Issuu on Google+

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﺟـــــﺪة‬ ‫اﻟﺮﻳـــــﺎض‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 24‬ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 5‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (488‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ 28‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫‪Friday 24 Jumada Al-Awla 1434 5 April 2013 G.Issue No.488 Second Year‬‬

‫اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ :‬رﺣﻼﺗﻨﺎ ﻟﻢ ﺗُﺤﺠَ ﺐ أوروﺑﻴ ًﺎ ُورﺧﺼﺔ اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ ُﺟ ﱢﺪدت أﻣﺲ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ ﻣﻄﺮ‪ ،‬ﺗﻬﺎﻧﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬

‫داﻓﻌﺖ اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻋﻦ ﻧﻔﺴـﻬﺎ‬ ‫وﺳـﻼﻣﺔ إﺟﺮاءات ﺻﻴﺎﻧﺔ اﻟﻄﺮان ﻟﺪﻳﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﺟﺎء اﻟﺪﻓﺎع ﻣﺰدوﺟﺎً‪ ،‬أﺣﺪ ﻃﺮﻓﻴﻪ ﻣﺴﺎﻋﺪ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫ﻟﻠﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻷﺟﻬﺮ‪ ،‬واﻵﺧﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﴩﻛﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻬﻨﺪﺳﺔ‬ ‫وﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﻄﺮان اﻤﻬﻨﺪس ﻧﺎدر ﺧﻼوي‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻷﺟﻬـﺮ ﰲ ﺗﴫﻳﺤﺎت ﻟــ »اﻟﴩق«‬ ‫إﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺘﻢ ﺣﺠﺐ اﻟﺜﻘﺔ ﻋﻦ اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫أو ﺳـﺤﺐ رﺧﺼﺔ ﺳـﻼﻣﺔ اﻟﻄﺮان‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ‬

‫أن ﻫﻨـﺎك ﺧﻠﻄـﺎ ً ﻛﺒﺮا ً ﺑـﻦ ﺻﻴﺎﻧـﺔ اﻟﻄﺎﺋﺮات‬ ‫واﻟﺘﺸﻐﻴﻞ‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ اﻷﺟﻬـﺮ ﻋـﻦ ﺗﺠﺪﻳـﺪ اﻟﺮﺧﺼـﺔ‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴـﺔ ﻟﻠﺼﻴﺎﻧﺔ ﻣﻦ اﻤﻨﻈﻤـﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ﻣﻦ أﻋﲆ اﻟﺸـﻬﺎدات اﻟﺪوﻟﻴﺔ اﻤﻌﱰف ﺑﻬﺎ ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﺠـﺎل اﻟﺪﻗﻴﻖ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﺗﺠﺪﻳﺪ اﻟﺮﺧﺼﺔ‬ ‫ﺳﻴﻤ ﱢﻜﻦ اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺼﻴﺎﻧﺔ ﻣﻦ ﺟﺬب‬ ‫ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﻼء‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻗـﺎل اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﴩﻛـﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ وﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﻄﺮان اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻧـﺎدر ﺧـﻼوي‪ ،‬إن اﻹدارة اﻟﻔﻴﺪراﻟﻴـﺔ ﻟﻠﻄﺮان‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ »‪ «FAA‬ﺟـﺪدت رﺧﺼﺘﻬﺎ اﻤﻤﻨﻮﺣﺔ‬

‫ﻟﴩﻛﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ وﺻﻨﺎﻋـﺔ اﻟﻄﺮان‬ ‫أﻣﺲ اﻟﺨﻤﻴﺲ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن أﺟﺮى ﻓﺮﻳﻖ ﻣﺘﺨﺼﺺ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﻣﻜﻮن ﻣﻦ ﺧﻤﺴـﺔ ﻣﻔﺘﺸـﻦ وﻋـﲆ ﻣﺪار‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮﻋﻦ اﻤﺎﺿﻴﻦ‪ ،‬اﻟﺘﺪﻗﻴﻖ اﻟﺴﻨﻮي اﻟﺪوري‬ ‫ﻟﺠﻤﻴـﻊ أﻧﻈﻤـﺔ وإﺟـﺮاءات اﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ اﻤﺘﺒﻌـﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻘـﺮ اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻟﴩﻛﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ‬ ‫وﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﻄـﺮان‪ .‬وﺑﻦ ﺧﻼوي أﻧـﻪ ﺗﻢ أﺧﺮا ً‬ ‫اﻟﺤﺼـﻮل ﻋﲆ رﺧﺼـﺔ ﺻﻴﺎﻧﺔ اﻟﻄﺎﺋـﺮات ﻣﻦ‬ ‫وزارة اﻟﺒـﻼد ﻟﺸـﺆون اﻤﻮاﺻـﻼت ﰲ ﻛﻮرﻳـﺎ‬ ‫وﺗﺠﺪﻳﺪ رﺧﺼﺘﻲ اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ اﻤﻤﻨﻮﺣﺔ ﻟﻠﴩﻛﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﻄـﺮان اﻤﺪﻧﻲ ﺑﺪوﻟﺘﻲ ﻗﻄﺮ‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص‪(5‬‬ ‫وﺳﻨﻐﺎﻓﻮرة‪.‬‬

‫ﻧﻔﺎﻳﺎت اﻟﺠﻮازات‪ ..‬وﺛﺎﺋﻖ‬

‫ﺰال دون ﺻﻜﻮك ﻓﻲ ﻣﻜﺔ ﺑـ ‪ ٦‬ﻣﻠﻴﺎرات‬ ‫أﻟﻒ ﻋﻘﺎرٍ ُﻣ ٍ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﺰﺑﺮ اﻷﻧﺼﺎري‬ ‫ﻗـﺪﱠر ﻋﻀﻮ ﻟﺠـﺎن اﻟﺘﺜﻤـﻦ اﻟﻌﻘﺎري ﰲ‬ ‫ﻏﺮﻓـﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﻳﻮﺳـﻒ اﻷﺣﻤـﺪي‪ ،‬ﻗﻴﻤﺔ‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرات اﻤﺰاﻟﺔ ﻣﻦ ﻏﺮ ﺻﻜﻮك ﺑﻨﺤﻮ ﺳـﺘﺔ‬ ‫ﻣﻠﻴﺎرات رﻳﺎل ﺑﻤﻌﺪل ‪ 600‬أﻟﻒ رﻳﺎل ﻟﻠﻌﻘﺎر‬ ‫ﻟﻠﻮاﺣﺪ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻟـ »اﻟـﴩق«‪ ،‬إن ﻫـﺬه اﻟﻌﻘﺎرات‬

‫اﻟﺒﺎﻟﻐـﺔ ﻧﺤﻮ أﻟﻒ ﻋﻘﺎر‪ ،‬ﻣﻮزﻋﺔ ﻣﺎ ﺑﻦ أﺣﻴﺎء‬ ‫وﻣﻨﺎﻃﻖ ﺟﺒﻞ اﻟﴩاﺷـﻒ‪ ،‬واﻟﻄﺮﻳﻖ اﻤﻮازي‪،‬‬ ‫وﺷﻌﺐ ﻋﺎﻣﺮ‪ ،‬ودﺣﻠﺔ ﺣﺮب‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ اﻷﺣﻤـﺪي ﺑﺘﺴـﻮﻳﺔ وﺿﻊ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﻨـﺎزل وﺗﻌﻮﻳـﺾ أﺻﺤﺎﺑﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ‬ ‫وﺟـﻮد أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 60‬ﻣﻮﻗﻌﺎ ً ﻋﺸـﻮاﺋﻴﺎ ً ﰲ ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣـﺔ ﺗﻌﺮﺿـﺖ ﻟﻺزاﻟﺔ‪ ،‬اﻷﻣـﺮ اﻟﺬي ﻳﻨﺬر‬ ‫ﺑﺄزﻣﺔ ﺳـﻜﻨﻴﺔ ﻣﺎ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻫﻨﺎك آﻟﻴﺔ واﺿﺤﺔ‬

‫ﻟﺘﻌﻮﻳﺾ وإﺳﻜﺎن ﻗﺎﻃﻨﻲ اﻟﻌﺸﻮاﺋﻴﺎت‪.‬‬ ‫ودﻋـﺎ ﴍﻛـﺔ اﻟﺒﻠـﺪ اﻷﻣـﻦ اﻟـﺬراع‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﻷﻣﺎﻧـﺔ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻤﻘﺪﺳـﺔ إﱃ‬ ‫ﴎﻋـﺔ اﻟﻌﻤـﻞ ﻋﲆ ﺗﺨﻄﻴـﻂ أراﺿﻴﻬـﺎ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻤﻠﻜﻬـﺎ ﰲ ﺑﻮاﺑـﺔ ﻣﻜﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺰﻳﺪ ﻣﺴـﺎﺣﺘﻬﺎ‬ ‫ﻋﲆ ‪ 83‬ﻣﻠﻴـﻮن ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪ ،‬وﻣﻨﺤﻬﺎ ﻷﺻﺤﺎب‬ ‫اﻟﻌﺸـﻮاﺋﻴﺎت ﻣﻊ ﻗﻴﻤـﺔ أﻧﻘـﺎض ﻋﻘﺎراﺗﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻳﺘﻤﻜﻨﻮا ﻣﻦ اﻟﺒﻨﺎء‪) .‬ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(21‬‬

‫ﺗﺄﺟﻴﻞ إﻋﺪام اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫ﻋﺒﺪاﷲ ﻋﺰام ﻓﻲ اﻟﻌﺮاق‬ ‫ﻋﺮﻋـﺮ‪ ،‬اﻟﺮﻳـﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫اﻟﺨﺪﻳﺮ‪ ،‬ﻣﻨﺮة اﻤﻬﻴﺰع‬

‫اﻟﻘﺮود ﺗﺤﺎﺻﺮ ﻋﺴﻴﺮ‬ ‫اﻟﻨﻤﺎص ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺎﻣﺮ‬

‫‪7‬‬

‫اﻧﺤــﺮاف اﻟﺨﻄــﺔ اﻟﺨﻤﺴــﻴﺔ‬ ‫ﻳﺮﺳــﺦ اﻟﺒﻄﺎﻟــﺔ ﻓــﻲ‬ ‫اﻟﺮاﺑﻌــﺔ ﱢ‬ ‫‪21‬‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻟﺪوﺣﺔ ‪ -‬ﺑﻨﺪر اﻟﻌﻤﺎر‬ ‫اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﻋﺸﺮﻳﻦ إﺛﻴﻮﺑﻴﺎ‬ ‫ﻫﺮﺑﻮا ﻣﻦ ﺗﻮﻗﻴﻒ اﻟﺨﺮج ‪9‬‬ ‫اﻟﺨﺮج ‪ -‬راﺋﺪ اﻟﻌﻨﺰي‬

‫ﻋﺪم إﺗﻤﺎم ﺗﺴﺠﻴﻞ ‪٤٠٠‬‬ ‫ﺧـــﺮﻳـــﺞ أرﺑـــــﻚ ﺣــﻔــﻞ ﺗــﺨــﺮج‬ ‫ﻣﺒﺘﻌﺜﻲ ﻟﻨﺪن‬ ‫‪5‬‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﺤﺮ أﺑﻮ ﺷﺎﻫﻦ‬

‫ﺗـــــــﻮزﻳـــــــﻊ‬ ‫ﺧﻤﺴﺔ آﻻف‬ ‫ﻗﻄﻌﺔ أرض‬ ‫‪º‬ﻫﺎﻟﻲ أﺑﻬﺎ‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﺳﻌﻴﺪ آل ﻣﻴﻠﺲ‬

‫أﻓـﺎد ﻣﺤـﺎ ٍم ﰲ ﻣﻜﺘـﺐ ﻣﺤﺎﻣـﺎة‬ ‫ﻋﺮاﻗـﻲ ﻣﻮ ﱠﻛﻞ ﺑﺎﻟﱰاﻓﻊ ﻋﻦ اﻟﺴـﺠﻨﺎء‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﰲ اﻟﺴـﺠﻮن اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺘﺄﺟﻴـﻞ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺣﻜﻢ إﻋﺪام اﻟﺴـﺠﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻋﺰام اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﻛﺎن ﻣﻘـﺮرا ً ﺻﺒﺎح أﻣـﺲ اﻟﺨﻤﻴﺲ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﺑﻨﺎ ًء ﻋﲆ ﻃﻠﺐ ﻗﺪﻣﻪ ﻓﺮﻳﻖ اﻟﺪﻓﺎع ﻋﻨﻪ‬ ‫ﻟﻮزﻳﺮ اﻟﻌﺪل اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﻳﺪا ً ﺑﻴﺪ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬ذﻛـﺮت ﻣﺼـﺎدر‬ ‫»اﻟﴩق« أن ﻗﺮار اﻟﺘﺄﺟﻴﻞ ﺻﺪر ﻋﻦ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫ً‬ ‫ﻟﻄﻠﺐ ُﻗ ﱢﺪ َم‬ ‫اﺳﺘﺠﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎء اﻟﻌﺮاﻗﻲ اﻷﻋﲆ‬ ‫ٍ‬ ‫إﱃ اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ ﰲ اﻟﻜﺮخ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻤﺤﺎﻣﻲ اﻟﻌﺮاﻗﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﻃﻠﺐ‬ ‫ﻋـﺪم ذﻛﺮ اﺳـﻤﻪ‪ ،‬ﻟــ »اﻟـﴩق« أن دﻓﺎع‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ ﻃﻠﺐ ﻣﻦ رﺋﺎﺳـﺔ اﻻدﻋﺎء اﻟﻌﺎم‬

‫اﻟﻌﺮاﻗﻲ إﺣﺎﻟﺔ اﻤﺘﻬﻢ إﱃ ﻟﺠﻨﺔ ﻃﺒﻴﺔ ﻹﺛﺒﺎت‬ ‫اﻧﺘﺰاع اﻻﻋﱰاﻓﺎت ﻣﻨﻪ ﺑﺎﻟﻘﻮة ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ اﻟﻘﺎﺋﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‪.‬‬ ‫ﺳـﻴﺎق ﻣﺘﺼـﻞ‪ ،‬أﺷـﺎر اﻤﺤﺎﻣـﻲ‬ ‫وﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗـﻲ إﱃ ﺻـﺪور ﻗـﺮار ﻣـﻦ اﻟﺠﻬـﺎت‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ أﻣـﺲ ﺑﺘﺄﺟﻴﻞ ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ اﻟﺴـﺠﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬ﺑﺘـﺎل ﻋﻤﻴـﺶ ﻋﺎﻳـﺾ‪ ،‬ﻟﻠﻤﺮة‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺜـﺔ ﺑﻌﺪ أن ﻗﺪم دﻓﺎﻋﻪ ﻃﻠﺒﺎ ً ﺑﺈﺣﺎﻟﺘﻪ إﱃ‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ ﻃﺒﻴﺔ ﻟﺒﻴﺎن ﺣﺎﻟﺘﻪ اﻟﺼﺤﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻬﻢ‪ ،‬أﻛﺪ ﻋﺪ ٌد ﻣﻦ اﻟﺴـﺠﻨﺎء‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﰲ اﻟﻌـﺮاق‪ ،‬اﻟﺬﻳـﻦ ﻛﺎﻧـﻮا‬ ‫ﻳﻌﺘﺰﻣـﻮن ﺑـﺪء إﴐاب ﻣﻔﺘـﻮح ﻋـﻦ‬ ‫اﻟﻄﻌـﺎم اﻋﺘﺒﺎرا ً ﻣﻦ ﻳﻮم أﻣـﺲ اﺣﺘﺠﺎﺟﺎ ً‬ ‫ﻋﲆ وﺿﻌﻬﻢ اﻤﻌﻴـﴚ‪ ،‬أﻧﻬﻢ ﺗﺮاﺟﻌﻮا ﻋﻦ‬ ‫اﻹﴐاب ﺑﻌﺪﻣـﺎ ﻋَ ﻠِﻤﻮا ﺑﻘﺮب زﻳﺎرة ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫ﺳـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻌﺮاق ﻟﺒﺤـﺚ ﻣﻠﻔﻬﻢ وإﻃﻼق‬ ‫‪ 23‬ﺳـﺠﻴﻨﺎ ً ﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣـﻊ اﻟﺠﻬـﺎت‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(19‬‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺗﺼﺮﻳﺤﺎت اﻟﻼﻋﺒﻴﻦ »ﺑﻔﻠﻮس«!‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻷﻧﺼﺎري‬

‫‪15‬‬

‫ﻣﺌﺎت اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ اﻤﻨﺘﻬﻴﺔ؛ ﻛﻤﺎ رﺻﺪﺗﻬﺎ ﻋﺪﺳﺔ »اﻟﴩق« ﺑﺠﻮار إدارة ﺟﻮازات ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‪ .‬اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ ﻣﻠﻘﺎة ﻣﻊ اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت اﻷﺧﺮى‪ ،‬وﻏﺮ ﻣﺘﻠﻔﺔ‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﺪﻫﻤﴚ‬

‫ﻓﺎﺟـﺄ ﻋـﺪد ﻣـﻦ أﻧﺪﻳـﺔ دوري زﻳـﻦ‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﱰﻓـﻦ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋـﻼم اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫ﺑﻤﻨﻊ ﻻﻋﺒﻴﻬﺎ ﻣﻦ اﻹدﻻء ﺑﺄي ﺗﴫﻳﺤﺎت‬ ‫إﻋﻼﻣﻴـﺔ إﻻ ﺑﴩوط ﻣﺤـﺪدة‪ ،‬ﺗﺒﺎﻳﻨﺖ‬ ‫ﻣـﻦ ﻧـﺎدٍ إﱃ آﺧـﺮ‪ ،‬اﻷﻣـﺮ اﻟـﺬي ﺣـ ّﺪ‬ ‫ﻛﺜـﺮا ً ﻣﻦ ﻋﻤـﻞ ﻛﺜﺮ ﻣـﻦ اﻹﻋﻼﻣﻴﻦ وﺣﺎل‬ ‫دون ﺣﺼﻮﻟﻬـﻢ ﻋﲆ إﻓـﺎدات اﻟﻼﻋﺒﻦ ﺣﻮل‬

‫اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺘﻲ ﺷـﻐﻠﺖ اﻷوﺳﺎط اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻮﺳﻢ اﻟﺮﻳﺎﴈ اﻟﺤﺎﱄ‪.‬‬ ‫واﺗﺨـﺬت ﺑﻌﺾ اﻷﻧﺪﻳﺔ ﻗـﺮارا ً ﺑﻤﻨﻊ أﺧﺬ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤـﺎت إﻋﻼﻣﻴـﺔ ﻣـﻦ اﻟﻼﻋﺒـﻦ إﻻ ﺑﻌـﺪ‬ ‫اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣـﻊ اﻤﺮاﻛـﺰ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ذﻫﺒﺖ‬ ‫أﻧﺪﻳـﺔ أﺧﺮى أﺑﻌﺪ ﻣـﻦ ذﻟﻚ ﺑﺎﺷـﱰاﻃﻬﺎ دﻓﻊ‬ ‫ﻣﺒﺎﻟـﻎ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻣﻘﺎﺑﻞ اﻟﺴـﻤﺎح ﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‬ ‫ﺑﺈﺟﺮاء ﺣﻮارات ﻣﻊ اﻟﻨﺠـﻮم‪ ،‬ﻣﱪرة ﺧﻄﻮاﺗﻬﺎ‬ ‫ﺗﻠـﻚ ﺑﻨﻈﺎم اﻻﺣـﱰاف اﻟﺬي ﺗﻐـﺮت ﻓﻴﻪ ﻛﺜﺮ‬

‫ﻣﻦ اﻤﻔﺎﻫﻴﻢ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻷﻧﺪﻳﺔ واﻹﻋﻼم‪.‬‬ ‫وأﻳﺪ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﻦ اﻟﺬﻳﻦ اﺳﺘﻄﻠﻌﺖ‬ ‫»اﻟـﴩق« آراءﻫـﻢ ﺣـﻮل ﻫـﺬه اﻟﺨﻄـﻮة‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫ذﻫﺒﺖ إﻟﻴﻪ اﻷﻧﺪﻳﺔ‪ ،‬ووﺻﻔﻮﻫﺎ ﺑﺎﻟﺤﻖ اﻤﴩوع‬ ‫ﻟﻸﻧﺪﻳﺔ‪ ،‬وﻗﺎﻟﻮا إﻧﻬﺎ ﺗﺤﻤﻲ ﻻﻋﺒﻴﻬﺎ ﻣﻤﺎ أﺳـﻤﻮه‬ ‫اﻟﺘﴫﻳﺤـﺎت »اﻤﻔﱪﻛـﺔ«‪ ،‬واﻷﺧﺒـﺎر اﻤﻐﻠﻮﻃﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻏﺎﻟﺒﺎ ً ﻣﺎ ﺗﺘﺴـﺒﺐ ﰲ إﺛﺎرة ﻣﺸﻜﻼت ﻻ ﺗﻌﺪ‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(26‬‬ ‫وﻻ ﺗﺤﴡ‪.‬‬

‫دﻋﻢ اﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻲ ﻳﻨﺘﺸﻞ اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺎﻳﺪ اﻟﺮﺷﻴﺪي‬ ‫أﻛﺪت ﻣﺼﺎدر ﺧﺎﺻﺔ ﻟـ »اﻟﴩق« أن‬ ‫ﺧﺰﻳﻨﺔ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺴﻌﻮدي ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‬ ‫ﺳﺘﺴـﺘﻘﺒﻞ ﺧﻼل اﻷﺳﺒﻮﻋﻦ اﻤﻘﺒﻠﻦ‬ ‫دﻋﻤـﺎ ً اﺳـﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺎ ً ﻤﻌﺎﻟﺠـﺔ اﻟﺪﻳـﻮن‬ ‫اﻟﺒﺎﻟﻐـﺔ ‪ 75‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬أﻏﻠﺒﻬـﺎ‬ ‫ﻣﺴﺘﺤﻖ ﻟﻸﻧﺪﻳﺔ‪ .‬إﱃ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻛﺸﻔﺖ اﻤﺼﺎدر‬ ‫ﻧﻔﺴﻬﺎ أن اﻹﻋﻼن ﻋﻦ ﺗﺸﻜﻴﻞ اﻟﻠﺠﺎن ﺳﻴﺘﻢ‬ ‫ﰲ اﻟﺴﺎﺑﻊ ﻣﻦ أﺑﺮﻳﻞ اﻟﺠﺎري‪ ،‬ﻋﻘﺐ اﺟﺘﻤﺎع‬ ‫اﻻﺗﺤﺎد اﻤﺰﻣﻊ ﻋﻘﺪه ﰲ اﻟﻴﻮم ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺔ‬ ‫أﻧـﻪ ﺳـﻴﺘﻢ اﻻﺳـﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﻤﺴﺘﺸـﺎر ﴍﻋﻲ‬

‫ﻣﻌﺘﻤﺪ ﻣﻦ وزارة اﻟﻌﺪل ﻟﻴﻜﻮن ﻣﴩﻓﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻠﺠﺎن اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أﻛﺪت اﻤﺼﺎدر أﻧﻪ ﺳـﻴﺘﻢ ﺗﻌﺪﻳﻞ‬ ‫ﻣﺴـﻤﻰ ﻟﺠﻨﺔ اﻷﺧﻼق واﻟﻠﻌﺐ اﻟﻨﻈﻴﻒ‪ ،‬إﱃ‬ ‫ﻣﺴـﻤﺎﻫﺎ اﻟﺠﺪﻳﺪ »ﻟﺠﻨﺔ اﻷﺧـﻼق واﻟﻘﻴﻢ«‪،‬‬ ‫وﺳﻴﺘﻢ اﺳﺘﺤﺪاث ﻟﺠﻨﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﺑﺎﺳﻢ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻷﻣﺎﻧﺔ اﺗﺤـﺎد اﻟﻘﺪم‪ ،‬ﻓﻼ‬ ‫ﻳـﺰال اﻷﻣﺮ ﻏﺎﻣﻀﺎ ً ﺣﻮل اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳﺘﺘﻮﱃ ﻫﺬا اﻤﻨﺼﺐ‪ ،‬ﺑﺴـﺒﺐ ﻋﺪم اﻻﺗﻔﺎق‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﺤﺪﻳﺪ راﺗﺒـﻪ واﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺘﻲ ﺳـﻴﺘﻌﻦ‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص‪(25‬‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪24‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪5‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (488‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺟﻮﻟﺔ اﻟﻌﺪﺳﺔ‬

‫اﻛﺘﻤﺎل »ﻧﺼﻒ اﻟﻘﻤﺮ«‬ ‫ﺗﻄﻌﻴﺲ‬

‫ﺗﻔﺤﻴﻂ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻧﺎﴏ اﻟﻌﻠﻴﺎن‬ ‫ﺷـﻬﺪ ﺷـﺎﻃﺊ ﻧﺼـﻒ اﻟﻘﻤﺮ‪،‬ﺧـﻼل اﻷﺳـﺒﻮﻋﻦ‬ ‫اﻤﺎﺿﻴـﻦ إﻗﺒﺎﻻ ً ﻛﺒـﺮا ً ﻤﺌﺎت ﻣﻦ اﻟـﺰوار ﻣﻦ داﺧﻞ‬ ‫وﺧﺎرج اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ اﺳﺘﻤﺘﻌﻮا ﺑﺎﻷﺟﻮاء‬ ‫ﺗﻄﻌﻴﺲ‬ ‫اﻟﺮﺑﻴﻌﻴﺔ وﻣﺎرﺳـﻮا ﻫﻮاﻳﺎﺗﻬﻢ اﻤ���ﻨﻮﻋﺔ ﻣﻦ‬ ‫ٍ‬ ‫وﺻﻌـﻮد ﻟﻠﻜﺜﺒـﺎن اﻟﺮﻣﻠﻴـﺔ‪ ،‬وﺳـﺒﺎﻗﺎت اﻟﺪﺑﺎﺑﺎت‪،‬‬ ‫ورﻛـﻮب اﻟﺨﻴﻮل‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﺘﻨﺰه ﻋﲆ اﻟﺸـﺎﻃﺊ‪،‬‬ ‫واﻟﺴـﺒﺎﺣﺔ‪ ،‬ورﻛـﻮب »اﻟﺠـﺖ ﺳـﻜﻲ« وﻗـﻮارب اﻟﻨﺰﻫﺔ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳـﺔ‪ ،‬واﻟﻠﻌﺐ ﺑﺎﻷﻟﻌﺎب اﻤﻤﺘﺪة ﻋﲆ ﻃﻮل اﻟﺸـﺎﻃﺊ‪.‬‬ ‫ﻋﺪﺳـﺔ »اﻟـﴩق« ﺗﺠﻮﻟـﺖ ﰲ ﺷـﺎﻃﺊ ﻧﺼـﻒ اﻟﻘﻤـﺮ‪،‬‬ ‫ورﺻـﺪت اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﺘﻠﻘﺎﺋﻴﺔ وﻣﺸـﺎﻋﺮ اﻟﻔـﺮح ﺑﺄﺟﻮاء‬ ‫اﻟﺮﺑﻴﻊ‪.‬‬

‫ﻣﻈﻼت وﺧﻴﺎم وﺟﻠﺴﺎت ﻋﲆ اﻟﺸﺎﻃﺊ‬

‫ﺗﺮاث اﻷﺟﺪاد‬

‫ﺗﺪرﻳﺐ ﺳﺒﺎﺣﺔ‬

‫اﺑﺘﺴﺎﻣﺔ ﻟﻌﺪﺳﺔ »اﻟﴩق«‬

‫ﺷﺎﺑﺎن ﻳﺒﺘﺴﻤﺎن ﻟﻠﻌﺪﺳﺔ‬

‫ﻧﻘﻮش اﻟﺮﻣﻞ‬

‫ﺗﺄﻫﺐ ﻟﻠﺘﺰﻟﺞ‬

‫ﺟﻮﻟﺔ ﺷﺎﻃﺌﻴﺔ‬

‫ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻄﻘﺲ‬

‫ﺗﻨﺎول اﻟﻐﺪاء‬

‫ﻟﻬﻮ ﺑﺮيء‬

‫ﻗﻴﺎدة‬

‫ﺳﺒﺎﺣﺔ وﻣﺰاح داﺧﻞ اﻤﺎء‬

‫ﺑﻤﺸـﻴﺌﺔ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ ﺗﺘﺄﺛﺮ أﺟﻮاء اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﻜﺘﻠﺔ ﻫــﻮاﺋﻴﺔ ﺑﺎردة‬ ‫ﺗـــﺆدي إﱃ اﻧﺨﻔﺎض ﻣﻠﻤﻮس ﰲ درﺟـﺎت اﻟﺤﺮارة )ﺗﱰاوح‬ ‫ﻣـﻦ ‪ 5‬إﱃ ‪ 10‬درﺟـﺎت ﻣﺌﻮﻳﺔ( ﻋـﲆ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺷـﻤﺎل اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺗﺸـﻤﻞ )ﺗﺒﻮك‪ ،‬اﻟﺠﻮف‪ ،‬اﻟﺤﺪود اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ وﺣﺎﺋـﻞ( ﺗﻤﺘﺪ ﺣﺘﻰ )ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪ ،‬اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪،‬‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬اﻟﻘﺼﻴﻢ واﻟﴩﻗﻴﺔ( ﻣﺼﺤﻮﺑﺔ ﺑﻨﺸﺎط ﰲ اﻟﺮﻳﺎح اﻟﺴﻄﺤﻴﺔ ﻣﺜﺮة ﻟﻸﺗﺮﺑﺔ واﻟﻐﺒﺎر ﺗﺤﺪ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺪى اﻟﺮؤﻳﺔ اﻷﻓﻘﻴﺔ‪ .‬وﺳـﻤﺎء ﻏﺎﺋﻤـﺔ ﺟﺰﺋﻴﺎ ً ﻋﲆ أﺟﺰاء ﻣﻦ ﴍق اﻤﻤﻠﻜـﺔ وﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﻣﻊ ﻓﺮﺻﺔ ﻟﺘﻜﻮن اﻟﺴﺤﺐ اﻟﺮﻛﺎﻣﻴﺔ ﻋﲆ أﺟﺰاء ﻣﻦ ﴍق اﻤﻤﻠﻜﺔ واﻤﺮﺗﻔﻌﺎت اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﺟﺪة‬ ‫أﺑﻬﺎ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة‬ ‫ﺗﺒﻮك‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ‬ ‫ﻋﺮﻋﺮ‬ ‫ﺳﻜﺎﻛﺎ‬

‫ﻋﻈﻤﻰ‬ ‫‪39‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬

‫ﺻﻐﺮى‬ ‫‪25‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪13‬‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺟﺎزان‬ ‫ﻧﺠﺮان‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫اﻟﻌﺒﻴﻠﺔ‬ ‫ﺷﻮاﻟﺔ‬ ‫ﺳﻠﻮى‬ ‫رأس أﺑﻮﻗﻤﻴﺺ‬ ‫ﺧﻤﻴﺲ ﻣﺸﻴﻂ‬ ‫ﺿﺒﺎء‬

‫ﻋﻈﻤﻰ‬ ‫‪35‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪27‬‬

‫ﺻﻐﺮى‬ ‫‪26‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪17‬‬


‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪24‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪5‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (488‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻣﺘﺪرب ﻣﻦ‬ ‫ﱢ‬ ‫»اﺗﺼﺎﻻت ﺟﺪة«‬ ‫ﻳﻔﻮز ﻓﻲ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ‬ ‫اﻻﺑﺘﻜﺎرات اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬

‫ﺣﻘـﻖ ﻣﺘـﺪرب ﻣـﻦ ﻛﻠﻴـﺔ اﻻﺗﺼـﺎﻻت‬ ‫واﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺎت ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة ‪ -‬ﻗﺴـﻢ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ‪ -‬اﻤﺮﻛـﺰ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﰲ‬ ‫ﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ اﻻﺑﺘـﻜﺎرات اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻌﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ اﺳﺘﻀﺎﻓﻬﺎ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻟﺘﻘﻨﻲ‬ ‫واﻤﻬﻨـﻲ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﺑﻤﻘـﺮ اﻤﻌﻬﺪ‬

‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻣﻦ ﺑﻦ ‪ 80‬ﻣﺘﺪرﺑﺎ ً ﻣﺸﺎرﻛﺎً‪.‬‬ ‫واﻻﺑﺘـﻜﺎر اﻟـﺬي ﺷـﺎرك ﺑـﻪ اﻤﺘـﺪرب‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ ﺑـﻦ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺤﺮﺑـﻲ » اﻟﺘﺤﻜﻢ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻴﺎرة واﻤﻨـﺰل ﻋﱪ اﻟﺠـﻮال » ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺘﺤﻜﻢ ﺑﻮاﺳـﻄﺔ اﻟﴩﻳﺤـﺔ واﻟﺒﻠﻮﺗﻮث ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﺗﻜﻮن ﻗﺮﻳﺒﺔ ﻣﻦ اﻟﺴـﻴﺎرة‪ ،‬وﺗﺸـﻐﻴﻞ وإﻳﻘﺎف‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرة ﻋـﻦ ﺑُﻌـﺪ‪ ،‬وﻓﺘـﺢ وإﻏـﻼق اﻷﺑﻮاب‬ ‫ﻋـﻦ ﺑُﻌﺪ‪ ،‬وﺗﺸـﻐﻴﻞ ﻣﻜﻴﻒ اﻟﺴـﻴﺎرة ﻋﻦ ﺑُﻌﺪ‪،‬‬

‫وﺗﺸﻐﻴﻞ وإﻏﻼق اﻹﻧﺎرة ﻋﻦ ﺑُﻌﺪ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﺗﺘﺒﻊ‬ ‫اﻤﺮﻛﺒﺔ ﺑﻮاﺳـﻄﺔ ‪ ،GPS‬أو إرﺳﺎل اﻹﺣﺪاﺛﻴﺎت‬ ‫ﻟﻠﺠﻮال ﺑﻮاﺳﻄﺔ ‪ GOOGLE MAPS‬وﺗﺤﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻮﻗﻌﻬﺎ وﻣﻌﺮﻓﺔ ﴎﻋﺘﻬﺎ ﻗﺒﻞ إﻳﻘﺎﻓﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ وﻛﻴﻞ اﻟﻜﻠﻴـﺔ ﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﺘﺪرﺑﻦ‬ ‫اﻤﻬﻨﺪس ﺳﻌﻴﺪ ﺑﻦ ﻇﺎﻓﺮ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ أن ﺣﺼﻮل‬ ‫اﻤﺘﺪرب اﻟﺤﺮﺑﻲ ﻋﲆ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﰲ اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺑـﻦ ‪ 80‬ﻣﺘﺪرﺑـﺎ ً ﻣﺸـﺎرﻛﺎ ً ﻳُﻌـﺪ إﻧﺠﺎزا ً‬

‫اﻟﻘﻴﺎدة ﺗﺘﻠﻘﻰ ﺗﻌﺎزي اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ‬ ‫واﻟﻤﺴﺆوﻟﻴﻦ ﻓﻲ وﻓﺎة اﻣﻴﺮ ﺑﺪر‬ ‫روﺿﺔ ﺧﺮﻳﻢ‪ ،‬اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﻠﻘـﻰ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‬ ‫اﺗﺼـﺎﻻ ً ﻫﺎﺗﻔﻴﺎ ً أﻣـﺲ‪ ،‬ﻣﻦ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﻴﺸﺎل ﺳﻠﻴﻤﺎن رﺋﻴﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ‬ ‫اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬ﻗﺪم ﺧﻼﻟـﻪ اﻟﺘﻌﺎزي ﰲ‬ ‫وﻓـﺎة اﻷﻣـﺮ ﺑـﺪر ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫»رﺣﻤـﻪ اﻟﻠـﻪ«‪ .‬وﻋـﱪ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻋﻦ ﺷـﻜﺮه ﻟﻠﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺸـﺎﻋﺮه اﻟﺼﺎدﻗـﺔ‪ ،‬ﺳـﺎﺋﻼً اﻟﻠـﻪ‬ ‫ﺗﻌـﺎﱃ أن ﻳﺘﻐﻤﺪ اﻟﻔﻘﻴﺪ ﺑﻮاﺳـﻊ رﺣﻤﺘﻪ‬ ‫وﻣﻐﻔﺮﺗﻪ‪.‬‬ ‫وﺗﻠﻘـﻰ وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟـﻮزراء وزﻳﺮ اﻟﺪﻓـﺎع ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﺗﺼﺎﻻ ً ﻫﺎﺗﻔﻴﺎ ً أﻣﺲ‪ ،‬ﻣﻦ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﻴﺸﺎل‬ ‫ﺳـﻠﻴﻤﺎن رﺋﻴـﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳـﺔ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻗـﺪم ﺧﻼﻟﻪ اﻟﺘﻌـﺎزي ﻟﺨـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬

‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬

‫اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ووﱄ اﻟﻌﻬـﺪ ﰲ وﻓـﺎة اﻷﻣـﺮ ﺑـﺪر ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ »رﺣﻤـﻪ اﻟﻠـﻪ«‪ .‬وﻋـﱪ وﱄ‬ ‫اﻟﻌﻬﺪ ﻋﻦ ﺷـﻜﺮه ﻟﻠﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻮاﺳـﺎﺗﻪ وﻋﲆ ﻣﺸـﺎﻋﺮه اﻟﻨﺒﻴﻠﺔ ﺳـﺎﺋﻼً‬

‫اﻟﻠـﻪ ﻟﻠﻔﻘﻴﺪ اﻟﺮﺣﻤـﺔ واﻤﻐﻔـﺮة‪ .‬وﻟﻠﻴﻮم‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺚ واﻷﺧـﺮ ﱠ‬ ‫ﺗﻠﻘﻰ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﰲ ﻗﴫ‬ ‫اﻟﻴﻤﺎﻣـﺔ ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض ﺑﻌﺪ ﻣﻐـﺮب أﻣﺲ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻌﺎزي واﻤﻮاﺳـﺎة ﰲ وﻓﺎة اﻟﻔﻘﻴﺪ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺑﺪر ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد ﻣﻦ اﻷﻣﺮاء‬

‫واﻟﻌﻠﻤـﺎء واﻤﺸـﺎﻳﺦ و اﻟـﻮزراء وﻛﺒـﺎر‬ ‫اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﻣﻦ ﻣﺪﻧﻴﻦ وﻋﺴﻜﺮﻳﻦ وﺟﻤﻊ‬ ‫ﻏﻔﺮ ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ‪ .‬وﰲ ﺳﻴﺎق آﺧﺮ ﺑﻌﺚ‬ ‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬ﺑﺮﻗﻴﺔ ﺗﻬﻨﺌـﺔ ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺎﻛﻲ ﺳـﺎل‪ ،‬رﺋﻴﺲ ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ اﻟﺴﻨﻐﺎل‪،‬‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ذﻛﺮى اﺳﺘﻘﻼل ﺑﻼده‪ .‬وأﻋﺮب‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﺑﺎﺳـﻤﻪ واﺳﻢ‬ ‫ﺷـﻌﺐ وﺣﻜﻮﻣـﺔ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻋـﻦ أﺻـﺪق‬ ‫اﻟﺘﻬﺎﻧـﻲ‪ ،‬وأﻃﻴـﺐ اﻟﺘﻤﻨﻴـﺎت ﺑﺎﻟﺼﺤـﺔ‬ ‫واﻟﺴـﻌﺎدة ﻟﻔﺨﺎﻣﺘﻪ‪ ،‬وﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺴﻨﻐﺎل‬ ‫اﻟﺸـﻘﻴﻖ اﻃﺮاد اﻟﺘﻘـﺪم واﻻزدﻫﺎر‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺑﻌـﺚ وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ‪ ،‬ﺑﺮﻗﻴﺔ ﺗﻬﻨﺌـﺔ ﻟﻔﺨﺎﻣﺔ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺎﻛﻲ ﺳـﺎل‪ ،‬رﺋﻴـﺲ ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻨﻐﺎل‪ ،‬ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ذﻛـﺮى اﺳـﺘﻘﻼل‬ ‫ّ‬ ‫ﺑﻼده‪.‬وﻋـﱪ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻋﻦ أﺑﻠﻎ اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫وأﻃﻴـﺐ اﻟﺘﻤﻨﻴـﺎت ﺑﻤﻮﻓـﻮر اﻟﺼﺤـﺔ‬ ‫واﻟﺴﻌﺎدة ﻟﻪ‪ ،‬وﻟﺸﻌﺐ اﻟﺴﻨﻐﺎل اﻟﺸﻘﻴﻖ‬ ‫ﻣﺰﻳﺪا ﻣﻦ اﻟﺘﻘﺪم واﻻزدﻫﺎر‪.‬‬

‫ﻳﻮﺟﻪ أﻣﺎﻧﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﺑﺎﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﻨﺼﻮر ﺑﻦ ﻣﺘﻌﺐ ﱢ‬ ‫اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ »ﻣﻌﺎﻳﻴﺮ اﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺒﻴﺌﻲ«‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬ ‫وﺟـﻪ وزﻳـﺮ اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ‬ ‫واﻟﻘﺮوﻳﺔ اﻷﻣﺮ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﻨﺼﻮر‬ ‫ﺑﻦ ﻣﺘﻌﺐ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ أﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض ﺑﺎﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻋﲆ‬ ‫اﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ ﺑﻴﺌﻴﺔ ﻣﻊ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻟﺘﻄﺒﻴﻖ ﻣﻌﺎﻳﺮ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺒﻴﺌﻲ‪.‬‬ ‫وﺑﺎﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض ﺗﻜﻤـﻞ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻟــ ‪ 15‬اﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ‬ ‫ﺑﻴﺌﻴـﺔ ﻣﻊ أﻣﺎﻧـﺎت اﻤﺪن اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﻮﻗـﻊ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ أﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﻘﺒـﻞ ﻋﲆ ﻫﺎﻣﺶ‬ ‫اﻤﻨﺘـﺪى واﻤﻌـﺮض اﻟـﺪوﱄ ﻟﻠﺒﻴﺌـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻤﺴـﺘﺪاﻣﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ اﻟﺮاﺑﻊ«‬

‫اﻷﻣﺮ ﻣﻨﺼﻮر ﺑﻦ ﻣﺘﻌﺐ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻘﺎم ﺗﺤﺖ رﻋﺎﻳﺔ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻔـﱰة ﻣﺎ ﺑـﻦ ‪ 4‬و ‪ 6‬ﺟﻤﺎدى‬

‫اﻵﺧـﺮة اﻤﻘﺒـﻞ ﺑﻔﻨـﺪق ﻓﻮرﺳـﻴﺰون‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫وﺑﻴﻨـﺖ ﻧﺎﺋﺒـﺔ اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫ﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮرة‬ ‫ﻣﺎﺟـﺪة أﺑـﻮ راس أﻧﻪ ﺑﻤﻮﺟـﺐ ﻫﺬه‬ ‫اﻻﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ ﺳـﺘﻠﺘﺰم أﻣﺎﻧـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض‬ ‫ﺑﺠﻤﻴـﻊ اﻟﻠﻮاﺋـﺢ واﻟﱪاﻣـﺞ اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ‬ ‫ﺑﱪﻧﺎﻣـﺞ »ﺑﻴﺌﺘـﻲ ﻋﻠﻢ أﺧـﴬ وﻃﻦ‬ ‫أﺧﴬ« اﻟـﺬي ﻳﻬﺪف ﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺘﻠـﻮث‪ ،‬واﻟﺘﺤﺪﻳـﺎت واﻤﺨﺎﻃﺮ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻬﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺸﺮة إﱃ أن اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻗﻄـﻊ ﻣﺮﺣﻠـﺔ ﺟﻴـﺪة ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﺮاﺣـﻞ اﻹﻧﺠﺎز‪ .‬وﻟﻔﺘـﺖ إﱃ أن ﻣﺪة‬ ‫ﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ ﺣـﺪدت ﺑﻌـﴩ‬ ‫ﺳـﻨﻮات ﻣﻘﺴـﻤﺔ إﱃ ﺛـﻼث ﻣﺮاﺣـﻞ‬ ‫ﺗﻬﺪف ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ ﺗﺪﻫﻮر اﻟﺒﻴﺌﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮ ًة‬

‫إﱃ أن رؤﻳـﺔ اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ ﻫـﻮ اﻟﻮﺻﻮل‬ ‫واع ﻳﻤﺎرس ﺳﻠﻮﻛﻴﺎت إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﻤﺠﺘﻤﻊ ٍ‬ ‫ﺗﻜﻔﻞ ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ .‬وﺑﻴﻨﺖ‬ ‫أن ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﻗﺪ‬ ‫وﻗﻌـﺖ ‪ 14‬اﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ ﻣﻊ أﻣﻨـﺎء اﻤﺪن‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﻟﻠﺒﻴﺌـﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻤﺴـﺘﺪاﻣﺔ »ﺑﻴﺌﺘﻲ‬ ‫ﻋﻠﻢ أﺧﴬ وﻃـﻦ أﺧﴬ«‪ ،‬ﰲ اﻤﻨﺘﺪى‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﻲ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ اﻟﺴﺎﺑﻖ‪ ،‬وﺑﺬﻟﻚ ﺗﻨﻬﻲ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺑﺮاﻣﺞ ﺗﻮﻗﻴﻊ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺎت ﻣﻊ‬ ‫أﻣﻨـﺎء اﻤﺪن اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﻋﺪدﻫﻢ ‪15‬‬ ‫أﻣﻴﻨـﺎ ﻟﺘﺸـﺠﻴﻊ اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺘﻄﻮﻋﻲ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺎل اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ اﻟﺒﻴﺌﺔ واﻤﺴﺎﻫﻤﺔ‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﺤﻠﻴـﺔ واﻹﻗﻠﻴﻤﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺪوﻟﻴـﺔ ذات اﻻﺧﺘﺼـﺎص ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ اﻟﺒﻴﺌﻲ‪.‬‬

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى ﻳﺠﺘﻤﻊ ﻣﻊ رؤﺳﺎء وﻓﻮد ﺑﺮﻟﻤﺎﻧﺎت‬ ‫دول ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﻌﺸﺮﻳﻦ ﻓﻲ اﻟﻤﻜﺴﻴﻚ‬ ‫ﻣﻜﺴﻴﻜﻮ ﺳﻴﺘﻲ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺟﺘﻤﻊ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﺑـﻦ إﺑﺮاﻫﻴﻢ آل اﻟﺸـﻴﺦ‪،‬‬ ‫أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﻣﻊ ﻋﺪد ﻣﻦ رؤﺳـﺎء‬ ‫وﻓـﻮد ﺑﺮﻤﺎﻧـﺎت دول ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ‬ ‫اﻟﻌﴩﻳـﻦ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻋـﲆ ﻫﺎﻣﺶ‬ ‫أﻋﻤـﺎل اﻻﺟﺘﻤـﺎع اﻟﺮاﺑـﻊ ﻟﺮؤﺳـﺎء‬ ‫ﺑﺮﻤﺎﻧـﺎت دول اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻌﻘﺪ‬ ‫ﺣﺎﻟﻴﺎ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻤﻜﺴﻴﻜﻴﺔ ﻣﻜﺴﻴﻜﻮ‬

‫ﺳـﻴﺘﻲ‪.‬واﺟﺘﻤﻊ آل اﻟﺸﻴﺦ‪ ،‬ﻣﻊ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻴﻮخ اﻤﻜﺴﻴﻜﻲ اﻟﺴﻴﻨﺎﺗﻮر‬ ‫أرﻧﻴﺴـﺘﻮ ﻛﻮردﻳـﺮو أروﻳـﻮ‪ ،‬ورﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻴﻮخ اﻟﻜﻨﺪي ﻧﻮﻳﻞ ﻛﻨﺴﻴﻼ‪،‬‬ ‫ورﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻠـﻮردات اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﺒﺎروﻧﺔ ﻓﺮاﻧﺴﻴﺲ دي ﺳﻮزا‪ ،‬ورﺋﻴﺲ‬ ‫اﻻﺗﺤـﺎد اﻟﱪﻤﺎﻧـﻲ اﻟـﺪوﱄ ﻋﺒﺪاﻟﻮاﺣﺪ‬ ‫اﻟـﺮاﴈ‪ ،‬ورﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻨـﻮاب‬ ‫اﻟﱪازﻳـﲇ ﻫﻴﻨﺮﻛـﻲ أﻟﻔﻴـﺲ‪ ،‬وﻧﺎﺋـﺐ‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ اﻟﺼﻴﻨـﻲ‬ ‫زﻫﺎﻧﻖ ﺑﻴﻨـﻖ‪ ،‬وﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴـﺲ اﻟﱪﻤﺎن‬

‫اﻷوروﺑـﻲ أوﺛﻤـﺎر ﻛﺎراس‪ .‬وﺗﻢ ﺧﻼل‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﺎت اﺳـﺘﻌﺮاض ﺟﺪول أﻋﻤﺎل‬ ‫اﻻﺟﺘﻤـﺎع إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﻋﻼﻗـﺎت اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﺑـﻦ اﻤﻤﻠﻜـﺔ وﺗﻠﻚ اﻟـﺪول ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫اﻤﺠـﺎﻻت‪ ،‬واﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﱪﻤﺎﻧﻴـﺔ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى واﻤﺠﺎﻟﺲ اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧـﺮى ﺣﴬ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺸﻮرى ﺣﻔﻞ اﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل اﻟﺬي أﻗﺎﻣﻪ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻴﻮخ اﻤﻜﺴـﻴﻜﻲ ﻟﺮؤﺳـﺎء‬ ‫وﻓـﻮد اﻤﺠﺎﻟـﺲ اﻟﱪﻤﺎﻧﻴـﺔ ﻟـﺪول‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﻌﴩﻳﻦ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ أﻋﻤﺎل‬

‫اﻻﺟﺘﻤـﺎع‪ .‬ورﺣّ ـﺐ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟﺸﻴﻮخ اﻤﻜﺴﻴﻜﻲ ﰲ ﻛﻠﻤﺔ ﻟﻪ ﺑﺮؤﺳﺎء‬ ‫وأﻋﻀـﺎء اﻟﻮﻓـﻮد ﰲ ﺑﻠﺪﻫـﻢ اﻟﺜﺎﻧـﻲ‬ ‫اﻤﻜﺴـﻴﻚ‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴـﺎ ً ﻷﻋﻤـﺎل اﺟﺘﻤﺎﻋﻬﻢ‬ ‫اﻟﺮاﺑﻊ اﻟﻨﺠﺎح وﺗﺤﻘﻴﻖ آﻣﺎل وﺗﻄﻠﻌﺎت‬ ‫اﻟﺸـﻌﻮب‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺆﺳﺲ ﻋﲆ اﻟﱪﻤﺎﻧﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻤﺜﻠﻬـﺎ اﻟﻄﻤﻮﺣـﺎت ﰲ وﺿـﻊ‬ ‫اﻟﺤﻠـﻮل اﻟﺘـﻲ ﺗﺴـﺎﻋﺪ ﰲ ﻣﻮاﺟﻬـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﺪﻳـﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﻌﻴﺸـﻬﺎ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻴﻮم‬ ‫وﺻـﻮﻻ ً إﱃ ﻣـﺎ ﻳﻬﻴﺊ ﺳـﺒﻞ اﻟﺮﻓﺎﻫﻴﺔ‬ ‫ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻟﺸﻌﻮب‪.‬‬

‫»اﻟﺼﺤﺔ« ﺗﺴﺘﺠﻴﺐ ﻟـ »ﻧﺰاﻫﺔ« وﺗﺮﺳﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﻟﻠﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻤﺨﺎﻟﻔﺎت واﻟﻤﻼﺣﻈﺎت ﺑﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺑﻘﻌﺎء اﻟﻌﺎم‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺤﺎﻣﺪ‬ ‫زارت ﻟﺠﻨـﺔ ﻣـﻦ وزارة اﻟﺼﺤـﺔ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫ﺑﻘﻌـﺎء اﻟﻌـﺎم‪ ،‬ﻟﻼﻃـﻼع ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى وﺟﻮدة‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ داﺧﻞ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻋﲆ‬ ‫ﺧﻠﻔﻴﺔ ﺧﻄﺎب اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴـﺎد‬ ‫»ﻧﺰاﻫـﺔ« اﻟـﺬي ﻃﻠﺒـﺖ ﻓﻴـﻪ إﺟـﺮاء اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻟﻌﺎﺟﻞ ﰲ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت وﻣﻼﺣﻈـﺎت وﻗﺼﻮر وﻧﻮاﻗﺺ‬ ‫ﰲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺑﻘﻌﺎء ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎرت »ﻧﺰاﻫـﺔ« ﰲ ﺧﻄﺎﺑﻬـﺎ اﻟﺬي أرﺳـﻠﺘﻪ‬

‫ﻟـﻮزارة اﻟﺼﺤـﺔ إﱃ ﺗـﺮدي اﻷوﺿـﺎع اﻟﺼﺤﻴـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻋﺪم ﺟﺎﻫﺰﻳـﺔ ﻃﺎﻗﻢ اﻟﺘﻤﺮﻳﺾ‪،‬‬ ‫وﻧﻘـﺺ ﰲ ﻋـﺪد اﻷﻃﺒـﺎء وﻣﻮﻇﻔﻲ اﻤﺨﺘـﱪ‪ ،‬وﻋﺪم‬ ‫ﺗﺠـﺎوب اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﺑﺘﻮﻓـﺮ ﻣﺘﻄﻠﺒـﺎت‬ ‫اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﺗﻌﻄﻞ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‪ ،‬ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي‬ ‫ﺗﻌﺎﻗﺪت ﻓﻴﻪ اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻊ إﺣﺪى‬ ‫اﻟـﴩﻛﺎت‪ ،‬ﻟﺘﺠﻬﻴﺰ ﻫﺬه اﻟﻐﺮف ﺑﻤﺎ ﺗﺤﺘﺎﺟﻪ‪ ،‬وﻗﺎﻣﺖ‬ ‫اﻟﴩﻛـﺔ ﺑﻤﻌﺎﻳﻨﺔ اﻤـﻜﺎن ﻣﻨﺬ ﺳـﻨﺘﻦ‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ وﺣﺘﻰ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺦ زﻳﺎرة اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻟﻢ ﻳﺘﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻤﻄﻠﻮب‪.‬‬ ‫وﺑﻴﻨﺖ »ﻧﺰاﻫﺔ« أن اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﺑﻪ ﺷﺒﻜﺔ‬

‫ﺗﻤﺪﻳـﺪات ﻏﺎزات ﻃﺒﻴـﺔ ﻣﺮﻛﺰﻳﺔ وﻳﻌﻤـﻞ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫اﻷﺳـﻄﻮاﻧﺎت ﻣﺎ ﻳﻌﺮض ﺣﻴـﺎة اﻤﺮﻳﺾ ﻟﻠﺨﻄﺮ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫دوﻧـﺖ ﻟﺠﻨﺔ وزارة اﻟﺼﺤﺔ ﺧـﻼل زﻳﺎرﺗﻬﺎ اﻟﺘﻔﻘﺪﻳﺔ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻼﺣﻈﺎت ﺑﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺑﻘﻌﺎء اﻟﻌﺎم ‪.‬‬ ‫» اﻟـﴩق« ﺗﻮاﺻﻠـﺖ ﻣـﻊ ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﻌﻼﻗـﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ واﻹﻋﻼم واﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻟﺼﺤﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻣﺎﺟـﺪ اﻤﻌﻴـﲇ اﻟـﺬي ﻃﻠﺐ إرﺳـﺎل ﺑﺮﻳـﺪ إﻟﻜﱰوﻧﻲ‬ ‫ﺑﺎﻻﺳﺘﻔﺴـﺎرات‪ ،‬وﻫـﻮ ﻣـﺎ ﻗﺎﻣـﺖ ﺑـﻪ اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ إذ‬ ‫ﺗﺴﻠﻤﺖ ﻣﻨﻪ رﺳﺎﻟﺔ ﻛﺎن ﻧﺼﻬﺎ »ﺳﻴﺘﻢ اﻟﺮد ﺧﻼل ‪72‬‬ ‫ﺳﺎﻋﺔ اﻟﻘﺎدﻣﺔ ﻛﺤﺪ أﻗﴡ »ﻏﺮ أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺮد ‪.‬‬

‫ﻟﻠﻤﺘﺪرب وﻟﻠﻜﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن اﻷﻧﺪﻳـﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ ﺑﺎﻟﻜﻠﻴـﺔ‬ ‫ﺗﺄﺧﺬ ﺣﻴـﺰا ً ﻛﺒﺮا ً ﻣﻦ اﻻﻫﺘﻤـﺎم ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻋﻤﻴﺪ‬ ‫اﻟﻜﻠﻴﺔ اﻤﻬﻨﺪس ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﻮد اﻟﻌﺎﻣﻮدي وﺗﻘﻮم‬ ‫ﺑﺼﻘـﻞ وﺗﻨﻤﻴﺔ اﻤﻮﻫﻮﺑﻦ ﻣـﻦ ﻣﺘﺪرﺑﻲ اﻟﻜﻠﻴﺔ‬ ‫وﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻹﻣﻜﺎﻧـﺎت ﻛﺎﻓﺔ ﻟﻬﻢ ﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ وإﻋﺪاد‬ ‫اﺑﺘﻜﺎراﺗﻬﻢ واﺧﱰاﻋﺎﺗﻬﻢ ﺑﺈﴍاف ﻋﺎم ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻤﺪرﺑﻦ ‪.‬‬

‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫‪3‬‬

‫ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع ﻳﻐﺎدر اﻟﺼﻴﻦ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻏـﺎدر ﻧﺎﺋـﺐ وزﻳـﺮ‬ ‫اﻟﺪﻓـﺎع اﻷﻣـﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬ﻣﻄـﺎر ﺑﻜـﻦ‬ ‫اﻟﺪوﱄ ﻣﺨﺘﺘﻤـﺎ ً زﻳﺎرﺗﻪ‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ إﱃ ﺟﻤﻬﻮرﻳـﺔ‬ ‫اﻟﺼـﻦ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ‪ .‬وﻛﺎن ﰲ‬ ‫وداﻋـﻪ‪ ،‬ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺘﺴـﻠﻴﺢ وﻣﺪﻳـﺮ اﻟﻌﻠـﻮم‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ اﻟﺼﻴﻨـﻲ اﻟﻔﺮﻳـﻖ‬ ‫اﻷول ﱄ ان دوﻧـﻖ‪ ،‬وﺳـﻔﺮ‬ ‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ ﰲ اﻟﺼـﻦ‬ ‫ﻳﺤﻴـﻰ ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳـﻢ اﻟﺰﻳـﺪ‪،‬‬ ‫وﻋـﺪد ﻣـﻦ ﻛﺒﺎر اﻤﺴـﺆوﻟﻦ‬ ‫ﰲ ﺣﻜﻮﻣـﺔ ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ اﻟﺼﻦ‬ ‫اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‪ ،‬واﻤﻠﺤﻖ اﻟﻌﺴﻜﺮي‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﰲ اﻟﺼﻦ اﻟﻌﻘﻴﺪ‬ ‫اﻟﺮﻛﻦ ﻃـﻼل ﻣﻄﻠﻖ اﻟﺮوﻗﻲ‪،‬‬ ‫وأﻋﻀﺎء اﻟﺴـﻠﻚ اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﳼ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي‪.‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻄﺎن ﻳﻐﺎدر اﻟﺼﻦ‬

‫)واس(‬


‫وزﻳﺮ اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫ﻳﻮﺟﻪ ﺑﺎﻟﺘﻘ ﻴﺪ‬ ‫ﺑﺒﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫رﺻﺪ اﺧﻄﺎء‬ ‫اﻟﺠﺴﻴﻤﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﻨﺮة اﻤﻬﻴﺰع‬

‫اﻟﺸﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺑﺎﻤﻨﺎﻃﻖ ﺣﻮل ﻫﺬا اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‪.‬‬ ‫ووﺟّ ـﻪ ﺧـﻼل اﻻﺟﺘﻤـﺎع اﻟﺮاﺑـﻊ ﻟﻠﻤﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﻠـﻮزارة ﻟﻬﺬا اﻟﻌﺎم ‪1434‬ﻫـ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻋﻘﺪ ﻣﺆﺧﺮا ً ﺑﺪﻳﻮان اﻟﻮزارة ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض ﺑﺮﺋﺎﺳﺘﻪ‬ ‫أن ﺗﻘـﻮم ﻛﻞ إدارة ﺑﻮﺿـﻊ دﻟﻴـﻞ ﺳﻴﺎﺳـﺎت‬ ‫وإﺟﺮاءات ﻋﻤـﻞ ﺧﺎص ﺑﻬﺎ ﻟﺘﺘﻤﻜـﻦ ﻣﻦ أداء‬ ‫ﻋﻤﻠﻬﺎ ﻋﲆ أﻛﻤﻞ وﺟﻪ ﺑﻤـﺎ ﻳﺘﻤﺎﳽ ﻣﻊ أﻫﺪاف‬ ‫اﻟﺨﻄـﺔ اﻹﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻟﻠـﻮزارة واﻻﻧﺘﻘﺎل ﻣﻦ‬ ‫أﺳـﻠﻮب اﻟﺘﻌﻤﻴـﻢ إﱃ أدوات ﺿﺒـﻂ اﻟﺠﻮدة ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ اﻹداري ‪ .‬وواﻓﻖ اﻤﺠﻠﺲ ﻋﲆ ﺗﻮﺻﻴﺎت‬

‫ﺷـﺪّد وزﻳﺮ اﻟﺼﺤـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ ﻋـﲆ اﻻﻫﺘﻤﺎم‬ ‫ﺑﱪاﻣﺞ اﻟﺠﻮدة وﺳﻼﻣﺔ اﻤﺮﻳﺾ واﻟﺪواء‬ ‫واﻟﺤـﺮص ﻋـﲆ ﻛﺴـﺐ رﺿـﺎ اﻤﺮﻳﺾ‬ ‫واﻟﺘﻘﻴّﺪ ﺑﺸـﻌﺎر اﻟﻮزارة »اﻤﺮﻳﺾ أوﻻً«‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا ً أﻫﻤﻴﺔ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ رﺻﺪ اﻷﺧﻄﺎء اﻟﺠﺴـﻴﻤﺔ‬ ‫ﻟﻠﻮﻗﺎﻳﺔ ﻣـﻦ ﻫﺬه اﻷﺧﻄﺎء وﴐورة اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ‬ ‫اﻟﺪاﺋﻢ واﻤﺴﺘﻤﺮ ﺑﻦ إدارات اﻟﻮزارة وﻣﺪﻳﺮﻳﺎت‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻤﻜﻠﻔـﺔ ﺑﻮﺿﻊ آﻟﻴﺎت وﺗﺼﻮّر ﺷـﺎﻣﻞ‬ ‫ﻟﺘﻘﻴﻴـﻢ اﻟـﴩﻛﺎت واﻤﺆﺳﺴـﺎت ﻟﻠﺪﺧـﻮل ﰲ‬ ‫ﻣﻨﺎﻓﺴﺎت اﻟﻮزارة‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ اﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋﲆ ﻣﺪﻳﺮﻳﺎت‬ ‫اﻟﺸﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺑﺎﻤﻨﺎﻃﻖ واﻤﺤﺎﻓﻈﺎت ﺑﻌﺪم‬ ‫اﻟﺘﺄﺧﺮ ﰲ اﻟﺮﻓﻊ ﺑﻤﺴـﺘﺨﻠﺼﺎت وﻣﺴـﺘﺤﻘﺎت‬ ‫اﻤﻘﺎوﻟﻦ واﻤﻮردﻳﻦ ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ اﺳـﺘﻌﺮض اﻤﺠﻠـﺲ ﻧﺘﺎﺋـﺞ ورش‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﻟﺘﺤﺴـﻦ أﻋﻤـﺎل اﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً‬ ‫ﴐورة ﺗﻔﻌﻴﻞ دور إدارات اﻤﺘﺎﺑﻌﺔ واﻟﺸﺆون‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴـﺔ ﰲ ﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﺸـﻜﺎوى اﻟﺘﻲ‬

‫‪4‬‬

‫ﺗﺨﺘﺺ ﺑﺎﻟﺼﻴﺎﻧﺔ واﻻﻧﺘﻘﺎل ﻣﻦ آﻟﻴﺎت وﻣﻔﺎﻫﻴﻢ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻘﺎت إدارة اﻤﺸـﺎرﻳﻊ إﱃ ﺗﻄﺒﻴﻘﺎت اﻹدارة‬ ‫اﻟﺸـﺎﻣﻠﺔ واﻤﺘﻜﺎﻣﻠﺔ ﻟﻠﻤﻨﺸﺂت وﺗﻜﻠﻴﻒ اﻟﻮﻛﺎﻟﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻋﺪة ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ اﻟﺒﺪء ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ذﻟـﻚ ‪ .‬وﻧﺎﻗﺶ اﻤﺠﻠـﺲ ﺧﻄـﺔ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺒﺤـﻮث واﻟﺪراﺳـﺎت‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أﻫﻤﻴـﺔ زﻳﺎدة‬ ‫اﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﺎﻷﺑﺤﺎث اﻟﻌﺎﻣﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺠﺮﻳﻬﺎ اﻟﻮزارة‬ ‫ﻟﺘﺤﺴﻦ أﻋﻤﺎﻟﻬﺎ وﴐورة ﺗﺸﺠﻴﻊ ﻧﴩ ﺛﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺒﺤﺚ ﰲ اﻟﻌﻠـﻮم اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻟﺘﺼﺒﺢ ﻣﻦ ﻣﻨﺎﻫﺞ‬ ‫وﺛﻘﺎﻓﺔ ﻋﻤﻞ اﻟﻮزارة‪.‬‬

‫اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ ﺧﻼل ﻣﺸﺎرﻛﺘﻪ ﰲ اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻟﺮاﺑﻊ ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﻮزارة اﻟﺼﺤﺔ )اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪24‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪5‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (488‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺗﺴﺘﻌﺮض ﺗﺮاﺛﻬﺎ ﺑـ ‪ ٦٠‬ﺣﺮﻓﺔ ﻓﻲ اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ‬

‫ﻣﺪﺧﻞ ﺑﻴﺖ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﰲ اﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬ ‫ﺗﻮاﻓﺪت أﻋﺪاد ﻛﺒـﺮة ﻣﻦ زوار اﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ اﻟﺜﺎﻣﻦ واﻟﻌﴩﻳـﻦ ﺑﺎﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ‬ ‫أﻣـﺲ ﻋﲆ ﺑﻴـﺖ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ »ﺑﻴﺖ‬ ‫اﻟﺨﺮ«‪ ،‬وﺷـﻬﺪ اﻤﻬﺮﺟـﺎن ﰲ ﻳﻮﻣﻪ اﻷول‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻛﺔ ‪ 60‬ﺣﺮﻓـﺔ ﻗﺪﻳﻤـﺔ‪ .‬وراﻓـﻖ‬ ‫وﻓـﻮد اﻟﺰاﺋﺮﻳﻦ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﴩﻓـﻦ ﻋﲆ اﻟﺒﻴﺖ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻗـﺪم اﻤﴩﻓـﻮن ﻧﺒـﺬة ﻣﻮﺟـﺰة ﻋﻦ ﻛﻞ‬ ‫ﺟﻨـﺎح وﻣﺎ ﻳﻤﺜﻠﻪ ﻣـﻦ ﺗﺎرﻳـﺦ وﻋﺮاﻗﺔ ﺗﻌﻜﺲ‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ ﻣﻦ اﻟﺸـﻤﻮخ اﻟﺬي ﻛﺎﻧـﺖ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫وﻣـﺎ ﺗﺰال ﺗﻔﺨﺮ ﺑـﻪ ‪ .‬واﻃﻠﻊ اﻟـﺰوار ﻋﲆ ﻋﺪد‬ ‫ﻣـﻦ أﺟﻨﺤـﺔ اﻟﺪواﺋـﺮ واﻟﻬﻴﺌـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ ﺑﻴﺖ اﻟﺨﺮ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﻗﺪﻣﺖ أﻧﻤﻮذﺟﺎ ً‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺘﻄﻮر اﻟﺬي ﺗﺸـﻬﺪه اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﺤﺘﻮي ﺑﻴـﺖ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻋﲆ ﺛـﻼث ﺑﻴﺌﺎت ﻫﻲ‬ ‫اﻟﺒﻴﺌـﺔ اﻟﺼﺤﺮاوﻳﺔ‪ ،‬واﻟﺒﻴﺌـﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‪ ،‬واﻟﺒﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺰراﻋﻴﺔ‪ ،‬ﺗﻤﺜﻞ أﺟﺰاء اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻤﺘﻨﻮﻋﺔ‪ ،‬و ﻳﻀﻢ‬ ‫ﻛﺬﻟﻚ ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻷﻗﺴـﺎم ﻣﺜﻞ ﺑﻴﺖ اﻟﺒﻴﻌﺔ اﻟﺬي‬ ‫ﺑﻮﻳﻊ ﻓﻴـﻪ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ »ﻳﺮﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ« ﻣﻦ‬ ‫أﻫﺎﱄ اﻷﺣﺴﺎء وﺳﻮق اﻟﻘﻴﴫﻳﺔ وﻣﺴﺠﺪ ﺟﻮاﺛﺎ‬

‫ﺣﺮﻓﺔ ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﻔﺨﺎر ﰲ ﺑﻴﺖ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬

‫اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ :‬أرﺑﻊ ﺳﻴﺪات ﻓﻲ ﺗﻘﻴﻴﻢ »ﻗﻮى اﻣﻦ«‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬ ‫أﻛـﺪ اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﻄﺒﻲ ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫ﻗـﻮى اﻷﻣـﻦ ﰲ اﻟﺪﻣـﺎم اﻟﺪﻛﺘﻮرة‬ ‫ﺣﻨـﺎن اﻟﻐﺎﻣـﺪي ﻟـ»اﻟـﴩق«‬ ‫أن أرﺑـﻊ ﺳـﻴﺪات ﻣـﻦ ﻣﺨﺘﻠـﻒ‬ ‫اﻟﺘﺨﺼﺼـﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ ﺷـﺎرﻛﻦ ﰲ‬ ‫ﺗﻘﻴﻴﻢ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﺷﻬﺎدة‬ ‫اﻻﻋﺘﻤﺎد ﻣـﻦ اﻤﺠﻠﺲ اﻤﺮﻛـﺰي ﻻﻋﺘﻤﺎد‬ ‫اﻤﻨﺸـﺂت اﻟﺼﺤﻴـﺔ ‪ .‬وأﺷـﺎرت إﱃ أن‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻳﻀﻢ ﻋﻴﺎدة ﻟﻠﻨﺴﺎء واﻟﻮﻻدة‬ ‫واﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺠﺮاﺣﻴـﺔ واﻟﻌﻴـﺎدات‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ واﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ واﻟﻄﻮارئ‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ‬ ‫إن ﻋﺪد ﺣﺎﻻت اﻟﻮﻻدة ﺑﺎﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺧﻼل‬ ‫ﻋـﺎم ﺑﻠﻐﺖ ﻧﺤﻮ أﻟـﻒ و‪ 83‬ﺣﺎﻟﺔ وﻻدة‬ ‫‪ .‬وأﻛـﺪت أن ﺣﺼـﻮل اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻋﲆ‬ ‫اﻻﻋﺘﻤﺎد ﺳﻮف ﻳﺴﺎﻫﻢ ﰲ ﻣﺴﺮة ﻧﺠﺎﺣﻪ‬ ‫وﻧﺠـﺎح اﻟﺨﻄـﺔ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﺴـﻌﻰ ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻟﺨﺪﻣـﺎت وﺗﻘﺪﻳﻤﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤـﺮﴇ واﻤﺮاﺟﻌـﻦ ﺑﺄﻋـﲆ ﻣﻌﺎﻳـﺮ‬ ‫اﻟﺠﻮدة اﻟﻄﺒﻴﺔ ‪.‬‬

‫د ﺣﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي ﺗﺘﺴﻠﻢ ﻫﺪﻳﺘﻬﺎ‬

‫) ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺣﻤﺪ اﻤﻬﻨﺎ(‬

‫ﺑـﺮر رﺋﻴﺲ وﻓـﺪ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻧﺠﺮان‬ ‫اﻤﺸـﺎرك ﰲ ﻣﻬﺮﺟـﺎن اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ آل ﺳـﺪران‪ ،‬ﻋـﺪم وﺟﻮد‬ ‫»ﺷـﺎرﺣﺎت« أو ﻣﴩﻓـﺎت ﰲ‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ اﻟﻨﺴـﺎﺋﻲ ﺑﻤﺒﻨﻰ اﻟﺪرب ﰲ‬ ‫ﻗﺮﻳـﺔ ﻧﺠﺮان اﻟﱰاﺛﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪم ﺗﺨﺼﻴﺺ‬ ‫ﻳﻮم ﻧﺴﺎﺋﻲ ﰲ ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ آل ﺳـﺪران ﻟـ»اﻟـﴩق« أن‬ ‫ﻣﺒﻨﻰ اﻟـﺪرب ﻳﻌﺪ ﻣﻦ أﺷـﻬﺮ اﻤﺒﺎﻧﻲ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠﺮان‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻢ ﺗﺼﻤﻴﻤﻪ ﰲ ﻗﺮﻳﺔ‬

‫ﻧﺠﺮان اﻟﱰاﺛﻴﺔ ﺑﺴـﺒﻌﺔ أدوار‪ ،‬وﻳﻌﻜﺲ‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﺔ اﻤﻨﺰل اﻟﻨﺠﺮاﻧﻲ اﻟﻘﺪﻳﻢ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ أن ﻛﻞ دور ﻳﺤﺘـﻮي ﻋـﲆ‬ ‫ﻣﻘﺘﻨﻴـﺎت ﻧﺠﺮاﻧﻴـﺔ ﻗﺪﻳﻤﺔ ﻣﺜـﻞ أدوات‬ ‫اﻟﺰراﻋـﺔ وأدوات اﻟﺤـﺮف اﻟﻘﺪﻳﻤـﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ ﻧﺴـﺎﺋﻲ‪ ،‬وﺗﻌﺮض‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻓﻴـﻪ ّ‬ ‫ﺣـﲇ ﻗﺪﻳﻤﺔ ﻣـﻦ اﻟﻔﻀـﺔ وﻣﻼﺑﺲ‬ ‫ﻧﺴـﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬ﺗﺨـﺺ اﻤـﺮأة اﻟﻨﺠﺮاﻧﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣﺠﻠـﺲ رﺟـﺎﱄ ﻳﺤﺘـﻮي‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻼﺑـﺲ ﻗﺪﻳﻤﺔ ﻟﻠﺮﺟﻞ اﻟﻨﺠﺮاﻧﻲ ﻣﻦ‬ ‫أﻫﻤﻬﺎ » اﻤﺬﻳﻞ«‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل آل ﺳـﺪران‪ ،‬إن اﻤﻬﺮﺟـﺎن‬

‫ﺷـﻬﺪ ﺣﻀـﻮرا ً ﻟﺠﻤﻴـﻊ اﻷﺳـﻠﺤﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺸـﺘﻬﺮ ﺑﻬﺎ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﻗﺪ و ُِﺿﻌﺖ‬ ‫ﰲ ﻣـﻜﺎن آﻣـﻦ ﻟﻴﺘﻤ ّﻜـﻦ اﻟﺠﻤﻴـﻊ ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﺸﺎﻫﺪﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ إﱃ أن ﻛﻞ ﻣـﺎ ﻳﺘﻢ ﻋﺮﺿﻪ ﰲ‬ ‫ﻗﺮﻳـﺔ ﻧﺠـﺮان اﻟﱰاﺛﻴﺔ ﻳﻌﻜـﺲ ﺣﻘﻴﻘﺔ‬ ‫ﻣﺎ ﻋﺎﺷـﻪ اﻟﻨﺠﺮاﻧﻴﻮن ﺳـﺎﺑﻘﺎً‪ .‬وﺛﻤّ ﻦ آل‬ ‫ﺳـﺪران‪ ،‬اﻟﺘﻮﺟﻴﻬﺎت واﻤﺘﺎﺑﻌﺔ اﻤﺴﺘﻤﺮة‬ ‫ﻣﻦ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻷﻣﺮ ﻣﺸﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬اﻟﺪاﻋﻢ اﻷول ﻟﻬﺬه اﻟﻘﺮﻳﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﺣﺮص ﻋﲆ أن ﺗﻌﻜﺲ ﻗﺮﻳﺔ ﻧﺠﺮان‬ ‫اﻟﺤﻀﺎرات اﻟﺘﻲ ﻗﺎﻣﺖ ﰲ ﻧﺠﺮان‪.‬‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ آل ﺳﺪران‬

‫إﺣﺪى اﻟﺤﺮف اﻟﺮﺟﺎﻟﻴﺔ ﰲ ﺑﻴﺖ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬

‫) اﻟﴩق(‬

‫»ﻧﺰاﻫﺔ« ﱢ‬ ‫ﺗﺤﺬر زوارﻫﺎ ﻣﻦ اﻟﻮاﺳﻄﺔ واﻟﺮﺷﻮة‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺤﻤﺮي‬

‫آل ﺳﺪران‪ :‬ﻗﺮﻳﺔ ﻧﺠﺮان اﻟﺘﺮاﺛﻴﺔ ﺗﻌﻜﺲ ﺣﻘﻴﻘﺔ ﺣﻀﺎراﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﺤﻴﺎﻧﻲ‬

‫وﺟﺒﻞ ﻗـﺎرة‪ ،‬واﻟﺒﻴﺖ اﻟﺘﻘﻠﻴـﺪي‪ .‬وأﺛﻨﻰ اﻟﺰوار‬ ‫ﻋﲆ ﻣـﺎ ﻳﻘﺪﻣﻪ ﺑﻴﺖ اﻟﺨﺮ ﻣـﻦ ﺗﺎرﻳﺦ وأﺻﺎﻟﺔ‬ ‫ﻏﺎل ﻣﻦ أﺟﺰاء اﻤﻤﻠﻜﺔ ‪ .‬وﺷـﻬﺪ اﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫ﻟﺠﺰء ٍ‬ ‫ﺣﻀﻮرا ً ﻟﻠﺤﺮف اﻟﻴﺪوﻳﺔ ‪ ،‬وﺗﺎﺑﻊ اﻟﺰوار اﻹﺗﻘﺎن‬ ‫واﻟﺪﻗـﺔ ﰲ ﺗﻨﻔﻴـﺬ اﻷﻋﻤﺎل ﺳـﻮاء ﻣﻦ اﻟﺤﺼﻒ‬ ‫أواﻟﻨﺠـﺎرة أواﻟﺼـﻮف واﻟﺤـﺪادة ووﺻـﻞ‬ ‫ﻋـﺪد اﻟﺤﺮف اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻣﻦ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻬﺮﺟـﺎن ‪ 60‬ﺣﺮﻓـﺔ ﻗﺪﻳﻤـﺔ ﺑـﻦ رﺟﺎﻟﻴﺔ‬ ‫وﻧﺴﺎﺋﻴﺔ ‪ .‬وﻳﻌﺪ ﺑﻴﺖ اﻟﺨﺮ أﺣﺪ اﻟﻮاﺟﻬﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻘﺼﺪﻫـﺎ زوار اﻟﺠﻨﺎدرﻳـﺔ ﻧﻈﺮا ً ﻤـﺎ ﻳﺘﻤﺘﻊ ﺑﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺴﺎﺣﺎت واﺳـﻌﺔ وﺗﻨﻮع ﻛﺒﺮ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻘﺪﻣﻪ‬ ‫ﻟﻠﺰاﺋﺮ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺤﻄﺎت ﻟﻼﺳﱰاﺣﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻘﻬﻰ اﻟﺸـﻌﺒﻲ اﻟﺬي ﻳﻘﺪم اﻟﺸﺎي واﻟﻘﻬﻮة‬ ‫وﺑﻌﺾ اﻤﺄﻛﻮﻻت اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ اﻟﺨﻔﻴﻔﺔ ‪.‬‬ ‫وأﻋﺪ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺣﺎﻓﻞ ﺑﺎﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت ﻻﺳﺘﻘﺒﺎل‬ ‫زوار ﺑﻴـﺖ اﻟﺨﺮ اﺷـﺘﻤﻞ ﻋﲆ رﺳـﻮم اﻷﻃﻔﺎل‬ ‫وﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﺷـﻌﺒﻴﺔ وﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ وﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﺮف اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ اﻟﺮﺟﺎﻟﻴﺔ واﻟﻀﻴﺎﻓﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫واﻓﺘﺘﺢ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم ﻗﺴـﻢ ﺧﺎص ﻟﺤﺮﻓﺔ ﺗﺤﻨﻴﻂ‬ ‫اﻟﺤﻴﻮاﻧـﺎت ﺧﺎﺻﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻴﺶ ﰲ ﺑﻴﺌﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ وﻃﺮﻳﻘﺔ ﺗﺤﻨﻴﻄﻬﺎ ‪.‬‬

‫أﻛـﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﺷﻌﺒﺔ اﻹﻋﻼم ﺑﺎﻟﺤﺮس‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ اﻤﻘﺪم ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫أن اﺳـﺘﻌﺪادات اﻟﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﺠﻨﺎدﻳﺔ‬ ‫‪ 28‬ﺑـﺪأت ﻗﺒـﻞ ﺷـﻬﺮ ﻛﺎﻣﻞ‪ ،‬ﺗﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬـﺎ اﻟﱰﺗﻴـﺐ ﻟﻠﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫وﺗﺠﻬﻴﺰ اﻤﺮﻛﺰ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻟﻜﺎﻓﺔ وﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫اﻹﻋﻼم‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻣﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﺼﻦ‬ ‫ﰲ اﻤﻬﺮﺟـﺎن ﺗﻌـﺪ اﻣﺘـﺪادا ً ﻟﻠﺤﻀـﺎرة‬ ‫اﻟﺼﻴﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫ووﺟـﻪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ رﺳـﺎﻟﺘﻪ ﻟﻜﺎﻓﺔ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻴـﻦ ﺑﻌﺪم اﻟﱰﻛﻴـﺰ ﻋﲆ اﻷﺧﻄﺎء‬ ‫اﻟﻔﺮدﻳـﺔ وﺗﺤﻤﻴﻞ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺘﻬﺎ ﻟﺠﻬﺎت‬ ‫ﻛﺒﺮة ودﻋـﻢ اﻤﻬﺮﺟﺎن وﻧﻘﻠﻪ ﺑﺎﻟﺼﻮرة‬ ‫اﻤﴩﻓﺔ ﻟﻠﻮﻃﻦ‪.‬‬ ‫وأﺟـﺮت »اﻟـﴩق« ﺟﻮﻟـﺔ ﰲ ﻋﺪة‬ ‫أﺟﻨﺤـﺔ ﻤﺆﺳﺴـﺎت وﺟﻬـﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻤﻬﺮﺟﺎن‪ ،‬ﺑﺪأﺗﻬـﺎ ﺑﺠﻨﺎح‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﻔﺴـﺎد‬ ‫»ﻧﺰاﻫـﺔ« اﻟﺘـﻲ ﺣـﺬرت زوارﻫـﺎ ﻣـﻦ‬ ‫ﺧﻄﻮرة اﻤﺤﺎﺑﺎة واﻟﻮاﺳـﻄﺔ واﻟﺮﺷـﻮة‬ ‫واﺳﺘﻐﻼل اﻟﻨﻔﻮذ‪ ،‬ﻋﱪ رﺳﺎﺋﻞ وﺟﻬﺘﻬﺎ‬ ‫ﻟﻬـﻢ ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﺟﻨﺎﺣﻬﺎ اﻟﺨـﺎص ﰲ‬ ‫اﻤﻬﺮﺟﺎن‪.‬‬ ‫وﻳﺤﺘـﻮي اﻤﻌﺮض ﻋـﲆ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻠﻮﺣﺎت اﻟﺘﻮﻋﻮﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻀﻤﻦ رﺳﺎﺋﻞ‬ ‫ﻣﺘﻨﻮﻋـﺔ ﻟﺘﻮﻋﻴـﺔ اﻤﻮﻇﻔـﻦ وﻣـﺎ ﻳﺠﺐ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﻢ ﺣﻴﺎل أﺧﻼﻗﻴـﺎت اﻟﻌﻤﻞ واﻵﺛﺎر‬ ‫اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ اﻤﱰﺗﺒﺔ ﻋﲆ اﻧﺤﺮاف اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ‬ ‫ﻋﻦ ﻣﺴﺎرﻫﺎ اﻟﺼﺤﻴﺢ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ اﺳـﺘﻬﺪﻓﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﰲ رﺳﺎﺋﻠﻬﺎ‬ ‫اﻟﻘﻴـﻢ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ واﻟﺪﻳﻨﻴـﺔ اﻤﻨﻄﻠﻘـﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﻌﺎﻟﻴﻢ اﻟﺪﻳـﻦ اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﻛﺎﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫واﻹﺧﻼص واﻟﻌﺪل واﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ اﻤﺎل‬

‫اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫وﺳـﻠﻂ ﻣﻌﺮض »ﻧﺰاﻫﺔ« اﻤﺸﺎرك‬ ‫ﻟﻠﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﰲ اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ‪ ،‬اﻟﻀﻮء ﻋﲆ‬ ‫ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻻﺳﺘﻔﺘﺎءات واﺳﺘﻄﻼﻋﺎت اﻟﺮأي‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻟﺘﻲ ﺗﺠﺮﻳﻬﺎ اﻟﻬﻴﺌﺔ وﺗﻄﺮﺣﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻮﻗﻌﻬﺎ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﺑـﻦ ﻓﱰة وأﺧﺮى‪،‬‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﺪﺧﻞ ﺗﺤـﺖ ﻣﻬـﺎم واﺧﺘﺼﺎﺻﺎت‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺘﻲ ﻧﺺ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ اﺣﺘـﻮى ﻣﻌـﺮض »ﻧﺰاﻫـﺔ«‬ ‫ﻋـﲆ ﺷﺎﺷـﺎت ﻋـﺮض ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ ﻳﺘﻢ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻋـﺮض ﻓﻴﻠـﻢ وﺛﺎﺋﻘﻲ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﻨﺠﺰات اﻟﻬﻴﺌﺔ واﻟﻌﻤﻞ اﻟﺬي ﺗﺆدﻳﻪ‪.‬‬ ‫وﻋﺮﺿﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺻـﺪرت إﺑﺎن ﻋﻬﺪ اﻤﻠﻚ اﻤﺆﺳـﺲ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ آل ﺳـﻌﻮد‬ ‫ﻃﻴـﺐ اﻟﻠﻪ ﺛﺮاه‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺤﺬر ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔﺴﺎد ﺑﺸﺘﻰ أﻧﻮاﻋﻪ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺟﻮﻟـﺔ ﺑﻤﻘﺮ اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ اﻟﺘﻘﻨـﻲ واﻤﻬﻨﻲ ﰲ اﻤﻬﺮﺟﺎن‪،‬‬ ‫ﻟﻮﺣـﻆ اﻻﺳـﺘﻌﺪاد ﻤﻌـﺮض ﻣـﴪح‬ ‫اﻟﻄﻔﻞ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺘﺪرﻳﺐ ﻋﲆ اﻟﻌﺮض‪.‬‬ ‫وﺗﺸﺎرك اﻤﺆﺳﺴﺔ ﻷول ﻣﺮة ﰲ ﺗﺎرﻳﺨﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﻣﻬﻨﺔ اﻟﺴﻮق اﻤﻬﻨﻲ »دﻛﺎﻛﻦ ﺗﺠﺎرة‪،‬‬ ‫وﻧﺠﺎرة‪ ،‬وﺻﻴﺎﻧﺔ اﻟﺴـﻴﺎرات‪ ،‬وﻛﻬﺮﺑﺎء‪،‬‬ ‫وﺗﺼﻮﻳـﺮ ﺿﻮﺋـﻲ‪ ،‬وﺳـﻼﻣﺔ ﻣﻬﻨﻴـﺔ‪،‬‬

‫وأﺟﻬﺰة اﻟﺘﱪﻳـﺪ واﻟﺘﻜﻴﻴﻒ« اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪم‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ رﺳـﺎﻟﺔ ﺗﻮﻋﻮﻳﺔ ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ ﰲ‬ ‫ﻛﻴﻔﻴﺔ أداء وإﺻـﻼح اﻷﺟﻬﺰة وﻃﺮﻳﻘﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻬﺎ‪.‬‬ ‫ود ﱠرﺑـﺖ اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻴﻬﺎ‬ ‫وﺧﻔﻀﺖ ﺻﻮت اﻤﻮﺳـﻴﻘﻰ ﺗﻌﺎﻃﻔﺎ ً ﻣﻊ‬ ‫وﻓﺎة اﻷﻣﺮ ﺑﺪر ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪.‬‬ ‫وﺷﻮﻫﺪ ﺧﻼل اﻟﺠﻮﻟﺔ ﻗﺴﻢ ﺧﺎص‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺪرﻳـﺐ اﻟﺘﻘﻨﻲ ﻟﻠﺒﻨـﺎت‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻌﻘﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻪ ورش ﻣﻬﻨﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻟﺘﺰﻳـﻦ وﺗﺼﻔﻴـﻒ اﻟﺸـﻌﺮ واﻤﻜﻴﺎج‪،‬‬ ‫وﻫﻲ ﻋﺒﺎرة ﻋـﻦ ﺗﺨﺼﺼﺎت ﺗﺪرس ﰲ‬ ‫ﻛﻠﻴﺎت اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨـﺎت‪ .‬وﰲ ﻣﻘﺮ وزارة‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﺑﺎﻤﻬﺮﺟﺎن ﻟﻔﺖ ﻗﻄﺎر اﻟﺸـﻤﺎل‬ ‫»ﺳﺎر« ﰲ ﺟﻨﺎح اﻟﺴﻜﻚ اﻟﺤﺪﻳﺪﻳﺔ اﻧﺘﺒﺎه‬ ‫اﻟﺰوار‪ ،‬وﻗﺎل أﺣﺪ اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﻋﻦ اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺴـﻜﻚ اﻟﺤﺪﻳﺪﻳﺔ‪ ،‬إن ﻗﻄﺎر‬ ‫اﻟﺸﻤﺎل ﺳـﻮف ﻳﺒﺪأ ﻋﻤﻠﻪ اﻟﻔﻌﲇ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫ﻋـﺎم ‪ ،2014‬ﺣﻴﺚ ﻳﺘﻜـﻮن اﻟﻘﻄﺎر ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺴﻢ ﻟﻠﺮﻛﺎب وﻗﺴﻢ ﻟﻠﺒﻀﺎﺋﻊ‪ .‬وﺷﺎرﻛﺖ‬ ‫اﻟﻮزارة ﺑﻜﺎﻓﺔ ﻓﺮوﻋﻬﺎ »اﻟﺠﻤﺎرك واﻟﺒﻨﻚ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي ﻟﻠﺘﺴﻠﻴﻒ واﻻدﺧﺎر وﺻﻨﺪوق‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺰراﻋﻲ واﻟﺼﻨﺪوق اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﻟﻠﺘﻨﻤﻴـﺔ وﺻﻨـﺪوق اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي‪ ،‬وﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟﺰﻛﺎة واﻟﺪﺧﻞ«‪.‬‬

‫ﻣﺸﺎﻫﺪات‬ ‫ ﻏﻴﺎب اﻤﺮﺷﺪﻳﻦ ﻋﻦ اﻤﻬﺮﺟﺎن‪ ،‬ﻣﺎ أدى إﱃ ﺗﺨﻠﻒ ﻛﺒﺎر اﻟﺴﻦ ﻋﻦ ﺑﻌﺾ اﻷﻣﺎﻛﻦ‪.‬‬‫ ﻋﺪم ﺗﻮﺣﻴﺪ ﻣﻮﻋﺪ إﻗﺎﻣﺔ اﻟﺼﻼة ﺷـﻜﻞ إرﺑﺎﻛﺎ ً ﻟﺪى اﻤﺼﻠﻦ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﺸـﺎﺑﻚ أﺻﻮات‬‫اﻷﺋﻤﺔ‪.‬‬ ‫ ﺑﻌـﺾ اﻷﺟﻨﺤـﺔ ﺗـﺆدي اﻟﻌـﺮوض ﺧﻼل إﻗﺎﻣـﺔ اﻟﺼﻼة ﻣـﺎ أدى إﱃ اﺳـﺘﻴﺎء ﺑﻌﺾ‬‫اﻤﺤﺘﺴﺒﻦ‪.‬‬ ‫ ﻏﻴﺎب ﺗﺎم ﻟﺒﻌﺾ ﻣﺴﺆوﱄ اﻷﺟﻨﺤﺔ واﻹﺑﻘﺎء ﻋﲆ ﻣﺴﺆول واﺣﺪ ﰲ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺟﻨﺎح‪.‬‬‫‪ -‬أﻣﺎﻛﻦ ﺑﻴﻊ اﻤﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ ﺗﺴﺒﺒﺖ ﰲ اﻟﺰﺣﺎم داﺧﻞ اﻤﻤﺮات‪.‬‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪5‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪24‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪5‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (488‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ ﻣﻄﺮ‪ ،‬ﺗﻬﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﺒﻘﻤﻲ‬ ‫داﻓﻌﺖ اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻋﻦ ﻧﻔﺴﻬﺎ وﺳﻼﻣﺔ إﺟﺮاءات‬ ‫ﺻﻴﺎﻧﺔ اﻟﻄﺮان ﻟﺪﻳﻬﺎ‪ ،‬وﺟﺎء‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع ﻣﺰدوﺟﺎً‪ ،‬أﺣﺪ ﻃﺮﻓﻴﻪ‬ ‫ﻣﺴـﺎﻋﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺨﻄﻮط‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﻠﻌﻼﻗـﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻷﺟﻬـﺮ‪ ،‬واﻵﺧﺮ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﴩﻛـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ وﺻﻨﺎﻋـﺔ‬ ‫اﻟﻄﺮان اﻤﻬﻨﺪس ﻧﺎدر ﺧﻼوي‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻷﺟﻬـﺮ ﰲ ﺗﴫﻳﺤﺎت‬ ‫ﻟــ »اﻟـﴩق« إﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺘـﻢ ﺣﺠﺐ‬ ‫اﻟﺜﻘـﺔ ﻋﻨﻬـﺎ أو ﺳـﺤﺐ رﺧﺼـﺔ‬ ‫ﺳـﻼﻣﺔ اﻟﻄـﺮان‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن‬ ‫ﻫﻨـﺎك ﺧﻠﻄـﺎ ً ﻛﺒـﺮا ً ﺑـﻦ ﺻﻴﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﺮات واﻟﺘﺸﻐﻴﻞ‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ اﻷﺟﻬﺮ ﻋـﻦ ﺗﺠﺪﻳﺪ‬ ‫اﻟﺮﺧﺼـﺔ اﻟﺪوﻟﻴـﺔ ﻟﻠﺼﻴﺎﻧـﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻨﻈﻤـﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ‪ ،‬وﻫـﻲ ﻣـﻦ‬ ‫أﻋﲆ اﻟﺸـﻬﺎدات اﻟﺪوﻟﻴﺔ اﻤﻌﱰف‬ ‫ﺑﻬﺎ ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل اﻟﺪﻗﻴﻖ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أن ﺗﺠﺪﻳـﺪ اﻟﺮﺧﺼﺔ ﺳـﻴﻤ ﱢﻜﻦ‬ ‫اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺼﻴﺎﻧﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺬب ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﻼء‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻷﺟﻬﺮ ﰲ ﺗﴫﻳﺤﺎت‬

‫إﺣﺪى ﻃﺎﺋﺮات اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟـ »اﻟـﴩق« إن ﺳـﻼﻣﺔ اﻟﻄﺮان‬ ‫اﻷوروﺑﻴـﺔ ﻋﻠﻘـﺖ رﺧﺼﺔ ﺻﻴﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋـﺮات اﻷوروﺑﻴـﺔ اﻤﻤﻨﻮﺣـﺔ‬ ‫ﻟﴩﻛـﺔ اﻟﺨﻄـﻮط اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ وﺻﻨﺎﻋـﺔ اﻟﻄـﺮان‬ ‫اﻤﻤﻠﻮﻛﺔ ﻟﻠﺨﻄﻮط اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺷـﻬﺮﻳﻦ ﺗﻘﺮﻳﺒـﺎ ً ﻹدﺧـﺎل ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﺘﻌﺪﻳـﻼت ﻋـﲆ ﻋـﺪة اﻟﻀﻮاﺑﻂ‪،‬‬

‫ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أﻧﻪ ﺗـﻢ ﺗﻌﺪﻳ��� ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺎ‬ ‫ﻃﻠﺒﺘﻪ اﻤﻨﻈﻤﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻷﺟﻬـﺮ أﻧـﻪ ﻻ ﻋﻼﻗﺔ‬ ‫ﻟﺮﺧﺼـﺔ اﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ ﺑﺘﺸـﻐﻴﻞ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋـﺮات‪ ،‬ﺣﻴـﺚ إن رﺣـﻼت‬ ‫اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺴﺮ ﺣﺴﺐ‬ ‫ﻣﺎ ﻫﻮ ﻣﺠﺪول ﻟﻬﺎ إﱃ دول أوروﺑﺎ‬ ‫وﻟﻢ ﻳﻄﺮأ ﻋﻠﻴﻬـﺎ أي ﺗﻐﻴﺮ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً‬

‫أن اﻟﺮﺧﺼﺔ ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﺼﻴﺎﻧﺔ ﻓﻘﻂ‬ ‫وﻟﻴﺲ اﻟﺘﺸﻐﻴﻞ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن رﺧﺼﺔ اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‬ ‫»اﻤﻌﻠﻘـﺔ« واﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺎﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ‬ ‫واﻟﺼﻴﺎﻧﺔ ﺗﻤﻜﻦ اﻟﴩﻛﺔ ﻣﻦ ﻋﻤﻞ‬ ‫ﺻﻴﺎﻧـﺔ ﻟﻠﻄﺎﺋـﺮات اﻷوروﺑﻴـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ إن ﻫﻨﺎك ﺛﻼث‬ ‫ﴍﻛﺎت ﻃـﺮان أورﺑﻴـﺔ ﻓﻘـﻂ‬

‫وﻓﺎة إﻳﺮاﻧﻴﺘﻴﻦ ﺑﺴﺒﺐ ارﺗﻄﺎم ُﻣﻌ ﱠﺪة ﺑﺰﺟﺎج ﻣﻄﺎر اﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﺟﺪة ـ ﻣﺎﺟﺪ ﻣﻄﺮ‬

‫ﺻﻮرة ﻵﺛﺎر اﻟﺤﺎدث ﺗ ّﻢ ﺗﺪاوﻟﻬﺎ إﻟﻜﱰوﻧﻴﺎ ً أﻣﺲ‬

‫ﺗﻮﻓﻴـﺖ ﺳـﻴﺪﺗﺎن إﻳﺮاﻧﻴﺘﺎن‪ ،‬ﻋﴫ‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬ﰲ ﺣـﺎدث وﻗـﻊ ﺑﻤﺠﻤـﻊ‬ ‫ﺻﺎﻻت اﻟﺤﺞ واﻟﻌﻤﺮة ﺑﻤﻄﺎر اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺪوﱄ ﺑﺠـﺪة‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﻄـﺮان اﻤﺪﻧـﻲ‬ ‫ﰲ ﺑﻴـﺎن ﻟﻬـﺎ أﻣـﺲ‪ ،‬إن اﻟﺤـﺎدث وﻗﻊ ﰲ‬ ‫اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ و‪ 40‬دﻗﻴﻘﺔ ﻋﴫاً‪ ،‬ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫اﺻﻄﺪام ﻣﻌـﺪة أرﺿﻴﺔ ﺑﺼﺎﻟـﺔ اﻟﺮﻛﺎب‬ ‫رﻗﻢ )‪ (13‬ﺑﻤﺠﻤﻊ ﺻﺎﻻت اﻟﺤﺞ واﻟﻌﻤﺮة‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﺒﻴـﺎن أن »ﻗـﻮة ارﺗﻄﺎم‬ ‫اﻤﻌﺪة ﺑﺎﻟﺼﺎﻟـﺔ اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﰲ اﻟﺪور اﻷرﴈ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺒﻨـﻰ أدت إﱃ ﺗﻬﺸـﻢ اﻟﺠـﺪار‬ ‫اﻟﺰﺟﺎﺟـﻲ ﻟﻠﺼﺎﻟـﺔ ووﺻﻮل اﻤﻌـﺪة إﱃ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻧﺘﻈـﺎر اﻟـﺮﻛﺎب‪ ،‬وﻗـﺪ ﻧﺘﺞ ﻋﻦ‬ ‫إﻳﺮاﻧﻴﺘﻲ‬ ‫اﻟﺤﺎدث اﻤﺆﺳـﻒ وﻓﺎة اﻣﺮأﺗـﻦ‬ ‫ْ‬ ‫اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ وإﺻﺎﺑﺔ أرﺑﻌﺔ رﻛﺎب آﺧﺮﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ ﻧﻔﺴﻬﺎ«‪ .‬وﻗﺎل اﻟﺒﻴﺎن إن اﻟﺮﻛﺎب‬

‫»ﻛﺎﻧﻮا ﰲ اﻧﺘﻈﺎر ﻣﻮﻋﺪ إﻗﻼع رﺣﻠﺘﻬﻢ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ رﻗﻢ ‪ 2842‬اﻤﺘﺠﻬﺔ‬ ‫إﱃ ﻃﻬﺮان‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن »ﻛﺎﻓـﺔ اﻟﺠﻬـﺎت‬ ‫اﻹﺳـﻌﺎﻓﻴﺔ واﻷﻣﻨﻴـﺔ وﻓـﺮق اﻟﻄـﻮارئ‬ ‫ﺑﺎﻤﻄﺎر ﺑﺎﴍت اﻟﺤﺎدث وﺗﻢ ﻧﻘﻞ اﻟﺤﺎﻻت‬ ‫اﻤﺘﻮﻓـﺎة واﻤﺼﺎﺑﻦ إﱃ اﻤﺮاﻛـﺰ اﻟﻌﻼﺟﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﻄﺎر‪ ،‬وﻣﻨﻬـﺎ اﱃ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﺧﺎرج‬ ‫اﻤﻄﺎر ﻻﺳـﺘﻜﻤﺎل ﻋﻼﺟﻬـﻢ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﴍﻋﺖ‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ ﻣﺸـ ﱠﻜﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﺠﻬـﺎت ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﰲ أﺳﺒﺎب اﻟﺤﺎدث وﻣﻼﺑﺴﺎﺗﻪ«‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﺒﻴـﺎن أن ﺣﺎﻟﺘـﻦ ﻏﺎدرﺗـﺎ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ »ﰲ ﺗﻤﺎم اﻟﺴﺎﻋﺔ ‪ 7:15‬ﻣﺴﺎءً‪،‬‬ ‫وﺗـﻢ ﺗﺼﻌﻴﺪﻫﻤـﺎ و ﺑﺎﻗـﻲ رﻛﺎب اﻟﺮﺣﻠﺔ‬ ‫إﱃ وﺟﻬﺘﻬـﻢ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺠـﺮي اﺳـﺘﻜﻤﺎل‬ ‫ﻋﻼج اﻟﺤﺎﻟﺘﻦ اﻟﺒﺎﻗﻴﺘﻦ ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ«‪.‬‬ ‫وأﻋﺮﺑﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻋﻦ أﺳﻔﻬﺎ ﻤﺎ ﺣﺪث ﺑﻘﻀﺎء‬ ‫اﻟﻠـﻪ وﻗـﺪره وﺗﺪﻋﻮ ﺑﺎﻟﺮﺣﻤـﺔ ﻟﻠﻤﺘﻮﻓﻴﻦ‬ ‫وﺗﺘﻤﻨﻰ اﻟﺸﻔﺎء اﻟﻌﺎﺟﻞ ﻟﻠﻤﺼﺎﺑﻦ«‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫وﻗﻌـﺖ ﻣﻊ اﻟﴩﻛـﺔ ﻟﻌﻤﻞ ﺻﻴﺎﻧﺔ‬ ‫ﻟﻄﺎﺋﺮاﺗﻬـﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﺗﻢ إﻳﻘﺎف ﻋﻤﻞ‬ ‫اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ إﱃ ﺣﻦ رﻓﻊ اﻟﺘﻌﻠﻴﻖ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻗﺎل اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫ﻟﴩﻛـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ‬ ‫وﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﻄـﺮان اﻤﻬﻨﺪس ﻧﺎدر‬ ‫ﺧـﻼوي‪ ،‬إن اﻹدارة اﻟﻔﻴﺪراﻟﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻄـﺮان اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ »‪«FAA‬‬

‫ﺟﺪدت رﺧﺼﺘﻬﺎ اﻤﻤﻨﻮﺣﺔ ﻟﴩﻛﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ وﺻﻨﺎﻋـﺔ‬ ‫اﻟﻄـﺮان أﻣـﺲ اﻟﺨﻤﻴـﺲ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ‬ ‫أن أﺟـﺮى ﻓﺮﻳـﻖ ﻣﺘﺨﺼـﺺ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﻣﻜﻮن ﻣﻦ ﺧﻤﺴـﺔ ﻣﻔﺘﺸﻦ‬ ‫وﻋﲆ ﻣﺪار اﻷﺳـﺒﻮﻋﻦ اﻤﺎﺿﻴﻦ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﺪﻗﻴﻖ اﻟﺴـﻨﻮي اﻟﺪوري ﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫أﻧﻈﻤﺔ وإﺟﺮاءات اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ اﻤﺘﺒﻌﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻘﺮ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻟﴩﻛﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻬﻨﺪﺳﺔ وﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﻄﺮان‪.‬‬ ‫وﺑـﻦ ﺧـﻼوي أﻧﻪ ﺗـﻢ أﺧﺮا ً‬ ‫اﻟﺤﺼـﻮل ﻋـﲆ رﺧﺼـﺔ ﺻﻴﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋـﺮات ﻣـﻦ وزارة اﻟﺒـﻼد‬ ‫ﻟﺸـﺆون اﻤﻮاﺻـﻼت ﰲ ﻛﻮرﻳـﺎ‬ ‫وﺗﺠﺪﻳـﺪ رﺧﺼﺘـﻲ اﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ‬ ‫اﻤﻤﻨﻮﺣـﺔ ﻟﻠﴩﻛﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻛﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ اﻟﻄﺮان اﻤﺪﻧﻲ ﺑﺪوﻟﺘﻲ ﻗﻄﺮ‬ ‫وﺳﻨﻐﺎﻓﻮرة‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف‪ ،‬إن اﻟﺨﻄـﻮط‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﺟﺘـﺎزت ﰲ اﻷﻳـﺎم‬ ‫اﻟﻘﻠﻴﻠـﺔ اﻤﺎﺿﻴـﺔ ﺗﺪﻗﻴـﻖ ﻣﻨﻈﻤﺔ‬ ‫اﻷﻳﺎﺗﺎ ﻟﺴـﻼﻣﺔ اﻟﺘﺸﻐﻴﻞ )‪(IOSA‬‬ ‫ﺑﻨﺠـﺎح ﻛﺎﻣـﻞ‪ ،‬وﻗـﺪ ﺷـﻤﻞ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺘﺪﻗﻴـﻖ اﻟﺬي ﻳﺘﻢ ﻣﺮة ﻛﻞ ﻋﺎﻣﻦ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺮاﻓـﻖ ﴍﻛﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻬﻨﺪﺳﺔ وﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﻄﺮان‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﺟﻤﻴـﻊ ﻗﻄﺎﻋـﺎت اﻟﺨﻄـﻮط‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪.‬‬

‫ﺑﻴﺎدر‬

‫»اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ« ﺗﺪاﻓﻊ ﻋﻦ ﺳﻼﻣﺔ إﺟﺮاءات اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‪..‬‬ ‫ﻣﺠﺪدة‬ ‫وﺗﺆﻛﺪ‪ :‬رﺣﻼﺗﻨﺎ ﻟﻢ ُﺗ َ‬ ‫ﺤﺠﺐ أوروﺑﻴ ًﺎ ورﺧﺼﺘﻨﺎ ﱠ‬

‫»اﻟﺨﻮﻧﺔ«‬ ‫وﺻﻠﻮا اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬

‫ﻛﺘﺒـﺖ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻋـﻦ »ﺧﻮﻧﺔ اﻟﻮﻃﻦ« وﺳـﻮف أﺳـﺘﻤﺮ ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻻﺗﺠـﺎه‪ ،‬ﻷن اﻟﻮﺿـﻊ ﺑﺮﻣﺘـﻪ ﻻ ﻳﺤﺘﻤـﻞ اﻟﺘﻬـﺎون أو اﻟﺘﻐـﺎﴈ‪.‬‬ ‫ﻓـ»اﻟﺨﻮﻧﺔ« ﻟﻢ ﻳﺴـﻬﻠﻮا دﺧﻮل اﻤﺘﺴﻠﻠﻦ ﻟﻠﺒﻼد ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﺑﻞ وزﻋﻮﻫﻢ‬ ‫ﻋـﲆ ﺧﺎرﻃﺔ اﻟﻮﻃﻦ‪ ،‬وﻧﻘﻠـﻮا أﻫﻢ وأﺧﻄﺮ ﺣﻤﻼﺗﻬـﻢ إﱃ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ﻓﻤﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬ ‫اﻤﻔﺘـﻲ وﺻﻒ ﻣـﻦ ﻳﺘﺴـﱰ ﻋـﲆ اﻤﺘﺴـﻠﻠﻦ واﻤﺠﺮﻣـﻦ ﺑﺎﻟﺨﻮﻧﺔ‬ ‫وﻫـﺬا وﺻﻒ دﻗﻴـﻖ وﻻ ﻳﺤﺘـﺎج إﱃ ﺗﻌﻠﻴـﻖ‪ .‬وأﻛﱪ ﻣﻌﺎﻧـﺎة ﻳﻌﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻫﻮ وﺟﻮد »ﺧﻮﻧﺔ« ﻣﻦ اﻟﺸـﻌﺐ ﻳﻨﻘﻠﻮن‬ ‫وﻳﺘﺴﱰون وﻳﺴﱰزﻗﻮن ﻋﲆ ﺣﺴﺎب دﻳﻨﻬﻢ ووﻃﻨﻬﻢ‪.‬‬ ‫»اﻟﺨﻮﻧﺔ« ﻣﻦ ﺑﻨﻲ ﺟﻠﺪﺗﻨﺎ‪ ،‬وﺻﻠﻮا ﺑﺒﻀﺎﻋﺘﻬﻢ اﻤﺰﺟﺎة إﱃ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض وأﺻﺒﺤﺖ ﻇﺎﻫﺮة اﻷﻓﺎرﻗﺔ واﻤﺘﺴﻠﻠﻦ ﺗﻨﺘﴩ اﻧﺘﺸﺎر اﻟﻨﺎر‬ ‫ﰲ اﻟﻬﺸـﻴﻢ‪ ،‬ﻓﺒﻌﺪ اﻟﻜﻤﻴﺎت اﻟﻬﺎﺋﻠﺔ ﻣﻦ ﻣﺼﺎﻧﻊ اﻟﺨﻤﻮر اﻤﻌﺒﺄة ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺠﺎري »اﻟﺤﺎﺋﺮ« وﻛﻤﻴﺎت اﻤﺨﺪرات اﻟﺘﻲ أﻋﻠﻨﺘﻬﺎ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫أﺗـﺖ ﺛﺎﻟﺜـﺔ اﻷﺛـﺎﰲ ﺑﺈﻟﻘـﺎء اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ ﺑﺎﻋﺔ أﺳـﻠﺤﺔ ﰲ ﺷـﻮارع‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫»اﻟﺨﻮﻧﺔ« ﻧﻘﻠﻮﻫﻢ وﺳـﻬﻠﻮا ﻣﻬﻤﺔ وﺻﻮﻟﻬﻢ ﻟﻠﺮﻳﺎض‪ ،‬وﺧﻄﺮ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻤﺘﺴـﻠﻠﺔ ﺑﻄﺮق ﻏـﺮ ﻣﴩوﻋﺔ ﻳﺰداد ﻳﻮﻣـﺎ ً ﺑﻌﺪ ﻳﻮم‪ ،‬ﻷن‬ ‫اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻄﺎل ﻛﻞ ﻣﻦ ﻳُﻔﻀﺢ أﻣﺮه ﺳﻬﻠﺔ وﻣﺮﻧﺔ وﻣﻄﺎﻃﻴﺔ‬ ‫وﺗﺨﺘﻠـﻒ ﻣﻦ ﻣﻜﺎن إﱃ ﻣﻜﺎن ﺣﺴـﺐ اﻟﻘﺒﻴﻠـﺔ واﻟﺨﻴﻤﺔ‪ ،‬وﻷن ﻟﻐﺔ‬ ‫اﻟﻘﺒﻴﻠـﺔ واﻟﺨﻴﻤـﺔ أﻫﻢ ﻣﻦ ﻟﻐـﺔ اﻟﴩع اﻟﺬي ﻳﻜﻔـﻞ ﻟﻠﻮﻃﻦ اﻷﻣﻦ‬ ‫واﻷﻣﺎن‪.‬‬ ‫ﺗﺼﺪﻗـﻮن أن »اﻤﺠﻬﻮﻟـﻦ« وﺻﻠـﻮا ﺑﻤﺴـﺎﻋﺪة ﴍﻛﺎت وﻃﻨﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺼﺪﻗﻮن أن ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﺗﺸﻐﻞ ﻫﺬه اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ وﺳﺘﻨﻜﺸﻒ‬ ‫اﻷرﻗﺎم اﻟﻔﻀﺎﺋﺤﻴﺔ ﻗﺮﻳﺒﺎً‪ ،‬ﻳﺎ »ﺧﻮﻧﺔ« ﻻ ﳾء ﻳﻌﺪل »اﻟﻮﻃﻦ«‪.‬‬

‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻧﻮرة اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‪ :‬ﻗﺒﻞ ‪ ٢٥‬ﺳﻨﺔ أﺗﻴﺖ زاﺋﺮة‬ ‫ﻓﻜﺴﺮت اﻟﺒﺎب ﻓﺄﺻﺒﺤﺖ ﻣﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﺤﻤﻮد‬ ‫ﻗﺎﻟـﺖ اﻤﺴـﺆوﻟﺔ ﻋﻦ اﻟﻘﺴـﻢ اﻟﻨﺴـﺎﺋﻲ ﰲ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣـﺔ ﻧﻮرة اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ »ﺑﺪأت ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻲ‬ ‫ﰲ ﻣﻬﺮﺟـﺎن اﻟﺠﻨﺎدرﻳـﺔ ﻗﺒـﻞ ‪ 25‬ﺳـﻨﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ أﺗﻴﺖ زاﺋﺮة ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن‪ ،‬وﻋﻨﺪ زﻳﺎرﺗﻲ‬ ‫ﻟﺠﻨﺎح اﻟﺒﺎﺣﺔ وﺟﺪت ﻗﺴـﻢ اﻟﻨﺴﺎء ﻣﻐﻠﻘﺎً‪،‬‬ ‫ﻓﻜﴪت اﻟﺒﺎب وأدﺧﻠﺖ اﻟﺰوار ورﺣﺒﺖ ﺑﻬﻢ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫ﺛﻢ أﺗﺖ اﻤﺴـﺆوﻟﺔ ﻓﻘﻠﺖ ﻟﻬﺎ أﻧـﺎ ﻣﻦ ﻛﴪ اﻟﺒﺎب‪،‬‬

‫وأﻧـﺎ ﺑﻨـﺖ اﻟﺒﺎﺣﺔ‪ ،‬وأرﺣـﺐ ﺑﺄي زاﺋـﺮ ﻓﺄﺧﺬت‬ ‫اﺳـﻤﻲ‪ ،‬وﻣﻨﺬ ذﻟﻚ اﻟﻮﻗﺖ أﺻﺒﺤﺖ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻬﺮﺟﺎن ﰲ ﺟﻨﺎح اﻟﺒﺎﺣﺔ‪ ،‬إﱃ أن أﺻﺒﺢ اﻟﻘﺴـﻢ‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎﺋﻲ ﻟﻘﺮﻳﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ اﻟﻴﻮم أﻛﱪ ﻣﻮﻗﻊ ﻧﺴﺎﺋﻲ‬ ‫ﰲ اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ«‪ .‬وأﺿﺎﻓـﺖ »ﻳﻌـﺪ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣـﺔ اﻟﻨﺴـﺎﺋﻲ ﻟﻬـﺬا اﻟﻌﺎم ﻋﺒـﺎرة ﻋﻦ ﺻﺎﻟﺔ‬ ‫ﻣﺘﻜﺎﻣﻠـﺔ ﺑﺎﻟﺰي اﻟﱰاﺛﻲ‪ ،‬وﻳﺸـﺎرك ﰲ اﻤﻮﻗﻊ ‪15‬‬ ‫ﺑﻨﺘـﺎً‪ ،‬ﻣﻨﻬﻦ ﻣﻦ ﺗﻘﺪم اﻷﺷـﻐﺎل اﻟﻴﺪوﻳﺔ‪ ،‬وﻣﻨﻬﻦ‬ ‫ﻣﺘﺨﺼﺼﺎت ﰲ اﻤﻄﺒﺦ واﻷﺛﺮﻳﺎت وﻏﺮﻫﻦ‪.‬‬

‫اﻟﻤﻠﺤﻘﻴﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﻓﻲ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‪ :‬ﻋﺪم إﺗﻤﺎم‬ ‫اﻟﺘﺨﺮج‬ ‫ﺗﺴﺠﻴﻞ ‪ ٤٠٠‬ﺧﺮﻳﺞ َأ ْر َﺑﻚ ﺣﻔﻞ‬ ‫•‬ ‫ﺻﻴﻨﻴﻮن ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺎت ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﻳﻌ ﱢﺮﻓﻮن ﺑﺠﻨﺎح ﺑﻼدﻫﻢ‬ ‫ﻗﺮﻳﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ اﻟﱰاﺛﻴﺔ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﺤﺮ أﺑﻮﺷﺎﻫﻦ‬

‫ﺣـﺎل اﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ‬ ‫اﻟﻨﻬﺎﺋـﻲ دون ﺣﻀـﻮر ﻋـﺪد‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ ﺣﻔـﻞ اﻟﺘﺨﺮج‬ ‫اﻟﺬي ﻧﻈﻤﺘـﻪ اﻤﻠﺤﻘﻴﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴـﺎ ﻟﻠﻌﺎم‬ ‫‪2013‬م‪ ،‬ﻳﻮم اﻷﺣﺪ اﻤﺎﴈ‪ .‬وذﻛﺮت‬ ‫اﻤﻠﺤﻘﻴـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ ﰲ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴـﺎ‬ ‫ﻋـﲆ ﻟﺴـﺎن أﺣـﺪ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻬﺪ‬ ‫اﻟﺸـﻨﻴﻔﻲ‪ ،‬أن اﻤﻠﺤﻘﻴـﺔ ﺳـﻤﺤﺖ‬ ‫ﻟﺠﻤﻴـﻊ اﻟﻄﻼب اﻟﺬي ﺣﴬوا ﻟﺤﻔﻞ‬ ‫اﻟﺘﺨـﺮج ﺑﺎﻟﺪﺧـﻮل ﻣﻤـﻦ ﺛﺒـﺖ أن‬ ‫ﺗﺎرﻳـﺦ ﺗﺨﺮﺟﻬﻢ ﻫـﻮ ‪2013‬م رﻏﻢ‬ ‫أن ‪ 400‬ﻣﻨﻬـﻢ ﻟـﻢ ﻳﻨﻬـﻮا إﺟﺮاءات‬ ‫ﺗﺴﺠﻴﻠﻬﻢ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﺑﺸﻜﻞ ﻧﻬﺎﺋﻲ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إن ﻋـﺪدا ﻣﻦ أﻧﻬـﻮا إﺟﺮاءات‬ ‫ﺗﺴﺠﻴﻠﻬﻢ اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﺑﻠﻎ ‪ ١٦١٢‬ﺧﺮﻳﺞ‬ ‫وﺧﺮﻳﺠـﺔ‪ ،‬وﻗـﺪ اﺗﻀـﺢ ﻟﻠﻤﻠﺤﻘﻴـﺔ‬ ‫وﺟﻮد أﻋﺪاد زاﺋﺪة ﻋﲆ اﻤﺴـﺠﻠﻦ ﰲ‬ ‫ﻳﻮم اﻤﻬﻨﺔ وﻫﻮ اﻟﻴﻮم اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻟﺤﻔﻞ‬ ‫اﻟﺘﺨﺮج‪ ،‬وﺗﻢ اﺗﺨـﺎذ اﻟﻼزم ﺑﺘﺠﻬﻴﺰ‬

‫ﻃﻼب‪َ :‬ﻣ ْﻨ ُﻌﻨﺎ ﻣﻦ اﻟﺤﻀﻮر أﻓﻘﺪﻧﺎ ﻓﺮﺣﺔ اﻟﺘﺨﺮج ‪..‬‬ ‫واﻟﻤﻠﺤﻘﻴﺔ ﻟﻢ ﺗﻨﺠﺢ ﻓﻲ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ اﻟﻤﻮﻗﻒ‬

‫ﺑﻄﺎﻗـﺎت دﺧـﻮل ﻟﻬﻢ ﺑﻌـﺪ اﻟﺘﺤﻘﻖ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻮﻓﺮ أﻣﺎﻛﻦ ﺷـﺎﻏﺮة ﻟﻬﻢ‪ ،‬ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫ﺗﺨﻠﻒ ﺑﻌﺾ اﻟﻄﻼب اﻤﺴـﺠﻠﻦ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺤﻀﻮر‪ّ .‬‬ ‫وﺑﻦ أن ﻋـﺪد اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ‬ ‫داﺧﻞ اﻟﻘﺎﻋﺎت زاد ﻋﻦ ‪ 1500‬ﺧﺮﻳﺞ‬ ‫وﺧﺮﻳﺠـﺔ وﻗـﺎرب ﻋـﺪد اﻟﻀﻴـﻮف‬ ‫‪ 2000‬ﺷـﺨﺺ‪ .‬وﻛﺎن ﻋـﺪد ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻄﻼب اﺳـﺘﺎؤوا ﻣﻦ ﻋﺪم اﻟﺴـﻤﺎح‬ ‫ﻟﻬـﻢ ﺑﺎﻟﺪﺧﻮل ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻋـﺪم إﻛﻤﺎﻟﻬﻢ‬ ‫اﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ اﻟﻨﻬﺎﺋـﻲ ﰲ‬ ‫ﺣﻔﻞ اﻟﺘﺨﺮج‪ .‬وﻗﺎل اﻟﻄﺎﻟﺐ اﻤﺘﺨﺮج‬ ‫ﺑﺪرﺟـﺔ ﻣﺎﺟﺴـﺘﺮ إدارة اﻷﻋﻤـﺎل‪،‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺰﻛﺮي‪ ،‬إﻧﻪ ﺳﺠﻞ ﻟﺤﻀﻮر‬ ‫اﻟﺤﻔﻞ إﻟﻜﱰوﻧﻴﺎ ً ﻗﺒﻞ ﻣﻮﻋﺪه ﺑﺄرﺑﻌﺔ‬ ‫أﺷـﻬﺮ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣـﺎ أرﺳـﻠﺖ اﻤﻠﺤﻘﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻄﻼب ﻋﲆ إﻳﻤﻴﻼﺗﻬﻢ ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ إﻳﺎﻫﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ‪ ،‬وأﻧﻪ ﻋﺎد ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ﺑﺈﻳﻤﻴﻞ‬

‫أرﺳـﻠﻪ ﻟﻠﻤﻠﺤﻘﻴﺔ ﻗﺒـﻞ اﻟﺤﻔﻞ ﺑﻔﱰة‬ ‫ﻟﻠﺘﺤﻘـﻖ ﻣـﻦ أن ﺗﺴـﺠﻴﻠﻪ اﻧﺘﻬـﻰ‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻨـﻪ ﻓﻮﺟـﺊ ﺣﻦ ذﻫﺐ ﻻﺳـﺘﻼم��� ‫ﺑﻄﺎﻗـﺔ اﻟﺪﺧﻮل ﻳﻮم اﻟﺴـﺒﺖ اﻤﺎﴈ‬ ‫ﺑﻌﺪم وﺟﻮد اﺳﻤﻪ ﺿﻤﻦ اﻤﺴﺠﻠﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻔﻞ‪ ،‬ﻓﻄﻠـﺐ ﻣﻨﻪ اﻟﺤﻀﻮر ﺻﺒﺎح‬ ‫اﻟﻴـﻮم اﻟﺘـﺎﱄ ﻗﺒـﻞ اﻟﺤﻔﻞ ﻻﺳـﺘﻼم‬ ‫اﻟﺒﻄﺎﻗﺔ‪ ،‬إﻻ أن اﻤﻨﻈﻤﻦ أﺑﻠﻐﻮه ﺑﺄﻧﻪ‬ ‫ﻏﺮ ﻣﺴﺠﻞ‪ ،‬وﻻ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ اﻟﺪﺧﻮل‪.‬‬ ‫وﻳﻀﻴـﻒ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ أﻧـﻪ ﺗﻜﺒـﺪ ﻋﻨﺎء‬ ‫اﻟﺴـﻔﺮ إﱃ ﻟﻨﺪن ﺑﺎﻟﻘﻄﺎر‪ ،‬وﻣﻊ ذﻟﻚ‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﺤﴬ اﻟﺤﻔﻞ‪ ،‬ﻣﻌﺘـﱪا ً ﻣﺎ ﺣﺪث‬ ‫ﺳﻮء ﰲ اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ‪ ،‬رﻏﻢ ﻧﺠﺎح اﻤﻠﺤﻘﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﻨﻈﻴﻢ اﺣﺘﻔﺎﻟﻦ ﺳـﺎﺑﻘﻦ‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫﺎ ً‬ ‫أﻧـﻪ ﺷـﻌﺮ ﺑﺎﻟﻐﺒﻦ ﻟﻌـﺪم ﺗﻤﻜﻨﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻀﻮر ﺣﻔـﻞ ﺗﺨﺮﺟﻪ ﻣـﻊ زﻣﻼﺋﻪ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن أﻫﺎﱄ ﺑﻌـﺾ اﻟﻄﻼب‬

‫ﻗﺪﻣﻮا ﻣـﻦ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﺤﻀـﻮر اﻟﺤﻔﻞ‬ ‫ﻟﻜﻨﻬﻢ ﻋﺠﺰوا ﻋـﻦ اﻟﺪﺧﻮل‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻟﻄـﻼب واﻟﻀﻴـﻮف دﺧﻠﻮا‬ ‫دون ﺑﻄﺎﻗـﺎت‪ ،‬وﻣﻨﻬـﻢ ﺻﺪﻳﻘـﻪ‬ ‫اﻟﱪﻳﻄﺎﻧـﻲ اﻟﺬي ﺣﴬ ﻣﻌـﻪ‪ .‬وأﻛﺪ‬ ‫ﻛﻼﻣـﻪ زﻣﻴﻠﻪ ﻓﺎﻳـﺰ اﻟﻘﺼﻴﺒﻲ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫أﻳﻀﺎ ً ﺧﺮﻳﺞ ﻣﺎﺟﺴﺘﺮ إدارة أﻋﻤﺎل‪،‬‬ ‫ﱢ‬ ‫وﻳﺤـﴬ ﻟﻠﺪﻛﺘﻮراة‪ ،‬وﻗـﺎل أﺣﺰﻧﻨﻲ‬ ‫ﺗﻌﺎﻣـﻞ اﻤﻠﺤﻘﻴﺔ ﻣﻊ اﻟﻄـﻼب اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﺘﻤﻜﻨـﻮا ﻣـﻦ اﻟﺤﻀـﻮر‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻟـﻢ ﺗـﺮاع ِ ﻗﻄﻌﻬـﻢ ﻤﺴـﺎﻓﺔ ﻃﻮﻳﻠﺔ‬ ‫ّ‬ ‫وﻋـﱪ ﻋـﺪد آﺧـﺮ ﻣـﻦ‬ ‫ﻟﻠﺤﻀـﻮر‪.‬‬ ‫اﻟﻄﻼب ﻋﻦ اﺳﺘﻴﺎﺋﻬﻢ ﻣﻤﺎ ﺣﺪث ﻋﱪ‬ ‫ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ واﻧﺘﻘﺪوا‬ ‫ﺣﺮﻣﺎﻧﻬـﻢ ﻣـﻦ اﻟﺤﻀـﻮر أو إﻳﺠﺎد‬ ‫ﺣﻞ ﻟﻬﺬه اﻹﺷﻜﺎﻟﻴﺔ ﰲ ﺣﻴﻨﻪ ﻣﺎ ﻓﻮّت‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻓﺮﺻﺔ ﻣﻬﻤﺔ‪.‬‬

‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻷﻃﻔﺎل اﻟﺤﺎﴐﻳﻦ ﰲ اﻟﻘﺮﻳﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﺤﻤﻮد‬ ‫ﺷـﻬﺪ ﺟﻨﺎح ﻣﻌﺮض ﺟﻤﻬﻮرﻳـﺔ اﻟﺼﻦ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ ﺿﻴﻒ‬ ‫ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ اﻟـ ‪ 28‬اﻗﺒﺎﻻ ً ﻛﺒﺮا ً ﻣﻦ زوار ﻣﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻟﺠﻨﺎدرﻳـﺔ‪ ،‬وﻳﺤﺘـﻮي اﻟﺠﻨـﺎح ﻋـﲆ ﺧﺮﻳﻄـﺔ ﻃﺮﻳـﻖ‬ ‫اﻟﺤﺮﻳـﺮ اﻟﺘﺠﺎري اﻟﺬي ﻳﺒﻠﻎ ﻃﻮﻟـﻪ ‪ 7000‬ﻛﻠﻢ‪ ،‬ﻣﻤﺘﺪا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻟﺼﻴﻨﻴﺔ اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ » ﺗﺸـﺎﻧﻐﺎن »‪ ،‬وﻳﺮﺑﻂ ﻣﺎ ﺑﻦ‬ ‫آﺳـﻴﺎ وإﻓﺮﻳﻘﻴﺎ وأوروﺑﺎ ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺤﺘﻮي ﻋـﲆ ﺑﻌﺾ اﻤﺨﻄﻮﻃﺎت‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ وﻣﻨﻬـﺎ ﻣﺨﻄﻮﻃﺔ اﻤﺼﺤـﻒ اﻟﴩﻳﻒ اﻟﺬي‬ ‫ﺣﻔﻈﻪ اﻤﺴﻠﻤﻮن ﻣﻦ ﻗﻮﻣﻴﺔ ﺳﺎﻻ‪ ،‬واﻤﺼﺤﻒ اﻤﻄﺒﻮع ﺑﺎﻟﺨﺸﺐ‪،‬‬ ‫واﻤﺼﺤﻒ اﻟﺬﻫﺒﻲ‪ ،‬واﻟﻘﺼﺎﺻﺔ اﻟﻮرﻗﻴﺔ اﻟﻄﻮﻳﻠﺔ ﻟﻠﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ‪.‬‬ ‫واﻟﺘﻘﺖ »اﻟـﴩق« أﺣﺪ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ اﻟﺠﻨﺎح ﻳﺪﻋﻰ »ﻣﺎﺟﻲ«‬ ‫ﺣﻴـﺚ إﻧـﻪ ﻳﻌﻤﻞ ﰲ ﺟﻨﺎح اﻟﺼـﻦ ﻣﺘﻄﻮﻋﺎ ً ﻟﺨﺪﻣـﺔ وﻃﻨﻪ‪ ،‬ﻓﻬﻮ‬ ‫ﻃﺎﻟـﺐ ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠﻚ ﺳـﻌﻮد وﻳﻌﻤـﻞ ﰲ اﻟﺠﻨﺎح ﻋﻨﺪ ﺷﺎﺷـﺔ‬ ‫اﻟﻌـﺮض اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪم ﻧﺒﺬة ﻣﺨﺘﴫة ﻋـﻦ ﺛﻘﺎﻓﺔ وﺗﺮاث اﻟﺼﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺦ اﻟﻘﺪﻳﻢ‪ ،‬وﺑﻌﺾ ﻋﺮوض اﻟﻜﻮﻧﻐﻔﻮ ﺣﻴﺚ ﻳﻘﻮم ﺑﺘﻌﺮﻳﻒ‬ ‫اﻟﺰوار ﻋﻦ اﻟﺘﺎرﻳﺦ اﻟﺼﻦ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﻋﺒﺪاﻟﻌﻠﻴﻢ ﻓﻴﻘﻮل« أﻧﺎ ﻃﺎﻟﺐ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻹﻣﺎم ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‬ ‫وأﻋﻤﻞ ﻣﺘﻄﻮﻋﺎ ً ﰲ اﻤﻌﺮض وأﺳـﺎﻋﺪ ﻣﻮﻇﻒ ﻗﺴـﻢ اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ ﰲ‬ ‫ﺟﻨـﺎح اﻟﺼﻦ اﻟﺬي ﻻ ﻳﺠﻴﺪ اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻛﻤﺎ أﻋﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﻌﺮﻳﻒ‬ ‫اﻟﺰوار ﺑﺠﻨﺎح اﻟﺼﻦ‪.‬‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺼﻴﻨﻴﺔ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ ‪ :‬ﺣﻤﻮد اﻟﺒﻴﴚ(‬


‫‪ ٣٫٦‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳﺎل ´ﻧﺸﺎء ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫ﺻﺤﻲ ﺣﻜﻮﻣﻲ‬ ‫ﻟﻘﺮى اﻟﻄﺤﺎﺣﻴﻦ‬ ‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﺣﺴﻦ اﻟﻌﻘﻴﲇ‬ ‫ﻛﺸـﻒ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻟﺼﺤﺔ ﻋﺴـﺮ‬ ‫ﺳـﻌﻴﺪ اﻟﻨﻘـﺮ ﻟـ»اﻟـﴩق«‪ ،‬أن ﺻﺤـﺔ‬ ‫ﻋﺴـﺮ رﺻﺪت ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻼﻳﻦ و‪ 600‬أﻟﻒ‬ ‫رﻳﺎل ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ وإﻧﺸﺎء ﻣﺮﻛﺰ وﻣﺒﻨﻰ ﺻﺤﻲ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﻲ ﺟﺪﻳﺪ ﻟﻘﺮى اﻟﻄﺤﺎﺣﻦ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻣﺤﺎﻳﻞ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أﻧﻪ ﺳـﻴﻮﻓﺮ اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ واﻟﻌﻼﺟﻴﺔ اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﻜﺎﻓـﺔ اﻟﺤﺎﻻت‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﺤﻮﻳﻞ اﻟﺤـﺎﻻت اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺘﺎج إﱃ‬

‫‪6‬‬

‫اﻟﻌﻴﻦ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻘﺎدر‬

‫@‪alabdelqader‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫ﻟﻮﺣﺔ ﻣﺮﻛﺰ ﺣﻤﻴﺪ اﻟﻌﻼﻳﺎ اﻟﻘﺪﻳﻢ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪24‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪5‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (488‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻳﻬﺪدﻧﺎ‪ ..‬وآل ﺟﺮﻣﺎن‪:‬‬ ‫أﻫﺎﻟﻲ ﻧﺠﺮان‪ :‬اﺑﺎر اﻟﻤﻜﺸﻮﻓﺔ ﺧﻄﺮ ﱢ‬ ‫ﺣﺼﺮﻧﺎ ‪ ١٩٠٦‬وأﻟﺰﻣﻨﺎ أﺻﺤﺎب ‪ ٨٨٩‬ﺑﺮدﻣﻬﺎ‬ ‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ آل ﻫﺘﻴﻠﺔ‬ ‫ﻃﺎﻟـﺐ أﻫـﺎﱄ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻧﺠـﺮان‪،‬‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﺨﺘﺼـﺔ ﺑـﺮدم اﻵﺑﺎر‬ ‫اﻻرﺗﻮازﻳـﺔ اﻤﻜﺸـﻮﻓﺔ ﰲ ﻣﺰارع‬ ‫وأودﻳـﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪﻳـﻦ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﺸـﻜﻞ ﺧﻄـﺮا ً ﻛﺒـﺮا ً ﻳﱰﺑـﺺ‬ ‫ﺑﺎﻤﺎرة واﻟﺴـﻜﺎن وﺧﺼﻮﺻـﺎ ً اﻷﻃﻔﺎل‬ ‫ُ‬ ‫ﺣﻴﺚ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻘﻄﻨـﻮن ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻨﻬـﺎ‪،‬‬ ‫ﻳﻮﺟـﺪ ﻋـﺪد ﻣﻨﻬـﺎ ﻣُﺴـﺘﺨﺪﻣﺔ وذات‬ ‫ﻋﻤﻖ ﺑﻌﻴـﺪ دون وﺟﻮد ﺳـﻴﺎج ﻳﺤﻤﻲ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧﻄﺮﻫﺎ‪ ،‬وأﺧـﺮى ﻣﻄﻤﻮرة ﺟﻔﺖ‬ ‫اﻤﻴﺎه ﻓﻴﻬﺎ وﺗُﺸـﻜﻞ ﺧﻄﺮا ً ﻋﻨﺪ ﻫﻄﻮل‬ ‫اﻷﻣﻄﺎر‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻋـﲇ آل ذﻳﺒـﺎن‪ ،‬إن اﻵﺑـﺎر‬ ‫اﻤﻜﺸـﻮﻓﺔ ﺗﻨﺘـﴩ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫ﻋﺎﻟﻴـﺔ دون وﺟـﻮد رادع ﻷﺻﺤﺎﺑﻬـﺎ‪،‬‬ ‫وﺗﺰداد ﺧﻄﻮرﺗﻬـﺎ ﻣﻊ ﻫﻄﻮل اﻷﻣﻄﺎر‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻛﺸـﻔﺖ ﻛﺜﺮا ً ﻣﻨﻬـﺎ‪ ،‬دون وﺿﻊ‬ ‫ﺳـﻴﺎج ﻣـﻦ اﻟﺤﺪﻳﺪ أو اﻹﺳـﻤﻨﺖ ﻟﺪرء‬ ‫ﺧﻄﺮﻫﺎ ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﺎم‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن اﻵﺑﺎر‬ ‫ذات اﻟﻌﻤـﻖ اﻟﺒﻌﻴﺪ ﺗﺘﺒﺨـﺮ اﻤﻴﺎه ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫وﺗﺘﴪب إﱃ ﻣﺴـﺎﻓﺎت ﻃﻮﻳﻠﺔ ﰲ ﺑﺎﻃﻦ‬ ‫اﻷرض وﺗُﺤـﺪث اﻧﺰﻻﻗـﺎت ﻛﺒﺮة ﻋﻨﺪ‬ ‫اﻤﺮور ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺆدي إﱃ ﺧﻄﺮ ﻣﺤﺪق‬ ‫ﺑﺎﻤﺎرة دون ﻣﻼﺣﻈﺔ ذﻟﻚ اﻟﴚء‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ ﺑﻔﺮض‬ ‫ﻋﻘﻮﺑﺎت ﻣﺎﻟﻴـﺔ وﻧﻈﺎﻣﻴﺔ ﻋﲆ أﺻﺤﺎب‬ ‫اﻵﺑـﺎر اﻤﻜﺸـﻮﻓﺔ وإﻟﺰاﻣﻬـﻢ ﺑﺮدﻣﻬـﺎ‬ ‫وﺗﻐﻄﻴﺘﻬﺎ ﺑﺎﻟﺴﻴﺎج‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن أﴐارﻫﺎ‬

‫ﺑﱤ ﻣﻜﺸﻮﻓﺔ ﺗﻤﺖ ﺗﻐﻄﻴﺘﻬﺎ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﺑﺪاﺋﻴﺔ‬ ‫ﺗﺘﻌـﺪى اﻟﻔـﺮد إﱃ اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺘﺄﺛـﺮ اﻤﺒـﺎﴍ ﰲ ﺻﺤـﺔ اﻟﺒﻴﺌـﺔ‪،‬‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﺎ ً إذا ﻛﺎﻧﺖ وﺳـﻂ اﻷﺣﻴﺎء ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ اﻧﺘﺸـﺎر اﻟﺤـﴩات واﻷﻣﺮاض‬ ‫اﻟﻮﺑﺎﺋﻴﺔ واﻟﺮواﺋﺢ اﻟﻜﺮﻳﻬﺔ‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ ﺣﻤـﺪ اﻤﺤﺎﻣـﺾ‪ ،‬ﻓﺄوﺿـﺢ‬ ‫أن اﻧﺘﺸـﺎر اﻟﺤﻔـﺮ اﻻرﺗﻮازﻳﺔ ﻳﺸـﻜﻞ‬ ‫ﺧﻄﺮا ً ﻛﺒﺮا ً ﻋﲆ ﻣﺼﺎدر اﻤﻴﺎه اﻟﺠﻮﻓﻴﺔ‬ ‫واﻤﺨﺰون اﻤﺎﺋـﻲ داﺧﻞ ﻗﴩة اﻷرض‪،‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻤﺰارﻋﻦ ﻳﻘﻮﻣﻮن ﺑﺤﻔﺮ‬ ‫اﻵﺑﺎر ﻃﻠﺒﺎ ً ﻟﻠﻤﻴﺎه‪ ،‬وﻋﻨﺪ ﻋﺪم ﻇﻬﻮرﻫﺎ‬ ‫ﻳﱰﻛﻮﻧﻬـﺎ ﻋﲆ ﻣﴫاﻋﻴﻬـﺎ دون ﻣﺒﺎﻻة‬ ‫ﺑﺨﻄﻮرة ذﻟـﻚ‪ ،‬وأﺿﺎف »ﻫﻨـﺎك آﺑﺎر‬ ‫ﻻﺗﺰال ﻣﺴـﺘﺜﻤﺮة وﺗﺴـﺘﺨﺪم ﻟﻠﺰراﻋﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﺠـﺐ ﻋـﲆ أﺻﺤﺎﺑﻬـﺎ ﺗﺄﻣﻴﻨﻬـﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻄﺮ ﻋﻤﻘﻬﺎ اﻟﺬي ﻳﺰداد ﺑﺴـﺒﺐ اﻤﻴﺎه‬ ‫اﻟﺠﻮﻓﻴـﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أن ﻫﻨﺎك آﺑـﺎرا ً ﺧﺎوﻳﺔ‬ ‫وأﺻﺒﺤـﺖ ﻣﻬﺠـﻮرة وﺗﻢ اﻻﺳـﺘﻐﻨﺎء‬

‫ﻋﻨﻬﺎ ﻟﺠﻔﺎﻓﻬـﺎ وﻋﺪم ﺻﻼﺣﻴﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻤﻦ‬ ‫اﻟﴬورة ردﻣﻬـﺎ ﻧﻬﺎﺋﻴﺎ ً ﺣﺘﻰ ﻻ ﺗﻌﻮد‬ ‫ﻋﻨﺪ ﻫﻄﻮل اﻷﻣﻄﺎر«‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﻋـﲆ ﴐورة ﺗﻮﻋﻴﺔ اﻷﻓﺮاد‬ ‫واﻟﻨـﺶء ﰲ اﻤـﺪارس ﺑﺨﻄـﻮرة اﻵﺑﺎر‬ ‫ً‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﻋﻨﺪ ﻫﻄﻮل اﻷﻣﻄﺎر‬ ‫اﻻرﺗﻮازﻳـﺔ‬ ‫ﻟﻜﻲ ﻳﺘﺠﻨﺒﻮا اﻤﺼﺎﺋﺪ اﻟﻜﺎﻣﻨﺔ ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫ورﺻـﺪت »اﻟﴩق« ﺧـﻼل ﺟﻮﻟﺔ‬ ‫ﻣﻴﺪاﻧﻴﺔ ﰲ اﻷﻣﺎﻛﻦ اﻟﺘﻲ ﺗﺸﺘﻬﺮ ﺑﺎﻵﺑﺎر‬ ‫اﻤﻄﻤﻮرة‪ ،‬ﻗﺮﺑﻬﺎ ﻣـﻦ اﻟﻄﺮق‪ ،‬وأﺧﺮى‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﺘـﻢ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻬـﺎ ﺑﺈزاﻟﺔ اﻟﺨﻄﺮ‬ ‫ﺑﺮدﻣﻬـﺎ أو إﻟـﺰام أﺻﺤﺎﺑﻬﺎ ﺑﺘﻐﻄﻴﺘﻬﺎ‬ ‫ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ آﻣﻨﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ ﻣﺼﺪر ﰲ ﻓﺮع‬ ‫اﻟﺰراﻋﺔ ﺑﻨﺠﺮان ﻟـ«اﻟﴩق«‪ ،‬أن اﻟﻔﺮع‬ ‫ﻳﻘﻮم ﺑﺠﻮﻻت رﻗﺎﺑﻴﺔ ﻟﻜﺸﻒ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت‬ ‫اﻵﺑﺎر اﻻرﺗﻮازﻳﺔ وﺣﻔﺮﻫﺎ دون ﺗﴫﻳﺢ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن ﻫﻨـﺎك ﻋﻘﻮﺑـﺎت ﻧﻈﺎﻣﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻠﻮاﺋﺢ ﺑﺤﺴﺐ ﻧﻮع اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟـﻚ‪ ،‬أﻛـﺪ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠـﺮان اﻤﻘﺪم ﻋﲇ آل ﺟﺮﻣﺎن‪،‬‬ ‫ﻟـ»اﻟﴩق«‪ ،‬أن ﻫﻨﺎك ﻟﺠﻨﺔ ﻣﻜﻮﻧﺔ ﻣﻦ‬ ‫إﻣﺎرة اﻤﻨﻄﻘﺔ واﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ واﻤﺪﻳﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻤﻴﺎه ﻟﺘﻤﺸـﻴﻂ اﻵﺑﺎر واﻟﺤﻔﺮ‬ ‫اﻻرﺗﻮازﻳـﺔ اﻤﻜﺸـﻮﻓﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أﻧـﻪ ﺗـﻢ ﺣـﴫ ‪ 1906‬آﺑﺎر‬ ‫ﻣﻜﺸﻮﻓﺔ‪ ،‬وﺗﻢ اﺳﺘﺪﻋﺎء أﺻﺤﺎب ‪889‬‬ ‫ﺑـﱤا ً وأُﺧـﺬت إﻗـﺮارت رﺳـﻤﻴﺔ ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫ﺑﺮدﻣﻬﺎ ﻧﻬﺎﺋﻴﺎً‪.‬‬

‫ﺨﺼﺺ ﻟ‘ﺳﺮ اﻟﻤﻨﺘﺠﺔ ﻓﻲ ﺟﺎزان‬ ‫اﻟﻘﻨﻔﺬي ﻟـ |‪ :‬إﻧﺸﺎء ﱟ‬ ‫ﻣﻘﺮ ُﻣ ٍ‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻤﻮاﳼ‬ ‫ﻗﺎل أﻣﻦ ﻋـﺎم اﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﺟـﺎزان اﻤﻬﻨﺪﱢس أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﻘﻨﻔﺬي ﻟـ«اﻟﴩق«‪ ،‬إﻧﻪ ﻳﺠﺮي‬ ‫ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً إﻧﺸـﺎء ﻣﻘـﺮ ﻣﺨﺼـﺺ‬ ‫ﻟـﻸﴎ اﻤﻨﺘﺠـﺔ ﺑﻤﺪﻳﻨـﺔ ﺟﺎزان‬ ‫داﺧﻞ اﻟﺘﺠﻤﻊ اﻟﺴﻜﺎﻧﻲ‪ .‬وﺣﻮل‬ ‫اﻟﺪﻋـﻢ اﻤـﺎدي اﻟﺬي ﻃﺎﻟﺒـﺖ ﺑﻪ اﻷﴎ‬ ‫اﻤﻨﺘﺠـﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬أوﺿـﺢ أن اﻟﺪﻋﻢ‬ ‫ﺗُﻘﺪﱢﻣـﻪ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺼﻨﺎدﻳـﻖ ّ‬ ‫اﻟﺨﺮﻳّﺔ‬ ‫واﻟﺮﺑﺤﻴّﺔ ﻣﻦ ﺧـﻼل ﻗﺮوض ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﺎت ﺗﻠﻚ اﻷﴎ واﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﻘﻨﻔـﺬي إﱃ أن اﻟﻐﺮﻓـﺔ‬

‫ٍ‬ ‫دورات ﻟـﻸﴎ اﻤﻨﺘﺠـﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﻨﻈـﻢ‬ ‫ﺗﺨﺼﺼﺎﺗﻬـﺎ اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ ﰲ‬ ‫ﻣﺠـﺎل اﻟﺨﻴﺎﻃﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻘﻮم ﺑﺘﺪرﻳﺒﻬﺎ‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﻜﺎﺋﻦ ﺛـﻢ ﺗُﻌﻄﻰ ﻟﻬﺎ ﻟﺘﺴـﺘﻔﻴﺪ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻷﴎ اﻤﻨﺘﺠﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان ﻃﺎﻟﺐ اﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺑﺘﺨﺼﻴـﺺ ﻣﻮﻗـﻊ ﺧﺎص‬ ‫ﻟﺘﻠﻚ اﻷﴎ‪ ،‬ﻋﲆ ﻣـﺪار اﻟﻌﺎم‪ ،‬وذﻟﻚ ﻤﺎ‬ ‫ﺗﺘﻜﺒـﺪه ﻣﻦ ﻋﻨـﺎء ﺑﻌﺪ إﻏـﻼق اﻟﻘﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﱰاﺛﻴّـﺔ ﺑﺠﺎزان اﻟﺘـﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻌﺮض‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻬﺎ ﻟﻠﺒﻴﻊ‪.‬‬ ‫وﻧﺎﺷـﺪت ﻫﺬه اﻷﴎ ﺑﺘﺨﺼﻴﺺ‬ ‫ﻣﻘـﺮ ﻳﺠﻤﻌﻬـﺎ ﰲ أﺣـﺪ ﻣﺠﻤﻌـﺎت‬

‫ﺟـﺎزان أو ﺑﻨـﺎء ﻣﻘﺮ ﻟﻬﺎ وﺳـﻂ اﻤﺪن‬ ‫واﻤﺤﺎﻓﻈﺎت أو ﰲ اﻷﺳـﻮاق اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﺘـﻰ ﻻﺗﻔﻘﺪ ﻣﺼـﺪر رزﻗﻬـﺎ ﺑﻤﺠﺮد‬ ‫اﻧﺘﻬـﺎء ﻓﱰة اﻓﺘﺘـﺎح اﻟﻘﺮﻳـﺔ اﻟﱰاﺛﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺔ أﻧﻬـﺎ ﺑﺤﺎﺟـﺔ ﻣﺎﺳـﺔ ﻟﺪﻋﻢ‬ ‫ﻣﺎدي‪ ،‬ﺣﻴﺚ إن أﻛﺜﺮﻫﺬه اﻷﴎ ﺗﻌﺘﻤﺪ‬ ‫ذاﺗﻲ‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﺎ‬ ‫ﰲ ﺻﻨﺎﻋﺘﻬـﺎ ﻋﲆ دﻋـ ٍﻢ ّ‬ ‫ﻳﺆﺛﺮ ﺳـﻠﺒًﺎ ﻋﲆ دﺧﻠﻬﺎ وﻣﺎ ﻳﺴـﺎﻫﻢ ﰲ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﺮ وﻳﺠﱪ ﺑﻌﻀﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻘﻠﻴﻠﻪ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﺮك اﻟﺼﻨﻌﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻃﺎﻟﺒﺖ ﺗﻠﻚ اﻷﴎ ﺑﺴـﻴّﺎرات‬ ‫ﻧﻘـﻞ ﺣﻜﻮﻣﻴّﺔ ﺗﻘﻠﻬﺎ ذﻫﺎﺑـﺎ ً وإﻳﺎﺑﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫ٍ‬ ‫وإﱃ ﻣﻨﺎزﻟﻬـﺎ ﻟﻠﻤﻌﺎﻧـﺎة اﻟﺘـﻲ ﺗﺠﺪﻫﺎ‬ ‫أﺛﻨﺎء اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺳﻴّﺎرات اﻷﺟﺮة‪.‬‬

‫م‪ .‬أﺣﻤﺪ اﻟﻘﻨﻔﺬي‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﻣﺎذا ﻳﺮﻳﺪ‬ ‫ﻫﺆﻻء‬ ‫اﻟﺨﻮﻧﺔ؟‬ ‫ﻗﺒﻞ ﻋـﺪة أﻳﺎم ﻋﺎدت ﺑﻲ اﻟﺬاﻛﺮة‬ ‫إﱃ ﻣـﺎ ﻗﺒـﻞ رﺑﻊ ﻗـﺮن ﻣـﻦ اﻟﺰﻣﺎن‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺗﻘﻮل اﻟﺮواﻳﺔ إن اﻟﺮاﺣﻞ اﻟﺒﻄﻞ‬ ‫ﺻـﺪام ﺣﺴـﻦ ‪-‬رﺣﻤﻪ اﻟﻠـﻪ‪ -‬ﻛﺎن‬ ‫ﻟـﻪ ﻃﺮﻳﻘـﺔ ﺧﺎﺻـﺔ ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺠﻮاﺳـﻴﺲ اﻟﺨﻮﻧـﺔ اﻟﺬﻳـﻦ ﻛﺎﻧـﻮا‬ ‫ﻳﺘﺨﺎﺑﺮون ﻤﺼﻠﺤـﺔ اﻟﻨﻈﺎم اﻹﻳﺮاﻧﻲ‬ ‫ﺿﺪ وﻃﻨﻬﻢ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻛﺎن ﻳﻀﻊ اﻟﺨﺎﺋﻦ‬ ‫ﰲ ﻓﻮﻫﺔ اﻤﺪﻓﻊ اﻤﺼﻮب ﺗﺠﺎه إﺣﺪى‬ ‫اﻤـﺪن اﻹﻳﺮاﻧﻴـﺔ‪ ،‬ﺛـﻢ ﻳﻄﻠـﻖ اﻤﺪﻓﻊ‬ ‫ﻗﺬﻳﻔﺘـﻪ ﻟﻴﺴـﺒﻘﻬﺎ ﻫـﺬا اﻟﺨﺎﺋﻦ إﱃ‬ ‫وﺟﻬﺘﻬﺎ ﻛﻬﺪﻳﺔ ﻗﻴﻤﺔ ﻤﻼﱄ ﻃﻬﺮان‪.‬‬ ‫ﺗﺬﻛـﺮت ذﻟـﻚ ﻟﺤﻈـﺔ ﺳـﻤﺎﻋﻲ‬ ‫اﻟﺒﻴـﺎن اﻟـﺬي أﺻﺪرﺗـﻪ وزارة‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ وأﻋﻠﻨـﺖ ﻣـﻦ ﺧﻼﻟـﻪ ﻋﻦ‬ ‫ﻧﺠـﺎح أﺟﻬﺰﺗﻬـﺎ اﻷﻣﻨﻴـﺔ وأﺟﻬـﺰة‬ ‫اﻻﺳﺘﺨﺒﺎرات اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﰲ اﻛﺘﺸﺎف‬ ‫ﺧﻠﻴـﺔ ﺗﺠﺴـﺲ ﺗﺘﻜﻮن ﻣـﻦ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻋـﴩ ﺷـﺨﺼﺎً‪ ،‬ﻣﻨﻬـﻢ ﺳـﺘﺔ ﻋﴩ‬ ‫ﺧﺎﺋﻨﺎ ً ﻳﺤﻤﻠﻮن اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻣـﻊ اﻷﺳـﻒ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ ﺳـﻤﺎﻋﻲ اﻟﺒﻴﺎن‬ ‫ﺑﴫاﺣﺔ ﺷـﻌﺮت ﺑـﺄﳻ وﺧﻴﺒﺔ أﻣﻞ‬ ‫ﻛﺒﺮﻳﻦ ﻓﻘﺪ ﺗﺪاﻋﺖ ﻟﺬاﻛﺮﺗﻲ ﻣﻮاﻗﻒ‬ ‫ﻣﺘﻌﺪدة؛ ﺗﺬﻛﺮت ﺣﺠﻢ اﻟﺘﻘﺪﻳﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺤﻈﻰ ﺑـﻪ اﻤﻮاﻃﻨﻮن اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻮن‬ ‫ﻣﻦ أﺑﻨـﺎء اﻟﻄﺎﺋﻔـﺔ اﻟﺸـﻴﻌﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺎ‬ ‫ﻳﻨﺎﻟﻮﻧﻪ ﻣﻦ ﻣﻴـﺰات وﻫﺒﺎت‪ ،‬ﻟﺪرﺟﺔ‬ ‫أن أﺣﺪﻫـﻢ ﻣﻤـﻦ ﻋـﺮف ﺑﻤﻮاﻗﻔـﻪ‬ ‫اﻤﻌﺎدﻳـﺔ وﺧﻄﺒـﻪ اﻤﻠﻴﺌﺔ ﺑﺎﻟﺸـﺘﺎﺋﻢ‬ ‫واﻟﺘﺤﺮﻳـﺾ ﺣﺼـﻞ ﻋﲆ ﻛﺜـﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻴـﺰات‪ ،‬وﻣﻨﻬـﺎ اﺑﺘﻌـﺎث أﺑﻨﺎﺋـﻪ‬ ‫وﺑﻨﺎﺗـﻪ ﻟﻠﺪراﺳـﺔ ﰲ أﻣﺮﻳـﻜﺎ وﻋﻼج‬ ‫زوﺟﺘﻪ ﻫﻨﺎك ﻋﲆ ﺣﺴـﺎب اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺛﻢ ﺗﺬﻛﺮت اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ اﻤﺜﺎﱄ‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﻨﺘﻬﺠﻪ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻣﻊ اﻤﺘﻤﺮدﻳﻦ ﻋـﲆ اﻟﻨﻈﺎم ﻣﻦ أﺑﻨﺎء‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻟﻄﺎﺋﻔـﺔ‪ ،‬وﻏﺮ ذﻟـﻚ ﻛﺜﺮ‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫ﻗﺎرﻧـﺖ ﺑـﻦ ذﻟـﻚ واﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ اﻤﺰري‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺠﺪه أﻫﻞ اﻟﺴﻨﺔ ﰲ إﻳﺮان‪.‬‬ ‫وﺑﻌـﺪ ذﻟﻚ ﺗﺴـﺎءﻟﺖ ﻣـﺎذا ﻳﺮﻳﺪ‬ ‫ﻫﺆﻻء اﻟﺨﻮﻧﺔ؟ رﺣﻤﻚ اﻟﻠﻪ ﻳﺎ ﺻﺪام‪.‬‬

‫ﻋﻨﺎﻳﺔ ﺻﺤﻴﺔ ﺧﺎﺻﺔ إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻣﺤﺎﻳﻞ أو‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﺠﺎردة‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻌﺘﱪ ﺣﻠﻘﺔ وﺻﻞ‬ ‫ﺑﻦ اﻻﺛﻨﻦ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن اﻤﺒﻨـﻰ ﻳﺘﻜـﻮّن ﻣـﻦ دور‬ ‫وﻣﻠﺤـﻖ‪ ،‬وﻳﺒﻠـﻎ ﻣُﺴـﻄﺢ اﻟـﺪور ‪ 576‬ﻣـﱰا‬ ‫ﻣﺮﺑﻌـﺎ‪ ،‬ﰲ أرض ﻛﺎﻧـﺖ ﻣﺨﺼﺼﺔ ﻟﻠﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ ﰲ ﻋﺴﺮ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻨﻘـﺮ‪ ،‬أن اﻤـﴩوع ﻳﻘـﻊ ﻋﲆ‬ ‫أرض ﻣﺴـﺎﺣﺘﻬﺎ ‪ 2500‬ﻣـﱰ ﻣﺮﺑـﻊ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا‬ ‫إﱃ أﻧـﻪ ﺗﻢ ﻋﻤـﻞ اﺧﺘﺒﺎر ﻟﻠﱰﺑـﺔ‪ ،‬وﻗﺎم اﻤﻘﺎول‬

‫ﺑﱰﻛﻴﺐ ﻟﻮﺣﺔ اﻤﴩوع‪ ،‬وﺳﻴﺘﻢ اﺳﺘﻜﻤﺎل ﺑﺎﻗﻲ‬ ‫ﺑﻴﺎﻧﺎﺗﻬـﺎ اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﺘﺎرﻳـﺦ اﻟﺘﺴـﻠﻢ واﻻﻧﺘﻬﺎء‬ ‫ﻣـﻦ اﻤـﴩوع ﺑﻌـﺪ ﺗﺴـﻠﻴﻢ اﻤﻮﻗـﻊ ﻟﻠﻤﻘﺎول‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻄﺒﻴﻌـﺔ ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺣﺴـﺐ‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻤﺎت اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺮﻗﺎﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ أن ﻣـﺪة ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻤـﴩوع ﺗﺒﻠﻎ ‪18‬‬ ‫ﺷـﻬﺮاً‪ ،‬ﺗﺒﺪأ ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ ﺗﺴﻠﻴﻢ اﻤﻮﻗﻊ ﻟﻠﻤﻘﺎول‪،‬‬ ‫وﺳﻴﺨﺪم أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 2100‬ﺷﺨﺺ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻘﺮى ﻣﻨﻬﺎ زﻋﺒﺎن وﻏﺮﻏﺮة وﺳـﻠﻮب‬ ‫وﻧﻐﻤﺎء وﺣﻤﺮ اﻤﺮازة وﻣﻤﺪد واﻤﺎﻏﺺ‪.‬‬

‫ﺣﺮﻳﻤﻼء‪ :‬ﺣﻤﻠﺔ ﻟﻤﻜﺎﻓﺤﺔ ﺳﺮﻃﺎن اﻟﺜﺪي‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق اﺧﺘﺘﻤـﺖ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺨﺮﻳـﺔ‬ ‫ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﴪﻃﺎن‪ ،‬ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﺣﻤﻠﺔ اﻟﻜﺸﻒ اﻤﺒﻜﺮ ﻋﻦ ﴎﻃﺎن‬ ‫اﻟﺜﺪي ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺣﺮﻳﻤﻼء‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺣﺮﻳﻤﻼء‬ ‫اﻟﻌﺎم‪ ،‬واﻟﺘﻲ اﺳﺘﻤﺮت ﻤﺪة ﻳﻮﻣﻦ‪ ،‬ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﻋﻴﺎدات اﻟﻜﺸﻒ‬ ‫اﻤﺒﻜـﺮ اﻤﺘﻨﻘﻠـﺔ اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ‪ .‬وﺗﻀﻤﻨـﺖ اﻟﺤﻤﻠﺔ إﺟﺮاء‬ ‫اﻟﻜﺸـﻒ اﻤﺒﻜﺮ‪ ،‬وﻣﺤﺎﴐات ﺗﺜﻘﻴﻔﻴـﺔ‪ ،‬وﺑﺮﻧﺎﻣﺠﺎ ً ﺗﻮﻋﻮﻳﺎ ً ﰲ‬ ‫ﻗﺎﻋـﺔ اﻤﺤﺎﴐات ﺑﺎﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ ،‬ﺑﻬﺪف ﻧﴩ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﻜﺸـﻒ‬ ‫اﻤﺒﻜﺮ ﻋﻦ ﴎﻃﺎن اﻟﺜﺪي‪ ،‬وإﺷـﺎﻋﺘﻬﺎ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬واﻟﺴﻴﻄﺮة‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ ﰲ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﻣﺒﻜﺮة‪.‬‬

‫ﻋﻴﺎدة اﻟﻜﺸﻒ اﻤﺘﻨﻘﻠﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫»ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﺠﻮف« ُﺗﻌﻠﻦ أﺳﻤﺎء ﻓﺎﺋﺰات ا‪¥‬وﻟﻤﺒﻴﺎدات‬ ‫اﻟﺠﻮف ‪ -‬وﻓﺎء اﻟﺴﻮﻳﻠﻢ أﻋﻠﻨـﺖ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺠﻮف ﻣﻤﺜﻠﺔ ﰲ إدارة ﻧﺸـﺎط اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‪،‬‬ ‫أﺳـﻤﺎء اﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت اﻤﺘﺄﻫـﻼت ﻟﻠﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﰲ ﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ‬ ‫اﻷوﻤﺒﻴـﺎدات اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ »اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺎت واﻟﻔﻴﺰﻳـﺎء واﻟﻜﻴﻤﻴﺎء«‬ ‫واﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﻄﺎﻟﺒﺎت اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤـﺖ ﻣﻨﺴـﻘﺔ اﻷوﻤﺒﻴـﺎدات اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ ﺳـﻌﺎد اﻟﻬﺬﻳﻞ‪،‬‬ ‫أن اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﻟﻼﺧﺘﺒـﺎر ﺳـﺘﻘﺎم اﻷرﺑﻌـﺎء اﻤﻘﺒـﻞ‬ ‫‪1434/5/29‬ﻫـ ﰲ ﻣﻘﺮ إدارة ﻧﺸﺎط اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‪ ،‬واﻤﺘﺄﻫﻼت‬ ‫ﻫﻦ‪ :‬أﻣﻞ ﻓﻬﺪ اﻟﱰﻛﻲ ﻣﻦ اﻤﺪرﺳـﺔ اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ ﺑﺴﻜﺎﻛﺎ‬ ‫ﰲ أوﻤﺒﻴﺎد اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺎت‪ ،‬وﺣﻼ ﺑﺴـﺎم اﻟﺤﺸـﺎش ﻣﻦ اﻤﺪرﺳﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ ﺑﺴـﻜﺎﻛﺎ ﰲ أوﻤﺒﻴﺎد اﻟﻜﻴﻤﻴﺎء‪ ،‬ورﻏﺪ أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﺸـﻌﻼن ﻣﻦ ﻣﺪارس اﻟﺮﺣﻤﺎﻧﻴﺔ اﻷﻫﻠﻴﺔ ﺑﺴـﻜﺎﻛﺎ ﰲ أوﻤﺒﻴﺎد‬ ‫اﻟﻔﻴﺰﻳﺎء‪.‬‬

‫أﻃﻔﺎل أﺑﻮ ﻋﺮﻳﺶ ﻳﺤﺘﻔﻠﻮن ﺑﻴﻮم اﻟﻜﺘﺎب‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ ﺿﺒﺎح ﻧﻈﻤـﺖ ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻷﻫﻠﻴـﺔ‬ ‫ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ أﺑﻮﻋﺮﻳﺶ أﻣﺲ‪ ،‬اﺣﺘﻔﺎﻻ ً ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ اﻟﻴﻮم اﻟﻌﺎﻤﻲ‬ ‫ﻟﻜﺘﺎب اﻟﻄﻔﻞ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ اﻤـﴩف ﻋﲆ ﻣﺮﻛﺰ ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻟﻄﻔﻞ اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﻠﺠﻨﺔ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻤﺴـﻤﲇ ﻟـ »اﻟﴩق«‪ ،‬أن اﻻﺣﺘﻔﺎل اﺳـﺘﻬﺪف اﻷﻃﻔﺎل وﺗﻢ‬ ‫ﺧﻼﻟـﻪ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺑﺮاﻣﺞ ﺗُﻌﺰز ﻣﻘـﺪرة اﻟﻄﻔﻞ ﻋﲆ ﺣﺐ اﻟﻘﺮاءة‬ ‫واﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً إﻧﻪ ﺗﻢ ﺗﻮزﻳﻊ إﻫﺪاءات ﻟﻸﻃﻔﺎل‬ ‫ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ ﻛﺘـﺐ ﻗﺼﺼﻴﺔ وﻋﻠﻤﻴﺔ ﺧﺎﺻـﺔ ﺑﺄﻋﻤﺎرﻫﻢ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻧﻔﺬت ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ ﰲ اﻟﺘﻠﺨﻴﺺ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪ ،‬اﺣﺘﻔﻞ أﻃﻔﺎل أﺑﻮﻋﺮﻳﺶ أﻣﺲ‪ ،‬ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫أﺳـﺒﻮع اﻟﺸـﺠﺮة اﻟـﺬي ﺟـﺎء ﺗﺤـﺖ ﻋﻨـﻮان »اﻟﺸـﺠﺮة‬ ‫ﺻﺪﻳﻘﺘﻲ«‪.‬‬


‫محليات‬

‫‪7‬‬

‫الجمعة ‪ 24‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 5‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )488‬السنة الثانية‬

‫النماص ‪ -‬محمد عامر‬ ‫تُش�كل قرود البابون امنترة‬ ‫عى سلس�لة جب�ال الروات‬ ‫وامرتفعات الغربية ي منطقة‬ ‫عس�ر بال�ذات مص�در قل�ق‬ ‫لقاطن�ي تل�ك امرتفع�ات؛‬ ‫نظرا ً ما تس�ببت به م�ن اعتداء عى‬ ‫ام�زارع وامن�ازل‪ ،‬باإضاف�ة إى‬ ‫كثرته�ا وانتش�ارها امخي�ف‪ ،‬مم�ا‬ ‫دعا امس�ؤولن إى التح�رك العاجل‬ ‫ووض�ع حلول للحد م�ن تفاقم تلك‬ ‫امشكلة‪.‬‬ ‫وق�ال مدير ع�ام ف�رع وزارة‬ ‫الزراع�ة ي منطقة عس�ر امهندس‬ ‫فهد الفرطيش ل� «الرق»‪ ،‬إن قرود‬ ‫الباب�ون تتغذى عى الغطاء النباتي‪،‬‬ ‫وه�و اأم�ر الذي جع�ل كث�را ً من‬ ‫امزارعن يش�كون م�ن تعديها عى‬ ‫مزارعهم‪ ،‬مبينا ً أنه تم ي وقت سابق‬ ‫تشكيل لجان مش�ركة لبحث اأمر‬ ‫ضمت ي عضويته�ا بجانب الزراعة‬ ‫كاً م�ن اأمان�ة والهيئة الس�عودية‬ ‫للحياة الفطرية‪ ،‬حيث تعد محافظة‬ ‫النماص من أكثر محافظات امنطقة‬ ‫انتشارا ً لقرود البابون‪.‬‬ ‫ولف�ت إى أن وزي�ر الزراع�ة‬ ‫الدكت�ور فهد بالغني�م احظ خال‬ ‫زيارت�ه اأخ�رة للمنطق�ة كث�رة‬ ‫وجوده�ا وطل�ب بع�ض امح�ار‬ ‫وتفعيل توصيات اللجان الس�ابقة‪،‬‬ ‫مؤك�دا ً الس�عي الج�اد للتع�اون ي‬ ‫إيج�اد الحل�ول لتلك امش�كلة‪ ،‬عى‬ ‫الرغم من أنها ليست من اختصاص‬ ‫الزراعة وإنما البلديات‪.‬‬ ‫وش�دد الفرطيش عى رورة‬ ‫الح�د منها ع�ن طريق ع�دم تدمر‬ ‫الغط�اء النبات�ي بكافة أش�كاله مع‬ ‫رورة ع�دم تزويده�ا باأطعم�ة‬ ‫وتس�وير مرام�ي النفاي�ات ووضع‬ ‫صناديق مغلقة مما سيسهم ي الحد‬

‫ورقة عمل‬

‫قرود البابون ُتهدد منازل ومزارع جبلية في عسير‪ ..‬والبوق‪ :‬التوسُ ع العمراني السبب‬

‫تحصين‬ ‫الحدود‬ ‫محمد الشمري‬

‫قطيع من قرود البابون ي أحد امرتفعات‪ ..‬وي اإطار قرود عى جانبي طريق السودة السياحي‬ ‫من انتشارها‪.‬‬ ‫من جهت�ه‪ ،‬أوضح رئيس بلدية‬ ‫النم�اص امهندس راج ب�ن أحمد‬ ‫الغام�دي ل�� «الرق»‪ ،‬أن�ه عُ قد ي‬ ‫وقت س�ابق بامحافظة اجتماع ضم‬ ‫البلدية والزراعة والهيئة الس�عودية‬ ‫للحي�اة الفطري�ة‪ ،‬باإضاف�ة إى‬ ‫امحافظة مناقشة ملف قرود البابون‬ ‫ي امناطق الجبلي�ة للنماص خاصة‬ ‫وي جبال الروات بش�كل عام وتم‬ ‫ااتفاق ي حينه�ا عى عدة توصيات‬ ‫عملت البلدية عى تنفيذها عى أرض‬ ‫الواق�ع وتنفيذ م�ا طل�ب منها عر‬ ‫تسوير مرمى النفايات بشبوك تمنع‬ ‫دخ�ول القرود والحيوان�ات الضالة‬ ‫للحصول ع�ى الطعام‪ ،‬باإضافة إى‬ ‫تركيب ع�دد ثاثن حاوي�ة نفايات‬

‫بالمختصر‬

‫العنقري يستقبل وفد «أم القرى»‬

‫مغطاة ي الجهة الغربية وامتنزهات‬ ‫تمنع وصولها لها‪ ،‬فيما تم التنس�يق‬ ‫مع اأهاي بوضع ش�بوك وصناديق‬ ‫مغطاة لتجمي�ع النفايات وتغطيتها‬ ‫مع ع�دم إغف�ال الجان�ب التوعوي‬ ‫وذل�ك بوض�ع لوح�ات تحذيري�ة‬ ‫لتوعي�ة امواطنن من أخطار القرود‬ ‫وع�دم تزويدها بالطع�ام والحفاظ‬ ‫عى امتنزهات من رمي امخلفات بها‬ ‫والتي تؤدي إى وجودها‪.‬‬ ‫أما مدي�ر عام امرك�ز الوطني‬ ‫أبحاث الحي�اة الفطرية ي الطائف‬ ‫أحم�د الب�وق‪ ،‬فذكر ل�� «الرق»‪،‬‬ ‫أن الهيئ�ة عمل�ت عى هذه امش�كلة‬ ‫منذ فرة طويلة عر دراس�ات كثرة‬ ‫أجرته�ا لتحدي�د حجمه�ا ومناطق‬ ‫توزيعه�ا والحل�ول امث�ى امقرحة‬

‫القص�رة وامتوس�طة والطويل�ة‬ ‫ام�دى‪ ،‬افت�ا ً إى أنه�ا تُع�د مصدر‬ ‫تغذية تتغذى عليها النمور والذئاب‬ ‫والضباع‪.‬‬ ‫وأرجع أس�باب تفاقم امش�كلة‬ ‫إى التوس�ع ي النط�اق العمران�ي‪،‬‬ ‫وحرائ�ق الغاب�ات‪ ،‬وااحتط�اب‬ ‫الجائر‪ ،‬وفتح الطرق العش�وائية ي‬ ‫امناطق الجبلية‪ ،‬والرعي الجائر وكل‬ ‫ما يؤدي إى تدمر الغطاء النباتي‪.‬‬ ‫وأك�د الب�وق أن دور الهيئة ي‬ ‫ه�ذا الجان�ب يُعد جهة استش�ارية‬ ‫معالجة امش�كلة ي امدن وما يعانيه‬ ‫اأهاي من كثرة وجودها وخصوصا ً‬ ‫ي مناطق الطائف‪ ،‬الباحة‪ ،‬وعس�ر‪،‬‬ ‫حي�ث إن الجه�ة امعني�ة ي ح�ل‬ ‫امش�كلة تلك وزارة الشؤون البلدية‬

‫بالتعاون مع اأهاي‪.‬‬ ‫وأضاف أن�ه تم�ت مخاطبات‬ ‫ب�ن الهيئ�ة ووزارة البلديات حول‬ ‫مش�كلة قرود البابون وعى ضوئها‬ ‫ت�م ااتف�اق ع�ى عقد ورش�ة عمل‬ ‫متخصص�ة مناقش�ة اس�تعراض‬ ‫الدراس�ات ونتائجه�ا والحل�ول‬ ‫والتدري�ب عى أفض�ل الطرق للحد‬ ‫من ظاهرة اس�تئناس الق�رود‪ ،‬عى‬ ‫أن يتم عقدها ي منطقة عسر خال‬ ‫الفرة امقبلة‪.‬‬ ‫وح�ول الحل�ول امقرحة للحد‬ ‫منها‪ ،‬أوضح الب�وق أنه يجب النظر‬ ‫إليه�ا كحزم�ة واح�دة متكاملة وا‬ ‫يمك�ن اأخ�ذ بح�ل أو حل�ن وترك‬ ‫الحلول اأخرى‪ ،‬مبينا ً أنه من ضمن‬ ‫الحل�ول خف�ض أع�داد امجموعات‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬هادي عيد اس�تقبل س�فر امملكة لدى تونس‬ ‫خال�د العنقري أمس‪ ،‬وفد جامع�ة أم القرى الذي يزور حاليا ً‬ ‫تون�س برئاس�ة وكيل الجامع�ة للدراس�ات العلي�ا والبحث‬ ‫العلمي الدكتور هاني غازي استقطاب عدد من امتميزين من‬ ‫أعضاء هيئ�ة التدريس من الجامعات التونس�ية من مختلف‬ ‫التخصص�ات العلمي�ة والنظري�ة للعمل ي كلي�ات الجامعة‬ ‫بمكة امكرمة وفروعها ي الجموم والليث والقنفذة‪ .‬وتم خال‬ ‫اللقاء‪ ،‬الذي حره املحق الثقاي الس�عودي بتونس الدكتور‬ ‫أيمن مغربي ورئيس مصلحة التعاون مع السعودية بالوكالة‬ ‫التونسية للتعاون الفني محرز العبيدي‪ ،‬تبادل وجهات النظر‬ ‫حيال الكوادر التدريسية التي تعتزم الجامعة استقطابها من‬ ‫الجامعات التونس�ية لتدعيم كوادرها التدريس�ية بالكفاءات‬ ‫الجيدة من مختلف التخصصات‪.‬‬

‫كش�ف رئي�س ف�رع هيئ�ة‬ ‫حق�وق اإنس�ان بمنطق�ة‬ ‫عس�ر‪ ،‬الدكت�ور ه�ادي‬ ‫اليام�ي ل�»ال�رق»‪ ،‬عن أن‬ ‫اجتماعهم برئيس هيئة اأمر‬ ‫بامعروف والنه�ي عن امنكر عامر‬ ‫العامر‪ ،‬وعدد من منس�وبي الهيئة‬ ‫َ‬ ‫حق َ‬ ‫�ق اأه�داف امرج�وَة من�ه من‬ ‫خ�ال تعين ضابط�ي اتصال بن‬ ‫الهيئتن فيما يخص قضايا اأرة‬ ‫والعن�ف اأري‪ ،‬وتهيئ�ة أماك�ن‬ ‫التوقي�ف الت�ي تخ�دم خصوصية‬ ‫امرأة ي بعض القضايا‪ ،‬مش�را ً إى‬ ‫عقد ورشة عمل ي القريب العاجل‬ ‫بحض�ور ممث�ي إم�ارة امنطق�ة‬

‫اليامي خال تكريمه العامر عى هامش ااجتماع (تصوير‪ :‬عبدالله الوائي)‬ ‫ولجن�ة الحماية اأري�ة‪ ،‬مضيفا ً‬ ‫أ َن ااجتم�اع دوريٌ للمؤسسس�ات‬ ‫الحكومية كاملة‪.‬‬ ‫وأ َك�د أ َن جه�ود هيئ�ة اأم�ر‬

‫زوار جناح تبوك في ملتقى السفر‬ ‫يطالبون بزيادة الرحات الجوية‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم الشهري‬

‫الدكتور دخيخ يفتتح الدورة‬

‫(الرق)‬

‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي ن َ‬ ‫ظم نادي الحج�از بمحافظة بلجري‪،‬‬ ‫بالتع�اون م�ع مرك�ز امل�ك عبدالعزيز للح�وار الوطن�ي‪ ،‬دورة‬ ‫تدريبي�ة ي مج�ال الح�وار اأري «حوارنا مع أوادن�ا» نفذها‬ ‫امدرب وامستش�ار اأري محمد يحيى وذلك ي ثانوية بلجري‪.‬‬ ‫وع�د عميد كلية الربية بجامعة الباحة امرف عى برامج النادي‬ ‫الثقافي�ة‪ ،‬الدكتور صالح دخي�خ‪ ،‬الدورة من الرام�ج الحوارية‬ ‫امهمة التي تس�تهدف فئة اآب�اء‪ ،‬داعي�ا ً إى أن يتواصل التعاون‬ ‫بن النادي وامركز ي س�بيل تفعيل مثل هذه الرامج التي تصبُ‬ ‫ي مصلحة الجميع‪.‬‬

‫‪malshmmeri@alsharq.net.sa‬‬

‫اختتم مجلس التنمية السياحية بمنطقة تبوك مشاركته‬ ‫الفعالة ي ملتقى السفر و ااستثمار السياحي ي الفرة‬ ‫م�ن ‪ 1434/5/19‬ه�� إى ‪ ،1434/5/23‬وذلك من‬ ‫خ�ال جناح�ه بامع�رض وامش�اركة ي ورش العمل‬ ‫وجن�اح الحرفين‪ .‬وأش�ار مدير ف�رع الهيئ�ة العامة‬ ‫للس�ياحة واآث�ار بمنطقة تبوك نار الخري�ي إى اميزة‬ ‫التنافسية منطقة تبوك كواجهة سياحية مهمة‪.‬‬ ‫وبن أن مشاركة امجلس جاءت بتوجيه من أمر منطقة‬ ‫تب�وك رئيس امجلس‪ ،‬لعرض الخريطة الس�ياحية للمنطقة‬ ‫من خ�ال الصور والكتيب�ات وتقديم ص�ورة متكاملة عن‬ ‫النش�اط الس�ياحي بامنطقة‪ .‬م�ن جانبهم طال�ب عدد من‬ ‫الزوار بزيادة عدد الرح�ات الجوية إى تبوك حتى يتمكنوا‬ ‫م�ن زيارة تلك الوجهات الس�ياحية الت�ي تزخر بها خاصة‬ ‫الش�واطئ‪ .‬كما طلب عدد من رجال اأعمال من أمانة تبوك‬ ‫تزويدهم بالفرص ااس�تثمارية إقامة مش�اريع س�ياحية‬ ‫عليها‪.‬‬

‫بامع�روف والنه�ي ع�ن امنك�ر‬ ‫ٌ‬ ‫واضح�ة‪ ،‬ورس�التهم س�امية‪ ،‬من‬ ‫خال مراعاة السر وتطبيق النظام‬ ‫وعدم اإخال بالجوانب اإنسانية‪.‬‬

‫وع�ن صح�ة وص�ول بعض‬ ‫الش�كاوى لهيئ�ة حقوق اإنس�ان‬ ‫م�ن تعامل بع�ض دوري�ات هيئة‬ ‫اأمر بامع�روف والنهي عن امنكر‬ ‫وبع�ض أفراده�ا‪ ،‬ق�ال اليام�ي‬ ‫ل�»الرق»‪« :‬منس�وبو هيئة اأمر‬ ‫بامع�روف ي�ؤدُو َن عمله�م وف�ق‬ ‫نظام َ‬ ‫معن‪ ،‬ولم تصلنا أي شكاوى‬ ‫مبارة»‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬ش�ك َر رئيس هيئة‬ ‫اأمر بامع�روف والنهي عن امنكر‬ ‫عامر العامر‪ ،‬هيئة حقوق اإنس�ان‬ ‫عى اس�تضافتها املتقى وااجتماع‬ ‫التنس�يقي‪ ،‬مؤك�دا ً أن�ه س�يُؤتِي‬ ‫ثم�اره ي ق�ادم اأيام‪ ،‬م�ع مراعاة‬ ‫حقوق اأشخاص وفق ما تقتضيه‬ ‫اأنظمة‪.‬‬

‫الرياض ‪ -‬جواهر الرشيدي‬ ‫قالت رئيس�ة مجلس إدارة جمعية التوحُ د‪ ،‬اأمرة س�مرة بنت‬ ‫عبدالل�ه الفيص�ل‪َ ،‬‬ ‫إن أكثر ما يحزنها هو ع�دم قدرة الجمعية‬ ‫عى مس�اعدة مرى التوحُ د اموجودين ي القرى‪ ،‬وذلك لش�ح‬ ‫ً‬ ‫متمنية من رجال اأعمال دع َم مثل هذه‬ ‫اموارد امالية الداخل�ة‪،‬‬ ‫امراكز‪ .‬جاء ذلك خال كلمة لها خال املتقى السنوي بمناسبة‬ ‫ً‬ ‫ممثلة‬ ‫اليوم العامي للتوحُ د‪ ،‬الذي نظمته وزارة الش�ؤون ااجتماعية‬ ‫ي مرك�ز التأهيل الش�امل لإناث باملز‪ ،‬ي قاعة الش�موع بالرياض‬ ‫أمس‪ ،‬بحضور امدي�رة العامة لإراف النس�ائي بمنطقة الرياض‬ ‫س�مها الغامدي‪ ،‬وعديد من اأكاديميات وامهتمات ي مجال التوحُ د‪،‬‬ ‫وكذلك أمهات مرى التوحُ د‪.‬‬ ‫م�ن جهتها‪ ،‬أك�دت امديرة العام�ة لإراف النس�ائي بمنطقة‬ ‫الرياض س�مها الغامدي ل�»الرق»‪َ ،‬‬ ‫إن الوزارة س�تفتتح مركزين‬ ‫للتأهيل الش�امل ي الرياض‪ ،‬بحيث يصبح عدد امراكز ثاثة‪ ،‬مؤكدةً‬ ‫َ‬ ‫أن ال�وزارة ا تأل�و جه�دا ً ي تقدي�م كل ما من ش�أنه خدمة مرى‬ ‫التوحُ د وأرهم‪.‬‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫دورة في الحوار اأسري بالباحة‬

‫امستأنس�ة الت�ي تق�ع ح�ول امدن‬ ‫الكب�رة‪ ،‬إضاف�ة إى حل�ول بعيدة‬ ‫ام�دى عر تعقي�م الذك�ور جراحيا ً‬ ‫أو اإن�اث عر تعقيم كيم�اوي منع‬ ‫الحمل‪.‬‬ ‫وأشار إى أنه من ضمن الحلول‬ ‫معالجة مش�كات مرام�ي النفايات‬ ‫ع�ن طري�ق تش�بيكه أو تس�ييجه‬ ‫بس�ياج كهربائي آمن منع دخولها‪،‬‬ ‫باإضافة إى تعديل تصميم حاويات‬ ‫النفاي�ات كونه�ا مصدر غ�ذاء لها‬ ‫ع�ن طريق تغطيته�ا‪ ،‬وكذلك توعية‬ ‫امواطن�ن وامقيم�ن بع�دم رميها‬ ‫أو تركه�ا ي اأماك�ن العام�ة والتي‬ ‫فيه�ا وجود له�ا‪ ،‬ووض�ع عقوبات‬ ‫لأش�خاص وأصح�اب الس�يارات‬ ‫الذين يقفون لتزويدها بالغذاء‪.‬‬

‫سميرة الفيصل‪ :‬يُ حزنني عدم قدرة الجمعية‬ ‫اليامي لـ |‪ :‬تعيين ضابطي اتصال بين «الهيئة»‬ ‫التوحد في القرى‬ ‫على مساعدة مرضى ُ‬ ‫و «حقوق اإنسان» في عسير بخصوص قضايا العنف اأسري‬ ‫أبها ‪ -‬سعيد آل ميلس‬

‫وفد الجامعة مع السفر واملحق الثقاي ي تونس (الرق)‬

‫(الرق)‬

‫اأخبار الخطرة التي تنرها وس�ائل اإعام عن‬ ‫الجرائم التي يرتكبها امتس�للون عر الحدود الجنوبية‬ ‫للمملك�ة‪ ،‬واإحصائي�ات امخيف�ة ع�ن ع�دد من يتم‬ ‫ضبطهم من امتس�للن م�ن مجهوي الهوي�ة من قِ بل‬ ‫ح�رس الح�دود الذين يبذل�ون جهودا ً جبارة وش�اقة‬ ‫وسط ظروف صعبة بسبب عامل التضاريس وتاصق‬ ‫القرى الحدودية للح�د منهم‪ ،‬تدعو إى اإراع باتخاذ‬ ‫إجراءات تقلص من الثغرات التي ينفذ منها امتسللون‬ ‫عن طريق إحاطة الحدود بعازل منيع يُس�هم ي تقليل‬ ‫فرص نجاح التس�لل إى امملكة عى نحو ما هو مطبق‬ ‫بالنسبة للحدود الشمالية‪.‬‬ ‫فتحصن الحدود (بأي وس�يلة) هو حق س�يادي‬ ‫أي دول�ة يكفل�ه القان�ون ال�دوي‪ ،‬ب�ل وأك�دت عليه‬ ‫اتفاقيات منظمة التجارة العامية عندما نصت عى أن‬ ‫اإجراءات التي تتخذها الدول لس�امة حدودها الرية‬ ‫والبحري�ة ا تعد م�ن قبيل التدابر الت�ي تعيق حركة‬ ‫التجارة الدولية‪.‬‬ ‫فأوضاع الح�روب اأهلية والجوع التي تش�هدها‬ ‫بعض دول القرن اإفريقي‪ ،‬والتغرات التي تش�هدها‬ ‫بعض دول الجوار‪ ،‬إضافة إى شبهة تورط دول إقليمية‬ ‫بتمويل تسلل عنار إجرامية لزعزعة اأمن ي امملكة‬ ‫وإش�غالها عن اأحداث الدولية‪ ،‬تستدعي إحياء فكرة‬ ‫تحص�ن الح�دود بس�ياج أمن�ي منيع‪ .‬ه�ذا امروع‬ ‫قاومه بعض اأشقاء سابقا ً بأساليب عاطفية ووعود‬ ‫بضب�ط الحدود م�ن جهتهم‪ ،‬واتضح م�ع الوقت أنها‬ ‫وعود واهية كشفت عنها اعتداءات الحوثين امبارة‬ ‫ع�ر الح�دود‪ ،‬وتوافد جيوش امتس�للن م�ن مجهوي‬ ‫الهوية الذين ضاقت بهم امدن‪.‬‬ ‫نح�ن بالتأكي�د ا تنقصنا اإمكان�ات‪ ،‬وقد تكون‬ ‫الفك�رة ي ط�ور التنفي�ذ بالفع�ل‪ ،‬ونتمن�ى أن يكون‬ ‫ام�روع تحت إراف الجيش لضمان الرعة والدقة‬ ‫ي التنفيذ‪.‬‬

‫كاريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬ ‫عبده آل عمران‬ ‫كاريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬


‫ﻣﻤﻦ ﻳﻌﺎﻣﻠﻮن ﻣﻌﺎﻣﻠﺔ اﻟﻤﻮاﻃﻨﻴﻦ ﻓﻲ »ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ«‪ ..‬ﻏﺪ ًا‬ ‫ﺗﺴﺠﻴﻞ اﻟﻤﻘﻴﻤﻴﻦ َ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺼﺎﻋﺪي‬ ‫ﺗﺒـﺪأ إدارة ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ﻏﺪا ً ﺗﺴـﺠﻴﻞ‬ ‫اﻟﻄﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت اﻤﺴـﺘﺠﺪﻳﻦ ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻏـﺮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﻌﺎﻣﻠـﻮن ﻣﻌﺎﻣﻠـﺔ‬

‫اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻋﱪ ﻧﻈﺎم »ﻧﻮر«‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻻﺧﺘﺒـﺎرات واﻟﻘﺒﻮل اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﻮﻳﻀـﺔ اﻟﺒـﻼدي إن ﺗﻠﻚ اﻟﻔﺌـﺎت ﻫـﻢ‪ :‬اﻷﺑﻨﺎء ﻣﻦ‬ ‫أﻣﻬﺎت ﺳﻌﻮدﻳﺎت‪ ،‬وأﺑﻨﺎء اﻟﻘﺒﺎﺋﻞ اﻟﻨﺎزﺣﺔ اﻟﺤﺎﻣﻠﻮن‬ ‫ﻟﻠﺒﻄﺎﻗـﺎت ذات اﻟﺨﻤـﺲ ﺳـﻨﻮات‪ ،‬وﻣﻮاﻃﻨـﻮ دول‬

‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌـﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‪ ،‬وأﺑﻨـﺎء اﻟﺠﺎﻟﻴﺔ اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ‬ ‫واﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﻮن‪ ،‬ﺑﴩط أن ﻳﻜﻮن اﻟﻄﺎﻟﺐ أو اﻟﻄﺎﻟﺒﺔ‬ ‫أﻛﻤﻞ ﺳﺖ ﺳﻨﻮات وﺣﺘﻰ ﺳﻦ اﻟﺤﺎدﻳﺔ ﻋﴩة وﺛﻼﺛﺔ‬ ‫أﺷـﻬﺮ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ ﻟﻠﺬﻳﻦ ﺗﻘﻞ أﻋﻤﺎرﻫﻢ ﻋﻦ ﺳﺖ ﺳﻨﻮات‬ ‫ﺑﺘﺴﻌﻦ ﻳﻮﻣﺎ ً أي ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮات وﺗﺴﻌﺔ أﺷﻬﺮ‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫وأﺿـﺎف اﻟﺒـﻼدي أن اﻹدارة ﻛﺎﻧـﺖ ﻗﺪ ﺑﺎﴍت‬ ‫ﺗﺴـﺠﻴﻞ اﻟﻄـﻼب اﻤﺴـﺘ���ﺪﻳﻦ ﰲ اﻟﺼـﻒ اﻷول‬ ‫ﻟﻠﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ ﰲ ﻣﺪارس اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌﺎم وذﻟﻚ‬ ‫ﻟﻠﻌﺎم اﻟـﺪراﳼ ‪ ،1435 /1434‬ﻋـﱪ ﻣﻮﻗﻊ »ﻧﻮر«‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ‪ ،‬ﻣﺤﺪدة ﺳـﻦ اﻟﻘﺒﻮل ﺑﺨﻤﺲ ﺳـﻨﻮات‬

‫وﺗﺴـﻌﺔ أﺷﻬﺮ‪ ،‬أي ﻳﺸﻤﻞ ذﻟﻚ ﻣﻦ وُﻟﺪ ﰲ ‪ 26‬ﻣﺤﺮم‬ ‫‪ ،1429‬ﺑﺤـﺪ أدﻧـﻰ ﻟﻠﺴـﻦ اﻟﻨﻈﺎﻣﻴـﺔ ﻫـﻮ ﺧﻤﺲ‬ ‫ﺳﻨﻮات وﺳﺘﺔ أﺷـﻬﺮ‪ ،‬ﺑﴩط إﺛﺒﺎت اﻧﺘﻈﺎم اﻟﻄﺎﻟﺐ‬ ‫أو اﻟﻄﺎﻟﺒﺔ ﻣﺪة ﺳﻨﺔ ﻛﺎﻣﻠﺔ ﰲ روﺿﺔ رﺳﻤﻴﺔ ﻣﻌﺘﻤﺪة‬ ‫ﻣﻦ اﻹدارة‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪24‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪5‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (488‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫اšﻓﻼج‪ :‬إﻋﺎدة ﺗﺄﻫﻴﻞ اﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت ﱞ‬ ‫وﺣﻞ ﻋﺎﺟﻞ ﻟﺒﻘﺎء اﻟﺒﻨﺎت دون ﻣﺪارس‬

‫ﻣﺎذا ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﺤﻤﻠﺔ ﻳﺎ‬ ‫وزارة اﻟﻌﻤﻞ !‬

‫اﻷﻓﻼج ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﻌﺠﻤﻲ‬

‫ﻓﺎرس اﻟﻬﻤﺰاﻧﻲ‬ ‫ﱠ‬ ‫إن أﻛﺜﺮ ﻣﺎ ﻛﺎن ﻳﻌﺒﺚ ﰲ اﻗﺘﺼﺎدﻧﺎ وأﻣﻨﻨﺎ‬ ‫وﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ ﻫﻮ وﺟﻮد اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﻏﺮ اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻛﺎن ﻟﻬﺎ اﻷﺛﺮ اﻟﺴﻴﺊ ﻋﲆ اﻗﺘﺼﺎدﻧﺎ‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫ﺟﺮﻳﻤﺔ ﰲ ﺣﻖ اﻟﻮﻃﻦ ﻳﺸﱰك ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫وﻫﻲ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﺬي اﺳﺘﻐ ﱠﻞ اﻟﺘﺴﻬﻴﻼت وﻓﺠﻮات‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم‪.‬‬ ‫ﻟﺬا ﻓﺎﻟﺤﻤﻠﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻬﺎ‬ ‫وزارة اﻟﻌﻤﻞ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫وإﻣﺎرات اﻤﻨﺎﻃﻖ ﺟﺎءت ﻣﺘﺄﺧﺮ ًة ﺟﺪا ً وﻟﻜﻦ‬ ‫اﻷﻫﻢ أﻧﻬﺎ ﺑﺪأت!‬ ‫ً‬ ‫ﱢ‬ ‫وﻟﻜﻦ اﻟﺴﺆال اﻟﺬي ﻻﻳﺰال ﻋﺎﻟﻘﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﺨﻴﻠﺔ اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﻌﺎدي اﻟﺬي ﻛﺎن ﻳﻌﺘﻤﺪ‬ ‫اﻋﺘﻤﺎدا ً ﻛﻠﻴﺎ ً ﻋﲆ اﻟﺨﺒﺎز اﻟﺬي ﰲ اﻟﺤﺎرة‪،‬‬ ‫واﻤﻜﻮﺟﻲ‪ ،‬وﺻﺎﺣﺐ اﻟﺒﻘﺎﻟﺔ‪ ،‬واﻟﻨﺠﺎر‬ ‫وﻏﺮﻫﻢ‪ :‬ﻣﺎذا ﺳﻴﻔﻌﻞ ﺑﻌﺪ وﺿﻊ ﻫﺆﻻء ﰲ‬ ‫ﺑﺎص وﺗﺮﺣﻴﻠﻬﻢ وإﻏﻼق ﻣﺤﻼﺗﻬﻢ! ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدة ﺳﺘﺄﺗﻲ ﺧﻴﺎرا ً ﻣﻨﺎﺳﺒﺎً‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺤﺎﱄ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻛﺎن ﻳُﺪﻓﻊ ﻟﻠﺴﺒﱠﺎك‬ ‫ﻣﺎﺋﺔ رﻳﺎل ﻗﻴﻤﺔ ﻋﻤﻠﻪ اﻵن أﺻﺒﺤﺖ ﺗﺘﺠﺎوز‬ ‫أﺿﻌﺎف اﻟﺴﻌﺮ‪ ،‬وﻋﱪ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻻﻧﺘﻈﺎر وﺗﺪﺧﻞ اﻟﻮاﺳﻄﺎت‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺠﺮد‬ ‫ﺳﺒﱠﺎك ﻟﻴﺲ ﺑﻤﻌﻠﻢ أو ﻃﺒﻴﺐ! ﻫﺬه اﻟﺜﻐﺮة‬ ‫ﻳﺪﻓﻊ ﺿﺤﻴﺘﻬﺎ »اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﻐﻠﺒﺎن« اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻨﺘﻈﺮ راﺗﺒﻪ ﻛﻞ ﺗﺎرﻳﺦ ‪ ،25‬وﰲ ﻧﻔﺲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫ﻻ ﻳﺸﺎﻫﺪ ﺳﻌﻮد ًة ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻻ أﻇﻦ ﱠ‬ ‫أن أﺣﺪا ً ﻳﺸ ﱡﻚ ﰲ دواﻋﻲ اﻟﺤﻤﻠﺔ‪،‬‬ ‫وﺟﻤﻴﻌﻨﺎ ﻧﺪﻋﻤﻬﺎ وﻧﺆﻳﺪﻫﺎ ﻟﺘﻨﻈﻴﻒ اﻟﺒﻠﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺸﻮاﺋﺐ واﻟﻌﺎﺑﺜﻦ‪ ،‬وﻧﺄﻣﻞ أن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﻃﻮال اﻟﻌﺎم وﻟﻴﺲ ﻟﺒﻀﻌﺔ أﺷﻬﺮ‪ ..‬ﺧﻄﻮة‬ ‫وزارة اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻟﺼﻤﻴﻢ‪ ،‬وﻛﻤﺎ ﻳﻘﺎل‪ :‬ﻟﻜﻞ‬ ‫ﳾء ﰲ اﻟﺤﻴﺎة ﴐﻳﺒﺔ؛ ﻓﺈن ﴐﻳﺒﺔ اﻟﺤﻤﻠﺔ‬ ‫ﻫﻮ ارﺗﻔﺎع اﻷﺳﻌﺎر وﻗﻠﺔ اﻷﻳﺪي اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺪﻓﻊ ﴐﻳﺒﺘﻬﺎ اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﻌﺎدي‪.‬‬

‫‪fares@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻳﺠﺘﻬﺪ أﻫﺎﱄ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﻓﻼج‬ ‫ﰲ وﺻﻒ ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬﻢ ﻣﻦ ﻧﻘﺺ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺼﺤﻴـﺔ واﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﺟﺪي‪ ،‬آﻣﻠﻦ أن ﺗﺘﻮج‬ ‫ﻧﺪاءاﺗﻬﻢ اﻟﺘﻲ ﻛﺮروﻫﺎ ﰲ وﻗﺖ‬ ‫ﺳﺎﺑﻖ ﻟﻠﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﺑﻨﺘﺎﺋﺞ ﻣﻠﻤﻮﺳﺔ‪،‬‬ ‫وأن ﺗﺆﺗـﻲ أﻛﻠﻬـﺎ ﰲ أﻗـﺮب ﻓﺮﺻﺔ‬ ‫ﻣﻮاﺗﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺨﴙ اﻷﻫﺎﱄ ﻣﻦ اﺳﺘﻤﺮار ﺿﻌﻒ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺼﺤﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﺎﻫﻢ اﻟﻌـﺎم‪ ،‬وﻋـﺪم وﺟﻮد‬ ‫اﻟﺘﺨﺼﺼـﺎت اﻟﻜﺎﻓﻴـﺔ ﻤﻌﺎﻟﺠـﺔ‬ ‫اﻤـﺮﴇ ﺳـﻮاء ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ أو‬ ‫اﻤﺮاﻛﺰ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟـﻪ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﻌﺜﺮ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺨﺪﻣﻴـﺔ وﻏﻴﺎﺑﻬﺎ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ‪ ،‬واﺣﺘﻴﺎج ﻗﺮى وﻣﺮاﻛﺰ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻤﺸﺎرﻳﻊ ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ وﺧﺪﻣﻴﺔ‬ ‫ﻏﺎﺋﺒﺔ‪ ،‬ﻣﺘﻄﻠﻌـﻦ ﻣﺜﻞ ﺑﻘﻴﺔ اﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻫﺬه اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﻟـ »اﻟـﴩق« ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻫﺎﱄ‪ ،‬أن ﻋﺪم ﺗﻮاﻓﺮ ﺧﺪﻣﺎت ﻃﺒﻴﺔ‬ ‫وأﻃﺒـﺎء أﻛﻔـﺎء داﺧﻞ ﻣﺴﺘﺸـﻔﺎﻫﻢ‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﻛﺎن ﻣﻦ اﻷﺳـﺒﺎب اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ‬ ‫ﰲ ﻋﺰوﻓﻬـﻢ ﻋﻨـﻪ‪ ،‬وﺑﺤﺜﻬـﻢ ﻋـﻦ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﻣﺘﻘﺪﻣـﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬وﻫﻮ ﻣـﺎ ﻳﺼﻴﺒﻬﻢ ﺑﻐﺼﺔ‬ ‫ﻧﻈﺮ ﻣﺎ ﻳﺘﺤﻤﻠﻮﻧـﻪ ﻣﻦ ﻋﻨﺎء وﺗﻌﺐ‬ ‫ﰲ ﻫـﺬه اﻟﺘﻨﻘـﻼت‪ .‬وﻃﺎﻟـﺐ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺪوﴎي‪ ،‬وﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻔﻬﻴﺪ ﺑﺈﻳﺠﺎد‬ ‫ﺣـﻞ ﻋﺎﺟﻞ ﻟﻬﺬا اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ وإﻧﻬﺎء‬ ‫ﻣﻌﺎﻧـﺎة اﻷﻫـﺎﱄ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧـﻼل ﻣﻌﺮﻓﺔ‬ ‫إﻣﻜﺎﻧـﺎت اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺼﺤﻴـﺔ‬ ‫اﻤﺘﻮاﺿﻌﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫واﺳـﺘﺒﺪاﻟﻬﺎ ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﺎت أﻛﺜﺮ ﺗﻄﻮرا ً‬ ‫وﻣﻼءﻣﺔ ﻟﻠﻈﺮوف اﻟﺮاﻫﻨﺔ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ ﻓﻬـﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺣﺎﺟـﺔ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ إﱃ إﻋـﺎدة ﻫﻴﻜﻠﺘـﻪ‪،‬‬ ‫وﺗﺰوﻳﺪه ﺑﻜﻮادر ﻣﻬﻴﺄة ﺗﺤﺮص ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻋﲆ أﻛﻤﻞ‬

‫ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻷﻓﻼج زﻳﺪ آل ﺣﺴﻦ ﻳﺘﺤﺪث ﻟـ »اﻟﴩق«‬ ‫وﺟـﻪ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻤﺒﻨﻰ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﻌﺎم وﻣﺒﺎﻧـﻲ ﻣﺮاﻛﺰ‬ ‫اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻣـﴣ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻓﱰة‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺰﻣﻦ وﻟﻢ ﺗﺘﻐﺮ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر ﻣﺤﻤـﺪ اﻟـﺪوﴎي إﱃ‬ ‫أن اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺗﻮﺟـﺪ ﺑﻬﺎ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫ﻣﺘﻌﺜـﺮة ﺗﺤﺘـﺎج إﱃ إﻋـﺎدة ﻧﻈـﺮ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﺳﺘﻴﺎء اﻷﻫﺎﱄ ﻣﻦ ﺿﻌﻒ‬ ‫ﻓـﺮع وزارة اﻟﺘﺠـﺎرة ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺤﻤﱢ ﻠﻮﻧﻬـﺎ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﻋﺪم‬ ‫اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﻋﲆ اﻷﺳﻌﺎر‪.‬‬ ‫اﻓﺘﺘﺎح ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﺗﻨﻤﻮﻳﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ﻗﺎل ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻷﻓﻼج‬ ‫زﻳﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ آل ﺣﺴـﻦ إﻧﻪ ﻳﺘﺄﻣﻞ‬ ‫ﺧﺮا ً ﻣﻦ اﻓﺘﺘﺎح ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻮﻳـﺔ واﻟﺨﺪﻣﻴـﺔ ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫ﻗﺮﻳﺒـﺎً‪ ،‬وﻣـﻦ أﺑﺮزﻫﺎ‪ ،‬ﺟﺎﻣـﻊ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬وﻣﺒﺎﻧﻰ‬ ‫ﻛﻠﻴﺎت اﻷﻓﻼج اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬وﻣﺒﻨﻰ ﻛﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ ﻟﻠﺒﻨﻦ واﻟﺒﻨـﺎت‪ ،‬ﻣﺆﻣﻼً أن‬

‫اﻟﻌﻤﻞ ﻣﺘﻮﻗﻒ ﰲ ﻣﴩوع إﻧﺸﺎء ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺑﻤﺮﻛﺰ اﻟﻬﺪار ﻣﻨﺬ أرﺑﻊ ﺳﻨﻮات‬

‫ﺗﺴـﻬﻢ ﻫﺬه اﻤﻘـﺮات ﰲ دﻓﻊ ﻋﺠﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ ،‬ﻣـﻊ ﺗﻄﻠـﻊ‬ ‫ﻟﺘﴪﻳـﻊ ﺑﻘﻴـﺔ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﺧﺎﺻـﺔ‬ ‫اﻤﺘﻌﺜﺮ ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫اﺣﺘﻴﺎج ﻣﺮﻛﺰ اﻟﻬﺪار‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻬﻢ‪ ،‬ﻗﺎل أﻫـﺎﱄ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﻬـﺪار »‪ 90‬ﻛﻴﻠـﻮ ﻣـﱰا ً ﺟﻨـﻮب‬ ‫اﻷﻓـﻼج« إﻧﻬـﻢ ﻳﺄﻣﻠﻮن اﺳـﺘﻜﻤﺎل‬ ‫إﻧﺸـﺎء ﺧـﺰان اﻤﻴـﺎه اﻤﺘﻮﻗـﻒ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﻣﻨـﺬ إﻧﺸـﺎﺋﻪ ﻗﺒـﻞ ﺧﻤـﺲ‬ ‫ﺳـﻨﻮات‪ ،‬وﻫﻲ ﻓﱰة ﻃﻮﻳﻠﺔ ﺟﺪاً‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﻳـﺰال ﻳﻨﺘﻈﺮ إﻛﻤﺎل اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬وأﻳﻀﺎ ً‬ ‫ﻣـﴩوع ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﻮﻗﻒ ﻋﻦ اﻟﻌﻤـﻞ أﻳﻀﺎ ً ﻣﻨﺬ أرﺑﻊ‬ ‫ﺳـﻨﻮات رﻏﻢ أن اﻤﺒﻨﻰ اﻟﺤﺎﱄ ﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ ﰲ ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﻬﺪار‪،‬‬ ‫ﻣﺴـﺘﺄﺟﺮ وﻣﴣ ﻋﲆ ﺑﻨﺎﺋﻪ ﺛﻼﺛﻮن‬ ‫ﻋﺎﻣـﺎً‪ ،‬وﻳﺸـﻬﺪ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﺗﺸـﻘﻘﺎت ﰲ‬ ‫أرﺟـﺎء اﻤﺒﻨﻰ‪ ،‬وﻳﻌﺪ آﻳﻼً ﻟﻠﺴـﻘﻮط‪،‬‬ ‫وﻏـﺮ آﻣﻦ ﺳـﻮاء ﻟﻠﻌﺎﻣﻠـﻦ ﻓﻴﻪ‪ ،‬أو‬ ‫ﻟﻠﻤﺮﴇ اﻟﺬﻳﻦ درﺟﻮا ﻋﲆ ﻣﺮاﺟﻌﺘﻪ‪.‬‬

‫وﻃﺎﻟـﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﻬﺪار‬ ‫ﻣﻄﺮف ﺑﻦ ﻓﻬﺪ آل ﻧﻤﺸـﺎن ﺑﺘﻮﻓﺮ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻋـﺎم ﻟﺤﺎﺟـﺔ اﻤﺮﻛﺰ ﻟﻪ‬ ‫وﻟﺰﻳﺎدة ﻋﺪد اﻟﺴﻜﺎن اﻟﺒﺎﻟﻎ ﻋﺪدﻫﻢ‬ ‫‪ 7000‬ﻧﺴـﻤﺔ‪ ،‬ﻋـﻼوة ﻋـﲆ اﻟﻘﺮى‬ ‫اﻤﺠﺎورة‪ ،‬واﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﺣﻞ ﻋﺎﺟﻞ ﻤﺪارس اﻟﺒﻨﺎت‬ ‫ﻳﻌﻠـﻖ ﺳـﻜﺎن ﻗﺮﻳـﺔ اﻤﻮدﻧﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻷﻓـﻼج ﻛﺜـﺮا ً ﻣـﻦ اﻵﻣـﺎل ﻋـﲆ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴـﻖ ﻣﻄﺎﻟﺒﻬـﻢ اﻤﺘﻜـﺮرة ﻣﻨـﺬ‬ ‫ﺳﻨﻮات ﻃﻮﻳﻠﺔ واﻤﺘﻤﺜﻠﺔ ﺑﺎﺳﺘﺤﺪاث‬ ‫ﻣـﺪارس ﺑﻨـﻦ وﺑﻨـﺎت ﰲ ﻗﺮﻳﺘﻬﻢ‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻌـﺪ ﻣـﻦ أﻛـﱪ اﻟﻘـﺮى ﰲ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ ،‬وﺗﺸـﻬﺪ ﺗﻨﺎﻣﻴـﺎ ً ﰲ ﻋﺪد‬ ‫اﻟﺴﻜﺎن ﻋﺎﻣﺎ ً ﺑﻌﺪ آﺧﺮ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ رﺋﻴﺲ اﻟﻘﺮﻳﺔ ﺟﺮﺑﻮع ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺴﻌﻮد آل ﻣﻄﺮة أن ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ اﻷﻫﺎﱄ‬ ‫ﻟـﻮزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﻣﻨﺬ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﺛﻼﺛﻦ ﻋﺎﻣﺎ ً ﺑﺎﺳﺘﺤﺪاث ﻣﺪارس‬ ‫ﰲ اﻟﻘﺮﻳـﺔ ﻟﻢ ﺗُﺠ ِﺪ ﻧﻔﻌﺎً‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ‬ ‫أن اﻟﻮﻋﻮد اﻤﺘﺘﺎﻟﻴﺔ ﻫﻲ اﻟﺮد اﻟﻮﺣﻴﺪ‬

‫ﻣﻦ اﻟـﻮزارة‪ ،‬رﻏﻢ أن ﻫﻨـﺎك ﻟﺠﺎﻧﺎ ً‬ ‫ﻣﻦ إدارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ اﻷﻓﻼج‬ ‫وﻣﻦ ﻗﺒـﻞ اﻟﻮزارة أوﺻـﻮا ﺑﺄﺣﻘﻴﺔ‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺔ ﻟﻠﻤﺪارس ﻟﻜﺜﺮة ﻋﺪد ﻃﻼﺑﻬﺎ‬ ‫وﻃﺎﻟﺒﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻘﻄﻌﻮن ﻣﺴﺎﻓﺎت‬ ‫ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ ﻣﻮاﺻﻠﺔ ﺗﻌﻠﻴﻤﻬﻢ ﰲ‬ ‫اﻤﺪارس اﻷﺧﺮى‪ ،‬ﻣﻌﺮﺿﻦ أﻧﻔﺴﻬﻢ‬ ‫وأﺑﻨﺎءﻫﻢ ﻤﺨﺎﻃﺮ اﻟﻄﺮق‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ‬ ‫أن ﺛﻼﺛـﺔ أرﺑﺎع اﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت ﺑﻘﻦ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﺎزل ﻟﻌﺪم ﺗﻮاﻓـﺮ اﻤﺪارس‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺘﻄﻠﺐ ﺣﻼً ﻋﺎﺟﻼً ﻟﻬﺬه اﻤﺸﻜﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺮﴈ أﺣﺪاً‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل آل ﻣﻄـﺮة إن اﻷﻫـﺎﱄ‬ ‫ﻳﻮﺟﻬﻮن رﺳـﺎﻟﺘﻬﻢ ﻋـﱪ »اﻟﴩق«‬ ‫إﱃ ﻛﻞ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﰲ إﻳﺠـﺎد ﺣﻠﻮل‬ ‫ﻋﺎﺟﻠـﺔ ﻤﺸـﻜﻼﺗﻬﻢ اﻟﺘـﻲ أﻋﺎﻗـﺖ‬ ‫ﻣﻮاﺻﻠـﺔ أﺑﻨﺎﺋﻬـﻢ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‪ ،‬ﻧﻈـﺮا ً‬ ‫ﻷﻫﻤﻴﺔ اﺳـﺘﻤﺮار اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺒﻨـﺎت وﻋـﺪم ﺣﺮﻣﺎﻧﻬـﻦ ﻣﻦ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺤﻖ اﻤﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ اﻟﻨﺎﻳﻔﻴﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫إﱃ ذﻟﻚ‪ ،‬أوﺿـﺢ رﺋﻴﺲ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﻨﺎﻳﻔﻴـﺔ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﻴﺪ اﻟﻌﺮﺟﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫أﻧﻬـﻢ ﻳﺘﻄﻠﻌـﻮن إﱃ اﺳـﺘﻜﻤﺎل‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﴬورﻳﺔ ﺑﻤﺮﻛﺰﻫﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻴﺚ إﻳﺠﺎد ﻣﺮﻛـﺰ ﺻﺤﻲ‪ ،‬وﻣﺮﻛﺰ‬ ‫دﻓـﺎع ﻣﺪﻧـﻲ‪ ،‬وﻣﺮﻛـﺰ ﻟﻠﴩﻃـﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺠﻤـﻊ ﻗـﺮوي »ﻣﻜﺘـﺐ ﺧﺪﻣﺎت‬ ‫ﺑﻠﺪﻳﺔ« وﺷـﺒﻜﺔ ﻣﻴﺎه‪ .‬وﻫﻲ ﺧﺪﻣﺎت‬ ‫ﺗﺒﺪو ﺑﺪﻳﻬﻴﺔ وﴐورﻳﺔ ﻗﻴﺎﺳـﺎ ً ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﺘﻌـﺮض ﻟـﻪ اﻷﻫﺎﱄ ﻣﻦ ﻣﺸـﻜﻼت‬ ‫ﺟﺮاء ﻋﺪم وﺟﻮدﻫﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ ﺳﺘﺎرة‬ ‫أﻫـﺎﱄ ﻣﺮﻛـﺰ ﺳـﺘﺎرة اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﺒﻌـﺪ ﻋﻦ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ‪ 90‬ﻛﻢ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﻤﺤـﻮرت ﻣﻄﺎﻟﺒﻬـﻢ ﺣـﻮل ﺳـﻮء‬ ‫ﺷـﺒﻜﺔ اﻤﻴـﺎه‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﻳﻌﺎﻧـﻮن ﻣﻦ‬ ‫اﻧﻘﻄﺎﻋﺎﺗﻬـﺎ اﻤﺴـﺘﻤﺮة واﺧﺘﻼﻃﻬﺎ‬ ‫ﺑﺒﻌﺾ اﻟﺸـﻮاﺋﺐ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ ﻧﻘﺺ‬ ‫اﻹﻣﻜﺎﻧـﺎت ﰲ ﻣﺮﻛﺰﻫـﻢ اﻟﺼﺤـﻲ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴـﺔ اﻟﻌﻼﺟﻴـﺔ واﻟﻄﺒﻴـﺔ‬ ‫واﻹﺳﻌﺎﻓﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻓﻲ اﻟﻌﻮاﻣﻴﺔ‪» ..‬اﻟﺮاﻣﺴﻲ« ﻻ ﻳﻌﺘﺮف ﺑـ »ﺟﻨﻮن« اﻟﻄﻤﺎﻃﻢ‬ ‫اﻟﻌﻮاﻣﻴﺔ ـ ﺣﺒﻴﺐ ﻣﺤﻤﻮد‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻫﻲ اﻟﻌﺎدة؛ رﻓﺾ اﻟﻄﻤﺎﻃﻢ »اﻟﺮاﻣﴘ«‪،‬‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﻣﻨﺎﻓﺴﺔ اﻷﻧــﻮاع اﻷﺧﺮى ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻄﻤﺎﻃﻢ اﻤﺤﻠﻴﺔ واﻤﺴﺘﻮردة ﻣﻌﺎً‪ ،‬وﺣﺎﻓﻆ‬ ‫ﻋﲆ أﺳﻌﺎره ﻟﻴﺼﻞ ﺳﻌ��� اﻟﺼﻨﺪوق اﻟﻮاﺣﺪ‬ ‫ﻣﻦ »اﻟﺮاﻣﴘ« إﱃ ﻣﺎ ﻳﻌﺎدل ﺳﺘﺔ أﻣﺜﺎل ﺳﻌﺮ‬ ‫اﻟﻄﻤﺎﻃﻢ اﻤﺤﲇ‪ .‬وﻗﺪ ﺑﺪأ ﻣﻮﺳﻤﻪ ﺑﺴﻌﺮ ﺳﺘﻦ رﻳﺎﻻً‪،‬‬ ‫ﺛﻢ اﻧﺨﻔﺾ إﱃ ﺧﻤﺴﻦ واﺳﺘﻘ ّﺮ‪ ،‬ﻫﺬا اﻷﺳﺒﻮع‪ ،‬ﻋﻨﺪ‬ ‫ﻗﺎع اﻟـ ‪ ،35‬ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي ﻫﻮت أﺳﻌﺎر اﻟﻄﻤﺎﻃﻢ‬ ‫اﻵﺧﺮى ﻧﺤﻮ ﻗﺎع ﺧﻤﺴﺔ رﻳﺎﻻت ﰲ أﺳﻮاق اﻟﺨﻀﺎر‬ ‫واﻟﻔﻮاﻛﻪ‪.‬إﻧﻬﺎ اﻟﻘﺼﺔ اﻟﺴﻨﻮﻳﺔ ﻟﻬﺬا اﻟﻨﻮع ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻄﻤﺎﻃﻢ اﻟﺬي ﻳﻌﺮﻓﻪ ﺳﻜﺎن ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪،‬‬ ‫وﻳﻔﻀﻠﻮﻧﻪ‪ ،‬وﻳﺪﻓﻌﻮن ﻟﴩاﺋﻪ ﺳﻌﺮا ً أﻋﲆ ﺑﻜﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺳﻌﺮ اﻟﺴﻮق ﺑﻼ ﺗﺮدد‪.‬‬ ‫ﻤﺎذا؟ ﻷﻧﻪ »راﻣﴘ«‪!..‬‬ ‫ﻣﺠﻨﻮﻧﺔ‪ ..‬وﻋﺎﻗﻞ‬ ‫ﺗﻮﺻﻒ ﺛﻤﺮة اﻟﻄﻤﺎﻃﻢ ﺑـ »اﻤﺠﻨﻮﻧﺔ«‪ ،‬ﻷن‬ ‫أﺳﻌﺎرﻫﺎ ﺗﺼﻞ ﺣ ّﺪ اﻟﺠﻨﻮن ﺻﻌﻮدا ً ﺣﺎ ّدا ً وﻫﺒﻮﻃﺎ ً‬ ‫أﻛﺜﺮ ﺣﺪة‪ ،‬وﻋﲆ ﻧﺤﻮ ﴎﻳﻊ‪ .‬وﻫﻮ وﺻﻒ ﻳﻌﺮﻓﻪ‬ ‫ﺗﺠﺎر اﻟﺨﻀﺎر واﻟﻔﻮاﻛﻪ‪ .‬ﻟﻜﻦ ﻧﻮع »اﻟﻄﻤﺎﻃﻢ‬ ‫اﻟﺮاﻣﴘ« ﻻ ﻳﺰال »ﻋﺎﻗﻼً« ﺣﻦ ﺗﺘﺠﻪ اﻷﺳﻌﺎر ﻧﺤﻮ‬ ‫اﻟﺤﺪود اﻟﺪﻧﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﻟﺬﻟﻚ؛ ﻳﴫّ ﺑﺎﻋﺔ اﻟﻄﻤﺎﻃﻢ ﰲ اﻟﻌﻮاﻣﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫»اﻟﺮاﻣﴘ«‪.‬‬ ‫أﺳﻌﺎرﻫﻢ‪ .‬إﻧﻪ ﻣﻮﺳﻤﻬﻢ اﻟﺴﻨﻮي‪ ..‬ﻣﻮﺳﻢ‬ ‫ْ‬ ‫وﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي ﺗﺘﻬﺎوى أﺳﻌﺎر اﻟﻄﻤﺎﻃﻢ اﻤﺤﻠﻴﺔ ـ‬ ‫واﻤﺴﺘﻮردة ـ إﱃ ﻣﺴﺘﻮﻳﺎت دﻧﻴﺎ ﻗﻴﺎﺳﻴﺔ؛ ﻳﺤﺎﻓﻆ‬ ‫اﻟﻄﻤﺎﻃﻢ »اﻟﺮاﻣﴘ« ﻋﲆ ﻫﻴﺒﺔ ﺳﻌﺮه‪ .‬وﺣﻦ ﺑﺪأ‬ ‫ﻣﻮﺳﻤﻪ‪ ،‬دﻳﺴﻤﱪ اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﻛﺎﻧﺖ اﻷﺳﻌﺎر ﺗﻼﻣﺲ‬ ‫ﺳﻘﻒ اﻟﺴﺒﻌﻦ رﻳﺎﻻً‪ ،‬ﺛﻢ اﻧﺨﻔﻀﺖ إﱃ اﻟﺨﻤﺴﻦ‪،‬‬ ‫ﻟﺘﺴﺘﻘ ّﺮ ﰲ أواﺧﺮ ﻣﻮﺳﻤﻪ إﱃ ‪ 35‬رﻳﺎﻻً‪.‬‬ ‫وﻋﲆ اﻣﺘﺪاد اﻟﺸﺎرع اﻟﺬي ﻳﺨﱰق اﻟﺒﻠﺪة اﻟﺮﻳﻔﻴﺔ‬ ‫اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﺷﻤﺎل ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬ﻳﺠﻠﺲ اﻟﺒﺎﻋﺔ‬ ‫ﻋﺎرﺿﻦ ﺑﻀﺎﻋﺘﻬﻢ‪ ،‬ﻓﺎرﺿﻦ أﺳﻌﺎرﻫﻢ ﺑﻼ أدﻧﻰ‬ ‫اﻫﺘﻤﺎم ﺑﻮاﻗﻊ اﻟﺴﻮق اﻟﺬي ﺗﺘﻜﺪّس ﻓﻴﻪ ﺻﻨﺎدﻳﻖ‬ ‫اﻟﻄﻤﺎﻃﻢ ﺑﻌﻀﻬﺎ ﻓﻮق ﺑﻌﺾ‪ ،‬وﻳﺘﻔﻮّق اﻟﻌﺮض ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻄﻠﺐ‪ .‬وﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي ﺗﺤﺘﺪم اﻤﻨﺎﻓﺴﺔ ﺑﻦ ّ‬ ‫اﻤﺤﲇ‬ ‫واﻤﺴﺘﻮرد‪ ،‬وﻳﻘﺴﻮ اﻤﺰارﻋﻮن ﻋﲆ أﻧﻔﺴﻬﻢ ﺗﺤﺎﺷﻴﺎ ً‬ ‫ﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺨﺴﺎﺋﺮ؛ ﻳﻨﺰل »اﻟﺮاﻣﴘ« إﱃ اﻟﺴﻮق‬ ‫ﻣﻌﺘﱪا ً ﻧﻔﺴﻪ ﺧﺎرج اﻤﻨﺎﻓﺴﺔ‪ ،‬وﺧﺎرج ﺣﺴﺎﺑﺎت‬

‫ﻋﲇ ﻏﺰوي ﻳﻌﺮض ﺑﻀﺎﻋﺘﻪ‬ ‫ﻓﺎرﺿﺎ ً أﺳﻌﺎره‬

‫اﻟﺒﺎﻋﺔ »ﻻ ﻳﻔﺎﺻﻠﻮن«‪ ..‬وﺑﻌﺾ اﻟﻤﺸﺘﺮﻳﻦ ﻳﺤﺼﻠﻮن ﻋﻠﻴﻪ ﺑـ »اﻟﺤﺠﺰ«‬ ‫ﺣﺘﻰ اﻟﻄﻤﺎﻃﻢ ّ‬ ‫اﻤﺤﲇ اﻵﺧﺮ أﻳﻀﺎ ً اﻟﺬي ﻳُﺒﺎع ﺑـ ﺳﺘﺔ‬ ‫أو ﺳﺒﻌﺔ رﻳﺎﻻت‪.‬‬ ‫أﺳﻌﺎر اﻟﺸﻤﲇ‬ ‫اﻟﺤﻲ اﻤﻌﺮوف ﺑـ »ﻓﺮﻳﻖ ﱢ‬ ‫اﻟﺸ ْﻤﲇْ« ﻳﺠﻠﺲ‬ ‫ﰲ‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﺤﺎج ﻋﲇ ﻏﺰوي أﻣﺎم ﻋﺪد ﻣﺤﺪود ﻣﻦ ﺻﻨﺎدﻳﻖ‬ ‫اﻟﻄﻤﺎﻃﻢ‪ .‬اﻟﺘﻘﺘﻪ »اﻟﴩق« ﻗﺒﻞ ﺛﻼﺛﺔ أﺳﺎﺑﻴﻊ؛ ﻓﻜﺎن‬ ‫اﻟﺴﻌﺮ ﻋﻨﺪه ﻳﺒﺪأ ﻋﻨﺪه ﺑﺨﻤﺴﻦ رﻳﺎﻻً‪ .‬ﺣﻦ ﻓﺘﺤﻨﺎ‬ ‫ﺑﺎب اﻤﻔﺎﺻﻠﺔ؛ أﻏﻠﻖ ﺑﺎب اﻟﻨﻘﺎش ﺑﻤﻮدة ﻗﺎﺋﻼً »ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻳﻮﻣﻦ ﻛﺎن اﻟﺴﻌﺮ ﺳﺘﻦ رﻳﺎﻻً«‪ .‬وﻻ ﻳﺨﺘﻠﻒ ﻋﻨﻪ‬ ‫ﻣُﻘﻴﻢ ﻣﴫي ﻳﻌﺮض ﺑﻀﺎﻋﺔ ﻣﻤﺎﺛﻠﺔ ﰲ اﻟﻄﺮف‬ ‫اﻤﻘﺎﺑﻞ ﻣﻦ اﻟﺸﺎرع‪ .‬اﻟﺴﻌﺮ ﻋﻨﺪه ﺧﻤﺴﻮن رﻳﺎﻻ ً ﻋ ّﺪا ً‬ ‫وﻧﻘﺪاً‪ ،‬وﻻ اﺳﺘﺜﻨﺎء‪ ،‬وﻻ ﻣﻔﺎﺻﻠﺔ‪ .‬وﺧﻴﺎرك اﻤﻤﻜﻦ‬

‫ّ‬ ‫اﻤﺤﲇ اﻵﺧﺮ‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫ﻫﻮ أن ﺗﺸﱰي ﻣﻦ اﻟﻄﻤﺎﻃﻢ‬ ‫ﻳﻌﻨﻲ أن ﺗﺸﱰي ﺗﺴﻌﺔ ﺻﻨﺎدﻳﻖ ﺑﺴﻌﺮ ﺻﻨﺪوق‬ ‫واﺣﺪ‪.‬اﻤﻨﻄﻖ ﻧﻔﺴﻪ ﻳﺘﻜ ّﺮر ﻟﺪى اﻟﺒﺎﻋﺔ اﻵﺧﺮﻳﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻖ‪ّ .‬‬ ‫اﻤﺤﲇ ﺑﺴﺒﻌﺔ رﻳﺎﻻت‪ ،‬واﻟﺮاﻣﴘ ﺑﺨﻤﺴﻦ‬ ‫رﻳﺎﻻً‪ .‬واﻟﻐﺮﻳﺐ أن ﻛﻠﻴﻬﻤﺎ ﻣﻨﺘﺞ ّ‬ ‫ﻣﺤﲇ وﻣﻦ ﻣﺰارع‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ أﻳﻀﺎً‪ ،‬وﺑﻌﻀﻪ ﻣﻦ ﻣﺰارع ﻏﺮب اﻟﻌﻮاﻣﻴﺔ‬ ‫ﻧﻔﺴﻬﺎ‪ .‬إﻻ أن اﻟﻄﻤﺎﻃﻢ اﻤﺰروع ﰲ أرض »اﻟﺮاﻣﺲ«‬ ‫ﴍﻗﻲ اﻟﻌﻮاﻣﻴﺔ ﻫﻮ اﻟﻄﻤﺎﻃﻢ اﻟﺬي ﻻ ﻳﺮﺿﺦ‬ ‫ّ‬ ‫ﻟﻘﻮاﻧﻦ اﻟﺴﻮق‪ .‬وﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻚ أن ﺗﻘﻄﻊ اﻟﻄﺮﻳﻖ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻲ اﻟﺮﻳﻒ؛ ﻟﺘﺘﺄﻛﺪ أن اﻟﺒﺎﻋﺔ‬ ‫ﺣﻲ اﻟﺰارة ﺣﺘﻰ آﺧﺮ ّ‬ ‫ّ‬ ‫ﻣﺘﻔﻘﻮن ﻋﲆ أﺳﻌﺎرﻫﻢ‪ ،‬وﻻ ﻳﻔﺎﺻﻠﻮن‪ ،‬وﻻ ﻳﻘﻠﻘﻮن‬ ‫ﻣﻦ ﺑﻘﺎء ﺑﻀﺎﻋﺘﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺛﻼﺛﺔ أﺳﺎﺑﻴﻊ ﻣﻦ اﻟﺰﻳﺎرة اﻷوﱃ؛ ﻫﺒﻄﺖ‬

‫اﻷﺳﻌﺎر إﱃ ﻗﺎع اﻟـ ‪ 35‬رﻳﺎﻻً‪ .‬ﻟﻜﻦ ﻫﺬا اﻟﺴﻌﺮ ﻻ‬ ‫ﻳﺰال أﻋﲆ ﺑﻜﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﻄﻤﺎﻃﻢ اﻤﺤﲇ اﻵﺧﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﻫﺒﻂ ـ ﺑﺪوره ـ إﱃ ﺧﻤﺴﺔ رﻳﺎﻻت‪ .‬واﻟﺤﺎج ﻋﲇ‬ ‫ﻏﺰوي وﻣﺜﻠﻪ اﻟﺤﺎج ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﺒّﺎد ﻟﻢ ﻳﺘﺰﺣﺰﺣﺎ ﰲ‬ ‫اﺗﺠﺎه اﻤﻔﺎﺻﻠﺔ‪ ،‬ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﺗﻜﺎﺛﺮ اﻟﻌﺎرﺿﻦ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫اﻟﴪ‪ :‬ﺑﺬرة وأرض‬ ‫ّ‬ ‫ﻳﻌﺘﻤﺪ اﻟﻄﻤﺎﻃﻢ اﻟﺮاﻣﴘ ﻋﲆ ﺳﻤﻌﺘﻪ اﻟﺬاﺋﻌﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ ﺑﺸﻜﻞ ﻳﻘﻒ وراء ﺣﻔﺎﻇﻪ‬ ‫ﻋﲆ أﺳﻌﺎره ﺑﻦ أﻧﻮاع اﻟﻄﻤﺎﻃﻢ اﻤﺤﻠﻴﺔ اﻵﺧﺮى‪.‬‬ ‫وأﺻﻞ ﻫﺬه اﻟﺴﻤﻌﺔ ﻳﻌﻮد إﱃ ﺟﻮدﺗﻪ اﻟﻔﺮﻳﺪة‪.‬‬ ‫وﻳُﺸﺒﻪ »اﻟﺮاﻣﴘ« ـ ﰲ اﻟﺸﻜﻞ ـ ﻧﻮﻋﺎ ً أﻣﺮﻳﻜﻴﺎ ً ﻣﻦ‬

‫ﻣﻜﻲ آل ﺳﻬﻮي ﻳﺠﻬّ ﺰ ﺻﻨﺎدﻳﻖ ﻃﻤﺎﻃﻢ ﻣﺤﺠﻮزة‬ ‫اﻟﻄﻤﺎﻃﻢ ﻳُﺴ ّﻤﻰ »اﻟﻮﺣﴚ« اﻤﻌﺮوف ﺑﻠﻮﻧﻪ اﻷﺧﴬ‬ ‫وزﻳﺎدة ﺣﻤﻮﺿﺘﻪ وﺣﺮارﺗﻪ‪ .‬ﻟﻜﻦ اﻟﺮاﻣﴘ ﻳﻤﻴﻞ إﱃ‬ ‫اﻟﺤﻼوة واﻟﱪودة وﻏﻨﺎه ﺑﺎﻤﺎء‪ .‬وﻏﺎﻟﺒﻴﺔ ﻣﺸﱰﻳﻪ ﻻ‬ ‫ﻳﺴﺘﺨﺪﻣﻮﻧﻪ ﰲ اﻟﻄﻬﻮ‪ ،‬ﺑﻞ ﰲ اﻟﺴﻠﻄﺎت واﻷﻛﻼت‬ ‫اﻟﴪﻳﻌﺔ اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺬوب اﻟﺜﻤﺮة ﻓﻴﻬﺎ ﺗﻤﺎﻣﺎً‪ .‬وﻫﻨﺎك‬ ‫ﻣﻦ ﻳﺄﻛﻠﻪ وﺣﺪه‪ ،‬ﻣﺜﻞ أﻳﺔ ﻓﺎﻛﻬﺔ أﺧﺮى‪.‬‬ ‫ﴎ اﺣﺘﻔﺎظ اﻟﺮاﻣﴘ ﺑﻤﻮاﺻﻔﺎﺗﻪ ﻫﻮ زراﻋﺘﻪ‬ ‫ّ‬ ‫أرض اﻟﺮاﻣﺲ‬ ‫ﻣﻦ ﺑﺬرة ﻋﺎﺋﺪة ﻟﻠﻨﻮع ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬وﰲ ِ‬ ‫ﴍﻗﻲ ﺑﻠﺪة اﻟﻌﻮاﻣﻴﺔ‪ .‬وﻗﺪ ﺣﺎول ﻣﺰارﻋﻮن‬ ‫اﻟﻮاﻗﻌﺔ‬ ‫ّ‬ ‫زراﻋﺔ اﻟﺒﺬرة ﺧﺎرج اﻟﺮاﻣﺲ؛ ﻓﻠﻢ ﺗﻜﻦ اﻟﺠﻮدة‬ ‫ﻧﻔﺴﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻟﻢ ﺗﺘﺤﻘﻖ اﻟﺠﻮدة ﺣﻦ زرﻋﻮا ﺑﺬرة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻄﻤﺎﻃﻢ اﻤﺤﲇ اﻵﺧﺮ ﰲ أرض اﻟﺮاﻣﺲ‪.‬‬ ‫ﺑﺬور ﻣﻮﺳﻢ ﻣﻘﺒﻞ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫وﻟﻠﺘﻮﻓﺮ؛ ﻳﻠﺠﺄ اﻤﺰارﻋﻮن إﱃ ﺗﺨﺼﻴﺺ ﺟﺰء‬ ‫ﻣﻦ ﻓﺎﺋﺾ إﻧﺘﺎﺟﻬﻢ اﻟﺴﻨﻮيّ ﻟﺘﺄﻣﻦ ﺑﺬور اﻤﻮﺳﻢ‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ‪ .‬وﻫﺬا ﻣﺎ ﺷﺎﻫﺪﺗﻪ »اﻟﴩق« ﻣﻦ ﻣﻜﻲ آل‬ ‫ﺳﻬﻮي ﰲ ﻣﺰرﻋﺘﻪ اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﺟﻨﻮب أرض اﻟﺮاﻣﺲ‪.‬‬ ‫وآل ﺳﻬﻮي واﺣﺪ ﻣﻦ ﻣﺌﺎت ﻣﺰارﻋﻲ »اﻟﺮاﻣﺲ«‪.‬‬ ‫أراض ﻣﻤﻠﻮﻛﺔ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ‬ ‫وﻫﺆﻻء اﻤﺰارﻋﻮن ﻳﻌﻤﻠﻮن ﰲ ٍ‬ ‫ﻷﻫﺎﱄ اﻟﻌﻮاﻣﻴﺔ‪ ،‬ﺿﻤﻦ وﻗﻒ ﻗﺪﻳﻢ ﻳﻌﻮد إﱃ أﻳﺎم‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ‪ .‬وﻫﺬا اﻟﻮﻗﻒ ﻳﺠﻴﺰ ﻷي ﻣﻦ ﺳﻜﺎن‬ ‫اﻟﻌﻮاﻣﻴﺔ اﺳﺘﺨﺪام أﻳﺔ ﻣﺴﺎﺣﺔ ﻟﻠﺰارﻋﺔ دون أن‬ ‫ﻳﺘﻤﻠﻜﻬﺎ أو ﻳﺪﻓﻊ إﻳﺠﺎراً‪.‬‬ ‫آل ﺳﻬﻮي ﻗﺎل ﻟـ »اﻟﴩق« إﻧﻪ ﻳﻨﺘﺞ ﺧﻤﺴﺔ‬ ‫ﺻﻨﺎدﻳﻖ ﻃﻤﺎﻃﻢ ﻳﻮﻣﻴﺎ ً ﻣﻦ ﻣﺰرﻋﺘﻪ ﻻ أﻛﺜﺮ‪ .‬وﻫﻮ‬ ‫ﻻ ﻳﺒﻴﻌﻪ ﰲ اﻟﺴﻮق‪ ،‬ﺑﻞ ﻳﺒﻴﻌﻪ ﻣﺒﺎﴍة إﱃ ﻣﺸﱰﻳﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﺠﺰ‪.‬‬


‫اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻋﺸﺮﻳﻦ إﺛﻴﻮﺑﻴ ًﺎ‬ ‫ﻫﺮﺑﻮا ﻣﻦ‬ ‫ﺷﺮﻃﺔ اﻟﺴﻠﻤﻴﺔ‬

‫اﻟﺨﺮج ‪ -‬راﺋﺪ اﻟﻌﻨﺰي‬ ‫أوﺿـﺢ ﻣﺤﺎﻓـﻆ اﻟﺨـﺮج اﻤﻜﻠﻒ‬ ‫ﻣﺴـﺎﻋﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺴـﺎﻟﻢ‬ ‫ﻟـ»اﻟـﴩق«‪ ،‬أن اﻟﺠﻬـﺎت اﻷﻣﻨﻴـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈﺔ أﻟﻘـﺖ اﻟﻘﺒﺾ ﰲ ﺣﻤﻠﺔ‬ ‫ﻣﺸـﱰﻛﺔ ﻋﲆ ﻋﴩﻳـﻦ إﺛﻴﻮﺑﻴﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫أﺻﻞ ‪ 21‬ﻫﺮﺑﻮا ﻣﻦ ﺳـﺠﻦ ﻣﺮﻛﺰ ﴍﻃﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻠﻤﻴﺔ ﺑﺎﻟﺨﺮج‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻢ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ‬ ‫ﺳـﺘﺔ إﺛﻴﺒﻮﻳـﻦ ﺻﺒﺎﺣﺎً‪ ،‬و‪ 14‬ﰲ ﻣﺴـﺎء‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﺴﺎﻟﻢ‬

‫أﻣﺲ اﻷول‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﻗـﺪ أﻟﻘـﺖ اﻟﻘﺒـﺾ ﻋـﲆ ‪ 55‬واﻓـﺪا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ اﻹﺛﻴﻮﺑﻴـﺔ‪ ،‬وﺗـﻢ إﻳﺪاﻋﻬـﻢ‬ ‫اﻟﺘﻮﻗﻴﻒ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ ﴍﻃﺔ اﻟﺴﻠﻤﻴﺔ‪ ،‬إﻻ أن‬ ‫‪ 21‬ﻣﻨﻬﻢ ﺗﻤﻜﻨﻮا ﻣﻦ اﻟﺘﺴﻠﻞ واﻟﻬﺮب ﻋﱪ‬ ‫ﻧﺎﻓﺬة ﰲ اﻤﺮﻛﺰ‪.‬‬ ‫وﻋﻠﻤـﺖ »اﻟـﴩق«‪ ،‬أن ﻋـﺪدا ً ﻛﺒﺮا ً‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻘﺒـﻮض ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻛﺎﻧـﻮا ﻳﻌﻤﻠﻮن ﰲ‬ ‫اﻤﺰارع‪ ،‬وﻣﺨﺎﻟﻔﻮن ﻷﻧﻈﻤﺔ اﻹﻗﺎﻣﺔ‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫ﺣﻮادث‬

‫ﺟﺎزان‪:‬‬ ‫ﻣﻘﻴﻢ ﻳﻘﺘﻞ‬ ‫زﻣﻴﻠﻪ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺸﺎﺟﺮة‬

‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻤﻮاﳼ‬ ‫أﻗـﺪم واﻓﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ اﻟﺒﺎﻛﺴـﺘﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺻﺒﺎح أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬ﻋﲆ ﻗﺘـﻞ آﺧﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻔﺲ اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ ﻛﺎن ﻳﻌﻤﻞ ﻣﻌﻪ ﰲ ﻣﻄﻌﻢ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺧﻼف ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ‪ .‬وﰲ‬ ‫ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺟﺎزان ﺑﻌـﺪ‬ ‫اﻟﺘﻔﺎﺻﻴـﻞ‪ ،‬أن ﻣﺸـﺎﺟﺮ ًة ﻧﺸـﺒﺖ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺸـﺨﺼﻦ ﺑﺴـﺒﺐ ﺧﻼﻓـﺎت ﺑﻴﻨﻬﻤـﺎ‪ ،‬وﻗﺎم‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪24‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪5‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (488‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺻﺤﺔ ﺟﺎزان‪ :‬ﻟﺠﻨﺔ اﺳﺘﺸﺎرﻳﺔ ﺣﻘﻘﺖ ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ »ﻓﺎﻃﻤﺔ« وإﺣﺎﻟﺔ اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺸﺮﻋﻴﺔ‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻤﻮاﳼ‬

‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺟﺎزان اﻟﻌﺎم‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﻮاﻃﻦ ﻳﺤﺮم اﻟﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﺳﺘﺮاﺣﺔ ﻋﺎﻣﺔ وﻳﻐﻠﻘﻬﺎ ﺑﺎﻟﺴﻼﺳﻞ‬ ‫رﻧﻴﺔ ‪ -‬ﻣﻀﺤﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬ ‫أﻏﻠـﻖ أﺣﺪ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻣﺴـﺎء‬ ‫أﻣـﺲ اﻷول اﺳـﱰاﺣﺔ ﻋﺎﻣـﺔ ﰲ‬ ‫رﻧﻴـﺔ‪ ،‬ﺗـﴩف ﻋﻠﻴﻬـﺎ اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺨﺼﺼﺔ ﻟﻠﺤﺠﺎج واﻤﺴـﺎﻓﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻟﺴﻼﺳـﻞ واﻷﻗﻔـﺎل وﻣﻨـﻊ‬ ‫اﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ واﻟﻌﺎﺑﺮﻳﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺑﻴﺸﺔ رﻧﻴﺔ‬ ‫ووادي اﻟـﺪواﴎ ﻣـﻦ دﺧﻮﻟﻬـﺎ ﺑﺤﺠﺔ‬ ‫أن أﴎﺗﻪ ﺗﻮﺟﺪ داﺧﻠﻬـﺎ‪ .‬وذﻛﺮ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﺑﻠﺪﻳﺔ رﻧﻴﺔ اﻤﻜﻠﻒ راﺟﺢ اﻟﺒﻘﻤﻲ‪ ،‬أﻧﻬﻢ‬ ‫ﺗﻠﻘﻮا ﺷـﻜﻮى ﺿﺪ ﻣﻮاﻃﻦ ﻗﺎم ﺑﺈﻏﻼق‬ ‫اﻻﺳـﱰاﺣﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ دون ﻣُﱪر‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أﻧﻪ ﺟـﺮى ﺗﻜﻠﻴﻒ ﻣﺮاﻗﺒـﻲ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﺑﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ وﺿـﻊ اﻻﺳـﱰاﺣﺔ وﻓﺘﺤﻬـﺎ‬ ‫ﻟﻠﻌﺎﺑﺮﻳﻦ واﻤﻮاﻃﻨﻦ واﺳﺘﺪﻋﺎء اﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫وإﻧﺬاره ﺑﻌﺪم ﺗﻜﺮار ذﻟﻚ‪.‬‬

‫اﻤﻮاﻃﻦ داﺧﻞ اﻻﺳﱰاﺣﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫إﻏﻼﻗﻬﺎ )اﻟﴩق(‬

‫أوﺿﺤﺖ اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺸﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺟـﺎزان‪ ،‬أﻧـﻪ ﺗـﻢ ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﺳﺘﺸـﺎرﻳﺔ ﻤﻌﺮﻓﺔ ﻣﻼﺑﺴﺎت ﺣﺎﻟﺔ اﻤﺮﻳﻀﺔ‬ ‫ﻓﺎﻃﻤـﺔ ﻣﺤﻤﺪ راﺟﺤﻲ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺔ أﻧﻪ ﺑﻌﺪ أﺧﺬ‬ ‫أﻗـﻮال ﻣـﻦ ﺗﻌﺎﻣﻞ ﻣـﻊ اﻟﺤﺎﻟﺔ ﻣـﻦ أﻃﺒﺎء‬ ‫وﺗﻤﺮﻳـﺾ وﻣﺮاﺟﻌﺔ ﻣﻠﻔﻬﺎ‪ ،‬ﻛﺎن رأي اﻟﻠﺠﻨﺔ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﻣﺮﻳﻀﺔ ﻋﴩﻳﻨﻴﺔ ﺗُﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﻣﺮض اﻟﺴﻜﺮ )اﻟﻨﻮع‬ ‫اﻷول( ﻣﻨﺬ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﴩة أﻋﻮام وﺗﺴﺘﺨﺪم ﺣﻘﻦ‬ ‫اﻷﻧﺴـﻮﻟﻦ ﻟﻠﻌﻼج‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ ﰲ ﺑﻴﺎن أﺻﺪرﺗﻪ أﻣﺲ‪،‬‬ ‫إن اﻤﺮﻳﻀﺔ ﺣﴬت إﱃ ﻃﻮارئ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺟﺎزان‬ ‫ﺑﺘﺎرﻳـﺦ‪ 1434/4/18‬وﻫﻲ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ إﺳـﻬﺎل‬ ‫وﻃﺮاش واﻟﺘﻬﺎب ﺣﺎد ﺑﺎﻟﺤﻨﺠﺮة وﺟﻔﺎف ﺷـﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻊ ﻋﺪم أﺧﺬ ﺣﻘﻦ اﻷﻧﺴـﻮﻟﻦ ﻟﻠﻴﻮﻣﻦ اﻤﺎﺿﻴﻦ‪,‬‬ ‫وﺗـﻢ إﺟـﺮاء اﻟﺘﺤﺎﻟﻴـﻞ اﻟﻼزﻣـﺔ ﻟﻠﻤﺮﻳﻀـﺔ اﻟﺘﻲ‬

‫أوﺿﺤﺖ وﺟﻮد ﺳـﻜﺮ وأﺳﻴﺘﻮن ﺑﻜﻤﻴﺎت ﻣﺮﺗﻔﻌﺔ‬ ‫ﰲ ﺑـﻮل اﻤﺮﻳﻀـﺔ‪ ،‬وأﺿﺎﻓﺖ »ﻛﺎن ﻣﻌﺪل اﻟﺴـﻜﺮ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪم أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 400‬ﻣﺠﻢ ‪/‬دﺳﻞ‪ ،‬أﻣﺎ ﻋﺪد ﻛﺮﻳﺎت‬ ‫اﻟـﺪم اﻟﺒﻴﻀﺎء ﻓﻜﺎن ‪ 22‬أﻟﻔﺎ ﻣﻤـﺎ ﻳﻌﻜﺲ اﻟﺘﻬﺎﺑﺎ‬ ‫ﺣﺎداً‪ ،‬وﺣﻴـﺚ إن اﻻﻟﺘﻬﺎﺑﺎت اﻟﺤـﺎدة ﻋﻨﺪ ﻣﺮﴇ‬ ‫اﻟﺴﻜﺮي ﻫﻲ إﺣﺪى ﻣﺴﺒﺒﺎت اﻟﺤﻤﺎض اﻟﻜﻴﺘﻮﻧﻲ‬ ‫)ﺳﻜﺮي اﻤﻨﺸﺄ( واﻟﺬي ﻳﻌﺪ ﻣﻦ أﺧﻄﺮ اﻤﻀﺎﻋﻔﺎت‬ ‫اﻟﺤﺎدة اﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗﺼﻴﺐ ﻣﺮﴇ اﻟﺴﻜﺮ«‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑﻌـﺖ »ﺗـﻢ ﺗﺄﻛﻴـﺪ ﺗﺸـﺨﻴﺺ اﻟﺤﻤﺎض‬ ‫اﻟﻜﻴﺘﻮﻧﻲ ﺳﻜﺮي اﻤﻨﺸﺄ ﺑﺎرﺗﻔﺎع ﻣﻌﺪل اﻷﺳﻴﺘﻮن‬ ‫ﺑﺎﻟﺒﻮل‪ ،‬وﺑﺈﺟﺮاء ﻏﺎزات اﻟﺪم أوﺿﺤﺖ ارﺗﻔﺎﻋﺎ ً ﰲ‬ ‫ﻣﻌـﺪل ﺣﻤﻮﺿﺔ اﻟﺪم‪ ،‬وﺗﻢ ﻋﻼج اﻤﺮﻳﻀﺔ ﺣﺴـﺐ‬ ‫ﺑﺮوﺗﻮﻛـﻮل ﻋـﻼج ﺣـﺎﻻت اﻟﺤﻤـﺎض اﻟﻜﻴﺘﻮﻧـﻲ‬ ‫ﺑﺈﻋﻄﺎﺋﻬـﺎ اﻤﺤﺎﻟﻴـﻞ اﻟﻼزﻣﺔ واﻷﻧﺴـﻮﻟﻦ وأﻣﻼح‬ ‫اﻟﺒﻮﺗﺎﺳﻴﻮم واﻤﻀﺎدات اﻟﺤﻴﻮﻳﺔ«‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎرت إﱃ أﻧـﻪ ﺑﻤﺮاﺟﻌﺔ ﻣﻠـﻒ اﻤﺮﻳﻀﺔ‬

‫ﺗﺒـﻮك‪ ،‬أﺑﻬـﺎ ‪ -‬ﻋـﻮدة‬ ‫اﻤﺴﻌﻮدي‪ ،‬ﺣﺴﻦ اﻟﻌﻘﻴﲇ‬ ‫ﻟﻘـﻲ ﺛﻼﺛـﺔ أﺷـﺨﺎص ﺣﺘﻔﻬﻢ‪،‬‬ ‫وأﺻﻴﺐ اﺛﻨـﺎن إﺻﺎﺑﺎت ﺧﻄﺮة‬ ‫إﺛﺮ اﻧﻘﻼب اﻟﺴـﻴﺎرة‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﻮا‬ ‫ﻳﺴـﺘﻘﻠﻮﻧﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺪوﱄ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﺮﺑـﻂ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺿﺒـﺎء‬ ‫ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻮﺟﺔ ﰲ ﺗﺒـﻮك ﻋﻨﺪ وادي‬ ‫اﻟﺪﺧـﺎن )‪ 60‬ﻛﻠـﻢ ﻋـﻦ ﺿﺒـﺎء( ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻧﺤﺮاﻓﻬﺎ ﻋﻦ اﻟﻄﺮﻳـﻖ ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻟﴪﻋﺔ‬ ‫اﻟﺰاﺋﺪة‪.‬‬ ‫وﻓـﻮر وﻗـﻮع اﻟﺤـﺎدث اﻧﺘﻘﻠﺖ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ إﱃ اﻤﻮﻗﻊ‪ ،‬وﺗﻢ ﻧﻘﻞ‬ ‫اﻤﺼﺎﺑﻦ إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺿﺒـﺎء اﻟﻌﺎم‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺗﻢ ﺗﺤﻮﻳﻠﻬﻢ إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﺧﺎﻟـﺪ ﰲ ﺗﺒـﻮك‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ أودﻋـﺖ اﻟﺠﺜﺚ‬ ‫اﻟﺜﻼث ﺛﻼﺟﺔ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‪.‬‬ ‫وﰲ أﺑﻬـﺎ ﺗﺴـﺒﺐ ﺣـﺎدث وﻗـﻊ‬

‫اﻟﺴﻴﺎرة ﺑﻌﺪ اﻟﺤﺎدث‬ ‫ﺑـﻦ ﺛﻼث ﺳـﻴﺎرات ﻋـﲆ ﻃﺮﻳﻖ ﺑﺤﺮ‬ ‫أﺑﻮﺳﻜﻴﻨﺔ ﻏﺮب ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻣﺤﺎﻳﻞ أﻣﺲ‬ ‫اﻷول‪ ،‬ﰲ وﻓﺎة ﺷﺎب ﻋﴩﻳﻨﻲ‪ ،‬وإﺻﺎﺑﺔ‬ ‫ﺷﺨﺼﻦ ﺣﺎﻟﺘﻬﻤﺎ ﺣﺮﺟﺔ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺑـﺎﴍ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ودورﻳﺎت‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﴩﻃﺔ واﻟﻬـﻼل اﻷﺣﻤﺮ اﻟﺤﺎدث وﺗﻢ‬ ‫ﻧﻘﻞ اﻤﺼﺎﺑﻦ إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﻣﺤﺎﻳﻞ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻧﻘﻠﺖ ﺳـﻴﺎرة ﻧﻘﻞ اﻤﻮﺗﻰ‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﺑﺤﺮ أﺑﻮﺳـﻜﻴﻨﺔ ﺟﺜﻤﺎن‬ ‫اﻤﺘﻮﰱ ﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﻣﺤﺎﻳﻞ‪.‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﻣﺸﺎري اﻟﻀﻮﻳﲇ‬ ‫ﺷـﺐ ﺣﺮﻳﻖ‪ ،‬أﻣﺲ اﻷول ﰲ ﻣﺴـﺘﻮدع‬ ‫ﺗﺠـﺎري ﻤﺤﻞ أﻟﻌـﺎب أﻃﻔﺎل ﺑﺴـﻮق‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﻴـﻦ وﺳـﻂ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺣﺎﺋـﻞ‪،‬‬ ‫وأﺳﻬﻤﺖ ﻗﻄﻊ اﻷﻟﻌﺎب ﰲ ﺗﻤﺪد اﻟﻨﺮان‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﴎﻳـﻊ داﺧـﻞ اﻤﺴـﺘﻮدع‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫ﺗﺴـﺒﺐ ﰲ إﺗﻼف ﺟﻤﻴﻊ ﻣـﺎ ﻳﺤﺘﻮﻳﻪ‪ .‬وﺑﺎﴍ‬ ‫رﺟـﺎل اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ اﻟﺤﺎدث ﺑﻌـﺪ وﻗﻮﻋﻪ‪،‬‬ ‫وﺗـﻢ إﺧﻤـﺎد ﻣﺎ ﺗﺒﻘﻰ ﻣـﻦ اﻟﻨـﺮان‪ .‬وأرﺟﻊ‬ ‫اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ‬ ‫ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ اﻤﻘﺪم ﺻﻼح اﻤﻌﺎرك‪ ،‬ﺳـﺒﺐ‬ ‫اﻟﺤﺮﻳـﻖ إﱃ ﺗﻤـﺎس ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻲ ﰲ ﻣﺴـﺘﻮدع‬ ‫ﺧﻠﻔﻲ ﻷﺣـﺪ اﻤﺤـﻼت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أﻧﻪ‬ ‫ﺗﻤﺖ اﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋﲆ اﻟﺤﺮﻳﻖ وﻣﻨﻊ اﻧﺘﺸـﺎره‬ ‫ﻟﻠﻤﺤـﻼت اﻤﺠﺎورة دون ﺣﺪوث أي إﺻﺎﺑﺎت‬ ‫ﺑﴩﻳﺔ‪ .‬وأﺿﺎف أن اﻟﺨﺴـﺎﺋﺮ اﻤﺎدﻳﺔ ﺣﺴﺐ‬ ‫اﻟﺘﻘﺪﻳﺮات اﻷوﻟﻴﺔ ﺗﺼﻞ إﱃ ‪ 200‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪.‬‬

‫وﻣﻼﺣﻈﺎت اﻟﺘﻤﺮﻳﺾ وأﺧـﺬ أﻗﻮال ذوي اﻟﻌﻼﻗﺔ‬ ‫ﺑﻌﻼج اﻟﺤﺎﻟﺔ وﺟﺪ أن ﻛﻤﻴﺔ اﻟﺴﻮاﺋﻞ اﻟﺘﻲ أﺧﺬﺗﻬﺎ‬ ‫اﻤﺮﻳﻀـﺔ ﻫﻲ ﺣﺴـﺐ اﻤـﻮﴅ ﺑﻪ ﰲ ﻋـﻼج ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺤـﺎﻻت‪ ,‬وﺗﻢ ﺗﺤﻮﻳـﻞ اﻤﺮﻳﻀﺔ ﻟﻠﻌﻨﺎﻳـﺔ اﻤﺮﻛﺰة‬ ‫ووﺿﻌﻬﺎ ﻋﲆ أﺟﻬﺰة اﻟﺘﻨﻔﺲ اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ ﻤﻌﺎﻧﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ اﻧﺨﻔﺎض ﻧﺴﺒﺔ اﻷﻛﺴﺠﻦ ﺑﺎﻟﺪم«‪.‬‬ ‫وذﻛﺮت أﻧﻪ ﺑﺘﺎرﻳﺦ‪1434/4/21‬ﻫـ ﺣﺪث‬ ‫ﻟﻠﻤﺮﻳﻀﺔ ﻫﺒﻮط ﺣﺎد ﺑﻨﺴـﺒﺔ اﻷوﻛﺴـﺠﻦ ﺑﺎﻟﺪم‬ ‫ﻣـﻊ اﻧﺨﻔﺎض ﺿﻐﻂ اﻟـﺪم‪ ،‬أﻋﻘﺒﻪ ﺗﻮﻗﻒ ﻟﻠﺠﻬﺎز‬ ‫اﻟﻘﻠﺒـﻲ اﻟﺮﺋـﻮي‪ ،‬ﻓﺘـﻢ إﺟـﺮاء اﻹﻧﻌـﺎش اﻟﻘﻠﺒﻲ‬ ‫اﻟﺮﺋـﻮي ﻟﻠﻤﺮﻳﻀﺔ وﻋﺎد اﻟﻨﺒﺾ ﺑﻌﺪ ﺧﻤﺲ ﻋﴩة‬ ‫دﻗﻴﻘـﺔ‪ ،‬وﻇﻠﺖ اﻤﺮﻳﻀﺔ ﺑﻘﺴـﻢ اﻟﻌﻨﺎﻳـﺔ اﻤﺮﻛﺰة‬ ‫ﰲ وﺿـﻊ ﻏﺮ ﻣﺴـﺘﻘﺮ ﺣﺘﻰ واﻓﺘﻬـﺎ اﻤﻨﻴﺔ أﻣﺲ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪة أﻧﻪ ﺳـﻴﺘﻢ إﺣﺎﻟﺔ اﻟﻘﻀﻴـﺔ ﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫اﻟﴩﻋﻴـﺔ ﻛﻮﻧﻬـﺎ ﺟﻬـﺔ اﻻﺧﺘﺼـﺎص ﻟﻠﻔﺼﻞ ﰲ‬ ‫ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺎﻟﺤﻖ اﻟﺨﺎص‪.‬‬

‫وﻓﺎة أرﺑﻌﺔ أﺷﺨﺎص ﻓﻲ ﺣﺎدﺛﻴﻦ ﻣﺮورﻳﻴﻦ ﻓﻲ ﺗﺒﻮك وﻣﺤﺎﻳﻞ ﻋﺴﻴﺮ‬

‫»ﺗﻤﺎس ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻲ« ﻳُ ﺤﺮق ﻣﺴﺘﻮدع أﻟﻌﺎب ﻓﻲ ﺣﺎﺋﻞ‬

‫وأوﺿـﺢ اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﻬﻼل‬ ‫اﻷﺣﻤﺮ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ أﺣﻤﺪ ﻋﺴﺮي‬ ‫ﻟـ«اﻟـﴩق«‪ ،‬أن اﻟﺤـﺎدث وﻗﻊ ﻧﺘﻴﺠﺔ‬ ‫ﺗﺼـﺎدم ﺛﻼث ﺳـﻴﺎرات ﻋـﲆ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫اﻤﺘﺠـﻪ ﻣﺎ ﺑﻦ ﺑﺤﺮ أﺑﻮ ﺳـﻜﻴﻨﺔ وﺑﻼد‬ ‫آل ﺧﺘـﺎرش‪ ،‬وﻧﺘﺞ ﻋﻨﻪ وﻓﺎة ﺷـﺨﺺ‬ ‫ﰲ اﻤﻮﻗﻊ وﺗﻢ ﻧﻘﻞ اﻤﺼﺎﺑﻦ ﺑﻮاﺳـﻄﺔ‬ ‫ﻓﺮﻗـﺔ إﺳـﻌﺎف ﻣﺤﺎﻳـﻞ ﻋﺴـﺮ وﻫﻤﺎ‬ ‫ﻳﻌﺎﻧﻴﺎن ﻣﻦ ﻛﺴـﻮر ﻣﺘﻌـﺪدة‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ‬ ‫أن اﻤﺘﻮﰱ واﻤﺼﺎﺑﻦ ﺳﻌﻮدﻳﺎن‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ﻗﺎل ﺷـﻴﺦ ﻗﺒﻴﻠﺔ ﺑﺤﺮ‬ ‫أﺑـﻮ ﺳـﻜﻴﻨﺔ اﻟﺸـﻴﺦ ﺑﻨـﺪر ﻋﺴـﺮي‬ ‫ﻟـ»اﻟﴩق«‪ ،‬إن أﻫﺎﱄ ﺑﺤﺮ أﺑﻮﺳـﻜﻴﻨﺔ‬ ‫ﻳﻨﺎﺷـﺪون أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻓﻴﺼـﻞ ﺑـﻦ ﺧﺎﻟـﺪ ﺑﺎﻟﺘﺪﺧـﻞ ﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ‬ ‫ازدواج ﻃﺮﻳـﻖ ﺑﺤـﺮ أﺑﻮﺳـﻜﻴﻨﺔ ـ‬ ‫ﻣﺤﺎﻳﻞ اﻟـﺬي ﻻﻳﺘﺠﺎوز ‪ 30‬ﻛﻴﻠﻮ ﻣﱰا‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا أن اﻟﻄﺮﻳﻖ ذﻫﺐ ﺿﺤﻴﺘﻪ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻷﻫﺎﱄ واﻟﻌﺎﺑﺮﻳﻦ ﻓﻴﻪ‪.‬‬

‫اﻧﺘﺤﺎر ﺳﻴﺪة ﻋﻤﺮﻫﺎ ‪ ١٧‬ﻋﺎﻣ ًﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻜﺔ ﺑﺎﻟﻐﺎز‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻫﺎدي ﻋﻴﺪ‬ ‫أﻗﺪﻣﺖ ﺳﻴﺪة »‪ 17‬ﺳﻨﺔ« ﻋﲆ‬ ‫اﻻﻧﺘﺤـﺎر ﺑﺎﺳﺘﻨﺸـﺎق اﻟﻐﺎز‬ ‫داﺧـﻞ ﻏﺮﻓﺘﻬـﺎ ﺑﻤﻨﺰﻟﻬـﺎ ﰲ‬ ‫أﺣﺪ أﺣﻴﺎء ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺑـﺎﴍت اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﰲ اﻟﺤﺎدث‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ‬ ‫ﰲ ﴍﻃـﺔ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻤﻘﺪﺳـﺔ‬ ‫اﻤﻜﻠـﻒ اﻤﻘﺪم زﻛـﻲ اﻟﺮﺣﻴﲇ‪ ،‬إن‬ ‫اﻟﴩﻃـﺔ اﻧﺘﻘﻠﺖ إﱃ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺤﺎدث‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺗﻠﻘﻴﻬﺎ ﺑﻼﻏﺎ ً ﺑﻪ ﻣﺴـﺎء اﻟﺜﻼﺛﺎء‬ ‫اﻤﺎﴈ‪ ،‬واﺗﻀﺢ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻤﻌﺎﻳﻨﺔ‬ ‫واﻟﺘﺤﻘﻴﻘـﺎت اﻷوﻟﻴـﺔ أن اﻟﺤﺎﻟـﺔ‬ ‫اﻧﺘﺤـﺎر‪ .‬وأﺣﻴﻠـﺖ اﻟﻘﻀﻴـﺔ إﱃ‬ ‫اﻤﺪﻋـﻲ اﻟﻌﺎم ﻟﺠﻬـﺔ اﻻﺧﺘﺼﺎص‬

‫ﻹﻛﻤﺎل اﻟﻼزم‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴـﺐ ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت ﺣﺼﻠﺖ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ »اﻟﴩق« ﻓﺈن اﻟﺴﻴﺪة أﻗﺪﻣﺖ‬ ‫ﻋـﲆ اﻻﻧﺘﺤـﺎر ﰲ ﻏﻴـﺎب زوﺟﻬـﺎ‬ ‫اﻤﺴﺎﻓﺮ ﺧﺎرج اﻤﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬وأن اﻟﺰوﺟﺔ‬ ‫اﻷوﱃ ﻟﺰوﺟﻬـﺎ ﻃﺮﻗـﺖ ﻋﻠﻴﻬـﺎ‬ ‫اﻟﺒـﺎب ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻟـﻢ ﺗﺠﺪ اﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﺳـﺘﻌﺎﻧﺖ ﺑﺎﻟﺠـﺮان ﻟﻜـﴪ‬ ‫اﻟﺒـﺎب واﻟﺪﺧﻮل ﺣﻴـﺚ ﻋﺜﺮ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫داﺧﻞ ﻏﺮﻓﺘﻬﺎ ﻣﻠﻘـﺎة ﻋﲆ ﴎﻳﺮﻫﺎ‬ ‫وﺑﺠﺎﻧﺒﻬﺎ أﺳـﻄﻮاﻧﺔ ﻏﺎز واﻟﻐﺮﻓﺔ‬ ‫ﺗﻌـﺞ ﺑﺮاﺋﺤﺘﻪ‪ .‬ﻓﺘـﻢ إﺑﻼغ ﴍﻃﺔ‬ ‫اﻟﻌﺰﻳﺰﻳﺔ وإدارة اﻟﺪورﻳﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫وﺷـﻌﺒﺔ اﻟﺒﺤﺚ اﻟﺠﻨﺎﺋﻲ واﻟﺘﺤﺮي‬ ‫واﻟﻄﺒﻴـﺐ اﻟﴩﻋﻲ وﺧـﱪاء اﻷدﻟﺔ‬ ‫اﻟﺠﻨﺎﺋﻴـﺔ اﻟﺘﻲ اﻧﺘﻘﻠـﺖ ﻋﲆ اﻟﻔﻮر‬ ‫إﱃ اﻤﻮﻗﻊ‪.‬‬

‫‪ ..‬واﻟﺠﻬﺎت ا•ﻣﻨﻴﺔ ﺗﻨﻘﺬ‬ ‫ﻋﺸﺮﻳﻨﻴ ًﺎ ﻣﻦ اﻻﻧﺘﺤﺎر ﻓﻲ ﺗﺒﻮك‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻘﺮﻋﻮﻃﻲ‬ ‫ﻧﺠﺤـﺖ اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺗﺒﻮك ﻣﺴـﺎء أول أﻣﺲ اﻷرﺑﻌﺎء ﰲ‬ ‫إﻗﻨﺎع ﺷـﺎب ﻋﴩﻳﻨﻲ ﺑﺎﻟﻌـﺪول ﻋﻦ اﻻﻧﺘﺤﺎر ﺑﻌـﺪ أن ﻫﺪد ﺑﺈﻟﻘﺎء‬ ‫ﻧﻔﺴـﻪ ﻣﻦ ﺑﺮج ﺧـﺰان اﻤﻴـﺎه ﺑﺤﻲ اﻤـﺮوج وذﻟﻚ ﺑﻌـﺪ ﻣﺤﺎوﻻت‬ ‫اﺳـﺘﻤﺮت ﻗﺮاﺑﺔ ﺳـﺎﻋﺔ ﺗﻢ ﺧﻼﻟﻬـﺎ ﺗﻬﺪﺋﺘﻪ وإﻗﻨﺎﻋـﻪ ﺑﺎﻟﻌﺪول ﻋﻦ‬ ‫اﻤﺤﺎوﻟﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﺘﺤﺪث اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻤﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﺗﺒـﻮك اﻟﻌﻘﻴﺪ‬ ‫ﻣﻤﺪوح اﻟﻌﻨﺰي إن ﻓـﺮق اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺗﻠﻘﺖ ﺑﻼﻏﺎ ﻣﻦ اﻟﺪورﻳﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫ﻋﻦ وﺟﻮد ﺷﺨﺺ ﺑﺄﻋﲆ ﺧﺰان ﻣﻴﺎه ﺗﺒﻮك وﺗﻢ اﻧﺘﻘﺎل ﻓﺮﻗﺔ اﻟﺴﻼﻟﻢ‪ ،‬وﺗﻢ‬ ‫ﻋﻤﻞ إﺟﺮاءات اﻟﺴﻼﻣﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺣﴬ ﺷﻘﻴﻘﻪ ﻟﻠﻤﻮﻗﻊ‪ ،‬ﺑﻌﺪﻫﺎ ﺗﻢ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺸﺎب وإﻗﻨﺎﻋﻪ ﺑﺎﻟﻨﺰول وﻫﻮ ﻣﺎ ﺗﻢ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺳﻠﻢ ﻟﻠﴩﻃﺔ ﻤﻌﺮﻓﺔ دواﻓﻌﻪ‪.‬‬

‫ﻳﺨﺮﺑﻮن ﺳﻴﺎرة‬ ‫ﻣﺠﻬﻮﻟﻮن ﱢ‬ ‫ﻃﺒﻴﺐ اﻟﻮﺣﺪة اﻟﺰراﻋﻴﺔ ﻓﻲ ﺗﺮﺑﺔ‬

‫ﺿﺒﻂ اﻟﻤﺘﻬﻢ اﻟﺮاﺑﻊ‬ ‫ﺑﺎﻻﻋﺘﺪاء ﻋﻠﻰ دار‬ ‫اﻟﺘﻮﺟﻴﻪ ﻓﻲ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺤﺴﻦ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻤﺴﺘﻮدع ﺑﻌﺪ إﺧﻤﺎد اﻟﻨﺮان‬

‫أﻟﻘﺖ اﻟﺠﻬـﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﺑﺎﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة‬ ‫اﻟﻘﺒـﺾ ﻋـﲆ اﻤﺘﻬـﻢ اﻟﺮاﺑـﻊ ﰲ ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫اﻻﻋﺘﺪاء ﻋﲆ ﻣﺒﻨﻰ دار اﻟﺘﻮﺟﻴﻪ ﺑﺎﻤﺪﻳﻨﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﺑﴩﻃﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨـﻮرة اﻟﻌﻘﻴـﺪ ﻓﻬـﺪ اﻟﻐﻨﺎم إن ﻗﺴـﻢ‬ ‫اﻟﺒﺤـﺚ ﺑﻤﺮﻛﺰ ﴍﻃـﺔ اﻟﻔﻴﺼﻠﻴـﺔ ﺗﻤﻜﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻌﺮف ﻋﲆ ﻫﻮﻳﺔ اﻤﺘﻬﻢ واﻟﻮﺻﻮل إﱃ ﻣﻮﻗﻌﻪ‬ ‫ﺧﺎرج اﻤﺪﻳﻨﺔ واﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻪ‪.‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا إﱃ أﻧﻪ ﺟﺮى اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻊ اﻤﺬﻛﻮر‬ ‫وإﺣﺎﻟـﺔ أوراﻗـﻪ إﱃ ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ واﻻدﻋﺎء‬ ‫اﻟﻌﺎم وإﻳﺪاﻋﻪ دار اﻤﻼﺣﻈﺔ‪.‬‬

‫ﻣﺮﻛﺒﺔ اﻟﻄﺒﻴﺐ ﺑﻌﺪ ﺗﺨﺮﻳﺒﻬﺎ‬

‫أﻗـﺪم ﻣﺠﻬﻮﻟـﻮن ﻋﲆ ﺗﺤﻄﻴـﻢ اﻟﺰﺟـﺎج اﻷﻣﺎﻣﻲ واﻟﺨﻠﻔـﻲ وﺟﺰء ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﺒـﻲ واﻤﺮاﻳﺎ ﻟﺴـﻴﺎرة ﻃﺒﻴﺐ وﺣـﺪة ﻓﺮع اﻟﺰراﻋﺔ ﺑﱰﺑـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻳﻮﺳﻒ اﻟﺼﺎﺑﻮﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﺼﺎﺑﻮﻧﻲ إﻧﻪ وأﺛﻨﺎء ﺧﺮوﺟﻪ ﻣﻦ ﻣﻨﺰﻟﻪ ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻷول ﻓﻮﺟﺊ‬ ‫ﺑﺘﻌﺮض ﺳـﻴﺎرﺗﻪ ﻷﴐار ﺑﺎﻟﻐﺔ ﰲ زﺟﺎﺟﻬﺎ اﻷﻣﺎﻣـﻲ واﻟﺨﻠﻔﻲ إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫ﻟﺮﺷﻬﺎ ﺑﺎﻟﻄﻦ‪ ،‬ﻣﺸﺮا إﱃ أﻧﻪ أﺑﻠﻎ ﴍﻃﺔ ﺗﺮﺑﺔ ﺑﺎﻟﺤﺎدث‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬﺎ ﺣﺎوﻟﺖ »اﻟﴩق« اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ ﻣﺪﻳﺮ ﴍﻃﺔ ﺗﺮﺑﺔ اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻋﲇ‬ ‫اﻷﺳﻤﺮي ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﻟﻜﻦ ﺗﻌﺜﺮ اﻟﻮﺻﻮل إﻟﻴﻪ‪.‬‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ‪ -‬ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬

‫ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ‪ -‬ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬ ‫‪..‬واﺛﻨﺎن ﻣﻦ اﻹﺑﻞ ﰲ ﻃﺮﻳﻘﻬﻤﺎ ﻟﻌﺒﻮر اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﺸـﻜﻞ اﻹﺑﻞ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺴﻴﻞ ﺧﻄﺮا ً ﺣﻘﻴﻘﻴﺎ ً‬ ‫ﻟﻌﺎﺑﺮي ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺴﻴﻞ ‪ -‬ﻣﻜﺔ ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻘﻄﻊ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬

‫) ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﺒﻴﺪ اﻟﻔﺮﻳﺪي(‬

‫ﺑﺸﻜﻞ ﻣﻔﺎﺟﺊ ﻣﻤﺎ ﺳﺒﺐ ﰲ أوﻗﺎت ﺳﺎﺑﻘﺔ ﺣﻮادث‬ ‫أﺳﻔﺮت ﻋﻦ ﺧﺴـﺎﺋﺮ ﰲ اﻷرواح واﻤﻤﺘﻠﻜﺎت‪ ،‬ورﻏﻢ‬ ‫ذﻟﻚ ﻻ ﻳﺰال ﺧﻄﺮﻫﺎ ﻗﺎﺋﻤﺎ ً دون ﺗﺪﺧﻞ ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻤﻌﻨﻴﺔ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺗﺮﺑﺔ ‪ -‬ﻣﻀﺤﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﺗﻬﺪد ﻋﺎﺑﺮي ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺴﻴﻞ‬ ‫ا‪³‬ﺑﻞ ﱢ‬

‫أﺣﺪﻫﺎ ﺑﻤﺤﺎذاة اﻟﻄﺮﻳﻖ‬

‫أﺣﺪﻫﻤـﺎ ﺑﻄﻌﻦ اﻵﺧﺮ ﻋﺪة ﻃﻌﻨـﺎت‪ ،‬أدت إﱃ‬ ‫وﻓﺎﺗﻪ ﰲ اﻤﻮﻗﻊ‪ ،‬وﻗـﺎم اﻟﻘﺎﺗﻞ ﺑﺈﺑﻼغ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻷﻣﻨﻴـﺔ‪ .‬وذﻛـﺮ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻟﴩﻃـﺔ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان اﻟﻌﻘﻴـﺪ ﻋﻮض اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ ﺑﺎﴍت اﻤﻮﻗﻊ‪ ،‬وﻗﺒﻀﺖ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﻲ‪ ،‬اﻟﺬي اﻋﱰف ﺑﺠﺮﻳﻤﺘﻪ ﰲ اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت‬ ‫اﻷوﻟﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ أﺟﺮﺗﻬـﺎ ﴍﻃـﺔ ﺟـﺎزان‪ ،‬وﺗﻢ‬ ‫ﺗﺤﻮﻳﻠﻪ إﱃ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ واﻻدﻋﺎء اﻟﻌﺎم‪.‬‬


‫قضيتي‬

‫‪10‬‬

‫الجمعة ‪ 24‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 5‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )488‬السنة الثانية‬

‫جدران ونوافذ‬

‫«عسير المركزي» يشخص حالة مواطنة بـ «الجيدة»‬ ‫و «أبها الخاص» يؤكد إصابتها بعدوى جرثومية‬ ‫عبدالعزيز الخزام‬

‫الرسالة‬ ‫اأخيرة من‬ ‫«تويتر»‬ ‫صباح الخر أيها‬ ‫امغردون السعوديون‪:‬‬ ‫م�ن اآن فصاعدا ً‬ ‫س�نطلب منكم إبراز‬ ‫بطاقة اأحوال امدنية‬ ‫أس�اي‬ ‫ك�رط‬ ‫للتغريد!‬ ‫هذا زم�ن «الوفاء‬ ‫بامتط َلبَات التنظيميَة‬ ‫واأنظمة َ‬ ‫الس�اريَة»‪،‬‬ ‫حس�ب بيان هيئتكم‬ ‫الوطني�ة لاتص�اات‬ ‫وتقنية امعلومات!‬ ‫زم�ن «امحافظ�ة‬ ‫عى القيم وامبادئ»‬ ‫زم�ن «حماي�ة‬ ‫امجتم�ع م�ن أي�ة‬ ‫جوان�ب س�لبيَة تؤدي‬ ‫إى اإرار بامصلح�ة‬ ‫العامة»‪.‬‬ ‫زمن «حماية حقوق‬ ‫جميع اأطراف»‪.‬‬ ‫صباح الخ�ر أيها‬ ‫امغردون السعوديون‪:‬‬ ‫لق�د وى الزم�ن‬ ‫ال�ذي كان الفض�اء‬ ‫فيه مفتوح�ا ً من هبَ‬ ‫ودبَ م�ن العاطل�ن‬ ‫وامحروم�ن والفقراء‬ ‫والعشاق القدامى!‬ ‫زم�نُ‬ ‫وأنَ�ه‬ ‫«حماية حقوق جميع‬ ‫اأط�راف»‪ ،‬كما يقول‬ ‫البي�ان (بي�ان الهيئة‬ ‫امب�ارك ا البي�ان‬ ‫َ‬ ‫ف�إن التغريد‬ ‫اآخر!)‪،‬‬ ‫لدين�ا س�يقتر عى‬ ‫امو َ‬ ‫ظفِ َ‬ ‫ن من أصحاب‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫امدن�ي‪،‬‬ ‫�جل‬ ‫الس ِ‬ ‫ذوي‬ ‫وامواطن�ن‬ ‫امابس الرصينة!‬ ‫وليذه�ب العاطلون‬ ‫إى الشوارع‪.‬‬ ‫وامحروم�ون إى‬ ‫اأرصفة واميادين‪.‬‬ ‫والفقراء إى القصور‬ ‫إى‬ ‫والعش�اق‬ ‫الشواطىء واأسواق!‬ ‫أم�ا امراهق�ون‬ ‫الذي�ن كان�وا يعرون‬ ‫لطائرن�ا اأزرق ع�ن‬ ‫أنفس�هم ويتبادل�ون‬ ‫مع�ه رس�ائل الزم�ن‬ ‫اآت�ي‪ ،‬فلينتظ�روا‬ ‫الزم�ن ال�ذي يبلغون‬ ‫َ‬ ‫س�ن الرش�د‪،‬‬ ‫في�ه‬ ‫وم�ن ث�م مراجع�ة‬ ‫أق�رب دائ�رة لأحوال‬ ‫امدني�ة حت�ى نتمكن‬ ‫م�ن ع�رض صورهم‬ ‫وه�م‬ ‫الحقيقي�ة‪،‬‬ ‫يتزين�ون بلباس�هم‬ ‫الوطني!‬ ‫صب�اح الخر أيها‬ ‫امغردون السعوديون‪:‬‬ ‫لقد فعلها «الطائر‬ ‫اأزرق» للمرة اأوى!‬ ‫واس�تبدل التغريد‬ ‫بالنقر فوق الرؤوس!‬ ‫ي السعادة!‬

‫@‪aalkhozam‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫أبها ‪ -‬محمد مفرق‬ ‫اش�تكى مواطن من اإهمال وسوء التعامل وعدم‬ ‫التش�خيص الصحي�ح لوالدته الذي تس�بب فيه‬ ‫مستشفى عسر امركزي بعد تعرضها آام حادة‬ ‫قب�ل فرة بس�يطة‪ .‬وق�ال إنها تعرض�ت لوعكة‬ ‫صحية صباح يوم اأربعاء ‪1433/03/18‬ه��‪،‬‬ ‫مما اضطرني لنقلها إى مستشفى عسر امركزي‬ ‫ي تم�ام التاس�عة صباح�اً‪ ،‬وبع�د الفحوصات‬ ‫البس�يطة التي استمرت أربع س�اعات‪ ،‬والتأخر‬ ‫ي تنفي�ذ الفحوصات‪ ،‬أف�ادوا بأنها ا تعاني من‬ ‫أي يء وأن نتائ�ج الفحوصات طبيعية مع أنها‬ ‫كانت متعبة جداً‪.‬‬ ‫العاج إبرة مسكنة‬ ‫وقال الشاب محمد هادي الشوقبي‪ :‬إنه رف لوالدته‬ ‫إبرة مسكنة لتخرج بعد ذلك من امستشفى وقد عادت إليها‬ ‫اأعراض بعد زوال مفعول امس�كن‪ ،‬وي امساء تدهورت‬ ‫صحتها م�ن جديد ونقلتها مرة أخرى إى امستش�فى ي‬ ‫حدود التاس�عة مساءً‪ ،‬ليبدأ س�يناريو جديد من اانتظار‬ ‫لفح�ص العام�ات الحيوية مث�ل الح�رارة والضغط ثم‬ ‫تحويله�ا إى الط�وارئ واانتظ�ار الطويل بس�بب كثرة‬ ‫امراجع�ن وعدم وجود س�وى طبيبة واح�دة‪ ،‬وبعد ذلك‬ ‫طلبت منها الطبيبة التوجه صباح الس�بت إى مستش�فى‬ ‫أبه�ا الع�ام أن حالته�ا مس�تقرة حس�ب كام الطبيبة‬ ‫ووضعه�ا ا يس�تدعي القيام ب�أي إجراء ي مستش�فى‬ ‫عس�ر امركزي‪ ،‬وأن اأع�راض كانت واضح�ة عليها لم‬ ‫نقبل أنا ووالدي وإخواني بالخروج من امستشفى‪ ،‬وبعد‬ ‫مخاطبة م�رف الط�وارئ وامدير امناوب اس�تخرجوا‬ ‫نموذج كش�ف جديد وأدخلوها إى قس�م ماحظة النساء‬ ‫ليعطيه�ا الدكتور امناوب امغ�ذي لتخفيف األم ومن ثم‬ ‫إجراء تحاليل وأشعة تمهيدا ً استدعاء طبيب القلب‪.‬‬ ‫تعطل جهاز تخطيط القلب‬ ‫ويش�ر إى أن والدته كان يتطلب عاجها إجراء عمل‬ ‫تخطي�ط للقل�ب‪ ،‬وهذا لم يكن ممكنا ً بس�بب عطل جهاز‬ ‫التخطي�ط‪ ،‬وعدم وجود فن�ي مختص بالفرة امس�ائية‪،‬‬ ‫وحس�ب إفادة بعض اممرضن واأطباء فإن هذه امشكلة‬ ‫مس�تمرة منذ ثاثة أش�هر وا يوجد لها ح�ل‪ ،‬وكثر من‬ ‫امرى يشتكون من نفس اأمر‪.‬‬ ‫ويضيف‪ ،‬إنه وبعد عدة ساعات من الشكاوى للمدير‬ ‫امن�اوب ومرف الط�وارئ أمر امرف بنقلها إى قس�م‬ ‫العناي�ة امركزة إجراء التخطي�ط هناك وكان هذا ي تمام‬ ‫الثالثة صباح�ا ً من يوم الخمي�س ‪1434/03/19‬ه��‪،‬‬ ‫ولحس�ن الحظ وجد استش�اري القلب بالط�وارئ ليقوم‬ ‫بإجراء التخطيط بنفس�ه‪ ،‬الذي ذك�ر أن الحالة ا تحتاج‬ ‫البقاء داخل امستشفى رغم س�وء حالة والدتي وشكواها‬ ‫الشديدة من آام كبرة‪ ،‬فتم إخراجها من امستشفى‪.‬‬ ‫ويش�ر إى أن�ه وي الي�وم نفس�ه وي تم�ام الثامنة‬ ‫والنصف ش�عرت والدتي بضيق ي التنف�س و»كتمة» ي‬ ‫الص�در وارتفاع ش�ديد ي درجة الحرارة وارتفاع نس�بة‬ ‫الس�كر إى ‪ ،435‬فطلب�ت أن�ا وإخوت�ي اله�ال اأحمر‬ ‫الس�عودي‪ ،‬الذي�ن بدورهم أعطوها «أكس�جن» ونقلوها‬ ‫مرة أخرى إى امستش�فى نفسه‪ ،‬الذي أعاد نفس اأحداث‬ ‫الس�ابقة ولكن باختاف أنه تم إدخالها مبارة إى قس�م‬ ‫اماحظة النس�ائية ليأم�ر الطبيب امن�اوب بمغادرتها ي‬ ‫الثاني�ة والنصف صباح�اً‪ ،‬ومع اس�تمرار اآام وتدهور‬ ‫وضعه�ا الصح�ي نقلناه�ا م�رة أخرى مس�اء الس�بت‬ ‫‪1434/03/21‬ه�� إى مستشفى أبها الخاص الذي بدأ‬

‫(الرق)‬

‫مستشفى عسر امركزي‬

‫الطبيب المناوب أكد أنها بصحة جيدة و «الهال اأحمر» أسعفها بعد خروجها‬ ‫تم نقل والدتي عدة مرات لـ «الطوارئ» وكل مرة يتم إخراجها بـ «إبرة مسكن»‬ ‫في�ه اأطباء بإعطائها «أكس�جن» لضي�ق التنفس لديها‬ ‫وبعد إج�راء نفس التحاليل واأش�عة‪ ،‬اتضح أنها تعاني‬ ‫من‪:‬‬ ‫‪ -1‬نق�ص ي اأوكس�جن بس�بب الته�اب ي الرئ�ة‬ ‫وصلها ع�ن طريق عدوى جرثومية ولم يتم اكتش�افه ي‬ ‫مستشفى عسر‪.‬‬ ‫‪ -2‬الته�اب ح�اد ي امس�الك البولي�ة أدى إى وجود‬ ‫ترسبات فوق الكليتن‪.‬‬ ‫‪ -3‬ارتفاع كبر ي نس�بة الس�كر الذي يتطلب تدخا ً‬ ‫طبياً‪.‬‬ ‫بع�د ذل�ك وج�ه الطبي�ب امن�اوب بتنويمه�ا ف�ورا ً‬ ‫لعرضها عى ااستش�ارين امختص�ن‪ ،‬علما بأنها اتزال‬ ‫حتى تاريخه ي قس�م التنويم بامستشفى مع استخدامها‬ ‫لأكسجن ‪ 24‬ساعة‪.‬‬ ‫وي خت�ام حديث�ه‪ ،‬طال�ب الش�وقبي بمحاس�بة‬ ‫امتس�ببن ي إهمال وس�وء تش�خيص أع�راض والدته‬ ‫وتده�ور حالته�ا الصحي�ة بس�بب ع�دم التش�خيص‬ ‫الصحي�ح وع�دم مراع�اة الجان�ب اإنس�اني ي مجال‬ ‫عمله�م الذي ينبغي أن يظهر فيه ه�ذا الجانب قبل أي‬ ‫يء آخر‪ ،‬متهما ً البعض ممن يعملون ي القطاع الطبي‬ ‫بأنه�م ا ي�ؤدون عملهم بأمان�ة‪ ،‬وأنه�م يتعالون عى‬ ‫امرى وامراجعن ي التعامل‪.‬‬ ‫واعت�ر أن الس�بب الحقيق�ي ي تك�دس ام�رى‬ ‫الدائم داخل طوارئ مستش�فى عسر امركزي هو‬ ‫عدم اإنجاز الريع ي تش�خيص حالة امرى‬ ‫وتأخ�ر امستش�ارين ح�ن طلبه�م لع�دة‬ ‫ساعات‪.‬‬ ‫وأك�د أن�ه س�يتقدم بش�كوى‬ ‫إى وزارة الصح�ة بهذا الش�أن‪،‬‬ ‫ومطالب�ة ال�وزارة بتحم�ل‬ ‫كاف�ة مصاري�ف ع�اج‬ ‫والدت�ه ي مستش�فى‬ ‫خ�اص بس�بب ما‬ ‫لحق بها من آثار‬ ‫صحية سلبية‬ ‫نتيجة إهمال‬ ‫مستشفى‬ ‫عس�ر‬ ‫امركزي‬ ‫لها وسوء‬ ‫تشخيص‬ ‫حالتها‪.‬‬

‫عاج والدتي‬ ‫كان يتطلب‬ ‫إجراء‬ ‫تخطيط‬ ‫للقلب‪..‬‬ ‫والجهاز‬ ‫كان‬ ‫معط ًا‬ ‫َ‬

‫الشوقبي‪:‬‬ ‫أطالب‬ ‫الصحة‬ ‫بتحمل‬ ‫تكاليف‬ ‫عاج‬ ‫والدتي‬

‫الشوقبي حاماً ملف أوراق والدته‬


‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪24‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪5‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (488‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺘﻄﻮﻋﻲ ﺑﺎﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة‬ ‫أﻟﻒ ﺷﺎب وﻓﺘﺎة ﻓﻲ ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﻄﻠـﻖ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺨﺮﻳـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺨﺪﻣـﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨـﻮرة اﻟﻴـﻮم‪ ،‬ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت ﻣﻬﺮﺟـﺎن‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺘﻄﻮﻋـﻲ ﺑﻌﻨـﻮان »ﻣﺠﺘﻤﻌﻲ‬

‫ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺘﻲ« اﻟﺘﻲ دﺷﻨﻬﺎ اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫ﺑﻦ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ‪ ،‬اﻷﺣـﺪ اﻤـﺎﴈ ﰲ ﻣﻘﺮ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪.‬‬ ‫وﺗﺸـﻬﺪ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻤﻬﺮﺟـﺎن‬

‫ﻣﺸـﺎرﻛﺔ أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ أﻟـﻒ ﻣﺘﻄـﻮع‬ ‫وﻣﺘﻄﻮﻋـﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣـﻊ ‪ 12‬ﺟﻬـﺔ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﻴـﺔ وﺧﺎﺻـﺔ ﻤـﺪة ﻳـﻮم واﺣـﺪ‪،‬‬ ‫و‪ 47‬ﻓﻌﺎﻟﻴـﺔ ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ ﺗﻨﻄﻠـﻖ ﻣﻦ ﻣﻘﺮ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺨﺎﻟﺪﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤﺖ ﻣﴩﻓـﺔ ﻣﺮاﻛﺰ اﻷﺣﻴﺎء‬

‫‪.‬وأﻓـﺎدت أن ﻓﺮق اﻟﺸـﺎﺑﺎت اﻟﺘﻄﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﺳﺘﻨﻄﻠﻖ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﻨﻈﻢ ﻣﻦ ﻣﻘﺮ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺨﺎﻟﺪﻳﺔ وﻣﺮﻛـﺰ اﻟﻬﺠﺮة اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮة إﱃ أن اﻟﻨﺸـﺎﻃﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﻮم‬ ‫ﺑﻬﺎ اﻟﻔﺘﻴﺎت ﺗﺸـﺘﻤﻞ ﻋﲆ أﻋﻤﺎل ﺗﺮﻣﻴﻢ‬ ‫وﻧﻈﺎﻓﺔ ﻤﺮاﻛﺰ اﻷﺣﻴـﺎء ﺑﺎﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‬

‫ﰲ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻏﺎﻟﻴﺔ ﺑﻨﺖ ﺻﻼح اﻤﻄﺒﻘﺎﻧﻲ‬ ‫أن ﻓﺘﻴـﺎت اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة ﺷـﺎرﻛﻦ ﰲ‬ ‫اﻤﻬﺮﺟـﺎن ﻣﻦ ﺧـﻼل ﺗﺼﻤﻴـﻢ ﺟﺪول‬ ‫ﺣﺎﻓﻞ ﺑﺎﻤﺒـﺎدرات واﻷﻋﻤـﺎل اﻟﺘﻄﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﺗﻤﺘـﺪ ﻧﺸـﺎﻃﺎﺗﻪ ﻋﴩة أﻳـﺎم ﰲ ﻣﺮاﻛﺰ‬ ‫اﻷﺣﻴـﺎء اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﺑﺎﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة‬

‫وأﻋﻤﺎل اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧـﻲ واﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ‬ ‫وزﻳﺎرات ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻷﻃﻔﺎل واﻟﻨﺴـﺎء‬ ‫واﻟﻮﻻدة واﻻﻃﻤﺌﻨﺎن ﻋﲆ أﺣﻮال اﻷﻃﻔﺎل‬ ‫اﻤﺼﺎﺑـﻦ ﺑﺎﻟﺘﻼﺳـﻴﻤﻴﺎ واﻟﱰﻓﻴﻪ ﻋﻨﻬﻢ‪،‬‬ ‫وزﻳﺎرة ﻟﺪار اﻤﺴـﻨﻦ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ ﻟﺒﻌﺾ‬ ‫أﻋﻤﺎل اﻟﺘﺸﺠﺮ‪.‬‬

‫اﻟﺘﻘﺪم‬ ‫اﻟﻄﺎﻫﺮ‪ :‬اﻟﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎت وﻋﺎء ﻳﺤﻔﻆ »ا���ﺤﺮف«‪ ..‬وأﺧﺸﻰ اﻧﺪﺛﺎرﻫﺎ ﺑﺴﺒﺐ ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬ﻃﺎرق اﻟﻨﺎﴏ‬ ‫ﻳﺨـﴙ اﻟﺤـﺮﰲ ﺳـﻠﻴﻤﺎن‬ ‫اﻟﻄﺎﻫـﺮ ﻣـﻦ اﻧﺪﺛـﺎر ﻋﺪﻳ ٍﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺤِ ـ َﺮف اﻟﺸـﻌﺒﻴﱠﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫اﺷـﺘﻬﺮت ﺑﻬـﺎ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻣﻨﺬ‬ ‫اﻟﻘِ ـﺪَم‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﱠﻪ ﻟﻮﻻ وﺟﻮد‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﻨﺎس اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺤﺒ َ‬ ‫ﱢﺬون‬ ‫اﻟﺸـﻌﺒﻴﺎت ﰲ ﺗﺠﻤﻴـﻞ ﻣﻨﺎزﻟﻬﻢ ﻤﺎ‬ ‫رأﻳﻨﺎ ﺣِ َﺮﻓﻴًﺎ أو ﺣِ َﺮﻓﻴﱠﺔ ﺣﺘﻰ اﻵن‪.‬‬ ‫وﺑـﻦ ﱠ‬ ‫ﱠ‬ ‫ِ‬ ‫اﻤﻬﺮﺟﺎﻧـﺎت ﻫـﻲ‬ ‫أن‬ ‫اﻟﻮﻋـﺎ ُء اﻟـﺬي ﻳﺤﻔـﻆ اﻟﺤِ ـ َﺮف‬ ‫اﻟﺸـﻌﺒﻴﱠﺔ ﻣﻦ اﻻﻧﺪﺛـﺎر ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫إﻋﻄـﺎء اﻟﺤِ َﺮﻓِ ﻴﱢـ َ‬ ‫ﻦ واﻟﺤِ َﺮﻓِ ﻴﱠـﺎت‬ ‫اﻟﻔﺮﺻـﺔ ﻟﻺﺑﻘﺎء ﻋﲆ ﻫﻮﻳﺘﻬﺎ‪ ،‬ذﻟﻚ‬ ‫أن واﻗﻊ اﻟﺤﺎل ﻳـﱪز ﻣﺪى ﺗﺮاﺟﻊ‬ ‫ﻣﻜﺎﻧﺔ ﻫﺬه اﻟﺤِ َﺮف ﺑﺴـﺒﺐ ﻋﻮاﻣﻞ‬ ‫ﺗﻘﻠـﻞ ﻣـﻦ إﻧﺘﺎﺟﻬﺎ ﻣﺜﻞ ﻣﻨﺎﻓﺴـﺔ‬ ‫اﻤﻨﺘﺠـﺎت اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ ﻟﻠﺨﻮﺻﻴﺔ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﺎﻤﻨﺘﺞ‬ ‫و ُرﺧـﺺ ﺛﻤﻨﻬـﺎ‬ ‫اﻤﺤﲇ ﻣـﺎ أدﱠى إﱃ اﻻﺳـﺘﻐﻨﺎء ﻋﻦ‬ ‫ﻛﺜـﺮ ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ ﺿﻌﻒ إﻗﺒﺎل‬ ‫أﺑﻨﺎء اﻟﺠﻴﻞ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻋﲆ ﺗﻌ ﱡﻠﻢ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺤِ ـ َﺮف؛ ﻛـﻮن ﻣﺮدودﻫـﺎ اﻤﺎدي‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﻌـﺪ ﻛﺎﻓﻴـﺎ ً ﻟﻠﻤﻌﻴﺸـﺔ ﰲ ﻇﻞ‬ ‫ً‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻏﻴﺎب‬ ‫ﺗﻄﻮرات اﻟﺤﻴﺎة‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻋﻢ اﻤـﺎدي واﻤﻌﻨـﻮي ﻟﻠﺤﻔﺎظ‬ ‫ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﺤِ َﺮف‪.‬‬

‫اﻟﺬي ﻳﻮﺟﺪ ﰲ ﻗﻠـﺐ اﻟﻨﺨﻠﺔ‪ ،‬وﻣﻨﻪ‬ ‫ﺗُﺼﻨَﻊ ﻣﻌﻈﻢ اﻤﻨﺘﺠﺎت اﻟﺨﻮﺻﻴﺔ‬ ‫وﺑﻌﻀﻬـﺎ اﻵﺧﺮ ﻳُﺼﻨَﻊ ﻣﻦ ﺧﻮص‬ ‫ٌ‬ ‫ﻣﻨﺘﺠـﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻌﻒ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﺗُﺼﻨَـﻊ‬ ‫أﺧـﺮى ﻣـﻦ اﻟﺸـﻤﺎرﻳﺦ واﻤﻄـﻲ‬ ‫وﻟﻴﻒ اﻟﻨﺨﻴﻞ‪.‬‬

‫اﻟﺤﺮﰲ اﻟﻄﺎﻫﺮ ﻳﺠﻠﺲ أﻣﺎم ﻣﻨﺘﺠﺎت اﻟﺨﻮص‬ ‫ﻣﺮاﻛﺰ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ ﱠ‬ ‫أن ﻋـﺪم وﺟـﻮد‬ ‫ﻣﺮاﻛـﺰ ﻣﺘﺨﺼﺼـﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎل‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳـﺐ واﻟﺘﺄﻫﻴـﻞ ﻤﺜـﻞ ﻫـﺬه‬ ‫اﻟﺤِ َﺮف‪ ،‬ﻣﻤﺎ أدي إﱃ ﻋﺪم اﻻﻫﺘﻤﺎم‬ ‫وﻗـﺔ اﻟﺘﻌﺮﻳـﻒ ﺑﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ إﻗﺎﻣﺔ‬ ‫ﻣﺮاﻛـﺰ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﻟﺘﻠـﻚ اﻟﺤِ َﺮف‬

‫ﺗﻨﻤـﻲ اﻟﺘﻮﺟﱡ ـﻪ اﻤﻬﻨـﻲ ﻟﻠﺸـﺒﺎب‬ ‫ﻟﻼﻫﺘﻤﺎم واﻟﻌﻨﺎﻳﺔ ﺑﺎﻟﺤِ َﺮف واﻤﻬﻦ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ وﺗﺸـﺠﻴﻌﻬﻢ ﻋﲆ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﻬﺎ ﻟﺘﺼﺒﺢ إﺣﺪى ﻣﺼﺎدر اﻟﺪﺧﻞ‬ ‫ﻟﻠﺸﺒﺎب وﻟﻼﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ أوﻗﺎﺗﻬﻢ‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻌـﻮد ﻋﻠﻴﻬﻢ وﻋﲆ ﻣﺠﺘﻤﻌﻬﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﻔﻊ واﻟﻔﺎﺋﺪة‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻌـﻢ اﻟﻄﺎﻫـﺮ أﻧﱠﻪ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫وزوﺟﺘـﻪ ﻳﺤﱰﻓـﺎن ﻣﻬﻨـﺔ ﺳـﻒ‬ ‫اﻟﺨـﻮص‪ ،‬وﺗﺤﺘـﺎج ﻫـﺬه اﻤﻬﻨـﺔ‬ ‫إﱃ اﻟﺪﻗـﺔ واﻤﻬـﺎرة‪ ،‬ﻣـﻦ ﺧـﻼل‬ ‫اﺳﺘﺨﺪام اﻟﻴﺪﻳﻦ‪ ،‬وﺑﻌﺾ اﻷدوات‬ ‫اﻟﺒﺴـﻴﻄﺔ‪ ،‬ﻟﻴﺘﺤـﻮل اﻟﺨـﻮص إﱃ‬ ‫ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻤﻨﺘﺠﺎت‪ ،‬وﺗﻌﺘﻤﺪ ﺻﻨﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺨـﻮص ﻋـﲆ اﻟﻨﺨﻴـﻞ‪ ،‬وﻧـﻮع‬ ‫اﻟﺨـﻮص اﻤﺴـﺘﺨﺪم ﻫﻮ)اﻟﻠﺒـﺔ(‬

‫ﻳﻤﺮ ﺑﻤﺮاﺣﻞ‬ ‫وﺑـﻦ اﻟﻌـﻢ اﻟﻄﺎﻫـﺮ أنﱠ‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻟﺨﻮص ﻳﻤـﺮ ﺑﻌـﺪة ﻣﺮاﺣﻞ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻪ‪ ،‬ﻓﺒﻌـﺪ إﺣﻀـﺎره ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﺨﻠـﺔ ﻳُـﱰَك ﰲ اﻟﺸـﻤﺲ ﻟﻔـﱰة‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻳﺠـﻒ وﻳﻜﺘﺴـﺐ اﻟﻠـﻮن‬ ‫ﺣﺘـﻰ‬ ‫اﻷﺑﻴﺾ أو اﻟﺤﻠﻴﺒـﻲ‪ ،‬وﺗﺒﺪأ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻹﻧﺘـﺎج ﺑﺘﴩﻳـﻖ ورق اﻟﺨـﻮص‬ ‫)أي ﺗﻘﺴـﻴﻤﻬﺎ ﻃﻮﻻً( إﱃ ﻗﺴـﻤﻦ‬ ‫أو أرﺑﻌـﺔ أﻗﺴـﺎم ﺣﺴـﺐ ﻧﻮﻋﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺠﺪاﺋﻞ اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ ﻟﻠﻌﻤﻞ‪ ،‬ﺛﻢ ﺗُ َ‬ ‫ﻨﻘﻊ‬ ‫ﰲ اﻤﺎء ﻤـﺪة ﺳـﺎﻋﺔ أو أﻛﺜﺮ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﺗﺼﺒﺢ ﻟﻴ ًﱢﻨﺔ‪ .‬ﺗﻠﻴﻬـﺎ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻠﻮﻳﻦ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﻐﲆ ﻓﻴﻬـﺎ اﻤﺎء ﰲ وﻋﺎء ﻛﺒﺮ‬ ‫ﺛـﻢ ﺗُ َ‬ ‫ﻮﺿﻊ ﻓﻴـﻪ اﻟﺼﺒﻐﺔ ﺣﺴـﺐ‬ ‫اﻟﻠﻮن اﻤﻄﻠـﻮب‪ ،‬وﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﻳﻮﺿﻊ‬ ‫ﻓﻴﻪ اﻟﺨـﻮص ا ُﻤﺮاد ﺗﻠﻮﻳﻨُﻪ‪ ،‬وﻳُﱰَك‬ ‫ﰲ اﻤـﺎء ﻟﻔـﱰة ﻗﺼـﺮة ﺛـﻢ ﻳ َ‬ ‫ُﺮﻓﻊ‬ ‫ُﻮﺿـﻊ ﰲ اﻟﻈـ ﱢﻞ ﺣﺘـﻰ ﻳﺠﻒ‪،‬ﱠ‬ ‫وﻳ َ‬ ‫وﺑﻬﺬه اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ ﻳﻜﺘﺴـﺐ اﻟﺨﻮص‬ ‫اﻟﻠﻮن اﻤﻄﻠﻮب‪.‬‬

‫ﺗﺸﻜﻴﻞ اﻤﻨﺘﺠﺎت‬ ‫وأﺿـﺎف أﻧﱠـﻪ ﺑﻌـﺪ اﻻﻧﺘﻬـﺎء‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺘﻠﻮﻳﻦ ﺗﺒﺪأ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﺗﺸـﻜﻴﻞ‬ ‫اﻤﻨﺘﺠﺎت‪ ،‬وﻳﺠﺐ وﺿﻊ اﻟﺨﻮص ﰲ‬ ‫اﻤﺎء أوﻻ ً ﻟﺘﻠﻴﻴﻨﻪ ﺳﻮا ًء ﻛﺎن ﺧﻮﺻﺎ ً‬ ‫ﻋﺎدﻳـﺎ ً أو ﻣﻠﻮﻧﺎ ً ﺣﻴـﺚ ﱠ‬ ‫إن اﻟﺼﺒﻐﺔ‬ ‫ﺗﺒﻘﻰ وﻻ ﺗﺘﺄﺛﺮ ﺑﺎﻤﺎء‪ ،‬وﻳﺒﺪأ اﻟﺤﺮﰲ‬ ‫ﺑﻌﻤﻠﻴﺔ ﺣﻴﺎﻛﺔ اﻟﺨﻮص ﺑﺎﺳﺘﺨﺪام‬ ‫اﻟﻴﺪﻳﻦ واﻟﺴﻜﻦ ﻋﲆ ﺷﻜﻞ ﺟﺪاﺋﻞ‬ ‫ﺑﺤﻴـﺚ ﺗﺘﺸـﺎﺑﻚ أوراق اﻟﺨـﻮص‬ ‫ﻣـﻊ ﺑﻌﻀﻬـﺎ ﰲ اﻟﺘﺠﺪﻳﻠﺔ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻗﻮي وﻣﺘﻤﺎﺳـﻚ وﺑﺎﻻﺳـﺘﻤﺮار ﰲ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﻳﺘﻜـﻮن ﻟﺪﻳﻪ ﴍﻳﻂ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺨﻮص ﺑﻌﺮض ﺣﻮاﱄ أرﺑﻌﺔ‬ ‫أﺻﺎﺑـﻊ وﻳُﺴـﻤﱠ ﻰ ﺑــ )اﻟﺴـﻒ(‪،‬‬ ‫وﺗﺘ ﱡﻢ ﺗﻠـﻚ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻓﻨﻴﱠﺔ‬ ‫وﻣُﻨ ﱠ‬ ‫ﻈﻤَ ـﺔ ﺑﺤﻴـﺚ ﻳﺮاﻋـﻰ ﻓﻴﻬـﺎ‬ ‫ﺗﺮﺗﻴـﺐ واﻧﺘﻈـﺎم أﻟـﻮان اﻟﺨﻮص‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﺟﻤﻴﻞ وﻣﺘﻨﺎﺳﻖ‪ ،‬وﻳﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ﻋﺮض اﻟﺴﻔﺔ ﺣﺴﺐ ﻧﻮﻋﻴﺔ اﻤﻨﺘَﺞ‪،‬‬ ‫ﻓﻜﻠﻤﺎ زاد ﻋﺮض اﻟﺴـﻒ زا َد ﻋﺪد‬ ‫أوراق اﻟﺨﻮص اﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﺔ‪ ،‬وﺑﻌﺪ‬ ‫اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ ﺗﺤﻀﺮ اﻟﺴـﻒ ﻳﻘﻮم‬ ‫اﻟﺤِ ـ َﺮﰲ ﱡ ﺑﺘﺸـﻜﻴﻠﻬﺎ ﺣﺴـﺐ ﻧـﻮع‬ ‫اﻤﻨﺘﺞ اﻤﻄﻠﻮب وذﻟﻚ ﺑﺮﺑﻂ ﺟﻮاﻧﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻒ إﱃ ﺑﻌﻀﻬﺎ اﻟﺒﻌﺾ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﺣﻠﺰوﻧﻲ داﺋﺮي‪ ،‬ﻣﺴـﺘﻌﻴﻨﺎ ً ﰲ ذﻟﻚ‬ ‫ﺑﺎﻤﺴﻠﺔ وﺧﻴﻂ اﻟﻌﺰف‪.‬‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫‪11‬‬

‫اﻟﺼﻠﻊ اﻟﻤﺒﻜﺮ ﻳﻀﺎﻋﻒ ﺧﻄﺮ‬ ‫اŸﺻﺎﺑﺔ ﺑﺄﻣﺮاض اﻟﻘﻠﺐ‬ ‫ﺗﺮﺟﻤﺔ ‪ -‬ﻣﺮﻳﻢ آل ﺷﻴﻒ‬ ‫أﻇﻬﺮت ﺳـﺖ دراﺳـﺎت‬ ‫ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﻃﻮﻛﻴـﻮ‪ ،‬أن‬ ‫ﺻﻠـﻊ اﻟﺮﺟﺎل ﻗﺒﻞ ﺳـﻦ‬ ‫اﻟﺨﻤﺴـﻦ‪ ،‬ﻳﺰﻳـﺪ ﺧﻄـﺮ‬ ‫اﻹﺻﺎﺑـﺔ ﺑﺎﻷﻣـﺮاض‬ ‫اﻟﻘﻠﺒﻴـﺔ ﺣﺘـﻰ ‪ ،%50‬ﺷـﻤﻠﺖ‬ ‫اﻟﺪراﺳـﺔ ‪ 40‬أﻟﻒ رﺟﻞ‪ ،‬وﺗﺒﻦ‬ ‫أن اﻟﺮﺟـﺎل اﻤﺼﺎﺑـﻦ ﺑﺼﻠـﻊ‬ ‫ﻣﻘﺪﻣﺔ اﻟـﺮأس ﻫﻢ أﻛﺜﺮ ﻋﺮﺿﺔ‬ ‫ﻟﺨﻄﺮ اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﺄﻣﺮاض اﻟﻘﻠﺐ‬ ‫ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %22‬وأن اﻟﺮﺟـﺎل‬ ‫اﻤﺼﺎﺑـﻦ ﺑﺼﻠـﻊ ﰲ ﻣﻨﺘﺼـﻒ‬ ‫اﻟﺮأس ﻫﻢ أﻛﺜـﺮ ﻋﺮﺿﺔ ﻟﺨﻄﺮ‬ ‫اﻹﺻﺎﺑـﺔ ﺑﺄﻣـﺮاض اﻟﴩﻳـﺎن‬ ‫اﻟﺘﺎﺟـﻲ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ،%52‬أﻣـﺎ‬ ‫اﻟﺮﺟـﺎل اﻤﺼﺎﺑـﻮن ﺑﺼﻠـﻊ ﰲ‬ ‫ﻣﻘﺪﻣﺔ وﻣﻨﺘﺼـﻒ اﻟﺮأس ﻓﻬﻢ‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻋﺮﺿـﺔ ﻟﺨﻄـﺮ اﻹﺻﺎﺑﺔ‬ ‫ﺑﺄﻣـﺮاض اﻟﴩﻳـﺎن اﻟﺘﺎﺟـﻲ‬ ‫ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %69‬ﻣﻦ اﻟﺮﺟﺎل ﻏﺮ‬ ‫اﻤﺼﺎﺑـﻦ ﺑﺎﻟﺼﻠﻊ ﺗﺤﺖ ﺳـﻦ‬ ‫اﻟﺨﻤﺴﻦ‪.‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﻜﺘﺸﻒ اﻷﻃﺒﺎء ﺧﻼل‬

‫اﻤﺼﺎﺑﻮن ﺑﺼﻠﻊ ﻣﻘﺪﻣﺔ اﻟﺮأس‬ ‫ﻫﻢ أﻛﺜﺮ ﻋﺮﺿﺔ)اﻟﴩق(‬ ‫دراﺳـﺎﺗﻬﻢ اﻟﺮاﺑـﻂ ﺑﻦ اﻟﺼﻠﻊ‬ ‫وأﻣﺮاض اﻟﻘﻠـﺐ‪ ،‬واﻋﺘﻘﺪوا أن‬ ‫اﻟﺴـﺒﺐ ﻫـﻮ ارﺗﻔﺎع ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫ﻫﺮﻣـﻮن اﻟﺘﺴﺘﻮﺳـﺘﺮون‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪﻳـﻦ أن اﻟﺼﻠـﻊ رﻏـﻢ‬ ‫ارﺗﺒﺎﻃـﻪ ﺑﺄﻣـﺮاض اﻟﻘﻠـﺐ إﻻ‬ ‫أﻧﻪ ﻟﻴﺲ اﻤﺴـﺆول اﻟﺮﺋﻴﴘ ﻋﻦ‬ ‫اﻤﺮض‪.‬‬

‫اﺳﺘﺸﺎري ﻧﻔﺴﻲ ﱢ‬ ‫ﻳﺤﺬر اﻟﻤﺮﺿﻰ ﻣﻦ اﻟﻠﺠﻮء إﻟﻰ »اﻟﺘﻨﻮﻳﻢ« ﻛﺒﺪﻳﻞ ﻟﻠﺪواء‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬رﺣﻤﺔ آل رﺟﺐ‬

‫ﺳﺘﺎﻳﻞ‬

‫»اﻟﻬﺮﻓﻲ« ﻳﺼﻴﺪ اﻟﺤﻤﺎم اﻟﺒﺮي ﻟﻴﺒﻴﻌﻪ‬ ‫ﻟﻤﺮﺑﻲ اﻟﺼﻘﻮر ﻣﻦ دول اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫ﱢ‬

‫اﻟﺤﻤﺎم اﻟﱪي ﰲ ﺳﻴﺎرة اﻟﻬﺮﰲ‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺮﺣﻴﻞ‬

‫ﻓﺴﺘﺎن ﻋﺮوس ﺣﺠﺎزي ﻟﻠﻤﺼﻤﻢ اﻟﺴﻌﻮدي ﴎاج ﺳﻨﺪ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻳﻬـﻮى اﻟﺸـﺎب ﻣﺤﻤـﺪ ﺧﻠﻒ اﻟﻬـﺮﰲ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺒـﻮك‪ ،‬ﺻﻴـﺪ اﻟﺤﻤـﺎم اﻟـﱪي‪ ،‬ﻣﻨـﺬ أن‬ ‫ﻛﺎن ﰲ ﻋﻤـﺮ اﻟﻌﺎﴍة‪ ،‬وﻣـﺎ إن ﻛﱪ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﺗﺤﻮﻟـﺖ ﻫﻮاﻳﺘﻪ إﱃ ﻣﺼـﺪر رزﻗﻪ‪ ،‬ﻳﻘﻮل‬ ‫اﻟﻬﺮﰲ »ﺗﺨﺮﺟﺖ ﻣﻨـﺬ ﻋﺎﻣﻦ ﰲ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﺤﺜـﺖ ﻋﻦ وﻇﻴﻔﺔ وﻟﻢ أﺟـﺪ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﻜﻦ أﻣﺎﻣﻲ‬ ‫ﻏﺮ اﻻﺳﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﻤﻮﻫﺒﺘﻲ اﻟﺘﻲ أﺣﺒﺒﺘﻬﺎ ﻣﻦ ﺻﻐﺮ‬ ‫ﺳـﻨﻲ‪ ،‬وﻫﻲ ﺻﻴـﺪ اﻟﺤﻤـﺎم اﻟـﱪي‪ ،‬ﻓﺎﺗﺨﺬﺗﻬﺎ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫وﺳـﻴﻠﺔ ﻟﺘﺤﺴـﻦ دﺧـﲇ اﻤﺎدي‪ ،‬ﻓﺮﺣـﺖ أﺻﻴﺪ‬ ‫اﻟﺤﻤـﺎم وأﺑﻴﻌـﻪ‪ ،‬وﻛﺎن ﻣـﺮدوده اﻤـﺎدي ﺟﻴﺪا ً‬ ‫ﺟﺪاً«‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﻬﺮﰲ إﱃ أﻧﻪ ﻳﺒﻴﻊ ﻣﻦ ﺧﻤﺴﻦ إﱃ‬ ‫ﺳـﺒﻌﻦ ﺣﻤﺎﻣﺔ ﰲ اﻟﻴـﻮم اﻟﻮاﺣـﺪ‪ ،‬وﻳﻘﺒﻞ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﻣﺮﺑﻮ اﻟﺼﻘﻮر ﻣـﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﺒﻠـﺪان اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‬ ‫اﻤﺠﺎورة‪ ،‬ﻋﲆ رأﺳـﻬﺎ‪ ،‬اﻟﻜﻮﻳﺖ واﻹﻣﺎرات‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫إن اﻟﺼﻘﻮر ﺗﺘﻐﺬى ﻋﲆ اﻟﺤﻤﺎم اﻟﱪي‪ ،‬وﻳﻌﻤﻠﻮن‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﺪرﻳﺒﻬﺎ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻪ‪ ،‬وﺑﻦ أﻧﻪ ﻳﺒﻴﻊ اﻟﺤﻤﺎﻣﺔ‬ ‫اﻟﻮاﺣﺪة ﺑﻌﴩة رﻳﺎﻻت‪.‬‬

‫ﺗﺮك اﻤﺮﻳﺾ اﻟﺪواء ﻳﺸﻜﻞ ﺧﻄﺮا ً ﻋﲆ ﺻﺤﺘﻪ‬

‫ﻫــﻮ وﻫــﻲ‬

‫ﺣـﺬر اﻻﺳﺘﺸـﺎري اﻟﻨﻔﴘ‬ ‫واﻤﻌﺎﻟـﺞ اﻹﻛﻠﻴﻨﻴﻜﻲ‪ ،‬وﻟﻴﺪ‬ ‫اﻟﺮﺟﻴـﺐ‪ ،‬ﻣﻦ ﻟﺠﻮء اﻤﺮﻳﺾ‬ ‫إﱃ اﻟﺘﻨﻮﻳـﻢ »اﻤﻐﻨﺎﻃﻴـﴘ«‬ ‫ﻛﻌـﻼج ﺑﺪﻳـﻞ ﻋﻦ اﻟـﺪواء‪،‬‬ ‫ﻣﻨﺒﻬـﺎ ً إﱃ أن ﻏـﺮ ﻣﺨﺘﺼـﻦ ﰲ‬ ‫ﻫﺬا اﻤﺠﺎل ﻳﺮوﱢﺟـﻮن إﱃ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌـﻼج ﺑﺎﻟﺘﻨﻮﻳـﻢ ﻛﺒﺪﻳـﻞ ﻋـﻦ‬ ‫اﻟﺪواء‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً ﱠ‬ ‫أن ذﻟﻚ ﻏﺮ ﺻﺤﻴﺢ‪،‬‬ ‫وﻣﻦ اﻟﺨﻄـﺮ إﻗﻨﺎع اﻤﺮﻳﺾ ﺑﱰك‬ ‫أﺧﺬ اﻟﻌﻼج‪ .‬وﻛﺸـﻒ ﻋﻦ ﺗﺪرﻳﺒﻪ‬ ‫ﻋـﺪدا ً ﻣـﻦ اﻟﺴـﻴﺪات ﰲ دوﻟـﺔ‬ ‫اﻟﻜﻮﻳـﺖ ﺑﺎﺳـﺘﺨﺪام »اﻟﺘﻨﻮﻳـﻢ‬ ‫اﻟﺬاﺗﻲ أﺛﻨﺎء اﻟـﻮﻻدة‪ ،‬ﻋﱪ ﺗﺨﺪﻳﺮ‬

‫ﱠ‬ ‫أﺟﺴﺎدﻫﻦ‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫اﻟﺠﺰء اﻟﺴـﻔﲇ ﻣﻦ‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺗﺠﻨﻴﺒﻬﻦ‬ ‫ﻳﺆدي إﱃ اﺳـﱰﺧﺎﺋﻬﻦ‬ ‫َ‬ ‫اﻹﺣﺴﺎس ﺑﺂﻻم اﻟﻮﻻدة«‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺮﺟﻴـﺐ‪ ،‬ﰲ أﻣﺴـﻴﺔ‬ ‫»ﻋﻼج اﻟﺤﺎﻻت اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ ﺑﺎﻹﻳﺤﺎء‬ ‫ اﻟﺘﻨﻮﻳـﻢ« اﻟﺘﻲ ﻧﻈﻤﻬـﺎ ﻣﻠﺘﻘﻰ‬‫اﻷرﺑﻌﺎء اﻟﺜﻘـﺎﰲ ﰲ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬أول‬ ‫ﻣﻦ أﻣﺲ‪ ،‬ﱠ‬ ‫إن »اﻟﺘﻨﻮﻳﻢ« ﻳُﺴﺘﺨﺪَم‬ ‫ﰲ ﻋـﺪة ﻣﺠـﺎﻻت‪ ،‬وﻣـﻦ ﺑﻴﻨﻬـﺎ‬ ‫اﻟﻌﻠـﻮم اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‬ ‫واﻟﻄﺒﻴـﺔ واﻟﺠﻨﺎﺋﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً ﱠ‬ ‫أن‬ ‫اﻟﺘﻨﻮﻳﻢ ﻳ َ‬ ‫ُﺴﺘﻔﺎ ُد ﻣﻨﻪ ﰲ اﻻﺳﱰﺧﺎء‬ ‫واﻟﻘﻀـﺎء ﻋـﲆ اﻟﻘﻠـﻖ واﻟﺘﻮﺗـﺮ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﺨﺪﻳـﺮ واﻟﻮﻻدة ﻣـﻦ ﻏﺮ أﻟﻢ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً ﱠ‬ ‫أن ﻣـﻦ أﻧـﻮاع اﻟﺘﻨﻮﻳﻢ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻌـﺮف ﺑـ«اﻟﺘﻨﻮﻳـﻢ اﻟﺬاﺗـﻲ«‪،‬‬

‫ﻣﻮﺿﺤﺎ ً ﱠ‬ ‫أن اﻟﺸـﺨﺺ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ‬ ‫ﺗﻨﻮﻳ َﻢ أي ﺟﺰء ﻣﻦ ﺟﺴﺪه‪.‬‬ ‫وﺗﻄـ ﱠﺮ َق اﻟﺮﺟﻴـﺐ ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﴐﺗـﻪ إﱃ »اﻟﻌﻘـﻞ اﻟﺒﺎﻃـﻦ‬ ‫واﻟﻮاﻋـﻲ« ﻟـﺪى اﻹﻧﺴـﺎن‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً‬ ‫ﱠ‬ ‫أن اﻟﻌﻘـﻞ اﻟﺒﺎﻃـﻦ ﻳ َ‬ ‫ُﻌﺘـﱪ اﻟﻘﺎﺋﺪ‬ ‫ً‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘـﻲ وﻏﺮ اﻤﺤـﺪود‪،‬‬ ‫إﱃ ﱠ‬ ‫أن وﻇﻴﻔﺘﻪ اﻻﻧﺘﻘﺎد واﻟﻘﺮارات‬ ‫اﻟﺴـﻠﻴﻤﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﻌﻤـﻞ اﻟﻌﻘـﻞ‬ ‫اﻟﻮاﻋﻲ ﻋﲆ ﺗﺮﺗﻴﺐ وﺗﺤﻠﻴﻞ وﺗﻨﺒﻴﻪ‬ ‫ورﻓﺾ ﻣﺎ ﻳﺤﺪث ﻟﻺﻧﺴـﺎن‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أﻧﱠﻪ ﻣﺨﺰ ُن اﻟﺬاﻛﺮة اﺑﺘﺪا ًء ﻣﻦ ﻛﻮن‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن ﺟﻨ���ﻨﺎً‪ .‬وذﻛـﺮ ﱠ‬ ‫أن اﻟﻌﻘﻞ‬ ‫اﻟﺒﺎﻃـﻦ ﻣﻘـﺎو ٌم ﻟﻠﺘﻐﻴـﺮ‪ ،‬ﻣﺜـﻞ‬ ‫ﺣﻔﺎﻇﻪ ﻋﲆ اﻟﻌﺎدات وﻣﻘﺎوﻣﺔ أي‬ ‫ﻋﺎدة ﺟﺪﻳﺪة‪.‬‬

‫وﺑـﻦ ﱠ‬ ‫ﱠ‬ ‫أن اﻟﺘﻨﻮﻳـﻢ ﺣﺎﻟـﺔ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻣﺘﻮﻓـ َﺮ ٌة ﻟـﺪى اﻟﺒـﴩ‪،‬‬ ‫ﻃﺒﻴﻌﻴـﺔ‬ ‫ٌ‬ ‫ذﻫﻨﻴـﺔ ﻣﻦ اﻻﻧﺘﺒﺎه‬ ‫ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أﻧﱠﻬﺎ‬ ‫واﻟﱰﻛﻴﺰ اﻟﺸـﺪﻳﺪﻳﻦ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻳﺘ ﱡﻢ‬ ‫ﻓﻴﻬﻤـﺎ ﺗﺤﻠﻴـ ُﻞ اﻟﻌﻘـﻞ اﻟﻮاﻋـﻲ‬ ‫وﻣﺨﺎﻃﺒﺔ اﻟﻌﻘﻞ اﻟﺒﺎﻃﻦ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﱠ‬ ‫أن ﺗﺴـﻤﻴﺔ اﻟﺘﻨﻮﻳﻢ‬ ‫ﺑـ«اﻤﻐﻨﺎﻃﻴـﴘ«‪ ،‬ﻏـﺮ ﺻﺤﻴﺢ‪،‬‬ ‫ﻓـﻼ ﻳﻤﻜـﻦ أن ﻳﻜـﻮن ﺗﻨﻮﻳﻤـﺎ ً‬ ‫ﻣﻐﻨﺎﻃﻴﺴـﻴﺎ ً ﻷﻧﻪ ﻟﻴـﺲ ﻟﻪ ﻋﻼﻗﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﻐﻨﺎﻃﻴـﺲ وﻻ اﻤﻐﻨﺎﻃﻴﺴـﻴﺔ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ أﻧـﻪ ﻟﻴـﺲ ﺗﻨﻮﻳﻤـﺎ ً‬ ‫ً‬ ‫إﻳﺤﺎﺋﻴـﺎ‪ ،‬ﻓﻬـﺬا اﻤﺼﻄﻠـﺢ ﻏـﺮ‬ ‫دﻗﻴﻖ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴـﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫أﻗﺮب إﱃ اﻻﺳﱰﺧﺎء‪ ،‬وأﺿﺎف أﻧﻪ‬ ‫ﻳﺴﻤﻰ »ﺗﻨﻮﻳﻤﺎً« ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﺳﻮا ًء ﻛﺎن‬

‫اﺧﺘﺼـﺎﴆ أو ذاﺗﻴﺎً‪.‬‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫ﻋـﻦ‬ ‫ﱟ‬ ‫ِ‬ ‫وﴐب ﻣﺜـﺎﻻ ً ﻋﲆ اﻟﺘﻨﻮﻳﻢ اﻟﺬاﺗﻲ‬ ‫ﺑـ«ﺗﻨﻮﻣﻴـﻪ ذاﺗَـﻪ ﺷـﺨﺼﻴﺎً«‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤﺎ ً ﱠ‬ ‫أن ﻣﺎ ﻳﺤـﺪث أﺛﻨﺎ َء ذﻟﻚ‬ ‫إﺣﺴـﺎس ﺑﻤﺮور اﻟﻮﻗـﺖ ﴎﻳﻌﺎ‪ً،‬‬ ‫ٌ‬ ‫وﻻ ﻳﻨﺼـﺢ ﺑﺎﺳـﺘﺨﺪاﻣﻪ ﻟﻐـﺮ‬ ‫اﻤﻌﺘﺎدﻳﻦ ﻋﲆ ﺗﻨﻮﻳﻢ ذواﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻳُﺬ َﻛﺮ أن اﻟﺮﺟﻴﺐ اﺳﺘﺸـﺎري‬ ‫ﻧﻔـﴘ واﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ وﻣﻌﺎﻟـﺞ‬ ‫إﻛﻠﻴﻨﻴﻜـﻲ ﺑﺎﻟﺘﻨﻮﻳـﻢ‪ ،‬وﻳﺤﻤـﻞ‬ ‫ﻋﻀﻮﻳـﺔ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﻠﻤﻨﻮﻣـﻦ‪ ،‬وﻣﺴﺘﺸـﺎر‬ ‫ﰲ اﻟﺸـﺆون اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ ﰲ اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨﻮن ﰲ دوﻟﺔ‬ ‫اﻟﻜﻮﻳـﺖ‪ ،‬وﻟـﻪ ‪ 13‬إﺻـﺪارا ً ﺑﻦ‬ ‫ﻗﺼﺺ ﻗﺼﺮة ورواﻳﺎت‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫أﻣﻴﺮ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ ‫ﻳﻜﺮم ا–ﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻟﺪﻋﻤﻬﺎ »ﺷﺎﻋﺮ‬ ‫اﻟﻤﻌﻨﻰ«‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫أﻣﺮ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ وأﻣﻦ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻤﻬﻨﺪس ﺿﻴﻒ اﻟﻠﻪ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ )اﻟﴩق(‬

‫ﻛ ﱠﺮم أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫أﻣﺎﻧـﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﰲ اﻟﺤﻔـﻞ اﻟﺨﺘﺎﻣﻲ ﻟـ«ﺷـﺎﻋﺮ‬ ‫اﻤﻌﻨـﻰ«‪ ،‬اﻟـﺬي ﺗﻨﻈﻤـﻪ ﻗﻨـﺎة‬ ‫اﻟﺴـﺎﺣﺔ ﻋﲆ ﺧﺸـﺒﺔ ﻣـﴪح اﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬وذﻟﻚ ﻟﺪﻋﻤﻬـﺎ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‪،‬‬ ‫وﻛﺎن أﻣﻦ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻤﻬﻨﺪس‬

‫‪12‬‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫ﺿﻴﻒ اﻟﻠـﻪ ﺑﻦ ﻋﺎﻳﺶ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‪ ،‬ﺗﻘﺪم‬ ‫ﻣﺴـﺘﻘﺒﲇ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺧﻼل‬ ‫ﺗﴩﻳﻔـﻪ اﻟﺤﻔـﻞ اﻟﺨﺘﺎﻣـﻲ وﺗﻜﺮﻳﻢ‬ ‫اﻟﺮﻋـﺎة واﻟﺪاﻋﻤـﻦ واﻹﻋـﻼن ﻋـﻦ‬ ‫اﻟﻔﺎﺋﺰﻳـﻦ ﺑﺎﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻷﻣﺎﻧﺔ‪ ،‬وﻛﺎﻧـﺖ أﻣﺎﻧﺔ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﻗـﺪ اﺳـﺘﻀﺎﻓﺖ‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت »ﺷـﺎﻋﺮ اﻤﻌﻨـﻰ« ﰲ ﻣﴪح‬ ‫اﻷﻣﺎﻧﺔ‪ ،‬اﻟﺬي اﺳـﺘﻤﺮ ﻋﲆ ﻣﺪى ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫أﺷﻬﺮ‪.‬‬

‫ﻋﻠﻲ اﻟﺤﻤﻴﺪ ﻳﻌﻘﺪ ﻗﺮاﻧﻪ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻠـﺖ أﴎة اﻟﺤﻤﻴـﺪ‬ ‫ﺑﻌﻘـﺪ ﻗـﺮان اﺑﻨﻬـﺎ ﻋـﲇ‬ ‫ﺟﺎﺳﻢ ﺣﺴﻦ اﻟﺤﻤﻴﺪ ﻋﲆ‬ ‫ﻛﺮﻳﻤـﺔ ﺣﺴـﻦ اﻟﺴـﻌﻴﺪ‪،‬‬ ‫وﺳـﻂ ﺣﻀـﻮر اﻷﻫـﻞ‬ ‫واﻷﻗﺮﺑﺎء وﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﺻﺪﻗﺎء‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪24‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪5‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (488‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺨﻔﺠﻲ اﻟﻤﺸﺘﺮﻛﺔ ﺗﻘﻴﻢ ﻣﺄدﺑﺔ ﻏﺪاء ﻟﻠﻬﺰاع‬

‫ﺧﺒﺎﻳﺎ‬

‫»ﻧﺰاﻫﺔ« ﺗﺸﻜﺮ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﻜﺎرﻳﻜﺎﺗﻴﺮ‬ ‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬

‫أﻳﻦ ﻧﺤﻦ‬ ‫ﻣﻦ‬ ‫ﻫﺆﻻء؟!‬ ‫أﺳﻤﺎء اﻟﻬﺎﺷﻢ‬

‫أﺻﺒـﺢ ﰲ ﻣﻘـﺪور ﻛ ﱢﻞ أﻣـﺔ أن ﺗﻨﺎﻓـﺲ ﰲ اﻋﺘـﻼء ﻣﻮﺟﺔ‬ ‫اﻟﺘﻄﻮﱡر اﻟﺤﻀﺎري إن أرادت‪ ،‬ﻓﻬﺎﺟﺲ اﻹﻧﺴﺎن ﺑﺎﻣﺘﻼك اﻟﺜﺮوة‬ ‫ﺣﻤﻠـﻪ ﻋﲆ اﻟﺘﻨﻘﻴﺐ ﻋﻨﻬﺎ ﰲ ﻛ ﱢﻞ ﺷـﱪ ﻋﲆ ﻛﻮﻛﺒﻨﺎ اﻷزرق‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫اﺳـﺘﻄﺎع أن ﻳﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﻣﺨﺰون ﻣﺬﻫﻞ وﺗﻨﻮﱡع ﻫﺎﺋﻞ‪ ،‬أﺿﻒ إﱃ‬ ‫ذﻟـﻚ ﻣﺎ ﻳﻤﺘﻠﻜﻪ إﻧﺴـﺎن ﻫﺬا اﻟﻌﴫ ﻣﻦ أدوات ﻣﻌﺮﻓﻴﺔ أﺷـﺒﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻳﺢ ا ُﻤ َ‬ ‫ﺮﺳـﻠﺔ‪ ،‬ﻣـﻦ اﻋﺘﲆ ﺻﻬﻮﺗﻬﺎ وﻣﻠـﻚ ﻟﺠﺎﻣﻬﺎ ﻓﻘﺪ ﺣﺎز‬ ‫ﻗﻴﺎد ًة ورﻳﺎدة‪.‬‬ ‫وﻟـﻮ ﺗﺘﺒﱠﻌﻨﺎ ﺣﺮﻛﺔ ﺑﻌﺾ اﻟﺸـﻌﻮب ﺧﻼل ﺧﻤﺴـﻦ ﺳـﻨﺔً‬ ‫ﻣﻀﺖ ﻷدﻫﺸـﻨﺎ ﻣﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻋﻠﻴـﻪ وﻣﺎ آﻟﺖ إﻟﻴـﻪ أﺣﻮاﻟﻬﺎ اﻟﻴﻮم‪،‬‬ ‫ﻓﻌﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﻧﺪرة ﻣﻮاردﻫﺎ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ وﺧﱪاﺗﻬﺎ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ إﻻ‬ ‫أﻧﱠﻬـﺎ ﺗﻤ ﱠﻜﻨﺖ ﰲ ﻏﻀﻮن ﻋﻘﻮد ﻗﻠﻴﻠﺔ ﻣﻦ اﻻﻧﺨﺮاط ﰲ )ﻣﺮاﺛﻮن(‬ ‫اﻟﻌﻠﻤـﻲ‪ ،‬واﺻﻄﻨﻌﺖ ﻟﻨﻔﺴـﻬﺎ ﻣﺮﻛﺒـﺎ ً ﺗﺘﺤ ﱠﻜﻢ ﱠ‬ ‫ﺑﺪﻓﺘﻪ‬ ‫اﻟﺘﱠﺴـ ﱡﻠﺢ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﱠ‬ ‫اﺳﺘﺤﻘﺖ اﺣﱰام‬ ‫ﺣﺴـﺐ ﻣﺼﺎﻟﺤﻬﺎ اﻟﻘﻮﻣﻴﺔ واﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬وﺑﺬﻟﻚ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻟﻘﻮيﱢ ﺑـﻞ أﺻﺒﺤﺖ ﴍﻳﻜﺎ ً ﻟﻪ ﰲ اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ ﻻﺳـﺘﻨﺰاف‬ ‫ً‬ ‫ﺛـﺮوات اﻷﻣـﻢ ا ُﻤﺘﺨ ﱢﻠﻔﺔ اﻟﺘـﻲ دَﻋَ ﻮﻫﺎ ﻛﺬﺑﺎ ً‬ ‫»ﻧﺎﻣﻴـﺔ«‪ ،‬ﻓﺼﺪﱠﻗﺖ‬ ‫ﱠ‬ ‫َ‬ ‫اﻟﻜﺬﺑﺔ وﺗﺠﺎﻫﻠﺖ اﻟﻮاﻗﻊ‪ ،‬ﻓﺎﻧﺨﺮﻃﺖ ﰲ ﻫﺎﻣﺶ اﻤ َﺪ ِﻧﻴﱠﺔ‪ ،‬وﺗﺨﻠﺖ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻐﻮص ﰲ اﻷﻋﻤﺎق‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ‪،‬‬ ‫واﻗﻌﻨـﺎ‬ ‫ﰲ‬ ‫ﻟﻴﺤﺎر‬ ‫اﻟﻔﻜـﺮ‬ ‫ن‬ ‫وإ‬ ‫ﻟﻴﺤـﺰن‪،‬‬ ‫إ ﱠن اﻟﻘﻠـﺐ‬ ‫ﱢ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻓﻨﺤـﻦ أﻣﺔ ﻻ ﺗـﺰال ﺗﺤﺘﻀـﻦ ﰲ وﻋﻴﻬﺎ إرﺛﺎ ﺣﻀﺎرﻳـﺎ‪ ،‬وﺗﺰﺧﺮ‬ ‫ذاﻛﺮﺗﻬـﺎ ﺑﻤﺨـﺰون ﻣﻌـﺮﰲ ﱟ ﻳﺒـ ﱡﺰ ﻣﺎ ﻋﻨـﺪ ﻏﺮﻫـﺎ‪ ،‬وﺗﻤﺘﻠﻚ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻘـﺪرات اﻤﺎدﻳـﺔ واﻟﺒﴩﻳـﺔ ﻣﺎ ﻳ ﱢ‬ ‫ُﺆﻫﻠﻬـﺎ ﻷن ﺗﻘـﻮد اﻟﻘﺎﻓﻠﺔ ﻻ‬ ‫ُ‬ ‫ـﺔٍ‬ ‫أﻣّ‬ ‫ﺧﺮﺟَ ْﺖ‬ ‫أ‬ ‫ﺮ‬ ‫}ﺧ‬ ‫ﻧﺤـﻦ‬ ‫أ ْن ﺗﺴـﺮ ﰲ ﻋﻜـﺲ اﺗﺠﺎﻫﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻬﻞ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ﻟﻠﻨّﺎس{؟!‪.‬‬ ‫‪asmaa@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻋﲇ اﻟﺤﻤﻴﺪ‬

‫ﺻﻮره ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ ﻤﺤﺎﻓﻆ اﻟﺨﻔﺠﻲ وﻣﺪﻳﺮي اﻟﺪواﺋﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ واﻷﻣﻨﻴﺔ وﻣﻨﺴﻮﺑﻲ اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫اﻟﺨﻔﺠﻲ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻗـﺎم رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ‬ ‫ﺑﻌﻤﻠﻴـﺎت‬ ‫اﻟﺘﺸـﻐﻴﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺨﻔﺠﻲ اﻤﺸﱰﻛﺔ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ ﻧـﺎﴏ اﻟﻬﻼل‬ ‫ﺣﻔـﻞ ﻏـﺪاء ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫ﺗﻜﻠﻴﻒ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻄﺎن اﻟﻬﺰاع‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺎ ً ﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﺨﻔﺠـﻲ‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻀـﻮر ﻣﺪﻳـﺮي اﻟﺪواﺋـﺮ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ واﻟﺠﻬـﺎت اﻷﻣﻨﻴـﺔ‬ ‫واﻹدارة اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ ﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت‬ ‫اﻟﺨﻔﺠـﻲ اﻤﺸـﱰﻛﺔ‪ ،‬ﰲ اﻟﺨﻴﻤـﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻋـﱪ اﻟﻬـﺰاع ﻋﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻪ‬ ‫ﺑﻬﺬه اﻻﺳﺘﻀﺎﻓﺔ وﺷﻜﺮ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ ﻋﲆ ﺣﻔﺎوة اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ‪.‬‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق ﺷـﻜﺮ‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ‬ ‫ﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﻔﺴـﺎد »ﻧﺰاﻫﺔ«‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫اﻟﴩﻳـﻒ‪ ،‬رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫إدارة اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻜﺎرﻳﻜﺎﺗـﺮ واﻟﺮﺳـﻮم‬ ‫اﻤﺘﺤﺮﻛـﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺻﺎﻳﻞ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﴩﻳﻒ‬ ‫اﻟﻜﺎرﻳﻜﺎﺗـﺮ‪،‬‬ ‫رﺳـﺎّم‬ ‫إﺛـﺮ اﺧﺘﻴـﺎر ﻣﺠﻠـﺲ إدارة اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻜﺎرﻳﻜﺎﺗﺮ واﻟﺮﺳـﻮم اﻤﺘﺤﺮﻛﺔ‪» ،‬اﻟﻔﺴـﺎد« ﻋﻨﻮاﻧﺎ ً‬ ‫رﺋﻴﺴـﺎ ً ﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺴـﻨﻮﻳﺔ‪ ،‬ﰲ دورﺗﻬـﺎ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬ﻫﺬا اﻟﻌﺎم ‪1434‬ﻫـ ‪2013‬م‪ ،‬ﺗﺤﺖ ﻋﻨﻮان‬ ‫»ﻻ ﻟﻠﻔﺴـﺎد‪ ..‬ﻧﻌﻢ ﻟﻼﺑﺘﺴـﺎم«‪ .‬ﺟﺎء ذﻟﻚ ﰲ ﺧﻄﺎب‬ ‫وﺟﻬﻪ اﻟﴩﻳﻒ ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺒﺪ رب اﻟﺮﺿﺎ ﻓﻲ »اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ«‬

‫ﻣﺪﻳﺮ ﺣﺮس اﻟﺤﺪود ﺑﺎﻟﺨﻔﺠﻲ اﻟﻌﻤﻴﺪ ﺻﺎﻟﺢ ﺑﻦ ﻛﻌﺒﺎن‪ ،‬ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻟﺨﻔﺠﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻬﺰاع‪ ،‬اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻬﻼل‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ـ اﻟﴩق ﻳﺸﺎرك ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ واﻹﻋـﻼم‬ ‫اﻟﺼﺤـﻲ ﺑﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻷﻣـﺮ‬ ‫ﺳـﻌﻮد ﺑـﻦ ﺟﻠـﻮي ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤـﱪز ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻷﺣﺴـﺎء‬ ‫ﺣﺴـﻦ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻌﺒﺪ رب‬ ‫اﻟﺮﺿـﺎ ﺿﻤـﻦ ﻓﺮﻳـﻖ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻤﺸـﺎرك ﺑﺎﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻹﴍاﻓﻴـﺔ‬ ‫ﻟﺠﻨـﺎح وزارة اﻟﺼﺤـﺔ ﺣﺴﻦ اﻟﻌﺒﺪ رب اﻟﺮﺿﺎ‬ ‫ﺑﺎﻤﻬﺮﺟـﺎن اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠـﱰاث واﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ ‪ 28‬ﺑﺎﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ‬ ‫‪1434‬ﻫــ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺧﻼل اﻟﻔﱰة ﻣﻦ ‪18/5/1434‬ﻫـ‪،‬‬ ‫ﺣﺘـﻰ ‪15/6/1434‬ﻫــ‪ ،‬وأﺑـﻮ ﻋﺒـﺎد ﻣـﻦ اﻟﻜﻮادر‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﺸـﺎﺑﺔ واﻟﻨﺸـﻄﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﺎرك ﰲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬وﻛﺎن ﻣﺸـﺎرﻛﺎ ً ﺑﻤﻬﺮﺟﺎن اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ‬ ‫ﻣﻨﺬ ﻋﺎم ‪1424‬ﻫـ‪.‬‬

‫اﻟﺼﻨﻴﻊ ﻳﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ اﻟﺪﻛﺘﻮراة‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق ﻳﺘﻠﻘـﻰ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻃـﺎرق ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳـﻢ‬ ‫اﻟﺼﻨﻴـﻊ‪ ،‬ﻣـﻦ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻟﻬﻴﺌـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻤﻮاﺻﻔﺎت واﻤﻘﺎﻳﻴﺲ‬ ‫واﻟﺠﻮدة‪ ،‬ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻬﺎﻧـﻲ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺣﺼﻮﻟـﻪ ﻋـﲆ‬ ‫ﺷـﻬﺎدة اﻟﺪﻛﺘـﻮراة ﰲ اﻟﻌﻠـﻮم‬ ‫اﻟﺰراﻋﻴـﺔ ﺑﺘﻘﺪﻳﺮ ﻣﻤﺘﺎز ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﰲ ﺟﺪة‪.‬‬

‫د‪ .‬ﻃﺎرق اﻟﺼﻨﻴﻊ‬

‫اﻟﻤﺎﺟﺴﺘﻴﺮ ﻟﻠﻐﺎﻣﺪي‬ ‫ﻗﺎﴈ ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻟﺨﻔﺠﻲ ﻋﺜﻤﺎن اﻟﺨﻀﺮ‪ ،‬ﻣﺪﻳﺮ اﻟﴩﻃﺔ اﻟﻌﻤﻴﺪ ﺳﻌﻮد اﻤﻄﺮي‪،‬‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺠﻮازات اﻟﻌﻤﻴﺪ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﺴﺎف‬

‫ﺷﻴﺨﺔ ﻓﻲ ﻣﻨﺰل اﻟﺤﻤﺪ‬ ‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق ُر ز ق‬ ‫ﺣﻤـﺪ اﻟﺤﻤـﺪ ﺑﻤﻮﻟـﻮدة‬ ‫اﺗﻔـﻖ وﺣﺮﻣـﻪ ﻋـﲆ‬ ‫ﺗﺴـﻤﻴﺘﻬﺎ »ﺷـﻴﺨﺔ«‪،‬‬ ‫ﺟﻌﻠﻬﺎ اﻟﻠـﻪ ﻣﻦ ﻣﻮاﻟﻴﺪ‬ ‫اﻟﺴـﻌﺎدة‪ ،‬وأﻗـﺮ ﺑﻬـﺎ‬ ‫أﻋﻦ واﻟﺪﻳﻬﺎ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺼﻴﻤﻲ ﻳﺮزق ﺑـ »ﺳﻌﺪ«‬

‫ﺛﻤﱠ ﻦ ﻧﺎﺋـﺐ وزﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺴـﺒﺘﻲ‪ ،‬ﺟﻬـﻮد‬ ‫اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ‪،‬‬ ‫ﻟﻘـﺎء ﺣﺼﻮﻟﻬـﺎ ﻋـﲆ اﻤﺮﻛﺰ‬

‫اﻷول ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﴩوع اﻻﺧﺘﺒـﺎرات اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫ورﻓﻊ ﻣﺴﺘﻮى ﺗﺮﺗﻴﺐ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻋﺎﻤﻴـﺎ ً ﻣـﻦ اﻤﺮﻛـﺰ »‪ «87‬إﱃ‬ ‫»‪،«29‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﺴـﺒﺘﻲ ﰲ ﺧﻄﺎب‬ ‫وﺟﻬـﻪ ﻤﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻟﱰﺑﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺟﻠﻮي آل‬

‫ﻛﺮﻛﻤﺎن‪ :‬ﻧﻘـﺪم ﻟﻜﻢ ﺧﺎﻟﺺ‬ ‫اﻟﺘﻬﻨﺌـﺔ وﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫وﻣﺪﻳﺮي وﻣﺪﻳـﺮات اﻤﺪارس‬ ‫وﻣﻌﻠﻤﺎﺗﻜـﻢ‬ ‫وﻤﻌﻠﻤﻴﻜـﻢ‬ ‫وﻃﻼﺑﻜﻢ وﻃﺎﻟﺒﺎﺗﻜـﻢ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﺷﺎرﻛﻮا ﰲ ﻫﺬه اﻟﺪورة‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫اﻧﻌﻜﺴـﺖ ﻋﲆ ﺗﻘﺪم ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ ﻋﺎم ‪2011‬م‪.‬‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﺒﺘﻲ‬

‫»ﺗﺮاﺣﻢ ﺟﺎزان« ﱢ‬ ‫ﺗﻨﻈﻢ دورة ﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﻣﻬﺎرات اﻟﻨﺰﻳﻼت‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻓﻬﺪاﻟﻌﺼﻴﻤﻲ‬

‫اﻟﻤﺎﻟﻜﻲ ﻣﻌﻴﺪ ًا ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻃﻴﺒﺔ‬ ‫��ﻟﺨﺮج ‪ -‬اﻟﴩق ﺻـﺪر ﻗـﺮار‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﻃﻴﺒـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻋﺪﻧـﺎن اﻤﺰروﻋـﻲ‪ ،‬ﺑﺘﻌﻴـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﻦ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻤﺎﻟﻜﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﻌﻴـﺪا ً ﺑﻜﻠﻴـﺔ اﻟﻌﻠـﻮم ﰲ ﻳﻨﺒـﻊ‬ ‫ﺑﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻃﻴﺒـﺔ‪ ،‬واﻤﺎﻟﻜـﻲ أﺣﺪ‬ ‫ﺧﺮﻳﺠﻲ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﻌﻠﻮم واﻟﺪراﺳﺎت‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﺑﺠﺎﻣﻌـﺔ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﰲ اﻟﺨﺮج‪.‬‬

‫ﻳﺜﻤﻦ ﺟﻬﻮد »ﺗﻌﻠﻴﻢ ﻋﺴﻴﺮ«‬ ‫اﻟﺴﺒﺘﻲ ﱢ‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺣﻤﺪ اﻟﺤﻤﺪ‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق ُر ز ق‬ ‫اﻟﻌﺮﻳﻒ ﻓﻬﺪ ﻏـﺎزي اﻟﻌﺼﻴﻤﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ اﻟﺠﻮازات ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ﻣﻮﻟـﻮدا ً اﺗﻔﻖ وﺣﺮﻣﻪ‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﺴـﻤﻴﺘﻪ »ﺳـﻌﺪ«‪ ،‬ﺟﻌﻠﻪ‬ ‫اﻟﻠـﻪ ﻣﻦ ﻣﻮاﻟﻴﺪ اﻟﺴـﻌﺎدة وأﻗﺮ‬ ‫ﺑـﻪ أﻋـﻦ واﻟﺪﻳـﻪ‪ .‬وﻗـﺪ وﻋـﺪ‬ ‫اﻟﻌﺼﻴﻤـﻲ اﻟﺰﻣـﻼء ﺑﻮﻟﻴﻤـﺔ‬ ‫دﺳﻤﺔ ﺗﻠﻴﻖ ﺑﺎﻤﻨﺎﺳﺒﺔ اﻟﺴﻌﻴﺪة‪.‬‬

‫ﻣﺪﻳﺮ ﻓﺮع وزارة اﻟﺒﱰول ﺑﺎﻟﺨﻔﺠﻲ )ﻳﻤﻴﻨﺎً( واﻤﻬﻨﺪس ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﺮﺷﻴﺪي )ﻳﺴﺎراً(‬

‫ﻣﺪﻳﺮ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ رﻳﺎض اﻟﺤﺴﻦ )ﻳﻤﻴﻨﺎً( ﻣﻊ أﺣﺪ‬ ‫)اﻟﴩق(‬ ‫ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ اﻟﴩﻛﺔ‬

‫ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ اﻤﺎﻟﻜﻲ‬

‫ﺑـﺪأت ﺷـﻌﺒﺔ اﻟﺴـﺠﻦ‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﺑﻤﺪﻳﻨـﺔ ﺟـﺎزان‬ ‫اﻟـﺪورة‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴـﺔ اﻤﺨﺼﺼـﺔ‬ ‫ﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﻣﻬﺎرات اﻟﻨﺰﻳﻼت‬ ‫ﰲ ﻣﺠﺎل اﻤﺸـﻐﻮﻻت اﻟﻴﺪوﻳﺔ‬ ‫وﺗﻐﻠﻴﻒ اﻟﻬﺪاﻳﺎ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﻨﻈﻤُ ﻬﺎ‬ ‫اﻟﻘﺴﻢ اﻟﻨﺴﺎﺋﻲ ﺑﻤﺮﻛﺰ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ‪50‬‬ ‫ﻧﺰﻳﻠﺔ ﻣﻦ ﺟﻨﺴـﻴﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻨﻔﺬﻫﺎ ﺳﻤﻴﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺆذﻧﺔ‪،‬‬ ‫وﻋﺎﺋﺸﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‪،‬‬ ‫ﺗﺤﺖ إﴍاف وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻓﻮزﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﺻﻬﻲ ﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ واﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﻣـﻊ ﻟﺠﻨـﺔ رﻋﺎﻳﺔ اﻟﺴـﺠﻨﺎء‬ ‫واﻤﻔـﺮج ﻋﻨﻬـﻢ وأﴎﻫـﻢ‬ ‫»ﺗﺮاﺣﻢ«‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻋـﱪت ﻣﴩﻓـﺔ‬

‫اﻟﻐﺎﻣﺪي ﻳﺘﻠﻘﻰ اﻟﻬﺪاﻳﺎ ﰲ ﺣﻔﻞ ﺗﻜﺮﻳﻤﻪ )اﻟﴩق(‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق أﻗـﺎم ﻣﺤﻤـﺪ ﺑـﻦ ﺳـﻌﻴﺪ آل ﻏﺮاﻣـﺔ‬ ‫اﻟﻐﺎﻣﺪي ﺣﻔﻞ ﻋﺸﺎء ﰲ ﻗﺎﻋﺔ ﻓﻨﺪق ﻗﴫ اﻟﺒﺎﺣﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺣﺼﻮﻟﻪ ﻋﲆ درﺟﺔ اﻤﺎﺟﺴﺘﺮ ﰲ ﺗﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪ ،‬ﻣـﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ ﻋﻦ ﺑﺤﺜﻪ ﺑﻌﻨﻮان »أﺛﺮ‬ ‫اﺳـﺘﺨﺪام وﺣﺪة ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ إﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ ﻣﻘﱰﺣﺔ ﻟﻠﺘﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﺑﺄﴐار اﻤﺨﺪرات ﻟﻄـﻼب اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ«‪ ،‬وﺣﴬ‬ ‫اﻟﺤﻔـﻞ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺰﻣـﻼء واﻷﺻﺪﻗﺎء واﻷﻗـﺎرب اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﺷـﺎرﻛﻮا اﻟﻐﺎﻣﺪي ﻓﺮﺣﺘﻪ وﻗﺪﻣﻮا ﻟﻪ اﻟﻬﺪاﻳﺎ واﻟﺪروع‬ ‫اﻟﺘﺬﻛﺎرﻳﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺠﺎﺑﺮي إﻟﻰ اﻟﻌﺎﺷﺮة ﻓﻲ وادي اﻟﻔﺮع‬

‫اﻟﺘﺪرﻳـﺐ ﺑﻠﺠﻨـﺔ »ﺗﺮاﺣـﻢ«‬ ‫ﻋﻔـﺎف ﻏﻔﻮري ﻋـﻦ ﺧﺎﻟﺺ‬

‫ﻣﺸﻐﻮﻻت ﻳﺪوﻳﺔ ﻣﻦ ﺻﻨﻊ اﻟﺴﺠﻴﻨﺎت‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺘﻘﺪﻳﺮ واﻻﻣﺘﻨﺎن ﻟﻠﻤﺴﺆوﻟﻦ‬ ‫واﻤﺴـﺆوﻻت ﺑﻤﺮﻛـﺰ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬

‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﻋﲆ ﻫﺬه اﻤﺒﺎدرة‬ ‫اﻟﻄﻴﺒﺔ‪.‬‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬اﻟﴩق ﺻﺪر ﻗﺮار‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ واﻟﻘﺮوﻳﺔ‬ ‫ﺑﱰﻗﻴـﺔ ﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻟﺨﺪﻣـﺎت‬ ‫ﺑﺒﻠﺪﻳـﺔ وادي اﻟﻔﺮع ﻋﻮاض ﺟﺎﺑﺮ‬ ‫اﻟﺠﺎﺑـﺮي إﱃ اﻤﺮﺗﺒـﺔ اﻟﻌـﺎﴍة‪.‬‬ ‫اﻟﺠﺎﺑﺮي ﻳﻌﺪ ﻣﻦ اﻟﻜﻮادر اﻟﺒﴩﻳﺔ‬ ‫اﻤﻤﻴﺰة وﻳﺘﻤﺘﻊ ﺑﺨـﱪة ﻃﻮﻳﻠﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺎل ﻋﻤﻠﻪ‪.‬‬

‫ﻋﻮاض اﻟﺠﺎﺑﺮي‬


‫ﻓﻬﺪ‬ ‫اﻟﺼﺨﻴﺮي‬ ‫ﻋﺮﻳﺴ ًﺎ‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻞ اﻟﺸﺎب ﻓﻬﺪ اﻟﺼﺨﺮي‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ‬ ‫ﺑﺰواﺟـﻪ ﻣـﻦ ﻛﺮﻳﻤـﻪ إﺣﺪى‬ ‫اﻷﴎ ‪ ،‬وﺳـﻂ ﺣﻀﻮر ﻟﻔﻴﻒ‬ ‫ﻣﻦ اﻷﻫـﻞ واﻷﺻﺪﻗﺎء ‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﺣﺮﺻـﻮا ﻋـﲆ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﻌﺮﻳـﺲ‬ ‫ﻓﺮﺣﺘﻪ ﺑﻘﺎﻋﺔ أرض اﻟﻘﻤﺮ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻳﺘﻮﺳﻂ أﻗﺎرﺑﻪ‬

‫‪13‬‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪24‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪5‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (488‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫أﻓﺮاح آل آﺷﻲ وآل إﺳﻤﺎﻋﻴﻞ‬ ‫ﺟﺪه ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻰ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫أﺣﻤـﺪ آﳾ‪ ،‬وﻛﻴـﻞ‬ ‫وزارة اﻟﺤـﺞ اﻷﺳـﺒﻖ‪،‬‬ ‫ﺑﻌﻘـﺪ ﻗـﺮان اﺑﻨـﻪ‬ ‫اﻟﺸـﺎب )ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ( ﻋﲆ‬ ‫اﺑﻨـﺔ ﻣﺤﻤـﺪ ﻋﲇ إﺳـﻤﺎﻋﻴﻞ‬ ‫ﺑﺤﻀـﻮر ﻟﻔﻴـﻒ ﻣـﻦ رﺟﺎل‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل وأﻋﻴـﺎن ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫ﺟﺪة ﻳﺘﻘﺪﻣﻬﻢ اﻟﺸـﻴﺦ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﻛﺎﻣﻞ‪ ،‬رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫إدارة ﻏﺮﻓـﺔ ﺟـﺪة واﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟـﺮؤوف ﻣﻨـﺎع )اﻟﻌﻀﻮ‬ ‫اﻤﻨﺘـﺪب ﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ ﺻﺎﻓـﻮﻻ(‬ ‫و ﻣـﺎزن ﺑﱰﺟـﻲ واﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﻣﺮﻋﻲ ﺑـﻦ ﻣﺤﻔﻮظ‪،‬‬ ‫واﻤﻬﻨـﺪس ﺳـﺎﻣﻲ ﻣﻘﺒـﻮل‬ ‫واﻟﺸـﻴﺦ ﺻﺪﻳـﻖ ﺷـﺎوﱄ و‬ ‫ﻃﺎرق إﺳـﻤﺎﻋﻴﻞ ﻣﺪﻳﺮ إدارة‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﰲ ﴍﻛﺔ اﻟﻌﺰﻳﺰﻳﺔ‬ ‫ﺑﻨﺪه اﻤﺘﺤﺪة‪.‬‬

‫ﺻﺎﻟﺢ ﻛﺎﻣﻞ واﻟﻌﺮﻳﺲ وواﻟﺪه وواﻟﺪ اﻟﻌﺮوس ﻣﻊ ﻋﺪد ﻣﻦ ﺿﻴﻮف اﻟﺤﻔﻞ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ آﳾ‬

‫ﻣﻦ اﻟﻴﻤﻦ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮؤوف ﻣﻨﺎع واﻟﻌﺮﻳﺲ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ آﳾ وﻃﺎرق إﺳﻤﺎﻋﻴﻞ‬

‫ﺑﱰﺟﻲ وﺑﻦ ﻣﺤﻔﻮظ وﻃﺎرق إﺳﻤﺎﻋﻴﻞ وﻃﺮاد اﻷﺳﻤﺮي وﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺤﻀﻮر‬

‫اﻟﺒﺎرﻗﻲ ﻳﺤﺘﻔﻲ ﺑﺰواﺟﻪ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻐﻨﻲ ﻳﺤﺘﻔﻲ ﺑﻌﻘﺪ ﻗﺮان اﺑﻨﺘﻪ‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻞ أﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻔﻘﻴـﻪ اﻟﺒﺎرﻗﻲ ﺑﺰواﺟﻪ‬ ‫ﻣـﻦ ﻛﺮﻳﻤﺔ اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﲇ‬ ‫ﺑﻦ ﺣﺴـﻦ ﺑـﻦ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫اﻟﺒﺎرﻗـﻲ‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ ﻗﴫ‬ ‫اﻟﻮرود ﻟﻼﺣﺘﻔﺎﻻت ﺑﺼﻌﺒﺎن‪،‬‬ ‫وﺳـﻂ ﺣﻀـﻮر ﻋـﺪد ﻣـﻦ‬ ‫اﻤﺸـﺎﻳﺦ واﻷﻋﻴﺎن واﻤﺴﺆوﻟﻦ‬ ‫واﻷﻫـﻞ واﻷﺻﺪﻗـﺎء واﻟﺬﻳـﻦ‬ ‫ﺷـﺎرﻛﻮا أﻫـﺎﱄ اﻟﻌﺮوﺳـﻦ‬ ‫ﻓﺮﺣﺘﻬـﻢ ﺑﻬـﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻴﺪة‪.‬‬

‫ﻟﺤﻈﺔ ﻋﻘﺪ اﻟﻘﺮان‪ ..‬ﻣﺤﻤﺪ ﻋﲇ إﺳﻤﺎﻋﻴﻞ واﻟﺪ اﻟﻌﺮوس واﻟﻌﺮﻳﺲ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ آﳾ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻰ رﺷـﺎد ﺣﺴﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻐﻨﻲ ﺑﻌﻘﺪ ﻗﺮان‬ ‫اﺑﻨﺘﻪ ﻋﲆ ﻃﻼل ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻣﺠﻴﺪ ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺑﻘﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺠﻤـﺎن ﻟﻼﺣﺘﻔـﺎﻻت‬ ‫ﺑﻤﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪ ،‬اﻟﻌـﻮاﱄ ‪،‬‬ ‫وﺣﻀـﻮر ﻋـﺪد ﻣـﻦ أﻫﺎﱄ‬ ‫اﻟﻌﺮوﺳﻦ وأﺻﺪﻗﺎﺋﻬﻢ ‪.‬‬ ‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﺑﺠﺎﻧﺐ أﺣﺪ زﻣﻼﺋﻪ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ أﺣﻤﺪ اﻟﺒﺎرﻗﻲ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ واﻟﺪه وواﻟﺪ اﻟﻌﺮوﺳﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺣﺴﻴﻦ اﻟﻐﺎوي ﻳﺪﺧﻞ اﻟﻘﻔﺺ اﻟﺬﻫﺒﻲ‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﻞ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻐـﺎوي‪ ،‬ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻜﺘﺐ‬ ‫اﻟﺰراﻋـﺔ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻤﺠـﺎردة‪ ،‬ﺑﺰواج ﻧﺠﻠﻪ‬ ‫اﻟﺰﻣﻴﻞ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﻘﻨﺎة )‪ (mbc‬ﺣﺴـﻦ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻐـﺎوي‪ ،‬ﻣـﻦ اﺑﻨﺔ ﻋﲇ ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬

‫اﻟﺸـﻬﺮي‪ ،‬ﰲ ﻗﺮﻳﺔ رﺑﻮع ﺑﻼدي اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﺑﺤﻀـﻮر زﻣﻼء اﻟﻌﺮﻳﺲ ﰲ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫)‪ (mbc‬و»اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ«‪ ،‬وﻣﺤﺎﻓـﻆ اﻤﺠﺎردة‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺳﻌﺪ اﻟﺮﻋﻴﻨﻲ‪ ،‬وﻟﻔﻴﻒ ﻣﻦ اﻷﻫﻞ‬ ‫واﻷﻗـﺎرب‪ ،‬وﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻔﺮق اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺷﺎرﻛﺖ ﰲ إﺣﻴﺎء اﻤﻮروث اﻟﺸﻌﺒﻲ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ اﻷﻫﻞ أﺛﻨﺎء اﻟﺰﻓﺔ اﻟﺤﺠﺎزﻳﺔ واﻤﺠﺲ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻳﺮﻗﺺ اﻤﺰﻣﺎر ﻣﻊ واﻟﺪ اﻟﻌﺮوﺳﻪ‬ ‫اﻟﻐﺎوي ﻣﻊ ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻤﺠﺎردة وواﻟﺪه وﺑﻌﺾ اﻷﻗﺎرب‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﺣﺴﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻐﺎوي‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻫﺎدي ﻋﻴﺪ(‬


‫ﻋﻴﺎدة أوﻧﻼﻳﻦ‬

‫‪ .1‬ﻛﻴﻒ ﻳﺘﻢ ﻗﻴﺎس ﺿﻐﻂ اﻟﺪم؟‬ ‫ﻳﻘﺎس ﺿﻐﻂ اﻟﺪم ﺑﺎﺳـﺘﺨﺪام ﺟﻬﺎز ﻳﺴﻤﻰ‬ ‫‪ ،Sphygmomanometer‬اﻟـﺬي ﻳﻌﻤـﻞ ﻋـﲆ‬ ‫ﻣﻌﺮﻓﺔ ﻛﻤﻴﺔ اﻟﺪم اﻟﺘﻲ ﻳﻘﻮم اﻟﻘﻠﺐ ﺑﺪﻓﻌﻬﺎ وﻛﻤﻴﺔ‬ ‫ﺗﺪﻓﻖ اﻟﺪم ﰲ اﻟﴩاﻳﻦ‪ ،‬وﻫﻮ ﺟﻬﺎ ٌز ﻳﻌﻄﻲ رﻗﻤﻦ‪،‬‬ ‫ﻋﻠﻮي وﺳﻔﲇ‪:‬‬ ‫ ﻓﺎﻟﺮﻗﻢ اﻟﻌﻠﻮي‪ :‬ﻳﻮﺿﺢ ﻣﺴﺘﻮى اﻻﻧﻘﺒﺎض‬‫وﻳﺴﻤﻰ اﻟﻀﻐﻂ اﻻﻧﻘﺒﺎﴈ‬ ‫)وﻫﻮ ﻛﻤﻴﺔ ﺿﻐﻂ اﻟﺪم ﻋﻨﺪ اﻧﻘﺒﺎض اﻟﻘﻠﺐ‬

‫ﻗﻴﺎس‬ ‫ﺿﻐﻂ‬ ‫اﻟﺪم‬ ‫‪14‬‬

‫ﻃﺒﻴﺔ‬ ‫أﻧﺘﻢ ﺗﺨﺼﺼﻲ‬

‫ارﺗﻔﺎع ﺿﻐﻂ‬ ‫اﻟﺪم ﻳﺪق‬ ‫ﻧﺎﻗﻮس‬ ‫اﻟﺨﻄﺮ‬

‫‪ ٪ ٢٥‬ﻣﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻴﻦ‬ ‫ﻳﻌﺎﻧﻮن ارﺗﻔﺎع ﺿﻐﻂ اﻟﺪم‬ ‫ﻳﻌﺪ ﺿﻐﻂ اﻟﺪم ﰲ اﻤﻌﺪﻻت‬ ‫اﻟﺴﻮﻳﺔ )اﻤﺜﲆ( ﺣﺎﻟﺔ ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ!‬ ‫إذ ﻟﻮﻻ ﻫﺬا اﻟﻀﻐﻂ ﻤﺎ أﻣﻜﻦ‬ ‫ﻟﻠﺪم أن ﻳﴪي ﺣﺘﻰ ﻳﺼﻞ إﱃ‬ ‫اﻤﻼﻳﻦ ﻣﻦ ﺧﻼﻳﺎ اﻟﺠﺴﻢ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻜﻮن ﰲ ﺣﺎﺟﺔ إﱃ ﻏﺬاء ﺑﺎﺳﺘﻤﺮار‪،‬‬ ‫ﻟﺬﻟﻚ ﻻﺑﺪ ﻟﻠﻘﻠﺐ واﻟﴩاﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ ﻗﻮة ﺿﻐﻂ اﻟﺪم ﰲ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ أﺟﺰاء اﻟﺠﻬﺎز اﻟﺪوري ﺑﻘﺪر‬ ‫ﻳﻜﻔﻲ ﻟﺪﻓﻊ اﻟﺪم ﻷﻗﴡ اﻷوﻋﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻀﻴﻖ ﺗﺪرﺟﻴﺎ ً وﺗﺤﺘﺎج ﻟﻀﻐﻂ أﻛﱪ‬ ‫ﻟﻴﺼﻞ ﻟﻬﺎ اﻟﺪم‪ .‬وﻳﺘﺄرﺟﺢ ﺿﻐﻂ اﻟﺪم‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ ﺑﻦ اﻻرﺗﻔﺎع واﻻﻧﺨﻔﺎض‬ ‫ﺑﺪرﺟﺎت ﻛﺒﺮة‪ ،‬ﻣﺌﺎت اﻤﺮات ﻳﻮﻣﻴﺎ ً‬ ‫ﺑﺤﻴﺚ ﻳﺘﻼﺋﻢ وﺣﺎﺟﺔ اﻟﺠﺴﻢ‬ ‫وﻣﺴﻠﺘﺰﻣﺎﺗﻪ‪ ،‬ﻓﻴﺰداد ﰲ ﻟﺤﻈﺎت‬ ‫اﻟﻐﻀﺐ واﻟﺨﻮف وﺑﺬل اﻟﺠﻬﻮد‪،‬‬ ‫وﻳﻨﺨﻔﺾ أﺛﻨﺎء اﻟﻨﻮم أو ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻧﺄﺧﺬ‬ ‫ﺣﻤﺎﻣﺎ ً داﻓﺌﺎ ً أو ﻧﻘﺮأ ﻛﺘﺎﺑﺎ ً ﻣﺴﻠﻴﺎ ً‬ ‫ﺧﻔﻴﻔﺎً‪.‬‬ ‫ارﺗﻔﺎع ﺿﻐﻂ اﻟﺪم‬ ‫وذﻛﺮ اﺳﺘﺸﺎري أﻣﺮاض اﻟﻘﻠﺐ‬ ‫ﰲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﺘﺨﺼﴢ‬ ‫ﰲ اﻟﺪﻣﺎم اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ إﺳﻤﺎﻋﻴﻞ‬ ‫اﻟﺨﺮاﺳﺎﻧﻲ أن اﻟﻜﺸﻒ ﻋﻦ ارﺗﻔﺎع‬ ‫ﺿﻐﻂ اﻟﺪم ﻻ ﻳﻌﻨﻲ ﻫﺬه اﻟﺘﻐﺮات‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻞ اﻟﻜﺸﻒ ﻋﻦ اﻟﺤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻤﺮﺿﻴﺔ )اﻟﺘﻮﺗﺮ اﻟﴩﻳﺎﻧﻲ( اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻜﻮن ﻓﻴﻬﺎ ﺿﻐﻂ اﻟﺪم أﻋﲆ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﺪود اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ اﻤﻌﺮوﻓﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺤﺪ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ اﻷﻋﲆ ﻟﻠﻀﻐﻂ اﻻﻧﻘﺒﺎﴈ‬ ‫)ﺿﻐﻂ اﻟﺪم أﺛﻨﺎء اﻧﻘﺒﺎض اﻟﻘﻠﺐ(‬ ‫‪ 139‬ﻣﻢ زﺋﺒﻖ وﻟﻠﻀﻐﻂ اﻻﻧﺒﺴﺎﻃﻲ‬

‫دواء‬

‫اﻟﺪﻛﺘﻮرة زاﻫﻴﺔ ﺑﻦ ﺑﻜﺮ‬ ‫@ اﺳﺘﺸﺎرﻳﺔ ﻃﺐ ا˜ﺳﺮة‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪24‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪5‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (488‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫)ﺿﻐﻂ اﻟﺪم أﺛﻨﺎء اﻧﺒﺴﺎط اﻟﻘﻠﺐ(‬ ‫‪ 89‬ﻣﻢ زﺋﺒﻖ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻓﺈن أي ارﺗﻔﺎع‬ ‫ﻣﺴﺘﻤﺮ ﰲ ﺿﻐﻂ اﻟﺪم ﻋﻦ ‪89/139‬‬ ‫ﻳﺪﺧﻞ ﰲ ﻧﻄﺎق ﻣﺮض ارﺗﻔﺎع ﺿﻐﻂ‬ ‫اﻟﺪم‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ ﻳﻌﺪ ﻗﻴﺎس ﺿﻐﻂ اﻟﺪم‬ ‫إﺟﺮاء ﻳﺆدي إﱃ ﺗﻮﻗﻲ اﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﴐار اﻟﺘﻲ ﻻﺑﺪ أن ﺗﺤﺪث إذا أراد‬ ‫اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻪ ﻳﻌﻄﻲ ﻓﻜﺮة ﺻﺎدﻗﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ اﻟﺠﻬﺎز اﻟﺪﻣﻮي‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف‪ :‬ﻫﻨﺎك ﻧﻮﻋﺎن ﻻرﺗﻔﺎع‬ ‫ﺿﻐﻂ اﻟﺪم؛ اﻟﻨﻮع اﻷول وﻫﻮ ﻏﺮ‬ ‫ﻣﻌﻠﻮم اﻟﺴﺒﺐ وﻳﻌﺪ اﻷﻛﺜﺮ ﺷﻴﻮﻋﺎً‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻳﺸﻤﻞ ﺣﻮاﱄ ‪ %95‬ﻣﻦ اﻟﺤﺎﻻت‪،‬‬ ‫أ ّﻣﺎ اﻟﻨﻮع اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻓﻴﺸﻤﻞ ﺣﻮاﱄ ‪%5‬��� ‫ﻣﻦ اﻟﺤﺎﻻت‪ ،‬وﻫﺬا اﻟﻨﻮع ﻣﻌﻠﻮم‬ ‫أﺳﺒﺎﺑﻪ ﻛﺄﻣﺮاض اﻟﻜﲆ‪ ،‬وﺑﻌﺾ‬ ‫أﻣﺮاض اﻟﻐﺪد اﻟﺼﻤﺎء‪ ،‬ﺿﻴﻖ اﻟﴩﻳﺎن‬ ‫اﻷﺑﻬﺮ‪ ،‬ﺑﻌﺾ اﻷﻣﺮاض اﻟﻌﺼﺒﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺮض ﺗﺴﻤﻢ اﻟﺤﻤﻞ‪ ،‬ﻣﺘﻼزﻣﺔ ﺗﻮﻗﻒ‬ ‫اﻟﻨﻔﺲ اﻻﻧﺴﺪادي أﺛﻨﺎء اﻟﻨﻮم‪ ،‬ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻷدوﻳﺔ ﻛﻤﺴﺘﻨﻘﻌﺎت اﻟﻜﻮرﺗﻴﺰول‬ ‫وﺣــﺒــﻮب ﻣﻨﻊ اﻟﺤﻤﻞ وﺑﻌﺾ‬ ‫أدوﻳﺔ ﻣﺜﺒﻄﺎت اﻤﻨﺎﻋﺔ‪ ،‬اﻤﺨﺪرات‬ ‫واﻟﻜﻮﻛﺎﻳﻦ‪...‬إﻟﺦ‪ ،‬وﻫﻨﺎ ﻳﺠﺐ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ‬ ‫اﻟﺴﺒﺐ ﺣﺘﻰ ﻳﻨﺨﻔﺾ اﻟﻀﻐﻂ إذ‬ ‫إن اﻷدوﻳﺔ اﻟﺨﺎﻓﻀﺔ ﻟﻠﻀﻐﻂ ﻗﺪ ﻻ‬ ‫ﺗﺠﺪي ﻧﻔﻌﺎ ً ﰲ ﻫﺬا اﻟﻨﻮع‪.‬‬ ‫اﻟﻘﺎﺗﻞ اﻟﺼﺎﻣﺖ‬ ‫وأوﺿﺢ أن اﻟﺸﺨﺺ ﻗﺪ ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻣﺼﺎﺑﺎ ً ﺑﺎرﺗﻔﺎع ﺿﻐﻂ اﻟﺪم وﻻ‬ ‫ﻳﻌﻠﻢ ﺑﺬﻟﻚ‪ ،‬ﻷن ارﺗﻔﺎع ﺿﻐﻂ اﻟﺪم‬ ‫ﻳﻨﺪر أن ﻳﺆدي ﻷﻋﺮاض ﺗﻨﺬر ﺑﻮﺟﻮد‬ ‫ﻣﺸﻜﻠﺔ ﻟﺪﻳﻪ‪ ،‬وﻟﺬﻟﻚ ﺳﻤﻲ ﺑﺎﻟﻘﺎﺗﻞ‬

‫اﻟﺼﺎﻣﺖ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ دراﺳﺔ ﻋﻠﻤﻴﺔ‬ ‫أﺟﺮﻳﺖ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻋﺎم ‪2007‬م‪ ،‬ذﻛﺮت ﰲ إﺣﺼﺎﺋﻴﺎﺗﻬﺎ‬ ‫أن ارﺗﻔﺎع ﺿﻐﻂ اﻟﺪم ﺷﺎﺋﻊ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﺑﻤﺎ ﻧﺴﺒﺘﻪ ‪،%25‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻳﺼﻴﺐ ﻧﺤﻮ واﺣﺪ ﺑﻦ ﻛﻞ أرﺑﻌﺔ‬ ‫أﺷﺨﺎص‪.‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪاً‪ :‬أن اﻤﺤﻈﻮﻇﻦ ﻫﻢ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺸﻌﺮون ﺑﺄﻋﺮاض ﻛﺎﻟﺼﺪاع‬ ‫وﺧﺎﺻﺔ ﰲ اﻟﺠﺰء اﻟﺨﻠﻔﻲ ﻣﻦ اﻟﺮأس‪،‬‬ ‫زﻏﻠﻠﺔ ﰲ اﻟﻌﻦ‪ ،‬اﺿﻄﺮاب ﰲ ﻧﺒﻀﺎت‬ ‫اﻟﻘﻠﺐ‪ ،‬ﺿﻴﻖ ﰲ اﻟﺘﻨﻔﺲ‪ ،‬اﻹﻋﻴﺎء‪ ،‬أﻟﻢ‬ ‫ﺿﺎﻏﻂ ﰲ اﻟﺼﺪر؛ اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﻳﺪﻓﻌﻬﻢ‬ ‫ﻟﺰﻳﺎرة اﻟﻄﺒﻴﺐ ﻹﺟﺮاء اﻟﻜﺸﻒ اﻤﺒﻜﺮ‬ ‫واﻛﺘﺸﺎف اﻤﺮض وﻣﻦ ﺛﻢ ﻋﻼﺟﻪ‪.‬‬ ‫ﺧﻄﻮرة ﺿﻐﻂ اﻟﺪم‬ ‫ورأى اﻟﺪﻛﺘﻮر اﻟﺨﺮاﺳﺎﻧﻲ أن‬ ‫ارﺗﻔﺎع ﺿﻐﻂ اﻟﺪم ﻳﻌﺪ ﺣﺎﻟﺔ ﺧﻄﺮة‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻳﻤﻜﻨﻪ أن ﻳﺆذي اﻟﺠﻬﺎز اﻟﺪوري‬ ‫ﺑﻤﺎ ﰲ ذﻟﻚ اﻷوﻋﻴﺔ اﻟﺪﻣﻮﻳﺔ واﻟﻘﻠﺐ‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻣﺎغ‪ ،‬اﻟﻌﻴﻨﻦ‪ ،‬واﻟﻜﻠﻴﺘﻦ؛ إذ ﻛﻠﻤﺎ‬ ‫ارﺗﻔﻊ وﻃﺎﻟﺖ ﻓﱰة ﻋﺪم ﺗﺸﺨﻴﺼﻪ‬ ‫واﻟﺴﻴﻄﺮة ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬ﻛﻠﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ‬ ‫أﺳﻮأ‪ .‬وأﺑﺎن أن ﻣﻦ أﺷﺪ ﻣﺨﺎﻃﺮ‬ ‫ارﺗﻔﺎع ﺿﻐﻂ اﻟﺪم اﻷزﻣﺎت اﻟﻘﻠﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗﺆدي ﻟﻠﻤﻮت اﻤﻔﺎﺟﺊ‪ ،‬أو‬ ‫اﻷزﻣﺎت اﻟﺪﻣﺎﻏﻴﺔ ﻛﺎﻟﻨﺰﻳﻒ اﻟﺪﻣﺎﻏﻲ‬ ‫ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻧﻔﺠﺎر ﴍﻳﺎن ﻣﺼﺎب ﺑﺎﻤﺦ أو‬ ‫ﺣﺪوث ﺟﻠﻄﺔ دﻣﺎﻏﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﻣﺨﺎﻃﺮه‬ ‫أﻳﻀﺎ ً ﻣﺸﻜﻼت اﻟﻌﻦ وﻓﻘﺪان اﻟﺒﴫ‪،‬‬ ‫وﺗﺴﻠﺦ اﻟﴩﻳﺎن اﻷﺑﻬﺮ واﻟﺬي ﻗﺪ‬ ‫ﺗﻜﻮن اﻟﻮﻓﺎة ﻣﻦ ﻧﺘﺎﺋﺠﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن‬ ‫ﻧﺤﻮ ‪ %25‬ﻣﻦ اﻷﺷﺨﺎص اﻟﺬﻳﻦ‬

‫اﻟﺤﺪ اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ اﻷﻋﲆ ﻟﻠﻀﻐﻂ اﻻﻧﻘﺒﺎﴈ ‪ 139‬ﻣﻢ‬ ‫ﻳﺨﻀﻌﻮن ﻟﻠﻐﺴﻴﻞ اﻟﻜﻠﻮي ﺗﻜﻮن‬ ‫إﺻﺎﺑﺘﻬﻢ اﻟﻜﻠﻮﻳﺔ ﻧﺎﺗﺠﺔ ﻋﻦ ارﺗﻔﺎع‬ ‫ﺿﻐﻂ اﻟﺪم اﻟﺨﻔﻴﻒ ﻏﺮ اﻤﻌﺎﻟﺞ‪.‬‬ ‫ﻋﻮاﻣﻞ ﺗﺮﻓﻊ ﺿﻐﻂ اﻟﺪم‬ ‫وذﻛــﺮ اﻟﺪﻛﺘﻮر اﻟﺨﺮاﺳﺎﻧﻲ‬ ‫أن ﻫﻨﺎك ﻋﻮاﻣﻞ ﺗﺴﺎﻋﺪ ﻋﲆ ارﺗﻔﺎع‬ ‫ﺿﻐﻂ اﻟﺪم‪ ،‬ﻣﺜﻞ اﻟﺴﻤﻨﺔ أو زﻳﺎدة‬ ‫اﻟﻮزن‪ ،‬اﻟﺘﺪﺧﻦ‪ ،‬زﻳﺎدة اﻟﺪﻫﻮن ﰲ‬ ‫اﻟﺪم‪ ،‬اﻟﺴﻜﺮي‪ ،‬اﻟﻜﺤﻮل‪ ،‬ﻗﻠﺔ اﻟﺤﺮﻛﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻨﺎول اﻷﻃﻌﻤﺔ اﻟﻐﻨﻴﺔ ﺑﺎﻤﻠﺢ‪،‬‬ ‫وﺟﻤﻴﻌﻬﺎ ﻳﻤﻜﻦ اﻟﺘﺤﻜﻢ ﺑﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﻋﲆ أﻫﻤﻴﺔ اﻟﺘﺸﺨﻴﺺ‬ ‫اﻤﺒﻜﺮ ﻟﻀﻐﻂ اﻟﺪم‪ ،‬إذ إﻧﻪ ﻟﻮ ﻃﺎل‬ ‫اﻷﻣﺪ ﻟﺴﻨﻮات واﺳﺘﻤﺮت ﺣﺎﻟﺔ ارﺗﻔﺎع‬ ‫ﺿﻐﻂ اﻟﺪم دوﻧﻤﺎ ﺗﺸﺨﻴﺺ أو ﻋﻼج‪،‬‬

‫ﻓﺈن اﻟﴩاﻳﻦ ﺗﻔﻘﺪ ﻣﺮوﻧﺘﻬﺎ وﻟﻴﻮﻧﺘﻬﺎ‬ ‫وﺗﺼﺎب ﺑﺎﻟﺘﺼﻠﺐ وﺗﺼﺒﺢ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻀﻐﻂ ﻣﻘﺎوﻣﺔ ﻟﻠﻌﻼج ﺑﺎﻷدوﻳﺔ‬ ‫وﻏﺮه‪ ،‬ﻣﺆدﻳﺔ ﻟﺘﺒﻌﺎت ﻋﲆ أﻋﻀﺎء‬ ‫اﻟﺠﺴﻢ ﻛﻤﺎ أﺳﻠﻔﻨﺎ‪ ،‬وﺗﺴﻤﻰ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﺔ ﺑﺎﻟﻀﻐﻂ اﻤﻘﺎوم‪ ،‬وﺗﺼﻨﻒ ﻋﻨﺪ‬ ‫إﻋﻄﺎء اﻤﺮﻳﺾ ﺛﻼﺛﺔ أدوﻳﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﻦ ﺿﻤﻨﻬﺎ ﻣﺪرات اﻟﺒﻮل‪ ،‬ﺑﺄﻋﲆ‬ ‫ﺟﺮﻋﺎﺗﻬﺎ دون اﺳﺘﺠﺎﺑﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻜﻮن‬ ‫ً‬ ‫ﺳﻠﻔﺎ‬ ‫ﻟﻸﺳﺒﺎب اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ اﻤﺬﻛﻮرة‬ ‫دور رﺋﻴﴘ ﰲ ﺟﻌﻞ اﻟﻀﻐﻂ ﻣﻘﺎوﻣﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﻌﻼج‪ ،‬وﻫﻨﺎ ﻳﺠﺐ ﻋﲆ اﻟﻄﺒﻴﺐ‬ ‫اﺳﺘﺜﻨﺎءﻫﺎ واﻟﻜﺸﻒ ﻋﻨﻬﺎ‪ ،‬واﻷﺧﺬ‬ ‫ﺑﺎﻻﻋﺘﺒﺎر ﻣﺎ إذا ﻛﺎن اﻤﺮﻳﺾ ﻳﺘﻨﺎول‬ ‫ﻣﺴﻜﻨﺎت اﻟﺘﻬﺎب اﻤﻔﺎﺻﻞ واﻷﻟﻢ‬ ‫ﻛﺎﻟﱪوﻓﻦ وﻣﺸﺘﻘﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻤﺎ ﻟﻬﺎ ﻣﻦ دور‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﰲ ﺟﻌﻞ اﻟﻀﻐﻂ ﻣﻘﺎوﻣﺎ ً ﻟﻠﻌﻼج‪.‬‬ ‫ﻛﻴﻒ ﻳﺸﺨﺺ اﻟﻀﻐﻂ؟‬ ‫أوﺿﺢ اﻟﺪﻛﺘﻮر اﻟﺨﺮاﺳﺎﻧﻲ‬ ‫أن ﺗﺸﺨﻴﺺ ارﺗﻔﺎع ﺿﻐﻂ اﻟﺪم‬ ‫ﻳﺘﻢ ﻋﱪ اﺳﺘﻘﺼﺎء اﻟﺘﺎرﻳﺦ اﻤﺮﴈ‬ ‫ﻟﻠﻤﺮﻳﺾ‪ ،‬وﻗﻴﺎس ﺿﻐﻂ اﻟﺪم ﺛﻼث‬ ‫ﻣﺮات ﺧﻼل زﻳﺎرات ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﰲ أﻳﺎم‬ ‫ﻣﺘﺘﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﻳﺤﺘﺎج اﻟﻄﺒﻴﺐ ﻟﱰﻛﻴﺐ‬ ‫ﻣﺮﻗﺎب اﻟﻀﻐﻂ ﻋﲆ اﻤﺮﻳﺾ ﻤﺪة أرﺑﻊ‬ ‫وﻋﴩﻳﻦ ﺳﺎﻋﺔ‪ ،‬ﻷن ﻧﺸﻮء ﺣﺎﻟﺔ ارﺗﻔﺎع‬ ‫اﻟﻀﻐﻂ ﻗﺪ ﻳﻜﻮن ﺳﺒﺒﻬﺎ ﻣﺠﺮد رؤﻳﺔ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺐ ﺑﻤﻌﻄﻔﻪ اﻷﺑﻴﺾ وﻣﻌﻪ ﺟﻬﺎز‬ ‫ﻗﻴﺎس ﺿﻐﻂ اﻟﺪم ﰲ اﻟﻌﻴﺎدة‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﻟﺪى ذوي اﻟﺤﺲ اﻤﺮﻫﻒ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﻮد‬ ‫ﺿﻐﻄﻬﻢ ﺳﻮﻳﺎ ً ﻣﺜﺎﻟﻴﺎ ً ﻣﺎ أن ﻳﻐﺎدروا‬

‫أﻧﻤﺎط ﻋﻼج ارﺗﻔﺎع ﺿﻐﻂ اﻟﺪم‬ ‫ﺗﺘـﻢ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ ارﺗﻔﺎع ﺿﻐﻂ اﻟﺪم ﺣﺴـﺐ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫ﻛﻞ ﻣﺮﻳﺾ‪ ،‬وﻣﺪى ﺷﺪة ارﺗﻔﺎﻋﻪ )ﺑﺴﻴﻂ‪ ،‬ﻣﺘﻮﺳﻂ‪،‬‬ ‫أو ﺧﻄـﺮ(‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ إن ﻛﺎﻧﺖ ﻟـﺪى اﻤﺮﻳﺾ أي‬ ‫إﺻﺎﺑـﺔ ﺑﺄﻣـﺮاض أﺧـﺮى ﻣﺘﺰاﻣﻨـﺔ ﻣـﻊ اﻟﻀﻐـﻂ‬ ‫ﻛﺎﻋﺘﻼل اﻟﻘﻠﺐ ﺳﻮاء ﺑﺎﻟﺘﻤﺪد أو اﻟﺘﻀﺨﻢ‪ ،‬وﻗﺼﻮر‬ ‫وﻇﺎﺋﻒ اﻟـﻜﲆ وداء اﻟﺴـﻜﺮي‪ ،‬وﻳﻜـﻮن اﻟﻌﻼج ذا‬ ‫ﺷﻘﻦ‪:‬‬ ‫اﻷول ﺗﻐﻴـﺮ ﻧﻤﻂ وﻃـﺮاز اﻟﺤﻴﺎة‪ :‬ﻛﻤﻤﺎرﺳـﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿـﺔ‪ ،‬ﺧﻔـﺾ اﻟـﻮزن‪ ،‬اﻹﻗـﻼع ﻋـﻦ اﻟﺘﺪﺧﻦ‬ ‫واﻟﻜﺤﻮﻟﻴـﺎت‪ ،‬ﻋـﺪم اﻹﻓـﺮاط ﰲ ﺗﻨـﺎول اﻤﻨﺒﻬـﺎت‬ ‫ﻛﺎﻟﻘﻬـﻮة وﻏﺮﻫـﺎ‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ اﻹﻛﺜـﺎر ﻣـﻦ ﺗﻨﺎول‬ ‫اﻟﺨﻀـﺎر واﻟﻔﻮاﻛـﻪ واﻻﺑﺘﻌـﺎد ﻋﻦ اﻷﻃﻌﻤـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺮﺗﻔـﻊ ﻓﻴﻬﺎ ﻧﺴـﺒﺔ اﻤﻠﺢ أو اﻟﺪﻫـﻮن‪ ،‬ﻛﺬﻟﻚ ﺗﺠﻨﺐ‬ ‫اﻹرﻫﺎق اﻟﺬﻫﻨﻲ واﻟﺒﺪﻧﻲ‪ ،‬وأﺧﺬ اﻟﻘﺴﻂ اﻤﻄﻠﻮب ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺮاﺣﺔ ﻳﻮﻣﻴﺎً‪.‬‬ ‫وﻋـﺎدة ﻣﺎ ﻳﻜﻮن ﻫﺬا اﻟﺸـﻖ اﻟﻌﻼﺟﻲ ﰲ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﺤﺎﻻت ﻛﺎﻓﻴﺎ ً ﻹﻧـﺰال اﻟﻀﻐﻂ إﱃ ﻣﻌﺪﻟﻪ اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ‪،‬‬ ‫ﻋﻨـﺪ ﻣﻦ ﻳﻜـﻮن ارﺗﻔﺎع اﻟﻀﻐﻂ ﻟﺪﻳﻬﻢ ﺑﺴـﻴﻄﺎ ً وﻻ‬ ‫ﻳﻌﺎﻧﻮن ﻣﻦ أﻣﺮاض ﻣﺘﺰاﻣﻨﺔ ﻣﻊ اﻟﻀﻐﻂ ﻛﻤﺎ أﴍﻧﺎ‬ ‫ﻟﻬﺎ ﺳﺎﺑﻘﺎً‪ ،‬وﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﻟﻢ ﻳﻨﺨﻔﺾ اﻟﻀﻐﻂ ﻟﺪﻳﻬﻢ أو‬ ‫ﻛﺎﻧـﻮا ﻣﻦ اﻤﺮﴇ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻜـﻮن ارﺗﻔﺎع ﺿﻐﻂ اﻟﺪم‬

‫وﻣﻀﺔ وﻗﺎﺋﻴﺔ‬

‫رﻛـﺰت ﻣﻨﻈﻤـﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤـﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﻫـﺬا‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﻟﻴـﻮم اﻟﺼﺤـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤـﻲ اﻟـﺬي ﻳﺼﺎدف‬ ‫اﻟﺴـﺎدس ﻣـﻦ أﺑﺮﻳـﻞ‪،‬‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺘﻮﻋﻴـﺔ ﺑﺎرﺗﻔـﺎع‬ ‫ﺿﻐـﻂ اﻟﺪم اﻟـﺬي ﻳﺰﻳﺪ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧﻄـﺮ اﻹﺻﺎﺑـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﻮﺑﺎت اﻟﻘﻠﺒﻴﺔ‪ ،‬وﻋﺪم‬ ‫اﻧﺘﻈﺎم ﴐﺑﺎت اﻟﻘﻠﺐ‪،‬‬ ‫وﺣﺪوث ﻓﺸﻞ ﰲ اﻟﻘﻠﺐ‪،‬‬ ‫واﻟﺴـﻜﺘﺎت اﻟﺪﻣﺎﻏﻴـﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﻜﻠـﻮي‪،‬‬ ‫واﻟﻔﺸـﻞ‬ ‫واﻟﻌﻤـﻰ‪ .‬وﺿﻐـﻂ اﻟﺪم‬ ‫ﻣﺮض ﻳﻤﻜﻦ ﺗﻮﻗﻴﻪ ﻋﱪ‬ ‫اﻟﻜﺸـﻒ اﻤﺒﻜﺮ‪ ،‬إذ ﻳﺠﺐ‬ ‫ﻋـﲆ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﺒﺎﻟﻐـﻦ‬ ‫ﻣﻌﺮﻓﺔ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﻀﻐﻂ‬ ‫ﻟﺪﻳﻬـﻢ اﻤﺤﺎﻓـﻆ ﻋـﲆ‬ ‫ﺿﻤـﻦ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎﺗﻪ‬ ‫اﻟﻨﻄﺎق اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ﺗـﻢ اﻟﱰﻛﻴـﺰ‬ ‫ﻋﲆ ارﺗﻔـﺎع ﺿﻐﻂ اﻟﺪم‬ ‫ﻟﺨﻄـﻮرة ﻋﻮاﻗﺒـﻪ؛ وﰲ‬ ‫ﻣﻌﻈﻢ اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت ﻳﻘﺪر‬ ‫وﺟﻮد ﻣﺼـﺎب ﺑﺎرﺗﻔﺎع‬ ‫ﺿﻐﻂ اﻟـﺪم ﺑـﻦ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻐـﻦ‪ ،‬وﻫﺬه اﻟﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫ﺗﺰﻳـﺪ ﻣﻊ ﺗﻘـﺪم اﻟﻌﻤﺮ‪.‬‬ ‫ﻓﻔﻲ اﻟﻔﺌﺔ اﻟﻌﻤﺮﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗـﱰاوح ﺑـﻦ اﻟﻌﴩﻳﻦ‬ ‫واﻟﺜﻼﺛﻦ ﻳﺼـﺎب واﺣﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﻛﻞ ﻋﴩة أﺷﺨﺎص‬ ‫ﺿﻐـﻂ‬ ‫ﺑﺎرﺗﻔـﺎع‬ ‫اﻟـﺪم‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﺗﺮﺗﻔـﻊ‬ ‫اﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻮاﺣـﺪ ﺑـﻦ‬ ‫ﻛﻞ ﺧﻤﺴـﺔ أﺷـﺨﺎص‬ ‫ﰲ اﻟﺨﻤﺴـﻴﻨﻴﺎت ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤـﺮ‪ .‬وﺗﻘـﺪر ﻣﻨﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤـﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ أن‬ ‫‪ %40‬ﻣﻦ اﻟﺒﺎﻟﻐﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﺗﺠـﺎوزت أﻋﻤﺎرﻫـﻢ اﻟـ‬ ‫‪ 25‬ﺳـﻨﺔ ﻳﻌﺎﻧـﻮن ﻣـﻦ‬ ‫ارﺗﻔـﺎع ﺿﻐـﻂ اﻟـﺪم‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ﺗـﻮﰲ ‪ 17.3‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﺷـﺨﺺ ﰲ ﻋﺎم ‪2008‬م‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ أﻣـﺮاض اﻟﻘﻠﺐ‬ ‫واﻷوﻋﻴـﺔ اﻟﺪﻣﻮﻳـﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻜﻤﻦ ﺧﻄﻮرة ارﺗﻔﺎع‬ ‫ﺿﻐـﻂ اﻟـﺪم ﰲ ﺻﻤﺘﻪ‪،‬‬ ‫ﻓـﻼ ﻳﺸـﻌﺮ ﻣﻌﻈـﻢ‬ ‫اﻤـﺮﴇ ﺑـﺄي أﻋـﺮاض؛‬ ‫ﻟﺬﻟﻚ ﻓﺈن ﻓﺤﺺ ﺿﻐﻂ‬ ‫اﻟـﺪم دورﻳﺎ ً ﻳﻌـ ّﺪ ﻣﻬﻤﺎ ً‬ ‫ﺟﺪاً‪.‬‬

‫وﺧﺮوج اﻟﺪم ﻣﻦ اﻟﻘﻠﺐ إﱃ اﻟﴩاﻳﻦ(‪.‬‬ ‫ أﻣـﺎ اﻟﺮﻗـﻢ اﻟﺴـﻔﲇ‪ :‬ﻓﻴﻮﺿـﺢ ﻣﺴـﺘﻮى‬‫اﻻﻧﺒﺴﺎط وﻳﺴﻤﻰ اﻟﻀﻐﻂ اﻻﻧﺒﺴﺎﻃﻲ‬ ‫)وﻫﻮ ﻛﻤﻴﺔ ﺿﻐﻂ اﻟﺪم ﰲ اﻟﴩاﻳﻦ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫اﻧﺒﺴﺎط اﻟﻘﻠﺐ(‪.‬‬ ‫‪ .2‬ﻣـﺎ ﻫﻲ اﻟﻘـﺮاءات اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻟﻀﻐﻂ‬ ‫اﻟﺪم؟‬ ‫اﻟﻘﺮاءات اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻟﻀﻐﻂ اﻟﺪم‪ ،‬ﻣﺎ ﺑﻦ ‪110‬‬ ‫– ‪ 139‬ﻣﻠﻴﻤﱰا ً زﺋﺒﻘﻴﺎ ً ﻟﻠﻌﻠﻮي و‪ 89-70‬ﻣﻠﻴﻤﱰا ً‬

‫زﺋﺒﻘﻴﺎ ً ﻟﻠﺴـﻔﲇ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻟﻠﻤﺮﴇ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﺎﻧﻮن ﻣﻦ‬ ‫ارﺗﻔـﺎع ﺿﻐﻂ اﻟﺪم ﻓﻘﻂ دون ﻏﺮه ﻣﻦ اﻷﻣﺮاض‬ ‫اﻤﺰﻣﻨـﺔ ﻛﺎﻟﺴـﻜﺮي واﻋﺘﻼل اﻟﻜﲆ وﻓﺸـﻞ اﻟﻘﻠﺐ‬ ‫ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻗﺼﻮر ﰲ اﻧﻘﺒﺎﺿﻴﺔ ﻋﻀﻠﺔ اﻟﻘﻠﺐ‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ اﻤـﺮﴇ اﻤﺼﺎﺑـﻮن ﺑﺎﻟﻀﻐـﻂ وأﺣـﺪ‬ ‫اﻷﻣﺮاض ﺳـﺎﻟﻔﺔ اﻟﺬﻛـﺮ ﻓﻬﺆﻻء ﻳﺠـﺐ أن ﻳﻜﻮن‬ ‫ﺿﻐﻄﻬـﻢ ﻣﺎﺑـﻦ ‪ 129 – 110‬ﻣﻠﻴﻤـﱰا ً زﺋﺒﻘﻴـﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﻌﻠﻮي و‪ 79 – 70‬ﻣﻠﻴﻤﱰا ً زﺋﺒﻘﻴﺎ ً ﻟﻠﺴﻔﲇ‪.‬‬ ‫‪ .3‬ﻣﺎ ﻫﻮ ﻫﺒﻮط ﺿﻐﻂ اﻟﺪم؟‬

‫ٌ‬ ‫اﻧﺨﻔﺎض إﱃ ﻣﻌﺪل‬ ‫ﻫﺒﻮط ﺿﻐﻂ اﻟﺪم ﻫـﻮ‬ ‫ﻗﺮاءة ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ 95‬ﻣﻠﻴﻤﱰا ً زﺋﺒﻘﻴﺎ ً أو أﻗﻞ ﻟﻠﻌﻠﻮي‪،‬‬ ‫و‪ 50‬ﻣﻠﻴﻤـﱰا ً زﺋﺒﻘﻴـﺎ ً أو أﻗـﻞ ﻟﻠﺴـﻔﲇ‪ ،‬وﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺤﺎﻟـﺔ ﻳﺠﺐ ﻋـﲆ اﻤﺮﻳﺾ ﻣﺮاﺟﻌـﺔ اﻟﻄﺒﻴﺐ أو‬ ‫اﻟﺬﻫﺎب ﻟﻠﻄﻮارئ ﻤﻌﺮﻓﺔ اﻷﺳﺒﺎب وﺗﻌﺪﻳﻞ ﺑﻌﺾ‬ ‫ﺟﺮﻋﺎت اﻷدوﻳﺔ ا ُﻤﻌ َﻄﺎة‪.‬‬ ‫‪ .4‬ﻣﺎ ﻫﻲ ﻣﻀﺎﻋﻔﺎت ﺿﻐﻂ اﻟﺪم؟‬ ‫إ ﱠن ﻣـﻦ أﺷـﺪ ﻣﺨﺎﻃـﺮ ارﺗﻔﺎع ﺿﻐـﻂ اﻟﺪم‬ ‫ﻫﻮ اﺣﺘﻤﺎل ﺣﺪوث ﺳـﻜﺘﺎت دﻣﺎﻏﻴﺔ‪ ،‬إﻣﱠﺎ ﺑﺴـﺒﺐ‬

‫ﺣﺪوث ﻧﺰﻳﻒ دﻣﺎﻏـﻲ أو ﺟﻠﻄﺔ دﻣﺎﻏﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺰداد‬ ‫ﻫﺬه اﻤﺨﺎﻃﺮ وﴐرﻫﺎ ﻋـﲆ اﻟﴩاﻳﻦ ﻛﻠﻤﱠﺎ زادت‬ ‫ﻣﺪة ارﺗﻔﺎع ﺿﻐﻂ اﻟﺪم‪ ،‬وﻏﺎﻟﺒﺎ ً ﻣﺎ ﺗﻈﻬﺮ اﻷﻋﺮاض‬ ‫ﻣـﻊ ﻣـﺮور اﻟﻮﻗـﺖ‪ ،‬وﻣـﻦ اﻤﻀﺎﻋﻔـﺎت اﻤﺤﺘﻤﻠﺔ‬ ‫أﻳﻀﺎً‪ :‬اﻷزﻣﺎت اﻟﻘﻠﺒﻴﺔ‪ ،‬وﻫﺒﻮط اﻟﻘﻠﺐ‪ ،‬وﻣﺸﻜﻼت‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻦ أو ﻓﻘﺪان اﻟﺒﴫ‪ ،‬وﻓﺸﻞ اﻟﻜﻠﻴﺘﻦ‪ ،‬وﺗﺴﻠﺦ‬ ‫اﻟﴩﻳﺎن اﻷﺑﻬﺮ‪.‬‬ ‫ﻫﻨﺪ اﻟﺠﻌﻔﺮ‬ ‫@ اﺧﺘﺼﺎﺻﻴﺔ اﻟﺘﺜﻘﻴﻒ اﻟﺼﺤﻲ‬

‫ﻟﺪﻳﻬـﻢ ﻣﺘﻮﺳـﻄﺎ ً أو ﺧﻄـﺮ��ً‪ ،‬أو ﻳﺘﺰاﻣﻦ ﻣﻊ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻷﻣﺮاض اﻤﺰﻣﻨﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻨﺎ ﻳﺤﺘﺎج اﻷﻣﺮ ﻟﻠﻌﻼج اﻟﺪواﺋﻲ‬ ‫ﻛ ٌﻞ ﺑﺤﺴﺐ ﺣﺎﻟﺘﻪ وﻣﺪى ارﺗﻔﺎع ﺿﻐﻂ اﻟﺪم ﻟﺪﻳﻪ‪.‬‬ ‫وﻟﻴـﺲ ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﺼﺎﺑﻦ ﺑﺎرﺗﻔـﺎع ﺿﻐﻂ اﻟﺪم‬ ‫ﻣﺘﺴـﺎوﻳﻦ ﰲ اﻟﻨﺴـﺒﺔ اﻤﻄﻠﻮﺑـﺔ ﻟﺨﻔﺾ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻟﻀﻐﻂ‪ ،‬ﻓﻌﲆ ﺳـﺒﻴﻞ اﻤﺜـﺎل ﻳﺠـﺐ أن ﺗﺒﻠﻎ ﻗﺮاءة‬ ‫اﻟﻀﻐﻂ ﻋﲆ ﺟﻬﺎز اﻟﻘﻴﺎس ﻤﻦ ﻳﻌﺎﻧﻮن ﻣﻦ اﻻرﺗﻔﺎع‬ ‫ﻓﻘـﻂ دون أي ﻣﺮض ﻣﺎ ﺑـﻦ ‪ 139-110‬ﻟﻠﻌﻠﻮي‬ ‫و‪ 89-70‬ﻟﻠﺴـﻔﲇ‪ ،‬وﻟﻠﻤﺼﺎﺑﻦ ﺑﺎﻻرﺗﻔﺎع ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﻦ‬ ‫ﻣﻊ أﺣﺪ اﻷﻣﺮاض اﻤﺬﻛﻮرة ﺳﻠﻔﺎً‪ ،‬ﻓﻼﺑﺪ أن ﺗﺒﻠﻎ ﻗﺮاءة‬ ‫ﺿﻐﻄﻬـﻢ ﻋﲆ ﺟﻬـﺎز اﻟﻘﻴﺎس ﻣﺎ ﺑـﻦ ‪129-110‬‬ ‫ﻟﻠﻌﻠـﻮي و‪ 79-70‬ﻟﻠﺴـﻔﲇ‪ ،‬أﻣﺎ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﴩﻳﺤﺔ‬ ‫اﻤﺮﴇ ﻣﻤﻦ ﻳﻌ ّﺪ ﺿﻐﻄﻬﻢ ﻣﻘﺎوﻣﺎ ً ﻟﻠﻌﻼج ﺑﺸـﻘﻴﻪ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻲ‬ ‫ﻓﺈﻧﻪ وﺑﻔﻀﻞ اﻟﻠﻪ ﻳﺘﻢ ﻋﻤﻞ ﻗﺴـﻄﺮة ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ّ‬ ‫اﻟﻨﻬﺎﻳﺎت اﻟﻌﺼﺒﻴﺔ ﻟﻌﺼﺐ اﻟﴩﻳـﺎن اﻟﻜﻠﻮي‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻔﺮز ﻫﺮﻣـﻮن اﻷدرﻳﻨﺎﻟﻦ اﻟﺮاﻓﻊ ﻟﻀﻐﻂ اﻟﺪم‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﺣﻘﻖ ﻫﺬا اﻹﺟﺮاء ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻣﺬﻫﻠﺔ وﻓﻌّ ﺎﻟﺔ اﺳـﺘﻔﺎد ﻣﻨﻪ‬ ‫ﻋﺪد ﻻ ﺑﺄس ﺑﻪ ﻣﻦ اﻤﺮﴇ ﺣﺘﻰ اﻵن‪.‬‬ ‫د‪ .‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ إﺳﻤﺎﻋﻴﻞ اﻟﺨﺮاﺳﺎﻧﻲ‬ ‫@ اﺳﺘﺸﺎري أﻣﺮاض اﻟﻘﻠﺐ‬

‫ﻣﻤﺎرﺳﺔ اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ﻋﻼج ﻻرﺗﻔﺎع ﺿﻐﻂ اﻟﺪم‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻌﻴﺎدة إﱃ ﻣﻨﺎزﻟﻬﻢ‪ ،‬وﻫﺬا ﻳﺤﺪث ﻟﺪى‬ ‫‪ %20‬ﻣﻦ اﻷﺷﺨﺎص وﻳﺴﻤﻰ ﺑﻔﺮط‬ ‫ﺿﻐﻂ اﻟﺪم ﻟﻠﻤﻌﻄﻒ اﻷﺑﻴﺾ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ذﻟﻚ ﻳﻘﻮم اﻟﻄﺒﻴﺐ ﺑﻌﻤﻞ ﺗﺨﻄﻴﻂ‬ ‫ﻟﻠﻘﻠﺐ‪ ،‬وأﺷﻌﺔ ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ ﻗﻠﺒﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻷﺣﻴﺎن‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻌﻤﻞ ﻓﺤﻮﺻﺎت‬ ‫ﻟﻠﺒﻮل ووﻇﺎﺋﻒ اﻟﻜﲆ واﻟﻜﺒﺪ وﻧﺴﺒﺔ‬ ‫اﻟﺪﻫﻮن وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻤﺎ ﻳﺮاه اﻟﻄﺒﻴﺐ‬ ‫ﻣﻨﺎﺳﺒﺎ ً ﺑﻨﺎ ًء ﻋﲆ اﻟﻔﺤﺺ اﻟﴪﻳﺮي‪.‬‬ ‫وﻧﺼﺢ ﻛﻞ ﻣﺮﻳﺾ ﺑﺎرﺗﻔﺎع‬ ‫ﺿﻐﻂ اﻟﺪم ﺑﴬورة ﴍاء ﺟﻬﺎز‬ ‫ﺿﻐﻂ اﻟﺪم اﻟﺬي ﻳﻮﺿﻊ ﻋﲆ اﻟﻌﻀﺪ‬ ‫)وﻟﻴﺲ ﻋﲆ اﻹﺻﺒﻊ أو اﻤﻌﺼﻢ‬ ‫ﻟﻌﺪم دﻗﺘﻬﺎ(‪ ،‬وذﻟﻚ ﻟﻘﻴﺎس اﻟﻀﻐﻂ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺴﺘﻤﺮ‪ ،‬وﺗﺪوﻳﻦ اﻟﻘﺮاءات‬ ‫وإﺣﻀﺎرﻫﺎ ﻟﻠﻄﺒﻴﺐ ﰲ ﻛﻞ زﻳﺎرة‪.‬‬

‫اﻟﺘﺤﻜﻢ‬ ‫ﺑﻀﻐﻂ اﻟﺪم‬ ‫اﻻﻟﺘـﺰام ﺑﻨﻤـﻂ ﺣﻴـﺎة‬ ‫ﺻﺤـﻲ ﻳﺴـﺎﻋﺪ ﰲ اﻟﺘﺤﻜـﻢ‬ ‫ﺑﻀﻐﻂ اﻟﺪم‪ ،‬ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ‪:‬‬ ‫• ﺗﻨـﺎول اﻟﺨﻀـﺎر‬ ‫واﻟﻔﻮاﻛـﻪ واﻻﺑﺘﻌـﺎد ﻋـﻦ‬ ‫اﻷﻃﻌﻤـﺔ اﻤﻤﻠﺤـﺔ واﻟﻐﻨﻴـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻫﻮن‪.‬‬ ‫• ﻣﻤﺎرﺳـﺔ اﻟﺘﻤﺎرﻳـﻦ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ ﻤﺪة ﻧﺼﻒ ﺳـﺎﻋﺔ‬ ‫ﻳﻮﻣﻴﺎ ً‬ ‫• اﻹﻗـﻼع ﻋـﻦ اﻟﺘﺪﺧـﻦ‬ ‫وﺗﻔـﺎدي ﻣﺠﺎﻟﺴـﺔ اﻤﺪﺧﻨـﻦ‬ ‫)اﻟﺘﺪﺧﻦ اﻟﺴﻠﺒﻲ(‬ ‫• ﻋـﺪم ﺗﻨﺎول ﻣﺴـﻜﻨﺎت‬ ‫اﻷﻟﻢ ﺑﻜﺜﺮة‪ ،‬ﻓﺒﻌﺾ اﻤﺴﻜﻨﺎت‬ ‫ﻗـﺪ ﺗﺠﻌـﻞ اﻟﻀﻐـﻂ ﻣﻘﺎوﻣﺎ ً‬ ‫ﻷدوﻳﺔ ﺿﻐـﻂ اﻟﺪم‪ ،‬ﻓﻼ ﻳﻨﺘﺞ‬ ‫ﻋﻨﻬﺎ اﻷﺛﺮ اﻤﻄﻠﻮب ﻟﻠﻌﻼج‪.‬‬ ‫• اﻻﻟﺘـﺰام ﺑﺎﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ‬ ‫اﻤﺴﺘﻤﺮة ﻣﻊ اﻟﻄﺒﻴﺐ‪.‬‬

‫ﻏﺬاء ﺻﺤﻲ ﻣﺘﻮازن‬ ‫ﻏﺬاء‬

‫ﻳﺮﺗﻜﺰ اﻟﻨﻈـﺎم اﻟﻐﺬاﺋﻲ اﻟﺼﺤﻲ اﻤﺘﻮازن ﻋﲆ‬ ‫ﻧﻘﻄﺘﻦ أﺳﺎﺳﻴﺘﻦ‪:‬‬ ‫ ﺗﻨﺎول اﻟﻜﻤﻴﺔ اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻟﻠﺸﺨﺺ‪.‬‬‫ اﻟﺘﻨﻮع ﰲ اﻷﻃﻌﻤﺔ ا ُﻤﺘﻨﺎ َو َﻟﺔ )وﻫﺬا ﻣﺎ ﻧﻌﻨﻴﻪ‬‫ﺑﻨﻈﺎم ﻣﺘﻮازن(‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﻜﻤﻴﺔ اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻣﻦ اﻷﻃﻌﻤﺔ‪ ،‬ﻓﺈن ﻛﻞ‬ ‫ﺷـﺨﺺ ﻟﻪ اﺣﺘﻴﺎج ﻣﻌﻦ ﻣﻦ اﻟﺴـﻌﺮات اﻟﺤﺮارﻳﺔ‬ ‫واﻟﻌﻨﺎﴏ اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ وذﻟﻚ ﻳﺘﻢ ﺣﺴـﺎﺑﻪ اﻋﺘﻤﺎدا ً ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻌﻤـﺮ واﻟﻮزن واﻟﻄﻮل‪ .‬ﻛﻤﺎ أن ﻛﻞ ﻓﺌﺔ ﻋﻤﺮﻳﺔ ﻟﻬﺎ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎج ﻣﻌﻦ ﻣﻦ اﻟﻔﻴﺘﺎﻣﻴﻨﺎت واﻤﻌﺎدن ﰲ اﻟﻴﻮم‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻠﺘﻨـﻮع ﰲ اﻷﻃﻌﻤـﺔ اﻤﺘﻨﺎ َو َﻟﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﺈﻟﻴﻜﻢ ﺑﻌﺾ اﻟﻨﺼﺎﺋﺢ‪:‬‬ ‫ اﻹﻛﺜﺎر ﻣﻦ ﺗﻨﺎول اﻟﻔﻮاﻛﻪ واﻟﺨﴬاوات‪.‬‬‫ اﻻﻋﺘـﺪال ﰲ ﺗﻨـﺎول اﻷرز واﻟﺨﺒـﺰ ﺑﺄﻧﻮاﻋﻪ‬‫واﻤﻜﺮوﻧـﺔ وﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻷﻃﻌﻤﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻨﺪرج ﺗﺤﺖ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻟﻨﺸـﻮﻳﺎت ﰲ اﻟﻬـﺮم اﻟﻐﺬاﺋـﻲ )اﺧـﱰ‬ ‫اﻷﻃﻌﻤﺔ اﻟﻐﻨﻴﺔ ﺑﺎﻷﻟﻴﺎف واﻟﺤﺒﻮب اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ(‪.‬‬ ‫ اﻟﺘﻮﺳـﻂ ﰲ ﺗﻨﺎول اﻟﺤﻠﻴﺐ وﻣﺸـﺘﻘﺎﺗﻪ ﻣﺜﻞ‬‫اﻟﻠﺒﻦ واﻟﺰﺑﺎدي واﻟﻠﺒﻨﺔ واﻷﺟﺒﺎن‪.‬‬

‫ ﺗﻨـﺎول ﺑﻌـﺾ ﻣﻦ اﻟﻠﺤﻮم ﻣﺜـﻞ اﻟﺪﺟﺎج أو‬‫اﻟﻠﺤﻢ أو اﻟﺴﻤﻚ أو اﻟﺒﻴﺾ أو اﻟﺒﻘﻮﻟﻴﺎت‪.‬‬ ‫ اﻟﺘﻘﻠﻴـﻞ ﻣـﻦ اﻟﺰﻳـﻮت واﻟﺴـﻜﺮﻳﺎت ﺑﻘﺪر‬‫اﻹﻣﻜﺎن‬ ‫إرﺷﺎدات ﻏﺬاﺋﻴﺔ ﺻﺤﻴﺔ‪:‬‬ ‫اﺗﺒـﺎع ﻧﻈﺎم ﻏﺬاﺋﻲ ﺻﺤﻲ وﻣﺘـﻮازن ﻣﻬﻢ ﰲ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ ﺟﺴـﻢ ﺳـﻠﻴﻢ‪ .‬وﻓﻴﻤﺎ ﻳﲇ إرﺷـﺎدات‬ ‫ﻏﺬاﺋﻴﺔ ﺻﺤﻴﺔ ﻷﺳﺎﺳـﻴﺎت اﻟﺘﻐﺬﻳﺔ اﻟﺴﻠﻴﻤﺔ واﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺴﺎﻋﺪ ﻋﲆ ﺗﻮﻓﺮ ﺧﻴﺎرات ﺻﺤﻴﺔ ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ‪:‬‬ ‫ اﺣﺮص ﻋـﲆ ﺗﻨﺎول ﺛﻼث وﺟﺒﺎت رﺋﻴﺴـﻴﺔ‬‫ﺑﺸﻜﻞ ﻳﻮﻣﻲ‪.‬‬ ‫ اﺟﻌﻞ أﺳﺎس وﺟﺒﺎﺗﻚ ﻫﻲ اﻷﻃﻌﻤﺔ اﻟﻨﺸﻮﻳﺔ‬‫ﻤـﺎ ﻟﻬﺎ ﻣـﻦ دور ﻣﻬـﻢ ﰲ ﺗﻮﻓـﺮ اﻟﻄﺎﻗﺔ ﻟﻠﺠﺴـﻢ‬ ‫)ﺑﻜﻤﻴﺎت ﺗﻨﺎﺳﺐ ﻧﻈﺎﻣﻚ اﻟﻐﺬاﺋﻲ اﻟﻴﻮﻣﻲ(‪.‬‬ ‫ ﺗﻨـﺎول اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﺨـﴬاوات واﻟﻔﻮاﻛﻪ‬‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻳﻮﻣﻲ )أي ﻣﺎ ﻳﻘـﺎرب ﺧﻤﺲ ﺣﺼﺺ ﻣﻦ‬ ‫ﻛﻞ ﻣﻦ اﻟﻔﻮاﻛﻪ واﻟﺨﴬاوات ﰲ اﻟﻴﻮم(‪.‬‬ ‫ اﺣﺮص ﻋﲆ ﺗﻨﺎول ﺣﺼﺘﻦ ﻣﻦ اﻟﺴـﻤﻚ ﻛﻞ‬‫أﺳﺒﻮع‪.‬‬

‫ ﺗﺠﻨـﺐ ﺗﻨـﺎول اﻷﻃﻌﻤﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﺘﻮي ﻋﲆ‬‫اﻟﺪﻫﻮن اﻤﺸﺒﻌﺔ واﻟﺴﻜﺮﻳﺎت‪.‬‬ ‫ ﻗﻠﻞ ﻣﻦ ﻛﻤﻴﺔ اﻤﻠﺢ ﰲ اﻟﻄﻌﺎم )أﻗﻞ ﻣﻦ ﺳﺘﺔ‬‫ﺟﺮاﻣﺎت ﰲ اﻟﻴﻮم(‪.‬‬ ‫ اﺣـﺮص ﻋﲆ اﻟﻨﺸـﺎط اﻟﺒﺪﻧﻲ‪ ،‬وﻣﻤﺎرﺳـﺔ‬‫اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ﻟﻠﺤﻔﺎظ ﻋﲆ وزن ﻃﺒﻴﻌﻲ وﺻﺤﻲ‪.‬‬ ‫ ﺗﻨﺎول اﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ اﻤﺎء‪ .‬أي ﺑﻤﺎ ﻳﻌﺎدل ‪8 – 6‬‬‫أﻛﻮاب ﻣﻦ اﻤﺎء )أو ﺳﻮاﺋﻞ أﺧﺮى( ﰲ اﻟﻴﻮم‪.‬‬ ‫ ﺣﺎﻓﻆ ﻋـﲆ وﺟﺒﺔ اﻹﻓﻄﺎر ﻤـﺎ ﻟﻬﺎ ﻣﻦ دور‬‫ﻛﺒﺮ ﰲ إﻣﺪاد اﻟﺠﺴﻢ ﺑﺎﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﻄﻮل اﻟﻴﻮم‪.‬‬ ‫ ﺗﺤﻜﻢ ﰲ اﻟﺴﻌﺮات اﻟﺤﺮارﻳﺔ اﻤﺘﻨﺎوﻟﺔ ﺧﻼل‬‫اﻟﻴﻮم ﻤﻨﻊ زﻳﺎدة اﻟﻮزن‪.‬‬ ‫ ﺗﻔـﺎدى ﺗﻨﺎول وﺟﺒﺎت ﰲ ﺳـﺎﻋﺎت ﻣﺘﺄﺧﺮة‬‫ﻣﻦ اﻟﻠﻴﻞ‪.‬‬ ‫ ﺗﺠﻨﺐ أﻃﻌﻤﺔ اﻟﻮﺟﺒﺎت اﻟﴪﻳﻌﺔ ﻤﺎ ﺗﺤﺘﻮﻳﻪ‬‫ﻣﻦ ﻧﺴﺐ ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺪﻫﻮن واﻷﻣﻼح‪.‬‬ ‫رﻳﻤﺎ ﻓﻴﺼﻞ أﺑﻮاﻟﻔﺮج‬ ‫@ اﺧﺘﺼﺎﺻﻴﺔ اﻟﺘﻐﺬﻳﺔ اﻟﻌﻼﺟﻴﺔ‬


‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي جاسر عبداه الجاسر‬ ‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫نائب المدير العام‬

‫محمد عبداه الغامدي (الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني (جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬ ‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬ ‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق املك عبدالله (الدائري الثاي)‬ ‫اأمام وزارة امياه والكهرباء‬

‫هاتف‪04-8484609 :‬‬ ‫فاك�س‪04-8488587 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬

‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬ ‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬

‫هاتف ‪4244101 :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬

‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬ ‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬الطائف‬

‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الجمعة ‪ 24‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 5‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )488‬السنة الثانية‬

‫أمين منطقة عسير‪ُ :‬‬ ‫لست‬ ‫مسؤو ًا عن إيقاف توظيف ‪38‬‬ ‫شاب ًا في بلدية خميس مشيط‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫‪15‬‬

‫أبها ‪ -‬سعيد آل ميلس‬ ‫كش�ف أمن منطقة عس�ر إبراهيم الخليل‪ ،‬أن نسبة امش�اريع امتعثرة ي‬ ‫عسر ا تتجاوز ال�‪ ،%10‬ورفض وصف مروع مبنى أمانة عسر الجديد‬ ‫ب� «امتعثر»‪ ،‬وقال «يس�ر بش�كل جيد وتم اانتهاء من امرحلة اأوى‪ ،‬وتم‬ ‫تس�ليمها» مؤك�دا ً تنفي�ذ ‪ %40‬م�ن امرحلة الثاني�ة (املح�ق)‪ ،‬فيما نفى‬ ‫الخليل تسببه ي إيقاف توظيف عرات الشباب امتقدمن لوظائف ي بلدية‬ ‫خميس مش�يط‪ ،‬مرجعا ً ذلك أسباب إدارية وخلل ي آلية توظيفهم‪ .‬وأكد الخليل‬ ‫ي حوار خاص ل�»الرق» أنه ا يرغب ي راء اإعام‪ ،‬متأس�فا ً لحالة التصادم‬ ‫بن بعض اإعامين وامس�ؤولن‪ ،‬مشرا ً إى أن اإعام السعودي مازال بعيدا ً عن‬ ‫الوصول لهدفه ي تقديم الخدمة للمواطن‪ ،‬وتطرق أمن منطقة ��س�ر إى عديد‬ ‫من القضايا التي تهم امنطقة ي ثنايا الحوار التاي‪:‬‬

‫ّ‬ ‫نزف البشرى أهالي أبها بتوزيع ما يقارب الـ ‪ 5000‬قطعة قريب ًا جد ًا‬ ‫مشاريع متعثرة‬ ‫* يع�د مروع مبنى أمانة‬ ‫عسر أحد امش�اريع امتعثرة ي‬ ‫امنطقة‪ ..‬ماذا تم بش�أنه؟ وكم‬ ‫تقدر نسبة اإنجاز فيه؟‬ ‫ أرفشض وصشف مشروع‬‫مبنشى أمانشة عسشر بش»امتعثر»‪،‬‬ ‫فهو يسشر بشكل جيد وتم اانتهاء‬ ‫من امرحلشة اأوى وهي الرج‪ ،‬وتم‬ ‫تسشليمه‪ ،‬واآن نحشن ي امرحلشة‬ ‫الثانية املحق‪ ،‬وهو يسشابق الزمن‬ ‫امخصشص له‪ ،‬وامتبقي له حسشب‬ ‫العقد سنة كاملة‪ ،‬ونسبة اإنجاز ي‬ ‫املحق ‪.%40‬‬ ‫* كم نسشبة التعثر ي إجماي‬ ‫مشاريع أمانة عسر بشكل عام؟‬ ‫امتعثشر ا يتجشاوز ‪ %10‬من‬ ‫إجماي امششاريع‪ ،‬ولكشن هناك من‬ ‫امششاريع امتأخشرة حجمهشا كبر‬ ‫ونحن ي سباق مع الزمن إنهائها‪.‬‬ ‫* يتذم�ر صغ�ار امقاولن‬ ‫من حزم اأمانة عليهم ي تنفيذ‬ ‫امش�اريع‪ ،‬بينم�ا ا تتعام�ل‬ ‫بنفس القوة مع كبار امقاولن؟‬ ‫ امقشاول (القوي) نشادرا ً ما‬‫يتعثشر أو يتأخشر أنه يشؤدي عمله‬ ‫بنجاح لقوة إمكاناته وحرصه عى‬ ‫سشمعته ودرجة التصنيشف‪ ،‬ولكن‬ ‫امقاول الصغر هو من يتسشبب ي‬ ‫التأخشر نظشرا ً لحصولشه عى عدة‬ ‫مشاريع تفوق إمكاناته‪.‬‬ ‫نزف التعديات‬ ‫* م�ا الحلول التي وضعتها‬ ‫اأمانة لحل معضلة التعديات؟‬ ‫ نحن نسعى جاهدين إيقاف‬‫نشزف اأراي بسشبب التعديشات‪،‬‬ ‫ونعمل عى سشبق امتعدي ي إحياء‬ ‫اأراي وتخطيطهشا‪ ،‬كما أن هناك‬ ‫تعاونا ً فيما بيننا مع لجنة التعديات‬ ‫بإمشارة امنطقشة إزالشة التعديات‬ ‫بششكل مبكر قبل أن تتطور‪ .‬ولكن‬ ‫اإزالشة لها إجشراءات نظامية تأخذ‬ ‫بعض الوقشت‪ ،‬مما يسشاعد أحيانا ً‬ ‫امتعدي ي ااستمرار‪.‬‬ ‫* امتاب�ع م�روع طري�ق‬ ‫امدين�ة العس�كرية ‪-‬مطار أبها‬ ‫ياح�ظ وج�ود تعديات ل�م تتم‬ ‫إزالتها‪ ،‬مما أخر التنفيذ‪ ،‬كما أن‬ ‫هناك معارضن يرفضون إقامة‬ ‫امروع؟‬ ‫ أُبَشر الجميشع أن امروع‬‫ينفذ حاليا ً بشكل جيد‪ ،‬وقد اتخذنا‬ ‫إجراء ي الفشرة اأخرة‪ ،‬وهو عدم‬ ‫تسشليم امقشاول أي مشروع حتى‬ ‫تقوم اأمانة بإزالة جميع التعديات‬

‫التشي تتعشارض مشع التنفيشذ ثشم‬ ‫نسلمه للمقاول لكي ا يدخل ي أي‬ ‫إشكاات‪.‬‬ ‫أمشا مشا يخشص امعرضشن‪،‬‬ ‫فنحن نحاول إفهامهم أن امروع‬ ‫تنمشوي ويهم امنطقشة‪ ،‬ونؤكد لهم‬ ‫عى حفشظ حقوقهشم اماليشة متى‬ ‫مشا أثبت الششخص صحشة تملكه‬ ‫اأرض‪.‬‬ ‫أمر مزعج‬ ‫كيف ترون تعاون الجهات‬ ‫ذات العاق�ة م�ع اأمان�ة ي‬ ‫ترحيل الخدم�ات قبل بداية أي‬ ‫م�روع؟‬ ‫ ترحيل الخدمات أمر مزعج‬‫جشداً‪ ،‬فالجهات اأخشرى متعاونة‬ ‫ولكشن تصادفنا مششكلتان؛ اأوى‬ ‫أن ترحيشل الخدمشات قشد يأخشذ‬ ‫‪ %30‬مشن قيمشة امشروع‪ ،‬وهو‬ ‫مبلغ ضخم جداً‪ ،‬وامششكلة الثانية‬ ‫أن الجهشة التشي رحلشت خدمتهشا‬ ‫ترغب ي تطوير جودة الخدمة عى‬ ‫حسشاب الرحيشل‪ .‬مثشاً أن تكون‬ ‫الخدمشة امرحلشة هوائيشة تحاول‬ ‫الجهشة امعنية تحويلها إى أرضية‪،‬‬ ‫وبذلك تكون ّ‬ ‫حسشنت خدمتها عى‬ ‫حسشابامروع‪.‬‬ ‫حلول مُرضية‬ ‫* ه�ل م�ن جه�ات معينة‬ ‫تعانون منها؟‬ ‫ ا أستطيع الحديث بأسماء‬‫الجهات ولكن نحن معهم ي نقاش‬ ‫متواصشل ودائما ً ما نصشل لحلول‬ ‫مُرضية‪.‬‬ ‫* ذك�رت ي حديث س�ابق‬ ‫لك أن تنسيق امشاريع ي عسر‬ ‫يع� ّد أم�را ً مخجاً‪ ،‬ه�ل مازلت‬ ‫مقتنع�ا ً بنفس الحدي�ث‪ ،‬وهل‬ ‫توصلت�م آلي�ة عمل لتحس�ن‬ ‫اأداء؟‬ ‫ أنشا مازلت عنشد حديثي أن‬‫التنسيق بن امشاريع مخجل جداً‪،‬‬ ‫ولم نصل أي آليشة إى هذا الوقت‪،‬‬ ‫أنه يصعب التنسشيق خال الفرة‬ ‫الحالية‪ ،‬ومؤسف جدا ً أن تبدأ جهة‬ ‫مشا (أ) ي مشروع وتنتهي منه ثم‬ ‫تبشدأ الجهشة (ب) وي نفس اموقع‬ ‫أيضاً‪.‬‬ ‫* امنح البلدية ي عس�ر ا‬ ‫تسر بالش�كل امطلوب‪ ،‬ما هو‬ ‫السبب؟ وإى أي عام توصلتم ي‬ ‫التوزي�ع؟‬ ‫ أتفشق معشك أنهشا ا تسشر‬‫بششكلها امفشرض‪ ،‬وقشد تكشون‬

‫أمن عسر خال الحوار‬

‫المقاول «القوي» نادر ًا ما يتعثر لقوة إمكاناته وحرصه على ُسمعته‬ ‫َ‬

‫حققنا نسبة كبيرة من اأهداف المنشودة في توظيف النساء‬ ‫فقشدت هويتهشا مسشتقباً‪ ،‬أن‬ ‫جشزءا ً منها لشدى البلديشات وجزءا ً‬ ‫آخشر لشدى وزارة اإسشكان‪ .‬وإذا‬ ‫لشم توحشد الجهود سشتبقى عملية‬ ‫إسشكان امواطنن متعثرة بن هذه‬ ‫الجهات‪.‬‬ ‫والحشل أن تُسشهم وزارة‬ ‫اإسكان ي تمويل الناس بقروض‬ ‫عن طريق وزارة امالية من يملكون‬ ‫أراي وسشتبدأ ي حشل جشزء من‬ ‫امعانشاة بدا ً من انتظشار صندوق‬ ‫التنمية لسنوات‪ ،‬وبذلك تحل نسبة‬ ‫كبرة من مروع اإسكان‪.‬‬ ‫وأما ما يخص التوزيع ي أبها‬ ‫فنحشن متأخشرون جشداً‪ ،‬ووصلنا‬ ‫لقائمشة من تقدم عشام ‪1402‬هش‪،‬‬ ‫وهناك بشارة ُ‬ ‫نزفها أهاي أبها عن‬

‫أرفض وصف‬ ‫مشروع مبنى‬ ‫أمانة عسير‬ ‫الجديد‬ ‫بـ «المتعثر»‬

‫ أنت تريد أن تسميها واسطة‬‫هشذا ششأنك‪ ،‬أمشا أنشا فأقشول آلية‬ ‫توظيفهم لشم تنتهج النهج اإداري‬ ‫الصحيح‪.‬‬

‫الخليل ي حديثه للزميل سعيد آل ميلس‬ ‫توزيع ما يقشارب الش‪ 5000‬قطعة‬ ‫قريبا ً جداً‪.‬‬ ‫آلية خاطئة‬ ‫* هن�اك اته�ام موج�ه‬ ‫ل�ك بأنك م�ن تس�بب ي إيقاف‬ ‫توظي�ف ‪ 38‬ش�ابا ً ي بلدي�ة‬ ‫خميس مش�يط بعد أن باروا‬ ‫العمل ي البلدية؟‬ ‫ أنا ا أملشك صاحية إيقاف‬‫التوظيشف أننشي موظشف مثلهشم‬ ‫وأمر امنطقة ووزيشر البلديات لن‬ ‫يسمحا ي بمثل هذا التجاوز‪ ،‬ولكن‬

‫(تصوير‪ :‬عبدالله الوايي)‬

‫الحقيقشة هشي أن آليشة توظيفهشم‬ ‫لم تكن سشليمة‪ ،‬وبلديشة الخميس‬ ‫أخفقشت ي النهج اإداري السشليم‬ ‫ي توظيفهم‪ ،‬وهذه الوظيفة ليست‬ ‫حقشا ً لششخص معن بشل هي حق‬ ‫مجموعشة مواطنن‪ ،‬أنشك قد تحرم‬ ‫آاف الششباب ممن هشم أكفأ بهذه‬ ‫الوظيفشة وقضيتهم اآن لدى امقام‬ ‫السامي مناقشتها‪.‬‬ ‫* أفه�م م�ن حديث�ك أن‬ ‫الواسطة والعاقات الشخصية‬ ‫هي السبب ي توظيفهم؟‬

‫أعضاء “بلدي عسر” يتابعون أحد امشاريع‬

‫توظيف النساء‬ ‫* هل حققتم امستهدف ي‬ ‫توظيف الجانب النسوي؟ وماذا‬ ‫عن نوعية مهامهم؟‬ ‫ نعم حققنا نسشبة كبرة من‬‫اأهداف امنشودة‪ ،‬ومازلنا نطمح ي‬ ‫توظيف عدد أكر وكفاءات أفضل‪،‬‬ ‫ونحن بذلك خدمنشا امرأة التي هي‬ ‫أختي وأختك وقريبتي وقريبتك من‬ ‫معاناة مراجعة اأقسشام الرجالية‬ ‫بتهيئة قسشم نسشوي مستقل يقوم‬ ‫عشى خدمتهم‪ ،‬وآليشة عملهن أيضا ً‬ ‫فنيشة من خال جوات عى امحات‬ ‫النسائية ومراقبتها‪.‬‬ ‫* ع�ى الرغم م�ن ضخامة‬ ‫ميزاني�ة اأمان�ة‪ ،‬إا أن بع�ض‬ ‫تصاريح�ك الصحفي�ة تذكر أن‬

‫نسبة المشاريع‬ ‫ِ‬ ‫المتعثرة لـ‬ ‫«أمانة عسير»‬ ‫ا تتجاوز‬ ‫‪%10‬‬

‫(الرق)‬

‫قل�ة ام�وارد حال�ت دون تنفيذ‬ ‫بعض امشاريع؟‬ ‫ نعشم ميزانية العشام الحاي‬‫متميشزة‪ ،‬ولكن مقارنة بامششاريع‬ ‫التي لدينا مازلنا نحتاج ضخا ً أكر‪،‬‬ ‫ولو قارنا اميزانية بامششاريع التي‬ ‫لدينا فسنجدها قليلة‪.‬‬ ‫* إى أي�ن توصلت�م بش�أن‬ ‫مش�اريع اإس�كان م�ع وزارة‬ ‫اإس�كان؟ وماذا تم بخصوص‬ ‫إيجاد مواقع لتلك امشاريع؟‬ ‫ أعتقد أن حجم اأراي التي‬‫مُنحشت لوزارة اإسشكان ي عسشر‬ ‫قادرة عى إنجشاز يء جميل‪ ،‬وقد‬ ‫ُزرنا تلك امواقع وبإذن الله ستخدم‬ ‫امنطقة وأهلها‪.‬‬ ‫* أص�درت ق�رارا ً بإغ�اق‬ ‫مقاهي تدخن الشيشة ي أبها‪.‬‬ ‫ث�م ت�م إع�ادة فتحه�ا‪ .‬هل من‬ ‫ضغوط مُورست عليكم؟‬ ‫ا‪ ،‬ا توجشد أي ضغوط علينا‪،‬‬ ‫وتم إعشادة فتحهشا للذين صححوا‬ ‫مخالفاتهشم‪ ،‬وأقاموهشا ي مواقشع‬ ‫خشارج امدينشة‪ ،‬وأما التشي أغلقت‬ ‫بسشبب وجودهشا داخشل اأحيشاء‬ ‫السكنية فلم تفتح ولن تفتح أبداً‪.‬‬ ‫ترب الكفاءات‬ ‫* أمانة عسر تعاني من‬ ‫ت�رب الك�وادر‪ ،‬وخصوصا ً‬ ‫الفنية‪ .‬ما اأسباب والحلول؟‬ ‫ ليست أمانة عسر وحدها‬‫هشي مشن تعانشي مشن الترب‪،‬‬ ‫بشل اأمشر يحشدث عى مسشتوى‬ ‫البلديات بششكل عام‪ ،‬والسشبب‬ ‫يعود إى إقبشال القطاع الخاص‬ ‫عليهشم‪ ،‬وإعطائهشم رواتشب‬ ‫ضخمشة‪ ،‬وبالتاي يغشادرون من‬ ‫يعطيهشم مشردودا ً ماليشا ً أعشى‪،‬‬ ‫وذلك سبَب لنا أزمة‪.‬‬ ‫وي هذا الخصوص اجتمعنا‬ ‫مشع معشاي الوزيشر ي الفشرة‬ ‫اماضية وتمت مناقشة مثل هذه‬ ‫امششكلة‪ ،‬وذلشك من خشال رفع‬ ‫أداء الشكادر وتحسشن امكافآت‪.‬‬ ‫وستتم دراسشة اأمر‪ ،‬ونؤكد هنا‬ ‫أن وزيشر البلديشات مهتشم بهذا‬ ‫اأمر وحريص عى معالجته‪.‬‬ ‫* م�اذا ل�م تح�اول نق�ل‬

‫تجرب�ة اأحي�اء النموذجي�ة‬ ‫التي طبقته�ا ي بلدية عنيزة‬ ‫إى عسر؟‬ ‫ ي عسشر قد تكون الفكرة‬‫سشابقة أوانهشا‪ ،‬أن امواطن قد‬ ‫ا يقبشل أنه لم يتصشور الفكرة‬ ‫حتشى اآن‪ ،‬ويجشب أن نعيشش‬ ‫واقعنا‪ ،‬ونحن بدأنشا التطبيق ي‬ ‫امخططات الحكوميشة التي هي‬ ‫تحت سشيطرتنا‪ ،‬وإذا اسشتطعنا‬ ‫إقناع امواطن العسري بجدواها‬ ‫سيتم تطبيقها‪.‬‬ ‫* أا تتف�ق مع�ي أن‬ ‫امجال�س البلدي�ة أحرجتك�م‬ ‫مع امواطنن برفعها س�قف‬ ‫الطموح�ات للمواطن وهي ا‬ ‫تملك الصاحيات؟‬ ‫ يجشب أن تعلم أن امجلس‬‫البلشدي ي أمانة عسشر من أكفأ‬ ‫امجالشس البلدية‪ ،‬وذلك أنه كان‬ ‫حلقة وصل بن اأمانة وامواطن‬ ‫واسشتطاع بمهنية عالية أن يأخذ‬ ‫مشن اأمانة كثرا ً ممشا يريده من‬ ‫امشاريع‪ ،‬وبذلك أرى أنهم وُفقوا‬ ‫كثرا ً ولم يحرجونا‪.‬‬ ‫* موقع أمانة عسر عى‬ ‫الش�بكة العنكبوتية لم يصل‬ ‫لح�د الطموح‪ ،‬ه�ل هناك من‬ ‫عوائق معينة؟‬ ‫ نعم‪ ..‬لم نصل للمسشتوى‬‫ا ُمشري‪ ،‬ومازلنشا ي امرحلشة‬ ‫الثانية‪ ،‬حيث وقعنشا اتفاقية مع‬ ‫ركشة عاميشة لتطويشر اموقشع‪،‬‬ ‫ونعِ د الجميع بأن اموقع سيكون‬ ‫عى مستوى الطموح‪.‬‬ ‫* عاقت�ك باإع�ام‬ ‫يشوبها كثر من امد والجزر‪..‬‬ ‫أين الخلل؟‬ ‫ إعامنشا ي هشذا الوقت لم‬‫يرتق‪ ،‬ومازال بعيدا ً عن الوصول‬ ‫ِ‬ ‫لهدفه ي تقديم الخدمة للمواطن‪،‬‬ ‫ومازالت امؤسسة اإعامية لدينا‬ ‫كمشا هشي ي باقشي دول العالشم‬ ‫مؤسسشة ربحية بالدرجة اأوى‪.‬‬ ‫وليس لدي أي خاف مع اإعام‬ ‫بتاتاً‪ ،‬ولكن ربما أنني ا أحب أن‬ ‫أشري اإعام كما يفعل كثرون‪.‬‬ ‫أنا رجشل واضشح ي عاقتي مع‬ ‫اإعام‪ ،‬وأتعامل بواقعية‪ ،‬ولست‬ ‫مشن هشواة اإثشارة‪ ،‬أننشي عشى‬ ‫قناعة بأن رسشالة اإعام خدمية‬ ‫وليسشت ربحية‪ ،‬كمشا أنني أرى‬ ‫أن امسشؤول الذي يقدم مصلحة‬ ‫امواطشن قد ا يلبشي رغبة بعض‬ ‫اإعاميشن مع اأسشف‪ ،‬وبالتاي‬ ‫يحدث التصادم‪.‬‬


‫‪16‬‬ ‫ﻗﻮل اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴﻠﻄﺔ!‬

‫اﻟﻤﻬﺪرة‬ ‫ﻗ َﻴﻤﻨﺎ ُ‬ ‫رأي‬

‫ﻓﺎ���ﺪ اﻟﻌﻠﻴﻮي‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸﻮﻳﻌﺮ‬

‫‪alolawi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪malshwier@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪24‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪5‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (488‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻘﻴـﻢ اﻟﻨﺒﻴﻠﺔ ﻋﺎدة ﺗﻘـﺪم دورا ّ ﻣﻬﻤﺎ ً وﻓﺎﻋﻼً ﰲ‬ ‫ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻟﻔﺮد واﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬ﻓﺈذا ﻣﺎ اﻧﺘﴩت اﻟﻘﻴﻢ اﻟﻔﺎﻋﻠﺔ‬ ‫واﻟﺠﻤﻴﻠـﺔ ﺑـﻦ أﻓﺮاد اﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬وأﺻﺒـﺢ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻬﺎ‬ ‫ﺳﻠﻮﻛﺎ ً وواﻗﻌﺎ ً وﻣﻌﺎﺷﺎ ً ﻓﺈن ذﻟﻚ ﻳﺪﻟﻞ ﻋﲆ أن اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﻳﻌﻴﺶ ﺣﺎﻟﺔ ﻣﻦ اﻻﻧﺴﺠﺎم اﻟﻔﻜﺮي واﻟﺴﻠﻮﻛﻲ‪ ،‬أﻣﺎ إذا‬ ‫ﻏﺎﺑﺖ ﺗﻠﻚ اﻟﻘﻴﻢ ﻋﻦ ﺳـﻠﻮﻛﻴﺎﺗﻨﺎ ﻓﺈن ذﻟﻚ ﻳُﻌﺪ ﻣﺆﴍا ً‬ ‫ﺧﻄـﺮا ً ﻋﲆ أن ﻫﻨﺎك ﺧﻠﻼً ﻛﺒـﺮا ً ﰲ ﻧﻈﺎﻣﻨﺎ اﻟﱰﺑﻮي‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻲ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻋﲆ ﺻﻌﻴﺪ اﻷﴎة وﺗﻌﺎﻣﻼﺗﻨﺎ ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺑﻴﻨﻨﺎ‪.‬‬ ‫اﻟﻘﻴـﻢ اﻟﺘﻲ ﻧﺘﺤـﺪث ﻋﻨﻬﺎ ﻛﺜﺮة ﻣﺜـﻞ‪ :‬اﻟﺼﺪق‬ ‫وﻫـﻮ ﻗﻮل اﻟﺤـﻖ واﻹﺧﺒﺎر ﺑـﻪ ﺣﺘـﻰ وإن ﻛﺎن ﻋﲆ‬ ‫ﻧﻔﺴـﻚ‪ ،‬ﻳﻘﻮل رﺳـﻮل اﻟﻠﻪ ﺻـﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳـﻠﻢ‪:‬‬ ‫»ﻋﻠﻴﻜـﻢ ﺑﺎﻟﺼـﺪق ﻓﺈن اﻟﺼـﺪق ﻳﻬـﺪي إﱃ اﻟﱪ‪،«...‬‬ ‫وﻛﺬﻟـﻚ ﻣﻦ اﻟﻘﻴـﻢ اﻤﻬﻤـﺔ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﰲ اﻟـﴪ واﻟﻌﻠﻦ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻳﺸـﺘﻤﻞ ذﻟﻚ اﻟﻘﻮل واﻟﻌﻤـﻞ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻨﺎﺣﻲ‬ ‫اﻟﺤﻴـﺎة‪ ،‬واﻟﻮﻓﺎء ﻳُﻌﺪ ﻣﻦ اﻟﻘﻴﻢ اﻟﺘﻲ ﻟﻬﺎ أﻫﻤﻴﺔ ﻛﺒﺮة‪،‬‬ ‫وﻫﻮ اﻟﻘﻴﺎم ﺑﻤﺎ اﻟﺘﺰم اﻹﻧﺴـﺎن ﺑﻪ ﻣﻊ اﻵﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬وﻫﺬه‬ ‫اﻟﻘﻴﻤﺔ ﻫﻲ إﺣﺪى اﻟﺨﺼﺎل اﻟﺤﻤﻴﺪة اﻟﺘﻲ ﻛﺎن ﻳﺘﺤﲆ‬ ‫ﺑﻬﺎ اﻟﻌﺮب ﻗﺒﻞ اﻹﺳـﻼم وﺑﻌـﺪه وﴐﺑﻮا ﻓﻴﻬﺎ أروع‬ ‫اﻷﻣﺜﻠـﺔ‪ ،‬ﻟـﺬا ﻳﺠـﺐ أن ﻳﺘﻤﺴـﻚ ﺑﻬﺎ ﻛﻞ ﻣﺴـﻠﻢ؛ ﻷن‬ ‫اﻟﻮﻓﺎء أدب رﺑﺎﻧﻲ ﺣﻤﻴﺪ‪ ،‬وﺧﻠﻖ ﻧﺒﻮي ﻛﺮﻳﻢ‪ ،‬وﺳﻠﻮك‬ ‫إﺳـﻼﻣﻲ ﻧﺒﻴﻞ‪ ،‬واﻻﻟﺘﺰام ﺑﻪ دﻟﻴﻞ ﻋﲆ اﺣﱰام اﻹﻧﺴﺎن‬ ‫ﻟﻨﻔﺴﻪ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻹﺧﻼص ﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ ﰲ ﻋﺒﺎدﺗﻪ وﻫﻮ ﻣﺎ‬ ‫أﻣﺮﻧـﺎ ﺑﻪ اﻟﻠﻪ‪ ،‬أي أن ﺗُﺨﻠـﺺ ﻋﺒﺎدﺗﻚ ﻟﻠﻪ ﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎن‬ ‫ﻋﻤﻠﻚ ﻗﻠﻴﻼً ﺗﺠﺪه ﻋﻨﺪ اﻟﻠﻪ ﻛﺜﺮاً‪ ،‬وﻫﺬا ﻳﻮﺿﺢ وﺟﻮب‬ ‫اﻹﺧـﻼص ﰲ اﻟﻌﻤـﻞ وإﺗﻘﺎﻧـﻪ ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒـﺮ‪ ،‬وﻋﺪم‬ ‫اﻟﺘﻜﺎﺳﻞ واﻟﺘﺒﺎﻃﺆ ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﻮاﺟﺒﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮم ﺑﻬﺎ‬ ‫أﺛﻨﺎء اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ اﻟـﻮﻻء واﻻﻧﺘﻤﺎء ﻓﻬﻤـﺎ ﻗﻴﻤﺘـﺎن إﻳﺠﺎﺑﻴﺘﺎن‬ ‫ﻣﻬﻤﺘﺎن؛ ﻓﺎﻟﻮﻻء ﻟﻠﻪ وﻟﺮﺳﻮﻟﻪ ودﻳﻨﻪ ﺛﻢ اﻟﻮﻃﻦ ﺗﺠﺴﺪ‬ ‫ﻣﻨﻈﻮﻣـﺔ دﻳﻨﻴـﺔ وأﺧﻼﻗﻴـﺔ وﻗﻴﻤﻴﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠـﺔ ﺗﺒﻨﻲ‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻌﺎ ً ﻣﻮﺣـﺪا ً ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻫﻨﺎ ﻣﻤﺎ ﻳﺠﻌﻞ ﻗﻀﻴﺔ اﻟﻘﻴﻢ ﻣﻦ أﻫﻢ ﻋﻨﺎﴏ ﺗﻤﺎﺳﻚ‬ ‫وﺻﻤﻮد اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت اﻟﺒﴩﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻤﺎ ﺳـﺒﻖ ذﻛﺮه ﺟﻤﻠـﺔ ﻣﻦ اﻟﻘﻴـﻢ اﻟﻨﺒﻴﻠﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻧﻌﺘـﺰ وﻧﻔﺘﺨﺮ ﺑﻬﺎ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ورﺛﻨﺎﻫﺎ ﻋﻦ آﺑﺎﺋﻨﺎ وأﺟﺪادﻧﺎ‬

‫اﻟﺬﻳـﻦ ﴐﺑـﻮا أروع اﻷﻣﺜﻠـﺔ ﰲ ﺗﻤﺜﻠﻬﻢ ﺑﺘﻠـﻚ اﻟﻘﻴﻢ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻠﺔ‪ ،‬وأﻣﺎ اﻟﻴﻮم ﻓﺈﻧﻨﺎ وﻣﻊ اﻷﺳـﻒ ﻧﺮى أن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻫﺪرا ً ﻟﻠﻘﻴﻢ ﻟﺪى اﻷﻏﻠﺒﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺿﻌﻔﺖ ﻣﻤﺎرﺳـﺘﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﺑـﻞ أﺻﺒﺤﺖ ﻋﻨﺪ ﺑﻌﻀﻨـﺎ ﰲ ﻋﺎﻟﻢ اﻟﻨﺴـﻴﺎن‪ ،‬وﻳﻌﻮد‬ ‫ﺳـﺒﺐ ذﻟﻚ إﱃ ّ‬ ‫ﺗﻐﺮ اﻟﺬﻫﻨﻴﺔ ﻟﺪى أﻏﻠﺐ ﻓﺌﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫واﺗﺠﺎﻫﻬـﻢ إﱃ ﺣـﺐ اﻟـﺬات واﻧﺸـﻐﺎﻟﻬﻢ ﺑﺄﻣﻮرﻫـﻢ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﻓﻘـﻂ‪ ،‬ﻓﻜﺎن ﻣـﻦ ﺗﺒﻌﺎت ذﻟـﻚ أن ﺗﺰاﻳﺪت‬ ‫اﻤﺸـﻜﻼت اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﻞ أﺻﺒﺤﺖ ﻟﻔﻈﺔ‬ ‫»ﻗﻴﻢ« ﺗﻘـﺎل وﺗﺘﻜﺮر ﰲ ﻛﻞ ﻣﻨـﱪ وﻛﻞ ﻣﻜﺎن‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫ﻻ ﻳﺘﻤﺴـﻚ ﺑﻬﺎ وﻻ ﻳُﻔﻌﱢ ﻠﻬـﺎ إﻻ اﻟﻘﻠﺔ اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻟﺪﻳﻬﻢ ﺣﺮص وﻏﺮة ﻣﻦ أﺑﻨﺎﺋﻨﺎ وأﺻﺪﻗﺎﺋﻨﺎ ﻟﺘﱰﺳـﺦ‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻟﻘﻴﻢ وﻳﺘﺄﺛﺮ ﺑﻬﺎ ﻣـﻦ ﻳﺤﻴﻄﻮن ﺑﻬﻢ ﻓﻴﺘﻤﺜﻠﻮﻧﻬﺎ‬ ‫ﺳـﻠﻮﻛﺎ ً وواﻗﻌـﺎ ً َﻣﻌﻴﺸـﺎً؛ اﻟﻴـﻮم ﻣﻊ اﻷﺳـﻒ ﻣﻌﻈﻢ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴـﺎﺗﻨﺎ اﻟﱰﺑﻮﻳـﺔ وﻏﺮﻫﺎ ﻻ ﺗﺮﻛـﺰ ﻋﲆ ﻣﻮﺿﻮع‬ ‫اﻟﻘﻴﻢ واﻟﻨﺰاﻫﺔ‪ ،‬وﻻ ﺗﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﺮﺳـﻴﺨﻬﺎ ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﺮ‬ ‫ﺑﻦ أوﻻدﻧـﺎ ﻣﻨﺬ ﺻﻐﺮﻫﻢ ﻟﺘﺼﺒﺢ ﺗﻠﻚ اﻟﻘﻴﻢ ﺳـﻠﻮﻛﺎ ً‬ ‫وﻣﻨﻬﺠﺎ ً ﻟﻬﻢ ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫واﻟﺴـﺆال اﻟـﺬي ﻳﻬﻤﻨﺎ ﻫﻨـﺎ ﻫﻮ‪ :‬ﻛﻴـﻒ ﻳﻤﻜﻨﻨﺎ‬ ‫إﻋـﺎدة اﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﻘﻴﻤﻨﺎ وﻏﺮﺳـﻬﺎ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫ﻏﺮ ﻣﺒﺎﴍة؟ ﻟﱰﺳـﺦ ﰲ »اﻟﻌﻘﻞ اﻟﻼواﻋﻲ«‪ ،‬وﻳﺘﻤﻜﻦ‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن ﻣﻦ ﻣﻤﺎرﺳـﺘﻬﺎ ﺗﻠﻘﺎﺋﻴﺎ ً ﻣـﻦ دون ﺗﻔﻜﺮ أو‬ ‫ﺗﺼﻨﻊ‪ .‬ﻓﻨﺤﻦ ﻧﻌﻠﻢ أن أﻏﻠﺐ ﺗﴫﻓﺎت اﻹﻧﺴﺎن ﺗﺤﺪث‬ ‫ﻣـﻦ »اﻟﻼوﻋﻲ«؛ ﻟﺬﻟﻚ ﺣﺮي ﺑﻨﺎ اﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﺎﻟﻨﺶء ﻣﻨﺬ‬ ‫اﻟﺼﻐﺮ وﺗﺮﺑﻴﺘﻪ ﻋﲆ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ اﻟﻘﻴﻢ اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ اﻤﻔﻴﺪة‬ ‫ﰲ اﻤﻨﺰل واﻤﺪرﺳـﺔ‪ ،‬وأن ﻧﻌﻤﻞ ﻋـﲆ ﺗﺒﺪﻳﻞ اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫اﻟﻌﻘﻴﻤـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳُﻤﺎرﺳـﻬﺎ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ ﺗﻌﻠﻴـﻢ أوﻻدﻧﺎ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﻘﻴﻢ‪ ،‬ﻣـﻦ ﺧﻼل اﻟﺘﻠﻘﻦ وﻣﻦ ﺛَـ ﱠﻢ ﻳﺄﻣﺮوﻧﻬﻢ‬ ‫ﺑﺤﻔﻈﻬﺎ ﻓﻘﻂ‪ ،‬دون ﺗﻄﺒﻴﻘﻬﺎ وﻣﻤﺎرﺳـﺘﻬﺎ ﻣﻤﺎرﺳﺔ‬ ‫ﻓﻌﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وﰲ ﻇﻨﻲ أﻳﻀﺎ أن ﻏﺮس اﻟﻘﻴﻢ اﻟﻨﺒﻴﻠﺔ وﺗﺮﺳﻴﺨﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﻳﺘﻄﻠـﺐ ﺟﻬﺪا ً ﻛﺒـﺮا ً اﺑﺘـﺪاء ﻣﻦ اﻷﴎة‬ ‫واﻤﺪرﺳـﺔ واﻟﺠﺎﻣﻌﺔ وﺟﻬﺎت اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬ﻓﻬﺬه اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫ﻳﺠـﺐ أن ﺗﺘﻌﺎون وﺗﺘﻜﺎﻓﻞ ﺣﺘﻰ ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ ﺗﺮﺳـﻴﺦ‬ ‫اﻟﻘﻴﻢ ﰲ ﻋﻘﻮل اﻟﻨﺎﺷﺌﺔ ﻓﻬﻢ ﺟﻴﻞ اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ وﻫﻢ ﺑﻨﺎة‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ‪ ،‬واﻟﻘﺪوة اﻟﺤﺴﻨﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻤﺜﻞ ﰲ اﻷب‪ ،‬ﻓﻌﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻳﺘﺤﲆ ﺑﺎﻟﻘﻴﻢ اﻟﻨﺒﻴﻠﺔ ﻓﺈن أول ﻣﺎ ﻳﺘﺄﺛﺮ ﺑﻪ ﻫﻢ أوﻻده‪،‬‬

‫وﻛﺬﻟـﻚ اﻤﻌﻠﻢ ﰲ اﻤﺪرﺳـﺔ ﻳﺘﺄﺛﺮ ﻃﻼﺑﻪ ﺑﺴـﻠﻮﻛﻴﺎﺗﻪ‬ ‫وﺗﴫﻓﺎﺗﻪ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ إﻟﻴﻬﻢ ﻣﺜ ٌﻞ وﻗﺪوة ﻳﻘﻠﺪوﻧﻪ‬ ‫وﻳﺘﺄﺛﺮون ﺑﻪ‪ ،‬ﻧﺤﻦ ﻻ ﻧﺮﻳﺪ أن ﺗﻜﻮن ﺗﻠﻚ اﻟﻘﻴﻢ ﻋﺒﺎرة‬ ‫ﻋﻦ ﻗﻮاﻟﺐ ﺟﺎﻫﺰة أو ﻣﺎدة ﺟﺎﻓﺔ ﻳﺪرﺳﻬﺎ اﻷوﻻد وﻣﻦ‬ ‫ﺛﻢ ﻳﺘﻢ ﻧﺴـﻴﺎﻧﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻞ ﻳﻜﻮن ﺗﺮﺳﻴﺨﻬﺎ ﻋﱪ اﻤﻤﺎرﺳﺎت‬ ‫اﻟﻴﻮﻣﻴـﺔ ﰲ ﻣﻨﺎزﻟﻨﺎ وﻣﺪارﺳـﻨﺎ وﻋﻤﻠﻨﺎ‪ ،‬وﺗﺼﺒﺢ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻌﺎدات اﻟﺠﻤﻴﻠﺔ راﺳـﺨﺔ ﰲ أذﻫﺎن أوﻻدﻧﺎ ﻳﺘﻌﺎﻣﻠﻮن‬ ‫ﺑﻬـﺎ ﺑﺸـﻜﻞ ﻃﺒﻴﻌـﻲ‪ ،‬وأﻳﻀـﺎ ً ﻳﺠـﺐ أﻻ ﻧﻐﻔﻞ دور‬ ‫اﻹﻋﻼم ﰲ ﻏـﺮس اﻟﻘﻴﻢ اﻟﻨﺒﻴﻠﺔ ﻟـﺪى اﻟﺠﻴﻞ‪ ،‬ﻓﺎﻹﻋﻼم‬ ‫ﻣﻦ أﻫﻢ اﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺎﻋﺪ ﻋﲆ ﻏـﺮس اﻟﻘﻴﻢ إذا‬ ‫ﻛﺎن اﻹﻋـﻼم ﻣﻠﺘﺰﻣﺎ ً وﻣﺤﺎﻓﻈﺎً‪ ،‬وﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴـﻪ ﻗﺪ‬ ‫ﻳﻜـﻮن ﻋﺎﻣﻞ ﻫـﺪم ودﻣﺎر ﻟﻠﻘﻴﻢ ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻳﻨﺤﺮف ﻋﻦ‬ ‫اﻤﺴـﺎر اﻟﺼﺤﻴﺢ‪ ،‬ﻓﺎﻷﺑﻨﺎء ﻳﺘﺄﺛﺮون ﻛﺜـﺮا ً ﺑﻤﺎ ﻳﺮون‬ ‫وﻳﺸـﺎﻫﺪون ﰲ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ ﻳﻤﺎرﺳـﻮن‬ ‫ذﻟـﻚ ﻋـﲆ أرض اﻟﻮاﻗـﻊ‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ ﻻﺑـﺪ أن ﻳﻬﺘﻢ اﻹﻋﻼم‬ ‫ﺑﺈﺛـﺮاء اﻟﻘﻴﻢ اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﻋﱪ اﻟﱪاﻣﺞ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ اﻤﻮﺟﻬﺔ‬ ‫ﻟﻸﻃﻔﺎل‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗُﻌﺪ ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ ﺟﻬﺎت إﻋﻼﻣﻴﺔ أو ﺟﻬﺎت‬ ‫ﻣﺨﺘﺼﺔ ﺑﺎﻷﻃﻔﺎل؛ وذﻟـﻚ ﰲ ﻣﺤﺎوﻟﺔ إﻳﺼﺎل اﻟﻔﻜﺮة‬ ‫ﻟﻬﻢ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺒﺎﴍ ﻟﺘﱰﺳﺦ اﻟﻔﻜﺮة واﻤﻀﻤﻮن اﻟﺠﻤﻴﻞ‬ ‫ﰲ ﻋﻘﻮل اﻷﻃﻔﺎل‪ ،‬أﻣﺎ إذا ﺗﻢ إﻳﺼﺎﻟﻬﺎ ﺑﺸـﻜﻞ ﺧﺎﻃﺊ‬ ‫ﻓﺈن اﻷﻃﻔﺎل ﺳـﻮف ﻳﺮﻓﻀﻮﻧﻬﺎ وﻫﻢ ﺻﻐﺎر‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ‬ ‫ﻟﻦ ﻳﻘﺒﻠﻮﻫﺎ وﻫﻢ ﰲ ﻋﻨﻔﻮان ﺷﺒﺎﺑﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﺧﺘﺎﻣﺎ ً ﻧﻘـﻮل‪ :‬إن اﻤﺪ اﻟﺤﻀـﺎري اﻟﻐﺮﺑﻲ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻌﺘﻤ ُﺪ وﺗﻘﻮده اﻟﻘﻴﻢ اﻤﺎدﻳﺔ وﺗﻄﺒﻴﻘﺎت اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﻳﺸﻜﻞ‬ ‫ﺗﻬﺪﻳـﺪا ً ﺣﻘﻴﻘﺎ ً ﻟﻠﻘﻴﻢ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﺎم‪ ،‬ورﺑﻤﺎ ﺗﻌﺎﻧـﻲ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺎت واﻟﺤﻀﺎرات‬ ‫اﻷﺧﺮى ﻧﻔﺲ اﻤﺸـﻜﻠﺔ‪ ،‬وﻳﺒﻘـﻰ اﻟﺘﺤﺼﻦ اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ‬ ‫ﻟﻘﻴﻤﻨﺎ وﻣﺠﺘﻤﻌﺎﺗﻨﺎ ﻫﻮ اﻟﺘﻤﺴـﻚ ﺑﺎﻟﻬﻮﻳﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟﺘﻲ أﺳﺴـﺖ ﻗﻴﻤﻨﺎ اﻟﻨﺒﻴﻠـﺔ واﻟﺮاﺋﻌﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺗﻘﻊ اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﻛﻤﻮاﻃﻨﻦ وﻣﺆﺳﺴﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫وﻣﺠﺘﻤـﻊ ﻣﺪﻧﻲ ﺑﺈﺑـﺮاز اﻤﻤﺎرﺳـﺎت اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﻟﺘﻠﻚ‬ ‫اﻟﻘﻴـﻢ وﺗﻌﺰﻳﺰﻫﺎ ﺑﻦ ﻓﺌﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻟﻴﺘﻢ ﺗﺮﺳـﻴﺨﻬﺎ‬ ‫ﻛﺴﻠﻮك ﻣﻤﺎرس ﺣﺘﻰ ﻧﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ ﺗﺸﺠﻴﻊ أوﻻدﻧﺎ ﻋﲆ‬ ‫اﻛﺘﺴﺎب اﻟﻘﻴﻢ اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ وﺗﻔﻌﻴﻠﻬﺎ ﺑﻴﻨﻬﻢ‪ ،‬ﻟﺘﺼﺒﺢ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﻘﻴـﻢ اﻟﺠﻤﻴﻠﺔ ﻋﺎدة ﻣﻦ ﻋـﺎدات اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻳﺘﻮارﺛﻮﻧﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻴﻞ إﱃ ﺟﻴﻞ‪ ،‬وﻳﺼﻌﺐ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺗﺮﻛﻬﺎ وﻧﺴﻴﺎﻧﻬﺎ‪.‬‬

‫ﻫـﺬا اﻟﻌﻨـﻮان ﰲ اﻷﺻـﻞ ﻋﻨـﻮان ﻷﺣـﺪ‬ ‫ﻓﺼـﻮل ﻛﺘـﺎب »اﻤﺜﻘﻒ واﻟﺴـﻠﻄﺔ« ﻟﻠﻤﻔﻜﺮ‬ ‫إدوارد ﺳـﻌﻴﺪ‪ ،‬وآﺛﺮت اﻗﺘﺒﺎس ﻫـﺬا اﻟﻌﻨﻮان‬ ‫ﻷﻧﻪ ﰲ ﻧﻈﺮي »واﺳـﻄﺔ ﻋﻘﺪ« اﻟﻜﺘﺎب‪ ،‬ﻓﻔﻴﻪ‬ ‫ﺗﺘﺠﲆ أﺑﺮز وأﺳـﻤﻰ ﻃﺮوﺣﺎت إدوارد ﺳﻌﻴﺪ‬ ‫ﺣﻮل ﻋﻼﻗﺔ اﻤﺜﻘﻒ ﺑﺎﻟﺴﻠﻄﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ﺣﻮى ﻛﺜـﺮا ً ﻣﻦ اﻷﻓـﻜﺎر اﻟﻌﻤﻴﻘﺔ‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺎﻟﻌﻼﻗـﺔ ﻣﻊ اﻟﺴـﻠﻄﺔ؛ ﻓﻤﺜﻼً‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أﻫﻢ ﻃﺮق اﻻﺣﺘﻔﺎظ ﺑﺎﺳﺘﻘﻼﻟﻴﺔ اﻟﺮأي‬ ‫ﻓﻴﻘـﻮل‪» :‬إن إﺣـﺪى ﻃﺮاﺋـﻖ اﻻﺣﺘﻔﺎظ ﻋﲆ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻘﻼل اﻟﻔﻜﺮي اﻟﻨﺴـﺒﻲ ﺗﺘﻤﺜﻞ ﰲ اﺗﺨﺎذ‬ ‫ﻣﻮﻗﻒ اﻟﻬﻮاة ﻻ اﻤﺤﱰﻓﻦ«‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ذﻛـﺮ ﰲ ﻫـﺬا اﻟﻔﺼـﻞ أﻧـﻪ ﺗﻠﻘـﻰ‬ ‫ﻋﺮوﺿﺎ ً ﻋﺪﻳﺪة ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻛﻤﺴﺘﺸـﺎر ﻤﺆﺳﺴﺎت‬ ‫إﻋﻼﻣﻴـﺔ ﻟﻜﻨـﻪ رﻓـﺾ‪ ،‬ﻛـﻲ ﻻ ﻳﻘﺘﴫ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺤﻄﺔ واﺣـﺪة أو ﻣﺠﻠﺔ واﺣـﺪة‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي‬ ‫رﺑﻤـﺎ ﻳﺠﻌﻠﻪ ﻳﻘﺘـﴫ ﻋﲆ اﻟﻠﻐﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫اﻤﺴﺘﺨﺪﻣﺔ ﰲ ﻫﺬه اﻤﺆﺳﺴﺔ أو ﺗﻠﻚ‪.‬‬ ‫وﺣﻘﻴﻘﺔ أﻧﻪ ﻣﺎ ﻣﻦ ﺳﻠﻄﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﺘﻘﺒﻞ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﻣﻦ إﻧﺴـﺎن ﺧﺎرج‬ ‫ﻓﺮﻳﻘﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻞ ﺣﺘﻰ ﰲ اﻟﺪول اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ ﻋﺎدة‬ ‫ﻣﺎ ﺗﺘﻘﺒـﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﺎت ﻫـﺬه اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ أو ﺗﻠﻚ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻀﺾ‪ ،‬ﻟﻴﺲ ﺑﺎﻟﻄﺒﻊ ﻟﺮﺣﺎﺑﺔ ﺻﺪورﻫﺎ؛‬ ‫ﺑﻞ ﻟﴫاﻣﺔ اﻷﻋﺮاف واﻟﻘﻴﻢ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺤﻜﻢ ﺗﻠﻚ اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت اﻟﺘﻲ ﻋﲆ اﻷﻗﻞ ﺗﺠﻌﻠﻬﺎ‬ ‫ﻻ ﺗﺸﻨﻊ ﻋﲆ أﺻﺤﺎب ﺗﻠﻚ اﻵراء أو ﺗﺠﺮﻣﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﺑﻔﻌﻞ ﺗﻠـﻚ اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫أدرك اﻟﺴﺎﺳـﺔ أﻫﻤﻴـﺔ اﺳـﺘﴩاف اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬ ‫ﻗﺒـﻞ ﺗﺒﻠﻮرﻫﺎ‪ ،‬ﻓﺄﺻﺒﺤـﺖ اﻟﺤﻜﻮﻣﺎت ﺗﻌﺘﻤﺪ‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺎﻟﺨﻄـﻂ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﻋـﲆ‬ ‫ﻣﺮاﻛـﺰ اﻷﺑﺤﺎث واﻟﺪراﺳـﺎت‪ ،‬وﻋﲆ أﺻﺤﺎب‬ ‫اﻟﻜﻔﺎءات واﻟﺨـﱪات‪ ،‬وﰲ اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻟﺮاﻫﻨﺔ‬ ‫ﺗﻌﺘﻤـﺪ ﻋـﲆ اﻻﺳـﺘﻔﺘﺎءات واﺳـﺘﻄﻼﻋﺎت‬ ‫اﻟﺮأي‪ ،‬وﻋﲆ ﻣﺎ ﺗﻨﻘﻠﻪ اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ اﻟﺤﺮة‪.‬‬ ‫وﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ ﻳﺼﺒﺢ ﻟـﺪى ﻫـﺬه اﻟﺤﻜﻮﻣﺎت‬ ‫ﺗﺼﻮر ﻛﺎﻣﻞ ﺣﻮل ﻗﻀﺎﻳﺎﻫﺎ اﻤﻬﻤﺔ‪ ،‬ﻳﺠﻌﻠﻬﺎ‬

‫ﻓﻲ اﻟﻌﻠﻢ واﻟﺴﻠﻢ‬

‫ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ ﺻﻨﺎﻋـﺔ ﻗـﺮارات أﻛﺜـﺮ واﻗﻌﻴـﺔ‬ ‫وﻋﻤﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻣﻊ اﻣﺘﻼك اﻟﺮأي اﻟﻌﺎم ﺣﻘﻪ اﻤﻜﺘﺴـﺐ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻌﺒـﺮ ﻋـﻦ رأﻳـﻪ ﺑﻤﻌـﺰل ﻋـﻦ رﻏﺒـﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺎت اﻟﻀﻴﻘـﺔ ﻋـﱪ ﻣﻨﺎﺑـﺮه اﻟﺤـﺮة‬ ‫ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ ﺗﻠﻚ اﻟﺤﻜﻮﻣﺎت أن ﺗﻜﻮن أﻛﺜﺮ ﻗﺮﺑﺎ ً‬ ‫وﻓﻬﻤﺎ ً ﻟﺮﻏﺒﺎت وﺗﻄﻠﻌﺎت ﻣﺠﺘﻤﻌﺎﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺑﻌﻜﺲ ﻣﺎ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺪول ﻏﺮ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻔﺘﻘﺮ ﻟﺤﺮﻳﺔ اﻟﺮأي واﻟﺘﻌﺒﺮ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺤﺮة وﻣﺆﺳﺴﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻤﺪﻧﻲ‪.‬‬ ‫ﻓﻌـﲆ ﺳـﺒﻴﻞ اﻤﺜـﺎل ﻛﺎﻧـﺖ ﺣﻜﻮﻣـﺎت‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻻ ﻳﺮدﻋﻬـﺎ رادع ﻋﻦ اﻟﻔﺘﻚ‬ ‫ﺑﺎﻤﺜﻘﻔـﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻘﺪﻣـﻮن آرا ًء ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻋﻦ‬ ‫رؤى ﺣﻜﻮﻣﺎﺗﻬـﻢ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﺟﻌﻞ اﻟـﺪول اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺗﻐﺺ ﺑﺎﻤﻌﺎرﺿﻦ اﻟﻌﺮب‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أن ﻏﻴﺎب ﻣﺮاﻛﺰ اﻟﺪراﺳﺎت واﻷﺑﺤﺎث‬ ‫واﻋﺘﻤﺎد ﺣﻜﻮﻣﺎت اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻋﲆ اﻤﺴﺘﺸﺎرﻳﻦ‬ ‫اﻤﺘﻤﻠﻘـﻦ وﺗﻘﺎرﻳﺮ اﻤﺨﺎﺑـﺮات اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻻ ﺗﻘـﺪم إﻻ ﻣـﺎ ﻳﺨـﺪم ﻣﺼﺎﻟﺤﻬـﺎ ﺟﻌﻠﻬـﺎ‬ ‫ﺗﻌﻴـﺶ ﰲ ﺣﺎﻟـﺔ ﺗﺨﺒـﻂ ﺳـﻴﺎﳼ واﻧﻔﺼﺎم‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﻮاﻗـﻊ‪ .‬ﻛﻤـﺎ أن ﻫﻴﻤﻨﺘﻬـﺎ اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ‬ ‫وإﻗﺼﺎء اﻵراء اﻤﺨﺎﻟﻔـﺔ وﻏﻴﺎب ﺣﺮﻳﺔ اﻟﺮأي‬ ‫واﻟﺘﻌﺒﺮ وﺿﻌﻒ ﻣﺆﺳﺴـﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻤﺪﻧﻲ‬ ‫وﻏﻴـﺎب اﻻﺳـﺘﻔﺘﺎءات واﺳـﺘﻄﻼﻋﺎت اﻟﺮأي‬ ‫واﻋﺘﻤﺎدﻫـﺎ ﻋـﲆ اﻤﺨﱪﻳﻦ ﻋـﺰزت ﺟﻤﻴﻌﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻦ اﺗﺴـﺎع اﻟﻔﺠـﻮة ﺑـﻦ ﺗﻠـﻚ اﻟﺤﻜﻮﻣﺎت‬ ‫وﻣﺠﺘﻤﻌﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ أﺻﺒﺤﺖ ﻗﺮاراﺗﻬﺎ أﻗﻞ‬ ‫واﻗﻌﻴﺔ وأﻗـﻞ ﺗﺄﺛﺮا ً ﻋـﲆ أرض اﻟﻮاﻗﻊ ﻧﻈﺮا ً‬ ‫ﻟﺒﻌﺪﻫﺎ ﻋﻦ ﻣﻼﻣﺴﺔ اﻟﺠﻮاﻧﺐ اﻤﺒﺎﴍة ﻟﻜﺎﻓﺔ‬ ‫اﻹﺷﻜﺎﻟﻴﺎت‪.‬‬ ‫وﺟﺪﻳـﺮ ﺑﺎﻟﺬﻛـﺮ أن دول اﻟﺮﺑﻴـﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫أﺧﺬت ﻣﻦ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ ﻣﺠﺮد ﻓﻜﺮة اﻟﺘﺪاول‬ ‫اﻟﺴﻠﻤﻲ ﻟﻠﺴﻠﻄﺔ‪ ،‬وﺗﺠﺎﻫﻠﺖ ﻣﺄﺳﺴﺔ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫ﺑﻤـﺎ ﻳﻀﻤـﻦ ﺧﻀـﻮع ﻗﺮاراﺗﻬـﺎ ﻟﻸﺑﺤـﺎث‬ ‫واﻟﺪراﺳﺎت وأﺧﺬ آﻣﺎل وﺗﻄﻠﻌﺎت اﻟﺮأي اﻟﻌﺎم‬ ‫ﺑﻌﻦ اﻻﻋﺘﺒﺎر‪.‬‬

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫دﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺔ اﻟﺘﻮازن‬ ‫وا…وﻟﻮﻳﺎت واﻟﻔﺮص‬ ‫ﻫﻴﺜﻢ ﺣﺴﻦ ﻟﻨﺠﺎوي‬ ‫‪liengawi@alsharq.nen.sa‬‬

‫ﺧﺎﻟﺺ ﺟﻠﺒﻲ‬

‫ﻛﻢ ﻧﺤﻦ أﻏﻨﻴﺎء؟‬ ‫ُ‬ ‫دﺧﻠﺖ اﻟﺒﻨﻚ اﻟﺴﻌﻮدي اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻲ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﻓﺘﻌ ﱠﺮ ُ‬ ‫ﻓﺖ ﻋﲆ ﺷﺎب وﺳﻴﻢ ﻛﻨﻴﺘﻪ »اﻟﺸﻤﺮدل«‪ .‬ﺳﺄﻟﺘﻪ‬ ‫َ‬ ‫ﻷﻛﺘﺸﻒ‬ ‫ﻋﻦ اﻤﻌﻨﻰ‪ ،‬ﺗﺮدد‪ .‬ذﻫﺒﺖ إﱃ ﺻﺤﺎح اﻟﻠﻐﺔ‬ ‫أ ﱠن ﻻﺳﻤﻪ ﺣﻼوة وﻋﻠﻴﻪ ﻃﻼوة‪ :‬اﻟﺸﺎب اﻟﻮﺳﻴﻢ‬ ‫اﻟﻔﺘﻲ‪.‬‬ ‫ﻛﺎن ﺑﺠﺎﻧﺒﻲ رﺟﻞ ﻣﺎ زال ﻳﺤﺘﻔﻆ ﺑﻨﻈﺎرة‬ ‫ﺳﻮداء ﻋﲆ ﻋﻴﻨﻴﻪ‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﺸﺄ رﻓﻌﻬﺎ‪ ،‬وذ ﱠﻛﺮﺗﻨﻲ ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫ﺼﻌﱢ ْﺮ َ‬ ‫وﺟﻬﻪ ﺑﺂﻳﺔ ﺳﻮرة ﻟﻘﻤﺎن »وَﻻ ﺗُ َ‬ ‫ﺎس«‬ ‫ﺧ ﱠﺪ َك ﻟﻠﻨ ﱠ ِ‬ ‫ﻳﺒﺪو أﻧﻪ ﻛﺎن ﻫﺎﻣﻮر ﻋﻘﺎرات! ﻛﺎﻧﺖ زاوﻳﺔ ﻓ ﱢﻜﻪ‬ ‫اﻟﺴﻔﲇ ﻗﺪ ارﺗﻔﻌﺖ ﻋﻦ اﻟﺼﺪر ‪ 130‬درﺟﺔ‪.‬‬ ‫ﻫﺬا اﻤﻨﻈﺮ ذ ﱠﻛﺮﻧﻲ أﻳﻀﺎ ﺑﻄﺒﻴﺐ اﺟﺘﻤﻌﺖ ﺑﻪ‬ ‫ﰲ ﺟﺒﺎل اﻟﴪوات ﻳﺤﺎﻓﻆ ﻋﲆ ﻧﻈﺎرة ﺳﻮداء وﻫﻮ‬ ‫داﺧﻞ اﻤﺸﻔﻰ ﰲ اﻟﺠﻮ اﻤﻌﺘﻢ‪ .‬ذ ﱠﻛﺮﻧﻲ ﺑﺎﻟﻘﺬاﰲ وﻏﺮه‬ ‫ﻣ ﱠﻤﻦ ﻳﺨﻔﻮن ﻋﻴﻮﻧﻬﻢ؛ ﻷن اﻟﻌﻴﻮن ﻧﺎﻓﺬة اﻟﺮوح‪.‬‬ ‫ﻫﻞ ﻫﺆﻻء أﻏﻨﻴﺎء أم ﻓﻘﺮاء ﻣﻘﺮودون؟‬ ‫ﺷﻘﻲ ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﺟﺘﻤﻌﺖ ﺑﺴﻮري ﻣﺘﺬﻣﺮ‪ ،‬ﻗﺎل‪ :‬أﻧﺎ‬ ‫ﱞ‬ ‫ﻏﻨﻲ ﺟﺪا ً‬ ‫أﻧﻚ‬ ‫اﻟﺪﻧﻴﺎ ﻓﻘﺮ اﻟﺤﺎل‪ .‬ﻗﻠﺖ ﻟﻪ‪ :‬ﻫﻞ ﺗﻌﺮف‬ ‫ﱞ‬ ‫وﻟﻜﻦ ﻻ ﺗﻌﻠﻢ‪ .‬اﻟﺘﻔﺖ إﱄ ﱠ ﻣﺘﻌﺠﺒﺎ ً وﻗﺎل‪ :‬ﻛﻴﻒ؟ ُ‬ ‫ﻗﻠﺖ‬ ‫ﻟﻪ‪ :‬ﻟﻨ َ ُﻘ ْﻢ ﺑﻤﺮاﻫﻨﺔٍ ﻣﻌﻚ؟ ﻟﻨﻄﻠﺐ ﻣﻨﻚ أن ﺗﻤﻨﺤﻨﺎ‬ ‫إﺣﺪى ُﻛﻠﻴَﺘَﻴْ َﻚ ﺑﻤﺎﺋﺔ أﻟﻒ رﻳﺎل وﺗﻌﻴﺶ ﺑﺎﻟﺜﺎﻧﻴﺔ؟‬ ‫ﻫ ﱠﺰ َ‬ ‫رأﺳﻪ وﻗﺎل‪ :‬ﻳﻤﻜﻦ‪.‬‬ ‫ﻗﻠﺖ ﻟﻪ‪ :‬إذن أﻧﺖ ﻋﻨﺪك ﺑﻨﻚ وﻻ ﺗﻌﺮف‪ .‬ﻟﻨﻨﺘﻘ ْﻞ‬ ‫إﱃ ﺑﻨﻚ ﻣﺆﺗﻤﻦ أﻛﺜﺮ ﺛﺮوة وﻏﻨﻰ؟ ﻗﺎل ﻛﻴﻒ ﻗﻠﺖ ﻟﻪ‪:‬‬ ‫ﻟﻮ أردﻧﺎ‪ ،‬ﻋﻔﻮاً‪ ،‬أن ﻧﺄﺧﺬ إﺣﺪى ﻋﻴﻨﻴﻚ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻣﺎﺋﺔ‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺗﺤﺮ ﰲ اﻹﺟﺎﺑﺔ!‬ ‫أﻟﻒ دوﻻر أﻛﻨﺖ ﺑﺎﻳﻌﻬﺎ؟ اﺿﻄﺮب‬ ‫ﻗﻠﺖ ﻟﻪ‪ :‬ﻟﻨﺨﺘﴫ ﻋﻠﻴﻚ اﻹﺟﺎﺑﺔ أﻋﻄﻨﺎ ﻋﻴﻨﻴﻚ اﻻﺛﻨﺘﻦ‬ ‫ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر! ﻣﺎذا ﺗﻘﻮل؟ إﻧﻬﺎ ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر؟‬ ‫ﻫﻨﺎ أُﻓﺤﻢ وارﺗﺞﱠ ﻓﻠﻢ ﻳﻌﺪ ﻳﻌﺮف ﻣﺎذا ﻳﻘﻮل! ﺟﺎء‬ ‫ﰲ اﻟﻘﺮآن » َوو ََﻗ َﻊ اﻟﻘﻮ ُل ﻋَ َﻠﻴ ِْﻬ ْﻢ ِﺑﻤَﺎ َ‬ ‫ﻇ َﻠﻤُﻮا َﻓﻬُ ْﻢ ﻻ‬ ‫ﻳَﻨ ْ ِﻄ ُﻘﻮ َن«‪ .‬أو ﻛﻤﺎ ﺟﺎء ﰲ ﺣﺠﺔ إﺑﺮاﻫﻴﻢ »ﻓﺒ ُِﻬﺖ«!‬ ‫وﺻﺎﺣﺒﻨﺎ أدرك ﺣﻦ ﻋ ﱠﺪ ْدﻧَﺎ ﻟﻪ ﻧﻌﻢ اﻟﺒﴫ واﻟﺴﻤﻊ‬ ‫واﻟﻔﻬﻢ واﻟﻘﺪرة واﻹدراك وﻟﺬة اﻟﻄﻌﺎم واﻟﻘﺪرة‬ ‫اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ أﻧﻬﺎ ﻛﻨﻮ ٌز ﻻ ﻳﺴﺘﻐﻨﻲ ﻋﻨﻬﺎ‪ ،‬وأﻧﻪ ﻳﻤﻠﻚ ﻛﻞ‬ ‫ﺛﺮوات اﻟﻌﺎﻟﻢ وﻫﻮ ﺟﺎﻫﻞ‪ .‬أﻇ ﱡﻦ أ ﱠن ﻣﻌﻈﻤَﻨﺎ ﻳُﺸﺒ ُﻪ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻨﺎﺋﻢ ﻋﻦ اﻟﺜﺮوات‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﰲ ﻣﻘﺎل »اﻟﺠﺪﻳﺪ ﰲ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺮﺋﺎﺳﻴﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ« ﰲ ﺻﺤﻴﻔﺔ »اﻟﴩق« )اﻟﻌﺪد رﻗﻢ‬ ‫ ‪ - 348‬ﺑﺘﺎرﻳﺦ‪2012-11-16‬م(‪ ،‬وﺿﺤﺖ‬‫ﺑﻌﺾ اﻹﺷﺎرات اﻟﺘﻲ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ اﻤﺮاﻗﺐ اﻟﺴﻴﺎﳼ‬ ‫اﻟﺘﻘﺎﻃﻬﺎ ﻣﻦ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﺗﻠﻚ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت وﻳﺒﻨﻲ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﺘﺼﻮرات اﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﻟﻠﺴﻴﺎﺳﺔ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻛﺎن ﻓﺘﺢ وﻣﺤﺎوﻟﺔ إﻏﻼق ﻣﻠﻒ‬ ‫اﻟﻘﻀﻴﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﰲ اﻟﻔﱰة اﻟﺮﺋﺎﺳﻴﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫إﺣﺪى ﺗﻠﻚ اﻹﺷﺎرات‪.‬‬ ‫وﻣﻊ زﻳﺎرة اﻟﺮﺋﻴﺲ أوﺑﺎﻣﺎ اﻷﺧﺮة ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫وﺟﺐ ﺗﻮﺿﻴﺢ ﻓﺮص اﻟﺴﻼم ﻣﻦ ﺧﻼل ﻫﺬا‬ ‫اﻤﻠﻒ‪.‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺗﺄﺗﻲ زﻳﺎرة اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ أوﺑﺎﻣﺎ‬ ‫ﻟﺒﻌﺾ دول اﻤﻨﻄﻘﺔ ﰲ ﻓﺼﻞ اﻟﺮﺑﻴﻊ وﻓﻖ‬ ‫ﻣﻨﻄﻠﻘﺎت وﻋﻮاﻣﻞ أﺳﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻌﻞ ﻣﻦ أﻫﻤﻬﺎ‬ ‫ﺗﺤﺴﻨﺎ ً ﻣﻠﺤﻮﻇﺎ ً وإن ﻛﺎن ﻃﻔﻴﻔﺎ ً ﰲ اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﻟﻴﺒﻌﺪ ﺗﻠﻚ اﻟﺼﻮرة اﻤﺨﻴﻔﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺧﻴﻠﺖ ﻟﻨﺎ ﺟﻤﻴﻌﺎ ً ﻋﻦ ﺗﻬﺎوﻳﻪ‪.‬‬ ‫إن ﺗﺤﺴﻦ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﻗﺪ ﻣﻨﺢ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺴﺎﺣﺔ ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﺴﻤﺢ ﻣﻌﻬﺎ ﺑﺘﻘﺒﻞ‬ ‫اﻟﺮأي اﻟﻌﺎم اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﻟﺘﻨﺸﻴﻂ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺴﻼم ﰲ‬ ‫اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وﻟﻴﺲ ﺑﻌﻴﺪا ﻋﻦ اﻟﺮأي اﻟﻌﺎم اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‪ ،‬ﻓﺈن‬ ‫زﻳﺎرة اﻟﺮﺋﻴﺲ أوﺑﺎﻣﺎ ﻹﴎاﺋﻴﻞ ﺗﺨﺎﻃﺐ اﻟﺮأي‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻹﴎاﺋﻴﲇ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺒﺎﴍ أﻛﺜﺮ ﻣﺎ ﺗﺨﺎﻃﺐ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ ﻧﻔﺴﻬﺎ‪ .‬وﻟﻬﺬا رﺑﻤﺎ ﻗﺎل‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ أﺛﻨﺎء وﺟﻮده ﰲ إﴎاﺋﻴﻞ »إن‬ ‫إﴎاﺋﻴﻞ ﺗﺸﺎرﻛﻨﺎ اﻟﻘﻴﻢ«‪.‬‬ ‫وﻻﺷﻚ أن اﻟﻘﻴﻢ اﻟﺘﻲ ﻳﻘﺼﺪﻫﺎ ﻫﻲ ﻗﻴﻤﺔ‬ ‫اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ وﺑﺎﻟﺘﺤﺪﻳﺪ ﰲ ﺟﺎﻧﺐ اﻻﻧﺘﻘﺎل‬ ‫اﻟﺴﻠﻤﻲ ﻟﻠﺴﻠﻄﺔ‪ ،‬وأن اﻟﺸﻌﺐ ﻫﻮ ﻣﺼﺪر‬ ‫اﻟﺴﻠﻄﺔ‪.‬‬ ‫وﻣﺨﺎﻃﺒﺔ اﻟﺮأي اﻟﻌﺎم اﻹﴎاﺋﻴﲇ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﻣﺒﺎﴍ ﻧﻘﻄﺔ ﺗﺤﺴﺐ ﻟﺼﺎﻟﺢ اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻟﺮﺑﻤﺎ أدرﻛﺖ أن ﻣﻔﺘﺎح ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻼم ﻳﻜﻤﻦ ﰲ اﻟﺮأي اﻟﻌﺎم اﻹﴎاﺋﻴﲇ وﻛﻴﻔﻴﺔ‬

‫دﻓﻌﻪ ﻧﺤﻮ اﻟﺴﻼم أﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻧﻔﺴﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻟﻬﺬا رأﻳﻨﺎ أن اﻟﺮﺋﻴﺲ أوﺑﺎﻣﺎ ﻳﺰور ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺒﻞ‬ ‫ﻫﺮﺗﺰل اﻟﺬي ﻳﻘﺒﻊ ﻓﻴﻪ ﴐﻳﺢ إﺳﺤﺎق راﺑﻦ‬ ‫ﻛﺮاع ﻟﻠﺴﻼم‪ ،‬وﺗﻠﻚ اﻟﺰﻳﺎرة اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ ﻟﻠﺸﺒﺎب‬ ‫ٍ‬ ‫اﻹﴎاﺋﻴﲇ وﺑﻌﺾ اﻷﻣﺎﻛﻦ اﻷﺧﺮى ﰲ إﴎاﺋﻴﻞ‬ ‫ذات اﻟﻄﺎﺑﻊ اﻟﺪﻳﻨﻲ‪.‬‬ ‫وﺗﺘﻮاﻓﻖ اﻟﺰﻳﺎرة ﻣﻊ ﺗﺰاﻳﺪ دﻋﻮات اﻟﺴﻼم‬ ‫ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻤﺪﻧﻲ اﻹﴎاﺋﻴﲇ وﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﺨﺮوج ﻣﻌﺎﻫﺪة اﻟﺴﻼم اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ ﻗﺒﻞ اﻟﻌﺎﻣﻦ‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺒﺎً‪ ،‬وﻫﻲ ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ أﻧﻬﺎ ﻻ ﺗﺮﺗﻘﻲ إﱃ‬ ‫ﻣﺒﺎدرة اﻟﺴﻼم اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻷﻧﻬﺎ ﻣﻨﺒﺜﻘﺔ ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻤﺪﻧﻲ وﻟﻴﺴﺖ ﻣﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ‬ ‫إﻻ أﻧﻬﺎ ﺗﺪل ﻋﲆ ﺗﻐﺮ ﰲ اﻟﺮأي اﻟﻌﺎم اﻹﴎاﺋﻴﲇ‬ ‫ﺗﺠﺎه ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺴﻼم‪.‬‬ ‫وﻳﻘﺎﺑﻞ زﻳﺎرة اﻟﺮﺋﻴﺲ أوﺑﺎﻣﺎ ﺗﻮﺳﻊ ﻏﺮ‬ ‫ﻣﺴﺒﻮق ﰲ ﺑﻨﺎء اﻤﺴﺘﻌﻤﺮات اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻷراﴈ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ اﻤﺤﺘﻠﺔ وﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﺮ‬ ‫وﻣﺨﻴﻒ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻜﻮن إﴎاﺋﻴﻞ اﻟﺮاﺑﺢ اﻷﻛﱪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻧﻈﺮا ً ﻻﻧﺸﻐﺎل اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫وﺣﺘﻰ اﻟﺪول اﻷوروﺑﻴﺔ اﻟﺪاﻋﻴﺔ واﻤﺴﺎﻧﺪة ﻟﻮﻗﻒ‬ ‫اﻤﺴﺘﻌﻤﺮات ﻤﻌﺎﻟﺠﺔ اﻵﺛﺎر اﻟﻨﺎﺗﺠﺔ ﻋﻨﻪ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺪ ﻣﻨﺢ إﴎاﺋﻴﻞ اﻷرﻳﺤﻴﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺘﻮﺳﻊ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ رﻓﺾ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺪوﱄ ﻟﻪ‪.‬‬ ‫وأﺣﺪﺛﺖ اﻟﺰﻳﺎرة ﺗﺼﺎﻟﺤﺎ ً إﴎاﺋﻴﻠﻴﺎ ً ‪ -‬ﺗﺮﻛﻴﺎ ً‬ ‫ﻗﺪ ﻳﻜﻮن ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ ﺑﻮاﺑﺔ ﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺴﻼم ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟﻘﺮﻳﺐ‪.‬‬ ‫ﻻﺳﻴﻤﺎ ﻣﻊ ﺗﺼﺎﻋﺪ اﻟﻀﻐﻮط اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫واﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻋﲆ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴﻮري وﻇﻬﻮر ﺑﻮادر‬ ‫ﺿﻌﻔﻪ‪ ،‬وﻟﺮﺑﻤﺎ أن ﻫﻨﺎك ﺗﺮﺗﻴﺒﺎت ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻤﺮﺣﻠﺔ ﻣﺎ ﺑﻌﺪ ﺳﻘﻮﻃﻪ‪.‬‬ ‫واﻟﺴﺆال اﻟﺬي ﻳﻄﺮح ﻧﻔﺴﻪ اﻵن‪ ،‬ﻛﻴﻒ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﺘﻌﺎﻣﻞ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻣﻊ ﻫﺬه اﻟﺰﻳﺎرة‬ ‫واﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻨﻬﺎ؟ وﺗﺤﺘﻤﻞ اﻹﺟﺎﺑﺔ ﺑُﻌﺪﻳﻦ‬ ‫أﺳﺎﺳﻦ‪ :‬اﻹﻋﻼم واﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﻠﻮ أﺧﺬﻧﺎ اﻹﻋﻼم ﺳﻮاء اﻟﻌﺮﺑﻲ أو اﻟﻐﺮﺑﻲ‪،‬‬ ‫ﻓﻤﻊ اﻷﺳﻒ‪ ،‬ﻧﺠﺪ أن ﻣﻌﻈﻤﻪ ﱠ‬ ‫ﺟﺮ اﻟﺰﻳﺎرة‬ ‫ﻟﺼﺎﻟﺢ إﴎاﺋﻴﻞ ﻣﻊ إﻏﻔﺎل ﺗﻌﻬﺪ أﻣﺮﻳﻜﺎ‬

‫ﺑﺎﻤﺴﺎﻫﻤﺔ ﰲ ﺗﺤﻤﻞ اﻟﺘﺒﻌﺎت اﻤﺎدﻳﺔ ﻣﻊ اﻷردن‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ ﻧﺰوح اﻹﺧﻮة اﻟﺴﻮرﻳﻦ إﻟﻴﻪ‪ ،‬وﻣﺘﺠﺎﻫﻼ ً‬ ‫ﻧﻘﻄﺔ ﻣﺨﺎﻃﺒﺔ اﻟــﺮأي اﻟﻌﺎم اﻹﴎاﺋﻴﲇ‪،‬‬ ‫وﻣﺘﻨﺎﺳﻴﺎ ً دﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺔ ﺗﻮازن اﻟﺰﻳﺎرات‪ ،‬ﺣﻴﺚ إن‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ أوﺑﺎﻣﺎ ﻧﻔﺴﻪ ﻗﺪ زار اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ وأﻟﻘﻰ‬ ‫ﺧﻄﺎﺑﻪ اﻟﺸﻬﺮ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻘﺎﻫﺮة ﰲ ﻓﱰة‬ ‫رﺋﺎﺳﺘﻪ اﻷوﱃ‪ ،‬واﺿﻌﺎ ً اﻤﻠﻒ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻄﺎوﻟﺔ اﻟﺮﺋﺎﺳﻴﺔ اﻷوﱃ‪.‬‬ ‫ﻓﺎﻟﺼﻮرة اﻤﻨﻄﻘﻴﺔ اﻟﺘﺤﻠﻴﻠﻴﺔ اﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﻟﺰﻳﺎرة اﻟﺮﺋﻴﺲ أوﺑﺎﻣﺎ ﻳﺠﺐ أن ﺗﻮﺿﻊ ﰲ إﻃﺎر‬ ‫دﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺔ اﻟﺘﻮازن واﻷوﻟﻮﻳﺎت واﻟﻔﺮص‪.‬‬ ‫ﻓﺎﻟﺮﺋﻴﺲ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﻟﻴﺲ ﻟﺪﻳﻪ ﻓﻘﻂ ﻣﻠﻒ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻼم‪ ،‬ﻓﺎﻤﻠﻔﺎت ﻛﺜﺮة وﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻣﻠﻒ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻼم‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﻟﺪﻳﻪ اﻟﻮﻗﺖ ﻟﺘﻜﺮار اﻟﺰﻳﺎرات‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﻛﻠﻒ وزﻳﺮ ﺧﺎرﺟﻴﺘﻪ اﻟﺴﻴﺪ ﺟﻮن‬ ‫ﻛﺮي ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﻣﻠﻒ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺴﻼم‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻤﺎ أن ﺣﺪﻳﺜﻨﺎ ﻋﻦ اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺔ‬ ‫وﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﻫﺬه اﻟﺰﻳﺎرة ﺑﺸﻜﻞ إﻳﺠﺎﺑﻲ‬ ‫ودﺑﻠﻮﻣﺎﳼ‪ ،‬ﻳﺠﺐ ﻋﲆ اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﺮك اﻟﴪﻳﻊ ﻣﻊ اﻟﺮؤﻳﺔ اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﻔﺎﻋﻠﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﻔﻌﻴﻞ اﻤﺒﺎدرة اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﺴﻼم اﻟﺘﻲ أﻃﻠﻘﻬﺎ‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﰲ اﻟﻘﻤﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺑﺮوت ﻋﺎم ‪2002‬م‪ ،‬ﺗﻠﻚ اﻤﺒﺎدرة اﻟﺘﻲ واﻓﻘﺖ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ إﻳﺮان‪،‬‬ ‫وﻫﻲ ﻣﺒﺎدرة ﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ اﻟﻌﺮب ﺗﻘﺪﻳﻢ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ إﻧﻬﺎ راﻋﺖ اﻟﺒﻌﺪ اﻷﻣﻨﻲ اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ ﻛﺤﻞ ﺳﻼم ﻳﺮﴈ ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻃﺮاف‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﻳﻜﻮن اﻟﺘﺤﺮك اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﳼ اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫اﻤﻌﻨﻲ ﺑﺎﻷﻣﺮ ﻧﻈﺮا ً ﻟﻌﺪة‬ ‫ﻋﲆ وﺟﻪ اﻟﺨﺼﻮص ﻫﻮ‬ ‫ّ‬ ‫اﻋﺘﺒﺎرات‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻣﻦ أﻫﻤﻬﺎ اﻟﻌﻼﻗﺔ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺠﻴﺪة ﻣﻊ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪ ،‬وﻷﻧﻬﺎ‬ ‫ﺻﺎﺣﺒﺔ ﻓﻜﺮة اﻤﺒﺎدرة ﻧﻔﺴﻬﺎ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﺄﺧﺬ ﺻﻮر‬ ‫ﺗﻔﻌﻴﻞ اﻤﺒﺎدرة ﻋﺪة أﺷﻜﺎل ﻣﺜﻞ إﻋﺎدة ﺗﻮﺿﻴﺢ‬ ‫أﻫﻤﻴﺘﻬﺎ إﻋﻼﻣﻴﺎ ً ﻋﲆ اﻤﺴﺘﻮى اﻟﻌﺮﺑﻲ واﻟﺪوﱄ‬ ‫واﻟﻌﺎﻤﻲ‪ ،‬وﻋﲆ أﺳﺎس أﻧﻬﺎ اﻟﺨﻴﺎر اﻷﻣﺜﻞ ﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻼم‪ .‬ﻓﺎﻟﻔﺮﺻﺔ ﻣﻮاﺗﻴﺔ ﻟﺘﻔﻌﻴﻞ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺒﺎدرة‪.‬‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫ﻫﻞ ﺗﻌﻠﻢ وزارة اﻟﻤﻴﺎه؟‬ ‫ﰲ إﻋﻼﻧﻬﺎ اﻤﻨﺸـﻮر ﻋﲆ ﺻﻔﺤﺔ ﻛﺎﻣﻠﺔ‪،‬‬ ‫ﻗﺎﻟـﺖ وزارة اﻤﻴﺎه‪ :‬ﻫﻞ ﺗﻌﻠﻢ أن ﺳـﺘﺔ ﻟﱰات‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻴﺎه اﻤﺤﻼة ﻻ ﺗﻜﻠـﻒ اﻤﻮاﻃﻦ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺛﻤﻦ ﻋﻠﺒـﺔ ﻣﻴـﺎه ﻏﺎزﻳﺔ‪ ،‬وﻧﺤـﻦ ﻧﻘﻮل‪ :‬ﻫﻞ‬ ‫ﺗﻌﻠـﻢ وزارة اﻤﻴﺎه أن اﻤﻴـﺎه اﻤﺤﻼة ﺗﻜﻠﻔﻨﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺳـﺘﺔ رﻳﺎﻻت ﻟﻠﻤﱰ اﻟﻮاﺣﺪ‪ ،‬وﺗﺼﻠﻨﺎ‬ ‫ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ واﻳﺘـﺎت‪ ،‬اﻟﻠـﻪ أﻋﻠـﻢ ﺑﻨﻈﺎﻓﺘﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻳﻘﻮدﻫﺎ ﺳـﺎﺋﻖ آﺳـﻴﻮي ﻳﺸـﺘﻜﻲ ﻣﻦ ﻗﻠﺔ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎﻓـﺔ‪ ،‬وﻧﺤـﻦ ﻧﺸـﺘﻜﻲ ﻣـﻦ ﻣﻜﺎﻤـﺎت‬ ‫ﺧﺎﻃﻔﺔ ﻣﻦ اﻤﻨﺰل ﺗﻘﻮل ﻟﻨﺎ »ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻣﺎء ﰲ‬ ‫اﻤﻨﺰل« ﺛﻢ ﻧﺒﺪأ ﺳﻠﺴـﻠﺔ ﻣﻜﺎﻤﺎت ﻣﻊ ﻣﺘﻌﻬﺪ‬ ‫اﻤﻴـﺎه وﺳـﺎﺋﻘﻲ اﻟﻮاﻳﺘـﺎت اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺘﻐﺮون‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﻤﺮار‪.‬‬ ‫ﺗﻌﺘﻘـﺪ وزارة اﻤﻴـﺎه أﻧﻬﺎ ﻣﺴـﺆوﻟﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﺗﻮﺻﻴـﻞ اﻤﻴﺎه اﻤﺤـﻼة ﻟﻠﺮﻳﺎض ﻓﻘﻂ‪ ،‬وﺗﱰك‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ وﻣﻨﺎﻃﻖ أﺧﺮى ﺣﻴـﺎرى ﰲ اﻧﺘﻈﺎر‬ ‫ﻣﻴﺎه ﻣﺤﻼة ﻻ ﺗﺄﺗﻲ‪ ،‬وﺗﺸـﻤﻠﻬﻢ وزارة اﻤﻴﺎه‬ ‫ﰲ ﺣﺴﺒﺘﻬﺎ ﻟﻠﻤﺤﻼة ﻣﻴﺎﻫﻬﻢ‪.‬‬ ‫وزارة اﻤﻴـﺎه ﻣﺴـﺆوﻟﺔ ﻣـﺮة أﺧﺮى ﻋﻦ‬ ‫ﴍﻛـﺔ ﻣﻴـﺎه ﺑﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ »راﻫﻴـﺔ« وﺑـﺈدارة‬ ‫ﺣﺪﻳﺜـﺔ ﺗﺨـﺪم اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬وأﺑﻘـﺖ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫وﻣﻨﺎﻃـﻖ أﺧـﺮى ﺗُـﺪار ﻣﻴﺎﻫﻬـﺎ ﺑﺎﻟﺤﺮﻛـﺔ‬ ‫اﻟﺒﻄﻴﺌﺔ ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻤﻴـﺎه أو إدارة‬ ‫اﻤﻴﺎه اﻤﻠﻴﺌﺔ ﺑﺎﻟﻮﻋﻮد دون ﺗﻨﻔﻴﺬ‪.‬‬ ‫وزارة اﻤﻴـﺎه‪ :‬إن ﻛﺎن ﻻﺑـﺪ وﻓﺮوا ﻓﻠﻮس‬ ‫ﻫـﺬه اﻹﻋﻼﻧﺎت ﻟﺪﻋﻢ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﻴﺎه اﻤﺤﻼة‬ ‫ﰲ اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻷﺧـﺮى‪ ،‬أو ادﻋﻤـﻮا ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺎت‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﰲ اﻟﴩﻗﻴـﺔ اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺘﻜﺒـﺪون‬ ‫ﻣﺼﺎرﻳـﻒ ﺻﻴﺎﻧـﺔ ﺑﺎﻫﻈـﺔ ﺟـﺮاء ﺗﺤﻄﻴﻢ‬ ‫ﻣﻴﺎﻫﻜﻢ ﻷدواﺗﻬﻢ اﻟﺼﺤﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﺨﻼﺻﺔ ﻧﺮﻳﺪ أن ﻧﻜﻮن ووزارة اﻤﻴﺎه ﰲ‬ ‫ﺻﻔﺤـﺔ واﺣﺪة وﻧﻘﻮل ﻟﻬـﺎ ﺑﺎﻟﺤﺮف اﻟﻮاﺣﺪ‬ ‫»ﺗـﺮى اﻤﻴﺎه اﻤﺤﻼة ﻣـﺎ وﺻﻠﺘﻨﺎ ﰲ اﻟﴩﻗﻴﺔ«‬ ‫ﻋـﲆ اﻷﻗﻞ ﺗﻮﺟﻪ اﻟـﻮزارة إﻋﻼﻧﺎﺗﻬـﺎ ﰲ اﻤﺮة‬ ‫اﻟﻘﺎدﻣﺔ ﻟﻠﻤﻨﺎﻃﻖ ذات اﻤﻴﺎه اﻤﺤﻼة‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬


‫رأي‬

‫محمد الحرز‬ ‫‪alherz@alsharq.net.sa‬‬

‫هن�اك فك�رة متمي�زة‪ ،‬دائم�ا ً ما ت�رد ي خطاب‬ ‫امفكرين العرب‪ ،‬الذين يبحثون عن ش�علة التنوير ي‬ ‫الحياة العربية اإس�امية‪ ،‬وهي توضع موضع الرط‬ ‫الازم‪ ،‬ي كل عملي�ة نهوض مطلوبة بالرورة‪ .‬هذه‬ ‫الفك�رة تظهر بالصياغة الرطية التالية‪ :‬إذا ما أردنا‬ ‫الدخول ي الحي�اة امعارة والحديث�ة فكريا ً وعلميا ً‬ ‫وتنموي�اً؛ علينا أن نغ�ر تصوراتنا عن العالم والحياة‬ ‫واإنسان‪.‬‬ ‫ا يخل�و أي خط�اب فكري منه�ا‪ ،‬مهما اختلفت‬ ‫الصياغ�ات وتنوعت‪ .‬قد تأتي ي س�ياقات متنوعة من‬ ‫التوجه�ات الفكري�ة والثقافي�ة امختلف�ة‪ .‬أو حتى ي‬ ‫س�ياقات متضادة ي التوجه والقناعات‪ .‬لكنها جميعا‬ ‫تتفق عى التمس�ك بها كإحدى اأفكار التي تتأس�س‬ ‫عليها حياة معارة وحديثة‪.‬‬ ‫والس�ؤال ال�ذي نري�د إثارته ي ه�ذه امقالة‪ ،‬هو‬ ‫ع�ن مدى أهمية هذه الفكرة‪ ،‬وكيف اكتس�بت كل هذا‬ ‫الحضور باعتبارها رطا ً ازما ً للتحول؟‬ ‫هناك عدة تفسرات‪ ،‬يمكن الركون إليها‪ ،‬أو اأخذ‬ ‫به�ا‪ ،‬حيث التوج�ه الطبيعي ي مثل هذه التس�اؤات‪،‬‬ ‫ترك�ن إجاباته�ا إى تتب�ع امعن�ى ال�ذي تحمله هذه‬ ‫الفكرة‪ ،‬وتفرعاتها عن�د أغلب هؤاء امفكرين‪ ،‬ورصد‬ ‫أه�م ما تقرح�ه ي هذا ااتج�اه ‪ .‬لكننا ل�ن نركن إى‬ ‫ذلك‪ ،‬س�نذهب إى موضع نش�وئها‪ ،‬ومحل تش�كلها‪،‬‬ ‫ال�ذي تبلورت من خاله ‪ .‬وه�و الفكر الغربي وآدابه؛‬ ‫كي نع�ود مرة أخرى‪ ،‬وي أذهانن�ا فكرة واضحة عن‬ ‫التغ�رات الت�ي طرأت ع�ى الفكرة ذاته�ا‪ ،‬من خال‬ ‫س�ياق ثق�اي عرب�ي مختلف‪ ،‬ه�ذا إذا ط�رأت عليها‬ ‫تغرات أصاً‪.‬‬ ‫اأدب هو امنطقة اأكثر قابلية‪ ،‬ي بناء تصورات‪،‬‬ ‫وه�دم أخرى‪ ،‬ي اأذهان ‪ .‬لذلك هو امخزون الذي يمد‬ ‫اإنس�ان‪ ،‬وعى تماس يومي معه‪ ،‬بجميع الصور التي‬ ‫يتع�رف من خالها عى اآخرين‪ ،‬وبالتاي يكوّن فكرة‬ ‫عنه�م‪ ،‬وقيم�ة أيضا حيث من خاله�ا تتحدد روط‬ ‫التعام�ل معه�م‪ .‬طبع�ا ً ه�ذه العاقة تمت�د إى بقية‬

‫الجوانب اأخرى ي حياة اإنس�ان ‪ :‬ي نظرته للحياة‪،‬‬ ‫والعالم‪ ،‬والكون‪ .‬فاموروث الذي يأتي من جهة اأدب‪،‬‬ ‫هو اأكث�ر التصاقا ً بالحي�اة اليومية للن�اس‪ ،‬وامعر‬ ‫ع�ن حياتهم وهمومه�م وتس�اؤاتهم وامتمثل لطرق‬ ‫عيشهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫انطاقا من هذا الجانب‪ ،‬تاحظ الناقدة والروائية‬ ‫الكندية ناني هيوس�تن ي كتابها «أس�اتذة اليأس –‬ ‫النزع�ة العدمي�ة ي اأدب اأوروب�ي» الصادر ضمن‬ ‫سلس�لة مروع كلم�ة ‪2012‬م‪ .‬أن ثم�ة رابطة قوية‬ ‫تجمع بن تل�ك النزعة من جهة‪ ،‬وب�ن عوامل عديدة‬ ‫تراكم�ت ي تاريخ الحياة اأوروبي�ة‪ ،‬أهمها يعود «إى‬ ‫ذل�ك التبدل العظي�م ي نظرتنا للعال�م‪ ،‬والتي نطلق‬ ‫عليه�ا مياد الحداث�ة» ص‪ ،21‬والذي ع�ى إثره برز‬ ‫ما يعرف ي اأوس�اط اأدبية التيار العدمي ي أوروبا‬ ‫القرن العرين‪.‬‬ ‫ه�ذا التب�دل العظيم تح�ره الكاتب�ة ي ثاثة‬ ‫عوام�ل‪ :‬نزع�ة التحدي�ث‪ ،‬وتح�رر النس�اء‪ ،‬وصدمة‬ ‫الح�رب العاميتن اأوى والثانية‪ .‬فمن�ذ بواكر القرن‬ ‫السابع عر بدأ الوعي الراجيدي «باعتباطية الوجود»‬ ‫ي الظه�ور‪ ،‬حيث الكون والعالم ا تس�ره اآلهة‪ ،‬بل‬ ‫الطبيعة‪ ،‬وإن اأرض التي نعيش فوقها‪ ،‬ليست سوى‬ ‫كوكب صغر جدا ً من مجموعة أجرام س�ماوية ا تعد‬ ‫وا تح�ى‪ ،‬فامقول�ة التي ظلت ش�ائعة طوياً‪ ،‬بأن‬ ‫اإنس�ان مركز الك�ون قد تحطمت ع�ى صخرة هذه‬ ‫ااكتش�افات‪ ،‬وم�ا زاد الطن بل�ه‪ ،‬هو عندم�ا قامت‬ ‫الثورة الفرنسية ‪1789‬م‪ ،‬كان يحفزها حلم كبر‪ ،‬هو‬ ‫قدرة اإنس�ان ع�ى أن يعود إى مرك�ز الكون‪ ،‬بفضل‬ ‫اكتش�افاته العلمي�ة‪ ،‬وتميزه العق�ي‪ ،‬وتبنيه للحلول‬ ‫الديمقراطية؛ كي يتخلص بالتاي من جميع آامه‪ .‬لكن‬ ‫كل هذه اآمال انهارت مع فش�ل ثورة ‪1821‬م‪ ،‬والتي‬ ‫عى إثرها نشأت الجمهورية الفرنسية الثانية‪ .‬من هنا‬ ‫تؤك�د الباحثة ع�ى أن وادة العدمي�ة الحديثة جاءت‬ ‫ع�ى يد فلوبر وبودلر‪ .‬وإذا كان�ت الحداثة اأوروبية‬ ‫قد خلق�ت‪ ،‬بتخليها عن الله‪ ،‬بنية نفس�ية واجتماعية‬

‫النافذة القانونية‬

‫إعان‬ ‫تصحيحي من‬ ‫المساهمين!‬

‫هل يحقق اليمنيون‬ ‫معجزة بالحوار الوطني؟‬ ‫رضي الموسوي‬

‫سعود المريشد‬

‫غريب وضع بعض الركات امساهمة‬ ‫ي س�وقنا ام�اي‪ ،‬واأغرب تس�اهل الجهات‬ ‫الرقابي�ة ي «تمري�ر» الفات�ورة أخط�اء‬ ‫امستش�ارين (اماي‪ ،‬امحاس�بي‪ ،‬القانوني)‬ ‫للمواط�ن بإج�ازة الط�رح واإدراج‪ ،‬وفيما‬ ‫بع�د التس�اهل م�ع «فوقي�ة» وإخفاق�ات‬ ‫إدارة هذه الركات‪« ،‬بمباركة» محاس�بية‬ ‫م�ن امراجعة الداخلي�ة وامراقبة الخارجية‪،‬‬ ‫«لرميم» البيانات امالية وتضليل امساهمن‬ ‫وتحميلهم اأرار والخس�ائر نتيجة لأمن‬ ‫من العقوبة‪.‬‬ ‫ي اأيام القريبة اماضية لجأ مس�اهمو‬ ‫رك�ة (امتكامل�ة) إى نر إع�ان صحفي‬ ‫يلخ�ص معاناتهم عن س�بب إيق�اف تداول‬ ‫الرك�ة؟! ا يام امس�اهمون عى لجوئهم‬ ‫إى الصحاف�ة لخيب�ة اأم�ل وفق�دان الثقة‬ ‫ي القنوات الرس�مية‪ ،‬حيث إن ذلك لأس�ف‬ ‫أصب�ح ه�و الوس�يلة ال�يعة الت�ي تجر‬ ‫بعض امسؤولن عى «النطق» والجهات عى‬ ‫التفاعل‪ ،‬لكن يج�ب أن تدرك الجهات العليا‬ ‫أن ن�ر معاناة امس�اهمن ع�ى صفحات‬ ‫الصح�ف م�ؤر خط�ر ول�ه انعكاس�اته‬ ‫السلبية عى ااقتصاد الوطني وعوامل الثقة‬ ‫في�ه‪ ،‬ويعطي دالة عن عش�وائية الس�وق‬ ‫اماي وغياب مقوماته امؤسساتية‪ ،‬وهذا با‬ ‫شك ماا نرغبه!‬ ‫‪saudm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪almosawi@alsharq.net.sa‬‬

‫«الشعب اليمني سيفاجئ العالم بتحقيق التغير‬ ‫من خال الحوار»‪.‬‬ ‫ه�ذا ما قاله الرئي�س اليمني عب�د ربه منصور‬ ‫ه�ادي أمام القم�ة العربي�ة اأخرة الت�ي عقدت ي‬ ‫الدوح�ة‪ .‬وهو ق�ال أيض�ا ً إن «الحوار هو الوس�يلة‬ ‫الوحي�دة الت�ي س�تجنب ش�عبنا الدخ�ول ي حرب‬ ‫أهلية وراع مس�لح وتدمر شامل مقدراته وآماله»‪.‬‬ ‫لكنه ق�ال أيضا إن «هناك ق�وى ا تريد لهذا امؤتمر‬ ‫«الحوار» أن يحقق النجاح امنشود»‪.‬‬ ‫الرئي�س اليمن�ي كان يتحدث ع�ن الحوار الذي‬ ‫انطل�ق ي الثامن عر من مارس ‪ ،2013‬بمش�اركة‬ ‫‪ 565‬عض�وا ً م�ن مختل�ف أطياف العمل الس�ياي‬ ‫ومؤسسات امجتمع امدني‪ ،‬منهم ‪ 30‬بامئة من النساء‬ ‫و‪ 20‬بامئة من الشباب‪ ،‬بينما اشرط عى اأحزاب أن‬ ‫تكون حصة أبن�اء الجنوب اليمني م�ن ممثليها ‪50‬‬ ‫بامئ�ة‪ .‬ويهدف الحوار الوطن�ي للوصول إى أهداف‬ ‫رئيس�ة منه�ا‪ :‬القضي�ة الجنوبي�ة‪ ،‬قضي�ة صعدة‪،‬‬ ‫القضاي�ا ذات البعد الوطني ومنها مس�ألة النازحن‬ ‫واس�رداد اأموال واأراي التي تم ااس�تياء عليها‬ ‫بغر وجه حق‪ ،‬وامصالحة الوطنية‪ ،‬العدالة اانتقالية‬ ‫وبن�اء الدول�ة‪ ،‬الحكم الرش�يد‪ ،‬بن�اء الجيش واأمن‬ ‫ودورهما‪ ،‬اس�تقالية الهيئات الحقوقية ذات الصلة‬ ‫بالحريات وتش�كيل لجنة لصياغة الدس�تور وتوفر‬ ‫الضمانات الخاصة بتنفيذ مخرجات الحوار الوطني‪.‬‬ ‫ا شك أنها أهداف طموحة‪ ،‬وإنجاز نسبة مهمة‬ ‫منها يعني إحداث النقل�ة التي يتحدث عنها الرئيس‬

‫اليمني‪ ،‬لكنها تحتاج إى جهود كبرة ورافعة عماقة‬ ‫قادرة عى تريد الس�احة اأمنية والسياسية بما يعبد‬ ‫الطري�ق للب�دء ي الحوار‪ ،‬الذي خ�ره اليمنيون منذ‬ ‫سنوات طويلة‪ ،‬وخصوصا ً ي السنوات الست اماضية‪،‬‬ ‫حي�ث دخل�ت أح�زاب اللق�اء امش�رك «امعارضة»‬ ‫ي ج�وات ح�وار من�ذ الع�ام ‪ ،2007‬وتوصل�ت إى‬ ‫اتفاق�ات تم االتف�اف عليها من قبل ح�زب امؤتمر‬ ‫الش�عبي الحاكم س�ابقاً‪ .‬وكانت أهم نقطتن يجرى‬ ‫الحدي�ث عنهما ويتم التواف�ق عليهما هما التعديات‬ ‫الدس�تورية وإيجاد نظ�ام انتخابي عادل‪ .‬ي ‪2008‬‬ ‫عاد الح�وار إا أن الرمان عطل ه�ذا ااتفاق وأطاح‬ ‫به‪ ،‬مما أجر امعارضة عى اانس�حاب من جلس�اته‪،‬‬ ‫فأجر اأخ�ر عى تجميد النقاش ي البندين امش�ار‬ ‫إليهم�ا حتى يت�م التوص�ل إى اتفاق نهائ�ي فيهما‬ ‫بن اأح�زاب امتح�اورة‪ .‬وي ‪ 2009‬وقعت «اتفاقية‬ ‫فراي�ر» الت�ي تقي بتمدي�د العم�ل بالرمان حتى‬ ‫‪ 27‬أبريل ‪ ،2011‬برط أن تنجز امناقش�ة وااتفاق‬ ‫عى قضيتي العديات الدستورية والنظام اانتخابي‬ ‫وإعادة تش�كيل اللجنة العليا لانتخابات‪ .‬وي يوليو‬ ‫‪ 2010‬اتفق امتحاورون عى تش�كيل لجنة مشركة‬ ‫هدفها تنفيذ اتفاق فراير ‪ .2009‬ي تلك اأثناء‪ ،‬دعا‬ ‫عي عبدالله صالح حينه�ا إى وقف الحرب اإعامية‬ ‫وإى تشكيل حكومة وحدة وطنية وتنظيم اانتخابات‬ ‫ي موعدها‪ ،‬أي ي ‪ 27‬أبريل ‪.2011‬‬ ‫مراوغة الرئيس امخل�وع وعدم تنفيذه اتفاقاته‬ ‫م�ع باقي أطياف العمل الس�ياي ي اليمن‪ ،‬وحروب‬

‫جاذبة القلوب‬ ‫تنيضب الفايدي‬ ‫‪tnaideb@alsharq.net.sa‬‬

‫أصبحت اأفئدة تهوي إليها‪ ،‬والقلوب‬ ‫ُ‬ ‫تحن إى رؤيتها‪ ،‬أن‬ ‫تشتاقها‪ ،‬واأرواح‬ ‫ذكرها يح ّرك القلوب امملوءة حنينا ً‬ ‫وشوقاً‪ ،‬إنها مدينة‪ ...‬مدينة الرسول‬ ‫صى الله عليه وسلم‪ ،-‬حبَبها الله تعاى‬‫إى امؤمنن كحبِهم مكة أو أش َد بدعاء‬ ‫النبي ‪-‬صى الله عليه وسلم‪ -‬لها‪ ،‬فأحبَها‬ ‫رسول الله ‪-‬صى الله عليه وسلم‪ -‬ودعا‬ ‫إى حبِها‪ ،‬فأصبحت ي قلب كل مسلم‬ ‫ومسلمة ي أي موقع من اأرض‪ ،‬فعن‬ ‫جابر قال سمعت رسول الله ‪-‬صى الله‬ ‫عليه وسلم‪ -‬يوما ً ونظر إى الشام‪ ،‬فقال‪:‬‬ ‫«اللهم أقب ْل بقلو ِبهم‪ ،‬ونظر إى العراق‬ ‫فقال نحو ذلك‪ ،‬ونظر قِ بَل ك ِل أ ُ ُفق ففعل‬ ‫ْ‬ ‫ارزقنا من ثمرات اأرض‪،‬‬ ‫ذلك‪ ،‬وقال‪ :‬اللهم‬ ‫وبارك لنا ي ُمدِنا وصاعِ نا»‪.‬‬ ‫لذا؛ فإن امدينة إذا ذُكرت‪ ،‬لها تأثر‬ ‫عى النفس‪ ،‬وقد ارتبط حبُ الوطن بحبِها‬ ‫اقتدا ًء بالنبي ‪-‬صى الله عليه وسلم‪-‬‬ ‫وحبّ الرسول ‪-‬صى الله عليه وسلم‪-‬‬ ‫ٌ‬ ‫ثابت قوا ً وعماً؛ حيث روى ٌ‬ ‫أنس‬ ‫للمدينة‬ ‫َ‬ ‫أن النبي ‪-‬صى الله عليه وسلم‪ -‬كان إذا‬ ‫قدم من سفر فنظر درجات (بيوتات)‬ ‫امدينة أوضع ناقته‪ ،‬وإن كان عى دابَةٍ‬ ‫ح َركها من حبِه لها‪ ،‬وكان إذا أقبل إليها‬ ‫من سفر دعا لها (اللهم اجعل لنا بها قرارا ً‬ ‫ورزقا ً حسناً)‪ ،‬كما َ‬ ‫أن حبَه مكة‪ ،‬وهي‬ ‫امولد وامنشأ ومبعث الرسالة‪ ،‬حبٌ عميق؛‬ ‫أنها وطنه‪ ،‬فعندما خرج مهاجرا ً حزن‬ ‫ُ‬ ‫«علمت‬ ‫عى مفارقتها وخاطبها قائاً‪:‬‬ ‫أنكِ خر أرض الله وأحبُ اأرض إى الله‬ ‫ولوا أهلك أخرجوني منك ما خرجت»‪،‬‬ ‫كما قال ‪-‬صى الله عليه وسلم‪ -‬فيها أي‪:‬‬ ‫ي مكة‪« :‬ما أطيبك من بلد‪ ،‬وما أحبك إي َ‪،‬‬ ‫ولوا َ‬ ‫ُ‬ ‫سكنت‬ ‫أن قومي أخرجوني منك ما‬

‫صعدة الس�ت‪ ،‬إضاف�ة إى القضي�ة الجنوبية‪..‬كلها‬ ‫عجلت بثورة الشباب ي فراير ‪ ،2011‬التي قادت ي‬ ‫نهاي�ة امطاف إى تخي حلفائ�ه اإقليمين والدولين‬ ‫عنه وخلع�ه بمب�ادرة خليجية تم التوقي�ع عليها ي‬ ‫الثال�ث والعرين من نوفم�ر ‪ ،2011‬التي تضمنت‬ ‫خط�وات عملي�ة منها عق�د مؤتمر للح�وار الوطني‬ ‫الش�امل‪ ،‬صياغ�ة الدس�تور الجدي�د‪ ،‬والتحض�ر‬ ‫انتخاب�ات نيابي�ة جدي�دة واعتم�اد قان�ون جديد‬ ‫لانتخابات‪.‬‬ ‫ينبغي اإش�ارة هنا إى مس�ألة التمثيل امتكافئ‬ ‫لأط�راف امتحاورة‪ ،‬حيث تم توزيع ال� ‪ 565‬بحيث‬ ‫ا يتمت�ع أح�د منها بح�ق النقض ونس�ف الحوار‪،‬‬ ‫فخص�ص لح�زب امؤتم�ر الش�عبي وحلفائه ‪112‬‬ ‫مقعداً‪ ،‬الحراك الجنوبي ‪ ،85‬رئيس الجمهورية ‪،62‬‬ ‫التجمع اليمني لإصاح ‪ ،50‬الحزب ااش�راكي ‪،37‬‬ ‫الحوثين ‪ ،37‬النس�اء والش�باب ومنظمات امجتمع‬ ‫امدن�ي ‪ 40‬لكل فئة‪ ،‬حزب الرش�اد وح�زب العدالة‬ ‫والبن�اء ‪ 7‬لكل حزب‪ ،‬وعرين مقع�دا ً بواقع ‪ 4‬لكل‬ ‫م�ن حزب البع�ث‪ ،‬التجمع الوح�دوي‪ ،‬اتحاد القوى‬ ‫الشعبية‪ ،‬امجلس الوطني وحزب الحق‪ .‬أما التصويت‬ ‫ي الحوار فيمر بنس�بة ‪ %90‬للمرة اأوى و‪ %75‬ي‬ ‫ام�رة الثانية‪ ،‬ما يعني اس�تحالة التف�رد بالقرار من‬ ‫أي ط�رف‪ .‬يضاف إى ذلك اإراف اإقليمي والدوي‬ ‫اأممي عى مجريات الحوار كضمانة متوافق عليها‪.‬‬ ‫يقابل ذلك انهيار اقتصادي‪ ،‬حيث لم تف ِالدول‬ ‫امانح�ة بوعودها الت�ي قررتها والبالغ�ة ‪ 7.8‬مليار‬ ‫دوار لليمن‪ ،‬وإن امملكة العربية السعودية قد تكون‬ ‫الوحي�دة التي أودعت ملي�ار دوار ي البنك امركزي‬ ‫اليمن�ي‪ ،‬إضاف�ة لتقديمه�ا ثاثة ملي�ارات دوار ي‬ ‫الس�نوات الث�اث اأخرة‪ ،‬بينم�ا بلغت امس�اعدات‬ ‫امقررة م�ن دول مجلس التع�اون ‪ 2.5‬مليار دوار‪.‬‬ ‫ه�ذا اإرباك زاد من يأس امواطن اليمني من الوعود‪،‬‬ ‫إذ إن اثنن من كل خمس�ة يمنين يعيشون بأقل من‬ ‫دوارين ي اليوم‪ ،‬ونس�بة البطالة بن الش�باب تبلغ‬ ‫‪ 35‬بامئة‪.‬‬ ‫اليم�ن اليوم ع�ى فوهة ب�ركان‪ ،‬وليس س�وى‬ ‫الح�وار الجاد مخرج�اً‪ ،‬وهو اأمر ال�ذي تؤكده كل‬ ‫اأطراف السياس�ية امعنية ي الحوار الوطني‪ ..‬فهل‬ ‫تتحقق نبوؤة الرئيس عبد ربه هادي؟‬

‫غرَك»‪ ،‬وكان ‪-‬صى الله عليه وسلم‪ -‬وهو‬ ‫بامدينة امنورة يسأل عنها فحن قدم‬ ‫أصيل الغفاري ‪-‬ري الله عنه‪ -‬سألته‬ ‫عائشة ‪-‬ري الله عنها‪ :-‬كيف تركت‬ ‫مكة؟ فقال‪ :‬تركتها وقد أخصبَ جنابها‪،‬‬ ‫وابيضت بطحاؤها‪ ،‬وأغ��دق إذخرها‪،‬‬ ‫وأسلت ثِمامُها‪ ،‬وأبر ِسلمُها‪ ،‬فاغرورقت‬ ‫عيناه ‪-‬صى الله عليه وسلم‪ -‬وقال‪:‬‬ ‫حسبُك يا أصيل ا تُحزنَا‪.‬‬ ‫فبكاء النبي ‪-‬صى الله عليه وسلم‪-‬‬ ‫شوقا ً مكة أنها وطنه‪ ،‬وهذا دلي ٌل عى حبّ‬ ‫الوطن وشدة أثر مفارقته ي النفس‪ ،‬حيث‬ ‫أثار الحديث مشاعر النبي ‪-‬صى الله عليه‬ ‫وسلم‪ -‬وح َرك قلبه امفعم حنينا ً وشوقاً‪.‬‬ ‫ومع هذا الحبِ مكة امكرمة‪ ،‬وهي أهل‬ ‫لذلك إا أن رسول الله ‪-‬صى الله عليه‬ ‫وسلم‪ -‬كان يدعو الله أن يرزقه حبَ‬ ‫امدينة كحبِ مكة أو أشدّ‪ ،‬ويظهر والله‬ ‫أعلم َ‬ ‫أن حبَه للمدينة أصبح أش َد حبا ً لها‬ ‫من مكة؛ أنه عندما فتحت مكة امكرمة‬ ‫وخاف اأنصار أن يقيم بها قال لهم ‪-‬صى‬ ‫الله عليه وسلم‪ -‬مطمئنا ً لهم‪ :‬امحيا‬ ‫محياكم واممات مماتكم‪ .‬وذلك ما طبَقه‬ ‫الرسول ‪-‬صى الله عليه وسلم‪-‬؛ حيث‬ ‫استأثرت امدينة بجسده الطاهر‪ ،‬وتُعتَ َر‬ ‫البقعة التي دفن بها جسده الطاهر‬ ‫أطهر بقعة ي الوجود‪ .‬ولقد تحقق دعاء‬ ‫النبي ‪-‬صى الله عليه وسلم‪( -‬اللهم أقبل‬ ‫بقلوبهم)؛ حيث أصبحت طيبة ي قلب‬ ‫كل مؤمن ومؤمنة‪ ،‬بل ي قلب كل إنسان‪،‬‬ ‫فكم من قصائد أرسلت من شعراء امهجر‬ ‫امسيحين حبا ً لرسول الله ‪-‬صى الله‬ ‫عليه وسلم‪ -‬ومدينته‪:‬‬

‫أ َ َخذْتُ ْم ُفؤادِي ُ‬ ‫وه َوبَعْ ِيفمَاالذي‬ ‫َر ُك ُم َل ْو َك َ‬ ‫ان عِ ن ْ َد ُك ُم ال ُك ُل‬ ‫ي ُ ُ‬

‫دلوني يا ناس‬

‫اسمك راح‬ ‫يطلع في‬ ‫الجريدة!‬ ‫أسامة يوسف‬

‫ (يا عمّ ي عندك توير)؟‬‫ («أن�ت مجنون؟ ما هو ك ّل العالم ي توير‪ ..‬وا‬‫يطلع ي الجريدة إا الواصلن والنخبة»)!‬ ‫تخيّل نفس�ك م�كان امخا َ‬ ‫طب بنر اس�مه مع‬ ‫صورت�ه ي الجري�دة‪ ،‬أو ج� ِرب أن تقوله�ا أحده�م‪،‬‬ ‫س�تجد ي الغالب صاحبنا ين�ر الخر بن أصدقائه‪،‬‬ ‫ويشري نُسخا ويو ّزعها ويحتفظ بما ّ‬ ‫تبقى‪.‬‬ ‫قد تقول‪ :‬هذا كان قديماً‪.‬‬ ‫والس�ؤال‪ :‬ما ّ‬ ‫ال�� الذي جعل فئ�ات من الناس‬ ‫ي ّ‬ ‫ُسفهون الصحافة بقولهم (سخافة) و‪( ..‬صفحات‬ ‫صفراء) (مُطبِلة)؟! هل العيب فعاً من صحافةٍ باتت‬ ‫تُك ّرر نفس التريحات دون ملل‪ ،‬وتنر النقد أحيانا ً‬ ‫وا يتغر يء حتى استشعر القارئ أنّها ا تُمثّله‪ ..‬ي‬ ‫حن لو و ُِضعَ ت صورته أقبل عليها؟!‬ ‫قارئ ينتقي كيفما شاء وبهواه؟!‬ ‫أم من‬ ‫ٍ‬ ‫ُعجبه ق�ال‪( :‬كام جرايد)‬ ‫ي‬ ‫م�ا‬ ‫ر‬ ‫ي‬ ‫لم‬ ‫إن‬ ‫الق�ارئ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫وهو ا ينف ّك يقرأها!‬ ‫ّ‬ ‫أحيان�ا حتى ال ُكت�اب ا ي ِ‬ ‫ُنصف�ون ُ‬ ‫الصحف التي‬ ‫تبنّته�م واس�تضافتهم واس�تَ ْكتَبَتْهُ م؛ إذ يُمارس�ون‬ ‫تناقضا ً واضحا ً بتحقره�ا (ي توير) وهم ا يزالون‬ ‫يكتبون فيها وكأنهم م َ‬ ‫ُرغمون عى الكتابة! وا أدري‬ ‫ِل َم لم يسريحوا ويُريحوا؟!‬ ‫ن��ع�م‪ ..‬قد تنتق�د بعض التريح�ات وتخالف‬ ‫مرؤوس�يك ي ام�كان ال�ذي تعم�ل فيه‪ ،‬أو مس�توى‬ ‫الرقابة‪ ،‬لكن أن تس�تحقر امجال وتتضجّ ر منه وأنت‬ ‫ولست م َ‬ ‫َ‬ ‫ُرغماً‪ ..‬فهذا هو اليء غر امفهوم!‬ ‫فيه‪،‬‬ ‫‪oamean@alsharq.net.sa‬‬

‫الجمعة ‪ 24‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 5‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )488‬السنة الثانية‬

‫العبثية خصوصية‬ ‫اأدب اأوروبي‬

‫انعكس�ت عى ذهنية التفك�ر‪ ،‬فقد أوج�د الكثر من‬ ‫الفاس�فة الغربين مع نهاية العق�د اأخر من القرن‬ ‫التاسع عر فكرة الكائن البري امسيطر عى نفسه‪،‬‬ ‫وامكتف�ي بذات�ه‪ ،‬من رحم هذه الفكرة ولدت فلس�فة‬ ‫آرثر شوبنهاور‪ ،‬التي أصبحت العدمية كتيار فلسفي‬ ‫وأدبي‪ ،‬ابنتها الرعية با منازع‪ ،‬بعد أن احتلت هذه‬ ‫الفلسفة أقوى امواقع ي الفكر الغربي الحديث‪.‬‬ ‫ومع تطور الحقوق اإنسانية‪ ،‬واكتمال عنارها‬ ‫ي مطالع القرن العرين‪ ،‬وحصول النس�اء عى كامل‬ ‫حقوقه�ن امهني�ة واإنس�انية والتعليمي�ة‪ ،‬خاض�ت‬ ‫أغلبه�ن غم�ار الس�احة الفكرية واأدبي�ة‪ ،‬بل وحتى‬ ‫غمار الفلس�فة وعالم الكهنوت‪ ،‬بعد أن كان حكرا ً عى‬ ‫عالم الرجال‪ ،‬لذا أشارت الكاتبة إى أن العدمية ترب‬ ‫إليها يء من القلق الذي سيطر عى الرجل‪ ،‬وهو يرى‬ ‫ااحت�كار الطوي�ل للحياة الفكرية واأدبي�ة‪ ،‬قد حُ رم‬ ‫امتيازه‪ ،‬بسبب تقدم امرأة وتحررها‪.‬‬ ‫وم�ع صدم�ة الحرب�ن العاميت�ن‪ ،‬انبعث�ت مع‬ ‫اأوى فكرة عبثية الحي�اة بفعل امجازر وامذابح التي‬ ‫ش�هدتها هذه الح�رب‪ ،‬وتجلت هذه الفك�رة أدبيا ً مع‬ ‫عدمية الدادائين‪ .‬بينما الثانية انقلب من فعل وياتها‪،‬‬ ‫معظم الكتاب واأدباء الغربين عى فكرة كانت سائدة‬ ‫م�ن قبل‪ ،‬تقول إن اأدب بإمكانه أن يس�اعد عى فهم‬ ‫العالم والعيش فيه‪.‬‬ ‫وح�ن تخت�ر فكرة العدمي�ة عند أدباء أس�اتذة‬ ‫الي�أس كم�ا تس�ميهم‪ ،‬مث�ل صاموئي�ل بكي�ت‪ ،‬أو‬ ‫إمي�ل س�يوران‪ ،‬أو ميان كوندي�را‪ ،‬أو أدباء نجوا من‬ ‫معس�كرات اموت وامحرقة النازية مث�ل جان أمري‪،‬‬ ‫وش�ارلوت ديلبو‪ ،‬وإم�ري كرتيش‪ .‬فإنه�ا تصل إى‬ ‫نتيجة لها دالة‪ ،‬فهؤاء الذين عاشوا عى مأساة ذكرى‬ ‫هذه امعتقات لم يكن أدبهم يجسد كره الذات والرغبة‬ ‫ي اانتح�ار واحتقار العائلة واإنس�ان‪ ،‬مع ااحتفاظ‬ ‫بالتماي�ز فيم�ا بينه�م‪ ،‬بخاف ما تجس�د كل ذلك ي‬ ‫النخبة من اأدباء الذين لم يعايش�وا تلك امعس�كرات‬ ‫م�رأى العن‪ .‬وعليه فهي تس�تخلص م�ن ذلك كله أن‬ ‫ام�آي التاريخية ا تكفي؛ كي نقتنع بالعدمية كرؤية‬ ‫للعال�م‪ ،‬فا بد أن يض�اف إليها أبع�اد أخرى تتصل‬ ‫بالظروف والس�مات الذاتية كالتعاس�ة الش�خصية‪،‬‬ ‫وتصور فلسفي للفرد‪ ،‬أو متعجرف وانعزاي‪.‬‬ ‫ما الذي يمكن اس�تخاصه من مسرة فكرة تغر‬ ‫التص�ورات عن العال�م كما حدث ي الغ�رب؟ الفكرة‬ ‫ا تخل�و من مغامرة ومخاط�رة ي ذات الوقت‪ ،‬والذي‬ ‫يدع�و إى مثل هذا التبني للفك�رة‪ ،‬يحتاج إى نوع من‬ ‫الروي‪ ،‬فتاريخ اإنسان الروحي ليس تراكميا ً كما هو‬ ‫الحال عليه‪ ،‬ي بقية جوانبه اأخرى؛ كي تؤخذ تجارب‬ ‫الغ�ر مثاا ً أع�ى‪ ،‬وحتى افراض�ا كان ذلك‪ ،‬فصورة‬ ‫اأدب ي اموروث العرب�ي من الثبات‪ ،‬بحيث ما عداها‬ ‫من صور حياة اإنس�ان العربي ا تؤث�ر فيه‪ ،‬بالقدر‬ ‫الذي هو يؤثر فيها من العمق‪.‬‬

‫رأي‬

‫المسؤولية‬ ‫الوطنية‬ ‫للخطوط‬ ‫السعودية‬

‫يحس�ب للخطوط الجوية العربية السعودية‬ ‫وهي الناق�ل الوطني العم�اق مواكبتها الدؤوبة‬ ‫مس�تجدات حق�ل الط�ران العامي‪ ،‬فه�ي ي هذا‬ ‫السياق تسعى كأي ركة ربحية لتلبية امفرض‬ ‫منه�ا انطاقا من دورها كرائ�دة ي النقل امحي‪،‬‬ ‫واستنادا ً إى اقتصاديات سوق الطران‪ ،‬من حيث‬ ‫تطوير الخدمات وجودتها‪.‬‬ ‫إا ّ ّ‬ ‫أن تلبي�ة متطلب�ات التطوي�ر ومواكب�ة‬ ‫مس�تجدات الس�وق ليس�تا أولوي�ة إزاء س�امة‬ ‫ال�ركاب والحف�اظ ع�ى أرواحه�م‪ ،‬فاأخط�اء‬ ‫الصغ�رة الت�ي تق�ع خل�ف ج�دران الصيانة قد‬ ‫تسبب كوارث تنسف تاريخ الركة‪.‬‬

‫التقرير الصادر عن سامة إجراءات الصيانة‬ ‫عن منظمة السامة اأوروبية يبعث قلقا ً مسترا‬ ‫ل�دى جمي�ع امتعاملن مع الخطوط الس�عودية‪،‬‬ ‫حت�ى وإن ب�ادرت الخط�وط الس�عودية إيضاح‬ ‫موقفه�ا وخلفي�ات التقري�ر امتعل�ق به�ا ف�إن‬ ‫الرأي العام بحاجة إيض�اح أكثر تفصياً مدعما ً‬ ‫بالوثائق والبيانات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫الس�لبي تمام�ا ظهور مث�ل هذا‬ ‫لي�س م�ن‬ ‫ّ‬ ‫التقري�ر‪ ،‬إذ إنّ�ه يع ّل�ق الجرس‪ ،‬وربم�ا تكون له‬ ‫ت��ع ي عملي�ات‬ ‫نتائ�ج إيجابي�ة تس�اعد أو‬ ‫ّ‬ ‫التصحي�ح الت�ي تاح�ظ ب�ن فرة وأخ�رى عى‬ ‫الركة‪.‬‬

‫ق�در الخط�وط الس�عودية أن تك�ون ركة‬ ‫مقدمة لخدمات أساسية تجعلها محط نقد دائم‪،‬‬ ‫وقدرها أن تصبح الهفوات الصغرة أخطاء كبرة‪،‬‬ ‫لك�ن هذا يدفعها ب�ل يفرض عليه�ا أن تعزز من‬ ‫قيم�ة تواصلها امبني عى الش�فافية مع مختلف‬ ‫امتعاملن‪ ،‬سواء من امس�افرين والركاب‪ ،‬أو من‬ ‫العاملن فيه�ا‪ ،‬أو الجهات الرقابي�ة والتنظيمية‬ ‫التي ترف عليها‪.‬‬ ‫ما تتحمله الخطوط السعودية من مسؤولية‬ ‫وطنية يجع�ل من وجود وح�دة تعامل ومعالجة‬ ‫فورية أي شكوى أو ماحظة أمرا ملحا ً وعاجاً‪،‬‬ ‫خصوص�ا وأن ش�كاوى امس�افرين م�ن تأخ�ر‬

‫الرحات وإلغاء الحجوزات وفوى الوساطات ا‬ ‫تنتهي‪ ،‬وتتعامل معها إدارة الركة ببروقراطية‬ ‫ناشئة من إرث حكومي‪ ،‬ا تعطي للمشتكي حقه‬ ‫وا تحاسب امخطئ‪.‬‬ ‫وس�واء كان تقرير امنظم�ة اأوروبية يتعلق‬ ‫بس�امة طائرات الس�عودية نفس�ها‪ ،‬أم بسامة‬ ‫إج�راءات الصيان�ة الت�ي تطبقها ع�ى الطائرات‬ ‫اأخرى‪ ،‬وس�واء كانت اماحظ�ات عى الخدمات‬ ‫اأرضية أو الجوية أو حتى خدمات التموين‪ ،‬فإن‬ ‫ارتباط أي ماحظة باسم الخطوط السعودية هو‬ ‫مس�اس بالس�معة الوطنية ع�ى إدارة الخطوط‬ ‫السعودية العليا أن تتنبه أبعاده وتأثراته‪.‬‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫وش ﻛﻨﺎ ﻧﻘﻮل‬

‫ﻧﻮاة‬

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫ﻛﻠﻤﺔ راس‬

‫ﻣﺪاوﻻت‬

‫ﻣﺴﺮﺣﻴﺔ‬ ‫وزارة اﻟﺘﺠﺎرة‬

‫ﻣﺴﺄﻟﺔ‬ ‫ﻣﻌ ﱠﻘﺪة ﺟﺪ ًا!‬

‫»ﻣﺴﺆول‬ ‫ﺳﺎﺑﻖ أد‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﺪﻧﻴﺎ«!‬

‫اﻟﺒﻄﻞ‪:‬‬ ‫ﺑﺎﺳﻢ ﻳﻮﺳﻒ!‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

‫ﻓﻬﻴﺪ اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪24‬ﺟﻤﺎدى اˆوﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪5‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (488‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﰲ اﻟﻔﱰة اﻷﺧﺮة ﺗﺴﻴﺪت وزارة اﻟﺘﺠﺎرة ﺳﺎﺣﺔ اﻟﺘﴫﻳﺤﺎت‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ﺑﻜﻞ أﻣﺎﻧﺔ ﺗﴫﻳﺤﺎت ﻛﺘﺒﺖ ﺑﻠﻬﺠﺔ اﻟﻔﺎرس ورﺳـﻤﺖ ﺑﺮﻳﺸﺔ اﻟﻔﻨﺎن‪،‬‬ ‫وﻟﻜـﻦ ﻋﻨـﺪ ﻧﺰوﻟﻬﺎ إﱃ أرض اﻟﻮاﻗﻊ ﻧﻔﺎﺟﺄ ﺑﺄن اﻟﻔﺎرس ﺻﺎر ﺳﺎﺋﺴـﺎً‪،‬‬ ‫ورﻳﺸـﺔ اﻟﻔﻨﺎن أﺻﺒﺤـﺖ )ﻋﻮد أﺳـﻨﺎن(‪ .‬ﺗﴫﻳﺤـﺎت وزارة اﻟﺘﺠﺎرة‬ ‫ووزﻳﺮﻫﺎ إن ﻟـﻢ ﻳﺘﻢ ﺗﻄﺒﻴﻘﻬﺎ »ﺣﺮﻓﻴﺎً« ﻛﻤﺎ ﻛﺘﺒﺖ و»ﻓﻬﻤﺖ« ﻓﻬﻲ ﻟﻦ‬ ‫ﺗﻌﺪو ﻋﻦ ﻛﻮﻧﻬﺎ ﻣﴪﺣﻴﺔ ﻫﺰﻟﻴﺔ ﺳـﻴﻤﻠﻬﺎ اﻟﺸـﻌﺐ ﻣﻦ أول ﻓﺼﻮﻟﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﺳـﻴﻘﻮم ﺑﺮﻣﻲ )اﻟﻄﻤﺎط( ﻋﲆ ﻧﻔﺲ اﻷﺑﻄﺎل اﻟﺬﻳﻦ ﻛﺎن ﻳﺼﻔﻖ ﻟﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻟﺸﻌﺐ ﻟﻢ ﻳﻌﺪ ﻟﻘﻤﺔ ﺳﺎﺋﻐﺔ ﻟﻠﺸﻌﺎرات اﻟﺮﻧﺎﻧﺔ‪.‬‬ ‫ﻗﺒـﻞ ﻓﱰة ﻛﺘﺒﺖ ﻟﻮزارة اﻟﺘﺠﺎرة أﻃﺎﻟﺒﻬﺎ ﺑﻮﺿﻊ ﺣﺪ ﻹﻋﻼﻧﺎت )أﺑﻮ‬ ‫ﻧﺠﻤـﺔ( ﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﻣـﻦ ﺗﺪﻟﻴﺲ‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﻴﻮم ﻓﺄﻧﺎ أﻃﻠﺐ ﻣﻦ اﻟﻮزارة أن ﺗﻀﻊ‬ ‫ﻧﺠﻤﺔ )ﻳﺨﻀﻊ ﻟﻠﴩوط و اﻷﺣﻜﺎم( ﰲ ﻛﻞ ﺗﴫﻳﺤﺎﺗﻬﺎ‪.‬‬

‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﺤﺒﺎت ﻗﺪ‬ ‫وﺑﻘﻴـﺖ‬ ‫ﺣﺒﺔ ﺑﻘﻴﺖ ﻣﻦ اﻟﺴـﻨﺒﻠﺔ‪،‬‬ ‫ﻫﺮﺑﺖ‪ ،‬ﻗﺎﻟﻮا إن ﺑﻬﺎ ﺷـﻮﻛﺎً‪ ..‬ﻗﺎﻟﻮا إن ﺑﻬﺎ ﺷـﺒﺤﺎً‪..‬‬ ‫ﻗﺎﻟﻮا إن ﺑﻬـﺎ ﻗﻨﺒﻠﺔ‪ ،‬ﻓﺎﺑﺘﻌﺪﻧﺎ ﻷﻧـﺎ ﻻ ﻧﺤﻦ اﻟﺪﻣﺎء‪،‬‬ ‫ﻫـ ُﻢ وﺣﺪﻫﻢ ﻣـﻦ ﺟﺮﺑـﻮا اﻻﻗـﱰاب‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ ﻧﴩة‬ ‫اﻷﻧﺒﺎء‪ :‬ﻫ ُﻢ ﻣﻨﺎ وﻟﻴﺴـﻮا ﻣﻦ اﻷﻏﺮاب‪ ،‬وﺳﻜﺘﻨﺎ ﻷﻧﻨﺎ‬ ‫ﻧﻌﺸﻖ اﻟﻘﻤﺢ‪ ،‬وﻧﺤﺐ زرع ﺑﻼدﻧﺎ‪ ،‬أوﻻدﻧﺎ ﻻ ﻳﺄﻛﻠﻮن‬ ‫إﻻ اﻟﻘﻤـﺢ واﻟﺼـﱪ »واﻤﺮﺟﻠﺔ«‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﻢ ﻳﺴـﺄﻟﻮن‬ ‫وﻋـﻲ‪ ..‬ﻳﺒﺤﺜﻮن اﻟﻴﻮم ﻋﻤﻖ اﻤﺴـﺄﻟﺔ‪َ ،‬ﻣ ْﻦ‬ ‫اﻟﻴﻮم ﰲ‬ ‫ّ‬ ‫ﻳـﺎ ﺗﺮى ﴎﻗﻮا ﺣﺒﻮب اﻟﺴـﻨﺒﻠﺔ ؟‪ ،‬ﻋﻤﻲ‪ ..‬وﺟﺪي‪..‬‬ ‫ﺻﺪﻳﻘـﻲ‪ ..‬زﻣﻴﲇ‪ ..‬وﺟﺎري‪ ،‬ﻗﺎﻟـﻮا ‪ :‬ﻻ ﻳﺰال اﻟﺒﺤﺚ‬ ‫ﺟﺎرﻳﺎ!‬

‫إذا اﻗﱰﺑـﺖ ﻧﻬﺎﻳـﺔ‬ ‫ﺗﻜﻠﻴـﻒ اﻤﺴـﺆول ﻓﺈﻧـﻪ‬ ‫ﻳﻘـﻮل أﺷـﻴﺎء ﺣﻘﻴﻘﻴـﺔ‬ ‫وﺻﺎدﻗﺔ ﻟﻴﻮﺣﻲ ﻟﻠﻨﺎس أﻧﻪ‬ ‫ﻗﺎل ﻫـﺬه »اﻟﺤﻘﺎﺋﻖ« وﻫﻮ‬ ‫ﻋـﲆ رأس اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬وإن ﺗﻢ‬ ‫اﻟﺘﻤﺪﻳﺪ ﻓﻤﻦ اﻟﺴﻬﻞ ﻧﻔﻴﻬﺎ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴـﺎً‪ ..‬ﻟﻬـﺬا إن أردت‬ ‫ﻣﻌﺮﻓـﺔ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﻓﺎﺳـﺄل‬ ‫ﻋﻨﻬﺎ اﻤﺴﺆول »اﻟﺴﺎﺑﻖ«!‬

‫ ﻣﻦ أرﻛﺎن اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‪ :‬اﺧﺘﻴﺎر اﻟﻮﻗﺖ اﻤﻨﺎﺳﺐ!‬‫ ﻛﺘﺒﺖ ﻏﺮ ﻣﺮة »ﻫﻨﺎ« أن أي ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ ﻟـ»ﺑﺎﺳـﻢ ﻳﻮﺳـﻒ«‬‫ﺳﺘﺠﻌﻞ ﻣﻨﻪ »ﺑﻄﻼً«!‬ ‫ ﻧﻌﻢ! ﺑﺎﻟﻎ »ﺑﺎﺳـﻢ ﻳﻮﺳﻒ« وﺗﺠﺎوز ﺣﺪود اﻟﻠﺒﺎﻗﺔ ﰲ ﺗﻨﺎوﻟﻪ‬‫ﺳﻴﺎﺳﺎت اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻤﴫي‪..‬‬ ‫ واﻧﺘﻘﻞ ﻣﻦ اﻟﺴﺨﺮﻳﺔ اﻟﺒﻴﻀﺎء إﱃ اﻟﺴﺨﺮﻳﺔ اﻟﺴﻮداء اﻟﻔﺠﺔ!‬‫ وﻻﺷﻚ أﻧﻪ ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺗﴫف ﻳﺠﻌﻞ ﻣﻨﻪ ﺑﻄﻼً!‬‫ وﻟﻢ ﻳﻨﺘﻘﺪ اﻷدﻳﺎن وﻟﻢ ﻳﺰد َِرﻫﺎ!‬‫ د‪ .‬ﺑﺎﺳﻢ ﻳﻮﺳﻒ ﺑﺎﺧﺘﺼﺎر‪ :‬إﻋﻼﻣﻲ ﻏﺮ ﻣﺘﺨﺼﺺ‪ ،‬ﺳﺎﺧﺮ‪،‬‬‫ﻳﻘ ّﻠﺪ ﺟﻮن ﺳﺘﻴﻮارت‪ ،‬واﻤﻘ ﱢﻠﺪ ﻳﺒﻘﻰ ﺿﻌﻴﻔﺎ ً أﺑﺪاً!‬ ‫‪ -‬ﻟﻢ ﺗﻨﺘﻪِ اﻟﺤﻠﻮل ﻳﺎ ﺳﺎدة!‬

‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻳﺴــﺮ »ﻣــﺪاوﻻت« أن ﺗﺘﻠﻘــﻰ‬ ‫ﻧﺘــﺎج أﻓﻜﺎرﻛــﻢ وآراءﻛﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠــﻒ اﻟﺸــﺆون‪ ،‬آﻣﻠﻴــﻦ‬ ‫اﻻﻟﺘﺰام ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬واﻻﺑﺘﻌﺎد‬ ‫ﻋﻦ اˆﻣﻮر اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺸﺮط أﻻ‬ ‫ﺗﺘﺠــﺎوز ‪ 300‬ﻛﻠﻤــﺔ‪ ،‬وأن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ | ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ ﻧﺸــﺮﻫﺎ‪ ،‬وأﻻ ﺗﺮﺳﻞ‬ ‫ˆي ﺟﻬــﺔ أﺧــﺮى‪ .‬وذﻟــﻚ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺒﺮﻳﺪ‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻛﻼم آﺧـــــــﺮ‬

‫رﻳﻢ ﻣﺤﻤﺪ أﺳﻌﺪ‬

‫ﻣﻌﻀﻠﺔ اﻻﺧﺘﻨﺎﻗﺎت اﻟﻤﺮورﻳﺔ ﻓﻲ ﺷﻮارع ﻣﺪن اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ ‫إن ﻣﺸﻜﻠﺔ اﻟﻨﻘﻞ واﻤﻮاﺻﻼت ﰲ ﻣﺪن اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺗﻔﺎﻗﻤﺖ ﻛﺜﺮا ً ﰲ اﻟﺴـﻨﻮات اﻷﺧﺮة‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫أﺻﺒﺤـﺖ ﻣﻌﺎﻧـﺎة اﻤﻮاﻃﻨﻦ واﻤﻘﻴﻤـﻦ ﻣﻨﻬﺎ ﻏﺮ‬ ‫ﺧﺎﻓﻴـﺔ ﻋﲆ أﺣﺪ ﻣﻦ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ أو اﻹﻋﻼﻣﻴﻦ‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﻳﻮﺟﺪ أﺣﺪ ﻣﻦ اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺴﻌﻮدي أو اﻤﻘﻴﻤﻦ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫إﻻ وﻧـﺎل ﻗﺴـﻄﻪ ﻣﻦ ﺣـﺮق اﻷﻋﺼـﺎب أو ارﺗﻔﺎع‬ ‫ﺿﻐـﻂ اﻟـﺪم‪ ،‬ﻧﺘﻴﺠـﺔ اﻻﺧﺘﻨﺎﻗـﺎت اﻤﺮورﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﺿﺤـﺖ ﻻ ﺗﻄـﺎق‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً ﰲ أوﻗـﺎت اﻟﺬروة‬ ‫اﻟﻴﻮﻣﻴـﺔ‪ ،‬وﰲ ﻋﻄﻠـﺔ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻷﺳـﺒﻮع‪ ،‬واﻹﺟﺎزات‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻊ ارﺗﻔﺎع ﻣﻌﺪل اﻟﺤﻮادث واﻻﺷـﺘﺒﺎك‬ ‫ﺑﺎﻷﻳﺪي‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﰲ ﺑﻌﺾ اﻷﺣﻴﺎن‪.‬‬ ‫ورﺑﻤـﺎ ﻳﻌﺘﻘﺪ اﻟﺒﻌﺾ أن ﻫـﺬا اﻻزدﺣﺎم ﻏﺮ‬ ‫اﻟﻌﺎدي ﻧﺎﺗﺞ ﻋﻦ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ وزارة اﻟﺸﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫واﻟﻘﺮوﻳـﺔ أو وزارة اﻟﻨﻘـﻞ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﻜﺒﺎري‬ ‫واﻷﻧﻔـﺎق اﻟﺘﻲ ﻳﺘـﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫـﺎ ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﰲ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳـﻖ وﺣﻲ وﻣﺪﻳﻨـﺔ وﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬إﻻ أن اﻤﺸـﻜﻠﺔ‬

‫ﻟﻴﺴـﺖ ﻛﺬﻟﻚ ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ‪ ،‬وﻣﻊ ﺗﺴﻠﻴﻤﻨﺎ‬ ‫ﺑﺄن اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﻨﻔﺬة ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﺗﺴـﻬﻢ‬ ‫ﰲ زﻳﺎدة اﻤﻌﺎﻧﺎة ﺣﻘﺎً‪ ،‬إﻻ أﻧﻬﺎ ﻟﻴﺴﺖ‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﺔ ﻋـﻦ ﻫـﺬا اﻻﺧﺘﻨـﺎق اﻟﺬي‬ ‫ﻻ ﻳﺤﺘﻤـﻞ‪ ،‬وﻋـﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣـﻦ اﻤﺒﺎﻟﻎ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻠـﺔ اﻟﺘﻲ ﺧﺼﺼﺘﻬـﺎ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﻹﻇﻬـﺎر ﺷـﻮارع وﻣﻴﺎدﻳـﻦ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﺑﺎﻤﻈﻬـﺮ اﻟـﺬي ﻳﻀﺎﻫـﻲ‬ ‫أﻓﻀـﻞ ﺷـﻮارع وﻣﻴﺎدﻳـﻦ اﻤـﺪن‬ ‫اﻤﺘﻄـﻮرة ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬إﻻ أن ﺳـﻮء ﺗﺨﻄﻴﻂ وﺗﺪﺑﺮ‬ ‫أﻣﺎﻧﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻣﻨﺬ ﺳـﻨﻮات ﻃﻮﻳﻠﺔ أوﺻﻞ‬ ‫ﺷـﻮارﻋﻬﺎ وﻧﺤﻦ ﻣﻌﻬﺎ إﱃ ﻫﺬه اﻟﺤﺎﻟﺔ اﻟﺘﻲ ﻧﺘﻤﻨﻰ‬ ‫اﻟﺨﺮوج ﻣﻨﻬﺎ ﰲ أﻗﺮب وﻗﺖ ﻣﻤﻜﻦ‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣﺎ أﺣﻤّ ﻞ‬ ‫أﻣﺎﻧﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ ﻋﻦ ﻫﺬا اﻟﻮﺿﻊ‪،‬‬ ‫ﻓﺈﻧﻨﻲ أﻋﻲ ﻣﺎ أﻗﻮل‪ ،‬وﻟﻌﻞ ﺗﻘﺎﻃﻊ ﺷﺎرع اﻟﺠﺰاﺋﺮ‬ ‫ﻣﻊ ﺷﺎرع اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ )ﺑﻦ ُ‬ ‫اﻟﺨﱪ واﻟﻈﻬ���ان( ﺧﺮ‬

‫دﻟﻴﻞ ﻋﲆ ﺳـﻮء اﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ واﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‪،‬‬ ‫ﻓﻬـﺬا اﻟﺠﴪ ﺑـﻜﻞ ﻣﻠﺤﻘﺎﺗـﻪ واﻤﻨﻔﺬ‬ ‫ﻣﻨﺬ ﻋﺪة ﺳـﻨﻮات ﻻ ﻳـﺰال ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ‬ ‫اﻻزدﺣﺎم اﻟﺸﺪﻳﺪ ﻃﻴﻠﺔ اﻟﻮﻗﺖ‪ ،‬وﻛﺄﻧﻪ‬ ‫إﺷﺎرة ﻣﺮور ﺿﻮﺋﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻞ رﺑﻤﺎ اﻹﺷﺎرة‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ أﻓﻀﻞ‪ ،‬ﻧﻈﺮا ً ﻟﻀﻴﻖ ﻣﺴـﺎﺣﺘﻪ‪،‬‬ ‫وﻋـﺪم ﻗﺪرﺗـﻪ ﻋـﲆ اﺳـﺘﻴﻌﺎب ﻣﺌﺎت‬ ‫اﻟﺴﻴﺎرات ﰲ وﻗﺖ واﺣﺪ‪ ،‬وﻫﺬا ﺑﺎﻟﻄﺒﻊ‬ ‫ﻟﻴـﺲ ﻛﻞ ﳾء‪ ،‬ﺑﻞ إن اﻷﻣـﺮ ﻳﺘﺠﺎوز‬ ‫اﻟﺤﺪ اﻤﻌﻘﻮل ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﺘﻌﻄﻞ اﻟﺴﺮ ﺑﺴﺒﺐ ﺣﻮادث‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرات ﰲ أﺣﺪ اﻟﺸـﻮارع اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ اﻷﺧﺮى‪.‬ﻛﻞ‬ ‫ذﻟﻚ ﻟﻴﺲ إﻻ ﺟﺰءا ً ﻳﺴـﺮا ً ﻣﻦ ﻣﻌﺎﻧﺎة ﺳﻜﺎن ﻣﺪن‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻣﻊ اﻟﻨﻘﻞ واﻤﻮاﺻﻼت ﰲ ﺷـﻮارع‬ ‫ﻣﺪﻧﻬﻢ اﻟﺘﻲ ﻳﺪﻟﻠﻮﻧﻬﺎ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺨﺮ‪ ،‬ﻷن اﻤﺸـﻜﻠﺔ‬ ‫ازدادت ﺳـﻮءا ً ﻣﻊ ﺗﺮاﻣﻲ أﻃﺮاف اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫وﺧﺮوج اﻟﺴﻜﺎن إﱃ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺑﻌﻴﺪة وأﺣﻴﺎء ﺟﺪﻳﺪة‬

‫ﻏﺮﺑﺎ ً ﺑﺴـﺒﺐ اﻻزدﺣﺎم اﻟﺴـﻜﺎﻧﻲ ﺑـﻜﻞ ﻣﺎ ﻳﺤﻤﻠﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﺳـﻠﺒﻴﺎت ﻋﲆ اﻟﺒﻴﺌﺔ واﻟﺤﻴﺎة اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫ﻳﻄﺮح ﺳـﺆاﻻ ً ﻏﺎﻳﺔ ﰲ اﻷﻫﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺈﱃ ﻣﺘﻰ ﺳـﻨﻈﻞ‬ ‫ﻧﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ أزﻣﺎت اﻟﻄﺮق وﻣﺸﻜﻼﺗﻬﺎ؟!!‬ ‫ﻓﺎﻟﻮاﻗـﻊ أن اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﻛﺒـﺮة ﻓـﻼ ﻳﻌﻘـﻞ أن‬ ‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺑﺤﺠـﻢ وأﻫﻤﻴﺔ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻻ ﺗﻮﺟﺪ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ إﻻ وﺳـﻴﻠﺔ ﻧﻘﻞ واﺣﺪة‪ ،‬إذ ﻣـﻦ اﻤﻔﱰض أن‬ ‫ﺗﻜﻮن ﻫﻨﺎك ﻋﺪة وﺳـﺎﺋﻞ ﻟﻨﻘﻞ اﻟﺮﻛﺎب‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً‬ ‫اﻤﻮﻇﻔﻦ واﻟﻄﻼب‪ ،‬ﻣﺜﻞ ﺑﺎﺻـﺎت اﻟﻨﻘﻞ اﻟﻌﺎم‪ ،‬أو‬ ‫اﻤﱰو ﻋﲆ ﺳـﺒﻴﻞ اﻤﺜﺎل ﺑﻄﺮﻳﻘـﺔ ﻣﻐﺎﻳﺮة ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﻤﺎ‬ ‫ﻫﻮ ﻣﻮﺟﻮد اﻟﻴﻮم‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺠﺐ أن ﺗﻜﻮن ﻋﲆ درﺟﺔ‬ ‫ﻋﺎﻟﻴـﺔ ﻣﻦ اﻟﺠﻮدة ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ ﺗﻠﺒﻴﺔ ﻣﺎ ﻫﻮ ﻣﻄﻠﻮب‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ‪ ،‬وﺗﻤﺜﻞ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴـﻪ واﺟﻬـﺔ ﺣﻀﺎرﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﺸﻌﻞ ﺳﺤﻤﻲ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﻛﻮﻧﻮا ﺟﺴﻮر ًا إﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﻟﻠﻔﻘﺮاء واﻟﻤﺴﺎﻛﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﻮﻫﺒﺔ‬ ‫واﻟﻤﺎل‬ ‫وﻣﺎ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ‬ ‫)‪(٤‬‬

‫ﺗﺤﺪﺛﻨﺎ ﰲ اﻤﻘﺎﻻت اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﻋﻦ أﻫﻤﻴﺔ اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﻤﺆﺳﺴﺎت اﻟﻨﺎﺷـﺌﺔ‪ ،‬واﺳﺘﻌﺮﺿﻨﺎ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻌﻮاﺋـﻖ اﻟﺘﻲ ﺗﺤـﻮل دون اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻤﺎل اﻟﻜﺎﰲ‬ ‫ﻹﻃﻼﻗﻬﺎ واﺳـﺘﻤﺮارﻫﺎ‪ .‬وﻟﻌﻞ اﻟﺒﻌﺾ ﻳﺘﺴـﺎءل ﻋﻦ‬ ‫أﻫﻤﻴﺔ ﻫﺬه اﻤﺆﺳﺴﺎت‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ وأن ﻧﻤﻮذج اﻤﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﻨﺎﺷﺌﺔ اﻟﺘﻲ ﻧﺠﺤﺖ وﻛﱪت ﻧﺎد ٌر ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻧﻈـﺮا ً ﻟﻐﻴـﺎب اﻟﺒﻴﺎﻧـﺎت اﻟﺪﻗﻴﻘـﺔ ﻣﺤﻠﻴـﺎ ً‬ ‫ﺳﻨﺴﺘﻌﺮض اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت اﻟﺼﺎدرة ﻋﻦ ‪) SBA‬ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﻴـﺔ ﺗﺮﺻﺪ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻬﺬا اﻟﻘﻄﺎع(‪ .‬ووﻓﻘﺎ ً‬ ‫ﻟﻬـﺎ ﻓﺈن ﻋﺪد اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺼﻐﺮة ﺑﻠـﻎ ‪ 23‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﻣﺆﺳﺴـﺔ ﻋﺎم ‪) 2012‬ﺗﻌﺪاد ﺳـﻜﺎن أﻣﺮﻳﻜﺎ ﻟﻨﻔﺲ‬ ‫اﻟﻌﺎم ‪ 313‬ﻣﻠﻴﻮن ﺗﻘﺮﻳﺒـﺎً(‪ .‬أﻣﺎ ﻋﺪد اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻓﺮزﺗﻬﺎ اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﻨﺎﺷﺌﺔ )ﻣﻨﺬ ﻋﺎم ‪ (1990‬ﻛﺎن‬ ‫‪ 8‬ﻣﻼﻳـﻦ وﻇﻴﻔـﺔ ﻣﻘﺎﺑـﻞ ‪ 4‬ﻣﻼﻳـﻦ ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫اﻟﻜﺒﺮة‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﴍﻛﺔ أﻣﺮﻳﻜﺎن إﻛﺴﱪس ﻓﺄﺻﺪرت ﺗﻘﺮﻳﺮا ً‬ ‫ﻋـﻦ اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﻨﺎﺷـﺌﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻤﻠﻜﻬﺎ ﺳـﻴﺪات‪،‬‬ ‫وﻳﺸـﺮ إﱃ أن ﻋﺪد ﺗﻠﻚ اﻤﺆﺳﺴـﺎت ﺑﻠﻎ ‪ 8.1‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﻣﺆﺳﺴـﺔ ﻋﺎم ‪ 2011‬ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ٪ 29‬ﻣﻦ اﻟﻌﺪد اﻟﻜﲇ‬ ‫و ‪7.7‬مﻟﻴـﻮن وﻇﻴﻔﺔ ودﺧﻞ إﺟﻤـﺎﱄ ‪ 1.3٣‬ﺗﺮﻟﻴﻮن‬ ‫دوﻻر‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ ﻣﻮﻗـﻊ ‪ Linkedin‬اﻤﻬﻨـﻲ )اﻟـﺬي ﺑـﺪأ‬ ‫ﻛﻤﺆﺳﺴـﺔ واﻋـﺪة ﺛـﻢ ﻛـﱪ ﺣﺘـﻰ أﺻﺒـﺢ ﴍﻛﺔ‬ ‫ﻣﺴﺎﻫﻤﺔ ﻋﺎﻣﺔ( ﻓﻘﺎم ﺑﻌﻤﻞ ﻓﺮز ﻷﺻﺤﺎب اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﻨﺎﺷﺌﺔ )ﻣﻦ ﺧﻼل ‪ 120‬ﻣﻠﻴﻮن ﺳﺮة ذاﺗﻴﺔ ﻣﺪرﺟﺔ‬ ‫ﺑﻪ( واﺳﺘﺨﻠﺺ اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‪:‬‬ ‫• أﺑﺮز ﺧﻤﺲ ﺟﺎﻣﻌﺎت ﺗﺨﺮج أﺻﺤﺎب اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﻮاﻋـﺪة ‪ :entrepreneurs‬ﺳـﺘﺎﻧﻔﻮرد‪ ،‬ﻫﺎرﻓـﺎرد‪،‬‬ ‫‪ ،MIT‬ﺑﺮﻛﲇ‪ ،‬دارﺗﻤﻮث‪.‬‬ ‫•أﺑـﺮز اﻟـﴩﻛﺎت اﻟﺘـﻲ ﻳﻨﺸـﺄ ﻣﻨﻬـﺎ أﺻﺤﺎب‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل‪ Apple :‬و‪Adobe Electronic Arts،‬‬ ‫‪Google، Yahoo، Microsoft‬‬ ‫•ﻣﺘﻮﺳﻂ اﻟﺴﻦ ﻋﻨﺪ إﻃﻼق أول ﻣﻨﺸﺄة ﺻﻐﺮة‪:‬‬ ‫‪ 30‬أو أﻛﱪ )‪ ٪ 65‬ﻣﻦ اﻟﻌﻴﻨﺔ(‬ ‫•أﺑﺮز ﻣﺪن اﻤﻮاﻫﺐ اﻟﻮاﻋﺪة‪ :‬ﺳﺎن ﻓﺮاﻧﺴﻴﺴﻜﻮ‪،‬‬ ‫ﺑﻮﺳﻄﻦ‪ ،‬ﻧﻴﻮﻳﻮرك‬ ‫•أﺑﺮز اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ )ﻟﻠﻔﺌﺔ اﻟﺘﻲ أﺗﻤﺖ‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻤﻬـﺎ اﻟﻌﺎﱄ ﻗﺒـﻞ اﻟﺒﺪء(‪ :‬ﺗﻘﻨﻴﺔ اﻟﻨﺎﻧـﻮ‪ ،‬اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﻴﻮﻳﺔ‪ ،‬اﻷﺟﻬﺰة اﻟﻄﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫•أﺑﺮز اﻟﺘﺨﺼﺼـﺎت اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ )ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﺎم(‪:‬‬ ‫إدارة اﻤﺆﺳﺴﺎت اﻟﺼﻐﺮة‪ ،‬ﻫﻨﺪﺳﺔ ﻛﻤﺒﻴﻮﺗﺮ‪ ،‬ﻋﻠﻮم‬ ‫ﻛﻤﺒﻴﻮﺗﺮ‪ ،‬ﻓﻴﺰﻳﺎء‪ ،‬ﻫﻨﺪﺳﺔ ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺧﺘﺎﻣﺎ ً ﻓﺈﻧﻲ أوﴆ ﺑﴬورة اﻹﴎاع ﰲ ﺗﻤﻮﻳﻞ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﻮاﻋﺪة ﻣﻊ ﺗﺬﻟﻴﻞ اﻟﻌﻘﺒﺎت اﻟﺘﴩﻳﻌﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺒﻨﻲ اﻤﻮاﻫﺐ اﻟﻨﺎﺷﺌﺔ ﻣﺒﻜﺮا وﺗﻄﻮﻳﺮ ﺑﻴﺌﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﻔﻨﻲ واﻟﻌﺎﱄ‪.‬‬ ‫‪rasaad@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻧﺤﻦ وﻫـﻢ وأﻧﺘـﻢ وﻫﻦ ﻧﻌﻠـﻢ أن اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺨﺮي اﻟﺘﻄﻮﻋﻲ ﻫﻮ ﻓﺮﻳﻀﺔ دﻳﻨﻴﺔ ﻣﻄﻠﻮﺑﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻛﻞ ﻣﺴﻠﻢ وﻣﺴﻠﻤﺔ‪.‬‬ ‫وﻧﻌﻠـﻢ أﻳﻀـﺎ ً أن اﻟﺘﻀﺤﻴـﺔ ﻣـﻦ أﺟـﻞ‬ ‫ﺧﺪﻣـﺔ اﻵﺧﺮﻳـﻦ ﻣﻬﻤـﺔ ﺟـﺪا ً رﻏـﻢ ﻛﻮﻧﻬﺎ‬ ‫ﻣﺜـﺮة ﻟﻠﺠـﺪل ﺑﻌﺾ اﻟـﴚء‪ ،‬ﺑﺤﻴـﺚ ﻳﺮاﻫﺎ‬ ‫اﻟﺒﻌـﺾ أن ﻛﻞ ﺷـﺨﺺ‪ ،‬وﺧﺎﺻـﺔ إن ﻛﺎن‬ ‫»وﺟﻬـﺎ ً ﻣﻌﺮوﻓـﺎ ً ‪ -‬ﻣﻤﺜﻼ ً ‪ -‬رﻳﺎﺿﻴـﺎ ً ‪ -‬ﻓﻨﺎﻧﺎ ً‬ ‫ ﺷـﺎﻋﺮا ً ‪ -‬أدﻳﺒـﺎ ً أو ذا ﻣﻜﺎﻧـﺔ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ«‪،‬‬‫ﻳﻘﺪم أي ﻧﻮع ﻣﻦ اﻟﺨﺪﻣﺎت واﻤﺴﺎﻋﺪات ﻓﺈن‬ ‫ﻫﺪﻓـﻪ ﻛﻤﺎ ﻳﻘـﺎل ﻋﻨﻪ ﻣـﻦ وراء ذﻟﻚ ﻫﻮ أن‬ ‫ﻳﺼﺒﺢ ﺣﺪﻳـﺚ اﻟﻨﺎس واﻷﺿﻮاء‪ ،‬أو ﻳﻜﺴـﺐ‬ ‫ﻣـﻦ وراء ﺧﺪﻣﺎﺗﻪ وﻣﺴـﺎﻋﺪاﺗﻪ ﺗﻠﻚ ﻣﺼﺎﻟﺢ‬

‫ﺷـﺨﺼﻴﺔ ﻣﺎدﻳـﺔ أو ﻣﻌﻨﻮﻳـﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺣﺼﻞ ﻷﺣﺪ اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ اﻟﻜﺒﺎر‬ ‫ﺣـﻦ زار اﻤﺮﻳﻀـﺔ »رﻳﻬﺎم« ﰲ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ واﻟﺘﻘﻂ ﻣﻌﻬﺎ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﺼـﻮر ووﺿﻌﻬﺎ ﻋـﲆ ﻣﻮﻗﻌﻪ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ‪ ،‬ﻗﺎﻣـﺖ اﻟﺪﻧﻴﺎ وﻟﻢ‬ ‫ﺗﻘﻌﺪ ﻣـﻊ أن ﻋﻤﻠﻪ ذﻟـﻚ »ﻛﺎن‬ ‫إﻧﺴﺎﻧﻴﺎ ً ﻻ ﻏﺮ«!‬ ‫وﻟﻜـﻦ ﻻﺑـﺪ أن ﻧﻌـﱰف ﰲ‬ ‫اﻤﻘﺎﺑـﻞ ﺑﺄن ﻫﻨﺎك أﺷـﺨﺎﺻﺎ ً ﻻ ﻳﺤﺘﺎﺟﻮن ﻻ‬ ‫ﻟﻠﺸـﻬﺮة وﻻ ﻟﻸﺿﻮاء أو ﺣﺘـﻰ اﻤﺎل ﻣﻦ وراء‬ ‫ﺧﺪﻣﺎﺗﻬـﻢ وأﻋﻤﺎﻟﻬـﻢ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ واﻟﺨﺮﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻗﺎﺋﻤـﺔ أﺳـﻤﺎﺋﻬﻢ ﻛﺒـﺮة ﺟـﺪاً‪ ،‬ﻳﻌﻤﻠـﻮن‬

‫وراء اﻟﺴـﺘﺎرة وﺧﻠـﻒ اﻟﻜﻮاﻟﻴﺲ‬ ‫وﻳﻘﺪﻣـﻮن ﻛﻞ ﻣـﺎ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻌﻮن‬ ‫ﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻹﻧﺴـﺎن واﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﺨﻔﻴﻒ ﻣﻦ ﻣﻌﺎﻧـﺎة »اﻟﻔﻘﺮاء‬ ‫ اﻤـﺮﴇ ‪ -‬ذوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت‬‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ ‪ -‬اﻷﻳﺘـﺎم ‪ -‬أﻃﻔـﺎل‬ ‫اﻟﺘﻮﺣـﺪ ‪ -‬أﻃﻔﺎل إﻓـﺮاط اﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫وﻏﺮﻫﻢ«‪ ،‬دون أي ذﻛﺮ ﻷﺳﻤﺎﺋﻬﻢ‬ ‫أو ﺟﻬﻮدﻫـﻢ »ﻓﺎﻋـﻞ ﺧـﺮ«‪.‬‬ ‫وﻳﻘﺎل إن اﻟﺘﻀﺤﻴﺔ أﺣﻴﺎﻧﺎ ً أن ﻧﻤﺪ أﺟﺴـﺎدﻧﺎ‬ ‫ﺟﺴﻮرا ً ﻟﻜﻲ ﻳﻌﱪ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻤﺤﺘﺎﺟﻮن‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ‬ ‫اﻟﺘﻀﺤﻴـﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﺒﴩ ﳾء ﺟﻤﻴﻞ وﻣﺆﺛﺮ‬ ‫وﻣﻔﻴﺪ‪ ،‬وإذا ﺳـﺎدت ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻤﺒﺎدئ واﻟﻘﻴﻢ‬

‫ﰲ ﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﻨﺒﻴـﻞ ﻤﺎ رأﻳﻨﺎ ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻣﺤﺘﺎﺟـﺎ ً وﻻ ﻓﻘﺮا ً أو ﻣﺮﻳﻀﺎ ً وﻣﻌﺎﻗﺎ ً وﻳﺘﻴﻤﺎ ً‬ ‫وﺗﻮﺣﺪﻳـﺎً‪ ...‬إﻟـﺦ‪ .‬وﻗﺪ دﻋﺎﻧﺎ اﻹﺳـﻼم »دﻳﻦ‬ ‫اﻟﺨـﺮ واﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ« أن ﻧﻜﻮن ﺳـﻨﺪا ً ﻷﺧﻴﻨﺎ‬ ‫اﻤﺴـﻠﻢ ﰲ اﻟـﴪاء واﻟـﴬاء اﻣﺘﺜـﺎﻻ ً ﻟﻘـﻮل‬ ‫رﺳﻮﻟﻨﺎ اﻟﻜﺮﻳﻢ ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ‪» :‬اﻤﺆﻣﻦ‬ ‫ﻟﻠﻤﺆﻣﻦ ﻛﺎﻟﺒﻨﻴﺎن ﻳﺸﺪ ﺑﻌﻀﻪ ﺑﻌﻀﺎً«‪.‬‬ ‫ﻓﻜﻮﻧﻮا ﻳﺎ ﻋﺒﺎد اﻟﻠﻪ ﺟﺴـﻮرا ً ﻟﻠﻤﺤﺘﺎﺟﻦ‬ ‫ﰲ ﻛﻞ ﻣﻨﻄﻘـﺔ وﻣﺪﻳﻨـﺔ وﻗﺮﻳـﺔ ﰲ ﺑﻼدﻛـﻢ‬ ‫اﻟﻐﺎﻟﻴﺔ‪ ..‬اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ!‬ ‫ﻣﺤﺴﻦ اﻟﺸﻴﺦ آل ﺣﺴﺎن‬

‫ﺟﻮﻟﻴﺎ وﺻﺎﻟﺤﺔ ﻃﺎﻟﻘﺘﺎن!‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻋﺾ ﺟﻮن ﻋﲆ ﺷﻔﺘﻪ وﻫﻮ ﻳﻨﻈﺮ إﱃ زوﺟﺘﻪ ﺟﻮﻟﻴﺎ اﻟﺘﻲ ﺗﺠﻠﺲ‬ ‫أﻣﺎﻣـﻪ ﻋـﲆ اﻟﻄﺎوﻟﺔ اﻷﺧﺮة ﰲ اﻟﻴﺴـﺎر ﻣـﻦ ﻣﻄﻌﻢ اﻟﻠﻴﻠـﺔ اﻟﺪاﻓﺌﺔ‬ ‫اﻟﻮاﻗﻊ ﺷـﻤﺎل ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻧﻴﻮﻳﻮرك واﻤﺸـﻬﻮر ﺑﺄﻟﻮاﻧﻪ اﻟﺪاﻓﺌﺔ وإﺿﺎءﺗﻪ‬ ‫اﻟﺮوﻣﺎﻧﺴﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺠﻌﻞ ﻣﻦ اﻟﺠﻤﺎد ﻋﺎﺷﻘﺎً‪ ،‬ﻻﺳﻴﻤﺎ وﻗﺪ ﺗﺰﻳﱠﻦ اﻤﻜﺎن‬ ‫ﺑﺄﻧﻐﺎم ﻣﻮﺳﻴﻘﻰ ﺿﻮء اﻟﻘﻤﺮ ﻟﺒﻴﺘﻬﻮﻓﻦ‪.‬‬ ‫أﻃﺮﻗﺖ ﺟﻮﻟﻴﺎ ﺑﴫﻫﺎ ﺧﺠﻼً‪..‬‬ ‫أﻣﺴﻚ ﺟﻮن ﺑﻴﺪﻳﻬﺎ وﻗﺎل‪ :‬أﻋﺮف أن اﻷﻣﺮ ﺟﺪا ً ﺻﻌﺐ ﻟﻜﻦ ﻳﺒﺪو‬ ‫أﻧـﻪ ﻻﺑﺪ ﻣﻤﺎ ﻻ ﺑﺪ ﻣﻨـﻪ‪ ..‬ﺧﻼﻓﺎﺗﻨﺎ اﻟﻔﱰة اﻤﺎﺿﻴـﺔ ﻛﺜﺮت وﺗﻔﺎﻗﻤﺖ‬ ‫وأﻧﺎ أﻋﱰف ﺑﺄﻧﻲ ﻗﺪ ﻗﴫ ت ﻣﻌﻚ ﻛﺜﺮاً‪ ،‬ﺣﺘﻰ أﻧﻲ ﻗﺒﻞ أﺳﺒﻮع ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺗﺬﻛﺮﻳﻦ ﻧﺴﻴﺖ اﺳﻢ ﻓﻴﻠﻤﻚ اﻤﻔﻀﻞ!‬ ‫آه ﺷﻌﺮت ﺑﺤﺮج ﺷﺪﻳﺪ ﺣﻴﻨﻬﺎ!‪.‬‬ ‫ﻋﲆ ﻛﻞ ﺣﺎل ﻛﺎﻧﺖ أﻳﺎم ﺳﻌﻴﺪة ﻻ أﻧﺴﺎﻫﺎ ﻣﺎ ﺣﻴﻴﺖ ﻳﺎ ﻋﺰﻳﺰﺗﻲ‪..‬‬ ‫ﺟﻮﻟﻴﺎ ﺗﺴـﺤﺐ ﻳﺪﻳﻬﺎ ﻟﺘﻤﺴﺢ دﻣﻌﺘﻬﺎ اﻤﺒﺎﻏﺘﺔ اﻟﺘﻲ ﻧﺰﻟﺖ ﻛﺤﺒﺔ‬ ‫ﻟﺆﻟﺆ ﻋﲆ وﺟﻨﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺛﻢ ﺗﻘﻮل ﺑﺼﻮت ﻣﺘﻘﻄﻊ‪ :‬وأﻧﺎ آﺳﻔﺔ ﻋﺰﻳﺰي ﺟﻮن‪ ..‬ﻓﻘﺪ ﱠ‬ ‫ﻗﴫت‬

‫ﻣﻌﻚ أﻧﺎ أﻳﻀﺎ ً وﻟﻦ أﺳـﺎﻣﺢ ﻧﻔﴘ ﻋﲆ ذﻟﻚ اﻟﻴﻮم اﻟﺬي اﺷـﱰﻳﺖ ﻟﻚ‬ ‫ﻓﻴﻪ ﻗﻤﻴﺼﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺤﺮﻳﺮ ﻫﺪﻳﺔ ﰲ ﻋﻴﺪ ﻣﻴﻼدك اﻷﺧﺮ‪!..‬‬ ‫ﻻ أدري ﻛﻴﻒ ﻧﺴﻴﺖ أﻧﻚ ﺗﻜﺮه ﻟﺒﺲ اﻟﺤﺮﻳﺮ!‪.‬‬ ‫ﻋﻤﻮﻣـﺎ ً ﻳﺎ ﻋﺰﻳﺰي‪ ..‬أﻧﺎ وأﻧﺖ وﻗﻌﻨﺎ ﰲ أﺧﻄﺎء ﻛﺜﺮة ﻣﻊ ﺑﻌﻀﻨﺎ‬ ‫اﻟﺒﻌﺾ‪ ،‬وﻟﺬا وﺟﺐ ﻋﻠﻴﻨﺎ أن ﻧﻔﱰق‪.‬‬ ‫ﺟـﻮن‪ :‬ﻧﻌﻢ ﻋﺰﻳﺰﺗﻲ ﻧﻌﻢ‪ ..‬وﻃﺎﻤﺎ أﻧﻨـﺎ اﺗﺨﺬﻧﺎ اﻟﻘﺮار ﻳﺠﺐ أن‬ ‫ﻧﺘﻌـﺎون ﰲ ﺗﺮﺑﻴﺔ اﻷوﻻد ورﻋﺎﻳﺔ ﻣﺼﺎﻟﺤﻬﻢ وﻻ ﻧﺸـﻌﺮﻫﻢ ﺑﺎﻟﻨﻘﺺ‬ ‫ﻣﻦ ﺟ ﱠﺮاء اﻓﱰاﻗﻨﺎ‪..‬‬ ‫أوﻣـﺄت ﺟﻮﻟﻴـﺎ ﺑﺮأﺳـﻬﺎ ﻣﺘﻔﻘـﺔ وﻣﻮاﻓﻘـﺔ‪ ..‬ﻧﻬﻀـﺎ ﻣـﻦ ﻋﲆ‬ ‫ﻛﺮﺳﻴﻬﻤﺎ‪..‬‬ ‫اﻗﱰﺑﺎ ﻣﻦ ﺑﻌﻀﻬﺎ‪ ..‬ﺗﻌﺎﻧﻘﺎ ﻃﻮﻳﻼً‪..‬‬ ‫ﺛﻢ ﺧﺮج ﻛﻞ واﺣﺪ ﻣﻨﻬﻤﺎ ﻣﻦ ﺑﺎب ﻣﺨﺘﻠﻒ‪.‬‬ ‫وﰲ ﻧﻔﺲ ﻫﺬه اﻟﻠﻴﻠﺔ اﻟﺘﻲ اﻓﱰق ﻓﻴﻬﺎ ﺟﻮن وﺟﻮﻟﻴﺎ‪ ..‬ﻛﺎن ﻫﻨﺎك‬ ‫رﺟﻞ ﻟﺤﻴﻢ ﺷﺤﻴﻢ ﺑﻄﻦ ﻗﺼﺮ اﻟﻘﺎﻣﺔ ﻋﺮﻳﺾ اﻟﻮﺟﻪ ﻏﻠﻴﻆ اﻟﺸﻔﺘﻦ‬ ‫ﻛﺜﻴﻒ اﻟﺸـﺎرﺑﻦ أﻗﺮن اﻟﺤﺎﺟﺒﻦ وﻃﻮﻳﻞ اﻟﻠﺴـﺎن ﰲ اﻟﺠﻬﺔ اﻷﺧﺮى‬

‫ﻣﻦ ﻛﻮﻛﺐ اﻷرض‪ ..‬ﻳُﺪﻋﻰ ﻋﲇ‪ ،‬ﻳﻘﻒ ﰲ اﻟﺸـﺎرع أﻣﺎم ﺑﻴﺘﻪ وﻳﺒﺤﺚ‬ ‫ﰲ ﺳﻠﺴﻠﺔ ﻣﻔﺎﺗﻴﺤﻪ ﻋﻦ ﻣﻔﺘﺎح اﻟﺒﺎب وﻫﻮ ﻳﺘﻤﺘﻢ ﺑﻜﻼم ﻏﺮ ﻣﻔﻬﻮم‪..‬‬ ‫ﺑﻌﻀﻪ ﻟﻌﻦ وﺑﻌﻀﻪ ﺷـﺘﻢ وﺑﻌﻀﻪ وﻋﻴﺪ وﺗﻬﺪﻳﺪ‪ ..‬وﺑﺠﺎﻧﺒﻪ زوﺟﺘﻪ‬ ‫ﺻﺎﻟﺤﺔ‪.!..‬‬ ‫ﻓﻘﺪ اﻓﱰﻗﺎ ﻣﻨﺬ ﺷـﻬﺮ وﻧﻴﱢﻒ‪ ،‬واﻟﻠﻴﻠﺔ ﻓﻘﻂ اﺗﻔﻘﺖ اﻟﻘﺒﻴﻠﺘﺎن ﻋﲆ‬ ‫أن ﺗﻌﻮد ﺻﺎﻟﺤﺔ ﻟﺰوﺟﻬﺎ ﻋﲇ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ ﻣﻌﺮﻛﺔ داﻣﻴﺔ ﺳـﻘﻂ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺮﺑﻮ ﻋﲆ اﻟﻌﴩﻳﻦ ﺟﺮﻳﺤﺎ ً ﻣﻦ أﺑﻨﺎء اﻟﻘﺒﻴﻠﺘﻦ‪ ،‬وﻗﻄﻴﻌﺔ اﺳﺘﻤﺮت‬ ‫ﺷﻬﺮا ً ﻛﺎﻣﻼً‪ ،‬وأﻋﻤﺎل ﺗﺨﺮﻳﺐ ﻃﺎﻟﺖ أﻓﺮاد اﻟﻘﺒﻴﻠﺘﻦ ﺣﺴﺐ اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ‬ ‫اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻟﻮاردة ﻣﻦ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﴩﻃﺔ اﻟﻮاﻗﻊ ﻫﻨﺎك‪.‬‬ ‫ﺻﺎﻟﺤﺔ أﻗﺴـﻤﺖ ﰲ ﻧﻔﺴﻬﺎ أﻟﻒ أﻟﻒ ﻣﺮة‪ ..‬ﺑﺄﻧﻬﺎ ﻟﻦ ﺗﻄﻠﺐ ﻣﻦ‬ ‫زوﺟﻬﺎ ﻋﲇ أن ﻳﺬﻫﺐ ﺑﻬﺎ إﱃ اﻟﺴـﻮق أو اﻤﻄﻌﻢ ﻣﺮة أﺧﺮى‪ ،‬واﻟﻌﻴﺎذ‬ ‫ﺑﺎﻟﻠﻪ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻻ ﻳﻨﻔﺠﺮ ﻏﻀﺒﺎ ً وﻳﻬﻴﺞ ﻛﺎﻤﻤﺴـﻮس وﻳﴬﺑﻬﺎ ﻛﻌﺎدﺗﻪ‪،‬‬ ‫ﻓﻠﻢ َ‬ ‫ﻳﺘﺒﻖ ﻟﻬﺎ ﺳﻮى ﻃﻠﻘﺔ واﺣﺪة وﺗﺼﺒﺢ ﺑﺎﺋﻨﺔ ﻣﻨﻪ ﺑﻴﻨﻮﻧﺔ ﻛﱪى!‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﻠﻢ ¡ﻧﻮﺛﺘﻬﺎ؟‬ ‫ﻗﻴﺎدة اﻟﻤﺮأة ﻟﻠﺴﻴﺎرة‪ ..‬إﻧﺼﺎف ﻟﺤﻘﻮﻗﻬﺎ أم ُﻇ ٌ‬ ‫إﺳﻼﻣﻨﺎ اﻟﺤﻨﻴﻒ ﻛﺮم اﻤﺮأة أﻋﻈﻢ ﺗﻜﺮﻳﻢ‬ ‫ﺑﻞ وﻓﻀﻞ ﺻﺤﺒﺔ اﻷوﻻد ﻟﻸم ﻋﲆ اﻷب ﺛﻼث‬ ‫ﻣﺮات‪.‬‬ ‫ﻟﻘﺪ ﻧﻘﻞ اﻹﺳــﻼم اﻤــﺮأة ﻣﻦ ﺳﻠﻌﺔٍ ﰲ‬ ‫اﻟﺠﺎﻫﻠﻴﺔ إﱃ أﻧﺜﻰ ﻣﻌﺰزة ﻣﻜﺮﻣﺔ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﱠ‬ ‫وﻟﻜﻦ اﻤﻮﺿﻮ َع ﻫﻨﺎ ﻣﺨﺘﻠﻒ!؟‬ ‫ﻧﺤﻦ ﻣــﻊ ﻗــﻴــﺎدة اﻤـــﺮأة ﻟﻠﻤﺮﻛﺒﺎت‬ ‫وﻣﺸﺎرﻛﺘﻬﺎ ﻟﻠﺮﺟﺎل ﰲ ﻛﺎﻓﺔ ﻧﻮاﺣﻲ اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫وﻟﻜﻨﻨﺎ ﻧﺮﻏﺐ ﰲ ﺳﻤﺎع أﺟﻮﺑﺔٍ ﻣﻦ اﻟﺴﺎﺋﻘﺎت‬ ‫ّ‬ ‫أﻧﻔﺴﻬﻦ ﻟﻬﺬه اﻷﺳﺌﻠﺔ ‪-:‬‬ ‫ـ ﻣﺎذا ﺳﺘﻔﻌﻠﻦ ﻟﻮ ﺗﻌﺮﺿﺖ ﻟﺤﺎدث ﺳﺮ‬ ‫ﻻ ﺳﻤﺢ اﻟﻠﻪ؟‬ ‫ـ ﻣﺎذا ﺳﺘﻔﻌﻠﻦ ﻟﻮ ﺗﻌﺮﺿﺖ » ﻟﺒﻨﴩ«‬ ‫ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ ﺳﻔﺮ؟‬ ‫ـ ﻫﻞ ﻟﺪﻳﻚ اﻟﺨﱪة اﻟﻜﺎﻓﻴﺔ ﻹﺻﻼح ﺳﻴﻜﻞ‬ ‫إذا ﺗﻌﻄﻞ؟‬

‫ـ أﻧﺎ ﺷﺨﺼﻴﺎ ً ﻣﻊ ﻗﻴﺎدة‬ ‫اﻤﺮأة ﻟﻠﺴﻴﺎرة وﻟﻜﻦ‪!..‬‬ ‫ﻳﺠﺐ أوﻻ ً أن ﺗﺨﻀﻌﻲ ﻟﺪورة‬ ‫ﰲ ﻗﻴﺎدة »اﻟﺴﻴﺎﻛﻞ« ﺑﺄﻧﻮاﻋﻬﺎ‬ ‫ﺛﻢ دورة ﰲ اﻟﺒﻨﴩ‪ ،‬ﺛﻢ دورة‬ ‫ﻣﻴﻜﺎﻧﻴﻚ واﻷﻋﻄﺎل اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬و أن‬ ‫ﺗﻀﻴﻔﻲ إﱃ أرﻗﺎم ﺟﻮاﻟﻚ أرﻗﺎم‬ ‫اﻟﺴﻄﺤﺎت اﻤﻌﺘﻤﺪة ﻋﲆ اﻟﻄﺮق‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ ﺳﻴﻜﻮن‬ ‫اﻟﺮﺟﻞ ﻣﻤﻨﻮﻧﺎ ً إذا أزﻟﺖ ﻋﻦ ﻋﺎﺗﻘﻪ ﻣﻮﺿﻮع‬ ‫إﻳﺼﺎل اﻷوﻻد إﱃ اﻤﺪرﺳﺔ ﰲ اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ ﺻﺒﺎﺣﺎ ً‬ ‫وإﻋﺎدﺗﻬﻢ ﻣﻦ ﻣﺒﺪأ اﻤﺴﺎواة ﻃﺒﻌﺎ ً ﻻﻏﺮ وﻗﺪ‬ ‫ﻳﺨﻔﻒ ﻋﻦ ﻋﺎﺗﻘﻪ أﻳﻀﺎ ً ﻣﻮﺿﻮع اﻟﺘﺴﻮق‬ ‫وإﺣﻀﺎر ﺣﺎﺟﻴﺎت اﻤﻨﺰل وﻏﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ﻣﺒﺪأ اﻤﺴﺎواة ﻗﺪ ﻳﻘﻮل ﺳﺎﺋﻖ‬ ‫ﻟﻴﻤﻮزﻳﻦ ﻟﺰوﺟﺘﻪ » ﱄ ﻋﴩ ﺳﻨﻮات أﻗﻮد وأﻋﻤﻞ‬

‫وأﻧﺖ ﺗﺠﻠﺴﻦ ﰲ اﻤﻨﺰل ﻣﻊ اﻷوﻻد‬ ‫وﻣﻦ ﺑﺎب اﻤﺴﺎواة ﻳﺠﺐ أن ﺗﻌﻤﲇ‬ ‫ﻣﻜﺎﻧﻲ ﻋﴩ ﺳﻨﻮات ﺑﺎﻤﻘﺎﺑﻞ«‪.‬‬ ‫ـ إذا ﻧﻈﺮت اﻤــﺮأة ﻣﻦ ﺑﺎب‬ ‫اﻟﻌﻘﻼﻧﻴﺔ ﺳﺘﺠﺪﻫﺎ ﺗﻌﻴﺶ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ ﰲ ﻧﻌﻴﻢ ﻣﻄﻠﻖ وﻻ أﻇﻨﻬﺎ‬ ‫ﺗﺮﻳﺪ أن ﺗﻔﺘﺢ ﻋﲆ ﻧﻔﺴﻬﺎ ﺑﺎﺑﺎ ً ﻗﺪ ﻻ‬ ‫ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ إﻏﻼﻗﻪ ﰲ اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ وﺗﻨﺪم‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ‪.‬‬ ‫ـ ﻟﻘﺪ ﱠ‬ ‫ﺧﺺ إﺳﻼﻣﻨﺎ اﻟﻜﺮﻳﻢ ﻛﻼً ﻣﻦ اﻟﺮﺟﻞ‬ ‫واﻤﺮأة ﺑﺤﻘﻮق وواﺟﺒﺎت‪ ،‬ﻓﻜﻞ ﻣﻨﻬﺎ ﻳﻜﻤﻞ‬ ‫اﻵﺧﺮ‪.‬‬ ‫ﻓﻼ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ اﻤــﺮأة اﻟﻘﻴﺎم ﺑﻮاﺟﺒﺎت‬ ‫اﻟﺮﺟﺎل وإن اﺳﺘﻄﺎﻋﺖ ﻓﻠﻦ ﺗﻨﺠﺢ وﻟﻦ ﺗﺒﺪع‬ ‫و ﻛﺬﻟﻚ اﻷﻣﺮ ﻟﻠﺮﺟﺎل ﻋﲆ ﺣﺪ ﺳﻮاء ﻓﻠﻦ‬ ‫ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ اﻟﺮﺟﻞ اﻟﻘﻴﺎم ﺑﻮاﺟﺒﺎت اﻤﺮأة ﻛﱰﺑﻴﺔ‬

‫اﻷﻃﻔﺎل وإدارة اﻤﻨﺰل‪ .‬ﻓﻠﻤﺎذا ﻫﺬا اﻟﺘﺨﺒﻂ‬ ‫وﻣﺤﺎوﻟﺔ ﺗﻐﻴﺮ اﻟﻔﻄﺮة اﻟﻜﻮﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻓﻄﺮ اﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻨﺎس ﻋﻠﻴﻬﺎ؟‪.‬‬ ‫أم ﻫﻮ ﺑﺎب ﻣﻦ أﺑﻮاب اﻟﺘﻘﻠﻴﺪ اﻷﻋﻤﻰ‬ ‫ﻟﻠﻐﺮب ﻓﻘﻂ وإن ﻛﺎﻧﺖ اﻤﺮأة اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻤﺴﻠﻤﺔ‬ ‫ﺗﻘﺒﻞ أن ﻳﻌﺎﻣﻠﻬﺎ اﻟﺮﺟﻞ ﻛﻤﺎ ﺗﻌﺎﻣﻞ اﻤﺮأة‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﻨﺤﻦ ﻧﻘﻮل إﻧﻬﺎ اﻟﺤﻤﺎﻗﺔ ﺑﻌﻴﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫ـ ﻋﲆ ﻛﻞ ﺣﺎل ﻧﺤﻦ ﻧﺆﻳﺪ اﻤﺮأة ﰲ ﻛﻞ‬ ‫ﻣﺎ ﺗﺮﻏﺐ ﰲ ﻋﻤﻠﻪ ﻣﻦ ﻣﺒﺪأ اﻟﺤﺮﻳﺎت وإﺗﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﻔﺮص‪ ،‬وﻟﻜﻨﻨﻲ ﻛﻨﺖ أﺗﻤﻨﻰ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ‬ ‫إﺟﺎﺑﺎت ﻟﺒﻌﺾ ﻣﺎ ﻃﺮﺣﺖ ﻣﻦ ﺗﺴﺎؤﻻت ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻟﴚء وﻟﻜﻦ ﻟﻴﻄﻤﱧ ﻗﻠﺒﻲ‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪ اﷲ ﻣﻄﻠﻖ اﻟﻌﻨﺰي‬


‫هواند يدعم‬ ‫«الحكم‬ ‫الذاتي» في‬ ‫الصحراء‬ ‫المغربية‬

‫الرباط ‪ -‬بوشعيب النعامي‬ ‫أنه�ى الرئيس الفرني فرانس�وا هوان�د زيارته‬ ‫الرس�مية اأوى للمغ�رب‪ ،‬أم�س حي�ث ُخصص‬ ‫له اس�تقبال حاش�د وصفه امراقب�ون بامدهش‪،‬‬ ‫ما يؤك�د عودة ال�دفء إى البلدي�ن‪ ،‬خاصة بعد‬ ‫تواتر امعلوم�ات حول وجود خافات بن الرباط‬ ‫وباريس‪.‬‬ ‫الخط�اب ال�ذي ألقاه فرانس�وا هواند أم�ام الرمانين‬ ‫امغارب�ة أمس ش�كل منعطفا ً حاس�ما ً ي العاقات بن‬

‫البلدين‪ ،‬خاصة ي الشقن السياي وااقتصادي‪ ،‬حيث‬ ‫أكد أن باده ستواصل دعمها لإصاحات التي يقودها‬ ‫املك محمد السادس‪ ،‬مشرا ً إى أن امغرب يبقى الريك‬ ‫اأول لفرنس�ا‪ ،‬وأن باريس ا يمكنها أن تنى امساندة‬ ‫امغربي�ة ي التدخل العس�كري ي ماي‪ ،‬معترا ً أن قوات‬ ‫باده ستنس�حب م�ن اأراي امالية ي غض�ون اأيام‬ ‫امقبلة‪ ،‬تاركة مكانها للق�وات اإفريقية‪ ،‬بعدما تمكنت‬ ‫من القضاء عى فلول الجماعات امتطرفة‪.‬‬ ‫ووجه الرئيس الفرني صفعة لجبهة البوليساريو‬ ‫ومن خاله�ا إى الجزائر حن أكد أن باده تدعم امقرح‬

‫امغرب�ي بخصوص قضي�ة الصحراء من خ�ال الحكم‬ ‫الذات�ي الذي يمن�ح عديدا ً م�ن الصاحيات السياس�ية‬ ‫وااقتصادية وااجتماعي�ة للمنطقة وهو ما دفع برئيس‬ ‫الحكوم�ة عبد اإله بن ك�ران إى الوقوف إى جوار بقية‬ ‫الرمانين والتصفيق مطوا ً للرئيس الفرني‪ ،‬الذي أذاب‬ ‫الجليد وأزاح الرقب من اموقف الفرني بهذه القضية‪.‬‬ ‫وتأت�ي أهمي�ة زي�ارة هوان�د للمغ�رب ي ظرف‬ ‫مناسب‪ ،‬حيث لم تعد تفصل سوى أيام قليلة عن صدور‬ ‫تقرير اأمن العام لأمم امتحدة عن الحالة ي الصحراء‪،‬‬ ‫وبعد زيارة إسراتيجية قام بها ملك امغرب إى السنغال‬

‫وك�وت ديفوار والغابون أثمرت عن عديد من امش�اريع‬ ‫ااقتصادي�ة والتنموي�ة‪ ،‬وكذا بعد قرار فرنس�ا س�حب‬ ‫قواتها العسكرية ي ماي لقوة عسكرية دولية‪ ،‬وهي أهم‬ ‫القضايا التي حظيت بعناية كبرة خال امحادثات التي‬ ‫أجراها الرئيس الفرني مع املك محمد السادس‪.‬‬ ‫وتراع�ي العاق�ات امغربية ‪ -‬الفرنس�ية ارتباطات‬ ‫إس�راتيجية متبادل�ة‪ ،‬فحينما تدعم فرنس�ا مبادرة منح‬ ‫الصحراوي�ن حكم�ا ً ذاتي�ا ً بصاحي�ات واس�عة تح�ت‬ ‫الس�يادة امغربي�ة‪ ،‬ومس�اندته داخل الرم�ان اأوروبي‬ ‫فيما يخ�ص اتفاقية الصيد البح�ري وااتفاقية الفاحية‬

‫والوض�ع امتق�دم‪ ،‬وداخ�ل البن�ك الدوي حي�ث يحظى‬ ‫امغ�رب بديون منخفض�ة الفائدة؛ فأن فرنس�ا مقتنعة‬ ‫بأن ااس�تقرار ي منطقة الساحل والصحراء ا يمكنه أن‬ ‫يمر من دون الحفاظ عى السيادة الرابية امغربية‪ .‬ويعد‬ ‫امغرب اليوم قطبا ً سياسيا ً إقليميا ً بالنسبة لفرنسا اسيما‬ ‫بعد دعمه القوي لها ي أزمة ماي بشبكة ااتصاات‪ ،‬وفتح‬ ‫مجاله الجوي أمام مقاتاتها‪ ،‬فضاً عى أنه يمثل نموذجا ً‬ ‫ي اس�تباق التهديدات اإرهابي�ة للجماعات امتطرفة عر‬ ‫منظومة أمنية فعالة بخاف الجزائر التي فشلت ي تأمن‬ ‫أراضيها عقب أحداث امركب النفطي عن أميناس‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 24‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 5‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )488‬السنة الثانية‬

‫مباحثات بين بغداد‬ ‫وأربيل‪ ..‬واأكراد‪ :‬لن‬ ‫ننفصل رغم هيمنة‬ ‫المالكي‬

‫بغداد ‪ -‬مازن الشمري‬ ‫اتفق�ت مصادر برماني�ة عراقية عى أن وف�د التحالف‬ ‫الوطني يق�ود مباحثات صعبة ي أربيل لحل الخافات‬ ‫التي أدت برئاس�ة اإقليم‪ ،‬إى سحب وزراء ونواب كتلة‬ ‫التحالف الكردس�تاني للتشاور ي أربيل‪ .‬وأشارت هذه‬ ‫امص�ادر ي اتص�ال هاتفي م�ع «الرق» م�ن أربيل‪،‬‬ ‫إى أن وف�د التحال�ف يؤكد عى أهمية االتزام الش�كي‬

‫بالدستور‪.‬‬ ‫وبح�ث رئي�س كتل�ة دول�ة القان�ون الرماني�ة‬ ‫ووف�د التحالف الوطني خالد العطي�ة مع رئيس إقليم‬ ‫كردس�تان مس�عود الرزاني الوضع السياي والعاقة‬ ‫ب�ن الحكوم�ة ااتحادي�ة وحكومة اإقلي�م‪ ،‬فضاً عن‬ ‫اأزم�ات العميقة التي يم�ر بها البلد وكيفي�ة التعامل‬ ‫معها‪ .‬وقالت رئاس�ة اإقليم ي بي�ان نر عى موقعها‬ ‫الرس�مي‪ ،‬إن «وفدا ً رفيع امستوى من التحالف الوطني‬

‫وص�ل اأربعاء إى إقليم كردس�تان للتباحث مع رئيس‬ ‫اإقليم مس�عود الرزاني حول مجموعة من امش�كات‬ ‫التي تخص الوضع الس�ياي العام ي العراق والعاقة‬ ‫ما بن الحكومة ااتحادية وحكومة اإقليم»‪.‬‬ ‫وش�دد رئيس حكومة إقليم كردس�تان نيجرفان‬ ‫برزان�ي‪ ،‬أمس‪ ،‬ع�ى أن الكرد ا يفك�رون ي اانفصال‬ ‫عن العراق‪ ،‬بالرغم من سياسية السيطرة والهيمنة التي‬ ‫ينتهجها رئيس الحكومة ااتحادية نوري امالكي‪.‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪19‬‬

‫تؤجل إعدام سعودي ومحاكمة آخر لعرضهما على لجنة طبية‬ ‫بغداد ِ‬ ‫عرع�ر‪ ،‬الري�اض ‪ -‬عبدالل�ه الخدير‪ ،‬منرة‬ ‫امهيزع‬

‫عبدالله عزام‬

‫أف�اد مح�ا ٍم ي مكت�ب امحام�اة العراق�ي امو َكل‬ ‫بالراف�ع عن الس�جناء الس�عودين ي الس�جون‬ ‫العراقي�ة‪ ،‬بتأجي�ل تنفي�ذ حك�م إعدام الس�جن‬ ‫الس�عودي عبدالل�ه ع�زام القحطان�ي‪ ،‬الذي كان‬ ‫مق�ررا ً صباح أمس الخميس‪ ،‬وذلك بنا ًء عى طلب‬ ‫قدمه فريق الدفاع عنه لوزير العدل العراقي يدا ً بيد‪.‬‬ ‫ي الوق�ت نفس�ه‪ ،‬ذك�رت مص�ادر «ال�رق» أن‬ ‫ق�رار التأجيل صدر عن مجلس القض�اء العراقي اأعى‬ ‫ً‬ ‫لطلب ُق� ِد َم إى امحكمة الجنائي�ة امركزية ي‬ ‫اس�تجابة‬ ‫ٍ‬ ‫الك�رخ‪ ،‬وعم�اً بأحكام ام�ادة ‪ 273‬م�ن قانون أصول‬

‫امحاكمات الجزائية امعمول به ي العراق‪.‬‬ ‫وأوض�ح امحامي العراق�ي‪ ،‬الذي طل�ب عدم ذكر‬ ‫اس�مه‪ ،‬ل� «الرق» أن دفاع القحطاني طلب من رئاسة‬ ‫اادعاء العام العراقي إحالة امتهم إى لجنة طبية إثبات‬ ‫انت�زاع ااعرافات منه بالقوة وتعرضه للتعذيب من قِ بَل‬ ‫القائم بالتحقيق‪ ،‬ولفت إى إراب الس�جن عن الطعام‬ ‫ما يتعرض له من انتهاكات‪.‬‬ ‫سياق متصل‪ ،‬أشار امحامي العراقي إى صدور‬ ‫وي‬ ‫ٍ‬ ‫قرار من الجهات العراقية أمس بتأجيل محاكمة السجن‬ ‫السعودي‪ ،‬بتال عميش عايض‪ ،‬للمرة الثالثة بعد أن قدم‬ ‫دفاعه طلبا ً بإحالته إى لجنة طبية لبيان حالته الصحية‬ ‫وم�ا إذا كان تعرض أرار أثناء احتجازه‪ ،‬وهو الطلب‬ ‫الذي تمت اموافقة عليه‪.‬‬

‫السفير عسيري يلتقي ميقاتي‪ ..‬ويؤكد‪ :‬تشكيل‬ ‫حكومة جديدة فرصة استقرار لبنان‬ ‫بروت ‪ -‬واس‬ ‫اس�تقبل رئيس حكوم�ة تريف‬ ‫اأعم�ال ي لبن�ان‪ ،‬نجيب ميقاتي‪،‬‬ ‫أم�س س�فر خ�ادم الحرم�ن‬ ‫الريفن ي بروت‪ ،‬عي بن سعيد‬ ‫عواض عس�ري‪ ،‬وبحث�ا تطورات��� ‫اأوض�اع العام�ة ي لبن�ان وامنطق�ة‬ ‫والعاقات الثنائية بن البلدين‪.‬‬ ‫وع ّد الس�فر السعودي تش�كيل حكومة‬ ‫ً‬ ‫فرصة لتحقيق اس�تقرار‬ ‫لبنانية جديدة‬ ‫لبنان‪.‬‬ ‫تري�ح له أمس بع�د زيارته‬ ‫ي‬ ‫وق�ال‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫أيضا ً للبطريرك اماروني الكاردينال مار‬ ‫بش�ارة الراع�ي ي رح البطريركية ي‬ ‫«بكركي»‪ ،‬إن امملكة تكن للبنان وشعبه‬ ‫بمختل�ف طوائف�ه وفئات�ه كل محب�ة‬ ‫وتقدير‪.‬‬ ‫ولف�ت إى ح�رص خ�ادم الحرم�ن‬ ‫الريفن‪ ،‬املك عبدالله بن عبدالعزيز آل‬ ‫سعود‪ ،‬عى أن يتمكن اأشقاء اللبنانيون‬ ‫من معالجة قضاياهم الداخلية بالحكمة‬ ‫والتعقل والح�وار الذي يرع�اه الرئيس‬ ‫العماد ميش�ال س�ليمان‪ ،‬ويبذل جهودا ً‬

‫م�ن جهتهم‪ ،‬أكد عد ٌد من الس�جناء الس�عودين ي‬ ‫العراق‪ ،‬الذي�ن كانوا يعتزمون ب�دء إراب مفتوح عن‬ ‫الطعام اعتب�ارا ً من يوم أمس احتجاج�ا ً عى أوضاعهم‬ ‫امعيش�ية‪ ،‬أنهم تراجع�وا عن اإراب بعدم�ا نُقِ َل لهم‬ ‫م�ا انفردت به صحيف�ة «الرق» ي عدده�ا رقم ‪486‬‬ ‫الص�ادر بتاريخ ‪ 3‬أبريل الجاري ع�ن قرب زيارة لجنة‬ ‫سعودية تمثل ست جهات للعراق لبحث ملفهم وإطاق‬ ‫‪ 23‬سجينا ً بالتنسيق مع الجهات العراقية‪.‬‬ ‫ب�دوره‪َ ،‬‬ ‫بن امدي�ر اإقليمي لإع�ام والنر ي‬ ‫مؤسس�ة الصليب اأحمر‪ ،‬ف�ؤاد بوابة‪ ،‬أن امؤسس�ة‬ ‫تزور جميع الس�جناء الذين يقع�ون تحت تفويضها‬ ‫�جنُوا من كافة الجنس�يات أسباب تتعلق‬ ‫وهم من ُس ِ‬ ‫بالحروب‪.‬‬

‫رسالة من سجناء العراق ل� «الرق» تفيد بتأجيل اإراب‬

‫الرئيس سعد الحريري لن يعود إلى بيروت حتى تتوقف آلة القتل‬

‫عضو المكتب السياسي في تيار المستقبل لـ |‪ :‬السعودية‬ ‫لم َ‬ ‫تتخل عن لبنان‪ ..‬وترغب تجنيبه المنزلقات الخطيرة‬ ‫الرياض ‪ -‬حسن الحربي‬

‫السفر السعودي ي بروت يلتقي نجيب ميقاتي‬ ‫كبرة ي سبيل إنجاحه‪.‬‬ ‫وأضاف أن امملكة وقفت دائما ً إى جانب‬ ‫لبن�ان واس�تقراره وس�اندته ي جمي�ع‬ ‫امواق�ف واحتضنت أبن�اءه وا مصلحة‬ ‫له�ا س�وى أن يتبوأ ه�ذا البلد الش�قيق‬ ‫مكانته بن أش�قائه العرب‪ ،‬وي امجتمع‬ ‫الدوي‪.‬‬ ‫وتاب�ع «لعل العمل عى تش�كيل حكومة‬ ‫جديدة يش�كل فرصة ومدخ�اً لتحقيق‬ ‫هذا الهدف عر التفاف جميع امسؤولن‬ ‫ح�ول رئاس�ة الجمهورية ومؤسس�ات‬ ‫الدولة‪ ،‬ونبذ أس�باب الخاف وتش�كيل‬ ‫لحم�ة وطنية وسياس�ية تدع�م الجهود‬

‫(واس)‬

‫الت�ي يق�وم به�ا الرئيس وجمي�ع دعاة‬ ‫الحوار‪ ،‬أن لبنان بلد يس�تحق التضحية‬ ‫من أجله والتنازل ي سبيل رفعته»‪.‬‬ ‫وأوضح عس�ري أن البطري�رك الراعي‬ ‫أك�د حرص�ه الدائم عى اس�تقرار لبنان‬ ‫وسامة شعبه وتطلعه إى مستقبل يضم‬ ‫جميع أبنائه‪.‬‬ ‫كم�ا التق�ى س�فر امملكة أم�س أيضا ً‬ ‫رئيس مجلس النواب اللبناني‪ ،‬نبيه ب ّري‬ ‫ي بروت‪.‬‬ ‫وجرى خ�ال اللقاء اس�تعراض مجمل‬ ‫التط�ورات وامواقف السياس�ية الراهنة‬ ‫محليا ً وإقليمياً‪.‬‬

‫كش�ف عض�و امكت�ب‬ ‫الس�ياي ي تيار امستقبل‬ ‫عي حمادة‪ ،‬ل�«الرق»‪ ،‬أن‬ ‫مدي�ر قوى اأمن الداخي ي‬ ‫لبن�ان الل�واء أرف ريفي‪،‬‬ ‫زار الري�اض مدة يوم�ن بدعوة‬ ‫من رئيس الحكومة السابق سعد‬ ‫الحريري‪ ،‬الذي ش�كر ريفي عى‬ ‫جهوده ومسرته الطويلة ي قوى‬ ‫اأمن الداخي‪ ،‬وأوضح حمادة أنه‬ ‫من اممكن عودة ريفي إى الخدمة‬ ‫ي حال تشكلت حكومة حيادية‪.‬‬ ‫وق�ال حم�ادة إن�ه لي�س هن�اك‬ ‫تقارب س�عودي إيراني ي لبنان‪،‬‬ ‫ووص�ف التقاري�ر الت�ي تصدر‬ ‫هن�ا وهناك بأنها لج�س النبض‪،‬‬ ‫مبينا ً أن ملف العاقات السعودية‬ ‫اإيراني�ة ملف أكر من لبنان يبدأ‬ ‫ي م�كان وا ينتهي ي مكان آخر‪،‬‬ ‫ويش�مل ملفات كثرة ي امنطقة‬

‫عي حمادة ومحرر «الرق»‬ ‫بأكملها‪.‬‬ ‫َ‬ ‫وبن حمادة ال�ذي التقت به‬ ‫«ال�رق» ي بهو فن�دق اماريوت‬ ‫بالري�اض عى هام�ش مهرجان‬ ‫الجنادرية‪ ،‬أن السعودية لم تتخ َل‬ ‫ع�ن لبن�ان‪ ،‬وكانت ترغ�ب دائما ً‬ ‫ي امس�اهمة ي التهدئ�ة وتجنيبه‬ ‫امنزلقات الخطرة‪.‬‬ ‫وق�ال إن ق�وى ‪ 14‬آذار‬

‫اخت�ارت مرش�حا ً لرئاس�ة‬ ‫الحكومة‪ ،‬لكن لن يكشف النقاب‬ ‫عنه حتى يوم التكليف‪.‬‬ ‫واس�تبعد حم�ادة ع�ودة‬ ‫الرئي�س الحريري إى لبنان حتى‬ ‫تتوقف آلة القتل هناك‪.‬‬ ‫وق�ال حمادة‪ :‬إن ح�زب الله‬ ‫ه�و الجه�ة الوحيدة الت�ي يمكن‬ ‫أن تفجر الوض�ع اأمني ي لبنان‬

‫بس�بب امتاكه الس�اح وأدوات‬ ‫القتل‪.‬‬ ‫ووص�ف موق�ف ولي�د‬ ‫جنباط من استقالة الحكومة ب�‬ ‫«الجي�د»‪ ،‬وقال إنه أق�رب لقوى‬ ‫‪ 14‬آذار‪ ،‬وأض�اف حم�ادة نريد‬ ‫حكومة حيادية برئاس�ة حيادية‬ ‫تع�ر بامرحلة حت�ى اانتخابات‬ ‫الرمانية امقبلة‪.‬‬ ‫وأوضح أن أمريكا لم تتدخل‬ ‫ي اس�تقالة رئيس الوزراء نجيب‬ ‫ميقاتي‪ ،‬وليس�ت مرَ ة عى بقاء‬ ‫حكومته‪.‬‬ ‫ولف�ت حم�ادة ب�أن زعي�م‬ ‫التي�ار الوطن�ي الح�ر ميش�يل‬ ‫عون‪ ،‬سيخر كثرا ً من الحقائب‬ ‫الوزاري�ة أن�ه ا ع�ودة لحكومة‬ ‫‪ 8‬آذار ذات الل�ون الواح�د‪ ،‬مم�ا‬ ‫يعني أن الحكومة امقبلة ستكون‬ ‫بمشاركة القوى اأخرى‪.‬‬ ‫واختتم حديثه بأنهم ي لبنان‬ ‫يستعدون مرحلة ما بعد اأسد‪.‬‬

‫تصعيدٌ عسكري في حلب‪ ..‬وانفجار سيارة َ‬ ‫مفخخة في دمشق‬ ‫باريس ‪ -‬معن عاقل‬ ‫أفاد مص�د ٌر ي مدينة حلب‬ ‫ب�أن اش�تباكات عنيفة بن‬ ‫الجيش�ن الح�ر والنظامي‬ ‫ت�دور ي قري�ة عزي�زة‬ ‫امج�اورة مط�ار حل�ب‬ ‫الدوي من�ذ أمس اأول ي محاولة‬ ‫للس�يطرة عليه�ا ما يكش�ف عن‬ ‫تصعيد عسكري ي امدينة‪.‬‬ ‫وأك�د امص�در أن الجي�ش‬ ‫الحر تمكن من استعادة السيطرة‬ ‫ع�ى بل�دة عزي�زة ومنطقة جر‬ ‫عس�ان‪ ،‬فيما قصفت كتائب اأسد‬ ‫بامدفعي�ة الثقيل�ة أحياء الش�يخ‬ ‫مقصود وامرج�ة‪ ،‬ي حن تصدى‬ ‫الث�وار للكتائ�ب ي بل�دة خنار‬ ‫قرب الس�فرة‪ ،‬وتمكن�وا من قتل‬ ‫العرات م�ن الق�وات النظامية‪،‬‬ ‫وتدم�ر ناقل�ة جند وس�يارة بيك‬ ‫ٍ‬ ‫قصف عنيف‬ ‫أب عس�كرية‪ ،‬وسط‬ ‫بامدفعي�ة الثقيل�ة والدبابات عى‬ ‫امدينة‪.‬‬ ‫س�ياق متص�ل‪ ،‬ذك�رت‬ ‫ي‬ ‫ٍ‬ ‫مصادر ي مدينة منبح الواقعة ي‬ ‫ريف حل�ب أن مظاهرات خرجت‬

‫أمام هيئة اأمر بامعروف والنهي‬ ‫ع�ن امنكر وأمام مكت�ب امجلس‬ ‫العس�كري‪ ،‬ومكتب كتائب أحرار‬ ‫الشام احتجاجا ً عى اعتقال الهيئة‬ ‫الرعية ي مدينة حلب أحد قادة‬ ‫الكتائ�ب امقاتلة م�ن امدينة لدى‬ ‫محاولت�ه اإفراج ع�ن مقاتل من‬ ‫كتيب�ة أخ�رى س�بق أن اعتقلته‬ ‫كتائب أحرار الش�ام وس�لمته إى‬ ‫الهيئة الرعية‪ ،‬مؤكد ًة أن السبب‬ ‫الحقيق�ي اعتقاله غ�ر معروف‬ ‫حتى اللحظة‪.‬‬ ‫وكان امرص�د الس�وري‬ ‫لحقوق اانس�ان ق�د أفاد ي ٍ‬ ‫وقت‬ ‫س�ابق ب�أن الق�وات النظامي�ة‬ ‫تمكنت من اقتح�ام قرية عزيزة‪،‬‬ ‫الت�ي يس�يطر عليه�ا مس�لحو‬ ‫امعارضة منذ أشهر‪.‬‬ ‫وبن القت�ى الذين س�قطوا‬ ‫ي امع�ارك ع�ى م�دى يوم�ن‪،‬‬ ‫فتى (‪ 14‬عام�اً) وأربعة مقاتلن‬ ‫معارض�ن‪ ،‬وعرة عن�ار من‬ ‫القوات النظامية‪.‬‬ ‫وي دمشق‪ ،‬أفاد شاهد عيان‬ ‫بأن س�يارة مفخخ�ة انفجرت ي‬ ‫منطقة امزة في�ات غربية يُعتَ َقد‬

‫أنها لنقي�ب ي امخابرات الجوية‪،‬‬ ‫فيما ش�هد حي برزة قصفا ً عنيفا ً‬ ‫براجم�ات الصواري�خ وقذائ�ف‬ ‫الهاون وس�ط س�ماع إطاق نار‬ ‫ي الحي‪.‬‬ ‫وي ري�ف دمش�ق‪ ،‬قصف�ت‬ ‫امدفعي�ة الثقيل�ة والدباب�ات‬ ‫م�دن داري�ا ومعضمي�ة الش�ام‬ ‫والعب�ادة وع�درا وامليح�ة‬ ‫والزبداني وبس�اتن وع�ن ترما‬ ‫وحزة وجديدة عرطوز وحرس�تا‬ ‫والعتيبة‪ ،‬وس�ط اشتباكات عنيفة‬ ‫ي داري�ا وع�ى طري�ق امتحل�ق‬ ‫الجنوب�ي من جهة زمل�كا‪ ،‬بينما‬ ‫ش�ن الجي�ش الحر هجوم�ا ً عى‬ ‫رتل عس�كري تابع لقوات اأسد؛‬ ‫م�ا أدى إى تدم�ره ومقت�ل نحو‬ ‫عرين جندياً‪.‬‬ ‫وي حم�ص‪ ،‬قصف الطران‬ ‫الحرب�ي وراجم�ات الصواري�خ‬ ‫أحي�اء القرابي�ص والخالدي�ة‪،‬‬ ‫وبقي�ة أحي�اء حم�ص امحارة‬ ‫وس�ط اش�تباكات عنيف�ة ي‬ ‫محيطها‪ ،‬كما ش�نت قوات اأسد‬ ‫حمل�ة ده�م للمن�ازل ي ح�ي‬ ‫اإنش�اءات‪ ،‬كم�ا ط�ال القصف‬

‫امدفع�ي والصاروخ�ي مدن�ا ً‬ ‫وبل�دات ال�دار الكبرة وتلبيس�ة‬ ‫والغنط�و والرس�تن والقص�ر‬ ‫وبساتن تدمر ي ريف حمص‪.‬‬ ‫وي مع�رة النعم�ان بإدلب‪،‬‬ ‫اس�تهدف الجيش الح�ر بقذائف‬ ‫الهاون والصواريخ معسكر وادي‬ ‫الضي�ف وحواج�ز قوات اأس�د‬ ‫الواقعة رق امدينة‪ ،‬فيما قصفت‬ ‫ق�وات اأس�د امدين�ة بامدفعي�ة‬ ‫الثقيلة‪ ،‬إضاف�ة إى بلدات الركايا‬ ‫ومعرشورين‪ ،‬كما تمكنت كتائب‬ ‫الجيش الح�ر من تدمر س�يارة‬ ‫ش�يلكا عس�كرية ي ري�ف إدلب‬ ‫وقتل جميع عنارها‪.‬‬ ‫وي دي�ر ال�زور‪ ،‬ارتك�ب‬ ‫الشبيحة مجزرة عندما استهدفوا‬ ‫حافلة متجهة من الدير إى دمشق‬ ‫عر تدم�ر‪ ،‬وأطلق�وا عليها نران‬ ‫رشاشاتهم ما أسفر عن استشهاد‬ ‫س�بعة مدنين وإصابة العرات‪،‬‬ ‫فيم�ا قصف�ت امدفعي�ة الثقيل�ة‬ ‫معظم أحياء امدينة‪ ،‬خاصة أحياء‬ ‫الحويق�ة والصناع�ة‪ ،‬كم�ا طال‬ ‫القص�ف الصاروخ�ي ع�ددا ً من‬ ‫قرى الريف الغربي‪.‬‬

‫مقاتلون من الجيش الحر يتمركزون ي حي الشيخ مقصود‬

‫(أ ف ب)‬


‫أرﻣﻠﺔ اﻟﻤﻌﺎرض‬ ‫اﻟﺘﻮﻧﺴﻲ ﺑﻠﻌﻴﺪ‬ ‫ﺗﺤﺬﱢ ر »اﻟﻨﻬﻀﺔ«‬ ‫ﻣﻦ ﻏﻀﺐ‬ ‫اﻟﺸﻌﺐ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬ ‫ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬

‫ﺟﻤﻌﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮاق‬

‫ﺗﻮﻧﺲ ‪ -‬ا ف ب‬

‫أرﻣﻠﺔ ﺑﻠﻌﻴﺪ ﺗﺘﻘﺪم اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ ﰲ ﺗﻮﻧﺲ أﻣﺲ )أ ف ب(‬

‫ﺗﻈﺎﻫﺮ أﻗﺎرب اﻤﻌﺎرض اﻟﺘﻮﻧﴘ ﺷﻜﺮي ﺑﻠﻌﻴﺪ‪ ،‬اﻟﺬي اﻏﺘﻴﻞ ﰲ‬ ‫ﻓﱪاﻳﺮ اﻤﺎﴈ‪ ،‬أﻣﺲ أﻣﺎم ﻣﺤﻜﻤﺔ‪ ،‬ﺗﻀﻢ ﻣﻜﺘﺐ ﻗﺎﴈ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻣﻜ ّﻠـﻒ ﺑﺎﻟﻘﻀﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻠﺘﻨﺪﻳﺪ ﺑﻄﻮل ﻓﱰة اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﰲ ﺣﻦ ﻻ ﻳﺰال‬ ‫ﻣﺮﺗﻜﺐ اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ ﻓﺎرا‪ .‬وﻫﺘـﻒ أﻓﺮاد أﴎة اﻤﻌﺎرض وﻋﴩات‬ ‫اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ ﺑﺸـﻌﺎرات ﺗﺪﻳﻦ ﺣﺰب اﻟﻨﻬﻀـﺔ اﻟﺤﺎﻛﻢ‪ ،‬وﺗﺘﻬﻤﻪ‬ ‫ﺑﺎﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ ﰲ اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ ﺑﺴﻤﺔ اﻟﺨﻠﻔﺎوي‪ ،‬أرﻣﻠﺔ ﺑﻠﻌﻴﺪ »أﺣ ّﺬر‬ ‫اﻟﻨﻬﻀﺔ ﻣﻦ ﻏﻀﺐ اﻟﺸﻌﺐ« ﻣﻀﻴﻔﺔ »أﻗﻮل ﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻔﺸﻞ واﻟﺨﻴﺎﻧﺔ‬ ‫وﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ و)رﺋﻴﺴﻬﺎ( راﺷﺪ اﻟﻐﻨﻮﳾ‪ ،‬إﻧﻨﺎ ﻟﻦ ﻧﺴﻜﺖ«‪.‬‬

‫‪20‬‬

‫وﻛﺎن ﻗـﺪ ﺗـﻢ ﺗﻮﻗﻴﻒ ﻣﺘﻮاﻃﺌـﻦ ﻣﻊ اﻟﻘﺎﺗﻞ اﻤﻔـﱰض ﻟﺒﻠﻌﻴﺪ‪،‬‬ ‫وأﻛﺪت اﻟﺴﻠﻄﺎت أن ﻫﺆﻻء ﻳﻨﺘﻤﻮن إﱃ »ﺗﻴﺎر دﻳﻨﻲ ﻣﺘﺸﺪد«‪ .‬وﻻ ﻳﺰال‬ ‫اﻟﻘﺎﺗـﻞ اﻤﻔﱰض ﻓﺎرا ﻣﻦ وﺟﻪ اﻟﻌﺪاﻟﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳُﻌﻠﻦ ﻋ��� اﻟﺠﻬﺔ‬ ‫اﻤﺪﺑﱢﺮة ﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻻﻏﺘﻴﺎل‪.‬‬ ‫ووﻋـﺪ رﺋﻴﺲ اﻟـﻮزراء اﻟﺘﻮﻧـﴘ ووزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻋﲇ‬ ‫اﻟﻌﺮﻳـﺾ‪ ،‬ﺑﻜﺸـﻒ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﻫـﺬه اﻟﺠﺮﻳﻤـﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا أن ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻤﺘﻄﺮﻓﻦ اﻤﺴﻠﺤﻦ ﻣﻦ أوﻟﻮﻳﺎت ﺣﻜﻮﻣﺘﻪ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺳـﻴﺎق آﺧﺮ ﺗـﻢ ﻧﴩ ﺗﻌﺰﻳﺰات أﻣﻨﻴﺔ ﻣﻬﻤـﺔ أﻣﺲ ﰲ ﻣﻄﺎر‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ ﻗﺮﻃﺎج اﻟﺪوﱄ ﺑﺎﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ وﻋﲆ ﻣﺸﺎرﻓﻪ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ‬ ‫أن دﻋﺖ ﻣﻮاﻗﻊ إﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻣﺘﻄﺮﻓﺔ إﱃ اﺳﺘﻘﺒﺎل ﺷﻴﺦ ﺳﻠﻔﻲ ُ‬ ‫ﻃﺮد ﻣﻦ‬

‫ﻣﴫ ﺑﺘﻬﻤﺔ ﺗﺰوﻳﺮ ﺟﻮازات ﺳﻔﺮ ﻤﻘﺎﺗﻠﻦ ﻣﺘﻄﺮﻓﻦ‪.‬‬ ‫وﻧُﺼﺒـﺖ ﺣﻮاﺟﺰ أﻣﻨﻴـﺔ ﻟﻠﴩﻃﺔ ﻋـﲆ ﺑُﻌﺪ ﻣﺌـﺎت اﻷﻣﺘﺎر ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻄﺎر ﻤﻨﻊ ﺳﻠﻔﻴﻦ ﻣﻦ اﻟﻮﺻﻮل إﻟﻴﻪ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺑَﻬـﻮ ﻗﺎﻋـﺔ اﻟﻮﺻـﻮل ﺑﺎﻤﻄـﺎر ﻧُﴩ ﴍﻃﻴﻮن ﻣﺴـﻠﺤﻮن‬ ‫ﺑﺒﻨﺎدق ﻣﻊ ﻛﻼب ﺑﻮﻟﻴﺴﻴﺔ‪ .‬وﻟﻢ ﻳﺴﺠﻞ أي ﺣﺎدث ﻏﺮ أﻧﻪ ﺗﻢ ﺗﻮﻗﻴﻒ‬ ‫ﻣﻠﺘﺢ‪ ،‬ﺑﺤﺴﺐ اﻤﺼﺪر ﻧﻔﺴﻪ‪.‬‬ ‫رﺟﻞ ٍ‬ ‫وﻛﺎن ﺗـﻢ ﺗﻮﻗﻴﻒ ﻋﻤﺎد ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ‪ ،‬اﻤﻜﻨﻰ ﺑـ»ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺘﻮﻧﴘ«‬ ‫ﰲ ‪ 21‬ﻣﺎرس اﻤﺎﴈ‪ ،‬و ُ‬ ‫ﻃﺮد ﻣﻦ ﻣﴫ‪ ،‬ﺑﺤﺴـﺐ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﺻﺤﺎﻓﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺳـﻔﺮ ﻟﺘﺴـﻬﻴﻞ‬ ‫ﺟﻬﺎز ﻟﺘﺰوﻳﺮ ﺟﻮازات‬ ‫وذﻟﻚ ﻻﻋﺘﺒﺎره ﻣﺴـﺆوﻻ ﻋﻦ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﻨﻘﻞ ﻣﻘﺎﺗﻠﻦ إﺳﻼﻣﻴﻦ ﻣﺘﻄﺮﻓﻦ‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪24‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪5‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (488‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫رﺣﻠﺔ »اﻟﻤﺠﺎﻫﺪﻳﻦ« اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﻴﻦ إﻟﻰ ﺳﻮرﻳﺎ‪ ..‬ﻳﺪﺧﻠﻮن‬ ‫ﻟﻴﺒﻴﺎ ﻟﻠﻌﻤﻞ‪ ..‬وﻣﻤﺜﻞ »اﻟﻨﺼﺮة« ﻳﺴﺘﻘﺒﻠﻬﻢ ﻓﻲ أﻧﻄﺎﻛﻴﺎ‬ ‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬

‫ﻛﻞ ﺟﻤﻌـﺔ ﺗﻜـﻮن أﻛﺜـﺮ ﺳـﺨﻮﻧﺔ ﻣـﻦ اﻟﺠﻤﻌـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺳﺒﻘﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﻃﻔﺢ اﻟﻜﻴﻞ ﰲ اﻟﻌﺮاق ﻣﻨﺬ ﺳﻨﻮات ﻋﺪة‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫اﻟﺜﻮرة اﻟﺴﻮرﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻘﺪم ﻛﻞ ﻳﻮم ﻧﺤﻮ ﻗﴫ ﺑﺸﺎر اﻷﺳﺪ‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ﻏـﺮت اﻤﻌـﺎدﻻت واﻤﻮازﻳﻦ‪ .‬وﻛﻠﻤﺎ ﺗﻘﺪم اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺴـﻮري‬ ‫ﺧﻄـﻮة ﻧﺤﻮ اﻟﻘـﴫ ﻛﻠﻤﺎ ازداد اﻟﻌﺮاﻗﻴﻮن ﺟﺴـﺎرة ﰲ وﺟﻪ‬ ‫اﻟﺤﺎﻛﻢ اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ ﰲ ﺑﻐﺪاد‪.‬‬ ‫ﻓـﺮوس اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ اﻧﺘﻘـﻞ إﱃ وﻃﻨﻨﺎ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻣـﻦ إﻳﺮان‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﺣﻤﻠﺖ ﻟﻨﺎ إﻳﺮان ﻛﻞ اﻟﺸـﻌﺎرات اﻟﻜﺎذﺑـﺔ ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻘﺪس‬ ‫وﻓﻠﺴـﻄﻦ‪ ،‬ﻟﻜـﻲ ﺗﺘﻤ ّﻜﻦ ﻣـﻦ ﺧـﺪاع اﻟﻨـﺎس‪ ،‬وﴎﻋﺎن ﻣﺎ‬ ‫اﻛﺘﺸـﻔﻨﺎ أن أﺣﻤﺪي ﻧﺠﺎد‪ ،‬ورﻣﻮز ﺳـﻠﻄﺘﻪ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﻳﻠﻌﻨﻮن‬ ‫ﺻﺒﺎح ﻣﺴـﺎء َﻣﻦ ﻓﺘﺢ اﻟﻘﺪس وﻫﻮ ﻋﻤﺮ ﺑﻦ اﻟﺨﻄﺎب‪ ،‬وﻣَﻦ‬ ‫ﺣﺮرﻫﺎ ﻣﻦ اﻟﺼﻠﻴﺒﻴﻦ وﻫﻮ ﺻﻼح اﻟﺪﻳﻦ اﻷﻳﻮﺑﻲ‪.‬‬ ‫ﰲ أي وﺿﻊ ﻧﻌﻴﺶ ﻣﻊ إﻳﺮان‪ ..‬اﻟﺘﻲ ﺗﻜﺬب ﻋﻠﻴﻨﺎ ﻛﻞ ﻳﻮم‪ ،‬وإذا‬ ‫اﻛﺘﺸﻔﻨﺎ اﻟﻜﺬﺑﺔ ﺗﻘﺎﺑﻠﻨﺎ ﺑﺎﺑﺘﺴﺎﻣﺔ ﺳﺎذﺟﺔ‪.‬‬ ‫ﻟﻘﺪ ﻣ ّﻠﺖ أﻣﺘﻨﺎ اﻻﺑﺘﺴﺎﻣﺎت اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ اﻟﺴﺎذﺟﺔ‪ ،‬ﻓﻔﻲ ﻛﻞ ﻳﻮم‬ ‫ﻧﻜﺘﺸـﻒ ﻋﺼﺎﺑـﺎت اﻟﺘﺠﺴـﺲ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ ﰲ ﺑﻼدﻧـﺎ‪ ،‬وﺗﻬﺮﻳﺐ‬ ‫اﻷﺳﻠﺤﺔ ﻟﻠﺠﻬﺎت اﻤﺤﻘﻮﻧﺔ ﺑﺄﻣﺮاض اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ اﻟﺒﻐﻴﻀﺔ‪.‬‬ ‫وﻫﻨﺎ ﻓﺈن اﻟﺸـﻴﻌﺔ اﻟﻌﺮب ﻣﻄﺎﻟﺒﻮن أﻛﺜﺮ ﻣﻦ أي وﻗﺖ ﻣﴣ‪،‬‬ ‫ﺧﺼﻮﺻـﺎ ﰲ اﻟﻌـﺮاق وﻟﺒﻨﺎن‪ ،‬ﺑﺴـﺤﺐ ﻓﺘﻴﻞ اﻟﻔﺘﻨـﺔ‪ ،‬وﻗﺮع‬ ‫أﺟـﺮاس اﻟﺼﺤﻮة ﻓـﻮق رؤوس اﻤﺴـﺆوﻟﻦ اﻹﻳﺮاﻧﻴـﻦ ﻟﻮأد‬ ‫اﻟﻔﺘﻨﺔ‪ ،‬وﺗﺼﺤﻴﺢ ﻣﺴـﺎر اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ ﻋﻤﻮﻣﺎ ً‬ ‫ﺑﻤﺎ ﻳﺨﺪم ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟﺸﻌﺒﻦ‪.‬‬

‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫اﻟﺼﻴﻦ ﺗﻀﻊ ﺟﻴﺸﻬﺎ ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ ﺗﺄﻫ– ﺐ‬ ‫ﺑﻜﻦ ‪ -‬د ب أ ﴏﱠ حَ ﻣﺼﺪر ﻣُﻘـ ﱠﺮب ﻣﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺼﻴﻨﻰ أﻣﺲ‬ ‫ﺑﺄﻧﻪ ﺗﻢ وﺿﻊ ﺟﻴﺶ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ اﻟﺸـﻌﺒﻲ ﻋﲆ أﻫﺒﺔ اﻻﺳـﺘﻌﺪاد ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﺘـﻢ اﻵن وﺿـﻊ ﺧﻄﻂ ﻃﺎرﺋﺔ ﺗﺤﺴـﺒﺎ ً ﻟﺘﺼﺎﻋـﺪ اﻟﺘﻮﺗﺮ ﰱ ﺷـﺒﻪ‬ ‫اﻟﺠﺰﻳـﺮة اﻟﻜﻮرﻳﱠـﺔ‪ .‬وﻗـﺎل اﻤﺼﺪر اﻟـﺬى اﻟﺘﻘﻰ ﺑﻌـﺪة ﺟﻨﺮاﻻت‬ ‫ﻣﺆﺧﺮاً‪ ،‬إ ﱠن ﻗﺎدة اﻟﺠﻴﺶ ﻗﻠﻘﻮن ﺑﺸـﺄن ﺳـﻼﻣﺔ اﻤﻨﺸـﺂت اﻟﻨﻮوﻳﺔ‬ ‫اﻟﻜﻮرﻳﺔ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ واﺣﺘﻤﺎل ﺗﺪﻓﻖ اﻟﻼﺟﺌﻦ إﱃ اﻟﺼﻦ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أ ﱠن اﻟﻘـﺎدة ﻗﻠﻘـﻮن ﺑﺸـﺄن ﺗﻬﺪﻳﺪات ﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻷﺧﺮة اﻟﺘﻰ ﻗﺪ ﺗﺆدﱢى إﱃ ﻧﺸﻮب ﻣﻮاﺟﻬﺔ ﻋﺴﻜﺮﻳﱠﺔ ﻏﺮ ﻣﻘﺼﻮدة‪،‬‬ ‫اﻷﻣﺮ اﻟﺬي »ﻳﺸـﻌﻞ« ﺷـﺒﻪ اﻟﺠﺰﻳـﺮة اﻟﻜﻮرﻳﱠﺔ ﺑﺄﻛﻤﻠﻬﺎ‪ .‬وﺗﺸـﻤﻞ‬ ‫اﻟﺨﻄـﻂ اﻟﻄﺎرﺋـﺔ اﺣﺘﻤﺎﻟﻴﱠـﺔ دﺧـﻮل اﻟﻘـﻮات اﻟﺼﻴﻨﻴـﺔ ﻟﻜﻮرﻳﺎ‬ ‫اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ إذا اﻧﺪﻟﻌﺖ ﺣﺮبٌ ﻟﺘﺄﻣﻦ اﻤﻨﺸـﺂت اﻟﻨﻮوﻳﺔ وﻣﻨﻊ وﻗﻮع‬ ‫أي ﻛﺎرﺛﺔ ﻧﻮوﻳﺔ‪.‬‬

‫أوﺟﻼن ﻳﺪﻋﻮ ﻣﻘﺎﺗﻠﻴﻪ ﻟﻼﻧﺴﺤﺎب ﻣﻦ ﺗﺮﻛﻴﺎ‬ ‫إﺳﻄﻨﺒﻮل ‪ -‬روﻳﱰز ﻗﺎﻟـﺖ ﺻﺤﻴﻔﺔ ﻳﻨﻲ ﺷـﻔﻖ اﻟﱰﻛﻴﺔ أﻣﺲ‬ ‫إن زﻋﻴـﻢ اﻤﺘﻤﺮدﻳـﻦ اﻷﻛـﺮاد اﻤﺴـﺠﻮن ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ أوﺟـﻼن دﻋﺎ‬ ‫ﻣﻘﺎﺗﻠﻴﻪ إﱃ اﻻﻧﺴـﺤﺎب ﻣﻦ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﺑﺪون ﺳﻼﺣﻬﻢ ﰲ إﻃﺎر ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻼم اﻟﺮاﻣﻴﺔ ﻹﻧﻬﺎء ﺗﻤﺮد اﺳﺘﻤﺮ ﻋﻘﻮداً‪.‬‬ ‫واﻧﺴـﺤﺎب ﺣﺰب اﻟﻌﻤﺎل اﻟﻜﺮدﺳـﺘﺎﻧﻲ اﻟـﺬي ﻳﺘﺰﻋﻤﻪ أوﺟﻼن‬ ‫ﺑﺪون ﺳـﻼح ‪-‬وﻫﻲ ﺧﻄـﻮة ﺗﺴـﻌﻰ إﻟﻴﻬﺎ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﱰﻛﻴﺔ‪-‬‬ ‫ﺧﻄﻮة ﻣﻬﻤﺔ ﺗﺠﺎه إﻧﻬﺎء اﻟﴫاع اﻟﺬي أودى ﺑﺤﻴﺎة ﻣﺎ ﻳﺮﺑﻮ ﻋﲆ‬ ‫‪ 40‬أﻟﻒ ﺷـﺨﺺ‪ .‬وذﻛﺮت اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ اﻤﻘﺮﺑـﺔ ﻣﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ أن‬ ‫أوﺟﻼن أﺑﻠﻎ وﻓﺪا ً ﻣﻦ ﺣﺰب اﻟﺴﻼم واﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ اﻤﺆﻳﺪ ﻟﻸﻛﺮاد‬ ‫ﺑﺮﺳﺎﻟﺘﻪ أﻣﺲ اﻷرﺑﻌﺎء أﺛﻨﺎء زﻳﺎرة اﻟﻮﻓﺪ ﻟﻪ ﰲ ﺳﺠﻨﻪ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ ﺻﺤﻴﻔﺔ ﻳﻨﻲ ﺷـﻔﻖ »ﻋـﺎد اﻟﻮﻓﺪ ﺑﺪﻋﻮة إﱃ اﻻﻧﺴـﺤﺎب‬ ‫ﺑﺪون أﺳـﻠﺤﺔ‪ .‬وﺑﻤﺠﺮد ﺗﻮﺻﻴﻞ اﻟﺮﺳﺎﻟﺔ إﱃ )ﺟﺒﺎل( ﻗﻨﺪﻳﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺘﻮﻗﻊ أن ﺗﺒﺪأ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻻﻧﺴﺤﺎب ﰲ ‪ 18‬إﺑﺮﻳﻞ«‪.‬‬

‫ﻣﻘﺘﻞ ﺳﺘﺔ ﻓﻲ ﻏﺎرة ﻟـ »اœﻃﻠﺴﻲ« ﺑﺄﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎن‬

‫ﻏﺰﻧﺔ ‪ -‬أ ف ب أدى ﻗﺼـﻒ ﺟـﻮي ﻗـﺎم ﺑـﻪ ﺣﻠﻒ ﺷـﻤﺎل‬ ‫اﻷﻃﻠﴘ إﱃ ﻣﻘﺘـﻞ أرﺑﻌﺔ ﴍﻃﻴﻦ وﻣﺪﻧﻴـﻦ اﺛﻨﻦ اﻟﺨﻤﻴﺲ ﰲ‬ ‫أﻓﻐﺎﻧﺴـﺘﺎن ﻛﻤﺎ أﻋﻠﻨﺖ اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻤﺤﻠﻴﺔ‪ .‬وﺟﺎء اﻟﻘﺼﻒ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻫﺠﻮم ﺷﻨﻪ ﻣﺘﻤﺮدو ﻃﺎﻟﺒﺎن ﻋﲆ ﻣﺮﻛﺰ ﻟﻠﴩﻃﺔ اﻤﺤﻠﻴﺔ ﰲ وﻻﻳﺔ‬ ‫ﻏﺰﻧﺔ ﻗﺒﻴﻞ ﻓﺠﺮ أﻣﺲ‪ ،‬واﺳﺘﺪﻋﻴﺖ ﻃﺎﺋﺮات ﺣﻠﻒ اﻷﻃﻠﴘ ﻟﺪﻋﻢ‬ ‫ﺿﺒﺎط اﻟﴩﻃﺔ اﻟﺬﻳﻦ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﺘﻌﺮﺿﻮن ﻟﻠﻬﺠﻮم‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻓﻀﻮل أﺣﻤﺪ ﺗﻮﻻك اﻤﺴـﺆول ﻋـﻦ إﻗﻠﻴﻢ ده ﻳﺎك ﰲ وﻻﻳﺔ‬ ‫ﻏﺰﻧـﺔ ﻟﻮﻛﺎﻟﺔ ﻓﺮاﻧﺲ ﺑﺮس إن »ﻃﺎﺋﺮات ﺣﻠﻒ ﺷـﻤﺎل اﻷﻃﻠﴘ‬ ‫ﺗﻮﺟﻬـﺖ ﻟﺘﻘﺪﻳـﻢ ﻣﺴـﺎﻋﺪة ﻟﻠﴩﻃـﺔ ﻟﻜـﻦ ﻣﺮﻛﺰﻫـﺎ ﺗﻌﺮض‬ ‫ﻟﻠﻘﺼـﻒ‪ .‬وﻗﺘـﻞ أرﺑﻌـﺔ ﴍﻃﻴﻦ وﻣﺪﻧﻴـﺎن اﺛﻨـﺎن«‪ .‬وﻗﺪ ﻓﺘﺢ‬ ‫اﻷﻃﻠﴘ ﺗﺤﻘﻴﻘﺎ ً ﰲ اﻟﻘﺼﻒ‪ .‬وأﻛﺪ اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ إدارة اﻟﻮﻻﻳﺔ‬ ‫ﻓﻀﻞ ﺻﺒﺎوون اﻟﺤﺎدﺛﺔ وﻗﺪم ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﻣﻤﺎﺛﻠﺔ ﻋﻨﻬﺎ‪.‬‬

‫ﺳـﺒﻌﺔ أﻳﺎم ﻫـﻲ اﻤـﺪة اﻟﺰﻣﻨﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ اﺣﺘﺎﺟﺘﻬﺎ‬ ‫»اﻟـﴩق« ﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣﻮﻋـﺪ ﻣـﻊ اﻟﺴـﻠﻔﻲ اﻟﻠﻴﺒـﻲ‬ ‫»أﺑﻮﻳﺤﻴـﻰ«‪ ،‬اﻟﻌـﺎرف ﺑﻤﺤﻄـﺎت رﺣﻠـﺔ اﻤﻘﺎﺗﻞ‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﻏﺎﻟﺒﺎ ً ﻣـﺎ ﻳﻜﻮن ﻣﻨﺘﻤﻴﺎ ً ﻟﺘﻴﺎرات ﺳـﻠﻔﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﺑـﻼد اﻤﻐـﺮب اﻟﻌﺮﺑﻲ إﱃ اﻟﺸـﺎم أرض اﻤﻌﺮﻛﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﻧﻈﺎم ﺑﺸـﺎر اﻷﺳـﺪ‪» .‬أﺑﻮ ﻳﺤﻴﻰ«‪ ،‬اﻟﺬي اﻟﺘﻘﺘﻪ »اﻟﴩق«‬ ‫ﺑﺤﺬر ﺷﺪﻳﺪ ﻋﻦ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺤﺪود اﻟﻠﻴﺒﻴﺔ ‪ -‬اﻟﺘﻮﻧﺴـﻴﺔ‪ ،‬ﺗﺤﺪث‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﺪرب اﻟﺘﻲ ﻳُﻔﱰَض أن ﻧﺴـﻠﻜﻬﺎ ﺣﺘﻰ ﻧﺼﻞ إﱃ ﺳـﻮرﻳﺎ‬ ‫ﺑﻌﺪ أن اﻋﺘﻘﺪ أﻧﻨﺎ ﻧﻨﻮي ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫ﻋَ ﻠِﻤﻨـﺎ ﻣﻨﻪ أن اﻤﺘﻄـﻮع ﻟﻠﻘﺘﺎل ﰲ ﺗﻮﻧـﺲ ﻳ َُﻨﻘﻞ إﱃ‬ ‫اﻟﺤـﺪود وﻳﺪﺧـﻞ ﻟﻴﺒﻴـﺎ ﺑﺼﻔـﺔ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﺑﺤﺠـﺔ اﻟﻌﻤﻞ‪،‬‬ ‫وﻳﺴﺒﻖ ذﻟﻚ ﺗﺰﻛﻴﺘﻪ ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ ﺧﻼﻳﺎ ﺳﻠﻔﻴﺔ ﺗﻮﻧﺴﻴﺔ ﺗﺮا ِﺑﻂ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺠﺎﻧـﺐ اﻵﺧﺮ ﻣﻦ اﻟﺤـﺪود وﺗﺘﻠﻘﻰ ﺑﺼﻔـﺔ دورﻳﺔ‬ ‫ﺣﻮاﻻت ﺑﺮﻳﺪﻳﺔ ﻣﻦ ﺳـﻠﻔﻴﻦ ﰲ ﻓﺮﻧﺴـﺎ ﻟﺘﺄﻣﻦ ﻣﺼﺎرﻳﻒ‬ ‫اﻟﻌﻨﺎﴏ اﻤﺘﻄﻮﻋﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴـﺐ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪ ،‬ﻳﺘﻢ ﻧﻘﻞ اﻤﺘﻄﻮع إﱃ ﻣﻌﺴـﻜﺮ‬ ‫»ﺑﻮﺳـﻠﻴﻢ« ﰲ ﻟﻴﺒﻴﺎ ﺣﻴﺚ ﻳﺘﻠﻘﻰ ﺗﺪرﻳﺒـﺎ ً ﻋﲆ اﻟﺮﻣﺎﻳﺔ ﻤﺪة‬ ‫ﻋﴩﻳﻦ ﻳﻮﻣﺎ ً ﻣﺴﺘﺨﺪﻣﺎ ً أﺳـﻠﺤﺔ ﺧﻔﻴﻔﺔ ﻛﺎﻟﻜﻼﺷﻴﻨﻜﻮف‬ ‫واﻤﺴﺪﺳـﺎت‪ ،‬ﻟﻴﺒﺪأ ﺑﻌﺪﻫﺎ‪ ،‬وﺑﺤﺴﺐ اﻤﺼﺎدر‪ ،‬اﻟﺘﺴﻠﻞ إﱃ‬ ‫ﺳـﻮرﻳﺎ ﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣﻊ ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت ﻣﺴـﻠﺤﺔ ﺗﺴﻴﻄﺮ ﻋﲆ‬ ‫ﻏـﺮب ﻟﻴﺒﻴﺎ‪ ،‬ﻻﺳـﻴﻤﺎ اﻤﺠﻤﻮﻋﺎت اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟـ»ﻋﺒﺪاﻟﺤﻜﻴﻢ‬ ‫ﺑﻠﺤﺎج« اﻟﺬي ﻳﺘﻮﱃ ﻧﻘﻞ اﻟﺴـﻼح واﻤﻘﺎﺗﻠـﻦ اﻟﻠﻴﺒﻴﻦ إﱃ‬ ‫ﺳﻮرﻳﺎ ﻋﱪ ﺗﺮﻛﻴﺎ وﺷﻤﺎل ﻟﺒﻨﺎن ﺗﻨﻔﻴﺬا ً ﻟﻼﺗﻔﺎق اﻤﱪم ﺑﻦ‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺴـﻮري ﺑﺮﻫﺎن ﻏﻠﻴﻮن‪ ،‬ورﺋﻴﺲ‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ اﻟﻮﻃﻨـﻲ اﻟﻠﻴﺒﻲ ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً ﻣﺼﻄﻔـﻰ ﻋﺒﺪاﻟﺠﻠﻴﻞ‪،‬‬ ‫ﺧـﻼل زﻳﺎرة وﻓﺪ ﻣـﻦ اﻤﻌﺎرﺿـﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ إﱃ ﻟﻴﺒﻴﺎ ﰲ‬ ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ ‪.2011‬‬ ‫ﻃﺎﺋﺮة إﱃ ﺗﺮﻛﻴﺎ‬ ‫وﺑﻌـﺪ اﻧﺘﻬﺎء ﻣﱪر اﻟﻮﺟﻮد ﰲ ﻟﻴﺒﻴـﺎ‪ ،‬ﺗﻘﻮل اﻤﺼﺎدر‬ ‫إن اﻤﺘﻄﻮع ﻳﻨﺘﻘﻞ ﺑﺎﻟﻄﺎﺋﺮة إﱃ ﺗﺮﻛﻴﺎ‪ ،‬وﺗﺤﺪﻳﺪا ً أﻧﻄﺎﻛﻴﺎ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻳﺴـﺘﻘﺒﻠﻪ ﰲ اﻷراﴈ اﻟﱰﻛﻴـﺔ »أﺑﻮأﺣﻤـﺪ« وﻫـﻮ‬ ‫ﻣﺴﺆل ﻗﺴﻢ ﻣﺠﺎﻫﺪي اﻤﻐﺮب اﻹﺳﻼﻣﻲ ﰲ ﺟﺒﻬﺔ اﻟﻨﴫة‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬ﺛـﻢ ﻳﻨﺘﻬﻲ اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻤﺘﻄـﻮع ﰲ إﺣﺪى ﺟﺒﻬﺎت‬ ‫اﻟﻘﺘـﺎل ﰲ اﻟﺪاﺧﻞ اﻟﺴـﻮري‪ ،‬وﰲ ﺣـﺎل أراد »اﻟﺠﻬﺎدي«‬ ‫اﻟﺘﻮﻧﴘ أن ﻳﻨﻀ ّﻢ إﱃ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺴـﻮري اﻟﺤﺮ ﰲ ﺣﻠﺐ أو‬ ‫اﻤﺪن اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ ﻣﻨﻬﺎ ﻳﺬﻫﺐ ﻋﱪ ﺗﺮﻛﻴﺎ‪ ،‬أﻣﺎ إذا ﻛﺎن‬ ‫ﺳـﻴﻌﱪ إﱃ دﻣﺸـﻖ أو رﻳﻔﻬﺎ واﻤﻨﺎﻃﻖ اﻤﺘﺎﺧﻤﺔ ﻓﻴﺘﻮﺟﻪ‬ ‫إﱃ ﻟﺒﻨﺎن‪.‬‬ ‫وﻳُﻘـﺪﱢر اﻟﺼﺤﻔـﻲ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻮﻋـﻮد ﻋـﺪد اﻤﻘﺎﺗﻠـﻦ‬ ‫اﻟﺘﻮﻧﺴـﻴﻦ ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ ﺑــ‪ 17‬أﻟـﻒ ﻣﻘﺎﺗﻞ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻳُﻘﺪﱢر‬ ‫ﻧﺴـﺒﺘﻬﻢ ﺑﻤﺎ ﻳﻘﺮب ﻣﻦ ‪ %40‬ﻣﻦ ﻋﺪد اﻤﻘﺎﺗﻠﻦ اﻷﺟﺎﻧﺐ‪،‬‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺠﻌﻞ اﻤﺠﻤﻮﻋﺎت اﻟﺘﻮﻧﺴـﻴﺔ اﻟﻜﻴـﺎن اﻷﺟﻨﺒﻲ اﻷﻗﻮى‬ ‫ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ ﺑﺠﺎﻧﺐ اﻤﺠﻤﻮﻋﺎت اﻟﻠﻴﺒﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﺎن ﺑﻌﻀﻬﺎ‬ ‫ﺳﺒﺒﺎ ً ﻣﺒﺎﴍا ً ﰲ ﺳﻘﻮط ﻧﻈﺎم اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻣﻌﻤﺮ اﻟﻘﺬاﰲ‪ ،‬وﺗﻔﻴﺪ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻜﻴﻢ ﺑﻠﺤﺎج‬

‫ﻣﻘﺎﺗﻞ ﻣﻦ اﻟﺜﻮار ﻳﺼﻮّب ﺳﻼﺣﻪ ﺗﺠﺎه أﺣﺪ اﻷﻫﺪاف ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺮﺑﻦ ﻗﺮب دﻣﺸﻖ‬ ‫ﺗﻘﺎرﻳﺮ أﻣﻤﻴﺔ ﺑﺄن ﻋﺪد اﻤﻘﺎﺗﻠﻦ اﻷﺟﺎﻧﺐ ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ ﻳُﻘﺪﱠر‬ ‫ﺑﻨﺤﻮ ﺧﻤﺴﻦ أﻟﻔﺎً‪.‬‬ ‫اﺗﻬﺎﻣﺎت ﻟﻺﺳﻼﻣﻴﻦ‬ ‫وﺗﺸـﺮ أﺻﺎﺑﻊ اﻻﺗﻬﺎم ﺑﺘﻤﻮﻳﻞ »ﻫﺠﺮة اﻟﺠﻬﺎد« إﱃ‬ ‫ﺟﻤﻌﻴﺎت ﺳﻠﻔﻴﺔ ﺗﺸـﺘﻐﻞ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ اﻹﻏﺎﺛﻲ واﻷﻫﲇ‪ ،���وﺗُﺘﱠﻬﻢ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت ﺑﺘﻨﻈﻴﻢ ﺣﻤـﻼت ﺗﱪﻋﺎت ﻏﺮ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺴـﺎﺟﺪ ﻣﺰودة ﺑﺄرﻗﺎم ﻫﻮاﺗﻒ وﻋﻨﺎوﻳﻦ اﻟﻘﺎﺋﻤﻦ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﻟﻨﻘﻞ ﻣﻌﺘﻨﻘﻲ اﻟﻔﻜﺮ اﻟﺠﻬﺎدي ﻣﻦ ﺗﻮﻧﺲ إﱃ ﺳﻮرﻳﺎ ﺗﺤﺖ‬ ‫ﺷـﻌﺎر »ﺟﺎﻫﺪ ﺑﻤﺎﻟﻚ« ﻋﻠﻤﺎ ً ﺑﺄن اﻟﻘﺎﻧﻮن اﻟﺘﻮﻧﴘ ﻳﺤﻈﺮ‬ ‫ﺟﻤﻊ اﻟﺘﱪﻋﺎت اﻟﻌﻴﻨﻴﺔ واﻤﺎدﻳﺔ ﺧﺎرج اﻹﻃﺎر اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﺗﺘﻬﻢ أﻃﺮاف ﺗﻮﻧﺴـﻴﺔ ﻋﺪﻳﺪة ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ ﺑﺄﻧﻬﺎ‬ ‫ﻋﲆ ﻋﻼﻗﺔ ﺑﺸـﺒﻜﺎت ﻧﻘـﻞ اﻤﺘﻄﻮﻋـﻦ وإﻣﺪادﻫﻢ ﺑﻮﺛﺎﺋﻖ‬ ‫ﺳـﻔﺮ ﺻﺤﻴﺤﺔ أو ﻣﺪﻟﺴﺔ ﺑﻤﺎ أن اﻷﻏﻠﺒﻴﺔ اﻟﺴﺎﺣﻘﺔ ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺮاﻫﻘـﻦ ُ‬ ‫اﻟﻘ ّﴫ وﻟﻜﻨﻬـﻢ ﻣﻊ ذﻟﻚ ﻏـﺎدروا ﺗﻮﻧﺲ‬ ‫ﺑﻮﺛﺎﺋﻖ ﺳﻠﻴﻤﺔ ﰲ أﻛﺜﺮ اﻷﺣﻴﺎن ﺑﻞ وﺑﺠﻮازات ﺟﺪﻳﺪة‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺘﻘﺪ اﻟﺼﺤﻔﻲ اﻟﺘﻮﻧﴘ أﺣﻤﺪ اﻟﻨﻈﻴﻒ أن اﻟﺪوﻟﺔ‬

‫ﻣﺴﺆوﻟﺔ ﺑﻨﺴﺒﺔٍ ﻣﺎ ﻋﻦ اﻟﺨﺮوج إﱃ ﺳﻮرﻳﺎ‪ ،‬وﻳﻘﻮل »ﻣﺎذا‬ ‫ﻧﻨﺘﻈﺮ ﻣﻦ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻗﺎل رﺋﻴﺴـﻬﺎ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﺣﻤﺎدي اﻟﺠﺒﺎﱄ‬ ‫إن ﺧﺮوج اﻟﺸـﺒﺎب اﻟﺘﻮﻧﴘ ﻟﻠﻘﺘﺎل ﻟﻴﺲ ﺟﺪﻳﺪا ً إذ ﺳـﺒﻖ‬ ‫أن ﺧﺮﺟﻮا إﱃ اﻟﻌﺮاق وأﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎن واﻟﺼﻮﻣﺎل؟«‪.‬‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﻲ‬ ‫دﻓﺎ ٌع‬ ‫ّ‬ ‫وأدى اﻟﻀﻐـﻂ اﻤﺘﺰاﻳﺪ اﻟﺬي ﺳـﺒّﺒﻪ ﺗﻨـﺎول اﻹﻋﻼم‬ ‫اﻟﺘﻮﻧﴘ ﻇﺎﻫﺮة »اﻤﺠﺎﻫﺪﻳﻦ اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﻦ« ﺑﺮﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻋﲇ اﻟﻌﺮﻳﺾ‪ ،‬إﱃ اﻟﺨﺮوج ﻋﻦ ﺻﻤﺘﻪ واﻻﻋﱰاف‬ ‫ﺑـﺄن »ﻫﻨﺎك ﺗﻮﻧﺴـﻴﻦ ﻳﺴـﺎﻓﺮون إﱃ ﻟﻴﺒﻴـﺎ وﺗﺮﻛﻴﺎ ﻋﲆ‬ ‫أﺳﺎس أﻧﻬﻢ ﺳـﻴﺘﺎﺑﻌﻮن دراﺳﺘﻬﻢ أو ﻟﻠﻌﻤﻞ أو ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ‬ ‫وﻣﻦ ﺛﻢ ﻳﺘﺤﻮﻟﻮن إﱃ ﺳﻮرﻳﺎ«‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻋـﲇ اﻟﻌﺮﻳﺾ »ﻟﻴـﺲ ﻟﻨﺎ اﻟﺤـﻖ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻊ اﻟﺸـﺒﺎب ﻣﻦ ﻣﻐـﺎدرة ﺗﻮﻧﺲ«‪ ،‬وأﺷـﺎر إﱃ ﻣﻨﻊ ﻋﺪ ٍد‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺸﺒﺎب وﻻ ﺳـﻴﻤﺎ ﺻﻐﺎر اﻟﺴﻦ ﻣﻦ اﻟﺴﻔﺮ ﺑﻌﺪ ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫ﻣﻌﻄﻴـﺎت ﻋﺎﺋﻠﻴـﺔ ﻋﻨﻬـﻢ واﻟﱰﺟﻴﺢ ﺑﺄﻧﻬﻢ ﺳـﻴﺨﻮﺿﻮن‬ ‫ﻣﻐﺎﻣﺮة ﻏﺮ ﻣﺤﺴﻮﺑﺔ اﻟﻌﻮاﻗﺐ‪.‬‬

‫)أ ف ب(‬

‫أﻣﺎ زﻋﻴﻢ اﻟﻨﻬﻀﺔ راﺷـﺪ اﻟﻐﻨﻮﳾ‪ ،‬ﻓﺮأى أن ﺣﺮﻛﺘﻪ‬ ‫ﻏﺮ ﻣﺘﻮرﻃﺔ ﰲ »إرﺳﺎل ﺷﺒﺎن ﺗﻮﻧﺴﻴﻦ ﻟﻠﻘﺘﺎل إﱃ ﺟﺎﻧﺐ‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻤﺴﻠﺤﺔ ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ«‪ ،‬ﻧﺎﺻﺤﺎ ً »اﻟﺸﺒﺎب اﻟﺘﻮﻧﴘ‬ ‫ﺑﺎﻟﺬﻫﺎب إﱃ ﺳﻮرﻳﺎ«‪.‬‬ ‫ورأى اﻟﻐﻨـﻮﳾ أن »اﻟﺜـﻮرة اﻟﺴـﻮرﻳﺔ ﺗﺤﺘـﺎج إﱃ‬ ‫ﻧﴫ ﺳـﻴﺎﳼ وإﻋﻼﻣﻲ«‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن »ﺣﺮﻛـﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ‬ ‫ﺗﺪﻋﻢ اﻟﺜﻮرة اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻨﺎ ﻻ ﻧﻨﺼﺢ اﻟﺸﺒﺎب اﻟﺘﻮﻧﴘ‬ ‫ﺑﺎﻟﺬﻫﺎب إﱃ ﻫﻨﺎك«‪.‬‬ ‫وﻳﻄﺎﻟـﺐ أﻫـﺎﱄ ﻫـﺆﻻء »اﻟﺠﻬﺎدﻳـﻦ« اﻤﻨﻈﻤـﺎت‬ ‫اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﺑﺪﻋﻢ ﻗﻀﻴﺔ اﺳﱰﺟﺎع أﺑﻨﺎﺋﻬﻢ‪ ،‬وﺗﻘﻮل ﻣﺴﺆوﻟﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺮاﺑﻄـﺔ اﻟﺘﻮﻧﺴـﻴﺔ ﻟﻠﺤﻘﻮق »إن ﻋﻤﻠﻴﺔ اﺳـﱰﺟﺎﻋﻬﻢ‬ ‫ﺻﻌﺒﺔ وﺷـﺒﻪ ﻣﺴـﺘﺤﻴﻠﺔ‪ ،‬ﺳـﻮا ًء ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻨﺎ ﻛﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﻣﺪﻧﻲ‪ ،‬أو ﺣﺘﻰ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻠﺴـﻠﻄﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻـﺔ ﺑﻌﺪ اﻧﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳـﻴﺔ ﺑﻦ ﺗﻮﻧﺲ ودﻣﺸﻖ«‪ ،‬ﻣﻌ ﱢﻠ ً‬ ‫ﻘﺔ ﺑﺄﻧﻪ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺘﺼﺪي ﻟﻬﺬه اﻟﻈﺎﻫﺮة ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻜﺜﻴﻒ‬ ‫اﻟﺤﺮاﺳـﺔ ﻋﲆ اﻟﺤﺪود واﻟﻘﻴﺎم ﺑﺘﺤﻘﻴﻖ ﺟﺪﱢي ﻟﻜﺸﻒ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﻘﻒ وراءﻫﺎ‪.‬‬

‫ﻣﺮﺳﻲ ﻓﻲ اﻟﺨﺮﻃﻮم‪ ..‬وﻣﻌﺎرض ﺳﻮداﻧﻲ ﻓﻲ اﻟﻘﺎﻫﺮة ﱢ‬ ‫ﻳﺤﺬر ﻣﻦ دﻋﻢ اﻟﺒﺸﻴﺮ‬ ‫اﻟﻘﺎﻫـﺮة‪ ،‬اﻟﺨﺮﻃـﻮم ‪-‬‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن ﴎي‪ ،‬أ ف ب‬ ‫وﺻـﻞ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻤـﴫي‪،‬‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﻣـﺮﳼ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ ﻇﻬـﺮ‬ ‫أﻣـﺲ اﻟﺨﻤﻴﺲ إﱃ اﻟﺴـﻮدان‬ ‫ﰲ أول زﻳـﺎرة رﺳـﻤﻴﺔ ﻟﻬـﺬا‬ ‫اﻟﺒﻠﺪ وﺻﻔﺘﻬﺎ اﻟﺨﺮﻃﻮم ﺑﺄﻧﻬﺎ‬ ‫»ﺗﺎرﻳﺨﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴـﺐ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋـﻼم‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ اﻟﺴـﻮداﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻓـﺈ ﱠن ﺟﺪول‬ ‫زﻳﺎرة ﻣـﺮﳼ ﻳﺘﻀﻤﻦ ﻟﻘـﺎءات ﻣﻊ‬ ‫أﺣﺰاب‬ ‫ﻧﻈﺮه ﻋﻤﺮ اﻟﺒﺸـﺮ وﻗـﺎدة‬ ‫ٍ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳـﻴﱠﺔ وأﻓـﺮاد ﻣـﻦ اﻟﺠﺎﻟﻴـﺔ‬ ‫اﻤﴫﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺴـﻮداﻧﻲ‪ ،‬ﻋﻤﺎد ﺳـﻴﺪ أﺣﻤﺪ‪ ،‬إﻧﱠﻬَ ﺎ‬ ‫ٌ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺨﻴﺔ ﰲ ﺿـﻮء اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫زﻳـﺎر ٌة‬ ‫اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﻌﻤﻴﻘﺔ ﺑﻦ ﺷـﻌﺒﻲ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪.‬‬ ‫وأﺟـﺮى اﻟﺮﺋﻴﺴـﺎن ﻣﺤﺎدﺛﺎت‬ ‫ﰲ اﻟﻘﺎﻫﺮة ﰲ ﺳـﺒﺘﻤﱪ اﻤﺎﴈ ﺧﻼل‬ ‫أول زﻳﺎرة ﻗﺎم ﺑﻬﺎ اﻟﺒﺸـﺮ إﱃ ﻣﴫ‬ ‫ﻣﻨـﺬ اﻧﺘﺨﺎب ﻣـﺮﳼ ﰲ ﻳﻮﻧﻴﻮ‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ﻋﺎم ﻋـﲆ ﺳـﻘﻮط ﻧﻈﺎم‬ ‫ﺣﺴﻨﻲ ﻣﺒﺎرك‪.‬‬ ‫ﺳﻴﺎق آﺧﺮ‪ ،‬ﺣﺬﱠ َر اﻷﻛﺎدﻳﻤﻲ‬ ‫ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﺴﻮداﻧﻲ اﻤﻌﺎرض‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺣﺎﻣﺪ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎﻧﻲ‪ ،‬اﻤﺎﻧﺤـﻦ اﻟﻌﺮب ﻣﻦ دﻋﻢ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺑﻼده‪ ،‬ﱠ‬ ‫وﺗﻮﻗ َﻊ أن ﻳﺘﻢ ﺗﻮﺟﻴﻪ‬ ‫ﻣـﺎ ﺳـﻴُﺠﻤَﻊ ﻣـﻦ أﻣـﻮال ﰲ ﻣﺆﺗﻤﺮ‬ ‫ﻣﺎﻧﺤـﻲ دارﻓـﻮر‪ ،‬اﻟﺬي ﺳـﻴ َ‬ ‫ُﻌﻘﺪ ﰲ‬ ‫اﻟﺪوﺣﺔ ﰲ ‪ 7‬و‪ 8‬ﻣﻦ إﺑﺮﻳﻞ اﻟﺠﺎري‪،‬‬

‫ﻹﺑﺎدة اﻤﺪﻧﻴﻦ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺘﺠﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻟﺪى ﻣﺨﺎﻃﺒﺘﻪ‬ ‫ﻧﺪوة »ﺗﺄﺛـﺮ اﻟﺜـﻮرات اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﴫاع اﻟﺪاﺧﲇ ﰲ اﻟﺴـﻮدان« اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻧ ﱠ‬ ‫ﻈﻤَﻬَ ﺎ »اﻟﺘﺤﺎﻟـﻒ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫دارﻓﻮر« ﰲ اﻟﻘﺎﻫﺮة ﰲ ذﻛﺮى ﻣﺮور‬ ‫ﻋﻘﺪ ﻋﲆ اﻧﺪﻻع اﻟﺤﺮب ﰲ اﻹﻗﻠﻴﻢ‪ ،‬إ ﱠن‬ ‫أيﱠ دوﻻر ﺳﻴﺪﻓﻌﻪ اﻤﺎﻧﺤﻮن ﻟﺪارﻓﻮر‬ ‫ﱢ‬ ‫ﺳـﺘﻮﻓﺮه اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﻟـﴩاء اﻵﻟﻴﺎت‬ ‫اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺷـﺪﱠد ﻋﲆ أ ﱠن اﻤﻄﺎﻟﺐ ﻣﺎزاﻟﺖ‬ ‫ﺗﺘﻤﺜـﻞ ﰲ ﺗﺄﺳـﻴﺲ ﻛﻮﻧﻔﺪراﻟﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﺣـﺬﱠ َر ﻣﻦ أ ﱠن أي ﺣﻠـﻮل دون ذﻟﻚ‬ ‫ﺳﺘﺴـﺎﻫﻢ ﰲ ﺗﻔـﻜﻚ اﻟﺴـﻮدان إﱃ‬ ‫دوﻳـﻼت ﺻﻐﺮة ﺑﻤـﺎ ﻳﻬـﺪد اﻷﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﻮﻣﻲ اﻤﴫي ودول اﻟﺠﻮار‪.‬‬ ‫وﻟﻔﺖ إﱃ ﻣﺎ ﺳـ ﱠﻤﺎه ﻗﻨﺎﻋﺔ ﻗﺎدة‬ ‫اﻟﻨﻈـﺎم ﺑﺎﻟﺘﻐﻴﺮ‪ ،‬وﺗﺎﺑـﻊ »اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﻋﻤﺮ اﻟﺒﺸـﺮ ُ‬ ‫ﻧﻔﺴـﻪ ﻳﻌﻠﻢ أﻧﱠﻪ وﺻﻞ‬ ‫اﱄ ﻧﻬﺎﻳﺘﻪ وﻫﻮ ﻳﺤﺘﻤﻲ ﺑﺎﻟﺴﻠﻄﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺮار اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺴـﺘﺒﻌﺪ اﻟﺘﺠﺎﻧﻲ أن ﺗﻤﺘﺪ‬ ‫ﺛﻮرات اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ إﱃ اﻟﺴـﻮدان‪،‬‬ ‫ورأى أ ﱠن اﻤﻨـﺎخ ﻓﻴﻪ ﻣُﻬﻴﱠـﺄ ﻟﻠﺘﻐﻴﺮ‪،‬‬ ‫وﺗﻮﻗﻊ ﻣﺴﺎرﻳﻦ ﻟﻠﺜﻮرة ﰲ اﻟﺨﺮﻃﻮم‬ ‫اﻷول ﻋﺮﺑﻲ‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧـﻲ إﻓﺮﻳﻘﻲ وﻫﻮ‬ ‫ﻳﺘﺴـﻢ ﺑﺎﻟﻌﻨـﻒ‪ ،‬ﻟﻜﻨـﻪ اﺳـﺘﺪرك‬ ‫ﺑﺎﻹﺷـﺎرة إﱃ اﺣﺘﻤﺎل ﺣﺪوث ﺗﻼﺣﻢ‬ ‫ﺷﻌﺒﻲ ﻹﺳﻘﺎط اﻟﻨﻈﺎم‪.‬‬ ‫وﰲ ذات اﻟﺴـﻴﺎق‪ ،‬اﻋﺘﱪ أﺳﺘﺎذ‬ ‫اﻟﻌﻠـﻮم اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬اﻷﻛﺎدﻳﻤـﻲ‬ ‫اﻟﺴـﻮداﻧﻲ‪ ،‬ﺳـﻴﺪ ﻋﲇ أﺑﻮآﻣﻨـﺔ‪ ،‬إ ﱠن‬ ‫ً‬ ‫ﺣﺰﻣﺔ ﻣﻦ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺴﻮداﻧﻴﺔ‬ ‫ﻫﻨﺎك‬

‫اﻟﺮﺋﻴﺴﺎن اﻤﴫي واﻟﺴﻮداﻧﻲ ﰲ ﻟﻘﺎﺋﻬﻤﺎ اﻷول ﺑﺎﻟﻘﺎﻫﺮة‬ ‫ﺗﺤﺘـﺎج إﱃ ﺣـﻞ ﻋﺎﺟﻞ‪ ،‬ﻣـﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ‬ ‫ﻏﻴـﺎب اﻟﻌﻤـﻖ اﻟﻘﻮﻣـﻲ وﺗﺠﺎﻫـﻞ‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﻋﻨﺎﴏ ﻣﻦ اﻟﴩﻃﺔ اﻷﻓﻐﺎﻧﻴﺔ ﻋﻨﺪ ﻧﻘﻄﺔ ﺗﻔﺘﻴﺶ‬ ‫)أ ف ب(‬ ‫ﰲ ﻣﻘﺎﻃﻌﺔ وارداك‬

‫ﺗﻮﻧﺲ ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﻘﺮﺑﻮﳼ‬

‫ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ اﻟﴫاع اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪.‬‬ ‫ودﻋـﺎ أﺑـﻮ آﻣﻨـﺔ إﱃ إﻋـﺎدة‬

‫ﺗﺸـﺨﻴﺺ اﻷزﻣﺔ اﻟﺴﻮداﻧﻴﺔ ﻟﻠﺒﺤﺚ‬ ‫ﻋـﻦ ﺣـﻞ ﺷـﺎﻣﻞ ﻟﻜﺎﻓـﺔ اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ‬ ‫ﻣـﻊ ﺗﻤﺴـﻜﻪ ﺑﺈﺳـﻘﺎط اﻟﻨﻈـﺎم‬ ‫ﻛﺄوﻟﻮﻳـﺔ ﻤﻌﺎﻟﺠـﺔ اﻷزﻣـﺔ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً‬ ‫ﻗـﻮى اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴـﻮداﻧﻴﺔ ﺑﺘﻨﺤﻴﺔ‬ ‫اﻷﻳﺪﻳﻮﻟﻮﺟﻴﺎت ﺟﺎﻧﺒـﺎ ً واﺻﻔﺎ ً إﻳﺎﻫﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﱰف اﻟﻔﻜﺮي‪.‬‬ ‫ﺑﺪوره‪ ،‬أﻗـﺮ اﻟﺼﺤﻔﻲ اﻤﴫي‬ ‫ﻣﺠـﺪي ﺣﻠﻤـﻲ ﺑﻀﻌـﻒ ﺗﻐﻄﻴـﺔ‬ ‫اﻹﻋـﻼم اﻟﻌﺮﺑـﻲ ﻷﺣـﺪاث دارﻓﻮر‪،‬‬ ‫وﻗـﺎل‪ ،‬ﺧـﻼل اﻟﻨـﺪوة‪ ،‬إ ﱠن ﻋﻼﻗﺎت‬ ‫اﻟﻨﻈـﺎم اﻟﺴـﻮداﻧﻲ ﺑﺎﻤـﴫي‬ ‫واﻤﺼﺎﻟﺤﺔ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﰲ أﻋﻘﺎب ﻣﺤﺎوﻟﺔ‬

‫اﻏﺘﻴـﺎل اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﺣﺴـﻨﻲ‬ ‫ﻣﺒﺎرك ﰲ أدﻳﺲ أﺑﺎﺑﺎ ﺗﺴﺒﺒﺖ ﰲ ﻣﻨﻊ‬ ‫ﺗﻨﺎول اﻟﺸـﺄن اﻟﺴـﻮداﻧﻲ ﰲ اﻹﻋﻼم‬ ‫اﻤﴫي‪.‬‬ ‫واﻋﺘـﱪ أن اﻹﻋﻼم اﻟﻌﺮﺑﻲ ُ‬ ‫ﻇ ِﻠ َﻢ‬ ‫ﻣﺮة ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ ﺗﻠﻚ اﻷﻧﻈﻤﺔ و ُ‬ ‫ﻇ ِﻠ َﻢ ﻣﺮة‬ ‫أﺧـﺮى ﺑﻌﺪ ﺛـﻮرة ‪ 25‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2011‬‬ ‫ﺑﺎﻧﻜﻔﺎﺋـﻪ ﻋـﲆ اﻟﺸـﺄن اﻟﺪاﺧـﲇ ﰲ‬ ‫ﺑﻠﺪان اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬واﺗﻬﻢ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﺴـﻮداﻧﻲ ﺑﺈﺣـﻜﺎم ﻗﺒﻀﺘـﻪ ﻋـﲆ‬ ‫اﻹﻋـﻼم اﻟﺒﺪﻳﻞ وﺣﺠـﺐ ﻛﻞ اﻤﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﻣﺎ ﻛ ﱠﻠﻔﻪ ﻗﺮاﺑﺔ‬ ‫‪ 2‬ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر‪ ،‬ﺣﺴﺐ زﻋﻤﻪ‪.‬‬


‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪24‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪5‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (488‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻐﻨﺎم‪ :‬ﺗﻔﺎﻫﻤﺎت‬ ‫وﺻﻔﻘﺎت ﻟـ »ﺗﺼﺮﻳﻒ«‬ ‫اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻓﻲ ﺳﻮرﻳﺎ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﺤﺮ أﺑﻮ ﺷﺎﻫﻦ‬ ‫ﻛﺸـﻒ اﻤﻠﺤـﻖ اﻟﺘﺠـﺎري اﻟﺴـﻌﻮدي ﰲ‬ ‫ﺑـﺮوت ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﻐﻨﺎم‪ ،‬ﻋـﻦ ﺿﻐـﻮط ﺗﻮاﺟﻪ‬ ‫اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ‪ ،‬أﺟﱪﺗﻬﻢ‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﴫﻳـﻒ اﺳـﺘﺜﻤﺎراﺗﻬﻢ ﻋـﱪ ﺻﻔﻘـﺎت‬ ‫وﺗﻔﺎﻫﻤـﺎت ﻣـﻊ ﻣﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﺳـﻮرﻳﻦ‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫اﻟﻐﻨﺎم‪ ،‬إن »اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﻟﺒﻨﺎن ﻟﻢ‬

‫ﺗﺸـﻬﺪ ﻧﻤﻮا ً ﺧﻼل اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ )‪2012‬م( وﻻ‬ ‫ﺗﺰال ﻛﺬﻟﻚ ﺣﺘﻰ ﺷـﻬﺮ إﺑﺮﻳـﻞ اﻟﺠﺎري«‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ‬ ‫إﱃ »ﺛﺒﺎت ﻫـﺬه اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات‪ ،‬اﻟﺘﻲ اﻗﺘﴫت‬ ‫ﻋﲆ ‪ 5.5‬ﻣﻠﻴـﺎر دوﻻر‪ ،‬ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﻮﺿﻊ اﻷﻣﻨﻲ‬ ‫اﻟﺤﺎﱄ اﻤﻀﻄﺮب ﰲ ﻟﺒﻨﺎن«‪ .‬وأﺷﺎر اﻟﻐﻨﺎم‪ ،‬إﱃ‬ ‫أن »ﺻﺎدرات اﻤﻤﻠﻜﺔ إﱃ ﻟﺒﻨﺎن ﻟﻠﻌﺎم ‪2012‬م‪،‬‬ ‫ﺑﻠﻐﺖ ‪ 1.58‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﺑﻠﻐﺖ واردات‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻦ ﻟﺒﻨﺎن ‪ 1.34‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﻌﻨﻲ‬

‫أن اﻤﻴـﺰان اﻟﺘﺠﺎري ﻣـﺎزال ﰲ ﺻﺎﻟﺢ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻨﺎول اﻟﻐﻨﺎم‪ ،‬وﺿﻊ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن »ﺗﻮﻗﻒ اﻟﺘﺤﻮﻳﻼت اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺑﻦ ﺳـﻮرﻳﺎ واﻟﺪول اﻷﺧﺮى‪ ،‬ﺟﻌﻞ اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﻋﺎﺟﺰﻳـﻦ ﻋـﻦ اﻻﻧﺴـﺤﺎب ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻮق‪ ،‬وأﺟﱪﻫـﻢ ـ ﺗﺤـﺖ اﻟﻀﻐـﻂ ـ ﻋـﲆ‬ ‫ﺗﴫﻳﻒ اﺳـﺘﺜﻤﺎراﺗﻬﻢ ﻋﻦ ﻃﺮﻳـﻖ ﻣﻔﺎﻫﻤﺎت‬ ‫وﺻﻔﻘﺎت ﻣﻊ ﻣﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﺳﻮرﻳﻦ‪ ،‬أو ﺗﺠﻤﻴﺪ‬

‫ﺗﺸـﻐﻴﻞ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‪ ،‬إذا ﻛﺎﻧـﺖ ﰲ ﺑﺪاﻳﺎﺗﻬـﺎ‪،‬‬ ‫وأﺣﻴﺎﻧـﺎ ﻳﺘﺠﻬـﻮن ﺑﺎﺳـﺘﺜﻤﺎراﺗﻬﻢ إﱃ أﻣﺎﻛﻦ‬ ‫أﺧـﺮى أﻛﺜـﺮ أﻣﻨـﺎ«‪ ،‬ﻣﺴـﺘﺒﻌﺪا ﺗﻌﻠﻴﻘﻬﻢ ﻫﺬه‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات ﻟﻜﻮن اﻟﺘﻌﻠﻴﻖ ﻳﻌﻨﻲ اﻟﺨﺴـﺎرة‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻮﻫﺎ إﱃ أن اﻤﻠﺤﻘﻴﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﰲ ﺑﺮوت ﺗﻘﺪم‬ ‫اﻟﺪﻋﻢ واﻤﺸﻮرة ﻟﻠﻤﺴـﺘﺜﻤﺮ اﻟﺴﻌﻮدي‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫اﻟﺘﺴﻬﻴﻼت‪ ،‬ﰲ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ اﻤﺘﺎﺣﺔ‪ ،‬وﺗﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋﲆ ﺗﺬﻟﻴﻞ أي ﺻﻌﻮﺑﺎت ﻗﺪ ﺗﻮاﺟﻬﻪ‪.‬‬

‫ﻣﺆﺗﻤﺮ اﻟﺪوﺣﺔ‪ :‬ﺛﺮوة اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻨﻔﻄﻴﺔ أﻧﺘﺠﺖ ﺑﻠﺪاﻧ ًﺎ ﻏﻨﻴﺔ وﻣﻮاﻃﻨﻴﻦ ﻓﻘﺮاء‬ ‫اﻟﺪوﺣﺔ ‪ -‬ﺑﻨﺪر اﻟﻌﻤﺎر‬ ‫ﻛﺸـﻒ أﺳـﺘﺎذ اﻻﻗﺘﺼـﺎد ﰲ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ودﻳـﻊ ﻛﺎﺑـﲇ أن‬ ‫»اﻟﺒﻄﺎﻟـﺔ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻣﻔﺘﻌﻠﺔ«‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻪ »ﻻ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫أن ﺗﻜـﻮن ﻫﻨﺎك ﺑﻄﺎﻟﺔ ﰲ ﺑﻠﺪ ﻳﻀﻢ‬ ‫ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﻣﻼﻳﻦ ﻋﺎﻣﻞ أﺟﻨﺒﻲ«‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫»إذا ﻛﺎﻧـﺖ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ أﻗﻞ ﻣﻦ ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫‪ %5‬ﻓﻬـﻲ ﻣﻘﺒﻮﻟـﺔ أﻣـﺎ إذا زادت‬ ‫ﻋـﻦ ‪ %10‬ﻓﻬـﻲ ﻛﺎرﺛـﺔ ﻣﺤﺘﻤﻠﺔ‬ ‫وﻗﻨﺒﻠـﺔ ﻣﻮﻗﻮﺗﺔ ﻳﻤﻜـﻦ أن ﺗﻨﻔﺠﺮ‬ ‫ﰲ أي ﻟﺤﻈـﺔ«‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ أﻛﺪ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻲ‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺘـﻲ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺮﻣﻴﺤﻲ‬ ‫أن اﻟﺜﺮوة اﻟﻨﻔﻄﻴﺔ ﰲ اﻟﺨﻠﻴﺞ أﻧﺘﺠﺖ‬ ‫ﺑﻠﺪاﻧـﺎ ً ﻏﻨﻴـﺔ وﻣﻮاﻃﻨـﻦ ﻓﻘـﺮاء‪.‬‬ ‫وﺷـﺪد ﻛﺎﺑﲇ‪ ،‬ﰲ ورﻗﺔ ﻋﻤﻞ‪ ،‬أﻟﻘﺎﻫﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﻴـﻮم اﻟﺨﺘﺎﻣـﻲ ﻤﺆﺗﻤـﺮ »ذروة‬ ‫اﻟﻨﻔﻂ‪ ..‬اﻟﻔـﺮص واﻟﺘﺤﺪﻳﺎت أﻣﺎم‬ ‫دول ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌـﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ«‬ ‫أﻣـﺲ ﰲ اﻟﺪوﺣﺔ ﻋﲆ أن »أﺳـﺒﺎب‬ ‫اﻟﺒﻄﺎﻟـﺔ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺨﺘﻠﻒ ﻋﻦ‬ ‫أي ﺑﻠـﺪ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬واﻟﺤﻞ اﻷﻣﺜﻞ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻫـﻮ زﻳﺎدة »اﻹﻧﺘﺎﺟﻴﺔ« ﻟﺪى اﻟﻌﺎﻣﻞ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬ﺑﻤﻌﻨﻰ أن ﻳﺤﻞ اﻟﻌﺎﻣﻞ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﻣـﻜﺎن ﺛﻤﺎﻧﻴـﺔ ﻋﻤـﺎل‬ ‫أﺟﺎﻧﺐ«‪ .‬وأوﺿﺢ ﻛﺎﺑﲇ أﻧﻪ »ﰲ ﻋﺎم‬ ‫‪2009‬م ﺿﺦ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي‬

‫د‪ .‬ﻛﺎﺑﲇ ﺧﻼل ﻃﺮح ورﻗﺘﻪ ﰲ اﻤﺆﺗﻤﺮ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺑﻨﺪر اﻟﻌﻤﺎر(‬

‫ﻛﺎﺑﻠﻲ‪ :‬اﻧﺤﺮاف اﻟﺨﻄﺔ اﻟﺨﻤﺴﻴﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﻳﺮﺳﺦ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﻓﻲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫‪ 900‬أﻟـﻒ وﻇﻴﻔـﺔ‪ ،‬ﻛﻠﻬـﺎ ذﻫﺒﺖ‬ ‫ﻟﻸﺟﺎﻧﺐ«‪ .‬وﺗﺴـﺎءل »ﻫﻞ ﺳـﺘﺼﻞ‬ ‫ﺑﻨـﺎ اﻷﻣـﻮر إﱃ ﺗﺼﺪﻳـﺮ اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ إﱃ اﻟﺨـﺎرج؟«‪ ،‬ﻣﻠﻤﺤﺎ ً‬ ‫إﱃ أن »ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻻﺑﺘﻌﺎث اﻟﺨﺎرﺟﻲ‬ ‫أﻧﺘﺞ ﺷـﺒﺎﺑﺎ ً ﻣﺘﻌﻠﻤﺎً‪ ،‬ﻻ ﻳﺠﺪ ﻓﺮﺻﺔ‬ ‫ﻋﻤﻞ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ﰲ ﺑﻠﺪه ﻋﻘﺐ ﻋﻮدﺗﻪ«‪.‬‬ ‫وﺷﺨﺺ ﻛﺎﺑﲇ ﻣﺸﻜﻠﺔ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﺑﺄن‬

‫»اﻟﺨﻄﺔ اﻟﺨﻤﺴﻴﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ‪ ،‬ﺷﻬﺪت‬ ‫اﻧﺤﺮاﻓﺎً‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﻫﺒﻮط أﺳـﻌﺎر اﻟﻨﻔﻂ‬ ‫ﰲ اﻟﺜﻤﺎﻧﻴﻨـﺎت‪ ،‬ﻓﺨﺮﺟـﺖ اﻟﺨﻄـﺔ‬ ‫ﻋـﻦ أﻫﺪاﻓﻬـﺎ اﻟﺠﻤﻴﻠﺔ اﻤﺮﺳـﻮﻣﺔ‬ ‫ﻟﻬـﺎ‪ ،‬وأدى ﻫـﺬا إﱃ اﻧﺘﻘـﺎل أﻣﻮر‬ ‫اﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ اﻻﻗﺘﺼﺎدي ﻣـﻦ وزارة‬ ‫اﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ واﻻﻗﺘﺼـﺎد‪ ،‬إﱃ وزارة‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وأﺻﺒﺤـﺖ اﻷﺧﺮة ﻫﻲ ﻣﻦ‬

‫ﺗﺪﻳـﺮ أﻣﻮر اﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ اﻻﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫ﰲ اﻟﺒﻠـﺪ«‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒـﺎ ً ﺑـ«إﻋـﺎدة‬ ‫اﻷﻣـﻮر إﱃ ﻧﺼﺎﺑﻬﺎ ﺑﺈﻋـﺎدة ﻫﻴﻜﻠﺔ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي«‪ .‬وﻗـﺎل‪:‬‬ ‫»اﻻﻋﺘﻤـﺎد ﻋﲆ اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﺮﺧﻴﺼﺔ‬ ‫ﻻ ﻳﺠﻠـﺐ ﻟﻨﺎ ﺣﻀـﺎرة ﺑـﻞ ﻳﺠﻠﺐ‬ ‫اﻤﺸـﻜﻼت‪ ،‬واﻟﺤـﻞ ﰲ ﺗﺪرﻳـﺐ‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ«‪ .‬وأﺿﺎف ﻛﺎﺑﲇ‬

‫أن »ﻣﺤﺎوﻻت وزارة اﻟﻌﻤﻞ اﻷﺧﺮة‬ ‫ﻟﻠﻘﻀـﺎء ﻋﲆ اﻟﺒﻄﺎﻟـﺔ‪ ،‬ﻣﺜﻞ ﻓﺮض‬ ‫ﻧﺴـﺒﺔ ﺳـﻌﻮدة وﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻹﻋﺎﻧﺎت‬ ‫»ﺣﺎﻓـﺰ« وﻣﻀﺎﻳﻘـﺔ اﻷﺟﺎﻧـﺐ‪،‬‬ ‫ﺳﺘﺨﻠﻒ ﻣﺸـﻜﻼت أﻛﺜﺮ«‪ .‬وﻃﺎﻟﺐ‬ ‫ﻛﺎﺑﲇ ﺑـﺄﻻ ﻳﻘـﻞ راﺗﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﻋـﻦ ‪ 5000‬رﻳـﺎل ﺑـﺄي ﺣـﺎل ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺣﻮال وﻗـﺎل إﻧﻪ اﻟﺪﺧـﻞ اﻟﻌﺎدل‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﻃﻦ‪ ،‬داﻋﻴـﺎ ً إﱃ ﻋﺪم اﻻﻛﱰاث‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻀﺨﻢ اﻟﺬي ﻳﺪﻋﻴﻪ ﺑﻌﺾ رﺟﺎل‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻬـﻢ ﻳﺒﺤﺜﻮن ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺼﺎﻟﺤﻬـﻢ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ اﻟﻀﻴﻘﺔ«‪.‬‬ ‫ﻗـﺎل اﻷﻛﺎدﻳﻤﻲ اﻟﻜﻮﻳﺘـﻲ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺮﻣﻴﺤـﻲ ﺻﺎﺣـﺐ ﻛﺘﺎب‬ ‫»اﻟﺨﻠﻴـﺞ ﻟﻴـﺲ ﻧﻔﻄـﺎً« إن اﻟﺜﺮوة‬ ‫اﻟﻨﻔﻄﻴـﺔ ﰲ اﻟﺨﻠﻴﺞ أﻧﺘﺠـﺖ ﺑﻠﺪاﻧﺎ ً‬ ‫ﻏﻨﻴـﺔ وﻣﻮاﻃﻨﻦ ﻓﻘـﺮاء‪ ،‬وأﺿﺎف‬ ‫»ﻛﺎﻧـﺖ ﻣﺠﺘﻤﻌـﺎت اﻟﺨﻠﻴـﺞ ﻗﺒـﻞ‬ ‫اﻟﻨﻔـﻂ ﻣﱰاﺑﻄـﺔ وﻣﺠﺘﻤﻌـﺔ ﺑﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﺗﻔﺮﻗـﻮا ﺑﻌـﺪ اﻟﻨﻔـﻂ‪ ،‬وأﺻﺒﺢ ﻛﻞ‬ ‫ﺑﻠﺪ ﻟﻪ ﺳﻴﺎﺳـﺘﻪ اﻟﺨﺎﺻﺔ‪ .‬وأوﺿﺢ‬ ‫اﻟﺮﻣﻴﺤـﻲ أن ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﻮاﻓﺪﻳـﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﻌـﺎم اﻤـﺎﴈ ﺑﻠﻐـﺖ‬ ‫‪ %28‬ﻣـﻦ إﺟﻤـﺎﱄ اﻤﻮﺟﻮدﻳـﻦ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻧﺴـﺒﺘﻬﻢ ﰲ ﺳـﻮق‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ‪ %52‬وﰲ اﻹﻣﺎرات واﻟﻜﻮﻳﺖ‬ ‫ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %82‬وﰲ ﻗﻄـﺮ ‪%92‬‬ ‫واﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ ‪ %73‬وﻋﻤـﺎن ﺑﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫‪.%37‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪21‬‬

‫ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن‪ ١٫١ :‬ﻣﻠﻴﻮن وﻇﻴﻔﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﻗﻄﺎع اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﻣﻊ ﺣﻠﻮل ‪٢٠١٥‬‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻫﺎدي ﻋﻴﺪ‬ ‫ﺗﻮﻗﻊ رﺋﻴﺲ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﺳـﻠﻤﺎن أن ﻳﻮﻓﺮ ﻗﻄﺎع اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﻋﺎم‬ ‫‪2015‬م ﻗﺮاﺑـﺔ ‪ 1.1‬ﻣﻠﻴﻮن ﻓﺮﺻﺔ ﻋﻤﻞ ﻣﺒﺎﴍة‬ ‫وﻏﺮ ﻣﺒـﺎﴍة ﰲ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﺑﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫ﺳـﻌﻮدة ﺗﺼﻞ إﱃ ‪ .%27,5‬ﺣﺴﺐ دراﺳﺔ ﻋﻠﻤﻴﺔ‬ ‫أﻋﺪﺗﻬﺎ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﻣﻨﻈﻤﺘﻲ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫واﻟﻌﻤﻞ اﻟﺪوﻟﻴﺔ وﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻓﺎﻋﻠﺔ ﻣﻦ وزارات اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫واﻻﻗﺘﺼـﺎد واﻟﺘﺨﻄﻴﻂ واﻟﻌﻤﻞ ﺣﻮل دور اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻌﺎت اﻤﺤﻠﻴـﺔ‪ ،‬وﺧﺼﻮﺻﺎ ً‬ ‫ﺗﻮﻓﺮ ﻓﺮص اﻟﻌﻤﻞ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ .‬وﻧﻮّﻩ أﺛﻨﺎء زﻳﺎرﺗﻪ أﻣﺲ‬ ‫وأﻣﺮاﻟﺮﻳـﺎض اﻷﻣـﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑـﻦ ﺑﻨﺪر ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫ﺟﻨﺎح ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ اﻤﺸﺎرك ﰲ ﻣﻠﺘﻘﻰ اﻟﺴﻔﺮ واﻻﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﺣﻲ اﻟﺴﻌﻮدي ‪ 2013‬م‪ ،‬ﺑﻤﺎ أﺻﺪرﺗﻪ اﻟﺪوﻟﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺮارات ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ وﺗﺤﻮﻳﻠﻬﺎ إﱃ ﻗﻄﺎع‬ ‫اﻗﺘﺼﺎدي ﻣﻨﺘﺞ‪ ،‬وﻣﻮﻓﺮ ﻛﺒﺮ ﻟﻔﺮص اﻟﻌﻤﻞ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﺳـﻠﻤﺎن« إذا ﻛﺎن ﻫﻨﺎك ﻗﺼﻮر‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻬﻴﺌـﺔ أو أي ﻣﻦ ﴍﻛﺎﺋﻬـﺎ‪ ،‬ﰲ اﻟﻘﻄﺎﻋـﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫واﻟﺨـﺎص‪ ،‬ﻓﻬـﻮ ﺗﻘﺼﺮ ﰲ ﺣـﻖ اﻤﻮاﻃﻦ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﺆﻛﺪ‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﰲ ﻛﻞ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻋﲆ أن ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴﺎت اﻟﺪوﻟﺔ وﻛﺎﻓﺔ ﻣﺴﺆوﻟﻴﻬﺎ ﻣﺴﺨﺮة ﻟﺨﺪﻣﺘﻪ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻛﺸـﻒ اﻤﺴﺘﺸـﺎر اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﴩﻛﺔ‬

‫ﺿﻴﺎﻓـﺔ اﻟﺒﻠـﺪ اﻷﻣـﻦ اﻟﺪﻛﺘـﻮر إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻟﺼﻴﻨﻲ‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻤﻘﺪﺳﺔ ﺳﺘﺸﻬﺪ ﻋﺪة ﻣﺸﺎرﻳﻊ وﻃﻨﻴﺔ ﺳﻴﺎﺣﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ إﺻﺪار ﺧﺮاﺋﻂ إرﺷـﺎدﻳﺔ ﻣﻄﺒﻮﻋﺔ وإﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻘﺎت اﻷﺟﻬﺰة اﻟﺬﻛﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻮزع ﻫﺬه اﻟﺨﺮاﺋﻂ ‪ ،‬إﻧﺘﺎج‬ ‫وﺟﺒﺎت ﻏﺬاﺋﻴﺔ ﺑﺠﻮدة ﻋﺎﻟﻴﺔ ﺑﺘﻘﻨﻴﺔ أﻤﺎﻧﻴﺔ ﺣﻴﺚ وﻗﻌﺖ‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻹﻧﺘﺎج ‪ 20‬ﻣﻠﻴﻮن وﺟﺒﺔ ﺳـﻨﻮﻳﺔ وﺑﻠﻐﺖ‬ ‫اﻟﻘﻴﻤﺔ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﻟﻠﻤﴩوع ‪ 430‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪ ،‬وأول‬ ‫إﻧﺘﺎج ﺳـﺮى اﻟﻨﻮر ﰲ ﻣﻮﺳـﻢ ﺣـﺞ ‪2015‬م‪ .‬وﻗﺎل إن‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ ﺗﻌﻜﻒ ﻋﲆ ﻣـﴩوع ﻃﻤﻮح ﻹﻧﺘﺎج ﻫﺪاﻳﺎ ﻣﻜﻴﺔ‬ ‫داﺧﻞ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﺗﺤﺖ ﻣﺴـﻤّ ﻰ« ﺑﺄﻳﺪي ﻣﻜﻴﺔ« وﻫﺪاﻳﺎ‬ ‫ﺗﻨﺘـﺞ ﺧﺎرج ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬ﺗﺤﺖ ﻣﺴـﻤّ ﻰ »ﻫﺪاﻳﺎ‬ ‫ﻣﻜﺔ«‪ ،،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ ﺗﻮﻗﻴﻊ اﻟﻌﻘﺪ ﺗﻢ ﻣﻊ إﺣﺪى اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ واﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺴـﺠﻮن ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺑﺤﻴﺚ‬ ‫ﻳﻘﻮﻣـﻮن ﺑﺈﻧﺘﺎج ﻫﺬه اﻤﻨﺘﺠﺎت‪ ،‬وﻳﺤﺼﻞ اﻟﺴـﺠﻦ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻜﺎﻓﺄة ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻋﻤﻠﻪ ﰲ ﻫﺬا اﻤﴩوع‪ ،‬وﺗﻘﻮم ﴍﻛﺔ اﻟﺒﻠﺪ‬ ‫اﻷﻣﻦ ﺑﺎﻟﺘﺴﻮﻳﻖ ﻟﻬﺬه اﻤﻨﺘﺠﺎت‪ ..‬وﻛﺸﻒ اﻟﺼﻴﻨﻲ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﴩوع ﻗﻴﺪ اﻟﺪراﺳﺔ ﻹﻧﺸﺎء » ﺗﻠﻔﺮﻳﻚ« ﻳﺮﺑﻂ ﺑﻦ ﺟﺒﻞ‬ ‫زﺑﺮ وﺟﺒﻞ اﻟﻨﻮر ﻣﺮورا ً ﺑﺎﻤﺸـﺎﻋﺮ اﻤﻘﺪﺳﺔ‪ ،‬ﻣﺘﻮﻗﻌﺎ ً أن‬ ‫ﻳﺮى اﻤـﴩوع اﻟﻨﻮر ﺧـﻼل ﻋﺎﻣﻦ‪ ،‬و ﻳﺴـﺘﻔﺎد ﻣﻨﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻨﻘﻞ ﰲ ﻣﻮﺳـﻢ اﻟﺤﺞ ﻛﻤﺎ ﺳﻴﺴﺘﻔﻴﺪ ﻣﻨﻪ ﻗﺎﺻﺪو ﻣﻜﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺰوار واﻟﺴـﻴﺎح‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﻳﺤﺘﻮي ﺳﻔﺢ ﻛﻞ ﺟﺒﻞ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻨﺎﻇﺮ ﺛﻼﺛﻴﺔ اﻷﺑﻌﺎد ﺗﻤﻜﻦ اﻟﺰاﺋﺮ ﻣﻦ ﻣﺸـﺎﻫﺪة اﻤﻮﻗﻊ‬ ‫دون اﻟﺬﻫﺎب إﻟﻴﻪ‪.‬‬

‫ﺻﻜﻮك ﻓﻲ ﻣﻜﺔ‬ ‫ﻣﺰال دون ٍ‬ ‫‪ ٦‬ﻣﻠﻴﺎرات ﻗﻴﻤﺔ أﻟﻒ ﻋﻘﺎرٍ ٍ‬

‫اﻟﺰاﻣﻞ ﻟـ »اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص«‪:‬‬ ‫اﻟﻔﻮﺿﻰ ﻟﻦ ﺗﺴﺘﻤﺮ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫وﺻﻒ رﺋﻴـﺲ اﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫اﻟﺰاﻣـﻞ ﺣﻤﻠﺔ اﻟﺘﻔﺘﻴﺶ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻔﺬﻫﺎ ﻋﺪة ﺟﻬﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﻫﺬه اﻷﻳﺎم‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﺴﺎﺋﺒﺔ واﻤﺨﺎﻟﻔﺔ ﺑﺄﻧﻬﺎ »ﺣﻤﻠﺔ ﺗﺼﺤﻴﺢ«‪ ،‬ﻣﻄﻠﻘﺎ ً ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣﺴـ ّﻤﻰ »اﻟﴬﺑﺔ اﻟﻘﺎﺿﻴﺔ«‪ .‬وﻗﺎل‪» :‬ﻳﺠـﺐ ﻋﲆ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص أن‬ ‫ﻳﻔﻬﻢ أن اﻟﻔﻮﴇ ﻟﻦ ﺗﺴـﺘﻤﺮ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺪوﻟﺔ أﻋﻄﺘﻪ ﻓﱰات وﻓﱰات ﻟﺘﻌﺪﻳﻞ‬ ‫اﻷوﺿـﺎع‪ ،‬واﻵن وﺻﻠـﺖ اﻟﺪوﻟـﺔ إﱃ ﻗﻨﺎﻋﺔ أن اﻻﺳـﺘﻤﺮار ﰲ ﻫﺬا اﻷﻣﺮ ﻏﺮ‬ ‫ﻣﺠـﺪ«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن »اﻟﻔـﻮﴇ ﺗﺴـﺒﺒﺖ ﰲ ﻫﺮوب ﻛﺜﺮ ﻣـﻦ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻛﻔﻼﺋﻬـﺎ‪ ،‬وﺑﺪأوا ﻳﺒﺤﺜﻮن ﻋﻤﻦ ﻳﺤﻤﻴﻬﻢ ﻧﻈﺮ »إﺗﺎوات«‪ ،‬ﻣﻤﺎ أدى إﱃ ﺗﺰاﻳﺪ‬ ‫أﻋﺪاد اﻻﺳـﺘﻘﺪام‪ ،‬اﻟـﺬي ﺗﱰاوح ﺑـﻦ ﻣﻠﻴﻮن وﻣﻠﻴﻮن وﻧﺼﻒ ﻛﻞ ﺳـﻨﺔ«‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا ً أن ﻫـﺬا اﻷﻣﺮ ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ »ﺟﺮﻳﻤﺔ‬ ‫ﺗُﺮﺗﻜﺐ ﺑﺤﻖ اﻟﻮﻃﻦ«‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﺰاﻣﻞ أﻧﻬﻢ ﰲ اﻟﻐﺮﻓﺔ‬ ‫ﻳﻼﺣﻈـﻮن ﺗﻮاﻓـﺪ أﻋـﺪاد ﻛﺒﺮة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻨﻘـﻞ ﻛﻔﺎﻻﺗﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﻗـﺎل‪» :‬ﻫﻨﺎك أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪ 800‬ﻋﺎﻣﻞ‬ ‫ﻧﻘﻠﻮا ﻛﻔﺎﻻﺗﻬﻢ ﰲ اﻟﻔﱰة اﻷﺧﺮة‪ ،‬إﱃ‬ ‫ﴍﻛﺎت ﰲ اﻟﻨﻄـﺎق اﻷﺧﴬ‪ ،‬وأﺗﻮﻗﻊ‬ ‫أﻧﻪ ﻋـﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ وﻣﻦ‬ ‫د‪ .‬ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺰاﻣﻞ‬ ‫ﺧـﻼل ﺗﺼﺎدﻳﻖ اﻟﻐﺮﻓﺔ أﻧﻪ ﻗﺪ ﻳﺼﻞ‬ ‫اﻟﻌﺪد إﱃ ﺛﻼﺛﺔ آﻻف ﻧﻘﻞ ﻟﻠﻜﻔﺎﻟﺔ«‪ .‬وأﺿﺎف رﺋﻴﺲ ﻏﺮﻓﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪ :‬ﺳﻨﺪﻋﻮ‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﻤﻠﻮن ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض وﻛﻔﻼءﻫﻢ ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ أﺧﺮى‪ ،‬ﻟﺘﺼﺤﻴﺢ‬ ‫وﺿﻌﻬﻢ‪ ،‬وﺳـﻨﺪرس إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ اﻻﺗﺼﺎل ﺑﺎﻟﻜﻔﻴﻞ ﻫﺬا اﻷﺳﺒﻮع‪ ،‬ﻛﻲ ﻳﺼﺤﺢ‬ ‫أوﺿـﺎع ﻋﻤﺎﻟﻪ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺎﻻﺗﻔﺎق ﻣﻊ وزارة اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬داﻋﻴﺎ ً اﻟﻐﺮف اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﰲ‬ ‫أﻧﺤﺎء اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺘﻌﺎون ﰲ ﻫﺬا اﻷﻣﺮ‪ ،‬ﻟﻜـﻲ ﻻ ﻳﺘﴬر اﻟﻌﺎﻣﻞ وﻻ ﻳﺘﺄﺧﺮ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ‪ .‬وﺗﺎﺑﻊ‪» :‬ﻻﺑﺪ أن ﻧﺆﻳﺪ ﻫﺬه اﻟﺤﻤﻼت‪ ،‬وﻣﻄﻠﺐ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺳـﻨﻮات ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻫﻮ اﻟﻘﻀﺎء ﻋﲆ اﻟﺘﺴـﱰ اﻟﺬي ﻫـﻮ ﺟﺮﻳﻤﺔ ﻳﺠﺐ أﻻ ﻳﺪاﻓﻊ‬ ‫ﻋﻨﻬﺎ أﺣﺪ«‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أﻧﻪ »ﻳﺠﺐ أن ﻳﺘﻌﺎون اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﻫﺆﻻء اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﺮﻳﺪون ﺗﺼﺤﻴﺢ أوﺿﺎﻋﻬﻢ‪ ،‬وﻻ ﻳﺮﻛﺰون ﻋﲆ اﺳـﺘﻘﺪام ﻋﻤﺎﻟﺔ ﺟﺪﻳﺪة‪ .‬إﱃ‬ ‫ﴎب ﻳﻮم أﻣﺲ ـ ﻣﻬﻠﺔ ﻤﺪة‬ ‫ذﻟﻚ‪ ،‬ﻣﻨﺤﺖ إﻣﺎرة ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض ـ ﰲ ﺧﻄﺎب ُ ّ‬ ‫ﺳﻨﺔ ﻤﺤﻼت اﻟﺠﻮاﻻت ﻟﺘﻨﺴﻴﻖ وﺗﺮﺗﻴﺐ أﻣﻮرﻫﺎ‪ ،‬ﻟﺘﻮﻃﻦ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻹزاﻻت ﰲ ﻣﻜﺔ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﺰﺑﺮ اﻷﻧﺼﺎري‬

‫ﺟﺮﺍﻑ‬ ‫‪GN۳۰٤۸۲C_AR‬‬

‫ﻗـﺪّر ﻋﻀـﻮ ﻟﺠـﺎن اﻟﺘﺜﻤـﻦ‬ ‫اﻟﻌﻘـﺎري ﰲ ﻏﺮﻓـﺔ ﻣﻜـﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣـﺔ ﻳﻮﺳـﻒ اﻷﺣﻤـﺪي‪،‬‬ ‫ﻗﻴﻤﺔ اﻟﻌﻘﺎرات اﻤﺰاﻟﺔ ﻣﻦ ﻏﺮ‬ ‫ﺻﻜـﻮك ﺑﻨﺤﻮ ﺳـﺘﺔ ﻣﻠﻴﺎرات‬ ‫رﻳﺎل ﺑﻤﻌﺪل ‪ 600‬أﻟﻒ رﻳﺎل ﻟﻠﻌﻘﺎر‬ ‫ﻟﻠﻮاﺣـﺪ‪ .‬وﻗﺎل ﻟـ«اﻟـﴩق«‪ ،‬إن ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻌﻘـﺎرات اﻟﺒﺎﻟﻐﺔ ﻧﺤـﻮ أﻟﻒ ﻋﻘﺎر‪،‬‬ ‫ﻣﻮزﻋـﺔ ﻣـﺎ ﺑـﻦ أﺣﻴـﺎء وﻣﻨﺎﻃـﻖ‬ ‫ﺟﺒﻞ اﻟﴩاﺷـﻒ‪ ،‬واﻟﻄﺮﻳﻖ اﻤﻮازي‪،‬‬ ‫وﺷﻌﺐ ﻋﺎﻣﺮ‪ ،‬ودﺣﻠﺔ ﺣﺮب‪ .‬وﻃﺎﻟﺐ‬ ‫اﻷﺣﻤﺪي ﺑﺘﺴـﻮﻳﺔ وﺿﻊ ﻫﺬه اﻤﻨﺎزل‬ ‫وﺗﻌﻮﻳﺾ أﺻﺤﺎﺑﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ وﺟﻮد‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 60‬ﻣﻮﻗﻌﺎ ً ﻋﺸـﻮاﺋﻴﺎ ً ﰲ ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣﺔ ﺗﻌﺮﺿﺖ ﻟﻺزاﻟﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻨﺬر ﺑﺄزﻣﺔ ﺳـﻜﻨﻴﺔ ﻣﺎ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻫﻨﺎك‬ ‫آﻟﻴـﺔ واﺿﺤـﺔ ﻟﺘﻌﻮﻳﺾ وإﺳـﻜﺎن‬ ‫ﻗﺎﻃﻨـﻲ اﻟﻌﺸـﻮاﺋﻴﺎت‪ .‬ودﻋـﺎ ﴍﻛﺔ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪ اﻷﻣﻦ اﻟﺬراع اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻤﻘﺪﺳـﺔ إﱃ ﴎﻋﺔ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋﲆ ﺗﺨﻄﻴﻂ أراﺿﻴﻬـﺎ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﻠﻜﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﺑﻮاﺑـﺔ ﻣﻜﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺰﻳﺪ ﻣﺴـﺎﺣﺘﻬﺎ‬ ‫ﻋـﲆ ‪ 83‬ﻣﻠﻴﻮن ﻣﱰ ﻣﺮﺑـﻊ‪ ،‬وﻣﻨﺤﻬﺎ‬ ‫ﻷﺻﺤـﺎب اﻟﻌﺸـﻮاﺋﻴﺎت ﻣـﻊ ﻗﻴﻤـﺔ‬

‫ﻳﻮﺳﻒ اﻷﺣﻤﺪي‬ ‫أﻧﻘـﺎض ﻋﻘﺎراﺗﻬـﻢ‪ ،‬ﺣﺘـﻰ ﻳﺘﻤﻜﻨﻮا‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺒﻨـﺎء‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ أن اﻷراﴈ‬ ‫ﻣﺠﻬـﺰة وﻓﻴﻬـﺎ ﻣﻮاﻗـﻊ ﺧﺪﻣﺎﺗﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً ﺑﺘﺴـﻠﻴﻢ ﻫﺬه اﻤﻮاﻗﻊ ﻟﻠﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ اﻤﻌﻨﻴﺔ ﺣﺘـﻰ ﺗﺒﻨﻲ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣﺮاﻓﻘﻬـﺎ وﻗﻄﺎﻋﺎﺗﻬـﺎ‪ ،‬وﻣـﻦ ﺛـﻢ‬ ‫ﺗﺠﻬﻴـﺰ ﺑﻨﻴﺘﻬﺎ اﻟﺘﺤﺘﻴـﺔ وﺑﻨﺎﺋﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﺷـﻜﻞ ﺷـﻘﻖ ﺗﻮزع ﻋـﲆ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﺪﻳـﺎ ً اﺳـﺘﻌﺪاد ﴍﻛـﺔ »اﻷﻓـﻜﺎر«‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﻤﻠﻜﻬـﺎ إﱃ ﺗﺤﻤﻞ ﺗﻜﻠﻔﺔ وﺿﻊ‬ ‫ﺧﺮاﺋـﻂ اﻤﴩوع‪ .‬وﻛﺎن رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺘﺜﻤـﻦ رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ‬ ‫ﰲ ﻏﺮﻓﺔ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ ﻣﻨﺼﻮر أﺑﻮ‬ ‫رﻳـﺎش‪ ،‬ﻗـﺪر ﰲ وﻗﺖ ﺳـﺎﺑﻖ ﺣﺠﻢ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫اﻟﺘﻌﻮﻳﻀـﺎت اﻤﺘﻌﺜـﺮة ﻟﻠﻌﻘـﺎرات‬ ‫اﻤﺰاﻟﺔ ﺳـﻮاء ﻟﻌﺪم وﺟﻮد ﺻﻜﻮك أو‬ ‫ﻟﻐـﺮ ذﻟﻚ ﺑﻨﺤـﻮ ‪ 8‬ﻣﻠﻴـﺎرات رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إن ﻫـﺬه اﻟﻌﻘـﺎرات اﻧﺘﻘﻠـﺖ‬ ‫ﻣﻠﻜﻴﺘﻬـﺎ ﻟﺼﺎﻟـﺢ اﻟﺪوﻟـﺔ‪ ،‬وأزﻳﻠـﺖ‬ ‫ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ دون أن ﻳﺘﺴـﻠﻤﻬﺎ‬ ‫ﻣﺴﺘﺤﻘﻮﻫﺎ ﻷﺳـﺒﺎب ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺄﺧﻄﺎء‬ ‫وإﺷـﻜﺎﻟﻴﺎت ﰲ اﻟﺼﻜـﻮك ﻟـﻢ ﺗﻘـﻢ‬ ‫ﺑﺘﺼﺤﻴﺤﻬـﺎ اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﰲ ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪ ،‬وﺗﺪاﺧﻞ ﺑـﻦ اﻟﻌﻘﺎرات ﰲ‬ ‫اﻤﻠﻜﻴـﺎت‪ ،‬وﺗﺸـﺎﻛﺲ ﺑـﻦ اﻟﻮرﺛـﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ أﺑـﻮ رﻳـﺎش أﺣﻘﻴـﺔ اﻤﻄﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌﻮﻳـﺾ »ﺑﺄﺟـﺮة اﻟﻌﻘـﺎر« ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺦ اﻹزاﻟـﺔ واﻟﻬﺪم ﺣﺘـﻰ ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫ﴏف اﻟﺘﻌﻮﻳـﺾ ﰲ اﻟﻌﻘﺎرات اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺴﺒﺒﺖ ﰲ ﺗﻌﺜﺮﻫﺎ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﴩﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫وأﻧﻬـﺎ ﻣﻠﺰﻣﺔ ﺑﺪﻓﻊ اﻷﺟﺮة ﻋﻦ ﻓﱰات‬ ‫ﺗﻮﻗﻒ اﻟﻌﻘـﺎر‪ ،‬ﺛﻢ ﴏف اﻟﺘﻌﻮﻳﺾ‬ ‫ﺑﺴـﻌﺮ ﻗﻴﻤـﺔ اﻤـﱰ ﰲ اﻟﺴـﻮق ﺣﺎل‬ ‫ﺗﺴـﻠﻴﻢ اﻤﺒﻠﻎ‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﺑﺎﻟﺴﻌﺮ اﻤﻘﺪر‬ ‫ﻟﻠﻌﻘﺎر ﻗﺒﻞ ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮات ﻣﻦ ﻣﴤ‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ أن اﻟﺘﺜﻤـﻦ ﻳﻌـﺎد‬ ‫اﻟﺘﻘﺪﻳـﺮ‪.‬‬ ‫ﻣﺠﺪدا ً ﻣﻊ ﴏف أﺟﺮة اﻟﺪار ﰲ ﻣﺪة‬ ‫ﺗﻌﻄﻴﻞ اﻟﺘﻌﻮﻳﺾ‪ ،‬إذ إن اﻟﺴـﺒﺐ ﰲ‬ ‫ﻋﺪم اﻛﺘﻤﺎل اﻟﺼﻚ ﻫﻮ ﺟﻬﺔ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻛﺎﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﰲ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪24‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪5‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (488‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺟﺎﺋﺰة اﻟﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﺛﻼﺛﺔ ﻓﺮوع ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫اﻋﺘﻤـﺪت ﺟﺎﺋـﺰة اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟـﺪ ﻓﺮوﻋﺎ ً‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪة ﻟﻠﺠﺎﺋـﺰة‪ ،‬ﺗﺤﻘﻴﻘـﺎ ً ﻟﺮؤﻳﺘﻬـﺎ‬ ‫ورﺳـﺎﻟﺘﻬﺎ اﻤﺒﻨﻴـﺔ ﻋـﲆ ﻓﻠﺴـﻔﺔ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ واﻟﺘﻨﻤﻮي ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﺗﻮاﻛﺒـﺎ ً ﻣﻊ اﻟﺘﻄـﻮر اﻟﺬي‬ ‫ﺗﺤﻘـﻖ ﰲ اﻤﺠـﺎﻻت ﻛﺎﻓﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ أﺟﺮت‬ ‫دراﺳـﺎت ﻣﺘﻌﻤﻘﺔ ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ ﻣﺘﺨﺼﺼﻦ‬ ‫ﻟﻔـﺮوع اﻟﺠﺎﺋـﺰة وﺧﻠﺼـﺖ إﱃ اﻋﺘﻤـﺎد‬ ‫ﻓـﺮوع ﺟﺪﻳـﺪة ﻋـﲆ اﻟﻨﺤﻮ اﻵﺗـﻲ‪ :‬ﻓﺮع‬ ‫ﴍﻛﺎء اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ‪ :‬وﻳﻌﻨـﻰ ﺑﺎﻹﻧﺠـﺎزات‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ اﻤﺘﻤﻴﺰة اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﻬﻢ ﰲ ﺗﻨﻤﻴﺔ‬ ‫وﺗﻄﻮﻳﺮ اﻹﻧﺴﺎن اﻟﺴﻌﻮدي‪ ،‬ﻓﺮع اﻟﺘﻤﻴﺰ‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﻈﻤﺎت ﻏﺮ اﻟﺮﺑﺤﻴﺔ‪ :‬وﻳﻌﻨﻰ ﺑﺎﻟﺮﻗﻲ‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺨﺮي ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل اﻷداء اﻤﺘﻤﻴﺰ‬ ‫ﻟﻬـﺬه اﻤﻨﻈﻤـﺎت‪،‬‬ ‫وﻓـﺮع اﻟﺘﻨﺎﻓﺴـﻴﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﺔ‪ :‬وﻳﻌﻨـﻰ‬ ‫ﺑﺘﺸـﺠﻴﻊ ﴍﻛﺎت‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨـﺎص‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﻄﺒﻴـﻖ أﻓﻀﻞ‬ ‫اﻤﻤﺎرﺳـﺎت ﰲ دﻋـﻢ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻤﺴـﺘﺪاﻣﺔ واﻻﻟﺘﺰام ﺑﺎﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ .‬وأوﺿـﺢ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣـﺮ ﻓﻴﺼـﻞ ﺑـﻦ ﺧﺎﻟـﺪ ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ رﺋﻴﺲ‬

‫»ﺑﻮك« ﺗﻄﻠﻖ ﺣﻤﻠﺔ ﺗﻮﻋﻴﺔ ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ وﺟﺒﺔ اﻟﻔﻄﻮر‬

‫ﻋﻤـﻞ ﺗﻌﺮﻳﻔﻴـﺔ ﻟﻬﺬه اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫أﻣـﻦ ﻋﺎم ﺟﺎﺋـﺰة اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟـﺪ رﻳﺎض ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻜﺮﻳـﻢ‪ ،‬إن ورش اﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫ﺳـﺘﺘﻴﺢ ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﻦ اﻟﺘﻌﺮف ﻋﲆ ﻓﺮوع‬ ‫اﻟﺠﺎﺋﺰة وﻣﺘﻄﻠﺒﺎﺗﻬﺎ ﻛﺎﻓﺔ‪ ،‬وﺳﺘﻘﺎم ﻫﺬه‬ ‫اﻟـﻮرش ﰲ )ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻋﺴـﺮ(‪ ،‬وﺳﺘﻨﻄﻠﻖ ورﺷـﺔ اﻟﻌﻤﻞ اﻷوﱃ‬ ‫ﻟﻔـﺮع اﻟﺘﻨﺎﻓﺴـﻴﺔ اﻤﺴـﺆوﻟﺔ ﰲ اﻟﻐﺮﻓـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ ﺑﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻷﺣﺪ اﻟﻘـﺎدم‪ .‬وأﺿـﺎف أن رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺠﺎﺋﺰة ﺳـﻴﻌﻠﻦ اﻧﻄـﻼق اﻟﺠﺎﺋﺰة ﺧﻼل‬ ‫ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤﻔﻲ ﰲ وﻗﺖ ﻻﺣﻖ‪.‬‬

‫ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺠﺎﺋـﺰة‪،‬‬ ‫أن ﻣﺠﻠـﺲ أﻣﻨـﺎء‬ ‫ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﺨﺮﻳـﺔ اﻋﺘﻤﺪ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻔـﺮوع ﺑﴩوﻃﻬـﺎ‬ ‫وﻣﻌﺎﻳﺮﻫـﺎ وآﻟﻴـﺎت‬ ‫ﻟﻬـﺎ‪.‬‬ ‫اﻟﱰﺷـﺢ‬ ‫وﺗﺤﻘﻴﻘﺎ ً ﻟﺬﻟﻚ ﻗﺎﻣﺖ‬ ‫أﻣﺎﻧـﺔ ﺟﺎﺋـﺰة اﻤﻠـﻚ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ واﻟﺘﻌـﺎون ﻣﻊ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻤﺨﺘﺼـﺔ ﻟﻠﺘﻌﺮﻳـﻒ ﺑﻔﺮﻋـﻲ اﻟﺠﺎﺋـﺰة‬ ‫)اﻟﺘﻤﻴـﺰ ﻟﻠﻤﻨﻈﻤـﺎت ﻏـﺮ اﻟﺮﺑﺤﻴـﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻨﺎﻓﺴـﻴﺔ اﻤﺴـﺆوﻟﺔ( ﻣﻦ ﺧﻼل ورش‬

‫»ﺗﺨﺼﺼﻲ اﻟﺮﻳﺎض«‬ ‫»اﻟﺮاﺟﺤﻲ« ﻳﺪﻋﻢ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻋﻼج اﻟﻌﻘﻢ واŒﺧﺼﺎب ﻓﻲ ‰‬ ‫وﻗـﻊ ﻣـﴫف اﻟﺮاﺟﺤـﻲ‬ ‫ﻣـﻊ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠـﻚ ﻓﻴﺼـﻞ‬ ‫اﻟﺘﺨﺼـﴢ وﻣﺮﻛـﺰ اﻷﺑﺤـﺎث‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻳـﺎض اﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ ﻣﺸـﱰﻛﺔ‬ ‫ﻟﺪﻋـﻢ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﻋـﻼج اﻟﻌﻘـﻢ‬ ‫واﻹﺧﺼـﺎب اﻤﺘﺨﺼـﺺ ﰲ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ .‬وﺗﻌﺪ ﻫـﺬه اﻤﺒﺎدرة‬ ‫ﻣﻦ اﻤﴫف اﺳـﺘﻤﺮارا ً ﻟﻠﺤﻀﻮر‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ اﻟﻔﺎﻋـﻞ واﻟﻘﻴـﺎم‬ ‫ﺑﺎﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻳﺴـﻌﻰ ﻟﺘﺤﻘﻴﻘﻬﺎ ﺗﺠـﺎه ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ ﻓﺌﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت واﻟﻈـﺮوف‪ .‬وﻗـﻊ‬ ‫اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﰲ ﻣﻘﺮ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ﻛﻞ ﻣﻦ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫ﻤـﴫف اﻟﺮاﺟﺤـﻲ ﺳـﻠﻴﻤﺎن‬ ‫اﻟﺰﺑﻦ‪ ،‬واﻤﴩف اﻟﻌﺎم اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼـﻞ اﻟﺘﺨﺼﴢ وﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻷﺑﺤـﺎث ﺑﺎﻟﺮﻳـﺎض اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻗﺎﺳـﻢ اﻟﻘﺼﺒـﻲ اﻟـﺬي ﺛﻤـﻦ‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﺪﻋﻢ ﻣـﻦ اﻤـﴫف اﻟﺬي‬ ‫ﺳﻴﺴـﺎﻫﻢ ﺑﺪور ﻓﺎﻋﻞ ﰲ ﺗﻔﺎدي‬ ‫اﻷﻣـﺮاض اﻟﻮراﺛﻴـﺔ ﰲ ﻋـﻼج‬

‫اﻟﻌﻘـﻢ واﻹﺧﺼﺎب‪ .‬وﻗـﺎل اﻟﺰﺑﻦ‬ ‫إن ﻫـﺬا اﻟﺪﻋـﻢ ﺗﻤﺜـﻞ ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﺗـﱪع ﺑﻤﺒﻠـﻎ ﻋـﴩة ﻣﻼﻳـﻦ‬ ‫رﻳـﺎل‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻣﺎ ﻳﻘﻮم ﺑﻪ‬ ‫اﻤﴫف ﻣـﻦ ﺑﺮاﻣـﺞ وﻣﺒﺎدرات‬

‫اﻟﻘﺼﺒﻲ واﻟﺰﺑﻦ أﺛﻨﺎء ﺗﻮﻗﻴﻊ اﻻﺗﻔﺎق‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻫـﻮ واﺟـﺐ وﻃﻨـﻲ واﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫ﻳﻌﻜﺲ اﻟﺘـﺰام اﻤﴫف وﻣﻮاﻗﻒ‬ ‫إدارﺗﻪ وﻣﻨﺴﻮﺑﻴﻪ ﺗﺠﺎه ﺣﺎﺟﺎت‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ .‬وأوﺿـﺢ أن ﻣﴫف‬ ‫اﻟﺮاﺟﺤـﻲ ﻣﺴـﺘﻤﺮ ﰲ ﺗﻌﻤﻴـﻖ‬

‫ﻣﻌﺎﻧـﻲ وﺗﻄﺒﻴﻘـﺎت اﻤﻔﻬـﻮم‬ ‫اﻟﺸﺎﻣﻞ ﻟﻠﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫داﺧﻞ اﻤﴫف وﺧﺎرﺟﻪ‪ ،‬وﰲ ﻧﴩ‬ ‫ﺛﻘﺎﻓـﺔ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻟﻔﺮدﻳﺔ ﻧﺤﻮ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ ‪ .‬وأﻛﺪ اﻟﺰﺑﻦ أن اﻤﴫف‬

‫ﻳﻔﺨـﺮ ﺑﺘﻤﻴّﺰه ﰲ ﺗﻨـﻮّع ﻣﺠﺎﻻت‬ ‫ﺧﺪﻣﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻣﻦ ﺧﻼل رﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬وﻧﴩ‬ ‫ﺛﻘﺎﻓـﺔ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫ودﻋﻢ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺼﻐﺮة ﻟﻸﴎ‬ ‫اﻤﻨﺘﺠـﺔ‪ ،‬واﻤﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﺘﻄﻮّﻋﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﺤﺴـﻦ اﻟﺒﻴﺌـﺔ‪ ،‬وﺗﻜﺮﻳـﻢ‬ ‫اﻤﺘﻔﻮﻗـﻦ واﻤﺘﻔﻮّﻗﺎت دراﺳـﻴﺎً‪،‬‬ ‫وﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﻬﺎرات ﻃﻼب اﻤﺪارس‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ إﻧﺸـﺎء اﻤﺮاﻛـﺰ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ‪ ،‬واﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ اﻟﻜﺒـﺮة‬ ‫ﰲ أوﻗـﺎف اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻘﺪّم‬ ‫اﻤـﴫف ﺧﺪﻣﺎﺗـﻪ اﻤﴫﻓﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻌـﺪ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﻋـﻼج‬ ‫اﻟﻌﻘـﻢ واﻹﺧﺼـﺎب ﰲ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠـﻚ ﻓﻴﺼـﻞ‬ ‫اﻟﺘﺨﺼـﴢ ﻣﻦ أﻫﻢ اﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺴـﺘﻮى اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻳﺴﻬﻢ ﰲ ﺧﺪﻣﺔ آﻻف اﻤﺮﴇ‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ وﻳﺴـﺎﻋﺪ ﰲ ﺗﻼﰲ‬ ‫ﻣﺴـﺒﺒﺎت اﻟﻌﻘـﻢ وﻋـﻼج‬ ‫اﻟﺤـﺎﻻت وﻓﻖ أﻋـﲆ اﻤﻌﺎﻳﺮ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ واﻟﻄﺒﻴﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ‪.‬‬

‫»ﺑﻲ أﻳﻪ إي ﺳﻴﺴﺘﻤﺰ‪ -‬اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ« ﺗﺸﺎرك ﺑﻤﻌﺮض ﻣﺘﻤﻴﺰ ﻓﻲ »اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ«‬ ‫ﺗﺸـﺎرك ﴍﻛـﺔ ﺑـﻲ أﻳـﻪ إي‬ ‫ﺳﻴﺴـﺘﻤﺰ‪ -‬اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت‬ ‫اﻟﺪورة اﻟﺜﺎﻣﻨـﺔ واﻟﻌﴩﻳﻦ ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﱰاث واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ »اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ«‬ ‫‪،‬اﻟﺬي ﻳﻘﺎم ﺗﺤﺖ رﻋﺎﻳﺔ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫ﺑﻤﻌـﺮض ﻣﺘﻤﻴـﺰ ﺗﴩف ﻋﻠﻴـﻪ إدارة‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ واﻻﺗﺼﺎل ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون‬ ‫واﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣﻊ ﻣﺨﺘﻠﻒ وﺣﺪات اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﺑﺎﻟﴩﻛـﺔ‪ .‬وﻗـﺎل ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم‬ ‫إدارة اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻻﺗﺼﺎل ﻣﻨﺬر‬ ‫ﻃﻴﺐ‪ ،‬إن ﻣﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﴩﻛﺔ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‬ ‫ﺗﺄﺗﻲ ﺑﺼﻔﺘﻬﺎ إﺣﺪى اﻟﴩﻛﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮاﺋـﺪة ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﺪﻓـﺎع واﻟﻔﻀـﺎء‬ ‫واﻷﻣـﻦ‪ ،‬إذ ﺗﺸـﺎرك ﺑﻤﻌﺮض ﺳـﻮف‬ ‫ﻳﻘـﺎم ﻋـﲆ ﻣﺴـﺎﺣﺔ ﻛﺒـﺮة ﺗﺼﻞ إﱃ‬ ‫‪ 500‬ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ وﺗـﻢ ﺗﺠﻬﻴﺰه وﻓﻖ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺘﻨﺎﺳـﺐ ﻣﻊ ﻫﺬه ا���ﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ ،‬وﺳﻮف‬ ‫ﻳﺘـﻢ ﺗﺴـﻠﻴﻂ اﻟﻀﻮء ﻋﲆ اﻟـﺪور اﻟﺬي‬ ‫ﺗﺴـﻬﻢ ﺑﻪ اﻟﴩﻛـﺔ ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ وﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺤﻠﻮل اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻧـﻮه ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﴩﻛـﺔ‬ ‫وﻣﻨﺴـﻮﺑﻴﻬﺎ ﰲ اﻤﻬﺮﺟﺎن وﻗـﺎل »إﻧﻨﺎ‬ ‫ﰲ ﺑـﻲ أﻳﻪ إي ﺳﻴﺴـﺘﻤﺰ‪ -‬اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺣﺮﻳﺼـﻮن ﻋﲆ ﺑﻨﺎء وﻋﻲ أﻓﻀﻞ ﺗﺠﺎه‬ ‫ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻨﺎ وﻗﺪراﺗﻨﺎ اﻤﺘﻘﺪﻣﺔ«‪ .‬وأﺿﺎف‬ ‫أن ﻣﻦ ﺷـﺄن ﻫﺬه اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﺗﺴـﻠﻴﻂ‬ ‫اﻟﻀـﻮء ﻋـﲆ دور اﻟﴩﻛـﺔ ﰲ دﻋـﻢ‬ ‫زﺑﺎﺋﻨﻨـﺎ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻋﺪﻳـﺪ ﻣﻦ ﻧﻄﺎﻗﺎت‬

‫اﻟﺰراﻋﺔ اﻟﻌﻀﻮﻳﺔ ﺗﻌﺮض ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻬﺎ ﻓﻲ »اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ ‪«٢٨‬‬ ‫أﻧﻬـﺖ إدارة اﻟﺰراﻋـﺔ‬ ‫اﻟﻌﻀﻮﻳـﺔ ﰲ وزارة اﻟﺰراﻋـﺔ‬ ‫ﻣﻤﺜﻠـﺔ ﰲ ﻣـﴩوع ﺗﻄﻮﻳـﺮ‬ ‫اﻟﺰراﻋـﺔ اﻟﻌﻀﻮﻳـﺔ وﺑﺎﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺰراﻋﺔ‬ ‫اﻟﻌﻀﻮﻳﺔ‪ ،‬ﻛﺎﻓﺔ اﻻﺳـﺘﻌﺪادات‬ ‫ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻤﻬﺮﺟـﺎن‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻟﻠـﱰاث واﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ‬ ‫)اﻟﺠﻨﺎدرﻳـﺔ ‪ .(28‬وﺗﺄﺗـﻲ‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﺰراﻋﺔ اﻟﻌﻀﻮﻳﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻬﺮﺟـﺎن اﻟﺠﻨﺎدرﻳـﺔ اﻣﺘـﺪادا ً‬ ‫ﻤﺸـﺎرﻛﺎﺗﻬﺎ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺳﺎﻫﻤﺖ ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒﺮ ﰲ زﻳﺎدة‬ ‫اﻟﻮﻋﻲ ﻟﺪى اﻟﺰوار ﺑﻄﺒﻴﻌﺔ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺰراﻋﺔ وأﻫﻤﻴﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻤـﴩف اﻟﻌـﺎم‬ ‫ﻋﲆ ﻣـﴩوع ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻟﺰراﻋﺔ‬ ‫اﻟﻌﻀﻮﻳـﺔ ﺑـﻮزارة اﻟﺰراﻋـﺔ‬ ‫أﻣﻦ ﻋﺎم اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﺰراﻋـﺔ اﻟﻌﻀﻮﻳـﺔ اﻤﻜﻠـﻒ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺳـﻌﺪ اﻟﺨﻠﻴـﻞ‪ ،‬أن‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻤﻬﺮﺟﺎن اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﻟﻠـﱰاث واﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ »اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ‬ ‫‪ «28‬ﺗﻌـﺪ ﻣـﻦ اﻷوﻟﻮﻳـﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺤـﺮص وزارة اﻟﺰراﻋـﺔ ﻋـﲆ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻓﻴﻬﺎ ﻛﻞ ﻋـﺎم ﻟﻌﺪة‬ ‫أﺳﺒﺎب ﻣﻦ أﻫﻤﻬﺎ‪ ،‬ﺗﻮﻓﺮ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﻋﻮاﻣـﻞ اﻟﻨﺠـﺎح ﺳـﻮاء ﻣـﻦ‬ ‫ﺣﻴـﺚ اﻟﱰﺗﻴﺒـﺎت واﻟﺘﺠﻬﻴﺰات‬ ‫أو ﻣـﻦ ﻧﺎﺣﻴـﺔ اﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ اﻟﺬي‬ ‫ﺗﻘـﻮم ﺑـﻪ اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﰲ‬ ‫إدارة اﻤﻬﺮﺟـﺎن‪ ،‬أو ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ‬

‫د‪.‬ﺳﻌﺪ اﻟﺨﻠﻴﻞ‬ ‫ﻛﺜﺎﻓﺔ اﻟﺤﻀـﻮر واﻟﺰوار‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫إن ﺗﺠﺮﺑـﺔ ﺗﻄﺒﻴـﻖ اﻟﺰراﻋـﺔ‬ ‫اﻟﻌﻀﻮﻳـﺔ وﻓﻖ اﻤﻌﺎﻳﺮ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫ﺗﻌﺘﱪ ﺗﺠﺮﺑﺔ ﺣﺪﻳﺜﺔ ﻋﻬﺪ وذات‬ ‫ﻣـﺮدود إﻳﺠﺎﺑـﻲ ﻟﻠﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ‬ ‫واﻤـﺰارع‪ .‬وﻣﺜﻞ ﻫـﺬا اﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫ﺳﻴﺴـﻬﻞ ﻣﻬﻤﺘﻨـﺎ ﰲ إﻳﺼـﺎل‬ ‫رﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ ﻟﻜﺎﻓﺔ ﴍاﺋﺢ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن اﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫ﺳﺘﻜﻮن ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺘﻌﺎون ﺑﻦ‬ ‫إدارة اﻟﺰراﻋـﺔ اﻟﻌﻀﻮﻳﺔ ﻣﻤﺜﻠﺔ‬ ‫ﺑﻤـﴩوع ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻟﺰراﻋـﺔ‬ ‫اﻟﻌﻀﻮﻳـﺔ وﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣـﻊ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺰراﻋﺔ‬ ‫اﻟﻌﻀﻮﻳﺔ وﻳﻬﺪف ﻫﺬا اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﻟﺒـﺬل ﻛﻞ اﻟﺴـﺒﻞ واﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺨـﺪم زوار اﻟﺠﻨﺎح اﻟﺬي‬ ‫ﺳـﻴﺘﻢ ﻓﻴـﻪ ﻋـﺮض ﻋﺪﻳـﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻨﺘﺠـﺎت اﻟﻌﻀﻮﻳـﺔ ﻛﺎﻟﺘﻤﻮر‬

‫واﻟﻔﻮاﻛـﻪ‬ ‫واﻟﺨـﴬاوات‬ ‫واﻟﺤﺒـﻮب واﻟﺒﺬور واﻷﺳـﻤﺪة‬ ‫ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﻣﻮاﻗـﻊ ﻣﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﻟﺘﻠـﻚ اﻤﻨﺘﺠـﺎت ﰲ اﻟﺠﻨـﺎح‪.‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﻋـﺮوض‬ ‫ﻣﺮﺋﻴـﺔ ﻳﺘﺤـﺪث ﻓﻴﻬـﺎ ﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻤﺰارﻋـﻦ واﻷﻛﺎدﻳﻤﻴـﻦ ﻋـﻦ‬ ‫ﻓﻮاﺋﺪ اﻟﺰراﻋﺔ اﻟﻌﻀﻮﻳﺔ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت إرﺷـﺎدﻳﺔ ﻋﻀﻮﻳـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺰارع واﻤﺴﺘﻬﻠﻚ‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل ﻣـﺎ ﺳـﻴﻘﺪﻣﻪ‬ ‫اﻟﺠﻨﺎح ﻟﻠـﺰوار‪ ،‬أوﺿﺢ اﻟﺨﻠﻴﻞ‬ ‫أﻧـﻪ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﺨﺪﻣـﺎت‬ ‫اﻟﺘﺜﻘﻴﻔﻴـﺔ واﻟﺘﻮﻋﻮﻳﺔ وﻋﺮض‬ ‫اﻤﻨﺘﺠـﺎت اﻟﺰراﻋﻴـﺔ ‪ ،‬ﺳـﻴﻘﻮم‬ ‫اﻟﺠﻨـﺎح ﺑﺘﻌﺮﻳـﻒ اﻟﺸـﻌﺎر‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻠﻤﻨﺘﺠﺎت‬ ‫اﻟﻌﻀﻮﻳـﺔ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﻌـﺪ ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ‬ ‫ﻋﻼﻣﺔ ﺟـﻮدة ﻟﻠﻤﻨﺘﺞ اﻟﻌﻀﻮي‬ ‫ﻳﻤﻴﺰه ﻋـﻦ اﻤﻨﺘﺠـﺎت اﻷﺧﺮى‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻓﺘـﺢ اﻤﺠـﺎل ﻤﻦ‬ ‫ﻳﺮﻏـﺐ ﰲ اﻻﻧﺘﺴـﺎب ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺰراﻋـﺔ اﻟﻌﻀﻮﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﺎم ‪2013‬م ‪.‬‬

‫ﺗﺆﻣﻦ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت ﻋﻤﻼﺋﻬﺎ إﻟﻜﺘﺮوﻧﻴ ًﺎ‬ ‫»اﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ« ﱢ‬

‫ﺑﻲ أﻳﻪ إي ﺳﻴﺴﺘﻤﺰ ﺗﺸﺎرك ﺑﻤﻌﺮض ﻋﲆ ﻣﺴﺎﺣﺔ ‪ 500‬ﻣﱰ‬ ‫وﻗﻄﺎﻋـﺎت اﻟﻌﻤﻞ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ دور اﻟﴩﻛـﺔ ﰲ ﻧﻘـﻞ اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ‬ ‫واﻤﻬﺎرات اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ إﱃ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬

‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫ووﺟـﻪ ﻃﻴـﺐ اﻟﺸـﻜﺮ واﻟﺘﻘﺪﻳـﺮ‬ ‫ﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﺤـﺮس اﻟﻮﻃﻨـﻲ وﻹدارة‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫اﻤﻬﺮﺟـﺎن ﻋـﲆ ﺟﻬﻮدﻫﻤـﺎ اﻤﻤﻴـﺰة‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ واﻟﱰﺗﻴـﺐ ﻟﻬـﺬا اﻟﺤـﺪث‬ ‫اﻟﺴﻨﻮي اﻟﻜﺒﺮ‪.‬‬

‫»ﻏﺮﻓﺔ اﻟﺮﻳﺎض« ﺗﻄﺮح ‪ ٥٦٥‬وﻇﻴﻔﺔ ﻓﻲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‬ ‫دﻋـﺖ ﻏﺮﻓـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض ﻣﻤﺜﻠـﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ‪ ،‬اﻟﺮاﻏﺒﻦ ﻣﻦ اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫واﻟﺸـﺎﺑﺎت ﰲ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‬ ‫ﻹﺟﺮاء اﻤﻘﺎﺑﻼت اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ ﻟﺸﻐﻞ ‪565‬‬ ‫وﻇﻴﻔـﺔ ﰲ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺠـﺎﻻت اﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ ‪ 424‬وﻇﻴﻔﺔ ﺧﺼﺼﺖ ﻟﻠﺸـﺒﺎب‪،‬‬

‫أﻃﻠﻘـﺖ »ﺑـﻮك« ﺣﻤﻠﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﻠﺘﻮﻋﻴـﺔ ﺑﺄﻫﻤﻴـﺔ‬ ‫وﺟﺒـﺔ اﻟﻔﻄﻮر ﻟﻌـﺎم ‪،2013‬‬ ‫و ﻗﺪ اﺗﺨـﺬت ﺑـﻮك ﰲ اﻷﻋﻮام‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ ﺧﻄـﻮات ﻛﺒـﺮة‬ ‫وﺟﺮﻳﺌـﺔ ﻟﺘﻮﻋﻴـﺔ اﻟﻌﺎﺋـﻼت‬ ‫واﻟﻄـﻼب ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ وﺟﺒـﺔ اﻟﻔﻄﻮر‪ .‬وﻗـﺎل ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﺗﺴـﻮﻳﻖ ﺑﻮك ﻋﻤـﺎد ﻋـﺎﴆ »ﰲ اﻟﻌـﺎم اﻤﺎﴈ‬ ‫ﺣﻘﻘﺖ ﺣﻤﻠـﺔ ‪ 2012‬ﻧﺠﺎﺣﺎ ً ﺑﺎﻫﺮا ً ﻓﻘﺪ ﺣﺼﻠﻨﺎ‬ ‫ﻋﲆ دﻋﻢ ﻛﺒﺮ ﻣﻦ وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻹﺣﺪى‬ ‫اﻟﻨﺸـﺎﻃﺎت اﻟﺘﻮﻋﻮﻳـﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ ﺑﺎﻤـﺪارس«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف‪ :‬ﺣ ﱠ‬ ‫ﻄﻤﻨَﺎ رﻗﻤﺎ ً ﻗﻴﺎﺳـﻴﺎ ً ﻋﺎﻤﻴﺎ ً ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫أﻃـﻮل ﻃﺎوﻟﺔ ﻓﻄﻮر دﺧﻠﺖ ﻣﻮﺳـﻮﻋﺔ ﺟﻴﻨﻴﺲ‬ ‫ﻟﻸرﻗﺎم اﻟﻘﻴﺎﺳـﻴﺔ‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ أﻧـﻪ ﻋﻘﺐ ﻧﺠﺎح‬ ‫ﺣﻤﻠﺔ اﻟﻌﺎم اﻟﺴـﺎﺑﻖ أردﻧﺎ اﻻﺳﺘﻤﺮار ﰲ ﻣﻬﻤﺘﻨﺎ‬ ‫ﻟﻌﺎم ‪ 2013‬ﺑﺮوح ﻣﺘﺠﺪدة‪ ،‬ﻣﻔﻴﺪا ً ﱠ‬ ‫أن ﺣﻤﻠﺔ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌﺎم ﺳـﺘﻜﻮن أﻓﻀﻞ وأﻛﱪ ﻣـﻦ اﻷﻋﻮام اﻟﺜﻼﺛﺔ‬

‫اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬إذ ﻧﻬﺪف إﱃ ﺗﺸـﺠﻴﻊ‬ ‫اﻟﻌﻮاﺋـﻞ ﻟﺘﻨـﺎول اﻷﺟﺒـﺎن‬ ‫وﻣﺸﺘﻘﺎت اﻟﺤﻠﻴﺐ ﰲ اﻟﺼﺒﺎح‬ ‫ﻟﻔﻮاﺋﺪﻫﺎ اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ اﻟﺠﻤﱠ ﺔ‪.‬‬ ‫وﺧﻼل اﻹﻋﻼن ﻋﻦ اﻟﺤﻤﻠﺔ‬ ‫أﻓﺼﺤﺖ ﺑﻮك ﻋﻦ ﻣﺨﻄﻄﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﻟﻬﺬا اﻟﻌﺎم‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺳـﺘﺘﻀﻤﻦ أﻧﺸـﻄﺔ ﰲ اﻻﻋﻼم‬ ‫اﻤﺮﺋﻲ واﻤﺴـﻤﻮع واﻤﻘـﺮوء وﻣﻮاﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‪» ،‬ﻣﻮﻗـﻊ ﺻﺤﺔ وﻫﻨـﺎ« ‪www.fa-‬‬ ‫‪ ،cebook.com/SahawHana‬ﺣﻴـﺚ ﻗﺪ ﻗﺎﻣﺖ‬ ‫ﺑﺈﻃﻼق ﻋﺪة‬ ‫أﻧﺸـﻄﺔ ﺗﺮوﻳﺠﻴـﺔ ﻛﻌـﺮوض ﻣﻨﺘﺠـﺎت‬ ‫اﻟﻔﻄﻮر ﻟﺘﺸﺠﻴﻊ اﻟﺰﺑﺎﺋﻦ ﻟﴩاﺋﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻃﻠﻘﺖ‬ ‫ﺣﻤﻠﺔ دﻋﺎﺋﻴـﺔ ﺧﺎرﺟﻴﺔ ﰲ أﻛﱪ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺴـﺘﻌﺪ ﺑـﻮك ﻹﻗﺎﻣـﺔ ﻋـﺪة أﻧﺸـﻄﺔ ﻣﺒﺘﻜﺮة‬ ‫ﰲ اﻷﺳـﺎﺑﻴﻊ اﻟﻘﺎدﻣﺔ ﺗﺴـﺘﻬﺪف رﺑﱠـﺎت اﻟﺒﻴﻮت‬ ‫واﻟﻄﻼب‪.‬‬

‫و‪ 141‬ﻟﻠﺸـﺎﺑﺎت‪ ،‬ﺧﻼل اﻟﻔﱰة ﻣﻦ ‪ 6‬إﱃ‬ ‫‪ 10‬إﺑﺮﻳﻞ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬـﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬ﻳﻨﻈـﻢ ﻣﺮﻛـﺰ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳـﺐ ﰲ اﻟﻐﺮﻓﺔ ﻫﺬا اﻷﺳـﺒﻮع ﻋﺪدا ً‬ ‫ﻣﻦ اﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴـﺔ اﻟﺮاﻣﻴﺔ ﻟﺘﺄﻫﻴﻞ‬ ‫اﻟﻜـﻮادر اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻫـﻲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺣﻮل‬

‫اﻹﻃـﺎر اﻟﻌـﺎم ﻹدارة اﻤـﻮارد اﻟﺒﴩﻳـﺔ‬ ‫»اﻟﺘﻜﺎﻟﻴﻒ واﺳـﺘﺨﺪاﻣﺎﺗﻬﺎ ﰲ اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ‬ ‫واﻟﺮﻗﺎﺑﺔ وﻣﺤﺎﺳـﺒﺔ اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ وﺗﻘﻮﻳﻢ‬ ‫اﻷداء‪» ،‬دراﺳـﺔ اﻟﺠـﺪوى اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‬ ‫وﺗﻘﻴﻴﻢ اﻤﴩوﻋﺎت اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ«‪ ،‬ﻣﻬﺎرات‬ ‫ﺗﺤﻠﻴـﻞ اﻤﺸـﻜﻼت واﺗﺨـﺎذ اﻟﻘـﺮارات‪،‬‬

‫ﺗﺤﻠﻴـﻞ اﻤﺸـﻜﻼت واﺗﺨـﺎذ اﻟﻘـﺮارات‪،‬‬ ‫أﻧﺸـﻄﺔ اﻤـﻮارد اﻟﺒﴩﻳـﺔ وﻣﻬـﺎرات‬ ‫اﻻﺗﺼـﺎل واﻟﺘﻔﺎوض‪ ،‬دراﺳـﺔ اﻟﺠﺪوى‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻋﻘﺪ ﻧﺪوة ﺣﻮل‬ ‫ﺣﻮﻛﻤـﺔ اﻟـﴩﻛﺎت وﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة‬ ‫اﻟﻔﻌﺎل«‪.‬‬

‫أﻃﻠﻘﺖ ﴍﻛﺔ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ ﻟﻸﺟﻬﺰة اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﱪى اﻟﴩﻛﺎت اﻟﺮاﺋﺪة ﰲ ﺳﻮق اﻟﻬﺎﺗﻒ اﻟﺠﻮال‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﺧﺪﻣﺎﺗﻬـﺎ اﻤﻤﻴﺰة ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻮﻗﻌﻬـﺎ اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ ‪،www.fmp.com.sa‬‬ ‫ﻟﺘﺄﻣـﻦ اﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت ﻋﻤﻼﺋﻬـﺎ ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ أرﺟﺎء‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻣـﻦ اﻟﻬﺎﺗـﻒ اﻟﺠـﻮال »ﺳﺎﻣﺴـﻮﻧﺞ«‬ ‫ﺑﺠﻤﻴـﻊ ﻓﺌﺎﺗـﻪ وأﻧﻮاﻋـﻪ ﺑـﻜﻞ ﻳﴪ وﺳـﻬﻮﻟﺔ‪،‬‬ ‫ﺿﻤﻦ إﻃﺎر ﺧﻄﻄﻬﺎ اﻟﺘﻮﺳـﻌﻴﺔ واﻟﺘﺴـﻮﻳﻘﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺘﻤﻴﺰ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺠﺪﻳﺪة اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﺪ اﻷوﱃ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻮﻋﻬـﺎ ﰲ ﻫـﺬا اﻤﺠـﺎل ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺄﻧﻬـﺎ ﺗﻤﻜﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤﻴـﻞ ﻣﻦ اﺧﺘﻴـﺎر اﻟﻬﺎﺗﻒ اﻟﺠـﻮال أو اﻟﺠﻬﺎز‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﺮﻏﺐ ﻓﻴـﻪ ﺿﻤﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ واﺳـﻌﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺟﻬـﺰة ﻣﺜﻞ أﺟﻬﺰة ﺟﺎﻟﻜﴘ إس ‪ 3‬ﺑﺸﺎﺷـﺘﻪ‬ ‫اﻟﻜﺒـﺮة وﻣﻤﻴﺰاﺗﻪ اﻤﺘﻄﻮرة‪ ،‬وﺟﺎﻟﻜﴘ ﻧﻮت ‪،2‬‬ ‫وﺟﺎﻟﻜـﴘ ﺗﺎب‪ ،‬وإﺗﻤـﺎم ﻋﻤﻠﻴـﺔ ﴍاﺋﻪ ﺑﺄﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى ﻣـﻦ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت اﻷﻣـﺎن واﻤﻮﺛﻮﻗﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺳﺘﻘﻮم اﻟﴩﻛﺔ ﺑﻌﺪ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﴩاء‬ ‫ﺑﺈﻳﺼـﺎل اﻟﺠﻬﺎز اﻟﺬي ﺗـﻢ اﺧﺘﻴﺎره ﺑﺄﴎع وﻗﺖ‬ ‫ﻣﻤﻜـﻦ إﱃ ﻋﻨـﻮان اﻟﻌﻤﻴـﻞ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ذﻟﻚ‬ ‫ورﻏﺒـﺔ ﻣـﻦ اﻟﴩﻛﺔ ﰲ ﺗﺸـﺠﻴﻊ اﻟﻌﻤـﻼء ﻋﲆ‬ ‫اﺳـﺘﺨﺪام ﻫﺬه اﻟﻮﺳﻴﻠﺔ اﻟﺴـﻬﻠﺔ واﻤﺮﻳﺤﺔ ﻟﻜﻼ‬ ‫اﻟﻄﺮﻓـﻦ ﰲ اﻟـﴩاء‪ ،‬ﻓﻬﻲ ﺗﻘـﻮم ﺑﺘﻮزﻳﻊ ﻋﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻹﻛﺴﺴـﻮارات ﻛﻬﺪاﻳﺎ ﻣﺠﺎﻧﻴـﺔ ﺗُﻤﻨﺢ ﻣﻊ‬ ‫ﻛﻞ ﺟﻬـﺎز ﻳﺘﻢ ﴍاؤه ﺑﻬﺬه اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ ﻋﱪ اﻤﻮﻗﻊ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﻟﻠﴩﻛﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺄﺗﻲ ﺳﻌﻲ اﻟﴩﻛﺔ ﻫﺬا ﰲ ﺗﻮﻓﺮ ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ‬ ‫وأﺟﻬﺰﺗﻬـﺎ ﻟﻠـﴩاء ﻋـﱪ ﻣﻮﻗﻌﻬـﺎ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻘـﺎ ً ﻟﺨﻄﻄﻬـﺎ اﻟﺘﻮﺳـﻌﻴﺔ ﰲ زﻳـﺎدة ﻣﻨﺎﻓﺬ‬ ‫اﻟﺘﻮزﻳـﻊ ﻟﺪﻳﻬـﺎ‪ ،‬واﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ ﻟﺮﻏﺒـﺔ ﴍﻳﺤـﺔ‬ ‫واﺳـﻌﺔ ﻣﻦ ﻋﻤﻼﺋﻬـﺎ ﺑﺠﻤﻴﻊ ﻓﺌﺎﺗﻬـﻢ وأﻣﺎﻛﻦ‬ ‫وﺟﻮدﻫﻢ‪.‬‬ ‫ﻳُﺬﻛـﺮ أن ﴍﻛﺔ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ ﺗﻘـﺪم ﻟﻌﻤﻼﺋﻬﺎ‬

‫ﻋﱪ اﻤﻮﻗﻊ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﺧﺪﻣﺎت ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﻀﻤﺎن‬ ‫اﻟﺬﻫﺒﻲ اﻟﺬي أﻃﻠﻘﺘﻪ ﰲ ‪ ،2012‬وﻳﺘﻀﻤﻦ ﺗﺄﻣﻴﻨﺎ ً‬ ‫ﺿـﺪ اﻟﴪﻗﺔ‪ ،‬وﺿﻤﺎﻧـﺎ ً ﻤﺪة ﺳـﻨﺘﻦ‪ ،‬وﴍﻳﺤﺔ‬ ‫ﻣﺠﺎﻧﻴـﺔ ﺗﺘﻀﻤـﻦ إﻧﱰﻧـﺖ وﻣﻜﺎﻤﺎت ورﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫ﻧﺼﻴﺔ ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﻮاﺋﺰ‬ ‫اﻟﻘﻴﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻢ اﻟﺴﺤﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ دورﻳﺎً‪ .‬وأﻟﺤﻘﺖ‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ ﺑﻬﺬا اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ إﻃﻼق ﺣﻤﻠﺘﻬﺎ اﻟﺘﻮﻋﻮﻳﺔ‬ ‫ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ ﺗﺤـﺖ ﻋﻨﻮان »ﻟﻴـﺲ ﻛﻞ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻠﻤﻊ ذﻫﺒﻴﺎً«‪ ،‬وﺗﻬﺪف ﻫـﺬه اﻟﺤﻤﻠﺔ وﻫﻲ اﻷوﱃ‬ ‫ﻣـﻦ ﻧﻮﻋﻬـﺎ ﰲ اﻟﺴـﻮق اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬إﱃ ﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫ﻋﻤـﻼء ﺟـﻮاﻻت »ﺳﺎﻣﺴـﻮﻧﺞ« ﻣـﻦ ﻋﻤﻠﻴـﺎت‬ ‫اﻟﺘﺰوﻳـﺮ واﻟﺘﺤﺎﻳـﻞ‪ ،‬ﻣﺎ أﺳـﻬﻢ ﰲ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻫﺪف‬ ‫اﻟﴩﻛـﺔ ﰲ ﻧﻴﻞ رﺿﺎ ﻋﻤﻼﺋﻬﺎ‪ ،‬وﻛﺴـﺐ ﺛﻘﺘﻬﻢ‪،‬‬ ‫وزﻳﺎدة ﻋﺪدﻫﻢ‪.‬‬

‫اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ ﺗﻄﻠﻖ ﺣﻤﻠﺔ ﺗﻮﻋﻮﻳﺔ ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻤﺴﺘﻬﻠﻚ )اﻟﴩق(‬


‫ﻣﻬﺮﺟﺎن ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻲ‬ ‫ﻳﺤﺘﻔﻲ ﺑﻤﺨﺮﺟﺎت‬ ‫ﻋﺮﺑﻴﺎت ﻻﻗﺖ أﻓﻼﻣﻬﻦ‬ ‫رواﺟ ًﺎ ﻋﺎﻟﻤﻴ ًﺎ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺮﻳﻢ آل ﺷﻴﻒ‬ ‫ﻳﺤﺘﻔﻲ ﻣﻬﺮﺟﺎن ﻋﻴﻮن اﻟﻄﻴﻮر اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻲ‬ ‫ﺑﺎﻤﺨﺮﺟﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴﺎت وأﻓﻼﻣﻬﻦ اﻟﺘﻲ ﻻﻗﺖ‬ ‫رواﺟﺎ ً وﻓﺎزت ﺑﻌﺪة ﺟﻮاﺋﺰ ﻋﺎﻤﻴﺔ‪ ،‬أﺑﺮزﻫﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻫﻴﻔﺎء اﻤﻨﺼﻮر‪ ،‬واﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ‬ ‫آن ﻣﺎري ﺟﺎﴎ‪ ،‬واﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ ﻧﺎدﻳﻦ ﻟﺒﻜﻲ‪.‬‬ ‫وﺧﺼﺺ اﻤﻬﺮﺟﺎن‪ ،‬اﻟﺬي اﻧﻄﻠﻘﺖ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻪ‬ ‫أﻣـﺲ اﻷول وﻳﺴـﺘﻤﺮ ﺣﺘﻰ اﻟﻌﺎﴍ ﻣـﻦ إﺑﺮﻳﻞ‬ ‫اﻟﺠـﺎري‪ ،‬ﻟﻠﻨﺴـﺎء اﻟﻌﺮﺑﻴـﺎت ﻧﻈـﺮا ً ﻟﻈﻬﻮرﻫﻦ‬

‫اﻟﴪﻳـﻊ ﻋﺎﻤﻴﺎ ً وإﺳـﻬﺎﻣﻬﻦ ﰲ ﻧﻬﻀﺔ اﻟﺴـﻴﻨﻤﺎ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺧﺎﺻﺔ‪ ،‬وﻣﺸﺎرﻛﺘﻬﻦ ﰲ ﻋﺪة ﻣﻬﺮﺟﺎﻧﺎت‬ ‫ﻋﺮﺑﻴـﺔ أﺧـﺮاً‪ ،‬ﻣﻨﻬـﺎ ﻣﻬﺮﺟﺎن أﺑـﻮ ﻇﺒﻲ ودﺑﻲ‬ ‫واﻟﺪوﺣﺔ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ووﻓﻘﺎ ﻟﻸرﻗـﺎم اﻟﺼﺎدرة ﻣﻦ ﻣﻌﻬﺪ اﻟﺪوﺣﺔ‬ ‫ﻟﻸﻓﻼم‪ ،‬ﻓـﺈن ﺛﻠﺚ اﻷﻓﻼم اﻤﻌﺮوﺿﺔ ﰲ ﻣﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻟﺪوﺣـﺔ ﺗﺮﻳﺒﻴـﻜﺎ اﻟﺴـﻴﻨﻤﺎﺋﻲ ‪ 2012‬ﻛﺎﻧـﺖ‬ ‫ﻤﺨﺮﺟﺎت‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﺪﻳـﺮ اﻤﺆﺳـﺲ ﻤﻬﺮﺟـﺎن ﻋﻴـﻮن‬ ‫اﻟﻄﻴﻮر‪ ،‬راﺷﻴﻞ ﻣﻴﻠﻮارد‪» :‬أﻧﺎ ﺳﻌﻴﺪ ﺟﺪا ً ﻻﺣﺘﻔﺎل‬

‫اﻤﻬﺮﺟﺎن ﺑﺄﻓـﻼم اﻤﺨﺮﺟﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴﺎت‪ ،‬وﻫﺬا ﻫﻮ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ اﻤﺜﺎﱄ ﻟﺘﺴﻠﻴﻂ اﻟﻀﻮء ﻋﲆ ﺗﺰاﻳﺪ اﻤﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺳـﻴﻄﺮت اﻤﺨﺮﺟﺎت‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺎت ﻋـﲆ ﻋﻨﺎوﻳﻦ أﺑﺮز اﻟﺼﺤـﻒ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺷﺎرﻛﻦ ﰲ أﻗﻮى ﻣﻬﺮﺟﺎﻧﺎت اﻟﺴﻴﻨﻤﺎ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤﺖ ﻣﺪﻳـﺮة اﻤﻬﺮﺟﺎن ﰲ ﻟﻨﺪن إﻟﻬﻮم‬ ‫ﺷـﺎﻛﺮﻳﻔﺎر‪ ،‬أﻧﻬﺎ زارت ﻣﻬﺮﺟﺎﻧﺎت ﺳﻴﻨﻤﺎﺋﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪ ،‬ورأت أن اﻤﺨﺮﺟﺎت‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺎت ﻗﺪﻣﻦ أﻓﻼﻣـﺎ ً ﻓﺎﻗﺖ اﻟﺘﻮﻗﻌﺎت اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺣﻮل ﻣﺴﺘﻮى اﻷﻓﻼم اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬

‫»اﻟﺨـﺮوج إﱃ اﻟﻨﻬـﺎر« ﻟﻠﻤﴫﻳﺔ ﻫﺎﻟـﺔ ﻟﻄﻔﻲ‪،‬‬ ‫واﻟﻔﻴﻠـﻢ اﻟﻮﺛﺎﺋﻘـﻲ »ﺳـﻘﻒ دﻣﺸـﻖ وﺣﻜﺎﻳﺎت‬ ‫اﻟﺠﻨﺔ« ﻟﻠﺴـﻮرﻳﺔ ﺳـﺆدد ﻛﻌﺪان‪ ،‬وﻓﻴﻠﻢ »ﰲ ﻇﻞ‬ ‫اﻟﺮﺟﻞ« ﻟﻠﻤﴫﻳﺔ ﺣﻨﺎن ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫وﺳـﺘﺼﺤﺐ ﻣﻬﺮﺟـﺎن اﻷﻓـﻼم ﻋـﺮوضٌ‬ ‫ﻣﻮﺳـﻴﻘﻴﺔ ﻋﺮﺑﻴـﺔ ﻟﻠﻤﺆﻟﻔﺔ اﻤﻮﺳـﻴﻘﻴﺔ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﺑﴩى اﻟﱰك واﻟﻌﺎزﻓﺔ اﻟﺴـﻮداﻧﻴﺔ أﻣﺮة‬ ‫ﺧﺮ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺳﻴﻌﺮض ﻓﻴﻠﻢ ﺧﺎص ﺑﺎﻷزﻳﺎء اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫وﺗﻄﻮرﻫﺎ ﺧﻼل اﻟﻌﺼﻮر وﻋﺪة ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬

‫وﻳﻌـﺮض اﻤﻬﺮﺟـﺎن ﻓﻴﻠـﻢ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ‬ ‫آن ﻣـﺎري ﺟـﺎﴎ »ﻋﻨﺪﻣـﺎ رأﻳﺘﻚ«‪ ،‬وﻫـﻮ إﻧﺘﺎج‬ ‫ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻲ أردﻧﻲ ﻣﺸﱰك‪ ،‬وﻳﺘﺤﺪث ﻋﻦ اﻟﻼﺟﺌﻦ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ إﱃ اﻷردن ﻋـﺎم ‪1967‬م‪ ،‬وﻓﻴﻠـﻢ‬ ‫»وﺟﺪة« ﻟﻠﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻫﻴﻔﺎء اﻤﻨﺼﻮر‪ ،‬اﻟﺤﺎﺋﺰ ﻋﲆ‬ ‫ﻋـﺪة ﺟﻮاﺋﺰ ﻋﺎﻤﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻔﻴﻠـﻢ اﻟﻮﺛﺎﺋﻘﻲ »اﻤﻴﺪان«‬ ‫ﻟﻠﻤﺨﺮﺟﺔ اﻤﴫﻳﺔ ﺟﻴﻬﺎن ﻧﺠﻴﻢ‪ ،‬وﻫﻮ ﻓﻴﻠﻢ ﻳﻮﺛﻖ‬ ‫أﺣﺪاث ﻣﻴﺪان اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﰲ ﻣﴫ ﺧﻼل ‪ 18‬ﺷﻬﺮاً‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﺸـﺎرك ﰲ اﻤﻬﺮﺟـﺎن ‪ 15‬ﻓﻴﻠﻤﺎً‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ‪ :‬ﻓﻴﻠﻢ‬ ‫»ﺣﺒﻴﺒﻲ« ﻟﻠﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ ﺳـﻮزان ﻳﻮﺳﻒ‪ ،‬وﻓﻴﻠﻢ‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪24‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪5‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (488‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»أدﺑﻲ ﺟﺪة«‬ ‫ﻳﻘﺪم ﻧﺘﺎج ورﺷﺘﻪ‬ ‫اﻟﻔﻨﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﻌﺮض‬ ‫ﺗﺸﻜﻴﻠﻲ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﺆاد اﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫ﻋـﺮض اﻟﻨﺎدي اﻷدﺑـﻲ اﻟﺜﻘـﺎﰲ ﰲ ﺟﺪة ‪26‬‬ ‫ﻟﻮﺣﺔ ﺗﺸـﻜﻴﻠﻴﺔ ﰲ ﻣﻌـﺮض ﺟﻤﺎﻋﻲ ﻟﻠﻔﻨﻮن‬ ‫اﻟﺘﺸـﻜﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺑـﻦ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺎﺋـﺔ ﻟﻮﺣﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﻧﺘﺎج ورﺷـﺔ ﻋﻤﻞ ﻓﻨﻴﺔ ﻧﻈﻤﻬﺎ اﻟﻨﺎدي‬ ‫ﻳﻮم اﻟﺴـﺒﺖ اﻤـﺎﴈ واﻣﺘﺪت ﺧﻤﺴـﺔ أﻳﺎم‪،‬‬ ‫ﺑﺈﴍف اﻟﻔﻨـﺎن ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺮﺑﺎط‪ ،‬وﺷـﺎرك ﻓﻴﻬﺎ ‪26‬‬

‫ﻓﻨﺎﻧﺎ‪.‬‬ ‫واﻓﺘﺘـﺢ رﺋﻴـﺲ اﻟﻨـﺎدي اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫اﻟﺴـﻠﻤﻲ‪ ،‬اﻤﻌـﺮض اﻟﺠﻤﺎﻋﻲ أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬وﻛﺮم‬ ‫اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﰲ اﻟﻮرﺷـﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻓﻨﺎﻧﻦ‬ ‫وﻓﻨﺎﻧـﺎت ﺷـﺎرﻛﻮا ﰲ ﻣﻌﺎرض اﻟﻨﺎدي اﻟﺘﺸـﻜﻴﻠﻴﺔ‬ ‫واﻟﻔﻮﺗﻮﺟﺮاﻓﻴﺔ واﻟﺨﻂ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎد رﺋﻴﺲ ﻧﺎدي ﺟـﺪة اﻷدﺑﻲ ﺑﺎﻟﻮرﺷـﺔ‬ ‫واﻷﻋﻤﺎل ا ُﻤﻨﺠﺰة ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬ﺷـﺎﻫﺪﻧﺎ ﰲ اﻤﻌﺮض‬

‫ﺗﻘﻨﻴﺎت ﺟﺪﻳﺪة وأﺳـﻠﻮﺑﺎ ﺣﺪﻳﺜﺎ ﰲ اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﺳـﺘﺨﺪام اﻟﺤـﺮف اﻟﻌﺮﺑﻲ واﻟﺰﺧﺎرف اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﰲ أﻋﻤـﺎل اﻤﺸـﺎرﻛﻦ‪ ،‬وﻫـﺬا ﻳﻌـﻮد إﱃ ﻣﺠﻬﻮدات‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط اﻟﺬي ﻗﺪم ﻛﻞ ﺧﱪاﺗﻪ ﻣﻦ أﺟﻞ أن ﻳﺴـﺘﻔﻴﺪ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﻮن ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ اﻟﻔﻨﺎن ﻫﺸـﺎم ﺑﻨﺠﺎﺑﻲ ﻓﻘﺎل‪ :‬إن ﻣﺜﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻮرش ﺗﺴﺎﻫﻢ ﰲ اﻹﻗﺒﺎل ﻋﲆ اﻟﻔﻦ‪ ،‬وإﻳﺼﺎل ﺧﱪات‬ ‫اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ اﻟﻜﺒﺎر إﱃ ﺑﻘﻴﺔ زﻣﻼﺋﻬﻢ‪ ،‬واﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ‬

‫ﺧﱪات ﺑﻌﻀﻬﻢ اﻟﺒﻌﺾ‪ ،‬وﺗﺸﺠﻴﻊ‬ ‫اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ ﻋﲆ اﻟﺮﺳﻢ اﻤﺒﺎﴍ واﻛﺘﺴﺎب‬ ‫اﻟﺨـﱪات‪ .‬وأﺿﺎف‪» :‬إن اﻷﻋﻤـﺎل اﻤﻨﺠﺰة‬ ‫ﺗﺪل ﻋﲆ ﺗﻤ ّﻜﻦ اﻟﺮﺑـﺎط‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﺑﻘﻴﺔ زﻣﻼﺋﻪ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﰲ اﻟﻮرﺷـﺔ‪ ،‬وﻫـﺬا اﻧﻌﻜـﺲ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻌـﺮض‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺷـﺎﻫﺪﻧﺎ أﻋﻤـﺎﻻ راﺋﻌـﺔ«‪،‬‬ ‫ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻣﺰﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﻮرش واﻤﻌﺎرض‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳﻴﻜﻮن ﻟﻬﺎ ﺣﻀﻮر ﻣﻤﻴﺰ ﻛﻬﺬا اﻤﻌﺮض‪.‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺣﺴﻦ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫ﺷـﺪد رﺋﻴﺲ وزراء إﺳـﺒﺎﻧﻴﺎ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‬ ‫ﻟﻮﻳـﺲ ﺛﺎﺑﺎﺛـﺮو‪ ،‬ﻋـﲆ أﻫﻤﻴـﺔ اﻧﺘﻬﺎء‬ ‫اﻟﺘﻐﻴـﺮات ﺑﻌـﺪ »اﻟﺮﺑﻴـﻊ اﻟﻌﺮﺑـﻲ«‬ ‫ﺑﺴـﻼم‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ أن اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ وأوروﺑـﺎ ﺗﻠﻌﺒـﺎن دورا ً‬ ‫أﺳﺎﺳﻴﺎ ً ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻬﺪﺋﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﺛﺎﺑﺎﺛﺮو‪ ،‬ﺧﻼل ﺣﺪﻳﺜـﻪ ﰲ ﻧﺪوة‬ ‫»اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ واﻟﺘـﻮازن اﻟـﺪوﱄ‪ ..‬اﻹﺳـﻼم‬ ‫واﻟﻄﺎﻗﺔ واﻟﺴـﻼم«‪ ،‬اﻟﺘﻲ أﻗﻴﻤﺖ ﻣﺴﺎء أﻣﺲ‬ ‫ﺿﻤﻦ ﻓﻌﻠﻴﺎت اﻟﻨﺸـﺎط اﻟﺜﻘـﺎﰲ ﰲ اﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻟﻠﱰاث واﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ »اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ ‪:«28‬‬ ‫إن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺳـﺘﻌﻠﺐ دورا ﻣﻬﻤﺎ ً ﻋﲆ اﻤﺴﺘﻮى‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻲ ﺑﺴـﺒﺐ زﻳـﺎدة اﻟﻄﻠﺐ ﻋـﲆ اﻟﺒﱰول‪،‬‬ ‫ﻻﻓﺘـﺎ إﱃ أن اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﺗﻐـﺮ‪ ،‬وﺗﺘﺤﻜﻢ‬ ‫ﻓﻴﻪ اﻟﻄﺎﻗﻪ‪ ،‬وﻫﻨﺎك زﻳﺎدة ﰲ اﻟﺴﻜﺎن‪ ،‬ﻣﺸﺮا‬ ‫إﱃ أن اﻟﻄﻠﺐ ﻋﲆ اﻟﻨﻔﻂ ﺳـﻴﺰﻳﺪ‪ ،‬وأن اﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫ﺳـﺘﻜﻮن ﻫﻲ اﻤﺤـﻮر‪ ،‬وﻫﺬا ﻳﻌﻄـﻲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫دورا أﺳﺎﺳﻴﺎ‪ ،‬وﺳﺘﻜﻮن إﺣﺪى اﻟﺪول اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ‬ ‫اﻤﺆﺛـﺮة ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﺆﻫﻠﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌـﺐ دور ﻛﺒﺮ ﰲ اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﺴـﻼم‪،‬‬ ‫واﻟﻌـﺪل‪ ،‬وﻣـﻦ أﺟﻞ اﻟﺸـﻌﻮب اﻟﺘـﻲ ﺗﻨﺘﻈﺮ‬ ‫اﻟﻜﺜﺮ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ ﺛﺎﺑﺎﺛﺮو أن ﻟﻺﺳـﻼم ﺗﺄﺛﺮا ﻛﺒﺮا‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻟﻐﺮﺑـﻲ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أوﺿﺢ أن اﻟﺸـﻌﺐ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ ﻟﻪ اﻟﺤﻖ ﰲ إﻗﺎﻣﺔ دوﻟﺘﻪ‪ ،‬ﻣﺸﺮا‬ ‫إﱃ أن ﻗﻀﻴـﺔ ﻓﻠﺴـﻄﻦ ﻫﻲ أﻛـﱪ ﻗﻀﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬وﻫﻲ ﻣﺴﺆوﻟﻴﻪ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إن اﻟﺠﻬـﻞ اﻤﺘﺒـﺎدل ﰲ اﻟﻐـﺮب‬ ‫واﻟﴩق ﺗﺴـﺒﺐ ﰲ رﻓـﺾ اﻵﺧـﺮ‪ ،‬واﻟﺤﺮب‬ ‫اﻤﻐﻠﻮﻃـﺔ ﻋـﲆ اﻟﻌـﺮاق وأﻓﻐﺎﻧﺴـﺘﺎن‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ‬ ‫إﱃ أﻧـﻪ ﻋﲆ اﻟﺮﻏـﻢ ﻣﻦ اﻟﴫاﻋـﺎت ﻟﻢ ﻧﺼﻞ‬ ‫ﻟـ«ﺣﺮب ﺛﻘﺎﻓﺎت«‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أﻧﻪ ﺧﻼل رﺋﺎﺳـﺘﻪ اﻟﻮزراء ﰲ‬ ‫إﺳـﺒﺎﻧﻴﺎ اﻗﱰح ﻣﴩوﻋﺎ ﻟﺤـﻮار اﻟﺤﻀﺎرات‬ ‫ﰲ اﻷﻣـﻢ اﻤﺘﺤﺪة‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن اﻟﴫاح ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺤﻀـﺎرات ﻣﻮﺟـﻮد وﺿﺎﻣـﺮ وﻣﺴـﺘﱰ‪ ،‬إﻻ‬ ‫أن اﻟﺪﻳـﻦ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﻜـﻮن ﺣﺠﺔ ﻟﻠﻌﺪوان‬ ‫وﺗﺤﺎﻟـﻒ اﻟﺤﻀـﺎرات ﺿﺪ ﺑﻌﻀﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا‬ ‫أﻫﻤﻴـﺔ ﻧـﴩ أﻓـﻜﺎر اﻟﺴـﻼم واﺣـﱰام ﻛﻞ‬ ‫اﻷدﻳﺎن‪ ،‬وأن اﻤﺸﻜﻼت واﻟﴫاﻋﺎت واﻟﺤﺮوب‬

‫ﻣﺪﻧﻲ‪ :‬ا‪±‬ﺳﻼم‬ ‫أﺳﺎس ﻟﺘﻜﻮﻳﻦ‬ ‫اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫واﻟﺸﺮﻳﻌﺔ ﺣﺎﻛﻤﺔ ﻟﻪ‬

‫ﻣﺪﻧﻲ واﻟﺸﺒﻴﲇ وﺛﺎﺑﺎﺛﺮو ﰲ اﻟﻨﺪوة‬

‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺤﻀﻮر ﰲ اﻟﻨﺪوة‬ ‫ﺗﺤـﺪ ﻣﺮﺗﺒـﻂ ﺑﺎﻟﺤﻜﻮﻣﺎت‪ ،‬وﻗـﺎل‪ :‬ﻳﺠﺐ أن‬ ‫ﻧﺒﻨﻲ اﻟﺠﺴـﻮر ﻋﱪ اﻟﺤﻮار اﻤﺘﺒﺎدل‪ ،‬وﻟﻨﺎ أﻣﻞ‬ ‫ﰲ اﻟﻘـﺮن اﻟـ‪ ،21‬أن ﻳﻜﻮن أﻛﺜﺮ ﺳـﻼﻣﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘـﺮناﻤـﺎﴈ‪.‬‬ ‫وﺷـﺎرك ﰲ اﻟﻨﺪوة‪ ،‬اﻟﺘﻲ أدارﻫﺎ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﺸـﺒﻴﲇ‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ ﺛﺎﺑﻴﺜﺮو‪،‬‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺪوﻟﺔ ﻟﻠﺸﺆون اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬ﻧﺰار ﻣﺪﻧﻲ‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﺗﻨﺎول اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻟـﺪوﱄ‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬إن اﻹﺳـﻼم أﺳـﺎس ﻟﺘﻜﻮﻳﻦ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬وأن اﻟﴩﻳﻌﺔ ﺣﺎﻛﻤﻪ ﻟﻪ‪،‬‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺣﻤﻮد اﻟﺒﻴﴚ(‬ ‫واﻤﻤﻠﻜﺔ أﻫﻢ وأﻛـﱪ دوﻟﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎط اﻟﺒـﱰول‪ ،‬وأﻧﻬﺎ ﺗﻤﺘﻠﻚ ﻃﺎﻗﺔ ﺗﻜﺮﻳﺮه‬ ‫ﺑﻤﻌﺪل ﺛﻼﺛـﺔ ﻣﻼﻳﻦ ﺑﺮﻣﻴـﻞ ﻳﻮﻣﻴﺎ‪ ،‬وزادت‬ ‫ﻃﺎﻗﺘﻪ اﻹﻧﺘﺎﺟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺷﺪد ﻣﺪﻧﻲ ﻋﲆ أن اﻟﻌﻼﻗﻪ ﺑﻦ اﻹﺳﻼم‬

‫واﻟﻄﺎﻗـﺔ ﻋﻼﻗـﺔ ﻋﻠﻴـﺎ ﻟﻬـﺎ اﻷﺛـﺮ اﻤﺒﺎﴍ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا إﱃ أن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺴﺎﻫﻢ ﰲ ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫اﻹﺳﻼم ﻋﱪ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺛﺮوﺗﻬﺎ اﻟﺒﱰوﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﰲ رﻓﺎﻫﻴﺔ اﻤﻮاﻃﻦ‪ ،‬وﺣﻔﻆ اﻷﻣﻦ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ أن‬ ‫اﻷوﻟﻮﻳﻪ ﰲ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺼﺐ ﰲ ﻣﺼﻠﺤﺔ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻦ وﺗﻨﻤﻴﺔ ﺑﻼده‪ ،‬وﺗﻮﻓﺮ اﻟﺨﺪﻣﺎت ﻟﻪ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل‪ :‬ﻋﲆ اﻟﺮﻏـﻢ ﻣـﻦ أن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﻌﺪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺪول اﻟﻨﺎﻣﻴـﺔ إﱃ أﻧﻬـﺎ اﻷوﱃ ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻋﺪات‪ ،‬وأﻧﻬـﺎ ﺗﺴـﻌﻰ ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋﲆ‬ ‫أﺳـﻌﺎر اﻟﺒﱰول‪ ،‬وﺗﺤﺎول ﻧﴩ ﻗﻴﻢ اﻟﺴـﻼم‬ ‫واﻟﺤـﻮار واﻟﻌـﺪل ﺑﻌﻴـﺪا ﻋـﻦ اﻟﺘﺪاﺧـﻼت‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤـﺎ أن اﻟﺘﺎرﻳـﺦ ﻟﻢ ﻳﺴـﺠﻞ أن اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺑﺎدرت ﺑﺎﻟﻌﺪوان ﻋﲆ أي دوﻟﺔ أﺧﺮى‪ ،‬وﻟﻴﺲ‬ ‫ﻟﺪﻳﻬﺎ ﻧﻴﺎت ﺗﻮﺳﻌﻴﺔ ﰲ اﻟﻨﻔﻮذ‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ ﺳﺒﺎﻗﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺒﺎدرة اﻟﺴﻼم‪ ،‬ﻣﺴﺘﺸﻬﺪا ﺑﺎﺗﻔﺎق اﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫ﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻨـﻦ‪ ،‬واﻟﺮﻳـﺎض ﻟﻠﻴﻤﻨﻴـﻦ‪ ،‬وﻣﺒـﺎدرة‬ ‫اﻟﺴـﻼم ﻟﺤـﻞ اﻟﻘﻀﻴـﺔ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ‬ ‫أن اﻤﻤﻠﻜـﺔ واﺟﻬﺖ اﻹرﻫﺎب ﺑﻘـﻮة‪ ،‬وﻋﻘﺪت‬ ‫ﻣﺆﺗﻤﺮات ﻟﻔﻀﺢ ﻣﺰاﻋـﻢ اﻹرﻫﺎﺑﻴﻦ وﻧﻴﺎﺗﻬﻢ‬ ‫وﴍورﻫﻢ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أن ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻳﻮﻇﻒ ﻣﻜﺎﻧﺘﻪ‬ ‫ﻟﻠﺪﻋﻮة ﻟﻠﺤﻮار واﻟﻌﺪل واﻟﺴـﻼم‪ ،‬وﻳﺤﺬر ﻣﻦ‬ ‫اﻹرﻫـﺎب واﻟﺘﻄـﺮف واﻤﺬﻫﺒﻴﺔ‪ ،‬وأﻧـﻪ اﻤﺒﺎدر‬ ‫ﻟﺤﻮار وﻃﻨﻲ أﺳـﺲ ﻣﺮﻛـﺰا ﻟﻠﺤﻮار اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﺟﻤـﻊ ﻛﻞ اﻷﻃﻴﺎف واﻟﺘﺼﻨﻴﻔﺎت‪ ،‬وإﺳـﻼﻣﻴﺎ‬ ‫ﻋﻘﺪ ﻣﺆﺗﻤﺮﻳـﻦ ﰲ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﺟﻤﻊ اﻤﺬاﻫﺐ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬ودوﻟﻴـﺎ ﰲ ﻣﺪرﻳـﺪ ﻋﻘـﺪ ﻣﺆﺗﻤﺮ‬ ‫ﻟﻠﺤـﻮار ﺑـﻦ اﻷدﻳﺎن‪ ،‬وأﺳـﺲ ﻣﺮﻛـﺰ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻟﻠﺤﻮار ﺑـﻦ أﺗﺒﺎع اﻷدﻳﺎن واﻟﺜﻘﺎﻓﺎت‬ ‫ﰲ ﻓﻴﻴﻨﺎ‪ ،‬ﻣﺨﺘﺘﻤﺎ ﺣﺪﻳﺜﻪ ﺑﺄن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺳـﺘﻈﻞ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋﲆ ﺧﻄﻬﺎ ودورﻫﺎ ﻟﻠﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ‬ ‫إرﺳﺎء اﻟﺴﻼم ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬

‫»أدﺑﻲ ﺗﺒﻮك« ﻳﻄﻔﺊ اﻟﺸﻤﻌﺔ اŸوﻟﻰ ﻟﻤﻬﺮﺟﺎن »اﻟﺸﻌﺮ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ«‪ ..‬واﻟﺨﺸﺮﻣﻲ‪ :‬اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﺗُ ﻮﻟَﺪ ﻣﻦ رﺣﻢ اﻟﻤﻌﺎﻧﺎة‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻘﺮﻋﻮﻃﻲ‪ ،‬ﻫﺪى اﻟﻴﻮﺳﻒ‬ ‫أﻃﻔﺄ ﻧﺎدي ﺗﺒـﻮك اﻷدﺑﻲ اﻟﺸـﻌﻤﺔ اﻷوﱃ ﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫ﺗﺒﻮك ﻟﻠﺸـﻌﺮ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﻣﺆﻣﻼ‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻤﻪ ﰲ اﻷﻋـﻮام اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬ﺑﺄﺣﻮال أﻓﻀﻞ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﺷـﺎﺑﺖ ﻫﺬه اﻟﺪورة ﻣﻼﺑﺴـﺎت ﻗﺒﻞ اﻓﺘﺘﺎﺣﻪ ﺑﻴﻮم‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻗﺮر اﻟﻨﺎدي إﻟﻐﺎءه ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺿﻐﻮط ﻣﺴـﺆوﻟﻦ‬ ‫ﻣﻦ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم‪ ،‬إﻻ أن دﻋﻢ اﻟﻮزﻳﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﺧﻮﺟﺔ ﺣﺎل دون ذﻟﻚ واﻓﺘﺘﺢ ﰲ ﻣﻮﻋﺪه اﻤﺤﺪد‪.‬‬ ‫وﻛﺮم اﻟﻨﺎدي ﰲ ﺧﺘﺎم اﻤﻬﺮﺟﺎن اﻟﻀﻴﻮف اﻤﺸﺎرﻛﻦ‪،‬‬ ‫واﻹﻋﻼﻣﻴﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﺷـﺎرﻛﻮا ﰲ ﺗﻐﻄﻴﺔ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﺗﻜﺮﻳـﻢ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺮواد ﰲ ﺗﺒﻮك‪ ،‬وﻫﻢ‪ :‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻋﺮﻓﺔ‪ ،‬اﻟﺸﺎﻋﺮ ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻤﻄﻠﻖ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﻮﳻ اﻟﻌﺒﻴﺪان‪،‬‬ ‫اﻟﺸﺎﻋﺮ ﻣﻨﺼﻮر اﻟﺠﻬﻨﻲ‪ ،‬واﻟﺸﺎﻋﺮ ﻋﲇ ﺑﺎراﺟﺤﻲ‪.‬‬ ‫ورﻏـﻢ أن اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺨﴩﻣـﻲ ﰲ اﻟﻨـﺪوة‬ ‫اﻷﺧـﺮة ﻟﻠﻤﻬﺮﺟـﺎن »اﻹﻋـﻼم واﻤﻨﺠﺰ اﻟﺜﻘـﺎﰲ«‪ ،‬ﻗﺎل إن‬ ‫»اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ ﺗﺨـﺮج ﻣﻦ رﺣـﻢ اﻤﻌﺎﻧﺎة«‪ ،‬ﰲ إﺷـﺎرة ﻣﻨﻪ إﱃ‬ ‫ﺗﺠﺮﺑﺘﻪ اﻟﺸـﻌﺮﻳﺔ‪ ،‬إﻻ أن ﻫﺬه اﻟﻌﺒـﺎرة رﺑﻤﺎ ﺗﻨﻄﺒﻖ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻬﺮﺟﺎن ﺗﺒﻮك اﻷول ﻟﻠﺸﻌﺮ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻮد ﻣﻨﻈﻤﻮه‬ ‫اﺳـﺘﻤﺮاره ﰲ دورات ﻣﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫وﺷـﺎرك ﰲ اﻟﻨـﺪوة إﱃ ﺟﺎﻧﺐ اﻟﺨﴩﻣـﻲ‪ ،‬ﻛﻼ ﻣﻦ‪:‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻮدي‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻮاﺣﺪ اﻷﻧﺼﺎري‪ ،‬وﻣﻌﺘﻮق اﻟﴩﻳﻒ‪،‬‬ ‫وأدارﻫﺎ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺪوﴎي‪.‬‬

‫اﻤﺸﺎرﻛﻮن ﰲ ﻧﺪوة »اﻹﻋﻼم واﻤﻨﺠﺰ اﻟﺜﻘﺎﰲ«‬ ‫وﰲ ﺑﺪاﻳـﺔ اﻟﻨﺪوة‪ ،‬أﺷـﺎر اﻟﺨﴩﻣـﻲ إﱃ أن اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫ﺗﻮﻟﺪ ﻣﻦ رﺣﻢ اﻤﻌﺎﻧﺎة‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا أﻧﻪ ﻻ ﻳﺘﻘﻦ ﻓﻦ اﻤﺤﺎﴐات‪،‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺘﻌﻮد إﻟﻘﺎء ﻣﺎ ﻳﺮﻳﺪ ﻣﻦ ورﻗﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ أﻧﻪ ﻻ ﻳُﺤﺎرب‬ ‫إﻻ ﻣﻦ ﻳﺴـﺘﺤﻖ اﻟﺤﺮب‪ ،‬وﻣﺒﻴﻨﺎ أﻫﻢ ﻣﺎ ﻟﺪﻳﻪ ﻣﻦ ﻗﻨﺎﻋﺎت‪،‬‬ ‫وﻗﺎل‪» :‬ﺗﻌﻠﻤﺖ ﻣﻦ أﻣﻲ ﻋـﺪم اﻻﻟﺘﻔﺎت إﱃ اﻟﺨﻠﻒ وأن ﻻ‬ ‫أﺣﻤﻞ اﻟﺤﻘﺪ ﻷي أﺣﺪ«‪.‬‬ ‫وﰲ ﻛﻠﻤـﺎت ﻣﻘﺘﻀﺒـﺔ ﴎد ﺑﻌﻀـﺎ ﻣـﻦ ﺳـﺮﺗﻪ ﰲ‬ ‫إﻟﻘﺎء اﻟﺸـﻌﺮ‪» :‬ﺑﺪأت ﻣﻦ اﻟﻐﺮﻓـﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﺑﺠﺪة ﺑﻨﺪوة‬ ‫ﻣﺼﻐﺮة‪ ،‬واﻟﻨﺎدي اﻷدﺑﻲ ﺑﺠﺪة ﻛﺎن ﻳﻘﻊ ﺑﺸـﻘﺔ ﻛﺌﻴﺒﺔ«‪،‬‬ ‫ﻗﺒﻞ أن ﻳﻄﺎﻟﺐ ﺑﺈﻋﺎدة إﺣﻴﺎء ﻣﻌﺮض اﻟﻜﺘﺎب ﺑﺠﺪة‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫وﰲ آﺧـﺮ ﻋﺮﺿﻪ ﻗـﺪم اﻟﻮرﻗﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻛﺮر ﻓﻴﻬـﺎ ﻛﻠﻤﺔ »اﻤﻌﺎﻧﺎة« أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ﻣﺮة‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ إﱃ‬ ‫أﻧـﻪ ﻫﻮ ﻣـﻦ ﻗﺪم ﻣﻘـﱰح ﻣﺮﻛﺰ ﺟﺪة اﻟﺤﻀـﺎري ﻛﺄﻛﱪ‬ ‫ﻣﺮﻛـﺰ ﺛﻘﺎﰲ ﺑﺎﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬وﺗﻢ اﻋﺘﻤﺎده ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬ﺗﺤـﺪث ﺑـﻮدي ﰲ ورﻗﺘﻪ ﻋـﻦ ﻃﺮﺣﻪ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺠـﺎ ﺧﺎﺻﺎ ﺑﺎﻤﺸـﻬﺪ اﻟﺜﻘﺎﰲ ﻋﱪ اﻟﻘﻨـﺎة »اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ«‬ ‫ﻳﺤﺘﻮي ﻋﲆ أﻣﺴﻴﺎت ﺷﻌﺮﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا أﻫﻤﻴﺔ ﻣﻮاﻛﺒﺔ اﻤﻨﺠﺰ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﰲ ﺑﺎﻻﺣﺘﻔﺎء واﻟﺘﻜﺮﻳﻢ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ أن ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻪ ذﻟﻚ ﻫﻮ‬ ‫أول اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﻲ اﺣﺘﻔﺖ ﺑﺎﻟﺸـﺎﻋﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺮﺑﻴﺤﻲ ﺑﻌﺪ‬

‫ﻓﻮزه ﰲ ﻳﻮم اﻟﺸـﻌﺮ اﻟﻌﺎﻤﻲ‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ اﻷﻧﺼﺎري ﻓﻘـﺪم ورﻗﺔ ﻋﻤﻞ ﺑﻌﻨـﻮان »ﻗﺼﻮر‬ ‫اﻹﻋﻼﻣـﻲ اﻟﺜﻘـﺎﰲ«‪ ،‬ﺗﻀﻤﻨﺖ ﻋـﺪة ﻧﻘﺎط‪ ،‬ﻣـﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻣﺎ‬ ‫اﻋﺘـﱪه اﺗﻔﺎق ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻹﻋﻼﻣﻴﻦ ﺑﻬـﺬا اﻟﻘﺼﻮر‪ ،‬ﻣﱪرا‬ ‫ذﻟﻚ ﺑﻐﻴﺎب اﻷﻧﺸﻄﺔ اﻷدﺑﻴﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ وﻋﺪم وﺟﻮد اﻟﻨﻘﺪ‬ ‫اﻷدﺑﻲ‪.‬‬ ‫ورأى اﻧﻌﺪام اﻤﺤﺮر اﻟﺼﺤﻔﻲ اﻟﺜﻘﺎﰲ ﻣﻦ اﻤﺸـﻬﺪ‪،‬‬ ‫وأن اﻟﺼﺤﺎﻓـﺔ واﻟﺘﻠﻔـﺎز ﻟﻢ ﺗﻌـﻮدا اﻤﻜﺎﻧـﻦ اﻟﻮﺣﻴﺪﻳﻦ‬ ‫ﻟﻌﺮض ﻣﺸﺎرﻛﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ ﺣﻤﻞ ﻋﺪﻳﺪا ﻣﻦ اﻟﻜﺘﺎب ﺟﺰءا‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﻻﻧﴫاﻓﻬﻢ إﱃ اﻟﺘﺤﺪث اﻟﺸﻔﻮي ﰲ‬ ‫اﻟﺘﺼﺎرﻳﺢ اﻟﺼﺤﻔﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺧﺘـﺎم اﻟﻨﺪوة‪ ،‬وﺻﻒ اﻟﴩﻳـﻒ‪ ،‬ﺗﺒﻮك ﺑﺎﻟﻮردة‬ ‫اﻟﻨﺎدرة‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫﺎ أن وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم ﻟﻢ ﻳﻌﺪ دورﻫﺎ ﻳﻘﺘﴫ‬ ‫ﻓﻘﻂ ﻋـﲆ ﻛﻮﻧﻬﺎ ﻧﺎﻗﻠﺔ ﻟﻸﺧﺒﺎر وﺧﺎﺻﺔ ﺑﻌﺪ وﺟﻮد ﻋﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم اﻟﺠﺪﻳﺪة‪.‬‬ ‫وﺷـﻬﺪ اﻟﻴﻮم اﻷﺧﺮ ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن أﻳﻀﺎ إﻗﺎﻣﺔ أﻣﺴـﻴﺔ‬ ‫ﺷـﻌﺮﻳﺔ ﻟﻌﺪد ﻣﻦ اﻟﺸﻌﺮاء واﻟﺸﺎﻋﺮات ﻣﻦ اﻤﻤﻠﻜﺔ ودول‬ ‫ﺧﻠﻴﺠﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻢ‪ :‬اﻟﻘﻄﺮي ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺴـﺎﻟﻢ‪ ،‬واﻟﻜﻮﻳﺘﻲ رﺟﺎ‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ‪ ،‬واﻟﻌﻤﺎﻧﻴﺔ ﺣﺼﺔ اﻟﺒﺎدي‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﺣﺴـﻦ‬ ‫اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ‪ ،‬وﻏﺮاﻣـﺔ اﻟﻌﻤـﺮي‪ ،‬وأدارﻫـﺎ اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫ﻗﻤـﺎش‪ ،‬وﻗﺪﻣـﻮا ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣـﻦ ﻗﺼﺎﺋﺪﻫﻢ ﻋﱪ ﻋﺪة‬ ‫ﺟـﻮﻻت‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻗـﺪم اﻟﺸـﻌﺮاء ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺒﺨﻴـﺚ‪ ،‬زاﻫﺮ‬ ‫اﻟﺒﺎرﻗﻲ‪ ،‬وﻋﺒﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺪدا ﻣﻦ ﻧﺼﻮﺻﻬﻢ اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ‪.‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫رﺋﻴﺲ وزراء إﺳﺒﺎﻧﻴﺎ اﻟﺴﺎﺑﻖ‪ :‬اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ وأوروﺑﺎ ﺗﻠﻌﺒﺎن‬ ‫دور ًا أﺳﺎﺳﻴ ًﺎ ﻓﻲ إﻧﻬﺎء ﺗﻐﻴﻴﺮات »اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ« ﺑﺴﻼم‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪23‬‬

‫ﻋﻬﻮد ﺗﻄﺮح أﻏﻨﻴﺘﻴﻦ ﺟﺪﻳﺪﺗﻴﻦ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق ﺗﺴـﺘﻌﺪ اﻟﻔﻨﺎﻧـﺔ ﻋﻬـﻮد ﻟﻄـﺮح أﻏﻨﻴﺘـﻦ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪﺗـﻦ ﺑﻌـﺪ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ ﺗﺴـﺠﻴﻠﻬﻤﺎ‪ ،‬وﺳـﻴﺘﻢ ﻃﺮﺣﻬﻤﺎ‬ ‫ﻗﺮﻳﺒﺎ ﻋﱪ اﻹذاﻋﺎت اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻌﺎوﻧـﺖ ﻋﻬﻮد ﰲ اﻷﻏﻨﻴﺔ اﻷوﱃ »اﻟﻌﻦ ﺣﻖ« ﻣﻊ اﻟﺸـﺎﻋﺮة‬ ‫وﺷـﻢ‪ ،‬وﻳﻠﺤﻨﻬﺎ وﻳﻮزﻋﻬﺎ ﻣﻮﺳـﻴﻘﻴﺎ ﻧﻮدي اﻟﻌﻴﺪ‪ ،‬وإﴍاف‬ ‫ﻋـﺎم ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺎﻟﺢ‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﺼﻮﻳﺮﻫـﺎ »ﻓﻴﺪﻳﻮ ﻛﻠﻴﺐ«‪ ،‬أﺧﺮﺟﻪ‬ ‫رﺑﻴﻊ اﻟﻬﱪ‪ ،‬وﺳـﻴﺘﻢ ﻋﺮﺿﻬﺎ ﻗﺮﻳﺒﺎ ً ﻋﱪ ﻗﻨﺎة »وﻧﺎﺳﺔ«‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺳـﺘﻜﻮن أﻏﻨﻴﺘﻬﺎ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ »روح ﻣﻮت« ﺿﻤﻦ أﻟﺒﻮم »راﺷـﺪ‬ ‫وأﺣﺒﺎﺑـﻪ«‪ ،‬وﻫـﻲ ﻣﻦ ﻛﻠﻤـﺎت ﻣﺼﻌـﺐ اﻟﻌﻨـﺰي‪ ،‬وأﻟﺤﺎن‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺴﺎﻟﻢ‪ ،‬وإﴍاف ﻋﺼﺎم ﻛﻤﺎل‪.‬‬

‫ﻋﻬﻮد أﺛﻨﺎء ﺗﺴﺠﻴﻞ أﻏﻨﻴﺘﻬﺎ اﻟﺠﺪﻳﺪة )اﻟﴩق(‬

‫اﻓﺘﺘﺎح ﻣﻌﺮض آل ﺻﻔﻮان »ﻣﻨﻤﻨﻤﺎت ‪«٢‬‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﺆاد اﻤﺎﻟﻜﻲ اﻓﺘﺘـﺢ ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬اﻤﻌـﺮض‬ ‫اﻟﺸـﺨﴢ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﻠﻔﻨﺎﻧﺔ اﻟﺘﺸـﻜﻴﻠﻴﺔ ﻋﻮاﻃـﻒ آل ﺻﻔﻮان‬ ‫»ﻣﻨﻤﻨﻤﺎت ‪ ،«2‬ﰲ اﻟﺼﺎﻟﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻟﻠﻔﻨﻮن ﰲ ﺟﺪة‪.‬‬ ‫وﻳﻀﻢ اﻤﻌﺮض‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺴﺘﻤﺮ ﺳـﺒﻌﺔ أﻳﺎم‪ ،‬أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻤﺎﻧﻦ‬ ‫ﻟﻮﺣﺔ ﺗﺸـﻜﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻗﺎﻟـﺖ آل ﺻﻔﻮان‪ ،‬إﻧﻬـﺎ اﻋﺘﻤﺪت ﻓﻴﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫»ﺗﻘﻨﻴﺔ اﻟﺒﺎﺗﻴﻚ«‪ ،‬وأﻧﻬﺎ ﺗﺤﺎﻛﻲ »ﻗﺼﺼﺎ ً وﺣﻜﺎﻳﺎت ﻧﻌﻴﺸﻬﺎ«‪،‬‬ ‫ﻣﻌﺮﺑﺔ ﻋﻦ ﺳﻌﺎدﺗﻬﺎ ﺑﺪﻋﻢ اﻷﻫﻞ واﻷﺻﺪﻗﺎء‪ ،‬وﺣﻀﻮرﻫﻢ إﱃ‬ ‫اﻤﻌﺮض‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ ﻓﻦ اﻤﻨﻤﻨﻤﺎت أوﺿﺤﺖ أﻧﻪ ‪» ،‬ﻓﻦ إﺳـﻼﻣﻲ اﺷـﺘﻬﺮ ﰲ‬ ‫ﴍق آﺳﻴﺎ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﻦ اﻟﻔﻨﻮن اﻤﻌﺮوف ﰲ اﻟﺒﻼد اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ«‪.‬‬

‫ﻣﻦ اﻷﻋﻤﺎل اﻤﻌﺮوﺿﺔ ﻟﻌﻮاﻃﻒ آل ﺻﻔﻮان )اﻟﴩق(‬

‫»أدﺑﻲ ﺟﺪة« ﻳﺴﺘﻀﻴﻒ ﻫﻨﺎء ﺣﺠﺎزي‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق ﻳﺴـﺘﻀﻴﻒ‬ ‫اﻟﺼﺎﻟﻮن اﻟﺜﻘﺎﰲ اﻟﻨﺴﺎﺋﻲ ﰲ‬ ‫اﻟﻨﺎدي اﻷدﺑـﻲ اﻟﺜﻘﺎﰲ ﺑﺠﺪة‬ ‫ﻣﺴـﺎء ﻏـﺪ اﻟﺪﻛﺘـﻮرة ﻫﻨﺎء‬ ‫ﺣﺠـﺎزي‪ ،‬ﰲ ﻟﻘـﺎء ﻳﺘﻨـﺎول‬ ‫ﻛﺘﺎﺑﻬﺎ اﻟﺠﺪﻳﺪ »ﻣﺨﺘﻠﻒ«‪.‬‬ ‫وﺗﻘـﻮم ﺑﺘﻘﺪﻳـﻢ اﻟﻜﺘـﺎب ﰲ‬ ‫اﻟﺼﺎﻟـﻮن ﻃﺒﻴﺒـﺔ اﻷﻃﻔﺎل‪،‬‬ ‫أﺳـﺘﺎذ ﺑﻜﻠﻴﺔ اﻟﻄـﺐ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮرة‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪،‬‬ ‫ﻫﻨﺎء ﺣﺠﺎزي‬ ‫ﺳﻌﺎد ﺟﺎﺑﺮ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وﻓﺎز ﻛﺘﺎب »ﻣﺨﺘﻠﻒ« ﻣﺆﺧﺮا ﺑﺠﺎﺋﺰة وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم‬ ‫ﻟﻠﻜﺘﺎب ﻟﻠﻌﺎم ‪.2013‬‬

‫ﻧﺪوة ﻋﻦ »ﻋﻠﻲ ﺣﺎﻓﻆ« ﻓﻲ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬اﻟﴩق ﺗﻨﻈﻢ اﻷﻣﺎﻧﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻤﻨﺎﺳﺒﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻋﺎﺻﻤﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺴﺎء اﻷﺣﺪ اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬اﻟﻨﺪوة اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺳﻠﺴـﻠﺔ ﻧﺪوات »أﻋـﻼم اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة« ﺗﺤـﺖ ﻋﻨﻮان‬ ‫»اﻟﺴﻴﺪ ﻋﲇ ﻋﺒﺪاﻟﻘﺎدر ﺣﺎﻓﻆ«‪.‬‬ ‫وﻳﻘـﺪم اﻟﻨﺪوة اﻹﻋﻼﻣﻲ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺑﺪر ﻛﺮﻳﻢ‪ ،‬وﺗﻘﺎم ﰲ ﻓﻨﺪق‬ ‫دار اﻹﻳﻤﺎن إﻧﱰﻛﻮﻧﺘﻴﻨﻨﺘﺎل‪.‬‬


‫ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻤﺮﺧﺎن‪:‬‬ ‫أﺷﺎرك ﻓﻲ »اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ«‬ ‫ﻣﻨﺬ ‪ ٢٨‬ﻋﺎﻣ ًﺎ‪..‬‬ ‫وﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪه أﻃﻠﻖ‬ ‫ﻋﻠﻲ ﻟﻘﺐ »ﻋﺠﻮزﻫﺎ«‬ ‫ّ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺟﱪ‬ ‫ﻳﺠﻴﺪ ﻳﻮﺳﻒ اﻤﺮﺧﺎن‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺪرب اﻟﺮﻗﺼﺎت‬ ‫اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﻣﻌﺘﻤﺪ ﰲ اﻤﻬﺮﺟﺎن اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﱰاث‬ ‫واﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ »اﻟﺠﻨﺎدرﻳـﺔ«‪ ،‬ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﻔﻨـﻮن‬ ‫اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ واﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‪ ،‬ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ‬ ‫ﻣـﻦ أﻧﻪ ﻟـﻢ ﻳـﺪرس اﻟﻔﻨـﻮن أو ﻳﺘﺨﺼﺺ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ‪ .‬ﺗﺨﺮج اﻤﺮﺧﺎن ﻣﻦ »اﻟـﺪار اﻟﻌﻮدة« ﰲ ﺣﻲ‬ ‫»ﺟﺒﻠـﺔ« ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬ﻛﺎن واﻟﺪه ﻳﺄﺧـﺬه ﻣﻌﻪ ﻟﻠﺪار‬ ‫ﻣﻨـﺬ أن ﻛﺎن ﻃﻔـﻼً‪ ،‬ﻣﻊ أﺧﻴﻪ ﻧـﺎﴏ‪ ،‬ﻣﻦ ﻫﻨﺎك‪،‬‬

‫وﺗـﺪرج ﻟﻴﺼﺒﺢ ﻣـﻦ أﺑﺮز اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ اﻟﺸـﻌﺒﻴﻦ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ودول اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻨﺘﻤﻲ ﻳﻮﺳـﻒ ﻟﻔﺮﻗﺔ »اﻷﻓﺮاح« ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻣـﺎ زاﻟـﺖ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋـﲆ ﻛﺜﺮ ﻣـﻦ اﻟﻔﻨﻮن‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳـﺔ‪ ،‬وأﻫﻠﻪ ذﻟـﻚ ﻟﻴﺼﺒﺢ ﻣـﺪرب اﻟﺮﻗﺼﺎت‬ ‫اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ اﻷول ﰲ ﻣﻬﺮﺟﺎﻧﺎت اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ‪ ،‬واﺳﺘﻌﺎن‬ ‫ﺑﻪ ﻣﺨﺮﺟـﻮ أوﺑﺮﻳﺖ اﻟﺠﻨﺎدرﻳـﺔ ﰲ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ‬ ‫دوراﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻟﺘﺼﻤﻴﻢ اﻟﺮﻗﺼﺎت اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﻌﺘـﺰ اﻤﺮﺧﺎن ﺑﻠﻘـﺐ »ﻋﺠـﻮز اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ«‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي أوﺿـﺢ أن اﻟﻔﻨـﺎن ﻣﺤﻤـﺪ ﻋﺒـﺪه أﻃﻠﻘـﻪ‬

‫‪24‬‬

‫ﺛﻘﺎﻓﺔ‬

‫ﻋﻠﻴـﻪ‪ ،‬وﻗـﺎل‪» :‬ﰲ اﻟﺠﻨﺎدرﻳـﺔ ﺗﻌﺮﻓـﺖ ﻋﲆ ﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻄﺮﺑﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬وﻣﻨﻬﻢ ﻃـﻼل ﻣﺪاح‪،‬‬ ‫وﺳـﻼﻣﺔ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻠﻪ‪ ،‬ﻳﺮﺣﻤﻬﻤﺎ اﻟﻠﻪ‪ ،‬واﻟﻔﻨﺎن ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻋﺒـﺪه‪ ،‬اﻟﺬي ﺣﺘﻰ اﻵن ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﺮاﻧﻲ ﰲ اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ‬ ‫ﻳﻀﺤﻚ‪ ،‬وﻳﺸﺮ إﱄ ّ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼ ﻤﻦ ﺑﺠﻮاره‪ ،‬ﻫﺬا ﻋﺠﻮز‬ ‫اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ«‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻪ ﰲ اﻤﻬﺮﺟـﺎن‪ ،‬وﻃﺒﻴﻌـﺔ‬ ‫ﻋﻤﻠﻪ‪ ،‬ﻗـﺎل اﻤﺮﺧﺎن‪» :‬ﺷـﺎرﻛﺖ ﰲ اﻤﻬﺮﺟﺎن ﻣﻨﺬ‬ ‫اﻧﻄﻼﻗﺘﻪ‪ ،‬وﻫﺬه اﻟﺴـﻨﺔ اﻟــ‪ 28‬ﱄ ﻓﻴﻪ«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ‬ ‫»أﻛﻮن ﻣﻮﺟﻮدا ﰲ اﻤﻬﺮﺟﺎن ﻗﺒﻞ ﻋﴩﻳﻦ ﻳﻮﻣﺎ ﻣﻦ‬

‫اﻧﻄﻼﻗـﻪ‪ ،‬وﻗﺒﻞ ذﻟﻚ ﻳﺼﻠﻨﻲ »ﳼ دي« اﻷوﺑﺮﻳﺖ‪،‬‬ ‫وﻓﻴـﻪ ﻛﺎﻣـﻞ اﻹﻳﻘﺎﻋـﺎت‪ ،‬أﺳـﻤﻊ ﻛﻞ ﻣﻘﻄﻊ ﻣﻨﻪ‬ ‫ﻋـﴩات اﻤﺮات‪ ،‬وأﺗﺼـﻮر اﻟﺮﻗﺼﺎت ﻟﻜﻞ ﻣﻘﻄﻊ‪،‬‬ ‫ﺛﻢ أﻗﻮم ﺑﺘﺨﻄﻴﻂ ﺣﺮﻛﺘﻬﺎ وأراﺟﻌﻬﺎ‪ ،‬ﺛﻢ أﻋﺮﺿﻬﺎ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺨﺮج وﻓﺮﻳﻖ اﻟﻌﻤﻞ اﻤﺼﺎﺣﺐ ﻟﻠﺘﻨﻔﻴﺬ«‪.‬‬ ‫وﺣﻮل ﻣﻘـﺪار اﻤﻜﺎﻓﺎة اﻟﺘـﻲ ﻳﺘﻘﺎﺿﺎﻫﺎ ﻋﻦ‬ ‫ﻋﻤﻠـﻪ‪ ،‬أﻛﺪ اﻤﺮﺧﺎن »أﻛـﱪ ﻣﻜﺎﻓﺎة ﱄ ﻫﻲ ﺗﴩﻳﻒ‬ ‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻟﻠﺠﻨﺎدرﻳﺔ وﻣﺸـﺎﻫﺪﺗﻪ ﻳﺼﻔﻖ ﻟﻨﺎ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﺼﺔ ﺑﻌﺪ ﻋﺮض اﻷوﺑﺮﻳﺖ«‪.‬‬

‫ﻳﻮﺳﻒ اﻤﺮﺧﺎن‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪24‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪5‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (488‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻧﻈﺎم اﻟﺪﻳﻦ ﻟـ |‪» :‬اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ« ﻣﺮآة ﺗﻌﻜﺲ رؤﻳﺔ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ اﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ ﻓﻲ اﻟﺤﻮار وﺗﻘ ﺒﻞ اﺧﺮ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺣﺴﻦ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫»ﺑﻴﻨـﻲ وﺑـﻦ اﻤﻬﺮﺟـﺎن اﻟﻮﻃﻨـﻲ‬ ‫ﻟﻠـﱰاث واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻋﻼﻗﺔ إﻋﺠﺎب وود‬ ‫واﻋﺘـﺰاز‪ ،‬وﻛﺎن ﱄ اﻟﴩف أن أﻛﻮن‬ ‫ﺿﻴﻔـﺎ ً داﺋﻤﺎ ً ﻋﻠﻴـﻪ«‪ ،‬ﺑﻬﺬه اﻟﻜﻠﻤﺎت‬ ‫ﺑﺪأ رﺋﻴﺲ ﺗﺤﺮﻳﺮ ﺟﺮﻳﺪﺗﻲ »اﻟﴩق‬ ‫اﻷوﺳـﻂ« و»اﻟﺤﻴـﺎة« اﻟﻠﻨﺪﻧﻴﺔ اﻷﺳـﺒﻖ‪،‬‬ ‫ﻋﺮﻓـﺎن ﻧﻈـﺎم اﻟﺪﻳـﻦ‪ ،‬ﺑـﴪد ذﻛﺮﻳﺎﺗـﻪ‬ ‫ﻟـ»اﻟﴩق«‪ ،‬ﰲ ﻣﻬﺮﺟﺎن »اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ« ﻓﻘﺪ‬ ‫ﺣـﴬ ﻓﻴﻬﺎ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺪورات اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻬﺮﺟﺎن ﻋﲆ ﻣﺪى ﻧﺤﻮ ﺛﻼﺛﺔ ﻋﻘﻮد‪.‬‬ ‫ﻳﻘـﻮل ﻋﺮﻓﺎن‪ :‬ﺷـﺎرﻛﺖ ﰲ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻤﻬﺮﺟﺎن وﻧﺪواﺗﻪ وﻣﺤﺎﴐاﺗﻪ‪،‬‬ ‫وﺷـﻬﺪت ﻣﺨﺎض وﻻدﺗـﻪ اﻷوﱃ‪ ،‬وﺗﺎﺑﻌﺖ‬ ‫ﻣﺴـﺮﺗﻪ اﻟﻨﺎﺟﺤـﺔ وإﻧﺠﺎزاﺗـﻪ‪ ،‬رﻏﻢ ﻛﻞ‬ ‫ﻣـﺎ ﺗﻌـﺮض ﻟـﻪ ﰲ اﻟﺒﺪاﻳﺔ ﻣـﻦ ﻣﺼﺎﻋﺐ‬ ‫وﻫﺠﻤﺎت‪ ،‬وﺳـﻮء ﻓﻬﻢ ﻷﻫﺪاﻓﻪ اﻟﺴﺎﻣﻴﺔ ﰲ‬ ‫إﺑﺮاز اﻟﱰاث اﻟﺜﻘﺎﰲ واﻟﺤﻀﺎري ﻟﻺﺳـﻼم‬ ‫واﻟﺤﻀـﺎرة اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬ﻋـﱪ إﺑـﺮاز اﻟﱰث‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي‪ ،‬وﻣﺮاﺣﻞ اﻟﺘﻄﻮر ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻀﻴـﻒ‪ :‬إن ﻫـﺬا اﻟﻨﺠﺎح ﻳﺴـﺠﻞ‬ ‫ﻟﺨـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻣﻨﺬ أن ﻛﺎن رﺋﻴﺴﺎ ً ﻟﻠﺤﺮس‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬ﺛﻢ وﻟﻴﺎ ﻟﻠﻌﻬﺪ وﻣﻠﻜﺎً‪،‬‬ ‫ﻣـﻊ ﺛﻠﺔ ﺧـﺮة ﻣـﻦ اﻤﺴﺘﺸـﺎرﻳﻦ‪ ،‬وأﺑﻨﺎء‬ ‫اﻟﺤـﺮس اﻟﻮﻃﻨـﻲ‪ ،‬وﰲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬﻢ اﻟﺮاﺣﻞ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‪ ،‬ﰲ ﻣﺴـﺮة ﻃﻮﻳﻠﺔ‬ ‫وﻣﺜﻤـﺮة‪ ،‬ﺣﺘـﻰ اﺳـﺘﻠﻢ دﻓﺘﻬـﺎ رﺋﻴـﺲ‬ ‫اﻟﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﺘﻌﺐ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﺒـﺬل ﺟﻬـﻮدا ً ﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﺠﺎح واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‪ ،‬ﺑﻤﺴﺎﻋﺪة ﻧﺎﺋﺒﻪ اﻤﺴﺎﻋﺪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ اﻟﺘﻮﻳﺠـﺮي‪ ،‬وﺛﻠـﺔ ﺧﺮة ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﻋﻦ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‪ ،‬ورﺟﺎل اﻟﺤﺮس‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺬﻳﻦ ﻟﻢ ﻧﺠﺪ ﻣﻨﻬﻢ ﺳﻮى اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﻔﺎﺋﻘﺔ واﻟﻜﺮم وﺣﺴﻦ اﻟﻮﻓﺎدة‪.‬‬ ‫دﻋﻮة ﻟﻠﺤﻮار‬ ‫وﻳﻮﺿـﺢ ﻋﺮﻓـﺎن أن ذﻛﺮﻳﺎﺗـﻪ ﻣﻊ‬

‫اﻤﻬﺮﺟﺎن ﺗﻌﻮد إﱃ ﻣﺎ ﻗﺒﻞ ﻗﻴﺎم أول دورة‬ ‫ﻟـﻪ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‪ ،‬ﺣﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﻛﺎن رﺋﻴﺴﺎ ً ﻟﻠﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻗﺒﻞ اﺳﺘﻼﻣﻪ‬ ‫ﺳـﺪة اﻟﺤﻜـﻢ ﰲ اﻟﺒﻼد‪ ،‬اﻋﺘـﺎد ﻋﲆ دﻋﻮة‬ ‫رؤﺳـﺎء اﻟﺘﺤﺮﻳـﺮ إﱃ ﻣﻨـﺎورات اﻟﺤﺮس‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﻛﺎﻧـﺖ ﺗﻘـﺎم ﻛﻞ ﻋﺎم ﰲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬وﻳﻘﻮل‪ :‬ﻛﺎن ﻣﻦ‬ ‫ﺣﺴـﻦ ﺣﻈﻨﺎ أن ﻧﻜﻮن ﻋـﲆ ﻣﻘﺮﺑﺔ ﻣﻨﻪ‪،‬‬ ‫وﻛﻨـﺎ وﻣﺎ زﻟﻨﺎ‪ ،‬ﻧﻄﻠـﻖ ﻋﻠﻴﻪ ﻟﻘﺐ »ﻓﺎرس‬ ‫اﻟﻌﺮب«‪ ،‬ﻧﺴـﺘﻤﻊ إﱃ آراﺋﻪ‪ ،‬وﻧﺘﻌﺮف ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻮاﻗﻔـﻪ اﻟﺨﺮة‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ ﻗﻮﻟـﻪ‪» :‬ﻧﺤﻦ دﻋﺎة‬ ‫ﺧﺮ وﺣﻮار ﻣﻊ إﺧﻮاﻧﻨﺎ اﻟﻌﺮب واﻤﺴﻠﻤﻦ‪،‬‬ ‫وﻻ ﻧﺆﻣـﻦ ﺑﺎﻟﺨﻼﻓـﺎت وﻻ ﺑﺎﻟﴫاﻋـﺎت‪،‬‬ ‫ﻧﺒﺤـﺚ ﻋـﻦ اﻟﺴـﻼم واﻻﺳـﺘﻘﺮار وﺧﺮ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي واﻟﺸـﻌﻮب اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫واﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻻ ﻧﺘﺪﺧﻞ ﰲ ﺷـﺆون أﺣﺪ‪،‬‬ ‫وﻧﺮﻓـﺾ أي ﺗﺪﺧﻞ ﰲ ﺷـﺆوﻧﻨﺎ‪ ،‬وﻧﻤﺪ ﻳﺪ‬ ‫اﻟﻌـﻮن ﻤـﻦ ﻳﺤﺘـﺎج وﻧﺴـﺎرع إﱃ ﻧﴫة‬ ‫اﻷﺷﻘﺎء«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎً‪ :‬ﻫﻜﺬا ﻛﻨﺎ ﻧﺘﻌﺮف ﻳﻮﻣﺎ ً‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻳـﻮم‪ ،‬وﻋﺎﻣـﺎ ً ﺑﻌﺪ ﻋﺎم ﻋﲆ ﺳﻴﺎﺳـﺔ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ وﻣﻮاﻗﻔﻬـﺎ اﻤﴩﻓـﺔ وإﻧﺠـﺎزات‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﺪ اﻤﺆﺳـﺲ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ وأوﻻده‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل أﺣﺎدﻳﺚ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‪ ،‬وﻧﻔﻬﻢ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻌﺎﻟﻢ ﺷﺨﺼﻴﺘﻪ اﻤﺤﺒﺒﺔ وأﺧﻼﻗﻴﺎﺗﻪ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﺤﻤﻴـﺪة‪ ،‬ودوره اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﻨﺒﻴـﻞ ﺗﺠـﺎه ﻛﻞ ﻣـﻦ ﻋﺮﻓـﻪ‪ ،‬وﺑﺼﻮرة‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ ﻟﻠﺸـﻌﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬وﻛﻞ ﻋﺮﺑﻲ‬ ‫وﻣﺴﻠﻢ‪ ،‬ﺑﻞ ﻟﻜﻞ إﻧﺴﺎن ﻛﺪاﻋﻴﺔ ﺣﻮار ﺑﻦ‬ ‫اﻷﻣـﻢ‪ ،‬وﺑـﺪأ ﺑﺘﻔﻌﻴﻞ ذﻟﻚ ﻋـﱪ ﻣﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ وﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻪ‪ ،‬ﺛﻢ ﺑﺎﻟﺪﻋﻮة إﻟﻴﻬﺎ ﰲ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻞ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻣﺜﻞ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة وﻏﺮﻫﺎ‪،‬‬ ‫إﱃ أن دﻋـﻢ إﻧﺸـﺎء ﻣﺮﻛﺰ ﻋﺎﻤـﻲ ﻟﻠﺤﻮار‬ ‫ﺑـﻦ اﻷدﻳﺎن اﻟﺴـﻤﺎوﻳﺔ وﺑﻦ اﻟﺸـﻌﻮب‪،‬‬ ‫ودﻋـﻢ اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ واﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﰲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬـﺎ ﻗﻀﻴﺔ ﻓﻠﺴـﻄﻦ واﻟﻘﺪس‬ ‫اﻟﴩﻳـﻒ واﻟﺪﻓﺎع ﻋﻦ اﻹﺳـﻼم وﻣﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫اﻟﺤﻤـﻼت اﻤﻐﺮﺿـﺔ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬وﻫـﻮ ﻣﺎ ﻛﺎن‬ ‫ﻳﺆﻛﺪه ﱄ ﰲ ﺣﻮارات أﺟﺮﻳﺘﻬﺎ ﻣﻌﻪ‪.‬‬

‫ﻋﺮﻓﺎن ﻧﻈﺎم اﻟﺪﻳﻦ ﰲ ﻣﻘﺮ ﺳﻜﻦ ﺿﻴﻮف اﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻟﺮﺟﻞ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫وﻋـﻦ ذﻛﺮﻳﺎﺗـﻪ ﻣـﻊ ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ‬ ‫اﻟﺤـﺮس اﻟﻮﻃﻨـﻲ اﻤﺴـﺎﻋﺪ‪ ،‬اﻟﺮاﺣـﻞ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺘﻮﻳﺠـﺮي‪ ،‬ﻳﻘـﻮل ﻋﺮﻓﺎن‪:‬‬ ‫ﻛﺎن اﻟﻮﺟـﻪ اﻟﺤﻀـﺎري واﻟﺜﻘـﺎﰲ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﰲ ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﺠﻨﺎدرﻳـﺔ ﻣﻨﺬ اﻧﻄﻼﻗﺘﻪ إﱃ‬ ‫أن اﻧﺘﻘﻞ إﱃ رﺣﻤﺘﻪ ﺗﻌﺎﱃ‪ ،‬وﻛﺎن ﻣﺠﻠﺴﻪ‬ ‫ﻳﻀـﻢ رﻣـﻮز اﻷدب واﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻹﻋـﻼم‬ ‫واﻟﺸـﻌﺮ ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻟﻌﺮﺑـﻲ‪ ،‬وﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻟﻀﻴﻮف ﻣﻦ دول إﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫اﻤﺸـﺎرب واﻻﺗﺠﺎﻫﺎت‪ ،‬وﺗـﺪور اﻷﺣﺎدﻳﺚ‬ ‫ﻋـﻦ ﻣﺨﺘﻠـﻒ ﻗﻀﺎﻳـﺎ اﻷﻣـﺔ وﻫﻤﻮﻣﻬـﺎ‬ ‫وﺷﺆوﻧﻬﺎ وﺷـﺠﻮﻧﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻊ ﻋﺮض ﻟﻠﺤﻠﻮل‬ ‫ووﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺨﺮوج ﻣﻦ اﻟﻨﻔﻖ اﻤﻈﻠﻢ دون‬ ‫أن ﻳﱰك اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺗﻔﻮت ﻟﻴﺤﺪﺛﻨﺎ ﻋﻦ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ وإﻧﺠﺎزاﺗـﻪ اﻟﻜـﱪى‪ ،‬وﻳﻘﺮأ‬ ‫ﻟﻨﺎ ﺑﻌﺾ رﺳـﺎﺋﻠﻪ ووﺛﺎﺋﻘـﻪ اﻟﺘﻲ ﻧﴩﻫﺎ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﰲ ﻛﺘـﺎب »ﻟـﴪاة اﻟﻠﻴﻞ ﻫﺘـﻒ اﻟﺼﺒﺎح«‪،‬‬ ‫ﻓﺎﺳـﺘﺤﻖ ﻋﻦ ﺟﺪارة ﻟﻘﺐ »ﻋﺎﺷﻖ« اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ ﻋﺮﻓﺎن أﺣﺪ ﻣﻮاﻗﻒ اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬ ‫ﺑﻘﻮﻟـﻪ‪ :‬ذات ﻳـﻮم ﺳـﺄل ﺑﻌـﺾ اﻟﺰﻣﻼء‬ ‫اﻟﺮاﺣـﻞ‪ :‬ﻛﻴﻒ ﺗﺪﻋﻮن ﻣﺜﻞ ﻫـﺆﻻء اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﺗﻌﺮﻓـﻮن ﺧﻠﻔﻴﺎﺗﻬﻢ وﻣﻮاﻗﻔﻬﻢ اﻤﻠﺘﺒﺴـﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﺑﺘﺴﻢ ورد ﺑﺤﻜﻤﺘﻪ ودﻣﺎﺛﺔ ﺧﻠﻘﻪ‪ :‬ﻳﺒﺪو‬ ‫أﻧﻜـﻢ ﻻ ﺗﻌﺮﻓﻮن ﺳﻴﺎﺳـﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﻓﻜﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ وأﺳـﻠﻮﺑﻪ‪ ،‬إﻧﻪ‬ ‫ﺻﺎﺟﺐ ﻗﻠـﺐ ﻛﺒﺮ‪ ،‬ﻻ ﻳﻠﺘﻔـﺖ ﻟﻠﺼﻐﺎﺋﺮ‪،‬‬ ‫وﻻ ﻳﻘﻔـﻞ ﺑﺎﺑﻪ ﰲ وﺟﻪ أخ ﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎن‪ ،‬ﻓﺈذا‬ ‫أﻗﻔﻠﺖ اﻟﺒﺎب‪ ،‬ﻓﺘﺢ ﻟﻚ ﻧﺎﻓﺬة‪ ،‬وإذا أﺧﻄﺄت‬ ‫ﺑﺤﻘـﻪ‪ ،‬ﺳـﺎﻣﺤﻚ وﻗﺎﺑﻠـﻚ ﺑﺎﻟﺨـﺮ‪ ،‬إﻧﻬﺎ‬ ‫أﺧﻼﻗﻴﺎت اﻹﺳـﻼم اﻟﺘﻲ ﺳﺎر ﻋﲆ ﻧﻬﺠﻬﺎ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ وأوﻻده ﻣـﻦ ﺑﻌﺪه‪ ،‬إﻧﻪ‬ ‫رﺟﻞ ﻣﺘﺴـﺎﻣﺢ‪ ،‬ﻳﺆﻣﻦ ﺑﺎﻟﺤﻮار واﻻﻧﻔﺘﺎح‬ ‫ﻋـﲆ اﻵﺧـﺮ‪ ،‬وﻳﺮﻓـﺾ ﺳﻴﺎﺳـﺔ اﻟﻌـﺰل‬

‫اﻻﻫﺘﻤﺎم َﺣ ﱠﻮ َل ﻗﺮﻳﺔ ﺗﺮاﺛﻴﺔ‬ ‫ﺻﻐﻴﺮة إﻟﻰ ﻣﻌﻠﻢ ﺑﺎرز‬ ‫اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي ﻛﺎن اﻟﻮﺟﻪ اﻟﺤﻀﺎري‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫ﻗﺪﱠ م اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ وﺷﻌﺒﻬﺎ وﻣﻜﻮﻧﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻻﺋﻖ وﺣﻀﺎري‬ ‫اﻟﻤﻬﺮﺟﺎن اﻓﺘﻘﺪ ﺻﺎﻟﺢ واﻟﺤﻮت‬ ‫وﻣﻨﺼﻮر واﻟﺒﻴﺎﺗﻲ‬ ‫واﻟﻌﺪاء‪ ،‬وﻳﻀﻊ ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ واﻟﺸﻌﺐ‬ ‫وأﻣﺘﻪ ﻓﻮق ﻛﻞ اﻋﺘﺒﺎر‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺮﻓﺾ إﻗﻔﺎل‬ ‫أﺑﻮاب اﻤﻤﻠﻜﺔ أﻣﺎم أي ﺷـﻘﻴﻖ‪ ،‬وﻳﺮﻳﺪ أن‬ ‫ﺗﻜﻮن ﻣﻠﺘﻘﻰ ﻟﻜﻞ ﻋﺮﺑﻲ وﻣﺴﻠﻢ وداﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻟﻘﺎء ﻋﺎﻤﻲ‬ ‫ﻳﺆﻛﺪ ﻋﺮﻓﺎن أن ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ‬ ‫»ﻣﺮآة ﻧﺎﺻﻌﺔ« ﻟﻬﺬه اﻟﺮؤﻳﺔ اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ ﺣﻴـﺚ ﻟﻘـﺎء آﻻف اﻤﻔﻜﺮﻳﻦ واﻤﺜﻘﻔﻦ‬ ‫واﻹﻋﻼﻣﻴـﻦ اﻟﻌﺮب واﻤﺴـﻠﻤﻦ واﻷﺟﺎﻧﺐ‬ ‫ﺗﺤـﺖ ﺳـﻘﻒ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﺛـﻢ ﰲ ﺗﻐﻠﻴﺐ ﻟﻐﺔ‬ ‫اﻟﺤـﻮار واﻟﺘﺪرﻳـﺐ ﻋـﲆ ﺛﻘﺎﻓﺘـﻪ وﻗﺒﻮل‬ ‫اﻵﺧـﺮ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧـﻪ ﻟـﻮ اﺳـﺘﻌﺮﺿﻨﺎ‬ ‫ﻋﻨﺎوﻳﻦ اﻟﻨﺪوات اﻟﺘﻲ ﺷـﻬﺪﻫﺎ اﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫ﻣﻨﺬ ‪ 28‬ﻋﺎﻣـﺎ ً ﻟﻮﺟﺪﻧﺎ أﻧﻪ ﺳـﺒﻖ ﻋﴫه‪،‬‬ ‫وﻃـﺮح ﻣﻮاﺿﻴـﻊ ﻫﻲ اﻟﻴﻮم ﻣـﺪار ﺣﻮار‬ ‫ﻋﲆ اﻣﺘﺪاد اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﻣﺜﻞ اﻟﺤﻮار ﺑﻦ اﻟﻌﺮب‬ ‫واﻟﻐﺮب‪ ،‬وﺑﻦ اﻹﺳـﻼم واﻟﻐﺮب‪ ،‬واﻟﺤﻮار‬

‫ﺑﻦ اﻤﺴﻠﻤﻦ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻗﺒﻞ ﻧﻈﺮﻳﺎت »ﴏاع‬ ‫اﻟﺤﻀﺎرات« و«اﻹﺳﻼﻣﻮﻓﻮﺑﻴﺎ«‪.‬‬ ‫وﻳﺸـﺮ إﱃ أﻧﻪ ﻗﺪم ورﻗـﺔ ﻋﻤﻞ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺮؤﻳـﺔ اﻟﻔﻜﺮﻳـﺔ ﻟﻠﺘﻮﻳﺠـﺮي‪ ،‬ﰲ ﺣﻔـﻞ‬ ‫ﺗﻜﺮﻳﻢ واﺣﺘﻔﺎء ﺑﻪ؛ ﺗﻘﺪﻳﺮا ً ﻹﺳـﻬﺎﻣﺎﺗﻪ ﰲ‬ ‫ﺧﺪﻣـﺔ اﻷدب واﻟﻔﻜﺮ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ واﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ‪ .‬وﻳﻘـﻮل‪ :‬أدﻳﺖ اﻷﻣﺎﻧـﺔ وﻗﺪﻣﺖ‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎﴐﺗـﻲ ﺑﻌﺾ ﻣﺎ ﻳﻤﻜـﻦ ﺗﻘﺪﻳﻤﻪ‬ ‫ﻟﺬﻛـﺮاه اﻟﻌﻄـﺮة ورد ﺑﻌـﺾ ﺟﻤﻴﻠـﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﺠﻨﺎدرﻳـﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أﻧﻪ ﺷـﺎرك ﰲ ﻋﺪد‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻨـﺪوات واﻤﺤـﺎﴐات‪ ،‬ﻣـﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ‬ ‫دور اﻹﻋﻼم ﰲ ﻋـﴫ اﻟﻌﻮﻤﺔ ورؤﻳﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﻟﻠﺤـﻮار اﻟﻌﺎﻤـﻲ‪ ،‬واﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺴﻠﻄﺔ واﻤﺜﻘﻒ‪.‬‬ ‫راﺋﺪ اﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎت‬ ‫ﻳﺼـﻒ ﻋﺮﻓﺎن ﻣﻬﺮﺟـﺎن اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ‬ ‫ﺑﺄﻧﻪ أب وراﺋﺪ ﻟﻜﻞ اﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎت اﻟﺘﻲ ﻗﻠﺪﺗﻪ‬

‫أو اﺗﺒﻌﺘـﻪ أو ﻗﺎﻣﺖ ﻣﻦ ﺑﻌﺪه‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﻳﺒﻘﻰ‬ ‫اﻷﻓﻀﻞ‪ ،‬وﻳﺘﻤﺘـﻊ ﺑﻨﻜﻬﺔ ﺧﺎﺻﺔ‪ ،‬وﻳﺤﻘﻖ‬ ‫ﻧﺠﺎﺣـﺎ ً ﻣﺘﻮاﺻﻼً ﻋﺎﻣﺎ ً ﺑﻌـﺪ ﻋﺎم‪ ،‬ﻓﻴﻜﻔﻲ‬ ‫أﻧـﻪ ﻗـﺪم اﻤﻤﻠﻜـﺔ وﺷـﻌﺒﻬﺎ وﻣﻜﻮﻧﺎﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ واﻷدﺑﻴـﺔ واﻟﻔﻜﺮﻳـﺔ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻻﺋﻖ وﺣﻀـﺎري‪ ،‬وﻗﺪم ﺣﻀـﺎرة اﻟﻌﺮب‬ ‫واﻤﺴـﻠﻤﻦ ﻟﻠﻌﺎﻟﻢ أﺟﻤﻊ ﺑﺄﺳﻠﻮب ﻣﺤﺒﺐ‬ ‫ﺣﺘـﻰ أﻧﻲ ﺳـﻤﻌﺖ ﻣﻦ ﻛﺜﺮ ﻣﻤـﻦ ﻛﺎﻧﻮا‬ ‫ﻳﺠﻬﻠـﻮن اﻟﺤﻘﺎﺋـﻖ أو ﻳﺘﺨـﺬون ﻣﻮاﻗﻒ‬ ‫ﻣﺴـﺒﻘﺔ‪ ،‬ﺗﺤﺖ ﺗﺄﺛﺮ اﻟﺪﻋﺎﻳـﺎت اﻤﻐﺮﺿﺔ‬ ‫أو اﻟﺼﻮرة اﻟﻨﻤﻄﻴﺔ اﻟﺴـﻴﺌﺔ‪ ،‬ﻳﻘﻮﻟﻮن ﱄ‪:‬‬ ‫واﻟﻠﻪ ﻇﻠﻤﻨﺎ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ اﻟﺴﺎﺑﻖ‪ ،‬وﻟﻢ ﻧﻌﺮف‬ ‫ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ اﻟﺤﻘﺎﺋـﻖ اﻟﺘﻲ ﻇﻬﺮت ﻟﻨﺎ ﺟﻠﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ‪ ،‬وﺗﻌﺮﻓﻨﺎ ﻋﲆ ﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ أﺑﻨـﺎء اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻦ اﻷدﺑـﺎء واﻤﻔﻜﺮﻳﻦ‬ ‫واﻤﺜﻘﻔـﻦ‪ ،‬وﻋـﲆ إﻧﺠﺎزاﺗﻬـﺎ وﺗﻘﺪﻣﻬـﺎ‬ ‫وﺗﻄﻮرﻫﺎ‪.‬‬ ‫ﺗﺤﻮل ﺟﺬري‬ ‫وﻳﻮﺿـﺢ ﻧﻈـﺎم اﻟﺪﻳـﻦ أن ﻗﺮﻳـﺔ‬ ‫اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ ﺷﻬﺪت ﺗﻄﻮرا ً ﺑﺎرزا ً ﻋﺎﻣﺎ ً ﺑﻌﺪ‬ ‫آﺧـﺮ‪ ،‬ﻻ ﺳـﻴﻤﺎ ﰲ اﻤﻮﺳـﻤﻦ اﻤﻨﴫﻣﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻬﺎ ﻛﺎﻧـﺖ ﰲ اﻟﺒﺪاﻳـﺔ ﻣﺠﺮد‬ ‫ﻗﺮﻳﺔ ﺗﺮاﺛﻴﺔ ﺻﻐﺮة‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻀﻴﻮف‬ ‫ﻻﺣﻈﻮا ﰲ اﻟﺴﻨﻮات اﻷﺧﺮة ﺣﺠﻢ اﻟﺘﻄﻮر‬ ‫واﻟﻠﻤﺴﺎت اﻟﺠﻤﺎﻟﻴﺔ ﰲ ﺷﺘﻰ أرﺟﺎﺋﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫أﺷﺠﺎر ﻧﺨﻴﻞ‪ ،‬وﻣﺮﻛﺰ اﺳﺘﻘﺒﺎل ﻟﻠﻀﻴﻮف‪،‬‬ ‫وﺗﻨـﻮع اﻟﻌـﺮوض اﻟﱰاﺛﻴـﺔ‪ ،‬وﺣﺠـﻢ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﺜﺒﺖ أن اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ ﻟﻴﺴﺖ‬ ‫ﻣﺠـﺮد ﻣﻬﺮﺟـﺎن ﻋﺎﺑﺮ‪ ،‬ﺑﻞ ﻣﻌﻠﻢ راﺳـﺦ‬ ‫ﰲ أرض اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻟﻴـﺪل ﻋﲆ ﻏﻨـﻰ ﺗﺮاﺛﻬﺎ‬ ‫وﺣﻀﺎرﺗﻬـﺎ اﻟﻌﺮﻳﻘـﺔ‪ ،‬ﻣﺨﺘﺘﻤـﺎ ﺣﺪﻳﺜـﻪ‬ ‫)ﺑﺄﻟﻢ(‪ :‬اﻓﺘﻘﺪ اﻤﻬﺮﺟﺎن ﰲ اﻷﻋﻮام اﻤﺎﺿﻴﺔ‬ ‫ﺑﻌﺾ رﻣـﻮز اﻷدب واﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ اﻟﺮاﺣﻠﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﺜـﻞ‪ :‬اﻷدﻳﺐ اﻟﻄﻴﺐ ﺻﺎﻟﺢ‪ ،‬اﻷخ ﺷـﻔﻴﻖ‬ ‫اﻟﺤﻮت‪ ،‬اﻷدﻳﺐ أﻧﻴﺲ ﻣﻨﺼﻮر‪ ،‬واﻟﺸـﺎﻋﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب اﻟﺒﻴﺎﺗـﻲ رﺣﻤﻬﻢ اﻟﻠﻪ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﻌﺮاوي ﺷﻔﺎه اﻟﻠﻪ‪.‬‬

‫ﺗﻌﻴﻴﻦ ﺑﺎﻓﻘﻴﻪ ﻳﺴﻴﻄﺮ ﻋﻠﻰ أﺣﺎدﻳﺚ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻴﻦ ﻓﻲ اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﺮﺑﺎﻋﻲ‬ ‫ﺷـﻬﺪ ﺑﻬﻮ ﻓﻨﺪق »اﻤﺎرﻳﻮت« )ﻣﻘﺮ‬ ‫ﺳـﻜﻦ ﺿﻴﻮف اﻤﻬﺮﺟـﺎن اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﻟﻠﱰاث واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ »اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ ‪،(«28‬‬ ‫ﻏﻴـﺎب اﻤﺜﻘﻔﺎت واﻟﻜﺎﺗﺒـﺎت‪ ،‬وﻛﺎن‬ ‫أﻏﻠﺐ اﻟﺤﻀﻮر ﺿﻴـﻮف اﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻌﺮب واﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬وﺳـﻴﻄﺮ ﻋﲆ‬ ‫ﺣﺪﻳﺚ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﺗﺤﺪﻳﺪاً‪ ،‬ﺗﻌﻴﻦ ﺣﺴﻦ‬ ‫ﺑﺎﻓﻘﻴـﻪ ﻣﺪﻳﺮا ﻋﺎﻣﺎ ﻟﻸﻧﺪﻳـﺔ اﻷدﺑﻴﺔ ﺧﻠﻔﺎ ً‬ ‫ﻟﻌﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻜﻨﺎﻧﻲ‪.‬‬ ‫إﺛﺎرة اﻟﺬﻛﺮﻳﺎت‬ ‫أﺛـﺎر اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤـﺪ اﻤﺴـﻔﺮ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻀﻴـﻮف ﺣﺪﻳـﺚ اﻟﺬﻛﺮﻳﺎت‪ ،‬ﻣﺴـﺘﻌﻴﺪا ً‬ ‫ﺳـﺮﺗﻪ اﻷوﱃ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺒﺎﺣـﺔ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﻗﺮﻳـﺔ اﻟﻄﺮﻓـﻦ‪ ،‬ﻣـﺮورا ً ﺑﺤﺪﻳﺜـﻪ ﻋـﻦ‬ ‫ذﻛﺮﻳﺎﺗـﻪ ﰲ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ وﺟﺪة واﻟﻘﺎﻫﺮة‬ ‫ّ‬ ‫وﺗﺨﻀـﺐ ﺣﺪﻳﺜـﻪ‬ ‫واﻹﻣـﺎرات وﻗﻄـﺮ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﺑﺎﻟﺸـﺠﻦ واﻟﺤﻨﻦ ﻟﻠﺒﱤ اﻷوﱃ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا أن‬ ‫ذاﻛﺮة اﻟﻄﻔﻞ ﻋﺴـﺮة ﻋـﲆ اﻤﺤﻮ ﻛﻮن ﻣﺎ‬ ‫ﺗﺴﺘﻘﻄﺒﻪ ﻧﻘﺶ ﻋﲆ ﺟﺪار اﻟﺬاﻛﺮة‪.‬‬ ‫ﺗﺎرﻳﺦ ﻣﻮرﻳﺘﺎﻧﻴﺎ‬ ‫ﻳﺘﻤﺘـﻊ اﻟﺒﺎﺣـﺚ اﻤﻮرﻳﺘﺎﻧﻲ اﻟﺴـﻴﺪ‬ ‫أﺣﻤـﺪ اﻟﻮاﰲ ﺑﻘـﺪرة ﻋﲆ إﻳﺠـﺎز اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‬ ‫واﻤﻔﺎﻫﻴـﻢ‪ ،‬وﻗـﺪم ﻷﺻﺪﻗﺎﺋـﻪ اﻤﺜﻘﻔﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﺒﻬﻮ ﻣﻮﺟﺰا ً ﻋـﻦ ﺗﺎرﻳﺦ ﻣﻮرﻳﺘﺎﻧﻴﺎ وﺑﻼد‬ ‫ﺷﻨﻘﻴﻂ وﻋﻼﻗﺘﻬﺎ ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻟﺸﻌﺮ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﻌﺸـﻖ ﻟﻠﻌﺮب‪ ،‬وﺣﻤﻴﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﻮد دﻓﻌﺎ إﱃ ﺗﻤﺮﻳﺮ ﻣﺼﻄﻠﺢ »ﺑﻠﺪ اﻤﻠﻴﻮن‬ ‫ﺷـﺎﻋﺮ« ﺣﺘـﻰ ﻏﺪا وﺻﻔـﺎ ً أﺳـﻄﻮرﻳﺎ ً ﻻ‬ ‫ﻋﻼﻗﺔ ﻟﻪ ﺑﺎﻟﻮاﻗﻊ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ﻛﺎن وﺳﻴﻠﺔ ﺗﻮدد‬ ‫ﻟﻠﺠـﺬور اﻷوﱃ‪ ،‬وﻋﺮض ﳾء ﻣﻦ ﺳـﺮﺗﻪ‬ ‫اﻟﺪراﺳـﻴﺔ ﺑـﻦ اﻟﻘﺎﻫـﺮة وﺑﺎرﻳـﺲ ﺑﻠﻐﺔ‬ ‫ﺗﺮاﺗﺒﻴﺔ ﻋﺼﻴّﺔ ﻋﲆ اﻟﺘﻜﺮار واﻟﻨﺴﻴﺎن ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺮﻏـﻢ ﻣﻦ ﺑﻠﻮﻏﻪ اﻟﺴـﺒﻌﻦ ﻋﺎﻣـﺎ‪ ،‬ﻣﺜﻤّ ﻨﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﰲ اﻤﻬﺮﺟـﺎن دﻋﻮﺗـﻪ ﻟﻠﻤﺮة‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺑﻌﺪ ‪ 14‬ﻋﺎﻣﺎ ﻣﻦ اﻟﺪﻋﻮة اﻷوﱃ‪.‬‬ ‫ﺗﻌﻴﻦ ﺑﺎﻓﻘﻴﻪ‬ ‫ﺛﻤّ ﻦ ﻋـﺪد ﻣﻦ اﻤﺜﻘﻔﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‬

‫اﻤﺪﻋﻮﻳﻦ ﻟﻠﻤﻬﺮﺟـﺎن »اﻤﻮﻗﻒ اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ«‬ ‫ﻟﻮزﻳـﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻹﻋـﻼم اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺧﻮﺟـﺔ ﻣﻦ ﻣﻬﺮﺟـﺎن ﺗﺒﻮك‬ ‫اﻷول ﻟﻠﺸـﻌﺮ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‪ ،‬ﻣﺒﺪﻳﻦ ﺗﻘﺪﻳﺮﻫﻢ‬ ‫ﻟﻠﻮزﻳـﺮ ﻟﺘﺄﻳﻴﺪه إﻗﺎﻣـﺔ اﻤﻬﺮﺟﺎن وﺗﺬﻟﻴﻞ‬ ‫اﻟﺴـﺒﻞ ﻟﻨﺠﺎﺣﻪ‪ ،‬وﺗﺘﻮﻳﺠـﻪ ذﻟﻚ ﺑﺎﺧﺘﻴﺎر‬ ‫اﻟﻨﺎﻗﺪ ﺣﺴـﻦ ﺑﺎﻓﻘﻴﻪ ﻣﺪﻳﺮا ً ﻋﺎﻣﺎ ً ﻟﻸﻧﺪﻳﺔ‬ ‫اﻷدﺑﻴﺔ‪ ،‬ودار اﻟﺤﻮار ﺣﺘﻰ ﺳﺎﻋﺔ ﻣﺘﺄﺧﺮة‬ ‫ﻣﻦ ﻟﻴﻞ اﻟﺒﺎرﺣـﺔ اﻷوﱃ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺎﺑﺲ‬ ‫وﻏﺮم اﻟﻠـﻪ اﻟﺼﻘﺎﻋﻲ‪ ،‬وﺻﺎﻟـﺢ زﻣﺎﻧﺎن‪،‬‬ ‫وﻧﺎﻳـﻒ اﻟﺒﻘﻤـﻲ وﻋـﲇ اﻟﺤﺎزﻣـﻲ ﻋـﻦ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ اﻷﻧﺪﻳـﺔ ﰲ ﻇـﻞ إدارة ﺛﻘﺎﻓﻴـﺔ‬ ‫واﻋﻴـﺔ وﻣﺆﻫﻠـﺔ ﻟﻠﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣـﻊ اﻟﻨﺨـﺐ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫رﻓﺾ »اﻤﻔﻜﺮ«‬ ‫أدﻫـﺶ اﻤﻔﻜـﺮ ﻋﲇ ﺣـﺮب اﻤﺜﻘﻔﻦ‬ ‫ﺑﺮﻓﻀﻪ وﺻﻒ أي ﻛﺎﺗﺐ ﰲ ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻟﻔﻜﺮ‬ ‫ﺑﺎﻤﻔ ّﻜـﺮ‪ ،‬ﻛـﻮن اﻟﺒﴩ ﺟﻤﻴﻌـﺎ ً ﻳﻔﻜﺮون‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً أن اﻟﻌﻼﻗـﺔ ﺑﺎﻟﻠﻐـﺔ اﻟﺼﻮﻓﻴـﺔ‬ ‫واﻹﺷـﺎرات اﻤﻌﻤّ ﻘﺔ ﻟﺮﻣﻮزﻫﺎ‪ ،‬وﻣﻨﻬﻢ اﺑﻦ‬ ‫ﻋﺮﺑﻲ واﻟﺤﻼج‪ ،‬ﺳـﻜﻨﺘﻪ ﻣﺒ ّﻜﺮاً‪ ،‬ﻣﺎ ﺻﺒﻎ‬ ‫ﺗﻨﺎوﻟـﻪ ﻟﻠﻘﻀﺎﻳـﺎ ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ اﻷدﺑﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺒﺪﻳﺎ ً‬ ‫إﻋﺠﺎﺑـﻪ ﺑﻘﺼﻴـﺪة اﻟﻨﺜﺮ ﻤـﺎ ﺗﻜﺘﻨﺰه ﻣﻦ‬ ‫وﻣﻀﺎت ﻋﻤﻴﻘـﺔ اﻟﺪﻻﻟﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أﻧﻪ ﺑﺪأ‬ ‫اﻟﻜﺘﺎﺑـﺔ ﻣﺒﻜـﺮا ً ﻟﻜﴪ اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻟﺜﻼث‬ ‫)ﺳـﻠﻄﺔ اﻷب وﺳـﻠﻄﺔ اﻤﻌﻠـﻢ وﺳـﻠﻄﺔ‬ ‫اﻟﺨـﻮف(‪ ،‬ﻛـﻮن اﻟﻜﺘﺎﺑـﺔ ﺗﺤـﺮر اﻟﺬات‬ ‫اﻟﻜﺎﺗﺒﺔ ﻣﻦ أﴎ اﻟﺨﻮف‪.‬‬ ‫ﺗﻠﻤﻴﺬ اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬ ‫ﻳـﻜﺎد ﻳﺠﻤـﻊ ﺿﻴـﻮف اﻟﺠﻨﺎدرﻳـﺔ‬ ‫ﻋـﲆ ﺳـﻌﺎدة روح اﻟﺮاﺣـﻞ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‬ ‫اﻟﺘﻮﻳﺠـﺮي‪ ،‬ﺑﻮﺟﻮد ﻗﺎﻣـﺔ ﺑﺤﺠﻢ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﺣﺴـﻦ ﺧﻠﻴـﻞ‪ ،‬ووﺻﻔﻮا‬ ‫ﺧﻠﻴـﻼً ﺑﺎﻟﺘﻠﻤﻴـﺬ اﻟﻨﺠﻴـﺐ ﻟـ«ﻋـ ّﺮاب‬ ‫اﻟﺠﻨﺎدرﻳـﺔ«‪ ،‬ﻛﻮﻧـﻪ أﺣﺴـﻦ اﺧﺘﻴـﺎر‬ ‫اﻟﻀﻴـﻮف‪ ،‬وأﺣﺴـﻦ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ ﻣﻌﻬـﻢ‬ ‫ﺑﺒﺴﺎﻃﺔ ﻣﻌﻬﻮدة وذاﻛﺮة ﻣُﺘﻘﻨﺔ ﻟﻸﺳﻤﺎء‬ ‫واﻟﺮﻣﻮز وﻛﺘﺎﺑﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ ﻻ ﻳﺘﱪم‬ ‫ﺧﻠﻴـﻞ ﻣﻦ اﻟﺮد ﻋﲆ ﺷـﺎﻛﺮﻳﻪ ﺑﻘﻮﻟﻪ »ﻫﺬا‬ ‫واﺟﺒﻨﺎ«‪.‬‬

‫ﻣﻬﻨﺪ ﻣﺒﻴﺾ‪ ،‬ﻣﻦ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻷردﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻳﺘﺼﻔﺢ »اﻟﴩق«‬

‫ﺣﺴﻦ اﻟﺤﺎزﻣﻲ‪ ..‬وﻗﻠﻴﻞ ﻣﻦ اﻟﻮﻗﺖ ﻣﻊ اﻟﺠﻮال‬

‫ﻟﻘﺎءات ﺣﻤﻴﻤﺔ ﺑﻦ ﺿﻴﻮف اﻤﻬﺮﺟﺎن‬

‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺜﻘﻔﻦ ﻳﺘﺤﺪﺛﻮن ﻋﻦ ﺗﻌﻴﻦ ﺑﺎﻓﻘﻴﻪ ﻣﺪﻳﺮا ً ﻋﺎﻣﺎ ً ﻟﻸﻧﺪﻳﺔ اﻷدﺑﻴﺔ‬

‫ﺣﻮار ﺑﻦ اﺛﻨﻦ ﻣﻦ ﺿﻴﻮف اﻤﻬﺮﺟﺎن‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺣﺴﻦ اﻤﺒﺎرﻛﻲ(‬


‫الجمعة ‪ 24‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 5‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )488‬السنة الثانية‬

‫عبد ربه يترك‬ ‫النصر وينتقل‬ ‫أندرلخت‬

‫القاهرة ‪ -‬محمد عبدالجليل‬ ‫كشف امري حس�ني عبد ربه امحرف‬ ‫بالفري�ق اأول لك�رة القدم بن�ادي النر ي‬ ‫تريح�ات لصحيف�ة «ام�ري الي�وم» أنه‬ ‫ب�ات قريبا ً م�ن اانضم�ام لن�ادي أندرلخت‬

‫البلجيك�ي ي اموس�م امقبل‪ ،‬مش�ددا ً عى أنه‬ ‫واف�ق ع�ى الع�رض ال�ذي كان قد تق�دم به‬ ‫الن�ادي البلجيكي ي يناير اماي وكان يرغب‬ ‫ي الرحيل لوا تمسك مسؤوي النر بوجوده‪.‬‬ ‫وأب�دى «عبد ربه» دهش�ته مما تردد عن‬ ‫دخ�ول اأهي والزمال�ك ي مفاوضات مبارة‬

‫معه‪ ،‬موضحً ا‪« :‬رغم أن الجميع يعلم استحالة‬ ‫انضمامي أحد القطبن ليس ليء‪ ،‬إنما أنني‬ ‫أعلنتها لجماهر الدراويش من قبل بأن اللعب‬ ‫ي مر لغر اإس�ماعيي يعتر مهانة شديدة‬ ‫ي ولتاريخي»‪.‬‬ ‫وأثن�ت الصحيف�ة ع�ى موق�ف الاعب‬

‫وأكدت أنه يدل عى عشقه الشديد لإسماعيي‬ ‫امري‪ ،‬حيث نقلت عنه أنه طلب من مس�عد‬ ‫عوض‪ ،‬حارس مرمى منتخب الش�باب‪ ،‬أفضل‬ ‫حارس ي أفريقيا‪ ،‬عدم ترك اإس�ماعيي‪ ،‬وأنه‬ ‫ع�رض امس�اهمة امالية ي عق�ده الجديد مع‬ ‫النادي‪.‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫‪25‬‬

‫دعم استثنائي ينعش خزينة ااتحاد ويعالج ديونه البالغة ‪ 75‬مليون ًا‬ ‫الرياض ‪ -‬عايد الرشيدي‬ ‫أكدت مصادر خاصة ل� «الرق»‬ ‫أن ااتح�اد الس�عودي لكرة القدم‬ ‫سيستقبل دعما ً استثنائيا ً سيدخل‬ ‫مبارة لخزينت�ه معالجة الديون‬ ‫البالغة ‪ 75‬مليون ريال عى اأندية‬ ‫وغرها‪ ،‬وذلك خال اأسبوعن امقبلن‪.‬‬ ‫إى ذل�ك كش�فت امص�ادر نفس�ها أن‬ ‫تش�كيل لج�ان اتح�اد الك�رة امختلفة‬ ‫س�يتم اإع�ان عن�ه ي الس�ابع م�ن‬ ‫إبريل الج�اري‪ ،‬عقب اجتم�اع ااتحاد‬ ‫امزم�ع عقده ي اليوم نفس�ه‪ ،‬مبينة أن‬ ‫ااتحاد سيستعن بوزارة العدل لتعين‬ ‫مستش�ار قانون�ي يك�ون مرف�ا ً عى‬

‫لجانه القانونية وه�ذا يحدث أول مرة‬ ‫ي تاريخ ااتحاد ‪.‬‬ ‫وأفاد امص�در بأن أغل�ب مناصب‬ ‫اللج�ان اأخ�رى س�يتم اختياره�ا‬ ‫بالتصوي�ت‪ ،‬وأنه س�يتم تقس�يمها إى‬ ‫قس�من‪ ،‬اأول لج�ان عامل�ة ويتوجب‬ ‫أن يك�ون رؤس�اؤها متفرغن‪ ،‬ريطة‬ ‫أن يعم�ل به�ا عض�وان‪ ،‬والثاني لجان‬ ‫عادية ا يتوجب أن يكون العاملون بها‬ ‫متفرغن‪.‬‬ ‫وهناك اتج�اه بفصل اللجنة الفنية‬ ‫عن لجنة امسابقات‪ ،‬عى أن يتم تسمية‬ ‫اأوى اللجنة الفني�ة واإحصاء‪ ،‬وأقرب‬ ‫امرش�حن لرؤس ه�ذه اللجنة رئيس‬ ‫ن�ادي س�دوس الدكت�ور «خال�د ب�ن‬

‫| تكشف أسماء رؤساء اللجان قبل اإعان الرسمي عنهم‬ ‫مقرن»‪ ،‬ال�ذي يتوجب عليه ااس�تقالة‬ ‫م�ن منصبه كرئي�س لنادي س�دوس‪،‬‬ ‫إذا وافق عى العم�ل ي هذه اللجنة‪ ،‬أما‬ ‫بالنس�بة للجنتي امسابقات واإنضباط‬ ‫فل�ن يط�رأ عليهم�ا تغي�ر‪ ،‬وس�يبقي‬ ‫أحمد امصيبيح رئيس�ا ً لأوى‪ ،‬وصالح‬ ‫الخضر رئيسا ً لأخرة‪.‬‬ ‫كما أك�د امصدر أنه س�يتم تعديل‬ ‫مس�مى لجنة اأخاق واللعب النظيف‪،‬‬ ‫إى مس�ماها الجدي�د لجن�ة اإخ�اق‬ ‫والقيم‪ ،‬وستس�ند رئاس�تها إى إبراهيم‬

‫عيد يوقف بادغيش‪ ..‬و «ااستئناف» تخفف عقوبة الثنيان‬

‫الربدي‪ ،‬وسيتم استحداث لجنة جديدة‬ ‫باسم لجنة امسؤولية ااجتماعية‪ ،‬سيتم‬ ‫التصوي�ت ع�ى رئيس�ها ي ااجتماع‪.‬‬ ‫وبالنس�بة أمانة اتحاد الق��م‪ ،‬فا يزال‬ ‫اأم�ر غامض�ا ً ح�ول الش�خصية التي‬ ‫ستتوى هذا امنصب‪ ،‬بسبب تحديد راتبه‬ ‫وامرتب�ة التي س�يتعن عليه�ا‪ ،‬وهناك‬ ‫احتمال باس�تمرارية عبدالله السهي أو‬ ‫البديل أحمد الخميس‪ ،‬وبالنسبة للجنة‬ ‫اإعام‪ ،‬فمن امرجح أن يرأس�ها محمد‬ ‫قدادي بعد اعتذار الزميل خلف ملفي‪.‬‬

‫اجتماع سابق لاتحاد السعودي لكرة القدم‬

‫(الرق)‬

‫احتجاج النصر ضد نجران يأخذ أبعادً جديدة بعد تصريحات بادغيش‬

‫أبو راشد لـ |‪ :‬كيف يحق لمسؤول أن يتحدث في قضية قيد النظر؟‬ ‫أبها ‪ -‬سعيد آل ميلس‬

‫الثنيان يقسم عى الهواء بأنه لم يبصق عى الحكم‬ ‫أبها ‪ -‬سعيد آل ميلس‬ ‫كش�فت مص�ادر خاص�ة‬ ‫ل�»الرق» ع�ن تذمر رئيس‬ ‫ااتحاد السعودي لكرة القدم‬ ‫أحم�د عي�د‪ ،‬م�ن التري�ح‬ ‫اأخ�ر ال�ذي أدى ب�ه رئيس‬ ‫لجن�ة ااح�راف ع�ي بادغي�ش‪،‬‬ ‫محط�ة ي�و إف إم اإذاعي�ة ح�ول‬ ‫قضية النر ونجران‪ ،‬مما س�يوقع‬ ‫ااتح�اد ي ح�رج كبر أم�ام فريق‬ ‫نج�ران ي حال تم إصدار الحكم ي‬ ‫القضية ضده وتجريده من النقطة‬

‫الوحيدة التي خ�رج بها من اللقاء‪،‬‬ ‫وق�ال امص�در‪ :‬إن حديث�ا ً هاتفي�ا ً‬ ‫دار ب�ن عيد وبادغيش‪ ،‬حيث طلب‬ ‫اأول من الثاني عدم الظهور ي أي‬ ‫وس�يلة إعامية للحديث عن قضايا‬ ‫اأندية حتى يتم تشكيل اللجان‪.‬‬ ‫وكش�ف أحد أعض�اء اتحاد‬ ‫القدم «طلب عدم ذكر اس�مه» أن‬ ‫اجتم�اع ااتح�اد القادم س�ركز‬ ‫بش�كل كبر عى مناقشة الظهور‬ ‫اإعامي لرؤساء اللجان وامطالبة‬ ‫بق�ر الحدي�ث اإعام�ي ع�ى‬ ‫امتحدث الرسمي عدنان امعيبد‪.‬‬

‫الدوريات اأمنية تفض مشاجرة‬ ‫في مباراة رسمية‬ ‫الجبيل ‪ -‬محمد الزهراني‬ ‫اضط�رت رطة الدوري�ات اأمني�ة إى التدخل لفض ااش�تباك‬ ‫ال�ذي حدث بن اعبن أحدهما من فريق الجبيل واآخر من فريق‬ ‫امج�د بع�د نهاي�ة مباراتهما الت�ي جرت عر أم�س عى ملعب‬ ‫ن�ادي الجبيل‪ ،‬ضمن دور ال� ‪ 16‬م�ن تصفيات الصعود وانتهت‬ ‫بالتعادل السلبي‪.‬‬ ‫وحس�ب مص�ادر « الرق « فإن احت�كاكا كان قد ح�دث بن الاعبن‬ ‫أثناء امباراة اأمر الذي أدى إى تش�ابكهما بع�د نهايتها‪ ،‬وأوضح أمن‬ ‫ع�ام نادي الجبيل محم�د الخنيني أنهم يدينون مث�ل هذه الترفات‪،‬‬ ‫وق�ال‪ :‬قدمنا اعتذارن�ا إدارة واعبي نادي امجد ع�ن مابدر من اعبنا‪،‬‬ ‫س�نتخذ اإجراء امناس�ب ضده‪ ،‬علما بأنها امرة اأوى التي يش�هد فيها‬ ‫ملعب الجبيل مثل هذه اأحداث‪.‬‬

‫(الرق)‬ ‫م�ن جان�ب آخ�ر‪ ،‬علم�ت‬ ‫«ال�رق» أن لجن�ة ااس�تئناف‬ ‫س�تخفف عقوبة حارس التعاون‬ ‫فه�د الثني�ان إى الثل�ث‪ ،‬ي أول‬ ‫اجتم�اع له�ا‪ ،‬وذل�ك بن�اء ع�ى‬ ‫ااستئناف امقدم من ناديه‪.‬‬ ‫وكان�ت لجن�ة اانضب�اط‬ ‫ق�د أوقف�ت الح�ارس س�تة‬ ‫أش�هر لبصق�ه عى حك�م مباراة‬ ‫فريق�ه أم�ام نج�ران‪ ،‬بن�اء عى‬ ‫تقري�ر الحكم‪ .‬حيث ت�رى لجنة‬ ‫ااستئناف أن العقوبة فيها رر‬ ‫متع ٍد ومتجاوز لنوع امخالفة‪.‬‬

‫أك�د امحام�ي وامستش�ار القانون�ي‬ ‫الدكت�ور خال�د أب�و راش�د أن رئيس‬ ‫لجنة ااحراف بااتحاد‬ ‫الس�عودي لك�رة القدم‬ ‫ع�ي بادغي�ش ارتك�ب‬ ‫مخالف�ة ريح�ة بتأكيده ي‬ ‫تريح�ات إذاعي�ة‪ ،‬صح�ة‬ ‫احتج�اج ن�ادي الن�ر ضد‬ ‫مش�اركة اعب�ن م�ن نجران‬ ‫ي مب�اراة الفريق�ن ضم�ن‬ ‫الجول�ة ال� ‪ ،23‬الت�ي انتهت‬ ‫بالتع�ادل اإيجاب�ي ‪،1/1‬‬ ‫رغ�م أن ااحتج�اج ا يزال ي‬ ‫مرحلة النظر‪ ،‬ولم يتم الحكم‬ ‫خالد أبو راشد‬ ‫لقطة من مباراة نجران والنر مثار القضية‪ ..‬وي اإطار القانوني خالد أبو راشد‬ ‫فيه‪ ،‬وق�ال ي حدي�ث خاص‬ ‫ل�� ال�رق‪ :‬اأده�ى واأم�ر أن بادغيش لم أشد امعنين بتطبيق اللوائح واأنظمة‪ ،‬مشرا ً رس�مي‪ ،‬بينم�ا أنكر نادي نج�ران وجود أي الحك�م ي صالح نادي النر‪ ،‬وما هو مصر‬ ‫يكتف بالحديث فقط عن اموضوع‪ ،‬الذي يعد إى أن لجن�ة اانضباط يجب أن تصدر حكما ً خطابات بهذا الخصوص‪ ،‬واضطرت إصدار ن�ادي التعاون ال�ذي لعب قب�ل النر أمام‬ ‫مخالف�ة ي حد ذاته‪ ،‬ب�ل أصدر حكما ً قاطعا ً بمعاقبت�ه ومعاقب�ة أي ش�خص يخرج عن بي�ان بذل�ك‪ ،‬ومن هن�ا يتض�ح أن الحقيقة نجران ي ه�ذه الحالة؟‪ ،‬وماذا ل�و لم يتقدم‬ ‫غائب�ة‪ ،‬لذل�ك يج�ب أن تت�م امكاش�فة‪ ،‬أن نادي الن�ر باحتجاج‪ ،‬كيف كان س�يكون‬ ‫مسار النظام امحدد له‪.‬‬ ‫ي القضية‪.‬‬ ‫وحول امس�ار= القانوني للقضية‪ ،‬قال‪ :‬الفيصل الرئيي ي القضية س�يكون مستند تعامل اللجنة؟!‬ ‫وأض�اف‪ :‬بودي أن أتس�اءل كيف يحق‬ ‫وخت�م أبوراش�د حديث�ه مطالب�ا ً لجان‬ ‫مس�ؤول ي إح�دى لج�ان اتح�اد الق�دم أن أكرر أن الشفافية غائبة تماما ً ي اتحاد القدم التبلي�غ‪ ،‬فإذا ت�م إباغ نج�ران بامهلة فهذه‬ ‫يتح�دث ع�ن قضية قي�د النظر‪ ،‬ث�م يصدر ولجانه‪ ،‬بدليل أن لجنة ااحراف أكدت مرارا ً لها حكم معن‪ ،‬وإذا ل�م يبلغ فلها حكم آخر ااتحاد بالعمل امنظ�م وااحراي والبعد عن‬ ‫الف�وى حت�ى ا يتس�ببوا ي إح�راج اتحاد‬ ‫حكم�ا ً قطعي�ا ً فيها‪ ،‬وكيف يس�مح لنفس�ه وتك�رارا ً أن امهلة امحددة مش�اركة الاعبن مختلف تماماً‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتس�اءل أب�و راش�د أيضا‪ :‬م�اذا لو تم القدم‪.‬‬ ‫بارت�كاب مخالفة للنظ�ام واللوائح وهو من موض�وع القضية‪ ،‬كان�ت مروطة بخطاب‬

‫سبع مواجهات في ختام الجولة الـ ‪ 26‬من دوري ركاء‬

‫الرياض يتجاوز الباطن‪ ..‬ويقفز للمركز الثالث‬ ‫حائل ‪ -‬أحمد القباع‬ ‫حقق الفري�ق اأول لكرة لق�دم بنادي‬ ‫الرياض ف�وزا ً ثمينا ً عى ضيفه الباطن‬ ‫بثاثة أه�داف مقابل ه�دف ي امباراة‬ ‫الت�ي جرت عى ملع�ب اأمر تركي بن‬ ‫عبدالعزي�ز بنادي الرياض أمس ضمن‬ ‫الجولة السادس�ة والعرين من دوري ركاء‬ ‫للمحرف�ن‪ ،‬وصع�د للمرك�ز الثال�ث مؤقتا‬ ‫بف�ارق اأهداف ع�ن الخليج الذي يتس�اوى‬

‫معه بالنقاط ولكل ‪ 45‬نقطة‪ ،‬تقدم الرياض‬ ‫به�دف عبدالعزي�ز امفرج ي الش�وط اأول‪،‬‬ ‫وي الش�وط الثان�ي ع�ادل للباط�ن النتيجة‬ ‫ع�ن طريق س�هو مطلق ‪ ،65‬وعن�د الدقيقة‬ ‫‪ 81‬أض�اف خر الله الدوري الهدف الثاني‬ ‫للري�اض‪ ،‬ليختت�م صالح ال�دوري أهداف‬ ‫فريق�ه بتصويب�ه من خ�ارج امنطق�ة عند‬ ‫الدقيقة ‪.90‬وتُس�تكمَل ع�ر اليوم الجمعة‬ ‫منافس�ات الجولة بس�بع مواجه�ات مثرة‪،‬‬ ‫أبرزها الجيل «العار» ب� ‪ 31‬نقطة وضيفه‬

‫العروبة «امتصدر» ب�� ‪ 47‬نقطة عى ملعب‬ ‫مدين�ة اأمر عبدالله ب�ن جلوي الرياضية ي‬ ‫اأحساء‪ .‬ويحل النهضة «الثالث» ب� ‪ 44‬نقطة‬ ‫ضيفا ً عى الطائي «السابع» ب� ‪ 37‬نقطة عى‬ ‫ملع�ب مدينة اأم�ر عبدالعزيز بن مس�اعد‬ ‫الرياضي�ة ي حائل‪ ،‬وتكتس�ب امباراة أهمية‬ ‫كبرة للفريقن‪ ،‬خصوص�ا ً للنهضة الطامح‬ ‫للف�وز من أجل اإبقاء عى آماله ي امنافس�ة‬ ‫عى الصعود‪ .‬ويس�تضيف أبه�ا «الثامن» ب�‬ ‫َ‬ ‫منافس�ه الخلي�ج «الوصيف» ب�‬ ‫‪ 37‬نقط�ة‬

‫‪ 45‬نقط�ة ي لقاء صعب للفريقن عى ملعب‬ ‫مدينة اأمر سلطان بن عبدالعزيز الرياضية‬ ‫ي امحالة‪ ،‬ويلتقي س�دوس «الرابع عر» ب�‬ ‫‪ 23‬نقطة مع ضيفه اأنصار «الحادي عر»‬ ‫ب�� ‪ 28‬نقطة عى ملعب جامعة اإمام محمد‬ ‫ب�ن س�عود اإس�امية ي الري�اض‪ .‬ويدرك‬ ‫النجم�ة «الخامس عر» ب� ‪ 23‬نقطة أن أي‬ ‫نتيجة غر الفوز ستُضعف حظوظه ي البقاء‬ ‫عندما يس�تضيف الوطني «الثالث عر» ب�‬ ‫‪ 27‬نقط�ة عى ملعبه ي عني�زة‪ ،‬وعى ملعب‬

‫الحزم ي الرس يطمح حطن «الرابع» ب� ‪42‬‬ ‫نقطة إى مواصل�ة صحوته وااقراب خطو ًة‬ ‫ً‬ ‫مهم�ة م�ن الص�دارة عندما يلتق�ي مضيفه‬ ‫الحزم «الثاني عر» ب� ‪ 28‬نقطة‪ ،‬والطامح‬ ‫بدوره إى الهروب من دائرة الهبوط‪.‬‬ ‫ويح�ل القادس�ية «الس�ادس» ب�� ‪40‬‬ ‫نقط�ة ال�ذي ج�دد آمال�ه ي امنافس�ة ع�ى‬ ‫الصع�ود بع�د ف�وزه الصعب ع�ى الجيل ي‬ ‫الجولة اماضية ضيفا ً عى الربيع «امتذيِل» ب�‬ ‫‪ 18‬نقطة عى ملعب الدفاع الجوي ي جدة‪.‬‬


‫إداريون‬ ‫يتدخلون‬ ‫لفض اشتباك‬ ‫بعد خطأ‬ ‫تحكيمي‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬ماجد الجحدي‬ ‫تسبب خطأ تحكيمي ي بطولة محلية ي‬ ‫فوى‪ ،‬وكاد يع� ّرض حكم امباراة اعب‬ ‫الوحدة اأس�بق الكابت�ن محمد خري‬ ‫لاعتداء من قبل اعبي الفريق امترر‪.‬‬ ‫حيث ش�هدت امب�اراة النهائي�ة لدوري‬ ‫أمان�ة العاصم�ة امقدس�ة ب�ن فريق�ي وكالة‬ ‫امشاريع والتعمر‪ ،‬ونظره اموارد البرية فوى‬ ‫عقب احتس�اب حكم امب�اراة هدفا لفريق وكالة‬

‫رياضـة‬

‫وأنا أقول‬

‫حلقات ضياع‬ ‫ااتحاد !‬ ‫والحلقات‬ ‫ااتحاد‬ ‫الجديدة م��ن مسلسل‬ ‫«الضياع» الذي ارتبط ب�‬ ‫«عواجيز» اعبي فريقه‬ ‫اأول لكرة القدم‪ ،‬التي‬ ‫ربما أنها قاربت عى كتابة‬ ‫فصولها اأخرة‪ ،‬أو وضعت‬ ‫أبرز خطوطها العريضة‪،‬‬ ‫وتأتي هذه الخطورة بعد أن‬ ‫عجز ااتحاديون أنفسهم‬ ‫خال الفرة اماضية عن‬ ‫مواجهة تيارها والوقوف‬ ‫ضدها أسباب عديدة‪.‬‬ ‫يأتي ي مقدمها فقدان‬ ‫«الشجاعة» ي اتخاذ مثل‬ ‫ه��ذه ال��ق��رارات القوية‬ ‫التي احتشدت من أجلها‬ ‫الجماهر ااتحادية أمس‬ ‫اأول أمام بوابة النادي‬ ‫ورفضت القرار وطالبت‬ ‫برحيل اإدارة‪.‬‬ ‫قالت إدارة النادي من‬ ‫خال بيانها الذي صدر عر‬ ‫امركز اإعامي‪ :‬منح ثاثي‬ ‫الفريق محمد نور وحمد‬ ‫امنتري ورضا تكر إجازة‬ ‫إى نهاية اموسم‪ .‬وبعد هذا‬ ‫القرار نتوقع عديدا ً من‬ ‫القرارات ي اأيام امقبلة‬ ‫عى الرغم من أن «الطيور‬ ‫قد طارت بأرزاقها» كما‬ ‫نقول بالعامية‪ ،‬حيث إن‬ ‫ال��ق��رارات ااتحادية قد‬ ‫تأخرت عن وقتها امناسب‬ ‫بعد أن فقد الفريق امنافسة‬ ‫بشكل كبر عى امنافسات‬ ‫امحلية «دوري زين‪ ،‬كأس‬ ‫وي العهد‪« ،‬وبطولة خادم‬ ‫الحرمن الريفن لأبطال‬ ‫التي من امتوقع أن يخرج‬ ‫منها الفريق خاي الوفاض‪،‬‬ ‫عطفا ً عى نتائج الفريق‬ ‫ي هذه الفرة»‪ ،‬ومن قبل‬ ‫فقدان فرصة امشاركة ي‬ ‫دوري أبطال آسيا موسمن‬ ‫متتالين‪ ،‬باإضافة إى أن‬ ‫التوقيت غر امناسب الذي‬ ‫تم اتخاذه ي هذا الخصوص‬ ‫ورد عى تلك ااستفسارات‬ ‫بتريرات غر مقنعة !!‬ ‫وأن��ا أق��ول إن إدارة‬ ‫«الفائز» التي أعتقد أنها‬ ‫هي من «أوجعت» الكيان‬ ‫ااتحادي خال هذه الفرة‪،‬‬ ‫وقدمت خدمة كبرة من‬ ‫يحاولون إيقاف مسرة‬ ‫قائد الفريق محمد نور عن‬ ‫الركض الكروي الحافل‬ ‫باإنجازات‪ ،‬عى الرغم‬ ‫من أنني هنا ا أقف مع‬ ‫محمد نور الشخص‪ ،‬إنما‬ ‫أقف مع تأريخه ونجوميته‬ ‫امعروفة‪ ،‬بل إن اإدارة‬ ‫ااتحادية ساهمت ي كر‬ ‫مجاديف قائد فريقها‬ ‫ال��ذي ص��ارع خ��ال هذا‬ ‫اموسم للعودة إى مستواه‬ ‫الطبيعي‪ ،‬وإن كنت أرى‬ ‫أن ما حدث للفريق من‬ ‫تخبطات إداري��ة وفنية‬ ‫بقيادة ام��درب السابق‬ ‫كانيدا‪ ،‬هي السبب ما حدث‬ ‫من تراجع مخيف وتدهور‬ ‫ي حال الفريق‪« .‬نلتقي»‬ ‫‪saed@alsharq.net.sa‬‬

‫‪26‬‬

‫الهيج يتوج فريق اموارد البرية بكأس البطولة “تصوير ‪ :‬أحمد جابر”‬

‫الجمعة ‪ 24‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 5‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )488‬السنة الثانية‬

‫موجز عالمي‬

‫سعيد عيسى‬

‫امشاريع ي الوقت بدل الضائع عادل به النتيجة‪،‬‬ ‫ليح�اول بعدها اعبو فريق ام�وارد ااعتداء عى‬ ‫الحك�م مم�ا اس�تدعى تدخ�ل مس�اعد اأمن‬ ‫للعاق�ات العامة واإع�ام وااتص�ال الدكتور‬ ‫س�مر ت�وكل‪ ،‬ومدي�ر إدارة الس�امة ي اأمانة‬ ‫امهندس محمد فقيه وفض ااشتباك واستئناف‬ ‫امباراة من جديدة بعدما انتهى اموضوع بصلح‬ ‫ب�ن الطرفن‪ ،‬ليطر فريق اموارد البرية بلقب‬ ‫البطول�ة ب�ركات الج�زاء ي نس�ختها الرابعة‪،‬‬ ‫بعد نجاح حارس�ه ال�ذي توج فيم�ا بعد بلقب‬

‫أحس�ن حارس ي البطولة امهندس طال هندي‬ ‫ي ص�د ربتي ج�زاء‪ .‬وعى الرغم م�ن اأجواء‬ ‫امش�حونة ي امباراة بطرد اعب�ن وما حدث ي‬ ‫الدقائق اأخرة إا أن ُ‬ ‫القبات والتهاني والروح‬ ‫الرياضية كانت ح�ارة بعدما ت ّوج وكيل أمن‬ ‫العاصمة امقدس�ة للتعمر وامش�اريع امهندس‬ ‫خال�د الهيج نياب�ة عن أمن العاصم�ة الدكتور‬ ‫أس�امة بن فضل الب�ار أفراد الفري�ق امتفوقن‬ ‫بالجوائز‪ ،‬وسط أجواء كرنفالية بعروض الليزر‬ ‫واألعاب النارية ‪.‬‬

‫وش�هد ااحتفال مب�اراة اس�تعراضية بن‬ ‫شوطي امباراة ش�ارك فيها نجوم أندية الغربية‬ ‫الدولين أمثال خال�د قهوجي ومحمد الخري‬ ‫وب�در هوس�اوي وعبدالس�تار ادم�اوي وهاني‬ ‫الجف�ري‪ ،‬كما حره عبد امعطي كعكي رئيس‬ ‫نادي الوحدة سابقا ً وعضو رفه الحاي ‪.‬‬ ‫وي النهاي�ة ق�ام امهن�دس خال�د الهي�ج‬ ‫والدكتور س�مر توكل بتتوي�ج الفائزين ومنح‬ ‫جوائ�ز أفضل ح�ارس وأفضل اع�ب والهدّاف‬ ‫والفريق امثاي‪.‬‬

‫انقاب في اأندية‪..‬‬ ‫الدفع مقابل تصريحات الاعبين‬

‫إبراهيموفيتش يغري روني‬ ‫لندن ‪( -‬ا ف ب) ح�ث الس�ويدي زات�ان إبراهيموفيت�ش‪،‬‬ ‫اإنكلي�زي واين روني عى اانضمام إى باريس س�ان جرمان‬ ‫ي حال قرر ترك فريقه الحاي مانشسر يونايتد الصيف امقبل‪.‬‬ ‫ويلف الغموض مستقبل‬ ‫رون�ي ي مانشس�ر‬ ‫يونايتد رغم تأكيد مدرب‬ ‫«الش�ياطن الحم�ر»‬ ‫اأس�كتلندي اليك�س‬ ‫فرغوس�ون أن مهاجمه‬ ‫س�يواصل الدف�اع ع�ن‬ ‫أل�وان متص�در الدوري‬ ‫اممت�از‪ ،‬قائ�اً ردا ً ع�ى‬ ‫التقاري�ر الت�ي تحدثت‬ ‫ع�ن احتم�ال رحي�ل‬ ‫الاع�ب الصي�ف امقبل‬ ‫إبراهيموفيتش‬ ‫بع�د بق�اء اأخ�ر ع�ى‬ ‫مقاعد ااحتياط ي إياب الدور الثاني من مس�ابقة دوري أبطال‬ ‫أوروبا أمام ريال مدريد اإسباني (‪« :)2-1‬ما يقال ي الصحف‬ ‫تفاهات ليس إا‪ ،‬واين س�يكون هنا اموس�م امقب�ل‪ .‬بإمكانكم‬ ‫الوثوق بكلمتي‪ .‬ا توجد هناك أي مشكات مع الاعب»‪.‬‬ ‫ويبدو إبراهيموفيتش الذي انضم إى س�ان جرمان هذا اموس�م‬ ‫م�ن ميان اإيط�اي بصحبة الرازيي تياغو س�يلفا‪ ،‬متحمس�ا ً‬ ‫لفك�رة اللع�ب إى جانب مهاج�م إيفرتون الس�ابق‪ ،‬معترا ً أن‬ ‫النادي الباريي يملك كثرا ً لتقديمه لاعب‪.‬‬ ‫وي ح�ال ق�رر روني الرحيل عن يونايت�د الصيف امقبل فيبدو‬ ‫أن س�ان جرم�ان من اأندية التي ستس�عى جاه�دة للحصول‬ ‫ع�ى خدماته‪ ،‬وقد أك�د رئيس النادي الباري�ي القطري نار‬ ‫الخليفي رغبة فريقه ي امهاجم اإنكليزي من خال قوله مؤخرا ً‬ ‫ي حديث لشبكة «سكاي سبورتس نيوز» «إنه اعب رائع»‪.‬‬

‫تجميد رخصة نصري ‪ 6‬أشهر‬

‫استاد املك فهد الدوي‬ ‫الري�اض ‪ -‬عبدالرحم�ن‬ ‫اأنصاري‬ ‫فاج�أت أندي�ة دوري زي�ن‬ ‫للمحرف�ن وس�ائل اإع�ام‬ ‫امختلف�ة بمن�ع اعبيه�ا من‬ ‫اإداء ب�أي تريح�ات‬ ‫إعامي�ة إا ب�روط تباين�ت م�ن‬ ‫نا ٍد إى آخ�ر‪ ،‬اأمر ال�ذي حد كثرا ً‬ ‫من عم�ل عدد كبر م�ن اإعامين‬ ‫وح�ال دون الحصول ع�ى إفادات‬ ‫اعبن ح�ول بع�ض القضايا التي‬ ‫شغلت اأوساط الرياضية ي اموسم‬ ‫الرياي الحاي‪.‬‬ ‫واتخ�ذت بعض اأندي�ة قرارا ً‬ ‫بمن�ع أخذ تريح�ات إعامية من‬ ‫الاعبن إا بعد التنسيق مع امراكز‬ ‫اإعامية‪ ،‬فيما ذهب�ت أندية أخرى‬ ‫أبعد من ذلك باشراطها دفع مبالغ‬ ‫مالية مقابل السماح لوسائل اإعام‬ ‫بإجراء ح�وارات مع النجوم‪ ،‬مررة‬ ‫خطواته�ا تل�ك بنظ�ام ااح�راف‬ ‫الذي تغرت فيه كث�ر من امفاهيم‬ ‫خصوص�ا ً امتعلق�ة بالعاق�ة بن‬ ‫اأندية واإعام‪.‬‬ ‫وي الوق�ت ال�ذي أث�ارت فيه‬ ‫هذه الخط�وة ردود أفعال واس�عة‬ ‫ي وس�ائل اإعام امختلفة‪ ،‬أيد عدد‬ ‫كبر من الرياضين م�ا ذهبت إليه‬ ‫اأندي�ة‪ ،‬واصف�ن ه�ذه الخطوات‬ ‫بالحق ام�روع لأندي�ة‪ ،‬ويحمي‬ ‫اعبيه�ا مم�ا س�موه التريحات‬ ‫«امفركة» واأخب�ار امغلوطة التي‬ ‫غالبا ً ما تتسبب ي إثارة مشكات ا‬ ‫تعد وا تحى‪.‬‬ ‫حقوق اأندية‬ ‫ي�رى قائد امنتخب الس�عودي‬ ‫الس�ابق وعضو الجمعية العمومية‬ ‫لاتحاد السعودي لكرة القدم فؤاد‬ ‫أنور‪ ،‬أن من حق النادي وضع نظام‬ ‫خاص باعبي�ه س�واء كان متعلقا ً‬ ‫بالتريح�ات اإعامي�ة أو غره�ا‬ ‫م�ن اأم�ور اأخرى‪ ،‬مش�را ً إى أن‬ ‫نظام ااحراف يجيز للنادي اتخاذ‬ ‫ما يراه مناس�با ً من قرارات تحفظ‬ ‫له حقوقه ومكتس�باته‪ ،‬مضيفا ً أن‬ ‫بعض اأندية ي بداي�ة إقرار نظام‬ ‫ااحراف كانت تسمح لاعب بإجراء‬

‫مدني رحيمي‬

‫فؤاد أنور‬

‫عبد الكريم الجار‬

‫أنور‪ :‬حق إداري مشروع يحفظ حقوق اأندية‬

‫الجاسر‪ :‬التنظيم الجديد ربحي‪ ..‬ويحارب «الفبركة»‬ ‫لقاءات صحفية خارج النادي وهو‬ ‫ما تسبب ي عديد من امشكات بن‬ ‫الاع�ب والنادي خصوصا ً إذا كانت‬ ‫تريح�ات الاعب بش�كل يخالف‬ ‫وجهة نظ�ر ناديه‪ ،‬متمنيا ً أن يكون‬ ‫هن�اك منهج خاص لاعبن ويكون‬ ‫اإعامي ع�ى إدراك وعل�م بجميع‬ ‫اأنظمة اإدارية حتى يكون ريكا ً‬ ‫ي إنجاح منظومة العمل الرياي‪.‬‬ ‫وع�ن الصعوبات الت�ي تواجه‬ ‫اإعامي�ن ي أخ�ذ تريحات من‬ ‫الاعب�ن‪ ،‬أك�د أن�ور أنه م�ن حق‬ ‫اأندي�ة حماي�ة اعبيه�ا خصوصا ً‬ ‫صغار السن الذين غالبا ً ما ينعكس‬ ‫ظهوره�م امتواص�ل ي اإع�ام‬ ‫س�لبا ً ع�ى مس�تواهم‪ ،‬مش�ددا ً ي‬ ‫الوقت نفس�ه عى رورة التعاون‬ ‫ب�ن امراك�ز اإعامي�ة ي اأندي�ة‬ ‫واإعامين بما يس�اهم ي الحد من‬ ‫الكثر من السلبيات وينظم العاقة‬ ‫بن الطرفن‪.‬‬ ‫وانتق�د أن�ور آلي�ة العم�ل ي‬ ‫ع�دد كب�ر م�ن امراك�ز اإعامية‪،‬‬ ‫مبينا ً أن عددا ً م�ن امراكز اإعامية‬ ‫تعمل بش�كل صحيح‪ ،‬لكن بعضها‬ ‫تح�ول إى عملية اس�تعراض مدير‬ ‫امركز اإعامي أكثر من كونها جهة‬ ‫إعامية يفرض أن تعكس ما يدور‬

‫داخل النادي بكل شفافية ووضوح‪،‬‬ ‫موضح�ا ً أن بع�ض امس�ؤولن ي‬ ‫امراك�ز اإعامي�ة ا يري�دون أن‬ ‫يخرج الاع�ب أو ام�درب أو حتى‬ ‫اإعامي لوسائل اإعام حتى يبقوا‬ ‫ه�م ي الواجهة ويظه�ر ي القنوات‬ ‫أكثر م�ن الاعبن وامدربن ويكون‬ ‫أشهر منهم مع أنهم اأحق بذلك‪.‬‬ ‫خطوة احرافية‬ ‫م�ن جهت�ه‪ ،‬اتف�ق الناق�د‬ ‫الري�اي الدكتور مدن�ي رحيمي‬ ‫م�ع ما ذهب إليه ف�ؤاد أنور‪ ،‬وقال‬ ‫إن نظام ااحراف يحتم عى اأندية‬ ‫تطبيق مث�ل هذه اإج�راءات التي‬ ‫تضمن للن�ادي والاعب واإعامي‬ ‫حقوق�ه وذل�ك بوج�ود خطاب�ات‬ ‫رس�مية تفيد بموافق�ة النادي عى‬ ‫إج�راء ح�وار م�ع أحد منس�وبيه‬ ‫س�واء كان اعبا ً أو غره بما يؤدي‬ ‫إى ع�دم فركة هذا الحوار من قبل‬ ‫اإعامين‪ ،‬مشددا ً عى أنه من حق‬ ‫أي نادٍ اتخاذ اإجراءات التي تحفظ‬ ‫حقوق�ه وتنظم عاقته مع الجهات‬ ‫اأخ�رى‪ ،‬مؤكدا ً أن ال�روط التي‬ ‫وضعته�ا اأندية أخ�ذ تريحات‬ ‫إعامية من اعبيها مررة وا تدعو‬ ‫إى كل ه�ذه الضج�ة‪ ،‬وينبغي عى‬

‫وسائل اإعام تفهم ذلك والتعاون‬ ‫مع اأندية عى إنجاح هذه السياسة‬ ‫بدا من انتقادها‪.‬‬ ‫وطالب رحيمي إدارات اأندية‬ ‫باختيار الش�خص امناسب للعمل‬ ‫ي امراك�ز اإعامي�ة‪ ،‬مبين�ا ً أن�ه‬ ‫ينبغ�ي ع�ى إدارة كل ن�ادٍ اختيار‬ ‫متح�دث رص�ن ولدي�ه الحنك�ة‬ ‫والخرة العالية ي كيفية امتصاص‬ ‫حم�اس امش�جعن ويع�رف متى‬ ‫يتكلم ومتى يلتزم الصمت‪ ،‬مضيفا ً‬ ‫أن ش�خصية مدير امركز اإعامي‬ ‫تنعكس بالسلب واإيجاب عى أداء‬ ‫ومسرة أي نادٍ ‪.‬‬ ‫أهداف ربحية‬ ‫من جانبه‪ ،‬داف�ع مدير امركز‬ ‫اإعامي ي نادي الهال عبدالكريم‬ ‫الجار عن سياسة اأندية امتعلقة‬ ‫بتريح�ات الاعب�ن‪ ،‬مؤك�دا ً أن‬ ‫الوض�ع تغ�ر عم�ا كان علي�ه ي‬ ‫الس�ابق‪ ،‬فك�رة الق�دم أصبح�ت‬ ‫صناع�ة وعم�اً تجاري�ا ً وه�و ما‬ ‫يح�اول نادي اله�ال تطبيقه من‬ ‫خال توقيع اتفاقية رعاية إعامية‬ ‫مع إحدى الجهات اإعامية‪ ،‬مشرا ً‬ ‫إى أن ه�ذه الخط�وة ته�دف إى‬ ‫تقلي�ل الضغ�ط ع�ى الاعبن من‬

‫رحيمي‪:‬‬ ‫نظام‬ ‫ااحتراف‬ ‫يجيز‬ ‫تطبيق‬ ‫مثل هذه‬ ‫اإجراءات‬ ‫جهة‪ ،‬وتوف�ر مصدر دخل للنادي‬ ‫من جهة أخ�رى‪ ،‬إضافة إى وضع‬ ‫ح�د للتريح�ات امفرك�ة‪ ،‬افتا ً‬ ‫إى أن ه�ذا التنظيم الجديد س�يدر‬ ‫عوائ�د مالي�ة عى الن�ادي ويخدم‬ ‫أيضا جهات إعامية تعمل بش�كل‬ ‫احراي‪ ،‬وقال‪« :‬نتعامل مع وسائل‬ ‫تجاري�ة بحتة هدفه�ا الربح اماي‪،‬‬ ‫وبالت�اي إذا أرادت أن تربح ماديا ً‬ ‫عليه�ا أن تدف�ع»‪ .‬مبين�ا ً أن ه�ذه‬ ‫النقط�ة بالذات هي م�ا قصدها ي‬ ‫تريحات سابقة وليس كما فهمه‬ ‫البع�ض ب�أن ع�ى اإعام�ي دفع‬ ‫مبلغ إجراء حوار أو لقاء مع اعب‬ ‫معن‪.‬‬ ‫وأش�ار الجار إى أن امراكز‬ ‫اإعامية ي اأندية تعمل ي اأصل‬ ‫لخدمة وتسهيل مهمة عمل الجميع‬ ‫م�ن إعامي�ن واعب�ن وإدارين‪،‬‬ ‫مبين�ا ً أن امراك�ز اإعامي�ة غ�ر‬ ‫مخولة بمنع أي اعب من التريح‬ ‫وإجب�اره ع�ى ذلك ما ع�دا اأمور‬ ‫الرس�يمة كامؤتم�رات الصحفي�ة‬ ‫والحضور ي منطقة «امكس زون»‬ ‫بعد امباريات‪ ،‬وم�ن لديه الحق ي‬ ‫ذلك ه�ي إدارة الكرة‪ ،‬ولذلك يجب‬ ‫عى الاعب أخذ اموافقة من إدارته‬ ‫قبل اإداء ب�أي تريح‪ ،‬موضحا ً‬ ‫أن�ه م�ع كث�رة وس�ائل اإع�ام‬ ‫وضغوطها وكذلك ضغط امباريات‬ ‫أصبح الاعب يواجه اإعام بشكل‬ ‫يومي ما جعله يتهرب من التريح‬ ‫بأع�ذار ق�د ا تك�ون صحيحة‪ ،‬إذ‬ ‫ليس من امعقول أن يخرج الاعب‬ ‫بعد كل مباراة ويرح أي وسيلة‬ ‫إعامية‪.‬‬

‫لندن ‪-‬أ ف ب ذكرت صحيف�ة «مانشس�ر ايفنينغ‬ ‫ني�وز» أمس الخمي�س‪ ،‬أنه ت�م تجميد رخص�ة القيادة‬ ‫اممنوحة لاعب وس�ط مانشس�ر س�يتي بط�ل الدوري‬ ‫اإنكليزي لكرة القدم ي اموس�م اماي‪ ،‬الفرني س�مر‬ ‫نري‪ ،‬مدة ‪ 6‬أشهر بسبب الرعة الزائدة‪.‬‬ ‫وأنك�ر الاعب الفرن�ي ارتكابه امخالف�ات الثاث التي‬ ‫نس�بت إليه‪ ،‬ثم أقر بذلك أنه لم يكن يس�تطيع ي البداية‬ ‫كشف هوية الشخص الذي كان يقود سيارته أثناء وقوع‬ ‫ه�ذه امخالفات ي عام ‪ .2011‬ونري هو الاعب الثاني‬ ‫ي مانشس�ر يونايتد الذي يعاقب بس�بب الرعة الزائدة‬ ‫بعد اأرجنتيني كارلوس تيفيز‪.‬‬

‫صراع بين جوارديوا وفيانوفا‬ ‫يتنافس اإس�بانيان جوسيب جوارديوا‪،‬‬ ‫لندن ‪ -‬أ ف ب‬ ‫الذي س�يرف ع�ى بايرن ميوني�خ اأماني ي اموس�م امقبل‪،‬‬ ‫وتيت�و فيانوفا مدرب برش�لونة ع�ى ضم البلجيكي فنس�ان‬ ‫كومباني قلب دفاع مانشس�ر س�يتي اإنجليزي‪ ،‬عى إثر توتر‬ ‫عاقته مع مدربه اإيطاي روبرتو مانش�يني‪ ،‬بحسب ما ذكرت‬ ‫صيحفة «تيليغراف» الريطانية أمس الخميس‪.‬‬ ‫ويعت�ر كومبان�ي (‪ 26‬عاماً) أح�د أبرز الاعب�ن ي العالم ي‬ ‫مرك�ز قلب الدفاع‪ ،‬لك� َن مدربَه اإيطاي انتق�ده لعدم اامتثال‬ ‫إى طلبه باانس�حاب من خ�وض مباراة بلجي�كا ومقدونيا ي‬ ‫تصفي�ات كأس العال�م ‪ 2014‬بعد أيام م�ن عودته إى اماعب‬ ‫بعد إصابة تع َر َض لها‪.‬‬ ‫وكان النزاع اأخر الحاصل بن كومباني وفريقه‪ ،‬عندما خاض‬ ‫ألعاب بكن اأومبية ‪ 2008‬وطلب ناديه هامبورغ اأماني آنذاك‬ ‫عودته بعد مباراتن لحمل ألوانه‪ ،‬فكانت النتيجة أن انتقل بعد‬ ‫شهر إى مانشسر سيتي‪.‬‬ ‫ويق�ع كومباني عى رادار برش�لونة منذ فرة ت�وي جوارديوا‬ ‫تدريبه‪ ،‬علما ً بأن الفريق الكاتالوني توَاق للتعاقد مع قلب دفاع‬ ‫م�ن طين�ة عامية عى غ�رار كومباني‪ ،‬قائد س�يتي حامل لقب‬ ‫الدوري اإنجليزي‪ ،‬كما أن جوارديوا يس�عى لجلبه إى الفريق‬ ‫البافاري بعد توليه منصبه رسمياً‪.‬‬

‫مورينيو يدافع عن راموس وألونسو‬ ‫مدريد ‪ -‬أ ف ب نف�ى ام�درب الرتغ�اي لري�ال مدري�د‬ ‫اإس�باني جوزي�ه موريني�و‪ ،‬تعمّ�د امدافع س�رخيو راموس‪،‬‬ ‫واعب الوسط تشابي ألونسو‪ ،‬الحصول عى البطاقة الصفراء ي‬ ‫الدقائ�ق اأخرة من مباراة اأربع�اء أمام غلطة راي الركي ي‬ ‫ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم‪.‬‬ ‫وحصل ألونسو‪ ،‬عى البطاقة الصفراء ي الدقيقة ‪ 84‬من امباراة‪،‬‬ ‫التي حسمها فريقه ‪ ،0/3‬بسبب اعراضه عى قرار الحكم‪ ،‬فيما‬ ‫ن�ال راموس‪ ،‬بطاقة صفراء ي الدقيقة اأخ�رة بعد ركله الكرة‬ ‫إى امدرج�ات اعراضا عى ركلة حرة احتس�بها الحكم مصلحة‬ ‫الفريق الركي عند حدود امنطقة‪.‬‬ ‫وأع�اد ه�ذا امش�هد إى الذاكرة ما حص�ل مع الاعبَ�ن بالذات‬ ‫ع�ام ‪ 2010‬ي الجول�ة اأخرة من دور امجموع�ات حن تعمّدا‬ ‫الحص�ول ع�ى إنذارهم�ا الثاني عر إضاع�ة الوق�ت‪ ،‬وبالتاي‬ ‫طردا أمام أياكس أمس�ردام الهولندي للدخول إى الدور الثاني‬ ‫بسجل نظيف‪ ،‬لكن ااتحاد اأوروبي للعبة عاقبهما مع فريقهما‬ ‫والح�ارس البدي�ل البولن�دي ي�رزي دودي�ك‪ ،‬واأس�اي إيكر‬ ‫كاس�ياس‪ ،‬ومورينيو‪ ،‬للدور الذي لعبه ه�ؤاء الثاثة ي إيصال‬ ‫رسالةٍ إى الاعبَن من أجل الحصول عى اإنذار الثاني‪.‬‬


‫أخيرة‬

‫الجمعة ‪ 24‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ‬ ‫‪ 5‬إبريل ‪2013‬م‬ ‫العدد (‪ )488‬السنة الثانية‬

‫«فيسبوك»‪ :‬تعالوا لرؤية جديدنا على «أندرويد»‬ ‫سان فرانسيسيكو ‪ -‬أ ف ب‬

‫جنيف ‪ -‬رويرز‬

‫وجّ �ه موقع التواصل ااجتماعي «فيس�بوك» أم�س الخميس دعوة إى‬ ‫وس�ائل اإعام بمناسبة عزمه إطاق الهاتف الجديد ي مقره بمنطقة‬ ‫منلو بارك ي واية كاليفورنيا غرب الوايات امتحدة‪ ،‬جاء فيها‪« :‬تعالوا‬ ‫لرؤية جديدنا عى أندرويد»‪ .‬الدعوة امخترة التي أطلقها «فيسبوك»‬ ‫ه�ي ي الحقيقة غاف رقيق لكش�ف ينتظره اماي�ن منذ زمن بعيد‬ ‫وهو اإعان عن طرح هاتف ذكي مصمم خصيصا ً للنفاذ إى شبكة التواصل‬ ‫ااجتماعي اأبرز عاميا ً «فيسبوك» ويعمل بنظام «أندرويد»‪.‬‬ ‫ويؤك�د موقع التواصل ااجتماعي منذ زمن بعي�د أنه ا يعتزم تصنيع‬ ‫هات�ف ذكي خ�اص به‪ ،‬لكنه ينوي اس�تحداث نف�اذ إى ش�بكته من نظام‬ ‫تش�غيل لأجهزة امحمول�ة‪ .‬وأفاد موقع «تككرانش» امتخصص ي ش�ؤون‬ ‫التكنولوجيا بأن «فيس�بوك» لن يقدم إا نس�خة معدلة من نظام «أندرويد»‬ ‫س�تتضمن «وظائف ج�د مكيفة مع فيس�بوك»‪ .‬ويعتزم «فيس�بوك» حاليا ً‬ ‫تتب�ع مس�تخدميه الذين تخطى عددهم ملي�ارا ً عى اأجه�زة امحمولة‪ ،‬من‬ ‫قبي�ل الهواتف متعددة الوس�ائط واأجهزة اللوحي�ة‪ .‬وكان مارك زاكربرغ‬ ‫مدير «فيس�بوك» قد قال ي س�بتمر اماي إن الركيز سيوجه مستقباً إى‬ ‫اأجه�زة امحمولة‪ ،‬لكنه نفى الش�ائعات الس�ارية حول إطاق «فيس�بوك»‬

‫قال علماء إنهم قد يكونون عى وش�ك ح�ل لغز «امادة امظلمة»‬ ‫التي تشكل أكثر من ربع الكون ولم يتسن رؤيتها قط‪ .‬مشرين‬ ‫إى أن تحديد تكوين هذه امادة الغامضة بشكل نهائي سيساهم‬ ‫ي ح�ل أحد أكر األغاز ي عالم الفيزياء وبدء دراس�ات جديدة‬ ‫بشأن احتمال وجود عدة أكوان ومناطق أخرى‪.‬‬ ‫وقال صاموي�ل تينج رئيس مروع البح�ث اأوروبي اأمريكي‬ ‫إن أعض�اء فري�ق البحث الدوي وضعوا أيديهم ع�ى ما قد يكون أول‬ ‫أثر مادي للمادة امظلمة أثناء بحثهم ي اأش�عة الكونية التي سجلتها‬ ‫محطة الفضاء الدولية‪.‬‬ ‫وأض�اف خ�ال مؤتمر اكت�ظ بالحض�ور ي امنظم�ة اأوروبية‬ ‫لأبح�اث النووية (س�رن) قرب جنيف مس�اء أم�س اأول إن فريق‬ ‫الباحثن رصد موجة من جس�يمات البوزيرون التي ربما صدرت من‬ ‫امادة امظلمة‪.‬‬ ‫وأض�اف أن�ه ي اأش�هر امقبلة س�يكون مقياس ألف�ا الطيفي‬ ‫امغناطيي لرصد الجس�يمات «قادرا عى إخبارنا بشكل نهائي ما إذا‬ ‫كانت هذه البوزيرونات من آثار امادة امظلمة أم أن لها مصدرا آخر‪».‬‬

‫داكا ‪ -‬د ب أ‬ ‫أُلق�ي القبض عى مدوِن بارز ي بنجاديش عى خلفية ما تردد‬ ‫عن قيامه بنر تريحات معادية لإسام‪.‬‬ ‫وقال امتحدث باسم الرطة مسعود الرحمن‪ ،‬إن آصف محيي‬ ‫الدي�ن ‪ -‬الذي أق ّر بإلحاده‪ ،‬وتعرض للطعن عى يد إس�امين‬ ‫مش�تبه بهم ي يناير اماي ‪ -‬اعتقل أثناء وجوده ي منزل أحد‬ ‫أقاربه بالعاصم�ة داكا‪.‬وتأتي حادثة إلق�اء القبض عى آصف أمس‬ ‫اأول‪ ،‬بعد يوم من اعتقال الرطة ثاثة مدونن بتهمة الكفر‪ ،‬وقالت‬ ‫الحكوم�ة إنها س�تأخذ موقفا متش�ددا ض�د املحدين قبيل مس�رة‬ ‫لإس�امين تم التخطيط لها مس�بقا ومن امقرر القيام بها الس�بت‬ ‫امقبل‪.‬ويطالب اإساميون الحكومة باتخاذ تدابر عقابية ضد هؤاء‬ ‫الذين ينرون تعليقات مهينة لإسام عى شبكة اإنرنت‪.‬‬ ‫وش ّكلت الحكومة ي مارس اماي ً‬ ‫لجنة مراقبة محتويات شبكة‬ ‫اإنرنت بعد حادثة قتل امدوِن أحمد رجب حيدر‪ ،‬الذي ُزعم أنه لقي‬ ‫حتفه عى يد أحد النشطاء ي جماعة إسامية‪.‬‬

‫ميانو ‪ -‬رويرز‬ ‫ن ّ‬ ‫ظم�ت الراقص�ة الت�ي كان�ت‬ ‫مح�ور محاكم�ة س�يلفيو‬ ‫برلس�كوني ي اتهامات أخاقية‬ ‫وجنس�ية احتجاجا ً مثرا ً خارج‬ ‫قاعة امحكمة أمس الخميس قائلة إنها‬ ‫تعرضت لضغوط ظامة ي إطار حملة‬ ‫ضد رئيس الوزراء اإيطاي السابق‪.‬‬ ‫ج�اءت التريح�ات امتضارب�ة‬ ‫التي أدل�ت بها كريم�ة امحروق التي‬ ‫تداف�ع فيه�ا ع�ن برلس�كوني بع�د‬ ‫احتج�اج ن�واب برمانين م�ن حزبه‬ ‫خ�ارج قاع�ة امحكمة الش�هر اماي‬ ‫أثن�اء محاول�ة قط�ب اإع�ام نق�ل‬ ‫امحاكمة من ميانو‪.‬‬ ‫وتش�مل ااتهام�ات اموجه�ة‬ ‫لرلس�كوني ممارس�ة الجنس مقابل‬ ‫ام�ال م�ع امح�روق امعروفة باس�م‬ ‫«روبي س�ارقة القل�وب» عندما كانت‬ ‫ق�اراً‪ .‬وينف�ي برلس�كوني ه�ذه‬ ‫ااتهامات‪.‬‬

‫هاتفه الخاص‪ .‬وكان قد رح أن «آبل وغوغل وامصنعن جميعهم يقومون‬ ‫بتصنيع هواتف‪ .‬أما نحن‪ ،‬فنس�ر ي ااتجاه امعاكس‪ .‬ونعتزم إطاق نظام‬ ‫يكون متكاماً قدر امستطاع مع اأجهزة امستخدمة‪ ،‬عى أنواعها»‪.‬‬

‫كاريكاتير اأخيرة ‪ -‬أيمن‬ ‫أيمن الغامدي‬ ‫كاريكاتير اأخيرة‪-‬أيمن‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫تغريدات‬

‫عندم�ا نعي�ش لنس�عد‬ ‫اآخري�ن يرزقنا الله بآخرين‬ ‫ليس�عدونا‪ ،‬فابح�ث ع�ن‬ ‫العط�اء ا اأخ�ذ‪ ،‬فكلم�ا‬ ‫أعطي�ت‪ ،‬أخ�ذت دون أن‬ ‫تطلب‪.‬‬ ‫هيا الشعيبي‬

‫تطور المملكة‬ ‫طوابع تروي تاريخ ومراحل ُ‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر اأنصاري‬

‫روبي تتحدث إى وسائل اإعام أمام امحكمة ي ميانو أمس‬

‫ا تب�ادل الكراهي�ة‬ ‫بالكراهي�ة مع أح�د‪ ،‬بل‬ ‫أحرجه بالطيب‪ ،‬فيصبح‬ ‫بن أمري�ن‪ ،‬إم�ا يكفيك‬ ‫ره‪ ،‬أو يخج�ل ويتحول‬ ‫إى صديق‪.‬‬ ‫عبدالرحمن امهنا‬

‫تغريدات‬

‫مهما كانت العقبات‪ ،‬ومهما‬ ‫كانت التحديات لو وقفت تنتظر‬ ‫الحلول من الس�ماء م�ا تحركت‬ ‫م�را ً واح�داً‪ .‬الل�ه ا يعط�ي‬ ‫امنتظر‪ ،‬ب�ل يفاجئ امجتهد بأن‬ ‫يكرمه‪.‬‬ ‫رائد إسماعيل‬

‫�� عندما تريد خل�ق ثورة ي بلد ما؛ عليك أوا ً‬ ‫أن تُخلخل الس�ائد اآمن وا ُمحرم لدى الناس‪ ،‬وأن‬ ‫تجعلهم يشكون ي كل يء حولهم سوى أفكارك‬ ‫ورموزك أنت وم�ا تقرحه عليهم من حلول تزعم‬ ‫أنها ناجعة‪ ،‬ورورية مسايرة العر‪ ،‬وللخاص‬ ‫من تخلف اماي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫�� أن تبث شعورا شخصيا وقويا عند كل أحد‬ ‫بعدم اأمان‪ ،‬وأن تُوصل الناس تدريجيا ً إى امرحلة‬ ‫الت�ي يُصب�ح فيها كل م�ا تآلفوا وتعايش�وا معه‬ ‫منذ عقود طويل�ة مُجرد خطيئة ُ‬ ‫كرى؛ عليهم أن‬ ‫يُبادروا بالتكفر عنها ي أقرب فرصة ممكنة‪.‬‬ ‫��� أن تؤكد للبس�طاء باس�تمرار أن الجميع‬ ‫يتآمرون عليهم وعى دينهم الذي ارتضوه وأخذوه‬ ‫صافيا ً عذبا ً دون عقد حزبية أو تطلعات سياسية‪،‬‬ ‫وأن تقنعه�م أن امس�تقبل عى ك�ف عفريت‪ ،‬وأن‬ ‫عليه�م أن يتعاونوا مع امائكة الطيبن والحلوين‬ ‫الذي�ن يش�رون إى النم�اذج الفاضلة هن�اك؛ إن‬ ‫رغب�وا ي النج�اة وي عودة الحي�اة ورغدها إليهم‬ ‫من جديد‪.‬‬ ‫�� أن تضخ ي كل من حولك اإحساس بالغبن‬ ‫ام�ادي واأدب�ي‪ ،‬وعدم القدرة عى مغ�ادرة امربع‬ ‫اأول‪ ،‬وأن تُصور لهم اس�تحالة اإص�اح نهائياً‪،‬‬ ‫وأن الب�ر الذي�ن يتعايش�ون م�ع ه�ذا الوض�ع‬ ‫امس�تفز وامه�ن آدميته�م ه�م مج�رد حمقى‬ ‫ومغفلن‪ ،‬وسيبقون كذلك ما لم يسمعوا الكام‪.‬‬ ‫��� ي النهاية‪ ،‬وحينما تهدمها تماما ً ي عقول‬ ‫الن�اس تقدم نفس�ك كبدي�ل حضاري ومس�تنر‬ ‫ووس�طي ع�ى اآخ�ر؛ زاعم�ا ً بمنته�ى ال�ورع‬ ‫والتق�وى أن�ه ا يهم�ك إا تطبيق ريع�ة الله ي‬ ‫اأرض وتحقي�ق (الحرية والعدالة)‪ ،‬وإزالة كل ما‬ ‫يتعارض مع ذلك من البر واأفكار‪ ،‬وامعاهدات‪.‬‬ ‫بربك�م ألي�س هذا م�ا يعمل�ون م�ن أجله ي‬ ‫خليجنا العربي؟!! أص��حوا‪.‬‬

‫مارك زاكربرغ خال مؤتمر صحفي أمس ي منلو بارك (رويرز)‬

‫الراقصة روبي تتظاهر أمام محكمة إيطالية دفاع ًا عن برلسكوني‬ ‫ونف�ت امح�روق م�رارا ً احراف‬ ‫البغاء أو أن تكون مارست الجنس مع‬ ‫املياردير برلسكوني (‪ 76‬عاما) فيما‬ ‫ب�ات يعرف بحف�ات «بونجا بونجا»‬ ‫الت�ي كان يقيمه�ا ي فيلت�ه خ�ارج‬ ‫ميان�و حيث قال ش�هود إنه�ا كانت‬ ‫ضيفا ً معتادا ً عى هذه الحفات‪.‬‬ ‫وحمل�ت امح�روق افت�ة كبرة‬ ‫كت�ب عليها «قضية روبي‪ :‬أا تهتمون‬ ‫بالحقيق�ة؟» وقالت إنها اس�تغلت ي‬ ‫إطار حملة مدبرة ضد برلسكوني من‬ ‫جانب عاملن بالقضاء والصحافة‪.‬‬ ‫وقال�ت «الي�وم أدرك أن هن�اك‬ ‫حرب�ا ً تجري ضده ا أرى نفي طرفا ً‬ ‫فيها لكني اس�تدرجت إليها وتررت‬ ‫منه�ا‪ ...‬ا أريد أن أك�ون ضحية لهذا‬ ‫اموقف‪».‬‬ ‫وطلب�ت أن يس�مح لها ب�اإداء‬ ‫بش�هادتها ي محاكم�ة علني�ة لكنها‬ ‫رفض�ت أن توض�ح للصحفي�ن ماذا‬ ‫تجنبت امثول للشهادة لدى استدعائها‬ ‫ي جلسات سابقة؟‪.‬‬

‫تمهيد ًا لثورة‬ ‫في الخليج‬ ‫محمد علي البريدي‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫مدو ٍن بنجاديشي‬ ‫القبض على ِ‬ ‫أساء لإسام‬

‫تراتيل‬

‫العلماء يقتربون من حل‬ ‫لغز «المادة المظلمة»‬

‫(أ ف ب)‬

‫لي�س م�ن امؤم�ل أن‬ ‫نس�تمتع بمطالبنا ي احرام‬ ‫العق�ل‪ ،‬ولكن علين�ا إحداث‬ ‫فتحة ي ج�دار الظام‪ ،‬لكي‬ ‫يتس�لل الن�ور إى اأجي�ال‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫أحمد عبدامتعاي‬

‫تخت�زل الطواب�ع امتنوع�ة‬ ‫الت�ي تم إصدارها عر تاريخ‬ ‫امملك�ة كث�را ً م�ن مراح�ل‬ ‫التطور وأوجه النهضة التي‬ ‫شهدتها مختلف القطاعات‪.‬‬ ‫ونظرا ً ما تلعب�ه هذه الطوابع‬ ‫م�ن دور ثقاي مه�م‪ ،‬ولكونها تعد‬ ‫س�فرا ً للبل�د‪ ،‬وتص�ور تاريخ�ه‬ ‫ومراح�ل تطوره‪ ،‬تعت�زم الجمعية‬ ‫الس�عودية للطوابع ي مكة امكرمة‬ ‫تنظيم ع�دة مع�ارض للطوابع ي‬ ‫مجموع�ة م�ن ام�دارس ي منطقة‬ ‫مكة امكرمة‪.‬‬ ‫وكشف مسؤول فرع الجمعية‬ ‫الس�عودية للطوابع ي مكة امكرمة‬ ‫محم�د الزهران�ي عن اتف�اق بن‬ ‫الجمعية وم�دارس فقيه ومدارس‬ ‫طلح�ة ب�ن عبيدالل�ه لتنظيم هذه‬ ‫امع�ارض‪ ،‬باإضاف�ة إى تنظي�م‬ ‫معارض أخ�رى لذوي ااحتياجات‬

‫بعض أبرز الطوابع السعودية (تصوير‪ :‬أحمد جابر)‬ ‫الخاصة بمعدل معرض كل شهر‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن الجمعي�ة تهدف‬ ‫إى نر ثقافة الطوابع بن الطاب‬

‫إذا بلغ�ت القم�ة‬ ‫فوجِ ه نظرك إى الس�فح‬ ‫ل�رى م�ن عاون�ك ي‬ ‫الصعود إليها‪ ،‬وانظر إى‬ ‫السماء ليثبت الله أقدامك‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫د‪ .‬غادة الصويغ‬

‫والش�باب‪ ،‬نظرا ً أهميتها ولكونها‬ ‫تعد س�فرا ً للبلد‪ ،‬وتصور تاريخه‬ ‫ومراحل تطوره‪.‬‬

‫ا يمك�ن ح�ل‬ ‫امش�كات بنف�س‬ ‫العقول التي تس�ببت‬ ‫ي حدوثها‪ .‬تغير تلك‬ ‫العقول الخطوة اأوى‬ ‫ي حل امشكلة‪.‬‬ ‫خالد الشنير‬


‫‪8 003 0467 7 7‬‬

‫ﻏـــــــــــــــــــــﺪ‬ ‫ﻣﻮﻋﺪﻧﺎ‬

‫‪www.alsharq.net.sa‬‬


صحيفة الشرق - العدد 488 - نسخة الرياض