Issuu on Google+

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﺟــــــﺪة‬ ‫اﻟﺪﻣــــﺎم‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 25‬ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 6‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (489‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ 36‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫‪Saturday 25 Jumada Al-Awla 1434 6 April 2013 G.Issue No.489 Second Year‬‬


‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﺟــــــﺪة‬ ‫اﻟﺪﻣــــﺎم‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 25‬ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 6‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (489‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ 36‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫ﻋﺎﻣﻼت ورش دون ﻋﻠﻤﻬﻦ ﻓﻲ ﺗﺒﻮك‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻧﺎﻋﻢ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫ﻛﺸـﻔﺖ اﻟﺼﺪﻓـﺔ ﺗﻼﻋـﺐ ﻣﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫وﻫﻤﻴﺔ ﺳﺠﻠﺖ أﺳﻤﺎء ﻃﺎﻟﺒﺎت ﺑﺈﺣﺪى‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺎت ﺗﺒـﻮك ﻋﲆ وﻇﺎﺋﻒ ﻻ ﻳﻨﺘﻈﺮ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﻴـﺎ ً أن ﻳﻘﻤﻦ ﺑﺸـﻐﻠﻬﺎ وﻣﻦ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ ﻓﻨﻴﺔ ﺻﻴﺎﻧـﺔ‪ ،‬وإﻃﻔﺎﺋﻴﺎت‪،‬‬ ‫وﻣﻨﺪوﺑﺎت ورﺷﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ »أ‪.‬اﻟﻌﻄـﻮي«‪ ،‬وﻫـﻲ ﻃﺎﻟﺒـﺔ‬ ‫ﺗﺪرس ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪ ،‬ﺗﺤﺘﻔﻆ »اﻟﴩق« ﺑﺎﺳﻤﻬﺎ‬ ‫إﻧﻪ ﺗﻢ ﺗﺴـﺠﻴﻞ اﺳـﻤﻬﺎ‪ ،‬و‪ 20‬ﻣﻦ زﻣﻴﻼﺗﻬﺎ‬

‫ﻋﲆ ﻗﻮاﺋـﻢ وزارة اﻟﻌﻤـﻞ واﻤﺼﻠﺤﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻨﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬دون ﻋﻠﻤﻬﻦ‪ ،‬ﻟﺤﺴﺎب‬ ‫ورﺷﺔ ﻟﺼﻴﺎﻧﺔ اﻟﺴﻴﺎرات ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺗﻌﻘﺪ ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﻔﺎﺟﺄة ﺑﺎﻛﺘﺸﺎف أن‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ ﻟﻴﺲ ﻟﻬـﺎ وﺟﻮد ﻓﻌﲇ وﻻ ﻋﻨﻮان وﻻ‬ ‫ﻃﺮﻳﻘﺔ ﻟﻠﻮﺻﻮل إﻟﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫واﻃﻠﻌـﺖ »اﻟﴩق« ﻋﲆ وﺛﺎﺋﻖ ﺷـﻤﻠﺖ‬ ‫‪ 23‬اﺳـﻤﺎ ً ﺑﻴﻨﻬﺎ ‪ 21‬أﻧﺜﻰ‪ ،‬ﺗﺴـﻊ ﻣﻨﻬﻦ ﻋﲆ‬ ‫وﻇﻴﻔـﺔ إﻃﻔﺎﺋﻲ‪ ،‬وواﺣـﺪة »أﻣﻦ ﺻﻨﺪوق«‬ ‫وأﺧـﺮى »اﺧﺘﺼـﺎﴆ ﺗﻄﺒﻴﻘـﻲ« وﺧﻤﺲ‬ ‫»ﺻﻴﺎﻧـﺔ ﺗﻠﻔﺎز« وﺛـﻼث »اﺧﺘﺼﺎﴆ ﻋﺎم«‬

‫وواﺣـﺪة »ﻣﻨﺪوب ﻣﺸـﱰﻳﺎت«‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺟﺎءت‬ ‫ﺿﻤﻦ اﻟﻜﺸـﻒ وﻇﻴﻔﺘﺎن ﻟﺸـﺎﺑﻦ أﺣﺪﻫﻤﺎ‬ ‫ﻃﺒﻴـﺐ ﺑـﴩي‪ ،‬واﻵﺧـﺮ ﻋﲆ وﻇﻴﻔـﺔ أﻣﻦ‬ ‫ﻣﺘﺤﻒ‪ .‬ود ّﻟﺖ ﺷـﻬﺎدة ﺗﺴـﺠﻴﻞ اﻟﺘﺄﻣﻴﻨﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ اﻃﻠﻌـﺖ ﻋﻠﻴﻬـﺎ »اﻟـﴩق« ﻋـﲆ أن‬ ‫اﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ ﰲ اﻟﺘﺄﻣﻴﻨـﺎت ﺗـﻢ ﰲ ‪ 19‬ﻳﻨﺎﻳـﺮ‬ ‫اﻤﺎﴈ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﻌﻨـﻲ أن اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﺣﺪﻳﺜﺔ‬ ‫اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﺳـﺠﻠﺖ اﻟﻄﺎﻟﺒـﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﺸـﻔﺖ‬ ‫اﻟﻘﻀﻴﺔ ﺑﺄﺟﺮ ﺷـﻬﺮي ﺑﻤﻘـﺪار ﺛﻼﺛﺔ آﻻف‬ ‫رﻳﺎل‪) .‬ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(12‬‬

‫ﻏﺒﺎر اﻟﺠﻤﻌﺔ ﻳُﻌ ﱢﻠﻖ اﻟﺪراﺳﺔ اﻟﻴﻮم ﻓﻲ ‪ ٢٧٠٠‬ﻣﺪرﺳﺔ ﺑﺎﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺻﺎﻟﺢ اﻷﺣﻤﺪ‬

‫‪10‬‬

‫ﻣﺪﻳﺮ اﻟﻤﻮارد اﻟﺒﺸﺮﻳﺔ‪ :‬ﻻ ﻧﺮﻳﺪ »ﺷﻮﻳﺔ«‬ ‫‪25‬‬ ‫إﻋﻼﻧﺎت وﻛﻠﻤﺔ »ارﺳﻞ ﻣﻠﻔﻚ«‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪-‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻐﻨﻤﻲ‬

‫ﺗﻐﺮﻳﻢ ﺻﺤﻔﻴﱠﻴﻦ وﻛﺎﺗﺒَﻴﻦ‬ ‫‪ ٦٠‬أﻟﻔ ًﺎ ﻟﺴــﺮﻗﺘﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫»اﻟﻨﺖ«‬ ‫دﺑﻴﺲ‪29 -‬‬ ‫ﻓﺎﻃﻤﺔ آل‬

‫‪Saturday 25 Jumada Al-Awla 1434 6 April 2013 G.Issue No.489 Second Year‬‬

‫ﻏﺼﺒ ًﺎ‬ ‫ْ‬

‫ﻓـــﺰع اﻟــﺤــﻤــﻼت ﻳُ ﺨﻠﻲ‬ ‫ﺷـــــﻮارع اﻟــﺠــﺒــﻴــﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻤﻘﻴﻤﻴﻦ‬ ‫‪7‬‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬ﺣﻤﺪ آل ﻣﻄﺮ‬

‫ﻏﺮﻓﺔ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺗﺤﻤﱢ ﻞ ﻣﻄﺎر‬ ‫اﻟــﺪﻣــﺎم ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ ﺗﺄﺧﺮ‬ ‫اﻟﺴﻔﻦ ﻓﻲ اﻟﻤﻴﻨﺎء‬ ‫‪25‬‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻤﺎ اﻟﻘﺼﻴﺒﻲ‬

‫‪8‬‬ ‫ﻃﻔﻞ ﻳﺠﻬﺶ ﺑﺎﻟﺒﻜﺎء ﺧﻮﻓﺎ ً ﻣﻦ أول ﺗﺠﺮﺑﺔ ﻟﻪ ﰲ رﻛﻮب اﻟﺠﻤﻞ ﰲ ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ أﻣﺲ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺳﺎﻣﻲ اﻟﻴﻮﺳﻒ(‬


‫‪4‬‬

‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪25‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪6‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (489‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺟﻮﻟﺔ اﻟﻌﺪﺳﺔ‬

‫‪150‬‬

‫دﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴ ًﺎ ﻓﻲ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﺟﻬﻮد ﻛﺒﺮة ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻬﺎ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﻨﻈﻤﺔ ﰲ ﺿﻴﺎﻓﺔ اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﻦ‬

‫ﻳﺘﻠﻘﻮن اﻟﻬﺪاﻳﺎ ﻣﻦ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﻨﻈﻤﺔ‬

‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺤﺎﻣﺪ‬

‫‪ ..‬ﻳﺘﻠﻘﻮن اﻟﻬﺪاﻳﺎ ﻣﻦ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﻨﻈﻤﺔ‬

‫َﻗـ ِﺪ َم ‪ 150‬ﻓـﺮدا ً ﻣﻦ اﻟﺴـﻔﺮاء‬ ‫اﻤﻌﺘﻤﺪﻳـﻦ وأﻋﻀـﺎء اﻟﺒﻌﺜـﺎت‬ ‫اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳـﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﻠـﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻣﻊ ذوﻳﻬـﻢ وﻋﺎﺋﻼﺗﻬﻢ‬ ‫إﱃ ﺣﺎﺋـﻞ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ زاروا آﺛـﺎر‬ ‫ﺟﺒﺔ‪ ،‬وﺗﺠﻮﻟﻮا ﺑﻦ اﻤﻌﺎﻟﻢ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ‬ ‫واﻤﻮاﻗـﻊ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴـﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫زاروا اﻟﺴﻮق اﻟﺸﻌﺒﻲ اﻤﺼﺎﺣﺐ ﻟﺮاﱄ‬ ‫ﺣﺎﺋـﻞ‪ ،‬وﺣـﴬوا اﻟﺤﻔـﻞ اﻟﺨﺘﺎﻣﻲ‬ ‫ﱠ‬ ‫وﻋـﱪوا ﻋـﻦ‬ ‫ﻟـﺮاﱄ ﺣﺎﺋـﻞ ‪2013‬م‬ ‫إﻋﺠﺎﺑﻬـﻢ ﺑﻤـﺎ ﺷـﺎﻫﺪوه ﻣـﻦ آﺛﺎر‪،‬‬ ‫وﺟـﺎءت اﻟﺰﻳﺎرة ﺑﺘﻨﻈﻴﻢ ﻣـﻦ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر‪.‬‬

‫اﻟﻐﺼﺎب ﻳﻘﺪم اﻟﻬﺪاﻳﺎ ﻟﻠﻀﻴﻮف‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺳﺎﻟﻢ اﻟﺴﻌﺪي(‬

‫ﺣﻀﻮر أﻣﻨﻲ ﻣﻨﻈﻢ َ‬ ‫ﺻﺎﺣَ ﺐَ اﻟﻌﺎﺋﻼت اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺔ أﺛﻨﺎء ﺗﺠﻮاﻟﻬﺎ‬

‫ﺟﻮﻟﺔ ﺣﺮة داﺧﻞ اﻟﺴﻮق اﻟﺸﻌﺒﻲ‬

‫إﻋﺠﺎب ﺑﻤﻘﺘﻨﻴﺎت اﻟﺴﻮق اﻟﺸﻌﺒﻲ‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻟﺠﻮﻟﺔ ﰲ اﻟﺴﻮق اﻟﺸﻌﺒﻲ وﻳﻈﻬﺮ اﻟﺴﻔﺮ اﻟﺴﻮداﻧﻲ‬

‫ﺳﻠﺔ اﻟﺒﻬﺎرات اﻟﺤﺎﺋﻠﻴﺔ ﻫﺪاﻳﺎ ﻣﻦ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﻨﻈﻤﺔ‬

‫ﻧﻘﺎش ﺣﻮل أﻫﻤﻴﺔ رﻳﺎﺿﺔ اﻟﺴﻴﺎرات‬

‫اﻟﺴﻔﺮاء ﰲ اﻟﺤﻔﻞ اﻟﺨﺘﺎﻣﻲ ﻟﺮاﱄ ﺣﺎﺋﻞ‬

‫ﺗﺮﻛﻴﺰ وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻔﻘﺮات اﻟﺤﻔﻞ اﻟﺨﺘﺎﻣﻲ ﻟﻠﺮاﱄ‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻟﺤﻔﻞ اﻟﺨﺘﺎﻣﻲ ﻟﺮاﱄ ﺣﺎﺋﻞ‬

‫ﺣﻀﻮر اﻟﺤﻔﻞ اﻟﺨﺘﺎﻣﻲ‬

‫أﺛﻨﺎء اﻟﺤﻔﻞ‬ ‫اﻷﻛﺸﺎك اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻧﺎﻟﺖ إﻋﺠﺎب اﻟﺰاﺋﺮﻳﻦ‬

‫ﺟﻮﻟﺔ ﰲ اﻟﺴﻮق‬

‫أﺣﺪ اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﻦ ﻳُﺠﺮي اﺗﺼﺎﻻ ً ﰲ اﻟﺴﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ اﻟﻀﻮﺿﺎء‬

‫ﻛﻮﻣﻴـــﻚ‬

‫ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻄﻘﺲ‬

‫ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬ ‫ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬ ‫ﺭﻣﺰﻱ‬ ‫ﺭﻣﺰﻱ‬ ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ ‪-‬‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﺗﺴﻠﻴﻢ اﻟﻬﺪاﻳﺎ‬

‫ﺗﻮاﱄ درﺟﺎت اﻟﺤﺮارة اﻧﺨﻔﺎﺿﻬﺎ ﻋﲆ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺷـﻤﺎل ﴍق‬ ‫وﴍق ووﺳﻂ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺼﺤﺐ ﺑﻨﺸﺎط ﰲ اﻟﺮﻳﺎح اﻟﺴﻄﺤﻴﺔ‬ ‫ﻣﺜـﺮة ﻟﻸﺗﺮﺑﺔ واﻟﻐﺒﺎر ﺗﺤﺪ ﻣﻦ ﻣـﺪى اﻟﺮؤﻳﺔ اﻷﻓﻘﻴﺔ ﺗﻤﺘﺪ‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠﺮان )ﴍورة( ﻛﻤﺎ ﻳﺸـﻤﻞ ﻧﺸـﺎط اﻟﺮﻳﺎح اﻟﺴـﻄﺤﻴﺔ وﺗﺪﻧﻲ اﻟﺮؤﻳﺔ اﻷﻓﻘﻴﺔ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺴﺎﺣﻞ ﻣﺎ ﺑﻦ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ و ﺟﺎزان ‪ .‬ﺳﻤﺎء ﻏﺎﺋﻤﺔ ﺟﺰﺋﻴﺎ ً ﻋﲆ أﺟﺰاء ﻣﻦ ﴍق اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫وﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﻣﻊ ﻓﺮﺻﺔ ﻟﺘﻜﻮن اﻟﺴـﺤﺐ اﻟﺮﻛﺎﻣﻴﺔ ﻋﲆ اﻤﺮﺗﻔﻌﺎت اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ ‪.‬‬ ‫ﺳﻜﺎﻛﺎ‬

‫‪30‬‬

‫‪13‬‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬

‫ﻋﻈﻤﻰ ﺻﻐﺮى‬

‫ﻣﻜﺔاﻤﻜﺮﻣﺔ‬

‫‪40‬‬

‫‪25‬‬

‫ﺟﺎزان‬

‫‪35‬‬

‫‪26‬‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‬

‫‪33‬‬

‫‪20‬‬

‫ﻧﺠﺮان‬

‫‪34‬‬

‫‪20‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬

‫‪32‬‬

‫‪19‬‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫‪27‬‬

‫‪15‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬

‫‪33‬‬

‫‪20‬‬

‫اﻷﺣﺴﺎء‬

‫‪35‬‬

‫‪20‬‬

‫ﺟﺪة‬

‫‪35‬‬

‫‪23‬‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬

‫‪29‬‬

‫‪18‬‬

‫أﺑﻬﺎ‬

‫‪23‬‬

‫‪12‬‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬

‫‪33‬‬

‫‪20‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‬

‫‪27‬‬

‫‪13‬‬

‫اﻟﻌﺒﻴﻠﺔ‬

‫‪34‬‬

‫‪21‬‬

‫ﺑﺮﻳﺪة‬

‫‪32‬‬

‫‪18‬‬

‫ﺷﻮاﻟﺔ‬

‫‪34‬‬

‫‪21‬‬

‫ﺗﺒﻮك‬

‫‪29‬‬

‫‪14‬‬

‫رأس أﺑﻮﻗﻤﻴﺺ‬

‫‪35‬‬

‫‪23‬‬

‫اﻟﺒﺎﺣﺔ‬

‫‪25‬‬

‫‪13‬‬

‫ﺧﻤﻴﺲ ﻣﺸﻴﻂ‬

‫‪24‬‬

‫‪12‬‬

‫ﻋﺮﻋﺮ‬

‫‪31‬‬

‫‪14‬‬

‫ﺿﺒﺎء‬

‫‪28‬‬

‫‪17‬‬


‫السبت ‪ 25‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 6‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )489‬السنة الثانية‬

‫منصور بن متعب‬ ‫يوجه اأمانات بتحري‬ ‫الدقة في تقدير تكاليف‬ ‫اأعمال والمشاريع‬

‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫ش�دد وزير الش�ؤون البلدي�ة والقروية‬ ‫اأم�ر الدكت�ور منص�ور ب�ن متعب بن‬ ‫عبدالعزيز عى جمي�ع اأمانات برورة‬ ‫تح�ري الدقة عن اأس�عار التقديري�ة لأعمال‬ ‫وامش�اريع التي يتم تنفيذه�ا لصالح اأمانات‬ ‫والبلديات ي جميع مناطق امملكة بما يتناس�ب‬

‫مع اأس�عار الس�ائدة وقت تنفيذ هذه اأعمال‬ ‫وامش�اريع وأهمي�ة االت�زام بعدالة اأس�عار‬ ‫والحف�اظ عى ام�وارد امالية ي تنفي�ذ اأعمال‬ ‫وامش�اريع‪ .‬وأك�د ي تعميم أص�دره لأمانات‬ ‫أن تس�تعن الجهة الحكومي�ة باأجهزة الفنية‬ ‫امش�اركة ي إعداد امواصف�ات والبنود وتقدير‬ ‫الكمي�ات الخاص�ة بامنافس�ات بم�ا يتفق مع‬ ‫اأسعار السائدة ي الس�وق ومن واقع اأسعار‬

‫السابق التعامل عليها‪.‬‬ ‫وأش�ار وزير الش�ؤون البلدي�ة والقروية‬ ‫إى أهمي�ة تنفيذ إج�راءات معالج�ة التأخر ي‬ ‫تنفيذ امش�اريع الحكومية الخاص�ة باأمانات‬ ‫والبلدي�ات واموافق عليها بقرار س�ابق مجلس‬ ‫ال�وزراء ‪ ،‬ينص عى اس�تبعاد الع�روض التي‬ ‫تقل أسعارها بنسبة ‪ %35‬عن تقديرات الجهة‬ ‫صاحبة امروع‪.‬‬

‫المقام السامي يشدد على االتزام بمعايير‬ ‫تعيين المستخدمين وبند اأجور‬ ‫عرعر ‪ -‬عبدالله الخدير‬ ‫وضع امقام السامي ح ّدا ً جديدا ً للرقابة‬ ‫امالية ي الجهات الحكومية التي ليس‬ ‫فيها مراقب ماي‪.‬‬ ‫وتضمّ �ن التحدي�د الجدي�د تضام�ن‬ ‫امس�ؤول اأول ي الجهة وامسؤول عن القوى‬ ‫العامل�ة فيها ومدي�ر اإدارة ي القيام بمهام‬

‫«امراق�ب ام�اي» ي الجه�ة التي لي�س فيها‬ ‫مراقب ماي من وزارة امالية‪ .‬وتضمن اإجراء‬ ‫الجدي�د تكلي�ف الهيئ�ة الوطني�ة مكافح�ة‬ ‫الفساد «نزاهة» بالتحقق من التطبيق والرفع‬ ‫بمعاقبة اأشخاص امخالفن‪.‬‬ ‫وطبقا ً مصادر مطلعة ومعلومات تأكدت‬ ‫مبني‬ ‫«الرق» من صحتها؛ فإن هذا اإجراء‬ ‫ّ‬ ‫عى توصية قدمتها وزارة امالية للمقام‬

‫السامي‪ ،‬ي تقرير شاركت فيه وزارة الخدمة‬ ‫امدنية حول وجود مخالفات وتجاوزات ي‬ ‫ائحتي امستخدمن وبند‬ ‫تعين موظفن عى‬ ‫ْ‬ ‫اأجور‪ .‬وطبقا ً للمصادر نفسها؛ فإن معظم‬ ‫التجاوزات تركزت ي جامعات ومؤسسات‬ ‫عامة‪ ،‬وهيئات ليس فيها مراقبون ماليون‬ ‫من قبل وزارة امالية‪ ،‬وهو ما أدّى إى عدم‬ ‫ماحظة تجاوزات شملت تعين موظفن‬

‫بشكل مخالف لأمر املكي الصادر عام‬ ‫‪ 1426‬امتعلق بعدم التعين ي الائحتن إا‬ ‫بما يتفق مع امسميات وامؤهات واأعمال‬ ‫التي تتفق وأهداف اللوائح‪ .‬وكانت وزارة‬ ‫الخدمة امدنية قد طلبت من امقام السامي‬ ‫التأكيد عى الجهات الرقابية ووزارة امالية‬ ‫عر ممثليها امالين بمتابعة التزام الجهات‬ ‫الحكومية باأوامر املكية بهذا الخصوص‪.‬‬

‫اأمر د‪ .‬منصور بن متعب‬

‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫‪5‬‬

‫العماني يزور معرض حرس الحدود في الجنادرية‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫أثنى معاي قائد قوات اأمن‬ ‫الخاصة الفريق الركن محمد‬ ‫العماني عى ما شاهده من أقسام‬ ‫ومعروضات ترد تاريخ وبدايات‬ ‫قطاع حرس الحدود ي الجنادرية‪،‬‬ ‫وما يحاكيه الجناح من تطور‪.‬‬ ‫وقد زار العماني الجناح‪ ،‬وكان ي‬ ‫استقباله مدير إدارة الشؤون العامة‬ ‫العميد محمد الغامدي وامرف عى‬ ‫امعرض النقيب مسفر القريني‪.‬‬

‫العماني لدى زيارته جناح حرس الحدود‬

���(الرق)‬


‫«الشؤون اإسامية»‬ ‫تسحب ‪ 12‬مشروع ًا‬ ‫من المؤسسات‬ ‫المقصرة في أعمالها‬ ‫ِ‬ ‫محليات‬

‫بيادر‬

‫علمانية‬ ‫السعودية من‬ ‫نجران‬

‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫س�حبت وزارة الش�ؤون اإس�امية‬ ‫واأوق�اف والدع�وة واإرش�اد عمليت�ي‬ ‫توس�عة وترمي�م مس�جدين بالري�اض‬ ‫وملحقاتهم�ا م�ن امق�اول امتعاقد معه‬ ‫لتنفيذهم�ا‪ ،‬اأوى تتضم�ن ترمي�م وتوس�عة‬ ‫مسجد أسامه بن زيد بحي السويدي‪ ،‬والثانية‬ ‫ترمي�م دورات مياه مس�جد اب�ن طالب بحي‬ ‫منفوح�ة بالري�اض ‪ ،‬ليصل إجماي امش�اريع‬

‫الت�ي تم س�حبها م�ن امقاول�ن امنفذين ‪12‬‬ ‫مروعاً‪.‬‬ ‫وأرج�ع وكيل ال�وزارة للش�ؤون اإدارية‬ ‫والفني�ة عبدالل�ه بن إبراهيم الهويمل أس�باب‬ ‫س�حب العملتن إى تباطؤ «امؤسسة « امقاول‬ ‫امنفذ عن استام اموقعن ومي امدة امحددة‬ ‫ل�ه» ‪ 15‬يوم�ا ً بعد إخط�اره باإن�ذار»‪ ،‬وفقا ً‬ ‫للوائ�ح واأنظم�ة امتعاقد عليها وفق�ا ً لنظام‬ ‫امنافسات وامشريات الحكومية‪.‬‬ ‫وأع�رب الهويمل عن تقدي�ره للمواطنن‬

‫‪6‬‬

‫الذي�ن يتعاونون مع ال�وزارة ي اإباغ عن أي‬ ‫تأخر ي امش�اريع الت�ي تنفذها ال�وزارة ‪ ،‬ا‬ ‫سيما أنها تتعلق بخدمة بيوت الله والعناية بها‬ ‫ً‬ ‫وصيان�ة ‪ ،‬ونظافة ‪ ،‬وكذا‬ ‫‪ ،‬إنش�ا ًء ‪ ،‬وترميما ً ‪،‬‬ ‫خدمة ضيوف الرحمن من الحجاج وامعتمرين‬ ‫والتس�هيل عليهم ‪ ،‬وتهيئ�ة مختلف الخدمات‬ ‫لهم عند توقفهم ي امواقيت ي بداية مناسكهم‪.‬‬ ‫يذك�ر أن س�حب هاتن العمليت�ن يرفع‬ ‫أعداد امش�اريع التي س�حبتها ال�وزارة ممثلة‬ ‫ي وكالته�ا للش�ؤون اإداري�ة والفني�ة م�ن‬

‫امؤسس�ات وال�ركات الت�ي ت�م التعاقد إى‬ ‫اثني عر مروعاً‪ ،‬حيث تم س�حب مش�اريع‬ ‫ترميم ميق�ات يلملم وملحقات�ه بمنطقة مكة‬ ‫امكرمة‪ ،‬وإنش�اء مجموعة دورات مياه جديدة‬ ‫ي نف�س اميق�ات ‪ ،‬ومروع صيان�ة ونظافة‬ ‫معه�د اأئم�ة والخطب�اء وس�كن الدع�اة ي‬ ‫الري�اض ‪ ،‬ومروع صيانة ونظافة وتش�غيل‬ ‫امجموع�ة‪ 18‬لع�دد ‪ 525‬مس�جدا ً وجامع�ا ً‬ ‫بمنطق�ة الرياض‪ ،‬و م�روع صيانة ونظافة‬ ‫جوام�ع ومس�اجد امجموع�ة ‪ 18‬بالش�عف‬

‫والوادي�ن‪ ،‬ومروع صيانة ونظافة مس�اجد‬ ‫امجموع�ة الثاني�ة الصغ�رى بتنومة بعس�ر‪،‬‬ ‫وم�روع صيانة ونظافة وتش�غيل مس�اجد‬ ‫امجموع�ة»‪ »13/21/36‬بمك�ة امكرم�ة ‪،‬‬ ‫وم�روع صيانة ونظافة وتش�غيل مس�اجد‬ ‫امجموعة الثانية وعددها ‪ 172‬مسجدا ً وجامعا ً‬ ‫بامنطقة الرقية‪ ،‬ومصادرة الضمان اابتدائي‪،‬‬ ‫و مروع هدم وإنشاء جامع الحريق بمنطقة‬ ‫الرياض ‪ ،‬ومروع هدم وإنشاء جامع امحرق‬ ‫بجزيرة فرسان بمنطقة جازان ‪.‬‬

‫السبت ‪ 25‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 6‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )489‬السنة الثانية‬

‫الحبارى تبدأ عودتها إلى صحراء المملكة بثاثة طيور‬ ‫امويه ‪ -‬محمد العطاوي‬

‫صالح الحمادي‬

‫ا تصدق�وا «إخ�وان» امرحلة‪ ،‬متس�ري الث�وب واللحية‪،‬‬ ‫واس�تخدموا عقولكم واس�تقلوا بفكركم لتعميق لوحة «وطن‬ ‫س�عودي» يطبق رع الل�ه ويَرُف بأهم بقعت�ن ي العالم ‪-‬‬ ‫مكة وامدينة ‪ -‬ويقدم الخر والعون لكل ش�عوب العالم‪.‬‬ ‫أقول للمجتمع الس�عودي‪ ،‬وي هذه امرحلة بالذات‪ ،‬انظروا‬ ‫لعواص�ف ربي�ع مر وس�وريا واليم�ن وتون�س والحبل عى‬ ‫الج�رار ثم اتجه�وا «للعلمانية» إذا كنتم تريدون وطنا ً يس�وده‬ ‫الحب والوئام والبناء والتطور‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مستنسخة من علمانية‬ ‫علمانية السعودية يجب أن تكون‬ ‫منطقة نجران وأهلها؛ فثقافة امجتمع النجراني التي يعمقها‬ ‫رم�وز قبائل يام وبقي�ة الطوائف تعتمد ع�ى مواقف الرجولة‬ ‫والكرم كلغة تفاهم مع اآخر‪ ...‬ي نجران ا يسألون عن العِ ْرق‬ ‫أو الدي�ن‪ ،‬وهذه العلمانية التي نريدها‪ ،‬ولذا ش�قوا طريقهم ي‬ ‫كل امدن الس�عودية بنفس الفك�ر وكل مَن ترَف وتع َرف عى‬ ‫أي نجران�ي يحس بقيمته كإنس�ان‪ ،‬ومكانت�ه كابن قبيلة لها‬ ‫أعرافها وعاداتها وتقاليدها‪.‬‬ ‫تركيب�ة امجتمع الس�عودي قبليَة‪ ،‬وا ننك�ر ذلك‪ ،‬وي كل‬ ‫قبيلة الطي�ب والخبيث والكري�م واللئيم‪ ،‬وهي قضية نس�بية‬ ‫تصب نس�بتها امرتفع�ة اإيجابية لصالح قبائ�ل يام وطوائف‬ ‫نجران‪ ،‬فالشاب من قبائل يام يشعر بالنخوة والرجولة ويتسم‬ ‫بالصدق واإخاص والواء‪ ...‬يعيشون عى مشارف «ال ُحوثين»‬ ‫ولم يبع واح ٌد منه دينَه بعَ َر ٍض من الدنيا‪ ،‬ومروا بظروف الفقر‬ ‫والبطال�ة ومعاناة الحياة وحافظوا عى قيمهم ووائهم و»الي‬ ‫ما يصدق يذهب لقوائم اأمن يقدم ي يامي (خائن) واحد»‪.‬‬

‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫أرجع رئيس الهيئة السعودية‬ ‫للحي�اة الفطري�ة اأمر بندر‬ ‫بن س�عود آل س�عود السبب‬ ‫ي فق�دان امئ�ات م�ن طيور‬ ‫الحب�ارى خال الف�رة اماضية إى‬ ‫ضعف جهاز امتابعة «قصر امدى»‪،‬‬ ‫أو بسبب الكاب والثعالب والقطط‬ ‫الرية‪ ،‬أو قتلها بعد خروجها خارج‬ ‫سياج امحمية‪.‬‬ ‫وكان اأمر س�عود أطلق أمس‬ ‫اأول‪ 11،‬طائ�ر حب�ارى ي محمية‬ ‫س�جا ي مركز ظلم‪ ،‬ضمن مروع‬ ‫يتضمن إط�اق ‪ 36‬طائ�ر حبارى‬ ‫بعد اكتمال تربيتها ي مركز أبحاث‬ ‫الحياة الفطرية بمحافظة الطائف‪.‬‬ ‫ويتب�ع ه�ذه الدفع�ة «اأوى»‬ ‫دفع�ة ثاني�ة تتضم�ن إط�اق ‪25‬‬ ‫طائر حبارى خال اأسبوع امقبل‪،‬‬ ‫وقال اأمر بندر بن سعود إن سياج‬ ‫محمية س�جا وأم الرمث يبلغ طوله‬ ‫‪ 20‬كلم وعرضه ‪ 20‬كلم‪ ،‬وقد وضع‬ ‫إطاق الحبارى‪.‬‬ ‫وأضاف «هناك بعض الحبارى‬ ‫اس�توطنت ي ه�ذا الس�ياج‪ ،‬إا أن‬ ‫الغالبي�ة منه�ا فقدت»‪ ،‬مش�را ً إى‬ ‫أن الهيئة س�تطلق مزي�دا ً من هذه‬ ‫الطي�ور ي اأع�وام امقبل�ة س�عيا ً‬ ‫إى إع�ادة توطينه�ا ي الس�عودية‪،‬‬ ‫ولاس�تفادة منها ي التجارب التي‬ ‫تجريها الهيئة‪ .‬وأردف رئيس الهيئة‬

‫(الرق)‬

‫اأمر بندر لحظة إطاق الحبارى‬

‫إطاق ‪ 11‬طائر ًا في محمية سجا و‪ 25‬اأسبوع المقبل‬ ‫الس�عودية للحياة الفطري�ة قائاً‪:‬‬ ‫«الضب�ان تحت�اج إى م�ا تحتاج له‬ ‫الحياة الفطرية اأخ�رى‪ ،‬والضبان‬ ‫ي امحميات التابعة للهيئة موجودة‬ ‫بكثرة‪ ،‬وا يتم التعدي عليها كثراً»‪،‬‬

‫مبين�ا ً أن التعديات التي تحدث تقع‬ ‫بامحميات غر امسيجة‪.‬‬ ‫وأك�د أن وضع حي�وان الضب‬ ‫ي امحمي�ات جيد‪ ،‬والخطر يقع عى‬ ‫الضبان خارج امحميات إذ يتعرض‬

‫لانته�اك بش�كل كبر‪ .‬فيم�ا قال‬ ‫مدير مركز أبح�اث الحياة الفطرية‬ ‫بالطائ�ف الدكت�ور أحم�د الب�وق‪،‬‬ ‫إن محمي�ة س�جا وأم الرمث إحدى‬ ‫امحمي�ات التي جرى تس�ييج ‪400‬‬

‫كم‪ 2‬م�ن إجماي ‪ 6000‬ك�م‪ 2‬بها‪،‬‬ ‫وهي تحتضن فقط طيور الحباري‬ ‫ي الوق�ت الراه�ن‪ ،‬وأصبحت ماذا ً‬ ‫طبيعي�ا ً للطي�ور امهاج�رة‪ ،‬وق�د‬ ‫أوج�دت لتعزيز فرص�ة تكاثر هذا‬

‫الن�وع من الطي�ور وحماية الغطاء‬ ‫النباتي‪ .‬مؤك�دا ً أن الضبان تكاثرت‬ ‫ي موقع امحمية بشكل جيد بعد أن‬ ‫أصبحت ي مأمن م�ن هواة القنص‬ ‫الجائر‪.‬‬

‫آل الشيخ يستعرض تجربة المملكة في المياه أمام برلمانات دول العشرين‬ ‫مكسيكو سيتي ‪ -‬الرق‬ ‫عرض رئيس مجلس الشورى‬ ‫الدكتور عبدالله بن محمد بن‬ ‫إبراهيم آل الشيخ تجربة امملكة‬ ‫الرائدة ي مواجهة معضلة نقص‬ ‫امياه‪ ،‬مشيدا ً بما بذلته حكومة خادم‬ ‫الحرمن الريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز من جهود جبارة مواجهة هذه‬ ‫امعضلة من خال السعي لصناعة حلول‬ ‫مستدامة متميزة عى امستوى العامي‪،‬‬ ‫وهي شواهد حية عى سعي امملكة‬ ‫لتحقيق تلك الخطوات امهمة‪.‬‬ ‫جاء ذلك ي كلمة ألقاها أمس اأول‬ ‫ي الجلسة اافتتاحية لاجتماع الرابع‬ ‫لرؤساء برمانات دول مجموعة العرين‪،‬‬ ‫الذي ينظمه مجلس الشيوخ امكسيكي ي‬ ‫العاصمة مكسيكو ستي بمشاركة وفود‬ ‫الدول اأعضاء ي مجموعة العرين‬ ‫إى جانب ضيوف الرف وهي إسبانيا‬ ‫واأرجنتن وتشيي وكولومبيا‪.‬‬

‫وأكد عى دور امملكة واهتمامها‬ ‫بالجهود التي تبذلها دول مجموعة‬ ‫العرين ورغبتها الجادة للعمل نحو‬ ‫تطوير مخرجاتها بما يدعم ااقتصاد‬ ‫العامي من خال خراتها امراكمة‪،‬‬ ‫وقراراتها ااقتصادية امؤثرة التي تبنّتها‬ ‫خال سنوات خططها التنموية امتعاقبة‬ ‫إضافة إى النمو امتوازن للنظام امري‬ ‫السعودي‪ .‬وقال «إن تحقيق هذا الهدف‬ ‫اإنساني النبيل يعد من أعمال الخر‬ ‫والصاح الذي يطيب ي باسم امملكة‬ ‫العربية السعودية امشاركة فيه‪ ،‬والعمل‬ ‫عى إنجاحه‪ ،‬أن ديننا الحنيف يحث عى‬ ‫التعاون ي أعمال الر والتقوى»‪.‬‬ ‫وأضاف الدكتور آل الشيخ «إن‬ ‫إيماننا الراسخ بأهمية الدور الذي يمكن‬ ‫أن تضطلع به مجموعة العرين ي‬ ‫التعامل مع القضايا الراهنة‪ ،‬وتهيئة‬ ‫سبل التعاون الدوي معالجتها واحتوائها‬ ‫كممثلن لشعوب هذه الدول‪ ،‬يحتم علينا‬ ‫التعاون ي إيجاد بيئة تحفز عى العاقات‬

‫آل الشيخ ي ااجتماع الدوري لرؤساء برمانات دول العرين‬ ‫السليمة وامتوازنة بن الدول‪ ،‬أساسها‬ ‫العدل والحوار والثقة والعمل اإنساني‬ ‫والتكامل ي شتى امجاات التي تدعم‬ ‫وتقدم كل ما تصبو إليه مجتمعاتنا من‬ ‫نمو وتطور‪ ،‬وبما يمكننا من مواجهة‬ ‫تحديات امستقبل بإرادة أكثر صدقا ً ي‬

‫االتزام‪ ،‬وآليات أكثر فاعلية ي التنفيذ‪،‬‬ ‫مما يعود بالخر للبرية جمعاء»‪.‬‬ ‫وعر رئيس مجلس الشورى عن‬ ‫اأمل ي أن يكون اجتماعات برمانات‬ ‫دول مجموعة العرين إسهامات حقيقية‬ ‫داعمة نحو تحقيق وتفعيل قرارات القمم‬

‫(الرق)‬

‫امتعاقبة لقادة دول امجموعة‪.‬‬ ‫إى ذلك يصوِت مجلس الشورى‬ ‫خال جلسته العادية الثالثة عرة التي‬ ‫يعقدها غدا ً اأحد عى توصيات لجنة‬ ‫النقل وااتصاات وتقنية امعلومات بشأن‬ ‫التقرير السنوي لوزارة ااتصاات وتقنية‬

‫امعلومات‪ ،‬وذلك بعد أن يستمع لوجهة‬ ‫نظر اللجنة تجاه ما أبداه اأعضاء من‬ ‫آراء وملحوظات عى التقرير‪.‬‬ ‫كما يستمع لوجهة نظر لجنة‬ ‫الشؤون ااقتصادية والطاقة‪ ،‬بشأن‬ ‫ملحوظات اأعضاء وآرائهم تجاه التقرير‬ ‫السنوي للهيئة السعودية للمواصفات‬ ‫وامقاييس والجودة‪ .‬ويناقش امجلس‬ ‫تقرير لجنة الشؤون الخارجية بشأن‬ ‫مروع النظام اأساي مركز مجلس‬ ‫التعاون لدول الخليج العربية إدارة‬ ‫حاات الطوارئ‪ ،‬وتقرير لجنة اإسكان‬ ‫وامياه والخدمات العامة بشأن مروع‬ ‫قواعد تأمن امصادر ااحتياطية للطاقة‬ ‫الكهربائية‪ .‬ويتضمن جدول أعمال‬ ‫امجلس مناقشة تقرير لجنة الشؤون‬ ‫الصحية والبيئة بشأن مروع نظام‬ ‫الرعاية الصحية النفسية امعاد دراسته‪،‬‬ ‫وتقرير لجنة اإسكان وامياه والخدمات‬ ‫العامة بشأن التقرير السنوي لوزارة‬ ‫الحج‪ .‬ويستمع امجلس ي جلسته العادية‬

‫‪ 2234‬موظف ًا حكومي ًا يلتحقون بـ ‪ 87‬برنامج ًا‬ ‫تدريبي ًا في معهد اإدارة العامة اليوم‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫يستقبل معهد اإدارة العامة اليوم ‪2234‬‬ ‫موظفا ً وموظفة حكوميا ً لالتحاق ب� ‪87‬‬ ‫برنامجا ً تدريبيا ً ينفذها امعهد ي مركزه‬ ‫الرئيس بالرياض وفرعيه بجدة والدمام‬ ‫والفرع النسائي بالرياض‪ ،‬وتهدف هذه الرامج‬ ‫إى تلبية ااحتياجات التدريبية للمتدربن ورفع‬ ‫كفاءتهم اإنتاجية‪ ،‬عن طريق تزويدهم بامعارف‬ ‫وامهارات وااتجاهات السلوكية اإيجابية‪ ،‬التي‬ ‫تؤدي إى تطوير العمل اإداري‪ ،‬وتراوح مدة‬ ‫تنفيذ كل برنامج ما بن يومن إى خمسة أيام‪.‬‬ ‫ففي امركز الرئيس للمعهد يلتحق ‪1245‬‬ ‫موظفا ً حكومياً‪ ،‬ب� ‪ 47‬برنامجا ً تدريبيا ً هي‪،‬‬ ‫إدارة أعمال الصيانة‪ ،‬إدارة ااجتماعات‪ ،‬إدارة‬ ‫الجودة الكلية‪ ،‬إعداد التقارير‪ ،‬إعداد دراسة‬ ‫الجدوى ااقتصادية للسوق‪ ،‬إعداد سياسات‬ ‫وإج��راءات العمل ي امرافق الصحية‪ ،‬أعمال‬ ‫السكرتارية‪ ،‬ااتصاات اإداري��ة‪ ،‬اأساليب‬ ‫اإحصائية ي الدراسات اميدانية‪ ،‬ااسرجاع‬ ‫اآي للمعلومات‪ ،‬ااستقطاب وااختيار‪ ،‬اإراف‬ ‫اإداري‪ ،‬اإراف عى عقود الصيانة‪ ،‬اإلقاء‬

‫الفعال‪ ،‬التخطيط الحري‪ ،‬التفويض‪ ،‬الحقوق‬ ‫وامزايا امالية للموظف‪ ،‬القيادة اإداري��ة‪،‬‬ ‫امراجعة الداخلية ي اأجهزة الحكومية‪ ،‬أمن‬ ‫امعلومات والوثائق الرية وطرق امحافظة‬ ‫عليها‪ ،‬برمجة امشاريع الهندسية باستخدام‬ ‫‪ ،MS Project‬تجهيز و ترتيب امستودعات‪،‬‬ ‫تحرير الرسائل باستخدام الحاسب اآي‪،‬‬ ‫تصميم التقارير ي بيئة فيجوال بيسك‪ ،‬تصميم‬ ‫امسوح اإحصائية‪ ،‬تطوير خدمات امستفيدين‪،‬‬ ‫تقويم اأداء الوظيفي‪ ،‬تنفيذ اأحكام امدنية‪،‬‬ ‫خدمات امعلومات ي امكتبات ومراكز امعلومات‪،‬‬ ‫شبكات النطاق امحي الاسلكية‪ ،‬غسل اأموال‪،‬‬ ‫كتابة النصوص اإذاعية والتليفزيونية‪ ،‬مبادئ‬ ‫امحاسبة امالية‪ ،‬معالجة النصوص‪ ،‬منازعات‬ ‫اأوراق التجارية‪ ،‬مهارات التعامل مع الرؤساء‪،‬‬ ‫مهارات التعامل مع امرؤوسن‪ ،‬إجراءات طرح‬ ‫وترسية امشاريع اإنشائية‪ ،‬إدارة التوثيق‬ ‫التمريي‪ ،‬إع��داد دراس��ات الجدوى الفنية‬ ‫للمشاريع‪ ،‬أعمال تصميم امشاريع اإنشائية‪،‬‬ ‫اأرشفة اإلكرونية‪ ،‬اانتماء والواء الوظيفي‪،‬‬ ‫الرقيات‪ ،‬الراء امبار‪ ،‬تخطيط القوى العاملة‪،‬‬ ‫تخطيط عمليات الراء ‪.‬‬

‫وي ف�رع امعهد بج�دة يلتحق ‪ 494‬موظفا ً‬ ‫حكومياً‪ ،‬ب� ‪ 19‬برنامجا ً تدريبيا ً هي‪ ،‬إدارة‬ ‫التغير التنظيمي‪ ،‬إدارة الوقت‪ ،‬أساسيات أمن‬ ‫امعلومات‪ ،‬أعمال السكرتارية‪ ،‬اإعارة‪ ،‬التخطيط‬ ‫ي امرافق الصحية‪ ،‬الحقوق وامزايا امالية‬ ‫للموظف‪ ،‬بناء امكتبات الرقمية‪ ،‬تجهيز وترتيب‬ ‫امستودعات‪ ،‬تدقيق امستندات امالية الحكومية‪،‬‬ ‫تصميم التقارير ي بيئة فيجوال بيسك‪ ،‬تطوير‬ ‫خدمات امستفيدين‪ ،‬معالجة النصوص‪ ،‬مهارات‬ ‫التعامل مع امراجعن‪ ،‬ااتصال اإداري‪ ،‬اأرشفة‬ ‫اإلكرونية‪ ،‬اأعمال اإجرائية ي السجات‬ ‫الصحية‪ ،‬الرقيات‪ ،‬تصميم اإستبانة‪.‬‬ ‫فيما يلتحق ‪ 310‬موظفن حكومين ي ف�رع‬ ‫امعهد بمدينة ال�دمام بامنطق�ة الش�رقية ب� ‪12‬‬ ‫برنامجا ً تدريبياً‪ ،‬هي إدارة الجودة الكلية‪ ،‬إدارة‬ ‫امكتبات ومراكز امعلومات‪ ،‬إدارة نظام التشغيل‬ ‫‪ -Windows‬محطة العمل‪ ،‬إعداد التقارير‪،‬‬ ‫أعمال السكرتارية‪ ،‬اإراف اإداري‪ ،‬السكرتارية‬ ‫اإلكرونية‪ ،‬تسوية الخافات العمالية‪ ،‬تنمية‬ ‫مهارات التعامل مع النزاء‪ ،‬مهارات التعامل مع‬ ‫الرؤساء‪ ،‬امحاسبة الحكومية ي الفروع‪ ،‬مبارة‬ ‫اأموال العامة‪.‬‬

‫الرابعة عرة التي تُعقد اإثنن القادم‬ ‫لوجهة نظر لجنة اإدارة واموارد البرية‬ ‫بشأن ملحوظات اأعضاء وآرائهم‬ ‫تجاه التقرير السنوي للمؤسسة العامة‬ ‫للتأمينات ااجتماعية‪ ،‬ولوجهة نظر‬ ‫لجنة النقل وااتصاات وتقنية امعلومات‬ ‫بشأن ملحوظات اأعضاء وآرائهم تجاه‬ ‫التقرير السنوي لهيئة ااتصاات وتقنية‬ ‫امعلومات‪ .‬كما يستمع لوجهة نظر لجنة‬ ‫اإدارة واموارد البرية بشأن ملحوظات‬ ‫اأعضاء وآرائهم تجاه التقرير السنوي‬ ‫لصندوق تنمية اموارد البرية‪.‬‬ ‫ويبحث امجلس تقرير لجنة الشؤون‬ ‫الخارجية بشأن مروع اتفاقية مقر‬ ‫بن حكومة امملكة ومنظمة التعاون‬ ‫اإسامي‪ .‬ويناقش تقرير لجنة اإسكان‬ ‫وامياه والخدمات العامة بشأن التقرير‬ ‫السنوي لوزارة الشؤون البلدية والقروية‪،‬‬ ‫وتقرير لجنة ال��ش��ؤون اإسامية‬ ‫والقضائية بشأن التقرير السنوي لوزارة‬ ‫العدل‪.‬‬

‫مجلس القضاء يناقش‬ ‫الترقيات وتقارير الكفاية‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الرق‬ ‫يعقد امجلس اأعى للقضاء الجلسة الثانية صباح اليوم ي مقره‬ ‫بمدينة الرياض‪ ،‬برئاسة وزير العدل رئيس امجلس الشيخ‬ ‫الدكتور محمد بن عبد الكريم العيى بحضور أعضاء امجلس‪.‬‬ ‫ورح اأمن العام وامتحدث الرسمي للمجلس الشيخ سلمان‬ ‫بن محمد النشوان أن امجلس سيناقش ي جدول أعماله الدراسات‪،‬‬ ‫الرقيات وتقارير الكفاية للقضاة‪ ،‬الشؤون الوظيفية للقضاة من‬ ‫التعين والندب والنقل واإحالة عى التقاعد‪ ،‬التقارير الواردة من‬ ‫اإدارة العامة للتفتيش القضائي‪.‬‬ ‫ولفت إى أنه سيتم النظر ي الدراسة امقدمة من اإدارة العامة‬ ‫لشؤون امحاكم إنشاء دوائر خاصة بقضايا اأحداث والفتيات ي‬ ‫امحاكم الجزائية‪ ،‬دراسة تعديل قواعد نقل قضاة محاكم ااستئناف‬ ‫وقضاة محاكم الدرجة اأوى‪ ،‬النظر ي الدراسة امقدمة من اإدارة‬ ‫العامة للمستشارين بخصوص قضايا العنف اأري‪ ،‬النظر ي اعتماد‬ ‫الخطة التدريبية أصحاب الفضيلة القضاة للعام الحاي‪ ،‬دراسة‬ ‫تفريغ امازمن القضائين للدراسة ي امعهد العاي للقضاء قبل‬ ‫امازمة ‪ ،‬دراسة مدة امازمة وسنة التجربة ‪ ،‬النظر ي مروع قواعد‬ ‫امفاضلة بن امعينن حديثا ً ي التوجيه للمحاكم‪ ،‬النظر ي الدراسة‬ ‫امقدمة من اإدارة العامة لشؤون امحاكم لتقييم الدوائر اإنهائية ي‬ ‫امحاكم العامة ‪.‬‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪7‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪25‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪6‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (489‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺣﻤﻠﺔ ﺿﺪ اﻟﺘﺴﻮل ُﺗﺜﻴﺮ اﻟﻔﺰع وﺗﺨﻠﻲ ﺷﻮارع اﻟﺠﺒﻴﻞ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺎل‬

‫اﻟﻌﻤﻞ‪ :‬اﻟﺤﻤﻼت ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺨﺎﻟﻔﻴﻦ ﻣﺴﺘﻤﺮة‪ ..‬وﻻ اﺳﺘﺜﻨﺎءات‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻗﺎﻟﺖ وزارة اﻟﻌﻤﻞ ﻋﱪ ﻣﺼﺪر ﻣﺴﺆول ﺑﻬﺎ ﻟـ»اﻟﴩق« إن ﺣﻤﻼﺗﻬﺎ‬ ‫اﻤﺸـﱰﻛﺔ ﻣﻊ إدارة اﻟﺠﻮازات ﻣﺴـﺘﻤﺮة وﺗﺸﻤﻞ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺠﻨﺴﻴﺎت‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن ﻻ اﺳـﺘﺜﻨﺎءات ﰲ ﻗﺮار اﻟﺤﻤﻠﺔ ﻤﻮاﺟﻬﺔ ﻣﺸﻜﻠﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ‬ ‫ﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺟﻨﺴﻴﺎﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻤﺼـﺪر أن وزارة اﻟﻌﻤـﻞ واﻟﺠـﻮازات ﺳـﺘﻮاﺻﻼن اﻟﻘﻴـﺎم‬

‫ﺑﺎﻟﺤﻤﻼت ﺧﻼل ﻫﺬا اﻷﺳﺒﻮع‪ ،‬وﺳﺘﺸﻤﻞ اﻟﺠﻤﻴﻊ دون اﺳﺘﺜﻨﺎءات‪.‬‬ ‫وﺑﻦ اﻤﺼﺪر أن اﻟﺤﻤﻼت ﻣﻨﻬﺎ ﻣﺎ ﻫﻮ وﻫﻤﻲ ﰲ أذﻫﺎن اﻟﻨﺎس‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ﻏـﺮ اﻟﺼﺤﻴﺤﺔ‪ ،‬وأﺧﺮى ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ ﺗﻬﺪف إﱃ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﻨﻈﺎم واﻟﻌﻤﻞ ﺗﺤﺖ‬ ‫ﻣﻈﻠﺘﻪ وﻟﻴﺲ ﺗﺤﺖ اﻟﺘﺴﱰ واﻤﺘﺴﱰﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﻋﻦ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ ﻗﺎل اﻤﺼﺪر إﻧﻪ ﻟﻦ ﻳﺘﻢ ﻣﻼﺣﻘﺔ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺨﻀﻊ ﻟﻺﺟـﺮاءات اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻛﺎﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ ﻣﺤﻄـﺎت اﻟﺒﻨﺰﻳﻦ‪ ،‬أﻣﺎ‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻋﺪا ذﻟﻚ ﻓﺴﻴﺘﻢ ﻣﻼﺣﻘﺘﻪ‪.‬‬

‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﻮن ﻳﺤﺼﺪون ﺗﺴﻊ ﺟﻮاﺋﺰ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ ﺣﻤﺪان ﺑﻦ راﺷﺪ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺧﻴﺎط‬

‫أﺣﺪ ﺷﻮارع اﻟﺠﺒﻴﻞ أﻣﺲ اﻟﺠﻤﻌﺔ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬ﺣﻤﺪ آل ﻣﻄﺮ‬ ‫ﺧﻠـﺖ ﺷـﻮارع ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴـﻞ‪ ،‬أﻣـﺲ ‪ ،‬ﻣﻦ اﻤﺎرة‬ ‫واﻟﺒﺎﻋﺔ اﻤﺘﺠﻮﻟﻦ‪ ،‬ﰲ ﺣﺪث‬ ‫ﻏﺮ ﻣﺴـﺒﻮق‪ .‬وﻋـﲆ اﻟﺮﻏﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﻛﻮﻧﻪ ﻳﻮم إﺟﺎزة رﺳﻤﻴﺔ‬ ‫وﻳﻮم ﺗﺴـﻮّق ﻣﺸـﻬﻮد ﰲ اﻟﻌﺎدة؛‬ ‫ﻓﻘﺪ اﺧﺘﻔـﻰ اﻟﻌﻤﺎل اﻤﻘﻴﻤﻮن وﻟﻢ‬ ‫ﻳﻈﻬﺮ ﻟﻬﻢ أﺛﺮ ﺧﻮﻓﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺤﻤﻼت‬

‫اﻷﻣﻨﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻔﺬﻫﺎ وزارة اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫واﻟﺠﻮازات‪.‬‬ ‫وﺗﻨﺎﻗـﻞ ﻣﻘﻴﻤـﻮن ﺗﺤﺬﻳﺮات‬ ‫ﻣـﻦ ﺣﻤﻠـﺔ ﻣﺘﻮﻗﻌﺔ ﻋﱪ وﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫اﻻﺗﺼـﺎل‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن داﻫﻤـﺖ ﻓﺮﻗﺔ‬ ‫ﺳﻮق اﻟﺴﻤﻚ ﺑﻌﺪ ﺻﻼة اﻟﺠﻤﻌﺔ‪،‬‬ ‫واﺳـﺘﻬﺪﻓﺖ اﻤﺘﺴـﻮﻟﻦ واﻟﺒﺎﻋـﺔ‬ ‫اﻟﺠﺎﺋﻠﻦ ﺑﺎﻟﺠﺒﻴﻞ‪.‬‬ ‫وﺗﺤﺪﺛﺖ »اﻟـﴩق« ﻣﻊ أﺣﺪ‬ ‫أﻋﻀـﺎء اﻟﻠﺠﻨـﺔ ﺧـﻼل وﺟﻮدﻫﺎ‬

‫ﰲ ﺷـﺎرع ﺟـﺪة وﺳـﻂ اﻟﺠﺒﻴـﻞ‬ ‫أﻣـﺲ وﻗـﺎل‪:‬إ ن اﻟﺤﻤـﻼت ﻟـﻢ‬ ‫ﺗﻨﺠـﺢ ﺑﺴـﺒﺐ وﺳـﺎﺋﻞ اﻻﺗﺼﺎل‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ وﴎﻋﻪ ﺗﻨﺎﻗـﻞ اﻤﻌﻠﻮﻣﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻤﻨﺬ ﻳـﻮم اﻹﺛﻨﻦ اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﺗﻤﻜﻨﺖ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻣﻦ ﺿﺒﻂ ﺳـﺖ ﻣﺘﺴﻮﻻت‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻨﺴـﻴﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬وﻃﻔﻠﻦ‪،‬‬ ‫وﺑﺎﺋﻊ ﺟﺎﺋﻞ واﺣﺪ ﻓﻘﻂ ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺠﺎﻧـﺐ اﻵﺧـﺮ ﻣـﻦ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ أﻏﻠﻘـﺖ ﴍﻛﺎت‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫وﻣﺆﺳﺴـﺎت أﺑﻮاﺑﻬـﺎ ﻫﺮوﺑـﺎ ً ﻣﻤﺎ‬ ‫ﺗﺘﻨﺎﻗﻠﻪ وﺳﺎﺋﻞ اﻷﻋﻼم ﻣﻦ ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫دﻫـﻢ ﻟﻠﻤﺨﺎﻟﻔـﻦ‪ ،‬وأﺻﺒﺤـﺖ‬ ‫ﺳـﻴﺎرات اﻷﻣﻦ ﺗﻤﺜﻞ ﻋﺒﺌـﺎ ً ﻛﺒﺮاً‪،‬‬ ‫واﻧﻌﻜﺲ ذﻟﻚ ﺑﺎﻹﻳﺠﺎب ﻋﲆ ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﺴﺮ وﻋﲆ ﺗﻤﻜﻦ اﻷﴎ واﻟﻌﺎﺋﻼت‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﺤﺮك ﰲ اﻟﺸﻮارع‬ ‫دون اﺧﺘﻨﺎﻗﺎت ﻣﺮورﻳﺔ‪ ،‬واﻟﺘﺒﻀﻊ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺤﻼت ﺑﻜﻞ ﺳﻬﻮﻟﺔ‪.‬‬

‫ﺣﺼﺪت اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺴﻊ ﺟﻮاﺋﺰ ﰲ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ‬ ‫اﻟﺸﻴﺦ ﺣﻤﺪان ﺑﻦ راﺷﺪ آل ﻣﻜﺘﻮم ﻟﻸداء‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ اﻤﺘﻤﻴﺰ ﰲ اﻟﺨﻠﻴﺞ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺣﻘﻖ‬ ‫أرﺑﻌﺔ ﻣﻌﻠﻤﻦ وﻣﻌﻠﻤﺎت وأرﺑﻌﺔ ﻣﻦ ﻃﻼب‬ ‫وﻃﺎﻟﺒﺎت اﻤﺪارس‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﺪرﺳﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت‬ ‫ﺟﻮاﺋﺰ اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻲ أﻋﻠﻦ ﻋﻨﻬﺎ اﻷﺳﺒﻮع‬ ‫اﻤﺎﴈ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ دﺑﻲ ﺑﺎﻹﻣﺎرات اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻤﺘﺤﺪة‪.‬‬ ‫وﺣﺴﺐ اﻹﺣﺼﺎﺋﻴﺎت ﻓﻘﺪ ﺑﻠﻎ ﻋﺪد اﻤﻌﻠﻤﻦ‬ ‫واﻤﻌﻠﻤﺎت اﻤﺸﺎرﻛﻦ ﰲ اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ ﻣﻦ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 130‬ﻣﻌﻠﻤﺎً‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺷﺎرك ‪ 250‬ﻃﺎﻟﺒﺎ ً‬ ‫وﻃﺎﻟﺒﺔ وأﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 40‬ﻣﺪرﺳﺔ ﻣﻦ ﻣﺪارس‬ ‫اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﺣﺼﻞ ﻋﲆ ﺟﺎﺋﺰة ﻗﻄﺎع اﻤﻌﻠﻢ اﻤﺘﻤﻴﺰ‪،‬‬ ‫اﻤﻌﻠﻢ أﺣﻤﺪ ﺣﺴﻦ اﻤﺎﻟﻜﻲ ﻣﻦ ﻣﺪرﺳﺔ اﻟﺤﺠﻔﺔ‬ ‫اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ ﺑﺘﻌﻠﻴﻢ ﺻﺒﻴﺎ واﻤﻌﻠﻢ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬

‫ﺳﻠﻴﻤﺎن ﺑﻮﻫﻤﻴﻞ ﻣﻦ ﻣﺪرﺳﺔ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻓﻬﺪ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ ﺑﺎﻷﺣﺴﺎء‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺣﺼﻠﺖ اﻤﻌﻠﻤﺎت‬ ‫ﻧﻮرة اﻟﺬوﻳﺦ ﻣﻦ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺑﺎﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫واﻤﻌﻠﻤﺔ ﻧﻮرة اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ ﻣﻦ ﻣﺪرﺳﺔ اﻟﻐﻮﻳﺒﺔ ﰲ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ﻋﲆ ﺟﺎﺋﺰﺗﻦ ﰲ اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﻓﺎز ﺑﺠﺎﺋﺰة اﻟﻄﻼب اﻤﺘﻤﻴﺰﻳﻦ اﻟﻄﺎﻟﺐ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪ اﻟﻘﺎدر ﻋﺒﺪاﻟﻔﺘﺎح ﻣﻦ ﺛﺎﻧﻮﻳﺔ اﻟﻈﺒﻴﺔ‬ ‫ﺑﺼﺒﻴﺎ‪ ،‬واﻟﻄﺎﻟﺐ اﻟﺒﺪر ﺑﻦ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺤﻤﻴﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺪارس دار اﻟﺬﻛﺮ اﻟﻨﻤﻮﺟﻴﺔ ﺑﺠﺪة‪ ،‬واﻟﻄﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﻋﺮوب ﺑﻨﺖ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻘﺮﻳﻨﻴﺲ ﻣﻦ ﻣﺪارس اﻟﺒﺤﺎر‬ ‫اﻷﻫﻠﻴﺔ واﻟﻄﺎﻟﺒﺔ ﺟﻤﺎﻧﺔ ﺑﻨﺖ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺠﻐﻴﻤﺎن‬ ‫ﺑﺎﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺑﺎﻤﱪز‪.‬‬ ‫وﰲ ﻗﻄﺎع اﻤﺪارس اﻤﺘﻤﻴﺰة ﺣﺼﻠﺖ اﻤﺪرﺳﺔ‬ ‫اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ اﻟﺤﺎدﻳﺔ واﻟﻌﴩون ﺑﺎﻤﱪز ﺑﻘﻴﺎدة‬ ‫ﻣﺪﻳﺮة اﻤﺪرﺳﺔ ﺟﻮﻫﺮة اﻟﺰﻳﺪ ﻋﲆ اﻟﺠﺎﺋﺰة ‪.‬‬ ‫وأﺷﺎرت ﻣﻨﺴﻘﺔ اﻟﺠﺎﺋﺰة ﻟﻘﻄﺎع اﻟﺒﻨﺎت‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ رﻗﻴﺔ ﺑﻨﺖ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻤﺒﺎرك إﱃ أن‬

‫ﻧﺴﺒﺔ اﻤﺸﺎرﻛﺎت ﻋﺎﻟﻴﺔ واﻧﺘﺸﺎر ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫وﻓﻬﻢ اﻤﻌﺎﻳﺮ وﻗﻮة اﻤﺸﺎرﻛﺎت ﺳﺎﻋﺪت ﻋﲆ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺘﻘﺪم‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺔ أن ﺳﺒﺐ اﻟﺼﺪارة ﻫﻮ‬ ‫دور اﻟﻘﻴﺎدات اﻟﻌﻠﻴﺎ ﺳﻮاء ﰲ ﺟﻬﺎز اﻟﻮزارة‬ ‫أو ﰲ إدارات اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ دﻋﻢ اﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﺴﻬﻴﻞ اﻹﺟــﺮاءات واﻟﺤﺮص ﻋﲆ‬ ‫ﺟﻮدة ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ واﻟﺘﺪرﻳﺐ ﻟﻠﻤﺤﻜﻤﺎت‬ ‫واﻤﺴﺘﻬﺪﻓﺎت‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ أﻣﻨﺎء ﺟﺎﺋﺰة ﺣﻤﺪان‬ ‫ﺑﻦ راﺷﺪ آل ﻣﻜﺘﻮم ﻟﻸداء اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ اﻤﺘﻤﻴﺰ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻣﻌﺎﱄ ﺣﻤﻴﺪ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻘﻄﺎﻣﻲ‬ ‫اﻋﺘﻤﺪ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻣﻨﺎﻓﺴﺎت اﻟﺪورة ‪ ،15‬اﻷﺳﺒﻮع‬ ‫اﻤﺎﴈ ﰲ دﻳﻮان اﻟﻮزارة ﺑﺪﺑﻲ‪ ،‬وﺗﻬﺪف اﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫إﱃ اﻻرﺗﻘﺎء ﺑﻤﺴﺘﻮى اﻷداء واﻹﺑﺪاع واﻹﺟﺎدة ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺎل اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬وﺗﺸﺠﻴﻊ روح اﻤﺒﺎدرة‬ ‫واﻻﺑﺘﻜﺎر واﻟﺘﻤﻴﺰ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺠﺎﻻت اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬ ‫واﻷدﺑﻴﺔ‪.‬‬


‫اﻣﻴﺮ ﻣﺘﻌﺐ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﷲ‬ ‫ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ﺿﻴﻮف‬ ‫اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ‬ ‫‪٢٨‬‬ ‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻷﻣﺮ ﻣﺘﻌﺐ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬

‫ﻧﻴﺎﺑـﺔ ﻋﻦ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﻳﺴـﺘﻘﺒﻞ وزﻳﺮ اﻟﺪوﻟﺔ ﻋﻀـﻮ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‪،‬‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﺤـﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻟﻠـﱰاث واﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ اﻷﻣﺮ ﻣﺘﻌـﺐ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻴـﻮم‪ ،‬ﺿﻴـﻮف اﻤﻬﺮﺟـﺎن اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻟﻠﱰاث‬ ‫واﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﰲ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت ﺟﻨﺎدرﻳـﺔ ‪ 28‬وذﻟﻚ ﰲ ﻗﴫ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﺑﺤﻲ اﻟﺴﻔﺎرات ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪ .‬ﻛﻤﺎ ﻳﻘﻴﻢ اﻷﻣﺮ ﻣﺘﻌﺐ ﺣﻔﻞ‬ ‫ﻏﺪاء ﻋﲆ ﴍف ﺿﻴﻮف اﻤﻬﺮﺟﺎن ‪.‬‬

‫ﻋﺮوض‬ ‫ﺗﺮاﺛﻴﺔ‬ ‫وأﻟﻮان‬ ‫ﺷﻌﺒﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﻗﺮﻳﺔ ﻧﺠﺮان‬

‫‪8‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﺤﻴﺎﻧﻲ‬ ‫ﻳﺮﻋـﻰ وزﻳـﺮ اﻟﺪوﻟـﺔ ﻋﻀـﻮ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء رﺋﻴﺲ اﻟﺤﺮس‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﻬﺮﺟـﺎن اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻟﻠـﱰاث‬ ‫واﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ »اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ« ﻣﺴـﺎء‬ ‫اﻟﻴﻮم ﺣﻔـﻞ اﻓﺘﺘﺎح اﻟﻘﺮﻳـﺔ اﻟﱰاﺛﻴﺔ‬ ‫ﻤﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠﺮان ﺑﺎﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻷﻣﺮ ﻣﺸﻌﻞ‬

‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ إن ﻣـﴩوع اﻟﻘﺮﻳﺔ أﻗﻴﻢ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴـﺎﺣﺔ ﺗﺘﺠﺎوزﻋﴩة آﻻف ﻣﱰ‬ ‫ﻣﺮﺑﻊ ﺗﻀﻢ ﺑـﻦ ﺟﻨﺒﺎﺗﻬﺎ ﻧﻤﺎذج ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻄﺮاز اﻟﻌﻤﺮاﻧﻲ اﻟﻨﺠﺮاﻧﻲ‪ ،‬وﺳـﻮﻗﺎ‬ ‫ﻟﻠﺤـﺮف اﻟﻴﺪوﻳـﺔ وﻣﻘـﺮا ﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ‬ ‫ﻧﺠـﺮان وﻣﻄﻌﻤـﺎ ﺷـﻌﺒﻴﺎ ورﻛﻨـﺎ‬ ‫ﻟﻸﺧـﺪود واﻟﻔﻨﻮن وﻋﺪدا ﻣﻦ اﻤﺮاﻓﻖ‬ ‫اﻷﺧﺮى‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف ﻣﺪﻳﺮ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫واﻹﻋﻼم رﺋﻴﺲ وﻓﺪ اﻤﻨﻄﻘﺔ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬

‫آل ﺳـﺪران أن اﻟﻘﺮﻳـﺔ ﺳﺘﺴـﺘﻘﺒﻞ‬ ‫زوارﻫﺎ ﻃﻴﻠﺔ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت أﻳﺎم اﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﺗـﻢ وﺿﻌـﻪ‬ ‫ﻟﺘﻌﺮﻳﻒ اﻟﺰوار ﺑﺘﻔﺎﺻﻴﻞ اﻤﴩوع‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ ذﻛﺮ ﻣﺪﻳـﺮ ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻟﻔﻨـﻮن ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫آل ﻣﺮدف ﻟـ »اﻟـﴩق« أن اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﺳﺘﺸـﺎرك ﰲ اﻻﺣﺘﻔـﺎل ﺑــ ‪120‬‬ ‫ﻋﺎرﺿﺎ ﺳـﻴﻘﺪﻣﻮن ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻷﻟﻮان‬ ‫اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪25‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪6‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (489‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ﺗﺴﺘﻤﺘﻊ ﺑﺸﻮاﻃﺊ اﻟﺨﻠﻴﺞ ﻓﻲ اﻟﻮاﺣﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬ ‫أﺧـﺬت اﻟﻮاﺣـﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ ﻣﻜﺎﻧﻬـﺎ ﰲ »ﺑﻴـﺖ اﻟﴩﻗﻴﺔ«‬ ‫ﰲ ﻣﻬﺮﺟـﺎن اﻟﺠﻨﺎدرﻳـﺔ‪ ،‬ﻟﺘﻌـﻮد ﺑﺰوارﻫـﺎ إﱃ ﻣﺎض‬ ‫ﻋﺮﻳـﻖ‪ ،‬وﺗﺠﻌﻠﻬـﻢ ﻳﻌﻴﺸـﻮن أﺟـﻮاء ﺟﻠﺴـﺎت اﻟﺒﺤﺮ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﺘﻀﻨﻬﺎ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬وﻳﻔﱰﺷـﻮن اﻷرض‬ ‫ﺑﺎﻟﻘـﺮب ﻣـﻦ اﻟﻮاﺣـﺔ ﻟﻴﺴـﺘﻤﺘﻌﻮا ﺑﺎﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت وﻫﻢ‬ ‫ﻳﺤﺘﺴـﻮن اﻟﻘﻬـﻮة واﻟﺸـﺎي ﰲ اﻤﻘﻬـﻰ اﻟﺸـﻌﺒﻲ‪ .‬وﺑﻨﻴـﺖ‬ ‫اﻟﻮاﺣـﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ ﻋﲆ ﻣﺴـﺎﺣﺔ ‪ 200‬ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪ ،‬وﺗﻮﺳـﻄﻬﺎ‬ ‫ﻗﺎرب ﻃﻮﻟـﻪ ‪ 12‬ﻣﱰاً‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺗﻘﺪم اﻟﻔـﺮق اﻟﻔﻨﻴﺔ ﻋﺮوﺿﻬﺎ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ ﻳﻮﻣﻴﺎً‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ اﻟﻔﺠﺮي‪ ،‬واﻟﺨﻄﻔﺔ‪ ،‬واﻟﻨﻬﺎم‪ ،‬وﻏﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﻘﺎم ﻋﺮوض اﻟﺴـﺎﺣﻞ اﻟﴩﻗﻲ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ وﺳﻂ ﺳﺎﺣﺔ‬ ‫ﺑﻴـﺖ اﻟﺨﺮ اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻬﺪ إﻗﺒﺎﻻ ً ﻣﻦ اﻟـﺰوار ﻟﻠﺘﻌﺮف ﻋﲆ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻌـﺮوض اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ واﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻓﻴﻬﺎ‪ .‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ وﺟﻮد‬ ‫اﻟﺤﺮف اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺼﻞ إﱃ ﺳﺘﻦ ﺣﺮﻓﺔ رﺟﺎﻟﻴﺔ‬ ‫وﻧﺴﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻋﺮض ﻓﻨﻮن ﺷﻌﺒﻴﺔ ﰲ ﺳﺎﺣﺔ ﺑﻴﺖ اﻟﺨﺮ‬

‫اﻟﻮاﺣﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ ﻧﻘﻠﺖ أﺟﻮاء اﻟﺒﺤﺮ ﻟﻠﺮﻳﺎض‬

‫اﻤﻄﻮﱠع ﻛﻤﺎ ﻛﺎن ﻳُﻌ ﱢﻠﻢ اﻟﺼﻐﺎر ﻗﺪﻳﻤﺎ ً‬

‫‪..‬وﻃﻔﻠﺔ ﺗﺒﺪي ﺳﻌﺎدﺗﻬﺎ ﺑﺮﻛﻮﺑﻬﺎ ﺟﻤﻼً )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺳﺎﻣﻲ اﻟﻴﻮﺳﻒ(‬


‫رﻛﻦ ﺗﻌﺮﻳﻔﻲ ﻟـ »ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﺴﺮﻃﺎن« ﻓﻲ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﻋﺎﻟﻤﻲ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻔﺮﺣﺎن‬ ‫ﺷـﺎرﻛﺖ ﺟﻤﻌﻴـﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ‬ ‫اﻟﴪﻃـﺎن اﻟﺨﺮﻳـﺔ ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء‬ ‫ﰲ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻤﻌـﺮض اﻟﺘﻌﺮﻳﻔـﻲ‬ ‫اﻤﺼﺎﺣـﺐ ﻟﻠﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟﻌﺎﻤـﻲ اﻷول‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ ﻟﻠﺒﺤﺚ‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ﻋـﻦ آﺧـﺮ اﻤﺴـﺘﺠﺪات اﻟﻄﺒﻴـﺔ ﰲ‬ ‫أورام اﻟﻜﺒـﺪ واﻟﺒﻨﻜﺮﻳـﺎس واﻟﻘﻨـﺎة‬ ‫اﻟﺼﻔﺮاوﻳﺔ‪.‬‬ ‫اﻓﺘﺘـﺢ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت ﻧﻴﺎﺑـﺔ ﻋـﻦ‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﺼﺤـﺔ‪ ،‬ﻧﺎﺋﺒـﻪ ﻟﻠﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﻨﺼﻮر اﻟﺤﻮاﳼ‪،‬‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠﻚ‬

‫‪9‬‬

‫ﻓﻬـﺪ اﻟﻄﺒﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﺟﻤﻌﻴﺎت‬ ‫ﺧﺮﻳﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﴪﻃﺎن ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﺤـﻮاﳼ أن اﻤﺆﺗﻤـﺮ‬ ‫ﻓﺮﺻـﺔ ﻟﺘﺒﺎدل اﻟﺨـﱪات واﻟﺘﺠﺎرب‬ ‫ﺑـﻦ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺎت ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻟﴪﻃـﺎن ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ أﻓﻀﻞ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت ﻟﻠﻤﺴـﺘﻔﻴﺪ ﻣـﻦ ﻫـﺬه‬

‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺷـﺎرﻛﺖ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﰲ رﻛـﻦ ﺗﻌﺮﻳﻔـﻲ ﻋـﻦ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﻮﻓـﺪ ﻣﻜـﻮن ﻣـﻦ رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﻔﻨﻴﺔ ﺑﺎﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ‪ ،‬واﻤﺪﻳﺮ اﻟﻄﺒﻲ ﰲ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ ﺟﻠﻮي‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﻤـﺮ ﺑﺎﻳﻤـﻦ‪ ،‬وﻣـﴩف‬ ‫اﻟﱪاﻣـﺞ واﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت ﺑﺎﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ‪،‬‬

‫ﻋـﲇ اﻟﻴﺎﻣﻲ‪ ،‬ورﺋﻴﺴـﺔ ﻟﺠﻨـﺔ اﻷﻣﻞ‬ ‫اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ ﰲ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‪ ،‬اﺑﺘﺴﺎم اﻟﻨﻌﻴﻢ‪،‬‬ ‫ووزﻋـﺖ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ‪2500‬‬ ‫ﻛﺘﻴـﺐ ﺗﻮﻋﻮي ﻋﻦ اﻟﴪﻃـﺎن أﻋﺪﺗﻪ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ‪ ،‬وﻳﺤﻤﻞ ﻋﺒﺎرات ﺗﻮﺟﻴﻬﻴﺔ‬ ‫ﺗﺮﺷﺪ اﻟﻨﺴﺎء ﻟﻜﻴﻔﻴﺔ اﻟﻔﺤﺺ اﻟﺬاﺗﻲ‬ ‫واﻟﻮﻗﺎﺋﻲ ﻣﻦ ﴎﻃﺎن اﻟﺜﺪي‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪25‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪6‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (489‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺧﻤﺴﻮن آﻟﻴﺔ ﺛﻘﻴﻠﺔ ﺗﺴﺘﻮﻃﻦ اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺪاﺋﺮي ﻓﻲ اﺣﺴﺎء‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻤﱪزي‬ ‫ﺗﻮﺟـﺪ ﻣﻨﺬ ﻣﺎ ﻳُﻘـﺎرب اﻟﻌﺎﻣﻦ‬ ‫ﻣﻌـﺪات ﺛﻘﻴﻠـﺔ ﻗـﺮب دوار‬ ‫اﻟﻄﺮﻳـﻖ اﻟﺪاﺋـﺮي ﰲ اﻟﻬﻔﻮف‪،‬‬ ‫وﻣﻨﺬ أﺷـﻬﺮ زاد ﻋـﺪد اﻤﻌﺪات‬ ‫ﰲ اﻤﻮﻗـﻊ‪ ،‬ﺣﺘﻰ أﺻﺒﺢ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫ﻳﺰدﺣﻢ ﺑﺎﻤﻌﺪات اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻹﻳﺠﺎر‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺣـﻦ ﺗﻘﺎﺑﻞ ﻫﺬه اﻤﻌﺪات ﻣﺴـﻄﺤﺎت‬ ‫ﺧـﴬاء ﻗﺎﻣـﺖ أﻣﺎﻧـﺔ اﻷﺣﺴـﺎء‬ ‫ﺑﺈﻧﺸﺎﺋﻬﺎ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﻤﻴﺰ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﺗﻄﺎﻳﺮ‬ ‫اﻟﻐﺒـﺎر واﻷﺗﺮﺑـﺔ‪ ،‬ووﺟـﻮد ﻋـﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺰﺑﺎﺋـﻦ ﻋـﲆ ﺟﺎﻧﺐ اﻟﻄﺮﻳـﻖ‪ ،‬ﻳﻬﺪد‬ ‫ﻣﺴـﺘﺨﺪﻣﻲ اﻟﻄﺮﻳﻖ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻟﺴﻼﻣﺔ‬ ‫اﻤﺮورﻳﺔ ﰲ اﻤﻮﻗﻊ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﺗﻮﺟﺪ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﻌﺪات ﻣﻨﺬ اﻟﻔﺠـﺮ ﺣﺘﻰ اﻤﻐﺮب ﻣﻦ‬ ‫ﻛﻞ ﻳﻮم‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺐ ﻋﺪد ﻣﻦ ﺳﻜﺎن اﻟﺤﻲ وﻣﺮﺗﺎدي‬ ‫اﻟﻄﺮﻳـﻖ‪ ،‬ﺑﻨﻘﻞ ﻫﺬه اﻤﻌﺪات إﱃ ﻣﻮﻗﻊ‬

‫اﻟﻌﻘﻴﺪ ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﺰﻛﺮي‬ ‫آﺧﺮ ﻳﺘﻨﺎﺳﺐ ﻣﻊ ﻫﺬه اﻤﻌﺪات اﻟﺜﻘﻴﻠﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻮﻧﻬﺎ ﺗﺘﺴﺒﺐ ﰲ ﺣﻮادث ﻣﺮورﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ أﺣﻤـﺪ اﻟﺜﻨﻴـﺎن )أﺣـﺪ‬ ‫ﺳـﻜﺎن اﻟﺤﻲ( ﺑﺄن اﻤﻌـﺪات ﻣﻮﺟﻮدة‬ ‫أﻳﻀـﺎ ً ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣـﻦ دوار ﻗﻄﺮ ﻣﺪﺧﻞ‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﻨﻈﺮ ﻏـﺮ ﺣﻀﺎري‬ ‫اﻟﺒﺘﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻟﻌﻴـﺪ‪ :‬ﻛﻞ ﻳﻮم‬

‫ﻣﻌﺪات ﻗﺮب دوار اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺪاﺋﺮي ﰲ اﻟﻬﻔﻮف‬ ‫أﺷـﺎﻫﺪ ﻫﺬه اﻤﻌـﺪات ﰲ ﻃﺮﻳﻖ ﻗﻄﺮ‪،‬‬ ‫ﺑـﻞ ﻳـﺰداد ﻋﺪدﻫـﺎ ﰲ اﻤﻮﻗـﻊ‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ﺗﺸـﻜﻞ ﺧﻄﺮاً‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﻣﻦ ﻳﻘﻒ وﺳﻂ‬ ‫اﻟﺪوار ﻟﻠﺘﻔﺎوض ﻣﻊ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ ﺛﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬أﻛﺪ ﻟـ »اﻟﴩق«‪،‬‬

‫ﺻﻴﺪ اﻟﻜﺎﻣﻴﺮا‬

‫»ﺗﻐﺮﻳﺪ« اﻋﻤﺪة‬

‫ﻣﺪﻳـﺮ إدارة ﻣـﺮور اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬اﻟﻌﻘﻴﺪ‬ ‫ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﺰﻛـﺮي‪ ،‬أن ﻫﻨﺎك ﺗﻨﺴـﻴﻘﺎ ً‬ ‫ﻣﻊ أﻣﺎﻧﺔ اﻷﺣﺴـﺎء ﰲ ﻫﺬا اﻟﺨﺼﻮص‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺟﻬﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ذات ﻋﻼﻗﺔ‪،‬‬ ‫واﻋﺪا ً ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ذﻟﻚ ﰲ اﻟﻘﺮﻳﺐ اﻟﻌﺎﺟﻞ‪.‬‬

‫‪ ١٢٢‬ﻣﻘﺒ ًﻼ ﻋﻠﻰ اﻟﺰواج ﻳﺘﺴ ﱠﻠﻤﻮن ‪ ٦١٠‬آﻻف رﻳﺎل‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬وﻟﻴﺪ اﻟﻔﺮﺣﺎن‬ ‫ﻗﺪﻣـﺖ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺨﺮﻳﺔ‬ ‫ﻟﺘﻴﺴـﺮ اﻟـﺰواج ﻣﺒﺎﻟـﻎ‬ ‫ﻣﺎﻟﻴـﺔ ﻟﻠﺪﻓﻌـﺔ ‪ 45‬ﻣـﻦ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻋﺪات‬ ‫ﻣـﴩوع‬ ‫اﻟﻨﻘﺪﻳـﺔ ﻟﻠﻤﻘﺒﻠـﻦ ﻋـﲆ‬ ‫اﻟـﺰواج اﻟﺒﺎﻟـﻎ ﻋﺪدﻫـﻢ ‪122‬‬ ‫ﻣﺘﺰوﺟـﺎ ً ﺑﺘﻜﻠﻔـﺔ ﻗﺪرﻫـﺎ ‪610‬‬ ‫آﻻف رﻳـﺎل‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻳﻌـﺎدل ‪ 5‬آﻻف‬ ‫رﻳﺎل ﻟـﻜﻞ ﻋﺮﻳﺲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻬﺪف‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺨﺮﻳﺔ ﻟﺘﻴﺴﺮ اﻟﺰواج‬

‫واﻟﻌﻤﻞ ﻋـﲆ ﺗﺤﺼﻦ اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫ﺑﻤﺴﺎﻋﺪﺗﻬﻢ ﻋﲆ اﻟﺰواج وﺗﺬﻟﻴﻞ‬ ‫اﻟﻌﻘﺒـﺎت‪ ،‬وﺑﻨﺎء اﻟﻮﻋﻲ اﻷﴎي‪،‬‬ ‫وﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻷﴎﻳﺔ وﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﻣـﻦ اﻟﻌﻨـﻒ اﻷﴎي‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﻟﺘﺄﻫﻴﻠﻬﻢ ﻟﻠﻨﺠﺎح ﰲ اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫اﻟﺰوﺟﻴـﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻬـﺪف ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻻﺳﺘﻘﺮار اﻷﴎي واﻟﺘﻜﺎﻓﻞ ﺑﻦ‬ ‫أﻓﺮاد اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬وﺗﺴﻌﻰ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫إﱃ ﺗﻮﺻﻴﻞ رﺳﺎﻟﺘﻬﺎ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻤﻞ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻋـﲆ ﺗﻴﺴـﺮ زواج‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب ورﻋﺎﻳﺔ اﻷﴎة ﰲ ﺷﺘﻰ‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ‪ -‬ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬ ‫ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬

‫ﺟﻮاﻧﺒﻬـﺎ‪ ،‬ﺟـﺎء ذﻟـﻚ ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ‪ ،‬ﻋـﺎدل‬ ‫اﻟﺨﻮﰲ‪ ،‬ورﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة‪،‬‬ ‫ﻧـﺎﴏ اﻟﻨﻌﻴـﻢ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺷـﻤﻞ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ ﺗﺜﻘﻴـﻒ اﻤﻘﺒﻠﻦ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺰواج ﻣﻦ ﺧﻼل دروس ﻗﺪﻣﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﻟﻬـﻢ‪ ،‬وﺑﻌﺪﻫـﺎ ﺗـﻢ‬ ‫ﺗﺴﻠﻴﻤﻬﻢ اﻟﻬﺪاﻳﺎ واﻤﺒﺎﻟﻎ اﻤﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻗﺪﻣـﺖ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﺎ ً‬ ‫ﺗﺤـﺖ ﻋﻨـﻮان »ﺗﻮاﺻـﻞ« اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺴﻌﻰ إﱃ زﻳﺎدة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ وﺗﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻤﻬﺎرات ﰲ اﻟﺤﻴﺎة اﻟﺰوﺟﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻳﺸـﺎر إﱃ أن اﻟﻄﺮﻳـﻖ اﻟﺪاﺋـﺮي‬ ‫ﻧﻔﺬﺗـﻪ أﻣﺎﻧﺔ اﻷﺣﺴـﺎء ﻗﺒﻞ ﺳـﻨﻮات‪،‬‬ ‫وﻳﺒﻠـﻎ ﻃﻮﻟﻪ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 10‬ﻛﻢ‪ ،‬وﻳﺮﺑﻂ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ﺑﺠﻮارﻫﺎ ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺘﻦ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﴩﻗﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ وأراﻣﻜﻮ ﺗﺪرﺑﺎن ‪ ١٥٠‬ﻣﻌﻠﻤ ًﺎ‬ ‫وﻣﻌﻠﻤﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﻤﺘﻮﺳﻄﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺧﻴﺎط‬

‫ﻋﺒﺎرة ﺗﺤﺬﻳﺮﻳﺔ ﺧﻄﻬﺎ ﺳﺎﺋﻖ »ﻣﺸﺎوﻳﺮ ﺧﺎﺻﺔ« ﰲ اﻟﺮﻳﺎض ﻟﺘﻨﺒﻴﻪ اﻟﺴﺎﺋﻘﻦ اﻵﺧﺮﻳﻦ إﱃ ﻋﺪم اﺳﺘﺨﺪام‬ ‫)ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺤﻤﺮي ‪ -‬ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺳﺎﻣﻲ اﻟﻴﻮﺳﻒ(‬ ‫ﺑﺮاﻣﺞ اﻤﺤﺎدﺛﺎت واﻟﺪردﺷﺔ أﺛﻨﺎء اﻟﻘﻴﺎدة‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﺧﺘﺘﻤـﺖ ﻧﻬﺎﻳـﺔ اﻷﺳـﺒﻮع‬ ‫اﻤـﺎﴈ ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺨﱪ دورة‬ ‫ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ ﻋﻠﻤﻴﺔ ﻧﻔﺬﺗﻬﺎ أراﻣﻜﻮ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﺘﺪرﻳـﺐ ‪150‬‬ ‫ﻣﻌﻠﻤﺎ ً وﻣﻌﻠﻤـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ‬ ‫وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺳـﺒﻖ‬ ‫أن رﺷـﺤﺖ ﻟﻬﺬا اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻧﺨﺒﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻌﻠﻤﻲ وﻣﻌﻠﻤﺎت اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ‬ ‫ﻟﺘﺨﺼﺼـﺎت اﻟﻌﻠـﻮم واﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺎت‬ ‫واﻟﻠﻐﺔ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﺣﴬ ﺣﻔـﻞ اﻻﺧﺘﺘﺎم ﻣﺴـﺎﻋﺪ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳـﺎﻣﻲ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﺗﺠـﻮل ﰲ اﻤﻌﺮض اﻟﺬي أﻗﺎﻣﺘﻪ‬ ‫أراﻣﻜﻮ ﻟﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ ،‬ﻳﺮاﻓﻘﻪ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻓﺮﻳـﻖ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻤﻬﻨـﻲ ﻟﻠﺮﻳﺎﺿﻴﺎت‬ ‫واﻟﻌﻠﻮم اﻟﻄﺒﻴﻌﻴـﺔ ﰲ وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﻌﻲ اﻟﺪوﴎي‪ ،‬واﻟﻨﺎﻇﺮ اﻹداري‬ ‫ﻟﻠـﴩاﻛﺎت اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴـﺔ ﰲ أراﻣﻜـﻮ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺎري اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‪ ،‬وﻣﻨﺴﻖ‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‪ ،‬اﻤﻬﻨـﺪس أﺣﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‪،‬‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ اﻃﻠﻌﻮا ﻋﲆ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﻌﻠﻤﻦ‬ ‫واﻤﻌﻠﻤﺎت اﻤﺸﺎرﻛﻦ ﰲ ﻫﺬا اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﻌﺘﻴﺒـﻲ ﺧـﻼل ﻛﻠﻤﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻔﻞ أن اﻟﴩاﻛﺔ ﺑﻦ وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ‬

‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ وﴍﻛﺔ أراﻣﻜﻮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺑـﺪأت ﻣﻨﺬ ﻋـﴩات اﻟﺴـﻨﻦ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﺑﺎدرت أراﻣﻜﻮ ﺑﺒﻨﺎء ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺪارس‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﻣـﻦ ﻣﻨﻄﻠـﻖ‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺎﺗﻬﺎ اﻤﺠﺘﻤﻌﻴﺔ‪ ،‬ﺛـﻢ ﺗﻮاﻟﺖ‬ ‫اﻤﺒـﺎدرات ﻟﺘﺘﻌﺰز اﻟﴩاﻛﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﱰﺑﻮﻳﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﱪﻧﺎﻣﺞ أﺗﺄﻟﻖ‪ ،‬وﻣﺎﺛﻠﻴﻜﺲ‪ ،‬واﻷﻧﺪﻳﺔ‬ ‫اﻟﺼﻴﻔﻴﺔ واﻟﺴﻼﻣﺔ اﻤﺮورﻳﺔ‪ ،‬وﻏﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬ﺷـﻜﺮ ﻣﺸـﻌﻲ‬ ‫اﻟـﺪوﴎي أراﻣﻜـﻮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺟﻬﻮدﻫﺎ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ اﻤﺘﻤﻴﺰة‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً‬ ‫»إن اﻤـﴩوع ﻳﻬـﺪف إﱃ ﺗﻨﻤﻴـﺔ‬ ‫وﺗﻌﻤﻴـﻖ اﻤﻬـﺎرات واﻟﻘـﺪرات ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺎل ﻓﻬﻢ ﻓﻠﺴـﻔﺔ اﻤﻨﺎﻫﺞ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫واﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺎت ﺗﺪرﻳﺴـﻬﺎ وﺗﻘﻮﻳﻤﻬﺎ‬ ‫ورﺑﻄﻬـﺎ ﺑﻮاﻗـﻊ اﻟﺤﻴـﺎة اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً أن اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ اﺳـﺘﻬﺪف‬ ‫ﻣﻌﻠﻤـﻲ وﻣﻌﻠﻤﺎت اﻟﻠﻐـﺔ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ‬ ‫واﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺎت واﻟﻌﻠـﻮم‪ ،‬وﻧﻔـﺬ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺪى ﻋﴩة أﺳـﺎﺑﻴﻊ‪ ،‬ﻣﺸـﺘﻤﻼً ﻋﲆ‪:‬‬ ‫ﻓﻠﺴـﻔﺔ اﻟﺘﻌﻠـﻢ‪ ،‬وﻣﻨﻬـﺞ اﻟﻌﻠـﻮم‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻌﻠـﻢ اﻤﺘﻤﺮﻛـﺰ ﺣـﻮل اﻤﺘﻌﻠـﻢ‬ ‫)اﻟﺘﻌﻠﻢ اﻟﺘﺸﺎرﻛﻲ(‪ ،‬واﻟﺘﻌﻠﻢ اﻤﺴﺘﻤﺮ‬ ‫ﻣـﺪى اﻟﺤﻴﺎة‪ ،‬واﻟﺨﻄـﻮات اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻴﻌﺎب اﻤﻔﺎﻫﻴﻤـﻲ‪ ،‬واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻠﻮم واﻟﺘﻘﻮﻳﻢ ﰲ ﻣﻨﻬﺞ اﻟﻌﻠﻮم‪.‬‬

‫»وﺋﺎم اﺳﺮﻳﺔ« ﺗﻮ ﱢﻗﻊ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫ﻟﺨﺪﻣﺔ أﺳﺮ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ ﺗﺤﻠﻴﺔ اﻟﻤﻴﺎه‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫وﻗﻌـﺖ ﺟﻤﻌﻴـﺔ وﺋـﺎم ﻟﻠﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻷﴎﻳﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫ﴍاﻛـﺔ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻣـﻊ اﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺘﺤﻠﻴﺔ اﻤﻴﺎه‪ ،‬ﰲ ﻣﻘﺮ اﻤﺆﺳﺴﺔ‬

‫ﺑﺎﻟﺠﺒﻴﻞ‪ ،‬ﺑﻬﺪف ﺧﺪﻣﺔ ﻣﻮﻇﻔﻲ وأﴎ‬ ‫ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻟﺘﺤﻠﻴﺔ ﰲ اﻟﺠﺒﻴﻞ‪ ،‬ﺿﻤﺎﻧﺎ ً‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﻘﺮار اﻷﴎي واﻹﻧﺘﺎﺟﻴﺔ اﻷﻓﻀﻞ‬ ‫ﻟﻬﻢ‪.‬وﻗـﻊ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﻌـﺎم‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻘﺎدر‪،‬‬ ‫وﻣﺤﺎﻓـﻆ اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﺘﺤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻤﻴـﺎه اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ آل‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴـﻢ‪ ،‬ﰲ ﻣﻘﺮ اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﺑﺎﻟﺠﺒﻴﻞ‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻀـﻮر ﻣﺴـﺆوﻟﻦ ﻣـﻦ اﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫واﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻘـﺎدر أن‬ ‫اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺗﺤﻘﻖ أﻫﺪاف اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻧﺤﻮ‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻊ أﴎي ﺳـﻠﻴﻢ ﰲ أوﺟﻪ اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ‪ ،‬اﻤﻬﻨﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪ ،‬واﻷﻣﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻗﺎﺋـﻼً »ﰲ ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﻌـﺎم اﻤﺎﴈ وﻗﻌﻨﺎ‬ ‫اﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ ﴍاﻛـﺔ ﻣـﻊ ﺟﻬـﺎت أﻣﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻤﺜﻠـﺔ ﰲ ﴍﻃـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ ،‬وﻣﺮور‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ ،‬وأﻣﺎﻧﺔ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬وﻧﻮاﺻﻞ‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﺘﻔﺎﻋـﻞ ﻣـﻊ ﺟﻬـﺎت ﻣﻬﻨﻴـﺔ‬ ‫وﺧﺪﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻫـﺎ ﻧﺤﻦ ﻧﻌﻘﺪ ﴍاﻛﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴﺔ ﺗﺤﻠﻴﺔ اﻤﻴﺎه ﰲ ﺧﻄﻮة ﻟﺰﻳﺎدة‬ ‫اﻟﻮﻋـﻲ اﻷﴎي‪ ،‬ﺣﻴـﺚ إن اﻤﺠﺘﻤـﻊ‬ ‫اﻟﻘﻮي أﺳﺎﺳﻪ أﴎة ﻣﺘﻤﺎﺳﻜﺔ ﻗﻮﻳﺔ«‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ أﻗﺎﻣﺖ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﻋﺪة‬ ‫ﺧﻼل اﻷﺳﺒﻮع اﻤﻨﴫم‪ ،‬أﺑﺮزﻫﺎ دورة‬ ‫ﺗﻄﻮﻳـﺮ ﻣﻬﺎرات اﻷﺑﻨـﺎء ﻛﻘﺎدة‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻗﺪﻣﻬـﺎ اﻟﺪﻛﺘـﻮر إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻟﺪوﻳﺶ‪،‬‬ ‫وﻣﺤـﺎﴐة ﺑﻌﻨﻮان »واﻗﻌﻨﺎ واﻟﱰاﺑﻂ‬ ‫اﻷﴎي«‪.‬‬


‫ﻓﺮﻳﻖ روﺑﻮت اﻟﺠﺒﻴﻞ ﻳﺴﺎﻓﺮ إﻟﻰ ﻛﺎﻟﻴﻔﻮرﻧﻴﺎ ﻟﻤﻮاﺟﻬﺔ ‪ ٦٠٠‬ﻓﺮﻳﻖ ﻋﺎﻟﻤﻲ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬

‫اﻟﻔﺮﻳﻖ ﺑﻌﺪ ﺗﺤﻘﻴﻘﻪ اﻤﺮﻛﺰ اﻷول ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﴩﻗﻴﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻳﺴـﺘﻌﺪ ﻓﺮﻳـﻖ اﻟﺮوﺑـﻮت ﰲ‬ ‫ﻣﺪرﺳﺔ »أم اﻟﻘﺮى« اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻟﻠﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ ﰲ اﻟﻬﻴﺌـﺔ‬ ‫اﻤﻠﻜﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺠﺒﻴﻞ ﻟﻠﻤﻐـﺎدرة إﱃ وﻻﻳﺔ‬ ‫ﻛﺎﻟﻴﻔﻮرﻧﻴـﺎ ﰲ اﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤـﺪة‬

‫‪10‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻟﺘﻤﺜﻴﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ‬ ‫‪ vex‬اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﻟﻠﺮوﺑـﻮت‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﻓﻮزه‬ ‫ﰲ اﻟﺘﺼﻔﻴـﺎت اﻷوﻟﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻀﻢ اﻟﻔﺮﻳﻖ ﺳـﺘﺔ أﻓﺮاد‪ ،‬ﺧﻤﺴـﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳـﺔ‪ ،‬ﻫـﻢ‪ :‬ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‪ ،‬وﺣﺴـﺎم ﺧﻮﺗﺎﻧﻲ‪ ،‬وﻣﻬﻨﺪ‬

‫اﻟﺠﺮﺑﺎء‪ ،‬وأﺣﻤـﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ ،‬وﻣﻬﺪي‬ ‫آل ﺳـﺎﻟﻢ‪ ،‬واﻤﺪرب ﻣﻦ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ‪ ،‬ﻋﲇ آل ﺳﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻤـﺪرب آل ﺳـﺎﻟﻢ‬ ‫ﻟـ«اﻟـﴩق« أن اﻟﻔﺮﻳـﻖ ﻣ ﱠ‬ ‫ُﺆﻫـﻞ‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ ﻋـﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﻤﺎ‬ ‫ﻳﻀﻤﻪ ﻣﻦ أﺳـﻤﺎء ﻣﻮﻫﻮﺑـﺔ وﻣُﺪ ﱠرﺑَﺔ‬

‫وﻣﺘﺤﻤﺴﺔ ﻟﻠﻔﻮز ورﻓﻊ اﺳﻢ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺪول اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ ﻫﺬه اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »أﻧﻬﻴﻨـﺎ اﺳـﺘﻌﺪادﻧﺎ‬ ‫ﺑﺘﺪرﻳﺒـﺎت ﻳﻮﻣﻴـﺔ ﻟﻠﻔﺮﻳـﻖ ﻃﻴﻠـﺔ‬ ‫اﻟﻔـﱰة اﻤﺎﺿﻴـﺔ ﰲ ﻣﻘﺮ ﻣﺪرﺳـﺔ أم‬ ‫اﻟﻘﺮى اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ إدارة‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ‪ ،‬وﻛﻠﻴﺔ اﻟﺠﺒﻴﻞ‬

‫اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ‪ ،‬وإدارة اﻤﺪرﺳﺔ«‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻗﺎﺋﺪ اﻟﻔﺮﻳـﻖ‪ ،‬ﻣﻬﺪي‬ ‫آل ﺳـﺎﻟﻢ »ﺳـﻨﺒﺬل أﻧﺎ وزﻣﻼﺋﻲ ﻛﻞ‬ ‫ﻣـﺎ ﰲ اﺳـﺘﻄﺎﻋﺘﻨﺎ ﻣـﻦ ﺟﻬـﺪ ﻟﺮﻓﻊ‬ ‫ﻋﻠـﻢ اﻤﻤﻠﻜـﺔ أﻣـﺎم أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪600‬‬ ‫ﻓﺮﻳﻖ ﻳﻤﺜﻠﻮن ﺑﻠﺪاﻧﻬﻢ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ«‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪25‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪6‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (489‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻌﺎﺻﻔﺔ اﻟﺮﻣﻠﻴﺔ ﺗﺰﺣﻒ ﻧﺤﻮ اﺣﺴﺎء‪ ..‬و‪ ٨٣٤‬ﻣﺼﺎﺑ ًﺎ ﺑﺎﻟﺮﺑﻮ ﻳﺮاﺟﻌﻮن اﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت‬ ‫ﺑﻘﻴﻖ‪ ،‬اﻷﺣﺴـﺎء ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫آل ﻣﻬـﺮي‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻬـﺎدي‬ ‫اﻟﺴﻤﺎﻋﻴﻞ‬ ‫اﺳـﺘﻤﺮ اﻟﻐﺒـﺎر ﰲ زﺣﻔـﻪ ﻧﺤﻮ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻟﻠﻴـﻮم اﻟﺜﺎﻟﺚ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺘﻮاﱄ ﺑﺰﺧـﻢ ﻣﺘﻘﺪم ﺣﻴﻨﺎً‪،‬‬ ‫وﻣﱰاﺟﻊ ﺣﻴﻨـﺎً‪ ،‬ﻓﻤﺎ إن ﻳﺘﻨﻔﺲ‬ ‫اﻟﻨـﺎس اﻟﺼﻌـﺪاء ﻣﺴـﺘﺒﴩﻳﻦ‬ ‫ﺑﺎﻧﺤﺴﺎره ﺣﺘﻰ ﻳﺘﻔﺎﺟﺄوا ﺑﺰﺣﻔﻪ ﻣﺮة‬ ‫أﺧـﺮى‪ ،‬إﻻ أن اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﺎﻧﻮن ﻣﻦ اﻟﺮﺑﻮ‬ ‫واﻷﻣـﺮاض اﻟﺼﺪرﻳﺔ اﻷﺧـﺮى ﻣﺎزاﻟﻮا‬ ‫ﻋـﲆ ﺣﺬرﻫﻢ‪ ،‬وﻗـﺪ ﻧﺼﺤـﺖ اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﻦ واﻤﻘﻴﻤﻦ ﺑـﴬورة اﻟﺘﻘﻴﺪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌﻠﻴﻤﺎت واﻟﻨﺼﺎﺋﺢ اﻤﺘﻌﺎرف ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫أﺛﻨﺎء ﻣﻮﺟﺎت اﻟﻐﺒﺎر‪ ،‬ﻛﺘﺠﻨﺐ اﻟﺘﻌﺮض‬ ‫اﻤﺒـﺎﴍ ﻟﻠﻐﺒـﺎر‪ ،‬وﻋـﺪم اﻟﺨـﺮوج إﻻ‬ ‫ﻟﻠـﴬورة‪ ،‬وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ أﺧﺒـﺎر اﻟﻨﴩات‬ ‫اﻟﺠﻮﻳﺔ ﻋـﱪ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳـﻮن‪ ،‬أو اﻹذاﻋﺔ‪،‬‬

‫أو ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻸرﺻﺎد وﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫واﻹﻋـﻼم ﰲ اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﺣﺴﺎء‪ ،‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫اﻟﺤﺠﻲ‪ ،‬أن ﻋﺪد ﻣﺮاﺟﻌﻲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء ﺑﻠـﻎ ‪ 834‬ﻣﺮاﺟﻌـﺎ ً ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫ﻣﻮﺟـﺔ اﻟﻐﺒﺎر اﻟﺘﻲ اﺟﺘﺎﺣـﺖ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ ،‬وأن ﻣﻌﻈـﻢ اﻟﺤـﺎﻻت ﻫـﻲ‬ ‫ﻤـﺮﴇ اﻟﺮﺑـﻮ واﻤﺼﺎﺑـﻦ ﺑﺎﻷﻣﺮاض‬ ‫اﻟﺼﺪرﻳـﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أﻧﻪ ﺗﻢ دﻋﻢ أﻗﺴـﺎم‬ ‫اﻟﻄـﻮارئ ﺑﺎﻷﻃﺒﺎء واﻷدوﻳﺔ‪ ،‬ﺗﺤﺴـﺒﺎ ً‬ ‫ﻟﻼزدﺣﺎﻣـﺎت ﰲ ﺣـﺎﻻت اﻟﺘﻘﻠﺒـﺎت ﰲ‬ ‫اﻷﺟﻮاء‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﺤﺠﻲ ﻋﲆ ﴐورة إﺣﻜﺎم‬ ‫إﻏـﻼق اﻷﺑـﻮاب واﻟﻨﻮاﻓﺬ ﻤﻨـﻊ دﺧﻮل‬ ‫اﻟﻐﺒﺎر إﱃ اﻤﻨﺎزل‪ ،‬واﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﺎﻟﻨﻈﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ ﺧﻼل ﻫﺬه اﻟﻔﱰة اﻟﺘﻲ ﻳﻜﺜﺮ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ ﻫﺒﻮب اﻟﻐﺒـﺎر‪ ،‬وﺗﻨﻈﻴﻒ اﻤﻨﺎزل‬

‫ﺑﺸـﻜﻞ ﺟﻴﺪ ﻣﻦ آﺛﺎر اﻟﻐﺒﺎر‪ ،‬وﺑﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﻏﺮف اﻟﻨﻮم واﻷﻏﻄﻴﺔ واﻟﻔﺮش‪ ،‬وأﻫﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﺒﺲ اﻟﻜﻤﺎﻣﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ اﻟﻮﻗﺎﺋﻴﺔ ﺧﺎرج‬ ‫اﻤﻨﺰل أﺛﻨـﺎء ﻣﻮﺟﺔ اﻟﻐﺒﺎر‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن‬ ‫ذرات اﻟﻐﺒﺎر ﺗﻬﻴﺞ اﻟﺠﻬﺎز اﻟﺘﻨﻔﴘ‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺘﺴﺒﺐ ﰲ ﺣﺴﺎﺳﻴﺔ اﻷﻧﻒ واﻟﺼﺪر‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﺤﺠﻲ إن اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ ﺗﴫف‬ ‫اﻟـﺪواء ﻤـﺪة ﻳﻮﻣﻦ‪ ،‬وﻋـﲆ اﻤﺮاﺟﻊ أن‬ ‫ﻳﺆﻣﻦ ﺑﻘﻴﺔ اﻟﻌﻼج ﻣﻦ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺼﺤﻲ‪،‬‬ ‫وﻫﺬا إﺟﺮاء ﻣﺘﻌـﺎرف ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻪ‬ ‫ﻻ ﻳﻮﺟـﺪ ﻧﻘـﺺ ﰲ اﻟـﺪواء ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ‬ ‫اﻟﺼﻴﺪﻟﻴـﺎت اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟﻠﻤﺮاﻛـﺰ‪ ،‬أو‬ ‫اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ اﻟﻌﺎﺻﻔـﺔ اﻟﺮﻣﻠﻴﺔ ﻏﻄﺖ‬ ‫ﺳـﻤﺎء ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﻘﻴﻖ‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬ﻣﺎ أدى‬ ‫إﱃ ﺗﺪﻧﻲ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﺮؤﻳﺔ اﻷﻓﻘﻴﺔ‪ ،‬وﺷﻞ‬ ‫ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺴـﺮ ﻋـﲆ اﻟﻄـﺮق اﻟﴪﻳﻌﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻏﻄﺖ ﺟﺰءا ً ﻛﺒـﺮا ً ﻣﻦ اﻟﻄﺮﻳﻖ‪،‬‬ ‫وﺧﺎﺻـﺔ ﰲ اﻤﺮﺗﻔـﻊ اﻟﻮاﻗـﻊ ﻋﲆ ﺑﻌﺪ‬

‫‪ 15‬ﻛﻴﻠﻮﻣﱰا ً ﴍق ﺑﻘﻴﻖ‪ ،‬ﻣﺎ ﺗﺴـﺒﺐ ﰲ‬ ‫إﻗﻔﺎﻟﻪ وازدﺣﺎم اﻟﺴﻴﺎرات‪.‬‬ ‫وﺳـﺎﻫﻤﺖ ﻗﻮات أﻣـﻦ اﻟﻄﺮق ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﰲ ﻋﺪم وﻗﻮع ﺣﻮادث‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻄﺮق اﻟﴪﻳﻌﺔ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ أن ﻧﴩت‬ ‫دورﻳﺎﺗﻬـﺎ ﻋﲆ ﻃـﻮل اﻟﻄـﺮق‪ ،‬وأﻣﺎم‬ ‫اﻷﻣﺎﻛـﻦ اﻟﺘﻲ زﺣﻔـﺖ إﻟﻴﻬـﺎ اﻟﻜﺜﺒﺎن‬ ‫اﻟﺮﻣﻠﻴـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺣﺬرت اﻟﺴـﺎﺋﻘﻦ ﻣﻦ‬ ‫وﺟـﻮد اﻟﻜﺜﺒـﺎن اﻟﺮﻣﻠﻴـﺔ ﰲ اﻟﻄﺮﻳﻖ‪،‬‬ ‫وأوﻗﻔـﺖ اﻟﺸـﺎﺣﻨﺎت داﺧـﻞ ﻣﺤﻄﺎت‬ ‫اﻟﻮﻗـﻮد‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ إﺑـﻼغ ﻣﻴﻨـﺎء‬ ‫اﻟﺪﻣـﺎم ﺑﻌـﺪم اﻟﺴـﻤﺎح ﻟﻠﺸـﺎﺣﻨﺎت‬ ‫ﺑﻤﻐـﺎدرة اﻤﻴﻨـﺎء ﺣﻔﺎﻇﺎ ً ﻋﲆ ﺳـﻼﻣﺔ‬ ‫ﻗﺎﺋﺪﻳﻬـﺎ وﻣﺮﺗـﺎدي ﺗﻠﻚ اﻟﻄـﺮق اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺸـﻬﺪ ازدﺣﺎﻣـﺎ ً ﺑﻌـﺪ اﻧﺘﻬـﺎء ﻋﻄﻠﺔ‬ ‫اﻟﺮﺑﻴﻊ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻋﻤﻠـﺖ ﻣﻌﺪات ﴍﻛﺔ ﺻﻴﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﻄﺮﻳـﻖ ﻋﲆ إزاﻟﺔ اﻟﻜﺜﺒﺎن اﻟﺮﻣﻠﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﴪﻳﻊ ﰲ اﻻﺗﺠﺎﻫﻦ‪.‬‬

‫اﻟﻐﺒﺎر ﻳﺨ ﱢﻠﻒ ‪ ١١٠‬ﺣﻮادث ﻣﺮورﻳﺔ ﺧﻼل ‪ ٤٨‬ﺳﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺧﻴﺎط‪ ،‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬ ‫ﺳـﺠﻠﺖ ﻃﺮﻗﺎت اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻴﻮﻣـﻦ اﻤﺎﺿﻴـﻦ‪ ،‬ﺗﺰاﻣﻨـﺎ ً ﻣـﻊ ﻫﻄﻮل‬ ‫اﻷﻣﻄـﺎر واﻷﺟـﻮاء اﻤﺘﻘﻠﺒـﺔ اﻟﺘـﻲ أﺛﺎرت‬ ‫اﻷﺗﺮﺑـﺔ واﻟﻐﺒـﺎر‪ ،‬ﻧﺤـﻮ ‪ 110‬ﺣـﻮادث‬ ‫ﻣﺮورﻳﺔ ﺗﺴﺒﺒﺖ ﰲ إﺻﺎﺑﺔ ﺳﺒﻌﺔ أﺷﺨﺎص‬ ‫ﺑﺈﺻﺎﺑـﺎت ﻃﻔﻴﻔﺔ‪ .‬وﺑﻦ ﻟـ »اﻟـﴩق« اﻟﻨﺎﻃﻖ‬

‫اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻤـﺮور اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ اﻤﻘﺪم ﻋﲇ‬ ‫اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ‪ ،‬أﻧـﻪ ﺗﻢ اﺳـﺘﻨﻔﺎر ﺟﻤﻴـﻊ دورﻳﺎت‬ ‫اﻤـﺮور وﺗﻮزﻳﻌﻬـﺎ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﻜﺜﻒ ﻋـﲆ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻤﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻬﺪ ﻛﺜﺎﻓـﺔ ﰲ اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻤﺮورﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﺨﻄﺔ اﻤﺮورﻳـﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻷﺧﺮى اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﰲ اﻤﻴﺪان‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻣﻌﻈﻢ‬ ‫اﻟﺤﻮادث اﻟﺘﻲ وﻗﻌﺖ ﻛﺎﻧﺖ ﺑﺴﻴﻄﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﻨﻌﺖ ﻗﻮات ﺣـﺮس اﻟﺤﺪود‬

‫إﺑﺤـﺎر اﻟﻘـﻮارب اﻟﺼﻐـﺮة إﱃ اﻟﺒﺤـﺮ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻳﻘـﻞ ﻃﻮﻟﻬﺎ ﻋﻦ ﺳـﺒﻌﺔ أﻣﺘﺎر‪ ،‬وﻗـﺎل اﻤﺘﺤﺪث‬ ‫ﺑﺎﺳـﻢ ﺣـﺮس اﻟﺤـﺪود ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻌﻘﻴـﺪ اﻟﺒﺤﺮي ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻌﺮﻗﻮﺑـﻲ ﻟـ »اﻟﴩق«‪،‬‬ ‫إن ﺗﺤﺬﻳـﺮات اﻤﻨـﻊ ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺘﻘﻠﺒـﺎت اﻷﺣﻮال‬ ‫اﻟﺠﻮﻳـﺔ وﴎﻋـﺔ اﻟﺮﻳـﺎح‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﻣﺘﻰ‬ ‫ﻣـﺎ اﻧﺘﻬﺖ ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻘﻠﺒﺎت ﻓﺴـﻴﺘﻢ اﻟﺴـﻤﺎح ﻟﺘﻠﻚ‬ ‫اﻟﻘﻮارب ﺑﺎﻹﺑﺤﺎر‪.‬‬

‫ﻣﻌﺪات ﺗﺰﻳﻞ اﻟﺮﻣﺎل اﻟﺰاﺣﻔﺔ ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ ﴎﻳﻊ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫‪ ..‬وﻳُ ﻌ ﱢﻠﻖ اﻟﺪراﺳﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ..‬ﺑﺎﺳﺘﺜﻨﺎء ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬ﺑﻘﻴﻖ ـ ﺻﺎﻟﺢ اﻷﺣﻤﺪ‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ آل ﻣﻬﺮي‬ ‫ﻋ ّﻠﻘـﺖ إدارات اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺎﺳـﺘﺜﻨﺎء ﺣﻔﺮ‬ ‫اﻟﺒﺎﻃﻦ‪ ،‬اﻟﺪراﺳـﺔ ﻟﻬﺬا اﻟﻴﻮم اﻟﺴـﺒﺖ‪ ،‬ﻣﺮاﻋﺎة ﻟﻸوﺿـﺎع اﻟﺠﻮﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻤ ّﺮ ﺑﻬﺎ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ وﻣﻮﺟﺔ اﻟﻐﺒﺎر اﻟﺘﻲ داﻫﻤﺖ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت ﺧﻼل اﻟﻴﻮﻣﻦ اﻤﺎﺿﻴﻦ‪ .‬وﻗﺎل‬

‫ﻣﺪﻳﺮ ﺗﻌﻠﻴـﻢ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻤﺪﻳﺮس ﻟـ »اﻟﴩق« إن‬ ‫ّ‬ ‫ﻳﺨﺘﺺ ﻓﻘﻂ ﺑﺎﻤﺪارس وﻟﻴﺲ اﻹدارات أو ﻣﻜﺎﺗﺐ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ وﻣﺎ ﻳﺘﺒﻌﻬﺎ‪.‬‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻖ‬ ‫وﻳﺼـﻞ ﻋﺪد ﻣـﺪارس اﻟﺒﻨﻦ واﻟﺒﻨـﺎت ‪ 1700‬ﻣﺪرﺳـﺔ ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ ،‬وﻗﺮاﺑـﺔ ‪ 1000‬ﺗﺎﺑﻌـﺔ ﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬و‪ 612‬ﺗﺎﺑﻌـﺔ ﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﺣﻔﺮاﻟﺒﺎﻃﻦ‪.‬‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪11‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪25‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪6‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (489‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‪ :‬أﻟﺴﻨﺔ اﻟﻨﻴﺮان ﺗﻠﺘﻬﻢ‬ ‫‪ ٣٢٠‬ﻣﺘﺮ ًا ﻣﺮﺑﻌ ًﺎ ﻣﻦ اﻟﺒﻀﺎﺋﻊ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻧﺎﴏ اﻟﻌﻠﻴﺎن‬ ‫اﻟﺘﻬﻤﺖ اﻟﻨـﺮان ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻛﺒـﺮة ﻣـﻦ اﻟﺒﻀﺎﺋـﻊ‬ ‫اﻤﺨﺰﻧـﺔ داﺧﻞ ﻣﺴـﺘﻮدع‬ ‫ﻗﺪرت ﻣﺴـﺎﺣﺘﻪ ﺑـ ‪320‬‬ ‫ﻣـﱰا ً ﻣﺮﺑﻌـﺎً‪ ،‬ﻳﻌﺘﲇ ﻣﺤﻼً‬ ‫ﺗﺠﺎرﻳـﺎ ً ﻗﺒﺎﻟـﺔ أﺣـﺪ اﻤﺠﻤﻌﺎت‬ ‫اﻟﻜﱪى ﰲ ﺣﻲ اﻤﺤﻤﺪﻳﺔ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‪.‬‬ ‫وأُﺑﻠﻐـﺖ اﻟﺠﻬـﺎت اﻷﻣﻨﻴـﺔ‬ ‫ﺑﺎﺷـﺘﻌﺎل اﻟﺤﺮﻳـﻖ ﰲ اﻤﺤـﻞ‬ ‫اﻟﺘﺠـﺎري ﰲ ﺗﻤـﺎم اﻟﺴـﺎﻋﺔ‬ ‫‪16:45‬ﻋﴫاً‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺑﺎﴍت ﻋﺪد‬ ‫ﻣـﻦ ﻓـﺮق اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧـﻲ وﻓﺮق‬ ‫اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫اﻟﺤﺎدث‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ‬ ‫ﻟﻠﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﻘﻴـﺪ ﻋـﲇ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ‪ ،‬إن‬ ‫اﻟﺤﺮﻳـﻖ اﻧﺤـﴫ ﰲ اﻟﻄﺎﺑـﻖ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻣـﻦ اﻤﺤـﻞ اﻟﺘﺠـﺎري‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧـﻪ ﻳﺴـﺘﺨﺪم‬ ‫ﻣﺴﺘﻮدﻋﺎ ً ﻟﻠﺒﻀﺎﺋﻊ ﻋﲆ ﻣﺴﺎﺣﺔ‬ ‫ﻗﺪرﻫـﺎ ‪ 320‬ﻣﱰا ً ﻣﺮﺑﻌﺎ ً ﺗﻘﺮﻳﺒﺎً‪،‬‬ ‫وأﺿﺎف إن ﺧﻤـﺲ ﻓﺮق إﻃﻔﺎء‬ ‫وﻓﺮﻗﺘـﻲ إﻧﻘـﺎذ ﺗﻤﻜﻨـﺖ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋـﲆ اﻟﺤﺮﻳـﻖ دون‬ ‫أن ﻳﺴـﻔﺮ ﻋـﻦ أﻳـﺔ إﺻﺎﺑﺎت أو‬ ‫ﺧﺴـﺎﺋﺮ ﺑﴩﻳـﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﻻ ﺗﺰال‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻘـﺎت ﺟﺎرﻳـﺔ ﻤﻌﺮﻓـﺔ‬ ‫ﻣﺴﺒﺒﺎت اﻟﺤﺎدث‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻔﺮق أﺛﻨﺎء إﻃﻔﺎء اﻟﻨﺮان‬

‫ﻋﻤﻮد إﻧﺎرة ﻳﺤﻄﻢ ﻣﺮﻛﺒﺔ ﻓﻲ ﺳﻴﻬﺎت وآﺧﺮ ﻳﺴﻘﻂ ﻓﻲ ﺗﺎروت‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺸﱪﻛﺔ‬ ‫أﻟﺤﻖ ﻋﻤﻮد إﻧـﺎرة ﻣﺘﻬﺎﻟﻚ أﴐارا ً ﻓﺎدﺣﺔ‬ ‫ﺑﻤﺮﻛﺒـﺔ ﻣﻮاﻃـﻦ ﻇﻬﺮ أﻣـﺲ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ‬ ‫أن ﺳـﻘﻂ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﻔﺎﺟـﺊ ﻋﲆ اﻟﺴـﻴﺎرة‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧـﺖ ﻣﺘﻮﻗﻔﺔ ﻋﲆ ﺟﺎﻧﺐ اﻟﻄﺮﻳﻖ ﰲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺳـﻴﻬﺎت ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣـﻦ ﻣﺒﻨﻰ اﻟﱪﻳﺪ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﺷﻬﺪ ﺣﻲ اﻤﺤﺪود ﰲ ﺟﺰﻳﺮة ﺗﺎروت ﺣﺎدث‬ ‫ﺳـﻘﻮط ﻋﻤﻮد إﻧﺎرة آﺧﺮ ﻟﻢ ﻳﺘﺴـﺒﺐ ﰲ ﺣﺪوث‬ ‫أﻳﺔ أﴐار‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻴﺎرة اﻤﺘـﴬرة ﻟــ‬ ‫»اﻟـﴩق« أن اﻟﺤـﺎدث وﻗﻊ أﺛﻨـﺎء أداﺋﻪ ﻟﺼﻼة‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻔﺎﺟﺄ ﺑﻌـﺪ ﺧﺮوﺟﻪ ﻣﻦ اﻟﺠﺎﻣﻊ‬ ‫ﺑﻌﻤـﻮد اﻹﻧـﺎرة ﻓـﻮق ﻣﺮﻛﺒﺘـﻪ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن‬ ‫اﻤﻌﺎﻳﻨﺔ اﻷوﻟﻴﺔ ﺗﻈﻬﺮ أن ﻗﺎﻋﺪة اﻟﻌﻤﻮد ﻣﺘﻬﺎﻟﻜﺔ‬ ‫ﺟـﺪا ً وﻣﺘﺂﻛﻠـﺔ ﺑﻔﻌﻞ اﻟﺼـﺪأ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ أﻧﻪ أﺑﻠﻎ‬ ‫ﻣـﺮور اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺑﺎﻟﺤـﺎدث‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺣـﴬت‬ ‫دورﻳـﺎت »ﻧﺠـﻢ« إﱃ اﻤﻮﻗـﻊ‪ ،‬وأﺑﻠﻐﺘﻪ ﺑﴬورة‬ ‫ﺣﻀﻮر ﻣﻨﺪوب ﻣﻦ اﻟﴩﻛﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻜﻬﺮﺑﺎء‪،‬‬ ‫وﻣﻦ ﺛﻢ ﺳﻴﺘﻢ ﺗﻮﺟﻴﻬﻪ ﻟﻠﺠﻬﺔ اﻤﻌﻨﻴﺔ ﻻﺳﺘﻜﻤﺎل‬ ‫ﺑﺎﻗﻲ اﻹﺟﺮاءات اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺒﺒﺖ ﺑﺨﺴﺎﺋﺮ وأﴐارا ً‬

‫اﻟﻌﻤﻮد اﻤﺘﻬﺎﻟﻚ ﻛﻤﺎ ﺑﺪا ﺑﻌﺪ أن ﺣﻄﻢ اﻤﺮﻛﺒﺔ‪ ..‬وﰲ اﻹﻃﺎر ﺳﻘﻮط ﻋﻤﻮد آﺧﺮ ﰲ ﺣﻲ ﻣﺤﺪود ﺑﺘﺎروت )اﻟﴩق(‬ ‫ﻓﺎدﺣﺔ ﻟﻠﻤﺮﻛﺒﺔ‪ ،‬ﺣﺴﺐ وﺻﻔﻪ‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟﻚ ﺷﻬﺪ ﺣﻲ اﻤﺤﺪود ﰲ ﺟﺰﻳﺮة ﺗﺎروت‬ ‫ﺣـﺎدث ﺳـﻘﻮط ﻋﻤـﻮد إﻧـﺎرة آﺧﺮ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ أﻛﺪ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻦ ﺣﺴـﻦ اﻟﺤﻮري ﻟـ »اﻟﴩق« أﻧﻪ ﺷﺎﻫﺪ‬

‫اﻟﻌﻤـﻮد ﻣﻠﻘﻰ ﻋـﲆ ﺟﺎﻧﺐ اﻟﻄﺮﻳـﻖ ﰲ ﻇﺮوف‬ ‫وﻣﻼﺑﺴـﺎت ﺗﺮﺟـﺢ أن ﺗﻜـﻮن اﻟﺮﻳـﺎح اﻟﻘﻮﻳـﺔ‬ ‫وراءﻫـﺎ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ أن ﻗﺎﻋﺪﺗـﻪ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﺗﺂﻛﻞ‬ ‫ﺑﻔﻌﻞ اﻟﺼﺪأ‪.‬‬

‫اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﺛﻼﺛﻴﻦ ﻣﺨﺎﻟﻔ ًﺎ ﻓﻲ اﻟﺨﻔﺠﻲ‬ ‫اﻟﺨﻔﺠﻲ ‪ -‬أﺣﻤﺪ ﻏﺎﱄ‬ ‫أﺳﻔﺮت ﺣﻤﻼت ﺗﻔﺘﻴﺸﻴﺔ ﻧﻔﺬﺗﻬﺎ دورﻳﺎت‬ ‫ﺷﻌﺒﺔ اﻟﻮاﻓﺪﻳﻦ ﰲ ﺟﻮازات ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺨﻔﺠﻲ‬ ‫ﺧﻼل اﻷﻳﺎم اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬ﻋـﻦ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ ﺛﻼﺛﻦ‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔﺎ ً ﻷﻧﻈﻤﺔ اﻹﻗﺎﻣﺔ واﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬

‫إﻃﻔﺎﺋﻲ ﻋﲆ ﺟﻬﺎز ﺗﻮﺟﻴﻪ اﻟﺴﻼﻟﻢ‬

‫رﺟﺎل اﻹﻃﻔﺎء ﻳﺤﺎوﻟﻮن ﻓﺘﺢ ﺗﻬﻮﻳﺔ ﰲ اﻤﻜﺎن‬

‫‪ ..‬وﻋﺸﺮ ِﻓ َﺮق‬ ‫ﺗﺴﻴﻄﺮ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺣﺮﻳﻖ »أﻣﻴﺎﻧﺘﻴﺖ«‬

‫‪ ..‬وإﺧﻤﺎد ﺣﺮﻳﻖ ﻓﻲ »ﻣﺎرﻳﻨﺎ ﻣﻮل«‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬

‫ﻓﺮق اﻹﻃﻔﺎء ﺗﺴﺘﺨﺪم اﻟﺴﻠﻢ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻲ ﻟﺪﺧﻮل اﻤﺠﻤﻊ‬ ‫اﻟﺨﻔﺠﻲ ‪ -‬أﺣﻤﺪ ﻏﺎﱄ‬ ‫ﺑﺎﴍت ﻓـﺮق اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺑﺎﻟﺪﻣـﺎم ﺑﻼﻏﺎ ً ﻳﻔﻴﺪ‬ ‫ﺑﺎﻧﺪﻻع ﺣﺮﻳـﻖ ﻣﺤﺪود داﺧـﻞ ﻣﻄﻌﻢ ﰲ ﻣﺠﻤﻊ‬ ‫ﻣﺎرﻳﻨﺎ ﻣﻮل ﰲ ﺳـﺎﻋﺔ ﻣﺘﺄﺧﺮة ﻣﻦ ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻷول‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﻤﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻋﲇ ﺳﻌﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪ ،‬أﻧﻪ ﻋﻨﺪ اﻟﺴﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻋﴩة ﻟﻴﻼً ﻣﻦ ﻣﺴﺎء اﻟﺨﻤﻴﺲ‪ ،‬ﺗﺼﺎﻋﺪت أﻟﺴﻨﺔ‬ ‫اﻟﺪﺧﺎن ﻣﻦ ﻣﻄﻌﻢ داﺧﻞ ﻣﺠﻤﻊ ﻣﺎرﻳﻨﺎ ﻣﻮل ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤﺎ اﻧﺤـﴫ اﻟﺤﺮﻳﻖ ﰲ ﻣﺪﺧﻨﺔ داﺧـﻞ اﻤﻄﻌﻢ دون‬ ‫وﻗﻮع أﻳـﺔ إﺻﺎﺑﺎت‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﺛﻼث ﻓـﺮق إﻃﻔﺎء‬ ‫وإﻧﻘﺎذ ﺑﺎﴍت ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺤﺎدث‪.‬‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﻛﺮﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ ﺹ‪ ٥‬ﻋﺒﺪﷲ‬ ‫ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬ ‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬

‫ﻛﺮﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ ﺹ‪ ٥‬ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬

‫ﺳـﻴﻄﺮت ﻋـﴩ ﻓـﺮق ﻣـﻦ‬ ‫وﺣـﺪات اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﻋﲆ‬ ‫ﺣﺮﻳﻖ ﻧﺸـﺐ ﻇﻬﺮ أﻣﺲ ﰲ‬ ‫ﺛﻼث وﺣﺪات ﺳـﻜﻨﻴﺔ ﺗﻀﻢ‬ ‫ﻋﺎﻣﻠﻦ ﰲ إﺣﺪى اﻟﴩﻛﺎت ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ اﻷوﱃ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﺎﺳـﻢ‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻋﲇ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪ ،‬إن اﻟﺤﺎدث‬ ‫ﻛﺎن ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ ﻧﺸـﻮب ﺣﺮﻳﻖ ﰲ‬ ‫ﻋﺪد ﺛﻼث وﺣﺪات ﺳـﻜﻨﻴﺔ ﻟﻠﻌﻤﺎل‬ ‫داﺧﻞ ﻣﺼﻨﻊ )أﻣﻴﺎﻧﺘﻴﺖ(‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ‬ ‫أن ﺳـﺒﻊ ﻓﺮق إﻃﻔـﺎء وﺛﻼث ﻓﺮق‬ ‫إﻧﻘﺎذ ﺷﺎرﻛﺖ ﰲ ﻣﺒﺎﴍة اﻟﺤﺎدث‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺗﻤﺖ اﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋﲆ اﻟﺤﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟـﺬي ﻟﻢ ﻳﺴـﻔﺮ ﻋـﻦ وﻗـﻮع أﻳﺔ‬ ‫إﺻﺎﺑﺎت‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت‬ ‫ﻻﺗـﺰال ﺟﺎرﻳـ��� ﻤﻌﺮﻓـﺔ أﺳـﺒﺎب‬ ‫وﻗﻮﻋﻪ‪.‬‬

‫وأوﺿﺢ ﻣﺼﺪر ﰲ ﺟﻮازات اﻟﺨﻔﺠﻲ‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﺤﻤﻠﺔ ﺷﻤﻠﺖ أﻧﺤﺎء ﻣﺘﻔﺮﻗﺔ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬ﺗﻢ‬ ‫اﻟﻘﺒـﺾ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻋﲆ ﺛﻼﺛﻦ واﻓﺪا ً ﻏﺮ ﻧﻈﺎﻣﻲ‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻨﺴـﻴﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﺟﺎر ﻋـﲆ ﺗﺮﺣﻴﻠﻬﻢ‪ ،‬وﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن اﻟﺤﻤﻠﺔ ﺗﺄﺗﻲ‬ ‫ﺗﺰاﻣﻨـﺎ ﻣﻊ ﻣﺎ ﺗﻘﻮم ﺑـﻪ إدارات اﻟﺠﻮازات ﻣﻦ‬

‫ﺣﻤﻼت ﻣﻜﺜﻔﺔ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣﻨﺎﻃﻖ وﻣﺤﺎﻓﻈﺎت‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺧـﻼل اﻷﺳـﺎﺑﻴﻊ اﻟﺠﺎرﻳـﺔ‪ ،‬واﻟﺘـﻲ‬ ‫أﺳـﻔﺮت ﻋـﻦ اﻟﻘﺒﺾ ﻋـﲆ أﻋﺪاد ﻛﺒـﺮة ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴـﻪ إﱃ أن ﺷﻌﺒﺔ‬ ‫اﻟﻮاﻓﺪﻳﻦ ﺑﺎﻟﺨﻔﺠﻲ ﺗُﺠﺮي ﺣﻤﻼت ﺗﻔﺘﻴﺸـﻴﺔ‬ ‫ﻣﺴﺘﻤﺮة‪.‬‬


‫محليات‬

‫‪12‬‬

‫السبت ‪ 25‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 6‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )489‬السنة الثانية‬

‫والد َ‬ ‫يتهم أفراد دورية أمنية بدهس ابنته وتركها تنزف ساعة حتى الموت‬ ‫جازان ‪ -‬عبدامجيد العريبي‬ ‫أتهم رب أرة دورية أمنية‬ ‫ب�رك ابنته الت�ي تعرضت‬ ‫للده�س من قبلهم تصارع‬ ‫اموت حت�ى فارقت الحياة‬ ‫ي موق�ع الح�ادث‪ ،‬مدعيا ً‬ ‫رف�ض أفراد اأمن إس�عافها إى‬ ‫امستش�فى حتى لفظت أنفاسها‬ ‫اأخرة‪.‬‬ ‫وق�ال الناط�ق اإعام�ي‬ ‫برط�ة منطقة ج�ازان العقيد‬ ‫ع�وض القحطان�ي‪ ،‬إن الدورية‬ ‫اأمني�ة كان�ت ت�ؤدي عمله�ا‬ ‫ي�وم الخميس امن�رم‪ ،‬وبينما‬ ‫كان�ت تس�ر ي الطري�ق عن�د‬ ‫قري�ة امطقطق�ة التابع�ة مركز‬ ‫القف�ل ي ج�ازان‪ ،‬قام�ت طفلة‬ ‫ي الس�ابعة م�ن عمره�ا‪ ،‬كانت‬ ‫تقف عى الجانب اأيمن للطريق‬ ‫م�ع أرتها امكونة م�ن أب وأم‬ ‫وأربعة أطف�ال‪ ،‬بالجري ناحية‬ ‫الس�يارة‪ ،‬فارتطم�ت بالرفرف‬ ‫اأمامي اأيمن‪ ،‬مضيفا ً إنه قد تم‬ ‫إس�عافها من قبل طاقم الدورية‬ ‫ي ذل�ك الوقت‪ ،‬وعن�د وصولهم‬ ‫إى قس�م الطوارئ ي مستشفى‬ ‫الخوبة العام أخرهم الطبيب أن‬ ‫الطفلة قد فارقت الحياة‪.‬‬ ‫غ�ر أن والد الطفل�ة أحمد‬ ‫عمر محمد يوسف مجري‪ ،‬قال‬ ‫ل� «ال�رق» إن�ه كان واقفا ً مع‬ ‫أرته التي تضم زوجته وخمس‬ ‫بن�ات وأربع�ة أواد ع�ى جانب‬ ‫الطريق‪ ،‬قبل أن تمر سيارة أمنية‬ ‫من أمامهم وينحرف سائقها إى‬ ‫يم�ن الش�ارع‪ ،‬لرتط�م جانب‬ ‫امركب�ة اأيمن بالجه�ة اليرى‬ ‫من جس�د الطفل�ة الت�ي كانت‬ ‫تقف عى طرف الشارع‪ ،‬وألقت‬ ‫بها عى اأس�فلت ي حالة حرجة‬ ‫والدم ينزف من رأسها‪.‬‬ ‫وأضاف والد الطفلة «ريم»‬

‫محمد الشمراني‬ ‫إنه طلب حينها من أفراد الدورية‬ ‫(تحتف�ظ «الرق» بأس�مائهم)‬ ‫أن يس�عفوها ريع�ا ً إى أق�رب‬ ‫مستش�فى‪ ،‬ولكن أفراد الدورية‬ ‫رفضوا ذلك‪ ،‬وأن الحادثة وقعت‬ ‫عن�د قرية نائية ا تش�هد مرور‬ ‫كث�ر م�ن العابرين‪ ،‬اس�تغرق‬ ‫نح�و س�اعة حتى وجد س�يارة‬ ‫تنقل ابنته إى مستشفى الخوبة‪،‬‬ ‫مش�را ً إى أنه عن�د وصولهم إى‬ ‫قس�م الطوارئ‪ ،‬أخرهم الطبيب‬ ‫أن الطفل�ة ق�د توفي�ت بس�بب‬ ‫النزيف‪.‬‬ ‫وتخن�ق اأب امكل�وم عرة‬ ‫ويغص بكلماته‪ ،‬ويطول نحيبه‬ ‫قب�ل أن يواص�ل حديث�ه قائا ً‬ ‫«م�ا ه�ذا الج�روت والكري�اء‬ ‫ي رؤوس أولئ�ك اأف�راد‪ ،‬كيف‬ ‫تعامل�وا معن�ا به�ذه الطريقة‪،‬‬ ‫وهل قس�اوة قلوبهم وصلت إى‬ ‫درج�ة أن يرك�وا طفل�ة تنزف‬ ‫أمامه�م وه�م م�ن تس�ببوا ي‬ ‫إصابته�ا‪ ،‬وه�ل هان�ت عليهم‬ ‫نف�وس البر حت�ى يتعالوا إى‬ ‫هذا امدى»‪.‬‬ ‫وأشار مجري ي حديثه ل�‬ ‫«الرق» إى أنه يحمل تريحا ً‬ ‫وا يحم�ل هوية وطني�ة‪ ،‬بينما‬ ‫زوجت�ه مريم أحمد عي ش�داد‬ ‫علواني (‪ 39‬عاما) تحمل الهوية‬

‫امنزل امتواضع الذي تقيم فيه أرة ريم‬ ‫الوطني�ة الس�عودية‪ ،‬مبينا ً أنها‬ ‫صمَ �اء‪ ،‬وأنهم أرة فقرة تضم‬ ‫أحد عر فرداً‪.‬‬ ‫وقال إنه تقدم بش�كوى إى‬ ‫مرك�ز رط�ة الح�رث‪ ،‬وهيئة‬ ‫حق�وق اإنس�ان‪ ،‬كم�ا يعت�زم‬ ‫تقديم شكوى إى امحكمة اليوم‪،‬‬ ‫يطالب خالها بحق ابنته رعا ً‬ ‫وقانوناً‪ ،‬مؤكدا ً أنه لن يتنازل عن‬ ‫دم ابنت�ه‪ ،‬ولن يتس�لم جثمانها‬ ‫م�ن ثاجة حفظ اموت�ى إا بعد‬ ‫صدور حكم امحكمة‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه‪ ،‬أف�اد محافظ‬ ‫الحرث محمد هادي الش�مراني‬

‫ي اتص�ال هاتفي مع «الرق»‪،‬‬ ‫أن�ه ا علم له بالحادثة‪ ،‬مش�را ً‬ ‫إى وج�وده ي الرياض ي مهمة‬ ‫رس�مية تتزامن مع عطلة نهاية‬ ‫اأس�بوع بخص�وص مهرجان‬ ‫الجنادري�ة‪ ،‬وأن�ه س�يبار‬ ‫عمل�ه يوم الس�بت امقبل وتأتيه‬ ‫الوقوع�ات ع�ى مكتب�ه ليطلع‬ ‫عليها‪ ،‬مضيف�ا ً إنه ي حال رغب‬ ‫امواط�ن ي تقدي�م ش�كوى أو‬ ‫تظلم‪ ،‬ف�إن أبوابه مفتوحة أمام‬ ‫جميع امواطنن‪ ،‬وإذا ش�عر أنه‬ ‫تع�رض للظلم فم�ن حقه عدم‬ ‫التنازل أمام القاي ي امحكمة‪،‬‬

‫والقضي�ة س�تأخذ مجراه�ا‬ ‫النظامي‪.‬‬ ‫وم�ن ناحية أخ�رى‪ ،‬أكد ل�‬ ‫«ال�رق» مص�در مس�ؤول ي‬ ‫هيئة حقوق اإنسان‪ ،‬أنها تلقت‬ ‫ش�كوى م�ن أحمد عم�ر محمد‬ ‫يوس�ف مجري‪ ،‬خال اتصال‬ ‫هاتف�ي أج�راه بالهيئة‪ ،‬مش�را ً‬ ‫إى أنه يجري بناء عى الش�كوى‬ ‫الواردة مخاطبة الجهات اأمنية‬ ‫امختص�ة والجهات ذات العاقة‬ ‫ي ج�ازان للتحق�ق م�ن صحة‬ ‫الش�كوى‪ ،‬واتخ�اذ اإج�راءات‬ ‫الازمة حال ثباتها‪.‬‬

‫تبوك‪ :‬شركة وهمية في الرياض توظف ‪ 21‬طالبة جامعية‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم الشهري‬

‫م‬

‫ااسم‬

‫الجنس‬

‫الوظيفة‬

‫ق�ادت الصدف�ة وحده�ا إى‬ ‫كش�ف تاعب من قبل مؤسسة‬ ‫وهمية سجلت أس�ماء طالبات‬ ‫بإح�دى جامع�ات تب�وك عى‬ ‫وظائ�ف ا ينتظ�ر منطقيا ً أن‬ ‫يش�غلنها ومن تل�ك الوظائ�ف فنية‬ ‫صيان�ة‪ ،‬وإطفائي�ات‪ .‬فقد كش�فت‬ ‫«أ‪.‬العط�وي»‪ ،‬وه�ي طالب�ة ت�درس‬ ‫بالجامعة‪ ،‬تحتفظ «الرق» باسمها‪،‬‬ ‫عن تسجيل اسمها و‪ 20‬من زمياتها‬ ‫ع�ى قوائ�م وزارة العم�ل وامصلحة‬ ‫العام�ة للتأمين�ات ااجتماعية‪ ،‬دون‬ ‫علمه�ن‪ ،‬لحس�اب ورش�ة لصيان�ة‬ ‫الس�يارات ي مدينة الرياض‪ .‬وقالت‬ ‫«العط�وي» إنه�ا فوجئ�ت ل�دى‬ ‫مراجعته�ا إحدى اإدارات الحكومية‬ ‫إنه�اء بع�ض اإج�راءات الخاص�ة‬ ‫بطلب تقدمت ب�ه لتلك الجهة‪ .‬وحن‬ ‫سألت عن الس�بب أخرت بأن اسمها‬ ‫مس�جل ي وزارة العم�ل والتأمينات‬ ‫ااجتماعي�ة‪ .‬وأضاف�ت أنه�ا عن�د‬ ‫مراجعته�ا للتأمين�ات ااجتماعية ي‬ ‫تبوك‪ ،‬طلبت «برنت» يثبت ما أخرت‬ ‫به‪ ،‬وبالفعل وجدت اس�مها مس�جاً‬ ‫لحس�اب إحدى الركات ي الرياض‬ ‫عى وظيفة «إطفائي» وهو ما جعلها‬ ‫ي موقف ا تس�تطيع وصفه‪ ،‬ما بن‬ ‫دهش�ة وضح�ك وتألم ممن اس�تغل‬ ‫اسمها وسجلها ي إحدى الركات‪.‬‬ ‫وقاده�ا اموق�ف إى مرحل�ة‬ ‫أخرى‪ ،‬حيث طلبت معلومات عن تلك‬ ‫الرك�ة‪ ،‬لكنه�ا لم تجد له�ا عنواناً‪،‬‬ ‫وبعد مح�اوات ودية قامت بس�حب‬ ‫كش�ف كامل م�ن وزارة العمل لبيان‬ ‫معلوم�ات العاملن ي امنش�أة‪ ،‬وهنا‬ ‫فوجئت بما ل�م تتوقعه‪ ،‬حيث ضمت‬

‫‪1‬‬

‫‪ ....‬مباركي‬

‫أنثى‬

‫أمن صندوق‬

‫‪2‬‬

‫‪ ....‬العطوي‬

‫أنثى‬

‫إطفائي‬

‫‪3‬‬

‫‪ ....‬البلوي‬

‫أنثى‬

‫إطفائي‬

‫‪4‬‬

‫‪ ....‬العطوي‬

‫أنثى‬

‫اختصاي تطبيقي‬

‫‪5‬‬

‫‪ ....‬القبي‬

‫أنثى‬

‫اطفائي‬

‫‪6‬‬

‫‪ ....‬الفيفي‬

‫أنثي‬

‫اطفائي‬

‫‪7‬‬

‫‪ ....‬البلوي‬

‫أنثى‬

‫إلكروني صيانة تلفاز‬

‫‪8‬‬

‫‪ ....‬الشهري‬

‫أنثى‬

‫اختصاي عام‬

‫‪9‬‬

‫‪ ....‬الحربي‬

‫أنثى‬

‫إطفائي‬

‫‪10‬‬

‫‪ ....‬البلوي‬

‫أنثى‬

‫اختصاي عام‬

‫‪11‬‬

‫‪ ....‬العطوي‬

‫أنثى‬

‫إطفائي‬

‫‪12‬‬

‫‪ ....‬البلوي‬

‫أنثى‬

‫إلكروني صناعي عام‬

‫‪13‬‬

‫‪ ....‬العنزي‬

‫أنثى‬

‫إطفائي‬

‫‪14‬‬

‫‪ ....‬القبي‬

‫أنثى‬

‫إطفائي‬

‫‪15‬‬

‫‪ ....‬العمري‬

‫أنثى‬

‫اختصاي عام‬

‫‪16‬‬

‫‪ ....‬الرويي‬

‫أنثى‬

‫إطفائي‬

‫‪17‬‬

‫‪ ....‬العاوي‬

‫أنثى‬

‫إلكروني صيانة تلفاز‬

‫‪18‬‬

‫‪ ....‬البقمي‬

‫أنثى‬

‫إلكروني صيانة تلفاز‬

‫‪19‬‬

‫‪ ....‬عي‬

‫أنثى‬

‫مندوب مشريات‬

‫‪20‬‬

‫‪ ....‬كمال‬

‫أنثى‬

‫إلكروني صيانة تلفاز‬

‫‪21‬‬

‫محمد سعد‬

‫ذكر‬

‫أطباء بريون آخرون‬

‫‪22‬‬

‫ذيب السهي‬

‫ذكر‬

‫أمن متحف‬

‫‪23‬‬

‫‪ ....‬الحارثي‬

‫أنثى‬

‫إلكروني صيانة تلفاز‬

‫شهادة التأمينات للطالبة العطوي‬ ‫القائم�ة أس�ماء ‪ 20‬م�ن زمياتها ي‬ ‫الدفعة بالجامعة نفس�ها‪ .‬وتستطرد‬ ‫«العطوي» قائلة راجعت مكتب العمل‬ ‫ي تب�وك ومكت�ب التأمين�ات وب�كل‬ ‫س�هولة أخروه�ا أنهم سيس�قطون‬ ‫اسمها خال شهر من تاريخ التقديم‪.‬‬ ‫وتساءلت الطالبة‪ ،‬ماذا ا يتم الكشف‬ ‫ع�ن صاحب ه�ذه الرك�ة الوهمية‪،‬‬ ‫ومعاقبته عى استغال اسمها وأسماء‬ ‫زمياتها لتحقي�ق مصالح معينة‪ ،‬ما‬ ‫يعني‪ ،‬ع�ى حد قوله�ا‪ ،‬أن هناك من‬ ‫رب هذه اأس�ماء‪ ،‬ويمكن أن يكون‬ ‫ّ‬ ‫اس�تغل معلوماتهن ي أشياء أخرى‪،‬‬ ‫كما طلبت تعويضها وزمياتها ماديا ً‬ ‫ومعنويا ً ممن استغل أسماءهن بهذه‬ ‫الطريق�ة غ�ر الرعي�ة‪ .‬واطلع�ت‬ ‫«ال�رق» ع�ى وثائق ش�ملت ثاثة‬ ‫وعرين اس�ما ً بينها ‪ 21‬أنثى‪ ،‬تسع‬ ‫منه�ن عى وظيفة إطفائ�ي‪ ،‬وواحدة‬ ‫ع�ى وظيفة أم�ن صن�دوق وأخرى‬ ‫ع�ى وظيف�ة اختص�اي تطبيق�ي‬ ‫وخم�س ع�ى وظيف�ة إلكرون�ي‬

‫صيان�ة تلف�از وث�اث ع�ى وظائف‬ ‫اختصاي عام وواح�دة عى وظيفة‬ ‫من�دوب مش�ريات‪ ،‬فيم�ا ج�اءت‬ ‫ضم�ن الكش�ف وظيفت�ان لش�ابن‬ ‫أحدهم�ا طبي�ب ب�ري‪ ،‬واآخر عى‬ ‫وظيفة أم�ن متحف‪ .‬ود ّلت ش�هادة‬ ‫تس�جيل التأمين�ات الت�ي اطلع�ت‬ ‫عليه�ا «الرق» عى أن التس�جيل ي‬ ‫التأمين�ات ت�م ي ‪ 19‬يناير اماي ما‬ ‫يعني بأن امعلومات حديثة التسجيل‪،‬‬ ‫فيم�ا س�جلت الطالبة التي كش�فت‬ ‫القضية عى أجر شهري بمقدار ثاثة‬ ‫آاف ريال‪ .‬وقد أكد الناطق اإعامي‬ ‫ب�وزارة العم�ل حط�اب العن�زي ل�‬ ‫«الرق» بعد رح تفاصيل القضية‬ ‫ل�ه‪ ،‬أن ال�وزارة ا تتعامل باأش�ياء‬ ‫الش�فهية وطالب امتررين بتقديم‬ ‫ش�كوى إى مكتب العم�ل ي تبوك أو‬ ‫أقرب ف�رع من مكاتب الوزارة مؤكدا ً‬ ‫أن ال�وزارة س�تتعامل ب�كل جدي�ة‬ ‫مع الش�كوى ولن تتوان�ى ي تطبيق‬ ‫العقوبات عى أي مخالف‪.‬‬

‫والد ريم يشر إى آثار دماء ابنته ي موقع الحادث‬

‫(الرق)‬

‫القنصلية اإيرانية ُتخرج مصا َبي‬ ‫صالة الحجاج على مسؤوليتها‬

‫جانب من موقع الحادث‬ ‫جدة ‪ -‬ماجد مطر‬ ‫كش�ف ل�� «ال�رق» مدي�ر‬ ‫الش�ؤون الصحي�ة بمحافظة‬ ‫ج�دة الدكتور س�امي باداود‬ ‫ع�ن أن ��لقنصلي�ة اإيراني�ة‬ ‫قامت أم�س بإخراج الحالتن‬ ‫امصابت�ن ي حادث�ة مط�ار امل�ك‬ ‫عبدالعزيز عى مس�ؤوليتها بعد أن‬ ‫وقعت عى امستندات الرسمية التي‬ ‫تخي مسؤولية مستشفى املك فهد‬ ‫الع�ام ع�ن ح�دوث أي مضاعفات‬ ‫تحدث للمصابن‪.‬‬ ‫وب�ن ب�اداود أن الحالت�ن‬ ‫مازالت�ا بحاج�ة إى تلق�ي العاج‪،‬‬ ‫ولك�ن القنصلي�ة أب�دت رغبتها ي‬ ‫معالج�ة الحالت�ن ي مستش�فى‬

‫خاص عى نفقة القنصلية‪ ،‬مش�را ً‬ ‫إى أن مستش�فى املك فهد العام ي‬ ‫جدة استقبل أربع حاات أصيبت ي‬ ‫حادث�ة صالة الحج�اج أمس اأول‪،‬‬ ‫غادرت اثنتان منها امستش�فى بعد‬ ‫تلقي العاج الازم‪ ،‬ي حن أخرجت‬ ‫اثنت�ان ع�ى مس�ؤولية القنصلي�ة‬ ‫للعاج ي مستشفى خاص‪.‬‬ ‫وي ذات الش�أن‪ ،‬علم�ت‬ ‫«ال�رق» من مصادره�ا أن اللجنة‬ ‫الخماس�ية التي كلفت بالتحقيق ي‬ ‫الحادثة‪ ،‬قد فتحت تحقيقا موس�عا‬ ‫معرف�ة مابس�ات الحادث�ة‪ ،‬وأنها‬ ‫س�رجع لكامرات امراقبة امتوافرة‬ ‫ي اموقع للنظر ي أس�باب وقوعها‪،‬‬ ‫باإضافة إى اأخذ باأدلة اأخرى‪.‬‬ ‫وأضاف�ت امص�ادر أن قائ�د‬

‫(الرق)‬ ‫الس�يارة التي اقتحم�ت الصالة ما‬ ‫زال موقوف�ا عى ذم�ة التحقيق‪ ،‬إى‬ ‫أن يت�م اتخاذ اإج�راءات النظامية‬ ‫والقانوني�ة الازمة بحقه‪ ،‬مش�رة‬ ‫إى أن النتائج اأولية من التحقيقات‬ ‫تش�ر إى خلو الحادث من الش�بهة‬ ‫الجنائية‪ ،‬وأنه س�يتم الكش�ف عن‬ ‫نتائج التحقيق خال الفرة القريبة‬ ‫امقبلة‪.‬‬ ‫يش�ار إى أن الحادث�ة الت�ي‬ ‫وقع�ت مس�اء الخمي�س اماي ي‬ ‫صال�ة انتظار امعتمرين رقم ‪ 13‬ي‬ ‫مدينة الحج�اج وامعتمرين بمطار‬ ‫املك عبد العزيز بجدة‪ ،‬أودت بحياة‬ ‫س�يدتن م�ن الجنس�ية اإيراني�ة‪،‬‬ ‫إضاف�ة إى إصاب�ة أربع�ة إيرانين‬ ‫آخرين نقلوا حينها إى امستشفى‪.‬‬


‫السبت ‪ 25‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 6‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )489‬السنة الثانية‬

‫وزير التعليم‬ ‫العالي يطلق «اأمن‬ ‫الشامل شراكة‬ ‫وتكامل»‪ ..‬اليوم‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬الرق‬ ‫يطل�ق وزير التعليم العاي الدكتور خالد بن محمد العنقري‬ ‫بحض�ور مفتي عام امملكة الش�يخ عبدالعزي�ز بن عبدالله‬ ‫آل الش�يخ‪ ،‬اليوم‪ ،‬مروع «اأمن الش�امل راكة وتكامل»‬ ‫ال�ذي تنظمه الجمعية العلمية الس�عودية للحس�بة بامعهد‬ ‫الع�اي لأمر بامعروف والنهي عن امنكر بجامعة أم القرى‪،‬‬ ‫بالتعاون مع مركز امحس�ب لاستش�ارات‪ ،‬وذل�ك ي مركز املك‬

‫عبدالعزي�ز التاريخ�ي بالري�اض‪ .‬وأوضح رئي�س مجلس إدارة‬ ‫الجمعية الش�يخ الدكتور خالد الش�مراني‪ ،‬أن امروع يعمل عى‬ ‫نر قيم امس�ؤولية وتنمية ال�روح التعبدية بن موظفي اأجهزة‬ ‫امعنية باأمن ااجتماعي والفكري واأخاقي‪.‬‬ ‫ويهدف امروع إى بناء برنامج منظومة قيم اأمن الش�امل‬ ‫امتكامل‪ ،‬والراكة بن الجهات التنفيذية الرس�مية امعنية بحفظ‬ ‫ال�رورات الخمس‪ ،‬وتعزيز الجهود الوقائية بن الجهات امعنية‬ ‫ي معالج�ة امخالف�ات وف�ق امفهوم الش�موي لأم�ن‪ ،‬إى جانب‬

‫تعزيز روح التنسيق والتكامل بما يحقق ااستثمار‬ ‫اأفض�ل لإمكان�ات ي مواجهة امخالف�ات‪ ،‬وتعزيز‬ ‫دور امؤسس�ات امجتمعية ي تحقيق الرابط مع الجهات‬ ‫امعنية باأمن الش�امل‪ .‬كما يهدف لبناء وتطوير الوسائل‬ ‫واأنش�طة التي تحقق مفهوم الراك�ة والتكامل‪ ،‬وحر‬ ‫جميع التريع�ات واأنظم�ة الخاصة بحف�ظ الرورات‬ ‫الخمس‪ ،‬وبناء نم�وذج الراكة والتكامل بن الجهات التنفيذية‬ ‫الرسمية امعنية بالقيام باأدوار ااحتسابية بامفهوم الشامل‪.‬‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫‪13‬‬

‫ثمانية أبناء با شهادات مياد من عشرة تعولهم مطلقة‬ ‫جازان ‪ -‬أحمد مهدي‬ ‫تعيش أم مشعل (تحتفظ‬ ‫ال��رق باسمها كاماً)‬ ‫وعرة من أبنائها وسط‬ ‫أحد اأحياء بمحافظة بيش‪،‬‬ ‫ي غرفة صغرة متهالكة‬ ‫منحهم إياها أحد الجران‪ ،‬فقد‬ ‫عصفت بهم ظ��روف الحياة‬ ‫القاسية‪ ،‬بعد أن طلقها زوجها‬ ‫وترك لها رعاية اأبناء‪ ،‬والنفقة‬ ‫عليهم‪ ،‬لتسكن ي غرفة ا تتوافر‬ ‫فيها أبسط مقومات امعيشة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ثمانية من‬ ‫وقالت أم مشعل إن‬ ‫أبنائها ليس لهم شهادات مياد‪،‬‬ ‫واتستطيع استخراجها لهم بسبب‬ ‫مبلغ رسومها‪ ،‬البالغ ‪ 8000‬ريال‪،‬‬ ‫مشر ًة إى أنهم لم يكملوا إجراءات‬ ‫منحهم شهادات حتى سداد امبلغ‪.‬‬ ‫وأضافت «ا أعلم ماذا أفعل‪ ،‬وليس‬ ‫بيدي يء غر الدعاء‪ ،‬وكم أتمنى‬ ‫لو يلتفت ي أهل الخر‪ ،‬وسيجزيهم‬ ‫الله خرا ً عى مساعدة أبنائي‪ ،‬فهم‬ ‫ي عداد اأيتام‪ ،‬ووالدهم ا ينفق‬ ‫عليهم شيئاً»‪.‬‬ ‫وزادت أم مشعل‪« ،‬أعيش‬ ‫وأبنائي‪ ،‬وهم ‪ 6‬بنات و ‪ 4‬أواد‪،‬‬ ‫ي غرفة متهالكة منذ عام‪ ،‬بعد أن‬ ‫تخى عنهم طليقي ورفض النفقة‬ ‫عليهم‪ ،‬فنحن ا نملك منزا ً للعيش‬ ‫فيه غر هذه الغرفة الصغرة‪ ،‬التي‬ ‫تصدَق علينا بها أحد جران الحي‪،‬‬ ‫إا أننا بتنا مهددين بالخروج منها‪،‬‬ ‫حيث َ‬ ‫إن صاحبَها سيحتاجها‪ ،‬ولن‬ ‫يكون ي مأوى وا أبنائي العرة‬ ‫غر الشارع»‪.‬‬ ‫وعن دخلها الشهري قالت‪،‬‬ ‫إنها تعيش عى امبلغ الذي يُرف‬ ‫لها من الضمان ااجتماعي‪،‬‬ ‫والبالغ ‪ 850‬ريااً‪ ،‬وأضافت «إن‬ ‫هذا الدخل ا يفي حتى بأبسط‬ ‫متطلباتنا‪ ،‬وقد عملت ي وقت‬

‫الغرفة التي تسكنها مع أبنائها العرة‬ ‫(الرق)‬

‫أم مشعل وعى حجرها بعض أبنائها خال حديثها للزميل مهدي‬

‫تتقاضى مبلغ الضمان البالغ ‪ 850‬ريا ًا ‪ .‬تعيش وأبناؤها في غرفة متهالكة منحهم إياها أحد الجيران‬ ‫سابق ي أحد امنازل‪ ،‬أس َد حاجة‬ ‫أبنائي‪ ،‬ولكن كر سني جعلني‬ ‫غر قادرة عى ااستمرار ي هذا‬ ‫العمل»‪.‬‬

‫من جانبه‪ ،‬أوض��ح مدير‬ ‫اأح��وال امدنية ي ج��ازان عي‬ ‫مدخي‪ ،‬أنه يجب حضور والد‬ ‫اأبناء الباقن استكمال اإجراءات‬

‫القانونية التي تخوِلهم من الحصول‬ ‫عى شهادات مياد‪ ،‬مشرا ً إى أن‬ ‫نظام استخراج الشهادات قد ا‬ ‫يشمل بعض أبنائها امتاخرين ي‬

‫طلب استخراجها‪ ،‬حيث إن نظام‬ ‫استخراجها ا يشمل كل من زاد‬ ‫عمره عى ‪ 19‬عاماً‪.‬‬ ‫وعن رسوم شهادات اأبناء‬

‫امتقدمن أفاد بأنه ا يعلم عنها‬ ‫شيئاً‪ ،‬ويجب عى صاحب امعاملة‬ ‫مراجعة مركز اأح��وال امدنية‬ ‫بجازان ي أرع وقت لاطاع‬

‫عى معاملته‪ ،‬ومعرفة ما إذا‬ ‫كانت الرسوم صحيحة‪ ،‬وأضاف»‬ ‫مكاتبنا مفتوحة لكل امراجعن‬ ‫وي أي وق��ت‪ ،‬وسنعمل عى‬ ‫إجراء الازم لعائلة أم مشعل»‪.‬‬ ‫وتواصلت «ال��رق» مع مدير‬ ‫الجمعية الخرية ي محافظة بيش‬ ‫محمد مهاب فقيهي‪ ،‬حيث أفاد‬ ‫بأن أم مشعل من امستفيدات‬ ‫من الجمعية‪ ،‬وقد تم تحويلها إى‬ ‫نظام الرف الشهري‪ .‬وعن دور‬ ‫الجمعية ي توفر السكن لهذه‬

‫جوائزها عشرة مايين ريال‪ ..‬وتهدف إلى ترسيخ ثقافة العمل ااجتماعي‬

‫الدمام ‪ -‬الرق‬ ‫ب�دأت اأمان�ة العامة لجائ�زة اأمرة‬ ‫صيت�ة بن�ت عبدالعزي�ز للتمي�ز ي‬ ‫العمل ااجتماعي‪ ،‬باس�تقبال طلبات‬ ‫الرش�يح لجوائزها ي دورتها اأوى‪،‬‬ ‫الت�ي تبل�غ ع�رة ماي�ن ري�ال‪،‬‬ ‫وس�تكون مرك�زة ي محورين هم�ا امرأة‬ ‫والش�باب‪ .‬وق�د ب�دأ اس�تقبال الطلب�ات‬ ‫م�ن ي�وم اإثن�ن ‪1434/5/13‬ه��‬ ‫امواف�ق ‪2013/3/25‬م‪ ،‬وينته�ي ي‬ ‫‪1434/6/13‬ه� اموافق ‪.2013/4/23‬‬ ‫وأوضح اأم�ن العام للجائزة الدكتور‬ ‫عبدالل�ه ب�ن س�عود امعيقل‪ ،‬أن مؤسس�ة‬ ‫اأمرة صيت�ة بنت عبدالعزيز تس�عى من‬ ‫خال منح الجائزة لتأصيل العمل امؤسي‬ ‫ااجتماعي بجميع صوره‪ ،‬وتطويره‪ ،‬وذلك‬ ‫من خال تقدي�ر امتميزين م�ن الداعمن‪،‬‬ ‫وتش�جيع أصح�اب امش�اريع من النس�اء‬ ‫والش�باب م�ن الجنس�ن‪ ،‬ودع�م البحوث‬ ‫والدراس�ات والنش�اطات ااجتماعي�ة ي‬ ‫امج�اات امح�ددة للجائ�زة‪ ،‬كم�ا ته�دف‬ ‫الجائزة إى ترسيخ ثقافة العمل ااجتماعي‬ ‫والخ�ري واإنس�اني والتطوع�ي وتحفيز‬

‫الهيئ�ات الحكومي�ة واأهلي�ة ع�ى التميز‬ ‫واإب�داع ي العم�ل ااجتماع�ي‪ ،‬إضافة إى‬ ‫إب�راز دور ام�رأة وإس�هاماتها امرف�ة‬ ‫واإيجابية ي امجاات ااجتماعية واإنسانية‬ ‫والخرية والتطوعية عى امس�توين امحي‬ ‫والدوي‪.‬‬ ‫وكشف أنه وبتوجيه من مجلس اأمناء‬ ‫بدأت اأمانة الس�عي الحثي�ث نحو إطاق‬ ‫هذه الجائزة امتميزة ي أول عام من نشأتها‪،‬‬ ‫وقد أق�ر مجلس أمن�اء الجائ�زة موضوع‬ ‫(التمكن ااقتص�ادي وااجتماع�ي للمرأة‬ ‫والش�باب من الجنس�ن من ذوي الدخول‬ ‫امنخفض�ة) ليك�ون موض�وع الجائزة ي‬ ‫دورته�ا اأوى (‪1434‬ه��‪2013/‬م)‪.‬‬ ‫وكش�ف أن الجائزة ي هذا العام ستقدم ي‬ ‫ثاث�ة فروع‪ ،‬الف�رع اأول‪ :‬جوائز الجهات‬ ‫الداعم�ة‪ ،‬وتق�دم إى الجه�ات الداعم�ة‬ ‫(جهات حكومي�ة‪ ،‬أو خاصة‪ ،‬أو خرية‪ ،‬أو‬ ‫ش�خصيات)‪ ،‬التي قدمت مب�ادرات أصيلة‬ ‫ومبتك�رة‪ ،‬موجهة للمرأة أو للش�باب (من‬ ‫الجنس�ن)‪ ،‬م�ن ذوي الدخ�ول امتدني�ة‪،‬‬ ‫وأدت ه�ذه امبادرة إى تمك�ن تلك الفئات‬ ‫اقتصادي�ا ً أو دمجه�م اجتماعياً‪ .‬وخصص‬ ‫لجوائز هذا الفرع مبلغ أربعة ماين ريال‪.‬‬

‫والف�رع الثاني ه�و جوائ�ز أصحاب‬ ‫امش�اريع (اأف�راد‪ ،‬وتق�دم إى أصح�اب‬ ‫امش�اريع من النس�اء خصوص�ا ً امطلقات‬ ‫واأرام�ل وامعلق�ات) أو الش�باب (م�ن‬ ‫الجنسن)‪ ،‬من ذوي الدخول امتدنية‪ ،‬ممن‬ ‫قام�وا بإنش�اء مش�اريع أعم�ال ابتكارية‬ ‫وأصيل�ة‪ ،‬أدى إى تمكينه�م اقتصادي�ا ً‬ ‫واعتمادهم عى أنفس�هم‪ .‬وخصص لجوائز‬ ‫ه�ذا الفرع مبل�غ أربعة ماين ري�ال‪ .‬أما‬ ‫الفرع الثالث فهو جوائز الدراسات العلمية‬ ‫التطبيقي�ة وتق�دم لبحث لدراس�ة علمية‪،‬‬ ‫ذات طبيع�ة تطبيقي�ة‪ ،‬تس�تهدف تطوير‬ ‫امجتمعات امحلية م�ن الناحية ااجتماعية‬ ‫أو ااقتصادي�ة أو التعليمي�ة أو البيئي�ة أو‬ ‫نحوه�ا‪ ،‬وأدت إى أث�ر ملم�وس من إحدى‬ ‫الجه�ات (حكومي�ة أو خاص�ة أو خرية)‬ ‫يس�تهدف تحس�ن أوضاع ه�ذا امجتمع‪.‬‬ ‫وخصص لجوائز هذا الف�رع مبلغ مليوني‬ ‫ريال‪.‬‬ ‫وأوض�ح اأم�ن الع�ام للجائ�زة أن‬ ‫الجه�ات الت�ي يحق لها الرش�ح ي فرعها‬ ‫اأول ه�ي الجه�ات الحكومي�ة والجه�ات‬ ‫الخاصة والخري�ة واأفراد‪ .‬وذلك يش�مل‬ ‫ال�وزارات وامؤسس�ات العام�ة‪ ،‬والهيئات‬

‫العامة‪ ،‬والرئاس�ات العام�ة وما ي حكمها‬ ‫والجامع�ات وامعاه�د ومراك�ز البح�وث‬ ‫وامنش�آت الحكومية التي تق�دم الخدمات‬ ‫ااقتصادي�ة وااجتماعي�ة والصحي�ة‬ ‫والتعليمي�ة وغره�ا‪ ،‬كم�ا يح�ق للجهات‬ ‫اأهلي�ة كالجمعيات وامؤسس�ات الخرية‪،‬‬ ‫والهيئات‪ ،‬وامنظم�ات‪ ،‬والنوا��ي‪ ،‬والغرف‬ ‫التجارية والركات‪ ،‬وامصانع‪ ،‬وامؤسسات‬ ‫الداعم�ة للعم�ل ااجتماعي الرش�ح لهذه‬ ‫الجائزة‪.‬‬ ‫أما الف�رع الثاني فقد خصص لأفراد‬ ‫من النس�اء أو الشباب (من الجنسن) ممن‬ ‫أقاموا مش�اريع خاصة به�م بغية التمكن‬ ‫ااقتصادي وكس�ب العي�ش الكريم التقدم‬ ‫للرشح للجائزة‪ ،‬مبينا ً أن الرشيح مشاريع‬ ‫اأف�راد ي ه�ذا الف�رع يج�ب أن يت�م من‬ ‫خال إحدى الجه�ات الحكومية أو اأهلية‪.‬‬ ‫وأوض�ح س�عادته أن�ه يمك�ن قب�ول تلك‬ ‫امش�اريع س�واء أكانت تجارية أو صناعية‬ ‫أو خدمية أو غرها‪ .‬أم�ا الفرع الثالث فقد‬ ‫ت�م تخصيصه للدراس�ات واأبح�اث التي‬ ‫أس�همت ي التنمي�ة ااجتماعي�ة للمجتمع‬ ‫ككل أو أحد امجتمع�ات امحلية أو إحدى‬ ‫فئات امجتمع من النساء أو الشباب‪.‬‬

‫هــو وهــي‬

‫جائزة اأميرة صيتة بنت عبدالعزيز للتميز‬ ‫في العمل ااجتماعي تستقبل طلبات الترشيح‬

‫كاريكاتير مجتمع هو وهي‬ ‫عبدالرحمن الزهراني‬

‫(الرق)‬

‫اأرة‪ ،‬قال فقيهي‪ :‬إن الجمعية‬ ‫واجهت عدة معوقات حالت دون‬ ‫منح اأرة سكناً‪ ،‬أهمها أن اأرة‬ ‫ليس لها موقع ثابت‪ ،‬مشرا ً إى‬ ‫أن الجمعية ستعمل عى إيجاد‬ ‫مبنى لهم باإيجار‪ ،‬وب� َ‬ ‫�ن أن‬ ‫إيجاد السكن ليس من اختصاص‬ ‫الجمعية‪ ،‬ولكنهم سيسعون إى‬ ‫مساعدتهم‪ ،‬منوها ً بأنه سيتم رفع‬ ‫وضعها الحاي للجنة امساعدات‬ ‫وامتابعه لدراسة الحالة وعمل‬ ‫الازم تجاهها‪.‬‬


‫ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻦ‬ ‫ﻓﻲ ا™ﺣﺴﺎء‬ ‫ﱢ‬ ‫ﺗﻨﻈﻢ رﺣﻠﺔ‬ ‫ﺑﺤﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻨـﺎس‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻧﻈﻤـﺖ ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳـﻦ ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬ﻣﻤﺜﻠﺔ ﰲ ﻗﺴـﻢ اﻷﻧﺸـﻄﺔ‬ ‫واﻟﱪاﻣـﺞ‪ ،‬رﺣﻠﺔ ﺗﺮﻓﻴﻬﻴﺔ ﻟﻠﻤﺘﻘﺎﻋﺪات‪ ،‬وﺑﺈﴍاف ﺳـﻌﺪ اﻤﻌﻴﻮﻳﺪ أﻣﻦ‬ ‫اﻟﺼﻨﺪوق‪ ،‬وﻧﻌﻴﻤﺔ اﻟﻬﺎﺟﺮي ﻣﺴﺆوﻟﺔ اﻷﻧﺸﻄﺔ‪ ،‬إﱃ ﺷﺎﻃﺊ ﻗﺮﻳﺔ اﻟﺘﺎﺑﻊ‬ ‫ﻟﴩﻛـﺔ أراﻣﻜﻮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﺷـﺎرﻛﺖ ﰲ اﻟﺮﺣﻠﺔ ﺧﻤﺴـﻮن ﻣﺘﻘﺎﻋﺪة‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻟﻘﻴﺖ اﻟﺮﺣﻠﺔ اﺳـﺘﻘﺒﺎﻻ ً ﻣﻤﻴﺰا ً ﻣﻦ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﰲ اﻟﺸـﺎﻃﺊ‪ ،‬وﻋﲆ‬ ‫رأﺳﻬﻢ اﻟﻨﺎﻇﺮ اﻹداري ﻟﺒﻘﻴﻖ وﻗﺮﻳﺔ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻬﺎﺟﺮي‪ ،‬وﻋﲇ اﻤﺮزوق وﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺒﴩ وﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺸـﺪي‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻗﺪم ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺧﻠﻴﻔﺔ اﻟﺰﺑﺪة‪ ،‬ﺷـﻜﺮه‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺆوﻟﻦ ﻋﲆ ﻛﺮم اﻟﻀﻴﺎﻓﺔ واﻻﺳﺘﻘﺒﺎل‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪25‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪6‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (489‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻳﻮﻏﺎ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫ﻫﻨـﺎك ﻣﺜ َ ٌﻞ ﻧﺘﺪاوﻟﻪ ﻛﻞ ﻳﻮم »اﻟﻘﺎﻧـﻮن ﻻ ﻳﺤﻤﻲ اﻤﻐﻔﻠﻦ«‬ ‫واﻤﻐﻔﻠـﻮن ﻫـﺆﻻء ﻫـﻢ ﻣَﻦ ﻳﻨﺼﺘـﻮن ُ‬ ‫ﻟﻠﺨﻄﺒـﺔ اﻟﺮﻧﺎﻧـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻜﻠﻠﺔ ﺑﻮرد اﻟﺠﻨـﺔ »وﻣﺎ ﻻ ﻋ ٌ‬ ‫ﻦ رأت‬ ‫ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ ﺑﻌـﺾ ﺧﻄﺒﺎﺋﻨﺎ‬ ‫وﻻ أذ ٌن ﺳـﻤﻌﺖ«‪ ،‬ﰲ ﺳـﺒﻴﻞ أن ﺗﺠﺎﻫﺪ ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ أو اﻟﻌﺮاق أو‬ ‫أﻓﻐﺎﻧﺴـﺘﺎن‪ ،‬وﰲ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ ﻳﻜﺘﺸﻒ ﻫﺆﻻء اﻤﻐﻔﻠﻮن أ ﱠن اﻟﺨﻄﻴﺐَ‬ ‫اﻤﻐﻮا َر ﻻ ﻳُﺮﺳﻞ أﺑﻨﺎءه ﻤﺎ ﻳﺪﻋﻮ إﻟﻴﻪ‪.‬‬ ‫أﻳﻬـﺎ اﻟﺨﻄﻴﺐ اﻟﻌﻈﻴﻢ‪ ،‬واﻟﻘﺪوة ﻟﻠﻤﺮﻳﺪﻳﻦ‪ ،‬أﻟﻢ ﻳﺄﻣ ْﺮك اﻹﺳـﻼم‬ ‫أن ﺗﺒﺪأ ﺑﻨﻔﺴـﻚ وﻣﻦ ﺛ ﱠﻢ ﺑﺂل ﺑﻴﺘﻚ‪ ،‬وﻣـﻦ ﺛ ﱠﻢ ﺑﺠﺮاﻧﻚ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛ ﱠﻢ‬ ‫ﺑﺒﻴﺌﺘـﻚ‪ ،‬وﺑﻌﺪ ذﻟـﻚ ﺑﻤﺠﺘﻤﻌﻚ ﻛﻠﻪ‪ ..‬إن ﺑﺪأت ﺑﻨﻔﺴـﻚ وﺑﻮﻟﺪك‬ ‫ﻓﺜﻖ ﺗﻤﺎ َم اﻟﺜﻘﺔ أ ﱠن اﻟﺠﻤﻴﻊ ﺳﻴﻜﻮﻧﻮن وراءَك‪ .‬وﻟﻜﻦ أن ﺗُﺤ ﱢﺮض‬ ‫ـ ﻧﻌـﻢ ﺗﺤـ ﱢﺮض ـ ﻣﻦ ﺧﻠﻒ اﻟﺴـﺘﺎر دون أن ﺗﻜـﻮن ﰲ ﻣﻘﺪﻣﺔ‬ ‫اﻟﺼﻔﻮف ﻓﻬﺬا ﻓﻴﻪ ُﻏﺒﻦ‪ ،‬وﻓﻴﻪ اﺳـﺘﻐﻔﺎل‪ ،‬وﻓﻴﻪ »ﺿﺤﻚ« ﻋﲆ‬ ‫ﻋﻘﻮل اﻟﺸـﺒﺎب اﻤﻨﺪﻓﻊ اﻟﺬي ﻳﺴـﻤﻊ ُ‬ ‫ﺧﻄﺒَﻚ اﻟﺘﻲ ﺗﺄﺧﺬ اﻟﻌﻘﻞ‬ ‫وﺗُﺬﻫﺐُ اﻟ ﱡﻠﺐ وﺗﺸﺤﻦ اﻟﻔﺆاد ﺣﺘﻰ ﺗﻮﺻﻠﻪ إﱃ اﻟﺘﻬﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫ﻧﺤﻦ ﻗﻮم ﻣﺴﻠﻤﻮن‪ ،‬وﻧﻘﻮل »ﻻ إﻟﻪ إﻻ اﻟﻠﻪ ﻣﺤﻤ ٌﺪ رﺳﻮل اﻟﻠﻪ«‪،‬‬ ‫وﻧﺴـﻌﻰ ﻷن ﻳﻜﻮن أﺑﻨﺎؤﻧﺎ ﰲ ﻣﻘﺪﻣـﺔ اﻟ ﱠﺮ ْﻛﺐ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻟﻴﺲ ﻋﲆ‬ ‫ﺣﺴـﺎب ﻋﻘﻮﻟﻬﻢ‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﻋﲆ ﺣﺴﺎب ﺗﻨﺎﻗﺾ ﺷﻴﻮﺧﻨﺎ‪ ،‬وﻟﻴﺲ‬ ‫ﻋﲆ ﺣﺴـﺎب أﻫﺪاف ﻳﺮﻳﺪ ﺗﺤﻘﻴﻘﻬﺎ ﻫﺆﻻء اﻟﺨﻄﺒﺎء ﻟﺪﻳﻨﺎ‪ .‬ﻧﺮﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻄﺒﺎﺋﻨﺎ إﺻﻼح ﺣﺎﻟﻬﻢ وﺣﺎل اﻟﺪواﺋﺮ اﻟﺼﻐﺮة ﻣﻦ ﺣﻮﻟﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﻣﻦ ﺛﻢ ﺗﻮﺟﻴـﻪ اﻟﺪﻋﻮات واﻟﻘﻔﺰات واﻟﺠﻬـﺎد ﻟﻶﺧﺮﻳﻦ‪ ..‬ﻓﻬﻞ‬ ‫أﻧﺘـﻢ ﻓﺎﻋﻠﻮن ﻳـﺎ ﺧﻄﺒﺎءَﻧﺎ؟ ﻻ أﻋﺘﻘﺪ ذﻟـﻚ؛ ﻷ ﱠن اﻟﻨﻤﺎذجَ ﻛﺜﺮ ٌة‬ ‫ﺗﺪﻟﻞ ﻋﲆ ﻋﺪم ﻣﻘﺪرﺗﻜﻢ أن ﺗﻜﻮﻧﻮا ﰲ ﻃﻠﻴﻌﺔ اﻟﺮﻛﺐ اﻤﺠﺎﻫﺪ‪.‬‬

‫رﻋﻰ ﻣﺪﻳـﺮ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻷﺳـﺘﺎذ اﻟﺪﻛﺘـﻮر أﺳـﺎﻣﺔ ﺑـﻦ ﺻﺎدق‬ ‫ﻃﻴﺐ‪ ،‬ﺣﻔﻞ ﺗﻜﺮﻳﻢ ﻋﻤﻴﺪ ﻛﻠﻴﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫واﻹدارة ﺳﺎﺑﻘﺎً‪ ،‬وﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى‬ ‫اﻷﺳﺘﺎذ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺣﺴﺎم ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ‬ ‫اﻟﻌﻨﻘـﺮي‪ ،‬وذﻟـﻚ ﰲ ﺑﻬـﻮ ﻛﻠﻴـﺔ اﻻﻗﺘﺼـﺎد‬ ‫واﻹدارة‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺪم اﻟﻌﻨﻘﺮي‪ ،‬ﺷﻜﺮه ﻤﺪﻳﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪ ،‬وﻟﻮﻛﻴﻞ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻟﻠﺸﺆون اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪ ،‬اﻷﺳﺘﺎذ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ ﺑـﻦ ﻋﺒﻴـﺪ اﻟﻴﻮﺑـﻲ‪ ،‬وﻟﺠﻤﻴـﻊ‬ ‫ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ وﻣﻨﺴﻮﺑﺎت ﻛﻠﻴﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎد واﻹدارة‪.‬‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫أﺳﺎﻣﺔ ﻃﻴﺐ ﻳﻜﺮم اﻟﻌﻨﻘﺮي‬

‫ﻓﺠﻊ أﴍاف ﺑﻨـﻲ ﻋﲇ ﺑﻮﻓﺎة‬ ‫ﻋﻤﻴﺪﻫـﻢ اﻟﴩﻳـﻒ ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﻋﲇ اﻟﻌﻠـﻮي وذﻟﻚ ﰲ‬ ‫ﺟـﺎزان ﺑﻌﺪ أن واﻓـﺎه اﻷﺟﻞ‬ ‫داﺧـﻞ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺻﺎﻣﻄـﺔ‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﻋﻦ ﻋﻤـﺮ ﻳﻨﺎﻫﺰ ‪102‬‬ ‫ﻋـﺎم وﻗﺪ ﺗﻤﺖ اﻟﺼـﻼة ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﰲ ﺟﺎﻣـﻊ اﻟﻌﻠﻴـﺎ ﺑﺼﺎﻣﻄـﺔ‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻘﺒـﻞ اﻟﻌـﺰاء ﺑﻤﻨﺰل‬ ‫اﺑﻨـﻪ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻌﻠـﻮي ﰲ‬ ‫إﺳـﻜﺎن اﻟﺨﺎرش ﺑﺠﺎزان وﰲ‬ ‫ﻣﻨـﺰل اﺑﻨـﻪ ﺣﺴـﻦ اﻟﻌﻠﻮي‬ ‫ﺑﺤـﻲ اﻟﺮﺑـﻮة ﺑﺠـﺪة أو ﻋﲆ‬ ‫ﺟـﻮال ‪– 0564487257‬‬ ‫‪ 0554355437‬واﻤﺘﻮﰱ ﺟﺪ‬ ‫ﻛﻞ ﻣـﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﻣﻦ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ‬ ‫ﻗﻮات اﻷﻣـﻦ اﻟﺨﺎﺻﺔ وأﺣﻤﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻮازات ﺟﺪة و اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻋﲇ ﰲ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﻬﻨﺪﺳﺔ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﺟـﺎزان و ﻋـﲇ اﻤﻌﻴـﺪ ﰲ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ و‬ ‫اﻤﺤﺎﻣﻲ ﻣﺤﻤﺪ ‪.‬‬

‫ﻋﻢ ﺣﺎﺗﻢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫ﻓﻲ ذﻣﺔ اﷲ‬

‫اﻟﻤﻘﺪم اﻟﺤﻜﻴﻢ إﻟﻰ رﺗﺒﺔ ﻋﻘﻴﺪ‬

‫أﻣﺮ اﻟﺮﻳﺎض ﻳﻘﻠﺪ اﻟﺤﻜﻴﻢ رﺗﺒﺘﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق ﻗ ّﻠـﺪ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض اﻷﻣـﺮ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﺑﻨﺪر ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬وﻧﺎﺋﺒـﻪ اﻷﻣﺮ ﺗﺮﻛﻲ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬اﻟﻌﻘﻴـﺪ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻧـﺎﴏ ﺑﻦ ﻣﺎﻧﻊ اﻟﺤﻜﻴـﻢ‪ ،‬رﺗﺒﺘﻪ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺑﻨﺎ ًء ﻋﲆ اﻷﻣﺮ اﻟﺴﺎﻣﻲ اﻟﻜﺮﻳﻢ ﺑﱰﻗﻴﺘﻪ إﱃ رﺗﺒﺔ ﻋﻘﻴﺪ‪.‬‬

‫ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻟﻤﺼﻮر ﺳﻠﻴﻤﺎن ﻓﻲ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ‬

‫أﻳﻤﻦ ﻓﺎﺿﻞ ﻳﻜﺮم اﻟﻌﻨﻘﺮي‬

‫ﻋﺪﻧﺎن ﻣﻨﺪورة ﻳﻘﺪم ﻫﺪﻳﺘﻪ ﻟﻠﻌﻨﻘﺮي‬

‫ﻳﻮم ﺗﺮﻓﻴﻬﻲ ™ﻃﻔﺎل ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﻤﻨﺼﻮرة اﻟﺨﻴﺮﻳﺔ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻋﻤﻴﺪ أﺷﺮاف‬ ‫ﺑﻨﻲ ﻋﻠﻲ ﻓﻲ‬ ‫ذﻣﺔ اﷲ‬

‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬

‫ﺗﻜﺮم اﻟﻌﻨﻘﺮي‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻤﺆﺳﺲ ﱢ‬

‫ﺧﻄﻒ‬ ‫ﺧﻄﺒﺎﺋﻨﺎ‬ ‫اﻟﺮﻧﺎن!!‬

‫ﻓﻲ ذﻣﺔ اﷲ‬

‫وﺻﻮل اﻤﺘﻘﺎﻋﺪات إﱃ اﻟﺸﺎﻃﺊ‬

‫‪14‬‬

‫اﻤﺘﻘﺎﻋﺪات ﻋﲆ ﺷﺎﻃﺊ ﻗﺮﻳﺔ‬

‫ﻗﺎﻣـﺖ روﺿﺔ ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻤﻨﺼـﻮرة ﺑﺘﻨﻈﻴﻢ‬ ‫رﺣﻠـﺔ ﺗﺮﻓﻴﻬﻴـﺔ إﱃ ﻗﺮﻳـﺔ اﻷﻟﻌﺎب ﺷـﺎرك‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﺟﻤﻴﻊ أﻃﻔـﺎل اﻟﺮوﺿﺔ اﻟﺒﺎﻟﻎ ﻋﺪدﻫﻢ‬ ‫‪ 250‬ﻃﻔﻼً‪ ،‬وﻗﺪ اﺳـﺘﻤﺘﻊ اﻷﻃﻔﺎل ﺑﻘﻀﺎء‬ ‫ﻋﺪة ﺳﺎﻋﺎت ﻣﻦ اﻤﺮح واﻟﻠﻌﺐ وذﻟﻚ ﺑﺮﻓﻘﺔ‬ ‫ﻣﺮﺑﻴـﺎت اﻟﺮوﺿﺔ اﻟﻼﱠﺗِـﻲ أﴍﻓﻦ ﻋﲆ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺮﺣﻠـﺔ‪ ،‬وﻗﺪ أوﺿﺤـﺖ ﻣﺪﻳﺮة اﻟﺮوﺿـﺔ ﻓﺎﻃﻤﺔ‬ ‫اﻟﻌﻜـﺮوش ﺑﺄن ﻫـﺬه اﻟﺮﺣﻠﺔ ﺗﻬﺪف إﱃ إﻛﺴـﺎب‬ ‫اﻷﻃﻔﺎل ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻤﻬﺎرات اﻟﺤﺮﻛﻴﺔ وﺗﺄﺗﻲ ﺿﻤﻦ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻷﻧﺸﻄﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻴﻤﻬﺎ اﻟﺮوﺿﺔ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻟﺪراﳼ واﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻤﻞ اﻟﺮﺣﻼت واﻟﺰﻳﺎرات‬ ‫واﻷرﻛﺎن‪.‬‬

‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق ﻛـﺮ م‬ ‫وﻛﻴـﻞ إﻣـﺎرة ﻣﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺣﺎﻣﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺎﻟـﺢ اﻟﺸـﻤﺮي‪ ،‬ﻣﴩف‬ ‫ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ اﻟﻀﻮﺋﻲ‬ ‫ﰲ ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ‬ ‫واﻟﻔﻨـﻮن‪ ،‬ﻓـﺮع اﻟﺒﺎﺣﺔ‪،‬‬ ‫اﻤﺼﻮر أﺣﻤـﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺳـﻠﻴﻤﺎن‪ ،‬ﰲ ﻣﺮﻛـﺰ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﺣﺎﻣﺪ اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺤﻀﺎري ﰲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ‪.‬‬ ‫أوﺿﺢ ذﻟﻚ ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺮﻛـﺰ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﰲ اﻟﺒﺎﺣﺔ‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫آل ﻧﺎﺟﻢ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻣﺜـﻞ ﻫﺬه اﻤﺒـﺎدرات ﺗﺤﻈﻰ ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ورﻋﺎﻳﺔ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﻣﺸـﺎري ﺑﻦ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫واﻫﺘﻤﺎم وﺣﻀﻮر وﻛﻴﻞ اﻹﻣﺎرة‪.‬‬

‫ﺧﻄﺎب ﺷﻜﺮ ﻟﻠﻤﺘﺤﺪث اﻋﻼﻣﻲ ﻓﻲ اﻟﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫وﺟّ ـﻪ رﺋﻴـﺲ اﻤﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪي ﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻤﺨـﻮاة ﺧﻄﺎب ﺷـﻜﺮ‬ ‫وﺗﻘﺪﻳـﺮ ﻟﻠﻤﺘﺤـﺪث‬ ‫اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻟﻠﻤﺠﻠـﺲ‬ ‫ﻧـﺎﴏ ﺑـﻦ ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫اﻟﻌُ ﻤﺮي‪ ،‬ﺗﻀﻤﻦ ﺗﻘﺪﻳﺮ‬ ‫اﻤﺠﻠـﺲ ﻟﺠﻬﻮد اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ ﺑﺎﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﴩف ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﻌﻀﻮ‪.‬‬ ‫ﻧﺎﴏ اﻟﻌُ ﻤﺮي‬ ‫وذﻟﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫أﺧﺒﺎر وﻧﺸـﺎﻃﺎت اﻤﺠﻠﺲ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ وﻧﴩ ﻛﺎﻓﺔ ﺗﻔﺎﺻﻴﻠﻬﺎ‬ ‫وﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ ذﻟـﻚ وﻣـﺎ ﻳﺼﺪرﻋﻨﻬﺎ ﻣـﻦ ﻗـﺮارات واﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻤﺮ ﻣﻊ ﻣﺨﺘﻠﻒ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم اﻤﻘـﺮوء‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﻛﺎن ﻟﻪ أﺛﺮه ﰲ إﻃﻼع اﻤﺴـﺆول واﻤﻮاﻃﻦ ﻋﲆ ﻛﻞ اﻟﺠﻬﻮد‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﻘﻮم ﺑﻬﺎ اﻤﺠﻠﺲ‪.‬‬

‫اﻷﻃﻔﺎل ﻳﻠﻬﻮن‬

‫اﻟﺸﻬﺮي ﻗﺎﺋﺪ ًا ﻟﻠﻮاء ﻋﻤﺮ ﺑﻦ اﻟﺨﻄﺎب‬

‫اﻷﻃﻔﺎل داﺧﻞ ﻗﺮﻳﺔ اﻷﻟﻌﺎب‬

‫»ﺑﻨﺎء« ﺗﻘﻴﻢ ﻣﻌﺮﺿ ًﺎ ﻟﺒﻴﻊ ﻣﻨﺘﺠﺎت ا™ﺳﺮ‬ ‫اﻟﺨﱪ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫د‪ .‬ﺣﺎﺗﻢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫اﻧﺘﻘﻞ إﱃ رﺣﻤـﺔ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﺎﺷـﺎ اﻟﻐﺎﻣـﺪي ﻋﻢ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺣﺎﺗـﻢ اﻟﻐﺎﻣـﺪي‪،‬‬ ‫ﻣـﴩف اﻟﺼﻔﺤﺔ اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺻﺤﻴﻔﺔ »اﻟـﴩق« رﺣﻢ‬ ‫اﻟﻠﻪ اﻟﻔﻘﻴﺪ وأﺳـﻜﻨﻪ ﻓﺴﻴﺢ‬ ‫ﺟﻨﺎﺗـﻪ‪ .‬إﻧـﺎ ﻟﻠـﻪ وإﻧـﺎ إﻟﻴﻪ‬ ‫راﺟﻌﻮن‪.‬‬ ‫ﻫﺪاﻳﺎ ﻣﻦ إﺣﺪى اﻟﺠﻬﺎت ﻟﻸﻳﺘﺎم‬

‫أﻗﺎﻣﺖ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺨﺮﻳﺔ ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻷﻳﺘﺎم ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ )ﺑﻨـﺎء( ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣـﻊ أﺣـﺪ اﻟﻔﻨﺎدق‬ ‫ﻣﻌﺮﺿـﺎ ً ﻟﺒﻴـﻊ ﻣﻨﺘﺠـﺎت اﻷﴎ اﻟﺘـﻲ ﺗﺮﻋﺎﻫـﺎ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ داﺧﻞ اﻤﻨﺘﺠﻊ اﻟﺴﻴﺎﺣﻲ اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﻠﻔﻨﺪق‬ ‫ﻣـﺎ ﻛﺎن ﻟـﻪ ﻛ���ـﺮ اﻷﺛﺮ ﰲ ﻣﺴـﺎﻧﺪة ﻫـﺬه اﻷﴎ‬ ‫وإﻳﺠﺎد ﻣـﻮارد ﻟﻸﴎ اﻤﻨﺘﺠﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺮﻋﺎﻫﺎ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻗﺎل اﻷﻣﻦ اﻟﻌـﺎم ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺪوﴎي‬ ‫إن اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺗﺒﺤـﺚ ﻓﻌﻠﻴﺎ ً ﺗﻮﻗﻴﻊ ﴍاﻛﺎت ﻣﻊ ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔﻨـﺎدق ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﰲ اﻟﻔـﱰة اﻟﻘﺎدﻣﺔ ﻟﺪﻋﻢ‬ ‫وﺟـﻮد اﻷﴎ اﻤﻨﺘﺠﺔ وإﻳﺠـﺎد ﻣﻮرد ﺛﺎﺑـﺖ ﻟﻬﺎ ﺑﻌﺪﻣﺎ‬ ‫ﻧﺠﺤﺖ اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ اﻟﺘﻲ اﻣﺘﺪت ﻤﺪة ﺳﺒﻌﺔ أﻳﺎم‪.‬‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺻـﺪرت ﻣﻮاﻓﻘـﺔ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪوﻟـﺔ ﻋﻀـﻮ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء رﺋﻴﺲ اﻟﺤﺮس‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﺘﻌﺐ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﻌﻴﻦ اﻟﻠـﻮاء ﻓﺎﻳﺰ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﲇ اﻟﺸـﻬﺮي ﻗﺎﺋﺪا ً‬ ‫ﻟﻠـﻮاء اﻟﺨﻠﻴﻔـﺔ ﻋﻤﺮ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺨﻄﺎب ﻟﻸﻣﻦ اﻟﺨﺎص‪.‬‬

‫اﻟﻠﻮاء ﻓﺎﻳﺰ اﻟﺸﻬﺮي‬

‫اﻟﻤﺮﺷﺪ إﻟﻰ اﻟﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﻠﻘـﻰ رﺿﻮان ﺑﻦ ﻋﲇ‬ ‫اﻤﺮﺷـﺪ ﻣﻦ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ‬ ‫اﻷﻣـﻦ ﺑﺎﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﺒﻴـﻞ اﻟﺘﻬﺎﻧـﻲ‬ ‫واﻟﺘﱪﻳﻜﺎت ﻟﱰﻗﻴﺘﻪ إﱃ‬ ‫اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ‪.‬‬ ‫رﺿﻮان اﻤﺮﺷﺪ‬


‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي جاسر عبداه الجاسر‬ ‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫نائب المدير العام‬

‫محمد عبداه الغامدي (الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني (جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬ ‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬ ‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬

‫هاتف‪04-8484609 :‬‬ ‫فاك�س‪04-8488587 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق املك عبدالله (الدائري الثاي)‬ ‫اأمام وزارة امياه والكهرباء‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬

‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬ ‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬

‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬ ‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬الطائف‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫السبت ‪ 25‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 6‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )489‬السنة الثانية‬

‫محللون اقتصاديون‪ :‬الصندوق‬ ‫ملحة» لتحقيق التنوع‬ ‫السيادي «ضرورة َ‬ ‫ااقتصادي واستثمار فائض الميزانية‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫‪17‬‬

‫الرياض ‪ -‬محمد الغامدي‬ ‫تعتم�د امملك�ة عى ص�ادرات النف�ط التي تمث�ل أكثر م�ن ‪ %90‬من إجم�اي قيمة‬ ‫الص�ادرات‪ ،‬بعي�دا ً عن التنوع ااس�تثماري‪ ،‬وتضع امملكة ح�واي ‪ 539‬مليار ريال ي‬ ‫الخ�ارج لتحتل امرك�ز الرابع عاميا ً من حيث حجم امبالغ ا ُمودَعَ ة ي س�ندات الخزانة‬ ‫واأذون�ات قصرة اأجل‪ ،‬ويرى محلل�ون اقتصاديون أ َن الوقت بات مناس�با ً لوجود‬ ‫صندوق س�يادي ي امملك�ة لتحقيق التنوع ااقتصادي واس�تثمار فائ�ض اميزانية‪،‬‬ ‫وعى الرغم من وجود صندوق ااس�تثمارات العامة إا أنهم دعوا إى ااس�تثمار ي مثل هذا‬ ‫الصن�دوق‪ ،‬مؤكدين رورة أا تعتمد امملكة عى النفط فقط بل ينبغي تنويع ااس�تثمار‬ ‫م�ن خال صندوق يس�اند ه�ذا التنوع‪ ،‬ويك�ون مردوده جي�دا ً عى ااقتصاد الس�عودي‪،‬‬ ‫ومطالبن بأا يرتبط «الصندوق الس�يادي» بمؤسس�ة النق�د أو وزارة امالية وأن يكون ذا‬ ‫إدارة مالية مستقلة تماماً‪ ،‬وأن يخضع للمجلس ااقتصادي اأعى‪.‬‬ ‫أهمية الصناديق‬ ‫وحس�ب الدكتور محمد رور‬ ‫الصب�ان؛ ف�إن أهمي�ة الصنادي�ق‬ ‫الس�يادية تكمن ي «كونها مبادرات‬ ‫ريع�ة ام�ردود تس�هم ي تحقيق‬ ‫التنوي�ع امطل�وب للدخ�ل؛ فتقل�ل‬ ‫م�ن ااعتم�اد امطل�ق ع�ى النفط‪،‬‬ ‫وهو الس�لعة التي تخض�ع لتقلبات‬ ‫الس�وق العامية ويحيط بمستقبلها‬ ‫كثرٌ م�ن الش�كوك‪ .‬ولضم�ان تلك‬ ‫الصنادي�ق لعائدات مالي�ة منتظمة‬ ‫لأجيال امقبلة‪ ،‬حتى ي حال تدهور‬ ‫عائدات الدولة الخليجية من النفط‪.‬‬ ‫ولعمله�ا بمثابة صمام أم�ان‪ ،‬يدرأ‬ ‫بعض مخاطر امس�تقبل‪ ،‬ويقلل من‬ ‫تأثرات اأزمات ااقتصادية العامية‬ ‫ي ااقتص�ادات امحلي�ة‪ ،‬وخاصة ي‬ ‫ظ ِل ع�دم امتاك تل�ك ااقتصادات‬ ‫وس�ائل التحك�م ي س�وق النف�ط‪،‬‬ ‫الس�لعة الوحيدة التي ي�كاد يعتمد‬ ‫عليه�ا اعتم�ادا ً كام�اً ي تموي�ل‬ ‫التنمية بكل عنارها»‪.‬‬ ‫رورة مُلحَ ة‬ ‫وقال الدكت�ور عبدالوهاب أبو‬ ‫داهش «أننا دولة تعتمد عى مصدر‬ ‫واح�د م�ن الدخل‪ ،‬ه�و النفط‪ ،‬فإن‬ ‫وج�ود صن�دوق س�يادي رورة‬ ‫ملح�ة ج�داً؛ أننا فش�لنا ي التنويع‬ ‫ااقتصادي‪ ،‬وفش�لنا أيض�ا ً ي تبني‬ ‫سياسة استثمارية داخلية وخارجية‬ ‫واضحة‪ ،‬ولذلك الصندوق الس�يادي‬ ‫مطل�ب روري ويتكام�ل م�ع‬ ‫وجودنا واعتمادنا عى مصدر واحد‬ ‫وهو النفط‪ ،‬وبالعكس جميع الدول‬ ‫الت�ي لديها مصدر واح�د كالنرويج‬ ‫والكوي�ت تق�وم بإنش�اء صناديق‬ ‫س�يادية أنها ا تثق ي مصدر واحد‬ ‫للدخ�ل‪ ،‬وه�و تنوي�ع اس�تثماري‬ ‫سواء ي الداخل أو الخارج‪ ،‬ومعظم‬ ‫الصنادي�ق الس�يادية تس�تثمر ي‬ ‫الخ�ارج‪ ،‬وه�ذا دوره�ا ي تكوي�ن‬ ‫اتفاقيات مس�تقبلية لراجع أسعار‬ ‫النفط أو عدم قدرة مش�اريع النفط‬ ‫مس�تقبليا ً عى تمويل الحكومة فإن‬ ‫وجودها سيكون رافدا ً مهما ً جداً»‪.‬‬ ‫فوائض مالية‬ ‫وش�دد أبو داهش عى رورة‬ ‫التفكر جديا ً ي وضع لوائح وأنظمة‬ ‫إنشاء صندوق س�يادي خصوصا ً‬ ‫أن لدين�ا فوائ�ض مالي�ة‪ ،‬وهن�اك‬ ‫توقعات باس�تمرار ارتفاع أس�عار‬ ‫النفط لسنوات قادمة‪ ،‬وبالتاي فأنا‬ ‫أعتقد أن الوقت مناسبٌ جدا ً لتكوين‬ ‫ه�ذا الصندوق‪ .‬أيض�ا ً هناك حاجة‬ ‫كب�رة للدول ي أوروب�ا وأمريكا ي‬ ‫آسيا لتشجيع ااستثمارات اأجنبية‬ ‫مع وجود منظم�ة التجارة العامية‪،‬‬ ‫وهذا سيس�اعد الصندوق السيادي‬ ‫ي الدخ�ول ي تل�ك ال�دول بش�كل‬ ‫مب�ار ويج�ب أن نس�تغل مث�ل‬ ‫ه�ذه الظروف ي رع�ة إنجاز هذا‬ ‫الصندوق»‪.‬‬

‫أبو داهش‬ ‫صناديق مماثلة‬ ‫وي�رى اأم�ن الع�ام للجن�ة‬ ‫اإع�ام والتوعية امرفية ي البنوك‬ ‫الس�عودية‪ ،‬الدكتور طلعت حافظ‪،‬‬ ‫أن�ه ا يوج�د م�ا يمن�ع م�ن وجود‬ ‫صندوق س�يادي للمملكة عى غرار‬ ‫صناديق مماثلة انترت عى مستوى‬ ‫العال�م‪ ،‬كالصن�دوق النرويج�ي‪،‬‬ ‫وصن�دوق اأجي�ال ي الكوي�ت‪،‬‬ ‫وي أبوظب�ي صن�دوق س�يادي‬ ‫ضخ�م ج�دا ً مقارن�ة بالصنادي�ق‬ ‫الس�يادية العامية‪ .‬ف�ا مانع من أن‬ ‫تتبن�ى الحكوم�ة الس�عودية إيجاد‬ ‫صندوق مماثل يس�تثمر فيه الفوائد‬ ‫والفوائض امالية التي تنتج عن بيع‬ ‫أس�عار النفط بعي�دا ً عن اأس�عار‬ ‫امس�تهدفة التي تحتاج إليها التنمية‬ ‫ااقتصادية وااجتماعية ي امملك�ة‪.‬‬ ‫تقلبات السوق‬ ‫وع�ى الرغ�م من رؤي�ة بعض‬ ‫ااقتصادين وتخوفه من وجود مثل‬

‫ه�ذه الصناديق التي قد تعصف بها‬ ‫أزم�ات ااقتصاد العامي�ة التي تمر‬ ‫بن فينة وأخرى‪ ،‬والتي بدأ تدرجها‬ ‫ع�ى العال�م ع�ام ‪2008‬م لتظه�ر‬ ‫وتختف�ي ب�ن فينة وأخ�رى؛ إا أن‬ ‫امحلل�ن رأوا أ َن الخ�وف م�ن مثل‬ ‫ه�ذا غر م�رَر‪ .‬فالدكت�ور الصبان‬ ‫ي�رى أن «ه�ذا الترير اس�تخد َم ما‬ ‫لح�ق ببع�ض الصناديق الس�يادية‬ ‫ً‬ ‫نتيجة‬ ‫م�ن خس�ائر � عى ال�ورق �‬ ‫لأزم�ة ااقتصادي�ة‪ ،‬للتدلي�ل عى‬ ‫صحة التخوف‪ ،‬وعى أ َن عدم إنش�اء‬ ‫الس�عودية لصن�دوق س�ياديٍ ق�د‬ ‫جنَبَها الوقوع ي مثل تلك الخسائر»‪.‬‬ ‫ورأى أن «ه�ذا امنط�ق غ�ر‬ ‫مقب�ول عى اإط�اق‪ ،‬ول�و أنَه كان‬ ‫صائبا ً أغلقت النرويج وبقية الدول‬ ‫َ‬ ‫صناديقه�ا الس�يادية إى غر رجعة‬ ‫ي ظ�ل التوقعات بط�ول أمد اأزمة‬ ‫ااقتصادي�ة الت�ي يعانيه�ا ااتحاد‬ ‫اأوروب�ي وانعكاس�اتها ع�ى بقية‬ ‫اقتص�ادات العالم‪ ،‬وه�و اأمر الذي‬ ‫لم ولن يحدث»‪.‬‬ ‫مراقبة ااستثمارات‬ ‫وع�ن التخ�وف م�ن ف�رض‬ ‫ال�دول اأجنبية قيودا ً ع�ى مثل هذا‬ ‫الصن�دوق‪ ،‬قال الدكت�ور أبوداهش‬ ‫«ابد أن يكون هناك نوع من مراقبة‬ ‫ه�ذه ااس�تثمارات أو توجيهها‪ ،‬أو‬ ‫السماح لها بااس�تثمار ي قطاعات‬ ‫مُعيَن�ة‪ ،‬وه�ذا يء طبيع�ي‪ ،‬ولكن‬ ‫ه�ذا ا يمن��ن�ا من أن نس�تمر أو ا‬ ‫نقي�م ه�ذا الصندوق؛ ك�ون معظم‬

‫الصندوق‬ ‫السيادي‬ ‫� صندوق مملوك من قِ بَل الدولة‬ ‫� يتكون من أص�ول مثل اأراي‪،‬‬ ‫أو اأس�هم‪ ،‬أو الس�ندات أو أجهزة‬ ‫استثمارية أخرى‪.‬‬ ‫� يدي�ر فوائ�ض الدول�ة من أجل‬ ‫ااستثمار‪.‬‬ ‫� مجموع�ة م�ن اأم�وال تع�د‬ ‫باملي�ارات تس�تثمرها ال�دول ي‬ ‫اأسهم والسندات‬ ‫� يع�ود تاري�خ بعضه�ا إى العام‬ ‫‪ ،1953‬لكنها بدأت تنشط بصورة‬ ‫مفرط�ة مؤخ�راً‪ ،‬اس�تحوذت تلك‬ ‫الصنادي�ق ضم�ن القط�اع ام�اي‬ ‫وحده ع�ى حصص ي مؤسس�ات‬ ‫عماقة‬

‫أشهر‬ ‫عشرة‬ ‫صناديق‬ ‫سيادية‬ ‫في‬ ‫العالم‬

‫أصول‬ ‫الصناديق‬ ‫السيادية‬ ‫في‬ ‫الخليج‬

‫أبو داهش‪ :‬ابد من َت َب ِني سياسة استثمارية واضحة داخلي ًا وخارجي ًا‬ ‫حافظ‪ :‬لدينا كفاءات تستطيع إدارة ااستثمارات دون خوف من التقلبات العالمية‬ ‫المملكة تضع ‪ 539‬مليار ريال وتحل رابع ًا في حجم ودائع الخارج‬ ‫الصنادي�ق الس�يادية تس�تثمر ي‬ ‫ركات معروف�ة‪ ،‬ي التقني�ة وي‬ ‫النف�ط وامع�ادن‪ ،‬وم�ا في�ه تنويع‬ ‫اقتص�ادي‪ ،‬وه�ذا ا يمن�ع م�ن‬ ‫وج�ود تخوف م�ن ال�دول اأخرى‪،‬‬ ‫كااس�تثمار ي القطاع العس�كري‪،‬‬ ‫وي معلوم�ات َ‬ ‫حس َ‬ ‫اس�ة‪ .‬ولك�ن ي‬ ‫نهاي�ة امط�اف نح�ن ا نطال�ب إا‬ ‫بااس�تثمار ي ال�ركات امعروف�ة‬ ‫وتُد َرج أس�همُها ي اأس�واق وتُدَار‬ ‫بعقليَ�ة القط�اع الخ�اص‪ ،‬وبالتاي‬ ‫هذا م�ر ٌر ٍ‬ ‫كاف لاس�تثمار‪ ،‬وليس‬ ‫له عاقة بموضوع سيادي أو تدخل‬ ‫حكومي أو خافه»‪.‬‬ ‫كفاءات وطنية‬ ‫بينم�ا أ َك�د طلع�ت حاف�ظ أ َن‬ ‫هذا الصن�دوق كغره من الصناديق‬ ‫العامي�ة قد يتع� َرض ِله� َزات ولك َن‬ ‫اإدارة الحصيف�ة واإدارة امتحفظة‬ ‫غر امتهوِرة هنا ي امملكة بإمكانها‬ ‫تج�اوز ذل�ك‪ .‬موضح�ا ً أ َن لدين�ا‬ ‫كف�اءات إداري ً‬ ‫ٍ‬ ‫َ�ة وطني ًَة لديه�ا با ٌع‬

‫طويل ي إدارة ااستثمارات‪ ،‬وبالتاي‬ ‫ا أخ�ى كث�را ً ي حال�ة التقلبات؛‬ ‫أ َن اللج�وء إى التنوي�ع مه� ٌم وأا‬ ‫نض�ع البيض ي س�لة واح�دة‪ ،‬وأن‬ ‫يكون ج�ز ٌء منها عى ش�كل أصول‬ ‫س�ائلة ممكن أن تلجأ إليه�ا الدولة‬ ‫كاحتياطيات وقت الحاجة إى ذلك‪.‬‬ ‫وأضاف «لدينا أمثلة كبرة عى‬ ‫نج�اح إدارتنا عى مس�توى العالم‪،‬‬ ‫ومم�ا يؤكد قدرة امملك�ة ونجاعتها‬ ‫امالي�ة وااقتصادي�ة ه�و تجاوزها‬ ‫لأزم�ة امالي�ة العامية ع�ام ‪2008‬‬ ‫التي كانت أس�وأ أزم�ة ماليَة عاميَة‬ ‫تح ُل بالعالم وهي أكر من سابقتها‬ ‫ع�ام ‪1929‬م‪ ،‬وأيضا ً م�ا يدل ُل عى‬ ‫ذلك هو نم�و ااقتصاد ام�اي العام‬ ‫ام�اي بأكث�ر م�ن ‪ 6.8‬ي النات�ج‬ ‫امح�ي اإجماي ع�ى الرغ�م من أ َن‬ ‫الدول الصناعية واأوربية وااقتصاد‬ ‫العام�ي ينمو بوت�رة منخفضة‪ ،‬بل‬ ‫بع�ض الدول الصناعي�ة تنمو بأقل‬ ‫م�ن ‪ ،%1‬وإذا أص�اب العال�م � ا‬

‫س�مح الله � مش�كلة فإن ه�ذا أمر‬ ‫خارج عن اإرادة»‪.‬‬ ‫ذراع استثمارية‬ ‫وزاد حافظ «إ َن وجود صناديق‬ ‫مُش�ابهة يعط�ي دال�ة ع�ى أن‬ ‫الحكومة الس�عودية لديها أكثر من‬ ‫ذراع استثمارية عى امستوى امحي؛‬ ‫فلديها عى س�بيل امث�ال ما يعرف‬ ‫بصندوق ااس�تثمارات العامة‪ ،‬وهو‬ ‫يُ�دَار من قِ بَ�ل وزارة امالية‪ ،‬ويُعتَ َر‬ ‫ي حكم الصناديق السيادية‪ ،‬لكن ي‬ ‫نهاية اأمر هو يس�تثمر ي مشاريع‬ ‫محلي�ة تنموي�ة واجتماعي�ة وه�و‬ ‫أح�د نم�اذج الصناديق الس�يادية‪،‬‬ ‫وإن كان ا يطل�ق علي�ه مصطلح�ا ً‬ ‫هنا‪ .‬أيض�ا ً ركة س�نابل التي هي‬ ‫رك�ة حكومية تس�تثمر ي التنمية‬ ‫ااقتصادي�ة وااجتماعية بمعنى أ َن‬ ‫امملكة ليس�ت ي غياب تام عن ذلك‬ ‫ولكن امطل�وب ي امرحل�ة القادمة‬ ‫أن يك�ون الصن�دوق لدي�ه تن ُو ٌع ي‬ ‫ااس�تثمارات ق�د يكون ج�زء منها‬

‫النرويج‪ :‬صندوق معاشات التقاعد الحكومي العالمي‪ .‬اأصول ‪715.9‬‬

‫محليا ً وهذا ا يمنع‪ ،‬ولك َن جزءا ً آخر‬ ‫منها يج�ب أن يكون دولي�اً‪ ،‬أي أن‬ ‫تدخ�ل ي عدد من ااس�تثمارات من‬ ‫بينها ااستثمارات ي اأوراق امالية‪،‬‬ ‫ي جان�ب العق�ار‪ ،‬ااس�تحواذ أو‬ ‫امش�اركة ي ركات عامية مرموقة‬ ‫وهك�ذا‪ .‬وأعتقد أ َن امرحل�ة الحالية‬ ‫الت�ي تعيش�ها الس�عودية وحج�م‬ ‫اموف�ورات امالي�ة الت�ي تتحقق لها‬ ‫وب�دأت تتحقق لها من عام ‪2000‬م‬ ‫عندما ب�دأت اموازن�ة العامة تظهر‬ ‫فوائ�ض ي نتائجه�ا أعتق�د أنَه من‬ ‫الصواب وجود هذا الصندوق‪.‬‬ ‫تنمية اجتماعية‬ ‫وع�ن أن رك�ة س�نابل‬ ‫موفوراتها ا تتج�اوز امليار فكيف‬ ‫نعدها س�يادية؟ قال حافظ ‪ :‬بغض‬ ‫النظ�ر عن ذلك امهم هو ااس�تثمار‬ ‫والدفع بمشاريع التنمية ااجتماعية‬ ‫وااقتصادي�ة ُقدُم�ا ً إى اأمام‪ ،‬وهذا‬ ‫أحد اأذرع امهم�ة والجديدة‪ .‬ولكن‬ ‫لدين�ا خ�رة كافي�ة م�ن صن�دوق‬

‫مليار دوار‬

‫اإمارات العربية المتحدة‪ :‬هيئة أبوظبي لاستثمار‪ ،‬ويعد اأعلى على مستوى العالم مقارن ًة بالناتج المحلي‪ .‬اأصول ‪627‬‬ ‫الصين‪ :‬شركة استثمار آمن‪ .‬اأصول ‪ 567.9‬مليار دوار‬ ‫المملكة العربية السعودية‪ :‬مؤسسة النقد السعودي‪ ،‬اأصول ‪ 532.8‬مليار دوار‬ ‫الصين‪ :‬مؤسسة الصين لاستثمار‪ .‬اأصول ‪ 482‬مليار دوار‬ ‫الكويت‪ :‬هيئة ااستثمار الكويتية‪ .‬اأصول ‪ 342‬مليار دوار‬ ‫هونج كونج‪ :‬سلطة النقد‪ ،‬المحفظة ااستثمارية ‪ 298.7‬مليار دوار‬ ‫سنغافورة‪ :‬شركة سنغافورة لاستثمار‪ .‬اأصول ‪ 247.5‬مليار دوار‬ ‫روسيا‪ :‬صندوق الرفاه الوطني ‪ .‬اأصول ‪ 175.5‬مليار دوار‬ ‫الصين‪ :‬الصندوق الوطني للضمان ااجتماعي ‪ .‬اأصول ‪ 160.6‬مليار دوار‬ ‫اإمارات العربية المتحدة‪:‬‬

‫الكويت‪ 432 :‬مليار دوار‬

‫ُعمان‪ 8.2 :‬مليار دوار‬

‫‪ 627‬مليار دوار‬

‫قطر‪ 115 :‬مليار دوار‬

‫البحرين‪ 7.1 :‬مليار دوار‬

‫مليار دوار‬

‫المملكة العربية السعودية‪ 532.8 :‬مليار دوار (على اعتبار ساما صندوق ًا لدى المعهد)‬ ‫المصدر‪ :‬معهد صناديق الثروة السيادية‪.‬‬

‫ااس�تثمارات العامة ي مس�اهماته‬ ‫الواضح�ة ي التنمي�ة امحلية‪ ،‬وكان‬ ‫ه�دف امملك�ة م�ن ع�دم إيج�اد‬ ‫صندوق سيادي عى امستوى الدوي‬ ‫بامعن�ى امتع�ارف عليه ه�و تركيز‬ ‫اس�تثماراتها وأموالها وعوائدها عى‬ ‫الداخ�ل وتنمي�ة البل�د‪ ،‬ولكن نحن‬ ‫وصلن�ا إى مرحل�ة‪ ،‬ولل�ه الحم�د‪،‬‬ ‫ي امس�توى التنم�وي واإجتماع�ي‬ ‫إى م�ا يمكنن�ا م�ن أن ن�وازن بن‬ ‫الداخل والخارج ليكون هناك تنوُع‬ ‫ي اس�تثمارات قص�رة ومتوس�طة‬ ‫وطويلة اأج�ل‪ ،‬وليكون هناك تنو ٌع‬ ‫ي امحفظ�ة ااس�تثمارية ي ه�ذا‬ ‫الصندوق ب�ن أصول ثابتة وأصول‬ ‫متداولة أو قصرة امدى‪.‬‬ ‫احتياطات أجنبية‬ ‫ولك�ن للدكت�ور عبدالوه�اب‬ ‫أب�و داه�ش رؤي�ة مغاي�رة لرؤية‬ ‫حافظ؛ إذ قال «ابد من التفريق بن‬ ‫ااحتياطات اأجنبي�ة التي تدار من‬ ‫قِ بَل مؤسس�ة النقد وبن الصندوق‬ ‫الس�يادي‪ ،‬فااحتياط�ات اأجنبي�ة‬ ‫تس�تخدم لغرضن محددي�ن هما‪:‬‬ ‫سد العجز ي اموازنات إذا كان هناك‬ ‫عجز‪ ،‬وثاني�اً‪ :‬الدفاع عن فئة الريال‬ ‫ي ح�ال ااحتي�اج إى ذل�ك‪ .‬ولذلك‬ ‫فااحتياط�ات اأجنبية أو الصندوق‬ ‫الس�يادي ليس بدي�اً لاحتياطات‬ ‫اأجنبية بل هو رورة اس�تثمارية‬ ‫مُلحَ �ة و لي�س له�ا عاق�ة بغرها‪.‬‬ ‫ولذل�ك يج�ب أن يك�ون الصندوق‬ ‫السيادي مس�تقاً له لوائح وأنظمة‬ ‫مس�تقلة ج�دا ً وب�روط صارم�ة‬ ‫ليس لوزارة امالية أو مؤسسة النقد‬ ‫عاقة ي إدارة هذا الصندوق‪ .‬ولذلك‬ ‫فإن الصن�دوق الس�يادي ي الدول‬ ‫هو أن تض�ع م�ن موازناتها ‪%10‬‬ ‫س�واء كان هناك فائ�ض أو عجز ي‬ ‫اميزاني�ة فإن ه�ذه النس�بة تذهب‬ ‫للصن�دوق الس�يادي اس�تثمارت‬ ‫اأجي�ال القادم�ة‪ .‬واله�دف م�ن‬ ‫الصن�دوق الس�يادي يختل�ف كليا ً‬ ‫ع�ن ااحتياط�ات اأجنبي�ة‪ .‬والذين‬ ‫يتحدثون عن سياسات ااستثمارات‬ ‫السعودية الخارجية ويركزون عليها‬ ‫فإنه�م مخطئ�ون؛ أن ااحتياطات‬ ‫اأجنبي�ة ا تخص�ص إا للغرضن‬ ‫السابقن‪ ..‬وليس كوعاء استثماري؛‬ ‫فالوعاء ااس�تثماري يجب أن يكون‬ ‫ي صيغة صندوق سيادي مستقل‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫رأي‬

‫ﻟﻤﺎذا ﺗﺘﺨﺼﺺ ﺑﻼدﻧﺎ ﻓﻲ ﺗﻌﺜﺮ‬ ‫ﻣﺸﺎرﻳﻌﻨﺎ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ؟‬

‫اﺻﻼﺣﻲ اﻟﻮﻟﻴﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻃﻼل!‬ ‫ﺷﺎﻓﻲ اﻟﻮﺳﻌﺎن‬

‫ﻫﺸﺎم ﻗﺮﺑﺎن‬

‫‪shafi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪hesham.gurban@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪25‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪6‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (489‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻻ ﻳﻨﻜـﺮ ﻋﺎﻗـﻞ ﻣـﺎ ﻟﻠﺮﺑﻴـﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻣﻦ‬ ‫أﺛـﺮ وﻓﻀﻞ ﻧﺸـﻬﺪ ﺗﻔﺎوت ﻋﻤﻘـﻪ وﺣﺠﻤﻪ‬ ‫وﻓﺎﻋﻠﻴﺘﻪ ودﻳﻤﻮﻣﺘﻪ ﰲ أﻧﺤﺎء ﻋﺎﻤﻨﺎ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪،‬‬ ‫وﻟﻌـﻞ ﻣـﻦ ﺑﻌـﺾ ﻧﺼﻴـﺐ ﺑﻼدﻧﺎ ﻣـﻦ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﻨﻌﻄـﻒ اﻤﺠﺘﻤﻌـﻲ واﻟﺴـﻴﺎﳼ اﻻﻋﱰاف‬ ‫اﻤﻔﺎﺟـﺊ واﻤﻘﻠـﻖ‪ -‬ﺑﻮﺟﻮد اﻟﻔﺴـﺎد‪ ،‬وﺗﻼ‬‫ﻫـﺬا اﻻﻋـﱰاف اﻹﴎاع ﰲ إﺷـﻌﺎل اﻤﺼﺒﺎح‬ ‫اﻷﺧﴬ ﻟﻺﻋﻼم اﻟﺮﺳﻤﻲ واﻟﺨﺎص ﻟﻠﺤﺪﻳﺚ‬ ‫ﻋﻨﻪ‪ ،‬وإﺷﻐﺎل اﻟﻨﺎس ﺑﺬﻛﺮه‪ ،‬ﻓﻼ ﺗﻜﺎد ﺗﺨﻠﻮ‬ ‫ﺻﺤﻴﻔﺔ ورﻗﻴـﺔ أو إﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﻣـﻦ أﺧﺒﺎره‬ ‫واﻟﺠﻬـﻮد ‪-‬اﻤﺰﻋﻮﻣـﺔ‪ -‬ﻤﻜﺎﻓﺤﺘـﻪ ودرﺋـﻪ‬ ‫وﻓﻀﺤـﻪ‪ ،‬ﺣﺘـﻰ ﻗﻠـﺖ اﻟﺤﺴﺎﺳـﻴﺔ ﻣﻨـﻪ‪،‬‬ ‫واﻋﺘﺎدﺗـﻪ اﻷﺳـﻤﺎع واﻷﺑﺼـﺎر‪ ،‬وﻣﻦ ﺻﻮر‬ ‫اﻟﻔﺴـﺎد وﻣﺼﻄﻠﺤﺎﺗﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻋﲆ ﺑﻌﻀﻨﺎ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺴﻤﻰ‪ :‬ﻇﺎﻫﺮة ﺗﻌﺜﺮ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﺑﻼدﻧﺎ‪.‬‬ ‫إن ﻟﻬﺬه اﻤﻮﺟﺔ ﻣﻦ اﻟﺸﻔﺎﻓﻴﺔ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ اﻤﻘﺼـﻮدة واﻤﻮﺟﻬـﺔ ﺧﻄﻮﻃـﺎ ً‬ ‫ﺣﻤـﺮاء ﻻ ﺗﺘﻌﺪاﻫﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﺎ ﻣﻊ ﻣﺤﺪودﻳﺘﻬﺎ‬ ‫ﺑـﺪأت ‪-‬ﻣـﻦ ﻏـﺮ ﻗﺼـﺪ‪ -‬ﰲ اﻟﻜﺸـﻒ ﻋﻦ‬ ‫ﺟﻮاﻧـﺐ وزواﻳـﺎ ﺟﺪﻳـﺪة ﻟﻈﺎﻫـﺮة ﺗﺄﺧـﺮ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﺎﺟﺌﺘﻨـﺎ ﺻﺤﻴﻔـﺔ »اﻟـﴩق« ﻣﺆﺧـﺮا ً‬ ‫ﺑﺘﻘﺮﻳـﺮ ﻣﻄـﻮل وﻣﻔﺼﻞ وﻣﺆﻳـﺪ ﺑﺎﻷرﻗﺎم‬ ‫واﻹﺣﺼﺎﺋﻴـﺎت ﻣﻠﺨﺼـﻪ‪) :‬إﺛﺒـﺎت وﺗﻮﺛﻴﻖ‬ ‫اﻟﺘﻌﺜـﺮ واﻟﺘﺄﺧﺮ واﻟﺘﺒﺎﻃﺆ اﻟﺸـﺪﻳﺪ ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻟﻐﺎﻟﺒﻴـﺔ اﻟﻌﻈﻤﻰ ﻣﻦ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻹﺳـﻜﺎن‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﻲ )ﻟﻠﻤﺜﺎل ﻻ ﻟﻠﺤﴫ( ﰲ ﻋﺪد ﻛﺒﺮ‬ ‫ﺟﺪا ً ﻣـﻦ ﻣﺪﻧﻨﺎ وﻗﺮاﻧـﺎ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻤﻨﺎﻃﻖ‪،‬‬ ‫وﻻ ﻳـﻼم اﻟﻨﺎﻇـﺮ ﰲ ﻫـﺬه اﻹﺣﺼـﺎءات إذا‬ ‫اﻋﺘﻘﺪ أن اﻷﺻﻞ ﰲ ﻛﻞ ﻣﺸﺎرﻳﻌﻨﺎ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻫـﻮ اﻟﺘﺒﺎﻃﺆ اﻟﺸـﺪﻳﺪ ﰲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ‪ ،‬وﺗﺠﺎوز‬ ‫أﻏﻠـﺐ‪ -‬اﻤﻘﺎوﻟـﻦ واﻤﺘﻌﻬﺪﻳـﻦ أزﻣﻨـﺔ‬‫وﺟﺪاول ﺗﻨﻔﻴﺬ وﺗﺴـﻠﻴﻢ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﺘﻌﺎﻗﺪ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻊ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪.‬‬ ‫ﻳـﺎ ﻟﻬـﺎ ﻣـﻦ ﺻـﻮرة ﻛﺌﻴﺒـﺔ ﻣﻘﻠﻘـﺔ‬ ‫وﻣﺤﺰﻧـﺔ‪ ،‬وﻟﻌـﻞ ﻣﺮآﻫـﺎ ﻳﺼﻴـﺐ اﻟﻜﺜـﺮ‬ ‫ﺑﺎﻟﻴﺄس واﻹﺣﺒﺎط واﻟﺨﻮف ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻠﻪ‬ ‫وﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ أوﻻده وأﺣﻔـﺎده‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﻳﻨﺒﻐﻲ‬ ‫ﻋـﲆ ﻋﻘـﻼء وﻃﻨﻨﺎ ﺗﺠـﺎوز ﻫﺬه اﻤﺸـﺎﻋﺮ‬ ‫اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻨﻈـﺮ إﱃ أﻋﻤـﺎق ﻇﺎﻫﺮة ﺗﻌﺜﺮ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‪ ،‬وﻟﻘـﺪ أوﺷـﻜﺖ ﰲ أول اﻟﺒﺤـﺚ‬ ‫ﺑﺄن أﺳـﻤﻴﻬﺎ ﻣﺮﺿﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻨـﻲ ‪-‬ﺑﻌﺪ ﺗﻔﻜﺮ‬

‫ﻋﻤﻴـﻖ‪ -‬أﻋﺮﺿـﺖ ﻋـﻦ ﻫـﺬه اﻟﺘﺴـﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫وأدرﻛﺖ ﺑﺄن ﻫﺬه اﻟﻈﺎﻫﺮة ﻫﻲ ﰲ ﺣﻘﻴﻘﺘﻬﺎ‬ ‫ﻣـﺆﴍ وأﻋﺮاض ﻟﻌﺪة أﻣﺮاض ﻣﺘﻔﺸـﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺑﻼدﻧـﺎ‪ ،‬وﻋﻨﺪﻫﺎ ﺗﻤﻨﻴﺖ أن ﻳﻐﺮ اﺳـﻢ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴـﺎد )واﻟﺘﻌﺜﺮ ﰲ اﻤﺸﺎرﻳﻊ ﻣﻦ‬ ‫ﺻﻮره( إﱃ ﻣﺴـﻤﻰ آﺧﺮ أﻛﺜﺮ واﻗﻌﻴﺔ وأﺷﺪ‬ ‫ﻣﺴﺎﺳـﺎ ً ﺑﺎﻷﻣﺮ‪ :‬ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴﺎد ﺑﺎﻟﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣﻌـﻪ ﻛﻨﻈﺎم ﻣﻌﻘﺪ وﻣﺘﺪاﺧﻞ‪ ،‬وﻫﺬا اﻻﺳـﻢ‬ ‫ﻳﺸـﺮ ﺑﴫاﺣﺔ إﱃ اﻟﺤﺎﺟـﺔ اﻟﺤﺘﻤﻴﺔ ﻟﻠﺤﻞ‬ ‫اﻟﺸـﻤﻮﱄ‪ ،‬وﰲ اﻤﻘﺎﺑـﻞ ﻳﺸـﺮ إﱃ اﻟﻔﺎﺋـﺪة‬ ‫اﻤﺤـﺪودة واﻤﺆﻗﺘـﺔ ﻟﻠﺤﻠـﻮل اﻟﺠﺰﺋﻴـﺔ‬ ‫واﻟﱰﻗﻴﻌﻴـﺔ وردود اﻷﻓﻌـﺎل اﻤﺘﺸـﻨﺠﺔ‬ ‫واﻟﻮﻗﺘﻴﺔ‪.‬‬ ‫إن ﺗﻌﺜﺮ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ ﰲ ﺑﻼدﻧﺎ ﻣﺎ‬ ‫ﻫﻮ إﻻ ﺟﺰء ﻣﻦ ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ ﻣﻦ اﻷﻋﺮاض ﻟﻌﺪة‬ ‫أﻣﺮاض وﻋﻠﻞ‪ ،‬وﻻﻳﺴﺘﻘﻴﻢ أي ﺟﻬﺪ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻟﻔﺴـﺎد إذا ﻋُ ـﺪ اﻟﻔﺴـﺎد ﻣﺮﺿـﺎ ً ﻣﺴـﺘﻘﻼً‬ ‫ﺑﺬاﺗـﻪ‪ ،‬وﻣﻦ اﻟﻌﺒﺚ إﺻﻼح ﺟـﺰء ﻣﻦ ﻧﻈﺎم‬ ‫ﻣﺘﺪاﺧـﻞ وﻣﻌﻘﺪ وﺗﻨـﺎﳼ وﺗﺠﺎﻫﻞ اﻷﺟﺰاء‬ ‫اﻷﺧﺮى‪.‬‬ ‫إن اﻟﺘﻌﺜـﺮ واﻟﺘﺒﺎﻃﺆ ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻮﻳـﺔ ‪-‬ﻛﻤﺎ ﻳﻘـﺮ اﻟﺠﻤﻴﻊ‪ -‬ﻟﻢ ﻳﻮﻟﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻟﻴﻠﺔ وﺿﺤﺎﻫﺎ‪ ،‬ﺑﻞ ﻫﻮ ﻣﺆﴍ ‪-‬ﻛﻤﺎ أﺳﻠﻔﻨﺎ‪-‬‬ ‫ﻷﻣـﺮاض أﺧﺮى ﻧﺬﻛـﺮ ﺑﻌﻀﻬـﺎ ‪-‬ﻟﻠﻤﺜﺎل ﻻ‬ ‫ﻟﻠﺤﴫ‪ -‬وﻟﺘﺒﻴﻦ اﻟﺘﺪاﺧﻞ واﻟﺘﺸﺎﺑﻚ ﺑﻴﻨﻬﺎ‪:‬‬ ‫• ﺗﺸـﺮ ﻫـﺬه اﻟﻈﺎﻫـﺮة إﱃ ﺿﻌـﻒ‬ ‫وﺗﻘﺼﺮ واﺿﺢ ) أو ﺗﻮاﻃﺆ ﻏﺮ ﻣﻘﺼﻮد أو‬ ‫ﻣﻘﺼﻮد؟( ﻣﻦ ﺑﻌﺾ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺮﻗﺎﺑﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺘﺎﺑﻊ ﺟﺪاول اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻟﻠﻤﻘﺎوﻻت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻟﻘـﺪ أدرك اﻤﻘﺎوﻟﻮن ذﻟﻚ ﻣﻨﺬ زﻣﻦ وﻋﺮﻓﻮا‬ ‫أﻻ ﻋﻘﻮﺑﺔ ﻋﲆ اﻟﺘﺄﺧﺮ واﻟﺘﺒﺎﻃﺆ‪.‬‬ ‫•ﻗﺼـﻮر واﺿـﺢ ﻣـﻦ ﺑﻌـﺾ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﺘﴩﻳﻌﻴـﺔ اﻤﺨﺘﺼـﺔ ﺑﺈﺻـﺪار اﻟﻘﻮاﻧـﻦ‬ ‫اﻟﺮادﻋﺔ‪.‬‬ ‫• ﻗﺼـﻮر واﺿـﺢ ﰲ إﻳﺠـﺎد اﻟـﴩوط‬ ‫اﻟﺠﺰاﺋﻴﺔ واﻟﻐﺮاﻣﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ ﰲ اﻟﻌﻘﻮد‪ ،‬ﻟﱰدع‬ ‫وﺗﻤﻨﻊ ﺗﻌﺜﺮ اﻤﺸﺎرﻳﻊ‪.‬‬ ‫• اﻟﻐﻴـﺎب اﻟﺘﻄﺒﻴﻘـﻲ ﻟﻠﻤﻮاﺻﻔﺎت‪ ،‬ﻓﻼ‬ ‫ﻳﻜﻔـﻲ إدراﺟﻬـﺎ ﻧﻈﺮﻳـﺎ ً ﰲ اﻟﻌﻘـﻮد إذا ﻟـﻢ‬ ‫ﺗﺘﺎﺑﻌﻬﺎ ﺟﻬـﺎت رﻗﺎﺑﻴﺔ ﺗﻘﻨﻴﺔ ﻣﺆﻫﻠﺔ وذات‬ ‫ﺻﻼﺣﻴﺎت واﺳﻌﺔ‪.‬‬ ‫• ﻏﻴـﺎب اﻟﻨﻘﺎﺑـﺎت واﻟﻬﻴﺌـﺎت اﻟﻔﻨﻴـﺔ‬ ‫اﻤﺨﺘﺼـﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺘـﻢ اﻟﻠﺠﻮء إﻟﻴﻬـﺎ ﻟﻠﻨﻈﺮ ﰲ‬

‫ﺣـﺎﻻت اﻹﺧـﻼل ﰲ ﻣﻮاﺻﻔـﺎت اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫واﻟﺘﻌﺜـﺮﰲاﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ‪.‬‬ ‫• ﻗﺼـﻮر واﺿـﺢ ﻣﻦ )ﺑﻌـﺾ( ﻣﺮاﻓﻖ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ اﻤﻄﺒﻘـﺔ ﻟﻠﻘﻮاﻧـﻦ ﰲ‬ ‫اﻷﺧﺬ ﺑﺤﺰم ﻋﲆ ﻳﺪ اﻤﺨﺎﻟﻒ‪.‬‬ ‫• اﻹﺣﺴـﺎس اﻟﺠـﺎزم ﻟـﺪى اﻤﻘﺎوﻟﻦ –‬ ‫اﻤﺨﺎﻟﻔـﻦ‪ -‬ﺑﺄﻧﻬﻢ آﻣﻨﻮن ﻣـﻦ ﻛﻞ ﻋﻘﻮﺑﺔ‪،‬‬ ‫وﻟﻌﻞ ﻫﺬا اﻹﺣﺴـﺎس ﻳﺮﺟﻊ إﱃ ﻣﺎ ﻧﺴـﻤﻴﻪ‬ ‫ﰲ أﻋﺮاﻓﻨﺎ‪ :‬ﺑﺎﻻﺣﺘﻤﺎء واﻻﺳـﺘﻘﻮاء ﺑﺼﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﻈﻬـﺮ اﻟﻘـﻮي‪ ،‬أو اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ اﻻﻋﺘﺒﺎرﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻫـﻲ ﺟﻬـﺎت ﻻ ﺗﻄﻮﻟﻬـﺎ ﻋﻴـﻮن اﻟﺮﻗﺒﺎء‪،‬‬ ‫وﺗﻘﴫ ﻋﻨﻬﺎ أﻳﺪي اﻤﺤﺎﺳﺒﻦ! وﻟﻌﻠﻪ ﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﻳﺮﺟـﻊ إﱃ ﻣﻌﺮﻓﺘﻬـﻢ ﺑﺎﻟﺮوﺗـﻦ واﻟﻄﺒﻴﻌـﺔ‬ ‫اﻤﻌﻘﺪة واﻟﻌﻘﻴﻤﺔ واﻤﻄﻮﻟﺔ ﻟﺒﻌﺾ أﺟﻬﺰﺗﻨﺎ‪،‬‬ ‫وﻫﺬا ﻳﺴـﻬﻞ ﻣﻤﺎﻃﻠﺘﻬﻢ‪ ،‬وﻳﺨﻴﻒ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﻓﱰﺿﺦ ﻟﻠﻤﻘـﺎول وإن ﺗﺄﺧﺮ أو‬ ‫ﺗﻼﻋﺐ‪.‬‬ ‫• اﻟﻀﻌـﻒ اﻟﺘﺄﻫﻴـﲇ اﻟﺘﻘﻨـﻲ ﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻘﺎوﻟـﻦ‪ ،‬وأدى ﻫـﺬا إﱃ ﻣﺤﺪودﻳـﺔ وﻗﻠـﺔ‬ ‫اﻤﻘﺎوﻟﻦ اﻤﻨﻔﺬﻳﻦ اﻤﺆﻫﻠﻦ واﻤﻮﺛﻮق ﺑﻬﻢ ﰲ‬ ‫ﺳﻮﻗﻨﺎ اﻤﺤﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫• وﺟـﻮد ﺧﻠـﻞ أو ﻏﻴـﺎب ﺗـﺎم ﻟﻨﻈـﺎم‬ ‫ﺗﺼﻨﻴﻒ اﻤﻘﺎوﻟﻦ‪ ،‬وﻧﺘﺞ ﻋﻦ ﻫﺬا دﺧﻮل ﻋﺪد‬ ‫ﻻ ﻳﺴـﺘﻬﺎن ﺑـﻪ ﻣﻦ اﻟﴩﻛﺎت ﻏـﺮ اﻤﺆﻫﻠﺔ‬ ‫أو اﻟﻮاﺟﻬـﺔ أو اﻟﻮﻫﻤﻴـﺔ واﻟﺤﺎﻤـﺔ ﺑﺎﻟﺜﺮاء‬ ‫اﻟﴪﻳـﻊ‪ ،‬وﺗﻮرط ﻋﺪد ﻣﻨﻬـﺎ ‪-‬ﻋﲆ ﻋﻠﻢ‪ -‬ﰲ‬ ‫ﻣﻨﺎﻗﺼﺎت ﻋﺪة ﺗﻔﻮق ﻗﺪراﺗﻬﻢ اﻟﺘﺸﻐﻴﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫• ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣـﻦ اﻟﻌﻠﻞ اﻤﱰاﻛﻤـﺔ اﻟﺘﻰ‬ ‫أﺿﻌﻔـﺖ ﺟﺎﻧـﺐ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﰲ اﻤﻘﺎﺑـﻞ أﻋﻄـﺖ ﺟﺎﻧـﺐ اﻤﻘﺎوﻟـﻦ ﻗﻮة‬ ‫وﺣﺼﺎﻧـﺔ وأﻣﻨﺎ ﻣﻦ اﻤﺴـﺎءﻟﺔ واﻤﺤﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫واﻟﻌﻘﻮﺑﺔ‪.‬‬ ‫• وﺟـﻮد ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣـﻦ اﻤﻔﺎﻫﻴـﻢ‬ ‫اﻤﻐﻠﻮﻃﺔ اﻟﺸـﺎﺋﻌﺔ ﺣﻮل اﻻﺳـﺘﻬﺎﻧﺔ ﺑﺎﻤﺎل‬ ‫اﻟﻌﺎم‪ ،‬وﺗﻬﻮﻳﻦ أﺛﺮ اﻟﺘﻌﺜﺮ ﻋﲆ اﻟﺼﺎﻟﺢ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻟﻜﻞ اﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬ ‫•ﻇﻠﻢ اﻟﻌﻤـﺎل ﻣﻦ أﺳـﺒﺎب ﺗﻌﺜﺮ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻳﻊ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﺆدي إﱃ إﴐاﺑﻬﻢ ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻟﺘﺄﺧﺮ ﻣﺮﺗﺒﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬وﺗﺪﻧﻲ ﻇﺮوﻓﻬﻢ اﻤﻌﻴﺸﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺑﻴﺌﺔ اﻟﻌﻤﻞ أو اﻤﺴﺎﻛﻦ اﻤﻌﺪة ﻟﻬﻢ‪.‬‬ ‫• إﺧـﻼل ﺑﻌﺾ اﻟﴩﻛﺎت اﻻﺳﺘﺸـﺎرﻳﺔ‬ ‫اﻤﺘﻌﺎﻗـﺪ ﻣﻌﻬـﺎ ﻷﻣﺎﻧﺘﻬـﺎ وواﺟﺒﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫أﻣﻦ اﻟﻌﻘﻮﺑﺔ ﺧﺎن ﰲ اﻤﺸﻮرة‪.‬‬

‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫اﻤﻤﻨﻮﺣـﺔ ﻟﻸﻣﺮاء‬ ‫واﻟﻘﻴﻤـﺔ‬ ‫ﺮ ﻣﻮاﻃـﻦ‪،‬‬ ‫ﻛﻞ أﻣـ ٍ‬ ‫ُ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ أﻛﺜـﺮ ﻣﻤﺎ ﺗﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﺎﻧـﺐ‬ ‫ﺗﺘﻌﻠـﻖ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﻘـﻮق واﻟﻮاﺟﺒـﺎت‪ ،‬ﻓﺎﻟﻔﺎرق ﺑـﻦ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ٌ‬ ‫ﻓـﺎرق اﻋﺘﺒﺎري ﻻ‬ ‫اﻷﻣـﺮ و اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﻌﺎدي ﻫﻮ‬ ‫َ‬ ‫اﻟﺤﻖ ﰲ أن ﻳﺤﺼ َﻞ ﻋﲆ ﻣﻜﺎﺳـﺐَ‬ ‫ﻳﻤﻨﺢُ اﻷﻣـﺮَ‬ ‫إﺿﺎﻓﻴـﺔٍ ﻻ ﻳﺤﺼ ُﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻤﻮاﻃ ُﻦ اﻟﻌﺎدي‪ ،‬إذ ﻻ‬ ‫ﻳﻮﺟ ُﺪ ﰲ اﻟﻨﻈﺎ ِم اﻟﺴـﻌﻮدي – ﺣﺴـﺐ ﻣﺎ أﻋﺮف‬ ‫– ﻣـﺎ ﻳﻤﻨـﺢ اﻷﻣﺮَ ﻣﺎ ﻻ ﻳﻤﻨﺢ ﻏـﺮَﻩ‪ ،‬وﻣﻊ ذﻟﻚ‬ ‫َ‬ ‫اﻟﻮاﻗﻊ وﻣﻦ‬ ‫أرض‬ ‫ﻓـﺈن ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻔﺎرق ﻣﻮﺟﻮ ٌد ﻋﲆ ِ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﺼﻌﺐ ﺗﺠﺎﻫﻠـﻪ أو إﻧﻜﺎره‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻣَ ْﻦ أوﺟ َﺪ ﻫﺬا‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺎت ﺣﻦ‬ ‫اﻟﻔﺎرق؟!‪ ،‬وﻤﺎذا ﻧﱰد ُد ﰲ ﻧﻘ ِﺪ‬ ‫ﻳﻜﻮ ُن ﻋﲆ رأﺳـﻬﺎ أﻣﺮ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻧﺴﺎر ُع إﱃ ﻧﻘﺪِﻫﺎ‬ ‫ﺣﻦ ﻳﻜﻮ ُن ﻋﲆ ِ‬ ‫رأﺳـﻬﺎ ﻣﻮاﻃ ٌﻦ ﻋﺎدي؟!‪ ،‬وﻤﺎذا‬ ‫اﻹﺻﻼح ﺣﻦ ﺗﺄﺗـﻲ ﻣﻦ اﻷﻣﺮاء‪،‬‬ ‫ﻧﻘﺒ ُﻞ دﻋـﺎوى‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ﻧﺮﻓﻀﻬﺎ إﱃ درﺟـﺔِ اﻟﺘﺨﻮﻳﻦ ﺣﻦ ﺗﺄﺗﻲ‬ ‫ﺑﻴﻨﻤـﺎ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ اﻟﻌﺎدﻳﻦ؟!‪ ،‬ﻣـﻊ أن أﻏﻠﺐَ اﻷﻣﺮاء‬ ‫ُ‬ ‫وﴍف اﻻﻧﺘﻤﺎ ِء‬ ‫ﻳﺆﻛـﺪون ﻋﲆ أﻧﻬﻢ ﻣﻮاﻃﻨـﻮن‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﺑﻘـﺪر ﻣﺎ‬ ‫ﺎ‬ ‫ﺣﻘﻮﻗ‬ ‫ﻟـﻸﴎ ِة اﻤﺎﻟﻜـﺔِ ﻻ ﻳﻤﻨﺤُ ﻬـﻢ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻳﺤﻤﱢ ﻠﻬُ ﻢ‬ ‫ﻣﺴﺆوﻟﻴﺎت ﻛﱪى‪ ،‬و ﻫﻮ ﻣﺎ أﻛﺪه اﻷﻣﺮُ‬ ‫ﺮ ﻣـﻊ روﺗﺎﻧﺎ‬ ‫اﻟﻮﻟﻴـﺪ ﺑﻦ ﻃـﻼل ﰲ ﻟﻘﺎﺋـﻪ اﻷﺧ ِ‬ ‫َ‬ ‫اﻟﻬﺎﻟﺔ اﻟﺘﻲ أُﺣِ ﻴ َ‬ ‫ﻂ ﺑﻬﺎ ﻫﺬا‬ ‫ﺣـﻦ أن‬ ‫ﺧﻠﻴﺠﻴﺔ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ﻓﻸول ﻣﺮ ٍة أﺷـﺎﻫ ُﺪ‬ ‫ذﻟـﻚ‪،‬‬ ‫ﺧﻼف‬ ‫ﺪ‬ ‫ﺗﺆﻛـ‬ ‫اﻟﻠﻘـﺎ ُء‬ ‫ِ‬ ‫ﻟﻘﺎ ًء ﻳﻜـﻮن ﻋﺪ ُد اﻤﺤﺎورﻳﻦ ﻓﻴـﻪ أﻛﺜ َﺮ ﻣﻦ ﻋﺪدِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﻀﻴﻒ‬ ‫واﻟﻄﺎوﻟﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺴـﺘﺨﺪﻣُﻬﺎ‬ ‫اﻟﻀﻴـﻮف‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ِ‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻌﺔ‪،‬‬ ‫ﻃﺎوﻻت اﻤﺤﺎورﻳﻦ‬ ‫ﺗﻌﺪ ُل ﰲ ﻣﺴﺎﺣﺘِﻬﺎ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ﻣـﻊ ﱠ‬ ‫رﺳـﻤﻴﺔ‪ ،‬ورأﻳﻪ‬ ‫ﺻﻔﺔ‬ ‫أن اﻤﺤـﺎ َو َر ﻟﻴﺲ ﻟﻪ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ﰲ اﻟﻨﻬﺎﻳـﺔِ ﻻ ﻳﻌﺪو أن ﻳﻜـﻮن وﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮ‪ ،‬وﰲ‬ ‫ذﻟﻚ ﻣﺎ ﻳﴚ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴﺔِ اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔِ ‪ -‬ﻋﲆ اﻷﻗﻞ‪-‬‬ ‫ﺑﻮﺟﻮ ِد ﻓﺎرق‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣﺎ أﺣﺎو ُل ﺗﻔﺴـﺮَ ذﻟﻚ‪ ،‬ﱠ‬ ‫ﻓﺈن‬ ‫ﺎب‬ ‫أو َل ﻣﺎ ﻳﺘﺒﺎد ُر إﱃ‬ ‫اﻟﺬﻫﻦ ﻣﻘﺎﻻ ً ﻛﺘﺒﻪ أﺣ ُﺪ اﻟ ُﻜﺘﱠ ِ‬ ‫ِ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ أرﺑﻌﺔِ أﻋﻮام )ﻣﺘﻬﻮﻻ(ً‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﻗﺒﻞ ِ‬ ‫ﻧﻔﺲ اﻟﺤﺎﻓﻠﺔِ اﻟﺘﻲ أﻗﻠﺘﻬﻢ‬ ‫أن أﻣﺮا ً رﻛﺐ ﻣﻌﻪ ﰲ ِ‬ ‫َ‬ ‫اﻟﻔـﺎرق ﻗﺪ‬ ‫إﱃ اﻟﻄﺎﺋـﺮة!‪ .‬ﻣﻤـﺎ ﻳﻌﻨـﻲ أن ﻫﺬا‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﻨﺎس اﻟﻌﺎدﻳﻮن ﻻ اﻷﻣﺮاء‪.‬‬ ‫ﺻﻨﻌﻪ‬ ‫َ‬ ‫ﱠ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻤﱠ ﺎ‬ ‫أﻋﺘﻘ ُﺪ أن ﻫﺬه اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻻ ﺑُ ﱠﺪ ﻣﻨﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻃﻼل‬ ‫ﺮ اﻟﻮﻟﻴ ِﺪ ﺑﻦ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻫـﻮ أﻫﻢ‪ ،‬ﻓﻠﻘـﺎ ُء اﻷﻣ ِ‬ ‫ﻋﺎم ﻛﺎن واﺿﺤـﺎ ً وﺟﻤﻴﻼً‪ ،‬إذ ﺑﺪا اﻷﻣﺮُ ﻣﺘﺠﻠﻴﺎ ً‬ ‫ﻣﺮاﺣﻞ اﻟﻠﻘﺎء‪ ،‬إذا اﺳـﺘﺜﻨﻴﻨﺎ ﻛﻼﻣَ ﻪ‬ ‫ﺮ ﻣﻦ‬ ‫ِ‬ ‫ﰲ ﻛﺜـ ِ‬ ‫اﻤﺒﺎﻟﻎ ﻓﻴﻪ ﻋﻦ ِ‬ ‫ﻧﻔﺴـﻪ وﺗﺄﻛﻴـﺪَﻩ ﻋﲆ ﺗﺪﻳﻨﻪ ﻛﻤﺎ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺷـﺒﻬﺎت ﻗـﺪ أُﻟﺼﻘﺖ ﺑﻪ‪ ،‬ﺣﺘﻰ أﻧﻪ‬ ‫ﻟﻮ ﻛﺎن ﻳﺪرأ‬ ‫اﻷﺣﻴـﺎن ﻣﺘﻨﺎﻗﻀﺎ ً ﺣﻦ ذﻛ َﺮ أﻧﻪ‬ ‫ﺑﻌﺾ‬ ‫ﻇﻬ َﺮ ﰲ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ﰲ أﺛﻨﺎ ِء ﺧﺪﻣﺘِﻪ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔِ ﻛﺎن ﻳﻨﺎ ُم ﻣﻦ اﻟﺴﺎﻋﺔِ‬ ‫اﻟﻔﺠﺮ‪ ،‬ﻣﺘﻨﺎﺳـﻴﺎ ً‬ ‫اﻟﺴﺎدﺳـﺔِ وﻻ ﻳﺼﺤﻮ إﻻ ﻋﻨﺪ‬ ‫ِ‬

‫ﻓﻲ اﻟﻌﻠﻢ واﻟﺴﻠﻢ‬

‫ِ‬ ‫اﻟﻮﻗـﺖ ﺳـﻴﻔﻮﱢت ﻋﻠﻴﻪ ﺻﻼ َة‬ ‫أن اﻟﻨـﻮ َم ﰲ ﻫـﺬا‬ ‫اﻟﻌﺸﺎء!‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻔﻘﺮ‬ ‫ﻟﻘﺪ ﻛﺎن اﻷﻣـﺮُ ﴏﻳﺤﺎ وﻫﻮ ﻳﺘﺤﺪث ﻋﻦ‬ ‫ِ‬ ‫واﻟﺒﻄﺎﻟـﺔِ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﺘﻌﺠﻴﻞ‬ ‫اﻟﺜﻮرات داﻋﻴـﺎ ً إﱃ‬ ‫ودواﻓﻊ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ﰲ ﻋﻤﻠﻴـﺔِ اﻹﺻـﻼح‪ ،‬وﻣﺆﻣـﻼً ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﺣﻜﻮﻣﺔٍ‬ ‫ﻣﺼﻐـﺮ ٍة ﻤﺘﺎﺑﻌـﺔِ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟـﻮزارات اﻟﺨﺪﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫أﻋﻤـﺎل‬ ‫ِ‬ ‫ﻟﻈﻮاﻫﺮ‬ ‫اﻟﺒﻌـﺾ‬ ‫اﺳـﺘﻐﻼل‬ ‫ﻛﻤﺎ أﻧﱠـﻪ ﺣﺬﱠ َر ﻣﻦ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﺘﺄﻟﻴﺐ ﻋﲆ اﻟﺪوﻟﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﻔﻘﺮ واﻟﺒﻄﺎﻟﺔِ واﻟﻔﺴـﺎدِ ﰲ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫اﻤﺸـﺎﻋﺮ ﺿﺪﻫـﺎ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً ﻋـﲆ أﻫﻤﻴﺔِ‬ ‫وﺗﺄﺟﻴـﺞ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ﻤﺠﻠـﺲ‬ ‫واﻻﻧﺘﺨـﺎب‬ ‫اﻟﺴـﻠﻄﺎت‬ ‫اﻟﻔﺼـﻞ ﺑـﻦ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺻﻼﺣﻴﺎت أﻛﱪ‪،‬‬ ‫اﻟﺸـﻮرى ﻣﻊ إﻋﻄﺎ ِء اﻷﻋﻀـﺎ ِء‬ ‫ﺮ أن ﱢ َ‬ ‫ُ‬ ‫ﻳﺒـﻦ ﻟﻨﺎ اﻷﺷـﻴﺎ َء‬ ‫وﻟﻘـﺪ‬ ‫وددت ﻣـﻦ اﻷﻣـ ِ‬ ‫اﻟﺘﻲ اﺳـﺘﺜﻤ َﺮ ﺑﻬـﺎ وﻗﺎدﺗﻪ ﻷن ﻳﻜـﻮن ﻣﻮﺟﻮدا ً‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ داﺋ ٍﻢ ﰲ ﻗﺎﺋﻤﺔِ أﺛﺮﻳﺎ ِء اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﻛﺬﻟﻚ ﱠ‬ ‫ﻓﺈن‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫ﺑﺎﻹﺻﻼح اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﺪث ﻋﻨﻬﺎ‬ ‫اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ﺗﺤـﺪث ﻋﻨﻬﺎ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻫـﻲ ﻧﻔﺲ اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻟﺴـﺖ أدري ﻤـﺎذا ﺗُﺼﻨ َ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ﻒ ﻋﲆ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﻏﺮُﻩ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻲ‬ ‫ٌ‬ ‫اﻟﺼﻒ وإﴐا ٌر ﺑﺎﻟﻮﺣﺪ ِة اﻟﻮﻃﻨﻴﺔِ‬ ‫ِ‬ ‫ﺷـﻖ ﻟﻮﺣﺪ ِة‬ ‫ٌ‬ ‫وﺗﺄﻟﻴـﺐٌ ﻋﲆ اﻟﺪوﻟـﺔِ وﻓﻀﻴﺤﺔ ﻻ ﻧﺼﻴﺤﺔ‪ ،‬ﺣﻦ‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن اﻟﻌـﺎدي‪ ،‬ﻻ ﻳﺘـﻮر ُع ُ‬ ‫ﺑﻌﺾ‬ ‫ﺗﺄﺗـﻲ ﻣﻦ‬ ‫ِ‬ ‫اﻣﺘﺸـﺎق ِ‬ ‫أﻗﻼﻣﻬﻢ‬ ‫ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻐﻴـﺎرى(‬ ‫)اﻟﻮﻃﻨﻴـﻦ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ﻛﻞ ﻣـﻦ ﻳﺪﻋﻮ إﻟﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫واﺳـﺘﻌﺪا ِء‬ ‫اﻟﺴـﻠﻄﺎت ﻋﲆ ِ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ِ‬ ‫وﻃﻦ ﻧﺘﻔﻖ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﻋـﲆ ﺣﺒﱢﻪ واﻟﻮﻻء ﻟﻘﻴﺎدﺗِﻪ‬ ‫ﰲ ٍ‬ ‫ﺮ اﻟﺤﺎﺟﺔِ ﻻدﱢﻋﺎء ذﻟﻚ‪ ،‬ﻏﺮُ ﻣﺪرﻛﻦ أن أيﱠ‬ ‫ﻣﻦ ﻏ ِ‬ ‫ُ‬ ‫درﺟﺔ ﺻﻼﺣِ ﻬﺎ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣـﺔٍ ﰲ اﻟﻌﺎﻟ ِﻢ ﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎﻧـﺖ‬ ‫وﻋﺪﻟﻬـﺎ ﻓﺈﻧﻬﺎ ﺑﺤﺎﺟـﺔٍ إﱃ ﻣﻌﺎرﺿﺔٍ‬ ‫و ُرﺷـﺪِﻫﺎ‬ ‫ِ‬ ‫ﺻﺎﻟﺤـﺔٍ ﺗﺮﺻ ُﺪ أﺧﻄﺎءَﻫﺎ وﺗﻘـﻮﱢم أﻋﻤﺎﻟﻬﺎ‪ ،‬وإﻻ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻓﺈن اﻟﻔﺴـﺎ َد ﺳـﻴﺘﴪبُ إﱃ ﻣﻔﺎﺻﻠِﻬﺎ وﺳﻴﺸ ُﻞ‬ ‫أرﻛﺎﻧَﻬﺎ وﺳـﻴﺤﻴﻠﻬﺎ اﻟﺮﻛﻮ ُد ﻣﺴﺘﻨﻘﻌﺎ ً‬ ‫ﻟﻸﻣﺮاض‬ ‫ِ‬ ‫واﻷوﺑﺌـﺔ‪ ،‬إذا ﻛﺎﻧـﺖ ﻛ ُﻞ ﻗﺮاراﺗِﻬـﺎ ﺳـﺘﻘﺎﺑ ُﻞ‬ ‫ﺗﻐﻦ ﺑﺤﻨﻜﺘِﻬﺎ واﻧﺘﺸـﺎ ٍء‬ ‫ﺑﺈﺟﻤﺎع ﻋﲆ ﺗﺄﻳﻴﺪﻫﺎ و ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑﻨﻈﺮﺗِﻬـﺎ اﻟﺜﺎﻗﺒﺔ‪ ،‬وﻟﻌ ﱠﻞ أﺻﺪق ﻣﺎ ﻗﺎل اﻟﻮﻟﻴ ُﺪ ﰲ‬ ‫ذﻟﻚ ﱠ‬ ‫أن‪) :‬اﻟﺤﻜـﻢ أﴎع ﻣﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ(‪ ،‬ﺑﻤﻌﻨﻰ‬ ‫أن اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻟﻌﻠﻴﺎ ﰲ اﻟﺪوﻟﺔِ أﺑﻌ ُﺪ ﻧﻈﺮا ً وأوﺳ ُﻊ‬ ‫أﻓﻘـﺎ ً وأﴎ ُع إﺻﻼﺣﺎ ً ﻣﻦ أوﻟﺌﻚ اﻤﻨﺘﻔﻌﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﺨﺸـﻮن أن ﻳﺠ ﱢﺮدَﻫـﻢ اﻟﺘﻐﻴـﺮُ ﻣﻦ ﻣﻜﺎﺳـﺐ‬ ‫ﻗﺪ اﺳـﺘﻤﺮؤوﻫﺎ‪ ،‬ﻓﺠﻌﻠﻮا ﻣﻦ أﻧﻔﺴـﻬﻢ ﺣُ ﺠﱠ ﺎﺑﺎً‪،‬‬ ‫َ‬ ‫اﻟﻨﺎس ﻋﲆ ﻧﻴﺎﺗﻬﻢ وﻳﺤﺪدون ﻣﻦ ﻫﻮ‬ ‫ﻳﺤﺎﺳﺒﻮن‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ و اﻤﺘﺂﻣﺮ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﺻﺎر اﻹﻧﺴـﺎن اﻟﻌﺎديُ‬ ‫ُ‬ ‫ووﴆ ﺑﺎﺳـ ِﻢ اﻟﺪﻳﻦ‪،‬‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫وﴆ ﺑﺎﺳـ ِﻢ‬ ‫ﺑـﻦ‬ ‫ﱟ‬ ‫ﱟ‬ ‫ِ‬ ‫ﻓﻼ ﻳﺪري أﻳﻬﻤﺎ أﻧﻜﻰ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ اﻵﺧﺮ‪ ،‬وأﺿﺤﺖ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﺗﻬﻤﺔ‬ ‫ﻣﺮادﻓﺔ ﻟﻜﻠﻤﺔِ )اﻟﺨﻴﺎﻧﺔ(‪ ،‬و‬ ‫اﻹﺻﻼح‬ ‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫ِ‬ ‫ﻻ ﻳﺮﻳ ُﺪ أﺣ ٌﺪ أن َ‬ ‫ﻳﻮﺻ َﻢ ﺑﻬﺎ!‪.‬‬

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ا‚ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ‬ ‫واﻟﻘﺮار اﻟﺴﻴﺎدي‬ ‫ﺧﺎﻟﺺ ﺟﻠﺒﻲ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻐﻨﺎﻣﻲ‬

‫ﺿﻮء اﻟﻘﻤﺮ‬ ‫أذﻛـﺮ ﺟﻴﺪا ً ﺣﻦ ﻛﻨﺖ أﻣﴚ ﰲ ﺿـﻮء اﻟﻘﻤﺮ ﺑﻦ ﺣﺎرﺗﻨﺎ‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ ﰲ اﻟﻘﺎﻣﺸـﲇ‪ ،‬ﺑﺎﺗﺠـﺎه ﺑﻴﺖ ﺟﺪي ﰲ ﺣـﺎرة اﻟﻴﻬﻮد‪.‬‬ ‫ﻛﻨﺖ أﺗﺄﻣـﻞ اﻟﻘﻤﺮ وأﺗﻌﺠﺐ ﻛﻴﻒ أﻧﻨﻲ أﺗﺤـ ﱠﺮك وﻫﻮ ﻣﻌﻲ ﻻ‬ ‫ﻳﱪح ﻣﻜﺎﻧﻪ وﻻ ﻳﻔﺎرﻗﻨﻲ! ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻋﻨﺪي ﺗﻔﺴـﺮ‪ ،‬وﻟﻢ أﺳﺄل‬ ‫أﺣﺪاً‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﴩح ﱄ ذﻟﻚ أﺣﺪ‪ .‬ﺣﻦ ﺗﺄﻣﻠﺖ اﻟﻨﺠﻮم اﻟﺴـﺎﻃﻌﺔ‬ ‫ﰲ ﺳـﻤﺎء اﻟﻨﻤـﺎص ﰲ ﻟﻴﻠـﺔ ﻣ ِ‬ ‫ُﻘﻤـ َﺮة ﺳـﺄﻟﺘﻨﻲ زوﺟﺘﻲ ﻛﻴﻒ‬ ‫ﱠ‬ ‫َ‬ ‫ﺗﻜـﻮن؟ وأﻳﻦ ﻫـﻲ؟ ﺿﺤﻜﺖ وﻗﻠـﺖ‪ ،‬إﻧﻨﺎ ﻧﺮى اﻟﻀـﻮء‪ ،‬أﻣﺎ‬ ‫اﻟﻨﺠﻢ ﻓﻘﺪ ﻳﻜﻮن أﺑﻌﺪ ﻣﻦ ﻣﻜﺎﻧﻪ ﺑﻤﺴﺎﻓﺎت ﻻ ﻳﻌﻠﻤﻬﺎ ﺳﻮى‬ ‫رﺑﻲ ﰲ ﻛﺘﺎب‪ .‬ذﻟﻚ أ ﱠن اﻟﻨﺠﻢ اﻟﺬي أرﺳﻞ ﺿﻮءَﻩ ﻏﺎدر ﻣﻜﺎﻧﻪ؛‬ ‫ُ‬ ‫ﺗﺎﺑﻌـﺖ ﺣﺪﻳﺜﻲ ﻟﺰوﺟﺘﻲ‪:‬‬ ‫ﻓﻨﺤـﻦ ﻧﺮى اﻟﻀـﻮء وﻟﻴﺲ اﻟﻨﺠﻢ‪.‬‬ ‫إ ﱠن ﺿـﻮ َء اﻟﻘﻤﺮ ﻛﺎن ﻣﺜﺎ َر ﺳـﺆال وﺟﻤـﺎل ﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﻨﺎس‪.‬‬ ‫ﺣ ﱠﺮك اﻟﺸـﻌﺮاء ﻟﻘﺼﻴﺪة‪ ،‬واﻷﻋﺮاس أن ﺗﻜﻮن ﺗﺤﺖ ﻧﻮره‪ .‬ﺑﻞ‬ ‫وﺣ ﱠﺮض اﻟﻄﻔﻞ آﻳﻨﺸـﺘﺎﻳﻦ أن ﻳﺒﺪأ ﻧﻈﺮﻳﺘﻪ اﻟﻨﺴﺒﻴﺔ ﻣﻦ ﺿﻮء‬ ‫اﻟﻘﻤﺮ‪.‬‬ ‫ﻛﺎن ﻳﺘﺴـﺎءل‪ ،‬ﻫﻞ ﻳﻤﻜـﻦ أن أﻋﺘﲇ ﻇﻬﺮ ﺷـﻌﺎع اﻟﻘﻤﺮ‬ ‫وﻫﻞ ﻫﺬا ﻣﻤﻜﻦ؟! ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻧﻌﺮف ﺣﺴـﺐ اﺳـﺘﺤﺎﻻت اﻟﻨﺴﺒﻴﺔ‬ ‫أﻧﱠـﻪ ﻣﻦ ﻏﺮ اﻤﻤﻜـﻦ أن ﻧﺮﻛﺐ ﻣﺘﻦ اﻟﻀﻮء‪ ،‬ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﴪﻋﺔ‬ ‫ﻃﺎﻗـﺔ ﻻﻧﻬﺎﺋﻴﱠﺔ‪ ،‬ﻣﺤﻮ ً‬ ‫ً‬ ‫ﱢﻟـﺔ اﻟﺮاﻛﺐ إﱃ‬ ‫ا ُﻤﺨﻴﻔﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﻬﻠﻚ‬ ‫ﻛﺘﻠـﺔ ذات وزن ﻻﻧﻬﺎﺋـﻲ‪ ،‬واﻧﻀﻐﺎﻃـﻪ ﰲ ﺑُﻌْ ﺪَﻳـﻦ‪ ،‬ﻣﺤﻮﱢﻟـﺔً‬ ‫اﻟﺮاﻛﺐ ﻛﺎرﻳﻜﺎﺗﺮَ ﻣُﺴـ ﱠ‬ ‫ﻄﺤﺎً‪ ،‬ﻣﻊ ﺗﻮﻗـﻒ اﻟﺰﻣﻦ؛ ﻓﻴﺬﺑﺢ ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻛﺒﺶ أﻣﻠﺢ‪.‬‬ ‫ﺗﺎﺑﻌﺖ‪ ،‬ﺑﻞ إن ﻛﻠﻴﻠﺔ ودﻣﻨﺔ اﺣﺘﺸﺪت أﻳﻀﺎ ً ﺑﻘﺼﺺ ﻣﻦ‬ ‫ﻧـﻮع ﺷـﻌﺎع اﻟﻘﻤﺮ؛ ﺣﻦ اﻋﺘﲆ رﻫﻂ ﻣﻦ اﻟﻠﺼﻮص ﺳـﻄﺢ‬ ‫ﻣﻨﺰل ﻳﺒﻐﻮن ﴎﻗﺔ ﺻﺎﺣﺒـﻪ‪ .‬أﺣﺲ ﺑﻬﻢ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺪار؛ ﻓﺒﺪأ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻣﻊ زوﺟﺘﻪ ﻋﻦ أﴎار ﻛﻨﻮزه‪ ،‬وأن اﻟﻬﺒﻮط ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻳﺘﻢ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴـﻄﺢ إﱃ ﻓﻨﺎء اﻤﻨﺰل‪ ،‬أن ﻳﻘﻮﻟﻮا ﻓﻘﻂ‪» :‬ﺷﻮﻟﻢ ﺷﻮﻟﻢ«‬ ‫ﺳﺒﻊ ﻣﺮات‪ ،‬ﺛﻢ ﻳﻌﺘﻠﻮا ﻣﺘﻦ ﺷﻌﺎع اﻟﻘﻤﺮ‪.‬‬ ‫ﻛﺎن اﻟﺮﺟﻞ ﻃﺒﻌﺎ ً ﺑﺎﻧﺘﻈﺎرﻫﻢ ﺑﻬﺮاوة ﻏﻠﻴﻈﺔ ﺑﻌﺪ أن ﻳﻘﻊ‬ ‫اﻟﻠﺺ ﻣﻦ اﻟﺴﻄﺢ اﻤﺸﺆوم ﻣﻜﺴﻮر اﻟﻜﺎﺣﻞ!‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺗﺎﺑﻌـﺖ ﻣـﺎ ﻛﺘﺒﺘـﻪ اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﻬﻨﺪﻳـﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓـﺔ اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ ﺣﻮل‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ » ﻧﻄﺎﻗـﺎت « اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﻬﺪف ﻟﺘﺤﻔﻴﺰ اﻤﻨﺸـﺂت ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻮﻃـﻦ اﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ‪ ،‬ﻓﻔـﻲ اﻟﺘﻌﺪﻳﻞ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﰲ ﻗﺎﻧـﻮن اﻟﻌﻤﻞ ﺟﺎء ﻧﺺ‬ ‫ﻳﻤﻨﻊ ﻏﺮ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﻣﻦ أن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﻟﻬـﻢ أﻋﻤﺎﻟﻬﻢ اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﻬﻢ‪ ،‬وأﻧﻪ‬ ‫ﻳﺠـﺐ أن ﻳﺒﻘـﻰ اﻷﺟﻨﺒـﻲ ﻣﺮﺗﺒﻄﺎ ً‬ ‫ﺑﻜﻔﻴﻠـﻪ اﻷﺳـﺎﳼ ﰲ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺸـﺎﻃﺎت اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬أو‬ ‫ﻳﻮاﺟﻪ اﻟﱰﺣﻴﻞ‪.‬‬ ‫اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ اﻟﻬﻨﺪﻳـﺔ ﻛﺎﻧﺖ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﺗﻌﻘﻼً‪ ،‬ﻓﻨﻘﻠﺖ ﻋﻦ أﺣﺪ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ‬ ‫أن »ﻻ أﺣـﺪ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ أن ﻳﻨﺎﻗـﺶ‬ ‫دوﻟـﺔ ﰲ ﻗﺮاراﺗﻬـﺎ‪ ،‬وأﻗـﴡ ﻣـﺎ‬ ‫ﻧﺴـﺘﻄﻴﻊ ﻓﻌﻠﻪ ﻫﻮ أن ﻧﺘﺤﺪث ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﻫﺬه اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﰲ ﻇﻞ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻮدﻳﺔ«‪.‬‬ ‫أﻣﺎ اﻟﺼﺤﺎﻓـﺔ اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ ﻓﻘﺎﻟﺖ‬ ‫إن ﻫﺬا اﻟﻘﺮار ﺳـﻴﺆﺟﺞ اﻷﺣﻘﺎد إن‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺘﻢ اﻟﱰاﺟﻊ ﻋﻨﻪ!!‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻟـﻢ ﺗﺘﻮﻗـﻒ ﻗـﻂ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻮﻗـﻮف ﻣـﻊ أﻫﻠﻨـﺎ ﰲ اﻟﻴﻤـﻦ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻤﻤﻠﻜـﺔ أﺣـﺪ أﻋﻀـﺎء ﻣﻨﺘـﺪى‬ ‫)أﺻﺪﻗﺎء اﻟﻴﻤﻦ( اﻟﺴـﺎﻋﻲ ﻹﻧﻌﺎش‬ ‫اﻗﺘﺼـﺎد اﻟﻴﻤﻦ‪ .‬وﻟﻦ ﺗﺘﺨﲆ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫أﺑﺪا ً ﻋﻦ دﻋﻢ أﻫﻠﻨـﺎ ﻫﻨﺎك ﻓﻬﻢ ﻣﻨﺎ‬ ‫وﻧﺤﻦ ﻣﻨﻬـﻢ ﻟﻸﺑﺪ‪ .‬ﻟﻜﻦ ﻟﺪى وﻗﻔﺔ‬

‫ﻫﻨﺎ ﻣﻊ اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ ﻻ ﺑﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺪوﻳﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻗﺎﻟﺖ ﺑﻌﺾ اﻟﺼﺤـﻒ اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ‬ ‫أن ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب ‪ 300‬أﻟﻒ ﺷـﺨﺺ ﻗﺪ‬ ‫ﻳﺘﻢ ﺗﺮﺣﻴﻠﻬﻢ‪ .‬أﻣـﺎ ﺻﺤﻴﻔﺔ اﻟﻴﻤﻦ‬ ‫ﺑﻮﺳﺖ ﻓﺴـﻤﱠ ﺖ اﻟﱰﺣﻴﻞ ) ﻣﻄﺎردة‬ ‫اﻟﺴـﺎﺣﺮات (!! وﻗـﺪّر ﻣﻮﻗﻊ وزارة‬ ‫اﻟﺪﻓـﺎع اﻟﻴﻤﻨﻴـﺔ أن ﻣـﺎ ﻳﻘﺎرب ﻣﻦ‬ ‫‪ 2000‬ﺷﺨﺺ ﻳﺘﻢ ﺗﺮﺣﻴﻠﻬﻢ ﻳﻮﻣﻴﺎً‪،‬‬ ‫ﻣﻨـﺬ أن ﺗـﻢ ﺗﻔﻌﻴـﻞ ﻫﺬا اﻟﻘـﺮار ﰲ‬ ‫آﺧﺮ اﻟﺸـﻬﺮ اﻤﺎﴈ‪ .‬ﻫﺬه اﻤﻌﻠﻮﻣﺔ‬ ‫ﺗﻠﻘﻔﺘﻬﺎ ﺟﺮﻳﺪة اﻟﻐﺎردﻳﺎن اﻟﻠﻨﺪﻧﻴﺔ‬ ‫وﻧﴩﺗﻬـﺎ ﻳـﻮم اﻟﺜﻼﺛـﺎء اﻤـﺎﴈ‪.‬‬ ‫وﻛﺘﺐ رﺋﻴﺲ ﺗﺤﺮﻳﺮ ﺟﺮﻳﺪة اﻷﻫﺎﱄ‬ ‫اﻟﻴﻤﻨﻴـﺔ ﻳﻘﻮل إن ﻫـﺆﻻء اﻤﺮﺣﻠﻦ‬ ‫ﺳـﻴﺘﺤﻮﻟﻮن ﻹرﻫﺎﺑﻴـﻦ!! ﻫـﺬا‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴـﻖ – ﴏاﺣـﺔ ‪ -‬ﻻ ﻳﻌـﺪو أن‬ ‫ﻳﻜﻮن ﻣﺤﺎوﻟﺔ اﺑﺘﺰاز رﺧﻴﺺ ﺑﺎﺳﻢ‬ ‫ﻗﻀﻴـﺔ اﻹرﻫـﺎب‪ ،‬وﻫـﻲ ﻣﺤﺎوﻟـﺔ‬ ‫ﻻ ﺗﺴـﺘﺤﻖ اﻟﻨﻘـﺎش‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺳـﺌﻤﻨﺎ‬ ‫اﻻﺑﺘـﺰاز ﺑﺎﺳـﻢ اﻹرﻫـﺎب ﻣﻨﺬ زﻣﻦ‬ ‫ﻃﻮﻳﻞ‪.‬‬ ‫واﻷﻏﺮب ﻫـﻮ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻣﻨﻈﻤﺎت‬ ‫ﺣﻘـﻮق اﻹﻧﺴـﺎن و)ﻣﻨﻈﻤـﺎت‬ ‫ﻣﺤﺎرﺑـﺔ اﻻﺗﺠـﺎر ﺑﺎﻟﺒـﴩ(‬ ‫ﻣﻈﺎﻫﺮات أﻣﺎم اﻟﺴﻔﺎرة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻴﻤـﻦ اﺣﺘﺠﺎﺟﺎ ً ﻋـﲆ اﻟﱰﺣﻴﻞ‪،‬‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ أﻧﻪ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﰲ أي ﻣﻴﺜﺎق‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻮاﺛﻴﻖ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن ﻛﻠﻬﺎ‬

‫ﻣﺎ ﻳﺠـﱪ دوﻟـﺔ ﻣﺎ ﻋﲆ اﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫ﻋﻤﺎﻟـﺔ ﻣﻌﻴﻨﺔ ﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ‬ ‫أو ﺗﻠـﻚ‪ ،‬وﻻ أدري ﻋـﻦ أﻳـﺔ ﺣﻘﻮق‬ ‫ﻳﺘﺤﺪث ﻫﺆﻻء » اﻟﻨﺎﺷﻄﻮن »!‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ اﻤﻐﻔﻮل ﻋﻨﻬﺎ ﻫﻲ أن‬ ‫رﻓﺎه اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﻴﻤﻨﻲ ﻫﻮ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ وﻟﻴﺲ ﻣﺴﺌﻮﻟﻴﺘﻨﺎ‬ ‫ﻧﺤﻦ‪.‬‬ ‫وﻗـﺮار ﺗﺮﺣﻴـﻞ اﻤﺨﺎﻟﻔـﻦ‬ ‫ﻟﻠﻨﻈﺎم‪ ،‬ﻫﻮ ﻗﺮار » ﺳﻴﺎدي «‪.‬‬ ‫واﻟﻘـﺮارات اﻟﺴـﻴﺎدﻳﺔ ﻻ ﻳﺤﻖ‬ ‫ﻷﺣـﺪ ﻣﻬﻤـﺎ ﻛﺎن أن ﻳﺘﺪﺧـﻞ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺣﺘـﻰ وإن ﻛﺎﻧـﻮا ﻻ ﻳﻌﺮﻓـﻮن‬ ‫ﻣﻌﻨـﻰ )اﻟﻘـﺮار اﻟﺴـﻴﺎدي(‪ .‬و ﻛﻞ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ – ﺑﺎﺳﺘﺜﻨﺎء ﺗﺠﺎر اﻟﻔﻴﺰ‬ ‫واﻤﺘﺴـﱰﻳﻦ ‪ -‬ﻣـﻊ ﻫـﺬه اﻟﺨﻄﻮة‬ ‫اﻟﺬﻛﻴـﺔ ﺟـﺪا واﻟﺘﻲ اﺗﺠﻬـﺖ ﻟﻘﻠﺐ‬ ‫اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﻻ أﻃﺮاﻓﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﺸـﻜﻠﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﺘﻲ أﻏﺮﻗﺖ ﺑﻠﺪﻧﺎ ﺑﻜﺜﺮﺗﻬﺎ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﺤﻮﻳـﻼت اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻘـﺪّر‬ ‫ﺑﻤﺌﺎت اﻤﻠﻴﺎرات ﻛﻞ ﺳﻨﺔ‪.‬‬ ‫وﻫﻨـﺎ ﻻ ﺑـﺪ ﻣـﻦ ﺷـﻜﺮ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻦ ﻧﺎﻳﻒ‬ ‫اﻟﺬي ﺳـﺎﻧﺪت وزارﺗﻪ وزارة اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﰲ ﺟﻌـﻞ ﻫﺬا اﻟﻘﺮار ﻣﻮﺿﻊ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﻋﲆ أرض اﻟﻮاﻗـﻊ وإﻧﻨﺎ ﻟﻔﺨﻮرون‬ ‫ﺑﻬـﺬه اﻟﺨﻄـﻮة ﻧﺤـﻮ ﻣﻮاﺟﻬـﺔ‬ ‫ﻣﺸـﻜﻠﺔ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﺷﺒﺎﺑﻨﺎ‪ ،‬ﻓﻬﻢ اﻷوﱃ ﺑﺨﺮ ﺑﻠﺪﻫﻢ‪.‬‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫اﻟﺴﺎﺋﻖ ﻟﻴﺲ أﺑ ًﺎ ‚ﻃﻔﺎﻟﻜﻢ‬ ‫ﻣﺆﻟـﻢ ﻛﺜﺮا ً ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﺨﺮج ﻃﻔﻞ اﻟﺮوﺿﺔ ﻟﻴﺠﺪ‬ ‫اﻟﺴﺎﺋﻖ ﰲ اﻧﺘﻈﺎره وﻳﻤﺴﻚ ﺑﻴﺪه ﻟﻠﺴﻴﺎرة ﰲ ﻣﺰاح‬ ‫و»ﻣﻴﺎﻧـﺔ« ﻓـﻮق اﻟﻠﺰوم‪ ،‬اﻟﻄﻔﻞ ﰲ ﺳـﻦ ﻣﺒﻜﺮة ﻻ‬ ‫ﻳﻌـﺮف اﻟﻔﺮق ﺑـﻦ اﻟﺘﴫف اﻤﻘﺒﻮل ﻣﻊ اﻟﺴـﺎﺋﻖ‬ ‫واﻟﺘﴫف ﻏﺮ اﻤﻘﺒﻮل‪ ،‬اﻟﺴـﺎﺋﻖ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﺤﻞ‬ ‫ﻣﺤـﻞ اﻷب ﺑـﺄي ﺣـﺎل ﻣـﻦ اﻷﺣـﻮال‪ ،‬وﻻ ﺣﺘﻰ ﰲ‬ ‫»ﻣﺸﻮار« اﻟﺮوﺿﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺤﺘﺎﺟﻪ اﻟﺴـﺎﺋﻖ ﻹﻳﺬاء اﻟﻄﻔﻞ إن ﻛﺎن‬ ‫ﻣﻦ أﻫـﻞ اﻤﻮﺑﻘـﺎت واﻷﻣﺮاض اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ ﺷـﺎرع‬ ‫ﻣﻨـﺰو‪ ،‬أو ﰲ ﻏﺮﻓﺘـﻪ إذا ﻣـﺎ اﻧﺒﻨﺖ ﺟﺴـﻮر اﻤﻮدة‬ ‫ٍ‬ ‫ﺧـﻼل »ﻣﺸـﻮار« اﻟﺮوﺿـﺔ أو اﻤﺪرﺳـﺔ‪ ،‬ﻳُﻔﱰض‬ ‫أن ﺗﺒﻘـﻰ ﻋﻼﻗﺔ اﻷﻃﻔﺎل ﻣﻊ اﻟﺴـﺎﺋﻘﻦ رﺳـﻤﻴﺔ‬ ‫ﻣـﺎ أﻣﻜـﻦ‪ ،‬ﺣﺘـﻰ ﻻ ﺗﺨﺘﻠـﻂ اﻷﻣﻮر ﻋـﲆ اﻟﻌﻘﻮل‬ ‫اﻟﺼﻐـﺮة وﻧﻔﻴﻖ ﻋﲆ ﻓﺎﺟﻌﺔ أﺧﺮى ﻻ ﺗﻘﻞ أﻤﺎ ً ﻋﻦ‬ ‫ﻓﺎﺟﻌﺔ اﻟﻄﻔﻠﺔ ﺗﺎﻻ‪.‬‬ ‫وﺗﺒﻘﻰ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻟﻜﱪى ﻋـﲆ وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻋﲆ أن ﻻ ﺗُﺴﻠﻢ أﻃﻔﺎل اﻟﺮوﺿﺔ ﻟﻠﺴﺎﺋﻘﻦ‪،‬‬ ‫وﺗﺸـﱰط ﻋﲆ اﻟﺮوﺿﺎت اﻷﻫﻠﻴﺔ واﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ أن ﻻ‬ ‫ﻳُﺴـﻠﻢ اﻟﻄﻔﻞ إﻻ ﻷﺣﺪ واﻟﺪﻳﻪ أو أﺣـﺪ ﻣﻦ أﻗﺎرﺑﻪ‪،‬‬ ‫وإذا ﻣﺎ ﺗﻌـﺬر ذﻟﻚ ﻓﻠﺘﻜﻦ ﺧﺎدﻣﺔ ﺛﻘﺔ ﻋﲆ أﺿﻌﻒ‬ ‫اﻷﺣـﻮال‪ ،‬وإذا ﻣﺎ ﺗﻌﺬر ذﻟﻚ ﻓﺒﻘﺎء اﻟﻄﻔﻞ ﰲ ﻣﻨﺰﻟﻪ‬ ‫أﻗﻞ ﴐرا ً رﻏﻢ أﻫﻤﻴﺔ ﺗﻌﻠﻴﻢ ﻣﺎ ﻗﺒﻞ اﻤﺪرﺳﺔ‪.‬‬ ‫ووزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ ﺧﻄﺘﻬﺎ ﻟﺘﻮﺳـﻌﺔ‬ ‫ﺗﻌﻠﻴـﻢ ﻣﺮﺣﻠﺔ رﻳـﺎض اﻷﻃﻔـﺎل ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫أن ﺗﻌـﻲ ﻫﺬه اﻤﺴـﺄﻟﺔ ﻣﺒﻜﺮا ً وأن ﺗﺴـﻌﻰ ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‬ ‫أﻃﻔﺎﻟﻨـﺎ ﻣﻦ أذى ﻗﺪ ﻳﺤﺪث ﻣﻦ ﺑﻌﺾ اﻟ���ـﺎﺋﻘﻦ‪،‬‬ ‫وأن ﺗﻘﻨـﻦ ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﺻﻄﺤـﺎب اﻷﻃﻔـﺎل ﻣﻦ وإﱃ‬ ‫اﻟﺮوﺿـﺔ‪ ،‬وأﻻ ﺗﱰك اﻟﺤﺒﻞ ﻋﲆ اﻟﻐﺎرب ﻛﻤﺎ ﻳﺤﺪث‬ ‫اﻵن‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻻ ﻧﻔﻴﻖ ﻋﲆ ﻓﻮاﺟﻊ أُﺧﺮى‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬


‫رأي‬

‫إن اﻟﺤﺎﻟـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺴـﻮق اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺴـﻌﻮدي ﺗﺸـﺮ إﱃ رؤى ﻓﺮدﻳﺔ‬ ‫ﺗﻨﻄﻠـﻖ ﻣﻦ ﺧﱪات ﻣﺤﺪودة واﺟﺘﻬـﺎدات ذات ﻃﺒﻴﻌﺔ ارﺗﺠﺎﻟﻴﺔ ﰲ ﻋﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻷﺣﻴﺎن ﻟﺴـﺪ ﻓﺮاغ اﻷداء أﻣﺎم اﻟﻘﻴﺎدة‪ ،‬ﻓﻬﻲ ﺗﻌﻤﻞ ﰲ أودﻳﺔ ﻣﺘﻔ ّﺮﻗﺔ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم اﻟﻮاﻳﻞ‬ ‫‪alwail@alsharq.net.sa‬‬

‫و أﻧﺎ أﻋﺪ اﻟﻌﺪة ﻤﻘﺎﱄ ﻋﻦ رؤﻳﺔ وزارة اﻹﺳﻜﺎن‬ ‫ﻤﺸـﻜﻠﺔ اﻹﺳـﻜﺎن‪ ،‬وﺟﺪت ﻧﻔﴘ أﻏﺮق ﰲ ﻛﻢ ﻫﺎﺋﻞ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻘـﺎﻻت واﻤﻌﻠﻮﻣﺎت واﻟﺒﻴﺎﻧـﺎت ﺑﺤﻴﺚ أﺻﺒﺢ‬ ‫ﻣﺠـﺮد ﺗﻨﻈﻴﻤﻬﺎ‪ ،‬وﻟـﻮ ذﻫﻨﻴـﺎً‪ ،‬أﻣﺮا ً ﺻﻌﺒـﺎً‪ .‬رﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﻌﻜﺲ ﻫﺬا ﺟﺎﻧﺒﺎ ً ﻣﻦ ﺣﺠﻢ اﻤﺸـﻜﻠﺔ و ﻋﻤﻖ اﻷزﻣﺔ‬ ‫و ﻣﺪى اﻟﺤﻀﻮر اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ اﻟﻜﺜﻴﻒ ﻟﻬﺎ‪ .‬ﺳﺄﺗﻨﺎول‬ ‫ﰲ ﻣﻘـﺎﱄ ﻫـﺬا ﺟﺎﻧﺐ اﻹﻃـﺎر اﻟﺘﻨﻈﻴﻤـﻲ ﻣﻦ أزﻣﺔ‬ ‫اﻹﺳﻜﺎن‪ ،‬ﻣﺮ ﱢﻛﺰا ً ﻋﲆ وزارة اﻹﺳﻜﺎن اﻤﻌﺎد إﻧﺸﺎؤﻫﺎ‬ ‫ﺣﺪﻳﺜﺎً‪ .‬ﻓﺒﻌﺪ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﺗﴫﻳﺤﺎت ﻣﺴـﺆوﱄ اﻟﻮزارة‪،‬‬ ‫ﺗﻮﺻﻠﺖ ﻟﻘﻨﺎﻋﺔ أن ﻫﺬه اﻟﻮزارة ﺗﻮﺻﻠﺖ ﺑﻨﻔﺴـﻬﺎ‬ ‫أﺧـﺮا ً ﻟﻘﻨﺎﻋـﺔ ﻣﻔﺎدﻫﺎ أن ﺣﻞ ﻣﺸـﻜﻠﺔ اﻹﺳـﻜﺎن‬ ‫ﻣﺴـﺘﺤﻴﻞ وﻓـﻖ اﻤﻌﻄﻴـﺎت اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬وﻋـﲆ ﻫـﺬا‬ ‫اﻷﺳـﺎس ﺑﺪا ﻣﻨﻈﻮرﻫﺎ ﻧﺤﻮ اﻤﺸـﻜﻠﺔ أﻗﻞ وﺿﻮﺣﺎ ً‬ ‫و ﻋﺰﻣـﺎ ً ﻣﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻋﻠﻴﻪ إﺑﺎن ﺷـﻬﻮرﻫﺎ اﻷوﱃ‪ .‬ﻟﻘﺪ‬ ‫ﻗﺪﻣﺖ اﻟﻮزارة ﻧﻔﺴـﻬﺎ ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ ﻋﱪ ﻋﺮض ﺷـﻬﺮ‬ ‫ﻟﻨﻤﺎذج ﺳﻜﻨﻴﺔ ﻣﻦ ﻓﻠﻞ وﺷﻘﻖ أﻣﺎم ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ و ﺑﺤﻀـﻮرأرﻛﺎن اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺰﻣﻊ‬ ‫ﻋﲆ إﻧﺠﺎزه‪ .‬وﺑﺪا وزﻳﺮﻫﺎ اﻟﺸـﺎب ﻧﺸـﻄﺎ ً ﻣﺘﺤﻔﺰا ً‬ ‫ﺣﻦ ُ‬ ‫ﺿـﻢ ﺻﻨﺪوق اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ إﱃ وزارﺗﻪ‬ ‫ﻓﺄﺻﺒﺢ رﺋﻴﺴـﻪ اﻷﻋﲆ و دﺷﻦ ﺳﻠﺴﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺘﻨﻈﻴﻤـﻲ ﻟﻠﺼﻨﺪوق ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﺴـﻬﻴﻞ ﻣﻬﻤﺔ ﺑﻨﺎء‬ ‫اﻤﺴـﺎﻛﻦﻋﲆﻣﺴـﺘﺤﻘﻲاﻟﻘﺮوض‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﱃ ذاك اﻟﺰﻣﻦ اﻷﺧﴬ ﺑﻦ اﻟﻮزارة و اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫و ﺣﻞ ﻣﺤﻠﻪ زﻣﻦ ﴏﻧﺎ ﻓﻴﻪ ﻧﺸـﻜﻚ ﺑﻘﺪرة اﻟﻮزارة‬ ‫ﻋـﲆ ﺣﻞ اﻤﻌﻀﻠﺔ اﻷﻛﱪ اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻪ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﻴﻮم‪،‬‬ ‫ورﺑﻤﺎ أن اﻟﻮزارة ﻧﻔﺴـﻬﺎ أﺻﺒﺤﺖ ﺗﺸـﻚ ﺑﻘﺪرﺗﻬﺎ‬ ‫ﻋﲆ ﺣﻞ ﻫﺬه اﻤﺸـﻜﻠﺔ‪ .‬دﻻﺋﻞ ﺣﻠﻮل زﻣﻦ اﻟﺘﺸﻜﻚ و‬ ‫اﻟﱰدد و اﻟﺤﺮة ﻋـﲆ اﻟﻮزارة ﻫﻮ ﺑﻌﺾ اﻟﺘﴫﻓﺎت‬ ‫و اﻟﺘﴫﻳﺤﺎت ﻣﻦ ﻣﺴـﺆوﱄ اﻟﻮزارة اﻟﺘﻲ ﺗﴚ ﺑﺄن‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﻮزارة ﺗﺤـﺎول أن ﺗﻜﺘﻢ ﻋﻨّـﺎ ﴎ ﻣﺎ‪ ،‬ﺗﻌﺮﻓﻪ‬ ‫و ﻻ ﺗﺮﻳـﺪ ﻟﻨﺎ أن ﻧﻌﺮﻓﻪ‪ .‬ﺳـﺄرﺻﺪ ﻟﻜـﻢ ﺑﻌﻀﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺪﻻﺋﻞ‪.‬‬

‫ﻣﻦ اﻤﻌﺮوف أن أﺣﺪ أﺳﺎﺳـﻴﺎت ﺣﻞ اﻤﺸﻜﻼت‬ ‫ﻫﻮ إﻃﻼق ﻧﻘﺎش ﺣﺮ ﺣﻮل اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﻟﺠﻌﻞ اﻤﻨﻈﻮر‬ ‫ﺷـﺎﻣﻼً ﺑﺄوﺳﻊ ﻣﺎ ﻳﻤﻜﻦ‪ .‬وﻋﲆ ﻫﺬا اﻻﺳﺎس‪ ،‬ﻧﺘﻮﻗﻊ‬ ‫ﻣﻦ وزارة اﻹﺳـﻜﺎن‪ ،‬اﻤﻨﺸﺌﺔ ﺑﺴـﺒﺐ ﻣﺸﻜﻠﺔ و ﻣﻦ‬ ‫أﺟﻞ ﺣﻠﻬﺎ‪ ،‬أن ﺗﺸـﺠﻊ اﻟﻨﻘﺎش واﻟﺠﺪل واﻟﺪراﺳﺎت‬ ‫ﺣﻮل ﻗﻀﻴﺔ اﻹﺳـﻜﺎن‪ .‬ﻟﻜـﻦ اﻟﺬي ﺣﺼﻞ ﻣﻦ وزﻳﺮ‬ ‫اﻹﺳـﻜﺎن إﺑّﺎن ﻣﻨﺘـﺪى ﺟﺪة اﻻﻗﺘﺼـﺎدي أﻣﺮ ﻳﺜﺮ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻐﺮاب‪ .‬ﻓﺒﺤﺴـﺐ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ دﺣﻼن‬ ‫ﻋﻀﻮ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ ﻟﻠﻤﻨﺘﺪى‪ ،‬أن وزﻳﺮ اﻹﺳﻜﺎن‬ ‫ﻃﺎﻟﺐ »ﺑﺈﻟﻐﺎء اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻷوﱃ وﺳﺤﺐ ورﻗﺔ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻋﱰاﺿﺎ ﻋـﲆ اﻟﺒﺤﺚ اﻟﺬي ﻗﺪﻣﺘـﻪ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫واﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ ﻋﻦ أزﻣﺔ اﻹﺳـﻜﺎن«‪ .‬ﻓﺈن ﺻﺢ ﻛﻼم‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر دﺣﻼن‪ ،‬ﻓﺈن وزارة اﻹﺳـﻜﺎن ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ أن‬ ‫ﺗﻌﻜـﻒ ﻋﲆ ﺣﻞ اﻤﺸـﻜﻠﺔ اﻟﻌﺘﻴﺪة ﺻـﺎرت ﺗﺼﻮّب‬ ‫ﺟﻬﻮدﻫﺎ ﻧﺤـﻮ ﺗﻮﺟﻴﻪ وإﻧﺘﺎج ﻧﻮﻋﻴﺔ اﻟﺨﻄﺎب اﻟﺬي‬ ‫»ﻳﺠﺐ« أن ﺗُﺘﻨﺎول اﻤﺸﻜﻠﺔ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻪ‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻣﺎ ﻫﻲ اﻟﻌﻨﺎﴏ اﻟﺘﻲ ﻳُﺤﺘﻤﻞ أﻧﻬﺎ أزﻋﺠﺖ‬ ‫اﻟـﻮزارة ﰲ ﺑﺤﺚ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻷﻋﻤـﺎل واﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ‪،‬‬ ‫واﻤﻌﻨـﻮن ﺑـ«أزﻣـﺔ اﻹﺳـﻜﺎن ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ..‬اﻷﺳـﺒﺎب واﻟﺤﻠـﻮل اﻤﻘﱰﺣـﺔ«؟‬ ‫ﺳﺄﺳـﺘﻌﺮض ﻣـﺎ اﺳـﺘﻄﻌﺖ اﻟﺤﺼـﻮل ﻋﻠﻴـﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺒﺤـﺚ اﻤﺬﻛﻮر‪ ،‬ﻋﱪ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺼﺤﻴﻔـﺔ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‬ ‫»ﻣـﺎل اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ«‪ .‬ﻳﻘـﺪم اﻟﺒﺤﺚ أرﻗﺎﻣـﺎ ً ﺣﻮل‬ ‫اﻤﻌﻄﻴﺎت اﻟﺪﻳﻤﻮﻏﺮاﻓﻴﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﻨﻮع‬ ‫واﻟﻌﻤﺮ وﻧﺴﺐ ﺗﻤﻠﻚ اﻟﺴﻜﻦ وﻣﻘﺮ اﻹﻗﺎﻣﺔ ﻣﻦ رﻳﻒ‬ ‫و ﺣﴬ وﺗﺮﻛﺰ ﻣﻌﻈﻢ اﻟﺴﻜﺎن ﰲ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ‬ ‫اﻟﺜـﻼث )اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﻣﻜـﺔ‪ ،‬واﻟﴩﻗﻴﺔ(‪ .‬ﻛﺬﻟﻚ ﻳﺸـﺮ‬ ‫اﻟﺒﺤـﺚ اﻤﺬﻛﻮر إﱃ أن ﻧـﺪرة اﻷراﴈ ﻫﻲ اﻤﻌﻀﻠﺔ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ أﻣﺎم ﺣﻞ ﻣﺸﻜﻠﺔ اﻹﺳـﻜﺎن‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺳ ﱠﻠﻤﺖ‬ ‫وزارة اﻟﺒﻠﺪﻳـﺎت ﻟﻮزارة اﻻﺳـﻜﺎن ‪ 280‬ﻣﻠﻴﻮن ﻣﱰ‬ ‫ﻣﺮﺑـﻊ ﻓﻴﻤـﺎ اﻤﻄﻠـﻮب ‪ 350‬ﻣﻠﻴﻮن ﻣﱰ‪ .‬ﺑﻼ ﺷـﻚ‬ ‫أن ﻫـﺬا اﻟﻜﻼم ﻣﻤﺎ ﻻ ﻳﻐﻀﺐ اﻟـﻮزارة‪ ،‬ﻓﻄﺎﻤﺎ ردّد‬

‫ﻧﺒﺾ ا ﻣﻞ‬

‫اﻟﻌﻨﺼﺮﻳﺔ‪..‬‬ ‫ﻟﻌﺒﺔ‬ ‫اﻟﻤﺴﺘﻌﻤﺮﻳﻦ!!‬

‫ﻗﻤﺔ اﻟﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫د‪ .‬أﺣﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻤﻠﻚ‬

‫ﺳﻌﺪ اﻟﺮﻓﺎﻋﻲ‬

‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺠﺪ ﻣﺠﺘﻤﻌﺎ ً ﻣﻮﺣﺪا ً ﻣﺘﻨﺎﻏﻤﺎً‪..‬‬ ‫ﻓـﻼ ﺳـﺒﻴﻞ ﻟﺘﻤﺰﻳـﻖ وﺣﺪﺗـﻪ إﻻ ﺑﺈﺛـﺎرة‬ ‫اﻟﻨﻌـﺮات وإﻋﻼء ﺻﻮت اﻟﻌﻨﴫﻳﺎت ﺳـﻮاء‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ دﻳﻨﻴـﺔ أو ﻃﺎﺋﻔﻴـﺔ أو ﻋﺮﻗﻴـﺔ أو‬ ‫ﻗﺒﻠﻴـﺔ‪ ..‬ﻓﻮﺣﺪﻫـﺎ اﻟﻌﻨﴫﻳـﺔ ﻗـﺎدرة ﻋﲆ‬ ‫زرع اﻟﻌﺪاوات وﺗﺄﺟﻴﺞ اﻟﴫاﻋﺎت وﻧﺴـﻒ‬ ‫اﻟﻘﻴـﻢ واﻷﺧﻼﻗﻴـﺎت وإﻋـﺎدة اﻟﺠﺎﻫﻠﻴـﺔ‬ ‫ﺟﺬﻋـﺔ‪ ..‬ووﺣﺪﻫﺎ اﻟﻌﻨﴫﻳﺔ ﻗـﺎدرة ﻋﲆ‪،‬‬ ‫إﻋﺎدة ﺻﻴﺎﻏـﺔ اﻷﺧﻮة )اﻧـﴫ أﺧﺎك ﻇﺎﻤﺎ‬ ‫أو ﻣﻈﻠﻮﻣـﺎ( وﻓﻖ رؤﻳﺔ ﺟﺎﻫﻠﻴﺔ ﺳـﻮداء‪..‬‬ ‫وﺣﺪﻫـﺎ اﻟﻌﻨﴫﻳـﺔ ﻗﺎدرة ﻋـﲆ اﻟﺘﻐﻠﻐﻞ ﰲ‬ ‫ﺑﻨﻴـﺔ أﻗﻮى ﻧﺴـﻴﺞ وﻃﻨﻲ ﻟﺘﻤﺰﻳﻘـﻪ إرﺑﺎ‪..‬‬ ‫وﻫﻮ ﻣﺎ أدرﻛﻪ أﺻﺤـﺎب اﻤﻄﺎﻣﻊ واﻟﻐﺎﻳﺎت‬ ‫اﻻﺳـﺘﻌﻤﺎرﻳﺔ ﻓﻠﻌﺒـﻮا ﻋﻠﻴـﻪ وﺑـﻪ وﺻﻮﻻ ً‬ ‫ﻷﻫﺪاﻓﻬـﻢ‪ ..‬وﻋـﻮدة ﻟﻠﺒﺪاﻳـﺎت ﻓﻠـﻢ ﺗﺒﻠـﻎ‬ ‫اﻟﺤﻀـﺎرة اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻣﺎﺑﻠﻐﺘـﻪ إﻻ ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﺳـﺎوى اﻹﺳﻼم ﺑﻦ أﺑﻨﺎﺋﻪ دون ﻓﺮق؛ ﻓﺄﻣﺮ‬ ‫أﺳـﺎﻣﺔ ﻋﲆ ﻋﻤـﺮ‪ ..‬وﺻﺮ ﺑـﻼل ﻣﺤﺎﻛﻤﺎ‬ ‫ﻟﺨﺎﻟﺪ ﺑﻦ اﻟﻮﻟﻴﺪ ﻣﺴـﺎﺋﻼً ﻋﻦ ﻣﺎﻟﻪ‪ ..‬وأﻟﺤﻖ‬ ‫ﺳـﻠﻤﺎن اﻟﻔﺎرﳼ ﺑـﺂل اﻟﺒﻴـﺖ‪ ..‬وﰲ ﺧﻀﻢ‬ ‫ﺗﻨﺎﻣـﻲ اﻟﺪوﻟﺔ ﺑﺪأ اﻟﻌﺰف ﻋـﲆ ﻟﻐﺔ اﻟﺘﻔﺮق‬ ‫ﺑﺈﺛـﺎرة اﻟﻘﻮﻣﻴـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻓـﱰة اﻷﻣﻮﻳﻦ‪..‬‬ ‫واﻟﺸـﻌﻮﺑﻴﺔ ﻓـﱰة اﻟﻌﺒﺎﺳـﻴﻦ‪ ..‬واﺳـﺘﻤﺮ‬ ‫اﻟﻌـﺰف وﺻـﻮﻻ ً ﻟﺤﺎﴐﻧـﺎ اﻟـﺬي زرع‬ ‫اﻤﺴـﺘﻌﻤﺮ ﻓﻴﻪ اﻟﺘﴩذم ووﺿـﻊ ﰲ ﻛﻞ ﺑﻠﺪ‬ ‫ﻣﺴـﻤﺎرا ً )ﺟﺤﻮﻳﺎ( ﻟﻴﻌﻮد إﻟﻴـﻪ ﻛﻠﻤﺎ دﻋﺖ‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﺤﺎﺟﺔ!!‬ ‫ﻧﺒﻀـﺔ ﻋﻘـﻞ‪ :‬ﻳﺴـﻤﻮ اﻹﻧﺴـﺎن ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﻌﻨﴫﻳﺔ ﺑﺎﻟﺪﻳﻦ واﻤﻌﺮﻓﺔ وﺑﻤﻘﺪار ﻧﺼﻴﺒﻪ‬ ‫ﻣﻨﻬﻤﺎ ﻳﻜﻮن ﺳـﻤﻮه ﻋﻨﻬﺎ‪ ..‬أو ﺳﻘﻮﻃﻪ ﰲ‬ ‫أوﺣﺎﻟﻬﺎ!!‬ ‫‪refaai@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aabdulmalek@alsharq.net.sa‬‬

‫وﺿﻌﺖ اﻟﻘﻤﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ واﻟﻌﴩﻳﻦ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻋُ ﻘﺪت ﺑﺎﻟﺪوﺣﺔ اﻷﺳﺒﻮع اﻤﺎﴈ‪ ،‬اﻟﺤﻜﺎم اﻟﻌﺮب‬ ‫أﻣـﺎم ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺎﺗﻬﻢ ﺑﻜﻞ وﺿـﻮح‪ .‬وﻗﺪّﻣﺖ ﻟﻬﻢ‬ ‫ﺧﺎرﻃﺔ ﻃﺮﻳﻖ ﻧﺤﻮ اﻟﺘﻀﺎﻣـﻦ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ورﺧﺎء‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن اﻟﻌﺮﺑﻲ وﺣﻞ اﻤﺸـﻜﻼت اﻟﺘﻲ ﻳﻮاﺟﻬﻬﺎ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ .‬وﺗﺒﻨـﺖ اﻟﻘﻤﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻤﺒﺎدرات‬ ‫اﻷرﺑـﻊ اﻟﺘـﻲ أﻃﻠﻘﻬﺎ أﻣـﺮ دوﻟﺔ ﻗﻄـﺮ ورﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻘﻤﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺸـﻴﺦ ﺣﻤﺪ ﺑـﻦ ﺧﻠﻴﻔﺔ آل ﺛﺎﻧﻲ‬ ‫‪ ،‬وﻫـﻲ‪ -1 :‬ﻋﻘﺪ ﻗﻤﺔ ﻣﺼﻐﺮة ﻟـﺮأب اﻟﺼﺪع ﰲ‬ ‫اﻟﺼـﻒ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ وﺗﻘﺮﻳﺐ وﺟﻬـﺎت اﻟﻨﻈﺮ‬ ‫ﺑـﻦ )ﻓﺘـﺢ( و)ﺣﻤـﺎس( ﺑﻬﺪف ﺗﺮﺗﻴـﺐ اﻟﺒﻴﺖ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ اﻟﺬي ﻟﺤﻖ ﺑﻪ ﺗﺼﺪّع ﻣﻦ زﻣﻦ ‪-2 .‬‬ ‫إﻧﺸـﺎء ﺻﻨﺪوق ﻟﺪﻋـﻢ اﻟﻘﺪس ﺑﺮأﺳـﻤﺎل ﻗﺪره‬ ‫ﻣﻠﻴـﺎر دوﻻر‪) .‬ﻣﻌﻠـﻮم أن إﴎاﺋﻴـﻞ ﺧﺼﺼـﺖ‬ ‫ﺧﻤﺴـﺔ ﻣﻠﻴﺎرات دوﻻر ﻟﺘﻬﻮﻳـﺪ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻘﺪس!(‬ ‫وﻻ ﻋﺠﺐ أن ﻳﺘﺪارك اﻟﻌﺮب ﻫﺬا اﻟﺘﻮﺟﻪ اﻟﺨﻄﺮ‬ ‫ﺑﺘﺨﺼﻴـﺺ ﻣﺒﻠـﻎ ﻣﻠﻴـﺎر دوﻻر ﻟﺪﻋـﻢ اﻟﻘﺪس‬ ‫واﻟﺤﻔﺎظ ﻋﲆ ﻫﻮﻳﺘﻬﺎ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ واﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ .‬وﻧﺄﻣﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﺑﻘﻴﺔ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﴎﻋﺔ اﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺼﻨﺪوق ‪-‬ﺑﻌﺪ أن أﻋﻠﻦ أﻣﺮ ﻗﻄﺮ أن ﻣﺴـﺎﻫﻤﺔ‬ ‫ﻗﻄﺮ ﰲ اﻟﺼﻨﺪوق ﺳـﺘﻜﻮن رﺑـﻊ ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر‪-‬‬ ‫ﻛـﻲ ﻳﺘﻤﻜﻦ اﻟﻌﺮب ﻣـﻦ اﻟﺤﻔﺎظ ﻋـﲆ ﻣﺎ ﺗﺒﻘﻰ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻘﺪس! ﻷﻧﻪ ﻟﻮ اﺳـﺘﻤﺮ اﻟﻌﺪوان واﻟﻌﺒﺚ ﰲ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﺪﻳﻨﺔ ﻓﺤﺘﻤﺎ ً ﺳـﻮف ﻳﻔﻘﺪﻫﺎ اﻟﻌﺮب ﰲ ﻳﻮم‬ ‫ﻣﻦ اﻷﻳـﺎم ﻛﻤﺎ ﻓﻘﺪوا ﻏﺮﻧﺎﻃـﺔ‪ 3- .‬ﻋﻘﺪ ﻣﺆﺗﻤﺮ‬ ‫دوﱄ ﻹﻋﺎدة إﻋﻤﺎر ﺳـﻮرﻳﺎ ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫ﻓﻮر ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻧﺘﻘﺎل اﻟﺴﻠﻄﺔ‪ 4- .‬اﺳﺘﺤﺪاث آﻟﻴﺎت‬ ‫ﺗﻌﺰز ﻋﻤﻞ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﻤﻌﺎﻳﺮ اﻟﺸـﻔﺎﻓﻴﺔ‬

‫ﰲ اﺧﺘﻴـﺎر اﻟﻜـﻮادر اﻤﺆﻫﻠﺔ ﻟﻠﻌﻤـﻞ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ واﻷﻫـﻢ ﰲ ﻛﻠﻤﺔ أﻣﺮ دوﻟﺔ ﻗﻄﺮ ﰲ اﻟﻘﻤﺔ‬ ‫ﻫﻮ ﺣﺪﻳﺜ ُﻪ ﻋﻦ اﻹﺻﻼح‪ .‬ﺣﻴﺚ أﺷـﺎر ﺳـﻤﻮه إﱃ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴـﺔ )اﻟﺘﺤـﻮل اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ اﻟﺬي ﺗﻤـﺮ ﺑﻪ أﻣﺘﻨﺎ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ(‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺘﻄﻠﺐ )اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻪ ﺑﻔﻜﺮ ﺟﺪﻳﺪ‬ ‫وأﺳﺎﻟﻴﺐ ﺟﺪﻳﺪة(‪ .‬وﻗﺎل‪» :‬إن ﻋﲆ أﻧﻈﻤﺔ اﻟﺤﻜﻢ‬ ‫أن ﺗـﺪرك أﻧـﻪ ﻻ ﺑﺪﻳﻞ ﻋﻦ اﻹﺻـﻼح‪ ،‬وﻻ ﻣﺠﺎل‬ ‫ﻟﻠﻘﻬـﺮ واﻟﻜﺒـﺖ واﻻﺳـﺘﺒﺪاد واﻟﻔﺴـﺎد«‪ .‬وﻋﻠﻞ‬ ‫اﻷﻣﺮ دﻋﻮﺗﻪ ﻫﺬه ﺑﺄﻧﻪ »ﺑﺎﻹﺻﻼح ﺗﺴﺘﻘﺮ أﻧﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟﺤﻜﻢ وﺑﺎﻹﺻﻼح ﺗﻄﻤﱧ اﻟﺸﻌﻮب إﱃ ﺣﺎﴐﻫﺎ‬ ‫وﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻬﺎ‪ ،‬وﺑﺎﻹﺻﻼح ﺗﺮﺗﻔﻊ ﻣﻌﺪﻻت اﻹﻧﺘﺎﺟﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ‪ ،‬وﻧﻮر اﻟﺤﻴـﺎة اﻟﻜﺮﻳﻤـﺔ اﻵﻣﻨﺔ ﻟﺪوﻟﻨﺎ‬ ‫وﺷـﻌﻮﺑﻨﺎ‪ ،‬وﺑﺎﻹﺻﻼح ﻧﻜﺴـﺐ اﺣـﱰام اﻟﻌﺎﻟﻢ‪،‬‬ ‫وﻧﺼﺒﺢ ﻗﻮة ﻓﺎﻋﻠﺔ وﻣﺆﺛﺮة ﻓﻴﻪ«‪.‬‬ ‫وﺑﺮأﻳﻨﺎ أن ﻫﺬا اﻟﺘﻮﺟﻪ أﻓﻀﻞ ﻣﻜﺴـﺐ ﻟﻠﺸﻌﻮب‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﻇﻠﺖ دوﻣـﺎ ً ﺧـﺎرج اﻫﺘﻤﺎﻣﺎت‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ .‬وأن ﻟُﺠـﺞ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫»ﺗﻄﻴـﺢ« ﺑﻬﺎ ﻳﻤﻨﺔ وﻳُـﴪة‪ ،‬واﻟﺨﻼﻓﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺗﺴﻴﻄﺮ ﻋﲆ ﻣﻌﻈﻢ ﻗﺮاراﺗﻬﺎ واﻫﺘﻤﺎﻣﺎﺗﻬﺎ؛ ﺑﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﺗـﺮزح اﻟﺸـﻌﻮب ﰲ اﻷﻏﻠـﺐ ﺗﺤﺖ وﻃـﺄة اﻟﻘﻬﺮ‬ ‫وﺳـﻮء اﻤﻨﻘﻠﺐ واﻟﺘﻬﻤﻴﺶ ﰲ ﻇﻞ اﻟﺴـﻠﻄﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺤﻤﻲ اﻟﺤﻜﻢ وﺗﻈﻠﻢ اﻟﺸﻌﻮب‪.‬‬ ‫وﻣـﻦ اﻷﻫﻤﻴﺔ ﺑﻤـﻜ���ن إﻧﺸـﺎء أو ﺗﻔﻌﻴـﻞ إدارة‬ ‫ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﺗﻌﻨـﻰ ﺑﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن »ﻋﺸﺸـﺖ« ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ إدارات‬ ‫وأﻗﺴـﺎم ﻣﺘﻌﺪدة ﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﻗﻀﻴﺔ واﺣﺪة!؟ )ﻳﻮﺟﺪ‬ ‫ﺣـﻮاﱄ ‪ 11‬ﻗﺴـﻤﺎ ً ﻟﻘﻀﻴـﺔ واﺣـﺪة ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬

‫ﻛﻮب اﻟﺸﻴﻄﺎن‬ ‫أم ﻧﺒﻴﺬ‬ ‫اﻟﺼﺎﻟﺤﻴﻦ؟‬

‫ﻓﺮاس ﻋﺎﻟﻢ‬ ‫‪feras@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺗﻠﻚ اﻟﺮاﺋﺤﺔ ّ‬ ‫اﻟﻨﻔـﺎذة‪ ،‬اﻟﺤﺒﻴﺒﺎت اﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﻔﺎﺗﻨﺔ‬ ‫وﻫـﻲ ﺗﺘﻘﻠﺐ ﻓـﻮق اﻟﻨـﺎر‪ ،‬ﻓﺎﺗﺤﺔ اﻟﻠـﻮن أو داﻛﻨﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻤﺮة‪ ،‬ﺧﻔﻴﻔـﺔ ﻣـﺮة أو ﺣﻠـﻮة ﻛﺜﻴﻔـﺔ اﻟﻘﻮام‪،‬‬ ‫اﻟﺮﺷـﻔﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻴﻘﻆ ﺣﻮاﺳـﻚ و ﺗﺒﻌﺚ اﻟﻨﺸﺎط ﰲ‬ ‫ﺟﺴﺪك ﻟﺘﻮاﺟﻪ ﻳﻮﻣﺎ ً ﺟﺪﻳﺪا ً ﻣﻔﻌﻤﺎ ً ﺑﺎﻟﺘﺤﺪﻳﺎت‪.‬‬ ‫ﻛﻴﻒ اﻛﺘﺴـﺒﺖ اﻟﻘﻬﻮة ﻛﻞ ﻫﺬا اﻟﺴـﺤﺮ؟ ﻛﻴﻒ‬ ‫اﺳﺘﻄﺎﻋﺖ أن ﺗﻜﻮن اﻤﴩوب رﻗﻢ واﺣﺪ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ؟‪،‬‬ ‫ﻳﻘﺪﻣﻬـﺎ اﻟﺒـﺪوي ﰲ ﺻﺤﺮاﺋـﻪ ﻟﻀﻴﻮﻓـﻪ‪ ،‬و ﻳﻮﻗﻒ‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﴩﻛﺔ اﻟﻌﻤﻼﻗﺔ ﰲ اﻟﻐﺮب اﺟﺘﻤﺎﻋﻪ اﻟﻄﻮﻳﻞ‬ ‫ﻟﻴﻤﻨـﺢ ﻣﻮﻇﻔﻴـﻪ )‪ Coffee Break‬ﻛـﻮﰲ ﺑﺮﻳـﻚ(‪.‬‬ ‫رﻓﻴﻘـﺔ اﻟﻔﻨﺎﻧـﻦ واﻤﺒﺪﻋﻦ واﻟﺴـﻬﺎرى واﻟﺤﺎﻤﻦ‪.‬‬ ‫أول ﻳﺪ ﻣﺰﺟﺘﻬﺎ ﰲ ﻛﻮب وأول ﺷﻔﺎه ﺗﺬوﻗﺘﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻟﺸﻴﺦ ﺻﻮﰲ ﺣﺎﻟﻢ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﺗﺠﲇ اﺳﻤﻪ ﻋﲇ اﻟﺸﺎذﱄ‬ ‫ﻗﺮر أن ﻳﻐـﲇ اﻟﺤﺒﻮب اﻟﺬﻫﺒﻴﺔ ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ أن ﻳﺘﻨﺎوﻟﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﻣﺴـﺤﻮق ﻛﻤﺎ ﻛﺎن ﻳﻔﻌﻞ ﻣﻜﺘﺸﻔﻮﻫﺎ اﻷواﺋﻞ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﺒﺸـﺔ‪ ،‬وﻣﻦ وﻗﺘﻬـﺎ واﻟﻌﺎﻟﻢ ﻛﻠﻪ ﻣﺪﻳﻦ ﻟﻠﺸـﻴﺦ‬ ‫اﻟﺼﻮﰲ ﺑﻬـﺬا اﻻﺧﱰاع اﻟﺬي أﻳﻘـﻆ أﺗﺒﺎﻋﻪ ﻟﻠﻌﺒﺎدة‬ ‫وأﻳﻘـﻆ اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﻛﻠﻪ ﻣـﻦ ﻏﻔﻮﺗﻪ‪ ،‬اﻧﺘﻘـﻞ اﻤﴩوب‬ ‫اﻟﻔﺎﺗـﻦ ﻣﻦ اﻟﻴﻤﻦ ﻣﻊ أﺗﺒﺎع اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ اﻟﺸـﺎذﻟﻴﺔ إﱃ‬ ‫اﻟﺤﺠـﺎز ﺛﻢ ﻣـﴫ و اﻟﺸـﺎم وﺗﺮﻛﻴﺎ ﻓﻴﻤـﺎ ﺑﻌﺪ‪ ،‬و‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ أﻧﻪ ﻣﴩوب ﺻﻮﰲ ﰲ اﻷﺻﻞ اﺧﱰع‬ ‫ﻟﻴﺴـﺎﻋﺪ اﻟﻌﺒﺎد ﻋﲆ اﻟﺴـﻬﺮ ﻟﻢ ﻳﺴـﻠﻢ ﻣـﻦ ﻓﺘﺎوى‬ ‫اﻟﺘﺤﺮﻳـﻢ وﺣﻤـﻼت اﻤﻘﺎوﻣﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺣﺮﻣـﺖ اﻟﻘﻬﻮة‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﻣﺮﺗﻦ ﻋـﲆ اﻷﻗﻞ‪ ،‬ﻣﺮة ﰲ ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣﺔ ﻋﺎم ‪ 1511‬م ﻋﻨﺪﻣﺎ اﺳـﺘﺼﺪر اﻟﻮاﱄ ﻓﺘﻮى‬ ‫ﺑﺘﺤﺮﻳﻤﻬﺎ ﻷﻧﻬﺎ ﺗﺸـﺠﻊ ﻋﲆ اﻟﻠﻬﻮ ﻛﺎﻤﺴـﻜﺮات‪ ،‬و‬ ‫ﻣﺮة أﺧﺮى ﰲ ﻣﴫ ﻋﺎم ‪1593‬م ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺷـﻦ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﺷﻴﺦ أزﻫﺮي ﻳﺪﻋﻰ أﺣﻤﺪ اﻟﺴﻨﺒﺎﻃﻲ ﺣﻤﻠﺔ ﺷﺪﻳﺪة‬ ‫وﻗﴣ ﺑﺘﺤﺮﻳﻤﻬـﺎ ﻟﺘﺄﺛﺮﻫﺎ ﻋـﲆ اﻟﻌﻘﻞ‪ ،‬وﺗﺤﻤﺲ‬ ‫ﻛﺜـﺮ ﻣﻦ أﺗﺒﺎﻋﻪ ﻟﻔﺘﻮاه و ﻗﺎﻣﻮا ﺑﺘﻜﺴـﺮ اﻤﻘﺎﻫﻲ‬ ‫واﻤﺘﺎﺟﺮ اﻟﺘﻲ ﺗﺒﻴﻌﻬـﺎ ﺣﺘﻰ وﺻﻞ اﻷﻣﺮ إﱃ اﻟﻘﻀﺎء‬ ‫وﻣـﻦ ﺣﺴـﻦ اﻟﺤﻆ ﻫﺬه اﻤـﺮة أن اﻟﻘﻀـﺎء أﻧﺼﻒ‬

‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ(!؟ وﻫـﺬا ﻣﺎ ﺳـﺒﺐ اﻟﺒﻄﺎﻟـﺔ ا ُﻤﻘﻨﻌﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻴﻴﻨﺎت ﻏﺮ ا ُﻤﺴـﺘﺤﻘﺔ ﻋـﲆ ﻣﺪى اﻟﺘﺎرﻳﺦ‪.‬‬ ‫وﻫﻮ ﻣﺎ أﺷﺎر إﻟﻴﻪ أﻣﺮ ﻗﻄﺮ؛ وﺳﺒﻖ أن ﻧﺎﻗﺸﺘﻪ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ‪-‬اﻟﺘﻲ ﺷـﺎرﻛﻨﺎ ﺑﻬﺎ‪ -‬ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫ﻣﻌـﺎﱄ اﻷﺧـﴬ اﻹﺑﺮاﻫﻴﻤﻲ وﺑﺤﻀـﻮر ﻣﻌﺎﱄ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ ﺑﻦ ﺣﻤﺪ اﻟﻌﻄﻴﺔ ﰲ ﻣﺴـﻘﻂ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻤـﺎﴈ‪ .‬وﻟﻘﺪ ﺗﻢ اﻻﺗﻔـﺎق ﰲ ذﻟﻚ اﻻﺟﺘﻤﺎع ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﺷـﻔﺎف ﺣﻮل ﻣﺎ ﻳﻤﻜـﻦ ﺗﻐﻴﺮه‬ ‫ﻣﻦ ﻧﻬـﻮج اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﻘﺪﻳﻤـﺔ‪ ،‬وأﻫﻢ ﻣﺎ ﰲ ذﻟﻚ‬ ‫ﺗﻌﺪﻳﻞ اﻤﻴﺜﺎق‪ ،‬وإﻋﺎدة اﻟﻬﻴﻜﻠﺔ ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ روﺗﻦ‬ ‫وإﻣﻼءات اﻟﺪول‪ ،‬ﺑﻞ ﻋﱪ ﻟﺠﻨﺔ ﻣﻦ اﻤﺘﺨﺼﺼﻦ‬ ‫اﻟﻌـﺮب‪ .‬ﻛﻤﺎ أن ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻟﻌﺪل اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻴﺴـﺖ‬ ‫ﺑﺄﻛﺜـﺮ أﻫﻤﻴﺔ ﻣـﻦ إدارة ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن‪ ،‬ﻷن‬ ‫اﻟﺘﺠـﺎرب اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ ﻣﻨـﺎ ﻋﻠﻤﺘﻨـﺎ أن »اﻟﻨﺰاﻋﺎت«‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻛﺎﻧﺖ دوﻣﺎ ً ﺗُﺤـﻞ ﰲ ﺑﻴﻮت ﻏﺮ ﻋﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﻻﻓﺘﻘﺎد روح اﻟﺘﺴﺎﻣﺢ واﻟﺘﺴﺎﻣﻰ واﻟﺮؤﻳﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻗﺒﺔ ﰲ اﻟﺒﻴﺖ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫ﻗﻤـﺔ اﻟﺪوﺣﺔ أﻋﻄﺖ اﻟﻀـﻮء اﻷﺧﴬ ﻟﻼﺋﺘﻼف‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻟﻘـﻮى اﻟﺜـﻮرة واﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‬ ‫واﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ اﻤﺆﻗﺘﺔ ﻟﻴﻜـﻮن ﺑﺪﻳﻼً ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ وإﻧﻬﺎء ﻋﻀﻮﻳﺔ ﻫﺬا اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ .‬ورﻏـﻢ ﻣـﺎ ﺗـﺮدد –ﰲ‬ ‫أروﻗـﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ– ﻣـﻦ اﻣﺘﻌﺎض ﺑﻌـﺾ اﻟﺪول‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ »اﻤﻌﺪودة« ﻋﲆ ﺷـﻐﻞ اﻻﺋﺘﻼف اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫واﻤﻌﺎرﺿـﺔ واﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ اﻤﺆﻗﺘﺔ ﻛﺮﳼ‬ ‫اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‪ ،‬إﻻ أن ﺣﺮﻛـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳـﺦ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﻌﻮد إﱃ اﻟﻮراء‪ ،‬وأن ﺻﻮت‬ ‫اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺴـﻮري ﻗﺪ وﺻﻞ إﱃ ﺻﻨّﺎع اﻟﻘﺮار ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻤـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬وﻫـﺬه ﺣﺘﻤﻴـﺔ ﺗﺎرﻳﺨﻴﺔ ﻣﻬﻤﺔ‬ ‫ﺳﺘﺆﺳـﺲ ﻣﻔﻬﻮﻣﺎ ً أﺧﻼﻗﻴـﺎ ً ﰲ دورات اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻳﻌـﱰف ﺑﺤـﻖ اﻟﺸـﻌﻮب ﰲ ﺗﻘﺮﻳـﺮ‬ ‫ﻣﺼﺮﻫﺎ؛ وﴐورة إﺧﺮاﺟﻬـﺎ ﻣﻦ ﺣﺎﻻت اﻟﻈﻠﻢ‬ ‫واﻟﻘﻤﻊ واﻟﺘﺴﻠﻂ واﻻﺳﺘﻌﺒﺎد واﻟﺘﺨﻠﻒ‪.‬‬ ‫ﻟﻘﺪ ﻤﺴـﺖ ﻗﻤﺔ اﻟﺪوﺣﺔ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ُ‬ ‫ﺷـﻌﺮت ﻷول ﻣﺮة أن اﻹﻧﺴـﺎن‬ ‫ا ُﻤﻠﺤـﺔ‪ .‬ﻟﻜﻨﻨـﻲ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ ﻛﺎن ﺣـﺎﴐا ً ﰲ ﻫﺬه اﻟﻘﻤـﺔ‪ .‬وﻫﺬا ﻏﺮ‬ ‫ﻣﺄﻟـﻮف ﰲ ﺳـﺎﺑﻖ اﻟﻘﻤﻢ اﻟﺘـﻲ ﻳﺘـﻢ اﺧﺘﻄﺎﻓﻬﺎ‬ ‫ﺑﻮاﺳـﻄﺔ اﻟﺘﺠﺎذﺑﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ وﺳﻴﺎﺳﺔ اﻤﺤﺎور‪،‬‬ ‫وأﺣﻴﺎﻧـﺎ ً »اﻟﺘﻤﺤﻮر ﺣﻮل اﻟـﺬات« اﻟﺬي ﻻ ﻳﺨﺪم‬ ‫اﻟﺸـﻌﻮب ﺑﻘـﺪر ﻣـﺎ ﻳﺨﻠـﻖ دﻳﻜﺘﺎﺗﻮرﻳـﺎت ﻻ‬ ‫ﺗﺘﺼﺎﻟـﺢ ﻣﻊ ﺷـﻌﻮﺑﻬﺎ وﻻ ﻣﻊ اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻟﺤﺪﻳﺚ‪،‬‬ ‫وﺗﻈـﻞ ﺗﻌﻴﺶ داﺧـﻞ »ﺗﺎﺑـﻮت« اﻟﺘﺎرﻳـﺦ ﺑﻜﻞ‬ ‫ﺷﻌﺎراﺗﻪ وإﻣﻼءاﺗﻪ اﻟﺘﻲ ﺗﺠﺎوزﻫﺎ اﻟﺰﻣﻦ‪.‬‬

‫أﻧﺼـﺎر اﻟـﺮأي اﻟﻘﺎﺋﻞ ﺑﺠـﻮاز ﴍﺑﻬﺎ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ اﻟﺠﺪل‬ ‫اﺳـﺘﻤﺮ ﻃﻮﻳﻼً ﺑﻌﺪﻫﺎ ﺑﻦ أﻧﺼﺎر اﻟﺘﺤﺮﻳﻢ و أﻧﺼﺎر‬ ‫اﻟﺤﻞ!‬ ‫دﺧﻠـﺖ اﻟﻘﻬـﻮة أوروﺑـﺎ ﻋـﱪ )ﻓﻴﻨـﺎ( ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻧﺠـﺢ اﻷوروﺑﻴـﻮن ﰲ ﻓﻚ اﻟﺤﺼـﺎر اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻲ ﻋﻨﻬﺎ‬ ‫و وﺟـﺪوا ﺣﺒـﻮب اﻟﺒـﻦ ﺿﻤـﻦ اﻟﻐﻨﺎﺋـﻢ‪ ،‬ﻓﺘﻌﻠﻤﻮا‬ ‫ﴍﺑﻬﺎ و ﻣﺰﺟﻮﻫﺎ ﺑﺎﻟﺤﻠﻴﺐ و ﺗﻨﺎوﻟﻮﻫﺎ ﻣﻊ ﻓﻄﺮة‬ ‫اﻟﻜﺮواﺳـﻮن اﻟﺘﻲ ﺧﺒﺰت ﻋﲆ ﺷﻜﻞ اﻟﻬﻼل اﺣﺘﻔﺎﻻ ً‬ ‫ﺑﺪﺣﺮ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻲ‪ ،‬و ﻳﺮى ﺳﺘﻴﻮارت ﱄ ﻣﺆﻟﻒ‬ ‫ﻛﺘﺎب )ﻛﻮب اﻟﺸﻴﻄﺎن( أن دﺧﻮل اﻟﻘﻬﻮة إﱃ أوروﺑﺎ‬ ‫ﻛﺎن ﻣﻔﺘﺎح اﻟﻨﻬﻀﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻘﺒﻞ أن ﻳﻌﺮف‬ ‫اﻷوروﺑﻴـﻮن اﻟﻘﻬـﻮة ﻛﺎن ﻣﴩوﺑﻬﻢ اﻷﺳـﺎﳼ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﺎﻧـﺎت واﻟﺒﻴﻮت ﻫﻮ اﻟﺒﺮة‪ ،‬ﻓـﻜﺎن ﻣﻌﻈﻢ اﻟﻨﺎس‬ ‫ﻣﺨﻤﻮرﻳـﻦ وﻋﺪواﻧﻴﻦ ﰲ وﻗﺖ ﺗﺠﻤﻌﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﺗﺴﻠﻠﺖ اﻟﻘﻮة ﻟﺘﺼﺒﺢ اﻤﴩوب اﻷﺳﺎﳼ ﰲ اﻤﻘﺎﻫﻲ‬ ‫رﺣﺐ ﺑﻬﺎ رﺟﺎل اﻟﺪﻳﻦ ﻛﺒﺪﻳﻞ ﻟﻠﺒﺮة وﺳﻤﻮﻫﺎ اﻟﻨﺒﻴﺬ‬ ‫اﻷﺳـﻮد‪ .‬اﻟﻘﻬـﻮة ﺟﻌﻠﺖ اﻟﻨﺎس أﻛﺜـﺮ وﻋﻴﺎ و ﻗﺪرة‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﱰﻛﻴﺰ ﻓﻨﺸـﺄت اﻟﺤﻮارات واﻤﻨﺎﻗﺸـﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻏﺮت اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬ﺑﺪاﻳﺎت اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ و اﻟﺪﻳﻤﻮﻗﺮاﻃﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ ﻛﺎﻧﺖ وﻟﻴﺪة ﺣﻮارت اﻤﻘﺎﻫﻲ‪ ،‬واﻟﺼﻔﻘﺎت‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ اﻟﻜـﱪى ﻋﲆ أرﺻﻔﺔ اﻤﻮاﻧـﺊ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺪار‬ ‫ﺣﻮل أﻛﻮاب اﻟﻘﻬﻮة‪ .‬و ﻛﺄن اﻤﴩوب اﻟﺴﺤﺮي ﻫﻮ‬ ‫اﻟﺬي أﻳﻘﻆ اﻟﻘﺎرة ﻣﻦ ﻏﻔﻠﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻘﻬﻮة ﺣﺴﺐ ﺳـﺘﻴﻮارت ﻛﺎﻧﺖ داﺋﻤﺎ ﰲ ﺻﻒ‬ ‫اﻟﺤﻀﺎرة اﻷﻗﻮى ﺳـﻮاء اﻟﻌـﺮب أو اﻷﺗﺮاك أو ﺣﺘﻰ‬ ‫اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴـﻦ و اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺮى ﺳـﺘﻴﻮارت أن ﻫﺰﻳﻤﺘﻬﻢ‬ ‫ﺑـﺪأت ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺣﺎوﻟـﺖ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴـﺎ ﺗﺮوﻳـﺞ ﴍب‬ ‫اﻟﺸـﺎي اﻟﺬي ﺗﺴـﻴﻄﺮ ﻋﲆ ﻣﺰارﻋﻪ ﺑﺪﻳـﻼً ﻟﻠﻘﻬﻮة‬ ‫ﻓﺄﺻﺒﺤﺖ ﺟﻤﺎﻋـﺎت اﻤﻘﺎوﻣﺔ ﻟﻼﺣﺘﻼل اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻲ‬ ‫ﰲ أﻣﺮﻳـﻜﺎ ﺗﻘﻮم ﺑﺈﻏﺮاق اﻟﺴـﻔﻦ اﻤﺤﻤﻠﺔ ﺑﺎﻟﺸـﺎي‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻟﺤﻤـﻼت ﻛﻮﻧﺖ ﻧﻮاة ﺛﻮرة اﻻﺳـﺘﻘﻼل وﺑﺪاﻳﺔ‬ ‫اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ ﻻﻣﱪاﻃﻮرﻳﺔ اﻟﺘﺎج اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻲ!‬

‫ﻣﻼﻣﺢ‬

‫اﻟﻤﺘﻘﺎﻋﺪ‬ ‫اﻟﻤﺮﻳﺾ‬ ‫ﻋﺎﻳﺾ ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ‬

‫ﺣﻴﻨﻤـﺎ ﻳﺠﺘﻤـﻊ اﻤـﺮض واﻟﻔﻘـﺮ وﺿﻌـﻒ اﻟﺤﻴﻠـﺔ ﻋـﲆ‬ ‫ﺑـﺆس ﻻ ﻳُﻄﺎق‪ ،‬وأﻟـ ٍﻢ ﻻ ﻳُﺤﺘﻤﻞ‪،‬‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن‪ ،‬ﺗﺘﺤـﻮل ﺣﻴﺎﺗﻪ إﱃ‬ ‫ٍ‬ ‫وﻣﻊ أن إﺣﺪى ﺗﻠﻚ اﻷﺛﺎﰲ اﻟﺜﻼث ﺗﻜﻔﻲ وﺣﺪﻫﺎ ﻟﺼﻨﻊ اﻟﺘﻌﺎﺳـﺔ‬ ‫وﺗﻜﺮﻳـﺲ اﻤﻌﺎﻧﺎة‪ ،‬ﻓﻜﻴﻒ ﺑﻬـﺎ إذا ﺗﻜﺎﻟﺒﺖ واﺟﺘﻤﻌﺖ ﺳـﻮﻳﺔ؛‬ ‫ﻟﺘﺼﺒـﺢ ﻛﺎﻟﻮﺣﻮش اﻟﻜﺎﴎة اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗُﺒﻘﻲ ﻟﺤﻤﺎ ً وﻻ ﺗﺬر ﻋﻈﻤﺎ ً‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑﻠﻄﻒ ورﺣﻤﺔٍ ﻣﻦ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﰲ ﺟﺴﺪ ﻓﺮﻳﺴﺘﻬﺎ اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﻜﺎد ﺗﻨﺠﻮ إﻻ‬ ‫ٍ‬ ‫وﺣﻨﺎن ﻣﻦ أﻫﻞ اﻟﻘﻠﻮب اﻟﺮﺣﻴﻤﺔ واﻷﻧﻔﺲ‬ ‫ﺑﻌﻄﻒ‬ ‫ﻋﺰ وﺟﻞ‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻤـﺔ‪ .‬اﻤﻮاﻃـﻦ )ﺻﺎﻟـﺢ ﺑـﻦ ﺷـﺎﰲ اﻟﻐﺎﻣﺪي( أﺣـﺪ أوﻟﺌﻚ‬ ‫اﻟﺒﺆﺳـﺎء؛ ﺣﻴﺚ اﺑﺘُﲇ ﺑﻤﺮض )اﻟﴪﻃﺎن( اﻟﺬي أﻧﻬﻜﻪ وأﻋﻴﺎه‪،‬‬ ‫إﻧﺴﺎن ﻻ ﻳﻜﺎد‬ ‫وﻻﻳﺰال ﻳﻨﻬﺶ ﺟﺴـﻤﻪ اﻟﻨﺤﻴﻞ‪ ،‬ﻟﻴﺤﻴﻠﻪ إﱃ ﺑﻘﺎﻳﺎ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻳﻄﻴﻖ اﻟﻮﻗﻮف ﻋﲆ ﻗﺪﻣﻴﻪ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أﻧّﻪ ﻣﻤﻦ اﺑﺘﻼه اﻟﻠﻪ ﺑﻘﻠﺔ اﻤﺎل‬ ‫وﻛﺜﺮة اﻟﻌﻴﺎل‪ ،‬ﻓـﻼ ﻳﻤﻠﻚ إﻻ )راﺗﺒﻪ اﻟﺘﻘﺎﻋﺪي( اﻟﻀﺌﻴﻞ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن‬ ‫أﻓﻨﻰ ﻋﻤﺮه وأﺑﲆ ﺷﺒﺎﺑﻪ ﰲ ﺧﺪﻣﺔ دﻳﻨﻪ ووﻃﻨﻪ ﻛﺄﺣﺪ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ‬ ‫ﻗﻄﺎع )اﻟﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ( ﺣﺘﻰ أﺣﻴﻞ إﱃ اﻟﺘﻘﺎﻋﺪ‪ ،‬ﻟﻴﻮاﺟﻪ وأﻓﺮاد‬ ‫أﴎﺗﻪ )اﻟﺴـﺒﻌﺔ ﻋﴩ( ﺷـﺒﺢ اﻟﻔﻘﺮ واﻟﺤﺎﺟﺔ‪ ،‬وﻳﻜﺘﻮون ﺑﻨﺎر‬ ‫اﻟﻌـﻮَز واﻟﻔﺎﻗـﺔ‪ ،‬وﻻ ﻳـﻜﺎدون ﻳﺠـﺪون ﻛﻔﺎﻳﺘﻬﻢ ﻣـﻦ اﻟﴩاب‬ ‫واﻟﻄﻌـﺎم وﻣﺘﻄﻠﺒـﺎت اﻟﻌﻴـﺶ اﻟﻜﺮﻳـﻢ‪ ،‬ﰲ ﻇﻞ ﻏﻼء اﻤﻌﻴﺸـﺔ‬ ‫وارﺗﻔﺎع اﻷﺳﻌﺎر‪ ،‬وﻳﺼﺒﺢ )اﻤﺘﻘﺎﻋﺪ‪ /‬اﻤﺮﻳﺾ( ﻣﻦ ﻣﺴﺘﺤﻘﻲ‬ ‫اﻟﻀﻤﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬ﻳﺼﺎرع ﻋﺪوﱠﻳﻦ ﻟﺪودﻳﻦ ﴍﺳـﻦ؛ اﻟﻔﻘﺮ‬ ‫واﻟﴪﻃﺎن! اﻤﺸـﻬﺪ اﻷﻛﺜﺮ إﻳﻼﻣـﺎ ً ﰲ ﻗﺼﺔ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي أﻧﻪ‬ ‫ٍ‬ ‫)ﻏﺮف‬ ‫ﻣﻨﺰل ﻣﺘﻬﺎﻟﻚ‪ ،‬ﻳﺘﻜﻮن ﻣﻦ‬ ‫ﻳﺴـﻜﻦ ﻣﻊ ﻋﺎﺋﻠﺘﻪ اﻟﻜﺒﺮة ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺷﻌﺒﻴﺔ( ﺳﻘﻔﻬﺎ ﻣﻦ )اﻟﺼﻔﻴﺢ(‪ ،‬ﻻ ﺗﻘﻲ ﻣﻦ ﺳﻤﻮم اﻟﻘﻴﻆ‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﺗﻐﻨﻲ ﻋﻦ زﻣﻬﺮﻳﺮ اﻟﺸـﺘﺎء‪ ،‬ﻳﺘﻜﺪﺳﻮن ﻓﻴﻬﺎ ﺟﻤﻴﻌﺎ ً ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ‬ ‫ﻣـﻦ ﺿﻴﻖ ﻣﺴـﺎﺣﺘﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻮاﺿـﻊ أﺛﺎﺛﻬﺎ ‪-‬إن وُﺟـﺪ‪ -‬ﻣﻌ ّﺮﺿﻦ‬ ‫ﻣﻄﺮ أو ﻣﻮﺟـﺔ رﻳﺎح‪ ،‬ﻟﻴﺘﻨﺎﳻ‬ ‫ﻟﺨﻄﺮ ﺳـﻘﻮﻃﻬﺎ ﻣﻊ ﻛﻞ زﺧﺔ ٍ‬ ‫ﺻﺎﻟـﺢٌ ﻣﺮﺿﻪ وأﻤـﻪ‪ ،‬وﻳﺼﺒﺢ ﺣﻠﻤﻪ وأﻣﻠـﻪ أن )ﻳﻤﺘﻠﻚ ﻣﻨﺰﻻً(‬ ‫ﻻﺋﻘﺎ ً ﻳﺆوﻳﻪ وﻋﺎﺋﻠﺘﻪ‪ ،‬ﻓﻜﻢ ﻳﺨﴙ أن ﻳﺮﺣﻞ ﻋﻦ اﻟﺪﻧﻴﺎ وﻳﱰﻛﻬﻢ‬ ‫ﰲ اﻟﻌـﺮاء! ﺧﺘﺎﻣـﺎً؛ ﻳﺎ ﺳـﻤﻮ )رﺋﻴـﺲ اﻟﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨـﻲ(‪ ،‬ﻫﺬا‬ ‫)ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي( ﻳﻨﺎﺷـﺪﻛﻢ وﻳﺴـﺘﻨﺠﺪ ﺑﺎﻟﻠﻪ ﺛﻢ ﺑﻜﻢ؛ ﻹﻧﻘﺎذه‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺒ��ﺆس واﻟﺤﺮﻣﺎن‪ ،‬وﺗﺤﻘﻴﻖ أﻣﻠﻪ اﻟﻮﺣﻴـﺪ‪ ،‬وﺣﻠﻤﻪ اﻷﺧﺮ‬ ‫ﰲ اﻟﺤﻴﺎة!‬ ‫‪amsaed@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪25‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪6‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (489‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫وزارة اﺳﻜﺎن‬ ‫و ّﻻ وزارة‬ ‫اﺳﻤﺎن؟!!‬

‫ﻣﺴﺆوﻟﻮﻫﺎ ﻧﻔﺲ اﻟﺤﻘﺎﺋﻖ‪ ،‬وﻋﲆ رأﺳﻬﺎ أن ﻣﻌﻀﻠﺔ‬ ‫اﻹﺳﻜﺎن ﺗﻜﻤﻦ ﰲ ﺷﺢ اﻷراﴈ‪ .‬إذاً‪ ،‬ﻣﺎ اﻟﺬي أزﻋﺞ‬ ‫اﻟـﻮزارة ﰲ ﺑﺤﺚ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ؟ أﺧﴙ أن‬ ‫ﺗﻜـﻮن اﻹﺟﺎﺑﺔ ﻫـﻲ أن اﻟﺒﺤﺚ اﻤﺬﻛﻮر اﺳـﺘﻐﺮب‬ ‫أراض ﻛﺜـﺮة ﺑﻴﻀﺎء ﺣﺼﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﺒﻌﺾ‬ ‫»وﺟﻮد ٍ‬ ‫ﻛﻤﻨﺢ وﺗﺮﻛﻮﻫﺎ ﺧﺎوﻳﺔ ﺑﻬﺪف اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ارﺗﻔﺎع‬ ‫اﻷﺳـﻌﺎر«‪ .‬ﻣﺎ ﻳﻌﺰز ﻫﺬه اﻟﻔﺮﺿﻴﺔ أﻧﻪ وﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ‬ ‫ﻣﻦ اﻹﻗﺮار اﻤﺘﻜﺮر ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﺴﺆوﱄ اﻟﻮزارة ﺑﺄن ﻟﺐ‬ ‫اﻷزﻣﺔ ﻳﻜﻤﻦ ﰲ ﺷـﺢ اﻷراﴈ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ذﻛﺮت أﻋﻼه‪ ،‬إﻻ‬ ‫أن ﻫﺆﻻء اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﻳﺘﺤﺎﺷﻮن ﺑﻜﻞ اﻟﺴﺒﻞ اﻤﻤﻜﻨﺔ‬ ‫ﻤـﺲ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻵﺧﺮ ﻣﻦ اﻤﺸـﻜﻠﺔ‪ ،‬واﻟـﺬي ﱠ‬ ‫ﻋﱪ ﻋﻨﻪ‬ ‫ﺑﺤﺚ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ ﺑـ«أراض ﻛﺜﺮة ﺑﻴﻀﺎء‬ ‫ﺣﺼﻞ ﻋﻠﻴﻬـﺎ اﻟﺒﻌﺾ ﻛﻤﻨـﺢ وﺗﺮﻛﻮﻫـﺎ ﺧﺎوﻳﺔ«‪.‬‬ ‫وﺑﺎﺳﺘﺜﻨﺎء ﺗﴫﻳﺢ ﻋﺎﺑﺮ ﻟﻮزﻳﺮ اﻹﺳﻜﺎن ﰲ اﻤﻨﺘﺪى‬ ‫اﻤﺬﻛـﻮر ﻣﻦ أن وزارﺗﻪ ﺗﺰﻣـﻊ ﻓﺮض ﴐاﺋﺐ ﻋﲆ‬ ‫اﻷراﴈ اﻟﺒﻴﻀﺎء‪ ،‬ﻧﺠﺪ اﻟﻮزارة ﺗﺘﺠﻨﺐ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺸـﻜﻠﺔ اﻷراﴈ اﻟﺒﻴﻀﺎء‪ .‬ﺑﻞ إن اﻟـﻮزارة ﰲ وارد‬ ‫»اﻟﺘﻜﻔﺮ« ﻋﻦ ﺧﻄﻴﺌـﺔ اﻟﺘﴫﻳﺢ ﺑﻔﺮض ﴐاﺋﺐ‪.‬‬ ‫ﻓﺒﺤﺴﺐ ﺟﺮﻳﺪة اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺴـﺒﺖ اﻤﺎﴈ‪ ،‬أن وزارة‬ ‫اﻹﺳـﻜﺎن ﺗﺪرس ﴍاء اﻷراﴈ اﻟﺒﻴﻀﺎء!! و ﻫﻜﺬا‪،‬‬ ‫ﻓﺈن اﻟــ‪ 250‬ﻣﻠﻴـﺎر رﻳﺎل اﻤﺨﺼﺼﺔ ﰲ ﺣﺴـﺎب‬ ‫ﺑﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻨﻘﺪ ﻟﺼﺎﻟﺢ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ وزارة اﻹﺳﻜﺎن‬ ‫ﻣﻦ أﺟﻞ ﺑﻨﺎء ﻧﺼﻒ ﻣﻠﻴﻮن وﺣﺪة ﺳﻜﻨﻴﺔ ﻗﺪ ﺗﺬﻫﺐ‬ ‫ﻟﺠﻴـﻮب أﺻﺤـﺎب اﻷراﴈ اﻟﺒﻴﻀـﺎء‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺣﺼﻞ‬ ‫ﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ّ‬ ‫ﻣﻼﻛﻬﺎ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻛﻤﻨﺢ ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ‪ .‬ﻫﺬا اﻟﺘﻮﺟﻪ‬ ‫ً‬ ‫اﻤﺨﻴـﺐ أﺟﺞ ﺟـﺪﻻ ﰲ ﻣﻨﺘﺪاﻧﺎ اﻻﻓـﱰاﴈ اﻟﻜﺒﺮ‪،‬‬ ‫ﺗﻮﻳﱰ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ُرﺻﺪ ت ﺣﻮاﱄ ‪ 40‬أﻟﻒ ﺗﻐﺮﻳﺪة ﺗﺪﻳﻦ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺘﻮﺟﻪ ﻏﺮ اﻟﻌﺎدل ﻣﻦ اﻟﻮزارة‪.‬‬ ‫ﻣـﺎ أﺧﺸـﺎه أن ﻳﺼـﺪق ﻛﻼم اﻤﻬﻨـﺪس زﻫﺮ‬ ‫ﺣﻤﺰة‪ ،‬اﻤﻨﺸـﻮر ﰲ ﺟﺮﻳﺪة اﻟﺮﻳـﺎض اﻷرﺑﻌﺎء ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻤـﺎﴈ‪ ،‬ﻣـﻦ »أن وزارة اﻹﺳـﻜﺎن ﺗﻮﺻﻠﺖ إﱃ أن‬ ‫ﺑﺮاﻣﺠﻬـﺎ وﺧﻄﻄﻬـﺎ ﻗﺪ ﻻ ﺗﻨﻔﺬ ﺑﺎﻟﺸـﻜﻞ اﻤﻄﻠﻮب‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ أﻣﺮﻳﻦ‪ ،‬أوﻟﻬﻤﺎ ﻋﺪم ﺗﻮاﻓﺮ اﻷراﴈ اﻟﻼزﻣﺔ‪،‬‬ ‫واﻷﻣﺮ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻫـﻮ أن ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت ﺗﻤﻜﻦ اﻟﻮزراة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﺠـﺎح ﰲ ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻹﺳـﻜﺎن ﻳﻘﻊ ﺧﺎرج‬ ‫إﻃـﺎر ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺎﺗﻬﺎ ﺣﻴﺚ ﺗﻮﻓﺮ اﻤﻮاﻗـﻊ اﻤﺨﻄﻄﺔ‬ ‫واﻤﺨﺪوﻣـﺔ ﺑﺎﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴـﺔ واﻟﺨﺪﻣﺎت ﻳﻘﻊ ﺗﺤﺖ‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ وزارات وﺟﻬـﺎت ﺧﺪﻣﻴـﺔ أﺧﺮى ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻟـﻮزارة اﻹﺳـﻜﺎن ﺗﺄﺛﺮ ﻋـﲆ ﺧﻄﻄﻬـﺎ وﺑﺮاﻣﺠﻬﺎ‬ ‫وﻣﻮازﻧﺎﺗﻬﺎ«‪ .‬ﻓﻼ ﻫﻲ ﺑﻘﺎدرة ﻋﲆ ﻓﺮض رﺳﻮم ﻋﲆ‬ ‫اﻷراﴈ اﻟﺒﻴﻀـﺎء ﻹرﻏـﺎم أﺻﺤﺎﺑﻬﺎ ﻋﲆ ﺗﴫﻳﻔﻬﺎ‬ ‫وﻻ ﻫـﻲ ﻗﺎدرة ﻋﲆ ﺑﺴـﻂ ﺳـﻠﻄﺘﻬﺎ ﻋـﲆ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻤﺴﺆوﻟﺔ ﻋﻦ ﺗﴪﻳﻊ إﻣﺪاد اﻷراﴈ ﻣﻦ أﺟﻞ زﻳﺎدة‬ ‫اﻤﻌﺮوض ﻣﻦ اﻷراﴈ اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ ﻓﻘﺮرت أن ﺗﺘﺤﻮل‬ ‫وزارة ﻹﺳـﻤﺎن ﻣـﻼك اﻷراﴈ اﻟﺒﻴﻀـﺎء ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ‬ ‫وزارة ﻹﺳﻜﺎن ﻣﺴﺘﺄﺟﺮي اﻟﺒﻴﻮت‪.‬‬

‫رأي‬

‫ﻏﻴﺎب اﻟﺮؤﻳﺔ‬ ‫ﺗﺠﺎه ﺳﻮق‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي‬

‫ﻣﻬﻤـﺎ ﺗﻜﻦ اﻷﺳـﺒﺎب اﻤﺆدﻳـﺔ إﱃ ﺗﺄزم ﺳـﻮق اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺴـﻌﻮدي ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻮﻇﻴـﻒ واﻻﺳـﺘﻘﺪام‪ ،‬وزﻳـﺎدة اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ‪ ،‬واﻟﺘﺴـﱰ‪ ،‬واﻟﻌﻤـﻞ اﻤﺨﺎﻟﻒ‬ ‫ﻏﺮ اﻤﴩوع‪ ..‬ﺳـﻮاء ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴـﺔ اﻟﻌﻤﻞ ﻟﺪى ﻏﺮ اﻟﻜﻔـﻼء ﻟﻸﺟﺎﻧﺐ أو‬ ‫اﻟﺘﻮﻇﻴـﻒ اﻟﻮﻫﻤﻲ ﻟﻠﺴـﻌﻮدﻳﻦ‪ ..‬ﻣﻬﻤﺎ ﺗﻜﻦ أﺳـﺒﺎب ﻛﻞ ذﻟﻚ؛ ّ‬ ‫ﻓﺈن ﻫﺬا‬ ‫ﻟﻴﺲ ﻣﺸـﺠﺒﺎ ً ﺗﻌ ّﻠﻖ ﻋﻠﻴﻪ إﺧﻔﺎﻗﺎت اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺎت اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ واﻟﻌﻤﻞ ﰲ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬

‫ﻳﻐﻴـﺐ ﻋﻨﻬـﺎ اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ واﻟﺘﺨﻄﻴﻂ اﻤﻨﻬﺠـﻲ اﻤﺒﻨﻲ ﻋﲆ رؤﻳـﺔ وﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ اﻟﻬـﺪف اﻤﻨﺸـﻮد ﺑﺘﻮﻃـﻦ اﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ واﻟﻘﻀﺎء ﻋـﲆ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ‬ ‫وﺗﻮﻇﻴﻒ اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ‪ ،‬وﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴـﻪ اﻟﺘﺨﻔﻴﻒ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﺴـﺎﺋﺒﺔ‬ ‫واﻟﺘﺴﱰ‪.‬‬ ‫وﻣـﻦ ﺛـ ّﻢ ﻓـﺈن اﻹﴏار ﻋﲆ ﺗﻄﺒﻴـﻖ ﺧﻄـﻂ ﻓﺮدﻳﺔ ﻋـﱪ وزارات‬ ‫وﺟﻬﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﻻ ﻳﻌﺪو ﻛﻮﻧﻪ ﺗﻜﺮﻳﺴﺎ ﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﻌﻘﻴﺪ اﻟﺬي ﺳﻴﺆدي‬ ‫ﻣﻊ اﻟﻮﻗﺖ إﱃ ﻃﺮق ﻣﺴـﺪودة ﰲ وﺟﻪ اﻟﺠﻤﻴـﻊ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﻌﺰز اﻟﺘﺤﺎﻳﻞ ﻋﲆ‬ ‫اﻷﻧﻈﻤﺔ‪ ،‬وﻳﺰﻳﺪ ﻣﻦ أﻋﺪاد اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ‪ ،‬ﻛﻔﻼء وﻣﻜﻔﻮﻟﻦ‪ ،‬وﻳﺸﻐﻞ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻤﺴﺆوﻟﺔ اﻤﻌﻨﻴﺔ ﺑﺎﻟﻠﻬﺎث ﺧﻠﻒ إﺷﻜﺎﻟﻴﺎت ﺗﻄﺒﻴﻖ ﺗﻮﺟﻬﺎت ﻏﺮ ﻓﺎﻋﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﺳـﻮق اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺬي ﻳﻘﱰب ﻣﻦ ﺣﺎﺟﺰ اﻟﻌﴩة ﻣﻼﻳﻦ‬

‫أﺟﻨﺒـﻲ وﻣﻠﻴﻮﻧﻲ ﺳـﻌﻮدي ﻋﺎﻃﻞ ﺑﺤﺎﺟﺔ إﱃ رؤﻳﺔ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ واﻗﻌﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻨﻴﺔ ﻋﲆ دراﺳـﺎت اﺣﱰاﻓﻴﺔ وﻣﻨﻄﻘﻴـﺔ‪ ،‬وإﱃ ﺣﻠﻮل إﺑﺪاﻋﻴﺔ ﺗﺤ ّﻞ ّ‬ ‫أس‬ ‫اﻤﺸﻜﻼت ﻻ ﻋﻮارﺿﻬﺎ‪.‬‬ ‫إن ﺗﻮاﻟـﺪ اﻟﻬﻴﺌـﺎت واﻟﺼﻨﺎدﻳﻖ واﻟﻠﺠـﺎن وﺟﻬﺎت اﻟﺪﻋـﻢ واﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‬ ‫واﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ اﻟﻬﺎدﻓـﺔ إﱃ ﻣﻌﺎﻟﺠـﺔ وﺿـﻊ ﺳـﻮق اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻻ‬ ‫ﻳﻤﻨـﺢ اﻤﻮاﻃﻨﻦ أو اﻤﻘﻴﻤﻦ ﻋﲆ ﺣ ّﺪ ﺳـﻮاء اﻷﻣـﺎن اﻟﻌﻤﲇ واﻟﻮﻇﻴﻔﻲ‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﻳﺤﺒﻂ اﻤﺴـﺘﻬﺪﻓﻦ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻧﻔﻌﻪ ﻟﻬـﻢ‪ ،‬إذ إن ﻣﺨﺮﺟﺎت ﻛﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻻﺟﺘﻬﺎدات ﻻ ﺗﺆدي إﱃ وﺿﻊ اﻤﺒﻀﻊ ﻋﲆ اﻟﻮرم‪ ،‬ﺑﻞ ﺗﺴـﺘﺄﺻﻞ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫واﻟﻄﺎﻟﺢ‪ ،‬واﻟﺴـﻠﻴﻢ واﻟﺴـﻘﻴﻢ‪ ،‬وﺗﺪﻳﺮ رﺣﻰ ﻃﻮاﺣﻦ اﻟﻬﻮاء دون ﻓﺎﺋﺪة‬ ‫ﺗﺬﻛﺮ‪ ،‬ﺳﻮى ﺗﻌﺒﺌﺔ ﺗﻘﺎرﻳﺮ اﻷداء ﺑﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺎت واﻷرﻗﺎم‪.‬‬

‫‪19‬‬


‫‪20‬‬

‫فاشات‬

‫وش كنا نقول‬

‫مداوات‬

‫يحسدون جازان‬ ‫على «حبر وورق»‬

‫نواة‬

‫يا اه أريد‬ ‫بيت ًا !‬

‫السبت ‪ 25‬جمادى اأولى ‪1434‬ه� ‪ 6‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )489‬السنة الثانية‬

‫رفع رأس�ه من الصحيفة الت�ي كان يقرأها وقال بحرة‪( :‬ما ش�اء الله‬ ‫ع�ى جازان!! ماكل�ه الجو عى باقي مدن امملك�ة)‪ ،‬فصدمني قولة وأصابني‬ ‫بحرة‪ ،‬فقل�ت له‪ :‬هل تقصد ج�ازان امدينة الحدودية ا ُمهم َ‬ ‫َش�ة؟! هل تقصد‬ ‫ج�ازان اأخطاء الطبية؟! ج�ازان «الوادي امتصدع» و»الضن�ك»!! هل تقصد‬ ‫ج�ازان اأطراف حي�ث انعدام البني�ة التحتية والخدمات!! ه�ل تقصد جازان‬ ‫حي�ث هجرة الش�بان وانتظار (الش�يبان)!!‪ .‬فقال‪ :‬نعم‪ ،‬ولك�ن كل ما تذكره‬ ‫أصبح من اماي‪ ،‬فامدينة الصناعية ي الطريق‪ ،‬والبنية التحتية والخدمات ي‬ ‫الطريق أيضاً‪ ،‬والفرص الوظيفية وامدن الجامعية ي الطريق كذلك‪.‬‬ ‫فقل�ت له (يا حاس�د الفقر ع�ى موتة الجمعة!) وهل ستحس�دهم عى‬ ‫مس�تقبلهم الذي ل�م يتحقق بعد؟! (خل هاأمور توصلهم وبعدها احس�دهم‬ ‫بكيفك)‪.‬‬

‫أمس تناثر ي مس�ارحه البهاء‪ ،‬لم يكن‬ ‫آ ٍه عى ٍ‬ ‫يحجب الف�اح يء‪ ..‬عن مناش�دة اأم�ل‪ ،‬يراقب‬ ‫الس�حب الذي م� ّر بهدئة‪ ..‬متواضع�ا ً جداً‪:‬‬ ‫موك�ب‬ ‫ِ‬ ‫وما حجب السماء‪ ،‬ها هو الفاح مرفوع اليدين إى‬ ‫الس�ماء‪ ،‬يبتهل‪ ،‬ويقول يا الله ‪ ..‬يالله ‪ ..‬يا الله ‪ ,‬يا‬ ‫الله أريد قمحا ً ‪ ..‬يا الله أريد بيتا ً ‪ ..‬يا الله أريد أوادا ً‬ ‫وبنتا ً واحدة‪ ،‬ويرضا بما قس�مت له اأقدار‪ ،‬فليس‬ ‫ما ب�ن الدعاء الجميل وبن الس�ماء جدار‪ ،‬واليوم‬ ‫امطالب‬ ‫قد مأت سماء اليوم آاف السقوف‪ ،‬سقف‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫سقف الكا ِم ‪ ..‬وسقف الغرا ِم‪ ..‬وسقف الحروف‪،‬‬ ‫‪..‬‬ ‫الفاح عن باب السماء!‬ ‫خواطر‬ ‫ابتعدت‬ ‫لذا‬ ‫ِ‬

‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫جمان‬

‫منصور الضبعان‬

‫فهيد العديم‬

‫ا تطل�ب م�ن‬ ‫مص�اب بداء الغ�رور أن‬ ‫يتواض�ع‪ ،‬أن الغ�رور‬ ‫ل�ن يجعل صوت�ك قادرا ً‬ ‫عى الوص�ول إليه‪ ،‬وإن‬ ‫رفع�ت صوت�ك أكث�ر‪:‬‬ ‫(من تواض�ع لله رفعه)‬ ‫فس�يجزم أن رفعت�ه‬ ‫التي توهمها قادرة عى‬ ‫تنبيهك لحقيقته!‬

‫يس��ر «م��داوات» أن تتلق��ى‬ ‫نت��اج أفكارك��م وآراءكم في‬ ‫مختل��ف الش��ؤون‪ ،‬آملي��ن‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد‬ ‫عن اأمور الشخصية‪ ،‬بشرط أا‬ ‫تتج��اوز ‪ 300‬كلم��ة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪،‬‬ ‫ولم يسبق نش��رها‪ ،‬وأا ترسل‬ ‫أي جه��ة أخ��رى‪ .‬وذل��ك على‬ ‫هذا البريد‪:‬‬

‫أبونقاد‬ ‫ورسايله!‬

‫تواضع!‬

‫عبدالرحمن البكري‬

‫إبراهيم القحطاني‬

‫كلمة رأس‬

‫السبت‪ :‬الوسط الرياي قتل شاعرية اأمر ابن مساعد!‬ ‫اأحد‪ :‬قرى بكثافة سكانية تفتقد للخدمات الحياتية اأساسية‪،‬‬ ‫وقفت عليها شخصياً‪ ،‬ابحثوا عن «الحدقة» ي الحدود الشمالية!‬ ‫اإثن�ن‪ :‬ي صال�ون الحاق�ة ديمقراطي�ة وإع�ام مفت�وح‬ ‫و»صنفرة»!‬ ‫الثاثاء‪ :‬نهاية الربيع‪« ..‬بيع»!‬ ‫اأربعاء‪ :‬هل لديك مشكلة ي أن ما قد يقوله عدوك‪ ..‬حق؟!‬ ‫الخميس‪ :‬تشويه قوي معلومات وحقائق تاريخية ي توير‪ ..‬أين‬ ‫الغيورون؟!‬ ‫قب�ل قليل‪ :‬أم نقاد تطالب بعرض الزوجن عى لجنة متخصصة‬ ‫قبل إصدار صك الطاق!‬ ‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫أمن الطرق‪ :‬هل تم اختزاله بنقطة تفتيش؟؟‬ ‫أم�ن الطرق‪ ،‬ااس�م يدل عى تحقي�ق اأمن ي‬ ‫الطريق أو لعابري الطريق‪ ،‬أنش�ئ ي التس�عينيات‬ ‫اميادي�ة وب�دأ نش�يطا ً منج�زا‪ ،‬وكان محل ش�كر‬ ‫وتقدي�ر كث�ر م�ن عاب�ري الطري�ق‪ ،‬خاص�ة مع‬ ‫استحضار شهامة رجاله ونخوتهم التي لم تقتر‬ ‫ع�ى الواجب الرس�مي‪ ،‬لكن يب�دو أن عوامل الزمن‬ ‫و الش�يخوخة أثرت في�ه حتى ت�م اختزاله بنقطة‬ ‫تفتيش!‪ .‬أس�بوعيا أضطر لس�لوك طري�ق الرياض‬ ‫القصيم‪ ،‬وأس�لك طرقا ً أخرى خال العام مس�افرا‬ ‫أو معتمرا أو سائحا‪ ،‬وسأورد هنا ماحظات أجمع‬ ‫عليه�ا مجموعة من اأصدق�اء الذين يرددون عى‬ ‫الطرق الريعة‪:‬‬ ‫ الطرق ي امملكة‪ ،‬بش�كل عام هي س�احات‬‫للم�وت والرعب والخوف‪ ،‬تس�ر هادئ�ا مع عائلتك‬ ‫ثم تفاجأ بما يش�به وميض الرق ا يعطيك فرصة‬ ‫أن تفت�ح ل�ه الطريق‪ ،‬ليعر كالرصاص�ة القاتلة‪،‬‬ ‫وإن ل�م تفع�ل خرج برعت�ه امميتة‪ ،‬ليس�ر عى‬ ‫جنب الطريق مثرا ً الغب�ار والحجارة عى املتزمن‬ ‫بالرعة امحددة‪.‬‬ ‫ بعد س�اهر كثرت ظاهرة طمس اللوحات أو‬‫تغطيته�ا وهذا يعني أن صاحب اللوحة امطموس�ة‬

‫يمك�ن أن يعتدي علي�ك أو يضايقك‬ ‫وأن�ت ا تملك حت�ى التبلي�غ عنه!‪.‬‬ ‫والعجي�ب أن ه�ؤاء امخالف�ن‬ ‫يعرون نقاط التفتي�ش واحدة تلو‬ ‫اأخرى با خوف و ا رادع‪.‬‬ ‫ دوريات أم�ن الطرق اختفت‬‫م�ن الط�رق الريع�ة إا مان�در‪،‬‬ ‫نراها فقط تحرس س�يارات ساهر‬ ‫وأحيان�ا س�ائقها يتح�دث بالجوال‬ ‫عى ضفة أحد الجسور و كأنه يراقب الطريق!‪.‬‬ ‫ تعان�ي الط�رق غ�ر الريع�ة مث�ل طري�ق‬‫القصي�م ‪ -‬امدينة القديم و طريق ظلم ‪ -‬عفيف من‬ ‫ن�درة دوريات أم�ن الطرق و بالتاي فم�ن امعتاد أن‬ ‫ترى ناقات اأعاف تتمايل و تكاد تس�قط عليك أو‬ ‫ت�رى من يس�ر دون إضاءة خلفي�ة وحتى من غر‬ ‫لوح�ات واأخط�ر أن تتعطل ي منطق�ة ليس فيها‬ ‫إرس�ال للجوال‪ ،‬وحدث أن تعطلت بي الس�يارة قبل‬ ‫أرب�ع س�نوات ي طريق الري�اض ‪ -‬الدم�ام الريع‬ ‫وعانيت اأمرين لتحديد موقعي علما بأن ذلك سهل‬ ‫جدا ً عن طريق أبراج الج�وال أو نظام ‪ GPS‬وحينما‬ ‫أبلغ�ت انتظرت س�اعتن ليص�ل أفراد أم�ن الطرق‬

‫مس�تعينن بصدي�ق له�م يمل�ك س�يارة‬ ‫جي�ب (كويتية) لعدم وجود س�يارة جيب‬ ‫معهم!!!‬ ‫ الش�احنات صارت من بعد س�اهر‬‫تتسابق وتحتل امس�ار اأوسط و برعة‬ ‫تتعدى ‪ 120‬كم‪/‬الساعة حيث ا يضبطها‬ ‫س�اهر أا بع�د ‪ 120‬فتج�د نفس�ك ب�ن‬ ‫مطرق�ة الش�احنات و س�نديان س�ائق‬ ‫متهور‪.‬‬ ‫ س�اهر موجود ي نقاط مح�ددة تتداول عر‬‫وس�ائل التواص�ل ااجتماع�ي و يحذر الس�ائقون‬ ‫بعضه�م بعضا باس�تخدام اإش�ارات فأصبح دون‬ ‫ج�دوى‪ ،‬وعى س�بيل امثال ي أحد اأي�ام تجاوزتني‬ ‫أكث�ر م�ن ‪ 20‬س�يارة رعته�ا تزيد ع�ن ‪ 160‬كم‪،‬‬ ‫وحينما تقرب من س�اهر‪ ،‬تخفض رعتها فتعر‬ ‫بسام‪.‬‬ ‫ لعل أسوأ ما ي اأمر أن تلتفت يمينا أو شماا‬‫ي نقط�ة التفتيش فرى بعضا من س�يارات اأفراد‬ ‫مظلل�ة تظلي�ا كام�ا ي مخالفة ريح�ة للنظام‬ ‫الذي يحاسبون الناس عليه‪ ،‬وأما تجاوز الرعة من‬ ‫س�يارات أمن الطرق با مأمورية تستلزم فياحظه‬

‫كث�رون‪ ،‬وليس أس�وأ وقعا عى نف�س امواطن من‬ ‫كر النظام بيد من يضعه و يحاسب عليه‪.‬‬ ‫الحلول‬ ‫ الح�د اأعى للرعة من ‪ 120‬إى ‪ 140‬بالنظر‬‫إى نوعية الس�يارات لدينا ووس�ائل السامة وكذلك‬ ‫ج�ودة الطرق واتس�اعها‪ ،‬و بالرغم من كل ما يقال‬ ‫فإني أفض�ل أن أضع نظاما كفاءت�ه ‪ %70‬و يلتزم‬ ‫به ‪ %50‬عى نظام كفاءته ‪ %100‬ا يلتزم به أحد‪.‬‬ ‫ إيجاد الدوريات الرية عى الطرق الريعة‪.‬‬‫ التع�اون م�ع بع�ض امواطن�ن كن�وع م�ن‬‫الواج�ب الوطن�ي إذ يت�م تس�جيلهم كمتعاونن ثم‬ ‫يبلغون عن امخالفات ومواقعها وأصحابها‪.‬‬ ‫ الط�رق غر الريع�ة أوى وأكث�ر حاجة من‬‫الطرق الريعة لوجود دوريات أمن الطرق‪.‬‬ ‫ تجهيز س�يارات أمن الطرق بأحدث اأنظمة‬‫امتط�ورة‪ ،‬وكذل�ك وس�ائل مس�اعدة ع�ى الطريق‬ ‫للعابرين‪.‬‬ ‫ التزام رجال أمن الطرق بجميع اأنظمة التي‬‫يتم وضعها من قبل امسؤولن‪.‬‬ ‫صالح الشبعان‬

‫أحجية العقار‬ ‫زينب الهذال‬

‫ُحب يرتدي كمامة‪..‬‬ ‫أعود دائما ً للحديث عن سيدة‬ ‫الغبار با منازع‪ ..‬حبيبتي الرياض‪.‬‬ ‫لن أعقد مقارنة بن السياحة‬ ‫الداخلية والخارجية أن اأمر‬ ‫محسوم وكلنا نعرف من الغلبة‪،‬‬ ‫لكن أقول هي (الرياض ‪ -‬السيدة‬ ‫أعاه طبعاً) تسر عى طريق ونسق‬ ‫متزن‪ ،‬وأن تكون دروبها بها مليون‬ ‫(حفرية)‪ ،‬وجوهها يعلوه الغبار‬ ‫منذ أسبوعن متواصلن أو أكثر‪،‬‬ ‫وأسواقها مكتظة‪ ،‬ومطاعمها‬ ‫تضعك عى قائمة اانتظار طوياً‪،‬‬ ‫لكنها ا تزال تُغرينا للخروج لقضاء‬ ‫بعض الوقت الطيب بن جنباتها‬ ‫ويمكنها بهدوء اأرستقراطيات‬ ‫أن تجتذب من هم خارجها للزيارة‬ ‫أنها عرفت أن السياحة تُعنى‬ ‫بالحدث‪.‬‬ ‫وه��ا نحن عى أب��واب حدث‬ ‫جميل‪»..‬الجنادرية»‪ ..‬مهرجان أكر‬ ‫من سباق هجن ومدينة تراثية عى‬ ‫أطراف الرياض‪ ،‬هو نسق ثقاي‬ ‫كبر له فعاليات عديدة ومتنوعة‬ ‫ا ينحر ي زح��ام خانق عى‬ ‫تراث يستفز بعضهم وا يقف عى‬ ‫أوبريت غنائي‪ ،‬هو بهجة متنوعة‪،‬‬ ‫ندوات وأمسيات ومعارض وروح‬ ‫احتفال كرى‪..‬‬ ‫لنستمتع بالحدث برقي وسمو‬ ‫كما هي رياضنا الفاتنة ونقول‬ ‫للجميع اقربوا وألقوا نظرة عى‬ ‫بهجة الذوات‪..‬‬ ‫جمانة‪..‬‬ ‫أن تصلك هدية مغلفة بجمال‬ ‫وحب يحملها اأهل وتكون فارغة‬ ‫أو محشوة ب��أوراق مصفرة أو‬ ‫حتى حفنة ت��راب فإنها ذكرى‬ ‫عذبة يمكنها أن تدخل البهجة عى‬ ‫قلبك وتحتفظ بصورة مؤرخة‬ ‫عى ظهرها ُ‬ ‫كتِب‪ ..‬يوم ي الرياض‬ ‫عشناه بسعادة‪.‬‬ ‫‪zainab@alsharq.net.sa‬‬

‫ن�رت جريدة «ال�رق» اموقرة خ�را ً يدل‬ ‫عى اهتمام ش�ديد عن حال�ة امواطن عن جهود‬ ‫اللجنة العقارية ح�ول محجوزات أرامكو وحتى‬ ‫اآن لم نر نتيجة‪ .‬هناك لغز حتى اآن اس�تعى‬ ‫حل�ه عى كب�ار علم�اء الرياضي�ات والجغرافيا‬ ‫والح�واة والق�راء و ه�و ر ارتف�ع العق�ار ي‬ ‫الس�عودية‪ ،‬ماذا هذه اأسعار الفلكية ي منطقة‬ ‫تحت�ل الصح�راء معظم مس�احتها؟ ما يس�كن‬ ‫‪ %70‬من امواطنن ي إيجار بدا ً من التملك؟ ماذا‬ ‫ما زلن�ا نقوم بردم الش�واطئ رغ�م كونها بيئة‬

‫طبيعية لأسماك وبذالك نقلص من‬ ‫الثروة الس�مكية؟ ماذا ت�م اإهمال‬ ‫امتعم�د م�ن أصحاب ام�زارع حتى‬ ‫تتحول اأرض الزراعية إى بور ومن‬ ‫ثم تتحول إى أرض س�كنية بدا ً من‬ ‫الحفاظ عى الثروة الزراعية الخجلة‬ ‫لدينا؟ ماذا اللجن�ة العقارية ا تزال‬ ‫تناض�ل ض�د أرامكو حت�ى تحصل‬ ‫عى توضيح للمس�اهمات العقارية‬ ‫امتعثرة منذ أن أُنشئت؟‬

‫تفاقم أس�عار العقار ل�م يتوقف‬ ‫عنده فق�ط بل امتد إى ارتفاع أس�عار‬ ‫اإيج�ار وم�ن ثم رفع أس�عار الس�لع‬ ‫اليومي�ة للمواط�ن‪ ،‬امواط�ن ال�ذي‬ ‫يناضل للحصول عى قوت يومه‪ .‬لدينا‬ ‫جامع�ات يحمل ش�بابها ش�هادات ي‬ ‫الهندس�ة امعماري�ة وامدني�ة ا تق�ل‬ ‫مستوى عن العامية لو منحت الفرصة‬ ‫ل�ذوي الكفاءة منه�م‪ ،‬فلم�ا ا ينكب‬ ‫ه�ؤاء الش�باب ع�ى تطوي�ر العق�ار ويعملون‬

‫جنب�ا ً إى جنب م�ع وزارة التخطيط حتى نخرج‬ ‫م�ن ه�ذه اأزمة؟ ل�و عدن�ا بالذاك�رة إى ‪2008‬‬ ‫عندم�ا حدثت اأزمة العامية التي س�ببها انهيار‬ ‫بنك «ليمان براذرز»؛ اكتش�فنا أن الس�بب وراء‬ ‫انهياره هو إعطاء قروض لعقار متضخم سعره‬ ‫أص�اً لم يتمكن امواطن من س�داده الذي بدوره‬ ‫أرج�ع العق�ار للبنك ال�ذي لم يجد من يش�ريه‪.‬‬ ‫أتمنى أن نتدارك الوضع قبل أن يتكرر السيناريو‬ ‫عندنا ا قدر الله‪.‬‬ ‫علي الماجد‬

‫اأنظمة التي يجب أن تتغير‬ ‫النظام هو مجموعة من اأسس‬ ‫والقواعد‪ ،‬والنقاط امفصلية التي وضعت‬ ‫وفق اأحكام اإلهية والرعية والدينية‬ ‫والعرفية التي توافق الكتاب والسنة وتعرف‬ ‫باأديان امختلفة‪.‬‬ ‫وهو الدليل القاطع الذي يضع نقاط‬ ‫مطالب اأفراد ي أي مجتمع عى حروف‬ ‫حقيقية‪ ،‬العدل وامساواة واإنصاف فيما‬ ‫بن الجميع بما يكفل للجميع حياة كريمة‬ ‫تحفظ الحقوق أصحابها ودون رر وا‬ ‫رار بثوابت الدين والحكومات واأنظمة‬ ‫وبما يكفل بسط نفوذ امواطنة الصالحة‬ ‫التي يسهم أفرادها ي سعادة امجتمع وكل‬ ‫من يعيش تحت قبته وكيانه‪.‬‬ ‫تعد الحكومة ي أي مجتمع وأي وطن‬ ‫وأي دولة وأي أمة هي الراعي الرسمي‬ ‫الوحيد لذلك النظام وهي تتحمل مسؤولية‬

‫تطبيق ذلك النظام عى الصغر والكبر‬ ‫والذكر واأنثى واأبيض واأسود وامسلم‬ ‫وامسيحي والبوذي والكاثوليكي والنراني‬ ‫واليهودي فتقوم تلك الحكومات بتسير‬ ‫شؤون مجتمعاتها وشعوبها وفق عدة‬ ‫قواعد وأسس ثابتة تكفل للجميع توفر‬ ‫كل الحريات والخصوصيات التي تسهم ي‬ ‫رضا امسؤول وامواطن والوطن وتشبع كل‬ ‫حاجاتهم النفسية والدينية وااقتصادية‬ ‫وااجتماعية والصحية وامالية والرويحية‬ ‫والربوية والتعليمية والسلوكية والخلقية‬ ‫واأمنية لتستمر ي نهاية امطاف سفينة‬ ‫الحياة وتبحر بالجميع ي بحور الحياة‬ ‫الدنيوية السعيدة بكل نجاح وتميز وسامة‬ ‫ورور‪.‬‬ ‫تلك اأنظمة الدنيوية ي حاجة ماسة‬ ‫ورورية إى التغير اإلزامي؛ حتى تواكب‬

‫وتوافق أسسها وقواعدها متغرات الحياة‬ ‫والعر الحديث امتجددة يوما ً بعد يوم ولو‬ ‫لم يحدث يء من ذلك التغير فرعان ما‬ ‫سوف تنهار تلك اأنظمة‪.‬‬ ‫ي ح��اات ع��دة ياحظ الجميع ي‬ ‫مجتمعنا أن هناك أنظمة قديمة وبالية وما‬ ‫زالت تطبق ي حق بعض اموظفن ويغلب‬ ‫عليها طابع القدم منذ معرفة ماهية النظام‬ ‫وماهي أهدافه وقواعده وأسسه ونقاطه‬ ‫ومفاصله امؤثرة والتي تهدف إى ضبط‬ ‫تريف وإدارة شؤون الغر ومع ذلك ا‬ ‫تزال تطبق عى أجيال اماي وكذلك أجيال‬ ‫الحار وا يدري أحد فقد تطبق عى أجيال‬ ‫امستقبل وبإرار وتمسك ليس له مثيل‪.‬‬ ‫عندما تتغر اأنظمة فذلك ا يعني أبدا ً‬ ‫مخالفة سياسات حكومات امجتمعات‬ ‫امتقدمة ويهدف ذلك التغير إى مسايرة كل‬

‫جديد يهم الوطن وامواطن فيعيش الجميع‬ ‫داخل مجتمعاتهم وأوطانهم وهم يشعرون‬ ‫بسعادة ا مثيل لها‪.‬‬ ‫نحن ي بادنا ووطننا وأنظمتها نحتاج‬ ‫ً‬ ‫فعا إى تغير جذري ومؤثر وفعال يواكب‬ ‫جديد حضارة أمم وشعوب وحكومات‬ ‫كوكبنا اأزرق بل يضاهيها ويتجاوزها‬ ‫بمراحل عدة كوننا نؤمن بالله ونعبد الله‬ ‫وحده ا ريك له‬ ‫وكوننا نعد قدوة لبقية شعوب العالم‬ ‫فمطالب اأمس وحاجاتها ورورياتها‬ ‫ليست كمطالب ال��ي��وم وحاجاتها‬ ‫ورورياتها ويجب أن يؤمن الجميع‬ ‫بأهمية ذلك التغير‪.‬‬ ‫علي عسيري‬

‫المسؤولية ليست وجاهة‬ ‫هناك من يرى أن امسؤولية وجاهة‬ ‫وتعال وسلطة‪ ،‬وقد وصل إليها‬ ‫اجتماعية‬ ‫ٍ‬ ‫امسؤول بالتوصية والوساطة ويريد‬ ‫استغالها ي مصالحه الخاصة‪ ،‬ويستخدم‬ ‫موظفي الدائرة أو امؤسسة التي يعمل بها‪،‬‬ ‫ويستخدم كذلك اأدوات والسيارات الخاصة‬ ‫بهذه امؤسسة سواء كانت حكومية أو‬ ‫خاصة وا يتقبل آراء اآخرين ويراها أقل‬ ‫من مكانته‪ .‬وتجد أن له أناسا ً معينن‬ ‫يحكي لهم حكايات كفاحه التي أوصلته إى‬ ‫هذه امكانة إى هذا الكري الوثر وامكتب‬ ‫امستدير‪ .‬وا يعلم امسكن أن هذا الكري‬ ‫ايدوم‪ ،‬ولوكان يدوم ما وصل هو إليه‪.‬‬

‫فليتذكر من كان قبله من الذين‬ ‫عصفت بهم الرياح فلم تبقهم‬ ‫ولن يدوم إا وجه الله سبحانه‬ ‫وتعاى‪.‬‬ ‫إنني أنصح أي مسؤول ومن‬ ‫هذا امنر أن يخاف الله الذي ا‬ ‫تخفى عليه خافية‪ ،‬ي ما أوكل‬ ‫إليه من عمل وما علق عى رقبته‬ ‫من مسؤولية وأمانة‪ ،‬يُسأل عنها‬ ‫يوم ا ينفع مال وا بنون إا من أتى الله‬ ‫بقلب سليم‪ .‬واعلم أخي أن لل��ه عبادا ً‬ ‫اختصهم بقضاء حوائ��ج الناس‪ .‬حببهم‬ ‫إى الخر وحبب الخر إليهم أولئك اآمنون‬

‫من عذاب الل�ه ي��وم القيامة‪.‬‬ ‫وإنك لم ترشح ولم تصل إى‬ ‫هذا امنصب إا لخدمة الناس‬ ‫ولقضاء حوائجهم ي ما يخص‬ ‫إدارتك أو مركزك أو محافظتك‪.‬‬ ‫وإن هذه امناصب تكليف أكثر‬ ‫مما هي تريف والتريف‬ ‫لن يناله إا من أدى اأمانة‬ ‫وقى حاجات الناس امرتبطة‬ ‫بمسؤوليته‪ ،‬وعليه أن يتقبل وجهات نظر‬ ‫اآخرين واأخذ بأحسنها وتكون نظرته‬ ‫للمصلحة العامة‪ ،‬وأن يتحى بالصر‬ ‫والحكمة حتى ينال رف امنصب ويضع‬

‫مخافة الله نصب عينيه حتى يُقبل عمله ي‬ ‫الدنيا واآخرة‪.‬‬ ‫ما دعاني لكتابة هذا امقال غطرسة‬ ‫وتعاي بعض امسؤولن عى امواطنن‪،‬‬ ‫مع أن امواطن هو من يقيم امسؤول وهو‬ ‫بوصلة أدائ��ه‪ ،‬وامسؤول وضع لخدمة‬ ‫امواطن ا التعاي عليه وتفاعله مع امواطن‬ ‫بكل شفافية‪ ،‬وتفهم مشكاته وإعطائه‬ ‫حقه مع تطبيق اأنظمة والقوانن امعمول‬ ‫بها‪ .‬وأخاق امسؤول العالية تحصن له‪.‬‬ ‫عبد المطلوب البد راني‬


‫اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ‬ ‫ﻳﺴﻴﻄﺮ ﻋﻠﻰ ﺷﺤﻨﺘﻲ‬ ‫ﻏﺎزات ﺳﺎﺋﻠﺔ‬ ‫ﺷﺪﻳﺪة اﻟﺨﻄﻮرة‬ ‫ﻓﻲ دﻣﺸﻖ‬

‫ﺑﺎرﻳﺲ ‪ -‬ﻣﻌﻦ ﻋﺎﻗﻞ‬ ‫ﻗـﺎل ﺑﻴـﺎن ﺻـﺎدر ﻋـﻦ اﻟﻘﻴﺎدة اﻤﺸـﱰﻛﺔ‬ ‫ﻟﻠﺠﻴـﺶ اﻟﺴـﻮري اﻟﺤـﺮ ﺗﻠﻘـﺖ »اﻟﴩق«‬ ‫ﻧﺴـﺨﺔ ﻣﻨـﻪ أﻣـﺲ‪ ،‬إن اﻟﻜﺘﺎﺋـﺐ اﻤﻘﺎﺗﻠـﺔ‬ ‫ﺗﻤﻜﻨﺖ ﺧﻼل اﻟﻴﻮﻣﻦ اﻤﺎﺿﻴﻦ ﻣﻦ اﻋﱰاض‬ ‫ﺷـﺤﻨﺘﻦ ﻛﺎن اﻟﻨﻈـﺎم اﻟﺴـﻮري ﻳﻨﻘﻠﻬﻤﺎ‪،‬‬ ‫اﻷوﱃ ﰲ دﻣﺸـﻖ ﻋـﲆ ﻣﻘﺮﺑـﺔ ﻣﻦ ﻣﻨﻄﻘـﺔ »اﻤﺰة‬ ‫‪ ،«86‬واﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﰲ رﻳـﻒ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‪ ،‬ﺗﺤﺘﻮﻳﺎن ﻋﲆ‬ ‫ﻏﺎزات ﺳﺎﺋﻠﺔ ﺷـﺪﻳﺪة اﻟﺨﻄﻮرة واﻻﺷﺘﻌﺎل‪ ،‬وﻗﺪ‬

‫ﺳـﻴﻄﺮ ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ وﺧﺰﻧﻬﻤﺎ ﰲ ﻣﻮاﻗﻊ‬ ‫آﻣﻨﺔ وﺗﺤﺖ رﻗﺎﺑﺔ ﻣﺸﺪدة وﺻﺎرﻣﺔ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻻ ﺗﻘﻊ‬ ‫ﰲ أﻳـ ٍﺪ ﻏـﺮ أﻣﻴﻨﺔ ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﻬﺪد ﺣﻴـﺎة اﻤﺪﻧﻴﻦ‪،‬‬ ‫وﺣـﺬر اﻟﺒﻴﺎن اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟـﺪوﱄ واﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة ﻣﻦ‬ ‫إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ إﻗـﺪام اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴـﻮري ﻋﲆ اﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫أﺳـﻠﺤﺔ اﻟﺪﻣـﺎر اﻟﺸـﺎﻣﻞ اﻤﺘﻤﺜﻠـﺔ ﰲ اﻷﺳـﻠﺤﺔ‬ ‫اﻟﻜﻴﻤﺎوﻳـﺔ واﻟﺒﻴﻮﻟﻮﺟﻴﺔ ﰲ دﻣﺸـﻖ ورﻳﻔﻬﺎ وﻋﲆ‬ ‫ﻧﻄﺎق واﺳـﻊ‪ ،‬وأﻛﺪ اﻟﺒﻴﺎن ﻋﺰم اﻟﻨﻈﺎم ﻋﲆ ﺗﺪﻣﺮ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ دﻣﺸـﻖ وﻣﺤﻴﻄﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻊ ﺗﻌﺎﻇﻢ اﺣﺘﻤﺎل‬ ‫ﻟﺠﻮﺋـﻪ ﻻﺳـﺘﺨﺪام ﺻﻮارﻳﺦ ﺑـﺮؤوس ﻛﻴﻤﺎوﻳﺔ‬

‫وﺟﺮﺛﻮﻣﻴـﺔ وإﻃﻼق أﻧـﻮاع ﻣﻌﻴﻨﺔ ﻣـﻦ اﻟﻐﺎزات‪،‬‬ ‫وأن اﻟﻨﻈـﺎم ﰲ اﻷﻳﺎم اﻟﺜﻼﺛـﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ وﺑﻌﺪ ﻗﻄﻊ‬ ‫اﻟﺘﻴﺎر اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻲ ﻋﻦ دﻣﺸـﻖ وﻣﺤﻴﻄﻬﺎ‪ ،‬اﺳﺘﻘﺪم‬ ‫ﺧﻤـﺲ راﺟﻤـﺎت ﺻﻮارﻳـﺦ ﻋـﲆ اﻷﻗـﻞ ﻟﺘﺪﻋﻴﻢ‬ ‫ﻗﺎﻋﺪة وﻣﻨﻈﻮﻣﺔ اﻟﺼﻮارﻳﺦ ﻓﻮق ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﺰة ‪86‬‬ ‫ﻋﲆ ﺳـﻔﻮح ﺟﺒﻞ ﻗﺎﺳـﻴﻮن اﻤﻄﻞ ﻋﲆ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ اﺳـﺘﻘﺪم ﺗﻌﺰﻳﺰات وﻣﻮاد ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ ﺣﺴﺎﺳﺔ‬ ‫ﺷﺪﻳﺪة اﻟﺨﻄﻮرة‪.‬‬ ‫ﻣﻴﺪاﻧﻴـﺎً‪ ،‬ﻗـﺎل رﺋﻴـﺲ اﻤﺮﻛـﺰ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻨﻴﻄـﺮة ورﻳﻔﻬـﺎ ﻟــ »اﻟـﴩق« إن ﻛﺘﺎﺋـﺐ‬

‫ﺑﺎﻟﺮﺷﺎﺷـﺎت اﻟﺜﻘﻴﻠﺔ ﻣﻦ ﻛﺘﺎﺋﺐ اﻟﻨﻈﺎم ﻋﲆ ﺑﻠﺪة‬ ‫»ﺟﺒﺎﺗﺎ اﻟﺨﺸﺐ« واﻟﺴﻴﺎرات واﻷﻫﺎﱄ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﺠﻮﻻﻧـﻲ‪ ،‬إن اﻟﻨﻈـﺎم ﺳـﺤﺐ‬ ‫ﻣﻌﻈـﻢ ﺣﻮاﺟـﺰه وﻋﻨـﺎﴏه ﻣـﻦ ﺑﻠﺪﺗـﻲ »ﺑﻴﺖ‬ ‫ﺟﻦ« و«ﻣﺰرﻋـﺔ ﺑﻴﺖ ﺟﻦ« وﺑﺎﴍ ﻗﺼﻔـﺎ ً ﻋﻨﻴﻔﺎ ً‬ ‫ﺑﺎﻤﺪﻓﻌﻴـﺔ اﻟﺜﻘﻴﻠﺔ واﻟﻬﺎون ﻋـﲆ اﻤﻨﻄﻘﺘﻦ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺗﻮﺟﻪ رﺗﻞ ﻋﺴـﻜﺮي ﻣﻦ اﻟﺪﺑﺎﺑﺎت وﻧﺎﻗﻼت اﻟﺠﻨﺪ‬ ‫واﻟﻌﺮﺑـﺎت اﻟﺜﻘﻴﻠﺔ ﻣﺼﺤﻮﺑﺔ ﺑﺄﻋـﺪاد ﻣﻦ اﻟﺠﻨﻮد‬ ‫ﻻﻗﺘﺤﺎﻣﻬﻤـﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺴـﺘﻌﺪ اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﺤﺮ ﻟﻠﺪﻓﺎع‬ ‫ﻋﻨﻬﻤﺎ‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬ﻧﺤﻦ أﻣﺎم ﻣﻌﺮﻛﺔ ﻛﺒﺮة‪.‬‬

‫اﻟﻨﻈﺎم ﻗﺼﻔﺖ ﺑﻌﻨﻒ ﺑﻠـﺪة »اﻟﺮﻓﻴﺪ« اﻟﺤﺪودﻳﺔ‪،‬‬ ‫وإن ﺑﻌـﺾ اﻟﻘﺬاﺋـﻒ ﺳـﻘﻄﺖ ﺟﺎﻧـﺐ اﻟﴩﻳﻂ‬ ‫اﻟﺤـﺪودي‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﻟﻮﺣـﻆ اﺳـﺘﻨﻔﺎر اﻟﺠﻴـﺶ‬ ‫اﻹﴎاﺋﻴﲇ ﻗـﺮب اﻟﺤﺪود ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ »ﺗﻞ اﻟﻔﺮس«‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ُﺳـﺠﻞ اﺳـﺘﻨﻔﺎر أﻣﻨﻲ ﻣﻦ ﺟﻴﺶ وﺷـﺒﻴﺤﺔ‬ ‫اﻟﻨﻈـﺎم ﻋـﲆ ﺣﺎﺟﺰ »ﺳﻌﺴـﻊ« اﻟﻘﺪﻳـﻢ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ‬ ‫أﻃﻠﻘـﺖ ﻋﻨـﺎﴏ اﻟﻨﻈـﺎم اﻤﻮﺟﻮدة ﻋـﲆ ﺣﺎﺟﺰ‬ ‫»دروﺷﺎ« اﻟﻨﺎر ﻋﺸـﻮاﺋﻴﺎً‪ ،‬وأﻏﻠﻘﺖ ﻃﺮﻳﻖ دﻣﺸﻖ‬ ‫اﻟﻘﻨﻴﻄﺮة وأﺟﱪت اﻟﺴـﻴﺎرات ﻋﲆ اﻟﻌﻮدة وﻣﻨﻌﺖ‬ ‫دﺧﻮﻟﻬﺎ دﻣﺸﻖ‪ُ ،‬‬ ‫وﺳﺠﻞ أﻳﻀﺎ ً إﻃﻼق ﻧﺎر ﻋﺸﻮاﺋﻲ‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪25‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪6‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (489‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫أرﺑﻌﺔ‬ ‫ﻣﻼﻳﻴﻦ ﻧﺎزح‬ ‫داﺧﻞ ﺳﻮرﻳﺎ‬

‫واﺷﻨﻄﻦ ‪ -‬ا ف ب‬ ‫ﻗﺎﻟﺖ اﻤﻔﻮﺿﻴﺔ اﻟﻌﻠﻴـﺎ ﻟﻼﺟﺌﻦ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻸﻣﻢ‬ ‫اﻤﺘﺤﺪة أن ﻋﺪد اﻟﻨﺎزﺣﻦ داﺧﻞ اﻷراﴈ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﻨﺰاع اﻟﻘﺎﺋﻢ ﺑﻠﻎ ﻧﺤـﻮ أرﺑﻌﺔ ﻣﻼﻳﻦ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺗﻄﺎﻟﺐواﺷـﻨﻄﻦﺑﺘﴪﻳﻊاﻤﺴـﺎﻋﺪاتاﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ ﻣﺴـﺆوﻟﺔ اﻻﺗﺼـﺎل اﻹﻗﻠﻴﻤﻴـﺔ ﰲ‬

‫اﻤﻔﻮﺿﻴﺔ رﻳﻢ اﻟﺴﺎﻟﻢ ﰲ رﺳﺎﻟﺔ إﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ أن اﻷرﻗﺎم‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻤﺴﺎﻋﺪة اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﻟﺴﻮرﻳﺎ »ﻟﻢ‬ ‫ﺗﻌﺪ ﺗﻌﻜﺲ اﻟﻮﺿﻊ اﻤﺘﻐﺮ ﺑﴪﻋﺔ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓـﺖ ﰲ رﺳـﺎﻟﺘﻬﺎ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ »أن اﻷﻣﻢ‬ ‫اﻤﺘﺤـﺪة ﺗﻌﻤﻞ ﻣـﻊ ﴍﻛﺎﺋﻬﺎ ﻋﲆ إﻋـﺎدة اﻟﻨﻈﺮ ﰲ‬ ‫اﻷرﻗـﺎم واﻟﺤﻠـﻮل اﻟﻮاﺟـﺐ ﺗﻘﺪﻳﻤﻬـﺎ ﻗﺒـﻞ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻨﺔ«‪ ،‬وﻗـﺪرت ﺑـ »ﻧﺤـﻮ أرﺑﻌﺔ ﻣﻼﻳـﻦ« ﻋﺪد‬

‫اﻷﺷـﺨﺎص اﻟﻨﺎزﺣﻦ داﺧﻞ اﻷراﴈ اﻟﺴﻮرﻳﺔ ﻣﻨﺬ‬ ‫اﻧﺪﻻع اﻟﻨﺰاع ﰲ ﻣﺎرس ‪ .2011‬وﻣﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ أن ﻳﺘﻢ‬ ‫ﻧﴩ ﻫﺬا اﻟﺮﻗﻢ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﺧﻼل اﻷﻳﺎم اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻀﺎف اﻷرﺑﻌـﺔ ﻣﻼﻳﻦ ﻧﺎزح داﺧﻞ اﻷراﴈ‬ ‫اﻟﺴـﻮرﻳﺔ إﱃ ﻧﺤﻮ ﻣﻠﻴـﻮن و‪ 200‬أﻟﻒ ﻻﺟﺊ أﺟﱪوا‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﻐـﺎدرة ﺑﻠﺪﻫﻢ إﱃ اﻟﺪول اﻤﺠـﺎورة ﰲ ﻛﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻷردن وﻟﺒﻨـﺎن وﺗﺮﻛﻴـﺎ واﻟﻌﺮاق‪ ،‬ﺣﺴـﺐ اﻤﻔﻮﺿﺔ‬

‫اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﻼﺟﺌﻦ‪ .‬وﻫﺬا ﻳﻌﻨﻲ أن رﺑﻊ اﻟﺴﻮرﻳﻦ اﻟﺒﺎﻟﻎ‬ ‫ﻋﺪدﻫﻢ ﻧﺤـﻮ ‪ 22‬ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ أﺟﱪوا ﻋـﲆ ﺗﺮك ﻣﻨﺎزﻟﻬﻢ‬ ‫واﻟﻠﺠﻮء إﱃ أﻣﺎﻛﻦ أﺧﺮى داﺧﻞ أو ﺧﺎرج ﺳﻮرﻳﺎ‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ﺷـﺄن ﺣـﺪة اﻷزﻣﺔ أن ﺗـﺆدي إﱃ ﻗﻠﺔ ﰲ‬ ‫ﻣـﻮارد اﻤﺴـﺎﻋﺪات اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬـﺎ اﻷﻣـﻢ اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫وﻣﻨﻈﻤﺎت إﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ودول ﻣﺎﻧﺤﺔ‪.‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪21‬‬

‫‪ ٨٠‬ﻧﺎﺋﺒ ًﺎ ﻟﺒﻨﺎﻧﻴ ًﺎ ﻳﺨﺘﺎرون ورﻳﺚ زﻋﻴﻢ اﻻﺳﺘﻘﻼل رﺋﻴﺴ ًﺎ ﻟﺤﻜﻮﻣﺘﻬﻢ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫ﺑﺮوت ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﻜﻠﻠﺖ ﺟﻬﻮد اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﻴﺸﺎل ﺳﻠﻴﻤﺎن ﺧﻼل اﻟﻴﻮﻣﻦ‬ ‫اﻤﺎﺿﻴـﻦ ﻟﱰﺷـﻴﺢ ﺧﻠﻴﻔـﺔ‬ ‫ﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟـﻮزراء اﻤﺴـﺘﻘﻴﻞ‬ ‫ﻧﺠﻴﺐ ﻣﻴﻘﺎﺗـﻲ‪ ،‬وﺣﺼﻞ ﻣﺎ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻜـﻦ ّ‬ ‫ﻣﺘﻮﻗﻌـﺎ ً ﻣﻦ اﻤﺮاﻗﺒـﻦ‪ ،‬واﺧﺘﺮ‬ ‫اﻟﻨﺎﺋﺐ ﺗﻤّﺎم ﺳـﻼم ّ‬ ‫ﻣﺮﺷـﺤﺎ ً ﺗﻮاﻓﻘﻴﺎ ً‬ ‫ﻟﺘﺄﻟﻴﻒ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪.‬‬ ‫وﻛﺎد ﺳـﻼم أن ﻳﺤﻮز إﺟﻤـﺎع اﻟﻜﺘﻞ‬ ‫اﻟﻨﻴﺎﺑﻴﺔ ﻟﻮﻻ أن اﻋﺘﺬر اﻟﻨﺎﺋﺐ ﺳﻠﻴﻤﺎن‬ ‫ﻓﺮﻧﺠﻴﺔ ﻋﻦ ﺗﺴﻤﻴﺘﻪ‪ ،‬وﻫﻜﺬا ﺳﻴﱰﺑّﻊ‪،‬‬ ‫ﰲ اﻟﴪاﻳﺎ اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ ﺧﻼل اﻟﺴـﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﻘﻠﻴﻠـﺔ اﻤﻘﺒﻠـﺔ‪ ،‬اﺑـﻦ أﺣـﺪ رﺟﺎﻻت‬ ‫اﻻﺳـﺘﻘﻼل ﰲ ﻟﺒﻨـﺎن ﺻﺎﺋـﺐ ﺳـﻼم‬ ‫واﻟﺬي ﺗﻮﱃ رﺋﺎﺳﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﻌﺎﻣﻦ ‪ 1952‬و‪.1973‬‬ ‫وأﻓﻀـﺖ اﻻﺳﺘﺸـﺎرات اﻟﻨﻴﺎﺑﻴﺔ‬ ‫اﻤﻠﺰﻣـﺔ إﱃ ﺗﺴـﻤﻴﺔ ﺳـﻼم ﻛﺮﺋﻴـﺲ‬ ‫ﻟﻠﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻤﻘﺒﻠـﺔ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ اﻤﻌﻀﻠـﺔ‬ ‫اﻷﻛﱪ اﻵن ﺗﺘﻤﺜّﻞ ﺑﺘﺸـﻜﻴﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﻌﺘﻴـﺪة‪ ،‬ﻓﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ‬

‫ﻟﻠﻘﻮات اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ ﺳـﻤﺮ ﺟﻌﺠﻊ ﻳﺮى‬ ‫أن ﺗﻜﻮن ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺗﻜﻨﻮﻗﺮاط‪ ،‬وآﺧﺮﻳﻦ‬ ‫ﻳﻨﺸـﺪوﻧﻬﺎ ﺣﻜﻮﻣـﺔ وﺣـﺪة وﻃﻨﻴـﺔ‬ ‫ﻛﺎﻟﺘﻴﺎر اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺤﺮ و«ﺣﺰب اﻟﻠﻪ«‪.‬‬ ‫ﺛﺒّﺖ اﻟﻨﺎﺋـﺐ اﻟﺒﺮوﺗﻲ ﻗﺪﻣﻴﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﴪاﻳـﺎ ﺑﻤﺠ ّﺮد ﻋﻮدﺗـﻪ ﻣﻦ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻟﻘﺎﺋﻪ رﺋﻴﺲ ﺗﻴﺎر اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ ﺳﻌﺪ‬ ‫اﻟﺤﺮﻳـﺮي‪ .‬ﻋﺎد ﻓـﻮرا ً ﻣﺘّﺠﻬﺎ ً إﱃ ﺑﻴﺖ‬ ‫اﻟﻮﺳـﻂ ﺣﻴﺚ اﺳـﺘﻘﺒﻠﻪ أﻗﻄﺎب ﻗﻮى‬ ‫‪ 14‬آذار اﺳـﺘﻘﺒﺎل اﻟﺮؤﺳـﺎء‪ .‬دﺧـﻞ‬ ‫ﻋـﲆ وﻗـﻊ اﻟﺘﺼﻔﻴـﻖ اﻟﺤـﺎد ﻟﻴُﻌﻠﻦ‬ ‫ﻋـﻦ أﻧّﻪ ّ‬ ‫ﻣﺮﺷـﺢ ‪ 14‬آذار‪ .‬وﻛﺎن ذﻟﻚ‬ ‫ﻣﺆﴍ ﻋﲆ أن اﻤﻨﺎدﻳﻦ ﺑـ »ﻟﺒﻨﺎن أوﻻً«‬ ‫ﺳـﺤﺒﻮا اﻟﺒﺴـﺎط ﻣﻦ ﺗﺤﺖ اﻟﺨﺼﻮم‬ ‫ﻣﻜ ّﺮﺳـﻦ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻤﻘﺒـﻞ ّ‬ ‫ﻣﺮﺷـﺤﺎ ً‬ ‫ّ‬ ‫ﺧﺎﺻﺎ ً ﻟﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن رﺋﻴـﺲ ﺟﺒﻬـﺔ اﻟﻠﻘـﺎء‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ وﻟﻴﺪ ﺟﻨﺒﻼط أﻋﻠﻦ ﻟﻴﻞ أﻣﺲ‬ ‫اﻷول ﻋﻦ ﺗﺴـﻤﻴﺘﻪ ﺳـﻼم‪ ،‬ﻣﺸﱰﻃﺎ ً‬ ‫أن ﻳﻜﻮن ّ‬ ‫ﻣﺮﺷـﺤﺎ ﺗﻮاﻓﻘﻴـﺎ‪ .‬وﺻﺒﺎح‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬اﻓﺘﺘﺢ رﺋﻴـﺲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﻨﻴﺎﺑﻲ‬ ‫ﻧﺒﻴـﻪ ﺑـ ّﺮي اﻟﻨﻬـﺎر ﻣﻌﻠﻨـﺎ ً ﺗﺴـﻤﻴﺔ‬ ‫»ﻛﺘﻠﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ واﻤﻘﺎوﻣﺔ« ﺗﻤﺎم ﺳـﻼم‬

‫اﻟﻨﺎﺋﺐ ﺳﻠﻴﻤﺎن‬ ‫ﻓﺮﻧﺠﻴﺔ ﻗﺎﻃﻊ‬ ‫اﻻﺳﺘﺸﺎرات‬ ‫اﻟﻨﻴﺎﺑﻴﺔ‪..‬‬ ‫وﺣﺰب اﷲ‬ ‫ﻳﺆﻳﺪ‬ ‫ّ‬ ‫ﻣﺮﺷﺤﺎ ً ﻟﺘﺄﻟﻴﻒ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪ .‬ﻛﺬﻟﻚ ﻓﻌﻞ‬ ‫ﻛﻞ ﻣﻦ اﻟﺤﺰب اﻟﺴﻮري اﻟﻘﻮﻣﻲ وﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺴـﺘﻘﻠﻦ‪ .‬ورﺷـﺢ ﻋـﻦ »ﺣﺰب‬ ‫اﻟﻠﻪ« أن ﻗﻴﺎدﺗﻪ ﺗﺘﻮﺟّ ﻪ ﻟﺘﺴﻤﻴﺔ ﺳﻼم‪،‬‬ ‫ﻣﻔﺴـﺤﻦ ﰲ اﻤﺠـﺎل أﻣـﺎم اﻟﻨﺎﺋـﺐ‬ ‫ﻣﻴﺸـﺎل ﻋﻮن ﻟﻴﻘﻮل ﻛﻠﻤﺘﻪ واﻟﺬي ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻠﺒﺚ أن أﻋﻠـﻦ اﻟﻨﺎﺋﺐ إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻛﻨﻌﺎن‬ ‫ﺑﺎﺳـﻢ »ﺗﻜﺘـﻞ اﻟﺘﻐﻴـﺮ واﻹﺻـﻼح«‬ ‫ﺗﺴـﻤﻴﺔ ّ‬ ‫ﻣﺮﺷـﺢ اﻟﺘﻮاﻓـﻖ ﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ وﺣﺘﻰ ﻣﺴﺎء أﻣﺲ ﺑﻠﻎ ﻋﺪد‬ ‫اﻟﻨﻮّاب اﻟﺬﻳﻦ ﺳﻤّﻮا ﺳﻼم ‪ 80‬ﻧﺎﺋﺒﺎ ً ﻣﻦ‬

‫أﺻـﻞ ‪ 128‬ﻧﺎﺋﺒﺎ ً وﻫﺬا اﻟﻌﺪد ﻟﻢ ﻳﻠﺒﺚ‬ ‫أن ارﺗﻔﻊ ‪ .‬وأﻋﻠـﻦ رﺋﻴﺲ ﺗﻴﺎر اﻤﺮدة‬ ‫اﻟﻨﺎﺋﺐ ﺳﻠﻴﻤﺎن ﻓﺮﻧﺠﻴﺔ ﰲ ﺑﻴﺎن ﻟﻪ أﻧﻪ‬ ‫ﻗﺮر ﻣﻘﺎﻃﻌـﺔ اﻻﺳﺘﺸـﺎرات اﻟﻨﻴﺎﺑﻴﺔ‬ ‫وﻣﻨﺢ اﻟﺤﺮﻳـﺔ ﻷﻋﻀﺎء ﻛﺘﻠـﺔ »ﻟﺒﻨﺎن‬ ‫اﻟﺤـﺮ اﻤﻮﺣﺪ« ﰲ اﻟﺘﺴـﻤﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺎل إﻧّﻪ‬ ‫»ﻳﺤـﱰم وﻳﻘـﺪر اﻟﻨﺎﺋﺐ ﺗﻤﺎم ﺳـﻼم‬ ‫وﻋﺎﺋﻠﺘـﻪ اﻟﻜﺮﻳﻤـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺮﺑﻄﻨﺎ ﺑﻬﺎ‬ ‫ﻋﻼﻗﺔ ﻋﺮﻳﻘﺔ‪ ،‬إﻻ أن إﻋﻼن ﺗﺮﺷـﻴﺤﻪ‬ ‫ﺑﺎﻷﻣﺲ ﻣـﻦ ﻣﻨﺰل رﺋﻴـﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻖ ﺳﻌﺪ اﻟﺤﺮﻳﺮي ﻛﺮس اﻧﺘﻤﺎءه‬ ‫اﻟﻮاﺿﺢ إﱃ ﻓﺮﻳﻖ ﺳﻴﺎﳼ«‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن »ﻣﻮﻗـﻒ اﻟﻜﺘﻠـﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻨـﺢ اﻟﺜﻘﺔ ﻟﻠﺤﻜﻮﻣـﺔ أو ﺣﺠﺒﻬﺎ‬ ‫ﻧﻘـﺮره ﰲ ﺿﻮء اﻟﺘﺸـﻜﻴﻠﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫وﻣﺒﺎدﺋﻬـﺎ اﻟﻌﺎﻣـﺔ«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن‬ ‫»ﻣﻮﻗﻔﻨـﺎ اﻤﺘﻤﺎﻳـﺰ واﻟـﺬي ﻳﺄﺗـﻲ‬ ‫اﻧﺴـﺠﺎﻣﺎ ً ﻣﻊ أﻧﻔﺴـﻨﺎ ﻟـﻦ ﻳﻜﻮن ﻟﻪ‬ ‫أي ﺗﺄﺛﺮ ﻋﲆ اﻤﻮﻗـﻒ اﻤﻮﺣﺪ ﻟﻔﺮﻳﻘﻨﺎ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﳼ‪ ،‬ﻓﺘﺤﺎﻟﻔﻨﺎ داﺋﻢ وﻣﺴـﺘﻤﺮ‪،‬‬ ‫وﻧﺘﻔﻬـﻢ ﻣﻮاﻗـﻒ ﻛﻞ اﻟﺤﻠﻔﺎء ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻈﺮوف اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻤﺮ ﺑﻬﺎ ﻟﺒﻨﺎن‬ ‫واﻤﻨﻄﻘﺔ«‪.‬‬

‫زﻳﺎرة وزﻳﺮ اﻣﻦ اﻳﺮاﻧﻲ إﻟﻰ اﻟﻌﺮاق ﺗﻨﺒﺊ ﺑﺤﺮب أﻫﻠﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪة‬

‫ﺧﻄﻴﺐ ﺳﺎﺣﺔ اﻻﻋﺘﺼﺎم ﻓﻲ ا¡ﻧﺒﺎر ﻳﺘﻬﻢ‬ ‫اﻟﻤﺎﻟﻜﻲ ﺑﺘﺤﻀﻴﺮ ﺟﻴﺸﻪ ﻟﻠﻬﺠﻮم ﻋﻠﻴﻬﻢ‬

‫ﻣﺘﻈﺎﻫﺮون ﺿﺪ اﻤﺎﻟﻜﻲ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻔﻠﻮﺟﺔ ﻗﺮب ﺑﻐﺪاد‬ ‫ﺑﻐﺪاد ‪ -‬ﻣﺎزن اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫ﺗﻈﺎﻫﺮ آﻻف اﻟﻌﺮاﻗﻴﻦ ﰲ ﺳـﺎﺣﺘﻲ اﻻﻋﺘﺼﺎم‬ ‫ﺑﻤﺪﻳﻨﺘـﻲ اﻟﺮﻣـﺎدي واﻟﻔﻠﻮﺟﺔ ﻋـﲆ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺪوﱄ اﻟﴪﻳـﻊ اﻟﺬي ﻳﺮﺑﻂ اﻟﻌﺮاق ﺑﺴـﻮرﻳﺎ‬ ‫واﻷردن‪ ،‬وردد اﻤﺘﻈﺎﻫﺮون ﺷﻌﺎرات وﺣﻤﻠﻮا‬ ‫ﻻﻓﺘـﺎت ﺗﻨﺘﻘﺪ ازدواﺟﻴـﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ وﺗﻄﺎﻟﺒﻬﺎ‬ ‫ﺑﺈﻳﻘـﺎف ﺣﻤﻠﺔ اﻹﻋﺪاﻣـﺎت واﻻﻋﺘﻘﺎﻻت اﻟﻌﺸـﻮاﺋﻴﺔ‬ ‫وﻋﺪم اﻟﺘﻤﻴّﺰ ﺑﻦ أﻓﺮاد اﻟﺸﻌﺐ اﻟﻌﺮاﻗﻲ‪.‬‬ ‫وﰲ إﻋﻼن ﴏﻳﺢ ﻟﺘﺨـﲇ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ ﻋﻦ ﻣﺒﺪأ‬ ‫اﻟﺘﻔﺎوض اﻟﺬﻳﻦ أﻋﻠﻨﻮا ﻋﻨﻪ ﻷﺳﺒﻮﻋﻦ‪ ،‬ﻫﺎﺟﻢ ﺧﻄﻴﺐ‬ ‫ﻣﺘﻈﺎﻫـﺮي اﻟﺮﻣﺎدي أﻣﺲ‪ ،‬رﺋﻴـﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻧﻮري‬ ‫اﻤﺎﻟﻜﻲ واﺗﻬﻤﻪ ﺑﺄﻧﻪ »ﻳﺤﴬ ﺟﻴﻮﺷﻪ ﺿﺪ أﻫﻞ اﻟﺴﻨﺔ‬ ‫واﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ«‪ ،‬وﰲ ﺣـﻦ ﺣـ ّﺬره ﻣـﻦ أن اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‬ ‫»ﺳـﻴﺬﻟﻮﻧﻪ ﻛﻤﺎ أذﻟﻮا اﻷﻣﺮﻛﻴﻦ« ﰲ ﺣﺎل إﻗﺪاﻣﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﻗﺘﺎﻟﻬـﻢ‪ ،‬واﺗﻬﻤﻮا إﻳﺮان ﺑـ«إرﺳـﺎل اﻟﺤﺮس اﻟﺜﻮري‬ ‫إﱃ اﻟﻌـﺮاق ﻛﻤﺎ أرﺳـﻠﺘﻪ إﱃ ﺳـﻮرﻳﺎ ﻟﻴﻨﺘﻬـﻚ اﻟﺪﻳﻦ‬ ‫واﻟﻌﺮض ﻫﻨﺎك«‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إﻣﺎم وﺧﻄﻴﺐ اﻟﺮﻣـﺎدي ﺣﻴﺪر اﻤﺤﻤﺪي‬ ‫ﺧﻼل ﺧﻄﺒﺔ اﻟﺠﻤﻌﺔ »أوﺟﻪ رﺳـﺎﻟﺘﻲ إﱃ أﻫﻞ اﻟﺴﻨﺔ‬ ‫اﻤﻮﺟﻮدﻳـﻦ ﰲ اﻟﻌـﺮاق واﻟﺪول وأﺳـﺄﻟﻬﻢ‪ ،‬أﻣﺎ رأﻳﺘﻢ‬ ‫ﻛﻴـﻒ ﻳﻌﺪم أﺑﻨﺎؤﻧـﺎ ﻣﻦ أﻫﻞ اﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ ﺑﻼ ذﻧﺐ وﻻ‬ ‫ﺟﺮم‪ ،‬وﻛﻴﻒ ﻳﺬوق ﻋﻠﻤﺎؤﻧﺎ اﻟﺬل ﰲ ﺳـﺠﻮﻧﻬﻢ ﻻ ﻣﻦ‬ ‫أﺟﻞ ﳾء ﻓﻘﻂ ﻟﻌﻘﻴﺪﺗﻬﻢ وإﻳﻤﺎﻧﻬﻢ«‪.‬‬

‫وأﺿـﺎف اﻤﺤﻤـﺪي »أﺑﻌـﺚ ﺑﺮﺳـﺎﻟﺔ ﻣﻦ ﺑﻼد‬ ‫اﻟﺮاﻓﺪﻳﻦ إﱃ أﺑﻄﺎل اﻟﺸـﺎم وﻣﻦ اﻟﺮﻣﺎدي واﻟﻔﻠﻮﺟﺔ‬ ‫إﱃ درﻋـﺎ وﻧﻘـﻮل ﻟﻬـﻢ ﻣـﺎ ﺑﺄﻳﺪﻳﻨـﺎ ﳾء وﻟﻮ ﻛﺎن‬ ‫ﻟﻨﴫﻧﺎﻛـﻢ ﻋـﲆ اﻟﺮﻏـﻢ ﻣـﻦ أن ﻗﻠﻮﺑﻨـﺎ ﺗﻌﺘﴫ ﻤﺎ‬ ‫ﻳﺴﻔﻚ ﻣﻦ دﻣﺎء«‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا أن »إﻳﺮان ﺑﻌﺜﺖ إﱃ ﺳﻮرﻳﺎ‬ ‫اﻟﺤـﺮس اﻟﺜـﻮري وﻣﻦ ﻟﺒﻨـﺎن واﻟﻌﺮاق ﻣﻴﻠﻴﺸـﻴﺎت‬ ‫ﺑﺼﻮرة رﺳﻤﻴﺔ ﻟﺴﻔﻚ دﻣﺎﺋﻜﻢ«‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ اﻤﺤﻤـﺪي أن » اﻤﺎﻟﻜﻲ ﻳﻬﺎﺟﻤﻨـﺎ ﺑﺄﻧﻨﺎ‬ ‫ﻧﺤـﻦ ﻃﺎﺋﻔﻴـﻮن‪ ،‬وﻳﺘﻨـﺎﳻ اﻹﻳﺮاﻧـﻲ اﻟـﺬي زار‬ ‫اﻟﻌﺮاق ﻗﺒﻞ ﺧﻤﺲ ﺳـﻨﻮات وﺑﻌﺪﻫﺎ أﺷﻌﻠﺖ اﻟﺤﺮب‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻔﻴـﺔ‪ ،‬واﻵن أﺗﻰ ﺑﺎﻟﻘﺮﻳﺐ اﻟﻌﺎﺟﻞ وﻳﻘﻮل ﻳﺠﺐ‬ ‫ﻗﻤﻊ اﻟﺘﻈﺎﻫﺮات ﻷﻧﻬﺎ ﺗﻬﺪد ﺳﻠﻢ إﻳﺮان‪ ،‬وﻧﺤﻦ ﻧﺴﺄل‬ ‫اﻤﺎﻟﻜﻲ ﻤﺎذا ﺗﺴﻤﺢ ﻟﻬﺬا اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﺑﺰﻳﺎرة اﻟﻌﺮاق«‪.‬‬ ‫وﰲ ذات اﻹﻃﺎر‪،‬اﺳﺘﻨﻜﺮ إﻣﺎم وﺧﻄﻴﺐ اﻟﻔﻠﻮﺟﺔ‪،‬‬ ‫أﻣـﺲ زﻳﺎرة وزﻳﺮ اﻷﻣﻦ اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﺣﻴﺪر ﻣﺼﻠﺤﻲ إﱃ‬ ‫اﻟﻌﺮاق‪ ،‬وأﻛﺪ أن زﻳﺎرﺗﻪ ﺟﺎءت »ﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﺴﺎﺳـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﻛﻴـﻒ ّ‬ ‫ﻳﻔﻀﻮن اﻻﻋﺘﺼﺎﻣﺎت وﻟﻮ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﻮة«‪ ،‬وﻓﻴﻤـﺎ ﻃﺎﻟﺐ »أﺑﻨﺎء اﻟﺴـﻨﺔ ﰲ داﺧﻞ اﻟﺒﻠﺪ‬ ‫وﺧﺎرﺟﻪ« أن ﻳﺘﻮﺟﻬـﻮا إﱃ ﻣﻨﻈﻤﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻤﺪﻧﻲ‬ ‫ﻟـ«إﻳﻘﺎف اﻹﻋﺪاﻣـﺎت«‪ ،‬ﻃﺎﻟﺐ رﺋﺎﺳـﺔ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﺪ ﻣﻦ اﺳـﺘﺤﻘﺎق اﻟﻜـﺮد ﺑـ«اﻟﻮﻗﻮف وﻗﻔﺔ‬ ‫ﺑﻄﻮﻟﻴـﺔ ﻹﻳﻘﺎف اﻟﻘﺘﻞ واﻻﻋﺘﺪاءات ﺿﺪ أﻫﻞ اﻟﺴـﻨﺔ‬ ‫واﻟﺠﻤﺎﻋﺔ«‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﺸـﻴﺦ ﻳﻮﻧﺲ اﻟﺤﻤﺪاﻧﻲ ﺧﻄﻴﺐ ﺟﻤﻌﺔ‬

‫)إ ب أ(‬ ‫)اﻟﺘﻌﺬﻳـﺐ واﻹﻋـﺪام ﺣﻘﻴﻘـﺔ اﻟﻨﻈـﺎم( ﰲ اﻟﻔﻠﻮﺟﺔ‬ ‫واﻟﺘـﻲ ﺣﴬﻫﺎ ﻋـﴩات آﻻف اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳـﻦ »ﻧﻮﺟﻪ‬ ‫رﺳـﺎﻟﺔ إﱃ أﺑﻨﺎء أﻫﻞ اﻟﺴـﻨﺔ ﰲ داﺧﻞ اﻟﺒﻠﺪ وﺧﺎرﺟﻪ‬ ‫ﻟﻜﻲ ﻳﺘﻮﺟﻬﻮا إﱃ ﻣﻨﻈﻤﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻤﺪﻧﻲ وﻣﻦ ﺑﻴﺪه‬ ‫اﻟﻘـﺮار‪ ،‬ﻹﻳﻘﺎف أﺣﻜﺎم اﻹﻋﺪام‪ ،‬ﻛﻮﻧﻬـﺎ ﺗﻌﺪ اﻧﺘﻬﺎﻛﺎ ً‬ ‫ﺻﺎرﺧﺎ ً ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﺤﻤﺪاﻧﻲ »ﻛﻤﺎ ﻧﺒﻌﺚ ﺑﺮﺳـﺎﻟﺔ أﺧﺮى‬ ‫إﱃ اﻟﻜـﺮد وﻧﻘﻮل ﻟﻬـﻢ إن رﺋﺎﺳـﺔ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ ﻫﻲ‬ ‫ﻣﻦ اﺳـﺘﺤﻘﺎﻗﻜﻢ وأﻧﺘﻢ ﻣﺴـﺆوﻟﻮن ﻋﻦ ﺟﻤﻮع أﻫﻞ‬ ‫اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺬﻳﻦ أﻋﺪﻣﻮا ﻣﻦ دون ﺣﻖ وﻻ ﺟﻨﺎﻳﺔ«‪ ،‬وﺗﺎﺑﻊ‬ ‫ﻣﺨﺎﻃﺒـﺎ ً اﻟﻜـﺮد »ﻗﻔﻮا وﻗﻔـﺔ ﺑﻄﻮﻟﻴﺔ أﻣـﺎم اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫وﺗﺬﻛـﺮوا ﻣﺂﺛﺮ ﺟﺪﻛﻢ ﺻـﻼح اﻟﺪﻳـﻦ اﻷﻳﻮﺑﻲ اﻟﺬي‬ ‫وﻗﻒ أﻣﺎم ﻛﻠﻤﺔ اﻟﻈﻠﻢ واﻟﻄﻐﻴﺎن«‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ ﺧﻄﻴـﺐ ﺟﻤﻌـﺔ اﻟﻔﻠﻮﺟـﺔ »ﻧﺴـﺘﻨﻜﺮ‬ ‫وﺻﻮل ﺣﻴـﺪر ﻣﺼﻠﺤﻲ وزﻳﺮ اﻷﻣـﻦ اﻹﻳﺮاﻧﻲ اﻟﺬي‬ ‫ﺟـﺎء ﻟﻠﻌﺮاق ﻟﻴﻌﻠﻢ اﻟﺴﺎﺳـﺔ ﰲ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻴﻒ ﻳﻔﻀـﻮن اﻻﻋﺘﺼﺎﻣـﺎت وﻟﻮ ﺑﺎﻟﻘـﻮة«‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا‬ ‫»ﻧﺤـﻦ ﻻ ﻧﻘﺒـﻞ ﺑﻬﻢ وﻻ ﻧـﺮﴇ أن ﻳﺄﺗﻮا ﺑﻮﺳـﺎﻃﺔ‬ ‫ﻗﺒﻴﺤـﺔ ﻟﻔﺾ ﺗﻈﺎﻫﺮاﺗﻨﺎ«‪ .‬وﻫﺎﺟﻢ اﻟﺤﻤﺪاﻧﻲ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء وﺧﺎﻃﺒﻪ »ﻳﺎ ﻣﺎﻟﻜﻲ ﻣﺘﻰ اﺳـﺘﻌﺒﺪﺗﻢ‬ ‫أﻫﻞ اﻟﺴـﻨﺔ وﻗﺪ وﻟﺪﺗﻬـﻢ أﻣﻬﺎﺗﻬﻢ أﺣـﺮاراً«‪ ،‬وﺗﺎﺑﻊ‬ ‫»ﺣﻜﻮﻣﺘـﻚ أﺛﺒﺘـﺖ أﻧﻬﺎ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺗﻌﺬﻳـﺐ وإﻋﺪاﻣﺎت‬ ‫ﻷﺑﻨﺎﺋﻨـﺎ ﻣـﻦ أﻫﻞ اﻟﺴـﻨﺔ‪ ،‬وﰲ ﻛﻞ ﻳـﻮم ﻳﻌﺘﻘﻠﻮن ﰲ‬ ‫ﻛﺮﻛﻮك وﺑﻴﺠﻲ وﺟﻤﻴﻊ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻟﻌﺮاق«‪.‬‬

‫)أ ب أ(‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ اﻤﻜﻠﻒ ﺗﻤﺎم ﺳﻼم‬

‫ﺗﺤﺮك ﺻﺎروﺧﻴﻦ‪ ..‬وﺗﺒ ﱢﻠﻎ‬ ‫ﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ﱢ‬ ‫اﻟﺴﻔﺎرات ا¡ﺟﻨﺒﻴﺔ اﻻﺳﺘﻌﺪاد ‪±‬ﺟﻼء ﻣﻮﻇﻔﻴﻬﺎ‬ ‫ﺳـﻮل‪ ،‬ﺑﻜﻦ‪ ،‬ﻣﻮﺳـﻜﻮ ‪-‬‬ ‫وﻛﺎﻻت‬ ‫ﻗﺎﻟـﺖ وﺳـﺎﺋﻞ إﻋـﻼم ﻛﻮرﻳـﺔ‬ ‫ﺟﻨﻮﺑﻴـﺔ أﻣـﺲ إن ﻛﻮرﻳـﺎ‬ ‫اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ وﺿﻌـﺖ اﺛﻨـﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﺻﻮارﻳﺨﻬـﺎ ﻣﺘﻮﺳـﻄﺔ اﻤـﺪى‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻨﺼﺘﻲ إﻃﻼق ﻣﺘﺤﺮﻛﺘﻦ‬ ‫وأﺧﻔﺘﻬﻤﺎ ﻋﲆ اﻟﺴﺎﺣﻞ اﻟﴩﻗﻲ ﻟﻠﺒﻼد‪،‬‬ ‫ﰲ ﺧﻄـﻮة ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﻬـﺪد اﻟﻴﺎﺑﺎن أو‬ ‫اﻟﻘﻮاﻋﺪ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﰲ اﻤﺤﻴﻂ اﻟﻬﺎدي‪.‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺘﺴـﻦ اﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣـﻦ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ‪،‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ رﺑﻤـﺎ ﻳﻜـﻮن اﻟﻬﺪف ﻣـﻦ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺘﺤﺮﻛﺎت أن ﺗﻈﻬﺮ ﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻗﺪرﺗﻬـﺎ ﻋﲆ ﺷـﻦ ﻫﺠـﻮم‪ ،‬وﺗﺸـﻌﺮ‬ ‫ﺑﻴﻮﻧﺞ ﻳﺎﻧـﺞ ﺑﺎﻟﻐﻀﺐ ﻣـﻦ ﻣﻨﺎورات‬ ‫ﻣﺸـﱰﻛﺔ ﺑﻦ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة وﻛﻮرﻳﺎ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴـﺔ‪ ،‬وإزاء اﻟﻌﻘﻮﺑـﺎت اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻓﺮﺿﺘﻬﺎ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ ﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ ﻫﺪدت‬ ‫ﺑﺘﻔﺠـﺮ ﺣـﺮب ﻧﻮوﻳـﺔ ﰲ أي وﻗﺖ ﰲ‬ ‫ﺷﺒﻪ اﻟﺠﺰﻳﺮة اﻟﻜﻮرﻳﺔ ﰲ ﺣﺮب ﻛﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻤﺮة ﻣﻨﺬ ﺷـﻬﺮ‪ ،‬دﻓﻌﺖ اﻟﻮﻻﻳﺎت‬ ‫اﻤﺘﺤـﺪة ﻟﺘﺤﺮﻳـﻚ ﻗﻄﻊ ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ إﱃ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ ﻛﻮرﻳـﺎ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻢ ﻳﺤﺪث‬ ‫ﺗﺼﻌﻴـﺪ ﻟﻠﺤـﺮب اﻟﻜﻼﻣﻴـﺔ ﻋﻦ ﺣﺮب‬ ‫وﺷـﻴﻜﺔ‪ ،‬إذ ﺗﺤﺘﻔـﻞ اﻟﺒـﻼد ﺑﻌﻄﻠـﺔ‬ ‫وﻃﻨﻴﺔ‪ .‬وﻗﺎل ﺑﻌﺾ اﻤﺤﻠﻠﻦ إن ﻟﻬﺠﺔ‬ ‫اﻟﺘﴫﻳﺤـﺎت اﻷﺧﺮة وإن ﻛﺎﻧﺖ ﻻذﻋﺔ‬ ‫رﺑﻤـﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻬـﺪف إﱃ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻨـﺎزﻻت‪ ،‬وﻣﻦ ﻏﺮ اﻤﺮﺟـﺢ أن ﺗﻔﺠﺮ‬ ‫ﴏاﻋﺎ ً ﻣﺴﻠﺤﺎً‪.‬‬ ‫وﻧﻘﻠﺖ وﻛﺎﻟـﺔ ﻳﻮﻧﻬﺎب اﻟﻜﻮرﻳﺔ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴـﺔ ﻋـﻦ ﻣﺴـﺆول ﻋﺴـﻜﺮي‬ ‫ﻛﺒـﺮ ﻣﻄﻠـﻊ ﻋﲆ اﻷﻣـﺮ ﻗﻮﻟـﻪ »أواﺋﻞ‬ ‫ﻫﺬا اﻷﺳـﺒﻮع ﻧﻘﻠﺖ ﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺻﺎروﺧﻦ ﻣﻦ ﻃﺮاز ﻣﻮﺳﻮدان ﺑﻘﻄﺎر‬ ‫ووﺿﻌﺘﻬﻤﺎ ﻋﲆ ﻣﻨﺼﺘﻦ ﻣﺘﺤﺮﻛﺘﻦ«‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮت ﺗﻘﺎرﻳـﺮ إﻋﻼﻣﻴـﺔ ﻏﺮ‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪة اﻟﺨﻤﻴـﺲ أن اﻟﺸـﻤﺎل ﻧﻘـﻞ‬ ‫ﺻﻮارﻳﺦ ﻟﺴـﻮاﺣﻠﻪ اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ‬ ‫ﻣﻦ أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺘﻀﺢ ﻧﻮع اﻟﺼﻮارﻳﺦ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺟﺮى ﻧﴩﻫﺎ‪.‬‬ ‫وأﺣﺠﻤﺖ وزارة اﻟﺪﻓﺎع اﻟﻜﻮرﻳﺔ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﻋﻦ اﻟﺘﻌﻠﻴﻖ ﻋﲆ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ‪.‬‬ ‫وﺗﺮﻛﺰت اﻟﺘﻜﻬﻨﺎت ﺣﻮل ﻧﻮﻋﻦ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺼﻮارﻳـﺦ ﻟﻴـﺲ ﻣـﻦ اﻤﻌﺮوف‬

‫أﻧﻪ ﺟﺮى اﺧﺘﺒﺎرﻫﻤـﺎ‪ ،‬أﺣﺪﻫﻤﺎ ﻫﻮ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺤﻤﻞ اﺳـﻢ ﻣﻮﺳـﻮدان‪ ،‬اﻟـﺬي ﺗﻘﺪر‬ ‫وزارة اﻟﺪﻓـﺎع اﻟﻜﻮرﻳـﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ أن‬ ‫ﻣﺪاه ﻳﺼـﻞ إﱃ ﺛﻼﺛـﺔ آﻻف ﻛﻴﻠﻮﻣﱰ‪،‬‬ ‫واﻵﺧﺮ ﻫﻮ )ﻛﻴﻪ‪.‬إن‪ ،(-08‬وﻳُﻌﺘﻘﺪ أﻧﻪ‬ ‫ﺻـﺎروخ ذاﺗﻲ اﻟﺪﻓﻊ ﻋﺎﺑـﺮ ﻟﻠﻘﺎرات‪،‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳُﺨﺘﱪ أﻳﻀﺎً‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ ﺑﻴﻮﻧـﺞ ﻳﺎﻧـﺞ ﻫـﺪدت‬ ‫ﺑﴬب اﻟﻘﻮاﻋﺪ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻣـﻦ ﺑﻴﻨﻬـﺎ ﺗﻠـﻚ اﻤﻮﺟـﻮدة داﺧـﻞ‬ ‫اﻷراﴈ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ‪ ،‬وﺑﺈﻏـﻼق ﻣﺠﻤﻊ‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﻲ ﻣﺸـﱰك ﻣـﻊ اﻟﺠﻨـﻮب‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬

‫ﻣﻨﻌـﺖ اﻟﻌﻤﺎل اﻟﺠﻨﻮﺑﻴـﻦ ﻣﻦ دﺧﻮل‬ ‫اﻤﺠﻤﻊ ﻫﺬا اﻷﺳﺒﻮع‪.‬‬ ‫وﻧﻘﻠـﺖ وﻛﺎﻟـﺔ أﻧﺒـﺎء اﻟﺼـﻦ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪة »ﺷـﻴﻨﺨﻮا«ﻋﻦ ﻣﺼـﺎدر‬ ‫دﺑﻠﻮﻣﺎﺳـﻴﺔ أﻣـﺲ ﻗﻮﻟﻬـﺎ إن ﻛﻮرﻳﺎ‬ ‫اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ أﺧﻄﺮت اﻟﺴﻔﺎرات اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ‬ ‫ﺑـﺄن ﺗﺄﺧﺬ ﰲ اﻻﻋﺘﺒـﺎر اﺣﺘﻤﺎل إﺟﻼء‬ ‫ﻣﻮﻇﻔﻴﻬـﺎ إذا ﻣـﺎ ﺗﺼﺎﻋـﺪت ﺣـﺪة‬ ‫اﻟﺘﻮﺗﺮ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻋﺮﺿـﺖ ﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫أﻣﺲ ﻋﲆ روﺳـﻴﺎ »اﻟﺘﻔﻜﺮ« ﰲ إﺧﻼء‬ ‫ﺳـﻔﺎرﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أﻋﻠﻦ اﻟﻨﺎﻃﻖ ﺑﺎﺳـﻢ‬

‫اﻟﺴﻔﺎرة اﻟﺮوﺳﻴﺔ ﰲ ﺑﻴﻮﻧﺞ ﻳﺎﻧﺞ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻨﺎﻃـﻖ دﻧﻴـﺲ‬ ‫ﺳﺎﻣﺴـﻮﻧﻮف ﻛﻤﺎ ﻧﻘﻠﺖ ﻋﻨﻪ وﻛﺎﻻت‬ ‫اﻷﻧﺒﺎء اﻟﺮوﺳﻴﺔ‪ ،‬إن »ﻣﻤﺜﻼً ﻋﻦ وزارة‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﻜﻮرﻳﺔ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ ﻋﺮض‬ ‫أﻣـﺲ ﻋـﲆ اﻟﺠﺎﻧـﺐ اﻟـﺮوﳼ اﻟﻨﻈﺮ‬ ‫ﰲ ﻣﺴـﺄﻟﺔ إﺟـﻼء ﻣﻮﻇﻔﻲ اﻟﺴـﻔﺎرة‬ ‫اﻟﺮوﺳﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﳼ أن روﺳـﻴﺎ‬ ‫ﺗﻠﻘﺖ ﻫﺬا اﻟﻌﺮض »وﻛﺬﻟﻚ اﻟﺴﻔﺎرات‬ ‫اﻷﺧـﺮى ﰲ ﺑﻴﻮﻧﺞ ﻳﺎﻧﺞ‪ ،‬ﻧﻈﺮا ً ﻟﺘﻔﺎﻗﻢ‬ ‫اﻟﻮﺿﻊ ﰲ ﺷﺒﻪ اﻟﺠﺰﻳﺮة اﻟﻜﻮرﻳﺔ«‪.‬‬

‫اﻟﺘﻬﺪﻳﺪ اﻟﺼﺎروﺧﻲ اﻟﻜﻮري اﻟﺸﻤﺎﻟﻲ‬ ‫ﺗﻌﺘﱪ ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺼﻮارﻳﺦ اﻟﻜﻮرﻳﺔ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ اﻷﻫﺪاف ذات اﻷوﻟﻮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺳﺘﻘﻮم ﺑﴬﺑﻬﺎ اﻟﻘﻮات اﻷﻣﺮﻛﻴﺔ‬ ‫واﻟﻜﻮرﻳﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﰲ ﺣﺎل وﻗﻮع ﻧﺰاع‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﺟﻌﻞ اﻤﺤﻠﻠﻦ ﻳﻌﺘﻘﺪون أﻧﻪ ﺳﻴﺘﻢ إﻃﻼق اﻟﺼﻮارﻳﺦ ﻣﻨﻬﺎ ﰲ وﻗﺖ‬ ‫ﻣﺒﻜﺮ وﻗﺒﻞ اﻟﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ ﺗﺪﻣﺮﻫﺎ‬

‫ﻗﺎﻋﺪة ﻣﻮﺳﻮدان‪-‬ري ﻹﻃﻼق اﻟﺼﻮارﻳﺦ‬ ‫‪ 4‬ﻧﻴﺴﺎن )أﺑﺮﻳﻞ(‪ :‬ﻧُﻘﻠﺖ اﻟﺼﻮارﻳﺦ‬ ‫اﻟﺒﺎﻟﺴﺘﻴﺔ إﱃ ﻣﻮﻗﻊ اﻹﻃﻼق‬ ‫اﻤﺪى ﻳﺼﻞ‬ ‫اﻟﻴﺎﺑﺎن‬ ‫إﱃ ‪ 4.000‬ﻛﻠﻢ‬

‫ﻗﻮاﻋﺪ ﻟﻠﺼﻮارﻳﺦ‬

‫ﺳﺎﻧﻐﻨﺎم‪-‬ري‬ ‫ﻳﻮﻧﻐﺠﻮ‪-‬ري‬

‫اﻟﺼﻴﻦ‬

‫ﻏﻮام‬ ‫ﻗﺎذﻓﺎت ﺻﻮارﻳﺦ ﻣﻦ ﻋﻴﺎر‬ ‫‪ 240‬ﻣﻠﻢ ﻳﺒﻠﻎ ﻋﺪدﻫﺎ ﻧﺤﻮ‬ ‫‪ ،200‬و‪ 500‬وﺣﺪة ﻣﺪﻓﻌﻴﺔ‬ ‫ﺑﻌﻴﺪة اﻤﺪى‪ ،‬ﻣﻮﺟﻮدة ﰲ‬ ‫ﻣﺨﺎﺑﺊ وﻛﻬﻮف ﻗﺮﻳﺒﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻤﻨﺰوﻋﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴﻼح‪ ،‬ﻗﺎدرة‬ ‫���ﲆ ﴐب‬ ‫ﻋﺎﺻﻤﺔ ﻛﻮرﻳﺎ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺳﻮل‬

‫ﻛﻮرﻳﺎ‬ ‫اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻣﻨﺰوﻋﺔ‬ ‫اﻟﺴﻼح‬

‫ﻣﻔﺎﻋﻞ‬ ‫ﻳﻮﻧﻐﺒﻴﻮن‬ ‫اﻟﻨﻮوي‬

‫‪4‬‬ ‫ﺳﻮل‬

‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪3‬‬

‫ﺑﻴﻮﻧﻎ ﻳﺎﻧﻎ‬ ‫اﻟﺨﻂ‬ ‫اﻤﻮازي ‪38‬‬

‫ﻛﻮرﻳﺎ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‬ ‫‪60‬‬ ‫‪ 1‬ﻛﻠﻢ‬

‫ﺧﻂ اﻟﺤﺪود‬ ‫اﻟﺸﻤﺎﱄ‬ ‫ﺧﻂ اﻟﺤﺪود‬ ‫اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ ‪-‬‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﻄﺎﻟﺐ ﺑﻬﺎ‬ ‫ﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‬

‫‪ 0‬أﻧﻔﺎق ﻣﻤﺘﺪة‬ ‫ﺗﺤﺖ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻤﻨﺰوﻋﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴﻼح ﺣﻔﺮﺗﻬﺎ ﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ﺗﺪﻓﻖ ‪ 30.000‬ﺟﻨﺪي ﻋﱪﻫﺎ ﰲ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﻮاﺣﺪة‪،‬‬ ‫ﺗﻢ اﻛﺘﺸﻒ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻨﻬﺎ ﰲ اﻟﺴﺒﻌﻴﻨﺎت واﻟﺮاﺑﻊ ﰲ اﻟﺘﺴﻌﻴﻨﺎت‬

‫ﻗﻮاﻋﺪ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ‬ ‫ﻗﻮاﻋﺪ أﻣﺮﻛﻴﺔ‬

‫اﳌﺼﺪر‪IISS, NTI, Global Security :‬‬

‫‪© GRAPHIC NEWS‬‬


‫ﺗﻮﻧﺲ‪ :‬ا•ﻓﺮاج‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺠﻬﺎدي‬ ‫»أﺑﻮ ﻋﺒﺪاﷲ«‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺗﺮﺣﻴﻠﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺼﺮ‬

‫ﺗﻮﻧﺲ ‪ -‬أ ف ب‬

‫ﻋﻨﴫ أﻣﻦ ﺗﻮﻧﴘ ﻳﺘﺤﺪث إﱃ اﻟﺠﻬﺎدﻳﻦ اﻟﻌﺎﺋﺪﻳﻦ ﻣﻦ ﻣﴫ )أ ف ب(‬

‫أ َ ِذﻧَـﺖ اﻟﻨﻴﺎﺑﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﰲ ﺗﻮﻧﺲ ﺑﺎﻹﻓﺮاج ﻋﻦ ﺷـﻴﺦ ﺳـﻠﻔﻲ ﺗﻮﻧﴘ‬ ‫رﺣّ ﻠﺘـﻪ ﻣﴫ أﻣـﺲ اﻷول ﺑﺘﻬﻤـﺔ ﺗﺰوﻳﺮ ﺟﻮازات ﺳـﻔﺮ ﻤﻘﺎﺗﻠﻦ‬ ‫ﻣﺘﻄﺮﻓﻦ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﺘﺤﺪث اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﺎﺳـﻢ وزارة اﻟﻌﺪل اﻟﺘﻮﻧﺴـﻴﺔ إن اﻟﻨﻴﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﻮﻣﻴـﺔ أ َ ِذﻧَﺖ ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻷول ﺑﺎﻹﻓﺮاج ﻋـﻦ ﻋﻤﺎد ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫ﻟﻌـﺪم وﺟﻮد ﻣﻼﺣﻘﺎت ﻗﻀﺎﺋﻴﺔ ﺿﺪه ﰲ ﺗﻮﻧﺲ‪ .‬وﻛﺎﻧﺖ »ﴍﻃﺔ اﻟﺤﺪود‬ ‫واﻷﺟﺎﻧـﺐ« ﰲ ﻣﻄﺎر ﻗﺮﻃﺎج اﻟـﺪوﱄ أوﻗﻔﺖ ﻋﻤﺎد ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ اﻤﻌﺮوف ﰲ‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ ﺑﺎﺳﻢ أﺑﻮﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ اﻟﺘﻮﻧﴘ ﻟﻠﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻌﻪ‪.‬‬

‫‪22‬‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬ ‫ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬

‫ﻓﻠﺴﻔﺔ اﻟﻨﺄي‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﻔﺲ‬

‫وﻛﺎﻧـﺖ اﻟﴩﻃﺔ ﰲ اﻟﻘﺎﻫـﺮة اﻋﺘﻘﻠﺖ ﻋﻤﺎد ﺑﻦ ﺻﺎﻟـﺢ ﻣﻊ ﻣﻮاﻃﻦ‬ ‫ﻟﻴﺒﻲ اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ ﰲ ‪ 21‬ﻣﺎرس اﻤﺎﴈ ﺑﺘﻬﻤﺔ ﺗﺰوﻳﺮ ﺟﻮازات ﺳﻔﺮ‪.‬‬ ‫وﺿﺒﻄـﺖ اﻟﴩﻃـﺔ اﻤﴫﻳـﺔ ﺑـﻦ ﺻﺎﻟـﺢ )‪ 39‬ﻋﺎﻣـﺎً( وﻣﺮاﻓﻘﻪ‬ ‫اﻟﻠﻴﺒﻲ داﺧﻞ ﺳـﻴﺎرة وﺑﺤﻮزﺗﻬﻤﺎ ‪ 17‬ﺟﻮازا ًَ ﻟﻴﺒﻴـﺎ ً و‪ 6‬ﺟﻮازات ﻣﴫﻳﺔ‬ ‫‪،‬وأﻳﻀﺎ ًﺑﺤﻮزﺗﻬﻤﺎ«ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺼﻮر وأﺳـﻤﺎء ﻷﺷـﺨﺎص ﻣﻦ دول ﻋﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ« و«ﻛﺘﺐ ﻟﺠﻤﺎﻋﺎت ﺟﻬﺎدﻳﺔ« ﺣﺴﺒﻤﺎ أﻋﻠﻦ ﻣﻮﻗﻊ »ﺑﻮاﺑﺔ اﻷﻫﺮام«‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ اﻤﴫي ﰲ ﻧﻔﺲ ﻳﻮم اﻻﻋﺘﻘـﺎل‪ .‬وأوﺿﺢ اﻤﻮﻗﻊ أن اﻤﺘﻬﻤﻦ‬ ‫اﻋﱰﻓﺎ ﺑﺄﻧﻬﻤﺎ ﻳﻘﻮﻣﺎن ﺑﺘﺴـﻬﻴﻞ دﺧﻮل وﺧـﺮوج راﻏﺒﻲ اﻟﻌﻤﻞ واﻹﻗﺎﻣﺔ‬ ‫ﺑﻤﴫ ﺑﺠﻮازات ﺳﻔﺮ ﻣﺰورة ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻣﺒﺎﻟﻎ ﻣﺎﻟﻴﺔ »ﻃﺎﺋﻠﺔ«‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ وﺳـﺎﺋﻞ إﻋﻼم ﺗﻮﻧﺴﻴﺔ ذﻛﺮت أن ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ ﻛﺎن ﻳﺰور ﺟﻮازات‬

‫اﻟﺴـﻔﺮ ﻟﻔﺎﺋﺪة »ﺟﻬﺎدﻳﻦ« ﻳﺴﺎﻓﺮون ﻟﻘﺘﺎل اﻟﻘﻮات اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ‪.‬‬ ‫وﻳﻘـﺪم ﻋﻤﺎد ﺑـﻦ ﺻﺎﻟﺢ ﻧﻔﺴـﻪ ﻋﲆ أﻧﻪ ﻣﻦ »ﺷـﻴﻮخ« اﻟﺘﻴﺎر اﻟﺴـﻠﻔﻲ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎدي ﰲ ﺗﻮﻧﺲ‪.‬‬ ‫وﰲ وﻗﺖٍ ﺳـﺎﺑﻖ‪ ،‬اﺳﺘﻘﺒﻞ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻮﻧﴘ اﻤﻨﺼﻒ اﻤﺮزوﻗﻲ ﻋﻤﺎد‬ ‫ﺑـﻦ ﺻﺎﻟﺢ وﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﻣﺸـﺎﻳﺦ اﻟﺘﻴﺎر اﻟﺴـﻠﻔﻲ اﻟﺠﻬـﺎدي ﰲ ﺗﻮﻧﺲ‬ ‫ﰲ ﻗـﴫ ﻗﺮﻃﺎج اﻟﺮﺋﺎﳼ وﺳـﻂ اﻧﺘﻘﺎدات ﻛﺒﺮة ﻣـﻦ أﺣﺰاب اﻤﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻴﺔ‪ .‬وﺷـﻬﺪت ﺗﻮﻧﺲ ﺑﻌﺪ ﺛـﻮرة ‪ 2011‬ﺗﻨﺎﻣﻴﺎ ً ﻟﻨﺸـﺎط ﺟﻤﺎﻋﺎت‬ ‫ﺳـﻠﻔﻴﺔ ﻣﺘﺸﺪدة ﺗُ َ‬ ‫ﻨﺴﺐ إﻟﻴﻬﺎ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﻋﻦ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻟﺪاﻣﻴﺔ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﺎ ﺑﺎﻟﺨﺼﻮص اﻟﻬﺠﻮم ﻋﲆ اﻟﺴـﻔﺎرة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺑﺎﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺗﻮﻧﺲ ﰲ‬ ‫‪ 14‬ﺳﺒﺘﻤﱪ ‪ 2012‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﻮاﺟﻬﺎت ﻣﻊ ﻗﻮى اﻷﻣﻦ‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪25‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪6‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (489‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺴﺘﺸﺎر اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻮﻧﺴﻲ ﻟـ |‪ :‬ﻗﺎﻧﻮن ﺗﺤﺼﻴﻦ‬ ‫اﻟﺜﻮرة ﻳُ ﻘﺼﻲ َﻣﻦ ﺳﺎﻫﻢ ﺑﺘﺮﺳﻴﺦ اﻟﺪﻳﻜﺘﺎﺗﻮرﻳﺔ‬ ‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬

‫اﻟﻨﺄي ﺑﺎﻟﻨﻔﺲ أﺿﺤﻰ ﻣﻮﺿﺔ ﻫﺬه اﻷﻳﺎم‪ .‬ﻛﺄن ﻳﺮى اﻟﺮﺟﻞ‬ ‫زوﺟﺘﻪ أو أﻃﻔﺎﻟﻪ ﻳﺮﺗﻜﺒﻮن اﻟﺠﺮاﺋﻢ وﻳﻨﺄى ﺑﻨﻔﺴـﻪ‪ .‬أو أن ﺗﺮى‬ ‫ﺣﺮﻳﻘﺎ ً ﰲ ﺑﻴﺖ ﺟﺮاﻧﻚ وﺗﻨﺄى‪ ،‬أو أن ﻳﻬﺎﺟﻢ ﺳﺎرق اﻣﺮأة ﻋﺎﺟﺰة‬ ‫أﻣﺎم ﻧﺎﻇﺮﻳﻚ وﻻ ﺗﺤﺮﻛﻚ ﺷﻬﺎﻣﺘﻚ ﻟﻮﻗﻒ اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﺎﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ ﺗﻨﺄى ﺑﻨﻔﺴـﻬﺎ إﱃ درﺟﺔ ﻻ ﺗﺴـﺘﻘﺒﻞ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﺴـﻮرﻳﻦ اﻟﻔﺎرﻳﻦ ﻣﻦ اﻟﺠﺤﻴﻢ ﰲ ﺑﻼدﻫﻢ وإذا دﺧﻠﻮا ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫أو ﺑﺄﺧـﺮى ﻻ ﺗﻌﱰف ﺑﻬـﻢ ﻛﻼﺟﺌﻦ وﻻ ﺗﻘﺪم ﻟﻬـﻢ ﴍﺑﺔ ﻣﺎء‪،‬‬ ‫وﻳﻨﻘﺾ ﻋﻠﻴﻬﻢ رﺟﺎل اﻟﺤـﺪود ﴐﺑﺎ ً وإذﻻﻻ ً ﻋﻨﺪ ﻋﺒﻮرﻫﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺒﻮاﺑﺎت اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ اﻟﺴـﻠﻄﺔ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ ﻓﻬﻲ ﺗﻘﻮل إن ﴏاﻋﻨﺎ ﻣﻊ إﴎاﺋﻴﻞ‬ ‫ﻳﻜﻔﻴﻨـﺎ وﻻ ﻧﺮﻳـﺪ اﻟﺘﺪﺧـﻞ ﰲ ﺷـﺆون اﻟﺒﻠﺪان اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ..‬وﻣﺘﻰ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﻫـﺬه اﻷﻧﻈﻤـﺔ ﺗﻨﺄى ﺑﻨﻔﺴـﻬﺎ ﻋـﻦ اﻟﺘﻼﻋـﺐ ﺑﺎﻟﻘﻀﻴﺔ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ؟ وﻫﻞ ﻣﺎ ﻳﺤﺼﻞ ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ وﻣﴫ وﻏﺮﻫﻤﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪان اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻣﻨﻔﺼﻞ ﻋـﻦ اﻟﴫاع ﻣﻊ إﴎاﺋﻴﻞ أو ﻣﻊ إﻳﺮان‬ ‫أو ﻣﻊ أﻳﺔ ﺟﻬﺔ ﺗﻌﺎدي اﻷﻣﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ؟‬ ‫اﻟﻨﺄي ﺑﺎﻟﻨﻔﺲ ﻫﺮوب ﻣﻦ اﻤﺴﺆوﻟﻴﺎت وإذﻋﺎن ﻷﻣﺮ واﻗﻊ ﻣﺮﻳﺮ‬ ‫وﻟﻴﺲ ﻓﻴﻪ ﻣﻦ اﻟﺮﺟﻮﻟﺔ واﻟﺸﻬﺎﻣﺔ أو ﺗﺤﻤﻞ اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ ﳾء‪.‬‬ ‫اﻟﻨـﺄي ﺑﺎﻟﻨﻔـﺲ إﺳـﻄﻮاﻧﺔ ﺑﻐﻴﻀـﺔ ﻻ ﺗﻄـﺮب أﺣـﺪا ً وﺗﻠﻘـﻲ‬ ‫ﺑﺎﻤﺮوﺟـﻦ ﻟﻬﺎ إﱃ ﻣﺰاﺑﻞ اﻟﺘﺎرﻳﺦ‪ .‬وﻻ ﺗﺤﻤـﻲ أﺣﺪا ً ﻣﻦ اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ‬ ‫اﻤﱰﺗﺒﺔ ﻋﲆ اﻷﺣﺪاث‪.‬‬ ‫وإذا ﻛﺎن اﻟﻨـﺄي ﺑﺎﻟﻨﻔﺲ ﻣﻄﻠﻮﺑﺎ ً ﰲ زﻣﻦ اﻟﻔﺘﻨﺔ ﻓﺈن اﻟﺴـﺎﻛﺖ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺤﻖ اﻟﻴﻮم ﺷﻴﻄﺎن أﺧﺮس‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺗﻮﻧﺲ ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﻘﺮﺑﻮﳼ‬ ‫ﻣـﺎزال ﻗﺎﻧﻮن ﺗﺤﺼـﻦ اﻟﺜﻮرة ﰲ ﺗﻮﻧـﺲ ﻳﺜﺮ ﺟﺪﻻ ً‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﻴﺎً‪ ،‬ﻓﻔﻲ ﺣﻦ ﻳﺮاه اﻟﺒﻌﺾ واﺟﺒﺎ ً وﻃﻨﻴﺎ ً وﻗﺮارا ً‬ ‫ﺛﻮرﻳـﺎً‪ ،‬ﻳﻌﺪﱡﻩ اﻟﺒﻌﺾ اﻵﺧﺮ إﻗﺼﺎ ًء ﺳﻴﺎﺳـﻴﺎ ً ﻣﺘﻌﻤﺪا ً‬ ‫ووﺻﻤﺔ ﻋﺎر ﰲ ﺟﺒﻦ ﺗﻮﻧـﺲ اﻟﺜﻮرة واﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ ﻇﻞ ﻫـﺬا اﻟﺠﺪل‪ ،‬أﻧﻬﺖ ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﺘﴩﻳﻊ اﻟﻌﺎم ﰲ‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺘﺄﺳـﻴﴘ اﻟﻨﻘـﺎش ﺣﻮل ﻗﺎﻧﻮن ﺗﺤﺼﻦ‬ ‫اﻟﺜـﻮرة‪ ،‬وﺗﻮاﻓﻖ أﻋﻀﺎء اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻋـﲆ إدﻣﺎج ﻣﴩوع ﻗﺎﻧﻮن‬ ‫ا ُﻤﻘﺪﱠم ﻣﻦ ﻛﺘﻠﺔ ﺣﺰب اﻤﺆﺗﻤﺮ ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ‪ ،‬اﻟﴩﻳﻚ‬ ‫ﰲ اﻻﺋﺘﻼف اﻟﺜﻼﺛﻲ اﻟﺤﺎﻛﻢ‪ ،‬ﻣﻊ ﻗﺎﻧﻮن ﺗﺤﺼﻦ اﻟﺜﻮرة‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺗﻮاﻓﻘﺖ ﻛﺘﻠﺘـﺎ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻗﺎﺋﺪة‬ ‫اﻻﺋﺘﻼف اﻟﺤﺎﻛـﻢ‪ ،‬واﻤﺆﺗﻤﺮ ﻋﲆ أن ﺗﻜـﻮن ﻣﺪة إﻗﺼﺎء ﻣﻦ‬ ‫اﻧﺘﻤﻰ إﱃ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﺳﺒﻊ ﺳـﻨﻮات‪ ،‬ﻣﻊ إﺿﺎﻓﺔ ﻗﺎﺋﻤﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة ﻤﻦ ﺳﻴﺘﻢ إﻗﺼﺎ ُؤﻫﻢ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬رأى ﻋﻀﻮ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﺄﺳـﻴﴘ وﻣﺴﺘﺸﺎر‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻮﻧﴘ‪ ،‬ﺳـﻤﺮ ﺑـﻦ ﻋﻤﺮ‪ ،‬أ ﱠن اﻻدﻋـﺎء ﺑﺄن ﻗﺎﻧﻮن‬ ‫ﺗﺤﺼـﻦ اﻟﺜـﻮرة ﻳﺴـﺘﻬﺪف ﺑﻌـﺾ اﻷﻃﺮاف اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫وﻳﻐﻴﱢﺐ أﺧﺮى »ﺧﺎﻃﺊ«‪.‬‬ ‫ﺗﴫﻳﺢ ﻟـ »اﻟﴩق«‪ ،‬أ ﱠن اﻟﻘﺎﻧﻮن ﻻ‬ ‫واﻋﺘﱪ ﺑﻦ ﻋﻤﺮ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻳﺴﺘﻬﺪف ﻃﺮﻓﺎ ً ﺑﻌﻴﻨﻪ أو إﺣﺪى اﻟﻘﻴﺎدات اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ وﻟﻜﻨﻪ‬ ‫و ُِﺟ َﺪ ﻟﻴﺤﻤـﻲ اﻟﺜﻮرة ﻣﻦ اﻻﻟﺘﻔﺎف ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻤﻦ ﻛﺎﻧﻮا ﺳـﺒﺒﺎ ً‬ ‫ﰲ اﻧﺪﻻﻋﻬﺎ وﻳ ِ‬ ‫ُﻘﴢ ﻛ ﱠﻞ ﻣَﻦ ﺳـﺎﻫﻢ ﰲ ﺗﺮﺳـﻴﺦ دﻳﻜﺘﺎﺗﻮرﻳﺔ‬ ‫ﻗﻤﻌـﺖ اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺘﻮﻧﴘ ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺧﻤﺴـﻦ ﺳـﻨﺔ‪ .‬وﺗﺎﺑﻊ‬ ‫»ﻫﻨـﺎك ﻓـﺮق ﻛﺒـﺮ ﺑـﻦ اﻤﺤﺎﺳـﺒﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴـﺔ واﻹﻗﺼﺎء‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﳼ اﻟﺘﻌﺴـﻔﻲ‪ ،‬وﻫﺬا اﻟﻘﺎﻧﻮن أﺻﺒﺢ ﴐور ًة ﻣُﻠﺤﱠ ﺔ‬ ‫ﻟﻠﺸﻌﺐ اﻟﺘﻮﻧﴘ ﻗﺒﻞ اﻻﻧﺘﻘﺎل إﱃ ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﺒﻨﺎء اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ‬

‫اﻟﺒﺎﺟﻲ ﻗﺎﻳﺪ اﻟﺴﺒﴘ‬

‫ﺳﻤﺮ ﺑﻦ ﻋﻤﺮ‬

‫ﻃﺎﻟﺒﺎت ﻛﻠﻴﺔ اﻵداب واﻟﻔﻨﻮن واﻟﻌﻠﻮم اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻣﻨﻮﺑﺔ ﻳﻄﺎﻟﺒﻦ ﺑﻤﺤﺎﻛﻤﺔ ﻋﻤﻴﺪ ﺟﺎﻣﻌﺘﻬﻦ ﺑﻌﺪ ﺻﻔﻊ ﻃﺎﻟﺒﺔ ﻣﺤﺠﺒﺔ )أ ف ب(‬

‫واﻻﺳـﺘﻘﺮاراﻟﺴـﻴﺎﳼ«‪.‬‬ ‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ‪ ،‬وﺻﻒ رﺋﻴﺲ ﺣﺰب »ﻧﺪاء ﺗﻮﻧﺲ«‪ ،‬اﻟﺒﺎﺟﻲ‬ ‫ﻗﺎﻳﺪ اﻟﺴـﺒﴘ‪ ،‬ﻗﺎﻧـﻮن ﺗﺤﺼﻦ اﻟﺜﻮرة ﰲ ﺣـﺎل ﺗﻤﺮﻳﺮه ﰲ‬ ‫اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﻮﻃﻨـﻲ اﻟﺘﺄﺳـﻴﴘ ﺑــ »وﺻﻤﺔ ﻋـﺎر ﰲ ﺟﺒﻦ‬ ‫اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﻦ داﺧﻠﻴﺎ ً وﺧﺎرﺟﻴﺎً«‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﺴـﺒﴘ‪ ،‬وﻫﻮ رﺋﻴـﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﺘﻲ أﴍﻓﺖ‬ ‫ﻋﲆ اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت أﻛﺘﻮﺑـﺮ ‪ ،2011‬إ ﱠن ﻣﴩوع ﻗﺎﻧﻮن ﺗﺤﺼﻦ‬ ‫اﻟﺜﻮرة ﺳـﻴﻜﻮن ﺑﻤﺜﺎﺑـﺔ »ﴍخ ﰲ ﺗﺎرﻳﺦ ﺗﻮﻧﺲ وﺳـﻴﻤﺜﻞ‬ ‫أﻛـﱪ ﻣﺼﻴﺒﺔ‪ ،‬وإن ﻣﻦ ﻳﺸـﺪدون ﻋـﲆ اﻟﺘﻨﺼﻴﺺ ﻋﻠﻴﻪ ﻻ‬

‫ﻳﺆﻣﻨﻮن ﺑﺎﻟﺪوﻟﺔ اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ وﺳﺘﻘﻊ ﻣﺤﺎﺳﺒﺘﻬﻢ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻌﺪ ﻋﻦ‬ ‫اﻹﻗﺼﺎء«‪.‬‬ ‫ﱡ‬ ‫وﺳـﻴﺘﴬر ﻣﻦ ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻹﻗﺼﺎء اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻛﻞ ﻣﻦ ﺷﻐﻞ‬ ‫ﻣﻨﺼﺐ »رﺋﺎﺳﺔ اﻟﺘﺠﻤﻊ اﻟﺪﺳـﺘﻮري اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ‪ ،‬اﻟﺤﺰب‬ ‫اﻤﻨﺤـﻞ‪ ،‬أو ﺣـﺎز ﻋﻀﻮﻳـﺔ اﻟﺪﻳـﻮان اﻟﺴـﻴﺎﳼ أو اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ ﻟﻠﺘﺠﻤﻊ‪ ،‬واﻷﻣﻨﺎء اﻤﺮﻛﺰﻳﻮن‪ ،‬واﻷﻣﻨﺎء اﻤﺴـﺎﻋﺪون‪،‬‬ ‫وﻣﺪﻳﺮ اﻟﺪﻳـﻮان‪ ،‬واﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻼﺗﺤـﺎد اﻟﺘﻮﻧﴘ ﻤﻨﻈﻤﺎت‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب‪ ،‬ورؤﺳـﺎء اﻟﺪواﺋﺮ‪ ،‬وﻣﻦ اﻧﺘﻤﻰ إﱃ اﻤﻜﺘﺐ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﻟﻄﻠﺒـﺔ اﻟﺘﺠﻤـﻊ اﻟﺪﺳـﺘﻮري‪ ،‬وﻣﺪﻳـﺮ ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﺪراﺳـﺎت‬

‫واﻟﺘﻜﻮﻳـﻦ‪ ،‬وﻣﻦ ﺣﺎز ﻋﻀﻮﻳـﺔ ﻟﺠﺎن اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ وﻋﻀﻮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت اﻟﱰاﺑﻴـﺔ واﻤﻬﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﺷـﻐﻞ ﻣﻨﺼـﺐ وزﻳﺮ‬ ‫أول أو وزﻳـﺮ أو ﻛﺎﺗـﺐ دوﻟﺔ أو ﻣﺪﻳـﺮ أو ﻋﻀﻮ ﰲ دﻳﻮان‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ أو ﻣﺪﻳﺮ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب‪ ،‬أو ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺮﺷﺢ ﻋﻦ اﻟﺤﺰب اﻤﻨﺤﻞ ﻤﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب أو رؤﺳﺎء اﻤﺠﺎﻟﺲ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‪ ،‬أو ﻣﻦ ﻧﺎﺷﺪ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴﺎﺑﻖ زﻳﻦ اﻟﻌﺎﺑﺪﻳﻦ ﺑﻦ ﻋﲇ‬ ‫اﻟﱰﺷﺢ ﰲ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺮﺋﺎﺳﻴﺔ ﻋﺎم ‪.«2014‬‬ ‫وﺗﺘﻌﻠﻖ ﻫﺬه اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﺑﻜﻞ ﻣَـﻦ ﺗﻮﱃ ﻫﺬه اﻤﻬﺎم اﺑﺘﺪا ًء‬ ‫ﻣﻦ ‪ 7‬ﻧﻮﻓﻤﱪ ‪ 1987‬ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ ‪ 2‬إﺑﺮﻳﻞ ‪.1989‬‬

‫ﺣﺪ اﻟﺘﻨﺎﻗﺾ‬ ‫ﺳﻔﻴﺮ اﻟﻴﻤﻦ ﻓﻲ إﺳﺒﺎﻧﻴﺎ ﻟـ |‪ :‬اﻟﺨﻼﻓﺎت ﺑﻴﻦ أﻃﺮاف اﻟﺤﻮار اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺗﺼﻞ ﱠ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺣﺴﻦ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬

‫ﻛﺸﻒ اﻟﺴـﻔﺮ اﻟﻴﻤﻨﻲ ﰲ إﺳﺒﺎﻧﻴﺎ ﻣﺼﻄﻔﻰ‬ ‫اﻟﻨﻌﻤـﺎن ﻟــ »اﻟـﴩق« أ ﱠن زﻳـﺎرة اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻋـﲇ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺻﺎﻟـﺢ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫ﺳﺘﺴـﺎﻫﻢ ﰲ دﻓﻊ ﻋﺠﻠﺔ اﻟﺤـﻮار اﻟﻮﻃﻨﻲ ﰲ‬ ‫ﺑـﻼده‪ ،‬وأﺿﺎف اﻟﺴـﻔﺮ أ ﱠن ﺻﺎﻟـﺢ أﻛﺪ ﻟﻪ‬ ‫أﺛﻨﺎء ﻟﻘﺎﺋـﻪ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض أ ﱠن ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺘﻤﻨﱠﺎه ﻫﻮ‬ ‫اﺳﺘﻘﺮار اﻟﻴﻤﻦ‪ ،‬وأﻻ ﻳﺪﻣﺮ ﻣﺎ ﱠ‬ ‫ﺣﻘ َﻘﻪ ﺧﻼل ﺳﻨﻮات‬ ‫ﺣﻜﻤﻪ‪.‬‬ ‫وﻛـﺎن اﻟﺮﺋﻴﺲ ﺻﺎﻟـﺢ وﺻـﻞ إﱃ اﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫اﻹﺛﻨﻦ اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﰲ زﻳﺎرة ﻃﺒﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أ ﱠﻛﺪ اﻟﺴﻔﺮ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﺴـﻔﺮ اﻟﻨﻌﻤﺎن ﻋـﲆ ﻫﺎﻣﺶ ﻣﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪ :‬إن ﻣﺎ ﻳﺤﺪث ﻣﻦ ﺗﺠﺎذﺑﺎت‬

‫واﻧﺴـﺤﺎﺑﺎت وﻧﻘﺎﺷﺎت ﺳﺎﺧﻨﺔ ﻋﲆ ﻃﺎوﻟﺔ اﻟﺤﻮار‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ أﻣﺮ ﻃﺒﻴﻌـﻲ؛ ﻓﻬﺬه اﻷﻃـﺮاف ﻷول ﻣﺮة‬ ‫ﺗﻠﺘﻘـﻲ ﰲ ﺣـﻮار وﻃﻨـﻲ ﺷـﺎﻣﻞ ﺧﺎﺻـﺔ ﰲ ﻇﻞ‬ ‫ﺗﺒﺎﻳﻨﺎت واﺳـﻌﺔ ﺑﻦ ﻣﻮاﻗﻒ اﻟﻘﻮى اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ ﺗﺼﻞ‬ ‫ﺣـﺪ اﻟﺘﻨﺎﻗـﺾ‪ ،‬وﺑﺸـﻜﻞ ﺧـﺎص ﺑـﻦ اﻟﺤﻮﺛﻴﻦ‬ ‫وﺣﺰب اﻹﺻﻼح‪ ،‬واﻷﻣﺮ ﻛﺬﻟﻚ ﻣﻊ اﻟﻘﻮى اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻓﺒﻌـﺾ ﻫﺬه اﻟﻘـﻮى ﺗﻄﺎﻟـﺐ ﺑﺎﻻﻧﻔﺼـﺎل وآﺧﺮ‬ ‫ﻳﻄﺎﻟﺐ ﺑﺎﻟﻔﻴﺪراﻟﻴﺔ‪ ،‬وأﺿـﺎف اﻟﻨﻌﻤﺎن »اﻤﻬﻢ اﻵن‬ ‫أ ﱠن اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻗﺒﻠـﻮا ﺑﺎﻟﺤﻮار ﺑﻌﺪ ﻣﺎ ﺟﺮﺑﻮا اﻟﺤﺮب«‪.‬‬ ‫وأ ﱠﻣ َﻞ اﻟﺴـﻔﺮ أن ﻳﺜﻤـﺮ اﻟﺤﻮار ﻋـﻦ ﺗﻔﺎﻫﻢ ﻳﺰﻳﻞ‬ ‫ﻛـﻞ اﻟﺨﻼﻓـﺎت واﻟﻮﺻـﻮل إﱃ ﺣﻞ ﻳـﺮﴈ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﻴﻤﻨﻴﻦ‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ اﻟـﺪور اﻹﻳﺮاﻧـﻲ واﻟﺤﻮﺛﻴـﻦ ﻗـﺎل‬ ‫اﻟﺴـﻔﺮ اﻟﻨﻌﻤﺎن‪ ،‬إن إﻳﺮان ﺗﻨﺘﻈـﺮ ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻟﺤﻮار‪،‬‬

‫واﻟﺤﻮﺛﻴـﻮن ﻳﺸـﺎرﻛﻮن ﰲ اﻟﺤﻮار رﻏـﻢ ادﻋﺎﺋﻬﻢ‬ ‫أﻧﻬـﻢ ﻏﺮ ﻣﻮاﻓﻘﻦ ﻋﲆ اﻤﺒـﺎدرة اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻔﺖ‬ ‫اﻟﻨﻌﻤـﺎن إﱃ أﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﻫﻨـﺎك أي دوﻟﺔ ﻟﻬﺎ ﻣﺼﻠﺤﺔ‬ ‫ﰲ إﻓﺴﺎد اﻟﺤﻮار‪.‬‬ ‫وﺣﻮل ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻣﻤﺜﻠﻦ ﻣﻦ اﻟﺤﺮاك اﻟﺠﻨﻮﺑﻲ‬ ‫أوﺿـﺢ اﻟﻨﻌﻤـﺎن أ ﱠن اﻟﺬﻳـﻦ ﺷـﺎرﻛﻮا ﺑﺎﻟﺤـﻮار‬ ‫ﻟﻴﺴـﻮا اﻤﻤﺜﻠﻦ اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﻦ ﻋﻦ اﻟﺤـﺮاك اﻟﺠﻨﻮﺑﻲ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻟﻘﻴـﺎدات اﻟﺠﻨﻮﺑﻴـﺔ ﺧـﺎرج اﻟﻴﻤـﻦ ﻛﺎﻟﺮﺋﻴـﺲ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻋﲇ ﺳـﺎﻟﻢ اﻟﺒﻴﺾ‪ ،‬وأﺑﻮﺑﻜـﺮ اﻟﻌﻄﺎس‪،‬‬ ‫وﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺠﻔـﺮي‪ ،‬وﺑﻌﻀﻬﻢ ﻳﺮﻓﺾ اﻟﺤﻮار‬ ‫وآﺧـﺮ ﻳﺮﻓـﺾ إدارﺗـﻪ‪ ،‬وأﺿـﺎف اﻟﻨﻌﻤـﺎن أ ﱠن‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﱢ َ‬ ‫ﻦ ﻣﻨﻘﺴـﻤﻮن ﻋﲆ أﻧﻔﺴﻬﻢ أﻳﻀﺎً‪ ،‬وﻫﻨﺎك‬ ‫ﻣـﻦ ﻳﻄﺎﻟﺐ ﺑﺎﻟﻔﻴﺪراﻟﻴﺔ ﺑﻦ ﺷـﻄﺮي اﻟﻴﻤﻦ وآﺧﺮ‬ ‫ﺑﻔﻴﺪراﻟﻴﺔ ﺧﻤﺴـﺔ أﻗﺎﻟﻴﻢ‪ ،‬وﻣﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﻳﻄﺎﻟﺐ ﺑﻔﻚ‬

‫اﻻرﺗﺒﺎط واﻻﺳﺘﻘﻼل ﺑﺸﻜﻞ ﻧﻬﺎﺋﻲ‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل اﻤﻮﻗﻒ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ؛ ﻗـﺎل اﻟﻨﻌﻤﺎن‪ :‬إ ﱠن‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﺎن ﻳﺘﺤﺪﺛﻮن ﻋﻦ ﻳﻤﻦ ﻣُﻮﺣﱠ ﺪ‪ ،‬إﻻ أن ﺷـﻜﻞ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻴﻤﻦ ﻟﻢ ﻳﺘﻀﺢ وﻳﺘﺤﺪﺛﻮن ﻋﻦ أﻗﺎﻟﻴﻢ ﺗﺘﺤﺪد‬ ‫ﰲ اﻟﺤـﻮار‪ ،‬وأﺷـﺎر إﱃ أن زﻳـﺎرة اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻋﺒﺪرﺑﻪ‬ ‫ﻣﻨﺼﻮر ﻫﺎدي ﻤﻮﺳﻜﻮ أزﻋﺠﺖ اﻷﻣﺮﻳﻜﺎن‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻨﻌﻤـﺎن أن ﻋﻼﻗﺘـﻪ ﻣـﻊ ﻗـﻮى‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿـﺔ ﰲ اﻟﻴﻤـﻦ ﻛﺎﻧـﺖ ﺟﻴـﺪة‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺗﺮﺑﻄـﻪ ﻋﻼﻗﺔ ﺟﻴﺪة ﻣﻊ أﻣﺮﻳﻜـﺎ واﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻛـﺎن ﻳﺸـﻐﻞ ﻣﻨﺼـﺐ وﻛﻴﻞ‬ ‫وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ‪ ،‬وأن اﻷﺟﻬﺰة اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻛﺎﻧﺖ وراء‬ ‫إﺑﻌﺎده ﻛﺴﻔﺮ إﱃ دوﻟﺔ اﻟﻬﻨﺪ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ إﱃ إﺳﺒﺎﻧﻴﺎ‪،‬‬ ‫وأﺿـﺎف أﻧﻪ ﺗﻘـﺪم ﺑﻄﻠﺐ إﱃ اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻫﺎدي ﻛﻲ‬ ‫ﻳﻌﻮد إﱃ ﺑﻼده وﻳﻨﺘﻈﺮ ﻗﺮار اﻟﺮﺋﻴﺲ‪.‬‬

‫اﻟﺴﻔﺮ ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﻨﻌﻤﺎن ﻣﻊ ﻣﺤﺮر »اﻟﴩق«‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أﺧﺒﺎر ﻓﻲ ﺻﻮر‬

‫ﻋﻨﴫان ﻣﻦ ﺣﺮس اﻟﴩف اﻟﺼﻴﻨﻲ ﻳﺘﺄﻛﺪان ﻣﻦ ﺗﻨﻈﻴﻒ‬ ‫أرﺿﻴﺔ أﺣﺪ اﻤﻨﺘﺠﻌﺎت ﰲ ﺟﺰﻳﺮة ﻫﺎﻳﻨﺎن اﺳﺘﻌﺪادا ً ﻟﻮﺻﻮل‬ ‫)أ ف ب(‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻤﻴﺎﻧﻤﺎري ﺛﻦ ﺳﻦ‬

‫ﻣﺮﺷﺢ اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﰲ ﻓﻨﺰوﻳﻼ ﻤﻨﺼﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ‪،‬‬ ‫ﻫﻨﺮﻳﻚ ﻛﺎﺑﺮﻳﻠﻴﺲ‪ ،‬ﻳﺼﺎﻓﺢ ﻣﺆﻳﺪﻳﻪ ﰲ ﺗﺠﻤﻊ‬ ‫)أ ف ب(‬ ‫اﻧﺘﺨﺎﺑﻲ أﻣﺲ اﻷول ﰲ ﻣﺎراﻛﺎي‬

‫ﺟﻨﺪي ﻣﻦ اﻟﻘﻮة اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ اﻤﺘﺪﺧﻠﺔ ﰲ ﻣﺎﱄ ﻳﺼﻮّب ﺳﻼﺣﻪ ﺗﺠﺎه أﺣﺪ اﻷﻫﺪاف ﰲ ﺷﺎرع ﻳﻘﻊ‬ ‫)أ ف ب(‬ ‫ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﻏﺎو‬

‫ﺻﺒﻲ ﻳﻤﻨﻲ ﻳﻘﺮأ دروﺳﻪ ﻣﺴﺘﻨﺪا ً إﱃ إﻃﺎر ﺳﻴﺎرة ﺗﻘﻒ ﰲ ﺷﺎرع اﻟﺴﺘﻦ ﺑﺎﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺻﻨﻌﺎء ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﻦ ﻣﻊ ﺗﻈﺎﻫﺮات أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ )روﻳﱰز(‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻟﺮوﳼ‪ ،‬دﻳﻤﱰي ﻣﻴﺪﻓﻴﺪﻳﻒ )ﻳﻤﻴﻨﺎً(‪ ،‬وﻧﻈﺮه اﻟﻨﺮوﻳﺠﻲ‪،‬‬ ‫ﻳﻨﺲ ﺷﺘﻮﻟﺘﻨﱪج‪ ،‬ﺧﻼل ﻟﻘﺎﺋﻬﻤﺎ أﻣﺲ ﻋﲆ ﻫﺎﻣﺶ ﻣﻨﺘﺪى ﺑﺤﺮ اﻟﺒﻠﻄﻴﻖ ﰲ‬ ‫)أ ف ب(‬ ‫ﺳﺎن ﺑﻄﺮﺳﱪج‬

‫ّ‬ ‫ﻣﺴﻦ ﻳﺴﺘﺨﺪم دراﺟﺔ ﻧﺎرﻳﺔ ﻟﻨﻘﻞ أﻃﻔﺎل ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻛﺮاﺗﴚ ﺑﺒﺎﻛﺴﺘﺎن‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﻌﺘﻘﺪ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻧﺼﻒ ﺷﺒﺎﺑﻬﺎ‬ ‫رﺟﻞ‬ ‫)أ ف ب(‬ ‫أن اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ ﻏﺮ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ﻟﻬﻢ‬


‫اﺣﺘﺠﺎﺟﺎت‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻘﺎﻫﺮة‬ ‫ﺿﺪ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‬ ‫ا“ﻳﺮاﻧﻴﺔ‬ ‫و»أﺧﻮﻧﺔ‬ ‫ا—زﻫﺮ«‬

‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬وﻛﺎﻻت‬

‫ﺳﻠﻔﻲ ﻳﺮﻓﻊ ﻋﻠﻢ ﺳﻮرﻳﺎ أﻣﺎم اﻟﺴﻔﺎرة اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ ﰲ اﻟﻘﺎﻫﺮة أﻣﺲ )إ ب أ(‬ ‫ّ‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫‪23‬‬

‫ﺗﺠﻤـﻊ اﻟﻌـﴩات ﻣﻦ اﻤﴫﻳـﻦ أﻣﺎم ﻣﻨـﺰل اﻟﻘﺎﺋـﻢ ﺑﺎﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧﻲ أﻣﺲ اﻟﺠﻤﻌﺔ اﺣﺘﺠﺎﺟﺎ ﻋﲆ وﺻﻮل ﺳـﺎﺋﺤﻦ إﻳﺮاﻧﻴﻦ‬ ‫إﱃ ﻣـﴫ‪ .‬وﻛﺎن ﻓﻮج ﻣﻦ اﻟﺴـﻴﺎح اﻹﻳﺮاﻧﻴﻦ وﺻﻞ إﱃ أﺳـﻮان‬ ‫ﺟﻨﻮب ﻣﴫ ﻳﻮم اﻟﺴـﺒﺖ اﻤﺎﴈ‪ ،‬وﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ ﺻﺎدﻗﺖ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ ﰲ اﺟﺘﻤﺎﻋﻬﺎ اﻷﺣﺪ اﻤﺎﴈ ﻋﲆ ﻣﴩوع إﻟﻐﺎء ﺗﺄﺷـﺮات‬ ‫اﻟﺪﺧـﻮل ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎح اﻤﴫﻳـﻦ اﻟﻘﺎدﻣـﻦ إﱃ إﻳـﺮان‪ .‬وﻛـﺎن‬ ‫ﻣﺘﻈﺎﻫﺮون ﻳﻨﺘﻤﻮن ﻟﻠﻘﻮى اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ ﻣﻨﻌﻮا اﻟﻘﺎﺋﻢ ﺑﺄﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﺴﻔﺎرة اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ ﰲ اﻟﻘﺎﻫﺮة‪ ،‬ﻣﺠﺘﺒﻰ أﻣﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻣﻦ دﺧﻮل ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻷزﻫﺮ‬

‫ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﻮﰲ اﻷﺳﺒﻮع اﻤﺎﴈ ‪ .‬وردد اﻤﺤﺘﺠﻮن ﻫﺘﺎﻓﺎت‬ ‫ﻣﻨﺎﻫﻀـﺔ ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ اﻤﴫي ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺮﳼ وﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪،‬‬ ‫ورﻓﻌﻮا راﻳﺎت ﺳﻮداء ﻛﺘﺒﻮا ﻋﻠﻴﻬﺎ »ﻻ ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ ﰲ ﻣﴫ«‪.‬‬ ‫ﺳـﻴﺎق آﺧﺮ‪ ،‬ﺗﻈﺎﻫﺮ اﻤﺌﺎت ﻇﻬﺮ أﻣﺲ ﺗﺄﻳﻴﺪا ً ﻟﺸﻴﺦ اﻷزﻫﺮ‪،‬‬ ‫وﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر أﺣﻤﺪ اﻟﻄﻴﺐ‪ ،‬وﺿﺪ ﻣﺎ ﺳـﻤﻮّﻩ ﻣﺤﺎوﻟـﺔ »أﺧﻮﻧﺔ اﻷزﻫﺮ«‪،‬‬ ‫وﺧـﺮج اﻤﺘﻈﺎﻫﺮون ﰲ ﻣﺴـﺮة ﻣﻦ ﻣﻴﺪان اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﺻﻮب ﻣﺸـﻴﺨﺔ‬ ‫اﻷزﻫﺮ ﰲ اﻟﻘﺎﻫﺮة‪ .‬وﺗﺠﻤﻊ ﻣﺌﺎت اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ أﻣﺎم ﻣﺸﻴﺨﺔ اﻷزﻫﺮ ﰲ‬ ‫وﺳـﻂ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﻟﺪﻋﻢ ﺷﻴﺦ اﻷزﻫﺮ‪ ،‬ورﻓﻊ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮون ﻻﻓﺘﺎت ﺗﻘﻮل‬ ‫»اﻷزﻫﺮ ﺧﻂ أﺣﻤﺮ« و«ﻻ ﻷﺧﻮﻧﺔ اﻷزﻫﺮ«‪.‬‬ ‫وﺷـﺎرك أزﻫﺮﻳﻮن ﻣﻦ راﺑﻄﺔ اﻟﺼﺤﻮة اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﰲ اﻟﺘﻈﺎﻫﺮة‬

‫ﺑﻤﻼﺑﺴـﻬﻢ اﻷزﻫﺮﻳﺔ اﻤﻤﻴﺰة‪ ،‬وﻗﺎدوا اﻤﺴـﺮات ﻣﻦ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ إﱃ ﻣﻘﺮ‬ ‫اﻤﺸـﻴﺨﺔ‪ .‬وﻗﺎل أﺣﺪﻫﻢ‪ ،‬وﻳﺪﻋـﻰ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ ﻣﺤﻤـﺪ‪» ،‬ﺟﺌﻨﺎ ﻟﺘﺄﻳﻴﺪ‬ ‫ﺷـﻴﺦ اﻷزﻫﺮ ﺿﺪ ﻣﺤـﺎوﻻت اﻟﻬﺠﻮم ﻋﻠﻴﻪ ﻟﻌﺰﻟـﻪ«‪ ،‬وأﺿﺎف ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟـﺬي ارﺗﺪى اﻟﺰيﱠ اﻷزﻫﺮي ﻛﺎﻣﻼً »ﺷـﻴﺦ اﻷزﻫـﺮ ﻳﺘﻌﺮض ﻟﻬﺠﻮم‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ رﻓﻀﻪ ﻣﴩوع اﻟﺼﻜﻮك اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ اﻹﺧﻮان«‪.‬‬ ‫وﺗﺄﺗـﻲ اﻟﺘﻈﺎﻫﺮات إﺛﺮ ﺗﻌﺮض اﻟﻄﻴﺐ ﻻﻧﺘﻘﺎدات ﻛﺒﺮة ﺑﻌﺪ ﺗﺴـﻤﻢ‬ ‫اﻤﺌـﺎت ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺟﺎﻣﻌﻴﺔ ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻷزﻫـﺮ ﰲ اﻟﻘﺎﻫﺮة اﻹﺛﻨﻦ‬ ‫اﻤـﺎﴈ‪ .‬وﻳﻌﺘﻘـﺪ ﻣﺆﻳﺪو ﺷـﻴﺦ اﻷزﻫـﺮ أن ﺗﻠﻚ اﻻﻧﺘﻘـﺎدات ﺗﻬﺪف‬ ‫ﻹﻗﺎﻟﺘﻪ اﻟﻄﻴﺐ وﻣﻦ ﺛﻢ أﺧﻮﻧﺔ اﻷزﻫﺮ وﺗﻤﺮﻳﺮ اﻟﺘﴩﻳﻌﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺘﺎج‬ ‫ﻤﻮاﻓﻘﺔ اﻷزﻫﺮ دون اﻋﱰاﺿﺎت ﻣﻨﻪ‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪25‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪6‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (489‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻳﺠﺪد اﻟﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺈﻗﺎﻟﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪ ..‬وﻣﺴﺆول ﻟـ |‪ ٪٣٠ :‬ﻣﻨﻪ ﻳُ ﻬ ﱠﺮب إﻟﻰ ﻏﺰة‬ ‫ﻣﺼﺮ‪ :‬ﻧﻘﺺ اﻟﺴﻮﻻر ﱢ‬

‫ﻣﴫﻳﺎت ﻳﺤﻤﻠﻦ أﻧﺎﺑﻴﺐ اﻟﻐﺎز ﰲ أﺣﺪ ﺿﻮاﺣﻲ اﻟﻘﺎﻫﺮة )روﻳﱰز(‬ ‫اﻟﻘﺎﻫـﺮة ‪ -‬ﻣﺤﻤـﺪ ﻋﺎدل‪،‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫ﺗﺤﻮل ﻧﻘﺺ اﻤﻮاد اﻟﺒﱰوﻟﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻣـﴫ ﻣﻦ أزﻣﺔ اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫إﱃ أزﻣـﺔ ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﺑﻌـﺪ أن‬ ‫ﺷـﻨﺖ أﺣـﺰاب اﻤﻌﺎرﺿـﺔ‬ ‫ﻫﺠﻮﻣـﺎ ً ﻋﲆ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻫﺸـﺎم‬ ‫ﻗﻨﺪﻳـﻞ ﺑﺴـﺒﺒﻬﺎ وﻋﺪّﺗﻬـﺎ ﻣـﱪرا ً‬ ‫ﻳﻀـﺎف إﱃ ﻣـﱪرات اﻤﻄﺎﻟﺒـﺔ‬ ‫ﺑﺮﺣﻴﻠﻬﺎ‪.‬‬ ‫ورأى اﻟﻨﺎﻃـﻖ ﺑﺎﺳـﻢ ﺣـﺰب‬ ‫اﻟﻨﻮر اﻟﺴـﻠﻔﻲ ﻧﺎدر ﺑﻜﺎر‪ ،‬أن أزﻣﺔ‬ ‫ﻧﻘـﺺ اﻤـﻮاد اﻟﺒﱰوﻟﻴـﺔ ﺗﻌﻜـﺲ‬ ‫اﻟﺤﺎﺟـﺔ إﱃ ﺗﻐﻴـﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬وﻗﺎل »ﻟﻴﺴـﺖ ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺛﻘﺔ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ وﻻ ﰲ ﺗﴫﻳﺤﺎﺗﻬـﺎ وﻧﻄﺎﻟﺐ‬ ‫ﺑﺘﻐﻴﺮﻫـﺎ وﺑﺘﻐﻴـﺮ اﻤﺴﺘﺸـﺎرﻳﻦ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﻦ ﻟﻠﺮﺋﻴـﺲ«‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒـﺎ ً‬ ‫ﺑﻀﺦ ﻛﻤﻴﺎت ﻛﺒـﺮة ﻣﻦ اﻟﻮﻗﻮد ﰲ‬ ‫اﻤﺤﻄﺎت اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﻘﻮات اﻤﺴـﻠﺤﺔ‬ ‫»ﻷﻧﻬﺎ اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻮﺣﻴـﺪة اﻟﻘﺎدرة‬ ‫ﻋﲆ إﻧﻬﺎء اﻷزﻣﺔ«‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﻗﻮﻟﻪ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻴﺎق ذاﺗﻪ‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﻨﺎﻃﻖ‬ ‫ﺑﺎﺳـﻢ ﺟﺒﻬـﺔ اﻹﻧﻘـﺎذ اﻤﻌﺎرﺿـﺔ‬ ‫ﺣﺴـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻐﻨﻲ‪ ،‬إن اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻻ‬ ‫ﺗﻤﻠـﻚ ﺧﻄﺔ زﻣﻨﻴﺔ ﻣﺤـﺪدة ﻹﻧﻬﺎء‬ ‫أزﻣـﺔ اﻤـﻮاد اﻟﺒﱰوﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً‬ ‫»أﻏﻠﺐ ﻣـﻦ اﻧﺘﺨﺒﻮا اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻣـﺮﳼ ﻫـﻢ اﻟﺒﺴـﻄﺎء واﻟﻄﺒﻘﺎت‬ ‫اﻟﻔﻘﺮة‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﻳﻘـﻮم ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﺑﺄﺧﻮﻧﺔ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺪوﻟﺔ ﻟـﺮد اﻟﺠﻤﻴﻞ إﱃ‬ ‫ﺟﻤﺎﻋـﺔ اﻹﺧﻮان اﻟﺘﻲ ﺳـﺎﻋﺪﺗﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﻮﺻﻮل ﻟﻠﺮﺋﺎﺳﺔ«‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ اﻟﻘﻴـﺎدي ﰲ ﺣـﺰب ﻏـﺪ‬ ‫اﻟﺜﻮرة ﻣﺴﻌﺪ اﻟﻌﺰوﻣﻲ‪ ،‬ﻓﺮﺑﻂ ﺑﻦ‬ ‫اﻷزﻣﺔ واﻻﻧﻔـﻼت اﻷﻣﻨﻲ‪ ،‬ورأى أن‬ ‫ﻏﻴـﺎب اﻷﻣـﻦ ﰲ اﻟﺸـﺎرع اﻤﴫي‬ ‫ﺳـﻤﺢ ﻤﻬﺮﺑـﻲ اﻤـﻮاد اﻟﺒﱰوﻟﻴـﺔ‬ ‫ﺑﻤﻤﺎرﺳﺔ أﻧﺸﻄﺘﻬﻢ ﻏﺮ اﻤﴩوﻋﺔ‪.‬‬ ‫وﻋﻦ اﻟﺴـﺒﺐ اﻟﻌﻠﻤﻲ ﻟﻸزﻣﺔ‪،‬‬ ‫ﻗﺎﻟﺖ اﻟﺨﺒﺮة اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﺳـﻠﻮى‬ ‫اﻟﻌﻨﱰي إن ﺳﻮء اﻹدارة اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ وﻏﻴﺎب اﻟﻜﻔﺎءات‬ ‫ﻳﺄﺗﻴﺎن ﰲ ﻣﻘﺪﻣﺔ اﻷﺳﺒﺎب‪ ،‬وﺗﺎﺑﻌﺖ‬ ‫»إن ﺻـﺢ ﺣﺪﻳـﺚ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﻋـﻦ‬ ‫أن اﻟﺘﻬﺮﻳـﺐ ﻫﻮ اﻟﺴـﺒﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﻟﻠﻌﺠـﺰ ﰲ اﻤـﻮاد اﻟﺒﱰوﻟﻴـﺔ ﻓﻬـﺬا‬ ‫اﻋﱰاف واﺿﺢ ﺑﻌﺠﺰﻫﺎ ﻋﻦ إﺣﻜﺎم‬ ‫ﻗﺒﻀﺘﻬﺎ ﻋﲆ اﻤﻨﻈﻮﻣﺔ«‪.‬‬ ‫وﺗﻄﺮﻗـﺖ اﻟﻌﻨـﱰي‪ ،‬وﻫـﻲ‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﺰب اﻻﺷـﱰاﻛﻲ اﻤﴫي‪ ،‬ﻷزﻣﺔ‬

‫ً‬ ‫ﻗﺎﺋﻠـﺔ إن رﻓﻊ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ ﰲ ﻣﴫ‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻋـﻢ ﻋﻦ اﻟﺴـﻮﻻر اﻤﺴـﺘﺨﺪم ﰲ‬ ‫اﻟﻔﻨـﺎدق واﻟﺒﻮاﺧﺮ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ ﻫﻮ‬ ‫ﴐبٌ ﻣﺘﻌﻤﺪ ﻟﻘﻄﺎع اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‪.‬‬ ‫ودﻋـﺖ اﻟﻌﻨﱰي إﱃ ﺗﺸـﻜﻴﻞ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣـﺔ ﺟﺪﻳـﺪة ﺗﻌﻴـﺪ اﻷﻣـﻦ‬ ‫واﻟﻨﺸﺎط اﻟﺴﻴﺎﺣﻲ وﺗﺤﻜﻢ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‬ ‫وﺗﻐﻠﻖ ﻣﻨﺎﻓـﺬ اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ »ﺧﺼﻮﺻﺎ ً‬ ‫أن أﺷـﺨﺎﺻﺎ ً ﻣﻦ اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ‬ ‫ﻣﺘﻬﻤـﻮن ﺑﺘﻬﺮﻳﺐ اﻤـﻮاد اﻟﺒﱰوﻟﻴﺔ‬ ‫إﱃ ﻗﻄﺎع ﻏﺰة ﻋﱪ اﻷﻧﻔﺎق«‪.‬‬ ‫ﺑـﺪوره‪ ،‬أوﺿـﺢ ﺻﺎﺣـﺐ‬ ‫ﻣﺤﻄـﺔ وﻗـﻮد‪ ،‬وﻳُﺪﻋـﻰ ﺧـﻼف‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺧﻠﻴﻔـﺔ‪ ،‬أن اﻟﻜﻤﻴـﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺼﻞ ﻣﺤﻄﺘﻪ ﻻ ﺗﻜﻔﻲ ﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫اﻤﺴﺘﻬﻠﻜﻦ ﻷﻧﻬﺎ اﻧﺨﻔﻀﺖ ﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫‪ ،%60‬وأﻛﻤﻞ »ﻛـﺎن ﻳﺼﻠﻨﺎ ‪220‬‬ ‫ﻃﻦ ﺳـﻮﻻر ﻗﺒـﻞ ﺛـﻮرة ‪ 25‬ﻳﻨﺎﻳﺮ‬ ‫‪ 2011‬اﻧﺨﻔـﺾ إﱃ ﺗﺴـﻌﻦ ﻃﻨﺎً‪،‬‬ ‫وﻛﻨﺎ ﻧﺤﺼﻞ ﻋﲆ ﺳﺘﻦ ﻃﻦ ﺑﻨﺰﻳﻦ‬ ‫وﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻧﺤﺼﻞ ﻋﲆ أرﺑﻌﻦ«‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬اﻋـﱰف رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺒﺎﺣﺚ اﻟﺘﻤﻮﻳﻦ اﻟﻠﻮاء أﺣﻤﺪ ﻣﻮاﰲ‪،‬‬ ‫ﺑـ«ﺧﻠـﻞ ﺗﻌﺎﻧﻴـﻪ وزارة اﻟﺒـﱰول‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺘﻮزﻳﻊ اﻤﻮاد اﻟﺒﱰوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺤﻄـﺎت اﻟﻮﻗﻮد‪ ،‬ﻣـﺎ أدى إﱃ‬ ‫ﻇﻬﻮر ﺳﻮق ﺳﻮداء ﺗﺴﺘﻐﻞ ﺿﻌﻒ‬ ‫اﻟﻘﻮاﻧـﻦ«‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن ‪ %30‬ﻣـﻦ‬ ‫اﻤﻮاد اﻟﺒﱰوﻟﻴﺔ ﻳُﻬـ ﱠﺮب ﻋﱪ اﻷﻧﻔﺎق‬ ‫إﱃ ﻏـﺰة رﻏـﻢ أن اﻟﺪوﻟـﺔ ﺗﺪﻋـﻢ‬ ‫اﻟﺴـﻮﻻر واﻟﺒﻨﺰﻳﻦ ﺑــ‪ 120‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫ﺟﻨﻴﻪ ﺳﻨﻮﻳﺎً‪.‬‬ ‫ﺗﴫﻳـﺢ‬ ‫ﰲ‬ ‫ﻣـﻮاﰲ‪،‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻟـ«اﻟـﴩق«‪ ،‬إﱃ أن اﻤﻬﺮﺑـﻦ‬ ‫ﻳﺴﺘﺤﺪﺛﻮن ﻃﺮﻗﺎ ً ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻠﺘﻬﺮﻳﺐ‬ ‫رﻏـﻢ ﻛﺜﺎﻓـﺔ اﻟﺤﻤـﻼت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺤﻄﺎت اﻟﻮﻗـﻮد‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن‬ ‫ﺻﻌﻮﺑـﺔ اﻟﺤﺼـﻮل ﻋﲆ اﻟﺴـﻮﻻر‬ ‫ﺗـﺆدي إﱃ زﻳـﺎدة أﺳـﻌﺎر اﻟﻨﻘـﻞ‬ ‫ﺑـﻦ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ ارﺗﻔﺎع‬ ‫أﺳﻌﺎر ﺑﻌﺾ اﻟﺴﻠﻊ وزﻳﺎدة ﺗﻜﻠﻔﺔ‬ ‫اﻹﻧﺘﺎج‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑﻦ اﻟﻠﻮاء ﻣﻮاﰲ أن »ﻣﺒﺎﺣﺚ‬ ‫اﻟﺘﻤﻮﻳـﻦ« ﺗﺪﻋـﻢ ﺗﻄﺒﻴـﻖ ﻧﻈـﺎم‬ ‫اﻟﻜﻮﺑﻮﻧﺎت ﺣﺘـﻰ ﻳﺼﻞ دﻋﻢ اﻤﻮاد‬ ‫اﻟﺒﱰوﻟﻴﺔ ﻤﻦ ﻳﺴـﺘﺤﻘﻪ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ‬ ‫ﻋﻘﺪ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت داﺋﻤﺔ ﺑﻦ ﻣﺴﺆوﱄ‬ ‫ﻣﺒﺎﺣـﺚ اﻟﺘﻤﻮﻳـﻦ ووزارة اﻟﺒﱰول‬ ‫ﻟﺒﺤـﺚ آﻟﻴﺎت ﺗﻮﻓﺮ ﺳـﻴﻮﻟﺔ ﻧﻘﺪﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋـﲆ اﻤﻮاد اﻟﺨﺎم »ﻓﻨﺤﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﻳﻨﺎﻳـﺮ اﻤﺎﴈ ﻟـﻢ ﻧﺤﺼﻞ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻮاد اﻟﺨﺎم ﺑﺴـﺒﺐ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﻧﻘﺺ‬ ‫اﻟﺪوﻻر«‪ ،‬وﻓﻖ ﺗﺄﻛﻴﺪه‪.‬‬

‫ﺷﺎب ﻣﴫي ﻳﺤﻤﻞ أﺳﻄﻮاﻧﺔ ﻏﺎز ﰲ أﺣﺪ ﻣﺴﺘﻮدﻋﺎت اﻟﻘﺎﻫﺮة )أ ف ب(‬


‫ﺗﺠﺪد اﻟﻤﻮاﺟﻬﺎت‬ ‫ﻣﻊ ﻗﻮات‬ ‫اﻻﺣﺘﻼل ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻘﺪس اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ ‫واﻟﻀﻔﺔ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫اﻟﻘﺪس ‪ -‬أ ف ب‬

‫إﻃﺎرات أﺷﻌﻠﻬﺎ ﻣﺘﻈﺎﻫﺮون ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻮن ﻗﺮب ﻧﺎﺑﻠﺲ أﻣﺲ )أ ف ب(‬

‫اﻧﺪﻟﻌﺖ ﻣﻮاﺟﻬﺎت أﻣﺲ اﻟﺠﻤﻌﺔ ﺑﻦ ﻣﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ‬ ‫وﻗـﻮات إﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ ﰲ اﻟﻘﺪس اﻟﴩﻗﻴﺔ واﻟﻀﻔﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺷﻬﺪت أﻋﻤﺎل ﻋﻨﻒ داﻣﻴﺔ ﰲ اﻷﻳﺎم اﻷﺧﺮة‪.‬‬ ‫ووﻗﻌﺖ ﺻﺪاﻣﺎت ﰲ ﺣﻲ اﻟﻌﻴﺴﺎوﻳﺔ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺬي ﺗﺴﻜﻨﻪ‬ ‫أﻛﺜﺮﻳﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ ﰲ اﻟﻘﺪس ﺑﻦ ﻋﴩات ﻣﻦ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ وﻗﻮات‬ ‫اﻷﻣﻦ اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬واﻋﺘُﻘِ َﻞ ﺛﻼﺛﺔ أﺷـﺨﺎص‪ .‬وﻗﺎل ﻣﺮاﺳﻞ ﺻﺤﻔﻲ‬ ‫إن ﻋﴩة ﺷﺒﺎن ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ أﺻﻴﺒﻮا ﺑﺠﺮوح ﻃﻔﻴﻔﺔ‪.‬‬ ‫واﻟﻌﻴﺴـﺎوﻳﺔ ﺣﻲ ﻓﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ ﰲ اﻟﻀﺎﺣﻴﺔ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﻘﺪس‬

‫‪24‬‬

‫وﻏﺎﻟﺒﺎ ً ﻣﺎ ﻳﺸﻬﺪ اﺷﺘﺒﺎﻛﺎت ﺑﻦ اﻟﺸﺒﺎن وﻗﻮات اﻷﻣﻦ‪.‬‬ ‫وﻧﴩت اﻟﴩﻃﺔ اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ ﺗﻌﺰﻳﺰات ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻘﺪس أﻣﺲ‬ ‫ﺧﺸﻴﺔ اﻣﺘﺪاد اﻻﺣﺘﺠﺎﺟﺎت اﻟﻌﻨﻴﻔﺔ اﻟﺘﻲ ﺷﻬﺪﺗﻬﺎ اﻟﻀﻔﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺧﻼل اﻷﻳﺎم اﻤﺎﺿﻴﺔ إﱃ اﻟﺤﺮم اﻟﻘﺪﳼ ﻋﻘﺐ ﺻﻼة اﻟﺠﻤﻌﺔ‪.‬‬ ‫وﴏح اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳﻢ اﻟﴩﻃﺔ اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻴﻜﻲ روزﻧﻔﻴﻠﺪ‪،‬‬ ‫ﺑﺄﻧـﻪ »ﺗـﻢ ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻷﻣﻦ داﺧﻞ وﺣـﻮل اﻟﺒﻠﺪة اﻟﻘﺪﻳﻤـﺔ‪ ،‬وﺗﻢ ﺟﻠﺐ‬ ‫أﻋـﺪاد إﺿﺎﻓﻴﺔ ﻣﻦ رﺟﺎل اﻟﴩﻃﺔ ﻣـﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻤﻨﺎﻃﻖ ﻟﻠﺤﻴﻠﻮﻟﺔ‬ ‫دون وﻗﻮع ﺣﻮادث«‪.‬‬ ‫وﺗﻤﻨﻊ اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ دﺧﻮل اﻟﺮﺟﺎل اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ إﱃ‬ ‫اﻟﺤﺮم اﻟﻘﺪﳼ اﻟﺬي ﻳﻀﻢ ﻗﺒﺔ اﻟﺼﺨﺮة واﻤﺴﺠﺪ اﻷﻗﴡ ﺑﺎﺳﺘﺜﻨﺎء‬

‫ﻣـﻦ ﺗﺰﻳﺪ أﻋﻤﺎرﻫﻢ ﻋـﲆ ‪ 50‬ﻋﺎﻣـﺎ ً وﻳﺤﻤﻠﻮن ﺑﻄﺎﻗـﺎت إﻗﺎﻣﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﺪس‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻻ ﺗﻮﺟﺪ ﻗﻴﻮد ﻋﲆ دﺧﻮل اﻟﻨﺴﺎء‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف روزﻧﻔﻴﻠـﺪ » ﺗﻠﻘﻴﻨـﺎ ﻣﺆﴍات ﻋـﲆ اﺣﺘﻤﺎل وﻗﻮع‬ ‫ﺣﻮادث ﰲ ﺟﺒﻞ اﻟﻬﻴﻜﻞ )اﻻﺳـﻢ اﻟﻴﻬﻮدي ﻟﻠﺤـﺮم اﻟﻘﺪﳼ( ﻋﻘﺐ‬ ‫اﻟﺼﻼة ﻣﺒﺎﴍة«‪.‬‬ ‫وﺟﺮت اﺷﺘﺒﺎﻛﺎت ﰲ اﻟﻀﻔﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﻴﻮم اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻋﲆ اﻟﺘﻮاﱄ‪،‬‬ ‫أﻣﺲ اﻷول )اﻟﺨﻤﻴﺲ(‪ ،‬أﺛﻨﺎء ﺗﺸـﻴﻴﻊ اﻷﺳـﺮ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ﻣﻴﴪة‬ ‫أﺑﻮ ﺣﻤﺪﻳﺔ اﻟﺬي ﺗﻮﰲ ﰲ ﺳﺠﻦ إﴎاﺋﻴﲇ اﻟﺜﻼﺛﺎء اﻤﺎﴈ وﺟﺜﻤﺎﻧﻲ‬ ‫ﺷـﺎﺑﻦ ﻓﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ ُﻗﺘ َ‬ ‫ِـﻼ ﺑﺮﺻـﺎص اﻟﺠﻴﺶ اﻹﴎاﺋﻴﲇ ﻣﺴـﺎء‬ ‫اﻷرﺑﻌﺎء ﰲ ﻣﻮاﺟﻬﺎت ﺗﻠﺖ ذﻟﻚ‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪25‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪6‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (489‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﻣﻨﺎورات ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻣﻊ اﻟﻔﻠﺒﻴﻦ‬

‫ﻣﺒﺎﺣﺜﺎت اﻟﺒﺸﻴﺮ وﻣﺮﺳﻲ ﺗﺘﺠﺎوز اﻟﻨﺰاع ﻋﻠﻰ »ﺣﻼﻳﺐ«‬ ‫اﻟﺨﺮﻃﻮم ‪ -‬ﻓﺘﺤﻲ اﻟﻌﺮﴈ‬

‫ﻗﺎﺋﺪا اﻟﻘﻮﺗﻦ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ واﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻴﺔ‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫ﻣﺎﻧﻴﻼ ‪ -‬ا ف ب ﺑـﺪأ آﻻف اﻟﺠﻨـﻮد اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﻦ واﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻴﻦ‬ ‫أﻣﺲ ﻣﻨﺎورات ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ ﺳـﻨﻮﻳﺔ ﻗﺎﻟﺖ ﻣﺎﻧﻴـﻼ إﻧﻬﺎ ﴐورﻳﺔ‬ ‫ﻟﺒﻨﺎء ﻗﺪراﺗﻬﺎ اﻟﺪﻓﺎﻋﻴﺔ ﰲ ﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻟﺘﻬﺪﻳﺪ اﻟﺼﻴﻨﻲ اﻤﺘﺰاﻳﺪ‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﺨﺪم وزﻳـﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻟﻔﻠﺒﻴﻨـﻲ اﻟـﱪت دل روزارﻳﻮ‬ ‫اﻧﻄﻼق اﻤﻨﺎورات اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﻤﺮ ‪ 12‬ﻳﻮﻣﺎ ً ﻻﺗﻬﺎم اﻟﺼﻦ ﺑﺰﻋﺰﻋﺔ‬ ‫آﺳﻴﺎ ﺑﺘﺤﺮﻛﺎت ﻋﺪواﻧﻴﺔ وﻏﺮ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﰲ ﺑﺤﺮ اﻟﺼﻦ اﻟﺠﻨﻮﺑﻲ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل دل روزارﻳﻮ« ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻤﻨﻄﻘﺘﻨﺎ‪ ،‬إن اﻤﻄﺎﻟﺒﺎت اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‬ ‫واﻟﱪﻳـﺔ اﻤﻔﺮﻃﺔ واﻤﺒﺎﻟـﻎ ﻓﻴﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﺨﻠﻖ ﻓﻘـﻂ ﺣﺎﻟﺔ ﻣﻦ ﻋﺪم‬ ‫اﻟﻴﻘـﻦ ﺑﻞ ﻗﻮﺿـﺖ ﺣﻜـﻢ اﻟﻘﺎﻧـﻮن«‪ .‬وأﺿﺎف أن »اﻟﺴـﻼم‬ ‫واﻻﺳﺘﻘﺮار ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ وﺿﻊ ﰲ ﺧﻄﺮ ﺟﺪي«‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل دل روزارﻳﻮ ﰲ وﻗﺖ ﻻﺣﻖ ﻟﻠﺼﺤﺎﻓﻴﻦ إﻧﻪ ﻛﺎن ﻳﺸـﺮ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﺧﺎص ﻟﻠﺼﻦ‪ .‬وﺗﻄﺎﻟﺐ اﻟﺼﻦ ﺑﻤﻌﻈﻢ ﻣﺴـﺎﺣﺔ ﺑﺤﺮ‬ ‫اﻟﺼﻦ اﻟﺠﻨﻮﺑﻲ ﺑﻤﺎ ﻳﺸـﻤﻞ اﻤﻴﺎه واﻟﺠﺰر اﻟﺼﺨﺮﻳﺔ اﻟﺼﻐﺮة‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ ﻣﻦ ﺳﻮاﺣﻞ ﺟﺮان أﺻﻐﺮ ﺣﺠﻤﺎ ً ﻣﺜﻞ اﻟﻔﻠﺒﻦ‪.‬‬

‫ﺧﻼﻳﺎ ﻧﺤﻞ ﻓﻮق ﺳﻄﺢ اﻟﺒﺮﻟﻤﺎن اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ‬ ‫ﺑﺎرﻳﺲ ‪ -‬روﻳﱰز ﻳﺴـﺘﻌﺪ ﺳـﻄﺢ ﻣﺒﻨﻰ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ )اﻟﱪﻤﺎن( ﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل ﺛﻼث ﺧﻼﻳﺎ ﻛﺒـﺮة ﻟﻠﻨﺤﻞ ﻫﺬا‬ ‫اﻷﺳﺒﻮع ﺿﻤﻦ ﻣﴩوع ﻟﺰﻳﺎدة إﻧﺘﺎج اﻟﻌﺴﻞ‪.‬‬ ‫وﻣـﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ ﻧﻘﻞ اﻟﻨﺤـﻞ ﻋﻘﺐ دفء اﻟﻄﻘﺲ؛ ﺣﻴﺚ ﺳـﻴﻨﺘﺞ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺼﻞ اﱃ ‪ 150‬ﻛﻴﻠﻮﺟﺮاﻣﺎ ﻣﻦ اﻟﻌﺴـﻞ ﺳـﻨﻮﻳﺎ وﺳﻴﺴﺎﻋﺪ ﰲ‬ ‫ﺗﻠﻘﻴﺢ اﻟﻨﺒﺎﺗﺎت اﻤﺰدﻫـﺮة ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺑﺎرﻳﺲ ﰲ وﻗﺖ ﺗﱰاﺟﻊ‬ ‫ﻓﻴﻪ أﻋﺪاد اﻟﻨﺤﻞ ﻋﺎﻤﻴﺎ‪ .‬وﻳﺠﻲء اﻤﴩوع ﺿﻤﻦ ﺗﻮﺟﻪ ﺟﺪﻳﺪ ﰲ‬ ‫أﻧﺤـﺎء أوروﺑﺎ ﻟﻮﺿﻊ ﺧﻼﻳﺎ ﻟﻠﻨﺤﻞ ﻓﻮق أﺳـﻄﺢ اﻤﺒﺎﻧﻲ ﺑﺎﻤﺪن‬ ‫ﻣﺴﺘﻔﻴﺪا ﻣﻦ ﺣﻘﻴﻘﺔ أن اﻟﻨﺤﻞ ﻳﺘﻜﻴﻒ ﺟﻴﺪا ﻟﻠﻌﻴﺶ ﰲ اﻤﻨﺎﻃﻘﺔ‬ ‫اﻟﺤﴬﻳـﺔ‪ .‬وﻗﺎل ﺗﻴﺮي دوروﺳـﻴﻞ رﺋﻴـﺲ ﺟﻤﻌﻴﺔ أﺻﺤﺎب‬ ‫اﻤﻨﺎﺣﻞ اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﻦ ﺑﺸـﺄن وﺿﻊ ﺧﻼﻳﺎ ﻟﻠﻨﺤـﻞ ﻓﻮق ﺟﺰء ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺒﻨـﻰ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﺬي ﻳﻌـﻮد ﺗﺎرﻳﺨﻪ إﱃ اﻟﻘﺮن اﻟﺜﺎﻣﻦ‬ ‫»ﻫـﺬا ﻧﻤﻮذج ﻋﻈﻴﻢ ﻟﻨﺎ‪ .‬ﻧﻌﺘﻘﺪ أﻧﻬﺎ ﻓﺮﺻﺔ ﺟﻴﺪة ﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻨﺎس‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﺎﻣﺔ ورﺟﺎل اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ دور اﻟﻨﺤﻞ«‪.‬‬

‫أﻓﺮاد اﻷﻣﻦ ﰲ ﻣﻮﻗﻊ اﻧﻔﺠﺎر ﺳﻴﺎرة ﻣﻔﺨﺨﺔ ﰲ ﺗﺎﻳﻼﻧﺪ )روﻳﱰز(‬ ‫ﺑﺎﻧﻜﻮك ‪ -‬د ب أ ذﻛـﺮ ﻣﺴـﺆوﻟﻮن ﰲ ﺗﺎﻳﻼﻧـﺪ أن ‪ 13‬ﺟﻨﺪﻳﺎ ً‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻴﺎﻧﻤﺎر ُﻗﺘﻠﻮا أﻣـﺲ ﰲ أﻗﴡ ﺟﻨﻮب اﻟﺒـﻼد ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﺪود اﻟﺘﺎﻳﻼﻧﺪﻳﺔ‪ .‬وﻗﺎل ﻧﺎﺋﺐ اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ ﺟﻴﺶ ﺗﺎﻳﻼﻧﺪ‬ ‫اﻟﻜﻮﻟﻮﻧﻴﻞ وﻳﻨﺘﺎي ﺳـﻮراري‪ ،‬إن ﻣﺴـﺆوﱄ ﻣﻴﺎﻧﻤﺎر ﻃﻠﺒﻮا ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺎﻳﻼﻧﺪ اﻟﺘﻌﺎون ﰲ ﻣﺮاﻗﺒﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺤﺪود ﺑﻌﺪﻣﺎ‬ ‫أﺳـﻔﺮت ﻣﻌﺮﻛﺔ ﺑﺎﻷﺳـﻠﺤﺔ اﻟﻨﺎرﻳـﺔ ﻣـﻊ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﺴـﺤﻠﻦ‬ ‫ﻣﺠﻬﻮﻟﻦ ﻋﻦ وﻓﺎة اﻟﺠﻨﻮد‪ .‬ووﻗﻊ اﻟﺤﺎدث ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ اﻟﻄﺮف‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻲ ﻣـﻦ ﻣﻴﺎﻧﻤﺎر ﻋﱪ إﻗﻠﻴﻢ راﻧﻮﻧـﺞ اﻟﺘﺎﻳﻼﻧﺪي ﻋﲆ ﺑُﻌﺪ‬ ‫ﻧﺤﻮ ‪ 470‬ﻛﻴﻠﻮﻣﱰا ً ﺟﻨﻮب ﺑﺎﻧﻜﻮك‪ .‬وﰲ ﻳﻮﻟﻴﻮ اﻤﺎﴈ اﻋﺘﻘﻠﺖ‬ ‫ﻣﻴﺎﻧﻤـﺎر ‪ 92‬ﺗﺎﻳﻼﻧﺪﻳﺎ ً ﰲ ﻫﺬه اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻟﺪﺧﻮﻟﻬﻢ اﻟﺒﻼد ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻏﺮ ﻗﺎﻧﻮﻧﻲ‪ ،‬وﻗﺎل اﻟﺘﺎﻳﻼﻧﺪﻳﻮن إﻧﻬﻢ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﺴﺘﺨﺪﻣﻮن اﻷرض‬ ‫ﻟﺴـﻨﻮات وأﻧﻬﺎ ﺟﺰء ﻣﻦ ﺗﺎﻳﻼﻧﺪ‪ ،‬وأﻃﻠﻘـﺖ ﻣﻴﺎﻧﻤﺎر ﴎاح ‪83‬‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺬﻳﻦ اﻋﺘُﻘﻠﻮا‪ .‬وﻻﻳﺰال ﻫﻨﺎك ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﻣﺤﺘﺠﺰﻳﻦ‪.‬‬

‫‪ ٨‬ﻗﺘﻠﻰ ﻣﺴﻠﻤﻮن وﺑﻮذﻳﻮن ﻓﻲ إﻧﺪوﻧﻴﺴﻴﺎ‬ ‫ﻣﻴﺪان ‪ -‬ا ف ب وﻗﻊ ﺷـﺠﺎر ﰲ ﻣﺮﻛـﺰ ﻟﻠﺘﻮﻗﻴﻒ اﻹداري ﰲ‬ ‫إﻧﺪوﻧﻴﺴـﻴﺎ ﺑﻦ ﻻﺟﺌﻦ ﻣﺴـﻠﻤﻦ وﺑﻮذﻳﻦ ﺑﻮرﻣﻴـﻦ اﻟﺠﻤﻌﺔ‪،‬‬ ‫وأدى إﱃ ﻣﻘﺘـﻞ ﺛﻤﺎﻧﻴـﺔ أﺷـﺨﺎص ﺣﺴـﺒﻤﺎ أﻓـﺎد ﻣﺼـﺪر ﰲ‬ ‫اﻟﴩﻃﺔ‪.‬‬ ‫وأﻋﻠﻦ اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﴩﻃﺔ اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﻫﺮو رادن ﺑﺮاﻛﻮﺳﻮ‬ ‫أن اﻤﻮاﺟﻬـﺎت وﻗﻌﺖ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺘﻮﻗﻴـﻒ ﰲ ﻣﻴﺪان ﻛﱪى ﻣﺪن‬ ‫وﻻﻳﺔ ﺳﻮﻣﻄﺮة اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫واﻣﺘﻨﻌـﺖ اﻟﴩﻃﺔ ﻋﻦ ﺗﻮﺿﻴﺢ أﺳـﺒﺎب اﻧﺪﻻع اﻟﺸـﺠﺎر ﻟﻜﻨﻪ‬ ‫وﻗﻊ ﺑﻌﺪ ﻣﻮﺟﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻣﻦ أﻋﻤﺎل اﻟﻌﻨﻒ ﰲ ﺑﻮرﻣﺎ ﺑﻦ اﻤﺴﻠﻤﻦ‬ ‫واﻟﺒﻮذﻳﻦ أوﻗﻌﺖ ‪ 43‬ﻗﺘﻴﻼ ﺑﻦ ‪ 20‬و‪ 22‬ﻣﺎرس اﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫وﻟﺠﺄ ﻣﺌﺎت اﻤﺴﻠﻤﻦ ﻣﻦ إﺗﻨﻴﺔ اﻟﺮوﻫﻴﻨﻴﺠﻴﺎ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺘﱪﻫﺎ اﻷﻣﻢ‬ ‫اﻤﺘﺤـﺪة ﻣﻦ اﻷﻗﻠﻴﺎت اﻷﻛﺜﺮ ﺗﻌﺮﺿـﺎ ﻟﻼﺿﻄﻬﺎد ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬إﱃ‬ ‫إﻧﺪوﻧﻴﺴـﻴﺎ وﺧﺼﻮﺻﺎ ﺟﺰﻳﺮة ﺳـﻮﻣﻄﺮة اﻟﺘﻲ ﻳﻠﺰم ﺳـﻜﺎﻧﻬﺎ‬ ‫إﺳﻼﻣﺎ ﻣﺘﺸﺪدا‪.‬‬

‫ﺧﺮﻳﻄﺔ ﺗﻮﺿﺢ ﻣﻮﻗﻊ ﻣﺜﻠﺚ ﺣﻼﻳﺐ ﻣﺤﻞ اﻟﻨﺰاع اﻟﺤﺪودي ﺑﻦ ﻣﴫ واﻟﺴﻮدان‬ ‫زﻳﺎرة ﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﴫي ﻟﻠﺨﺮﻃﻮم ﰲ اﻟﺘﺎرﻳﺦ اﻟﻘﺮﻳﺐ«‪.‬‬ ‫ﺗﴫﻳﺤﺎت ﻋﻘﺐ وﺻﻮل ﻣﺮﳼ‪ ،‬إنﱠ‬ ‫ٍ‬ ‫وﻗﺎل ﻛﺮﺗـﻲ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻏﺸﺎوات ﻛﺜﺮ ًة ﺷﺎﺑﺖ ﻋﻼﻗﺎت‬ ‫اﻟﺰﻳﺎرة ﺳﺘﻔﺘﺢ أﺑﻮاﺑﺎ ً ﺗُﺰﻳﻞ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ وﺳـﻴﺘﻢ اﻟﺘﺒﺎﺣـﺚ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻋﲆ ﻣﻠﻔـﺎت اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﳼ واﻷﻣﻨﻲ واﻹﻗﻠﻴﻤﻲ ودور ﻣﴫ ﰲ اﻟﻌﻼﻗﺎت ﻣﻊ‬ ‫دوﻟﺔ ﺟﻨﻮب اﻟﺴﻮدان‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وزاد أ ﱠن ﻫﻨـﺎك إراد ًة ﻣﴫﻳ ً‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﻴـﺔ اﻵن ﻹزاﻟـﺔ‬ ‫ﱠـﺔ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻟﺘﻲ ﻇﻠﺖ ﺗﻌﻜـﺮ ﺻﻔﻮ اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑـﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪،‬‬ ‫وﻓﺘﺢ أﺑـﻮاب ﻟﺤﻮار ﺣﻘﻴﻘـﻲ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن اﻟﺘﻌﺎو�� ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺴﻮدان وﻣﴫ ﰲ ﻣﻠﻒ ﻣﻴﺎه اﻟﻨﻴﻞ ﻳﺴﺮ ﺑﺨﻄﻮات ﺟﻴﺪة‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻟﺸـﻜﻮك اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻨﺘﺎب اﻟﻌﻼﻗﺎت ﰲ ﻇﻞ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻤﴫي اﻟﺴﺎﺑﻖ‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﺪرك ﺑﻘﻮﻟﻪ »ﺣﻼﻳﺐ وﻣﻠﻒ اﻤﻴﺎه ﻟﻦ ﻳﻜﻮﻧﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻠﻔﺎت اﻤﻄﺮوﺣﺔ أﻣﺎم ﻃﺎوﻟﺔ ﻣﺒﺎﺣﺜﺎت اﻟﺮﺋﻴﺴﻦ«‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﻘﻀﺎﻳﺎ ﻋﲆ اﻤﺴﺘﻮى اﻟﺜﻨﺎﺋﻲ‪ ،‬أوﺿﺢ‬ ‫ﻛﺮﺗـﻲ أ ﱠن اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻟﺘﺠﺎرﻳﱠﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﱠﺔ‪ ،‬واﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ﰲ اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ‪ ،‬وﺗﻤﺪﻳﺪ اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء‪ ،‬وﻓﺘﺢ اﻟﻄﺮق اﻟﻌﺎﺑﺮة ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺘـﻦ واﻛﺘﻤﺎل ﺑﻨـﺎء اﻤﻌﺎﺑﺮ اﻟﺤﺪودﻳـﺔ ﻫﻲ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‬ ‫ا ُﻤﻠﺤﱠ ﺔ ﺣﺎﻟﻴﺎً‪.‬‬ ‫وﰲ رده ﻋـﲆ ﺳـﺆال ﺣـﻮل »ﺗﺄﺧﺮ« زﻳـﺎرة ﻣﺮﳼ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻮدان‪ ،‬اﻋﺘـﱪ ﻛﺮﺗـﻲ أ ﱠن »اﻟﺰﻳـﺎرة ﺗﺤﻜﻤﻬﺎ ﻇﺮوف‬ ‫اﻹﺧـﻮة ﰲ ﻣﴫ‪ ،‬وﻧﺤﻦ ﻻ ﻧﺮى أﻧﻬـﺎ ﺗﺄﺧﺮت؛ ﻓﻨﺤﻦ ﻋﲆ‬ ‫دراﻳـﺔ ﺑﺘﻔﺎﺻﻴـﻞ ﻣﺎ ﻳﺠﺮي ﻫﻨﺎك‪ ،‬ﻧﻌﺘﻘـﺪ أن ﻫﺬا اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫اﻤﻨﺎﺳﺐ ﻟﻬﺬه اﻟﺰﻳﺎرة«‪.‬‬

‫اﻟﺮﺋﻴﺴﺎن اﻤﴫي واﻟﺴﻮداﻧﻲ ﻳﺘﺼﺎﻓﺤﺎن ﻟﺪى وﺻﻮل اﻷول إﱃ اﻟﺨﺮﻃﻮم ﻣﺴﺎء اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫)أ ف ب(‬

‫ﻻﻧﻘﻼب‬ ‫‪ ..‬وﺗﺤﺮﻛﺎت ﺑﺮﻟﻤﺎﻧﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﺨﺮﻃﻮم ﻻﺳﺘﺼﺪار ﻋﻔﻮ ﻋﻦ اﻟﻤﺘﻬﻤﻴﻦ ﺑﺎﻟﺘﺪﺑﻴﺮ ٍ‬ ‫اﻟﺨﺮﻃﻮم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﴍع ﻋﺪ ٌد ﻣﻦ ﻧـﻮاب اﻟﱪﻤﺎن‬ ‫اﻟﺴﻮداﻧﻲ ﰲ ﺗﺤﺮﻛﺎت ﻹﻗﻨﺎع‬ ‫اﻟﺴـﻠﻄﺎت ﺑﺎﻹﻓـﺮاج ﻋـﻦ‬ ‫اﻤﻌﺘﻘﻠـﻦ اﻤﺘﻬﻤـﻦ ﺑﺎﻟﺘﺪﺑﺮ‬ ‫ﻤﺤﺎوﻟﺔ اﻧﻘﻼﺑﻴـﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ‬ ‫أن أﻓﺮج اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻋﻤﺮ اﻟﺒﺸـﺮ ﻋﻦ‬ ‫اﻤﻌﺘﻘﻠـﻦ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﻦ ﻣﻨﺘﺼـﻒ‬ ‫اﻷﺳﺒﻮع اﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫وﻣـﻦ اﻤﻘـﺮر أن ﻳﻠﺘﻘـﻲ‬ ‫اﻟﱪﻤﺎﻧﻴـﻮن اﻟﺴـﺎﻋﻮن إﱃ اﻹﻓﺮاج‬ ‫ﻋﻦ اﻤﺘﻬﻤﻦ ﺑﺎﻟﺘﺪﺑﺮ ﻻﻧﻘﻼب‪ ،‬وﻫﻢ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﻦ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺒﺸﺮ‬ ‫ﻟﻄﻠﺐ اﻟﻌﻔﻮ ﻋﻦ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ وإﺻﺪار‬ ‫ﻗﺮار ﻋﺎﺟﻞ ﺑﺸـﺄﻧﻬﻢ ﻟﺘﻬﻴﺌﺔ اﻤﻨﺎخ‬ ‫ﻟﺤﻮار ﺷﺎﻣﻞ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻃﺎﻟـﺐ ﺑﺮﻤﺎﻧﻴـﻮن ﺑﻤﻨﺢ‬ ‫اﻹﻋﻼم اﻟﺤﺮﻳـﺔ اﻤﻄﻠﻘﺔ وﺻﻼﺣﻴﺔ‬ ‫ﺗﺤﺪﻳﺪ اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺤﻤﺮاء‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ رﺋﻴﺲ ﻣﺒﺎدرة اﻟﻌﻔﻮ‬ ‫ﻋﻦ اﻤﺘﻬﻤﻦ ﺑﺎﻟﺘﺪﺑﺮ ﻻﻧﻘﻼب‪ ،‬أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﻔﻨﻘﻠﻮ‪ ،‬ﻋﻦ اﻛﺘﻤﺎل اﻟﺘﺤﺮﻳﺎت ﻣﻊ‬ ‫اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ‪ ،‬وﻗـﺎل »ﻣﺎزال أﻣﻠﻨﺎ ﻗﻮﻳﺎ ً‬ ‫ﰲ اﺳﺘﺠﺎﺑﺔ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻟﻠﻤﺒﺎدرة«‪.‬‬

‫ﺳـﻴﺎق ﻣﺘﺼـﻞ‪ ،‬ﺣـﺬرت‬ ‫ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻋﻀـﻮ اﻟﱪﻤـﺎن ﺳـﺎﻣﻴﺔ ﻫﺒﺎﻧـﻲ‪،‬‬ ‫ﺧﻼل ﺟﻠﺴﺔ اﻟﺘﺪاول ﺣﻮل ﺧﻄﺎب‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻷﺧﺮ ﻣﻦ أي اﺳـﺘﺜﻨﺎءات‬ ‫ﰲ ﺗﻄﺒﻴـﻖ اﻟﻘﺮار اﻟﺮﺋﺎﳼ ﺑﺈﻃﻼق‬ ‫ﴎاح اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﻦ ﺗﺄﻛﻴﺪا ً‬ ‫ﻤﺼﺪاﻗﻴـﺔ اﻟﺪوﻟﺔ‪ ،‬وأﺿﺎﻓﺖ »ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻻ ﺗﻜﻮن ﻣﴪﺣﻴﺔ«‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ اﻧﺘﻘـﺪ اﻟﻌﻀـﻮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺟﻤﺎع ﻣﺎ ﺳـﻤﺎه ﻣﺰاﺟﻴﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﺢ اﻟﺤﺮﻳﺎت اﻟﺼﺤﻔﻴﺔ‪ ،‬وﺣﺬر‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺴـﺎس ﺑﺎﻟﺤﺮﻳﺎت‪ ،‬وﻗﺎل »إذا‬ ‫ﺣﺎﺳـﺒﻨﺎﻫﻢ ﻋﲆ اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺤﻤﺮاء‬ ‫ﺳﻴﻨﻘﻠﺒﻮن ﻋﻠﻴﻨﺎ«‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟـﻚ‪ ،‬أﺧﻄﺮت اﻟﺴـﻠﻄﺎت‬ ‫اﻷﻣﻨﻴـﺔ رﺋﻴـﺲ ﺗﺤﺮﻳـﺮ ﺻﺤﻴﻔﺔ‬ ‫»اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ« اﻟﺴﻮداﻧﻴﺔ اﻟﻨﻮر أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﻨـﻮر‪ ،‬ﺑﻌـﺪم ﻣﺰاوﻟﺔ ﻧﺸـﺎﻃﻪ ﰲ‬ ‫رﺋﺎﺳـﺔ ﻫﻴﺌﺔ ﺗﺤﺮﻳﺮ اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ إﱃ‬ ‫ﺟﺎﻧﺐ ﻋﺪم ﺗﺪوﻳﻦ اﺳﻤﻪ ﰲ ﻣﻘﺪﻣﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﻔـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺼـﺪر ﻣﻨﺬ ﻋﺎم‬ ‫‪.1961‬‬ ‫وﺗﻠﻘـﺖ إدارة اﻟﺼﺤﻴﻔـﺔ‬ ‫ﺗﺤﺬﻳﺮا ً ﻣﻦ اﻟﺴﻠﻄﺎت ﺑﺄﻧﻪ ﰲ ﺣﺎل‬ ‫اﺳـﺘﻤﺮار اﻟﻨﻮر ﻓﺈﻧﻬﺎ ﺳﺘﻌﻤﻞ ﻋﲆ‬

‫ﻣﺼﺎدرﺗﻬﺎ ﻗﺒﻞ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻮزﻳﻊ‪.‬‬ ‫وﻟـﻢ ﺗﺒﻦ اﻟﺴـﻠﻄﺎت أﺳـﺒﺎب‬

‫اﻹﻳﻘﺎف‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻟﺼﺤﻒ اﻟﺴـﻮداﻧﻴﺔ‬ ‫ﺗﻌﺮﺿـﺖ ﰲ اﻵوﻧـﺔ اﻷﺧـﺮة إﱃ‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﻣﻘﺘﻞ ‪ ١٣‬ﺟﻨﺪﻳ ًﺎ ﻣﻴﺎﻧﻤﺎرﻳ ًﺎ ﻗﺮب ﺗﺎﻳﻼﻧﺪ‬

‫اﺗﻔﻖ اﻟﺮﺋﻴﺴـﺎن اﻟﺴـﻮداﻧﻲ ﻋﻤﺮ اﻟﺒﺸﺮ واﻤﴫي‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﻣﺮﳼ ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ اﻷول ﻋﲆ رﻓـﻊ ﺗﻤﺜﻴﻞ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﺸـﱰﻛﺔ ﺑﻦ اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ إﱃ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﺮؤﺳﺎء‬ ‫ﻣـﻦ أﺟﻞ ﺗﺮﻗﻴـﺔ ﻋﻼﻗـﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪ ،‬وﻣﻨﺢ اﻟﺒﺸـﺮ‬ ‫ﻣﴫ ﻗﻄﻌﺔ أرض ﺷـﻤﺎل اﻟﺨﺮﻃﻮم ﻹﻗﺎﻣﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ ﺑﻤﺴﺎﺣﺔ ﻣﻠﻴﻮﻧﻲ ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬أﻋﻠﻦ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﺴﻮداﻧﻲ أنﱠ‬ ‫اﻤﺒﺎﺣﺜﺎت ﺑﻦ اﻟﺮﺋﻴﺴﻦ ﻟﻢ ﺗﺘﻄﺮق إﱃ ﻣﻠﻒ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﺜﻠﺚ‬ ‫ﺣﻼﻳﺐ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺤ ﱡﻞ ﻧﺰاع ﺣﺪودي ﻗﺪﻳﻢ ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬أ ﱠﻛ َﺪ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴـﻮداﻧﻲ‪ ،‬ﰲ ﻛﻠﻤﺔٍ أﻟﻘﺎﻫﺎ‬ ‫ﰲ ﺟﻠﺴﺔ اﻤﺒﺎﺣﺜﺎت اﻤﺸﱰﻛﺔ اﻟﺘﻲ ﻋﻘﺪﻫﺎ اﻟﻄﺮﻓﺎن ﻣﺴﺎء‬ ‫أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﺣﺮص ﺑﻼده ﻋﲆ اﺳﺘﻘﺮار ﻣﴫ واﺳﺘﻌﺪاده‬ ‫ﻟﺘﺴﺨﺮ ﻛﺎﻓﺔ ﻣﻘﺪراﺗﻪ اﻟﺒﴩﻳﺔ واﻤﺎدﻳﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴﻘﻪ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺒﺸـﺮ »إ ﱠن ﻣـﺎ ﻳﻌـﱰي ﻣـﴫ ﻳﻀـﺎر ﻣﻨﻪ‬ ‫اﻟﺴـﻮدان«‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ ﺗﻄﻠﻊ اﻟﺴـﻮدان ﻷن ﺗﺴﺘﻌﻴﺪ ﻣﴫ‬ ‫أدوارﻫﺎ اﻟﻔﺎﻋﻠـﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﻌﺪ أن أﺻﺎﺑﻬﺎ اﻟﺮﻛﻮد ﻟﻔﱰة‬ ‫ﻃﻮﻳﻠﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﺒﺸـﺮ أ ﱠن اﻟﺴـﻮدان ﻳﺘﻄﻠﻊ ﻛﺬﻟﻚ إﱃ دور‬ ‫إﻳﺠﺎﺑﻲ ﻤﴫ ﰲ ﺟﻨﻮب اﻟﺴﻮدان‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬أﻛﺪ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻤﴫي أ ﱠن ﻣﴫ ﺗﺴﻌﻰ إﱃ‬ ‫ﺗﻜﺎﻣﻞ اﻗﺘﺼﺎدي ﺣﻘﻴﻘﻲ ﺑﻦ ﻣﴫ واﻟﺴﻮدان‪.‬‬ ‫وﺷـﺪد ﻋـﲆ أن اﻟﻈﺮوف اﻟﺘﻲ ﺗﻤـﺮ ﺑﻬﺎ ﻣﴫ ﻋﻘﺐ‬ ‫ﺛﻮرة ‪ 25‬ﻳﻨﺎﻳﺮ وﺳـﻌﻲ ﺷـﻌﺒﻬﺎ ﻧﺤﻮ اﻟﻌﺪاﻟﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﺸﻐﻠﻬﺎ ﻋﻦ ﻫﻤﻮم ﻋﺎﻤﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﻋﻠـﻦ أ ﱠن ﺑـﻼدَﻩ ﺳﺘﺴـﻌﻰ ﻟﻔﺘﺢ ﺣـﻮار ﺑﻦ ﺟﻮﺑﺎ‬ ‫واﻟﺨﺮﻃﻮم‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أ ﱠن اﻟﻘﺎﻫﺮة ﺳـﺘﻮاﺻﻞ دورﻫﺎ اﻤﺴﺎﻧﺪ‬ ‫ﻟﻠﺴﻮدان وﻟﺪوﻟﺔ اﻟﺠﻨﻮب ﺑﻤﺎ ﻳﺴﻬﻢ ﰲ ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺴﻼم ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﻟﻔﺖ إﱃ ﺳـﻌﻲ ﻣـﴫ ﻟﺪﻣـﺞ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﺤﺮﻛﺎت‬ ‫اﻟﺪارﻓﻮرﻳﱠﺔ ﰲ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻟﺴـﻼم ﻓﻀﻼً ﻋـﻦ دﻋﻤﻬﺎ ﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫إﻋﺎدة دارﻓﻮر‪ ،‬اﻤﻘﺮر ﻋﻘﺪه ﰲ اﻟﺪوﺣﺔ اﻟﺸﻬﺮ اﻟﺠﺎري‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟﻚ‪ ،‬وﺻﻒ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬ﻋﲇ ﻛﺮﺗﻲ‪ ،‬اﻟﺰﻳﺎرة‬ ‫ﺑـ »اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﺒﻠﺪﻳﻦ ﰲ وﻗﺖ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻓﻴﻪ ﻫﻨﺎك‬

‫ﺿﻐﻮط ورﻗﺎﺑـﺔ ﻗﺒﻠﻴﺔ ﻣﺒﺎﴍة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ و ُﻣﻨِﻌَ ﺖ ﻣﻦ ﻧﴩ‬

‫ﺗﻘﺎرﻳـﺮ وأﺧﺒـﺎر وﻣﻘـﺎﻻت ﺗﻨﺘﻘﺪ‬ ‫اﻟﺤﺰب اﻟﺤﺎﻛﻢ واﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪.‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﻲ ‪-‬‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬

‫ﺧﻼﻓﺎت ﺑﻴﻦ اﻟﻘﻮى اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ وإﻳﺮان ﻓﻲ اﻟﻤﺤﺎدﺛﺎت اﻟﻨﻮوﻳﺔ‬ ‫أﻤﺎ آﺗﺎ ‪ -‬روﻳﱰز‬ ‫ﻻ ﺗﺰال اﻟﺨﻼﻓﺎت ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺑﻦ اﻟﻘﻮى‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ وإﻳﺮان ﺧـﻼل ﻣﺤﺎدﺛﺎت‬ ‫ﺑﺸـﺄن ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﻃﻬـﺮان اﻟﻨﻮوي‬ ‫أﻣـﺲ واﻟﺘـﻲ ﺗﻬـﺪف إﱃ ﺗﻬﺪﺋـﺔ‬ ‫ﺗﻮﺗﺮات ﺗﻬﺪد ﺑﺈﺷﻌﺎل ﺣﺮب‪.‬‬ ‫وﺳﻌﺖ اﻟﻘﻮى اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ اﻟﺴﺖ ‪-‬اﻟﻮﻻﻳﺎت‬ ‫اﻤﺘﺤـﺪة وروﺳـﻴﺎ واﻟﺼـﻦ وﻓﺮﻧﺴـﺎ‬ ‫وﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ وأﻤﺎﻧﻴـﺎ‪ -‬ﺧﻼل اﻤﻔﺎوﺿﺎت‬ ‫ﰲ ﻛﺎزاﺧﺴـﺘﺎن ﻟﻠﺤﺼـﻮل ﻋـﲆ رد‬ ‫ﻣﻠﻤـﻮس ﻣﻦ إﻳﺮان ﻋـﲆ ﻋﺮض ﺗﻘﺪﻣﺖ‬ ‫ﺑـﻪ ﰲ ﻓﱪاﻳـﺮ ﻟﺘﺨﻔﻴﻒ اﻟﻌﻘﻮﺑـﺎت إذا‬ ‫ﻣـﺎ أوﻗﻔﺖ ﻃﻬـﺮان أﻧﺸـﻄﺘﻬﺎ اﻟﻨﻮوﻳﺔ‬ ‫اﻟﺤﺴﺎﺳﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﻔﺎوﺿـﻮن اﻹﻳﺮاﻧﻴﻮن إﻧﻬﻢ‬

‫ﻣﺤﺎدﺛﺎت أﻤﺎﺗﻲ ﺑﻦ ﻃﻬﺮان واﻟﻘﻮى اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ اﻟﺴﺖ‬ ‫ﻋﺮﺿـﻮا ﻣﻘﱰﺣﺎﺗﻬـﻢ »اﻤﺤـﺪدة« ﻟﻜﻦ‬ ‫دﻳﺒﻠﻮﻣﺎﺳـﻴﺎ ﻏﺮﺑﻴﺎ ﻗﺎل إﻧﻬـﻢ ﻟﻢ ﻳﺮدوا‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺑﻮﺿﻮح ﻋﲆ ﻣﺒﺎدرة اﻟﻘﻮى اﻟﺴﺖ‪.‬‬ ‫وﻳﺸﺮ اﻻﺧﺘﻼف ﰲ وﺟﻬﺎت اﻟﻨﻈﺮ‬

‫إﱃ أن اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ ﻟﻢ ﻳﺘﻐﻠﺒﺎ ﻋﲆ اﻟﺨﻼﻓﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ أﻓﺴـﺪت اﻤﺤﺎدﺛـﺎت اﻤﺘﻘﻄﻌـﺔ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﻋﲆ ﻣﺪار ﻋﴩ ﺳﻨﻮات‪.‬‬ ‫وﻗﺎل دﻳﺒﻠﻮﻣـﺎﳼ ﻏﺮﺑﻲ »ﻧﺤﻦ ﰲ‬

‫)إ ب أ(‬

‫ﺣﺮة ﺑﻌﺾ اﻟﴚء ﻣﻦ وﺻﻒ اﻹﻳﺮاﻧﻴﻦ‬ ‫ﻤـﺎ ﻗﺪﻣﻮه ﺧﻼل اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺼﺒﺎﺣﻴﺔ‪...‬‬ ‫ﻟﻴـﺲ ﻫﻨﺎك رد واﺿـﺢ أو ﻣﻠﻤﻮس ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻋﲆ‪...‬اﻗﱰاح )اﻟﻘﻮى اﻟﺴﺖ(‪«.‬‬

‫وﻟـﻢ ﻳﺬﻛﺮ ﻋﲇ ﺑﺎﻗـﺮي ﻧﺎﺋﺐ ﻛﺒﺮ‬ ‫اﻤﻔﺎوﺿـﻦ اﻹﻳﺮاﻧﻴـﻦ ﻋﻤـﺎ إذا ﻛﺎﻧـﺖ‬ ‫ﻃﻬـﺮان ﻗـﺪ ﻗﺒﻠـﺖ اﻟﻌﺮض ﻟﻜﻨـﻪ ﺑ ﱠﻠﻎ‬ ‫اﻟﺼﺤﺎﻓﻴـﻦ أن ﻓﺮﻳﻘﻪ ﻗﺪم »ﻣﻘﱰﺣﺎت‬ ‫ﻣﺤﺪدة‪...‬ﻟﺒـﺪء ﺟﻮﻟـﺔ ﺟﺪﻳـﺪة ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون‪«.‬‬ ‫وأﺿﺎف »ﺑﻄﺒﻴﻌﺔ اﻟﺤﺎل ﺳﺘﺴﺘﻤﺮ‬ ‫اﻤﺤﺎدﺛﺎت ﻏـﺪا إذا اﻗﺘـﴣ اﻷﻣﺮ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻳﺘﺒـﺎدل اﻟﺠﺎﻧﺒﺎن وﺟﻬﺎت اﻟﻨﻈﺮ وﺣﺘﻰ‬ ‫ﻳﺘﺸـﻜﻞأﺳـﺎسﺟﺪﻳﺪﻟﻠﺘﻌﺎون‪«.‬‬ ‫وﻳﱰﻛﺰ اﻟﻨﺰاع ﺣـﻮل ﺟﻬﻮد إﻳﺮان‬ ‫ﻟﺘﺨﺼﻴـﺐ اﻟﻴﻮراﻧﻴـﻮم اﻟـﺬي ﺗﺸـﺘﺒﻪ‬ ‫اﻟﻘـﻮى اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﰲ أﻧﻪ ﻳﻬﺪف إﱃ اﻣﺘﻼك‬ ‫ﻗـﺪرات ﻧﻮوﻳـﺔ‪ .‬وﻃﺎﻟـﺐ ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪوﱄ إﻳﺮان ﺑﻮﻗﻒ ﺗﺨﺼﻴﺐ اﻟﻴﻮراﻧﻴﻮم‬ ‫ﰲ ﻋﺪة ﻗﺮارات ﻣﻨﺬ ﻋﺎم ‪.2006‬‬


‫اﻟﺴﺒﺖ ‪25‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪6‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (489‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺰﻳﺞ ﺑﺮﻧﺖ‬ ‫ﻳﻬﺒﻂ إﻟﻰ ‪١٠٦‬‬ ‫دوﻻرات ﻟﻠﺒﺮﻣﻴﻞ‬

‫ﻟﻨﺪن ‪ -‬روﻳﱰز‬ ‫اﺳﺘﻘ ﱠﺮ ﺳﻌﺮ ﻣﺰﻳﺞ ﺑﺮﻧﺖ ﺧﺎم اﻟﻘﻴﺎس اﻷوروﺑﻲ‬ ‫ﻗﺮب أدﻧﻰ ﻣﺴﺘﻮﻳﺎﺗﻪ ﰲ ﺧﻤﺴﺔ أﺷﻬﺮ ﻋﻨﺪ ﻧﺤﻮ‬ ‫‪ 106‬دوﻻرات ﻟﻠﱪﻣﻴـﻞ أﻣـﺲ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ أن زادت‬ ‫ﺑﻴﺎﻧـﺎت أﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ﺿﻌﻴﻔﺔ ﻣﻦ ﻗﺘﺎﻣـﺔ ﺗﻮﻗﻌﺎت‬ ‫اﻟﻄﻠﺐ‪ .‬وﻳﻮﺷـﻚ اﻟﻨﻔﻂ أن ﻳﺴـﺠﱢ َﻞ أﺳـﻮأ أداء‬ ‫أﺳﺒﻮﻋﻲ ﻣﻨﺬ ﺑﺪاﻳﺔ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم؛ إذ اﻧﺨﻔﺾ ﺳﻌﺮ ﺑﺮﻧﺖ‬

‫‪ ٪ 3.4‬ﻫﺬا اﻷﺳـﺒﻮع‪ ،‬وﻫﻮ أﻛﱪ ﺗﺮاﺟﻊ ﻣﻨﺬ دﻳﺴـﻤﱪ‬ ‫اﻤﺎﴈ ﰲ ﺣﻦ ﻫﺒﻂ اﻟﺨﺎم اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ‪ ٪ 4.3‬ﻣﺴـﺠﻼً‬ ‫أﻛﱪ ﺗﺮاﺟﻊ أﺳﺒﻮﻋﻲ ﻣﻨﺬ ﺳﺒﺘﻤﱪ‪.‬‬ ‫وﺟـﺎءت اﻟﺒﻴﺎﻧـﺎت اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻣﺨﻴ ً‬ ‫ﱢﺒـﺔ ﻟﻶﻣﺎل؛ إذ‬ ‫أﺷـﺎرت إﱃ ﻧﻤﻮ أﻗﻞ ﻣﻦ ا ُﻤ ﱠ‬ ‫ﺘﻮﻗـﻊ ﰲ ﻗﻄﺎع اﻟﺼﻨﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﺘﺤﻮﻳﻠﻴـﺔ وﺗﻮﻇﻴـﻒ أﻗـﻞ ﻣـﻦ اﻤﺘﻮﻗـﻊ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺨـﺎص وارﺗﻔﺎع ﻃﻠﺒـﺎت إﻋﺎﻧﺔ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺷـﻜﻞ‬ ‫ارﺗﻔﺎع ﻣﺨﺰوﻧﺎت اﻟﺨﺎم اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ إﱃ أﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮﻳﺎﺗﻬﺎ‬

‫ً‬ ‫ﻣﻨﺬ ‪ 1990‬ﺿﻐﻮﻃﺎ ً‬ ‫إﺿﺎﻓﻴﺔ ﻋﲆ اﻷﺳﻌﺎر‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ارﺗﻔـﻊ ﺳـﻌﺮ ﺑﺮﻧـﺖ ﺧﻤﺴـﺔ ﺳـﻨﺘﺎت إﱃ‬ ‫‪ 106.39‬دوﻻر ﻟﻠﱪﻣﻴـﻞ‪ ،‬وﻛﺎن ﻗـﺪ ﺗﺮاﺟـﻊ إﱃ‬ ‫‪ 105.29‬دوﻻر ﻳـﻮم اﻟﺨﻤﻴﺲ وﻫﻮ أدﻧﻰ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎﺗﻪ‬ ‫ﻣﻨـﺬ اﻟﺨﺎﻣﺲ ﻣﻦ ﻧﻮﻓﻤﱪ اﻤﺎﴈ‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺮاﺟﻊ ﺳـﻌﺮ‬ ‫اﻟﺨـﺎم اﻷﻣﺮﻳﻜـﻲ ﻋـﴩة ﺳـﻨﺘﺎت إﱃ ‪ 93.16‬دوﻻر‬ ‫ﻟﻠﱪﻣﻴﻞ ﻟﻴﻈ ﱠﻞ أﻋﲆ ﻣﻦ أدﻧﻰ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎﺗﻪ ﰲ أﺳـﺒﻮﻋﻦ‬ ‫اﻟﺒﺎﻟﻎ ‪ 92.12‬دوﻻر اﻟﺬي ﺳﺠﻠﻪ اﻟﺨﻤﻴﺲ اﻤﺎﴈ‪.‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪25‬‬

‫ﺗﺤﻤﻞ ﻣﻄﺎر اﻟﺪﻣﺎم ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ ﺗﺄﺧﺮ‬ ‫اﻟﻤﻌﻴﻘﻞ ﻟـ |‪ :‬ﺗﻮﻇﻴﻒ ‪ ٦٠٠‬أﻟﻒ ﺧﻼل ‪ ١٨‬ﻏﺮﻓﺔ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﱢ‬ ‫ﺷﻬﺮ ًا‪ ..‬وﻟﻦ ﻧﻘﺒﻞ ﺑﺮواﺗﺐ ﺿﻌﻴﻔﺔ ﻟﻠﺴﻌﻮدﻳﻴﻦ اﻟﺴﻔﻦ ﻓﻲ اﻟﻤﻴﻨﺎء‪ ..‬واﻟﺠﻮازات ﺗﺘﻬﻢ اﻟﻮﻛﻴﻞ اﻟﻤﻼﺣﻲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻐﻨﻤﻲ‬ ‫ﻗـﺎل ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم ﺻﻨـﺪوق ﺗﻨﻤﻴـﺔ‬ ‫اﻤﻮارد اﻟﺒﴩﻳـﺔ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻤﻌﻴﻘﻞ‪،‬‬ ‫إن ﻋـﺪد اﻟﺬﻳﻦ ﺗـﻢ ﺗﻮﻇﻴﻔﻬﻢ ﺧﻼل‬ ‫اﻟــ ‪ 18‬ﺷـﻬﺮا اﻤﺎﺿﻴﺔ ﺑﻠـﻎ ‪600‬‬ ‫أﻟﻒ ﺷـﺨﺺ‪ .‬واﻧﺘﻘﺪ ﰲ ﺗﴫﻳﺤﺎت‬ ‫ﻟـ »اﻟﴩق«‪ ،‬ﻣﺎ وﺻﻔـﻪ ﺑﺂﻟﻴﺔ »اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ‬ ‫اﻟﻨﻤﻄﻴﺔ« اﻟﺘﻲ ﻳﺴﺮ ﺑﻬﺎ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‪،‬‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ أن ﻻ ﻳﻜﺘﻔﻲ ﺑﻌﺾ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع ﺑﻤﺠﻤﻮﻋﺔ إﻋﻼﻧﺎت ﰲ اﻟﺼﺤﻒ‪ ،‬أو‬ ‫ﺟﻤﻠﺔ »ارﺳـﻞ اﻟﺴـﺮة اﻟﺬاﺗﻴﺔ«‪ .‬وأﺿﺎف‬ ‫»ﺳـﻨﺒﺪأ اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻊ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﻋﻦ اﻤﻮارد‬ ‫اﻟﺒﴩﻳـﺔ ﰲ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨـﺎص ﻟﺘﺜﻘﻴﻔﻬﻢ‬ ‫وزﻳﺎدة وﻋﻴﻬﻢ ﻟﺘﺼﺤﻴـﺢ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﻮﻇﻴﻒ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﺧﺼﻮﺻﺎ أﺻﺤﺎب اﻤﺆﻫﻼت‪،‬‬ ‫وﻳﺠـﺐ أن ﺗﻜـﻮن ﻫﻨـﺎك آﻟﻴـﺔ ﻋﻠﻤﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺠـﺰ ﻟﻠﻤﻮﻇﻒ ﻟﺮﻓﻊ‬ ‫اﻟﺘﻮﻇﻴـﻒ‪ ،‬وﻣﻘﺎﺑﻞ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﺮواﺗـﺐ ودﻋﻢ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا‬ ‫إﱃ أﻧـﻪ ﺗﻢ رﻓﻊ ﺳـﻘﻒ اﻟﺪﻋـﻢ‪ ،‬إذ إن ﻣﻦ‬ ‫ﻳﻌﻄﻲ اﻤﻮﻇـﻒ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص أرﺑﻌﺔ‬ ‫آﻻف رﻳـﺎل ﻧﻌﻄﻴﻪ دﻋﻤـﺎ ﻳﺼﻞ إﱃ ‪%50‬‬ ‫وﻳﺼﺒـﺢ راﺗـﺐ اﻤﻮﻇـﻒ ﺛﻤﺎﻧﻴـﺔ آﻻف‬ ‫رﻳـﺎل‪ .‬وأﻛﺪ أن اﻟﺼﻨـﺪوق ﻻ ﻳﻘﺒﻞ إﻋﻄﺎء‬ ‫اﻟﺨﺮﻳﺠـﻦ ﻣـﻦ ﺣﻤﻠـﺔ اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس أو‬ ‫اﻤﺎﺟﺴـﺘﺮرواﺗﺐﺿﻌﻴﻔﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻤﻌﻴﻘﻞ أﻧﻬﻢ ﺳـﻴﻌﻤﻠﻮن ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﺟﺎﻫـﺰ« ﻋﲆ ﻋﺮض اﻤﺰاﻳﺎ‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻣﻊ ﻛﻞ وﻇﻴﻔﺔ ﺗﺪﺧﻞ إﱃ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﴍوﻃﻬﺎ واﻟﺘﺰاﻣﺎﺗﻬﺎ واﻟﻮﺻﻒ‬ ‫اﻟﻮﻇﻴﻔـﻲ اﻟﻜﺎﻣـﻞ ﻟﻠﻮﻇﻴﻔﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﺘﻘﺪم‬ ‫إﻟﻴﻬـﺎ اﻟﺒﺎﺣﺚ ﻋﻦ اﻟﻌﻤـﻞ ﻟﻴﻜﻮن اﻟﺨﺮﻳﺞ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻤﺎ اﻟﻘﺼﻴﺒﻲ‬

‫ﺑﺎﺣﺜﻮن ﻋﻦ ﻋﻤﻞ ﰲ أﺣﺪ ﻣﻠﺘﻘﻴﺎت اﻟﺘﻮﻃﻦ ﺑﺎﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫ﻋـﲆ ﻋﻠـﻢ ﺑﺘﻔﺎﺻﻴـﻞ وﻇﻴﻔﺘﻪ‪ .‬وأﻓـﺎد أن‬ ‫اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻷوﱃ ﻟﻬﺬا اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﺳـﺘﻨﻄﻠﻖ ﰲ‬ ‫ﻳﻮم اﻤﻬﻨﺔ ﰲ واﺷـﻨﻄﻦ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻣﺎﻳﻮ اﻤﻘﺒﻞ‪،‬‬ ‫ﻟﺘﻌﺮﻳﻒ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص ﺑﺎﻤﺘﻘﺪم ﻟﻠﻮﻇﻴﻔﺔ‬ ‫وﺗﻌﺮﻳﻒ اﻤﺘﻘﺪم ﺑﺎﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺎص‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ‬ ‫إﱃ أﻧﻬـﻢ ﰲ اﻟﺼﻨﺪوق ﺳـﻴﻌﻤﻠﻮن ﻛﻤﺮﻛﺰ‬ ‫ﻣﻮاءﻣﺔ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﺧﺪﻣـﺎت ﻣﺘﺪرﺟﺔ وﺗﻘﻴﻴﻢ‬ ‫اﻤﻬﺎرات اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻘﻨﻬﺎ اﻟﺨﺮﻳﺞ‪.‬‬ ‫واﻧﺘﻘـﺪ اﻤﻌﻴﻘـﻞ إﴏار ﻋـﺪد ﻛﺒـﺮ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺒﺘﻌﺜـﻦ اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ ﻋـﲆ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻛﻤﻌﻴﺪﻳـﻦ أو ﻣﺤﺎﴐﻳـﻦ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أن ﻫﻨﺎك ﺟـﺰءا ً ﻳﺮﻏﺐ ﰲ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‪ ،‬وأﻛﺪ أن اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص ﻳﻘﺪم‬ ‫ﻓﺮﺻـﺎ ً وﻇﻴﻔﻴﺔ ﻛﺒﺮة وﻗﻔﺰات ﻣﺘﺴـﺎرﻋﺔ‬ ‫أﻓﻀﻞ ﻣﻤﺎ ﻳﻘﺪﻣﻪ ﻋـﺪد ﻛﺒﺮ ﻣﻦ اﻷﺟﻬﺰة‬

‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‪ ،‬وﻣـﻊ ذﻟـﻚ ﻳﺮﻏـﺐ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺨﺮﻳﺠـﻦ ﰲ اﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ؛ ﻷﻧﻬﺎ‬ ‫ﻣﺼـﺪر أﻣـﺎن ﺑﺮأﻳﻬﻢ وﻓﻴﻬﺎ ﺗﺴـﻬﻴﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﺎﺣﻴﺔ اﻹﺟﺎزات وﺳـﺎﻋﺎت اﻟﻌﻤﻞ وﻣﺮاﻗﺒﺔ‬ ‫اﻹﻧﺘﺎﺟﻴﺔ‪ ،‬داﻋﻴﺎ اﻟﺸﺒﺎب إﱃ ﻛﴪ اﻟﺤﺎﺟﺰ‬ ‫اﻟﻨﻔﴘ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﰲ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺎص‪ ،‬ﻣﻔﻴﺪا‬ ‫أن اﻟﺘﻌـﺎون ﺑـﻦ اﻟﺼﻨـﺪوق واﻟﻘﻄـﺎع‬ ‫اﻟﺨﺎص ﻛﺒﺮ‪ ،‬وأن ﺟﻤﻴﻊ ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺼﻨﺪوق‬ ‫ﺗﺪﻋـﻢ اﻟﺘﺪرﻳـﺐ واﻟﺘﻮﻇﻴـﻒ‪ ،‬واﻋﺘـﱪ أن‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨـﺎص ﻳﺴـﺘﻔﻴﺪ ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒﺮ‬ ‫ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﻮﻇﻒ ﺷﺒﺎﺑﺎ ً أو ﺷﺎﺑﺎت؛ ﻷن دﻋﻤﻨﺎ‬ ‫ﻳﺴﺘﻤﺮ ﻣﻦ ﻋﺎﻣﻦ إﱃ أرﺑﻌﺔ أﻋﻮام ﰲ ﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ‪ ،‬وﰲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻳﺼﻞ‬ ‫دﻋﻢ اﻟﺼﻨﺪوق إﱃ ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮات‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﱪﻧﺎﻣـﺞ »ﺣﺎﻓـﺰ«‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﻣﻦ اﻟﺮﺣﻤﻦ(‬

‫ﻗـﺎل اﻤﻌﻴﻘﻞ »أﺻﺒـﺢ ﻟﺪﻳﻨـﺎ أول ﻗﺎﻋﺪة‬ ‫ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت دﻗﻴﻘﺔ وﻣﺤﻘﻘﺔ‪ ،‬إذ إن ارﺗﺒﺎﻃﻨﺎ‬ ‫ﻣﻊ ‪ 400‬ﺟﻬـﺔ ﺟﻌﻠﻨﺎ ﻧﻌﺮف ﻣﻦ اﻤﺘﻘﺪم‬ ‫وﻫـﻞ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻪ ﺻﺤﻴﺤـﺔ أم ﻻ؟«‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻣـﺎ أدى إﱃ أن ﺑﻌـﺾ اﻤﻮاﻃﻨﻦ وﻫﻢ ﻗﻠﺔ‬ ‫اﻛﺘﺸـﻔﻮا أن ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻬﻢ ﰲ ﺟﻬﺎت أﺧﺮى‬ ‫ﻏـﺮ ﻣﺤﺪّﺛـﺔ ﻓﺎﺿﻄـﺮوا إﱃ ﺗﺤﺪﻳﺜﻬﺎ‪..‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﺎ »ﺗﻌﻠﻤﻨـﺎ ﻣﻦ ﺣﺎﻓﺰ اﻟﴚء اﻟﻜﺜﺮ‪،‬‬ ‫ﻓﺪﻗـﺔ اﻟﺒﻴﺎﻧـﺎت أﻣـﺮ ﻣﻬـﻢ واﺳـﺘﻄﻌﻨﺎ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧﻼﻟـﻪ ﻋﻤـﻞ دراﺳـﺎت ﻣﺜـﺮة ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺒﻴﻌﺔ اﻟﺒﺎﺣﺜﻦ ﻋـﻦ اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وأوﻟﻮﻳﺎﺗﻬﻢ‬ ‫واﻫﺘﻤﺎﻣﺎﺗﻬـﻢ وﺗﻔﻀﻴﻼﺗﻬـﻢ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ‬ ‫وﺗﻮﻗﻌﺎﺗﻬـﻢ‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ أﻧـﻪ ﻳﺘـﻢ اﻵن‬ ‫إﺟﺮاء دراﺳﺎت ﻣﺘﻌﺪدة ﺗﻌﻨﻰ ﺑﺴﻠﻮﻛﻴﺎت‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺜﻦ ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ أﺛﻨﺎء اﻟﺘﺪرﻳﺐ‪.‬‬

‫ﺣﻤﱠ ﻞ رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﻨﻘﻞ اﻟﺒﺤﺮي‬ ‫ﰲ ﻏﺮﻓـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬إﻳﻬﺎب اﻟﺠﺎﴎ‪،‬‬ ‫ﺟـﻮازات ﻣﻄﺎر اﻤﻠﻚ ﻓﻬـﺪ اﻟﺪوﱄ‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﺗﺄﺧﺮ اﻟﺴـﻔﻦ ﰲ ﻣﻴﻨﺎء‬ ‫اﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬ﺑﺴـﺒﺐ ﺗﺄﺧﺮﻫـﺎ إﻧﻬـﺎء‬ ‫إﺟـﺮاءات دﺧـﻮل اﻟﺒﺤـﺎرة ﻟﻼﻟﺘﺤـﺎق‬ ‫ﺑﺴﻔﻨﻬﻢ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ اﺗﻬﻤﺖ اﻟﺠﻮازات اﻟﻮﻛﻴﻞ‬ ‫اﻤﻼﺣﻲ ﺑﺄﻧﻪ اﻤﺘﺴـﺒﺐ ﰲ ﻫـﺬا اﻟﺘﺄﺧﺮ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﺠﺎﴎ‪ ،‬إن اﻟﺴﻔﻦ ﻣُﻠ َﺰﻣﺔ ﺑﺠﺪول‬ ‫وﻣﻮﻋـﺪ ﻣﻐﺎدرة ﻣﺤﺪد وﻣـﺎ ﻳﺤﺪث ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺄﺧـﺮ ﰲ إﻧﻬﺎء إﺟﺮاءات دﺧﻮل اﻟﺒﺤﱠ ﺎرة‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻄـﺎر اﻟﺪﻣـﺎم ﻳﱰﺗﺐ ﻋﻠﻴـﻪ ﺗﺄﺧﺮ‬ ‫ﻣﻮﻋـﺪ ﻣﻐـﺎدرة اﻟﺴـﻔﻴﻨﻪ ﻣﺎ ﻳـﺆدي إﱃ‬ ‫ﺧﺴـﺎﺋﺮ ﻣﺎدﻳـﺔ ﻛﺒـﺮة‪ .‬وأﺿـﺎف أن‬ ‫ﺟـﻮازات اﻤﻄـﺎر ﺗﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣـﻊ إﺟﺮاءات‬ ‫ﺗﺨﻠﻴـﺺ اﻟﺒﺤﱠ ـﺎرة ﻣﺜﻠﻤـﺎ ﺗﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﻣﻦ ﺧﺪم وﺳﺎﺋﻘﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻟﺪﻳﻬﻢ‬ ‫ُﻣﺘﱠ َﺴـﻊ ﻣـﻦ اﻟﻮﻗـﺖ ﺣﺘﻰ اﻻﻧﺘﻬـﺎء ﻣﻦ‬ ‫إﺟﺮاءاﺗﻬـﻢ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﺄﺧﺮ اﻟﺒﺤﱠ ﺎرة ﻟﺴـﺖ‬ ‫أو ﺳـﺒﻊ ﺳـﺎﻋﺎت ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺴـﺘﻐﺮﻗﻪ اﻟﻄﺮﻳﻖ ﻣـﻦ اﻤﻄﺎر إﱃ‬ ‫اﻤﻴﻨﺎء ﻳﺆدي إﱃ ﺗﺄﺧﺮ اﻟﺴـﻔﻴﻨﺔ ﻛﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺪة‪ .‬وﻃﺎﻟـﺐ اﻟﺠﻮازات ﺑﻌﻤﻞ »ﻛﺎوﻧﱰ‬ ‫ﺧـﺎص« ﻣﺴـﺘﻘﻞ ﻟﻠﺒﺤﱠ ـﺎرة ﻟﺘﴪﻳـﻊ‬ ‫اﻹﺟـﺮاءات‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﻨﻘﻞ‬ ‫اﻟﺒﺤـﺮي ﰲ اﻟﻐﺮﻓﺔ ﻃﻠﺒـﺖ ﻋﻘﺪ اﺟﺘﻤﺎع‬ ‫ﻣﻊ ﻣﺪﻳﺮي ﺟﻮازات اﻤﻄﺎر وﻣﻄﺎر اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻓﻬـﺪ اﻟـﺪوﱄ‪ ،‬ﺣﻴﺚ إن ﻛﻞ ﺟﻬـﺔ ﻣﻨﻬﻤﺎ‬ ‫ﺗُﻠﻘﻲ ﺑﺎﻟﻠﻮم ﻋﲆ اﻟﺠﻬﺔ اﻷﺧﺮى‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ اﻟﺠﺎﴎ ﻋﻦ ﻣﺸﻜﻠﺔ أﺧﺮى‬

‫ﻣﺘﻌﻬﺪون ﻳﻔﺘﻌﻠﻮن أزﻣﺔ إﺳﻤﻨﺖ وﻳﺮﻓﻌﻮن ا‪¥‬ﺳﻌﺎر ﻓﻲ اﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‬ ‫ﺗﺸـﻬﺪ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﻫﺬه اﻷﻳـﺎم ارﺗﻔﺎﻋﺎ ً‬ ‫ﰲ أﺳـﻌﺎر اﻹﺳـﻤﻨﺖ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪%35‬‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺘﺴـﻌﺮة اﻟﺘﻲ ﺣﺪدﺗﻬـﺎ وزارة‬ ‫اﻟﺘﺠـﺎرة ﺑـ ‪ 14‬رﻳـﺎﻻ ً ﻟﻠﻜﻴﺲ اﻟﺬي‬ ‫ﻗﻔـﺰ ﺳـﻌﺮه إﱃ ‪ 19‬رﻳـﺎﻻً‪ ،‬وﺳـﻂ‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺎت ﻟﻮزارة اﻟﺘﺠﺎرة ﺑﻤﺮاﻗﺒﺔ اﻷﺳﻮاق‬ ‫وإﻟﺰام اﻟﺒﺎﻋﺔ ﺑﺎﻟﺴـﻌﺮ اﻤﺤﺪد‪ ،‬وﻋﺪم ﺗﺮك‬ ‫اﻤﺠﺎل ﻟﻠﻌﺎﻣﻠﻦ ﺑﺎﺳﺘﻐﻼل ﺣﺎﺟﺔ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫واﻟﺘﻼﻋﺐ ﺑﺎﻷﺳـﻌﺎر‪ .‬وﻗﺎل ﻓﻬﻴﺪ اﻟﺴﺒﻴﻌﻲ‬ ‫إن ﻣﺎ ﻳﺤﺪث ﰲ اﻟﺴـﻮق ﻳﺘﻄﻠﺐ ﻣﻦ وزارة‬ ‫اﻟﺘﺠـﺎرة أن ﺗﺘﻌﺎﻣـﻞ ﺑﺤـﺰم ﻣـﻊ اﻟﺒﺎﻋـﺔ‬ ‫وﴍﻛﺎت اﻹﻧﺘﺎج ﻟﻔﺮض اﻟﺴـﻌﺮ اﻟﺮﺳﻤﻲ‬ ‫وﻋـﺪم ﺗـﺮك اﻟﻔﺮﺻـﺔ ﻟﻠﺘﺠـﺎر واﻟﺒﺎﻋـﺔ‬ ‫ﺑﺎﺳـﺘﻐﻼل اﻤﻮاﻃﻨـﻦ واﻓﺘﻌـﺎل اﻷزﻣﺎت‬ ‫ورﻓـﻊ اﻷﺳـﻌﺎر‪ .‬وأﺿـﺎف أن اﻟﺘﺠـﺎرة‬ ‫أﻋﻠﻨﺖ ﻣﻨﺬ ﻓﱰة ﻃﻮﻳﻠﺔ ﺗﺤﺪﻳﺪ أﺳﻌﺎر ﺑﻴﻊ‬ ‫اﻹﺳـﻤﻨﺖ ﺑﺤﻮاﱄ ‪ 14‬رﻳﺎﻻ ً ﻟﻜـﻦ اﻟﻐﺮﻳﺐ‬ ‫أﻧﻪ ﻻ ﺗﻮﺟـﺪ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻣﻴﺪاﻧﻴـﺔ ﻟﻠﺒﻴﻊ ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻷﺳـﻌﺎر وﻗﺪ ﺷﻬﺪﻧﺎ ﺧﻼل اﻟﻔﱰة اﻤﺎﺿﻴﺔ‬ ‫اﺳـﺘﻐﻼﻻ ً واﺳـﺘﻨﺰاﻓﺎ ً ﻟﺠﻴـﻮب اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫ﺑﺮﻓﻊ اﻷﺳـﻌﺎر ﺑﻨﺴـﺐ ﺗﺘﺠـﺎوز ‪ %40‬ﰲ‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻷﺣﻴﺎن‪ .‬وأﻓـﺎد زﺑـﻦ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ أن‬

‫ﺷﺎﺣﻨﺘﺎن ﻣﺤﻤﻠﺘﺎن ﺑﺄﻛﻴﺎس اﻹﺳﻤﻨﺖ‬ ‫أﺳﻮاق اﻹﺳـﻤﻨﺖ ﰲ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﺧﺎﻟﻴﺔ ﺗﻤﺎﻣﺎ ً‬ ‫ﻣﻦ أﻋﻤـﺎل اﻤﺮاﻗﺒﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﺎن ﻣﻦ اﻤﻔﱰض‬ ‫أن ﺗﻘـﻮم ﺑﻬﺎ ﻓﺮق وزارة اﻟﺘﺠﺎرة‪ .‬وﻃﺎﻟﺐ‬ ‫»اﻟﺘﺠﺎرة« ﺑﺘﺴـﻴﺮ ﻓـﺮق ﻣﻴﺪاﻧﻴﺔ ووﺿﻊ‬ ‫ﻧﻘـﺎط ﻣﺮاﻗﺒـﺔ داﺧﻞ اﻷﺳـﻮاق ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ أﻋﻤﺎل اﻟﺒﻴﻊ وﺿﻤـﺎن ﻋﺪم وﺟﻮد‬ ‫اﺳـﺘﻐﻼل واﺣﺘﻜﺎر ﻟﻠﻜﻤﻴـﺎت ﺑﻬﺪف رﻓﻊ‬ ‫اﻟﺴـﻌﺮ وإﻳﻬﺎم اﻤﺴـﺘﻬﻠﻜﻦ ﺑﻮﺟﻮد أزﻣﺔ‬

‫) اﻟﴩق(‬

‫‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ اﺗﻬـﻢ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﴩﻳﻒ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻮاﻓﺪة ﺑﺄﻧﻬﺎ ﺗﻘﻮم ﺑﺄﻋﻤﺎل ﺑﻴﻊ ﻏﺮ ﻧﻈﺎﻣﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻮﺟﻴﻪ اﻟﺸـﺎﺣﻨﺎت ﺑﺎﻟﻬﺎﺗﻒ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﺎرج اﻟﺴﻮق وﺑﺄﺳﻌﺎر ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻳﺘﻢ اﻻﺗﻔﺎق‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن اﻟﺴـﻮق ﻣﺤﺘﻜﺮة ﺗﻤﺎﻣﺎ ً‬ ‫واﻷﺳـﻌﺎر ﺗﻔﺮض ﺑﺮﻏﺒﺔ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻔﻖ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﰲ أﻏﻠﺐ ﻣﺪن اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﻳﺎﴎ اﻟﻌﺘﻴﺒـﻲ ﺻﺎﺣﺐ إﺣﺪى‬

‫أﻛـﱪ ﻣﺆﺳﺴـﺎت اﻤﻘـﺎوﻻت اﻤﻌﻤﺎرﻳـﺔ‪،‬‬ ‫أن أزﻣـﺔ اﻷﺳـﻌﺎر اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻬﺪﻫﺎ ﺳـﻮق‬ ‫اﻹﺳﻤﻨﺖ ﺳﺎﻫﻤﺖ ﰲ ﺗﻌﺜﺮ ﺑﻌﺾ اﻤﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ ﻟﻸﻫﺎﱄ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻬﺎ ﺗﺴﺒﺒﺖ‬ ‫ﰲ رﻓـﻊ ﺗﻜﺎﻟﻴـﻒ اﻟﻌﻤﺮان ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪%40‬‬ ‫ﻣـﻦ إﺟﻤـﺎﱄ اﻟﺘﻜﻠﻔـﺔ‪ .‬واﺗﻬـﻢ اﻤﺘﻌﻬﺪﻳﻦ‬ ‫وأﺻﺤﺎب ﻣﺤﻼت اﻟﺘﻮزﻳﻊ ﺑﺎﻓﺘﻌﺎل اﻷزﻣﺔ‬ ‫ورﻓﻊ اﻷﺳـﻌﺎر ﰲ ﻇﻞ اﻹﻗﺒـﺎل اﻟﻜﺒﺮ ﻋﲆ‬ ‫ﴍاء اﻹﺳـﻤﻨﺖ ﻗﺎﺋﻼ ً »إﻧﻨـﺎ داﺋﻤﺎ ً ﻧﻼﺣﻆ‬ ‫ﻧﺸـﻮء اﻷزﻣـﺔ ﰲ ﺑﻌـﺾ اﻤـﺪن واﻧﺘﻘﺎﻟﻬﺎ‬ ‫ﺧـﻼل ﺑﻀﻌﺔ أﻳـﺎم ﻟﺘﺼـﻞ إﱃ ﺑﻘﻴﺔ اﻤﺪن‬ ‫واﻤﻨﺎﻃﻖ‪ ،‬ﻧﺎﻓﻴـﺎ ً أن ﻳﻜﻮن ﻫﻨﺎﻟﻚ ﻧﻘﺺ ﰲ‬ ‫اﻹﻧﺘﺎج« ‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل اﻟﻜﻤﻴﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﺼﻞ اﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫ﻳﻮﻣﻴﺎ ً ﻗﺎل ﺻﱪي ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ أﺣﺪ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ‬ ‫ﰲ ﺑﻴﻊ اﻹﺳﻤﻨﺖ‪ ،‬إن اﻟﻄﺎﺋﻒ ﻳﺼﻠﻬﺎ ﻳﻮﻣﻴﺎ‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﲆ ‪ 25‬أﻟﻒ ﻛﻴـﺲ ﻳﺘﻢ ﺗﻮزﻳﻌﻬﺎ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺤـﻼت اﻟﺘﻮزﻳﻊ ﰲ ﺣﻲ أم اﻟﺴـﺒﺎع‪،‬‬ ‫ﻧﺎﻓﻴـﺎ ً وﺟـﻮد أي رﻗﺎﺑـﺔ أو ﻟﺠﻨـﺔ ﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫أﻋﻤـﺎل اﻟﺒﻴﻊ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ وزارة اﻟﺘﺠﺎرة ‪ .‬وﻗﺪ‬ ‫ﺷـﻬﺪت ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﺧـﻼل اﻟﻔﱰة‬ ‫اﻤﺎﺿﻴﺔ ارﺗﻔﺎﻋﺎ ً ﰲ أﺳﻌﺎر اﻹﺳﻤﻨﺖ وﺻﻞ‬ ‫إﱃ ‪ 24‬رﻳـﺎﻻ ً ﻟﻠﻜﻴﺲ إﺛـﺮ اﻧﻘﻄﺎع اﻟﺘﻮرﻳﺪ‬ ‫وﺷﺢّ اﻟﻜﻤﻴﺎت‪.‬‬

‫ﻣﻴﻨﺎء اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﺗﻮاﺟـﻪ اﻷﺟﻨﺒﻴﺎت اﻟﻘﺎدﻣـﺎت ﻟﻼﻟﺘﺤﺎق‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻟﻬـﻦ��� ‫ﺑﺎﻟﺴـﻔﻦ‪ ،‬وﻫـﻲ ﻋـﺪم اﻟﺴـﻤﺎح‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﺧـﻮل إﻻ ﺑﻮﺟـﻮد ﻣَ ﺤْ َﺮم ﺳـﻮاء ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻮازات ﻣﻄﺎر اﻟﺪﻣﺎم أو ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ ﺣﺮس‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻟﺤﺪود‪ ،‬ﻣﺒﻴﱢﻨﺎ ً ﱠ‬ ‫ﻟﺪﻳﻬﻦ‬ ‫أن ﻫﺆﻻء اﻟﺴﻴﺪات‬ ‫ﺟﻮازات ﺳﻔﺮ ﺑﺤﺮﻳﱠﺔ‪ ،‬وﻗﺎل »اﺳﺘﻔﴪﻧﺎ‬ ‫ﻣـﻦ ﺣﺮس اﻟﺤـﺪود ﻋﻦ ﻫـﺬا اﻤﻮﺿﻮع‬ ‫وأﻛـﺪوا أﻧﱠـﻪ ﻟﻴﺲ ﻫﻨـﺎك ﻗﺎﻧـﻮن ﻳﻤﻨﻊ‬ ‫دﺧﻮل اﻟﺴـﻴﺪات اﻟﻼﺗﻲ ﻳﺤﻤﻠـﻦ أوراﻗﺎ ً‬ ‫رﺳـﻤﻴﱠﺔ وﻓﻖ اﻟﻨﻈﺎم«‪ .‬وﻫﻮ ﻣﺎ أوﺿﺤﻪ‬ ‫اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﰲ ﻗﻴﺎدة ﺣﺮس اﻟﺤﺪود‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬اﻟﻌﻘﻴﺪ اﻟﺒﺤﺮي ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﻌﺮﻗﻮﺑـﻲ‪ ،‬ﺑﻘﻮﻟﻪ »ﻟﻴﺲ ﻫﻨـﺎك ﻗﺎﻧﻮن‬ ‫ﻳﻘـﻮل ﱠ‬ ‫إن اﻟﺒﺤﱠ ﺎرة ﻣﻦ اﻟﺬﻛـﻮر ﻳﻤﻜﻨﻬﻢ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻳﻤﻜﻨﻬـﻦ اﻟﺪﺧﻮل‪،‬‬ ‫اﻟﺪﺧـﻮل واﻹﻧـﺎث ﻻ‬ ‫وﻗﺪ ﻳﻜﻮن اﺟﺘﻬﺎدا ً ﺷـﺨﺼﻴﺎً‪ ،‬ﻓﻼ ﺗﻮﺟﺪ‬ ‫ﺗﻔﺮﻗـﺔ ﺑـﻦ ذﻛـﺮ وأﻧﺜـﻰ ﰲ اﻟﻘﻮاﻧـﻦ‬ ‫اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺬﻟﻚ«‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬أﺑـﺎن ﻣﺪﻳـﺮ ﺗﻘﻨﻴـﺔ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﰲ ﺟﻮازات اﻟﴩﻗﻴﺔ واﻤﴩف‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻋـﲆ اﻟﺸـﺆون اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ اﻤﻘـﺪم ﻣﻌﻼ‬ ‫اﻟﻌﺘﻴﺒـﻲ‪ ،‬ﱠ‬ ‫أن اﻟﺒﺤﱠ ـﺎرة ﻳﺤﺼﻠـﻮن ﻋـﲆ‬ ‫ﺗﺄﺷـﺮات دﺧـﻮل ﻟﻼﻟﺘﺤـﺎق ﺑﺴـﻔﻨﻬﻢ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻄـﺎر ﺑﻌﺪ ﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻟﻮﻛﻴﻞ اﻤﻼﺣﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴـﻮﻏﺎت اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ ﻹﺻﺪار اﻟﺘﺄﺷﺮة‬ ‫وﺗﻌﻬﺪﻫـﻢ ﺑﺤﻀـﻮر ﻣﻨـﺪوب ﻟﻬـﻢ‬ ‫ﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل اﻟﺒﺤﱠ ﺎرة ﰲ اﻤﻄـﺎر ﻹﻳﺼﺎﻟﻬﻢ‬ ‫ﻣﺒﺎﴍ ًة ﻟﻠﻤﻮاﻧﺊ اﻟﺮاﺳـﻴﺔ ﺑﻬﺎ ﺳـﻔﻨﻬﻢ‪،‬‬ ‫وأﻗ ﱠﺮ ﺑﺤﺪوث ﺗﺄﺧـﺮ ﻟﻬﻢ ﰲ اﻤﻄﺎر ﻟﻜﻦ‬ ‫ﻟﻴﺲ ﺑﺴـﺒﺐ إﺟﺮاءات اﻟﺠـﻮازات وإﻧﻤﺎ‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ ﺗﺄﺧﺮ ﺣﻀـﻮر ﻣﻨـﺪوب اﻟﻮﻛﻴﻞ‬ ‫اﻤﻼﺣﻲ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﻣﺴﻮﻏﺎت ﻣﻨﺢ اﻟﺘﺄﺷﺮة‬ ‫أو ﻋـﺪم ﺣﻀﻮره ﻋﻨﺪ وﺻﻮل ﻃﺎﺋﺮاﺗﻬﻢ‬ ‫ﻻﺳﺘﻼﻣﻬﻢ‪ .‬وأﺿﺎف ﱠ‬ ‫أن اﻟﺴﻴﺪات اﻟﻼﺗﻲ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫وﻳﻌﻤﻠﻦ ﻋﲆ‬ ‫ﻳﺤﻤﻠـﻦ اﻟﺠـﻮاز اﻟﺒﺤـﺮي‬ ‫َ‬ ‫اﻟﺴـﻔﻦ ﻳﻌﺎﻣﻠﻦ ﻛﻤـﺎ ﻳﻌﺎﻣـﻞ اﻟﺒﺤﱠ ﺎرة‪،‬‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻣﻨﺤﻬـﻦ ﺗﺄﺷـﺮات دﺧﻮل‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻳﺘـﻢ‬ ‫اﻟﺒﺤﱠ ـﺎرة دون اﺷـﱰاط وﺟـﻮد ﻣَ ﺤْ ـ َﺮم‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻳﺄﺧﺬﻫﻦ ﻣﻦ اﻤﻄﺎر‬ ‫ﻛﻮن اﻤﻨﺪوب ﺳﻮف‬ ‫ﻣﺒﺎﴍ ًة إﱃ اﻤﻴﻨﺎء ﻟﻼﻟﺘﺤﺎق ﺑﺎﻟﺴﻔﻦ‪.‬‬


‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫‪26‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪25‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪6‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (489‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻗﻄﺎع اﻻﺗﺼﺎﻻت‪ ..‬ﺗﺒﺎﻳﻦ ﻓﻲ أداء أﺳﻬﻢ‬ ‫اﻟﺸﺮﻛﺎت ووﺗﻴﺮة اﻟﻤﻨﺎﻓﺴﺔ ﺗﺸﺘﻌﻞ‬ ‫ﺗﺤﻠﻴﻞ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ أن ﺣﺮﻛﺔ اﻻرﺗﻔﺎﻋﺎت‬ ‫اﻷﺧـﺮة اﻟﺘـﻲ ﺷـﻬﺪﻫﺎ ﻗﻄـﺎع‬ ‫اﻻﺗﺼﺎﻻت وﺗﻘﻨﻴـﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﺗﻌﻮد‬ ‫ﺑﺎﻟﺪرﺟـﺔ اﻷوﱃ إﱃ ﺳـﻬﻢ اﺗﺤـﺎد‬ ‫اﺗﺼﺎﻻت »ﻣﻮﺑﺎﻳـﲇ«‪ ،‬إﻻ أن اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﺳـﺘﻄﺎع أن ﻳﺴـﺠﻞ ﻣﻜﺎﺳـﺐ ﺑـ‪%8.6‬‬ ‫ﰲ ﻧﻬﺎﻳـﺔ اﻟﺮﺑﻊ اﻷول ﻣﻦ اﻟﻌـﺎم اﻟﺠﺎري‪،‬‬ ‫وﻳﺘﻔﻮق ﺑﺬﻟﻚ ﻋﲆ ﻧﺴـﺒﺔ اﻷرﺑﺎح ﻟﻠﺴـﻮق‬ ‫ﻛﻜﻞ اﻟﺘـﻲ ﻟـﻢ ﺗﺘﺠـﺎوز ‪ .%4.8‬وﻳﺘﺄﻟﻒ‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع ﻣـﻦ ﺧﻤـﺲ ﴍﻛﺎت ﻣﺪرﺟـﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺒﻠﻎ اﻟﻘﻴﻤﺔ اﻟﺴﻮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻘﻄﺎع ‪ 155‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫رﻳـﺎل ﺗﺸـﻜﻞ ‪ %10.5‬ﻣﻦ ﻗﻴﻤﺔ اﻟﺴـﻮق‬ ‫اﻹﺟﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻟﺒﺎﻟﻐـﺔ ‪ 1470‬ﻣﻠﻴـﺎر رﻳـﺎل‪،‬‬ ‫وﻛﺜﺎﻟـﺚ اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻷﻛـﱪ ﺑﺎﻟﻘﻴﻤﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻗﻄﺎع اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳـﺎت وﻗﻄﺎع اﻤﺼﺎرف‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﺸـﻜﻞ ﺳـﻬﻢ اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫وﺣﺪه ﻣﻦ اﻟﻘﻄﺎع ‪ ،%51‬وﻳﺸـﻜﻞ اﺗﺤﺎد‬ ‫اﺗﺼـﺎﻻت »ﻣﻮﺑﺎﻳـﲇ« ﻧﺴـﺒﺔ ‪ ،%40‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳﺸﻜﻞ ﺳﻬﻢ زﻳﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻧﺴﺒﺔ ‪ %5‬ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع‪ ،‬وﻳﻠﻴﻪ ﺳـﻬﻢ اﻤﺘﻜﺎﻣﻠﺔ ﺑـ‪،%2.4‬‬ ‫وﻣﻦ ﺛﻢ ﻋﺬﻳﺐ ﻟﻼﺗﺼﺎﻻت ﺑـ‪.%1.6‬‬ ‫اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻳﺒﻠﻎ ﻋﺪد اﻷﺳـﻬﻢ اﻤﺼـﺪرة ﻟﻠﴩﻛﺔ‬ ‫ﻣﻠﻴﺎري ﺳـﻬﻢ ﺑﺮأﺳـﻤﺎل ﻳﺒﻠـﻎ ‪ 20‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫رﻳـﺎل‪ ،‬وﺗﺒﻠﻎ اﻷﺳـﻬﻢ اﻟﺤـﺮة ﻣﻨﻬﺎ ‪325‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮﻧـﺎ ً ﺗﺸـﻜﻞ ‪ %16.4‬ﻣـﻦ اﻷﺳـﻬﻢ‬ ‫اﻤﺼـﺪرة‪ ،‬ﺣﻴﺚ إن اﻟﻨﺴـﺒﺔ اﻟﺒﺎﻗﻴﺔ ﺗﻤﺜﻞ‬

‫اﻷﺳـﻬﻢ اﻤﻤﻠﻮﻛﺔ ﻟﺼﻨﺪوق اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات‬ ‫ﺑــ‪ %70‬واﻟﺘﺄﻣﻴﻨـﺎت ﺑــ‪ %7‬واﻟﺘﻘﺎﻋﺪ‬ ‫ﺑــ‪ .%6.6‬ﻳﺪور ﻣﻜﺮر اﻟﺮﺑﺤﻴﺔ ﻟﻠﺴـﻬﻢ‬ ‫ﻋﻨﺪ ‪ 10.7‬ﻛﺜﺎﻧﻲ أﻗﻞ ﻣﻜﺮر ﰲ اﻟﻘﻄﺎع وﰲ‬ ‫اﻤﺮﺗﺒـﺔ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ ﻋـﴩة ﰲ ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻷﻗـﻞ ﻣﻦ ﺣﻴـﺚ اﻤﻜـﺮر‪ .‬وﻣـﻦ اﻤﻼﺣﻆ‬ ‫ﻋـﲆ إﻋﻼﻧـﺎت اﻟﴩﻛﺔ أﻧﻪ ﻋـﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﻧﺨﻔـﺎض ﺻﺎﰲ اﻷرﺑـﺎح ﺑﻨﻬﺎﻳﺔ ‪2012‬م‬ ‫ﺑﻨﺤـﻮ ‪ %6‬ﻋـﻦ ‪2011‬م‪ ،‬إﻻ أن اﻤﺘﺄﻣـﻞ‬ ‫ﰲ ﻧﺘﺎﺋﺠﻬـﺎ ﻳـﺪرك ﻣـﺪى اﻻﻧﺨﻔـﺎض ﰲ‬ ‫رﺑﺤﻴﺘﻬﺎ ﺑﻨﺤـﻮ ‪ %33‬ﻣﻨﺬ ﻋﺎم ‪2008‬م‪،‬‬ ‫وﺻـﻮﻻ ً إﱃ اﻟﻌـﺎم اﻤـﺎﴈ‪ ،‬وﻟﻌـﻞ أﺑـﺮز‬ ‫اﻟﻌﻮاﻣﻞ ﺗﻌﻮد إﱃ اﺳﺘﺜﻤﺎراﺗﻬﺎ ﰲ اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻷﺧﺮى‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ارﺗﻔﺎع وﺗﺮة اﻤﻨﺎﻓﺴﺔ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﺎ وﺑﻦ اﻟﴩﻛﺎت اﻷﺧﺮى‪.‬‬ ‫اﺗﺤﺎد اﺗﺼﺎﻻت‬ ‫ﻳﺒﻠـﻎ ﻋـﺪد اﻷﺳـﻬﻢ اﻤﺼـﺪرة ‪770‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن ﺳـﻬﻢ ﺑﻘﻴﻤـﺔ ‪ 7.7‬ﻣﻠﻴـﺎر رﻳﺎل‪،‬‬ ‫وﺗﺸـﻜﻞ اﻷﺳـﻬﻢ اﻟﺤـﺮة ﻣﻨﻬـﺎ ‪%61.1‬‬ ‫ﻣﻦ أﺳﻬﻢ اﻟﴩﻛﺔ‪ ،‬واﻟﻨﺴـﺒﺔ اﻟﺒﺎﻗﻴﺔ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﺗﻤﺜﻞ ﺗﻤﻠﻚ ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﺗﺼـﺎﻻت اﻹﻣﺎرﺗﻴﺔ‬ ‫ﺑــ‪ %27.4‬واﻟﺘﺄﻣﻴﻨـﺎت ﺑــ‪.%11.5‬‬ ‫وﻳـﺪور ﻣﻜـﺮر اﻟﺮﺑﺤﻴـﺔ ﻟﻠﺴـﻬﻢ ﻋﻨـﺪ‬ ‫‪ 10.5‬ﻛﺄﻗﻞ ﻣﻜـﺮر ﰲ اﻟﻘﻄﺎع وﰲ اﻤﺮﺗﺒﺔ‬ ‫اﻟﺴﺎدﺳﺔ ﻋﴩة ﻣﻦ ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻟﴩﻛﺎت اﻷﻗﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻤﻜـﺮر‪ .‬واﻟﻼﻓﺖ ﰲ اﻷﻣﺮ ﺗﻨﺎﻣﻲ‬ ‫اﻷرﺑـﺎح اﻟﺼﺎﻓﻴـﺔ ﻣﻦ ﻋﺎم إﱃ ﻋـﺎم آﺧﺮ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺣﻘﻖ اﻟﺴﻬﻢ ﰲ ﻋﺎم ‪2008‬م أرﺑﺎﺣﺎ ً‬ ‫ﺻﺎﻓﻴﺔ ﻗـﺪرت ﺑﻤﻠﻴـﺎري رﻳـﺎل‪ ،‬وﺻﻮﻻ ً‬ ‫إﱃ ﺳـﺘﺔ ﻣﻠﻴﺎرات رﻳـﺎل ﺑﻨﻬﺎﻳﺔ ‪2012‬م‬

‫ﺑﻤﻌﺪل ﻣﻠﻴـﺎر رﻳﺎل رﺑﺤـﺎ ً إﺿﺎﻓﻴﺎ ً ﰲ ﻛﻞ‬ ‫ﻋﺎم‪.‬‬ ‫ﴍﻛﺔ زﻳﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻌﺒـﺖ اﻷﺣﺪاث اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻋﲆ وﺟﻪ‬ ‫اﻟﻌﻤﻮم دورا ً ﺑـﺎرزا ً ﰲ ﺗﺄﺛﺮﻫﺎ ﻋﲆ ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﺮ اﺑﺘـﺪا ًء ﻣـﻦ اﻟﻌـﺮض اﻤﺒﺎﻟﻎ ﻓﻴﻪ‬ ‫اﻟﺬي ﻗﺪﻣﺘـﻪ ﺗﺤﺎﻟﻒ اﻻﺗﺼـﺎﻻت اﻤﺘﻨﻘﻠﺔ‬ ‫ﻟﻠﺤﺼـﻮل ﻋـﲆ رﺧﺼـﺔ اﻟﻬﺎﺗـﻒ اﻟﻨﻘﺎل‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‪ ،‬اﻟﺬي ﺑﻠﻎ ‪ 22.9‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫رﻳـﺎل ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑــ‪ 12‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳـﺎل ﻗﻴﻤﺔ‬ ‫اﻟﺮﺧﺼـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻗﺪﻣﺘﻬـﺎ ﴍﻛـﺔ اﺗﺤـﺎد‬ ‫اﺗﺼـﺎﻻت )ﻣﻮﺑﺎﻳـﲇ( ﻋـﺎم ‪2008‬م‪ ،‬أي‬ ‫ﺑﺎرﺗﻔـﺎع ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪ ،%83‬وﻟﻌﻞ اﻟﻔﺎرق‬ ‫اﻵﺧـﺮ ﺑﻦ اﻟﺮﺧﺼﺘﻦ ﻳﻜﻤـﻦ ﰲ اﻟﺠﺪوى‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻤﺘﻮﻗﻌﺔ ﻋﻘﺐ ﺳﻌﺮ اﻟﺮﺧﺼﺔ‬ ‫اﻤﺒﺎﻟﻎ ﻓﻴﻪ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ اﻟﺨﺴـﺎﺋﺮ اﻤﱰاﻛﻤﺔ‬ ‫اﻟﺒﺎﻟﻐﺔ ‪ %21‬ﺑﻌﺪ أن ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺸـﻜﻞ ﻧﺴﺒﺔ‬ ‫‪ %68‬ﻣﻦ رأس اﻤﺎل‪.‬‬ ‫ﻋﺬﻳﺐ ‪ -‬اﻤﺘﻜﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﺑﻠﻐـﺖ اﻟﺨﺴـﺎﺋﺮ اﻤﱰاﻛﻤﺔ ﻟﴩﻛـﺔ ﻋﺬﻳﺐ‬ ‫ﻟﻌﺎم ‪2011‬م ‪ %84‬ﻣﻦ رأﺳﻤﺎل اﻟﴩﻛﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﻦ ﺧﻼل رﻓﻊ رأﺳﻤﺎل اﻟﴩﻛﺔ ﻣﻦ ‪400‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن إﱃ ‪ 1575‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪ ،‬اﺳﺘﻄﺎﻋﺖ‬ ‫إﻃﻔـﺎء ﺑﻌـﺾ اﻟﺨﺴـﺎﺋﺮ إﱃ ‪ %40‬ﻣـﻦ‬ ‫رأس اﻤـﺎل ﺑﻨﻬﺎﻳﺔ ﻋـﺎم ‪2012‬م‪ ،‬أﻣﺎ ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳﺨﺺ اﻤﺘﻜﺎﻣﻠﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻤﺸـﻜﻠﺔ ﺗﻜﻤﻦ ﰲ ﻋﺪم‬ ‫وﻓﺎء اﻟﴩﻛـﺔ ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﺎﺗﻬﺎ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺠﺰء‬ ‫اﻤﺴﺘﺤﻖ دﻓﻌﻪ ﻛﻀﻤﺎن ﺑﻨﻜﻲ‪.‬‬

‫ورش ﺻﻐﻴﺮة ﻓﻲ ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ ﺣﺎﺋﻞ ﺗﻄﺎﻟﺐ ﺑﺈﺑﻌﺎد اﻟﻤﺼﺎﻧﻊ اﻟﻜﺒﻴﺮة‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬رﺑﺎح اﻟﻘﻮﻳﻌﻲ‬ ‫ﺗﻮاﺟﻪ اﻟﴩﻛﺎت واﻤﺼﺎﻧﻊ اﻤﻨﺘﺠﺔ ﻟﻠﺨﺮﺳﺎﻧﺔ واﻟﺮﺧﺎم واﻟﺒﻠﻚ‪ ،‬ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﰲ ﺣﺎﺋﻞ‪ ،‬اﻋﱰاﺿﺎت واﺳﻌﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫أﺻﺤﺎب اﻟـﻮرش اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ واﻤﺼﺎﻧﻊ اﻟﺼﻐﺮة‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻄﺎﻟﺒﻮن‬ ‫ﺑﺘﺨﺼﻴﺺ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻨﻔﺼﻠﺔ ﻟﺘﻠﻚ اﻟﻨﺸﺎﻃﺎت وﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﻣﺼﺎﻧﻊ‬ ‫اﻟﺨﺮﺳـﺎﻧﺔ‪ ،‬ﻧﻈﺮا ً ﻤﺎ وﺻﻔﻮه ﺑـ »اﻷﴐار اﻟﻜﺒﺮة اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺴـﺒﺐ‬ ‫ﺑﻬـﺎ ﺿﺪ أﻋﻤﺎﻟﻬﻢ ﻋﲆ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ«‪ .‬وﻳﺴـﻌﻰ اﻤﻌﱰﺿﻮن إﱃ ﺟﻤﻊ‬ ‫ﺗﺄﻳﻴـﺪ أﺻﺤﺎب اﻟـﻮرش اﻤﻤﺎﺛﻠﻦ ﻟﻬﻢ ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﺘﻘـﺪّم ﻷﻣﺎﻧﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺑﻄﻠﺐ إﺑﻌﺎد ﻫﺬه اﻤﻨﺸـﺂت إﱃ ﻣﻮاﻗـﻊ ﻣﻨﻔﺼﻠﺔ ﻋﻦ اﻤﺨﻄﻂ اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪ‪ .‬وﻗﺎل ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺸـﻮﻳﻌﺮ أﺣﺪ أﺻﺤﺎب اﻟـﻮرش‪ ،‬إن اﻷﴐار‬ ‫ﺗﺘﻤﺜـﻞ ﰲ اﻟﺘﻠﻮث اﻟﺤﺎد ﻟﻸﺟﻮاء ﻣﺎ ﻳﺆﺛﺮ ﺳـﻠﺒﺎ ً ﻋـﲆ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺼﺎﻧﻊ‬ ‫اﻟﺼﻐﺮة اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺘﺞ ﻣﻮاد اﺳـﺘﻬﻼﻛﻴﺔ ﻛﺎﻷﻏﺬﻳﺔ‪ ،‬وﺗﺘﻄﻠﺐ ﺑﻴﺌﺔ ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﻌـﺪ ﺑﺎﻹﻣـﻜﺎن ﺗﻮﻓﺮﻫﺎ ﻣﻊ ﺳـﺤﺐ اﻟﻐﺒـﺎر اﻟﻴﻮﻣﻴـﺔ اﻤﻨﺒﻌﺜﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺼﺎﻧﻊ اﻟﺨﺮﺳـﺎﻧﺔ‪ .‬وأوﺿﺢ أن ﺗﻠﻚ اﻤﺼﺎﻧﻊ ﺗﺘﺴﺒﺐ أﻳﻀﺎ ً ﰲ ﺧﻄﻮرة‬ ‫ﻣﺮورﻳـﺔ داﺧـﻞ اﻤﺨﻄﻂ‪ ،‬إذ إن أﺳـﺎﻃﻴﻞ اﻟﻨﻘﻞ اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﻬﺎ ﺗﺘﻜﻮن‬ ‫ﻏﺎﻟﺒﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺸﺎﺣﻨﺎت اﻟﻀﺨﻤﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﻳﺸﻜﻞ وﺟﻮدﻫﺎ اﻟﻜﺜﻴﻒ ‪-‬ﺑﺤﺴﺐ‬ ‫اﻟﺸـﻮﻳﻌﺮ‪ -‬ﺗﻬﺪﻳﺪا ً ﻟﻼﺳﺘﻘﺮار اﻤﺮوري ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‪ .‬وأﺿﺎف‬ ‫أﻧﻪ ﺑﺴـﺒﺐ ﻫﺬه اﻤﺸـﻜﻠﺔ اﻤﺘﻤﺜﻠﺔ ﺑﻜﺜﺎﻓـﺔ أﻋﺪاد اﻟﺸـﺎﺣﻨﺎت اﻟﺪاﺧﻠﺔ‬ ‫واﻟﺨﺎرﺟﺔ ﻟﻠﻤﺨﻄﻂ‪ ،‬ﻓﺈن إدارة اﻤﺮور ﺗﺘﺨﺬ إﺟﺮاءات ﺗﺴﺘﻬﺪف ﺣﻔﻆ‬ ‫اﻟﺴـﻼﻣﺔ اﻤﺮورﻳﺔ وﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ إﻏﻼق ﺑﻌﺾ اﻟﻄﺮق واﻤﺪاﺧﻞ واﻤﺨﺎرج‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺎﻤﻮﻗﻊ‪ ،‬ﻣﺎ ﺗﺴـﺒﺐ ﺑﺨﺴـﺎﺋﺮ ﻓﺎدﺣﺔ ﻟﺒﻌﺾ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ«‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ وﺟـﻮد ورش اﻋﺘﻤﺪت ﺗﻜﻠﻔﺘﻬـﺎ اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ ﻋـﲆ ﻛﻮﻧﻬﺎ ﺗﺤﺘﻞ‬ ‫ﻣﻮﻗﻌـﺎ ً ﻣﻤﻴﺰا ً ﰲ اﻤﺨﻄﻂ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﺎ ﻓﻘﺪت ﻫـﺬه اﻤﻴﺰة إﺛﺮ ﺗﺪﺧﻞ اﻤﺮور‬ ‫اﻟﻬﺎدفﻟﺤﻤﺎﻳﺔاﻟﻄﺮقاﻟﺮﺋﻴﺴـﻴﺔﻣﻦﺷـﺎﺣﻨﺎتاﻟﺨﺮﺳـﺎﻧﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ﻗﺎل ﻣﺼﺪر ﰲ أﻣﺎﻧﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ‪ ،‬إن اﻷﻣﺎﻧﺔ ﺳـﻮف‬ ‫ﺗـﺪرس اﻋﱰاﺿـﺎت أﺻﺤﺎب اﻟﻮرش ﻋﻨﺪ ﺗﻘﺪﻳﻤﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ وﺟﻮد‬ ‫ﻋـﺪة اﻋﱰاﺿـﺎت ﻓﺮدﻳﺔ ﺗﻘﺪّم ﺑﻬـﺎ ﻣﻮاﻃﻨﻮن ﻣﻦ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻤﺸـﻜﻠﺔ ذاﺗﻬﺎ‪ ،‬وأﻓﺎد أن ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻷﻣﺎﻧـﺔ ﰲ ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ واﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪ ،‬ﺗﻬﺪف إﱃ ﺗﻴﺴـﺮ وﺻﻮل اﻤﺴﺘﻬﻠﻚ ﻟﻠﺨﺪﻣﺎت‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﻬﺪف ﺑﺎﻟﻘﺪر ﻧﻔﺴﻪ إﱃ ﺗﻴﺴﺮ ﻋﺮض اﻤﺴﺘﺜﻤﺮ ﻤﻨﺘﺠﺎﺗﻪ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة أﻧﺸـﺌﺖ ﻋـﺎم ‪ 2003‬ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴﺎﺣﺔ ‪ 2.5‬ﻣﻠﻴﻮن ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ وﺗﻘﻊ ﴍق اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺘﻠﻮث اﻟﻨﺎﺗﺞ ﻋﻦ ﻣﻨﺸﺂت اﻟﺨﺮﺳﺎﻧﺔ ﻳﺘﺴﺒﺐ ﺑﺨﺴﺎﺋﺮ ﻟﻠﻤﺼﺎﻧﻊ اﻟﺼﻐﺮة‬

���) اﻟﴩق(‬


‫«التجارة» تختار مراقبي انتخابات غرفة مكة المكرمة اليوم‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬نعيم تميم الحكيم‬ ‫تعقد وزارة التجارة والصناعة ممثلة‬ ‫ي لجنة اانتخابات اليوم الس�بت اجتماعا ً‬ ‫مع امرشحن وامرشحات لعضوية مجلس‬ ‫إدارة الغرف�ة التجاري�ة الصناعية ي مكة‬ ‫امكرم�ة ي مق�ر الغرفة الجدي�د ي طريق‬

‫اقتصاد‬

‫ج�دة مك�ة الري�ع‪ .‬وسيش�هد ااجتماع‬ ‫إيضاح الضوابط واآليات امتعلقة بالعملية‬ ‫اانتخابية للمرش�حن وامرشحات‪ ،‬اسيما‬ ‫أن الوزارة س�تطبق التصويت اإلكروني‬ ‫ي انتخاب�ات غرف�ة مك�ة أول م�رة بعد‬ ‫نجاحه�ا ي تطبيق�ه ي ع�دد م�ن الغرف‬ ‫اأخ�رى‪ ،‬وس�يتم خال ااجتم�اع اختيار‬

‫ثاثة مراقبن وثاث مراقبات‪.‬‬ ‫ووجه�ت وزارة التج�ارة خطاب�ا ً‬ ‫للمرش�حن حصلت « الرق « عى نسخة‬ ‫من�ه‪ ،‬دعت من خاله إى رورة الحضور‬ ‫بشكل ش�خي وعدم توكيل أي أحد مهما‬ ‫كان‪ ،‬م�ع رورة إحضار الهوية الوطنية‪،‬‬ ‫وأبانت أنه يحق لكل مرش�ح أو مرش�حة‬

‫تس�مية مَ ْ‬ ‫�ن ي�راه م�ن الناخب�ن لتمثيله‬ ‫كمراقب ي اانتخابات‪ ،‬مش�رطة رورة‬ ‫أن يكون امراقبون ضم�ن قائمة الناخبن‬ ‫الذين يحق لهم اإداء بأصواتهم‪.‬‬ ‫وس�يتم فتح ااجتماع لوس�ائل اإعام‬ ‫للحضور وامشاركة ‪.‬‬ ‫وس�يتم تحدي�د يومن لاق�راع يوما ً‬

‫‪27‬‬

‫مخصص�ا ً للرج�ال وآخر للنس�اء‪ ،‬حيث‬ ‫تعكف اللجن�ة امرفة عى اانتخابات عى‬ ‫تحدي�د الصاات التي س�يتم فيها ااقراع‬ ‫ي مبن�ى الغرفة الجديد الذي يضم صاات‬ ‫عديدة تمكن اللجن�ة من إجراء اانتخابات‬ ‫ي أج�واء مريح�ة س�واء للمرش�حن أو‬ ‫الناخبن‪ .‬يذك�ر أن لجنة الطعون لم تتلق‬

‫أي طعن تجاه أي من امش�اركن ي الفرة‬ ‫اماضية‪ ،‬ي الوقت الذي شهدت اانتخابات‬ ‫انس�حاب خمسة مرش�حن من أصل ‪45‬‬ ‫مرشحا ً بينهم ثاث سيدات‪ .‬وسينافس ‪42‬‬ ‫مرشحا ً عى ‪12‬مقعدا بينما ستتوى وزارة‬ ‫التجارة تعين ستة أش�خاص عى امقاعد‬ ‫امتبقية ‪.‬‬

‫السبت ‪ 25‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 6‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )489‬السنة الثانية‬

‫حد من التاعب ِ‬ ‫وينظم عشوائية السوق العقارية‬ ‫البيع على الخريطة َي ُ‬ ‫جدة ‪ -‬ماجد مطر‬ ‫ق�ال عقاري�ون إن ق�رار‬ ‫البيع ع�ى الخريطة يحفظ‬ ‫حق�وق جمي�ع اأط�راف‬ ‫سواء اماك أو امستأجرين‬ ‫أو امستثمرين‪ ،‬كما يح ّد من‬ ‫عشوائية السوق العقارية‪.‬‬ ‫وق�ال نائب رئي�س اللجنة‬ ‫العقارية ي غرف�ة الرقية خالد‬ ‫بارش�يد‪ ،‬إن ق�رار البي�ع ع�ى‬ ‫الخريط�ة قرار إيجاب�ي للقطاع‬ ‫العق�اري خصوص�ا أن�ه يحمي‬ ‫ا ُم ااك وامستأجرين وامستثمرين‬ ‫م�ن التاعب والته�رب من الدفع‬ ‫‪ ،‬كما يس�هم ي وض�ع آلية عمل‬

‫مقنن�ة‪ ،‬ما يش�جِ ع امس�تثمرين‬ ‫وامطوري�ن وأصح�اب اأراي‬ ‫البيض�اء ع�ى بن�اء الوح�دات‬ ‫الس�كنية‪ ،‬كم�ا أنه يمث�ل حافزا‬ ‫إيجابي�ا لضم�ان حق�وق جميع‬ ‫اأطراف‪.‬وتوق�ع أن يح� اد م�ن‬ ‫عشوائية السوق العقارية ويعمل‬ ‫عى تس�هيل إجراءات الرخيص‬ ‫وتريعها بتحوي�ل عمل اللجنة‬ ‫امعنية إى عمل مؤسي من خال‬ ‫ااس�تعانة بجهات خارجية مثل‬ ‫امكاتب ااستشارية أو الهندسية‪،‬‬ ‫ع�ى أن يتحمل امط�ور العقاري‬ ‫تكاليف أي إجراء من هذا القبيل‪.‬‬ ‫وأوض�ح بارش�يد أن امواط�ن‬ ‫سيس�تفيد م�ن برامج اإس�كان‬

‫خصوصا أصحاب الدخل امحدود‬ ‫عندما تكون هن�اك آلية لتحويل‬ ‫مبلغ ‪ 500‬ألف ريال التي تعطى‬ ‫له من صن�دوق التنمية العقارية‬ ‫إحدى ركات التطوير العقاري‬ ‫ل�راء س�كن له ع�ن طريق بيع‬ ‫الوح�دات ع�ى الخريط�ة حيث‬ ‫إنه لم يع�د للمطورين العقارين‬ ‫عذر ي امبالغة ي اأس�عار طاما‬ ‫أن التدفق�ات النقدي�ة تص�ل‬ ‫م�ن امش�ري مب�ارة بضمان‬ ‫الصن�دوق العق�اري‪ ،‬كم�ا أن‬ ‫النظام ضمن للطرفن حقوقهما‪.‬‬ ‫وأب�ان أن البيع عى الخارطة هو‬ ‫م�روع مزاولة نش�اط التطوير‬ ‫العقاري للبي�ع (البيع امبكر) أو‬

‫تطوي�ر أو تس�ويق أي�ة وحدات‬ ‫عقارية ع�ى الخارطة مهما كان‬ ‫غرضه�ا‪ ،‬س�كنية أو تجارية أو‬ ‫صناعي�ة أو مكتبية أو خدمية أو‬ ‫س�ياحية‪ ،‬من العقار الذي يقوم‬ ‫امطوّر ببيعه عى الغر‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه‪ ،‬أفاد امس�تثمر‬ ‫العقاري نواف اموي أن الفوائد‬ ‫امجني�ة م�ن وراء ه�ذا الق�رار‬ ‫تتمثل ي حفظ حقوق امش�رين‬ ‫واممول�ن للم�روع‪ ،‬وتنظي�م‬ ‫السوق العقارية ي بيع الوحدات‬ ‫الس�كنية عى الخريطة‪ ،‬مش�را‬ ‫إى أن الس�وق العقارية تش�هد‬ ‫حالة من العش�وائية وعدم وجود‬ ‫اأنظم�ة‪ ،‬بي�د أن ه�ذا الق�رار‬

‫س�يكون ل�ه دور ي تنظيمه�ا‪.‬‬ ‫ولف�ت إى أن الق�رار يح�د م�ن‬ ‫التاع�ب وضياع الحق�وق‪ ،‬إذ إن‬ ‫اآلي�ة امتبعة ي ق�رار البيع عى‬ ‫الخريط�ة تكفل حف�ظ الحقوق‬ ‫وإيق�اع العقوبات عى امتاعبن‪.‬‬ ‫فيما رأى الخبر ااقتصادي فهد‬ ‫البقمي‪ ،‬أن القرار سيس�هم كثرا‬ ‫ي حل مش�كلة اإس�كان‪ ،‬إذ إنه‬ ‫س�يرع م�ن تملك امس�تفيدين‬ ‫للس�كن عندما يعرف كل طرف‬ ‫مال�ه وماعلي�ه‪ ،‬مبين�ا أن اآلية‬ ‫امتبعة ي هذا النظام س�تحد من‬ ‫التاع�ب‪ ،‬كم�ا أن العقوبات عى‬ ‫امخالفن لهذا القرار سيكون لها‬ ‫دور كبر ي حفظ الحقوق‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫قرار البيع عى الخريطة يحفظ حقوق جميع اأطراف‬

‫الد ْين ينعش سوق السندات السعودية‬ ‫اإقبال على إصدار أدوات َ‬ ‫سوق السندات والصكوك في السعودية‬ ‫‪27.2‬‬

‫ملي�ار ري�ال قيمة‬ ‫الصكوك الصادرة‬ ‫العام اماي‬

‫‪1.02‬‬ ‫تريليون ريال قروض‬ ‫القطاع الخاص حتى‬ ‫فراير اماي‬

‫الرب�ع اأول م�ن ه�ذا‬ ‫العام تم إصدار ما قيمته‬

‫‪10.3‬‬

‫مليار ريال‬

‫‪3‬‬

‫صفق�ات‬ ‫تنفي�ذ‬ ‫صك�وك بقيم�ة تتج�اوز‬

‫‪10‬‬

‫ملي�ارات ري�ال‬ ‫اأسبوع اماي‬

‫دبي ‪ -‬رويرز‬ ‫بدأت سوق السندات ي السعودية تنتعش‬ ‫مع إقبال الركات الس�عودية عى إصدار‬ ‫أدوات ال اديْن ‪ ،‬بعد أن كان متأخرا ً عن باقي‬ ‫قطاعات ااقتصاد عى مدى س�نوات‪ ،‬مع‬ ‫أن العوائ�د امنخفضة تجعل امس�تثمرين‬ ‫اأجانب يحجمون‪ .‬وتعتمد الركات والكيانات‬ ‫الس�عودية عادة عى ق�روض البن�وك واأرباح‬ ‫امس�تبقاة لتمويل التوس�ع‪ .‬ويعتر امتعاملون‬ ‫ي أس�واق الدين أن الس�عودية أك�ر اقتصاد ي‬ ‫العالم العربي فرصة لم تستغل بعد‪ .‬وي اأشهر‬ ‫اأخ�رة بدأ النم�ط يتغر إذ أصبحت الس�ندات‬ ‫مألوفة للركات وأصبح عديد من امس�تثمرين‬ ‫يطلبونها ووصلت البن�وك إى الحدود القصوى‬ ‫إقراض الركات‪ ،‬وهو ما أدى إى إحداث طفرة‬ ‫ي إصدار أدوات ال اديْن بالريال‪ ،‬وكل اإصدارات‬ ‫ي الس�عودية تأتي ي صورة س�ندات إس�امية‬ ‫«صكوك» تلتزم بتحريم الفائدة وتقدم بدا من‬ ‫ذلك عوائد عى اأصول‪.‬‬ ‫وق�ال الريك ي ركة كليفورد تش�انس‬ ‫لاستش�ارات القانوني�ة ي دبي س�تيوارت يور‬ ‫«كانت هن�اك نظرة للس�عودية ع�ى أنها مارد‬

‫بالمختصر‬

‫ﻣريﺳﻚ ‪ EEE‬أﻛﱪ اﻟﺴﻔﻦ ﰲ اﻟﻌﺎمل وأﻛرثﻫﺎ ﻛﻔﺎءة‬

‫نمو ضعيف للوظائف اأمريكية‬ ‫واش�نطن ‪ -‬روي�رز زاد التوظي�ف ي الوايات امتحدة‬ ‫بأبطأ وترة له ي تس�عة أش�هر ي مارس‪ ،‬ي عامة عى‬ ‫أن إج�راءات التقش�ف التي تتخذها واش�نطن قد تفقد‬ ‫ااقتص�اد بع�ض قوته الدافع�ة‪ .‬وأظهر تقري�ر وزارة‬ ‫العم�ل أم�س‪ ،‬أن ااقتص�اد اأمريكي أض�اف ‪ 88‬ألف‬ ‫وظيفة الش�هر اماي وأن نس�بة البطالة انخفضت من‬ ‫‪ %10‬إى ‪ %7.6‬وهو ما يرجع بشكل رئيي إى خروج‬ ‫أمريكين من القوى العاملة‪.‬‬ ‫وكان محللون قد توقع�وا أن تزيد الوظائف ‪200‬‬ ‫أل�ف وظيفة‪ .‬ويمثل ه�ذا التباطؤ تغرا ً كب�را ً ي اتجاه‬ ‫س�وق العمل التي بدا أنه�ا تتعاى بوترة متس�ارعة ي‬ ‫اآون�ة اأخ�رة‪ .‬ويأت�ي أيضا بع�د أن زادت واش�نطن‬ ‫الرائب ي يناير وبعد بدء تطبيق تخفيضات ي ش�تى‬ ‫أجزاء اميزانية ااتحادية ي مارس‪.‬‬

‫بورصة مصر تخسر عشرة مليارات‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاات تراجعت مؤرات البورصة امرية بشكل حاد‬ ‫خال تعامات اأسبوع اماي متأثرة بتواصل عمليات البيع من‬ ‫امستثمرين اأجانب عى اأسهم الكرى والقيادية ما انعكس سلبا ً‬ ‫عى س�لوك امس�تثمرين اأفراد ي ظل الراجع املحوظ للسيولة‬ ‫والق�وى الرائية‪ .‬وكش�ف التقرير اأس�بوعي للبورصة‪ ،‬عن أن‬ ‫رأس امال السوقي لأس�هم امقيدة سجل خسارة إجمالية خال‬ ‫اأسبوع اماي بلغت ‪ 10 .1‬مليار جنيه ليصل إى ‪ 348 .7‬مليار‬ ‫جنيه‪ .‬وأشار إى أن امؤر الرئيس للبورصة هبط بنسبة ‪%3 .8‬‬ ‫ليص�ل إى ‪ 4985 .05‬نقطة كما هبط مؤر‪ /‬إيجي إكس ‪/70‬‬ ‫بنس�بة ‪ %3 .07‬منهيا ً اأس�بوع عند مس�توى ‪ 434 .03‬نقطة‬ ‫بينما خر مؤر‪ /‬إيجي إكس ‪ %2 .8 /100‬من قيمته مسجا‬ ‫‪ 724 .37‬نقطة‪.‬‬

‫أسعار الذهب ترتفع ‪%1‬‬ ‫لندن ‪ -‬رويرز قفزت أس�عار الذه�ب أكثر من‪ %1‬أمس‪ ،‬بعد أن‬ ‫جاءت بيانات الوظائ�ف اأمريكية أضعف من امتوقع بكثر مما‬ ‫أثار الخوف من أن يفقد اانتعاش ي أكر اقتصاد ي العالم قوته‬ ‫الدافع�ة‪ .‬وارتفع الذهب الفوري ‪-‬الذي س�جل أدنى مس�توى ي‬ ‫عرة أش�هر ي وقت س�ابق هذا اأس�بوع‪ -‬إى ‪ 1571.91‬دوار‬ ‫لأوقية (اأونصة)‪ ،‬وبلغ س�عره ‪ 1566.41‬دوار مرتفعا ً ‪%0.9‬‬ ‫عن الجلسة السابقة‪.‬‬

‫نائ�م ي أس�واق رأس ام�ال اإقليمي�ة لكن هذا‬ ‫تغ�ر بالتأكيد ي اأش�هر الثمانية عر اماضية‬ ‫إذ رأين�ا صع�ودا إصدارات الصك�وك بالريال‪.‬‬ ‫وأضاف «ا تزال القروض امرفية تنمو بوترة‬ ‫متسارعة ي السعودية بفضل النمو ااقتصادي‬ ‫القوي‪ ،‬فقد زاد إق�راض القطاع الخاص ‪15.6‬‬ ‫‪ %‬عن مستواه قبل عام ليصل إى ‪ 1.02‬تريليون‬ ‫ريال «‪ 272‬مليار دوار» ي فراير اماي‪.‬‬ ‫وأش�ار إى أن�ه ي العام ام�اي تم إصدار‬ ‫صك�وك بالريال بقيمة ‪ 27.2‬ملي�ار ريال وفقا‬ ‫لبيان�ات اتش‪.‬اس‪.‬ب�ي‪.‬ي ارتفاع�ا من ‪11.3‬‬ ‫ملي�ار ي ‪ .2011‬وي الرب�ع اأول من هذا العام‬ ‫تم إصدار ما قيمته ‪ 10.3‬مليار ريال‪ .‬وتم تنفيذ‬ ‫ث�اث صفقات صكوك اأس�بوع ام�اي فقط‬ ‫إحداه�ا بقيمة ‪ 1.3‬مليار ريال من مجموعة بن‬ ‫ادن الس�عودية لإنش�اءات وأخرى بقيمة ‪1.3‬‬ ‫مليار من ركة امراع�ي منتجات األبان وثالثة‬ ‫بقيم�ة ‪ 7.5‬مليار من ركة صدارة للكيماويات‬ ‫وهي مروع مش�رك ب�ن أرامكو الس�عودية‬ ‫وداو كيميكال‪.‬‬ ‫وتنط�وي الصكوك عى مزاي�ا للركات‪،‬‬ ‫فه�ي عادة تكون أطول أج�ا مقارنة بقروض‬ ‫البن�وك وتس�مح للمق�رض بتنوي�ع مص�ادر‬

‫تمويله‪.‬‬ ‫ورأى رئي�س قس�م أس�واق رأس ام�ال‬ ‫وتموي�ل ال�ركات ي اتش‪.‬اس‪.‬ب�ي‪.‬ي‬ ‫الس�عودية فهد الس�يف ‪ ،‬أن من بن أهم امزايا‬ ‫العدي�دة للصكوك أنها تتيح ااس�تفادة من كم‬ ‫هائ�ل من الس�يولة وتنويعا مص�ادر التمويل‪.‬‬ ‫ووق�ال إن الس�وق ستس�تفيد إذا اس�تطاعت‬ ‫الس�عودية تأس�يس وكال�ة محلي�ة للتصنيف‬ ‫اائتماني تفهم اأوض�اع الداخلية بالباد‪ ،‬لكن‬ ‫لي�س من الواضح متي قد يتم ذلك‪ .‬وفضا عن‬ ‫نمو سوق الصكوك السعودية من حيث الحجم‬ ‫ت�زداد الس�وق تط�ورا وتنتق�ل الصفقات من‬ ‫الصيغ اأساسية إى صيغ أكثر ابتكارا‪.‬‬ ‫وأضاف السيف «رأينا عددا من اابتكارات‬ ‫ي س�وق ال اديْن امقومة بالريال من بينها زيادة‬ ‫ي ع�دد امصدرين الذي�ن ا يحمل�ون تصنيفا‬ ‫وصك�وك هيئة الط�ران امدني الت�ي ضمنتها‬ ‫وزارة امالي�ة وصفقات تعزيز رأس�مال البنوك‬ ‫وصكوك امروعات‪.‬‬ ‫وتابع «ي الفرة امقبلة قد نرى إصدارات‬ ‫أجل سبع أو عر سنوات وقد نرى آجاا أطول‬ ‫لصكوك تمويل امروعات‪».‬‬ ‫وم�ن بن امقرض�ن الذين ق�د يدخلون‬

‫الس�وق الرك�ة الوطني�ة الس�عودية للنق�ل‬ ‫البح�ري حس�بما أفادت به مصادر ي الس�وق‬ ‫وركة مراف�ق التي تق�دم خدماته�ا مدينتن‬ ‫صناعيت�ن ي امملكة والتي أك�دت أنها تدرس‬ ‫إصدار صكوك‪ .‬وتوقع أن يرى ي امدى امتوسط‬ ‫مزي�دا من صي�غ الصك�وك الهجن الت�ي لها‬ ‫بعض خصائص اأس�هم أنه لي�س لها تاريخ‬ ‫استحقاق‪.‬‬ ‫ويعتق�د بع�ض امحلل�ن أن التغي�ر‬ ‫امس�تقبي ي الس�وق ق�د يش�مل التح�ول من‬ ‫الصك�وك القائم�ة ع�ى اأص�ول إى الصكوك‬ ‫امضمونة باأصول‪.‬‬ ‫وم�ازال امع�روض امحي م�ن الصكوك‬ ‫أق�ل بكثر من الطلب لذل�ك تتهافت الصناديق‬ ‫السعودية العازفة عن امخاطرة ‪ -‬والتي تحجم‬ ‫عن ااستثمار ي الخارج بسبب تقلبات اأسواق‬ ‫العامي�ة ‪ -‬ع�ى راء ه�ذه الصك�وك وتقب�ل‬ ‫بمعدات ربح منخفضة‪.‬‬ ‫وقال مس�تثمر إقليم�ي ي الصكوك «عى‬ ‫الرغم من أن الفوائد السائدة ي سوق النقد هي‬ ‫التي تحدد معدات الربح إا أن ندرة اإصدارات‬ ‫امقومة بالريال تقلص الهامش بمقدار ‪40-30‬‬ ‫نقطة أساس إضافية‪».‬‬

‫ﻣريﺳﻚ ‪ EEE‬ﻓﺌﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻣﻦ ﺳﻔﻦ اﻟﺤﺎوﻳﺎت ذات اﻟﻜﻔﺎءة ﰲ اﺳﺘﻬﻼك اﻟﻮﻗﻮد‪ ،‬ﻣﺼﻤﻤﺔ ﻟﻺﺑﺤﺎر ﺑﴪﻋﺎت أﻗﻞ واﻧﺒﻌﺎﺛﺎت ﻣﻨﺨﻔﻀﺔ ﻣﻦ ﺛﺎين أﻛﺴﻴﺪ اﻟﻜﺮﺑﻮن‪.‬‬ ‫اﻟﺴﻔﻦ اﻟﻌﻤﻼﻗﺔ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﴩﻛﺔ ﻣريﺳﻚ اﻟﺪمنﺎرﻛﻴﺔ ﻟﻠﻨﻘﻞ اﻟﺒﺤﺮي ﺗﺤﻤﻞ اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻘﻴﺎﳼ اﻟﺤﺎﱄ ﻟﻠﻘﺪرة ﻋﲆ اﺳﺘﻴﻌﺎب اﻟﺤﺎوﻳﺎت‪ ،‬وﻣﻦ اﳌﺘﻮﻗﻊ أن ﺗﻜﻮن أﻛﱪ اﻟﺴﻔﻦ اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﰲ اﻟﻌﺎمل‬ ‫اﳌﺴﺎر‬ ‫ﻣﻮاﺻﻼت ﺧﴬاء‪ :‬وزن ﺛﺎين أﻛﺴﻴﺪ‬ ‫ﻧﻴﻨﻐﺒﻮ‬ ‫‪ 400‬ﻣﱰ‬ ‫ﻓﻴﻠﻜﺴﺘﻮ‬ ‫اﻟﻄﻮل‬ ‫اﻟﻜﺮﺑﻮن اﳌﻨﺒﻌﺚ ﺑﺎﻟﻐﺮام ﻟﻨﻘﻞ ﻃﻦ‬ ‫اﳌﺘﻮﻗﻊ‬ ‫ﻣﱰ‬ ‫‪59‬‬ ‫ﺷﻴﺎﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺮض‬ ‫ﺑﺮميﺮﻫﺎﻓﻦ‬ ‫واﺣﺪ ﻣﻦ اﻟﺒﻀﺎﺋﻊ ﳌﺴﺎﻓﺔ ﻛﻴﻠﻮﻣﱰ‬ ‫‪ 165.000‬ﻃﻦ‬ ‫اﻟﻮزن‬ ‫روﺗﺮدام‬ ‫ﺷﻨﻐﻬﺎي‬ ‫‪ 23‬ﻋﻘﺪة )‪ 43‬ﻛﻠﻢ‪/‬اﻟﺴﺎﻋﺔ(‬ ‫اﻟﴪﻋﺔ اﻟﻘﺼﻮى‬ ‫اﻟﺸﺤﻦ اﻟﺠﻮي‬ ‫اﻟﺼني‬ ‫أﻗﴡ(‬ ‫)ﺣﺪ‬ ‫‪34‬‬ ‫اﻹﻋﺘﻴﺎدي(‪،‬‬ ‫)اﻟﻌﺪد‬ ‫‪19‬‬ ‫اﻟﻄﺎﻗﻢ‬ ‫‪560‬‬ ‫ام‬ ‫ﺮ‬ ‫ﻏ‬ ‫ﻳﺎﻧﺘﻴﺎن‬ ‫اﻟﺠﺰﻳﺮة‬ ‫‪ 190‬ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر )ﻣﺠﻤﻮع اﻟﻄﻠﺒﻴﺎت ‪(20‬‬ ‫اﻟﻜﻠﻔﺔ‬ ‫ﻫﻮﻧﻎ ﻛﻮﻧﻎ‬ ‫اﻟﺸﺎﺣﻨﺎت‬ ‫اﻟﺨﴬاء‬ ‫وﺣﺪة ﻣﻜﺎﻓﺌﺔ ﻟﻌﴩﻳﻦ ﻗﺪﻣﺎ )‪(TEU‬‬ ‫‪ 47‬ﻏﺮام‬ ‫وﺣﺪة ﻣﻌﻴﺎر منﻮذﺟﻴﺔ ﻟﻮﺻﻒ ﻗﺪرة اﻟﺴﻔﻴﻨﺔ ﻋﲆ ﺣﻤﻞ اﻟﺒﻀﺎﺋﻊ‪.‬‬ ‫‪ EEE‬ميﻜﻨﻬﺎ ﺣﻤﻞ ‪ 18.000‬ﺣﺎوﻳﺔ ‪TEU‬‬ ‫”وﺣﺪة ﻣﻜﺎﻓﺌﺔ ﻟﻌﴩﻳﻦ ﻗﺪﻣﺎ“‬ ‫‪ 6.1‬ﻣﱰ‬ ‫ﺑﺮج‬ ‫‪ 20‬ﻳﻮﻣﺎً ﻫﻮ اﻟﺰﻣﻦ اﻟﺬي‬ ‫أﺣﺬﻳﺔ‬ ‫زوج‬ ‫‪6.000‬‬ ‫ﺗﺴﻊ‬ ‫واﺣﺪة‬ ‫اﳌﻼﺣﺔ‬ ‫ﺗﺴﺘﻐﺮﻗﻪ ‪ EEE‬ﻟﻺﺑﺤﺎر‬ ‫‪ 2.4‬ﻣﱰ رﻳﺎﺿﻴﺔ‪ 18.000 .‬ﺣﺎوﻳﺔ ﺗﺴﻊ أﻛرث‬ ‫ﻣﻦ ﺷﺎﻧﻐﻬﺎي إﱃ اﻟﺠﺰﻳﺮة‬ ‫ﻣﻦ ‪ 108‬ﻣﻠﻴﻮﻧﺎت زوج أﺣﺬﻳﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎرات‬ ‫ﻣريﺳﻚ ‪EEE‬‬ ‫اﻟﺨﴬاء ﰲ إﺳﺒﺎﻧﻴﺎ‬ ‫‪ 18‬ﻏﺮام‬ ‫اﳌﺪﺧﻨﺔ‬ ‫‪ 3‬ﻏﺮام‬

‫اﻟﺪﻓﻊ‪ :‬ﻣﺤﺮﻛﺎن دﻳﺰل ﺗﻮأﻣﺎن ﺑﻘﻮة ‪ 32‬ﻣﻴﻐﺎواط )‪ 43.000‬ﺣﺼﺎن( ﻳﺸﻐﻼن ﻣﺪﴎﺗني ﺑﴪﻋﺔ‬ ‫ﺗﻘﻞ ﻋﻦ ﻧﻈرياﺗﻬﺎ ﰲ اﻟﺴﻔﻦ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ ﻟﻨﻘﻞ اﻟﺤﺎوﻳﺎت ‪ -‬ﻣام ﻳﺆدي إﱃ ﺧﻔﺾ ﰲ اﺳﺘﻬﻼك اﻟﻮﻗﻮد‬ ‫ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ %37‬وﺧﻔﺾ ﰲ اﻧﺒﻌﺎﺛﺎت ﺛﺎين أﻛﺴﻴﺪ اﻟﻜﺮﺑﻮن ﻟﻜﻞ ﺣﺎوﻳﺔ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪*%50‬‬

‫ﻣﻘﺎرﻧﺔ‬ ‫متﺜﺎل اﻟﺤﺮﻳﺔ‬ ‫اﻻﺗﻔﺎع‪:‬‬ ‫‪ 93‬ﻣﱰ‬

‫ﻋﺠﻠﺔ ﻟﻨﺪن‬ ‫‪ 135‬ﻣﱰ‬

‫اﻳﺮﺑﺎص ‪380A‬‬ ‫‪ 73‬ﻣﱰ‬ ‫ﻣريﺳﻚ ‪EEE‬‬ ‫‪ 400‬ﻣﱰ‬

‫ﻫﺮم‬ ‫ﺧﻮﻓﻮ‬

‫‪ 137‬ﻣﱰ‬

‫ﺑﺮج اﻳﻔﻴﻞ‬ ‫‪ 324‬ﻣﱰ‬ ‫اﻟﺤﻮت اﻷزرق‬ ‫‪ 34‬ﻣﱰ‬

‫اﻟﺘﺼﻤﻴﻢ اﻟﺪاﺧﲇ‪ :‬ﺗﻮﻓري ﻓﺮاغ إﺿﺎﰲ ﺑﻔﻀﻞ ﺗﺼﻤﻴﻢ ﺟﺴﻢ اﻟﺴﻔﻴﻨﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﺷﻜﻞ ‪ .U‬ﺳﻌﺔ اﻟﺴﻔﻦ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺳﺘﺰﻳﺪ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪) %16‬ﻣﺎ ﻳﻌﺎدل‬ ‫‪ 2.500‬ﺣﺎوﻳﺔ( ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺄﻛﱪ ﺳﻔﻦ اﻟﺤﺎوﻳﺎت اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬إميﺎ ﻣريﺳﻚ‬ ‫اﻟﻮاردات ﻣﻦ اﻟﺼني إﱃ اﻹﺗﺤﺎد اﻷورويب )ﺷﺤﻨﺎت ﻣريﺳﻚ(‬

‫‪%20‬‬

‫أﺟﻬﺰة ﻣﻨﺰﻟﻴﺔ‬ ‫وأدوات اﳌﻄﺒﺦ‬ ‫اﳌﺼﺪر‪A.P. Moeller - Maersk Group :‬‬

‫* ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎﳌﻌﺪل اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‬

‫‪%15‬‬

‫ﻣﻔﺮوﺷﺎت‬

‫‪%10‬‬

‫أﻗﻤﺸﺔ‬ ‫وﻣﻼﺑﺲ‬

‫‪%10‬‬

‫ﻣﻘﺪﻣﺔ ﺑﺼﻠﻴﺔ )ﺑﺎﻟﺒﺎس(‬ ‫ﻣﻦ أﺟﻞ ﻛﻔﺎءة أﻛﱪ ﰲ‬ ‫اﺳﺘﻬﻼك اﻟﻮﻗﻮد‬

‫‪%5‬‬

‫أﻟﻌﺎب‬ ‫ﺳﻴﺎرات‬ ‫وﻗﻄﻊ ﺳﻴﺎرات وﻟﻌﺐ إﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‬

‫‪%40‬‬

‫ﺑﻀﺎﺋﻊ أﺧﺮى‪،‬‬ ‫ﻣﺘﻔﺮﻗﺎت‬

‫‪© GRAPHIC NEWS‬‬


‫ستة آاف عارض يشاركون في معرض هانوفر ‪2013‬‬ ‫يفتت�ح مع�رض هانوف�ر الصناع�ي‬ ‫فعاليات�ه ي الثام�ن م�ن إبري�ل ‪ ،2013‬عى‬ ‫مس�احة عرض تبل�غ ‪ 500‬ألف م�ر مربع‪،‬‬ ‫بمش�اركة ‪ 6000‬ع�ارض س�وف يعرضون‬ ‫أح�دث منتجاته�م الصناعي�ة وتقنياته�م‬ ‫التصنيعية‪ .‬واستطاع امعرض العام اماي‬ ‫أن يج�ذب مئ�ات اآاف م�ن ال�زوار‪ ،‬إذ يعد‬

‫أك�ر معرض من نوع�ه ي العالم‪ .‬ويتمحور‬ ‫معرض هانوفر هذه السنة حول ‪ 11‬مجااً‪،‬‬ ‫منه�ا الطاق�ة والتش�غيل اآي و»امصن�ع‬ ‫الرقم�ي»‪ ،‬والبح�ث والتقني�ة‪ .‬وتش�ارك ي‬ ‫امع�رض ركات فاعلة ي القط�اع الخاص‬ ‫كركة التصني�ع الوطنية والفن�ار وزينل‪،‬‬ ‫والهيئ�ات الحكوم�ة ذات الصل�ة كالهيئ�ة‬

‫العام�ة لاس�تثمار وهيئة ام�دن الصناعية‬ ‫وامناطق التقنية‪.‬‬ ‫ورحب الس�فر اأماني لدى الس�عودية‬ ‫دير فالر هالر بالحضور القوي للمملكة ي‬ ‫معرض هذا العام‪ ،‬وقال إن الحكومة اأمانية‬ ‫تقدر عاليا ً التمثيل رفيع امس�توى للركات‬ ‫الس�عودية وللمس�ؤولن الس�عودين ي‬

‫‪28‬‬

‫هانوف�ر‪ ،‬مضيف�ا ً إن مع�رض هانوف�ر‬ ‫يوفر منص�ة ممت�ازة لع�رض التكنولوجيا‬ ‫الس�عودية والق�درات العالي�ة لاقتص�اد‬ ‫السعودي امزدهر لجمهور عامي‪ .‬وأعلن أنه‬ ‫سوف يكون هناك لقاء عى هامش امعرض‬ ‫بن وزي�ر التجارة والصناعة الدكتور توفيق‬ ‫الربيع�ة ونظ�ره اأمان�ي الدكت�ور فيلي�ب‬

‫جوس�لر إجراء مباحثات سياس�ية‪ .‬وأشار‬ ‫إى أن الحكومة الس�عودية س�تنظم منتدى‬ ‫اقتصادي�ا ً رفيع امس�توى ي هانوفر لتزويد‬ ‫ممث�ي القط�اع الخاص اأمان�ي بمعلومات‬ ‫ع�ن ف�رص التع�اون ي مج�ال اأعم�ال ي‬ ‫الس�عودية‪ ،‬وعن برامج ااس�تثمار الكبرة‬ ‫الجارية‬

‫وامس�تقبلية‪ .‬وقال‪« :‬إنه ليس لدينا أي‬ ‫شك ي أن امشاركة رفيعة امستوى للمملكة‬ ‫ي مع�رض هانوف�ر س�وف تع�زز العاقات‬ ‫الثنائي�ة كم�ا س�تدعم التب�ادل التج�اري‬ ‫وامش�اريع امش�ركة‪ ».‬يذك�ر أن التب�ادل‬ ‫التجاري بن أمانيا والسعودية ‪ 2012‬تجاوز‬ ‫مبلغ ‪ 10‬مليارات يورو خال العام اماي‪.‬‬

‫السبت ‪ 25‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 6‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )489‬السنة الثانية‬

‫دهانات الجزيرة ِ‬ ‫تنظم المؤتمر السعودي الثاني للدهانات واألوان السبت المقبل‬

‫مجموعة السريع تحصل على شهادة الجودة‬

‫وخارجها للحصول عى شهادة‬ ‫(‪ )LEED‬باعتباره�ا م�و ّردة‬ ‫الدهان�ات امس�ؤولة بيئي�ا ً عن‬ ‫حماية امس�تهلك والحفاظ عى‬ ‫البيئ�ة‪ ،‬كم�ا أنه�ا أول رك�ة‬ ‫دهان�ات ي آس�يا وإفريقي�ا‬ ‫تحصل عى ش�هادة‪ UL‬العامية‬ ‫منتجاته�ا امقاوم�ة للحري�ق‬ ‫بتقنيّ�ة اانتف�اخ‪ ،‬وتض�ع أكثر‬ ‫م�ن ‪ 500‬مع�رض ي خدم�ة‬ ‫عمائها‪ ،‬ورفعت حجم طاقتها‬ ‫اإنتاجية البالغة نحو ‪ 200‬ألف‬ ‫ط�ن س�نويا ً بإنش�ائها مصنعا ً‬ ‫آلي�ا ً ه�و اأول م�ن نوع�ه ي‬ ‫امنطق�ة يعمل بأحدث التقنيات‬ ‫العامية لتصنيع الدهانات امائية‬ ‫اآمنة بيئيا ً بطاقة إنتاجية تبلغ‬ ‫‪120‬ألف طن سنوياً‪.‬‬

‫دائم�ا للس�وق الس�عودي‬ ‫مجموع�ة‬ ‫حصل�ت‬ ‫خاص�ة واأس�واق العامي�ة‬ ‫الريع التجاري�ة الصناعية‬ ‫عامة حيث تص�در امجموعة‬ ‫«القط�اع الصناع�ي» ع�ى‬ ‫ل�����‪ 65‬دول�ة ‪ .‬وأش�ار إى‬ ‫ش�هادة أيزو للج�ودة‪ ،‬حيث‬ ‫أن ه�ذا اإنج�از ناب�ع م�ن‬ ‫نجح�ت مصان�ع امجموع�ة‬ ‫رؤي�ة ورس�الة‪ ،‬وهي خطوة‬ ‫ي تلبي�ة كاف�ة امتطلب�ات‬ ‫من ع�دة خط�وات تطويرية‬ ‫وامعاير امطلوب�ة للحصول‬ ‫تقوم به�ا امجموعة‪ ،‬تتزامن‬ ‫عى ش�هادة التمي�ز اأيزو ‪،‬‬ ‫مع عم�ل جاد من منس�وبي‬ ‫وقدرتها عى تلبية احتياجات‬ ‫امجموع�ة ع�ى امصان�ع‬ ‫العماء من س�جاد وموكيت‬ ‫وتطويره�ا ومواكبة الحديث‬ ‫وخي�وط بأفض�ل امعاي�ر‪.‬‬ ‫صالح الريع‬ ‫واأفض�ل دائما فه�و امتداد‬ ‫وأوض�ح العض�و امنت�دب‬ ‫للمجموع�ة صال�ح ب�ن ن�ار الري�ع‪ ،‬أن أصالة نسجها اأجداد‪.‬‬ ‫يذك�ر أن مجموعة الري�ع واكبت عديدا‬ ‫حصول امجموعة عى هذه الش�هادة العامية‬ ‫إثبات ع�ى قدرة امجموعة ع�ى تقديم أفضل من اإنج�ازات التطويرية وامع�ارض العامية‬ ‫أن�واع الس�جاد واموكي�ت والخي�وط بكفاءة والزيارات اميداني�ة مصانعها لتحاكي العماء‬ ‫ودقة عاليتن كما أن حيازة الش�هادة العامية عن قرب مم�ا يجعلها اأكثر ش�فافية محليا‬ ‫س�يضاعف من مس�ؤولياتنا لتقدي�م اأفضل ًوعاميا‪.‬‬

‫تنظ�م دهان�ات الجزي�رة‬ ‫عماق صناع�ة الدهانات عالية‬ ‫الج�ودة ي ال�رق اأوس�ط‬ ‫واأقالي�م امج�اورة « امؤتم�ر‬ ‫الس�عودي الثان�ي للدهان�ات‬ ‫واأل�وان ‪2013‬م» خال الفرة‬ ‫م�ن ‪ -15 13‬إبري�ل ي الرياض‪،‬‬ ‫بمش�اركة ‪ 28‬باحث�ا ً ومختصا ً‬ ‫من ثماني دول عربية وأجنبية‪.‬‬ ‫وأوض�ح مديرع�ام الركة عبد‬ ‫الل�ه الرمي�ح‪ ،‬أن تنظيم امؤتمر‬ ‫يأتي انطاقا ً من رؤية راس�خة‬ ‫لدى دهان�ات الجزيرة برورة‬ ‫إث�راء البح�ث العلم�ي‪ .‬ونوه إى‬ ‫تطل�ع الرك�ة ي مس�اهمة‬ ‫امؤتم�ر ي تعزي�ز ثقاف�ة‬ ‫ج�ودة الدهان�ات ودوره�ا ي‬ ‫امحافظة عى امنش�آت وامباني‬

‫عبدالله الرميح��� ‫ومحتوياته�ا وزي�ادة أعمارها‬ ‫اافراضي�ة ل�دى قطاع�ي‬ ‫اإنشاءات والصناعة ي امملكة ‪.‬‬ ‫وأضاف أن هذا امؤتمرسيناقش‬ ‫‪ 28‬ورق�ة عمل ضمن محاور «‬ ‫األوان واأثر النفي‪ -‬الدهانات‬

‫جودتها وط�رق فحصها وامواد‬ ‫الخام‪ -‬البيئ�ة ودهانات اأبنية‬ ‫الخ�راء‪ -‬اأس�طح ام�راد‬ ‫الط�اء عليه�ا « الخرس�انة‬ ‫والحديد واأخشاب «‪ ،‬بمشاركة‬ ‫باحث�ن وخ�راء م�ن الهيئ�ات‬ ‫العلمي�ة والبحثي�ة والجامعات‬ ‫وم�ن عال�م الصناع�ة وعال�م‬ ‫امق�اوات والتنفيذ ينتمون لكل‬ ‫م�ن امملك�ة واأردن وم�ر‬ ‫واإم�ارات والنمس�ا وبريطانيا‬ ‫وإسبانيا وأمانيا‪.‬‬

‫وذك�ر أن مرك�ز اأبح�اث‬ ‫والتطوي�ر ومخت�رات دهانات‬ ‫الجزي�رة غ�دت منه�اً علمي�ا ً‬ ‫ومعرفي�ا ً ع�ى صعي�د تقنيّات‬ ‫فح�ص الدهان�ات واختباره�ا‬ ‫بتأس�يس الركة واأكاديمية‪،‬‬ ‫عاق�ات بنّ�اءة م�ع عدي�د من‬ ‫امخت�رات ومراك�ز اأبح�اث‬ ‫والجامع�ات امحلي�ة والعامي�ة‬ ‫امهتم�ة بس�امة وصح�ة‬ ‫امس�تهلك وامحافظة عى البيئة‬ ‫والح ّد من الغش التجاري‪.‬‬ ‫وتع�د دهانات الجزيرة أول‬ ‫رك�ة دهان�ات خ�ارج أمريكا‬ ‫تت�وّج بش�هادة (‪)Green Seal‬‬ ‫العامي�ة مواصف�ات اأبني�ة‬ ‫الخراء امس�تدامة‪ .‬وتس�اهم‬ ‫ي تأهيل امنش�آت داخل امملكة‬

‫«ليوان» تستثمر عشرة مايين ريال في إنشاء متنزه اأحساء السياحي‬ ‫تستثمر مؤسسة ليوان‬ ‫لأغذي�ة أكث�ر م�ن عرة‬ ‫ماين ريال ي إنشاء مطعم‬ ‫ومتنزه اأحس�اء السياحي‬ ‫رق الهف�وف‪ ،‬ال�ذي‬ ‫ينتظر تدش�ينه ي سبتمر‬ ‫امقب�ل‪ .‬وأوض�ح مدير عام‬ ‫امؤسس�ة يوسف السميح‪،‬‬ ‫أن اأحس�اء أصبح�ت‬ ‫منطق�ة ج�ذب س�ياحي‬ ‫موقعها امتمي�ز‪ ،‬وكثافتها‬ ‫وموارده�ا‬ ‫الس�كانية‪،‬‬ ‫الطبيعية‪ ،‬ووجود عديد من‬ ‫امواقع السياحية واأثرية‪،‬‬ ‫مشرا ً إى أن امنطقة تشهد‬ ‫ح�راكا ً كبرا ً م�ن قبل عدد‬ ‫من امستثمرين والركات‬ ‫الك�رى ي الس�عودية‬ ‫والخلي�ج‪ ،‬وأض�اف أن‬ ‫مؤسس�ة ليوان اس�تثمرت‬ ‫خرته�ا الت�ي تتج�اوز ‪15‬‬ ‫عام�ا ً ي مج�ال امطاع�م‬ ‫واأكات الشعبية من خال‬ ‫إنش�اء ام�روع الجدي�د‬ ‫الواق�ع ي إح�دى م�زارع‬ ‫اأحس�اء ع�ى مس�احة‬ ‫س�بعة آاف مر مربع‪.‬‬ ‫وق�ال‪ :‬حرصن�ا ع�ى‬ ‫دم�ج البيئ�ة اأحس�ائية‬ ‫القديم�ة بالجدي�دة م�ن‬ ‫خال ااستفادة من بعض‬ ‫عن�ار البيئ�ة امتواف�رة‬ ‫ي امنطق�ة مث�ل‪ :‬ج�ذوع‬ ‫وسعف النخيل‪ ،‬الفوانيس‪،‬‬ ‫الجبس�ية‪.‬‬ ‫والزخ�ارف‬ ‫وأض�اف أن امتن�زه الجديد‬

‫جلسات خارجية وممرات امتنزه تغطيها اأشجار‬ ‫يض�م عمال�ة م�ن امغرب‪،‬‬ ‫لبنان‪ ،‬تركيا‪ ،‬مر‪ ،‬اليمن‪،‬‬ ‫الهن�د وباكس�تان‪ ،‬كما أنه‬ ‫يوفر فرص�ا ً وظيفية أكثر‬ ‫م�ن ‪ 35‬ش�ابا ً س�عوديا ً‬ ‫بينه�م ‪ 15‬فتاة يتخصصن‬ ‫ي إعداد الوجبات الش�عبية‬ ‫التي تش�تهر به�ا امنطقة‬

‫مث�ل‪ :‬الهري�س‪ ،‬امفل�ق‪،‬‬ ‫اأرز الحس�اوي‪ ،‬امرق�وق‬ ‫والجري�ش‪ ،‬افت�ا ً إى أنه�م‬ ‫حرص�وا ع�ى التنوي�ع ي‬ ‫العمال�ة لنق�دم أصناف�ا ً‬ ‫مختلفة من الوجبات تلبي‬ ‫رغبات عمائنا‪.‬‬ ‫ويتك�ون امروع من‬

‫(الرق)‬

‫مجموعة من الغرف تعرف‬ ‫باس�م «لواوين» باإضافة‬ ‫إى جلس�ات خارجية تحت‬ ‫اأش�جار وغ�رف كب�رة‬ ‫للمناس�بات تتس�ع لحواي‬ ‫‪ 200‬ش�خص وقاع�ة‬ ‫للش�باب‪ ،‬كما يضم امتنزه‬ ‫مجموع�ة م�ن اأدوات‬

‫الت�ي كان�ت تس�تخدم ي‬ ‫البيئة اأحس�ائية القديمة‬ ‫مث�ل بعض اأوان�ي وطرق‬ ‫الري القديم�ة‪ ،‬التي تُعرف‬ ‫باس�م «الص�در»‪ ،‬أم�ا‬ ‫امقاعد والط�اوات فقد تم‬ ‫تصميمها لتتوافق مع بيئة‬ ‫امتنزه‪.‬‬

‫العقيل يطلق عامة تجارية جديدة وحصرية للسيدات‬ ‫أطلق امصمم امعروف حاتم‬ ‫العقيل عام�ة تجاري�ة جديدة‬ ‫وحري�ة للس�يدات ي صال�ة‬ ‫عرض توبي ي ج�دة‪ ،‬بالتعاون‬ ‫مع تاغ هوير‪ ،‬مصنّع الساعات‬ ‫الرائ�د عامي�اً‪ ،‬تض�م عري�ن‬ ‫قطعة كاسيكية فريدة صممها‬ ‫بأس�لوب يجم�ع ب�ن التقليدي‬ ‫والزخ�ارف الجريئ�ة الب�ارزة‪،‬‬ ‫الت�ي عُ رف�ت به�ا تصميم�ات‬ ‫توب�ي‪ ،‬لتكم�ل تاغ هوي�ر تميز‬ ‫تلك التصاميم بمجموعة ‪LINK‬‬ ‫‪ Lady‬أح�دث مجموع�ات م�ن‬ ‫الس�اعات النس�ائية‪ .‬وتنف�رد‬ ‫التصامي�م الع�رون بالس�مة‬ ‫التقليدية للزي النسائي ومسات‬ ‫عري�ة بارع�ة لتق�دم قطع�ا ً‬ ‫فنية‪.‬‬ ‫ويق�دم العقي�ل م�ن خال‬ ‫مجموعت�ه الجدي�دة أس�لوبا ً‬ ‫جديدا ً أزياء النس�اء يجمع بن‬ ‫اأناق�ة والحداثة بأس�لوب غر‬ ‫مس�بوق‪ ،‬م�ع مراع�اة عنار‬ ‫الراح�ة وس�هولة ارتدائ�ه أي‬ ‫مناسبة‪ ،‬وينتقل امفهوم امبتكر‬ ‫باأزياء النس�ائية إى مس�توى‬ ‫جدي�د يجعلها قطع�ة جذابة ا‬ ‫تق�اوم يمك�ن ارتداؤه�ا طوال‬ ‫بشكل فضفاض أو‬ ‫اليوم س�واء‬ ‫ٍ‬ ‫متناس�ب مع الجس�م‪ .‬وتتميز‬ ‫التصامي�م الجدي�دة بمرونته�ا‬ ‫وماءمته�ا ل�أذواق كاف�ة‪،‬‬ ‫حيث يمك�ن ارتداؤها مع حزام‬ ‫ودب�وس زين�ة‪ ،‬أو جعلها أقر‬ ‫أو دون أكمام‪.‬‬ ‫وق�ال حات�م العقي�ل إن‬ ‫تصمي�م اأزي�اء النس�ائية‬ ‫وإطاق عام�ة تجارية متميزة‬ ‫لتكون إضاف�ة نوعية إى عامة‬

‫أحد التصاميم الجديدة للعقيل‬ ‫توب�ي كان حلم�ا ً بالنس�بة ي‪،‬‬ ‫لك�ن تجدي�د جوه�ر اأزي�اء‬ ‫النسائية واس�تقطاب السيدات‬ ‫نحو العام�ة التجارية الجديدة‬ ‫لي�س مهم�ة س�هلة‪ ،‬افت�ا ً إى‬ ‫أن النس�اء ي امملك�ة يعش�ن‬ ‫مرحلة متط�ورة للغاية ولديهن‬ ‫ٌ‬ ‫عال باأناق�ة ومعرفة ما‬ ‫ح�س ٍ‬ ‫يناس�بهن‪ ،‬وه�ذا ه�و الس�بب‬ ‫ال�ذي جعلن�ي أدم�ج اأس�لوب‬ ‫التقلي�دي بالتصامي�م الجريئة‪،‬‬ ‫وبمجموعة س�اعات تاغ هوير‬ ‫مغر يرني‬ ‫الجديدة‪ ،‬وهو تح ٍد ٍ‬ ‫أن أتج�اوزه‪ .‬وأض�اف «قمن�ا ً‬ ‫بإط�اق عري�ن قطع�ة وهي‬ ‫متوف�رة ع�ر الطلب�ات فق�ط‪،‬‬

‫(الرق)‬

‫إما م�ن خال زي�ارة البوتيك أو‬ ‫عر اإنرنت م�ن خال موقعنا‬ ‫اإلكرون�ي‪ ،‬وبه�ذه الطريق�ة‬ ‫نحن نتيح ل�كل عميلة الفرصة‬ ‫لتعدي�ل القطعة الت�ي ترغب ي‬ ‫رائه�ا حس�ب ذوقه�ا ضم�ن‬ ‫خيارات التعديل امتاحة»‪.‬‬ ‫وأوض�ح مدي�ر ع�ام ت�اغ‬ ‫هوي�ر ل�وك ديك�روا‪ ،‬أن العقيل‬ ‫اعتمد مفهوما ً مبتكرا ً ي تحويل‬ ‫اأزي�اء النس�ائية التقليدي�ة‬ ‫إى قط�ع متمي�زة‪ ،‬وق�د جاءت‬ ‫مجموعتن�ا أفانت ج�اردي من‬ ‫ت�اغ هوي�ر متماش�ية بتأل�ق‬ ‫كإكسس�وارات للمجموع�ة‬ ‫الجديدة‪.‬‬

‫برنامج ترويجي لمسافري درجة الصقر الذهبي في طيران الخليج «ميماك أوغلفي» تدعم المواهب السعودية الشابة في اإعان والتسويق‬ ‫أطلقت رك�ة طران الخليج‪ ،‬الناقلة‬ ‫الوطني�ة مملك�ة البحري�ن‪ ،‬برنامج�ا ً‬ ‫ترويجيا ً خاصا ً أعضاء برنامج الفالكون‬ ‫فاير امسافرين عى درجة الصقر الذهبي‬ ‫من دول مجلس التع�اون الخليجي إى أي‬ ‫م�ن وجهاتها ي أوروب�ا والرق اأقى‪،‬‬ ‫حيث تمنحهم تذكرتن مجانيتن للس�فر‬ ‫ع�ى ش�بكة خطوطه�ا ي دول الخلي�ج‬ ‫والرقاأوس�ط‪.‬‬ ‫تذاك�ر الس�فر ع�ى درج�ة الصق�ر‬ ‫الذهب�ي للرح�ات امتجه�ة إى لن�دن‪ ،‬أو‬ ‫باري�س‪ ،‬أو فرانكف�ورت‪ ،‬أو ماني�ا‪ ،‬أو‬ ‫بانك�وك التي يت�م راؤها واس�تخدامها‬ ‫حتى ‪ 31‬مايو ‪ 2013‬تشمل تلقائيا ً ي هذا‬ ‫الرنامج الرويجي‪ .‬وس�يتم منح التذاكر‬ ‫امجاني�ة كأميال فالكون فاير التي يمكن‬ ‫استبدالها للسفر عى جميع رحات طران‬ ‫الخليج‪ .‬وتعتر طران الخليج‪ ،‬إحدى أكر‬ ‫شبكات الرق اأوسط‪ ،‬تتخذ موقعا ً جيدا ً‬ ‫لربط مس�افريها بوجهات رئيسية عديدة‬ ‫ع�ن طري�ق البحري�ن إى امدن الب�ارزة ي‬ ‫منطقة الخليج والرق اأقى‪.‬‬ ‫ويق�دم برنام�ج فالكون فاي�ر لدى‬

‫إحدى طائرات ركة طران الخليج‬ ‫رك�ة ط�ران الخليج عدي�دا ً م�ن امزايا‬ ‫أعضائه بما ي ذلك أفضل برنامج استبدال‬ ‫واكتس�اب اأميال للمقصورات اممتازة ي‬ ‫دول الخلي�ج والرق اأوس�ط‪ ،‬ومكافآت‬

‫( الرق)‬

‫خاص�ة للحجز عر اإنرنت‪ ،‬ووزن أمتعة‬ ‫سخي‪ ،‬وااس�تخدام غر امحدود لقاعات‬ ‫الصقر الذهب�ي ‪ ،‬وأولوية مناولة اأمتعة‪،‬‬ ‫ومقاعد مضمونة‪.‬‬

‫أك�دت ميم�اك أوغلف�ي‬ ‫الرك�ة الرائ�دة ي مج�ال‬ ‫الدعاية واإع�ان والعاقات‬ ‫العام�ة دعمه�ا للمواهب‬ ‫الس�عودية الش�ابة ي مجال‬ ‫العاق�ات العام�ة والدعاية‬ ‫واإع�ان‪ ،‬وذل�ك خ�ال‬ ‫مش�اركتها ي امع�رض‬ ‫امصاح�ب‬ ‫الوظيف�ي‬ ‫لفعالي�ات املتق�ى امهن�ي‬ ‫الخام�س «كف�اءات» ال�ذي‬ ‫نظمته وكالة عمادة شؤون‬ ‫الط�اب للخريجات بجامعة‬ ‫املك عبد العزيز ي جدة ‪.‬‬ ‫واس�تقبل جن�اح‬ ‫الرك�ة بامع�رض امهن�ي‬ ‫«كف�اءات» الس�ر الذاتي�ة‬ ‫للراغب�ن ي الوظائ�ف‪،‬‬ ‫وع ّرف�ت الركة امش�اركن‬ ‫وامش�اركات ي امع�رض‬ ‫بامه�ارات الت�ي يتطلبه�ا‬ ‫العم�ل ي مج�ال العاق�ات‬ ‫العامة واإعان والتس�ويق‪،‬‬

‫م�ن حي�ث التواص�ل الفعّ ال‬ ‫م�ع الجمه�ور م ّد جس�ور‬ ‫التواصل الدائم‪ ،‬وبناء الثقة‪،‬‬ ‫احتواء العمليات التنافس�ية‬ ‫ي الس�وق اتخ�اذ القرارات‬ ‫البن�اءة‪ ،‬دع�م العام�ة‬ ‫التجاري�ة وف�ق اأس�س‬ ‫العلمي�ة‪ ،‬والعم�ل كفري�ق‬ ‫واحد لتحقي�ق النجاح الذي‬ ‫يش�كل أس�اس العم�ل ي‬ ‫امجال ‪.‬‬ ‫الرك�ة‬ ‫وبيّن�ت‬ ‫للمش�اركن كيفية استثمار‬ ‫امعلوم�ة وتب�ادل الخ�رات‬ ‫العلمي�ة والعملي�ة م�ع‬ ‫العامل�ن ي ذات النش�اط‬ ‫فضا ً ع�ن تعريفهم بأهمية‬ ‫التواصل امستمر مع امعرفة‬ ‫امتج�ددة ي ه�ذا امجال من‬ ‫أجل مواجهة تحديات سوق‬ ‫العم�ل‪ ،‬وق�د حظ�ي الجناح‬ ‫بإقبال م�ن قبل امش�اركن‬ ‫الذي�ن أعربوا ع�ن ارتياحهم‬

‫ربيع خوري‬ ‫للمعلوم�ات الت�ي امتلكوها‬ ‫ع�ر تفاعله�م م�ع امعرض‬ ‫بشكل عام ‪.‬‬ ‫وأك�د مدير ع�ام ميماك‬ ‫أوغلفي ي جدة ربيع خوري‪،‬‬ ‫ح�رص الرك�ة ع�ى دع�م‬ ‫امواهب الس�عودية الش�ابة‪،‬‬ ‫واأخ�ذ بيده�م م�ن أج�ل‬ ‫تحقي�ق طموحاته�م الت�ي‬ ‫ينشدونها‪ ،‬خاصة الخريجن‬ ‫والخريج�ات الجُ دد‪ .‬وقال إن‬

‫مش�اركة ميماك ي مثل هذه‬ ‫الرام�ج والفعالي�ات تهدف‬ ‫إى اس�تقطاب الكف�اءات‬ ‫الش�بابية وامواه�ب امبدعة‬ ‫م�ن الخريج�ن والخريجات‬ ‫الذي�ن يرغب�ون ي الحصول‬ ‫عى فرص وظيفية‪ ،‬ونحرص‬ ‫دوم�ا ً ع�ى إرش�اد الجمي�ع‬ ‫وتبصرهم بطرق النجاح ي‬ ‫عال�م اإع�ان «‪ .‬وأش�ار إى‬ ‫الطفرة التي يعيش�ها سوق‬ ‫ً‬ ‫قائ�اً»‬ ‫الدعاي�ة واإع�ان‬ ‫يش�ه�� هذا الس�وق تط�ورا ً‬ ‫مضط�ردا ً ي ظ� ّل التط�ور‬ ‫التكنولوج�ي والتقن�ي الذي‬ ‫أصب�ح ركن�ا ً أساس�يا ً ي‬ ‫صناع�ة اإع�ان بالتزام�ن‬ ‫م�ع اازده�ار ااقتص�ادي‬ ‫ي امنطق�ة‪ ،‬ويتطل�ب ه�ذا‬ ‫النمو امتزايد إع�داد الكوادر‬ ‫البري�ة امؤهل�ة م�ن أجل‬ ‫س ّد حاجة الس�وق ومواكبة‬ ‫التطور امتاحق»‪.‬‬


‫ﻓﺮض ﻏﺮاﻣﺔ وﺗﻌﻮﻳﺾ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﺤ ﱢﺮرَﻳﻦ وﻛﺎﺗ َﺒﻴْﻦ‬ ‫ﺳﺮﻗﻮا أﺧﺒﺎر ًا ﻣﻦ‬ ‫ﺻﺤﻒ إﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬

‫رﻓﻴﻖ اﻟﻌﻘﻴﲇ‬

‫ﻓﺮﺿـﺖ إدارة اﻤﻠﻜﻴـﺔ اﻟﻔﻜﺮﻳـﺔ ﰲ وزارة‬ ‫ً‬ ‫ﻏﺮاﻣـﺔ ﻣﺎﻟﻴـﺔ ﻣﻘﺪارﻫﺎ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻹﻋـﻼم‪،‬‬ ‫ﺛﻼﺛـﻮن أﻟـﻒ رﻳـﺎل‪ ،‬وﻣﺜﻠﻬـﺎ ﻛﺘﻌﻮﻳـﺾ‪،‬‬ ‫ﻋـﲆ ﻛﺎﺗﺒـﻲ رأي وﺻﺤﻔﻴﻦ اﺛﻨﻦ ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫ﴎﻗﺘﻬـﻢ أﺧﺒـﺎرا ً ﻣـﻦ ﺻﺤـﻒ إﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‬ ‫وﻣﻘـﺎﻻت‪ .‬وﴏح ﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻤﻠﻜﻴـﺔ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ‬ ‫رﻓﻴـﻖ اﻟﻌﻘﻴـﲇ ﻟـ»اﻟـﴩق«‪ ،‬ﱠ‬ ‫أن اﻹدارة أﺻﺪرت‬ ‫ﺣﻜﻤﺎ ً ﻋـﲆ ﺻﺤﻔﻴ ْﱠﻦ ﴎﻗﺎ ﺧﱪﻳـﻦ ﻣﻦ ﺻﺤﻴﻔﺔ‬

‫إﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺤﻜﻢ ﻋـﲆ ﻛﻞ ﺻﺤﻔﻲ ﺑﺪﻓﻊ ﻋﴩة‬ ‫آﻻف رﻳـﺎل ﻛﻐﺮاﻣﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻣـﻊ دﻓﻌﻬﻤﺎ ﺗﻌﻮﻳﻀﺎ ً‬ ‫ﻟﺼﺎﺣﺒـﻲ َ‬ ‫ﱪﻳْـﻦ اﻤﴪوﻗـﻦ‪ ،‬ﺧﻤﺴـﺔ آﻻف‬ ‫اﻟﺨ َ َ‬ ‫ﻟﻜﻞ ﻣﻨﻬﻤﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﺻﺪرت ﻋـﲆ ﻛﺎﺗﺒﻲ رأي ﺣﻜﻤﺎ ً‬ ‫ﺑﺘﻐﺮﻳﻢ ﻛﻞ ﻣﻨﻬﻤﺎ ﺧﻤﺴـﺔ آﻻف رﻳﺎل‪ ،‬وﺗﻌﻮﻳﺾ‬ ‫ﺻﺎﺣﺒﻲ اﻤﻘﺎﻟﻦ ﺑﻌﴩة آﻻف رﻳﺎل ﻟﻜﻞ ﻣﻨﻬﻤﺎ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﱠ‬ ‫أن ﺗﻘﺪﻳـﺮ اﻟﻌﻘﻮﺑـﺔ ﻳﺨﺘﻠـﻒ ﻋﲆ‬ ‫ﺣﺴـﺐ ﺣﺠﻢ اﻤﻘﺎل أو اﻟﺨـﱪ وأﻫﻤﻴﺘﻪ‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬ﰲ‬ ‫ﻛﻞ اﻷﺣـﻮال ﻳﺠـﺐ أن ﻳﻌﺎﻗﺐ اﻟﺴـﺎرق ﻟﻠﻤﻠﻜﻴﺔ‬ ‫اﻟﻔﻜﺮﻳـﺔ ﻛﻮﻧﻪ ﺗﻌﺪﱠى ﻋﲆ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺤﻖ اﻟﻔﻜﺮي‪،‬‬

‫ﻣﺆﻛـﺪا ً ﱠ‬ ‫أن اﻟﻌﻘﻮﺑـﺔ ﺗﻘﻊ ﻋﲆ اﻟﺴـﺎرق ﻓﻘﻂ‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ ﺗﻌﺪﻳﻬـﺎ إﱃ اﻟﺼﺤﻔﻴﺔ‪ ،‬أو رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ؛‬ ‫ﻛـﻮن رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳـﺮ ﻳﻌﺘﻘﺪ ﺑـﺄن ﻛﻞ ﻣﺎ ﺗﺘﻠﻘﺎه‬ ‫ﺻﺤﻴﻔﺘـﻪ ﻟﻢ ﻳﻨـﴩ‪ ،‬أو ﻟﻢ ﻳﻌـﺮض ﰲ أي ﻣﻜﺎن‬ ‫آﺧﺮ‪ ،‬وﻋﺪم اﻟﺘﺰام اﻟﻜﺎﺗﺐ أو اﻟﺼﺤﻔﻲ ﻻ ﻳﺘﺤﻤﻠﻪ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ ﺑـﻞ ﻳﺘﺤﻤﻠﻪ ﻣﺮﺗﻜﺐ اﻟﺨﻄـﺄ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً ﱠ‬ ‫أن‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻤـﺖ ﻣﻌﺎﻗﺒﺘﻬﻢ ﻳﻌﻤﻠﻮن ﰲ ﺻﺤـﻒ ورﻗﻴﱠﺔ‪،‬‬ ‫وﴎﻗﻮا ﻣﻦ ﺻﺤﻒ إﻟﻜﱰوﻧﻴﱠﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل‪ :‬ﻳﺠـﺐ ﻋـﲆ ﻛﻞ ﻛﺎﺗـﺐ أو ﺻﺤﻔـﻲ‬ ‫ﻳﺘﻌﺮض ﻟﴪﻗﺔ أن ﻳﺤﻤﻲ ﺣﻘﻪ‪ ،‬وﻳﺘﻘﺪم ﺑﺸﻜﻮى‬

‫إﱃ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم ﺣﺘﻰ ﻳﻌﺎﻗﺐ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪،‬‬ ‫وﻻ ﻳﻘـﻮم ﺑﻤﺜـﻞ ﻫﺬا اﻟﻔﻌـﻞ ﻣﺮة أﺧـﺮى‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫ﱠ‬ ‫أن ﻋﻤﻠﻴـﺔ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺪﻋﻮى ﺳـﻬﻠﺔ‪ ،‬ﻓـﻼ ﻳﻠﺰم ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺸﺨﺺ إﻻ اﻟﺘﻘﺪم ﻣﺮ ًة واﺣﺪ ًة ﻟﻠﻮزارة‪ ،‬وﺑﻌﺪﻫﺎ‬ ‫ﻳﺒـﺪأ ﺑﺎﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ ﻤﻌﺮﻓﺔ اﻤﺴـﺘﺠﺪ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻀﻴـﺔ‪ ،‬وﻣـﺎذا ﺣـﺪث ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬وﻧـﺎدرا ً ﻣـﺎ ﻳﺘﻢ‬ ‫اﺳـﺘﺪﻋﺎؤه ﻤﻌﺮﻓﺔ ﺑﻌـﺾ اﻷﻣﻮر‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ ﱠ‬ ‫أن‬ ‫اﻤﺘﺎﺑﻌﺔ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ د ﱢُﺷﻨَﺖ ﻗﺒﻞ ﻧﺤﻮ ﺛﻼﺛﺔ أﻋﻮام‪،‬‬ ‫وأُﺟـﺮي ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻋﺪة ﺗﻌﺪﻳﻼت ﺟﻌﻠﺖ اﻻﺳﺘﻔﺴـﺎر‬ ‫ﺳﻬﻼً ﻟﻜﺎﻓﺔ اﻤﺮاﺟﻌﻦ‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪25‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪6‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (489‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬

‫اﻟﺸﻨﻴﻔﻲ ﻳﻘﺪم‬ ‫‪ ٢٠‬ﻋﻤ ًﻼ ﻓﻨﻴ ًﺎ‬ ‫ﻓﻲ »رﻗﻤﻴﺎت‬ ‫اﻟﺮﻣﺎل«‬

‫ﻳﻘﺪم اﻟﻔﻨﺎن ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸﻨﻴﻔﻲ‪ ،‬ﻋﴩﻳﻦ‬ ‫ﻋﻤـﻼً ﻓﻨﻴـﺎ ً )رﻗﻤﻴـﺎً(‪ ،‬ﰲ ﻣﻌﺮﺿـﻪ‬ ‫اﻟﺸـﺨﴢ »رﻗﻤﻴﺎت اﻟﺮﻣـﺎل«‪ ،‬اﻤﻘﺎم‬ ‫ﺣﺎﻟﻴـﺎ ﰲ ﻗﺎﻋﺔ »ﺗـﺮاث اﻟﺼﺤﺮاء« ﰲ‬ ‫اﻟﺨﱪ‪ .‬وﻳﻌﺮض اﻟﺸﻨﻴﻔﻲ ﰲ ﻣﻌﺮﺿﻪ‪،‬‬ ‫)اﻟﴩق( اﻟﺬي اﻓﺘﺘﺢ اﻷرﺑﻌﺎء اﻤﺎﴈ وﻳﺴـﺘﻤﺮ ﺳﺒﻌﺔ‬

‫اﻟﺸﻨﻴﻔﻲ أﻣﺎم ﺑﻌﺾ ﻟﻮﺣﺎﺗﻪ ﰲ اﻤﻌﺮض‬

‫أﻳـﺎم‪ ،‬أﻋﻤﺎﻻ ﻳـﱪز ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻄﺎﺑﻊ اﻟﺴـﻌﻮدي‪،‬‬ ‫واﻟﻌﺮﺑﻲ واﻹﺳﻼﻣﻲ ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎم‪ ،‬ﻛﺎن أﺑﺮزﻫﺎ‬ ‫أﻋﻤﺎل‪» :‬ﻣﻠـﻚ اﻟﻘﻠﻮب«‪» ،‬رﻗﺼـﺔ اﻟﺒﻮص«‪،‬‬ ‫»ﺿﻴﺎء اﻷﻗﴢ« و«ﴍﻫﺔ اﻟﺘﺎرﻳﺦ«‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﻔﻨﺎن اﻟﺸﻨﻴﻔﻲ أﻫﻤﻴﺔ دﻋﻢ اﻟﻔﻦ‬ ‫اﻟﺮﻗﻤـﻲ ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﺑﺎﻟﻔﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﺸﺮا إﱃ أن اﻟﻔﻦ اﻟﺮﻗﻤﻲ أﺻﺒﺢ ﻓﻦ اﻟﻌﴫ‬ ‫اﻟﺮاﻫـﻦ‪ ،‬وﺑﺎت ﻗﺎدرا ﻋـﲆ اﻟﻮﺻﻮل إﱃ ﻛﺎﻓﺔ‬

‫اﻟﴩاﺋﺢ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ‬ ‫أن ﻫـﺬا اﻟﻔﻦ ﻳﺤﻤﻞ ﻳﻤﻜﻦ أن‬ ‫ﻳﱪز اﻟﺠﺎﻧـﺐ اﻟﺤﻀﺎري واﻟﺘﻘﺪم‬ ‫اﻟﻔﻜﺮي ﻟﻠﺸﻌﻮب وﺗﻄﻮراﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن اﻟﺸـﻨﻴﻔﻲ ﻧﻔـﺬ‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل اﻤﻘﺪﻣـﺔ ﰲ ﻫـﺬا اﻤﻌﺮض‬ ‫ﺧـﻼل أرﺑﻊ ﺳـﻨﻮات ﺑﻤﻌﺪل ﺧﻤﺴـﺔ‬ ‫أﻋﻤﺎل ﰲ اﻟﻌﺎم اﻟﻮاﺣﺪ‪.‬‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪29‬‬

‫ﻳﻌﻘﻮﺑﻴﺎن ﺗﻨﻌﻰ اﻟﺒﺮاﻣﺞ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﻘﻨﻮات اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ..‬وﻣﻌﻮض‪ :‬ﺑﻌﺾ اﻟﺤﻜﻮﻣﺎت ُﺗﺒﻌﺪ اﻟﻤﻌﺎرﺿﺔ ﻋﻦ ا¦ﻋﻼم‬ ‫ﻛﺎﺗﺐ‪» :‬ﻟﻘﺎء اﻟﺠﻤﻌﺔ« أﻛﺜﺮ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫»ﻣﻮﺿﻮﻋﻲ« ﻓﻲ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ و»اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ« أﻗﻠﻬﺎ‬ ‫ﺣﻤﺎدة‪ :‬ا¦ﻋﻼم اﻟﻤﺴﺘﻘﻞ ﺑﻌﻴﺪ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻌﺮب‪ ..‬واﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ ﻧﺴﺒﻴﺔ ﻟﺪى اﻟﻐﺮب‬ ‫اﻟﻤﺴﻠﻤﺎﻧﻲ‪ :‬ﺣﺼﻞ اﻧﺪﻣﺎج ﺑﻴﻦ ا¦ﻋﻼم‬ ‫واﻟﺴﻴﺎﺳﺔ ﺑﻌﺪ ﺗﺤﻮل ﺳﻴﺎﺳﻴﻴﻦ إﻟﻰ إﻋﻼﻣﻴﻴﻦ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺣﺴﻦ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫ﻧﻌـﺖ ﻣﺬﻳﻌﺔ ﻗﻨﺎة »اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ« ﺑﻮﻻ‬ ‫ﻳﻌﻘﻮﺑﻴﺎن‪ ،‬اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺒﺚ ﻋﲆ اﻟﻘﻨﻮات اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺔ‬ ‫أﻧـﻪ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﺗﺠﺮﺑـﺔ ﻋﴩﻳـﻦ ﻋﺎﻣﺎ ً ﰲ‬ ‫اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬ﻳﻤﻜﻨﻬﺎ اﻟﻘﻮل إن‬ ‫ﻣﻌﻈـﻢ اﻟﺠﻤﺎﻫﺮ ﻟﻢ ﺗﻌﺪ ﺗﺜـﻖ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻷﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﻌﺒﺖ ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ ﻳﻌﻘﻮﺑﻴﺎن‪ ،‬ﰲ ورﻗـﺔ ﻗﺪﻣﺘﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﻨـﺪوة اﻷوﱃ ﻣـﻦ ﻧﺪوﺗـﻲ »اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﰲ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺤﻮارﻳﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‪..‬‬ ‫اﻤﻮﺿﻮﻋﻴـﺔ‪ ..‬اﻤﺼﺪاﻗﻴﺔ‪ ..‬اﻤﻬﻨﻴـﺔ«‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻗﻴﻤﺖ ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ ﰲ ﻗﺎﻋﺔ ﻣﻜﺎرم ﺑﻔﻨﺪق‬ ‫اﻤﺎرﻳـﻮت ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬ﺿﻤـﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ اﻟﺜﻘـﺎﰲ ﰲ اﻤﻬﺮﺟـﺎن اﻟﻮﻃﻨـﻲ‬ ‫ﻟﻠـﱰاث واﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ »اﻟﺠﻨﺎدرﻳـﺔ ‪ :«28‬إن‬ ‫إدﺧـﺎل اﻟﺠﻤﺎل ﰲ ﻛﻞ اﻟﱪاﻣـﺞ واﻟﻨﴩات‬ ‫أﺛﺮ ﻋﲆ ﻣﻀﻤـﻮن اﻟﱪاﻣﺞ وﻗـﻮة اﻟﺤﻮار‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﺔ أن اﺳﺘﻘﻄﺎب اﻤﺸﺎﻫﺪﻳﻦ أﻣﺮ ﺻﻌﺐ‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻧﺴـﺒﺘﻬﻢ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺔ إﱃ أن ﻣﻦ‬ ‫ﻳﺘﺎﺑﻌﻮن اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺠﺎدة ﻗﻠﺔ‪ ،‬وأن اﻤﺸﺎﻫﺪ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﻌﺪ ﻳﺸﺎﻫﺪ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤـﺖ أن اﻤﺸـﻬﺪ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺟﺰء‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ اﻟﺤﻜـﻢ‪ ،‬وﻫﺪﻓﻪ اﻷول اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫ﻋﻦ ﻣﻨﻄـﻖ اﻟﺤﻜﻢ‪ ،‬وأن ﻣﻮاﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ أدت إﱃ ﺗﺮاﺟـﻊ ﻣﺼﺪاﻗﻴﺘـﻪ‬ ‫وﻣﺘﺎﺑﻌﺘـﻪ‪ ،‬وأن ﻛﻞ ﻣـﺎ ﻳﻘـﺎل ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن ﻳُﺸـﻜﻚ ﻓﻴﻪ‪ ،‬واﻷﺣﻜﺎم اﻤﺴﺒﻘﺔ‬ ‫ﺟﺎﻫﺰة وﻣﻌﺮوﻓﺔ ﺳـﻠﻔﺎ ﻗﺒﻞ أن ﺗﻌﺮض ﰲ‬ ‫اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺷـﺎرك ﰲ اﻟﻨـﺪوة إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ‬ ‫ﻳﻌﻘﻮﺑﻴـﺎن‪ ،‬ﻛﻞ ﻣﻦ ﻣﺬﻳﻊ ﻗﻨـﺎة »اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ«‬ ‫ﺣﺴﻦ ﻣﻌﻮض‪ ،‬وأﺳـﺘﺎذ اﻹﻋﻼم ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﰲ ﺟﺪة اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳـﻌﻮد‬ ‫ﻛﺎﺗـﺐ‪ ،‬واﻟﺴـﻴﺎﳼ واﻹﻋﻼﻣـﻲ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧـﻲ‬

‫اﻤﺴﻠﻤﺎﻧﻲ ﻣﺘﺤﺪﺛﺎ ﰲ اﻟﻨﺪوة‪ ،‬وﺑﺠﺎﻧﺒﻪ ﻳﻌﻘﻮﺑﻴﺎن واﻟﻄﻴﺎش ﻳﺘﺤﺪث ﻣﻊ أﺣﺪ اﻷﺷﺨﺎص‪ ..‬وﰲ اﻹﻃﺎر ﻣﻌﻮض وﻛﺎﺗﺐ وﺣﻤﺎدة‬ ‫ﻋـﲇ ﺣﻤـﺎدة‪ ،‬واﻹﻋﻼﻣـﻲ اﻤـﴫي أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻤﺴﻠﻤﺎﻧﻲ‪ ،‬وأدارﻫﺎ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻓﻬﺪ اﻟﻄﻴﺎش‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻤﺬﻳﻊ ﺣﺴﻦ ﻣﻌﻮض‪ ،‬ﰲ ورﻗﺘﻪ‪،‬‬ ‫أن وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺗﺘﻤﺘﻊ‬ ‫ﺑﻬﻮاﻣـﺶ ﻻ ﺑـﺄس ﺑﻬـﺎ ﻣـﻦ اﻟﺤﺮﻳـﺔ ﰲ‬ ‫أﺧﺒﺎرﻫـﺎ وﺑﺮاﻣﺠﻬﺎ اﻟﺤﻮارﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ‬ ‫أﻧﻬـﺎ ﺗﺤﻮﻟﺖ إﱃ ﻣﻨﺎﻓﺲ ﻗﻮي ﻟﻘﻨﻮات ﺗﺒﺚ‬ ‫ﺑﺎﻟﻠﻐـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻣﻦ ﺧﺎرج اﻟﻮﻃﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫وﺑﻦ أن وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﺗﻌﺎﻧﻲ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر ﻣﻌﻮض إﱃ أن أﺑـﺮز ﻣﺎ ﻟﻔﺖ‬ ‫اﻟﻨﻈـﺮ ﰲ »اﻟﺮﺑﻴـﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ« ﻫـﻮ اﺧﱰاق‬

‫وﺳـﺎﺋﻞ إﻋـﻼم ﻣﺤﻠﻴـﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﻛﺜـﺮا ﻣﻦ‬ ‫ﺳـﻘﻮف اﻟﺤﺮﻳـﺔ‪ ،‬ﻣﻌـﺪدا ﺑﻌـﺾ ﻣﺰاﻳـﺎ‬ ‫ﻣـﺎ أﻓﺮزه »اﻟﺮﺑﻴـﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ« ﻋـﲆ اﻹﻋﻼم‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ ﻇﻬﻮر ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ‪ ،‬وﺗﺤﻮل ﻧﺸـﺎﻃﻦ إﱃ ﻣﺤﺎورﻳﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﱪاﻣﺞ‪.‬‬ ‫وﺷـﺪد ﰲ ﺣﺪﻳﺜـﻪ ﻋـﲆ أن ﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺎت ﻻ ﺗﻌﱰف ﺑﻮﺟـﻮد ﻣﻌﺎرﺿﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ ﻻ ﻳﻈﻬﺮ ﰲ ﺑﺮاﻣـﺞ ﻗﻨﻮاﺗﻬﺎ أﺣﺪ‬ ‫ﻳﻤﺜﻞ اﻤﻌﺎرﺿﺔ‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻨﻜﺮ ﻣﻌـﻮض ﻃﻠـﺐ ﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻣﻘﺎﺑـﻼ ﻣﺎدﻳـﺎ‬

‫ﻟﻠﻈﻬـﻮر ﰲ اﻹﻋـﻼم‪ ،‬وﻗـﺎل‪ :‬ﻧﻮاﺟـﻪ ﰲ‬ ‫ﺑﺮاﻣﺠﻨـﺎ أﺣﻴﺎﻧـﺎ ﺑﻌـﺾ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﺗﻄﻠﺐ ﻋﺎﺋﺪا ﻣﺎدﻳﺎ ﻟﻴﻘﻮل رأﻳﻪ‪،‬‬ ‫وﻫﺬا ﻏﺮ ﻣﻘﺒﻮل‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن ﺑﻌـﺾ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت‬ ‫ﺗﻈﻬﺮ ﰲ اﻟﱪاﻣﺞ ﻹﻃﻼق اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت وﺳـﻂ‬ ‫ﺻﻤـﺖ ﻣﻘـﺪم اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ‪ ،‬وﰲ ﻣﺜـﻞ ﻫـﺬا‬ ‫اﻟﺤـﺎل اﻤﺤـﺎور ﻳﻜـﻮن ﴍﻳـﻜﺎ ﻟﻠﻀﻴﻒ‪،‬‬ ‫وﻳﺘﺤﻤﻞ اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ‪ ،‬إن ﻟﻢ ﻳﺤﻤﻞ اﻟﺸﺨﺺ‬ ‫أي دﻟﻴـﻞ ﻋـﲆ اﺗﻬﺎﻣـﻪ‪ .‬وﺗﺎﺑـﻊ إذا ﻃﺮح‬ ‫اﻤﻘـﺪم ﻣﻮﺿﻮﻋﺎ ﻋـﻦ اﻟﻄﻮاﺋﻒ ﻓﻼ ﺑﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﺳـﺘﻀﺎﻓﺔ ﻣﺨﺘﻠﻒ وﺟﻬـﺎت اﻟﻨﻈﺮ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺣﻤﻮد اﻟﺒﻴﴚ(‬

‫أن اﺧﺘﻴﺎر اﻟﻀﻴﻮف ﻣﻬﻤﺔ ﺻﻌﺒﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺤـﺪث أﻳﻀـﺎ ﻋـﻦ إﻃـﻼق ﻟﻔـﻆ‬ ‫»ﺷﻬﻴﺪ« ﰲ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‪ ،‬ﻣﺘﺴﺎﺋﻼ‪ :‬ﻣﻦ‬ ‫ﻳﻘﺮر أن ﻣﻦ ﻳﺴﻘﻂ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻔﺮﻳﻖ أو ذاك‬ ‫»ﺷـﻬﻴﺪ«؟ ﻛﻴﻒ ﻳﺤﻜﻢ اﻹﻋـﻼم؟‪ ،‬ﻣﺨﺘﺘﻤﺎ‬ ‫ورﻗﺘـﻪ ﺑﺴـﺆال‪ :‬ﻣﺘـﻰ ﺗﻄﺮﻗﻨـﺎ ﻟﻘﻀﻴـﺔ‬ ‫ﺟﺰﻳﺮة ﻣﺎﻳﻮت اﻟﻘﻤﺮﻳﺔ اﻤﺤﺘﻠﻪ ﻣﻦ ﻓﺮﻧﺴـﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﻘﻨـﻮات اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ واﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫وﻣﻨﻈﻤﺎﺗﻨﺎ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ؟‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ ﻋـﺮض اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳـﻌﻮد‬ ‫ﻛﺎﺗﺐ‪ ،‬دراﺳﺔ ﻣﻴﺪاﻧﻴﺔ أﺟﺮاﻫﺎ ﻋﻦ اﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫اﻟﺤﻮارﻳـﺔ‪ ،‬وﻗﺎل إن اﻟﺪراﺳـﺔ ﺗﻄﺮﻗﺖ إﱃ‬

‫ﻣﺸﺎرﻛﻮن ﻓﻲ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻪ‪» :‬ﻣﻬﺮﺟﺎن ﺗﺒﻮك« ﺟﻤﻊ ﺷﻤﻞ‬ ‫اﻟﺸﻌﺮاء اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﻴﻦ وأﻋﺎد »اﻟﻔﺼﻴﺢ« إﻟﻰ اﻟﻮاﺟﻬﺔ‬

‫اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳـﻮن واﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﺤﻮارﻳـﺔ‪ ،‬اﺧﺘﺎر‬ ‫ﻟﻬﺎ اﻤﻨﻬﺞ اﻹﻋﻼﻣﻲ اﻤﺴـﺤﻲ ﻋﲆ إﻋﻼﻣﻴﻲ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ واﻻﺗﺼـﺎل ﺑﻮ���ـﺎﺋﻞ اﻹﻋـﻼم‪،‬‬ ‫ﻻﻓﺘﺎ إﱃ أن اﻟﺪراﺳـﺔ اﻋﺘﻤﺪت ﻋﲆ اﺳﺘﺒﺎﻧﺔ‬ ‫وزﻋـﺖ ﻋـﲆ اﻹﻋﻼﻣﻴـﻦ واﻹﻋﻼﻣﻴـﺎت‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨـﺎ أن ﻧﺘﺎﺋﺠﻬـﺎ أﻇﻬـﺮت أن اﻟﱪاﻣـﺞ‬ ‫اﻟﺤﻮارﻳـﺔ اﻷﻛﺜـﺮ ﻣﺸـﺎﻫﺪة ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻫﻲ »اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ« و«ﻳﺎﻫﻼ«‬ ‫و«إﺿﺎءات« و«ﻟﻘﺎء اﻟﺠﻤﻌﺔ«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ‬ ‫أن أﻛﺜـﺮ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺣﻈـﻲ ﺑﺎﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ ﻫﻮ‬ ‫»ﻟﻘـﺎء اﻟﺠﻤﻌﺔ«‪ ،‬أﻣـﺎ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ »اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ«‬ ‫ﻓﻜﺎن ﻫﻮ اﻷﻗﻞ‪ .‬وأوﺿﺢ أن أﻓﻀﻞ اﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫ﰲ اﻤﻬﻨﻴﺔ ﻫﻮ »ﻳﺎﻫـﻼ« و«إﺿﺎءات«‪ ،‬وأﻗﻞ‬ ‫اﻟﱪاﻣـﺞ ﻏﻴﺎﺑـﺎ ﻟﻠﻤﻬﻨﻴـﺔ ﻫـﻮ »اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ«‪،‬‬ ‫ﻻﻓﺘـﺎ إﱃ أن ﺷـﻌﺒﻴﺔ اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ ﻻ ﺗﻌﻜﺲ‬ ‫ﻣﺼﺪاﻗﻴﺘﻪ وﻻﻣﻬﻨﻴﺘﻪ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﻋﲇ ﺣﻤـﺎدة‪ ،‬ﻓﻘﺎل إن اﻤﺼﺪاﻗﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻤﻬﻨﻴﺔ‪ ،‬واﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ ﻳﺘﻮق ﻟﻬﺎ ﻛﻞ إﻋﻼﻣﻲ‪،‬‬ ‫وأن اﻟﻮاﻗـﻊ اﻟﺴـﻴﺎﳼ واﻻﺻﻄﻔﺎﻓـﺎت ﰲ‬ ‫ﻟﺒﻨﺎن‪ ،‬ﺣـﺎل دون ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻫـﺬه اﻟﻌﻨﺎﴏ‬ ‫اﻤﻬﻤـﺔ ﰲ اﻤـﺎدة اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ‬ ‫أن اﻤﺤﻄـﺎت اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴـﺔ ﺗﻨﺘﻤـﻲ ﻟﺠﻬـﺎت‬

‫ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ‪» ،‬وﺣﺎوﻟﻨـﺎ أن ﻧﻜـﻮن ﻋﲆ ﻗﺪر‬ ‫ﻋـﺎل ﻣﻦ اﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ«‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ أن اﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫اﻟﺤﻮارﻳﺔ ﰲ ﻟﺒﻨﺎن رﻓﻴﻌﺔ اﻤﺴـﺘﻮى‪ ،‬وﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻮﺳﺎﺋﻂ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ ﺗﺘﻌﺮض ﻟﺘﻬﺪﻳﺪات‬ ‫ﰲ ﻫﺬا اﻟﺒﻠﺪ‪ .‬وﺷـﺪد ﺣﻤﺎدة ﻋﲆ أن اﻹﻋﻼم‬ ‫اﻤﺴﺘﻘﻞ ﻏﺮ ﻣﻮﺟﻮد ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬وأن‬ ‫اﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ ﻧﺴﺒﻴﺔ ﻟﺪى اﻟﻐﺮب‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ أﺣﻤـﺪ اﻤﺴـﻠﻤﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻓﻘـﺎل إن‬ ‫ﻫﻨـﺎك ﻓﺎﺋﻀﺎ ﰲ اﻟـﻜﻼم ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪،‬‬ ‫اﻣﺘﺪادا ﻟﻔﺎﺋﺾ اﻟﻘـﻮل ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬وﺣﺼﻞ‬ ‫اﻧﺪﻣﺎج ﺑـﻦ اﻹﻋﻼم واﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫ﻳﺸـﻬﺪ اﺧﺘﻼﻃﺎ ﺑﻦ اﻹﻋﻼﻣﻲ واﻟﺴـﻴﺎﳼ‪،‬‬ ‫وﺑﻌﺾ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﻦ ﺗﺤﻮﻟﻮا إﱃ إﻋﻼﻣﻴﻦ‪،‬‬ ‫وﺑﻌـﺾ اﻟﻘـﺎدة ﻳﻔﻀـﻞ اﻟﻈﻬـﻮر ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﺸﺎﺷـﺔ ﻛﻔﺎﺋـﺾ ﻣـﻦ اﻟﻘـﻮل‪ .‬وﺑﻦ أن‬ ‫ﻫﻨﺎك إﻋﻼﻣﻴﻦ ﻳﻮدون اﻻﺷـﺘﺒﺎك اﻟﺴﻴﺎﳼ‬ ‫ﰲ ﺑﻼدﻫـﻢ ﻹﺳـﻘﺎط اﻟﺤﻜﺎم اﻟﺠـﺪد‪ ،‬وأن‬ ‫اﻹﻋﻼم اﻟﻌﺮﺑﻲ ﰲ ﺿﻌﻒ‪ ،‬وأﻣﺴﺖ اﻟﺤﺎﺟﺔ‬ ‫ﻣﻬﻤـﺔ إﱃ رﻓﻊ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻼﻋﺒﻦ ﰲ اﻟﺪﻳﻦ‬ ‫واﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ إﱃ أن اﻟﺤـﻞ ﰲ ذﻟـﻚ‬ ‫ﻫﻮ ﺗﺤﺪﻳـﺚ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺔ‬ ‫واﻟﺠﻴﺶ‪.‬‬

‫اﺧﺘﻴﺎر ‪ ٧٠‬ﺷﺎﺑ ًﺎ ﻣﺒﺪﺋﻴ ًﺎ ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫ﻓﻲ »ﺷﺒﺎب اﻟﺒﻮﻣﺐ« ﻗﺒﻞ ﺑﺪء ﺗﺼﻮﻳﺮه‬

‫ﺗﺒـﻮك ‪ -‬ﻧﺎﻋـﻢ اﻟﺸـﻬﺮي‪ ،‬ﺻﺎﻟـﺢ‬ ‫اﻟﻘﺮﻋﻮﻃﻲ‬ ‫رأى ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺸﺎرﻛﻦ ﰲ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﻣﻬﺮﺟﺎن‬ ‫ﺗﺒﻮك اﻷول ﻟﻠﺸﻌﺮ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‪ ،‬أﻧﻪ ﻧﺠﺢ ﰲ ﻟ ﱢﻢ‬ ‫ﺷﻤﻞ اﻟﺸﻌﺮاء اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﻦ‪ ،‬ووﺻﻒ ﺑﻌﻀﻬﻢ‬ ‫اﻤﻬﺮﺟﺎن ﺑﺄﻧﻪ »ﺑﻴﺖ ﺟﻤﻊ اﻟﺸـﻌﺮاء«‪ ،‬وﻛﺎن‬ ‫ﻣﺤﻄـﺔ ﺣـﻮار ﺑﻦ اﻟﻀﻴـﻮف‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺷـﺪد‬ ‫آﺧﺮون ﻋﲆ إﻋﺎدﺗﻪ اﻟﺸﻌﺮ اﻟﻔﺼﻴﺢ إﱃ اﻟﻮاﺟﻬﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ودول اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻮاﺣـﺪ اﻷﻧﺼـﺎري إن‬ ‫اﻤﻬﺮﺟـﺎن ﻣﺜﱠﻞ ﺗﻈﺎﻫـﺮة ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ ﺷـﻌﺮﻳﺔ روﺣﻬﺎ‬ ‫ﺻﻮت اﻟﺸـﺎﻋﺮ وﺣﺮﻓـﻪ‪ ،‬ودﻣﻬـﺎ وأﻃﺮاﻓﻬﺎ إدارة‬ ‫ﻧﺎدي ﺗﺒﻮك اﻷدﺑﻲ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﻨﺎدي اﺳﺘﻄﺎع‬ ‫أن ﻳﺤﻘـﻖ ﺻﻌﺒـﺎ ً وﻳﺬﻟﻞ ﻣﺴـﺘﺤﻴﻼً‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ أﺷـﺎر‬ ‫اﻟﻨﺎﻗﺪ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﺒﺎس إﱃ أن ﺗﺒﻮك أﺻﺒﺤﺖ وﺟﻬﺔ‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ ﺑﻬﺬا اﻤﻬﺮﺟﺎن‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ اﻟﺸـﺎﻋﺮ اﻟﻌﻤﺎﻧـﻲ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻌﺮﻳﻤـﻲ‬ ‫ﻓﻮﺻـﻒ اﻤﻬﺮﺟـﺎن ﺑﺄﻧـﻪ ﺑﻴـﺖ ﺟﻤﻊ اﻟﺸـﻌﺮاء‪،‬‬ ‫وﻣﻨﺤﻬﻢ ﻓﺮﺻﺔ اﻟﻐﻨﺎء ﺑﺤﺮﻳﺔ ﻛﺎﻣﻠﺔ‪ ،‬وﻛﺎن ﻓﺮﺻﺔ‬ ‫ﻟﺘﺒﺎدل اﻷﻓـﻜﺎر واﻟﺜﻘﺎﻓﺎت واﻟـﺮؤى‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن‬ ‫ﻫﺬا اﻷﻣﺮ ﻣﻬﻢ ﰲ ﻛﻞ ﻣﻠﺘﻘﻰ‪.‬‬ ‫وﺛ ﱠﻤﻦ اﻟﺸـﺎﻋﺮ اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ رﺟﺎ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ دور‬ ‫اﻟﻨـﺎدي ﰲ ﺟﻤﻊ اﻟﺸـﻌﺮاء اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﻦ ﰲ ﻣﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻣﺘﻸت ﻟﻴﺎﻟﻴﻪ ﺑﺎﻟﺸـﻌﺮ واﻟﺤﻮارات‪ .‬ﰲ ﺣﻦ ﻗﺎﻟﺖ‬ ‫اﻟﺸـﺎﻋﺮة اﻟﻌﻤﺎﻧﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮرة ﺣﺼـﺔ اﻟﺒﺎدي إن‬ ‫روﻋﺔ اﻟﺸـﻌﺮ ﻛﺎﻧﺖ ﺣﺎﴐة ﰲ ردﻫﺎت اﻤﻬﺮﺟﺎن‪،‬‬ ‫ﻣﻌﱪة ﻋﻦ ﺳﻌﺎدﺗﻬﺎ ﺑﺘﻨﻈﻴﻢ اﻤﻬﺮﺟﺎن و«اﻧﺘﺼﺎر«‬ ‫ﺗﺒﻮك ﻟﻠﺸﻌﺮ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬رأى اﻟﺸـﺎﻋﺮ اﻟﻘﻄـﺮي ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺴـﺎﻟﻢ أن اﻤﻬﺮﺟﺎن ﻓﻜـﺮة راﺋﻌـﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن‬ ‫ﺻﺪاه دوﱠى ﰲ أرﺟﺎء اﻟﺨﻠﻴﺞ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ اﻟﺸﺎﻋﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺰﻳﺪ‪ ،‬ﻓﻘﺎل إن اﻤﻬﺮﺟﺎن‬

‫ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺮﺑﻴﻌﺎن‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺟﱪ‬

‫ﻣﻮﳻ اﻟﻌﺒﻴﺪان )ﻳﺴﺎراً( ﻳﺘﺴﻠﻢ درﻋﺎ ﺗﻜﺮﻳﻤﻴﺔ ﰲ ﺧﺘﺎم اﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫ﻛﺎن ﻋﺮﺳـﺎ ً ﺛﻘﺎﻓﻴﺎً‪ ،‬ووﻫﺠﺎ ً ﺷﻌﺮﻳﺎ ً أﻋﺎد اﻟﺸﻌﺮ إﱃ‬ ‫اﻟﻮاﺟﻬـﺔ‪ ،‬وﻛﺎن اﻤﻬﺮﺟﺎن ﺣﺪﻳﺚ اﻟﻮﺳـﻂ اﻟﺜﻘﺎﰲ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ واﻟﺨﻠﻴﺞ‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا ً أن ﻫﺬا دﻟﻴﻞ أﻛﱪ ﻋﲆ‬ ‫ﻧﺠﺎﺣﻪ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮت اﻟﺸـﺎﻋﺮة اﻹﻣﺎراﺗﻴﺔ ﺷﻴﺨﺔ اﻤﻄﺮي‬ ‫أن ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻬﺎ ﻣﺜﱠﻠﺖ ﻓﺮﺻﺔ ﻟﻼﻃﻼع ﻋﲆ ﺗﺠﺎرب‬ ‫اﻟﺸﻌﺮ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ اﻟﺘﻲ أﺗﺎﺣﻬﺎ اﻟﻨﺎدي‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺔ أن‬ ‫اﻤﻬﺮﺟﺎن أﻋﻄﻰ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﺷـﻌﻮرا ً ﺑﻌﻮدة اﻟﺸـﻌﺮ‬ ‫اﻟﻔﺼﻴـﺢ إﱃ اﻟﻀﻮء‪ ،‬وﻗﺎﻓﻠﺔ أﻃﻠﻘﻬﺎ »أدﺑﻲ ﺗﺒﻮك«‬ ‫ﻟﺘﺴﺮ ﻟﻺﻣﺎم‪.‬‬ ‫ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻟﺮواد‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧـﺐ آﺧـﺮ‪ ،‬أﺷـﺎد ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻟﻨﻘﺎد‬ ‫واﻟﺸـﻌﺮاء‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ اﻤﻜﺮﻣـﻦ‪ ،‬ﺑﺘﻜﺮﻳـﻢ ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻷدﺑﺎء واﻟـﺮواد ﰲ ﺗﺒﻮك‪ ،‬ورأوا أن ذﻟﻚ دﻟﻴﻞ وﻓﺎء‬

‫ﺗﺠﺎه اﻟﺮﻣﻮز ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣـﻮﳻ اﻟﻌﺒﻴـﺪان إن ﺗﻜﺮﻳﻢ‬ ‫اﻟـﺮواد واﻤﺒﺪﻋـﻦ ﻇﺎﻫـﺮة ﺻﺤﻴـﺔ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪،‬‬ ‫وﺗﻜﺮﻳﻢ اﻟﻨﺎدي ﻣﺒﺪﻋـﻲ ﺗﺒﻮك ﻋﺮﻓﺎن ﻣﻨﻪ ﺑﺎﻟﺪور‬ ‫اﻟـﺬي ﻗﺎم ﺑﻪ اﻤﻜﺮﻣﻮن ﰲ ﺧﺪﻣـﺔ اﻹﺑﺪاع واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﺣﺎﻓﺰ ﻳﺪﻋﻮ ﻟﺒﺬل ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺜﻘـﺎﰲ واﻹﺑﺪاﻋﻲ اﻟـﺬي ﻳﻘﺪم اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺑﻮﺟﻬﻬﺎ‬ ‫اﻤﴩق‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ً اﺳﺘﻤﺮار ﻫﺬا اﻤﻬﺮﺟﺎن‪ ،‬ﻷن ﻓﻜﺮﺗﻪ‬ ‫»ﻣﺒﺪﻋﺔ«‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻌﻄـﻮي ﻓﻘـﺎل إن‬ ‫اﻤﻬﺮﺟـﺎن ﻛﺎن وﻋﺎء ﻟﻠﺸـﻌﺮ اﻟﻌﺮﺑـﻲ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‪،‬‬ ‫ﻳﺠﻤﻊ اﻷﺷـﻘﺎء ﻋـﲆ ﻣﺎﺋﺪة واﺣـﺪة‪ ،‬وﺣﻮى ﻛﺜﺮا ً‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻌﺎﻧﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﺠﻌﻠﻨﺎ ﻧﺸـﻌﺮ ﺑﻮﺣـﺪة ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن ﻓﻜﺮة ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻟﺮواد ﻓﻴﻪ دﻟﻴﻞ ﻋﲆ وﻓﺎء‬ ‫اﻟﻨﺎدي ﻟﻠﺮﻋﻴﻞ اﻷول‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫وأﻛﺪ اﻟﺸﺎﻋﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺠﻬﻨﻲ أن ﺗﺒﻮك ﺗﻀﻢ‬ ‫ﻛﺜﺮا ً ﻣـﻦ اﻤﺒﺪﻋﻦ‪ ،‬وﺗﻜﺮﻳﻢ اﻟﻨـﺎدي ﺑﻌﻀﺎ ً ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫ﻳﻌﻨـﻲ ﺣﻀﻮرﻫﻢ ﰲ ذاﻛـﺮة أﻋﻀﺎﺋﻪ‪ ،‬وﻫﻮ اﻣﺘﺪاد‬ ‫ﻟﻠﻮﻓﺎء اﻟﺬي ﻻ ﻳﻨﻘﺺ أﺑﻨﺎء ﺗﺒﻮك‪.‬‬ ‫وﺗﻤﻨﻰ اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﻣﺴـﻠﻢ اﻟﻌﻄﻮي أن ﻳﺴﺘﻤﺮ‬ ‫اﻤﻬﺮﺟﺎن وﻳﻜ ﱢﺮم رواد اﻟﺸـﻌﺮ اﻤﺘﺒﻘﻦ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ‬ ‫أن ﻫﺬا أﻗﻞ ﻣﺎ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﻘﻮم ﺑﻪ اﻟﻨﺎدي ﻟﻠﻤﺜﻘﻔﻦ‬ ‫واﻤﺒﺪﻋﻦ واﻟﺸﻌﺮاء‪.‬‬ ‫أﻣﺎ اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﻋﲇ ﺑﺎراﺟـﻲ ﻓﻘﺎل إن اﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫ﺑـﺎدرة إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن أﻋﻀﺎء اﻟﻨﺎدي اﻷدﺑﻲ‬ ‫ﺗﺠـﺎوزوا ﻛﻞ اﻤﻌﻮﻗـﺎت‪ ،‬وﻗﺪﻣـﻮا ﻣﻬﺮﺟﺎﻧﺎ ً ﻳﻠﻴﻖ‬ ‫ﺑﺎﻻﺳـﻢ واﻤﺴـﻤﻰ‪ .‬وﻋـﻦ ﺗﻜﺮﻳﻤﻪ‪ ،‬ﻗـﺎل‪ :‬إﻧﻪ ﺟﺎء‬ ‫رﻏﻢ ﺑُﻌﺪي ﻛﺜﺮا ً ﻋﻦ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‪ ،‬وﻫﺬا دﻟﻴﻞ وﻓﺎء ﻛﻤﺎ‬ ‫اﻟﻌﻬـﺪ ﺑﻬﻢ‪ ،‬وﻟﻘﺪ ﺑـﺪأت ﻧﻔﴘ ﺗﻬﻔـﻮ إﱃ اﻟﻌﻮدة‬ ‫ﻟﻠﺸﻌﺮ واﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ‪.‬‬

‫اﺧﺘﺎرت ﻟﺠﻨﺔ ﺗﻘﻴﻴﻢ اﻟﺸـﺒﺎب اﻟﺮاﻏﺒﻦ‬ ‫ﰲ اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ ﻣﺴﻠﺴﻞ »ﺷﺒﺎب اﻟﺒﻮﻣﺐ‬ ‫‪ 70 «2‬ﺷـﺎﺑﺎ ً ﻣـﻦ ﺑـﻦ أﻛﺜـﺮ ﻣﺎﺋﺘـﻲ‬ ‫ﻣﻤﺜـﻞ ﺷـﺎب‪ ،‬ﺣـﴬوا ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ‬ ‫اﻷول إﱃ ﻣﻘـﺮ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨﻮن‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ أﻧﻔﺴـﻬﻢ ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺴﻠﺴـﻞ‪ .‬وﻳﺒـﺪأ ﺗﺼﻮﻳـﺮ اﻤﺴﻠﺴـﻞ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻌﺮض ﺧﻼل ﺷـﻬﺮ رﻣﻀﺎن اﻤﺒﺎرك‪ ،‬اﻹﺛﻨﻦ‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬وﻳﺴﺘﻤﺮ ﻤﺪة ‪ 35‬ﻳﻮﻣﺎً‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﻣﺨﺮج اﻤﺴﻠﺴﻞ ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺮﺑﻴﻌﺎن‬ ‫أن ﻫﺬا اﻻﺧﺘﻴﺎر ﻣﺒﺪﺋﻲ‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ ﺷـﺪد ﻋﲆ أﻧﻪ‬ ‫ﺳـﻴﺤﺎول إﴍاك أﻛـﱪ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺮﺷـﺤﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬ﻣﺒﺪﻳﺎ ﺳـﻌﺎدﺗﻪ ﺑﻤﺎ ﺷـﺎﻫﺪه ﻣﻦ‬ ‫اﻫﺘﻤﺎم ﻣﻦ اﻤﺘﻘﺪﻣﻦ ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ‬ ‫أن أﺣﺪﻫـﻢ ﻗﺪم ﻣـﻦ ﺟﺪة ﻣﺒـﺎﴍة إﱃ ﻣﻘﺮ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺑﺤﻘﻴﺒﺘﻪ‪ ،‬وأن ﺷﺨﺼﺎ ﻗﺪم ﻣﻊ اﺑﻨﺘﻪ‬ ‫اﻟﺼﻐﺮة ﻛﻲ ﺗﺸﺎرك ﰲ اﻤﺴﻠﺴﻞ‪.‬‬ ‫وﺗﺄﺗـﻲ ﻫﺬه اﻟﺨﻄﻮة ﺑﻌـﺪ إﺟﻤﺎع ﻓﺮﻳﻖ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﻣﻨﻘﺎح‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﻋـﲆ أﻫﻤﻴـﺔ إﺗﺎﺣﺔ اﻟﻔﺮﺻـﺔ ﻟﻠﻮﺟﻮه‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﺣﺴﺒﻤﺎ أوﺿﺢ‬ ‫اﻤـﴩف اﻟﻌـﺎم ﻋﲆ اﻤﺴﻠﺴـﻞ اﻟﻔﻨـﺎن ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫ﻣﻨﻘـﺎح‪ ،‬اﻟﺬي أﺷـﺎر إﱃ أن اﻟﺠﺰء اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺴﻠﺴﻞ ﻳﺸـﺘﻤﻞ ﻋﲆ ﺛﻼﺛﻦ ﺣﻠﻘﺔ ﺷﺎرك ﰲ‬ ‫ﻛﺘﺎﺑﺔ ﻧﺼﻮﺻﻬﺎ اﻟﻔﻨﺎن ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻔﺮﻳﺤﻲ‪،‬‬ ‫واﻟﻜﺎﺗﺒﺎن ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻔﻬﺎدي وﺳﺎﻣﻲ ﻣﺰﻳﺪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أﺗﻴﺤﺖ ﻓﻴﻪ ﻷول ﻣﺮة‪ ،‬اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﻜﺘﺎب ﺷﺒﺎب‪،‬‬ ‫وﻫﻢ‪ :‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻮﻟﻴﺪي‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ ﺳـﻌﻮد‪ ،‬أﻧﻮار‪.‬‬ ‫وﺗﻜﻮﻧﺖ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺘﻘﻴﻴﻢ ﻣﻦ رﺋﻴﺲ ﺟﻤﻴﻌﺔ‬ ‫اﻤﴪﺣﻴﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ أﺣﻤﺪ اﻟﻬﺬﻳﻞ‪ ،‬رﺋﻴﺴﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﺠﻨﺔ‪ ،‬وﻋﻀﻮﻳﺔ ﻛﻞ ﻣﻦ‪ :‬ﻣﺨﺮج اﻟﻌﻤﻞ ﻣﺎﺟﺪ‬ ‫اﻟﺮﺑﻴﻌﺎن‪ ،‬وﻣﺴﺎﻋﺪه ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻘﻨﺎص‪ ،‬واﻤﻨﺘﺞ‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ اﻟﻌﻴﴗ‪ ،‬اﻟﺬي أﻋﺮب ﻋﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻪ ﺑﻤﺎ‬ ‫ﺷـﺎﻫﺪه ﻣﻦ ﻣﻮاﻫﺐ وإﻣﻜﺎﻧﻴـﺎت ﻛﺒﺮة ﻟﺪى‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب‪.‬‬ ‫وﺗﻨﺎﻗﺶ ﺣﻠﻘﺎت اﻟﻌﻤﻞ ﻋﺪدا ﻣﻦ ﻗﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب ﰲ ﻗﺎﻟﺐ ﻛﻮﻣﻴﺪي‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﻦ ﺑﻄﻮﻟﺔ‪:‬‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ اﻟﻌﻴﴗ‪ ،‬وﻓﻴﺼﻞ اﻟﻌﻤﺮي‪ ،‬وﺷـﻌﻴﻔﺎن‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ‪.‬‬


‫ناشرة لبنانية‪ :‬الدول العربية ا تدعم مشاريع لغتها وتكتفي بعقد المؤتمرات والندوات‬ ‫الرياض ‪ -‬حسن الحربي‬

‫غريد الشيخ محمد‬

‫انتقدت صاحبة دار النخبة ي لبنان‪ ،‬النارة غريد الشيخ‬ ‫محمد‪ ،‬ضعف ااهتمام بمش�اريع اللغ�ة العربية‪ ،‬موضحة أن‬ ‫الدول العربية ا تدعم مشاريع لغتها‪ ،‬وتكتفي بعقد امؤتمرات‬ ‫والندوات‪.‬‬ ‫وقالت الش�يخ محمد‪ ،‬التي تشارك ي ندوة عن امعاجم العربية‬

‫ثقافة‬

‫ي امهرج�ان الوطني لل�راث والثقافة «الجنادري�ة ‪ ،»28‬إنها‬ ‫نقل�ت معجمها الورق�ي‪ ،‬امكون من س�تة مجل�دات‪ ،‬إى «أبل‬ ‫س���تور» منذ نح�و عامن‪ ،‬ليكون أول معج�م إلكروني عربي‪،‬‬ ‫مشرة إى أنها أمضت عى تأليفه وجمعه قرابة عر سنوات‪.‬‬ ‫وأضاف�ت‪ ،‬إن طبيعة العر الحاي هي الت�ي دفعتها لتحويل‬ ‫امعج�م إى إلكرون�ي‪ ،‬ليس�هل حمله ي كل م�كان‪ ،‬ويكون ي‬ ‫متن�اول أكر عدد من الن�اس‪ .‬وأوضحت أن امعجم اإلكروني‬

‫‪30‬‬

‫يحتوى عى ثمانن ألف كلمة‪ ،‬وي نهاية ‪ 2013‬س�تصبح مائة‬ ‫ألفة كلمة‪.‬‬ ‫وأش�ارت الن�ارة اللبنانية إى أن�ه ا يوجد معجم خاص‬ ‫باللغ�ة العربي�ة يواكب الع�ر الحديث‪ ،‬وأن هن�اك فجوة ي‬ ‫امعاجم بن القديم والجديد‪.‬‬ ‫ولخص�ت الصعوب�ات الت�ي واجهته�ا ي تألي�ف وجمع‬ ‫امعج�م‪ ،‬ي قلة الدعم ام�ادي‪ ،‬مبينة أنها تبيع النس�خ الورقية‬

‫لتدعم اإلكرونية‪ ،‬موضحة أن وزارة التعليم العاي الس�عودي‬ ‫اش�رت ‪ 800‬نس�خة لتوزيع امعجم عى الجامعات السعودية‬ ‫وامكتبات‪.‬‬ ‫وعن س�بب اهتمامها بهذا امجال‪ ،‬قال�ت النارة اللبنانية‬ ‫إنها تزوجت اللغة العربية‪ ،‬وأنجبت الكتب‪ ،‬مشرة إى أن لديها‬ ‫أربعن كتابا ً ي تبسيط اللغة العربية تناسب جميع اأعمار‪ ،‬إى‬ ‫أن وجدت فجوة ي امعاجم بن القديم والجديد‪ ،‬فاتجهت إليه‪.‬‬

‫السبت ‪ 25‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 6‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )489‬السنة الثانية‬

‫على الرصيف‬

‫القحطاني لـ |‪َ :‬منْ َيدعي التتلمذ على‬ ‫الرواية المترجمة فقد تتلمذ على أدب «ممسوخ»‬ ‫زكي الصدير‬

‫قتلوه في الجنادرية‬ ‫نمي ي امملكة بخاف‬ ‫مقولة ستانسافكي الشهرة‬ ‫«أعطني مرحا ً أعطك شعباً»‪،‬‬ ‫متعل ّلن ب��� «خصوصيتنا‬ ‫السعودية» امضحكة‪ ،‬التي‬ ‫جعلتنا «حدود ًة» بن الشعوب‪،‬‬ ‫فبعد كل امعوّقات التي واجهها‪،‬‬ ‫ويواجهها ام��رح السعودي‬ ‫سنة تلو أخ��رى‪ ،‬وبعد كل ما‬ ‫حصل ي امهرجانات امرحية‬ ‫من تعقيدات‪ ،‬ومصاعب ا تريد‬ ‫للمرح أن يح ّلق بالفضاء‪ ،‬كان‬ ‫آخرها امشكات التي رافقت‬ ‫مسابقة امهرجان امرحي‬ ‫الثالث للجامعات الخليجية ي‬ ‫الرياض قبل أسابيع من تدخات‬ ‫غر مررة‪ ،‬تسببت ي انسحاب‬ ‫بعض الوفود‪ ،‬واعراض بعضها‬ ‫اآخ��ر! اآن‪ ،‬يُقتل ام��رح ي‬ ‫الجنادرية بتغييبه عن الفعاليات‬ ‫ب��دون أسباب معلنة! وكأن‬ ‫ام��رح‪ ،‬والسينما‪ ،‬والفنون‪،‬‬ ‫ُكتب عليها أن تعيش عى‬ ‫الهامش‪ ،‬ي وطن يحصد مثقفوه‬ ‫الجوائز العامية‪ ،‬ويُك ّرم مبدعوه‬ ‫ي الخارج عى منجز (محرم) ي‬ ‫الداخل!‬ ‫ّ‬ ‫إن هذه امفارقة تضع آلتنا‬ ‫اإعامية الضخمة‪ ،‬وتضعنا‬ ‫معها ي إحراج كبر! لكن ‪-‬عى‬ ‫ما يبدو‪ -‬هنالك من ا يكرث!‬ ‫فنحن مرهونون إرادة كارهي‬ ‫الحياة‪ ،‬والجمال‪ ،‬والحب‪ ،‬وامرأة‪،‬‬ ‫والسينما‪ ،‬واموسيقى! وكأن‬ ‫الوطن اممتد من الخليج حتى‬ ‫اأحمر‪ ،‬ومن القريات لحدود‬ ‫اليمن يعيش طيفا ً ثقافيا ً واحدا ً‬ ‫بيده الحل والعقد حسب رغبته‬ ‫امطلقة تحت مظ ّلة إدّع��اءات‬ ‫(محافظة) اعتقدت أنها هي‬ ‫وحدها من يمتلك الحقيقة‪،‬‬ ‫وعليها الدفاع عنها‪ ،‬والقتال‬ ‫ي سبيلها‪ ،‬وااستشهاد من‬ ‫أجلها دون أي اعتبار لفصائل‬ ‫ومكوّنات وطنية أخرى لها الحق‬ ‫نفسه ي تقرير مصرها‪ ،‬والعمل‬ ‫عى صناعة حياتها بالشكل الذي‬ ‫ترغب وتحب!‬ ‫ا تقتلوا امرح ي الجنادرية‪،‬‬ ‫اتركوه حياً‪ ،‬ففي امرح وحده‬ ‫تجتمع اأمة‪ ،‬كما يقول فولتر!‬

‫‪zsedair@alsharq.net.sa‬‬

‫الرياض ‪ -‬فهد الحمود‬ ‫يرفض الناقد الدكتور سلطان القحطاني القول‬ ‫بأن اأمة العربية أمة ا تقرأ‪ ،‬ويعترها مثل بقية اأمم‪،‬‬ ‫فيها من يقرأ‪ ،‬وفيها من ا يقرأ‪ ،‬ويعتقد القحطاني أن‬ ‫الجوائز اآن ليست موضوعية ي مجملها‪ ،‬وتمنح وفق‬ ‫ظروف معينة‪ ،‬أو أهداف محددة‪ ،‬مستشهدا ً بحصول‬ ‫• بداية‪ ،‬حدثنا عن معرض‬ ‫الكتاب‪ ،‬وعن حضورك اليومي ي‬ ‫امقهى الثقاي‪.‬‬ ‫كنت أحر امقهى الثقاي بشكل‬ ‫يومي‪ ،‬أنني شبه مقيم أجل استديو‬ ‫إذاعة الرياض‪ .‬ووجدت أن ي معرض‬ ‫الرياض كثقافة جيدة‪ ،‬بما قدم فيه‬ ‫من برامج هذا العام‪ ،‬وكل عام نلمس‬ ‫تطورات وإجراءات أفضل من العام‬ ‫الذي سبقه‪ ،‬فمن حيث امواضيع‬ ‫طرحت مواضيع جديدة‪ ،‬مثل مواضيع‬ ‫اإنرنت‪ ،‬ومواضيع الشباب‪ ،‬وأغلبها‬ ‫حول ما يدور ي هذا الزمن‪ ،‬وهي‬ ‫أمور تؤخذ بعن ااعتبار‪ ،‬إى جانب‬ ‫امحارات العلمية والفكرية التي‬ ‫قدمت ي بداية اموسم الثقاي والحوارات‬ ‫التي تدور ي بعض اإصدارات واأمور‬ ‫التي صدرت هذا العام‪ ،‬وهذا أبرز‬ ‫معالم معرض الرياض الدوي للكتاب‬ ‫من وجهة نظري‪.‬‬ ‫أمة ا تقرأ!‬ ‫• ما تعليقك عى مقولة أننا‬ ‫أمة ا تقرأ؟‬ ‫ ا‪ ،‬ا‪ ،‬هذا قول غر صحيح‪،‬‬‫نحن أمة مثل بقية‬ ‫اأمم‪ ،‬منا من يقرأ‬ ‫ومنا من ا يقرأ‪،‬‬ ‫ومن قال هذا هو أحد‬ ‫اإرائيلين عندما‬ ‫سئل ماذا ألفت هذا‬ ‫الكتاب ضد العرب؟!‬ ‫فرد قائاً‪« :‬أنهم أمة‬ ‫ا تقرأ»‪ .‬وهذا الكام‬ ‫غر صحيح‪ .‬الكتاب‬ ‫الجيد يُقرأ‪ ،‬وأنا‬ ‫من الذين عاشوا ي‬ ‫الغرب سنن طويلة‪،‬‬ ‫ووجدت أن القراءة‬ ‫بالنوعية‬ ‫ليست‬ ‫عندهم‪ ،‬فهي قد‬ ‫تكون قراءة لقطع الوقت‪ ،‬إما ي امطار‪،‬‬ ‫وإما ي القطار‪ ،‬وليست قراءة نوعية‬ ‫أكاديمية أو فكرية عميقة إا لنخبة‬ ‫معينة‪ ،‬وعندنا اليء نفسه‪ ،‬فهنالك‬ ‫نخبة تقتني الكتب القيمة‪ ،‬وهناك‬ ‫نوعية تقرأ عر اإنرنت أشياء مثل‬ ‫النكت‪ ،‬أو الردود‪ ،‬وهي ي امحصلة‬

‫محمد شكري عى جوائز من الغرب‪.‬‬ ‫ويتهم القحطاني‪ ،‬الذي يجمع بن العمل اأكاديمي‬ ‫والفعل اإبداعي‪ ،‬ي لقاء مع «الرق» من ادعى التتلمذ‬ ‫عى الرواية امرجمة بأنه متتلمذ عى أدب «ممسوخ»‪،‬‬ ‫ويرجع سبب تحويل الرواية إى اأعمال التليفزيونية‬ ‫إى الفقر الفني‪ ،‬وقلة كتاب السيناريو‪ ،‬فإى تفاصيل‬ ‫الحوار‪:‬‬

‫قراءة‪ ،‬والقراءة النوعية موجودة ي كل‬ ‫العالم‪ ،‬وتنقسم إى خاصة وعامة‪.‬‬ ‫• بم تفر اإقبال الشديد عى‬ ‫معارض الكتب لدينا وكمية الراء‬ ‫الهائلة‪ ،‬وهل أصبح راء الكتب‬ ‫مجرد موضة دون قراءتها؟‬ ‫ نعم‪ ،‬هذا موجود‪ ،‬وكثر من‬‫الناس لدينا يشرون وا يقرأون‪،‬‬ ‫وهنالك من يهدى إليه وا يقرأ‪ ،‬لكن‬ ‫عى أي حال بما أنه اشرى الكتاب‪،‬‬ ‫وجاء إى امعرض‪ ،‬فهذه خطوة جيدة‪،‬‬ ‫وإن لم يقرأ هو فقد يقرأ أحد أبنائه‪،‬‬ ‫امهم أنه وفر جوا ً ثقافيا ً ي امنزل‪.‬‬ ‫خال والسالم‬ ‫• ما تعليقك عى ما حدث من‬ ‫نقاش حاد بن الروائي عبده خال‪،‬‬ ‫والشاعر زياد السالم‪ ،‬ي امقهى‬ ‫الثقاي‪ ،‬وماذا قصد «خال» بأن‬ ‫جيله تتلمذ عى القصة‪ ،‬وليس‬ ‫الرواية؟‬ ‫ عبده خال وجيله ظهر ي فرة‬‫زمنية كانت القصة القصرة هي‬ ‫امسيطرة فيه‪.‬‬ ‫• أي أنه كان عى صواب عندما‬ ‫قال إنه لم يتتلمذ‬ ‫ع��ى ال��رواي��ة‬ ‫السعودية‪ ،‬وا‬ ‫عى كتابات الرائد‬ ‫إبراهيم النار؟‬ ‫ كونه عى‬‫ص���واب‪ ،‬أو عى‬ ‫خطأ‪ ،‬هذا رأيه هو‪،‬‬ ‫لكن الزمن الذي‬ ‫ظهر فيه أجره عى‬ ‫هذا الخيار‪ ،‬ولو‬ ‫ظهر اآن لكان من‬ ‫اممكن أن يكون‬ ‫من جيل الرواية‪،‬‬ ‫وعبده خ��ال بدأ‬ ‫كاتب قصة قصرة‬ ‫بشكل جيد جيداً‪ ،‬وله «من يعني‬ ‫هذا الليل»‪ ،‬من أجمل امجموعات‬ ‫القصصية التي قرأتها‪ ،‬وا يزال هو‬ ‫وجيله يكتبون الرواية‪ ،‬ولكن بن َ َفس‬ ‫القصة‪ ،‬أما إبراهيم النار فهو من‬ ‫رواد الرواية والقصة‪ ،‬وما يميزه أنه‬ ‫يكتب القصة القصرة والرواية جنبا ً‬

‫إسرائيلي‬ ‫أطلق‬ ‫مقولة «أمة‬ ‫ا تقرأ»‪..‬‬ ‫والجوائز‬ ‫اآن غير‬ ‫موضوعية‬

‫إى جنب‪ ،‬ولكن يجب أن تأخذ ي بالك‬ ‫أنه ي الدراسات النقدية واأكاديمية‬ ‫ا يمكن أن يجتمع أو يشتهر «كاتب‬ ‫قصة ورواية» ي آن واحد عند شخص‪،‬‬ ‫وقد عرف إبراهيم النار بأنه روائي‪،‬‬ ‫أنه مؤسس للرواية‪ ،‬وأرى أن إبراهيم‬ ‫النار‪ ،‬وحامد الدمنهوري‪ ،‬غرا وجه‬ ‫اأدب من التعليمي إى الثقاي‪ ،‬ومن‬ ‫القصص الطويلة إى قصة ورواية‬ ‫حديثة تتوفر فيها كل عنار الرواية‪.‬‬ ‫• وهل جيل خال تتلمذ عليه؟‬ ‫ البعض ينكر أنه لم يتتلمذ‬‫عليه‪ ،‬وأنا سمعت واحدا ً يقول إنه‬ ‫تتلمذ عى الكتاب الغربين‪ ،‬وأنا أعرف‬ ‫هذا الشخص أنه ا يستطيع أن يقرأ‬ ‫جملتن ي اللغة اإنجليزية‪ ،‬فكيف‬ ‫يكون قد تتلمذ عى كتاب الغرب‪.‬‬ ‫أدب ممسوخ‬ ‫• عبده خال قال إنه كان يقرأ‬ ‫الرواية امرجمة‪.‬‬ ‫ إذا قال إنه تتلمذ عى الراوية‬‫اأجنبية فهو مخطئ‪ ،‬أن الذي تتلمذ‬ ‫عى القصة والرواية الغربية هو الذي‬ ‫يتقن اللغة التي كتبت بها‪ ،‬فعندما‬ ‫كنا طلبة للماجستر والدكتوارة ي‬ ‫بريطانيا درسناها بلغتها‪ ،‬والناحية‬ ‫الثانية ليس هناك رواية غربية ورواية‬ ‫رقية‪ ،‬فامضمون يختلف‪ ،‬بينما‬ ‫البناء واحد‪ ،‬البناء الحديث اليوم لدينا‬ ‫هو غربي‪ ،‬أخذناه من «وتر سكود»‪،‬‬ ‫وأخذناه من النقاد الذين نقدوه‬ ‫ودرسوه‪ ،‬فمثاً امنزل الذي نسكن فيه‬ ‫هو ليس بناء عربيا‪ ،‬بل غربياً‪ ،‬ولكن‬ ‫كيفناه وسكنا فيه! ومثل آخر‪ :‬عندما‬ ‫يتلفظ سن من الناس‪ ،‬أو من الكتاب‪،‬‬ ‫بألفاظ سيئة‪ ،‬أو جارحة‪ ،‬أو سائبة‪..‬‬ ‫هل يعذر أن يقول إنه أخذها من‬ ‫الغرب‪ ..‬هذا ظلم‪.‬‬ ‫• وماذا يُسمى من تتلمذ عى‬ ‫الروايات امرجمة؟‬ ‫ يسمى متتلمذا ً عى أدب‬‫«ممسوخ»‪ ،‬فالتلمذة تكون عى اللغة‬ ‫أواً‪ ،‬ثم عى الثقافة‪ ،‬ثم عى اإنتاج‪،‬‬ ‫والذي يدَعي أنه تتلمذ عى الرواية‪ ،‬أو‬ ‫القصة الغربية‪ ،‬ابد أن يمر عى هذه‬ ‫امراحل‪ ،‬وإذا لم يمر عى إحداها فلديه‬ ‫نقص ي ذلك‪ ،‬ثم إن اأدب امرجَ م‬

‫د‪.‬سلطان القحطاني‬ ‫ا يوصل النص كاماً كما هو‪ ،‬فهو‬ ‫ممسوخ من جسم النص‪ ،‬وهو ليس‬ ‫أساساً‪ ،‬بل شبيه باأساس‪.‬‬ ‫مثا توجد رواية لكاتب بريطاني‬ ‫ترجمت إى العربية ثاث ترجمات‪،‬‬ ‫إحداها ي دار اإه��رام‪ ،‬والثانية ي‬ ‫دمشق‪ ،‬والثالثة ي جدة‪ ،‬واأقرب‬ ‫للصحيح منها هي امرجمة ي جدة‪،‬‬ ‫أن الذي ترجمها رجل فنان يكتب‬ ‫الرواية ويعرف امفردات واللغة‪ ،‬أما‬ ‫من يقول إنه تتلمذ عى الكتاب الغربين‬ ‫أنهم يذكرون الفضائح‪ ،‬فهذه تعد ي‬ ‫ثقافتهم عادية‪ ،‬أما نحن فالله أمرنا‬ ‫بالسر ولدينا عادات وتقاليد‪.‬‬ ‫ثم إن هنالك إنسانا ً يقدم امعرفة‪،‬‬ ‫وآخر ينتج امعرفة‪ ،‬والذي يقدم امعرفة‬ ‫هو الذي يحفظ مجموعة أسماء‪ ،‬أو‬ ‫نظريات‪ ،‬ثم يأتي بها وكأنه يوصل‬ ‫الخر من شخص إى آخر‪ ،‬أما الذي‬ ‫ينتج امعرفة‪ ،‬مثل اليابانن واأمان‪،‬‬ ‫فهم أخذوا النظريات ثم صاغوها‬ ‫عى ثقافتهم‪ ،‬ا عى ثقافة منتجها‪،‬‬ ‫فمنتجها له دين وثقافة أخرى ا يمكن‬ ‫أخذها كما ا يمكن تنزيل لباس عى‬ ‫جسم ا يقبله‪.‬‬ ‫منح الجوائز��� ‫• لكن من يتتلمذ عى روايات‬ ‫ممسوخة وينقل ثقافة غره‪،‬‬ ‫حسب كامك‪ ،‬سيكون بعيدا ً كل‬ ‫البعد عن الجوائز العامية؟‬ ‫ نعم‪ ،‬ي موضوع الجوائز لدي‬‫رأي آخر فيه‪ ،‬ومع اأسف الشديد‪،‬‬ ‫فالجوائز اآن ليست موضوعية ي‬ ‫مجملها‪ ،‬وا أتهم الجميع‪ ،‬لكنها غر‬ ‫موضوعية‪ ،‬ومنحت أناس وفق ظروف‬ ‫معينة‪ ،‬أو سياسية‪.‬‬ ‫• هل تقصد أن أحدا ً دفع من‬ ‫أجل الحصول عليها؟‬ ‫ ربما‪ ،‬أنا ا أشهد‪ ،‬ولكن ربما‬‫يكون هذا اليء‪ ،‬وربما يكون بوسائل‬ ‫أخرى‪ ،‬وأهداف معينة‪ ،‬فمثاً محمد‬ ‫شكري حصل عى جوائز من الغرب‬

‫أنه كشف أم��ورا ً ي باد الغرب ا‬ ‫يعرفونها‪ ،‬وقد يكون هذا السبب‪.‬‬ ‫ويفرض أن يكون منح الجائزة‬ ‫وفق محكمن موضوعين يقرأون‬ ‫العمل كاماً‪ ،‬وليس ببعيد عنا ما حصل‬ ‫العام اماي عندما تم منح أحد اإخوة‬ ‫من الجزائز جائزة الشيخ زايد بن‬ ‫سلطان للكتاب‪ ،‬ثم اتضح بأن العمل‬ ‫الذي قدمه مروق‪ ،‬إذن يجب التدقيق‬ ‫واأمانة ي فحص النص واموضوع من‬ ‫لجان معينة تتصف بالذمة والضمر‪.‬‬ ‫«خواطر» الصانع‬ ‫* نعود إى معرض الكتاب‪.‬‬ ‫ظهرت رجاء الصانع واختفت‬ ‫ككاتبة رواية‪ ،‬ولم يظهر منذ زمن‬ ‫شباب ي عالم الرواية‪ .‬ما السبب ي‬ ‫رأيك؟‬ ‫أواً‪ ،‬لدي تحفظ عى ما كتبته‬ ‫رج��اء الصانع‪ ،‬فهو من وجهة‬ ‫نظري خواطر‬ ‫نسائية‪ ،‬وسبب‬ ‫قد‬ ‫اختفائها‬ ‫يعود انشغالها‬ ‫ب��دراس��ت��ه��ا‬ ‫ي أم��ري��ك��ا‪.‬‬ ‫وب��خ��ص��وص‬ ‫أرى‬ ‫الشباب‪،‬‬ ‫أن فيهم الخر‪،‬‬ ‫ول��ه��م وج��ود‪،‬‬ ‫لكن أح��ذره��م‬ ‫من الغرور‪ ،‬أن‬ ‫الغرور مقرة‪،‬‬ ‫ونحن عانينا ولم‬ ‫نصل‪.‬‬

‫ا يعني أنها ستقي عى كاتب أصيل‬ ‫ومثابر ومستمر ويحمل لغة جيدة‬ ‫توصل امعنى إى امتلقي بلغة مبارة‬ ‫وسلسلة‪ ،‬ا يمكن مثل هذه اأمور‬ ‫التأثر عليه‪ ،‬ومثال ذلك عندما مثلت‬ ‫الرواية عى اإذاعة والتلفاز والسينما‬ ‫خاف الناس عى الرواية امكتوبة‪،‬‬ ‫وقالوا إنها لن تقرأ! لكن ما حدث‬ ‫هو عكس ذلك‪ ،‬حيث زادت امبيعات‪،‬‬ ‫وكنا نبحث عن الرواية اممثلة لنقرأها‬ ‫من جديد‪ ،‬لكي نعرف ماذا غر عليها‬ ‫السيناريو والحوار‪.‬‬ ‫تحويل الرد‬ ‫• ماذا فشلت الرواية والقصة‬ ‫السعودية ي التحول إى عمل‬ ‫إذاعي‪ ،‬أو تليفزيوني‪ ،‬أو سينمائي؟‬ ‫ لم تفشل‪ ،‬لكن امنتجن لم‬‫يلتفتوا إليها‪ ،‬أنها تكلف كثراً‪ ،‬وهي‬ ‫التحويل إى سيناريو وحوار وبروفات‬ ‫وتمثيل‪ ،‬فأنا حولت‬ ‫إح����دى رواي����ات‬ ‫حامد الدمنهوري‬ ‫إى سيناريو‪ ،‬وتم‬ ‫تمثيلها ي إذاع��ة‬ ‫الرياض مع صوت‬ ‫ال��ع��رب‪ ،‬و«س��وق‬ ‫الحميدية» ي ُمثِلت‬ ‫عى إذاعة الرياض‪،‬‬ ‫ولها مستمعون كثر‪،‬‬ ‫وأخ��رج��ه��ا مخرج‬ ‫سعودي‪ ،‬و«خطوات‬ ‫عى جبال اليمن» ي‬ ‫مثلت عى التليفزيون‬ ‫لكنها‬ ‫السعودي‪،‬‬ ‫فشلت أن الذي قام‬ ‫بدور الدراما لم يستطع أن يقوم به‬ ‫كما يجب‪ .‬امشكلة أن تحويل الرواية‬ ‫صعب‪ ،‬وقد تجد مخرجن يطلبون‬ ‫تحويل «أي ك��ام»‪ ،‬عى حن أن‬ ‫الرواية تحكمها شخصيات معينة ابد‬ ‫للسيناريو من التقيد بها‪ ،‬وبالعكس‬ ‫هنالك روايات صالحة للتمثيل بسهولة‪.‬‬

‫«خال» ينتج‬ ‫روايات بنفس‬ ‫القصة‪..‬‬ ‫والصانع‬ ‫كتبت‬ ‫«خواطر‬ ‫نسائية»‬

‫اإعام الجديد‬ ‫• هل يؤثر ظهور اإع��ام‬ ‫الجديد عى الكتاب‪ ،‬من رواية‬ ‫وقصة‪ ،‬وغرها؟‬ ‫ ا‪ ،‬والسبب من وجهة نظري‬‫أن اإعام الجديد إنما هو «ظاهرة»‬ ‫لها سوقها ومحبوها ومتابعوها‪ ،‬وهذا‬

‫شمان العيسى يشنُ هجوم ًا على الموروث‪ ..‬وينتقد النظر إلى اآخر بدونية‬ ‫الرياض ‪ -‬عي الرباعي‬

‫ضيوف امهرجان ي بهو الفندق‬

‫ّ‬ ‫ش�ن الدكت�ور ش�مان العيى هجوم�ا ً اذعا ً عى‬ ‫ام�وروث‪ ،‬موضح�ا ً أنه ع�بء ع�ى امجتمعات ي‬ ‫العالم العربي‪.‬‬ ‫وقال ي ورقة قدمها مس�اء أم�س اأول ي اإيوان‬ ‫الثقاي ي فن�دق «اماريوت» (مقر س�كن ضيوف‬ ‫امهرجان الوطني للراث والثقافة «الجنادرية ‪ ،)»28‬إن‬ ‫الش�عوب العربية لم تس�تفد من موروثها‪ ،‬ولم تنجح ي‬ ‫تحديث ام�وروث‪ ،‬ولم تتوفق ي توظيف�ه لتقديم حداثة‬ ‫ترتك�ن عى أصالة وقيم مجتمعية حضارية وإنس�انية‪،‬‬ ‫افتا ً إى أننا نصنع الس�فن السياحية ي الهند‪ ،‬ونستورد‬ ‫الخيول والصق�ور من خارج الباد‪ ،‬م�ا يعني أننا عالة‬ ‫عى غرنا‪.‬‬ ‫وتناول قضية امرأة‪ ،‬والنظر إى اآخر بدونية‪ ،‬كوننا‬ ‫ا نفتح الحوار ي امناسبات الثقافية إا مع بعضنا‪.‬‬

‫وفتح�ت ورقة العيى مس�احة للحوار والنقاش ي‬ ‫أوى أمس�يات اإي�وان‪ ،‬مبرة بورقات س�اخنة ي بقية‬ ‫اأيام الاحقة‪.‬‬

‫الفقهي اأساي «بداية امجتهد»‪ ،‬ي حن دافع ي أعماله‬ ‫الفلس�فية ع�ن امقاربة اأرس�طية ي أصوله�ا النظرية‬ ‫وامنهجية‪.‬‬

‫حوار البهو‬ ‫* تمرير أفكار فلسفية بهدوء‬ ‫أوج�د الكات�ب اموريتان�ي الس�يد ولد أب�اه حالة‬ ‫حراك مع امثقفن ي بهو الفندق حول مفاهيم الفلس�فة‬ ‫نظري�ا ً وتطبيقي�اً‪ ،‬إا أن�ه تمي�ز‪ ،‬بحس�ب وصف أحد‬ ‫الحض�ور‪ ،‬بدبلوماس�ية ي تمرير اأف�كار‪ ،‬آماً ي عدم‬ ‫اس�تفزاز البعض‪ ،‬أو الدخول ي نقاش�ات حادة‪ ،‬ويرى‬ ‫ولد أباه أنه عى الرغم من أن عديدا ً من فاس�فة اإسام‬ ‫ي الع�ر الوس�يط كانوا فقهاء كب�ارا ً كتبوا ي اأحكام‬ ‫الرعي�ة‪ ،‬إا أنهم لم يؤسس�وا لنظرة فلس�فية محكمة‬ ‫ي القضاي�ا الفقهي�ة‪ .‬يصدق هذا الحكم عى فيلس�وف‬ ‫قرطبة «ابن رش�د» الذي كان تقليديا ً كاسيكيا ً ي كتابه‬

‫* الرفاهية والحس اإنساني‬ ‫ي�رى رئيس ن�ادي أبه�ا اأدبي الدكت�ور أحمد آل‬ ‫مري�ع‪ ،‬ي ح�وار م�ع امثقف�ن‪ ،‬أن الرفاهي�ة التي تمر‬ ‫بها البرية أفقدت امجتمع ّ‬ ‫حس�ه اإنس�اني‪ ،‬مؤكدا ً أن‬ ‫مجتمع عسر كان متسامحا ً حتى ي حال النزاع إذ يمكن‬ ‫لخصم�ن يتقاضيان ي امحكم�ة أن يذهبا للقاي عى‬ ‫دابة أو ي سيارة واحدة‪ ،‬ويأكان ويربان ويتقاضيان‬ ‫دون أحق�اد أو ضغائن‪ ،‬مؤماً أن تعود روح التس�امح‬ ‫تج�اه الحي�اة بكل خصائصه�ا‪ ،‬وأن يؤس�س امثقفون‬ ‫فضاءات حوارية تقوم عى التسامح والقبول باآخر‪.‬‬ ‫* انتقاد جدول اأمسيات الشعرية‬

‫انتق�د الش�اعر العمان�ي عقيل اللوات�ي ي مداخلة‬ ‫علني�ة جدول اأمس�يات الش�عرية‪ ،‬كونها تق�ام خارج‬ ‫مدين�ة الرياض‪ ،‬وبعيدا ً عن موق�ع الجنادرية‪ ،‬ما يحرم‬ ‫الشاعر من فرصة التواصل مع الشعراء اآخرين لسماع‬ ‫التجرب�ة والحكم عليه�ا وااطاع عى تجارب الش�عراء‬ ‫امدعوين للمش�اركة‪ ،‬متس�ائاً‪ :‬كيف سيسمع اأصدقاء‬ ‫قصائدي التي سألقيها عى منر أدبي امدينة؟‬ ‫* مطالبة بتأسيس مكتبة فكرية‬ ‫أرجع الباحث واأكاديمي الدكتور عبدالله الريدي‬ ‫ي حوارات البهو جُ ل أزمات امجتمع الس�عودي إى تيار‬ ‫ألغى كثرا ً من امفاهيم واأس�س اإنس�انية امتسامحة‪،‬‬ ‫وأح�ل بدا ً عنها خطابا ً متش�ددا ً يعزل الفرد عن محيط‬ ‫الحياة الطبيعي ّ‬ ‫ويعر عليه التعايش بسام مع اإنسان‬ ‫والحي�اة‪ ،‬مطالب�ا ً بتأس�يس مكتب�ة فكرية تض�م نتاج‬ ‫امفكرين السعودين للتعريف بهم من خال الجنادرية‪.‬‬


‫اﻟﺴﺒﺖ ‪25‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪6‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (489‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻟﻔﺮﻫﻮد‬ ‫ﻳﺘﺮك‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬

‫ﺑﺪر اﻟﻔﺮﻫﻮد‬

‫ﻛﺸـﻔﺖ ﻣﺼﺎدر ﻣﻄﻠﻌﺔ ﻟــ »اﻟﴩق«‬ ‫أن ﻣﻘﺪم ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »اﻟﻘﺼﺔ ﻣﻦ اﻟﺪاﺧﻞ« ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻘﻨـﺎة اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺰﻣﻴﻞ ﺑﺪر‬ ‫اﻟﻔﺮﻫﻮد ﰲ ﻃﺮﻳﻘﻪ ﻟـﱰك اﻟﻘﻨﺎة اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‬ ‫واﻻﺗﺠـﺎه إﱃ إﺣـﺪى اﻟﻘﻨـﻮات اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‪،‬‬

‫ﻣﺸـﺮة إﱃ أن اﻟﻔﺮﻫـﻮد زار أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺮة‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺘﻲ دﺑﻲ وﺑـﺮوت ﻣﻦ أﺟﻞ إﻧﻬﺎء ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫اﻹﺟـﺮاءات اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﺎﻧﺘﻘﺎﻟـﻪ إﱃ اﻟﻘﻨـﺎة‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤﺖ اﻤﺼـﺎدر أن اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟﺬي‬ ‫ﺳـﻴﻘﺪﻣﻪ اﻟﻔﺮﻫﻮد ﰲ اﻟﻘﻨﺎة اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺑﻌﻴﺪ‬ ‫ﻋـﻦ أﺟﻮاء اﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ وﻗﺮﻳﺐ ﺟﺪا ً‬

‫ﻣﻦ اﻟﱪاﻣﺞ اﻤﻨﻮﻋﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن اﻟﻔﺮﻫـﻮد ﺳـﺠﻞ ﻧﺠﺎﺣـﺎت‬ ‫ﻋﺪﻳﺪة وإدارﻳﺔ وﻣﻬﻨﻴﺔ ﰲ اﻟﻘﻨﺎة اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨـﻪ وﺣﺴـﺐ اﻤﺼـﺎدر اﻤﻄﻠﻌـﺔ وﺟـﺪ‬ ‫ﻣﻀﺎﻳﻘـﺎت ﻛﺜﺮة ﺑﻌﺪ رﺣﻴـﻞ اﻷﻣﺮ ﺗﺮﻛﻲ‬ ‫ﺑﻦ ﺳـﻠﻄﺎن ﻣﺎ ﺟﻌﻠﻪ ﻳﻔﻜـﺮ ﰲ ﺗﺮك اﻟﻘﻨﺎة‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺄﻟﻖ ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫‪31‬‬

‫رﺟﻞ أﻋﻤﺎل ﺧﻠﻴﺠﻲ ﻳﺮﺻﺪ ‪ ٣٠‬ﻣﻠﻴﻮﻧ ًﺎ ﻟﺘﻜﺮﻳﻢ ﻣﺤﻤﺪ ﻧﻮر‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫رﺻﺪ رﺟـﻞ أﻋﻤـﺎل ﺧﻠﻴﺠﻲ ﻧﺤﻮ‬ ‫ﺛﻼﺛﻦ ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻹﻗﺎﻣﺔ ﻣﻬﺮﺟﺎن‬ ‫ﺿﺨﻢ ﻟﻘﺎﺋـﺪ اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻷول ﻟﻜﺮة‬ ‫اﻟﻘﺪم ﺑﻨﺎدي اﻻﺗﺤـﺎد ﻣﺤﻤﺪ ﻧﻮر‪،‬‬ ‫ﰲ ﺣﺎل ﻗﺮر اﻋﺘﺰال اﻟﻜﺮة وذﻟﻚ ﰲ‬ ‫أﻋﻘﺎب ﻗﺮار ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﻧﺎدي اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫ﺑﻤﻨﺤﻪ إﺟﺎزة ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ ﺣﺘﻰ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻤﻮﺳﻢ‬ ‫ﻣﻊ ﻋﺪد ﻣﻦ زﻣﻼﺋﻪ اﻟﻼﻋﺒﻦ‪.‬‬

‫وﻛـﺎن رﺟـﻞ اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﺨﻠﻴﺠـﻲ‬ ‫»ﺗﺤﺘﻔـﻆ اﻟﴩق ﺑﺎﺳـﻤﻪ« اﻟـﺬي ﺗﺮﺑﻄﻪ‬ ‫ﻋﻼﻗﺔ ﻗﻮﻳﺔ ﺑﺎﻟﻼﻋﺐ ﻗﺪ رﺻﺪ ﻣﺒﻠﻎ ﺛﻼﺛﻦ‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل ﻹﻗﺎﻣـﺔ ﻣﻬﺮﺟـﺎن اﻋﺘﺰال‬ ‫ﻤﺤﻤﺪ ﻧﻮر‪ ،‬وأﻛﺪ اﺳـﺘﻌﺪاده ﻹﺣﻀﺎر أي‬ ‫ﻓﺮﻳـﻖ ﻳﺨﺘـﺎره اﻟﻼﻋﺐ‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ً ﻋﲆ أﻧﻪ‬ ‫ﻻﻋـﺐ ﻛﺒﺮ وﻗـﺪم اﻟﻜﺜﺮ ﻟﻨﺎدﻳـﻪ واﻟﻜﺮة‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﻳﺴـﺘﺤﻖ أن ﻳﻜﺮم اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻠﻴﻖ ﺑﻪ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﻧـﺎدي اﻻﺗﺤﺎد‬

‫ﻗـﺪ أﺻـﺪر ﻣﻨﺘﺼـﻒ اﻷﺳـﺒﻮع ﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻟﻘـﺮارات ﺑﺤﻖ ﺳـﺘﺔ ﻣﻦ ﻻﻋﺒـﻲ ﻓﺮﻳﻘﻪ‪،‬‬ ‫ﻗﻀـﺖ ﺑﻤﻨـﺢ ﻗﺎﺋـﺪ اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻣﺤﻤـﺪ ﻧﻮر‬ ‫وزﻣﻴﻠﻴـﻪ رﺿـﺎ ﺗﻜـﺮ وﺣﻤـﺪ اﻤﻨﺘـﴩي‬ ‫إﺟﺎزة ﻟﻨﻬﺎﻳﺔ اﻤﻮﺳـﻢ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﻗﺮر ﺗﻄﺒﻴﻖ‬ ‫ﻻﺋﺤـﺔ اﻻﺣـﱰاف ﺑﺤﻖ اﻟﻼﻋﺒـﻦ ﻣﱪوك‬ ‫زاﻳـﺪ وراﺷـﺪ اﻟﺮﻫﻴـﺐ؛ ﻧﻈـﺮا ً ﻟﻐﻴﺎﺑﻬﻤﺎ‬ ‫اﻤﺘﻜﺮر ﻋـﻦ اﻟﺘﻤﺎرﻳﻦ ورﻓﻊ أوراﻗﻬﻤﺎ إﱃ‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ اﻻﺣﱰاف وإﻳﻘﺎﻓﻬﻤﺎ ﻋﻦ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﻔﺮﻳﻖ إﱃ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻤﻮﺳـﻢ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻘﺮر‬

‫إﻳﻘـﺎف إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻫـﺰازي ﻟﺘﻜـﺮار ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫ﺧﺮوﺟﻪ ﻋﻦ اﻟﺮوح اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛـﺎن ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺤﻤﺪان وﻛﻴﻞ أﻋﻤﺎل‬ ‫ﻗﺎﺋـﺪ اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻣﺤﻤﺪ ﻧـﻮر‪ ،‬ﻗﺪ أﻛﺪ ﻟﻠﴩق‬ ‫أن اﻟﻼﻋـﺐ ﻟﻦ ﻳﺮﺗﺪي ﺷـﻌﺎر اﻻﺗﺤﺎد ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪ‪ ،‬وﻟﻦ ﻳﻠﻌﺐ ﻟﻠﻔﺮﻳﻖ‪ ،‬وﻻ ﺗﻮﺟﺪ ﻟﺪﻳﻪ‬ ‫اﻟﻨﻴﺔ ﻟﻠﺒﻘـﺎء‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﺗﻠﻚ اﻟﻘـﺮارات‪ ،‬وﻗﺎل‪:‬‬ ‫ﻣـﺎ ﺣﺪث أﻣـﺮ ﻏﺮ ﻻﺋﻖ ﺑﺤـﻖ ﻻﻋﺐ ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻧﻮ�� ﺧﺪم اﻟﻜﺮة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ﻓﺌﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬واﻻﺗﺤﺎد ﺑﺸﻜﻞ ﺧﺎص‪ .‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً ﺑﺄن‬

‫اﻟﻼﻋﺐ ﺳﻴﻌﻘﺪ ﻣﺆﺗﻤﺮا ً ﺻﺤﺎﻓﻴﺎً‪ ،‬ﻟﻠﻜﺸﻒ‬ ‫ﻋـﻦ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳـﺪور ﺣﻮل ﻗـﺮارات اﻹدارة‪،‬‬ ‫واﻟﻌﺮوض اﻟﻌﺪﻳـﺪة اﻟﺘﻲ اﻧﻬﺎﻟﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﻔﱰة اﻤﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬ ‫ووﺟـﺪ ﻗـﺮار اﻹدارة ردود ﻓﻌـﻞ‬ ‫واﺳـﻌﺔ ﻋﻘﺐ اﻹﻋﻼن ﻋﻨﻪ ﻣﺒﺎﴍة‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫اﺣﺘﺸـﺪت أﻋـﺪاد ﻛﺒـﺮة ﻣـﻦ ﺟﻤﺎﻫـﺮ‬ ‫اﻻﺗﺤﺎد أﻣﺎم ﺑﻮاﺑﺔ اﻟﻨﺎدي‪ ،‬ﰲ اﻟﻴﻮم اﻟﺘﺎﱄ‬ ‫ﻟﺼﺪور اﻟﻘﺮار‪ ،‬ﻟﻠﺘﻌﺒـﺮ ﻋﻦ ﻏﻀﺒﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﺮارات‪.‬‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ـ ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﴩﻳﺪة‬ ‫ﺑـﺪأت إدارة ﻧـﺎدي اﻟﻔﺘـﺢ‬ ‫رﺣﻠـﺔ اﻟﱰﺗﻴـﺐ واﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ‬ ‫ﻤﻮاﺟﻬـﺔ اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻤﻘﺒﻠـﺔ‬ ‫أﻣـﺎم ﻧﻈﺮه اﻷﻫﲇ ﰲ اﻟﺮاﺑﻊ‬ ‫ﻋﴩ ﻣﻦ إﺑﺮﻳﻞ اﻟﺠﺎري ﻋﲆ‬ ‫أرض ﻣﻠﻌﺐ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑـﻦ ﺟﻠـﻮي اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﺑﺎﻷﺣﺴـﺎء‬ ‫ﺿﻤـﻦ اﻟﺠﻮﻟﺔ ‪ 24‬ﻣﻦ دوري زﻳﻦ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي ﻟﻠﻤﺤﱰﻓﻦ ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺳـﻴﻌﻠﻦ اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻧﻔﺴﻪ ﺑﻄﻼً‬ ‫ﻟﻠـﺪوري ﰲ ﺣﺎل ﻓـﻮزه أو ﺗﻌﺎدﻟﻪ‬ ‫ﰲ اﻤﺒـﺎراة ﻗﺒـﻞ ﻧﻬﺎﻳـﺔ اﻟـﺪوري‬ ‫ﺑﺠﻮﻟﺘﻦ‪.‬‬ ‫وﺑـﺪأت إدارة اﻹﻋﻼم ﺑﺎﻟﻨﺎدي‬ ‫ﺑﻘﻴـﺎدة ﻧﺎﺋﺐ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﺳـﻌﺪ ﺑﻦ ﻋﺒـﺪ اﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻌﻔﺎﻟﻖ‪،‬‬ ‫وﻋﻀـﻮ ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة‪ ،‬ﻣﺪﻳـﺮ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻟﺴـﻴﺪ ﻋﲇ اﻟﻴﻮﺳـﻒ‪،‬‬ ‫ﰲ اﻟﱰوﻳـﺞ ﻟﺘﻠﻚ اﻤﻮاﺟﻬـﺔ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫ﺿﻤـﻦ ﺧﻄﻄﻬـﺎ اﻤﻮﺿﻮﻋـﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻌﺮﻳـﻒ ﺑﺎﻷﺣﺴـﺎء وﺗﺎرﻳﺨﻬـﺎ‬ ‫ﻋﱪ »ﺑﻨﺮ« ﺳـﻴﺘﻢ وﺿﻌﻬﺎ ﰲ ﻋﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻮاﻗﻊ ﺑﺎﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬ودﻋﻮة ﻋﺪد‬ ‫ﻛﺒـﺮ ﻣـﻦ أﻋﻀـﺎء ﴍف اﻟﻨﺎدي‬ ‫اﻟﺒﺎرزﻳـﻦ ورﺟـﺎل أﻋﻤﺎل وﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت اﻤﺮﻣﻮﻗـﺔ ﻟﺤﻀـﻮر‬ ‫اﻤﺒﺎراة‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ أﻣﻦ ﻋـﺎم اﻟﻨﺎدي أﺣﻤﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪ اﻤﺠﻴـﺪ اﻟﻌﻴـﴗ أن ﻫﺬه‬ ‫اﻤﻮاﺟﻬﺔ ﺗﻤﺜﻞ ﻛﺜﺮا ً ﻟﻠﻨﺎدي‪ ،‬ﻷﻧﻬﺎ‬ ‫ﻣﺒﺎراة ﺗﺘﻮﻳﺞ ﻟﺠﻬﺪ وﻋﻄﺎء ﻣﻮﺳﻢ‬ ‫ﻛﺎﻣﻞ‪ ،‬اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻲ‪،‬‬

‫رؤﻳﺔ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻔﺘﺢ ﻳﺮﺗﺐ ﻟﻼﺣﺘﻔﺎل ﺑﻠﻘﺐ اﻟﺪوري أﻣﺎم ا‪ ‬ﻫﻠﻲ‬

‫اﻟﻤﺎدة )‪ ( ٣/١/٥٥‬ﻗﺪ ﺗﺤﺮم‬ ‫اﻟﻨﺼﺮ ﻣﻦ ﻧﻘﺎط ﻧﺠﺮان‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻻ ﻋﺒﻮ اﻟﻔﺘﺢ ﻳﺤﺘﻔﻠﻮن ﺑﻄﺮﻳﻘﺘﻬﻢ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻌﺪ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻟﻘﺎء ﻫﺠﺮ‬ ‫ﻳﺴـﺮ وﻓـﻖ اﻟﺨﻄـﺔ اﻤﻮﺿﻮﻋـﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺜﻠﻤﺎ ﻫﻮ اﻟﺤﺎل ﰲ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﻔﻨﻲ‪،‬‬ ‫اﻟﻜـﻞ ﰲ إدارة اﻟﻨـﺎدي ﻳﻌﻤﻞ ﻋﲆ‬ ‫إﺧـﺮاج اﻤﻮاﺟﻬـﺔ ﺗﻨﻈﻴﻤـﺎ ً ﻋـﲆ‬

‫أﻛﻤـﻞ وﺟﻪ‪ ،‬وﻧﻨﺘﻈـﺮ ﻣﻦ ﺟﻤﻬﻮر‬ ‫اﻟﻔﺘـﺢ واﻤﻨﻄﻘـﺔ أن ﻳﺘﺪاﻓﻊ ﻧﺤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻌﺐ ﻟﻴﻌﻄﻲ اﻤﺒـﺎراة ﺑﻌﺪا ً آﺧﺮ‪،‬‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﺎ ً وأﻧﻪ ﺟﻤﻬﻮر ذواق‪ ،‬وﻟﻢ‬

‫ﻳﺨﻴﺐ اﻟﻈﻦ ﻃﻮال اﻤﻮﺳـﻢ‪ ،‬ﺳﻮاء‬ ‫ﰲ اﻤﺒﺎرﻳﺎت اﻟﺘﻲ ﺟﺮت ﺑﺎﻷﺣﺴـﺎء‬ ‫أو ﺧﺎرﺟﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺳـﺘﺠﻬﺰ إدارة ﻧﺎدي اﻟﻔﺘﺢ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫ﻧﺤـﻮ ‪ 12‬أﻟـﻒ ﺗﺬﻛﺮة ﻟﻠﻤﺒـﺎراة‪،‬‬ ‫ﻣﻮزﻋﺔ ﻋﲆ اﻟﺪرﺟﺔ اﻷوﱃ واﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺟـﺰء ﻟﻠﻤﻨﺼـﺔ وآﺧـﺮ ﻟﻠﺪرﺟـﺔ‬ ‫اﻤﻤﺘﺎزة‪.‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻧﻮر‬

‫أﻛـﺪ اﻤﺤﺎﻣﻲ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺸـﻌﻼن أن ﻧﺎدي اﻟﻨﴫ‬ ‫ﻗﺪ ﻳﺨﴪ اﺣﺘﺠﺎﺟﻪ ﺿـﺪ ﻧﺠﺮان إذا اﻋﺘﻤﺪت‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ اﻻﻧﻀﺒﺎط ﻋـﲆ أن إﻳﻘﺎف ﻻﻋﺒﻲ ﻧﺠﺮان‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻠﻌﺐ ﻛﺎن ﺑﺴـﺒﺐ ﻗﺮار ﺣﻜـﻢ‪ ،‬أوﻋﻘﻮﺑﺔ‬ ‫ﺻﺎدرة ﻣﻦ ﻟﺠﻨﺔ اﻻﻧﻀﺒﺎط ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻟـ اﻟﴩق‪ :‬ﻣﻦ اﻟﺸـﻖ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ ﻻﺑﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻮﺻـﻮل إﱃ ا ُﻤﺮاد ﻣﻦ ﻛﻠﻤﺔ )ﻣﻮﻗـﻮف( اﻟﻮاردة ﰲ‬ ‫اﻤـﺎدة ‪ 3/1/55‬ﻣﻦ ﻻﺋﺤـﺔ اﻻﻧﻀﺒﺎط وﻫﻲ – ﻣﻦ‬ ‫وﺟﻬـﺔ ﻧﻈﺮي ‪ -‬ﺗﻌﻨﻲ ﻣﻌﻨﻴﻦ ﻫﻤـﺎ ‪ :‬اﻷوﱠل أن ﻫﺬا‬ ‫ٌ‬ ‫ﻣﻮﻗﻮف ﻋـﻦ اﻟﻠﻌﺐ‬ ‫اﻟﻮﻗـﻒ ﻳُﻘﺼـﺪ ﺑﻪ أن اﻟﻼﻋـﺐ‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ ﻗﺮار ﺣﻜﻢ أي ﻧـﺎل ﺛﻼث ﺑﻄﺎﻗـﺎت ﺻﻔﺮاء‬ ‫أو ﺑﻄﺎﻗـﺔ ﺣﻤـﺮاء وﻛﺬﻟﻚ ﻣﻮﻗﻮف ﺑﺴـﺒﺐ ﻋﻘﻮﺑﺔ‬ ‫ﺻـﺎدرة ﻣﻦ ﻟﺠﻨﺔ اﻻﻧﻀﺒـﺎط ﰲ ﻋﻘﻮﺑﺎﺗﻬﺎ ا ُﻤﺘﻌﺪدة‬ ‫وإذا ﻧُﻈـِـ َﺮ اﺣﺘﺠﺎج اﻟﻨﴫ وﻓـﻖ ﻫﺬا اﻤﻌﻨﻰ ﻓﺒﻜﻞ‬ ‫ﺗﺄﻛﻴﺪ ﺳـﻮف ﻳُﺮﻓﺾ اﻻﺣﺘﺠﺎج وﺗُﺼﺎدر رﺳـﻮﻣﻪ‪،‬‬ ‫واﻤﻌﻨـﻰ اﻟﺜﺎﻧـﻲ )ﻣﺤـﻮر اﻟﻨﻘـﺎش( وﻫـﻮ اﻟﻮﻗﻒ‬ ‫اﻹﺟﺮاﺋـﻲ اﻟﺼﺎدر ﻣﻦ ﻟﺠﻨﺔ اﻻﺣﱰاف‪ ،‬وﻫﻨﺎ ﻧﺴـﺄل‬ ‫‪ :‬ﻫـﻞ ﻣﻦ ﺣﻖ ﻟﺠﻨـﺔ اﻻﺣﱰاف أن ﺗﻮﻗـﻒ ﻻﻋﺒﺎ ً ﻋﻦ‬ ‫ﻣُﺰاوﻟﺔ اﻟﻜـﺮة ؟ اﻹﺟﺎﺑﺔ ﻧﻌﻢ‪ ،‬وﻗﺪ ورد ﻫﺬا اﻹﻳﻘﺎف‬ ‫ﰲ ﻋـﺪﱠة ﻧﺼـﻮص ﻣﻦ ﻧﻈﺎﻣﻬـﺎ وﻷﺳـﺒﺎب ﻣُﺘﻌﺪدة‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ ‪ :‬اﻟﻮﻗﻒ ﻤﺪة)‪ (6-4‬أﺷـﻬﺮ ﻋﻨﺪ إﺑﺮام اﻟﻼﻋﺐ‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﻋﻘـﺪ اﺳـﺘﻨﺎدا ً ﻟﻠﻤـﺎدة ‪/8/11‬أ وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫اﻹﻳﻘﺎف ﺑﺴـﺒﺐ ﻣُﺸﺎرﻛﺔ اﻟﻼﻋﺐ ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ أو ﺗﻮﻗﻴﻊ‬ ‫ﻣُﺴـﺘﻨﺪات ﻏﺮ ﺻﺤﻴﺤﺔ وﻋﻘﻮﺑﺔ ذﻟـﻚ إﻳﻘﺎف ﻤﺪة‬ ‫‪ 3‬أﺷـﻬﺮ اﺳـﺘﻨﺎدا ً ﻟﻠﻤـﺎدة ‪ ،2/22‬وﺗﺴـﺎءل ‪ :‬ﻫﻞ‬ ‫ﺑﺄﻣـﺮ ﺻﺪر ﻣـﻦ ﻟﺠﻨـﺔ اﻻﺣﱰاف‬ ‫ﻳﺘﻤﺴـﻚ اﻟﻨﴫ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻳﻀﻤﻦ )ﺗﻌﻠﻴﻖ( ﻣُﺸـﺎرﻛﺔ ﻻﻋﺒﻦ ﻋـﻦ اﻟﻠﻌﺐ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻳﺘﻢ ﺳـﺪاد ﻣُﺴﺘﺤﻘﺎت ﺳـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬وﻫﻞ ﻳﻌﺪ ذﻟﻚ وﻗﻔﺎ ً‬

‫؟‪ ،‬وأوﺿـﺢ أن ﻧﻈـﺎم اﻻﺣـﱰاف ﱠ‬ ‫ﻧﺺ ﻋـﲆ أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫ذﻟﻚ ﺑﺎﻤﺎدة ‪ 11/20‬وﻫﺬه اﻟﻔﻘﺮة وردت ﰲ ﴍوط‬ ‫اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ وﻣﻨﻬﺎ ﺗﻘﺪﻳﻢ ا ُﻤﺴـﺘﻨﺪات اﻟﺘﻲ ﺗُﺜﺒﺖ ﻗﻴﺎم‬ ‫اﻟﻨﺎدي ﺑﺴﺪاد اﻟﺮواﺗﺐ وأي ﻣﺒﺎﻟﻎ ﻣُﺴﺘﺤﻘﺔ ﺑﻤﻮﺟﺐ‬ ‫ﻋﻘـﻮد اﻟﻼﻋﺒـﻦ ووﻛﻼﺋﻬﻢ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻓﺄﻣـﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻖ‬ ‫ﻳُﻌ ﱡﺪ وﻗﻔﺎ ً ﴏﻳﺤـﺎ ً وﻳﻜﻔﻲ أن ﻧﻘﻮل ﻫﻮ وﻗﻒ ﻟﻴﺲ‬ ‫ﺑﻔﻨـﻲ وﻻ إداري ﺑﻞ ﻫﻮ )إﺟﺮاﺋـﻲ( وﻗﺪ ﻧﻘﻮل وﻗﻔﺎ ً‬ ‫)وﻗﺎﺋﻴﺎً( ﻛـﻲ ﻻ ﺗﺘﻜﺒﺪ اﻷﻧﺪﻳﺔ ﻧﻔﻘـﺎت إﺿﺎﻓﻴﺔ ‪!!..‬‬ ‫وﻋﻤﻮﻣـﺎ ً ﻳﻜﻔـﻲ أن ﻧﻘﺮأ ﻧﺺ اﻤـﺎدة‪ 6/3‬اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﻤﻬﺎم ﻟﺠﻨﺔ اﻻﺣـﱰاف وﻣﻨﻬﺎ ﺗﻮﻗﻴﻊ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت ﻋﲆ‬ ‫اﻷﻧﺪﻳﺔ واﻟﻼﻋﺒﻦ أو اﻟﻮﻛﻼء ﰲ ﺣﺎل ﺛﺒﻮت ﻣُﺨﺎﻟﻔﺘﻬﻢ‬ ‫ﻷي ﺑﻨـﺪ ﻣﻦ ﺑﻨﻮد اﻟﻼﺋﺤـﺔ‪ .‬وﺗﻄﺒﻴﻘﺎ َ أﻗﻮل ‪ :‬ﴍوط‬ ‫اﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ إذا ﻟﻢ ﺗﻜﺘﻤﻞ ﻓﺈن ﻫﻨﺎك أﻣﺮ ﺗﻌﻠﻴﻖ )وﻫﻮ‬ ‫وﻗﻒ إﺟﺮاﺋﻲ( وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻻ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ اﻟﻼﻋﺐ اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ا ُﻤﺸـﺎرﻛﺔ وإن ﺷـﺎرك ﻓﺴـﻮف ﺗﻨﻄﺒﻖ ﻋﻠﻴﻪ اﻤﺎدة‬ ‫‪ 3/1/55‬ﻣـﻦ ﻻﺋﺤـﺔ اﻻﻧﻀﺒـﺎط ﰲ ﻋـﺪم أﻫﻠﻴﺘﻪ‬ ‫ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺎ ً ﻟﻠﻌﺐ ﺑﺴﺒﺐ اﻟﻮﻗﻒ وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻓﺎﻟﻨﺘﻴﺠﺔ ﺗُ ﱠ‬ ‫ﺠﺮ‬ ‫ﻟﻠﻔﺮﻳﻖ اﻟﺨﺎﴎ أو ا ُﻤﺘﻌﺎدل‪ .‬وﻫﻨﺎ ﻧُﺜﺒﺖ أن اﺣﺘﺠﺎج‬ ‫اﻟﻨﴫ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ )ﺻﺤﻴﺢ( وﻻ ﻳﺸـﻮﺑﻪ‬ ‫ﻋﻴﺐ ﻳُﺒﻄﻠﻪ‪.‬‬ ‫أيّ ٍ‬ ‫وﻳﺆﻛﺪ اﻟﺸـﻌﻼن أﻧﻪ ﻻ ﻳﺤﻖ ﻷي ﻧﺎد أن ﻳﺘﻘﺪم‬ ‫ﺑﺎﺣﺘﺠـﺎج ﻋـﲆ ﻧﺠـﺮان ﻟﻜﺴـﺐ ﻧﻘﺎط ﻓﺎﺋﺘـﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﺣﺘﺠـﺎج اﻟﻨـﴫ‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬اﻤـﺎدة ‪ 3/55‬ﻣـﻦ ﻻﺋﺤﺔ‬ ‫اﻻﻧﻀﺒﺎط واﺿﺤﺔ وﺗﻨﺺ)ﺗُﻌﺘﱪ ا ُﻤﺒﺎرﻳﺎت اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺷـﺎرك ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻼﻋـﺐ ﻗﺒﻞ اﻛﺘﺸـﺎف ا ُﻤﺨﺎﻟﻔﺔ‬ ‫ﺻﺤﻴﺤﺔ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﻨﺘﻴﺠﺔ(‬ ‫ُ‬ ‫ﻳﺒـﺖ ﰲ اﻻﺣﺘﺠـﺎج ﻗﺒﻞ‬ ‫وأﺿـﺎف‪ :‬ﻳﻨﺒﻐـﻲ أن‬ ‫ا ُﻤﺒـﺎراة اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﻔﺮق اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﺑﺎﻻﺣﺘﺠﺎج إذا ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ا ُﻤﺒـﺎراة ﺑﻄﺮﻳﻘـﺔ ﺧﺮوج اﻤﻐﻠـﻮب وذﻟﻚ اﺳـﺘﻨﺎدا ً‬ ‫ﻟﻠﻤﺎدة ‪ 3/79‬ﻣﻦ ﻻﺋﺤﺔ اﻻﻧﻀﺒﺎط‪.‬‬

‫ﻗﺼﺔ ﻣﺼﻮرة‬ ‫أرﺑﻊ ﻟﻘﻄﺎت ﻣﻨﻮﻋﺔ ﻟﻠﺴﺒﺎق اﻟﺮاﺑﻊ ﻟﻴﻮم ﺗﺸﻴﺲ ﺳﺘﻴﺒﻞ ﺗﻮﻓﺎم ﰲ أﻳﻨﱰي ﺑﺸﻤﺎل اﻧﺠﻠﱰا أﻣﺲ‬

‫)أ ف ب(‬


‫اﻟﻌﺮوﺑﺔ ﻳﻮﺳﻊ ﻓﺎرق اﻟﺼﺪارة‪ ..‬واﻟﺮﺑﻴﻊ ﻳﻘﻀﻲ ﻋﻠﻰ آﻣﺎل اﻟﻘﺎدﺳﻴﺔ‪ ..‬وأﺑﻬﺎ واﻟﻄﺎﺋﻲ ﻳﻔﺮﻣﻼن اﻟﺨﻠﻴﺞ واﻟﻨﻬﻀﺔ ﻓﻲ »رﻛﺎء«‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﻘﺒﺎع‬

‫رﻛﺎء ﻷﻧﺪﻳـﺔ اﻟﺪرﺟـﺔ اﻷوﱃ ﻟﻠﻤﺤﱰﻓـﻦ‪ ،‬وﺳـﺠﻞ ﻫﺪف‬ ‫اﻟﻌﺮوﺑﺔ اﻟﻮﺣﻴﺪ اﻟﻼﻋﺐ ﺣﻤﺰة اﻟﺸـﻨﻘﻴﻄﻲ ﻟﺮﻓﻊ اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫رﺻﻴـﺪه إﱃ ‪ 50‬ﻧﻘﻄﺔ ﰲ اﻤﺮﻛـﺰ اﻷول‪ ،‬وﺑﻘﻲ اﻟﺠﻴﻞ ﻋﲆ‬ ‫‪ 31‬ﻧﻘﻄﺔ‪.‬‬ ‫وﺳـﻘﻂ اﻟﺨﻠﻴﺞ ﰲ ﻓـﺦ اﻟﻬﺰﻳﻤﺔ أﻣـﺎم ﻣﻀﻴﻔﻪ أﺑﻬﺎ‬ ‫ﺑﻬـﺪف دون ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻋﲆ ﻣﻠﻌﺐ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ ﰲ اﻤﺤﺎﻟـﺔ‪ ،‬وﺟﺎء ﻫـﺪف اﻤﺒﺎراة‬

‫ﺧﻄﺎ ﻓﺮﻳﻖ اﻟﻌﺮوﺑـﺔ ﺧﻄﻮة ﻣﻬﻤﺔ ﻧﺤﻮ اﻟﺼﻌﻮد إﱃ‬ ‫اﻟﺪوري اﻤﻤﺘـﺎز ﺑﻔﻮزه اﻟﺜﻤﻦ ﻋﲆ ﻣﻀﻴﻔﻪ اﻟﺠﻴﻞ ﺑﻬﺪف‬ ‫ﻧﻈﻴـﻒ ﰲ اﻤﺒﺎراة اﻟﺘـﻲ أﻗﻴﻤﺖ ﻋﴫ أﻣـﺲ‪ ،‬ﻋﲆ ﻣﻠﻌﺐ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺟﻠﻮي اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺧﺘـﺎم ﻣﺒﺎرﻳﺎت اﻟﺠﻮﻟﺔ اﻟﺴﺎدﺳـﺔ واﻟﻌﴩﻳﻦ ﻣﻦ دوري‬

‫رﻳﺎﺿـﺔ‬

‫اﻟﻮﺣﻴـﺪ ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻼﻋـﺐ ﻋـﲇ اﻟﻌﻠﻴﺎﻧﻲ ﻟﺮﻓـﻊ أﺑﻬﺎ‬ ‫رﺻﻴـﺪه إﱃ ‪ 40‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬وﻳﺘﺠﻤﺪ رﺻﻴـﺪ اﻟﺨﻠﻴﺞ ﻋﻨﺪ ‪45‬‬ ‫ﻧﻘﻄﺔ‪.‬‬ ‫وﻓـﺮط اﻟﻨﻬﻀـﺔ ﰲ ﻓﺮﺻـﺔ اﻧﺘـﺰاع اﻤﺮﻛـﺰ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﺑﺘﻌﺎدﻟﻪ اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ ﻣﻊ ﻣﻀﻴﻔﻪ اﻟﻄﺎﺋﻲ )‪ (2/2‬ﻋﲆ ﻣﻠﻌﺐ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﺴـﺎﻋﺪ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﰲ ﺣﺎﺋﻞ‪،‬‬ ‫وﺗﻘﺪم اﻟﻨﻬﻀﺔ ﺑﻬﺪﻓﻦ ﻋﱪ ﺟﺎﺳـﻢ اﻟﺤﻤـﺪان واﻤﺎﻟﻜﻲ‪،‬‬

‫‪32‬‬

‫وﻟﻠﻄﺎﺋﻲ ﻓﻬﺪ اﻟﺼﻘﺮي ﻣﻦ رﻛﻠﺔ ﺟﺰاء وﻣﻮﳻ ﻋﺴـﺮي‪،‬‬ ‫وﺑﺎﻟﻨﺘﻴﺠـﺔ ﻳﺮﻓﻊ اﻟﻨﻬﻀﺔ رﺻﻴﺪه إﱃ ‪ 45‬ﻧﻘﻄﺔ واﻟﻄﺎﺋﻲ‬ ‫إﱃ ‪ 38‬ﻧﻘﻄﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿﻌﻒ اﻟﻘﺎدﺳـﻴﺔ آﻣﺎﻟﻪ ﰲ اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ ﻋﲆ اﻟﺼﻌﻮد‬ ‫ﺑﺨﺴـﺎرﺗﻪ ﻣـﻦ ﻣﻀﻴﻔـﻪ اﻟﺮﺑﻴـﻊ ﺑﻬﺪف ﻧﻈﻴﻒ ﺳـﺠﻠﻪ‬ ‫اﻟﻼﻋﺐ ﺳـﻌﻮد اﻟﺼﻠﻮاﺗﻲ ﰲ اﻤﺒـﺎراة اﻟﺘﻲ ﺟﻤﻌﺘﻬﻤﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻠﻌـﺐ اﻟﺪﻓﺎع اﻟﺠﻮي ﰲ ﺟﺪة‪ ،‬وﺑﻘﻲ اﻟﻘﺎدﺳـﻴﺔ ﻋﲆ ‪40‬‬

‫ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬ورﻓﻊ اﻟﺮﺑﻴﻊ رﺻﻴﺪه إﱃ ‪ 21‬ﻧﻘﻄﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺑﺎﻗـﻲ اﻤﺒﺎرﻳـﺎت‪ ،‬ﺗﻌـﺎدل اﻟﺤـﺰم ﻣـﻊ ﺣﻄﻦ‬ ‫)‪ ،(2/2‬ﻟﺮﻓـﻊ اﻷول رﺻﻴـﺪه إﱃ ‪ 29‬ﻧﻘﻄـﺔ واﻟﺜﺎﻧـﻲ‬ ‫إﱃ ‪ 43‬ﻧﻘﻄـﺔ‪ ،‬وﻓﺎز اﻟﻨﺠﻤﺔ ﻋﲆ ﺿﻴﻔـﻪ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺑﻬﺪف‬ ‫ﻧﻈﻴﻒ رﻓﻊ ﺑﻪ رﺻﻴﺪه إﱃ ‪ 26‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬وﺑﻘﻲ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻋﲆ‬ ‫‪ 26‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬وﺗﻐﻠﺐ اﻷﻧﺼﺎر ﻋﲆ ﻣﻀﻴﻔﻪ ﺳـﺪوس )‪(1/2‬‬ ‫ﻟﺮﻓﻊ رﺻﻴﺪه إﱃ ‪ 31‬ﻧﻘﻄﺔ ﻣﻘﺎﺑﻞ ‪ 23‬ﻧﻘﻄﺔ ﻟﻠﺨﺎﴎ‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪25‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪6‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (489‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

‫ﻫﺠﺮ ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ »اﻟﻨﺼﺮ« ﻟﻠﻬﺮوب ﻣﻦ اﻟﺨﻄﺮ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ـ ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﴩﻳﺪة‬ ‫ﻳﺴﺘﻀﻴﻒ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻷول ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم ﰲ‬ ‫ﻧﺎدي ﻫﺠﺮ ﻧﻈﺮه اﻟﻨﴫ ﻋﻨﺪ اﻟﺴـﺎﻋﺔ‬ ‫‪ 8:15‬ﻣﻦ ﻣﺴﺎء اﻟﻴﻮم ﻋﲆ ﻣﻠﻌﺐ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺟﻠـﻮي اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء ﰲ ﻣﺒﺎراة ﻣﺆﺟﻠـﺔ ﻣﻦ اﻟﺠﻮﻟﺔ‬ ‫اﻟﺘﺎﺳـﻌﺔ ﻋﴩة ﻣـﻦ دوري زﻳﻦ ﻟﻠﻤﺤﱰﻓﻦ‪،‬‬ ‫وﺗﻜﺘﺴـﺐ اﻤﺒـﺎراة أﻫﻤﻴﺔ ﻛﺒـﺮة ﻟﻠﻔﺮﻳﻘﻦ‪،‬‬

‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

‫ﺟﺎﻫﻠﺔ!‬ ‫• ﺣﻴﻨﻤﺎ ﺗﺴﻠﻢ ﻣﺤﻤﺪ ﻓﺎﻳﺰ إدارة اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺪﻳﻮن »‪ «51‬ﻣﻠﻴﻮﻧﺎً!‪.‬‬ ‫• اﻵن ﻫﻲ »‪ «86‬ﻣﻠﻴﻮﻧﺎً!‪.‬‬ ‫• وأﻧـﺎ ﻗﻠﺘﻬﺎ وأﻗﻮﻟﻬﺎ ﻫﻲ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪100‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن!‪.‬‬ ‫• وﻫـﺬه دﻻﻟـﺔ ﻋـﲆ »ﺟﻬـﻞ« اﻹدارة‬ ‫»ﻣﺎﻟﻴﺎً«!‪.‬‬ ‫• اﻹدارة ﺗﺘﺴـﻠﻢ اﻟﻨﺎدي و«ﺗﺰﻋﻢ« أﻧﻬﺎ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﺗﺪرك ﺣﺠـﻢ اﻟﺪﻳﻮن ﰲ اﻹدارات‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ!‪.‬‬ ‫• وﻫﺬا »ﺟﻬﻞ« رﻗﺎﺑﻲ!‪.‬‬ ‫• ﰲ ﻋﺰ دﻳـﻮن اﻻﺗﺤـﺎد‪ ،‬اﻹدارة ﺗﺘﻌﺎﻗﺪ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﻔﺮﻳﺪي!‪.‬‬ ‫• ﻟﺘﻀﻄﺮ اﻹدارة إﱃ »اﺳﺘﺠﺪاء« اﻟﻨﺠﻮم‬ ‫ﺑﻌﺪم رﻓﻊ ﺷﻜﺎوى أو اﻟﺼﱪ ﻋﻠﻴﻬﻢ!‪.‬‬ ‫• وﻫﺬا »ﺟﻬﻞ« إداري!‪.‬‬ ‫• ﺳـﻮزا ﻳﺘـﻢ اﻟﺘﻌﺎﻗـﺪ ﻣﻌـﻪ ﺑﻌﻘـﺪ‬ ‫»ﻣﻔﺠﻊ«!‪.‬‬ ‫• ﺛـﻢ »ﻳﻬـﺮب« ﻗﺒـﻞ ﻧﺼـﻒ اﻟﻨﻬﺎﺋـﻲ‬ ‫اﻵﺳﻴﻮي ﺑﺴﺒﺐ ﻣﺴﺘﺤﻘﺎﺗﻪ!‪.‬‬ ‫• وﻫﺬا »ﺟﻬﻞ« ﺗﻌﺎﻗﺪي!‪.‬‬ ‫• ﻳﴫﱢﺣـﻮن ﺑﺄن ﻋﻘﺪ ﺳـﻮزا ﺗﻜﻔﻞ ﺑﻪ‬ ‫ﴍﰲ!‪.‬‬ ‫• ﺛﻢ ﻳﺘﻬﺮﺑﻮن ﻣﻦ ذﻛﺮ اﺳﻤﻪ!‪.‬‬ ‫• وﻫـﺬا »ﺟﻬـﻞ« وﺗﺄزﻳـﻢ ﻟﻠﺜﻘـﺔ ﻣـﻊ‬ ‫اﻟﺠﻤﻬﻮر!‪.‬‬ ‫• اﻹدارة ﺗﺴـﻤﺢ »ﻹدارة ﻇـﻞ« ﺑـﺄن‬ ‫»ﺗﺪﻳﺮﻫﺎ«!‪.‬‬ ‫• ﺛﻢ »ﺗﻨﻘﻠﺐ« ﻋﻠﻴﻬﺎ!‪.‬‬ ‫• »ﺟﻬﻞ« ﰲ ﺗﻘﺪﻳﺮ اﻟﺤﺴﺎﺑﺎت!‪.‬‬ ‫• اﻟﻼﻋﺒﻮن ﻳﺘﻤﺮدون ﻛﻤﺎ ﻳﺮﻳﺪون!‬ ‫• ﻧﺎﻳـﻒ ﻫـﺰازي ﻳﻐـﺎدر إﱃ دﺑﻲ وﻳﱰك‬ ‫ﻧﺎدﻳﻪ ﻗﺒﻞ ﻧﺠـﺮان دون إذن ﻣﻦ اﻹدارة‬ ‫أو ﻣﺪرﺑﻪ!‪.‬‬ ‫• ﺛﻢ ﻳﺘﻢ اﻟﺴﻤﺎح ﻟﻪ ﻣﺮة أﺧﺮى ﺑﺎﻟﻌﻮدة‬ ‫واﻤﺸﺎرﻛﺔ!‬ ‫• »ﺟﻬﻞ« اﻧﻀﺒﺎﻃﻲ!‪.‬‬ ‫• اﻤﻮاﻓﻘـﺔ ﻋـﲆ ﻟﻌـﺐ دور اﻤﺘﻔـﺮج ﰲ‬ ‫ﺷﺎرة ﻗﻴﺎدة ﻳﺘﻨﺎزل ﻋﻨﻬﺎ ﻻﻋﺐ ﻵﺧﺮ!‪.‬‬ ‫• ﻫﻜﺬا ﻗﺎل ﻣﺪرب اﻟﻔﺮﻳﻖ ﺑﻌﺪ اﻤﺒﺎراة!‪.‬‬ ‫• »ﺟﻬﻞ« ﰲ اﻟﺘﺤﻀﺮ!‪.‬‬ ‫• اﻟﺬﻫﺎب ﻟﻌﻀﻮ ﴍف واﻟﻌﺸـﺎء ﻋﻨﺪه‬ ‫ﻟﻴﻠﺔ ﻧﺰال ﻣﺒﺎراة دورﻳﺔ واﻟﺴﻤﺎح‬ ‫»ﺑﻀﻮﺿﺎء« و »ﺻﺨﺐ« إﻋﻼﻣﻲ!‪.‬‬ ‫• اﻹدارة »ﺗﺮﻳﺢ« ﻣﺤﻤﺪ ﻧﻮر!‪.‬‬ ‫وﺗﴫح ﻋﻠﻨﺎ ً ﺑﺄﻧﻬـﺎ »ﺗﺠﻬﻞ« ردة ﻓﻌﻞ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻫﺮ اﻻﺗﺤﺎدﻳﺔ!؟‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻟﻔﺸﺎر ﻋﻦ إدارة ﻣﺤﻤﺪ ﻓﺎﻳﺰ!‪.‬‬ ‫• ﺳﺄﻟﻮا‬ ‫•اﺳـﺘﻠﻘﻰ ﻋﲆ ﻇﻬﺮه ﺛـﻢ ﻛﺢ وﻋﻄﺲ‬ ‫وﺷﻬﻖ وﻗﺎل‪» :‬ﺟﺎﻫﻠﺔ«!‪.‬‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺎرﻳﺎﻧﻮ ﻳﺸﻜﻮ‬ ‫اﻟﻘﺎدﺳﻴﺔ ﻟـ »اﻟﻔﻴﻔﺎ«‬ ‫اﻟﺨﱪ ‪ -‬ﻋﻴﴗ اﻟﺪوﴎي‬ ‫ﻗﺪم ﻣﺪرب ﻓﺮﻳﻖ اﻟﻘﺎدﺳﻴﺔ اﻟﺴﺎﺑﻖ اﻟﱪﺗﻐﺎﱄ‬ ‫ﻣﺎرﻳﺎﻧﻮ ﺷـﻜﻮى رﺳـﻤﻴﺔ ﺿﺪ إدارة اﻟﻨﺎدي‬ ‫ﻟـﺪى اﻻﺗﺤـﺎد اﻟﺪوﱄ ﻟﻜـﺮة اﻟﻘـﺪم )ﻓﻴﻔﺎ(‪،‬‬ ‫ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺮواﺗﺒﻪ اﻤﺘﺄﺧﺮة ﻤﺪة ﺳـﺘﺔ أﺷﻬﺮ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣﺮﺗﺒـﻦ ﻫﻤـﺎ اﻟـﴩط اﻟﺠﺰاﺋﻲ‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﻗـﺮار إﻗﺎﻟﺘﻪ‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﺪرﻳـﺐ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳـﻖ‪ ،‬وﻛﺎن‬ ‫ﻣﺎرﻳﺎﻧـﻮ اﻧﺘﻈـﺮ‬ ‫ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺨـﱪ‬ ‫ﺣﻮاﱄ ﺷـﻬﺮ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻗـﺮار إﻗﺎﻟﺘﻪ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻳﺘﺴﻨﻰ ﻟﻪ اﺳﺘﻼم‬ ‫ﻣﺴﺘﺤﻘﺎﺗﻪ اﻤﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺎرﻳﺎﻧﻮ‬ ‫ﻟﻜﻦ إدارة اﻟﻨﺎدي‬ ‫ﻣﺎﻃﻠﺘـﻪ‪ ،‬وﻳﺘﻮﻗﻊ‬ ‫أن ﺗﻘـﻮم إدارة اﻟﻨـﺎدي ﺑﺤـﻞ اﻤﻮﺿـﻮع ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﺗﺘﺴـﻠﻢ اﻟﺪﻓﻌﺔ اﻷﺧﺮة ﻣﻦ ﺻﻔﻘـﺔ اﻧﺘﻘﺎل ﻻﻋﺒﻬﺎ‬ ‫ﻓﻬﺪ اﻟﺪوﴎي ﻟﻨﺎدي اﻟﺸﺒﺎب‪.‬‬

‫ﻓﻬﺠـﺮ اﻟﺬي ﻳﺤﺘﻞ اﻤﺮﻛﺰ ﻗﺒﻞ اﻷﺧﺮ ﺑﺮﺻﻴﺪ‬ ‫‪ 15‬ﻧﻘﻄـﺔ ﻳﺄﻣﻞ ﰲ ﻣﺼﺎﻟﺤـﺔ ﺟﻤﺎﻫﺮه ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺧﺴـﺎرﺗﻪ أﻣﺎم ﺟﺎره اﻟﻔﺘﺢ اﻤﺘﺼﺪر )‪(2/1‬‬ ‫ﰲ اﻟﺠﻮﻟـﺔ اﻤﺎﺿﻴـﺔ‪ ،‬وﻻ ﺧﻴﺎر أﻣﺎﻣﻪ ﺳـﻮى‬ ‫اﻟﻔـﻮز إذا أراد أن ﻳﺤﻘـﻖ ﻃﻤﻮﺣـﻪ ﺑﺎﻟﺒﻘـﺎء‬ ‫ﺿﻤﻦ ﻓﺮق اﻟﺪوري اﻤﻤﺘﺎز ﰲ اﻤﻮﺳـﻢ اﻤﻘﺒﻞ‪،‬‬ ‫وﻳـﺪرك ﻣﺪرﺑﻪ اﻤـﴫي ﻃـﺎرق ﻳﺤﻴﻰ ﻗﻮة‬ ‫اﻟﺨﺼـﻢ‪ ،‬ﻟـﺬا ﻋﻤﺪ ﰲ اﻟﺘﺪرﻳﺒـﺎت اﻷﺧﺮة إﱃ‬ ‫ﺗﺠﻬﻴﺰ ﻓﺮﻳﻘـﻪ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ ﺗﻀﻤﻦ ﻟﻪ‬

‫ﺣﺼﺪ اﻟﻨﻘﺎط اﻟﺜﻼث‪.‬‬ ‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑـﻞ‪ ،‬ﻳﺪﺧـﻞ اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻟﻨﴫاوي‬ ‫اﻤﻮاﺟﻬـﺔ وﻫـﻮ ﰲ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺨﺎﻣـﺲ ﺑﺮﺻﻴﺪ‬ ‫‪ 40‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬وﻳﺘﻄﻠـﻊ ﻤﺼﺎﻟﺤﺔ ﺟﻤﺎﻫﺮه ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺗﻌﺜـﺮه ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎدل أﻣـﺎم ﻧﺠـﺮان )‪ (1/1‬ﰲ‬ ‫اﻟﺠﻮﻟﺔ اﻤﺎﺿﻴـﺔ‪ ،‬اﻤﴤ ﻧﺤﻮ اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﺣﻈﻮﻇـﻪ ﰲ أن ﻳﺨﻄﻒ أﺣـﺪ اﻤﺮاﻛﺰ اﻤﺆﻫﻠﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ دوري أﺑﻄﺎل آﺳـﻴﺎ ﰲ اﻤﻮﺳﻢ‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬

‫ﻣﻠﻌﺐ اﻟﻠﻘﺎء‪ :‬ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺟﻠﻮي اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﰲ اﻷﺣﺴﺎء‬

‫ﻋﺒﺪه ﻋﻄﻴﻒ‬

‫اﻟﻨﴫ‬ ‫اﻤﺪرب‪ :‬اﻷوروﺟﻮﻳﺎﻧﻲ ﻛﺎرﻳﻨﻮ‪.‬‬ ‫ﻫﺪاف اﻟﻔﺮﻳﻖ‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﻬﻼوي »‪8‬‬ ‫أﻫﺪاف«‬ ‫ﻟﻌﺐ ‪ ،22‬ﻟﻪ ‪ ،34‬ﻋﻠﻴﻪ ‪ ،20‬اﻟﻨﻘﺎط ‪40‬‬ ‫اﻟﱰﺗﻴﺐ‪ :‬اﻟﺨﺎﻣﺲ‬

‫ﻫﺠﺮ‬ ‫اﻤﺪرب‪ :‬اﻤﴫي ﻃﺎرق ﻳﺤﻴﻰ‬ ‫ﻫﺪاف اﻟﻔﺮﻳﻖ‪ :‬ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻄﻴﻒ اﻟﺒﻬﺪاري‬ ‫»أرﺑﻌﺔ أﻫﺪاف«‬ ‫ﻟﻌﺐ ‪ ،22‬ﻟﻪ ‪ ،23‬ﻋﻠﻴﻪ ‪ ،41‬اﻟﻨﻘﺎط ‪15‬‬ ‫اﻟﱰﺗﻴﺐ‪ :‬اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻋﴩ‬

‫اﻟﺤﻤﺪان ﻟـ |‪ :‬رﻛﺎء دوري ﻣﻔﺎﺟﺂت ‪ ..‬وﻟﻦ ﻧﺮﺗﺎح إﻻ ﻓﻲ زﻳﻦ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ـ ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﴩﻳﺪة‬ ‫أﻛﺪ ﻻﻋﺐ اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻷول ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‬ ‫ﺑﻨـﺎدي اﻟﻨﻬﻀـﺔ وﻫﺪاﻓـﻪ ﺟﺎﺳـﻢ‬ ‫اﻟﺤﻤـﺪان ﻋـﺰم ﻓﺮﻳﻘﻪ ﻋـﲆ اﻟﻌﻮدة‬ ‫ﻣﺠﺪدا ً ﻟﺪوري اﻤﺤﱰﻓﻦ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﻟﻜـﺮة اﻟﻘـﺪم‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ أن اﻟﺠﻤﻴـﻊ‬ ‫ﻳﻤﻠﻜﻮن اﻟﻌﺰﻳﻤﺔ ﻋﲆ ﻣﻮاﺻﻠﺔ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺠﺎد وﺗﺤﻘﻴﻖ اﻻﻧﺘﺼﺎرات ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺒﻘﻰ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺒﺎرﻳﺎت ﻟﻠﻔﺮﻳﻖ ﰲ دوري رﻛﺎء ﻟﻠﻤﺤﱰﻓﻦ‬ ‫ﻷﻧﺪﻳـﺔ اﻟﺪرﺟﺔ اﻷوﱃ ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‪ ،‬وأوﺿﺢ‬ ‫أن اﻷﺟـﻮاء اﻟﺤﻠـﻮة اﻟﺘـﻲ ﺗﻈﻠـﻞ اﻟﻨﺎدي‬ ‫ﺳﺘﺴـﺎﻋﺪ ﰲ ﺗﺤﻘﻴﻖ إﻧﺠﺎز اﻟﺼﻌﻮد‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً‬ ‫إﱃ أن اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ أﺻﺒﺤﺖ ﻗﻮﻳﺔ ﺟﺪا ً ﺑﺪﻟﻴﻞ‬ ‫أن ﻫﻨﺎك أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺳـﺒﻌﺔ ﻓﺮق ﺗﻨﺎﻓﺲ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺼﻌﻮد‪.‬‬ ‫* ﻛﻴﻒ ﺗـﺮى ﺣﻈـﻮظ اﻟﻔﺮﻳﻖ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﺎﻓﺴﺔ ﻋﲆ اﻟﺼﻌﻮد ﻫﺬا اﻤﻮﺳﻢ؟‬ ‫ اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ ﰲ اﻟـﺪوري ﻗﻮﻳـﺔ وﻋـﲆ‬‫أﺷـﺪﻫﺎ‪ ،‬واﻟﻜﻞ ﻳﺴـﻌﻰ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻃﻤﻮﺣﻪ‪،‬‬ ‫وﻫﺬا ﺣﻖ ﻣﴩوع ﻟﺠﻤﻴـﻊ اﻟﻔﺮق‪ ،‬ﻓﺮﻳﻘﻨﺎ‬ ‫ﻳﺴـﺮ ﰲ اﻟﻄﺮﻳـﻖ اﻟﺼﺤﻴﺢ‪ ،‬وﺑـﺈذن اﻟﻠﻪ‬ ‫ﺗﻌـﺎﱃ ﺳـﻨﻘﺎﺗﻞ ﺣﺘﻰ آﺧﺮ دﻗﻴﻘـﺔ ‪ ،‬وﻟﻮﻻ‬ ‫أن اﻟﻔﺮﻳـﻖ ﻣـﺮ ﺑﻈـﺮوف ﻓﻨﻴـﺔ ﺻﻌﺒـﺔ‬ ‫ﻣﺘﻤﺜﻠـﺔ ﰲ ﺗﻐﻴﺮ اﻤﺪرﺑـﻦ وإﺻﺎﺑﺔ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻼﻋﺒـﻦ ﻟـﻜﺎن ﻗـﺪ ﺿﻤﻦ اﻟﺼﻌـﻮد ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳـﺔ اﻟﺪوري‪ ،‬إﻻ أﻧﻨـﺎ ﻋﺎزﻣﻮن ﻋﲆ ﻋﺪم‬ ‫ﺗﻜﺮار ﻣﺎ ﺣﺪث ﰲ اﻤﻮﺳـﻢ اﻟﺴﺎﺑﻖ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﻛﻨﺎ ﻗﺎب ﻗﻮﺳـﻦ أو أدﻧﻰ ﻣﻦ ﺑﻠﻮغ دوري‬ ‫اﻤﺤﱰﻓﻦ‪.‬‬

‫ﺟﺎﺳﻢ ﰲ ﻟﻘﻄﺔ ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ ﻣﻊ ﻓﺮﻳﻘﻪ‬ ‫اﻟﺠﻮﻻت اﻷرﺑﻊ اﻟﻘﺎدﻣﺔ ﺣﺎﺳـﻤﺔ ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ ﻗﻮة اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﻨﻬﻀﺎوي ‪.‬‬ ‫‪ ..‬ﻣﺎذا ﺗﺘﻮﻗﻊ ﻟﻬﺎ؟‬ ‫* ﺗﻐﻴـﺮ اﻤﺪرﺑـﻦ أﻟﻢ ﻳﺆﺛﺮ ﺳـﻠﺒﺎ‬ ‫ اﻟﺪوري ﻛﻤﺎ ﻗﻠﺖ ﻗﻮي ﺟﺪا‪ ،‬واﻟﻔﺮق ﻋﲆ اﻟﻔﺮﻳﻖ؟‬‫ ﻛﻞ ﻣـﺪرب ﻛﺎﻧـﺖ ﻟﺪﻳـﻪ ﻣﻤﻴﺰات‪،‬‬‫ﺗﺘﻨﺎﻓـﺲ ﺑﻘﻮة‪ ،‬واﻟﻜﻞ ﻟـﻪ ﻃﻤﻮﺣﻪ‪ ،‬وﻧﺤﻦ‬ ‫ﻃﻤﻮﺣﻨﺎ واﺿﺢ وﴏﻳﺢ‪ ،‬وﻧﻌﻤﻞ ﻣﻦ أﺟﻠﻪ‪ ،‬وﻟﺴـﺖ ﻫﻨﺎ ﺑﺼﺪد اﻟﺘﻘﻴﻴـﻢ ﻷﻧﻨﻲ ﻻﻋﺐ ﰲ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳـﻖ ﻳﺤﻈـﻰ ﺑﺪﻋـﻢ ﻛﺒـﺮ ﺧﺎﺻﺔ ﻣﻦ اﻤﻘـﺎم اﻷول وﻟﻜـﻦ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻮﺟـﻮدة‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﻨﺎدي اﻟﺸـﻴﺦ ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺸﻬﻴﻞ‪ ،‬ﺑﻴﺪ وأﻋﺘﻘـﺪ أن اﻟﺘﻐﻴـﺮ ﻳﺆﺛﺮ ﻋﲆ اﻤﺴـﺘﻮﻳﺎت‬ ‫أن ﺗﻮﻗﻌﺎﺗﻲ أن اﻟﺮؤﻳﺎ ﻟﻦ ﺗﺘﻀﺢ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ وﻟﻜﻨﻪ ﻟﻦ ﻳﺆﺛـﺮ ﻋﲆ اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ ﻣﺘﻰ ﻣﺎ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻤـﻦ ﻳﺘﺄﻫـﻞ ﻟـﺪوري اﻤﺤﱰﻓـﻦ إﻻ ﰲ آﺧﺮ اﻟﻌﺰﻳﻤـﺔ واﻹﴏار ﻣﻐﺮوﺳـﺘﻦ ﰲ ﻧﻔﻮس‬ ‫ﺟﻮﻟﺔ ‪ ،‬وﺑﺪﻟﻴﻞ ﺗﻘﺎرب ﻋﺪد ﻛﺒﺮ ﻣﻦ اﻟﻔﺮق اﻟﻼﻋﺒـﻦ‪ ،‬ﻧﺤـﻦ ﰲ اﻟﻨﻬﻀﺔ ﻧﻤﺘﻠـﻚ إدارة‬ ‫ﰲ اﻟﻨﻘﺎط ﺣﺘﻰ ﻗﺒﻞ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ ﺑﺄرﺑﻊ ﺟﻮﻻت‪ .‬ﺣﻜﻴﻤـﺔ ﻟﺪﻳﻬـﺎ رؤﻳـﺔ ﺛﺎﻗﺒـﺔ واﻟﺘﻐﻴﺮات‬ ‫* ﻫـﻞ ﺗﻨﺎﻓﺲ ﺧﻤﺴـﺔ ﻓﺮق ﻋﲆ ﻛﺎﻧﺖ ﻷﺳـﺒﺎب ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬ورﻏﻢ ذﻟﻚ ﺳـﺎر‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﻖ ﺑﺸﻜﻞ ﺳﻠﻴﻢ‪.‬‬ ‫اﻟﺼﻌﻮد ﻳﻘﻠﻘﻜﻢ؟‬ ‫* ﻛﻴـﻒ ﺗـﺮى دوري اﻷوﱃ ﻫـﺬا‬ ‫ ﺗﻨﺎﻓـﺲ أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ﺧﻤـﺲ ﻓـﺮق‬‫ﻋﲆ اﻟﺼﻌـﻮد ﻇﺎﻫﺮة ﺻﺤﻴﺔ ﺟـﺪاً‪ ،‬وﻫﻲ اﻤﻮﺳﻢ؟‬ ‫ ﻳﻌﺘـﱪ ﻣـﻦ أﴍس اﻤﻮاﺳـﻢ‪ ،‬ﻷن‬‫ﺗﺰﻳﺪﻧـﺎ ﻗـﻮة ﻷن ﻣﺴـﺎﺣﺔ اﻷﻣﻞ ﺳﺘﺘﺴـﻊ‬ ‫وﻟﺪي ﺗﻔـﺎؤل ﺑﺈذن اﻟﻠﻪ أن ﻧﺨﻄﻒ ﺑﻄﺎﻗﺔ ﻋﻨﴫ اﻤﻔﺎﺟﺄة ﻣﻮﺟﻮد ﻣﻨﺬ اﻟﺒﺪاﻳﺔ ﺳـﻮاء‬ ‫اﻟﺘﺄﻫﻞ‪ ،‬وﺑﺈذن اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ ﺳـﻨﺼﻌﺪ وﻧﺜﺒﺖ ﻛﺎن ﺑﺎﻟﻨﺘﺎﺋﺞ أو ﺑﻤﺴـﺘﻮى ﺑﻌﺾ اﻷﻧﺪﻳﺔ‪،‬‬

‫واﻟﺪﻟﻴﻞ ﺗﻨﺎﻓﺲ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺧﻤﺴـﺔ ﻓﺮق ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﺄﻫـﻞ وﻻ ﻳﺰال ﻫﺬا اﻟـﺪوري ﻫﻮ أﺻﻌﺐ‬ ‫دوري ﰲ اﻟﺨﻠﻴﺞ ﻟﺘﺒﺎﻋـﺪ اﻤﻨﺎﻃﻖ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﻋﺪد اﻟﺠﻮﻻت وﺻﻌﻮﺑﺔ اﻟﻔﺮق ﻋﲆ أرﺿﻬﺎ‬ ‫وﺑﻦ ﺟﻤﻬﻮرﻫﺎ ‪.‬‬ ‫* اﻟﺪﻋـﻢ اﻟﺬي ﻳﻠﻘـﺎه اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻫﻞ‬ ‫ﻫﻮ ﻛﺎف ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻃﻤﻮﺣﻜﻢ؟‬ ‫ اﻟﺤﻘﻴﻘـﺔ أن ﰲ اﻟﻨـﺎدي إدارة‬‫وﻣﺴـﺆوﻟﻦ ﻳﻌﻤﻠﻮن ﻣﻌﻨﺎ ﻛﺎﻟﺠﺴﺪ اﻟﻮاﺣﺪ‬ ‫وﻣﻬﻤـﺎ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺘﻐﻴـﺮات ﰲ اﻟﻄﺎﻗﻢ اﻟﻔﻨﻲ‬ ‫إﻻ أن اﻟﻬـﺪف ﻟﻠﺠﻤﻴـﻊ واﺣﺪ ‪،‬وﻫﻮ دوري‬ ‫اﻤﺤﱰﻓﻦ‪.‬‬ ‫* ﻣﺎ اﻟﺬي ﺗﺨﺸﺎه ﻋﲆ اﻟﻔﺮﻳﻖ؟‬ ‫ أﺧـﴙ ﻋﻠﻴﻪ ﻣـﻦ اﻹﺻﺎﺑـﺎت وﻣﻦ‬‫اﻤﻔﺎﺟﺂت‪ ،‬واﻷﺧﺮة ﺗﻜـﻮن داﺋﻤﺎ ﻣﻮﺟﻮدة‬ ‫ﺑﺎﻟـﺪوري‪ ،‬ﻟﻜﻨﻨـﺎ ﺳﻨﺴـﻌﻰ ﺟﺎﻫﺪﻳـﻦ‬ ‫ﻟﻠﻜﺴﺐ دون اﻟﻨﻈﺮ ﻟﻨﺘﺎﺋﺞ اﻟﻔﺮق اﻷﺧﺮى‪،‬‬ ‫وﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﺼﻌﻮد‪.‬‬ ‫* وأﺧﺮا ﻣﺎذا ﺗﻮد أن ﺗﻘﻮل؟‬ ‫ أﺗﻘﺪم ﺑﺸـﻜﺮ ﺧـﺎص إﱃ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴـﺪ اﻷﻣـﺮ وأﺧﻲ ﻣﺤﻤـﺪ اﻷﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﻠﺬﻳـﻦ وﻗﻔﺎ ﻣﻌـﻲ ﻗﻠﺒﺎ وﻗﺎﻟﺒـﺎ وﺗﻌﺎﻃﻔﺎ‬ ‫ﻣﻌـﻲ ﻛـﻲ أﺧـﺪم اﻟﻨـﺎدي ﺑـﻜﻞ ﻣﺤﺒـﺔ‬ ‫وﺗﻘﺪﻳـﺮ‪ ،‬وﻣﻬﻤـﺎ أﻃﻠـﺖ اﻟﺤﺪﻳـﺚ ﻓﻠـﻦ‬ ‫أﺑﻠـﻎ ﻃﻮل ﻗﺎﻣﺘﻬﻤـﺎ ﻓﻘﺪ ﻗﺪﻣـﺎ ﱄ اﻟﻜﺜﺮ‬ ‫وﻇﻴﻔﻴـﺎ ورﻳﺎﺿﻴﺎ‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﺑﻤﺴـﺘﻐﺮب ﻣﻦ‬ ‫أﺷـﺨﺎص ﻫﻢ أﻫﻞ ﻟﻠﺜﻘﺔ‪ ،‬وآﻣـﻞ أن ﻧﻘﺪم‬ ‫اﻟﺼﻌـﻮد ﻫﺪﻳﺔ ﻣﺘﻮاﺿﻌﺔ ﻟﻠﺸـﻴﺦ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫اﻟﺸﻬﻴﻞ وﻟﻜﻞ ﻣﻦ وﻗﻒ ﻣﻊ اﻟﻔﺮﻳﻖ ودﻋﻤﻪ‬ ‫وﻟﺠﻤﺎﻫﺮﻧﺎ اﻟﺤﺒﻴﺒﺔ‪.‬‬

‫ً‬ ‫إﻧﺎﺑﺔ ﻋﻦ وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﻖ أول اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ رﻋﻰ اﻟﺤﺪث‬

‫اﻟﺠﻨﺪي ﺑﺎﻟﺤﺎرث ا’ول ﻓﻲ ﺳﺒﺎق اﻟﻮﻓﺎء ﻟﺸﻬﺪاء اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت ا’ﻣﻨﻴﺔ‬

‫ﺳﻠﺔ اﻟﻨﻮر ﺗﺮاﻓﻖ اﻟﺴﻼم إﻟﻰ اﻟﻤﻤﺘﺎز‬

‫اﻟﻌﺒﺪاﻟﻬﺎدي ﻳﺴﻠﻢ اﻟﻨﻤﺮ ﺟﺎﺋﺰة أﻓﻀﻞ ﻻﻋﺐ )ﺗﺼﻮﻳﺮ ‪ :‬ﺑﺸﺮ آل ﺳﻌﻴﺪ(‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻳﺎﴎ اﻟﺴﻬﻮان‬ ‫ﺗﺄﻫﻞ ﻓﺮﻳﻖ درﺟﺔ اﻟﺸـﺒﺎب ﻟﻜﺮة اﻟﺴـ���ﺔ ﺑﻨﺎدي اﻟﻨﻮر إﱃ اﻟﺪوري‬ ‫اﻤﻤﺘﺎز ﺑﻌﺪ ﻓﻮزه ﻋﴫ أﻣﺲ ﻋﲆ ﻣﻨﺎﻓﺴﻪ ﻫﺠﺮ ﺑﻨﺘﻴﺠﺔ )‪(29-52‬‬ ‫ﰲ اﻟﻴﻮم اﻟﺨﺘﺎﻣﻲ ﻤﻨﺎﻓﺴـﺎت ﺗﺼﻔﻴﺎت اﻟﺼﻌﻮد اﻟﺘﻲ ﻳﺴـﺘﻀﻴﻔﻬﺎ‬ ‫ﻣﻨﺎﺻﻔﺔ ﺑﻴﻨﻪ وﺑﻦ اﻟﺴﻼم اﻟﺬي ﺗﺄﻫﻞ ﻣﻨﺬ اﻟﺠﻮﻟﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻢ ﺗﺘﻮﻳﺞ اﻟﻔﺮﻳﻘﻦ اﻤﺘﺄﻫﻠﻦ اﻟﺴـﻼم واﻟﻨﻮر ﺑﺎﻟﻜﺄس واﻤﻴﺪاﻟﻴﺎت‬ ‫اﻟﺬﻫﺒﻴـﺔ واﻟﻔﻀﻴـﺔ ﺑﻌـﺪ اﻤﺒـﺎراة اﻟﺘﻲ أﻗﻴﻤﺖ ﻋـﲆ ﺻﺎﻟﺔ ﻧـﺎدي اﻟﻨﻮر‬ ‫ﺑﺴـﻨﺎﺑﺲ‪ ،‬وﺣﴬ ﺣﻔﻞ اﻟﺘﺘﻮﻳـﺞ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻜﺘﺐ رﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸـﺒﺎب ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻬـﺎدي‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﻘﻄﻴﻒ ﻋﻠﻮي آل إﺑﺮاﻫﻴﻢ‪ ،‬ورﺋﻴﺲ‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ اﻤﻨﺘﺨﺒﺎت ﰲ اﺗﺤﺎد اﻟﺴـﻠﺔ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻌﺮﻓﺞ‪ ،‬ورﺋﻴﺴﺎ اﻟﻨﺎدﻳﻦ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﻋـﺪد ﻛﺒـﺮ ﻣﻦ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ ،‬وﺣﺼﻞ ﻻﻋﺐ‬ ‫ﻧﺎدي اﻟﺴـﻼم اﻟﺪوﱄ ﻫـﺎدي اﻟﻨﻤﺮ ﻋﲆ ﺟﺎﺋﺰة أﻓﻀﻞ ﻻﻋـﺐ ﰲ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﺣﺼـﻞ ﻻﻋﺐ ﻧﺎدي اﻟﻨـﻮر ﻋﲇ آل ﺣﺒﻴﻞ ﻋﲆ ﻟﻘﺐ أﻓﻀﻞ ﻣﺴـﺠﻞ‪،‬‬ ‫وﺣﻘﻖ زﻣﻴﻠﻪ ﰲ اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻳﻌﻘﻮب اﻟﺪرورة ﺟﺎﺋﺰة أﻓﻀﻞ ﻣﺴـﺠﻞ ﻟﻠﺮﻣﻴﺎت‬ ‫اﻟﺜﻼﺛﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺿﻤﻦ ﻣﻨﺎﻓﺴﺎت دور اﻟـ ‪ 16‬ﻣﻦ ﻛﺄس اﻣﻴﺮ ﺳﻠﻄﺎن‬

‫ﻳﺪ اﻟﺨﻠﻴﺞ ﺗﺘﺠﺎوز اﻟﻌﺪاﻟﺔ‪ ..‬وﻗﺒﻀﺔ اﻟﻨﻮر ُﺗﺒﻌﺪ اﻟﺨﻮﻳﻠﺪﻳﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻳﺎﴎ اﻟﺴﻬﻮان‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫ﻧﻈـﻢ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺮﻳـﺎﴈ ﻟﻘﻮى اﻷﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪاﺧﲇ ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﺑـﻦ ﻧﺎﻳـﻒ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬ﺳـﺒﺎق اﻟﻮﻓـﺎء ﻟﺸـﻬﺪاء‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ‪ 300‬ﻋـﺪﱠاء ﻣـﻦ اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻷﻣﻨﻴـﺔ‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ‪ ،‬وﺑﻠﻐﺖ ﻣﺴﺎﻓﺔ اﻟﺴـﺒﺎق ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﻛﻠﻢ‪،‬‬ ‫ﺑﻤﺤـﺎذاة ﻣﻤـﺮ اﻤﺸـﺎة ﻋـﲆ ﻃﺮﻳـﻖ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض وﺻﻮﻻ ً ﻟﺨـﻂ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ‬ ‫ﺑﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻷﻣـﺮ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫وﺷـﻬﺪ ﻣﺪﻳـﺮ اﻷﻣﻦ اﻟﻌـﺎم رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻴﺎ اﻤﻨﻈﻤﺔ ﻟﻠﺴـﺒﺎق اﻟﻔﺮﻳﻖ أول ﺳـﻌﻴﺪ‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪ ،‬اﻧﻄﻼق اﻟﺴﺒﺎق إﻧﺎﺑﺔ ﻋﻦ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ ﻟـ«اﻟـﴩق«‪ :‬إن‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ أﴎ ﺷـﻬﺪاء اﻟﻮاﺟﺐ ﻋﲆ رؤوﺳـﻨﺎ‪،‬‬ ‫اﻟﺤﻴﺎة ﻗﺼﺮة واﻹﻧﺴـﺎن ﻗﺪ ﻳﺄﺗﻴﻪ ﺣﺘﻔﻪ ﰲ‬ ‫ﺣﺎدث ﺳﻴﺎرة ﻟﻜﻦ ﻫﺆﻻء ﺣﻈﻬﻢ واﻓﺮ وﻛﺒﺮ‬ ‫وﻋﻈﻴﻢ ﻣﻤـﻦ ﺗﴩﻓﻮا ﺑﺨﺪﻣـﺔ أﻣﻦ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺳﻮاء ﻋﲆ اﻤﺴﺘﻮى اﻹﻗﻠﻴﻤﻲ أو اﻟﺪوﱄ‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻛ ﱠﺮم اﻟﻔﺮﻳﻖ أول ﺳﻌﻴﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫أﴎ ﺷﻬﺪاء اﻟﻮاﺟﺐ اﻟﺬﻳﻦ ﺷﻬﺪوا ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻟﺴـﺒﺎق‪ ،‬وﺗـﻢ ﺗﻜﺮﻳـﻢ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳـﻦ ﺑﺎﻤﺮاﻛﺰ‬ ‫اﻷوﱃ ﰲ اﻟﺴـﺒﺎق‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺣﺼـﻞ ﻋﲆ اﻤﺮﻛﺰ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺮﺟﻴﺐ‬

‫ﻣﺘﺴﺎﺑﻖ ﻳﺮﺗﻤﻲ أرﺿﺎ ً ﺑﻌﺪ اﻤﺠﻬﻮد اﻟﺬي ﺑﺬﻟﻪ ﰲ اﻟﺴﺒﺎق واﺧﺮ ﻳﺘﻠﻘﻰ اﻻﺳﻌﺎﻓﺎت‬ ‫اﻷول اﻟﺠﻨـﺪي ﻋﻮﻳﺾ ﺑﺎﻟﺤﺎرث ﻣﻦ ﻗﻄﺎع‬ ‫اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم‪ ،‬وﻋﲆ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﺟﻨﺪي أول‬ ‫ﻋﺪﻧﺎن اﻤﺎﻟﻜﻲ ﻣﻦ ﻗﻄﺎع اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم‪ ،‬وﺟﺎء‬ ‫ﰲ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻟﺚ اﻟﺠﻨﺪي ﻋﺎﻣﺮ ﺣﺴـﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﺮس اﻟﺤﺪود‪ ،‬وﺣﺼﻞ ﻋـﲆ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺮاﺑﻊ‬ ‫رﻗﻴﺐ ﺣﺴﻦ اﻷﺳﻤﺮي ﻣﻦ ﺣﺮس اﻟﺤﺪود‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﻔﺎﺋـﺰ ﺑﺎﻤﺮﻛﺰ اﻷول ﻋﻮﻳﺾ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﺎرث ﻟـ«اﻟﴩق« أن ﻣﺸﺎرﻛﺘﻪ ﰲ ﺳﺒﺎق‬

‫اﻟﻮﻓﺎء ﻟﺸﻬﺪاء اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﺗﻌ ّﺪ ﴍﻓﺎ ً‬ ‫ﺑﺤﺪ ذاﺗﻪ‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬اﻟﺴﺒﺎق ﻛﺎن ﺳﻬﻼً ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ‬ ‫وﺣﺴﻤﺘﻪ ﻣﻨﺬ أول ﺧﻤﺲ دﻗﺎﺋﻖ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أﻛـﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳـﻠﻄﺎن اﻟﺪﻛﺘﻮر أﺣﻤﺪ اﻟﻴﻤﺎﻧﻲ‪ ،‬ﰲ ﺣﺪﻳﺜﻪ‬ ‫ﻟـ«اﻟـﴩق«‪ ،‬أن ﺗﻨﻈﻴـﻢ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻫـﺬا‬ ‫اﻟﺴـﺒﺎق ﻳﻌـ ّﺪ ﻣﻦ أﺑﺴـﻂ واﺟﺒﺎﺗﻬـﺎ ﻧﺤﻮ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ وﻧﺤﻮ أﴎ ﺷﻬﺪاء اﻟﻮاﺟﺐ‪.‬‬

‫ﺗﺄﻫﻠﺖ أﻧﺪﻳـﺔ اﻟﻨﻮر واﻷﻫﲇ واﻤﺤﻴﻂ‬ ‫وﻣﴬ واﻟﺨﻠﻴـﺞ واﻟﻮﺣﺪة واﻟﱰﺟﻲ‬ ‫واﻟﺼﻔﺎ ﻟﻜـﺮة اﻟﻴﺪ‪ ،‬إﱃ دور اﻟﺜﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻛﺄس اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑـﻦ ﻓﻬﺪ‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﻓﻮزﻫﻢ ﰲ اﻟﻠﻘﺎءات اﻟﺘﻲ أﻗﻴﻤﺖ‬ ‫ﻳـﻮم أﻣﺲ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﻐﻠـﺐ اﻟﻨﻮر ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺨﻮﻳﻠﺪﻳﺔ أﺣـﺪ ﻓﺮق دوري اﻟﺪرﺟﺔ‬ ‫اﻷوﱃ ﺑﻨﺘﻴﺠـﺔ ﻛﺒـﺮة )‪ (21-42‬ﰲ‬ ‫اﻟﻠﻘـﺎء اﻟـﺬي ﺟﻤﻌﻬﻤـﺎ ﻋـﲆ ﺻﺎﻟﺔ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻷﻣـﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ ﰲ اﻟﻘﻄﻴـﻒ‪ ،‬وﰲ اﻟﻠﻘـﺎء‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ اﻟﺬي أﻗﻴـﻢ ﻋﲆ ﻧﻔﺲ اﻟﺼﺎﻟﺔ‬ ‫أﻗﴡ ﻓﺮﻳﻖ اﻟﺨﻠﻴﺞ ﻣﻨﺎﻓﺴﻪ اﻟﻌﺪاﻟﺔ‬ ‫ﺑﻔـﻮزه ﻋﻠﻴـﻪ ﺑﻨﺘﻴﺠـﺔ )‪،(20-30‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺄﻫﻞ ﻓﺮﻳﻖ اﻟﺼﻔﺎ ﻣﺒﺎﴍة ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻧﺴﺤﺎب ﻓﺮﻳﻖ اﻷﻧﺼﺎر ﺑﺴﺒﺐ وﻓﺎة‬ ‫أﺣﺪ ﻻﻋﺒﻴﻪ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺻﺎﻟﺔ رﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸﺒﺎب ﺑﺠﺪة‬ ‫ﺗﻤﻜـﻦ »ﺣﺎﻣﻞ اﻟﻠﻘـﺐ« ﻓﺮﻳﻖ اﻷﻫﲇ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻔﻮز ﻋﲆ ﻓﺮﻳﻖ اﻟﻌﺮﺑﻲ »اﻟﻮاﻓﺪ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﻟﻠـﺪوري اﻤﻤﺘـﺎز« ﺑﻨﺘﻴﺠﺔ‬ ‫)‪ ،(22-33‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺗﻐﻠﺐ اﻤﺤﻴﻂ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻨﺎﻓﺴـﻪ اﻟﻘﺎدﺳـﻴﺔ اﻟﻬﺎﺑﻂ ﻟﺪوري‬ ‫اﻟﺪرﺟـﺔ اﻷوﱃ ﺑﻨﺘﻴﺠﺔ )‪ (22-25‬ﰲ‬ ‫اﻟﻠﻘﺎء اﻟﺬي ﺟﻤﻌﻬﻤﺎ ﰲ ﺻﺎﻟﺔ رﻋﺎﻳﺔ‬

‫ﻣﻦ ﻣﺒﺎراة اﻟﻨﻮر واﻟﺨﻮﻳﻠﺪﻳﺔ‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب ﺑﺎﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬وﰲ اﻟﻠﻘﺎء اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﺗﻐﻠـﺐ ﻓﺮﻳـﻖ اﻟﻮﺣﺪة ﻋـﲆ ﻣﻀﻴﻔﻪ‬ ‫اﻻﺑﺘﺴﺎم ﺑﻨﺘﻴﺠﺔ )‪.(27-32‬‬ ‫وﰲ ﺻﺎﻟـﺔ رﻋﺎﻳـﺔ اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫ﺑﺎﻷﺣﺴـﺎء ﺗﻤﻜـﻦ ﻓﺮﻳـﻖ ﻣﴬ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔﻮز ﺑﺼﻌﻮﺑﺔ ﻋـﲆ ﻣﻀﻴﻔﻪ اﻟﺠﻴﻞ‬ ‫ﺑﻨﺘﻴﺠﺔ )‪ ،(26-27‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺄﻫﻞ ﻓﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﱰﺟﻲ ﺑﻌﺪ ﻓﻮزه ﻳﻮم اﻹﺛﻨﻦ اﻤﺎﴈ‬ ‫ﻋﲆ ﻓﺮﻳـﻖ اﻟﺮوﺿـﺔ ﺑﻨﺘﻴﺠﺔ )‪-30‬‬ ‫‪ (28‬ﰲ اﻟﻠﻘـﺎء اﻤﻘﺪم ﺑﻨﺎء ﻋﲆ ﻃﻠﺐ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﲇ اﻟﻌﺒﻨﺪي(‬

‫اﻟﻔﺮﻳﻘﻦ‪.‬‬ ‫وﺳـﺘﻘﺎم ﻣﺒﺎرﻳـﺎت دور‬ ‫اﻟﺜﻤﺎﻧﻴـﺔ ﻳـﻮم اﻹﺛﻨـﻦ اﻤﻮاﻓـﻖ ‪22‬‬ ‫إﺑﺮﻳـﻞ اﻟﺠﺎري‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻳﻠﺘﻘﻲ اﻟﻨﻮر‬ ‫ﺑﺎﻤﺤﻴـﻂ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺴـﺘﻀﻴﻒ اﻷﻫﲇ‬ ‫ﻓﺮﻳـﻖ اﻟﱰﺟﻲ ﻋﲆ ﻣﻠﻌﺒـﻪ ﰲ ﺟﺪة‪،‬‬ ‫وﻳﻠﻌـﺐ ﻣﴬ أﻣﺎم اﻟﺼﻔـﺎ‪ ،‬وﻳﻠﺘﻘﻲ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺞ ﺑﻤﺴـﺘﻀﻴﻔﻪ اﻟﻮﺣﺪة ﰲ ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣﺔ ﰲ أﻗﻮى ﻟﻘﺎءات اﻟﺪور‪.‬‬


‫فريق سيراتو بط ًا لبطولة كيا الجبر اأولى للكريكت‬ ‫جدة ‪ -‬الرق‬ ‫حقق فريق س�راتو بطول�ة كيا الجر‬ ‫اأوى للكريكت الت�ي اختتمت يوم الجمعة‬ ‫بن�ادي الكريك�ت ي مدينة ج�دة‪ ،‬بتنظيم‬ ‫م�ن وكالة فينومين�ال لتنظي�م الفعاليات‪،‬‬

‫رياضـة‬

‫بعد منافس�ة قوية من الفرق امشاركة التي‬ ‫ضمت أب�رز الاعبن م�ن أبن�اء الجاليات‬ ‫اآس�يوية امعروفة باهتمامه�ا الكبر بهذه‬ ‫اللعبة‪ ،‬حيث ح�رص أفرادها عى الحضور‬ ‫بكثاف�ة متابع�ة البطولة وتش�جيع الفرق‬ ‫امشاركة‪.‬‬

‫حي�ث جمعت امب�اراة النهائي�ة فريق‬ ‫س�راتو بفريق أوبتيما‪ ،‬واس�تطاع الفريق‬ ‫اأول الف�وز بامب�اراة بع�د أن حقق ‪162‬‬ ‫نقط�ة مقاب�ل‪ 161‬نقط�ة لفري�ق أوبتيما‬ ‫ليت�وج ب�كأس البطول�ة ويتس�لم اعب�وه‬ ‫اميداليات الذهبية ومكافأة امركز اأول‪.‬‬

‫‪33‬‬

‫(الرق)‬

‫صورة جماعية لفريق سراتو بعد التتويج باللقب‬ ‫السبت ‪ 25‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 6‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )489‬السنة الثانية‬

‫موعد‬

‫يتوعد ليفانتي‬ ‫برشلونة في نزهة مايوركا‪ ..‬والريال َ‬

‫«هجر»‬ ‫طريق «النصر»‬ ‫إلى آسيا!‬ ‫إبراهيم عسيري‬

‫اعبو ريال مدريد يحتفلون بأحد أهدافهم‬ ‫مدريد ‪ -‬أ ف ب‬

‫يوفنتوس «الجريح» يتطلع لتعزيز الصدارة أمام بيسكارا‬ ‫روما ‪ -‬د ب أ‬ ‫ربما تحمل امب�اراة التي يواجه فيها يوفنتوس‬ ‫ضيفه بيس�كارا الذي يص�ارع من أجل النجاة‬ ‫من ش�بح الهبوط‪ ،‬نبأ ً جيدا ً بالنس�بة للس�يدة‬ ‫العج�وز بع�د هزيم�ة الفريق عى ي�د مضيفه‬ ‫بايرن ميونيخ اأماني بهدفن دون رد ي ذهاب‬ ‫دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا‪ ،‬ويبدو أن فرصة‬ ‫يوفنتوس ي تعويض الخس�ارة أمام بايرن ميونيخ‪،‬‬ ‫ع�ر مباراة اإياب‪ ،‬ضعيف�ة‪ ،‬وهو ما يزيد من دوافع‬ ‫الفري�ق لتحقيق الفوز عى بيس�كارا اليوم ي الجولة‬ ‫الحادية والثاثن من الدوري اإيطاي لكرة القدم‪.‬‬ ‫ومازالت الصورة مرقة بالنس�بة ليوفنتوس ي‬ ‫الدوري امحي‪ ،‬حيث يلتق�ي حامل اللقب عى ملعبه‬

‫مع بيس�كارا‪ ،‬وهو يتص�در جدول الرتي�ب بفارق‬ ‫تس�ع نقاط أمام أقرب ماحقيه ناب�وي‪ ،‬قبل ثماني‬ ‫جوات من نهاية اموسم‪.‬‬ ‫ويلتق�ي ناب�وي غ�دا ً م�ع ضيفه جن�وة‪ ،‬حيث‬ ‫يس�عى الفريق للحفاظ عى وصافة امس�ابقة بعيدا ً‬ ‫عن أعن ميان‪ ،‬الذي يتأخر عنه بنقطتن فقط‪ ،‬قبل‬ ‫مباراته عى ملعب فيورنتينا غداً‪.‬‬ ‫ويتطلع امهاجم اإيطاي الشاب ماريو بالوتيي‪،‬‬ ‫الذي س�جل س�بعة أه�داف خ�ال س�بع مباريات‬ ‫ش�ارك بها مع ميان منذ قدومه من مانشسر سيتي‬ ‫اإنجليزي ي يناي�ر اماي‪ ،‬إى قيادة فريقه لتحقيق‬ ‫فوزه الخام�س عى التواي‪ ،‬عندم�ا يلتقي ميان مع‬ ‫فيورنتينا‪ ،‬ي ظل مس�اعي الفري�ق إى إزاحة نابوي‬ ‫ع�ن امركز الثاني من أجل التأه�ل امبار إى دوري‬

‫أبطال أوروبا اموسم امقبل‪.‬‬ ‫ويحت�ل فيورنتين�ا امركز الرابع بف�ارق نقطة‬ ‫واحدة أمام إنر ميان واتس�يو‪ ،‬ي ظل الراع عى‬ ‫التأهل إى الدوري اأوروبي‪.‬‬ ‫وفاز إنر يوم اأربعاء عى سامبدوريا ليتساوى‬ ‫ي رصيد النقاط مع اتسيو‪ ،‬قبل مباراته أمام اتاانتا‬ ‫غداً‪.‬‬ ‫ويلتق�ي اتس�يو بع�د غد م�ع روم�ا ي دربي‬ ‫العاصم�ة‪ ،‬ي ظ�ل انش�غال الفري�ق ي مباراته مع‬ ‫فناربخش�ة الرك�ي بال�دوري اأوروب�ي‪ .‬وي باقي‬ ‫مباري�ات امرحل�ة يلتق�ي بولونيا م�ع تورينو يوم‬ ‫الس�بت بينم�ا يش�هد ي�وم غ�د لق�اءات تجمع بن‬ ‫س�يينا وبارما وكاتانيا وكالياري واودينيزي وكييفو‬ ‫وسامبدوريا وبالرمو‪.‬‬

‫اأرقام تبدد مخاوف جماهير “البلوغرانا”‬

‫برشلونة دون ميسي‪..‬ا يهزم‬ ‫برشلونة ـ أ ف ب‬

‫فابيو كوالياريا‬

‫من امؤكد أن الغالبية العظمى من مشجعي برشلونة اإسباني‬ ‫تش�عر بالقلق نتيجة إصاب�ة نجم الفري�ق اأرجنتيني ليونيل‬ ‫ميي الذي وجد طريقه هذا اموس�م إى ش�باك اأندية ال� ‪19‬‬ ‫امنافسة للنادي الكاتالوني ي الدوري امحي‪ ،‬مسجاً ‪ 43‬هدفا ً‬ ‫ي “الليج�ا” و‪ 4‬ي ال�كأس و‪ 8‬ي دوري أبط�ال أوروبا و‪ 2‬ي‬ ‫كأس السوبر امحلية‪ ،‬أي ما مجموعه ‪ 57‬هدفا ً ي ‪ 45‬مباراة‪.‬‬ ‫الجميع يتحدث عن اعتماد برش�لونة بشكل كامل عى أفضل اعب‬ ‫ي العالم لأعوام اأربعة اأخرة‪ ،‬لكن اأرقام تظهر أن النادي الكاتالوني‬ ‫لم يخر أيا ً من امباريات التي غاب عنها ميي ي امواسم الثاثة اأخرة‪،‬‬ ‫ما يعني أن ا داعي للقلق ي مباراة اليوم ضد مايوركا ي الجولة الثاثن‬ ‫من الدوري امحي حيث س�يلعب “باوغرانا” دون نجمه امطلق بس�بب‬ ‫إصاب�ة تعرض لها أمام باريس س�ان جرمان الفرني (‪ )2-2‬ي ذهاب‬ ‫الدور ربع النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا‪.‬‬

‫لكن ا يجب عى مش�جعي برشلونة الش�عور بالقلق ي مباراة‬ ‫الي�وم أن الن�ادي الكاتالوني خرج فائزا ً ي ‪ 13‬وتع�ادل مرة واحدة‬ ‫ي امباري�ات ال�� ‪ 14‬اأخ�رة التي خاضها بغي�اب ميي حيث غاب‬ ‫اأرجنتين�ي ع�ن “باوغرانا” عام ‪ 2010‬ي مباراتيه مع س�بورتينغ‬ ‫خيخ�ون (‪ )0 - 1‬واتلتيك بلباو (‪ )3-1‬بس�بب اإصاب�ة‪ ،‬ثم ي أول‬ ‫مباراة من عام ‪( 2011‬اموسم ذاته) أمام ليفانتي (‪ )2-1‬عندما قرر‬ ‫امدرب السابق جوسيب غوارديوا إراحته‪ ،‬وفعل اأمر ذاته احقا ً أمام‬ ‫ديبورتيف�و ا كوروني�ا (‪ )0-0‬وملقة (‪ )3-1‬بع�د أن ضمن الفريق‬ ‫الفوز باللقب امحي‪.‬‬ ‫أم�ا امباري�ات الثمان�ي اأخ�رى دون ميي فكان�ت ي الكأس‬ ‫امحلية ودوري أبطال أوروبا أنها جمعت النادي الكاتالوني بمنافس‬ ‫متواض�ع فلم يجد صعوبة ي تخطي س�ويتا (‪2-‬صفر) وامريا (‪3-‬‬ ‫صف�ر) وهوس�بياتاليت (‪ 0 - 1‬و‪ )0 - 9‬واافي�س (‪ 0 - 3‬و‪)3-1‬‬ ‫وقرطبة (‪ )0 - 5‬محلياً‪ ،‬وباتي بوريسوف البياروي (‪ )0 - 4‬قارياً‪.‬‬

‫ميي‬

‫‪ibib@alsharq.net.sa‬‬

‫بالمختصر‬

‫يخوض الثاثي برش�لونة امتص�در وريال مدريد‬ ‫الثان�ي وحامل اللقب وأتلتيك�و مدريد الثالث عى‬ ‫التواي اختبارات س�هلة نس�بيا ً ي الجولة الثاثن‬ ‫من الدوري اإسباني لكرة القدم‪ ،‬ويلعب برشلونة‬ ‫م�ع ضيفه ري�ال مايوركا صاحب امركز التاس�ع‬ ‫ع�ر قب�ل اأخر‪ ،‬وري�ال مدريد م�ع ضيف�ه ليفانتي‬ ‫الع�ار اليوم الس�بت‪ ،‬فيما يحل أتلتيك�و مدريد ضيفا ً‬ ‫عى جاره خيتاي الثامن غدا ً اأحد‪.‬‬ ‫ي امباراة اأوى‪ ،‬تبدو حظوظ برشلونة كبرة استعادة‬ ‫نغم�ة اانتصارات التي غابت عنه ي امباراتن اأخرتن‬ ‫بتعادل�ه بنتيجة واحدة مع مضيفيه س�لتا فيغو محليا ً‬ ‫وباري�س س�ان جرم�ان الفرني ي ذهاب رب�ع نهائي‬ ‫مسابقة دوري أبطال أوروبا‪.‬‬ ‫ولن يج�د الفري�ق الكاتالوني صعوب�ة ي تعميق‬

‫ج�راح ريال مايوركا عى الرغم م�ن غياب نجمه الدوي‬ ‫اأرجنتين�ي ليوني�ل مي�ي صاح�ب الك�رة الذهبية ي‬ ‫اأعوام اأربعة اأخرة‪ ،‬وذلك بس�بب إصابة تعرض لها‬ ‫ي فخذه اليمنى ي امباراة أمام باريس سان جرمان‪.‬‬ ‫ويمنِ�ي برش�لونة النف�س باس�تغال امعنويات‬ ‫امهزوزة للضيوف الذين يبحثون عن طوق النجاة للبقاء‬ ‫ي الدرجة اأوى‪ ،‬وهم الذين حققوا ستة انتصارات فقط‬ ‫حتى اآن هذا اموسم مقابل ‪ 17‬خسارة وستة تعادات‪.‬‬ ‫ويحتاج الفريق الكاتالوتي إى النقاط الثاث حتى‬ ‫يدخ�ل مباراة اإياب أمام باريس س�ان جرمان اأربعاء‬ ‫امقب�ل بمعنويات عالي�ة‪ ،‬كما أنه ا يرغ�ب ي مزيد من‬ ‫نزف النقاط وإن كان يبتع�د بفارق مريح عن مطارده‬ ‫امبار وغريمه التقليدي ريال مدريد (‪ 13‬نقطة)‪.‬‬ ‫وس�تكون امباراة اأوى لرش�لونة بقي�ادة مدربه‬ ‫تيت�و فيانوفا من�ذ عودته م�ن رحلة عاج اس�تغرقت‬ ‫شهرين ي الوايات امتحدة بعد خضوعه لعملية جراحية‬

‫من أجل استئصال ورم متجدد ي الغدة اللعابية‪.‬‬ ‫وع�اد فيانوف�ا الثاث�اء قب�ل اماي إى إس�بانيا‬ ‫ونصح�ه اأطباء بأن ا يتس�لم مهامه اأس�بوع اماي‬ ‫عندما التقى برشلونة مع سلتا فيغو‪ ،‬لكنه كان موجودا ً‬ ‫ي دكة البداء أمام باريس سان جرمان‪.‬‬ ‫وي الثاني�ة‪ ،‬ا تختل�ف ح�ال ري�ال مدري�د ع�ن‬ ‫برش�لونة‪ ،‬حي�ث يس�عى ب�دوره إى اس�تعادة نغم�ة‬ ‫اانتص�ارات بعد س�قوطه ي فخ التع�ادل أمام مضيفه‬ ‫ريال رقسطة ‪ 1-1‬ي امرحلة اماضية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ويدخل ريال مدريد امباراة منتش�يا بفوزه الكبر‬ ‫عى جلطة راي الركي بثاثية نظيفة اأربعاء ي ذهاب‬ ‫ال�دور رب�ع النهائي للمس�ابقة القاري�ة العريقة‪ ،‬وهو‬ ‫يطم�ح إى اس�تغال عام�ي اأرض والجمهور لكس�ب‬ ‫النق�اط الث�اث ويتمنى تعثر برش�لونة ليقلص الفارق‬ ‫بينهما‪.‬‬ ‫وي الثالث�ة‪ ،‬يرغ�ب أتلتيك�و مدري�د ي تعوي�ض‬

‫تعثره عى أرضه أمام فالنس�يا ‪ 1-1‬ي امرحلة اماضية‪،‬‬ ‫واس�تعادة توازنه للبقاء قريبا ً من ريال مدريد ي سعيه‬ ‫إى إنهاء اموسم ي الوصافة‪.‬‬ ‫ويلتق�ي ريال سوس�ييداد الراب�ع (‪ 48‬نقطة) مع‬ ‫ملق�ة الخام�س (‪ 47‬نقطة) ي قمة ناري�ة يحاول فيها‬ ‫اأول استغال انشغال الثاني بإياب ربع نهائي مسابقة‬ ‫دوري أبط�ال أوروبا أمام بوروس�يا دورتموند اأماني‬ ‫الثاثاء امقبل (تعادا سلبا ً ذهابا ً ي اأندلس)‪ ،‬وفالنسيا‬ ‫الس�ادس (‪ 46‬نقطة) الذي يستضيف بلد الوليد الثالث‬ ‫عر ي مباراة سهلة نسبياً‪.‬‬ ‫وي باق�ي امباريات‪ ،‬يلع�ب ديبورتيفو ا كورونيا‬ ‫صاحب امركز اأخر مع ريال رقس�طة السابع عر‪،‬‬ ‫وس�لتا فيغ�و الثام�ن عر مع راي�و فايكانو التاس�ع‪،‬‬ ‫وأوساس�ونا الخامس عر مع إس�بانيول الثاني عر‪،‬‬ ‫وإشبيلية الحادي عر مع أتلتيك بلباو الرابع عر‪.‬‬

‫ربمـا لن تكـون هنـاك فرصة أخـرى للفريـق النراوي‬ ‫للحصول عى امركز الرابع ي سلم ترتيب الدوري وبالتاي وضع‬ ‫قدم ي البطولة اآسـيوية كالتي سـتتوفر له اليوم وهو يواجه‬ ‫فريق هجر الذي بدوره يسـعى لتحسـن مركـزه والهروب من‬ ‫شـبح امؤخرة سيما أنه خر لقاء الديربي اأخر أمام الفتح؛‬ ‫لذلـك سيسـعى جاهدا لتعويـض نقاط تلك امبـاراة والبقاء ي‬ ‫دائرة اأمـان‪ ،‬ي حن تعتر هـذه امواجهة مفصلية بالنسـبة‬ ‫للعامـي أنها سـتحدد بشـكل قاطـع إمكانية امنافسـة عى‬ ‫امقعد اآسـيوي‪ ،‬النر ي الفرة اأخرة لم يعد كما كان وبات‬ ‫يشـوب أداءه كثر من العشـوائية وااهتزاز مما دفعه لفقدان‬ ‫عديد من النقاط امهمة التي أدخلته ي حسـابات معقدة‪ ،‬وهو‬ ‫يدخل هذه اأيام ي سـباق محموم مـع املكي اأهاوي للظفر‬ ‫بامركز الرابع‪ ،‬مواجهة الليلة ليست عادية ولن تكون بالنسبة‬ ‫للنراوين الذين يأملون ي ااسـتفادة من هذا اللقاء امؤجل‪،‬‬ ‫وبالتاي تحقيـق أفضلية عى اأهي نقطيـا ليبقى اللقاء الذي‬ ‫سـيجمعهما هو الفيصل ي حسـم اأمر إن لـم يضحّ أحدهما‬ ‫بنقاط مبارياته امتبقية قبل مواجهتهما الحاسـمة‪ ،‬النر ي‬ ‫اختبار حقيقي أمام جماهره‪ ،‬والليلة سيتضح مدى استفادته‬ ‫مـن الـدروس التـي مـرت عليه مؤخـرا‪ ،‬ففـوزه يعنـي بداية‬ ‫التصحيح والعودة‪ ،‬وتعادله أو خسـارته قـد ا تكون عواقبها‬ ‫محمـودة خصوصـا أن الفرص ي مثل هذه الجـوات ا تتكرر‬ ‫كثراً! ي النـر عيون تتطلع وأفئدة تتشـوق اقتناص نقاط‬ ‫هجر‪ ،‬والعودة مجددا لدائرة امنافسة‪ ،‬ومسح الصورة الباهته‬ ‫التي ظهـر عليها الفريق مؤخرا‪ ،‬وتجديـد ثقة الجماهر بهم‪،‬‬ ‫وهذا لن يكون سـها وهـم يواجهون العنيد هجـر! لكن مهر‬ ‫غال‪ ،‬وكما قال أبو فراس «ومن يخطب الحسناء لم‬ ‫اآسـيوية ٍ‬ ‫يغلها امهر»‪.‬‬

‫تشلسي يقترب من شورله‬ ‫برلن‪ -‬أ ف ب يبدو أن تشلي اإنجليزي ي طريقه للحصول‬ ‫ع�ى خدمات ال�دوي اأماني اندري ش�ورله من باي�ر ليفركوزن‬ ‫ضم�ن صفق�ة تتضم�ن‬ ‫التخي لأخ�ر عن الجناح‬ ‫ال�دوي البلجيك�ي كيف�ن‬ ‫دي بروين‪ ،‬وذلك بحس�ب‬ ‫ما ذك�رت صحيفتا «بيلد»‬ ‫و»اكس�رس» اأمانيت�ان‬ ‫أمس‪ .‬وسعى تشلي منذ‬ ‫اموس�م اماي للتعاقد مع‬ ‫ش�ورله (‪ 22‬عام�اً) لكن‬ ‫ليفركوزن تمسك بالاعب‬ ‫ورفض عرض�ا ً بقيمة ‪20‬‬ ‫مليون ي�ورو م�ن النادي‬ ‫اللندني‪ .‬لكن الصحيفيتن‬ ‫اندري شورله‬ ‫اأمانيتن أش�ارتا أن بطل‬ ‫دوري أبطال أوروبا للموس�م اماي مس�تعد لك�ي يدفع اآن ‪26‬‬ ‫مليون يورو للحصول عى خدمات اعب ماينتس السابق‪.‬‬ ‫وذكرت الصحيفتان أن دي بروين (‪ 21‬عاماً)‪ ،‬امعار هذا اموس�م‬ ‫إى الفريق اأماني اآخر فردر بريمن‪ ،‬سيكون ضمن الصفقة وقد‬ ‫ق�درت قيمته بن ‪ 12‬و‪ 15‬ملي�ون يورو‪ ،‬أي أن الن�ادي اللندني‬ ‫سيدفع ما بن ‪ 11‬و‪ 14‬مليون يورو للفريق اأماني‪.‬‬

‫اإصابة تنهي موسم فيليبس‬ ‫لندن ‪ -‬أ ف ب يفتقد كوينز بارك رينجرز الذي يقبع ي امركز‬ ‫التاس�ع عر قبل اأخر ي الدوري اإنجليزي اممتاز‪ ،‬إى جناحه‬ ‫امميز شون رايت فيليبس حتى نهاية اموسم بعد خصوعه لعملية‬ ‫جراحي�ة ي كاحله اأير‪.‬‬ ‫ول�م يلعب راي�ت فيليبس‬ ‫(‪ 31‬عام�اً) م�ع فري�ق‬ ‫ام�درب ه�اري ريدن�اب‬ ‫من�ذ التاس�ع م�ن مارس‬ ‫اماي ح�ن ف�از الفريق‬ ‫اللندن�ي ع�ى س�ندراند‬ ‫(‪ )1-3‬ي ال�دوري امحي‬ ‫قب�ل أن يجلس عى مقاعد‬ ‫ااحتياط ي امرحلة التالية‬ ‫أمام أس�تون فيا (‪)3-2‬‬ ‫ثم غاب عن التشكيلة التي‬ ‫رايت فيليبس‬ ‫واجهت الجار فولهام (‪-2‬‬ ‫‪ )3‬اإثنن اماي‪ .‬يذك�ر أن رايت فيليبس انتقل إى كوينز بارك‬ ‫رينجرز عام ‪ 2011‬قادما ً من مانشس�ر سيتي الذي بدأ مسرته‬ ‫ي صفوف�ه (‪ )2005-1999‬قبل اانتقال إى تش�لي (‪-2005‬‬ ‫‪ )2008‬حيث توج بلقب الدوري موس�م ‪ 2006-2005‬والكأس‬ ‫اإنجليزية وكأس رابطة اأندية امحرفة موس�م ‪،2007-2006‬‬ ‫ث�م ع�اد إى القط�ب اأزرق مدين�ة مانشس�ر (‪)2011-2008‬‬ ‫وأحرز معه الكأس موسم ‪.2011-2010‬‬


‫أخيرة‬

‫السبت ‪ 25‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ‬ ‫‪ 6‬إبريل ‪2013‬م‬ ‫العدد (‪ )489‬السنة الثانية‬

‫تراتيل‬

‫انجراف فتيات لمعرفة المستقبل‬ ‫عن طريق تفسير اأحام عبر مواقع التواصل‬

‫كام‬ ‫من‬ ‫ذهب‬

‫حائل ‪ -‬مشاري الضويي‬

‫محمد علي البريدي‬

‫معرفات وهميات لتفسر اأحام‬

‫(الرق)‬

‫تجاوز عدد متابعي حساب الدكتور‬ ‫ط�ارق الحبي�ب � بروفيس�ور‬ ‫واستش�اري الط�ب النف�ي � عى‬ ‫توير حاج�ز امليوني متابع‪ ،‬حيث‬ ‫افتتح مغردون وس�ما ً يحمل اسم ‪:‬‬ ‫«طارق_الحبيب_مليونن_متابع»‪ ،‬وذلك‬ ‫لتهنئته بهذا العدد الكبر من امحبن عى‬ ‫فضاء موقع التواصل ااجتماعي الشهر‪.‬‬ ‫الحبيب قال ل� «الرق» إن توير أصبح‬ ‫صديقه ي سفره وأنه يتواصل من خاله‬ ‫م�ع محبي�ه ويح�رص ع�ى اإجابة عن‬ ‫أس�ئلتهم النفس�ية ق�در ما يس�تطيع ي‬ ‫تغريدات عامة ومقاطع يوتيوبية متنوعة‬ ‫من برامجه التلفزيونية امختلفة‪.‬‬

‫كاريكاتير اأخيرة ‪ -‬أيمن‬ ‫أيمن الغامدي‬ ‫كاريكاتير اأخيرة ‪ -‬أيمن‬

‫«مطعِ سات» الثمامة‬

‫تغريدات‬

‫اأشياء الصغرة التي‬ ‫نفعله�ا ق�د يعترها‬ ‫البع�ض غ�ر مهمة‬ ‫لكنها تضف�ي جماا ً‬ ‫ومعن�ى م�ا يك�ون‬ ‫حولها‪.‬‬

‫حساب الدكتور طارق ي توير‬ ‫وأض�اف الحبيب إنه يح�رص من خال‬ ‫تغريدات�ه ع�ى ن�ر اأدبي�ات النبوي�ة‬ ‫وغرس�ها ي قلوب متابعي�ه لتكون منهج‬ ‫الحياة العمي‪.‬‬

‫بث�ت وكال�ة اأنباء الفرنس�ية أم�س صورا ً‬ ‫لسعوديات يمارسن هوايتهن ي قيادة «الدبابات»‬ ‫والدراج�ات الناري�ة «التطعيس» ي ب�ر الثمامة‬ ‫«قرب الرياض»‪.‬‬

‫بسمة السيوي‬

‫اقب�ل فش�لك بح�ب‬ ‫وح�اول دون كس�ل‬ ‫وي�أس‪ ،‬ث�ق أن�ك‬ ‫س�تنجح‪ ،‬هك�ذا هي‬ ‫الحياة تبتسم للكفاح‬ ‫وأهله‪.‬‬

‫تغريدات‬

‫خالد الهاجري‬

‫تحتجب زاوية الزميل الكاتب‬ ‫خالد السيف «بالعن امجردة»‬ ‫عن الن�ر ي الصفحة اأخرة‬ ‫مدة أس�بوعن‪ ،‬وذل�ك لتمتعه‬ ‫حاليا ً بإجازة‪.‬‬

‫أبها ‪ -‬سارة القحطاني‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫ا تتصور أن ااشخاص ذوي‬ ‫اإعاق�ة أبط�ال أو ش�جعان‬ ‫مجرد كونهم ذوي إعاقة فهذا‬ ‫يعمق ااختاف‪ ،‬هم يمتلكون‬ ‫نق�اط ق�وة ونق�اط ضعف‬ ‫مثلهم مثل غرهم‪.‬‬

‫العامن اماضين زاد إقبالهم بشكل كبر‬ ‫ع�ى هذا اأم�ر أيضاً‪ ،‬وياح�ظ أن هناك‬ ‫كثرا ً من الرجال والنس�اء‪ ،‬عى حد سواء‪،‬‬ ‫ا يعرف�ون الف�رق بن ال�رؤى واأحام‪.‬‬ ‫ويضيف اللزام‪ :‬إن أحام النساء غالبا ً ما‬ ‫تتمحور حول الزواج وامش�كات اأرية‬ ‫والنفس�ية ومايج�ري ي حياته�ن يومياً‪،‬‬ ‫وأكث�ر أس�ئلتهن تنصبّ ح�ول رغبتهن‬ ‫ي معرف�ة إن كان أزواجه�ن يرغبون أو‬ ‫ينوون الزواج عليه�ن‪ .‬وطالب اللزام من‬ ‫الجميع‪ ،‬فتيات وش�باباً‪ ،‬ااس�تعانه بالله‬ ‫وع�دم تفس�ر الرؤى إا عند اأش�خاص‬ ‫الثق�ات الذي�ن هم معروفون بأس�مائهم‬ ‫وصاحهم وعدم اانس�ياق خلف اأسماء‬ ‫امستعارة‪.‬‬

‫الحبيب أول طبيب عربي يتجاوز عدد‬ ‫متابعيه حاجز المليونين على «تويتر»‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫• ممن�وع أخذ تريح من أي اعب‪ /‬نجم‬ ‫إا بعد دفع الجزية‪ ،‬وأن هذه التريحات‬ ‫تش�به الدُرر النفيس�ة جدا ً فابد أن تكون‬ ‫بفلوس كما تش�رط بع�ض اأندية‪ ،‬وهذا‬ ‫جزء أس�اي من ااحراف كم�ا يؤكدون‪،‬‬ ‫أو باأحرى كما يفعل ميي ورفاقه هناك‬ ‫(ومفيش حد أحسن من حد)‪ ،‬واللهم اعذر‬ ‫هؤاء فإنهم ا يفقهون!!‬ ‫• براح�ة أن�ا أتمن�ى ح�دوث العك�س‬ ‫تمام�اً‪ ،‬وهو من�ع الاعب�ن‪ /‬النجوم من‬ ‫الحديث إى وس�ائل اإعام نهائياً‪ ،‬والتأكيد‬ ‫عليه�م بااكتف�اء باللع�ب فق�ط؛ فأغلب‬ ‫تريحاته�م هي عب�ارة أش�ياء ا عاقة‬ ‫لها بالكام وا بالبوح وا حتى بالهمهمة‪،‬‬ ‫وطبع�ا ً ليس مطلوب�ا ً أبدا ً م�ن الاعب أن‬ ‫يُرح‪ ،‬ول�ن نلومه إذا لم يصكنا بتريح‬ ‫خارج السؤال كما جرت العادة؛ فوظيفته‬ ‫اأساس�ية هي اللعب‪ ،‬وي�ا ليته يركز عى‬ ‫اللعب فقط‪.‬‬ ‫• توقف�ت كث�را ً أم�ام كلم�ة (النج�وم)‬ ‫وشعرت بأننا نظلمها ونفري عليها كثراً؛‬ ‫حينما نمدها عى كامل الرعية من الاعبن‬ ‫والفنان�ن دون تب�ر وا دراي�ة‪ ،‬وأنن�ا‬ ‫كرم�اء مع ه�ؤاء إى درجة أننا س�اهمنا‬ ‫جميع�ا ً ي إفس�ادهم وتدليعه�م أكثر من‬ ‫الازم‪ ،‬وبدورهم اس�تجابوا مشكورين إى‬ ‫هذا الض�خ حتى أصبحوا ع�ى الحال التي‬ ‫تعرفونها من النرجسية والغرور‪.‬‬ ‫•أرجوك�م امنع�وا الاعب�ن وكذلك بعض‬ ‫امغن�ن من التريحات؛ تجنبا ً ما ا تحمد‬ ‫عقباه‪ ،‬وحتى ا نكون أضحوكة للعالم‪ .‬أا‬ ‫يكفيك�م أن محمدا ً صى الله عليه وس�لم‬ ‫مُنح الجنسية السعودية ذات تريح فني‬ ‫شهر؟!!‬

‫أصب�ح هاج�س ال�زواج للفتي�ات‬ ‫وس�بب تأخ�ره ي�ؤرق كث�را ً من‬ ‫اأر‪ ،‬مم�ا أدى إى انج�راف كثر‬ ‫من الفتيات إى معرفة مس�تقبلهن‬ ‫عن طريق تفس�ر اأحام والبحث‬ ‫عن اأم�ل امفقود ومن ذلك انتش�ار هذه‬ ‫الظاهرة عر مواق�ع التواصل ااجتماعي‬ ‫واس�تخدام معرف�ات وهمي�ة تعتمد عى‬ ‫كتب تفس�ر غر صحيحة‪ ،‬اأمر الذي أثر‬ ‫عى نفس�يات كثر من النس�اء والشباب‪،‬‬ ‫ونش�وب خافات عائلية ومشكات كثرة‬ ‫بسبب تلك التفسرات‪ .‬ياحظ من يتصفح‬ ‫هذه النوعية من الصفحات أنها تستهدف‬

‫النس�اء ي امرتب�ة اأوى‪ ،‬وهدفها تحقيق‬ ‫مكاس�ب مادية‪ ،‬وهي ظاهرة بدأت تزيد‬ ‫خال اأع�وام اماضية‪ ،‬كم�ا أن امرفن‬ ‫عى الصفحات ا يعرفون أصول تفس�ر‬ ‫اأحام والرؤى‪ ،‬بل بالعكس تفس�راتهم‬ ‫تتس�بب ي كثر من امش�كات واأزمات‬ ‫العائلي�ة‪ ،‬خاصة أنهم يقدمون التفس�ر‬ ‫لأحام بأسماء وهمية ومستعارة‪.‬‬ ‫م�ن جهته أوضح مفر ال�رؤى واأحام‬ ‫مقرن اللزام أن هناك أشيا ًء كثرة يتلهف‬ ‫معرفته�ا كثرون‪ ،‬خاصة وأنه لم يبق من‬ ‫عل�م الغيب إا الرؤي�ا الصالحة‪ ،‬كما قال‬ ‫النبي (صى الله عليه س�لم)‪ ،‬أما النس�اء‬ ‫بشكل عام فيمثلن نسبة كبرة ممن يُقبلن‬ ‫عى تفس�ر اأح�ام‪ ،‬إا أن الرجال خال‬

‫«العين المجردة»‬ ‫في إجازة‬

‫عبدالله القرني‬

‫الكلم�ات مث�ل‬ ‫امفاتي�ح إذا‬ ‫ا س�تخد مت‬ ‫بش�كل صحيح‬ ‫تغل�ق فم�ا أو‬ ‫تفتح قلبا‪.‬‬

‫أحمد عبدالغني‬

‫ا تجع�ل الح�زن عنوان‬ ‫يوم�ك وا تي�أس عن�د‬ ‫حدوث مشكلة أو عارض‬ ‫ي حي�ات�ك وابتس�م ي‬ ‫الوقت ال�ذي ينتظرك فيه‬ ‫اآخرون أن تبكي‪.‬‬

‫نورة شعبان‬

‫كل مي�اه البحر ا تقدر عى‬ ‫إغراق الس�فينة إا إذا تسلل‬ ‫اماء بداخلها‪ ،‬كذلك الفشل ا‬ ‫يستطيع أن يس�يطر عليك‪،‬‬ ‫إا إذا تس�لل التش�اؤم إى‬ ‫نفسك‪.‬‬ ‫عبدامحسن املحم‬


‫أﺧﻴﺮة‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪25‬ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ‬ ‫‪6‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م‬ ‫اﻟﻌﺪد )‪ (489‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬


صحيفة الشرق - العدد 489 - نسخة الدمام