┘Ж ╪зя╗дя║╕┘Ая║О╪▒я╗│я╗К ╪зя╗Яя║Шя╗ия╗дя╗оя╗│я║Ф ┘И╪зя╗╗я╗Чя║Шя║╝я║О╪пя╗│я║Ф я░▓ ╪зя╗дя╗дя╗ая╗Ья║ФтАм тАля║зя║Оя║╗я║Ф ┘И╪п┘И┘Д ╪зя╗Яя║ия╗ая╗┤┘Ая║Ю я╗Ля║Оя╗гя║Ф я╗╗ я║Ся║к я╗Яя╗мя║О я╗гя╗ж я║Ся╗┤я║Мя║ФтАм тАля╗гя║╝я╗оя╗з┘Ая║Ф я╗г┘Ая╗ж ╪зя╗дя╗м┘Ая║к╪п╪з╪к ┘И╪вя╗гя╗ия║Ф я╗г┘Ая╗ж ╪зя╗дя║ия║Оя╗Гя║отАк╪МтАмтАм тАля╗Чя║Оя║Л┘Ая╗╝тАк ┬л:тАм╪е┘Ж я╗╗ я║╗я║д┘Ая║Ф я╗г┘Ая╗К я╗Л┘Ая║к┘Е я╗зя╗Ш┘Ая║О╪б ╪зя╗Яя║Тя╗┤я║Мя║ФтАм тАл┘И╪г┘Ж я║╗я║д┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║Тя╗┤я║М┘Ая║Ф я╗ля╗▓ я║╗я║дя║Ф ╪зя╗Яя╗Ф┘Ая║о╪п ┘И╪зя╗╖я┤О╪йтАм

тАл┘И╪зя╗дя║ая║Шя╗дя╗К ┘И╪зя╗Яя╗оя╗Гя╗ж┬лтАк.тАмтАм тАл┘Ия╗Ч┘Ая║к┘Е ╪зя╗╖я╗г┘Ая║о я║Чя║оя╗Ы┘Ая╗▓ я║С┘Ая╗ж я╗з┘Ая║Оя┤П я║С┘Ая╗жтАм тАля╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗Мя║░я╗│┘Ая║░ ╪зя╗Яя║оя║Ля╗┤я║▓ ╪зя╗Яя╗Мя║О┘Е я╗Яя╗╕╪▒я║╗┘Ая║О╪п ┘Ия║гя╗дя║Оя╗│я║ФтАм тАл╪зя╗Яя║Тя╗┤я║Мя║Ф ╪▒я║Ля╗┤я║▓ ╪зя╗Яя║ая╗дя╗Мя╗┤я║Ф ╪зя╗Яя║Тя╗┤я║Мя╗┤я║Ф ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Мя╗о╪пя╗│я║Ф ╪п╪▒╪╣тАм тАл┘Ия╗Яя╗Ш┘Ая║Р ┬╗я║│┘Ая╗Фя║о ╪зя╗Яя║ая╗дя╗Мя╗┤я║Ф┬л я╗гя╗ж я╗Уя║Мя║Ф ╪зя╗дя║┤┘Ая║Ж┘Ия╗Яя╗жтАм тАля╗Яя╗о╪▓я╗│я║о ╪зя╗Яя║╝я║дя║ФтАк.тАмтАм

тАл╪зя╗Яя║Ья╗╝я║Ыя║О╪б тАкяАа6тАмя║Яя╗дя║О╪п┘Й ╪зя║зя║о╪й тАк1434тАмя╗л┘А тАкяАа16тАм╪ея║Ся║оя╗│я╗Ю тАк2013тАм┘ЕтАм

тАля║Ся╗┤я║О╪п╪▒тАм

тАля║Чя║оя╗Ыя╗▓ я║Ся╗ж я╗зя║Оя║╗я║о я╗│я╗Фя║Шя║Шя║в ╪зя╗Яя╗дя╗ия║Шя║к┘Й ┘И╪зя╗Яя╗дя╗Мя║о╪╢ ╪зя╗Яя║к┘Ия╗Яя╗▓тАм тАля╗Яя╗ая║Тя╗┤я║Мя║Ф ┘И╪зя╗Яя║Шя╗ия╗дя╗┤я║Ф ╪зя╗Яя╗дя║┤я║Шя║к╪зя╗гя║Ф ╪зя╗Яя║ия╗ая╗┤я║ая╗▓ ╪зя╗Яя║о╪зя║Ся╗КтАм

тАля║╗я║Оя╗Яя║в ╪зя╗Яя║дя╗дя║О╪п┘КтАм

тАл╪ея╗зя║┤я║Оя╗зя╗┤я║ФтАм тАля╗Уя╗┤я║╝я╗ЮтАм тАл┘Ия║│я╗ая╗Дя║О┘ЖтАм

тАл╪зя╗╖я╗гя║о я║Чя║оя╗Ыя╗▓ я║Ся╗ж я╗зя║Оя┤П ┘И╪зя╗Яя║╕я╗┤я║ия║Ф ╪зя╗гя║Шя║Ья║О┘Д ╪зя╗Яя║╝я║Тя║О╪н я╗│я║┤я║Шя╗дя╗Мя║О┘Ж ╪ея▒Г я┤Н╪н я╗Ля╗ж ╪зя╗дя╗Мя║о╪╢тАм тАл╪зя╗Яя║оя╗│я║О╪╢ тАк -тАмя╗зя║Оя╗│я╗Т ╪зя╗Яя║дя╗дя║о┘КтАм тАл╪гя╗Ыя║к ╪зя╗Яя║оя║Ля╗┤┘Ая║▓ ╪зя╗Яя╗М┘Ая║О┘Е я╗Яя╗╕╪▒я║╗я║О╪птАм тАл┘Ия║гя╗дя║Оя╗│я║Ф ╪зя╗Яя║Тя╗┤я║М┘Ая║Ф ╪▒я║Ля╗┤я║▓ я║Яя╗дя╗Мя╗┤я║ФтАм тАл╪зя╗Яя║Тя╗┤я║Мя║Ф ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Мя╗о╪пя╗│я║Ф ╪зя╗╖я╗гя║о я║Чя║оя╗Ыя╗▓тАм тАля║Ся╗ж я╗з┘Ая║Оя┤П я║С┘Ая╗ж я╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗Мя║░я╗│я║░ ╪г┘ЖтАм тАля╗ля╗ия║О┘Г ╪зя║Чя╗Фя║Оя╗Чя╗┤я║Ф я╗гя║╕я▒░я╗Ыя║Ф я║Ся╗ж ╪п┘И┘ДтАм тАля╗гя║ая╗а┘Ая║▓ ╪зя╗Яя║Шя╗Мя║О┘И┘Ж ╪зя╗Яя║ия╗ая╗┤я║а┘Ая╗▓ я╗Яя║дя╗дя║Оя╗│я║ФтАм тАл╪зя╗Яя║Тя╗┤я║Мя║Ф я║Чя╗Шя╗о┘Е ╪зя╗Яя║ая╗дя╗Мя╗┤я║Ф я║Ся║Шя╗Дя║Тя╗┤я╗Шя╗мя║ОтАк.тАмтАм тАля║Яя║О╪б ╪░я╗Яя╗Ъ я╗гя║┤┘Ая║О╪б ╪гя╗г┘Ая║▓ ╪зя╗╣я║Ыя╗ия╗жтАм тАля╗Ля▓Ж я╗ля║Оя╗гя║╢ ╪зя╗Уя║Шя║Шя║Оя║г┘Ая╗к ╪гя╗Ля╗дя║О┘Д ╪зя╗дя╗ия║Шя║к┘ЙтАм тАл┘И╪зя╗дя╗М┘Ая║о╪╢ ╪зя╗Я┘Ая║к┘Ия▒Д я╗Яя╗ая║Тя╗┤я║М┘Ая║Ф ┘И╪зя╗Яя║Шя╗ия╗дя╗┤я║ФтАм тАл╪зя╗дя║┤┘Ая║Шя║к╪зя╗гя║Ф ╪зя╗Яя║ия╗ая╗┤я║а┘Ая╗▓ ╪зя╗Яя║о╪зя║Ся╗К я║Ся╗Мя╗ия╗о╪з┘ЖтАм тАл┬╗я║Ся╗┤я║Мя║Шя╗▓ я╗Ля╗ая╗в ╪гя║зя┤м ┘Ия╗Гя╗ж ╪гя║зя┤м┬лтАк ╪МтАмя░▓тАм тАля╗Уя╗ия║к┘В я╗Уя╗о╪▒ я║│я╗┤я║░┘И┘Ж я║Ся║Оя╗Яя║оя╗│я║О╪╢тАк.тАмтАм тАл┘И╪гя║┐я║О┘Б ╪зя╗╖я╗гя║о я║Чя║оя╗Ыя╗▓ я░▓ я║Чя┤ля╗│я║втАм тАля╗Я┘А ┬╗╪зя╗Я┘Ая┤й┘В┬л ╪г┘Ж я╗ля╗ия║О┘Г я╗гя╗ия╗Ия╗дя║Ф я║Чя║Оя║Ся╗Мя║ФтАм тАля╗Яя╗ая║ая╗дя╗Мя╗┤я║Ф я║Чя╗Шя╗о┘Е я║Ся║к╪▒╪зя║│я║Ф я║Чя║Дя║Ыя║о ╪зя╗Яя║░я╗Яя║░╪з┘ДтАм тАл╪зя╗╖я║зя║о я╗Л┘Ая▓Ж ╪зя╗дя╗ия╗Дя╗Шя║ФтАк .тАмя╗гя║Жя╗Ыя║к╪з ┘Л я░▓ ╪зя╗Яя╗оя╗Чя║ЦтАм тАл╪░╪зя║Чя╗к ╪г┘Ж ┬╗я╗гя║╕я║О╪▒я╗│я╗К ╪зя╗Яя║ая╗дя╗Мя╗┤я║Ф я╗гя║┤я║Шя╗дя║о╪йтАм тАля╗Ля▓Ж я╗гя║┤┘Ая║Шя╗о┘Й я╗Ыя║Оя╗Уя║Ф я╗гя╗ия║Оя╗Г┘Ая╗Ц ╪зя╗дя╗дя╗ая╗Ья║ФтАм тАл┘И╪гя╗зя╗к я╗│я║Шя╗в я║гя║Оя╗Яя╗┤я║О ┘Л я║Чя╗ия╗Фя╗┤я║м ╪гя╗Ыя▒к я╗Ля╗дя╗Ю я║Ся╗┤я║Мя╗▓тАм тАля╗Яя║Шя╗ия╗Ия╗┤я╗Т я║╖я╗о╪зя╗Гя║К ╪зя╗дя╗дя╗ая╗Ья║Ф┬лтАк.тАмтАм

тАл)я║Чя║╝я╗оя╗│я║отАк :тАмя║гя║┤я╗ж ╪зя╗дя║Тя║О╪▒я╗Ыя╗▓(тАм

тАл╪зя╗Яя║╕я╗┤я║ия║Ф ╪зя╗гя║Шя║Ья║О┘Д ╪зя╗Яя║╝я║Тя║О╪нтАк :тАм╪гя║Чя╗дя╗ия╗░ я║Чя║Тя║О╪п┘ДтАм тАл╪зя╗Яя║ия║Тя║о╪з╪к ┘И╪зя╗Яя║Шя║ая║О╪▒╪и я║Ся╗┤я╗ж ╪зя╗Яя���дя╗дя╗ая╗Ья║Ф ┘И╪зя╗Яя╗Ья╗оя╗│я║ЦтАм тАл┘Ия║Чя║дя║кя║Ы┘Ая║Ц ╪▒я║Ля╗┤я║┤┘Ая║Ф ╪зя╗Яя╗Мя╗д┘Ая╗ЮтАм тАл╪зя╗Яя║Шя╗Дя╗оя╗Ля╗▓ я░▓ ╪зя╗Яя╗Ья╗оя╗│я║Ц ╪зя╗Яя║╕я╗┤я║ия║Ф ╪зя╗гя║Шя║Ья║О┘ДтАм тАл╪зя╗╖я║гя╗дя║к ╪зя╗Яя║╝я║Тя║О╪н я╗Я┘А┘А ┬╗╪зя╗Яя┤й┘В┬л я╗Чя║Оя║Ля╗ая║ФтАк:тАмтАм тАл┬╗я╗зя║д┘Ая╗ж я░▓ я╗гя╗ия╗Ия╗дя║Ф ╪зя╗Яя╗Мя╗д┘Ая╗Ю ╪зя╗Яя║Шя╗Дя╗оя╗Ля╗▓тАм тАля║Ся║Оя╗Яя╗Ья╗оя╗│я║Ц я╗зя╗ия║Шя╗дя╗▓ ╪ея▒Г ╪зя╗дя╗ия╗Ия╗дя║Ф ╪зя╗Яя╗Мя║оя║Ся╗┤я║ФтАм тАл╪зя╗Яя║Шя║Оя║Ся╗М┘Ая║Ф я╗Яя║ая║Оя╗гя╗М┘Ая║Ф ╪зя╗Я┘Ая║к┘И┘Д ╪зя╗Яя╗Мя║оя║Ся╗┤┘Ая║ФтАм тАл┘И╪зя╗Яя║Ш┘Ая╗▓ я╗│я╗оя║Я┘Ая║к я║Ся╗мя║О ╪п┘И┘Д я╗г┘Ая╗ж ╪зя╗Яя║ия╗ая╗┤я║втАм тАл╪зя╗Яя╗Мя║оя║С┘Ая╗▓тАк .тАм┘И╪гя║Чя╗дя╗и┘Ая╗░ ╪г┘Ж я╗│я╗Ь┘Ая╗о┘Ж я╗ля╗ия║О┘ГтАм тАля║Чя╗М┘Ая║О┘И┘Ж я╗гя║Оя║Ся╗ж ╪зя╗Яя╗Ья╗оя╗│я║Ц ┘И╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Мя╗о╪пя╗│я║ФтАм тАля╗Чя║оя╗│я║Тя║О ┘Л я░▓ я╗ля║м╪з ╪зя╗дя║ая║О┘ДтАк.тАмтАм тАл┘Ия╗Чя║Оя╗Я┘Ая║Ц ╪зя╗Яя║кя╗Ыя║Шя╗о╪▒╪й я╗гя║Оя║Яя║к╪й я╗гя║дя╗дя║ктАм тАл╪гя║Ся╗о ╪▒╪з╪│ я╗Ля╗Ая╗о я╗гя║ая╗ая║▓ ╪зя╗╣╪п╪з╪▒╪й ┘Ия╗зя║Оя║Ля║РтАм тАл╪зя╗дя║кя╗│я║о ╪зя╗Яя║Шя╗ия╗Фя╗┤я║м┘К я╗Яя╗ая║ая╗дя╗Мя╗┤я║Ф ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Мя╗о╪пя╗│я║ФтАм тАля╗Яя╗ая║Тя╗┤я║Мя║Ф тАк┬л,тАмя╗Чя║кя╗гя╗ия║О ╪зя╗Чя▒░╪зя║гя║О ┘Л я╗╣я╗зя║╕┘Ая║О╪б я╗гя║оя╗Ыя║░тАм тАл╪зя╗Яя║Тя╗┤я║М┘Ая║Ф ┘И╪зя╗╣я╗зя║┤┘Ая║О┘Ж я░▓ ╪зя╗Яя║оя╗│┘Ая║О╪╢тАк ╪МтАм┘Ия║Чя╗втАм тАля║Чя╗оя╗Чя╗┤я╗К ╪зя║Чя╗Фя║Оя╗Чя╗┤я║Ф я╗гя╗К ╪гя╗гя╗ж я╗гя╗ия╗Дя╗Шя║Ф я║Яя║к╪йтАм тАля║Ся╗мя║м╪з ╪зя╗Яя║ия║╝я╗о╪╡тАк ╪МтАм┘Ия║Яя║О╪▒┘К ╪зя╗Яя╗Мя╗дя╗Ю я╗Ля▓ЖтАм тАля║Яя╗ая║Р ╪зя╗дя╗о╪з╪▒╪п ╪зя╗дя║Оя╗Яя╗┤я║Ф┬лтАм

тАля║гя┤м ╪зя╗Яя║дя╗Ф┘Ая╗Ю ┘И╪▓я╗│я║о ╪зя╗Яя║╕┘Ая║Ж┘И┘ЖтАм тАл╪зя╗Яя║Тя╗ая║кя╗│┘Ая║Ф ┘И╪зя╗Яя╗Шя║о┘Ия╗│┘Ая║Ф ╪зя╗╖я╗г┘Ая║о ╪зя╗Яя║кя╗Ыя║Шя╗о╪▒тАм тАля╗гя╗ия║╝┘Ая╗о╪▒ я║Ся╗ж я╗гя║Шя╗Мя║Р я║С┘Ая╗ж я╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗Мя║░я╗│я║░тАк╪МтАмтАм тАл┘И╪▒я║Ля╗┤┘Ая║▓ ╪зя╗Яя╗мя╗┤я║М┘Ая║Ф ╪зя╗Яя╗Мя║Оя╗г┘Ая║Ф я╗Яя╗ая║┤┘Ая╗┤я║Оя║гя║ФтАм тАл┘И╪зя╗╡я║Ыя║О╪▒ ╪зя╗╖я╗гя║о я║│я╗ая╗Дя║О┘Ж я║Ся╗ж я║│я╗ая╗дя║О┘Ж я║Ся╗жтАм тАля╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗Мя║░я╗│я║░тАк ,тАм┘И┘И╪▓я╗│я║о ╪зя╗Яя║╝я║дя║Ф ╪зя╗Яя║кя╗Ыя║Шя╗о╪▒тАм тАля╗Ля║Тя║к ╪зя╗Яя╗а┘Ая╗к я║С┘Ая╗ж я╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗Мя║░я╗│┘Ая║░ ╪зя╗Яя║оя║Ся╗┤я╗Мя║ФтАк╪МтАмтАм тАл┘И╪гя╗г┘Ая╗ж я╗гя╗ия╗Дя╗Ш┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║оя╗│┘Ая║О╪╢ ╪зя╗дя╗мя╗ия║к╪│тАм тАля╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗а┘Ая╗к я║С┘Ая╗ж я╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя║оя║гя╗д┘Ая╗ж ╪зя╗дя╗Шя║Т┘Ая╗ЮтАк,тАмтАм тАл┘И╪▒я║Ля╗┤я║┤┘Ая║Ф ╪зя╗дя║оя╗Ыя║░ ╪зя╗Яя║Шя╗Дя╗оя╗Ля╗▓ я║Ся║Оя╗Яя╗Ья╗оя╗│я║ЦтАм тАл╪зя╗Яя║╕я╗┤я║ия║Ф ╪зя╗гя║Шя║Ья║О┘Д ╪зя╗Яя║╝я║Тя║О╪нтАк.тАмтАм тАля╗г┘Ая╗ж я║Яя╗мя║Шя╗ктАк ╪МтАм╪гя╗Ы┘Ая║к ╪зя╗╖я╗гя║о я╗гя╗ия║╝я╗о╪▒тАм тАля║С┘Ая╗ж я╗гя║Шя╗М┘Ая║Р ╪г┘Ж ╪ея╗Ля╗д┘Ая║О╪▒ ╪зя╗╖╪▒╪╢ я╗г┘Ая╗жтАм тАл╪зя╗Яя╗о╪зя║Яя║Т┘Ая║О╪к ╪зя╗╖я║│я║Оя║│┘Ая╗┤я║Ф я╗Яя╗║я╗зя║┤┘Ая║О┘ЖтАк╪МтАмтАм тАл┘Ия╗ля╗▓ я║Чя║╕┘Ая╗дя╗Ю ╪ея╗Чя║Оя╗гя║Ф я╗гя║ая║Шя╗дя╗К ╪ея╗зя║┤┘Ая║Оя╗зя╗▓тАм тАля║│┘Ая╗ая╗┤я╗втАк ,тАм┘Ия╗╗я║Чя╗Ш┘Ая╗о┘Е я╗Ля▓Ж я║Яя╗м┘Ая╗о╪п я╗Уя║о╪пя╗│я║ФтАм тАля║Ся╗Ю я║Ся║Оя╗Яя║Шя╗М┘Ая║О┘И┘Ж ╪зя╗╣я╗│я║ая║Оя║Ся╗▓ я║Ся╗ж я╗гя║ия║Шя╗ая╗ТтАм тАл╪зя╗Яя║к┘И┘ДтАк ,тАмя╗гя╗Фя╗┤┘Ая║к╪з ┘Л ╪гя╗зя╗к я╗гя╗ж я╗л┘Ая║м╪з ╪зя╗дя╗ия╗Дя╗ая╗ЦтАм

тАля║Яя║О╪б╪к ╪гя╗ля╗дя╗┤я║Ф ╪зя╗зя╗Мя╗Ш┘Ая║О╪п ╪зя╗дя╗ия║Шя║к┘Й ╪зя╗Яя║к┘Ия▒ДтАм тАля░▓ ╪ея╗Г┘Ая║О╪▒ ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Мя╗▓ я╗Яя║Шя╗Мя║░я╗│┘Ая║░ ╪зя╗Яя║Шя╗Мя║О┘И┘ЖтАм тАля║Ся╗ж ╪зя╗Я┘Ая║к┘И┘Д я╗Ыя║Оя╗Уя║Ф я╗Яя╗ая║Шя║дя╗Ья╗в я░▓ ╪зя╗дя║Жя║Ыя║о╪з╪ктАм тАл╪зя╗дя║ия║Шя╗ая╗Ф┘Ая║Ф я╗Л┘Ая▓Ж ╪зя╗Яя║Тя╗┤я║Мя║Ф ┘И╪ея╗│я║а┘Ая║О╪п я║Ся╗┤я║Мя║ФтАм тАля╗гя║┤┘Ая║Шя║к╪зя╗гя║Ф я║Чя║дя╗Шя╗Ц я╗гя║Шя╗Дя╗ая║Тя║О╪к ╪зя╗дя║ая║Шя╗дя╗КтАм тАл╪зя╗Яя║дя║Оя╗Яя╗┤я║Ф ┘И╪зя╗дя║┤я║Шя╗Шя║Тя╗ая╗┤я║ФтАк.тАмтАм тАля║Ы┘Ая╗в ╪гя╗Яя╗Ш┘Ая╗░ ╪зя╗╖я╗г┘Ая║о я║│┘Ая╗ая╗Дя║О┘Ж я║Ся╗жтАм тАля║│я╗ая╗дя║О┘Ж я╗Ыя╗ая╗дя║Ф ╪гя╗Ыя║к я╗Уя╗┤я╗мя║О ╪зя╗Яя║Шя╗Мя║О┘И┘Ж ╪зя╗Яя║Тя╗ия║О╪бтАм тАля║Ся╗ж ╪зя╗Яя╗мя╗┤я║Мя║Ф ╪зя╗Яя╗Мя║Оя╗гя║Ф я╗Яя╗ая║┤┘Ая╗┤я║Оя║гя║Ф ┘И╪зя╗╡я║Ыя║О╪▒тАм тАл┘И╪зя╗Яя║оя║Ля║Оя║│┘Ая║Ф ╪зя╗Яя╗Мя║Оя╗гя║Ф я╗Яя╗╕╪▒я║╗я║О╪п ┘Ия║гя╗дя║Оя╗│я║ФтАм тАл╪зя╗Яя║Тя╗┤я║Мя║ФтАк ,тАмя╗Ля║О╪п╪з ┘Л ╪ея╗│я║Оя╗ля║О ╪ея║гя║к┘Й ╪гя╗ля╗в ╪зя╗╖я║╗я╗о┘ДтАм тАл╪зя╗Яя╗Дя║Тя╗┤я╗Мя╗┤я║Ф ╪зя╗Яя║Шя╗▓ я║Чя╗Ш┘Ая╗о┘Е я╗Ля╗ая╗┤я╗мя║О я║╗я╗ия║Оя╗Ля║ФтАм тАл╪зя╗Яя║┤я╗┤я║Оя║гя║Ф я░▓ ╪зя╗дя╗дя╗ая╗Ья║ФтАк.тАмтАм тАля║Ы┘Ая╗в ╪гя╗Ля╗ая╗ия║Ц ╪зя╗Яя║кя╗Ыя║Ш┘Ая╗о╪▒╪й ╪гя║Ся╗о ╪▒╪з╪│тАм тАл╪гя║│┘Ая╗дя║О╪б ╪зя╗Яя╗Фя║Оя║Ля║░я╗│┘Ая╗ж я║Ся║ая╗о╪зя║Л┘Ая║░ ╪зя╗дя╗ия║Шя║к┘ЙтАк╪МтАмтАм тАля╗Уя╗┤я╗д┘Ая║О я║│┘А ┘Ся╗ая╗в ╪зя╗╖я╗г┘Ая║о я║Чя║оя╗Ы┘Ая╗▓ ╪зя╗Яя╗Фя║Оя║Ля║░я╗│я╗жтАм тАля║Яя╗о╪зя║Ля║░я╗ля╗втАк ╪МтАмя╗Ыя╗дя║О я╗Ы ┘Ся║о┘Е ╪зя╗Яя║оя╗Ля║О╪й ┘И╪зя╗Яя║к╪зя╗Ля╗дя╗жтАм тАля╗Яя╗ая╗дя╗ия║Шя║к┘ЙтАк.тАмтАм

тАлтАк 16тАмя║╖я║оя╗Ыя║Ф я╗Чя║кя╗гя║Ц я╗Ля║о┘Ия║┐я┤╝ я╗Уя╗▓ я╗Чя╗Дя║Оя╗Ля║О╪к ╪зя╗Яя║Тя╗ия╗о┘Г ┘И╪зя╗Яя║Шя║Дя╗гя╗┤я╗ж ┘И╪з╪п┘Ия╗│я║ФтАм

тАля╗│я╗о┘Е ╪зя╗Яя╗дя╗мя╗ия║Ф я╗│я║ия║Шя║Шя╗в я╗Уя╗Мя║Оя╗Яя╗┤я║Оя║Чя╗к я║Ся║Оя╗Яя╗Ья║╕я╗Т я╗Ля╗ж я║Ся║о╪зя╗гя║Ю я║Яя║кя╗│я║к╪й я╗Яя╗ая║ия║оя╗│я║ая╗┤я╗жтАм тАл╪зя╗Яя║кя╗гя║О┘Е тАк -тАмя╗гя║дя╗дя║к я║зя╗┤я║О╪╖тАм тАля║Чя║ия║Шя║Ш┘Ая╗в ╪зя╗Яя╗┤я╗о┘Е ╪зя╗Яя║Ья╗╝я║Ы┘Ая║О╪б я╗Уя╗Мя║Оя╗Яя╗┤я║О╪к я╗│я╗о┘Е ╪зя╗дя╗мя╗ия║ФтАм тАл╪зя╗Яя║┤я╗ия╗о┘К ╪зя╗Яя║Ья║Оя╗гя╗ж ╪зя╗Яя║м┘К я║Чя╗ия╗Ия╗дя╗к я╗Ыя╗ая╗┤я║Ф ╪зя╗дя║ая║Шя╗дя╗КтАм тАля░▓ я║Яя║Оя╗гя╗М┘Ая║Ф ╪зя╗дя╗а┘Ая╗Ъ я╗Уя╗м┘Ая║к я╗Яя╗ая║Т┘Ая▒░┘И┘Д ┘И╪зя╗дя╗Мя║О╪п┘ЖтАм тАля║Ся║Оя╗Яя║кя╗г┘Ая║О┘ЕтАк ╪МтАмя║Ся╗Д┘Ая║о╪н ╪г╪▒я║Ся╗Мя║Ф я║Ся║о╪зя╗г┘Ая║Ю ╪гя╗Ыя║О╪пя╗│я╗дя╗┤я║ФтАм тАля║Чя║Шя╗и┘Ая╗о╪╣ я║С┘Ая╗ж я║Ся║о╪зя╗г┘Ая║Ю ┬╗╪зя╗Яя║дя║Оя║│┘Ая║Р ┘Ия║Чя╗Шя╗ия╗┤┘Ая║ФтАм тАл╪зя╗дя╗Мя╗ая╗оя╗гя║О╪к┬л ┘И┬╗╪зя╗дя║дя║Оя║│┘Ая║Тя║Ф┬л ┘И┬╗╪зя╗Яя║Шя║┤я╗оя╗│я╗Ц┬л ┘И┬╗╪е╪п╪з╪▒╪йтАм тАля║│я╗ая║┤┘Ая╗ая║Ф ╪зя╗╣я╗гя║к╪з╪п┬лтАк ╪МтАмя╗│я║Ш┘Ая╗в я╗гя╗ж я║зя╗╝я╗Яя╗м┘Ая║О я╗гя╗ия║в ╪п╪▒я║Яя║ФтАм тАл╪зя╗дя║╕я║О╪▒я╗Ыя║Ф я╗Яя╗ая╗Дя╗╝╪и ╪зя╗дя╗ия║Шя╗Ия╗дя╗ж я░▓ ╪зя╗Яя╗Фя▒░╪й ╪зя╗Яя║╝я║Тя║Оя║гя╗┤я║ФтАк╪МтАмтАм тАл┘Ия╗гя╗ия║в ╪п╪▒я║Я┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║кя║Ся╗ая╗о┘Е ╪зя╗Яя║ая║Оя╗гя╗Мя╗▓ я░▓ я╗зя╗Фя║▓ ╪зя╗Яя▒к╪зя╗гя║ЮтАм тАля╗Яя╗ая╗Д┘Ая╗╝╪и ╪зя╗дя╗ия║Шя╗Ия╗дя╗ж я░▓ ╪зя╗Яя╗Фя▒░╪й ╪зя╗дя║┤┘Ая║Оя║Ля╗┤я║ФтАк ╪МтАмя░▓ ╪ея╗Гя║О╪▒тАм тАля║Ся║оя╗зя║Оя╗гя║Ю ╪зя╗Яя║кя║Ся╗ая╗о┘Е ╪зя╗Яя║ая║Оя╗гя╗Мя╗▓ ╪зя╗Яя║Шя║Оя║Ся╗К я╗Яя╗ая╗Ья╗ая╗┤я║ФтАк.тАмтАм тАл┘Ия╗Ыя║╕┘Ая╗Т я╗Ля╗дя╗┤я║к ╪зя╗Яя╗Ья╗ая╗┤я║Ф ╪зя╗Яя║кя╗Ыя║Шя╗о╪▒ я╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя║оя║гя╗дя╗жтАм тАля║С┘Ая╗ж ╪гя║гя╗д┘Ая║к ╪зя╗Яя╗Мя║оя╗Уя║Ю я╗Л┘Ая╗ж ╪ея║Я┘Ая║о╪з╪б я╗гя║Тя║Оя║гя║Ь┘Ая║О╪к я╗гя╗КтАм тАля╗Ля║к╪п я╗г┘Ая╗ж ╪зя╗Яя┤йя╗Ыя║О╪к я║Ся╗мя║к┘Б ╪зя║│┘Ая║Шя║дя║к╪з╪л я╗Ля║кя╗│я║к я╗гя╗жтАм тАл╪зя╗Яя▒к╪зя╗г┘Ая║Ю ┘Ия║Чя╗Дя╗оя╗│я║оя╗л┘Ая║О я╗Яя║Шя║Дя╗ля╗┤┘Ая╗Ю ╪зя╗Яя╗Дя╗ая║Т┘Ая║Ф ┘Ия║┐я╗дя║О┘ЖтАм тАля║Яя║Оя╗ля║░я╗│я║Шя╗мя╗в я╗Яя║┤┘Ая╗о┘В ╪зя╗Яя╗Мя╗дя╗ЮтАк .тАмя╗гя║╕┘Ая║о╪з ┘Л ╪ея▒Г ╪г┘Ж ╪зя╗Яя╗Ья╗ая╗┤я║ФтАм тАл╪зя╗╡┘Ж я░▓ ╪зя╗дя║о╪зя║гя╗Ю ╪зя╗╖я║зя║о╪й я╗╣я╗Л┘Ая║к╪з╪п ╪зя╗Яя▒к╪зя╗гя║Ю ╪зя╗Яя║ия║Оя║╗я║ФтАм тАля░▓ я║Чя║ия║╝┘Ая║║ ╪зя╗д┘Ая╗о╪з╪▒╪п ╪зя╗Яя║Тя┤йя╗│я║Ф ┘И╪зя╗Яя║┤┘Ая╗╝я╗гя║Ф я╗Яя║Шя╗ая║Тя╗┤я║ФтАм тАл╪зя║гя║Шя╗┤я║Оя║Яя║О╪к ╪зя╗Яя║┤я╗о┘В я╗Яя╗мя║м┘З ╪зя╗Яя║Шя║ия║╝я║╝я║О╪ктАк ╪МтАмя╗гя║Жя╗гя╗╝┘Л ╪г┘ЖтАм тАля║Чя╗Ья╗о┘Ж я║Ся║к╪зя╗│я║Ф я╗Ля║о╪╢ я╗л┘Ая║м┘З ╪зя╗Яя▒к╪зя╗гя║Ю я░▓ я║Ся║к╪зя╗│я║Ф ╪зя╗Яя╗Мя║О┘ЕтАм тАл╪зя╗дя╗Шя║Тя╗ЮтАк.тАмтАм тАл┘И я╗з┘Ая╗о┘З ╪зя╗Яя╗Мя║оя╗Уя║Ю я║Ся║Оя║│┘Ая║Шя╗дя║о╪з╪▒ ╪зя╗Яя╗Ья╗ая╗┤я║Ф я░▓ я║Чя╗ая╗дя║▓тАм тАля║гя║Оя║Яя║О╪к я║Яя╗дя╗┤я╗К ╪зя╗Яя┤йя╗Ыя║О╪к ┘И╪зя╗дя║Жя║│я║┤┘Ая║О╪к ╪зя╗дя║╕я║О╪▒я╗Ыя║ФтАм тАл┘И╪зя╗Яя║Шя╗М┘Ая║О┘И┘Ж я╗гя╗Мя╗мя║О я╗Яя║Шя╗Дя╗оя╗│я║о я║Ся║о╪зя╗г┘Ая║Ю ╪зя╗Яя╗Ья╗ая╗┤я║Ф ┘Ия║Чя║Дя╗ля╗┤я╗ЮтАм тАл╪зя╗Яя║ия║оя╗│я║а┘Ая╗ж ┘И╪зя║│┘Ая║Шя║дя║к╪з╪л я║Ся║о╪зя╗гя║Ю я║��я║кя╗│┘Ая║к╪й я║Чя╗о╪зя╗Ыя║РтАм тАля╗гя║Шя╗Дя╗ая║Тя║О╪к я║│я╗о┘В ╪зя╗Яя╗Мя╗дя╗ЮтАк.тАмтАм тАл┘Ия╗│я║Дя║Ч┘Ая╗▓ я║Чя╗ия╗Ия╗┤┘Ая╗в ╪зя╗Яя╗ия║┤┘Ая║ия║Ф ╪зя╗Яя║Ья║Оя╗гя╗и┘Ая║Ф я╗гя╗ж я╗│я╗о┘ЕтАм тАл╪зя╗дя╗мя╗и┘Ая║Ф я║Ся╗м┘Ая║к┘Б я║Чя║оя║│┘Ая╗┤я║ж я╗гя║а┘Ая║Оя╗╗╪к ╪зя╗Яя║Шя╗М┘Ая║О┘И┘Ж я╗гя╗КтАм тАля┤Ня╗Ыя║О╪к ╪зя╗Яя╗Шя╗Д┘Ая║О╪╣ ╪зя╗Яя║ия║О╪╡ ┘И╪зя╗Яя║ая╗м┘Ая║О╪к ╪зя╗Яя║дя╗Ья╗оя╗гя╗┤я║ФтАк╪МтАмтАм тАл┘Ия║Чя║┤┘Ая╗мя╗┤я╗Ю ╪зя╗Яя╗оя║╗┘Ая╗о┘Д ╪ея▒Г я║зя║оя╗│я║а┘Ая╗ж я╗гя║Шя╗дя╗┤я║░я╗│┘Ая╗жтАм тАл┘Ия╗Чя║О╪п╪▒я╗│я╗ж я╗Ля▓Ж ╪ея║Ыя║Тя║О╪к ┘Ия║Яя╗о╪пя╗ля╗в ┘Ия║Чя╗ая║Тя╗┤я║Ф ╪зя╗╗я║гя║Шя╗┤я║Оя║Яя║О╪ктАм тАл╪зя╗дя║Шя║ая║к╪п╪й ┘И╪зя╗дя║Шя╗Дя╗о╪▒╪й я╗Яя║┤я╗о┘В ╪зя╗Яя╗Мя╗дя╗ЮтАк ╪МтАм┘И╪░я╗Яя╗Ъ я░▓ ╪ея╗Гя║О╪▒тАм тАля║Чя╗оя║Яя╗к ╪зя╗Я┘Ая┤йя╗Ыя║О╪к ╪зя╗Яя╗оя╗Гя╗ия╗┤я║Ф я╗Яя║Шя╗оя╗Зя╗┤я╗Т ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Мя╗о╪пя╗│я╗жтАм тАл┘И╪ея║гя╗╝я╗Яя╗м┘Ая╗в я╗гя║дя╗Ю ╪зя╗Яя╗Мя╗дя║Оя╗Я┘Ая║Ф ╪зя╗╖я║Яя╗ия║Тя╗┤┘Ая║Ф я╗Ля╗ж я╗Гя║оя╗│я╗ЦтАм

тАл╪птАк .тАм╪зя╗Яя║┤я╗ая╗Дя║О┘Ж я╗│я║Шя║ая╗о┘Д я░▓ ╪зя╗дя╗Мя║о╪╢тАм тАля║Чя║к╪▒я╗│я║Тя╗мя╗в ┘Ия║Чя║Дя╗ля╗┤я╗ая╗мя╗в я╗Яя║╕я╗Ря╗Ю я╗гя╗ия║Оя║╗я║Р я╗Чя╗┤я║О╪пя╗│я║ФтАк.тАмтАм тАл┘И╪зя╗Уя║Шя║Ш┘Ая║в я╗гя║кя╗│я║о я║Яя║Оя╗гя╗М┘Ая║Ф ╪зя╗дя╗ая╗Ъ я╗Уя╗м┘Ая║к я╗Яя╗ая║Тя▒░┘И┘ДтАм тАл┘И╪зя╗дя╗М┘Ая║О╪п┘Ж ╪зя╗Яя║кя╗Ыя║Шя╗о╪▒ я║зя║Оя╗Я┘Ая║к я║Ся╗ж я║╗я║Оя╗Яя║в ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗ая╗Дя║О┘ЖтАм тАля║╗я║Т┘Ая║О╪н ╪гя╗гя║▓ ╪зя╗╣я║Ыя╗ия╗ж я╗Уя╗Мя║Оя╗Яя╗┤я║О╪к я╗│я╗о┘Е ╪зя╗дя╗мя╗ия║Ф я░▓ я╗Чя║Оя╗Ля║ФтАм тАл╪зя╗дя╗ия║Оя║│┘Ая║Тя║О╪к ╪зя╗Яя╗Ья▒к┘Й я║Ся╗дя╗Шя║о ╪зя╗Яя╗Ья╗ая╗┤┘Ая║Ф я║Ся╗дя║кя╗│я╗ия║Ф ╪зя╗Яя║кя╗гя║О┘ЕтАк╪МтАмтАм тАля║Ся╗дя║╕┘Ая║О╪▒я╗Ыя║Ф тАк19тАмя╗гя║Жя║│я║┤┘Ая║Ф ┘Ия┤Ня╗Ыя║Ф я╗г┘Ая╗ж ╪зя╗Яя╗Шя╗Дя║Оя╗Ля╗жтАм тАл╪зя╗Яя║дя╗Ья╗оя╗г┘Ая╗▓ ┘И╪зя╗╖я╗л┘Ая▓ЗтАк ╪МтАмя╗Чя║кя╗гя║Ц я╗Ля║о┘Ия║┐я║О ┘Л я╗Яя╗╝я║│┘Ая║Шя╗Фя║О╪п╪йтАм тАля╗гя╗ж ╪зя╗Яя║ия║оя╗│я║ая╗ж ┘Ия║Чя║╕я╗Ря╗┤я╗ая╗мя╗в я░▓ я║Ся║о╪зя╗гя║ая╗мя║О ╪зя╗Яя╗оя╗Зя╗┤я╗Фя╗┤я║ФтАк.тАмтАм тАл┘Ия╗гя╗ж я║Ся╗ж ╪зя╗Яя║ая╗мя║О╪к ╪зя╗дя║╕┘Ая║О╪▒я╗Ыя║Ф я║Ся╗ия╗Ъ ╪зя╗Яя║Тя╗╝╪птАк ╪МтАм┘Ия┤Ня╗Ыя║ФтАм тАл╪зя╗Я┘Ая║к┘И╪з╪б я╗Яя╗ая║ия║кя╗г┘Ая║О╪к ╪зя╗Яя╗Дя║Тя╗┤┘Ая║Ф ╪зя╗дя║д┘Ая║к┘И╪п╪йтАк ╪МтАм┘Ия┤Ня╗Ы┘Ая║ФтАм тАл╪гя╗гя╗┤я╗ия║Оя║Чя╗┤┘Ая║Ц ╪зя╗Яя╗Мя║оя║Ся╗┤┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Мя╗о╪пя╗│я║ФтАк ╪МтАм┘Ия╗Пя║оя╗л┘Ая║О я╗г┘Ая╗жтАм тАл╪зя╗Яя┤йя╗Ыя║О╪к ┘И╪зя╗дя║Жя║│я║┤я║О╪ктАк.тАмтАм тАл╪зя║╖┘Ая║Шя╗дя╗Ю я║гя╗Ф┘Ая╗Ю ╪зя╗╗я╗Уя║Шя║Шя║О╪н я╗Ля▓Ж я╗Ыя╗ая╗д┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║ая╗мя║О╪ктАм тАл╪зя╗дя║╕┘Ая║О╪▒я╗Ыя║Ф я░▓ я╗гя╗М┘Ая║о╪╢ я╗│┘Ая╗о┘Е ╪зя╗дя╗мя╗ия║Ф ╪зя╗Яя║Ш┘Ая╗▓ ╪гя╗Яя╗Шя║Оя╗ля║ОтАм тАля╗гя║кя╗│┘Ая║о ╪зя╗Яя║Шя╗оя╗Зя╗┤я╗Т я░▓ я║Ся╗ия╗Ъ ╪зя╗Яя║Тя╗╝╪п я║зя║Оя╗Я┘Ая║к ╪зя╗Яя║к╪зя╗гя╗ОтАк .тАмя║Ыя╗втАм тАл╪гя╗Яя╗Шя╗░ ╪зя╗Яя║ия║оя╗│я║Ю ╪зя╗Яя║┤┘Ая║Оя║Ся╗Ц я╗гя║Тя║О╪▒┘Г я║Ся╗ж я║│я╗Мя╗┤я║к ╪в┘Д ╪▒╪зя╗Чя╗КтАм тАля╗Ыя╗ая╗д┘Ая║Ф ┬╗я║Чя║ая║оя║С┘Ая║Ф я║зя║оя╗│┘Ая║Ю┬л я║Ся║╝я╗Фя║Шя╗к ╪гя║г┘Ая║к я║зя║оя╗│я║ая╗▓тАм тАл╪зя╗Яя╗Ья╗ая╗┤я║Ф я╗Чя║Тя╗Ю ╪гя╗Ыя║Ья║о я╗гя╗ж я║│┘Ая║Ц я║│я╗ия╗о╪з╪ктАк .тАм┘Ия║Ся║к┘И╪▒┘З ╪гя║╖я║О╪птАм тАля║Ся╗┤я╗о┘Е ╪зя╗дя╗мя╗и┘Ая║Ф я░▓ ╪зя╗Яя╗Ья╗ая╗┤я║Ф ╪зя╗Яя║м┘К я║Чя╗дя╗Ья╗ж я╗гя╗ж я║зя╗╝я╗Яя╗к я╗гя╗жтАм тАл╪зя╗Яя║дя║╝я╗о┘Д я╗Л┘Ая▓Ж я╗Уя║оя║╗я║Ф ╪зя╗Яя║Шя║к╪▒я╗│┘Ая║Р ╪зя╗Яя║╝я╗┤я╗Фя╗▓тАк ╪МтАм╪зя╗Яя║м┘КтАм

тАл)я║Чя║╝я╗оя╗│я║отАк :тАмя╗гя║дя╗дя║к ╪▒я╗Уя║Оя╗Ля╗▓(тАм

тАля╗│я╗Мя║к ╪гя║гя║к я╗гя║Шя╗Дя╗ая║Т┘Ая║О╪к ╪зя╗Яя║Шя║ия║о╪м я░▓ ╪зя╗Яя╗Ья╗ая╗┤я║ФтАк ╪МтАм┘Ия╗Яя╗Фя║Ц ╪ея▒ГтАм тАл╪г┘Ж я║зя║оя╗│я║а┘Ая╗▓ я╗Ыя╗ая╗┤я║Ф ╪зя╗дя║ая║Шя╗дя╗К ╪зя║│┘Ая║Шя╗Дя║Оя╗Ля╗о╪з я╗гя╗ия║Оя╗Уя║┤┘Ая║ФтАм тАля╗Ыя║Ья║оя╗│я╗ж я╗г┘Ая╗ж ╪гя╗Чя║о╪зя╗зя╗мя╗в я╗г┘Ая╗ж я║зя║оя╗│я║а┘Ая╗▓ ╪зя╗Яя║ая║Оя╗гя╗Мя║О╪ктАм тАл┘И╪зя╗Яя╗Ья╗ая╗┤я║О╪к ╪зя╗╖я║зя║о┘ЙтАк ╪МтАмя╗Ля▓Ж я║гя║к я║│я╗о╪з╪б я░▓ я║гя╗Шя▓З ╪зя╗Яя║Шя╗Мя╗ая╗┤я╗втАм тАл┘И╪зя╗Яя╗Мя╗дя╗ЮтАк ╪МтАм┘И╪зя║│┘Ая║Шя╗Дя║Оя╗Ля╗о╪з ╪ея║Ыя║Т┘Ая║О╪к я╗Ыя╗Фя║О╪бя║Чя╗мя╗втАк ╪МтАм┘Ия╗ля║м╪з я╗гя║ОтАм тАля║╖┘Ая║ая╗К я╗Ыя║Ья║о╪з я╗гя╗ж ╪зя╗Яя┤йя╗Ыя║О╪к ┘И╪зя╗дя╗ия║╕┘Ая║В╪к ╪зя╗Яя║Шя║ая║О╪▒я╗│я║ФтАм тАля╗Л┘Ая▓Ж ╪зя╗Яя║Шя╗Мя║О┘И┘Ж я╗г┘Ая╗К ╪зя╗Яя╗Ья╗ая╗┤я║Ф я░▓ ╪зя║│┘Ая║Шя╗Шя╗Дя║О╪и я╗Гя╗╝я║Ся╗мя║ОтАм тАля╗Яя╗ая║Шя║к╪▒я╗│я║Р я║Ыя╗в ╪зя╗Яя║Шя╗оя╗Зя╗┤я╗Т я║Ся╗Мя║к ╪зя╗Яя║Шя║ия║о╪мтАк.тАмтАм тАл┘Ия╗Чя║О┘Д я╗Я┘А┘А ┬╗╪зя╗Яя┤й┘В┬л я╗гя║кя╗│┘Ая║о ╪зя╗Яя╗Мя╗╝я╗Чя║О╪к ╪зя╗Яя╗Мя║Оя╗гя║ФтАм тАл┘И╪зя╗╗я║Чя║╝┘Ая║Оя╗╗╪к я║Ся┤йя╗Ы┘Ая║Ф ╪гя╗гя╗┤я║Оя╗зя║Шя╗┤я║Ц ╪▒╪гя╗У┘Ая║Ц я║Ся║ия║оя║Яя╗▓тАм тАл╪г┘Ж ╪зя╗Яя╗м┘Ая║к┘Б я╗гя╗ж ╪зя╗дя║╕┘Ая║О╪▒я╗Ыя║Ф я░▓ я╗ля║м┘З ╪зя╗дя╗ия║Оя║│┘Ая║Тя║Ф я╗ля╗отАм тАл╪зя╗Яя║дя║╝я╗о┘Д я╗Ля▓Ж я║зя║оя╗│я║а┘Ая╗ж я╗гя║Шя╗дя╗┤я║░я╗│я╗ж ┘Ия╗Чя║О╪п╪▒я╗│я╗ж я╗Ля▓ЖтАм тАл╪ея║Ыя║Т┘Ая║О╪к ┘Ия║Яя╗о╪пя╗л┘Ая╗в ┘Ия║Чя╗ая║Тя╗┤я║Ф ╪зя╗╗я║гя║Шя╗┤я║Оя║Я┘Ая║О╪к ╪зя╗дя║Шя║ая║к╪п╪йтАм тАл┘И╪зя╗дя║Шя╗Дя╗о╪▒╪й я╗Яя║┤┘Ая╗о┘В ╪зя╗Яя╗Мя╗дя╗ЮтАк ╪МтАм┘И╪░я╗Я┘Ая╗Ъ я░▓ ╪ея╗Гя║О╪▒ я║Чя╗оя║Яя╗ктАм тАл╪зя╗Яя┤йя╗Ы┘Ая║Ф я╗Яя║Шя╗оя╗Зя╗┤я╗Т ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Мя╗о╪пя╗│я╗ж ┘И╪ея║гя╗╝я╗Яя╗мя╗в я╗гя║дя╗ЮтАм тАл╪зя╗Яя╗Мя╗дя║Оя╗Яя║Ф ╪зя╗╖я║Яя╗ия║Тя╗┤я║Ф я╗Л┘Ая╗ж я╗Гя║оя╗│я╗Ц я║Чя║к╪▒я╗│я║Тя╗мя╗в ┘Ия║Чя║Дя╗ля╗┤я╗ая╗мя╗втАм тАля╗Яя║╕┘Ая╗Ря╗Ю я╗гя╗ия║Оя║╗┘Ая║Р я╗Чя╗┤я║О╪пя╗│┘Ая║ФтАк ╪МтАмя╗╗я╗Уя║Ш┘Ая║О ┘Л ╪ея▒Г ╪г┘Ж ╪зя╗Яя┤йя╗Ыя║ФтАм тАля║Чя╗Шя║к┘Е я╗Яя╗ая╗Дя╗ая║Тя║Ф я║Ыя╗╝╪л я╗Уя║о╪╡ я║Чя║к╪▒я╗│я║Тя╗┤я║Ф я╗Яя╗╝я╗зя║ия║о╪з╪╖ я║Ся╗мя║ОтАм тАл┘Ия╗гя╗ж я║Ыя╗в я║Чя╗Мя╗┤я╗┤я╗ия╗м┘Ая╗в я║Ся║Оя╗Яя┤йя╗Ыя║Ф ╪е┘Ж я╗зя║ая║дя╗о╪з я░▓ ╪зя║Яя║Шя╗┤я║О╪▓тАм тАл╪зя╗Яя▒к╪зя╗гя║Ю ╪зя╗Яя║Шя║к╪▒я╗│я║Тя╗┤я║ФтАк.тАмтАм

тАля░▓ я║Ся║д┘Ая║о я╗л┘Ая║м╪зтАм тАл╪зя╗╖я║│┘Ая║Тя╗о╪╣ ┘Ия╗Ч┘Ая╗Т ╪гя╗г┘Ая║отАм тАля╗Ля║┤┘Ая║о я╗Л┘Ая▓Ж я╗гя║╕┘Ая║О╪▒я╗│я╗КтАм тАля║Чя╗ия╗дя╗оя╗│я║Ф я║Ся╗Шя╗┤я╗дя║Ф я║Чя║Шя║ая║О┘И╪▓тАм тАля╗зя║╝┘Ая╗Т я╗гя╗ая╗┤┘Ая╗о┘Ж ╪▒я╗│┘Ая║О┘ДтАк╪МтАмтАм тАля╗ля╗▓ я░▓ я╗Ыя╗Ф┘Ая║Ф ┘И╪зя╗дя┤й┘И╪╣тАм тАл╪зя╗Яя║м┘К я║│┘Ая╗┤я╗Фя║Шя║Шя║дя╗к я╗гя║┤я║О╪бтАм тАл╪зя╗Яя╗┤┘Ая╗о┘Е я░▓ я╗Ыя╗Ф┘Ая║ФтАк ╪МтАмя╗ля╗Ь┘Ая║м╪зтАм тАля╗Уя╗мя╗д┘Ая║Ц я╗гя╗и┘Ая╗к ┘Ия╗л┘Ая╗отАм тАля╗│я║┤┘Ая║Д┘Д я╗Л┘Ая╗ж я╗Ыя╗Ю я║Яя║░я║Ля╗┤я║ФтАм тАля║Чя║ия║Шя║║ я║Ся╗дя┤й┘И╪╣ ╪зя╗Яя╗┤я╗о┘ЕтАм тАл╪зя╗Яя║дя╗Ая║О╪▒┘К ┘И╪зя╗╣я╗зя║┤я║Оя╗зя╗▓тАк.тАмтАм тАля░▓ я║Ыя╗ия║Оя╗│┘Ая║О я╗зя║Ш┘Ая╗о╪б╪з╪ктАм тАл╪зя╗Яя║░я╗гя╗ж ┘Ия╗гя╗Дя║Тя║О╪к ╪зя╗Яя║дя╗┤я║О╪йтАм тАля╗│┘Ая▒к╪▓ ╪зя╗Яя╗Мя╗д┘Ая╗Ю ╪зя╗Яя║ая╗дя╗┤┘Ая╗ЮтАм тАля╗Ля▓Ж я╗│┘Ая║к ╪▒я╗г┘Ая╗о╪▓ я╗Ля┤ля╗зя║ОтАм тАл╪зя╗Яя║░╪зя╗л┘Ая╗▓тАк ╪МтАмя╗Уя╗Ф┘Ая╗▓ я╗гя║кя╗│я╗ия║ФтАм тАл╪гя║Ся╗м┘Ая║О я║Чя║Шя║а┘Ая╗к ╪зя╗╖я╗зя╗И┘Ая║О╪▒тАм тАля╗гя║┤┘Ая║О╪б ╪зя╗Яя╗┤┘Ая╗о┘Е я╗дя┤й┘И╪╣тАм тАл╪зя╗╖я╗Гя╗Ф┘Ая║О┘ДтАм тАля║Яя╗дя╗Мя╗┤┘Ая║ФтАм тАл╪зя╗дя╗Мя║Оя╗Чя╗ж ╪зя╗дя╗ия║Шя║╝я║Р я║Ся║ая╗о╪з╪▒тАм тАля╗гя╗Д┘Ая║О╪▒ ╪гя║Ся╗м┘Ая║О я╗Ыя║╕┘Ая║Оя╗ля║ктАм тАля╗Л┘Ая┤л я║Ся╗М┘Ая║к ╪зя╗Ыя║Шя╗д┘Ая║О┘ДтАм тАля║Ся╗ия║Оя║Ля╗к ┘Ия║Яя║Оя╗ля║░я╗│я║Шя╗к я╗Яя╗ая╗Мя╗дя╗ЮтАм тАл╪зя╗Яя║ия║Оя╗Я┘Ая║║тАм тАл╪зя╗Яя║и┘Ая║о┘КтАм тАля╗Яя╗оя║Яя╗м┘Ая╗к ╪зя╗Яя╗Ья║оя╗│┘Ая╗втАк ..тАмя╗ля║м╪зтАм тАл╪зя╗д┘Ая┤й┘И╪╣ ╪гя║Ч┘Ая╗░ я║Ся║ая╗мя╗о╪птАм тАл╪зя╗Яя║ия║оя╗│┘Ая╗ж ┘Ия║Ся╗дя║Шя║Оя║Ся╗М┘Ая║ФтАм тАля║╗я║О╪пя╗Ч┘Ая║Ф я╗г┘Ая╗ж ╪зя╗╖я╗г┘Ая║отАм тАл╪зя╗╣я╗зя║┤┘Ая║О┘Ж я╗Уя╗┤я║╝┘Ая╗Ю я║С┘Ая╗жтАм тАля║зя║Оя╗Я┘Ая║к я║С┘Ая╗ж я╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗Мя║░я╗│я║░тАк╪МтАмтАм тАл╪зя╗╣я╗зя║┤┘Ая║О┘ЖтАм тАл┘И╪зя╗╖я╗г┘Ая║отАм тАля║│┘Ая╗ая╗Дя║О┘Ж я║С┘Ая╗ж я║│┘Ая╗ая╗дя║О┘ЖтАм тАля║С┘Ая╗ж я╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗Мя║░я╗│┘Ая║░тАк ╪МтАмя╗л┘Ая║м╪зтАм тАл╪зя╗Яя║Ья╗ия║Оя║Ля╗▓ ╪зя║Ч┘Ая╗Ья║Д я╗Ля▓Ж ╪▒┘И╪нтАм тАл╪зя╗Яя╗Мя╗дя╗Ю ╪зя╗Яя║ия║о┘КтАк ╪МтАм┘И╪зя║Чя║ая╗мя║ОтАм тАля╗зя║д┘Ая╗о я┤Ня╗│я║д┘Ая║Ф я╗гя╗мя╗д┘Ая║ФтАм тАля╗г┘Ая╗ж ╪зя╗дя║ая║Шя╗д┘Ая╗КтАк ╪МтАм┘Ия╗Уя║Шя║д┘Ая║ОтАм тАл╪гя╗г┘Ая║О┘Е ╪зя╗дя╗оя┤Оя╗│┘Ая╗ж ┬╗я║Ся║О��║Ся║О┘Л┬лтАм тАля╗│я║╝я╗а┘Ая╗о┘Ж я╗г┘Ая╗ж я║зя╗╝я╗Яя╗к ╪ея▒ГтАм тАл╪зя╗╖я╗Ля╗д┘Ая║О┘Д ╪зя╗Яя║╝я║Оя╗Яя║д┘Ая║О╪ктАм тАл╪зя╗Яя║Тя║Оя╗Чя╗┤я║О╪ктАк.тАмтАм тАля╗Чя║к я╗зя║дя║Шя╗дя╗Ю ╪зя╗Яя╗Шя║╝я╗о╪▒тАм тАл╪зя╗Яя║Шя╗ия╗д┘Ая╗о┘К я░▓ ╪г┘К я╗гя║ая║О┘ДтАк╪МтАмтАм тАл┘Ия╗Ч┘Ая║к я║Чя║Ш┘Ая╗о┘З я║Ся╗и┘Ая║О ╪зя╗Яя║дя╗┤я║О╪йтАм тАля░▓ ╪▒я╗Ыя╗Ая╗м┘Ая║О ╪зя╗дя║Шя╗о╪зя║╗┘Ая╗ЮтАк╪МтАмтАм тАл┘Ия╗│я╗И┘Ая╗Ю ╪зя╗Яя╗Дя╗Ф┘Ая╗Ю ╪зя╗дя╗М┘Ая║О┘ВтАм тАля╗гя║дя╗о╪▒ ╪зя╗Яя║Шя║кя╗│я╗ж ╪зя╗Яя║╝я║О╪п┘ВтАк..тАмтАм тАля║Чя╗Мя║Оя╗Я┘Ая╗о╪з я╗зя║Дя║зя║мя╗Ы┘Ая╗в я╗╖я╗ля╗втАм тАл┘И╪гя║Яя╗дя╗Ю я╗гя┤й┘И╪╣ я║зя║о┘КтАм тАл╪ея╗зя║┤я║Оя╗зя╗▓ я░▓ я╗Ля║┤я║отАк ╪МтАмя║гя╗┤я║ЪтАм тАля║Чя║╕┘Ая╗К я╗гя╗ия║О╪▒╪з╪к ╪зя╗Яя╗Фя║о╪н я░▓тАм тАля║Яя╗ия║Тя║О╪к ╪зя╗дя║Тя╗и┘Ая╗░тАк ╪МтАм┘Ия║гя╗┤я║ЪтАм тАля╗│я║Шя╗ия║Оя║Ы┘Ая║о ╪зя╗╖я╗Гя╗Ф┘Ая║О┘Д я║С┘Ая╗жтАм тАл╪зя╗Я┘Ая║░┘И╪з╪▒ я║╖┘Ая║Оя╗Ыя║оя╗│я╗ж ╪зя╗Яя╗┤┘Ая║ктАм тАл╪зя╗Яя║дя║Оя╗зя╗┤┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║Ш┘Ая╗▓ ╪зя╗гя║Ш┘Ая║к╪ктАм тАл╪ея╗Яя╗┤я╗м┘Ая╗в я╗г┘Ая╗ж ╪ея╗зя║┤┘Ая║Оя╗зя╗┤я║ФтАм тАл┬╗я╗Уя╗┤я║╝┘Ая╗Ю ┘Ия║│┘Ая╗ая╗Дя║О┘Ж┬лтАм тАл┘Ия║Ся╗Мя║╛ ╪зя╗дя╗оя┤Оя╗│я╗жтАк.тАмтАм тАл╪п╪зя║з┘Ая╗Ю ╪зя╗д┘Ая┤й┘И╪╣тАм тАля╗│я╗ия║Шя╗И┘Ая║о┘И┘ЖтАм тАл╪гя╗Гя╗Ф┘Ая║О┘ДтАм тАля╗Чя╗а┘Ая╗о╪итАм тАл╪зя║Ся║Шя║┤┘Ая║Оя╗гя║ФтАм тАл╪зя╗Яя╗Шя║О╪пя╗г┘Ая╗ж ╪зя╗Яя╗ая╗┤я╗а┘Ая║Ф я║Ся╗М┘Ая║ктАм тАл╪г┘Ж ╪зя║гя║Шя╗о╪зя╗л┘Ая╗в ╪зя╗╖я╗г┘Ая║о╪з┘ЖтАм тАл╪зя╗Яя║ая╗ая╗┤я╗╝┘ЖтАк ..тАм╪▓╪▒╪зя╗Ля║Ф ╪зя╗Яя║ия║отАм тАля║Чя║Тя║к╪г я╗г┘Ая╗ж я╗ля╗Ья║м╪з я╗гя╗о╪зя╗Чя╗ТтАк╪МтАмтАм тАля╗зя║ия║Ш┘Ая║О╪▒ я╗гя║О я╗зя║╕┘Ая║О╪б я╗Уя║Ия╗Яя╗┤я╗ктАм тАл╪зя╗д┘Ая║В╪итАк ..тАмя║│┘Ая╗ия╗ая╗Шя╗▓ ╪гя╗з┘Ая║ОтАм тАл┘Ия╗Уя║оя╗│┘Ая╗ЦтАм тАл┘И╪зя╗╖я╗Гя╗Ф┘Ая║О┘ДтАм тАл╪зя╗Яя╗Мя╗д┘Ая╗Ю я╗Л┘Ая▓Ж ╪зя╗Яя╗Ая╗┤┘Ая╗о┘БтАм тАля║Чя║дя╗┤я║Ф ╪зя╗дя╗╝я║Ля╗Ья║ФтАк ..тАм╪п╪з┘Е я╗Ля║░тАм тАл╪зя╗Яя╗оя╗Гя╗жтАк.тАмтАм тАлтАкalhammadi@alsharq.net.saтАмтАм


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪7‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪6‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪16‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (499‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻛﻠﻤﺔ رأس‬

‫ﻳﻮﺟﻪ ﻣﺴﺆوﻟﻲ‬ ‫أﻣﻴﺮ ﺣﺎﺋﻞ ﱢ‬ ‫اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﻌﻘﺪ ورش ﺣﻘﻮﻗﻴﺔ‬ ‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺗﻮﻗﻴﻊ‬ ‫اﻻﻧﺼﺮاف!‬ ‫ اﻤﻼﺣـﻆ أن ﺛﻤـﺔ‬‫دواﺋﺮ ﺣﻜﻮﻣﻴـﺔ ﻻ ﺗﻬﺘﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﻬﺮﺑﺎء!‬ ‫ ﻓﻬﺎﻫـﻲ ﺟﻤﻴـﻊ‬‫)أﻗـﻮل ﺟﻤﻴـﻊ( اﻟﺪواﺋﺮ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ )اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻤﻞ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺴـﺎﺑﻌﺔ واﻟﻨﺼﻒ‬ ‫ﺣﺘﻰ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ واﻟﻨﺼﻒ(‬ ‫ﺗﻀـﺞ ﺑﺎﻟﻜﻬـــﺮﺑـﺎء ﰲ‬ ‫ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻟﻠﻴﻞ!‬ ‫ وﰲ ﻳﻮﻣـﻲ‬‫اﻟﺨﻤﻴﺲ واﻟﺠﻤﻌﺔ‪..‬‬ ‫ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﺧﺮج دون‬‫ﻣﻼﺣﻈﺔ ﻣﻐﺒﺔ اﻹﴎاف‬ ‫ﰲ ﻫﺬه »اﻟﻨﻌﻤﺔ«!‬ ‫ أﻣﻌﻘـﻮل ﻛﻞ ﻫـﺬا‬‫اﻟﻄﺎﻗـﻢ ﻣـﻦ اﻤﻮﻇﻔـﻦ‬ ‫ﻻﻳﻮﺟـــﺪ ﺑﻴﻨﻬـﻢ رﺟﻞ‬ ‫»رﺷﻴﺪ«؟!‬ ‫ وﺑــﻤـــــﺎ أن‬‫»اﻟﺪواﺋـﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ«‬ ‫ﻻﺗﻬﺘـﻢ ﺑﺬﻟـﻚ ﻓﻠـﻢ‬ ‫اﻤﻮاﻃـﻦ‬ ‫ﺗﻄـﺎردون‬ ‫وﺗﻄﺎﻟﺒﻮﻧــﻪ ﺑﺎﻻﻫﺘﻤﺎم‬ ‫وﺗﻄﺮﻗـﻮن رأﺳـﻪ ﻟﻴـﻞ‬ ‫ﻧﻬﺎر ﺑﺤﻤﻼت اﻟﱰﺷﻴﺪ؟!‬ ‫ ﻳﺠـﺐ أن ﺗﻼﺣـﻆ‬‫»ﻧﺰاﻫﺔ« ﻫﺬا‪..‬‬ ‫ »ﻛﻬـﺮب« أﺑﻮﻛـﻢ‬‫ﻫﻮ؟!‬ ‫‪aldabaan@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺤﺎﻣﺪ‬ ‫اﻓﺘﺘـﺢ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫ﺣﺎﺋـﻞ اﻷﻣـﺮ ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻀـﻮر ﻧﺎﺋﺒـﻪ اﻷﻣـﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﻦ ﺳـﻌﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ورﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺑﻨﺪر ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﻌﻴﺒﺎن‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬ﻓﺮع ﻫﻴﺌﺔ ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻹﻧﺴﺎن ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ﺗﺠـﻮّل داﺧﻞ أﻗﺴـﺎم‬ ‫اﻤﺒﻨـﻰ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ زار ﺟﺎﻧﺒـﺎ ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﻜﺎﺗـﺐ اﻟﻘﺴـﻢ اﻟﻨﺴـﺎﺋﻲ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﺳﻴﺸـﻐﻞ ﺑﻜﻮادر ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬واﻃﻠﻊ‬ ‫ﻋـﲆ ﺻﺎﻟﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﺎت‪ ،‬وﺷـﺎﻫﺪ‬ ‫ﺟﺎﻧﺒـﺎ ﻣﻦ ﻓﻴﻠﻢ وﺛﺎﺋﻘﻲ ﻋﻦ أﺑﺮز‬ ‫ﻣﺮاﺣﻞ اﻟﺘﺄﺳـﻴﺲ ﻟﻬﺬا اﻟﻔﺮع‪.‬إﱃ‬ ‫ذﻟﻚ‪ ،‬ﺗﺮأس أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻀـﻮر ﻧﺎﺋﺒـﻪ‪ ،‬ورﺋﻴـﺲ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫ﺣﻘـﻮق اﻹﻧﺴـﺎن اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺑﻨﺪر‬ ‫اﻟﻌﻴﺒـﺎن‪ ،‬ووﻛﻴﻞ إﻣـﺎرة ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳـﻌﺪ ﺑـﻦ ﺣﻤﻮد‬ ‫اﻟﺒﻘﻤﻲ‪ ،‬اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻟﺘﻨﺴـﻴﻘﻲ ﺑﻦ‬ ‫اﻹدارات ذات اﻟﻌﻼﻗـﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫وﻣﺴـﺆوﱄ ﻫﻴﺌﺔ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن‪،‬‬ ‫ورأى اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﺳـﻌﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬ﴐورة ﻋﻘـﺪ‬ ‫ورش ﻋﻤـﻞ ﺑـﻦ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﰲ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن واﻤﺴﺆوﻟﻦ‬ ‫ﰲ اﻹدارات اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫ﻣـﻦ أﺟـﻞ اﻟﺘﻌﺮﻳـﻒ اﻟﺸـﺎﻣﻞ‬ ‫ﺑﺄﻋﻤـﺎل وﺧﺪﻣـﺎت اﻟﻬﻴﺌـﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻮﻋﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺤﻘـﻮق واﻟﻮاﺟﺒﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑـﻜﻞ ﻣﻮاﻃﻦ‪ ،‬وأﻳّﺪ أﻣﺮ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ ورﺋﻴـﺲ ﻫﻴﺌـﺔ ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن اﻻﻗـﱰاح‪ ،‬واﺗّﻔﻘـﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻔﻌﻴﻞ ذﻟﻚ‪ ،‬ووﺟّ ﻪ اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ‪ ،‬ﻧﺎﺋﺒـﻪ اﻷﻣـﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑـﻦ ﺳـﻌﺪ ﺑـﱰؤس‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﺎت واﻟـﻮرش وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻧﺠﺎﺣﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ أﻣـﺮ ﺣﺎﺋـﻞ أن‬ ‫اﻟﻔـﺮع ﺳﻴﺴـﺎﻫﻢ ﰲ ﺧﺪﻣﺔ ﻛﺎﻓﺔ‬

‫اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أن إﻣﺎرة اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫واﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫وﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻹدارات اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‬ ‫وأﻫﺎﱄ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺳﻴﻜﻮﻧﻮن ﻋﻮﻧﺎ ﰲ‬ ‫ﺳـﺒﻴﻞ ﻧﺠﺎح ﻣﻬﺎم ورﺳﺎﻟﺔ ﻓﺮع‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬وأوﺿﺢ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻫﻴﺌـﺔ ﺣﻘـﻮق اﻹﻧﺴـﺎن اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺑﻨـﺪر اﻟﻌﻴﺒـﺎن ﻟـ »اﻟـﴩق« أن‬ ‫ﻫﻴﺌـﺔ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺗﺴـﻌﻰ إﱃ أن ﺗﻜـﻮن ﻣﻦ أﻓﻀﻞ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺎت ﻋـﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻌﺎﻟﻢ‪،‬‬ ‫وﻫﺬا ﻟﻦ ﻳﺄﺗﻲ اﻻ ﺑﺘﻀﺎﻓﺮ اﻟﺠﻬﻮد‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻋـﲆ ﻛﺎﻓﺔ اﻷﺻﻌﺪة‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﻴﺪا ﺑﺎﻟـﺪور اﻟﻜﺒـﺮ اﻟـﺬي‬ ‫ﻳﻠﻌﺒـﻪ اﻹﻋـﻼم ﻣﻊ ﻫﻴﺌـﺔ ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬اﱃ ذﻟﻚ ﺳﻠﻢ‬ ‫أﻣـﺮ ﺣﺎﺋﻞ رﺋﻴـﺲ اﻤﺠﻠـــﺲ‬ ‫اﻟﺘﻨـﺴـﻴﻘﻲ ﻟﻠﺠــﻤﻌﻴـــﺎت‬ ‫اﻟﺨﺮﻳﺔ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ‪ ،‬ﺟﺎﺋـﺰة ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ ﻟﻸﻋﻤﺎل اﻟﺨﺮﻳﺔ ﻟﻸﻣﺮ‬ ‫ﺳـﻠﻄﺎن ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد‬ ‫اﻟﻜﺒـﺮ ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺣﻔـﻞ أﻗﻴـﻢ ﺑﻘﺎﻋـﺔ ﻓﻨﻴﺴـﻴﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺣﺎﺋﻞ ﺑﺤﻀﻮر ﻧﺎﺋﺐ أﻣﺮ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻷﻣـﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﻦ‬ ‫ﺳﻌﺪ‪.‬وﻗﺎل أﻣﺮ ﺣﺎﺋﻞ إن اﻤﺠﺎل‬ ‫اﻟﺨـﺮي ﻣـﻦ أﻛـﱪ اﻫﺘﻤﺎﻣـﺎت‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﻌﻮد اﻟﻜﺒـﺮ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن ﻟـﻪ أﻳﺎد‬ ‫ﺑﻴﻀﺎء ﻋﲆ ﻣـﻼك اﻹﺑﻞ ﺧﺎﺻﺔ‪،‬‬ ‫ﻋـﻼوة ﻋـﲆ أﻋﻤﺎﻟـﻪ اﻟﺨﺮﻳﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺎﻻت ﻛﺜﺮة ‪.‬‬ ‫وﺑﻦ أن اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن رﺟﻞ‬ ‫ﺧﺮ وﻳﺴﻌﻰ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺨﺮ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻨـﺎس ﻛﺎﻓﺔ ﰲ أﺷـﻴﺎء ﻣﻌﺮوﻓﺔ‬ ‫وأﺧـﺮى ﻏـﺮ ﻣﻌﺮوﻓـﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫أن اﺣﺘﻔـﺎل اﻟﻴـﻮم ﻫـﻮ اﺣﺘﻔﺎل‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ وﻟﻴﺲ اﺣﺘﻔﺎل ﺣﺎﺋﻞ وأن‬ ‫ﻛﻞ إﻧﺴﺎن ﺧﺮ ﻫﻮ رﻣﺰ وﻣﺼﺪر‬ ‫ﻓﺨﺮ ﻟـﻜﻞ ﺳـﻌﻮدي ‪.‬ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‬ ‫ﻋـﱪ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﺳـﻌﻮد اﻟﻜﺒﺮ ﻋﻦ ﺷـﻜﺮه‬ ‫ﻷﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘـﺔ وﻧﺎﺋﺒﻪ ﻟﺮﻋﺎﻳﺘﻬﻤﺎ‬

‫ﺗﺤﺴﻴﻦ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﻄﻼﺑﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻌﺎﻫﺪ اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫د‪ .‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻤﺴﻨﺪ‬

‫أﻗﺮ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﱰﺑﻴﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﺮﻳﺎض اﺗﺨﺎذ إﺟﺮاءات‬ ‫ﻟﺘﺤﺴـﻦ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻤﻘﺪﻣـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻄﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت ﰲ ﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫وﻣﻌﺎﻫـﺪ اﻟﱰﺑﻴـﺔ اﻟﺨﺎﺻـﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺮأس اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض اﻟﺪﻛﺘﻮر إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﺴـﻨﺪ‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬اﻻﺟﺘﻤﺎع‬ ‫اﻟﺮاﺑـﻊ ﻤﺠﻠـﺲ اﻟﱰﺑﻴـﺔ اﻟﺨﺎﺻـﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻀـﻮر ﻣﺴـﺎﻋﺪ اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﻌـﺎم‬

‫ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺴـﺪﻳﺮي‪ ،‬واﻤﺴﺎﻋﺪ‬ ‫ﻟﻠﺸﺆون اﻤﺪرﺳـﻴﺔ ﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺸـﻨﻴﱪ‪ ،‬وﻣﺪﻳـﺮ اﻟﱰﺑﻴـﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﱢ‬ ‫اﻤﺤﺴـﻦ‪،‬‬ ‫اﻤﻜﻠـﻒ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑـﻦ زﻳﺪ‬ ‫وﻋﺪد ﻣـﻦ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ واﻤﴩﻓﻦ ﰲ‬ ‫اﻹدارة‪.‬واﺳﺘﻌﺮض اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻟﺠﻬﻮد‬ ‫اﻤﺒﺬوﻟـﺔ ﰲ اﻤﻴـﺪان اﻟﱰﺑﻮي ﻟﻄﻼب‬ ‫اﻟﱰﺑﻴﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ‪ ،‬واﺳﺘﻤﻊ اﻤﺠﻠﺲ إﱃ‬ ‫اﻟﺘﻘﺎرﻳـﺮ اﻟﺪورﻳﺔ ﻋﻦ ﻣﺴـﺘﻮى أداء‬ ‫ﺑﺮاﻣـﺞ اﻟﱰﺑﻴﺔ اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﰲ اﻤﺪارس‬ ‫وﻣﻌﺎﻫﺪ اﻟﱰﺑﻴﺔ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ‪.‬‬

‫ﺳﺤﺐ ﻣﺸﺮوع ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﺤﺪاﺋﻖ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻓﻲ ﺷﺮورة ﻣﻦ اﻟﻤﻘﺎول‬ ‫اﻤﺪة اﻤﺤﺪدة ﻟﺘﻨﻔﻴﺬه‪ ،‬وﻗﺎﻣﺖ‬ ‫ﻧﺠـﺮان ‪ -‬ﻣﺎﻧـﻊ‬ ‫اﻷﻣﺎﻧﺔ ﺑﺈﺳـﻨﺎد ﺗﻜﻤﻠـﺔ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫آل ﻣﻬﺮي‬ ‫اﻤﴩوع إﱃ ﻣﻘﺎول آﺧﺮ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺸـﻔﻖ أﻧﻪ ﺳـﻴﺘﻢ‬ ‫ﺳـﺤﺒﺖ أﻣﺎﻧـﺔ ﻣﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫ﺣﺮﻣـﺎن اﻤﻘـﺎول اﻤﺘﻌﺜـﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﺠﺮان ﻣـﴩوع ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺘﻘﺪم ﻷي ﻣـﴩوع ﺟﺪﻳﺪ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﺪاﺋـﻖ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫اﻤﺨﻄﻄـﺎت ﺑﴩورة ﻣﻦ‬ ‫وأن اﻷﻣﺎﻧـﺔ ﺣﺎزﻣـﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻘﺎول اﻤﻨﻔﺬ‪ ،‬وﺻﺎدرت‬ ‫ﻣﺜـﻞ ذﻟـﻚ ﻟﺤﺮﺻﻬﺎ اﻟﺸـﺪﻳﺪ‬ ‫اﻟﻀﻤﺎن اﻟﻨﻬﺎﺋـﻲ ﻟﺘﺄﺧﺮه ﻋﻦ‬ ‫ﻋﲆ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﰲ وﻗﺘﻬﺎ‬ ‫إﻧﺠﺎز اﻤﴩوع‪.‬‬ ‫اﻤﺤﺪد‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل أﻣـﻦ ﻧﺠـﺮان‬ ‫ﻓﺎرس اﻟﺸﻔﻖ‬ ‫ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن ﻫﺬا اﻤﴩوع‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻓـﺎرس ﺑـﻦ ﻣﻴـﺎح‬ ‫ﻳﺸـﺘﻤﻞ ﻋـﲆ إﻧﺸـﺎء ﺣﺪاﺋـﻖ‬ ‫اﻟﺸـﻔﻖ‪ ،‬إن اﻤﻘـﺎول ﺗﺄﺧﺮ ﻋﻦ‬ ‫إﻧﺠﺎز اﻤﴩوع ﺑﻌﺪ اﻧﻘﻀﺎء ﺣﻮاﱄ ‪ %250‬ﻣﻦ وﻣﺴﻄﺤﺎت ﺧﴬاء ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﴍورة‪.‬‬

‫ﻟﻠﺠﺎﺋﺰة وﻟﻠﻘﺎﺋﻤﻦ ﻋﲆ اﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫ﻋﲆ ﺟﻬﻮدﻫﻢ‪ ،‬وﻗﺎل« أﺷـﻌﺮ ﰲ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﻠﻴﻠـﺔ إﻧﻨـﻲ ﺣﺼﻠﺖ ﻋﲆ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻤﺎ ﻋﻤﻠﺖ ﺧﻼل اﻟﺴـﻨﻮات‬ ‫اﻤﺎﺿﻴﺔ‪.‬وأن ﺗﻜﺮﻳﻢ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫وﻧﺎﺋﺒـﻪ واﻟﻘﺎﺋﻤﻦ ﻋـﲆ اﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫ﻳﻔﻮق ﻣﺎ ﻗﺪﻣﺖ ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ«���.‬‬

‫أﻣﺮ ﺣﺎﺋﻞ ﻳﺪاﻋﺐ أﺣﺪ اﻷﻃﻔﺎل ﰲ ﻓﺮع ﻫﻴﺌﺔ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫«التربية»‬ ‫تشدِ د على‬ ‫عدم استخدام‬ ‫سياراتها خارج‬ ‫العمل‬

‫محليات‬

‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫شددت وزارة الربية والتعليم عى رورة حسم بدل النقل‬ ‫موظفيها الذين تم تأمن سيارات رسمية لهم بصفة مستمرة‪،‬‬ ‫وكذلك التزام منسوبيها بتعليمات استخدام امركبات الرسمية‬ ‫وامحافظة عليها فيما يخدم العمل وعدم استخدامها خارجه‪.‬‬ ‫ووضعت الوزارة آلية تتضمن التعهد عى من يعهد إليه بمركبة‬ ‫بامحافظة عليها وإيقافها ي مواقف السيارات الرسمية داخل‬ ‫اإدارة‪ ،‬وي حالة رورة استام سيارة بصفة مستدامة يتم حسم‬ ‫بدل النقل الشهري مع رورة وضع الشعار الرسمي للوزارة عى‬

‫جانبي السيارة عى أن يتحمل اموظف تكاليف امحروقات والصيانة‬ ‫الازمة للسيارة‪.‬‬ ‫وأكدت الوزارة ي تعميم لجميع اإدارات امرتبطة بها رورة‬ ‫االتزام بقرار مجلس الخدمة امدنية الذي ينظم آلية استخدام‬ ‫امركبات الرسمية داخل اإدارات الحكومية‪.‬‬ ‫وكانت الهيئة الوطنية مكافحة الفساد «نزاهة» ح ّذرت امسؤولن‬ ‫واموظفن ي القطاعات الحكومية من استخدام امركبات أغراضهم‬ ‫الشخصية‪ ،‬أثناء وخارج أوقات الدوام ‪ ،‬معترة ذلك نوعا ً من أنواع‬ ‫الفساد الذي تسعى للقضاء عليه‪ ،‬مؤكدة أنها ستطبق إجراءات‬ ‫صارمة عى الجهات امخالفة واموظفن مرتكبي امخالفة‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫ثاثة مراكز إسعاف جديدة في الشرقية ومكة المكرمة‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫اعتم�د رئي�س هيئة اله�ال اأحمر الس�عودي‬ ‫اأمر فيصل بن عبدالله بن عبدالعزيز‪ ،‬تش�غيل‬ ‫ثاث�ة مراكز إس�عاف ي مخطط امنح بش�مال‬ ‫جدة بمنطق�ة مكة امكرمة‪ ،‬وعش�رة بمحافظة‬ ‫الطائ�ف بمنطق�ة مك�ة امكرم�ة‪ ،‬وج�ر امل�ك فهد‬

‫بامنطقة الرقية‪ ،‬لتقديم الخدمة اإسعافية محتاجيها‬ ‫ي امناطق وامحافظات والطرق الرئيسة التي تمر بها‪.‬‬ ‫ويأتي تش�غيل هذه امراكز ضمن الخطة التي تم‬ ‫إعدادها ي هيئة الهال اأحمر لنر الخدمة اإسعافية‬ ‫ي جميع مناطق امملكة وفقا ً للدراسات واإحصائيات‬ ‫الت�ي تق�وم بإعداده�ا إدارة التخطي�ط بالتعاون مع‬ ‫إدارة اإسعاف بالهيئة‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 6‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 16‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )499‬السنة الثانية‬

‫وحي المرايا‬

‫مشاجرات «الضبيعة» تتطور إلى امتناع دراسي من طاب «الجديدة»‬ ‫عضو الهيئة‬ ‫وأريام‬

‫حائل ‪ -‬بندر العمار‬

‫غانم الحمر‬ ‫ربم�ا ل�م ي�در ي خل�د عض�و هيئ�ة اأم�ر‬ ‫بامعروف والنهي عن امنك�ر الذي تدخل ارتجاليا ً‬ ‫إيق�اف أح�د الع�روض الفولكلوري�ة «اليول�ة»‬ ‫ي جن�اح دول�ة اإم�ارات بالجنادري�ة‪ ،‬أن هناك‬ ‫من «س�يمنتج» مش�هد إخراجه بالق�وة من قبل‬ ‫الجهات امنظم�ة عر مقاط�ع اليوتيوب ويربط‬ ‫بين�ه وب�ن مش�هد «ش�لة» الفنان�ة اإماراتي�ة‬ ‫«أريام»‪ ،‬وأظنه لم يتخيل هذا الش�اب امحتس�ب‬ ‫عطف�ا ً عى ما فع�ل‪ -‬أنه ي خ�ال يومن فقط‬‫سيبلغ عدد مشاهدي مقاطع «وصلة» أريام أكثر‬ ‫من مليون مشاهد‪ ،‬أيضا ً قد ا يدرك عضو الهيئة‬ ‫أن غالبية كبرة من الس�عودين ل�م يعرفوا هذه‬ ‫الفنانة اإماراتية إا من بعد حادثة اعراضه تلك‪.‬‬ ‫أعتق�د أن عضو الهيئة أيضا ً لم يخطر له ببال أن‬ ‫أنشط الهاشتاقات ي توير كانت تتكلم عن قصة‬ ‫طرده‪ ،‬والبقية بن شاتم للحرس الوطني وراجم‬ ‫للهيئة من قبل مكدري امياه الصافية ومتصيدي‬ ‫امياه العكرة‪ .‬هل سأل هذا العضو نفسه‪ :‬كم عدد‬ ‫امربصن الذين فرحوا بتعجله وحماس�ه لينالوا‬ ‫م�ن ه�ذا الجهاز امه�م وينعت�وه بالتخلف وعدم‬ ‫التنظيم‪ ،‬وك�م عدد الذين س�عدوا بمنظر الجنود‬ ‫وه�م يخرجونه ليب�دأوا ي ِ‬ ‫دس فتنه�م وتأليبهم‬ ‫وتغريره�م بالن�اس وإيهامه�م أن امس�ألة هي‬ ‫حرب عى الدين‪.‬‬ ‫أخ�راً‪ ،‬لع�ل م�ن امناس�ب التذك�ر بمقولة‬ ‫س�ابقة لرئيس هيئة اأمر بامعروف عندما رسم‬ ‫رؤي�ة رائع�ة لجهازه ح�ن قال‪ :‬يج�ب أن يكون‬ ‫اأمر بامع�روف بامعروف والنه�ي عن امنكر من‬ ‫غر منكر‪.‬‬

‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫بالمختصر‬

‫«الفساد في قطاع اأعمال» بغرفة نجران‬ ‫نجران ‪ -‬فاطمة اليامي ينف�ذ مجلس الغ�رف الس�عودية‬ ‫بالتع�اون مع الغرف�ة التجاري�ة بنجران الرنام�ج التوعوي‬ ‫مكافح�ة الفس�اد ي القط�اع الخ�اص بتنظي�م سلس�لة من‬ ‫امحارات التوعوية عى مستوى الغرف السعودية بالتعاون‬ ‫مع الهيئ�ة الوطنية مكافحة الفس�اد «نزاه�ة»‪ ،‬وذلك بهدف‬ ‫توعية رجال وس�يدات اأعمال بخطورة هذه الظاهرة وآليات‬ ‫مكافحته�ا‪ ،‬والتعري�ف باللوائ�ح واأنظمة امجرم�ة لها عى‬ ‫امس�توين الوطني وال�دوي‪ ،‬وحث منش�آت القطاع الخاص‬ ‫اتخاذ إجراءات تحد من انتشار تلك الظاهرة‪.‬‬ ‫وضم�ن هذا التوج�ه‪ ،‬فإن الغرف�ة التجاري�ة الصناعية‬ ‫بنج�ران بالتعاون م�ع مجلس الغ�رف الس�عودية‪ ،‬والهيئة‬ ‫الوطنية مكافحة الفس�اد تستضيف محارة حول «مكافحة‬ ‫الفس�اد ي قط�اع اأعم�ال» بمش�اركة متحدثن م�ن الهيئة‬ ‫الوطني�ة مكافحة الفس�اد ومجلس الغرف الس�عودية اليوم‬ ‫بمقر الغرفة‪.‬‬ ‫وأوض�ح رئي�س الغرف�ة التجاري�ة الصناعي�ة بنجران‬ ‫مس�عود بن مهدي آل حيدر أن اس�تضافة ه�ذه امحارة ي‬ ‫غرفة نجران يأتي دعما ً لتوصيات مجلس الغرف الس�عودية‬ ‫بتنفي�ذ ه�ذا الرنام�ج التوعوي م�ع الركيز ع�ى اإجراءات‬ ‫العملية‪ ،‬التي يمكن تطبيقها داخل منش�آت القطاع الخاص‪،‬‬ ‫وي تعاماته�ا مع بعضها البعض‪ ،‬وي تعاماتها مع الجهات‬ ‫الحكومية للحد من الفساد‪.‬‬

‫البريد‪ :‬ننتظر اإلزام بخدماتنا‬

‫قرية الجديدة كما بدت أمس‬

‫(الرق)‬

‫ست ساسل عالمية للغة اإنجليزية في ‪ 1010‬مدارس بالرياض‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫افتتح مساعد امدير العام للشؤون‬ ‫امدرسية بتعليم الرياض حمد بن‬ ‫عبدالله الشنير‪ ،‬اللقاء التعريفي‬ ‫بمروع تطوير اللغة اإنجليزية‬ ‫أكثر من ألف مديرة ومعلمة‬ ‫لغة إنجليزية ومرفة تربوية أمس‬ ‫اإثنن ي مركز املك فهد الثقاي‪.‬‬ ‫وحرت مساعد امدير العام للربية‬ ‫والتعليم ي منطقة الرياض للشؤون‬ ‫التعليمية للبنات هدى بنت محمد بن‬ ‫عياف‪ ،‬ومرف اللغة اإنجليزية ي‬

‫اإدارة العامة للمناهج ي الوزارة سعد‬ ‫امحارب‪ ،‬وقرابة ألف من منسوبات‬ ‫الربية والتعليم ومديرات اإدارات‬ ‫وامكاتب وامدارس‪ ،‬إضافة مرفات‬ ‫اللغة اإنجليزية ومعلماتها‪.‬‬ ‫وكان ي استقبالهم ي قسم الرجال‬ ‫مساعد مدير التخطيط والتطوير سعود‬ ‫العبداللطيف‪ ،‬وي القسم النسائي مدير‬ ‫التخطيط والتطوير وضحاء بنت سعد‬ ‫الريف‪.‬‬ ‫وأوض��ح مساعد امدير العام‬ ‫للشؤون امدرسية حمد الشنير‪ ،‬أن هذه‬ ‫اللقاءات تأتي ضمن الحراك التطويري‬

‫الذي انطلق بتوجيهات مباركة من‬ ‫خادم الحرمن الريفن الذي أوى‬ ‫التعليم كل اهتمام‪ ،‬ومن ذلك إنشاء‬ ‫مروع املك عبدالله لتطوير التعليم‬ ‫الذي يعمل عى عدة محاور أحدها‬ ‫تطوير امناهج ومنها اللغة اإنجليزية‪.‬‬ ‫ن‬ ‫وبن أن انطاق محور تطوير امناهج‬ ‫كان عام ‪1430‬ه�‪ ،‬حيث تم تطبيق‬ ‫ست ساسل تعليمية دولية عى مدارس‬ ‫مكاتب الربية والتعليم ي الرياض‪ ،‬من‬ ‫الصف الرابع اابتدائي وحتى الصف‬ ‫الثالث الثانوي ي ‪ 1010‬مدارس‬ ‫حكومية للبنات ي الرياض‪ .‬فيما أكدت‬

‫«الشؤون ااجتماعية»‪ :‬دورات للمقبلين على الزواج‬ ‫الرياض ‪ -‬محمد العوني‬ ‫قال مدير عام الجمعيات وامؤسسات‬ ‫الخرية بوزارة الشؤون ااجتماعية‬ ‫مشوح بن عبدالرحمن الحوشان‪،‬‬ ‫إن امجلس التنسيقي للجمعيات‬ ‫امعنية بالزواج والرعاية اأرية لم‬ ‫يكتسب الصفة النظامية حتى اآن‪ ،‬افتا ً‬ ‫إى أن فكرة تأسيسه طرحت خال اجتماع‬ ‫الجمعيات الخرية امتخصصة ي مجال‬ ‫مساعدة الشباب عى ال��زواج والرعاية‬ ‫اأرية‪ ،‬ووافقت الوزارة من حيث امبدأ عى‬ ‫أن تعد ائحة تنظيمية للمجلس التنسيقي‬ ‫يحدد الجمعيات الخرية امنظمة له وامهام‬ ‫واأه��داف‪ ،‬ولم تعتمد هذه الائحة من‬ ‫الوزارة حتى اآن‪.‬‬ ‫وعن تنفيذ دورات تدريبية للمقبلن عى‬

‫مشوح الحوشان‬ ‫الزواج بن أنه سبق وأن صدر قرار مجلس‬ ‫الوزراء بشأن تنفيذ دورات تدريبية للمقبلن‬ ‫عى الزواج‪ ،‬وأن الوزارة هي الجهة الوحيدة‬ ‫امكلفة بهذا اأمر‪ ،‬وهي تعكف حاليا ً عى‬ ‫إعداد الحقيبة التدريبية امطلوبة بااستعانة‬

‫تمديد فعاليات أسبوع العلوم‬ ‫والتقنية حتى ‪ 26‬إبريل‬ ‫الرياض ‪ -‬محمد العوني‬ ‫أعلن امتحدث الرسمي مدينة املك عبدالعزيز للعلوم والتقنية منصور‬ ‫العتيبي تمديد فرة فعاليات أس�بوع العلوم والتقنية حتى ‪16‬جمادى‬ ‫اآخرة نظرا ً لإقبال ع�ى فعالياته‪ ،‬موضحا ً أن امدينة هدفت من هذه‬ ‫الخطوة إى إعطاء الجميع فرصة زيارة اأس�بوع ومشاهدة فعالياته‪،‬‬ ‫والتعرف عى فعاليات اأسبوع العلمي ومشاهدة معروضات اأجنحة‬ ‫امش�اركة‪ .‬وأضاف العتيبي أن اأس�بوع يه�دف إى إيجاد أج�واء معرفية‬ ‫مش�وقة للزوار‪ ،‬بغية نر مب�ادئ العلوم والتقني�ة‪ ،‬وإخراجها من مفهوم‬ ‫امراك�ز العلمية وامخت�رات البحثية‪ ،‬إى امفهوم امعري البس�يط ي قراءته‪،‬‬ ‫والس�هل ي تناوله‪ ،‬ليتمكن ال�زوار بمختلف أعمارهم من ااس�تفادة منها‪،‬‬ ‫ك�ون معظم أدوات ه�ذه التقني�ات تدخل ي ش�تى مناحي الحي�اة‪ ،‬مبينا ً‬ ‫اس�تقبالهم صباح أمس أكثر من ‪ 2000‬طالب�ة من مختلف مراحل التعليم‬ ‫العام‪ .‬وتفاعل�ت الطالبات مع الفعاليات العلمية امصاحبة لأس�بوع الذي‬ ‫تنظم�ه مدينة امل�ك عبدالعزيز للعل�وم والتقنية بمقره�ا بالرياض‪ ،‬حيث‬ ‫ش�اركن ي ع�دد من التج�ارب العلمية التي ت�م إعدادها خصيص�ا ً للفئات‬ ‫الس�نية ي التعليم العام بهدف تبسيط العلوم وامعارف للناشئة‪ ،‬ومن هذه‬ ‫التجارب التي شاركت فيها الطالبات تجربة الحمض النووي ‪.DNA‬‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫الدمام ‪ -‬عي آل فرحة أك�د رئيس الريد الس�عودي محمد‬ ‫ب�ن صالح بنت�ن‪ ،‬أن الق�رار الص�ادر من مجلس الش�ورى‬ ‫بخصوص الري�د يدعمه وا يتناقض مع سياس�اته‪ ،‬مضيفا ً‬ ‫أن الق�رار طل�ب دعما ً ماليا ً م�ن وزارة امالي�ة لصالح الريد‬ ‫الس�عودي‪ .‬وأوض�ح ي كلمة ع�ى هامش ملتق�ى امعلومات‬ ‫الجغرافية ي فندق الش�راتون بالدمام أمس‪ ،‬أن قرار تعميم‬ ‫الخدم�ات الريدية مُفعل‪ ،‬ول�م يتبق إا الق�رار اإلزامي من‬ ‫مجلس الوزراء‪.‬‬ ‫وذك�ر بنت�ن أن الريد منظوم�ة متكاملة م�ن الخدمات‬ ‫وا يقتر عى الرس�ائل وإنما يتعدى ذلك وأضاف‪ ،‬مش�ددا‬ ‫عى أن النظام الجديد للريد الس�عودي يس�عى إى تحس�ن‬ ‫الخدم�ات الريدية للمواطنن بحيث تص�ل للمنازل ي أنحاء‬ ‫امملكة وتقسيم امناطق إى رموز بريدية لتسهيل امهمة‪.‬‬ ‫وقال إنه يمكن ااس�تفادة م�ن خدمات الريد عن طريق‬ ‫الدخول ع�ى موقع الريد أو ااتصال عى رقم الريد امجاني‪،‬‬ ‫مشرا ً إى أن مروع واصل مُعتمد من امنظمات العامية‪ ،‬وأن‬ ‫الصنادي�ق اموجودة عند امنازل ليس لها عاقة بواصل وإنما‬ ‫اس�تثمارية لركات تس�تثمر مع الريد استخدامها كوسيلة‬ ‫للدعاية‪.‬‬

‫امتنع ‪ 102‬طالب ي امرحلتن‬ ‫امتوس�طة والثانوي�ة ي قرية‬ ‫الجدي�دة بالقرب م�ن مدينة‬ ‫بقع�اء‪ ،‬ع�ن اانتظ�ام ي‬ ‫الدراس�ة بامدرستن الثانوية‬ ‫وامتوس�طة ي القرية امجاورة لهم‬ ‫«ضبيع�ة»‪ ،‬الت�ي تبعد عنه�م أكثر‬ ‫م�ن ثاثن كيلوم�را ً ع�ى الطريق‬ ‫امعب�د منذ أكثر م�ن ثماني�ة أيام‪،‬‬ ‫بسبب مشاجرات تحدث بن الطلبة‬ ‫عى ف�رات متقطع�ة‪ ،‬كانت آخرها‬ ‫مشاجرة وقعت بن الطلبة اأسبوع‬ ‫اماي‪.‬‬ ‫ودع�م أولي�اء اأم�ور موق�ف‬ ‫الطاب ورفض�وا انتظام أبنائهم ي‬ ‫امدرستن‪ ،‬وطالبوا بإنشاء مدارس‬ ‫ي قريته�م‪ ،‬فيما أكدت إدارة الربية‬ ‫والتعليم أن اموضوع قيد الدراسة‪.‬‬ ‫وق�ال امتح�دث باس�م أولياء‬ ‫اأمور امواطن س�الم غازي الذري‪،‬‬

‫إنهم قرروا منع أبنائهم من الدراسة‬ ‫حتى ا تحدث مشكات بن الطاب‬ ‫مج�دداً‪ ،‬خصوص�ا ً بعد امش�اجرة‬ ‫الت�ي حدثت اأس�بوع اماي‪ ،‬افتا ً‬ ‫إى توق�ف أبنائه�م ع�ن الدراس�ة‬ ‫من�ذ ثمانية أي�ام خوفا ً م�ن تجدد‬ ‫امشكات‪ ،‬خصوصا ً وأن امشاجرات‬ ‫وصل�ت إى اس�تخدام الس�اح‬ ‫اأبي�ض واأدوات الح�ادة‪ ،‬ونخى‬ ‫من تطورها وس�قوط قتى‪ ،‬وهو ما‬ ‫سيعقد امشكلة‪.‬‬ ‫وأضاف الذري أنهم تقدموا إى‬ ‫إم�ارة امنطق�ة وإدارة التعليم منذ‬ ‫س�نوات بطلبات إنش�اء مدارس ي‬ ‫قريتهم‪ ،‬دون استجابة‪.‬‬ ‫وقال «تقدمنا إى مدير التعليم‬ ‫الجدي�د مدعومن م�ن قِ بل مديري‬ ‫م�دارس ي امنطقة يعون امش�كلة‬ ‫إا أنهم لم يتلقوا ردا ً ش�افيا ً أو حاً‬ ‫مرضياً»‪.‬‬ ‫ن‬ ‫وبن الذري أن ع�دد الطلبة ي‬ ‫امرحل�ة امتوس�طة ‪ 48‬طالباً‪ ،‬فيما‬

‫يق�در ع�دد الدارس�ن ي امرحل�ة‬ ‫الثانوية بنحو ‪ ،54‬وعددهم اإجماي‬ ‫‪ 102‬طالب‪ ،‬وأنه ورجال القرية عى‬ ‫اس�تعداد لتوفر امبنى وتجهيزه إذا‬ ‫رغب�ت إدارة التعلي�م ي ذلك‪ ،‬ولكن‬ ‫نري�د ح�اً ناجعا ً للمش�كلة يري‬ ‫جميع اأطراف»‪.‬‬ ‫وي خطاب حصل�ت «الرق»‬ ‫ع�ى نس�خة من�ه موجه م�ن مدير‬ ‫مدرس�ة ثانوي�ة ضبيع�ة إى مدير‬ ‫ن‬ ‫وموقع‬ ‫الربية والتعلي�م ي امنطقة‪،‬‬ ‫من مدير امدرس�ة به�ش بن منوخ‬ ‫الشمري‪ ،‬اأسبوع اماي‪ ،‬يفيد بأنه‬ ‫وبسبب تكرار امشكات بن الطلبة‬ ‫ي ثانوي�ة ضبيع�ة‪ ،‬التي اس�تمرت‬ ‫لس�نوات طويل�ة دون إيج�اد ح�ل‬ ‫لهذه امش�كلة العالقة‪ ،‬ف�إن أولياء‬ ‫اأم�ور أك�دوا امتن�اع أبنائه�م عن‬ ‫الدراسة «اتقاءً» للمشكات‪ ،‬كاشفا ً‬ ‫ع�ن أن ع�دد الطلب�ة ٍ‬ ‫كاف لفت�ح‬ ‫ثانوية ي قريتهم‪.‬‬ ‫كما أفاد مدير مدرسة متوسطة‬

‫ضبيع�ة محم�د ج�زل الش�مري‪،‬‬ ‫ي خط�اب آخ�ر موق�ع بتاري�خ‬ ‫‪1434/5/27‬ه�� وموج�ه إى‬ ‫مدي�ر التعليم ي امنطقة‪ ،‬أنه وإبرا ًء‬ ‫للذم�ة‪ ،‬ومن خال ما ش�اهدناه ي‬ ‫العام امنرم واأعوام الس�ابقة من‬ ‫مشكات تحدث بن الطاب‪ ،‬ونظرا ً‬ ‫لخط�ورة الوض�ع فإنن�ا نرفع لكم‬ ‫هذا الخطاب آملن مراعاة الظروف‬ ‫ي أهمية فتح متوس�طة وثانوية ي‬ ‫القرية امذكورة‪ ،‬علما ً بأن الطلبة لم‬ ‫يدرسوا هذا اليوم درءا ً للمشكات‪.‬‬ ‫كم�ا حصل�ت «ال�رق» ع�ى‬ ‫نس�خة م�ن خط�اب مدي�ر مكتب‬ ‫الربي�ة والتعلي�م ي بقع�اء يطالب‬ ‫في�ه إدارة التعلي�م ي امنطقة بحل‬ ‫امش�كلة وفتح مدرس�ة للقرية منذ‬ ‫الع�ام ام�اي‪ ،‬فيما أك�د امتحدث‬ ‫اإعام�ي ي إدارة الربي�ة والتعليم‬ ‫بمنطقة حائل إبراهيم الجنيدي‪ ،‬أن‬ ‫موضوع امدرس�ة وامطالبات تحت‬ ‫الدراسة‪.‬‬

‫بأكاديمين من الجامعات السعودية إضافة‬ ‫إى خراء متخصصن ي هذا امجال‪ ،‬وأن‬ ‫ال��وزارة لم تكلف أي جهة سواء كانت‬ ‫جمعية أو مجلسا ً تنسيقيا ً بإعداد مثل‬ ‫هذه الحقائب وإنما يتم إعداد واعتماد هذه‬ ‫الحقائب التدريبية من قبل الوزارة‪.‬‬ ‫وكانت تريحات نسبت إى أمن‬ ‫عام امجلس التنسيقي للجمعيات الخرية‬ ‫الدكتور عبدالباري الثبيتي ذكر فيها‬ ‫موافقة الجهات الرسمية ببدء تنفيذ دورات‬ ‫امقبلن عى الزواج‪ ،‬وأن امجلس التنسيقي‬ ‫للجمعيات امعنية بالزواج والرعاية‬ ‫اأرية شكل فريق عمل منبثق من اللجنة‬ ‫التأسيسية لعمل حقائب تدريبية موحدة‬ ‫للشباب وأخرى للفتيات‪ ،‬إضافة إى عمل‬ ‫حقيبة موحدة لتأهيل امدربن وامدربات‬ ‫للتدريب عى الحقيبة وهو ما نفاه الحوشان‪.‬‬

‫مساعد امدير العام للشؤون التعليمية‬ ‫للبنات اأمرة هدى بنت محمد بن‬ ‫عياف‪ ،‬أهمية دراسة اللغة اإنجليزية‬ ‫وتعلمها وإتقانها لفتح آفاق جمن ة‬ ‫للطالبات‪ ،‬وفتح نوافذ للتواصل مع‬ ‫اآخر‪ ،‬ولهذا تم اعتماد مقررات جديدة‪.‬‬ ‫ثم ألقت مدير التخطيط والتطوير‬ ‫ي تعليم الرياض وضحاء بنت سعد‬ ‫الريف‪ ،‬كلمة بينت فيها أن مروع‬ ‫تطوير اللغة اإنجليزية يع ّد من أهم‬ ‫مشاريع اإدارة العامة للمناهج ي‬ ‫وكالة التخطيط والتطوير بالوزارة‬ ‫لرفع الكفاءة الخارجية لتعليم اللغة‬

‫اإنجليزية ي التعليم العام واأهي‪.‬‬ ‫مضيفة أن الوزارة تطبق اآن ست‬ ‫ساسل عامية ي مدارس تعليم الرياض‬ ‫اابتدائية وامتوسطة والثانوية للبنن‬ ‫والبنات‪ ،‬وحرصا ً عى التعريف بهذا‬ ‫امروع امهم فتنظم إدارة التخطيط‬ ‫والتطوير ي اإدارة العامة للربية‬ ‫والتعليم بمنطقة الرياض هذا اللقاء‪.‬‬ ‫وخال الفعالية تم عرض دراسة‬ ‫ميدانية مناهج الساسل العامية وأثرها‬ ‫ي اكتساب الطالبات مهارات اللغة‬ ‫اإنجليزية‪ ،‬قدنمتها رئيس قسم اللغة‬ ‫اإنجليزية ي الرياض فاطمة امزيني‪.‬‬

‫تغريم «كفيل ومقيم» ‪ 100‬ألف‬ ‫ريال بسبب التستر‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية الشهري‬ ‫غ ّرم�ت امحكم�ة الجزائية ي ديوان‬ ‫امظال�م أم�س‪ ،‬مواطن�ا ومكفوله‪،‬‬ ‫بمبل�غ ‪ 100‬أل�ف ري�ال‪ ،‬مناصفة‬ ‫بتهم�ة التس�ر‪ ،‬بع�د أن كش�فت‬ ‫التحقيق�ات أن امقي�م‪ ،‬الذي يعمل‬ ‫بمهنة عامل‪ ،‬ق�د تحوّل إى مرف‬ ‫عى امؤسسة وعى العمالة‪ ،‬كما ّ‬ ‫تبن وجود‬ ‫مبلغ مليوني ريال ي حس�ابه‪ .‬وش�هدت‬ ‫الجلس�ة نف�ي امتهم اأول تهمة التس�ر‪،‬‬ ‫مدعيا أن العامل يعمل ي فرع مؤسس�ته‬ ‫بأبه�ا‪ ،‬وأنه يق�وم بتحويل مبال�غ مالية‬ ‫ل�ه لرفه�ا للعمال ي امؤسس�ة‪ .‬ووجّ ه‬ ‫القاي للكفيل تهمة امس�اهمة ي تحويل‬ ‫امقي�م إى صاح�ب مؤسس�ة‪ ،‬وتحوي�ل‬

‫كاريكاتير محليات ص‪ 8‬عبده آل عمران‬ ‫عبده آل عمران‬

‫كاريكاتير محليات ص‪ 5‬عبده آل عمران‬

‫امبالغ عى حس�ابه‪ ،‬فيم�ا كان ينبغي أن‬ ‫تحول عى حس�اب امؤسسة‪ .‬وقد اعرف‬ ‫الكفيل‪ ،‬بأن العامل كان يحاسب العمالة‪،‬‬ ‫وهو م�ا اعترته امحكم�ة مخالفة‪ ،‬إذ إن‬ ‫مهنت�ه عامل‪ ،‬ومع ذلك أصبح مرفا عى‬ ‫امؤسس�ة والعمالة‪ ،‬مما وض�ع الكفيل ي‬ ‫دائرة ااته�ام‪ .‬وتعود تفاصي�ل القضية‬ ‫إى كش�ف حس�اب امقي�م من قِ ب�ل أحد‬ ‫البنوك‪ ،‬حيث تمت مراقبة حس�ابه‪ّ ،‬‬ ‫وتبن‬ ‫أن امبالغ للعامل وليس�ت للكفيل‪ ،‬ما دفع‬ ‫الجهات اأمنية إى إيقاف حساب العامل‪،‬‬ ‫وإحال�ة القضي�ة إى الجهات الرس�مية‪،‬‬ ‫التي ب�دأت ي التحقي�ق‪ ،‬وإحالة القضية‬ ‫إى امحكمة الجزائية‪ ،‬التي أصدرت حكما‬ ‫بتغري�م كل م�ن الكفيل والعام�ل امقيم‬ ‫بمبلغ ‪ 100‬ألف ريال‪.‬‬


‫أﻣﻴﺮ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻳﺰور ﺟﻨﺎح‬ ‫اﻟﺸﺆون‬ ‫اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﻟﻠﻘﻮات‬ ‫اﻟﻤﺴﻠﺤﺔ ﻓﻲ‬ ‫»ﻛﻦ داﻋﻴﺎ«‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ﻋﺮﻋﺮ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ ﻳﻄﻠﻊ اﻟﺠﻨﺎح‬

‫زار أﻣـﺮ اﻟﺤـﺪود اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﺑﻦ ﻣﺴـﺎﻋﺪ أﻣﺲ‪ ،‬ﺟﻨـﺎح إدارة‬ ‫اﻟﺸﺆون اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﻟﻠﻘﻮات اﻤﺴﻠﺤﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﻌﺮض»ﻛﻦ داﻋﻴـﺎ« اﻤﻘﺎم ﰲ‬ ‫ﻋﺮﻋﺮ وﻛﺎن ﰲ اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺸﺆون‬ ‫اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ اﻟﻠﻮاء اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﻌﺪان‪.‬‬ ‫)اﻟﴩق(‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﺴـﻌﺪان أن ﺟﻨﺎح اﻟﺸﺆون‬

‫‪10‬‬

‫اﻟﺪﻳﻨﻴـﺔ ﻟﻠﻘـﻮات اﻤﺴـﻠﺤﺔ ﺑﻤﻌـﺮض‬ ‫ﻛﻦ داﻋﻴـﺎ ﻳﺤﻈﻰ ﺑـﺈﴍاف ﻣﻦ ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﺪﻓﺎع اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺳـﻠﻄﺎن‪،‬‬ ‫وﺑﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻣـﻦ رﺋﻴـﺲ ﻫﻴﺌـﺔ اﻷرﻛﺎن‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﻘـﻮات اﻤﺴـﻠﺤﺔ اﻟﻔﺮﻳﻖ أول‬ ‫رﻛﻦ ﺣﺴـﻦ اﻟﻘﺒﻴﻞ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ أن اﻟﺠﻨﺎح‬ ‫ﻳﺸﺘﻤﻞ ﻋﲆ ﻋﺪة أرﻛﺎن ﻟﻌﺮض اﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫واﻷﻧﺸﻄﺔ اﻟﺪﻋﻮﻳﺔ واﻤﺴﺎﺑﻘﺎت اﻤﺘﻨﻮﻋﺔ‬ ‫وﺣﻠﻘﺎت اﻟﺘﺤﻔﻴﻆ واﻤﺪارس اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﺤﻔﻴـﻆ اﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮم ﺑﻬﺎ‬

‫اﻟﺸـﺆون اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﺑـﻦ أﻓـﺮاد اﻟﻘﻮات‬ ‫اﻤﺴـﻠﺤﺔ‪ ،‬وﺗﺨﺼﻴﺺ رﻛﻨـﻦ ﻟﻬﺎﺗﻦ‬ ‫اﻤﺴـﺎﺑﻘﺘﻦ‪ .‬ورﻛﻦ ﻟﻠﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﻟﺤﻔﻆ اﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ إﱃ أن ﺟﻨـﺎح اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺪﻳﻨﻴـﺔ ﺑﻜـﻦ داﻋﻴـﺎ ﺣﻘـﻖ ﺧـﻼل‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻛﺎت اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ ﺛﺎﻧﻲ أﻛﱪ ﺟﻨﺎح‬ ‫ﻣﺘﻤﻴﺰ ﰲ اﻤﻌﺎرض اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪.‬‬ ‫وأردف اﻟﺴﻌﺪان أن وزارة اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫ﺗﺴـﻌﻰ ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻤﻌـﺮض ﻟﺘﻌﺮﻳﻒ‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪6‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪16‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (499‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻃﻮل ﺑﺎﻟﻚ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻷﻧﺼﺎري‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴﻢ اﻟﻤﻴﺮاﺑﻲ‬

‫ﻣﻊ ﻣﻄﻠﻊ ﻛﻞ ﻋﺎم ﻣﻴﻼدي‪ ،‬ﻳﻨﺘﻌﺶ ﺳﻮق اﻤﻨﺠﻤﻦ‬ ‫واﻤﻨﺠﻤﺎت؛ إذ ﻳﻜﻮن ﺑﺎﻧﺘﻈﺎرﻫﻢ ﻣﻼﻳﻦ اﻟﺒﴩ؛ ﻤﻌﺮﻓﺔِ‬ ‫أﺣﺪاث ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺨﺒـﺊ ﻟﻬﻢ ﻋﺎﻣﻬـﻢ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻣـﻦ‬ ‫َ‬ ‫وﻛـﻮارث ﻃﺒﻴﻌﻴـﺔٍ وأوﺑﺌـﺔ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ ﺗﻌﻠـﻖ ﺑﻌﻀﻬﻢ‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﺠﻤﻦ ﻋـﲆ ﻣﺪار اﻟﻌﺎم ﻤﻌﺮﻓﺔ ﺗﺄﺛـﺮ أﺑﺮاﺟﻬﻢ ﻋﲆ‬ ‫ِ‬ ‫اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻴﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻋﱪ َﺳ ٍ‬ ‫ﻣﻤﺎ ﻳﺆﺳﻒ ﻟﻪ‪ ،‬ﻫﻮ‪ :‬ﺗﺰاﻳﺪ ﻗﻨﺎﻋﺎت ﺑﻌﺾ اﻤﺴﻠﻤﻦ‬ ‫ﺑﺘﺄﺛﺮ اﻷﺑﺮاج ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻠﻬﻢ‪ ،‬ﻟﺪرﺟﺔِ ّ‬ ‫أن ﺷـﺎﺑﺎ ً ذﻫﺐ‬ ‫ﻟﺨِ ﻄﺒـﺔِ ﻓﺘﺎ ٍة ﻣـﻦ أﴎ ٍة ﻋﺮﺑﻴﺔٍ ﻣﺴـﻠﻤﺔ‪ ،‬ﻓﻔﻮﺟﺊ ﺑﺄن‬ ‫واﻟﺪ اﻟﻌﺮوس ﻟﻢ ﻳﺴﺄﻟﻪ ﻋﻦ وﺿﻌﻪ اﻟﻮﻇﻴﻔﻲ أو اﻣﺘﻼﻛﻪ‬ ‫ﺳـﻜﻨﺎً‪ ،‬أو ﺣﺘﻰ اﻟﺘﺤﺮي ﺑﺎﻟﺴﺆال ﻋﻦ أﺧﻼﻗﻪ‪ ،‬ﺑﻞ ﺳﺄﻟﻪ‬ ‫ﻋﻦ ﺑُﺮﺟﻪ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً‪ :‬إ ْن ﻛﺎن ﺑُﺮﺟﻚ اﻟﺠﺪي ﻓﻼ ﻣﺎﻧﻊ ﻋﻨﺪي؛‬ ‫ﻷﻧﻪ ﻳﻮاﻓِ ُﻖ ﺑُﺮجَ اﺑﻨﺘﻲ اﻟﺜﻮر‪ ،‬ﻓ َﺮ ّد اﻟﺸـﺎبﱡ ﺳـﺎﺧﺮاً‪ :‬ﻣﻊ‬ ‫اﻷﺳﻒ‪ ،‬أﻧﺎ ﻟﺴﺖ ﻣﻦ ﻣﻮاﻟﻴﺪ ﺑﺮج اﻟﺠﺪي‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻟﺤﺴﻦ‬ ‫ٌ‬ ‫وﻣﺒﺘﻌﺚ ﻟﻠﺪراﺳﺔ‬ ‫اﻟﺤﻆ أﻧﻨﻲ ﻣﻦ ﻣﻮاﻟﻴﺪ ﺑﺮج )اﻟﺒﻘﺮة(‪،‬‬ ‫ﰲ »ﺗﻜﺴـﺎس« ﻣﺎ ﻳﻌﻨـﻲ أن اﺑﻨﺘﻜﻢ اﻤﺼﻮن‪ ،‬ﺳـﺘﻜﻮن‬ ‫ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ﱄ ﻟﻨﻌﻤﻞ ﻫﻨﺎك ﻣﻊ )اﻟﻜﺎوﺑﻮي( ﰲ رﻋﻲ اﻟﺒﻘﺮ!‬ ‫ﻓﺮد اﻷب ﻣﱪراً‪ :‬ﻳﺎ وﻟﺪي‪ ،‬أﻧﺎ أﻗﺼﺪ‪ ،‬ﻟﻮ ّ‬ ‫أن ﺑﺮﺟﻴﻜﻤﺎ ﻏﺮ‬ ‫ﻣﺘﻮاﻓﻘـﻦ؛ ﻓﺴﺘﻨﺸـﺐ ﺑﻴﻨﻜﻤﺎ ﻣﺸـﻜﻼت ﻻ ﺣﻠﻮل ﻟﻬﺎ‬ ‫ﺑﻌﺪ زواﺟﻜﻤﺎ!‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﻄﺮﻳـﻒ‪ّ ،‬‬ ‫أن )ﺟﺤـﺎ( ُ‬ ‫ﺳـﺌﻞ ذات ﻣﺮة ﻋـﻦ ﺑﺮﺟﻪ‪،‬‬ ‫ﻓﻘﺎل‪) :‬اﻟﺘﻴﺲ(‪ ،‬ﻓﻘﺎﻟﻮا ﻟﻪ‪ :‬وﻟﻜﻦ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﺑُﺮجٌ اﺳـﻤﻪ‬ ‫اﻟﺘﻴـﺲ! ﻓﻘـﺎل‪ :‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻛﻨـﺖ ﺻﻐﺮاً‪ ،‬ﻗﺎﻟـﺖ ﱄ أﻣﻲ إن‬ ‫ﱪ ﻣﻌﻲ وأﺻﺒﺢ ﺗﻴﺴﺎً‪.‬‬ ‫ﺑﺮﺟﻲ اﻟﺠﺪي‪ ،‬أﻣﺎ اﻵن ﻓﻘﺪ َﻛ ُ َ‬ ‫ﻻ أؤﻣـﻦ ﺑﴬوب اﻟﺘﻨﺠﻴﻢ ﰲ ﻋﻠـﻢ اﻟﻐﻴﺐ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻨﻲ‬ ‫أﺣـﺎول ﻓﻬﻢ اﻟﻌﻼﻗـﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ ﺑﻦ اﺿﻄـﺮاب أﻣﺰﺟﺔ‬ ‫اﻟﺒﴩ‪ ،‬وﺗﻬﻴﺞ ﺳـﻠﻮك اﻟﺤﻴﻮان‪ ،‬ﺑﻔﻌﻞ اﻷﺛﺮ اﻤﻮﺳـﻤﻲ‪،‬‬ ‫وأؤﻣﻦ ﺑﺄن اﻟﻨﻈﺎم اﻟﻜﻮﻧﻲ ﻣﺮﺗﺒ ٌ‬ ‫ﻂ ﺑﻌﻀﻪ ﺑﺒﻌﺾ‪ ،‬ﻳﺆﺛﺮ‬ ‫ﺑﺄﻣـﺮ اﻟﻠﻪِ ﺗﻌـﺎﱃ‪ ،‬ﻻ ﺑﺪﻋﻮى‬ ‫ﻣﻮزون‬ ‫ﻗـﺪر‬ ‫وﻳﺘﺄﺛـﺮ ﻋﲆ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻤﻨﺠﻤﻦ‪.‬‬ ‫‪raheem@alsharq.net.sa‬‬

‫»ﺗﺮﺑﻴﺔ ﻋﻔﻴﻒ« ﺗﺴﺘﻀﻴﻒ ﻣﺨﺘﺮع ﻧﻈﺎم‬ ‫اﻟﺘﺒﻠﻴﻎ اﻟﺘﻠﻘﺎﺋﻲ ﻟﻠﺤﻮادث اﻟﻤﺮورﻳﺔ‬ ‫ﻋﻔﻴﻒ ‪ -‬ﺳﺎﻣﻲ اﻤﺠﻴﺪﻳﺮ‬ ‫اﺳﺘﻀﺎﻓﺖ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﱰﺑﻴﺔ ﺑﻌﻔﻴﻒ‬ ‫أﻣـﺲ اﻷول ﻣﺨـﱰع ﻧﻈـﺎم‬ ‫»اﻟﺘﺒﻠﻴـﻎ اﻟﺘﻠﻘﺎﺋـﻲ ﻟﻠﺤـﻮادث‬ ‫اﻤﺮورﻳـﺔ » ﻳﻮﺳـﻒ ﻣﻄـﺮ‬ ‫اﻟﻘﻮس اﻟﺤﺎﺻـﻞ ﻋﲆ اﻤﻴﺪاﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﱪوﻧﺰﻳـﺔ ﰲ ﻣﻌـﺮض اﻤﺨﱰﻋـﻦ‬ ‫ﺑﺄﻤﺎﻧﻴﺎ‪ ،‬وﻗـﺪّم اﻟﻘﻮس ﴍﺣـﺎ ً واﻓﻴﺎ ً‬ ‫ﻋﻦ اﺧﱰاﻋﻪ اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﺑﺤﻀﻮر ﻋﻤﻴﺪ‬ ‫ﻛﻠﻴـﺔ اﻟﱰﺑﻴﺔ ﺑﻌﻔﻴﻒ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫اﻟﺮوﻳﺲ‪ ،‬وﻋﺪد ﻛﺒﺮ ﻣﻦ أﻋﻀﺎء ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺲ واﻟﻄﻼب‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻘـﻮس إن اﺧﱰاﻋـﻪ‬ ‫ﺣﺼﻞ ﻋـﲆ دﻋﻢ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ورﺟﺎﻟـﻪ ﻟﻠﻤﻮﻫﺒﺔ‬ ‫واﻹﺑﺪاع وﺗﺮﺷﻴﺤﻲ ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﺿﻤﻦ‬ ‫وﻓـﺪ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﰲ اﻤﻌـﺎرض اﻟﺪوﻟﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻼﺧﱰاﻋـﺎت ﺣﻴﺚ ﻗﺎﻣـﺖ »ﻣﻮﻫﺒﺔ«‬ ‫ﺑﺘﺴـﻬﻴﻞ إﺟـﺮاءات دﺧـﻮﱄ ﻣﺮاﻛـﺰ‬ ‫وﻣﻌﺎﻣـﻞ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ ﺑﻬﺬا‬

‫اﻤﺠﺎل ‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ اﻟﺼﻌﻮﺑﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻬﻪ‬ ‫ﻗﺎل«واﺟﻬـﺖ ﺻﻌﻮﺑـﺎت وﺗﺤﺪﻳﺎت‬ ‫ﻛﺒـﺮة وﻟﻜﻦ اﺟﺘﺰﺗﻬﺎ ﺑﻔﻀﻞ اﻟﻠﻪ ﺛﻢ‬ ‫دﻋـﻢواﻟـﺪيوأﺧـﻲ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن اﺧﱰاﻋـﻪ ﻟﻪ دور‬ ‫ﻛﺒﺮ ﰲ ﺗﺬﻟﻴـﻞ اﻟﺼﻌﻮﺑﺎت و اﻟﺘﺒﻠﻴﻎ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺤـﻮادث اﻤﺮورﻳﺔ أﺛﻨﺎء وﻗﻮﻋﻬﺎ‬ ‫وﻗﻴﺎس أﻳﻀـﺎ ً اﻤﺸـﺎﻛﻞ اﻟﺘﻰ ﺗﻮاﺟﻪ‬ ‫ﺟﻬﺎت اﻟﻄﻮارئ ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑﻦ أﻧـﻪ ﺣﺼﻞ ﻋـﲆ اﻤﻴﺪاﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﱪوﻧﺰﻳـﺔ ﰲ ﻣﻌـﺮض ‪iena2012‬‬ ‫ﺑﺄﻤﺎﻧﻴﺎ وﺟﺎﺋﺰة أﻓﻀﻞ ﻣﺨﱰع ﺷـﺎب‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻨﻈﻤـﺔ اﻟﻨﻤﺴـﺎوﻳﺔ ﻤﺨﱰﻋﻲ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﺣﺼﻞ ﻋـﲆ ﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫ﻻﺧﱰاﻋـﻪ ﰲ أورﺑـﺎ ﺑﻌـﺪ اﻟﻔـﻮز ﰲ‬ ‫ﻣﻌـﺮض‪. iena2012‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ ﻗﺪم ﻋﻤﻴﺪ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫ﺑﻌﻔﻴـﻒ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻓﻴﺼـﻞ اﻟﺮوﻳﺲ‬ ‫درﻋﺎ ً ﻟﻠﻘﻮس ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺣﺼﻮﻟﻪ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻴﺪاﻟﻴﺔ اﻟﱪوﻧﺰﻳﺔ ﺑﺄﻤﺎﻧﻴﺎ ‪.‬‬

‫أﻛـﺪ وﻛﻴـﻞ وزارة اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ واﻟﻘﺮوﻳـﺔ ﻟﻠﺸـﺆون‬ ‫اﻟﻔﻨﻴﺔ اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﲇ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻜﺮﻳﻢ ﻣﴤ اﻟﻮزارة‬ ‫وﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ ﰲ اﺗﺠـﺎه‬ ‫ﺗﻔﻌﻴﻞ ﻗﺮار ﺗﺸﻐﻴﻞ ﻣﺤﻄﺎت اﻟﻮﻗﻮد‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻄـﺮق اﻟﴪﻳﻌﺔ ﻋـﱪ ﴍﻛﺎت‬ ‫ﺑﱰوﻟﻴﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻌﺒﺪاﻟﻜﺮﻳـﻢ ﺧـﻼل‬ ‫اﺟﺘﻤـﺎع ﻋﻘـﺪ ﰲ وزارة اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ واﻟﻘﺮوﻳﺔ ﺑﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫أﻣﺲ ﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ ﻗﺮار ﺗﺤﺴـﻦ ﻣﺮاﻛﺰ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺔ ﻋـﲆ اﻟﻄـﺮق اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﻘـﺮار اﻟﺴـﺎﻣﻲ ‪1428‬ﻫــ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫أﻗﺮ ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨـﺔ وزارﻳﺔ ﻟﻠﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ اﻷﻣﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ‪-‬‬ ‫رﺣﻤﻪ اﻟﻠـﻪ ‪ -‬وﻛﺎن ﻵراﺋﻪ وﻣﺘﺎﺑﻌﺘﻪ‬ ‫ﻛﺒـﺮ اﻷﺛﺮ ﰲ إﺧﺮاج ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻘﺮار‬ ‫إﱃ ﺣﻴﺰ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻜﺮﻳـﻢ أن اﻟﻘﺮار‬ ‫ﻫـﻮ أن ﻳﻨـﺎط ﺗﺸـﻐﻴﻞ اﻤﺤﻄﺎت إﱃ‬ ‫ﴍﻛﺎت ﺑﱰوﻟﻴـﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ‪ ،‬ﻹﻳﺠﺎد‬ ‫ﻧﻮع ﻣﻦ اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ اﻟﺬاﺗﻴـﺔ وﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻟﺬاﺗﻴـﺔ ﺑﻴﻨﻬـﺎ‪ ،‬وﻫـﺬا ﻻ‬ ‫ﻳﺘﻌـﺎرض ﻣﻊ اﻤﻠﻜﻴـﺔ اﻟﻔﺮدﻳﺔ ﻟﺘﻠﻚ‬ ‫اﻤﺤﻄـﺎت‪ ،‬وﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ ﻛﻞ ﻣﻮاﻃـﻦ‬ ‫اﻣﺘـﻼك ﻣﺤﻄـﺎت‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﻳﻘﺘـﴫ‬ ‫ﺗﺸـﻐﻴﻠﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﴩﻛﺎت اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ‬

‫وﻛﻴﻞ وزارة اﻟﺸﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﺧﻼل اﺟﺘﻤﺎع ﺗﻌﻴﻦ ﻣﺮاﻛﺰ اﻟﺨﺪﻣﺔﻋﲆ اﻟﻄﺮق‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻫﻮ ﻗﺎﺋﻢ ﰲ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫أوﻛﻞ ﻟﻠـﻮزارة إﻋﺪاد اﻟﻠﻮاﺋﺢ اﻤﻨﻈﻤﺔ‬ ‫ﻤﺜﻞ ﻻﺋﺤﺔ ﻣﺤﻄﺎت اﻟﺒﻨﺰﻳﻦ‪ ،‬وآﻟﻴﺎت‬ ‫ﺗﺼﻨﻴـﻒ وﺗﺄﻫﻴـﻞ ﴍﻛﺎت ﺑﱰوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣﺘﺨﺼﺼـﺔ ﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣـﻊ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻟﺨﺪﻣﻴـﺔ‪ ،‬وﻋﲆ رأﺳـﻬﺎ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أﻧﻪ‬ ‫ﺗﻢ إﻋﻄـﺎء ﻣﻬﻠﺔ ﺳـﻨﺘﻦ ﻟﻠﻤﺤﻄﺎت‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ ﻟﺘﺸـﻐﻴﻠﻬﺎ ﻣـﻦ ﴍﻛﺎت‬ ‫ﺑﱰوﻟﻴﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن اﻟـﻮزارة أوﻛﻞ ﻟﻬﺎ‬ ‫أﻳﻀﺎ ً وﺿﻊ ﻣﻌﺎﻳـﺮ ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺘﺄﻫﻴﻞ‬ ‫وﺗﺼﻨﻴـﻒ ﺗﻠـﻚ اﻟـﴩﻛﺎت‪ ،‬وﺗـﻢ‬

‫»ﻧﺰاﻫﺔ«‪ :‬ﻣﻮاد ردﻳﺌﺔ وﺳﻮء ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺸﺮوع »ﺛﺎﻧﻮﻳﺔ اﻟﺒﻨﺎت« ﺑﺴﻜﺎﻛﺎ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻃﻠﺒـﺖ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴـﺎد »ﻧﺰاﻫﺔ« ﻣﻦ‬ ‫وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ إﺟﺮاء اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﰲ أﺳـﺒﺎب ﺗﻌﺜﺮ‬ ‫ﻣﴩوع ﺗﺄﻫﻴﻞ ﻣﺒﻨﻰ وإﻧﺸـﺎء ﺻﺎﻟـﺔ ﻣﺘﻌﺪدة اﻷﻏﺮاض‬ ‫ﻟﻠﻤﺪرﺳـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ »ﺑﻨﺎت« ﺑﺴـﻜﺎﻛﺎ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺠﻮف‪ ،‬وﺗﺠﺎوز اﻤﻘﺎول اﻤﻨﻔﺬ ﻟﻠﻤﴩوع اﻤﺪة اﻤﺤﺪدة‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺒـﺖ ﻧﺰاﻫﺔ ﺑﺘﻄﺒﻴﻖ ﻣﺎ ﻳﻨﺺ ﻋﻠﻴـﻪ اﻟﻌﻘﺪ واﻟﻨﻈﺎم ﺑﺤﻖ‬ ‫ﻣَ ْﻦ ﻳﺜﺒﺖ ﺗﻘﺼﺮه‪ ،‬ﻣـﻊ ﺗﻜﻠﻴﻒ اﻤﻘﺎول ﺑﺈﻋﺎدة ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫وإﺑـﺪال اﻤـﻮاد اﻟﺮدﻳﺌﺔ أو ﺗﻨﻔﻴﺬﻫـﺎ ﻋﲆ ﺣﺴـﺎﺑﻪ‪ ،‬وﻣﻄﺎﻟﺒﺘﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻜﺎﻟﻴﻒ‪.‬‬ ‫وﴏح ﻣﺼﺪر ﻣﺴـﺆول ﺑـ »ﻧﺰاﻫﺔ«‪ ،‬ﺑـﺄن اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺗﻠﻘﺖ‬ ‫ﺑﻼﻏﺎ ً ﻣﻦ أﺣـﺪ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬ﻣﻔﺎده اﻟﺘﺄﺧﺮ ﰲ إﻧﺠﺎز ﻋﻘﺪ ﺗﺄﻫﻴﻞ‬ ‫ﻣﺒﻨﻰ ﻣﺪرﺳـﺔ وإﻧﺸـﺎء ﺻﺎﻟﺔ ﻣﺘﻌـﺪدة اﻷﻏﺮاض ﻟﻠﻤﺪرﺳـﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ »ﺑﻨﺎت« ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺳـﻜﺎﻛﺎ‪ ،‬واﺳـﺘﻤﺮار اﻟﺪراﺳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﺪرﺳﺔ رﻏﻢ أﻋﻤﺎل اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﺑﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻛ ّﻠﻔﺖ أﺣﺪ ﻣﻬﻨﺪﺳـﻴﻬﺎ ﻟﻠﺘﺤﻘﻖ ﻣﻤﺎ ذﻛﺮ‪ ،‬واﻟﻮﻗﻮف ﻋﲆ‬ ‫وﺿﻊ اﻤـﴩوع‪ ،‬ﱠ‬ ‫وﺗﺒﻦ ﻟﻬـﺎ اﻵﺗﻲ أﻧﻪ ﺗﻢ اﻟﺘﻌﺎﻗﺪ ﻋﲆ إﻧﺸـﺎء‬ ‫اﻤﴩوع ﻣﻊ إﺣﺪى اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪2.789.809‬‬ ‫وﻣـﺪة اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ ﻫـﻲ ‪11‬ﺷـﻬﺮاً‪ ،‬ﺑـﺪأت ﻣـﻦ ﺗﺴـﻠﻴﻢ اﻤﻮﻗـﻊ‬ ‫ﻟﻠﻤﻘـﺎول ﺑﺘﺎرﻳﺦ ‪19/1/1432‬ﻫـ‪ ،‬ﻟﺘﻜـﻮن ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﻘﺪ ﰲ‬ ‫‪18/12/1432‬ﻫـ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﻟﻢ ﺗﺘﺠﺎوز ﻧﺴﺒﺔ اﻹﻧﺠﺎز ‪%70‬‬ ‫وﻗﺖ زﻳﺎرة اﻟﻬﻴﺌﺔ‪ ،‬رﻏﻢ أن ﻣﺪة اﻟﻌﻘﺪ ﻣﻨﺘﻬﻴﺔ ﻗﺒﻞ ‪ 15‬ﺷـﻬﺮا ً‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺒﺎً‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺗﺒﻦ اﺳـﺘﻤﺮار اﻟﺪراﺳـﺔ ﺑﺎﻤﺪرﺳـﺔ رﻏـﻢ اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﺠﺎرﻳـﺔ ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﻻﺣﻈـﺖ اﻟﻬﻴﺌـﺔ رداءة اﻷﻋﻤـﺎل اﻤﻨﻔﺬة‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻴﺚ اﻤﻮاد وﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﺑﺸـﻜﻞ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﻗﺒﻮﻟﻪ‪ ،‬وﺗﺨﺎﻟﻒ‬ ‫اﻤﻮاﺻﻔـﺎت اﻤﻨﺼﻮص ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﰲ اﻟﻌﻘﺪ وﻻ ﺗﺘﻔـﻖ ﻣﻊ ﻗﻮاﻋﺪ‬ ‫وأﺻﻮل اﻟﻌﻤﻞ اﻤﻄﻠﻮب‪ ،‬وﻻ ﺗﱪأ ذﻣﺔ ﻛﻞ ﻣَ ْﻦ ﻟﻪ ﻋﻼﻗﺔ ﺑﻪ‪.‬‬

‫»اﻟﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اŠﻣﻨﻴﺔ« ﺗﻌﺘﺰم ﻓﺘﺢ ﻓﺮوع ﺗﺪرﻳﺐ ﻓﻲ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻷﻧﺼﺎري‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم ﻛﻠﻴـﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻓﻬـﺪ اﻷﻣﻨﻴـﺔ اﻟﻠـﻮاء اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻓﻬـﺪ ﺑـﻦ أﺣﻤـﺪ اﻟﺸـﻌﻼن‪،‬‬ ‫ﻋـﻦ ﻧﻴـﺔ اﻟﻜﻠﻴﺔ ﻓﺘـﺢ ﻓﺮوع‬ ‫ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ ﻋﲆ ﻣـﺪار اﻟﻌﺎم ﻤﻦ‬ ‫ﻫﻢ ﻋﲆ رأس اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وﺳﺘﻜﻮن ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻔﺮوع ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﺸـﻌﻼن ﺧـﻼل‬ ‫اﻓﺘﺘﺎﺣـﻪ إﻧﺎﺑﺔ ﻋﻦ وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫اﻷﻣـﺮ أﺣﻤـﺪ ﺑـﻦ ﻧﺎﻳـﻒ‪ ،‬اﻤﺆﺗﻤـﺮ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﻼﺗﺤﺎد اﻟـﺪوﱄ ﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺎت‬ ‫اﻟﴩﻃـﺔ اﻷﺣﺪ ﺗﺤﺖ ﻋﻨﻮان »ﻗﻀﺎﻳﺎ‬ ‫ﻣﻌـﺎﴏة ﰲ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ واﻟﺘﺪرﻳـﺐ‬ ‫واﻟﺒﺤﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ ﰲ اﻟﻜﻠﻴﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ«‪،‬‬ ‫أن ‪ 45‬دوﻟـﺔ و‪ 170‬ﻣﺸـﺎرﻛﺎ ً ﻣـﻦ‬

‫وﻟﻔـﺖ إﱃ أن اﻤﺆﺗﻤـﺮ ﻳﺸـﻤﻞ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻷﻣﻨﻴﺔ ﺑﻤـﺎ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻹرﻫﺎب‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن رﺟﻞ‬ ‫اﻷﻣﻦ ﻳﻘﺪم ﺧﺪﻣـﺔ أﻣﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻳﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﺨﺎرﺟﻦ ﻋـﲆ اﻟﻘﺎﻧـﻮن ﺑﻜﻞ‬ ‫ﺣﻜﻤﺔ وﺣﺰم ﺑﻤﺎ ﻳﺘﻄﻠﺒﻪ اﻤﻮﻗﻒ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺸـﻌﻼن اﺳـﺘﻤﺮار‬ ‫اﻟﺨﻄـﻂ ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ ﻛﻠﻴﺔ اﻤﻠـﻚ ﻓﻬﺪ‬ ‫اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﺑﺈﺿﺎﻓـﺔ ﺑﺮاﻣـﺞ وﻣﻨﺎﻫﺞ‬ ‫ﻣﻄﻮرة‪.‬‬ ‫وﰲ إﺟﺎﺑﺘـﻪ ﻋـﻦ ﺗﺴـﺎؤل‬ ‫ﻟـ»اﻟـﴩق« ﺣﻮل ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﺗﻮﺻﻴﺎت‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺪوﱄ ﻟﻜﻠﻴﺎت اﻟﴩﻃﺔ‬ ‫)اﻟﴩق( اﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ ،‬أﻛﺪ اﻟﺸـﻌﻼن أن‬ ‫ﻛﻞ اﻟﺘﻮﺻﻴﺎت اﻟﺘﻲ أﻗﺮت ﰲ اﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﺪول ﻳﺸـﱰﻛﻮن ﰲ اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻤﺴـﺘﺠﺪة واﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻟﺤﻴـﺔ ﰲ اﻷول أﺿﻔـﺖ اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﻋـﲆ ﻛﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟﺪوﱄ ﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺎت اﻟﴩﻃﺔ اﻤﻘﺎم ﰲ اﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻟﴩﻃﻲ ﰲ ﻛﻠﻴﺎت اﻟﴩﻃﺔ اﻟﴩﻃـﺔ ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﻤﻨﻬﺠﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺐ وﻧﻮﻋﻴﺘﻪ‪.‬‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻷول ﻣﺮة ﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬

‫إﻋﻄﺎؤﻧـﺎ ﻣﻬﻠـﺔ ﺳـﺘﺔ ﺷـﻬﻮر ﻟﺒﺪء‬ ‫اﻟﺘﺼﻨﻴـﻒ واﻟﺘﺄﻫﻴﻞ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن‬ ‫اﻟﺒﺪاﻳﺔ ﺳﺘﻜﻮن ﻣﻦ اﻟﻄﺮق اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ‬ ‫ﺑـﻦ ﻣـﺪن اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﺴـﻜﻨﻬﺎ‬ ‫اﻟﺤﺠـﺎجواﻤﻌﺘﻤـﺮون‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻜﺮﻳﻢ أن ﻣﺎ ﻳﺴﺎﻋﺪ‬ ‫ﻋﲆ ﻧﺠﺎح ﻫﺬه اﻟﺨﻄﻮة ﻫﻮ إﺳﻨﺎدﻫﺎ‬ ‫ﻟﴩﻛﺎت ﺑﱰوﻟﻴﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﺑﺤﻴﺚ‬ ‫ﺗﻬﺘـﻢ ﻛﻞ ﴍﻛـﺔ ﺑﺎﺳـﻤﻬﺎ وﺗﻜﻮن‬ ‫ﻫﻨـﺎك رﻗﺎﺑـﺔ ذاﺗﻴـﺔ وﺗﻨﺎﻓﺲ ﻛﺒﺮ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﺎ‪ ،‬وﺗﺤﺮص ﻛﻞ ﴍﻛﺔ ﻋﲆ ﻋﺪم‬ ‫ﺗﺴـﺠﻴﻞ ﻣﻼﺣﻈﺎت ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻗﺪ ﺗﺴﺒﺐ‬ ‫ﺑﺈﻏﻼﻗﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﻌﺒﺪاﻟﻜﺮﻳـﻢ إﱃ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬رﺷﻴﺪ اﻟﺸﺎرخ(‬

‫أن ﻓـﱰة اﻟﺴـﺘﺔ ﺷـﻬﻮر ﺑـﺪأت‬ ‫ﻣﻨـﺬ ﺗﺎرﻳـﺦ ﺻـﺪور اﻷﻣـﺮ وﻫـﻲ‬ ‫‪20/5/1434‬ﻫـ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﺑﻨﻬﺎﻳﺔ‬ ‫ﺳـﺘﺔ ﺷـﻬﻮر ﺗﻜـﻮن اﻤﻮاﺻﻔـﺎت‬ ‫ﺟﺎﻫـﺰة‪ ،‬واﻟـﻮزارة ﻗﻄﻌﺖ ﺷـﻮﻃﺎ ً‬ ‫ﻛﺒﺮا ً وﺳﻴﺘﻢ اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﺑﺸﻜﻞ أﺳﺎﳼ‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﺐ‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل ﻣﻼﻣـﺢ أﺑـﺮز اﻤﻌﺎﻳﺮ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻨﻔـﺬ ﰲ ﻣﺮاﻛـﺰ اﻟﺨﺪﻣﺎت ﰲ‬ ‫اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ ﱠ‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻜﺮﻳﻢ أن‬ ‫اﻤﻌﺎﻳـﺮ ﻣﻌﻨﻴـﺔ ﺑﻮﻇﺎﺋـﻒ اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫واﻤﺮﻛـﺰ وﻣﻮاﺻﻔﺎﺗـﻪ‪ ،‬ووﻇﺎﺋـﻒ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰ‪.‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺷﺮﻛﺎت ﺑﺘﺮوﻟﻴﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﻟﺘﺸﻐﻴﻞ ﻣﺮاﻛﺰ اﻟﺨﺪﻣﺎت ﻋﻠﻰ اﻟﻄﺮق‬ ‫ﻣﻮاﻟﻴﺪ ﺑﺮج‬ ‫اﻟﺘﻴﺲ!‬

‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﺑﺎﻟﺠﻬﻮد اﻟﻜﺒـﺮة اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮم‬ ‫ﺑﻬﺎ وزارة اﻟﺪﻓﺎع ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺪﻋﻮة ﺑﻦ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ أﻓﺮاد اﻟﻘﻮات اﻤﺴـﻠﺤﺔ وأﴎﻫﻢ‬ ‫ﰲ إﺳـﻜﺎن اﻤـﺪن اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ اﻤﻨﺘﴩة‬ ‫ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬واﻃﻼع‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﻋﻤﻮﻣـﺎ واﻤﺘﺨﺼﺼـﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﺪﻋﻮة ﻋﲆ وﺟﻪ اﻟﺨﺼﻮص ﺑﺎﻷﺳﺎﻟﻴﺐ‬ ‫واﻟﻄﺮق اﻟﺪﻋﻮﻳﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻄﺒﻘﻬﺎ‬ ‫اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺸﺆون اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﻟﻠﻘﻮات‬ ‫اﻤﺴﻠﺤﺔ‪.‬‬

‫ﻣﺬﻛﺮة ﺗﻔﺎﻫﻢ ﺑﻴﻦ »اˆﺳﻼﻣﻴﺔ و»ﻗﻀﺎء«‬ ‫وﻗـﻊ رﺋﻴـﺲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﰲ ﺑﺎﻛﺴـﺘﺎن اﻟﺪﻛﺘﻮر أﺣﻤﺪ اﻟﺪرﻳﻮﻳـﺶ‪ ،‬ﻣﻊ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ »ﻗﻀـﺎء« اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻐﻔﻴـﲇ‪ ،‬أﻣـﺲ‪ ،‬ﻣﺬﻛـﺮة ﺗﻔﺎﻫﻢ ﰲ ﻣﻘـﺮ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺑﺎﻤﻌﻬـﺪ اﻟﻌﺎﱄ‬ ‫ﻟﻠﻘﻀﺎء ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻹﻣﺎم ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻌﻮد اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﺪﻛﺘﻮر اﻟﺪرﻳﻮﻳﺶ‪ ،‬إﱃ أن ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻹﻣﺎم ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﺳﻌﻮد اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﻧﺎﺋﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻷﻋﲆ ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺑﺎﻛﺴـﺘﺎن اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳـﻠﻴﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ أﺑﺎ اﻟﺨﻴﻞ‪ ،‬وﺟّ ﻪ ﺑﺘﻮﻗﻴﻊ‬ ‫ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺎت ﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﺧﺮ وﻧﻔﻊ ﻳﻌﻮد ﻋﲆ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ اﻟﺪﻛﺘـﻮر اﻟﺪرﻳﻮﻳـﺶ‪ ،‬ﺣﺎﺟـﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ إﱃ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‪ ،‬ﻻ ﺳـﻴﻤﺎ أن دوﻟﺔ ﻣﺜﻞ ﺑﺎﻛﺴﺘﺎن ﻟﺪﻳﻬﺎ ﻗﻀﺎة ﻣﺘﺨﺮﺟﻮن‬ ‫ﰲ ﻛﻠﻴـﺎت اﻟﴩﻳﻌـﺔ‪ ،‬وﻧﺤﺘـﺎج إﱃ ﺗﺄﻫﻴﻠﻬﻢ واﻟﺤﺼـﻮل ﻋﲆ ﻣﺰﻳﺪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟـﺪورات اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴـﺔ واﻟﺘﺄﻫﻴﻠﻴﺔ واﻻﺣﺘﻜﺎك ﺧﺎﺻـﺔ ﰲ اﻤﺠﺎل‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﺋﻲ‪.‬‬

‫اﺟﺘﻤﺎع ﻟﻤﺪﻳﺮي ﺟﺎﻣﻌﺎت اﻟﺨﻠﻴﺞ ﻓﻲ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﺗﺴـﺘﻀﻴﻒ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠـﻚ ﺳـﻌﻮد‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﻻﺟﺘﻤـﺎع اﻟــ‪ 19‬ﻟﻠﺠﻨﺔ رؤﺳـﺎء وﻣﺪﻳﺮي اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت وﻣﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ ﰲ دول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون ﻟﺪول اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻤﺴـﺎﻋﺪ ﻟﺸﺆون اﻹﻧﺴﺎن واﻟﺒﻴﺌﺔ ﰲ اﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠـﻲ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻬﺎﺷـﻢ‪ ،‬أن‬ ‫رؤﺳـﺎء وﻣﺪﻳـﺮي اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت وﻣﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌـﺎﱄ ﰲ دول‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ ﺳـﻴﻌﻘﺪون اﺟﺘﻤﺎﻋﻬﻢ اﻟـ‪ 19‬ﻟﻠﺠﻨﺔ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﺳﻌﻮد‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض اﻟﻴﻮم وﻏﺪاً‪ ،‬ﻤﻨﺎﻗﺸﺔ ﻣﺴﺎواة أﺑﻨﺎء دول اﻤﺠﻠﺲ ﰲ اﻟﻘﺒﻮل‬ ‫واﻤﻌﺎﻣﻠﺔ‪ ،‬وﺗﺸﺠﻴﻊ اﻟﺤﺮاك اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ ﺑﻦ ﻣﺆﺳﺴﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ‬ ‫ﰲ دول اﻤﺠﻠـﺲ‪ ،‬وﻣﻨﺢ ﺟﺎﺋﺰة اﻟﺘﻤﻴﺰ ﰲ ﺗﺼﻤﻴﻢ وﺗﻄﻮﻳﺮ اﻤﻘﺮرات‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‪ ،‬واﺳﺘﺤﺪاث ﺑﺮاﻣﺞ أﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﻨﻮوﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﺷﺆون اﻟﻄﻠﺒﺔ ﻣﻦ ذوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ‪.‬‬

‫وﻓﺪ ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻓﺮاﻧﻜﻠﻦ اŠﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻳﺰور »اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اˆﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺔ«‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واﺋﻞ اﻟﺪﻫﻤﺎن‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﻞ وﻛﻴـﻞ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﻤﺮ اﻟﻨﺠﺎر‪،‬‬ ‫ﰲ ﻣﻜﺘﺒﻪ ﺑﻤﻘـﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺑﺸـﻤﺎل اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬ﻣﺪﻳـﺮ ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﻓﺮاﻧﻜﻠـﻦ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر دﻳﻔﺪ دﻛـﺮ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫ﺑﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻓﺮاﻧﻜﻠـﻦ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻗﻮدﻳﻔﺮي‬ ‫ﻣﻨﺪﻳﺲ‪ ،‬ﰲ زﻳﺎرة ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺔ ﺗﺴﺘﻤﺮ ﻤﺪة ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم‪.‬‬ ‫وﺗﻔﻘﺪ دﻛﺮ واﻟﻮﻓﺪ اﻤﺮاﻓﻖ ﻟﻪ ﻣﺒﻨﻰ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪،‬‬ ‫واﻃﻠـﻊ اﻟﻮﻓﺪ اﻟﺰاﺋﺮ ﻋﲆ ﻣـﺎ ﺗﺤﺘﻮﻳﻪ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻓﺼﻮل دراﺳـﻴﺔ ﻣﺰودة ﺑﺄﺣـﺪث ﺗﻘﻨﻴﺎت اﻟﻌﺮض‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ اﻤﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺘﻄﺒﻴﻘﺎت اﻟﺤﻮﺳﺒﺔ واﻟﺸﺒﻜﺔ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻴـﺔ اﻤﻌﺘﻤـﺪة ﻋﲆ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻤﺴـﺘﻤﺮ ﺑﻦ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ أﻃﺮاف اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫واﻃﻠﻌـﻮا ﻋـﲆ ﻛﻴﻔﻴـﺔ ﻋـﺮض اﻤﺤـﺎﴐات‬ ‫اﻻﻓﱰاﺿﻴﺔ ﰲ ﻗﺎﻋﺎت اﻟﺘﺪرﻳﺲ ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪ ،‬وﻗﺎﻋﺎت‬ ‫اﻤﺤـﺎﴐات واﻟﻨـﺪوات‪ ،‬واﺳـﺘﻤﻊ إﱃ إﻳﺠـﺎز ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ وﺑﺮاﻣﺠﻬﺎ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﻧﻔﺬﺗﻬﺎ ﻣﻨﺬ‬ ‫إﻧﺸﺎﺋﻬﺎ‪ ،‬وﰲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬﺎ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﻠﻐﺔ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺷـﺎﻫﺪ اﻟﻮﻓـﺪ ﻋﺮﺿـﺎ ً ﻣﺮﺋﻴﺎ ً ﻋـﻦ ﺗﻄﻠﻌﺎت‬

‫ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻹﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ووﻛﻴﻞ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﻧﺤﻮ ﺑﻨﺎء ﻣﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻤﻌﺮﻓﺔ وﺗﻌﺰﻳﺰ اﻻﻗﺘﺼـﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬ﻋﻼوة ﻋﲆ ﻣﺎ‬ ‫ﺣﻘﻘﺘـﻪ ﻣـﻦ ﺧﻄـﻮات إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎل ﺗﻄﺒﻴﻖ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻷﻟﻜﱰوﻧﻲ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻋﻦ ﺑُﻌﺪ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﻓﺮاﻧﻜﻠـﻦ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ أن‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﺗﻘﺪم ﻧﻤﻮذﺟﺎ ً ﻓﺮﻳـﺪا ً ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻪ ﰲ ﻣﺠﺎل‬

‫ﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻤﻌﺮﻓﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‪ ،‬وﰲ ﺗﺄﺻﻴﻞ ﺟﻮدة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫واﻟﺘﻮاﻓـﻖ ﻣﻊ اﻤﻌﺎﻳـﺮ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻋﻦ ﺑﻌﺪ‪.‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﻋﻘﺪ وﻛﻴـﻞ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ وﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﻓﺮاﻧﻜﻠﻦ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎ ً ﺑﻤﻜﺘﺒﻪ ﺗﻄﺮﻗﺎ ﻓﻴﻪ إﱃ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون اﻤﺸﱰك ﺑﻦ اﻟﺠﺎﻣﻌﺘﻦ‪.‬‬

‫ﺗﻤﺪﻳﺪ ﺗﻜﻠﻴﻒ اﻟﻮﺷﻴﺢ ﻟﻘﻴﺎدة »ﺗﻘﻨﻴﺔ اﻟﺠﻮف«‬ ‫اﻟﺠﻮف ‪ -‬ﺟﻤﻴﻞ اﻟﺤﺴﻦ‬ ‫أﺻﺪر ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺪرﻳـﺐ اﻟﺘﻘﻨـﻲ واﻤﻬﻨـﻲ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮرﻋﲇ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ اﻟﻐﻔﻴﺺ‬ ‫ﻗـﺮارا ً ﺑﺘﻤﺪﻳﺪ ﺗﻜﻠﻴﻒ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻌﺪ اﻟﻮﺷﻴﺢ ﻋﻤﻴﺪًا‬ ‫ﻟﻠﻜﻠﻴـﺔ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﺑﺎﻟﺠـﻮف ﻤﺪة ﻋﺎﻣﻦ‬ ‫ﻣﻘﺒﻠﻦ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻤﻬﻨـﺪس اﻟﻮﺷـﻴﺢ أن‬ ‫اﻻﺳـﺘﻤﺮار ﰲ ﻣﺴـﺮة اﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴـﺔ ﺑﺎﻟﻜﻠﻴـﺔ ﺿﻤـﻦ‬ ‫اﻹﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺒﻨﺎﻫﺎ اﻤﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺘﺪرﻳـﺐ اﻟﺘﻘﻨـﻲ واﻤﻬﻨـﻲ‬ ‫ﻟﺘﺨﺮﻳـﺞ ﻛﻮادر ﺗﻘﻨﻴﺔ ذات ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫ﻋﺎل ﻣﻦ اﻟﺘﺪرﻳﺐ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ أﻗـﺎم ﻣﻨﺴـﻮﺑﻮ اﻟﻜﻠﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺠـﻮف اﺣﺘﻔﺎﻻ ً اﻷﺳـﺒﻮع‬

‫ﺗﻜﺮﻳﻢ ﻓﺮﻳﻖ اﻟﻜﻠﻴﺔ ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم ﻟﺘﺄﻫﻠﻪ ﻟﻠﺘﺼﻔﻴﺎت اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﻟﻜﺄس اﻤﺤﺎﻓﻆ‬ ‫اﻤـﺎﴈ ﺑﻬـﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺑﺎﺳـﱰاﺣﺔ‬ ‫اﻟﻨـﻮر‪ ،‬وﻗﺪم ﻋﻤﻴـﺪ اﻟﻜﻠﻴـﺔ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺠـﻮف اﻤﻬﻨﺪس ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳـﻌﻴﺪ‬ ‫اﻟﻮﺷـﻴﺢ‪ ،‬ﻛﻠﻤﺔ ﻋﱪ ﻓﻴﻬﺎ ﻋﻦ اﻣﺘﻨﺎﻧﻪ‬ ‫ﻋﲆ ﻫﺬه اﻤﺒﺎدرة‪ ،‬وﻛﺮم ﻋﻤﻴﺪ اﻟﻜﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﺮﻳـﻖ اﻟﻜﻠﻴـﺔ ﻟﻜـﺮة اﻟﻘـﺪم ﻟﺘﺄﻫﻠﻪ‬

‫ﻟﻠﺘﺼﻔﻴﺎت اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﻟﻜﺄس اﻤﺤﺎﻓﻆ‪.‬‬ ‫وﺣﺼـﻞ اﻤﻬﻨﺪس اﻟﻮﺷـﻴﺢ ﻋﲆ‬ ‫درﺟـﺔ اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳـﻮس ﰲ اﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻋﻤﻞ رﺋﻴﺴـﺎ ً ﻟﻘﺴﻢ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﺛﻢ رﺋﻴﺴـﺎ ً ﻟﻮﺣﺪة‬ ‫اﻹﴍاف اﻟﻔﻨـﻲ ﺑﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺘﺪرﻳـﺐ‬

‫اﺣﺘﻔﺎل اﻟﻜﻠﻴﺔ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﺑﺎﻟﺠﻮف‬

‫اﻟﺘﻘﻨـﻲ و اﻤﻬﻨـﻲ ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺠﻮف‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺣﺼـﻞ ﻋﲆ ﻋﺪﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﺪورات‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ واﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ واﻟﺸـﻬﺎدات‬ ‫واﻟﺠﻮاﺋـﺰ اﻟﺘﻘﺪﻳﺮﻳـﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎﻻت‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ ﻣﻨﻬـﺎ اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ واﻹدارﻳﺔ‬ ‫واﻟﺠﻮدة ﰲ اﻟﺘﺪرﻳﺐ ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫‪12‬‬

‫حوادث‬ ‫يصير خير‬

‫متهمان في «فساد صحة الشرقية»‪ :‬أجبرنا على ااعتراف‬ ‫الدمام ‪ -‬فاطمة آل دبيس‬

‫محمد حدادي‬

‫م�ا دار ي الجنادري�ة بن أعضاء هيئ�ة اأمر بامعروف‬ ‫ومس�ؤوي قرية جازان ي�ي أن هن�اك «مصالحة» و«حب‬ ‫خشوم» لسر الخاف عن وس�ائل اإعام بعد منع أوبريت‬ ‫مق�رر عرضه س�لفاً‪ ،‬وه�ذه امصالحة التي تأت�ي من باب‬ ‫الحف�اظ ع�ى ال�ود تب�ر بالعافية وه�ي أم� ٌر «صالح»‪،‬‬ ‫و«محم�ود»‪ ،‬و«س�ليم»‪ ،‬بالرغ�م م�ن ذلك تدرك اإنس�ان‬ ‫الحرة ي مسارعة مسؤوي القرية لنفي حصول اأمر جملة‬ ‫وتفصي�اً بقيام أعضاء م�ن هيئة اأمر بامع�روف والنهي‬ ‫ع�ن امنكر بإيقاف ال� «أوبريت»! فمن امس�تحيل أن يكون‬ ‫امحر الذي وزعت صورة منه عى وسائل اإعام مفركاً!‬ ‫وفي�ه اس�تند أعض�اء الهيئ�ة لق�رار امن�ع أن «اأغنية»‪:‬‬ ‫(محرم�ة رعا ً وممنوع�ة نظاماً)! ويم�ي مع ّد امحر‬ ‫قائ�اً‪( :‬وطالب�ت القائمن عى امهرجان بمنع تش�غيل أي‬ ‫أغني�ة وذلك مخالفتها لتعليمات واة اأمر ونهج هذه الباد‬ ‫امباركة)‪ .‬تلك كانت مسوغات «امنع» حسب ما ت ّم نره!‬ ‫واأوبريت كان مدرجا ً ضمن الفعاليات امقدمة‪ ،‬وحائزا ً‬ ‫ع�ى موافقة الجهات امختصة والقائمة عى امهرجان‪ ،‬فما‬ ‫تعليل عض�و الهيئة منع�ه «نظاماً»؟! وجوان�ب مخالفتها‬ ‫لتعليمات واة اأمر ونهج الباد؟! هل اس�تند مواد نظامية‬ ‫كافي�ة تعطيه ّ‬ ‫ح�ق الترف بقرار امنع ه�ذا؟ أم قام بذلك‬ ‫حسب ما يراه كقرار شخي من تلقاء نفسه دون الرجوع‬ ‫للجه�ة امنظم�ة للمهرجان وجه�ة عمله؟! أمّ �ا «التحريم‬ ‫الرع�ي» الذي تضمنه «امح�ر» فاأمر ذو خاف فقهي‬ ‫طوي�ل‪ ،‬واموقف بنفس�ه ‪ -‬وس�ط احتفالي�ة وطنية كرى‬ ‫وحضور عامي وزخ ٍم إعامي‪ -‬ا يحتمل ترفا ً «انفعالياً»‬ ‫كه�ذا‪ ،‬ذل�ك أن امهمة الت�ي يدركها بوعي جمي�ع القائمن‬ ‫وامش�اركن هي إنجاح تظاهرة الوطن الجميلة هذه‪ ،‬التي‬ ‫ينظ�ر العال�م إلينا من خاله�ا كصورة ا تعك�س تطورنا‬ ‫فقط‪ ،‬بل تختر رس�التنا الحضاري�ة ومدى تنوعها وثراء‬ ‫وعمق مضمونها‪.‬‬

‫‪alhadadi@alsharq.net.sa‬‬

‫متهمين بالتزوير‬ ‫مقيمين‬ ‫َ‬ ‫جدة‪ :‬إمهال َ‬ ‫إثبات صحة شهادتيهما الدراسيتين‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية الشهري‬ ‫أك�د ف�رع وزارة الخارجي�ة‬ ‫أم�ام الدائ�رة الجزائي�ة ي‬ ‫دي�وان امظال�م ي ج�دة‬ ‫أم�س‪ ،‬ع�دم صح�ة اأختام‬ ‫والتواقيع عى ش�هادة دبلوم‬ ‫باس�م مته�م عرب�ي اتّه�م بتزوير‬ ‫الش�هادة الصادرة من بل�ده‪ ،‬فيما‬ ‫أك�د امتهم صح�ة الش�هادة ونفى‬ ‫علم�ه بالتزوي�ر‪ ،‬مدعي�ا ً أنه ذهب‬ ‫لتصديقها من الخارجية بعد تسلمه‬ ‫لها‪.‬‬ ‫وقال امتهم إنه أرسل الشهادة‬ ‫أح�د أقارب�ه ي بل�ده وطل�ب منه‬ ‫تصديقها من الس�فارة السعودية‪،‬‬ ‫وق�ام قريبه بدوره بتس�ليمها أحد‬ ‫امكات�ب الذي زور التوقيع واأختام‬ ‫الازم�ة‪ ،‬مضيف�ا أن موكله ا يعلم‬ ‫بالتزوي�ر وا الخ�داع الذي تعرض‬ ‫ل�ه‪ ،‬وأن�ه ل�م يس�تغل الش�هادة‬ ‫للحص�ول ع�ى وظيفة أن�ه يعمل‬ ‫لدى مكتب�ة ي الطائف بمهنة بائع‪،‬‬ ‫لكنه أبرزها بغرض إحضار والدته‬ ‫إى السعودية‪.‬‬ ‫م�ن جانبه‪ ،‬طل�ب القاي من‬ ‫امته�م تقديم ما يُثبت صحة كامه‪،‬‬

‫إم�ا بتقديم مس�تند يُثب�ت تكليفه‬ ‫لقريبه بتصديق الشهادة أو إحضار‬ ‫ذلك الشخص لإداء بشهادته‪.‬‬ ‫أما ممثل اادعاء فطلب توضيح‬ ‫تض�ارب نس�ب النجاح ال�واردة ي‬ ‫الشهادة التي حملت ثاثة نسب هي‬ ‫(‪ .)75 ،70 ،85‬وأخ�ذ القاي عى‬ ‫محام�ي امتهم عدم إمام�ه بقضية‬ ‫موكل�ه‪ ،‬كون مذك�رة ال�رد حملت‬ ‫تناقضات متعددة‪ ،‬وطلب من امتهم‬ ‫إحضار ما يدع�م أقواله‪ ،‬وبعرضها‬ ‫ع�ى اادع�اء العام اكتف�اء بما قيل‬ ‫وت�م تأجيل الجلس�ة ي�وم الثاثاء‬ ‫‪1434 7-4‬ه�‪.‬‬ ‫حيث ش�هدت امحكمة جلس�ة‬ ‫أخرى تدي�ن متهما عربي�ا بتزوير‬ ‫ش�هادة صادرة من التعليم العاي‪،‬‬ ‫وأثبت�ت وزارة الخارجي�ة أم�ام‬ ‫الدائ�رة الجزائية ي دي�وان امظالم‬ ‫ي ج�دة أمس‪ ،‬عدم صح�ة اأختام‬ ‫والتواقي�ع عى الش�هادة الجامعية‬ ‫الصادرة م�ن التعليم الع�اي‪ ،‬فيما‬ ‫أك�د امتهم صح�ة الش�هادة ونفى‬ ‫علم�ه بالتزوي�ر‪ ،‬حيث ت�م تأجيل‬ ‫الجلس�ة إى ي�وم اإثن�ن امواف�ق‬ ‫للثالث م�ن رجب امقبل إحضار ما‬ ‫يثبت صحة هذه الشهادة‪.‬‬

‫خلصت أق��وال اثنن من‬ ‫امتهمن ي قضية فساد صحة‬ ‫الرقية إى نفي ااتهامات‬ ‫امنسوبة إليهما‪ ،‬ي الجلسة‬ ‫التي عقدت ي العارة من‬ ‫صباح أمس بالدائرة الجزائية‬ ‫ي امحكمة اإدارية بالدمام‪ ،‬عى‬ ‫خلفية قضية فساد طالت ستة‬ ‫متهمن حروا جميعا ً الجلسة‪،‬‬ ‫بينهم ثاثة سعودين ومري‪،‬‬ ‫وأردني وهندي‪ .‬وزعم امتهمان‬ ‫انتزاع اعرافاتهما باإكراه‪،‬‬ ‫مؤكدين عدم استناد اادعاء إى‬ ‫أدلة دامغة عى ما اتهموا به‪ ،‬وهو‬ ‫التأكيد الذي بقي معلقا ً ي ذمة‬ ‫تحقيقات امباحث اإدارية‪ ،‬دون‬ ‫نفي أو إثبات‪ ،‬ما حدا بامحكمة إى‬ ‫ااكتفاء بما استمعت إليه من أقوال‬ ‫امتهمن‪ ،‬ورفعت الجلسة عى أن‬ ‫يعاد انعقادها ي ‪ 3‬رجب امقبل‪.‬‬ ‫وأنكر متهم مري الجنسية‬ ‫ما اتهمه به اادعاء من اختاس‬ ‫للمال العام‪ ،‬زاعما ً أنه أجر عى‬ ‫ااعراف بتحويل مبلغ ‪ 50‬ألف‬ ‫ري��ال إى متهم آخ��ر سعودي‬ ‫الجنسية يعمل أمينا ً مستودع بأحد‬ ‫مستشفيات اأحساء ويمثل أمام‬ ‫القضاء وانتزع منه باإكراه‪ ،‬وهو‬ ‫ما ع ّلق عليه اادعاء بأن ااتهام‬ ‫بني عى اعرافه ي امباحث‪ .‬وقال‬ ‫امتهم‪ ،‬وهو سائق يعمل مندوبا ً‬ ‫للمبيعات لدى مؤسسة ي الخر‪،‬‬ ‫إنه أكره ي امباحث اإدارية عى‬ ‫ااعراف بأنه حوّل امبلغ للمتهم‬ ‫اآخر مقابل عدم تأمن امعدات‬ ‫واللوازم الصحية‪ ،‬وزعم أن محقق‬ ‫امباحث أفاده بأن امتهم اآخر‬ ‫أقر واعرف بالتحويل وأن تحت‬

‫ضوئية ما انفردت به الرق حول القضية‬ ‫يديه ما يثبت ذلك‪ ،‬ومن ثم أجر‬ ‫عى اإقرار بالتحويل رغم أنه غر‬ ‫صحيح‪ .‬وأوضح امتهم أنه ي حال‬ ‫اعراف امتهم اآخر فإن حجته‬ ‫فاصلة عليه فقط وا تتعداه‪ ،‬مبينا ً‬ ‫أن هناك قصورا ً من جهة هيئة‬ ‫الرقابة والتحقيق لعدم مخاطبتها‬ ‫للبنك للتثبت من التحويل‪ ،‬ليلجأ‬ ‫امحقق بدا ً من ذلك إى إكراهه عى‬ ‫اعراف غر مدعم بدليل ملموس‪.‬‬ ‫وكانت هيئة الرقابة والتحقيق‬ ‫وجهت للمتهم ي دعواها تهمة‬ ‫اختاس مبلغ ‪ 250‬ألف ريال‬ ‫من امال العام‪ ،‬رفت من قبل‬ ‫الشؤون الصحية باأحساء لصالح‬ ‫إحدى امؤسسات مقابل تأمن‬ ‫بعض اللوازم الطبية‪ ،‬ونسبت‬ ‫للمتهم تواطؤه مع امتهم اآخر‪،‬‬ ‫لتعطيل تأمن هذه اللوازم مقابل‬ ‫جزء من قيمة تلك اللوازم‪ ،‬مبينة ي‬ ‫ائحة ااتهام أن امبلغ تم تسليمه‬ ‫عى دفعتن اأوى بموجب حوالة‬ ‫بنكية قيمتها ‪ 50‬ألفا ً وتم تسليم‬ ‫الباقي نقداً‪ .‬وي السياق ذاته‪،‬‬ ‫زعم متهم آخر‪ ،‬أردني الجنسية‪،‬‬ ‫أن الهيئة لم تستند ي اتهامها‬ ‫له إى دليل ملموس‪ ،‬بل اكتفت‬ ‫باإقرار الذي انتزع منه باإكراه‬ ‫ي امباحث اإدارية‪ .‬وطلب امتهم‪،‬‬ ‫الذي يعمل مندوبا ً للمبيعات لدى‬ ‫إحدى امؤسسات‪ ،‬باإفراج عنه‬

‫بكفالة عى ذمة التحقيق لعدم‬ ‫وجود دليل ملموس أو مستند أو‬ ‫إقرار أو شهادة‪ .‬وكشف عن تقدمه‬ ‫بثاثة طلبات متتالية لإفراج‬ ‫عنه خال فرة سجنه التي بلغت‬ ‫عاما ً ونصف العام‪ ،‬لكنها رفضت‬ ‫جميعاً‪.‬‬ ‫وأوضح مصدر ل� «الرق»‬ ‫أن امتهمن الستة أدلوا بإفاداتهم‬ ‫خال الجلسات الست اماضية‪،‬‬ ‫بعد سلسلة تحقيقات أنجزتها‬ ‫هيئة الرقابة والتحقيق وامباحث‬ ‫اإدارية ي امنطقة الرقية منذ‬ ‫شهر ربيع اأول من العام اماي؛‬ ‫ولكن ضخامة القضية واأدلة التي‬ ‫ضبطتها هيئة الرقابة والتحقيق‬ ‫وامقدرة ب� ‪ 92‬دلياً تثر مزيدا ً‬ ‫من ااستفسارات يفرض أن تجد‬ ‫إجابة من امتهمن واادعاء العام‪.‬‬ ‫وقال امصدر يفرض ي القضايا‬ ‫الجنائية أا يكتفى بالظاهر بل‬ ‫يجب أن تطلب الجهة امسؤولة‬ ‫عن رصد الجريمة مزيدا ً من اأدلة‬ ‫وامستندات امكتوبة‪.‬‬ ‫وبنيت القضية التي انفردت‬ ‫«الرق» بالكشف عن تفاصيلها‪،‬‬ ‫عى سلسلة من امخالفات ي صحة‬ ‫امنطقة الرقية نسبتها هيئة‬ ‫الرقابة والتحقيق لستة أشخاص‪،‬‬ ‫وتضمنت اختاسات للمال العام‬ ‫وت��زوي��را ً ورش��وة واستغال‬

‫نفوذ لتحقيق مصالح شخصية‬ ‫وااتجار بلوازم طبية بن موظفن‬ ‫حكومين ومندوبي مبيعات‬ ‫وصاحب مؤسسة خاصة‪ .‬وبدأت‬ ‫تداعيات القضية بباغ تقدم به‬ ‫مقيم سوداني ضد أمن مستودع‬ ‫للوازم الطبية‪ ،‬زعم أنه عرض عليه‬ ‫الدخول ي منافسة لتأمن لوازم‬ ‫طبية دون تأمينها فعلياً‪ ،‬مقابل‬ ‫حصول أمن امستودع عى ‪%75‬‬ ‫من قيمة تلك اللوازم وحصول‬ ‫امؤسسة التي يعمل فيها امقيم‬ ‫السوداني عى النسبة امتبقية وهي‬ ‫‪ .%25‬وتمكنت امباحث اإدارية ي‬ ‫مدينة الدمام من القبض عى أمن‬ ‫امستودع متلبساً‪ ،‬لتتداعى خيوط‬ ‫القصة وتتشعب لتطال موظفن‬ ‫حكومين ومندوبي مبيعات‬ ‫وصاحب مؤسسة للوازم الطبية‬ ‫وأطرافا ً أخرى اشتبه ي تورطهم‬ ‫ي القضية‪ .‬وشكلت اللوازم‬ ‫الطبية مادة الجريمة اأساسية‪،‬‬ ‫واحتياجات امستشفيات‪ ،‬وتوريد‬ ‫ال��ل��وازم‪ ،‬ورف��ه��ا‪ ،‬ورف‬ ‫مستحقاتها للمؤسسات اموردة‪،‬‬ ‫وامناقصات واإج���راءات التي‬ ‫تنظم أعمال الشؤون الصحية‬ ‫وامؤسسات الخاصة‪ .‬ود ّل��ت‬ ‫ااتهامات الرسمية‪ ،‬عى نشاط‬ ‫امتهمن الستة ي هذه الدوائر‪،‬‬ ‫واستفادتهم من مواقعهم‪ ،‬لتمرير‬ ‫فواتر ومحررات عرفية ورسمية‪،‬‬ ‫وإج����راءات رف وتسليم‪.‬‬ ‫وخلصت التحقيقات التي استمرت‬ ‫قرابة العام إى توثيق اختاس ما‬ ‫مجموعه ‪ 5‬ماين و‪ 91‬ألفا ً و‪805‬‬ ‫رياات‪ ،‬فضاً عن رشاوى بلغت‬ ‫‪ 305‬آاف و‪ 450‬ريااً‪ .‬وتف ّرقت‬ ‫تلك امبالغ عى امتهمن الستة‪،‬‬ ‫إضافة إى ال� ‪ 15‬اآخرين‪.‬‬

‫وفاة الطفلة لؤلؤة بعد اعتذار ستة مستشفيات عن عاج قلبها‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬سلمان الشمري‬ ‫ش�يع جمع من أهاي حف�ر الباطن‪ ،‬ظهر‬ ‫أمس‪ ،‬الطفلة لؤلؤة حماد الظفري «س�نة‬ ‫وأربع�ة أش�هر»‪ ،‬بعد معاناته�ا عى مدى‬ ‫أس�بوعن م�ن تضخم وفش�ل ي وظائف‬ ‫القلب‪ ،‬واعتذار ستة مستشفيات عن عاج‬ ‫قلبها‪ ،‬ورفض استقبال حالتها‪.‬‬ ‫وفارق�ت لؤلؤة الحياة‪ ،‬ي س�اعات الصباح‬ ‫اأوى أم�س اإثنن‪ ،‬ي مستش�فى املك خالد ي‬ ‫حفر الباط�ن‪ ،‬بعد أن راجعت مدين�ة املك فهد‬ ‫الطبي�ة ي الرياض اأس�بوع ام�اي‪ ،‬وحصلت‬ ‫ع�ى وصفة طبية من الدكتور امعالج الذي حدد‬ ‫له�ا موعدا ً بعد س�تة أش�هر‪ ،‬ليعود به�ا ذووها‬ ‫إى منزله�م ي حفر الباطن م�رة أخرى‪ ،‬قبل أن‬ ‫تصاب أم�س اأول مج�دداً‪ ،‬ويتم نقلها لقس�م‬ ‫العناي�ة امركزة ي مستش�فى املك خالد ي حفر‬ ‫الباطن‪ ،‬وتغادر الحياة ي اليوم نفسه‪.‬‬ ‫ول�م تكن تش�تكي لؤل�ؤة م�ن أي مرض‪،‬‬ ‫وكان�ت ي كام�ل صحته�ا حتى ظه�رت عليها‬ ‫بوادر أعراض اإصابة بارتفاع شديد ي الحرارة‪،‬‬ ‫تراف�ق مع ب�دء ظهور أس�نانها اللبنية‪ ،‬وهو ما‬ ‫اعتقد اأه�ل أنه أمر طبيعي يح�دث أي طفل‪،‬‬ ‫وأن امس�ألة ستنتهي بمجرد أن يرف الطبيب‬ ‫خافضا ً للح�رارة‪ ،‬أو مضادا ً حيوياً‪ ،‬لتعود اابنة‬ ‫مع أبيها وأمها إى البيت‪ ،‬إا أن الدهشة والصدمة‬ ‫كان�ت ثقيل�ة ع�ى اأب واأم اللذي�ن صعقهما‬

‫لؤلؤة عندما كانت ي كامل صحتها (الرق)‬ ‫ّ‬ ‫بتضخم‬ ‫تشخيص الطبيب ابنتهما بأنها مصابة‬ ‫وفشل ي وظائف القلب‪.‬‬ ‫ورد والد الطفلة حكاية ابنته ل� «الرق»‬ ‫ي زي�ارة منزله بح�ي «أبوموى اأش�عري» ي‬ ‫حفر الباطن أثناء مرضه�ا‪ ،‬حيث قال «فاجأني‬ ‫الطبي�بُ قبل أيام ي مستش�فى املك خالد العام‬ ‫أ ّن لؤل�ؤة الت�ي كانت تعاني من ارتفاع بس�يط‬ ‫ي درج�ة الحرارة ج ّرا َء ظهور أس�نانها اللبنية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫تضخم وفشل ي وظائف القلب‪،‬‬ ‫بأنها تعاني من‬ ‫فنزل الخر عي كالصاعقة‪.‬‬

‫وأض�اف الظف�ري‪ ،‬إن�ه بع�د التأك�د من‬ ‫تش�خيص اأطب�اء لحال�ة ابنت�ي‪ ،‬ت�م إدخالها‬ ‫العناي�ة امرك�زة‪ ،‬ومنذ ذلك الي�وم وهي ترقد ي‬ ‫العناية‪ ،‬تفيق للحظات وتتحرك بش�كل بس�يط‬ ‫جداً‪ ،‬ما جعلني أجز ُم أنها تُحقن «بالبنج» لتغ ّ‬ ‫ط‬ ‫ي هذا النوم امتواصل‪.‬‬ ‫وكان�ت س�تة مستش�فيات متخصص�ة ي‬ ‫أم�راض القلب ي امملكة اعتذرت عن اس�تقبال‬ ‫حال�ة لؤل�ؤة التي كان�ت ترقد ي قس�م العناية‬ ‫امركزة ي مستش�فى املك خالد ي حفر الباطن‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫تضخم وفش�ل ي وظائف‬ ‫نظ�ر معاناتها م�ن‬ ‫القلب‪ ،‬وتنوعت أس�باب اعتذار هذه امستشفيات‬ ‫بن تقدّم الحالة‪ ،‬وع�دم تقديم عاج إضاي لها‪،‬‬ ‫باإضاف�ة إى ع�دم وج�ود طبيب‪ ،‬وع�دم توافر‬ ‫َ‬ ‫وف�ق امس�تندات الت�ي حصل�ت عليها‬ ‫ري�ر‪،‬‬ ‫«الرق»‪.‬‬ ‫ه�ذا ي الوق�ت الذي اع�رف في�ه الناطق‬ ‫اإعام�ي باس�م مديري�ة الش�ؤون الصحية ي‬ ‫حفر الباط�ن‪ ،‬عبدالعزيز العن�زي‪ ،‬بعدم توافر‬ ‫إمكاني�ات متقدم�ة ي امستش�فى‪ ،‬وقال ي رده‬ ‫عى استفس�ار «الرق» عن حال�ة الطفلة‪ ،‬بأنه‬ ‫«بخص�وص موض�وع الطفلة لؤل�ؤة الظفري‬ ‫الت�ي ترق�د منذ يوم الس�بت امواف�ق ‪/5 /18‬‬ ‫‪1434‬ه�‪ ،‬نفيدكم أنه يوجد ي مستش�فى املك‬ ‫خالد الع�ام ي حفر الباط�ن طبيب متخصص‪،‬‬ ‫ولك ّن هناك عائقا ً يتمثل ي عدم توافر اإمكانات‬ ‫الدقيقة مثل هذه العمليات ّ‬ ‫امعقدة»‪.‬‬

‫الحكم بالسجن ‪ 138‬عام ًا على ‪ 21‬متهم ًا في خلية استهدفت أمن الكويت‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫أص���درت امحكمة الجزائية‬ ‫امتخصصة ي الرياض أمس‪ ،‬أحكاما ً‬ ‫ابتدائية تقي بإدانة عرين‬ ‫مُدانا ً ينتمون إى خلية تورطت‬ ‫ي التخطيط استهداف أمن دولة‬ ‫الكويت‪ ،‬واإفراج عن متهم واحد لشموله‬ ‫بعفو ملكي‪.‬‬ ‫وتضمنت اأحكام‪ ،‬سجنهم مددا ً‬ ‫تراوح بن ‪ 25‬عاما ً وعرة أشهر‪ ،‬بمدة‬

‫إجمالية بلغت ‪ 138‬عاماً‪ ،‬ي حن تضمنت‬ ‫اأحكام الصادرة بحق امدانن السعودين‬ ‫امنتمن للخلية منع كل واحد منهم من‬ ‫السفر إى الخارج بعد انقضاء محكوميته‬ ‫مدة مماثلة‪ ،‬وبعرض اأحكام‪ ،‬قرر كل من‬ ‫امدعى عليه ‪ 3‬و‪ 9‬و‪ 10‬و‪ 11‬و‪ 12‬و‪15‬‬ ‫و‪ 18‬و‪ 19‬القناعة بالحكم‪ ،‬وقرر امدعي‬ ‫العام وامدعى عليه ‪ 1‬و‪ 2‬و‪ 4‬و‪ 5‬و‪ 6‬و‪7‬‬ ‫و‪ 8‬و‪ 13‬و‪ 14‬و‪ 16‬و‪ 17‬و‪ 20‬ااعراض‪،‬‬ ‫بينما لم يحر امتهم ‪ 21‬جلسة امحاكمة‪،‬‬ ‫وصدر الحكم بإدانة امدعى عليه ‪،1‬‬

‫والحكم عليه بالسجن ‪ 25‬سنة‪ ،‬ابتدا ًء من‬ ‫تاريخ إيقافه‪ ،‬وتم إباغه بأنه إذا انقضت‬ ‫محكوميته ولم يتُب من منهج التكفر‬ ‫الذي يعتنقه فللجهة امختصة طلب إحالته‬ ‫للمحكمة بائحة دعوى جديدة‪ ،‬فيما تم‬ ‫درء حد الحرابة عنه لكونه لم يبار إطاق‬ ‫النار عى رجال اأمن‪ ،‬وسلم نفسه بعد‬ ‫مقتل رفاقه‪ .‬وحكم عى ‪ 2‬بالسجن عر‬ ‫سنوات‪ ،‬مع مصادرة جهاز الحاسب اآي‬ ‫امضبوط بحوزته‪ ،‬كما تم رد طلب امدعي‬ ‫العام بإقامة حد الحرابة عليه لكونه لم‬

‫يشرك مبارة ي امواجهة امسلحة مع‬ ‫رجال اأمن‪ ،‬فيما حكم عى ‪ 3‬بالسجن‬ ‫خمس سنوات‪ ،‬و‪ 4‬و‪ 5‬بعر سنوات لكل‬ ‫منهما‪ .‬وحكم عى ‪ 6‬بالسجن أربع عرة‬ ‫سنة‪ ،‬بموجب امادة السابعة عرة من‬ ‫نظام مكافحة غسل اأموال‪ ،‬وامدعى عليه‬ ‫‪ 7‬بالسجن تسع سنوات‪ ،‬و‪ 8‬بالسجن‬ ‫ثماني سنوات‪ ،‬منها شهران بموجب امادة‬ ‫(‪ )16‬من نظام مكافحة غسل اأموال‪.‬‬ ‫فيما حكم عى ‪ 9‬بالسجن سنة‬ ‫وثاثة أشهر‪ ،‬و‪ 10‬أربع سنوات‪ ،‬و‪11‬‬

‫ثاث سنوات‪ ،‬و‪ 12‬بالسجن عرة أشهر‪،‬‬ ‫و‪ 13‬خمس سنوات‪ ،‬و‪ 14‬خمس سنوات‪،‬‬ ‫و‪( 15‬يمني الجنسية) بالسجن سنة‬ ‫وستة أشهر‪ ،‬إضافة إى إبعاده عن الباد‬ ‫بعد انقضاء محكوميته‪ ،‬و‪ 16‬بالسجن‬ ‫عر سنوات‪ ،‬و‪ 17‬ست سنوات‪ ،‬و‪18‬‬ ‫ست سنوات‪ ،‬و‪ 19‬سنة واحدة‪ ،‬و‪ 20‬ست‬ ‫سنوات‪ ،‬بينما رف النظر عن دعوى‬ ‫امدعي العام ضد امتهم ‪ 21‬لصدور عفو‬ ‫من وي اأمر عنه حسب ما هو مثبت ي‬ ‫جلسة سابقة‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫ستر الخاف‬ ‫بين «الهيئة»‬ ‫وقرية‬ ‫«جازان»!‬

‫الثاثاء ‪ 6‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 16‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )499‬السنة الثانية‬

‫تأجيل النظر في قضية المتهم بالتستر‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية الشهري رفض رئيس امحكمة الجزائية‬ ‫ي جدة توكيل شخصية اعتبارية متهم بالتسر عى عمالة‬ ‫إفريقية مخالفة‪ ،‬محاميا لحضور جلسة النظر ي قضيته‬ ‫نيابة عنه‪ ،‬وقرر تأجيل الجلسة إى الرابع من شهر رجب‬ ‫امقبل‪ ،‬مطالبا برورة حضور امتهم اأساي ي القضية‪.‬‬ ‫وأكد وكيل الشخصية ااعتبارية أمس خال حضوره‬ ‫جلسة غاب عنها جميع امتهمن‪ ،‬أن موكله لم يعلم عن‬ ‫القضية إا مؤخرا‪ ،‬وأنه سيحر الجلسة امقبلة‪ ،‬نافيا‬ ‫تهمة التسر عن موكله‪ .‬وتواجه الشخصية ااعتبارية‬ ‫امتوقع حضورها الجلسة امقبلة تهمة التسر عى‬ ‫شخصيات إفريقية استغلت استقدامها ي مزاولة التجارة‬ ‫وااستثمار ي فنادق مكة وامدينة‪ ،‬حتى انكشف أمرها‬ ‫بعد إجراء حوالة بقيمة عرة ماين ريال وحركة مالية‬ ‫كبرة ي حساب أحدهما‪ ،‬بالرغم من أن مهنته مدير ماي‬ ‫لدى الشخصية ااعتبارية‪ ،‬حيث كشفت هذه العملية‬ ‫وجود شخصية إفريقية أخرى بمهنة مستشار ماي لدى‬ ‫الشخصية ااعتبارية طلب رئيس امحكمة الجزائية رورة‬ ‫حضورها للجلسة امقبلة أيضا‪.‬‬

‫اشتعال شاحنة وقود في اأفاج‬ ‫اأفاج ‪ -‬عي العجمي تعرضت شاحنة محملة بالوقود‬ ‫ي محافظ�ة اأفاج أمس‪ ،‬لاش�تعال بع�د عبورها مدخل‬ ‫امحافظة باتجاه الشمال‪ ،‬وذلك بعد حدوث تماس كهربائي‬ ‫بمقدمة الش�احنة‪ ،‬نتج عنه اشتعال مقصورة القيادة بينما‬ ‫نجا الس�ائق‪ ،‬فيما بارت فرق الدف�اع امدني الحادث وتم‬ ‫إخماد النران قبل أن تمتد إى بقية أجزاء الشاحنة‪ ،‬وا تزال‬ ‫التحقيقات جارية معرفة أسباب الحادث‪.‬‬

‫إحباط تهريب حشيش وساح في عسير‬ ‫أبها ‪ -‬الحسن آل سيد تمكن مركز الضبط اأمني‬ ‫بمركز الحريضة التابع لرطة منطقة عسر أمس‪ ،‬من‬ ‫إحباط عملية تهريب ‪ 158‬باطة حشيش داخل سيارة‬ ‫يقودها مواطن حاول عبور النقطة اأمنية‪ .‬وقال الناطق‬ ‫اإعامي ي رطة منطقة عسر امقدم عبدالله بن عي‬ ‫آل شعثان‪ ،‬إن رجال اأمن ي مركز الضبط اأمني بمركز‬ ‫الحريضة الساحي اشتبهوا ي سيارة يقودها مواطن‬ ‫سعودي‪ ،‬قبل أن يجري استيقافها وإخضاعها للتفتيش‪،‬‬ ‫حيث عثر بداخلها عى ‪ 158‬باطة حشيش‪ ،‬مضيفا ً أنه تم‬ ‫القبض عى سائق السيارة وتحريز الكمية امضبوطة وحجز‬ ‫السيارة وتسليم جميع امضبوطات وامقبوض عليه لجهة‬ ‫ااختصاص‪ .‬ومن جهة ثانية‪ ،‬تمكن مركز الضبط اأمني‬ ‫بمركز الفرشة التابع لرطة منطقة عسر أمس اأول‪ ،‬من‬ ‫ضبط سيارة يستقلها مواطنان‪ ،‬وبتفتيش السيارة عثر عى‬ ‫‪ 228‬قطعة ساح من نوع ( مسدسات) مخبأة ي أماكن‬ ‫مختلفة من السيارة‪ .‬وقال امقدم آل شعثان إنه تم القبض‬ ‫عى امتهمن وحجز امركبة وتحريز امضبوطات استكمال‬ ‫التحقيقات‪.‬‬

‫تبوك‪ :‬إحباط تهريب حبوب مخدرة‬ ‫تبوك ‪ -‬عودة امسعودي أحبطت دوريات حرس الحدود‬ ‫بمنطقة تبوك أمس‪ ،‬محاولة تهريب كمية من الحبوب امخدرة‬ ‫بلغت أكثر من ‪ 200‬ألف حبة قادمة من اأردن‪.‬‬ ‫وقال نائب الناطق اإعامي بحرس الحدود بمنطقة تبوك‬ ‫النقيب عبدالله بن سعد الطيار‪ ،‬إن دوريات قطاع حالة عمار‬ ‫تمكنت من إحباط تهريب كمية كبرة من الحبوب امخدرة‪،‬‬ ‫بلغ عددها نحو ‪ 200‬ألف حبة‪ ،‬مشرا ً إى أن رجال اأمن ي‬ ‫دوريات حرس الحدود رصدوا أثر امهربن قادمن من اأراي‬ ‫اأردنية إى اأراي السعودية سرا ً عى اأقدام‪ ،‬وعى الفور تم‬ ‫إلقاء القبض عليهم‪.‬‬

‫إخاء ‪ 400‬طالبة في الطائف‬ ‫ب�ارت ث�اث ف�رق إنق�اذ وثاث‬ ‫الطائف ‪ -‬الرق‬ ‫فرق إطفاء وس�يارة سالم ومعدات مس�اندة عملية إخاء‬ ‫‪ 400‬طالب�ة من مجمع تعليمي يضم ثاث مدارس وروضة‬ ‫أطفال ي حي الحلقة الرقية شماي محافظة الطائف‪.‬‬ ‫وأف�اد الناطق اإعام�ي ي إدارة الدفاع امدن�ي ي الطائف‬ ‫العقيد خال�د القحطاني‪ ،‬أن باغ�ا ً ورد إى اأجهزة اأمنية‬ ‫عند الس�اعة ‪ 12:17‬ظه�راً‪ ،‬يفيد بوجود تم�اس كهربائي‬ ‫بإحدى امدارس داخل امجمع التعليمي‪ ،‬حيث أرف رجال‬ ‫الدفاع امدن�ي فور وصولهم عى عملي�ة إخاء ‪ 400‬طالبة‬ ‫من امدرسة‪ ،‬ي حن تبن أن الحالة عبارة عن انقطاع للتيار‬ ‫الكهربائي لفرة يس�رة‪ ،‬وعند عودة التيار أضاءت إش�ارة‬ ‫تحذيرية ي لوحة الس�امة‪ ،‬ما أدى إى خوف الطالبات‪ ،‬وتم‬ ‫فصل التيار الكهربائي وس�لم اموقع مندوب التعليم إكمال‬ ‫الازم‪.‬‬ ‫وأشار العقيد القحطاني إى وجود ثاث حاات هلع وخوف‬ ‫أعط�ي الع�اج ال�ازم اثنت�ن م�ن الطالبات ع�ن طريق‬ ‫اإس�عاف باموقع‪ ،‬فيما نقلت الحالة الثالثة مستشفى املك‬ ‫عبدالعزي�ز بالطائ�ف لاطمئنان ع�ى صحته�ا‪ ،‬وحالتها‬ ‫مستقرة‪.‬‬


‫الثاثاء ‪ 6‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 16‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )499‬السنة الثانية‬

‫رائحة العطور‬ ‫تفوح في أروقة‬ ‫السوق الشعبي‬ ‫بـ «الجنادرية»‬

‫الرياض‪-‬الرق‬ ‫يفوح من قناني زجاجية مزخرفة‪ ،‬سبحر الرائحة‬ ‫العطريبة الرقية الفاخبرة‪ ،‬مازجبة عبق اماي‬ ‫بأصالتبه مع عنفوان الحار‪ ،‬لهبا أنواع متعددة‪،‬‬ ‫وخصائص مميزة‪ ،‬ورائحبة زكية‪ ،‬تفوح ي أروقة‬ ‫السوق الشعبي بب «الجنادرية ‪.« 28‬‬ ‫عبن تلبك العطبور الرقيبة أوضبح العطرجبي أحمد‬

‫تخصص مسجد ًا لصاة‬ ‫جامعة أمريكية َّ‬ ‫المسلمين بناء على رغبة مبتعثة‬

‫كوردوفا متحدثا إى أحد اعضاء النادي السعودي (الرق)‬ ‫ترجمة ‪ :‬مريم آل شيف‬ ‫خصصت جامعة كولورادو سبرنج اأمريكية‪ ،‬مساحة‬ ‫داخبل الجامعبة أداء الطلبة امسبلمن الصباة‪ ،‬بناء‬ ‫عبى طلبب امبتعثبة السبعودية ي الجامعبة زينة أبو‬ ‫خضر أواخبر العام اماي‪ ،‬وقد وافقبت الجامعة عى‬ ‫تخصيص غرفة صغبرة داخل مكتبة كرامر الجامعية‬ ‫لتكون مسبجدا ً للطاب‪ ،‬التي يحرهبا أيضا ً بعض الطلبة‬ ‫للمذاكبرة‪ ،‬كما تم تخصيبص ‪ 30‬دقيقة لبكل مصل لتأدية‬ ‫الفريضة‪ ،‬وجباءت اموافقة من عميد امكتبة تري سبويتزر‬ ‫بنباء عى العريضة التي قدمتها طالبة الرياضيات و رئيسبة‬ ‫تحالبف الطاب امسبلمن ي الجامعة‪ ،‬أبو خضبر إى إدارة‬ ‫الجامعة بمسباعدة مبن أعضاء النبادي السبعودي و مدير‬ ‫مكتب الجماعات غر امسبيحية أنتونبي كوردوفا‪ ،‬الذي أكد‬ ‫عى استعداده لتوفر مسجد مخصص فقط لصاة امسلمن‬ ‫ي أي وقت دون وجود الطاب للمذاكرة‪.‬‬ ‫يُذكبر أن جامعبات أخرى أيضا ً ي وايبة كولورادو‪ ،‬قد‬ ‫وفبرت أماكبن مخصصبة لصاة الطباب امسبلمن‪ ،‬منهم‬ ‫جامعة دنفر‪.‬‬

‫ببن صالبح الفائق‪ ،‬أن دهبن العود الهندي هبو أفخمها‬ ‫وأميزهبا‪ ،‬ويأتبي بعده معتبق الكمبودي ودهبن العود‬ ‫اماليبزي واإندونيبي‪ ،‬الذي يسبتخرج بطبخ أشبجار‬ ‫العبود بعد وضعها ي حاويبات من اأمنيوم حتى تطفح‬ ‫امبادة العطرية الشببيهة بالزيت عى السبطح‪ ،‬وتجمع‬ ‫عبى مراحل أفضلها امرحلبة اأوى التي يعتق بعضها ي‬ ‫« دببات « محكمبة اإغاق وتوضع ي الرببة مدد زمنية‬ ‫مختلفة‪.‬‬

‫وببن أن عطر الورد الطائفي الذي يسبتخلص من‬ ‫البورد الطائفبي يتصف برائحة باردة عبن بقية الورود‬ ‫من نوعه‪ ،‬مضيفا ً أن دهبن الورد الطائفي ابد أن يكون‬ ‫طازجا ً حتى يكون محتفظا ً بعطريته امميزة‪.‬‬ ‫وببن أن أوزان العطبور هي التولبة ونصف التولة‬ ‫ورببع التولبة‪ ،‬وتختلف قيمتهبا حسبب احتوائها لنوع‬ ‫العطبر امطلبوب‪ ،‬فهنباك عطبور مرتفعة ومتوسبطة‬ ‫ومنخفضة السعر‪.‬‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫المؤجلة أطراف مختلفي المذهب‬ ‫محكمة القطيف تحتضن ‪ %5‬من عقود النكاح َ‬ ‫الدمام ‪ -‬ياسمن آل محمود‬ ‫رَ ح الرئي��س السبابق محكمبة‬ ‫امواريبث ي القطيبف القاي محمد‬ ‫الجرانبي‪ ،‬أن ‪ %5‬مبن عبدد العقود‬ ‫امؤجلبة ي امحكمبة هبي أطبراف‬ ‫مختلفي امذاهب‪ ،‬من السنة والشيعة‪،‬‬ ‫يرغببون ي إتمبام عقبود النبكاح‪ ،‬إا أنهم‬ ‫يصدمبون بجبدار يمنبع ذلبك‪ ،‬اختباف‬ ‫مذهب كل مبن الطرفن‪ ،‬مشبرا ً إى أنه تم‬ ‫رفبع اأوراق الخاصبة بهبم وتحويلها إى‬ ‫إمبارة امنطقبة الرقية‪ ،‬ولكن لبم تصدر‬ ‫موافقبة حتى اآن عى أي منها‪ ،‬وأضاف أن‬ ‫كثبرا ً منهم يتجه إى البدول امجاورة كحل‬ ‫ريع إتمام عقد النكاح‪ .‬ودعا الجراني إى‬ ‫رورة تذويبب الخافات ببن امذهبن ي‬ ‫موضوع الزواج‪ ،‬حيبث إن اختاف امذهب‬ ‫ا يخل بأركانه اأساسية‪.‬‬ ‫رورة منع‬ ‫فيما شدد أستاذ الفقه امقارن‪ ،‬وعضو‬ ‫مجلس الشبورى‪ ،‬القباي الدكتور عيى‬ ‫الغيبث‪ ،‬عبى رورة منبع زواج الفتباة‬ ‫والشباب لو كانبا من طائفتبن مختلفتن‪،‬‬ ‫وذلك بغض النظر عن الواقع ااجتماعي‪ ،‬أو‬ ‫القانوني‪ ،‬أو ا ُممارس ي امحاكم‪ ،‬حتى وإن‬ ‫كان هذا البزواج جائزا ً عنبد بعض العلماء‬ ‫بااستدال اإسبامي‪ ،‬وذلك ما يرتب عليه‬ ‫من مفسبدة‪ ،‬مؤكبدا ً أن مقاصبد الريعة‬ ‫والسياسة الرعية تفرض هذا امنع‪.‬‬ ‫إجازة بعض العلماء‬ ‫وأضباف الغيبث «قد يجبوز مثل هذا‬ ‫البزواج ي حبال كان الطبرف اأول ا يتبع‬ ‫اعتقبادا ً يخالبف أصبول الطبرف الثاني‪،‬‬ ‫باإضافبة إى ضمبان عبدم وجود مفاسبد‬ ‫ترتبب عى اأطبراف أنفسبهم أو امجتمع‬ ‫والوطبن»‪ ،‬مؤكبدا ً أن العبرة ا تكمبن ي‬ ‫تحريبم الحال‪ ،‬وإنمبا سبدا ً للذرائع‪ ،‬كما‬ ‫كان معموا ً به ي بعض التاريخ اإسبامي‪،‬‬ ‫مشبرا ً إى أن هناك بعض العلماء يجيزون‬

‫ُرفعت أوراق راغبي الزواج لإمارة ولم تصدر عليها موافقة بع ُد‬

‫(الرق)‬

‫نيازي‪ :‬اأطفال يدفعون ثمن هذا الزواج ويعيشون في شتات‬ ‫الجيراني‪ :‬أغلبيتهم يتجهون إلى الدول المجاورة إتمام عقد النكاح‬ ‫زواج بعبض الطوائف مبن بعضها‪ ،‬برط‬ ‫أن ا يكون راغبب الزواج من غاة الطائفة‬ ‫التاببع لهبا‪ ،‬منوها ً إى رورة اسبتحضار‬ ‫التاريخ‪ ،‬اختاف الظبروف الراهنة‪ ،‬حيث‬ ‫أشبار إى أن مسبمى «عدم تكافؤ النسب»‬ ‫لبم يكبن موجبودا ً ي أصبول الريعبة‪،‬‬ ‫وهنباك صحابيبات‪ ،‬ومبن كبرى قبائبل‬ ‫العبرب‪ ،‬تزوَجبن برجبال من غبر العرب‪،‬‬ ‫كب«الحبشبة»‪ ،‬وغرها‪ ،‬وعليه فهو مباح ي‬ ‫اأصبل‪ ،‬ولكن الظبروف امحيطة تحتم عى‬

‫امجتمبع رفضبه ما سبيؤول إليبه من فتن‬ ‫ومفاسد‪ ،‬وربما مقاتات ُ‬ ‫وفرقة‪.‬‬ ‫مصر اأبناء‬ ‫وعبن مصبر اأبنباء ي حبال طباق‬ ‫الزوجبن مختلفبي امذهبب‪ ،‬قبال الغيبث‬ ‫«اأصبل ي الحضانبة لبأم‪ ،‬ولكن صاحب‬ ‫القبرار ي هبذه امسبألة هو القباي‪ ،‬فهو‬ ‫امنبوط به النظر ي أحبوال امحضون‪ ،‬وهو‬ ‫مبن يحبدد اأقبدر عبى الرعايبة وإصاح‬

‫ترجمة ‪ :‬مريم آل شيف‬

‫الطفبل‪ ،‬وحث الغيث اأر عى عدم توريث‬ ‫أبنائهبم الخافبات التاريخيبة التي تغذي‬ ‫وتوجد عداوة‪ ،‬محماً ي‬ ‫التطرف الطائفي‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫الوقت ذاته اإعام مسؤولية تأجيج امواقف‬ ‫من خال بث الراعات السياسية ي الدول‬ ‫امحيطة بطريقة مسبيئة تولبد التنافر بن‬ ‫امذاهب‪.‬‬ ‫اأكثر نجاحا ً‬ ‫فيمبا أكبد عضبو هيئبة التدريبس ي‬

‫قسبم ااجتمباع والخدمبة ااجتماعيبة ي‬ ‫جامعبة اإمام محمبد بن سبعود‪ ،‬الدكتور‬ ‫عبدامجيبد نيبازي‪ ،‬أن نسبب البزواج بن‬ ‫ديانتبن مختلفتبن أكثر نجاحبا ً من زواج‬ ‫عُ قد ببن طرفن ينتميان لديبن واحد‪ ،‬عى‬ ‫اختاف مذهبيهما‪ ،‬وأشبار إى أن مثل هذه‬ ‫الزيجبات قد تنجح‪ ،‬ولكبن اأطفال هم من‬ ‫يدفع الثمن‪ ،‬وذلك للشبتات الذي يعيشونه‪،‬‬ ‫عندمبا يرون اختاف طقوس العبادات بن‬ ‫والديهم‪.‬‬

‫هــو وهــي‬

‫أجمل وأصغر «مليونيرة» في عمر السادسة‬ ‫فازت الطفلة إيزابيا باريت «سبتة أعوام» بلقب أجمل طفلة‪ ،‬ي جميع مسبابقات‬ ‫جمبال اأطفال امقامة ي أمريكا‪ ،‬منبذ أن كانت ي الرابعة من عمرها‪ ،‬وقد حصلت‬ ‫عى جوائز مالية ضخمة من امسابقات والرامج التلفزيونية‪،‬‬ ‫وافتتحبت ركبة مجوهرات لأطفبال حققت مايبن اأرباح خال فبرة وجيزة‬ ‫وتحظى الطفلة باريت باهتمام واسبع من منظمي الحفات‪ ،‬حيث يتم حجز جناح‬ ‫خاص لها ي أرقى الفنادق‪ ،‬وتصل قيمة الفسبتان الواحد من فسباتينها إى عرة آاف‬ ‫دوار‪.‬‬

‫كاريكاتير مجتمع هو‬ ‫وهي‬ ‫عبدالرحمن الزهراني‬

‫إيزابيا باريت مع والدتها‬

‫‪13‬‬

‫(الرق)‬

‫صورة إيزابيا باريت‬

‫(الرق)‬


‫السالم يزور‬ ‫معرض‬ ‫أعمال نزاء‬ ‫السجون في‬ ‫«الجنادرية»‬

‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫زار وكي�ل وزارة الداخلي�ة‬ ‫الدكت�ور أحم�د ب�ن محم�د‬ ‫الس�الم معرض أعم�ال النزاء‬ ‫والنزي�ات ضم�ن مش�اركة‬ ‫امديري�ة العام�ة للس�جون ي‬ ‫امهرج�ان الوطني لل�راث والثقافة‬ ‫بالجنادرية (‪.)28‬‬ ‫واطلع عى أقسام امعرض‪ ،‬مثل‬

‫النـاس‬

‫قسم أعمال النزيات‪ ،‬والجناح امثاي‪،‬‬ ‫ورك�ن الدق�ل للجلدي�ات كنم�وذج‬ ‫للمصانع القائمة داخل السجون‪.‬‬ ‫وأبدى إعجابه بما شاهد‪ ،‬وشكر‬ ‫جمي�ع القائم�ن عى ه�ذا امعرض‬ ‫وإبرازهم منتجات النزاء والنزيات‪.‬‬ ‫وي ختام الجولة‪ ،‬تسلم من مدير‬ ‫امعرض الرائد عبدالله الحربي لوحة‬ ‫من أعمال النزاء تمثل إهدا ًء وتثمينا ً‬ ‫من النزاء له عى هذه الزيارة‪.‬‬

‫د‪ .‬السالم خال الزيارة‬

‫‪14‬‬

‫(الرق)‬

‫احتفالية‬ ‫بـ «الورد»‬ ‫لمنسوبات‬ ‫مركز التأهيل‬ ‫الشامل‬

‫الطائف ‪ -‬الرق‬ ‫أقام مركز التأهيل الشامل لإناث ي الطائف احتفاا‬ ‫بمناس�بة مهرجان الورد منس�وباته لع�دم تمكنهن‬ ‫من حض�ور امهرجان امق�ام بحديق�ه املك فيصل‪،‬‬ ‫واش�تملت ااحتفالية عى تزين امركز وتوزيع الورد‬ ‫والزهور عى امشاركات‪ ،‬وسط أجواء من الفرح نالت‬ ‫رضا واستحسان الحضور‪.‬‬ ‫وقد تضمن الحفل عرض منتجات الزهور وتم توزيع الورد‬ ‫عى ضيوف الحفل الذين شاركوا ذوي الظروف الخاصة‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 6‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 16‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )499‬السنة الثانية‬

‫شركة أحمد الغامدي وإخوانه القابضة تقيم احتفالها السنوي‬

‫حياد‬

‫تجاهل‬ ‫الفقر!‬

‫موقع اإحتفالية بامركز بعد تزيينه بالورد (الرق)‬

‫متعب بن عبداه يكرم آل سامة‬

‫عبده اأسمري‬

‫اأمر متعب بن عبدالله يكرم صالح آل س�امة (تصوير‪ :‬رشيد الشارخ)‬ ‫نجران ‪ -‬الرق‬ ‫ك�رم وزي�ر الدول�ة عضو مجلس ال�وزراء رئي�س الحرس‬ ‫الوطن�ي اأمر متعب ب�ن عبدالله بن عبدالعزي�ز‪ ،‬رجل اأعمال‬ ‫رئي�س مجموعة الس�امة‪ ،‬صالح بن حس�ن آل س�امة مقاول‬ ‫م�روع قرية نجران الراثية بالجنادري�ة؛ نظرا ً للدعم والجهود‬ ‫التي قدمها خال فرة إنشاء القرية وتجهيزها‪.‬‬ ‫حر التكريم اأمر مش�عل بن عبدالله بن عبدالعزيز أمر‬ ‫منطقة نجران‪.‬‬

‫من اليمن صالح غرم الله الغامدي‪ ،‬محمد غرم الله الغامدي أحمد غرم الله الغامدي ومحمد أحمد غرم الله‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق‬ ‫أقامت ركة أحمد غرم الله‬ ‫الغام�دي وإخوانه القابضة‬ ‫وال�ركات التابع�ة له�ا‪،‬‬ ‫الحفل السنوي حيث اشتمل‬ ‫ع�ى كلم�ة رئي�س مجلس‬ ‫اإدارة الش�يخ محمد بن غرم الله‬ ‫الغام�دي ونائبه الش�يخ أحمد بن‬ ‫غرم الله الغام�دي والنائب الثاني‬ ‫مجل�س اإدارة الش�يخ صالح بن‬

‫غرم الله الغامدي ‪ ،‬ش�ملت الشكر‬ ‫والعرفان عى ما قدم�ه العاملون‬ ‫بالرك�ة م�ن إنج�از وتطوي�ر‬ ‫خ�ال الس�نوات اماضي�ة ‪ ،‬كم�ا‬ ‫اش�تملت أيضا ً ع�ى كلمة الرئيس‬ ‫التنفي�ذي امهندس محم�د أحمد‬ ‫الغامدي طرح من خالها الش�كر‬ ‫للسادة أعضاء مجلس اإدارة عى‬ ‫نصحهم وإرشاداتهم التي يقتدي‬ ‫الجميع به�ا وخرته�م ي الحياة‬ ‫العملية ‪.‬‬

‫حياتهم‬

‫يتحاى بعض امس�ؤولن لدينا الحديث عن الفقر بشكل‬ ‫أس�اي‪ .‬وكأنن�ا ي مجتمع متح�ر وغني ومرف�ه يخلو من‬ ‫الب�دو الرحل ومن قرى حدودية ومن معوزين ي ش�تى أصقاع‬ ‫الباد‪..‬‬ ‫الحدي�ث عن الفقر لدين�ا حديث غريب مري�ب‪ .‬يذكرني تماما ً‬ ‫باستعراض الجمعيات والهيئات والجهات الخرية بإنجازاتها‬ ‫ي الكتيب�ات الس�نوية التي تتأرجح بن س�ات الغ�ذاء وحفر‬ ‫اآبار وكس�وة اأيتام‪ ،‬ولو تيقنت ي مخرجاتها لوجدتها لدول‬ ‫خارجية‪ ،‬وهنالك س�كان قرى يتطلعون لصندوق مواد غذائية‬ ‫أو إعانة تكفيهم ر السؤال وتكسوهم وتقيهم ر الزمان‪.‬‬ ‫الحديث عن الفقر ينصب عى امدن وأرقام عش�وائية للتوظيف‬ ‫وأرق�ام تلقتها برامج الضمان واس�تقبلتها ولم تذهب للبحث‬ ‫عنها‪.‬‬ ‫أود أن أع�رف م�اذا قدم صن�دوق مكافحة الفق�ر والصناديق‬ ‫الخرية اأخرى‪ .‬أشاهد برامج فضائية وإعانات باماين لدول‬ ‫ي القارة الس�مراء ومعوزين ي تهامة قحطان يطبخون اأكل‬ ‫عى الحجارة وينامون بن الثعابن‪.‬‬ ‫أرى أن الحدي�ث غ�ر موضوع�ي عن قافل�ة مكافح�ة الفقر‬ ‫وجهودها وأهاي قرى وأحي�اء ي امملكة ا يجدون ثمن الدواء‬ ‫والكساء‪.‬‬ ‫نشاهد طائرات اأمن تتجه إغاثة امحتجزين ي السيول ونرى‬ ‫توزي�ع اأغذية والكس�وة ي رمض�ان‪ .‬وكأننا ننتظ�ر الكوارث‬ ‫وامواس�م كي نتح�رك وريبة هذه اإعان�ات تصوير وهاات‬ ‫إعامي�ة وحلق�ات م�ن التمجي�د له�ذه اأعمال الت�ي تعد من‬ ‫امسلمات ي أقل بلدان العالم‪.‬‬ ‫امع�وزون يحتاج�ون إى صدقة دائم�ة وإن قل�ت‪ ،‬والفقراء ا‬ ‫يحتاجون إى ش�هادة‪ .‬ومن أراد البحث عن الفقر بكل مامحه‬ ‫وعناوينه عليه أن يسأل عن الفقراء ي القرى البعيدة وامنسية‪.‬‬ ‫وأحياء امدن امشهورة بالفقر والعوز ا يحتاج إى حديث مطرز‬ ‫بالفوقية عن مامحه أو بإنجازات وهمية أو بحلول موسمية‪.‬‬ ‫الفق�ر موجود‪ ،‬ويحت�اج إى وع�ود‪ ،‬وإى بحث وعم�ل ميداني‬ ‫حقيق�ي م�ن الجه�ات امس�ؤولة وم�ن فاع�ي الخرإنهائ�ه‬ ‫خصوص�ا ً وأن القي�ادة وفرت كل س�بل الدع�م إا أن الوزارات‬ ‫والجهات الخرية تتغنى عى اأمجاد والبهرجة اإعامية وعى‬ ‫الكتيبات والتقارير السنوية الذاتية البعيدة عن اموضوعية‪.‬‬

‫م‪ .‬محمد أحمد غرم الله (تصوير‪ :‬أمن الرحمن)‬

‫اختتام فعاليات اأسبوع الخليجي الرابع لصحة الفم واأسنان‬

‫علي أحمد يحتفل بزواجه‬ ‫جدة ‪ -‬الرق احتفل الش�اب‬ ‫عي أحم�د مني أحد منس�وبي‬ ‫إدارة الربية والتعليم ي امدينة‬ ‫امنورة‪ ،‬بزواجه‪ ،‬من ابنة محمد‬ ‫ع�ي الوصابي‪ ،‬وذل�ك ي قاعة‬ ‫الق�ر لاحتف�اات‪ ،‬بحضور‬ ‫لفي�ف م�ن اأه�ل واأصدق�اء‬ ‫امهنئن‪.‬‬

‫العريس عي أحمد‬

‫الخليفة يحتفي بالسنحاني‬

‫‪abdualasmari@alsharq.net.sa‬‬ ‫مدربو النهضة‬

‫منصور في منزل باحمدان‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الرق‬ ‫ُرزق رامي منصور باحمدان‬ ‫اموظف ي مستشفى الوادة‬ ‫واأطفال بالعزيزية مولودا ً‬ ‫اتف�ق وحرمه عى تس�ميته‬ ‫منص�ور‪ ،‬جعل�ه الل�ه م�ن‬ ‫موالي�د الس�عادة وأقر ب�ه أعن‬ ‫والديه‪.‬‬

‫د‪ .‬طارق الجمل ود‪ .‬عبدالجليل امؤمن وااختصاصيتان أماني الخميس ونور الشيخ‬

‫الدمام ‪ -‬مريم آل شيف‬

‫رامي باحمدان‬

‫الشمري يحصل على البكالوريوس‬ ‫الخفجي ‪ -‬الرق‬

‫م‪ .‬سند الشمري‬

‫حص�ل امهن�دس عبدالل�ه‬ ‫س�ند الش�مري من أهاي محافظة‬ ‫الخفجي عى شهادة البكالوريوس‬ ‫ي هندس�ة تكنولوجي�ا الصناعي�ة‬ ‫م�ن جامع�ة واش�نطن امركزية ي‬ ‫الوايات امتحدة اأمريكية‪.‬‬

‫د‪ .‬عبدالجليل امؤمن يدرب اأطفال عى الطريقة الصحيحة لتنظيف اأسنان‬

‫د‪ .‬هنادي غزال تفحص أسنان طفلة بالكامرا الفموية (الرق)‬

‫اختتمت فعاليات اأس�بوع‬ ‫الخليجي الرابع لصحة الفم‬ ‫واأسنان ي مجمع الشاطئ‬ ‫مول ي مدينة الدمام والتي‬ ‫استمرت مدة ثاثة أيام من‬ ‫اأربعاء إى الجمعة تحت ش�عار‬ ‫«اأسنان صحة وجمال» بتنظيم‬ ‫م�ن وزارة الصح�ة وب�إراف‬ ‫ع�ام الدكتور جمال الحامد مدير‬ ‫امراكز الصحية بقطاع الدمام‪.‬‬ ‫وذك�ر ام�رف امب�ار‬

‫ع�ى الفعالي�ات ورئي�س قس�م‬ ‫اأسنان بامراكز الصحية بقطاع‬ ‫الدم�ام الدكتور ط�ارق الجمل‪،‬‬ ‫أن الفعالي�ات اس�تهدفت جميع‬ ‫الفئ�ات العمري�ة ورك�زت ع�ى‬ ‫اأطف�ال وت�م فحص أس�نانهم‬ ‫بكام�را فموية وشاش�ة إطاع‬ ‫أولي�اء اأمور عى وضع أس�نان‬ ‫أطفالهم ومن ث�م تثقيف اأهاي‬ ‫وتوزي�ع منش�ورات توعوي�ة‬ ‫بمس�اعدة م�ن اأطب�اء الثاث�ة‬ ‫واختصاصيت�ي صح�ة الف�م‬ ‫واأسنان‪.‬‬

‫اابتدائية الثالثة للبنات بجدة تحتفل بـ «الجنادرية»‬ ‫جدة ‪ -‬الرق‬ ‫تضامن�ا ً م�ع أي�ام الجنادري�ة‬ ‫احتفل�ت امدرس�ة اابتدائي�ة‬ ‫الثالث�ة للبن�ات بمحافظة جدة‬ ‫بهذه امناس�بة تجس�يدا ً أصالة‬ ‫التاريخ وعبق اماي بمش�اركة‬ ‫مدي�رة ومعلم�ات وطالبات امدرس�ة‬ ‫الات�ي بدوره�ن تفاعل�ن م�ع ه�ذه‬ ‫امناس�بة وجاءت مش�اركتهن بنفس‬ ‫النم�ط القديم من اأزي�اء والوجبات‬ ‫الش�عبية‪ ،‬فكان التفاعل من الطالبات‬ ‫يف�وق الوص�ف وأثبت�ت امعلم�ات‬ ‫قدرته�ن عى مح�اكاة الزم�ن القديم‬ ‫بشكل جميل‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫اأحساء � الرق احتف�ى مدير كرة الس�لة بن�ادي النهضة‬ ‫مبارك الخليفة بمدرب الفريق اأول لكرة السلة بنادي النهضة‬ ‫اعب امنتخب الوطني السعودي س�ابقاً‪ ،‬ومدرب نادي ااتحاد‬ ‫سابقا ً عي السنحاني‪ ،‬كذلك بمدرب كرة السلة للناشئن بنادي‬ ‫النهضة واأهي س�ابقا ً رضاء أبو ليل�ة‪ ،‬وبحضور رئيس نادي‬ ‫الطرف سابقا ً س�عد الخليفة‪ ،‬وعدد من الشخصيات الرياضية‬ ‫البارزة بالط�رف‪ ،‬حيث أقام لهم مأدبة عش�اء‪ ،‬فيما تم تناول‬ ‫أطراف الحديث حول الوسط الرياي‪.‬‬

‫شرطة فيفا تحتفي بالمع َينين الجدد‬

‫مدير رطة فيفا يك ّرم أحد امتقاعدين‬

‫(الرق)‬

‫جازان ‪ -‬الرق احتف�ت رط�ة محافظ�ة فيف�ا باأف�راد‬ ‫امعيّن�ن الج�دد‪ ،‬كم�ا قام�ت بتكري�م اأف�راد امتقاعدين من‬ ‫منس�وبيها واأفراد ّ‬ ‫امرقن إى رتبهم الجديدة‪ ،‬حيث قام مدير‬ ‫مركز رط�ة محافظة فيفا الرائد يحيى بن إبراهيم عس�ري‪،‬‬ ‫بتس�ليم اأفراد الهدايا والدروع التذكاري�ة‪ ،‬وقد حر الحفل‬ ‫عدد من رؤس�اء ومديري اإدارات الحكومية ومش�ايخ وأعيان‬ ‫امحافظة‪.‬‬

‫بكالوريوس الطب والجراحة للزهراني‬

‫الركن الجنوبي الخاص ي امعرض‬

‫تدريس الكتاتيب قديما‬

‫(الرق)‬

‫الخرج ‪ -‬الرق احتفل اأستاذ‬ ‫الدكت�ور صال�ح ب�ن غ�رم الله‬ ‫الزهراني‪ ،‬مس�اعد وكيل جامعة‬ ‫س�لمان‪ ،‬واأس�تاذ ي كلية علوم‬ ‫الحاسب ي جامعة اإمام بتخرج‬ ‫نجل�ه الدكتور منصور بن صالح‬ ‫بدرج�ة البكالوري�وس ي الطب‬ ‫والجراح�ة من جامع�ة أم القرى‬ ‫بتقدير جيد جداً‪.‬‬

‫منصور الزهراني‬


‫ﻧﺎﺋﺒﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﺟﺎﺳﺮ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬ ‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ أﺣﻤﺪ اﻓﻨﺪي‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮق اﻟﻌﺪواﻧﻲ‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪:‬‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ اﻟﺪﻫﺮ‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي )اﻟﺮﻳﺎض(‬

‫ﻃﻼل ﻋﺎﺗﻖ اﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ )ﺟﺪة(‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إﻳﺎد ﻋﺜﻤﺎن اﻟﺤﺴﻴﻨﻲ‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬

‫اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪8003046777 :‬‬

‫– ﺷﺎرع ا„ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ –‬ ‫ﻫﺎﺗﻒ ‪03 – 8136777 :‬‬

‫ﻓﺎﻛﺲ ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ ‪2662 :‬‬ ‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي ‪31461 :‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪01 –4023701‬‬ ‫‪01 –4054698‬‬ ‫‪ryd@alsharqnetsa‬‬

‫ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪025613950‬‬ ‫‪025561668‬‬ ‫‪makkah@alsharqnetsa‬‬

‫‪048484609‬‬ ‫‪048488587‬‬ ‫‪madina@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫ﺟﺪة‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪02 –6980434‬‬ ‫‪02 –6982023‬‬

‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪editorial@alsharqnetsa‬ا‪¢‬ﺷﺘﺮاﻛﺎت‪-‬ﻫﺎﺗﻒ‪ 038136836 :‬ﻓﺎﻛﺲ‪038054977 :‬ﺑﺮﻳﺪ إﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪subs@alsharqnetsa:‬‬

‫‪jed@alsharqnetsa‬‬

‫اﺣﺴﺎء‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪03 –5620714‬‬ ‫‪has@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫‪‬‬

‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3831848‬‬ ‫‪3833263‬‬ ‫‪qassim@alsharqnetsa‬‬

‫ﺗﺒﻮك‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪ – ‬‬

‫‪4244101‬‬ ‫‪4245004‬‬ ‫‪tabuk@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫‪‬‬

‫‪65435301‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫‪65435127‬‬

‫‪hail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺟﺎزان‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3224280‬‬ ‫‪jizan@alsharqnetsa‬‬

‫أﺑﻬﺎ‬ ‫‪‬‬

‫‪22893682289367‬‬ ‫‪abha@alsharqnetsa‬‬

‫ﻧﺠﺮان‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪075238139‬‬ ‫‪075235138‬‬ ‫‪najran@alsharqnetsa‬اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫‪‬‬ ‫‪027373402‬‬ ‫‪027374023‬‬ ‫‪taif@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫‪‬‬ ‫‪03–3485500‬‬ ‫‪033495510‬‬

‫‪033495564‬‬ ‫‪jubail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪037201798‬‬ ‫‪03 –7201786‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharqnetsa‬‬

‫إدارة ا‪¢‬ﻋﻼن‪314612662 :‬اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪ 8003046777 :‬اﻟﺒﺮﻳﺪ ا‪¢‬ﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪ads@alsharqnetsa‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺪﻣﺎم‪96638136886:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96638054933:‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺮﻳﺎض‪96614024618:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96614024619:‬ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪة‪96626982011:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96626982033:‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪6‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪16‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (499‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺮﺿﻰ »ﺳﻴﻮﻟﺔ اﻟﺪم«‪» ..‬ﺟﺮﻋﺎت ﻣﻠﻮﺛﺔ« ﺗﺼﻴﺒﻬﻢ ﺑﺎﻟﻜﺒﺪ‬ ‫اﻟﻮﺑﺎﺋﻲ‪ ..‬وﻧﻘﺺ اﻟﺪواء ﻳﻌﺮﺿﻬﻢ ﻟﻠﻨﺰﻳﻒ وا‪¢‬ﻋﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﺤﺮ أﺑﻮﺷﺎﻫﻦ‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻣﺮﴇ ﺑﺴﻴﻮﻟﺔ اﻟﺪم )اﻟﻬﻴﻤﻮﻓﻴﻠﻴﺎ( اﻟﺘﻘﺘﻬﻢ »اﻟﴩق« ﻋﻦ ﺗﺴﺒﺐ ﺟﺮﻋﺎت ﻣﻠﻮﺛﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﻼج‬ ‫)ﻓﺎﻛﺘﻮر ‪ (8‬ﺗﻠﻘﻮﻫﺎ ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﰲ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺈﺻﺎﺑﺘﻬﻢ ﺑﺎﻟﺘﻬﺎب اﻟﻜﺒﺪ اﻟﻮﺑﺎﺋﻲ‪ ،‬وأﻛﺪ‬ ‫أرﺑﻌـﺔ ﻣﻨﻬﻢ إﺻﺎﺑﺘﻬﻢ ﺑﺎﻟﺘﻬـﺎب اﻟﻜﺒﺪ ﺑﻌﺪ ﺗﻠﻘﻴﻬﻢ ﻋﻼﺟـﺎ ً ﻤﺮض اﻟﻬﻴﻤﻮﻓﻴﻠﻴـﺎ ﻣﻠﻮﺛﺎ ً ﺑﺎﻟﻔﺮوس‪،‬‬ ‫وﻳﻮاﺟﻪ ﻣﺮﴇ ﺳﻴﻮﻟﺔ اﻟﺪم اﻟﻮراﺛﻲ اﻤﺰﻣﻦ )اﻟﻬﻴﻤﻮﻓﻴﻠﻴﺎ( ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬اﻟﺒﺎﻟﻎ ﻋﺪدﻫﻢ ‪ 2000‬ﺑﺤﺴﺐ‬ ‫إﺣﺼـﺎءات ذﻛﺮﻫﺎ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺘﺨﺼﴢ‪ ،‬ﻣﺨﺎﻃﺮ ﻣﺘﻌـﺪدة‪ ،‬ﻓﻤﻦ ﻋﺪم اﻧﺘﻈﺎم ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫اﻟـﺪواء اﻟﺬي ﺗﺼـﻞ ﻛﻠﻔﺘﻪ ﻟﻠﻤﺮﻳﺾ اﻟﻮاﺣـﺪ ‪ 33‬أﻟﻒ رﻳﺎل ﺷـﻬﺮﻳﺎ ً ﺑﺤﺪ أدﻧﻰ‪ ،‬وﺗﻜﻤـﻦ اﻤﻌﻀﻠﺔ ﰲ أن‬ ‫أﻏﻠﺐ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت وزارة اﻟﺼﺤﺔ ﺗﺴـﺘﺨﺪم دواء ﻣﺼﻨﻌﺎ ً ﺟﺰﺋﻴﺎ ً ﻳﺪﺧﻞ ﻓﻴﻪ ﻣﺴﺘﺨﻠﺼﺎت دم ﺑﴩﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺘﱪﻋﻦ ﻣﺎ ﻳﻌﺮض اﻤﺮﴇ ﻟﻌﺪوى ﻓﺮوﺳـﻴﺔ ﺑﺄﻣﺮاض ﺧﻄﺮة ﻛﺎﻟﺘﻬﺎب اﻟﻜﺒﺪ اﻟﻮﺑﺎﺋﻲ ﻛﻤﺎ أﻛﺪ ﻣﺼﺪر‬ ‫ﻣﻮﺛـﻮق ﻟـ»اﻟـﴩق« »أن ‪ %30‬ﻣﻦ ﻣـﺮﴇ اﻟﻬﻴﻤﻮﻓﻴﻠﻴﺎ ﰲ اﻟﻘﻄﻴﻒ اﻤﺮﻛﺰي ﻣﺼﺎﺑـﻮن ﺑﺎﻟﺘﻬﺎب اﻟﻜﺒﺪ‬ ‫اﻟﻮﺑﺎﺋـﻲ‪ ،‬وﺗـﱪز ﺧﻄﻮرة ﻋﺪم اﻧﺘﻈـﺎم ﺗﻮﻓﺮ اﻟﺪواء إﱃ ﻋﺪم اﻧﺘﻈﺎم ﻣﺴـﺘﻮى ﻋﺎﻣـﻞ اﻟﺘﺨﺜﺮ ﰲ اﻟﺪم ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻌﺮض اﻤﺮﻳﺾ ﻟﻠﻨﺰﻳﻒ ﰲ اﻤﻔﺎﺻﻞ واﻟﻌﻀﻼت واﻟﺪﻣﺎغ‪ ،‬وﻳﻨﺘﻬﻲ اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻤﺮﻳﺾ ﻟﻺﻋﺎﻗﺔ ﺷـﺒﻪ اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ‬ ‫أو اﻟﻐﻴﺒﻮﺑﺔ أو اﻟﺸـﻠﻞ‪ ،‬وﻏﺮ ذﻟﻚ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻜﺸـﻒ أن »اﻹﻣﺪاد« ﻟﻢ ﺗﻮﻓﺮ ﻤﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻘﻄﻴﻒ اﻤﺮﻛﺰي ﻣﺜﻼ��� ‫ﺳـﻮى ‪ 3 ) %10‬ﻣﻼﻳـﻦ و ‪ 700‬أﻟﻒ وﺣﺪة( ﻣﻦ اﺣﺘﻴﺎﺟﻪ ﻣﻦ دواء ﺳـﻴﻮﻟﺔ اﻟـﺪم )ﻓﺎﻛﺘﻮر ‪ (8‬ﻟﻠﻌﺎم‬ ‫اﻟﺤﺎﱄ و اﻟﺒﺎﻟﻎ ‪ 63‬ﻣﻠﻴﻮن وﺣﺪة‪ ،‬ﻣﺎ ﺗﺴﺒﺐ ﰲ ﻧﻘﺺ ﺷﺪﻳﺪ‪ ،‬رﻏﻢ أﻧﻪ و ﺑﺤﺴﺐ اﻷﻧﻈﻤﺔ ‪ %7‬ﻣﻦ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫أي إدارة إﻣـﺪاد ﻣﺨﺼﺼﺔ ﻟﻠﴩاء اﻤﺒﺎﴍ ﰲ ﺣﺎل ﻧﻘﺺ اﻟﺪواء‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ أﻛﺪت إدارة إﻣﺪاد اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺑﺪورﻫﺎ‬ ‫ﺗﻌﻮﻳـﺾ اﻟﻨﻘﺺ ﻣﻦ ﻣﻜﺔ و ﺣﺎﺋﻞ و ﺗﻮرﻳﺪ ﻛﻤﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﺗﻘﺪر ب ‪ 4000‬ﺣﻘﻨﺔ ﻣﻦ ﺗﺮﻛﻴﺰﻳﻦ ﻣﺨﺘﻠﻔﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﺎ ﺳـﻴﻘﴤ ﻋﲆ اﻟﻨﻘﺺ ﻛﻤﺎ ﺳـﺘﺘﺠﺔ اﻟﻮزارة ﻤﻨﻊ اﻟﺪواء اﻤﺤﺘﻮي ﻋـﲆ أي ﻋﻨﴫ ﺑﴩي‪ ، ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻌﺎﻧﻲ‬ ‫اﻤـﺮﴇ ﻋﺪم ﺗﻮﻓﺮ ﻣﺮاﻛﺰ ﻣﺨﺼﺼﺔ ﻟﻌﻼج ﻣﺮﴇ اﻟﻬﻴﻤﻮﻓﻴﻠﻴﺎ ﻣﺎ ﻳﺸـﺘﺘﻬﻢ ﺑﻦ اﻟﻌﻴﺎدات اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺤﺘﺎﺟﻮن ﻣﺮاﺟﻌﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫اﻧﻘﻄﺎع اﻟﺪواء‬ ‫وأوﺿـﺢ ﺣﺴـﻦ ﻣﻐﻴﺺ ﻣﺮﻳـﺾ ﺳـﻴﻮﻟﺔ اﻟﺪم و‬ ‫)ﻣﺼـﺎب ﺑﺎﻟﺘﻬـﺎب اﻟﻜﺒﺪ اﻟﻔﺮوﳼ ﻣـﻦ ﻧﻮع ﳼ(‬ ‫أن ﺳـﺒﺐ إﺻﺎﺑﺘﻪ ﺑﺎﻤـﺮض ﺗﻠﻘﻴﻪ ﺟﺮﻋـﺔ ﻣﻦ دواء‬ ‫اﻟﻬﻴﻤﻮﻓﻴﻠﻴـﺎ ﻣﻠﻮﺛﺔ ﺑﺎﻟﻔﺮوس‪ ،‬وﻗﺎل إﻧﻪ ﺳـﺌﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﺪم اﻧﺘﻈـﺎم ﺗﻮﻓﺮ اﻟـﺪواء ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﻘﻄﻴﻒ‬ ‫اﻤﺮﻛـﺰي‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻨﻘﻄﻊ أﺣﻴﺎﻧﺎ ً ﻣﺪة ﺛﻼﺛﺔ أﺳـﺎﺑﻴﻊ‪،‬‬ ‫وإذا ﻣﺎ ﺗﻮﻓﺮ ﻓـﻼ ﻳﻌﻄﻰ اﻤﺮﻳﺾ ﻣﺠﻤﻮع ﺟﺮﻋﺎﺗﻪ‬ ‫ﻟﺸﻬﺮ ﻛﻤﺎ ﻳﻘﺮر اﻟﻄﺒﻴﺐ‪ ،‬ﺑﻞ ﻳﻌﻄﻰ ﺟﺮﻋﺎت ﺗﻜﻔﻴﺔ‬ ‫ﻟﻴـﻮم أو ﻷﺳـﺒﻮع ﺑﺤﺪ أﻗﴡ‪ ،‬ﻣـﺎ ﻳﻀﻄﺮ اﻤﺮﻳﺾ‬ ‫ﻤﺮاﺟﻌﺔ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺘﻜﺮر ﺑﺤﺜﺎ ً ﻋﻦ ﺟﺮﻋﺔ‬ ‫دواء‪ ،‬وأﺿﺎف »راﺟﻌﺖ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻄﺒﻲ ﻟﻠﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫دون ﺟـﺪوى ﻛﻤـﺎ ﻗﺪﻣـﺖ ﻋـﺪة ﺷـﻜﺎوى ﻤﺪﻳﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻧﺘﻴﺠﺔ إﻓﺎدة‬ ‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ أن اﻤﺸﻜﻠﺔ ﻟﻴﺴـﺖ ﻟﺪﻳﻬﻢ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫اﻤﺴـﺆول ﻫﻮ إدارة اﻹﻣﺪاد اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻤﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﺸﺆون‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ‪ ،‬وأﻟﺤﺤﺖ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﰲ إﺣﺪى اﻤﺮات ﺑﴬورة‬ ‫ﺗﻮﻓﺮ اﻟﺪواء ﻷﻧﻲ ﻛﻨﺖ ﺑﺼﺪد اﻟﺴﻔﺮ‪ ،‬إﻻ أن اﻟﺠﻮاب‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﻠﻘﻴﺘﻪ ﻣـﻦ إدارة اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ »ﻻ ﺗﺴـﺎﻓﺮ«‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻮﻫـﺎ ً إﱃ أن ﻋـﺪم اﻧﺘﻈﺎم اﻟـﺪواء ﻋﺮﺿﻪ ﻟﻠﻨﺰﻳﻒ‬ ‫ﻋﺪة ﻣﺮات ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻧﺨﻔﺎض ﻣﺴـﺘﻮى ﻋﺎﻣﻞ اﻟﺘﺨﺜﺮ‬ ‫ﰲ اﻟﺪم ﻋﻨﺪه ﻣﻤﺎ ﻋﺮﺿﻪ ﻤﻀﺎﻋﻔﺎت اﻤﺮض اﻤﺘﻤﺜﻠﺔ‬ ‫ﰲ ﺣﺎﺟﺘﻪ ﻟﺰرع ﻣﻔﺼﻞ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﻴﺔ ﻗﻠﻴﻠﺔ‬ ‫ّ‬ ‫وﺑﻦ اﻤﺮﻳﺾ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺼﺒﻴﺨﻲ )‪ 28‬ﻋﺎﻣﺎً(‬ ‫أﻧـﻪ ﻳﺘﻠﻘـﻰ اﻟﻌﻼج ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﻘﻄﻴﻒ ﻣﻨﺬ ‪15‬‬ ‫ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬وأﻧﻪ أﺻﻴﺐ ﺑﺎﻟﺘﻬﺎب اﻟﻜﺒﺪ اﻟﻮﺑﺎﺋﻲ ﻗﺒﻞ ﺛﻼث‬ ‫ﺳـﻨﻮات ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺟﺮﻋﺔ ﻣـﻦ دواء اﻟﻬﻴﻤﻮﻓﻴﻠﻴﺎ ﻣﻠﻮﺛﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻔـﺮوس‪ ،‬وأن اﻟـﺪواء اﻧﻘﻄﻊ ﻣﺆﺧـﺮا ً ﻣﺪة ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫أﺳـﺎﺑﻴﻊ وﺑﻌﺪ ﺗﻮﻓﺮه ﻟﻢ ﻳﻌﻂ ﺳـﻮى أرﺑﻊ ﺟﺮﻋﺎت‬ ‫ﺗﻜﻔﻴﻪ ﻤﺪة أﺳـﺒﻮع ﻓﻘﻂ‪ ،‬وﻗـﺎل »ﻫﺬا دﻟﻴﻞ ﻋﲆ أن‬ ‫اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﻣﺎ زاﻟﺖ ﻣﺴـﺘﻤﺮة وﻛﻤﻴﺔ اﻟـﺪواء ﻻ ﺗﻜﻔﻲ‬ ‫ﻟﻴﺤﺼـﻞ ﻛﻞ ﻣﺮﻳـﺾ ﻋﲆ ﺣﺎﺟﺘﻪ ﻣـﻦ اﻟﻌﻼج ﻣﺪة‬ ‫ﺷـﻬﺮ ﻛﻤﺎ ﻫـﻮ ﻣﻘـﺮر«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً »إن ﻋـﺪم اﻧﺘﻈﺎم‬ ‫ﺗﻠﻘﻴﻪ اﻟﻌﻼج ﻗﺪ ﻳﺘﺴـﺒﺐ ﰲ ﺑﱰ رﺟﻠﻪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺣ ّﺬره‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺐ اﻟﺬي أﺟـﺮى ﻟﻪ زراﻋﺔ ﻣﻔﺼﻞ ﻣﻦ ﺧﻄﻮرة‬ ‫ﺗﻌﺮﺿﻪ ﻟﻠﻨﺰﻳـﻒ واﻻﻟﺘﻬﺎب‪ ،‬ﻗﺎﺋـﻼً »ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻻ أﺟﺪ‬ ‫اﻟﻌـﻼج ﰲ اﻟﻌﻴﺎدات اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ أراﺟﻊ اﻟﻄﻮارئ ﻋﲇ‬ ‫أﺣﻈـﻰ ﺑﺠﺮﻋﺔ ﻋـﻼج واﻟﺬي ﻗـﺮر ﱄ اﻟﻄﺒﻴﺐ إﺑﺮة‬ ‫ﻳﻮﻣـﺎ ﺑﻌﺪ ﻳﻮم‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻟﻄـﻮارئ ﻳﺮﻓﻀﻮن إﻋﻄﺎﺋﻲ‬ ‫اﻟﻌﻼج ﺑﺤﺠـﺔ أن اﻟﺪواء ﻫﻨـﺎك ﻣﺨﺼﺺ ﻟﻠﺤﺎﻻت‬ ‫اﻟﻄﺎرﺋـﺔﺟـﺪا ًوﻟﻸﻃﻔـﺎلﻓﻘـﻂ«‪.‬‬ ‫اﻧﺘﻈﺎم اﻟﻌﻼج‬ ‫وﻗﺎل اﻤﺮﻳﺾ ﺑﺴـﻴﻮﻟﺔ اﻟـﺪم ﻋﺒﺪاﻟﻔﺘـﺎح رﻣﻀﺎن‬ ‫)ﻣﺪرس ﻤﻨﻬﺞ اﻤﻜﺘﺒﺎت ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ ‪ 42‬ﻋﺎﻣﺎ ً‬ ‫أﺻﻴـﺐ ﺑﺎﻟﺘﻬﺎب اﻟﻜﺒﺪ اﻟﻮﺑﺎﺋﻲ ﻗﺒﻞ ﻋﴩ ﺳـﻨﻮات(‬ ‫»ﺣﻈﻴـﺖ ﺑﻔﺘـﺢ ﻣﻠﻒ ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠـﻚ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫اﻟﺘﺨﺼـﴢ ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬ﻷﺗﺨﻠﺺ ﺑﺬﻟﻚ ﻣﻦ ﺳـﻮء‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﻘﺪﻣﺔ ﰲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻘﻄﻴﻒ اﻤﺮﻛﺰي‪ ،‬ﻓﻠﻮ‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﺧﺪﻣﺘﻬﻢ ﺟﻴﺪة ودواؤﻫﻢ ﻣﺘﻮﻓـﺮا ً ﻤﺎ أرﻫﻘﺖ‬ ‫ﻧﻔـﴘ ﺑﺎﻟﺬﻫﺎب ﻟﻠﺮﻳﺎض ﻣﺮة ﺷـﻬﺮﻳﺎ ً ﻷﺣﺼﻞ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻌـﻼج‪ ،‬وأﺣﻤـﺪ اﻟﻠﻪ ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﻔﺮﺻـﺔ ﺣﻴﺚ أﺗﺎح‬

‫ﱄ اﻧﺘﻈـﺎم اﻟﻌـﻼج ﻋﻴﺶ ﺣﻴﺎة ﻃﺒﻴﻌﻴـﺔ وأن أﻛﻮن‬ ‫ﻋﻨﴫا ً ﻓﺎﻋﻼً ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ«‪.‬‬ ‫ﻣﺮض ﺛﻼﺛﺔ أﺑﻨﺎء‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ ﺧﺪﻳﺠﺔ آل ﻣﻄـﺮ )ﻳﻌﺎﻧﻲ أﺑﻨﺎؤﻫـﺎ اﻟﺜﻼﺛﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺮض ﺳـﻴﻮﻟﺔ اﻟـﺪم( »زوﺟﻲ ﻛﺒﺮ ﰲ اﻟﺴـﻦ‬ ‫وﻋﺎﻃـﻞ ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬واﻤﺮض أﻗﻌـﺪ وﻟﺪيﱠ اﻟﻜﺒﺮﻳﻦ‬ ‫وأﺧﺎﻫﻤﺎ اﻷﺻﻐﺮ ﻳﺴﺮ ﰲ ذات اﻟﻄﺮﻳﻖ‪ ،‬ﺣﺘﻰ أﻧﻬﻤﺎ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﻜﻤﻼ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ‪ ،‬وﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻌﺎن اﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﻀﻄﺮﻧﻲ ﻟﺤﻤﻠﻬﻤﺎ ﰲ أﺣﻴﺎن ﻛﺜﺮة‪ ،‬ﻛﻤﺎ اﺳﺘﻘﻞ‬ ‫اﻟﺘﺎﻛـﴘ ﻋﺪة ﻣﺮات أﺳـﺒﻮﻋﻴﺎ ً ﻤﺮاﺟﻌﺔ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋـﲆ اﻟﻌﻼج‪ ،‬اﻟﺬي ﻻ ﻳﻌﻄﻰ ﻟﻨﺎ ﺑﺤﺴـﺐ‬ ‫اﻟﻜﻤﻴﺔ اﻟﺘﻲ أﻗﺮﻫﺎ اﻟﻄﺒﻴﺐ ﺷـﻬﺮﻳﺎ ً ﻓﺄﺑﻨﺎﺋﻲ اﻟﺜﻼﺛﺔ‬ ‫ﻳﺤﺘﺎﺟـﻮن ‪ 12‬إﺑـﺮة أﺳـﺒﻮﻋﻴﺎً‪ ،‬ﰲ ﺣـﻦ ﻻ أُﻋﻄﻰ‬ ‫ﺳﻮى ﺟﺮﻋﺔ ﺗﻜﻔﻲ ﺑﻀﻌﺔ أﻳﺎم‪ ،‬و ﻻ ﻳﺮاﻋﻰ ﺻﻌﻮﺑﺔ‬ ‫ﺗﻨﻘﲇ‪ ،‬وﺣﺎﻟﺘﻨﺎ اﻤﺎدﻳﺔ ﺿﻌﻴﻔﺔ وﻧﻌﻴﺶ ﻋﲆ إﻋﺎﻧﺎت‬ ‫ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ اﻟﺸـﺎﻣﻞ ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻤﻌﺎﻗـﻦ وﺗﻘﺪﻣﻨﺎ‬ ‫ﻣﺆﺧﺮا ً ﺑﻄﻠﺐ اﻻﻧﻀﻤﺎم ﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻨﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ«‪.‬‬ ‫ﻧﺰﻳﻒ ﰲ اﻤﺦ‬ ‫وأﺿﺎﻓﺖ ﺧﺪﻳﺠـﺔ أن اﺑﻨﻬﺎ اﻷﻛـﱪ ﺗﻌﺮض ﻟﻨﺰﻳﻒ‬ ‫اﻤـﺦ ﻣﺮﺗـﻦ ﰲ إﺣﺪاﻫﻤﺎ أﺻﻴﺐ ﺑﺸـﻠﻞ ﻧﺼﻔﻲ وﰲ‬ ‫اﻷﺧـﺮى أﺻﻴﺐ ﺑﻐﻴﺒﻮﺑـﺔ ﻋﺪة أﻳـﺎم ﻟﻴﺼﺤﻮ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻏﺮ ﻗﺎدر ﻋﲆ اﻟﻜﻼم إﻻ ﺑﺼﻌﻮﺑﺔ ﺷـﺪﻳﺪة‪ ،‬ﻣﺘﺴﺎﺋﻠﺔ‬ ‫)ﻤـﺎذا ﻻ ﻳﻮﺻـﻞ اﻟﻄـﺐ اﻤﻨـﺰﱄ اﻟﻌﻼج ﻤـﻦ ﻫﻢ ﰲ‬ ‫ﻣﺜﻞ وﺿﻌﻲ‪ ،‬ﻓﺄﻧﺎ ﻻ أﺳـﺘﻄﻴﻊ اﻟﺨـﺮوج ﻣﻦ اﻤﻨﺰل‬ ‫ﻷن أﺑﻨﺎﺋﻲ ﺑﺤﺎﺟﺔ ﻣﺎﺳـﺔ ﱄ«‪ .‬وأﻛﺪ اﻤﺮﻳﺾ ﺣﺴﻦ‬ ‫ﺟﱪان وﻳﺘﻠﻘﻰ اﻟﻌﻼج ﰲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﺪﻣﺎم اﻤﺮﻛﺰي‪،‬‬ ‫أن ﺗﻮﻓﺮ اﻟﺪواء ﻏﺮ ﻣﻨﺘﻈﻢ ﻓﻘﺪ ﻳﺘﻮﻓﺮ ﺳـﺘﺔ أﺷـﻬﺮ‬ ‫ﻣﺘﻮاﺻﻠﺔ‪ ،‬ﺛﻢ ﻳﻨﻘﻄﻊ ﻟﻔﱰات ﺗﺼﻞ ﻟـ‪ 20‬ﻳﻮﻣﺎً‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً‬ ‫إﱃ أن ﻫﺬه ﻟﻴﺴﺖ ﻫﻲ اﻤﺸﻜﻠﺔ اﻟﻮﺣﻴﺪة‪ ،‬ﻓﻌﺪم ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫ﻣﺮاﻛﺰ ﻋﻼﺟﻴﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼـﺔ ﺗﻀﻢ ﻛﻞ اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﺤﺘﺎﺟﻬـﺎ ﻣـﺮﴇ اﻟﻬﻴﻤﻮﻓﻴﻠﻴـﺎ )اﻟﻌﻈـﺎم‬ ‫واﻟﺘﻐﺬﻳـﺔ واﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ واﻟﺠﺮاﺣـﺔ(‪،‬‬ ‫ﻳﻌﺮﺿﻬﻢ ﻟﻺرﻫﺎق ﺑﺴـﺒﺐ ﺗﺒﺎﻋـﺪ ﻣﻮاﻋﻴﺪ اﻟﻌﻴﺎدات‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ ،‬وﻓﻀـﻞ ﻣﺮﻳـﺾ ﺑﺎﻟﻬﻴﻤﻮﻓﻴﻠﻴـﺎ ﻳﺘﻠﻘـﻰ‬ ‫اﻟﻌﻼج ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﺪﻣﺎم اﻤﺮﻛﺰي ﻋﺪم اﻟﻜﺸﻒ‬ ‫ﻋﻦ اﺳﻤﻪ‪ ،‬أﻧﻪ أﺻﻴﺐ ﺑﺎﻟﺘﻬﺎب اﻟﻜﺒﺪ اﻟﻔﺮوﳼ‪.‬‬ ‫ﻣﺼﻨﻊ ﺟﺰﺋﻴﺎ ً‬ ‫إﱃ ذﻟـﻚ ﻛﺸـﻒ ﻣﺼـﺪر ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﻘﻄﻴـﻒ‬ ‫اﻤﺮﻛـﺰي »ﺗﺤﺘﻔﻆ اﻟﴩق ﺑﺎﺳـﻤﻪ« أن اﻟﺪواء اﻟﺬي‬ ‫ﺗﻮﻓـﺮه اﻟﻮزارة ﻤـﺮﴇ اﻟﻬﻴﻤﻮﻓﻴﻠﻴﺎ ﻫـﻮ ﻣﻦ اﻟﻨﻮع‬ ‫اﻤﺼﻨـﻊ ﺟﺰﺋﻴﺎً‪ ،‬أي ﻳﺪﺧـﻞ ﰲ ﺗﺼﻨﻴﻌﻪ ﻣﻮاد ﺑﴩﻳﺔ‬ ‫ﻣـﻦ دﻣـﺎء ﻣﺘﱪﻋـﻦ ﻣـﺎ ﻳﻌـﺮض اﻤـﺮﴇ ﻟﺨﻄﺮ‬ ‫اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﺎﻷﻣﺮاض اﻟﻔﺮوﺳﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً إﺻﺎﺑﺔ ‪%30‬‬

‫د‪ .‬زﻛﻲ‪ ٪٩٠ :‬ﻣﻦ اﻟﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫ﻓﻲ أوروﺑﺎ و أﻣﺮﻳﻜﺎ أوﻗﻔﺖ‬ ‫دواء ﺳﻴﻮﻟﺔ اﻟﺪم اﻟﻤﺤﺘﻮي‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻋﻨﺎﺻﺮ ﺑﺸﺮﻳﺔ‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫‪15‬‬

‫ﻛﺸﻔﻮا ﻟـ»|« ﻋﺪم‬ ‫ﺣﺼﻮﻟﻬﻢ ﻋﻠﻰ اﻟﺪواء ﺑﺎﻧﺘﻈﺎم‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت »اﻟﺼﺤﺔ«‬ ‫ﺣﺴﻦ ﻣﻐﻴﺺ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺼﺒﻴﺨﻲ‬

‫»إﻣﺪاد اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ«‪ :‬اﻟﻮزارة ﻣﺘﺠﻬﺔ ﻟﻮﻗﻒ ﺗﻮرﻳﺪ‬ ‫دواء ﺳﻴﻮﻟﺔ اﻟﺪم اﻟﻤﺤﺘﻮي ﻋﻠﻰ ﻋﻨﺎﺻﺮ ﺑﺸﺮﻳﺔ‬ ‫ﻣﺼﺪر‪» :‬ا‪¢‬ﻣﺪاد« ﻟﻢ ﺗﻮﻓﺮ ﺳﻮى ‪ ٪١٠‬ﻣﻦ اﺣﺘﻴﺎج‬ ‫ﻣﺮﺿﻰ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻘﻄﻴﻒ اﻟﻤﺤﺪد ﺑـ ‪ ٦٣‬ﻣﻠﻴﻮن وﺣﺪة‬ ‫اﻟﻌﺴﻴﺮي‪ :‬ﻋﻮﺿﻨﺎ ﻧﻘﺺ اﻟﻘﻄﻴﻒ واﻟﺪﻣﺎم ﻣﻦ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫وﻣﻜﺔ وﺳﻨﻮرد ‪ ٤٠٠٠‬ﺣﻘﻨﺔ ﻣﻦ ﺗﺮاﻛﻴﺰ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺮﴇ اﻟﻘﻄﻴـﻒ اﻤﺮﻛﺰي‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻬـﺎب اﻟﻜﺒـﺪ اﻟﻮﺑﺎﺋـﻲ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨـﻮع ‪ B‬و ‪ ،C‬ﺑﺨـﻼف اﻟﺪواء‬ ‫اﻤﺼﻨﻊ ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺎﻣﻞ واﻟﺬي ﻻ‬ ‫ﻳﺪﺧـﻞ ﻓﻴـﻪ اﻟﻌﻨـﴫ اﻟﺒﴩي‬ ‫ﻣﻄﻠﻘﺎ ً وﻫﻮ اﻟﻨﻮع اﻤﺴﺘﺨﺪم ﰲ‬ ‫اﻟﺪول اﻤﺘﻘﺪﻣﺔ‪ ،‬وﻗﺎل »إن ﺳﻌﺮ‬ ‫اﻟﺪواء اﻤﺼﻨـﻊ ﺟﺰﺋﻴﺎ ً أرﺧﺺ‬ ‫ﺑﻘﻠﻴـﻞ ﻋـﻦ اﻟـﺪواء اﻤﺼﻨـﻊ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺎﻣﻞ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺒﻠﻎ ﺳﻌﺮ‬ ‫اﻟﻮﺣـﺪة اﻟﻮاﺣـﺪة ﻣـﻦ اﻟﺪواء‬ ‫اﻤﺼﻨـﻊ ﺟﺰﺋﻴـﺎ ً )‪ 0.4‬دوﻻر(‬ ‫واﻤﺼﻨـﻊ ﻛﺎﻣـﻼً )‪ 0.5‬دوﻻر(‬ ‫ﰲ ﺣﻦ ﻳﺤـﺪد ﻋـﺪد اﻟﻮﺣﺪات‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺤﺘﺎﺟﻬﺎ اﻤﺮﻳﺾ ﺑﺤﺴﺐ‬ ‫وزﻧﻪ ‪ 25‬وﺣﺪة ﻟﻜﻞ ﻛﻴﻠﻮﺟﺮام‬ ‫ﻣـﻦ وزن اﻹﻧﺴـﺎن‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻳﻜﻠﻒ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 33‬أﻟﻒ رﻳﺎل ﺷـﻬﺮﻳﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﻤﺮﻳـﺾ اﻟﻮاﺣـﺪ اﻟﺒﺎﻟﻎ‪ ،‬ﻟﻜﻲ‬ ‫ﻳﺤﺎﻓﻆ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى ﻣﻌﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﺎﻣﻞ اﻟﺘﺨﺜﺮ ﰲ اﻟﺪم‪.‬‬

‫د‪ .‬ﻣﻨﺮ اﻟﺒﻘﴚ‬

‫ﺟﺮﻋﺔ ﻋـﻼج ﻣﻠﻮﺛـﺔ ﺑﻔﺮوس‬ ‫اﻹﻳـﺪز‪ ،‬وأﺿﺎف »ﻋـﲆ اﻟﺮﻏﻢ‬ ‫ﻣـﻦ أن اﻟﺪواء ﻳﻔﺤﺺ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻐﺬاء واﻟﺪواء إﻻ‬ ‫أن ﻫﺬا ﻻ ﻳﻨﻔﻲ اﺣﺘﻤﺎل ﺗﺴﺒﺒﻪ‬ ‫ﰲ اﻟﻌـﺪوى وﻟـﻮ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ 1‬ﰲ‬ ‫اﻷﻟﻒ‪ ،‬ﻛـﻮن اﻟﻔﺤﺺ ﻳﺘﻢ ﻋﲆ‬ ‫ﻋﻴﻨـﺎت ﻋﺸـﻮاﺋﻴﺔ وﻟﻴـﺲ ﻋﲆ‬ ‫ﻛﻞ اﻟﻜﻤﻴـﺔ اﻤﻮردة‪ ،‬وﻳﺠﺐ أن‬ ‫ﺗـﻮرد وزارة اﻟﺼﺤـﺔ اﻷدوﻳﺔ‬ ‫ﻟـﻜﻞ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺑﺤﺴـﺐ ﻋـﺪد‬ ‫اﻤـﺮﴇ اﻤﺤﺘﺎﺟـﻦ ﻟﻠﻌـﻼج‬ ‫ﻓﻤﻦ ﻏﺮ اﻤﻌﻘﻮل ﺗﻮرﻳﺪ ﻛﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺮﻳﺎض‪ ،‬ﺗﻤﺎﺛﻞ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻛﻮن‬ ‫ﻣﺮﴇ اﻟﻬﻴﻤﻮﻓﻴﻠﻴﺎ ﰲ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫أﻛﺜﺮ«‪.‬‬

‫ﺧﻂ أﺣﻤﺮ‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ »اﻟـﴩق« ﻗﺪ ﺗﻮاﺻﻠﺖ‬ ‫ﻣـﻊ اﻤﺘﺤـﺪث اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﰲ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﻘﻄﻴـﻒ اﻤﺮﻛﺰي‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟـﺮؤوف اﻟﺠـﴚ اﻟـﺬي‬ ‫أﻛـﺪ أﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﻣـﻦ ﺻﻼﺣﻴﺎﺗﻪ‬ ‫ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫د‪ .‬زﻛﻲ ﻧﴫ اﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺘﴫﻳﺢ ﺣـﻮل ﻫﺬا اﻤﻮﺿﻮع‬ ‫وأﻛﺪ اﻤﺼـﺪر أﻧﻪ وﻋﻨـﺪ إﻋﺪاد‬ ‫ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻘﻄﻴﻒ اﻤﺮﻛﺰي ﻃﺎﻟﺐ ﺑﺤﺴﺎب وﻃﻠﺐ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ ﺻﺤﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫ﻋﺪد اﻤﺮﴇ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺘﻠﻘﻮن اﻟﻌﻼج ﻓﻴﻪ وﻋﺪدﻫﻢ ‪ 31‬أﺳﻌﺪ ﺳﻌﻮد‪ ،‬اﻟﺬي ﺑﺪوره أﺣﺎل اﻹﺟﺎﺑﺔ ﻋﲆ ﻣﺴﺎﻋﺪ‬ ‫ﻣﺮﻳﻀﺎً‪ ،‬ﺗﻮﻓﺮ ‪ 63‬ﻣﻠﻴﻮن وﺣﺪة ﻟﻌﺎم واﺣﺪ‪ ،‬ﻏﺮ أن ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻟﻺﻣـﺪاد ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫إدارة اﻹﻣـﺪاد ﻟﻢ ﺗﻮ���ﺮ ﺳـﻮى ‪ 3‬ﻣﻼﻳﻦ و‪ 700‬أﻟﻒ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻣﺮﻳﺢ اﻟﻌﺴـﺮي‪ ،‬اﻟﺬي ﻗـﺎل »اﻟﺪواء ﻟﺪﻳﻨﺎ‬ ‫وﺣـﺪة‪ ،‬وﻫﺬا ﻻ ﻳﻌﺎدل ﺣﺘﻰ ‪ %10‬ﻣﻦ اﻟﻜﻤﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺧﻂ أﺣﻤﺮ‪ ،‬وﻻ ﻧﺘﻬـﺎون ﺑﺘﻮﻓﺮه؛ ﺣﻔﺎﻇﺎ ً ﻋﲆ ﺣﻴﺎة‬ ‫ﻳﺤﺘﺎﺟﻬـﺎ اﻤـﺮﴇ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻓﺎﻤـﺮﴇ وﻋﻮﺿﺎ ً ﻋﻦ اﻤـﺮﴇ‪ ،‬وﻗـﺪ ﺗﻢ ﺗﻌﻮﻳـﺾ اﻟﻨﻘﺺ ﰲ اﻟـﺪواء ﻣﻦ‬ ‫أﺧﺬ ﻛﻤﻴﺔ اﻟﻌﻼج اﻟﺘﻲ ﻳﺤﺘﺎﺟﻮﻧﻬﺎ ﺷﻬﺮﻳﺎً‪ ،‬أﺻﺒﺤﻮا ﻛﻞ ﻣـﻦ ﺣﺎﺋﻞ وﻣﻜﺔ‪ ،‬ﻟﺤـﻦ ﺗﻮرﻳﺪ اﻟﻜﻤﻴﺔ اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ‬ ‫ﻣﻀﻄﺮﻳـﻦ ﻟﻠﻤﺮاﺟﻌﺔ ﻳﻮﻣﻴﺎ ً ﺑﺤﺜﺎ ً ﻋﻦ ﺟﺮﻋﺔ واﺣﺪة ﻣـﻦ اﻟﴩﻛﺔ ﺧﻼل ﻫﺬا اﻷﺳـﺒﻮع ﺿﻤـﻦ اﻤﻨﺎﻗﺼﺔ‬ ‫ﻋـﲆ اﻷﻗﻞ‪ ،‬واﻟﻨﻘـﺺ ﻟﻴﺲ ﰲ ﻫﺬا اﻟـﺪواء ﻓﻘﻂ ﺑﻞ اﻟﻮزارﻳﺔ‪ ،‬واﻟﺮﺻﻴﺪ اﻟﺤـﺎﱄ ﻣﻦ اﻟﺪواء ﻳﻜﻔﻲ ﻟﺜﻼﺛﺔ‬ ‫أدوﻳـﺔ أﺧﺮى‪ ،‬وأﻛﺪ اﻤﺼﺪر ﻋـﲆ أن اﻟﺪواء اﻤﺼﻨﻊ أﺳـﺎﺑﻴﻊ«‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن اﻟﺪواء آﻣﻦ ﺗﻤﺎﻣﺎً‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺠﺮى‬ ‫ﺟﺰﺋﻴـﺎ ً )اﻟﻜﻮﺟﻴﻨﻴـﺖ( ﻳﺪﺧـﻞ ﻓﻴـﻪ ﺑﺮوﺗﻦ ﺑﴩي ﻋﻠﻴـﻪ ﻓﺤﻮﺻﺎت ﻣﺨﺘﱪﻳـﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻳﻌﺮض اﻤﺮﻳﺾ ﻷﻣﺮاض ﻓﺮوﺳﻴﺔ ﻛﺎﻟﺘﻬﺎﺑﺎت اﻟﻜﺒﺪ ﻟﻠﻐـﺬاء واﻟﺪواء‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن اﻟﻜﻤﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﻮرد‬ ‫اﻟﻮﺑﺎﺋـﻲ واﻹﻳﺪز‪ ،‬ﻓﺄﺣـﺪ اﻤﺮﴇ ﺗـﻮﰲ ﰲ اﻟﻘﻄﻴﻒ ﻟﻠﻌـﺎم ‪1434/1433‬ﻫــ ﻫـﻲ ‪ 4000‬ﺣﻘﻨﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺮﻛـﺰي ﻗﺒﻞ ﻋﺎم ﻋﻨﺪﻣﺎ أﺻﻴﺐ ﺑﺎﻹﻳﺪز ﺟﺮاء ﺗﻠﻘﻴﻪ ﺗﺮﻛﻴﺰﻳـﻦ ﻣﺨﺘﻠﻔﻦ و ﻫـﻲ ﻛﻤﻴﺔ ﺳـﺘﺬﻫﺐ أﻏﻠﺒﻬﺎ‬

‫ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﻘﻄﻴـﻒ اﻤﺮﻛـﺰي‪ ،‬وﺑﻨﺴـﺒﺔ ﺑﺴـﻴﻄﺔ‬ ‫ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﺪﻣﺎم اﻤﺮﻛﺰي«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻤﺮﴇ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ أﺑﻠﻐـﻮا ﻋﻦ ﻧﻘﺺ اﻟﺪواء‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﻘﻮﻟﻮا اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‪،‬‬ ‫و ﻣﺆﻛـﺪا ﰲ ذات اﻟﻮﻗﺖ أن اﻟـﻮزارة ﻣﺘﺠﻬﺔ ﻟﻮﻗﻒ‬ ‫ﺗﻮرﻳـﺪ دواء ﺳـﻴﻮﻟﺔ اﻟـﺪم اﻤﺤﺘـﻮي ﻋـﲆ ﻋﻨﺎﴏ‬ ‫ﺑﴩﻳـﺔ‪ ،‬ﻟﻀﻤـﺎن اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﻋﺪوى ﻓﺮوﺳـﻴﺔ ‪ ،‬رﻏﻢ‬ ‫أن اﻟـﺪواء اﻤﻮرد ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً ﻋﻠﻴﻪ ﺿﻤـﺎن ﻣﻦ اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫اﻤﺼﻨﻌـﺔ ﻟﻪ ﺑﺨﻠﻮّﻩ ﻣﻦ ﻓﺮوﺳـﺎت اﻹﻳـﺪز و اﻟﻜﺒﺪ‬ ‫اﻟﻮﺑﺎﺋـﻲ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ أﻧﻪ ﻳﻌﺎد ﻓﺤﺼﻪ ﻣﺮة أﺧﺮى ﰲ‬ ‫اﻤﺨﺘﱪ اﻤﺮﻛﺰي و ﰲ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻐﺬاء و اﻟﺪواء‪.‬‬ ‫ﴍاء ﻣﺒﺎﴍ‬ ‫وﰲ ذات اﻟﺴـﻴﺎق‪ّ ،‬‬ ‫ﺑـﻦ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻤﻮﻳـﻦ اﻟﻄﺒـﻲ ﰲ وزارة اﻟﺼﺤـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر أﺣﻤﺪ‬ ‫ﺣﺴﻦ اﻤﺼﻴﻠﻴﺤﻲ أن ‪ %7‬ﻣﻦ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ إدارة اﻹﻣﺪاد‬ ‫ﺑـﻜﻞ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻣﺨﺼﺼﺔ ﻟﻠـﴩاء اﻤﺒـﺎﴍ‪ ،‬ﰲ ﺣﺎل‬ ‫ﻋﺪم ﺗﻮﻓـﺮ اﻟﺪواء واﻟـﺬي ﻻﺑﺪ وأن ﻳﻜﻮن ﻣﺴـﺠﻼ ً‬ ‫ﰲ دﺳـﺘﻮر اﻷدوﻳﺔ اﻟﺴـﻌﻮدي وﻣﻌﺘﻤﺪا ً ﻣﻦ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﻐﺬاء واﻟـﺪواء‪ ،‬ﻓﺈﻧﻪ ﻳﺤـﻖ ﻹدارة اﻹﻣﺪاد‬ ‫ﴍاؤه ﻣﺒـﺎﴍة‪ ،‬ﺑﻞ ﻳﺤﻖ ﻹدارة اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﴍاؤه‬ ‫ﰲ اﻟﺤـﺎﻻت اﻟﻄﺎرﺋﺔ دون اﻟﺮﺟـﻮع ﻹدارة اﻹﻣﺪاد‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً أﻧـﻪ إذا ﻛﺎن اﻟﺘﺄﺧـﺮ ﻣﻦ اﻟﴩﻛـﺔ ﻓﺘﻌﻄﻰ‬ ‫إﻧـﺬارا ً ﻤﺪة ‪ 15‬ﻳﻮﻣـﺎً‪ ،‬وﻳﻤﺪد ﻟﻬﺎ ﻣﻬﻠـﺔ اﻟﺘﻮرﻳﺪ ﰲ‬ ‫ﺣﺎل ﻛﺎﻧﺖ اﻟﴩﻛﺔ اﻟﻮﺣﻴﺪة اﻤﻮردة ﻟﻪ‪.‬‬ ‫ﻋﻼج وﻗﺎﺋﻲ‬ ‫وأﻓﺎد اﺳﺘﺸـﺎري أﻣﺮاض اﻟﺪم واﻷورام اﻟﴪﻃﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻟﻸﻃﻔﺎل ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﻮﻻدة واﻷﻃﻔﺎل ﰲ اﻷﺣﺴﺎء‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﻨﺮ اﻟﺒﻘﴚ أن أﻓﻀـﻞ دواء ﻟﻠﻬﻴﻤﻮﻓﻴﻠﻴﺎ‬ ‫ﻫـﻮ ذﻟﻚ اﻟـﺬي ﻻ ﺗﺪﺧﻞ ﻓﻴـﻪ ﻣﻮاد ﺑﴩﻳـﺔ إﻃﻼﻗﺎ ً‬ ‫وﻳﻜـﻮن ﻣﺼﻨﻌـﺎ ً ﺑﺎﻟﻜﺎﻣـﻞ وﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣـﻦ أﻧﻪ آﻣﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻠﻔﺮوﺳـﺎت اﻤﻌﺮوﻓـﺔ ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً إﻻ أﻧـﻪ ﻻ‬ ‫ﻳﻀﻤﻦ ﺣـﺪوث ﻋﺪوى ﻣﺮﺿﻴﺔ ﺑﻔﺮوﺳـﺎت أﺧﺮى‬ ‫ﻻ ﻳﻤﻜﻦ اﻟﻜﺸـﻒ ﻋﻨﻬـﺎ ﺑﺎﻻﺧﺘﺒـﺎرات اﻟﺘﻲ ﺗﺠﺮى‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻌﻴﻨـﺎت اﻟﺪواﺋﻴﺔ اﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﺔ ﺣﺎﻟﻴﺎً‪ ،‬وأوﺿﺢ‬ ‫أن ﻣـﺮض اﻟﻬﻴﻤﻮﻓﻴﻠﻴﺎ ﻳﺴـﻤﻰ أﻳﻀﺎ ﺑﺎﻟﻨﺎﻋﻮر وﻫﻮ‬ ‫ﻣـﺮض وراﺛﻲ ﻳﺼـﺎب ﺑﻪ اﻟﺬﻛﻮر ﻋـﺎدة واﻹﻧﺎث ﰲ‬ ‫ﺣﺎﻻت ﻧـﺎدرة‪ ،‬وﻳﺤﺪث ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻧﻘـﺺ ﻋﺎﻣﻞ ﺗﺨﺜﺮ‬ ‫اﻟـﺪم ﺑﺪرﺟﺎت ﻣﺘﻔﺎوﺗﺔ‪ ،‬وﻳﺘﺴـﺒﺐ ﰲ ﻧﺰف داﺧﲇ‪،‬‬ ‫وﻳﻜﺘﺸـﻒ ﻟﺪى اﻷوﻻد ﰲ ﺳـﻦ ﻣﺒﻜﺮة ﺟـﺪا ً ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﺗﺠـﺮى ﻟﻬﻢ ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺨﺘـﺎن ﻓﻴﺴـﺘﻤﺮ اﻟﻨﺰﻳﻒ وﻻ‬ ‫ﻳﺘﻮﻗـﻒ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻳﻜﺘﺸـﻒ ﻋﻨﺪﻣـﺎ ً ﻳﺘﻌـﺮض اﻟﻄﻔﻞ‬ ‫ﻹﺻﺎﺑـﺎت ﻓﻌﻨـﺪ اﻟﺤﺒـﻮ ﺗﺘـﻮرم اﻤﻔﺎﺻﻞ ﺑﺴـﺒﺐ‬

‫د‪ .‬اﻟﺒﻘﺸﻲ‪ :‬ﻧﻌﺎﻧﻲ ﻧﻘﺼ ًﺎ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻤﺮاﻛﺰ اﻟﻌﻼﺟﻴﺔ اﻟﻤﺘﺨﺼﺼﺔ‪..‬‬ ‫وﻋﺪم اﻧﺘﻈﺎم اﻟﺪواء ﻳﻌﺮض‬ ‫اﻟﻤﺮﺿﻰ ﻟ¼ﻋﺎﻗﺔ‬

‫اﻟﻨﺰف اﻤﻔﺼﲇ اﻟﺬي ﻳﻤﻴﺰ اﻟﻬﻴﻤﻮﻓﻴﻠﻴﺎ ﻋﻦ ﻏﺮه ﻣﻦ‬ ‫أﻣﺮاض اﻟﻨﺰف وﻛﺬﻟﻚ اﻟﻨﺰف ﰲ اﻟﻌﻀﻼت‪ ،‬أو أﺛﻨﺎء‬ ‫اﻟـﻮﻻدة اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ ﻓﻴﺤﺪث ﻧﺰف ﰲ اﻟﺪﻣﺎغ ﻟﺪى ‪%1‬‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺤﺎﻻت‪ ،‬واﻟﻌـﻼج ﻳﻜﻮن ﺑﺘﻌﻮﻳﺾ ﻧﻔﺲ ﻋﺎﻣﻞ‬ ‫اﻟﺘﺨﺜﺮ وﻫﻮ ﻋﻼج وﻗﺎﺋﻲ وﻳﻨﻘﺴـﻢ ﻟﻮﻗﺎﺋﻲ أﺳﺎﳼ‬ ‫ووﻗﺎﺋﻲ ﺛﺎﻧﻮي‪ ،‬ﻳﻌﻄﻰ اﻟﻮﻗﺎﺋﻲ اﻷﺳـﺎﳼ ﺑﻌﺪ أول‬ ‫ﻧـﺰف وﺗﺤﺪد ﺟﺮﻋﺎت ﺗﻌﻄﻰ ﻣـﺪى اﻟﺤﻴﺎة وﺗﺤﺪد‬ ‫اﻟﺠﺮﻋﺔ ﺑﺤﺴﺐ وزن اﻟﺠﺴﻢ وﺑﺤﺴﺐ ﻣﺪى اﻟﻨﻘﺺ‬ ‫ﰲ ﻫﺬا اﻟﻌﺎﻣﻞ‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﻌﻼج اﻟﻮﻗﺎﺋﻲ اﻟﺜﺎﻧﻮي ﻓﻴﻌﻄﻰ‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻹﺻﺎﺑﺎت ﻣﺜﻞ اﻟﻨﺰف اﻟﺪﻣﺎﻏﻲ وﺗﻜﻮن ﻣﻔﺼﻼ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻬﺪﻓﺎ وﻫﻨـﺎك ﺳﻴﺎﺳـﺔ ﻋﻼﺟﻴﺔ أﺧـﺮى وﻫﻲ‬ ‫إﻋﻄﺎء اﻤﺮﻳﺾ ﻋﺎﻣﻞ اﻟﺘﺨﺜﺮ ﻋﻨﺪ اﻟﻠﺰوم ﻓﻘﻂ‪ ،‬وﻋﻦ‬ ‫ﻣﻀﺎﻋﻔﺎت اﻤـﺮض أﻛﺪ اﻟﺪﻛﺘﻮر أﻧﻬﺎ ﺗﻨﺘﺞ ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫ﻋـﺪم اﻻﻧﺘﻈﺎم ﻋـﲆ أﺧﺬ اﻟـﺪواء ﻓﻴﺘﻌﺮض اﻤﺮﻳﺾ‬ ‫ﻟﻠﻨﺰﻳـﻒ ﰲ أي ﺟﺰء ﻣﻦ أﺟﺰاء ﺟﺴـﻤﻪ واﻟﺨﻄﻮرة‬ ‫اﻷﻛﱪ ﰲ ﻧﺰﻳﻒ اﻟﺪﻣﺎغ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﺘـﻮرم اﻤﻔﺎﺻﻞ وﺗﺘﻮﻗﻒ ﻋﻦ اﻟﺤﺮﻛﺔ ﻣﺎ ﻳﺤﺮم‬ ‫اﻤﺮﻳـﺾ ﻣـﻦ اﻟﺤﺮﻛـﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺎﻣﻞ ﺑـﻞ ﺣﺘﻰ إن‬ ‫ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻻ ﻳﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ اﺳـﺘﺨﺪام اﻟﻜﺮﳼ اﻤﺘﺤﺮك‪،‬‬ ‫ﻟﺘﻮﻗﻒ ﻣﻔﺎﺻﻞ اﻟﺴـﺎﻋﺪ ﻋﻦ اﻟﺤﺮﻛـﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً ﻋﺪم‬ ‫وﺟﻮد ﺳﺠﻞ وﻃﻨﻲ ﻟﺤﴫ ﻋﺪد ﺣﺎﻻت اﻟﻬﻴﻤﻮﻓﻴﻠﻴﺎ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن ‪ 15‬ﻣﺮﻳﻀـﺎ ً ﻳﻌﺎﻟﺠـﻮن ﰲ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﻮﻻدة واﻷﻃﻔـﺎل ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬وﻳﻠﻔﺖ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر اﻟﺒﻘـﴚ ﻟﺠﺎﻧـﺐ ﻣﻬـﻢ آﺧﺮ وﻫـﻮ ﺣﺎﺟﺔ‬ ‫ﻣﺮﻳـﺾ اﻟﻬﻴﻤﻮﻓﻴﻠﻴـﺎ ﻟﺨﺪﻣـﺎت ﻋﻼﺟﻴـﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ‬ ‫وﴐورة ﺗﻮﻓـﺮ ﻣﺮاﻛـﺰ ﻋﻼﺟﻴـﺔ ﺗﻮﻓـﺮ ﻛﻞ ﻫـﺬه‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت ﻣﻌـﺎ ً وﻫـﻲ اﻟﻌﻈـﺎم واﻟﺘﻐﺬﻳـﺔ واﻟﺪﻋﻢ‬ ‫اﻟﻨﻔـﴘ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ ﻟﺤﺎﺟﺘﻬﻢ اﻤﺎﺳـﺔ‬ ‫ﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﻄﺐ اﻤﻨﺰﱄ وذﻟﻚ ﻟﺘﻮﻓﺮ اﻟﻌﻼج ﻟﻠﻤﺮﻳﺾ‬ ‫دون اﻟﻌﻨﺎء ﻟﻠﺤﻀﻮر ﻟﻠﻤﺴﺘﺸﻔﻰ واﻟﺬي ﺗﻢ ﺗﻄﺒﻴﻘﻪ‬ ‫ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺣﺪﻳﺜﺎً‪.‬‬ ‫دواء ﻣﺼﻨﻊ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ‬ ‫وﰲ ذات اﻟﺴـﻴﺎق‪ ،‬أﻛﺪ رﺋﻴﺲ وﺣـﺪة أﻣﺮاض اﻟﺪم‬ ‫واﺳﺘﺸـﺎري أﻣﺮاض اﻟﺪم وﴎﻃﺎﻧـﺎت اﻷﻃﻔﺎل ﰲ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻮﻻدة واﻷﻃﻔﺎل ﰲ اﻟﺪﻣﺎم اﻟﺪﻛﺘﻮر زﻛﻲ‬ ‫ﻧﴫ اﻟﻠـﻪ أن أﻓﻀﻞ ﻋـﻼج ﻟﻠﻬﻴﻤﻮﻓﻴﻠﻴـﺎ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻛﻮﻧـﻪ آﻣﻨـﺎ ً ﺗﻤﺎﻣﺎ ً وﻻ ﻳﺨﴙ ﻣﻦ ﺗﺴـﺒﺒﻪ أي ﻋﺪوى‬ ‫ﻓﺮوﺳـﻴﺔ ﻟﻠﻤﺮض‪ ،‬ﻫﻮ ذﻟﻚ اﻤﺼﻨـﻊ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ وﻫﻮ‬ ‫اﻟﻨﻮع اﻤﺴﺘﺨﺪم ﰲ »وﻻدة اﻟﺪﻣﺎم« ﻟﻸﻃﻔﺎل‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫أن أوروﺑﺎ وأﻣﺮﻳﻜﺎ ﺗﺴﺘﺨﺪم اﻟﻌﻼج اﻤﺼﻨﻊ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ‬ ‫ﰲ ‪ %90‬ﻣـﻦ اﻤﻨﺎﻃﻖ واﻤﺪن وأﻧﻬﻢ ﺳـﻴﺘﺨﻠﺼﻮن‬ ‫ﻧﻬﺎﺋﻴﺎ ً ﻣﻦ اﺳـﺘﺨﺪام اﻟﺪواء اﻟـﺬي ﺗﺪﺧﻞ ﻓﻴﻪ ﻣﻮاد‬ ‫ﺑﴩﻳـﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن أﻏﻠـﺐ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻟﻠـﻮزارة ﻣﺎزاﻟـﺖ ﺗﺴـﺘﺨﺪم اﻟﺪواء اﻤﺼﻨـﻊ ﺟﺰﺋﻴﺎ ً‬ ‫ﻛﻮﻧـﻪ أﻗﻞ ﻛﻠﻔـﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن اﻟـﺪواء آﻣﻦ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ‬ ‫اﻟﻔﺮوﺳـﺎت اﻤﻌﺮوﻓـﺔ واﻟﺘﻲ ﻳﻤﻜﻦ اﻟﻜﺸـﻒ ﻋﻨﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﺤـﻮص اﻤﺨﱪﻳـﺔ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﻗﺪ ﻳﺼـﺎب اﻤﺮﻳﺾ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻘﺒﻼً ﺑﻌﺪوى ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻓﺮوﺳﺎت أﺧﺮى ﺗﻜﺘﺸﻒ‬ ‫ﻻﺣﻘﺎً‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﺤﺘﻢ ﺗﻐﻴﺮ اﻟﻌﻼج ﻟﻠﻤﺼﻨﻊ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ‬ ‫ﺗﻼﻓﻴﺎ ً ﻷدﻧﻲ اﺣﺘﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻺﺻﺎﺑﺔ ﺑﻌﺪوى ﻓﺮوﺳﻴﺔ‪.‬‬


‫‪16‬‬ ‫اﻟﻨﻮوي واﻟﻨﻤﻞ‬

‫ﻣﻌﻄﻒ ﻓﻮق ﺳﺮﻳﺮ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫رأي‬

‫ﻋﻠﻲ زﻋﻠﺔ‬

‫ﺷﺎﻫﺮ اﻟﻨﻬﺎري‬ ‫‪shaher@alsharq.net.sa‬‬

‫‪azaala@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪6‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪16‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (499‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣـ ﱠﺮت ﻓـﱰات ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻋـﲆ اﻟﺴـﺎﺣﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﺧﺘﻔﺖ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻈﻮاﻫﺮ اﻹﺑﺪاﻋﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺘﺠﺎرب‬ ‫اﻟﻔﺮدﻳـﺔ اﻤﺘﻔﺮدة‪ ،‬أﻋﻨـﻲ أﻧﻪ ﰲ أزﻣﻨـﺔ اﻻﻧﺤﻄﺎط‬ ‫واﻟﱰاﺟـﻊ اﻟﺜﻘـﺎﰲ واﻟﻔﻜـﺮي اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻴﺸـﻬﺎ اﻷﻣﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻣﻨﺬ ﻗﺮون؛ ﻟﻢ ﺗﻈﻬﺮ ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺗﺠﺎرب أدﺑﻴﺔ أو‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﻴـﺔ أو ﻣﻌﺮﻓﻴﺔ أو ﻓﻠﺴـﻔﻴﺔ ﻻﻓﺘﺔ ﻟﻸﻧﻈﺎر ﻛﺘﻠﻚ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺷﻬﺪﺗﻬﺎ اﻟﻌﺼﻮر اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻹﺳﻼﻣﻴﺔ اﻟﺰاﻫﺮة‪،‬‬ ‫ﺣـﻦ اﻧﻔﺘﺤﺖ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻋـﲆ اﻟﺤﻀﺎرات‬ ‫اﻷﺧـﺮى‪ ،‬ﻋﻦ ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﱰﺟﻤﺔ واﻟﺮﺣـﻼت اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﻨﻮﻋﺔ‪ ،‬وأﺳﻬﻤﺖ ﺑﻘﻮة ﰲ ﺑﻨﺎء اﻟﺤﻀﺎرة اﻟﺒﴩﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻟﺪﻳﻨـﺎ ﰲ اﻤﺸـﻬﺪ اﻤﺤـﲇ ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻟﺘﺠﺎرب‬ ‫اﻤﻤﻴـﺰة‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻣﺸـﻬﺪﻧﺎ ﻳـﻜﺎد ﻳﺨﻠﻮ ﻣـﻦ اﻟﻈﻮاﻫﺮ‬ ‫اﻹﺑﺪاﻋﻴـﺔ اﻤﺘﺠـﺎوزة‪ ،‬أﺗﺤـﺪث ﻫﻨـﺎ ﻋـﲆ اﻟﺼﻌﻴﺪ‬ ‫اﻷدﺑﻲ ﺗﺤﺪﻳﺪاً‪ ،‬ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺷـﻌﺮاء ﻣﻤﻴـﺰون ورواﺋﻴﻮن‬ ‫ﻣﺒﺪﻋـﻮن‪ ،‬وﺑﺎﺣﺜـﻮن ﺟـﺎدون‪ ،‬ﻟﻜـﻦ ﻻ أﻇـﻦ أﻧﻨﺎ‬ ‫ﻧﺴـﺘﻄﻴﻊ أن ﻧﺸـﺮ إﱃ ﺗﺠﺮﺑـﺔ ﻣﻦ ﺗﻠـﻚ اﻟﺘﺠﺎرب‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺒﻮغ أو اﻟﺘﻔﺮد‪ ،‬ﻓﻤﻌﻈـﻢ اﻟﺘﺠﺎرب اﻤﻤﻴﺰة ﻟﺪﻳﻨﺎ‬ ‫ﻣﺎزاﻟﺖ ﺗﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻣﻮﻗﻊ ﰲ اﻟﺴـﺎﺣﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ﺑﻌﻴـﺪة ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﻋﻦ اﻟﺤﻀﻮر اﻟﻌﺎﻤﻲ ﰲ ﻛﻞ أﺷـﻜﺎﻟﻪ‪،‬‬ ‫وﻻ ﻧﺴـﺘﻄﻴﻊ أن ﻧﺼﻒ ﺑﺎﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﺑﻌﺾ ﺗﻠﻚ اﻟﻜﺘﺐ‬ ‫أو اﻤﺨﺘـﺎرات اﻟﺘـﻲ ﺗُﺮﺟﻤﺖ ‪-‬ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻠﻨـﺎ ﻏﺎﻟﺒﺎً‪ -‬إﱃ‬ ‫ﻟﻐﺎت أﺟﻨﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺣـﻦ ﻧﻨﻈـﺮ إﱃ اﻟﺠﻴـﻞ اﻤﺜﻘـﻒ اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺮاء واﻟﻜﺘﺎب‪ ،‬ﻧﺠﺪ أن ﻟﺪﻳﻨﺎ وﻋﻮدا ً ﻏﺰﻳﺮة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﻮاﺑـﻎ اﻟﺬﻳﻦ ﺳـﻴﻐﺮون ﺣﺎﻟﺔ اﻟﺠﻔـﺎف اﻹﺑﺪاﻋﻲ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺧﻴﱠﻤـﺖ ﻋﲆ ﻣﺸـﻬﺪﻧﺎ اﻟﺜﻘﺎﰲ اﻟﻌـﺎم؛ ﺛﻠﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب اﻟﺠﺪﻳـﺪ اﻤﻜﺘﻨﺰ ﺛﻘﺎﻓﺔ ورﻏﺒـﺔ ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻤﻴـﺰ واﻻﺧﺘـﻼف واﻟﺘﺠـﺎوز؛ ﺗﺠـﺎوز اﻟﺘﺠﺎرب‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬وﺗﺠﺎوز أﻧﻔﺴـﻬﻢ واﻟﺘﻔﻮق ﻋﲆ اﻤﻌﻮﻗﺎت‬ ‫ﻛﻠﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻛﻨﺖ ﻗﺪ ﺷـﺎرﻛﺖ ﻗﺒﻞ ﻋﺎﻣﻦ ﰲ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ ﻟﻴﺎﱄ‬ ‫اﻟﺸﻌﺮاء ﺑﺠﺎزان‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺤﻠﻴﺔ ﰲ ﻋﺎﻣﻬﺎ اﻷول‬ ‫وﻋﺮﺑﻴـﺔ ﰲ دورﺗﻬﺎ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻔﻜﺮة وإدارة اﻟﺸـﺎﻋﺮ‬ ‫اﻤﺒﺪع اﻟﺼﺪﻳﻖ اﻷﺳﺘﺎذ ﻣﺤﻤﺪ إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻳﻌﻘﻮب‪ ،‬ﻛﻨﺖ‬ ‫ﰲ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ اﻟﺘﻲ ﻗﺮرت ﺑﺈﺟﻤﺎع ﻓﻮز اﻟﺸـﺎﻋﺮ‬ ‫اﻟﺸﺎب ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻀﺒﻊ ﺑﺎﻤﺮﻛﺰ اﻷول ﰲ اﻟﺪورة اﻷوﱃ‪،‬‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺒﻠـﻎ ﻣﺤﻤﺪ ﺣﻴﻨﻬﺎ اﻟﻌﴩﻳﻦ ﻣـﻦ ﻋﻤﺮه‪ ،‬وﻟﻜﻨﻪ‬

‫ﻛﺎن ﻳﺤﻤـﻞ ﺑـﻦ ﺿﻠﻮﻋﻪ ﺷـﺎﻋﺮا ً ﺣﻘﻴﻘﻴـﺎً‪ ،‬ﻣﺰوﱠدا ً‬ ‫ﺑـﺄدوات ﻓﻨﻴـﺔ وﻣﻌﺮﻓﻴـﺔ ﻣﻜﺘﻤﻠﺔ اﻟﻨﻀـﺞ واﻷداء‪،‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻀﺒﻊ ﺗﺠﺮﺑﺔ ﻣﻦ ﺗﻠﻚ اﻟﺘﺠﺎرب اﻟﻨﺎدرة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻨﺎ أن ﻧﺼﻔﻬﺎ ﺑﺎﻟﻨﺒﻮغ‪.‬‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﻋﺎم واﺣـﺪ أﺻﺪر ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻀﺒﻊ دﻳﻮاﻧﻪ‬ ‫اﻷول »ﺻﻴّﺎد اﻟﻈﻞ« ﺣﺎﻣﻼً ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﻨﺼﻮص‬ ‫اﻤﺪﻫﺸﺔ‪ ،‬ذات ﺧﻂ ﺷﻌﺮي ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺗﻤﺎﻣﺎً؛ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ﻋﲆ ﺻﻌﻴـﺪ اﻻﻟﺘﻘﺎط اﻟﺸـﻌﺮي‪ ،‬واﻟﺮؤﻳﺔ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﺸﻜﻴﻼت اﻟﺠﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻪ‪ ،‬ﺣﻦ ﺗﻘﺮأ ﺑﻌﺾ‬ ‫ﻧﺼﻮص اﻟﺪﻳﻮان ﺗﺸـﻌﺮ وﻛﺄﻧﻚ ﺗﻘﺮأ ﻟﺸﺎﻋﺮ ﻛﻬﻞ‪،‬‬ ‫ﺧﺒﺮ ﺑﺎﻟﺸـﻌﺮ وﺑﺎﻟﺤﻴﺎة‪ ،‬ﻳﺤﻤﻞ رؤﻳﺔ ﻋﺎﻤﻴﺔ‪ ،‬وﻗﻠﻘﺎ ً‬ ‫وﺟﻮدﻳﺎً‪ ،‬ﺷـﺎﻋﺮ وﻣﻔﻜﺮ ﻣﻬﻤـﻮم ﺑﺎﻷﺑﺪﻳﺔ واﻟﻜﻮﻧﻴﺔ‬ ‫وﻣﺎ ﻗﺒـﻞ اﻟﺨﻠﻖ‪ ،‬وﻣﺼـﺮ اﻟﻌﺎﻟﻢ وﺗﺤـﻮﻻت اﻟﺬات‬ ‫واﻟﻜﺎﺋﻨـﺎت‪ ،‬ﰲ وﻋﻲ ﻣﺮﻛﺐ ﻋﻤﻴـﻖ ﻏﺎﺋﺮ ﰲ ﻃﺒﻘﺎت‬ ‫اﻟﺘﺄﻣﻼت اﻟﻔﻠﺴﻔﻴﺔ اﻟﻜﱪى‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫ﻳﺴﺘﻄﻊ أن ﻳﺨﻔﻲ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳـﻌﺪ اﻟﺒﺎزﻋﻲ ﻟﻢ‬ ‫دﻫﺸـﺘﻪ ﻣﻦ ﺗﺠﺮﺑـﺔ اﻟﻀﺒﻊ ﰲ دﻳﻮاﻧـﻪ ﻫﺬا‪ ،‬ﻓﻜﺘﺐ‬ ‫ﻋﻨـﻪ »ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻀﺒـﻊ ﰲ ﻣﺠﻤﻮﻋﺘﻪ )ﺻﻴـﺎد اﻟﻈﻞ(‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻜﺘﻆ ﺑﻤﺤﺎوﻻت ﺟـﺎدة ﻟﻠﺘﺠﺪﻳـﺪ واﻟﺨﺮوج‬ ‫ﻣـﻦ ﻋﺒﺎءة اﻟﺴـﺎﺑﻘﻦ‪ ،‬ﺣﺘـﻰ ﺿﻤﻦ ﻗﺼﻴـﺪة اﻟﻨﺜﺮ‬ ‫ﻧﻔﺴـﻬﺎ‪ ...‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻀﺒـﻊ اﻟﺬي ﻻ ﻳـﺰال ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ اﻷوﱃ ﻳﻌِ ﺪ ﺑﺎﻟﻮﻗﻮف ﰲ ﻣﺪن ﻋﺰﻟﺘﻪ اﻤﺒﺪﻋﺔ‬ ‫إﱃ ﺟﺎﻧﺐ أﺳـﻤﺎء ﺻﻨﻌﺖ ﺣﻀﻮرا ً ﺷﺎﻣﺨﺎ ً ﻟﻘﺼﻴﺪة‬ ‫اﻟﻨﺜﺮ ﰲ اﻟﺠﺰﻳﺮة اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ«‪.‬‬ ‫اﻹﻳﻤـﺎن ﺑﺎﻟﺬات‪ ،‬واﻟﺘﺤﺪﻳـﻖ اﻟﺪاﺋﻢ ﻧﺤﻮ اﻷﻓﻖ‬ ‫اﻟﺒﻌﻴـﺪ‪ ،‬ﻗـﺎد ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻀﺒـﻊ إﱃ اﺟـﱰاح أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺠﺮﺑﺔ‪ ،‬وﻣـﺮاودة أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺠﺎل ﰲ ﺳـﺒﻴﻞ ﺗﺄﺛﻴﺚ‬ ‫ﻛﻴﻨﻮﻧﺘـﻪ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ اﻟﺨﺎﺻـﺔ‪ ،‬درس اﻟﻔﻠﺴـﻔﺔ ﰲ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌـﺔ أوروﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺤﺎوﻻ ً ﺗﺄﺳـﻴﺲ وﻋﻲ ﻓﻠﺴـﻔﻲ‬ ‫ﻣﻨﻬﺠﻲ راﺳﺦ‪ ،‬أﻋﺮف ﻋﻦ ﻣﺤﻤﺪ أﻧﻪ ﻗﺎرئ ﻣﺨﻴﻒ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﺮﺑﻴﺔ وﺑﺎﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ واﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻮﻟﻊ ﺑﺎﻟﻔﻨﻮن‪،‬‬ ‫ﺑـﻜﻞ أﻧﻮاﻋﻬـﺎ‪ ،‬ﻻ ﺗﺘﻮﻗﻒ ﻣﻮاﻫﺒﻪ ﻋﻨـﺪ ﺣﺪود اﻟﻠﻐﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﻘﺒﺾ ﻋـﲆ ﻓﺘﻨﺘﻬﺎ ﺑﺪﻫﺸـﺔ ﻣﺤﻜﻤﺔ‪ ،‬ﺑﻞ ﻫﻮ‬ ‫ﻓﻨـﺎن ﻣﺘﻌـﺪد اﻤﺸـﺎرب اﻟﺠﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﻳﻐـﺬي روﺣﻪ‬ ‫اﻹﺑﺪاﻋﻴﺔ ﺑﻜﻞ ﻣﺎ ﻫﻮ ﺟﻤﻴﻞ وﻣﺘﺠﺎوز‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ واﻟﻌﴩﻳﻦ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ‪ ،‬ﻳﻮاﺻﻞ ﻃﺎﻟﺐ‬ ‫اﻟﻬﻨﺪﺳﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﻫﻮاﻳﺘﻪ ﰲ إدارة اﻷﻋﻨﺎق ﺑﺎﺗﺠﺎه‬

‫ﻣﻨﺠﺰ ﻣﺘﺠﺪد اﻟﺪﻫﺸﺔ‪.‬‬ ‫ﰲ ﻳﻨﺎﻳﺮ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم اﻓﺘﺘﺢ ﻣﺪوﻧﺘﻪ اﻟﺸﻬﺮة‬ ‫»ﻣﻌﻄـﻒ ﻓﻮق ﴎﻳﺮ اﻟﻌﺎﻟـﻢ«‪ ،‬ﻳﺨﺘﺰل رؤﻳﺘﻪ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺑﺴـﻄﺮ ﺻﻐﺮ »أﺗﺮﺟﻢ ﻫﻨﺎ ﻛﻞ أﺳﺒﻮع ﻟﻠﺤﻔﺎظ ﻋﲆ‬ ‫ﻟﻴﺎﻗﺔ اﻟﺤﻴﺎة«! ﻳﻘﺪم ﻣﻄﻠﻊ ﻛﻞ أﺳﺒﻮع ﻣﺎدة ﻣﻤﻴﺰة‬ ‫ﺗﺤﻈـﻰ ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ واﺳـﻌﺔ‪ ،‬ﺷـﻌﺮا ً وﻧﺜـﺮا ً وﻣﻘﺎﻻت‬ ‫وﻣﺮاﺳﻼت ﻋﺸﻖ ﴎﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻫﺬا اﻷﺳﺒﻮع ﻓﺎﺟﺄﻧﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﺮﺳﺎﻟﺔ ﻋﻦ ﺗﻮﻗﻒ‬ ‫اﻤﺪوﻧـﺔ ﻟﻠﻤـﺮة اﻷوﱃ‪ ،‬أﻋﱰف أﻧﻨﻲ ﺷـﻌﺮت ﺑﺮﻋﺪة‬ ‫ﺧﻔﻴﻔـﺔ ﺗﴪي ﰲ ﻋﺮوﻗﻲ‪ ،‬ﻟﻘﺪ ﺗﻌﻮﱠدت ﻋﲆ دﻫﺸـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺒﺖ ﻣـﻊ اﻵﻻف ﻣـﻦ زوار اﻤﺪوﻧـﺔ وﻣﺘﺎﺑﻌﻴﻬﺎ‬ ‫وﻣﺸـﱰﻛﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻟـﻢ أﻛﻦ أﺗﻮﻗﻊ أن ﺗﻘﺒﱡـﻞ ﻓﻜﺮة ﺗﻮﻗﻒ‬ ‫اﻤﻌﻄﻒ ﺻﻌﺐ إﱃ ﻫﺬا اﻟﺤﺪّ‪ ،‬ﺗﻮﻳﱰ ﺣﻔﻞ ﺑﺮﺛﺎﺋﻴﺎت‬ ‫ﻋﺪﻳﺪة ﻟﻠﺠﻤﺎل اﻟﺬي ﺳـﻴﺘﻮﻗﻒ ﻋـﻦ إﻧﻌﺎش ﻟﻴﺎﻗﺘﻨﺎ‬ ‫وذاﺋﻘﺘﻨﺎ اﻟﺠﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻔﱰة ﻏﺮ ﻣﻌﻠﻮﻣﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﱰﺟﻤـﺔ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ ﻏـﺮ ﺟﺪﻳـﺪة وﻻ ﻃﺎرﺋﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨﻨـﻲ ﻟﻢ أﺷـﺎﻫﺪ ﻣﱰﺟﻤـﺎ ً ﻳﺨﺘﺎر ﻣـﻮاده ﺑﻌﻨﺎﻳﺔ‬ ‫ﱠ‬ ‫أﺧـﺎذة واﻟﺘﻘﺎط ﻓﺮﻳﺪ ﻣﺜﻞ ﻣـﺎ ﻳﻔﻌﻞ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻀﺒﻊ‬ ‫ﰲ ﻣﺪوﻧﺘـﻪ‪ ،‬وﺗﻠﻚ أﻗـﻮى ﺟﻮاﻧﺐ اﻟﺘﻤﻴـﺰ واﻟﻔﺮادة‬ ‫ﰲ ﺗﺮﺟﻤـﺎت اﻟﻀﺒﻊ‪ ،‬إﻧﻪ ﻳﺨﺘـﺎر ﻣﻮاد ﺗﺤﻜﻴﻨﺎ ﻧﺤﻦ‬ ‫اﻟﻘﺮاء‪ ،‬ﺗﴪدﻧـﺎ وﺗﴩح دواﺧﻠﻨـﺎ وﺗﻌ ﱢﺮﻳﻨﺎ أﺣﻴﺎﻧﺎً‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ ﻳﻘـﺮأ إﺣﺪى اﻟﱰﺟﻤﺎت ﻳﺸـﻌﺮ أﻧﻪ ﻳﻘﺮأ ﺷـﻴﺌﺎ ً‬ ‫ﻳﺨﺼﻪ ﻫﻮ وﺣﺪه‪ ،‬ﺧﻄﻴﺌـﺔ أو اﻋﱰاﻓﺎ ً أو ﻫﺰﻳﻤﺔ أو‬ ‫ﺟﺮﺣـﺎ ً أو إﺣﺒﺎﻃﺎ ً أو أﻣﻼً‪» ...‬اﻧﺘﻘﻠﺖ اﻟﱰﺟﻤﺎت ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﺐ إﱃ ﻣﻮت اﻟﺤﺐ‪ ،‬إﱃ اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ أﴎار اﻟﻜﺘّﺎب‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻨﻘﻴﺐ ﰲ رﺳﺎﺋﻠﻬﻢ‪ ،‬إﱃ أﺳﺌﻠﺔ اﻟﻘﺮاءة واﻟﺘﺄﻟﻴﻒ«‪،‬‬ ‫ﻫﻜﺬا ﻳﻘﻮل اﻟﻀﺒﻊ ﻋﻦ ﻣﺪوﻧﺘﻪ‪ .‬وﻋﻦ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﻳﻘﻮل‬ ‫»إذا ﻛﺎﻧﺖ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﺗﻌﻨﻲ ﺷﻴﺌﺎً‪ ،‬ﻓﺴﻮف ﺗﻌﻨﻲ ﻗﺪرﺗﻨﺎ‬ ‫ﻋﲆ ﺗﺤﻄﻴﻢ أﺻﻨﺎم اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻘﺒﻀﺎﺗﻨﺎ اﻟﻘﻮﻳّﺔ‪.‬‬ ‫ﻗﺒﻀﺎت أﻗﻼﻣﻨﺎ اﻟﺮﺷﻴﻘﺔ واﻟﴪﻳﻌﺔ‪ .‬ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺸﻌﺮﻧﺎ داﺋﻤﺎ ً أﻧﻨﺎ أﻗﻮى ﻣﻤﺎ ﻧﺤﻦ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬وﺗﺮﺳﻢ ﻟﻨﺎ‬ ‫اﻤـﺪن اﻟﺨﺮاﻓﻴﺔ اﻤﻠﻮﻧﺔ وﺗﺠﻌﻠﻨـﺎ أﻃﻔﺎﻻ ً ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ‪،‬‬ ‫ﻧﻜﺘﺸـﻒ اﻷﺿﻮاء وأﺻـﻮات اﻤﻮﺳـﻴﻘﻰ وﺣﺮﻛﺎت‬ ‫اﻟﺮﻗﺺ ﻷول ﻣﺮة«‪.‬‬ ‫ﻟـﻢ أﻗـﻞ ﻛﻞ ﳾء ﻳـﺎ ﺻﺪﻳﻘـﻲ‪ .‬ﻟﻜﻨـﻲ أﻗﺪم‬ ‫اﻣﺘﻨﺎﻧﻲ‪ ،‬وﻓﻴﺾ دﻫﺸـﺘﻲ‪ ،‬ﻟﻚ‪ ..‬ﻤﻌﻄﻔﻚ‪ ،‬ﻟﴪﻳﺮك‬ ‫وﻋﺎﻤﻚ‪ ،‬وﻛﻞ ﻇﻼﻟﻚ اﻟﺮاﻗﺼﺔ!‬

‫ﺣـﺎز اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻷﻣﺮﻳﻜـﻲ )ﻫـﺎري‬ ‫اﻟﺴ ِ‬ ‫ﺗﺮوﻣـﺎن( ﻋـﲆ ُ‬ ‫ـﺨﻂ اﻟﻌﺎﻤـﻲ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ‬ ‫اﺳﺘﺨﺪاﻣﻪ اﻟﺴﻼح اﻟﻨﻮوي ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺤﺮب‬ ‫اﻟﻴﺎﺑـﺎن‪ ،‬وﻟﻜﻨـﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﻋـﲆ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴﻪ ﺗﺴﺒﺐ ﰲ ﺗﺤﺮكٍ أﻣﻤﻲ ﻟﺘﻨﻈﻴ ِﻢ‬ ‫اﺳﺘﺨﺪاﻣﺎت ﺗﻠﻚ اﻷﺳﻠﺤﺔ‪.‬‬ ‫وﻧﺘﻴﺠـﺔ ﻟﻠﺘـﴪب اﻟﻨـﻮوي ﺑﻌـﺪ‬ ‫اﻟﺘﻮﺳـﻮﻧﺎﻣﻲ اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻲ اﻷﺧـﺮ ﻋﺮف اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻤﺘﻄـﻮر ﻳﻘﻴﻨﺎ ً ﻣﺪى ﺧﻄﻮرة اﺣﺘﻀﺎن ﻣﺜﻞ‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻟﻮﺣـﻮش اﻟﻜﺎرﺛﻴـﺔ ﻓـﻮق أراﺿﻴﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻓﻘـﺮروا اﻟﺤـﺪ ﻣـﻦ ﺻﻨﺎﻋﺘِﻬـﺎ‪ ،‬وﺗﻔﻜﻴـﻚ‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﻜﺮ اﻹﻧﺴﺎﻧﻲ‪.‬‬ ‫ﻗﺪﻳﻤﻬﺎ‪ ،‬واﻟﱰﻗﻲ‬ ‫ِ‬ ‫ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﻋﻤﺪت ﺑﻌﺾ اﻟﺪول اﻤﺤﺘﺎﻟﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺎﻟﻜﻲ اﻤﻔﺎﻋـﻼت اﻟﻨﻮوﻳـﺔ ﻟﺒﻴﻌِ ﻬﺎ ﻟﺒﻌﺾ‬ ‫اﻟﺪول اﻟﻐﻨﻴﺔٍ ‪ ،‬وﻫﺬا ﻳﻀﺎﻋﻒ ﻣﻦ اﻟﺨﻄﻮرةٍ‪،‬‬ ‫ﺣـﻦ ﺗُﺼﺒـﺢُ ﻣﻠـﻜﺎ ً ﻤﺘﺨﻠﻔـﻦ‪ ،‬ﻣﻤـﻦ ﻟﻦ‬ ‫ﻳﺘﻤﻜﻨﻮا ﻣـﻦ ﺣﻤﺎﻳﺘﻬـﺎ‪ ،‬وﺻﻴﺎﻧﺘﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻼﰲ‬ ‫أﴐارﻫﺎ ﻛﻤﺎ ﻓﻌﻠﺖ اﻟﻴﺎﺑﺎن‪.‬‬ ‫دول ﻋﺮﺑﻴﺔ ﻋـﻦ رﻏﺒﺘِﻬﺎ‬ ‫وﺗﻌﻠـﻦ ﻋـﺪة ٍ‬ ‫ﰲ ﴍا ِء ﻫـﺬا اﻟﺮﺟﻴـﻊ اﻟﺨﻄـﺮ‪ ،‬ﻓﻜﺄﻧﻬـﻢ‬ ‫ﻳُﻜﻤﻠـﻮن ﻣﺴﻠﺴـﻼت ﺗﺤﻮﻳـﻞ ﺑﻠﺪاﻧﻬـﻢ إﱃ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﻜﺒﺎت ﻟﻠﺘﻠﻮث‪.‬‬ ‫وﻗـﺎم زﻋﻴـﻢ اﻟﺘﻌﻨﺖ واﻟﻐﺒـﺎء اﻟﻜﻮري‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻣﺘﻼﻛﻪ ﻟﻠﺴﻼح اﻟﻨﻮوي ﺑﺘﻬﺪﻳﺪ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﺨﺪاﻣﻪ‪ .‬وﺑﺬل ﻋﻤﻴﺪ اﻟﻌﻨﺎد اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﻛﻞ‬ ‫ﺟﻬﻮده ﻻﻣﺘﻼﻛﻪ‪ ،‬وﻫـﺬا ﺣﺎل ﻣَ ْﻦ ﻳﻌﻴﺶ ﰲ‬ ‫اﻤﺆﺧﺮةِ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻋﲆ اﺳـﺘﻌﺪاد ﻹﺑـﺎدة اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫ﻟﻠﻮﺻﻮل ﻟﻠﻤﻘﺪﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﺴـﺎءل اﻟﺒﻌﺾ ﻋﻤﺎ ﺳـﻴﻜﻮن ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫اﻟـﺮد اﻟﻌﺎﻤـﻲ ﻋـﲆ ﻛﻮرﻳـﺎ ﻟﻮ اﺳـﺘﺨﺪﻣﺖ‬ ‫اﻟﺼﻮارﻳﺦ اﻟﻨﻮوﻳﺔ ﻋﲆ أﻣﺮﻳﻜﺎ‪ ،‬أو اﻟﺼﻦ‪.‬‬ ‫ﻓﻤـﻦ وﺟﻬـﺔ ﻧﻈـﺮ ﻋﺎﻗﻠـﺔ‪ ،‬أن اﻟﺪول‬ ‫اﻟﻌﻈﻤـﻰ ﺗﺴـﺮ ﻟﻸﻣـﺎم‪ ،‬وﻟﻦ ﺗﻘﺎﺑـﻞ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ إن ﺣـﺪث ﺑﻤﺜﻠﻪِ ‪ ،‬ﻟﻜﻮﻧﻬـﻢ ﻳﻘﺪرون‬ ‫اﻟﻘﻴﻤﺔ اﻟﻜﺎرﺛﻴﺔ ﻟﻠﺮد‪ ،‬وﻧﺘﺎﺋﺠﻪ اﻤﺄﺳﺎوﻳﺔ‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻌﻤﺮات اﻟﻨﻤـﻞ وﻋﻨﺪﻣـﺎ‬ ‫ﰲ‬ ‫ﻳﻜﺘﺴﺤﻬﺎ اﻹﻧﺴﺎن ﺑﺎﻤﻮاد اﻟﻘﺎﺗﻠﺔ اﻟﺤﺎرﻗﺔ‪،‬‬

‫ﻓﻲ اﻟﻌﻠﻢ واﻟﺴﻠﻢ‬

‫اﻤﺒﻴـﺪة ﻟﻸﺧﴬ واﻟﻴﺎﺑﺲ ﻻ ﻳﺴـﺘﻤﺮ اﻟﻨﻤﻞ‬ ‫ﺑﺎﻤﻮاﺟﻬـﺔ‪ ،‬ﺑـﻞ ﻳﺒـﺪع ﰲ إدارة اﻷزﻣـﺎت‪،‬‬ ‫وﻳ ُِﺮﺣـ ُﻞ ﻣَ ْ‬ ‫ـﻦ ﺗﺒﻘﻰ ﻣﻨـﻪ إﱃ ﻣﻨﺎﻃﻖ أﺧﺮى‬ ‫ِ‬ ‫اﻤـﻮت‪ ،‬وﻳﻨﺸـﺊ ﻣﺴـﺘﻌﻤﺮات‬ ‫ﺑﻌﻴـﺪ ٍة ﻋﻦ‬ ‫ﺻﻐـﺮة وﻟﻴـﺪة ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋـﲆ اﻟﺤﻴـﺎ ِة‬ ‫وإﻋﺎدﺗﻬـﺎ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﺑﻌـﺾ اﻟﺒـﴩ اﻟﺠﻬﻠﺔ‬ ‫ﻳﺘﺒﻨﻮن اﻤﻮاﺟﻬﺔ وﺻﺪ اﻤﻮت ﺑﺎﻤﻮت‪.‬‬ ‫اﻟﻨﻮوي ﻟﻴﺲ ﺳـﻼﺣﺎ ً ﻟﻠﺤﺮوب‪ ،‬وﻟﻴﺲ‬ ‫ﺣﺼﻨﺎ ً ﻟﻠﺘﺼﺪي ﻟﻸﻋﺪاء‪ ،‬إﻧﻪ دﻣﺎر ﻟﻠﻜﻮﻛﺐ‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﻧﺤﻴﺎ ﻓﻮﻗﻪ‪.‬‬ ‫ﺣﺒﺬا ﻟـﻮ ﺗﻜﻮن اﻟـﺪول اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﺗﻌﻘﻼً وﻣﻨﻄﻘﻴـﺔ ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣـﻊ اﻟﻨﻮوي‪،‬‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻟﻮ ﻛﺎن ﺳﻠﻤﻴﺎً‪ .‬ﻓﺎﻟﺴﻠﻤﻲ ﰲ ﻳﺪ ا ُﻤﺘﻜﻞ‬ ‫اﻤﺘﻬﺎون ﻛﺎرﺛﺔ‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﺳـﻨﻮات‬ ‫أﻧـﺎ أﻋـﱰف ﺑﺄﻧﻨـﻲ ﻛﻨﺖ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻋﺪﻳـﺪة أﺗﻤﻨـﻰ أن ﺗﻜـﻮن ﻟﺪﻳﻨـﺎ ﻣﻮﻟـﺪات‬ ‫ﻧﻮوﻳﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻲ وﺑﻌﺪ أن ﺷﻬﺪت ﻛﻴﻒ ﺗﻜﻮن‬ ‫ﻏﻀﺒـﺔ اﻟﺘﻮﺳـﻮﻧﺎﻣﻲ‪ ،‬أﺟـﺰم ﺑﺄﻧﻨﺎ ﻟﺴـﻨﺎ‬ ‫ﻛﺎﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴـﻦ ﰲ إدارة اﻷزﻣـﺎت‪ ،‬وﻟﻦ ﻧﺤﻘﻖ‬ ‫ﺣﻜﻤﺔ اﻟﻨﻤﻞ‪ ،‬ﺑﻞ ﺳﻨﺴـﺘﻤﺮ ﰲ ﺣﺮق اﻟﻌﺪو‬ ‫ﺣﺘـﻰ ﻧﺤﱰق وإﻳـﺎه‪ ،‬ﰲ ﺣﻠﻘﺔ ﻣﺘﺴﻠﺴـﻠﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﻮت اﻤﺴﺘﻄﺮ‪.‬‬ ‫وأﻋﱰف ﺑﺄن ﺗﺮاﺟﻌـﻲ ﻗﺪ ﻇﻬﺮ ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﺗﺨﻴﻠـﺖ ﺧﻄﻮرة اﻣﺘﻼك ﻫﺬه اﻷﺳـﻠﺤﺔ ﺑﻴﺪ‬ ‫ﺣﺎﻛـﻢ ﺟﺎﻫـﻞ ﻛﺎﻟﻐﺮ اﻟﻜـﻮري‪ ،‬وﻫﻮ ﻳﻬﺪد‬ ‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬ﻣﺨﺪوﻋـﺎ ً ﺑﺸـﻌﺐ ﻳﻌﺒـﺪه‪ ،‬وﻫﻮ ﻻ‬ ‫ﻳـﺪري أﻧـﻪ ﻳﻬﺪد ﻧﻔﺴـﻪ وأرﺿﻪ وﺷـﻌﺒﻪ‪،‬‬ ‫واﻟﺒﴩﻳـﺔ واﻤﺨﻠﻮﻗـﺎت أﺟﻤـﻊ ﺑﺎﻟﻔﻨـﺎء‪،‬‬ ‫وﺑﻜﺎرﺛـﺔ ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ ﺗﺠﻌﻠﻨﺎ ﻻ ﻧﻌﻮد ﻧﻠﻘﻰ ﻟﻨﺎ‬ ‫ﻣﺴﺘﻌﻤﺮة ﺧﴬاء ﺗﺄوﻳﻨﺎ‪.‬‬ ‫أﺗﺮاﺟـﻊ ﻋـﻦ ﺗﺄﻳﻴـﺪي ﻟﻠﻤﻔﺎﻋـﻼت‬ ‫اﻟﻨﻮوﻳﺔ‪ ،‬ﺣﺘﻰ اﻟﺴـﻠﻤﻲ ﻣﻨﻬـﺎ‪ ،‬وأﺗﻤﻨﻰ أن‬ ‫ﺗﺰول ﺷﻴﺌﺎ ً ﻓﺸﻴﺌﺎ ً ﻣﻦ أﻳﺪي اﻷﻣﻢ اﻤﺘﻘﺪﻣﺔ‪،‬‬ ‫واﻤﺘﺨﻠﻔﺔ ﻋﲆ اﻟﺴـﻮاء‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻳﻌﻮد ﻛﻮﻛﺒﻨﺎ‬ ‫ﻟﻄﺒﻴﻌﺘـﻪ اﻟﺮﺑﺎﻧﻴﺔ اﻟﺨﴬاء‪ ،‬ﻣﻬﻤﺎ ﺻﻌُ ﺒﺖ‬ ‫ﻋﻠﻴﻨـﺎ اﻟﺤﻴﺎة ﻓﻴﻪ‪ ،‬ﻓﻠﻌﻠﻨﺎ ﻋﲆ اﻷﻗﻞ ﻧﻀﻤﻦ‬ ‫ِ‬ ‫ﻟﻠﻤﺨﻠﻮﻗﺎت‪.‬‬ ‫ﺑﺄﻧﻨﺎ ﻟﺴﻨﺎ ﺳﺒﺐ اﻟﻔﻨﺎء‬

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻜﺎﺋﻦ اﻟﺨﻔﻲ‬ ‫ﻓﻀﻴﻠﺔ اﻟﺠﻔﺎل‬ ‫ﺧﺎﻟﺺ ﺟﻠﺒﻲ‬

‫‪faljaffal@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻟﻴﻠﺔ ﻋﺎﺻﻔﺔ‬ ‫رﻳﺢ ﻓﻴﻬﺎ ﴏ‪ .‬ﻛﺎن اﻟﻮﻗـﺖ ﻟﻴﻼً‪ .‬ﻛﻨﺖ ﻃﺒﻴﺒﺎ ً‬ ‫ﻣﻘﻴﻤﺎ ً ﰲ ﻣﺸـﻔﻰ اﻤﻮاﺳﺎة أﺗﺪرب‪ .‬ﻗﺎل ﻟﻨﺎ اﻟﺠﺮاح‬ ‫ﺗﺄﻣﻠﻮا ﺑﻄﻨﻪ إﻧ��� ﺳـﺎﻛﻦ‪ .‬إﻧﻪ ﺑﻄـﻦ ﺟﺮاﺣﻲ‪ .‬ﻛﺎن‬ ‫اﻟﺘﺸـﺨﻴﺺ ﺧﺎﻃﺌﺎً‪ .‬ﻛﺎن ﺷـﺎﺑﺎ ً ﴍﻛﺴـﻴﺎ ً ﻣﺎزﻟﺖ‬ ‫أﺗﺬﻛﺮه وأﺧﺘﻪ ﺑﺮﻓﻘﺘـﻪ‪ .‬ﻗﺎل ﻛﻨﺎ ﻋﻨﺪ اﻟﻔﺮن ﺗﺪاﻓﻊ‬ ‫ﻣﻌﻨـﺎ ﺟﻨﺪي ﻣﻦ ﺟﻤﺎﻋﺔ رﻓﻌﺖ اﻷﺳـﺪ )ﺷـﺒﻴﺤﺔ‬ ‫ذﻟﻚ اﻟﻮﻗـﺖ(‪ .‬أراد أﺧﺬ اﻟﺪور )اﻟﴪا( ﻫﻮ ﺟﺎء ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺧﺮ‪ ،‬وﻟﻜﻨـﻪ أراد اﻟﻘﻔﺰ ﻓﻮق اﻟﺠﻤﻴﻊ‪ ،‬ﻟﻴﺼﻞ إﱃ‬ ‫رﺑﻄﺔ اﻟﺨﺒﺰ‪ ،‬وﺟﻤﻬﺮة اﻟﻨﺎس ﺗﻨﺘﻈﺮ!‬ ‫إﻧﻬﺎ أﺧﻼق ﻳﻮﻣﻴﺔ ﻟﺠﻨـﻮد ﻓﺮﻋﻮن وﺛﻤﻮد‪ .‬ﺑﻞ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻛﻔـﺮوا ﰲ ﺗﻜﺬﻳﺐ‪ .‬واﻟﻠﻪ ﻣﻦ وراﺋﻬﻢ ﻣﺤﻴﻂ‪.‬‬ ‫رﻛﻀﻨـﺎ ﺑﺎﻟﺸـﺎب إﱃ ﻗﺎﻋـﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ‬ ‫إﺻﺎﺑﺔ ﺣﺸـﻮﻳﺔ ﻣﻦ ﻋﺪﻣﻬﺎ‪ .‬ﻓﺘﺤﻨﺎ اﻟﺒﻄﻦ ﻻﺣﻈﻨﺎ‬ ‫أن اﻹﺻﺎﺑـﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﰲ اﻟﻈﻬﺮ ﺣﺬاء اﻟﻌﻤﻮد اﻟﻔﻘﺮي‪.‬‬ ‫ﻓﻘﺪ اﻟﺸـﺎب ﻗﺪرة ﺗﺤﺮﻳﻚ أﻃﺮاﻓﻪ اﻟﺴـﻔﻠﻴﺔ‪ .‬ﻓﺘﺢ‬ ‫اﻟﺒﻄﻦ ﻟﻢ ﻳﻈﻬﺮ ﺷـﻴﺌﺎ ً ﻣﺜﻘﻮﺑـﺎ ً وﻣﻌﻄﻮﺑﺎً‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫ﻫﻨـﺎك ارﺗﺸـﺎح دﻣـﻮي ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻈﻬـﺮ‪ .‬ﻫﻨﺎ‬ ‫ﺣﺎول ﺟـﺮاح اﻷﻋﺼﺎب أن ﻳﻔﻌﻞ ﺷـﻴﺌﺎ ً ﻟﻠﻤﺮﻳﺾ‪.‬‬ ‫ﻗـﺎل رﺑﻤـﺎ ﻟـﻮ ﻓﻜﻜﻨﺎ اﻻﻧﻀﻐـﺎط اﻟﺪﻣـﻮي ارﺗﺎح‬ ‫اﻟﺤﺒﻞ اﻟﻌﺼﺒﻲ‪ .‬ﻛﻠﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺘﺄﺧﺮة وﻏﺮ ﻧﺎﺟﻌﺔ‪.‬‬ ‫ﻟﻘﺪ ﻓﻌﻞ اﻟﺸـﺒﻴﺢ ﻣﻊ ﻫﺬا اﻟﺸـﺎب ﻣـﺎ ﺗﻌﺠﺰ ﻋﻨﻪ‬ ‫أﺑﺎﻟﺴـﺔ اﻟﺠﺤﻴﻢ‪ .‬ﺛﻢ ﻤﻦ اﻤﺸﺘﻜﻰ وﻫﻞ ﺳﻴﺤﺎﺳﺐ‬ ‫اﻟﻌﺴﻜﺮي اﻤﺴﻠﺢ ﻋﲆ ﻣﺎ ﻓﻌﻞ؟‪.‬‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ اﻹﺻﺎﺑﺔ ﻣﺪﻣﺮة ﻟﺸﺎب ﰲ ﻣﻘﺘﺒﻞ اﻟﻌﻤﺮ؛‬ ‫ﻓﻘـﺪ أﺻﻴﺐ ﻧﺨـﺎع اﻟﻈﻬﺮ )اﻟﺤﺒﻞ اﻟﺸـﻮﻛﻲ( ﻣﻤﺎ‬ ‫ﺗﺮﺗﺐ ﻋﻠﻴﻪ ﺷـﻠﻞ اﻟﻄﺮﻓﻦ اﻟﺴﻔﻠﻴﻦ ﻣﻊ اﻧﺤﺒﺎس‬ ‫اﻟﺒﻮل واﻟﻐﺎﺋﻂ‪ .‬وﻋﻠﻴﻪ أن ﻳﺤﻤﻞ ﺑﻘﻴﺔ ﺣﻴﺎﺗﻪ ﻛﻴﺲ‬ ‫ﺑـﻮل ﺑﺠﻨﺒﻪ‪ .‬وأﻣﺎ اﻟﺘﱪز ﻓﻌﻠﻴﻪ أن ﻳﻔﻌﻠﻬﺎ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫ﻣﻴﻜﺎﻧﻴﻜﻴـﺔ ﻛﻞ ﻳﻮﻣﻦ‪ .‬ﻛﻞ ذﻟـﻚ ﻓﻌﻠﻬﺎ اﻟﻮﻏﺪ ﻣﻦ‬ ‫أﺟـﻞ رﺑﻄﺔ ﺧﺒـﺰ‪ .‬ﻻ‪ ...‬ﺑﻞ ﻣـﻦ أﺟـﻞ اﻟﻘﻔﺰ ﻓﻮق‬ ‫رؤوس اﻟﻌﺒﻴـﺪ وﻫﻮ ﻳﻀﺤﻚ! ﻳﻘـﻮل اﻤﺜﻞ ﻣﻦ أﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎﻗﺒﺔ ﺳﺎء أدﺑﻪ وﻣﺴﻠﻜﻪ‪.‬‬ ‫إﻧﻬﺎ ﺻﻔﺤﺎت ﻣﻦ دﻓﺎﺗﺮ اﻟﻈﻠﻢ اﻷﺳﺪي‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫اذﻛﺮوا ﻣﺤﺎﺳﻦ أﺻﺪﻗﺎﺋﻜﻢ‬ ‫ﻧﴩت ﻣﺠﻠﺔ ﻓﺮﻧﺴـﻴﺔ ﺧﱪا ً ﻳﺪﻋﻮ ﻟﻠﺘﺄﻣﻞ‬ ‫ﻋﻦ ﺣﺎﻟـﺔ ﺳـﻴﺪة ﺗﺪﻋـﻰ »ﺑﻴﺮي«‪ ،‬ﺗﺴـﻜﻦ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ »ﻟﻮردز« اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ‪ ،‬إذ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺴﻴﺪة‬ ‫أﺻﻴﺒـﺖ ﺑﺎﻟﻌﻤﻰ ﺑﺴـﺒﺐ ﺿﻤـﻮر اﻷﻋﺼﺎب‬ ‫اﻟﺒﴫﻳـﺔ‪ .‬وﻗﺪ ﻗﺎل اﻷﻃﺒﺎء اﻟﺬﻳﻦ أﴍﻓﻮا ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻔﺤﻮﺻﺎت ﻋﲆ ﻣﺪى أﺷﻬﺮ أن اﻷﻣﺮ ﻣﻴﺆوس‬ ‫ﻣﻨﻪ‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ اﻟﻌﺠﻴﺐ أﻧﻬﺎ ﺗﻤﻜﻨﺖ ﻣﻦ اﺳـﺘﻌﺎدة‬ ‫ﺑﴫﻫﺎ ﺑﺸـﻜﻞ أذﻫﻞ اﻷﻃﺒﺎء أﻧﻔﺴـﻬﻢ‪ .‬ﻓﻘﺪ‬ ‫ﻋﺎدت اﻟﺴﻴﺪة ﺑﻌﺪ ﺷـﻬﺮ ﻣﻦ ﻓﺤﺼﻬﺎ اﻷﺧﺮ‬ ‫ﺑﻜﺎﻣﻞ ﺑﴫﻫﺎ ﺳـﻠﻴﻤﺎ ً ﻣﻌﺎﰱ ﺑﻌﺪ اﻟﻌﻤﻰ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫اﺳـﺘﻌﺎد اﻟﻌﺼﺐ اﻟﺒـﴫي ﻋﻤﻠـﻪ اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ‬ ‫ﺗﻤﺎﻣﺎً‪ .‬ﻛﻴﻒ ﺣﺪث ذﻟﻚ؟ ﻫـﺬه اﻹﺟﺎﺑﺔ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺗﺪور ﺣﻮل اﻟﺴـﻴﺪة ﺑﻴﺮي ﻧﻔﺴﻬﺎ‪ ،‬ﻫﻲ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻤﺘﻠـﻚ ﻃﺎﻗﺔ ﻋﻈﻴﻤﺔ‪ ،‬وﺛﻘﺔ ﰲ ﻣﺠﺎﺑﻬﺔ‬ ‫اﻷزﻣﺔ‪ .‬ﻓﻘﻮة ﻋﻘﻠﻬﺎ اﻟﺒﺎﻃﻦ وإﻳﻤﺎﻧﻬﺎ وﺗﻔﺎؤﻟﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺸـﻔﺎء ﺟﻌﻞ ﻋﻘﻠﻬﺎ اﻟﺒﺎﻃﻦ ﻳﺴﺘﺠﻴﺐ ﻟﻬﺬا‬ ‫اﻟﺠـﱪوت ﻣـﻦ اﻟﻘـﻮة‪ ،‬ﻓﺄﻃﻠـﻖ ﴎاح »ﻗﻮى‬ ‫اﻟﺸﻔﺎء اﻟﻜﺎﻣﻨﺔ داﺧﻠﻬﺎ«‪.‬‬ ‫اﻟﻌﻘـﻞ اﻟﺒﺎﻃﻦ‪ ،‬اﻟـﻼ واﻋﻲ‪ ،‬ﻫـﻮ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﻌﻮاﻃـﻒ واﻻﻧﻔﻌـﺎﻻت‪ ،‬وﻣﺨـﺰن اﻟﺬاﻛـﺮة‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺘﺤﻜﻢ ﰲ اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﺠﺴـﺪﻳﺔ واﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ‬ ‫وﺑﻴـﺪه ﺗﻮﺟﻴﻬﻬﺎ‪ .‬ﻫﻮ اﻟﺬي ﻻ ﻳﻌﻘﻞ اﻷﺷـﻴﺎء‬ ‫ﻛﺎﻟﻌﻘـﻞ اﻟﻮاﻋـﻲ‪ ،‬ﻓﻬـﻮ ﺑﺒﺴـﺎﻃﺔ ﻳﺨـﺰن‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت وﻳﺴﺘﺠﻴﺐ ﻟﻠﺮﺳـﺎﺋﻞ‪ .‬وﻫﻮ ﻋﺒﺎرة‬ ‫ﻋﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﻨـﺎﴏ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺄﻟﻒ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻌﻀﻬﺎ ﻗـﺪ ﻳﻌﻴﻪ اﻟﻔـﺮد ﻛﺠﺰء‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﻜﻮﻳﻨﻪ‪ ،‬واﻟﺒﻌـﺾ اﻵﺧﺮ ﻳﺒﻘـﻰ ﺑﻤﻨﺄى‬ ‫ﻛﲇ ﻋـﻦ اﻟﻮﻋﻲ‪ .‬وﻫﻮ أﻳﻀـﺎ ﻣﺨﺰن اﻟﺨﱪات‬ ‫واﻻﺧﺘﺒﺎرات اﻤﱰﺳـﺒﺔ ﺑﻔﻌـﻞ اﻟﻜﺒﺖ اﻟﻨﻔﴘ‪.‬‬ ‫وﻳﺤﺘـﻮي اﻟﻌﻘـﻞ اﻟﺒﺎﻃـﻦ ﻋـﲆ اﻤﺤـﺮﻛﺎت‬ ‫واﻤﺤﻔﺰات اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻟﻠﺴـﻠﻮك‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أﻧﻪ ﻣﻘﺮ‬ ‫اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﻐﺮﻳﺰﻳﺔ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ واﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ‪.‬ﻫﻜﺬا‬ ‫ﻫـﻮ اﻟﻌﻘﻞ اﻟﺒﺎﻃـﻦ اﻟﻔﺮدي‪ ،‬اﻟﺬي ﺑﺒﺴـﺎﻃﺔ‬

‫ﺑﺪﻳﻬﻴﺔ ﻳﻜﻮن اﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ .‬واﻤﺠﺘﻤﻊ إذا ﻣﺎ ﻛﺎن‬ ‫أﻓـﺮاده ﺻﺤﻴﺤﻲ اﻟﻌﻘـﻞ اﻟﺒﺎﻃﻦ إﺟﻤﺎﻻ ﻋﲆ‬ ‫اﻷﻗـﻞ وﺗﺠـﺎه اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺎت‪ ،‬ﻓـﺈن ذﻟﻚ ﻳﻈﻬﺮ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺴـﻄﺢ ﰲ ﺷﻜﻞ ﺛﻘﺎﻓﺔ ﻣﺠﺘﻤﻌﻴﺔ‪ .‬ﻟﻄﺎﻤﺎ‬ ‫ﻛﻨـﺖ أﺗﺄﻣﻞ ﺟﻠـﺪ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻟﺬاﺗـﻪ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻗﺪ‬ ‫ﻳﻜﻮن ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻹﺣﺒﺎﻃـﺎت اﻟﺘﻲ ﻣﺮ وﻳﻤﺮ ﺑﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻓﻘﺼﺎﺋﺪﻧـﺎ وأﻏﺎﻧﻴﻨـﺎ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫ﺳﺒﻴﻞ اﻤﺜﺎل‪ ،‬ﻟﻢ ﺗﺴﺘﻄﻊ ﺗﻤﺎﻣﺎ ً أن ﺗﺰرع ﻃﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﻌﻘـﻞ اﻟﺒﺎﻃـﻦ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺆﺳـﺲ ﺛﻘﺎﻓـﺔ اﻟﺜﻘﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﻔﺲ وﺑﺎﻟﺬات‪ .‬وﻛﺜﺮا ﻣﺎ ﻳﺴﺘﺸﻬﺪ اﻟﻌﺮب‬ ‫ﺑﺄﺑﻴـﺎت ﻣﺘﺨﺎذﻟـﺔ ﻋـﻦ ﺟﻬﻠﻬـﻢ وﺧﺬﻻﻧﻬـﻢ‬ ‫ﻛﺄﺿﺤﻮﻛـﺔ أﻣـﺎم اﻷﻣـﻢ‪ .‬ﻓﺄﺻﺒـﺢ اﻟﻌﺮﺑـﻲ‬ ‫ﻋﺎﻣـﺔ ﻋﺒﺎرة ﻋـﻦ ﻃﺎﻗﺔ ﻣﻮﺟﻬـﺔ إﱃ اﻟﺨﺎرج‬ ‫ﻋﻠﻤﻴـﺎ ً وﺛﻘﺎﻓﻴﺎ ً وﺣﻀﺎرﻳﺎً‪ .‬أﺻﺒـﺢ اﻷﻓﺮاد ﰲ‬ ‫ﻋﻘﻮﻟﻬﻢ اﻟﺒﺎﻃﻨﺔ ﻳﺸـﻌﺮون ﺑﺎﻟﻘﻠﺔ واﻟﻨﻘﺺ‪،‬‬ ‫ﻣﻘﺎﺑـﻞ اﻋﺘـﺰاز اﻷﺟﻨﺒـﻲ ﺑﺬاﺗـﻪ وﻣﻘﺪراﺗـﻪ‬ ‫وﺛﻘﺎﻓﺘـﻪ وﺻﻨﺎﻋﺘـﻪ‪ .‬وﻫﺬا ﻣﺎ ﻳﻠـﺰم ﻋﲆ أﻳﺔ‬ ‫ﺣـﺎل أن ﻳﺠﻌﻠﻨﺎ ﻧﺘﺄﻣﻞ وﻧﻌﻴﺪ اﻟﻨﻈﺮ ﰲ ﺛﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﻌﻘﻞ اﻟﺒﺎﻃﻦ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ وﻧﺼﻨﻌﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺘﻄﻠﻌﻦ‬ ‫إﱃ ﺛﻘﺎﻓـﺔ ﻣﺘﺠـﺪدة ﺣﻴﻮﻳـﺔ ﻧﺎﺑﻀـﺔ ﺑﺎﻟﺜﻘﺔ‬ ‫واﻟﺘﻘﺪﻳﺮ‪.‬ﻛﺜـﺮ ﺣﺪﻳﺚ اﻟﺒﺎﺣﺜﻦ ﰲ اﻟﺴـﻨﻮات‬ ‫اﻷﺧـﺮة ﺣﻮل أﻫﻤﻴـﺔ ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻟﻌﻘـﻞ اﻟﺒﺎﻃﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل إرﺳﺎل رﺳـﺎﺋﻞ ﻣﺤﻔﺰة إﱃ اﻟﻨﻔﺲ‬ ‫ﻟﺘﱰﺳـﺐ ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﻘـﻮة ﻋـﲆ ﻣﻮاﺟﻬـﺔ اﻟﻌﻘﻞ‬ ‫اﻟﻮاﻋـﻲ‪ .‬إذ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻨﻤﻴـﺔ اﻟﻌﻘﻞ اﻟﺒﺎﻃﻦ‪،‬‬ ‫ﻳﺴﺘﺠﻴﺐ اﻟﻮﻋﻲ ﺗﻠﻘﺎﺋﻴﺎ ً إﱃ ﺗﻠﻚ اﻟﺮﺳﺎﺋﻞ‪.‬‬ ‫رﺑﻤﺎ ﺳﺎدت ﺑﻌﺾ اﻻﻋﺘﻘﺎدات أن اﻷﻓﺮاد‬ ‫ﻻ ﻳﻤﻜﻨﻬـﻢ ﺑﺼﻮرة أو ﺑﺄﺧـﺮى ﺗﺄدﻳﺔ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻨﺸـﺎﻃﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋـﲆ اﻟﺬﻫﻦ ﻣﻦ دون‬ ‫»وﻋﻲ« وﺷﻌﻮر ﺗﺎﻣﻦ‪ .‬إﻻ أن ﺗﺠﺎرب ﺑﺎﺣﺜﻦ‬ ‫أﻣﺮﻳﻜﻴـﻦ ﰲ ﻋﻠﻢ اﻟﻨﻔﺲ أﺛﺒﺘـﺖ أن ﺑﺈﻣﻜﺎن‬ ‫اﻷﻓﺮاد ﺗﺄدﻳﺔ ﻧﺸـﺎﻃﺎت ذﻫﻨﻴﺔ ﻛﱪى وﻫﻢ ﰲ‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻼوﻋﻲ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﻌﻘﻞ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫ﻓﻘﻂ‪ :‬ﻛﺎﻟﺘﺨﻄﻴﻂ واﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‪ ،‬وﺗﻘﺪﻳﺮ اﻤﺨﺎﻃﺮ‪،‬‬

‫واﻟﺘﻔﻜﺮ‪ ،‬وﺗﻮﻗـﻊ اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ‪ ،‬واﺗﺨﺎذ اﻟﻘﺮارات‪.‬‬ ‫وﰲ ﻫﺬا إﺷﺎرة ﻣﻬﻤﺔ ﺗﺆﻛﺪ ﻓﻌﻼً أﻫﻤﻴﺔ اﻟﻌﻘﻞ‬ ‫اﻟﺒﺎﻃﻦ وﺗﺮﺳـﺒﺎﺗﻪ‪ .‬ﻓﺎﻟﻌﻘﻞ اﻟﺒﺎﻃﻦ ﻳﺴـﻴﻄﺮ‬ ‫ﻋـﲆ ﻛﺎﻓـﺔ اﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ اﻟﺤﻴﻮﻳـﺔ ﰲ اﻟﺠﺴـﺪ‪.‬‬ ‫وﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻳﺼـﺎب اﻟﻔـﺮد ﺑﺎﺿﻄـﺮاب ذﻫﻨﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﺧـﻮف وﻗﻠﻖ وﺣـﺰن واﻧﻔﻌـﺎل ﻋﺎﻃﻔﻲ‬ ‫ﻣﺜﻼً‪ ،‬ﻓﺈن دﻗﺎت اﻟﻘﻠﺐ ﻗﺪ ﺗﺘﺴـﺎرع ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻣﻄـﺮد‪ ،‬وﻳﺘﻌﺮق اﻟﺠﻠـﺪ وﻳﻀﻄﺮب اﻟﺘﻨﻔﺲ‪.‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ ﺑﺈﻣﻜﺎن اﻟﻌﻘﻞ اﻟﺒﺎﻃـﻦ ﻋﻤﻞ ﺗﻬﺪﺋﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل رﺳﺎﺋﻞ اﻻﻃﻤﺌﻨﺎن وﺗﻜﺮارﻫﺎ ﻟﻴﺴﺘﺠﻴﺐ‬ ‫ﻟﻸواﻣﺮ‪.‬‬ ‫ﻣﻨﺬ ﻋﻤـﺮ ﻣﺒﻜﺮ‪ ،‬ﻳﺪﻓﻦ اﻟﺬﻫﻦ اﻤﺤﺘﻮﻳﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻀﻤـﻦ اﻷﻓـﻜﺎر واﻤﺸـﺎﻋﺮاﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﻻ‬ ‫ﺗﺘﻘﺒﻠﻬﺎ اﻟﺬات اﻟﻮاﻋﻴﺔ ﰲ اﻟﻌﻘﻞ اﻟﺒﺎﻃﻦ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺗﺤﺖ ﺣﺎﺟﺰ اﻟﻜﺒﺖ‪ .‬وﻫﺬه اﻟﺪﻓﺎﺋﻦ ﻗﺪ ﺗﺸـﻤﻞ‬ ‫اﻤﻌﺘﻘـﺪات واﻷﺣـﻜﺎم وﺑﻌﺾ اﻤﺸـﺎﻋﺮ ﻣﺜﻞ‬ ‫اﻟﺨﺰي واﻹﺣﺴﺎس ﺑﺎﻟﺬﻧﺐ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺆﺛﺮ إﺟﻤﺎﻻ ً‬ ‫ﰲ ﻣﺰاج وﺳﻠﻮك اﻟﻔﺮد‪.‬‬ ‫وﻫـﺬه اﻤﺤﺘﻮﻳﺎت ﻫﻲ ﻣﻔﺎﺗﻴﺢ اﻟﺴـﻠﻮك‬ ‫ﻋﺎﻣﺔ‪.‬‬ ‫رﺑﻤﺎ ﻣـﺎ ﻳﻬﻤﻨﺎ اﻵن ﻣﻦ ﻫـﺬا‪ ،‬ﻫﻮ ﻛﻴﻔﻴﺔ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻔﺎدة اﻤﺜﲆ ﻣﻦ ﺗﺸـﻜﻴﻞ وإﻋـﺎدة ﺗﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﻋﻘﻠﻨﺎ اﻟﺒﺎﻃﻦ‪ .‬ﻫﻮ اﻟﻌﻘﻞ اﻟﺬي ﻳﺴـﺘﺠﻴﺐ إﱃ‬ ‫اﻟﺘﻜﺮار ﻓﺮﺳـﺦ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت واﻷﻓﻜﺎر‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻌﻬﺎ ﰲ اﻟﺬات ﻟﺘﺄﺧﺬ ﺷﻜﻞ اﻟﻄﺒﺎع‪.‬‬ ‫وﺑﻬﺬا ﻳﺘﺸـﻜﻞ اﻟﻌﻘـﻞ اﻟﺒﺎﻃﻦ ﻋﲆ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫ﻛﺎﺋﻦ روﺑﻮﺗـﻲ ﺧﻔﻲ ﻳﻨﻤﻮ ﰲ اﻟﻈﻞ ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ‬ ‫إدراﻛﻨﺎ اﻟﻴﻮﻣﻲ‪ .‬ﻫﺬا اﻟﻜﺎﺋﻦ اﻟﺨﻔﻲ ﻧﺸﻜﻠﻪ ﻻ‬ ‫إرادﻳﺎ ً ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺮﺳﺎﺋﻞ واﻟﱪﻣﺠﺔ‪ ،‬ﻓﻴﺨﺰﻧﻬﺎ‬ ‫ﻟﻴﻌﻴﺪ إﻧﺘﺎﺟﻬﺎ وﻳﻘﻮم ﺑﺎﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‪.‬‬ ‫وﻫـﺬا اﻹﻧﺘﺎج ﻳﺴـﺎﻫﻢ ﰲ ﺻﻨﻊ اﻟﺸـﻜﻞ‬ ‫اﻟﻨﻬﺎﺋـﻲ ﻟﻠﺸـﺨﺼﻴﺔ وﻃﺮﻳﻘـﺔ رﺻـﻒ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻘﺒﻠﻬﺎ وﻗﺪرﻫـﺎ أﻳﻀﺎً‪ ،‬ﻓﻼ ﻋﺠـﺐ‪ .‬إﻧﻬﺎ‬ ‫دﻋﻮة ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻠﺘﻔﻜﺮ واﻟﺘﺄﻣﻞ ﻣﻌﺎً‪.‬‬

‫أﺗﺎﺑـﻊ ﻣﺎ ﺗﻨـﴩه »اﻟـﴩق« ﻣﻦ »ﺗﻮﻳﺘـﺎت« ﰲ‬ ‫ﺻﻔﺤﺘﻬـﺎ اﻷﺧـﺮة‪ ،‬وأﻏﻠﺒﻬـﺎ ﻳﺘﺤﺪث ﻋـﻦ أﺻﺪﻗﺎء‬ ‫ﺧﺬﻟﻮا أﺻﺪﻗﺎءً‪ ،‬وأﺻﺪﻗﺎء ﺟﺮﺣﻮا أﺻﺪﻗﺎءً‪ ،‬وأﺻﺪﻗﺎء‬ ‫اﺣﺘﺎﻟﻮا ﻋﲆ أﺻﺪﻗﺎ ٍء‪.‬‬ ‫اﻟﺼﺪاﻗـﺔ ﻋﻤﻠﻴـﺔ ﻣﻌﻘـﺪة‪ ،‬ﺗﺒـﺪأ ﻣـﻦ أﺣﺎدﻳﺚ‬ ‫ﻃﺎرﺋـﺔ‪ ،‬وﺗﻨﺘﻬـﻲ ﺑﺎﻟﺘـﺰام ﻣﺨﻴﻒ ﻗـﺪ ﻻ ﻳﺼﻠﺢ ﻟﻜﻞ‬ ‫اﻷﺣﻮال‪ ،‬واﻷﻗـﻮال اﻤﺄﺛﻮرة ﺣﻮل ﻻ وﺟﻮد ﻟﻠﺨﻞ اﻟﻮﰲ‬ ‫ﻫﻲ أﻗـﻮال ﺟﻮﻓﺎء ﻻ ﺗﺤﻤﻞ ﻣﻌﻨـﻰ ﺣﻘﻴﻘﻴﺎ‪ ،‬واﻟﺪﻧﻴﺎ‬ ‫ﻣﻠﻴﺌﺔ ﺑﺎﻷﺧﻼء اﻷوﻓﻴﺎء‪.‬‬ ‫ﰲ ﺳـﻦ اﻤﺮاﻫﻘـﺔ ﻳﺘﺒﺎرى اﻤﺮاﻫﻘـﻮن أﻳﱡﻬﻢ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻋـﺪدا ً ﰲ ﺧﺎﻧـﺔ اﻷﺻﺪﻗﺎء‪ ،‬ﻛﻨﺎﻳﺔ ﻋﻦ اﻷﻛﺜﺮ ﺷـﻌﺒﻴﺔ‬ ‫ﺑﻦ اﻷﻗﺮان‪ ،‬وﺣﻴﻨﻤﺎ ﻧﻜﱪ ﻳﺘﺒﻌﺜﺮ اﻷﺻﺪﻗﺎء ﰲ ﻟﻬﺎﺛﻨﺎ‬ ‫ﰲ ﻣﺸـﻮار اﻟﺤﻴﺎة‪ ،‬ﺛﻢ ﻳﺘﺰوج اﻷﺻﺪﻗﺎء ﻓﻴﺼﺒﺢ ﻟﻬﻢ‬ ‫أﺻﺪﻗـﺎء داﺧﻞ ﺑﻴﻮﺗﻬـﻢ‪ ،‬ﻳﻔﻀﻠﻮﻧﻬﻢ ﻋﲆ أﺻﺪﻗﺎﺋﻬﻢ‬ ‫اﻷوّﻟﻦ ﺑﺴﺒﺐ ﴐورﻳﺎت اﻟﺤﻴﺎة‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺠﻌﻞ اﻟﻨﻀﺎل‬ ‫اﻷول ﻟـﻸﴎة ﺛـﻢ اﻷﺻﺪﻗﺎء‪ ،‬ﻓﺘﺘﻀﺎرب اﻟﺤﺴـﺎﺑﺎت‬ ‫ﻫﻨﺎ‪ ،‬وﻳﺼﺒﺢ اﻟﺼﺪﻳﻖ ﻟﻴﺲ ﺻﺪﻳﻘﺎ‪ ،‬ﻟﻴﺲ ﺳﻮءا ً ﻓﻴﻪ‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻦ اﻟﻈﺮوف ّ‬ ‫ﺗﻐﺮت واﻷوﻟﻮﻳﺎت ﺗﺒﺪّﻟﺖ‪.‬‬ ‫ﰲ ﻋﺎﻟـﻢ اﻷﺻﺪﻗﺎء ﻫﻨﺎك ﻇـﺮوف زﻣﺎﻟﺔ‪ ،‬ﺗﺮﺗﺒﻂ‬ ‫ﺑﻈﺮوف ﻣﻌﻴﻨﺔ‪ ،‬وﺗﻨﺘﻬﻲ ﺑﺰوال ﺗﻠﻚ اﻟﻈﺮوف‪ ،‬وﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻨـﺎس ﻫﻮاﻳﺘﻬﻢ ﺗﻜﺪﻳﺲ اﻷﺻﺪﻗـﺎء‪ ،‬واﻟﺒﻌﺾ اﻵﺧﺮ‬ ‫ﻳﺨﺘـﺎر أﺻﺪﻗـﺎءه ﺑﻌﻨﺎﻳﺔ وﺣـﺮص‪ ،‬إﻳﻤﺎﻧـﺎ ً ﺑﻤﻘﻮﻟﺔ‬ ‫ﺳـﺎرﺗﺮ »اﻟﺸـﻴﻄﺎن ﻫﻮ اﻵﺧﺮون« أﺣﻴﺎﻧـﺎً‪ ،‬وأﺣﻴﺎﻧﺎ ً‬ ‫اﻟﻈﺮوف ﻻ ﺗﺴﻤﺢ ﺑﺄﺻﺪﻗﺎء ﻛﺜﺮ‪.‬‬ ‫اﻷﺻﺪﻗﺎء ﻳﺘﺒﺎدﻟﻮن اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت واﻟﺘﺨﻮﻳﻦ‪ ،‬ﻷﻧﻪ ﻻ‬ ‫أﺣﺪ ﻣﻨﻬﻢ ﻳﺬﻛﺮ ﻣﺤﺎﺳـﻦ اﻵﺧﺮ‪ ،‬واﻟﺪﻧﻴﺎ ﻻ ﺗﺪوم ﻋﲆ‬ ‫ﺣﺎل‪ ،‬وﺳﻮء اﻟﻈﻦ أﻛﱪ ﻣﻌﻮل ﻫﺪ ٍم ﻟﻠﺼﺪاﻗﺎت‪.‬‬ ‫إﻋﻄـﺎء اﻟﺼﺪاﻗﺎت ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ ﻣﺴـﺎﺣﺔ أﻛﱪ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﺠﻤﻬﺎ أﺣﻴﺎﻧـﺎ ً ﻳﻜﻮن إﺿﺎﻋﺔ ﻟﻠﻮﻗـﺖ‪ ،‬واﻟﻌﻴﺶ ﺑﻼ‬ ‫أﺻﺪﻗـﺎء ﻳﺤﻮّل اﻟﺤﻴـﺎة إﱃ ﺟﺤﻴـﻢ‪ ،‬اﻟﺼﺪﻳﻖ اﻟﻌﺎﻗﻞ‬ ‫ﻫﻮ اﻟﻘﺎدر ﻋﲆ اﻟﺤﻔﺎظ ﻋﲆ ﺻﺪاﻗﺎﺗﻪ اﻟﺠﻴﺪة‪ ،‬ﺑﻐﺾ‬ ‫اﻟﻄﺮف ﻋﻦ اﻟﻬﻔﻮات ﻏﺮ اﻤﻘﺼﻮدة‪ ،‬وذﻛﺮ ﻣﺤﺎﺳـﻦ‬ ‫أﺻﺪﻗﺎﺋﻪ ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ ﺗﺬ ّﻛﺮ ّ‬ ‫زﻻﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬


‫رأي‬

‫تونس‪ :‬الطاب اإساميون‬ ‫مرة أخرى في الواجهة‬ ‫صاح الدين الجورشي‬

‫الع َمري‬ ‫محمد ُ‬

‫‪gorashi@alsharq.net.sa‬‬

‫عندما يلقي امرء نظرة فاحصة عى‬ ‫الطبقة السياسية الجديدة ي تونس التي‬ ‫طفت فوق السطح‪ ،‬لتحتل مواقع متقدمة‬ ‫سواء ي السلطة أو امعارضة‪ ،‬ياحظ أن‬ ‫أهم رموز هذه الطبقة كانوا ي مرحلة‬ ‫سابقة يمأون الجامعات حيوية وضجيجاً‪،‬‬ ‫ويقودون النضال الطابي ي هذا ااتجاه أو‬ ‫ذاك‪ .‬وأن جميعهم‪ ،‬أو عى اأقل أغلبيتهم‬ ‫كانوا يعارضون النظام ي مرحلة الرئيس‬ ‫بورقيبة أو مرحلة خلفه زين العابدين بن‬ ‫عي‪ ،‬فقد نال كثر منهم اأذى الشديد‪،‬‬ ‫وال��ذي ت��راوح بن الطرد من الدراسة‬ ‫والتجنيد‪ ،‬وص��وا ً إى ااعتقال وقضاء‬ ‫سنوات طويلة داخل السجون وامعتقات‪.‬‬ ‫وبسبب هذا القمع الذي لحقهم ي مراحل‬ ‫شبابهم اكتسبوا قدرا ً من الرعية‪ ،‬وأصبح‬ ‫كثر منهم اليوم قادة حزبين ومسؤولن‬ ‫عى رأس أجهزة الدولة وهياكل امعارضة‬ ‫ومنظمات امجتمع امدني‪.‬‬ ‫من هذا امنطلق تكتسب الجامعات‬ ‫أهمية سياسية وسوسيولوجية باعتبارها‬ ‫أحد الفضاءات الرئيسية للتدرب عى القيادة‬ ‫وبالتهيئة العملية لتجديد النخب وتحقيق‬ ‫التداول عى امسؤوليات ومواقع السلطة‬ ‫‪ ،‬وهو ما دفع اأنظمة ي العالم العربي‬ ‫بالخصوص إى التوجس من أي نشاط‬ ‫طابي احتجاجي‪ ،‬ويعمل الحكام من خال‬ ‫اأجهزة اأمنية عى تصيد الطاب ذوي‬ ‫القدرات القيادية من أجل كسب وائهم‪ ،‬أو‬ ‫عى اأقل تحييدهم‪ ،‬وإذا ما فشلوا ي ذلك‬ ‫انتقلوا إى إرهابهم والتضييق عليهم قبل‬ ‫إقصائهم بكل الوسائل‪ .‬وإذ تفعل اأنظمة‬ ‫امستبدة ذلك‪ ،‬إى جانب العمل عى الفصل‬ ‫التام بن الدراسة والسياسة‪ ،‬فإنها ترمي‬ ‫إى الحيلولة دون بروز منافسن حقيقين‪،‬‬

‫وإجهاض الحركات ااجتماعية ذات الطابع‬ ‫ااحتجاجي‪ ،‬وبالتاي محاولة قطع الطريق‬ ‫أمام امعارضات بإضعافها أو عى اأقل‬ ‫تأجيل حدوث التغير الجذري أطول فرة‬ ‫ممكنة‪ .‬وهذا ما فعله بن عي طيلة حكمه‪،‬‬ ‫حيث كان شديد القسوة مع عموم الطاب‪،‬‬ ‫وبالخصوص اإسامين منهم‪ ،‬إى أن‬ ‫أطاحت به الثورة‪ ،‬فأخرجته من دائرة‬ ‫الحكم‪ ،‬واستبدلته بكثر من ضحاياه‬ ‫السابقن الذين هجرهم قرا ً أو وضعهم ي‬ ‫السجون لسنوات عديدة‪.‬‬ ‫ي بداية حكمه حاول بن عي استيعاب‬ ‫اإسامين‪ ،‬وذلك من خال إطاق راح‬ ‫مساجينهم‪ ،‬وي مقدمتهم رئيس حركة‬ ‫النهضة اأستاذ راشد الغنوي‪ ،‬الذي ز ّكى‬ ‫عملية إزاحة الرئيس بورقيبة‪ ،‬وردد قولته‬ ‫الشهرة «ي ثقة ي الله وي الرئيس بن‬ ‫عي كبرة«‪ .‬ومن اإج��راءات التي تقبلها‬ ‫اإساميون ي تلك الفرة بارتياح شديد‬ ‫اعراف السلطة بااتحاد العام التوني‬ ‫للطلبة‪ ،‬الذي أسسه أنصار حركة النهضة‬ ‫ليشكل قوة موازية لاتحاد العام لطلبة‬ ‫تونس الذي كان وا يزال يمسك به اليسار‬ ‫بمختلف فصائله‪.‬‬ ‫لم يدم طوياً شهر العسل بن بن‬ ‫عي وحركة النهضة‪ ،‬إذ جاءت اانتخابات‬ ‫الرمانية التي نظمت عام ‪ ،1989‬فنزلت‬ ‫الحركة بكامل ثقلها وبما تملكه من روافد‪،‬‬ ‫وهو ما أفزع النظام‪ ،‬الذي أدركت أركانه أن‬ ‫التعايش مع اإسامين ي ظل قيادة بن عي‬ ‫غر ممكنة‪.‬‬ ‫ولهذا ما إن أغلق ملف اانتخابات‬ ‫مبارة حتى بدأت امناوشات بن الطرفن‬ ‫تراكم وتتكاثف إى أن تحولت إى مواجهة‬ ‫مفتوحة سعى من خالها بن عي إى اجتثاث‬

‫الحركة بشكل كامل‪ .‬وي هذا السياق تم حل‬ ‫الذراع الطابي لحركة النهضة‪ ،‬واعتقال‬ ‫قادة ااتحاد العام التوني للطلبة وأنصاره‬ ‫‪ ،‬الذين كانوا يعدون باآاف‪.‬‬ ‫هذا ااتحاد يعود اليوم إى الواجهة‪ ،‬وقد‬ ‫عقد مؤتمره قبل أيام‪ ،‬وانتخب قيادة جديدة‪.‬‬ ‫وبالرغم من أنه يقدم نفسه كتنظيم‬ ‫نقابي‪ ،‬إا أن مختلف اأطراف السياسية‬ ‫تعتره امتدادا ً لحركة النهضة داخل‬ ‫الجامعة‪ .‬وإذ تعتر عودته مؤرا ً إيجابيا ً‬ ‫عى الحيوية التي يفرض أن تشهدها‬ ‫الساحة الطابية خال امرحلة القادمة‪ ،‬إا‬ ‫أن ذلك يبقى مرهونا ً بمدى قدرة هذا ااتحاد‬ ‫عى اارتقاء بالعمل النقابي إى مستوى‬ ‫من النضج يخرج الجامعات التونسية من‬ ‫ااستقطاب اأيديولوجي الذي ا يزال يهيمن‬ ‫عى اأجواء العامة‪ ،‬ي ظل راع مفتوح‬ ‫ومشحون بن اليسار الذي فقد أحد زعمائه‬ ‫باغتيال شكري بلعيد‪ ،‬وبن اإسامين‬ ‫الذين يمسكون أول مرة بدواليب السلطة‪،‬‬ ‫ويتهمون عموم اليسارين بالتآمر عى‬ ‫الثورة والتحالف مع بقايا أنصار الحزب‬ ‫الحاكم السابق‪.‬‬ ‫وقد ازداد هذا الراع حدة بعد أن حقق‬ ‫أنصار ااتحاد العام لطلبة تونس) الخصم‬ ‫النقابي والسياي لإسامين (فوزا ً واسعا ً‬ ‫ي انتخابات امجالس العلمية اأخرة)‪.‬‬ ‫امؤكد أن الحركة الطابية التونسية‬ ‫تشكو من حالة انحصار رغم أجواء الثورة‬ ‫والسقف العاي للحريات‪ .‬ويعود ذلك إى أن‬ ‫أغلبية الطاب لم يجدوا إى حد الساعة قيادة‬ ‫طابية فاعلة وناضجة ومستقلة وقادرة‬ ‫عى استقطاب الطاب‪ ،‬وإخراجهم من حالة‬ ‫إحساس الضياع بسبب ضبابية الرؤية وعدم‬ ‫تحقق معظم أهداف الثورة‪.‬‬

‫‪malomari@alsharq.net.sa‬‬

‫ا يمك�ن أن تك�ون اأخ�اق دع�وى‪ ،‬وا يمك�ن أن‬ ‫تك�ون ذريعة أغ�راض غر مقبول�ة‪ .‬واأخاقيون الكذبة‬ ‫ا يش�تغلون ع�ى يء قدر اش�تغالهم عى خل�ط ما هو‬ ‫(أخاق�ي) بنقيضه الذي هو ض�ده امحض‪ ،‬وهذا كما هو‬ ‫ماحظ كثر‪ ،‬وسلوك ريحة من الناس شاهد عليه‪ .‬إنني‬ ‫ا أتح�دث ع�ن طبقات اجتماعي�ة بصف�ات معينة‪ ،‬ومن‬ ‫ً‬ ‫أخاقية ‪-‬ي‬ ‫امدهش أن الطبقات الفقرة أو امهمش�ة أكثر‬ ‫الغال�ب اأع�م‪ -‬أن أخاقها ا تنازعها قي�م غر أخاقية‪،‬‬ ‫وا أطماع وا مش�تهيات فضول وا منافس�ات استعاء‪.‬‬ ‫هذا أخطر َرَك يمكن أن نقع فيه ونحن ا نشعر فتتحول‬ ‫تصوراتنا لأخاق إى مفاهيم وصولية‪ .‬اأخاق تتحول إى‬ ‫أدوات‪ ،‬تتح�ول إى ذرائع‪ .‬كل معض�ات البارانويا وتعاظم‬ ‫الذات تُ� َر ُد إى هذا الجذر الس�ام الفاس�د‪.‬الذي يجعل هذه‬ ‫دثار ديني‪،‬‬ ‫امس�ألة أكثر خطرا ً هو أن تكون ذات صبغة أو ٍ‬ ‫التدي�ن الحقيق�ي ي الع�ادة ينط�وي عى نف�ي النزعات‬ ‫امختلطة غر اأخاقية‪ ،‬والضمر امتدين ش�ديد الرامة‬ ‫ح�ن يك�ون حقيقي�اً‪ ،‬لكن�ه ش�ديد ااعتال ح�ن يكون‬ ‫محت�اا ً أو جاه�اً أو مت�أواً‪ ،‬ومعظم أزم�ات الناس مع‬ ‫أنفسهم وواقعهم‪ ،‬ومعظم كوارث امجتمعات إنما يغذيها‬ ‫هذا الضمر امريض أو الجاهل أو امحتال‪ .‬الخطورة اأشد‬ ‫ي (امحتال) أنه غر أخاقي عى عكس امريض أو امتأول‪،‬‬ ‫هذان بحاجة إى معالجة وبيان‪ ،‬لكن اأخر هو الذي يغذي‬ ‫وبش�كل رمدي الطبيعة اأخاقي�ة الكاذبة‪ ،‬اأخاقيون‬ ‫الكذبة هم ي الحقيقة ضمائر مخادعة محتالة‪.‬‬ ‫بذرة هذا الضمر غر اأخاقي وهيكله الس�يئ يمكن‬ ‫أن نراهم�ا ي طبيع�ة ذلك ال�ذي كان يقول للنب�ي الكريم‬ ‫صى الله عليه وس�لم‪( -‬اعدل يا محم�د فإنك لم تعدل)‪،‬‬‫ه�ذه اأخاقي�ة الكاذبة ام�اردة ي كذبها كان�ت تخلط ما‬ ‫ه�و أخاقي الذي هو الع�دل بالنقيض امحض له الذي هو‬ ‫الظل�م امحض‪ ،‬هذا الظلم امحض هو نفي العدل عن أعدل‬ ‫الن�اس وأواه�م بالعدل ال�ذي هو النبي الكري�م صى الله‬ ‫عليه وس�لم‪ ،‬ولذلك فإنه عليه السام قال له‪« :‬ويحك! من‬ ‫يع�دل إن لم أعدل؟!» أو كما ورد‪ .‬لم يكن هذا انتصارا ً منه‬ ‫صى الله عليه وسلم‪ -‬لنفس�ه‪ ،‬كان رد فعله متوجها ً إى‬‫تصحي�ح الفكرة غر اأخاقية الت�ي ضلت طريقها وهي‬

‫تدع�ي أخاقيتها‪ .‬ه�ذا هو البي�ان ال�ذي أرت قبل قليل‬ ‫إى نفع�ه ي الضم�ر الجاهل أو امتأول‪ ،‬لك�ن امحتال غر‬ ‫اأخاقي ا يجدي فيه هذا‪.‬‬ ‫اآن يمك�ن أن ناح�ظ البون الشاس�ع ب�ن مقامن‬ ‫أخاقي�ن متفاوتن أش�د التف�اوت‪ ،‬ه�ذا كان موقفا ً فيه‬ ‫درس أخاق�ي ح�ن يصط�دم الضم�ر اأخاق�ي النزيه‬ ‫بالضم�ر الكاذب امحت�ال‪ ،‬ومع أنني أؤم�ن وتؤمنون أنه‬ ‫ل�ن يبلغ أي ضم�ر أخاقي مبلغ ضم�ر النبوة اأخاقي‪،‬‬ ‫إا أن مثل هذه الواقعة التي حفظها التاريخ حتى وصلتنا‬ ‫تع ّد درسا ً نتعلم منه كيف تكون ضمائرنا أخاقية صادقة‬ ‫نزيهة أواً‪ ،‬وكيف تواجه الضمائر اأخاقية الكاذبة تالياً‪،‬‬ ‫إنها ليست أخاقية ي الحقيقة لكنها متقمصة ومناكفة‪.‬‬ ‫وأن�ا أريد أن أنبِ�ه إى أنني أوردت هذا امث�ال وأنا أؤكد عى‬ ‫الف�ارق‪ ،‬أن مثل ه�ذا الضمر الكاذب ال�ذي يقول (اعدل‬ ‫ي�ا محمد فإنك ل�م تعدل) هو ي الحقيق�ة ضمر خارجي‬ ‫قدر ما هو بذرة كل ضمر خارجي مش�ابه‪ ،‬وهو مناقض‬ ‫للضمر امس�لم الحق‪ .‬إنما نحن بحاجة إى ترقية ضمرنا‬ ‫اأخاقي ليك�ون صادقا ً منف�كا ً عن أغراضن�ا وخافاتنا‬ ‫ونزعاتن�ا الخفي�ة‪.‬إن ه�ؤاء الذي�ن يحدثوننا ع�ن فكرة‬ ‫التحسن ليس�وا كلهم أخاقين‪ ،‬أكثرهم يكذبون‪ ،‬والذين‬ ‫يحدثوننا عن فكرة التغير ليسوا كلهم إصاحين‪ ،‬وهؤاء‬ ‫الذي�ن يش�حذون ألس�نتهم ‪-‬كلم�ا اس�تطاعوا‪ -‬ليجعلوا‬ ‫أنفس�هم ي م�كان الناق�د الس�ياي واإعام�ي والثقاي‪،‬‬ ‫أكثره�م ا يعقل�ون‪ ،‬وي الع�ادة العاقة غ�ر مطردة بن‬ ‫ضجي�ج الصوت ونزاهة اأف�كار أو حتى عى اأقل عافية‬ ‫العق�ل‪ .‬إنه�م يذكرونن�ي باج�راء اأطف�ال ي أكاذيبهم‬ ‫وحيلهم‪ ،‬اجراء اأطفال هذا مفتوح وغر مراقب‪ ،‬ليس�ت‬ ‫هناك س�لطة معرفية علي�ا تراقبه أو توجه�ه أو تح ّد من‬ ‫إراف�ه ي الغفل�ة والك�ذب‪ ،‬وأج�ل ه�ذا ف�إن الطفل ا‬ ‫يتحرج من (التهليس) ح�ن يكون قد تربه من محضن‬ ‫تربوي غر س�ويّ ‪ .‬يقع ي فقر فقدين اثنن‪ ،‬فقد السلطة‬ ‫امعرفي�ة العليا ‪-‬وهي عامل أخاق�ي‪ -‬وفقد اأثر الربوي‬ ‫الس�وي ‪-‬وه�و عامل أخاق�ي أيض�اً‪ ،-‬وأش�باه اأطفال‬ ‫هؤاء يتظاهرون بالنزعة اأخاقية وهم يدوسون عليها‪،‬‬ ‫وسأعود إى هذا إن شاء الله‪.‬‬

‫هشتقة‬

‫صدى الصمت‬

‫الحب‬ ‫في زمن‬ ‫الثورة‬ ‫ونوفل!‬

‫أخونا الكبير‪ ..‬متعب بن عبداه بن‬ ‫عبدالعزيز «رد السام وث ّنه ا عدمناك»‬ ‫مانع اليامي‬

‫الحسن الحازمي‬

‫بن ي�دي كت�اب تاري�خ الح�ب‪ ،‬مؤلفه‬ ‫الباح�ث الفرن�ي س�يناك مونك�و‪ .‬ت���ت‬ ‫ترجمت�ه عر مروع كلم�ة‪ ..‬يتتبع الكتاب‬ ‫س�رة الحب وقصص العش�اق منذ العصور‬ ‫القديم�ة؛ حيث ا جي ميل وا س�كايب‪ ،‬وا‬ ‫تانجو وا فاير‪ ..‬وا قبل الواتساب الباردة!‪.‬‬ ‫يربط امؤلف ي محاور الحديث بن التحوات‬ ‫الدينية والسياسية وااقتصادية والحضارية‬ ‫التي ش�هدتها اأمم الس�ابقة بعاقة وثيقة‬ ‫م�ع الح�ب‪ ..‬ي امح�ور الذي ش�دني كثرا‪..‬‬ ‫يرد مابسات وكواليس الثورة الفرنسية‪..‬‬ ‫ودور ام�رأة امؤثر فيها‪ ..‬ال�ذي كان محركه‬ ‫أخاقي�ا حس�ب رأي امؤل�ف‪ ..‬ام�رأة رم�ز‬ ‫اأخاق والحب‪ ..‬لم يك�ن البوعزيزي أنثى‪..‬‬ ‫ولكن أنث�ى عظيمة ولدته‪ ..‬هذه اأيام قرأت‬ ‫مق�اا ً ي جريدة امدن اللبناني�ة يربط التوق‬ ‫الثوري لتجاوز القائ�م بالحب‪ ..‬الحب جرأة‬ ‫وش�جاعة ومجازفة‪ ..‬وهكذا ه�ي الثورات‪.‬‬ ‫الش�باب الفرن�ي الذي ثار ي ع�ام ‪ 68‬كان‬ ‫مليئا بالراءة والحرية‪ ..‬ورفع ش�عار رامبو‬ ‫«ينبغي تغي�ر الحياة‪ ،‬هذه الحي�اة الرتيبة‪،‬‬ ‫التقليدي�ة لم تعد تناس�بنا‪ ،‬نريد ش�يئا آخر‬ ‫غرها»‪ ..‬يثور الناس أنهم يريدون أن يحبوا‬ ‫دون خ�وف‪ ،‬ودون أن تصهر اأيام أحامهم‬ ‫بالفقر والضياع والقمع والظلم‪.‬‬ ‫‪alhazmiaa@alsharq.net.sa‬‬

‫اتحاد‬ ‫الهيئة‬ ‫واإعام‬

‫‪malyami@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ ..‬رس�الة ملك‪ ،‬م�أت الدنيا‪ ،‬ر ّ‬ ‫طب�ت القلوب‪،‬‬ ‫واس�تقرت آمن�ة مطمئن�ة خالدة ي النف�وس كنزا‬ ‫عزيزا ا يفنى‪ ،‬رسالة ش ّكلت كلماتها أسمى معاني‬ ‫اأب�وة‪ ،‬وكش�فت عن أعظ�م مؤر إيجاب�ي لقيمة‬ ‫اإنس�ان‪ ،‬وأوضح دلي�ل قطعي عى عل�و مكانته‪،‬‬ ‫والص�دق ي رعايته وااهتمام ب�ه‪ ،‬وأيضا ااعراف‬ ‫بق�دره‪ ،‬وتثمن دوره ي س�بيل بن�اء الوطن اأبي‬ ‫تع�ال أو تحيّز‬ ‫(امملك�ة العربية الس�عودية) دون‬ ‫ٍ‬ ‫يخدش أدنى مفاهيم اإنسانية أو ينتقص حقها من‬ ‫أبواب ااستثناء أو نوافذ امحاباة والتجاهل‪.‬‬ ‫كلم�ات قائم�ة ي اأس�اس عى مبدأ امس�اوة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مكتس�ية الغاي والنفيس من قائد الش�يم‪،‬‬ ‫ظهرت‬ ‫مش�حونة بام�روءة والنخ�وة واللط�ف‪ ،‬لتصاف�ح‬ ‫الوج�ود‪ ،‬وتع ّ‬ ‫طر امس�امع‪ ،‬وه�ي مفتوحة عى كل‬ ‫الخص�ال الحمي�دة امجي�دة امتع�ارف عليها بن‬ ‫الفرس�ان‪ّ ..‬‬ ‫تلقته�ا بالرحي�ب الواس�ع‪ ،‬وأكرمتها‬ ‫بالقبول امطلق قوافل الوفاء والعرفان بما تس�تحق‬ ‫من اامتن�ان‪ ،‬وبما يليق بها م�ن ااعتبار اموغل ي‬ ‫التقدير وااحرام والواء‪ ،‬كلمات سامية ا يجاريها‬ ‫ي وقتن�ا الح�اي أي ن�وع م�ن عب�ارات التخاطب‬ ‫الس�ائدة ي لغ�ة اليوم ب�ن الحكام والش�عوب ي‬ ‫الظروف التي ا تخطي الخطى تداعياتها امتشنجة‪.‬‬ ‫من القل�ب للقلب با حواج�ز تثنيها أو حدود‬ ‫تس�توقفها‪ ،‬أت�ت الكلم�ات كل الكلم�ات مفعم�ة‬ ‫بالصدق‪ ،‬وق�د صاغتها اللغة العامية البس�يطة ي‬

‫أجمل ص�ورة باغي�ة‪ ،‬تطرزها العفوي�ة الطاهرة‬ ‫الواثق�ة بكل ل�ون با ٍه عي ع�ى ال�زوال‪ ،‬لتكون‬ ‫ً‬ ‫مفصلة عى امقاس�ات الفعلية لحقيقة‬ ‫دون تك ّلف‬ ‫العاق�ات الحميمية‪ ،‬تفصيا جمي�ا يليق بطبيعة‬ ‫الص�ات اأبوي�ة ب�ن امواطنن وخ�ادم الحرمن‬ ‫الريف�ن‪ ،‬حفظه الله ورع�اه‪ ،‬من جهة‪ ،‬والصات‬ ‫اأخوية مع اأرة الحاكمة‪ ،‬أدام الله وجودهم‪ ،‬من‬ ‫جهة أخرى‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫يتجس�د امعن�ى الحقيق�ي لأب�وة‬ ‫للتاري�خ‪،‬‬ ‫الصافية‪ ،‬والصورة الجلية للحمة الوطنية الراسخة‬ ‫ي قل�ب ام�كان وأرجائ�ه ووج�دان اإنس�ان‪ ،‬نعم‬ ‫يتجس�د ذل�ك امعن�ى ي مضم�ون رس�الة خ�ادم‬ ‫الحرمن الريفن‪ ،‬والد الجميع والعزوة الكرى ي‬ ‫وجه النائبات‪ ،‬قائد مسرة الخر والسام ‪ -‬عبدالله‬ ‫بن عبدالعزي�ز‪ -‬حفظه الله ومتعه بموفور الصحة‬ ‫والعافي�ة‪ ،‬أهل نجران‪ ،‬الرس�الة التي نقلها القوي‬ ‫اأمن البار بوالده امخلص لوطنه‪ ،‬صاحب الس�مو‬ ‫املكي اأمر متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز‪ ،‬وزير‬ ‫الدول�ة وعض�و مجلس ال�وزراء ورئي�س الحرس‬ ‫الوطني‪ ،‬رس�الة الوالد لكافة أبنائ�ه وذويهم‪ ،‬التي‬ ‫حمّ له إياها ليبلغها عى وجه الخصوص أهل الوفاء‬ ‫ أه�ل نجران ‪ -‬وقد ّ‬‫وف وكفى (ابن املك) وأعلنها‬ ‫عى اأش�هاد أثناء تدش�ن القري�ة الراثية منطقة‬ ‫نجران ي الجنادري�ة‪ ،‬مركز الثقافات‪ ،‬الذي اختزل‬ ‫اموروث الش�عبي بتنوعه وتباين مصادره‪ ،‬وجَ معه‬

‫بالثقاف�ة والفن�ون ي قري�ة تفت�ح ب�اب التواصل‬ ‫بن اماي والحار اس�تراف امس�تقبل‪ ،‬قرية‬ ‫هندس�تها ا ريب‪ ،‬تخر عمّ ا وراء وجودها من فكر‬ ‫س�وي قويم‪ ،‬وجهود عظيمة تدفعه�ا همة وعزيمة‬ ‫راة الخر‪.‬‬ ‫من رياض العز‪ ،‬عاصم�ة النور‪ ،‬ي ليلة عامية‬ ‫مش�بّعة بالغبطة والرور‪ ،‬قال اأخ الكبر ‪ -‬متعب‬ ‫ب�ن عبدالل�ه ‪ -‬اأمر الذي نحبه‪ ،‬وه�و امحب الوي‬ ‫للمرس�ل وامرس�ل إليهم‪ ،‬ي لحظة معرة ا تنى‪،‬‬ ‫بعد الرحيب ي مس�تهل حديثه «رسالة سيدي لكم‬ ‫(سلم ي عى هل نجران واحدا واحدا وترى والله ان‬ ‫لهم محا خاصا ي نفي)»‪.‬‬ ‫وأم�ام ه�ذه الرس�الة العظيمة‪ ،‬الت�ي تنحني‬ ‫لها كل الردود‪ ،‬وقد غطت مفرداتها س�ماء نجران‬ ‫وقراها وهجرها وباديتها‪ ،‬ورت ي راين الناس‬ ‫أجمعن‪ ،‬نقول بلسان واحد ‪ -‬يا أخونا الكبر متعب‬ ‫بن عبدالله‪« ،‬رد الس�ام وثنِه لرفيع امقام وقله‪ ..‬ا‬ ‫عدمن�اك ‪ -‬كلنا عبدالل�ه ‪ -‬نعم كلن�ا عبدالله‪ ،‬كلنا‬ ‫عبدالله‪ ،‬كلنا عضيده سلمان‪ ،‬وكلنا سنده مقرن»‪.‬‬ ‫وللوطن الكب�ر وأهله اأعزاء أينم�ا كانوا عى‬ ‫تراب�ه الطاهر‪ ،‬صادق امحبة وكل التس�امح‪ ،‬وأها‬ ‫وس�ها بالجميع دائما وأبدا ب�ن أهلهم ي نجران‪،‬‬ ‫تحت رعاية أمر امنطقة الغاي‪ ،‬مش�عل بن عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز‪ ،‬ودام الوطن ي ظل القيادة الرشيدة‬ ‫بخر ودمتم‪.‬‬

‫تركي الروقي‬

‫من�ذ الع�ام ‪ 2004‬وحت�ى يومن�ا ه�ذا‪،‬‬ ‫وامانش�تات الصحفي�ة اأبرز تتح�دث عن هيئة‬ ‫اأمر بامع�روف والنه�ي عن امنك�ر‪ ،‬وأخطائها‪،‬‬ ‫وعدم قابلية منس�وبيها للنق�د وتطوير ذواتهم‪،‬‬ ‫ومواكب�ة تح�وات امجتم�ع‪ ،‬واانفت�اح امع�ري‬ ‫والثقاي‪.‬‬ ‫النتيج�ة النهائي�ة أك�وام ال�ورق‪ ،‬وآاف‬ ‫الكلم�ات‪ ،‬وع�رات امقرح�ات واأف�كار الت�ي‬ ‫تتح�دث وتناق�ش ه�ذا امل�ف ه�ي أن الهيئ�ة‬ ‫واإع�ام كاهم�ا مكانك راوح؛ ف�ا الجهاز تغر‬ ‫وط�ور قدراته‪ ،‬وا اإع�ام توقف أو مل من النقد‬ ‫والتعرية‪.‬‬ ‫بعد هذا العقد الكامل من التجاذب بن الهيئة‬ ‫واإعام‪ ،‬فالحل اأمثل ي رأيي هو توقيع اتفاقية‬ ‫تعاون مش�رك ب�ن الهيئة واإع�ام؛ تقي بأن‬ ‫يتحد الطرفان ليش�كا ثنائيا ً خط�را ً ضد طرف‬ ‫ثال�ث‪ ،‬وهذا الطرف هو امس�ؤولون عن الفس�اد‬ ‫ام�اي واإداري ي امش�اريع التنموي�ة‪ ،‬وبالت�اي‬ ‫تستغل إمكانات ومهارات رجال الهيئة ي التحري‬ ‫وامراقب�ة وامداهم�ة‪ ،‬ومهارات اإع�ام ي الصر‬ ‫عى تك�رار اأف�كار واانتق�ادات ونوظفها لكي‬ ‫نستأصل رؤوس الفساد‪ ،‬ونفسد عليهم خلوتهم‬ ‫بامال العام‪ ،‬ونضمن ع�دم ااختاط بن امصالح‬ ‫الش�خصية والعام�ة ي قطاعاتن�ا‪ ،‬ومنها نريح‬ ‫القارئ من امسلسل امكرور‪ ،‬الهيئة واإعام‪.‬‬ ‫‪alroqi@alsharq.net.sa‬‬

‫الثاثاء ‪ 6‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 16‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )499‬السنة الثانية‬

‫أخاقيون‪َ ..‬ك َذ َبة!!‬

‫رأي‬

‫المدن‬ ‫الصناعية‬ ‫لم تعد‬ ‫بعيدة‬

‫كان تصحي�ح أوض�اع امصان�ع أحد ق�رارات مجل�س الوزراء‬ ‫أم�س‪ .‬وه�و ق�رار يامس مش�كلة متش�عبة ي كثر م�ن مناطق‬ ‫الباد الس�عودية‪ .‬فقد نشأت امصانع ي مراحل مبكرة من تأسيس‬ ‫ام�دن والحوار‪ .‬وكان موقعها آنذاك منطقيا ً إى ح ّد بعيد‪ ،‬قياس�ا ً‬ ‫بامسافات الفاصلة بينها وبن الحوار السكانية وقتها‪.‬‬ ‫ولكن التوس�ع الس�كاني ف�رض � ب�دوره � توس�عا ً عمرانياً‪،‬‬ ‫والتوس�ع اأخر زحف ي اتجاهات مختلفة‪ .‬أصبحت القرى بلدات‪،‬‬ ‫والبلدات مُدناً‪ ،‬وامدن استولت عى حوافها‪ ،‬ومضت إى ما هو أبعد‪،‬‬ ‫ليختلط ما هو س�كاني بما ه�و صناعي ع�ى أرض الواقع‪ ،‬وبات‬ ‫لزام�ا ً تصحيح ه�ذا الوضع الذي لم يعد س�ليما ً م�ن ناحية البيئة‬ ‫ومن ناحية الس�امة‪ ،‬بل حتى من ناحية امحيط الس�كاني الذي ا‬

‫ينسجم مع وضع امصانع وامنشآت الصاخبة‪.‬‬ ‫وواق�ع اأمر أن كثرا ً من اأمانات والبلديات عملت � ي مراحل‬ ‫س�ابقة � ع�ى تصحيح أوض�اع مناط�ق صناعية‪ ،‬أخ�ذا ً بمعاير‬ ‫كثرة‪ ،‬وضمن تفاهمات رس�مية‪ ،‬تبنّتها إم�ارات امناطق وجهات‬ ‫مختلف�ة‪ .‬وبع�ض امدن والح�وار تخلص�ت جزئيا ً من مش�كلة‬ ‫التداخل السكاني والصناعي‪ ،‬وبعض الحوار تخلصت منها كلياً‪.‬‬ ‫لك�ن القصة لم تنت�هِ بعد؛ فهن�اك حوار ا تعاني ق�رب امناطق‬ ‫الصناعية من امناطق السكانية فحسب؛ بل وتعاني وقوع امناطق‬ ‫الصناعية ي جهات غر مناسبة بيئيا ً إذا أخذنا بعن ااعتبار اتجاه‬ ‫الرياح ي كل منطقة‪.‬‬ ‫ومن هن�ا جاء قرار مجل�س الوزراء أمس‪ ،‬ليحس�م اأمر عى‬

‫نحو ج�ذري‪ ،‬ويوكل لوزارة الش�ؤون البلدية والقروية مس�ؤولية‬ ‫مهم�ة ي ه�ذا الصدد‪ .‬خاص�ة أن هذه ال�وزارة هي امس�ؤولة عن‬ ‫تخطي�ط امدن والح�وار‪ ،‬وهي العارفة بتوج�ه نمو ك ّل حارة‬ ‫ر إنجاز‬ ‫خال العقود امقبلة‪ ،‬وهي الجهة التي من ش�أنها فعل كث ٍ‬ ‫مروع تصحيح اأوضاع القائمة‪ ،‬وبناء اس�راتيجية مس�تقبلية‬ ‫لتك�ون الح�وار الس�كانية وم�ا ش�ابهها ي منأى ع�ن ملوثات‬ ‫البيئة ومصادر الضجيج وزح�ام الحركة امرورية امتصلة باإنتاج‬ ‫والشحن والنقل وغر ذلك من متعلقات الصناعة‪.‬‬ ‫قرار مجلس الوزراء أمس خطوة جذرية ونوعية نحو مزيد من‬ ‫التنظيم‪ ،‬ومن امنتظر أن تواجه الوزارة كثرا من العراقيل‪ ،‬وهو ما‬ ‫ر من أجل تصحيح اأوضاع‪.‬‬ ‫يفرض عى الوزارات اأخرى بذل كث ٍ‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫شكر ًا يادكتور يوسف الجندان‬

‫فاشات‬

‫مداوات‬

‫تاريخ با‬ ‫رائحة!‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫الثاثاء ‪ 6‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 16‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )499‬السنة الثانية‬

‫ا تردد «جر يا غرابُ وأفس�د لن ترى‬ ‫يجر»‪ ،‬ا‬ ‫أح�دا ً إا مس�يئا ً وأي الخل�ق ل�م ِ‬ ‫ُ‬ ‫غويت وإن‬ ‫ت�ردد «أنا م�ن غزية إن غ�وت‬ ‫ترش�د غزية أرش�د»‪ ،‬ا تردد «ونربُ إن‬ ‫وردن�ا ام�اء صف�وا ً وي�ربُ غرن�ا كدرا ً‬ ‫وطينا»‪ ،‬ا تردد «س�يذكرني قومي إذا جد‬ ‫جدهم وي الليل�ة الظلماء يفتق�د البد ُر»‪،‬‬ ‫ا ت�ردد كل م�ا ج�اءت ب�ه كت�بُ الراث‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫رجس ‪..‬‬ ‫تاريخن�ا ليس مقدس�ا‪ ،‬بعض��� ُه‬ ‫وب�هِ بعض مد ّلس‪ ،‬والبع�ض عار أي عار‪،‬‬ ‫للكب�ار وللصغار‪ ،‬والبعض تخدير ريح‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫كبطوات اأندلس!‪.‬‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫مـا أجمل نهاية امشـوار الطويل‬ ‫من العمـل وامثابرة والذي ينتهي بعد‬ ‫تحقيق الواجب وعمل الجهد ي خدمة‬ ‫الوطن الغاي وما أجمل أن تكون هذه‬ ‫الخدمـة ي تعليم أبنـاء وبنات وطننا‬ ‫الغاي‪.‬‬ ‫كثر هم الذين تركوا العمل ولكن‬ ‫البصمات التي تسجل ي سجل الرف‬ ‫وتبقى ذكرى ونراسـا ً من خدم وطنه‬ ‫بأمانة وإخاص تبقى نادرة‪.‬‬ ‫ومن نتحـدث عنه اليـوم هو من‬ ‫أولئـك الرجـال الذين تذكـر أعمالهم‬ ‫ويشـكر عليها ذلك هو معاي الدكتور‬ ‫يوسـف بـن محمـد الجنـدان مديـر‬ ‫جامعـة املك فيصـل بـن عبدالعزيز‬ ‫فكانت التسـمية اسـما ً عى مسـمّ ى‪،‬‬ ‫وكانـت القيـادة واإنجـاز وتحقيـق‬ ‫تطلعـات أوي اأمـر ممثلـة ي معاي‬ ‫الدكتـور يوسـف‪ .‬هو علم مـن أعام‬ ‫امنطقة الرقية كسـب محبة الجميع‬ ‫بأخاقـه وحسـن تعاملـه وتواضعه‬ ‫ويصدق فيه قول الشاعر‪:‬‬

‫تراه إذا ما جئته متهلاً‬ ‫كأنك تعطيه الذي أنت سـائله‬ ‫وفعـاً كل من عرف هـذا الرجل‬ ‫أحبـه ولم يذكر اسـمه‬ ‫ي أي مجلـس أو‬ ‫محفـل إا ويشـار إليه‬ ‫بالوفـاء واإخـاص‪،‬‬ ‫عرفـت عنـه أن مكتبه‬ ‫مفتـوح للجميع بل إنه‬ ‫شـخصيا ً عندمـا يعلم‬ ‫بوجود أحـد امواطنن‬ ‫تراه يخـرج من مكتبه‬ ‫استقباله والرحيب به‬ ‫وبابتسـامته امعهودة‪.‬‬ ‫سـألته ي إحـدى امـرات قبـول ابني‬ ‫محمد ي جامعة الفيصل وكان محمد‬ ‫معي أثناء امقابلة‪ ،‬فقام الدكتور يسأله‬ ‫عـن بعض أمور الدراسـة ومسـتقبل‬ ‫اأعمـال‪ ،‬فمـا كان مـن الدكتـور إا‬ ‫ويعتـذر عن قبوله بـل وينصحنا بأن‬ ‫يـدرس محمـد القانـون وامحامـاة‪،‬‬ ‫وفعـاً أخـذت بنصيحتـه وحمـدت‬

‫اللـه العاقبة‪ .‬الدكتور يوسـف طبيب‬ ‫يعالـج مرضـاه ولكنه أيضـا ً طبيب‬ ‫متم ّكن ي امشـورة والنصيحة‪ .‬سألته‬ ‫ماذا أنت مقـ ّل ي اإعام‬ ‫والصحـف وكان رده‬ ‫فورا ً «دع اأعمال تتحدث‬ ‫عن نفسـها» وفعاً بعد‬ ‫سـنوات محـدودة نرى‬ ‫جامعـة الفيصل ورشـة‬ ‫عمل ي كل من اأحسـاء‬ ‫والدمـام‪ ،‬فهنـاك كليـة‬ ‫تبنـى وهنـاك معامـل‬ ‫ومراكـز علميـة وبحثية‬ ‫متنوعـة‪ ،‬وتضاعفـت‬ ‫أعداد الكليـات والتخصصات من أجل‬ ‫تحقيق تطلعات قائد هذه اأمة وسمو‬ ‫وي عهده بأن ااسـتثمار هـو ي أبناء‬ ‫وبنات الوطن‪ .‬وها هي يادكتور يوسف‬ ‫تتحقـق عـى يديـك أفضـل الكليات‬ ‫ي علـوم الطـب والهندسـة والعلـوم‬ ‫امختلفـة‪ ،‬بـل نجـد أن الخريجن من‬ ‫هـذه الجامعة لهم اأفضليـة ي علوم‬

‫يســر «م��داوات» أن تتلقــى‬ ‫نتــاج أفكاركــم وآراءكم في‬ ‫مختلــف الشــؤون‪ ،‬آمليــن‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد‬ ‫عن اأمور الشخصية‪ ،‬بشرط أا‬ ‫تتجــاوز ‪ 300‬كلمــة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪،‬‬ ‫ولم يسبق نشــرها‪ ،‬وأا ترسل‬ ‫أي جهــة أخــرى‪ .‬وذلــك على‬ ‫هذا البريد‪:‬‬

‫الطب والهندسـة إى جانب كوكبة من‬ ‫العلمـاء واأسـاتذة اأجـاء أن تكون‬ ‫الجامعة ي امستوى الائق بها‪.‬‬ ‫وتكثـر اإنجـازات وتتحقـق‬ ‫التطلعـات بـل يتعـدى ذلـك ااهتمام‬ ‫بالعمارة القديمة من أجل الحفاظ عى‬ ‫تاريخ هذه اأمة الكريمة عندما تفضلت‬ ‫وقمت بنفسـك ومجموعة من أسـاتذة‬ ‫كليـة العمـارة بعمـل دراسـة ميدانية‬ ‫لروضة سـدير‪ .‬واليـوم بحمدالله نحن‬ ‫نجنـي ثمار هذه الدراسـة بإعادة بناء‬ ‫وترميـم ديرتنا الغالية كلهـا إنجازات‬ ‫تذكـر لـك وللعاملن معك وتشـكرون‬ ‫عليها‪ ،‬وما أجمل أن يرجل الفارس بعد‬ ‫هذا امشوار من اإنجازات‪ .‬نقول جزيت‬ ‫خـرا ً وندعو اللـه الكريـم أن يحفظك‬ ‫ويلبسـك ثوب الصحة والعافية ونؤكد‬ ‫عـى أن وفاءك وإخاصـك لهذا الوطن‬ ‫الغاي سـتبقى ي ذاكرة وسـجل رف‬ ‫هذا الوطن الغاي‪.‬‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫عفو ًا‪ ..‬الوظيفة وراثة‬

‫عبداه محمد أبابطين‬

‫النج�اح مطل�ب كل إنس�ان‬ ‫وه�دف كل َ‬ ‫طم�وح‪ ،‬وه�و ل�ن‬ ‫يأت�ي دون مه�ر يب�ذل ل�ه؛ فعى‬ ‫ق�در النجاح يكون امه�ر‪ .‬ويكون‬ ‫التقدي�ر للنج�اح ومعرف�ة ق�دره‬ ‫بق�در ما يب�ذل اإنس�ان للوصول‬ ‫إلي�ه‪ ،‬وم�ا أجم�ل النج�اح عندما‬ ‫يوصل إليه بعرق الجبن!!‬ ‫لك�ن هن�اك أع�داء للنج�اح‬ ‫وخص�وم للهمم العالي�ة؛ فحينما‬ ‫يب�ذل الناج�ح جه�ده ويس�عى‬ ‫للوص�ول إى قطف الثم�رة يواجه‬ ‫بعض السلبيات ي امجتمع تعطي‬ ‫القوس لغ�ر بارئه وامي�دان لغر‬ ‫فارس�ه والثمرة لغر مس�تحقها‪.‬‬ ‫فعندم�ا يذه�ب الباح�ث ع�ن‬ ‫عمل بعد ك�ده وتعب�ه‪ ،‬وانتظامه‬ ‫وتضحيته للوصول إى العمل الذي‬ ‫يس�عى إليه يجد أن هناك من هو‬ ‫أقل منه مس�توى ونتيجة يحصل‬ ‫عى ذل�ك دون جه� ٍد من�ه؛ وإنما‬ ‫أن وال�ده أو عم�ه يعم�ل ي هذه‬ ‫امؤسسة‪ ،‬وكأن هذا العمل وراثة‪.‬‬ ‫كث�را ً م�ا تعلمنا ب�أن الفتى‬ ‫لي�س م�ن ق�ال ذاك أبي‪ ،‬ب�ل من‬ ‫قال ه�ا أن�ا بقدرات�ه وإمكانياته‬ ‫وجهده‪ ،‬فمن ب�ذل واجتهد فحري‬ ‫ب�ه أن يص�ل إى مبتغ�اه ويُعطى‬ ‫حقه وثم�رة جهده‪ ،‬فا يس�توي‬ ‫الذين يعملون والذين ا يعملون‪.‬‬ ‫إن م�ن يتاع�ب باأمانة التي‬ ‫أس�ندت إلي�ه‪ ،‬ويعم�ل ع�ى بذل‬ ‫مكانت�ه الوظيفي�ة أقربائه دون‬ ‫الرج�وع إى امقايي�س العادل�ة‬ ‫والضابط�ة لذل�ك يس�عى إى هدم‬ ‫امجتم�ع وتضييع�ه‪ ،‬وحرم�ان‬ ‫امس�تحق لعطائه‪ .‬فم�ا أجمل أن‬ ‫نق�در أهل العم�ل عملهم ونكون‬ ‫س�عاة إى مكافأته�م بإعطائه�م‬ ‫جهدهم لنرقى ونبقى‪.‬‬

‫الجرسون‪ ..‬والموظف الحكومي!‬ ‫نفرض أن أحدنا أراد افتتاح مطعم‪ ..‬فأول يء‬ ‫يجب اختيار جرس�ون للمطعم أن الجرس�ون أهم‬ ‫عامل ي امطعم‪ ،‬وهو الذي يس�تقبل الزبائن ويقدم‬ ‫له�م اأكل‪ ،‬وه�و واجه�ة امطع�م‪ ،‬وه�و مقياس‬ ‫النج�اح والفش�ل ي امطعم‪ ،‬وتجيء بع�د ذلك بقية‬ ‫امناصب!‪.‬‬ ‫وهناك روط معينة اختيار الجرسون‪ ،‬أهمها‬ ‫حسن استقبال الزبائن‪ ،‬واابتسام ي وجوه الزبائن‪،‬‬ ‫وال�كام الحل�و مع الزبائ�ن حتى يس�تطيع جذب‬ ‫الناس للمطعم!‪.‬‬ ‫فصاحب اأخاق الجميلة هو من يفوز بمنصب الجرسون؛‬ ‫أنه قادر عى جذب الزبائن‪ ،‬بينما صاحب اأخاق السيئة فإنه‬ ‫يبعد ع�ن مقابلة الزبائ�ن ويوضع ي مكان س�حيق ي امطعم‪،‬‬ ‫ويُعطى مهم�ة بعيدة ليس لها احتكاك مع الناس‪ ،‬مثل تقطيع‬

‫البص�ل وتقش�ر البطاطس‪ ،‬أو غس�ل الصحون أو‬ ‫كنس اأرض وهكذا!‪.‬‬ ‫كذل�ك ينطبق ال�كام ع�ى موظفي ال�وزارات‬ ‫والدوائ�ر الحكومية‪ ،‬فامناصب ي أي وزارة أو دائرة‬ ‫حكومي�ة عى نوع�ن؛ نوع من امناص�ب له عاقة‬ ‫بالجمه�ور‪ ،‬ون�وع م�ن امناص�ب ليس ل�ه عاقة‬ ‫بالجمهور‪ ،‬وهو ما يس�مى «خلف الكواليس»!‪.‬‬ ‫يج�ب اختي�ار اموظف ال�ذي يقاب�ل امراجعن‬ ‫بعناية فائقة‪ ،‬والحرص عى أن يكون مثل جرسون‬ ‫امطعم ي حسن التعامل واابتسام ي وجوه امراجعن والرعة‬ ‫ي إنهاء معامات امراجعن‪ ،‬والكام الحلو مع امراجعن‪ ،‬فمثل‬ ‫هذا اموظف هو من يوضع مقابلة الناس‪.‬‬ ‫أم�ا اموظف صاح�ب اأخاق الس�يئة فيج�ب أن يبعد عن‬ ‫مقابلة الناس‪ ،‬وأن يوضع ي مكان بعيد ليس له عاقة بالتعامل‬

‫مع امراجعن‪ ،‬مثل قسم اأرشيف أو الصيانة أو أي قسم آخر!‪.‬‬ ‫وأصعب يء عى امواطن السعودي أن تطلب منه مراجعة‬ ‫أي دائرة حكومية‪ ،‬ولو طلبت منه صنع قنبلة نووية أو صاروخ‬ ‫لكان هذا الطلب أهون عليه من مراجعة دائرة حكومية!!‪.‬‬ ‫فاموظ�ف الحكوم�ي يأت�ي متأخ�راً‪ ،‬وا ي�رد الس�ام إا‬ ‫بصعوبة‪ ،‬ويتكلم بصوت خفيض وغر مسموع‪ ،‬والوجه عابس‬ ‫ومكر‪ ،‬وهو بطيء كالس�لحفاة ي إنجاز معامات امراجعن‪،‬‬ ‫ويستغرق وقتا ً طوياً ي إنهاء معاملة واحدة!‪.‬‬ ‫وكل ذلك يحصل أننا ا نهتم بخدمة العماء‪ ،‬ونضع أس�وأ‬ ‫اموظفن ي الواجهة‪ ،‬واموظف امنضبط صاحب اأخاق الحلوة‬ ‫واابتس�امة الدائمة نضعه ي مكان س�حيق وبعيد عن مقابلة‬ ‫الجمهور!‪.‬‬ ‫عبداه علي المسيان‬

‫تهريب «المجهولين» جريمة ُ‬ ‫وع ُدول عن اأخاق واأمانة‬

‫آفاق‬

‫فيصل حريرى‬

‫عواطف السعوديين‬ ‫َ‬ ‫تتحكم في التنمية‬ ‫أثب�ت الش�عب الس�عودي أن�ه‬ ‫يس�ر بالرك�ة‪ ،‬حي�ث تحكم�ه‬ ‫العواطف كث�را ً وتقوده مش�اعره‬ ‫للحك�م ع�ى امواق�ف واأش�ياء‪،‬‬ ‫واش�ك أن هذه من صف�ات البر‬ ‫بش�كل ع�ام‪ ،‬لك�ن الس�عودين‬ ‫أتقنوها بامتياز‪.‬‬ ‫تتأثر اأعمال وامشاريع بتدخل‬ ‫العاقات الش�خصية التي تس�يطر‬ ‫عليها العواطف وربم�ا تتأثر كثرا ً‬ ‫م�ن امصال�ح بس�بب م�ا يغل�ف‬ ‫الشعب‪.‬‬ ‫عى س�بيل امث�ال هيئ�ة اأمر‬ ‫بامعروف والنهي ع�ن امنكر جهاز‬ ‫حس�اس‪ ،‬هناك من يراه ذا رورة‬ ‫ملحةٍ ‪ ،‬ويرى آخرون أنه غر مفيد‬ ‫ي مجتمعنا‪.‬‬ ‫الحلقة اأهم وما يفيدنا ي هذا‬ ‫اموض�وع ه�و رؤية امجتم�ع لهذا‬ ‫الجهاز‪ ،‬حي�ث ثبت قطعي�ا ً تحكم‬ ‫العاطف�ة ي عاقة امجتمع بالهيئة‬ ‫وغرها من اأجهزة‪.‬‬ ‫دوري�ة لهيئة اأم�ر بامعروف‬ ‫تط�ارد مواطن�ا ً فيم�وت‪ ،‬فيه�ب‬ ‫امجتم�ع كل�ه بإنكار عم�ل الهيئة‬ ‫اليوم�ي وما يحصل م�ن إنجازات‪.‬‬ ‫عسكري يتعامل بفظاظةٍ مع رجل‬ ‫الهيئة‪ ،‬امجتمع كل�ه يجعل الهيئة‬ ‫هي صاحبة امواصفات وامقاييس‬ ‫والجهة التي يحرم ااقراب منها‪.‬‬ ‫ل�ذا تحكمت عواطفن�ا كثرا ً ي‬ ‫إح�داث فج�وات كبرة تس�بب أما ً‬ ‫كبرا ً ي جسد اأمة السعودية‪.‬‬ ‫لذل�ك ابد م�ن إبع�اد العاطفة‬ ‫ي تعاماتن�ا وحكمنا عى اأش�ياء‬ ‫ون�زن اأم�ور بمي�زان الس�لبيات‬ ‫واإيجابي�ات وش�كر امحس�ن‬ ‫ونق�د ام�يء‪ ،‬وامطلوب ه�و نقد‬ ‫موضوعي هادف‪.‬‬

‫عندما قرأت خرا ً ي إحدى الصحف بعنوان‪« :‬تهريب‬ ‫سعودي لـ(‪ )18‬إثيوبياً»‪ ،‬أحسست بالحرة وبالندم عى أن‬ ‫يكون من أبناء وطننا من يساعدهم ويسهل لهم كل ما يريدون‪،‬‬ ‫الخيانة أمر يجب أا يمر مرور الكرام‪ ،‬بل يجب أن يأخذ حقه‬ ‫كما تعدّى وأخذ حق الوطن وأمنه وشعبه‪ ،‬فمن حقنا جميعا ً أن‬ ‫نطالب بأخذ حقنا‪ ،‬وحق كل من تع ّرض أذى من مجهول‪ ،‬أنه‬ ‫من ساعدهم وتجاهل العقوبات وتجاهل خطورة امجهولن عى‬ ‫ى‬ ‫وتخى عن ذمته وضمره لكي يحصل عى يء‬ ‫أهله ووطنه بل‬ ‫يسر من امال‪ ،‬فإن كنت ي حاجة فبإمكانك الحصول عليها‬ ‫بطرق رعية وسليمة‪ ،‬نحن كل يوم بل كل ساعة نتابع ونطمن للقبض عى‬ ‫هؤاء امعتدين وأنت أيها امهرب مازلت ي خيانتك‪!..‬‬ ‫إن نظام مخالفات اإقامة والعقوبات امقررة لكل مخالف وتحديدا ً‬ ‫امخالفة رقم (‪ )25‬من نظام امخالفات ينص عى (قيام وسائط النقل بنقل‬ ‫مجهوي الهوية بن مناطق امملكة وم��نها وقراها) يفيد بالعقوبات التالية‪:‬‬ ‫‪ .1‬يعاقب الناقل ي امرة اأوى بغرامة مالية مقدارها عرة آاف‬ ‫وبالسجن مدة شهر‪ ،‬وي امرة الثانية بغرامة مالية مقدارها عرون ألف ريال‬ ‫وبالسجن مدة ثاثة أشهر‪ ،‬وي امرة الثالثة بغرامة مالية مقدارها ثاثون ألف‬ ‫ريال وبالسجن مدة ستة أشهر‪.‬‬ ‫‪ .2‬تتعدد الغرامة بتعدد اأشخاص الذين وقعت امخالفة بشأنهم‪.‬‬ ‫‪ .3‬يتم مصادرة وسائط النقل الرية ي حال تكرار امخالفة‪ ،‬سواء كانت‬

‫مملوكة للناقل أو امساهم أو امتواطئ معه‪.‬‬ ‫‪ .4‬ا تتم امصادرة إا بحكم قضائي‪.‬‬ ‫‪ .5‬التشهر بامخالف بذكر عقوبة التشهر بنص الحكم عى‬ ‫ضوء تعليمات التشهر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫بمعنى أن عقوبة السعودي الذي ه ىرب ‪ 18‬إثيوبيا تلوح‬ ‫بعد ااطاع عى العقوبات بتغريمه (مائة وثمانن ألف ريال)‬ ‫وسجنه مدة (سنة وستة أشهر) بحسب عدد اأشخاص‬ ‫امجهولن إذا كانت للمرة اأوى مع التشهر بذكر نص الحكم‪،‬‬ ‫وجميعنا نطالب بزيادة العقوبة اسيما أننا ي وقت كثُرت‬ ‫تعديات اإثيوبين عى امواطنن‪ ،‬وما يسعون له ي نر الجريمة واإخال‬ ‫باأمن‪ ،‬وتخويف امواطنن‪.‬‬ ‫يا رجال اأمن استيقظوا جيدا ً فأنتم عيون الوطن وعيون امواطن‬ ‫الساهرة‪ ،‬واعتمادنا عى الله ثم عليكم‪ ،‬ونفرح ونستبر بما تتمكنون من‬ ‫القبض عليه‪ ،‬ونطلب منكم عدم التعاطف مع أي مهرب؛ أن من تعاطف مع‬ ‫مهرب فهو متواطئ معه‪ !..‬وليس من شيمنا أن نه ىرب شخصا ً ير باآخرين‬ ‫وليس من شيم رجال اأمن ان يأخذوا ماا ً أو أن يرتشوا أو يستغلوا وظائفهم‬ ‫ي تهريب امجهولن وامتسللن ليروا بالوطن و باأبرياء‪ ،‬وما فات مات‬ ‫ولنبدأ بصفحة بيضاء ونؤمن حدودنا جميعا ً من امتسللن‪.‬‬

‫عيسى علي المازني‬

‫يوسف العمري‬

‫البحث عن اأمان في التعليم اأهلي‬ ‫مـع تزايـد أعـداد امـدارس اأهلية بـكل أرجاء‬ ‫امملكة أصبحت هذه امدارس تسـتقطب أعدادا ً كبرة‬ ‫من امعلمن وامعلمات بحميع امراحل بضغط متزايد‬ ‫من الدولة لسـعودة قطاع التعليم اأهي‪ .‬ومسـاعدة‬ ‫من الدولـة قامت بتحمّ ـل نصف رواتـب امتعاقدين‬ ‫السـعودين مع هـذه امـدارس ‪..‬وكالعادة اسـتغل‬ ‫أصحاب هذه امدارس الفرصة وبدأوا برفع الرسـوم‬ ‫عى امواطنن دون حسيب أو رقيب‪ ..‬ي مشهد يتكرر‬ ‫كل عام ‪ .‬فنادرا ً ما تجد مدرسة بالقطاع اأهي اتزيد‬ ‫رسومها حواى ‪ ٪ 10‬أو أكثر سنويا ً دون تقديم مرر‬ ‫لهـذه الزيادة من خدمات أو تطوير للمنشـأة‪.‬مقابل‬ ‫هذه الزيادة ي الرسـوم والدعم الذي تقدّمه الدولة لم‬

‫يبـادر كثر مـن أصحاب هـذه امدارس‬ ‫ي توفـر اأمـان الوظيفـي للعنـر‬ ‫الوطنـي‪ .‬فتجـد أن أغلب هـذه امدارس‬ ‫تحاول بشتى الطرق الضغط عى امعلم‬ ‫ليتنـازل ويرى بما يقـدم له‪ .‬وتحاول‬ ‫أن تظهرهـم بمظهر امتذمـر من العمل‬ ‫والباحـث عن الوظيفـة الحكومية ‪.‬فهي‬ ‫تحمّ له نصابا ً عاليا ً من الحصص وتوكل‬ ‫إليـه أعبـاء إداريـة ليس له عاقـة بها‪.‬‬ ‫إضافـة إى أن كثرا ً من هذه امدارس ا يلتزم برف‬ ‫رواتـب امعلمن بوقـت محدد كما يـري عى باقي‬ ‫القطاعات اأخرى‪.‬ونتسـاءل‪..‬إذا كانت وزارة الربية‬

‫والتعليـم ووزارة العمـل تبنت سـعودة‬ ‫هـذه الوظائف‪ ..‬مـاذا ا يتـم عمل عقد‬ ‫موحـد لجميع العاملـن بالقطاع اأهي‬ ‫وفـق آلية تضمن لهم التـدرج الوظيفي‬ ‫واأمـان الوظيفـي وتقدم لهـم خدمات‬ ‫التأمـن الصحي الـذي يقـدم للعنر‬ ‫اأجنبي وا يقدم للمواطن؟‪!!..‬‬ ‫وماذا ا يجر أصحاب هذه امدارس‬ ‫عـى دفع رواتـب العاملن لديـه بصفة‬ ‫منتظمـة خاصـة وهـم يأخذون رسـوم مدارسـهم‬ ‫مقدماً‪..‬؟‬ ‫ومـع تسـارع التقنية مـاذا اتضع آليـة وجهاز‬

‫إراف مـن قبـل وزارة الربية يحـدد نصاب امعلم‬ ‫مـن الحصص وإنجازه وغيابـه وتأخره ي إجراءات‬ ‫تضمن حقوق الطرفن ؟ يحاسب فيه امقر ويكافأ‬ ‫فيـه امجتهـد ويعطـى مـن احتاجت هـذه امدارس‬ ‫لجهـده ي أعمال أخـرى حقه امادي ‪.‬قطـاع التعليم‬ ‫اأهـي يوجد به فـرص وظيفية جيدة وكبـرة إذا ما‬ ‫نظم ووحدت اإجراءات التعاقدية فيه وشعر امتعاقد‬ ‫باأمان الوظيفي والذي يجعله يعطي عصارة جهده‬ ‫وفكره للجهة التي ينتمي إليها وهو يرى نظاما ً يقدر‬ ‫هذا الجهد ويؤمن حياة مستقرة له وأرته‪.‬‬ ‫نواف سليمان‬

‫طفولة شريدة على رصيف بيوت اأغنياء‬ ‫كنت مع اثنن من أصدقائي ي زيارة أحد‬ ‫امطاعم الفاخرة ي مدينة جدة‪ ،‬وبعد أن أنهينا‬ ‫عشاءنا «الفاخر»‪ ،‬بدأت أصواتنا ترتفع‪ ،‬وأحدثنا‬ ‫بعض الفوى أمام طاولة الحساب‪ ،‬وكان سبب‬ ‫هذا العراك من الذي سيدفع؟ وشمّ ر كل عن‬ ‫ساعد محفظته يريد أن تكون امبادرة لديه‪.‬‬ ‫إنها من ضمن العادات ااجتماعية النبيلة التي‬ ‫تربينا عليها‪ ،‬وربما هي ي الحقيقة (مذمومة)‪،‬‬ ‫ي واقع اأمر‪.‬‬ ‫انتهى العراك املحمي عى نتيجة ارتضيناها‬ ‫وخرجنا من امطعم متخمن وبخطوات متثاقلة‬ ‫من شدة ما أكلنا وطعمنا‪ ،‬وفوق هذا نتبادل‬ ‫كلمات النقد‪ ،‬مذاق الطعام وطريقة الطبخ التي‬ ‫لم ترق لنا‪ ،‬ولكن «تو ّرطنا»!‬ ‫خرجنا غر آبهن والوقت يقرب من‬ ‫ساعات الفجر اأوى‪ ،‬فما زال ي الوقت بقية‪،‬‬

‫والجدول يزدحم بامشاوير التي نقضيها تزجية‬ ‫للوقت وقتاً للفراغ‪.‬‬ ‫خطوات قليلة تفصل بن باب امطعم‬ ‫والسيارة‪ ،‬وما كدنا نصل حتى استوقفنا مشهد‬ ‫يقطر أماً‪ ،‬توقفت لحظات طويلة وأنا أرمق ذلك‬ ‫الطفل امسجّ ى عى عتبة محل تجاري ‪.‬‬ ‫طفل ممدد عى جانب الطريق وغارق ي‬ ‫نوم عميق‪ ،‬وي يده بقايا بضاعته التي يرتزق‬ ‫منها (حاوة اإسفنج امصبوغة بلون وردي‬ ‫صناعي)‪ ،‬اعتاد اأطفال بيعها أمام اإشارات‪،‬‬ ‫لتسد شيئا ً من رمقهم وتكفيهم ذل السؤال‪،‬‬ ‫وربما اشراها بعضنا رأفة بحال الطفل ا رغبة‬ ‫ي بضاعته‪.‬‬ ‫بطريقة أقل ما يقال عنها أنها خاف‬ ‫اإنسانية التي يتطلبها اموقف‪ ،‬أرعت إى جيبي‬ ‫والتقطت صورة ساخنة لهذا امشهد من كامرا‬

‫الجوال‪ ،‬رمقتني امرأة تجلس ي سيارة مجاورة‬ ‫بانتظار زوجها‪ ،‬شعرت بكثر من الخجل‪ ،‬يبدو‬ ‫أن امرأة كانت تنظر بعن أمومتها العميقة بينما‬ ‫أمارس إى جانب أصدقائي دورا ً سطحيا ً ساذجاً‪.‬‬ ‫كان الطفل مستغرقا ً ي النوم وقابضا ً بكلتا‬ ‫يديه عى بضاعته التي فيها معاشه‪ ،‬ا أعرف إذا‬ ‫كانت هذه نومته كل مساء‪ ،‬إذ ا مأوى وا قرار‪،‬‬ ‫أم ابتلعه اإرهاق واإنهاك وجعله ينام كيفما‬ ‫تير له‪.‬‬ ‫امطعم الذي قصدناه يقطن ي واحد من‬ ‫أحياء جدة الراقية‪ ،‬والحقيقة ي جدة ا تعني‬ ‫كلمة «حي راق» امعنى امتعارف عليه‪ ،‬ولكن‬ ‫يسكنه غالبية ذات دخل عال‪ ،‬بمعنى أنك تقف‬ ‫عى حجم تناقض صارخ يمكن أن يفتعله‬ ‫اإنسان عى وجه اأرض‪ ،‬يمكن أن يكون راقيا ً‬ ‫وبشعاً‪ ،‬سعيدا ً وشقيا ً ي آن‪ ،‬لطيفا ً وبشعا ً ربما‪.‬‬

‫دار ي خلدي كثر من اأفكار وجال‬ ‫بخاطري عديد من الكلمات وامشاهد‪ ،‬وأنا أمام‬ ‫مشهد طفوي تحمّ ل مسؤولية تجاهل اإنسان‬ ‫أخيه اإنسان ‪ ،‬مع ي قلبي شعور ينطوي عى‬ ‫تأنيب داخي‪ ،‬يء من تقريع الضمر‪ ،‬شعرت‬ ‫بحجم تضاؤل مشتهياتي أمام هذه القسوة التي‬ ‫يعانيها طفل مثل هذا‪.‬‬ ‫كتبت غر مرة ي شأن امغلوبن عى أمرهم‪،‬‬ ‫أحيانا ً نكتب من أجل التخلص من شعور‬ ‫التقصر تجاه غرنا‪ ،‬نتجاوز سؤال اأخاق‬ ‫ي داخلنا‪ ،‬نخوض عملية تسوية مع مبادئنا‬ ‫الفاضلة اأولية وامثالية‪ ،‬ثم نستعيد جموحنا‬ ‫اإنساني ونمارس تجاهلنا للحقائق امزعجة‪.‬‬ ‫أيها اأصدقاء ‪ :‬كونوا أنصارا ً للمغلوبن!‬ ‫عمر علي البدوي‬


‫واﺷﻨﻄﻦ ﺗﻘﺘﺮح‬ ‫ﻣﺮاﻗﺒﺔ اﻟﻮﺿﻊ‬ ‫اﻟﺤﻘﻮﻗﻲ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺼﺤﺮاء اﻟﻤﻐﺮﺑﻴﺔ‪..‬‬ ‫وﻏﻀﺐ ﻓﻲ اﻟﺮﺑﺎط‬ ‫ٌ‬

‫اﻟﺮﺑﺎط ‪ -‬ﺑﻮﺷﻌﻴﺐ اﻟﻨﻌﺎﻣﻲ‬ ‫وﺟّ ﻬﺖ واﺷﻨﻄﻦ ﺻﻔﻌﺔ ﻗﻮﻳﺔ ﻟﻠﻤﻐﺮب ﺣﻠﻴﻔﻬﺎ اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻲ‬ ‫واﻟﺘﺎرﻳﺨـﻲ ﺑﺨﺼـﻮص ﻣﻠﻒ اﻟﺼﺤـﺮاء اﻤﻐﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺳـﺘﻘﺪم ﻣﻘﱰﺣﺎ ً ﺑﺘﻮﺳـﻴﻊ ﻣﻬﺎم ﺑﻌﺜﺔ »ﻣﻴﻨﻮرﺳﻮ« ﻟﺘﺸﻤﻞ‬ ‫ﻣﺮاﻗﺒﺔ وﺿﻌﻴﺔ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن ﰲ اﻟﺼﺤﺮاء‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴـﺐ اﻤﻌﻄﻴـﺎت اﻤﺘﻮﻓـﺮة ﻟـ»اﻟـﴩق«‪ ،‬ﻓـﺈن أﻣﺮﻳﻜﺎ‬ ‫ﺳـﺘﻘﱰح ﻋـﲆ ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻣـﻦ اﻟﺪوﱄ ﺗﻮﺳـﻴﻊ ﺻﻼﺣﻴـﺎت ﻗﻮات‬ ‫»ﻣﻴﻨﻮرﺳـﻮ«‪ ،‬وﻫﻲ ﺑﻌﺜﺔ أﻣﻤﻴـﺔ ﻟﺘﻨﻈﻴﻢ اﺳـﺘﻔﺘﺎء ﰲ اﻟﺼﺤﺮاء‪،‬‬ ‫ﻟﺘﺸـﻤﻞ ﻣﺮاﻗﺒﺔ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن ﺑﻌﺪﻣﺎ ﻣﺎرﺳﺖ ﻣﺆﺳﺴﺔ روﺑﺮت‬

‫ﻛﻴﻨﻴـﺪي ﻟﻠﻌﺪاﻟـﺔ وﺣﻘـﻮق اﻹﻧﺴـﺎن ﺿﻐﻄﻬﺎ ﻣﻦ أﺟـﻞ ﺗﻤﺮﻳﺮ‬ ‫اﻤﻘﱰح‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﺸـﻜﻞ ﴐﺑﺔ ﻗﻮﻳﺔ ﻟﻠﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳـﻴﺔ اﻤﻐﺮﺑﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة ﻣﻦ ﻛﱪى رﻛﺎﺋﺰﻫﺎ اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻤﻠﻒ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪت ﻣﺼﺎدر ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻟـ«اﻟﴩق« أﻧﻪ ﺗـﻢ ﺗﻮﺟﻴﻪ دﻋﻮة‬ ‫ﻋﲆ ﻋﺠﻞ ﰲ ﺳـﺎﻋﺔ ﻣﺘﺄﺧﺮة ﻣﻦ ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻷول إﱃ ﻣﺴـﺆوﱄ‬ ‫اﻷﺣـﺰاب اﻤﻐﺮﺑﻴـﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ ﻫﺬا اﻤﺴـﺘﺠﺪ اﻟـﺬي أرﺑﻚ‬ ‫اﻟﺤﺴـﺎﺑﺎت‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻣﻦ اﻤﻨﺘﻈﺮ أن ﻳﺘﻢ ﺗﻨﻈﻴـﻢ ﺗﺠﻤﻌﺎت ﺧﻄﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻨﺒﻴـﻪ إﱃ ﺳـﻠﺒﻴﺔ اﻟﺨﻄـﻮة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ‪ ،‬ورﺑﻤـﺎ ﺻﻴﺎﻏـﺔ ﺑﻴﺎن‬ ‫اﺳـﺘﻨﻜﺎري ﺟﻤﺎﻋﻲ ﻟﻼﺣﺘﺠﺎج ﻋﲆ اﻤﻮﻗـﻒ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ اﻟﺬي ﻳﻌ ّﺪ‬ ‫ﺳﺎﺑﻘﺔ ﰲ ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬

‫وﺑﺤﺴﺐ اﻤﺼﺎدر ذاﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻓﺈن وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻤﻐﺮﺑﻲ ﺳﻌﺪ‬ ‫اﻟﺪﻳﻦ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻲ‪ ،‬ﺳﻴﻄﺮ اﻟﻴﻮم إﱃ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﻮاﺻﻢ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺼﺪﻳﻘﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﻣﺴـﺎﻧﺪة ﻤﻮﻗﻒ اﻤﻐﺮب ﻗﺒﻞ أن‬ ‫ﻳﺘﺤﻮل إﱃ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وﺷ ّﻜﻞ ﺗﻌﻴﻦ ﺟﻮن ﻛﺮي وزﻳﺮا ﻟﻠﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺧﺴﺎرة‬ ‫ﻣﻌﻨﻮﻳـﺔ ﻟﻠﻤﻐﺮب‪ ،‬ﺧﺎﺻـﺔ وأن ﻫﻴﻼري ﻛﻠﻴﻨﺘـﻮن ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺮﺑﻄﻬﺎ‬ ‫ﻋﻼﻗﺎت ﺷﺨﺼﻴﺔ ﻣﻊ ﻛﺒﺎر اﻤﺴﺆوﻟﻦ اﻤﻐﺎرﺑﺔ وﰲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬﻢ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﺎدس‪ ،‬وﺑﺮﺣﻴﻠﻬﺎ ﺧﴪت اﻟﺮﺑﺎط ﻣﺴﺎﻧﺪا ً ﺳﻴﺎﺳﻴﺎ ً ﻗﻮﻳﺎً‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻤﻠﻚ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴـﺎدس ﺧﻼل اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ ﻣﺆﺧﺮا ً اﻤﺒﻌﻮث‬ ‫اﻟﺸـﺨﴢ ﻟﻸﻣﻦ اﻟﻌـﺎم ﻟﻸﻣﻢ اﻤﺘﺤـﺪة ﻛﺮﻳﺴـﺘﻮﻓﺮ روس‪ ،‬أﻛﺪ‬

‫»اﻧﺨـﺮاط اﻤﻐﺮب وﺗﻌﺎوﻧﻪ اﻟﺘﺎم ﻣﻊ ﺟﻬﻮد اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة«‪ ٬‬ﻣﻌﺮﺑﺎ ً‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﻌﺰم اﻷﻛﻴﺪ ﻟﺒﻼده ﻋﲆ اﻤﴤ ُﻗﺪُﻣﺎ ً ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﺒﺤﺚ ﻋﲆ ﻫﺬا‬ ‫اﻷﺳﺎس‪ ٬‬ﻋﻦ ﺣﻞ ﻋﺎدل وواﻗﻌﻲ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﴩوع اﻟﺤﻜﻢ اﻟﺬاﺗﻲ‬ ‫اﻤﻘـﺪم ﻣﻦ ﻃﺮف اﻤﻐﺮب‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻌ ّﺪ ﺣـﻼً ﻣﻔﺘﻮﺣﺎ ً وذا ﻣﺼﺪاﻗﻴﺔ‬ ‫وﻛﻔﻴﻼً ﺑﻮﺿﻊ ﺣﺪ ﻟﻬﺬا اﻟﻨﺰاع اﻟﺬي ﻳﺘﺴﺒﺐ ﰲ ﻋﻘﻮد ﻣﻦ اﻟﺘﻔﺮﻗﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ اﻤﺨﺎﻃـﺮ اﻤﺤﺪﻗـﺔ ﺑﻤﺠﻤـﻮع ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺴـﺎﺣﻞ‬ ‫واﻟﺼﺤـﺮاء ﰲ ﻇـﻞ ﺗﻔﺎﻗـﻢ اﻟﺘﻬﺪﻳـﺪات اﻷﻣﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن ﻋﺪم‬ ‫ﺣﻞ ﻧـﺰاع اﻟﺼﺤﺮاء ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﺸـﻜﻞ ﻋﺎﻣﻼً ﻻﺗﺴـﺎع ﺣﺠﻢ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺘﻬﺪﻳـﺪات‪ ،‬وﺧﺎﺻـﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل إﻋﺎﻗـﺔ ﺗﻌﺎون ﻓﻌّ ـﺎل ﺑﻦ دول‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪6‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪16‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (499‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﺮﻟﻤﺎﻧﻲ ﺗﻮﻧﺴﻲ‬ ‫ﻟـ |‪ :‬ﺟﻤﻌﻨﺎ ‪٧٤‬‬ ‫ﺻﻮﺗ ًﺎ ﻟﺴﺤﺐ اﻟﺜﻘﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻤﺮزوﻗﻲ‬

‫ﺗﻮﻧﺲ ‪ -‬ﻋﲇ ﻗﺮﺑﻮﳼ‬ ‫ﻗـﺎل ﻋﻀﻮ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﺄﺳـﻴﺲ اﻟﺘﻮﻧﴘ ﺳـﻤﺮ‬ ‫ﺑﺎﻟﻄﻴـﺐ ﻟـ»اﻟﴩق« إن ﺟﻤﻴـﻊ ﻛﺘﻞ اﻤﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﺄﺳﻴﴘ اﺗﻔﻘﺖ ﻋﲆ ﺳﺤﺐ‬ ‫اﻟﺜﻘﺔ ﻣﻦ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻤﻨﺼـﻒ اﻤﺮزوﻗﻲ‪ ،‬وأوﺿﺢ‬ ‫أﻧﻪ ﻣﻦ اﻤﻤﻜﻦ ﺳـﺤﺐ اﻟﺜﻘﺔ ﻣـﻦ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﺑﺜﻠﺚ‬ ‫أﺻـﻮات أﻋﻀﺎء اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺘﺄﺳـﻴﴘ‪ ،‬أي ‪ 73‬ﺻﻮﺗﺎ ً‬

‫ﺑﺤﺴـﺐ اﻟﻘﺎﻧﻮن اﻤﻨﻈﻢ ﻟﻠﺴـﻠﻄﺎت‪ ،‬وأﻛـﺪ أﻧﻪ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ﻋﺮض ﻣﴩوع ﺳـﺤﺐ اﻟﺜﻘﺔ ﻋﲆ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﺄﺳـﻴﴘ‬ ‫واﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬وأﺿـﺎف ﺑﺎﻟﻄﻴﺐ »ﻓﻌﻼ ً ﺟﻤﻊ ‪74‬‬ ‫ﺗﻮﻗﻴﻌﺎ ً ﻟﺴـﺤﺐ اﻟﺜﻘﺔ ﻋﻦ رﺋﻴﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ‪ ،‬وﺳﻴﺘﻢ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻤﻮﻗﻌﻦ ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ ﻣﻮﻋﺪ ﻟﺠﻠﺴﺔ‬ ‫ﻋﺎﻣﺔ‪ ،‬ﻳُﺴﺘﺪﻋﻰ ﻓﻴﻬﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ«‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ‪ ،‬ﻗﺎل ﺑﺎﻟﻄﻴﺐ إﻧﻬﺎ ﻓﺸـﻠﺖ‪،‬‬ ‫واﻟﺸﻌﺐ ﻗﺎل ﻛﻠﻤﺘﻪ ﺑﺄن ﻋﻬﺪ اﻻﺳﺘﺒﺪاد واﻟﺘﺴﱰ ﺑﺎﺳﻢ‬

‫اﻟﺪﻳﻦ واﻟﺘﻌﺎﱄ ﻋﲆ اﻟﻘﺎﻧﻮن وﻋﺪم ﺗﻄﺒﻴﻘﻪ اﻧﺘﻬﻰ‪.‬‬ ‫واﻋﺘـﱪ ﺑﺎﻟﻄﻴﺐ أن اﻟﻨﻬﻀﺔ ﺣﺎوﻟـﺖ و ﻣﺎ زاﻟﺖ‬ ‫ﺗﺤـﺎول اﻻﻟﺘﻔﺎف ﻋـﲆ اﻟﺜﻮرة وإرﺳـﺎء دﻳﻜﺘﺎﺗﻮرﻳﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪة‪ ،‬ﺑﺤﺴـﺐ ﻣﺎ ﻗﺎل رﺋﻴـﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‬ ‫»ﺣﻤـﺎدي اﻟﺠﺒـﺎﱄ« واﻋﺘـﱪ ﺑﺎﻟﻄﻴﺐ أن ذﻟـﻚ ﺑﻌﻴﺪ‬ ‫اﻤﻨـﺎل‪ ،‬ﻷن اﻟﺘﻴـﺎرات اﻟﺘﻘﺪﻣﻴـﺔ ﻗـﺎدرة اﻟﻴـﻮم ﻋـﲆ‬ ‫اﻹﻣﺴـﺎك ﺑﺰﻣﺎم اﻟﺴﻠﻄﺔ واﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺘﻮﻧﴘ ﻳﺴﺎﻧﺪﻫﺎ‬ ‫ﺑﻜﻞ ﻗﻮة‪.‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪19‬‬

‫»اﻟﻤﺮي« أﺻﻐﺮ ﺳﺠﻴﻦ ﺳﻌﻮدي ﻓﻲ اﻟﻌﺮاق‪ ..‬ﻣﻦ اﻟﻤﺆﺑﺪ إﻟﻰ اﻟﻌﻔﻮ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﻨﺎد اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬

‫اﻟﺴﺠﻦ ﺟﺎﺑﺮ اﻤﺮي‬

‫واﻓﻘـﺖ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﻋـﲆ إﺻـﺪار ﻋﻔﻮ ﺧﺎص‬ ‫ﻋﻦ ﺟﺎﺑﺮ راﺷـﺪ اﻤﺮي )‪ 22‬ﻋﺎﻣﺎً(‪ ،‬وﻫﻮ أﺻﻐﺮ ﺳﺠﻦ‬ ‫ﺳـﻌﻮدي ﰲ اﻟﻌـﺮاق‪ ،‬وإﻋﺎدﺗﻪ إﱃ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺑﻌﺪ أن ﻛﺎن‬ ‫اﻟﻘﻀﺎء ﻗﺪ ﺣﻜﻢ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺎﻤﺆﺑﺪ وﻋﻤﺮه ‪ 16‬ﻋﺎﻣﺎً‪.‬‬ ‫واﻋﺘُﻘِ َﻞ اﻤﺮي ﰲ اﻟـ ‪ 14‬ﻣﻦ ﺷﻬﺮ ﺷﻌﺒﺎن ﻟﻌﺎم ‪1427‬ﻫـ‬ ‫ﺑﺘﻬﻤﺔ ﺗﺠﺎوز ﻛﻴﻠﻮﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ واﺣﺪ ﻣﻦ اﻷراﴈ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪.‬‬

‫وﻗـﺎل رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨـﺔ اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﰲ اﻟﻌﺮاق ﰲ‬ ‫ﻣﻜﺘـﺐ اﻟﺠﺮﻳﺲ ﻟﻠﻤﺤﺎﻣﺎة‪ ،‬ﺛﺎﻣﺮ اﻟﺒﻠﻴﻬﺪ‪ ،‬إن اﻟﺴـﺠﻦ اﻤﺮي‬ ‫ﻋﻔﻮ ﺧـﺎص ﺿﻤﻪ ﻣـﻊ ﺳـﺠﻨﺎء ﻋﺮاﻗﻴﻦ وﺗﻢ‬ ‫اﺳـﺘﻔﺎد ﻣـﻦ ٍ‬ ‫ﺗﻮﻗﻴﻌﻪ رﺳـﻤﻴﺎ ً أﻣـﺲ‪ ،‬وأﺿﺎف أﻧﻪ ﺳـﻴﻌﻮد إﱃ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫إﻧﻬـﺎء ﻛﻞ اﻟﱰﺗﻴﺒـﺎت اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻌﻮدﺗﻪ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ ﺑﺪء اﻟﱰﺗﻴﺐ‬ ‫ﻹﻋﺎدﺗﻪ ﺑﻌﺪ إﻧﻬﺎء اﻟﺤﺠﻮزات‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر اﻟﺒﻠﻴﻬﺪ إﱃ أن ﺟﺎﺑﺮ اﻤﺮي ﻳﻘﺒﻊ ﰲ ﺳﺠﻦ اﻷﺣﺪاث‬ ‫واﻤﺴـﻤﻰ ﺑﺴـﺠﻦ »إﺻﻼح أﺣـﺪاث اﻟﻜﺮخ« ﰲ ﺑﻐـﺪاد‪ ،‬وﻫﻮ‬

‫اﻟﻘﻀﺎء ﻳﺄﻣﺮ ﺑﺎšﻓﺮاج ﻋﻦ ﻣﺒﺎرك‪..‬‬ ‫وإﺑﻘﺎؤه ﻣﺤﺒﻮﺳ ًﺎ ﻓﻲ ﻗﻀﻴﺔ أﺧﺮى‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬أ ف ب‬ ‫أﻣـﺮ اﻟﻘﻀـﺎء اﻤـﴫي أﻣﺲ‬ ‫اﻹﺛﻨـﻦ ﺑﺎﻹﻓﺮاج ﻋـﻦ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ ،‬ﺣﺴـﻨﻲ ﻣﺒـﺎرك‪،‬‬ ‫اﻤﻼﺣـﻖ ﰲ ﻗﻀﻴﺔ ﻣﻘﺘﻞ ﻣﺌﺎت‬ ‫اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳـﻦ ﺑﻀﻤـﺎن ﻣﺤـﻞ‬ ‫إﻗﺎﻣﺘﻪ ﻣﺎ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻣﺤﺒﻮﺳـﺎ ً ﻋﲆ ذﻣﺔ‬ ‫ﻗﻀﺎﻳـﺎ أﺧﺮى‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﻌﻨـﻲ أن ﻣﺒﺎرك‬ ‫ﺳـﻴﻈﻞ ﰲ اﻟﺴـﺠﻦ ﻋﲆ ذﻣﺔ ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫اﻟﻘﺼـﻮر اﻟﺮﺋﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬ﺣﺴـﺒﻤﺎ ﻗﺎﻟﺖ‬ ‫وﻛﺎﻟﺔ أﻧﺒﺎء اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ اﻟﻮﻛﺎﻟـﺔ اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ إن‬ ‫ﻣﺤﻜﻤـﺔ ﺟﻨﺎﻳﺎت اﻟﻘﺎﻫﺮة ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ‬

‫اﻤﺴﺘﺸـﺎر ﻣﺤﻤﺪ رﺿﺎ ﺷـﻮﻛﺖ‬ ‫ﻗﺮرت إﺧﻼء ﺳﺒﻴﻞ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴﺎﺑﻖ‬ ‫ﺑﻀﻤﺎن ﻣﺤﻞ إﻗﺎﻣﺘﻪ ﻋﲆ ذﻣﺔ إﻋﺎدة‬ ‫ﻣﺤﺎﻛﻤﺘﻪ‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻣﺒﺎرك‪ ،‬اﻟﺬي ﺣﴬ ﺟﻠﺴﺔ‬ ‫اﻤﺤﻜﻤﺔ أﻣﺲ ﺳـﻴﻈﻞ ﻣﺤﺒﻮﺳﺎ ﻋﲆ‬ ‫ذﻣﺔ ﻗﻀﻴﺔ ﻓﺴﺎد أﺧﺮى‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻣﺤﺎﻣـﻲ ﻣﺒـﺎرك‪ ،‬ﻓﺮﻳـﺪ‬ ‫اﻟﺪﻳﺐ‪ ،‬ﺗﻘﺪم ﺑﻄﻠﺐ ﻟﻺﻓﺮاج ﻋﻦ ﻣﻮﻛﻠﻪ‬ ‫ﺑﻌﺪﻣـﺎ ﻗـﴣ ﻋﺎﻣﻦ ﻋﲆ ذﻣـﺔ ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫ﻗﺘﻞ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ واﻟﻔﺴﺎد اﻤﺎﱄ‪.‬‬ ‫وﻳﻘـﻮل اﻟﻘﺎﻧـﻮن اﻤـﴫي إﻧﻪ‬ ‫ﻻ ﻳﺠـﻮز إﺑﻘـﺎء اﻤﺘﻬـﻢ ﰲ اﻟﺤﺒـﺲ‬ ‫اﻻﺣﺘﻴﺎﻃﻲ ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﺎﻣﻦ ﻋﲆ ذﻣﺔ‬

‫ﻣﺒﺎرك ﻳﺠﻠﺲ داﺧﻞ ﻗﻔﺺ اﻻﺗﻬﺎم أﻣﺲ ﺧﻼل ﻧﻈﺮ إﺧﻼء ﺳﺒﻴﻠﻪ )روﻳﱰز(‬

‫ﻗﻀﻴﺔ واﺣﺪة‪.‬‬ ‫وﻗـﺮرت اﻟﻨﻴﺎﺑـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻗﺒﻞ‬ ‫أﺳـﺒﻮع ﺣﺒـﺲ ﻣﺒـﺎرك ‪ 15‬ﻳﻮﻣـﺎ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﻃﻴـﺎ ﻋﲆ ذﻣﺔ ﻗﻀﻴﺔ »اﻟﻘﺼﻮر‬ ‫اﻟﺮﺋﺎﺳـﻴﺔ«‪ ،‬وﺗﺘﻬـﻢ اﻟﻨﻴﺎﺑـﺔ ﻣﺒﺎرك‬ ‫ﰲ ﻫـﺬه اﻟﻘﻀﻴـﺔ ﺑﺘﺒﺪﻳـﺪ اﻷﻣـﻮال‬ ‫اﻤﺨﺼﺼـﺔ ﺳـﻨﻮﻳﺎ ﻟﻺﻧﻔـﺎق ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﻘﺼﻮر اﻟﺮﺋﺎﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ ﻳﻮﻧﻴـﻮ ‪ ،2012‬ﺣُ ﻜِـ َﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴـﺠﻦ ﻣـﺪى اﻟﺤﻴﺎة ﻋـﲆ ﻣﺒﺎرك‬ ‫ووزﻳـﺮ داﺧﻠﻴﺘـﻪ‪ ،‬اﻟﻠـﻮاء ﺣﺒﻴـﺐ‬ ‫اﻟﻌـﺎدﱄ‪ ،‬ﻹداﻧﺘﻬﻤﺎ ﺑﺎﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﻘﺘﻞ ﻣﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ أﺛﻨﺎء ﺛﻮرة ‪2011‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺑﻠﻐـﺖ ﺣﺼﻴﻠﺔ ﻗﺘﻼﻫـﺎ ﺣﻮاﱃ‬ ‫‪ 850‬ﺷﺨﺼﺎ‪.‬‬ ‫ﺟﱪ ﻋﲆ اﻟﺘﻨﺤﻲ‬ ‫وﻛﺎن ﻣﺒـﺎرك أ ُ ِ َ‬ ‫ﰲ ‪ 11‬ﻓﱪاﻳـﺮ ‪ 2011‬ﺑﻌـﺪ ﺛـﻮرة‬ ‫ﺷـﻌﺒﻴﺔ ﺿﺪه‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻟﻨﻘﺾ‬ ‫ﻗﺒﻠﺖ اﻟﻨﻘﺾ اﻟـﺬي ﺗﻘﺪم ﺑﻪ ﻣﺒﺎرك‬ ‫ﰲ ﻳﻨﺎﻳـﺮ اﻤـﺎﴈ وأﻣـﺮت ﺑﺈﻋـﺎدة‬ ‫ﻣﺤﺎﻛﻤﺘﻪ‪.‬‬ ‫وﺑـﺪأت إﻋـﺎدة ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ ﻣﺒﺎرك‬ ‫اﻟﺴﺒﺖ اﻤﺎﴈ ﻟﻜﻦ ﻗﺎﴈ ﻣﺤﺎﻛﻤﺘﻪ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﺗﻨﺤـﻰ ﻋـﻦ ﻧﻈﺮﻫـﺎ ﺑﻌﺪ‬ ‫»اﺳﺘﺸﻌﺎره اﻟﺤﺮج«‪.‬‬

‫ﻧﻴﻜﻮﻻس ﻣﺎدورو‪ ..‬ﻣﻦ ﺳﺎﺋﻖ‬ ‫ﺣﺎﻓﻼت إﻟﻰ اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ ﻓﻲ ﻓﻨﺰوﻳﻼ‬ ‫ﻛﺮاﻛﺎس ‪ -‬روﻳﱰز‬ ‫ﺻﻌـﺪ ﺳـﺎﺋﻖ اﻟﺤﺎﻓـﻼت اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻧﻴﻜـﻮﻻس‬ ‫ﻣـﺎدورو درج اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ اﻟﻔﻨﺰوﻳﻠﻴـﺔ ﺑﻌـﺪ أن‬ ‫ﺳﺎر ﺣﺜﻴﺜﺎ ً ﻋﲆ ﺧﻄﺎ اﻟﺰﻋﻴﻢ اﻻﺷﱰاﻛﻲ اﻟﺮاﺣﻞ‬ ‫ﻫﻮﺟﻮ ﺗﺸﺎﻓﻴﺰ ﻣﺮددا ً ﺷﻌﺎراﺗﻪ وﻣﻨﻔﺬا ً ﻷواﻣﺮه‪.‬‬ ‫ورﺷـﺢ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻔﻨﺰوﻳﲇ اﻟﺮاﺣـﻞ ﻣﺎدورو‬ ‫ﺧﻠﻴﻔـﺔ ﻟﻪ ﻗﺒﻞ أن ﻳﺨﴪ ﻣﻌﺮﻛﺘﻪ ﻣﻊ اﻟﴪﻃﺎن ﺗﺎرﻛﺎ ً‬ ‫ﻟـﻪ راﻳﺔ ﺣﺮﻛﺔ ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ّ‬ ‫ﻏـﺮت وﺟﻪ ﻓﻨﺰوﻳـﻼ اﻟﺒﻠﺪ‬ ‫اﻟﻐﻨـﻲ ﺑﺎﻟﻨﻔـﻂ اﻟﺬي ﻳﻌﻴـﺶ ﻓﻴﻪ ‪ 29‬ﻣﻠﻴﻮن ﻧﺴـﻤﺔ‬ ‫ﺗﻤﺎﻣـﺎً‪ .‬واﺳـﺘﻨﺪ ﻣـﺎدورو ﰲ ﺣﻤﻠﺘـﻪ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻌﻬﺪات ﺑﺎﻻﺳـﺘﻤﺮار ﰲ »اﺷـﱰاﻛﻴﺔ اﻟﻘـﺮن اﻟﺤﺎدي‬

‫واﻟﻌﴩﻳـﻦ« اﻟﺘـﻲ ﺟﻌﻠـﺖ ﺗﺸـﺎﻓﻴﺰ ﺑﻄـﻼً ﰲ ﻋﻴﻮن‬ ‫اﻤﻼﻳﻦ ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻗﺴﻤﺖ اﻟﺒﻼد‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺎدورو وﻫﻮ ﻳﻄﻠﻖ ﺣﻤﻠﺘﻪ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻨﺰل اﻟﺬي ﻗﴣ ﻓﻴﻪ ﺗﺸـﺎﻓﻴﺰ ﻃﻔﻮﻟﺘﻪ »ﻧﺤﻦ ﺟﻤﻴﻌﺎ ً‬ ‫ﰲ ﺣﺎﻓﻠـﺔ أرض اﻵﺑـﺎء‪ ..‬وﻟﻬﺎ ﺳـﺎﺋﻖ‪..‬ﻫﺎ ﻫﻮ ﺳـﺎﺋﻖ‬ ‫ﺗﺸـﺎﻓﻴﺰ«‪ .‬ﻟﻜﻦ ﺗﺴـﻤﻴﺔ ﺗﺸـﺎﻓﻴﺰ ﻤﺎدورو ﺧﻠﻴﻔﺔ ﻟﻪ‬ ‫وﻣﺸـﺎﻋﺮ اﻟﺤﺰن اﻟﺘﻲ ﻫﺰت اﻟﺒﻼد ﺑﻌﺪ وﻓﺎة اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺮاﺣـﻞ ﺑﺎﻟﴪﻃﺎن ﰲ اﻟﺨﺎﻣﺲ ﻣﻦ ﻣـﺎرس ﻟﻢ ﺗﻜﻦ‬ ‫ﻛﺎﻓﻴـﺔ ﻟﻴﻔﻮز ﻣﺎدورو ﰲ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺘﻲ ﺟﺮت أﻣﺲ‬ ‫اﻷﺣﺪ ﺑﻔﺎرق ﻛﺒﺮ‪.‬‬ ‫وإذا ﻇﻠﺖ ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﻛﻤﺎ ﻫﻲ ﺳـﻴﺘﻌﻦ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺎدورو ﺷـﻖ ﻃﺮﻳﻘﻪ اﻟﺨـﺎص وﻫﻮ ﻳﺨﻮض ﰲ‬ ‫ﺑﻴﺌـﺔ اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﺻﻌﺒﺔ وﻳﻮاﺟﻪ اﻧﻘﺴـﺎﻣﺎت ﻣﺤﺘﻤﻠﺔ‬ ‫داﺧﻞ اﻻﺋﺘﻼف اﻤﺘﻨﻮع اﻟﺬي ﺑﻨﺎه ﺗﺸـﺎﻓﻴﺰ وﺗﻤﺎﺳـﻚ‬ ‫ﺑﻔﻌﻞ ﺳﻴﺎﺳﺎت ذﻛﻴﺔ وﻛﺎرﻳﺰﻣﺎ ﻃﺎﻏﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺳـﺘﻘﺪم اﻷﺳـﺎﺑﻴﻊ اﻷوﱃ ﻤﺎدورو ﰲ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫ﻤﺤﺔ ﻋﻦ رؤﻳﺘـﻪ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻟﻔﻨﺰوﻳﻼ اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﻳﻜﺸـﻒ‬ ‫ﻋﻨﻬﺎ أﺛﻨـﺎء ﺗﻮﻟﻴـﻪ وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ وﻣﻨﺼﺐ ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﺣﻦ اﻛﺘﻔـﻰ ﺑﱰدﻳﺪ ﺧﻄﺐ »ﻗﺎﺋـﺪه اﻷﻋﲆ«‬ ‫اﻤﺜﺎﻟﻴﺔ واﻟﻼذﻋﺔ‪.‬‬ ‫وﺳـﺮا ً ﻋﲆ ﻧﻔﺲ اﻟﻨﻤﻂ أﻫﺪى ﻣﺎدورو ﻓﻮزه ﰲ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﻟﺘﺸﺎﻓﻴﺰ ﰲ اﻟﺨﻄﺎب اﻟﺬي أﻋﻠﻦ ﻓﻴﻪ اﻟﻔﻮز‬ ‫ورﻓﻊ ﺻﻮرة ﻟﻠﺰﻋﻴﻢ اﻟﺮاﺣﻞ ﻣﺮﻛﺒﺔ ﻋﲆ ﺻﻮرة ﻟﻠﺴﻴﺪ‬ ‫اﻤﺴﻴﺢ‪.‬‬ ‫وﻳﻮاﺟﻪ ﻣـﺎدورو اﻵن ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻤﺸـﻜﻼت‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻤﻌﻘﺪة ﺗﺸـﻤﻞ ارﺗﻔﺎع اﻟﺘﻀﺨﻢ وﺗﺒﺎﻃﺆ‬ ‫اﻟﻨﻤـﻮ واﻟﺘﻨﺎﻓـﺲ اﻟﺤﺎد داﺧـﻞ اﻟﺤﺰب اﻻﺷـﱰاﻛﻲ‬ ‫اﻟﺤﺎﻛﻢ اﻤﻨﻘﺴـﻢ وﺷـﻜﺎوى ﻣﺘﺰاﻳﺪة ﻣـﻦ واﺣﺪة ﻣﻦ‬ ‫أﻋﲆ ﻣﻌﺪﻻت اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ اﻟﻌﻨﻴﻔﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬

‫ﺳﺠﻦ ﺳﻌﻮدي‬ ‫ﻳﻠﺘﻖ أي‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﺴـﺠﻦ اﻟﺴﻌﻮدي اﻟﻮﺣﻴﺪ اﻟﺬي ﻟﻢ ِ‬ ‫ﻣﻨـﺬ اﻋﺘﻘﺎﻟﻪ‪ ،‬ﻣﺒﻴﱢﻨـﺎ ً أﻧﻪ ﻻ ﻳﺘﺤﺪث إﻻ اﻟﻠﻬﺠـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﻟﻬﺬا‬ ‫اﻟﺴﺒﺐ‪.‬‬ ‫وﺟﺎﺑﺮ اﻤﺮي ﻫﻮ ﺛﺎﻧﻲ ﺳﺠﻦ ﺳﻌﻮدي ﰲ اﻟﻌﺮاق ﻳﺤﺼﻞ‬ ‫ﻋﻔـﻮ ﰲ ﻏﻀـﻮن ‪ 15‬ﻳﻮﻣﺎً‪ ،‬ﺑﻌـﺪ أن أﻋﻠﻨﺖ اﻟﺴـﻠﻄﺎت‬ ‫ﻋـﲆ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻋﻔﻮ ﺧـﺎص ﺑﺤﻖ اﻟﺴـﺠﻦ ﻋﲇ اﻤـﺮي ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻋـﻦ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ‬ ‫ٍ‬ ‫أﺳﺒﻮﻋﻦ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﻘﻀﺎء اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﻗﺪ أﺻﺪر ﺣﻜﻤﺎ ً ﻣﻨﺬ ﺛﻼث ﺳﻨﻮات‬

‫ﺑﺈﻋـﺪام ﻋﲇ اﻤﺮي‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن ﻳﺘ ﱠﻢ ﺗﺨﻔﻴﻀﻪ ﻗﺒﻞ ﻋﺪة أﺷـﻬﺮ إﱃ‬ ‫اﻟﺴﺠﻦ ‪ 15‬ﻋﺎﻣﺎً‪.‬‬ ‫وﺑﻌـﻮدة ﺟﺎﺑﺮ اﻤﺮي وﻣﻦ ﻗﺒﻠـﻪ ﻋﲇ اﻤﺮي‪ ،‬ﻳﺘﻘﻠﺺ ﻋﺪد‬ ‫اﻟﺴـﺠﻨﺎء اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﰲ اﻟﻌﺮاق إﱃ ‪ 61‬ﺳﺠﻴﻨﺎ ً ﻳﺘﻮزﻋﻮن ﰲ‬ ‫ﺳﺠﻮن وزارات اﻟﻌﺪل‪ ،‬واﻟﺪﻓﺎع‪ ،‬واﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ »اﻟﴩق« ﻗـﺪ اﻧﻔﺮدت ﺑﻨﴩ أﺳـﻤﺎء اﻟﺴـﺠﻨﺎء‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ اﻤﺤﻜﻮﻣﻦ ﻣﻨﻬﻢ واﻤﻮﻗﻮﻓﻦ ﰲ اﻟﻌﺮاق ﰲ ﻋَ َﺪ َدﻳْﻬﺎ‬ ‫اﻟﺼﺎدرﻳﻦ ﺑﺘﺎرﻳﺦ ‪ 9‬و‪ 15‬ﻓﱪاﻳﺮ اﻤﺎﴈ‪.‬‬

‫ا€ردن‪ :‬ا€زﻣﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ وﺻﻠﺖ إﻟﻰ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﺗﻬﺪﻳﺪ أﻣﻨﻨﺎ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬

‫ﻻﺟﺌﻮن ﺳﻮرﻳﻮن ﰲ ﻣﺨﻴﻢ اﻟﺰﻋﱰي ﺑﺎﻷردن‬ ‫ﻋﻤﺎن ‪ -‬ﺳﺎﻣﻲ ﻣﺤﺎﺳﻨﺔ‬ ‫اﻋﺘـﱪت اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻷردﻧﻴـﺔ أن اﻷزﻣﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻮرﻳﺔ وﺻﻠﺖ ﻤﺮﺣﻠـﺔ ﺗﻬﺪﻳﺪ اﻷﻣﻦ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬وأﻧﻪ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﺬﻟﻚ ﺳﻴﺘﻢ اﻟﺘﻮﺟﻪ‬ ‫ﻟﻸﻣـﻢ اﻤﺘﺤﺪة ﻟﻌـﺮض ﻗﻀﻴﺔ اﻟﻼﺟﺌﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻮرﻳﻦ ﰲ اﻷردن وﺗﺪاﻋﻴﺎﺗﻬـﺎ ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﻮﺿﻊ اﻷﻣﻨﻲ واﻟﺴﻴﺎﳼ واﻻﻗﺘﺼﺎدي‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل رﺋﻴﺲ اﻟـﻮزراء اﻷردﻧـﻲ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻨﺴﻮر أﻣﺎم اﻟﻨﻮاب ﰲ ﺑﻴﺎن اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻮزاري‬ ‫ﻟﻨﻴﻞ اﻟﺜﻘﺔ ﻋﲆ أﺳﺎﺳﻪ‪ ،‬إن اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺗﻌﺘﱪ أن‬ ‫اﻷزﻣـﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ وﺗﺪاﻋﻴﺎﺗﻬـﺎ وﺻ���ﺖ ﻤﺮﺣﻠﺔ‬

‫اﻟﺘﻬﺪﻳﺪ ﻟﻸﻣﻦ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻷردﻧﻲ‪.‬‬ ‫وأﻋﻠﻦ اﻟﻨﺴـﻮر أﻣﺎم ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻨﻮاب أﻧﻪ‬ ‫ﺗﻘـﺮر أن ﻳﺘﻮﺟـﻪ اﻷردن إﱃ أﻋﻀـﺎء ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻷﻣـﻦ اﻟـﺪوﱄ ﰲ اﻷﻣـﻢ اﻤﺘﺤـﺪة‪» ،‬ﻟﻨﻌـﺮض‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﻢ ﻗﻀﻴﺔ اﻟﻼﺟﺌﻦ اﻟﺴـﻮرﻳﻦ ﰲ اﻷردن‪،‬‬ ‫واﻟﺘﺪاﻋﻴﺎت اﻟﺠﺴﻴﻤﺔ اﻤﱰﺗﺒﺔ ﻋﲆ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻟﻨﻀﻊ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ أﻣﺎم ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺎﺗﻪ اﻷﻣﻨﻴﺔ واﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻧﺒﻠﻮر ﺗﻮﺟﻬﺎ ً دوﻟﻴﺎ ً واﺿﺤﺎ ً ﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ أزﻣﺔ‬ ‫اﻟﻼﺟﺌﻦ اﻟﺴﻮرﻳﻦ«‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ أن اﻟﺪوﻟﺔ اﻷردﻧﻴﺔ ﺑﻜﺎﻓﺔ ﻣﺆﺳﺴﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﻋﲆ أﻋـﲆ درﺟﺎت اﻟﺠﺎﻫﺰﻳـﺔ ﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ أي‬ ‫ﺗﺪﻫـﻮر ﻟﻸوﺿـﺎع ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ‪ ،‬ﻗﺎﺋـﻼً »ﻓﻨﺤﻦ‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫ﻣﺴـﺘﻌﺪون ﻟﻜﺎﻓـﺔ اﻻﺣﺘﻤـﺎﻻت وﻣﺘﻬﻴﺌـﻮن‬ ‫ﻻﺗﺨـﺎذ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﺨﻄﻮات واﻹﺟـﺮاءات ﻟﻠﺤﻔﺎظ‬ ‫ﻋﲆ أﻣﻨﻨﺎ وﻣﺼﺎﻟﺤﻨﺎ«‪.‬‬ ‫وﻟﻔﺖ رﺋﻴﺲ اﻟـﻮزراء إﱃ أن اﻟﺘﺒﻌﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﺘﺤﻤﻠﻬـﺎ اﻷردن ﺟـﺮاء اﺳـﺘﻤﺮار‬ ‫اﻤﺄﺳـﺎة اﻟﺘـﻲ ﺗﻤـ ﱡﺮ ﺑﻬـﺎ ﺳـﻮرﻳﺎ ﻋﻈﻴﻤﺔ‬ ‫وﻣﻠﺤـﺔ‪ ،‬وﺗﺘﻤﺜﻞ ﰲ ﺑﻌـﺾ ﻣﻦ ﺟﻮاﻧﺒﻬﺎ ﰲ‬ ‫اﻤﺨﺎﻃﺮ اﻤﺘﺸـﻌﺒﺔ واﻟﻜﺒﺮة ﺟﺮاء اﺳﺘﻤﺮار‬ ‫ﺗﺪﻓﻖ ﻣﺌﺎت اﻵﻻف ﻣﻦ اﻟﻼﺟﺌﻦ اﻟﺴﻮرﻳﻦ‬ ‫وﺑﺄﻋـﺪادٍ ﻣﺘﺰاﻳـﺪ ٍة ﻋـﲆ اﻷردن وﻫـﻮ ﻣـﺎ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫رﺗﱠـﺐ ﺿﻐﻮﻃـﺎ ً‬ ‫واﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪،‬‬ ‫اﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‪،‬‬ ‫وﻋـﲆ اﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﻨﻈـﺎم اﻟﺼﺤﻲ‬

‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ‪ ،‬وﻋﲆ اﻟﺒﻴﺌﺔ واﻟﺴـﻜﻦ وﻣﻌﺪﻻت‬ ‫اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ واﻟﻔﻘﺮ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً إن ﻣﺎ ﻳﺰﻳﺪ اﻷﻣﺮ‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﺘﻮﻗﻌﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺸﺮ إﱃ أن اﻷزﻣﺔ‬ ‫ﺧﻄﻮرة‬ ‫ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ ﻣﺮﺷـﺤﺔ ﻟﻼﺳﺘﻤﺮار‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﺳـﻴﻀﺎﻋﻒ اﻧﻌﻜﺎﺳـﺎﺗﻬﺎ ﻋـﲆ اﻷردن ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺪى اﻷﺷﻬﺮ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ ﻧﺎﴏ ﺟﻮدة أﻛﺪ‬ ‫ﻗﺒـﻞ ﻳﻮﻣﻦ ﻣـﻦ اﻟﺤـﺪود اﻷردﻧﻴﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‬ ‫أن اﻟﻮﺿـﻊ ﺧﻄﺮ ﺟﺪا ً ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﺘﺪﻓﻖ اﻟﻜﺒﺮ‬ ‫ﻟﻼﺟﺌﻦ اﻟﺴﻮرﻳﻦ ﻋﲆ اﻷردن‪ ،‬داﻋﻴﺎ ً اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻟﺪوﱄ ﻟﺘﺤﻤﻞ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺎﺗﻪ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ واﻷﺧﻼﻗﻴﺔ‬ ‫ﺗﺠﺎه أزﻣﺔ اﻟﻠﺠﻮء اﻟﺴﻮري إﱃ اﻷردن‪.‬‬

‫ﻳﺸﻴﻊ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻦ ﻋﻨﺎﺻﺮه ﺳﻘﻄﻮا ﻓﻲ ﻣﻌﺎرك ﻗﺮب اﻟﻘﺼﻴﺮ ﺑﺮﻳﻒ ﺣﻤﺺ‬ ‫ﺣﺰب اﷲ‬ ‫ﱢ‬

‫اﺷﺘﺒﺎﻛﺎت ﻓﻲ رﻳﻒ درﻋﺎ وﻣﻘﺘﻞ إﻋﻼﻣﻲ‪ ..‬واﻟﻄﻴﺮان ﻳﻐﻴﺮ ﻋﻠﻰ دﻣﺸﻖ ورﻳﻔﻬﺎ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬أﺳﺎﻣﺔ اﻤﴫي‬ ‫دارت اﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﻋﻨﻴﻔﺔ ﺑﻦ ﻗﻮات اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ وﻛﺘﺎﺋﺐ‬ ‫اﻷﺳـﺪ ﰲ اﻟﻄﺮف اﻟﻐﺮﺑـﻲ ﻣﻦ ﺑﻠﺪة ﻧﺎﻣـﺮ ﰲ رﻳﻒ درﻋﺎ‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺳﺎﻧﺪت اﻤﺪﻓﻌﻴﺔ اﻟﺜﻘﻴﻠﺔ وراﺟﻤﺎت اﻟﺼﻮارﻳﺦ‬ ‫ﻗﻮات اﻷﺳـﺪ ﺑﻘﺼـﻒ ﻛﺜﻴﻒ ﻋﲆ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ ﻟﺠﺎن‬ ‫اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ اﻤﺤﻠﻴﺔ إﻧﻪ ﻣـﻦ ﻏﺮ اﻤﻤﻜﻦ ﻣﻌﺮﻓﺔ اﻟﺨﺴـﺎﺋﺮ‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ ﺣﺪة اﻤﻌﺎرك ﺑﻦ اﻟﻄﺮﻓﻦ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺳﻘﻂ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺠﺮﺣﻰ‬ ‫ﰲ ﻗﺮﻳـﺔ ﺗﺴـﻴﻞ ﺑﺮﻳـﻒ درﻋﺎ ﺟـﺮاء اﻟﻘﺼـﻒ اﻟﻌﻨﻴـﻒ اﻟﺬي‬ ‫اﺳـﺘﻬﺪف اﻟﺒﻠﺪة‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻓﺎدت ﻟﺠﺎن اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ اﻤﺤﻠﻴﺔ‪ ،‬وأﻓﺎدت‬ ‫اﻟﻠﺠﺎن أن ﻗﻮات اﻟﻨﻈﺎم ﻗﺼﻔﺖ ﺑﻠﺪة ﺧﺮﺑﺔ ﻏﺰاﻟﺔ ﰲ رﻳﻒ درﻋﺎ‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﺗﺪور ﻣﻮاﺟﻬﺎت ﻋﻨﻴﻔﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺟﴪ ﺣﻮران‪ ،‬ﻣﺎ أدى‬ ‫ﻻﺳﺘﺸـﻬﺎد اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺧﻠﻴﻞ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺤﺎج ﻋـﲇ )أﺑﻮ إﺑﺮاﻫﻴﻢ(‬ ‫اﻟﺒﺎﻟﻎ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ ‪ 19‬ﻋﺎﻣﺎ أﺛﻨﺎء ﺗﻐﻄﻴﺘﻪ اﻤﻌﺮﻛﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ دﻣﺸـﻖ ﺣﻴـﺚ ﺗﺪور ﻣﻌـﺎرك ﻋﻨﻴﻔـﺔ ﰲ دارﻳﺎ ﺑﺮﻳﻒ‬ ‫دﻣﺸـﻖ وﻋـﲆ اﻤﺘﺤﻠـﻖ اﻟﺠﻨﻮﺑـﻲ‪ ،‬وﰲ ﺣـﻲ ﺟﻮﺑﺮ ﻣـﻦ ﺟﻬﺔ‬ ‫اﻟﻌﺒﺎﺳـﻴﻦ ﺑـﻦ ﻗﻮات اﻷﺳـﺪ واﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﻗﺼـﻒ اﻟﻄﺮان‬ ‫اﻟﺤﺮﺑﻲ ﻣﻌﻈﻢ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻟﻐﻮﻃﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ وﺣﻲ اﻟﻘﺎﺑﻮن وﺟﻮﺑﺮ‬

‫اﻹﻋﻼﻣﻲ اﻟﺸﻬﻴﺪ ﺧﻠﻴﻞ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺤﺎج ﻋﲇ )ﻓﻴﺴﺒﻮك(‬ ‫ﰲ دﻣﺸـﻖ‪ ،‬وﻗﺼـﻒ ﻣﺨﻴﻢ اﻟﺮﻣـﻮك وﻣﺪﻳﻨﺔ دوﻣـﺎ ﺑﺎﻤﺪﻓﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﻴﻠﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮت ﺻﻔﺤـﺔ ﺷـﺒﺎب ﺳـﻮرﻳﺎ ﻋـﲆ ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ أن ﻗﻮات اﻷﺳﺪ ﻗﺼﻔﺖ ﺣﻲ ﺑﺮزة ﰲ دﻣﺸﻖ ﺑﻘﺬاﺋﻒ‬ ‫اﻟﻬـﺎون ﺑﻜﺜﺎﻓـﺔ‪ ،‬وأﻛﺪت اﺳﺘﺸـﻬﺎد ﺧﻤﺴـﺔ أﺷـﺨﺎص ﺟﺮاء‬

‫اﻟﻘﺼﻒ ﻋﲆ ﺣﻲ اﻟﻘﺎﺑﻮن‪ .‬ﻛﻤﺎ أﻛﺪت اﻟﺼﻔﺤﺔ أن »ﺣﺰب اﻟﻠﻪ«‬ ‫ﺷـﻴﻊ أﻣﺲ ﺛﻼﺛﺔ ﻗﺘﲆ ﻣﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﺳـﻘﻄﻮا أﻣﺲ اﻷول ﰲ رﻳﻒ‬ ‫ﺣﻤﺺ ﻗﺮب ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻘﺼﺮ‪ ،‬وﻫـﻢ ﺣﻴﺪر اﻟﺤﺎج ﻋﲇ وإﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫ﺟﻮدت ﻗﺎﻧﺼﻮ وﻋﺒﺎس رﻳﺤﺎن‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ اﺗﺤـﺎد ﺗﻨﺴـﻴﻘﻴﺎت اﻟﻘﻠﻤﻮن أن ﻃﺎﺋـﺮات ﻣﺮوﺣﻴﺔ‬ ‫أﻟﻘـﺖ اﻟﱪاﻣﻴـﻞ اﻤﺘﻔﺠﺮة ﻋـﲆ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻳـﱪود‪ ،‬ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻗﻮس‬ ‫اﻟﻌﻘﺒﺔ وأدت ﻹﺻﺎﺑﺔ أﺣﺪ اﻷﺷﺨﺎص‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻌﺮﺿﺖ اﻤﻨﻄﻘﺔ إﺛﺮ‬ ‫ذﻟﻚ ﻟﻘﺼﻒ ﻣﺪﻓﻌﻲ ﻣﻦ ﻣﻘﺮ اﻟﻠﻮاء ‪ ،18‬وأﺷﺎر إﱃ أن اﻟﻄﺎﺋﺮة‬ ‫أﻟﻘـﺖ ﻋﺪة ﺑﺮاﻣﻴﻞ ﻣﺘﻔﺠـﺮة ﻋﲆ ﻋﺪة ﻗﺮى ﰲ ﺟﺒـﺎل اﻟﻘﻠﻤﻮن‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﻗﺮﻳﺔ »ﻓﻠﻴﻄﺔ« ﻣﻨﺬ اﻟﺼﺒﺎح اﻟﺒﺎﻛﺮ ﻟﻴﻮم أﻣﺲ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺴـﻮري ﻟﻸﺧﺒﺎر واﻟﺪراﺳـﺎت إن اﻟﻄﺮان‬ ‫اﻟﺤﺮﺑـﻲ أﻏـﺎر ﺻﺒﺎح أﻣـﺲ ﻋﲆ ﻧﺎﺣﻴـﺔ اﻟﻴﻌﺮﺑﻴـﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎﻣﺸﲇ ﰲ أﻗﴡ اﻟﺸـﻤﺎل اﻟﴩﻗﻲ ﻟﺴﻮرﻳﺎ ﺑﺜﻼﺛﺔ ﺻﻮارﻳﺦ‪،‬‬ ‫اﺳـﺘﻬﺪف اﻷول ﻃﺮﻳـﻖ اﻤﺘﺤﻠـﻖ اﻟﺸـﻤﺎﱄ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﺳـﻘﻂ‬ ‫اﻟﺼﺎروﺧﺎن اﻵﺧﺮان ﻗﺮب ﻣﺤﻄـﺔ اﻟﻘﻄﺎر ﰲ اﻟﺠﻬﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ‪ ،‬وأﻓﺎد اﻤﺮﻛﺰ أن اﻟﻐﺎرة ﻟﻢ ﺗﺴـﻔﺮ ﻋﻦ إﺻﺎﺑﺎت إﻻ‬ ‫أﻧﻬﺎ أﺛﺎرت ﺣﺎﻟﺔ ﺷـﺪﻳﺪة ﻣﻦ اﻟﻬﻠﻊ واﻟﺨﻮب ﺑﻦ اﻟﺴـﻜﺎن‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺗﻢ ﺗﺴﺠﻴﻞ ﻧﺰوح ﻷﻋﺪاد ﻣﻦ ﺳﻜﺎن اﻟﺒﻠﺪة إﺛﺮ اﻟﻘﺼﻒ‪.‬‬


‫الخرطوم‬ ‫وجوبا‬ ‫تتبادان‬ ‫اأسرى‬ ‫وتبدآن مرحلة‬ ‫التهدئة‬

‫سياسة‬

‫الخرطوم ‪ -‬فتحي العري‬

‫الرئيسان عمر البشر (يسارا) والجنوبي سيلفاكر ميارديت خال‬ ‫(إ ب أ)‬ ‫لقائهما اأخر ي جوبا الجمعة اماضية‬

‫دخلت العاقة بن السودان ودولة‬ ‫الجنوب الوليدة حيِز التعاون بعد أن‬ ‫كانا اقربا ي ٍ‬ ‫وقت سابق من خوض‬ ‫حرب بسبب القضايا الخافية‪،‬‬ ‫ومثنلت زيارة الرئيس السوداني‪،‬‬ ‫عمر البشر‪ ،‬إى جوبا الجمعة اماضية‬ ‫مؤرا ً واضحا ً عى التهدئة بن البلدين‪.‬‬ ‫وتبادلت وايتا رق دارفور‬ ‫السودانية وشمال بحر الغزال الجنوبية‪،‬‬

‫أمس اإثنن‪ ،‬أرى من النساء واأطفال‬ ‫تحت إراف جمعية الهال اأحمر‬ ‫السوداني‪ ،‬وضمت قائمة اأرى ‪ 6‬نساء‬ ‫و‪ 9‬أطفال جنوبين و‪ 3‬نساء و‪ 6‬أطفال‬ ‫سودانين‪.‬‬ ‫وتمت عملية تبادل اأرى ي مدينة‬ ‫قوق مشار‪ ،‬رئاسة محلية شمال بحر‬ ‫الغزال‪ ،‬بتنسيق من لجنة اإدارة اأهلية‪.‬‬ ‫ي السياق ذاته‪ ،‬أعلن اأمن السياي‬ ‫ي أمانة شباب امؤتمر الوطني الحاكم‪،‬‬ ‫حامد ممتاز‪ ،‬عزم شباب امؤتمر التواصل‬

‫‪20‬‬

‫مع شباب دولة جنوب السودان وإدارة‬ ‫حوار جاد يهدف إى توطيد العاقة‬ ‫بن شعبي البلدين‪ ،‬موضحا ً أن البداية‬ ‫ستكون بزيارة سفارة دولة الجنوب ي‬ ‫الخرطوم‪.‬‬ ‫مؤتمر صحفي‪ ،‬وجود‬ ‫وأكد ممتاز‪ ،‬ي‬ ‫ٍ‬ ‫مساع جادة وحثيثة إدارة حوار خال‬ ‫ٍ‬ ‫الفرة امقبلة مع شباب الجنوب‪ ،‬وأعلن‬ ‫ترحيب أمانة شباب امؤتمر باانفراج‬ ‫السياي الكبر الذي جاء عى خلفية‬ ‫توقيع مصفوفة ااتفاق مع جوبا‪.‬‬

‫إى ذلك‪ ،‬أعلنت الخرطوم وصول خام‬ ‫نفط الجنوب إى أراضيها ما يشر إى نهاية‬ ‫اأزمة بينهما‪ ،‬وهو ما سيمكن البلدين من‬ ‫الحصول عى عائدات كبرة وامي قدما ً‬ ‫ي تنفيذ اتفاق التعاون الشامل امرم بن‬ ‫رئيي البلدين ي سبتمر اماي‪.‬‬ ‫وقال وكيل وزارة النفط السودانية‪،‬‬ ‫عوض عبدالفتاح‪ ،‬إن «أول دفعة من نفط‬ ‫جنوب السودان وصلت اأراي السودانية‬ ‫يوم السبت اماي»‪ ،‬مضيفا ً إنها كمية‬ ‫قليلة للتجربة‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 6‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 16‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )499‬السنة الثانية‬

‫ما استوقفني‬

‫دام على العراقيين‪ 21 :‬انفجار ًا تخ ِلف ‪ 236‬قتي ًا وجريح ًا‬ ‫ٌ‬ ‫يوم ٍ‬ ‫أخطر هدية‬ ‫لأسد‬

‫بغداد ‪ -‬مازن الشمري‬

‫منذر الكاشف‬

‫إن�ه لعم�ل غب�ي بامتي�از‪ ،‬ا يصدر إا ع�ن جاهل‬ ‫ومعتوه‪ ،‬وا يمكن أن تتخيل عاقاً يقوم به‪ .‬إعان زعيم‬ ‫جبه�ة النرة ي اأراي الس�ورية امدعو « الجواني»‬ ‫بمبايعة زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري‪.‬‬ ‫كم أر ه�ذا اموقف بامعارضة الس�ورية امتعثرة‬ ‫وامنب�وذة التي يتآم�ر عليها الصدي�ق والعدو وامجتمع‬ ‫الدوي وأبناء الجلدة وأواد العمومة واإخوة ‪..‬‬ ‫كم اس�تفاد نظام اإجرام السوري من هذا اموقف‬ ‫الذي ا يمت ا إى الحكمة وا إى الرع بصلة‪.‬‬ ‫لقد استفاد اأسد إى درجة ا يمكن لعاقل معها إا‬ ‫أن يفكر ويتأمل‪ ،‬ويتس�اءل ماذا قدم�ت جبهة النرة‬ ‫أخطر هدية لنظام بشار اأسد وماذا ي هذا الوقت؟‬ ‫التس�اؤل اأهم واأعم�ق‪ ،‬هل ه�ذه الخطوة تمثل‬ ‫غب�اء ورعون�ة وتياس�ة سياس�ية أم هي تآم�ر ودعم‬ ‫مقصود لنظام اأس�د الذي قاتلت ض�ده جبهة النرة‬ ‫ب�كل قوة واقت�دار‪ .‬ااحتماات كله�ا مفتوحة ي عر‬ ‫امفاج�آت وامؤام�رات والتقي�ة والك�ذب الذي نعيش�ه‬ ‫بامتياز وخصوصا ً ي اأزمة السورية‪ ،‬وإنه من امنطقي‬ ‫أن تكون ااحتماات كلها واردة‪.‬‬ ‫امراقب الس�ياي ا يس�تطيع أمام هذه الحالة أن‬ ‫يجزم بيء لكنه يفكر ويحلل ويناقش ويتأمل ويراجع‬ ‫ويقارن وكل هذا بدهشة وذهول‪.‬‬ ‫تآمر عى الثورة الس�ورية‪ ،‬أم جه�ل وغباء وي كا‬ ‫الحال�ن فإن نظام اإجرام س�يوظف هذه امبايعة فيما‬ ‫رم�وز امعارض�ة الس�ورية س�يبتلعون ألس�نتهم ولن‬ ‫يس�تطيعوا الدفاع عن جبهة الن�رة وربما يضطرون‬ ‫للقب�ول بدعم عس�كري م�روط هذه ام�رة‪ ،‬والرط‬ ‫ه�و محاربة جبهة الن�رة القوية ي س�ورية وبالتاي‬ ‫سيكونون أمام خيارين أحاهما مر‪.‬‬

‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫قالت مصادر طبية وأمنية عراقية‬ ‫إن حصيلة ستة انفجارات ي‬ ‫العاصمة بغداد أمس بلغت ‪79‬‬ ‫قتياً وجريحاً‪ ،‬وإن بعض الجرحى‬ ‫ي حالة خطرة‪.‬‬ ‫ي الوقت نفسه‪ ،‬أفادت ذات امصادر بأن‬ ‫ما ا يقل عن ‪ 236‬شخصا ً بينهم عنار‬ ‫من الرطة وموظفون حكوميون‬ ‫سقطوا بن قتيل وجريح ي ما ا يقل‬ ‫عن ‪ 21‬تفجرا ً بسيارات مفخخة ربت‬ ‫مناطق متفرقة من شمال ووسط وجنوب‬ ‫العراق‪ ،‬أعنفها ي بغداد وصاح الدين‪.‬‬ ‫بدورها‪ ،‬أعلنت الهيئة السياسية‬ ‫لتيار الصدر أن تفجرا ً استهدف أمس‬ ‫رئيس كتلة اأحرار النيابية التابعة‬ ‫للتيار بهاء اأعرجي‪ ،‬ما أدى إى إصابة‬ ‫بجروح مختلفة‪.‬‬ ‫عددٍ من أفراد حمايته‬ ‫ٍ‬ ‫كما ن‬ ‫بن مصدر ي رطة محافظة‬ ‫اأنبار أن اثنن من أبرز منظمي‬ ‫التظاهرات ي مدينة الرمادي أحدهما ابن‬ ‫عم الناشط سعيد الاي‪ُ ،‬قت اِا بانفجار‬ ‫عبوة اصقة وُضعت ي سيارتهما‪.‬‬ ‫وتأتي هذه التفجرات قبل خمسة‬ ‫أيام من موعد ااقراع العام انتخابات‬ ‫مجالس امحافظات ي الـ‪ 20‬من الشهر‬ ‫الجاري‪ ،‬وبعد نحو أسبوعن من كشف‬ ‫رئيس كتلة الوفاء الوطني النيابية‬ ‫روان الوائي‪ ،‬عن ورود معلومات‬ ‫استخبارية تؤكد استعداد تنظيم‬ ‫القاعدة لشن عمليات إرهابية واسعة‬ ‫هدفها إدخال الباد ي دوامة الفوى‬ ‫بعد أن أعاد تمركزه ي بعض امدن‬ ‫العراقية‪ ،‬منتقدا ً ما سمّ اه «استخفاف»‬ ‫اأجهزة اأمنية بما يصلها من معلومات‬ ‫استخبارية‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬حمّ ل رئيس ائتاف‬

‫مانيا ‪ -‬د ب أ‬ ‫قال قائد عسكري أمس‪ ،‬إن ثمانية من‬ ‫امسلحن اإسامين لقوا حتفهم ي هجوم‬ ‫للجيش الفلبيني عى مخبأ لهم جنوب‬ ‫الباد‪.‬‬ ‫كما جرح ثاثة جنود ي اشتباك مع‬ ‫متمردي جماعة أبو سياف اإسامية امتشددة ي‬ ‫بلدة تيبو‪ -‬تيبو بمقاطعة بازيان‪ ،‬التي تقع عى‬ ‫مسافة ‪ 900‬كيلومر جنوب العاصمة مانيا‪.‬‬

‫واستهدفت العملية اثنن من قادة أبو‬ ‫سياف‪ ،‬يُعتقد أنهما كانا يختبئان ي امنطقة‪،‬‬ ‫حسبما أفاد الكولونيل كارليتو جالفيز‪ ،‬قائد لواء‬ ‫الجيش الذي شن الهجوم‪.‬‬ ‫وأضاف جالفيز‪ ،‬أن الجنود سيطروا عى‬ ‫معسكر أبو سياف‪ ،‬بعد ثاث ساعات من القتال‪،‬‬ ‫لكن القائداين لم يكونا بن القتى‪.‬‬ ‫يشار إى أنه يتم تحميل جماعة أبو سياف‪،‬‬ ‫التي ترتبط بتنظيم القاعدة‪ ،‬مسؤولية عديد من‬ ‫الهجمات اإرهابية التي ترتكب ي الفلبن‪.‬‬

‫العراقية الوطني اموحد إياد عاوي‪،‬‬ ‫رئيس الوزراء نوري امالكي‪ ،‬امسؤولية‬ ‫بيان‬ ‫عن تفجرات أمس‪ ،‬وقال‪ ،‬ي‬ ‫ٍ‬ ‫صحفي‪ ،‬إن هذه التفجرات تأتي ضمن‬ ‫حملة ااستهدافات اإجرامية البشعة‬ ‫الرامية إى بث الفرقة وإثارة النعرات‬ ‫الطائفية بن أبناء الشعب الواحد‪.‬‬ ‫وشدد عاوي عى أن «القائد العام‬ ‫للقوات امسلحة نوري امالكي‪ ،‬يتحمل‬ ‫امسؤولية ما يحصل من خروقات أمنية‬ ‫وغياب لاستقرار»‪ ،‬وطالب اأجهزة‬ ‫اأمنية بـ»دور جدي أكر ترهن للشعب‬ ‫من خاله عى قدرتها عى حماية اأبرياء‬ ‫بدا ً من حالة العجز واإخفاق التي باتت‬ ‫تتضح جليا ً كلما توالت الخروقات حتى‬

‫ديبي‪ :‬بلمختار‬ ‫فجر نفسه‬ ‫َ‬ ‫باريس ‪ -‬أ ف ب‬ ‫أكد الرئيــس التشـــادي‪،‬‬ ‫إدريس ديبي‪ ،‬أن زعيم‬ ‫الحرب الجهادي ي ماي‪،‬‬ ‫مختــار بلمختـــار‪ُ ،‬ق ِت ال‬ ‫«بتفجر نفسه»‪.‬‬ ‫وقال ديبي محطات وصحف‬ ‫فرنسية «لدينا أدلة عى موته‪ ،‬لم‬ ‫نتمكن من تصوير أي يء أنه قام‬ ‫بتفجر نفسه بعد موت أبو زيد‪ ،‬لم‬ ‫يكن بمفرده‪ ،‬قام ثاثة أو أربعة‬ ‫جهادين يائسن بتفجر أنفسهم»‪.‬‬ ‫وقال ديبي «نعرف تمام امعرفة‬ ‫أنه مات‪ ،‬تعرفنا عى جثته»‪.‬‬ ‫وكانت تشاد أعلنت مطلع‬ ‫مارس اماي أن ااسامين‬ ‫الجزائرين عبد الحميد أبو زيد‬ ‫ومختار بلمختار ُقت اِا ي ماي‪،‬‬ ‫مؤكدا أيضا ً أن جثتيهما لم تعرضا‬ ‫احراما «مبادىء اإسام»‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬قال ديبي‬ ‫الذي أرسل كتيبة تضم ألفي رجل‬ ‫إى ماي للقتال إى جانب فرنسا إن‬ ‫«امواجهة مع الجهادين انتهت»‪.‬‬

‫وصلت إى قلب العاصمة بغداد»‪.‬‬ ‫ي السياق ذاته‪ ،‬ع ند القيادي ي قائمة‬ ‫«متحدون» النيابية سلمان الجميي‪،‬‬ ‫التفجرات «رسالة دموية آثمة من باعوا‬ ‫ضمرهم وباتوا يتاجرون بدماء أهلنا»‪،‬‬ ‫بيان أورده امكتب اإعامي‬ ‫وأكد‪ ،‬ي‬ ‫ٍ‬ ‫للقائمة‪ ،‬أن «ما يزيد من أمنا وأسفنا‬ ‫عدم اكراث رئيس الحكومة بما يحدث‪،‬‬ ‫ففي الوقت الذي يشتعل الوطن وينهار‬ ‫اأمن نجد امالكي يجوب امحافظات‬ ‫لروِ ج لقائمته بخطاب مستفز»‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬خاطبت النائبة مها‬ ‫مؤتمر صحفي ي مبنى‬ ‫الدوري‪ ،‬ي‬ ‫ٍ‬ ‫الرمان‪ ،‬نوري امالكي بقولها «ا داعي‬ ‫لحضورك يا رئيس الوزراء إى مجلس‬

‫النواب‪ ،‬أنك قلبت الدنيا فعاً بفشلك ي‬ ‫إدارة املف اأمني‪ ،‬وسياساتك الفاشلة‬ ‫أدت إى قتل أبناء الشعب العراقي ي‬ ‫التفجرات التي تحدث كل يوم»‪.‬‬ ‫وأضافت الدوري «كان اأوى‬ ‫بامالكي تقديم استقالته من منصب‬ ‫القائد العام للقوات امسلحة لفشله ي‬ ‫إدارة الوزارات التي يديرها بالوكالة‪،‬‬ ‫والتي تع ّد من أهم الوزارات التي تعنى‬ ‫بحياة أبناء الشعب العراقي»‪ ،‬وتابعت‬ ‫«امالكي لم يحاسب الضباط امعنين‬ ‫باملف اأمني ي امناطق التي تشهد‬ ‫تفجرات»‪.‬‬ ‫أما اممثل الخاص لأمن العام‬ ‫لأمم امتحدة مارتن كوبلر‪ ،‬فأكد بعد‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫مقتل ‪ 8‬مسلحين إساميين جنوب الفلبين‬

‫تاميذ عراقيون ينظرون إى سيارة د نمرها انفجار وقع أمس ي حي العبيدي رق بغداد‬

‫(أ ف ب)‬ ‫لقائه امرجع الديني عي السيستاني‪ ،‬أن‬ ‫«امرجع الشيعي قلق أكثر من أي وقت‬ ‫مى عى الوضع السياي ي الباد‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خاصة ما يحصل من عدم تعاون بن‬ ‫الكتل السياسية‪ ،‬ونحن نتفق معه ي‬ ‫هذا القلق»‪ ،‬موضحا ً «من امهم جدا ً حمل‬ ‫الكتل السياسية عى التجمع للتحاور‪،‬‬ ‫والسيد السيستاني يناشد الكتل‬ ‫السياسية وضع مصلحة العراق قبل أي‬ ‫اعتبارات سياسية»‪.‬‬ ‫وقال كوبلر إن «اأمم امتحدة‬ ‫مستمرة ي تقديم الدعم الكامل للعراق‬ ‫وفق ااتجاهات كافة‪ ،‬وأهمها ااتجاهات‬ ‫السياسية»‪ ،‬ورأى أن «امطلوب هو‬ ‫الراكة الحقيقية التي تتم عر الحوار»‪.‬‬

‫كاريكاتير سياسي ‪ -‬محمد صبرة‬ ‫محمد صبرة‬ ‫كاريكاتير سياسي ‪ -‬محمد صبرة‬

‫أفغانستان‪:‬‬ ‫قنبلة تقتل‬ ‫‪ 8‬مدنيين‬

‫قندهار ‪ -‬د ب أ‬ ‫أعلن مسؤولون أفغان أمس اإثنن أن ‪ 8‬مدنين عى‬ ‫اأقل لقوا حتفهم وأصيب ‪ 4‬آخرون إثر انفجار قنبلة‬ ‫كانت مزروعة عى جانب الطريق ى جنوب أفغانستان‪.‬‬ ‫وقال امتحدث باسم إقليم زابول‪ ،‬ريف الله‬ ‫ناري‪ ،‬إن جرارا ً يق ّل قروين ي طريقه إى منطقة‬

‫سوري اصطدم بقنبلة كانت مزروعة عى جانب الطريق‬ ‫بالقرب من مدينة قاات‪ ،‬مضيفا ً أن «أربعة من القتى‬ ‫كانوا من أرة واحدة»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قائلة إن‬ ‫وأكدت وزارة الداخلية وقوع الحادث‬ ‫الضحايا ُق ِتلُوا نتيجة انفجار لغم «مضاد للسيارات»‪،‬‬ ‫واتهمت الوزارة حركة طالبان بأنها وراء الهجوم‪ ،‬ولم‬ ‫يتسن الوصول للمتحدث باسم طالبان للتعليق‪.‬‬

‫تراجــــــم‬

‫الوايات المتحدة أكبر متبرع عالمي للسوريين‪ ..‬والمملكة في المرتبة الـ ‪12‬‬ ‫الدمام ‪ -‬مريم آل شيف‬ ‫ذكرت صحيفة «واشنطن‬ ‫بوست» اأمريكية أن‬ ‫الوايـــات امتحـدة هي‬ ‫أكر امترعن العامين‬ ‫لضحايا الحرب السورية‪،‬‬ ‫حيث بلغت قيمة ترعاتها ‪214‬‬ ‫مليون دوار منذ بداية الحرب‬ ‫ي ‪ ،2011‬وتمثل الترعات‬ ‫اأمريكية نسبة ‪ 25%‬من إجماي‬ ‫الترعات العامية لسوريا‪.‬‬ ‫وبحسب الصحيفة‪ ،‬تترع‬

‫الوايات امتحدة را ً للشعب‬ ‫السوري‪ ،‬فهي ترسل سيارات‬ ‫مساعدات دون أي عامات‬ ‫ً‬ ‫متحدية‬ ‫توضح أنها أمريكية‪،‬‬ ‫الغارات الجوية والقصف‬ ‫والتهديد بااختطاف لتوصيل‬ ‫الطعام وامساعدات إى السورين‬ ‫امحتاجن داخل القرى الريفية‬ ‫التي يسيطر عليها امتمردون ي‬ ‫حلب شمال سوريا‪.‬‬ ‫وتتسم عملية توصيل‬ ‫امساعدات بالرية الشديدة‪،‬‬ ‫حيث ا يعلم أي من السورين‬

‫بامساعدات اأمريكية حرصا ً‬ ‫عى سامة امستفيدين وموظفي‬ ‫التوصيل الذين قد تستهدفهم‬ ‫الحكومة ي حال معرفة انتمائهم‬ ‫إى الوايات امتحدة‪ ،‬ولذلك‬ ‫اختارت إدارة باراك أوباما عدم‬ ‫اإعان عن مصدر امساعدات‪.‬‬ ‫ويعتقد محـــمد فـــؤاد‬ ‫(خمسون عاماً)‪ ،‬وهو أحــــد‬ ‫الخبازين السورين‪ ،‬أن أمريكا‬

‫لم تساعد الشعب السوري عى‬ ‫اإطاق‪ ،‬ويضيف «إذا كانت‬ ‫أمريكا تع ّد نفسها صديقة‬ ‫لسوريا فينبغي عليها فعل أي‬ ‫يء حيال اأزمة السورية»‪ ،‬ي‬ ‫الوقت نفسه فإن أمريكا هي من‬ ‫تزود امخابز بالدقيق امدفوع‬ ‫الثمن‪ ،‬لكن هذا الخباز يعتقد‬ ‫أن جبهة النرة هي من تمده‬ ‫بالدقيق امجهول امصدر‪.‬‬

‫وتواجه بعثة اأمم امتحدة‪،‬‬ ‫ومقرها ي دمشق‪ ،‬صعوبة‬ ‫ي الوصول إى امناطق التي‬ ‫يسيطر عليها امتمردون ي الباد‬ ‫بسبب القيود التي تفرضها‬ ‫الحكومة‪ ،‬وقد خصصت الوايات‬ ‫امتحدة تسعن مليون دوار‬ ‫من مساهماتها للمنظمات غر‬ ‫الحكومية للعمل ي مناطق‬ ‫امتمردين‪ ،‬ما يجعل أمريكا أكر‬ ‫مانح للمساعدات الغربية إى‬ ‫اأجزاء السورية الخارجة عن‬ ‫سيطرة الحكومة‪.‬‬


‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪6‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪16‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (499‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻫﺒﻮط ﺣﺎد ﻓﻲ أﺳﻌﺎر‬ ‫اﻟﺬﻫﺐ‪ ..‬وا وﻗﻴﺔ‬ ‫ﺗﺨﺴﺮ ‪ ١٣٩‬دوﻻر ًا‬

‫ﻟﻨﺪن ‪ -‬روﻳﱰز‬ ‫ﺗﺮاﺟﻌﺖ أﺳـﻌﺎر اﻟﺬﻫﺐ ﺑﺸـﻜﻞ ﺣﺎد‬ ‫ﻣﺴـﺠﻠﺔ أدﻧﻰ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎﺗﻬﺎ ﻣﻨﺬ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ﻋﺎﻣـﻦ ﺧـﻼل ﺗﻌﺎﻣـﻼت أﻣﺲ‪،‬‬ ‫وﺳـﻂ ﻋﻤﻠﻴـﺎت ﺑﻴﻊ ﻣﻜﺜﻔـﺔ ﻟﻠﻤﻌﺪن‬ ‫اﻷﺻﻔـﺮ ﻣـﻦ ﻗِ ﺒﻞ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﻋﻘﺐ‬ ‫ﻗﻴـﺎم ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺒﻨﻮك اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﺑﺒﻴﻊ‬

‫ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺬﻫﺐ‪ .‬وﺗﺮاﺟﻌﺖ أﺳـﻌﺎر اﻟﻌﻘﻮد‬ ‫اﻵﺟﻠـﺔ ﻟﻠﺬﻫـﺐ ﺑﻤﻘـﺪار ‪ 139‬دوﻻرا ً ﺑﻤـﺎ‬ ‫ﻧﺴـﺒﺘﻪ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ %9‬ﻟﺘﺒﻠـﻎ ‪ 1356‬دوﻻرا ً‬ ‫ﻟﻸوﻗﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ أن ﻛﺎﻧـﺖ ﻗﺪ ﺑﻠﻐـﺖ ‪1495‬‬ ‫دوﻻرا ً ﻟﻸوﻗﻴـﺔ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺑﻌﺪ اﻟﺨﺴـﺎﺋﺮ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻣُﻨﻴـﺖ ﺑﻬﺎ ﺧﻼل اﻷﺳـﺒﻮع اﻤـﺎﴈ ﺑﺄﻛﻤﻠﻪ‬ ‫اﻟﺒﺎﻟﻐﺔ ‪ .%4.7‬وﻗﺪ ﺳﺠﻠﺖ ﻣﺒﻴﻌﺎت اﻟﺬﻫﺐ‬ ‫ﻫﺒﻮﻃﺎ ً ﰲ اﻟﺴﻮق اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺧﻼل اﻷﻋﻮام‬

‫اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺴﺒﺐ ارﺗﻔﺎع أﺳﻌﺎره اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻗﺎرﺑﺖ اﻟــ‪ 2000‬دوﻻر ﻟﻸوﻗﻴﺔ‪ .‬واﻧﻌﻜﺲ‬ ‫ﺗﺮاﺟـﻊ اﻟﺬﻫـﺐ ﻋـﲆ أداء أﺳـﻬﻢ ﴍﻛﺎت‬ ‫اﻟﺘﻌﺪﻳﻦ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻫﺒﻄﺖ أﺳﻌﺎر أﺳﻬﻢ‬ ‫ﴍﻛﺔ »ﻓﺮﻳﺴـﻨﻴﻠﻮ« ﰲ ﺑﻮرﺻﺔ ﻟﻨﺪن ﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫‪ ،%16‬وﴍﻛﺔ »ﺑﻮﻟﻴﻤﻴﺘﺎل إﻧﱰﻧﺎﺷـﻴﻮﻧﺎل«‬ ‫‪ ،%11.53‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺗﺮاﺟﻌـﺖ أﺳـﻬﻢ ﴍﻛـﺔ‬ ‫»راﻧﺪ ﺟﻮﻟﺪ رﻳﺴﻮرﺳﺰ« ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪.%8.83‬‬

‫وﰲ ﺳـﻮق اﻤﻌـﺎدن‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬ﺗﺮاﺟﻌـﺖ أﺳـﻌﺎر‬ ‫اﻟﻌﻘﻮد اﻵﺟﻠﺔ ﻟﻠﻨﺤﺎس ﺑﻤﻘﺪار ﻋﴩة‬ ‫ﺳـﻨﺘﺎت ﺑﻤـﺎ ﻧﺴـﺒﺘﻪ ‪ ،%3‬ﻣﺴـﺠﻠﺔ‬ ‫‪ 3.25‬دوﻻر ﻟﻠﺮﻃﻞ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻋﻘﺐ إﻋﻼن‬ ‫اﻟﺼـﻦ‪ ،‬ﺛﺎﻧﻲ أﻛﱪ اﻗﺘﺼـﺎد ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪،‬‬ ‫ﻋﻦ ﺣﺠـﻢ إﻧﺘﺎﺟﻬﺎ اﻟﺼﻨﺎﻋـﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﺟﺎء‬ ‫أﻗﻞ ﻣﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ‪.‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪21‬‬

‫اﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ »اﺳﻜﺎن«‪ :‬إﻧﺸﺎء ﺑﻨﻚ ﺗﻌﺎوﻧﻲ وﺿﺒﻂ ا ﺳﻌﺎر وﺣﻈﺮ ﻣﻨﺢ ﻏﻴﺮ اﻟﻘﺎدرﻳﻦ ﻣﺎﻟﻴ ًﺎ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻐﻨﻤﻲ‬ ‫ﺗﺴـﻌﻰ وزارة اﻹﺳـﻜﺎن‬ ‫ﻹﻧﺸﺎء ���ﻨﻚ إﺳﻜﺎﻧﻲ ﺗﻌﺎوﻧﻲ‬ ‫وﺿﺒـﻂ أﺳـﻌﺎر اﻷراﴈ‬ ‫واﻤﺴـﺎﻛﻦ واﻹﻳﺠﺎرات ﺿﻤﻦ‬ ‫ﻧﻈﺎم ﺻﺎرم وﻣﻔﺼﻞ ﺿﻤﻦ‬ ‫اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺘﻬﺎ اﻟﺠﺪﻳـﺪة اﻟﺘـﻲ‬ ‫اﻃﻠﻌﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ »اﻟﴩق«‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ إﻧﺸﺎء ﻣﺤﺎﻛﻢ ﻣﺨﺘﺼﺔ ﺑﺎﻟﺸﺄن‬ ‫اﻹﺳﻜﺎﻧﻲ‪.‬‬

‫وﺗﺘﺠـﻪ اﻟـﻮزارة ﻟﻮﺿـﻊ ﺣﺪ‬ ‫أدﻧـﻰ ﻤﺴـﺎﺣﺔ اﻤﺒﺎﻧﻲ اﻹﺳـﻜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫وإﻳﻘـﺎف ﻣﻨـﺢ اﻷراﴈ ﻟﻐـﺮ‬ ‫اﻟﻘﺎدرﻳﻦ ﻋﲆ إﻧﺸﺎء اﻤﺴﺎﻛﻦ‪.‬‬ ‫وﺗﺘﻀﻤـﻦ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﺗﺤﻮﻳـﻞ ﻧﻈـﺎم اﻤﻨـﺢ اﻟﺤـﺎﱄ إﱃ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﻣﺤـﺪث ﻣﻄـﻮر وﻓﺎﻋـﻞ‬ ‫ﻻﺳـﺘﻐﻼل اﻷراﴈ اﻤﺘﺎﺣـﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺸﺎرﻳﻊ إﺳﻜﺎﻧﻴﺔ ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ‬ ‫أراض ﻣﻌﺪة ﻟﻠﺴـﻜﻦ وﺟﺎء ﺿﻤﻦ‬ ‫ٍ‬ ‫أﻫﻢ ﺑﻨﻮد اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﺣﻈﺮ ﻣﻨﺢ‬

‫اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻣﻦ ﻏـﺮ اﻟﻘﺎدرﻳﻦ ﻣﺎﻟﻴﺎ ً‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺒﻨﺎء‪ ،‬وﺗﺤﺴﻦ اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ‬ ‫اﻷراﴈ داﺧـﻞ اﻤﺪن‪ ،‬وﺗﺴـﺘﻬﺪف‬ ‫اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ ﻋـﲆ‬ ‫اﻹﻳﺠﺎرات ﺑﻤـﺎ ﻳﻀﻤﻦ ﺣﻖ اﻤﺆﺟﺮ‬ ‫واﻤﺴﺘﺄﺟﺮ وإﻋﺎدة ﺗﺄﻫﻴﻞ ﻣﺨﺰون‬ ‫اﻹﺳـﻜﺎن اﻟﺤـﺎﱄ وﺻﻴﺎﻧﺘﻪ وﺗﺒﻨﻲ‬ ‫ﻛﻞ اﻹﺟـﺮاءات اﻟﺘـﻲ ﺗـﺆدي إﱃ‬ ‫ﻋﻤﺎرة ﻣﺴﺘﺪاﻣﺔ ﻣﻮﻓﺮة ﻟﻠﻤﻮارد‪.‬‬ ‫وﻋﺮﺿـﺖ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﰲ‬ ‫أﺣـﺪ ﻓﺼﻮﻟﻬﺎ اﻟﱪاﻣﺞ اﻷرﺑﻌﺔ ذات‬

‫اﻷوﻟﻮﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻋﺪﺗﻬﺎ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ذات أﻫﻤﻴـﺔ ﻗﺼـﻮى‪ ،‬وﺗﺸـﻤﻞ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻺﺳـﻜﺎن واﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﺒﺤﻮث وﺑﻴﺎﻧﺎت اﻹﺳﻜﺎن‬ ‫وﺗﻨﻮﻳـﻊ أدوار ﺻﻨـﺪوق اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ وﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة‬ ‫اﻟﻘﺼﻮى ﻣﻦ اﻷراﴈ ﺿﻤﻦ ﺣﺪود‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‪.‬‬ ‫وﻟﻔﺘـﺖ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ إﱃ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻧﻈـﺎم ﻓﻨﻲ ﺟﺪﻳﺪ ﻟﻠﺘﺨﻄﻴﻂ‬ ‫اﻟﻌﻤﺮاﻧـﻲ ﻣـﻦ ﺧـﻼل اﻟﻨﻈـﺎم‬

‫اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ واﻟﺮﺷﻴﺪ‪ :‬ﻧﺪرس إﻧﺸﺎء ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺣﺮة‬ ‫وإﻃﻼق ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺼﺎدرات اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻗﺮﻳﺒ ًﺎ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻋﻠـﻦ وزﻳـﺮ اﻟﺘﺠـﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺗﻮﻓﻴﻖ اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‪ ،‬ﻗﺮب إﻃﻼق ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺼﺎدرات‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻛﺎﺷﻔﺎ ً ﻋﻦ اﻧﺘﻬﺎء أﻋﻤﺎل اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ‬ ‫ﺑﻦ وزارﺗـﻪ وﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎت ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺼﻨﺎﻋﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﺠﻬﻴﺰ اﻟﻔﻨﻲ‬ ‫واﻹداري ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ اﻟﺼﺎدر ﺑﺸـﺄﻧﻬﺎ ﻣﺮﺳـﻮم ﻣﻠﻜﻲ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮات‪ ،‬ﺗﻤﻬﻴﺪا ً ﻹﻃﻼﻗﻬﺎ ﺧﻼل اﻟﻔﱰة‬ ‫اﻤﻘﺒﻠـﺔ‪ .‬وﻗـﺎل إن اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻤﻨﺘﻈﺮة ﺳـﺘﻘﻮم ﻋﲆ‬ ‫ﻛـﻮادر ﻣﺆﻫﻠﺔ ﺗﺄﻫﻴﻼً ﻣﺘﺨﺼﺼـﺎ ً ﻟﻴﻜﻮن ﻟﻬﺎ دور‬ ‫ﻣﻠﻤﻮس ﰲ ﺧﺪﻣﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ وﺻﺎدراﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف ﺧﻼل ورﺷـﺔ ﻋﻤﻞ ﻋﻦ ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻟﺼﺎدرات‬ ‫ﻧﻈﻤﺘﻬـﺎ ﻏﺮﻓـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض أﻣـﺲ‪ ،‬أن اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺣﺎل‬ ‫اﻧﻄﻼﻗﻬﺎ ﺳﺘﻜﻮن ﻣﻦ اﻟﻌﻮاﻣﻞ اﻤﻬﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺎﻫﻢ‬ ‫ﺑﺼـﻮرة ﻓﺎﻋﻠـﺔ ﰲ رﻓﻊ ﻣﻌﺪﻻت ﺻﺎدرات اﻟﺴـﻠﻊ‬ ‫واﻤﻨﺘﺠﺎت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻸﺳﻮاق اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ﻛﺸـﻒ ﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم ﻫﻴﺌـﺔ اﻤﺪن‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ وﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ »ﻣـﺪن » اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺮﺷـﻴﺪ‪ ،‬ﻋـﻦ أن اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺗﻌﻤـﻞ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻣﻊ‬ ‫إﺣـﺪى اﻟـﴩﻛﺎت اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ ﻟﺪراﺳـﺔ ﻣﻘﱰح‬ ‫إﻧﺸـﺎء ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺣﺮة ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن ﻫﺬه‬ ‫اﻤﻨﺎﻃﻖ ﺳﺘﻜﻮن إﺣﺪى اﻟﻮﺳﺎﺋﻞ اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ ﻟﺰﻳﺎدة‬ ‫اﻤﻨﺘﺠـﺎت اﻤﻌـﺎد ﺗﺼﺪﻳﺮﻫﺎ‪ .‬وأﻛـﺪ أن اﻤﻨﺎخ ﺑﺎت‬ ‫ﻣﻬﻴﺄ ﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺼﺎدرات ﺑﺼﻮرة ﺳﺘﺤﺪث ﻃﻔﺮة ﰲ‬ ‫اﻟﺘﺼﺪﻳﺮ إﱃ اﻷﺳـﻮاق اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﺑﻌﺪ ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻋﺪد‬

‫د‪ .‬اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ ﻣﺘﺤﺪﺛﺎ ً أﺛﻨﺎء ﻣﺸﺎرﻛﺘﻪ ﰲ اﻟﻮرﺷﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻻﺗﻔﺎﻗﺎت ﻛﺎﺗﻔﺎﻗﻴﺎت ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﺘﺠﺎرة اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫واﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ اﻟﺘﻴﺴـﺮ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ وﻗﺮار إﻧﺸـﺎء ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫ﻟﻠﺼـﺎدرات وﺗﺤﺪﻳﺚ اﻷﻧﻈﻤـﺔ واﻤﻔﺎﻫﻴﻢ اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺼﺪﻳﺮ‪.‬‬ ‫ﻗﺎل إﻧـﻪ ﺗـﻢ اﻟﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣـﻊ إﺣـﺪى اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ ﰲ أﻋﻤﺎل اﻟﺤﺎوﻳﺎت ﻹﻧﺸـﺎء ﺳـﺎﺣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺤﺎوﻳـﺎت ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﻟﺘﻮﻓﺮﻫـﺎ ﻟﻠﻤﺼﺎﻧﻊ اﻟﺮاﻏﺒـﺔ ﰲ اﻟﺘﺼﺪﻳﺮ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً‬ ‫أن » ﻣـﺪن » رﺑﻄﺖ أﻧﺸـﻄﺘﻬﺎ‪ -‬ﻣﻊ و ﺑﻦ ‪ -‬اﻤﺪن‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ واﻤﻮاﻧﺊ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﺘﺴـﻬﻴﻞ إﺟﺮاءات‬ ‫اﻻﺳﺘﺮاد واﻟﺘﺼﺪﻳﺮ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻃﺎﻟﺐ ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﺘﻮﻳﺠـﺮي ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم‬

‫) اﻟﴩق(‬

‫ﺟﻤﺮك ﻣﻄﺎر اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ‪ ،‬اﻟﻐﺮف اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﺑﺎﺗﺨﺎذ‬ ‫دور ﺗﻨﺴـﻴﻘﻲ ‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا ً أﻧـﻪ ﻻ ﻳﺰال ﻣﻔﻘﻮدا ً ﺿﻤﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴـﺔ واﻹﺟﺮاﺋﻴﺔ ﰲ اﻟﺠﻤﺎرك‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫إن اﻟـﺪور اﻟﺬي ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﻘـﻮم اﻟﻐﺮف اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺑﻤﻠﺌﻪ ﺳـﻴﻜﻮن ﻗـﺎدرا ً ﻋﲆ ﺗﻐﻄﻴﺔ ﻋﻴـﻮب اﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻴﻌﺎﺑﻴﺔ اﻟﺼﻐـﺮة ﻟﻠﺠﻤـﺎرك ﻗﻴﺎﺳـﺎ ً ﺑﺤﺠﻢ‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﻀﺨﻤـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮم ﺑﻬـﺎ اﻟﺠﻤﺎرك‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل إﻧﺸـﺎء ﻣﻜﺘﺐ ﺗﻨﺴـﻴﻘﻲ ﻳﻤﻜـﻦ أن ﺗﺘﻮﻻه‬ ‫ﻏﺮﻓـﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﻟﻴﻜـﻮن اﻟﻀﺎﺑﻂ ﻟـﻜﻞ اﻹﺟﺮاءات‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﺠﺐ أن ﻳﻘـﻮم ﺑﻬﺎ رﺟﻞ اﻷﻋﻤـﺎل‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ رﺑﻂ ﻫـﺬه اﻤﻜﺎﺗﺐ اﻟﺘﻨﺴـﻴﻘﻴﺔ ﺑﺎﻤﺨﻠﺼﻦ‬ ‫اﻟﺠﻤﺮﻛﻴﻦ‪.‬‬

‫اﻟﺴﻔﻴﺮ اﻟﻜﻮري‪ ٤٤ :‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر ﺣﺠﻢ اﻟﺘﺒﺎدل اﻟﺘﺠﺎري ﻣﻊ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻧﺎﻋﻢ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫ﻗﺎل ﺳﻔﺮ ﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻟـﺪى اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻛﻴـﻢ ﺟﻮﻧﺞ‬ ‫ﻳﻮﻧﺞ ﻟـ»اﻟﴩق« إن ﺣﺠﻢ‬ ‫اﻟﺘﺒـﺎدل اﻟﺘﺠـﺎري ﺑـﻦ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ ﺑﻠـﻎ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ‪ 44‬ﻣﻠﻴـﺎر دوﻻر‪،‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن ﻛﻮرﻳـﺎ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴـﺔ‬ ‫ﺗﺄﺗﻲ ﺑﺎﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺴﺎدﺳـﺔ ﻛﴩﻳﻚ‬ ‫ﺗﺠـﺎري ﻟﻠﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬إذ إﻧﻬـﺎ‬ ‫اﺳـﺘﻮردت ﺧﻼل اﻟﻌـﺎم اﻤﺎﴈ‬ ‫ﺑﻤـﺎ ﻗﻴﻤﺘـﻪ ‪ 36‬ﻣﻠﻴـﺎر دوﻻر‪،‬‬ ‫وﺗﺮﻛـﺰ أﻏﻠﺐ اﻤﺴـﺘﻮردات ﻋﲆ‬

‫اﻟﺴﻔﺮ اﻟﻜﻮري ﻣﺘﺤﺪﺛﺎ ً ﻟﻠﺰﻣﻴﻞ ﻧﺎﻋﻢ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫ﻣﻨﺘﺠﺎت اﻟﻄﺎﻗﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ اﺳﺘﻮردت‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣـﻦ ﻛﻮرﻳﺎ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺑﻤـﺎ ﻳﻘـﺎرب ﺛﻤﺎﻧﻴـﺔ ﻣﻠﻴـﺎرات‬ ‫دوﻻر‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ أﻧـﻪ ﻳﻮﺟﺪ ﰲ‬

‫ﻛﻮرﻳﺎ ﻧﺤﻮ ‪ 300‬ﻃﺎﻟﺐ ﺳﻌﻮدي‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺒﺘﻌﺜـﻦ‪ ،‬ﻣﻌﺮﺑﺎ ﻋـﻦ أﻣﻠﻪ‬ ‫ﰲ زﻳـﺎدة اﻟﻌـﺪد‪ ،‬إذ إن ﻛﻮرﻳـﺎ‬ ‫أﺻﺒﺤـﺖ اﻵن ﻧﻤﻮذﺟـﺎ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫وﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻟﺜﺮوة اﻟﺒﴩﻳـﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أﻧﻬـﺎ ﺗﺤﺘـﻞ اﻟﱰﺗﻴﺐ اﻟــ‪ 12‬ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻮة اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ أن ﺑـﻼده ﺗﻌﻤﻞ ﻋﲆ‬ ‫زﻳﺎدة اﻟﻔﺮص اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ إﱃ وﺟﻮد ﻧﻤﺎذج‬ ‫ﻧﺎﺟﺤـﺔ ﻣﺜﻞ أراﻣﻜـﻮ ﰲ ﻛﻮرﻳﺎ‪،‬‬ ‫و‪ LG‬ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬و»ﻧﺘﻤﻨـﻰ‬ ‫أن ﺗﻜـﻮن ﻫﻨﺎك أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺗﺠﺮﺑﺔ‬ ‫ﻧﺎﺟﺤﺔ ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ«‪.‬‬

‫اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻺﺳﻜﺎن وﺗﻨﻮﻳﻊ اﻟﻮﺣﺪات‬ ‫اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﺤﺠﻢ واﻟﻨﻮع‬ ‫ﻓﻴﺘﻢ اﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﺎﻟﺸﻘﻖ اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ إﱃ‬ ‫ﺟﺎﻧﺐ اﻟﻔﻠﻞ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ دراﺳـﺔ‬ ‫اﻟﺤـﺪ اﻷدﻧـﻰ اﻤﻨﺎﺳـﺐ ﻤﺴـﺎﺣﺔ‬ ‫اﻤﺴـﻜﻦ اﻤﻘﺪم ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫واﻟﱰﻛﻴـﺰ ﻋـﲆ اﻹﺳـﻜﺎن اﻤﻴـﴪ‬ ‫وﺗﻮﻓـﺮ ﻧﻈﺎم ﺷـﻔﺎف ﻟﻠﻤﺆﴍات‬ ‫واﻟﺒﻴﺎﻧﺎت اﻹﺳـﻜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻤﺎ ﺳـﻴﺆﺛﺮ‬ ‫إﻳﺠﺎﺑﺎ ﻋﲆ ﺿﺒﻂ أﺳـﻌﺎر اﻤﺴﺎﻛﻦ‬ ‫واﻷراﴈ‪.‬‬

‫وﻣـﻦ أﻫـﻢ اﻷﻓـﻜﺎر اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺳﺘﺴـﻌﻰ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ إﱃ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮﻫـﺎ ﺗﺸـﺠﻴﻊ اﻟﺒﻨـﻮك‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﻋـﲆ اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ اﻟﻌﻘﺎري‬ ‫وﺗﻮﻓـﺮ ﺑﺮاﻣﺞ ﺗﺴـﺘﻬﺪف اﻟﻔﺌﺎت‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﺑﻤﺎ ﻳﻨﺎﺳـﺐ‬ ‫ﻛﻞ ﻣﻨﻬﺎ ﻋﱪ اﻟﺪﻋﻢ وﺑﻨﺎء اﻤﺴـﺎﻛﻦ‬ ‫وﺗﻮﻓﺮ اﻷراﴈ وﻏﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺗﻨﻮﻳـﻊ أدوار‬ ‫اﻟﺼﻨـﺪوق اﻟﻌﻘـﺎري ﻣـﻦ ﺧـﻼل‬ ‫وﺿـﻊ ﻧﻈـﺎم ﻟﻠﺪﻋـﻢ اﻤﺴـﺘﻬﺪف‬

‫وﺗﻄﻮﻳـﺮ ﺑﺮاﻣـﺞ ﺟﺪﻳﺪة وإﻧﺸـﺎء‬ ‫ﺑﻨـﻚ إﺳـﻜﺎن ﺗﻌﺎوﻧـﻲ‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ‬ ‫ﺑﻨﻚ ﺟﻤﻠـﺔ ﻟﺪﻋﻢ اﻟﻔﻮاﺋـﺪ اﻟﺒﻨﻜﻴﺔ‬ ‫وﺿﻤﺎن اﻟﻘـﺮوض اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ اﻟﺒﻨﻮك اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ وإﻧﺸـﺎء‬ ‫اﻟﺼﻨﺪوق اﻟﺴﻌﻮدي ﻟﻺﺳﻜﺎن‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﻟﺨﺼﺖ اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ أرﺑﻌﺔ‬ ‫ﺗﺤﺪﻳﺎت رﺋﻴﺴـﺔ ﻟﻺﺳﻜﺎن وﺗﻜﻤﻦ‬ ‫ﰲ ﻋـﺪم اﻛﺘﻤﺎل اﻟـﺪور اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻲ‬ ‫ﻟﻠﻘﻄﺎع‪ ،‬وﻣﺤﺪودﻳﺔ ﻛﻔﺎءة ﺑﻴﺎﻧﺎت‬ ‫ﺳـﻮق اﻹﺳـﻜﺎن‪ ،‬وﻋـﺪم ﻣﻼءﻣـﺔ‬

‫اﻟﺪﻋـﻢ وﻋـﺪم ﻣﻼءﻣﺔ ﻧﻈـﻢ إﻧﺘﺎج‬ ‫وﺗﻮﻓﺮ اﻹﺳﻜﺎن‪.‬‬ ‫اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫وﺳﺘﺴـﻌﻰ‬ ‫اﻹﺳـﻜﺎن إﱃ إﻳﺠﺎد ﺳـﻮق إﺳﻜﺎن‬ ‫ﻳﺘﺠـﺎوب ﻣـﻊ اﻟﻄﻠـﺐ وﺗﻄﻮﻳـﺮ‬ ‫أﻧﻈﻤـﺔ دﻋـﻢ ﻟﺘﻠﺒﻴـﺔ ﻣﺰﻳـﺪ ﻣـﻦ‬ ‫ﺣﺎﺟﺎت اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻟﻠﺴـﻜﻦ وزﻳﺎدة‬ ‫ﻋﺮض اﻤﺴـﺎﻛﻦ ﻣﻴـﴪة اﻟﺘﻜﻠﻔﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺗﻨﺎوﻟـﺖ اﻷﻫـﺪاف واﻵﻟﻴـﺎت‬ ‫اﻤﻄﻠﻮﺑـﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ إﻳﺠﺎد اﻟﺴـﻜﻦ‬ ‫اﻤﻨﺎﺳﺐ وﻓﻖ ﻗﺪرات اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪.‬‬


‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫‪22‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪6‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪16‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (499‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»أراﻣﻜﻮ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ« ﺗﺒﺪأ إﻧﺘﺎج اﻟﺰﻳﺖ‬ ‫ﻣﻦ ﺣﻘﻞ ﻣﻨﻴﻔﺔ ﺑـ ‪ ٥٠٠‬أﻟﻒ ﺑﺮﻣﻴﻞ ﻳﻮﻣﻴ ًﺎ‬

‫ﺻﻮرة ﺟﻮﻳﺔ ﻤﴩوع ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺣﻘﻞ ﻣﻨﻴﻔﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺑﺪأت ﴍﻛﺔ أراﻣﻜﻮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻹﻧﺘﺎج‬ ‫ﻣﻦ ﺣﻘـﻞ ﻣﻨﻴﻔـﺔ‪ 10 ،‬أﺑﺮﻳـﻞ اﻟﺤﺎﱄ‪،‬‬ ‫ﻗﺒـﻞ اﻤﻮﻋـﺪ اﻤﻘﺮر ﻟـﻪ ﺑﺜﻼﺛﺔ أﺷـﻬﺮ‪،‬‬ ‫وﺑﺄﻗـﻞ ﻣﻦ اﻟﺘﻜﺎﻟﻴﻒ اﻤﻌﺘﻤﺪة‪ .‬وﻳﺘﻮﻗﻊ‬ ‫أن ﺗﺼﻞ ﻣﻌـﺪﻻت اﻟﺤﻘﻞ اﻹﻧﺘﺎﺟﻴﺔ إﱃ‬ ‫‪ 500‬أﻟﻒ ﺑﺮﻣﻴﻞ ﻣﻦ اﻟﺰﻳـﺖ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﺜﻘﻴﻞ‬ ‫ﻳﻮﻣﻴﺎ ً ﺑﺤﻠﻮل ﺷﻬﺮ ﻳﻮﻟﻴﻮ اﻤﻘﺒﻞ‪ .‬وﻣﻦ اﻤﻘﺮر‬ ‫أن ﺗﺒﻠـﻎ اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻹﻧﺘﺎﺟﻴـﺔ ﻟﻠﺤﻘـﻞ ‪900‬‬ ‫أﻟﻒ ﺑﺮﻣﻴـﻞ ﻳﻮﻣﻴﺎ ً ﻣﻊ ﻧﻬﺎﻳـﺔ ﻋﺎم ‪2014‬م‪،‬‬ ‫ﻋﻠﻤﺎ ً ﺑـﺄن اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻹﻧﺘﺎﺟﻴـﺔ اﻹﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺰﻳﺖ اﻟﺨـﺎم ﻷراﻣﻜﻮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺳـﺘﺒﻘﻰ‬ ‫ﰲ ﻣﻌﺪﻻﺗﻬـﺎ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻗﺒﻞ ﺗﺸـﻐﻴﻞ اﻟﺤﻘﻞ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن وزﻳﺮ اﻟﺒﱰول واﻟﺜﺮوة اﻤﻌﺪﻧﻴﺔ‪ ،‬رﺋﻴﺲ‬

‫ﻣﺠﻠـﺲ إدارة أراﻣﻜﻮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻋـﲇ اﻟﻨﻌﻴﻤـﻲ‪ ،‬ﻳﺮاﻓﻘﻪ أﻋﻀـﺎء اﻤﺠﻠﺲ‪ ،‬ﻗﺪ‬ ‫ﺗﻔﻘـﺪ ﻣﴩوع ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺣﻘﻞ ﻣﻨﻴﻔﺔ ﰲ ﺷـﻬﺮ‬ ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ اﻤﺎﴈ‪ ،‬ودﺷـﻦ وﺣـﺪات ﺣﻘﻦ اﻤﻴﺎه‬ ‫ا ُﻤﻌﺎﻟﺠﺔ ﺗﻤﻬﻴﺪا ً ﻟﺒـﺪء اﻹﻧﺘﺎج ﰲ ﻫﺬا اﻟﺤﻘﻞ‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﻳُﻌﺪ واﺣـﺪا ً ﻣﻦ أﻛﱪ ﺣﻘـﻮل اﻟﻨ���ﻂ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ .‬وﻳﺘﻤﻴﺰ ﻣﴩوع ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺣﻘﻞ ﻣﻨﻴﻔﺔ‬ ‫ﺑﺘﺼﻤﻴﻤـﻪ اﻟﻬﻨـﺪﳼ اﻤﺒﺘﻜـﺮ واﻟﻔﺮﻳـﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻮﻋـﻪ‪ ،‬اﻟﺬي أﻋﻄـﻰ أوﻟﻮﻳـﺔ ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳـﺔ وﺧﻔﺾ اﻟﺘﻜﺎﻟﻴـﻒ اﻟﻼزﻣﺔ‬ ‫ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﻃﺎﻗﺔ اﻟﺤﻘﻞ اﻹﻧﺘﺎﺟﻴﺔ ﺑﺼﻮرة ﻣﺜﲆ‪.‬‬ ‫ﻓﻬـﻮ اﻟﺤﻘﻞ اﻟﻮﺣﻴـﺪ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟـﺬي ُ‬ ‫ﺻﻤﻢ‬ ‫ﻟﺘﺸﻤﻞ ﺑﻨﻴﺘﻪ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ ‪ 27‬ﺟﺰﻳﺮة اﺻﻄﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﺗﺮﺑﻄﻬﺎ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﺠﺴـﻮر ﺑﺄﻃﻮال ﻳﺒﻠﻎ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﻬـﺎ ‪ 41‬ﻛﻴﻠﻮﻣﱰاً‪ .‬وﻗﺪ اﺳـﺘﺨﺪﻣﺖ ﰲ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫اﻤـﴩوع أﻓﻀـﻞ اﻟﺘﻘﻨﻴﺎت ﰲ أﻋﻤـﺎل اﻟﺒﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ وﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺤﻔﺮ واﻹﻧﺘﺎج‪ .‬وﻗﺪ ﺣﻘﻖ‬ ‫ﻓﺮﻳﻖ ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻟﺤﻘﻞ ﺣـﻮاﱄ ﺛﻤﺎﻧﻦ ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﺳﺎﻋﺔ ﻋﻤﻞ دون وﻗﻮع إﺻﺎﺑﺎت ﺗﺬﻛﺮ‪.‬‬ ‫وﻫﻨـﺄ اﻤﻬﻨـﺪس ﺧﺎﻟـﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﻔﺎﻟـﺢ‪ ،‬رﺋﻴـﺲ أراﻣﻜـﻮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻛﺒﺮ‬ ‫إدارﻳﻴﻬـﺎ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﻦ‪ ،‬ﻣﺴـﺆوﱄ وﻣﻮﻇﻔـﻲ‬ ‫ﻣـﴩوع ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺣﻘﻞ ﻣﻨﻴﻔـﺔ ﻋﲆ ﺗﺤﻘﻴﻘﻬﻢ‬ ‫ﻧﺠﺎﺣﺎت ﻛﺒﺮة ﻓﻴﻪ‪ ،‬ﻋﱪ اﻟﻮﺻﻮل إﱃ ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫ﻋﺎﻟﻴـﺔ ﻣـﻦ اﻟﺴـﻌﻮدة ﰲ أﻋﻤﺎل اﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ‪،‬‬ ‫وﻣﺤﺎﻓﻈﺘﻬـﻢ ﻋﲆ ﻣﻌﺎﻳـﺮ اﻟﺠـﻮدة اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ اﻟﺘـﻲ ﺗﻤﻴـﺰ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﴩﻛـﺔ‪،‬‬ ‫واﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋـﲆ ﺳـﺠﻞ ﺳـﻼﻣﺔ ﻣﴩف ﰲ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺮاﺣﻞ اﻤـﴩوع‪ ،‬وﺗﺤﻘﻴﻘﻬﻢ ﺧﻔﻀﺎ ً‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻜﺎﻟﻴﻒ‪ ،‬وﺑﺪء اﻹﻧﺘﺎج ﻗﺒﻞ اﻤﻮﻋﺪ اﻤﺤﺪد‪.‬‬

‫‪ ..‬وﺗﺴﺘﺜﻤﺮ ﻓﻲ ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻟﻄﺎﻗﺔ ﻣﻊ »ﺳﻴﻜﺎل اﻟﻨﺮوﻳﺠﻴﺔ«‬ ‫ﺗﺮﺟﻤﺔ‪ :‬ﻣﺮﻳﻢ آل ﺷﻴﻒ‬ ‫وﻗﻌﺖ أراﻣﻜﻮ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫ﻋﻘـﺪا ً ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر ﻣـﻊ ﴍﻛـﺔ ﺳـﻴﻜﺎل‬ ‫اﻟﻨﺮوﻳﺠﻴـﺔ‪ ،‬اﻋﺘﺒﺎرا ً ﻣﻦ ‪ 9‬إﺑﺮﻳﻞ اﻟﺤﺎﱄ‪،‬‬ ‫وﺗﻘـﺪم ﺳـﻴﻜﺎل‪ ،‬وﻣﻘﺮﻫـﺎ ﺳـﺎﻧﺪﻧﻴﺲ‪،‬‬ ‫ﺑﺮاﻣـﺞ اﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ اﻵﱄ واﻻﺳﺘﺸـﺎرات‬ ‫واﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺪﻋﻢ ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﻨﻔﻂ واﻟﻐﺎز‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺗﻘﺪم اﻟﺤﻠﻮل اﻟﱪﻣﺠﻴـﺔ ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺘﻲ ﺣﻔﺮ‬ ‫‪ DrillScene‬و‪ ،DrillTronics‬وﻫـﻲ آﻟﻴـﺎت‬

‫ذاﺗﻴـﺔ ﻟﻺﻧﺬار اﻤﺒﻜﺮ ﻋﻦ اﻤﺸـﻜﻼت اﻟﻮﺷـﻴﻜﺔ‬ ‫ﰲ ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺤﻔﺮ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻤﻜـﻦ اﻟﺤﻔﺎرات ﻣﻦ‬ ‫اﻻﺳﺘﺠﺎﺑﺔ اﻟﴪﻳﻌﺔ ﻻﺗﺨﺎذ إﺟﺮاءات ﺻﺤﻴﺤﺔ‬ ‫واﻟﺤﺪ ﻣﻦ ﺿﻴﺎع اﻟﻮﻗﺖ وﺗﺤﺴﻦ اﻷداء‪ .‬وذﻛﺮ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﴩﻛﺔ أراﻣﻜﻮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﻄﺎﻗﺔ ‪ ، SAEV‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺒﻮﻋﻴﻨﻦ‪:‬‬ ‫»ﻳﺴـﻌﺪﻧﺎ أن ﻧﻌﻠـﻦ ﻋـﻦ آﺧـﺮ اﺳـﺘﺜﻤﺎرات‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ ﻣﻊ ﴍﻛﺔ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﺳﻴﻜﺎل اﻤﺘﻔﻮﻗﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻨﺎﻓﺴـﻴﻬﺎ ﰲ اﻟﺴﻮق وﺳـﻴﻜﻮن ﻟﻬﺬا اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﺗﺄﺛـﺮ ﻛﺒﺮ ﰲ زﻳﺎدة ﻛﻔـﺎءة اﻟﺤﻔﺎرات‪ ،‬واﻟﺤﺪ‬

‫ﻣﻦ ﺗﻌﺜـﺮ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺤﻔﺮ‪ ،‬وﺧﻔـﺾ اﻟﺘﻜﺎﻟﻴﻒ‬ ‫ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺤﻔﺮ ﰲ أراﻣﻜﻮ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ«‪ .‬وﺗﻌﺪ‬ ‫ﴍﻛﺔ أراﻣﻜﻮ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﻄﺎﻗﺔ ﴍﻛﺔ‬ ‫اﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻷراﻣﻜﻮ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ وﻣﻤﻠﻮﻛﺔ‬ ‫ﻟﻬﺎ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ‪ ،‬وﺗﺴـﺘﺜﻤﺮ ﻫﺬه اﻟﴩﻛﺔ و ﻣﻘﺮﻫﺎ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﴘ ﰲ اﻟﻈﻬـﺮان‪ ،‬ﰲ اﻟﺘﻘﻨﻴﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺰز‬ ‫ﻣﻜﺎﻧﺘﻬﺎ ﻛﴩﻛﺔ راﺋﺪة ﰲ ﻣﺠﺎل ﺗﻘﻨﻴﺎت اﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫ذات اﻷﻫﻤﻴﺔ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻷراﻣﻜﻮ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫‪ .‬وﻟﻢ ﺗﻜﺸـﻒ اﻟﴩﻛﺔ ﻋﻦ ﻗﻴﻤﺔ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﻣﻊ‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ اﻟﻨﺮوﻳﺠﻴﺔ‪.‬‬

‫»ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء« ﺗﺪرس ﺷﺮاء‬ ‫اﻟﻄﺎﻗﺔ ﻣﻦ اﻟﻤﻮ ﱢﻟﺪﻳﻦ اﻟﻤﺴﺘﻘﻠﻴﻦ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺴﻔﺮ اﻟﻌﺼﻴﻤﻲ‬ ‫ﺗﻨﻈـﻢ ﻫﻴﺌـﺔ ﺗﻨﻈﻴـﻢ اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء‬ ‫واﻹﻧﺘـﺎج اﻤـﺰدوج اﻟﻴـﻮم ورﺷـﺔ‬ ‫ﻋﻤـﻞ ﻟﺪراﺳـﺔ وﺗﻘﻴﻴـﻢ اﺗﻔﺎﻗـﺎت‬ ‫ﴍاء اﻟﻄﺎﻗـﺔ واﻤﻴﺎه ﻣـﻦ اﻤﻮﻟﺪﻳﻦ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻘﻠﻦ‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ ﻓﻨﺪق ﻣﺎرﻳﻮت‬ ‫ﺑﻘﺎﻋﺔ ﻣـﻜﺎرم ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪ .‬وﺗﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻣﻊ أﺣﺪ ﺑﻴﻮت اﻟﺨﱪة اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬

‫ﻋﲆ ﻣﺮاﺟﻌﺔ وﺗﻘﻴﻴﻢ اﺗﻔﺎﻗﺎت ﴍاء اﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫واﻤﻴـﺎه ﻣـﻦ اﻤﻮﻟﺪﻳﻦ اﻤﺴـﺘﻘﻠﻦ ))‪I(W‬‬ ‫‪ ،(PPs‬وأﺛﺮﻫـﺎ اﻤﺴـﺘﻘﺒﲇ ﻋـﲆ اﻟﺴـﻮق‬ ‫اﻟﺘﻨﺎﻓﴘ ﻟﻠﻜﻬﺮﺑﺎء وﺗﺤﺪﻳﺪ اﻤﻨﻬﺠﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺴـﺎﻋﺪ ﻋﲆ اﺧﺘﻴﺎر أﻓﻀﻞ اﻟﺴـﺒﻞ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﻈﻢ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺨـﺎص‪ ،‬وﻓﻖ أﺳـﺲ ﻋﻠﻤﻴـﺔ واﺿﺤﺔ‬ ‫وﺷﻔﺎﻓﺔ‪ ،‬ﺗﻀﻤﻦ اﻤﺴﺎﻫﻤﺔ اﻤﺜﲆ ﻟﻘﺪرات‬ ‫اﻟﺘﻮﻟﻴـﺪ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺿﻤـﻦ أوﻟﻮﻳـﺔ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬

‫اﻟﺘﻲ وﺿﻌﺘﻬﺎ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻋـﲆ ﺗﻬﻴﺌﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﺠﻊ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ واﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﰲ ﺻﻨﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء وﺗﺤﻠﻴﺔ اﻤﻴـﺎه‪ .‬ودﻋﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﻬﺘﻤـﻦ ﺑﺼﻨﺎﻋـﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء‬ ‫وﺗﺤﻠﻴـﺔ اﻤﻴـﺎه ﻟﻼﻃﻼع ﻋـﲆ ﻣﺠﺮﻳﺎت‬ ‫اﻟﺪراﺳـﺔ‪ ،‬واﻻﺳﺘﻤﺎع إﱃ وﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮﻫﻢ‪،‬‬ ‫ﻟﻌـﺮض آﺧﺮ ﻣﺎ ﺗﻮﺻﻠـﺖ إﻟﻴﻪ اﻟﺘﺠﺎرب‬ ‫اﻤﺤﻠﻴﺔ واﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺠﺎﻧﺐ‪.‬‬

‫اﻟﻤﻨﺘﺪى اﻻﻗﺘﺼﺎدي اﺳﻼﻣﻲ ﻳﺒﺤﺚ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫وإدارة اﻟﺸﺮاﻛﺎت اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻳﻨﺎﻗـﺶ اﻤﻨﺘﺪى اﻻﻗﺘﺼﺎدي اﻹﺳـﻼﻣﻲ اﻟﻌﺎﻤﻲ اﻟﺴـﺎﺑﻊ‪ ،‬ﻏﺪا‬ ‫اﻷرﺑﻌﺎء‪ ،‬اﻟﻔﺮص اﻤﺒﺘﻜﺮة ﻣﻦ أﺟـﻞ ﴍاﻛﺔ أﻛﺜﺮ ﻧﺠﺎﺣﺎ ً وﻃﻤﻮﺣﺎً‪،‬‬ ‫واﻟﺘﺤﺪﻳﺎت اﻟﺮاﻫﻨﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻮل دون ﻓﺎﻋﻠﻴﺔ اﻟﴩاﻛﺎت‪ ،‬واﺳﺘﻌﺮاض‬ ‫أﻓﻀﻞ اﻤﻤﺎرﺳﺎت ﰲ ﺗﻄﻮﻳﺮ وإدارة اﻟﴩاﻛﺎت اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻛﻤـﺎ ﻳﻨﺎﻗﺶ اﻤﻨﺘـﺪى‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﻨﻈﻤﻪ ﻣﻌﻬـﺪ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻌﺮﻓﺔ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ ﻟﻠﻘﻴﺎدة واﻟﺮﻳﺎدة‪ ،‬ﺑﺮﻋﺎﻳـﺔ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬آداب وﺣﻮﻛﻤﺔ اﻟﴩاﻛﺎت‪:‬‬ ‫اﻟﺒﻮﺻﻠـﺔ اﻷﺧﻼﻗﻴـﺔ ﻟﻌﺎﻟﻢ اﻷﻋﻤـﺎل‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ أن ﻛﺸـﻔﺖ اﻷزﻣﺔ‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ اﺿﻄﺮاﺑﺎت ﺗﺤﻮل دون اﻻﺳﺘﻘﺮار واﻟﻨﻤﻮ ﰲ اﻟﺴﻮق‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪.‬‬

‫»اﻟﺴﻮق اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ« ﺗﻌﻠﻦ ﻋﻦ ﻣﺒﺎدرات ﻟﺘﻔﻌﻴﻞ اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ واﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻛﺪت ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ أﻧﻬـﺎ ﺗﺘﻄﻠﻊ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻌـﺎم اﻟﺠﺎري واﻷﻋـﻮام اﻟﺘﻲ ﺗﻠﻴﻪ‬ ‫إﱃ ﺗﻨﻮﻳـﻊ أدوات اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻤﺘﺎﺣـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻤﺤﻠﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻄﻮﻳﺮ ﺳـﻮق‬ ‫اﻟﺼﻜـﻮك واﻟﺴـﻨﺪات‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪة ﺳـﻌﻴﻬﺎ‬ ‫إﱃ ﺗﺬﻟﻴـﻞ اﻟﺼﻌﻮﺑﺎت اﻟﺘﴩﻳﻌﻴـﺔ واﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ‬ ‫واﻟﻬﻴﻜﻠﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﱰض إﺻﺪار وﺗﻨﻮﻳﻊ أدوات‬ ‫اﻟﺪﻳـﻦ اﻤﺘﺎﺣـﺔ ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر وﺗﻨﺸـﻴﻂ ﺗﺪاوﻟﻬﺎ؛‬ ‫ﻟﺘﻜﻮن اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺳﻮﻗﺎ ً ﺟﺎذﺑﺔ‬ ‫ﻹﺻـﺪاراتوﺗـﺪاولأدواتاﻟﺪﻳـﻦ‪.‬‬ ‫وﻋـﺮض ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﻋﺒـﺪ اﻤﻠﻚ آل اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﰲ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﺴﻨﻮي ﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻌﺎم ‪1434 – 1433‬ﻫـ اﻤﻮاﻓﻖ‬ ‫‪ 2012‬م‪ ،‬واﻟﺬي أﺻﺪرﺗﻪ اﻟﻬﻴﺌﺔ أﻣﺲ‪ ،‬وﻳﻐﻄﻲ‬ ‫إﻧﺠﺎزاﺗﻬـﺎ ﻟﻠﻌﺎم اﻤﺎﱄ اﻤﺎﴈ‪ ،‬أﺑـﺮز اﻤﺒﺎدرات‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﴍﻋـﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﰲ ﻃﺮﺣﻬﺎ وﺳـﺘﻌﻤﻞ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﺧـﻼل اﻟﻔﱰة اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬وﻗﺎل‪» :‬اﻤﺒﺎدرات‬ ‫ﺗﻨﻄﻠـﻖ ﻣﻦ ﺣـﺮص اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻋـﲆ ﺗﻔﻌﻴﻞ دورﻫﺎ‬ ‫اﻟﺘﻨﻈﻴﻤـﻲ واﻟﺮﻗﺎﺑـﻲ‪ .‬وﺗﺸـﻤﻞ ﺗﻔﻌﻴـﻞ اﻤﻬﺎم‬ ‫اﻟﻮاردة ﰲ ﺑﻨﻮد اﻟﻔﺼﻞ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻣﻦ ﻧﻈﺎم اﻟﺴﻮق‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ واﻟﺘﻲ ﺣﺪدت اﺧﺘﺼﺎﺻﺎت وﻣﻬﺎم ﴍﻛﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ )ﺗـﺪاول( وﺿﻮاﺑﻂ‬ ‫ﻋﻤﻠﻬـﺎ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺗﺤﻘﻴﻘـﺎ ً ﻷﺣﻜﺎم ﻧﻈﺎم اﻟﺴـﻮق‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻟـﺬي ﻓﺼﻞ اﻟـﺪور اﻟﺮﻗﺎﺑـﻲ واﻹﴍاﰲ‬

‫ﺗﺪﻗﻴـﻖ ﻣﺴـﺘﻘﻠﺔ ﺗﺮﺗﺒـﻂ‬ ‫ﻟﻠﺴﻮق اﻤﺘﻤﺜﻞ ﺑﻬﻴﺌﺔ اﻟﺴﻮق‬ ‫ﻣﺒـﺎﴍة ﺑﻤﺠﻠـﺲ اﻟﻬﻴﺌـﺔ‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ وﺣـﺪد ﺻﻼﺣﻴـﺎت‬ ‫وﺗﻀـﻢ أﻋﻀﺎء ﻣﺴـﺘﻘﻠﻦ‪،‬‬ ‫وﻣﻬـﺎم واﺧﺘﺼﺎﺻـﺎت ﻛﻞ‬ ‫وﻳﻜﻮن ﻣﻦ ﻣﻬﺎﻣﻬﺎ ﻣﺮاﺟﻌﺔ‬ ‫ﺟﻬﺔ وﻓﻘـﺎ ً ﻟﻠﻤﻌﺎﻳﺮ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫أﻋﻤـﺎل اﻟﻬﻴﺌـﺔ وﻣـﺎ ﻳﺼﺪر‬ ‫واﻤﻤﺎرﺳﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ اﻤﻄﺒﻘﺔ‬ ‫ﻋﻨﻬـﺎ«‪ .‬وﰲ إﻃﺎر اﻤﺴـﺎﻋﻲ‬ ‫ﰲ ﻫـﺬا اﻤﺠـﺎل ﺑﻤـﺎ ﻳﺤﻘﻖ‬ ‫ﻧﺤﻮ اﻟﻮﺻﻮل إﱃ ﻣﺴﺘﻮﻳﺎت‬ ‫اﻟﻜﻔـﺎءة اﻤﺜـﲆ ﰲ اﻷداء«‪.‬‬ ‫أﻓﻀﻞ وأﺷﻤﻞ ﻣﻦ ﺗﻄﺒﻴﻘﺎت‬ ‫وأﺿـﺎف »وﺗﺘﻤﺜـﻞ اﻤﺒﺎدرة‬ ‫اﻟﺤﻮﻛﻤـﺔ ﰲ اﻟـﴩﻛﺎت‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﰲ ﺗﻜﻮﻳـﻦ »ﻟﺠﻨـﺔ‬ ‫اﻤﺪرﺟﺔ‪ ،‬ﻗﺎل آل اﻟﺸـﻴﺦ إن‬ ‫اﺳﺘﺸـﺎرﻳﺔ« ﺗﻀﻢ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫»اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺳﺘﻄﻠﻖ ﻧﻈﺎم اﻟﺮﺑﻂ‬ ‫اﻷﻃﺮاف اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﺴﻮق‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ آل اﻟﺸﻴﺦ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ اﻟﺬي ﺳـﺘﺘﻤﻜﻦ‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬وﺳـﺘﻜﻮن ﻣﻬﻤﺘﻬﺎ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻤﺸـﻮرة واﻻﻗﱰاﺣـﺎت واﻟﺘﻮﺻﻴـﺎت ﻣـﻦ ﺧﻼﻟـﻪ اﻟـﴩﻛﺎت اﻤﺪرﺟﺔ ﰲ اﻟﺴـﻮق ﻣﻦ‬ ‫واﻤﺴـﺘﺠﺪات اﻟﺘﻲ ﺗﻌـﺰز دور اﻟﻬﻴﺌـﺔ وﻋﻤﻠﻬﺎ ﺗﺰوﻳـﺪ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺑﺎﻟﺒﻴﺎﻧﺎت واﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت إﻟﻜﱰوﻧﻴﺎ ً‬ ‫ﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ أﻫﺪاﻓﻬﺎ ﰲ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑﻤﺎ ﻋـﱪ ﻧﻤﺎذج اﻹﻓﺼﺎح اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‪ .،‬ﻛﺬﻟﻚ ﺗﺘﻄﻠﻊ‬ ‫ﻳﻨﻌﻜﺲ ﺑﺎﻟﻔﺎﺋﺪة ﻋﲆ اﻤﺸـﺎرﻛﻦ واﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ اﻟﻬﻴﺌﺔ إﱃ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻟﺨﱪات اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﺮﻓﻊ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻮق«‪ .‬وأﻓﺎد آل اﻟﺸﻴﺦ أن اﻤﺒﺎدرة اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻛﻔﺎءة اﻷﻧﻈﻤﺔ اﻟﺮﻗﺎﺑﻴﺔ ﻟﺪﻳﻬﺎ ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﻮﺻﻮل‬ ‫ﺗﱰﻛـﺰ ﰲ ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻣﻌﺎﻳـﺮ وﻗﻮاﻋﺪ اﻟﺤﻮﻛﻤﺔ ﻋﲆ إﱃ أرﻗﻰ اﻤﻤﺎرﺳـﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫أﻋﻤـﺎل ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ وﺑﻴﺌﺘﻬـﺎ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﺗﻮﻓﺮ اﻟﻌﺪاﻟﺔ وﺣﻤﺎﻳﺔ اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ«‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻘﻄﺒﺖ اﻟﻄﺮوﺣﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻸﺳﻬﻢ ﰲ‬ ‫واﻟﺘﺸـﻐﻴﻠﻴﺔ ﻣـﻦ أﺟـﻞ ﺗﻌﺰﻳـﺰ ﻫﻴـﻜﻞ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻤﺆﺳـﴘ‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﺗﻜـﻮن أﻧﻤﻮذﺟـﺎ ً ﻳﺤﺘﺬى ﻣﻦ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺧـﻼل اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻷﻃﺮاف ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ‪ ،‬ووﻓﻖ ذﻟﻚ ﺳﺘُ ْﻔﺼﻞ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ‪ 11‬ﻣﻠﻴﻮن ﻣﻜﺘﺘﺐ ﺿﺨـﻮا ‪ 11‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫ﻣﻬﺎم وﺻﻼﺣﻴـﺎت ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻋـﻦ إدارﺗﻬﺎ رﻳـﺎل )ﻗﺒـﻞ رد اﻟﻔﺎﺋـﺾ(‪ ،‬اﻛﺘﺘـﺐ ‪%56.8‬‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ«‪ .‬واﻤﺒـﺎدرة اﻟﺮاﺑﻌـﺔ ﻫـﻲ »ﺗﻔﻌﻴﻞ ﻣﻨﻬﻢ ﻋﱪ اﻟﴫاف اﻵﱄ‪ ،‬و‪ % 21.8‬ﺑﻮاﺳـﻄﺔ‬ ‫اﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﻋﲆ أﻋﻤـﺎل اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ اﻹﻧﱰﻧﺖ‪ ،‬و‪ % 12.2‬ﻋﱪ اﻟﻬﺎﺗﻒ اﻤﴫﰲ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫اﻟﺸـﻔﺎﻓﻴﺔ واﻤﺤﺎﺳـﺒﺔ واﻟﻨﻈﺮ ﰲ ﺗﻜﻮﻳﻦ ﻟﺠﻨﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﺣﺼﺔ ﻓﺮوع اﻤﺼﺎرف ‪.% 9.2‬‬

‫‪ ..‬وﺗﺮاﺟﻊ ﺷﺒﻪ ﺟﻤﺎﻋﻲ ﻳﻬﻮي ﺑﺎ’ﺳﻬﻢ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ..‬واﻟﻤﺆﺷﺮ ﻳﻼﻣﺲ اﻟﻨﻘﻄﺔ ‪٧١٣٢‬‬ ‫ﺗﺤﻠﻴﻞ‪ :‬ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬ ‫واﺻﻠﺖ ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺒﻴﻮع ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻷﺳـﻬﻢ اﻤﺪرﺟـﺔ‬ ‫ﺿﻐﻄﻬـﺎ ﻋـﲆ اﻷداء اﻟﻌـﺎم‬ ‫ﻟﻠﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻋـﲆ اﻟﺘﻮاﱄ‪،‬‬ ‫وﻳﻔﻘـﺪ اﻤـﺆﴍ اﻟﻌـﺎم ﻣـﻦ‬ ‫ﺧﻼﻟﻬﺎ ‪ 50‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬وﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪%0.7‬‬ ‫وﻟﱰﺗﻔﻊ ﺑﺬﻟﻚ ﺣﺼﻴﻠـﺔ اﻟﱰاﺟﻌﺎت‬ ‫إﱃ ‪ 91‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬وﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %1.2‬ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺑﺪاﻳﺔ اﻷﺳﺒﻮع‪ ،‬واﻧﺨﻔﻀﺖ أﺣﺠﺎم‬ ‫وﻗﻴـﻢ اﻟﺘـﺪاوﻻت إﱃ ‪ 261‬ﻣﻠﻴـﻮن‬ ‫ﺳـﻬﻢ ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪ 7.8‬ﻣﻠﻴـﺎر رﻳﺎل ﺑﻌﺪ‬ ‫أن ﺑﻠﻐﺖ ‪ 8.4‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﻟﻠﺠﻠﺴـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻧﻔـﺬت ﻣـﻦ ﺧﻼل‬ ‫‪ 178‬أﻟـﻒ ﺻﻔﻘـﺔ‪ ،‬وﺗﻤﻜﻨـﺖ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼﻟﻬـﺎ ‪ 48‬ﴍﻛـﺔ ﰲ اﻹﻏﻼق ﻋﲆ‬ ‫ارﺗﻔـﺎع ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺧﺴـﺎرة ‪ 99‬ﴍﻛﺔ‬ ‫وﺛﺒـﺎت ‪ 9‬ﴍﻛﺎت‪ .‬وﺟﺎءت ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟﱰاﺟـﻊ ﻧﺘﻴﺠـﺔ ﻻﺳـﺘﻤﺮار ﺗﺄﺛﺮ‬ ‫اﻧﺘﻬﺎء أﺣﻘﻴﺔ ﺳﻬﻢ »ﺳﺎﺑﻚ«‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ اﻧﺘﻬـﺎء اﻤﺤﻔـﺰات ﰲ اﻟﻘﻄـﺎع‬ ‫اﻤـﴫﰲ ﻋﻘﺐ اﻟﺘﻮزﻳﻌـﺎت اﻟﻨﻘﺪﻳﺔ‬ ‫وﻧﺘﺎﺋـﺞ إﻋﻼﻧـﺎت اﻟﺮﺑـﻊ اﻷول ﻣﻦ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‪ .‬ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‬ ‫اﻤﺪرﺟـﺔ ﻓﻘـﺪ أﻏﻠﻘـﺖ ‪ 4‬ﻗﻄﺎﻋﺎت‬

‫ﺗﻬﺎﻣﺔ ‪%9.9‬‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ‪%9.9‬‬ ‫أﺳﻴﺞ ‪%9.8‬‬ ‫ﻓﻴﺒﻜﻮ ‪%9.6‬‬ ‫ﻣﺒﺮد ‪%5.7‬‬ ‫اﻟﺼﺎدرات ‪%-9.8‬‬ ‫اﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ‪%-7‬‬ ‫اﻟﻄﻴﺎر ‪%-5.4‬‬ ‫اﻟﺴﺮﻳﻊ ‪%-5.3‬‬ ‫وﻓﺎ ﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻦ ‪%-4.7‬‬

‫ﻓﻘﻂ ﺿﻤﻦ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺨﴬاء ﻫﻲ‬ ‫ﻗﻄﺎع اﻹﻋـﻼم ﺑــ ‪ %5‬و اﻟﺘﺠﺰﺋﺔ‬ ‫ﺑـ ‪ %0.8‬و اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻤﺘﻌﺪد ﺑـ‬ ‫‪ %0.4‬واﻟﺰراﻋﺔ ﺑـ ‪ ، %0.2‬ﰲ ﺣﻦ‬ ‫ﺗﺼﺪر ﻗﻄـﺎع اﻟﻔﻨﺎدق واﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ‬ ‫ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻟﺨﺎﴎﻳﻦ ﺑـ‪ %1.7‬وﻣﻦ ﺛﻢ‬

‫ﻗﻄﺎﻋّ ﻲ اﻤﺼﺎرف واﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳﺎت‬ ‫ﺑـ ‪.%1.1‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ آﺧـﺮ‪ ،‬ﻣﺎزال ﻗﻄﺎع‬ ‫اﻟﺘﺄﻣﻦ ﻣﺘﺼـﺪرا ً ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‬ ‫اﻷﻛﺜﺮ اﺳـﺘﺤﻮاذا ً ﻟﻠﺴـﻴﻮﻟﺔ ﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫‪ ،%32‬ﰲ ﺣـﻦ اﻧﺨﻔﻀـﺖ ﻧﺴـﺒﺔ‬

‫اﻟﺴـﻴﻮﻟﺔ اﻤـﺪارة ﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺰراﻋﺔ‬ ‫واﻟﺼﻨﺎﻋﺎت اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ إﱃ ‪ %12‬ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺮﻏـﻢ ﻣﻦ ﺛﺒﺎﺗـﻪ ﰲ اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺣﻞ ﻗﻄﺎع اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‬ ‫ﺛﺎﻟﺜﺎ ً ﺑﻨﺴـﺒﺔ اﺳـﺘﺤﻮاذ ﻟﻢ ﺗﺘﺠﺎوز‬ ‫‪.%9‬‬

‫ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻟﺘﺤﻠﻴﺔ‪ :‬ﻣﻠﻴﺎر ﻣﺘﺮﻣﻜﻌﺐ إﻧﺘﺎج اﻟﻤﺆﺳﺴﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻤﻴﺎه اﻟﻤﺤﻼة اﻟﻌﺎم اﻟﻤﺎﺿﻲ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﺘﺤﻠﻴـﺔ اﻤﻴـﺎه اﻤﺎﻟﺤـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ آل إﺑﺮاﻫﻴـﻢ‪ ،‬ﻋﻦ أن‬ ‫إﻧﺘﺎج اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﻣﻦ اﻤﻴـﺎه اﻤﺤﻼة‬ ‫ارﺗﻔـﻊ ﺧـﻼل اﻟﺮﺑـﻊ اﻷول ﻟﻬـﺬا‬ ‫اﻟﻌـﺎم إﱃ ‪ 246‬ﻣﻠﻴـﻮن م‪ 3‬ﺑﺰﻳﺎدة ‪%3‬‬ ‫ﻋﻦ ﻧﻔﺲ اﻟﻔﱰة ﻣﻦ ‪ 2012‬اﻟﺒﺎﻟﻐﺔ ‪239‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن م‪ .3‬وﻗﺎل إن اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﺻﺪّرت‬ ‫‪ 955‬ﻣﻠﻴـﻮن م‪ 3‬ﻣﻦ اﻤﻴـﺎه اﻤﺤﻼة ﻟﻌﺎم‬ ‫‪1433-1434‬هـ‪ ،‬ﺑﺰﻳـﺎدة ‪ %7.8‬ﻋـﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻟﺬي ﻗﺒﻠـﻪ‪ .‬وأﺿﺎف ﺧﻼل ﻣﺆﺗﻤﺮ‬ ‫ﺻﺤﻔـﻲ ﻋـﲆ ﻫﺎﻣﺶ ﺗﺮؤﺳـﻪ اﻻﺟﺘﻤﺎع‬ ‫اﻟـﺪوري ﻤﺠﻠـﺲ ﻣﺪﻳـﺮي اﻟﻌﻤـﻮم ﰲ‬ ‫ﴍﻛﺔ اﻤـﺎء واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء رﻗﻢ ‪ 83‬أﻣﺲ‪ ،‬أن‬ ‫ﻣﺤﻄﺎت ﺗﺤﻠﻴﺔ اﻟﺴﺎﺣﻞ اﻟﴩﻗﻲ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺔ ﺻـﺪّرت ‪ 504.2‬ﻣﻠﻴﻮن م‪3‬‬ ‫ﻟﻠﻌـﺎم اﻤﺎﴈ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %53‬ﻣﻦ إﺟﻤﺎﱄ‬

‫ﺗﺼﺪﻳـﺮ اﻟﺘﺤﻠﻴـﺔ‪ ،‬ﰲ ﺣـﻦ أن ﻣﺤﻄﺎت‬ ‫ﺗﺤﻠﻴـﺔ اﻟﺴـﺎﺣﻞ اﻟﻐﺮﺑﻲ ﺻـﺪّرت ‪451‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن م‪ 3‬ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %47‬ﻣـﻦ إﺟﻤـﺎﱄ‬ ‫ﺗﺼﺪﻳﺮ اﻟﺘﺤﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻋﻠـﻦ ﺟﺎﻫﺰﻳـﺔ ﺿـﺦ ﻣـﴩوع‬ ‫ﻣﺤﻄـﺔ ﺟـﺪة ﺑﺎﻟﺘﻨﺎﺿﺢ اﻟﻌﻜـﴘ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻨﺘﺞ ‪ 240‬أﻟﻒ ﻣﱰ ﻣﻜﻌﺐ‪ ،‬إذ ﺳﺘُﺴـﻬﻢ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﻜﻤﻴّـﺔ ﰲ دﻋـﻢ إﻧﺘﺎج اﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫ﻟﻴﺘﺠﺎوز ‪ 1.3‬ﻣﻠﻴـﻮن ﻣﱰ ﻣﻜﻌﺐ ﻳﻮﻣﻴﺎً‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن اﻤﺤﻄـﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﺟﺎﻫـﺰة ﻣﻨﺬ‬ ‫ﻓـﱰة ﻟﻠﻀـﺦ‪ ،‬وﻛﺎن دﺧﻮﻟﻬـﺎ ﻣﱪﻣﺠـﺎ ً‬ ‫ّ‬ ‫وﻣﻨﺴـﻘﺎ ً ﻣـﻊ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت ﻛﺎﻓـﺔ ﰲ ﻓﱰة‬ ‫ﺗﻮﻗﻒ ﻣﺤﻄﺔ اﻟﺸـﻌﻴﺒﺔ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺨﺎص ﻷﻋﻤﺎل اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ ﺣﺘﻰ ﻻ ﻳﺸـﻌﺮ‬ ‫ﺳ ّﻜﺎن ﺟﺪّة ﺑﺄي ﻧﻘﺺ‪.‬‬ ‫وأﻓـﺎد أن ﻣﺤﻄـﺎت اﻟﺘﺤﻠﻴﺔ ﺗﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﻜﺎﻣـﻞ ﻃﺎﻗﺘﻬـﺎ اﻹﻧﺘﺎﺟﻴﺔ ﻟﺘﻮﻓـﺮ اﻤﻴﺎه‬ ‫اﻤﺤـﻼة‪ ،‬وأن دور اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﻳﻨﺘﻬـﻲ‬ ‫ﻋﻨﺪ إﻧﺘـﺎج اﻤﻴﺎه اﻤﺤـﻼة وإﻳﺼﺎﻟﻬﺎ ﻋﱪ‬

‫د‪ .‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ آل إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫ﺧﻄـﻮط اﻟﺘﻮزﻳـﻊ اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟﻠﻤﺪﻳﺮﻳـﺎت‬ ‫وﴍﻛﺔ اﻤﻴﺎه اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﺑﺤﺴـﺐ اﻟﻜﻤﻴّﺎت‬ ‫اﻤﺘﻔـﻖ ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﺳـﻠﻔﺎ ً وﺑﺤﺴـﺐ اﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﻘﺼﻮى ﻟﻠﻤﺤﻄﺎت‪ .‬وأﺑﺎن أن اﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫ﺗﻤﺘﻠﻚ ﺷﺒﻜﺔ ﺧﻄﻮط ﻧﻘﻞ ﻟﻠﻤﻴﺎه اﻤﺤﻼة‬ ‫ﰲ أﻧﺎﺑﻴﺐ ﻳﺘﺠﺎوز إﺟﻤﺎﱄ ﻃﻮﻟﻬﺎ ‪4500‬‬ ‫ﻛﻠـﻢ ﻳﺘﻢ ﺿﺦ اﻤﻴﺎه اﻤﺤﻼة ﻋﱪﻫﺎ ﻟﺘﺼﻞ‬

‫ﻟﻠﻤﻨﺎﻃﻖ اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪة‪ ،‬ﻣﻔﺼﺤﺎ ً ﻋﻦ إﻧﺘﺎج‬ ‫اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﻣـﻦ ﻣﺤﻄﺎت ﺗﺤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﻟﻌـﺎم ‪2012‬م اﻟﺒﺎﻟﻐﺔ ﺣﻮاﱄ‬ ‫‪ 24‬ﻣﻠﻴﻮن ﻣﻴﺠﺎوات‪ /‬ﺳﺎﻋﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﺪﻛﺘﻮر آل اﺑﺮاﻫﻴﻢ إﱃ أن‬ ‫اﻤﺆﺳﺴﺔ ﻣﺎﺿﻴﺔ ﰲ اﺳﺘﻜﻤﺎل ﻣﺸﺎرﻳﻌﻬﺎ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﻛﻤﴩوع ﻣﺤﻄﺔ رأس اﻟﺨﺮ‬ ‫ﺑﻄﺎﻗﺔ ‪ 1025‬ﻣﻠﻴﻮن م‪ 3‬ﻳﻮﻣﻴﺎ ً ﻣﻦ اﻤﻴﺎه‬ ‫اﻤﺤـﻼة‪ ،‬وﺳـﻴﻨﺘﺞ ‪ 2400‬ﻣﻴﺠﺎوات ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬ﺳﺘُﺴـﻬﻢ ﰲ ﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫إﻧﺘﺎج اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن ﻣﴩوع ﻣﺤﻄﺔ‬ ‫ﺗﺤﻠﻴﺔ ﺟﺪّة ﺑﺎﻟﺘﻨﺎﺿـﺢ اﻟﻌﻜﴘ اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﺳـﻴﻨﺘﺞ ‪ 240‬أﻟﻒ م‪ 3‬ﻳﻮﻣﻴﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻴـﺎه اﻤﺤﻼة‪ ،‬وﻣـﴩوع ﻣﺤﻄـﺔ ﻳﻨﺒﻊ‬ ‫اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ وﻃﺎﻗﺘﻬﺎ اﻟﺘﺼﺪﻳﺮﻳﺔ ‪550‬‬ ‫أﻟﻒ م‪ 3‬ﻣﻦ اﻤﻴﺎه اﻤﺤﻼة ﻳﻮﻣﻴﺎً‪ ،‬و‪2500‬‬ ‫ﻣﻴﺠـﺎوات ﻣـﻦ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‪ ،‬ﻣﻨﻬـﺎ ‪1850‬‬ ‫ﻣﻴﺠﺎوات ﻟﻠﴩﻛﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻜﻬﺮﺑﺎء‪،‬‬ ‫و‪ 650‬ﻣﻴﺠﺎوات ﻟﴩﻛﺔ ﻣﺮاﻓﻖ‪.‬‬


‫»اﻻﺗﺼﺎﻻت«‬ ‫ﺗﺆﺳﺲ ﺷﺮاﻛﺔ‬ ‫اﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﻣﻊ »ﻟﻨﻜﺪ إن«‬

‫ﱠ‬ ‫وﻗﻌـﺖ اﻻﺗﺼـﺎﻻت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣـﻊ‬ ‫ﺷـﺒﻜﺔ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ »ﻟﻨﻜﺪ إن«‬ ‫اﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ ﻳﺘـﻢ ﺑﻤﻮﺟﺒﻬـﺎ ﺗﻮﻓـﺮ ﻣﻨﺼـﺔ‬ ‫ﻧﴩ ﻣﻬﻨﻴﺔ ﺗﺴـﺘﻨﺪ ﻋﲆ ﻣﻌﺎﻳﺮ اﺣﱰاﻓﻴﺔ‬ ‫ﺗﻘﺪﻣﻬـﺎ اﻟﺸـﺒﻜﺔ وﻓـﻖ ﻣﺤﺘـﻮى ﺗﻔﺎﻋﲇ‬ ‫وﻣﺮن ﺑﻤﺰاﻳﺎ ﺗﺘﻴﺢ ﻟﻼﺗﺼﺎﻻت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻟﺤﺼـﻮل ﻋـﲆ ﻗﺎﻋـﺪة ﺑﻴﺎﻧـﺎت ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﺗﻤﻜﻨﻬﺎ ﻣﻦ اﺳـﺘﻘﻄﺎب اﻟﺨـﱪات اﻤﺘﻤﻴﺰة‬ ‫ﰲ ﻣﺠﺎﻻت ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ ﺑﻤﺎ ﻳﻌﺰز وﻳﻄﻮر ﻣﻦ‬ ‫ﻛﻔـﺎءة اﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺘﺸـﻐﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬وﻳﺠﻌﻠﻬﺎ‬

‫ﻣﺮﻛﺰا ً ﻣﻬﻤـﺎ ً ﻟﻠﻤﻮاﻫﺐ اﻤﺒﺪﻋﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋـﲆ اﺑﺘـﻜﺎر ﺣﻠـﻮل ﺧﺪﻣـﺎت اﺗﺼـﺎﻻت‬ ‫ﻣﺘﻜﺎﻣﻠـﺔ وﺟﺪﻳـﺪة ﺑﺄدوات ﻓﺎﻋﻠـﺔ ﺗﻌﺘﻤﺪ‬ ‫اﻟﴪﻋﺔ واﻟﺪﻗﺔ ﰲ آن ﻣﻌﺎ ً ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﺘﻔﺎﻋﻞ‬ ‫»اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ« ﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ »اﻻﻓﱰاﴈ«‬ ‫ﻣـﻊ ﻣﺴـﺘﺨﺪﻣﻴﻬﺎ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻋـﱪ ﺻﻔﺤﺘﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﺘﻮﻇﻴﻒ ﻋﲆ »ﻟﻨﻜﺪ إن«‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﺘﻴﺢ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻤﺠﺎل ﻟﻼﺗﺼﺎﻻت‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻨـﴩ اﻟﺮﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻮﻋﻮﻳـﺔ واﻟﺘﺴـﻮﻳﻘﻴﺔ ﺣـﻮل ﺧﺪﻣﺎﺗﻬـﺎ‬

‫ﺍﻟﺸﻌﺎﺭ‬ ‫)‪(۱‬‬

‫اﻟﺤﴫﻳـﺔ ﻋـﲆ ﺻﻔﺤـﺎت ﻣﻨﺴـﻮﺑﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣﺒﺎﴍة ﺑﻤﺎ ﻳﺆدي إﱃ ازدﻳﺎد ﻧﺴﺐ اﻟﺘﻔﺎﻋﻞ‬ ‫ﻣﻊ ﻗﺎﻋﺪة ﻋﻤﻼﺋﻬﺎ اﻷوﺳﻊ اﻟﺬﻳﻦ ﺗﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫ﻣﻌﻬﻢ ﰲ »ﻟﻨﻜﺪ إن«‪ .‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً وأﻧﻬﺎ ﺑﺎﺗﺖ‬

‫‪24‬‬

‫ﺗﻠﻌـﺐ دورا ً ﻣﻬﻤﺎ ً ﰲ ﻧﻘﻞ أﺣـﺪث اﻟﺨﱪات‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل ﺧﺪﻣﺔ اﻟﻌﻤﻼء‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻳﺪﻋﻢ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻤﻴﺰة اﻟﺘﻨﺎﻓﺴﻴﺔ ﻟﺨﺪﻣﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬وﻳﻠﺒﻲ‬ ‫ﺗﻄﻠﻌـﺎتاﻟﻌﻤـﻼء‪.‬‬ ‫وﰲ ﻫـﺬا اﻹﻃـﺎر‪ ،‬رأى اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﻌـﺎم‬ ‫ﻟﻠﺸﺆون اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ ﰲ اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻤﻬﻨﺪس ﻧﻮاف اﻟﺸـﻌﻼﻧﻲ‪ ،‬أن ﺧﺼﻮﺻﻴﺔ‬ ‫اﻻﺗﺼـﺎﻻت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺄﺗـﻲ ﻣـﻦ ﻛﻮﻧﻬﺎ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺗﺜﺎﺑﺮ ﻋﲆ ﺗﻮﻓﺮ ﻣﻔﻬﻮم اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫وأدواﺗﻪ‪ ،‬ﻣﺴﺘﻔﻴﺪة ﻣﻦ ﻣﻮﻗﻌﻬﺎ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع‬

‫وﻣﻜﺎﻧﺘﻬﺎ اﻟﺘﻨﺎﻓﺴﻴﺔ ﻻﺳﺘﴩاف ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫اﻻﺗﺼﺎﻻت‪ ،‬وﻣﻌﺮﻓﺔ اﺗﺠﺎه اﻟﺘﻘﺪم اﻟﺘﻘﻨﻲ‪،‬‬ ‫وﻣﺎ ﻳﺘﻴﺤـﻪ ﻣﻦ أدوات وﺧﺪﻣـﺎت ﺟﺪﻳﺪة‪،‬‬ ‫ﺗﻌﺘﻤﺪﻫـﺎ ﻟﺘﻀـﻊ وﻓﻘﻬـﺎ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺘﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﺘﻮاﺻـﻞ ﻋـﱪ ﻗﺎﻋﺪة واﻋﻴـﺔ وﻗﺎدرة ﻋﲆ‬ ‫إﺣﺪاث اﻟﺘﺄﺛﺮ‪.‬‬ ‫واﻟﻮﺻـﻮل إﱃ ﻣﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺘﺸـﺒﻊ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻌـﻲ ﺣـﻮل اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻟﺘﻔﺼﻴﻠﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺨﺪﻣـﺎت واﻟﻌـﺮوض اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬـﺎ‬ ‫اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪6‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪16‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (499‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺷﺨﺼﻴﺎت ﺑﺎرزة ﺗﺮوي ﻗﺼﺺ ﻧﺠﺎﺣﻬﺎ ﻟﻠﺸﺒﺎب ﻓﻲ ﻣﻌﺮض رواﺑﻲ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺟﻤﻌﺔ‬

‫اﺳـﺘﻀﺎف ﻣﻌـﺮض رواﺑﻲ ﻻﻛﺘﺸـﺎف اﻤﻬـﻦ اﻟﺬي‬ ‫اﻧﻄﻠﻘـﺖ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗـﻪ ﰲ اﻟﺜﺎﻟـﺚ ﻣـﻦ إﺑﺮﻳـﻞ اﻟﺠـﺎري‪،‬‬ ‫ﺷـﺨﺼﻴﺎت ﻧﺎﺟﺤﺔ ﻣـﻦ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻟﻠﺘﺤﺪث ﻣﻊ اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫وﻣﺸـﺎرﻛﺘﻬﻢ ﻗﺼـﺺ ﻧﺠﺎﺣﻬـﻢ‪ ،‬وﺣﺎﴐ اﻤﺸـﺎرﻛﻮن‬ ‫ﺧـﻼل أﻳـﺎم اﻤﻌـﺮض ﻋـﻦ ﻗﺼـﺺ اﻟﻨﺠـﺎح ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻬﻢ اﻟﺸﺒﺎب واﻟﻔﺘﻴﺎت ﰲ ﺣﻮار ﻣﻔﺘﻮح‬ ‫ﻣﻦ أﺟﻞ اﺳـﺘﻴﻌﺎب ﻣﺎ ﻳﺪور ﰲ ﺧﻠﺪ ﻫﺬه اﻟﴩﻳﺤﺔ اﻤﻬﻤﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬وﻗﺎﻣﻮا ﺑﺎﻟﺮد ﻋﲆ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻻﺳﺘﻔﺴـﺎرات‬ ‫ﻓﻀﻼً ﻋﻦ اﻟﺘﻮﺟﻴﻪ اﻟﺴـﻠﻴﻢ ﻣﻦ أﺟﻞ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ واﻋﺪ ﺑﻌﺪ‬

‫اﻟﺘﻌﺮف ﻋﲆ اﻤﻴﻮل اﻤﻬﻨﻴﺔ ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ‪ .‬وﻛﺎن ﻣﻦ اﻤﺸﺎرﻛﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﻨـﺪوات وورش اﻟﻌﻤﻞ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﺻﺎﻟﺢ ﺑﻦ ﺟﻤﻌﺔ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻷراﻣﻜﻮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ وﻛﺒـﺮ اﻹدارﻳﻦ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﻦ‪ ،‬ﻋﻀـﻮ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻟﻠﻌﻠـﻮم واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻫـﻲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﴩﻓﺔ ﻋـﲆ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻬﻤﺘﻬﺎ اﻟﺮاﻣﻴﺔ إﱃ ﺗﺸـﺠﻴﻊ اﻷﺑﺤﺎث اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻴﺔ‬ ‫ودﻋﻢ ﻣﺴﺮة اﻟﺘﻘﺪم اﻻﻗﺘﺼﺎدي واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺬي دﻋﺎ اﻟﺸﺒﺎب إﱃ اﺳﺘﺜﻤﺎر اﻟﻮﻗﺖ ﻋﱪ ﺗﺤﺪﻳﺪ اﻷﻫﺪاف‪،‬‬ ‫وأن ﻳﺨﺘﺎر ﻣﺎ ﺑﻦ أن ﺗﻜﻮن ﻟﺪﻳﻪ ﺷـﻬﺎدة ﺟﺎﻣﻌﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻮ‬

‫اﻟـﴩﻛﺎت اﻟﻌﺎﺋﻠﻴﺔ اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﺣﻘﻘﺖ ﻧﺠﺎﺣﺎ ً ﻗﺎم ﺑﻬﺎ‬ ‫أﺷﺨﺎص ﻻ ﻳﻌﺮﻓﻮن اﻟﻘﺮاءة واﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻛﺎن ﻟﺪﻳﻬﻢ‬ ‫إﻟﻬﺎم داﺧﲇ‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺴﻠﻤﻬﺎ أﺑﻨﺎؤﻫﻢ اﻤﺘﻌﻠﻤﻮن أﺳﺎؤوا‬ ‫إﻟﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﻋـﺮب ﻋـﺪد ﻛﺒـﺮ ﻣـﻦ اﻟﺸـﺒﺎب ﻋﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻬﻢ‬ ‫ﺑﺤﻀﻮر ﻫﺬه اﻟﻨﺪوات واﻤﺤـﺎﴐات اﻟﺘﻲ أﺿﺎﻓﺖ إﻟﻴﻬﻢ‬ ‫ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ ﺧﻼل اﻻﺳـﺘﻌﺮاض اﻟﺸـﻴﻖ وﺗﺠﺎرب وﻗﺼﺺ‬ ‫اﻟﻨﺠـﺎح ﻟﺮﻣﻮز ﺧﺎﺿﻮا اﻟﺤﻴـﺎة ﺑﻌﺰﻳﻤﺔ وإﴏار ﻟﻴﺼﻠﻮا‬ ‫إﱃ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻃﻤﻮﺣﺎﺗﻬﻢ ﻣﺘﺴﻠﺤﻦ ﺑﺎﻟﺼﱪ واﻤﺜﺎﺑﺮة‪.‬‬

‫ﻏـﺮ ﺿﺎﻣـﻦ اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ‪ ،‬وﺑـﻦ أن ﻳﺘﺠﻪ ﻟﻠﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻤﻬﻨﻲ‪.‬‬ ‫وﺣﺪد ﺧﻼل ﻧﺪوة ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ ﻣﻔﺎﺗﻴﺢ اﻟﻨﺠﺎح ﺑﺎﺳـﺘﻌﺮاض‬ ‫ﻗﺼﺺ اﻟﻨﺠﺎح ﺣﺘﻰ ﺗﻜﻮن ﻧﱪاﺳﺎ ً ﻟﺠﻴﻞ اﻟﺸﺒﺎب اﻤﺘﻮﺛﺐ‬ ‫ﻧﺤﻮ ﻏ ٍﺪ أﻓﻀﻞ‪.‬‬ ‫وﴐب ﺟﻤﻌـﺔ أﻣﺜﻠﺔ ﻋﻦ ﻗﺼﺺ ﻧﺠﺎح أﺷـﺨﺎص‬ ‫اﻟﺘﻘـﻰ ﺑﻬﻢ ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠـﻒ أﻧﺤﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﻣـﺮددا ً ﺑﻦ ﻓﱰة‬ ‫وأﺧﺮى ﺑﺄن اﻟﻔﺸـﻞ ﻫـﻮ أﻛﱪ ﻣﻌﻠﻢ ﻟﻠﻨﺠﺎح‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ‬ ‫أن اﻹﻧﺴـﺎن ﻳﺠﺐ أن ﻻ ﻳﻀﻊ اﻟﺸﻬﺎدة اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ ﻛﻐﺎﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻞ وﺳـﻴﻠﺔ ﻟﺒﺪاﻳـﺔ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻌﻤﻞ واﻟﻨﺠﺎح‪ ،‬واﺳـﺘﺪل ﺑﺄن‬

‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺰراﻋﺔ اﻟﻌﻀﻮﻳﺔ ﺗﻨﺘﺨﺐ ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﺟﺪﻳﺪ ًا‬ ‫أﻗـ ﱠﺮت ﻋﻤﻮﻣﻴـﺔ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺰراﻋﺔ اﻟﻌﻀﻮﻳـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻋُ ﻘـﺪت أﺧـﺮا ً ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻓﻬﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ ﺑﺎﻟﻐﻨﻴـﻢ رﺋﻴـﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ إدارة اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‪ ،‬ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺒﻨﻮد‬ ‫اﻤﻄﺮوﺣـﺔ ﰲ ﺟـﺪول اﻷﻋﻤـﺎل‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫ﺿﻤﻨﻬـﺎ اﻋﺘﻤﺎد اﻟﻘﻮاﺋـﻢ اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻌﺎم‬ ‫‪2013‬م‪ ،‬وإﺑـﺮاء ذﻣـﺔ ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ ،‬واﻧﺘﺨـﺎب ﻣﺠﻠـﺲ إدارة‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴـﺔ ﰲ دورﺗﻬـﺎ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﻤﺘﺪ ﻟﺜـﻼث ﺳـﻨﻮات ﻗﺎدﻣﺔ‬ ‫)‪2015-2013‬م(‪ ،‬واﻷﺳﻤﺎء اﻤﻨﺘﺨﺒﺔ‬ ‫ﻤﺠﻠـﺲ اﻹدارة اﻟﻘـﺎدم ﻫـﻲ ﻛﺎﻟﺘﺎﱄ‪:‬‬ ‫)ﻓﺌﺔ اﻤﺰارﻋـﻦ اﻟﻌﻀﻮﻳﻦ(‪ :‬اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﺎﻟﻐﻨﻴﻢ رﺋﻴﺴـﺎً‪،‬‬ ‫واﻟﺪﻛﺘﻮر إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸﻬﻮان‬ ‫ﻧﺎﺋﺒﺎ ً ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ‪ ،‬وﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﻬﺠﺮس‪ ،‬وﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺼﻘﺮ‪،‬‬ ‫ووﻟﻴـﺪ ﺑـﻦ ﺣﺴـﻦ اﻟﻌﻔﺎﻟـﻖ ﻣﻤﺜـﻼً‬

‫ﻟﴩﻛﺔ اﻟﻜﻔـﺎح اﻟﺰراﻋﻴـﺔ اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ‪،‬‬ ‫م‪ .‬ﺟﻬـﺰ ﺑـﻦ ﺟـﺰاء اﻤﻄـﺮي ﻣﻤﺜﻼً‬ ‫ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﺰراﻋﻴﺔ‪ .‬وﺗﻀﻢ‬ ‫ﻓﺌـﺔ ﻏـﺮ اﻤﺰارﻋـﻦ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳـﻌﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺧﻠﻴﻞ ﻋﻴـﴗ‪ ،‬واﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ اﻟﺮﺿﻴﻤﺎن‪ ،‬واﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﺧﺎﻟـﺪ ﺑـﻦ ﻧـﺎﴏ آل ﻣﻨﻴـﻒ ﻣﻤﺜـﻼً‬ ‫ﻟﴩﻛـﺔ اﻤﻨﻴﻒ‪ ،‬وﻧﺎﻓﻊ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ‬ ‫ﺗﻤﺒﻜﺘﻲ‪.‬‬ ‫وﺷـﻜﺮت اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻌﻤﻮﻣﻴـﺔ‬ ‫أﻋﻀﺎء ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺎ ﻗﺪﻣﻮه ﻣﻦ دﻋﻢ وإﺿﺎﻓﺔ ﻟﻨﺸـﺎط‬ ‫اﻟﺰراﻋـﺔ اﻟﻌﻀﻮﻳـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻔـﱰة ﻣـﻦ ‪2012-2010‬م‪ .‬اﻟﺠﺪﻳﺮ‬ ‫ﺑﺎﻟﺬﻛﺮ أن ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة اﻟﺠﺪﻳﺪ ﺗﻘﻊ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﻛﺒﺮة ﺧـﻼل اﻟﻔﱰة‬ ‫اﻟﻘﺎدﻣﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻄﻠﺐ ﻣﺰﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺪ‬ ‫ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ وﺗﻨﻤﻴـﺔ اﻟﺰراﻋـﺔ اﻟﻌﻀﻮﻳﺔ‬ ‫وﺧﺪﻣﺔ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‪.‬‬

‫»اﻟﻤﺮاﻋﻲ« ﺗﺸﺎرك‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻌﺮض اﻟﻜﺘﺎب‬ ‫واﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫_‪Alm_Corp‬‬ ‫‪LOGO_3PMS_FA-01‬‬

‫د‪ .‬ﻓﻬﺪ ﺑﺎﻟﻐﻨﻴﻢ أﺛﻨﺎء اﻻﺟﺘﻤﺎع‬

‫ﺗﺤﺖ رﻋﺎﻳﺔ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد‪،‬‬ ‫أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪ ،‬ﺗﺸﺎرك »اﻤﺮاﻋﻲ«‬ ‫ﰲ ﻣﻌﺮض اﻟﻜﺘﺎب واﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻟﺜﻼﺛﻦ ﺗﺤﺖ‬ ‫ﺷـﻌﺎر »اﻟﻜﺘﺎب ﻓﻜـﺮ وﺣﻴﺎة«‪ ،‬اﻟـﺬي أﻗﺎﻣﺘﻪ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪.‬‬ ‫وذﻟﻚ ﺿﻤﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﺧﺘﻴﺎرﻫﺎ ﻋﺎﺻﻤﺔ‬ ‫ﻟﻠﺜﻘﺎﻓـﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ‪ 2013‬م– ‪1434‬ﻫــ‪.‬‬ ‫وﻳﺸﺎرك ﰲ اﻤﻌﺮض ﻣﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﲆ ‪ 200‬ﺟﻬﺔ ﻣﻦ‬ ‫دور اﻟﻨﴩ واﻤﻜﺘﺒﺎت واﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫واﻟﺠﻤﻌﻴـﺎت اﻟﺨﺮﻳـﺔ واﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻳﺼﺎﺣـﺐ اﻤﻌـﺮض ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت ﺛﻘﺎﻓﻴـﺔ‬ ‫وأدﺑﻴـﺔ ودورات ﺗﺪرﻳﺒﻴـﺔ‪ .‬وﻗـﺎل ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴـﺪ اﻟﻌﻘﻴﻞ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫واﻷﻋﻤـﺎل ﺑﴩﻛـﺔ اﻤﺮاﻋﻲ‪» :‬ﺗﺄﺗﻲ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫اﻤﺮاﻋـﻲ ﰲ ﻣﻌـﺮض اﻟﻜﺘـﺎب ﺿﻤـﻦ دﻋﻤﻬـﺎ‬ ‫اﻟﺪاﺋـﻢ ﻟﻸﻧﺸـﻄﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ واﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ‬ ‫واﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﺠﻊ ﻋﲆ ﻧﴩ‬ ‫اﻤﻌﺮﻓـﺔ واﻷدب وﺗﺴـﺎﻫﻢ ﰲ رﻓـﻊ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻮﻋﻲ ﺑﻦ أﻓﺮاد اﻤﺠﺘﻤﻊ«‪.‬‬ ‫ﺗﻌﺪ اﻤﺮاﻋﻲ أﻛﱪ ﴍﻛﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ رأﺳـﻴﺎ ً‬ ‫ﻟﻸﻟﺒـﺎن ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬واﻷﻛـﱪ ﻹﻧﺘـﺎج وﺗﻮزﻳﻊ‬ ‫اﻷﻏﺬﻳـﺔ واﻤﴩوﺑـﺎت ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬واﻷوﱃ ﰲ‬ ‫ﺗﺮﺗﻴﺐ اﻟﻌﻼﻣﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﻟﻠﻤﻮاد اﻻﺳﺘﻬﻼﻛﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ وﺷﻤﺎل إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ‬ ‫رﻳﺎدة ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻬﺎ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ أﺳﻮاق دول ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻳﻜﺮم »ﻣﻮﺑﺎﻳﻠﻲ« ﻟﺮﻋﺎﻳﺘﻬﺎ ﻣﻌﺮض »ﺧﻄﻮة ﻗﺒﻞ اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ«‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﻌﻤﻞ ّ‬ ‫ﻛ ّﺮﻣـﺖ وزارة اﻟﻌﻤﻞ ﴍﻛـﺔ اﺗﺤﺎد‬ ‫اﺗﺼـﺎﻻت )ﻣﻮﺑﺎﻳـﲇ( ﻧﻈـﺮ رﻋﺎﻳﺘﻬـﺎ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﻤﻌﺮض »ﺧﻄﻮة ﻗﺒﻞ اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ«‬ ‫اﻟﻬﺎدف إﱃ اﺳـﺘﻘﻄﺎب اﻟﻜﻔﺎءات اﻤﻤﻴﺰة‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺎت اﻟﺒﺎﺣﺜﺎت ﻋـﻦ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ودﻋﻢ اﻟﻌﻨﴫ اﻟﻨﺴﺎﺋﻲ ﰲ ﺳﻮق اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬ ‫وﻗﺎم ﻣﺪﻳﺮ ﺻﻨﺪوق اﻤﻮارد اﻟﺒﴩﻳﺔ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻤﻌﻴﻘـﻞ ﺑﺘﻘﺪﻳـﻢ درع اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ‬ ‫اﺳﺘﻠﻤﻪ ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ اﻟﴩﻛﺔ ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‬

‫ﻣﺴـﺆول أول اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﺑﻔﻨﺪق‬ ‫اﻟﺨﺰاﻣﻰ أﺧﺮاً‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ »ﻣﻮﺑﺎﻳـﲇ« إن اﻟﺠﻬـﻮد‬ ‫اﻟﻜﺒﺮة اﻟﺘﻲ ﺗﺒﺬﻟﻬﺎ وزارة اﻟﻌﻤﻞ ﺑﺈﴍاف‬ ‫وﻋﻨﺎﻳـﺔ ﻣﺒﺎﴍة ﻣـﻦ اﻟﻮزﻳـﺮ ﻟﺘﻮﻇﻴﻒ‬ ‫اﻤـﺮأة وﺿﻤـﺎن ﻣﺼﺪر دﺧـﻞ ﺛﺎﺑﺖ ﻟﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﺳـﻴﻌﻮد ﺑﺎﻟﻔﺎﺋﺪة اﻟﻜﺒﺮة ﻋﲆ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪،‬‬ ‫وﻣﻦ ﺛَﻢ ﻋﲆ اﻻﻗﺘﺼـﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪ ًة‬ ‫ﻋﲆ أﻧﻬﺎ ﺗﺆﻣﻦ ﺑﻘﺪرة اﻟﻔﺘﺎة اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬

‫‪tagline‬‬

‫ﻋﲆ اﻹﺑـﺪاع واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﻓﻤﻦ ﻫﺬا اﻤﻨﻄﻠﻖ‬ ‫ﺟـﺎءت رﻋﺎﻳﺘﻬـﺎ ﻟﻠﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ‬ ‫ﺑﺘﻮﻇﻴﻔﻬـﺎ‪ ،‬وﺧﺎﺻﺔ ﻫـﺬا اﻤﻌﺮض اﻟﺬي‬ ‫ﺗﺤﻤـﻞ ﻓﻜﺮﺗﻪ اﺑﺘـﻜﺎرا ً ﰲ ﺳـﻮق اﻤﻮارد‬

‫ﻓﻨﺪق ﻣﻮﻓﻨﺒﻴﻚ اﻟﺨﺒﺮ ﻳﺴﺘﻀﻴﻒ‬ ‫اﺛﻨﻴﻦ ﻣﻦ ﺧﺒﺮاء اﻟﻄﻬﻲ اﻟﺘﺮﻛﻲ‬

‫»ﻣﻮﻓﻨﺒﻴﻚ اﻟﺨﱪ« ﻳﻘﺪم ﻣﺄﻛﻮﻻت ﺗﺮﻛﻴﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻳﺴـﺘﻀﻴﻒ ﻓﻨـﺪق ﻣﻮﭬﻨﺒﻴﻚ اﻟﺨﱪ‬ ‫اﺛﻨـﻦ ﻣـﻦ ﺧـﱪاء اﻟﻄﻬـﻲ اﻟﱰﻛﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻮﭬﻨﺒﻴـﻚ إﺳـﻄﻨﺒﻮل ﰲ ﻣﻄﻌـﻢ »ذو‬ ‫ﺑﻠـﻮ« اﻟﺸـﻬﺮ ﺑﺎﻟﻔﻨـﺪق‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺳـﻴﺘﻢ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻋـﺮض ﻣـﻦ اﻤﺄﻛـﻮﻻت اﻟﱰﻛﻴﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻬﻴﺔ واﻟﺼﺤﻴـﺔ‪ .‬وﺳـﺘﻜﻮن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺗﺸـﻜﻴﻠﺔ ﻛﺒـﺮة ﻣـﻦ اﻷﻃﺒـﺎق اﻤﻌـﺪة‬ ‫ﺑﺰﻳـﺖ اﻟﺰﻳﺘـﻮن اﻟﺒﻜـﺮ‪ ،‬واﻤﺸـﻮﻳﺎت‬ ‫اﻟﺸـﻬﻴﺔ اﻤﺘﺒﻠـﺔ ﰲ ﺻﻠﺼـﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫وﺑﺎﻟﻄﺒـﻊ ﺣﻠـﻮى اﻟﺤﻠﻘـﻮم اﻟﻠﺬﻳـﺬة‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺳـﻴﺤﺼﻞ اﻟﺰاﺋﺮون ﻋـﲆ ﻓﺮﺻﺔ‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﻮﺻﻔﺎت ﻣﻦ ﺧﱪاء اﻟﻄﻬﻲ‬ ‫اﻟﱰﻛﻲ ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻻﺑﺘﻴﺎع‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻟﺴـﻠﻊ اﻟﱰﻛﻴـﺔ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳـﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺒﺎزار اﻟﱰﻛﻲ و اﻟﺬي ﻳﻮﺟﺪ ﺧﻼل ﻓﱰة‬ ‫اﻤﻬﺮﺟﺎن‪.‬‬ ‫ﻳُﻘـﺪم اﻟﺒـﺎزار ﺑﺮﻋﺎﻳـﺔ ﺑﻴـﺖ‬ ‫اﻟﺸﻮﻛﻮﻻﺗﺔ »ﺗﺮﻛﻮاز« اﻟﺮاﻋﻲ اﻟﺮﺳﻤﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﻘـﺪم ﺷـﻮﻛﻮﻻﺗﺔ‬ ‫اﻟﺒﻨﺪق اﻟﻴﺪوﻳـﺔ اﻟﺒﻴﺘﻴﺔ و‪ 20‬ﺻﻨﻔﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻠـﻮى اﻟﺤﻠﻘـﻮم ﺑﻨﻜﻬﺎﺗﻬـﺎ اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺷـﻮﻛﻮﻻﺗﺔ وﻣﻜـﴪات وﻓﻮاﻛـﻪ‬ ‫وﺗﺸـﻜﻴﻠﺔ ﻣﻦ ﻓﻀﻴـﺎت ﺗﺎرﻳﺦ وﺛﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻹﻣﱪاﻃﻮرﻳـﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴـﺔ اﻟﻌﺮﻳﻘـﺔ‬ ‫واﻟﺘﺤﻒ اﻟﺜﻤﻴﻨـﺔ اﻤﻄﻠﻴﺔ ﺑﺎﻟﺬﻫﺐ ﻋﻴﺎر‬ ‫‪ 24‬ﻗﺮاﻃﺎ ً واﻟﺒﻼﺗﻦ‪ .‬وﺳﻴﻘﺎم ﻣﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻤﺄﻛـﻮﻻت واﻟﺘﻘﺎﻟﻴﺪ اﻟﱰﻛﻴـﺔ ﰲ اﻟﻔﱰة‬ ‫ﺑﻦ ‪ 17‬إﱃ ‪ 26‬إﺑﺮﻳﻞ اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬ﻣﻦ اﻟﺴﺎﻋﺔ‬ ‫‪ 6:30‬ﻣﺴﺎ ًء إﱃ ‪ 11‬ﻣﺴﺎءً‪.‬‬

‫اﻟﺒﴩﻳـﺔ‪ .‬وﻳﺸـﻤﻞ ﻣﻌـﺮض »ﺧﻄـﻮة‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ« ﺑﺮاﻣـﺞ ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺎﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻹﻋﺪادﻳﺔ ﻟﻠﻔﺘﺎة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺗﻤﻜﻨﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻛﺘﺴـﺎب اﻤﻮاﻫـﺐ واﻟﺨـﱪات اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﻗﺒﻞ ﺗﺴـ ّﻠﻢ اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺮﻏﺐ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﺑﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﺗﻢ ﺗﺼﻤﻴﻢ ﻫـﺬه اﻟﱪاﻣﺞ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒـﻞ ﴍﻛـﺔ »‪ «Glowork‬اﻟﺘـﻲ ﺗﻬـﺪف‬ ‫ﻟﺪﻋـﻢ وﺗﺄﻫﻴـﻞ اﻟﻨﺴـﺎء اﻟﺒﺎﺣﺜـﺎت ﻋﻦ‬

‫اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ وﻃﺎﻟﺒﺎت اﻟﺴـﻨﺔ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﺨﺮج‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﺸﻤﻞ ﻫﺬه اﻟﱪاﻣﺞ ‪ 6‬ﺧﻄﻮات‬ ‫ﻳﺘـﻢ ﺗﻄﺒﻴﻘﻬـﺎ ﺧـﻼل ﻳﻮﻣـﻦ ﻣﺘﺘﺎﻟـﻦ‬ ‫ﺗﻜﺘﺴـﺐ ﺧﻼﻟﻬـﺎ اﻤﺘﺪرﺑﺔ اﻟﺨـﱪة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺆﻫﻠﻬﺎ ﻟﺴﻮق اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻳﺘـﻢ ﺗﺰوﻳﺪﻫـﺎ ﺑﻤﺨﺘﻠـﻒ‬ ‫اﻤﻬـﺎرات واﻟﻘﺪرات اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﺘﺎﺟﻬﺎ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻻﻧﺨﺮاط ﰲ ﺳﻠﻚ اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ‪.‬‬

‫»ﻛﺎﺳﺒﺮﺳﻜﻲ ﻻب« ﺗﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ ﺑﺮاءة اﺧﺘﺮاع ﻓﻲ ﺗﺴﺮﻳﻊ ﻣﺤﺎﻛﺎة ﻧﻈﺎم اﻟﺘﺸﻐﻴﻞ‬ ‫ﺗﻌﻠـﻦ ﴍﻛـﺔ ﻛﺎﺳﱪﺳـﻜﻲ ﻻب‬ ‫أن ﺧﱪاءﻫـﺎ ﻃـﻮروا وﺣﺼﻠـﻮا ﻋـﲆ‬ ‫ﺑﺮاءة اﺧﱰاع ﻫﻨﺪﺳـﺔ ﻗﺎﻋـﺪة ﺑﻴﺎﻧﺎت‬ ‫ﻣﻄﻮرة ﺗﻘﻮم ﺑﺘﴪﻳـﻊ ﻣﺤﺎﻛﺎة ﻧﻈﺎم‬ ‫اﻤﻠﻔـﺎت ﰲ ﻧﻈـﺎم اﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ إﱃ ﺟﺎﻧﺐ‬ ‫ﺳـﺠﻼت اﻟﻨﻈـﺎم‪ .‬وﺗﺘﻀﻤـﻦ ﺑـﺮاءة‬ ‫اﻻﺧـﱰاع رﻗﻢ ‪ 8407196‬اﻟﺼﺎدرة ﻋﻦ‬ ‫ﻣﻜﺘﺐ اﻟـﱪاءات واﻟﻌﻼﻣـﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤـﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪ ،‬ﻗﺎﻋﺪة‬ ‫ﺑﻴﺎﻧـﺎت ﻫﺮﻣﻴـﺔ ﻣﺼﻤﻤـﺔ ﻟﻠﻌﻤـﻞ‬ ‫ﻣـﻊ ﺑﺮاﻣـﺞ اﻤﺤـﺎﻛﺎة‪ .‬وﻳﺴـﻤﺢ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻨـﻮع ﻣﻦ ﻗﻮاﻋـﺪ اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت ﺑﺎﻟﻜﺸـﻒ‬

‫اﻻﺳـﺘﺒﺎﻗﻲ اﻟﴪﻳـﻊ ﻋـﻦ اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﺎت‬ ‫اﻟﺨﻄﺮة‪ .‬ﻓﻔﻲ ﺣﺎل ﻟﻢ ﺗﺘﻀﻤﻦ ﻗﺎﻋﺪة‬ ‫ﺑﻴﺎﻧﺎت ﻣﻜﺎﻓﺢ اﻟﻔﺮوﺳﺎت ﻋﲆ ﺗﻮاﻗﻴﻊ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻣﺎ‪ ،‬ﻓﺬﻟﻚ ﻻ ﻳﻌﻨﻲ ﺑﺎﻟﴬورة أن‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ آﻣﻦ‪ .‬وﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ ﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫اﻤﺤـﺎﻛﺎة اﻤﺪﻣﺠﺔ ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﺤﻠﻮل‬ ‫اﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ ﻟﻠﻔﺮوﺳـﺎت ﺗﺤﺪﻳـﺪ ﻣﺎ إذا‬ ‫ﻛﺎن اﻟﺘﻄﺒﻴـﻖ اﻤﺜﺒـﺖ ﻋﲆ اﻟﺤﺎﺳـﻮب‬ ‫ﺧﺒﻴﺜـﺎ أم ﻻ »ﺑﺸـﻜﻞ ﺗﺠﺮﻳﺒﻲ«‪ .‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻳﻘﻮم ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻤﺤﺎﻛﺎة ﺑﺈﻧﺸـﺎء ﺑﻴﺌﺔ‬ ‫اﻓﱰاﺿﻴـﺔ )ﻧﺴـﺨﺔ اﻓﱰاﺿﻴـﺔ ﻣـﻦ‬ ‫ﻧﻈـﺎم اﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ(‪ ،‬ﻳﻘـﻮم ﺑﺘﺸـﻐﻴﻞ‬

‫اﻟﺘﻄﺒﻴـﻖ اﻟـﺬي ﻳﺤﺘﻤﻞ أﻧـﻪ ﺧﺒﻴﺚ ﰲ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺒﻴﺌـﺔ وﻳﺘﺘﺒﻊ ﺳـﻠﻮﻛﻪ‪ .‬ﰲ ﺣﺎل‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﺒـﻦ أن ﺳـﻠﻮك اﻟﺘﻄﺒﻴـﻖ ﺧﺒﻴﺚ‪ ،‬ﻳﺘﻢ‬ ‫ﺗﻌﻄﻴﻠـﻪ ﻤﻨـﻊ اﻹﺻﺎﺑﺔ‪ .‬وﻋـﲆ اﻟﺮﻏﻢ‬ ‫ﻣـﻦ أن ﻣﺤﺎﻛﺎة ﻧﻈﺎم اﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ ﻳﻌﺘﱪ‬ ‫أﺳـﻠﻮﺑﺎ ً ﻓﻌﺎﻻ ً ﰲ ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﱪﻣﺠﻴﺎت‬ ‫اﻟﺨﺒﻴﺜـﺔ إﻻ أن ﻃـﺮق ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﺗﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﺮ‪ .‬وﺗﺤﺪﻳﺪا ً أن أداء اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻤﺤﺎﻛـﻲ ﻳﻌﺘﻤﺪ ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒﺮ ﻋﲆ ﻧﻮع‬ ‫ﻗﺎﻋـﺪة اﻟﺒﻴﺎﻧـﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﺴـﺘﺨﺪﻣﻬﺎ‬ ‫ﻹﻧﺸﺎء ﻧﺴـﺨﺔ اﻓﱰاﺿﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﻨﻈﺎم‪.‬‬ ‫وﻳﺴـﺘﺨﺪم ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻤﺤﺎﻛﺎة ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬

‫إﻧﺸﺎء اﻟﻨﺴﺨﺔ اﻻﻓﱰاﺿﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﻮﺻـﻒ ﺑـ«ﺧﺎرﻃـﺔ« ﻣﻜﻮﻧـﺎت‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم‪ -‬وﻫﻲ ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ ﻗﺎﻋﺪة ﺑﻴﺎﻧﺎت‬ ‫ﺗﺘﻀﻤﻦ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﺣﻮل ﻫﺬه اﻤﻜﻮﻧﺎت‬ ‫وأﻣﺎﻛﻦ وﺟﻮدﻫﺎ‪ .‬وﻳﻘﺎس أداء ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻤﺤﺎﻛﺎة ﺑﺸـﻜﻞ أﺳﺎﳼ ﺑﻤﺪى ﴎﻋﺘﻪ‬ ‫ﰲ اﻛﺘﺸـﺎف ﻣﻜـﻮن ﻣـﺎ‪ .‬وﺗﺴـﺘﺨﺪم‬ ‫ﺑﺮاﻣـﺞ ﻣﺤﺎﻛﺎة ﻋﺪﻳـﺪة ﻗﻮاﻋﺪ ﺑﻴﺎﻧﺎت‬ ‫ﻣﺘﻌﻠﻘﺔ ﺣﻴﺚ ﺗﻨﻈﻢ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت ﻋﲆ‬ ‫ﺷﻜﻞ ﺟﺪاول‪ .‬وﻗﺪ ﺗﻜﻮن ﴎﻋﺔ اﻟﺒﺤﺚ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ ﻣﺘﺪﻧﻴﺔ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻈﻢ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت‪.‬‬

‫»‪ «yessayan‬ﺗﻔﺘﺘﺢ ﻓﺮﻋ ًﺎ ﺟﺪﻳﺪ ًا ﻟﻠﻤﺠﻮﻫﺮات ﻓﻲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬

‫واﺟﻬﺔ اﻟﻔﺮع اﻟﺠﺪﻳﺪ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﺳـﺘﻄﺎﻋﺖ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ »‪ «yessayan‬إﺛﺒـﺎت‬ ‫وﺟﻮدﻫـﺎ ﰲ ﻋﺎﻟـﻢ اﻟﺬﻫـﺐ واﻷﻤﺎس ﺣﺘّـﻰ ﻏﺪت ﻣﻦ‬ ‫أواﺋﻞ اﻷﺳـﻤﺎء ا ّﻟﻼﻣﻌﺔ ﰲ ّ‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴّﺔ وﻋﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺪول اﻷﺧﺮى ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ أﻧﺤﺎِء اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ .‬واﻓﺘﺘﺤﺖ‬ ‫اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻓﺮﻋﻬـﺎ اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﰲ ﺷـﺎرع اﻟﻌﻠﻴـﺎ اﻟﻌـﺎم‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳـﺎض ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴّﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳّﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﻌﺮض أﻛﱪ وأوﺳـﻊ وأﻫ ّﻢ ﺗﺸـﻜﻴﻠﺔ ﻣﺼﺎﻏـﺔ ﻳﺪوﻳّﺎ ً‬ ‫ﺑﻮاﺳـﻄﺔ أﻣﻬﺮ اﻟﺼﺎﺋﻐﻦ ﻟﺪﻳﻬﺎ‪ ،‬واﻟﺬﻳﻦ ﻳﻤﺰﺟﻮن ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻔﺨﺎﻣﺔ واﻤﻮاد اﻟﺜﻤﻴﻨﺔ واﻟﻔﻦ اﻟﺮاﻗﻲ واﻟﺬوق اﻟﺮﻓﻴﻊ‬ ‫ﺑﺎﻋﱰاف ﺧـﱪاء ﻣﺤﻠﻴّﻦ وﻋﺎﻤﻴﻦ‪ .‬وﺗﺘﻤﻴﺰ ﻣﺠﻮﻫﺮات‬ ‫‪ » yessayan‬ﺑﺄﻟﻮاﻧﻬﺎ اﻟﺴـﺎﺣﺮة‪ ،‬وﺗﺼﺎﻣﻴﻤﻬﺎ اﻟﻔﺮﻳﺪة‬ ‫ّ‬ ‫اﻤﺠﺴـﺪة ﻟﻠﺠﻤﺎل واﻷﻧﺎﻗﺔ واﻤﻨﻔﺘﺤﺔ‬ ‫اﻟﺨﻼّﺑﺔ اﻵﴎة‪،‬‬ ‫داﺋﻤﺎ ً ﻋﲆ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻷذواق اﻟﻌﺮﺑﻴّﺔ واﻟﻌﺎﻤﻴّﺔ‪.‬‬


‫ﺑﻦ ﻣﻌﻤﺮ‪ :‬اﻟﺒﻮاﺑﺔ‬ ‫ا‪¢‬ﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺔ‬ ‫ﻟـ »ﻣﻮﺳﻮﻋﺔ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ«‬ ‫ﺗﻀﻢ ﻣﺤﺘﻮﻳﺎت‬ ‫ﻣﺠﻠﺪاﺗﻬﺎ اﻟﻌﺸﺮﻳﻦ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫أوﺿﺢ ﻣﺴﺘﺸـﺎر ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪،‬‬ ‫اﻤـﴩف اﻟﻌﺎم ﻋـﲆ ﻣﻜﺘﺒﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬رﺋﻴﺲ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻻﺳﺘﺸـﺎرﻳﺔ ﻤﻮﺳـﻮﻋﺔ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻣﻌﻤﺮ‪،‬‬ ‫أن ﺗﺪﺷـﻦ اﻟﺒﻮاﺑﺔ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﻟﻠﻤﻮﺳﻮﻋﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻹﻧﱰﻧـﺖ ﺑﻌﺪ إﺻﺪار اﻟﻨﺴـﺨﺔ اﻤﻄﺒﻮﻋﺔ واﻷﻗﺮاص‬ ‫اﻤﺪﻣﺠﺔ‪ ،‬ﻳﻬﺪف إﱃ ﺗﺤﻘﻴﻖ أﻓﻀﻞ اﺳﺘﻔﺎدة ﰲ ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻤﻮﺛﻘـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻀﻤﻨﺘﻬﺎ اﻤﻮﺳـﻮﻋﺔ ﻋﻦ‬

‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﻠﺒﺎﺣﺜﻦ واﻟﺪارﺳـﻦ واﻟﻜﺘـﺎب واﻹﻋﻼﻣﻴﻦ‬ ‫وﻃـﻼب اﻟﻌﻠﻢ ﻣﻦ داﺧﻞ اﻤﻤﻠﻜـﺔ وﺧﺎرﺟﻬﺎ ﺑﺄﴎع‬ ‫وﻗﺖ ودون ﺗﺤﻤﻞ أي ﺗﻜﻠﻔﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إن اﻤﻮﻗـﻊ ﻳﺘﻴـﺢ اﻻﻃـﻼع ﻋـﲆ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﻣﺠﻠﺪات اﻤﻮﺳـﻮﻋﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﰲ ذﻟـﻚ اﻟﺨﺮاﺋﻂ واﻟﺼﻮر‬ ‫اﻟﻔﻮﺗﻮﺟﺮاﻓﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﺪدﻫـﺎ ﻋﲆ ﻋﴩة آﻻف‬ ‫ﺻﻮرة ﺧﺎﺻـﺔ ﺗﺪﻋﻢ اﻤﺤﺘﻮى اﻟﻌﻠﻤـﻲ‪ ،‬وﺗﻨﺰﻳﻞ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺤﺘﺎﺟﻮﻧﻪ ﻣﻦ ﺑﻴﺎﻧﺎت وﻣﻌﻠﻮﻣﺎت أو ﺻﻮر‪.‬‬ ‫وﻳﺪﺷـﻦ ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫إدارة ﻣﻜﺘﺒـﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‪ ،‬اﻷﻣـﺮ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‪ ،‬اﻟﻴﻮم اﻟﺒﻮاﺑـﺔ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮﺳـﻮﻋﺔ ﻋﲆ اﻹﻧﱰﻧـﺖ‪ ،‬ﰲ ﺣﻔﻞ ﺗﻨﻈﻤـﻪ اﻤﻜﺘﺒﺔ‬ ‫ﺑﻤﻘﺮﻫﺎ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫وﻳﺄﺗﻲ ﺗﺪﺷـﻦ اﻟﺒﻮاﺑـﺔ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﻟﻠﻨﺴـﺨﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻣﻦ اﻤﻮﺳـﻮﻋﺔ ﺑﻌـﺪ أن ﺻـﺪرت ﻣﻄﺒﻮﻋﺔ‬ ‫ﰲ ﻋﴩﻳـﻦ ﻣﺠﻠـﺪا ﺗﻐﻄﻲ ﺟﻤﻴـﻊ ﺟﻮاﻧـﺐ اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ اﻤـﺎﴈ واﻟﺤـﺎﴐ‪ ،‬وﺗﻘـﺪم ﺳـﺠﻼً‬ ‫ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻴـﺎ ً ﻣﻮﺛﻘﺎ ً ﻋﻦ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﺧﺼﺎﺋﺼﻬﺎ‬ ‫اﻟﺠﻐﺮاﻓﻴـﺔ واﻟﺘﻄـﻮر اﻟﺘﺎرﻳﺨـﻲ‪ ،‬وأﻧﻤـﺎط اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻨﻈﻮﻣﺔ اﻟﻌﺎدات واﻟﺘﻘﺎﻟﻴﺪ‪ ،‬واﻷﻧﺸﻄﺔ‬

‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‪ ،‬واﻟﺜـﺮوات اﻟﻄﺒﻴﻌﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﺨﺪﻣـﺎت‬ ‫واﻤﺮاﻓﻖ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳـﺔ‪ ،‬واﻟﺤﻴﺎة اﻟﻔﻄﺮﻳـﺔ‪ ،‬واﻹﻣﻜﺎﻧﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ واﻟﱰﻓﻴﻬﻴﺔ‪ ،‬وﺷﺎرك ﰲ إﻋﺪادﻫﺎ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﻦ واﻟﺒﺎﺣﺜﻦ واﻟﻜﺘﺎب‪.‬‬ ‫وأﻓـﺎد أن ﺣـﺮص اﻤﻜﺘﺒـﺔ ﻋﲆ إﻧﺸـﺎء اﻟﺒﻮاﺑﺔ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﻟﻠﻤﻮﺳﻮﻋﺔ ﻳﻨﻄﻠﻖ ﻣﻦ ﻗﻨﺎﻋﺘﻬﺎ ﺑﺄن ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣـﺔ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ واﻤﻮﺛﻮﻗـﺔ‪ ،‬ﴐورﻳﺔ ﻟﺪﻋﻢ ﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﻘﺪﻳﻢ ﺻﻮرة ﻣﻮﺿﻮﻋﻴﺔ ﻋـﻦ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺮاﺣﻞ ﺗﻄﻮرﻫﺎ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ وﻣﺴـﺮة ﻧﻬﻀﺘﻬﺎ‬ ‫اﻤﻌـﺎﴏة‪ ،‬ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ ﺑﻌﺾ ﻣﺎ ﻳﺮوج ﻟﻪ ﻣﻦ ﻣﻔﺎﻫﻴﻢ‬

‫ﻣﻐﻠﻮﻃـﺔ أو ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت ﻏـﺮ دﻗﻴﻘـﺔ ﻋـﻦ اﻟﺒﻼد ﰲ‬ ‫اﻟﺨﺎرج‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﺗﺤﺪﻳﺚ ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻀﻤﻨﻬﺎ‬ ‫اﻤﻮﺳـﻮﻋﺔ ﻋﱪ ﻣﻮﻗﻌﻬﺎ ﻋﲆ اﻹﻧﱰﻧﺖ ﺑﺼﻔﺔ ﻣﺴﺘﻤﺮة‬ ‫ﻻﺳـﺘﻴﻌﺎب ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺴـﺘﺠﺪات وﻣﻮاﻛﺒﺔ ﻣﺎ ﺗﺸـﻬﺪه‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻣـﻦ ﺗﻄـﻮر ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﺠـﺎﻻت‪ ،‬داﻋﻴـﺎ ً‬ ‫اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴـﻦ واﻟﺒﺎﺣﺜـﻦ وزوار اﻤﻮﻗـﻊ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‬ ‫إﺑﺪاء ﻣﺮﺋﻴﺎﺗﻬـﻢ وﻣﻘﱰﺣﺎﺗﻬﻢ ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻹﺻﺪارات‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﻣﻨﻬـﺎ وﺗﻌﺰﻳﺰ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣـﻦ ﻣﺠﺎﻻﺗﻬﺎ‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪6‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ ‪16‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (499‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻤﺤﺴﻦ ﻣﺤﻤﺪ‪:‬‬ ‫ﻗﻨﺎة »وﻻء« ﺳﺘﻬﺘﻢ ﺑﻜﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺒﺮاﻣﺞ واﻋﻤﺎل اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬ ‫أوﺿـﺢ ﻣﺎﻟـﻚ ﻗﻨـﺎة »وﻻء« اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﻔﻀﺎﺋﻴـﺔ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ ﻣﺤﻤـﺪ‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﻘﻨﺎة ﺳـﻮف ﺗﻬﺘـﻢ ﺑﻜﺎﻓـﺔ اﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫واﻷﻋﻤﺎل اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن اﻟﻘﻨﺎة‬ ‫ﺣﺮﻳﺼـﺔ ﻋـﲆ رﻓﻊ اﻟﺤـﺲ اﻟﻮﻃﻨﻲ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺤﻤﺪ‪ :‬إن اﻟﻘﻨـﺎة ﺗﺤﺮص أﻳﻀﺎ ً ﻋﲆ‬

‫ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬

‫اﻻﻫﺘﻤـﺎم ﺑﻜﺎﻓـﺔ ﴍاﺋﺢ اﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫اﻟﻨﺶء واﻟﺸـﺒﺎب‪ ،‬ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ‪ ،‬وإﻋﻄﺎﺋﻬﻢ ﻓﺮﺻﺎ ً ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ أﻓﻜﺎرﻫﻢ‬ ‫واﻟﺘﻌﺒـﺮ ﻋﻦ ﺣﺎﺟﺎﺗﻬـﻢ وآراﺋﻬﻢ‪ ،‬ﻣﻦ ﻣﻨﱪ‬ ‫ﺳﻌﻮدي ﻳﺴـﻌﻰ ﻹﺑﺮاز ﻣﻮاﻫﺒﻬﻢ وأﻋﻤﺎﻟﻬﻢ‬ ‫وإﻧﺘﺎﺟﻬﻢ وﺣﻔﻆ ﺣﻘﻮﻗﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﺑـﻦ أن اﻟﺨﻄـﺔ اﻟﱪاﻣﺠﻴـﺔ ﻟﻠﻘﻨـﺎة‬ ‫ﺗﺘﻀﻤـﻦ ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﻋـﺪة ﺑﺮاﻣﺞ ﻣﻨﻬـﺎ »وﻻء‬

‫واﻧﺘﻤـﺎء«‪» ،‬ﻧﻠﺘﻘـﻲ ﻛـﻲ ﻧﺮﺗﻘـﻲ«‪،‬‬ ‫و»ﺻﻮﺗـﻚ ﺳـﻌﻮدي«‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن‬ ‫اﻟﻘﻨـﺎة ﺗﺒـﺚ اﻵن ﺗﺠﺮﻳﺒﻴـﺎً‪ ،‬ﻗﺒﻞ ﺗﺪﺷـﻦ‬ ‫اﻟﺒﺚ اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻟﻬﺎ ﺧﻼل أﺳﺒﻮﻋﻦ‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ً‬ ‫أن ﻳﺠـﺪ اﻟﺠﻤﻬﻮر اﻟﺴـﻌﻮدي ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﻠﺒﻲ‬ ‫ﻃﻤﻮﺣـﻪ ﻋﱪ اﻟﻘﻨﺎة ﰲ ﺧﻀـﻢ اﻟﻜﻢ اﻟﻬﺎﺋﻞ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻘﻨـﻮات واﻟﱪاﻣﺞ اﻤﻮﺟﻬـﺔ ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي‪.‬‬

‫دﺑﻲ ‪ -‬ﻋﺒﺮ اﻟﺼﻐﺮ‬ ‫ﺗﺤﺎول اﻤﺨﺮﺟﺔ واﻤﻤﺜﻠﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻋﻬـﺪ ﻛﺎﻣـﻞ‪ ،‬إﻳﺼـﺎل ﺻـﻮت اﻤﺮأة‬ ‫ﻋـﱪ ﻓﻴﻠﻤﻬﺎ »ﺣﺮﻣﺔ«‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﺸـﺎرك‬ ‫ﺑـﻪ ﺣﺎﻟﻴـﺎ ﰲ اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﻸﻓﻼم اﻟﻘﺼـﺮة ﺑﻤﻬﺮﺟﺎن اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫اﻟﺴـﻴﻨﻤﺎﺋﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﺨﺘﺘﻢ دورﺗﻪ اﻟﺴﺎدﺳﺔ‬ ‫ﻣﺴﺎء ﻏﺪ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤﺖ ﻋﻬﺪ ﻟـ»اﻟﴩق«‪ ،‬أن اﺳـﻢ‬ ‫اﻟﻔﻴﻠﻢ »ﺣﺮﻣﺔ« ﻳﺤﻜـﻲ ﻋﻦ ﺣﺮﻣﺔ اﻟﺤﻴﺎة‪،‬‬ ‫وﻟﻴـﺲ ﻟﻪ ﻋﻼﻗـﺔ ﺑﻠﻔﻆ »اﻟﺤﺮﻣـﺔ«‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻄﻠـﻖ ﻋـﲆ اﻤـﺮأة ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ إن‬ ‫اﻟﻔﻴﻠـﻢ ﻳﺮوي ﻗﺼـﺔ أرﻣﻠﺔ‪ ،‬ﺗـﻮﰲ زوﺟﻬﺎ‬ ‫وﻫـﻲ ﺣﺎﻣـﻞ ﺑﻄﻔﻠﻬـﺎ اﻷول‪ ،‬وﻳﺒـﺪأ أﺧﻮ‬ ‫زوﺟﻬﺎ ﺑﺎﺑﺘﺰازﻫﺎ‪ ،‬ﻓﺘﻘﺪم ﻛﻞ ﻣﺎ ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ‬ ‫ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﺑﻨﻬﺎ اﻟﺬي ﻟﻢ ﻳﻮﻟﺪ ﺑﻌﺪ‪.‬‬ ‫وﻋﻦ ﻓﻜـﺮة اﻟﻔﻴﻠﻢ ورﺳـﺎﻟﺘﻪ‪ ،‬ﺗﺎﺑﻌﺖ‬ ‫ﻋﻬـﺪ‪ :‬أﺣﺒﺒـﺖ أن أوﺻـﻞ ﺻـﻮت اﻤـﺮأة‪،‬‬ ‫وﻣـﺎ اﻟﺬي ﺗﻔﻌﻠـﻪ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺒﻘـﻰ ﺑﻼ رﺟﻞ‪،‬‬ ‫واﻟﺼﻌـﺎب اﻟﺘـﻲ ﺗﻮاﺟﻬﻬﺎ‪ ،‬وﻗـﺪرة اﻤﺮأة‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺘﺤﻤﻞ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻻ ﻳﺬﻛﺮﻫﺎ أﺣﺪ‪ ،‬رﻏﻢ ﻛﻞ‬ ‫ﻣﺎ ﺗﻤﺮ ﺑﻪ ﻣﻦ اﺿﻄﻬـﺎد وﻇﺮوف ﺣﻴﺎﺗﻴﺔ‬ ‫ﺻﻌﺒﺔ‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل اﻤﻤﺜﻠـﻦ ﰲ اﻟﻔﻴﻠـﻢ وﺗﻤﻮﻳﻠﻪ‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ﻛﺘﺒﺖ اﻟﺴـﻴﻨﺎرﻳﻮ‪ ،‬وأﺧﺮﺟﺖ اﻟﻔﻴﻠﻢ‪،‬‬ ‫ﻗﺎﻟﺖ‪:‬‬ ‫َ‬ ‫وﻣﺜّﻠﺖ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴـﻴﺔ ﻟـﻪ ﻣﻊ ﻣﻤﺜﻠﻦ‬ ‫ﺳﻌﻮدﻳﱠﻦ ﻫﻤﺎ‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻜﺮ‪ ،‬واﻟﺸﺎب ﻣﺤﻤﺪ‬

‫ﻳﻨﺎﻗـﺶ ‪ 21‬ﻣﺘﺤﺪﺛﺎ ً ﰲ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﺣﺘﻔـﺎل اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺎﻟﻴـﻮم اﻟﻌﺎﻤﻲ‬ ‫ﻟﻠـﱰاث ‪2013‬م‪ 17 ،‬ﻣﺤـﻮرا ً‬ ‫ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟـﱰاث‪ ،‬ﺧﻼل ﺧﻤﺲ‬ ‫ﺟﻠﺴـﺎت‪ ،‬ﻋﲆ ﻣﺪى ﺛﻼﺛـﺔ أﻳﺎم‬ ‫ﺑـﺪءا ً ﻣـﻦ اﻟﻴـﻮم‪ .‬وﺗﻨﻄﻠـﻖ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻻﺣﺘﻔﺎل ﺑﺎﻟﻴـﻮم اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻟﻠﱰاث‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﺗﺤﺘﻔﻲ ﺑﻪ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻷول ﻣﺮة‪ ،‬ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫دار اﻟﻌﻠﻮم ﺑﺎﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﺳـﻠﻤﺎن‪ ،‬ﺑﻬـﺪف ﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫وﻧﴩ ﻗﻴـﻢ اﻟﱰاث اﻟﻌﻤﺮاﻧـﻲ‪ ،‬وأﻫﻤﻴﺔ‬ ‫ﺻﻴﺎﻧﺔ اﻟﱰاث واﻟﺤﻔﺎظ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎره‬ ‫ﺟـﺰءا ً ﻣﻬﻤـﺎ ً ﻣـﻦ اﻹﻧﺘـﺎج واﻹﺑـﺪاع‬ ‫اﻹﻧﺴﺎﻧﻲ ﻋﲆ ﻣﺮ اﻟﻌﺼﻮر‪.‬‬ ‫وﺳﻴﺸﻬﺪ اﻻﺣﺘﻔﺎل‪ ،‬اﻟﺬي ﺳﻴُﻘﺎم‬ ‫ﺑﻌﻨـﻮان »إرث اﻤـﺎﴈ ﻟﻠﺤـﺎﴐ«‪،‬‬ ‫اﻻﺣﺘﻔﺎء ﺑﺸـﺨﺼﻴﺔ اﻟﻌﺎم‪ ،‬وﱄ اﻟﻌﻬﺪ‪،‬‬ ‫ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟـﻮزراء‪ ،‬وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪﻓـﺎع‪ ،‬ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬اﻟﺤﺎﺋﺰ ﻋﲆ‬ ‫ﺟﺎﺋـﺰة اﻹﻧﺠﺎز ﻣـﺪى اﻟﺤﻴـﺎة ﻟﻠﱰاث‬ ‫اﻟﻌﻤﺮاﻧﻲ ﻣﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻟﱰاث اﻟﺨﺮﻳﺔ‪.‬‬

‫ﻟﻘﻄﺔ ﻣﻦ ﻓﻴﻠﻢ »ﺣﺮﻣﺔ«‪ ..‬وﺗﺒﺪو ﻋﻬﺪ ﻛﺎﻣﻞ ﺑﺎﻟﻠﺒﺎس اﻷﺑﻴﺾ‬ ‫ﻋﺜﻤﺎن )‪ 15‬ﻋﺎﻣـﺎ(‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻤﺜﻞ ﻷول ﻣﺮة‪،‬‬ ‫واﺧﱰﺗﻪ ﺑﻌﺪ أن أﻋﺠﺒﺖ ﺑﻪ ﺧﻼل اﻤﻘﺎﺑﻠﺔ‪،‬‬ ‫وﻗﻤﺖ ﺑﺘﺼﻮﻳـﺮ اﻟﻔﻴﻠـﻢ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺘﻲ ﺟﺪة‪،‬‬ ‫ﰲ ﺣﺎرة ﺷـﻌﺒﻴﺔ‪ .‬وأﺿﺎﻓﺖ‪ :‬أﺣﺒﺒﻨﺎ اﻟﻨﺎس‬ ‫ﻫﻨﺎك‪ ،‬ﻛﺎﻧﻮا ﻣﺘﻌﺎوﻧﻦ ﺑﺸـﻜﻞ راﺋﻊ‪ ،‬وﻫﺬه‬ ‫اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ ﻓﺎﺟﺄﺗﻨﻲ‪ ،‬ﻓﻘـﺪ ﺗﻮﻗﻌﺖ أن أواﺟﻪ‬ ‫ﻛﺜﺮا ﻣـﻦ اﻟﺼﻌﺎب‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﻋﻨﺪﻣﺎ وﺻﻠﺖ‬ ‫إﱃ اﻟﺤﺎرة وﺟﺪت أﻧﺎﺳﺎ ً ﻣﺘﻌﻄﺸﻦ ﻟﺮواﻳﺔ‬ ‫ﻗﺼﺼﻬـﻢ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ أﻧﻨﻲ اﺑﻨـﺔ ﺑﻠﺪﻫﻢ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﻛﺎن اﻟﺘﺼﻮﻳـﺮ ﻳﺠـﺮي ﺑـﻜﻞ ﻣﺘﻌـﺔ‪ ،‬أﻣـﺎ‬ ‫ﺗﻤﻮﻳﻞ اﻟﻔﻴﻠﻢ ﻓﻬﻮ ﻓﺮﻧﴘ‪.‬‬

‫وأﺷـﺎرت ﻋﻬﺪ‪ ،‬إﱃ أن ﻫﺬه اﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫ﻫـﻲ اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ ﻟﻠﻔﻴﻠﻢ ﰲ ﻣﻬﺮﺟـﺎن دوﱄ‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤـﺔ أﻧﻬـﺎ ﺷـﺎرﻛﺖ ﺑـﻪ ﰲ ﻣﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻟﺪوﺣﺔ »ﺗﺮاﻳﺒﻴﻜﺎ«‪ ،‬وﻓﺎز ﺑﺠﺎﺋﺰة اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‪،‬‬ ‫ﺛﻢ ﰲ ﻣﻬﺮﺟﺎن ﺑﺮﻟﻦ اﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻲ‪ ،‬وﻛﺎن أول‬ ‫ﻓﻴﻠﻢ ﺳﻌﻮدي ﻳﺸﺎرك ﰲ اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﻸﻓﻼم اﻟﻘﺼﺮة ﰲ ﻫـﺬا اﻤﻬﺮﺟﺎن‪ ،‬ﺑﻌﺪﻫﺎ‬ ‫ﺷﺎرﻛﺖ ﺑﺎﻟﻔﻴﻠﻢ ﰲ أﻳﺎم ﺑﺮوت اﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﻣﻨـﺬ ﺣﻮاﱄ أﺳـﺒﻮﻋﻦ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﰲ ﻣﻬﺮﺟﺎن‬ ‫»ﺑـﺮد آي ﻓﻴـﻮ« اﻟـﺪوﱄ ﰲ ﻟﻨـﺪن ﺿﻤـﻦ‬ ‫اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﻸﻓﻼم اﻟﻘﺼﺮة‪ ،‬وذﻟﻚ‬

‫وﻧـﴩت ﺻﺤﻴﻔـﺔ »دﻳـﲇ ﺗﻠﻐـﺮاف«‬ ‫اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴـﺔ ﺣﻘﺎﺋـﻖ ﻏﺮﻳﺒـﺔ ﻋـﻦ ﺑﻴﻜﺎﺳـﻮ‬ ‫ﻳﻌﺮﻓﻬﺎ ﻗﻠـﺔ ﻣﻦ ﻣﻌﺠﺒﻴﻪ‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ أﻧﻪ ﺷـﺎﻋﺮ‬ ‫وﻛﺎﺗـﺐ ﻣﴪﺣﻴﺎت‪ ،‬إذ ﻛﺘـﺐ ‪ 300‬ﻗﺼﻴﺪة‪،‬‬ ‫وأﻟـﻒ ﻣﴪﺣﻴﺘـﻦ‪ ،‬وأن أول ﻛﻠﻤـﺔ ﻧﻄﻘﻬﺎ‬ ‫ﺑﻴﻜﺎﺳـﻮ ﻫﻲ )ﺑﻴﺰ( وﺗﻌﻨـﻲ ﻗﻠﻢ اﻟﺮﺻﺎص‪،‬‬ ‫وأن اﻟﴩﻃﺔ اﺳـﺘﺠﻮﺑﺘﻪ ﺣـﻮل ﴎﻗﺔ ﻟﻮﺣﺔ‬ ‫»ﻣﻮﻧﺎﻟﻴﺰا« ﺑﻌـﺪ اﺧﺘﻔﺎﺋﻬﺎ ﻣﻦ ﻣﺘﺤﻒ اﻟﻠﻮﻓﺮ‬ ‫ﰲ ﺑﺎرﻳـﺲ ﻋـﺎم ‪1911‬م‪ ،‬وﻛﺎن ﺻﺪﻳﻘـﻪ‬ ‫ﻫﻮ ﻣﻦ اﺗﻬﻤـﻪ ﺑﺎﻟﴪﻗﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻧﴩﻫﺎ‬ ‫ﻣﻌﻠﻮﻣﺔ ﻋﻦ أن ﻟﻮﺣﺎﺗﻪ ﺗﻌﺪ ﻣﻦ أﻛﺜﺮ ﻟﻮﺣﺎت‬ ‫اﻟﻔﻨﺎﻧـﻦ ﴎﻗﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻓﻘﺪت ‪ 550‬ﻟﻮﺣﺔ ﻣﻦ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺑﻬﺪف إﺑﺮاز إﺳﻬﺎﻣﺎت اﻤﺮأة ﰲ اﻟﺴﻴﻨﻤﺎ‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ ﺟﺎﺋـﺰة أﻓﻀـﻞ ﻣﻤﺜﻠـﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺣﺼﻠـﺖ ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﰲ ﻣﻬﺮﺟـﺎن ﺳـﺎن‬ ‫ﻓﺮاﻧﺴﻴﺴـﻜﻮ اﻟـﺪوﱄ ﻋـﻦ ﻓﻴﻠـﻢ »رزان«‪،‬‬ ‫ﻗﺎﻟﺖ ﻋﻬﺪ‪ ،‬إن اﻟﻔﻴﻠـﻢ ﻣﻦ إﺧﺮاج اﻤﺨﺮﺟﺔ‬ ‫اﻟﱰﻛﻴـﺔ أﺻﻠﻬـﺎن أوﻧﺎﻟـﺪو‪ ،‬وﻛﺎن اﻟﻔﻴﻠﻢ‬ ‫اﻷول ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﱄ‪ ،‬وﺷـﻌﺮت ﺑﺼﻌﻮﺑـﺔ‬ ‫اﻟﺪور‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻣﺜّﻠﺖ دور اﻣﺮأة ّ‬ ‫ﺗﻨﻔﺬ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻧﺘﺤﺎرﻳﺔ‪ ،‬وﻫـﻮ اﻟﺪوراﻟﺮﺋﻴﺲ واﻟﻮﺣﻴﺪ ﰲ‬ ‫اﻟﻔﻴﻠﻢ‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل اﻷﻓـﻼم اﻟﺘـﻲ ﺷـﺎرﻛﺖ ﺑﻬـﺎ‬

‫اﻧﺴﺤﺎب أﻋﻀﺎء ﻟﺠﻨﺔ ﺗﺤﻜﻴﻢ »ﻧﺠﻮم اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ«‬

‫أوﺿﺤـﺖ‪ :‬ﻗﺪﻣـﺖ ﺳـﺎﺑﻘﺎ دور ﻣﺪﻳﺮة ﰲ‬ ‫ﻓﻴﻠﻢ »وﺟﺪة«‪ ،‬وﺗﻌﺎوﻧﺖ ﻣﻊ اﻤﻤﺜﻞ اﻤﴫي‬ ‫ﻋﻤـﺮو واﻛﺪ‪ ،‬ﰲ ﻓﻴﻠﻢ »اﻟﻘﻨﺪرﺟﻲ«‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺗﺠﺮﺑﺘـﻲ اﻷوﱃ ﰲ اﻹﺧـﺮاج‪ ،‬واﻵن ﻫـﺬه‬ ‫ﺗﺠﺮﺑﺘـﻲ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﰲ »ﺣﺮﻣﺔ«‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أرﻛﺰ‬ ‫ﺣﺎﻟﻴﺎ ﻋﲆ اﻟﺘﻤﺜﻴﻞ‪ ،‬وﻗﺮﻳﺒﺎ ﺳـﺄﺑﺪأ ﺑﺘﻤﺜﻴﻞ‬ ‫دور اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﰲ ﻓﻴﻠﻢ رواﺋﻲ ﻃﻮﻳﻞ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن ﻋﻬﺪ‪ ،‬ﻛﺎﻧـﺖ ﻋﻀﻮا ً ﰲ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﻜﻴـﻢ ﺑﻤﻬﺮﺟﺎن أﺑﻮ ﻇﺒﻲ اﻟﺴـﻴﻨﻤﺎﺋﻲ‬ ‫اﻟﺪوﱄ ﰲ دورﺗﻪ اﻷﺧﺮة‪ ،‬ﰲ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ اﻷﻓﻼم‬ ‫اﻹﻣﺎراﺗﻴﺔ اﻟﻘﺼﺮة‪.‬‬

‫اﻟﻤﻮت ﻳﻐ ﱢﻴﺐ اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻲ اﻟﺒﻬﺪﻫﻲ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺟﱪ ﻓﻘـﺪ‬ ‫اﻟﻮﺳـﻂ اﻟﻔﻨﻲ اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻲ ﻣﺴـﺎء‬ ‫أﻣـﺲ اﻷول اﻟﻔﻨـﺎن ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫اﻟﺒﻬﺪﻫـﻲ‪ ،‬ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ اﻷول‪،‬‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﴏاع ﻣـﻊ اﻤـﺮض‪ .‬وﻳﻌﺪ‬ ‫اﻟﺒﻬﺪﻫـﻲ واﺣﺪا ﻣﻦ رواد اﻤﴪح‬ ‫ﰲ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪ ،‬وأﺣﺪ أﻋﻀﺎء ﻣﴪح‬ ‫أوال‪ ،‬وﻋﺮﻓﻪ اﻟﺠﻤﻬﻮر ﺑﺸﺨﺼﻴﺔ‬ ‫»ﻋﺒﺪاﻟﺼﻤـﺪ«‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺟﺴـﺪﻫﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﺴﻠﺴﻞ »ﻣﻠﻔﻰ اﻷﻳﺎوﻳﺪ«‪.‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺒﻬﺪﻫﻲ‬

‫»ﺗﺄرﺟﺢ« اﻟﻤﻌﺮﱢ ي ﻳﺜﻴﺮ ﺟﺪ ًﻻ ﺑﻴﻦ ﺳﻤﺎرة‬ ‫ُ‬ ‫واﻟﺤﻀﻮر ﻓﻲ ﺻﺎﻟﻮن اﻟﻮادي اﻟﻤﺒﺎرك‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺤﺴﻦ‬

‫ﻳﺤﻴﻰ زرﻳﻘﺎن‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﺆاد اﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫اﻧﺴﺤﺐ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻳﺤﻴﻰ زرﻳﻘﺎن‬ ‫واﻟﻔﻨﺎﻧﻮن ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸـﻮﻣﺮ‬ ‫وﺣﺴـﻦ ﺧﺮات وﺳﺎﻣﻲ اﻟﺨﻠﻴﻔﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻋﻀﻮﻳـﺔ ﻟﺠﻨـﺔ ﺗﺤﻜﻴـﻢ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ »ﻧﺠـﻮم اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ«‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﻌـ ﱡﺪ اﻷول ﻣـﻦ ﻧﻮﻋـﻪ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ زرﻳﻘـﺎن اﻧﺴـﺤﺎﺑﻪ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ‪ ،‬وﻗﺎل ﻟـ »اﻟﴩق«‪» :‬ﻟﻦ أﺧﻔﻴﻚ‬ ‫أن ﻓﻜـﺮة ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﻧﺠﻮم اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ«‬ ‫ﻛﻤﴩوع ﻫـﻲ ﻧﺎﺟﺤـﺔ ‪ ،%100‬ﻟﻜﻦ‬ ‫ﺑﻜﻞ أﺳـﻒ‪ ،‬اﻟﻘﺎﺋﻤﻮن ﻋﻠﻴﻪ ﻻ ﻳﺆﻣﻨﻮن‬ ‫ﺑﻪ‪ ،‬وﻻ ﻳﺪرﻛﻮن ﻗﻴﻤﺘﻪ‪ ،‬وﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻟﻪ ﻣﻦ‬

‫ﺳﺎﻣﻲ اﻟﺨﻠﻴﻔﺔ‬ ‫ﻗﺒﻠﻬﻢ أي اﺣﱰام«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎً‪» :‬اﻛﺘﺸـﻔﺖ‬ ‫أن اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﻏـﺮ ﻣﺪرﻛـﻦ ﻟﻘﻴﻤـﺔ‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‪ ،‬وأن اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻋﲆ أرض اﻟﻮاﻗﻊ‬ ‫ﺑﻤﺴـﺘﻮى ﺳـﻴﺊ ﺟﺪاً‪ ،‬وﻟﻌﺪم ﻇﻬﻮره‬ ‫ﺑﺎﻟﺸـﻜﻞ اﻟـﺬي أراه ﻣﻨﺎﺳـﺒﺎ وﺟﻤﻴﻼ‬ ‫اﺿﻄﺮرت ﻟﻼﻧﺴﺤﺎب«‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ أن »ﻣﻦ اﻤﺆﻟﻢ واﻤﺆﺳـﻒ‬ ‫أن ﻳﺪﺧـﻞ إﱃ اﻟﺴـﺎﺣﺔ اﻟﻔﻨﻴـﺔ ﻣـﻦ ﻻ‬ ‫ﻋﻼﻗﺔ ﻟـﻪ ﺑﺎﻟﻔﻦ‪ ،‬وﻫﺬا اﻟﺬي أﺛﺮ ﺳـﻠﺒﺎ ً‬ ‫ﻋـﲆ ﻓﻨﻨﺎ وﺛﻘﺎﻓﺘﻨـﺎ«‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ﻋﲆ أﻧﻪ‬ ‫ﻟﻦ ﻳﻌـﻮد إﱃ اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ إﻃﻼﻗﺎً‪ ،‬ﰲ ﻇﻞ‬ ‫»وﺟﻮد ﻋﻘﻠﻴﺎت ﻻ ﺗﻔﻬـﻢ ﰲ اﻟﻔﻦ‪ ،‬وﻟﻦ‬ ‫أﺧﻔﻴﻚ أﻧﻨﻲ ﺷﺎرﻛﺖ ﰲ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻟﻜﻮﻧﻪ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺠـﺎ ً ﺳـﻌﻮدﻳﺎ ً ﻣـﻦ أﺟﻞ ﺷـﺒﺎب‬ ‫وﻃﻨﻲ«‪.‬‬

‫إﺳﺒﺎﻧﻴﺎ ﺗﻨﺸﺮ ﻓﻦ ﺑﻴﻜﺎﺳﻮ ﻓﻲ اﺣﺘﻔﺎﺋﻬﺎ ﺑﺬﻛﺮى وﻓﺎﺗﻪ ارﺑﻌﻴﻦ‬ ‫ﺗﺤﺘﻔـﻞ إﺳـﺒﺎﻧﻴﺎ ﺑﺎﻟﺬﻛـﺮى اﻷرﺑﻌﻦ‬ ‫ﻟﺮﺣﻴـﻞ اﻟﻔﻨـﺎن ﺑﺎﺑﻠﻮ ﺑﻴﻜﺎﺳـﻮ ﺑﻨﴩ‬ ‫ﻋـﺪة ﻛﺘـﺐ ﺗﺘﻨـﺎول ﺗﺄﺛﺮ ﻓﻨـﻪ ﰲ ﻓﻦ‬ ‫اﻟﻘـﺮن اﻟﻌﴩﻳـﻦ‪ ،‬وﺗﻨﻈﻴـﻢ ﻋـﺪة‬ ‫ﻣﻌﺎرض وﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﺤﺪث‪.‬‬ ‫واﻓﺘﺘـﺢ اﻤﺪرﻳـﺪي ﻟﻴﺎﻧـﺪرو ﻧﺎﻓـﺎرو‬ ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ اﻤـﺎﴈ‪ ،‬ﻣﻌﺮﺿﺎ ً ﻳﻀـﻢ ‪ 15‬ﻟﻮﺣﺔ‬ ‫ﻟﺒﻴﻜﺎﺳـﻮ ﻣـﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣﺮاﺣـﻞ ﺣﻴﺎﺗﻪ )ﻣﻦ‬ ‫ﻋﺎم ‪ 1904‬ﺣﺘﻰ ‪ ،(1967‬وﺳﻴﺴـﺘﻤﺮ ﺣﺘﻰ‬ ‫‪ 12‬ﻣﺎﻳﻮ اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬

‫اﻟﺠﻮف ‪ -‬اﻟﴩق ﺗﻌـﺮض ﻓﺮﻗﺔ اﻤﴪح ﰲ ﻓﺮع ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫واﻟﻔﻨـﻮن ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺠﻮف ﻟﻸﻃﻔﺎل ﻣﺴـﺎء اﻟﻴﻮم ﻣﴪﺣﻴﺔ »ﻓﻴﻨﺎ‬ ‫ﺧﺮ« ﻋﲆ ﻣﴪح ﻣﺆﺳﺴـﺔ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺴﺪﻳﺮي اﻟﺨﺮﻳﺔ »دار‬ ‫اﻟﺠـﻮف ﻟﻠﻌﻠـﻮم«‪ .‬وﻳﺒﺪأ ﻋـﺮض اﻤﴪﺣﻴﺔ ﺑﻌﺪ ﺻـﻼة اﻤﻐﺮب‪،‬‬ ‫وﻫﻲ ﻣﻦ ﺗﺄﻟﻴﻒ وإﺧﺮاج ﻋﺎدل ﻣﻘﺒﻞ اﻟﻌﻮدة‪.‬‬

‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق اﻟﺘﺤﻖ ‪ 52‬ﻣﺘﺪرﺑﺎ ً ﺑﺪورة »ﻓﻦ اﻟﺘﻤﺜﻴﻞ اﻤﴪﺣﻲ«‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﻨﻈﻤﻬﺎ ﻓـﺮع ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻟﻔﻨﻮن ﰲ اﻟﺒﺎﺣـﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺜﻠﺔ ﰲ‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻔﻨﻮن اﻤﴪﺣﻴﺔ‪ ،‬وﻳﻘﺪﻣﻬـﺎ اﻟﻘﺎص واﻤﺆﻟﻒ اﻤﴪﺣﻲ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﻐﺎﻣـﺪي‪ .‬وأوﺿﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ ،‬أن اﻟﺪورة‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺑﺪأت اﻟﺴـﺒﺖ اﻤﺎﴈ‬ ‫وﺗﺴـﺘﻤﺮ ﺧﻤﺴـﺔ أﻳﺎم‪ ،‬ﺗﻬﺪف إﱃ ﺗﻌﺮﻳﻒ اﻤﺘﺪرﺑـﻦ ﺑﺄدوات اﻤﻤﺜﻞ‬ ‫اﻟﺘﻌﺒﺮﻳﺔ‪ ،‬وﺗﻨﻤﻴﺔ ﻣﻬﺎراﺗﻬﻢ ﰲ ﺗﻮﻇﻴﻒ اﻷدوات ﻟﻠﺘﻌﺒﺮ ﻋﲆ اﻤﴪح‪.‬‬

‫وﻳﺘﻀﻤـﻦ ﺣﻔـﻞ اﻧﻄـﻼق‬ ‫اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﻨﻈﻤﻬﺎ ﺟﺎﻣﻌﺔ دار‬ ‫اﻟﻌﻠـﻮم ﺑﺎﻟﴩاﻛـﺔ ﻣﻊ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛـﺎر‪ ،‬ﺗﻜﺮﻳـﻢ اﻟﺮﻋـﺎة‬ ‫واﻤﺸـﺎرﻛﻦ وﻣَـﻦ ﻟﻬـﻢ دور ﻣﺆﺛـﺮ‬ ‫ﰲ إﺑـﺮاز ﺟﻬـﻮد اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎل‬ ‫اﻟـﱰاث‪ ،‬وﻋﻘـﺪ ﻟﻘـﺎء ﻣﻔﺘـﻮح ﻟﻸﻣﺮ‬ ‫ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻣﻊ‬ ‫ﻃﻼب وﻃﺎﻟﺒـﺎت ﺟﺎﻣﻌـﺔ دار اﻟﻌﻠﻮم‬ ‫واﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻳﺪﻳﺮه رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨﻮن‬ ‫ﺳﻠﻄﺎن اﻟﺒﺎزﻋﻲ‪.‬‬ ‫وﻳﺸـﻤﻞ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت‬ ‫اﻻﺣﺘﻔﺎﻟﻴـﺔ إﻗﺎﻣﺔ ﻣﻌـﺮض ﻣﺼﺎﺣﺐ‪،‬‬ ‫وﻋـﺮض ﻓﻴﻠـﻢ ﻋـﻦ اﻫﺘﻤـﺎم اﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟـﱰاث اﻟﻌﻤﺮاﻧـﻲ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻋﻘﺪ‬ ‫اﻟﺠﻠﺴـﺎت اﻟﺨﻤـﺲ اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻨـﺎول‪،‬‬ ‫اﻤﻨﺠـﺰ اﻟﺤﻀـﺎري ﻟﺼﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫اﻟﻌﻤﺎرة واﻟـﱰاث ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫اﻟﺒﻌـﺪ اﻟﺤﻀـﺎري ﻟﻠـﱰاث ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﱰاث اﻟﻌﻤﺮاﻧﻲ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﻦ اﻤﺤﻠﻴﺔ‬ ‫واﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ‪ ،‬ودور اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ واﻤﻬﻨﻴـﺔ ﰲ ﻏـﺮس ﺛﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺤﻔﺎظ ﻋﲆ اﻟﱰاث‪.‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺮﻳﻢ آل ﺷﻴﻒ‬

‫»ﻓﻨﻮن اﻟﺠﻮف« ﺗﻌﺮض ﻣﺴﺮﺣﻴﺔ ﻟ‰ﻃﻔﺎل‬

‫‪ ٥٢‬ﻣﺘﺪرﺑ ًﺎ ﻓﻲ دورة »اﻟﺘﻤﺜﻴﻞ« ﺑﺎﻟﺒﺎﺣﺔ‬

‫‪ ٢١‬ﻣﺘﺤﺪﺛ ًﺎ ﻳﻨﺎﻗﺸﻮن ‪ ١٧‬ﻣﺤﻮر ًا‬ ‫ﻓﻲ اﺣﺘﻔﺎﻟﻴﺔ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﻴﻮم اﻟﺘﺮاث‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﻋﻬﺪ ﻛﺎﻣﻞ‪ :‬أﺳﻌﻰ إﻟﻰ إﻳﺼﺎل ﺻﻮت اﻟﻤﺮأة ﻋﺒﺮ ُ‬ ‫»ﺣﺮﻣﺔ«‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪25‬‬

‫ﻟﻮﺣﺎﺗﻪ‪ .‬ﻳﻌﺪ ﺑﻴﻜﺎﺳـﻮ‪ ،‬اﻟـﺬي ﺗﻮﰲ ﰲ اﻟﺜﺎﻣﻦ‬ ‫ﻣـﻦ إﺑﺮﻳﻞ ‪ ،1973‬ﻣﻦ أﻛﺜـﺮ اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫أﻟﻔﺖ ﻋﻨﻬﻢ اﻟﻜﺘـﺐ‪ .‬وﻟﺪﻳﻪ أرﺑﻌﺔ أﻃﻔﺎل ﻣﻦ‬ ‫ﺛـﻼث زوﺟﺎت‪ ،‬وﺗﺰوج ﻟﻠﻤـﺮة اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺣﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﻛﺎن ﻋﻤﺮه ‪ 79‬ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﺗﺒﻠﻎ زوﺟﺘﻪ ‪27‬‬ ‫ﻣﻦ ﻋﻤﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫واﻓﺘﺘﺢ ﺑﻴﻜﺎﺳـﻮ أول ﻣﻌﺮض ﻟﻪ ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻛﺎن ﰲ اﻟــ‪ 13‬ﻣﻦ ﻋﻤﺮه‪ ،‬وأﺣـﺮق ﻋﺪدا ً ﻣﻦ‬ ‫ﻟﻮﺣﺎﺗـﻪ ﻟﻠﺒﻘـﺎء داﻓﺌﺎ ً ﺧﻼل ﺷـﺘﺎء ﺑﺎرﻳﺲ‪.‬‬ ‫وﺗـﻮﰲ وﻫﻮ ﻳﺘﻨـﺎول اﻟﻐـﺪاء ﻣـﻊ أﺻﺪﻗﺎﺋﻪ‬ ‫وزوﺟﺘـﻪ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ اﻧﺘﺤﺮت ﺑﻌـﺪ ‪ 13‬ﻋﺎﻣﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫وﻓﺎﺗﻪ‪.‬‬

‫ﺑﺎﺑﻠﻮ ﺑﻴﻜﺎﺳﻮ‬

‫أﺛـﺎرت آراء أﺳـﺘﺎذ اﻟﻠﻐﻮﻳﺎت ﰲ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﻃﻴﺒﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺷـﻜﺮي‬ ‫ﺳـﻤﺎرة ﻋﻦ أﺑﻲ اﻟﻌﻼء اﻤﻌﺮي‪،‬‬ ‫ﺣﻔﻴﻈﺔ ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻟﺤﻀﻮر ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﴐﺗﻪ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ أﻗﻴﻤﺖ ﺿﻤﻦ‬ ‫أﻧﺸـﻄﺔ ﺻﺎﻟﻮن اﻟـﻮادي اﻤﺒـﺎرك ﰲ‬ ‫ﻧـﺎدي اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة اﻷدﺑـﻲ أﻣﺲ‬ ‫اﻷول‪ ،‬ﺑﻌﻨﻮان »وﻗﻔﺎت ﻣﻊ أﺑﻲ اﻟﻌﻼء‬ ‫اﻤﻌﺮي وﻓﻜﺮه«‪.‬‬ ‫وﻓـﴪ ﺳـﻤﺎرة ﺗﺄرﺟـﺢ اﻵراء‬ ‫اﻤﻨﺴـﻮﺑﺔ إﱃ اﻤﻌـﺮي ﺑـﻦ ﻋﻤـﻖ‬ ‫اﻹﻳﻤﺎن واﻟﻜﻔﺮ اﻟﺒـﻮاح‪ ،‬ﻟﻘﻴﺎم أﻋﺪاﺋﻪ‬ ‫ﺑﺎﺳـﺘﻐﻼل ﻓﱰة ﻋﺰﻟﺘﻪ وﺑﻌـﺪ وﻓﺎﺗﻪ‪،‬‬ ‫ﺑﺪس أﺑﻴﺎت ﻣﺴـﻴﺌﺔ ﺑﻦ أﺷـﻌﺎره‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺗﻌﻤﺪ ﻟﺘﺸـﻮﻳﻪ ﻣﻜﺎﻧﺘﻪ اﻷدﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺣﺴﺐ‬ ‫ﺗﻌﺒﺮه���.‬‬ ‫وﻗﺪم ﺳـﻤﺎرة‪ ،‬أﺑﺎ اﻟﻌﻼء اﻤﻌﺮي‬ ‫ﺑﺼﻔﺘـﻪ ﺷـﺎﻋﺮا ً وﻣﻔﻜـﺮا ً ﻣﻮﺳـﻮﻋﻴﺎ ً‬ ‫ﻣﻨﻔﺘﺤـﺎ ً ﻋـﲆ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﻌﻠـﻮم وﻋﲆ‬ ‫ﺛﻘﺎﻓـﺎت اﻵﺧﺮﻳـﻦ‪ .‬وﻗﺎل‪ :‬ﻤـﺎ ﻳﺤﻤﻞ‬ ‫ﺷـﻌﺮ اﻤﻌﺮي ﻣـﻦ ﺻﺒﻐـﺔ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫وﻓﻠﺴـﻔﻴﺔ‪ ،‬وﻓﻴـﺾ ﻣـﻦ اﻟﻌﻮاﻃـﻒ‬ ‫اﻤﺘﺄﺟﺠﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺪ أﺧﺬت ﻣﺆﻟﻔﺎﺗﻪ ﺗﻜﺘﺴﺐ‬ ‫ﻗﻴﻤﺘﻬـﺎ ﻛﻠﻤـﺎ ﻃﺎل ﺑﻬـﺎ اﻟﺰﻣﻦ‪ ،‬ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻟﻘﻴﺖ اﻫﺘﻤﺎم اﻟﻐﺮﺑﻴﻦ )اﻤﺴﺘﴩﻗﻦ(‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻛﺜﺮا ً ﻣـﻦ رﺟﺎل اﻷدب‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻴـﻦ ﺗﺒﻨﻮا ﻓﻠﺴـﻔﺘﻪ اﻷدﺑﻴﺔ‪ ،‬وأن‬ ‫اﻟﺸـﺎﻋﺮ اﻹﻳﻄﺎﱄ داﻧﺘﻲ اﺳﺘﻮﺣﻰ ﻣﻦ‬ ‫»رﺳـﺎﻟﺔ اﻟﻐﻔﺮان« ﻟﻠﻤﻌـﺮي‪ ،‬ﺗﺄﻟﻴﻒ‬ ‫رواﻳﺘـﻪ»اﻹﻟﻬﻴـﺔ«‪.‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﻠﻖ ﻣﺎ ﻃﺮﺣﻪ ﺳـﻤﺎرة ﻗﺒﻮﻻ ً‬ ‫ﻟﺪى ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺤﻀﻮر‪ ،‬ﻓﺒﺪأت ﺳﻬﺎم‬ ‫اﻟﻨﻘﺪ واﻻﻋﱰاض ﻣﻦ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﻠﻘﺎء ﻫﺎﻧﻲ‬ ‫ﻓﻘﻴـﻪ‪ ،‬اﻟﺬي ﻃﺮح ﻧﺼﻮﺻﺎ ً ﺷـﻌﺮﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﻮﺟﻬـﺎ ً ﺣﺪﻳﺜﻪ ﻟﻠﻤﺤﺎﴐ‪ :‬رﻣﺎه‬ ‫ﺟﻤﺎﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﻠﻤﺎء ﺑﺎﻟﺰﻧﺪﻗﺔ واﻹﻟﺤﺎد‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ أﻣﺮ ﻇﺎﻫﺮ ﰲ ﻛﻼﻣﻪ وأﺷـﻌﺎره‪،‬‬ ‫وأﻧﻪ ﻳﺮد ﻋﲆ اﻟﺮﺳﻞ‪ ،‬وﻳﻌﻴﺐ اﻟﴩاﺋﻊ‪،‬‬ ‫وﻳﺠﺤـﺪ اﻟﺒﻌﺚ‪ ،‬وﻳﺮد ﺑﻌـﺾ أرﻛﺎن‬ ‫اﻹﺳﻼم ﻣﺜﻞ ﻓﺮﻳﻀﺔ اﻟﺤﺞ‪.‬‬

‫ﺷﻜﺮي ﻣﺘﺤﺪﺛﺎ ً ﺧﻼل اﻤﺤﺎﴐة‬ ‫إﻻ أن ﺳـﻤﺎرة رد ﻋﻠﻴـﻪ ﺑﻘﻮﻟـﻪ‬ ‫إن أﻋـﺪاء اﻤﻌـﺮي ﻗﻄﻌﻮا أﺟـﺰا ًء ﻣﻦ‬ ‫أﺷـﻌﺎره‪ ،‬ووﻇﻔﻮﻫـﺎ ﰲ ﻏـﺮ ﻣﺤﻠﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻟﻺﺳﺎءة إﻟﻴﻪ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ أﺳﺘﺎذ اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﻃﻴﺒـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺤـﻖ اﻟﻬـﻮاس‬ ‫ﻓﻘﺎل إن اﻤﻌﺮي ﻣﺎت ﻣﻨﺘﺤﺮا ً ﺑﺎﻟﺴـﻢ‪،‬‬ ‫وﻫﺬه اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ ﺗﺪل ﻋﲆ ﺳـﺨﻂ اﻤﻌﺮي‬ ‫واﺿﻄﺮاﺑـﻪ‪ ،‬وﺗﻘـﻮي ﺻﺤـﺔ ﻣﺎ ﻧﻘﻞ‬ ‫ﻋﻨﻪ ﻣـﻦ اﻟﻘﺼﺎﺋﺪ اﻹﺑﺎﺣﻴﺔ واﻟﴩﻛﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺑﻴﺪ أن ﺳـﻤﺎرة أﻛﺪ أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺴﻤﻊ ﺑﻬﺬا‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‪.‬‬ ‫وﺟـﺎءت ﻣﺪاﺧﻠـﺔ اﻤﺴﺘﺸـﺎر ﰲ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ ﺑﺤﻮث دراﺳﺎت اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺒﺎﺳـﻂ ﺑـﺪر ﻣﻮاﻓﻘﺔ ﻟﺴـﺎﺑﻘﻴﻪ‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن اﻤﻌـﺮي ﺗﺄرﺟـﺢ ﺑـﻦ‬ ‫اﻹﻳﻤﺎن واﻟﻜﻔـﺮ‪ ،‬واﻟﺘﻘﻴﺪ واﻻﻧﻀﺒﺎط‪،‬‬ ‫واﻹﺑﺎﺣﻴـﺔ واﻻﻧﻔـﻼت‪ ،‬وﻓـﴪ ذﻟـﻚ‬ ‫ﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ اﻤﻌـﺮي اﻟﻘﻠﻘـﺔ‪ .‬وﻗـﺎل‪:‬‬ ‫اﻤﻌـﺮي ﻧﺘﺎج اﻟﺴـﺠﻮن اﻟﺜﻼﺛﺔ )ﻋﺪم‬ ‫ﻗﺒـﻮل اﻟﻨـﺎس ﻷﻓـﻜﺎره‪ ،‬ﻋﺰﻟﺘـﻪ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﺰﻟـﻪ‪ ،‬واﻟﻌﻤﻰ اﻟـﺬي أﺻﺎﺑﻪ(‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﺗﺤﺪث ﻋﻨﻬﺎ ﺑﻨﻔﺴـﻪ‪ ،‬وﻫـﻲ ﻣﺎ أورث‬ ‫ﻟﻪ اﻟﺘﻨﺎﻗـﺾ واﻟﺘﻌـﺎرض ﰲ أﻓﻜﺎره‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن أﺑﺎ اﻟﻌﻼء زﻫﺪ ﰲ اﻤﻨﺼﺐ‬ ‫ﻷﻧﻪ ﻓﺸﻞ أن ﻳﺼﻞ إﻟﻴﻪ‪ ،‬وأن ﺗﻌﺎرض‬ ‫أﻓﻜﺎره ﺗﺴﺒﺒﺖ ﰲ ﺿﻌﻒ إﻗﺒﺎل اﻟﻨﺎس‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻋﻠﻴـﻪ ﻓﻄـﺮد ﻣـﻦ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﴩﻳﻒ‬ ‫اﻟـﺮﴈ‪ ،‬واﻋﺘﺰل اﻟﻨـﺎس‪ ،‬وأﺻﺒﺢ ذا‬ ‫ﺷﺨﺼﻴﺔ ﻗﻠﻘﺔ ﺗﱰدد ﺑﻦ اﻹﻳﻤﺎن وﺑﻦ‬ ‫اﻟﺸﻚ وﺑﻦ ﻧﺰﻋﺎت ﻓﻠﺴﻔﻴﺔ‪ ،‬وأﻧﻪ ﻛﺎن‬ ‫ﻳﱰدد ﺑﻦ ﻋﻤﻖ اﻹﻳﻤﺎن واﻟﻜﻔﺮ اﻟﺒﻮاح‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬أﻧﻜﺮ اﻟﻨﺎﻗـﺪ ﻋﺪﻧﺎن‬ ‫ﻋﺒﻴﺪات أن ﻳﻜﻮن ﻟﻠﻤﻌﺮي ﺻﻠﺔ ﺑﻜﺘﺎب‬ ‫ﴍح ﻛﺘـﺎب اﻤﺘﻨﺒﻲ »ﻣﻌﺠـﺰ أﺣﻤﺪ«‪،‬‬ ‫ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ اﻟﻨﺎس ﻳﻌﺘﻘﺪون‬ ‫أن ﻛﺘﺎب »ﻣﻌﺠﺰ أﺣﻤﺪ« ﻟﻠﻤﻌﺮي‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻣﺎ أﺛﺎر ﺗﺴﺎؤل اﻟﺤﻀﻮر ودﻫﺸﺘﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﺳﻤﺎرة ﻋﺮف اﻤﻌﺮي ﺑﻘﻮﻟﻪ‪:‬‬ ‫ﻫـﻮ أﺣﻤﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ ﺳـﻠﻴﻤﺎن‬ ‫اﻟﺘﻨﻮﺧـﻲ‪ ،‬وﻟﺪ ﻋـﺎم ‪363‬ﻫـ‪ ،‬ﺷـﺎﻋﺮ‬ ‫وﻓﻴﻠﺴـﻮف وأدﻳـﺐ ﻋﺮﺑـﻲ‪ ،‬وﻟﺪ وﺗﻮﰲ‬ ‫ﰲ ﻣﻌﺮة اﻟﻨﻌﻤﺎن ﰲ اﻟﺸـﻤﺎل اﻟﺴﻮري‪،‬‬ ‫ﻋﻤﻲ ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﺠﺪري‬ ‫وإﻟﻴﻬﺎ ﻳﻨﺴـﺐ‪َ ،‬‬ ‫ﰲ ﻋﺎﻣﻪ اﻟﺮاﺑﻊ‪ ،‬ورﺣﻞ إﱃ ﺑﻐﺪاد وأﻗﺎم‬ ‫ﺑﻬﺎ ﺳﻨﺔ وﺳـﺒﻌﺔ أﺷـﻬﺮ‪ ،‬ﺛﻢ رﺟﻊ إﱃ‬ ‫ﺑﻠﺪه ﻣﻌﺮة اﻟﻨﻌﻤﺎن‪ ،‬وﻋﺎش ﺣﺘﻰ وﻓﺎﺗﻪ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ ﺳـﻨﺔ ‪449‬ﻫــ‪ ،‬ﻻزم ﻣﻨﺰﻟـﻪ ﰲ‬ ‫ﻋﺰﻟﺔ ﻻ ﻳـﱪح ﺑﻴﺘﻪ وﻻ ﻳﺄﻛﻞ اﻟﻠﺤﻢ وﻟﻢ‬ ‫ﻳﺘـﺰوج‪ ،‬وﻛﺎن ﻳﺼﻮم ﻛﻞ أﻳﺎم اﻟﺴـﻨﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺎ ﻋـﺪا اﻟﻌﻴﺪﻳـﻦ‪ ،‬وﻛﺎن زاﻫـﺪا ً ﻳﻠﺒﺲ‬ ‫ﺧﺸـﻦ اﻟﺜﻴﺎب ﻟُﻘـﺐ ﻧﻔﺴـﻪ ﺑـ»رﻫﻦ‬ ‫اﻤﺤﺒﺴـﻦ«‪ ،‬واﺷـﺘﻬﺮ ﺑﺂراﺋﻪ وﻓﻠﺴﻔﺘﻪ‬ ‫اﻤﺜﺮة ﻟﻠﺠﺪل ﰲ وﻗﺘﻪ‪.‬‬


‫الثاثاء ‪ 6‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 16‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )499‬السنة الثانية‬

‫الفيصل‬ ‫للفتحاويين‪:‬‬ ‫باإدارة واإرادة‬ ‫تتحقق الصدارة‬

‫جدة ‪ -‬سعود امولد‬

‫اأمر خالد الفيصل‬

‫هن�أ أمر منطقة مكة امكرمة صاحب الس�مو املكي اأمر‬ ‫خالد الفيصل ي برقية بعث بها أمس اإثنن‪ ،‬إى رئيس مجلس‬ ‫إدارة ن�ادي الفت�ح امهن�دس عبدالعزي�ز العفال�ق والاعب�ن‬ ‫والجهاز الفني واإداري بمناس�بة حص�ول الفريق عى بطولة‬

‫دوري زين السعودي للمحرفن‪.‬‬ ‫وق�ال اأمر خالد الفيص�ل « يرني تهنئتك�م إدارة وأعضاء‬ ‫رف واعبن بمناس�بة تحقيق الفريق اأول لك�رة القدم بالنادي‬ ‫لق�ب بطولة دوري زي�ن للمحرفن‪ ،‬لق�د أثبتم بفوزك�م هذا‪ ،‬أنه‬ ‫ب�اإدارة واإرادة تتحق�ق الص�دارة «‪ ،‬متمنيا ً للفري�ق التوفيق ي‬ ‫البطوات امقبلة‪.‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫‪27‬‬

‫نور‪ :‬الوعد‪ ..‬الملعب‬

‫الرياض ‪ -‬نادر البقمي‬ ‫أك�د رئي�س مجل�س أدارة ن�ادي الن�ر اأمر‬ ‫فيص�ل بن تركي أنه�م كانوا يخطط�ون للتعاقد‬ ‫مع اعب ااتحاد الس�ابق محمد نور فور توقيعه‬ ‫امخالص�ة مع ناديه ‪ ،‬وق�ال ي امؤتمر الصحفي‬ ‫ال�ذي عقده أمس مع الاع�ب بعد توقيعه للنر‪:‬‬ ‫تحركن�ا ريعا للتعاقد مع نور كاعب هاو حتى نهاية‬ ‫اموسم كي يتسنى له امشاركة ي بطولة خادم الحرمن‬ ‫الريفن‪ ،‬نور س�يكون إضافة فنية كبرة للفريق‪ ،‬أعد‬ ‫الجماه�ر بالتعاق�د مع اعب�ن مميزي�ن محليا خال‬ ‫الف�رة امقبلة‪ ،‬مش�ددا عى أن كر س�ن محمد نور لن‬ ‫يؤثر عليه أنه قادر عى العطاء مواسم أخرى واستشهد‬ ‫بزميله حس�ن عبدالغني وعطاءات�ه منذ قدومه للنر‬ ‫م�ن اأهي‪ ،‬وتمن�ى التوفيق محمد نور ي مش�واره مع‬ ‫النر ‪.‬‬ ‫م�ن جانبه أبدى الاعب محمد نور س�عادته لانضمام‬

‫لصف�وف الفري�ق الن�راوي‪ ،‬وقال ‪ :‬أن�ا فخور جدا‬ ‫بارت�داء القمي�ص اأصفر‪ ،‬إدارة الن�ر تعاملت معي‬ ‫بمثالية ي التفاوض حت�ى وصلنا مرحلة توقيع العقد‪،‬‬ ‫لدي كثر يمكن أن أقدم�ه للنادي خال فرة تعاقدي‪،‬‬ ‫وأعد الجماهر بمزيد من الجهد والعطاء‪.‬‬ ‫وحول كابتنية الفريق ومن س�يكون اأحق بها هو‬ ‫أم زميله حس�ن عبدالغني‪ ،‬ق�ال‪ :‬ا أفكر حاليا ي مثل‬ ‫هذه اأمور‪ ،‬أنا وحسن سنكون إضافة وسأثبت لإدارة‬ ‫ااتحادية وأعضاء ال�رف أني قادم وبقوة مع النر‪،‬‬ ‫وسيكون حديثي داخل اميدان‪.‬‬ ‫وعن الع�روض التي تلقاها بع�د أن طوى صفحة‬ ‫ااتح�اد‪ ،‬قال‪ :‬فضلت النر عى تلك العروض‪ ،‬ورفض‬ ‫ن�ور التطرق للحديث ال�ذي دار بينه وبن اعب النر‬ ‫السابق فهد الهريفي‪ ،‬وقال‪ :‬فهد اعب كبر وله تاريخة‬ ‫ومع اأسف هناك من يحاول دس السم بالعسل‪ ،‬ا أريد‬ ‫أن أتح�دث ب�يء وهمي‪ ،‬جئ�ت لخدمة ن�ادي النر‪،‬‬ ‫وإسعاد جماهره مع زمائي الاعبن‪.‬‬

‫فيصل بن تركي‪ :‬الاعب قادر على العطاء لسنوات‬

‫رئيس النادي ي حديث جانبي مع نور‬

‫نور يداعب الكرة بشعار النر وانظار الاعبن تراقبه‬

‫جماهر النر حملت صور اأمر فيصل بن تركي ومحمد نور‬

‫(تصوير‪ :‬سعد محمد)‬


‫رياضة‬

‫‪28‬‬

‫الثاثاء ‪ 6‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 16‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )499‬السنة الثانية‬

‫كام عادل‬

‫احتفاات الفتحاويين تتواصل والتتويج أمام ااتفاق في اأحساء‬ ‫اأحساء ‪ -‬مصطفى الريدة‬ ‫عادل التويجري‬

‫محرج !‬

‫‪adel@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬

‫التتويج ي اأحساء‬ ‫أكدت مصادر «الرق» أن‬ ‫إدارة نادي ااتفاق وافقت عى‬ ‫طلب الفتح نقل مواجهة الفريقن‬ ‫ي الجولة اأخرة إى اأحساء‪،‬‬ ‫عى أن يتم اإعان عن ذلك احقا ً‬ ‫وبشكل رسمي‪.‬‬ ‫وكانت رابطة دوري امحرفن‬ ‫السعودي قد أكدت أن مراسم‬ ‫تسليم درع امسابقة للفريق‬ ‫الفائز باللقب لن تتم إا ي الجولة‬ ‫اأخرة‪ ،‬وقال أحمد امصيبيح‬ ‫مدير اإعام والعاقات العامة ي‬ ‫الرابطة‪« :‬الكل يعلم أن التتويج‬ ‫يتطلب تجهيزا ً واستعدادا أهم‬ ‫حدث ي الدوري وهو تكريم الفائز‬ ‫باللقب»‪ ،‬مبينا أنه من اممكن نقل‬ ‫مباراته اأخرة أمام ااتفاق إى‬ ‫ملعبه ي اأحساء إذا وافق اأخر»‪،‬‬ ‫ي حن أيد أن يتم تتويج الفتح‬ ‫بدرع الدوري عى أرضه وأمام‬ ‫جماهره»‪.‬‬ ‫تهنئة نراوية‬ ‫بعث رئيس نادي النر اأمر‬ ‫فيصل بن تركي باسمه ونيابة عن‬ ‫أعضاء مجلي الرف واإدارة‬ ‫وجماهر النادي وكافة منسوبيه‬ ‫برقية تهنئة وتريك لرئيس نادي‬ ‫الفتح امهندس عبدالعزيز العفالق‬ ‫بمناسبة تحقيق الفريق لقب‬ ‫دوري زين السعودي‪ ،‬مؤكدا ً أن‬ ‫ذلك جاء بكل جدارة واستحقاق‪،‬‬ ‫وبارك أيضا أعضاء الرف‬ ‫والاعبن والجماهر‪ ،‬متمنيا ً لنادي‬ ‫الفتح الشقيق التوفيق الدائم‪.‬‬ ‫إلتون بالعربي‬ ‫داعب اعب الفريق الرازيي‬ ‫إلتون زماءه الاعبن ي حافلة‬ ‫الفريق قبل التوجه ملعب النادي‬

‫لاحتفال باإنجاز غر امسبوق‬ ‫وبعبارات باللغة العربية قائا‪:‬‬ ‫آيام سوري‪ ..‬طرنا بالدوري»‪ ،‬ي‬ ‫الوقت الذي بادله زماؤه امداعبات‪،‬‬ ‫وكان إلتون قد أكد أحقية فريقه‬ ‫بالفوز باللقب‪ ،‬عطفا ً عى ما قدمه‬ ‫من مستويات متميزة طيلة اموسم‪،‬‬ ‫كذلك نتائجه اإيجابية ‪ ،‬وأهدى‬ ‫الفوز باللقب لجميع منسوبي‬ ‫النادي ومحبيه ومشجعيه‪ ،‬وأهاي‬ ‫امنطقة الرقية‪ ،‬واأحساء‪ ،‬الذين‬ ‫وقفوا معه وساندوه بقوة‪.‬‬ ‫ر امغربي‬ ‫أبدى حارس امرمى محمد‬ ‫ريفي سعادته الغامرة بتفوق‬ ‫فريقه وتحقيقه لقب دوري زين‬ ‫السعودي لكرة القدم قبل نهاية‬ ‫الدوري بجولتن‪ ،‬وقال‪ :‬امواجهة‬ ‫مع اأهي كانت قوية جداً‪ ،‬ولعل‬ ‫الخمس دقائق امضافة من قبل‬ ‫الحكم كوقت بدل للضائع كانت‬ ‫أصعب الدقائق التي لعبتها ي‬ ‫حياتي الكروية‪ ،‬لكن ولله الحمد‬ ‫تم تجاوزها بنجاح‪ ،‬والحفاظ عى‬ ‫الفوز حتى النهاية‪ ،‬افتا ً أن ر‬ ‫ارتدائه علم امملكة امغربية بعد‬ ‫امباراة أن زوجته من الجنسية‬ ‫امغربية‪ ،‬لذا رفع العلم امغربي‬ ‫الدولة الشقيقة‪.‬‬ ‫فوز مستحق‬ ‫بارك مدافع الفريق عدنان‬ ‫فاته للجماهر وإدارة النادي‬ ‫وأعضاء الرف تحقيق الفوز‬ ‫وتحقيق الدرع وقال‪ :‬فوزنا جاء‬ ‫نتيجة عمل كبر وجهد مميز من‬ ‫قبل مدرب التوني فتحي الجباي‪،‬‬ ‫فقد عمل معنا بجهد جبار وهذا‬ ‫الفوز أهديه للوالدين وهذه ثاني‬ ‫بطولة دوري أحققها بعد التي‬ ‫حققتها مع فريقي السابق ااتحا��‪.‬‬

‫إلتون‬ ‫يتحدث‬ ‫بالعربي‪:‬‬ ‫طرنا‬ ‫بالدوري‬

‫ف‬ ‫رحه‬

‫شبا‬ ‫ب اأ‬ ‫ح‬ ‫س‬ ‫اء‬

‫با‬ ‫لفوز‬

‫رقصة الفوز وفرحة الاعبن‬

‫ريفي يتحدث بعد امباراة‬ ‫الفيفا يتغنى‬ ‫أبرز ااتحاد الدوي لكرة‬ ‫القدم «الفيفا» إنجاز نادي الفتح‬ ‫عندما نر ي موقعه باللغة‬ ‫العربية وي صدر صفحته اأوى‬ ‫تقريرا ً عن إنجاز الفتح بحصوله‬ ‫عى لقب دوري زين السعودي‬ ‫للمحرفن لكرة القدم‪ ،‬وفيه‬ ‫كثر من امعلومات واإحصائيات‬ ‫الخاصة بالفريق وإنجازه غر‬ ‫امسبوق‪.‬‬ ‫الصليح ي السليم‬ ‫أثنت الجماهر الفتحاوية‬ ‫التي تابعت مباراة فريقها واأهي‬

‫عر شاشة القناة الرياضية‬ ‫السعودية عى معلق امواجهة‬ ‫جعفر الصليح‪ ،‬حيث أكدت أنه‬ ‫نجح ي الوصف والتعليق عى‬ ‫امواجهة‪ ،‬ا سيما أنه أنصف‬ ‫الفريقن كعادته وتفاعل مع كل‬ ‫اأحداث وقدم معلومات دقيقة‬ ‫تخص الفريقن طري امواجهة‪.‬‬

‫رئيس النصر يهنئ‬ ‫‪ ..‬و «فيفا» يتغزل‬ ‫بـ «النموذجي»‬

‫اأطفال يشاركون اأباء الفرحة‬

‫الجماهر‬ ‫حرت‬ ‫إى النادي‬

‫المغلوث‪ :‬الذهب أصبح في اأحساء‬ ‫الفرحة تجوب شوار ع اأحساء‬

‫اأحساء ‪ -‬الرق‬ ‫أكد عضو رف نادي الفتح الدكتور عبدالله بن أحمد امغلوث‬ ‫أحقية فريق الفتح بلقب دوري زين السعودي للمحرفن‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫أصبح الذهب ي اأحساء‪ ،‬لقد حقق هذا النادي اإنجاز الذي طاما‬ ‫انتظره أهاي مدينة اأحساء من عقود بجهود واسراتيجيات ودعم‬ ‫اإدارة وامرفن عليه‪ ،‬وأصبحت قلوب الرياضين ومحبوها عى‬ ‫مستوى امملكة تتطلع لقدرات هذا النادي ‪ .‬وأضاف‪ :‬ي جعبة النادي‬ ‫الكثر لحصد مزيد من البطوات ‪ ،‬ورسم خطط إضافة إنجازات عى‬ ‫هذا اإنجاز‪.‬‬

‫مشجع يحمل طفله مبتهجا باانتصار‬

‫(تصوير ‪ :‬مصطفى الريدة‪ ،‬عيى الراهيم)‬

‫رابح صقر يتغنى‬

‫طفل يساند الفتح‬

‫أطلق الفنان رابح صقر أغنيته الخاصة بنادي‬ ‫الفتح تزامنا ً مع تحقيقه لقب دوري زين السعودي‬ ‫للمحرفن‪ ،‬التي وعد بطرحها تقديرا ً للمستويات‬ ‫التي سطرها الفريق الفتحاوي طيلة منافسات اموسم‬ ‫الرياي الحاي‪.‬‬ ‫ويعود رابح إى مسقط رأسه محافظة اأحساء‬ ‫وبالتحديد ي حي الفتح الذي يحتضن منشأة نادي‬ ‫الفتح الرياي وسبق له أن أقام حفلة بالنادي بمناسبة‬ ‫صعود الفريق اأول لكرة السلة إى مصاف اممتاز‪.‬‬ ‫ومن كلمات اأغنية التي كتبها الشاعر فيصل‬ ‫اليامي ‪:‬‬ ‫يا عساهم عى يرقون ي كل مساء‬ ‫كل موقف و له رجال هذهم أهل الحسا‬ ‫الفتح مرب للمثل خطط و فكر ثم وصل‬ ‫نادي من ربه مثل نموذجي قول و فعل‬ ‫لعب و فنون و طرب خصهم شاف العجب‬ ‫كل منهم صال و جال ما شكوا جهد و تعب‬ ‫امال مهو مشكلة يحتاج فكري يشغله‬ ‫الفن و له مجال و اهل الحسا دايم هنا‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫• الفتسح يكسر امعادلة‬ ‫ويطسر بذهسب « أقسوى»‬ ‫بطولة !‬ ‫ً‬ ‫• بعد ‪ 18‬عاما تداول فيها‬ ‫الهال والشسباب وااتحاد‬ ‫الذهب!‬ ‫• جساء الفتسح ليقول « أنا‬ ‫هنا» !‬ ‫• الفتح تجربة !‬ ‫• عسى الوسسط الريساي‬ ‫برمته ااستفادة منها !‬ ‫• تجربسة الفتسح تقول إن‬ ‫ااستقرار الفني واإداري‬ ‫هو اأول !‬ ‫• اأجانسب «امؤثسرون»‬ ‫وجودهم مهم!‬ ‫• امحليسون «اموظفسون»‬ ‫وجودهسم بشسكل ذكسي‬ ‫مهم!‬ ‫•تجربسة الفتسح تؤكسد أن‬ ‫« قلسة السكام» تصنسع‬ ‫«إنجاز» !‬ ‫• إى مسا قبسل نسزال اأهي‪،‬‬ ‫كانست تريحسسسسسسسات‬ ‫النموذجي « منضبطة» !‬ ‫• وبعسد اللقساء‪ ،‬كانست‬ ‫كذلك!‬ ‫• ما يهم العمل «الصحيح»‬ ‫لتحقيسق «خطسسسسسسط»‬ ‫واضحة!‬ ‫• الجماهسسسسسسر ا تريد‬ ‫«تريرات» واهية !‬ ‫• خصوصسا ً مسن أنديسة‬ ‫«السراخ» التسي اعتادت‬ ‫عى « الثرثرة» !‬ ‫• فمسرة لجسان ! وأخسرى‬ ‫حسكام! وثالثسة تآمسر!‬ ‫وخامسسة‬ ‫ورابعسة‬ ‫وسادسة إلخ !‬ ‫• الفتسح لسم يتعاقسد مع‬ ‫اعبن « شو» !‬ ‫• وصسر عسى مدربه أكثر‬ ‫من ‪ 4‬سنوات !‬ ‫• وقدم إدارة هادئة ي كل‬ ‫يء !‬ ‫• قلة امال ا تلغي الفكر !‬ ‫• غياب الفكسر ا يعوضه‬ ‫امال !‬ ‫• امال والفكر هما عنوان‬ ‫النجاح !‬ ‫ً‬ ‫• الفتح لم يرف كثرا ي‬ ‫أجانبه !‬ ‫• دفع مبالغ لكنها ليست‬ ‫« طائلة» !‬ ‫• قلسة امسال هسذه امسرة‬ ‫عوضها حسن التدبر!‬ ‫• فهل يستمر هذا !‬ ‫• التحسدي امقبسل للفتسح‬ ‫صعب أيضا ً !‬ ‫• عليه أن يثبت أن الدوري‬ ‫لم يتحقسق ي « غفلة من‬ ‫التاريخ» !‬ ‫• سسسسألوا الفشسسسّسسار‬ ‫كيف وضعهم بعد تحقيق‬ ‫فرسان اأحساء للدوري !‬ ‫• اسستلقى عسى ظهره ثم‬ ‫كح وعطس وشسهق وقال‬ ‫دوري ( محرج) !‬

‫تواصلت مسرة أفراح جماهر الفتح‬ ‫عقب فوز فريقها عى اأهي بهدف دون مقابل‬ ‫مساء أمس اأول وتحقيقه لقب دوري زين‪،‬‬ ‫حتى الساعات اأوى من صباح اليوم التاي‪،‬‬ ‫وشقت الحافلة التي أقلت الاعبن من املعب‬ ‫إى مقر النادي طريقها بصعوبة بالغة‪ ،‬حيث‬

‫تدافع اآاف نحوها لتحية الاعبن‪ ،‬وكان ي‬ ‫استقبال البعثة وكيل محافظة اأحساء خالد‬ ‫بن عبد العزيز الراك‪.‬‬ ‫وشهدت ااحتفاات بالنادي حضورا ً‬ ‫جماهريا ً غفراً‪ ،‬ي الوقت الذي نقلت القناة‬ ‫الرياضية السعودية الحفل عى الهواء‬ ‫مبارة‪ ،‬ثم جابت الجماهر شوارع امدينة‬ ‫ابتهاجا باللقب‪.‬‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫‪4444‬‬

‫رابح صقر يطلق‬ ‫أغنية اإنجاز‬ ‫وفاتة يُ هدي‬ ‫الفوز لوالديه‬


‫اأسطورة‪ :‬ما يحدث في الكرة‬ ‫السعودية تأليف!‬ ‫رياضـة‬

‫‪29‬‬

‫الرياض ‪ -‬عايد الرشيدي‪ ،‬ابراهيم العسري‬ ‫ع ّد نجم امنتخب السعودي والنر السابق ماجد عبدالله‬ ‫أن ما يحدث حاليا ً ي الكرة السعودية «تأليف وليس‬ ‫تطويراً»‪ ،‬مؤكدا ً أن تطوير كرة القدم يتم ي اميدان وليس‬ ‫عر اللجان وامكاتب‪ ،‬مبديا ً ي الوقت نفسه انزعاجه من‬ ‫تفي ظاهرة التعصب ي اأوساط الرياضية وحرص‬ ‫البعض عى مصالح أنديتها أكثر من مصالح امنتخبات‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫وق�ال ماجد عبدالله ي حواره مع «الرق»‪ :‬التعصب عندنا‬ ‫أصبح مثل س�باق التتاب�ع‪ ،‬فهناك فئة تغ�رس التعصب ي‬ ‫اأجي�ال القادم�ة‪ ،‬ولن ينصل�ح الحال إا بتغي�ر كثر من‬

‫تطوير الكرة‬ ‫* م�ا رأي�ك ي خط�وات‬ ‫تطور الكرة السعودية؟‬ ‫ تطوي�ر ك�رة الق�دم يتم‬‫ي امي�دان وليس ع�ر اللجان أو‬ ‫امكاتب‪ ،‬فالكرة تحتاج إى جهاز‬ ‫فني خبر واعبن يتمتعون بروح‬ ‫امنافسة‪ ،‬خصوصا ً ي امنتخبات‬ ‫الوطنية‪ ،‬ومع اأس�ف ما يحصل‬ ‫حاليا ً ي الكرة الس�عودية تأليف‬ ‫وليس تطويراً‪ ،‬واماحظ اآن أنه‬ ‫أصبح من الس�هولة استدعاء أي‬ ‫اعب لتش�كيلة امنتخب أنه برز‬ ‫ي مباراة أو مباراتن مع فريقه‪،‬‬ ‫وه�ذا خط�أ كب�ر‪ ،‬ويف�رض‬ ‫أن يض�ع الاع�ب تح�ت امجهر‬ ‫لع�ام أو عامن‪ ،‬وم�ن ثم ينضم‬ ‫للمنتخب ليعرف أن اللعب الدوي‬ ‫ليس بالسهولة ويحتاج إى جهد‬ ‫كب�ر‪ ،‬وي الس�ابق كان الوضع‬ ‫مختلف�اً‪ ،‬ورغ�م أن الجميع كان‬ ‫واثقا ً من وجودي ضمن تشكيلة‬ ‫اأخ�ر إا أنن�ي كن�ت انتظ�ر‬ ‫سماع اسمي‪ ،‬وأتلهف للمشاركة‬ ‫م�ع امنتخب أن�ه كان�ت توجد‬ ‫أجه�زة فنية ع�ى دراي�ة كاملة‬ ‫وتبح�ث عن الاعب�ن الجاهزين‬ ‫وامفيدي�ن وا تعم�ل كما يحدث‬ ‫حالي�ا ً م�ن البح�ث ع�ن اعبن‬ ‫إعداده�م وتهيئته�م عن طريق‬

‫حولوا‬ ‫َ‬ ‫المنتخب‬ ‫معسكرات‬ ‫لتجهيز اعبي‬ ‫اأندية‬

‫لم ابتعد‪..‬‬ ‫وجاهز‬ ‫لخدمة‬ ‫النصر‬

‫امنتخب‪.‬‬ ‫اآن أصب�ح الاعب يش�عر‬ ‫ب�أن وصوله إى امنتخب س�هل‬ ‫ج�داً‪ ،‬وربم�ا يأت�ي ي�وم إذا لم‬ ‫يتم اس�تدعاؤه ربما ينزعج أنه‬ ‫يش�عر بأن اانضم�ام لأخر‬ ‫س�هل وبإمكانه اانضمام له ي‬ ‫أي وقت‪.‬‬ ‫استياء الاعبن‬ ‫* كأنك تلمّ ح إى اس�تياء‬ ‫عدد كبر من الاعبن بسبب‬ ‫عدم ضمهم لقائمة اأخر‪،‬‬ ‫ومنه�م ح�ارس مرمى فريق‬ ‫النر عبدالله العنزي؟‬ ‫ عبدالل�ه العن�زي لي�س‬‫أفض�ل ح�ارس مرم�ى‪ ،‬لكن�ه‬ ‫يعد ضم�ن الح�راس الجيدين‪،‬‬ ‫ومشكلة العنزي أنه يصد كرات‬ ‫صعبة جداً‪ ،‬غ�ر أنه تلج مرماه‬ ‫أهداف س�هلة‪ ،‬وهذا أمر غريب‬ ‫ا بد أن ينتب�ه إليه‪ ،‬ويعمل عى‬ ‫تطوير مستواه ي امستقبل‪.‬‬

‫ظاهرة التعصب‬ ‫راض‬ ‫* براحة هل أنت ٍ‬ ‫ع�ن أوضاع الكرة الس�عودية‬ ‫حالياً؟‬ ‫ مع اأسف التعصب وصل‬‫مرحلة خط�رة‪ ،‬وأصبح متأصا ً‬ ‫ي البع�ض‪ .‬والتعص�ب عندن�ا‬ ‫مثل س�باق التتاب�ع‪ ،‬حيث يقوم‬ ‫كل اعب بتس�ليم العصا لزميله‪،‬‬ ‫فهن�اك فئ�ة تغ�رس التعص�ب‬ ‫لأجي�ال القادم�ة‪ ،‬ويهمه�ا‬ ‫مصلحة ناديها أكثر من مصلحة‬ ‫امنتخبات السعودية‪ ،‬وما أتمناه‬ ‫تغير كثر م�ن امفاهيم والصر‬ ‫ع�ى رئي�س ااتحاد الس�عودي‬ ‫لك�رة الق�دم أحمد عي�د‪ ،‬وعدم‬ ‫اس�تعجال النتائ�ج‪ ،‬وت�رك‬ ‫التعص�ب لأندي�ة‪ ،‬والبحث عن‬ ‫مصالح امنتخبات الوطنية‪.‬‬ ‫* ما س�بب ابتع�ادك عن‬ ‫اأوس�اط الرياضية ي الوقت‬ ‫الحاي؟‬ ‫ مَ ْن قال ذل�ك؟‪ ..‬لم ابتعد‬‫ع�ن اأوس�اط الرياضي�ة وأن�ا‬ ‫موجود ي امج�ال التحليي الذي‬

‫الثاثاء ‪ 6‬جمادى اآخرة ‪1434‬هـ ‪ 16‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )499‬السنة الثانية‬

‫امفاهيم «مشددا ً عى رورة دعم رئيس ااتحاد السعودي‬ ‫لكرة القدم والصر عى ما يقدمه من عمل وعدم استعجال‬ ‫النتائج»‪.‬‬ ‫وس�خر ماجد من حمات التش�كيك ي ص�دارة فريق‬ ‫الفتح لدوري زين للمحرفن وفوزه باللقب‪ ،‬مش�را ً إى أن‬ ‫الفتح تصدر الدوري بجدارة وليس لضعف امس�ابقة كما‬ ‫يروج البعض‪ ،‬مستشهدا ً بفوزه عى الهال صاحب امركز‬ ‫الثاني «راي�ح جاي»‪ ،‬مؤكدا ً أن النموذج�ي أثبت وبالدليل‬ ‫القاطع أن امال وحده ا يحقق اإنجازات والبطوات‪.‬‬ ‫وتط�رق ماج�د إى أزم�ة الاع�ب محمد ن�ور‪ ،‬كما‬ ‫تح�دث وبراحت�ه امعه�ودة ع�ن مس�توى النر ي‬ ‫اموسم الحاي‪ ،‬وغرها من امواضيع‪ ..‬فإى التفاصيل‪..‬‬

‫أقول للمشككين في‬ ‫أحقية الفتح باللقب‬ ‫«اللي ما يطول‬ ‫العنب حامض‬ ‫عنه يقول»‬

‫أج�د نفي في�ه‪ ،‬وكن�ت محلا ً‬ ‫ي دورة كأس الخلي�ج الحادي�ة‬ ‫والعرين ي البحرين‪ ،‬وسبق أن‬ ‫عملت محلا ً مدة سنتن ي القناة‬ ‫الرياضي�ة الس�عودية‪ ،‬وقبله�ا‬ ‫خمس س�نوات ي قنوات «إي آر‬ ‫تي»‪ ،‬وحاليا ً أنا ي الراحة‪ ،‬وربما‬ ‫أطل ع�ى امش�اهدين قريبا ً عر‬ ‫إحدى القنوات الرياضية‪.‬‬ ‫* يتس�اءل جمهورك عن‬ ‫إمكاني�ة عودت�ك إى القن�اة‬ ‫الرياضية السعودية؟‬ ‫ الدوري الس�عودي سيتم‬‫نقل�ه ع�ر القن�اة الرياضية عن‬ ‫طريق ركات عامية ي اموس�م‬ ‫امقب�ل‪ ،‬وهذه ال�ركات هي مَ ْن‬ ‫تخت�ار امحللن‪ ،‬ومت�ى ما ُ‬ ‫طلب‬ ‫مني أن أكون ضمن محلي القناة‬ ‫الرياضية أو غرها سيكون لكل‬ ‫حادثة حديث‪ ،‬وعموما ً ليس بيني‬ ‫وب�ن القن�وات الرياضي�ة‬ ‫السعودية إا كل‬ ‫خ�ر‪ ،‬وقب�ل‬ ‫أسبوع كنت‬ ‫ضيف�ا ً ع�ر‬ ‫القناة اأوى‬

‫* وم�ا س�بب غيابك عن‬ ‫مواق�ع التواص�ل ااجتماعي‬ ‫عى اإنرنت؟‬ ‫ لن أنش�ئ أي حس�اب ي‬‫مواقع التواصل ااجتماعي سواء‬ ‫ي «فيس بوك» أو «توير»‪ ،‬وهذا‬ ‫اأمر مستحيل واأسباب احتفظ‬ ‫بها لنف�ي‪ ،‬ولن أزي�د أكثر من‬ ‫ذلك؟‬ ‫* وم�ا آخ�ر تط�ورات‬ ‫ري�ط أهداف�ك لدخ�ول‬ ‫موسوعة جينيس؟‬ ‫ ا أري�د الحدي�ث عن هذا‬‫اموض�وع ي الوقت الحاي‪ ،‬وهذا‬ ‫اأم�ر ل�م أفك�ر في�ه‪ ،‬ب�ل كان‬ ‫بمب�ادرة م�ن ش�خص احرمه‬ ‫كثراً‪ ،‬وما يش�غلني حاليا ً تأمن‬ ‫جمي�ع امباري�ات أن القائم�ن‬ ‫ع�ى أم�ر موس�وعة جيني�س‬ ‫سيطلبون امباريات كاملة حسب‬ ‫مواصفاتهم العامية‪ ،‬وابحث اآن‬ ‫عن مباراتن فيهما هدفان حتى‬ ‫يكتمل الري�ط‪ ،‬وإذا لم أحصل‬ ‫عليهما س�أكتفي بمعلق امباراة‬ ‫حسب إفادات مسؤوي اموسوعة‪،‬‬ ‫وطاما كان الحدي�ث عن أهداي‪،‬‬ ‫هن�اك نقط�ة أود توضيحه�ا‬ ‫للجميع‪ ،‬وه�ي أن هدي اأول ي‬ ‫الدقيقة اأوى عر اليوتيوب ضد‬ ‫الهال غر صحيح‪ ،‬فهدي اأول‬ ‫وي الدقيقة اأوى كان ي ش�باك‬ ‫القادسية‪.‬‬

‫أزمة نور‬ ‫* ما تعليقك عى ما حدث‬ ‫لاعب محمد نور؟‬ ‫ ي البداي�ة ا ب�د أن ننظر‬‫للجان�ب اإيجاب�ي وااجتماعي‬ ‫لاعب‪ ،‬ومع اأسف اإعام دائما ً‬ ‫يبحث عن أداء الاعب وما يقدمه‬ ‫ي امباري�ات‪ ،‬وبالنس�بة لاع�ب‬ ‫محمد ن�ور ل�ه جانب إنس�اني‬ ‫م�ي ء‬

‫ماجد عبد الله‬

‫نور اعب كبير‪ ..‬ولن يحقق وحده البطوات‬

‫رئيس التحرير يرحب بماجد‬

‫التعصب عندنا مثل سباق التتابع‬ ‫ج�دا ً ا يركز علي�ه اإعام‪ ،‬فهو‬ ‫رجل خر‪ ،‬وما ح�دث بينه وبن‬ ‫إدارة ااتح�اد ا أعلم عنه ش�يئا ً‬ ‫ل�ذا ل�ن أخ�وض ي تفاصيل�ه‪،‬‬ ‫وأعتقد أن هناك أمرا ً كبرا ً حصل‬ ‫بن الطرفن وتس�بب ي الفجوة‬ ‫الكب�رة الت�ي تس�ببت ي رحيل‬ ‫الاعب عن الن�ادي‪ ،‬وعموما ً نور‬ ‫له ثقل كبر عى مستوى ااتحاد‬ ‫وامنتخب‪ ،‬والجمه�ور ااتحادي‬ ‫يع�ده رم�زاً‪ ،‬ولك�ن م�ن وجهة‬ ‫نظ�ري أن كرة الق�دم أحد عر‬ ‫اعب�اً‪ ،‬وا يمكن لن�ور أن يصل‬ ‫بفريق�ه إى منص�ات التتوي�ج‬ ‫لوحده أن الك�رة لعبة جماعية‪،‬‬ ‫ومع اأس�ف ااتحاديون وصلوا‬ ‫لدرج�ة أن ن�ور هو مَ ْ‬ ‫�ن يحقق‬ ‫الف�وز‪ ،‬ف�إذا لعب ف�از الفريق‪،‬‬ ‫وإذا لم يلعب خ�ر‪ ،‬وهذا خطأ‬ ‫كب�ر‪ ،‬وي اعتق�ادي أن تراج�ع‬ ‫مس�توى نور ي الف�رة اأخرة‬ ‫يتحم�ل مس�ؤوليته امدرب�ون‬ ‫الذين أرفوا ع�ى فريق ااتحاد‬ ‫أنه�م ا يلعّ بون ن�ور ي مركزه‬ ‫اأساي ي امحور‪.‬‬ ‫* برأي�ك م�ا ر تف�وق‬ ‫نور م�ع نادي�ه وتراجعه عند‬ ‫انضمامه للمنتخب؟‬ ‫ محم�د ن�ور اع�ب كب�ر‬‫ويمل�ك البني�ة وامه�ارة‪ ،‬لك�ن‬ ‫مش�كلته اأساس�ية أن�ه عن�د‬ ‫انضمام�ه للمنتخ�ب يش�عر‬ ‫بضغ�وط نفس�ية ويظ�ن أن�ه‬ ‫اعب غ�ر مرغوب في�ه‪ ،‬كما أن‬ ‫ع�دم لعب�ه ي مركزه اأس�اي‬ ‫تسبب وبدرجة كبرة ي تدني‬ ‫مستواه‪.‬‬

‫(تصوير‪ :‬رشيد الشارخ)‬

‫* هل ترى أن نور سيكون‬ ‫مفيدا ً للنر؟‬ ‫ محم�د ن�ور اع�ب مفيد‬‫أي فري�ق‪ ،‬وإذا لع�ب للن�ر‬ ‫س�يكون مكس�با ً كبراً‪ ،‬وتراجع‬ ‫مس�توى نور ي الف�رة الحالية‬ ‫يع�ود ي امق�ام اأول إى هب�وط‬ ‫مس�توى الفري�ق ااتح�ادي‪،‬‬ ‫وعموما ً نور يعش�ق ك�رة القدم‬ ‫ولدي�ه كثر ليقدم�ه‪ ،‬وي النر‬ ‫ل�ن يهب�ط مس�تواه كم�ا يعتقد‬ ‫البعض‪ ،‬والدليل عى ذلك حسن‬ ‫عبدالغن�ي الذي ج�اء إى الفريق‬

‫ماتورانا‬ ‫«بارد»‪..‬‬ ‫وكارينيو‬ ‫غ ّير العالمي‬

‫ا لـ‬ ‫«التواصل‬ ‫ااجتماعي»‬

‫الن�راوي م�ن اأه�ي‪ ،‬وأثب�ت‬ ‫جدارته وانس�جامه م�ع زمائه‬ ‫الاعبن‪.‬‬

‫نظرية الكرة‬ ‫* م�ا تقييم�ك مس�توى‬ ‫الدوري هذا اموسم؟‬ ‫ ال�دوري ق�وي‪ ،‬ون�ادي‬‫الفتح اس�تحق الصدارة واللقب‬ ‫بالفكر وتوظيف الاعبن حسب‬ ‫إمكاناته�م‪ ،‬وقب�ل ذل�ك كل�ه‬ ‫اانس�جام والتفاهم الكبران بن‬ ‫اإدارة والجهاز الفني والاعبن‪،‬‬ ‫والجميع ياحظ أن بعض اعبي‬ ‫الفتح كانوا ي أندية كبرة‪ ،‬واآن‬ ‫أصبحوا اعبن مهمن ي الفريق‬ ‫أن امدرب التوني فتحي الجبال‬ ‫تع�رف عى إمكاناته�م ووظفها‬ ‫التوظي�ف الصحي�ح‪ ،‬وهنا تأتي‬ ‫نظري�ة ك�رة القدم وه�ي الفكر‬ ‫أواً‪ ،‬وااس�تقرار ثاني�اً‪ ،‬وام�ال‬ ‫ثالث�اً‪ ،‬وما حقق�ه الفت�ح حاليا ً‬ ‫رد عم�ي لبع�ض اأندي�ة الت�ي‬ ‫تق�دم امال قب�ل الفك�ر وتهمل‬ ‫اإسراتيجية‪ ،‬واماحظ ي مسرة‬ ‫الفريق الفتحاوي هذا اموسم أنه‬ ‫حتى لو غاب عن تش�كيلته اعب‬ ‫ا يجد امدرب صعوبة ي البديل‪،‬‬ ‫وإذا عدنا قلياً إى الوراء س�نجد‬ ‫أن الفري�ق ومن�ذ أن ش�ارك ي‬ ‫الدوري اممتاز ومس�تواه يتطور‬ ‫من عام إى ع�ام إى أن وصل إى‬ ‫ما وصل إليه حالياً‪.‬‬ ‫أسلوب الضعفاء‬ ‫* لكن هناك مَ ْن يقول إن‬ ‫الفتح ت�وِ ج بلقب الدوري أن‬ ‫امسابقة ضعيفة؟‬ ‫ مَ ْ‬‫�ن يق�ول إن ال�دوري‬ ‫ضعي�ف‪ ،‬ولهذا تص�در الفتح ا‬ ‫يفق�ه ي عالم ك�رة القدم‪ ،‬وهذه‬ ‫مقول�ة الضعف�اء الذي�ن إذا ل�م‬ ‫يحصل�وا ع�ى يء يهمش�ون‬ ‫إنجازات اآخري�ن‪ ،‬وامثل يقول‪:‬‬ ‫«الي م�ا يطول العن�ب حامض‬ ‫عن�ه يق�ول»‪ ،‬فالفت�ح تص�در‬ ‫ال�دوري بج�دارة واس�تحقاق‬ ‫ويكفي أن�ه فاز ع�ى الهال‬ ‫وصي�ف ال�دوري «راي�ح‬ ‫ج�اي»‪ ،‬وأثبت الفتح أنه‬ ‫بالفك�ر وليس امال‬ ‫تتحق�ق البطوات‪،‬‬ ‫ومع اأس�ف أن‬ ‫هن�اك أندي�ة‬ ‫تري�د كل يء‪،‬‬ ‫وعندما تفشل ي‬ ‫ذل�ك تس�عى‬

‫إى التقلي�ل من إنجازات وش�أن‬ ‫اآخرين‪.‬‬ ‫مشكلة النر‬ ‫* وم�اذا ع�ن الفري�ق‬ ‫النراوي ي اموسم الحاي؟‬ ‫ مستوى النر هذا اموسم‬‫تحس�ن كثرا ً رغم الظروف التي‬ ‫مر بها وكادت تفقده امدافع عمر‬ ‫هوس�اوي‪ ،‬ال�ذي وص�ل مرحلة‬ ‫التطفيش‪ ،‬وحسب وجهة نظري‬ ‫فإن هوساوي يعد مدافعا ً مميزا ً‬ ‫وا أع�رف إى اآن س�بب ع�دم‬ ‫اقتناع ام�درب بقدراته الدفاعية‪،‬‬ ‫وما يحت�اج إليه النر حاليا ً هو‬ ‫قائد لخط الدف�اع صاحب خرة‬ ‫كب�رة‪ ،‬وبراح�ة ل�ن يتع�دل‬ ‫مس�توى الدفاع النراوي إا إذا‬ ‫جلب النادي مدافعا ً متمكناً‪.‬‬ ‫* هن�اك مَ ْ‬ ‫�ن يق�ول إن‬ ‫س�بب تدني مس�توى النر‬ ‫خسارته أمام الهال ي نهائي‬ ‫كأس وي العهد؟‬ ‫ ه�ذا الكام غ�ر صحيح‪،‬‬‫وإذا نظرن�ا إى خط�وط الفريق‬ ‫نج�د أن مس�توى الهج�وم عى‬ ‫س�بيل امث�ال تدنى بع�د إصابة‬ ‫الاع�ب أيوي‪ ،‬فه�ذا الاعب كان‬ ‫ل�ه دور كب�ر ي خ�ط امقدم�ة‬ ‫عمل فراغات تسهل مهمة محمد‬ ‫الس�هاوي ي ااخ�راق‪ ،‬وبع�د‬ ‫إصابت�ه افتق�د الس�هاوي هذه‬ ‫امي�زة وهب�ط مس�تواه وأصبح‬ ‫الهجوم النراوي ضعيفاً‪.‬‬ ‫* وم�ا تقييم�ك لعم�ل‬ ‫امدرب كارينيو؟‬ ‫ كاريني�و اجتهد وحس�ن‬‫أداء الفريق‪ ،‬وا أعرف كيف فعل‬ ‫ذلك ه�ل بركيزه ع�ى النواحي‬ ‫النفس�ية أم الفنية‪ ،‬وا أستطيع‬ ‫الحك�م عليه داخ�ل املعب أنني‬ ‫ا أحر التدريبات‪ ،‬لكنه مدرب‬ ‫جي�د أفضل من امدرب الس�ابق‬ ‫ماتوران�ا ال�ذي اس�ميه بامدرب‬ ‫الب�ارد أن�ه إذا س�جل الن�ر‬ ‫هدف�ا ً أو ولجت ش�باكه أهداف‬ ‫ا يحرك س�اكناً‪ ،‬ويظل جالس�ا ً‬ ‫ي مكان�ه‪ ،‬وكان يرك اعبن ا‬ ‫يؤدون مهامهم بالشكل امطلوب‬ ‫ما س�بب إحباطا ً كب�را ً لاعبن‬ ‫جاهزي�ن‪ ،‬واآن اختل�ف الوضع‬ ‫مع امدرب الحاي كارينيو‪.‬‬

‫أرار اابتعاد‬ ‫* م�اذا كل ه�ذا اابتع�اد‬ ‫الطويل عن نادي النر؟‬ ‫ لم ابتعد عن نادي النر‪،‬‬‫ومَ ْ‬ ‫�ن ي�روج لوجود مش�كات‬ ‫بين�ي وب�ن اأم�ر فيص�ل بن‬ ‫تركي ا يعلم ش�يئاً‪ ،‬ليست لدي‬ ‫أي مش�كلة ي الن�ادي‪ ،‬وما أود‬ ‫قول�ه إن خاي كان م�ع اللجنة‬ ‫الرباعي�ة التي لم تؤخ�ذ برأيي‬ ‫وبرحيله�ا انتهت امش�كلة‪ ،‬وا‬ ‫أذي�ع را ً إذا قل�ت إنه تربطني‬ ‫اتصاات ش�به يومية مع اأمر‬ ‫فيصل ب�ن تركي ولي�س هناك‬ ‫أي خ�اف بينن�ا كم�ا يش�اع‪،‬‬ ‫فااخت�اف ي وجه�ات النظ�ر‬ ‫ا يفس�د للود قضي�ة‪ ،‬وأنا ابن‬ ‫الن�ر وجاهز لخدمت�ه ي أي‬ ‫وقت مت�ى ما ُ‬ ‫طلب من�ي ذلك‪،‬‬ ‫وأتاب�ع حالي�ا ً جمي�ع مباريات‬ ‫الفري�ق‪ ،‬وامجموع�ة اموج�ودة‬ ‫حاليا ً فيها الخر والركة‪.‬‬ ‫رسالة للنراوين‬ ‫* وأخراً‪ ..‬ماذا تقول؟‬ ‫ أش�كر جماه�ر الن�ر‬‫عى دعمه�ا ووقفتها مع الفريق‪،‬‬ ‫وه�ذا لي�س مس�تغربا ً منه�ا‪،‬‬ ‫فه�ي عاش�قة ومث�ال للجماهر‬ ‫امخلصة وعشقها تعدى الحدود‪،‬‬ ‫وأتمنى أن تبتعد عن الش�ائعات‬ ‫امغرض�ة وتقف م�ع النادي أنه‬ ‫بيتهم وعليها أا تنظر َم ْن يرأس‬ ‫الن�ادي أو مَ ْ‬ ‫�ن يلعب ي‬ ‫صفوف الفريق‪ ،‬بل‬ ‫تواص�ل دعمه�ا‬ ‫و مؤ ا ز ر ته�ا‬ ‫للكي�ان‪ ،‬ودعم‬ ‫مَ ْ‬ ‫�ن يدي�رون‬ ‫الن�ادي‪.‬‬


‫أﺧﻴﺮة‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪6‬ﺟﻤﺎدى اﺧﺮة ‪1434‬ﻫـ‬ ‫‪16‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م‬ ‫اﻟﻌﺪد )‪ (499‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﻌﺮض ﻗﻨـﺎة اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﻴـﻮم اﻟﺜﻼﺛﺎء‬ ‫ﻋﻨﺪ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ ﻣﺴﺎء ﺑﺘﻮﻗﻴﺖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻘﺎﺑﻠـﺔ ﺧﺎﺻـﺔ ﻣﻊ وزﻳـﺮ اﻟﺪوﻟـﺔ‪ ،‬ﻋﻀﻮ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟـﻮزراء‪ ،‬رﺋﻴﺲ اﻟﺤـﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬اﻷﻣـﺮ ﻣﺘﻌـﺐ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬

‫اﻷﻣﺮ ﻣﺘﻌﺐ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﻳﺠﺮﻳﻬﺎ اﻟﺰﻣﻴﻞ أﺣﻤﺪ اﻟﻄﻮﻳﺎن‪.‬‬ ‫وﻳﺘﺤﺪث ﻓﻴﻬﺎ اﻷﻣـﺮ ﻣﺘﻌﺐ ﻋﻦ اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ‬ ‫وﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺘﻄﺮق ﻟﻠﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ اﻟﺸﺄن‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ واﻟﺘﻨﻤـﻮي‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻳﺘﺤﺪث ﻋﻦ‬ ‫إﺣﺴﺎس ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﺑﺎﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي وﺣﺮﺻﻪ ﻋﲆ ﺷﺆوﻧﻪ‪ .‬وﰲ اﻹﻋﻼن‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﺒﺜـﻪ »اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ« ﻋﲆ ﺷﺎﺷـﺘﻬﺎ ﻣﻨﺬ‬

‫اﻟﺒﺎرﺣﺔ‪ ،‬ﻳﻄﺮح اﻟﺰﻣﻴﻞ اﻟﻄﻮﻳﺎن ﺗﺴﺎؤﻻ ً ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء ودوره وﻣﺪى ﻓﺎﻋﻠﻴﺘﻪ‪ ،‬وﻫﻞ‬ ‫ﺟﻠﺴﺘﻪ ﻣﺠﺮد ﺟﻠﺴﺔ ﺑﺮوﺗﻮﻛﻮﻟﻴﺔ؟ وﻳﺠﻴﺐ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻣﺘﻌﺐ ﺑﺼﻔﺘﻪ وزﻳﺮا ً وﻋﻀﻮا ً ﺑﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء ﺑﺎﻟﻨﻔﻲ‪ ،‬وأن اﻤﺠﻠـﺲ ﺗﺤﺼﻞ ﻓﻴﻪ‬ ‫ﻣﻨﺎﻗﺸﺎت ﻋﻤﻴﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﺟﺎء ﰲ اﻹﻋﻼن اﻟﺬي ﺗﺒﺜﻪ اﻟﻘﻨﺎة أﻳﻀﺎً‪،‬‬

‫أن اﻷﻣـﺮ ﻣﺘﻌـﺐ ﻗـﺎل‪» :‬ﻟﺨـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻋﻴﻮن ﰲ ﻛﻞ ﻣﻜﺎن«‪ ،‬ﻓﺴﺄﻟﻪ اﻤﺬﻳﻊ‬ ‫اﻟﻄﻮﻳﺎن إن ﻛﺎﻧﺖ ﻫﺬه اﻟﻌﻴﻮن ﻣﻦ اﻟﻮزراء؟‬ ‫ﻓﺄﺟﺎب ﺳﻤﻮه‪ :‬ﺑﻞ ﻋﻴﻮن ﻋﲆ اﻟﻮزراء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وﺗﻄﺮ���ـﺖ اﻤﻘﺎﺑﻠـﺔ ﻤﺎ ﻳﺜـﺎر ﺣﺎﻟﻴﺎ ﻋﻦ‬ ‫اﻤﺤﺘﺴـﺒﻦ وﻣـﻦ ﻳُﺒـﺪون آرا ًء دﻳﻨﻴـﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ وﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻬﺎ‪.‬‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫ﻣﻘﺎﺑﻠﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﻟﻤﺘﻌﺐ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﷲ ﻓﻲ ﻗﻨﺎة اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ..‬اﻟﻴﻮم‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻰ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬ ‫• ﺗﺮﺑﻴﻨـﺎ ﺟﻤﻴﻌـﺎ ً ﻋـﲆ أﻧﻨـﺎ ﻧﻌﻴـﺶ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻓﺎﺿﻠﺔ‪ ،‬وأﻧﻨﺎ ﻧﺎدرا ً ﻣـﺎ ﻧُﺨﻄﺊ‪ ،‬وأﻧﻪ ﻣﻦ اﻤﻬﻢ ﺟﺪا ً‬ ‫أن ﺗﻜﻮن ﺗﴫﻓﺎﺗﻨﺎ ﻛﻠﻬﺎ ﻣﻀﺒﻮﻃﺔ ﻋﲆ ﺧﺼﻮﺻﻴﺔ‬ ‫ﻣُﺼﻄﻨﻌﺔ‪ ،‬وﻟﻬـﺎ ﺣﺼﺎﻧﺔ ﻣُﺘﺨﻴﻠﺔ؛ ﻧﺨﺘﻠﻒ ﺑﻬﺎ ﻋﻦ‬ ‫ﻋﺒـﺎد اﻟﻠـﻪ ﰲ ﻛﻞ اﻟﺪﻧﻴﺎ‪ ،‬وﻧﺮﻓﻌﻬـﺎ ﰲ وﺟﻪ ﻛﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﻳُﺤﺎول ﺗﺬﻛﺮﻧﺎ ﺑﺎﻧﻘﺮاض ﺳﺎﻋﺎت اﻟﺮﻣﻞ‪.‬‬ ‫• ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺸـﻌﺮون ﺑﺒﻌﺾ اﻟﺮﻃﻮﺑﺔ واﻤﻠﻞ‪ ،‬وﺿﻴﻖ‬ ‫اﻟﺤﻴـﺰ ا ُﻤﺘـﺎح ﻟﻠﺤﺮﻛﺔ‪ ،‬وﻋـﺪم اﻟﻘﺪرة ﻋـﲆ ﺗﻐﻴﺮ‬ ‫ﺟﻠﺴـﺔ اﻟﻘﺮﻓﺼـﺎء اﻟﻜﺌﻴﺒـﺔ؛ ﻓﻬـﺬا أﻣـﺮ ﻃﺒﻴﻌﻲ‬ ‫ﺟﺪاً‪ ،‬وﻫﺬه ﺳـﻤﺔ واﺣـﺪة ﻓﻘﻂ ﻣﻦ ﺳـﻤﺎت اﻤﺪن‬ ‫اﻟﻔﺎﺿﻠـﺔ‪ ،‬واﻤﻐﻠﻘـﺔ ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﻋﲆ ﻧﻔﺴـﻬﺎ ﺧﻮﻓﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻠﻮث‪ ،‬واﻟﺤﺴﺪ‪ ،‬وﻋﺪوى اﻟﺮﻳﺎح اﻤﻮﺳﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫• ﻻ ﺗﺴـﺘﻐﺮﺑﻮا ﺣﻴﻨﻤـﺎ ﺗﺘﻜـﺮر اﻟﻮﺟـﻮه واﻷﻓﻜﺎر‪،‬‬ ‫واﻟﺤﻠـﻮل اﻤﻘﱰﺣﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻤﺸـﻜﻼت اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺒﻌﺚ‬ ‫وﻓﻘـﺎ ً ﻟﺠﺪول ﴐب ﻣُﻌﺘﺎد؛ أﻧﺘـﻢ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻣﻐﻠﻘﺔ‬ ‫أﺻﻼً‪ ،‬وﻫﺆﻻء اﻟﺰﻣﻼء ﻳﺤﺎوﻟﻮن ﺗﺴـﻠﻴﺘﻜﻢ ﺑﺘﺤﺮﻳﻚ‬ ‫اﻤﺸـﻜﻼت واﻟﺤﻠـﻮل‪ ،‬ﺗﻘﺪﻳﻤﺎ ً وﺗﺄﺧـﺮا ً ﻛﻲ ﻻ ﺗﻤﻞ‬ ‫اﻟﺮﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫• ﰲ اﻟﻌـﺎدة ﻳُﻌﺎﻧـﻲ ﺳـﻜﺎن اﻤـﺪن اﻟﻔﺎﺿﻠـﺔ ﻣـﻦ‬ ‫ﻫﺸﺎﺷـﺔ اﻟﻌﻈﺎم‪ ،‬وﻣـﻦ ﻋﺪم ﻗﺪرة اﻟﺠﻠـﺪ اﻟﺮﻗﻴﻖ‬ ‫ﻋﲆ ﺗﺤﻤﻞ ﻟﺴـﻌﺔ ﺷـﻤﺲ واﺣـﺪة‪ ،‬واﻤﺪﻫﺶ أﻧﻬﻢ‬ ‫ﻛﻠﻤﺎ أﺣﺴـﻮا ﺑﺎﻷﻟـﻢ؛ ﺑﺎﻟﻐﻮا ﻛﺜﺮا ً ﰲ ﺳـﺪ اﻟﻨﻮاﻓﺬ‪،‬‬ ‫واﻤﻨﺎﻓﺬ‪ ،‬وﰲ ﺟﻤـﻊ اﻟﻌﻴﺎل ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ أﻣﺎﻛﻦ اﻟﺨﻄﺮ‬ ‫اﻤﺘﺨﻴﻠﺔ‪.‬‬ ‫•رﺗﺎﺑﺔ اﻤـﺪن اﻟﻔﺎﺿﻠﺔ ﻳﻤﻜﻦ اﻟﺘﻐﻠـﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﻔﺘﺢ‬ ‫ﺟﺰء ﻣﻦ اﻟﺸـﺒﺎك؛ ﻛﻲ ﻳﺪﺧـﻞ اﻟﻬﻮاء اﻟﻨﻘﻲ وﻳﺨﻒ‬ ‫اﻟﻀﻐـﻂ ﻋﻦ اﻟﺠﻮ اﻤﻜﺘﻮم‪ .‬ﻟﻜـﻦ ﻧﻘﺎء اﻟﻬﻮاء ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻣﻀﻤﻮﻧﺎ ً أﺻـﻼً‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻓﺎﻟﻘﺎﻋـﺪة ﺗﺒﻘﻰ ﺛﺎﺑﺘﺔ ﻻ‬ ‫ﺗﺘﺒﺪل‪) :‬اﻟﺒﺎب اﻟﲇ ﻳﺠﻴﻚ ﻣﻨﻪ رﻳﺢ ﺳﺪه واﺳﱰﻳﺢ(‪.‬‬ ‫•ﻛﻞ رﻋﻴﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺗﻐﻴﺐ ﻋﻨﻬﺎ اﻟﺸﻤﺲ ﺗﻌﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣـﻦ ﻋﻠﻞ ﻣﻴﺌﻮس ﻣﻨﻬـﺎ‪ ،‬وﰲ اﻟﻠﺤﻈـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗُﴩق‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﺸـﻤﺲ وﺗﺰﺣﻒ ﻋﲆ ﻛﺎﻣﻞ اﻤﺸـﻬﺪ ا ُﻤﻬﻴﺐ‬ ‫ﺑﻜﻞ ﺗﻘﺮﺣﺎﺗﻪ؛ رﺑﻤﺎ ﺳﻨﺮى ﻣﺎ ﻟﻢ ﻧﺘﻮﻗﻌﻪ ﻳﻮﻣﺎً‪.‬‬

‫»اﻟﻔﻮل« ﻳﺜﻴﺮ ﺧﻼﻓ ًﺎ ﺑﻴﻦ اﻟﺸﺮﻳﺎن و»اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨﻮن«‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺣﺴﻦ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬

‫داود اﻟﴩﻳﺎن‬

‫ﺳﻠﻄﺎن اﻟﺒﺎزﻋﻲ‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫أﺷـﻌﻞ »اﻟﻔـﻮل« ﺧﻼﻓـﺎ ً وﺟﺪﻻ ً‬ ‫ﻛﺒـﺮا ً ﺑـﻦ اﻹﻋﻼﻣـﻲ داود‬ ‫اﻟﴩﻳـﺎن وﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ ﺟﻤﻌﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨﻮن‪ ،‬وﺗﻮاﻟﺖ اﻟﺮدود‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﻋﲆ ﺧﻠﻔﻴﺔ ﺣﻠﻘﺔ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻟﺜﺎﻣﻨـﺔ أﻣـﺲ اﻷول ﺣﻴﻨﻤـﺎ‬ ‫اﺳـﺘﻀﺎف ﻧﺠﻮم اﻟﺴﺘﺎﻧﺪ أب ﻛﻮﻣﻴﺪﻳﺎ‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﺗﺤﺪﺛﻮا ﻋـﻦ ﻓﻨﻬـﻢ وﻣﻮﻫﺒﺘﻬﻢ‬ ‫وﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬـﻢ واﻟﻌﻘﺒـﺎت اﻟﺘـﻲ وﻗﻔـﺖ‬ ‫ﰲ ﻃﺮﻳﻘﻬـﻢ ﺣﻴﻨﻬـﺎ وﺻـﻒ ﻣﻘـﺪم‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ داود اﻟﴩﻳﺎن ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻟﻔﻨـﻮن ﺑﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ‬ ‫واﻟﻔﻮل وأﻧﻬﺎ ﺻﻜـﺖ أﺑﻮاﺑﻬﺎ وﻻ أﺣﺪ‬ ‫ﻳﻌﻠـﻢ ﻣﻜﺎﻧﻬﺎ ﻣﻨﺬ ﺧﻤﺲ ﻋﴩة ﺳـﻨﺔ‬ ‫واﺧﺘﻔـﺖ ﻣﺜﻞ اﻷﻧﺪﻳـﺔ اﻷدﺑﻴﺔ وﻧﺼﺢ‬ ‫ﺿﻴﻮف ﺑﺮﻧﺎﻣﺠـﻪ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ )اﻟﺴـﺘﺎﻧﺪ‬ ‫أب ﻛﻮﻣﻴﺪي( ﺑﻌﺪم اﻟﺬﻫﺎب إﻟﻴﻬﺎ ﻷﻧﻬﺎ‬ ‫ﺳﺘﺪﻓﻦ ﻣﻮاﻫﺒﻬﻢ وﺳﻴﻌﺎﻧﻮن ﻣﻨﻬﺎ ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻋﺎﻧﻰ ﺳـﻌﺪ ﺧـﴬ وﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻄﻮﻳﺎن‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﴩﻳـﺎن ﰲ ﻫﺠﻮﻣـﻪ أﻧﻬـﺎ ﻟﻢ‬ ‫ﺗﺘﺤﺮك ﻟﺤﻔﻆ ﻣﺎء اﻟﻮﺟﻪ وﻫﻲ ﺗﺸﺎﻫﺪ‬ ‫أﻣﺎﻧـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض وﻣـﺎ ﺗﻘﺪﻣـﻪ واﺧﺘﺘﻢ‬ ‫ﺣﺪﻳﺜـﻪ ﻗﺎﺋـﻼً » ﻻﺗﺬﻫﺒـﻮا ﻟﻠﺠﻤﻌﻴـﺔ‬ ‫واﻏﺴﻠﻮا أﻳﺪﻳﻜﻢ ﻣﻨﻬﺎ واﻟﻠﻪ ﻣﺎﺗﺴﻘﻴﻜﻢ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻘﺮﺑﺔ و ﺳﻴﺼﻴﺒﻜﻢ اﻤﺮ إذا ذﻫﺒﺘﻢ‬ ‫إﻟﻴﻬﺎ«‪ .‬وﺷـﻦ رﺋﻴﺲ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺳﻠﻄﺎن‬ ‫اﻟﺒﺎزﻋﻲ ﻋﱪ ﺣﺴـﺎﺑﻪ اﻟﺸﺨﴢ ﺑﺘﻮﺗﺮ‬ ‫ﻫﺠﻮﻣـﺎ ً ﻻذﻋﺎ ً ﻋـﲆ داود اﻟﴩﻳﺎن ﺑﺪأه‬ ‫ﺑﺪﻋﻮﺗـﻪ إﱃ ﺗﻨﺎول ﺳـﺘﺔ ﻋﴩ ﺻﺤﻦ‬

‫ﻓﻮل ﺑﻔﺮوع اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺎل»إن وﺟﻮد‬ ‫اﻟﴩﻳـﺎن ﻣـﻊ ﻣﻮﻫﻮﺑـﻲ اﻟﻜﻮﻣﻴﺪﻳـﺎ‬ ‫اﻻرﺗﺠﺎﻟﻴـﺔ ﺟﻌﻠـﻪ ﻳﺴـﺘﻌﻴﺪ ﺣﺴـﻪ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺧﺮ وﻳﻄﻠـﻖ أﺣﻜﺎﻣﻪ اﻟﺴـﺎﺣﻘﺔ‬ ‫اﻤﺎﺣﻘـﺔ ﻋﲆ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ووﺻﻒ ﺟﻬﺪ‬ ‫آﻻف اﻟﺸـﺒﺎب اﻤﻮﻫﻮﺑـﻦ ﰲ ‪ 16‬ﻓﺮﻋﺎ ً‬ ‫ﺣـﻮل اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻣـﻦ إﻧﺘـﺎج »اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ‬ ‫واﻟﻔـﻮل« وﻛﺎن ﻏﺮﻳﺒـﺎ ً أن ﻳﺼـﺪر‬ ‫اﻟﴩﻳـﺎن ﺣﻜﻤﻪ ﻋﲆ ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫واﻟﻔﻨـﻮن ﻣﻦ ﻃﺮف واﺣﺪ وأﺿﺎف»‬ ‫أﻋﺮف أن داود اﻟﴩﻳﺎن ﻛﺎﻧﺖ ﻟﻪ ﺑﺪاﻳﺔ‬ ‫ﻗﻮﻳﺔ ﰲ اﻤﴪح وﻳﻤﻠﻚ ﺣﺴـﺎ ً ﻛﻮﻣﻴﺪﻳﺎ ً‬ ‫رﻓﻴﻌﺎ ً وﻟﻮ اﺳﺘﻤﺮ ﰲ اﻤﴪح ﻤﺎ ﻧﺎﻓﺴﻪ‬ ‫أﺣـﺪ ﻟﻸﺑـﺪ«‪ .‬ووﺻـﻒ اﻟﺒﺎزﻋﻲ ﻣﻦ‬ ‫اﺳـﺘﻀﺎﻓﻬﻢ اﻟﴩﻳـﺎن ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠـﻪ‬ ‫ﺑﻤﻮﻫﻮﺑـﻲ »اﻟﻜﻮﻣﻴﺪﻳـﺎ اﻻرﺗﺠﺎﻟﻴـﺔ«‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺴـﺘﺤﻘﻮن اﻻﻫﺘﻤﺎم ﻻ ﺷـﻚ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨﻬـﻢ وﻟﺪوا ﻛﺒـﺎراً‪ ،‬وﻫـﻢ ﰲ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ‬ ‫ﻗﻠﻴﻠـﻮن ﰲ ﻣﻘﺎﺑـﻞ ﻋـﴩات اﻷﻟـﻮف‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻮﻫﻮﺑـﻦ ﰲ اﻤﴪح واﻟﺘﺸـﻜﻴﻞ‬ ‫واﻟﻨﺤﺖ واﻟﺘﺼﻮﻳﺮ واﻤﻮﺳﻴﻘﻰ واﻟﺨﻂ‬ ‫واﻟﺴـﻴﻨﻤﺎ واﻟﻔﻴﺪﻳﻮ‪ ،‬ﻋـﴩات اﻷﻟﻮف‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻮﻫﻮﺑﻦ واﻤﻮﻫﻮﺑـﺎت ﻳﻨﺘﻈﺮون‬ ‫ﻓﺮﺻﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺐ واﻻﻫﺘﻤـﺎم واﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﺗﺤﻔـﺮ ﰲ اﻟﺼﺨـﺮ ﻟﺘﻮﻓﺮ ﻟﻬـﻢ اﻟﺪﻋﻢ‬ ‫واﺧﺘﺘﻢ اﻟﺒﺎزﻋﻲ ﺗﻐﺮﻳﺪاﺗﻪ إن اﻟﴩﻳﺎن‬ ‫ﰲ ﺧﻀﻢ اﻟﻨﻜﺘﺔ ﻧـﴘ أن ﻳﻜﻠﻒ ﻓﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺒﺤـﺚ اﻟﻜﻒء اﻟـﺬي ﻳﻌﻤـﻞ ﻣﻌﻪ أن‬ ‫ﻳﺘﺄﻛـﺪ ﻣﻤـﺎ إذا ﻛﺎﻧـﺖ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺗﻌﻤﻞ‬ ‫أم ﻻ‪ .‬ﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺴـﻤﺎﻋﻴﻞ ﻗـﺎل إن داود اﻟﴩﻳـﺎن‬

‫أﺳـﺎء ﻟﻠﺠﻤﻌﻴـﺔ إﺳـﺎءة ﺑﺎﻟﻐـﺔ وﻗﻠﻞ‬ ‫ﻣـﻦ أﻫﻤﻴﺘﻬﺎ ﻣـﻦ ﻏﺮ ﻣـﱪر وﺣﺪﻳﺜﻪ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺧﺮ ﻋﻦ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺑﻬـﺬه اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫ﺳـﺨﺮﻳﺔ ﻣﺘﻌﻤﺪة ّ‬ ‫وﺑﻦ أﻧﻬﻢ ﻳﺮﻓﻀﻮن‬ ‫أن ﻳﺸـﻄﺐ اﻟﴩﻳـﺎن ﺗﺎرﻳـﺦ أرﺑﻌﻦ‬ ‫ﺳـﻨﺔ وﺳـﺘﺔ ﻋﴩ ﻓﺮﻋـﺎ ً وﻣـﺎ ﺗﻘﺪﻣﺔ‬ ‫ﻣﻦ أﻧﺸـﻄﺔ وﻛﺎن ﻋﻠﻴـﻪ أن ﻳﻄﻠﻊ ﻋﲆ‬

‫اﻟﺘﻘﺎرﻳـﺮ اﻟﺴـﻨﻮﻳﺔ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴـﺔ أو‬ ‫أﻧﺸـﻄﺘﻬﺎ ﻋـﱪ اﻟﺼﺤـﻒ اﻟﻴﻮﻣﻴـﺔ‬ ‫وﻣﺎﺗﻘﺪﻣـﻪ ﻣﻦ ﻣﻮاﻫـﺐ وﻛﺎن ﻋﻠﻴﻪ أن‬ ‫ﻳﺴﺘﻀﻴﻒ ﻣﺴﺆوﻻ ً ﻣﻦ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻟﻨﺒﻦ‬ ‫وﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮﻧﺎ ودﻋﺎ اﻟﺴﻤﺎﻋﻴﻞ اﻟﴩﻳﺎن‬ ‫إﱃ زﻳﺎرة اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻟﻴﻘﻒ ﺑﻨﻔﺴـﻪ ﻋﲆ‬ ‫أﻧﺸﻄﺘﻬﺎ«‪.‬‬

‫ﻻ ﺷﻤﺲ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻤﺪن‬ ‫اﻟﻔﺎﺿﻠﺔ‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫وﻣﻦ ﻳﻘﻮل ﻏﻴﺮ ذﻟﻚ ﻛﺎذب‬ ‫اﻟﺴﻮق اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻜﻞ اﻟﻔﻨﺎﻧﻴﻦ‪َ ..‬‬

‫زار ﺧﻼل رﺣﻠﺘﻪ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻤﺎﻧﻲ ﻣﻨﺎﻃﻖ وﻣﺤﺎﻓﻈﺎت ﺗﺮﺳﻴﺨﴼ ﻟﺸﻌﺎر »ﻻ‪..‬ﻟﻠﺴﻤﻨﺔ«‬

‫ﺑﻠﻘﻴﺲ‪ :‬ﻫﺰازي ﻟﻢ ﻳﺸﻌﻞ ﺧﻼﻓ ًﺎ ﺑﻴﻨﻲ‬ ‫وﺑﻴﻦ ﺑﻄﻤﺔ‪ ..‬واﻟﺤﻴﺎة ﻻ ﺗﺘﻮﻗﻒ ﻋﻠﻰ رﺟﻞ‬

‫اﻟﺮوﻳﻠﻲ ﻳﺼﻞ ﻣﻦ ﻣﻜﺔ إﻟﻰ اﻓﻼج ﺳﻴﺮ ًا ﻋﻠﻰ اﻗﺪام‬

‫ﻣﺘﺴﻠﻘﻮن زاﺋﻔﻮن«‪.‬‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﺆاد اﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫وﺗﻌﻠﻴﻘـﺎ ﻋـﲆ ﺧـ ٍﱪ ﰲ إﺣـﺪى‬ ‫اﻟﺼﺤـﻒ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﺔ ﻋـﻦ »أن زوج‬ ‫ﻧﻔـﺖ اﻟﻔﻨﺎﻧـﺔ ﺑﻠﻘﻴـﺲ أﺣﻤـﺪ‬ ‫إﺣﺪى اﻟﻔﺘﻴﺎت ﺗﺰوج ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻓﺄﺣﺮﻗﺖ‬ ‫ﻓﺘﺤـﻲ‪ ،‬أن ﺗﻜـﻮن ﻋـﲆ ﺧﻼف‬ ‫ﻧﻔﺴـﻬﺎ‪ ،‬وﻣﺎﺗـﺖ«‪ ،‬ﻗﺎﻟـﺖ ﺑﻠﻘﻴـﺲ‪:‬‬ ‫ﻣـﻊ أي ﻓﻨﺎﻧـﺔ‪ ،‬وﻗﺎﻟـﺖ إﻧﻬـﺎ‬ ‫»ﺧـﴪت دﻧﻴﺎﻫﺎ وآﺧﺮﺗﻬـﺎ‪ ،‬اﻟﺤﻴﺎة ﻻ‬ ‫ﺗﻜﻦ اﻻﺣـﱰام واﻟﺘﻘﺪﻳﺮ ﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ً‬ ‫ﺗﺘﻮﻗﻒ ﻋﲆ رﺟﻞ«‪.‬‬ ‫واﺻﻔـﺔ‬ ‫زﻣﻴﻼﺗﻬـﺎ اﻟﻔﻨﺎﻧـﺎت‪،‬‬ ‫وﺣـﻮل ﻋﻼﻗﺘﻬـﺎ ﺑﺎﻤﺠﺘﻤـﻊ‬ ‫ﻣﺤﺎوﻻت ﺟ ّﺮﻫﺎ إﱃ ﻫﺎوﻳﺔ اﻟﺘﴫﻳﺤﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﻋﻘﺐ اﻻﻧﺘﻘـﺎدات اﻤﻮﺟﻬﺔ‬ ‫اﻤﺸـﺘﻌﻠﺔ ﺑﺎﻟﻔﺎﺷـﻠﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪة ﻋﲆ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻗﺎﻟﺖ‪» :‬ﻋﻼﻗﺘﻲ ﺑﻬﻢ أﺳﻤﻰ ﺑﻜﺜﺮ‪،‬‬ ‫ﺗﺘﻤﺘﻊ ﺑﻨﻌﻤﺔ اﻷﺧﻼق‪.‬‬ ‫ﺑﻠﻘﻴﺲ‬ ‫ﻳﺴﻌﺪﻧﻲ ﻗﻮﻟﻬﻢ ﱄ )ﺑﻨﺘﻨﺎ(«‪.‬‬ ‫ﺟﺎء ذﻟﻚ ردا ً ﻣﻨﻬﺎ ﻋﱪ ﺣﺴـﺎﺑﻬﺎ‬ ‫وأﻛـﺪت ﺑﻠﻘﻴـﺲ‪ ،‬أن اﻟﺴـﻮق‬ ‫اﻟﺸـﺨﴢ ﰲ »ﺗﻮﻳـﱰ« ﻋـﲆ ﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻟﺼﺤﻒ وﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻟﺘﻲ ﺗﺪاوﻟﺖ إﺷﺎﻋﺎت ﺣﻮل أن اﻟﺴﻌﻮدي ﻫﻮ ﻟﻜﻞ اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ‪ ،‬وﻣَﻦ ﻳﻘﻮل ﻏﺮ ذﻟﻚ ﻛﺎذب‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ اﻧﺘﻘﺎل اﻟﻼﻋـﺐ ﻣﺤﻤﺪ ﻧﻮر إﱃ ﻧـﺎدي اﻟﻨﴫ‪،‬‬ ‫ﻻﻋﺐ اﻻﺗﺤﺎد ﻧﺎﻳﻒ ﻫﺰازي‪ ،‬ﺗﺴـﺒّﺐ ﰲ إﺷﻌﺎل ﻧﺎر اﻟﻐﺮة‬ ‫ﻋ ّﻠﻘـﺖ ﺑﻠﻘﻴـﺲ ﻗﺎﺋﻠـﺔ‪» :‬اﻟﻠـﻪ ﻳﻮﻓﻘـﻪ‪ ،‬ﻋﻠﻤﺖ أﻧـﻪ رﺟﻞ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﺎ وﺑﻦ اﻟﻔﻨﺎﻧﺔ اﻤﻐﺮﺑﻴﺔ دﻧﻴﺎ ﺑﻄﻤﺔ‪.‬‬ ‫وﻋﻠﻘﺖ ﺑﻠﻘﻴﺲ ﻋﲆ ذﻟﻚ‪ ،‬ﺑﺎﻟﻘﻮل‪» :‬أﺣﺒﺒﺖ أن أوﺿﺢ ﻋﺼﺎﻣـﻲ وأب وزوج وﻻﻋﺐ ﺧﻄﺮ‪ ،‬وﻣـﻦ وﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮي‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﻬﻮر أن ﻧﺎﻗﻞ اﻟﺨﱪ وﻧﺎﴍه واﻟﺼﺤﻔﻲ اﻟﺬي أﺛﺎره ‪ ..‬رﻏﻢ ﺗﻘﺪم ﺳﻨﻪ‪ ،‬إﻻ أن ﻧﻴﺘﻪ ﻃﻴﺒﺔ‪ ،‬ﻓﺮزﻗﻪ اﻟﻠﻪ وأﻓﺮﺣﻪ«‪.‬‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫ﻋﺒﺎس اﻟﺸﻴﻮخ‬

‫وﺻـﻞ إﱃ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻷﻓـﻼج ﺻﺒﺎح أﻣـﺲ اﻹﺛﻨـﻦ اﻟﺮﺣﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﻳﻮﺳـﻒ ﺑﻦ ﺑﻄﻦ اﻟﺮوﻳﲇ‪ ،‬ﻗﺎدﻣﺎ ً ﻣﻦ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫ﺳـﺮا ً ﻋﲆ اﻷﻗﺪام‪ ،‬ﺗﺮﺳـﻴﺨﺎ ً ﻟﺸﻌﺎر »ﻻ‪ ..‬ﻟﻠﺴـﻤﻨﺔ«‪ ،‬وﻛﺎن ﰲ‬ ‫اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ ﻟﺪى وﺻﻮﻟﻪ ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻷﻓﻼج زﻳﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺴﻦ‪،‬‬ ‫اﻟﺬي أﻣﺮ ﺑﺘﺰوﻳﺪه ﺑﺠﻤﻴﻊ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻪ وﺗﺠﻬﻴﺰ ﻣﺄدﺑﺔ ﻏﺪاء ﻟﻪ‪،‬‬ ‫ﻓﻀﻼً ﻋﻦ ﻣﺮاﻓﻘﺔ دورﻳﺔ أﻣﻦ ﻃﺮق ﻟﻪ داﺧﻞ ﻧﻄﺎق اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻳﻮﺳـﻒ اﻟﺮوﻳﲇ اﻟﺒﺎﻟﻎ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ ‪ 42‬ﺳﻨﺔ‪ ،‬إن اﻧﻄﻼﻗﺔ رﺣﻠﺘﻪ‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﻣـﻦ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪ ،‬وزار ﰲ ﻃﺮﻳﻘـﻪ ﻗﺮاﺑﺔ ﺛﻤﺎﻧـﻲ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫وﻣﺤﺎﻓﻈـﺎت‪ ،‬ﻣـﺮورا ً ﺑﺎﻷﻓﻼج‪ ،‬وﺳـﻴﻮاﺻﻞ ﻃﺮﻳﻘﻪ ﺣﺘـﻰ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻋﺴﺮ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﺮوﻳـﲇ إﱃ أن ﻟﺪﻳـﻪ ﺗﴫﻳﺤـﺎ ً ﻣـﻦ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻨﺸﺎﻃﺎت اﻟﺸﺒﺎﺑﻴﺔ ﺑﻬﺬه اﻟﺮﺣﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻬﺪف ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ إﱃ اﻟﺤﺚ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻤﺎرﺳﺔ اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ اﻟﺴﻤﻨﺔ اﻟﺘﻲ ﻟﻮﺣﻆ ارﺗﻔﺎع ﻧﺴﺒﺘﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ .‬وأﺿﺎف ﺑﺄﻧﻪ ﻳﺤﻤﻞ ﰲ ﻋﺮﺑﺘﻪ ﺟﻤﻴﻊ اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﺑﻄﺎرﻳـﺔ ﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ اﻹﺿـﺎءة أﺛﻨﺎء ﺳـﺮه ﰲ اﻟﻠﻴﻞ‪ ،‬وﺷـﺎﺣﻦ ﻫﺎﺗﻔﻪ‬ ‫اﻟﻨﻘﺎل اﻟﺬي ﻳﻨﴩ ﻣ��� ﺧﻼﻟﻪ ﻋﱪ ﻃﺮﻳﻖ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫»ﺗﻮﻳﱰ« اﻤﻮاﻗﻊ واﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺘﻲ زارﻫﺎ ﺧﻼل رﺣﻠﺘﻪ‪.‬‬

‫اﻟﺼﻤﺖ زﻳﻦ واﻟﺴـﻜﻮت‬ ‫ﺳـﻼﻣﺔ‪ /‬ﻓـﺈذا ﻧﻄﻘﺖ‬ ‫ﻓﻼ ﺗﻜﻦ ﻣﻜﺜـﺎرا‪ /‬ﻓﻠﱧ‬ ‫ﻧﺪﻣـﺖ ﻋـﲆ ﺳـﻜﻮﺗﻚ‬ ‫ﻣـﺮة‪ /‬ﻓﻠﺘﻨﺪﻣـﻦ ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﻜﻼم ﻣﺮارا‪.‬‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫ﻛـﻦ ﻟﻄﻴﻔـﺎ ً ﻣـﻊ‬ ‫اﻟﻨﺎس وأﻧﺖ ﺗﺸﻖ‬ ‫ﻃﺮﻳﻘـﻚ ﻟﻸﻋـﲆ‪،‬‬ ‫ﻷﻧﻚ رﺑﻤﺎ ﺗﻘﺎﺑﻠﻬﻢ‬ ‫وأﻧـﺖ ﰲ ﻃﺮﻳﻘﻚ‬ ‫ﻷﺳﻔﻞ‪.‬‬

‫أﺣﻴﺎﻧـﺎ ً ﺗﺘﻤﻨـﻰ ﻟـﻮ أن‬ ‫ذاﻛﺮﺗـﻚ ﻛــ »ذاﻛـﺮة‬ ‫اﻟﻬﺎﺗﻒ« ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ ﻣﺴﺢ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺎ ﻓﻴﻬﺎ واﻟﺒﺪء ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪ‪ ،‬ﻻ ﳾء ﻳﺴـﺘﺤﻖ‬ ‫اﻟﺤﻔﻆ‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺮوﻳﺲ‬

‫اﻷﻓﻼج ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﻌﺠﻤﻲ‬

‫ﺻﻼح اﻟﻴﺎﻓﻌﻲ‬

‫»ﻻ ﳾء ﻳﻌـﻮد‬ ‫ﻛﺎﻟﺴـﺎﺑﻖ« اﺣﻔـﻆ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﻌﺒـﺎرة ﺟﻴﺪا ً‬ ‫ﻗﺒﻞ أن ﺗﻜﴪ ﺷـﻴﺌﺎ ً‬ ‫ﺟﻤﻴﻼً‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم ﻣﺤﻤﺪ‬

‫اﻟﺮوﻳﲇ أﺛﻨﺎء وﺻﻮﻟﻪ إﱃ اﻷﻓﻼج‬

‫إذا اﺑﺘﺴـﻤﺖ ﰲ وﺟـﻪ‬ ‫أﺣﺪﻫـﻢ ﻓﺎﻋﻠـﻢ أﻧـﻚ‬ ‫ﻃﺮﻗﺖ ﺑـﺎب ﻗﻠﺒﻪ‪ ،‬أﻣﺎ‬ ‫إذا اﺑﺘﺴـﻢ ﻓﺎﻋﻠـﻢ أﻧﻚ‬ ‫دﺧﻠﺖ‪.‬‬

‫ﺣﻤﺰة اﻟﻔﺮاﺋﴤ‬

‫ﻻ ﺗﻬﺘـﻢ ﺑﻤـﻦ ﻳﻜـﻮن‬ ‫راﺋﻌـﺎ ً ﰲ اﻟﺒﺪاﻳﺔ‪ ،‬اﻫﺘﻢ‬ ‫ﺑﻤﻦ ﻳﺒﻘـﻰ ﻣﻌﻚ راﺋﻌﺎ ً‬ ‫ﺣﺘـﻰ اﻟﻨﻬﺎﻳـﺔ‪ ،‬ﻓﻔـﻲ‬ ‫اﻟﺒﺪاﻳﺔ ﻛﻠﻬﻢ راﺋﻌﻮن‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫درع اﻟﺪوﴎي‬



صحيفة الشرق - العدد 499 - نسخة الرياض