Issuu on Google+

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﺟـــــﺪة‬ ‫اﻟﺮﻳـــــﺎض‬ ‫‪ 28‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 23‬ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (487‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪Thursday 23 Jumada Al-Awla 1434 4 April 2013 G.Issue No.487 Second Year‬‬

‫»اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﻤﺪﻧﻴﺔ«‪ :‬ﻻ وﻇﻴﻔﺔ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ دون اﺧﺘﺒﺎر »ﺟﺪارة«‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬

‫ً‬ ‫ﺑﺪاﻳﺔ ﻟﺘﻄﺒﻴﻖ‬ ‫ﺣﺪدت »اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ« ﻣﻄﻠﻊ اﻟﻌﺎم اﻤﻘﺒـﻞ‬ ‫اﺧﺘﺒـﺎرات ﻣﻌﺎﻳﺮ اﻟﺠـﺪارة واﻟﺘﺄﻫﻴﻞ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﻜﻮن اﻟﺒﻮاﺑﺔ‬ ‫اﻟﻮﺣﻴﺪة ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل وزﻳﺮ اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﱪاك‪ ،‬ﺧﻼل ﻟﻘﺎء ﻋﻠﻤﻲ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ أﻣﺲ‪ :‬إن‬ ‫أي ﻣﻮﻇﻒ ﻟﻦ ﻳﻠﺘﺤﻖ ﺑﻮﻇﻴﻔﺔ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﻨﻈﺎم اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ‬ ‫اﻋﺘﺒـﺎرا ً ﻣﻦ ﻣﻄﻠﻊ اﻟﻌﺎم اﻤﻘﺒﻞ ‪1435‬ﻫـ‪ ،‬إﻻ ﺑﻌﺪ أن ﻳﺠﺘﺎز اﺧﺘﺒﺎر‬ ‫ﻣﻌﺎﻳـﺮ اﻟﺠـﺪارة واﻟﺘﺄﻫﻴﻞ وﻓﻘـﺎ ً ﻟﻠﴩوط اﻟﺘﻲ وﺿﻌﺘﻬـﺎ اﻟﻮزارة‬ ‫ﰲ إﻃـﺎر اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺘﻬﺎ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ .‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟـﻮزارة وﺿﻌﺖ‬ ‫ﻣﻌﺎﻳﺮ اﻟﺠﺪارة واﻟﻜﻔﺎءة ﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ واﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﺧﻼل دراﺳـﺎت ﻋﻠﻤﻴـﺔ راﻋﺖ اﻟﺘﺠـﺎرب اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﻨﺎﺟﺤﺔ‪ ،‬وﺑﻤﺎ ﻳﺘﻼءم ﻣﻊ ﻣﺨﺮﺟﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ وﺳـﻮق اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وﻳﺘﻔﻖ‬ ‫ﻣﻊ ﻣﺒﺪأ اﻟﺸﻔﺎﻓﻴﺔ وﺗﻜﺎﻓﺆ اﻟﻔﺮص‪ ،‬وﻳﻌﺰز اﻤﻮاﻃﻨﺔ واﻟﻮﻻء ﻟﻠﻮﻃﻦ‪،‬‬ ‫وﻳﺤﻘﻖ ﻓﻠﺴﻔﺔ وﺿﻊ اﻟﺸﺨﺺ اﻤﻨﺎﺳﺐ ﰲ اﻤﻜﺎن اﻤﻨﺎﺳﺐ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﱪاك‪ ،‬أن اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﻮزارة‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﻮﺿﺢ رؤﻳﺘﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻓﻠﺴـﻔﺘﻬﺎ‪ ،‬وأﻫﺪاﻓﻬﺎ‪ ،‬وﺧﻄﻄﻬﺎ اﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‪ ،‬ﺳـﺘﺼﺪر ﻗﺮﻳﺒﺎ‪ ،‬وأن‬ ‫اﻟﻮﺛﻴﻘﺔ اﻤﺒﺪﺋﻴﺔ ﻟﻬﺬه اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﺳﺘﺼﺪر ﰲ ﺷﻬﺮ إﺑﺮﻳﻞ اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(4‬‬

‫إﻫﻤﺎل اﻟﺴﻼﻣﺔ‬

‫‪8‬‬ ‫ﺗﺠﻤﻬﺮ ﻃﺎﻟﺒﺎت ﰲ اﻤﺠﻤﻊ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻲ ﻟﻠﺒﻨﺎت ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ ﺟﺎزان ﺑﻌﺪ اﻧﻔﺠﺎر ﻣﺼﺒﺎح ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻲ أﻣﺲ أدى إﱃ ﻧﻘﻞ ‪ 19‬ﻓﺘﺎة إﱃ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‬

‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻤﻮاﳼ‬

‫ﻣﻼﺑﺴﺎت ﻣﻬﺮﺟﺎن »اﻟﺸﻌﺮ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ«‬ ‫ﺗﻄﻴﺢ ﺑﺎﻟﻜﻨﺎﻧﻲ‪ ..‬وﺑﺎﻓﻘﻴﻪ ﻳﺤﻞ ﻣﻜﺎﻧﻪ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺣﺴﻦ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫أﻃﺎﺣـﺖ ﻣﻼﺑﺴـﺎت ﻣﻬﺮﺟـﺎن ﺗﺒـﻮك اﻷول‬ ‫ﻟﻠﺸـﻌﺮ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ ﺑﻤﺪﻳﺮ ﻋـﺎم إدارة اﻷﻧﺪﻳﺔ‬ ‫اﻷدﺑﻴﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻜﻨﺎﻧﻲ‪ ،‬وﻗﺮر وزﻳﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫واﻹﻋﻼم اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺧﻮﺟﺔ‪ ،‬ﺗﻌﻴﻦ‬ ‫ﺣﺴﻦ ﺑﺎﻓﻘﻴﻪ ﻣﺪﻳﺮا ً ﻋﺎﻣﺎ ً ﻟﻸﻧﺪﻳﺔ اﻷدﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﺣﺴﻦ ﺑﺎﻓﻘﻴﻪ ﻟـ »اﻟﴩق«‪ ،‬ﻋﱪ اﺗﺼﺎﻟﻪ ﻫﺎﺗﻔﻴﺎ ً‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬أن وزﻳﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋـﻼم اﺗﺼﻞ ﺑﻪ‪ ،‬وأﺧﱪه‬ ‫ﺑﺎﻟﻘـﺮار‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أﻧﻪ ﺳـﻮف ﻳﺒﺎﴍ ﻋﻤﻠﻪ اﻷﺳـﺒﻮع‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وﺟـﺎء ﻗـﺮار ﺧﻮﺟﺔ ﻛـﺮد ﻓﻌﻞ ﻋـﲆ إﻟﻐﺎء‬ ‫اﻤﻬﺮﺟـﺎن ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ ﻧﺎدي ﺗﺒـﻮك اﻷدﺑﻲ »اﻟﺠﻬﺔ‬ ‫اﻤﻨﻈﻤـﺔ«‪ ،‬ﻗﺒـﻞ ﻳـﻮم ﻣـﻦ اﻓﺘﺘﺎﺣـﻪ‪ ،‬ﻧﺘﻴﺠـﺔ‬ ‫ﺗﺪﺧـﻼت وﺿﻐـﻮط ﻣـﻦ ﻣﺴـﺆوﻟﻦ ﰲ وزارة‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻹﻋﻼم‪ ،‬ﺣﺪدﻫﻢ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﻨﻈﻤﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻬﺮﺟـﺎن‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﺤﺮﺑـﻲ‪ ،‬ﰲ ﺗﴫﻳﺢ‬ ‫ﺳـﺎﺑﻖ ﻟــ »اﻟـﴩق«‪ ،‬ﰲ ﺷـﺨﺼﻴﺘﻲ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫اﻟﻜﻨﺎﻧـﻲ‪ ،‬ووﻛﻴـﻞ اﻟـﻮزارة ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻧﺎﴏ اﻟﺤﺠﻴﻼن‪) .‬ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(23‬‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻜﻨﺎﻧﻲ‬

‫ﺣﺴﻦ ﺑﺎﻓﻘﻴﻪ‬

‫‪ ٪ ٢٧‬ﻣﻦ ﻣﻮﻇﻔﻲ أراﻣﻜﻮ ﺧﺮﻳﺠﻮ »اﻟﺒﺘﺮول واﻟﻤﻌﺎدن« ﺣﻜﻢ ﻗﻀﺎﺋﻲ ﺑﺤﻖ اﻟﺠﻤﻌﺔ ﻳﺪﺧﻞ ﺣ ّﻴﺰ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺧﻴﺎط‬

‫ﻗـﺎل ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﻓﻬـﺪ ﻟﻠﺒﱰول واﻤﻌﺎدن‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺴـﻠﻄﺎن‪ ،‬إن اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﺣﺼﻠـﺖ ﻋـﲆ أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ‪ 140‬ﺑـﺮاءة اﺧﱰاع‪،‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن ﻣﺎ ﺑـﻦ ‪ 22‬و‪ %27‬ﻣـﻦ ﻣﻮﻇﻔﻲ‬ ‫أراﻣﻜـﻮ ﻣـﻦ ﺧﺮﻳﺠـﻲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ‪ ،‬وأن ﻧﺼـﻒ‬ ‫ﻣﻮﻇﻔﻲ ﺳﺎﺑﻚ ﻣﻦ ﺧﺮﻳﺠﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ ﻟﻠﺒﱰول‬ ‫واﻤﻌﺎدن‪ ،‬وأن ‪ %30‬ﻣﻦ ﻃﻠﺒﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻣﻮﻇﻔﻮن ﻗﺒﻞ‬ ‫ﺗﺨﺮﺟﻬﻢ‪.‬‬

‫وأوﺿﺢ اﻟﺴﻠﻄﺎن أن اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ر ّﻛﺰت ﰲ ﺑﺮاﻣﺠﻬﺎ‬ ‫اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ ﻋـﲆ ﺗﺨﺼﺼـﺎت ﻧﻮﻋﻴـﺔ ﺗﻀﻤـﻦ ﺟﻮدة‬ ‫اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ‪ ،‬وﻣﻮاءﻣﺔ اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﺧﻼل ﺣﻔﻞ اﻓﺘﺘﺎح ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﻄﻼب‬ ‫اﻤﺘﻔﻮﻗـﻦ ﰲ اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳـﺔ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫»ﻋﻠﻤـﺎء اﻟﻐﺪ اﻟﺴـﺎدس«‪ ،‬اﻟﺬي اﺳـﺘﻀﺎﻓﺘﻪ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪،‬‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬أن اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺳـﺎﻫﻤﺖ ﰲ ﺗﺨﺮﻳﺞ ‪ 50‬أﻟﻒ ﻃﺎﻟﺐ‬ ‫ﺧﻼل ‪ 50‬ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬وﻫﻢ ﻳﺸﻐﻠﻮن ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻣﺮاﻛﺰ ﻣﺮﻣﻮﻗﺔ ﰲ‬ ‫ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﴩﻛﺎت اﻟﻜﱪى واﻟﺪواﺋﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(4‬‬

‫أﻃﻔﺎل ﺑﺎﻧﺘﻈﺎر اﻟﻤﻴﺎه‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬ ‫ﻗﺎل اﻤﺤﺎﻣﻲ ﻣﺸـﻌﻞ اﻟﴩﻳﻒ إن‬ ‫أول ﺣﻜـﻢ ﻗﻀﺎﺋﻲ ﺑﺤـﻖ ﺟﻤﻌﺔ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌـﺔ ﺳـﻴﺪﺧﻞ ﺣﻴﱢـﺰ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﻣﻄﻠـﻊ اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﻘﺒـﻞ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫أن اﻟﺤﻜـﻢ أﺻﺒـﺢ ﻧﻬﺎﺋﻴـﺎ ً ﺑﻌـﺪ‬ ‫ﺗﺼﺪﻳﻘﻪ ﻣﻦ ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻻﺳﺘﺌﻨﺎف‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻹدارﻳﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬

‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﻗـﺪ أﻟﺰﻣـﺖ ﺟﻤﻌـﺔ اﻟﺠﻤﻌﺔ‬ ‫ﺑﺈﻋﺎدة رؤوس أﻣﻮال ﻋﴩة ﻣﺴـﺎﻫﻤﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﺪﻋـﻮى اﻟﺘـﻲ رﻓﻌـﺖ ﺿـﺪه‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻧﻘﺾ اﻷﺣﻜﺎم اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﻻﺳﺘﺌﻨﺎف ﰲ اﻟﺮﻳﺎض ﰲ وﻗﺖ ﺳﺎﺑﻖ‪.‬‬ ‫وﺣﻜﻤـﺖ اﻤﺤﻜﻤـﺔ ﻋـﲆ اﻟﺠﻤﻌﺔ‬ ‫ﺑﺴـﺪاد رأس ﻣﺎل أﺣﺪ اﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ ﻣﻊ‬ ‫أرﺑﺎح ﺳـﺘﺔ أﺷﻬﺮ‪ ،‬وﺳـﺪاد رأس اﻤﺎل‬ ‫ﻷﺣـﺪ اﻤﻮﻛﻠـﻦ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ رﻓـﺾ‬

‫دﻋﻮى ﺑﺸـﺄن إﻋـﺎدة أرﺑﺎح ‪ 11‬ﺳـﻨﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻀـﻼً ﻋـﻦ رﻓﺾ دﻋـﻮى اﺛﻨـﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻮﻛﻠـﻦ ﻟﻜﻮﻧﻬﻤـﺎ ﺗﺴـﻠﻤﺎ أﺳـﻬُ ﻤﺎ ً ﰲ‬ ‫اﻟﺴﻮدان‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﴩﻳﻒ أن ﺑﺎﻗـﻲ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‬ ‫ﺳـﻴﺘﻢ اﻟﺘﺼﺪﻳـﻖ ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﻣﺒـﺎﴍة‪،‬‬ ‫وﺳـﻴﻜﻮن اﻟﺤﻜـﻢ ﻣﺮﺟﻌـﺎ ً ﻟﺠﻤﻴـﻊ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻟﻔﺮدﻳـﺔ اﻤﻘﺎﻣـﺔ ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ‬ ‫اﻤﺴﺎﻫﻤﻦ اﻵﺧﺮﻳﻦ‪.‬‬

‫ّ‬ ‫ﺗﻌﻄﻞ ‪ ٨‬ﺑﻮاﺑﺎت ﻓﻲ ﻣﻄﺎر اﻟﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑﻮاﺑﺎت‬ ‫أرﺑـﻚ ﺗﻌﻄـﻞ ﻧﺤـﻮ ‪8‬‬ ‫ﻟﺪﺧـﻮل اﻟﻄﺎﺋـﺮات ﰲ ﻣﻄـﺎر‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ‬ ‫اﻷول‪ ،‬ﻋﻤﻠﻴﺔ دﺧﻮل اﻤﺴـﺎﻓﺮﻳﻦ‬ ‫وﺧﺮوﺟﻬﻢ‪ ،‬ﻣﺎ اﺿﻄﺮ ﻣﻮﻇﻔﻲ‬ ‫اﻟﺨﻄـﻮط اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ إﱃ اﺳـﺘﺨﺪام‬

‫اﻟﺤﺎﻓﻼت واﻤﺼﺎﻋﺪ ﻹدﺧﺎل وإﺧﺮاج‬ ‫اﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ ﻋﲆ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﴩ رﺣﻼت‬ ‫داﺧﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﻣﺼـﺪر ﰲ ﻣﻄﺎر اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ‬ ‫ﻟـ»اﻟﴩق« أن ﺗﻌ ّ‬ ‫ﻄﻞ اﻟﺒﻮاﺑﺎت ﺣﺪث‬ ‫ﰲ اﻟﻌـﺎﴍة ﻣﺴـﺎ ًء واﺳـﺘﻤﺮ ﺣﺘـﻰ‬ ‫اﻟﻔﺠﺮ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن اﻟﺴﺒﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﰲ ﺗﻌ ّ‬ ‫ﻄﻞ اﻟﺒﻮاﺑﺎت ﻫﻮ ﻏﻴﺎب اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‬

‫ﺧﻼل اﻟﻔﱰة اﻤﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑﻦ أﻧﻪ ﺗﻢ اﺳـﺘﺨﺪام اﻤﺼﺎﻋﺪ‬ ‫واﻟﺤﺎﻓﻼت ﻟﻨﻘﻞ اﻤﺴـﺎﻓﺮﻳﻦ ﻣﻦ وإﱃ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﺮات اﻟﻘﺎدﻣﺔ واﻤﻐﺎدرة‪ ،‬وﺳـﻂ‬ ‫ﻛﺜﺎﻓﺔ اﻟﺮﺣﻼت اﻟﻘﺎدﻣﺔ ﻣﻦ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫وأﺑﻬـﺎ وﺟـﺪة وﻏﺮﻫﺎ ﻣـﻦ اﻟﺮﺣﻼت‬ ‫وﻗﺖ ﺗﻌ ّ‬ ‫ﻄﻞ اﻟﺒﻮاﺑﺎت‪.‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص‪( 4‬‬

‫»اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ« ﺗﻤﻨﻊ اﻟﻤﺪارس‬ ‫ا¨ﻫﻠﻴﺔ وا¨ﺟﻨﺒﻴﺔ ﻣﻦ رﻓﻊ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫اﻟﺮﺳﻮم‬ ‫اﻟﴩﺑﻲ‪4 -‬‬ ‫ﻣﺎﺟﺪ‬ ‫ﺣــﻤــﺰة اﻟﻤﺰﻳﻨﻲ ﻳﺘﺘ ﱠﺒﻊ‬ ‫ﺛــﻐــﺮات ﻛــﺘــﺎب إﺑــﺮاﻫــﻴــﻢ‬ ‫اﻟﺘﺮﻛﻲ‬ ‫‪15‬‬ ‫ﺟﻤﻼن ﺳﺎﺋﺒﺎن ﻳﺘﺴﺒﺒﺎن‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻘﺘﻞ ﻃﺎﻟﺒﺔ وﻣﻮاﻃﻦ‬ ‫ﻓﻲ ﺣﺎدﺛﻴﻦ ﻣﻨﻔﺼﻠﻴﻦ‬ ‫اﻟﺪوادﻣﻲ‪ ،‬ﻋﻔﻴﻒ ‪-‬‬ ‫ﺣﻤﺪ اﻟﺤﺎﰲ‪ ،‬ﺳﺎﻣﻲ اﻤﺠﻴﺪﻳﺮ‬

‫‪8‬‬

‫»اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ« ُﺗ ِﻌﻴﺪ إﺣﻴﺎء َﺑ ْﻬﻮ »اﻟﻤﺎرﻳﻮت«‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺣﺴﻦ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬

‫‪17‬‬ ‫أﻃﻔﺎل ﻳﻨﺘﻈﺮون ﰲ ﻃﺎﺑﻮر ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻤﻴﺎه ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺣﻠﺐ اﻟﺴﻮرﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻬﺪ ﻗﺘﺎﻻ ً ﻋﻨﻴﻔﺎ ً ﺑﻦ ﻗﻮات اﻤﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫)روﻳﱰز(‬ ‫واﻟﻨﻈﺎم ﻣﻨﺬ ﺷﻬﻮر‬

‫ﺑﻌـﺪ ﻣـﺮور أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﻋـﺎم ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺠـﺪل اﻟـﺬي ﺻﺎﺣـﺐ »ﻣﻠﺘﻘﻰ‬ ‫اﻤﺜﻘﻔـﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ« ﰲ ﺑﻬـﻮ‬ ‫ﻓﻨﺪق اﻤﺎرﻳـﻮت ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﻋﺎد‬ ‫ﻟﻴﺠﻤـﻊ اﻤﺜﻘﻔﻦ اﻟﻌـﺮب ﰲ ذات‬ ‫اﻟﺒﻬـﻮ‪ ،‬اﻟﺬي ﻟﻢ ﻳﺴـﺘﻄﻊ ﺑﻌﺾ ﻣﺪﻋﻲ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﺣﻴﻨﻬﺎ ﺗﺤﻤﻞ وﺟﻮد‬ ‫اﻟﺮﺟـﻞ واﻤﺮأة ﻋﲆ ﻃﺎوﻟﺔ ﺣﻮار واﺣﺪة‪،‬‬ ‫رﻏـﻢ وﺟﻮد اﻤﺮأة ﻣـﻊ اﻟﺮﺟﻞ ﺗﺤﺖ ﻗﺒﺔ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى‪.‬‬ ‫ﻋـﺎد اﻤﺜﻘﻔﻮن ﻳﻠﺘﻘـﻮن ﰲ ﺣﻔﻠﻬﻢ‬

‫اﻟﺴـﻨﻮي ﻳﴩﺑـﻮن ذاﻛـﺮة اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ ﰲ‬ ‫ﻓﻨﺎﺟـﻦ اﻟﻘﻬـﻮة‪ ،‬وﻳﺘﺒﺎدﻟـﻮن أﺣﺎدﻳﺚ‬ ‫ﺳـﺒﻘﺖ اﻻﻓﺘﺘـﺎح اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠـﱰاث واﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ »اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ‬ ‫‪ ،«28‬ﺑﺸـﻜﻞ ﺑﻌﻴـﺪ ﻋـﻦ اﻟﻌُ ﻘـﺪ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺤـﺎول اﻟﺒﻌـﺾ اﺻﻄﻴﺎد )اﺑﺘﺴـﺎﻣﺔ(‬ ‫أﻧﺜﻮﻳﺔ ﻋﺎﺑﺮة ﻟﻴﺼﻨﻊ ﻣﻨﻬﺎ ﺣﻜﺎﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺗـﺮدد ﻣﺜﻘﻔـﻮن ﺳـﻌﻮدﻳﻮن ﻋﲆ‬ ‫ﺑﻬـﻮ اﻟﻔﻨـﺪق‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﻘﻄﻨـﻪ ﺿﻴﻮف‬ ‫اﻤﻬﺮﺟـﺎن‪ ،‬أﻣـﺲ ﻟﺰﻳﺎرﺗﻬـﻢ وﺗﺒـﺎدل‬ ‫اﻷﺣﺎدﻳـﺚ ﻣﻌﻬﻢ‪ .‬ورﺻـﺪت »اﻟﴩق«‬ ‫ﺗﺠﻤﻊ اﻟﻀﻴﻮف وﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺜﻘﻔﻦ‪.‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(26/23‬‬

‫ﻣﻴﺴﻮن أﺑﻮ ﺑﻜﺮ وﻏﺮﻳﺪ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸﻴﺦ وﺣﻮار ﻣﻊ أﺣﺪ ﺿﻴﻮف اﻤﻬﺮﺟﺎن‬


‫‪2‬‬

‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪23‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪4‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (487‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻘﻴﺎدة ﺗﺘﻠﻘﱠﻰ اﻟﺘﻌﺎزي ﻓﻲ وﻓﺎة اﻣﻴﺮ ﺑﺪر ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬

‫)واس(‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن واﻷﻣﺮ ﻣﻘﺮن ﻟﺪى اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻬﻤﺎ اﻟﻮﻓﺪ اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ‬

‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﱠ‬ ‫ﺗﻠﻘـﻰ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ووﱄ‬ ‫اﻟﻌﻬﺪ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﺪﻓـﺎع ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎزي واﻤﻮاﺳﺎة ﻣﻦ ﻗﺎدة اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫واﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ واﻟﺼﺪﻳﻘﺔ ﰲ وﻓﺎة اﻷﻣﺮ ﺑﺪر‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد ‪-‬رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ‪. -‬‬ ‫وﻗﺎم ﺑﻨﻘﻞ اﻟﺘﻌﺎزي ﻟﻮﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﺳﻔﺮاء ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺪول ﻟـﺪى اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺧﻼل اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻪ ﻟﻬﻢ‬ ‫ﰲ ﻗـﴫ اﻟﻴﻤﺎﻣﺔ ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض ﺑﻌﺪ ﻣﻐﺮب‬ ‫أﻣﺲ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﱠ‬ ‫ﺗﻠﻘﻰ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ اﻟﺘﻌﺎزي ﰲ وﻓﺎة‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺑﺪر ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ -‬رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ‪ -‬ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻣﺮاء وﺳﻤﺎﺣﺔ ﻣﻔﺘﻲ ﻋﺎم اﻤﻤﻠﻜﺔ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ ﻛﺒﺎر اﻟﻌﻠﻤﺎء وإدارة اﻟﺒﺤﻮث اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬ ‫واﻹﻓﺘﺎء اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ آل‬

‫اﻟﺸـﻴﺦ واﻟﺸـﻴﺦ ﻧـﺎﴏ اﻤﺤﻤـﺪ اﻷﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﺠﺎﺑﺮ اﻟﺼﺒﺎح ﻣﻤﺜـﻞ أﻣﺮ دوﻟﺔ اﻟﻜﻮﻳﺖ‬ ‫واﻟﻮﻓـﺪ اﻤﺮاﻓـﻖ ﻟﻪ ورﺋﻴـﺲ وزراء ﻟﺒﻨﺎن‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﺳـﻌﺪ اﻟﺤﺮﻳﺮي واﻟﻮﻓـﺪ اﻤﺮاﻓﻖ‬ ‫ﻟﻪ واﻟﻌﻠﻤـﺎء واﻤﺸـﺎﻳﺦ واﻟـﻮزراء وﻛﺒﺎر‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﻣﻦ ﻣﺪﻧﻴﻦ وﻋﺴﻜﺮﻳﻦ وﺟﻤﻊ‬ ‫ﻏﻔﺮ ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ‪.‬‬ ‫وﺗﻘﺒـﻞ ﻣﺴﺘﺸـﺎر ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻹﻟﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫آل ﺳـﻌﻮد واﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء اﻤﺴﺘﺸـﺎر واﻤﺒﻌـﻮث اﻟﺨـﺎص‬ ‫ﻟﺨﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﻘﺮن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ وأﺑﻨﺎء‬ ‫اﻟﻔﻘﻴﺪ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺠـﻮف اﻷﻣﺮ ﻓﻬﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﺑﺪر ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ واﻷﻣﺮ ﻃﻼل ﺑﻦ‬ ‫ﺑـﺪر ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ واﻷﻣـﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺑﺪر‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ واﻷﻣـﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺑﺪر ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ وأﺣﻔﺎد اﻟﻔﻘﻴـﺪ اﻟﺘﻌﺎزي ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻊ ﰲ وﻓﺎة اﻟﻔﻘﻴﺪ‪.‬‬

‫ﻋﺴﻜﺮﻳﻮن وﻣﺪﻧﻴﻮن ﻗﺪﻣﻮا اﻟﺘﻌﺎزي‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻟﺘﻌﺎزي‬

‫ﺳﻤﺎﺣﺔ اﻤﻔﺘﻲ وأﻋﻀﺎء ﻣﻦ ﻫﻴﺌﺔ ﻛﺒﺎر اﻟﻌﻠﻤﺎء‬

‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﻣﺮاء ﺧﻼل اﺳﺘﻘﺒﺎل اﻟﻘﻴﺎدة اﻤﻌﺰﻳﻦ ﰲ ﻗﴫ اﻟﻴﻤﺎﻣﺔ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض ﺑﻌﺪ ﻣﻐﺮب أﻣﺲ‬

‫ﺳﻔﺮاء وﺑﻌﺜﺎت دﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺔ ﻗﺪﻣﻮا ﻟﻨﻘﻞ ﺗﻌﺎزي ﻗﻴﺎداﺗﻬﻢ‬

‫وﻓﺪ ﺳﻠﻄﻨﺔ ﻋﻤﺎن‬

‫ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻄﻘﺲ‬

‫ﺟﺎﻧﺐ آﺧﺮ ﻣﻦ اﻟﻌﺰاء‬

‫اﻟﺪول اﻟﺼﺪﻳﻘﺔ ﻗﺪﻣﺖ اﻟﺘﻌﺎزي‬

‫اﻟﻮﻓﺪ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ‬

‫اﻟﻮﻓﺪ اﻤﻐﺮﺑﻲ‬

‫ﻣﻮاﻃﻨﻮن وﻣﺴﺆوﻟﻮن‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﻳﺘﻠﻘﻰ اﻟﻌﺰاء‬

‫ﺑﻤﺸـﻴﺌﺔ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ ﺗﺘﺄﺛﺮ أﺟـﻮاء اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺘﻘﻠﺒـﺎت ﺟﻮﻳﺔ ﺗﺒﺪأ‬ ‫ﺑﺮﻳـﺎح ﺟﻨﻮﺑﻴﺔ إﱃ ﺟﻨﻮﺑﻴﺔ ﻏﺮﺑﻴﺔ ﻧﺸـﻄﺔ ﺗﺤﺪ ﰲ ﻣﺪى اﻟﺮؤﻳﺔ‬ ‫اﻷﻓﻘﻴﺔ ﻣﻊ ارﺗﻔﺎع ﻣﻠﻤﻮس ﰲ درﺟﺎت اﻟﺤﺮارة ﻣﻦ ﺻﺒﺎح اﻟﻴﻮم‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﻌﻈـﻢ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻳﺒﺪأ ﺑﻌﺪ ذﻟـﻚ ﰲ وﻗﺖ ﻣﺘﺄﺧﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻔﺲ اﻟﻴﻮم ﺗﺄﺛﺮ ﻛﺘﻠﺔ ﻫﻮاﺋﻴﺔ ﺑﺎردة ﻋﲆ ﺷﻤﺎل اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺸﻤﻞ ﻣﻨﺎﻃﻖ )ﺗﺒﻮك‪ ،‬اﻟﺠﻮف‪ ،‬اﻟﺤﺪود‬ ‫اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ وﺣﺎﺋﻞ( ﺗﺼﺤﺐ ﺑﻨﺸﺎط ﰲ اﻟﺮﻳﺎح اﻟﺴﻄﺤﻴﺔ ﺗﺜﺮ اﻷﺗﺮﺑﺔ واﻟﻐﺒﺎر ﻳﻌﻘﺒﻬﺎ اﻧﺨﻔﺎض‬ ‫ﻣﻠﻤـﻮس ﰲ درﺟﺎت اﻟﺤﺮارة ﻳﱰاوح اﻻﻧﺨﻔﺎض ﻣﻦ ‪ 5‬إﱃ ‪ 10‬درﺟﺎت ﻣﺌﻮﻳﺔ‪ .‬وﺳـﻤﺎء ﻏﺎﺋﻤﺔ‬ ‫ﺟﺰﺋﻴﺎ ً ﻋﲆ أﺟﺰاء ﻣﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﺗﻤﺘﺪ ﺣﺘﻰ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ .‬وﺗﺘﻜﻮن اﻟﺴﺤﺐ اﻟﺮﻛﺎﻣﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻓﱰة ﻣﺎ ﺑﻌﺪ اﻟﻈﻬﺮة ﻋﲆ اﻤﺮﺗﻔﻌﺎت اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ واﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﺟﺪة‬ ‫أﺑﻬﺎ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة‬ ‫ﺗﺒﻮك‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ‬

‫ﻋﻈﻤﻰ‬ ‫‪37‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪24‬‬

‫ﺻﻐﺮى‬ ‫‪25‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪13‬‬

‫ﻋﺮﻋﺮ‬ ‫ﺳﻜﺎﻛﺎ‬ ‫ﺟﺎزان‬ ‫ﻧﺠﺮان‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫رأس أﺑﻮﻗﻤﻴﺺ‬ ‫ﺧﻤﻴﺲ ﻣﺸﻴﻂ‬ ‫ﺿﺒﺎء‬

‫‪22‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪29‬‬

‫‪16‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪18‬‬


‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪23‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪4‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (487‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ ارﻛﺎن‬ ‫ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ وﻓﺪ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ اردﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﻞ رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌـﺔ اﻷرﻛﺎن اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻷول اﻟﺮﻛﻦ ﺣﺴـﻦ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻘﺒﻴﻞ‪ ،‬ﰲ ﻣﻜﺘﺒﻪ ﺑﻮزارة اﻟﺪﻓﺎع أﻣﺲ‪ ،‬وﻓﺪا ً‬ ‫ﻣﻦ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﺪﻓﺎع اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ اﻷردﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﻬﺎﺷـﻤﻴﺔ ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺘﻮﺟﻴﻪ‬

‫اﻟﻌﻤﻴﺪ اﻟﺮﻛﻦ ﻣﺤﻤﻮد ذوﻗﺎن اﻤﻄﺮ‪.‬‬ ‫وﺟـﺮى ﺧـﻼل اﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل ﺗﺒـﺎدل‬ ‫اﻷﺣﺎدﻳـﺚ اﻟﻮدﻳـﺔ وﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ ﻋـﺪد ﻣـﻦ‬ ‫اﻤﻮاﺿﻴﻊ ذات اﻻﻫﺘﻤﺎم اﻤﺸﱰك ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺧﺘـﺎم اﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل ﺗﺴـﻠﻢ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻫﻴﺌـﺔ اﻷرﻛﺎن اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻫﺪﻳـﺔ ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻷردﻧﻲ ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‪.‬‬

‫رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ اﻷرﻛﺎن ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ وﻓﺪ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﺪﻓﺎع اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻷردﻧﻴﺔ )واس(‬

‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫‪3‬‬

‫ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع ﻳﺰور ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺷﺮﻛﺔ ﺑﻮﻟﻲ اﻟﺼﻴﻨﻴﺔ اﻟﺤﻮاﺳﻲ‪ :‬أرﺑﻌﺔ ﻣﺮاﻛﺰ ﺟﺪﻳﺪة ورام اﻟﻜﺒﺪ ﻓﻲ اﻟﻤﺪن اﻟﻄﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﻨﺮة اﻤﻬﻴﺰع‬

‫ﺑﻜﻦ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻛﺪ ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻄﺎن‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ أﻫﻤﻴﺔ ﺗﻌﺰﻳـﺰ وﺗﻘﻮﻳﺔ اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ واﻟﺼﻦ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن ﻋﻤـﻖ اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ ﺗﻤﺘﺪ ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 27‬ﺳـﻨﺔ وأن اﻟﻌﻼﻗﺔ ﻣﺎ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﻘﻮات اﻤﺴـﻠﺤﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ واﻟﻘﻮات اﻟﺼﻴﻨﻴﺔ‬

‫اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻄﺎن ﺧﻼل زﻳﺎرﺗﻪ ﴍﻛﺔ ﺑﻮﱄ‬

‫)واس(‬

‫ﻫـﻲ ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳـﻴﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻧﻌﻴﺸﻬﺎ اﻵن‪.‬‬ ‫وزار ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮاﻟﺪﻓﺎع اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻄﺎن‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ أﻣﺲ‪ ،‬ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﴍﻛﺔ ﺑﻮﱄ وذﻟﻚ‬ ‫ﺧـﻼل زﻳﺎرﺗﻪ اﻟﺼـﻦ ﺣﺎﻟﻴﺎً‪ ،‬وﻛﺎن ﰲ اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻪ‬ ‫ﺧﻼل وﺻﻮﻟﻪ ﻣﻘﺮ »ﺑﻮﱄ« اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻔﺨﺮي ﻟﻠﴩﻛﺔ‬ ‫ﺷـﻦ ﺧﻮن ﺷـﻮن واﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﺟﺎن ﺟﻦ‬

‫ﻗـﻮ‪ ،‬وﺗﻮﺟﻪ إﱃ ﻣﺘﺤﻒ اﻟﴩﻛـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻗﺎم ﺑﺠﻮﻟﺔ‬ ‫ﺷﺎﻫﺪ ﺧﻼﻟﻬﺎ اﻟﺘﺤﻒ واﻵﺛﺎر اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺜﻞ ﺣﻘﺒﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺎرﻳـﺦ اﻟﺼﻦ‪ .‬وﻋﻘﺪ ﻧﺎﺋﺐ وزﻳـﺮ اﻟﺪﻓﺎع اﺟﺘﻤﺎﻋﺎ ً‬ ‫ﻣﻊ ﻣﺴﺆوﱄ اﻟﴩﻛﺔ ﺗﺤﺪث ﰲ ﺑﺪاﻳﺘﻪ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﻣﺮﺣﺒﺎ ً ﺑﺎﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻄﺎن واﻟﻮﻓﺪ اﻤﺮاﻓﻖ ﻟﻪ‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻮﻫـﺎ ً ﺑﺪوره ﰲ ﺑﻨﺎء اﻟﻌﻼﻗـﺔ اﻟﻄﻴﺒﺔ ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‬ ‫وﻣﺎ ﻗﺪﻣﻪ ﻣﻦ ﻣﺴﺎﻫﻤﺔ ﰲ ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﻼﻗﺔ ‪.‬‬

‫ﻛﺸﻒ ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﻨﺼﻮر اﻟﺤﻮاﳼ‬ ‫ﻋﻦ ﻧﻴﺔ وزارﺗﻪ إﻧﺸﺎء أرﺑﻌﺔ‬ ‫ﻣﺮاﻛﺰ ﺟﺪﻳﺪة ﻷورام اﻟﻜﺒﺪ‬ ‫ﰲ اﻤـﺪن اﻟﻄﺒﻴـﺔ ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﻌﻤﻞ ﻣﻊ ﺧﻤﺴـﺔ ﻣﺮاﻛﺰ ﻗﺎﺋﻤﺔ‬ ‫ﺣﺎﻟﻴـﺎً‪ ،‬ﻟﻴﺼﺒﺢ اﻟﻌـﺪد اﻹﺟﻤﺎﱄ‬ ‫ﺗﺴﻌﺔ ﻣﺮاﻛﺰ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﻷورام‬ ‫اﻟﻜﺒﺪ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟـﻚ ﺧـﻼل اﻓﺘﺘﺎﺣﻪ‬ ‫أﻣـﺲ ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ وزﻳـﺮ اﻟﺼﺤﺔ‪،‬‬ ‫اﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟﻌﺎﻤـﻲ اﻷول ﻋـﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ ﻟﺒﺤﺚ‬ ‫آﺧـﺮ اﻤﺴـﺘﺠﺪات ﰲ ﻃﺐ أورام‬ ‫اﻟﻜﺒـﺪ واﻟﻘﻨـﺎة اﻟﺼﻔﺮاوﻳـﺔ‬ ‫واﻟﺒﻨﻜﺮﻳﺎس اﻟﺬي ﻧﻈﻤﺘﻪ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻓﻬـﺪ اﻟﻄﺒﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون‬ ‫ﻣـﻊ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺨﻠﻴﺠـﻲ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻟﴪﻃﺎن واﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫ﻟﻄـﺐ اﻷورام‪ ،‬ﺑﺤﻀـﻮر اﻤﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ‬

‫اﻟﻄﺒﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﻮد اﻟﻴﻤﺎﻧﻲ‬ ‫‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺤـﻮاﳼ إن اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻣﻦ أواﺋـﻞ اﻟﺪول اﻟﺘـﻲ أدﺧﻠﺖ‬ ‫ﺗﻄﻌﻴﻤـﺎت اﻻﻟﺘﻬﺎﺑـﺎت اﻟﻜﺒﺪﻳﺔ‬ ‫اﻟﻮﺑﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻲ إﺣﺪى ﻣﺴـﺒﺒﺎت‬ ‫أﻣـﺮاض اﻟﻜﺒـﺪ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﻮاﻟﻴـﺪ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫ﻳﺨﻀﻌﻮن ﻟﺘﻄﻌﻴـﻢ اﻻﻟﺘﻬﺎﺑﺎت‬ ‫اﻟﻜﺒﺪﻳﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟـﺬي أﺛّﺮ إﻳﺠﺎﺑﺎ‬ ‫ﻋـﲆ اﻧﺨﻔـﺎض ﻣـﺮﴇ أورام‬ ‫اﻟﻜﺒـﺪ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ .‬ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪،‬‬ ‫أوﺿـﺢ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﺮﻛـﺰ اﻷورام ﰲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﻄﺒﻴﺔ ﻣﺸـﺒﺐ‬ ‫ﻋﺴـﺮي‪ ،‬أن أورام اﻟﻜﺒـﺪ ﺗﻤﺜﻞ‬ ‫اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ ﻟﻸورام اﻷﻛﺜﺮ‬ ‫ﺷﻴﻮﻋﺎ ً ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺤﺴﺐ اﻟﺴﺠﻞ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻸورام‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن‬ ‫اﻤﺮﻛﺰ اﺳﺘﻘﺒﻞ ﻣﻨﺬ اﻓﺘﺘﺎﺣﻪ ﻋﺎم‬ ‫‪ 2007‬م ﻋـﺪد ‪ 8454‬أﻟـﻒ‬ ‫ﻣﺮﻳﺾ ﺑﺎﻟﴪﻃـﺎن‪ ،‬وﻣﻨﺢ ‪18‬‬ ‫أﻟـﻒ ﺟﺮﻋﺔ ﻟﻠﻌـﻼج اﻟﻜﻴﻤﻴﺎوي‬ ‫ﻤﺮﺿﺎه‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﺳـﻬﻢ ﰲ إﺧﻀﺎع‬

‫‪ 164‬أﻟـﻒ ﻣﺮﻳـﺾ ﻟﻠﺠﻠﺴـﺎت‬ ‫اﻹﺷـﻌﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬ﰲ ﺣـﻦ ﺗﻤﻜﻦ ﻣﻦ‬ ‫إﺣﺮاز ‪ 155‬أﻟﻒ زﻳﺎرة ﻟﻠﻤﺮﴇ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﻴﺎدات‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ّ‬ ‫ﺑـﻦ رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨﻈﻤـﺔ ﻟﻠﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟـﴩم أن أورام اﻟﻜﺒﺪ‬ ‫ﺗﺼﻴـﺐ ‪ %6‬ﻣـﻦ اﻟﺮﺟـﺎل‬ ‫ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﻳﺴـﺠﻞ اﻧﺨﻔﺎﺿـﺎ ً ﻟﺪى‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎء ﺑﻤﻌﺪل ‪ ٪ 3-2‬ﺑﺤﺴﺐ‬ ‫إﺣﺼﺎﺋﻴـﺎت اﻟﺴـﺠﻞ اﻟﻮﻃﻨـﻲ‬ ‫ﻟـﻸورام‪ ،‬داﻋﻴـﺎ ً إﱃ وﺿـﻊ‬ ‫اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ وﻃﻨﻴـﺔ ﻟﻠﻜﺸـﻒ‬ ‫اﻤﺒﻜﺮ ﻋﻦ اﻷورام ‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ اﻟـﴩم إﱃ أن‬ ‫اﻤﺆﺗﻤـﺮ ﻳﻨﺎﻗـﺶ ‪ 20‬ورﻗـﺔ‬ ‫ﻋﻤـﻞ ﻣﺘﺨﺼﺼـﺔ‪ ،‬ﰲ اﻟـﺪور‬ ‫اﻟﻌﻼﺟـﻲ اﻤﺒـﺎﴍ ﻟـﻸورام‬ ‫ﻋـﻦ ﻃﺮﻳـﻖ اﻟـﱰدد اﻟﺤـﺮاري‬ ‫واﻟﺘﺠﻤﻴﺪ واﻟﻜﻲ ووﺿﻊ اﻟﻌﻼج‬ ‫اﻟﻜﻴﻤﻴﺎﺋـﻲ ﻋﻦ ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﻮرﻳﺪ‬ ‫اﻟﺒﺎﺑـﻲ واﻟﴩﻳـﺎن اﻟﻜﺒـﺪي ‪،‬‬ ‫اﻟﻌـﻼج اﻹﺷـﻌﺎﻋﻲ ﰲ ﺣـﺎﻻت‬

‫أورام اﻟﻜﺒﺪ واﺳـﺘﺨﺪام اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة »‪ ،«HIFO‬أﻫﻤﻴﺔ ﻋﻼج‬ ‫ﺣـﺎﻻت أورام اﻟﻜﺒـﺪ‪ ،‬اﻟﻌـﻼج‬ ‫اﻟﺘﻠﻄﻴﻔـﻲ ﻟﻠﺤـﺎﻻت اﻤﺘﻘﺪﻣـﺔ‬ ‫وأﻓﻀﻞ اﻟﻌﻼﺟﺎت ﰲ اﻻﺳﺘﺴﻘﺎء‬ ‫اﻟﻮرﻣﻲ‪ ،‬اﻟﻘﺴـﻄﺮة اﻟﺼﻔﺮاوﻳﺔ‬ ‫وأﻫﻤﻴﺘﻬـﺎ ﰲ أورام اﻟﺒﻨﻜﺮﻳﺎس‪،‬‬ ‫اﺳـﺘﺌﺼﺎل أورام اﻟﻘﻨـﺎة‬ ‫اﻟﺼﻔﺮاوﻳﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻨﺎﻗﺶ اﻟﻌﻼج‬ ‫اﻟﻜﻴﻤﻴﺎﺋـﻲ اﻟﻮﻗﺎﺋـﻲ واﻟﻌـﻼج‬ ‫اﻹﺷـﻌﺎﻋﻲ اﻤﺴـﺎﻋﺪ‪ ،‬وﻋـﻼج‬ ‫أورام اﻟﺒﻨﻜﺮﻳـﺎس اﻟﻬﺮﻣﻮﻧﻴـﺔ‬ ‫وأﻓﻀـﻞ اﻟﻄـﺮق اﻟﻌﻼﺟﻴـﺔ ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑﻦ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﴩم‬ ‫أن اﻤﺆﺗﻤﺮ ﻳﺸﺎرك ﻓﻴﻪ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻣﻦ أﻓﻀﻞ اﻷﻃﺒﺎء ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﻣـﻦ اﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤـﺪة‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ وﻓﺮﻧﺴـﺎ وأﻳﻀﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ودول اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫واﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ اﻋﺘﻤﺎد ‪23‬‬ ‫ﺳـﺎﻋﺔ ﺗﻌﻠﻴﻢ ﻃﺒﻲ ﻣﺴـﺘﻤﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺘﺨﺼﺼﺎت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ‪.‬‬


‫اﻟﺴﻠﻄﺎن‪ :‬ﺟ���ﻣﻌﺔ‬ ‫اﻟﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ ﻟﻠﺒﺘﺮول‬ ‫ﺣﺼﻠﺖ ﻋﻠﻰ ‪١٤٠‬‬ ‫ﺑﺮاءة اﺧﺘﺮاع‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺧﻴﺎط‬ ‫ﻗـﺎل ﻣﺪﻳـﺮ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠـﻚ ﻓﻬـﺪ ﻟﻠﺒـﱰول‬ ‫واﻤﻌـﺎدن‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﺎﻟـﺪ ﺑـﻦ ﺻﺎﻟـﺢ‬ ‫اﻟﺴـﻠﻄﺎن‪ ،‬إن اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺣﺼﻠـﺖ ﻋﲆ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ‪ 140‬ﺑـﺮاءة اﺧﱰاع‪ ،‬وﻫـﻮ رﻗﻢ ﻳﻌﺎدل‬ ‫‪ %90‬ﻣﻦ ﻋﺪد ﺑﺮاءات اﻻﺧﱰاﻋﺎت ﰲ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌـﺎت اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬و‪ %60‬ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌـﺎت اﻟﺪول‬

‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﺴـﻠﻄﺎن ﺧﻼل ﺣﻔﻞ اﻓﺘﺘﺎح ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﻄﻼب اﻤﺘﻔﻮﻗﻦ ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﻤﻠﻜﺔ »ﻋﻠﻤـﺎء اﻟﻐﺪ اﻟﺴـﺎدس«‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫اﺳﺘﻀﺎﻓﺘﻪ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬أن اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺳﺎﻫﻤﺖ‬ ‫ﰲ ﺗﺨﺮﻳـﺞ ‪ 50‬أﻟﻒ ﻃﺎﻟﺐ ﺧـﻼل ‪ 50‬ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬وﻫﻢ‬ ‫ﻳﺸـﻐﻠﻮن ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﻣﺮاﻛـﺰ ﻣﺮﻣﻮﻗـﺔ ﰲ ﻛﺜـﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻛﺎت اﻟﻜﱪى واﻟﺪواﺋﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬

‫وأﺷﺎر إﱃ أن ﻣﺎ ﺑﻦ ‪ 22‬و‪ %27‬ﻣﻦ ﻣﻮﻇﻔﻲ‬ ‫أراﻣﻜـﻮ ﻣﻦ ﺧﺮﻳﺠﻲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ‪ ،‬وﻧﺼﻒ ﻣﻮﻇﻔﻲ‬ ‫ﺳـﺎﺑﻚ ﻣﻦ ﺧﺮﻳﺠﻲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠﻚ ﻓﻬـﺪ ﻟﻠﺒﱰول‬ ‫واﻤﻌﺎدن‪ ،‬وأن ‪ %30‬ﻣﻦ ﻃﻠﺒﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻣﻮﻇﻔﻮن‬ ‫ﻗﺒـﻞ ﺗﺨﺮﺟﻬﻢ‪ .‬وأوﺿـﺢ أن اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ر ّﻛﺰت ﰲ‬ ‫ﺑﺮاﻣﺠﻬـﺎ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ ﻋـﲆ ﺗﺨﺼﺼـﺎت ﻧﻮﻋﻴـﺔ‬ ‫ﺗﻀﻤـﻦ ﺟﻮدة اﻟﺨﺮﻳﺠـﻦ‪ ،‬وﻣﻮاءﻣﺔ اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻮﻳـﺔ‪ ،‬وﺗﺒﻨـﺖ ﻣﻌﺎﻳـﺮ ﻣﻬﻨﻴـﺔ ﻻﺳـﺘﻘﻄﺎب‬

‫‪4‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫أﻓﻀﻞ اﻟﻄﻼب‪ ،‬وﻫﻴﺄت اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻤﺤﻔﺰة ﻋﲆ اﻟﺘﻌﻠﻢ‬ ‫وﻣﻤﺎرﺳـﺔ اﻷﻧﺸـﻄﺔ‪ ،‬وﺗﻨﻤﻴـﺔ ﻣﻬﺎراﺗﻬﻢ وﺻﻘﻞ‬ ‫ﺷـﺨﺼﻴﺎﺗﻬﻢ‪ .‬وﺣﺮﺻﺖ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻋﲆ اﺳﺘﻘﻄﺎب‬ ‫ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺘﺪرﻳـﺲ ﻣـﻦ ذوي اﻟﻜﻔـﺎءات اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫واﻟﺒﺤﺜﻴﺔ اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ واﺑﺘﻌﺎث أﺳـﺎﺗﺬﺗﻬﺎ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫إﱃ أﻓﻀﻞ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ اﻤﺘﻤﻴﺰة ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ وﻓﺮت أﺣـﺪث اﻤﻌﺎﻣﻞ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ واﻟﺒﺤﺜﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺒﻨﺖ ﻣﺴـﺘﺠﺪات اﻟﺘﻘﻨﻴﺎت اﻤﻌﺎﴏة‪ ،‬وﺗﺘﻨﺎﻓﺲ‬

‫اﻟﴩﻛﺎت ﻋﲆ اﺳﺘﻘﻄﺎب ﺧﺮﻳﺠﻲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ أن ﺧﺮﻳـﺞ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻳﻨﺘﻈـﺮه ﻣﺎ ﺑﻦ‬ ‫‪ 7‬و‪ 8‬ﻓـﺮص وﻇﻴﻔﻴـﺔ ﻋﻨﺪ ﺗﺨﺮﺟـﻪ‪ ،‬وأن ﻫﻨﺎﻟﻚ‬ ‫دراﺳﺔ ﻟﻔﺘﺢ ﻛﻠﻴﺔ ﻟﺪراﺳﺔ ﻫﻨﺪﺳﺔ اﻟﺒﱰول وﻋﻠﻮم‬ ‫اﻷرض ﻗﺮﻳﺒﺎ ً ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪.‬‬ ‫ورد اﻟﺴﻠﻄﺎن ﻋﲆ اﺳﺘﻔﺴﺎرات اﻟﺤﻀﻮر ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻄﻠﺒﺔ وأوﻟﻴﺎء أﻣﻮرﻫﻢ اﻟﺘﻲ ﺗﺮﻛﺰت ﺣﻮل ﴍوط‬ ‫اﻻﻟﺘﺤﺎق ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌﺔ واﻟﺘﺨﺼﺼﺎت اﻤﻄﺮوﺣﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪23‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪4‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (487‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﻤﺪﻧﻴﺔ«‪ :‬ﻟﻦ ﻳﻠﺘﺤﻖ ﺑﻮﻇﻴﻔﺔ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ إ ّﻻ َﻣﻦْ ﻳﺠﺘﺎز ﻣﻌﺎﻳﻴﺮ اﻟﺠﺪارة‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬ ‫ﺗﺒـﺪأ وزارة اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ ﺗﻄﺒﻴﻖ‬ ‫ﻧﻈـﺎم اﻤﺴـﺎواة ﰲ اﻟﺘﻮﻇﻴـﻒ‬ ‫وﺳـﺮ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻦ اﻟﻘﻄﺎﻋـﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫واﻟﺨـﺎص‪ ،‬وﺗﻄﺒﻴـﻖ اﺧﺘﺒـﺎرات‬ ‫اﻟﺠـﺪارة ﻟﻠﺘﻮﻇﻴـﻒ ﰲ اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻣﻄﻠﻊ اﻟﻌﺎم اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وﻛﺸﻒ وزﻳﺮ اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﱪاك ﺧﻼل ﻟﻘﺎء‬ ‫ﻋﻠﻤـﻲ ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ أﻣﺲ‬ ‫اﻷرﺑﻌﺎء أﻧﻪ ﻟﻦ ﻳﻠﺘﺤﻖ ﺑﺄي وﻇﻴﻔﺔ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﺗﺎﺑﻌـﺔ ﻟﻨﻈﺎم اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺪﻧﻴـﺔ اﻋﺘﺒﺎرا ً ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻄﻠـﻊ اﻟﻌـﺎم اﻤﻘﺒـﻞ ‪1435‬ﻫــ‪ ،‬إﻻ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﺠﺘـﺎز اﺧﺘﺒﺎر ﻣﻌﺎﻳﺮ اﻟﺠـﺪارة واﻟﺘﺄﻫﻴﻞ‬ ‫وﻓﻘـﺎ ً ﻟﻠـﴩوط اﻟﺘـﻲ وﺿﻌﺘﻬﺎ اﻟـﻮزارة‬ ‫ﰲ إﻃﺎر اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺘﻬﺎ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أن اﻟـﻮزارة وﺿﻌﺖ ﻣﻌﺎﻳـﺮ اﻟﺠﺪارة‬ ‫واﻟﻜﻔﺎءة ﺑﺎﻟﺘﻨﺴﻴﻖ واﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﺧﻼل دراﺳـﺎت‬ ‫ﻋﻠﻤﻴﺔ راﻋﺖ اﻟﺘﺠـﺎرب اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ اﻟﻨﺎﺟﺤﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﻤﺎ ﻳﺘﻼءم ﻣﻊ ﻣﺨﺮﺟﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ وﺳـﻮق‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وﻳﺘﻔﻖ ﻣﻊ ﻣﺒﺪأ اﻟﺸـﻔﺎﻓﻴﺔ وﺗﻜﺎﻓﺆ‬ ‫اﻟﻔﺮص‪ ،‬وﻳﻌﺰز اﻤﻮاﻃﻨـﺔ واﻟﻮﻻء ﻟﻠﻮﻃﻦ‪،‬‬ ‫وﻳﺤﻘﻖ ﻓﻠﺴـﻔﺔ وﺿﻊ اﻟﺸﺨﺺ اﻤﻨﺎﺳﺐ‬ ‫ﰲ اﻤﻜﺎن اﻤﻨﺎﺳﺐ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﱪاك أن اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﻮزارة‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻮﺿﺢ رؤﻳﺘﻬﺎ‪ ،‬وﻓﻠﺴﻔﺘﻬﺎ‪ ،‬وأﻫﺪاﻓﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﺧﻄﻄﻬﺎ اﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﺳﻮف ﺗﺼﺪر ﻗﺮﻳﺒﺎ‪،‬‬ ‫وأن اﻟﻮﺛﻴﻘـﺔ اﻤﺒﺪﺋﻴﺔ ﻟﻬﺬه اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬

‫ﺗﻮﺣﻴﺪ إﺟﺮاءات اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﺑﻴﻦ‬ ‫وزارﺗﻲ اﻟﻌﻤﻞ واﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﻤﺪﻧﻴﺔ‬ ‫وﻇﺎﺋﻒ اﻟﻮاﻓﺪﻳﻦ اﺳﺘﺜﻨﺎء‬ ‫وا‹ﺻﻞ ﻟﻠﺴﻌﻮدﻳﻴﻦ‬ ‫‪ ١٫١٥٧‬ﻣﻠﻴﻮن ﻣﻮﻇﻒ ﺣﻜﻮﻣﻲ‬ ‫‪ ٪٣٧‬ﻣﻨﻬﻢ ﺳﻴﺪات‬ ‫اﻟﱪاك ﺧﻼل ﻣﺸﺎرﻛﺘﻪ ﰲ اﻟﻠﻘﺎء اﻟﺬي ﻧﻈﻤﺘﻪ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﺆﺳﺲ‬ ‫ﺳﻮف ﺗﺼﺪر ﰲ ﺷﻬﺮ أﺑﺮﻳﻞ اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وﺑﻦ اﻟـﱪاك ﺧـﻼل ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻪ ﰲ‬ ‫»ﻟﻘـﺎء ﻋﲆ ﻃﺎوﻟـﺔ اﻟﺤـﻮار اﻷﻛﺎدﻳﻤﻲ«‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﻨﻈﻤـﻪ ﻛﻠﻴﺔ اﻻﻗﺘﺼـﺎد واﻹدارة‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻀﻮر ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر أﺳـﺎﻣﺔ‬ ‫ﻃﻴـﺐ‪ ،‬وﻋﻤﻴـﺪ ﻛﻠﻴﺔ اﻻﻗﺘﺼـﺎد واﻹدارة‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر أﻳﻤﻦ ﻓﺎﺿﻞ‪ ،‬وﻋﺪد ﻣﻦ رؤﺳـﺎء‬ ‫اﻷﻗﺴﺎم وأﻋﻀﺎء ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺲ‪ ،‬وﻃﻼب‬ ‫اﻟﺪراﺳـﺎت اﻟﻌﻠﻴـﺎ ورﺟـﺎل أﻋﻤـﺎل ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺎص‪ ،‬أن دور وزارﺗﻪ ﻳﺘﻤﺜﻞ‬ ‫ﰲ ﺑﻠـﻮرة اﻟﺼﻴﺎﻏـﺔ اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﻟﻠﻜﻴـﺎن‬ ‫اﻤﺆﺳﴘ ﰲ اﻟﺠﻬﺎز اﻹداري ﻟﻠﺪوﻟﺔ اﻟﺬي‬

‫ﻳﻀـﻢ ﻣﻠﻴﻮﻧـﺎ ً و‪ 157‬أﻟـﻒ ﻣﻮﻇﻒ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺨﺎﺿﻌﻦ ﻟﻨﻈﺎم اﻟﺘﻘﺎﻋﺪ اﻤﺪﻧﻲ ‪%37‬‬ ‫ﻣﻨﻬﻢ ﻣﻦ اﻹﻧﺎث واﻟﺒﻘﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺬﻛﻮر‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أﻧﻪ ﻣﻦ ﺑـﻦ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺠﻬﺎز ‪73‬‬ ‫أﻟﻒ ﻣﻮﻇﻒ ﻏﺮ ﺳـﻌﻮدي‪ ،‬واﻟﺒﻘﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن اﻟﺠﻬﺎز اﻹداري ﻟﻠﺪوﻟﺔ‬ ‫ﻟﻴﺲ ﻣﱰﻫﻼً وﻟﻴﺲ ﻛﺒـﺮا ً ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﻌﺪد‬ ‫اﻟﺴـﻜﺎن وﻣﻨﺎﻃﻖ وﻣﺤﺎﻓﻈـﺎت اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ إذا ﺗﺒـﻦ أن ‪ 500‬أﻟﻒ ﻳﻌﻤﻠﻮن‬ ‫ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‪ ،‬و‪ 100‬أﻟﻒ ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻟﺼﺤـﻲ‪ ،‬و‪ 64‬أﻟﻔـﺎ ً ﻫﻢ أﻋﻀـﺎء ﻫﻴﺌﺔ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‪ّ :‬‬ ‫ﺗﻌﻄﻞ ﺛﻤﺎﻧﻲ ﺑﻮاﺑﺎت ﻓﻲ‬ ‫ﻣﻄﺎر اﻟﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ ﺳﺒﻊ ﺳﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬

‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ ﰲ ﺣﺎﻓﻠﺔ ﻣﺘﺠﻬﺔ إﱃ إﺣﺪى اﻟﺒﻮاﺑﺎت )اﻟﴩق(‬

‫ٍ‬ ‫ﺑﻮاﺑﺎت ﻟﺪﺧﻮل اﻟﻄﺎﺋﺮات‬ ‫أرﺑﻚ ﺗﻌﻄﻞ ﻧﺤﻮ ﺛﻤﺎﻧﻲ‬ ‫ﰲ ﻣﻄـﺎر اﻤﻠـﻚ ﻓﻬﺪ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ اﻷول‪،‬‬ ‫ﻋﻤﻠﻴـﺔ دﺧﻮل اﻤﺴـﺎﻓﺮﻳﻦ وﺧﺮوﺟﻬـﻢ‪ ،‬ﻣﺎ اﺿﻄﺮ‬ ‫ﻣﻮﻇﻔـﻲ اﻟﺨﻄـﻮط اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ إﱃ اﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫اﻟﺤﺎﻓـﻼت واﻤﺼﺎﻋﺪ ﻹدﺧﺎل وإﺧﺮاج اﻤﺴـﺎﻓﺮﻳﻦ‬ ‫ﻋﲆ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﴩ رﺣﻼت داﺧﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﻣﺼﺪر ﰲ ﻣﻄﺎر اﻤﻠﻚ ﻓﻬـﺪ ﻟـ«اﻟﴩق« أن ﺗﻌ ّ‬ ‫ﻄﻞ‬ ‫اﻟﺒﻮاﺑﺎت ﺣﺪث ﰲ اﻟﻌﺎﴍة ﻣﺴـﺎ ًء واﺳﺘﻤﺮ ﺣﺘﻰ اﻟﻔﺠﺮ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا إﱃ أن اﻟﺴـﺒﺐ اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﰲ ﺗﻌ ّ‬ ‫ﻄـﻞ اﻟﺒﻮاﺑﺎت ﻫﻮ‬ ‫ﻏﻴﺎب اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ ﺧﻼل اﻟﻔﱰة اﻤﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ أﻧﻪ ﺗﻢ اﺳـﺘﺨﺪام اﻤﺼﺎﻋـﺪ واﻟﺤﺎﻓﻼت ﻟﻨﻘﻞ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻓﺮﻳﻦ ﻣﻦ وإﱃ اﻟﻄﺎﺋﺮات اﻟﻘﺎدﻣﺔ واﻤﻐﺎدرة‪ ،‬وﺳﻂ‬ ‫ﻛﺜﺎﻓـﺔ اﻟﺮﺣـﻼت اﻟﻘﺎدﻣـﺔ ﻣﻦ اﻟﺮﻳـﺎض وأﺑﻬـﺎ وﺟﺪة‬ ‫وﻏﺮﻫﺎ ﻣـﻦ اﻟﺮﺣﻼت وﻗﺖ ﺗﻌ ّ‬ ‫ﻄﻞ اﻟﺒﻮاﺑـﺎت‪ .‬وﻗﺎل أﺣﺪ‬ ‫اﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ ﻋﲆ رﺣﻠﺔ أﺑﻬﺎ ‪ -‬اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬ﻓﺠﺮ أﻣﺲ‪» :‬اﺳﺘﻤﺮ‬ ‫وﺟﻮدﻧﺎ ﰲ اﻟﺤﺎﻓﻠﺔ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻧﺼﻒ ﺳﺎﻋﺔ ﺑﺴﺒﺐ اﻟﺒﺤﺚ‬ ‫ﻋﻦ ﺑﻮاﺑـﺔ ﻟﻠﺘﻮﻗﻒ وذﻟـﻚ ﻟﻜﺜﺮة اﻤﺴـﺎﻓﺮﻳﻦ اﻤﻐﺎدرﻳﻦ‬ ‫واﻤﻨﺘﻈﺮﻳﻦ ﻟﻠﺤﺎﻓـﻼت ﻋﻨﺪ ﺑﻮاﺑﺎت اﻟﻄﺎﺋﺮات«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أﻧﻪ ﺗﻢ اﺳـﺘﺨﺪام اﻟﺪرج ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ اﻟﺴﻠﻢ اﻤﺘﺤﺮك ﻧﻈﺮا ً‬ ‫ﻟﻮﺟﻮد ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ اﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﻦ ﻟﻪ واﻤﺘﺠﻬﻦ إﱃ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﺮات اﻤﻐﺎدرة‪.‬‬

‫ﻣﻤﺜﻞ »ﻓﺎو«‪ ١٧ :‬ﻣﺸﺮوﻋ ًﺎ زراﻋﻴ ًﺎ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﺎم اﻟﺠﺎري‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬ ‫وﺻﻒ ﻣﻤﺜﻞ ﻣﻨﻈﻤـﺔ اﻷﻏﺬﻳﺔ‬ ‫واﻟﺰراﻋـﺔ ﻟﻸﻣـﻢ اﻤﺘﺤـﺪة‬ ‫»ﻓـﺎو« ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ وﻫﺒﻲ ﺑﺮاﻣﺞ اﻤﻨﻈﻤﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺑﺎﻟﺮاﺋـﺪة‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً‬ ‫أن ﻋـﺪد اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ‬ ‫ﻳﺒﻠـﻎ ‪ 13‬ﻣﴩوﻋـﺎ ً ﺳـﱰﺗﻔﻊ إﱃ‬ ‫‪ 17‬ﻣﴩوﻋـﺎ ً ﺑﻨﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌـﺎم اﻟﺤﺎﱄ‪.‬‬ ‫وﻟﻔﺖ إﱃ أن اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﺗﻬﻢ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻮزارة‬ ‫اﻟﺰراﻋـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ وﺗﻬﺘـﻢ ﺑﺎﻟﺮي‬ ‫واﻟﺠﻔـﺎف وﻧﻘﺺ اﻤﻴـﺎه‪ ،‬وأﺿﺎف‬ ‫»ﻷول ﻣـﺮة ﰲ اﻤﻨﻈﻤـﺔ ﻧﺨـﺮج ﻣﻦ‬ ‫إﻃـﺎر اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﻔـﺮدة إﱃ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﺑﺮاﻣﺞ ﺗﻜﺎﻣﻠﻴﺔ ﺗﻬﺘﻢ ﺑﻜﻞ اﻤﻮاﺿﻴﻊ‬ ‫ﻣﺜـﻞ ﻗﻀﻴﺔ ﺗﺮاﺟﻊ اﻹﻧﺘـﺎج اﻟﻨﺒﺎﺗﻲ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﻬﺘﻢ ﺑﻘﻄﺎع واﺣﺪ ﺑﻞ ﺗﺮﺗﺒﻂ‬

‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ وﻫﺒﻲ‬ ‫ﺑﻌﺪة ﻣﻮاﺿﻴﻊ ﻣﻨﻬﺎ اﻟﺮي واﻤﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻤﺘﻜﺎﻣﻠﺔ ﻟﻶﻓﺎت وﺳﺒﻞ ﻃﺮق اﻹﻧﺘﺎج‬ ‫واﻹرﺷﺎد‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ وزارة‬ ‫اﻟﺰراﻋـﺔ«‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ أن اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﻳﻌـﺪ ﻗﻀﻴـﺔ اﻟـﺮي ﻣـﻦ اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ‬ ‫اﻤﻬﻤـﺔ ﺧﺎﺻـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﻧﻈـﺮا ً‬

‫ﻟﻨﺪرة اﻤﻴﺎه وﺗﺮاﺟﻊ ﻣﻨﺴـﻮب اﻤﻴﺎه‬ ‫اﻟﺠﻮﻓﻴـﺔ ﻧﺘﻴﺠـﺔ اﻟﺘﺒﺨﺮ‪ ،‬ﻣـﺎ أدى‬ ‫ﻟﺰﻳﺎدة ﻧﺴﺒﺔ اﻷﻣﻼح‪ ،‬وﻧﻘﺺ ﺟﻮدة‬ ‫اﻤﻴـﺎه‪ .‬وﺑـﻦ أن اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻳﺴـﻌﻰ‬ ‫ﻟﻠﺤﻔـﺎظ ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﺜـﺮوة ﺑﺎﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺰراﻋﻴﺔ اﻤﺴـﺘﺪاﻣﺔ اﻟﺘـﻲ ﻻ ﺗﻜﻮن‬ ‫إﻻ ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋﲆ اﻤﻮارد اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ‬ ‫وﻣﻨﻬـﺎ اﻤﻴـﺎه‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أﻧـﻪ ﺑﺘﻮﺟﻴﻪ‬ ‫ﻣﻦ وزﻳﺮ اﻟﺰراﻋﺔ ﻧﺘﻮﺟﻪ إﱃ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫أﺳـﺎﻟﻴﺐ اﻟـﺮي وإرﺷـﺎد اﻤﺰارﻋﻦ‬ ‫ﻻﺳـﺘﺨﺪام أﺳـﺎﻟﻴﺐ اﻟﺮي اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻨﻘﻴﻂ ﻟﺘﺠﻨﺐ ﻫﺪر اﻤﻴﺎه‪ .‬واﻧﺘﻘﺪ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺨﺪام اﻟﺨﺎﻃﺊ ﻷﺳﺎﻟﻴﺐ اﻟﺮي‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن أﺳـﺎﻟﻴﺐ اﻟﺮي‬ ‫اﻟﻘﺪﻳﻤـﺔ واﻟﻐﻤﺮ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫واﻤﺰارع اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ ﺗﺴﺒﺒﺖ ﰲ ﻧﻘﺺ‬ ‫اﻤﻴـﺎه‪ ،‬ﻣﺸـﻴﺪا ً ﺑﻤﺒـﺎدرة اﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫ﻟﺪﻋﻢ اﻤﺰارﻋـﻦ وﺣﺜﻬﻢ ﻋﲆ اﻟﻄﺮق‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﰲ اﻟﺮى‪.‬‬

‫اﻟﺘﺪرﻳـﺲ ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن‬ ‫اﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ اﻟﺘﻲ ﻳﺸـﻐﻠﻬﺎ اﻟﻮاﻓﺪون ﻫﻲ‬ ‫اﺳـﺘﺜﻨﺎء واﻟﻘﺎﻋـﺪة ﻫﻲ ﻷﺑﻨـﺎء اﻟﻮﻃﻦ‪،‬‬ ‫وﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻳﺘﻘﺪم ﻣﻮاﻃﻦ ﻷي وﻇﻴﻔﺔ وﻓﻘﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﻤﻌﺎﻳﺮ ﻳﺘﻢ اﻻﺳـﺘﻐﻨﺎء ﻋـﻦ اﻟﻮاﻓﺪ ﻣﻊ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺸـﻜﺮ ﻟـﻪ ﻋﲆ دوره ﺛﻢ ﺗﺴـﻨﺪ‬ ‫اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ ﻓﻮرا ً ﻟﻠﻤﻮاﻃﻦ‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ وزﻳﺮ اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ أن‬ ‫اﻟﻮزارة ﺗﺘﻌـﺎون ﻣﻊ وزارة اﻟﻌﻤﻞ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً‬ ‫ﻟﺘﻮﺣﻴﺪ ﺑﻮاﺑﺔ اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﻣﻊ وزارة اﻟﻌﻤﻞ؛‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﺗﻢ ﻣﺨﺎﻃﺒـﺔ »اﻟﻌﻤـﻞ« ﺑﺬﻟﻚ ﻣﻦ‬ ‫أﺟﻞ اﻟﺘﺴـﻬﻴﻞ ﻋﲆ اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ واﻟﺸﺒﺎب‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺜـﻦ ﻋﻦ ﻓﺮص وﻇﻴﻔﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﺑﺪأت‬ ‫اﻟـﻮزارة ﻣﻊ ﻧﻈﺮﺗﻬـﺎ وزارة اﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ‬ ‫إﻳﺠﺎد آﻟﻴﺔ ﺗﻮﺣﻴﺪ ﻫﺬه اﻟﺒﻮاﺑﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﱪاك‬ ‫أن وزارة اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ ﺗﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫رؤﻳﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻋﺪة ﺑﺮاﻣﺞ ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﻦ ﻣﻦ‬ ‫أﻫﻤﻬـﺎ ﺣﻔﻆ ﺣﻘﻮق اﻤﻮﻇﻒ ﺳـﻮاء ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻮزارة أو اﻟﺠﻬﺎت اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫اﻫﺘﻤﺖ ﺑﻬﺬا اﻟﺠﺎﻧﺐ ﺑﻌﺪ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﺋـﻲ ﺑﻤـﺎ ﻳﺤﻔﻆ ﺣﻘـﻮق اﻤﻮﻇﻒ‬ ‫اﻷدﺑﻴـﺔ‪ ،‬واﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺮﻗﻴﺎﺗـﻪ‪ ،‬وﺣﻮاﻓﺰه‪،‬‬ ‫وﻏـﺮ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن ﺑﺮاﻣـﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺐ ﻟﻬﺎ‬

‫»اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ« ﺗﻤﻨﻊ ﻣﺎﻟﻜﻲ اﻟﻤﺪارس‬ ‫ا‹ﻫﻠﻴﺔ وا‹ﺟﻨﺒﻴﺔ ﻣﻦ رﻓﻊ اﻟﺮﺳﻮم‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﴩﺑﻲ‬ ‫رﻓﻀﺖ وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻓﺮض أي زﻳﺎدات ﻋﲆ رﺳـﻮم‬ ‫اﻤﺪارس اﻷﻫﻠﻴـﺔ اﻟﻨﻬﺎرﻳﺔ واﻟﻠﻴﻠﻴﺔ واﻷﺟﻨﺒﻴﺔ إﱃ ﺣﻦ اﻻﻧﺘﻬﺎء‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﻟﺠﺎن ﻣﺮاﺟﻌﺔ رﺳـﻮم اﻤﺪارس اﻷﻫﻠﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻘﺮر أن ﺗﺒﺪأ أﻋﻤﺎﻟﻬﺎ ﻣﻄﻠﻊ اﻟﺸﻬﺮ اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وﻋﻠﻘﺖ اﻟﻮزارة اﺳـﺘﻘﺒﺎل اﻟﻄﻠﺒﺎت ﻣﻦ ﻣﻼك اﻤﺪارس اﻷﻫﻠﻴﺔ‬ ‫واﻷﺟﻨﺒﻴـﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺆﻗﺖ ﺣﺘـﻰ ﻳﻜﺘﻤﻞ ﺗﺸـﻜﻴﻞ اﻟﻠﺠـﺎن اﻟﻔﺮﻋﻴﺔ‬ ‫ﰲ إدارات اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﻌﺪ أن ﺗﻢ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣـﻦ ﺗﻜﻮﻳﻦ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ ﰲ اﻟﻮزارة ‪.‬‬ ‫وأﺗﺎﺣـﺖ اﻟـﻮزارة ﺿﻤـﻦ آﻟﻴﺔ ﺗﻨﻈﻴـﻢ اﻟﺮﺳـﻮم ﰲ اﻤﺪارس‬ ‫اﻷﻫﻠﻴـﺔ اﻟﻔﺮﺻـﺔ ﻷوﻟﻴﺎء اﻷﻣـﻮر ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ اﻋﱰاﺿﻬﻢ ﻋـﲆ اﻟﺰﻳﺎدات‬ ‫اﻟﺘﻲ اﻗﱰﺣﻬﺎ ﻣﺴـﺘﺜﻤﺮون ﰲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺘﻌﻠﻴﻤـﻲ اﻟﺨﺎص ‪ .‬وأﻋﻠﻨﺖ‬ ‫اﻟﻮزارة أﻧﻪ ﺑﺪءا ً ﻣﻦ ﻣﻄﻠﻊ ﺷـﻬﺮ ﺟﻤﺎدى اﻵﺧﺮة اﻤﻘﺒﻞ ﻓﺈن اﻟﻠﺠﺎن‬ ‫اﻟﻔﺮﻋﻴﺔ ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ إدارات اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﺎﻤﻨﺎﻃﻖ واﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‬ ‫ﺳﻮف ﺗﺴـﺘﻘﺒﻞ ﻃﻠﺒﺎت ﺗﻌﺪﻳﻞ اﻟﺮﺳﻮم ﻟﻠﻤﺪارس اﻷﻫﻠﻴﺔ واﻷﺟﻨﺒﻴﺔ‬ ‫اﻤﻌﺘﻤـﺪة ﻟﻠﻌـﺎم اﻟﺪراﳼ اﻤﻘﺒـﻞ‪ ،‬وأﺗﺎﺣﺖ اﻤﺠـﺎل ﻤﺎﻟﻜﻲ اﻤﺪارس‬ ‫اﻷﻫﻠﻴـﺔ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﺗﻈﻠﻢ ﻋﲆ ﻗـﺮارات اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ ﺧﻼل ﺧﻤﺴـﺔ‬ ‫ﻋـﴩ ﻳﻮﻣﺎ ً ﻣـﻦ ﺻﺪور ﻗﺮارﻫﺎ ﺣـﻮل ﺗﺤﺪﻳﺪ اﻟﺮﺳـﻮم ﻋﲆ أن ﻳﺘﻢ‬ ‫ﺗﺠﺎﻫﻞ أي ﺗﻈﻠﻢ ﻳﺮﻓﻊ ﺑﻌﺪ اﻟﻔﱰة اﻤﺤﺪدة ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻓﺼﻠﺖ اﻟـﻮزارة ﺑﻦ ﻗﻄﺎﻋـﻲ اﻟﺒﻨﻦ واﻟﺒﻨـﺎت ﻣﻦ ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﺮ اﻟﺮﺳﻮم‪.‬‬

‫أوﻟﻮﻳـﺔ ﻗﺼﻮى وﻳﻮﺟـﺪ ﻟﺪى اﻟـﻮزارة‬ ‫ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﺒﺎدرات ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل ﺳـﻮاء‬ ‫داﺧﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ أو ﺧﺎرﺟﻬﺎ وﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ‬ ‫اﻷﺟﻬـﺰة اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ واﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺎص‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أن ﻟـﺪى اﻟـﻮزارة دراﺳـﺔ ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺪرﻳـﺐ ﺿﻤﻦ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪،‬‬ ‫وأﻳﻀـﺎ ً دﻟﻴـﻞ ﻟﺘﺼﻨﻴـﻒ ﻣﺨﺮﺟـﺎت‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ واﺣﺘﻴﺎﺟﺎت ﺳـﻮق اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﻣﻊ‬ ‫اﻟﱰﻛﻴﺰ ﻋـﲆ ﻣﺠﺎل اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ واﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴـﺎ اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ ﻟﺮﻓـﻊ اﻟﻜﻔـﺎءة‬ ‫وزﻳـﺎدة اﻹﻧﺘﺎﺟﻴـﺔ ﻣـﻊ وﺿـﻊ ﺗﺼﻮر‬ ‫ﻣﺴـﺘﻘﺒﲇ ﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت‬

‫ﻣﻦ أﺟﻞ اﻤﻮاءﻣـﺔ ﺑﻦ ﻣﺨﺮﺟﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫وﻣﺘﻄﻠﺒﺎت ﻫﺬه اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ‪ .‬وﻟﻔﺖ إﱃ أﻧﻪ‬ ‫ﻳﺘـﻢ اﻟﱰﻛﻴﺰ ﻋـﲆ اﺳـﺘﻘﻄﺎب اﻟﻌﻨﺎﴏ‬ ‫اﻤﺘﻤﻴـﺰة ﺛـﻢ ﻛﻴﻔﻴـﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋﻠﻴﻬـﺎ‬ ‫ﺳـﻮاء ﺑﺎﻟﺘﺪرﻳﺐ واﻟﺘﺄﻫﻴـﻞ أو ﺑﺎﻟﺤﻮاﻓﺰ‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪.‬‬ ‫وﺷـﺪد وزﻳـﺮ اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﺳـﺘﻴﻌﺎب اﻤﺒﺘﻌﺜـﻦ ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﻟﻼﺑﺘﻌﺎث‪ ،‬ﻣﺸـﻴﺪا ً‬ ‫ﺑﻬـﺬا اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟـﺬي ﻳﺤﻈـﻰ ﺑﺎﺣﱰام‬ ‫دوﱄ وداﺧﲇ؛ ﻷﻧـﻪ ﻳﻬﺘﻢ ﺑﴩﻳﺤﺔ ﻣﻬﻤﺔ‬ ‫ﻣﻦ أﺑﻨـﺎء وﺑﻨـﺎت اﻟﻮﻃـﻦ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن‬ ‫ﻫﻨﺎك ﻗﻨﻮات ﻛﺜﺮة ﻻﺳﺘﻴﻌﺎﺑﻬﻢ‪.‬‬

‫وزراء اﻟﺒﻴﺌﺔ ﻓﻲ دول اﻟﺒﺤﺮ ا‹ﺣﻤﺮ ﻳﺒﺤﺜﻮن ﻣﻨﻊ‬ ‫ﺗﺼﺮﻳﻒ اﻟﻤﻠﻮﺛﺎت ا®ﺷﻌﺎﻋﻴﺔ واﻟﺴﺎﻣﺔ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ‬ ‫ﻳﻌﻘـﺪ وزراء اﻟﺒﻴﺌـﺔ ﰲ‬ ‫دول اﻟﺒﺤـﺮ اﻷﺣﻤﺮ وﺧﻠﻴﺞ‬ ‫ﻋـﺪن اﺟﺘﻤﺎﻋﻬﻢ اﻟـﻮزاري‬ ‫اﻟﺨﺎﻣـﺲ ﻋـﴩ ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻌـﺎم ﻟﻸرﺻـﺎد‬ ‫وﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻷﻣـﺮ ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ‬ ‫ﻧـﺎﴏ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺜﻼﺛـﺎء‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ ﰲ ﻗـﴫ اﻤﺆﺗﻤﺮات ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺟﺪة‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻹﻗﻠﻴﻤﻴـﺔ ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋـﲆ ﺑﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺒﺤـﺮ اﻷﺣﻤـﺮ وﺧﻠﻴـﺞ ﻋـﺪن‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر زﻳـﺎد أﺑـﻮ ﻏـﺮارة أن‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎع ﺳﻴﻨﺎﻗﺶ ﺧﻄﻂ اﻟﺘﻮﺳﻊ‬ ‫ﰲ ﺷـﺒﻜﺔ اﻤﺤﻤﻴـﺎت اﻟﺒﺤﺮﻳـﺔ‬ ‫وﺗﻔﻌﻴـﻞ إدارة اﻤﺤﻤﻴـﺎت اﻤﻌﻠﻨﺔ‬ ‫وأﻫﻤﻴـﺔ اﻹﴎاع ﰲ اﺳـﺘﻜﻤﺎل‬ ‫ﺗﺒﻨـﻲ دول اﻹﻗﻠﻴﻢ ﻤﺬﻛﺮة اﻟﺘﻔﺎﻫﻢ‬ ‫اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﺣـﻮل اﻟﺘﻌﺎون ﰲ رﻗﺎﺑﺔ‬ ‫دوﻟـﺔ اﻤﻴﻨـﺎء ﻋـﲆ اﻟﺴـﻔﻦ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻋﺪﺗﻬـﺎ اﻟﻬﻴﺌـﺔ ووﻗﻌـﺖ ﻋﻠﻴﻬـﺎ‬ ‫أرﺑـﻊ دول واﻟﺘـﻲ ﺗﻬـﺪف إﱃ‬ ‫ﺗﺒـﺎدل ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﺗﻔﺘﻴﺶ اﻟﺴـﻔﻦ‬

‫اﻷﻣﺮ ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ‬ ‫ﻟﻠﺘﺤﻜـﻢ ﰲ اﻟﺘﻠـﻮث اﻟﺒﺤـﺮي ﻣﻦ‬ ‫أﻧﺸـﻄﺔ اﻤﻼﺣﺔ وﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ اﻋﺘﻤﺎد‬ ‫اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻹﻗﻠﻴﻤﻴـﺔ ﻹدارة‬ ‫ﻣﻴـﺎه اﻟﺴـﻔﻦ واﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫اﻹﻗﻠﻴﻤﻴـﺔ ﻟﺘﻘﻠﻴـﻞ اﻧﺒﻌﺎﺛـﺎت‬ ‫اﻤﻠﻮﺛﺎت اﻟﻌﻀﻮﻳﺔ اﻟﺜﺎﺑﺘﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﺪﻛﺘـﻮر أﺑﻮ ﻏﺮارة إن‬ ‫اﻟﻮزراء ﺳﻴﻌﺘﻤﺪون ﻣﴩوع ﺧﻄﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ واﻤﻮازﻧﺔ ﻟﻠـﺪورة اﻟﻘﺎدﻣﺔ‬ ‫وﺳﻴﻘﺮون دراﺳﺔ إﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﻟﺘﻘﺪﻳﺮ‬ ‫اﻷﺣﻤـﺎل ﻣﻦ اﻤﻠﻮﺛﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﺠﺮي‬ ‫ﺗﴫﻳﻔﻬﺎ إﱃ اﻟﺒﻴﺌـﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ ﻣﻦ‬

‫اﻤﺼـﺎدر اﻟﱪﻳـﺔ ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ دول‬ ‫اﻹﻗﻠﻴـﻢ ووﺿـﻊ ﺧﻄـﻂ ﻹﻳﻘﺎﻓﻬﺎ‬ ‫وﻓﻖ إﻃﺎر زﻣﻨﻲ ﻣﺤﺪد‪ ،‬ﻣﺎ ﺳﻴﺘﻢ‬ ‫اﻋﺘﻤـﺎد ﺗﻨﻔﻴـﺬ دراﺳـﺔ إﻗﻠﻴﻤﻴـﺔ‬ ‫ﻋـﲆ ﻋﻴﻨـﺎت اﻤﻴﺎه واﻟﺮﺳـﻮﺑﻴﺎت‬ ‫واﻷﺣﻴـﺎء اﻟﺒﺤﺮﻳـﺔ ﻣـﻦ اﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺣﻠﻴﺔ ﻟﺠﻤﻴـﻊ دول اﻹﻗﻠﻴـﻢ‬ ‫وﺗﺤﺪﻳﺪ ﻧﺴـﺐ اﻟﺘﻠﻮث إن وﺟﺪت‬ ‫ﻣﻦ اﻤـﻮاد اﻟﺴـﺎﻣﺔ واﻹﺷـﻌﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻳﺘﻀﻤـﻦ ﺟـﺪول اﻷﻋﻤـﺎل‬ ‫ﺑﺤﺚ إﻃﻼق دراﺳـﺔ ﺗﻘﻴﻴﻢ ﻣﻮارد‬ ‫اﻟﻜﺮﺑـﻮن اﻷزرق وﺗﻌﺰﻳﺰ ﻗﺪرات‬ ‫إدارﺗﻬـﺎ ﰲ اﻹﻗﻠﻴـﻢ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫـﺎ‬ ‫إﺣـﺪى أدوات اﻟﺘﺨﻔﻴﻒ ﻟﻈﺎﻫﺮة‬ ‫اﻟﺘﻐﺮ اﻤﻨﺎﺧﻲ‪.‬وﻳﺴـﺒﻖ اﻻﺟﺘﻤﺎع‬ ‫اﻟـﻮزاري اﺟﺘﻤﺎﻋـﺎت ﺗﺤﻀﺮﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ اﻟﺒﻴﺌـﻲ ﻳﻮﻣـﻲ‬ ‫اﻷﺣـﺪ واﻻﺛﻨـﻦ اﺳـﺘﻌﺪادا ً ﻟﺮﻓﻊ‬ ‫ﺗﻮﺻﻴﺎﺗﻬﺎ ﻟﻠﻮزراء اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﻋﻦ‬ ‫ﺷﺆون اﻟﺒﻴﺌﺔ ﻹﻗﺮارﻫﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ آﺧﺮ ﺳـﻴﺘﻢ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻻﻓﺘﺘﺎﺣﻴـﺔ ﺗﻜﺮﻳـﻢ‬ ‫اﻟﺠﻬﺔ اﻟﺘـﻲ ﻓﺎزت ﺑﺠﺎﺋﺰة اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻤﻴـﺰ اﻟﺒﻴﺌﻲ ﺑﺤﻀـﻮر اﻟﻮزراء‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﻦ ﰲ اﻻﺟﺘﻤﺎع‪.‬‬

‫ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﺗﺒﺤﺚ ﻋﻦ »إﻗﻨﺎع اﻟﺸﺒﺎب« ﻋﺒﺮ اﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺎت‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻗـﺮ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر‬ ‫ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﻓﺮﻳﻖ ﻋﻤﻞ ﻟﻮﺿﻊ‬ ‫اﻟﺘﺼـﻮرات ﻟﻼﺳـﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺨﺮﺟـﺎت اﻤﺠﻤﻮﻋﺎت‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﺸـﺎورﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺷـﻜﻠﺘﻬﺎ اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﻳﺸـﺎرك ﻓﻴـﻪ ﻣﻨﺪوﺑﻮ‬ ‫اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸﺒﺎب‪،‬‬ ‫ووزارات اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌـﺎﱄ‪ ،‬واﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ واﻟﻘﺮوﻳـﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻬﺪف اﺳـﺘﻄﻼع آراء وﺗﻄﻠﻌﺎت‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب ﻣﻦ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺸﺒﺎﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻧﺎﻗـﺶ اﻤﺠﻠﺲ أﻫﻤﻴـﺔ ﺗﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺒﻞ ﻟﻠﺸـﺒﺎب ﻟﻼﺳـﺘﻤﺘﺎع‬ ‫ﺑﺎﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل اﻻرﺗﻘﺎء ﺑﺎﻤﻨﺘﺠﺎت وإﻳﺠﺎد‬

‫اﻟﱪاﻣـﺞ واﻟﺘﻨﻈﻴﻤـﺎت اﻟﻜﻔﻴﻠـﺔ‬ ‫ﺑﺠﺬﺑﻬـﻢ وإﻋﻄﺎﺋﻬـﻢ ﺣﻘﻬﻢ ﰲ‬ ‫ﻗﻀﺎء إﺟﺎزاﺗﻬﻢ ﰲ ﺑﻼدﻫﻢ‪.‬‬ ‫ﺟﺎء ذﻟﻚ ﺧـﻼل اﺟﺘﻤﺎع ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫إدارة اﻟﻬﻴﺌﺔ ‪ 31‬ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪.‬‬ ‫واﻃﻠـﻊ اﻤﺠﻠـﺲ ﻋـﲆ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ‬ ‫اﻟﺘﻬﻴﺌﺔ اﻟﺸـﺎﻣﻠﺔ ﻤﻼك وﻣﺸﻐﲇ‬ ‫اﻟﻮﺣﺪات اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ اﻤﻔﺮوﺷﺔ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻬـﺪف إﱃ ﺗﻬﻴﺌـﺔ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬ ‫وﻣﺸـﻐﲇ ﻫﺬه اﻤﺸﺎرﻳﻊ ﻟﻀﻤﺎن‬ ‫ﺗﺸـﻐﻴﻞ ﻣﻨﺸـﺂﺗﻬﻢ ﺑﻄﺮﻳﻘـﺔ‬ ‫ﺗﻜﻔـﻞ اﻻﺳـﺘﻤﺮار وإﻃﻼﻋﻬـﻢ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻔـﺮص واﻟﻀﻮاﺑـﻂ‬ ‫اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻨﺸـﺎﻃﻬﻢ‪ ،‬إذ ﺳﺘﻜﻮن‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺘﺠﺮﺑـﺔ ﻫـﻲ اﻷوﱃ ﻋـﲆ‬ ‫اﻤﺴﺘﻮى اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﻬﺪف‬ ‫ﺗﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﰲ اﻟﻘﻄـﺎع‬

‫اﻻﻗﺘﺼـﺎدي‪ ،‬ﺑـﺪﻻ ً ﻣـﻦ ﻣﺠـﺮد‬ ‫اﻟﱰﺧﻴـﺺ ﻟـﻪ وﺗﺮﻛـﻪ ﻤﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ اﺳـﺘﺜﻤﺎره ﺑـﻼ ﺗﺒﻴﺎن‬ ‫ﻟﻠﻔـﺮص وآﻟﻴـﺎت اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﻜﻔﻞ اﺳـﺘﻔﺎدﺗﻪ ﻣﻦ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫واﻻﻧﻌـﻜﺎس اﻹﻳﺠﺎﺑـﻲ ﻋـﲆ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ‪.‬‬ ‫وﺳﻴﻘﺪم اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﰲ ﻓﺮوﻋﻬـﺎ اﻤﻨﺘـﴩة ﺑﺎﻤﻤﻠﻜـﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﺸـﻜﻞ دوري وذﻟـﻚ ﻤﻦ أﻛﻤﻞ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺸﻐﻠﻦ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت اﻟﺤﺼﻮل‬ ‫ﻋﲆ ﺗﺮﺧﻴﺺ ﻟﺘﺸﻐﻴﻞ اﻟﻮﺣﺪات‬ ‫اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ اﻤﻔﺮوﺷـﺔ وﻳﻌﺪ ذﻟﻚ‬ ‫ﴍﻃﺎ ً أﺳﺎﺳﻴﺎ ً ﻤﻨﺢ اﻟﱰﺧﻴﺺ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ اﻃﻠـﻊ اﻤﺠﻠﺲ ﻋـﲆ ﺗﻘﺮﻳﺮ‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﱰﺧﻴﺺ ﻤﻨﺸـﺂت اﻹﻳـﻮاء‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﺣﻲ اﻤﺘﺨﺼـﺺ »اﻟﻔﻠـﻞ‬ ‫اﻟﻔﻨﺪﻗﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺸـﻘﻖ اﻟﻔﻨﺪﻗﻴـﺔ‪،‬‬ ‫اﻤﻨﺘﺠﻌـﺎت‪ ،‬ﻓﻨـﺎدق اﻟﻄـﺮق‪/‬‬ ‫اﻤﻮﺗﻴـﻼت‪ ،‬اﻟﻨـﺰل اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ«‪،‬‬

‫وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ إﺻﺪار اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻣﻌﺎﻳﺮ‬ ‫اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻬﺎ‪ .‬وأوﺿﺢ‬ ‫اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ ﻗﻴﺎم اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺑﺎﻟﱰﺧﻴﺺ‬ ‫ﻟـ ‪11‬ﻣﻨﺸـﺄة ﻣﻨﺬ ﺑﺪء اﺳﺘﻘﺒﺎل‬ ‫ﻃﻠﺒﺎت ﺗﺮﺧﻴﺺ ﻟﻬﺬا اﻟﻨﻮع ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺮاﻓﻖ اﻹﻳﻮاء اﻟﺴﻴﺎﺣﻲ‪.‬‬ ‫وﺛﻤـﻦ اﻤﺠﻠـﺲ ﻗـﺮار ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء ﺑﺎﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﲆ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ ﰲ ﺗﺄﺳﻴﺲ ﴍﻛﺔ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫واﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻤﺒﺎﻧـﻲ اﻟﱰاﺛﻴـﺔ ﰲ‬ ‫اﻹﻳـﻮاء واﻟﻀﻴﺎﻓـﺔ اﻟﱰاﺛﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن اﻟﻘﺮار ﻳﻌﻜﺲ دﻋﻢ‬ ‫اﻟﺪوﻟـﺔ واﻫﺘﻤﺎﻣﻬﺎ ﺑﺎﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ﰲ ﻣﻮاﻗـﻊ اﻟـﱰاث اﻟﻌﻤﺮاﻧـﻲ‪،‬‬ ‫واﻟﻌﻤﻞ ﻋـﲆ ﺗﺤﻮﻳﻠﻬﺎ إﱃ ﻗﻄﺎع‬ ‫اﻗﺘﺼـﺎدي ﻣﻨﺘﺞ‪ ،‬واﻹﺳـﻬﺎم ﰲ‬ ‫إﻗﺒﺎل اﻤﻮاﻃﻨﻦ وﺗﻌﺮﻳﻔﻬﻢ ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻤﻮاﻗﻊ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ واﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻤﺠﻠـﺲ أﻫﻤﻴـﺔ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ ﺑﻤﻮاﻗﻊ اﻟﺘﺎرﻳﺦ اﻹﺳﻼﻣﻲ‬

‫اﻟﺬي أﻗﺮﺗـﻪ اﻟﻬﻴﺌـﺔ وأﻋﻠﻦ ﻋﻨﻪ‬ ‫ﺳـﻤﻮ رﺋﻴﺴـﻬﺎ ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣـﻦ ﻣـﻊ‬ ‫اﺣﺘﻔﺎل ﺗﺪﺷـﻦ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة‬ ‫ﻋﺎﺻﻤﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻋـﱪ اﻤﺠﻠـﺲ ﻋـﻦ ﺗﻘﺪﻳـﺮه‬ ‫ﻟﻠﺠﻬـﻮد اﻤﺒﺬوﻟـﺔ ﰲ ﻣـﴩوع‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺟﺪة اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ وﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻟﻨﺘﺎﺋـﺞ اﻤﻠﻤﻮﺳـﺔ‪،‬‬ ‫واﺳـﺘﻤﻊ اﻤﺠﻠﺲ إﱃ ﻣﻮﺟﺰ ﻣﻦ‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻴـﺎ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﺟـﺪة اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ‬ ‫ﻋﻤـﺎ أﻧﺠﺰﺗـﻪ اﻟﻠﺠﻨـﺔ ﰲ اﻟﻔﱰة‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ‪ ،‬وﻣﻦ ذﻟﻚ إﻧﺸـﺎء‬ ‫ﺑﻠﺪﻳـﺔ ﻓﺮﻋﻴﺔ ﻟﺠـﺪة اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻘﺪﻳـﻢ ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ ﺣﻠﻮل ﻟﻠﻤﻼك‪،‬‬ ‫وﺗﺨﺼﻴـﺺ ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺔ ﻤـﴩوع‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺟـﺪة اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴـﺔ ﺑﻠﻐﺖ‬ ‫‪ 220‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪.‬‬


‫‪5‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪23‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪4‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (487‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﺠﻬﻨﻲ‬

‫اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬

‫ﻗـﺎل ﻣﺤﺎﻓـﻆ اﻤﺠﻤﻌـﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻓﻴﺼـﻞ‪ ،‬ﻷﻋﻀـﺎء ﻓﺮﻳـﻖ ﻋﻤﻞ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻷﻣـﺮ ﺳـﻄﺎم ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳـﺎض أﺛﻨـﺎء اﺟﺘﻤﺎﻋﻪ ﺑﻬﻢ‬ ‫ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬إن اﻻﺟﺘﻤﺎع‬ ‫ﻳﺠـﺐ أن ﻳﺜﻤـﺮ وﻧﻠﻤﺲ ﺟﻬـﻮده ﻋﲆ‬ ‫أرض اﻟﻮاﻗـﻊ ﻟﻜـﻲ ﻳﺴـﺘﻔﻴﺪ ﻣﻨـﻪ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻦ ﻣﺒﺎﴍة وﻳﻔﻲ ﺑﺘﻄﻠﻌﺎت ﺧﺎدم‬

‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ واﻟﻘﻴﺎدة اﻟﺮﺷـﻴﺪة‪ ،‬وأن ﻻ‬ ‫ﺗﻜﻮن اﺟﺘﻤﺎﻋـﺎت ﻷﺟـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﺎت‬ ‫ﻓﻘﻂ ﻋﺪﻳﻤﺔ اﻟﻔﺎﺋﺪة ﻟﺘﻀﻴﻴﻊ اﻟﻮﻗﺖ‪.‬‬ ‫وﺗﺴﺎﺋﻞ ﻋﻦ ﺗﻔﻌﻴﻞ ﻋﻤﻞ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﻋـﲆ أرض اﻟﻮاﻗﻊ ﺑﻤـﺎ ﻳﺨﺪم اﻤﻮاﻃﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً أن ﻋﻘﺪ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﺎت اﻤﺘﻜﺮرة‬ ‫دون ﻇﻬـﻮر ﻧﺘﺎﺋﺞ إﻳﺠﺎﺑﻴـﺔ ﻣﻀﻴﻌﺔ‬ ‫ﻟﻠﻮﻗـﺖ وﻟﻴﺲ ﻟﻬـﺎ ﺟـﺪوى وﻻ ﺗﺘﻔﻖ‬ ‫ﻣﻊ ﻣـﺎ ﻳﺤﺚ ﻋﻠﻴـﻪ وﱄ اﻷﻣـﺮ‪ .‬وﻛﺎن‬ ‫ﻓﺮﻳـﻖ ﻋﻤﻞ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻷﻣﺮ ﺳـﻄﺎم ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت ﻣﻨﻄﻘﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض واﻤﻜﻮن ﻣﻦ أﻋﻀﺎء ﻣﻦ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض وﻧﻮاب ﻣﺪﻳﺮي‬ ‫اﻹدارات اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺠﻬـﺎت اﻟﺨﺪﻣﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬زار اﻤﺠﻤﻌﺔ أﻣﺲ‬ ‫اﻷول واﺟﺘﻤـﻊ ﺑﺎﻤﺤﺎﻓـﻆ وﻣﺪﻳـﺮي‬ ‫اﻟﺪواﺋـﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‪ .‬وﻗـﺪم رﺋﻴـﺲ‬ ‫ﻓﺮﻳـﻖ ﻋﻤﻞ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻷﻣﺮ ﺳـﻄﺎم ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻤﻬﻨـﺪس أﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺴـﺒﻴﻞ‪ ،‬ﺧـﻼل اﻻﺟﺘﻤـﺎع ﴍﺣـﺎ ً‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ وﻣﻬـﺎم اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﱰﻛـﺰ ﰲ رﺻـﺪ اﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻤﻬﻤﺔ‬ ‫ﻤﺤﺎﻓﻈﺎت اﻤﻨﻄﻘـﺔ ووﺿﻊ اﻹﺟﺮاءات‬

‫واﻟﺤﻠـﻮل اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻟﺘﻮﻓﺮﻫـﺎ وﺗﺬﻟﻴﻞ‬ ‫اﻟﻌﻘﺒـﺎت واﻤﻌﻮﻗـﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﻮاﺟﻬﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻤﻌﺘﻤـﺪة ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ .‬ﻛﻤـﺎ ﻗﺪم رﺋﻴﺲ‬ ‫ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻤﺠﻤﻌﺔ اﻤﻬﻨﺪس ﺑﺪر‬ ‫اﻟﺤﻤﺪان‪ ،‬ﻋﺮﺿﺎ ً ﻣﺮﺋﻴﺎ ً ﻋﻦ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻤ ّﻠﺤﺔ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ واﻟﺘﻲ ﺗﻢ رﺻﺪﻫﺎ‬ ‫ﻣـﻦ واﻗﻊ اﻟﻮﺿـﻊ اﻟﺮاﻫﻦ ﺑﻤـﺎ ﻳﺘﻼﺋﻢ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺮؤﻳـﺔ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‪ُ ،‬‬ ‫وﻓﺘﺢ ﺑﻌﺪﻫﺎ‬ ‫اﻟﻨﻘـﺎش ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ أﻋﻀـﺎء اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻤﺤـﲇ ورؤﺳـﺎء اﻤﺠﺎﻟـﺲ اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ‬

‫وﻣﺪﻳﺮي اﻟﺪواﺋـﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ وﻣﻤﺜﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﻟﺮﺻﺪ وإﺑﺮاز أﻫﻢ اﻤﻮاﺿﻴﻊ واﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻮﻳـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﺘﺎﺟﻬـﺎ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟـﻚ اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺠﺐ ﺗﻮﻓﺮﻫﺎ ﻟﺘﻮاﻛﺐ اﻟﻨﻤﻮ اﻟﺴـﻜﺎﻧﻲ‬ ‫واﻟﻌﻤﺮاﻧـﻲ اﻤﻀﻄـﺮد ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫ﺑﺠﻤﻴـﻊ اﻟﺠﻮاﻧـﺐ اﻷﻣﻨﻴـﺔ واﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ واﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ واﻟﺒﻴﺌﻴـﺔ وﻣـﺎ‬ ‫ﻳﺨﺺ اﻤﻮاﺻـﻼت واﻟﻨﻘﻞ واﻤﻴﺎه وﻓﻖ‬ ‫ﻣﺨﺮﺟـﺎت ﻣﺨﻄـﻂ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺸـﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈﺔ وذﻟـﻚ ﺗﻤﻬﻴﺪا ً ﻟﺮﻓﻌﻬﺎ ﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬

‫ﺗﺪرب اﻟﻤﻌﻠﻤﻴﻦ ﻋﻠﻰ‬ ‫إﻋﺎدة ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﺗﺄدﻳﺐ اﻟﻄﻼب ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺟﺎزان »ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﺮﻳﺎض« ﱢ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ ا˜ﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﻤﺪرﺳﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﻨﻔـﺬ إدارة اﻟﺘﺪرﻳـﺐ اﻟﱰﺑـﻮي‬ ‫واﻻﺑﺘﻌﺎث ﺑﺎﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض‬ ‫ﻋـﺪدا ً ﻣـﻦ اﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴـﺔ‬ ‫ﻟﺸـﺎﻏﲇ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺮاﻛﺰﻫـﺎ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴـﺔ اﻟﺨﻤﺴـﺔ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻔـﱰة ﻣـﻦ ‪1434/5/25‬ﻫـ وﺣﺘﻰ‬ ‫‪1434/5/28‬ﻫــ‪ .‬وذﻛﺮ ﻣﺪﻳﺮ إدارة‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳـﺐ اﻟﱰﺑﻮي ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻬﻮﻳﺮﻳﻨﻲ‪،‬‬ ‫أن اﻟﺪورات ﺻﺒﺎﺣﻴﺔ وﻣﺴﺎﺋﻴﺔ وﺗﻬﺪف‬ ‫إﱃ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﻬﺎرات اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ اﻤﻴﺪان‬ ‫اﻟﱰﺑﻮي‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أﻧﻬﺎ ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ وﺳﺘﻜﻮن‬ ‫ﰲ ﻣﻨﺎﻫﺞ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺎت اﻤﻄﻮرة ﻤﻌﻠﻤﻲ‬ ‫اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻤﺘﻮﺳﻄﺔ وﻣﻨﺎﻫﺞ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺎت‬ ‫اﻤﻄـﻮرة ﻤﻌﻠﻤـﻲ اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳـﺔ‪،‬‬ ‫اﺟﺘﻤﺎع ﻣﺠﻠﺲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺟﺎزان‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫واﻓـﻖ ﻣﺠﻠﺲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﺟﺎزان ﰲ ﺟﻠﺴـﺘﻪ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌـﺎم اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ ‪1434/1433‬ﻫــ اﻟﺘﻲ ﻋﻘﺪﻫﺎ‬ ‫ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ آل ﻫﻴﺎزع‪،‬‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬ﻋﲆ إﻋﺎدة ﺗﺸـﻜﻴﻞ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺪاﺋﻤﺔ ﻟﻠﺸﺆون‬ ‫اﻟﻄﻼﺑﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺪاﺋﻤـﺔ ﻟﺘﺄدﻳـﺐ اﻟﻄـﻼب‪،‬‬ ‫وإﺿﺎﻓـﺔ ﻛﻞ ﻣـﻦ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺣﺴـﻦ ﺑﻦ ﻏﺎﻟـﺐ آل داﺋﻠﺔ‬ ‫اﻷﺳـﺘﺎذ اﻤﺴـﺎﻋﺪ ﺑﻜﻠﻴﺔ اﻟﴩﻳﻌﺔ واﻟﻘﺎﻧﻮن إﱃ ﻋﻀﻮﻳﺔ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻜﻠﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﻋـﲇ ﻣﺒﺎرﻛﻲ‬ ‫اﻷﺳﺘﺎذ اﻤﺴﺎﻋﺪ ﺑﻜﻠﻴﺔ اﻟﻬﻨﺪﺳﺔ واﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﲇ ﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ‬ ‫اﻟﺸﻬﺮاﻧﻲ اﻷﺳﺘﺎذ اﻤﺴـﺎﻋﺪ ﺑﻜﻠﻴﺔ اﻟﻬﻨﺪﺳﺔ إﱃ ﻋﻀﻮﻳﺔ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻜﻠﻴﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ واﻓﻖ ﻋﲆ ﺗﻌﻴﻦ أرﺑﻌﺔ أﺳـﺎﺗﺬة‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﺴـﺎﻋﺪﻳﻦ‪ ،‬وﻋـﴩة ﻋـﲆ وﻇﻴﻔﺔ ﻣﺤـﺎﴐ‪ ،‬و‪ 12‬ﻋﲆ‬ ‫وﻇﻴﻔﺔ ﻣﻌﻴﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴﻦ‪ .‬ﻛﻤﺎ واﻓﻖ ﻋﲆ اﺑﺘﻌﺎث ‪110‬‬ ‫ﻣﻌﻴﺪﻳﻦ وﻣﺤﺎﴐﻳﻦ ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴﻦ ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ درﺟﺔ‬ ‫اﻤﺎﺟﺴـﺘﺮ واﻟﺪﻛﺘﻮراة ﰲ ﺗﺨﺼﺼـﺎت ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫إﻗﺮار ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻤﺎﺟﺴﺘﺮ ﰲ اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ وآداﺑﻬﺎ اﻤﻘﺪم‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺴﻢ اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﻜﻠﻴﺔ اﻵداب واﻟﻌﻠﻮم اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫وإﺟـﺎزة اﻟﺘﻔﺮغ اﻟﻌﻠﻤـﻲ ﻟﻠﺪﻛﺘﻮرة ﻣﺮﻳـﻢ ﺑﻨﺖ ﻃﺎﻫﺮ‬ ‫ﻃﺎﻟﺒﻲ اﻷﺳﺘﺎذ اﻤﺴﺎﻋﺪ ﺑﻜﻠﻴﺔ اﻟﻌﻠﻮم واﻵداب ﺑﺼﺎﻣﻄﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺠﺪﻳـﺪ اﻟﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻊ اﻷﺳـﺘﺎذ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣـﻮﳻ ﺑﻦ ﻋﲇ‬ ‫ﻓﻘﻴﻬﻲ اﻷﺳﺘﺎذ ﺑﻜﻠﻴﺔ اﻟﴩﻳﻌﺔ واﻟﻘﺎﻧﻮن ﻗﺴﻢ اﻟﴩﻳﻌﺔ‪،‬‬ ‫إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ إﺑـﺮام ﻣﺬﻛـﺮة اﻟﺘﻔﺎﻫﻢ ﺑﻦ ﻛﻠﻴـﺔ اﻟﻌﻠﻮم ﰲ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺟﺎزان واﻤﺠﻠﺲ اﻤﺎﻟﻴﺰي ﻟﺒﺤﻮث ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻟﻐﺎﺑﺎت‬ ‫ﻣﻤﺜﻼً ﺑﺎﻤﻌﻬﺪ اﻤﺎﻟﻴﺰي ﻟﺒﺤﻮث اﻟﻐﺎﺑﺎت‪.‬‬

‫اﻟﻄﻮاﺣﻴﻦ‬ ‫و»دﻋﺸﻮش«‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬ ‫ﻟـﻢ أﺗـﴩف ﺑﻤﻘﺎﺑﻠـﺔ »دﻋﺸـﻮش« أﺷـﻬﺮ ﻗـﺮاء‬ ‫ﺻﺤﻴﻔﺔ »اﻟﴩق« وﻣﻊ ﻫﺬا أﺗﻤﻨﻰ أن ﻳﻜﻮن ﻣﺴـﺎﻋﺪا ً‬ ‫ﱄ ﰲ رﺣﻠﺘـﻲ ﻤﺤﺎرﺑـﺔ ﻧﺘـﻮءات اﻟﺰﻣـﻦ اﻟﺘـﻲ ﺗﺨـﺪش‬ ‫ﻣﻔﺎﺻﻞ ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ‪» ...‬دون ﻛﻴﺸﻮت« ﺑﱪﺟﻮازﻳﺘﻪ‬ ‫أﺻﺎﺑﻨﻲ ﰲ ﻣﻘﺘﻞ وأﻧﺎ أﻗﺮأ أﺷـﻬﺮ اﻟﺮواﻳﺎت اﻟﺘﻲ ﻇﻬﺮت‬ ‫ﰲ إﺳﺒﺎﻧﻴﺎ ﻗﺒﻞ ‪ 400‬ﺳـﻨﺔ وﻃﺒﻌﺖ ﺑﻜﻞ اﻟﻠﻐﺎت‪ ،‬وأﻋﻴﺪ‬ ‫ﻃﺒﻌﻬﺎ ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ اﻹﺳـﺒﺎﻧﻴﺔ ‪ 500‬ﻣﺮة وﺑﺎﻟﻠﻐﺔ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ‬ ‫‪ 200‬ﻣﺮة‪ ،‬ﻓﻘﺪ أﺻﺎﺑﺘﻨﻲ ﻧﻔﺲ اﻟﻨﺸﻮة وﻧﻔﺲ اﻟﻐﺮور‪،‬‬ ‫وﺷـﻌﺮت أﻧﻨﻲ ﻗﺎدر ﻋﲆ ﻣﻮاﺟﻬﺔ ﻃﻮاﺣﻦ »اﻟﻔﺴـﺎد«‬ ‫وﻫﺘﻚ ﺳـﱰ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﺘﻌﺜﺮة‪ ،‬وﻗﺎدر ﻋﲆ ﻤﻠﻤﺔ ﺟﺮاح‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ ﻣﻦ أﻗﺼﺎه إﱃ أﻗﺼﺎه‪ ،‬أﻋﺮف أن ﻫﺬا ﻏﺮور‪ ،‬ﻗﺎَﺗَ َﻞ‬ ‫اﻟﻠﻪ اﻟﻐﺮور واﻟﺼﻠﻒ واﻟﻜﱪﻳﺎء‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﺳـﺄﻣﴤ ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻻﺗﺠﺎه وﺳﻴﻜﻮن »دﻋﺸﻮش« رﻓﻴﻖ درﺑﻲ ورزﻗﻲ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫دون ﻛﻴﺸﻮت ﺗﻮﻗﻊ ﻗﺪرﺗﻪ ﻋﲆ ﻣﺤﺎرﺑﺔ اﻟﻄﻮاﺣﻦ‬ ‫ﻓﻌﻠﻖ ﺑﻬﺎ ودارت ﺑﻪ ﺛﻢ ﻗﺬﻓﺖ ﺑﻪ ﺑﻌﻴﺪا‪ ،‬وﺷـﻖ ﻃﺮﻳﻘﻪ‬ ‫ﺑﻌﻨـﻒ ﺿـﺪ ﻗﻄﻴﻊ ﻣـﻦ اﻷﻏﻨـﺎم‪ ،‬وﻗﺘﻞ ﻣﻨﻬﺎ ﻣـﺎ ﻗﺘﻞ‪،‬‬ ‫وﺧﺮج ﺑﺠﺮوح وﻛﺴـﻮر ﻣـﻦ اﻟﺮﻋـﺎة ‪» -‬ﻣﻌﺎوﻧﻪ ﺟﺎه‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻄﺮ رﺷـﺎش« ‪ -‬ودﺧﻞ ﰲ ﻣﻌـﺎرك ﻛﺜﺮة ﺧﴪﻫﺎ‬ ‫ﺟﻤﻴﻌﺎ؛ ﻷﻧﻪ ﻛﺎن ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ »اﻟﻌﺪل وﻣﺤﺎرﺑﺔ اﻟﻔﺴﺎد«‬ ‫ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﺑﺪاﺋﻴﺔ ﺟﺪا‪.‬‬ ‫ﺑﻨﻔـﺲ اﻟﻔﺮس وﻧﻔﺲ اﻟﺴـﻼح أﺳـﺘﻄﻴﻊ ردم ﻛﻞ‬ ‫اﻟﺤُ ﻔﺮ واﻟﺘﺸـﻘﻘﺎت ﰲ ﺷﻮارع ﻣﺪﻧﻨﺎ‪ ،‬وأﺳﺘﻄﻴﻊ إﻧﺠﺎز‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﺘﻌﺜـﺮة‪ ،‬وأﺳـﺘﻄﻴﻊ ﻗﺘـﻞ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ‬ ‫واﻏﺘﻴـﺎل »اﻟﻐـﻼء« وﻧﺤﺮ »اﻟﻮاﺳـﻄﺔ« ﻣـﻦ اﻟﻮرﻳﺪ إﱃ‬ ‫اﻟﻮرﻳﺪ‪ ،‬أﺳـﺘﻄﻴﻊ ﻓﻌﻞ ﻣﺎ ﻫـﻮ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ذﻟﻚ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻣﻦ‬ ‫أﻳﻦ ﱄ ﺑﻔﺮس وﺳﻴﻒ وﻣﺴـﺎﻋﺪ ﻣﺜﻞ »ﺳﺎﻧﺸﻮﺑﺎﻧﺰا« أو‬ ‫ﺑﻨﻔﺲ ﻣﻮاﺻﻔﺎت وﻗﻴﺎس »دﻋﺸﻮش«‪.‬‬

‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺘﻮﺣﺪ ﻓﻲ »ﻣﺮﻛﺰي ﺟﺎزان«‬ ‫اﻟﺮاﺟﺤﻲ‪ :‬اﻓﺘﺘﺎح ﻋﻴﺎدات ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﻟﻤﺮﺿﻰ ‪¥‬‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ ﺿﺒﺎح‬ ‫اﺣﺘﻔﻠـﺖ ﺻﺤـﺔ ﺟـﺎزان ﻣﻤﺜﻠﺔ ﺑـﺈدارة‬ ‫اﻟﺼﺤـﺔ اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻤﺮﻛﺰي أﻣﺲ‪ ،‬ﺑﺎﻟﻴﻮم‬ ‫اﻟﻌﺎﻤـﻲ ﻟﻠﺘﻮﺣﺪ‪ .‬وﻛﺸـﻒ اﻻﺳﺘﺸـﺎري‬ ‫اﻟﻨﻔـﴘ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻛﻤـﺎل اﻟﺮاﺟﺤﻲ‪ ،‬ﻋﻦ‬ ‫أﻧﻪ ﺳـﻴﺘﻢ اﻓﺘﺘﺎح ﻋﻴـﺎدات ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﻤﺮﴇ‬ ‫اﻟﺘﻮﺣﺪ ﺑﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻤﺮﻛﺰي ﺑﺠﺎزان‬ ‫ﺑﺈِﴍاف وزارة اﻟﺼﺤـﺔ وﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ وزارة‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﰲ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ ��ﻟﻘﺮﻳـﺐ‪،‬‬

‫أﻣﺎﻧﺔ ﻧﺠﺮان وﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ُﺗﻄﻠﻘﺎن ﻣﺒﺎدرة‬ ‫ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ‬ ‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬ﻣﺎﻧﻊ آل ﻣﻬﺮي‬ ‫أﻃﻠﻘـﺖ أﻣﺎﻧﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠﺮان واﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛـﺎر ﻣﺒﺎدرة ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴـﻪ ﺑﻨﺠـﺮان )ﺣـﻲ أﺑـﺎ اﻟﺴـﻌﻮد(‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﻋﲆ ﻫﺎﻣﺶ ﻣﻠﺘﻘﻰ اﻟﺴـﻔﺮ واﻻﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟـﺬي ﺗﻨﻈﻤـﻪ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر ﺧﻼل اﻟﻔﱰة ﻣﻦ ‪ 23-19‬ﺟﻤﺎدى‬ ‫اﻷوﱃ ‪1434‬ﻫــ‪ ،‬ﺑﺤﻀـﻮر أﻣﻦ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻧﺠﺮان‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻓـﺎرس اﻟﺸـﻔﻖ‪ ،‬وﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴـﺲ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﻟﺸﺆون اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺪﻛﺘﻮر وﻟﻴﺪ اﻟﺤﻤﻴﺪي‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﻬﻨـﺪس اﻟﺸـﻔﻖ‪ ،‬إن اﻤﺒـﺎدرة ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻓﻜـﺮة‪ ،‬واﻧﻄﻠﻘـﺖ ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣـﻊ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛـﺎر‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻧﻈـﺮا ً ﻷﻫﻤﻴـﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴـﺔ واﻫﺘﻤـﺎم اﻤﻮاﻃﻨـﻦ واﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﺑﻬﺎ‬ ‫وﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻷﻣﺎﻧـﺔ ﻛﺠﻬـﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وأﺿﺎف »ﻣﻦ ﻫـﺬا اﻤﻨﻄﻠﻖ وﻟﻠﺒﻌﺪ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ ﻟﻬﺬه‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﺪأت ﻓﻜﺮة إﻋـﺎدة إﺣﻴﺎء اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ‬ ‫)ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﻲ أﺑﺎ اﻟﺴـﻌﻮد(‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﻮﺟﺪ ﻓﻴﻬﺎ ﺳﻮق‬ ‫اﻟﺠﻨﺎﺑـﻲ اﻷًﺻﻴـﻞ‪ ،‬اﻟﺬي ﻗـﺪ ﻻ ﻳﻮﺟـﺪ ﻣﺜﻴﻞ ﻟﻪ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وأﻳﻀﺎ ً ﺳﻮق ﻧﺴﺎﺋﻲ وﺳﻮق ﺷﻌﺒﻲ«‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ ﻣﻮﻗـﻊ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺮﻛﺰﻳـﺔ‪ ،‬أوﺿﺢ أن‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻣﺤﺼـﻮرة ﺑﻦ ﺷـﺎرع اﻷﻣـﺮ ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺎﴈ‪ ،‬وﺷـﺎرع اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن‬ ‫اﻟﺪراﺳﺔ ﺷﻤﻠﺖ اﻟﻄﺮاز اﻤﻌﻤﺎري اﻤﻮﺟﻮد واﻟﺒﻴﻮت‬ ‫اﻟﻄﻴﻨﻴﺔ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ اﻵن اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺖ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻦ‬

‫ودورة ﰲ اﻟﺨﻂ اﻟﻌﺮﺑﻲ )ﻧﺴـﺦ(‪ ،‬وﰲ‬ ‫ﻣﺼﺎدر اﻟﺘﻌﻠـﻢ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ دورة اﻟﺠﻮدة‬ ‫اﻟﺸـﺎﻣﻠﺔ ﰲ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‪ ،‬وﻣﻬـﺎرات رواد‬ ‫اﻟﻨﺸـﺎط‪ ،‬ودورة ﰲ اﻟﺘﻮﺟﻴﻪ واﻹرﺷﺎد‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤـﻲ واﻤﻬﻨﻲ واﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﰲ اﻟﺒﻴﺌﺔ‬ ‫اﻤﺪرﺳﻴﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﺒﺤﺚ واﻟﺘﺠﺮﻳﺐ‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ أن اﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫ﰲ اﻟﱰﺑﻴـﺔ اﻟﻔﻨﻴـﺔ‪.‬‬ ‫ﺳﻴﺴـﺘﻔﻴﺪ ﻣﻨﻬﺎ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 750‬ﻣﺘﺪرﺑﺎ ً‬ ‫ﻣﻦ ﺷـﺎﻏﲇ اﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪ .‬ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪ ،‬ﺧﺼﺼـﺖ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﻗﺴـﻤﺎ ً ﺧﺎﺻﺎ ً ﻹدارة اﻤﻮﻫﻮﺑﻦ‪ ،‬ﺿﻤﻦ‬ ‫ﺟﻨـﺎح وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ‬ ‫اﻤﻬﺮﺟـﺎن اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻟﻠـﱰاث واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﻨﺎدرﻳـﺔ‪ ،‬ﻳﺘﻀﻤـﻦ اﺑﺘـﻜﺎرات‬ ‫ﻟﻠﻤﻮﻫﻮﺑـﻦ ودورات ﻣﺘﺨﺼﺼـﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻮﻫﺒـﺔ‪ .‬وأوﺿـﺢ ﻣﺪﻳـﺮ إدارة‬

‫اﻤﻮﻫﻮﺑـﻦ ﺑﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﺮﻳـﺎض اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻌﻘﻴﻞ‪ ،‬أن اﻟﻘﺴـﻢ ﻳﻀﻢ ﻋﺪة‬ ‫أرﻛﺎن ﻣﻦ أﻫﻤﻬﺎ ﻣﻌﺮوﺿﺎت اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ‬ ‫ﺑﺨﺼﺎﺋـﺺ وﺻﻔـﺎت اﻤﻮﻫﻮﺑـﻦ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﱪﻧﺎﻣﺞ اﻤﻮﻫﻮﺑﻦ اﻤﺪرﳼ‪،‬‬ ‫وﺛـﻼث ورش ﻋﻤـﻞ ﻋـﻦ ﻣﻬـﺎرات‬ ‫اﻟﺘﻔﻜـﺮ واﻻﺑﺘـﻜﺎر واﻹﻗﻨـﺎع‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﻣﻌﺮوﺿـﺎت ﻟﻠﻘـﺮاءة اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻤﻮﻫﻮﺑـﻦ وﻃـﺮق اﻟﺘﻌـﺮف ﻋﻠﻴﻬـﻢ‬ ‫ورﻋﺎﻳﺘﻬﻢ‪ ،‬وﻣﻌﺮوﺿﺎت ﻷﻟﻌﺎب اﻟﺬﻛﺎء‬ ‫واﻟﱰﻛﻴﺒﺎت‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻋﺮض ﻣﻨﺘﺠﺎت‬ ‫اﻟﻄـﻼب ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﺠـﺎﻻت‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ‬ ‫أن اﻟﻘﺴـﻢ ﻳﺸـﺘﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﺴـﻊ دورات‬ ‫وﻣﺤـﺎﴐات ورﻛـﻦ ﺧـﺎص ﺑﺄﻟﻌﺎب‬ ‫اﻟـﺬﻛﺎء‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻫﺬه اﻤﻨﺎﺷـﻂ‬ ‫واﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت ﻣﻔﺘﻮﺣـﺔ ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻟﻄﻼب‬ ‫واﻤﻌﻠﻤﻦ وأوﻟﻴﺎء اﻷﻣﻮر‪.‬‬

‫ﺑﻴﺎدر‬

‫ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻟﻤﺠﻤﻌﺔ ﻟﻔﺮﻳﻖ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻣﻴﺮ ﺳﻄﺎم‪ :‬اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﺎت دون ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻣﻀﻴﻌﺔ ﻟﻠﻮﻗﺖ‬

‫ﻣﺘﻄﺮﻗـﺎ ً إﱃ اﻷﺳـﺒﺎب اﻤﺆدﻳﺔ ﻤـﺮض اﻟﺘﻮﺣﺪ‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﺄﻋـﺮاض اﻤﺮض اﻟﺘﻲ ﺗﻈﻬﺮ‬ ‫ﻋـﲆ اﻷﻃﻔﺎل وﻣﻨﻬﺎ ﻓﺮط اﻟﺤﺮﻛـﺔ واﻻﻧﻄﻮاﺋﻴﺔ‬ ‫وﻗﻠﺔ اﻟﻜﻼم وﺻﻌﻮﺑﺎت اﻟﻨﻄﻖ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬ﻗﺪم أﺣﺪ آﺑﺎء ﻣـﺮﴇ اﻟﺘﻮﺣﺪ‬ ‫ﻧﺒـﺬة ﻋﻦ ﺣﺎﻟـﺔ اﺑﻨﻪ اﻤﺼﺎب ﺑﻤـﺮض اﻟﺘﻮﺣﺪ‪،‬‬ ‫ذاﻛﺮا ً ﻣﺮاﺣﻞ اﻟﻌﻼج اﻟﺘﻲ اﺳـﺘﻤﺮت ﻗﺮاﺑﺔ ﺳﺖ‬ ‫ﺳـﻨﻮات ﺗﻠﻘـﻰ ﻣﻦ ﺧـﻼل ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣـﻦ اﻷدوﻳﺔ‬ ‫واﻟﻌﻼﺟﺎت اﻟﻄﺒﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺣﻀﻮر ﻋﺪة‬ ‫ﺟﻠﺴـﺎت ﻣﻊ اﺧﺘﺼﺎﺻﻴﻦ ﻧﻔﺴـﻴﻦ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن‬ ‫اﺑﻨﻪ ﻳﻤﺮ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﺑﻤﺮﺣﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﺸﻔﺎء‪.‬‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻤﺸﺎرﻛﻦ ﰲ اﻻﺣﺘﻔﺎل‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺸﺜﺮي ﻟـ |‪ :‬إﻣﺎرة اﻟﺮﻳﺎض ﻟﻢ ُﺗﺼﺪر ﺗﻮﺟﻴﻬﺎت ﺑـ »ﺣﻤﻼت ﺟﺪﻳﺪة«‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬ ‫ﻗـﺎل ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺤﻘـﻮق اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻟﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﺑﺈﻣـﺎرة ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺸﺜﺮي ﻟـ »اﻟﴩق« إن إﻣﺎرة اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻟـﻢ ﺗﱰأس ﺣﻤـﻼت ﺟﺪﻳـﺪة وﻟﻴـﺲ ﻟﺪﻳﻬﺎ أي‬

‫ﺣﻤـﻼت ﺟﺪﻳـﺪة أو ﻣُﺘﻐـﺮات‪ ،‬وأﺿـﺎف »ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺼـﺪر أي ﺗﻮﺟﻴﻪ ﻣﻦ إﻣـﺎرة اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﺤﻤﻼت‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪة ﺧـﻼل ﻫـﺬا اﻷﺳـﺒﻮع‪ ،‬وﻻﻋﻼﻗـﺔ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﺑﺤﻤـﻼت وزارة اﻟﻌﻤـﻞ واﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫اﻷﺧﺮى«‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن اﻹﻣـﺎرة ﻟﺪﻳﻬـﺎ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻣُﻌﻦ‬

‫ﺑﺎﻟﺤﻤﻼت وﺗﺴـﺮ وﻓﻘـﻪ وﺑﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ وأﻧﻈﻤﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﺎ أن ﺣﻤﻼﺗﻬﺎ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﻣﻨﺬ ﻓﱰة وﻣﺎ ﻳﺬﻛﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻤـﻼت ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻴﺲ ﻟﻬﺎ ﺑـﻪ أي ﻋﻼﻗﺔ‪ ،‬وﺗﺎﺑﻊ‬ ‫»اﻟﻨـﺎس أﺻﺎﺑﻬـﻢ ﻫﻠﻊ وﻗﺪ ﻳﻜـﻮن ﺑﻬﺎ اﻓﺘﻌﺎل‬ ‫ﻣﻦ ﺑﻌﺾ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺮﻳﺪون إﻳﻘﺎف ﻫﺬه اﻟﺤﻤﻼت‬ ‫اﻤﺴﺘﻤﺮة‪ُ ،‬‬ ‫وﺳﺌِﻠﻨﺎ ﻛﺜﺮا ً ﻋﻨﻬﺎ«‪.‬‬

‫وﻛﻼء اﻟﺸﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻳ ﱠﻄﻠﻌﻮن ﻋﻠﻰ ﻣﺸﺎرﻳﻊ أﻣﺎﻧﺔ ﺗﺒﻮك ﻟﺪرء أﺧﻄﺎر اﻟﺴﻴﻮل‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻧﺎﻋﻢ اﻟﺸﻬﺮي‬

‫أﻣﻦ ﻧﺠﺮان ﻳﻘﺪم ﴍﺣﺎ ً ﻣﻔﺼﻼً ﻋﻦ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ‬ ‫ﻗﺒـﻞ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻷﻣﺎﻧﺔ ﻓﺄﺑﻘﻴـﺖ ﻋﲆ ﻣﺎ ﻫﻲ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻋُ ﻤﻠﺖ دراﺳـﺔ ﺗﺤﺎﻛﻲ اﻟﻄﺮاز اﻤﻌﻤﺎري‬ ‫اﻟﻘﺪﻳﻢ ﰲ ﻧﺠﺮان‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ »اﻟﺪراﺳـﺔ ﺷـﻤﻠﺖ أﻳﻀـﺎ ً اﻟﺤﺮﻛـﺔ‬ ‫اﻤﺮورﻳـﺔ ﺣﻮل اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺳـﻴﺘﻢ إﻗﻔﺎل ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﺸـﻮارع ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ وﺗﺤﻮﻳﻠﻬﺎ إﱃ ﻣﻤﺮات ﻣﺸـﺎة‪،‬‬ ‫وﺗﻜﻮن اﻤﻮاﻗﻒ ﻋﲆ اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ ﻋﲆ اﻟﻄﺮق اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻴﻂ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﺤﻴﺚ ﻳﻜﻮن اﻤﺮور ﰲ اﺗﺠﺎه‬ ‫واﺣـﺪ‪ ،‬وﺳـﺘﺘﺤﻮل اﻤﻤﺮات اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ إﱃ ﺳـﺎﺣﺎت‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫وﻣﻤـﺮات«‪ .‬وأﻛﺪ اﻟﺸـﻔﻖ أﻧﻪ ﺳـﻴﺘﻢ أﻳﻀـﺎ ً ﺗﺄﻫﻴﻞ‬ ‫ﺳـﺎﺣﺔ ﻛﺒﺮة ﺟﺪا ً أﻣﺎم اﻟﻘـﴫ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ اﻤﻮﺟﻮد‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬وﻳﺘﺨﻠﻠﻬﺎ ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻤﻤﺮات‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ إﻧﺸـﺎء ﻧُﺰل ﻓﻨﺪﻗﻴﺔ ﺿﻤﻦ اﻤـﴩوع‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫﺎ ً إﱃ‬ ‫أن اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻤﻠﻮﻛـﺔ اﻵن ﻟﻌـﺪة ﺟﻬـﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫وﻣﻮاﻃﻨـﻦ‪ ،‬وﺗـﻢ ﺣـﴫ اﻤﻠﻜﻴﺎت واﻟﺒـﺪء ﰲ ﻧﺰع‬ ‫اﻤﻠﻜﻴـﺎت‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﺘﻌﺎون ﻣـﻊ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﰲ‬ ‫ﻗﻴﺎﻣﻬـﻢ إذا أرادوا ﺑﺎﻟﱰﻣﻴـﻢ وﻓﻖ اﻟﻄـﺮاز اﻤﺘﻔﻖ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ‪.‬‬

‫اﻃﻠﻊ وﻓﺪ ﻣﻦ وزارة اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫واﻟﻘﺮوﻳـﺔ ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ وﻛﻴـﻞ اﻟـﻮزارة‬ ‫اﻤﺴـﺎﻋﺪ ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﻔﻨﻴـﺔ اﻤﻬﻨـﺪس‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻤﺰﻳـﺪ‪ ،‬وﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻛ ﱟﻞ‬ ‫ﻣﻦ وﻛﻴﻞ اﻟـﻮزارة اﻤﺴـﺎﻋﺪ ﻟﻸراﴈ‬ ‫واﻤﺴـﺎﺣﺔ اﻤﻬﻨـﺪس ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺮاﺟﺤـﻲ‪،‬‬ ‫وﻣﺴﺘﺸﺎر وزﻳﺮ اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ واﻟﻘﺮوﻳﺔ‬ ‫اﻤﻬﻨﺪس ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺨﻀﺮ‪ ،‬ﺧـﻼل اﻻﺟﺘﻤﺎع‬ ‫اﻟﺬي ﻋﻘﺪه ﻣـﻊ أﻣﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﺒﻮك اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻬـﺎدي اﻟﻌﻤـﺮي‪ ،‬ﰲ ﺻﺎﻟﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﺎت ﺑﺎﻷﻣﺎﻧﺔ ﻋﲆ ﻋﺪﻳ ٍﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﻮاﻧﺐ‬ ‫اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﺄﻋﻤـﺎل وإﻧﺠـﺎزات اﻷﻣﺎﻧـﺔ وﻣﻦ‬ ‫ﺿﻤﻨﻬـﺎ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ درء أﺧﻄـﺎر اﻟﺴـﻴﻮل‪،‬‬

‫وﺗﴫﻳﻒ ﻣﻴﺎه اﻷﻣﻄﺎر‪ ،‬وﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺠﺴﻮر‬ ‫وﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﺸﻮارع اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ اﻃﻠـﻊ ﻋـﲆ ﻋـﺮض ﻣﺮﺋـﻲ ﻋـﻦ‬ ‫اﻟﺪراﺳـﺎت اﻟﻬﻴﺪروﻟﻮﺟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺎﻣـﺖ ﺑـﻬﺎ‬ ‫اﻷﻣﺎﻧــﺔ ﻟﺪرء أﺧﻄـﺎر اﻟﺴـﻴﻮل وﺗﴫﻳﻒ‬ ‫ﻣﻴـﺎه اﻷﻣﻄـﺎر وﺗﻮﺿﻴﺢ ﻣﺴـﺎرات اﻷودﻳﺔ‬ ‫واﻟﺸﻌﺎب اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺮ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺗﺒﻮك‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ أﻣـﻦ ﺗﺒـﻮك‪ ،‬أن اﻷﻣﺎﻧـﺔ ﺣﻈﻴﺖ‬ ‫ﺑﺪﻋـﻢ ﻛﺒﻴـﺮ ﻣـﻦ اﻟﻮزارة ﰲ ﺳـﺒﻴﻞ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﻋﺪﻳ ٍﺪ ﻣﻦ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﻜﺒﺮة اﻟﺘﻲ ﺳﺘﺴﺎﻫﻢ ﰲ‬ ‫ﻧﻘﻠـﺔ ﺣﻀﺎرﻳﺔ ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن وﻓـﺪ وزارة اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫واﻟﻘﺮوﻳﺔ ﺳـﻴﻘﻮم ﺑﺠﻮﻻت ﻣﻴﺪاﻧﻴﺔ ﻟﻼﻃﻼع‬ ‫ﻋﲆ ﻫﺬه اﻤﺸﺎرﻳﻊ ﻋﲆ أرض اﻟﻮاﻗﻊ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬ﺗﻨ ّ‬ ‫ﻈﻢ أﻣﺎﻧـﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬

‫اﻟﺸﻬﺮ اﻤﻘﺒﻞ ﻣﻌﺮﺿﺎ ً ﻟﻠﺨﻄﻂ اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﻟﻸﻣﺎﻧـﺔ واﻟﺒﻠﺪﻳـﺎت اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻬـﺎ ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺗﺒﻮك‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ أﻣﻦ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻤﻬﻨﺪس ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﻌﻤﺮي‪ ،‬أن اﻤﻌﺮض ﺳﻴﺴﺘﻌﺮض اﻤﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻧ ُ ّﻔﺬت وﻃﺮﺣﺖ ﻟﻠﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﻌﺘﻤـﺪة واﻟﺠﺪﻳـﺪة ﰲ ﻣﺠﺎﻻت‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت واﻟﻄﺮق واﻟﺠﺴـﻮر واﻟﺘﺸـﺠﺮ‬ ‫واﻤﺴـﻄﺤﺎت اﻟﺨـﴬاء‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ أن أﻣـﺮ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻷﻣﺮ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﺳـﻠﻄﺎن‪ ،‬ﺳﻴﺪﺷـﻦ‬ ‫ﻋـﲆ ﻫﺎﻣـﺶ اﻤﻌﺮض ﻋـﺪدا ً ﻣﻦ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻮﻳـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗـﻢ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻨﻬـﺎ ﻣﺆﺧﺮا ً ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ واﻤﺤﺎﻓﻈﺎت واﻤﺮاﻛـﺰ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺳـﻴﻀﻊ ﺣﺠﺮ اﻷﺳﺎس ﻤﺸﺎرﻳﻊ ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬


‫إﻧﺸﺎء اﻟﻤﻜﺘﺐ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻟﻤﺆﺳﺴﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‬ ‫ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ ا‰ﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫وﺟﻪ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ أﻣﻨﺎء‬ ‫ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻓﻬـﺪ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﻓﻬـﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﺑﺈﻧﺸـﺎء اﻤﻜﺘﺐ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬ﻟﻴﻌﻤـﻞ ﻋـﲆ ﺗﺤﻘﻴـﻖ‬ ‫أﻫﺪاف اﻤﺆﺳﺴﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﱪاﻣﺞ‬

‫واﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻲ ﺗﻄﺮﺣﻬﺎ ﻟﴩاﺋﺢ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻣﻦ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،.‬ﻛﻤﺎ ﺳﻴﻜﻮن‬ ‫ﻟﻠﻤﺆﺳﺴﺔ ﻓﺮﻋﺎ ً ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫وﻣﻘـﺮه ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬ﻳُﻠﺒـﻲ‬ ‫ﺧﺪﻣـﺔ اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﻣـﻦ اﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫واﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻤﻞ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ ﰲ ﻣﺠﺎﻻت ﻋﻤﻞ اﻤﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪.‬‬ ‫ﴏح ﺑﺬﻟـﻚ رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﺗﺮﻛﻲ‬

‫ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻦ ﻓﻬـﺪ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺔ وﺿﻌـﺖ ﰲ ﺧﻄﺘﻬـﺎ‬ ‫اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﺘﻮﺳـﻊ ﰲ ﺗﻘﺪﻳـﻢ‬ ‫ﺧﺪﻣﺎﺗﻬـﺎ ﻋـﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫اﻧﻄﻼﻗﺎ ً ﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أن اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﺗﴩف‬ ‫ﻣﺤﻠﻴـﺎ ً ﻋـﲆ ﺑﺮاﻣـﺞ وﻣﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫إﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﻗﺎﺋﻤـﺔ‪ ،‬وﻳﺴـﺘﻔﻴﺪ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫أﻋﺪاد ﻛﺒـﺮة‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻌﻜـﻒ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً‬ ‫ﻋﲆ ﻃﺮح ﻣﺸﺎرﻳﻊ وﺑﺮاﻣﺞ أﺧﺮى‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫»ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺟﺎزان«‪:‬‬ ‫أﺣﺪاث اﻟﺤﺪ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻲ ﺳﺒﺐ‬ ‫ﺗﻌﺜﺮ ﻣﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫ﻣﺪارس اﻟﺨﻮﺑﺔ‬

‫ﺟﺎزان ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أرﺟﻌﺖ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺟـﺎزان‪،‬‬ ‫ﺗﻌﺜـﺮ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻤﺪرﺳـﻴﺔ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﺤﺮث‬ ‫)اﻟﺨﻮﺑـﺔ( وﻣـﻦ ﺛـﻢ ﻓﺴـﺦ‬ ‫ﻋﻘﻮدﻫﺎ إﱃ ﻣﺎورد إﻟﻴﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻷﻣﻨﻴﺔ واﻟﺘﻲ وﺟﻬﺖ ﺑﻌﺪم اﺳﺘﻜﻤﺎل‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﺪرﺳـﻴﺔ ﻟﻈﺮوف‬

‫اﻟﺤـﺮب ﰲ اﻟﺤﺪ اﻟﺠﻨﻮﺑـﻲ ﻣﻤﺎ أدّى‬ ‫إﱃ ﻓﺴـﺦ ﻋﻘﻮدﻫﺎ وﻫـﻲ ﻣﺪارس أم‬ ‫اﻟﺸـﻌﻨﻮن ﻟﻠﺒﻨﺎت‪ ،‬وﺳﻮداﻧﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت‪،‬‬ ‫واﻤﻘﻄﺎﺑﺔ ﻟﻠﺒﻨﻦ‪ ،‬واﻟﺴـﻠﺐ واﻤﻘﻠﻮع‬ ‫ﻟﻠﺒﻨﺎت‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪت ﰲ ﺑﻴـﺎن ﺻﺤﻔـﻲ أﺻﺪرﺗﻪ‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺑﻌـﺪ ورود ﻋـﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻻﺳﺘﻔﺴﺎرات وﻣﺎ ﺗﻢ ﺗﻨﺎﻗﻠﻪ ﰲ ﺑﻌﺾ‬ ‫وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم ﺣﻮل ﺗﻌﺜﺮ ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﺪرﺳـﻴﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ‬

‫اﻟﺤﺮث ﺑﺠﺎزان‪ ،‬أﻧﻬﺎ ﺗﺴـﻌﻰ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً‬ ‫ﻻﺳـﺘﻜﻤﺎل اﻹﺟـﺮاءات اﻟﻨﻈﺎﻣﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﺪرﺳـﻴﺔ اﻟﺘﻲ أﺻﺒﺤﺖ‬ ‫داﺧـﻞ اﻟﻨﻄﺎق اﻟﺤـﺪودي واﻟﺘﻲ ﺗﻢ‬ ‫ﻓﺴـﺦ ﻋﻘﻮدﻫﺎ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ‬ ‫أﻣﺎﻛﻦ ﺑﺪﻳﻠﺔ داﺧﻞ اﻟﻨﻄﺎق اﻟﺴﻜﺎﻧﻲ‬ ‫ﻹﻋـﺎدة ﻃﺮﺣﻬﺎ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ ﺑﻤﺎ ﻳﺤﻘﻖ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﻷﻫﺎﱄ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﻘﺮى وﻻﻳﺘﻌﺎرض ﻣـﻊ اﻟﺘﻮﺟﻴﻬﺎت‬ ‫اﻟﺼﺎدرة ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪23‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪4‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (487‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻗﻠﻢ ﻳﻬﺘﻒ‬

‫أﻣﻴﺮ ﻋﺴﻴﺮ‪ ١٦٣٧٤ :‬ﻣﺘﺴﻠ ًﻼ ﻓﻲ ﻗﺒﻀﺔ رﺟﺎل ا“ﻣﻦ ﺧﻼل ﺷﻬﺮ‬

‫ﻣﺴﺘﺠﻴﺮون‬ ‫ﺑﻨﺎر‬ ‫اﻟﻤﺼﺎرف!‬

‫أﺑﻬﺎ ـ اﻟﴩق‬

‫ﻣﺤﻤﺪ آل ﺳﻌﺪ‬ ‫اﻟﻐﺎﻟﺒﻴﺔ اﻟﻌﻈﻤﻰ ﺗﱧ ﺗﺤﺖ ﻣﻘﺼﻠﺔ اﻟﻘﺮوض‪،‬‬ ‫ﺳـﻮا ًء ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻦ ﺻﻨﺎدﻳﻖ اﻟﺪوﻟﺔ‪ ،‬أو ﻣﻦ اﻤﺼﺎرف‪،‬‬ ‫ﻋﲆ ﺷـﻜﻞ ﻗﺮوض ﺷـﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻘﻴﻘـﺔ ﻳﻨﺒﻐﻲ اﻻ ﱠ‬ ‫ﻳﻨﻜﺮﻫﺎ أﺣﺪ‪.‬‬ ‫ﻛﺎن اﻟﺬﻳـﻦ ﻗﺒﻠﻨﺎ ﻳﺴـﺘﻠﻤﻮن رواﺗﺒﻬـﻢ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﴫاﻓـﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﺗﻜﻠﻔﻬﻢ اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑﺈﻳﺼﺎل‬ ‫ﻣُ ﺮﺗﱠﺒﺎت اﻟﻨـﺎس إﻟﻴﻬﻢ‪ ،‬وﻛﺎﻧﻮا ﻳﺘﻠﺬذون ﺑﺒﻘﺎء اﻤﺎل‬ ‫ﰲ ﺟﻴﻮﺑﻬﻢ ﻟﺒﻌﺾ اﻟﻮﻗﺖ‪ ،‬أﻣﱠ ﺎ ﻧﺤﻦ ﻓﻘﺪ ﺣُ ﺮﻣﻨﺎ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﻠـﺬة ﺑﻨﺰول اﻟﺮواﺗﺐ ﰲ اﻤﺼﺎرف واﺳـﺘﻼﻣﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻘﺮ ِ‬ ‫ﺿﻦ دون أن ﻧﺮاﻫﺎ‪.‬‬ ‫ﻗِ ﺒَﻞ ا ُﻤ ِ‬ ‫ﻫﻨـﺎك ﺗﻮﺟﻬﺎت ﻣﻦ ﻗِ ﺒَـﻞ ﺑﻌﺾ ﺻﻨﺎدﻳـﻖ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫ﻣـﻦ أﺟـﻞ إﻋﻔـﺎءات ﻟﻠﻤُ ﱠ‬ ‫ﺘﻮﻓﻦ أو ﺗﺴـﻬﻴﻼت‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫أﻗـﻞ ﺗﻘﺪﻳﺮ‪ ،‬ﻟﻐـﺮ اﻟﻘﺎدرﻳﻦ ﻋﲆ اﻟﺴـﺪاد‪ ،‬وﻧﻄﻤﺢ‬ ‫أن ﺗـﺮى ﻓﻴﻬـﻢ اﻟﺪوﻟـﺔ رأﻳـﺎ ً ﻳ ﱢ‬ ‫ُﺨﻔﻒ ﻋﻨﻬـﻢ وﻃﺄة‬ ‫اﻟﻘﺮوض وﻏﻠﺒﺘﻬﺎ‪ ،‬أﻣﱠ ﺎ وﺿﻊ اﻟﻘﺮوض اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺼﺎرف‪ ،‬ﻓﻬﺬا أﻣﺮ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺗﻤﺎﻣﺎً‪.‬‬ ‫اﻤﺼﻴﺒﺔ اﻟﻜﱪى ﰲ ﻛﻴﻔﻴﺔ اﺣﺘﺴـﺎب اﻟﻔﺎﺋﺪة‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﻘـﻮم اﻤﺼـﺎرف ﺑﴬب ﻗﻴﻤـﺔ اﻟﻘﺮض × ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﻛﺎﻣﻠـﺔ‪ ،‬وﺑﺬﻟـﻚ ﻳﺘـﻢ اﺣﺘﺴـﺎب‬ ‫اﻟﻔﺎﺋـﺪة × اﻤـﺪة‪،‬‬ ‫اﻟﻔﺎﺋـﺪة ﺣﺘـﻰ ﻣـﻦ ا ُﻤﺴـﺪﱠد ﻣـﻦ ﻗﻴﻤـﺔ اﻟﻘﺮض‪،‬‬ ‫واﻤﻔـﱰض أن ﺗﺤﺴـﺐ ﻓﺎﺋﺪة ﻛﻞ ﺳـﻨﺔ ﻋﲆ ﺣﺪة‪،‬‬ ‫ﺣﺘـﻰ ﻻ ﻳﺘـﻢ اﺣﺘﺴـﺎب اﻟﻔﺎﺋﺪة ﻣﻤّ ﺎ ﺗﻢ ﺗﺴـﺪﻳﺪه‪،‬‬ ‫اﻷﻣﺮ اﻵﺧﺮ ﻫﻮ ﺗﻮﺟﻴﻪ اﻟﺴـﺪاد ﰲ اﻟﺴـﻨﻮات اﻷوﱃ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻔﺎﺋﺪة‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﻋﲆ أﺻﻞ اﻟﻘﻴﻤﺔ‪ ،‬وﻫﺬا ﻳﴬ‪،‬‬ ‫ﻛﺜﺮاً‪ ،‬ﺑﺎﻤﻘﱰض ﰲ ﺣﺎﻟﺔ اﻟﺮﻏﺒﺔ ﰲ اﻟﺴـﺪاد اﻤﺒﻜﺮ‪،‬‬ ‫أو ﻃﻠﺐ ﻗﺮض ﺟﺪﻳﺪ‪.‬‬ ‫ﻳـﺎ ﻣﺼﺎرﻓﻨـﺎ اﻟﻌﺰﻳـﺰة‪ ،‬ﻟـﻢ ﻳﺄﺗﻜـﻢ اﻤﻮاﻃـﻦ إﻻ ﱠ‬ ‫ﻣﺴـﺘﺠﺮا ً ﺑﻜﻢ ﻟﺤﻞ أزﻣﺘﻪ اﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﻓﻼ ﺗﻜﻮﻧﻮا ﻛـ‬ ‫»ﻋﻤﺮو« اﻟﺬي ﻗﺎل ﻓﻴﻪ اﻟﺸـﺎﻋﺮ‪:‬‬ ‫واﻤﺴـﺘﺠﺮ ﺑﻌﻤﺮو ﻋﻨﺪ ﻛﺮﺑﺘﻪ ** ﻛﺎﻤﺴﺘﺠﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺮﻣﻀﺎء ﺑﺎﻟﻨﺎر!‬

‫‪malsaad@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫»ﺑﻠﺪي اﻟﺤﺎﺋﻂ« ﻳُﻨﺎﻗﺶ ﺷﻜﺎوى اﻟﻤﻮاﻃﻨﻴﻦ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﻣﻄﻠﻖ اﻟﺒﺠﻴﺪي ﻧﺎﻗـﺶ اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺒﻠـﺪي ﺑﺒﻠﺪﻳـﺔ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺤﺎﺋﻂ‪ ،‬ﰲ اﻟﻠﻘﺎء اﻤﻔﺘﻮح اﻟﺬي ﻋﻘﺪه ﻣﻊ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫ﺑﺤﻀﻮر اﻤﺤﺎﻓﻆ ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺸـﻤﺮي وﻋﺪد ﻣﻦ رؤﺳـﺎء اﻟﺪواﺋﺮ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬اﻤﻘﱰﺣـﺎت واﻟﺸـﻜﺎوى واﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ رﺋﻴﺲ اﻤﺠﻠﺲ ﻧﺎﺟـﻲ اﻟﺮﺷـﻴﺪي‪ ،‬دور اﻤﻮاﻃﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ وﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﴬورﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺨـﺪم اﻷﻫﺎﱄ‬ ‫واﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬ ‫واﺳﺘﻌﺮض اﻟﻠﻘﺎء ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻹﻧﺠﺎزات اﻤﻨﻔﺬة اﻟﺘﻲ ﰲ ﻣﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‪ ،‬واﺳﺘﻤﻊ اﻟﺤﻀﻮر إﱃ اﻗﱰاﺣﺎت وﺷﻜﺎوى اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪.‬‬

‫أﻛﺪ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻓﻴﺼـﻞ ﺑـﻦ ﺧﺎﻟـﺪ‪ ،‬أن رﺟﺎل‬ ‫اﻷﻣـﻦ ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت‬ ‫اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﻛﺎن ﻟﻬـﻢ دور ﺑـﺎرز‬ ‫وﻣﻬﻢ ﰲ ﻣﻮﺿﻮع اﻤﺘﺴـﻠﻠﻦ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﺗﻌﺎﻣﻠـﻮا ﺑﺎﺣﱰاﻓﻴـﺔ ﻋﺎﻟﻴـﺔ‬ ‫ﺑﺘﻤﺸﻴﻂ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت وﻣﺮاﻛﺰ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺑﺤﺜﺎ ً ﻋﻦ ﻫﺆﻻء اﻤﺘﺴـﻠﻠﻦ‪،‬‬

‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻋﺪد اﻤﻘﺒﻮض ﻋﻠﻴﻬﻢ‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﺜﻼﺛـﻦ ﻳﻮﻣـﺎ ً اﻤﺎﺿﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺠﻬـﻮﱄ اﻟﻬﻮﻳـﺔ وﻣﺨﺎﻟﻔﻲ اﻹﻗﺎﻣﺔ‬ ‫ﺑﻠﻎ ‪ 16374‬ﺷﺨﺼﺎً‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﻋـﱪ ﻋـﻦ اﻋﺘـﺰازه ﺑﺄﻫـﺎﱄ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ ﻋﲆ ﺣﺴـﻦ ﺗﻌﺎﻣﻠﻬﻢ‬ ‫واﺗﺒﺎﻋﻬـﻢ ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻤﺎت ﺣـﻮل ﻛﻴﻔﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣـﻊ اﻤﺘﺴـﻠﻠﻦ‪ ،‬وﻗﺎل »إن‬ ‫اﻤﻮاﻃﻦ ﻫـﻮ اﻷﻫﻢ ﰲ ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ اﻷﻣﻦ‬ ‫واﻟﴩﻳـﻚ اﻟﺤﻘﻴﻘـﻲ ﰲ ﺣﻔـﻆ ﻫﺬا‬

‫اﻷﻣﻦ‪ ،‬وﻣﺎ ﻛﺎن ﻹﻧﺴﺎن ﻋﺴﺮ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻔﱰة اﻤﺎﺿﻴﺔ ﻣﻦ اﺳﺘﺸـﻌﺎر أﻣﻨﻲ‬ ‫ﺣـﻮل ﻣﻠـﻒ اﻤﺨﺎﻟﻔـﻦ وﺧﻄﺮﻫﻢ‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﺠﺘﻤـﻊ إﻻ دﻟﻴـﻞ واﺿﺢ ﻋﲆ‬ ‫أن اﻤﻮاﻃـﻦ ﻳﻘﻒ ﰲ زاوﻳﺔ ﻣﻬﻤﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺎل اﻹﺑﻼغ ﻋﻦ ﻛﻞ ﺧﻄﺮ ﻳﺸـﻬﺪه‬ ‫أو ﻳﻼﺣﻈـﻪ ﻋﲆ اﻟﻮﻃـﻦ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫رؤﻳﺘﻪ وﻣﺘﺎﺑﻌﺘﻪ ﺳﻮا ًء داﺧﻞ ﺑﻴﺘﻪ أو‬ ‫ﰲ اﻟﺸﺎرع أو ﰲ ﺑﻴﺌﺘﻪ اﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ«‪.‬‬ ‫ورﻓـﻊ اﻷﻣـﺮ ﻓﻴﺼـﻞ ﺑـﻦ‬

‫اﺧﺘﺘﺎم ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت »ا“ﺳﻨﺎن ﺻﺤﺔ وﺟﻤﺎل« ﺑﺎﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬ﻧﺎﴏ اﻟﺼﻘﻮر ﺷـﻬﺪ ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﻌﻼﺟﻴﺔ ﺑﺼﺤﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ اﻷﺳﺘﺎذ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﺴﻴﻨﺎن‬ ‫ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﺧﺘﺎم ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻷﺳﺒﻮع اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ اﻤﻮﺣﺪ‬ ‫ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ ﺻﺤﺔ اﻟﻔﻢ واﻷﺳـﻨﺎن ﺗﺤﺖ ﺷـﻌﺎر »اﻷﺳﻨﺎن ﺻﺤﺔ‬ ‫وﺟﻤﺎل« واﻟﺘﻲ ﺗﻨﻈﻤﻬﺎ إدارة ﻃﺐ اﻷﺳﻨﺎن‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻤﻊ اﻟﺤﺴـﻴﻨﺎن إﱃ ﴍح ﻣﻔﺼـﻞ ﻋـﻦ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت ﻣﻦ‬ ‫ﻣـﴩف اﻟﺤﻤﻠـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﻄﺮﻳﻔﻲ‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ ﻋﻦ آﻟﻴﺔ‬ ‫اﺳﺘﻘﺒﺎل زوار اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‪ ،‬واﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺴﻨﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪم ﻟﻬﻢ ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ اﻃﻠﻊ اﻟﺤﺴﻴﻨﺎن ﻋﲆ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﻮﻋﻮﻳﺔ اﻤﺼﺎﺣﺒﺔ‪.‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ‬

‫»ﺑﻴﺶ اﻟﻌﻠﻴﺎ« ﺗﺸﻜﻮ اﻧﻘﻄﺎع اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ُاﻟﻤﺘﻜ ﱢﺮر‪ ..‬واﻟﻌﺠﻴﺒﻲ‪ :‬اﻟﺘﺼﺮﻓﺎت اﻟﺨﺎﻃﺌﺔ اﻟﺴﺒﺐ‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬أﺣﻤﺪ ﻣﻬﺪﱄ‬ ‫ﺗُﻌﺎﻧـﻲ ﻗﺮﻳﺔ ﺑﻴـﺶ اﻟﻌﻠﻴﺎ‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺑﻴﺶ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ اﻻﻧﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻤﺘﻜﺮرة‬ ‫ﻟﻠﻜﻬﺮﺑـﺎء ﺑﺸـﻜﻞ ﻳﻮﻣﻲ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺗﺒـﺪأ ﻏﺎﻟﺒﺎ ً ﰲ أوﻗﺎت‬ ‫اﻟﻈﻬﺮة وﺗﺴـﺘﻤﺮ ﺣﺘﻰ اﻟﻌﴫ‬ ‫ﻃﻴﻠﺔ اﻷﺳﺒﻮع‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﺷﻜﻞ‬ ‫ﻗﻠﻘـﺎ ً ﻟﻸﻫـﺎﱄ وﺗﺴـﺒﺐ ﰲ ﺗﻠﻒ‬ ‫اﻷﺟﻬﺰة اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﻟﻌﺪد ﻣﻨﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ اﻷﻫـﺎﱄ ﻣﺴـﺆوﱄ‬ ‫ﴍﻛـﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء ﺑﴪﻋـﺔ ﺣﻞ‬ ‫اﻤﺸـﻜﻠﺔ اﻟﺘـﻲ ﺑـﺪأت ﺑﻀﻌﻒ‬ ‫اﻟﺘﻴﺎر اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻲ وﻗﺖ اﻟﻈﻬﺮة‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﻇﻬـﺮا ً وﺣﺘـﻰ‬ ‫اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ ﻋﴫاً‪ ،‬ﺛـﻢ ﺗﻔﺎﻗﻤﺖ‬ ‫ﻣﺆﺧﺮاً‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪﻳﻦ أن اﻻﻧﻘﻄﺎﻋﺎت‬ ‫اﻤﺘﻜـﺮرة أﺻﺒﺤـﺖ ﺗﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻫﺎﺟﺴـﺎ ً ﻟﻠﺠﻤﻴـﻊ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً‬ ‫أﻧﻬﺎ ﺗﺤﺪث دون ﺳـﺎﺑﻖ إﻧﺬار‪.‬‬ ‫وﺷﺪدوا ﻋﲆ ﴐورة وﺿﻊ ﺣﻞ‬ ‫ﺟﺬري ﻟﻬـﺎ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً أﻧﻬﺎ ﻏﺮ‬ ‫ﻣﱪرة‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻟﻈﺮوف ﻧﺎﺟﻤﺔ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺴﻴﻮل واﻷﻣﻄﺎر‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻣﺤﻤـﺪ‪ ،‬إن‬ ‫ﻛﺜﺮة أﻋﻄﺎل اﻟﺘﻴـﺎر اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻲ‬ ‫ﻛﺸـﻔﺖ ﺟﺎﻧﺒـﺎ ً ﻣـﻦ اﻟﻘﺼـﻮر‬ ‫ﰲ ﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻣﺼـﺪر اﻟﺨﻠـﻞ‬

‫م‪ .‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﺠﻴﺒﻲ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻘﺼﻴﺒﻲ‬ ‫وﻣﻌﺎﻟﺠﺘـﻪ‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴـﺎ ً أن ﺗﺮاﻋﻲ‬ ‫اﻟﴩﻛـﺔ ﻣﺸـﺎﻋﺮ اﻷﻫـﺎﱄ‪،‬‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﺎ ً اﻤـﺮﴇ ﻣﻨﻬﻢ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً‬ ‫أﻧﻬـﺎ ﻟﻢ ﺗﺒ ّﻠﻎ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻣﺴـﺒﻘﺎ ً‬ ‫ﻋـﻦ وﻗـﺖ ﻓﺼـﻞ اﻟﺘﻴـﺎر ﻋﻨﺪ‬ ‫وﺟﻮد ﺻﻴﺎﻧﺔ أو ﺗﺮﻛﻴﺒﺎت ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻳﺄﺧﺬ اﻟﺠﻤﻴﻊ اﺣﺘﻴﺎﻃﺎﺗﻬﻢ‪.‬‬

‫أﻣـﺎ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺴـﻦ‪ ،‬ﻓﺬﻛﺮ‬ ‫أن ﺳـﻜﺎن اﻟﻘﺮﻳـﺔ ﻳﻌﺎﻧﻮن ﻣﻦ‬ ‫اﻧﻘﻄـﺎع اﻟﺘﻴـﺎر اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋـﻲ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻤﺮ ﻣﻨـﺬ أﺳـﺒﻮع‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫أن اﻻﻧﻘﻄﺎع اﻤﺘﻜـ ﱢﺮر واﻤﻔﺎﺟﺊ‬ ‫ﻳﱰ ّﻛـﺰ ﺧـﻼل وﻗـﺖ اﻟﻈﻬـﺮة‬ ‫ا ُﻤﺨﺼـﺺ ﻟﻠﺮاﺣـﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ‬

‫اﻷﻋﻤﺪة اﻟﺘﻲ ﺗُﻮﺻﻞ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﻟﻠﻘﺮﻳﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻷﻏﻠـﺐ اﻷﻫـﺎﱄ ﰲ ﻇـﻞ ارﺗﻔﺎع‬ ‫درﺟﺔ اﻟﺤﺮارة‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬أرﺟـﻊ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺟـﺎزان‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻌﺠﻴﺒـﻲ‬ ‫ﻟـ«اﻟﴩق«‪ ،‬أﺳﺒﺎب اﻻﻧﻘﻄﺎﻋﺎت‬ ‫اﻤﺘﻜـﺮرة إﱃ ﻗﻴـﺎم ﻋـﺪد ﻣـﻦ‬

‫اﻷﺷـﺨﺎص ﺑﺮﻣـﻲ اﻷﺳـﻼك‬ ‫واﻟﻌﻮازل ﻋﲆ ﺑﻌـﺾ اﻤﺤﻮﻻت‬ ‫واﻷﻋﻤـﺪة‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﺘﺴـﺒﺐ ﰲ‬ ‫ﺣﺪوث اﻟﺘﻤﺎﺳﺎت ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﻋﻨﺪ‬ ‫ﻫﺒﻮب اﻟﺮﻳﺎح‪ ،‬وﺗﻼﻣﺲ اﻷﺳﻼك‬ ‫ﺑﺒﻌـﺾ‪ ،‬وﺗﻨﺘـﺞ ﻋـﻦ ذﻟـﻚ‬ ‫اﻧﻘﻄﺎﻋﺎت ﻣﺘﻜﺮرة ﻟﻠﻜﻬﺮﺑﺎء‪.‬‬

‫وﻗـﺎل »ﻫـﺬه ﻣـﻦ أﺑـﺮز‬ ‫اﻤﺸـﻜﻼت اﻟﺘـﻲ ﺗﻮاﺟـﻪ‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ‪ ،‬ﻟﺬا ﻳﺠﺐ ﻋﲆ اﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون ﻟﻜﺸﻒ أﺻﺤﺎب ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺘﴫﻓـﺎت اﻟﺨﺎﻃﺌـﺔ«‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً‬ ‫أن اﻟﴩﻛﺔ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﺈرﺳﺎل ﻋﺪة‬ ‫ﺧﻄﺎﺑﺎت إﱃ ﻣﺤﺎﻓﻆ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺑﻴـﺶ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ اﻟﴩﻃﺔ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﻟﺘﺰوﻳﺪﻫـﻢ‬ ‫ﺑﺎﻷﺳﺒﺎب واﻟﺤﺚ ﻋﲆ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﻣﻌﻬﺎ ﻤﻨﻊ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﺘﴫﻓﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﺴـﺒﺐ ﰲ اﻻﻧﻘﻄﺎﻋﺎت‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺴﺘﻤﺮ‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟـﻚ‪ ،‬أﻛـﺪ ﻣﺤﺎﻓـﻆ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﻴﺶ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻘﺼﻴﺒﻲ‪،‬‬ ‫أﻧﻪ ﺳﻴﺘﻢ اﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻤﺨﺘﺼﺔ ﻟﻠﻨﻈﺮ ﰲ أﺳﺒﺎب ﻫﺬه‬ ‫اﻻﻧﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻤﺘﻜﺮرة‪ ،‬واﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋـﲆ إﻳﺠـﺎد اﻟﺤﻠـﻮل اﻟﻌﺎﺟﻠﺔ‬ ‫ﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ أﻧﻪ ﺳﺘﺘﻢ ﻣﺨﺎﻃﺒﺔ‬ ‫ﴍﻃﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺑﻴﺶ ﻟﻠﺒﺤﺚ‬ ‫ﻋﻦ اﻷﺷﺨﺎص اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻘﻮﻣﻮن‬ ‫ﺑﺮﻣـﻲ أﺳـﻼك اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء ﻣـﺎ‬ ‫ﻳﺘﺴﺒﺐ ﰲ ﺣﺪوث اﻻﻧﻘﻄﺎﻋﺎت‪،‬‬ ‫وإﺟﺮاء اﻟﻼزم ﺑﺤﻘﻬﻢ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﻣﺨﺎﻃﺒـﺔ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺸـﺎﻳﺦ‬ ‫واﻷﻋﻴﺎن ﻟﻠﺘﻌـﺎون ﰲ ﺣﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺸﻜﻠﺔ‪.‬‬

‫»ﺗﻌﻠﻴﻢ ﻋﻨﻴﺰة« ﺗﻜ ﱢﺮم اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﺑﺠﻮاﺋﺰ »ﻣﻮﻫﺒﺔ« »ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﺠﻮف« ُﺗﻌﻠﻦ ﻋﻦ ﻣﻨﺎﻓﺴﺎت ﺷﺮاء ‪ ١٣‬أرﺿ ًﺎ‬ ‫اﻟﺠﻮف ‪ -‬ﺟﻤﻴﻞ اﻟﺤﺴﻦ‬

‫»ا‰ﻣﺎم« ﺗﺴﺘﻀﻴﻒ ا“ﺳﺒﻮع اﻟﻌﻠﻤﻲ اﻟﺜﺎﻣﻦ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻀﻴﻒ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻹﻣﺎم‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻌﻮد اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻔﱰة ﻣﻦ ‪/29-25‬‬ ‫‪1434 /5‬ﻫــ‪ ،‬اﻷﺳـﺒﻮع‬ ‫اﻟﺜﻘـﺎﰲ واﻟﻌﻠﻤـﻲ اﻟﺜﺎﻣـﻦ‬ ‫ﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت وﻣﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ ﺑﺪول ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون ‪1434‬ﻫـ ﺑﻌﻨﻮان‬ ‫»ﺛﻘﺎﻓـﺔ وإﺑـﺪاع ﻣﺤﺒـﺔ‬ ‫د‪ .‬ﺳﻠﻴﻤﺎن أﺑﺎ اﻟﺨﻴﻞ‬ ‫وارﺗﻘﺎء«‪.‬‬ ‫ورﺣﱠ ـﺐ ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳـﻠﻴﻤﺎن أﺑﺎ اﻟﺨﻴـﻞ ﺑﺄﺑﻨﺎء دول‬ ‫اﻟﺨﻠﻴـﺞ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن ﻣﻦ اﻟﺪور اﻷﺳـﺎﳼ اﻟﺬي‬ ‫ﺗﺴـﻬﻢ ﺑﻪ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻋﱪ وﺣﺪاﺗﻬﺎ وﻋﻤﺎدﺗﻬﺎ وأﺟﻬﺰﺗﻬﺎ ﻳﺮﺗﺒﻂ ﺑﺒﻨﺎء‬ ‫اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ اﻤﺘﻜﺎﻣﻠﺔ ﻟﻠﻄﻼب ﰲ ﺟﻮاﻧﺐ اﻟﺤﻴﺎة اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬وﺗﺄﻫﻴﻠﻬﺎ‬ ‫ﻤﻤﺎرﺳـﺔ اﻟﺤﻴﺎة ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻟﻘﻴﻢ اﻷﺧﻼﻗﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﻘﻖ اﻟﺘﻔﺎﻋﻞ‬ ‫واﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬

‫ﺧﺎﻟـﺪ‪ ،‬ﺷـﻜﺮه وﺗﻘﺪﻳـﺮه ﻟﺨـﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ووﱄ ﻋﻬـﺪه اﻷﻣﻦ‪،‬‬ ‫واﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻻﻫﺘﻤﺎﻣﻬﻢ ودﻋﻤﻬﻢ‬ ‫ﻏـﺮ اﻤﺤـﺪود ﻟﻠﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻷﻣﻨﻴـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ ﺣﺘﻰ وﺻﻠﺖ إﱃ ﻣﺎ وﺻﻠﺖ‬ ‫ﻋﺎل ﻣـﻦ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫إﻟﻴﻪ ﻣﻦ ﻣﺴـﺘﻮى ٍ‬ ‫واﻟﺒﻴﺌـﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ ﻣﻤﺎ ﻳﻌﻄـﻲ أﺛﺮا ً‬ ‫إﻳﺠﺎﺑﻴﺎ ً ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ واﻟﻜﺸﻒ‬ ‫اﻟﴪﻳﻊ ﻋﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫﺎ ً ﺑﺤﺴﻦ ﺗﴫف‬

‫رﺟـﺎل اﻷﻣـﻦ ﰲ اﻤﻴـﺪان وﺣﺴـﻦ‬ ‫أداﺋﻬـﻢ وﺟﺪارﺗﻬـﻢ ﻣـﻊ أي ﺣﺪث‬ ‫ﻳﻄﺮأ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻤﻠﻒ اﻤﺘﺴﻠﻠﻦ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻬﺎ‪ ،‬أوﺿﺤـﺖ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ اﻷﻣﻨﻴﺔ ﺑﺈﻣﺎرة ﻋﺴـﺮ‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﺤﻤﻼت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻣﺴـﺘﻤﺮة ﻟﺘﻤﺸﻴﻂ‬ ‫وﺗﻄﻬـﺮ ﺟﻤﻴﻊ ﻣـﺪن وﻣﺤﺎﻓﻈﺎت‬ ‫وﻣﺮاﻛﺰ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻦ ﻫﺆﻻء اﻤﺘﺴﻠﻠﻦ‬ ‫ﺑـﺈﴍاف وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻣﺒﺎﴍة ﻣﻦ أﻣﺮ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺮﻣﻴﺢ ﻳﺘﻮﺳﻂ اﻟﻄﻼب اﻤﻜ ّﺮﻣﻦ‬ ‫ﻋﻨﻴﺰة ‪ -‬ﻧﺎﴏ اﻟﺼﻘﻮر‬ ‫ﻛﺮﻣﺖ إدارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﰲ ﻋﻨﻴـﺰة أﻣـﺲ‪ ،‬اﻟﻄـﻼب‬ ‫واﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت اﻟﺤﺎﺻﻠـﻦ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺮاﻛـﺰ ﻣﺘﻘﺪﻣـﺔ ﰲ ﺟﺎﺋـﺰة‬ ‫»ﻣﻮﻫﺒﺔ«‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺐ ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ‬ ‫ﻋﻨﻴﺰة ﻳﻮﺳـﻒ اﻟﺮﻣﻴـﺢ‪ ،‬اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ‬ ‫واﻟﻔﺎﺋـﺰات ﺑﺎﻻﺳـﺘﻤﺮار ﰲ ﺣﺼـﺪ‬

‫اﻟﺠﻮاﺋـﺰ وﻣﻮاﺻﻠﺔ اﻟﺘﻤﻴﺰ واﻹﺑﺪاع‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً أن اﻟﻨﺠﺎح ﻟﻴﺲ ﻟﻪ ﺳـﻘﻒ‬ ‫ﻣﺤﺪد‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن اﻟﻬـﺪف ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﻨـﺢ اﻟﺠﻮاﺋـﺰ ﻫـﻮ ﺗﺤﻔﻴﺰﻫﻢ ﻋﲆ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻤﺮار ﰲ اﻟﻌﻄـﺎء‪ ،‬ﻟﻴﻜﻮﻧـﻮا‬ ‫ﻧﻤﻮذﺟـﺎ ً ﻳﺤﺘـﺬي ﺑـﻪ اﻵﺧـﺮون‬ ‫وﻳﺴـﺮون ﻋـﲆ ﻧﻔـﺲ اﻤﻨﻬـﺞ‬ ‫اﻹﺑﺪاﻋﻲ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن »ﺗﻌﻠﻴـﻢ ﻋﻨﻴـﺰة«‪،‬‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫أﺣﺮزت اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺴـﺎدس ﰲ ﻣﺴـﺎر‬ ‫اﻻﺑﺘﻜﺎر ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﺸﺎرﻛﺔ اﻟﻄﺎﻟﺐ‬ ‫ﻳﻌـﺮب اﻟﺤﻤﺪّا ﻣﻦ ﺛﺎﻧﻮﻳﺔ اﻟﺸـﺒﻴﲇ‬ ‫ﰲ ﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻣﻮﻫﺒـﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﺣﻘﻘﺖ‬ ‫اﻟﻄﺎﻟﺒﺘﺎن ﻣﺸـﺎﻋﻞ اﻟﱰﻛﻲ‪ ،‬ورزان‬ ‫اﻟﻌﺴـﺮي‪ ،‬ﻣـﻦ ﺛﺎﻧﻮﻳـﺔ اﻤﻨـﺎرات‬ ‫اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺨﺎﻣﺲ ﰲ ﻧﻔﺲ اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ‪،‬‬ ‫وﺣﻘﻘﺖ اﻟﻄﺎﻟﺒﺘﺎن ﺳـﻤﺎح اﻟﻌﻘﻴﻞ‪،‬‬ ‫وﻧـﻮرة اﻟﻘﺮزﻋـﻲ‪ ،‬ﻣـﻦ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳـﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺴﺎدس‪.‬‬

‫»ﺑﻠﺪي اﻟﺠﻮف« ﻳﻮﺻﻲ ﺑﺘﻮﻓﻴﺮ ﻣﺼﺪر إﻧﺎرةٍ ﻣﺘﺤﺮك ﻟﻠﻤﻘﺎﺑﺮ‬ ‫ﺳﻜﺎﻛﺎ ـ اﻟﴩق‬ ‫أوﴅ اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺒﻠـﺪي ﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺠـﻮف ﰲ اﺟﺘﻤﺎﻋـﻪ‬ ‫اﻟﻌﴩﻳﻦ‪ ،‬اﻟﺬي ﻋﻘﺪه ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴﺲ اﻤﺠﻠـﺲ ﻣﻮﻧﺲ‬ ‫ﻣﺎﻃـﺮ اﻟﺮوﻳـﲇ‪ ،‬وﺑﺤﻀـﻮر‬ ‫اﻷﻋﻀـﺎء‪ ،‬ﺑـﺄن ﺗﻘﻮم اﻷﻣﺎﻧـﺔ ﺑﺘﻮﻓﺮ‬ ‫ﻣﺼﺪر إﻧﺎر ٍة ﻣﺘﺤﺮك ﻟﻠﻤﻘﺎﺑﺮ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟـﻚ ﺗﻮﻓـﺮ اﻤﻴـﺎه‪ ،‬وﻣﻌﺎﻟﺠـﺔ‬ ‫ﴎﻳﻌـﺔ ﻟﺤﻔـﺮ اﻟﺸـﻮارع‪ ،‬وإدراج‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻤﻮاﺿﻴﻊ اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻟﺴـﻔﻠﺘﺔ‬

‫واﻷرﺻﻔـﺔ‪ ،‬وﻓﺘـﺢ وﺗﻮﺳـﻌﺔ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﺸـﻮارع ﰲ ﺧﻄـﺔ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻟﻠﺴـﻔﻠﺘﺔ‬ ‫وﻧﺰع اﻤﻠﻜﻴـﺎت واﻟﺘﺄﻫﻴـﻞ واﻟﺘﻨﻈﻴﻢ‬ ‫واﻤﻌﺎﻟﺠﺔ اﻟﻔﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أﻗ ّﺮ أن ﺗﻘﻮم اﻷﻣﺎﻧﺔ ﺑﻤﻌﺎﻟﺠﺔ‬ ‫ﴎﻳﻌﺔ ﻟﺤﻲ اﻟﻨﻔﻞ‪ ،‬ﻣﻦ ﺳﻔﻠﺘﺔٍ ورﺑﻂ‬ ‫اﻟﺸـﻮارع اﻟﺮﺋﻴﺴﻴﺔ ﺑﺸـﺎرع اﻟﺴﺘﻦ‪،‬‬ ‫وإﻗﺎﻣـﺔ ﺣﺪﻳﻘـﺔ وﻣﻠﻌـﺐ ﰲ اﻟﺤـﻲ‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟـﻚ ﻋﻤـﻞ دوار ﺗﻘﺎﻃـﻊ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫اﻤﺆدي إﱃ ﺳـﻮق اﻤﺎﺷـﻴﺔ ﻣﻊ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫ﺧﻮﻋﺎء‪ ،‬وﺗﻮﺳﻌﺔ اﻟﻄﺮﻳﻖ ﻣﻦ اﻟﻠﻘﺎﺋﻂ‬ ‫إﱃ ﺳـﻮق اﻤﺎﺷـﻴﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ اﻟﺨﻄـﺔ‬

‫اﻟﺘﺸـﻐﻴﻠﻴﺔ ﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻷﻣﺎﻧـﺔ ﻟﻠﻌـﺎم‬ ‫اﻟﺤـﺎﱄ ‪1435-1434‬ﻫــ‪ ،‬وﴎﻋﺔ‬ ‫ﻃﺮﺣﻬﺎ ﻟﻠﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬وﺗﺸـﻤﻞ‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺴـﻔﻠﺘﺔ وﻛﺸـﻂ ﻃﺒﻘﺎت‬ ‫اﻹﺳﻔﻠﺖ وﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﻋﻘـﺪ ﻟﻘﺎء ﻣﻔﺘﻮح ﻣﻊ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﰲ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺷﻬﺮ ﺟﻤﺎدى اﻵﺧﺮة‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أوﴅ اﻤﺠﻠـﺲ ﺑـﺄن ﻳﺘـﻢ‬ ‫اﻟﺮﻓـﻊ ﻟﻮزﻳـﺮ اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ‬ ‫واﻟﻘﺮوﻳـﺔ ﺣﻴـﺎل ﺗﻤﺜﻴـﻞ ﻋﻀـﻮ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺒﻠـﺪي ﻟﻴﻜـﻮن ﻋﻀـﻮا ﰲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬

‫أﻋﻠﻨـﺖ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺠـﻮف ﻣﻤﺜﻠـﺔ ﰲ إدارة‬ ‫اﻤﺸـﱰﻳﺎت‪ ،‬ﻋﻦ ﻣﻨﺎﻓﺴﺎت‬ ‫ﴍاء ‪ 13‬أرﺿـﺎً‪ ،‬ﻟﺘﺒﻨـﻲ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﻣﺪارس ﺑﺪﻳﻠـﺔ ﻟﻠﻤﺪارس‬ ‫اﻤﺴـﺘﺄﺟﺮة ﰲ أﺣﻴـﺎء ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ‬ ‫ﺑﻤﺪﻳﻨـﺔ ﺳـﻜﺎﻛﺎ وﻣﺤﺎﻓﻈﺘـﻲ‬ ‫دوﻣـﺔ اﻟﺠﻨـﺪل وﻃﱪﺟـﻞ‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻨﺤـﻮ اﻟﺘـﺎﱄ‪» :‬ﻣﺪرﺳـﺔ اﻤﻠـﻚ‬ ‫ﺧﺎﻟـﺪ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴـﺔ ﻟﻠﺒﻨـﻦ ﰲ‬ ‫ﺣـﻲ اﻟﻀﻠﻊ ﺑﺴـﻜﺎﻛﺎ‪ ،‬ﻣﺪرﺳـﺔ‬ ‫اﻟﺠﻮﺑـﺔ اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ ﻟﻠﺒﻨـﻦ ﰲ‬

‫ﺣـﻲ اﻟﻀﻠﻊ ﺑﺴـﻜﺎﻛﺎ‪ ،‬ﻣﺪرﺳـﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎدﺳـﻴﺔ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴـﺔ ﻟﻠﺒﻨـﻦ‬ ‫ﺣـﻲ اﻟﺰﻳﺪ ﺑﺴـﻜﺎﻛﺎ‪ ،‬اﻤﺪرﺳـﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ ﻟﻠﺒﻨـﺎت ﰲ‬ ‫ﺣﻲ اﻟﺴـﻮق ﺑﺴـﻜﺎﻛﺎ‪ ،‬اﻤﺪرﺳﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺜـﺔ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴـﺔ ﻟﻠﺒﻨـﺎت ﰲ‬ ‫ﺣﻲ اﻤﻌﺎﻗﻠﺔ ﺑﺴـﻜﺎﻛﺎ‪ ،‬اﻤﺪرﺳـﺔ‬ ‫اﻟﺮاﺑﻌـﺔ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴـﺔ ﻟﻠﺒﻨـﺎت ﰲ‬ ‫ﺣﻲ اﻟﺸﻠﻬﻮب ﺑﺴﻜﺎﻛﺎ‪ ،‬اﻤﺪرﺳﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻌﺔ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴـﺔ ﻟﻠﺒﻨـﺎت ﰲ‬ ‫ﺣﻲ اﻟﺸﻠﻬﻮب ﺑﺴﻜﺎﻛﺎ‪ ،‬اﻤﺪرﺳﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ ﻋـﴩة اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت‬ ‫ﰲ ﺣـﻲ اﻟﺸـﻌﻴﺐ ﺑﺴـﻜﺎﻛﺎ‪،‬‬ ‫اﻤﺪرﺳـﺔ اﻟﺴﺎدﺳـﺔ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺒﻨﺎت ﰲ اﻟﺤﻲ اﻟﻐﺮﺑﻲ اﻟﺠﻨﻮﺑﻲ‬

‫ﺑﻘﺎرا‪ ،‬ﻣﺪرﺳـﺔ اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻤﺠﻴﺪ‬ ‫اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ ﻟﻠﺒﻨﻦ ﰲ ﺣﻲ ﺧﺬﻣﺎء‬ ‫ﺑﺪوﻣﺔ اﻟﺠﻨﺪل‪ ،‬اﻤﺪرﺳﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ‬ ‫اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت ﰲ ﺣﻲ اﻟﺤﺴﻦ‬ ‫ﺑﺪوﻣﺔ اﻟﺠﻨﺪل‪ ،‬اﻤﺪرﺳـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﻮﺳﻄﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت ﰲ ﺣﻲ اﻟﺤﺴﻦ‬ ‫ﺑﺪوﻣـﺔ اﻟﺠﻨﺪل‪ ،‬وﻣﺪرﺳـﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﺟﺎﻟـﻮت اﻟﺜﺎﻧﻮﻳـﺔ ﻟﻠﺒﻨـﻦ ﰲ‬ ‫ﻃﱪﺟﻞ‪.‬‬ ‫ودﻋﺖ اﻹدارة ﻣَ ـﻦ ﺗﺘﻮﻓﺮ ﻟﺪﻳﻬﻢ‬ ‫أراض ﰲ ﻫﺬه اﻷﺣﻴﺎء إﱃ اﻟﺘﻘﺪم‬ ‫ٍ‬ ‫ﻹدارة اﻤﺸـﱰﻳﺎت ﻟﺘﺴﻠﻢ ﻧﺴﺨﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻛﺮاﺳﺔ اﻟﴩوط واﻤﻮاﺻﻔﺎت‬ ‫اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ‪ ،‬ﰲ ﻣﻮﻋﺪ أﻗﺼﺎه اﻟﺴﺒﺖ‬ ‫‪1434/6/17‬ﻫـ‪.‬‬

‫‪ ١١٥‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻓﻲ ﺟﺎزان‬ ‫ﺟﺎزان ـ اﻟﴩق‬ ‫أﺑﺮم أﻣـﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻘﺮﻧـﻲ ﻣـﻊ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻟﴩﻛﺎت واﻤﺆﺳﺴﺎت‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬ﻋﺪدا ً ﻣـﻦ اﻟﻌﻘﻮد ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﺟﻤﻠـﺔ ﻣـﻦ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ‬ ‫واﻟﺨﺪﻣﻴـﺔ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺑﻘﻴﻤـﺔ‬ ‫إﺟﻤﺎﻟﻴـﺔ ﺗﺠﺎوزت ‪ 115‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أﻣﻦ ﺟـﺎزان‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﻌﻘﻮد ﺷﻤﻠﺖ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺑﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﺗﺒﻠﻎ ﻗﻴﻤﺘﻬـﺎ »‪«97.270.253‬‬ ‫رﻳـﺎﻻ ً وﺗﺘﻀﻤـﻦ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺘﺴـﻤﻴﺔ واﻟﱰﻗﻴـﻢ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫ﺻﺎﻣﻄـﺔ‪ ،‬وإﻧﺸـﺎء ﺳـﻮق‬ ‫ﻟﻠﺨﻀـﺎر واﻟﻠﺤـﻮم ﺑﻤﺮﻛـﺰ‬

‫ﻫـﺮوب‪ ،‬وﺳـﻔﻠﺘﺔ ﻃـﺮق‬ ‫ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﻨﻲ ﻣﺎﻟﻚ‪ ،‬ودراﺳﺎت‬ ‫وإﴍاف ﻟﻌـﺪة ﻣﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ أﺑﻮرﻳﺶ‪ ،‬وﺗﺤﺴـﻦ‬ ‫وﺗﺠﻤﻴـﻞ ﻤﺪاﺧـﻞ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫ﻓﺮﺳـﺎن‪ ،‬وﺳـﻔﻠﺘﺔ وأرﺻﻔـﺔ‬ ‫وإﻧﺎرة ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻓﻴﻔﺎ‪ ،‬وإﻧﺸﺎء‬ ‫ﻣﻘﺎﺑﺮ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻌﺎرﺿﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف إن اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫ﺗﺸـﻤﻞ أﻳﻀﺎ ً ردم ﻣﺴﺘﻨﻘﻌﺎت‬ ‫ﺑﻤﺮﻛـﺰ اﻤﻮﺳـﻢ‪ ،‬ودرء أﺧﻄﺎر‬ ‫اﻟﺴـﻴﻮل ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﺮﻳـﺚ‪،‬‬ ‫وﺗﴫﻳﻒ ﻣﻴﺎه اﻷﻣﻄﺎر ﺑﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺸـﻘﻴﻖ‪ ،‬وإﻧﺸـﺎء ﺟﺴـﻮر‬ ‫وﻋﺒـﺎرات ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺻﺒﻴـﺎ‪،‬‬ ‫وإﻧﺸـﺎء اﻟﺒﻮاﺑـﺔ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ‬ ‫ﻟﺒﻌـﺾ اﻟﺒﻠﺪﻳـﺎت وﻣﻴﺎدﻳـﻦ‬ ‫وﺳـﺎﺣﺎت ﺑﻤﺮﻛﺰ اﻟﺤﻘﻮ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺷـﻤﻠﺖ إﻧﺸـﺎء ﻣﺴـﻠﺦ ﺑﻤﺮﻛﺰ‬

‫ﻫﺮوب‪ ،‬وﺗﺴﻮﻳﺮ ﻣﻘﺎﺑﺮ ﺑﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻤﻮﺳـﻢ‪ ،‬وﺣﻔـﺮ آﺑﺎر وإﻧﺸـﺎء‬ ‫ﺧﺰاﻧﺎت وﺷـﺒﻜﺎت ري ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺟﻴـﺰان وﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻌﺎرﺿﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻬﺬﻳـﺐ اﻟﻘـﺮى اﻟﻌﺸـﻮاﺋﻴﺔ‬ ‫ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻓﻴﻔﺎ‪ ،‬وﺗﴫﻳﻒ ﻣﻴﺎه‬ ‫اﻷﻣﻄﺎر ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺻﺎﻣﻄﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ اﻟﻘﺮﻧﻲ أن اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺘﻲ وﻗﻌﺖ أﻣﺲ‪ ،‬ﺷـﻤﻠﺖ ﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﺗﻮﻗﻴﻊ ﻋﻘـﻮد ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺻﻴﺎﻧﺔ‬ ‫ﻟﻸﻣﺎﻧـ��� وﺑﻌـﺾ اﻟﺒﻠﺪﻳـﺎت‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﺑﻘﻴﻤـﺔ إﺟﻤﺎﻟﻴـﺔ ﺑﻠﻐﺖ‬ ‫»‪ «18.613.843‬رﻳﺎﻻً‪ ،‬ﺗﺘﻀﻤﻦ‬ ‫ﺻﻴﺎﻧﺔ وﺳﻔﻠﺘﺔ وإﻧﺎرة وأﺣﻮاض‬ ‫اﻟﺰﻫﻮر وﺷـﺒﻜﺎت اﻟﺮي وﺻﻴﺎﻧﺔ‬ ‫ﺣﺪاﺋـﻖ وﺗﻮرﻳﺪ أﻟﻌـﺎب أﻃﻔﺎل‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺻﻴﺎﻧﺔ ﻣﻈﻼت ﺷﺎﻃﺊ‬ ‫اﻟﻐﺪﻳﺮ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻓﺮﺳﺎن‪.‬‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪7‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪23‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪4‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (487‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬ ‫أوﺿـﺢ وﻛﻴـﻞ وزارة اﻟﺰراﻋـﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻋﺪ ﻟﻠﺜﺮوة اﻟﺤﻴﻮاﻧﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻬﻴﺪ ﻟـ» اﻟﴩق« أن ﻣﺮض‬ ‫ﻃﺎﻋـﻮن اﻤﺠﱰات اﻟﺼﻐﺮة ﺳـﺒﱠﺐ‬ ‫ﺧﺴـﺎﺋﺮ اﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ ﻛﺒـﺮة ﻤﺮﺑﻲ‬ ‫اﻤﺎﺷﻴﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬دون ذﻛﺮ إﺣﺼﺎءات أو‬ ‫أرﻗﺎم ﻣﺤﺪدة‪ ،‬ﻏﺮ أﻧﻪ أﻛﺪ اﻧﺘﺸﺎر اﻤﺮض‬ ‫ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬إذ ﻳﺘﺴـﺒﺐ ﰲ‬ ‫ﻗﺘﻞ ﺻﻐـﺎر اﻤـﻮاﳾ وﻳﻨﺘﻘـﻞ ﺑﺎﻟﻌﺪوى‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﳾ اﻷﺧﺮى‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﱠ‬ ‫ﺑﻦ ﻣﻤﺜﻞ اﻹدارة‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﺸـﺆون اﻟﺰراﻋـﺔ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻏﺎزي ﻳﻐﻤﻮر أن ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﺎﻤـﺮض ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ ﺗﱰاوح‬

‫ﻣـﺎ ﺑـﻦ ‪10‬و‪ %15‬واﻟﻄﺎﺋـﻒ ‪%15‬‬ ‫وﺗﱰﻛـﺰ اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﻬﺬا اﻤـﺮض ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﻔﻬﻴﺪ إﱃ أن اﻟﻮزارة ﻗﺎﻣﺖ‬ ‫ﺑﺤﻤﻠﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺘﻪ ﰲ ﺷـﻬﺮ ﺳﺒﺘﻤﱪ اﻤﺎﴈ‬ ‫ودﻋـﺖ ﺧﱪاء ﻣـﻦ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﻔـﺎو وﺑﺪأت‬ ‫ﺗﻜﺜﻴﻒ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺒﻴﻄﺮﻳﺔ ﺑﻜﺎﻓﺔ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن اﻟﻠﻘﺎح اﻟﺨﺎص ﺑﺎﻤﺮض‬ ‫ﻳﻨﺘـﺞ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ إﻧﺘـﺎج اﻟﻠﻘﺎﺣـﺎت اﻟﺘﺎﺑﻊ‬ ‫ﻟﻠﻮزارة ‪.‬‬ ‫ﺟﺎء ذﻟﻚ ﺧﻼل اﻓﺘﺘﺎح ورﺷﺔ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﺷـﺒﻪ اﻹﻗﻠﻴﻤﻴـﺔ ﻟﺼﻴﺎﻏـﺔ ﺧﺎرﻃﺔ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ ﻃﺎﻋـﻮن اﻤﺠـﱰات اﻟﺼﻐﺮة ﰲ‬ ‫ﺷﺒﻪ اﻟﺠﺰﻳﺮة اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺎم ﰲ وزارة‬ ‫اﻟﺰراﻋـﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣﻊ ﻣﻨﻈﻤـﺔ اﻷﻏﺬﻳﺔ‬

‫د‪ .‬اﻟﻔﻬﻴﺪ‬ ‫واﻟﺰراﻋﺔ )اﻟﻔﺎو( وﺗﺴﺘﻤﺮ ﻤﺪة ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﻔﻬﻴـﺪ ﺗﻄﺒﻴـﻖ أﺟـﺮاءات‬ ‫ﻣﺤﺠﺮﻳﺔ ﻣﺸﺪدة ﻋﲆ اﻤﻮاﳾ اﻟﺘﻲ ﺗﺮد إﱃ‬

‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن اﻟﻮزارة رﻓﻀﺖ ﻋﺪدا ً‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺸﺤﻨﺎت ﺑﻌﺪ اﻛﺘﺸﺎف أﻣﺮاض ﺑﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ أن ﻣﻨﻈﻤـﺔ اﻟﻔـﺎو رﻏﺒـﺖ ﰲ‬ ‫ﺗﺮﺗﻴﺐ ﺧﺎرﻃﺔ ﻃﺮﻳﻖ ﻟﻠﻘﻀﺎء ﻋﲆ اﻤﺮض‬ ‫ﰲ اﻷﻗﻠﻴـﻢ‪ ،‬وأن اﻟـﻮزارة ﻣﺘﻌﺎوﻧـﺔ ﻣـﻊ‬ ‫ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﻔﺎو ﻣﻨﺬ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺳﺒﻌﻦ ﻋﺎﻣﺎً‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ ﱠ‬ ‫ﺑﻦ ﻣﻤﺜـﻞ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﺸـﺆون اﻟﺰراﻋـﺔ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻏـﺎزي ﻳﻐﻤﻮر ﰲ ورﻗـﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻮرﺷـﺔ أن ﻧﺴـﺒﺔ اﻹﺻﺎﺑـﺔ ﺑﺎﻤﺮض ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜﺔ ﺗﱰاوح ﻣﺎ ﺑـﻦ ‪10‬و‪%15‬‬ ‫وﰲ اﻟﻄﺎﺋـﻒ ‪ %15‬وﺗﱰﻛﺰ اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﻬﺬا‬ ‫اﻤﺮض ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ‪.‬‬ ‫وﺗﺼﻞ ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﻨﻔﻮق ﻟﻬﺬا اﻤﺮض‬ ‫ﰲ اﻟﻘﻄﻴـﻊ ﻏﺮ اﻤﺤﺼـﻦ إﱃ ‪ %90‬ﻣﺎ‬

‫ﻳﻌﻨـﻲ وﻗـﻮع ﻛﺎرﺛﺔ اﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ ﻤﺮﺑﻲ‬ ‫اﻤﺎﺷﻴﺔ وﻫﺬا اﻤﺮض اﻟﻔﺮوﳼ اﻟﺨﻄﺮ‬ ‫)ﻃﺎﻋﻮن اﻤﺠـﱰات اﻟﺼﻐﺮة( ﻻﻳﺼﻴﺐ‬ ‫اﻹﻧﺴﺎن‪.‬‬ ‫ورﺻﺪت وزارة اﻟﺰراﻋﺔ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺎت‬ ‫ﺿﺨﻤـﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺘﻪ ﻣﻦ ﺧـﻼل ﺗﻀﻤﻴﻨﺔ‬ ‫ﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﺤﺼﻦ ﺿﺪ اﻷﻣﺮاض اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺑﻠﻎ ﻋﺪد رؤوس اﻷﻏﻨﺎم‬ ‫اﻤﺤﺼﻨـﺔ ﰲ ﻣﻜﺔ ﻓﻘﻂ ‪ 650999‬وﻫﺬا‬ ‫ﻳﻌﻜـﺲ ﺣﺠـﻢ اﻟﺠﻬـﻮد اﻤﺒﺬوﻟـﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴﻨﻮى اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ وزارة اﻟﺰراﻋﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻧﻔﺬت ﻋﺎم ‪1433‬ﻫـ ﺣﻤﻠﺔ وﻃﻨﻴﺔ‬ ‫اﻧﻄﻠﻘـﺖ ﻣﻦ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺣﺎﺋـﻞ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫ﻫﺬا اﻤﺮض وﺳﺘﺴـﺘﻤﺮ إن ﺷـﺎء اﻟﻠﻪ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃﻖ أﺧﺮى‬

‫ﻣﻄﺎر اﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺪوﻟﻲ ﻳﻄﻠﻖ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﻣﺪراء اﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ«‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻃﻠﻘـﺖ إدارة ﻣﻄﺎر اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟـﺪوﱄ ﰲ ﺟﺪة ﻫﺬا اﻷﺳـﺒﻮع ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﺎ‬ ‫ﺗﺪرﻳﺒﻴـﺎ ﻣﺘﻤﻴﺰا ﻟﺨﺮﻳﺠﻲ اﻟﺪراﺳـﺎت‬ ‫اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻣﻦ ﺣﻤﻠﺔ ﺷـﻬﺎدة اﻤﺎﺟﺴـﺘﺮ ﰲ‬ ‫ﺗﺨﺼﺼـﺎت ﻋﻠﻮم وﺳـﻼﻣﺔ وﻫﻨﺪﺳـﺔ‬ ‫اﻟﻄﺮان وإدارة اﻷﻋﻤﺎل واﻤﺤﺎﺳﺒﺔ واﻤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫ووﻓﻘـﺎ ً ﻤﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻤﻄـﺎر ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌـﺮي‪ ،‬ﻓـﺈن اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ اﻟـﺬي أﻃﻠـﻖ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫»ﻣـﺪراء اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ« ﻳﻬـﺪف ﺑﺎﻟﺪرﺟـﺔ اﻷوﱃ‬ ‫إﱃ ﺗﻬﻴﺌـﺔ ﺟﻴـﻞ ﺟﺪﻳـﺪ ﻣﻦ ﺧﺮﻳﺠـﻲ درﺟﺔ‬ ‫اﻤﺎﺟﺴـﺘﺮ ﻟﻠﻘﻴﺎم ﺑﺄﻋﺒﺎء وﻣﻬـﺎم وﻇﻴﻔﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻮى اﻹﴍاﰲ واﻹداري ﺑﺎﻤﻄﺎر؛ ﻟﻴﻜﻮﻧﻮا‬

‫ﺟﺎﻫﺰﻳـﻦ ﻟﻠﻤﺮﺣﻠﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ ﻣﻊ ﺑﺪاﻳﺔ ﺗﺸـﻐﻴﻞ‬ ‫اﻤﻄﺎر اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ .‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﺣﻈﻲ‬ ‫ﺑﻤﻮاﻓﻘﺔ رﺋﻴﺲ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻄﺮان اﻤﺪﻧﻲ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻓﻬـﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ إﱃ أن ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺒـﺎدرة اﻟﺪوﻟﻴـﺔ ﺑﻤﺜﺎﺑـﺔ اﻻﻧﻄﻼﻗـﺔ ﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫ﻣﻤﺎﺛﻠﺔ ﺑﺎﻤﻄﺎرات اﻷﺧﺮى‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ أن اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ ﻳﺴـﺘﻘﻄﺐ ﻧﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﻣﻌﻴﻨـﺔ ﻣﻦ ﺧﺮﻳﺠﻲ اﻟﺪراﺳـﺎت اﻟﻌﻠﻴﺎ اﻟﺠﺪد‬ ‫اﻤﺘﻔﻮﻗـﻦ ﰲ ﻣﺠـﺎﻻت ذات ﻋﻼﻗﺔ ﺑﺘﺸـﻐﻴﻞ‬ ‫وﺻﻴﺎﻧﺔ وإدارة اﻤﻄـﺎرت‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﻳﺘﻄﻠﺐ أن‬ ‫ﻳﻜﻮن ﻟـﺪى اﻟﺨﺮﻳﺞ ﻗﺪرة ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻋﲆ اﻟﺘﺤﺪث‬ ‫واﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ‪ ،‬وأن ﻻ ﻳﻘﻞ ﻣﻌﺪل‬ ‫ﺗﺨﺮﺟﻪ اﻟﱰاﻛﻤﻲ ﻋﻦ )‪ (٪ 3,5‬ﻣﻦ أﺻﻞ )‪(4‬‬ ‫أو )‪ (4‬ﻣـﻦ أﺻـﻞ )‪ ،(5‬وأن ﻳﺠﺘـﺎز اﻤﻘﺎﺑﻠﺔ‬

‫اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻢ ﻣﻊ ﻟﺠﻨﺔ ﻣﻦ اﻟﺨﱪاء ﰲ‬ ‫اﻤﻄﺎر ﻳﻘﺪم ﺧﻼﻟﻬﺎ اﻤﺮﺷـﺢ ﻋﺮﺿﺎ ً ﻟﻘﺪراﺗﻪ‬ ‫اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ وإﻣﻜﺎﻧﺎﺗـﻪ اﻟﻘﻴﺎدﻳـﺔ‪ ،‬وﻣـﺪى‬ ‫ﻣﻼءﻣﺘﻪ واﺳـﺘﻌﺪاده ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﻗﻴﻤﺔ ﻣﻀﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎز اﻟﻔﻨﻲ واﻹداري ﰲ اﻤﻄﺎر‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺪﻳـﺮ ﻋﺎم اﻤﻄﺎر إن ﻋـﺪدا ﻛﺒﺮا‬ ‫ﻣﻦ ﺧﺮﻳﺠﻲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ وﺧﺮﻳﺠﻲ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻟﻼﺑﺘﻌﺎث‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻲ ﺗﻘﺪﻣـﻮا ﻟﻠﱪﻧﺎﻣﺞ وﺗﻢ ﻗﺒﻮل ﻋﴩة‬ ‫ﻣﻨﻬﻢ ﰲ اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻷوﱃ‪ ،‬وﻫﻨﺎك ﺧﻄﻂ ﻟﻘﺒﻮل‬ ‫ﻣﺰﻳﺪ ﰲ اﻤﺮاﺣﻞ اﻤﻘﺒﻠﺔ ﺣﺴﺐ ﺗﻄﻮر اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫واﻻﻧﺘﻬـﺎء ﻣـﻦ ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﺳـﺘﻴﻌﺎب اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻴـﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﺳـﻴﺘﻢ ﺗﻬﻴﺌﺘﻬـﻢ وﺗﺪرﻳﺒﻬﻢ‬ ‫ﺧﻼل ﻓﱰة ﻋﺎم ﻛﺎﻣﻞ‪.‬‬

‫ﻣﺴﺆوﻟﻮ اﻤﻄﺎر ﻣﻊ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﻘﺒﻮﻟﻦ ﰲ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫اﻟﻔﻬﻴﺪ ﻟـ |‪» :‬ﻃﺎﻋﻮن اﻟﻤﺠﺘﺮات« ﻣﻨﺘﺸﺮ ﻓﻲ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ وﺳ ﱠﺒﺐ ﺧﺴﺎﺋﺮ ﻟﻤﺮ ﱢﺑﻲ اﻟﻤﻮاﺷﻲ‬

‫»ﻗﻮاﻟﺐ ﺛﻠﺞ«‬ ‫ﺣﺎدة!‬ ‫وﻣﺸﺎرط ّ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫أﺷـﻌﺮ ﺑﺎﻟﺤﻴﺎء ﻣـﻦ ﺗﺮدﻳﺪ ﻧﻔـﺲ اﻷﺳـﻄﻮاﻧﺔ »اﻤﴩوﺧﺔ« ﻋـﻦ اﻷﺧﻄﺎء‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺪاول ﻗﺼﺼﻬﺎ اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ وﻛﺎﻓﺔ وﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﺑﺄﳻ! أﺻﺒﺤﺖ‬ ‫واﻟﻠﻪ »اﺧﺘﴚ« ﻋﲆ ﻧﻔﴘ‪ ،‬وأﻧﺎ ﻻ ﻧﺎﻗﺔ ﱄ وﻻ »ﴎﻳﺮ« ‪ -‬ﺑﺤﻤﺪ اﻟﻠﻪ ‪ -‬ﰲ ﻋﻼﻗﺘﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﻴـﺎن اﻟﺼﺤﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﺗُ َﺰ ﱡ‬ ‫ف ﻛﻮارث أﺧﻄﺎﺋﻪ ﺑﺸـﻜﻞ ﺷـﺒﻪ ﻳﻮﻣﻲ‪ ،‬وﻻ أدري ﻣﺎ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﺷـﻌﻮر اﻟﻮزارة ﺗﺠﺎه اﻷﻣﺮ؟! ﺳﻮى ذﻟﻚ اﻟﱪود اﻟﻌﺠﻴﺐ اﻟﺬي ﻳُﺬﻛﺮﻧﻲ ﺑﻤَﻦ وﻗﻒ‬ ‫أﻣﺎم ﻣﺤﻞ ﻟﺒﻴﻊ »اﻟﺜﻠﺞ« وأﺧﺬ ﻳﻘ ّﻠﺐ اﻟﺜﻠﺞ ﺑﻴﺪﻳﻪ وﻛﺄﻧﻪ ﻏﺮ ﻣﻘﺘﻨﻊ ﺑﺪرﺟﺔ ﺗﺠﻤّﺪ‬ ‫اﻟﻘﻮاﻟﺐ‪ ،‬ﻟﻴﺴﺄل اﻟﺒﺎﺋﻊ ﻗﺎﺋﻼً‪ ) :‬ﻣﺎ ﻋﻨﺪك أﺑﺮد ﻣﻦ ﻫﺬي (!!‬ ‫ﻋﻮﻳﻠﻨـﺎ اﻤﺘﻜﺮر ﻋـﲆ ﺿﺤﺎﻳﺎ اﻷﺧﻄﺎء اﻟﻄﺒﻴـﺔ‪ ،‬وﺑﺮود اﻟﻮزارة اﻟﺸـﺪﻳﺪ ﻟﻦ‬ ‫ﻳﻮﺻﻠﻨـﺎ إﱃ ﺣﻞ! واﻷﺧﻄـﺎء اﻟﻄﺒﻴﺔ اﻤﺘﻜﺮرة دﻟﻴﻞ ﻋﲆ أﺧﻄـﺎء أﻋﻤﻖ ﺑﺤﺎﺟﺔٍ إﱃ‬ ‫اﻟﺘﻔﺎﺗـﺔٍ وﻣﺴـﺎرﻋﺔٍ ﰲ اﻟﺤـﻞ‪ ،‬ﻓﺎﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻟﺘﻲ وﺻﻠﺖ إﱃ »ﺳـﻦ اﻟﻴﺄس« ‪-‬‬ ‫ﺑﺎﻧﺘﻬـﺎء ﻋﻤﺮﻫﺎ اﻻﻓﱰاﴈ‪ ،‬وﺗﺤﻮﻟﻬـﺎ إﱃ ﻣﺮاﻛﺰ ﻣﻮﺑﻮءة وﻣﺼـﺪرة ﻟﺠﺮﺛﻮﻣﺎتٍ‬ ‫ﻣﻤﻴﺘﺔ‪ -‬ﻳﺠﺐ إﻧﺸـﺎء ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﺟﺪﻳـﺪة وﺑﺪﻳﻠﺔ ﻋﻨﻬﺎ! وأﻃﺒـﺎء »اﻟﻔﺎﻟﺼﻮ«‬ ‫ﺑﺤﺎﺟـﺔ إﱃ إﻧﻬـﺎء ﻋﻘﻮدﻫـﻢ‪ ،‬ووﺿـﻊ ﺧﻄﺔ ﻋﺎﺟﻠـﺔ ﻫﺪﻓﻬﺎ ﺗﺤﺪﻳـﺚ ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻗـﺪ ﻻﺳـﺘﻘﻄﺎب اﻷﻛﻔﺎء ﻣﻦ اﻷﻃﺒـﺎء دون اﻟﻨﻈﺮ إﱃ ﻗﻴﻤـﺔ اﻟﻌﻘﺪ؛ ﻓﺎﻟﺪﻋﻢ‬ ‫واﻓﺮ واﻤﺴـﺘﻔﻴﺪ »ﻣﻮاﻃ ٌﻦ« روﺣﻪ ﻏﺎﻟﻴﺔ! ﺑﺠﺎﻧﺐ ﺗﻬﻴﺌـﺔ أﺑﻨﺎء اﻟﻮﻃﻦ ﻣﻦ ﻃﻼب‬ ‫ﻛﻠﻴـﺎت اﻟﻄـﺐ ﻹﻏﺎﺛﺔ أﺑﻨﺎء وﻃﻨﻬﻢ اﻤﺮﴇ‪ ،‬واﻧﺘﺸـﺎﻟﻬﻢ ﻣﻦ »ﻣﺸـﺎرط اﻤﻮت«‪.‬‬ ‫ﻛﻠﻴـﺎت اﻟﻄـﺐ ﻫﻲ اﻷﺧـﺮى ﺗﻘﻊ ﻋـﲆ ﻋﺎﺗﻘﻬﺎ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ وﺿﻊ ﻧﻈـﺎم ﻣﻜﺜّﻒ‬ ‫وﺻـﺎرم ﻟﻄﺎﻟﺒﻬـﺎ؛ ﻟﻴﻌﻠﻢ أﻧﻪ ﻣُﻘﺪ ٌم ﻋـﲆ أﻫﻢ وﻇﻴﻔﺔ ﻣﺪﻧﻴﺔ؛ ﻓﻴـﺪه ‪ -‬ﺑﻌﺪ اﻟﻠﻪ‪-‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫اﻤـﻮت واﻟﻌﻮﻳﻞ! وﻗﺒﻞ ذﻟـﻚ اﻟﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻊ‬ ‫ﺟﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﻣﺎﻧﺤـﺔ اﻟﺤﻴـﺎ َة أو‬ ‫ﺳـﺘﻜﻮن إﻣﺎ‬ ‫ّ‬ ‫ﻋﺎل! اﻟﺤﺪﻳﺚ‬ ‫وﺟﻬﺪ‬ ‫ﺑﺤﺮﻓﻴﺔ‬ ‫اﻟﻄﻼب‬ ‫ﻟﻬـﺆﻻء‬ ‫ﺧﱪاﺗﻬﻢ‬ ‫ﻳﻨﻘﻠﻮن‬ ‫ﺎء‬ ‫أﻛﻔ‬ ‫»دﻛﺎﺗـﺮة«‬ ‫ٍ‬ ‫ذو ﺷـﺠﻮن وﻣﺴـﺎﺣﺔ اﻟﺰاوﻳﺔ ﺿﻴﻘﺔ ووزارة اﻟﺼﺤﺔ ﺗﻌﺮف ﻣﺜﺎﻟﺒﻬﺎ أﻛﺜﺮ ﻣﻨﻲ!‬ ‫وﻟﺪﻳﻬـﺎ اﻹﻣﻜﺎﻧـﺎت ﻟﺘﺼﺤﻴﺢ اﻤﺴـﺎر إن أرادت؛ وإﻻ ﻓﺈﻧﻬﺎ ﺳـﺘﻜﻮن ﺑﺤﺎﺟﺔٍ إﱃ‬ ‫أراض ﻟﻬﺎ؛ ﻻ ﻟﺒﻨﺎء ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﺟﺪﻳﺪة ﺑﻞ ﻟﺘﻜﻮن ﺗﻠﻚ اﻷراﴈ‬ ‫ﻃﻠﺐ ﺗﺨﺼﻴﺺ ٍ‬ ‫»ﻣﻘﺎﺑﺮ« ﻷﻣﻮاتٍ ﻗﻀﻮا ﻧﺤﺒﻬﻢ ﺑﺄﺧﻄﺎء ﻣﺸﺎرﻃﻬﺎ اﻟﻄﺒﻴﺔ اﻤﺘﻌﺎﻗﺒﺔ!‪.‬‬

‫‪alhadadi@alsharq.net.sa‬‬


‫إصابة شاب‬ ‫علق بمركبته‬ ‫فوق جسر‬ ‫في ظهران‬ ‫الجنوب‬ ‫حوادث‬

‫نجا ش�اب عريني من موت محق�ق‪ ،‬بعد أن تعلقت‬ ‫مركبت�ه عى الحواجز الخرس�انية ف�وق جر وادي‬ ‫الدخ�اس بمرك�ز الحم�رة ي ظهران الجن�وب أمس‬ ‫اأول‪.‬‬ ‫وكان الش�اب قادما ً من راحة س�نحان مستقاً سيارة‬ ‫من نوع «فورد» ويس�ر برعة عالية ع�ى الطريق الدوي‬ ‫ب�ن أبها ونجران‪ ،‬وعن�د موازاته لج�ر وادي الدخاس ي‬ ‫مركز الحم�رة‪ ،‬حصل بن امركبة التي يقودها‪ ،‬وأخرى من‬

‫‪8‬‬

‫السيارة امتررة ي الحادث كما بدت معلقة فوق الجر‬

‫(الرق)‬

‫الخميس ‪ 23‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 4‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )487‬السنة الثانية‬

‫حياد‬

‫انفجار مصباح ينقل ‪ 19‬طالبة في مجمع‬ ‫جازان اأكاديمي إلى المستشفى‬

‫بالمختصر‬

‫تمنعني‬ ‫«الخطوط‬ ‫الحمراء»!!‬ ‫(‪)2-1‬‬

‫ظهران الجنوب ‪ -‬محمد بن حطمان‬

‫نوع «اند كروزر» يقودها مواطن أربعيني‪ ،‬احتكاك تزامن‬ ‫م�ع س�قوط أمطار خفيفة ع�ى امنطق�ة‪ ،‬أدى إى انحراف‬ ‫الف�ورد إى الجه�ة اليرى م�ن الطريق لرتط�م ارتطاما ً‬ ‫عنيفا ً بالحواجز الخرس�انية التي منعته من السقوط أسفل‬ ‫ال�وادي‪ ،‬بينما تعرض�ت مركبته لتلفيات كبرة تس�ببت ي‬ ‫احتج�ازه داخله�ا أكثر من نصف س�اعة‪ ،‬قبل أن يخرجه‬ ‫أفراد الدف�اع امدني الذين باروا اموقع فور ورودهم باغا ً‬ ‫بالح�ادث‪ .‬ونتج ع�ن الحادث إصابة قائد الس�يارة الفورد‬ ‫الذي أخ�رج منها بصعوبة كبرة إصاب�ات بليغة‪ ،‬نقل عى‬ ‫إثره�ا إى مستش�فى ظهران الجن�وب‪ ،‬بينم�ا أصيب قائد‬

‫الس�يارة اأخ�رى إصابات طفيف�ة‪ ،‬وقد ب�ارت الجهات‬ ‫اأمني�ة الح�ادث‪ ،‬فيم�ا نقل امصابون بواس�طة س�يارات‬ ‫الهال اأحمر‪.‬‬ ‫وأوضح الناطق اإعامي للهال اأحمر بمنطقة عسر‬ ‫أحمد العس�ري أمس‪ ،‬أنه ي تمام الساعة السادسة وإحدى‬ ‫وعرين دقيقة من مساء الثاثاء امنرم‪ ،‬وقع تصادم بن‬ ‫س�يارتن من نوع فورد وجيب اندكروزر‪ ،‬نتج عنه إصابة‬ ‫ش�خص واحد إصابات بليغة نقل عى إثرها إى مستش�فى‬ ‫ظه�ران الجنوب الع�ام‪ ،‬مضيفا ً إنه جرى إخ�راج امصاب‬ ‫بواسطة رجال الدفاع امدني‪.‬‬

‫جازان ‪ -‬محمد امواي‬

‫عبده اأسمري‬

‫أتمن�ى ل�و تلغ�ى الخطوط الحم�راء اموص�دة أمام‬ ‫قلم�ي‪ ،‬ليس ل�يء ولكن أن ي القل�ب حرقة‪ ،‬وي العن‬ ‫دمع�ة‪ ،‬وي النفس غب�ن لو أخرجته لغضب مس�ؤولون‬ ‫كبار‪ ،‬ولتيقن�ت حينها أن بعضهم س�يوي بإيقاي عن‬ ‫الكتاب�ة‪ ،‬عنده�ا س�أخر حتى ه�ذا الركن اأس�بوعي‬ ‫الصغر من التنفيس عن هموم الناس‪ ،‬وس�أخر أمورا ً‬ ‫أخرى ستبقى ي حكم قرارات ي علم الغيب‪.‬‬ ‫ل�ن أتجاوز ح�دودي حت�ى اآن‪ ،‬مازلت ي امس�احة‬ ‫امس�موحة ي‪ .‬أع�رف أن ثوابت الدين والقي�ادة والوطن‬ ‫ا يمكن امس�اس بها‪ ،‬ولكني أخ�ى إن تحدثت عن أمر‬ ‫أن يق�رن به�ذه الثواب�ت‪ ،‬عندها س�تخرج أل�ف قضية‬ ‫وس�تتحول الخطوط الحم�راء إى خطوط ن�ران نحوي‬ ‫و»يا رب سرك»‪.‬‬ ‫أتخيل اآن أنني صاحب نخوة ولس�ت كاتباً‪ ،‬وأتخيل‬ ‫أن الخط�وط الحم�راء ه�ي ج�دران حم�راء وتعلوه�ا‬ ‫«اأس�اك الش�ائكة» ويقب�ع وراءه�ا أصح�اب ق�رار‪،‬‬ ‫س�أحاول أن أقتحمها كمواطن غيور‪ ،‬سأحاول أن أفتح‬ ‫الرم�وز الري�ة لخزائن قلوب ال�وزراء وكيفي�ة الظفر‬ ‫بتواقيعهم «الختامية» معامات البر‪.‬‬ ‫ل�و تس�نى ي اقتح�ام مكاتب ال�وزراء التي تش�به‬ ‫«الثكنات العس�كرية» ما بن العرات من امستش�ارين‬ ‫وامراس�لن ومديري امكاتب ومس�ؤوي العاقات العامة‬ ‫ومدي�ري امكت�ب الخ�اص والس�كرتارية وجي�ش م�ن‬ ‫البروقراطي�ن وح�راس اأمن عندها لن أج�د «بداً» من‬ ‫مواجه�ة وزير الصحة كي أبلغه أن�ه يكفي امريض آام‬ ‫مرضه‪ ،‬ه�ل هو بحاج�ة لرصاصة رحم�ة تنهي حياته‬ ‫«بحث�اً» ع�ن دواء أو ك�ري؟ س�أواجه وزير الش�ؤون‬ ‫ااجتماعي�ة أبلغ�ه م�ادام أن وزارت�ه مرتبط�ة بهموم‬ ‫الن�اس فلم�اذا عجزت ع�ن احتضان معاق�ن ينتظرون‬ ‫كري يحمل أجسادهم امتوقفة؟ وماذا ايزال‬ ‫اموت قبل‬ ‫ّ‬ ‫الفق�ر موجودا ً وأع�داد حاات العوز ي تزايد؟ س�أواجه‬ ‫وزير العمل وس�أقول له «ه�ل يرضيك أن تتحول وزارتك‬ ‫إى وزارة قرارات دون تفعيل؟» س�أقابل وزير اإس�كان‬ ‫وأرش�ده إى أن الفقراء يحتاجون إى مس�اكن حتى وإن‬ ‫أراض مفتوحة‬ ‫كان�ت فوق رأس جب�ل وأن ثلثي الدول�ة ٍ‬ ‫ولن يرفضها امساكن‪.‬‬ ‫اأسبوع امقبل سأكمل تفصيات ااقتحام اافراي‬ ‫للجدران الحمراء وليس «الخطوط الحمراء»‪ .‬س�أحاول‬ ‫أن أوص�ل صوت امكلومن للوزراء وأم�راء امناطق بقدر‬ ‫ما سمح ي!!‬ ‫‪abdualasmari@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‪ :‬شبهة جنائية‬ ‫في حريق ابتدائية للبنات‬

‫عادت ح�اات الهلع والخوف‬ ‫واإغم�اءات إى امجم�ع‬ ‫اأكاديم�ي للبن�ات ي جامعة‬ ‫ج�ازان للم�رة الثاني�ة خال‬ ‫الع�ام الج�اري‪ ،‬والرابع�ة خ�ال‬ ‫العام�ن اماضي�ن‪ ،‬بس�بب تكرار‬ ‫التماس�ات الكهربائي�ة فيها‪ ،‬حيث‬ ‫تس�بب انفج�ار أح�د امصابي�ح‬ ‫امخالف�ة اش�راطات الس�امة ي‬ ‫الجامع�ة‪ ،‬أمس‪ ،‬ي انتش�ار دخان‬ ‫كثي�ف داخل امجمع‪ ،‬ما تس�بب ي‬ ‫نق�ل ‪ 19‬طالبة عى أثره بواس�طة‬ ‫الدف�اع امدن�ي واله�ال اأحم�ر‬ ‫مستشفى جازان العام‪.‬‬ ‫وبارت ف�رق الدف�اع امدني‬ ‫بقي�ادة مدي�ر ع�ام الدف�اع امدني‬ ‫ي منطق�ة ج�ازان الل�واء حس�ن‬ ‫ب�ن ع�ي القفي�ي‪ ،‬ح�ادث التماس‬ ‫الكهربائ�ي ال�ذي وق�ع ي قس�م‬ ‫إدارة اأعم�ال بامجم�ع اأكاديمي‬ ‫للبن�ات‪ ،‬وتم تكليف لجنة الس�امة‬ ‫ي الدفاع امدني بالتنسيق مع اأمن‬ ‫والس�امة ي الجامعة لعمل كش�ف‬ ‫كامل وتقرير مفصل عن مس�ببات‬ ‫الحادث‪.‬‬ ‫وقال اللواء القفي�ي‪ ،‬إن مركز‬ ‫القيادة والسيطرة تبلغ عن الحادث‬ ‫ي تمام الس�اعة ‪ 11:12‬دقيقة من‬ ‫صباح أمس‪ ،‬حي�ث انتقلت للموقع‬ ‫ف�رق اإطفاء واإس�عاف‪ ،‬موضحا ً‬ ‫أن�ه عبارة ع�ن تم�اس كهربائي ي‬

‫القبض على ‪ 63‬إثيوبيا بنجران‬ ‫تمكن�ت الجه�ات اأمني�ة ي‬ ‫نجران ‪ -‬عي الحياني‬ ‫نجران أمس‪ ،‬من القبض عى ‪ 63‬متسلا من مجهوي الهوية‬ ‫ينتمون إى الجنسية اإثيوبية بينهم امرأة‪.‬‬ ‫وق�ال الناطق اإعامي برطة منطق�ة نجران النقيب‬ ‫عبدالله محمد العش�وي‪ ،‬إنه أثناء قيام دوريات أمنية بمركز‬ ‫رطة بر عسكر بعملها اميداني امعتاد‪ ،‬جرى ماحظة رجل‬ ‫من الجنس�ية اإثيوبي�ة نجح ي ااختفاء ريع�ا عن أنظار‬ ‫رج�ال اأمن بن الجب�ال‪ ،‬مضيفا أنه بع�د متابعته وتعقب‬ ‫أثره تم العثور عليه وعى مجموعة من اإثيوبين بلغ عددهم‬ ‫‪ 63‬متسلا‪ ،‬بينهم امرأة‪ ،‬دخلوا الباد بطريقه غر مروعة‪.‬‬ ‫وأشار العشوي إى أن امتسللن استغلوا التضاريس الصعبة‬ ‫للمنطقة كونها جبلية وتضم بعض الكهوف وامغارات التي‬ ‫تس�هل لهم ااختباء داخلها‪ ،‬قبل أن يتم التضييق عليهم من‬ ‫قبل الدوريات امش�ركة ومحارته�م‪ ،‬إى أن جرى القبض‬ ‫عليه�م جميعا وإيداعهم التوقيف بمركز رطة بر عس�كر‬ ‫إى أن يتم إكمال إجراءات ترحيلم‪.‬‬

‫‪ ..‬وهروب ‪ 21‬آخرين موقوفين بالخرج‬ ‫آليات الدفاع امدني ي موقع الحادث‬ ‫مصب�اح بمبنى امجم�ع اأكاديمي‬ ‫امستأجر ي مدينة جيزان‪ ،‬وبن أنه‬ ‫تمت السيطرة عى الحادث من قِ بل‬ ‫اأم�ن والس�امة ي اموقع‪ ،‬وأضاف‬ ‫أن الح�ادث تس�بب ي إصاب�ة عدد‬ ‫من الطالبات بهل�ع‪ ،‬وتم نقلهن إى‬ ‫امستش�فى‪ ،‬مش�را ً ي الوقت نفسه‬ ‫إى أن اللمبات التي انفجرت مخالفة‬ ‫اشراطات الدفاع امدني‪ ،‬وأن مدير‬ ‫جامعة جازان أمر بتغيرها‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أوضح مدير اإعام‬ ‫الصح�ي الناطق اإعام�ي لصحة‬ ‫ج�ازان محم�د الصميي‪ ،‬أن قس�م‬ ‫الطوارئ ي مستشفى جازان العام‬ ‫اس�تقبل ‪ 19‬حالة نتيجة إصابتهن‬

‫بهلع وخوف‪ ،‬مشرا ً إى أنه ا توجد‬ ‫إصاب�ات ب�ن الطالب�ات‪ ،‬وأنه�ن‬ ‫أعط�ن الازم من الرعاي�ة الطبية‪،‬‬ ‫بينما غادرت امستش�فى ‪ 16‬حالة‪،‬‬ ‫وتبعته�ن ي وقت احق ثاث حاات‬ ‫كانت تحت اماحظة ي امستش�فى‪،‬‬ ‫مؤك�دا ً أم جمي�ع الح�اات بصحة‬ ‫جيدة‪.‬‬ ‫وق�ال امتح�دث اإعام�ي‬ ‫لجامع�ة ج�ازان الدكت�ور إبراهيم‬ ‫ب�ن محم�د أبوه�ادي‪ ،‬إن الحادث‬ ‫عبارة عن تماس كهربائي بس�يط‪،‬‬ ‫حدث ي أح�د امصابي�ح ي امجمع‬ ‫اأكاديم�ي رق�م (‪ )1‬للطالب�ات‪،‬‬ ‫مضيف�ا ً أنه تم إخاؤه من الطالبات‬

‫(الرق)‬ ‫بانسيابية بالرغم من أنه يضم أكثر‬ ‫من خمسة آاف طالبة‪ ،‬وقال «نظرا ً‬ ‫لوج�ود بعض الحاات التي أصيبت‬ ‫بالهلع فقد تم نقلهن إى امستشفى‬ ‫لاطمئن�ان عليه�ن‪ ،‬حي�ث خرجن‬ ‫كلهن سامات إى منازلهن‪ ،‬علما ً بأنه‬ ‫تم اس�تئناف الدراس�ة بعد معاينة‬ ‫اموقع إى نهاية الدوام الرسمي»‪.‬‬ ‫يُذك�ر أن امجم�ع اأكاديم�ي‬ ‫نفسه قد ش�هد حادث تماس مطلع‬ ‫العام الج�اري‪ ،‬نتجت عن�ه إصابة‬ ‫‪ 11‬طالب�ة‪ ،‬كم�ا تع�رض س�ابقا ً‬ ‫لس�قوط بعض من أجزاء الس�قف‪،‬‬ ‫اأمر الذي أثار القلق لدى الطالبات‬ ‫من تكرار الحوادث ي امجمع‪.‬‬

‫جمان سائبان يتسببان في مقتل طالبة ومواطن في حادثين منفصلين‬ ‫الدوادم�ي‪ ،‬عفي�ف ‪ -‬حم�د الح�اي‪،‬‬ ‫سامي امجيدير‬ ‫توفيت فتاة جامعية وأصيب خمس‬ ‫أخريات‪ ،‬إثر اصطدام السيارة التي‬ ‫كانت تقلهن بجمل سائب عى الطريق‬ ‫بن البجادية والدوادمي أمس‪.‬‬ ‫وكانت الضحية مع زمياتها عائدات من‬ ‫كليتهن ي محافظة الدوادمي بواسطة سيارة‬ ‫من نوع (فان ‪ -‬إكسريس)‪ ،‬وأثناء سرها عى‬ ‫الطريق الريع باتجاه مركز البجادية‪ ،‬فوجئ‬ ‫سائق السيارة بجمل سائب يعر الطريق لم‬ ‫يستطع تفادي ااصطدام به‪ ،‬ما تسبب ي‬ ‫انقاب السيارة ووفاة إحدى الطالبات وإصابة‬ ‫اأخريات إصابات طفيفة إضافة إى إصابة‬ ‫السائق‪ ،‬فيما بار الحادث دوريات أمن‬ ‫الطرق وسيارات الهال اأحمر ي البجادية‪.‬‬ ‫ووفق مصدر ل� «الرق» فإنه تم نقل‬ ‫ثاث مصابات إى مستشفى الدوادمي‪،‬‬ ‫ومصابتن إى مستشفى البجادية الذي قام‬ ‫احقا ً بتحويلهما إى مستشفى الدوادمي‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬لقي مواطن ي العقد‬

‫استنفرت الجهات اأمنية ي‬ ‫الخرج ‪ -‬رائد العنزي‬ ‫رطة الخرج‪ ،‬ماحقة ‪ 21‬إثيوبيا كانوا موقوفن ي مركز‬ ‫رطة السلمية بالخرج‪ ،‬قبل أن يتمكنوا من التسلل عر‬ ‫نافذة استطاعوا كرها والخروج من التوقيف ي ساعة‬ ‫مبكرة من صباح أمس‪ .‬وعلمت «الرق» من مصادرها‪ ،‬أن‬ ‫الجهات اأمنية تمكنت من القبض عى ستة من الهاربن‪،‬‬ ‫بينما تجري متابعة وماحقة ‪ 15‬آخرين بمتابعة من محافظ‬ ‫الخرج امكلف مساعد السالم‪ .‬وكانت الجهات اأمنية قد‬ ‫ألقت القبض عى ‪ 55‬وافدا ً من الجنسية اإثيوبية‪ ،‬وتم‬ ‫إيداعهم التوقيف ي مركز رطة السلمية‪ ،‬إا أن ‪ 21‬منهم‬ ‫تمكنوا من التسلل والهرب عر نافذة ي امركز‪.‬‬ ‫وخال عمليات البحث والتحري تمكنت الجهات اأمنية‬ ‫من إلقاء القبض عى ستة من الهاربن عى مرحلتن‪ ،‬اأوى‬ ‫قبيل صاة الفجر‪ ،‬والثانية عند الساعة الثامنة صباحا‪ ،‬وذلك‬ ‫ي إحدى امزارع الواقعة شماي محافظة الخرج‪ ،‬بعد أن أبلغ‬ ‫مالك امزرعة عن اقتحام إثيوبن مزرعته‪ ،‬وبعد القبض عليهم‬ ‫والتحقيق معهم اعرفوا أنهم من الذين هربوا من التوقيف‪.‬‬

‫إيقاف متس ِل َلين في تبوك‬ ‫تبوك ‪ -‬صالح القرعوطي قال الناط�ق اإعامي ي قيادة‬ ‫ح�رس الحدود بمنطقة تب�وك العقيد البح�ري عبدالله بن‬ ‫حم�د الغري�ر‪ ،‬إن دوريات ح�رس الح�دود ي قطاع حقل‬ ‫رصدت مس�اء أم�س اأول ش�خصن يحاوان التس�لل إى‬ ‫خارج اأراي الس�عودية باتج�اه الحدود اأردنية بطريقة‬ ‫غر مروعة‪ ،‬مش�را إى أنه تم إيقافهم�ا والتحقيق معهما‬ ‫معرفة دوافعهما‪ ،‬وأنه سيتم تطبيق النظام بحقهما‪.‬‬

‫انتحار هندي في مركز بللسمر‬ ‫الجمل الذي ارتطم بمركبة امواطن‬ ‫الرابع من العمر حتفه إثر ارتطام امركبة التي‬ ‫كان يقودها بجمل سائب عى الطريق الريع‬ ‫بن عفيف والبجادية أمس‪.‬‬ ‫وتسببت قوة اارتطام ي انحراف امركبة‬ ‫عن الطريق وانقابها عدة مرات‪ ،‬فيما بذلت‬ ‫فرق الدفاع امدني بعفيف جهودا ً كبرة‬ ‫استخراج الضحية من بن حطام امركبة‪،‬‬ ‫كما بار موقع الحادث فرقة من الهال‬ ‫اأحمر ودوريات أمنية تابعة للمرور وأمن‬

‫(الرق)‬

‫الطرق بعفيف‪ .‬ووفقا ً لشهود ي اموقع فإن‬ ‫أجزا ًء برت من الجمل الذي تسبب ي الحادث‬ ‫وعلقت بحطام امركبة‪ ،‬أفاد شهود عيان ل�‬ ‫«الرق» عن رؤيتهم أقدام الجمل داخل‬ ‫امركبة‪ ،‬فيما ناشد امواطنون الجهات امختصة‬ ‫برعة التدخل لوقف مسلسل حوادث الجمال‬ ‫السائبة التى أهدرت أرواح كثر من اأبرياء‬ ‫عى الطريق‪.‬‬

‫أبها ‪ -‬الحسن آل سيد ب َلغ�ت عملي�ات الرط�ة ي مرك�ز‬ ‫بللس�مر أمس اأول‪ ،‬عن وفاة عامل يحمل الجنسية الهندية‪،‬‬ ‫و ُِج�د مربوط�ا ً بحبل ي رقبته ومع َلقا ً بس�ياج حديدي داخل‬ ‫مسكنه‪ .‬وقال الناطق اإعامي ي رطة منطقة عسر امقدم‬ ‫عبدالله بن عي آل شعثان‪ ،‬أن رطة مركز بللسمر تلقت باغا ً‬ ‫من مقيم عربي‪ ،‬يفيد بقيام أحد امقيمن من الجالية الهندية‬ ‫بشنق نفسه بس�ياج غرفة الدرج‪ ،‬حيث بار فريق التحقيق‬ ‫ومختصو اأدلة الجنائية اموقع‪ ،‬وتمت معاينة الضحية‪ ،‬وهو‬ ‫مقيم من الجنس�ية الهندية ي العقد الخامس من عمره‪ ،‬وتم‬ ‫استدعاء الطبيب الرعي معاينة الجثمان‪ ،‬وإصدار التقارير‬ ‫الطبية‪ ،‬مضيفا ً أن التحقيقات ا تزال جارية‪.‬‬

‫ضبط ‪ 650‬حزمة قات قبل تهريبها في الحريضة‬

‫إدارة المجاهدين تضبط ‪ 60‬متسل ًا في جازان وبيشة‬ ‫سيارة الدفاع امدني أمام امدرسة امتررة‬

‫(الرق)‬

‫تبوك ‪ -‬هدى اليوسف‬ ‫أحال الدفاع امدني ي منطقة تبوك حريق مدرسة ابتدائية‬ ‫للبنات ي تبوك للرطة‪ ،‬وذلك لاشتباه ي وجود شبهة جنائية‬ ‫ي مسبباته‪.‬‬ ‫وكان حريق قد اندلع صباح أمس داخل أحد فصول امدرسة‬ ‫اابتدائية الخامسة والعرين ي حي سلطانة بتبوك‪ ،‬فيما جرى عى‬ ‫الفور إخاء الطالبات وامعلمات دون وقوع أية إصابات‪.‬‬ ‫وقال الناطق اإعامي ي الدفاع امدني بمنطقة تبوك العقيد ممدوح‬ ‫العنزي‪ ،‬إن ملف الحادث أحيل إى الجهات اأمنية لوجود شبهة جنائية‪،‬‬ ‫حيث وقع الحريق عند الساعة السادسة صباحاً‪ ،‬قبيل بداية الدوام‪ ،‬ي‬ ‫ظل وجود حارس امدرسة وجميع امعلمات‪ ،‬مشرا ً إى أن فرق الدفاع‬ ‫امدني سيطرت عى الحريق ي ٍ‬ ‫وقت قياي من وصول الباغ‪.‬‬

‫ج�ازان‪ ،‬أبه�ا‪ ،‬بيش�ة ‪ -‬محمد‬ ‫الكعب�ي‪ ،‬عبدالل�ه امع�اوي‪،‬‬ ‫الحسن آل سيد‬ ‫تمكن�ت ف�رق أمنية تابع�ة إدارة‬ ‫امجاهدين بجازان من القبض عى‬ ‫‪ 41‬متسلاً وي حوزتهم كميات من‬ ‫الحشيش امخدر‪.‬‬ ‫وأوض�ح امتح�دث اإعام�ي إدارة‬ ‫امجاهدي�ن بمنطق�ة ج�ازان خال�د بن‬ ‫عبدالله بن قزيز‪ ،‬أن الفرق اأمنية بفرع‬ ‫إدارة امجاهدين بج�ازان ممثله بالفرقة‬ ‫الرابع�ة بفيف�ا قامت بحم�ات مداهمة‬ ‫لجب�ل الصف�ا ووادي الغ�اط والث�وار‬ ‫بمحافظ�ة العيداب�ي وعدد م�ن امواقع‬ ‫امتفرقة ببلغازي‪ ،‬وأس�فرت عن القبض‬ ‫عى ‪ 29‬متس�لاً إفريقيا ً منهم ش�خص‬

‫متوى وآخ�ر مصاب‪ ،‬وكذلك القبض عى‬ ‫‪ 12‬يمنياً‪ ،‬وبتفتيش اموقع عثر عى كمية‬ ‫م�ن الحش�يش امخدر بلغ�ت ‪ 60‬باطة‬ ‫تزن ‪ 30‬كيلوجراماً‪.‬‬ ‫وأضاف أن دوري�ات الفرقة الثالثة‬ ‫بالداير تمكنت أيضا ً من ضبط ‪ 24‬باطة‬ ‫تزن ‪ 17‬كيلوجراما ً باموقع امسمى جبل‬ ‫الرمي�ح بمحافظة الداير‪ ،‬فيما أس�فرت‬ ‫عمليه ثالثة نفذتها ش�عبة ااستخبارات‬ ‫بالف�رع ع�ن رص�د وضب�ط س�يارتن‬ ‫بداخلهم�ا كميات من نب�ات القات تضم‬ ‫‪ 7200‬حزمة‪.‬‬ ‫م�ن جه�ة ثاني�ة‪ ،‬أحب�ط رج�ال‬ ‫امجاهدين ي بيش�ة أمس محاولة تهريب‬ ‫‪ 19‬متس�لاً عى طريق بيشة � الرياض‪،‬‬ ‫حيث تم استيقاف سيارتن اشتبه فيهما‬ ‫رجال امجاهدين ولم يتوقف سائقاها إا‬

‫بعض امتسللن بعد القبض عليهم‬ ‫بعد إط�اق النار عليهم�ا إجبارهما عى‬ ‫التوقف‪ ،‬وتبن أنهما يقان س�تة يمنين‬ ‫وثماني�ة إثيوبي�ن وخمس�ة نيجري�ن‬ ‫بينه�م عدد من اأطف�ال‪ ،‬وأوضح رئيس‬ ‫مرك�ز امجاهدي�ن ي بيش�ة مناح�ي بن‬ ‫ش�بيب امردي أنه تم تحويل امتس�للن‬

‫(الرق)‬

‫إى الجهات امختصة ي بيشة‪.‬‬ ‫وي س�ياق آخر‪ ،‬أحب�ط رجال اأمن‬ ‫بمرك�ز الضب�ط اأمن�ي بالحريض�ة ي‬ ‫منطقة عسر مس�اء أمس اأول‪ ،‬محاولة‬ ‫تهريب ‪ 650‬حزمة من نبات القات‪ ,‬وذلك‬ ‫عند اشتباههم بمقيم باكستاني الجنسية‬

‫أثن�اء م�روره بش�احنة كان يقودها عر‬ ‫النقط�ة اأمني�ة‪ ،‬وباس�تيقافه وتفتيش‬ ‫امركبة وجدت امضبوطات داخلها‪.‬‬ ‫وق�ال الناط�ق اإعام�ي برط�ة‬ ‫منطق�ة عس�ر امق�دم عبدالل�ه بن عي‬ ‫آل ش�عثان‪ ،‬أن�ه ي نف�س التوقيت الذي‬ ‫ضبط فيه س�ائق الشاحنة ي الحريضة‪،‬‬ ‫ت�م القب�ض م�ن قب�ل رج�ال اأم�ن ي‬ ‫مرك�ز رط�ة الحبيل بمحافظ�ة رجال‬ ‫أم�ع ع�ى مواطن يق�ود س�يارته برفقة‬ ‫عائلت�ه‪ ،‬وبااش�تباه فيهم تم اس�تيقاف‬ ‫الس�يارة وتفتيش�ها‪ ،‬حيث عث�ر داخلها‬ ‫ع�ى ‪ 143‬حزم�ة م�ن نب�ات الق�ات‪،‬‬ ‫واتخ�ذت اإج�راءات الازم�ة م�ن قبل‬ ‫رجال اأمن وس�لم الركاب وامضبوطات‬ ‫لجهات ااختصاص استكمال اإجراءات‬ ‫النظامية بحقهم‪.‬‬


‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪23‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪4‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (487‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ ٥٠‬ﻣﺪرﺳﺔ ﺗﺸﺎرك‬ ‫ﺑﻤﺴﺎﺑﻘﺔ أﻓﻀﻞ‬ ‫اﻟﻤﻤﺎرﺳﺎت ﻓﻲ ﺟﻮدة‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﺎﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺣﻘﻘﺖ ﻣﺪرﺳـﺔ اﻟـﺪﰲ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻤﺪارس‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻤﻠﻜﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺠﺒﻴـﻞ اﻤﺮﻛﺰ اﻷول ﺑﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ‬ ‫أﻓﻀـﻞ اﻤﻤﺎرﺳـﺎت ﰲ ﺟـﻮدة اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻤـﺪرﳼ‬ ‫»ﻣﺠـﺎل اﻟﺘﺤﻔﻴﺰ« اﻟﺘﻲ ﻳﻨﻈﻤﻬـﺎ ﻣﺮﻛﺰ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﻠﺠـﻮدة‪ .‬وﺟﺎء ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻤﺪرﺳـﺔ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰ اﻷول ﺑﻌﺪ ﻣﻨﺎﻓﺴـﺔ ﻗﻮﻳﺔ ﻣﻊ »‪ «50‬ﻣﺪرﺳـﺔ ﻋﲆ‬

‫ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻛﺎﻧـﺖ ﻣﺘﻮزﻋﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺪارس اﻟﺒﻨﻦ »أرﺑﻊ ﻋﴩة ﻣﺪرﺳﺔ ﻣﻦ ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪،‬‬ ‫و ﺛﻼث ﻣﺪارس ﻣﻦ ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬وﺛﻼث ﻣﺪارس ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻌﻠﻴـﻢ ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ«‪ ،‬أﻣﺎ ﻣـﺪارس اﻟﺒﻨﺎت »اﺛﻨﺘﺎ ﻋﴩة‬ ‫ﻣﺪرﺳـﺔ ﻣﻦ ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬و ﺗﺴـﻊ ﻣﺪارس ﻣﻦ ﺗﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬و ﺗﺴـﻊ ﻣﺪارس ﻣﻦ ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺣﻔـﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ« ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋـﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣـﻲ واﻷﻫـﲇ‪ .‬وأوﺿﺢ ﻣﺪﻳـﺮ اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﻜﺎﳼ أن اﻤﺪرﺳـﺔ اﻟﻔﺎﺋﺰة ﺳـﺘُﻤﻨﺢ ﺷـﻬﺎدة‬

‫ﺗﻤﻴـﺰ ﰲ أﻓﻀﻞ اﻤﻤﺎرﺳـﺎت ﰲ ﺟـﻮدة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻤﺪرﳼ‬ ‫»ﻣﺠـﺎل اﻟﺘﺤﻔﻴـﺰ« ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣﻜﺎﻓـﺄة ﻣﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺳـﺘﺤﺼﻞ اﻤﺪارس اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﻳﺤﺎﻟﻔﻬﺎ اﻟﻔﻮز ﻋﲆ ﺷـﻬﺎدة‬ ‫ﺗﺜﺒﺖ ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻬﺎ ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن ذﻟﻚ ﻳﺄﺗﻲ ﰲ إﻃﺎر ﻣﴩوع‬ ‫ﺧﺮﻳﻄـﺔ اﻟﺘﻤﻴﺰ‪ ،‬وﻫﻲ إﺣﺪى ﻣﺒـﺎدرات ﻣﺮﻛﺰ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﻠﺠـﻮدة‪ .‬ﻳﺬﻛﺮ أن ﺛﻼث ﻣﺪارس ﺑﺎﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻤﻠﻜﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺠﺒﻴـﻞ ﻣﺎ زاﻟﺖ ﰲ ﻃﻮر اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ ﰲ ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺴﺎﺑﻘﺎت اﻤﺤﻠﻴﺔ واﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ‪.‬‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫‪9‬‬

‫ﻃﺎﻟﺒﺔ ﺗﺨﺘﺮع أول »ﻗﺎﺋﻤﺔ« ﻃﻌﺎم ﻟﻠﻤﻜﻔﻮﻓﻴﻦ واﻟﺼﻢ واﻟﺒﻜﻢ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﻨﺔ اﻟﻠﻪ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﺧﱰﻋـﺖ اﻟﻄﺎﻟﺒـﺔ ﰲ اﻟﺼـﻒ اﻟﺜﺎﻟـﺚ‬ ‫اﻤﺘﻮﺳـﻂ ﻤـﻰ ﻃـﻼل اﻷﺣﻤـﺪي‪» ،‬ﻗﺎﺋﻤـﺔ«‬ ‫ﻃﻌـﺎم ﻟﻠﻤﻜﻔﻮﻓـﻦ واﻟﺼﻢ واﻟﺒﻜـﻢ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن‬ ‫اﺳﺘﺸـﻌﺮت ﻣﻌﺎﻧﺎة ﺻﺪﻳﻘﺘﻬﺎ اﻟﻜﻔﻴﻔﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻛﺜـﺮا ً ﻣـﺎ ﺗﺠﺪ إﺣﺮاﺟـﺎ ً ﰲ اﻷﻣﺎﻛـﻦ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺴـﺘﻌﻦ ﺑﻤﻦ ﻳﺨﺘـﺎر ﻟﻬﺎ ﻃﻌﺎﻣﻬﺎ ﻋﻨـﺪ ذﻫﺎﺑﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﻄﻌﻢ‪،‬‬ ‫اﻷﻣـﺮ اﻟﺬي دﻓـﻊ اﻷﺣﻤﺪي ﻟﻠﺘﻔﻜـﺮ ﻃﻮﻳﻼً‪ ،‬ﺣﺘﻰ‬ ‫ﺗﻮﺻﻠﺖ إﱃ اﺧﱰاﻋﻬﺎ‪.‬‬

‫ﺗﻘـﻮل اﻷﺣﻤـﺪي ﻟـ»اﻟـﴩق« ﻗﺪﻣـﺖ ﻓﻜﺮﺗـﻲ‬ ‫إﱃ أﺳـﺘﺎذﺗﻲ ﰲ ﻣـﺎدة اﻟﻌﻠـﻮم ﻋﺎﺋﺸـﺔ اﻤﻄﺎﻋﻦ‪،‬‬ ‫ﺛﻢ وﺟـﺪت دﻋﻤـﺎ ً ﻛﺒﺮا ً ﻣـﻦ ﻃﺎﻗـﻢ اﻟﺘﺪرﻳﺲ ﰲ‬ ‫ﻣﺪرﺳـﺘﻲ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﻣﻦ ﻣﺪﻳﺮة اﻤﺪرﺳـﺔ اﻷﺳـﺘﺎذة‬ ‫آﻣﻨﺔ زﻳﻨﻞ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺷـﺠﻌﻮﻧﻲ ﻋﲆ ﺑﻠـﻮرة ﻓﻜﺮﺗﻲ‪،‬‬ ‫وﺗﺼﻤﻴﻤﻬـﺎ‪ ،‬ﻓﺎﺳـﺘﻌﻨﺖ ﺑﻌﻤﻲ ﺣﺎﺗـﻢ اﻷﺣﻤﺪي‪،‬‬ ‫اﻤﴩف ﰲ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ‪ ،‬وﻫﻮ اﻟﺬي ﺣﻮل ﻓﻜﺮﺗﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺠﺮد ﺧﻴﺎل‪ ،‬إﱃ أﻧﻤﻮذج أوﱄ ﻟﻘﺎﺋﻤﺔ اﻟﻄﻌﺎم‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓﺖ »ﺧﺼﺼﺖ أول ﺻﻔﺤﺔ ﰲ »ﻗﺎﺋﻤﺔ«‬ ‫اﻟﻄﻌـﺎم ﻟﻠﻤﻜﻔﻮﻓﻦ‪ ،‬وﺗﺤﺘﻮي ﻋﲆ ﺧﻤﺴـﺔ أزرار‬ ‫ﻣﺪﻋﻮﻣـﺔ ﺑﻠﻐـﺔ »ﺑﺮاﻳﻞ«‪ ،‬وﻋـﲆ اﻟﻜﻔﻴﻒ أن ﻳﻀﻊ‬

‫ﺳـﻤﺎﻋﺔ ﻋﲆ أذﻧﻴـﻪ ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﻤﻨﻴﻮ‪ ،‬وﻣـﺎ أن ﻳﻔﺘﺤﻪ‬ ‫ﺣﺘـﻰ ﻳﺴـﻤﻊ رﺳـﺎﻟﺔ ﺗﺮﺣﻴﺒﻴﺔ‪ ،‬ﺛـﻢ ﴎد ﻷﻃﺒﺎق‬ ‫اﻟﻄﻌـﺎم‪ ،‬وﻋﻠﻴـﻪ أن ﻳﻀﻐـﻂ ﻋـﲆ أزرار اﻷﻃﺒﺎق‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺮﻳﺪﻫﺎ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﻳﺴـﻤﻌﻬﺎ ﻋﱪ اﻟﺴـﻤﺎﻋﺔ‪ ،‬وﻣﺎ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻜﻔﻴـﻒ إﻻ أن ﻳﻀﻐـﻂ اﻟﺰر اﻟﺘـﺎﱄ ﻟﻴﻨﺘﻘﻞ‬ ‫إﱃ اﻟﺼﻔﺤـﺎت اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺎﻟﻌﺼـﺮ‪ ،‬أو اﻤﻘﺒﻼت‪،‬‬ ‫وﻏﺮﻫﻤﺎ‪ ،‬وﺣﻦ ﻳﻨﺘﻬﻲ ﻣﻦ ﻃﻠﺒﻪ ﻳﻀﻐﻂ ﻋﲆ ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫»‪.«send‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أﺷـﺎرت أﻧﻬﺎ ﺧﺼﺼﺖ ﺑﻘﻴـﺔ ﺻﻔﺤﺎت‬ ‫»اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ« ﻟﻠﺼـﻢ واﻟﺒﻜـﻢ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻛﺘﺒـﺖ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫ﻋﺎدﻳـﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﺗﻢ وﺿﻊ ﺑﺠﺎﻧﺐ ﻛﻞ ﻃﺒﻖ زر أﺣﻤﺮ‬

‫ﻟﺘﺄﻛﻴﺪ اﻻﺧﺘﻴﺎر اﻤﻄﻠـﻮب‪ ،‬وﻳﻮﺟﺪ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻗﺎﺋﻤﺔ‬ ‫اﻟﻄﻌﺎم ﺷﺎﺷـﺔ إﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﻳﻈﻬﺮ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻣﺒﻠﻎ‬ ‫اﻟﻄﻌﺎم ﻛﺎﻣﻼً‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﺗﺮﺷـﺤﺖ ﻤـﻰ ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ ﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ‬ ‫اﻷوﻤﺒﻴﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻺﺑﺪاع اﻟﻌﻠﻤﻲ‪ ،‬وﻛﺮﻣﺘﻬﺎ ﻣﺪﻳﺮة‬ ‫اﻤﺪرﺳﺔ آﻣﻨﺔ اﻟﺰاﻣﻞ ﻣﻦ ﺧﻼل إﻗﺎﻣﺔ ﺣﻔﻞ‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ‪:‬‬ ‫»ﻤﻰ ﻫﻲ اﻟﻄﺎﻟﺒﺔ اﻟﻮﺣﻴﺪة اﻟﺘﻲ ﺗﺄﻫﻠﺖ ﰲ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ‬ ‫اﻷوﻤﺒﻴﺎد‪ ،‬ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى ﻣﺪارس اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺳﺘﻜﻤﻞ ﻣﺴـﺮﺗﻬﺎ ﻟﻠﻮﺻﻮل ﻟﻠﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺳﻴﺘﻢ ﻓﻴﻬﺎ اﺧﺘﻴﺎر أﻓﻀﻞ ﻣﴩوع‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻤﻤﻠﻜﺔ«‪.‬‬

‫ﻧﻤﻮذج أوﱄ ﻟﻘﺎﺋﻤﺔ اﻟﻄﻌﺎم اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻤﻜﻔﻮﻓﻦ‬

‫ﻏﻨﻴﻢ‪ :‬اﻟﻠﻴﺰر ﻻ ﻳﻨﻬﻲ ﻇﻬﻮر اﻟﺸﻌﺮ ﻛﻠﻴ ًﺎ‪ ..‬ﺑﻞ ﻳﻀﻌﻔﻪ‬

‫ﻓﻼش‬

‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬رﺟﺎء ﻋﺒﺪاﻟﻬﺎدي‬ ‫أوﺿﺢ ﻃﺒﻴـﺐ اﻷﻣﺮاض اﻟﺠﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﻣﺼﻄﻔﻰ ﻧﺒﻴﻞ ﻏﻨﻴـﻢ‪ ،‬أن إﺟﺮاء‬ ‫ﺟﻠﺴـﺎت إزاﻟـﺔ اﻟﺸـﻌﺮ ���ﺎﻟﻠﻴﺰر‬ ‫ﻻ ﻳﻌﻨـﻲ إﻧﻬـﺎء‬ ‫ﻇﻬـﻮر اﻟﺸـﻌﺮ‬ ‫ﻛﻠﻴﺎً‪ ،‬ﺣﻴـﺚ إن اﻟﻠﻴﺰر‬ ‫ﻳﻌﻤـﻞ ﻋـﲆ إﺿﻌﺎف‬ ‫اﻟﺒﻮﻳﺼﻠـﺔ‪ ،‬وﺗﺄﺧـﺮ‬ ‫ﻧﻤﻮ اﻟﺸـﻌﺮ ﻟﺸـﻬﻮر‬ ‫ﻋﺪﻳﺪة‪ ،‬وﻟﻴﺲ اﻧﻘﻄﺎع‬ ‫ﻇﻬﻮره ﻧﻬﺎﺋﻴﺎً‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن‬ ‫اﻟﺠﻠﺴـﺎت ﻗـﺪ ﺗﻄﻮل‬ ‫وﺗﻘﴫ‪ ،‬ﻋﲆ ﺣﺴﺐ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺼﻄﻔﻰ ﻏﻨﻴﻢ‬ ‫ﻗﺎﺑﻠﻴﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻤﺰال‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ اﻟﺸـﻌﺮ‪ ،‬وﰲ‬ ‫اﻟﻐﺎﻟﺐ ﺗـﱰاوح ﺑﻦ‬ ‫‪ 6‬إﱃ ‪ 8‬ﺟﻠﺴـﺎت‪ ،‬وﻳﺘﺒﻌﻬـﺎ ﺟﻠﺴـﺎت‬ ‫ﺗﺄﻛﻴﺪﻳـﺔ ﻣﺮﺗـﻦ ﰲ اﻟﺴـﻨﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن‬ ‫)اﻟﴩق(‬ ‫ﺗﱰاوح ﺟﻠﺴﺎت اﻟﻠﻴﺰر ﻏﺎﻟﺒﺎ ﻣﺎﺑﻦ ‪ 6‬إﱃ ‪ 8‬ﺟﻠﺴﺎت‬ ‫ﻫﻨﺎك أﻧﻮاﻋﺎ ً ﻣﻦ اﻟﻠﻴﺰر اﻤﺴـﺘﺨﺪم‬ ‫ﻹزاﻟـﺔ اﻟﺸـﻌﺮ‪ ،‬واﻷﻛﺜـﺮ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺔ‬ ‫ﻫـﻮ ﺟﻬﺎز ﺟﻴﻨﺘـﻞ ﻟﻴﺰ ﺑـﺮو«‪ gentle‬اﻷﻗـﻞ ﻓﺎﻋﻠﻴﺔ ﻓﻬـﻮ )‪ ،(Gentle YAG‬ﻳﻨﺎﺳﺐ اﻟﺸﻌﺮ اﻟﻮﺑﺮي اﺳﻤﻪ )‪.(VRM‬‬ ‫‪ ،«lase pro‬وﻧـﻮع اﻟﻠﻴﺰر ﺑﻪ ﻳﺴـﻤﻰ إﻻ أﻧﻪ ﻳﻨﺎﺳﺐ ﻟﻮن اﻟﺒﴩة اﻟﺴﻤﺮاء ﻛﻤﺎ‬ ‫وﺑـﻦ ﻏﻨﻴـﻢ أن ﻣـﻦ اﻷﻋـﺮاض‬ ‫اﻟﻴﻜﺴـﺎﻧﺪرﻳﺪ )‪ ،(Alexandride‬أﻣﺎ أﻧﻪ ﻳﺤﺴـﻦ اﻟﺒﴩة‪ ،‬وﻫﻨﺎك ﻧﻮع ﺛﺎﻟﺚ اﻟﺠﺎﻧﺒﻴﺔ ﻟﺠﻠﺴـﺎت اﻟﻠﻴﺰر‪ ،‬اﻟﺘﺼﺒﻐﺎت‬

‫واﻟﺤـﺮوق ﺧﺎﺻـﺔ إذا ﻣـﺎ ﺗﻌـﺮض‬ ‫اﻤﺮﻳﺾ ﻷﺷـﻌﺔ اﻟﺸـﻤﺲ ﻣﺒﺎﴍة ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﻠﻴﺰر‪ ،‬أو ﻟﻠﺤـﺮارة ﻣﺜﻞ ﺣﻤﺎم اﻟﺒﺨﺎر‬ ‫أو اﻟﺴـﺎوﻧﺔ‪ ،‬أو ﻧﺘﻴﺠـﺔ رﻓـﻊ اﻟﻄﺒﻴﺐ‬ ‫درﺟـﺔ ﺣـﺮارة اﻟﻠﻴـﺰر ﺑﺸـﻜﻞ ﻳﻔﻮق‬ ‫اﺣﺘﻤﺎل اﻟﺒﴩة دون اﺧﺘﺒﺎرﻫﺎ‪ ،‬وﻫﻨﺎك‬ ‫ﺣـﺎﻻت ﻧـﺎدرة ﻗـﺪ ﻳﺰﻳﺪ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺸـﻌﺮ‬ ‫ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ إﺿﻌﺎﻓﻪ‪ ،‬وﺗﺴﻤﻰ ﻫﺬه اﻟﺤﺎﻟﺔ‬ ‫ﺑـ«‪ ،«paradox hair‬وﻛﺬﻟﻚ ﻳﻤﻜﻦ أن‬ ‫ﻳﺰﻳﺪ اﻟﺸﻌﺮ اﻷﺑﻴﺾ ﰲ اﻟﺠﺴﻢ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴﻴﺪات ﻓﻮق اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ واﻟﺜﻼﺛﻦ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ أن ﻫﻨـﺎك اﺣﺘﻴﺎﻃﺎت ﻷزﻣﺔ‬ ‫ﻗﺒـﻞ وﺑﻌـﺪ ﻋﻤـﻞ اﻟﻠﻴﺰر‪ ،‬ﻣﻨﻬـﺎ وﻗﻒ‬ ‫ﻛﺮﻳﻤﺎت اﻟﺘﻘﺸـﺮ ﻗﺒﻞ اﻟﻠﻴﺰر ﺑﻴﻮﻣﻦ‪،‬‬ ‫وﻋﺪم إزاﻟﺔ اﻟﺸـﻌﺮ ﺑﺎﻟﺸﻤﻊ أو اﻟﺤﻼوة‬ ‫ﻗﺒـﻞ اﻟﺠﻠﺴـﺔ ﺑﺄﺳـﺒﻮﻋﻦ ﻋـﲆ اﻷﻗﻞ‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟـﻚ ﻳﻤﻨـﻊ ﻋﻤـﻞ ﺣﻤﺎم ﺑﺨـﺎر أو‬ ‫اﻟﺘﻌﺮض ﻤﺎء ﺳـﺎﺧﻦ أو أﺟﻮاء ﺳﺎﺧﻨﺔ‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻟﻠﻴﺰر ﻤﺪة ‪ 3‬أﻳﺎم‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻤﻨﻊ وﺿﻊ‬ ‫اﻤﻜﻴﺎج ﻤﺪة ‪ 12‬ﺳـﺎﻋﺔ ﺑﻌﺪ اﻟﻠﻴﺰر‪ ،‬أو‬ ‫اﺳـﺘﺨﺪام ﻣﺰﻳـﻼت اﻟﻌـﺮق واﻟﻌﻄﻮر‬ ‫ﻤـﺪة ‪ 24‬ﺳـﺎﻋﺔ ﺑﻌـﺪ اﻟﻠﻴـﺰر‪ ،‬وﻳﺠﺐ‬ ‫وﺿﻊ ﻛﺮﻳﻢ اﻟﺤﺴﺎﺳﻴﺔ وﻣﺮﻃﺒﺎت ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﺠﻠﺴـﺔ ﻤﺪة ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم‪ ،‬ووﺿﻊ واﻗﻲ‬ ‫ﺷﻤﺲ‪ ،‬ﻋﲆ أن ﻳﻜﺮر ﻛﻞ ﺳﺎﻋﺔ ﻟﻀﻤﺎن‬ ‫اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻟﻘﺼﻮى‪.‬‬

‫ﻫــﻮ وﻫــﻲ‬

‫زﻳﺎدة ﻣﻜﺎﻓﺄة اﻟﻤﺮاﻓﻖ‬ ‫ﺗﺤ َّﻔﺰ اﻟﻤﺒﺘﻌﺜﻴﻦ‬ ‫َّ‬ ‫اﻟﻌﺰاب ﻋﻠﻰ اﻟﺰواج‬ ‫واﺷﻨﻄﻦ ‪ -‬ﺑﻨﺪر اﻟﺪوﳾ‬

‫ﻋﺎﻣﻼت ﻛﺸﻤﺮﻳﺎت ﻳﺤﻤﻠﻦ أﻋﻼﻓﺎ ً ﻟﻠﻤﻮاﳾ وﻳﴪن ﻋﲆ ﺣﺎﻓﺔ ﺑﺤﺮة دال ﻋﲆ ﻣﺸﺎرف ﻣﺪﻳﻨﺔ ﴎﻳﻨﺎﺟﺎر‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫)أ ف ب(‬

‫اﺳـﺘﻘﺒﻞ اﻤﺒﺘﻌﺜـﻮن ﻗـﺮار زﻳـﺎدة اﻤﻜﺎﻓﺂت‬ ‫ﻟﻠﻤﺮاﻓﻘـﻦ ﺑﻜﺜـﺮ ﻣـﻦ اﻟﻔﺮﺣـﺔ واﻟﴪور‪،‬‬ ‫وﻗﺪ ﺗﺒﺎدل اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪون ﻣﻦ اﻟﻘﺮار رﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﺘﻬﻨﺌـﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺣﻔﺰت ﻫـﺬه اﻟﺰﻳﺎدة ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب ﻟﻠﺘﻔﻜﺮ ﰲ إﻛﻤﺎل ﻧﺼﻒ دﻳﻨﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ﻃﻠـﺐ اﻤﺒﺘﻌـﺚ ﺑﻨـﺪر اﻟﺼﻤﻴﲇ ﻣـﻦ أﻣﻪ أن‬ ‫ﺗﺨﻄـﺐ ﻟـﻪ إﺣـﺪى أﻗﺎرﺑـﻪ‪ ،‬ﻋـﲆ أن ﻳﺘﺰوﺟﺎ ﰲ‬ ‫اﻹﺟﺎزة اﻟﻘﺎدﻣﺔ‪ ،‬وﻗـﺎل »إن زﻳﺎدة ﻣﻜﺎﻓﺄة اﻤﺮاﻓﻖ‬ ‫ﺳﺘﻤﻜﻨﻨﻲ ﻣﻦ دﻓﻊ إﻳﺠﺎر ﻣﻨﺰل ﻣﻨﻔﺼﻞ‪ ،‬ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ‬ ‫ﺳﻜﻨﻲ اﻟﺤﺎﱄ ﻣﻊ ﻋﺎﺋﻠﺔ أﺟﻨﺒﻴﺔ«‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻗﺎل اﻤﺒﺘﻌﺚ ﻋـﻼء دﺣﺪوح اﻟﺬي ﻳﺪرس‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮراة ﰲ اﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ‪ ،‬إﻧﻪ ﺧﺎﻃﺐٌ ﻣﻨﺬ ﺳـﻨﻮات‪،‬‬ ‫وﻗـﺪ ﻋﻘﺪ ﻧﻴﺘـﻪ ﻋﲆ اﻟﺰواج ﺧﻼل اﻟﺴـﺘﺔ أﺷـﻬﺮ‬ ‫اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫﺎ ً ﺑﺄن ﻗﺮار زﻳﺎدة اﻤﻜﺎﻓﺂت ﻟﻠﻤﺮاﻓﻘﻦ‬ ‫ﺣﺴـﻢ أﻣﺮ زواﺟـﻪ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أﻧـﻪ ﻳﺴـﻜﻦ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣـﻦ اﻟﻄـﻼب اﻤﺒﺘﻌﺜﻦ‪ ،‬وﺳﺘﺴـﻤﺢ ﻟﻪ‬ ‫اﻟﺰﻳـﺎدة ﺑﺈﻳﺠـﺎر ﻣﻨـﺰل ﻣﻨﻔﺼـﻞ ﻟﻴﻜـﻮن ﻣﺤﻼً‬ ‫ﻹﻗﺎﻣﺘـﻪ ﻫﻮ وزوﺟﺘـﻪ‪ ،‬ﻧﺎﺻﺤﺎ ً اﻟﺸـﺒﺎب اﻤﺒﺘﻌﺜﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟـﺰواج وﺗﺤﺼـﻦ اﻟﻨﻔـﺲ‪.‬وﻛﺎن ﻟﻠﻤﺒﺘﻌﺜـﺎت‬ ‫ﻧﺼﻴﺐ ﰲ ﻫـﺬه اﻟﻔﺮﺣﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ُﺳـﻌﺪت اﻤﺒﺘﻌﺜﺔ أم‬ ‫ﻧﻮران ﻛﺜـﺮا ً ﺑﺨﱪ زﻳﺎدة اﻤﻜﺎﻓﺄة‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ وأن ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻃﻔﻠـﻦ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ أرﻫـﻖ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺘﻬـﻢ اﻤﺎدﻳﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫إﻧﻬﺎ ﻣﻀﻄﺮة ﻟﺘﺴﺠﻴﻠﻬﻢ ﰲ اﻟﺤﻀﺎﻧﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫وأﺿﺎﻓﺖ »ﻫﺬه اﻤﻜﺎﻓﺄة ﺟـﺎءت ﰲ وﻗﺘﻬﺎ‪ ،‬وأﺗﻤﻨﻰ‬ ‫أن ﻳﺘﻢ ﴏﻓﻬﺎ ﰲ أﴎع ﻓﺮﺻﺔ«‪.‬‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻫﻮ ﻭﻫﻲ‬ ‫ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬


‫نايف في منزل‬ ‫الشهري‬

‫هاشم ينير منزل الدعيس‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬الرق‬

‫الدمام ‪ -‬الرق‬ ‫ُرزق ع�ي ب�ن فاي�ز ب�ن قطن�ان الش�هري أحد‬ ‫منس�وبي الربية والتعليم بمنطق�ة الرياض بمولود‬ ‫اتفق وحرمه عى تس�ميته نايف جعله الله من مواليد‬ ‫السعادة‪ ،‬وأقر به أعن والديه‪.‬‬

‫النـاس‬

‫المحمدي إلى المرتبة‬ ‫الحادية عشرة‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق‬

‫ُرزق الش�اب ماج�د ب�ن حس�ن الدعي�س أحد منس�وبي‬ ‫امؤسس�ة العامة للصناع�ات الحربية بالخ�رج بمولوده البكر‪،‬‬ ‫الذي اتفق والس�يدة حرمه عى تس�ميته «هاشم» جعله الله من‬ ‫مواليد السعادة‪.‬‬

‫نايف‬

‫‪10‬‬

‫ماجد الدعيس‬

‫أصدر وزير الش�ؤون البلدية والقروي�ة اأمر منصور بن‬ ‫متع�ب ب�ن عبدالعزيز‪ ،‬ق�رارا ً برقية مدي�ر إدارة الخدمات ي‬ ‫بلدي�ة رأس تنورة خالد بن إبراهيم امحمدي إى امرتبة الحادية‬ ‫عرة‪.‬‬

‫الخميس ‪ 23‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 4‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )487‬السنة الثانية‬

‫كرم مدي�ر مجمع الربي�ة الخاصة‬ ‫باإدارة العامة للربي�ة والتعليم بمنطقة‬ ‫عس�ر محم�د ب�ن عبدالله آل س�حمان‪،‬‬ ‫بحضور مرف اأنشطة بامجمع محمد‬ ‫عاطف الش�هري‪ ،‬امستش�فى السعودي‬ ‫اأمان�ي‪ ،‬وتس�لم درع التكري�م امدي�ر‬ ‫التنفيذي للمستشفى الدكتور أحمد شبل‪.‬‬

‫حياتهم‬

‫التربية الخاصة في تعليم عسير‬ ‫يكرم «السعودي األماني»‬ ‫ّ‬ ‫النماص ‪ -‬الرق‬

‫وأوض�ح اب�ن س�حمان أن العاقة‬ ‫الوطيدة بن امستشفى وامجمع مستمرة‬ ‫وحققت نتائج مثمرة‪ ،‬مشرا ً إى أن هناك‬ ‫عديدا ً م�ن الرامج وال�دورات التي تقام‬ ‫داخل امجمع ويدعمها امستش�فى‪ ،‬فيما‬ ‫أثنى الش�هري عى ما يقدمه امستش�فى‬ ‫من خدمة للمجتم�ع من خال الراكات‬ ‫والتع�اون م�ن خ�ال إقام�ة عدي�د من‬ ‫النشاطات‪.‬‬

‫في ذمة اه‬

‫مشخص هبة يفجع بوفاة ابنه‬

‫آل سحمان مكرما شبل‬

‫(الرق)‬

‫يكرم رجل أمن أنقذ عائلة من الغرق‬ ‫الهزاني ِ‬

‫الدمام ‪ -‬الرق‬ ‫فجع مشخص هبة‬ ‫ش�قيق اإعام�ي‬ ‫عي هبة بوفاة ابنه‬ ‫إبراهيم إث�ر نوبة‬ ‫قلبي�ة مفاجئ�ة‪.‬‬ ‫رحم الله الفقيد وأسكنه‬ ‫فس�يح جنات�ه‪ .‬إن�ا لله‬ ‫وإنا إليه راجعون‪.‬‬

‫ظفر يشكر أمير مكة المكرمة‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الرق‬ ‫رف�ع امدي�ر الع�ام‬ ‫للش�ؤون الصحي�ة‬ ‫بمنطق�ة مك�ة امكرمة‬ ‫الدكتور خال�د بن عبيد‬ ‫ظف�ر‪ ،‬خط�اب ش�كر‬ ‫إى أم�ر منطق�ة مك�ة‬ ‫امكرم�ة اأم�ر خال�د‬ ‫الفيص�ل‪ ،‬بمناس�بة‬ ‫استكمال امرحلة الثانية‬ ‫خالد ظفر‬ ‫واأخ�رة م�ن تجهي�ز‬ ‫وتش�غيل مستش�فى املك فيصل بالطائ�ف بامبنى الجديد‬ ‫يوم الس�بت ‪1434/4/24‬ه�� وافتتاح امرحل�ة اأوى من‬ ‫تشغيل مستشفى قيا بالحارث بمحافظة الطائف واستكمال‬ ‫التجهي�زات وتوجيه القوى العاملة للبدء بتش�غيل العيادات‬ ‫الخارجية بتاريخ ‪1434/5/5‬ه�‪.‬‬

‫السماري مدير ًا للشؤون اإدارية‬ ‫والمالية بجامعة سلمان‬ ‫الخرج ‪ -‬الرق‬ ‫صدر قرار مدير جامعة‬ ‫س�لمان ب�ن عبدالعزيز‬ ‫بتكلي�ف عبدالل�ه ب�ن‬ ‫راش�د الس�ماري مديرا ً‬ ‫عام�ا ً للش�ؤون اإدارية‬ ‫وامالية بجامعة س�لمان‬ ‫ب�ن عبدالعزي�ز‪ ،‬وق�د‬ ‫عر الس�ماري عن بالغ‬ ‫ش�كره مدي�ر الجامعة‬ ‫عبدالله السماري‬ ‫والوكاء ع�ى هذه الثقة‬ ‫متمني�ا ً أن يك�ون عند حس�ن ظ�ن الجمي�ع لخدمة روح‬ ‫تعليمي�ة ذات مخرج�ات علمي�ة تنم�ي مجتمع�ات وتطور‬ ‫شعوباً‪.‬‬

‫مشخص هبة‬

‫والدة اللواء أبو صفية إلى رحمة اه‬ ‫جدة ‪ -‬الرق‬ ‫انتقل�ت إى رحمة الله تعاى والدة اللواء الطبيب ش�هاب‬ ‫ب�ن عبدالكري�م أبو صفية ااستش�اري ورئيس قس�م اأنف‬ ‫واأذن والحنجرة ي مستشفى القوات امسلحة ي جدة‬ ‫ويتقب�ل العزاء ي من�زل اللواء ش�هاب أبوصفية ي حي‬ ‫الشاطئ بجدة أو عى جوال ‪0505626363‬‬ ‫إنا لله وإنا إليه راجعون‪.‬‬

‫تمديد تكليف محمد المدخلي‬

‫وفاة محمد مرضي‬ ‫اأحساء ‪ -‬الرق‬

‫الهزاني لدى تكريمه الشهري‬ ‫النماص ‪ -‬الرق‬

‫ت�وي اع�ب فري�ق‬ ‫القادس�ية وااتحاد‬ ‫وم�درب وإداري‬ ‫الروض�ة الس�ابق‬ ‫محم�د م�رزوق‬ ‫الربيع ( م�ري ) ‪ ،‬وذلك‬ ‫إثر حادث مروري مروع‪،‬‬ ‫وه�و والد اعب�ي الروضة‬ ‫الس�ابقن خال�د وجم�ال‬ ‫امرحوم محمد مري‬ ‫الربي�ع ‪ ،‬وخ�ال الزمي�ل‬ ‫عثم�ان العي امحرر بالقس�م الري�اي بصحيفة الي�وم‪ ،‬وقد صُ يي‬ ‫ع�ى الفقيد ووري جثمانه الثرى بمقرة الجش�ة باأحس�اء‪ ،‬وتقبل‬ ‫التعازي ي مجلس جمعية الجش�ة الخري�ة أو عى جوال ابنه اأكر‬ ‫خالد رقم ‪ . 0508948481‬إنا لله وإنا إليه راجعون‪.‬‬

‫والد مدير سجون حفر الباطن إلى رحمة اه‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬الرق‬ ‫انتق�ل إى رحمة الله‬ ‫حس�ن ب�ن رار‬ ‫امط�ري‪ ،‬والد مدير‬ ‫س�جون محافظ�ة‬ ‫حفر الباطن العقيد‬ ‫رفاع�ي امطري‪ ،‬رحم الله‬ ‫الفقي�د وأس�كنه فس�يح‬ ‫جنات�ه‪ .‬إن�ا لله وإن�ا إليه‬ ‫راجعون‪.‬‬

‫خالد بن إبراهيم امحمدي‬

‫ك� ّرم رئي�س مرك�ز تنوم�ة‪،‬‬ ‫عبدالرحمن بن زيد الهزاني‪ ،‬الجندي‬

‫أول محمد سعد الشهري من منسوبي‬ ‫رطة تنومة نظر إنقاذه أرواح أرة‬ ‫من الغرق ي سيول وادي ترج ‪.‬‬ ‫بحض�ور مدي�ر مخف�ر رطة‬

‫تنوم�ة‪ ،‬الرائ�د محم�د ب�ن س�عيد‬ ‫اأحمري‪ ،‬ومدي�ر الدفاع امدني الرائد‬ ‫عي بن س�عد الش�هري‪ ،‬وممثل لجنة‬ ‫اأهاي محمد بن حصان‪.‬‬

‫(الرق)‬ ‫ووص�ف الهزان�ي م�ا ق�ام به‬ ‫الش�هري بالعم�ل البط�وي امرف‬ ‫واموقف اإنس�اني النبيل الذي يمليه‬ ‫علينا ديننا الحنيف‪.‬‬

‫معرض للتثقيف الصحي في «منارات الخبر»‬ ‫الخر ‪ -‬الرق‬

‫جانب من امعرض‬

‫نظمت م�دارس منارات الرقية‬ ‫للبنات بالخر (القس�م العربي)‬ ‫معرض التثقي�ف الصحي تحت‬ ‫ش�عار (امحافظ�ة ع�ى البيئ�ة‬ ‫مس�ؤولية الجمي�ع) لطالب�ات‬ ‫امدرس�ة ي جميع امراحل‪ ،‬الذي يهدف‬ ‫إى توعية وإرشاد الطالبات للسلوكيات‬ ‫الت�ي تحاف�ظ ع�ى نظاف�ة البيئ�ة‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬الرق‬

‫العقيد رفاعي امطري‬

‫والدة خالد المقرن في ذمة اه‬ ‫حائل ‪ -‬الرق‬ ‫انتقلت إى رحمة الله‬ ‫تع�اى م�وي بنت‬ ‫عبدالعزي�ز امعم�ر‪،‬‬ ‫وال�دة الدكتور خالد‬ ‫امقرن عضو ااتحاد‬ ‫الس�عودي لك�رة الق�دم‬ ‫وعضو هيئة رابطة دوري‬ ‫ركاء أندي�ة الدرجة اأوى‬ ‫للمحرفن ورئيس مجلس‬ ‫الدكتور خالد امقرن‬ ‫إدارة ن�ادي س�دوس‪،‬‬ ‫وأقيمت الصاة عليها بجامع املك خالد‪ .‬إنا لله وإنا إليه راجعون‪.‬‬

‫«مدني الباحة» يكرم الشدوي‬

‫وحمايتها من التلوث‪ ،‬وأش�ارت مديرة‬ ‫امدرسة هند العطيشان إى أن امعرض‬ ‫يه�دف إى تنمي�ة امع�ارف وامهارات‬ ‫والسلوك البيئي القويم لدى الطالبات‪،‬‬ ‫واشتمل امعرض عى عدة أركان منها‪:‬‬ ‫رك�ن النظافة الش�خصية‪ ،‬ركن صحة‬ ‫البيئة‪ ،‬ركن ترشيد استهاك الكهرباء‪،‬‬ ‫ركن ترشيد استهاك امياه‪ ،‬وتم توزيع‬ ‫عديد م�ن الهدايا والكتيب�ات التوعوية‬ ‫عى الزائرات‪.‬‬

‫عسيري يزور العيادة الميدانية الخاصة بالبرماويين‬ ‫زار امس�اعد للصح�ة العامة‬ ‫بالعاصم�ة الدكت�ور ري‬ ‫ب�ن إبراهيم عس�ري العيادة‬ ‫اميداني�ة الخاص�ة بتصحيح‬ ‫أوض�اع الجالي�ة الرماوي�ة‬ ‫بمك�ة امكرم�ة وتفقد س�ر العمل‬ ‫فيها ‪.‬‬ ‫وأوض�ح عس�ري أن مش�اركة‬ ‫الش�ؤون الصحي�ة بمك�ة امكرمة‬ ‫ي التصحي�ح م�ن خ�ال دوره�ا‬ ‫العاج�ي والوقائ�ي حي�ث ت�م‬ ‫تخصي�ص عي�ادة ط�وارئ إجراء‬ ‫الكشف الطبي والعمل الوقائي يتم‬ ‫عن طري�ق اس�تكمال التحصينات‬ ‫وتوزي�ع بع�ض امنش�ورات‬ ‫وامطوي�ات والكتيب�ات عن بعض‬ ‫اأمراض وأن هذه العيادة مستمرة‬ ‫حت�ى يت�م اانته�اء م�ن تصحيح‬ ‫أوضاع الجالية الرماوية ‪.‬‬ ‫مبينا ً أنه تم تكري�م الفريق الطبي‬ ‫امش�ارك ي العيادة م�ن قبل إمارة‬ ‫منطقة مكة امكرمة‪.‬‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬الرق ص�در ق�رار نائ�ب وزي�ر الربي�ة‬ ‫والتعلي�م الدكتور خالد بن عبدالله الس�بتي‪ ،‬بتمديد تكليف‬ ‫محم�د أحمد إبراهيم امدخي مس�اعدا ً للمدي�ر العام للربية‬ ‫والتعليم بمنطقة مكة امكرمة للش�ؤون امدرسية مدة عامن‬ ‫اعتبارا ً م�ن انتهاء قرار تكليفه الس�ابق‪ .‬ويُع�د امدخي من‬ ‫الكفاءات الربوية امتميزة‪.‬‬

‫مدير الدفاع امدني أثناء تكريم الشدوي‬ ‫الباحة ‪ -‬الرق كرم مدي�ر الدف�اع امدني بمنطق�ة الباحة‬ ‫اللواء إبراهيم بن حسن الزهراني‪ ،‬وبحضور مساعديه وعدد‬ ‫من الضباط واأفراد امخرج الش�اب أسامة الشدوي وقدم له‬ ‫درعا ً وشهادة ش�كر وتقدير نظر تعاونه ي إنجاح فعاليات‬ ‫الي�وم العام�ي للدفاع امدن�ي‪ ،‬وقد عر الش�دوي عن عظيم‬ ‫امتنانه عى هذه اللفتة التش�جيعية مؤكدا ً سعادته بما وجده‬ ‫من اهتمام وتقدير‪.‬‬

‫الحارثي يشارك في «المدير الرياضي»‬

‫عبدالله آل قراش من إمارة مكة مكرما ً الفريق الطبي امشارك ي عملية تصحيح أوضاع الرماوين (تصوير‪ :‬هادي عيد)‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬الرق‬ ‫يش�ارك مدي�ر الك�رة‬ ‫بالفري�ق اأول بن�ادي‬ ‫ح�راء الري�اي حام�د‬ ‫ف�وزان الحارث�ي‪ ،‬ي‬ ‫دورة رياضي�ة باس�م‬ ‫«امدي�ر الري�اي» مدة‬ ‫شهر ي امعهد الرياي‬ ‫بدول�ة بولن�دا والدورة‬ ‫معتمدة من قبل ااتحاد‬ ‫حامد الحارثي‬ ‫البولن�دي‪ ،‬يش�ار إى أن‬ ‫الحارث�ي تم ترش�يحه من قب�ل نادي ح�راء‪ ،‬ومكتب رعاية‬ ‫الشباب بمكة امكرمة‪.‬‬


‫آل ﻋﺒﺪاﻟﻐﻨﻲ‬ ‫وآل ﻧﻮﻳﻼﺗﻲ‬ ‫ﻳﺤﺘﻔﻠﻮن‬ ‫ﺑﻘﺮان رﻳﺎن‬ ‫اﻟﻨـﺎس‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﰲ ﻟﻴﻠـﺔ ﻓـﺮح اﺳـﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ ازداﻧـﺖ ﺑﺄﻧﻐﺎم‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻤﺠﺴﺎت اﻟﺤﺠﺎزﻳﺔ‪ ،‬اﺣﺘﻔﻞ اﻟﻌﻤﻴﺪ ﻣﺘﻘﺎﻋﺪ‬ ‫ﻋﲇ ﺣﺴﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻐﻨﻲ ﺑﻌﻘﺪ ﻗﺮان ﻧﺠﻠﻪ رﻳﺎن‪،‬‬ ‫ﻋﲆ ﻛﺮﻳﻤﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ أﻧﻮر ﻧﻮﻳﻼﺗﻲ‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻄﺮان اﻤﺪﻧﻲ‬ ‫ﰲ أﺣـﺪ ﻓﻨـﺎدق ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺟﺪة‪ ،‬وﺳـﻂ ﺣﻀﻮر ﻋﺪد‬ ‫ﻛﺒﺮ ﻣـﻦ اﻟﻮﺟﻬﺎء واﻷﻋﻴـﺎن واﻤﺴـﺆوﻟﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﺷﺎرﻛﻮا آل ﻋﺒﺪاﻟﻐﻨﻲ وآل ﻧﻮﻳﻼﺗﻲ أﻓﺮاﺣﻬﻢ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ رﻳﺎن ﻋﺒﺪاﻟﻐﻨﻲ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﺘﻮﺳﻄﺎ ً واﻟﺪه وواﻟﺪ اﻟﻌﺮوس‬

‫‪11‬‬

‫رﻳﺎن ﻣﺤﺎﻃﺎ ً ﺑﺄﻗﺎرﺑﻪ وواﻟﺪ اﻟﻌﺮوس‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪23‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪4‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (487‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻤﺤﺴﻦ اﻟﻘﺜﺎﻣﻲ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻘﻔﺺ اﻟﺬﻫﺒﻲ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﻞ أﺑﻨﺎء اﻟﺸـﻴﺦ ﺷـﺒﺎب ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﻠﻴﻢ اﻟﻘﺜﺎﻣﻲ‪ ،‬ﺑﺰواج أﺧﻴﻬﻢ اﻟﺸﺎب‬ ‫ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ ﻗﺎﻋـﺔ اﻤﻠﻜﺔ ﰲ‬

‫اﻟﻄﺎﺋـﻒ‪ ،‬ﺑﺤﻀـﻮر ﻋﺪد ﻣﻦ ﻣﺸـﺎﻳﺦ‬ ‫اﻟﻘﺒﺎﺋﻞ ووﺟﻬﺎﺋﻬﺎ ﻣﻦ داﺧﻞ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫وﺧﺎرﺟﻬـﺎ واﻷﺻﺪﻗﺎء واﻟﺰﻣﻼء‪ ،‬وأﺣﻴﺎ‬ ‫ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺸﻌﺮاء اﻻﺣﺘﻔﺎﻟﻴﺔ ﺑﻘﺼﺎﺋﺪ‬ ‫وﻣﺤﺎورات ﺷﻌﺮﻳﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ ﺑﻦ ﺷﺒﺎب‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ أﻗﺎرﺑﻪ‬

‫اﻷﺻﺪﻗﺎء ﻳﺸﺎرﻛﻮن اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻓﺮﺣﺘﻪ‬

‫اﻟﻌﻀﻴﻠﺔ ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﺰواﺟﻪ‬

‫ﻳﺤﻴﻰ اﻟﻀﺎﻳﺤﻲ ﻋﺮﻳﺴ ًﺎ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺟﺎزان ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﺖ ﻗﺒﻴﻠـﺔ اﻟﻀﺎﻳﺤﻲ ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺟﺎزان‬ ‫ﺑـﺰواج ﻧﺠﻠﻬـﺎ ﻳﺤﻴـﻰ ﻋـﲇ ﺿﺎﻳﺤـﻲ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﻛﺮﻳﻤـﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﻋـﲇ ﺿﺒﺎح ﺿﺎﻳﺤـﻲ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﻘﴫ اﻟﴩق روﻳﺎل ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ أﺑﻮﻋﺮﻳﺶ‪،‬‬ ‫واﻟﻌـﺮوس أﺧـﺖ ﻛ ﱢﻞ ﻣـﻦ اﻟﺰﻣﻴﻠـﻦ ﻣﺎﺟﺪ‬ ‫ﺿﺒﺎح ﻣﺤﺮر ﺻﺤﻔﻲ ﰲ ﺻﺤﻴﻔﺔ »اﻟﴩق« ﻣﻜﺘﺐ‬ ‫ﺟـﺎزان‪ ،‬واﻟﺰﻣﻴـﻞ ﻋـﲇ ﺿﺒـﺎح‪ ،‬ﻣﺤـﺮر ﺻﺤﻔﻲ‬ ‫ﺑﺼﺤﻴﻔـﺔ »اﻟﻴﻮم«‪ ،‬وﺣﴬ ﺣﻔﻞ اﻟﺰواج ﻋﺪد ﻛﺒﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻷﻗﺎرب واﻷﺻﺪﻗﺎء‪.‬‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﺒﻴﺪ اﻟﻔﺮﻳﺪي(‬

‫اﺣﺘﻔﻞ اﻟﺸﺎب ﻣﻬﺪي ﻣﺤﻤﺎس‬ ‫اﻟﻌﻀﻴﻠﺔ ﺑﺰواﺟﻪ ﻣﻦ ﻛﺮﻳﻤﺔ اﻟﺸﻴﺦ‬

‫ﻣﺴـﺮ ﻣﺸـﻌﺎن اﻟﻌﻀﻴﻠﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ‬ ‫ﻗﺎﻋﺔ ﺳـﻤﺮ ﻟﻼﺣﺘﻔـﺎﻻت ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻀـﻮر ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻷﺻﺪﻗـﺎء‬ ‫واﻷﻗﺎرب‪ ،‬وﺷﺨﺼﻴﺎت ﻣﻦ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻳﺘﻮﺳﻂ اﻟﺰﻣﻴﻞ ﻣﺎﺟﺪ ﺿﺒﺎح وأﺧﺎه ﻋﲇ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻬﺪي اﻟﻌﻀﻴﻠﺔ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻳﺘﻮﺳﻂ أﻗﺎرﺑﻪ‬

‫ﺧﺎل اﻟﻌﺮﻳﺲ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ اﻤﻤﺜﻞ ﻓﻴﺼﻞ اﻟﻌﻴﴗ‬

‫ﻣﻦ اﻟﻴﻤﻦ ﻋﻢ اﻟﻌﺮﻳﺲ وﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﻮﻳﻠﻢ واﻟﻌﺮﻳﺲ واﻹﻋﻼﻣﻲ ﻣﺸﻌﻞ اﻟﻌﻀﻴﻠﺔ‬

‫ﻋﻴﻨﻮﺳﻪ ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﻌﻘﺪ ﻗﺮان اﺑﻨﺘﻪ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻞ اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ‬ ‫ﻋﻴﻨﻮﺳـﻪ ﻣـﻦ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ‬ ‫ﺻﻴﺎﻧﺔ اﻟﻄﺎﺋﺮات ﺑﺎﻟﺨﻄﻮط‬ ‫اﻟﺠﻮﻳـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﻌﻘـﺪ‬ ‫ﻗـﺮان اﺑﻨﺘـﻪ ﻋـﲆ اﻟﺸـﺎب‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺎﺟـﺪ اﻟﻔـﺊ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﰲ‬ ‫ﻧـﺎدي اﻟﺨﻄـﻮط ﺑﺤـﻲ اﻟﺨﺎﻟﺪﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة‪ ،‬وﺳـﻂ ﺣﻀﻮر‬ ‫اﻷﻫﻞ واﻷﺻﺪﻗﺎء‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ ﻏﻴﻮم ﻣﻊ أﺧﻴﻪ‬

‫ﺻﻮرة ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ‬

‫ﻧﺒﻴﻞ زارع‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ وواﻟﺪ اﻟﻌﺮوس واﻟﺤﻀﻮر ﻳﺆدون أﺣﺪ اﻟﻔﻨﻮن اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‬

‫واﻟﺪ اﻟﻌﺮوس ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ وﻧﺎﴏ ﻋﻴﻨﻮﺳﻪ وﺧﺎل اﻟﻌﺮوس ﻣﻌﺘﺰ‬

‫واﻟﺪ اﻟﻌﺮوس ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ ﻋﻴﻨﻮﺳﻪ واﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻔﺊ وواﻟﺪ اﻟﻌﺮﻳﺲ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻳﻮﺳﻒ ﺟﺤﺮان(‬


‫ﻣﺠﺘﻤﻊ‬

‫‪12‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪23‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪4‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (487‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺮاﻓﻘﻮ اﻟﻤﺒﺘﻌﺜﺎت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺎت ﻓﻲ اﻟﺨﺎرج ‪ ..‬ﻳﺜﻴﺮون ﺟﺪ ًﻻ ﺑﻴﻦ »اﻟﺘﺮف« واﻟﻀﺮورة‬ ‫ﺳﺎن ﻓﺮاﻧﺴﻴﺴﻜﻮ ‪ -‬ﺳﻠﻄﺎن اﻟﺨﻠﻴﻒ‬ ‫ﺗﺒﺎﻳﻨـﺖ آراء اﻤﺒﺘﻌﺜﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺎت ﰲ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺣﻮل‬ ‫ﴐورة وﺟـﻮد اﻤﺮاﻓـﻖ‪ ،‬ﻓﻤﻨﻬﻦ ﻣـﻦ ﺗﺠﺪ ﰲ اﻤﺮاﻓﻖ ﺧـﺮ رﻓﻴﻖ ﻟﻐﺮﺑﺔ‬ ‫ﻃﻮﻳﻠـﺔ ‪ ,‬وﻣﻨﻬـﻦ ﻣﻦ ﺗﻌﺘـﱪه ﻋﺒﺌﺎ ورﺑﻤـﺎ ﺣﺎﺟﺰا ﻛﺒﺮا أﻣـﺎم ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻟﻄﻤﻮح‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي أوﺟﺪ ﺟﺪﻻ ً ﻣﺎ ﺑﻦ ﻣﻄﺎﻟﺒﻦ ﺑﺈﺳـﻘﺎط ﴍط اﻤﺤﺮم‬ ‫اﻤﺮاﻓـﻖ ﻟﻠﻤـﺮأة وﺑﻦ ﻣﻄﺎﻟﺒﻦ ﺑﺘﺸـﺪﻳﺪ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﻋﲆ اﻤـﺮأة اﻤﺒﺘﻌﺜﺔ إﱃ‬ ‫أﺟﻞ ﻏﺮ ﻣﺴﻤﻰ‪.‬‬ ‫وﺗﺆﻛـﺪ ﻏﺪﻳـﺮ اﻟﺴـﻠﻄﺎن و رواء اﻟﺠﻔﺮي أن وﺟﻮد اﻤﺮاﻓﻖ ﻣـﻊ اﻤﺒﺘﻌﺜﺔ أﻣﺮ‬ ‫ﴐوري ﰲ ﺑـﻼد اﻟﻐﺮﺑـﺔ‪ ,‬ﻷن اﻟﻄﺎﻟﺒـﺔ ﺗﺤﺘﺎج ﻣـﻦ ﻳﻘﻒ ﺑﺠﺎﻧﺒﻬـﺎ ﰲ ﺑﺪاﻳﺔ‬ ‫ﻣﺸﻮارﻫﺎ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ ﺧﺎﺻﺔ ﰲ ﻇﻞ ﺛﻘﺎﻓﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﺗﻤﺎﻣﺎ‪ .‬ﻣﻀﻴﻔﺎت أن ﻓﺮﺻﺔ‬ ‫ﺗﻌﻠـﻢ اﻤﺮاﻓـﻖ ودﺧﻮﻟﻪ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻛﺒﺮة ﰲ ﺣـﺎل أراد اﻤﺮاﻓﻖ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺳﻴﺎق ﻣﻀﺎد ﺗﺸﺮ ﻧﻮف اﻤﺰﻳﺪ وﺑﴩى اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ إﱃ أن ﴍط اﻤﺤﺮم‬ ‫أو اﻤﺮاﻓـﻖ ﻳﻬﺪد ﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ اﻤﺒﺘﻌﺜـﺔ ﺧﺎﺻﺔ إذا ﻛﺎن اﻤﺮاﻓـﻖ ﻣﺮاﻫﻘﺎ ﻓﺘﺼﺒﺢ‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﻣﺘﺎﺑﻌﺘﻪ ﻟﻴﺴـﺖ ﺑﺎﻷﻣﺮ اﻟﺴـﻬﻞ‪ .‬ﻣﻀﻴﻔﺎت أن رﺑﻂ ﻣﺼﺮ اﻤﺒﺘﻌﺜﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﺮاﻓـﻖ ﻳﻌﺪ ﺣﺎﺟـﺰا ﻛﺒﺮا وﻣﻌﻮﻗﺎ ﻋـﻦ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻃﻤﻮح اﻤﺒﺘﻌﺜﺔ‪ .‬ﻣﻨﺎﺷـﺪﻳﻦ‬ ‫وزارة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ وﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى ﺑﺈﻋﺎدة اﻟﻨﻈﺮ ﰲ ﴍط ﻣﺮاﻓﻘﺔ اﻤﺤﺮم‬ ‫ﻟﻠﻤﺒﺘﻌﺜﺔ ﺧﺎﺻﺔ أن اﻤﺮأة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ أﺛﺒﺘﺖ أﻧﻬﺎ ﻋﲆ درﺟﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﻮﻋﻲ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﻘﱰﺣـﻦ اﻻﻛﺘﻔﺎء ﺑﻤﻮاﻓﻘﺔ اﻟﻮﱄ اﻟﴩﻋﻲ ﻟﻠﻤـﺮأة ﻋﲆ اﺑﺘﻌﺎﺛﻬﺎ دون‬ ‫اﻟﺤﺎﺟـﺔ إﱃ وﺟـﻮد ﻣﺮاﻓﻖ داﺋﻢ‪ .‬ﰲ ﺣﻦ ﺗﻮاﻓﻘﻬﻤﺎ اﻤﺒﺘﻌﺜﺔ ﻣﻨﻰ ﺳـﺎﻟﻢ اﻟﺮأي‬

‫ﺳﻌﻮدﻳﻮن وﺳﻌﻮدﻳﺎت أﺛﻨﺎء ﺣﻔﻞ ﻟﻠﺘﺨﺮج ﺧﺎرج اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻣﺸﺮة إﱃ أﻧﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﻗﺪوﻣﻬﺎ ﻣﻊ ﺷﻘﻴﻘﻬﺎ إﻻ أن ﺣﺼﻮﻟﻬﻤﺎ ﻋﲆ ﻗﺒﻮل‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﻲ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺘﻦ ﻣﺨﺘﻠﻔﺘﻦ ﻛﺎد أن ﻳﻬﺪد ﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻬﺎ اﻟﺪراﳼ اﻷﻣﺮ اﻟﺬي دﻋﺎ‬ ‫إﱃ أن ﺗﻀﺤﻲ ﺑﺘﻐﻴﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺤﻠﻢ ﺑﻬﺎ ﻷﺟﻞ أن ﺗﻜﻮن ﻗﺮﻳﺒﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺷـﻘﻴﻘﻬﺎ وﺗﻠﺒـﻲ ﴍوط اﻻﺑﺘﻌﺎث‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺆﻛﺪ ﻫﺪى ﺻﺎﻟـﺢ أﻧﻬﺎ اﺿﻄﺮت إﱃ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﲆ أول ﺧﺎﻃﺐ ﻟﺘﻔﻲ ﺑﴩوط اﻟﻮزارة اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﺗﺪﻓﻊ ﺛﻤﻨﻪ و زوﺟﻬﺎ‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺣﻦ اﻛﺘﺸﻔﺎ ﻋﺪم ﺗﻮاﻓﻘﻬﻤﺎ وأن ﻣﺎ ﻳﺪﻋﻮﻫﻤﺎ إﱃ اﻟﺘﺤﻤﻞ ﻫﻮ أﻧﻪ ﻟﻢ َ‬ ‫ﻳﺒﻖ‬ ‫ﻟﻜﻠﻴﻬﻤﺎ ﻹﻧﻬﺎء اﻟﺪراﺳﺔ ﺳـﻮى ﺳﻨﺔ واﺣﺪة ﺳﻴﻌﻮدان ﺑﻌﺪﻫﺎ إﱃ أرض اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫ﻟﻠﺒﺪء ﰲ إﺟﺮاءات اﻟﻄﻼق‪.‬‬

‫وﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ ﻳﺆﻛﺪ ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺸـﻤﺮي أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺮﻏﺐ ﰲ اﻟﻮﻗﻮف أﻣﺎم ﻃﻤﻮح‬ ‫زوﺟﺘـﻪ ﻓﺘﻜﺒﺪ ﻋﻨـﺎء ﻓﺮاﻗﻬﺎ ﺣﻴﺚ ﺗﺪرس ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺗﺒﻌﺪ ﻋﻨﻪ ﺳـﺎﻋﺔ و ﻧﺼﻒ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﻄـﺎر إﻻ أن رﻏﺒﺘﻬﻤـﺎ ﰲ ﺑﻨﺎء ﺣﻴﺎة ﻛﺮﻳﻤﺔ ﻷﻃﻔﺎﻟﻬﻤﺎ ﻫﻲ ﻣﺎ ﻳﺤﻔﺰﻫﻤﺎ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﻀﺤﻴﺔ واﻟﺼﱪ‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ ﻗﺎل اﻤﺮاﻓﻖ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺸـﻬﺮاﻧﻲ »إن ﻓﺮﺻﺔ اﻤﺮاﻓﻖ ﺑﺎﻻﺳـﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻣﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻛﺒﺮة ﻣﻦ ﺧﻼل دراﺳﺔ اﻟﻠﻐﺔ أو إﻛﻤﺎل‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻤﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ واﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻟﺘﺄﻣﻦ اﻟﺼﺤﻲ »‪ ,‬وأﺿﺎف اﻟﺸﻬﺮاﻧﻲ »إن‬ ‫اﻟﺘﺠﺮﺑـﺔ اﻟﺤﻴﺎﺗﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺤﺼـﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻤﺮاﻓﻖ ﰲ ﺑﻼد اﻟﻐﺮﺑـﺔ ﺗﻌﺘﱪ ﻣﻦ أﻫﻢ‬ ‫اﻤﻜﺎﺳـﺐ » ﻣﺸـﺮا إﱃ أن ﻣﻌﻈﻢ اﻤﺮاﻓﻘﻦ ﻳﻀﺤﻮن ﻛﺜـﺮا ﻣﻊ اﻤﺒﺘﻌﺜﺎت ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل وﺟﻮدﻫـﻢ ودﻋﻤﻬﻢ ‪ ,‬ﺣﺘﻰ ﻟـﻮ ﺣﺪث ﺑﻌﺾ اﻟﺘﺠﺎوزات ﻣـﻦ ﻓﺌﺔ ﻗﻠﻴﻠﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺮاﻓﻘﻦ‪.‬‬ ‫وﻋﻦ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ اﻤﺮاﻓﻖ ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﻌـﻮد إﱃ أرض اﻟﻮﻃﻦ ﻗﺎل ﺑﺪر ﺣﺎﺗﻢ »إن‬ ‫ﺣﻈﻮﻇـﻪ ﰲ اﻟﺤﺼـﻮل ﻋـﲆ وﻇﻴﻔﺔ ﺟﻴﺪة ﰲ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ ﻳﺘﻮﻗـﻒ ﻋﻠﻴﻪ وﻣﺪى‬ ‫ﺟﺪﻳﺘﻪ ﰲ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﻓﺮﺻﺔ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻻﺑﺘﻌـﺎث‪ ,‬ﻓﻬﻨﺎك ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻤﺮاﻓﻘﻦ‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻻ ﻳﺴـﺘﻔﻴﺪون ﻣﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻻﺑﺘﻌـﺎث رﻏﻢ أن ﻟﺪﻳﻬـﻢ ﻓﺮﺻﺔ ﻛﺒﺮة ﰲ‬ ‫إﻛﻤـﺎل ﺗﻌﻠﻴﻤﻬﻢ أو اﻻﻧﺨﺮاط ﰲ دورات ﺗﺪرﻳﺒﻴـﺔ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺠﺎﻻت وﻣﺪﻓﻮﻋﺔ‬ ‫اﻟﺘﻜﻠﻴـﻒ‪ ,‬ﻟﻜـﻦ اﻟﻮاﻗﻊ ﻳﻘـﻮل إن ﻣﻌﻈﻢ اﻤﺮاﻓﻘﻦ ﻳﻌﻮدون دون اﻻﺳـﺘﻔﺎدة‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻣﻦ اﻛﺘﺴﺎب اﻟﻠﻐﺔ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ‪«.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن اﻤﻠﺤﻖ اﻟﺜﻘـﺎﰲ ﰲ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﻌﻴـﴗ ﻛﺎن ﻗﺪ أﻛﺪ أن ﻋﺪد اﻤﺮاﻓﻘﻦ ﰲ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ وﺻﻞ إﱃ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 15‬أﻟﻒ ﻣﺮاﻓﻖ و أن اﻟﺮﻗﻢ ﻣﺮﺷﺢ ﻟﻠﺰﻳﺎدة‪.‬‬


‫نائبا رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي جاسر عبداه الجاسر‬ ‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫نائب المدير العام‬

‫محمد عبداه الغامدي (الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني (جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬ ‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬ ‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق املك عبدالله (الدائري الثاي)‬ ‫اأمام وزارة امياه والكهرباء‬

‫هاتف‪04-8484609 :‬‬ ‫فاك�س‪04-8488587 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬

‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬ ‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬

‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬ ‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬الطائف‬

‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الخميس ‪ 23‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 4‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )487‬السنة الثانية‬

‫خادمات المنازل‪..‬‬ ‫أمهات بـ «الوكالة»‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫اختصاصية‬ ‫نفسية‪:‬‬ ‫الدور‬ ‫التربوي‬ ‫الذي أوكل‬ ‫للخادمة‬ ‫أدى إلى‬ ‫حالة من‬ ‫الفصام‬ ‫بين اأم‬ ‫والطفل‬

‫جازان ‪ -‬أمل مدربا‬ ‫لم يعد دور الخادمة يتمثل ي النظافة وترتيب البيت‪ ،‬ومس�اعدة‬ ‫رب�ة البي�ت وبناته�ا ي ش�ؤون امن�زل‪ ،‬فقد أضاف�ت كثر من‬ ‫اأر إى ذل�ك مهمة تربية اأطف�ال ومرافقتهم طوال الوقت‪ ،‬ما‬ ‫كان س�ببا ي وقوعه�م ي فخ ازدواجية الثقاف�ة والربية‪ ،‬وأفرز‬ ‫مش�كات‪ ،‬ا نس�تطيع أن نتلمس كل أطرافها‪ ،‬كنتيجة عكسية‬ ‫أملتها الظ�روف ااقتصادية التي حققتها امملك�ة‪ ،‬وكمظهر حضاري‬ ‫يدع�و للتفاخر‪ ،‬مما دفع نفس�ين ومختصن ي عل�م ااجتماع‪ ،‬وعلماء‬ ‫دين للتحذير من التأثر الس�لبي امبار لخدمة امنازل‪ ،‬وخصوصا تلك‬ ‫الفئ�ة التي تختلف عن مجتمعنا ي اللغة والثقافة‪ ،‬عى اأطفال واأرة‬ ‫بأكمله�ا‪ ،‬وبين�وا أن ذلك التأث�ر يكون عى الع�ادات واأعراف‪ ،‬نتيجة‬ ‫ان�راف الطف�ل عن والديه‪ ،‬وتعلق�ه بالخادمة‪ ،‬وظه�ور ذلك جليا ي‬ ‫سلوكه‪ ،‬افتن إى أن غياب اأرة امتواصل عن امنزل يؤدي إى ضعف‬ ‫أساي ي عملية التنشئة ااجتماعية لأبناء (ذكورا ً وإناثاً) التي يفرض‬ ‫أن يق�وم به�ا اأب واأم أو حتى كبار الس�ن ي اأرة‪ ،‬كونهم مصادر‬ ‫التوجيه الوحيدة للطفل فيترب عادات وتقاليد اآباء واأجداد‪.‬‬

‫فصام نفي‬ ‫وتصف اختصاصية علم النفس إلهام‬ ‫حسن الس�لبيات الناجمة من الخادمات ي‬ ‫ش�كل علل نفسية قائلة «إن الدور الربوي‬ ‫ال�ذي أوكلته اأم للخادمة ه�و الذي أوجد‬ ‫الس�لبيات ب�ل وأدى لحال�ة م�ن الفصام‬ ‫ب�ن اأم والطف�ل‪ ،‬ف�اأم تعام�ل بطريقة‬ ‫والخادمة بأخرى‪ ،‬ومع الفجوة التي تنش�أ‬ ‫من انش�غال اأب واأم ع�ن الطفل ا يجد‬ ‫اأخر أمامه س�وى الخادم�ة بدياً يهيمن‬ ‫عى سلوكه ويعوضه فقدانه والديه بطريقة‬ ‫غر مناس�بة‪ ،‬فالتن�ازات التي تقدمها اأم‬ ‫برضاه�ا وتبتعد فيها عن دورها تتس�بب‬ ‫للطفل ي انحراف نفي وأمراض اس�يما‬ ‫فقد الرعاية والحنان الذي يؤثر عى العقل‬ ‫الباط�ن بما ا يمك�ن نزعه من الخرات إا‬ ‫بالع�اج؛ حي�ث إن مرحل�ة الطفولة التي‬ ‫تتشكل فيها شخصية الطفل ويسهل فيها‬ ‫الغرس تساعد الطفل عى اكتساب كل قيم‬ ‫وثقافات ومكتس�بات الخادم�ة وهي أهم‬ ‫مراح�ل تكوين�ه النفي‪ ،‬وواق�ع الخادمة‬ ‫البعيد من حيث العقيدة واموروث والخاي‬ ‫من العواط�ف ا يُورث الطفل س�لوكيات‬ ‫تع�زز تكوين�ه النف�ي بص�ورة صحية‪،‬‬ ‫وه�ذا بالتأكيد يؤثر عى الطفل مس�تقباً‪،‬‬ ‫فس�نوات الطفول�ة وامراهق�ة ه�ي اأكثر‬ ‫قابلي�ة للتأث�ر ما له�ا من تغ�رات عقلية‬ ‫وجس�مية وانفعالي�ة وجنس�ية تجعل من‬ ‫وج�ود عضو غري�ب ع�ى اأرة بعادات‬ ‫وثقاف�ة ودين مختلف ذا أث�ر بالغ‪ ،‬ولذلك‬ ‫اب�د من الحرص عى ع�دم إتاحة الفرصة‬ ‫للخادمة بالنوم مع اأطفال‪ ،‬فهناك حاات‬ ‫اختن�اق ونوب�ات مرضي�ة ا تع�رف لها‬ ‫ش�يئًا‪ ،‬كما أننا ا نضمن أي س�لوك سوي‬ ‫أم منح�رف يمكن أن يبدر منها ي خلوتها‬ ‫معهم‪.‬‬ ‫انحراف اأبناء‬ ‫وحذرت حسن من مازمة الخادمات‬ ‫للطف�ل‪ ،‬حي�ث إنّه�ا ق�د تك�ون س�ببا ً ي‬ ‫انح�راف اأبن�اء‪ ،‬مبي ً‬ ‫ّن�ة أ ّن خ�دم امنازل‬ ‫يأت�ون من ب�اد بعي�دة‪ ،‬يحمل�ون معهم‬ ‫أف�كاراً‪ ،‬وع�ادات‪ ،‬وتقالي�د دخيل�ة تتناى‬ ‫م�ع أخاقي�ات امجتمع‪ ،‬وقد يتأث�ر اأبناء‬ ‫بالسلوكيات الخاطئة لهم؛ بسبب الساعات‬

‫الطويل�ة الت�ي يقضونها معهن‪ ،‬مش�دد ًة‬ ‫عى أ ّن الخادمة ا يمكن أن تحل مكان اأم‬ ‫أبداً‪ ،‬فهي ليست أ ّما للطفل تدفعها محبته‬ ‫والحرص عى تنش�ئته ليكون صالحا ً عى‬ ‫رعايت�ه عى النحو اأمثل‪ ،‬كما أنّها ليس�ت‬ ‫مؤهل�ة لربية اأطف�ال وااهتمام بهم عى‬ ‫الوج�ه اأكمل‪ ،‬وهناك عدد من اأمور التي‬ ‫قد يتعلمها الطفل من الخادمة‪ ،‬مشر ًة إى‬ ‫أ ّن الطفل ميا ٌل لتقليد اآخرين‪ ،‬ويكتس�ب‬ ‫الصف�ات واأخاقي�ات منه�م بس�هولة‪،‬‬ ‫وكثر من السلوكيات التي تفعلها الخادمة‬ ‫يكرره�ا اأطف�ال‪ ،‬فق�د نج�د اأطف�ال‬ ‫يتكلم�ون لغة الخادم�ة؛ مما يؤثر س�لبا ً‬ ‫عى النمو اللغوي السليم لديهم‪ ،‬ويكتسب‬ ‫اأطف�ال م�ن امربي�ات مف�ردات لغوي�ة‬ ‫ركيك�ة‪ ،‬ب�ل إ ّن هن�اك كثرا م�ن اأطفال‬ ‫يعان�ون م�ن أم�راض ال�كام كالتأت�أة‪،‬‬ ‫والفهاه�ة‪ ،‬والتلجج الكامي‪ ،‬إى جانب أ ّن‬ ‫س�ن الطفولة ه�و امناس�ب لتعلم الحال‬ ‫والحرام‪ ،‬وترس�يخ العبادات وممارس�تها‬ ‫وف�ق تعاليم الدي�ن اإس�امي‪ ،‬كاأمانة‪،‬‬ ‫والص�دق‪ ،‬والنظاف�ة‪ ،‬والطه�ارة‪ ،‬وم�ن‬ ‫الصعب تعل�م هذه اأمور من الخادمات‪،‬‬ ‫اللواتي ا يسعفهن وقتهن‪ ،‬وا عاداتهن‪،‬‬ ‫وا تربيتهن الدينية من تلبيتها أطفالنا‪.‬‬ ‫صدمة وإحباط‬ ‫وأش�ارت اختصاصية علم النفس إى‬ ‫أ ّن الطف�ل ق�د يتكل�م مع أهل�ه بالعامية‪،‬‬ ‫ويتكلم مع الخادم�ة بلغتها‪ ،‬ثم ينتقل إى‬ ‫امدرس�ة لي�درس باللغة الفصح�ى؛ مما‬ ‫يسبب له صدمة تش�عره باإحباط‪ ،‬وتولد‬ ‫لدي�ه مصاع�ب ي إتقان اللغ�ة الفصحى‬ ‫كتابة وحديثاً‪ ،‬حي�ث يوجب ذلك ااهتمام‬ ‫بلغ�ة الطفل ي مرحلة مبكرة‪ ،‬حتى يمتلك‬ ‫مخزون�ا ً لفظياً‪ ،‬وذلك من خال مجالس�ة‬ ‫الطف�ل ورد القصص باللغ�ة الفصحى‬ ‫ً‬ ‫خاصة برامج‬ ‫له‪ ،‬ومتابع�ة التلفاز مع�ه‪،‬‬ ‫اأطف�ال الناطق�ة بالفصح�ى؛ ليتس�نى‬ ‫ً‬ ‫ناصح�ة اأم عند‬ ‫ل�ه تعلم اللغ�ة وفهمها‪،‬‬ ‫عودته�ا من العمل بتعوي�ض اأطفال عن‬ ‫العاطفة‪ ،‬والحنان‪ ،‬وااهتمام الذي افتقده‬ ‫ط�وال ف�رة غيابه�ا ع�ن البيت‪ ،‬بش�كل‬ ‫معتدل غر مف�رط‪ ،‬من دون أن تنقل لهم‬ ‫إحساس�ها بتأنيب الضمر‪ ،‬فتقي معهم‬

‫الشريف‪ :‬ااعتماد على الخادمات ظاهرة اجتماعية أفرزتها‬ ‫متغيرات اقتصادية أوجبت خروج المرأة للعمل‬ ‫بقي�ة الوق�ت تتابع دراس�تهم‪ ،‬وتضمهم‪،‬‬ ‫وتحضنه�م‪ ،‬وتقبلهم‪ ،‬وتش�اركهم لعبهم‬ ‫وهوياتهم‪.‬‬ ‫معاملة حسنة‬ ‫وتضي�ف حس�ن «علين�ا أن نحس�ن‬ ‫امعامل�ة معه�ا فامعاملة الس�يئة والظلم‬ ‫وال�رب تول�د الحقد وع�دم الثقة‪ ،‬فعى‬ ‫الجميع التحي بالرفق والتشجيع‪ ،‬ونوهت‬ ‫بع�دم تس�ليم اأمه�ات أمر غ�ذاء الطفل‬ ‫للخادمة؛ أنها س�تلهيه بما ه�و بعيد عن‬ ‫الطع�ام الصح�ي الذي يخلو م�ن الفائدة‬ ‫ويع�ود علي�ه بال�رر‪ ،‬وأش�ارت إى م�ا‬ ‫يكتي اأمهات من س�منة بس�بب الراحة‬ ‫والخمول بس�بب الخادم�ات للدرجة التي‬ ‫تتأخ�ر معها الوادة للحوام�ل نتيجة عدم‬ ‫الحركة‪ ،‬كما أ ّن بعض اأطفال يتعرضون‬ ‫للتح�رش الجن�ي م�ن قب�ل الخادم�ات‬ ‫ً‬ ‫افت�ة إى أ ّن وض�ع‬ ‫ع�ن طري�ق اللع�ب‪،‬‬ ‫الخادم�ة مكان امربية يع�زز ااتكالية عن‬ ‫اأطف�ال وامراهق�ن‪ ،‬فالخادم�ة تلبي كل‬ ‫احتياجاته�م؛ مما يجعل منه�م اتكالين‪،‬‬ ‫وبالت�اي يعج�زون ع�ن إدارة ش�ؤونهم‬ ‫‪-‬حتى البسيطة منها‪ -‬بأنفسهم‪ ،‬وا عجب‬

‫أن ينعك�س هذا الس�لوك ع�ى ترفاتهم‬ ‫ي امدرس�ة‪ ،‬وع�دم قدرتهم عى الدراس�ة‬ ‫بأنفس�هم؛ ويؤثر عى حياتهم امستقبلية‪،‬‬ ‫وإدارتهم لحياتهم‪ ،‬كم�ا أ ّن الخادمة غالبا ً‬ ‫م�ا تكون متس�اهلة مع اأطف�ال‪ ،‬وتحقق‬ ‫له�م كل رغباته�م؛ مم�ا يكس�بهم صف�ة‬ ‫اأناني�ة‪ ،‬والعناد‪ ،‬والعدوانية‪ ،‬باإضافة إى‬ ‫ع�دم ااعراف باأخطاء‪ ،‬حيث إ ّن الخادمة‬ ‫دائما ً تتحمل كل أخطائه‪.‬‬ ‫مشكات صحية‬ ‫وتص�ف الدكت�ورة إيم�ان محمود ‪-‬‬ ‫طبيب�ة عامة ‪ -‬اأثر الصحي الس�لبي عى‬ ‫اأبن�اء ي تك�رر نوب�ات الن�زات امعوية‬ ‫ونزات الرد بس�بب فقدان الوعي الصحي‬ ‫للخادم�ة‪ ،‬وت�روي إح�دى الح�اات التي‬ ‫عرض�ت عليه�ا عان�ى فيها طف�ل صغر‬ ‫من حالة تسلخ ش�ديد ي الشق اأير من‬ ‫الفك وح�روق بالفم‪ ،‬واتضح أنها بس�بب‬ ‫م�روب س�اخن أعطت�ه إي�اه الخادمة‪،‬‬ ‫إضاف�ة إى معانته�ن من القم�ل والتهاب‬ ‫ق�رة ال�رأس التي تعت�ر عاماً رئيس�ا ً‬ ‫ي إصاب�ة اأطف�ال بفقر الدم‪ ،‬وأش�ارت‬ ‫إى أ ّن الس�مات الش�خصية للطف�ل تتأثر‬

‫‪13‬‬

‫بالتخب�ط ال�ذي تمارس�ه الخادم�ة‪ ،‬ي‬ ‫ظ�ل غي�اب الرقابة م�ن اأم‪ ،‬حي�ث إنّها‬ ‫تهم�ل دوره�ا ي تهيئة العوامل امناس�بة‬ ‫للطفل‪ ،‬م�ن خ�ال التغذية‪ ،‬الت�ي تعتر‬ ‫م�ن أهم العوامل البيئي�ة امؤثرة ي النمو‪،‬‬ ‫فالطف�ل ال�ذي ا يتناول الغذاء امناس�ب‬ ‫ينمو بش�كل بط�يء‪ ،‬ويتأثر بذل�ك اأداء‬ ‫العام للوظائف الت�ي تمكنه من اانخراط‬ ‫ً‬ ‫موضحة أ ّن س�وء التغذية له‬ ‫م�ع أقران�ه‪،‬‬ ‫تأثر ي نمو الجس�د‪ ،‬إذ ينخفض مستوى‬ ‫الطول ي فرات اأزمة عندما يكون الغذاء‬ ‫نادراً‪ ،‬وأوضحت أ ّن التأثر يختلف حس�ب‬ ‫امرحلة العمرية‪ ،‬فإذا تعرض الطفل لسوء‬ ‫التغذية ي س�نواته اأوى تأثر نمو دماغه‪،‬‬ ‫وظل أقل نمواً‪ ،‬وأقر ط�وا ً طيلة حياته‬ ‫بامقارنة مع أقران�ه‪ ،‬الذين تولت أمهاتهم‬ ‫مهمة تغذيتهم بما يناسبهم وأضافت «إن‬ ‫اأم العاملة هي اأكثر اس�تخدامًا للخادمة‬ ‫لذا فمعظم ام�رى من اأطفال أمراضهم‬ ‫نتيج�ة اإهم�ال وفق�دان العاطف�ة وم�ا‬ ‫ياقون�ه من الخادمة من عدم وعي صحي‬ ‫ومعاملة عنيفة تتولد معها عديد من العلل‬ ‫النفس�ية‪ ،‬وتش�ر إى أن معظم مش�كات‬ ‫النحافة والبدانة تلعب فيها الخادمة دو ًرا‬

‫طبيبة‪ :‬ترك أمر المطبخ للخادمة سبب معظم مشكات النحافة والبدانة لدى اأطفال‬ ‫إبراهيم‪ :‬وُ جد أطفال يشيرون بالتثليث على الرأس وجانبي الصدر أن الخادمات نصرانيات‬

‫خادمة تقوم بمرافقة أطفال ي رحلة للحدائق وامتنزهات‬

‫(الرق)‬

‫كبرًا خاصة عندما ي�رك لها أمر ااهتمام‬ ‫بامطب�خ؛ ل�ذا تنص�ح د‪ .‬إيم�ان اأمهات‬ ‫بامتابعة الذاتية للطعام وتنويعه‪ ،‬وختمت‬ ‫حديثه�ا داعية مكاتب ااس�تقدام االتزام‬ ‫بروط ااس�تقدام؛ أنه�ا تلعب دورها ي‬ ‫تاي سلبيات الخادمات‪.‬‬ ‫فلرة سلوكية‬ ‫ويقول الدكتور واأس�تاذ امشارك ي‬ ‫الدراس�ات القرآنية بالجامعة اإسامية ي‬ ‫امدين�ة امنورة ع�ادل إبراهي�م «إن اأواد‬ ‫نعمة عظيمة م�ن رب العامن‪ ،‬ولذلك كان‬ ‫لزام�ا ً عى امس�لم أن يصون ه�ذه النعمة‬ ‫ويحفظه�ا من الضياع‪ ،‬وذل�ك ا يكون إا‬ ‫بتنش�ئتهم النش�أة الصالحة عى دين الله‬ ‫عز وجل‪ ،-‬فدور الربية السليمة يتمثل ي‬‫حفظ الطفل من�ذ نعومة أظفاره‪ ،‬فالطفل‬ ‫ينش�أ عى ما عوده امربي‪ ،‬فلينتبه مثل هذا‬ ‫اآباء وليعلموا أن وجود الس�ائقن والخدم‬ ‫غر امس�لمن خطر عى أطفال امس�لمن‪،‬‬ ‫ما ي ذلك م�ن انحراف لربي�ة الطفل عن‬ ‫دي�ن الفطرة‪ ،‬فع�ى امس�لم أن يتقي الله‬ ‫ع�ز وج�ل‪ -‬ي أواده‪ ،‬وي�رى رورة‬‫أن يك�ون إحض�ار الخ�دم والس�ائقن ي‬ ‫أضي�ق الح�دود‪ ،‬وعند الحاج�ة املحة مع‬ ‫التنب�ه لخطره�م والر ال�ذي يرتب عى‬ ‫إحضاره�م‪ ،‬وإذا كان ابد م�ن إحضارهم‬ ‫ينبغي الحرص عى أن يكونوا من امسلمن‬ ‫الذي�ن يظه�ر عليهم الصاح وااس�تقامة‬ ‫واأخاق الحمي�دة‪ ،‬وأن يكون�وا من كبار‬ ‫الس�ن لبعدهم ع�ن الس�فه والطيش الذي‬ ‫يكثر ب�ن الش�باب‪ ،‬وأا يرك له�م حرية‬ ‫تربي�ة اأطفال كيفما أرادوا‪ ،‬فعن رس�ول‬ ‫الله ‪-‬صى الله عليه وسلم‪ -‬أنه قال «كلكم‬ ‫راع وكلكم مس�ؤول عن رعيته»‪ ،‬فقد يعمد‬ ‫الطفل إى اكتس�اب عقي�دة الخادمة وفقا ً‬ ‫لحال�ة االتصاق بها‪ ،‬الت�ي ا تتوقف عند‬ ‫تأديتها مهام الرعاي�ة وتلبية ااحتياجات‪،‬‬ ‫ب�ل توكل له�ا مهمة الربية بش�كل كامل‪،‬‬ ‫فيتعلم منها الطفل لغة وعادات وسلوكيات‬ ‫ضارة‪ ،‬وهن�اك حاات وُج�د فيها اأطفال‬ ‫يش�رون بعام�ة التثلي�ث ع�ى ال�رأس‬ ‫وجانبي الصدر؛ أن الخادمات نرانيات‪،‬‬ ‫وأث�ر ذلك عى عقيدته�م‪ ،‬يجب عى اأرة‬ ‫أن تق�وم بالتصفية (الفلرة)‪ ،‬كلما وجدت‬ ‫س�لوكا من اابن يختلف عن سلوك اأرة‪،‬‬ ‫يب�دأ التعامل مع الطفل بأس�اليب تربوية‬ ‫س�ليمة‪ ،‬لتعديل تلك السلوكيات‪ ،‬وا يكون‬ ‫ذلك بالتحقر أو التهكم أو العقاب العنيف‪،‬‬ ‫وإنما بمزيد من التقارب والحوار»‪.‬‬ ‫ظاهرة اجتماعية‬ ‫ورأت أس�تاذة عل�م ااجتم�اع حنان‬ ‫الري�ف ّ‬ ‫«أن ااعتم�اد ع�ى الخادم�ات‬ ‫ظاه�رة اجتماعي�ة أفرزته�ا متغ�رات‬ ‫اقتصادي�ة ملح�ة‪ ،‬أوجبت خ�روج امرأة‬

‫للعمل وامساهمة ي سد احتياجات اأرة‪،‬‬ ‫ي ظ�ل ارتفاع مس�توى امعيش�ة وزيادة‬ ‫اأعب�اء امادية عى رب اأرة؛ مما أدى إى‬ ‫ااستعانة بالخادمات أداء مهام اأم التي‬ ‫ق�د تتطلب وظيفتها البق�اء طوياً خارج‬ ‫امن�زل‪ ،‬باإضاف�ة إى عدم وج�ود أماكن‬ ‫حاضن�ة بديلة مهيأة اس�تقبال اأطفال‪،‬‬ ‫وتغطي�ة احتياجاته�م‪ ،‬مبي ً‬ ‫ّن�ة ّ‬ ‫أن ع�دم‬ ‫وجود البدائل امناسبة ا يرر ااعتماد عى‬ ‫الخادمات‪ ،‬الذي أصبح يشكل خطرا ً يهدد‬ ‫اأم�ن وس�امة اأر من كاف�ة الجوانب‬ ‫النفس�ية‪ ،‬وااجتماعي�ة‪ ،‬وااقتصادي�ة‪،‬‬ ‫فالخادمة ليس�ت جليسة أو مربية‪ ،‬ونحن‬ ‫م�ن أوكل لها ه�ذا الدور‪ ،‬واب�د لأم من‬ ‫ااهتم�ام بأبنائه�ا‪ ،‬وإش�باع حاجاته�م‬ ‫ً‬ ‫خاصة حاجتهم للحب‪ ،‬واأمن‪،‬‬ ‫النفس�ية‪،‬‬ ‫وتوثي�ق الرواب�ط الوجداني�ة معه�م‪،‬‬ ‫خصوص�ا ً ي س�نواتهم اأوى»‪ ،‬معتر ًة ّ‬ ‫أن‬ ‫تل�ك امرحلة تس�تطيع اأم فيها تش�كيل‬ ‫اأطفال وغرس القيم وامبادئ واأخاقيات‬ ‫ي نفوس�هم‪ ،‬وفق أسس تربوية صحيحة‪،‬‬ ‫وبيئ�ة أرية متكامل�ة‪ ،‬حي�ث ّ‬ ‫إن توكيل‬ ‫تلك امهم�ة للخادمة يعد خطرا ً عى اأبناء‬ ‫ويؤثر ي بناء شخصياتهم‪.‬‬ ‫تنظيم اإنجاب‬ ‫وقال�ت الري�ف ّ‬ ‫«إن هن�اك عوامل‬ ‫س�اهمت ي ازدي�اد حجم ه�ذه الظاهرة‬ ‫واس�تفحالها‪ ،‬مث�ل ع�دم تنظي�م عملية‬ ‫اإنج�اب؛ مم�ا يرت�ب عليه زي�ادة عدد‬ ‫أفراد اأرة‪ ،‬وعجز امرأة عن أداء مهامها‬ ‫بش�كل مريح‪ ،‬وتتطلب زيادة تلك اأعباء‬ ‫ااس�تعانة بالخادم�ة م�ن دون أن يكون‬ ‫هناك تقنن مهامها‪ ،‬وتحديد مسؤولياتها‬ ‫ي اأرة‪ ،‬لنجدها بعد فرة وجيزة شغلت‬ ‫ال�دور اأهم فيها «م�كان اأم»‪ ،‬وأضافت‬ ‫ّ‬ ‫«أن أس�لوب الحي�اة ل�ه دور مهم ي منح‬ ‫هذه الظاهرة مس�احة ليس�ت بالقليلة ي‬ ‫امجتمع‪ ،‬حيث ش� ّكل ااعتم�اد عى اآخر‬ ‫نس�يجا ً ا يمك�ن إغفال�ه ي بن�اء بعض‬ ‫الجوانب الش�خصية ل�دى اأطفال‪ ،‬حتى‬ ‫أن كث�را ً من الخادم�ات يرافقن اأطفال‬ ‫ي اأسواق وامطاعم؛ لدرجة أن بعضا ً من‬ ‫اأمه�ات يجعل الطفل ي�أكل معها وكأنه‬ ‫اب�ن لها‪ ،‬وه�ذا اأمر خطر ج�داً؛ فهو ا‬ ‫يشعر بالواء أمه؛ أن من يطعمه ويلبسه‬ ‫ويهتم بأموره هي تلك الخادمة التي وعى‬ ‫عليه�ا ورافقته حت�ى أن بعضهم يناديها‬ ‫ب�اأم‪ ،‬وهذا يء س�لبي ج�داً‪ ،‬داعية إى‬ ‫تحدي�د مه�ام الخادم�ة وواجباتها حتى‬ ‫وإن أصبح�ت ش�يئا ً أساس�يا ً ي امن�زل‪،‬‬ ‫إن الحلول أمام ام�رأة العاملة قليلة جداً‪،‬‬ ‫ولك�ن الح�ل اأمثل هو وج�ود حاضنات‬ ‫ي مق�ر العمل‪ ،‬حي�ث تهتم به بنفس�ها‪،‬‬ ‫وت�زوره ي كل وق�ت‪ ،‬وتجل�س مع�ه‪،‬‬ ‫وتطمن عليه»‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫هذا ما تع ّل ُ‬ ‫مت ُه ِمن ثورات‬ ‫العربي‬ ‫الجَ ْد ِب‬ ‫ّ‬

‫أرامكو ‪ ..‬العصية‬ ‫على ااستنساخ‬

‫رأي‬

‫خالد السيف‬

‫زكي أبوالسعود‬

‫‪khaledalsaif@alsharq.net.sa‬‬

‫الخميس ‪ 23‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 4‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )487‬السنة الثانية‬

‫تختَل ُ‬ ‫ِ�ف ال�رؤى إذ تبلُ ُغ حَ � ّدا ً كبرا ً ِم�ن التباين‪،‬‬ ‫وذل�ك ّ‬ ‫أحداث تأبَى إا أ ْن تكو َن مرتبكةٍ‬ ‫ٍ‬ ‫أن ما يُقرأ من‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫آن‪ ،‬وكم�ا أنه�ا لم تزل بع�د ملتهبة‪ ،‬وعى‬ ‫ومر ِبكَ�ةٍ ي ٍ‬ ‫ِ‬ ‫صفيح يقدحُ‬ ‫درجات ما يُمكِن‬ ‫بال�ر ِر‪ ،‬ويغي بأقى‬ ‫ّ َ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫أن تك�و َن عليه�ا ّ‬ ‫�خونة‪ ،‬ناهي َك بكونِه�ا ‪-‬أي تلك‬ ‫الس‬ ‫اأحداث ‪ -‬لم تفصحْ بع ُد عن اأه ِم من أجندّاتِهَ ا‪ ،‬والتي‬ ‫�اوات ك ّلها‪ ،‬وبصور ٍة ل�م ّ‬ ‫من ش�أنِها َقل�ب ال ّ‬ ‫ِ‬ ‫تتوقع‬ ‫ط‬ ‫(سيناريوهاتِها) من ذي قبل‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ب�ك ّل هذا وذا َك‪ ،‬فا ريبَ‬ ‫ب�أن‪« :‬أحداث الثورات»‬ ‫ً‬ ‫امتاحقةِ‬ ‫رعة‪ ،‬والتي أخذتنَا عى حن غِ ّرةٍ‪ ،‬قد جعلت‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ااختاف ي التعاطي معها‬ ‫الجمي َع ي حِ ل من أمر هذا‬ ‫ٍ‬ ‫واع نحو منهجيّة‪:‬‬ ‫ه‬ ‫باتجا‬ ‫يدفعنا‬ ‫قراء ًة وتع ّل َماً‪ ،‬والذي‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫اس�تيعاب كافة مقول القول ي القراءات‬ ‫«الس�عة»‪ ،‬ي‬ ‫ِ‬ ‫التأويليّة لِما ُسمّ ي ب�‪«:‬الربيع العربي»!‬ ‫ِ‬ ‫الثورات ‪-‬ولم أزل‬ ‫إى ذل�ك‪ ..‬فلقد تعلمّ ت من تلك‬ ‫بعد أتع ّلم‪ -‬الكثرَ‪ ،‬ولقد كان مما تع ّلمتُه ما يي‪:‬‬ ‫أواً‪ :‬إ َن س�قو َ‬ ‫ط ِ‬ ‫بس�ياج م�ن‬ ‫م�ي‬ ‫الباط ِ‬ ‫�ل ‪-‬امحْ ّ‬ ‫ٍ‬ ‫َحت�اجُ‬ ‫إى‪«:‬مي�دان» رحْ ٍب أو إى‬ ‫إا‬ ‫خارج�هِ ‪ -‬ق�د ا ي‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫فس�يح‪ ،‬ي حن أن انتص�ا َر الح�ق يحتاجُ إى‬ ‫ش�ارع‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫وباه�ظ‪ ،‬وهذا اأخرُ صع�بُ وطوي ٌل‬ ‫ُض�ن‬ ‫مروع م ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫الثورات بجملةٍ‬ ‫ِ‬ ‫التأمل يس�وغ القول‪ :‬إن‬ ‫ُس� ّلمهُ‪ .‬وعن َد‬ ‫ِ‬ ‫خل والخارج قد تم ّكنت ِمن إسقاط‬ ‫من‬ ‫أس�باب ي الدا ّ ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫وض�ع لبنةٍ واحدة ي‬ ‫الباط�ل‪ ،‬فيما لم تتمكن بعد من‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫مروع‪« :‬الحق»!‬ ‫جدار‬ ‫بناء‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َاط� ُل إ ِ َن ا ْلب ِ‬ ‫وآية‪« :‬و َُق� ْل جَ ا َء ا ْلحَ ُق َو َز َه َق ا ْلب ِ‬ ‫َاط َل‬ ‫َكا َن َز ُه ً‬ ‫وقا» مفتاحٌ‬ ‫اس�تيعاب مثل هذا الفهم‬ ‫منهاجي‬ ‫ٌ‬ ‫ِ‬ ‫والعمل بالتاي عى مقتضاه‪.‬‬ ‫بأن َمن تهاوى س�قوطا ً‬ ‫ثاني�اً‪ :‬ا ينبغي الج�زم ّ‬ ‫هو‪« :‬ااس�تبداد»!‪ ،‬وذلك أن السقو َ‬ ‫ط الذي كان لحدثِهِ‬ ‫دويّ ‪ ،‬قد رأينا ُه فقط ِلث ُ ّلةٍ كانت تُش ّك ُل ُ‬ ‫طغيانَا ً منظومةِ‬ ‫ااس�تبدا ِد امأزوم‪ ،‬يقو ُم عليها أجَ �راء‪ ،‬كانوا يربّعو َن‬ ‫السياي ليس إا‪.‬‬ ‫َك ْر َها ً عى هرم السلطة ي مشهدنا‬ ‫ِ‬ ‫وحسبنا أن‪« :‬ثقافة ااستبداد استعباداً» ليس من‬ ‫بإسقاطها ما بن عشيّة ُ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫وضحَ اها‪.‬‬ ‫السهل ااضطاع‬ ‫والس�فه معرفيّاً‪ -‬مجرد الظ ِنّ‬‫ً‬ ‫ّ‬ ‫الحمق‬ ‫ثالثا‪ :‬من‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ب�أن ثمة ب�راء َة أو نُباً ي عالم السياس�ةِ ‪ -‬حتى وإن‬ ‫بشعارات إس�اميّة ّ‬ ‫ٍ‬ ‫أخاذة ‪ -‬ويمكنك ي ابتغاء‬ ‫تلبّست‬ ‫معرف�ةِ ذل�ك‪ ،‬أن تس�أل ع�ن الذي أط�ا َل أم�د أعمار‬

‫أمني؟! إنّه لم يكن غرَ ذلك‬ ‫امستبدّين‪ ،‬وطوّقهم بحزا ٍم ٍ‬ ‫الذي ّ‬ ‫َ‬ ‫الحصانة عنه�م‪ ،‬وجع َل منهم‬ ‫رفع‬ ‫وقت لس�اعةِ ِ‬ ‫َ‬ ‫الحلقة اأضعف ي حلبةِ الراع‪.‬‬ ‫َ‬ ‫أن امرحل�ة اآتي�ة تقت�ي ش�خوصا ً‬ ‫ِبحس�بان ّ‬ ‫آخري�ن يجرح�ون العمليّة ااس�تبداديّةِ بمس�و ٍ‬ ‫ّغات‬ ‫رعيّة ووطنيّة!!‬ ‫ٍ‬ ‫وصول‬ ‫رابع�اً‪ :‬ما ِمن يء يدعو للمفاجأ ِة ي خ ِر‬ ‫ِ‬ ‫وظفره�م ب�ك ّل مقاع�د‬ ‫‪«:‬اإس�امين» إى الس�لطةِ ‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫الحك�م‪ ،‬إذ ّ‬ ‫إن‪« :‬أمريكا» هي مَن قد طرحت ‪-‬وبصور ٍة‬ ‫ظاهر ٍة ‪ -‬قبل عق ٍد من الثورات أو يزيد بيسر‪ ،‬إمكانية‬ ‫إتاحة الفرصةِ أن يي أربابُ اإسا ِم امعتد ِِل إدارة دفة‬ ‫الحكم ي امنطقةِ ك ِلهَ ا‪.‬‬ ‫بخاف ع�ى ّ‬ ‫ٍ‬ ‫«ااعتدال»‬ ‫أن التوصيف ب��‪:‬‬ ‫ولي�س‬ ‫ِ‬ ‫ها هن�ا‪ ،‬ا يمت بأدنى صلةٍ للفه�وم الرعيّةِ امعتر ِة‬ ‫ً‬ ‫ديان�ة‪ ،‬وإنم�ا هو اعت�دا ٌل ِصيغ�ت مبادئ� ُه وفق فقهٍ‬ ‫بروط صنعتْهَ ا الدوائر الغربية وفقَ‬ ‫ٍ‬ ‫مرهون‬ ‫أمريكي‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ما تقتضيه مصالحهم‪.‬‬ ‫والتعامل معها بوصفها‬ ‫خامس�اً‪ :‬حص ُد اأرق�ا ِم‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫والتأهي�ل تاليا ً‬ ‫إع�ان التف�وق‬ ‫الدلي�ل اأق�وى‪ ،‬ع�ى‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫احتكار الس�لطةِ ‪ ،‬قد يكون مخاضا ً‬ ‫التناقض‪،‬‬ ‫ل�روز‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫وتوكي�دا ً انح َر ٍ‬ ‫اف�ات اانقس�امات‪ ،‬والت�ي قد تفي‬ ‫النكوص عى العَ قِ ِب سياسياً‪.‬‬ ‫بالرور ِة إى‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫حال فإن بنية مفهو ِم اأكثريةِ ‪ ،‬بنية هشة‬ ‫وعى أي ٍ‬ ‫ً‬ ‫بداهة‪ -‬بمن يراهن عليها دوما ً نحو‬‫ورخو ٌة‪ ،‬قد تدف ُع‬ ‫ِ‬ ‫اان�زاق ي مه�اوي اارت�دا ِد الفكري‪ .‬وما ي�و ُم ّ‬ ‫تغر‬ ‫ِ‬ ‫الجلود بفسخها عند كل مرحلةِ‬ ‫بر‪.‬‬ ‫اقراع ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫سادس�اً‪ :‬اأيديولوجي�ة ا ُمح ّر ُ‬ ‫خط�اب‬ ‫ض�ة ع�ى‬ ‫ٍ‬ ‫هراني‪ ،‬إذ ي ّ‬ ‫ُتلف ُ‬ ‫ُ‬ ‫ظ بهِ بلهجةٍ مثاليةٍ ‪ ،‬وبنر ٍة اصطفائيةٍ‬ ‫ط‬ ‫ٍ‬ ‫ا تأن�ف بام� ّرة ِم�ن أ ْن تس�تصحبَ معه�ا منطقه�ا‬ ‫ااس�تعدائي‪ ،‬وهذه اأيديولوجية بك ّل ما هي عليه من‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫أوص�اف‪ ،‬حينما تعل�ن هيمنتَها بقواه�ا الحركيّةِ عى‬ ‫العق�ل (الس�ياي) فس�تص ِبحُ بالتّاي أكثر انكش�افاً‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫وتش� ّ‬ ‫الفشل‪،‬‬ ‫ظياً‪ ،‬ما يَي بأنها تدف ُع بنفس�ها باتجا ِه‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫امريع وامرعب‪.‬‬ ‫والسقوط‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ِ‬ ‫ُناخ‬ ‫س�ابعا‪ :‬تمخض عن حال�ةِ اإرباك ي ظ�ل م ِ‬ ‫م�ا بعد‪«:‬الثورات»‪ ،‬وبخاصةٍ ي ّ‬ ‫الس�عي الدءوب نحو‬ ‫ااح�راب عى الس�لطة‪ّ ،‬‬ ‫تمخ�ض عن ه�ذه الحالةِ ‪ ،‬ما‬ ‫يمكن نعته بمعركةِ مفاهيم تتش ّكل مفاصلها بالتّسلط‬

‫‪zabualsaud@alsharq.net.sa‬‬

‫اجز‪ ،‬ما جع َل هذا اأخر يخلق التباسا ً‬ ‫اأيديولوجي الن ّ ِ‬ ‫ّ‬ ‫معجميّ�اً‪ ،‬لع ّل َ‬ ‫ٍ‬ ‫ٌوانتقائي‪ ،‬وهذا‬ ‫عابث‬ ‫ه‬ ‫ن‬ ‫أ‬ ‫له‬ ‫وصف‬ ‫أدق‬ ‫ٌ‬ ‫لصالح‬ ‫اس�تثمار م�ا يحدث‬ ‫من ش�أنه أن يحجُ بنا عن‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫‪«:‬اإنس�ان» امغلوب عى أم�ره! ي امنطقة ك ّلها‪ .‬وذلك‬ ‫امعجمي‪ ،‬والذي بدوره سيفر ُز‬ ‫بس�بب من هذا اللبس‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫الس�ياي‪ ،‬وس�طو ِة‬ ‫القهر‬ ‫من‬ ‫أخرى‪:‬‬ ‫معان‬ ‫مف�ردات‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫غلب�ة الصناديق‪ ،‬واس�تبداديةِ ّ‬ ‫وتكاثر‬ ‫تدفق الس�لط‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫الزعامات‪.‬‬ ‫ثامناً‪ :‬نفتق�ر كثرا ً للوعي ‪-‬عمليّ�اً‪ّ -‬‬ ‫َ‬ ‫الرئيس‬ ‫بأن‬ ‫ب�رف النّظر عن اس�مهِ‬‫ِ‬ ‫وتاريخ حز ِبه‪-‬‬ ‫اأمريك�ي‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫إنما ه�و ّ‬ ‫الصنيعة امثاليّة! الت�ي أنجزتها‪ :‬أفكار وقيم‬ ‫ُ‬ ‫راس�خة ي العق�ل‪« :‬الرئاي» ي‬ ‫ومصال�ح أمريكي�ة‬ ‫إدارة البيت اأبي�ض‪ ،‬بمعنى أن امواقف اأمريكية من‬ ‫الش�عوب اأخرى‪ ،‬وبخاصةٍ ش�عوب الجن�وب بعامةٍ ‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫رأس القائمةِ ‪ ،‬ه�و موقف واح ٌد ق�د اتخِ ذَ‬ ‫ونح�ن ع�ى ِ‬ ‫قب�اً‪ ،‬إذ ليس موك�وا ً للرئيس تَ ِبعة صناع�ةِ‬ ‫ِ‬ ‫امواقف‬ ‫الكرى‪ ،‬وامفصليّة‪.‬‬ ‫تاسعاً‪ :‬تَ‬ ‫اإساميةِ‬ ‫للسياي‪ ،‬يَ ِن ُم‬ ‫الحركات‬ ‫عاطي‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫بأنّها لم تَس�لم بع ُد من أدواء عاهاتِها امستديمةِ ‪ ،‬وهي‬ ‫تل�ك العاهات التي كانت تش�كوها من ذي قبل يو َم أ ْن‬ ‫ٌ‬ ‫عاه�ات محتملة تنتظرها‬ ‫أورثته�ا الو ََهن‪ ،‬بينم�ا ثمّ ة‬ ‫بس�بب م�ن حراكه�ا داخ�ل منظومة‪:‬‬ ‫قريب�اً‪ ،‬وذل�ك‬ ‫ٍ‬ ‫«السلطة» وهي ي مرحلةِ عذريّتها سياسيا‪ً.‬‬ ‫حال‪ ،‬فا جر َم ّ‬ ‫ِ‬ ‫العاهات‪ ،‬واستفحالِها‬ ‫أن هذه‬ ‫وبأيّ ٍ‬ ‫الح�ركات‪ ،‬ا يدع�و مطلقا ً‬ ‫ِ‬ ‫للتف�اؤل‪ ،‬أو أنّنا‬ ‫ي جس� ِد‬ ‫ِ‬ ‫نس�ر نحو ال ّ‬ ‫ِ‬ ‫الحركات وا‬ ‫طمأنينة ا عى مستقبل تلك‬ ‫عى مستقبلِنا العربي ونح ُن بمعيّتِها‪.‬‬ ‫ع�اراً‪ :‬الغال�بُ من الفاعل�ن إس�اميّاً‪ ،‬أو ِممّ ن‬ ‫يتعاطف�ون معهم ‪-‬خ�ارج با ِد الث�ورات‪ -‬قد تعجّ لوا‬ ‫ِ‬ ‫للح�دث‪ ،‬وبرؤي�ةٍ ألفينَ�ا عموده�ا الفق�ريّ ‪:‬‬ ‫الرؤي�ة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫«عاطفة مشبوبة» ومثل هذه الرؤيةِ عادة ما يكون من‬ ‫ّ‬ ‫وتغييب القراءة‬ ‫الحس النق�ديّ ‪،‬‬ ‫ش�أنِها‪ ،‬القضاء عى‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫الس�ننيةِ امتأنيّةِ ‪ ،‬وحجب الرؤي�ة التاريخيةِ ‪ ،‬ولعل ما‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫أم�ر اندفاعهم‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫ظ‬ ‫ُلح‬ ‫ي‬ ‫ما‬ ‫امعاي�ب‪،‬‬ ‫هذه‬ ‫عن‬ ‫يس�فر‬ ‫ِ‬ ‫ِم�رارا ً بالتبش�ر بامرحل�ة القادمةِ والحدي�ث عنها ي‬ ‫بح�ال من هيا ٍم ي ّغ ّي الح�دث‪ .‬ولكأنه ا‬ ‫محف�ل‪،‬‬ ‫كل‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫أش�هر وأيام‬ ‫بضعة‬ ‫غر‬ ‫ة‬ ‫الراش�د‬ ‫الخافة‬ ‫عن‬ ‫يفصلنا‬ ‫ٍ‬ ‫معدودة‪.‬‬

‫أث�ار اأم�ر املك�ي بتعمي�د ركة‬ ‫أرامك�و بتنفيذ أعم�ال البني�ة التحتية‬ ‫مدين�ة ج�ازان الصناعي�ة‪ ،‬الس�ؤال‬ ‫ال�ذي يتك�رر باس�تمرار كلم�ا أُني�ط‬ ‫بأرامك�و اإراف أو تنفي�ذ مش�اريع‬ ‫عماق�ة أو ذات أهمي�ة كب�رة‪ ،‬مث�ل‬ ‫مروعن�ا ه�ذا ال�ذي تب�دو أن أهميته‬ ‫التنموي�ة ااجتماعي�ة تتخطى أهميته‬ ‫ااقتصادي�ة؛ م�اذا هي أرامك�و تحديدا ً‬ ‫من تُك َل�ف بهذا النوع من امهام؟ وهي‬ ‫الركة امتخصص�ة ي صناعة البرول‬ ‫والغاز وليس ي اإنشاءات امدنية‪ ،‬التي‬ ‫سعت وتس�عى للتخلص من أعباء تلك‬ ‫اأعم�ال الت�ي ا تمس صمي�م عملها‪،‬‬ ‫بينما سيؤدي تحملها عبء هذه امهمة‬ ‫إى توجي�ه عدد م�ن كوادرها أعمال ا‬ ‫تتصل بصلب تخصصاتهم‪.‬‬ ‫فلماذا ا تُكلف اأجهزة الحكومية‬ ‫امعنية التي يفرض أنها امس�ؤولة عن‬ ‫هذه امش�اريع بهذا ال�دور ؟ هل أنها‬ ‫غر ق�ادرة أو عاجزة‪ ،‬وتفتق�ر للكادر‬ ‫الذي يمكن�ه القيام بنف�س الدور الذي‬ ‫يق�وم به كوادر أرامكو؟ أم أن حس�اب‬ ‫الوقت واانضباط معدوم لديهم! أم أن‬ ‫الفس�اد امتغلغل ي بنية ه�ذه اأجهزة‬ ‫ه�و امان�ع وم�ا زال إصاحه�ا عصياً!‬ ‫ولك�ن ألم يتم َكن الفس�اد م�ن اخراق‬ ‫ج�دران أرامكو أيضا ً (رش�اوى ركة‬ ‫تايكو)؟‬ ‫أس�ئلة تنطرح وتبح�ث عن جواب‪،‬‬ ‫فيجته�د البع�ض ي أجوبت�ه‪ ،‬والبعض‬ ‫يختار الصمت إم�ا هربا ً من الجواب أو‬ ‫أس�باب أخرى ترتبط بقلة امعلومة‪.‬‬ ‫وهن�اك م�ن يعط�ي له�ذا الق�رار‬ ‫مررات�ه التاريخي�ة فيق�ول إن أرامكو‬ ‫حينما ش�يدت معامله�ا ي رأس تنورة‬ ‫أو ي أبقي�ق‪ ،‬أسس�ت أيض�ا ً مقوم�ات‬ ‫لبني�ة تحتي�ة تس�تطيع خدم�ة ه�ذه‬

‫في العلم والسلم‬

‫امنش�آت الصناعية‪ ،‬وحي�ث إن أرامكو‬ ‫هي امك َلفة أص�اً ببناء مصفاة جازان‬ ‫ومحط�ة التولي�د الكهربائ�ي للمدين�ة‬ ‫الصناعي�ة فمن اأح�رى أن تتوى مهام‬ ‫إنش�اء البنية اأساس�ية مرافق اميناء‬ ‫الصناعي وامرافق امساندة ‪.‬‬ ‫ولكن هذا الترير يتغافل أو يتجاهل‬ ‫حقيق�ة امرحلة التاريخي�ة التي نفذَت‬ ‫فيه�ا أرامكو هذه امش�اريع‪ ،‬فآنذاك لم‬ ‫يبلغ الجه�از الحكومي امس�توى الذي‬ ‫هو عليه اآن بامتاكه ل��كادر والجهاز‬ ‫التنفي�ذي وامصادر امالي�ة التي تتوافر‬ ‫معظ�م الدوائ�ر الحكومية‪ ،‬ث�م إن تلك‬ ‫ام�دن بُني�ت وما زال�ت كم�دن خاصة‬ ‫أرامك�و‪ ،‬فه�ي امس�ؤولة ع�ن كل ي‬ ‫فيه�ا من ألفها إى يائها‪ ،‬وما هو خارج‬ ‫ه�ذه ام�دن ا يخصه�ا وهذا م�ا يجعل‬ ‫الفرق بيّنا ً بن مس�توى البنية التحتية‬ ‫والخدمات الرفيهية داخل هذه امدن و‬ ‫بن ما يجاورها‪.‬‬ ‫م�ع اأس�ف الش�ديد‪ ،‬أن تكلف�ة‬ ‫امش�اريع الت�ي أرف�ت أرامك�و ع�ى‬ ‫تنفيذه�ا غ�ر معروفة للم�أ‪ ،‬وبالتاي‬ ‫غر ممك�ن مقارنتها أو قياس جدواها‬ ‫امالي�ة و معرفة حج�م أو قيمة التوفر‬ ‫ال�ذي تحقق من وراء ذل�ك‪ ،‬وهل هناك‬ ‫فع�اً توف�ر حقيقي بعدم ت�وي جهة‬ ‫أخرى مهام التنفيذ؟ ‪.‬‬ ‫م�ن ا ُمس� ّلم ب�ه الق�ول أن تك�رار‬ ‫تكلي�ف أرامكو بمثل هذه امهام يحظي‬ ‫برضا صاحب الق�رار‪ ،‬وحتما ً هناك من‬ ‫امررات وراء هذا الرضا‪.‬‬ ‫فلماذا ا يُس�تفاد من هذه امررات‬ ‫‪ ،‬وتطبيقه�ا أو استنس�اخها ي يء‬ ‫مش�ابه ؟ م�اذا ا تؤس�س الحكوم�ة‬ ‫رك�ة تعتم�د ع�ى نف�س امقايي�س‬ ‫واممارس�ات التي تطبقها أرامكو‪ ،‬ألن‬ ‫يكون ذلك أجدى وأكثر منفعة للباد؟‬

‫على أي حال‬

‫ُعجَ ْي ِر َيات (‪)4 - 4‬‬ ‫عبد اه الشمري‬ ‫‪abdullahmahdi@alsharq.net.sa‬‬

‫خالص جلبي‬

‫فلسفة المال‬ ‫الن�اس يصفون امال بأنه وس�خ يدين! والله‬ ‫يصف�ه بأنه خر‪ .‬بل وعى ح�د معرفتي بالقرآن‬ ‫وأن�ا رجل حافظ له متدبِ�ر � أو هكذا أزعم � لم‬ ‫يقع نظري عى آية تقول عن امال أنه وسخ يدين‪.‬‬ ‫تأم�ل هذه اآية إن ترك (خ�را ً الوصية للوالدين)‬ ‫من س�ورة البقرة‪ .‬أو تأمل هذه اآية (وإنه لحب‬ ‫الخر لشديد)‪ .‬أو تأمل هذه اآية (استكثرت من‬ ‫الخر) من س�ورة اأعراف‪ .‬وهكذا وباستعراض‬ ‫ومس�ح هذه الحقيقة بن دفتي الكتاب نصل إى‬ ‫أن ام�ال (وظيفة) كي ا يكون دول�ة (محتكرا)‬ ‫ب�ن اأغني�اء‪ .‬بل هو الق�وام كما ي أول س�ورة‬ ‫النس�اء (وا تؤتوا الس�فهاء أموالك�م التي جعل‬ ‫الل�ه لك�م قيام�ا)‪ .‬وأع�رف للقارئ ب�أن الطب‬ ‫رفدن�ي بتش�بيه ومقارن�ة لطيف�ة ج�دا ً ي فهم‬ ‫وظيف�ة امال؛ أص�ل إى الحقيقة الت�ي تقول إن‬ ‫ال�دم ي البدن‪ ،‬يوازيه ام�ال ي امجتمع‪ .‬ينقل عن‬ ‫بنيامن فرانكلن اأمريكي قوله إذا أردت معرفة‬ ‫قيمة امال فجرب أن تستدين‪.‬‬ ‫وأن�ا ش�خصيا دينت واس�تدنت فل�م أ َر مثل‬ ‫ال َديْن هما ً وثقاً عى اأكتاف‪.‬‬ ‫ووالدي ‪-‬رحمه الله‪ -‬بقي كل عمره محارا ً‬ ‫بال َديْن حتى س�قط؛ فحملته ثاثن عاما فعاش‬ ‫مرفها متنعما بقية حياته بن الستن والتسعن‪.‬‬ ‫كم�ا أع�رف للق�ارئ بأنن�ي ومن�ذ مطل�ع‬ ‫حيات�ي قصدت الطب لعدة أهداف؛ ااس�تقالية‬ ‫والرفاهي�ة وامرك�ز ااجتماع�ي‪ ،‬وقلت ي نفي‬ ‫إنني لو بقيت موظفا ً أصبحت أسراً‪.‬‬ ‫والذي حدث أننا ارتبطنا فلم يبق استقالية‪،‬‬ ‫وأم�ا الرفاهي�ة فالثروة مكانها خ�ارج الرواتب‪،‬‬ ‫وأم�ا امرك�ز ااجتماع�ي فقد ش�عرنا ي بلدنا أن‬ ‫الحزبي وامتنفذ والفاسد والداعر له امركز‪.‬‬ ‫هنا فهمت ماذا تنتر الجراثيم ي الجثث‪ ،‬وا‬ ‫وجود لها ي دم إنسان أو حيوان حي‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫بدأ العجري رحلته ي طلب العلم‬ ‫إى مر عام ‪ - 1943‬وهي أهم مرحلة‬ ‫ وأن ما أعقبها من رحات كانت ي‬‫خدمة علم الفلك‪ ،‬ويذكر أنها كانت شاقة‬ ‫ومرهقة‪ ،‬ولكنها كانت ذات فائدة كبرة‬ ‫له؛ أنه هوي علم الفلك‪ ،‬وكان حريصا‬ ‫عى تعلمه وااستزادة منه بأكر قدر‬ ‫ممكن‪ ،‬حيث سافر بالسيارة من الكويت‬ ‫إى البرة‪ ،‬ثم ركب القطار إى بغداد‪،‬‬ ‫ومنها ركب السيارة إى سوريا‪ ،‬ثم ركب‬ ‫سفينة إى اإسكندرية‪ ،‬وتنتقل ي مر‬ ‫بن القطار والسيارة‪ ،‬حتى انتهت رحلته‬ ‫بركوب الحمار؛ للوصول إى قرية العالم‬ ‫الفلكي امري «عبد الحميد مري‬ ‫غيث» صاحب كتاب‪ :‬امناهج الحميدية‬ ‫أو الزيج امري‪ ،‬فوجده قد تجاوز‬ ‫الثمانن‪ ،‬فأرسله إى تلميذه «عبد الفتاح‬ ‫وحيد أحمد» ي القاهرة‪ ،‬وتعلم منه كثرا‪،‬‬ ‫وكان ا يسمح أحد بدخول مكتبته حتى‬ ‫زوجته؛ أنه كما يقول امثل امري‪:‬‬ ‫«الحلو ما يكملش» وقد حصل ‪ -‬بعد‬ ‫وفاته ‪ -‬عى أنفس سبعن كتاب ي مكتبته‬ ‫حيث أرسلت إليه أرملته‪ ،‬فدخل إى ذلك‬ ‫الكنز الكبر ‪ -‬كما يسميه ‪ -‬ورفضت‬ ‫أخذ ثمنها‪ ،‬وقالت ‪ -‬وهي تضحك ‪ -‬هذه‬ ‫رتي!‬ ‫كانت مر مبهرة وبخاصة القاهرة‬ ‫ هكذا يقول ‪ -‬فاطلع عى تاريخها‬‫وحضارتها اممتدة‪ ،‬وتعرف عى ما كان‬ ‫فيها من مكتبات وآثار وحركة علمية‬ ‫وأدبية وثقافية وسياسية ي عهد املك‬ ‫ف��اروق‪ ،‬ويذكر أن بغداد ي عهدها‬ ‫املكي كانت منارة ثقافية‪ ،‬ورأى فيها‬ ‫سباقات الخيل‪ ،‬والفرق امرحية العامية‬ ‫واموسيقية‪ ،‬حيث كانت قبلة للسياح من‬ ‫أنحاء العالم‪ ،‬وكانت مؤثرة ي الشأن‬

‫العربي السياي خاصة ي فرة رئيس‬ ‫وزرائها نوري السعيد‪ ،‬كما أن الطباعة‬ ‫والكتاب كانا رائجن فيها‪ ،‬لكنه يقول إن‬ ‫بغداد تراجعت كثرا‪.‬‬ ‫ويعود إى بداية عمل التقويم‪،‬‬ ‫حيث كان ي مدرسة والده وهو صغر‬ ‫«رزنامة حائط» مطبوعة ي مر‪ ،‬وهي‬ ‫التي أثارت فكرتها إعجابه فبدأ بتقليدها‬ ‫تقليدا بدائيا‪ ،‬وقد عمل أول تقويم‬ ‫متواضع عام ‪ 1935‬وي عام ‪1936‬‬ ‫عمل آخر بكمية محدودة‪ ،‬وأعطى والده‬ ‫التقويم مساعد الصالح عام ‪1937‬‬ ‫فأرسله إى بغداد‪ ،‬ولم يستطع طباعته‬ ‫بسبب عدم القدرة عى تأمن عرين‬ ‫دينارا عراقيا ل�طباعة ألفي نسخة‪ ،‬حيث‬ ‫جمعوا ‪ 15‬دينارا فقط‪ ،‬وي عام ‪1938‬‬ ‫أمر الشيخ أحمد الجابر ‪ -‬أمر الباد ‪-‬‬ ‫بطباعته ي مر فتأخر بسبب الحرب‪،‬‬ ‫وي عام ‪ 1939‬عمل تقويما من ‪12‬‬ ‫صفحة وطبعه ي بغداد‪ ،‬وي عام ‪1940‬‬ ‫عمل تقويما كاما وطبعه عى ورق ملون‬ ‫ي بغداد؛ بسبب منع تصدير الورق‬ ‫اأبيض‪ ،‬ثم منع تصدير الورق املون‪،‬‬ ‫فطلب إرساله إى مكتب اليهودي رحمن‬ ‫ساسون ي البرة؛ لرسلها إى الكويت‬ ‫عى دفعات‪ ،‬فوصلته دفعات قليلة‪ ،‬وما‬ ‫تأخرت اأخرى تدخل والده وأصدقاؤه‬ ‫وساهموا ي إحضارها‪ ،‬ثم استمر صدور‬ ‫التقويم حتى اليوم‪.‬‬ ‫ومن أقواله إن الروج اثنا عر‬ ‫اصطاحيا ً وثاثة عر فعلياً؛ أن دورة‬ ‫الروج تكون ي ‪ 25725‬سنة‪ ،‬حيث‬ ‫تعود لوضعها السابق‪ ،‬وأنها تتقهقر‬ ‫درجة واحدة كل ‪ 71‬سنة‪ ،‬أي ‪ 50‬ثانية ي‬ ‫السنة‪ ،‬والدرجة تمثل يوما واحدا‪ ،‬ونتيجة‬ ‫لذلك فهي فعا ثاثة عر برجا‪ ،‬بينما‬

‫هي اثنا عر برجا اصطاحا‪ ،‬ويمكن‬ ‫تسمية الرج الثالث عر برج اازداف‬ ‫أي التخطي‪ ،‬وينصح امنجمن الذين‬ ‫يعتر عملهم غر مروع بأن ياحظوا‬ ‫ذلك اأمر‪.‬‬ ‫ويقول إنه كان ضمن أربعة ي‬ ‫وفد دولة الكويت إى مؤتمر اإسكان ي‬ ‫القاهرة عام ‪ ،1963‬وقد خلص امؤتمر‬ ‫إى أنه ا أمل ي حل أزمة اإسكان‪.‬‬ ‫ويذكر أنه زار القدس عام ‪1965‬‬ ‫ومعه زوجته‪ ،‬وصليا ي مسجد الصخرة‪،‬‬ ‫وكانت تظن أن الصخرة معلقة‪ ،‬فأوقفها‬ ‫عليها؛ لراها ويزول ما كانت تظنه من‬ ‫توهم‪ ،‬وقد أحيطت الصخرة بحاجز‬ ‫زجاجي لحمايتها‪.‬‬ ‫يقول جرى منحه ي آخر عام ‪1980‬‬ ‫جائزة الدولة التقديرية‪ ،‬وقد قدمت‬ ‫له أكثر وزارات الدولة هدايا تقديرية‬ ‫وشهادات ودروعاً‪ ،‬ولكن وزارة الربية‬ ‫لم تقدم له شيئا‪ ،‬فتفاجأ وزيرها! وسأل‬ ‫مساعديه عن السبب‪ ،‬فأطلق أحدهم‬ ‫كلمة بأن تكريم العجري سيكون ي‬ ‫شهر فراير بمناسبة «يوم العلم» ي‬ ‫مقر جامعة الكويت‪ ،‬وعندما حر‬ ‫ألبسوه لباس التكريم‪ ،‬وقدموا له شهادة‬ ‫الدكتوراه الفخرية اأوى ي تاريخ‬ ‫الجامعة التي يفتخر بها كونها من‬ ‫جامعة وطنه‪.‬‬ ‫ويقول‪ :‬تعمد امنظمون ي أمانة‬ ‫امجلس عام ‪ 1988‬ي مسقط عدم ترتيب‬ ‫امكرمن لنيل قادة مجلس التعاون؛‬ ‫ليتم تكريمهم من جميع القادة‪ ،‬ولكن‬ ‫امصادفة جعلته أمام الشيخ جابر اأحمد‪.‬‬ ‫وختم حديثه قائا‪ :‬ما زلت أحتفظ‬ ‫بالكثر الذي ا أبخل به عى كل من يريد‬ ‫معرفة أو خرة أوتجربة‪.‬‬

‫أحرجتنا وزارة التربية‬ ‫بع�د كارث�ة ماه�ي الرياض الش�هرة قررت‬ ‫وزارة الربي�ة ع�ى اس�تحياء إيق�اف الرح�ات‬ ‫امدرس�ية للماهي حماي�ة أرواح فل�ذات اأكباد‬ ‫حينه�ا ارت�اح أولي�اء اأم�ور م�ن الح�رج أم�ام‬ ‫أطفاله�م وهم يمضون عى ورقة (اموافقة ‪/‬عدم‬ ‫اموافقة) للذهاب للماهي حتى أتى تريح مدير‬ ‫الربي�ة والتعليم ي الرقي�ة الدكتور عبدالرحمن‬ ‫امديرس ي صحيفة ااقتصادية بأنه ا نية إيقاف‬ ‫رح�ات اماهي بدون ص�دور تعميم رس�مي من‬ ‫وزارة الربية!‬ ‫ا ته�م س�امة اأطف�ال هن�ا‪ ،‬امه�م تعميم‬ ‫الوزارة‪ ،‬ووزارة التعاميم تتأخر ي إصدار التعاميم‬ ‫التي تحافظ عى سامة أطفالنا ولكنها ريعة ي‬ ‫تعاميم تاحق معلميها ومعلماتها‪.‬‬ ‫ماه�ي أطف�ال متواضعة صيانته�ا عى كف‬ ‫عفريت وحوادثها ملء السمع والبر وتعويضات‬ ‫حوادثه�ا ا تكفي وا ثمن العاج‪ ،‬فلماذا الردد ي‬ ‫إيقاف هذه الرحات؟‬ ‫وزارة الربي�ة ليس�ت امس�ؤولة عن س�امة‬ ‫هذه اماهي ولكنها مس�ؤولة عن سامة أطفالها‬ ‫«وباب يجيك منه امصايب س�ده واس�ريح» هذه‬ ‫معادلة واضحة وليس�ت بحاجة إى انتظار صدور‬ ‫التعامي�م م�ن وزارة التعاميم الت�ي يعوض عنها‬ ‫حسن ترف امسؤول‪.‬‬ ‫صار أولياء اأمور يوقعون عى أوراق موافقة‬ ‫رح�ات اماه�ي أطفالهم وأيديهم ع�ى قلوبهم‪،‬‬ ‫فع�دم موافقتهم يضعهم ي ح�رج أمام أطفالهم‬ ‫حينم�ا يتبادل أقرانه�م صور وحكاي�ات الرحلة‪،‬‬ ‫وعن�د موافقته�م وح�دوث كارث�ة ي اماه�ي «ا‬ ‫س�مح الله» فبعده�ا أولياء اأمور ل�ن ينجوا من‬ ‫عذاب الضمر‪ ،‬ارحمينا ي�ا وزارة الربية‪ ،‬باأمس‬ ‫كنا نحل�م بتعليم جيد اليوم نريد س�امة أطفالنا‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬


‫رأي‬

‫د‪ .‬ﺣﻤﺰة اﻟﻤﺰﻳﻨﻲ‬ ‫‪hamza@alsharq.net.sa‬‬

‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ﺻﺪﻓﺔ ﻋـﲆ »ﻛﺘـﺎب« ﻟـ»اﻟﺪﻛﺘـﻮر« إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫اﻃﻠﻌـﺖ‬ ‫اﻟﱰﻛﻲ ﺑﻌﻨـﻮان‪» :‬دور اﻟﻌﻮﻤﺔ ﰲ اﻟﺘﺤﻮل اﻟﱰﺑﻮي‪ :‬دراﺳـﺔ‬ ‫وﺻﻔﻴـﺔ ‪ -‬ﺗﺤﻠﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻷﻫﲇ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻧﻤﻮذﺟﺎ«‪،‬‬ ‫‪1428‬هـ‪174 ،‬ص‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وأﻏﺮاﻧـﻲ ﺑﻘﺮاءﺗﻪ اﻤﻘﺪﻣﺔ اﻟﺒﺎذﺧﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﺘﺒﻬﺎ اﻷﺳـﺘﺎذ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ اﻟﻐﺬاﻣـﻲ ﻟـ»اﻟﻜﺘﺎب«‪ .‬ﻓﻘـﺪ وﺻﻔﻪ ﺑﺄﻧﻪ‬ ‫»ﻳﺠﻤﻊ ﺑﻦ اﻟﴩط اﻟﻌﻠﻤـﻲ ﻛﺤﺼﺎﻧﺔ ﻣﻌﺮﻓﻴﺔ وﺑﻦ ﴍوط‬ ‫اﻤﻘﺮوﺋﻴـﺔ واﻟﺘﻮﺻﻴـﻞ اﻟﻘﺮاﺋـﻲ دون ﻋﻮاﺋـﻖ«)ص‪،(15‬‬ ‫وأﻧـﻪ ﻧﺠـﺢ »ﰲ ﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻟﺠﺪﻳـﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ اﻤﻌﺮﻓﻴـﺔ وﰲ‬ ‫اﻟﻮﻗـﺖ ذاﺗـﻪ ﰲ ﺗﺤﻘﻴﻖ درﺟﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻣـﻦ اﻤﻘﺮوﺋﻴﺔ أو ﻟﻨﻘﻞ‬ ‫)اﻻﻧﻘﺮاﺋﻴﺔ(«)اﺳـﺄﻟﻮا اﻷﺳـﺘﺎذ اﻟﺪﻛﺘـﻮر اﻟﻐﺬاﻣـﻲ ﻋﻦ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﺼﻄﻠﺢ!(‪ ،‬وأﻧﻪ »ﻣﻦ ُﻛﺘﺐ اﻤﺮﺣﻠﺔ«‪ ،‬وﻫﻮ »ﻧﻮع ﻣﻦ اﻟﻜﺘﺐ‬ ‫واﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺘﻲ ﺗﻄﺮح ﻧﻔﺴﻬﺎ ﻗﺒﻞ أن ﻧﻄﺮﺣﻬﺎ وﺗﻜﺘﺐ ﻧﻔﺴﻬﺎ‬ ‫ﻗﺒﻞ أن ﻧﻜﺘﺒﻬﺎ«)ﻫﻜﺬا!(‪ ،‬وﻫﻮ »ﻣﻮاﺟﻬﺔ ﻋﻠﻤﻴﺔ ﻋﴫﻳﺔ«‪.‬‬ ‫أﻳﻤﻜـﻦ ﻷﺣﺪ ﺑﻌﺪ ﻫﺬا اﻟﺘﺒﺠﻴﻞ اﻟﻔﺎﺋﻖ أﻻ ﻳﻨﺪﻓﻊ ﻟﻘﺮاءة‬ ‫ﻫـﺬا »اﻟﻜﺘﺎب« »اﻻﻧﻘﺮاﺋـﻲ«؟! ﻟﺬﻟﻚ أﻟﺰﻣﺖ ﻧﻔـﴘ ﺑﻘﺮاءﺗﻪ‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻻ ﺗﻔﻮﺗﻨﻲ »اﻧﻘﺮاﺋﻴﺘُﻪ« اﻟﻮاﻋﺪة!‬ ‫ﻟﻜﻨﻲ أﺣﺴﺴـﺖ‪ ،‬ﻣﻨﺬ اﻟﺼﻔﺤـﺎت اﻷوﱃ‪ ،‬ﺑﺄن »اﻟﻜﺘﺎب«‬ ‫ﻳﺨﺮج ﻋﲆ أﺑﺴـﻂ اﻟﻘﻮاﻋـﺪ اﻤﻨﻬﺠﻴﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ وﻗﻴﻢ اﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫اﻤﻌﺮﻓﻴﺔ‪ .‬وﻫﺬا ﻣﺎ وﺟﺪﺗُﻪ ﻋﻴﺎﻧﺎً‪.‬‬ ‫وأول اﻤﻔﺎﺟـﺂة اﻟﻼﻓﺘـﺔ أن اﻟﺨﻄﺎب اﻟـﺬي وﺟﻬﻪ أﺣﺪ‬ ‫ﻣﺴـﺆوﱄ وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ إﱃ ﻣﺪﻳﺮي اﻤﺪارس اﻷﻫﻠﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻳﺎض ﻟــ»ﺗﺴﻬﻴﻞ ﻣﻬﻤﺔ اﻟﺒﺎﺣﺚ«)»اﻟﺪﻛﺘﻮر« اﻟﱰﻛﻲ(‬ ‫ٌ‬ ‫ﻣﺆرخ‬ ‫ﰲ ﺗﻮزﻳﻊ اﻻﺳـﺘﺒﻴﺎن اﻟﺬي ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻤﻮﺿﻮع »اﻟﻜﺘﺎب«‬ ‫ﰲ ‪1428/8/2‬هـ)ص‪ ،(157‬وأن »ﻣﺪﺧـﻞ« »اﻟﻜﺘـﺎب«‬ ‫اﻟﺬي ﻛﺘﺒﻪ »اﻟﺪﻛﺘﻮر« اﻟﱰﻛﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﻻﺑﺪ أﻧﻪ ﻛﺘﺒﻪ ﺑﻌﺪ اﻧﺘﻬﺎﺋﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﻛﺘﺎﺑﺔ »رﺳـﺎﻟﺘﻪ ﻟﻠﺪﻛﺘﻮراة« اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ أﺻﻼً »ﻟﻠﻜﺘﺎب«‪،‬‬ ‫ﻣﺆرخ ﺑــ«رﺑﻴﻊ اﻵﺧﺮ ‪ 1428‬ﻫــ«)ص‪ ،(22‬وأن اﻤﻘﺪﻣﺔ‬ ‫»اﻻﻧﻘﺮاﺋﻴـﺔ« اﻟﺒﺎذﺧﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﺘﺒﻬﺎ اﻷﺳـﺘﺎذ اﻟﺪﻛﺘﻮر اﻟﻐﺬاﻣﻲ‬ ‫ﻣﺆرﺧـﺔ ﰲ ‪2007/7/21‬م)ص‪ (17‬اﻤﻮاﻓـﻖ ﻟﺮﺑﻴﻊ اﻵﺧﺮ‬ ‫‪1428‬هـ!‬ ‫واﻟﺴـﺆال ﻫﻨـﺎ ﻫـﻮ‪ :‬أﻳَﻜﻔـﻲ ﺷـﻬﺮان اﺛﻨـﺎن ﻟﺘﻮزﻳﻊ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺒﻴﺎن‪ ،‬ﺛـﻢ اﺳـﱰﺟﺎﻋﻪ ﻣﻤـﻦ ُو ﱢزع ﻋﻠﻴﻬﻢ‪ ،‬ﺛﻢ دراﺳـﺔ‬ ‫»اﻟﺒﺎﺣﺚ« ﻹﺟﺎﺑﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬وﺗﺤﻠﻴﻠﻬﺎ‪ ،‬ﺛﻢ ﻛﺘﺎﺑﺔ ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻻﺳﺘﺒﻴﺎن ﰲ‬ ‫ﺟﺪاول إﺣﺼﺎﺋﻴﺔ ورﺳـﻮم ﺑﻴﺎﻧﻴﺔ ﱠ‬ ‫ﻣﻔﺼﻠﺔ ﰲ ‪ 60‬ﺻﻔﺤﺔ‪ ،‬ﺛﻢ‬

‫ﻛﺘﺎﺑﺔ ﻧﺼﻒ »اﻟﻜﺘﺎب« ﺗﻘﺮﻳﺒـﺎ ً )‪ 59‬ﺻﻔﺤﺔ( ﻋﻦ »اﻟﻌﻮﻤﺔ«‬ ‫ِ‬ ‫وﺻ َﻠﺘﻬـﺎ ﺑﺎﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻛﻠﻪ ﺑﺎﻟﻠﻐـﺔ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ‪ ،‬ﺛﻢ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫»اﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ« إﱃ اﻤـﴩف ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬ﺛـﻢ ﻗﺮاءة اﻤـﴩف ﻟﻬﺎ‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫ﻣﻨﺎﻗﺸـﺘﻬﺎ ﺑﻌﺪ ذﻟـﻚ‪ ،‬ﺛﻢ ﻛﺘﺎﺑـﺔ »ﻛﺘﺎب« »اﻣﺘـﺪاد ﻟﻬﺎ«‪ ،‬أو‬ ‫ﺗﺮﺟﻤﺘﻬـﺎ إﱃ اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻌﻤﻞ ﻋـﲆ ﺗﺠﺮﻳﺪﻫﺎ ﻣﻦ ﻛﻞ‬ ‫ﻣـﺎ ﻟﻪ ﻋﻼﻗﺔ ﺑـ»اﻟﴫاﻣﺔ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ«‪ ،‬ﺛﻢ ﺗﻘﺪﻳﻢ »اﻟﻜﺘﺎب«‬ ‫ﻟﻸﺳـﺘﺎذ اﻟﺪﻛﺘـﻮر اﻟﻐﺬاﻣﻲ ﻟﻴﻘـﺮأه ﺑﺸـﻜﻞ »اﻧﻘﺮاﺋﻲ!« ﺛﻢ‬ ‫ﻛﺘﺎﺑﺘـﻪ ﺗﻠـﻚ اﻤﻘﺪﻣﺔ ﺑـ»اﻧﻌﻨﺎﺋﻴـﺔ!« ﻓﺎﺋﻘﺔ‪ ،‬ﺛﻢ إرﺳـﺎﻟﻪ إﱃ‬ ‫اﻟﻨﺎﴍ ﻟﻄﺒﺎﻋﺘﻪ‪ ،‬ﺛﻢ ﻇﻬﻮره ﻋﲆ اﻟﻨﺎس؟!‬ ‫أﻳﻤﻜﻦ أن ﻳُﻨﺠﺰ ﻫﺬا ﻛﻠﻪ ﰲ ﺷﻬﺮﻳﻦ؟!‬ ‫واﻤﻔﺎﺟـﺄة اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ أن ﻫﻨـﺎك ﻏﻤﻮﺿﺎ ً ﻳﺘﺼـﻞ ﺑﻄﺒﻴﻌﺔ‬ ‫»اﻟﻜﺘـﺎب«؛ ﻓﻬﻞ ﻫﻮ ﺗﺮﺟﻤﺔ ﻟـ»اﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ«‪ ،‬أم إﻋﺎدة ﺻﻴﺎﻏﺔ‬ ‫ﻟﻬﺎ ﻟﻴﺴﺘﻄﻴﻊ »اﻟﻌﺎﻣﺔ«‪ ،‬ﻣﺜﲇ‪» ،‬اﻧﻘﺮاءﺗﻪ!«؟‬ ‫أ ﱠﻣﺎ »اﻟﺪﻛﺘﻮر« اﻟﱰﻛﻲ ﻓﻴﻘﻮل إﻧﻪ ﺟﺎء »اﻣﺘﺪادا ً ﻟﻠﺮﺳﺎﻟﺔ‬ ‫وإن اﺧﺘﻠﻒ ﻋﻨﻬﺎ«)ص‪ ،(12‬وﻳﺸﺮ‪ ،‬ﰲ ﻣﻮﻗﻌﻪ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‪،‬‬ ‫إﱃ »رﺳـﺎﻟﺘﻪ« اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ أﺻﻼً ﻟـ»اﻟﻜﺘﺎب‪ ،‬وﻫﻲ »دراﺳـﺔ‬ ‫ﻣﻨﺸـﻮرة ﺑﻌﺪ ﺗﺮﺟﻤﺘﻬﺎ إﱃ اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ وإﻋﺪادﻫﺎ ﻟﻠﻘﺎرئ‬ ‫ﻏﺮ اﻤﺘﺨﺼﺺ«‪ ،‬أي ﻫﺬا »اﻟﻜﺘﺎب«‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ اﻟﺪﻛﺘـﻮر اﻟﻐﺬاﻣـﻲ ﻓﻴﻘﻮل‪» :‬ﻫـﺬا ﻛﺘـﺎبٌ ﻛﺎن ﰲ‬ ‫أﺻﻠـﻪ أﻃﺮوﺣﺔ دﻛﺘـﻮراة‪ ،‬وﻟﻘﺪ أﺣﺴـﻦ اﻟﺪﻛﺘـﻮر إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﱰﻛﻲ ﺻﻨﻌﺎ ً ﺣﻴﺚ أﻋﺎد ﺻﻴﺎﻏﺔ اﻟﻨﺺ ﻟﻴﺠﻌﻠﻪ‬ ‫ﻛﺘﺎﺑﺎ ً ذا ﻃﺎﺑﻊ ﺛﻘﺎﰲ ﻋﺎم«)ص‪.(15‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﻮﺿـﺢ »اﻤﺆﻟﻒ«‪ ،‬وﻻ اﻷﺳـﺘﺎذ اﻟﺪﻛﺘﻮر اﻟﻐﺬاﻣﻲ‪،‬‬ ‫أوﺟـﻪ اﻻﺧﺘـﻼف ﺑـﻦ »رﺳـﺎﻟﺔ« اﻟﺪﻛﺘـﻮراة »اﻷﺻـﻞ«‪،‬‬ ‫وﻫـﺬا »اﻟﻜﺘﺎب« اﻟـﺬي ﻳﺒﺪو ﻣﺘﻘﻴﱢـﺪاً‪ ،‬ﻇﺎﻫﺮﻳﺎً‪ ،‬ﺑﺎﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫اﻟﻄـﺮق اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ ﻣﻦ ﺣﻴـﺚ اﻟﺮﺟـﻮع إﱃ اﻤﺮاﺟﻊ)اﻟﺘﻲ ﻻ‬ ‫ﻳﺤﺴـﻦ اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ!(‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﺠـﺰء اﻟﺘﺤﻠﻴـﲇ )ص‬ ‫ص‪85‬ــــ‪ (145‬اﻟـﺬي ﻻ ﻳﻤﻜـﻦ ﻟﻐـﺮ اﻤﺘﺨﺼﺼـﻦ أن‬ ‫ﻳﻔﻬﻤﻮا‪ ،‬ﺣﺘﻰ اﻷﺳـﺘﺎذ اﻟﺪﻛﺘﻮر اﻟﻐﺬاﻣﻲ‪ ،‬ﺷﻴﺌﺎ ً ﻣﻨﻪ إﻻ ﺑﻘﺪر‬ ‫ﻣـﺎ أﻓﻬﻤﻪ أﻧﺎ ﻣﻨـﻪ‪ ،‬أي‪ِ :‬ﺻ ْﻔﺮ‪ ،‬أو أﻗﻞ! ﻓﻜﻴـﻒ ﻳﻜﻮن‪ ،‬إذن‪،‬‬ ‫ﻣُﻌَ ﺪًا ﻟﻐﺮ اﻤﺘﺨﺼﺼﻦ؟!‬ ‫واﻤﻔﺎﺟـﺄة اﻟﺜﺎﻟﺜـﺔ أن »اﻟﻜﺘﺎب« ﻣﺜـﺎ ٌل ﻟﻌﺒﺚ واﺿﺢ ﰲ‬ ‫اﺳـﺘﺨﺪام »اﻤﺮاﺟﻊ«‪ .‬ﻓﻘﺪ ورد ﰲ اﻟﻔﺼﻞ اﻷول ﻣﻨﻪ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻤﺴـﺔ وﺛﻼﺛﻦ ﻣﺮﺟﻌﺎ ً ﻟـﻢ ﺗُﻮ َرد ﰲ ﻗﺎﺋﻤـﺔ اﻤﺮاﺟﻊ ﰲ آﺧﺮ‬ ‫»اﻟﻜﺘﺎب«)وﻟﻢ ﻳـﺮد ﰲ اﻟﻔﺼﻞ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻨﻪ )‪ 60‬ﺻﻔﺤﺔ( أيﱡ‬

‫ﺷﻲء ﻣﺎ‬

‫إﻳﺮان‬ ‫اﻟﺠﺎر‬ ‫اﻟﻐﺜﻴﺚ‬

‫ﺗﺮﺗﻴﺒﻨﺎ اﻟـ ‪ ١٣‬ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ و»ا’ﺳﻜﺎن«‬ ‫ﺗﺘﺴﻮل ا˜راﺿﻲ!‬ ‫ﱠ‬ ‫أﺣﻤﺪ ﻫﺎﺷﻢ‬

‫ﺑﺴﺎم اﻟﻔﻠﻴﺢ‬

‫أن ﻳﻜﻮن ﺟﺎ ُرك ﻏﺜﻴﺜﺎ ً ﻓﺘﻠﻚ‬ ‫ﻣﺼﻴﺒﺔ‪ ،‬وأﻻ ﻳﺤﱰم ذﻟﻚ اﻟﺠﺎ ُر‬ ‫ﱠ‬ ‫ﺣﻖ اﻟﺠﺮة ﻓﺎﻤﺼﻴﺒﺔ أﻋﻈﻢ‪،‬‬ ‫ﰲ ﺳﻨﻮات اﻟﺼﺒﺎ أذﻛﺮ ﱠ‬ ‫أن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺟــﺎرا ً ﻟﻨﺎ ﺿﺨ َﻢ اﻟﺠﺜﺔ ﻧﺰﻗﺎ ً‬ ‫ﻛﺮﻳﻬﺎً‪ ،‬أﺷﻌﺚ اﻟﺮأس ﱠ‬ ‫ﻛﺚ اﻟﺸﻨﺐ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻗﺒﻴﺢ اﻤﻨﻈﺮ‪ ،‬ﺷ ﱠﻜﺎ ًء ﺑﻜﺎ ًء ﻻ‬ ‫ﺗﻘﻊ اﻟﺬﺑﺎﺑﺔ ﻋﲆ أﻧﻔﻪ ﻣﻦ ﺷﺪة‬ ‫ﺳﻮداوﻳﺘﻪ‪ ،‬ﻣﺰﻋﺠﺎً‪ ،‬ﺑﻤﺠﺮد‬ ‫أن ﻳﺮى أﺣﺪﻫﻢ اﺑﺘﺎع ﺳﻴﺎرة‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة أﻧﻴﻘﺔ إﻻ وأﻛﻠﺖ ﺑﻌﻀﻪ‬ ‫اﻟﻨﺎر‪ ،‬وأوﻏﺮت ﺻﺪره ﺑﺎﻻﻧﺘﻘﺎم‬ ‫ﻣﻦ ﻓﺮﺣﺘﻪ ﺑﺘﺸﻮﻳﻬﻬﺎ ﺑﻤﺴﻤﺎر‬ ‫أو ﺑـ )ﺷﺨﻂ( ﻋﺮﴈ ﻳﺼﻌﺐ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺎﻟﻜﻬﺎ أن ﻳﻌﻴﺪ ﻃﻼءﻫﺎ أو‬ ‫اﺳﱰﺟﺎﻋﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻟﺼﻮرة ﺗﻠﺘﻤﻊ ﰲ ذﻫﻨﻲ‬ ‫ﺣﻴﻨﻤﺎ أرى ﺗﴫﻓﺎت إﻳﺮان ﰲ‬ ‫دول اﻟﺨﻠﻴﺞ وﻫﻲ ﻣﻨﺬ ﻗﻴﺎم‬ ‫اﻟﺜﻮرة اﻟﺨﻤﻴﻨﻴﺔ وﻫﻲ ﺗﺤﺎول‬ ‫)ﻣﻐﺜﺔ( اﻟﺨﻠﻴﺞ ﺑﻜﻞ ﺗﴫف‬ ‫أﺣﻤﻖ أﻋــﻮج وﻋﻤﻞ اﻟﻘﻼﻗﻞ‬ ‫واﻤﺸﻜﻼت‪ ،‬وﻣﻊ ذﻟﻚ ﻧﺘﺴﺎﻣﺢ‬ ‫وﻧﺘﻐﺎﴇ وﻟﻜﻦ ﻋﲆ ﻣﺎ ﻳﺒﺪو‬ ‫ﱄ أن ﻫﺬا اﻟﺠﺎر ﻟﻴﺲ )ﻛﻔﺌﺎً(‬ ‫ﻟﻼﺣﱰام وﻛﻞ ﺟﻌﺠﻌﺘﻪ ﻋﺒﺎرة‬ ‫ﻋﻦ )زوﺑﻌﺔ ﰲ ﻓﻨﺠﺎن(‪.‬‬ ‫‪balfelayeh@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ahashem@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻟﻢ أﺳـﺘﻄﻊ ﺣﺘﻰ اﻵن أن )أﻫﻀﻢ( ﺗﴫﻳﺢ وزﻳﺮ‬ ‫اﻹﺳـﻜﺎن‪ ،‬وﻫـﻮ اﻤﺘﺨﺼـﺺ ﰲ اﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻛﺮاﻧﻔﻴﻠﺪ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻗـﺎل إن وزارﺗﻪ ﺧﺎﻃﺒﺖ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻟﻼﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻷراﴈ اﻤﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﻟﻬـﺎ‪ ،‬ﻹﻗﺎﻣﺔ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻹﺳـﻜﺎن‪ ،‬وأن وزارﺗﻲ اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‪ ،‬اﻋﺘﺬرﺗـﺎ ﺑﺤﺠﺔ ﺧﻄﻄﻬﺎ ﻹﻧﺸـﺎء ﻣﻨﺸـﺂت‬ ‫ﺧﺪﻣﻴﺔ ذات ﻳﻮم‪.‬‬ ‫ﺗﴫﻳـﺢ ‪-‬ﻣﻌﺎﻟﻴـﻪ‪ -‬ﺟﻌﻠﻨـﻲ أراﺟـﻊ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻲ‬ ‫اﻟﺠﻐﺮاﻓﻴـﺔ‪ ،‬ﻓﻠﺮﺑﻤﺎ ﺣﺪث ﳾء ﻣﻨـﺬ أن ﺗﺮﻛﺖ ﻣﻘﺎﻋﺪ‬ ‫اﻟﺪراﺳـﺔ‪ ،‬ﻷﻛﺘﺸـﻒ أﻧـﻪ ﻟـﻢ ﻳﺘﻐـﺮ ﳾء‪ ،‬ﻓﺎﻟﻜﺘـﺐ‬ ‫اﻟﺠﻐﺮاﻓﻴﺔ ﺗﺆﻛـﺪ أن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﻌﺪ ﺛﺎﻧـﻲ أﻛﱪ دوﻟﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻴﺚ اﻤﺴﺎﺣﺔ ﰲ اﻟﻮﻃﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ واﻟﴩق اﻷوﺳﻂ و‪13‬‬ ‫ﰲ اﻟﱰﺗﻴﺐ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﻌﺎﻟﻢ ‪.‬‬ ‫إذًا أﻳﻦ اﻟﺨﻠﻞ؟!! وﻤـﺎذا ﻟﺠﺄ ‪-‬ﻣﻌﺎﻟﻴﻪ‪ -‬اﻟﺬي ﻗﺎل‬ ‫ﰲ أﺣـﺪ ﺗﴫﻳﺤﺎﺗـﻪ إن اﻟﺪﻋﻢ اﻟـﺬي ﻳﺤﻈﻰ ﺑﻪ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻹﺳـﻜﺎن ﻳﺪﻓﻊ اﻟﻮزارة ﻤﻀﺎﻋﻔﺔ اﻟﺠﻬﻮد‪ ،‬إﱃ )ﺷﺤﺬ(‬ ‫اﻷراﴈ ﻣﻦ اﻟﻮزارات اﻷﺧﺮى!!‬ ‫ذﻟـﻚ اﻟﺘﴫﻳﺢ ﻟﻴﺲ ﻟﻪ دﻻﻟﺔ ﺳـﻮى ﻋﺠﺰ وزارة‬ ‫اﻹﺳﻜﺎن ﻋﻦ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﺎ أﻣﺮ ﺑﻪ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺛﻼث‬ ‫ﺳـﻨﻮات ﻟﺒﻨﺎء ‪ 500‬أﻟﻒ ﻣﺴـﻜﻦ ﺑـ ‪ 250‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‬ ‫ﺧﻼل ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮات‪ ،‬ووﺳﻴﻠﺔ ﻟﺨﻠﻖ اﻷﻋﺬار‪ ،‬ﻟﺘﻨﺼﻠﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﺧﺎﺻـﺔ ﻣـﻊ اﻗـﱰاب ﺗﻠﻚ اﻟﺴـﻨﻮات‬ ‫ﻣـﻦ اﻻﻧﺘﻬﺎء ‪-‬ﻟﻢ ﻳﺘﺒﻖ ﺳـﻮى ﺳـﻨﺘﻦ‪ -‬وﻫـﻮ ﻣﺎ دﻓﻊ‬ ‫ﻣﻌﺎﻟﻴﻪ‪ -‬ﻷن ﻳﺼﺪر ﺗﴫﻳﺤﺎ إﻋﻼﻣﻴﺎ اﺳﺘﺒﺎﻗﻴﺎ ﻟﻠﺰﻣﻴﻞ‬‫ﻣﺘﻌـﺐ اﻟﻌـﻮاد ﻟﺼﺎﻟـﺢ )ﺻﺤﻴﻔﺔ ﻋـﻜﺎظ( رﺑﻂ ﻓﻴﻪ‬ ‫اﺳﺘﻌﺪاده ﻟﻠﻤﺤﺎﺳـﺒﺔ ﺑﺘﺨﺼﻴﺺ اﻷراﴈ وﺗﻮﻓﺮﻫﺎ!‪،‬‬ ‫ﻣﺘﻨﺎﺳﻴﺎ أن وزارﺗﻪ ﰲ ﺗﴫﻳﺢ ﺳﺎﺑﻖ ‪-‬ﻳﻌﻮد إﱃ ﺑﺪاﻳﺎت‬ ‫إﻧﺸﺎﺋﻬﺎ‪ -‬أوﺿﺤﺖ أﻧﻬﺎ رﺻﺪت أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻤﺎﻧﻦ ﻣﻠﻴﻮن‬

‫ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ اﻤﴩوﻋﺎت اﻹﺳـﻜﺎﻧﻴﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ‬ ‫وزارة اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ أﻣﺮاء اﻤﻨﺎﻃﻖ‪ ،‬وأﻧﻬﺎ ﺗﺴـﻠﻤﺖ‬ ‫ﻋﺪﻳـﺪا ﻣـﻦ اﻷراﴈ‪ ،‬وﻫﻲ اﻟﻮزارة ذاﺗﻬـﺎ اﻟﺘﻲ ﻧﴩت‬ ‫ﺧـﱪا إﻋﻼﻣﻴﺎ ﻛﺎﻟﺖ ﻓﻴﻪ اﻤﺪح واﻟﺜﻨﺎء ﻟﻠﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺗﺴـﻠﻤﻬﺎ ﻤﻮاﻗﻊ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض واﻟﺨﺮج واﻟﺪﻣﺎم واﻷﺣﺴﺎء‬ ‫واﻟﻘﻄﻴﻒ وﺟـﺪة واﻤﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬وﺗﺒﻮك‪ ،‬وﺧﻤﻴﺲ ﻣﺸـﻴﻂ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﺗﺸـﻬﺪ ﺑﻌﺾ ﻫﺬه اﻤﺪن ﻛﺠﺪة أﻳﺔ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫ﺣﺘﻰ اﻵن‪.‬‬ ‫وﺣﺘﻰ ﻧﻌﻴﺪ ﺗﻨﺸـﻴﻂ اﻟﺬاﻛﺮة ‪-‬ﻤﻌﺎﻟﻴﻪ‪ -‬ﺳـﺄورد‬ ‫ﻟﻪ ﺧﱪا آﺧﺮ ﻧﴩ ﰲ ﺷـﻬﺮ رﺑﻴﻊ اﻵﺧـﺮ اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﻳﻘﻮل‬ ‫اﻟﺨﱪ ﻋﲆ ﻟﺴـﺎن اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻟﻮزارة اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت‬ ‫إن وزارﺗـﻪ ﺧﺼﺼـﺖ ‪ 238‬ﻣﻮﻗﻌـﺎ ً ﰲ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻟﻮزارة اﻹﺳـﻜﺎن ﻹﻗﺎﻣﺔ اﻤﴩوﻋﺎت اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ‬ ‫ﺑﻤﺴـﺎﺣﺔ ﺗﺰﻳـﺪ ﻋـﻦ ‪ 169‬ﻣﻠﻴﻮن ﻣـﱰ ﻣﺮﺑـﻊ ‪ ،‬وأن‬ ‫ﻣﺴﺎﺣﺎت اﻷراﴈ اﻟﺘﻲ ﺗﻢ ﺗﺨﺼﻴﺼﻬﺎ ﺗﻔﻮق اﻻﺣﺘﻴﺎج‬ ‫اﻟﺬي ﺣﺪدﺗـﻪ ﺧﻄﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺘﺎﺳـﻌﺔ‪.‬وﺑﻌﻴﺪا ﻋﻦ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺤﻘﺎﺋﻖ وذﻟـﻚ اﻟﺘﻮﺛﻴﻖ‪ ،‬ﻟﻨﻌﱰف ‪-‬ﻣﺠـﺎزا‪ -‬أن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ ﻣﺸـﻜﻠﺔ ﻟﺪى وزارة اﻹﺳﻜﺎن دﻓﻌﺖ ‪-‬ﻣﻌﺎﻟﻴﻪ‪-‬‬ ‫ﻟﻠﺘﴫﻳـﺢ ﺑﺘﻠـﻚ اﻟﻌﺒـﺎرات اﻤﺤﺒﻄﺔ ﻟﻠﺸـﻌﺐ اﻟﺬي ﻻ‬ ‫ﻳﻤﺘﻠﻚ ‪ %40‬ﻣﻨﻪ ﻤﺴـﺎﻛﻦ ‪-‬ﻋـﲆ ذﻣﺔ وزﻳﺮ اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ‬ ‫‪ ،‬أﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﺑﺎﺳـﺘﻄﺎﻋﺔ ﻣﺴﺆوﱄ اﻟﻮزارة إﻳﺠﺎد اﻟﺒﺪاﺋﻞ‬‫ﻟﺤﻠﻬـﺎ ﺧﺎﺻـﺔ أﻧﻬـﺎ أﺻﺒﺤﺖ ﻫﻤـﺎ ﻳﺴـﺘﻨﺰف راﺗﺐ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻦ وﻣﺪﺧﺮاﺗﻪ اﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑﺴﺒﺐ اﻹﻳﺠﺎرات واﻟﻘﺮوض‬ ‫اﻟﺘـﻲ ‪-‬ﺗﺘﻔﻨﻦ‪ -‬ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺒﻨـﻮك‪ ،‬ﺑﻞ ﻻ أﺑﺎﻟـﻎ إن ﻗﻠﺖ إن‬ ‫ﻋﺪﻳﺪا ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ أﺻﺒﺤﻮا ﻳﻨﺘﻈﺮون ﺷـﻬﺮ رﻣﻀﺎن‬ ‫ﻟﺘﺤﻞ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻣﻜﺮﻣﺔ اﻟﻌﻔﻮ ﺑﻌﺪ أن ُزجﱠ ﺑﻬﻢ ﰲ اﻟﺴـﺠﻦ‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ ﺗﺮاﻛﻢ اﻟﺪﻳﻮن ﻤﺤﺎوﻻﺗﻬﻢ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ‪ -‬ﺣﻖ‬ ‫‪ -‬اﻟﺴـﻜﻦ‪ ،‬أﻟﻢ ﻳﻄﻠﻊ ﻗﺎدة ﺗﻠﻚ اﻟـﻮزارة ﻋﲆ ﺟﻐﺮاﻓﻴﺔ‬

‫ﻫﺬه اﻟﻔﺌﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻤﺮﺿﻰ‬ ‫ﻃﺎرق اﻟﻌﺮادي‬ ‫‪tareq@alsharq.net.sa‬‬

‫وأﻗﺼﺪ ﺑﻬﺎ ﺗﺤﺪﻳﺪا ً أوﻟﺌﻚ اﻤﺮﴇ‬ ‫اﻤﺼﺎﺑﻦ ﺑﺈﻋﺎﻗﺔ ﺛﺎﻧﻮﻳﺔ ﺑﻌﺪ أن ﻛﺎﻧﻮا ﰲ‬ ‫وﺿﻊ ﻃﺒﻴﻌﻲ‪ ،‬وﻫﺬه اﻹﻋﺎﻗﺔ ﺗﻨﺘﺞ ﻋﻦ‬ ‫ﺣﻮادث اﻟﺴﻴﺎرات ﻣﻦ ﺟﻬﺔ وﻋﻦ ﺟﻠﻄﺎت‬ ‫اﻟﺪﻣﺎغ وﻣﺎ ﰲ ﺣﻜﻤﻬﺎ ﻤﻦ ﻫﻢ ﻣﺼﺎﺑﻮن‬ ‫ﺑﺪاء اﻟﺴﻜﺮي واﻟﻀﻐﻂ واﻟﺴﻤﻨﺔ وﻏﺮﻫﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧــﺮى‪ .‬ﺗــﱰاوح أﻋﻤﺎر ﻫﺆﻻء‬ ‫اﻤﺮﴇ ﻣﻦ ﺳﻦ ﻣﺒﻜﺮة وﺣﺘﻰ اﻟﺨﻤﺴﻦ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ إن اﻟﻘﺼﺪ ﻣﻦ اﻟﺤﴫ ﰲ ﻫﺬه اﻟﻔﺌﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﺮﻳﺔ اﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋﲆ ﻋﻨﴫ اﻤﻔﺎﺟﺄة‬ ‫ﻛﻌﺎﻣﻞ ﻧﻔﴘ ﻣﺮﺑﻚ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻹﻧﺘﺎج اﻤﻔﻘﻮد‬ ‫ﺟﺮاء إﺻﺎﺑﺘﻬﻢ‪.‬ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻫﺆﻻء اﻤﺮﴇ ﻣﻦ‬ ‫إﺷﻜﺎﻟﻴﺎت ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ وﺧﻄﺮة ﺗﺆدي ﺑﻬﻢ‬ ‫وﺑﺬوﻳﻬﻢ إﱃ ﻣﺂﻻت ﻏﺮ ﺟﻴﺪة‪ ،‬ﻓﺘﺤﺎﴏﻫﻢ‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﺔ ﺧﺪﻣﺔ اﻤﺮﻳﺾ اﻟﺘﻲ ﻣﺎزاﻟﺖ ﺗﺮﺗﻬﻦ‬ ‫ﰲ ﺣﺲ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ -‬ﻟﻔﻜﺮة اﻟﺸﻔﺎء دون‬‫اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻣﻦ اﻤﻌﻠﻮم أن اﻹﺻﺎﺑﺎت‬ ‫اﻟﻌﺼﺒﻴﺔ اﻤﺆدﻳﺔ ﻟﻠﺸﻠﻞ أو ﻷي ﻋﻄﺐ‬ ‫ﻋﺼﺒﻲ ﻣﺎزاﻟﺖ ﻋﺼﻴﺔ أﻣﺎم اﻟﺘﻘﺪم اﻟﻌﻠﻤﻲ‪،‬‬ ‫وﻳﺒﻘﻰ )اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ( ﻫﻮ اﻟﻌﻨﴫ اﻷﺳﺎس‬ ‫ﰲ اﻤﻌﺎﻟﺠﺔ‪ .‬ﻫﺬا ﻓﻀﻼً ﻋﻦ ﻣﻌﺎﻧﺎة ذوي‬ ‫اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻟﺪﻳﻨﺎ ﰲ اﻟﻨﻮاﺣﻲ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻟﻨﻔﺴﻴﺔ واﻟﺨﺪﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺤﺎﴏﻫﻢ أﻳﻀﺎ ً ﻫﺬا اﻻﻧﻔﺘﺎح ﻋﱪ‬ ‫اﻹﻧﱰﻧﺖ ﻓﻴﻘﻌﻮن ﺿﺤﺎﻳﺎ ﻤﺮاﻛﺰ أﺟﻨﺒﻴﺔ‬ ‫ﺗﺰﻋﻢ ﻗﺪرﺗﻬﺎ ﻋﲆ ﺷﻔﺎء ﺗﻠﻚ اﻷﻣﺮاض‬ ‫اﻟﻌﻼج ﺑﺎﻟﺨﻼﻳﺎ اﻟﺠﺬﻋﻴﺔ ﻛﻤﺜﺎل‪ -‬وﺗﺘﻢ‬‫اﻤﺮاﺳﻠﺔ ﺑﻦ اﻟﻄﺮﻓﻦ ﻟﺘﺒﺪأ ﺑﻌﺪﻫﺎ رﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘﺴﻮل اﻟﺼﺤﻔﻲ واﻹداري ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻌﻼج‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻨﺘﻬﻲ اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻟﺮﻓﺾ‬ ‫ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﻓﺈن أﺛﺮ ذﻟﻚ ﻻ‬ ‫ﻳﺨﻔﻰ‪ ،‬وﻧﺸﺎﻫﺪه ﰲ اﻤﻴﺪان ﻳﺤﻤﻞ ﺗﻔﺴﺮات‬ ‫ﻛﺜﺮة ﻟﻴﺴﺖ ﻣﻨﻬﺎ اﻟﻘﻨﺎﻋﺔ ﺑﻄﺒﻴﻌﺔ اﻟﺤﺎﻟﺔ‪،‬‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ إذا ﻏﺎب ﻋﻨﴫ اﻟﻌﺪاﻟﺔ ﰲ اﻟﻌﻼج‬

‫اﻤﻤﻠﻜﺔ واﺗﺴﺎع رﻗﻌﺘﻬﺎ؟‬ ‫إن ﻣﻊ ﻗـﺮب اﻧﺘﻬﺎء اﻟﺴـﻨﻮات اﻟﺨﻤـﺲ اﻤﺤﺪدة‬ ‫ﻟـﻮزارة اﻹﺳـﻜﺎن ﻟﺒﻨـﺎء ‪ 500‬أﻟـﻒ وﺣـﺪة ﺳـﻜﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨـﻦ‪ ،‬ﻣـﻦ ﺣـﻖ اﻟﻜﺎدﺣﻦ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﺸـﻌﺐ أن‬ ‫ﻳﺴـﺄﻟﻮا اﻟﺮﺟـﻞ اﻷول ﰲ ﺗﻠﻚ اﻟـﻮزارة‪ :‬أﻳﻦ ﻫﻲ ﺧﻄﺔ‬ ‫وزارﺗﻚ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﺘﻲ أﻋﻠﻨﺖ ﻋﻨﻬـﺎ وأﻗﻴﻤﺖ ﻣﻦ‬ ‫أﺟﻠﻬﺎ أرﺑﻊ ورش ﻋﻤﻞ ﻛﺎن آﺧﺮﻫﺎ ﰲ‪1433/1/24‬هـ‬ ‫ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺨﱪاء!!‬ ‫أﻟﻢ ﺗﻜﻦ اﻟﺴـﻨﻮات اﻤﺎﺿﻴﺔ وﺳﻴﻞ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻫﻄﻠﺖ ﻋﲆ وزارة اﻹﺳـﻜﺎن ودﻋﻢ وﱄ اﻷﻣﺮ ﺷـﺨﺼﻴﺎ‬ ‫ﻛﺎﻓﻴـﺎ ﻟﺘﻔﺎدي اﻟﻌﻮاﺋﻖ اﻟﺘﻲ ﻗﻠﺖ ﻋﻨﻬﺎ ذات ﻳﻮم إﻧﻬﺎ ﻻ‬ ‫ﺗﻮﺟﺪ ﰲ ﻗﺎﻣﻮس وزارﺗﻚ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺣﻘﻨﺎ ﻋﻠﻴـﻚ ﻳﺎﻣﻌـﺎﱄ اﻟﻮزﻳﺮ أن ﻧﺴـﺘﻔﴪ‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺘﺒﻖ ﺳـﻮى ﻋﺎﻣﻦ ‪ -‬ﻤﺎذا ﻟـﻢ ﺗﻨﺠﺰ وزارﺗﻚ أي‬‫ﻣـﴩوع ﻋﲆ أرض اﻟﻮاﻗـﻊ ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻫﻨـﺎك ‪ 49‬ﻣﴩوﻋﺎ ً‬ ‫ﺗﺤﺖ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‪ ،‬وﺗﺴـﻌﺔ ﺗﺤﺖ اﻟﻄﺮح )ﺣﺴﺐ إﺣﺼﺎﺋﻴﺔ‬ ‫وزارﺗﻚ(‪.‬‬ ‫ﻤـﺎذا وﺻﻞ اﻟﺤـﺎل ﺑـﻮزارة اﻹﺳـﻜﺎن إﱃ زﻳﺎدة‬ ‫اﻷﻋﺒـﺎء اﻤﺎﻟﻴـﺔ واﻹﻗﺮاض ﻋﲆ ﻣﻮاﻃﻨﻴـﻚ ﺑﻌﺪ إﻗﺮارﻫﺎ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻹﺿﺎﰲ اﻟﺬي ﺳﻴﺴـﻬﻢ ‪ -‬ﺣﺴﺐ زﻋﻢ‬ ‫وزارﺗﻚ ‪ -‬ﰲ ﺗﻤﻜﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﻣﻦ ﴍاء ﻣﺴﺎﻛﻦ ﻟﻬﻢ‬ ‫ﺑﻘـﺮوض ﺗﻤﻮﻳﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻞ ﻫـﺬا ﻫﻮ دور اﻟـﻮزارة اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺄﻣﻠﻪ وﱄ اﻷﻣﺮ وﻣﻮاﻃﻨﻮك؟‬ ‫ﻣـﻦ ﺣﻘﻨﺎ ﻋﲆ ‪ -‬ﻣﻌﺎﻟﻴﻚ ‪ -‬وأﻧـﺖ أﻫﻞ ﻟﻠﺜﻘﺔ‪ -‬أن‬ ‫ﺗﺠﻴـﺐ‪ :‬ﻤـﺎذا ﻟﻢ ﺗﻄﺒـﻖ أو ﺗﻄﺎﻟـﺐ وزارﺗـﻚ ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻟﺒﻨـﺪ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻣﻦ اﻷﻣـﺮ اﻤﻠﻜﻲ اﻟﺼـﺎدر ﻋﺎم ‪2011‬م‬ ‫واﻟﻘﺎﴈ ﺑﺘﻮﱄ وزارة اﻹﺳـﻜﺎن ﻣﻤﺎرﺳﺔ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻬﺎم‬ ‫واﻻﺧﺘﺼﺎﺻﺎت اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻹﺳـﻜﺎن ﰲ ﻇﻞ اﺳـﺘﻤﺮار‬ ‫ﺗﻘﺎذف )ﻛﺮة( اﻟﺴـﻜﻦ ﺑﻦ وزارﺗـﻚ ووزارة اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻻ ﺗـﺰال ﺣﺘـﻰ اﻵن ﺗﺼـﺪر اﻤﻨـﺢ واﻤﺨﻄﻄﺎت‬ ‫اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ!‬ ‫ﻧﻌﻠـﻢ أن ﻫﻨﺎك ﻛﺜﺮا ﻣﻦ اﻷﻋﺒﺎء ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﻮزارة‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻦ ﻟﻴﺲ ﻣﻦ اﻤﻨﻄﻘﻲ ﺑﻌﺪ ﻫﺬه اﻟﺴـﻨﻮات أن ﻻ ﻧﺠﺪ‬ ‫ﺧﻄـﺔ زﻣﻨﻴـﺔ واﺿﺤـﺔ ﻟﻬـﺎ ﻟﻼﻧﺘﻬﺎء ﻣـﻦ ﻣﴩوﻋﺎت‬ ‫اﻹﺳﻜﺎن‪ ،‬واﺳﺘﺜﻤﺎر ﻣﺤﻴﻂ اﻤﺪن واﻟﺼﺤﺎرى اﻟﺸﺎﺳﻌﺔ‬ ‫ﻹﻧﺸﺎء ﺿﻮاح ﺳﻜﻨﻴﺔ ﺑﺪﻻ ﻣﻦ اﻟﺘﺸﻜﻲ ﻣﻦ ﻋﺪم وﺟﻮد‬ ‫أراض أو اﻟﺘﺴـﻮل ﻣﻦ وزارات‪ ،‬أﻣﺎ إذا أﺻﺎب اﻹﺧﻔﺎق‬ ‫ﻣﺴـﺆوﱄ )اﻹﺳﻜﺎن(‪ ،‬ﻓﻠﻴﺲ ﻫﻨﺎك ﺑﺪﻳﻞ ﺳﻮى اﻻﻗﱰاح‬ ‫ﻟﻮﱄ اﻷﻣﺮ ﻹﻟﺰام اﻟﻮزارات ﺑﺘﻮﻓﺮ اﻟﺴـﻜﻦ ﻤﻨﺴـﻮﺑﻴﻬﺎ‬ ‫واﻗﺘﻄﺎع إﻳﺠـﺎره ﻣﻦ رواﺗﺒﻬﻢ أو ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺑﺪل اﻟﺴـﻜﻦ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻟﻦ ﻧﺤﺘﺎج إﱃ وزارة ﻟﻺﺳﻜﺎن‪.‬‬

‫ﺧﺎرج اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬إن اﻤﻄﻠﻮب ﻣﻦ )اﻟﻬﻴﺌﺎت‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺔ واﻤﻜﺎﺗﺐ اﻟﺼﺤﻴﺔ ﰲ اﻟﺨﺎرج( أﺧﺬ‬ ‫زﻣﺎم اﻤﺒﺎدرة ﺣﻴﺎل ﻫﺬا اﻷﻣﺮ‪ ،‬وأن ﻳﻘﻮﻣﻮا‬ ‫ﺑﺈﻳﻀﺎح اﻷﻣﺮ ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ ﻋﱪ ﻗﻨﻮات إﻋﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ووﺳﺎﺋﻞ ﺗﻮاﺻﻞ رﺳﻤﻴﺔ ﺣﺪﻳﺜﺔ ﺗﺠﻨﻴﺒﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﻨﺎس ﻣﻦ اﻟﻮﻗﻮع ﰲ ﻓﺨﺎخ اﻟﻮﻫﻢ واﻟﻨﺼﺐ‪،‬‬ ‫وإذا ﻛﺎﻧﺖ ﻫﻨﺎك ﻣﻨﺎﻫﺞ ﻃﺒﻴﺔ ﺣﺪﻳﺜﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﺄﻫﻴﻞ ﻫﺆﻻء اﻤﺮﴇ ﻟﺪى دول ﺑﻌﻴﻨﻬﺎ )ﻛﻤﺎ‬ ‫ﰲ دول ﴍق أوروﺑﺎ( ﻓﺈﻣﺎ أن ﻳﺴﺘﻘﺪﻣﻮا‬ ‫ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ اﻟﺨﺪﻣﺔ ﰲ اﻟﺒﻠﺪ أو ﻳﺘﻢ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺪول اﻟﺘﻲ ﻣﻦ اﻤﻤﻜﻦ أن ﻳﺴﺘﻔﻴﺪ اﻤﺮﻳﺾ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻄﺐ اﻟﺒﺪﻳﻞ ﻟﺪﻳﻬﺎ وﻳﺮﺳﻞ ﻟﻬﺎ اﻤﺮﴇ‬ ‫وﻓﻖ ﻧﻈﺎم اﻟﻌﻼج ﰲ اﻟﺨﺎرج‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﻗﻠﺔ ﻣﺮاﻛﺰ اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ وﻣﻼﺣﻈﺔ‬ ‫اﻟﺰﻳﺎدة اﻤﻄﺮدة ﰲ ﻋﺪد ﻫﺆﻻء اﻤﺮﴇ وﻓﻖ‬ ‫ﻣﺎ ﻧﻠﻤﺴﻪ ﰲ اﻟﻮاﻗﻊ اﻟﻴﻮﻣﻲ‪.‬‬ ‫وﰲ ذات اﻟﺴﻴﺎق‪ ،‬ﻣﺎزﻟﺖ أﻛﺮر اﻟﺘﺄﻛﻴﺪ‬ ‫ﻋﲆ دور اﻟﻌﻤﻞ اﻟﻄﺒﻲ اﻟﺘﻄﻮﻋﻲ اﻤﺆﺳﴘ‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺺ اﻟﺬي ﻳﺮﻓﻀﻪ اﻟﺒﻌﺾ ﺑﺤﺠﺔ‬ ‫اﻤﻴﺰاﻧﻴﺎت اﻟﻜﺒﺮة‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ ً ﺑﺄن اﻷﻣﺮ ﻻ ﻋﻼﻗﺔ‬ ‫ﻟﻪ ﺑﺎﻟﺪﻋﻢ اﻤﺎﱄ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻣﺒﺎﴍة‪ ،‬ﺑﻞ ﻫﻲ‬ ‫ﺣﺎﺟﺔ ﻣﺎﺳﺔ ﻟﺴﺪ ﺛﻐﺮات اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‬ ‫أو اﻧﺘﻈﺎرا ً ﻻﻧﺘﻬﺎء اﻤﺸﺎرﻳﻊ ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺨﺪﻣﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻘﻮم ﻫﺬا اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺘﻄﻮﻋﻲ ﺑﺘﻮﱄ‬ ‫رﻋﺎﻳﺔ ﻫﺆﻻء اﻤﺮﴇ ﺣﺘﻰ ﻳﺴﺘﻘﺮ ﺑﻬﻢ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺗﺤﺖ ﻣﻈﻠﺔ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺪاﺋﻤﺔ‪ .‬إن اﻟﺤﺎﺟﺔ‬ ‫ﻣﺎﺳﺔ ﻤﺜﻞ ﻫﺬه اﻤﻘﺎرﺑﺔ ﰲ ﻇﻞ ﺑﺮوﻗﺮﻃﻴﺔ‬ ‫ﻻ ﺗﺮﺣﻢ‪ ،‬وﺗﺠﻬﻴﺰات ﻣﺴﺎﻋﺪة ﻏﺎﻟﻴﺔ اﻟﺜﻤﻦ‬ ‫ﻳﺼﻌﺐ ﺗﻮﻓﺮﻫﺎ ﻋﲆ ذوي اﻟﺪﺧﻞ اﻤﺤﺪود‪.‬‬ ‫ﻗﺒﻞ اﺗﻬﺎم اﻟﻨﺎس ﺑﻌﻘﻮق أﻗﺎرﺑﻬﻢ‬ ‫وﺗﺨﻠﻴﻬﻢ ﻋﻨﻬﻢ ﰲ اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت ﻻﺑﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﺧﺘﺒﺎر ﻫﻞ ﻫﻢ )ﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻌﻮن( أم )ﻻ‬ ‫ﻳﺮﻳﺪون( رﻋﺎﻳﺔ ﻣﺮﺿﺎﻫﻢ‪ ،‬وﻟﻺﺟﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺤﺔ ﻃﺮﻗﻬﺎ اﻟﺼﺤﻴﺤﺔ‪.‬‬

‫ﺣﺪﻳﺚ ا ﻃﺒﺎء‬

‫ﺑﺄي ذﻧﺐ‬ ‫ﻳُ ﻬﺎﺟَ ﻤﻮن؟‬ ‫ﺣﺴﻦ اﻟﺨﻀﻴﺮي‬

‫ﺑﺪاﻳﺔ‪:‬‬ ‫اﻤﺴـﺆول ﻳﴫح واﻟﺠﺮﻳﺪة ﺗﻨﴩ‪ ،‬اﻤﺴﺆول ﻳﻨﻔﻲ واﻟﺠﺮﻳﺪة‬ ‫ﺗﻨـﴩ‪ ،‬اﻤﺴـﺆول واﻟﺠﺮﻳـﺪة ﻛ ٌﻞ ﻳﻬـﺪد ﺑﺎﻟﻮﺛﺎﺋﻖ واﻟﺘﺴـﺠﻴﻼت‪،‬‬ ‫واﻤﻮاﻃﻦ ﺿﺎﺋﻊ ﻓﻤﻦ ﻳﺼﺪق؟‬ ‫اﻟﻌﻘﺪة‪:‬‬ ‫ﺣﺴـﻦ ﻣﻮاﻃـﻦ ﻃﻴﺐ ﻣﺘـﺰوج وﻳﻌـﻮل‪ ،‬اﻟﺠﻤﻴـﻊ »ﻣﺘ ْﻮﺗِﺮ«‬ ‫و»ﻣﻔﻮﺳـﻴﻨﺒﻮك« ﻳﻘﻀـﻮن وﻗﺘﻬـﻢ أﻣـﺎم اﻟﺤﺎﺳـﻮب ﻳﻨﺘﻘﺪون‬ ‫اﻟﻮﺿﻊ اﻟﺼﺤﻲ‪ ،‬وﻗﻠﺔ اﻟﺨﺪﻣﺎت وﺗﻘﺼﺮ اﻟﻘﺎﺋﻤﻦ‪ .‬أﺣﺲ ﺣﺴﻦ‬ ‫ﺑﺼـﺪاع‪ ،‬ﻓﺬﻫﺐ ﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻟﺼﺤـﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻷﺑﻨـﺎء واﻟﺒﻨﺎت‬ ‫)زاﺋﺪة وﻟﻮز واﻟﺘﻬﺎﺑﺎت( ﺗﻢ ﻋﻼﺟﻬﻢ ﻋﲆ أﻳﺪي أﻣﻬﺮ اﻻﺳﺘﺸﺎرﻳﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬اﻤﺼﻴﺒـﺔ أن اﻧﺘﻘﺎدﻫـﻢ ﻟﻠﺨﺪﻣﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ اﺳـﺘﻤﺮ‬ ‫ﺣﺘـﻰ ﻋﲆ ﻓـﺮاش اﻤﺮض وﺑﻌﺪ اﻟﺨـﺮوج‪ ،‬وﺛﺎﻟﺜﺔ اﻷﺛـﺎﰲ أﻧﻬﻢ ﻻ‬ ‫ﻳﻌﻠﻤﻮن ﻤﺎذا ﻳﻨﺘﻘـﺪون‪ ،‬وﺑﺄي ذﻧﺐ ﻳﻬﺎﺟﻤﻮن! أﻟﻴﺲ ﻫﺬا ﻣﺮﺿﺎ‬ ‫ﻋﻀﺎﻻ؟ وﻫﻞ ﺷﻜﺮ اﻟﻨﻌﻤﺔ ﺑﻘﻠﺐ اﻟﺤﻘﺎﺋﻖ واﻟﺘﺠﻨﻲ؟‬ ‫ﻓﺎﺻﻠﺔ‪:‬‬ ‫ﺧـﻼل ﺛـﻼث ﺳـﻨﻮات ﰲ اﻟﺼﺤﺔ ﺗـﻢ ﺗﻌﻴـﻦ ‪ 14141‬ﻃﺒﻴﺒﺎ‬ ‫)اﺳﺘﺸـﺎرﻳﺎ واﺧﺘﺼﺎﺻﻴـﺎ وﻣﻘﻴﻤﺎ( و‪ 18113‬ﺗﻤﺮﻳﻀﺎ ﻧﺴـﺎﺋﻴﺎ‬ ‫)ﺑﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس(‪.‬‬ ‫ﺷﻜﻞ ﺛﺎﻧﻲ‪:‬‬ ‫ﺑﻜﻴـﺖ ﻟﻠﻄﺒﻴـﺐ ﰲ ﻳﻮﻣـﻪ اﻟﻌﺎﻤـﻲ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻳﺘﺴـﺎﺑﻖ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫ﻟﺘﻜﺮﻳﻤﻪ‪ ،‬وﻋﻨﺪﻧﺎ اﻟﻜﻞ ﻳﺘﺴﺎﺑﻖ ﺑﻘﻠﻤﻪ وﻋﻘﺎﻟﻪ وﻳﺪه ﻟﺠﻠﺪه! ﻓﻤﻦ‬ ‫ﻳﻨﺼﻒ اﻟﻄﺒﻴﺐ‪ ،‬وﻳﻮﻗﻒ اﻟﻬﺠﻮم اﻹﻋﻼﻣﻲ؟‬ ‫ﺗﺴﺎؤل‪:‬‬ ‫ﺗﻘـﻊ اﻟﺤﺎدﺛـﺔ اﻟﺼﺤﻴـﺔ وﺗﺘﺴـﺎﺑﻖ اﻟﺼﺤـﻒ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‬ ‫ﻟﻨﴩﻫـﺎ وﻗﺪ ﺗﺘﺤﻔﻆ اﻟﻮرﻗﻴﺔ أﺣﻴﺎﻧﺎ‪ ،‬ﻓﻬﻞ ﻛﻠﻒ أﺣﺪﻫﻢ ﻧﻔﺴـﻪ‬ ‫وﺳﺄل اﻟﻄﺒﻴﺐ ﻋﻦ اﻤﺸﻜﻠﺔ؟ وﻛﻴﻒ وﻤﺎذا وﻣﺘﻰ ﺗﺤﺪث؟ ووﺟﻬﺔ‬ ‫اﻟﻨﻈﺮ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ؟ أم أن اﻷﻣﺮ ﻻ ﻳﻌﺪو ﻛﻮﻧﻪ ﺳﺒﻘﺎ ﺻﺤﻔﻴﺎ؟‬ ‫‪halkhudairi@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪23‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪4‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (487‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ٌ‬ ‫ﻣﻘﺪ ٌ‬ ‫»اﻧﻘﺮاﺋﻴﺔ!«‬ ‫ﻣﺔ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻫﺎﻟﻚ‬ ‫ﻟـ‬ ‫»ﻛﺘﺎب« ِ‬ ‫ٍ‬

‫ذﻛﺮ ﻷي »ﻣﺮﺟـﻊ«‪ .‬وﻟﻢ ﻳﺮد ﰲ ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻤﺮاﺟﻊ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ) ‪67‬‬ ‫ﻣﺮﺟﻌﺎً( إﻻ ﻋﴩة ﻣﻦ اﻤﺮاﺟﻊ اﻟﺘﻲ وردت ﰲ ﻣﺘﻦ »اﻟﻜﺘﺎب«‪.‬‬ ‫وﺗﻀـﻢ ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻤﺮاﺟﻊ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ ‪ 16‬ﻣﺮﺟﻌﺎ ً ﻟﻢ ﻳﺮد ﻣﻨﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﺘﻦ »اﻟﻜﺘﺎب« إﻻ ﺛﻼﺛﺔ!‬ ‫واع ﺑﻬـﺬه اﻟﺤـﺎل؛ ﻓﻬـﻮ‬ ‫»اﻤﺆﻟـﻒ«‬ ‫واﻟﻐﺮﻳـﺐ أن‬ ‫ٍ‬ ‫ﻳﻘﻮل)ﻫﺎﻣـﺶ ص‪» :(149‬ﺗﻮﺿـﺢ ﻫـﺬه اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ ﻣﺮاﺟﻊ‬ ‫اﻟﺒﺤـﺚ اﻷﺻﲇ ﻗﺒـﻞ إﻋﺎدة ﺗﺒﻮﻳﺒﻪ ﻟﻴﺼﺪر ﻋﲆ ﺷـﻜﻞ ﻛﺘﺎب‬ ‫ﻳﺘﻼﰱ ﴏاﻣﺔ اﻟﺮﺳـﺎﺋﻞ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ؛ ﻓﺈذا وُﺟﺪ ﺑﻌﺾ اﻻﺧﺘﻼف‬ ‫ﻓﺈ ﱠن ﻣﺮده ﻟﻬﺬا اﻷﻣﺮ«!‬ ‫وﻫـﺬه اﻤﻤﺎرﺳـﺔ ﻟﻢ ﻳﻘـﻞ ﺑﻬﺎ أﺣـﺪ ﻗﺒﻠﻪ‪ .‬أﻣـﺎ اﻟﻘﺎرئ‬ ‫اﻤﺮاﺟﻊ اﻤﺮاﺟ َﻊ اﻟﺘﻲ وردت ﰲ اﻟﻨﺺ‬ ‫ﻓﻴﺘﻮﻗﻊ أن ﺗﻀﻢ ﻗﺎﺋﻤﺔ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟـﺬي أﻣﺎﻣﻪ ﻻ اﻤﺮاﺟﻊ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻜﺘﺎب أو »رﺳـﺎﻟﺔ« أﺧﺮى‪.‬‬ ‫ﺛـﻢ ﻻ وﺟﻪ ﻟﺬﻛـﺮ ﻣﺮاﺟﻊ ﰲ اﻤﺘـﻦ وﻋﺪم إﻳﺮادﻫـﺎ ﰲ ﻗﺎﺋﻤﺔ‬ ‫اﻤﺮاﺟﻊ ﰲ آﺧﺮ »اﻟﻜﺘﺎب«‪.‬‬ ‫واﻤﻔﺎﺟﺄة اﻟﺮاﺑﻌﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ رﺑﻤﺎ ﺗﻔﴪ اﻤﻔﺎﺟﺄة اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ)!(‪،‬‬ ‫أ ﱠن »اﻟﻜﺘﺎب« ﻳﻘﻮم أﺳﺎﺳﺎ ً ﻋﲆ »اﻟﻘﺺ واﻟﻠﺼﻖ«‪ ،‬إن ﻟﻢ ﻳﻜﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻄﻮ‪ .‬إذ ﻳﺴـﻄﻮ »اﻤﺆﻟﻒ« أول ﻣﺎ ﻳﺴﻄﻮ ﻋﲆ ﻧﻔﺴﻪ ﻫﻮ!‬ ‫ﻓﻬـﻮ ﻳﻨﻘﻞ ﻓﻘـﺮات ﻛﺜﺮة ﻣﻦ ﻣﻘﺎﻻﺗﻪ اﻟﺘﻲ ﺳـﺒﻖ أن ﻧﴩﻫﺎ‬ ‫ﰲ ﺻﺤﻴﻔـﺔ »اﻟﺠﺰﻳـﺮة« ﻣﻦ ﻏـﺮ إﺷـﺎرة إﱃ ذﻟﻚ )ص‪،20‬‬ ‫ص‪ ،21‬ص‪ .(22‬وﻳﻨﻘﻞ ﻋـﻦ ﺑﺎﺣﺚ آﺧﺮ‪ ،‬وﻫﻮ زﻫﺮ ﻧﺎﺟﻲ‬ ‫ﺧﻠﻴـﻒ‪ ،‬ﺻﻔﺤـﺎت ﺑﻜﺎﻣﻠﻬﺎ ﻣـﻦ ﻏﺮ أن ﻳﺸـﺮ إﻟﻴﻪ ﰲ ﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻮاﺿـﻊ )ص‪ ،35‬ص‪ ،36‬ص‪ ،37‬ص‪ ،38‬ص‪،39‬‬ ‫ص ‪ ،40‬ص ‪ ،41‬ص ‪ .(42‬وﻫـﻮ ﻳﺤﻴـﻞ أﺣﻴﺎﻧـﺎ ً إﱃ ﺧﻠﻴﻒ‬ ‫)ص ‪ ،38‬ﻟﻜﻨﻪ ﻳﺨﻄﺊ ﰲ ﺳﻨﺔ ﻧﴩ ﺑﺤﺚ ﺧﻠﻴﻒ اﻟﺬي ﺳﻄﺎ‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ(‪ ،‬وﻫﻮ ﻳﻔﻌﻞ ذﻟﻚ ﺑﻌﺪ ﻧﻘﻠـﻪ ﺻﻔﺤﺎت ﻣﻦ ﻏﺮ ﺗﺤﺪﻳﺪ‬ ‫ﻤﺎ ﻧﻘﻠﻪ ﻣﻨﻪ‪.‬‬ ‫واﻤﺜـﺎل اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﻨﻘﻠـﻪ ﻧﺼﻮﺻﺎ ً ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻣـﻦ ﻏﺮ اﻟﺘﺰام‬ ‫ﺑﺄﻋـﺮاف اﻟﺘﻮﺛﻴﻖ اﻟﻌﻠﻤـﻲ ﻧﻘﻠﻪ ﺑﺤﺜﺎ ً ﻛﺎﻣﻼً ﻋﲆ ﻣﺪى ﺗﺴـﻊ‬ ‫ﺻﻔﺤﺎت )ص ص ‪63‬ـــ‪ ،(71‬ﻣﻊ ﺗﻐﻴﺮ ﻛﻠﻤﺔ ﻫﻨﺎ وأﺧﺮى‬ ‫ﻫﻨـﺎك‪ ،‬ﻛﺘﺒﺘﻪ اﻟﺒﺎﺣﺜﺔ دﻳـﻞ روزﻳﺮو )وأﺻﻠـﻪ ﺑﺎﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻫـﻮ ﻣﱰﺟﻢ إﱃ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ وﻣﻨﺸـﻮر ﰲ دورﻳﺔ »رؤى«‪ ،‬اﻟﻌﺪد‬ ‫‪ ،20‬وﻫﻮ ﻳﺸﺮ إﱄ اﻟﺒﺎﺣﺜﺔ ﺑﻀﻤﺮ اﻤﺬﻛﺮ!(‪.‬‬ ‫واﻤﺜـﺎل اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻟﻬـﺬه اﻟﻈﺎﻫﺮة ﻧﻘﻠـﻪ ﺣﺮﻓﻴﺎ ً )ص ص‬ ‫‪72‬ــــ‪ (81‬ﻋﻨﺎوﻳﻦ اﻷﺑﺤﺎث اﻟﺘﻲ أﻟﻘﻴﺖ ﰲ إﺣﺪى اﻟﻨﺪوات‬ ‫ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﺳﻌﻮد!‬ ‫وﻳﻐﻠﺐ ﻋـﲆ اﻟﻈﻦ أﻧﻪ ﻧﻘﻞ ﻛﺜﺮا ً ﻣـﻦ اﻤﻮاﺿﻊ اﻷﺧﺮى‬ ‫ﰲ »اﻟﻜﺘـﺎب« ﻣﻦ ﻛﺘـﺐ أو أﺑﺤﺎث ﻟﻢ أﺗﺒﻴﱠﻨﻬـﺎ‪ .‬وﻫﻨﺎك دﻟﻴﻞ‬ ‫ﻧﴢ ﻋـﲆ ﻫـﺬا‪ ،‬ﻛﺎﺳـﺘﺨﺪاﻣﻪ اﻟﺼﻴﻐﺔ »أﻣﺮﻛـﻲ« ﰲ ﻛﺜﺮ‬ ‫ﱞ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻮاﺿﻊ‪ .‬وﻳﻌـﺮف اﻟﻘـﺮاء اﻟﻜـﺮام أن اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﻻ‬ ‫ﻳﺴـﺘﺨﺪﻣﻮن ﻫـﺬه اﻟﺼﻴﻐـﺔ »اﻟﺸـﺎﻣﻴﺔ«‪ ،‬ﺑﻞ ﻳﺴـﺘﺨﺪﻣﻮن‬ ‫اﻟﺼﻴﻐـﺔ »أﻣﺮﻳﻜﻲ« ﺑـﺪﻻ ً ﻣﻨﻬﺎ! وﻳﻮﺣﻲ ﻫﺬا ﺑـﺄن اﻤﻮاﺿﻊ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗـﺮد ﻓﻴﻬﺎ ﻫﺬه اﻟﺼﻴﻐﺔ ﻣﻤﺴـﻮﺧﺔ ﻣﻦ أﺑﺤـﺎث ﻛﺘﺒﻬﺎ‬ ‫ﺳﻮرﻳﻮن أو ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻮن! وﻳﺸﻬﺪ ﺑﺬﻟﻚ إﻳﺮاده »ﻣﻮﻗﻊ ﺣﺰب‬ ‫اﻟﺒﻌﺚ«)ص‪ (20‬ﻣﺮﺟﻌﺎً!‬ ‫)وﺗﺒﻠﻎ اﻟﺼﻔﺤﺎت اﻤﺴﺘﻠﺒﺔ ﰲ اﻟﻔﺼﻞ اﻷول‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﺒﻠﻎ‬ ‫ﺻﻔﺤﺎﺗـﻪ ‪ 59‬ﺻﻔﺤـﺔ )ص ص‪23‬ــــ‪ 27 ،(82‬ﺻﻔﺤﺔ‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺒﺎً‪ ،‬وﻻ ﺗﺨﻠﻮ اﻟﺼﻔﺤﺎت اﻻﺛﻨﺘﺎن واﻟﺜﻼﺛﻮن اﻟﺒﺎﻗﻴﺎت ﻣﻦ‬ ‫ﻫﺬا اﻻﺳﺘﻼب!(‪.‬‬

‫رأي‬

‫اﻟﺴﻮدان‪ ..‬ﺧﻄﻮة‬ ‫ﻧﺤﻮ اﻟﻤﺼﺎﻟﺤﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬

‫ﻳﺒـﺪو أن اﻟﺨﺮﻃـﻮم‪ ،‬ﻋﺎﺻﻤـﺔ اﻟﻼءات اﻟﺜـﻼث‪ ،‬ﺗﺼﻨﻊ‬ ‫اﻟﺤﺪث اﻟﺴﻴﺎﳼ ﻣﺠﺪدا ً ﻫﺬه اﻷﻳﺎم‪ ،‬ﻟﻴﺲ ﻓﻘﻂ ﻷن اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺴﻮداﻧﻲ ﻋﻤﺮ اﻟﺒﺸﺮ ﻗﺮر اﻟﻌﻔﻮ ﻋﻦ اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﻦ‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻦ ﻷن اﻟﺠﺪل ﻳﺘﺼﺎﻋﺪ ﺑﻦ أﺣﺰاب ﺧﺎرج اﻟﺴﻠﻄﺔ ﺑﺸﺄن‬ ‫دﻋﻮة اﻟﻨﻈﺎم ﻟﺤﻮار ﺳـﻴﺎﳼ ﻳﺤﻘﻖ وﻓﺎﻗﺎ ً وﻃﻨﻴﺎ ً وإﺟﻤﺎﻋﺎ ً‬ ‫ﻋﲆ دﺳـﺘﻮر ﺳـﻮداﻧﻲ ﺟﺪﻳـﺪ ﻛﺒﺪﻳﻞ ﻟﺪﺳـﺘﻮر ‪ 2005‬اﻟﺬي‬ ‫ﻋﱪ ﻋﻦ روح اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺳـﻼم ﻧﻴﻔﺎﺷـﺎ ﻣﻊ اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﺤﺮﻳﺮ اﻟﺴﻮدان‪.‬‬ ‫وﻳﺸـﺮ ﺗﺒﺎﻳﻦ آراء اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﺗﺠـﺎه دﻋﻮة اﻟﺤﻮار إﱃ أن‬ ‫ﻓﺮﻳﻘـﺎ ً ﻣﻨﻬـﺎ ﻳﺮى أﻧﻪ ﻣﺎزاﻟـﺖ ﻫﻨﺎك إﻣﻜﺎﻧﻴـﺔ ﻟﺨﻠﻖ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﺗﺴـﻤﺢ ﺑﺈﺟﺮاء إﺻﻼﺣﺎت ﺗﺘﻌﻠـﻖ ﺑﻤﻠﻔﺎت وﻗﻒ‬

‫اﻟﺤﺮوب وﺗﻐﻴﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ وإﻃﻼق اﻟﺤﺮﻳﺎت‪.‬‬ ‫وﻳﻨﺘﻈـﺮ ﻫـﺬا اﻟﻔﺮﻳﻖ إﺷـﺎرات ﻣـﻦ اﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫اﻟﺤﺎﻛـﻢ ﺗﻔﻴـﺪ ﺑﺠﺪﻳﺘـﻪ وﺗﺜﺒـﺖ أﻧـﻪ ﻻ ﻳﻤـﺎرس اﻤﻨـﺎورة‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻹﻃﺎﻟـﺔ أﻣـﺪ ﺑﻘﺎﺋﻪ ﰲ اﻟﺴـﻠﻄﺔ وﻛﺒـﺢ ﺟﻤﺎح‬ ‫اﻟﺴﺎﻋﻦ إﱃ إﺻﻼﺣﺎت‪.‬‬ ‫وﺗﻌﻜـﺲ دﻋـﻮة اﻟﺒﺸـﺮ ﻟﻠﺤـﻮار ﻣـﻊ اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﺣﺘﻰ‬ ‫اﻤﺴﻠﺤﺔ ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬وﺗﺰاﻣﻦ ذﻟﻚ ﻣﻊ ﺗﻄﺒﻴﻊ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ ﻣـﻊ دوﻟﺔ ﺟﻨﻮب اﻟﺴـﻮدان‪ ،‬ﻣﻴـﻞ اﻟﺨﺮﻃﻮم‬ ‫ﻟﻠﺘﻬﺪﺋـﺔ وﻟﺘﻘﻠﻴﺺ اﻟﴫاﻋﺎت اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ واﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫اﺗﺠـﺎه ﻳﺒﺪو ﻣﻨﻄﻘﻴﺎ ً ﰲ ﻇـﻞ ﻣﻮاﺟﻬﺘﻬﺎ ﺗﺤﺪﻳﺎت اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫وﺗﻨﻤﻮﻳﺔ ﻛﺒﺮة وﺿﻐﻮﻃﺎت دوﻟﻴﺔ‪.‬‬

‫وﻳﻤﻜﻦ ﻟﻠﻤﺸـﺮ ﻋﻤﺮ اﻟﺒﺸﺮ أن ﻳﺪﺧﻞ ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﺴﻮدان‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺒﺎب اﻟﻮاﺳـﻊ ﻗﺒﻞ ﺗﺮك اﻟﺴﻠﻄﺔ ﰲ إﺑﺮﻳﻞ ‪ 2015‬ﻟﻮ ﻗﺎد‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻮاﻓـﻖ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﰲ ﻫﺬه اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺤﺮﺟﺔ ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫ﺑـﻼده وو ّ‬ ‫ﻟﺪﺳـﺘﻮر ﺟﺪﻳﺪ ﻳﻨﻬﻲ ﺳـﻨﻮات ﻣـﻦ اﻟﻨﺰاﻋﺎت‬ ‫ﻃﺄ‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫وﻳﺆﻣﱢ ﻦ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ اﻤﻤﺎرﺳـﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﺑﻌﻴﺪا ﻋـﻦ ﻫﺒّﺎت‬ ‫اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻏﺮ ﻣﺄﻣﻮﻧﺔ اﻟﻌﻮاﻗﺐ ﻛﻤﺎ رأﻳﻨﺎ ﰲ دول أﺧﺮى‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺘﻨﺎ‪.‬‬ ‫إن اﻟﺒﻌـﺪ ﻋﻦ اﻟﻨﺰاﻋﺎت اﻟﺘﺼﺎدﻣﻴﺔ ﻟـ »ﺻﻘﻮر« اﻟﺤﺰب‬ ‫اﻟﺤﺎﻛﻢ واﻟﺠﻨﻮح ﻟﻠﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻊ اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﻣﻦ ﻣﺒﺪأ اﻟﴩاﻛﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻳﻌـﺪ ﺧﻄﻮ ًة ﻣﻬﻤـﺔ ﺗُ َ‬ ‫ﺤﺴـﺐ ﻟﻠﺠﻨـﺎح اﻤﻌﺘﺪل ﰲ‬ ‫اﻟﺤﺰب‪.‬‬

‫‪15‬‬


‫‪16‬‬

‫وش كنا نقول؟!‬

‫فاشات‬

‫مداوات‬

‫زوال مشكلة اأراضي‬ ‫بزوال تجارها‬ ‫إبراهيم القحطاني‬

‫نواة‬

‫كلمة راس‬

‫أرجو وأسترجي‬ ‫وأستعطف!‬

‫الصعود‬ ‫للعمق‪..‬‬ ‫السقوط للقاع!‬

‫كلمة «حلم»‬ ‫وخذ «منزل»!‬

‫عبدالرحمن البكري‬

‫فهيد العديم‬

‫منصور الضبعان‬

‫الخميس ‪ 23‬جمادى اأولى ‪1434‬ه� ‪ 4‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )487‬السنة الثانية‬

‫حت�ى ا يعرن�ا أح�د بأنن�ا ننبش الج�روح دون أن نس�عى‬ ‫معالجته�ا‪ ،‬أو أننا ممن يركزون عى الس�لبي ويركون اإيجابي‪،‬‬ ‫فأنا هنا أتقدم بحل بس�يط مش�كلة اإسكان‪ .‬اإشكال باختصار‬ ‫يكم�ن ي اأرض دون غرها!! فاأغلب ق�ادر عى أن يبني بيتا ً لو‬ ‫توفرت ل�ه اأرض‪ ،‬ولكن نظرا ً لاحت�كار الحاصل من قبل بعض‬ ‫تجار اأراي و املقبن ب� «الس�ادة امحتكرين» أصبحت اأرض‬ ‫كالحلم بالنس�بة للمواطن بسبب جشع امحتكرين «امرر»‪ .‬فإن‬ ‫أردنا أن نحل مشكلة اإسكان لأبد فعلينا أن نلغي سوق التجارة‬ ‫ي «أراضين�ا»‪ ،‬ف�دول العالم ا يوج�د بها مهن�ة «تاجر أراي»‪،‬‬ ‫ف�اأرض لديهم تعتر حماً ثقياً نظرا ً لوجود ريبة تهد الحيل‪.‬‬ ‫يا وزارتنا الغالية زوال امشكلة يحتاج إى زوال هذه امهنة‪.‬‬

‫ِ‬ ‫اموت‪..‬‬ ‫دعوني هناك بنص�ف زاويةٍ ‪ ..‬مجندل�ة بوجه‬ ‫الش�موع‪،‬‬ ‫مهمل�ة‪ ..‬أح�اول أن أس�ن بها نظاما ً إش�عال‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫بنصف زاوي�ةٍ بها اأحام موت�ى‪ ..‬بها من‬ ‫دعوني هن�اك‬ ‫ِ‬ ‫رف�ات أجنح�ة العصافر الجميل�ة‪ ،‬بها لعبة مكس�ور ٌة‪..‬‬ ‫مصباح‪ ..‬ونصف حقيق�ةٍ ‪ ..‬روحٌ قتيلة‪ ،‬بها ما‬ ‫نصف‬ ‫به�ا‬ ‫ٍ‬ ‫تحن�ط من دموعي‪ ،‬بها بركا ٌن تفجر ألف عا ٍم ي ضلوعي‪،‬‬ ‫كالدمع فوق مقابر ضمت دروعي‪،‬‬ ‫بها يأس يس�يل لعاب ُه‬ ‫ِ‬ ‫يا ش�هوة الحك ِم تستري بكم‪ ،‬بقلوبكم‪ ،‬بعقولكم‪ ،‬هذي‬ ‫ٌ‬ ‫خزعب�ة له�ا موقف‪ ،‬وأل�ف حقيق�ة فينا با موق�ف‪ ،‬لذا‬ ‫أرجو وأس�رجي وأستعطف‪ ،‬دعوني هناك بنصف زاويتي‬ ‫الحزينة!‬

‫ي سعيك للمستقبل ا يشغلك‬ ‫التفكر ي التخ ّل�ص من اماي أو‬ ‫محاول�ة حمل�ه‪ ،‬ه�و ملتصق بك‪،‬‬ ‫ق�د يس�ندك ي محاول�ة الصعود‪،‬‬ ‫لك�ن إن انش�غلت بتفقده كل حن‬ ‫سيسقطك معه!‬ ‫َ‬ ‫تن�س أن‬ ‫ي نف�س الوق�ت ا‬ ‫الوص�ول للقمّ ة أس�هل بكثر من‬ ‫الغوص للعمق!‬

‫تس�تغل جهات عطش «الس�عودين» من�زل‪ ،‬فتقيم امس�ابقات‪ ،‬ما‬ ‫عليك إا أن ترس�ل كلمة «حلم» أو «دريم» إى رقم‪ ،‬فيدخل رقمك السحب‪،‬‬ ‫ولكن حلم�ك يدخل عالم «اأضغاث»!‪ ،‬فها ه�و مصطفى اآغا برنامجه‬ ‫اأمثل واأحى واأكمل ‪-‬و‪..‬شو؟!‪ -‬يدغدغ حاجتنا اماسة ل� «منزل»!‪ ،‬تبا ً‬ ‫للظروف التي جعلت «اآغا» يس�تغل هذا «العطش»!‪ ،‬وتبا ً لكل امسابقات‬ ‫الت�ي تقيم ثروته�ا عى حاجة اإنس�ان فتقي�م هكذا مس�ابقة‪ ،‬فتكبده‬ ‫خسائر مادية ومعنوية‪ ،‬وتذهب «الجائزة» إى امجهول!‪ ،‬حتى لو «رخ»‬ ‫امس�كن بفرحة عارمة‪ ،‬وتهلهلت «القصاصات» ع�ى رأس «اآغا» الذي‬ ‫«ترعبه» اأصوات ك� «رعب» امس�تأجر آخر الشهر!‪ ،‬يجب وضع حد لهذا‬ ‫ااستغال!‪ ،‬ليس بإيقاف امسابقات وتأديب الفضائيات‪ ،‬بل بتحقيق رأي‬ ‫ورؤية خادم الحرمن وذلك بتعجيل عجلة إيجاد سكن لكل «مواطن»‪.‬‬

‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫يس��ر «م��داوات» أن تتلق��ى‬ ‫نت��اج أفكارك��م وآراءكم في‬ ‫مختل��ف الش��ؤون‪ ،‬آملي��ن‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد‬ ‫عن اأمور الشخصية‪ ،‬بشرط أا‬ ‫تتج��اوز ‪ 300‬كلم��ة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪،‬‬ ‫ولم يسبق نش��رها‪ ،‬وأا ترسل‬ ‫أي جه��ة أخ��رى‪ .‬وذل��ك على‬ ‫هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫كسرة حب‬

‫الهمبرجر‪ ..‬والتاريخ المغولي‬ ‫الهامرجر باأمانية (‪)HAMBURGER‬‬ ‫أكلة أمريكية‪ ،‬تعد من الوجبات الريعة‬ ‫التي انترت برعة ي كل أنحاء العالم‬ ‫حتى أصبحت من وجبات العومة‪ ،‬تتكون من‬ ‫سندوتش من اللحم أو الدجاج باإضافة إى‬ ‫الكاتشب أو امايونيز والخضار‪ ،‬ويؤكل معها‬ ‫البطاطا امقلية ومعها امروبات الغازية‬ ‫كالبيبي والكوكاكوا‪ ،‬ويجذب كثرا ً من الناس‬ ‫لتناوله مذاقة الخاص‪.‬‬ ‫ساهمت بعض امطاعم اأمريكية ي نر‬ ‫هذه الوجبة‪ ،‬وباتت هذه امطاعم ا تخلو منها‬ ‫مدينة أو عاصمة حول العالم ‪.‬‬ ‫تبدأ القصة بظهور مبدأ اللحم امفروم أثناء‬ ‫ااجتياح امغوي تحت قيادة اإمراطور امنغوي‬ ‫جنكيز خان؛ حيث إن الجيوش العسكرية كانت‬ ‫كثرة التنقل ومعسكراتها دائما ً متنقلة وا وقت‬ ‫لديهم للطبخ‪ ،‬مما اضطرهم إيجاد وجبات‬ ‫تؤكل بيد واحدة أثناء التنقل عى الخيول‪،‬‬ ‫ففكروا ي أخذ قطع اللحم البقري أو الغنم‬ ‫ووضعها تحت أرجة الخيول لتلن وتفرم‬ ‫ومن ثم أكلها نيئة دون طبخ أثناء ااجتياح‬ ‫امغوي لروسيا‪.‬‬ ‫انتقلت هذه الوجبة إى قائمة الطعام‬

‫يفاجئك بعض الناس رغم‬ ‫بساطة مظهره بأفكار إبداعية‬ ‫لم تكن تتوقعها منه‪ ،‬أو بكلمات‬ ‫ذات مغزى تداعب البصرة بكثر‬ ‫من التأمل‪ ،‬وقد ا يبادر هذا‬ ‫الشخص أمام اآخرين بما لديه‬ ‫ربما لعدم وجود عامل الجرأة أو‬ ‫الخوف من اانتقاد‪ .‬فقط الحوار‬ ‫الهادئ يم ّكنك من اكتشاف ما‬ ‫لديه‪ ،‬واإنصات إليه يشجعه عى‬ ‫ااستمرار‪.‬‬ ‫وأفضل أنواع اإبداع هي تلك‬ ‫التي تأتي نتيجة تأمل وليس نتيجة‬ ‫نص مطلوب إظهاره بصورة‬ ‫معينة‪.‬‬ ‫لهذا تجد هذه النوعية من‬ ‫الشخصيات ق��ادرة عى اإبداع‬ ‫لطاما تركت تخياتها الخصبة‬ ‫تعمل دون توجيه مبار‪.‬‬ ‫والخطأ الكبر الذي قد نقع فيه‬ ‫حال اكتشافنا موهبة شخص ما‬ ‫يبدأ عندما نكيل له امديح منتظرين‬ ‫منه مزيداً‪ ،‬وحينها يتحرك فكره‬ ‫حسب توقعاتنا العالية‪ ،‬مما قد‬ ‫يحيل الصور الذهنية امميزة لديه‬ ‫إى أفكار عادية‪.‬‬ ‫يحدث هذا أحيانا ً مع أبنائنا أو‬ ‫أصدقائنا أو أناس تربطنا بهم صلة‬ ‫عمل فنفقد مخزونهم اإبداعي‬ ‫بالحدود التي نضعها لتصوراتنا‬ ‫فيهم‪.‬‬ ‫ولعل أفضل طريقة للتعامل‬ ‫مع ه��ؤاء امبدعن هو دفعهم‬ ‫للتنافس مع ذواتهم‪ ،‬أن اإنسان‬ ‫كلما تنافس مع ذاته تطور‪ ،‬وهذا‬ ‫يحدث من خال نثر التصورات‬ ‫ااستفهامية ي طريقهم‪ ،‬مثل‬ ‫قولك (م��ا م����دى التغير الذي‬ ‫تطمح أن تصل بتأثره لآخرين؟‬ ‫أو هل تعتقد أن‪ )...‬وي إجاباتهم‬ ‫سيستثرون مزيدا ً من اأفكار‬ ‫الخاقة التي قد تكون أجمل بكثر‬ ‫من توقعاتنا‪.‬‬ ‫‪ealjafar@alsharq.net.sa‬‬

‫إبراهيم أحمد المسلم‬

‫«ساهر» لمستقبل زاهر‬

‫إلهام الجعفر‬

‫كيف تقضي على اإبداع؟!‬

‫بامطاعم الروسية باسم «ستيك‬ ‫الرتار» تيمُ نا ً بجيوش الرتار‬ ‫امغولية‪.‬‬ ‫ي بدايات القرن السابع‬ ‫عر اميادي كانت السفن‬ ‫اأمانية تنتقل من ميناء‬ ‫هامبورج اأماني إى اموانئ‬ ‫الروسية فأخذوا هذه الوجبة إى‬ ‫مدينة هامبورج اأمانية بنفس‬ ‫ااسم «ستيك الرتار»‪.‬‬ ‫ي القرنن الثامن عر والتاسع عر‪،‬‬ ‫كانت حركة اماحة كثرة بن ميناء هامبورج‬ ‫اأماني وميناء نيويورك‪ ،‬ففتحت اأكشاك‬ ‫الصغرة ي ميناء نيويورك لتقدم هذه الوجبة‬ ‫باسم «ستيك هامبورج» وذلك اجتذاب البحارة‬ ‫اأمانين القادمن من هامبورج‪.‬‬ ‫طبعا ً «ستيك هامبورج» كان مختلفاً‪،‬‬ ‫فكانت قِ َ‬ ‫طعه من اللحم امفروم امدخن والنيئ‬ ‫ويقدم مع البصل وقطع الخبز امفتت‪ ،‬بعد ذلك‬ ‫بفرة بدأ تقديم هذه الوجبة بنفس امكونات‬ ‫لكن بعد وضعها ي الزيت امقي‪.‬‬ ‫لكن ماذا عن الهامرجر الذي نراه اليوم؟‪.‬‬ ‫هناك جدل كبر وقصص كثرة عن كيفية‬

‫تحول هذه الوجبة إى الهمرجر‬ ‫الحاي‪ ،‬ومن أشهرها عام ‪1885‬‬ ‫عائلة امنشيز من سكان حي‬ ‫هامبورج‪ ،‬نيويورك كانوا يمكلون‬ ‫كشكا ً لسندويتش السجق‪ ،‬وي إحدى‬ ‫الكرنفاات ي نفس الحي نفذ لديهم‬ ‫امخزون من السجق فاستبدلوه‬ ‫مبارة باللحم امفروم‪ ،‬ومن ثم‬ ‫أطلقوا مسمى «الهمرجر» عى هذا‬ ‫السندويتش الجديد؛ وذلك تيمُ نا ً‬ ‫بموقع الكرنفال‪ ،‬وي عام ‪ ،1885‬أطلق تشاري‬ ‫مسمى الهمرجر عى سندويش أعده من كرات‬ ‫اللحم امفروم وسط قطعتن من الخبز وذلك‬ ‫تيمنا ً بطبق ستيك هامبورج‪.‬‬ ‫لويس اسن «واية كونتكت» ي عام ‪،1895‬‬ ‫أول من فكر ي تقديم اللحم امفروم بن الخبز‪،‬‬ ‫وقد أطلق اسم هامرجر عليه أحد الجنود‬ ‫اأمان‪ ،‬وذلك لشبهه بطبق ستيك هامبورج‪.‬‬ ‫أوسكار وابر بلبي «واية أوكاهوما»‪ ،‬وهي‬ ‫الرواية اأقوى ي أنه ابتكر الهمرجر بشكله‬ ‫الحاي يوم ااستقال من عام ‪ ،1891‬حيث تم‬ ‫طبخ اللحم امفروم عى الشواية ووضعه بن‬ ‫قطع الخبز‪.‬‬

‫مهما كانت القصة‪ ،‬فااسم بالتأكيد مأخوذ‬ ‫من مدينة هامبورج اأمانية‪ ،‬وليس من كلمة‬ ‫«هام» وهي الخنزير كما يزعم البعض ي العالم‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫بعدها انتقل الهمرجر إى امطاعم‪ ،‬وأول‬ ‫امطاعم التي قدمت الهمرجر بشكل تجاري‬ ‫وبكميات كان «الوايت كاسل» عام ‪،1921‬‬ ‫وكان يقدم باسم «سيلزبري» وهو موجود‬ ‫حتى اليوم‪ ،‬ومن ثم اإخوان ماكدونالدز عام‬ ‫‪ ،1940‬حيث ابتكروا نظام الخدمة الريعة‬ ‫بعد ذلك‪ ،‬واأساس إمراطورية ماكدونالدز‪،‬‬ ‫حيث افتتحت «جامعة الهمرجر» ي ‪.1961‬‬ ‫مطاعم الهمرجر اليوم ي كل مكان‬ ‫ومنترة ي كل أنحاء العالم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ويبقى «الهامرجر» محا للعجب حن‬ ‫يقبل عليه ماين البر‪ ،‬يقصدون محاته ي‬ ‫كلة دقيقة ليخرج الزبون ويرك مكانة زبونا ً‬ ‫آخر‪ ،‬وأصبحت اأكلة الشعبية اأوى عى‬ ‫مستوى العالم مهما تعددت عادات وتقاليد‬ ‫امجتمعات‪.‬‬

‫لقد نجح ساهر ي كبح جماح امخالفن‬ ‫لقواعد امرور وامستهرين بأرواح البر‪ .‬نجح‬ ‫ساهر ي الحد من امخالفات امرورية بشكل كبر‬ ‫وي وقت قصر‪ .‬نجح ساهر أننا ومع اأسف‬ ‫ا تنفع معنا إا لغة الحسم ودفع الغرامات‬ ‫امالية‪ ،‬وأننا وعى مدى عقود من الزمن لم‬ ‫تنفع معنا إرشادات امرور وتحذيراته امستمرة‪،‬‬ ‫ولم يردعنا تزايد أعداد الوفيات وآام الجرحى‬ ‫وامصابن‪ ،‬وربنا بكل ذلك عرض الحائط‪،‬‬ ‫وكانت النتائج أليمة وكارثية ي تزايد أعداد‬ ‫الوفيات واإعاقات‪ ،‬هذا عدا الخسائر امادية‪،‬‬ ‫فكان ابد من حل صارم‪ ،‬فجاء ساهر ليقول‬ ‫كفى عبثا ً وكفى استهتارا ً وحان الوقت أن نلتزم‬ ‫بأنظمة امرور شئنا أم أبينا‪ ،‬أن ساهر بامرصاد‬ ‫لكل من اعتاد عى الفوى والرعة ومخالفة‬ ‫النظام‪ .‬فشكرا ً ساهر وشكرا ً إدارات امرور‪.‬‬

‫لنقف قليا ً ونتساءل ما هو ساهر؟‬ ‫إنه عبارة عن كامرا ترصد كل‬ ‫امخالفات دون تحيز أو مجاملة‪،‬‬ ‫ودون واسطة أو محسوبية‪ ،‬ومن‬ ‫هنا جاء هذا النجاح امبهر‪ ،‬وهناك‬ ‫البعض لم يعجبه ساهر ويشتم‬ ‫وينتقد ولم يسأل نفسه ماذا‬ ‫يخالف؟ وماذا يتجاهل اأنظمة؟‬ ‫فكم كنت أتمنى أن نجد ساهر ي‬ ‫كل نواحي الحياة ي امدارس وي امستشفيات‬ ‫وي اإدارات الحكومية وي الحدائق وي مواقف‬ ‫السيارات وي كل مكان أننا بحاجة ماسة إى‬ ‫احرام اأنظمة والقوانن‪ ،‬انظروا إى من يرمي‬ ‫اأوراق من نافذة السيارة والزجاجات الفارغة‬ ‫بكل برود‪ ،‬ومن يبصق عى الطريق أمام الناس‪،‬‬ ‫ومن يأتي إى العمل متأخراً‪ ،‬وإى من يقر ي‬

‫خدمة الناس من خال عمله‪.‬‬ ‫ي كل زاوية ومكان مخالفات‬ ‫وتعديات عى حقوق الغر‪ ،‬كم نحن‬ ‫بحاجة إى ساهر لكي يضبط هذا‬ ‫اانفات وااستهتار ي كل يء‪،‬‬ ‫فالدولة ‪-‬حفظها الله‪ -‬لم تقر‬ ‫أوجدت خدمات عامة للمواطنن‬ ‫ي شتى امجاات‪ ،‬ر‬ ‫وصفت اماين‬ ‫من أجل رفاهية امواطن‪ ،‬ولكن مع‬ ‫اأسف هناك البعض ايزال يجهل امحافظة عى‬ ‫هذه اأماكن ويستمر العبث وسوء الترف‪،‬‬ ‫لنجد أننا أمام واقع يتطلب تكثيف كامرات‬ ‫امراقبة وامتابعة ومحاسبة امقر‪ ،‬وليعلم كل‬ ‫مخالف ومستهر أن الغرامات امالية ستاحقه‬ ‫ي كل مكان حتى يتعلم وينضبط مادام أنه‬ ‫ير عى اأخطاء وا يهمه أحد‪.‬‬

‫أعود وأكرر‪ ،‬أتمنى أن نجد ساهر ي كل‬ ‫مكان حتى نستطيع أن نقي عى كل العادات‬ ‫السيئة اموجودة ي حياتنا‪ ،‬التي يستحيل زوالها‬ ‫بالنصح والتوعية‪ ،‬ولكن من خال ساهر‪،‬‬ ‫صدقوني سنوجد مجتمعا ً أكثر انضباطية‬ ‫بكل ما تعنيه الكلمة‪ ،‬وأكر دليل هو انخفاض‬ ‫عدد الحوادث ي السنوات اأخرة عن السابق‪،‬‬ ‫والفضل يعود لله ثم لك يا ساهر‪ ،‬فمن نجاح‬ ‫إى نجاح‪ ،‬ومن يكره الغرامات وتزعجه فعليه‬ ‫أن يلتزم بالنظام حتى يحمي نفسه من هذه‬ ‫الغرامات‪ ،‬معادلة بسيطة جدا ً من يريد أن يفهم‪.‬‬

‫سعود سيف الجعيد‬

‫«أتم َيز»‪ ..‬هدية «أرامكو السعودية» لبناء مجتمع معرفي‬ ‫ليست هذه بعبارة يطلق بها أحدنا العنان لخياله حينما‬ ‫يضع أهدافا ً يرجم بها طموحاته ويبلور فيها القيمة الجوهرية‬ ‫لذاته ناشدا ً التفرد عن سائر ما دأب عليه من حوله‪.‬‬ ‫إنما هي رؤية طموحة لبناء مجتمع معري صحي وآمن يملك‬ ‫مهارة الوعي بتحديات وفرص امستقبل‪.‬‬ ‫هي رسالة سامية تسعى إى تحقيق التغر اإيجابي ي‬ ‫امجتمع عن طريق رفع مستوى الوعي الشامل للمساهمة ي‬ ‫التقدم العلمي والصناعي للوطن اأم والشعب اأبناء‪ .‬هي مبادرة‬ ‫مثمرة تستهدف فئة الشباب امعول عليهم بعد الله بناة للغد‬ ‫الوعد‪.‬‬ ‫(أتميز) هو مفاجأة وهدية أرامكو السعودية لصيف ‪2012‬‬ ‫الثالثة للبنن واأوى عى مستوى الفتيات‪.‬‬ ‫حلقوا معي قلياً ي فضاءات الرنامج الرحبة‪ ،‬ففي آفاقها‬ ‫ما يشبع حواسكم إمتاعا ً وإقناعا ً وارتقاء للفكر بعد سر أغوار‬ ‫تجربة كهذه‪.‬‬ ‫وعندها ستشاركونني الرأي متفقن معي ي تفرد التجربة‪،‬‬ ‫بل والحكم عى نجاحها قبل أن تصل إى مرحلة الختام والتحكيم‪.‬‬ ‫حينما تكون الغاية هي الراكة امجتمعية فحتما ً يكون‬ ‫إدراك ما يحتاجه امجتمع هو نقطة اارتكاز التي تبنى عليها‬ ‫الجهود كافة‪ .‬وحينما تكون الفئة امستهدفة هي فئة الشباب فهذا‬ ‫يعني أن ااحتياج ليس بالسهل اليسر ي زمن اانفجار امعري‬ ‫والثورة التقنية واانفتاح اإعامي‪.‬‬ ‫نعلم هذا يقيناً‪ ،‬ولكن متيقنون أكثر أن بادرة كهذه لن يقدم‬ ‫عليها إا من وضع أمامه النجاح مسبقا ً وفحص جميع أدواته‬ ‫التي تكفل نجاحه بأعى امستويات وأوكل امهمة إى خر من‬

‫يمثلها‪.‬‬ ‫ااستثمار اأمثل لوقت الفراغ‪ ،‬التوجيه السليم للطاقات‪،‬‬ ‫تحسن امهارات والقدرات اأكاديمية‪ ،‬هو ما رمت إليه أرامكو‬ ‫السعودية من خال برنامجها الصيفي (أتميز) وحققته عن‬ ‫طريق أندية طابية للبنن والبنات ي كل منطقة من مناطق‬ ‫رقية الخر‪.‬‬ ‫عمل جبار تجى فيه بكل وضوح دقة التخطيط‪ ،‬وضوح‬ ‫الغاية‪ ،‬وواقعية اأهداف‪ ،‬تماما ً كما تصفه هذه العبارة (ليس‬ ‫هناك أرار للنجاح إنه نتيجة حتمية للتخطيط السليم والعمل‬ ‫الجاد وامتابعة امستمرة)‪ ،‬خطة متكاملة تنفذ ي خمسة أسابيع‬ ‫من عمر الزمن تتنوع برامجها امثرية ما بن‪ :‬تثقيف صحي‬ ‫وأمني‪ ،‬تعلم أكاديمي‪ ،‬تنمية للذات وتطويرها‪ ،‬سامة للبيئة‪،‬‬ ‫رياضة جسدية وذهنية ومهارات حياتية‪.‬‬ ‫ترتكز ي ثوابتها عى ترسيخ مفهوم التعلم النشط‪ ،‬وهو ما‬ ‫تطلبه روح العر تعليما ً يتمركز حول امتعلم فيجعل منه مبدعا ً‬ ‫ا متلقناً‪ .‬برامج تدمج فيها عملية التعلم بالرفيه وسط بيئات‬ ‫جاذبة محفزة مبدعة‪.‬‬ ‫طاقم مؤهل يمثل عدة إدارات من أرامكو يغذي الرنامج‬ ‫بخدمات متنوعة‪ .‬استقطاب للخرات من داخل الوطن وخارجه‬ ‫تضخ دورات تدريبية متنوعة تثري الرنامج وترفع الحصيلة‬ ‫امعرفية للمتعلمن‪.‬‬ ‫نظام للحوافز يعتمد عى جمع النقاط اممنوحة من خال‬ ‫تفاعل امتعلم‪ ،‬وتستبدل بمكافآت قيِمة تري الذائقة وتشعل جو‬ ‫امنافسة الريفة وتحفز التعلم وتغرس روح امثابرة وامبادرة‪.‬‬ ‫دعم لوجستي مميز تمثل ي توفر جميع متطلبات الرنامج‬

‫ليكفل له النجاح (مطبوعات وأدلة‪ ،‬زي يحمل شعار الرنامج‪،‬‬ ‫وجبات صحية‪ ،‬بطاقات تعريفية‪ ،‬ومواصات) وبعد‪ ..‬مازالت‬ ‫أرامكو ومشاريع أرامكو‪ ،‬ومن يتعاملون مع أرامكو يرحون‬ ‫ويرخون بأعى أصواتهم أتعبت من بعدك‪.‬‬ ‫ا أعلم متى نتعلم من هذه الركة فن الجذب؟ من يعمل‬ ‫يريد أرامكو‪ ،‬من يبني يريد أرامكو‪ ،‬من يتعالج يريد أرامكو‪،‬‬ ‫من يلعب يريد أرامكو‪ .‬أي انطباع سيبقى ي ذهن من يشرك ي‬ ‫نادٍ صيفي بعد أن اشرك ي صيف أرامكو؟ ما هو حجم امقارنة‬ ‫الذي سيخرج بها؟ لست من منسوبات أرامكو مهنيا ً لكنني من‬ ‫منسوباتها فكرياً‪ .‬أريد أن يكون صيفنا كله أرامكو‪ ،‬وما الذي‬ ‫يمنع؟! الفكر موجود وامال موجود والكفاءة أظنها موجودة‪،‬‬ ‫إذا ً فامسألة ا تحتاج إا إى إرادة وتخطيط وإكبار لعقليات من‬ ‫سنعمل أجلهم‪.‬‬ ‫يحرص ونحرص عى أبنائنا لاحتكاك بكل ما فيه أرامكو‬ ‫فيذهبون إليه‪.‬‬ ‫متى يأتي اليوم الذي يحرص فيه منسوبو أرامكو عى أن‬ ‫يأتوا بأوادهم وبناتهم لنا قريبا ً وقريبا ً جداً؟ أراها تنتصب ي‬ ‫مخيلتي اآن عامة لاستفهام ا تستحثني مزيد من التفكر‪،‬‬ ‫فاإجابة محددة سلفاً!!‬ ‫لم تكن هذه بتجربتي اأوى للعمل مع هذه الركة العماقة‬ ‫الرائدة‪ ،‬حيث سبقتها تجربة العمل ي إدارة مدرسة بنَتها وترف‬ ‫عليها أرامكو‪ ..‬أتراني بحاجة لتجربة أخرى تزيدني قناعة بأن‬ ‫(من ينشد التميز فليع ّد له عدّته)‪ ،‬حتما ً ا أظن!!‬ ‫فاطمة مسفر الجعيد‬


‫اﻟﺴﻮدان‪:‬‬ ‫اﻟﻤﻬﺪي ﻳﺆ ﱢﻳﺪ‬ ‫اﻟﺤﻮار ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم‪ ..‬وﻳﻌﺪ‬ ‫ﻣﻨﺘﻘﺪﻳﻪ ﻗﻠﻴﻠﻲ‬ ‫ﺧﺒﺮة‬

‫اﻟﺨﺮﻃﻮم ‪ -‬ﻓﺘﺤﻲ اﻟﻌﺮﴈ‬ ‫دﻋـﺎ رﺋﻴﺲ ﺣﺰب اﻷﻣـﺔ اﻟﻘﻮﻣﻲ اﻟﺴـﻮداﻧﻲ‪ ،‬اﻟﺼﺎدق اﻤﻬﺪي‪،‬‬ ‫ﻗﻮى اﻤﻌﺎرﺿﺔ واﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ إﱃ اﻻﺗﻔﺎق ﻋﲆ ﻗﻴ ٍﺪ زﻣﻨﻲ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻟﻮﻓﺎق اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬ﻣﻘﱰﺣﺎ ً ﻓﱰة ﻻ ﺗﺘﺠﺎوز أرﺑﻌﺔ أﺷـﻬﺮ‪ .‬وأﻃﻠﻖ‬ ‫اﻤﻬـﺪى أﻣـﺲ اﻷول ﻣﺒﺎدرة ﻣﻦ ﻋـﴩ ﻧﻘﺎط ﻹﻧﺠـﺎح اﻟﺤﻮار‬ ‫اﻟﺴـﻮداﻧﻲ‪ -‬اﻟﺴـﻮداﻧﻲ ﺳـﻤّ ﺎﻫﺎ ﻣﺒﺎدرة »اﻟﻔﺠـﺮ اﻟﺼﺎدق«‪،‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ أﺣﺰاب ﺳـﻮداﻧﻴﺔ ﻣﻌﺎرﺿﺔ وﻗﻌﺖ ﻗﺒﻞ أﺳﺎﺑﻴﻊ وﺛﻴﻘﺔ »اﻟﻔﺠﺮ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ« ﰲ إﻃﺎر ﺳﻌﻴﻬﺎ ﻟﺘﻐﻴﺮ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺤﺎﱄ‪.‬‬ ‫واﻗـﱰح اﻟﺼﺎدق اﻤﻬﺪي ﰲ ﻣﺒﺎدرﺗﻪ اﻟﻮﺻﻮل ﻻﺗﻔﺎق ﺳـﻼم ﻣﻊ‬

‫اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ ﻟﺘﺤﺮﻳﺮ اﻟﺴﻮدان )ﻗﻄﺎع اﻟﺸﻤﺎل(‪ ،‬وإﻃﻼق ﴎاح‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﻦ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﰲ ذﻟﻚ اﻤﺘﻬﻤﻮن ﰲ اﻤﺤﺎوﻟﺔ اﻻﻧﻘﻼﺑﻴﺔ‬ ‫اﻷﺧـﺮة‪ ،‬وﺗﺄﺳـﻴﺲ ﻣﻔﻮﺿﻴﺔ ﻣﺴـﺘﻘﻠﺔ ﻤﺤﺎرﺑﺔ اﻟﻔﺴـﺎد ودﻓﻊ ﻣﻨﺢ‬ ‫ﺳﻨﻮﻳﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻟﻸﺣﺰاب اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ اﻤﺴﺘﺤﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ اﻤﻬـﺪي‪ ،‬ﰲ ورﻗﺘـﻪ اﻟﺘﻲ ﻗﺪﻣﻬـﺎ أﻣـﺲ اﻷول ﰲ ﻧﺪوة‬ ‫ﻧﻈﻤﻬﺎ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺴـﻮداﻧﻲ ﻟﻠﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺼﺤﻔﻴﺔ‪ ،‬ﻛﺎﻓﺔ ﻗﻮى اﻤﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺠﺎوب ﻣﻊ ﻣﺒﺎدرة اﻟﻮﻓﺎق اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ .‬وﺳﺨﺮ اﻤﻬﺪي ﻣﻦ اﻻﻧﺘﻘﺎدات‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗُﻮﺟﱠ ﻪ ﻟﺤﺰﺑﻪ ﺑﺸـﺄن ﻣﺒـﺎدرات اﻟﺤـﻮار ﻣﻊ اﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫اﻟﺤﺎﻛﻢ‪ ،‬ووﺻﻒ اﻤﻨﺘﻘﺪﻳﻦ ﺑـ »أﺻﺤﺎب ﺳـﻨﺔ أوﱃ ﺳﻴﺎﺳـﺔ وﺳـﻨﺔ‬ ‫راﺑﻌﺔ ﻏﻔﻠﺔ«‪ ،‬ﰲ إﺷﺎرة إﱃ ﻗﻠﺔ ﺧﱪﺗﻬﻢ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺰﻳﺎﻧﻲ ﻳﻠﺘﻘﻲ‬ ‫ﻗﺎﺋﺪ اﻟﻘﻴﺎدة‬ ‫اﻟﻤﺮﻛﺰﻳﺔ‬ ‫ا“ﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺟﺘﻤﻊ اﻷﻣﻦ اﻟﻌـﺎم ﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون ﻟﺪول‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ ﺑﻦ راﺷـﺪ‬ ‫اﻟﺰﻳﺎﻧـﻲ أﻣـﺲ ﰲ ﻣﻜﺘﺒـﻪ ﺑﻤﻘﺮ اﻷﻣﺎﻧـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌـﺎون ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﻣـﻊ ﻗﺎﺋﺪ اﻟﻘﻴﺎدة‬ ‫اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ اﻟﺠﻨﺮال ﻟﻮﻳﺪ أوﺳـﺘﻦ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺰور اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻫﻨـﺄ اﻷﻣﻦ اﻟﻌـﺎم اﻟﺠﻨﺮال ﻟﻮﻳﺪ أوﺳـﺘﻦ‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺗﻌﻴﻴﻨﻪ ﰲ ﻫﺬا اﻤﻨﺼﺐ اﻟﺮﻓﻴﻊ‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ً‬

‫ﻟﻪ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ واﻟﻨﺠﺎح ﰲ ﻣﻬﻤﺘﻪ‪.‬‬ ‫وﺗﻢ ﺧﻼل اﻻﺟﺘﻤﺎع ﺑﺤﺚ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‬ ‫ﺑـﻦ دول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌـﺎون واﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪ ،‬وﺧﺎﺻﺔ اﻟﺸﺆون اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ واﻟﺴﺒﻞ‬ ‫اﻟﻜﻔﻴﻠﺔ ﺑﺘﺪﻋﻴﻤﻬﺎ وﺗﻄﻮﻳﺮﻫﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻢ اﺳﺘﻌﺮاض‬ ‫اﻟﺘﻄﻮرات اﻟﺮاﻫﻨـﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ واﻟﺠﻬﻮد اﻤﺒﺬوﻟﺔ‬ ‫ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ اﻷﻣﻦ واﻻﺳﺘﻘﺮار ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺣـﴬ اﻻﺟﺘﻤـﺎع ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﰲ‬ ‫اﻷﻣﺎﻧـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌـﺎون‪ ،‬واﻟﻮﻓﺪ اﻤﺮاﻓﻖ‬ ‫ﻟﻘﺎﺋﺪ اﻟﻘﻴﺎدة اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪23‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪4‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (487‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﺮﻟﻤﺎن اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‬ ‫ﺳﻴﺸﺮﱢع ﻗﺎﻧﻮﻧ ًﺎ‬ ‫ﻟﺤﻈﺮ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣﻊ ﺣﺰب اﷲ‬

‫اﻤﻨﺎﻣﺔ ‪ -‬راﺷﺪ اﻟﻐﺎﺋﺐ‬ ‫أﻋﻠـﻦ ﻧـﻮاب ﺑﺤﺮﻳﻨﻴﻮن ﻋﺰﻣﻬﻢ ﺳـﻦ ﺗﴩﻳﻊ‬ ‫ﻟﺘﺠﺮﻳـﻢ اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻊ ﺣـﺰب اﻟﻠـﻪ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫وﺣﻈﺮ اﻻﺗﺼﺎل ﺑﻪ‪ ،‬وإدراﺟﻪ ﻣﻨﻈﻤﺔ إرﻫﺎﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺳـﻴﻌﻘﺪ اﻟﻨﻮاب ﻟﻘﺎءات ﻣﻊ وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫ﻗﺮﻳﺒـﺎ؛ ﻟﺘﻜﺜﻴﻒ اﻤﺸـﺎورات اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ ﻻﺗﺨﺎذ‬ ‫ﻗﺮار ﺧﻠﻴﺠﻲ ﻣﻤﺎﺛﻞ ﻟﻠﱪﻤﺎن اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻲ‪ .‬وﻗﺎل اﻟﻨﺎﺋﺐ‬

‫ﺟﺎﺳـﻢ اﻟﺴـﻌﻴﺪي إن ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻨﻮاب ﺳـﻴﺒﺤﺚ ﰲ‬ ‫ﺟﻠﺴـﺔ اﻷﺣﺪ اﻤﻘﺒﻞ اﻗﱰاﺣﺎ ﺑﺸﺄن إدراج اﻟﺤﺰب ﻋﲆ‬ ‫رأس ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻤﻨﻈﻤﺎت اﻹرﻫﺎﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫واﺗﻬـﻢ رﺋﻴﺲ ﻛﺘﻠﺔ اﻤﺴـﺘﻘﻠﻦ اﻟﻨﺎﺋـﺐ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻦ ﺣﻮﻳﻞ ﺣﺰب اﻟﻠﻪ ﺑﺘﺪرﻳﺐ ﻣﻴﻠﻴﺸـﻴﺎت ﻣﻦ ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﻮﻓﺎق ﰲ ﻣﻌﺴﻜﺮات ﰲ ﻟﺒﻨﺎن واﻟﻌﺮاق‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ رﺋﻴـﺲ ﻛﺘﻠﺔ اﻤﺴـﺘﻘﻠﻦ اﻟﻮﻃﻨﻴﻦ اﻟﻨﺎﺋﺐ‬ ‫ﺧﻤﻴـﺲ اﻟﺮﻣﻴﺤﻲ أن اﻟﻘـﺮار اﻟﻨﻴﺎﺑﻲ ﻻ ﻳﺴـﺘﻬﺪف‬

‫ﻃﺎﺋﻔﺔ أو ﻣﺬﻫﺒﺎ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ رﺋﻴـﺲ ﻛﺘﻠﺔ اﻷﺻﺎﻟـﺔ اﻟﻨﺎﺋـﺐ ﻋﺒﺪاﻟﺤﻠﻴﻢ‬ ‫ﻣـﺮاد أن ﺣﺰب اﻟﻠـﻪ د ّرب وﻣﻮّل ﻣﺎ ﺟـﺮى ﰲ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‬ ‫ﻣﻦ أﺣﺪاث ﺗﺨﺮﻳـﺐ‪ .‬وﻗﺎل ﻣﺮاد إن ﺗﺼﻨﻴﻒ ﺣﺰب اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻣﻨﻈﻤـﺔ إرﻫﺎﺑﻴﺔ ﻣﻄﻠﺐ ﺑﺤﺮﻳﻨﻲ وﺧﻠﻴﺠﻲ‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ‬ ‫ﻛﺸـﻒ اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﰲ ﻋـﺎم ‪ 1996‬ﺧﻠﻴﺔ ﴎﻳﺔ‬ ‫ﺗﺎﺑﻌـﺔ إﱃ ﺣﺰب اﻟﻠـﻪ ﰲ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪ ،‬وﺗـﻮرط اﻟﺤﺰب ﰲ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻏﺘﻴﺎل ﻓﺎﺷـﻠﺔ ﻷﻣﺮ اﻟﻜﻮﻳـﺖ اﻟﺮاﺣﻞ‪ .‬وأﺿﺎف‪:‬‬

‫ﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻮﻓـﺎق ﻋﻼﻗـﺔ ﻣﻊ ﺣـﺰب اﻟﻠـﻪ‪ ،‬وأن اﻟﺤﺰب‬ ‫ﻻ ﻳﻤﺖ ﻻﺳـﻤﻪ ﺑﴚء‪ ،‬واﻟﻮﻓـﺎق زارت اﻟﺤﺰب ﰲ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬ ‫‪ ،2010‬ودﻋﻢ اﻟﺤﺰب اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﺨﺮﻳﺒﻴﺔ ﰲ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﻟﻔﺖ ﻣﺮاد إﱃ دور اﻟﺤﺰب ﻓﻴﻤﺎ ﺟﺮى ﰲ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ﺑﺪﻋﻢ‬ ‫اﻤﻠﻴﺸﻴﺎت ﺑﺎﻤﺎل واﻟﺴﻼح‪ .‬واﺳـﺘﺪل ﺑﻜﺸﻒ اﻟﺴﻠﻄﺎت‬ ‫اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻣﺆﺧﺮا ﺧﻠﻴﺔ ﺟﻴﺶ اﻹﻣﺎم‪ .‬وﻗﺎل‪ :‬أﺑﻠﻐﻨﻲ ﺿﺎﺑﻂ‬ ‫ﺳـﻮري ﻣﻨﺸـﻖ ﰲ ﺗﺮﻛﻴـﺎ أﻧﻬـﻢ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﻨﻔـﺬون ﺧﻄﺔ‬ ‫إﻳﺮاﻧﻴﺔ ﻟﺰﻋﺰﻋﺔ اﺳﺘﻘﺮار اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪.‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪17‬‬

‫ﺳﻮرﻳﺎ‪» :‬اﻟﻨﺼﺮة« ﺗﺤﺎﺻﺮ ﻗﺮﻳﺔ »اﻟﻤﺴﺮب«‬ ‫ﻓﻲ دﻳﺮ اﻟﺰور‪ ..‬واﻟﻄﻴﺮان ﻳﻘﺼﻒ اﻟﻄﺮﻓﻴﻦ‬ ‫ﺑﺎرﻳﺲ ‪ -‬ﻣﻌﻦ ﻋﺎﻗﻞ‬ ‫أﻛﺪ ﻧﺎﺷـ ٌ‬ ‫ﻂ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ دﻳﺮ اﻟﺰور ﴍق ﺳﻮرﻳﺎ‪ ،‬أن‬ ‫ﺟﺒﻬـﺔ اﻟﻨﴫة ﺗﺤﺎﴏ ﻗﺮﻳﺔ اﻤـﴪب اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳـﻒ اﻟﻐﺮﺑﻲ ﻟﻠﻤﺪﻳﻨﺔ وﺗﻬـﺪد ﺑﺈﺑﺎدﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻘﺪﱢرا ً‬ ‫ﺧﺴـﺎﺋﺮ اﻟﺠﺒﻬﺔ ﰲ اﻟﻘﺮﻳﺔ ﺣﺘﻰ اﻵن ﺑﻨﺤﻮ ﻋﴩة‬ ‫ﻗﺘﲆ ﰲ ﺣﻦ ُﻗ ِﺘ َﻞ ﺧﻤﺴﺔ ﻣﻦ أﻫﺎﱄ اﻟﻘﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴﺐ اﻟﻨﺎﺷـﻂ‪ ،‬اﻧﺪﻟﻌﺖ اﻤﻮاﺟﻬﺎت ﺑﻦ اﻟﻄﺮﻓﻦ إﺛﺮ‬ ‫اﺳـﺘﻴﻼء ﻋـﺪ ٍد ﻣﻦ ﺷـﺒﺎن اﻟﻘﺮﻳﺔ ﻋـﲆ ﺻﻬﺮﻳﺞ ﻣﺤﻤﻞ‬ ‫ﺑﻤﺎدة اﻤـﺎزوت ﻋﲆ اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟـﺪوﱄ‪ ،‬ﻓﺤﴬت اﻟﺠﺒﻬﺔ‬ ‫ﻟﺘﻨﻬـﻲ اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﺑﻨﺎ ًء ﻋﲆ ﺷـﻜﻮى ُﻗ ﱢﺪﻣَﺖ ﻟﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﺎ دﻓﻊ‬ ‫ﻟﺼﻮﺻـﺎ ً إﱃ ﻗﺘﻞ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻦ ﻋﻨﺎﴏﻫﺎ واﻟﺘﻤﺜﻴﻞ ﺑﺠﺜﺜﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻟﺘﻄﺎﻟﺐ اﻟﺠﺒﻬﺔ ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﺑﺘﺴﻠﻴﻢ اﻟﻘﺘﻠﺔ أو إﺑﺎدة اﻟﻘﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﻨﺎﺷـﻂ‪ ،‬إن ﻧﻈﺎم ﺑﺸـﺎر اﻷﺳﺪ اﺳﺘﺜﻤﺮ‬ ‫اﻟﻮﺿـﻊ وﻗﺼـﻒ اﻟﻄﺮﻓﻦ ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﻻﺗـﺰال اﻤﻔﺎوﺿﺎت‬ ‫ﺟﺎرﻳﺔ ﻟﺤﻞ اﻟﺨﻼف‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫﺎ ً إﱃ أن ﺟﺰءا ً ﻣﻦ أﻫﻞ اﻟﻘﺮﻳﺔ‬ ‫ﻳﺆﻳـﺪ اﻟﻨﻈـﺎم‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺟﺒﻬـﺔ اﻟﻨﴫة ﻣﴫﱠة ﻋـﲆ إﺛﺒﺎت‬

‫اﻟﻨﻈﺎم ﻳﺴﺘﺨﺪم اﻟﻤﻌﺘﻘﻠﻴﻦ دروﻋ ًﺎ ﺑﺸﺮﻳﺔ ﻓﻲ ﺑﻠﺪة ﺳﻌﺴﻊ ﺑﺎﻟﺠﻮﻻن‬ ‫وﺟﻮدﻫﺎ ﰲ دﻳﺮ اﻟﺰور‪.‬‬ ‫وزﻋﻢ اﻟﻨﺎﺷـﻂ وﺟﻮد ﺗﺪﺧـﻼت ﺧﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬ﻟﺘﻘﻮﻳﺔ‬ ‫أﺣﺪ اﻟﻔﺼﺎﺋﻞ ﰲ دﻳﺮ اﻟﺰور ﻋﲆ ﺣﺴـﺎب ﻓﺼﺎﺋﻞ أﺧﺮى‬ ‫ﻣﻦ أﺟﻞ ﺿﻤﺎن اﻟﺴﻴﻄﺮة ﻋﲆ آﺑﺎر اﻟﻨﻔﻂ ﻫﻨﺎك‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬ﺣﻤﱠﻞ رﺋﻴﺲ اﻤﺮﻛﺰ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﻘﻨﻴﻄـﺮة‪ ،‬ﻋﻤـﺮ اﻟﺠﻮﻻﻧﻲ‪ ،‬ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﻣﺠـﺰرة »دﻳﺮ‬ ‫ﻣﺎﻛﺮ« ﻟﺸـﺒﻴﺤﺔ ﻗﺮﻳﺔ ﺣﴬ اﻟﺪرزﻳـﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن ﻫﺆﻻء‬ ‫اﻟﺸـﺒﻴﺤﺔ ارﺗﻜﺒﻮا اﻤﺠﺰرة ﰲ اﻟﺼﺒـﺎح اﻟﺒﺎﻛﺮ ﻣﻦ ﻳﻮم‬ ‫أﻣﺲ اﻷول ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻋﻨﺎﴏ ﻣﻦ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺴـﻜﺮي ﰲ‬ ‫ﺳﻌﺴﻊ اﻟﺘﻲ ذﻫﺐ ﺿﺤﻴﺘﻬﺎ ﻧﺤﻮ ﺗﺴﻌﺔ ﻣﺰارﻋﻦ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﺠﻮﻻﻧـﻲ أﻧـﻪ ﺑﻌـﺪ ﺗﺪﻣﺮ ﻣﺒﻨـﻰ ﻓﺮع‬ ‫ﺳﻌﺴﻊ‪ ،‬ﺟﺮى ﻧﻘﻠﻪ إﱃ ﻣﺒﻨﻰ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ اﻟﴩﻋﻴﺔ ﰲ اﻟﺒﻠﺪة‬ ‫وﺗﺨﺼﻴﺺ اﻟﻄﺎﺑﻖ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻣﻨـﻪ ﻟﻠﻤﻌﺘﻘﻠﻦ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫﻢ‬ ‫ﻳﺸﻜﻠﻮن درﻋﺎ ً ﺑﴩﻳﺎ ً ﻟﻠﺤﻤﺎﻳﺔ ﻣﻦ أﻳﺔ ﻫﺠﻤﺎت اﻧﺘﺤﺎرﻳﺔ‬

‫ﻋﲆ اﻤﻘﺮ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أﻛﺪ اﻟﺠﻮﻻﻧﻲ أن اﻤﻔﺎوﺿﺎت ﻣﻊ دروز ﺣﴬ‬ ‫وﺻﻠـﺖ إﱃ ﻃﺮﻳﻖ ﻣﺴـﺪود ﺑﻌﺪ إﻋـﻼن وﺟﻬﺎﺋﻬﻢ ﻋﺪم‬ ‫ﻗﺪرﺗﻬـﻢ ﻋـﲆ ﺿﺒـﻂ اﻟﺸـﺒﻴﺤﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻـﺔ أن ﺧﻼﻓﺎت‬ ‫وﻣﻮاﺟﻬﺎت ﻧﺸﺒﺖ ﺑﻴﻨﻬﻢ أﻳﻀﺎ ً واﻧﺘﻬﺖ ﺑﺎﺳﺘﻬﺪاف ﻗﺎﺋﺪ‬ ‫ﻛﺘﻴﺒﺔ أﺣﺮار ﺣﴬ‪ ،‬ﻏﺴـﺎن ﺻﺎﻟﺢ زﻳﺪان‪ ،‬ﻣﻦ اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫اﻟﺤﺮ وﻗﺘﻠﻪ‪.‬‬ ‫وﰲ رﻳﻒ دﻣﺸـﻖ‪ ،‬ﺗﻌﺮﺿـﺖ ﺑﻠﺪة اﻤﻠﻴﺤﺔ ﻟﺴـﺖ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻏﺎرات ﺟﻮﻳـﺔ ﺧ ﱠﻠﻔﺖ أﻋـﺪادا ً ﻣﻦ اﻟﺸـﻬﺪاء واﻟﺠﺮﺣﻰ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ودﻣﺎرا ﻛﺒﺮا ﰲ اﻷﺑﻨﻴﺔ اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ وﺟﱠ ﻪ اﻤﺸـﻔﻰ‬ ‫اﻤﻴﺪاﻧـﻲ اﻟﻮﺣﻴﺪ ﻓﻴﻬﺎ ﻧﺪاءات اﺳـﺘﻐﺎﺛﺔ ﺑﺴـﺒﺐ ﻧﻘﺺ‬ ‫اﻟﺪم واﻤﻮاد اﻹﺳـﻌﺎﻓﻴﺔ‪ .‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺳُ ـﺠﱢ َﻞ ﺳﻘﻮط ﺻﻮارﻳﺦ‬ ‫»أرض‪ -‬أرض« ﻋـﲆ اﻟﺤﺠـﺮ اﻷﺳـﻮد وﻃـﺎل ﺑﻌﻀﻬﺎ‬ ‫ﻣﺨﻴﻢ اﻟﺮﻣﻮك وﺳﻂ ﺣﺎﻻت ﻧﺰوح ﻛﺜﻴﻔﺔ ﻣﻦ اﻤﻨﻄﻘﺘﻦ‪.‬‬

‫ﻋﻨﺎﴏ ﻣﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﻳﻨﻘﻠﻮن ﻣﻮا ﱠد إﻏﺎﺛﻴﺔ ﰲ دﻳﺮ اﻟﺰور‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫ﺳﻴﻄﻠﺐ ﻣﻦ ﻣﺠﻠﺲ ا…ﻣﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪﺗﻪ ﻟﻠﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻣﺨﺮج ﻗﺎﻧﻮﻧﻲ ﻟﻮﻗﻒ ﺗﺪﻓﻖ اﻟﻼﺟﺌﻴﻦ‬

‫ا“ردن ﻳﻨﻮي إﻋﻼن ﺣﺪوده ﻣﻊ ﺳﻮرﻳﺎ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﻣﻨﻜﻮﺑﺔ‪ ..‬واﻟﻨﺴﻮر‪ :‬ا“ﺳﻮأ ﻟﻢ ﻳﺒﺪأ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻋﻤﺎن – ﺳﺎﻣﻲ ﻣﺤﺎﺳﻨﺔ‬

‫ﻃﻔﻞ ﺳﻮري ﻻﺟﺊ ﻳﻌﻴﺶ ﻣﻊ ﻋﺎﺋﻠﺘﻪ ﰲ ﻛﻬﻒ ﻣﺪﻳﻨﺔ روﻣﺎﻧﻴﺔ ﻗﺪﻳﻤﺔ ﺷﻤﺎل ﻏﺮب إدﻟﺐ )أ ف ب(‬

‫ﻛﺸـﻒ رﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻷردﻧﻴﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻨﺴﻮر ﻋﻦ ﻧﻴﺔ ﺑﻼده‬ ‫إﻋـﻼن ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت اﻟﺸـﻤﺎل اﻤﺤﺎذﻳﺔ ﻟﺴـﻮرﻳﺎ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﻣﻨﻜﻮﺑﺔ‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ ﻣﻮﺟﺎت ﺗﺪﻓﻖ اﻟﻼﺟﺌﻦ اﻟﺴﻮرﻳﻦ اﻟﺘﻲ ﺗﺠﺎوزت ﻧﺼﻒ‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن ﺧﻼل ﺳﺘﺔ أﺷﻬﺮ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل رﺋﻴﺲ اﻟـﻮزراء اﻷردﻧـﻲ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻨﺴـﻮر إن اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﺑﺼﺪد إﻋﻼن ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت اﻟﺸـﻤﺎل وﺗﺤﺪﻳﺪا »إرﺑﺪ واﻤﻔﺮق وﻋﺠﻠﻮن‹«‬ ‫ﻣﻨﺎﻃﻖ ﻣﻨﻜﻮﺑﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻛﺸـﻒ اﻟﻨﺴـﻮر ﻋﻦ ﻧﻴﺔ ﺣﻜﻮﻣﺘﻪ اﻟﺘﻮﺟﻪ إﱃ ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻣﻦ‬ ‫اﻟـﺪوﱄ واﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤـﺪة ﻟﻄﻠﺐ ﻋﻘـﺪ اﺟﺘﻤﺎع ﻋﺎﺟﻞ ﻟﺒﺤـﺚ اﻷوﺿﺎع‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﻋـﲆ اﻟﺤﺪود اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻃﻠﺐ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻣﺴـﺎﻋﺪات ﻋﺎﺟﻠﺔ‬ ‫ﻻﺳﺘﻘﺒﺎل وإﻳﻮاء اﻟﻼﺟﺌﻦ اﻟﺴﻮرﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ ﻣﺼـﺎدر أردﻧﻴﺔ إن اﻷردن ﺳـﻴﻄﻠﺐ ﻣـﻦ ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻣﻦ‬ ‫ﻣﺴـﺎﻋﺪﺗﻪ ﰲ اﻟﺒﺤـﺚ ﻋـﻦ ﻣﺨـﺮج ﻗﺎﻧﻮﻧـﻲ ﻟﻮﻗﻒ ﺗﺪﻓـﻖ اﻟﻼﺟﺌﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻮرﻳﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﺑﺪأوا ﻳﻀﻐﻄﻮن ﻋـﲆ اﻟﺒﻨ���ﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ وﻳﺆﺛﺮون ﻋﲆ‬ ‫آﺑﺎر اﻤﻴﺎه اﻟﺠﻮﻓﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺰود اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺑﺎﻤﺎء‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻔﺖ اﻤﺼـﺎدر أن ﺑﻼدﻫﻢ ﺳـﺘﻌﺮض ﻋﲆ اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻟﺪوﱄ‬ ‫اﻤﻮﻗـﻒ اﻟﱰﻛﻲ ﻣﻦ وﻗﻒ ﺗﺪﻓﻖ اﻟﻼﺟﺌﻦ اﻟﺴـﻮرﻳﻦ اﻷﻣﺮ اﻟﺬي أدى‬ ‫إﱃ ﺗﻮﺟﻬﻬﻢ إﱃ اﻟﺤﺪود اﻷردﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ إﺣﺼـﺎءات رﺳـﻤﻴﺔ ذﻛﺮﻫـﺎ رﺋﻴـﺲ اﻟـﻮزراء إن ﻋﺪد‬ ‫اﻟﻼﺟﺌﻦ اﻟﺴـﻮرﻳﻦ ﺗﺠﺎوز ﻧﺼﻒ ﻣﻠﻴﻮن ﺳﻮري ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﻮﺟﺪ ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﺳﻮري واﻓﺪ ﻗﺒﻞ ﺗﻔﺠﺮ اﻷﺣﺪاث اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ ﻣﺎ ﻳﻌﻨﻲ وﺟﻮد‬

‫ﻣﻠﻴﻮن وﻧﺼﻒ اﻤﻠﻴﻮن ﺳﻮري ﻋﲆ اﻷراﴈ اﻷردﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺑـﺪت اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻷردﻧﻴـﺔ ﻋـﲆ ﻟﺴـﺎن رﺋﻴﺴـﻬﺎ ﺗﺨﻮﻓﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻷوﺿـﺎع ﻋﲆ اﻟﺤﺪود واﻧﻔﺠـﺎر اﻷوﺿﺎع اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗﺪﻓﻊ‬ ‫ﺑﺰﻳﺎدة أﻋﺪاد اﻟﻼﺟﺌﻦ اﻟﺴﻮرﻳﻦ ﰲ اﻷردن إﱃ ﻣﻠﻴﻮﻧﻲ ﺷﺨﺺ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫أﻛﺪ اﻟﻨﺴﻮر أن »اﻷﺳﻮأ ﻟﻢ ﻳﺒﺪأ ﺑﻌﺪ« ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻤﻠﻒ اﻟﺴﻮري‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟﻚ اﺳـﺘﻬﺠﻦ أﺳﺘﺎذ اﻟﻘﺎﻧﻮن اﻟﺪوﱄ اﻹﻧﺴﺎﻧﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻤﻮﳻ‬ ‫ﻧﻴـﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻷردﻧﻴﺔ إﻋﻼن ﺑـﻼده ﻣﻨﺎﻃﻖ ﻣﻨﻜﻮﺑﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن‬ ‫اﻟﻘﺎﻧـﻮن اﻟﺪوﱄ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ ﺣﺪد ﻣﻌﻨﻰ اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻨﻜﻮﺑﺔ‪ ،‬وﻫﻲ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻻ ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻮﺻﻮل إﻟﻴﻬﺎ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ اﻟﻄﻌـﺎم واﻤﺎء واﻟﻌﻼج‬ ‫واﻟﻄﺒﺎﺑﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﻜﻮارث اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ أو اﻷﻋﻤﺎل اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‬ ‫أو ﻋﺪم ﺳـﻴﻄﺮة اﻟﺪوﻟﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ أﻣﻨﻴﺎ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا »أن ﻫﺬه اﻟﻮﺻﻔﺔ ﺗﻌﻨﻲ‬ ‫ﻓﻘﺪان اﻟﺪوﻟﺔ ﻟﻠﺴﻴﺎدة ﻋﲆ أراﺿﻴﻬﺎ«‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ اﻤﻮﳻ ﻟـ »اﻟـﴩق« أن اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻤﻨﻜﻮﺑـﺔ ﻫﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺮ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤـﺮوب واﻟﻨﺰاﻋـﺎت اﻤﺴـﻠﺤﺔ أو اﻟﻜـﻮارث اﻟﻄﺒﻴﻌﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﺤـﻮل‬ ‫اﻟﻈـﺮوف اﻟﻄﺒﻴﻌﻴـﺔ ﻹﻣﻜﺎﻧﻴـﺔ وﺻﻮل اﻤﺴـﺎﻋﺪات ﺑﺸـﻜﻞ ﻃﺒﻴﻌﻲ‬ ‫وﻣﻴﴪ ﻷﻫﺎﱄ ﻫـﺬه اﻤﻨﺎﻃﻖ‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا أن إﻋﻼن ذﻟـﻚ ﻳﺮﺗﺐ ﻋﲆ اﻟﺒﻼد‬ ‫ﺗﺒﻌﺎت وﻣﻮاﻗﻒ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﻛﺒﺮة‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻤـﻮﳻ أن اﻟﻈﺮف اﻻﺳـﺘﺜﻨﺎﺋﻲ اﻟﺬي ﺗﻤﺮ ﺑـﻪ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت‬ ‫ﺷـﻤﺎل اﻷردن ﻇﺮف ﻃﺎرئ ﻟﻜﻨﻪ ﻻ ﻳﺴﺘﺪﻋﻲ إﻋﻼن اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻨﻜﻮﺑﺔ‪،‬‬ ‫ﻷن اﻟﺪوﻟـﺔ ﻣﺎزاﻟﺖ ﻗـﺎدرة ﻋﲆ إﻳﺼﺎل اﻟﻄﻌﺎم واﻤـﺎء واﻟﻌﻼج ﻷﺑﻨﺎء‬ ‫ﻫﺬه اﻤﻨﺎﻃﻖ‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ اﻤﻮﳻ اﺳـﺘﻄﺮد ﺑﻘﻮﻟـﻪ ﺑﺎﻤﻘﺎﺑﻞ ﻧﻌـﻢ اﻷردن ﻳﻤﺮ ﺑﻈﺮف‬ ‫اﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻲ ﺑﺴﺒﺐ ﺗﺪﻓﻖ اﻟﻼﺟﺌﻦ اﻟﺴﻮرﻳﻦ‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ ﻓﺎﻷردن ﻳﺤﺘﺎج إﱃ‬

‫اﻤﺴـﺎﻋﺪات ﻹﻳﻮاء وإﻃﻌﺎم اﻟﻼﺟﺌﻦ اﻟﺴـﻮرﻳﻦ؛ ﻷن إﻣﻜﺎﻧﺎت اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫ﻣﺘﻮاﺿﻌـﺔ‪ ،‬وﻳﺠـﺐ أن ﻳﻘـﻮم اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟـﺪوﱄ ﺑﻮاﺟﺒﺎﺗـﻪ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‬ ‫واﻷﺧﻼﻗﻴـﺔ ﻹﺳـﻨﺎد اﻷردن ﻤﻮاﺟﻬـﺔ اﻟﺘﺪﻓـﻖ اﻻﺳـﺘﺜﻨﺎﺋﻲ ﻟﻼﺟﺌﻦ‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ‪ :‬اﻷردن ﻳﺤﺘـﺎج إﱃ ﻣﺴـﺎﻋﺪة ﻣﺎﻟﻴـﺔ وﻓﻨﻴﺔ وﻟﻮﺟﺴـﺘﻴﺔ‬ ‫ﻻﺳـﺘﻴﻌﺎب ﺗﺪﻓﻖ اﻟﻼﺟﺌﻦ‪ ،‬ﻟﻜﻦ إﻋﻼن اﻟﺸـﻤﺎل ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻨﻜﻮﺑﺔ ﻫﺬا‬ ‫ﻳﺴـﺘﺪﻋﻲ ﻗﺒﻮل اﻷردن ﻤﺴﺎﻋﺪات وﻣﺮور اﻟﻄﺎﺋﺮات ﰲ اﻤﺠﺎل اﻟﺠﻮي‬ ‫ﰲ ﺷـﻤﺎل اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﻨﻘﻞ اﻟﻄﻌﺎم واﻟﴩاب واﻟﻌﻼج‪ ،‬ﻣﻌﺮﺑﺎ ﻋﻦ اﻋﺘﻘﺎده‬ ‫أن ﻫﺬا اﻟﻮﺿﻊ ﻟﻪ ﻛﻠﻔﺔ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ﻛﺒﺮة ﻋﲆ اﻟﺪوﻟﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ ﻣﻮﺿﻮع اﺳـﺘﻘﺒﺎل اﻟﻼﺟﺌﻦ اﻟﺴﻮرﻳﻦ ﻗﺎل اﻤﻮﳻ »اﻷﺻﻞ‬ ‫أن ﻟﻠﺪوﻟﺔ ﺳـﻠﻄﺔ اﻟﺴـﻤﺎح ﻷي أﺟﺒﻨﻲ ﺑﺘﻨﻈﻴـﻢ اﻟﺪﺧﻮل ﻟﻠﺪوﻟﺔ ﻟﻜﻦ‬ ‫ﰲ ﺣﺎﻟـﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮن اﻟﺪوﱄ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ ﺑﺨﺼﻮص اﻟﻼﺟﺌﻦ ﻓﺈﻧﻪ ﻳﺼﻌﺐ‬ ‫إﻏﻼق اﻟﺤﺪود ﰲ وﺟﻪ اﻟﻼﺟﺌﻦ ﺣﺘﻰ ﻻ ﻳﺘﻢ ﺗﻌﺮﻳﺾ ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ ﻟﻠﺨﻄﺮ‬ ‫ﺑﺎﻤﻮت أو ﺑﺎﻹﺻﺎﺑﺔ‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻄﺮد اﻤـﻮﳻ ﺑﻘﻮﻟـﻪ ﻟﻜﻦ ﻫﻨـﺎك ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺗﻨﻈﻴـﻢ أﺗﺎﺣﻬﺎ‬ ‫اﻟﻘﺎﻧـﻮن اﻟﺪوﱄ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ ﻟﺪﺧـﻮل اﻟﻼﺟﺌﻦ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن اﻷﺗﺮاك‬ ‫اﺳـﺘﻮﻋﺒﻮا ﻋﻤﻠﻴﺔ دﺧﻮل اﻟﻼﺟﺌﻦ اﻟﺴـﻮرﻳﻦ إﱃ ﺑﻼدﻫﻢ وﻓﻖ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫ﻣﺪروﺳﺔ‪.‬‬ ‫وﻋـﱪ اﻤـﻮﳻ ﻋﻦ اﺳـﺘﻬﺠﺎﻧﻪ ﻣﻦ ﻋـﺪم ﺿﻐـﻂ اﻷردن ﻋﲆ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺴـﻤﻰ دول أﺻﺪﻗﺎء ﺳـﻮرﻳﺎ ﺑﺎﻟﻠﺠﻮء إﻟﻴﻬﻢ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ اﻟﺪﻋﻢ واﻹﺳﻨﺎد‬ ‫ﻤﺴﺎﻋﺪة اﻟﻼﺟﺌﻦ اﻟﺴـﻮرﻳﻦ‪ ،‬ﻣﺸﺮا إﱃ أن اﻷﺣﺪاث ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ ﺗﺴﺮ‬ ‫ﻧﺤﻮ اﻟﺘﺼﻌﻴﺪ وﻟﻜﻦ ﻻ أﺣﺪ ﻳﻠﺘﻔﺖ إﱃ ﻣﺂﻻت أوﺿﺎع اﻟﻼﺟﺌﻦ واﻟﺪول‬ ‫اﻤﻀﻴﻔﺔ ﻟﻬﻢ‪.‬‬

‫ﺣﺰب اﷲ ﻳﺮﻳﺪ ﺣﻜﻮﻣﺔ »اﻟﺠﻴﺶ واﻟﺸﻌﺐ واﻟﻤﻘﺎوﻣﺔ«‬

‫ﻟﺒﻨﺎن‪ :‬اﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ ﻳﺮﺷﺢ ﻣﺤﻤﺼﺎﻧﻲ وﻗﺒّﺎﻧﻲ ﻟﺮﺋﺎﺳﺔ اﻟﻮزراء‪ ..‬وﺟﻨﺒﻼط ﻳﻘﻒ ﻣﺤﺎﻳﺪ ًا‬ ‫ﺑﺮوت ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺰل اﻟﻔﺮاغ ﺳـﻴﺪ اﻤﻮﻗﻒ ﰲ ﻟﺒﻨﺎن ﺑﻌﺪ‬ ‫اﺳـﺘﻘﺎﻟﺔ ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻧﺠﻴﺐ ﻣﻴﻘﺎﺗﻲ‪،‬‬ ‫واﻤﺸـﻬﺪ اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﻳُﻌﻴـﺪ ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ‬ ‫اﻤﺸـﺎورات ﻻﺧﺘﻴـﺎر رؤﺳـﺎء اﻟﺤﻜﻮﻣﺎت‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﻓﻘﻮى ‪ 8‬آذار ﰲ ﺣﺮة ﻣﻦ أﻣﺮﻫﺎ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺎل اﻻﺧﺘﻴﺎر ﺑﻦ اﻷﺷـﺨﺎص اﻤﺤﺘﻤﻠﻦ وﻫﻢ‬ ‫ﺗﻤﺎم ﺳـﻼم وﺧﺎﻟﺪ ﻗﺒّﺎﻧﻲ وﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺼﻔﺪي أو‬ ‫إﻋﺎدة ﺗﺴـﻤﻴﺔ ﻧﺠﻴﺐ ﻣﻴﻘﺎﺗﻲ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺆﻛﺪ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳـﺔ اﻟﻌﻤﺎد ﻣﻴﺸـﺎل ﺳـﻠﻴﻤﺎن‪ ،‬ﺗﻮاﻓﻘﻪ‬ ‫واﻟﺒﻄﺮﻳﺮك اﻤﺎروﻧﻲ ﺑﺸـﺎرة اﻟﺮاﻋﻲ ﻋﲆ وﺟﻮب‬ ‫إﺟﺮاء اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﰲ ﻣﻮﻋﺪﻫﺎ ﻗﺎﺋﻼً‪ :‬ﻟﻦ أوﻗﻊ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﻤﺪﻳﺪ‪ ،‬ﻣﻌﺘـﱪا ً إﺟﺮاء اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت وﻓﻖ »ﻗﺎﻧﻮن‬ ‫اﻟﺴـﺘﻦ« اﻟﺬي ﻳﺮﻓﻀﻪ ﻣﻌﻈـﻢ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﻦ‪ ،‬ﺧﻄﺄ‬ ‫ﻛﺒـﺮاً‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻋﺪم إﺟﺮاﺋﻬـﺎ واﻟﺘﻤﺪﻳﺪ ﻫﻮ ﺧﻄﻴﺌﺔ‬ ‫ﻛﺒـﺮة‪ ،‬ﻷن اﻟﺪﺧـﻮل ﰲ اﻟﻔـﺮاغ ﺧﻄﻴﺌـﺔ ﻣﻤﻴﺘﺔ‬ ‫وﺗﺰﻋﺰع اﻻﺳﺘﻘﺮار ﰲ اﻟﺒﻼد‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻘـﻮى ‪ 14‬آذار‪ ،‬أﻛـﺪ اﻟﻨﺎﺋﺐ‬ ‫اﻟﻜﺘﺎﺋﺒﻲ ﺳـﺎﻣﻲ اﻟﺠﻤﻴﻞ أن ﺣﺰﺑﻪ ﻟﻦ ﻳﺸـﺎرك‬ ‫ﰲ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺑﻴﺎﻧﻬﺎ »اﻟﺠﻴﺶ واﻟﺸـﻌﺐ واﻤﻘﺎوﻣﺔ«‬ ‫اﻟـﺬي اﻋﺘـﱪه ﺣـﺰب اﻟﻠـﻪ رﻛﻴﺰة أﺳﺎﺳـﻴﺔ ﻣﻦ‬

‫رﻛﺎﺋـﺰ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻤﻘﺒﻠـﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﺣﺴـﻢ ﺗﻴﺎر‬ ‫اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ اﻤﻮﻗﻒ ﺑﺘﺴـﻤﻴﺔ ﺧﺎﻟﺪ ﻗﺒﺎﻧﻲ وﻏﺎﻟﺐ‬ ‫ﻣﺤﻤﺼﺎﻧﻲ ﻛﻤﺮﺷـﺤﻦ ﻟﺘﻮﱄ رﺋﺎﺳﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪،‬‬ ‫راﻓﻀﺎ ً ﺗﺴﻤﻴﺔ رﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻤﺴﺘﻘﻴﻠﺔ ﻧﺠﻴﺐ‬

‫ﻣﻴﻘﺎﺗـﻲ اﻟﺬي ﻋـﱪ ﻋﻦ ارﺗﻴﺎﺣﻪ ﻻﺳـﺘﻘﺎﻟﺘﻪ ﻣﻦ‬ ‫رﺋﺎﺳـﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ‪ ،‬ﻣﺘﺴـ ّﻠﺤﺎ ً ﺑﺮﻓﻀـﻪ ﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ راﻏﺒﺎ ً ﰲ ﺣﻜﻮﻣـﺔ ﺣﻴﺎدﻳﺔ ﺗﴩف ﻋﲆ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن اﺳـﻢ رﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬

‫ﺳـﻴﻜﻮن ﻣﻮﺿﻊ ﺗﺸـﺎور ﺑـﻦ ﺑـﺮي وﺟﻨﺒﻼط‬ ‫و«ﻗـﻮى ‪ 14‬آذار«‪ّ ،‬‬ ‫وﻋـﱪ ﺟﻨﺒﻼط ﻋـﻦ ﻣﻮﻗﻔﻪ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ واﺿﺢ » أﻧﻪ ﻟﻴـﺲ ﰲ وارد اﻟﺘﻤﻮﺿﻊ ﰲ‬ ‫أي ﻣﻦ اﻤﻌﺴﻜﺮﻳﻦ اﻵذارﻳﻦ‪ ،‬وأﻧﻪ ﻳﺆﻳّﺪ ﺣﻜﻮﻣﺔ‬

‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ ﺧﻼل ﻣﺸﺎرﻛﺘﻪ ﰲ ﻗﻤﺔ اﻟﺪوﺣﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺰاﻣﻨﺖ ﻣﻊ اﺳﺘﻘﺎﻟﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﰲ ﺑﺮوت‬

‫)إ ب أ(‬

‫ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬ﺗﺤﺖ ﻣﺴـﻤّ ﻰ ﺣﻜﻮﻣﺔ وﺣﺪة وﻃﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﻀﻢ اﻟﻄﺮﻓﻦ إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﻮﺳﻄﻴﻦ«‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ ﻋﱪ‬ ‫ﺗﻴﺎر اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ ﻋﻦ أن ﺣﺴﺎﺑﺎت ﺟﻨﺒﻼط ﻟﻴﺴﺖ‬ ‫ﻛﺤﺴﺎﺑﺎﺗﻪ ﺑﺎﻷﻣﺲ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ أﻧﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﺴﺘﺜﻦ‬ ‫اﻟﺘﻌﻘﻴﺪات اﻤﺼﻄﻨﻌﺔ واﻟﺘﻬﺪﻳﺪات اﻟﺘﻲ ﻳُﻄﻠﻘﻬﺎ‬ ‫ﺣﺰب اﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ‪ ،‬ﻋﺎرض ﺣﺰب اﻟﻠﻪ ﻃﺮوﺣﺎت‬ ‫اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‪ ،‬ورأى وﺟـﻮب ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻘﻮﻟـﻪ »ﻫﺬه اﻤﺮﺣﻠـﺔ ﺗﺤﺘﺎج إﱃ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻣﺘﻮازن ﻻ ﻳﺸـﻜﻞ اﺳـﺘﻔﺰازا ً‬ ‫ﻟﴩﻳﺤﺔ ﻛﺒﺮة ﻣﻦ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﻦ وﻻ ﻳﻜﻮن ﻃﺮﻓﺎ ً‬ ‫ﺣـﺎدا ً ﰲ اﻻﺳـﺘﻘﻄﺎب اﻟﺴـﻴﺎﳼ اﻟﺤﺎﺻﻞ«‪.‬‬ ‫وأن »اﻟﻠﺠـﻮء إﱃ ﻓﺮض أﻣﺮ واﻗـﻊ‪ ،‬ﺑﻘﺎﻧﻮن‬ ‫اﻧﺘﺨﺎﺑﻲ ﻟـﻢ ﻳﻌﺪ ﻣﻮﺟﻮداً‪ُ ،‬‬ ‫ﻳﻘـﻮّض اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‬ ‫ً‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ ﻣﻦ أﺳﺎﺳـﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻀـﻼ ﻋﻦ اﻟﻄﻌﻦ‬ ‫ﰲ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴـﺔ إﺟﺮاءاﺗﻬـﺎ«‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺷـﺪد ﻋﲆ أن‬ ‫ﺗﺮﺗﻜﺰ أﺳﺴﻬﺎ ﻋﲆ ﺛﺎﻟﻮث »اﻟﺸﻌﺐ واﻟﺠﻴﺶ‬ ‫واﻤﻘﺎوﻣﺔ«‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وﻳﺒﻘـﻰ اﻟﺨـﻼف ﻣﺴـﺘﻤ ّﺮا ﰲ رؤﻳـﺔ ﻛﻞ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻮاﻻة واﻤﻌﺎرﺿـﺔ ﻟﻠﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬ﺑﺪءا ً‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺸـﻜﻞ وﺻﻮﻻ ً إﱃ اﻟﱰﻛﻴﺒﺔ‪ ،‬ﻣـﺮورا ً ﺑﻤﻮﻋﺪ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﻨﻴﺎﺑﻴﺔ وﻗﺎﻧﻮﻧﻬﺎ‪.‬‬

‫ﻏﺮﺍﻓﻴﻚ ﻛﻮﺭﻳﺎ‬ ‫ﺍﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ﺗﻐﻠﻖ‬ ‫ﺣﺪﻭﺩﻫﺎ‬ ‫ﺟﺮﺍﻓﻴﻚ ﻛﻮﺭﻳﺎ ﺍﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ﺗﻐﻠﻖ ﺣﺪﻭﺩﻫﺎ‬


‫‪18‬‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﺗﺪﺧﻞ ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻓﻮل اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ‪..‬‬ ‫وﺗﺘﺸﻈﻰ إﻟﻰ ﺳﺖ ﻛﺘﻞ ﻗﺒﻞ اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‬

‫آﺧﺮ اﻟﻠﻴﻞ‬

‫ﻫﻲ ﻗﺒﻴﻠﺘﻚ‪...‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪23‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪4‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (487‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﻐﺪاد ‪ -‬ﻣﺎزن اﻟﺸﻤﺮي‬

‫إﺳﺤﻖ ﻓﻀﻞ اﷲ‬

‫ﻣﻌﻬﺪ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻦ اﻟﺴـﻮدان ﻟﻬﺎ ﻟﻬﺠﺔ ﻣﺤﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻳﻘﺎم‬ ‫اﻵن ﺑﺪﻋﻢ ﺧﺎرﺟﻲ ﻟﻴﻜﺘﺐ اﻟﻠﻬﺠﺔ اﻤﺤﻠﻴﺔ ﻫﺬه‪ ،‬وﻳﺠﻌﻞ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻛﻴﺎﻧﺎ ً ﻣﻨﻔﺼﻼً‪.‬‬ ‫وﻣﻌﻬﺪ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ أﺧﺮى ﻣﻦ اﻟﺴﻮدان أو اﻟﻌﺮاق أو اﻟﺠﺰاﺋﺮ‪،‬‬ ‫ﻳﻘﺎم ﻟﻠﻬﺪف ﻧﻔﺴﻪ‪.‬‬ ‫وﻣﺸـﻬﺪ ﻣﻜﺘﺒﺔ اﻟﺴـﻠﻄﺎن ﻋﺒﺪ اﻟﺤﻤﻴﺪ )اﻤﻜﺘﺒـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ(‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻄـﻞ اﻵن ﺻﺎﻣﺘﺔ ﻣﻦ ﺧﻠﻒ اﻟﺰﺟﺎج‪ ،‬ﻣﺸـﻬﺪ ﻳﺤﺪث‬ ‫ﻋﻦ ﻣﻌﻨﻰ اﻤﻌﺎﻫﺪ اﻟﺠﺪﻳﺪه ﻫﺬه‪.‬‬ ‫وواﺣـﺪة ﻣﻦ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺘﻲ ﺗﻜﺘـﺐ ﻟﻐﺘﻬﺎ اﻵن‪ ،‬ﺗﴩع اﻤﻌﺎﻫﺪ‬ ‫ﻫـﺬه ﰲ إﻗﺎﻣـﺔ ﺗﺎرﻳﺦ ﺧـﺎص ﻟﻬﺎ‪ ،‬وﻋﻨﴫ ﺧـﺎص‪ ،‬وأدب‬ ‫ﺧـﺎص‪ ،‬وﳾء ﻣﻤﺎﺛـﻞ ﻳﺠﺮي ﰲ اﻟﺒﻼد اﻷﺧـﺮي‪ ،‬واﻟﻘﺒﺎﺋﻞ‬ ‫ﰲ اﻟﺴﻮدان واﻟﺠﺰاﺋﺮ واﻟﻴﻤﻦ‪ ،‬وﺑﺘﺸﺠﻴﻊ ﻏﺮﻳﺐ‪ ،‬ﻣﻦ ﺟﻬﺎت‬ ‫ﻏﺮﻳﺒﻪ‪ ،‬ﺗﺼﺒﺢ ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﻟﺪول‪.‬‬ ‫وﻣﴩوع اﻟﺘﻤﺰﻳﻖ ﻳﻌﻠﻢ أن اﻟﻘﺒﻴﻠﺔ ﺗﺴـﻄﻴﻊ أن ﺗﻬﺰم دوﻟﺔ‪،‬‬ ‫وأن اﻟﻘﺒﻴﻠﺔ ﺗﻌﺠﺰ ﻋﻦ إﻗﺎﻣﺔ دوﻟﺔ‪.‬‬ ‫وﻧﻤـﻮذج ﻗﺒﺎﺋﻞ اﻟﻜﻨﻐﻮ اﻤﻘﺘﺘﻠﺔ ﻣﻨﺬ اﻟﺨﻤﺴـﻴﻨﻴﺎت‪ ،‬وﻗﺒﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﺒﺤـﺮات ﻧﻤـﺎذج ﻻ ﺗﻨﺘﻬﻲ‪ ،‬ﻫﻲ ﻣﺎ ﻳﻌـﺎد ﺗﻄﺒﻴﻘﻬﺎ اﻵن ﰲ‬ ‫دول ﻋﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫واﻤﺨﺎﺑـﺮات اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻠﺘﻔـﻲ ﰲ ﺟﻨﻴﻒ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻻﻧﺴﺤﺎب اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﻣﻦ اﻟﻌﺮاق‪ ،‬ﻛﺎن ﺗﻨﺼﻴﺐ اﻤﺎﻟﻜﻲ ﺟﺰءا ً‬ ‫ﺻﻐـﺮا ً ﻣﻦ ﺣﺪﻳﺜﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻛﺎن ﻋﻦ ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﻘﺒﻠﻴﺔ‬ ‫وﺻﻨﺎﻋـﺔ اﻟﻠﻐـﺎت اﻤﺤﻠﻴﺔ‪ ،‬ﺗﺤﺖ دﻋـﻢ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‪ ،‬وﺑﺪﻋﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻨﻈﻤﺎت اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة‪.‬‬ ‫وﻣﺪﻫﺶ ﺟﺪا ً أن اﻟﺮﺋﻴﺲ ﺑﻦ ﻋﲇ‪ ،‬اﻟﺬي ﻛ���ن ﻣﺪﻳﺮا ﻤﺨﺎﺑﺮات‬ ‫ﺑﻮرﻗﺒـﻪ‪ ،‬ﻛﺎن ﻳﺴـﺘﻐﻞ أﺣـﺪاث ﻳﻨﺎﻳـﺮ ‪ ،1978‬ﻟﻼﺳـﺘﻨﺠﺎد‬ ‫ﺑﺈﴎاﺋﻴﻞ‪.‬‬ ‫وإﴎاﺋﻴﻞ‪ ،‬ﺗﺠﻌﻞ ﺑﺪاﻳﺔ ﺗﻌﺎوﻧﻬﺎ ﻫﻮ‪ ،‬أن ﺗﺼﺒﺢ ﺗﻮﻧﺲ‪ ،‬ﻫﻲ‬ ‫ﻣﺪﺧﻠﻬـﺎ إﱃ أزﻗﺔ اﻟﻘﺒﺎﺋﻞ ﰲ اﻟﺠﺰاﺋﺮ‪ ،‬وأﻳﺎم اﻟﻘﺬاﰲ‪ ،‬واﻟﺜﻮرة‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬إﴎاﺋﻴﻞ ﺗﻘﺪم ﻋﺮﺿﺎ ﻟﻠﺴـﻨﻮﳼ‪ ،‬ﻳﺠﻌﻠﻬﺎ ﺗﺘﺴﻠﻞ إﱃ‬ ‫ﻗﺒﺎﺋﻞ دارﻓﻮر‪.‬‬ ‫اﻵن‪ ،‬وإﴎاﺋﻴـﻞ ودوﻟـﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬ﻛﻼﻫﻤﺎ ﻳﻄـﻞ ﻣﻦ ﺟﻨﻮب‬ ‫اﻟﻴﻤﻦ‪ ،‬ﻟﻴﻨﻈﺮ إﱃ آﺳﻴﺎ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫‪ishaq@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺣﺎﻟﺔ ﻣﺎﻧﺪﻳﻼ ﺗﺘﺤﺴﻦ ﻛﺜﻴﺮ ًا‬

‫ﻟﺠﻨﺔ ﺣﻜﻤﺎء ﺗﻤﺎم ﺳﻼم أﻧﻘﺮة واﻛﺮاد‬ ‫أﻧﻘﺮة ‪ -‬أ ف ب أﻋﻠﻦ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻟﱰﻛﻲ‪ ،‬ﺑﻮﻟﻨﺖ إرﻳﻨﺞ‪،‬‬ ‫أﻣﺲ اﻷرﺑﻌﺎء ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﻟﻠﺤﻜﻤﺎء ﻣﻜﻠﻔﺔ ﺑﺘﺴﻬﻴﻞ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺴﻼم‬ ‫اﻟﺠﺎرﻳﺔ ﻣﻊ ﻣﺘﻤﺮدي ﺣﺰب اﻟﻌﻤﺎل اﻟﻜﺮدﺳﺘﺎﻧﻲ‪ .‬وﻗﺎل إرﻳﻨﺞ‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫ﻫﺎﻣﺶ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﰲ أﻧﻘﺮة‪ ،‬إﻧﻪ »ﺗﻢ ﺗﺸﻜﻴﻞ وﻓﺪ ﻣﻦ اﻟﺤﻜﻤﺎء ﻳﻀﻢ ‪62‬‬ ‫ﺷـﺨﺼﺎ ً ﻋﲆ ﺣﺪ ﻋﻠﻤﻲ«‪ .‬وأﺿﺎف أن اﻟﻠﺠﻨﺔ »ﺗﺘﺄﻟﻒ ﻣﻦ أﺷﺨﺎص‬ ‫ﻣﻌﺮوﻓـﻦ وﻣﺤﱰﻣـﻦ ﰲ ﺗﺮﻛﻴﺎ وﻣﻨﻔﺘﺤﻦ ﻋﲆ اﻟﺤـﻮار ﻣﻦ ﻓﻨﺎﻧﻦ‬ ‫أو ﺳﻴﺎﺳـﻴﻦ أو رﺟﺎل أﻋﻤﺎل أو ﻗﺎدة أو ﻣﺘﺨﺼﺼﻦ ﰲ ﻣﻨﻈﻤﺎت‬ ‫ﻏﺮ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ أو ﻣﺮاﻛﺰ ﻓﻜﺮﻳﺔ«‪ .‬وﺳـﻴﻠﺘﻘﻲ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻟﱰﻛﻲ‪،‬‬ ‫رﺟﺐ ﻃﻴﺐ أردوﻏﺎن‪ ،‬واﻟﺬي ﺷـ ّﻜﻞ اﻟﻠﺠﻨﺔ‪ ،‬أﻋﻀﺎءﻫﺎ ﻣﺴـﺎء اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ﰲ إﺳﻄﻨﺒﻮل ﻟﻠﺒﺤﺚ ﰲ ﻣﻬﻤﺘﻬﺎ‪ .‬وأوﺿﺢ إرﻳﻨﺞ »ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ‬ ‫ﺳـﻴﻌﻤﻠﻮن ﻤﺪة ﺷﻬﺮ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ أﻧﺤﺎء ﺗﺮﻛﻴﺎ ﺑﻬﺪف ﻋﺮض إﺟﺮاءات‬ ‫ﺗﺴﻮﻳﺔ اﻟﻨﺰاع اﻟﻜﺮدي ﻋﲆ اﻟﺴﻜﺎن وإﻃﻼﻋﻬﻢ وﺗﻮﺿﻴﺤﻬﺎ ﻟﻬﻢ«‪.‬‬

‫ﻛﻮاﻻﻤﺒﻮر ‪ -‬د ب أ ﺣـ ّﻞ رﺋﻴـﺲ اﻟـﻮزراء اﻤﺎﻟﻴـﺰي‪ ،‬ﻧﺠﻴـﺐ‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻟـﺮزاق‪ ،‬اﻟﱪﻤﺎن أﻣﺲ اﻷرﺑﻌﺎء ﻣﻤﻬﺪا ً ﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﻳُﻨﺘَ َ‬ ‫ﻈﺮ أن‬ ‫ّ‬ ‫وﺣﺚ ﻧﺠﻴﺐ‬ ‫ﺗﻜﻮن ﻣﻦ ﺑﻦ أﺻﻌﺐ ﻣﺎ واﺟﻬﻪ اﻻﺋﺘﻼف اﻟﺤﺎﻛﻢ‪.‬‬ ‫اﻷﺣﺰاب اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻋـﲆ ﺗﻮﺧﻲ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ واﺣـﱰام اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴـﺔ‪ .‬وﻗﺎل ﻧﺠﻴﺐ ﰱ رﺳـﺎﻟﺔ ﻣﺘﻠﻔﺰة »ﻋﻠﻴﻜﻢ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻣﻦ أﺧﻄـﺎء اﻟﺪول اﻷﺧﺮى‪ ،‬ﻓﻨﺘﺎﺋﺞ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﰱ ﻫﺬه اﻟﺪول ﻟﻢ‬ ‫ﺗﺤﻆ ﺑﻘﺒﻮل وﺗﻢ رﻓﺾ اﻟﺤﻜﻮﻣﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻢ اﻧﺘﺨﺎﺑﻬﺎ وأﺻﺒﺤﺖ‬ ‫اﻟـﺪول ﻏﺮ ﻣﺴـﺘﻘﺮة«‪ .‬ﻛﻤﺎ ذ ّﻛـﺮ ﻧﺠﻴﺐ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﺑﺄﻧﻪ ﺗﺤﺖ‬ ‫ﻗﻴﺎدﺗﻪ ﺑـﺪأت اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﰱ »ﺑﻨﺎء دوﻟﺔ أﻓﻀـﻞ ﺑﺎﻗﺘﺼﺎد أﻗﻮى‬ ‫وﺣﻜﻮﻣـﺔ ﺟﺮى إﺻﻼﺣﻬﺎ«‪ .‬وﻗﺎل »ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺬي ﺗﻌﺜﺮت ﻓﻴﻪ‬ ‫دول أﺧـﺮى ﺣﻘﻘﺖ ﻣﺎﻟﻴﺰﻳﺎ ﻗﻔـﺰة إﱃ اﻷﻣﺎم‪ ،‬ﻓﺄﺻﺒﺢ اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻗﻮة وزادت ﻣﺴﺎﺣﺔ اﻟﺤﺮﻳﺎت«‪.‬‬

‫أﺳﺒﺎب اﻟﺘﺸﻈﻲ‬ ‫ﺗﺘﻌﺪد أﺳـﺒﺎب ﺗﺸـﻈﻲ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ وﺟﻬـﺔ ﻧﻈﺮ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﻦ‪ ،‬وﻳﻌﺘﱪ‬ ‫اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻤﺴـﺘﻘﻞ‪ ،‬ﻋﺜﻤﺎن اﻟﺠﺤﻴﴚ‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﺘﴫﻳﺤﺎت اﻤﺘﻨﺎﻗﻀﺔ ﻟﻘﺎدة اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‬ ‫ﻫﻲ اﻟﺴﺒﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻤﺎ وﺻﻞ إﻟﻴﻪ ﺣﺎل‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫﺎ إﱃ »أن ﻋـﺪم اﻟﺘﻮاﻓﻖ‬ ‫اﻟﻮاﺿﺢ ﺑـﻦ ﻗﻴـﺎدات اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺬي‬

‫ﺗﺮاﺟــــــﻢ‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻤﺎﻟﻴﺰﻳﺔ ﻳﺤﻞّ اﻟﺒﺮﻟﻤﺎن‬

‫أﻓﻮل ﻣﺘﺪرج‬ ‫وﻣﺆﺧـﺮاً‪ ،‬وﺻـﻞ ﻋـﺪد اﻟﻜﺘـﻞ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺧﺮﺟـﺖ ﻣـﻦ ﻋﺒﺎءة‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ إﱃ ‪ 6‬ﻛﺘﻞ ﺣﺘﻰ اﻵن‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﺟـﺬور ﻫـﺬه اﻻﻧﺸـﻘﺎﻗﺎت ﺑﺪأت‬ ‫ﻣﺒﻜﺮاً‪.‬‬ ‫وﻣﻨـﺬ أن ﺗﺸـﻜﻠﺖ اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ وﺧﺎﺿﺖ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﻨﻴﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﻋـﺎم ‪ 2010‬ﺑﻘﻴـﺎدة رﺋﻴﺲ اﻟـﻮزراء‬ ‫اﻷﺳـﺒﻖ إﻳﺎد ﻋﻼوي وﺣﺎزت ﻓﻴﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫ً‬ ‫‪ 91‬ﻣﻘﻌـﺪا ً‬ ‫ﻣﺘﻘﺪﻣﺔ ﻋـﲆ اﺋﺘﻼف دوﻟﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮن ﺑﻘﻴـﺎدة ﻧـﻮري اﻤﺎﻟﻜﻲ اﻟﺬي‬ ‫ﺣـﺎز ﻋـﲆ ‪ 89‬ﻣﻘﻌـﺪاً‪ ،‬واﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ‬ ‫اﺳـﺘﻤﺮار ﻫـﺬه اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ ﺑﻤﻜﻮﻧﺎﺗﻬـﺎ‬ ‫اﻤﺘﻨﻮﻋﺔ ﻻ ﻳﻨﻘﻄﻊ‪.‬‬ ‫ﻳﻤـﺾ وﻗﺖ ﻃﻮﻳﻞ ﺣﺘﻰ ﺑﺪأ‬ ‫وﻟﻢ ِ‬ ‫ﻗﻄـﺎر اﻻﻧﺸـﻘﺎق ﰲ اﻟﺘﺤـﺮك‪ ،‬ﺣﺎﻣﻼ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺤﻄﺘﻪ اﻷوﱃ ﻧﻮاﺑﺎ ً ﺷـﻜﻠﻮا اﻟﻜﺘﻠﺔ‬ ‫اﻟﺒﻴﻀﺎء ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ ﺟﻤـﺎل اﻟﺒﻄﻴﺦ‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫ﺗﺸـﻜﻠﺖ »اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ اﻟﺤﺮة« ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫ﻗﺘﻴﺒـﺔ اﻟﺠﺒـﻮري‪ ،‬ﺗﺒﻊ ذﻟﻚ اﻧﺸـﻘﺎق‬ ‫ﻧﻮاب ﻣﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻧﻴﻨﻮى ﺷﻜﻠﻮا ﻛﺘﻠﺔ‬ ‫»وﻃﻨﻴﻮن«‪ ،‬ﻫﺬا إﱃ ﺟﺎﻧﺐ اﻻﻧﺸﻘﺎﻗﺎت‬ ‫اﻟﻔﺮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻮاﻟﺖ ﻫﺬه اﻻﻧﺸـﻘﺎﻗﺎت‪ ،‬وﻛﺎن‬ ‫آﺧﺮﻫﺎ اﻧﺸـﻘﺎق ﺟﺒﻬﺔ اﻟﺤﻮار اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ اﻟـﻮزراء ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫اﻤﻄﻠـﻚ ﻳﺤﺎﻟﻔـﻪ رﺋﻴـﺲ ﻛﺘﻠـﺔ اﻟﺤﻞ‬ ‫اﻟﻨﻴﺎﺑﻴـﺔ ﺟﻤـﺎل اﻟﻜﺮﺑـﻮﱄ ﻟﻴﺸـﻜﻼ‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻟﻠﺪﺧﻮل ﰲ‬ ‫اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﻣﺠﺎﻟﺲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت اﻤﻘﺮرة‬ ‫ﰲ اﻟﻌﴩﻳﻦ ﻣﻦ إﺑﺮﻳﻞ اﻟﺠﺎري‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﺷﻜﻞ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب‪،‬‬ ‫أﺳـﺎﻣﺔ اﻟﻨﺠﻴﻔـﻲ‪ ،‬ﻛﺘﻠـﺔ »ﻣﺘﺤﺪون«‬ ‫ﺑﺮﺋﺎﺳـﺘﻪ اﻟﺘـﻲ ﺗﻀـﻢ وزﻳـﺮ اﻤﺎﻟﻴـﺔ‬ ‫اﻤﺴﺘﻘﻴﻞ‪ ،‬راﻓﻊ اﻟﻌﻴﺴﺎوي‪ ،‬وﻋﺪدا ً ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻮاب وﻗﺎدة اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ إﻳﺎد ﻋﻼوي ﻓﺎﺧﺘﺎر أن ﻳﺪﺧﻞ‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﺑﻘﺎﺋﻤﺔ أﺳﻤﺎﻫﺎ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻤﻮﺣﺪة اﻟﺘﻲ ﻗﺪﻣﺖ‬ ‫ﻃﻌﻨـﺎ إﱃ اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻻﺗﺤﺎدﻳﺔ ﺿﺪ ﻗﺮار‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﺗﺄﺟﻴﻞ اﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت ﻣﺠﺎﻟﺲ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت ﰲ ﻧﻴﻨﻮى واﻷﻧﺒﺎر‪.‬‬

‫إﻳﺎد ﻋﻼوي‬ ‫ﺗﺠﲆ ﺧﻼل اﻟﻔـﱰة اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬أدى إﱃ‬ ‫ﺗﺸـﻈﻴﻬﺎ ﻟﻌـﺪة ﻗﻮاﺋـﻢ ﰲ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫اﻤﻘﺒﻠـﺔ«‪ .‬وأﺿﺎف اﻟﺠﺤﻴـﴚ »أن ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺳـﺒﺎب أن رﺋﻴـﺲ اﻟﻜﺘﻠـﺔ اﻟﻨﻴﺎﺑﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﺮاﻗﻴـﺔ ﺳـﻠﻤﺎن اﻟﺠﻤﻴﲇ ﻟـﻢ ﻳﻨﺠﺢ‬ ‫ﰲ اﺣﺘـﻮاء ﻧـﻮاب اﺋﺘﻼﻓـﻪ داﺧـﻞ ﻗﺒﺔ‬ ‫اﻟﱪﻤﺎن«‪.‬‬ ‫وﰲ ﻇـﻞ ﺗﺼﺎﻋـﺪ اﻟﺨـﻼف ﺑﻦ‬ ‫ﺟﺒﻬـﺔ اﻟﺤـﻮار اﻟﻮﻃﻨﻲ وﻛﺘﻠـﺔ اﻟﺤﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ وﺑﺎﻗﻲ أﻃـﺮاف اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻬـﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬أﺻﺒﺤﺖ ﻫـﺬه اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻔـﱰق ﻃﺮق‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ أن اﻤﺘﺤﺪث‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﺑﺎﺳـﻤﻬﺎ‪ ،‬اﻟﻨﺎﺋﺐ ﺣﻴﺪر اﻤﻼ‪،‬‬ ‫أﻋﻠﻦ ﻣﺎ ﺳـﻤﺎه وﻓـﺎة اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﻼً »اﻹﺳﻼﻣﻴﻦ اﻟﺠﺪد« اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻋـﻦ ذﻟـﻚ‪ ،‬واﺗﻬﻤﻬـﻢ ﺑــ »اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻊ‬ ‫أﻣﺮﻳﻜﺎ وﺣﺘﻰ إﻳﺮان« ﻟﺘﻘﺴﻴﻢ اﻟﻌﺮاق‪.‬‬ ‫وﻗﺎل إﻧﻪ »وﰲ ﻇـﻞ أﺟﻮاء اﻷزﻣﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻤﺮ ﺑﻬـﺎ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺒﻼد‪ ،‬ﻧﻠﻔـﺖ أﻧﻈﺎر اﻤﺘﺎﺑﻌﻦ ﻟﻠﺸـﺄن‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗـﻲ إﱃ أن اﻟﺰﻳـﺎرات اﻤﻜﻮﻛﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻺﺳﻼﻣﻴﻦ اﻟﺠﺪد إﱃ إﻳﺮان وﺗﻌﻬﺪﻫﻢ‬ ‫ﺑﺈﺣﻴﺎء اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ‪ ،1975‬وﻛﺬﻟﻚ ﻟﻘﺎءات‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻟﱪﻤـﺎن أﺳـﺎﻣﺔ اﻟﻨﺠﻴﻔﻲ ﻣﻊ‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜـﻲ‪ ،‬ﺟـﻮن‬ ‫ﻛﺮي‪ ،‬ﺗﺴـﺘﻬﺪف اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻟﺪﻋﻢ‬ ‫ﻟﺘﻘﺴﻴﻢ اﻟﻌﺮاق«‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا ﺗﺤﺮﻛﺎت ﻣﻦ‬ ‫ﺳﻤﺎﻫﻢ اﻹﺳـﻼﻣﻴﻦ اﻟﺠﺪد »إﻋﻼﻧﺎ ﻏﺮ‬ ‫رﺳﻤﻲ ﻋﻦ وﻓﺎة اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻤـﻼ ﻗـﺪ ﻫﺎﺟﻢ ﻋـﺪدا ﻣﻦ‬ ‫ﻗﻴـﺎدات اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ ﰲ اﻟــ ‪ 24‬ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮ اﻤـﺎﴈ‪ ،‬ﻣﺘﻬﻤﺎ »اﻹﺳـﻼﻣﻴﻦ‬ ‫اﻟﺠـﺪد« ﰲ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﺑﺈﺷـﺎﻋﺔ‬ ‫»أﻛﺎذﻳﺐ ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ« ﺗﺴﺘﻬﺪف رﺋﻴﺲ‬ ‫ﺟﺒﻬـﺔ اﻟﺤﻮار ﺻﺎﻟـﺢ اﻤﻄﻠﻚ وﺑﺄﻧﻬﻢ‬ ‫ﻣﺮﺗﺒﻄﻮن ﺑﺘﻨﻈﻴﻢ اﻟﻘﺎﻋﺪة وﺗﺮﻛﻴﺎ‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻗـﺎدة ﺗﺤﺎﻟـﻒ »ﻣﺘﺤﺪون«‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺮأﺳـﻪ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻨﻮاب‪،‬‬ ‫أﺳـﺎﻣﺔ اﻟﻨﺠﻴﻔﻲ‪ ،‬أﻛـﺪوا أن ﺗﺤﺎﻟﻔﻬﻢ‬ ‫»أﻛـﱪ ﻣـﻦ اﻻﻫﺘﻤـﺎم ﺑﺎﻟﻀﺠﻴـﺞ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻲ« اﻟﺬي ﻳﻘﻮم ﺑﻪ اﻤﻼ‪.‬‬ ‫وﺷﺪد ﻋﲆ أن ﻣﺎ ﺳﻤﺎﻫﺎ »ﻫﺮوﻟﺔ‬ ‫اﻤﻼ ﻧﺤﻮ واﺷـﻨﻄﻦ واﺳـﺘﻤﺎﺗﺘﻪ ﻟﻨﻴﻞ‬ ‫ﺛﻘـﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ واﻟﻮﻗﻮف ﺿﺪ ﺗﻄﻠﻌﺎت‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻫـﺮ أﻣـﺮ ﻻ ﻳﺤﺘـﺎج إﱃ ذﻛﺎء‬ ‫ﻛﺒـﺮ ﻤﻌﺮﻓﺔ ﻣﻦ اﻟـﺬي ﺗﻨﻜﺮ ﻤﴩوع‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ وﺑﺎﻋﻪ ﺑﺜﻤﻦ ﺑﺨﺲ«‪.‬‬

‫ﺷﺎﺑﺎن ﻋﺮاﻗﻴﺎن ﻳﻤﺮان أﻣﺎم ﻻﻓﺘﺔ اﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ ﻟﻠﻤﺮﺷﺢ ﻋﻦ اﺋﺘﻼف اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻰ اﻤﻮﺣﺪ ﺻﻼح اﻟﻌﺒﻴﺪي‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ«‪.‬‬ ‫وﻟﻢ ﺗﺬﻛـﺮ اﻟﺠﻤﻴﲇ ﻫـﺬه اﻟﻜﺘﻠﺔ‬ ‫ﺑﺎﻻﺳﻢ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻗﺎﻟﺖ »إن ﻛﺘﻠﺔ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﻣﻌﺮوﻓﺔ اﺳـﺘﻄﺎﻋﺖ أن ﺗﺴـﺘﺤﻮذ ﻋﲆ‬ ‫اﻤـﺎل اﻟﻌـﺎم وﺗﺤﻮﻟﻪ إﱃ ﻣﺎل ﺳـﻴﺎﳼ‬ ‫ﺧـﺎص‪ ،‬وﻗﺎﻣـﺖ ﻣـﻦ ﺧﻼﻟـﻪ ﺑﺈﺟﺮاء‬ ‫ﺻﻔﻘﺔ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ وﴍاء ذﻣﻢ ﺑﻌﺾ ﻛﺘﻞ‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﻨـﺎ ﻧﻌﺘﻘﺪﻫﺎ‬ ‫ﻧﺎﺋﺤﺔ ﺛـﻜﲆ وإذا ﺑﻬﺎ ﻧﺎﺋﺤﺔ ﻣﺄﺟﻮرة«‬ ‫ﺑﺤﺴﺐ ﺗﻌﺒﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓـﺖ »أن ﻫـﺬه اﻟﻜﺘـﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ اﻧﺤﻨـﺖ أﻣـﺎم اﻤﻨﺎﺻـﺐ‬ ‫وﺧﺮﺟﺖ ﻋﻦ ﻣﴩوﻋﻬـﺎ اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أﻧﻬﺎ ﺧﴪت ﺻﻮرﺗﻬﺎ أﻣﺎم ﺷﺎرﻋﻬﺎ«‪.‬‬ ‫ﺑـﺪوره‪ ،‬دﻋـﺎ رﺋﻴـﺲ اﺋﺘـﻼف‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬ﺻﺎﻟـﺢ اﻤﻄﻠـﻚ‪،‬‬ ‫أﻋﻀﺎء ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب إﱃ ﻋﺪم اﻟﺘﻐﻴﺐ‬ ‫ﻋﻦ ﺟﻠﺴـﺎت اﻤﺠﻠﺲ ﻹﻗـﺮار اﻟﻘﻮاﻧﻦ‬

‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻤـﺖ اﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﰲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻮزراء‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﻄﻠـﻚ‪ ،‬ﰲ اﺣﺘﻔﺎﻟﻴﺔ وﻻدة‬ ‫»اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ«‪ ،‬إن ﻋﻮدﺗـﻪ إﱃ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟـﻮزراء ﻟﻢ ﺗﻜﻦ »اﻋﺘﺒﺎﻃﻴﺔ أو‬ ‫ﺻﻮرﻳـﺔ ﺑﻞ إن اﻟﻘﺮار ﻛﺎن ﻣﺪروﺳـﺎً‪،‬‬ ‫وﻗﺪ ﺗﻤﻜﻨﻨﺎ ﻣﻦ اﺗﺨﺎذ ﺑﻌﺾ اﻟﻘﺮارات‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺼـﺐ ﰲ ﻣﺼﻠﺤـﺔ ﴍﻳﺤـﺔ‬ ‫واﺳـﻌﺔ ﻣﻦ اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﻌﺮاﻗـﻲ وﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻗﺎﻧﻮن اﻤﺴـﺎءﻟﺔ واﻟﻌﺪاﻟﺔ وﻗﺎﻧﻮن رﻓﻊ‬ ‫اﻟﺤﺠﻮزات ﻋﻦ اﻷﻣﻼك«‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ذﻟﻚ ﻟﻢ ﻳﻤﻨﻊ ﻧﻮاﺑﺎ ً ﰲ ﻛﺘﻠﺘﻪ‪،‬‬ ‫وﻣﻨﻬﻢ أﺣﺪ أﺑﻨـﺎء ﻋﻤﻮﻣﺘﻪ‪ ،‬ﻣﻦ دﻋﻮﺗﻪ‬ ‫ﻟﻼﻧﺴـﺤﺎب ﻣـﻦ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺨﻤﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ واﻟﺴـﺒﺎﻋﻴﺔ اﻟﻮزارﻳﺔ‪ ،‬وﺗﻨﻈﺮ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺘـﺎن ﻣﻄﺎﻟـﺐ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳـﻦ ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻷﻧﺒﺎر ﻋﲆ ﺧﻠﻔﻴﺔ اﺳـﺘﻤﺮار‬ ‫وزارة اﻟﻌﺪل ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ أﺣﻜﺎم إﻋﺪام‪.‬‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﺟﻮﻫﺎﻧﺴﱪج ‪ -‬روﻳﱰز ﻗﺎﻟـﺖ ﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﺟﻨـﻮب إﻓﺮﻳﻘﻴـﺎ إن ﺻﺤﺔ رﺋﻴـﺲ اﻟﺒﻼد‬ ‫اﻷﺳـﺒﻖ‪ ،‬ﻧﻠﺴـﻮن ﻣﺎﻧﺪﻳـﻼ‪ ،‬ﺗﺘﺤﺴـﻦ‬ ‫ﺑﺎﺿﻄـﺮاد إذ ﻳﺨﻀﻊ ﻟﻠﻌـﻼج ﻣﻦ اﻟﺘﻬﺎب‬ ‫رﺋﻮي‪ ،‬وﻗـﺎل أﻃﺒﺎء إن ﺣﺎﻟﺘﻪ أﻓﻀﻞ ﻛﺜﺮا ً‬ ‫ﻣﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﺣﻦ ﺗﻢ ﻧﻘﻠﻪ إﱃ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫ﻣﻨـﺬ أﺳـﺒﻮع‪ .‬وﻳﻌـﺪ اﻟﺒﻴـﺎن اﻤﺆﻟﻒ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻠﺴﻮن ﻣﺎﻧﺪﻳﻼ‬ ‫ﺛﻼث ﻋﺒﺎرات اﻟﺼـﺎدر ﻋﻦ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﺟﺎﻛﻮب زوﻣﺎ ﻫﻮ اﻷﻛﺜﺮ ﺗﻔﺎؤﻻ ً ﻣﻨﺬ أن ﻧُﻘِ َﻞ ﻣﺎﻧﺪﻳﻼ إﱃ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫ﺑﻌـﺪ أن ﻋﺎودﺗـﻪ اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﻌـﺪوى ﰲ اﻟﺮﺋﺔ‪ .‬وﻗﺎل اﻟﺒﻴـﺎن »ﻳﻘﻮل‬ ‫أﻃﺒﺎؤه إﻧﻪ ﻳﺴـﺘﺠﻴﺐ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺮض ﻟﻠﻌﻼج وأﺻﺒﺢ أﻓﻀﻞ ﻛﺜﺮا ً‬ ‫اﻵن ﻣﻤﺎ ﻛﺎن ﻋﻠﻴﻪ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻧُﻘﻞ إﱃ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﰲ ‪ 27‬ﻣﺎرس اﻤﺎﴈ«‪.‬‬

‫ﻳﺠﻤﻊ ﺳﻴﺎﺳـﻴﻮن ﻋﺮاﻗﻴﻮن ﻋﲆ‬ ‫أن اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ دﺧﻠـﺖ‬ ‫ﻓﻌﻠﻴـﺎ ً ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻷﻓﻮل اﻟﺴـﻴﺎﳼ‬ ‫ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً ﰲ ﻇﻞ ﺗﺸـﻈﻴﻬﺎ إﱃ‬ ‫ﻋﺪة ﻛﺘـﻞ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬـﻢ ﻳﺨﺘﻠﻔﻮن ﰲ‬ ‫ﻣﻮاﻗﻔﻬـﻢ وﺗﻔﺴـﺮاﺗﻬﻢ ﻟﻬـﺬا اﻷﻓﻮل‬ ‫اﻟـﺬي أﺻـﺎب ﻛﻴﺎﻧـﺎ ً ﺳﻴﺎﺳـﻴﺎ ً ﺗﺼﺪر‬ ‫اﻤﺸـﻬﺪ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻲ ﻗﺒﻞ أﻗـﻞ ﻣﻦ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫أﻋﻮام ﻣﺘﻔﻮﻗﺎ ً ﻋﲆ ﺗﻴﺎر ﻧﻮري اﻤﺎﻟﻜﻲ‪.‬‬

‫ﺑﺪاﻳﺎت ﻏﺮ ﻣﻮﻓﻘﺔ‬ ‫وﻳﻼﺣـﻆ اﻤﺘﺘﺒﻌـﻮن ﻤﺴـﺎر‬ ‫»اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ« أن اﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت ‪2005‬‬ ‫ﺣﻤﻠﺖ اﻤـﴩوع اﻷول ﻟﻠﻘﺎﺋﻤﺔ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﺿﻢ ﺗﻴـﺎر اﻟﻠﻴﱪاﻟﻴﺔ اﻟﺴـﻨﻲ‪ ،‬وﻣﺜﻠﺘﻪ‬ ‫ﺟﺒﻬـﺔ اﻟﺤـﻮار اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﺑﺰﻋﺎﻣـﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺻﺎﻟـﺢ اﻤﻄﻠـﻚ ﻣـﻊ ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﻮﻓﺎق ﺑﺰﻋﺎﻣﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر إﻳﺎد ﻋﻼوي‪.‬‬ ‫وﺑﻌـﺪ اﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت ‪،2010‬‬ ‫وﻣـﺎ ﺣﺪث ﻣـﻦ ﺗﻄـﻮرات ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫دراﻣﺎﺗﻴﻜﻴـﺔ ﰲ ﻓـﱰة رﺋﻴـﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫ﻧﻮري اﻤﺎﻟﻜـﻲ اﻷوﱃ وأﺑﺮزﻫﺎ اﻟﺤﺮب‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻔﻴـﺔ‪ ،‬اﻗﺘﻨﻊ ﻏﺎﻟﺒﻴـﺔ ﻣﻦ ﻳﻤﺜﻠﻮن‬ ‫اﻤﻜﻮن اﻟﺴـﻨﻲ اﻟﻌﺮاﻗـﻲ ﺑﺎﻻﻧﻀﻤﺎم‬ ‫إﱃ ﻗﺎﺋﻤـﺔ وﻃﻨﻴـﺔ‪ ،‬واﻣﺘﻨـﻊ اﻟﺤـﺰب‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻲ واﻟﺘﻴـﺎر اﻟﺴـﻠﻔﻲ ﻋـﻦ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ ﻇﻬـﻮر ﻣﻜـﻮن اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ‬

‫)أ ف ب(‬

‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﺑﻮﺻﻔـﻪ اﻤﻤﺜـﻞ اﻟﱪﻤﺎﻧـﻲ‬ ‫ﻟﻠﺸـﻴﻌﺔ واﻟﺘﺤﺎﻟـﻒ اﻟﻜﺮدﺳـﺘﺎﻧﻲ‬ ‫ﺑﻮﺻﻔـﻪ ﻣﻤﺜـﻼ ﻟﻠﻜـﺮد‪ ،‬اﻧﺪﻣﺠـﺖ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﻜﺘـﻞ ﰲ اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻟﻢ ﺗﻜـﻦ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ﻣﺮﻛﺐ ﻧﺠﺎة‬ ‫ﻟﻠﻘﻴﺎدات اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻟﺴﻨﻴﺔ ﻟﻠﻮﺻﻮل‬ ‫إﱃ ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻟﴩاﻛـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﰲ ﻓﱰة‬ ‫اﻤﺎﻟﻜﻲ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﴎﻋﺎن ﻣﺎ اﻧﺘﻬﺖ ﻫﺬه اﻟﴩاﻛﺔ‬ ‫ﺑﻌﺪ أن ﻓﺾ اﻤﺎﻟﻜﻲ أواﴏﻫﺎ ﺑﻘﺮاره‬ ‫اﻋﺘﻘـﺎل ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳـﺔ‪،‬‬ ‫ﻃﺎرق اﻟﻬﺎﺷـﻤﻲ‪ ،‬اﻤﺤﻜـﻮم ﺑﺎﻹﻋﺪام‬ ‫ﻏﻴﺎﺑﻴـﺎ ﺑﺘﻬـﻢ إرﻫﺎﺑﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﺴـﺎرﻋﺖ‬ ‫اﻟﺨﻄﻮات ﺑﺈﺻﺪار ﻗﺮار اﻋﺘﻘﺎل وزﻳﺮ‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬راﻓـﻊ اﻟﻌﻴﺴـﺎوي‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺨﻄﻮة اﺻﻄﺪﻣﺖ ﺑﺘﻈﺎﻫﺮات اﻷﻧﺒﺎر‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻮﻟـﺖ إﱃ اﻋﺘﺼﺎﻣﺎت ﻣﺎزاﻟﺖ‬ ‫ﻣﺴﺘﻤﺮة ﻣﻨﺬ ﻣﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﲆ ﻣﺎﺋﺔ ﻳﻮم‪.‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﻲ ‪-‬‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬

‫اﺗﻬﺎﻣﺎت ﺑﴩاء ذﻣﻢ‬ ‫وﰲ ﺧﻀـﻢ ﻫـﺬه اﻟﺘﻄـﻮرات‪،‬‬ ‫اﺗﻬﻤـﺖ اﻟﻨﺎﺋﺒـﺔ ﻋﻦ اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ‪ ،‬وﺣﺪة‬ ‫اﻟﺠﻤﻴـﲇ‪» ،‬ﻛﺘﻠـﺔ ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻣﻌﺮوﻓﺔ«‬ ‫ﺑـﴩاء »ذﻣـﻢ ﺑﻌـﺾ ﻛﺘـﻞ اﺋﺘـﻼف‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ وإﺧﺮاﺟﻬـﺎ ﻋـﻦ ﻣﴩوﻋﻬﺎ‬

‫ﺧﻼفٌ ﻓﻲ ﺟﺒﻬﺔ اﻟﻨﺼﺮة ﺣﻮل أﻟﻮان ﻋﻠﻢ ﺳﻮرﻳﺎ اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺮﻳﻢ آل ﺷﻴﻒ‬ ‫اﺳـﺘﻮﻟﺖ ﺟﺒﻬﺔ اﻟﻨﴫة ﻋﲆ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻗﺔ ﺷـﻤﺎل وﺳـﻂ ﺳﻮرﻳﺎ ﰲ‬ ‫أواﺋﻞ ﺷـﻬﺮ ﻣﺎرس اﻤﺎﴈ‪ ،‬ورﻏﻢ ﻛﻮﻧﻬﺎ آﺧـﺮ اﻤﺪن اﻟﺘﻲ اﻧﻀﻤﺖ‬ ‫إﱃ اﻤﻌﺎرﺿـﺔ إﻻ أﻧﻬـﺎ أﺻﺒﺤﺖ ﻣﻦ اﻷُوَل ﻣﻦ ﺑـﻦ ‪ 14‬ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺧﺮﺟﺖ ﻣﻦ ﻗﺒﻀﺔ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴﻮري ﻟﺘﺪﺧﻞ ﺗﺤﺖ ﺳﻴﻄﺮة اﻤﺘﻤﺮدﻳﻦ‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻴﻦ ﻣﻦ ﺟﺒﻬﺔ اﻟﻨﴫة وﻛﺘﺎﺋﺐ أﺣﺮار اﻟﺸﺎم وﺟﺒﻬﺔ اﻟﻮﺣﺪة‬ ‫واﻟﺘﺤﺮﻳﺮ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﺼﺤﻔﻴـﺔ راﻧﻴﺎ أﺑﻮزﻳﺪ ﻣﻦ ﺻﺤﻴﻔـﺔ »ﻧﻴﻮﻳﻮرﻛﺮ« اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ اﻟﺘﻘﺖ‬ ‫ﺷـﺎﺑﻦ ﰲ اﻟﻌﴩﻳﻨﻴﺎت ﻣﻦ ﺟﺒﻬﺔ اﻟﻨﴫة‪ ،‬ﻣﺮﺗﺪﻳﻦ زﻳﺎ ً رﻣﺎدﻳﺎ ً وﻣﻠﺜﻤَﻦ‪،‬‬ ‫أﺣﺪﻫﻤﺎ ﻳﺪﻋﻰ أﺑﻮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ واﻵﺧﺮ أﺑﻮ ﻧﻮر‪.‬‬ ‫ﻇـﻞ أﺑـﻮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺣﺎﻣـﻼً اﻟﻌﻠﻢ اﻷﺳـﻮد‪ ،‬ودﻋـﺎ إﱃ اﺳـﺘﺒﺪال ﻋﻠﻢ‬ ‫ﻣﻌﺎرﴈ اﻷﺳﺪ ذي اﻟﺜﻼث ﻧﺠﻮم واﻤﺴﺘﺨﺪم ﻣﻨﺬ اﻷﻳﺎم اﻷوﱃ ﻟﻼﻧﺘﻔﺎﺿﺔ‪،‬‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻠﻢ اﻷﺳﻮد اﻤﻜﺘﻮب ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺸﻬﺎدﺗﺎن‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن »اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻣﺴﻠﻤﻮن‬ ‫وﻻ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﻣﻦ رﻓﻊ ﻋﻠﻢ ﻣﻊ اﻟﺸﻬﺎدﺗﻦ«‪.‬‬ ‫ﰲ ﺣﻦ اﻋﱰض أﺑﻮﻧﻮر‪ ،‬وذ ﱠﻛﺮ ﺑﺎﻤﺴـﻴﺤﻴﻦ ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ‪ ،‬ورأى أﻧﻪ ﻻ‬ ‫أﺣﺪ ﻳﻤﻠـﻚ ﺣﻖ ﺗﻐﻴﺮ ﻋﻠﻢ اﻟﺜﻮرة‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎً‪» :‬ﻧﺤـﻦ ﻫﻨﺎ ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻟﻜﻨﺎﺋﺲ‬ ‫أﻳﻀﺎً«‪ .‬وﺗﻮﺟﺪ ﰲ اﻟﺮﻗﺔ ﻛﻨﻴﺴﺘﺎن ﻇﻠﺘﺎ ﻣﻔﺘﻮﺣﺘﻦ رﻏﻢ اﺳﺘﻴﻼء اﻤﺘﻤﺮدﻳﻦ‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻴﻦ ﻋﲆ اﻤﺪﻳﻨﺔ‪.‬‬ ‫دﺧﻞ اﻟﺸـﺎﺑﺎن إﱃ ﻣﺒﻨـﻰ ﺣﻴﺚ ﻳﻮﺟـﺪ أﺑﻮﻣﺆﻳـﺪ وأﺑﻮﻣﺤﻤﺪ‪ ،‬وﻫﻤﺎ‬ ‫ﻋﻀﻮان ﺑﺎرزان ﰲ اﻟﺠﺒﻬﺔ‪ ،‬وأﺷـﺎر اﻷرﺑﻌﺔ إﱃ أﻧﻬﻢ ﻳﺮﻳﺪون ﻣﻦ ﺳـﻮرﻳﺎ‬ ‫أن ﺗﻜﻮن دوﻟﺔ إﺳﻼﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺒـﻞ ﺑﻀﻌﺔ أﻳﺎم‪ ،‬ﺗﻢ رﻓﻊ ﻋﻠﻢ أﺳـﻮد ﺿﺨﻢ ﻳﺤﻤﻞ اﻟﺸـﻬﺎدﺗﻦ ﰲ‬

‫اﻟﺴـﺎﺣﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬وﻗﺎل أﺑﻮﻧﻮر‪» :‬ﺳـﻨﺼﺒﺢ ﻫﺪﻓـﺎ ً ﻟﻬﺠﻤﺎت‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﺮات دون ﻃﻴﺎر اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﻌﻠﻢ اﻟﻀﺨﻢ وﺳـﻴﻌﺘﻘﺪون أﻧﻨﺎ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺘﻄﺮﻓﻦ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف ﻋﻀﻮ آﺧﺮ ﻣﻦ اﻟﺠﺒﻬﺔ‪» :‬ﻻ ﻳﻮﺟﺪ إﺳـﻼم ﻣﻌﺘﺪل أو إﺳـﻼم‬ ‫ﻣﺘﻄـﺮف‪ ،‬ﻫﻨﺎك إﺳـﻼم واﺣﺪ ﻓﻘﻂ وﻫﻮ ﻳﺘﻌـﺮض ﻟﻬﺠﻮم اﻟﻐﺮب ﺑﻐﺾ‬ ‫اﻟﻨﻈﺮ ﻋﻦ رﻓﻊ اﻟﻌﻠﻢ اﻷﺳﻮد«‪ ،‬وﺗﺴﺎءل »ﻫﻞ ﺗﻌﺘﻘﺪ أﻧﻬﻢ ﰲ اﻧﺘﻈﺎر رؤﻳﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻢ ﺣﺘﻰ ﻳﻬﺎﺟﻤﻮﻧﻨﺎ؟«‪.‬‬ ‫ﺗﺪﺧـﻞ أﺑﻮﻣﺤﻤـﺪ ﻛﺒﺮ اﻟﺴـﻦ‪» :‬ﻟﻨﺮﻓـﻊ اﻟﻌﻠﻢ ﰲ أﻣﺎﻛﻨﻨـﺎ وﻟﻴﺲ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺣﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ ﻟﻠﻤﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬ﻧﺤﻦ ﺟﻤﻴﻌﺎ ً ﻧﺼﲇ‪ ،‬وﻧﺤﻦ ﺟﻤﻴﻌﺎ ً ﻧﺮدد‪ :‬ﻻ إﻟﻪ‬ ‫إﻻ اﻟﻠﻪ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻲ ﻟﻦ أرﻓﻊ ﻫﺬا اﻟﻌﻠﻢ«‪.‬‬ ‫وﻋﻠﻖ ﺑﺎﻗﻲ أﻋﻀﺎء اﻟﺠﺒﻬﺔ ﺑﺄن رﻓﻊ اﻟﻌﻠﻢ اﻷﺳﻮد ﻫﻮ إﻫﺎﻧﺔ ﻤﻦ ﻣﺎﺗﻮا‬ ‫ﻣـﻦ أﺟﻞ ﻋﻠﻢ اﻟﺜـﻮرة‪ ،‬وإﻧﻬﻢ ﻻ ﻳﺤﺒـﻮن إﺟﺒﺎر أي أﺣﺪ ﻋـﲆ رﻓﻊ اﻟﻌﻠﻢ‬ ‫اﻷﺳﻮد‪.‬‬


‫الخميس ‪ 23‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 4‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )487‬السنة الثانية‬

‫«الطيار» ترفع‬ ‫رأسمال الشركة‬ ‫إلى ‪ 1.2‬مليار‬ ‫ريال‬

‫الرياض ‪ -‬نايف الحمري‪ ،‬محمد فضل الله‬ ‫أكد مؤس�س مجموعة الطيار للسفر والسياحة ورئيسها‬ ‫التنفي�ذي الدكت�ور نار الطي�ار‪ ،‬أن أبرز م�ا خرج به‬ ‫اجتماع الجمعية العام�ة للمجموعة‪ ،‬اموافقة عى توصية‬ ‫مجل�س اإدارة بزيادة رأس�مال الركة من ‪ 800‬مليون‬ ‫ري�ال إى ‪ 1,200‬مليون ريال‪ ،‬وذلك بمنح س�هم مجاني‬ ‫لكل س�همن قائمن للمس�اهمن امقيدين بنهاي�ة تداول يوم‬

‫انعق�اد الجمعي�ة العام�ة غر العادي�ة يوم الثاث�اء‪ ،‬وتغطية‬ ‫الزيادة امقرح�ة ي رأس امال بتحويل مبلغ ‪ 400‬مليون ريال‬ ‫من اأرباح امبق�اة‪ ،‬كم�ا ي ‪2012/12/31‬م‪ ،‬وبالتاي يزداد‬ ‫عدد اأس�هم من ثمانن مليون س�هم‪ ،‬إى ‪ 120‬مليون س�هم‪،‬‬ ‫بزي�ادة قدره�ا أربعون مليون س�هم‪ ،‬من إجم�اي ااحتياطي‬ ‫اموج�ود ي الرك�ة‪ .‬وعزا الطي�ار ركود امؤر الس�عودي إى‬ ‫أن أس�واق اأس�هم ي العالم بدأت بالتعاي من اأزمة‪ .‬وطمأن‬ ‫الطيار امساهمن بامحافظة عى العوائد امالية وتنويع مصادر‬

‫الدخل للركة وتقويتها خال الفرات القادمة‪.‬‬ ‫وأقر ااجتماع قرارات عدة‪ ،‬من أهمها اموافقة عى سياسة‬ ‫توزي�ع اأرباح وتفويض مجل�س اإدارة بتوزيع أرباح نصف‬ ‫س�نوية لع�ام ‪ 2013‬بواق�ع ريالن لكل س�هم بصورة نصف‬ ‫س�نوية‪ ،‬ليصب�ح أربع�ة رياات س�نويا ً عى أس�اس اأس�هم‬ ‫الجدي�دة بعد زي�ادة رأس امال ‪ 120‬مليون س�هم‪ ،‬وبإجماي‬ ‫‪ 480‬ملي�ون ريال ي الس�نة‪ ،‬مقابل ‪ 400‬ملي�ون ريال وُزعت‬ ‫عام ‪2012‬م‪.‬‬

‫مؤتمر «ذروة النفط»‪ :‬جدل حول عمر البترول‪ ..‬ومطالبة بالضرائب‬ ‫الدوحة ‪ -‬بندر العمار‬ ‫قدم الدكت�ور عبدالعزيز الدخيل‬ ‫والدكتور عي فخرو من البحرين‬ ‫نظ�رة س�وداوية لوض�ع النفط‬ ‫ي منطق�ة الخلي�ج‪ ،‬ففيم�ا قال‬ ‫الدخي�ل إن اإنس�ان هو امصدر‬ ‫البديل للنف�ط‪ ،‬وهو الطاق�ة امتجددة‬ ‫والخاق�ة التي ينبغ�ي ااعتماد عليها‪،‬‬ ‫تحس�با ً لنف�اد النفط‪ ،‬قال فخ�رو إنه‬ ‫آن اأوان لاس�تفادة من فرصة وجود‬ ‫النف�ط قب�ل نضوب�ه‪ .‬وق�ال الدخي�ل‬ ‫أمس عى هام�ش مؤتمر «ذروة النفط‬ ‫التحديات والفرص أم�ام دول الخليج‬ ‫العربي» ي العاصمة القطرية الدوحة‪،‬‬ ‫بحض�ور ‪ 24‬عام�ا ً وأكاديمي�اً‪ ،‬إن‬ ‫ميزانية الس�عودية تعتم�د عى ‪%93‬‬ ‫من مجمله�ا عى اإي�رادات النفطية»‪،‬‬ ‫مش�را ً إى أن «الحكوم�ات نجح�ت ي‬ ‫زيادة ااستهاك‪ ،‬فيما لم تنجح ي بناء‬ ‫عقل اإنس�ان ونقله من مرحلة الجهل‬ ‫والجم�ود إى مرحل�ة العل�م واإبداع»‪.‬‬

‫‪ ..‬وسامة‪ :‬نفط السعودية‬ ‫لاستهاك المحلي في ‪2025‬‬

‫وأكد الدخيل أن «النفط سينتهي عاجاً‬ ‫أو آجاً‪ ،‬وإن بقيت الخطط ااقتصادية‬ ‫عى سياس�تها الحالية سيزداد اإنفاق‬ ‫الحكومي دون زيادة ي تنويع مصادر‬ ‫الدخل الوطني‪ ،‬وسيزداد عدد السكان‪،‬‬ ‫وبالتاي تزداد حاجتهم واعتمادهم عى‬ ‫اإنفاق والدعم الحكومي‪ ،‬وعندما تتجه‬ ‫ش�مس النفط للمغيب س�يحل العجز‬

‫امنصة الرئيسة للمتحدثن ي امؤتمر‬

‫(تصوير‪ :‬بندر العمار)‬

‫الحكوم�ي ويراك�م الدي�ن‪ .‬وأوض�ح‬ ‫الدخي�ل أنه «ع�ى الرغم م�ن أن دول‬ ‫الخليج تعتمد مبدأ ااقتصاد الحر‪ ،‬الذي‬ ‫يقل�ص حج�م الفعالي�ات ااقتصادية‬ ‫للدول�ة ويعظ�م الف�رد‪ ،‬إا أن العكس‬ ‫هو الصحيح‪ ،‬فامروف�ات الحكومية‬ ‫هي امحرك اأس�اس لاقتصاد‪ ،‬ودور‬ ‫القط�اع الخ�اص دور ثان�وي مرتبط‬

‫بال�دور الحكومي»‪ ،‬مطالب�ا ً برورة‬ ‫تطبي�ق ريب�ة الدخل ع�ى الفرد ي‬ ‫الس�عودية ومكافحة الفس�اد»‪ .‬وشدد‬ ‫فخرو عى وجوب اانتقال من ااقتصاد‬ ‫الريعي إى ااقتصاد اإنتاجي‪ ،‬وقال إن‬ ‫س�وق اأس�هم أغنت القلة فيما أفقرت‬ ‫الكث�رة‪ ،‬متس�ائاً عن أي إنس�ان بنته‬ ‫ثروة البرول؟‬

‫اس�تبعد الخب�ر ااقتص�ادي ل�دى البنك‬ ‫الدوي ي واش�نطن‪ ،‬وامختص ي مجال النفط‬ ‫والطاقة ممدوح س�امة‪ ،‬صح�ة التقرير الذي‬ ‫ص�در عن أحد مراكز اأبح�اث ي دبي‪ ،‬والذي‬ ‫يفيد بأن النفط السعودي سيكون لاستهاك‬ ‫امح�ي ي عام ‪2020‬م‪ .‬وقال‪ :‬هذا التقرير غر‬ ‫دقيق‪ ،‬والصحيح وفق حس�اباتي الش�خصية‬ ‫أن يس�تخدم النف�ط الس�عودي لاس�تهاك‬ ‫امحي ي عام ‪2025‬م‪ .‬ودعا س�امة السعودية‬ ‫لاعتماد عى بدائل توليد الطاقة لتحلية امياه‪،‬‬ ‫مث�ل الطاق�ة الشمس�ية‪ ،‬موضح�ا ً أن الدائل‬ ‫وام�ؤرات تق�ول إن حقل الغ�وار الذي ينتج‬ ‫من�ه خمس�ة ماي�ن برمي�ل يومي�ا ً يتناقص‬ ‫بنسبة ‪ %8‬س�نوياً‪ ،‬وااستهاك يذهب لتوليد‬ ‫الكهرباء‪.‬‬

‫إيقاف سهم «الباحة» عن التداول‪ ..‬والخسائر تجاوزت ‪« %70‬مدن»‪ :‬الصناعات السعودية أدنى من المطلوب‬ ‫تحليل ‪ -‬عبدالسام الشمراني‬ ‫أعلن�ت هيئ�ة الس�وق امالي�ة (ت�داول) أمس عن‬ ‫إيقاف سهم ركة الباحة لاستثمار والتنمية بناء‬ ‫عى طل�ب الركة‪ .‬حيث س�يتم اإعان عن حدث‬ ‫جوه�ري‪ .‬وامتأمل إعانات الرك�ة الدورية من‬ ‫ربع سنوي إى آخر‪ ،‬يدرك أن هناك شكا ي استمرار‬ ‫الركة‪ ،‬بعدما توقف معظم نش�اطها‪ ،‬وانخفض حجم‬ ‫اأعمال الخاصة بها عى مدى الس�نوات اأربع اماضية‪،‬‬ ‫فض�اً عن أن الركة قد قاربت خس�ائرها امراكمة إى‬

‫أكثر من ‪ %75‬من رأس امال‪ ،‬وبالتاي يعرضها لتطبيق‬ ‫امادة رقم ‪ 148‬من نظام الركات بامملكة الذي يقي‬ ‫بأنه إذا بلغت خسائر الركة امساهمة ثاثة أرباع رأس‬ ‫ام�ال‪ ،‬يجب ع�ى أعضاء مجلس اإدارة دع�وة الجمعية‬ ‫العامة غر العادية للنظر ي اس�تمرار الركة أو حلها‪.‬‬ ‫ه�ذا باإضاف�ة إى إعان الرك�ة امتكرر ع�ن توصية‬ ‫مجل�س اإدارة بتخفي�ض رأس م�ال الركة من ‪150‬‬ ‫ملي�ون ري�ال إى ‪ 48‬ملي�ون ريال غر أنه�ا لم تحصل‬ ‫عى موافقة هيئة الس�وق امالية عى هذا التخفيض لكي‬ ‫ينقذها من مأزق اإيقاف‪.‬‬

‫تك ُتل عائلتين للسيطرة على «غرفة مكة»‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬نعيم تميم الحكيم‬ ‫أعلن�ت وزارة التج�ارة ع�ن موع�د اجتم�اع لجن�ة اانتخابات بامرش�حن‬ ‫وامرش�حات لعضوي�ة مجل�س إدارة الغرف�ة التجارية الصناعي�ة ي مكة‬ ‫امكرم�ة ظهر الس�بت امقبل ي مقر الغرف�ة‪ ،‬وذلك اختي�ار ثاثة مراقبن‬ ‫وثاث مراقب�ات‪ ،‬باإضافة إى إيضاح الضوابط واآليات امتعلقة بالعمليات‬ ‫اانتخابية‪ ،‬ي الوقت نفسه‪ ،‬تربت معلومات عن تكتل عائلتن للسيطرة عى‬ ‫مقاعد امجلس الجديد‪ .‬ودعت الوزارة امرشحن لرورة الحضور بشكل شخي‬ ‫وع�دم توكي�ل أي أحد مهم�ا كان‪ ،‬مع رورة إحض�ار الهوية الوطني�ة‪ ،‬وأبانت‬ ‫أنه يحق لكل مرش�ح أو مرش�حة تس�مية َم ْن يراه من الناخب�ن لتمثيله كمراقب‬ ‫ي اانتخابات‪ ،‬مش�رطة رورة أن يكون امراقبون ضم�ن قائمة الناخبن الذين‬ ‫يحق لهم اإداء بأصواتهم‪ .‬ش�هد اأس�بوع اأخر انس�حاب خمسة مرشحن من‬ ‫اانتخاب�ات‪ ،‬تاركن الفرصة لباقي امرش�حن‪ .‬فيما علم�ت «الرق» وجود تكتل‬ ‫كبر تقوده عائلتان كبرتان بشكل غر ظاهر للسيطرة عى مقاعد امجلس‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫كش�ف امدير العام لهيئة امدن‬ ‫الصناعي�ة ومناط�ق التقني�ة‬ ‫(م�دن) امهن�دس صال�ح‬ ‫الرش�يد‪ ،‬ع�ن س�عي هيئت�ه‬ ‫للوص�ول إى أراض صناعي�ة‬ ‫مطورة ي مناطق س�عودية‪ ،‬بمساحة‬ ‫‪ 1.6‬كل�م بنهاي�ة ع�ام ‪ ،2015‬مؤكدا ً‬ ‫اتجاه «م�دن» لتطبيق ااس�راتيجية‬ ‫الصناعي�ة الوطنية الت�ي وضعت من‬ ‫قبل‪ ،‬خصوصا ً امحور الخاص بالبني‬ ‫التحتية‪ .‬وأضاف الرش�يد عى هامش‬ ‫افتتاح�ه منت�دى الف�رص الصناعية‬ ‫الثال�ث ي ج�دة أم�س‪ ،‬تح�ت رعاية‬ ‫وزي�ر التج�ارة والصناع�ة الدكت�ور‬ ‫توفيق الربيعة‪ ،‬أن «الهيئة تخطط وفق‬ ‫ااس�راتيجية الوطنية‪ ،‬للوصول بعدد‬ ‫ام�دن الصناعية ي الس�عودية من ‪29‬‬ ‫مدينة حاليا‪ ،‬إى ‪ 40‬مدينة ي ‪.»2015‬‬ ‫وي إجابت�ه ع�ن س�ؤال «ال�رق» له‬ ‫حول اإجراءات الت�ي اتخذتها «مدن»‬ ‫للنه�وض بالصناع�ة الوطني�ة وف�ق‬

‫م‪ .‬صالح الرشيد‬ ‫ش�عار امنتدى «نحو صناعة منافسة‬ ‫وتنمي�ة مس�تدامة»‪ ،‬أوضح الرش�يد‬ ‫أن «الصناع�ات الس�عودية تس�ر‬ ‫وفق خط�وات جيدة‪ ،‬لكنه�ا أدنى من‬ ‫امطلوب‪ ،‬وطموحنا هو أن يكون الدخل‬ ‫الوطني من الصناعة ي السعودية كبرا ً‬ ‫جدا ً يتعدى ال�‪ %20‬بحلول ‪،»2020‬‬ ‫مبينا ً أن «النس�بة الحالية ‪ ،%15‬تأتي‬ ‫غالبيته�ا من الصناع�ات التحويلية»‪.‬‬ ‫وأوض�ح الرش�يد أن�ه بنهاي�ة الع�ام‬ ‫الح�اي‪ ،‬س�يكتمل توصي�ل الكهرباء‬ ‫للمنطقة الصناعية الثانية بجدة‪ ،‬فيما‬ ‫يتم حالي�ا ً إمداد خط�وط الكهرباء ي‬

‫امرحلة الثالثة بسعة ‪ 500‬ميجا فولت‬ ‫ول�م تواجه عمليات امد أي مش�كات‪،‬‬ ‫ومن امق�رر أن تعمل امحط�ة بنهاية‬ ‫منتص�ف العام امقبل»‪ .‬ن‬ ‫وبن الرش�يد‬ ‫أنه يوجد نحو ‪ 14‬مصنعا تس�تقطب‬ ‫النس�اء ح�ول امملك�ة‪ ،‬متخصصة ي‬ ‫الصناع�ات الطبية والغذائي�ة‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫«نعم�ل عى نق�ل امصانع م�ن داخل‬ ‫امدن للمجمعات الصناعية‪ ،‬كما نعمل‬ ‫ع�ى إنش�اء مجمعات س�كنية خاصة‬ ‫ب�اأر الس�عودية‪ .‬وأوضح الرش�يد‬ ‫أن ع�دد ام�دن الصناعي�ة ي جمي�ع‬ ‫مناط�ق الس�عودية بل�غ ‪ 29‬مدين�ة‬ ‫بمساحة مطورة بلغت ‪ 142‬م‪ 2‬تضم‬ ‫‪ 4700‬مصن�ع‪ ،‬مش�را ً إى أن ام�دن‬ ‫الواع�دة امنترة ي أنحاء الس�عودية‪،‬‬ ‫أصبحت حاليا ً مهي�أة لتنفيذ الفرص‬ ‫الصناعي�ة والخدمي�ة بش�كل ريع‪.‬‬ ‫وكشف الرش�يد أثناء اللقاءعن إرار‬ ‫امس�تثمرين الس�عودين عى التوسع‬ ‫ي الصناع�ات القديم�ة الت�ي لم يعد‬ ‫للمملكة حاجة بها‪ ،‬وتركهم الصناعات‬ ‫التي تحتاجها امملكة بشدة‪.‬‬

‫آل الشيخ‪ :‬الشركات العائلية السعودية مقبلة على أزمة «الجيل الثالث»‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدامجيد عبيد‬ ‫ح�ذر مدير إدارة حوكم�ة الركات ي‬ ‫هيئة س�وق امال أحمد آل الش�يخ من‬ ‫مواجهة الركات العائلية أزمة خال‬ ‫العقدي�ن امقبل�ن‪ ،‬عند تس�لم الجيل‬ ‫الثال�ث زمام اأم�ور فيها‪ ،‬مش�را ً إى‬ ‫أن نس�بة ال�ركات العائلية الت�ي تدار من‬ ‫قبل الجي�ل الثالث ا تتج�اوز حاليا ً ‪،%15‬‬ ‫ونحت�اج إى رورة تعزي�ز ثقافة الحوكمة‬ ‫فيه�ا للوص�ول به�ا إى ب�ر اأمان‪ .‬ق�ال آل‬ ‫الشيخ خال محارة ألقاها ي غرفة امدينة‬ ‫امن�ورة‪ ،‬ضم�ن فعالي�ات امدين�ة عاصم�ة‬ ‫الثقاف�ة اإس�امية أم�س اأول تحت عنوان‬

‫«حوكم�ة ال�ركات العائلي�ة ‪ ،»2013‬إن‬ ‫هيئة س�وق امال ته�دف إى تعزيز توجهات‬ ‫الركات امحلية نح�و تطبيق الحوكمة منذ‬ ‫صدور نظ�ام الس�وق امالية ع�ام ‪2003‬م‬ ‫منوه�ا ً إى أن أكث�ر من ‪ %80‬م�ن قطاعات‬ ‫اأعمال ي مجلس التعاون الخليجي والرق‬ ‫اأوس�ط هي ركات عائلية‪ ،‬وأن مساهمتها‬ ‫ي الناتج امحي تزيد عى ‪ %90‬بينما تشكل‬ ‫ال�ركات العائلي�ة ‪ %75‬ي دول ااتح�اد‬ ‫اأوروب�ي تس�اهم ب�� ‪ %70‬م�ن النات�ج‬ ‫امح�ي»‪ .‬وقال‪« :‬الركات العائلية س�تواجه‬ ‫أزم�ة كبرة خال العقدي�ن القادمن عندما‬ ‫يس�تلم الجي�ل الثالث زمام اأمور»‪ ،‬مش�را ً‬ ‫إى نس�بة ال�ركات العائلية الت�ي تدار من‬

‫قب�ل الجيل الثال�ث ا تتجاوز ‪ 15‬ي امائة ي‬ ‫الوقت الحاي‪ .‬وقال إن نس�بة الركات التي‬ ‫تستخدم أس�لوب التصويت الراكمي‪ ،‬ارتفع‬ ‫إى أكثر من ‪ %33‬خال العام الحاي‪ .‬وتابع‬ ‫إن «هيئة س�وق ام�ال بصدد تطبي�ق آليات‬ ‫جدي�دة خ�ال اأش�هر امقبل�ة فيما يخص‬ ‫مس�تقبل ال�ركات العائلي�ة»‪ .‬وأوضح آل‬ ‫الشيخ أن هيئة الس�وق امالية تحر ‪%90‬‬ ‫من اجتماعات الركات امس�اهمة امدرجة‪،‬‬ ‫وتس�عى لتعزي�ز ماحظاتها بإص�دار أدلة‬ ‫إرش�ادية وتعريفي�ة بحق�وق امس�اهمن‪،‬‬ ‫منوه�ا ً باعتم�اد آلي�ة التصوي�ت ع�ن بعد‬ ‫لتحفيز امس�اهمن للمش�اركة ي الجمعيات‬ ‫العمومية‪.‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪19‬‬

‫«برمجة التربية» ترفع سعر‬ ‫البيض في مكة إلى ‪ 17‬ريا ًا للطبق‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬محمد آل سلطان‬ ‫تواصل أس�عار البيض ارتفاعها القياي‪ ،‬مراوحة بن ‪ 15‬و‪ 17‬رياا ً‬ ‫للطب�ق ي مك�ة امكرمة‪ ،‬رغم إعان إحدى م�زارع الدواجن الكبرة ي‬ ‫امملكة تحديد س�عر الطبق ب�‪ 12‬رياا‪ ،‬إا أن هذه التسعرة ا تتوفر‬ ‫ي كث�ر من امح�ات التجارية واأس�واق‪ .‬وكش�ف رئي�س الجمعية‬ ‫التعاوني�ة منتجي الدواجن ي مك�ة امكرمة فيصل القفيدي أن ارتفاع‬ ‫أس�عار البيض إى سعر ‪ 17‬رياا بس�بب تبديل قطعان الدجاج ي امزارع‪،‬‬ ‫وتنظيم برمجة الربية التي تستغرق أربعة أشهر‪ ،‬استعدادًا مواجهة فرة ما‬ ‫بعد الصيف التي ترتفع فيها الكميات ااستهاكية للبيض‪ .‬وأوضح القفيدي‬ ‫أن�ه قبل دخول فصل الصيف تحديدًا‪ ،‬يتم تبدي�ل قطعان الدجاج بقطعان‬ ‫جديدة‪ ،‬ما يس�اهم ي ارتفاع اأس�عار‪ ،‬مبينًا أن فرة الش�تاء تشهد برمجة‬ ‫خاص�ة لتغطية الطلب العاي عى البيض‪ ،‬وبالتاي ينخفض الطلب تدريجيًا‬ ‫خ�ال ف�رة الصيف‪ ،‬مش�رًا إى أن برامج الربية التي يقوم�ون بها‪ ،‬ترفع‬ ‫اأس�عار‪ ،‬باإضافة إى ارتفاع تكلفة اأعاف‪ ،‬افتًا إى ربط الدجاج البيّاض‬ ‫بدورة حس�ابية إنتاجية عى مدار الس�نة يتم خاله�ا مراعاة برامج الربية‬ ‫واانتاج‪ ،‬وذروة فرة ااستهاك العالية لكميات البيض من قبل امستهلكن‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬رف إعانة اأعاف من قبل الدولة ا يشمل امزارع الصغرة أو‬ ‫مزارع اأفراد‪ ،‬ويقتر عى الركات الكبرة التي تس�تورد اأعاف»‪ ،‬افتا ً‬ ‫إى أن ه�ذه اإعانة لو تم توجيهها للمزارع الصغرة لس�اعدت ي اس�تقرار‬ ‫اأسعار»‪.‬‬

‫الدرعية تحتضن أول فندق‬ ‫سياحي تراثي في السعودية‬ ‫الرياض ‪ -‬خالد الصالح‬ ‫خرج ملتقى الس�فر والسياحة‬ ‫الس�عودي امق�ام حالي�ا ً ي‬ ‫الرياض بتعاقد هيئة السياحة‬ ‫واآثار مع «امجموعة اإسبانية‬ ‫لرمي�م اآث�ار» لتش�ييد أول‬ ‫فن�دق تراثي من نوعه ي الس�عودية‪،‬‬ ‫إضاف�ة إى ترمي�م اآث�ار وامبان�ي‬ ‫إعادته�ا ع�ى النمط الراث�ي القديم‬ ‫ي منطق�ة الدرعي�ة التاريخية بحي‬ ‫سمحان ي الرياض‪ .‬وستقوم الركة‬ ‫برمي�م البي�وت اأثري�ة ي الح�ي‬ ‫استخدامها كمطاعم وغرف لضيوف‬ ‫الفن�دق‪ .‬وق�ال عضو مجل�س إدارة‬ ‫امجموع�ة امهن�دس خوس�يه ميجال‬ ‫إن ام�دة الزمنية لانتهاء من امروع‬ ‫ثاث س�نوات‪ .‬ويح�وي الفندق ‪120‬‬ ‫غرفة‪ .‬موضحا ً أن الفندق ستستخدم‬ ‫فيه اأدوات القديمة للبناء من الطوب‬

‫و»ال ِلب�ن» واأخش�اب‪ ،‬مش�را ً إى أن‬ ‫الش�كل والتصمي�م اأث�ري مثل هذا‬ ‫الفندق‪ ،‬س�يعجب الزائرين ومرتاديه‬ ‫بشكل كبر‪ .‬وعن مدى دراية خوسيه‬ ‫بال�راث الس�عودي أك�د أن «الراث‬ ‫الس�عودي ا يختلف كثرا ً عن الراث‬ ‫اإسباني»‪ ،‬افتا ً إى أن البناء امعماري‬ ‫والطرق التي تستخدم ي التشييد هي‬ ‫ذاته�ا التي تس�تخدم ي إس�بانيا وا‬ ‫تعد عائقا ً عى امهندس�ن اإس�بان»‪.‬‬ ‫وق�ال رئيس مجل�س إدارة ا��جموعة‬ ‫ي امملكة عبدالل�ه اليعقوب إن إعادة‬ ‫ترمي�م اآث�ار الس�ياحية وامواق�ع‬ ‫اأثري�ة وتصميم الفنادق الس�ياحية‬ ‫م�ن اختصاص الركة اإس�بانية ي‬ ‫أوروب�ا وال�رق اأوس�ط»‪ ،‬مضيفا ً‬ ‫أن «امجموعة س�تقوم بالتنس�يق مع‬ ‫هيئ�ة الس�ياحة لتدريب امهندس�ن‬ ‫الس�عودين‪ ،‬وطلبة اآثار خال فرة‬ ‫امروع»‪.‬‬

‫موحدة للذهب الخليجي‬ ‫دمغة َ‬ ‫الدمام ‪ -‬محمد خياط‬ ‫أوى ااجتماع التشاوري الثاني لقطاع الذهب واأماس بدول مجلس‬ ‫التع�اون الخليجي‪ ،‬باعتم�اد الدمغة اموحدة للذه�ب ي دول مجلس‬ ‫التع�اون الخليج�ي‪ ،‬وتنظيم إقامة امع�ارض الخاص�ة‪ ،‬واقتصارها‬ ‫عى مش�اركة أصحاب محات الذهب وامجوه�رات بن مواطني دول‬ ‫امجل�س‪ ،‬عى أن يعقد مرة واحدة ي الس�نة لكل دول�ة خليجية‪ ،‬كما‬ ‫أوى أن تقوم اأمانة العامة لاتحاد بإعداد دراس�ة وتعرض نتائجها عى‬ ‫اأمان�ة العامة مجلس التع�اون‪ .‬ودعا ااجتماع الذي عقد أخرا ً للمش�اركة‬ ‫ي مع�رض اس فيغاس للمجوه�رات بأمريكا ‪ 31‬مايو ‪ 3 -‬يونيو ‪« 2013‬‬ ‫ومعرض هنك�وك وغرها‪ .‬وقال عبدالرحيم نقي اأمن العام اتحاد الغرف‬ ‫الخليجية‪ ،‬إن امجتمعن اتفقوا عى أهمية عقد اجتماع تش�اوري آخر خال‬ ‫ش�هر س�بتمر امقبل والرحيب بعق�ده ي دولة اإم�ارات العربية امتحدة‪،‬‬ ‫موضحا ً أنه تمت مناقش�ة إعفاء اآات وامع�دات الخاصة بمصانع وورش‬ ‫الذهب من التعرفة الجمركية أسوة ببقية الصناعات‪.‬‬


‫»ﻫﻴﻮﻧﺪاي ﻣﻮﺗﻮر« ﺗﺪﺧﻞ ﺳﻮق اﻟﺴﻴﺎرات اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﺑﺘﺪﺷﻴﻦ إﺗﺶ إن دي – ‪٩‬‬ ‫دﺑﻲ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻛﺸـﻔﺖ ﴍﻛﺔ ﻫﻴﻮﻧﺪاي ﻣﻮﺗﻮر اﻟﻨﻘﺎب ﻋﻦ اﻟﺼﻮر‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ ﻟﻄـﺮاز »إﺗـﺶ إن دي – ‪،(HND - 9) «9‬‬ ‫أﺣﺪث ﺳﻴﺎرة رﻳﺎﺿﻴﺔ أﻧﻤﻮذﺟﻴﺔ ﻓﺎﺧﺮة ﺗﻨﺘﺠﻬﺎ اﻟﴩﻛﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺘـﻲ ﺗﻤﺜﻞ ﺛـﻮرة ﰲ ﻓﻠﺴـﻔﺔ اﻟﺘﺼﻤﻴﻢ اﻟﺴـﺎﺋﲇ ﻟﺪى‬ ‫»ﻫﻴﻮﻧﺪاي«‪ .‬وﻫﻲ ﺗُﻌﺪ اﻟﻄﺮاز اﻷﻧﻤﻮذﺟﻲ اﻟﺘﺎﺳـﻊ اﻟﺬي‬

‫ﺳﻴﺎرات‬

‫‪21‬‬

‫ﻳﻘـﻮم ﺑﺘﻄﻮﻳﺮه »ﻣﺮﻛﺰ اﻷﺑﺤـﺎث واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ« اﻤﻮﺟﻮد ﰲ‬ ‫ﻧﺎﻣﻴﺎﻧﻎ ﺑﻜﻮرﻳﺎ واﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟـ«ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻫﻴﻮﻧﺪاي ﻣﻮﺗﻮر«‪،‬‬ ‫وﺗﺘﻤﻴّﺰ اﻟﺴـﻴﺎرة اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺑﺘﻔﺎﺻﻴـﻞ ّ‬ ‫ﻣﻌﻘﺪة وﻣﺘﻄﻮّرة‬ ‫ﺟﺪا ً ﺿﻤﻦ ﻛﺎﻓﺔ ﻋﻨﺎﴏ اﻟﺘﺼﻤﻴﻢ ﻣﻤﺎ ﻳﻌ ّﺰز أﻛﺜﺮ اﻟﺸﻜﻞ‬ ‫اﻟﺮاﻗـﻲ ﻟﻠﺴـﻴﺎرة‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﺘﻤﻴّـﺰ ﺑﺨﻄﻮﻃﻬﺎ اﻟﺴـﺎﺋﻠﻴﺔ‬ ‫واﻟﻨﺎﻋﻤـﺔ اﻤﻤﺘﺪّة ﻣﻦ اﻷﺿـﻮاء اﻷﻣﺎﻣﻴﺔ ﺣﺘﻰ اﻟﺼﻨﺪوق‬ ‫اﻟﺨﻠﻔـﻲ‪ ،‬وﺷـﻜﻞ اﻟﺠﺴـﻢ اﻟﻀﺨـﻢ واﻟﻘﻮي‪ ،‬واﻟﺸـﺒﻚ‬

‫اﻷﻣﺎﻣﻲ اﻟﺴـﺪاﳼ اﻟﻌﺮﻳﺾ واﻤﻠﻔﺖ ﻟﻸﻧﻈﺎر‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﺸﺮ‬ ‫إﱃ اﻟﺼﻮرة ﻋﺎﻟﻴﺔ اﻷداء ﻟﻬﺬا اﻟﻄﺮاز اﻷﻧﻤﻮذﺟﻲ‪ ،‬وﻛﻮﻧﻬﺎ‬ ‫ﺳـﻴﺎرة ﻛﻮﺑﻴـﻪ رﻳﺎﺿﻴـﺔ أﻧﻤﻮذﺟﻴﺔ ﻋﺎﻟﻴـﺔ اﻷداء ﺑﺪﻓﻊ‬ ‫ﺧﻠﻔـﻲ‪ ،‬ﻓﺈن »إﺗـﺶ إن دي – ‪ «9‬ﻣـﺰوّدة ﺑﻤﺤ ّﺮك ﻧﻮع‬ ‫‪ GDi‬ﺑﺸـﺎﺣﻦ ﺗﻮرﺑﻴﻨﻲ وﺳﻌﺔ ‪ 3.3‬ﻟﻴﱰ‪ ،‬ﻣﻊ ﻧﻈﺎم ﻧﻘﻞ‬ ‫ﺣﺮﻛﺔ أوﺗﻮﻣﺎﺗﻴﻜﻲ ﻣﻦ ﺛﻤﺎﻧـﻲ ﴎﻋﺎت‪ ،‬وﻫﻮ ﻳﻮﻓﺮ ﻗﻮّة‬ ‫ﻗﺼﻮى ﺗﺒﻠﻎ ‪ 370‬ﺣﺼﺎﻧﺎ ً ﺗﻘﺮﻳﺒﺎً‪.‬‬

‫إﺗﺶ إن دي – ‪9‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪23‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪4‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (487‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪cars@alsharq.net.sa‬‬

‫»ﻣﺎزﻳﺮاﺗﻲ« ا˜ﻳﻄﺎﻟﻴﺔ ﺗﻄﻠﻖ أﻧﻤﻮذﺟ ًﺎ ﻣﺰدوﺟ ًﺎ ﺗﺤﺖ اﺳﻢ »ﻓﻴﺮاري« ﺗﻜﺸﻒ اﻟﻨﻘﺎب ﻋﻦ ‪ LaFerrari‬ﻓﻲ ﺟﻨﻴﻒ‬ ‫»ﻛﻮاﺗﺮوﺑﻮرﺗﻴﻪ« وﺳﻂ ﺗﻮﻗﻌﺎت ﺑﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﺒﻴﻌﺎت ﻗﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻃﻠﻘـﺖ ﴍﻛﺔ ﺗﻘﻨﻴـﺔ اﻟﺴـﻴﺎرات اﻟﴪﻳﻌﺔ‬ ‫»ﻓﺎﺳـﺖ« وﻛﻼء ﺳـﻴﺎرات »ﻣﺎزﻳﺮاﺗـﻲ«‬ ‫اﻹﻳﻄﺎﻟﻴـﺔ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻃـﺮاز ﻣﺎزﻳﺮاﺗـﻲ‬ ‫»ﻛﻮاﺗﺮوﺑﻮرﺗﻴﻪ« ‪.2013‬‬ ‫وأﻛﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﴩﻛﺔ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻌﺎﺑﺪ أن اﻟﺠﻴﻞ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻣﻦ »ﻛﻮاﺗﺮوﺑﻮرﺗﻴﻪ« ﺳﻴﻠﻌﺐ دورا ً ﻣﻬﻤﺎ ً ﰲ‬ ‫رﻓﻊ ﻣﺒﻴﻌﺎت ﺳﻴﺎرات ﻣﺎزﻳﺮاﺗﻲ ﺑﺎﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻧﻈﺮا ً‬ ‫ﻟﻠﺘﻘﻨﻴﺔ اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻤﺘﻊ ﺑﻬــﺎ‪ ،‬ﺑﺠﺎﻧﺐ اﻟﺘﻄﻮر‬ ‫اﻟﻜﺒـﺮ اﻟﺬي ﻃﺮأ ﻋﲆ ﻛﻞ ﻣﻮاﺻﻔﺎت اﻟﺴـﻴﺎرة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸﻜﻞ اﻟﺨﺎرﺟﻲ واﻟﺪاﺧﲇ إﱃ اﻷداء‪.‬‬ ‫وﻛﺎن أول ﻇﻬـﻮر ﻟﻠﺠﻴـﻞ اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ‬

‫»ﻛﻮاﺗﺮوﺑﻮرﺗﻴـﻪ« ﰲ أواﺋﻞ ﻫﺬا اﻟﻌــﺎم ﰲ ﻣﻌﺮض‬ ‫دﻳﱰوﻳـﺖ ﻟﻠﺴـﻴﺎرات‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﻋـﺪه اﻤﺮاﻗﺒﻮن‬ ‫ﺛــﻮرة ﺗﻘﻨﻴـــﺔ ﺗﻘﺪﻣﻬـﺎ ﴍﻛـﺔ ﻣﺎزﻳﺮاﺗـــﻲ‬ ‫ﻟﻸﺳـﻮاق اﻟﻌﺎﻤﻴـــﺔ ﻟﻘﻄﺎع ﺳـﻴﺎرات اﻟﺴـﻴﺪان‬ ‫اﻟﻔــﺎﺧــﺮة‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﻋﲆ أن اﻟﴩﻛﺔ ﺗﻮاﺻﻞ ﺗﺮﺳﻴﺦ ﻣﻜﺎﻧﺘﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﻓﺌـﺔ ﺳـﻴﺎرات اﻟﺴـﻴﺪان اﻟﻔﺎﺧـﺮة اﻟﴪﻳﻌـﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺘـﻲ اﺑﺘﻜﺮﺗﻬﺎ واﺷـﺘﻬﺮت ﺑﻬﺎ ﻣﻨـﺬ اﻧﻄﻼﻗﺘﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻳﺪﺧـﻞ اﻟﻄﺮاز اﻟﺠﺪﻳﺪ ﺑﺄداء أﻓﻀﻞ ﻣﻦ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‬ ‫ﻣـﻊ اﺳـﺘﻬﻼك وﻗـﻮد أﻗـﻞ‪ ،‬ﻓﻤـﻊ ﻗـﻮة ﺗﺼﻞ إﱃ‬ ‫‪ 530‬ﺣﺼﺎﻧـﺎً‪ ،‬وﴎﻋـﺔ ﻗﺼـﻮى ﺗﺼـﻞ إﱃ ‪307‬‬ ‫ﻛﻴﻠﻮﻣﱰات‪ /‬ﺳـﺎﻋﺔ وﻧﺴﺒﺔ اﺳـﺘﻬﻼك ﻟﻠﻮﻗﻮد أﻗﻞ‬ ‫ﺑــ‪ ،%20‬ﺗﺄﺗﻲ »ﻛﻮاﺗﺮوﺑﻮرﺗﻴـﻪ« اﻟﺠﺪﻳﺪة أﻃﻮل‬

‫ﻣﺴﺆوﻟﻮن ﰲ ﴍﻛﺘﻲ ﺗﻘﻨﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎرات وﻣﻴﺰراﺗﻲ ﻳﻘﻔﻮن ﺑﺠﺎﻧﺐ »ﻛﻮاﺗﺮوﺑﻮرﺗﻴﻪ«‬

‫وأﻛﱪ وأﺧﻒ وزﻧﺎ ً وأﻛﺜﺮ ﻗﻮة وأﻛﺜﺮ ﻛﻔﺎءة وأﴎع‬ ‫ﻣﻦ ذي ﻗﺒﻞ‪.‬‬ ‫وﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ أداﺋﻬﺎ‪ ،‬ﺳﺮﺗﻜﺰ ﻧﻤﻮ ﻣﺎزﻳﺮاﺗﻲ‬ ‫»ﻛﻮاﺗﺮوﺑﻮرﺗﻴﻪ« اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺑﺎﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻋﲆ ﻣﺒﺎدئ‬ ‫اﻟﺘﺼﻤﻴـﻢ واﻷﻧﺎﻗـﺔ واﻟﺠـﻮدة واﻷداء اﻟﺘـﻲ ﻃﺎﻤﺎ‬ ‫اﺷـﺘﻬﺮت ﺑﻬـﺎ ﻣﺎزﻳﺮاﺗﻲ ﻃـﻮال ﺗﺎرﻳﺨﻬﺎ اﻟﻌﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻤﺘﺪ ﺣﻮاﱄ ﻣﺎﺋﺔ ﻋﺎم‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﻌﺎﺑــﺪ‪» :‬ﻗﺒﻞ ﺧﻤﺴﻦ ﻋﺎﻣﺎ ً ﻗﺎﻣﺖ‬ ‫ﻣﺎزﻳﺮاﺗﻲ ﺑﺨﻄﻮة ﺛﻮرﻳـﺔ ﺑﻘﻴﺎﻣﻬﺎ ﺑﻮﺿﻊ ﻣﺤﺮك‬ ‫اﻟﺴـﺒﺎﻗﺎت اﻷﻧﺠﺢ ﻤﺎزﻳﺮاﺗﻲ ﻋﲆ ﺳـﻴﺎرة ﺳﻴﺪان‪،‬‬ ‫وﻟـﻢ ﺗﻘﻢ ﻫﺬه اﻟﻔﻜـﺮة ﺑﺘﻐﻴﺮ ﻣﺴـﺎر ﻣﺎزﻳﺮاﺗﻲ‬ ‫ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﺑﻞ ﻧﺠﺤﺖ ﰲ ﺗﺪﺷـﻦ ﻓﺌـﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﰲ ﻋﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرات‪ ،‬ﻓﻜﺎﻧﺖ ﻣﺎزﻳﺮاﺗـﻲ ﻛﻮاﺗﺮوﺑﻮرﺗﻴﻪ ﻫﻲ‬ ‫أول ﺳﻴﺎرة ﰲ ﻫﺬه اﻟﻔﺌﺔ ﺗﺠﻤﻊ ﺑﻦ اﻷداء اﻟﺮﻳﺎﴈ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺮاﺣﺔ اﻟﻔﺎﺋﻘﺔ ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ أرﺑﻌﺔ أﺷﺨﺎص«‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬـﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬أﻛــﺪ ﻣﺪﻳـﺮ ﻣﺎزﻳﺮاﺗﻲ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ وإﻓﺮﻳﻘﻴـﺎ‪ ،‬ﻓﻠﻮرﻳﺎن‬ ‫ﻣـﺎك‪ ،‬ﻋـﲆ أﻫﻤﻴﺔ اﻟﺴـﻮق اﻟﺴـﻌﻮدي ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫ﻟﺴـﻴﺎرات ﻣﺎزﻳﺮاﺗﻲ‪ ،‬وﻗﺎل ﻧﻘﺪم ﻟﻜـﻢ ﻣﺎزﻳﺮاﺗﻲ‬ ‫»ﻛﻮاﺗﺮوﺑﻮرﺗﻴﻪ« اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻷول ﻣﺮة ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻟﻜﺸـﻒ ﻋﻨﻬﺎ ﻷول ﻣﺮة ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﰲ ﻣﻌﺮض‬ ‫دﻳﱰوﻳـﺖ اﻟـﺪوﱄ‪ ،‬وأﺷـﺎر إﱃ أن ﺳـﻮق اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻳﺸـﻜﻞ أﻫﻤﻴﺔ ﺧﺎﺻـﺔ ﻧﻈﺮا ً ﻻرﺗﻔـﺎع اﻟﻄﻠﺐ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻄﺮازات اﻟﻔﺎﺧﺮة ﺑﺸـﻜﻞ ﻋـﺎم‪ ،‬وارﺗﻔﺎع اﻹﻗﺒﺎل‬ ‫ﻋﲆ ﺳـﻴﺎرات ﻣﺎزﻳﺮاﺗﻲ ﰲ اﻵوﻧﺔ اﻷﺧﺮة ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﺧﺎص‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن اﻟﻄﺮاز اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻣﻦ »ﻛﻮاﺗﺮوﺑﻮرﺗﻴﻪ«‬ ‫ﻣﺰود ﺑﻤﺤﺮﻛﻦ ‪ V8‬و‪ ،V6‬اﻟﻠﺬﻳﻦ ﻳﺘﻤﻴﺰان ﺑﺎﻟﻘﻮة‬ ‫واﻟﻔﺎﻋﻠﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﻴﺰة ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻢ ﻳﺴـﺒﻖ‬ ‫ﻟﻬﺎ ﻣﺜﻴﻞ ﰲ ﺳـﻴﺎرات ﻣﺎزﻳﺮاﺗﻲ‪ ،‬وﻫﻮ ﻧﻈﺎم اﻟﺪﻓﻊ‬ ‫اﻟﺮﺑﺎﻋـﻲ اﻟـﺬي أﻃﻠﻖ ﻋﻠﻴـﻪ‪ Q4 ،‬اﻟﺬي ﺳـﻴﻜﻮن‬ ‫ﻣﺘﺎﺣﺎ ً ﻋﲆ ﻃﺮازات ‪.V6‬‬

‫ﻛﺒﺎر اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﰲ ﻓﺮاري ﻳﻘﻔﻮن ﺑﺠﺎﻧﺐ اﻟﻄﺮاز اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫دﺑﻲ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﺳـﺪﻟﺖ ﻓـﺮاري اﻟﺴـﺘﺎر ﻋﻦ‬ ‫‪ ،LaFerrari‬اﻟﻄـﺮاز اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﺤـﺪود اﻹﻧﺘـﺎج اﻟـﺬي ﺗـﻢ‬ ‫اﻧﺘﻈﺎره ﺑﻔﺎرغ اﻟﺼﱪ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻣﺤﺒـﻲ ﻫﺬه اﻤﺎرﻛﺔ اﻟﺸـﻬﺮة‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﺳـﻴﺘﻢ ﺗﺼﻨﻴـﻊ ‪ 499‬ﺳـﻴﺎرة‬ ‫ﻣﻨـﻪ ﻓﻘﻂ ‪ ،‬وﻗﺪ ﻇﻬﺮت أﻣـﺎم اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫ﻷول ﻣـﺮة ﰲ ﻣﻌﺮض ﺟﻨﻴـﻒ اﻟﺪوﱄ‬ ‫ﻟﻠﺴﻴﺎرات اﻟﺬي اﺧﺘﺘﻢ أﻋﻤﺎﻟﻪ ﻣﺆﺧﺮا ً ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل رﺋﻴﺲ ﻓـﺮاري‪ ،‬ﻟﻮﻛﺎ دي‬ ‫ﻣﻮﻧﺘﻴﺰﻳﻤﻮﻟﻮ‪» :‬ﻟﻘـﺪ اﺧﱰﻧﺎ أن ﻧﻄﻠﻖ‬ ‫ﻋـﲆ ﻫﺬا اﻟﻄـﺮاز اﺳـﻢ ‪LaFerrari‬‬ ‫ﻷﻧﻪ ﻳﺤﺘﻀﻦ أﺑﺮز ﺧﺼﺎﺋﺺ ﴍﻛﺘﻨﺎ‬ ‫وﻫﻮ اﻟﺘﻤﻴّـﺰ‪ ،‬وﺑﺎﻟﻔﻌﻞ ﻫﻮ ﻣﺘﻤﻴّﺰ ﻣﻦ‬

‫»ﻧﺎﻏﻲ ﻟﻠﺴﻴﺎرات« ﺗﻌﺮض »ﺑﻲ إم دﺑﻠﻴﻮ« اﻟﻔﺌﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻓﻲ ﻣﺆﺗﻤﺮ ‪IGNITE JEDDAH‬‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻋﺮﺿﺖ ﻣﺆﺳﺴﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﻳﻮﺳﻒ ﻧﺎﻏﻲ ﻟﻠﺴﻴّﺎرات ﻃﺮاز اﻟﻔﺌﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﰲ أﴎة‬ ‫ﺑﻲ إم دﺑﻠﻴﻮ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺗﻌﺪ اﻷﻛﺜﺮ ﻣﺒﻴﻌﺎ ً ﰲ ﺳﻴﺎراﺗﻬﺎ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﺳﻴّﺎرة‬ ‫‪ ،MINI Cooper S Hatch‬وذﻟـﻚ ﺧـﻼل ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻬﺎ ﰲ ﻣﺆﺗﻤﺮ »إﺟﻨﺎﻳﺖ‬ ‫ﺟـﺪّة« ‪ ،IGNITE JEDDAH‬وﻫـﻲ اﻤـﺮة اﻷوﱃ اﻟﺘـﻲ ﺗُﻌﻘـﺪ ﻓﻴﻬـﺎ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﺜﻘﻴﻔﻴﺔ اﻤﻌﺮوﻓﺔ ﺣﻮل اﻟﻌﺎﻟﻢ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ اﺟﺘﻤﻊ ﻣﺌﺎت‬ ‫اﻟﻄﻼب واﻤﻌ ّﻠﻤﻦ ﰲ وﻗﺖ ﺳﺎﺑﻖ ﻣﻦ اﻟﺸﻬﺮ اﻤﺎﴈ ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﻨﺴﺨﺔ اﻷوﱃ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺆﺗﻤﺮ‪ ،‬اﻟﺬي اﺳـﺘﻀﺎﻓﺘﻪ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻋﻔﺖ وﺷـﻤﻞ ﺳﻠﺴﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﺮوض اﻟﺘﻲ ﻗﺪّﻣﻬﺎ‬ ‫ﺿﻴﻮف ﻣﺘﺤﺪّﺛﻮن ﻣﻌﺮوﻓﻮن ﻣﻦ ﺧﻠﻔﻴّﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﺗﺸﻤﻞ اﻷﻋﻤﺎل ووﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‬ ‫واﻟﻌﻠﻮم‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم ﻣﺆﺳﺴـﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﻳﻮﺳـﻒ ﻧﺎﻏﻲ ﻟﻠﺴـﻴّﺎرات ﺳﺘﺎﻓﺮوس‬ ‫ﺑﺎراﺳـﻜﻴﻔﺎﻳﺪﻳﺲ‪ّ ،‬‬ ‫إن ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ‪ BMW‬ﻫـﻲ اﻟﴩﻳـﻚ اﻤﺜـﺎﱄ ﻟﻌﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت ﻣﺜﻞ إﺟﻨﺎﻳﺖ ﺟﺪّة ‪ ،IGNITE JEDDAH‬ﺣﻴﺚ »ﺗﺘﻤﺤﻮر ﻋﻼﻣﺘﺎ‬ ‫‪ BMW‬و‪ MINI‬ﺣـﻮل اﻻﺑﺘـﻜﺎر وﻧﴩ اﻹﻟﻬـﺎم ﺑﻦ اﻟﻨﺎس ﻤﺎ ﺗﺘّﺴـﻢ ﺑﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺼﻤﻴـﻢ ﺟﻤﻴﻞ وﻣﺒـﺪع‪ ،‬وراﺣﺔ‪ ،‬وﻗﻮّة‪ ،‬وﺗﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ ﻣﺘﻄـﻮّرة‪ ،‬وﺟﺎءت ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻟﺘﻜﻮن اﻟﻔﺮﺻﺔ اﻷﻧﺴـﺐ ﻤﺆﺳﺴﺔ ﻧﺎﻏﻲ‪ ،‬وﻗﺪ ﴎرﻧﺎ ﺑﺎﻻﻧﻀﻤﺎم إﱃ‬

‫ﺣﻴﺚ اﻻﺑﺘـﻜﺎر اﻟﺘﻘﻨﻲ واﻷداء اﻤﺘﻔﻮق‬ ‫واﻟﺘﺼﻤﻴـﻢ ّ‬ ‫اﻷﺧـﺎذ وﻣﺘﻌـﺔ اﻟﻘﻴـﺎدة‬ ‫اﻟﻘﺼﻮى‪ ،‬وﺗﺴـﺘﻬﺪف ﻫﺬه اﻟﺴـﻴﺎرة‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ ﻫـﻮاة ﺟﻤـﻊ ﺳـﻴﺎرات‬ ‫ﻓـﺮاري‪ ،‬وﺗﺸـﻤﻞ ﺣﻠـﻮﻻ ً ﻣﺘﻘﺪﻣـﺔ‬ ‫ﺳـﺘﺠﺪ ﻃﺮﻳﻘﻬﺎ ﰲ اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ إﱃ ﺑﻘﻴﺔ‬ ‫اﻟﻄﺮازات ﰲ ﻣﺠﻤﻮﻋﺘﻨﺎ‪ ،‬وﻫﻲ ﺗﺠﺴﺪ‬ ‫ﻣﻌﻴـﺎرا ً ﻟﺼﻨﺎﻋﺔ اﻟﺴـﻴﺎرات ﺑﺄﻛﻤﻠﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻳﻌﺪ اﻟﻄـﺮاز اﻟﺠﺪﻳـﺪ أﻓﻀﻞ ﺗﻌﺒﺮ‬ ‫ﻋﻦ ﺧﱪﺗﻨـﺎ اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ واﻟﺘﺼﻤﻴﻤﻴﺔ‬ ‫ﻋﺎﻤﻴﺔ اﻤﺴـﺘﻮى اﻟﺘـﻲ ﻻ ﻧﻈﺮ ﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻻ‬ ‫ﺳﻴﻤﺎ ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻲ اﻛﺘﺴﺒﻨﺎﻫﺎ ﰲ ﺳﺒﺎﻗﺎت‬ ‫اﻟﻔﻮرﻣﻮﻻ ‪«.1‬‬ ‫وﻗـﺪ ﺗـ ّﻢ ﺗﺠﻬﻴﺰﻫـﺎ ﺑﻌﻨـﺎﴏ‬ ‫ﺗﺤ ﱡﻜـﻢ دﻳﻨﺎﻣﻴﻜﻴـﺔ ﺗﺠﺘﻤـﻊ ﻟﻠﻤـﺮة‬ ‫اﻷوﱃ ﻋﲆ اﻹﻃﻼق ﰲ ﺳـﻴﺎرة ﻓﺮاري‬

‫ﻣﻌﺪّة ﻟﻠﻘﻴـﺎدة ﻋﲆ اﻟﻄﺮﻳﻖ ﻣﻊ ﻧﻈﺎم‬ ‫اﻟﺪﻳﻨﺎﻣﻴـﻜﺎ اﻟﻬﻮاﺋﻴﺔ اﻟﻨﺸـﻂ وﻧﻈﺎم‬ ‫‪ ، HY-KERS‬وﺑﻔﻀـﻞ اﻟﺘﻘﻨﻴـﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻔـﺮاري اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻜﻢ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻷﻧﻈﻤـﺔ‪ ،‬ﻳﻤﻜـﻦ ﻟﻠﺴـﻴﺎرة ﺗﺤﻘﻴـﻖ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت ﻣﻄﻠﻘﺔ ﻣﻦ اﻷداء وﻛﻔﺎءة‬ ‫اﻟﺪﻳﻨﺎﻣﻴـﻜﺎ اﻟﻬﻮاﺋﻴـﺔ واﻟﺘﺤﻜﻢ دون‬ ‫أي ﺷـﻜﻞ ﻣـﻦ أﺷـﻜﺎل اﻟﺘﺴـﻮﻳﺔ ﰲ‬ ‫أي ﻣﺠـﺎل‪ ،‬ﻛﺬﻟﻚ ﺗﻢ اﻟﺴـﺮ ﻋﲆ ﻧﻬﺞ‬ ‫ﻣﺘﻘﺪم ﺟـﺪا ً ﻻ ﻫﻮادة ﻓﻴﻪ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺼﻤﻴـﻢ اﻟﺪاﺧـﲇ اﻟـﺬي ﻳﺘﻤﻴـﺰ‬ ‫ﺑﻮاﺟﻬﺔ ﻟﻠﺘﻮاﺻﻞ اﻟﺒﴩي اﻟﺤﺎﺳﻮﺑﻲ‬ ‫‪ HMI‬ﻣﺴـﺘﻮﺣﺎة ﻣـﻦ ﺳـﻴﺎرات‬ ‫اﻟﻔﻮرﻣﻮﻻ ‪ 1‬أﺣﺎدﻳﺔ اﻤﻘﺎﻋﺪ‪.‬‬ ‫وﺗﻌﺪ ‪ LaFerrari‬أول ﺳـﻴﺎرة‬ ‫ﻣﺠﻬـﺰة ﺑﻨﻈـﺎم ‪ HY-KERS‬ﰲ‬

‫ﺗﺎرﻳـﺦ ﻓـﺮاري ‪ ،‬وﻳﺸـﻜﻞ اﻤﺤـﺮك‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻌﻤـﻞ ﺑﺘﻘﻨﻴﺔ اﻻﺣﱰاق اﻟﺪاﺧﲇ‬ ‫)‪ (ICE‬أﻧﻤﻮذﺟـﺎ ً ﻳُﺤﺘـﺬى ﺑـﻪ ﻣـﻦ‬ ‫ﻧﺎﺣﻴﺔ اﻟﺒﺤﺚ واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺤﺮك‬ ‫‪ V12‬ﺑﺴﻌﺔ ‪ 6262‬ﺳﻨﺘﻴﻤﱰا ً ﻣﻜﻌﺒﺎ ً‬ ‫ﻳﻮﻟـﺪ ﻗـﻮة ﻗﺼﻮى ﺗﺒﻠـﻎ ‪.CV 800‬‬ ‫وأﻗـﴡ ﻋـﺪد دورات ﻳﺒﻠـﻎ ‪9,250‬‬ ‫دورة ﰲ اﻟﺪﻗﻴﻘـﺔ‪ ،‬وﻫـﻮ رﻗﻢ ﻗﻴﺎﳼ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻤﺤـﺮك ﺑﻬﺬه اﻟﺴـﻌﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﻮﻟﺪ ﻧﺴﺒﺔ ﺿﻐﻂ ﻋﺎﻟﻴﺔ ﺟﺪا ً ‪13.5:1‬‬ ‫وﻣﺴﺘﻮى ﻣﺮﺗﻔﻌﺎ ً ﻣﻦ اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﻨﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﺑﻤﺎ ﻳﺴـﺎوي ‪ CV 128‬ﻟﻠـﱰ اﻟﻮاﺣﺪ‪،‬‬ ‫وﻳﻘـﱰن اﻤﺤـﺮك اﻷﺳـﺎﳼ ﺑﻤﺤﺮك‬ ‫ﻛﻬﺮﺑﺎﺋـﻲ ﺑﻘـﻮة ‪ 120‬ﻛﻴﻠـﻮ واط‬ ‫)‪ (CV 163‬ﻣﻤﺎ ﻳﺮﻓﻊ ﻗﻮة اﻟﺴـﻴﺎرة‬ ‫اﻹﺟﻤﺎﻟﻴﺔ إﱃ ‪.CV 963‬‬

‫»ﻫﻴﻮﻧﺪاي«‬ ‫ﺗﺴﺘﻘﻄﺐ‬ ‫اﻟﻤﺼﻤﻢ اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ‬ ‫ﻛﺮﻳﻢ رﺷﻴﺪ‬

‫اﻟﻄﻼب واﻤﻌ ّﻠﻤﻦ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺤﺪث اﻤﺸـﻮّق«‪ ،‬وﻳﺸـ ّﻜﻞ اﻟﺘﻔﻮّق اﻟﺬي ّ‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﺘﺤﲆ ﺑﻪ‬ ‫اﻟﻔﺌﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻣﻦ ‪ BMW‬ﻣﺜﺎﻻ ً واﺿﺤﺎ ً ﻟﻸﻧﺎﻗﺔ واﻟﻄﺒﻴﻌﺔ اﻟﺪﻳﻨﺎﻣﻴﻜﻴﺔ‬ ‫اﻟﻠﺘـﻦ ﺗﻤﻴّـﺰان ﻋﻼﻣـﺔ ‪ ،BMW‬وﺑﺤ ّﻠﺘﻪ اﻟﺠﺪﻳـﺪة اﻷﻛﱪ‪ ،‬واﻷﻛﺜـﺮ رﻳﺎﺿﻴﺔ‬ ‫وﺣﻴﻮﻳـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ُ‬ ‫ﻃﺮح اﻟﺠﻴﻞ اﻟﺴـﺎدس ﻣﻦ اﻟﻔﺌﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻟﻠﺒﻴﻊ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﰲ ﺷـﻬﺮ ﻣﺎﻳﻮ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﺴﺎﺑﻖ‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ أﻧﻬﺎ أول ﺳﻴّﺎرة ‪ BMW‬ﻣﺘﺎﺣﺔ ﺑﺜﻼﺛﺔ‬ ‫ﻃـﺮازات ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ Modern :‬و‪ Sport‬و‪ .Luxury‬أﻣّ ﺎ ‪ ،MINI Hatch‬ﻓﻬﻲ‬ ‫أول ﺳـﻴّﺎرة راﻗﻴﺔ ﰲ ﻓﺌﺔ اﻟﺴـﻴّﺎرات اﻟﺼﻐﺮة ﺗﺠﻤﻊ اﻟﻘﻴﻢ اﻟﻜﻼﺳـﻜﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺘّﺴﻢ ﺑﻬﺎ ‪ MINI‬اﻷﺻﻠﻴﺔ ﻣﻊ ﻣﻄﺎﻟﺐ‬ ‫اﻟﺴﻴّﺎرة اﻟﻌﴫﻳّﺔ‪.‬‬

‫ﻛﺮﻳﻢ رﺷﻴﺪ ﻳﻘﻒ أﻣﺎم أﺣﺪ ﻃﺮازات ﻫﻴﻮﻧﺪاي‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻋﻠﻨﺖ ﴍﻛﺔ ﻫﻴﻮﻧـﺪاي ﻣﻮﺗﻮر‪ ،‬أﴎع‬ ‫ﻣﺼﻨﻌـﻲ اﻟﺴـﻴﺎرات ﻧﻤـﻮا ً ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﻋـﻦ‬ ‫اﻧﻀﻤﺎم اﻤﺼﻤﻢ اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻛﺮﻳﻢ رﺷـﻴﺪ اﻟﺬي‬

‫اﻟﻔﺌﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬ ‫اﻷﻛﺜﺮ ﻣﺒﻴﻌﺎ ً‬

‫ﻳﻌـﺪ واﺣﺪا ً ﻣـﻦ أﻣﻬﺮ اﻤﺼﻤﻤـﻦ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫‪ ،‬وﻳﻌـﺮف ﻋـﻦ رﺷـﻴﺪ اﻤﻮﻟـﻮد ﰲ اﻟﻘﺎﻫﺮة‬ ‫ﺑﺠﻤﻬﻮرﻳـﺔ ﻣـﴫ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ أﻧـﻪ ﺻﺎﺣـﺐ‬ ‫رؤﻳـﺔ إﺑﺪاﻋﻴﺔ ﻣﺘﻤﻴﺰة ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﺘﺼﻤﻴﻢ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟـﻲ واﻟﺘﺼﻤﻴـﻢ اﻟﺪاﺧـﲇ ﻣـﺮورا ً‬

‫ﺑﺎﻟﻜﺴـﻮة اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﺑﺤﻠﻞ ﻓﻨﻴـﺔ‪ ،‬واﻋﱰاﻓﺎ ً‬ ‫ﺑﺒﺼﻤﺘـﻪ اﻟﻔﻨﻴﺔ ﻓﻘﺪ ﺣـﺎز ﻋﲆ ﺟﺎﺋﺰة »رﻳﺪ‬ ‫دوت« اﻟﻨﻘﻄـﺔ اﻟﺤﻤﺮاء وﻣـﺎ ﻳﺘﺠﺎوز ‪300‬‬ ‫إﻧﺠـﺎز ﺗﺼﻤﻴﻤـﻲ رﻓﻴـﻊ أﻫﻠﺘﻪ ﻻﻛﺘﺴـﺎب‬ ‫ﺳﻤﻌﺔ ﻋﺎﻤﻴﺔ ﻣﺮﻣﻮﻗﺔ‪.‬‬

‫»رﻳﻨﻮ« اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ ﺗﻄﻠﻖ ﺣﻤﻠﺔ ﺗﺴﻮﻳﻘﻴﺔ ﻟﻄﺮاز »ﺳﺎﻓﺮان« ‪٢٠١٣‬‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻃﻠﻘﺖ ﴍﻛﺔ رﻳﻨﻮ ﻟﻠﺴﻴﺎرات ﺣﻤﻠﺔ ﺗﺴﻮﻳﻘﻴﺔ‬ ‫ﻟﻄـﺮاز »ﺳـﺎﻓﺮان« اﻟﺠﺪﻳـﺪ ‪ ،2013‬ﺗﺘﻀﻤـﻦ‬ ‫اﻤﻮاﺻﻔﺎت اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻤﻴﺰ ﺑﻬﺎ اﻟﺴـﻴﺎرة وذﻟﻚ‬

‫ﺧﻼل ﻓـﱰة ﻣﺤﺪدة ﺗﻨﺘﻬـﻲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺸـﻬﺮ اﻟﺤﺎﱄ‬ ‫)إﺑﺮﻳﻞ(‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪت اﻟﴩﻛﺔ أن إﻃﻼق ﻫـﺬه اﻟﺤﻤﻠﺔ ﻳﺄﺗﻲ‬ ‫ﻟﺘﻌﺮﻳﻒ اﻟﻌﻤﻼء ﻋﲆ اﻟﻔﺮق اﻟﻜﺒﺮ اﻟﺬي ﺗﻮﻓﺮه ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺴﻴﺎرة ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﻣﻊ اﻟﺴـﻴﺎرات اﻷﺧﺮى ﻣﻦ ﻓﺌﺘﻬﺎ‪،‬‬

‫وﻹﺛﺒـﺎت اﻤﺰاﻳـﺎ اﻟﻌﺪﻳﺪة اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻔﺮد ﺑﻬﺎ ﺳـﻴﺎرات‬ ‫رﻳﻨﻮ ﺳـﺎﻓﺮان اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻤﻴّﺰ ﺑﻤﺤﺮك ﻗﻮي ﺳﻌﺔ ‪2.5‬‬ ‫ﻟﱰ )‪ 180‬ﺣﺼﺎﻧﺎً( ﺑﺴﺖ أﺳﻄﻮاﻧﺎت )‪ ،(V6‬وﻧﺎﻗﻞ‬ ‫ﺣﺮﻛـﺔ أﺗﻮﻣﺎﺗﻴﻚ ﻣﺘﻄﻮر ﺳـﺖ ﴎﻋﺎت ﻳﺠﻤﻊ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﴪﻋـﺔ ﰲ اﻻﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ ﻣﻊ اﻻﻗﺘﺼﺎد ﰲ اﺳـﺘﻬﻼك‬

‫اﻟﻮﻗـﻮد‪ ،‬وﻓﺮاﻣـﻞ ﻣﺎﻧﻌـﺔ ﻟﻼﻧﻐـﻼق ﻣﻊ ﻣﺴـﺎﻋﺪ‬ ‫اﻟﻜﺒﺢ‪ ،‬وﺟﻨﻮط أﻟﻮﻣﻨﻴﻮم ‪ 16‬ﺑﻮﺻﺔ‪ ،‬وﺣﺴﺎﺳـﺎت‬ ‫ﺻﻒ اﻟﺴـﻴﺎرة‪ ،‬أﻣﺎﻣﻴﺔ وﺧﻠﻔﻴـﺔ ﺣﺪﻳﺜﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﻛﺸـﺎﻓﺎت ﻋﺪﺳـﺔ ذات ﻤﺒﺎت ﻫﺎﻟﻮﺟﻦ ﺗﻌﻄﻴﻚ‬ ‫إﺿﺎءة أﻓﻀﻞ وﻣﺪى رؤﻳﺔ أوﺳﻊ‪.‬‬

‫رﻳﻨﻮ ﺳﺎﻓﺮان اﻟﺠﺪﻳﺪة‬

‫»ﻛﻴﺎ« ُﺗﻄﻠﻖ »ﻛﺎرﻳﻨﺰ« اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺑﺴﺒﻌﺔ ﻣﻘﺎﻋﺪ وﺳﺖ ﺳﺮﻋﺎت‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻛﺎرﻳﻨﺰ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻛﻠﻴﺎ ً‬

‫ﻗﺎﻟـﺖ ﴍﻛﺔ ﻛﻴﺎ اﻟﻜﻮرﻳـﺔ إن ﻃﺮاز »‬ ‫ﻛﺎرﻳﻨـﺰ« اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ ﺳـﻴﺎرة‬ ‫ﺻﻐـﺮة ﻣﺘﻌﺪدة اﻷﻏـﺮاض )‪(MPV‬‬ ‫ﺗـﻢ ﺗﺼﻤﻴﻤﻬـﺎ وﺗﺮﻛﻴﺒﻬﺎ ﻣـﻦ اﻟﺒﺪاﻳﺔ‬ ‫ﺑﺤﻴـﺚ ﺗﻠﺒـﻲ اﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻟﻌﺎﺋـﻼت‬ ‫اﻟﻌﴫﻳـﺔ ‪ ،‬ﻓﻤـﻊ اﻤﻜﻮﻧـﺎت اﻟﺪﻳﻨﺎﻣﻴﻜﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻬﻮاﺋﻴﺔ واﻟﺘﺼﻤﻴﻢ اﻷﻣﺎﻣﻲ ﻟﻜﺎﺑﻴﻨﺔ اﻟﻘﻴﺎدة‪،‬‬ ‫ﺗﻤﺰج اﻟﺴـﻴﺎرة ﺑﻦ ﻛ ﱟﻞ ﻣﻦ اﻟﻨﻤﻂ اﻟﻌﴫي‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟـﻲ اﻤﺘﻤﻴـﺰ واﻤﺴـﺎﺣﺔ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ واﻟﺮاﻗﻴـﺔ ‪ .‬وﻗـﺎل ﻧﺎﺋـﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬

‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي وﻛﺒﺮ ﻣﺴـﺆوﱄ اﻟﺘﺸﻐﻴﻞ ﰲ ﻗﺴﻢ‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﺗﻮﻣـﺎس أو »إ ﱠن اﻟﺴـﻴﺎرة‬ ‫ﻛﺎرﻳﻨـﺰ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺗﻌﻮد ﺑﴩﻛـﺔ ﻛﻴﺎ إﱃ أﺣﺪ‬ ‫أﻫـﻢ ﻗﻄﺎﻋـﺎت اﻟﺴـﻮق اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ وأﺷـﺪﻫﺎ‬ ‫ﺗﻨﺎﻓﺴـﺎً‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻘﻮة ﺗﻨﺎﻓﺲ ﻛﺒﺮة ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫اﻟﺤﺼـﻮل ﻋﲆ ﺟﻮاﺋﺰ ﻣﺮﺗﺒـﺔ اﻟﴩف‪ ،‬وﻷ ﱠن‬ ‫ﻛﺎرﻳﻨـﺰ ﻋﴫﻳـﺔ ورﻳﺎﺿﻴـﺔ اﻤﻈﻬﺮ ﻓﻬﻲ‬ ‫ﺗﻤﺘـﺎز ﺑﻤﺴـﺎﺣﺔ داﺧﻠﻴﺔ واﺳـﻌﺔ وﻣﺘﻌﺪدة‬ ‫اﻻﺳﺘﺨﺪاﻣﺎت ﺗﻀﻢ ﺧﻤﺴﺔ ﻣﻘﺎﻋﺪ أو ﺳﺒﻌﺔ‬ ‫ﻣﻘﺎﻋـﺪ وﺧﺰاﻧﺔ ﺑﻀﺎﺋﻊ ﺿﺨﻤـﺔ وﻣﻘﺎﺻﺮ‬ ‫ﺗﺨﺰﻳـﻦ ﰲ ﻛﻞ اﻷﻣﺎﻛـﻦ ﺑﻜﺎﺑﻴﻨـﺔ اﻟﻘﻴﺎدة«‪،‬‬ ‫وﻳﺼـﻞ ﻃـﻮل اﻟﺴـﻴﺎرة إﱃ ‪ 4.5‬ﻣﱰ‪ ،‬وﻣﻦ‬

‫ﺛَـ ﱠﻢ ﻓﻬـﻲ أﻛﺜـﺮ ِﺻ َﻐـﺮا ً ﰲ اﻟﺤﺠـﻢ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ‬ ‫ً‬ ‫أﻳﻀﺎ ﺳﻴﺎرة أﻛﺜﺮ اﺗﺴـﺎﻋً ﺎ ﻣﻦ ﻃﺮاز اﻟﺠﻴﻞ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ ،‬وﺗﺘﻤﻴﱠﺰ ﻣﺴـﺎﺣﺔ ﻛﺎﺑﻴﻨـﺔ اﻟﻘﻴﺎدة‬ ‫ﺑﺎﻻﺗﺴﺎع اﻟﻜﺒﺮ ﺑﻔﻀﻞ زﻳﺎدة ﻣﺴﺎﺣﺔ ﻗﺎﻋﺪة‬ ‫اﻟﻌﺠﻼت واﻟﺘﻐﻠﻴﻒ اﻟﺒﺎرع وﺗﺼﻤﻴﻢ ﻣﻘﺪﻣﺔ‬ ‫ﻛﺎﺑﻴﻨـﺔ اﻟﻘﻴﺎدة ‪ ،‬ورﻏﻢ أ ﱠن اﻟﺴـﻴﺎرة ﻛﺎرﻳﻨﺰ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺗﺴﺘﻬﺪف اﻟﻌﺎﺋﻼت‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺗ ﱠﻢ اﻟﺘﺄﻛﻴﺪ‬ ‫ﻋﲆ راﺣﺔ اﻟﺴﺎﺋﻖ ﰲ ﻛﻞ ﻃﺮاز ﺑﻔﻀﻞ ﻋﺠﻠﺔ‬ ‫اﻟﻘﻴﺎدة اﻤﺎﺋﻠﺔ واﻟﺘﻠﺴﻜﻮﺑﻴﺔ اﻟﻘﺎﺑﻠﺔ ﻟﻠﻀﺒﻂ‪،‬‬ ‫وارﺗﻔـﺎع ﻣﻘﻌـﺪ اﻟﺴـﺎﺋﻖ اﻟﻘﺎﺑـﻞ ﻟﻠﻀﺒـﻂ‬ ‫وإدﺧﺎل دو َ‬ ‫ﱠاﺳـﺔ وﻗﻮد ﻣﻦ ﻧﻮع اﻷرﻏﻦ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺪور ﺣﻮل ﻣﺤﻮرﻫـﺎ ﻋﲆ اﻷرﺿﻴﺔ وﺗﺘﺤﺮك‬

‫ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﺗﺘﻮاﻓﻖ ﻣﻊ اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ ﻟﻠﻘﺪم‬ ‫اﻟﺒﴩﻳـﺔ ﰲ ﻣﻌﻈـﻢ اﻟﺒﻠﺪان‪ ،‬ﺳـﻮف ﺗﺘﻮﻓﺮ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرة ﻛﺎرﻳﻨـﺰ اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﰲ اﻟﻄﺮاز ‪LX‬‬ ‫أو ﰲ اﻟﻄـﺮاز ‪ EX‬اﻷﻋـﲆ ﰲ اﻤﻮاﺻﻔﺎت ﻣﻊ‬ ‫وﺟﻮد ﺧﻤﺴﺔ ﻣﻘﺎﻋﺪ أو ﺳﺒﻌﺔ ﻣﻘﺎﻋﺪ‪ ،‬وﻳﺘﻢ‬ ‫ﺗﺰوﻳﺪ ﻃـﺮاز ﻛﺎرﻳﻨﺰ ‪ LX‬ﺑﻜﺜـﺮ ﻣﻦ اﻤﺰاﻳﺎ‬ ‫ﻛﻤﺰاﻳﺎ ﻗﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻣﻊ وﺟﻮد ﻣﺼﺎﺑﻴﺢ اﻟﻮﺿﻊ‬ ‫‪ LED‬اﻷﻣﺎﻣﻴـﺔ وﺗﻜﻴﻴـﻒ اﻟﻬـﻮاء اﻟﻴـﺪوي‬ ‫وﻓﺘﺤﺎت ﻫـﻮاء اﻟﺘﺪﻓﺌـﺔ واﻟﺘﱪﻳـﺪ اﻟﺨﻠﻔﻴﺔ‬ ‫)اﻟﺼـﻒ اﻟﺜﺎﻧـﻲ( واﻟﻨﻮاﻓـﺬ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ‬ ‫)اﻷﻣﺎﻣﻴﺔ واﻟﺨﻠﻔﻴﺔ( وإﺟﻤﺎﱄ ﺳﺖ ﺳﻤﺎﻋﺎت‬ ‫ﺻﻮت وإﻧﺬار ﺿﺪ اﻟﴪﻗﺔ‪.‬‬


‫»ﺻﺎﻓﻮﻻ« ﺗﺘﺴﻠﻢ‬ ‫ﺷﻬﺎدات ﺳﻬﻮﻟﺔ‬ ‫اﻟﻮﺻﻮل اﻟﺸﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻨﻈﻤﺔ‬ ‫»ﺟﻴﺘﺲ« اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‬

‫ﻣﻤﺜﻞ ﺻﺎﻓﻮﻻ ﻳﺘﺴﻠﻢ اﻟﺸﻬﺎدة‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺣﺼﻠـﺖ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﺻﺎﻓـﻮﻻ أﺧـﺮا ً ﻋـﲆ ﺛـﻼث‬ ‫ﺷـﻬﺎدات ﻋﺎﻤﻴﺔ ﻣﺼﺪﱠﻗﺔ ﻣﻦ ﻣﻨﻈﻤـﺔ ﺟﻴﺘﺲ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫»اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻟﺘﺴـﻬﻴﻞ اﻟﻮﺻﻮل ﻟﻠﺒﻴﺌﺔ واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ«‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ أﺻﺒﺤـﺖ ﻣﺮاﻓـﻖ اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ ‪ %100‬ﺻﺪﻳﻘـﺔ‬ ‫ﻟﻸﺷـﺨﺎص ذوي اﻹﻋﺎﻗـﺔ ً‬ ‫وﻓﻘـﺎ ﻟﻠﻤﻌﺎﻳـﺮ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ‬ ‫ﻟﺴﻬﻮﻟﺔ اﻟﻮﺻﻮل اﻟﺸـﺎﻣﻞ‪ ،‬ﻛﺠﺰء ﻣﻦ ﺑﺮاﻣﺞ »ﺟﺴﻮر‬ ‫ﺻﺎﻓﻮﻻ« ﻟﻠﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ .‬وﻗﺎم أﺧﺮا ً اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻣﺨﺘـﺎر ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺸـﻴﺒﺎﻧﻲ رﺋﻴـﺲ ﻣﻨﻈﻤـﺔ ﺟﻴﺘـﺲ‬ ‫ورﺋﻴﺲ ﻣﻜﺘﺐ ﻣﺪن ﻟﻼﺳﺘﺸـﺎرات اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ ﺑﺘﺴﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺎدات ﻟﻠﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪ اﻟـﺮؤوف ﻣﺤﻤﺪ ﻣﻨﱠﺎع اﻟﻌﻀﻮ‬

‫‪22‬‬

‫اﻤﻨﺘـﺪب ﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ ﺻﺎﻓﻮﻻ‪ ،‬ﰲ ﺣﻔﻞ ﺣـﴬه ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬﻳﻲ ﺻﺎﻓﻮﻻ ﰲ ﻣﻘﺮﻫﺎ اﻟﺮﺋﻴﴘ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺟﺪة‪.‬‬ ‫ﰲ ﻫﺬا اﻟﺼﺪد ﴏح اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﻨﱠﺎع »ﺗﻔﺨﺮ ﺻﺎﻓﻮﻻ‬ ‫ﺑﺘﺤﻘﻴﻖ ﻫﺬا اﻹﻧﺠﺎز وأن ﺗﻜﻮن ﻣﺮاﻓﻖ ﺻﺎﻓﻮﻻ ‪%100‬‬ ‫ﺻﺪﻳﻘـﺔ ﻟﻸﺷـﺨﺎص ذوي اﻹﻋﺎﻗﺔ‪ ،‬وﻧﺤـﻦ ﻓﺨﻮرون‬ ‫ً‬ ‫أﻳﻀـﺎ ﺑﺤﺼﻮﻟﻨﺎ ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﺸـﻬﺎدات اﻟﺜـﻼث اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻨﻈﻤﺔ ﺟﻴﺘﺲ ﻫـﺬه اﻤﻨﻈﻤﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺠﺎل ﺗﻘﻨﻴﺎت اﻟﻮﺻﻮل اﻟﺸـﺎﻣﻞ‪ .‬ﻳﺠﺴﺪ ﻫﺬا اﻟﺤﺪث‬ ‫ﻣﺎ دأﺑﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺻﺎﻓﻮﻻ ﻣﻨﺬ اﻧﻄﻼق ﻣﺒﺎدراﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل ﺑﺮاﻣﺠﻬﺎ ﻟﻠﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪،‬‬

‫ﻣﻦ ﺧﺪﻣﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﺑﺠﻤﻴﻊ ﻓﺌﺎﺗﻪ وﻣﺠﺎﻻﺗﻪ ﻣﻦ ﻣﻨﻄﻠﻖ‬ ‫إﻳﻤﺎﻧﻬـﺎ ﺑﺪورﻫـﺎ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ واﻻﺳـﺘﺪاﻣﺔ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ«‪.‬‬ ‫وﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ ﻫـﺬا اﻤـﴩوع‪ ،‬ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﺻﺎﻓﻮﻻ ﻗﺪ‬ ‫ﺗﻌﺎﻗﺪت ﻣﻊ ﻣﻜﺘﺐ »ﻣﺪن ﻟﻼﺳﺘﺸـﺎرات اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ«‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﻳُﻌﺪ أول ﻣﻜﺘﺐ ﻣﺘﺨﺼﺺ ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗـﻮﱃ اﻤﻜﺘـﺐ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﺼﻤﻴﻢ ﺷـﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤـﴩوع ﺗﺘﻀﻤـﻦ اﻟﺘﺪﻗﻴـﻖ واﻹﴍاف ﻋـﲆ ﺗﻬﻴﺌـﺔ‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ ﻣﺒﺎﻧﻲ وﻣﺼﺎﻧـﻊ ﴍﻛﺎت اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻟﻠﺘﻮاﻓﻖ ﻣﻊ‬ ‫اﻤﻌﺎﻳﺮ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻟﺘﺴﻬﻴﻞ ﺗﻨﻘﻞ اﻷﺷﺨﺎص ذوي اﻹﻋﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﺤﺮﻛﻴﺔ واﻟﺒﴫﻳﺔ واﻟﺴﻤﻌﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪23‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪4‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (487‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»اﻫﻠﻲ« ﻳﻄﻠﻖ ﺣﻤﻠﺔ ﻟﺘﻘﻠﻴﻞ‬ ‫اﻻﺳﺘﻬﻼك وإﻋﺎدة اﻻﺳﺘﺨﺪام واﻟﺘﺪوﻳﺮ‬ ‫أﻃﻠـﻖ اﻟﺒﻨـﻚ اﻷﻫﲇ أﺧـﺮا ً ﺣ���ﻠﺔ ﺑﻌﻨـﻮان »ﺗﻘﻠﻴﻞ‬ ‫اﻻﺳﺘﻬﻼك وإﻋﺎدة اﻻﺳـﺘﺨﺪام واﻟﺘﺪوﻳﺮ«‪ .‬وﻣﺜﻠﺖ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺤﻤﻠﺔ ﻣﺴﺎﻫﻤﺔ اﻟﺒﻨﻚ اﻷﻫﲇ ﰲ »اﻟﻴﻮم اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻟﻠﻤﻴﺎه«‬ ‫و »ﺳـﺎﻋﺔ اﻷرض«‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻗﺎم اﻟﺒﻨـﻚ ﺑﺘﻮزﻳﻊ ﺣﻘﺎﺋﺐ‬ ‫ﺻﺪﻳﻘـﺔ ﻟﻠﺒﻴﺌـﺔ ﻋـﲆ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻴﻪ ﻻﺳـﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ‬ ‫ﺧﻼل ﺗﻌﺎﻣﻼﺗﻬﻢ اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ ﻛـ »اﻟﺘﺴـﻮق«‪ ،‬ﻟﻠﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺤﺪ ﻣﻦ اﺳـﺘﻬﻼك اﻟﺒﻼﺳـﺘﻴﻚ ﻤﺎ ﻟﻪ ﻣﻦ أﴐار ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﺔ‪ ،‬ﻛﺠﺰء ﻣﻦ اﻟﺘﺰاﻣﻪ اﻤﺴـﺘﻤﺮ ﺑﺎﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻤﺴﺘﺪاﻣﺔ‬ ‫وﺣﺮﺻﻪ ﻋﲆ اﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﺎﻟﺒﻴﺌﺔ‪ .‬وﺗﺄﺗﻲ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﺒﻨﻚ‬ ‫اﻷﻫـﲇ ﰲ ﻣﺜـﻞ ﻫـﺬه اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت ﺿﻤﻦ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺘﻪ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ ﻧـﴩ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻻﺳـﺘﺪاﻣﺔ وﺗﺄﻛﻴـﺪ اﻟﻨﻬﺞ‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﺒﻨﺎه ﰲ اﻷﻋﻮام اﻷﺧﺮة اﻟـﺬي ﻳُﻌﻨﻰ ﺑﺜﻼث ﻗﻮاﻋﺪ‬

‫»اﻟﻤﺮاﻋﻲ« ﺗﺸﺎرك‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺸﺮوع »ﻳـﺪ ًا‬ ‫ﺑﻴﺪ« ﻓﻲ ﺟﺪة‬ ‫ﴍﻛﺔ‪-‬اﻤﺮاﻋﻲ]‪[1‬‬

‫ﺗﺸﺎرك »اﻤﺮاﻋﻲ« ﺿﻤﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫ﻣـﴩوع »رﺳـﺎﻟﺔ ﺧـﴬاء ﺑﺄﻳـﺎدي‬ ‫اﻤﺤﺒـﺔ واﻟـﻮﻻء« ﺗﺤـﺖ ﺷـﻌﺎر »ﻳـﺪا ً‬ ‫ﺑﻴـﺪ« اﻟﺘـﻲ ﺗﺴـﺘﻤﺮ ﺣﺘـﻰ ﻣﻨﺘﺼـﻒ‬ ‫ﺷـﻬﺮ إﺑﺮﻳﻞ اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬ﻋﲆ اﺳـﺘﺎد وزارة‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺟـﺪة‪.‬‬ ‫وﻳﻬﺪف ﻣـﴩوع »ﻳـﺪا ً ﺑﻴـﺪ« إﱃ رﻓﻊ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻮﻋـﻲ اﻟﺒﻴﺌـﻲ ﰲ اﻤﺠﺘﻤـﻊ‬ ‫ﻧﺤـﻮ أﻫﻤﻴﺔ اﺳـﺘﺨﺪام ﻣـﻮاد ﺻﺪﻳﻘﺔ‬ ‫ﻟﻠﺒﻴﺌـﺔ وﺑﻤﺎ ﻳﺤﻘـﻖ ﻣﻔﻬـﻮم اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻤﺴﺘﺪاﻣﺔ ﻟﱪاﻣﺞ وأﻧﺸﻄﺔ اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻬـﺪف اﻤﴩوع إﱃ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴـﻖ رﻗ ٍﻢ ﻗﻴـﺎﳼ ﻋﺎﻤـﻲ ﺟﺪﻳﺪ ﰲ‬ ‫ﻣﻮﺳـﻮﻋﺔ ﺟﻴﻨﻴﺲ ﻟﻸرﻗﺎم اﻟﻘﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫ﺑﻌﻤـﻞ أﻛـﱪ ﻟﻮﺣـﺔ ﻣﻄﺒﻮﻋـﺔ ﺑﺄﻳﺪي‬ ‫اﻟﺸـﻌﺐ إﻫـﺪا ًء ﻟﺨـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﺗﻌﺒـﺮا ً ﻋـﻦ ﺣﺒـﻪ ووﻻﺋﻪ‪،‬‬ ‫ﻣﺴﺘﺨﺪﻣﻦ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻮاد ﺻﺪﻳﻘﺔ ﻟﻠﺒﻴﺌﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻨﺘﻈﺮ أن ﻳﺨﺘﺘـﻢ اﻤﴩوع أﻋﻤﺎﻟﻪ ﰲ‬ ‫اﻷﻳﺎم اﻟﻘﺎدﻣﺔ‪ ،‬ﺑﻌـﺪد ﻃﺒﻌﺎت ﺗﺘﺠﺎوز‬ ‫‪ 500‬أﻟـﻒ ﻃﺒﻌـﺔ ﻳﺪ‪ .‬ﻗـﺎل ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴـﺪ اﻟﻌﻘﻴﻞ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ واﻷﻋﻤـﺎل ﺑﴩﻛـﺔ اﻤﺮاﻋـﻲ‪:‬‬ ‫»ﺗﺄﺗﻲ ﻣﺸﺎرﻛﺔ اﻤﺮاﻋﻲ ﰲ ﻫﺬا اﻤﴩوع‬ ‫ﺿﻤﻦ دﻋﻤﻬـﺎ ﻟﻸﻧﺸـﻄﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫واﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﻨـﻰ ﺑﺎﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺘﺪاﻣﺔ وﺗﺴـﺎﻫﻢ ﰲ رﻓﻊ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ وزﻳﺎدة ﻧﺴﺒﺔ اﻟﻮﻋﻲ ﺑﻦ أﻓﺮاد‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﻧﺤـﻮ اﻻﻟﺘـﺰام ﺑﻤﻤﺎرﺳـﺎت‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻌﻴﺔ ﺳﻠﻴﻤﺔ ﺗﺤﺎﻓﻆ ﻋﲆ اﻟﻄﺒﻴﻌﺔ‬ ‫ﺑﻌﻨﺎﴏﻫﺎ وﺛﺮواﺗﻬﺎ ﺑﺎﺳـﺘﺨﺪام ﻣﻮاد‬ ‫ﺻﺪﻳﻘـﺔ ﻟﻠﺒﻴﺌـﺔ«‪ .‬ﺟﺪﻳـﺮ ﺑﺎﻟﺬﻛـﺮ أن‬ ‫اﻤﺮاﻋـﻲ ﺗﻌـﺪ أﻛـﱪ ﴍﻛـﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠـﺔ‬ ‫رأﺳـﻴﺎ ً ﻟﻸﻟﺒـﺎن ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬واﻷﻛـﱪ‬ ‫ﻹﻧﺘﺎج وﺗﻮزﻳـﻊ اﻷﻏﺬﻳـﺔ واﻤﴩوﺑﺎت‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬واﻷوﱃ ﰲ ﺗﺮﺗﻴﺐ اﻟﻌﻼﻣﺎت‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ﻟﻠﻤـﻮاد اﻻﺳـﺘﻬﻼﻛﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ وﺷﻤﺎل إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﻓﻀﻼً‬ ‫ﻋﻦ رﻳﺎدة ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻬﺎ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ أﺳـﻮاق‬ ‫دول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‪.‬‬

‫رﺋﻴﺴﺔ‪ ،‬ﺗﺸﻤﻞ اﻷﻓﺮاد واﻷرض واﻟﺮﺑﺢ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﻳﺆﻣﻦ اﻟﺒﻨﻚ‬ ‫ﺑﺄن ﻧﺠﺎح أﻋﻤﺎﻟﻪ وﻧﻤﻮّﻫﺎ ﰲ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ ﻳﺮﺗﺒﻂ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻣﺒـﺎﴍ ووﺛﻴﻖ ﺑﺠﻤﻴﻊ ﻣﺴـﺎﻫﻤﻴﻪ وﻋﻤﻼﺋﻪ وﻣﻮﻇﻔﻴﻪ‬ ‫وﴍﻛﺎﺋـﻪ ﰲ اﻷﻋﻤـﺎل‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ ﻛﺎﻓﺔ ﴍاﺋـﺢ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫واﻟﺒﻴﺌﺔ اﻤﺤﻴﻄﺔ‪ .‬وﺷـﻤﻠﺖ ﺟﻬﻮد اﻟﺒﻨﻚ ﰲ اﻟﺤﻔﺎظ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻴﺎه وذﻟﻚ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﺳﺘﺒﺪال ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺼﻨﺎﺑﺮ اﻟﻌﺎدﻳﺔ‬ ‫ﺑﺼﻨﺎﺑـﺮ ذات ﺗﺪﻓﻖ ﻣﻨﺨﻔﺾ وﺗﻌﻤﻞ ﺑﺎﻻﺳﺘﺸـﻌﺎر ﰲ‬ ‫اﻤﺒﻨﻰ اﻟﺮﺋﻴﺲ وﻣﺮﻛﺰ اﻟﺘﺪرﻳﺐ ﺑﺠﺪة‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﺮﻛﻴﺐ‬ ‫أدوات ﺗﺮﺷـﻴﺪ ﻟﻠﻤﻴـﺎه ﰲ ‪ 268‬ﻓﺮﻋـﺎ ً ﻣﻦ ﻓـﺮوع اﻟﺒﻨﻚ‬ ‫اﻷﻫﲇ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ أﻧﺤﺎء اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺷﻤﻠﺖ ﺟﻬﻮد اﻟﺒﻨﻚ‬ ‫ﰲ اﻟﺤﻔـﺎظ ﻋـﲆ اﻟﻄﺎﻗـﺔ ﰲ إﻃﻔﺎء اﻷﻧـﻮار ﰲ ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺒﺎﻧﻲ اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ و أﺧﺮى ﰲ ﻣﻮاﻗﻊ إﻗﻠﻴﻤﻴﺔ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺒﻨﻚ اﻷﻫﲇ ﺷﺎرك ﰲ ﺳﺎﻋﺔ اﻷرض‬

‫»ﻣﻮﺑﺎﻳﻠﻲ« ﱢ‬ ‫ﺗﺪﺷﻦ ﺑﻮاﺑﺔ ﻣﺒﺘﻜﺮة ﻟﻠﻮﺻﻮل إﻟﻰ ﺗﻄﺒﻴﻘﺎت »أﻧﺪروﻳﺪ« ﻋﻠﻰ ﻣﺘﺠﺮﻫﺎ‬ ‫أﻃﻠﻘـﺖ ﴍﻛـﺔ اﺗﺤـﺎد‬ ‫اﺗﺼﺎﻻت »ﻣﻮﺑﺎﻳـﲇ« ﺗﻄﺒﻴﻘﺎ ً‬ ‫ﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﻲ أﺟﻬﺰة اﻷﻧﺪروﻳﺪ‬ ‫ﻳﺘﻴﺢ ﻟﻬـﻢ اﻟﺪﺧﻮل إﱃ »ﻣﺘﺠﺮ‬ ‫ﻣﻮﺑــــﺎﻳﻠــﻲ ﻟﻠﺘﻄﺒﻴﻘﺎت«‪،‬‬ ‫ﻟﻼﺳـﺘﻤﺘﺎع ﺑﻌـﺪدٍ ﻛﺒـﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻄﺒﻴﻘـﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﻨﺎﺳـﺐ‬ ‫اﻫﺘﻤﺎم ﻛﺎﻓﺔ اﻤﺸﱰﻛﻦ‪.‬‬ ‫وﻳﺄﺗـﻲ إﻃـﻼق ﻣﻮﺑﺎﻳـﲇ‬ ‫ﻟﻬـﺬا اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ اﻤﺒﺘﻜﺮ ﰲ إﻃﺎر‬

‫ﺣـﺮص اﻟﴩﻛـﺔ ﻋـﲆ ﺗﻠﺒﻴﺔ‬ ‫ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت ﻣﺸﱰﻛﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﺗﺸـﻬﺪ اﻷﺟﻬـﺰة‬ ‫اﻟﺬﻛﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﻤـﻞ ﺑﻨﻈـﺎم‬ ‫أﻧﺪروﻳﺪ ﻃﻠﺒﺎ ً ﻛﺒﺮا ً ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻳﻌﻜـﺲ إﻃـﻼق‬ ‫اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ ﻛﺬﻟﻚ رﻳﺎدة ﻣﻮﺑﺎﻳﲇ‬ ‫اﻤﻄﻠﻘﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﺎت‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ اﻟﴩﻛﺔ إﻧﻪ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ﺗﺤﻤﻴـﻞ اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬

‫اﻟﺪﺧـﻮل إﱃ اﻟﺮاﺑـﻂ ‪http://‬‬ ‫‪ mobily.im/mapps‬ﻣـﻦ‬ ‫ﺧـﻼل أﺟﻬـﺰة اﻷﻧﺪروﻳـﺪ‬ ‫ﻟﻴﺘـﻢ ﺑﻌﺪﻫـﺎ اﻟﺒـﺪء ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﻤﻴﻞ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺒﺎﴍ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫ﺛَـﻢ اﻟﺪﺧﻮل إﱃ ﻣﺘﺠﺮ ﻣﻮﺑﺎﻳﲇ‬ ‫ﻟﻠﺘﻄﺒﻴﻘﺎت‪.‬‬ ‫ﻳﺸـﺎر إﱃ أن ﻋـﺪد ﻣﺮات‬ ‫اﻟﺘﺤﻤﻴـﻞ ﻟﺘﻄﺒﻴﻘﺎت ﻣﻮﺑﺎﻳﲇ‬ ‫ﻗـﺪ ﺗﺠـﺎوز اﻤﻠﻴـﻮن ﺗﺤﻤﻴﻞ‪،‬‬

‫ﺷﻌﺎر ﴍﻛﺔ ﻣﻮﺑﺎﻳﲇ‬

‫ﻛﻤـﺎ أن »ﻣﺘﺠـﺮ ﻣﻮﺑﺎﻳـﲇ‬ ‫ﻟﻠﺘﻄﺒﻴﻘـﺎت« ﻳﺤﺘـﻮي ﻋـﲆ‬ ‫ﻋﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻟﺘﻄﺒﻴﻘـﺎت‬ ‫اﻤﻤﻴـﺰة وﻣﻦ أﺑﺮزﻫـﺎ ﺗﻄﺒﻴﻖ‬ ‫»ﺻﻼﺗـﻲ« اﻟﺬي ﻓـﺎز ﺑﺠﺎﺋﺰة‬ ‫أﻓﻀـﻞ ﺗﻄﺒﻴـﻖ ﰲ ﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ‬

‫ﻣﻮﺑﺎﻳﲇ ﻤﻄـﻮري اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﺎت‬ ‫وﻫـﻮ ﻳﺤﺘـﻮي ﻋـﲆ أوﻗـﺎت‬ ‫اﻟﺼـﻼة وﺗﻨﺒﻴﻬـﺎت ﺑﺪﺧـﻮل‬ ‫وﻗﺘﻬـﺎ‪ ،‬وﺗﻄﺒﻴـﻖ »ﻳُـﺮوى«‬ ‫اﻟﻔﺎﺋـﺰ ﺑﺠﺎﺋﺰة أﻓﻀـﻞ ﻓﻜﺮة‬ ‫ﰲ ﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻣﻮﺑﺎﻳﲇ ﻤﻄﻮري‬ ‫اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﺎت واﻟﺬي ﻳﻌﺪ ﻣﺤﺮك‬ ‫ﺑﺤـﺚ ﻋﺮﺑﻴـﺎ ﻣﺘﺨﺼﺼـﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ اﻤﻘـﻮﻻت اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﻘﺼﺮة اﻤﺘﺒﺎدﻟﺔ ﻋﲆ اﻤﻮاﻗﻊ‬

‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪.‬ﻛﻤـﺎ أﻃﻠﻘـﺖ‬ ‫ﻣﻮﺑﺎﻳﲇ ﺗﻄﺒﻴﻖ )دﻟﻴﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﺣﻲ( وﻫـﻮ ﻳﺤﺘـﻮي‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺨﺪﻣـﺎت واﻷﻧﺸـﻄﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ ﻟﻌﺪد ﻛﺒﺮ ﻣﻦ ﻣﺪن‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ .‬وﻳﻌﺪ »ﻣﺘﺠﺮ ﻣﻮﺑﺎﻳﲇ‬ ‫ﻟﻠﺘﻄﺒﻴﻘـﺎت« ﻧﻘﻠـﺔ ﻧﻮﻋﻴـﺔ‬ ‫ﰲ ﺳـﺒﻴﻞ ﺗﻌﺰﻳـﺰ اﻤﺤﺘـﻮى‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ ﻋﲆ ﺷـﺒﻜﺔ اﻹﻧﱰﻧﺖ‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ وأن »ﻣﻮﺑﺎﻳـﲇ«‬

‫»اﻟﻤﺪاﷲ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ« ﺗﺮﺳﻲ ﻋﻘﺪ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﺨﻄﻄﺎت ﻋﻠﻰ ﺷﺮﻛﺔ أﻧﺴﺎب ﻟﻠﻤﻘﺎوﻻت‬

‫ﻋﺎدل اﻤﺪاﻟﻠﻪ‬

‫أرﺳـﺖ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ »اﻤﺪاﻟﻠـﻪ«‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﺨﻄﻄﺎت‬ ‫ﺳـﻜﻨﻴﺔ وﺗﺠﺎرﻳﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ ،‬ﺗﺘﺠـﺎوز‬ ‫ﻣﺴـﺎﺣﺘﻬﺎ اﻹﺟﻤﺎﻟﻴـﺔ ‪ 129‬أﻟـﻒ‬ ‫ﻣـﱰ ﻣﺮﺑـﻊ‪ ،‬ﻋـﲆ ﴍﻛﺔ أﻧﺴـﺎب‬ ‫ﻟﻠﻤﻘـﺎوﻻت‪ .‬وأﻛـﺪ ﻋـﺎدل اﻤﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ‪،‬‬ ‫ﻋﻘـﺐ ﺗﻮﻗﻴﻊ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻣﻊ ﴍﻛﺔ‬ ‫أﻧﺴـﺎب‪ ،‬ﻋﲆ أن اﻟﴩﻛﺔ ﺳـﺘﻘﻮم‬ ‫ﺑﺘﻄﻮﻳﺮ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﺨﻄﻄﺎت ﻋﻘﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺗﺠﺎرﻳﺔ واﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﻣﻮزﻋﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻷﺣﻴﺎء ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺪﻣﺎم‪،‬‬ ‫ﺑﺈﺟﻤـﺎﱄ ﻣﺴـﺎﺣﺔ ﺗﺘﺠـﺎوز ‪129‬‬ ‫أﻟﻒ ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ ﻣﻮزﻋﺔ ﻋﲆ ﺳﺒﻌﻦ‬ ‫ﻗﻄﻌـﺔ ﺗﺠﺎرﻳـﺔ واﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‬

‫ﺑﻤﺴـﺎﺣﺎت ﻣﺘﻨﻮﻋـﺔ‪ ،‬ﺗﱰاوح ﺑﻦ‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ‬ ‫‪ 700‬و‪ 2000‬ﻣـﱰ ﻣﺮﺑـﻊ‪،‬‬ ‫اﻤﺪاﻟﻠﻪ ﰲ ﺣﻔﻠﺔ أﻗﺎﻣﺘﻬﺎ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺪﻣـﺎم ﺑﺤﻀـﻮر ﻋـﺪد ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرﻳﻦ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﻌﻘـﺪ اﻷول ﻳﺘﻀﻤـﻦ ﻗﻴﺎم ﴍﻛﺔ‬ ‫أﻧﺴﺎب ﺑﺘﻄﻮﻳﺮ ﻣﺨﻄﻂ اﻟﻨﺴﻴﻢ ‪2‬‬ ‫اﻟﻮاﻗﻊ ﰲ ﺣﻲ اﻟﻨﻮر ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم ﺧﻠﻒ‬ ‫اﻟﻀﻐـﻂ اﻟﻌـﺎﱄ واﻟﺨﻔـﺮة‪ ،‬وﺗﺒﻠﻎ‬ ‫ﻣﺴـﺎﺣﺘﻪ اﻹﺟﻤﺎﻟﻴـﺔ ‪ 79‬أﻟﻒ ﻣﱰ‬ ‫ﻣﺮﺑﻊ اﺳـﺘﺜﻤﺎري ﻣﺘﻌـﺪد اﻷدوار‪،‬‬ ‫وﻳﺘﻀﻤـﻦ ‪ 77‬ﻗﻄﻌـﺔ‪ ،‬ﺗـﱰاوح‬ ‫ﻣﺴـﺎﺣﺘﻬﺎ ﺑـﻦ ‪ 700‬و‪ 1200‬ﻣﱰ‬ ‫ﻣﺮﺑـﻊ‪ ،‬واﻟﻌﻘـﺪ اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻳﺘﻀﻤـﻦ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳـﺮ ﻣﺨﻄﻂ اﻟﺒﻨـﺪري ‪ 3‬اﻟﺬي‬ ‫ﺗﺒﻠﻎ ﻣﺴﺎﺣﺘﻪ اﻹﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺧﻤﺴﻦ‬

‫أﻟـﻒ ﻣﱰ ﻣﺮﺑـﻊ ﻣﻮزﻋـﺔ ﻋﲆ ‪31‬‬ ‫ﻗﻄﻌـﺔ ﺗﺠﺎرﻳـﺔ – اﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻤﺴـﺎﺣﺎت ﺗـﱰاوح ﺑـﻦ ‪900‬‬ ‫و‪ 2000‬ﻣـﱰ ﻣﺮﺑـﻊ‪ ،‬اﻟﻮاﻗـﻊ ﻋﲆ‬ ‫اﻣﺘـﺪاد ﻃﺮﻳـﻖ أﺑﻲ ﺑﻜـﺮ اﻟﺼﺪﻳﻖ‬ ‫ﰲ اﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬وﻫـﻮ ﻣﺨﻄـﻂ ﻣﺘﻌﺪد‬ ‫اﻷدوار‪ ،‬واﻟﻌﻘـﺪ اﻟﺜﺎﻟـﺚ ﻳﺘﻀﻤـﻦ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳـﺮ ﻣﺨﻄﻂ اﻟﻀﻴﺎﻓـﺔ اﻟﻮاﻗﻊ‬ ‫ﻋـﲆ ﺷـﺎرع اﻤﻠﻚ ﺳـﻌﻮد وﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻤﻴﻨﺎء ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬وﺳـﺘﻘﻮم ﴍﻛﺔ‬ ‫أﻧﺴـﺎب ﺑﺘﻄﻮﻳﺮ ﻛﺎﻣﻞ اﻤﺨﻄﻄﺎت‬ ‫وﺗﻮﻓـﺮ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﺨﺪﻣـﺎت ﻣـﻦ‬ ‫إﻧﺎرة وﺳـﻔﻠﺘﺔ‪ ،‬وﻛﻬﺮﺑـﺎء‪ ،‬وﻣﺎء‪،‬‬ ‫وﻫﺎﺗـﻒ‪ ،‬وﴏف ﺻﺤـﻲ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ اﻟـﴫف اﻟﺼﺤـﻲ وﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‪.‬‬

‫»اﻟﺒﻼد« ﻳﺸﺎرك ﻓﻲ ﺗﺨﺮﻳﺞ ‪ ٣٥٠٠‬ﻃﺎﻟﺐ وﻃﺎﻟﺒﺔ ﻣﺒﺘﻌﺜﻴﻦ ﻓﻲ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻤﺘﺤﺪة‬ ‫ﺷـﺎرك »ﺑﻨﻚ اﻟﺒﻼد« ﰲ ﻳﻮم‬ ‫اﻤﻬﻨـﺔ اﻟـﺬي أُﻗﻴﻢ ﻋـﲆ ﻫﺎﻣﺶ‬ ‫ﺣﻔﻞ ﺗﺨﺮﻳﺞ اﻟﺪﻓﻌﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻃـﻼب ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﻟﻼﺑﺘﻌـﺎث‪ ،‬ﻧﻬﺎﻳـﺔ‬ ‫ﺷﻬﺮ ﻣﺎرس اﻤﺎﴈ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬وﺣـﴬ اﻟﺤﻔـﻞ‬ ‫ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻳﺠـﻦ‪.‬‬ ‫واﻟﺨﺎﺻـﺔ وأﻫـﺎﱄ اﻟﺨ ﱢﺮ ِ‬ ‫واﻓﺘﺘـﺢ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﻧﻮﱠاف‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺳـﻔﺮ ﺧـﺎدم‬

‫اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻟﺪى اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻤﺘﺤﺪة ﺻﺒﺎح اﻟﺴﺒﺖ اﻤﺎﴈ ﰲ‬ ‫ﻗﺎﻋـﺔ روﻳﺎل ﻓﻴﺴـﺘﻴﻔﺎل ﺑﻠﻨﺪن‬ ‫ﻳـﻮم اﻤﻬﻨـﺔ اﻤﺼﺎﺣـﺐ ﻟﺤﻔـﻞ‬ ‫ﺗﺨﺮﻳـﺞ ‪ 3500‬ﻃﺎﻟـﺐ وﻃﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺒﺘﻌﺜـﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻤﺘﺤﺪة‪ ،‬اﻟـﺬي ﺗﻨﻈﻤﻪ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻤﺜﻠـﺔ‬ ‫وزارة اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌـﺎﱄ‬ ‫ﰲ اﻤﻠﺤﻘﻴـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﺑﺴـﻔﺎرة‬ ‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ‬ ‫ﺑﻠﻨﺪن‪.‬‬

‫وأوﺿﺢ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫ﻟﺒﻨﻚ اﻟﺒـﻼد‪ ،‬ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺳـﻠﻴﻤﺎن‬ ‫اﻟﺠـﺎﴎ‪ ،‬أ ﱠن ﻣﺸـﺎرﻛﺔ »اﻟﺒﻼد«‬ ‫ﺗﺄﺗﻲ اﻧﻄﻼﻗﺎ ً ﻣﻦ ﺣﺮص »اﻟﺒﻼد«‬ ‫ﻋـﲆ اﺳـﺘﻘﻄﺎب اﻟﻜﻔـﺎءات‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﻄﻤﻮﺣـﺔ‪ ،‬وإﻟﺤﺎﻗﻬﻢ‬ ‫ﺑﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟﺨﺮﻳﺠـﻦ اﻟﺬي ﻳﻘﺪم‬

‫ﺑﺮاﻣﺞ ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ ﻋﲆ رأس اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻣﻊ اﻻﻫﺘﻤـﺎم ﺑﺘﻮﻓﺮ ﺑﻴﺌﺔ ﻋﻤﻞ‬ ‫ً‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻋﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﺜﺎﻟﻴـﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺰاﻳﺎ اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن‬ ‫»اﻟﺒﻼد« ﻳﻬﺘﻢ ﺑﺎﻤـﻮارد اﻟﺒﴩﻳﺔ‬ ‫ﻛﻌﻨﴫ رﺋﻴـﺲ ﰲ ﻧﺠﺎح أﻋﻤﺎﻟﻪ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﺗﺒﻨﱢـﻲ ﻋﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮﻳـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮد‬ ‫إﱃ ﺗﻨﻤﻴﺔ ﻣﻬﺎرات ﻣﻮﻇﻔﻴﻪ‪.‬‬ ‫وﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬أﺑـﺪى ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻤـﻮارد اﻟﺒﴩﻳـﺔ اﻤﻜﻠﻒ ﻣﺤﻤﺪ‬

‫اﻟﺨﺎﻟـﺪي ﴎوره ﺑﺘﻨـﻮع‬ ‫اﻟﺨﻴـﺎرات وﺗﻤﻴـﺰ اﻟﺨﺮﻳﺠـﻦ‬ ‫واﻟﺨﺮﻳﺠـﺎت‪ ،‬وﺑﺘﺄﻫﻴـﻞ ﻫـﺬه‬ ‫اﻟﻜﻮﻛﺒـﺔ ﻣـﻦ أﺑﻨـﺎء وﺑﻨـﺎت‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ اﻟﻘﺎدرﻳـﻦ ﺑﺈذن اﻟﻠﻪ ﻋﲆ‬ ‫أن ﻳُﺴـﻬﻤﻮا ﰲ ﺗﻨﻤﻴـﺔ وﻃﻨﻬـﻢ‬ ‫وازدﻫـﺎره‪ ،‬ﻣﺸـﻴﺪا ً ﺑﱪﻧﺎﻣـﺞ‬ ‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ‬ ‫ﻟﻼﺑﺘﻌﺎث اﻟﺨﺎرﺟﻲ اﻟﺬي اﻋﺘﱪه‬ ‫اﺳـﺘﺜﻤﺎرا ً ﰲ اﻟﻌﻘـﻮل اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ‬ ‫وﺗﺄﻫﻴﻠﻬﺎ‪.‬‬

‫ﻣﻨﺘﺠﺎت ‪ ™Xperia‬ﺗﺒﻬﺮ ﻃﻠﺒﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت ﻓﻲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫أﺗﺎﺣﺖ »ﺳـﻮﻧﻲ ﻟﻼﺗﺼـﺎﻻت اﻤﺘﻨﻘﻠﺔ«‬ ‫ﻟﻄﻠﺒـﺔ ﻋﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻟﻜﻠﻴـﺎت اﻟﺠﺎﻣﻌﻴـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻓﺮﺻﺔ اﺧﺘﺒـﺎر ﺗﺠﺮﺑﺔ اﻻﺗﺼﺎل‬ ‫واﻟﱰﻓﻴـﻪ اﻤﻤﻴﺰة اﻟﺘـﻲ ﺗﻮﻓﺮﻫـﺎ ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﺧﻼل ﺣﻤﻠـﺔ اﻟﺘﻮﻋﻴـﺔ اﻟﺘﻲ أﻗﺎﻣﺘﻬـﺎ أﺧﺮا ً‬ ‫واﺳﺘﻬﺪﻓﺖ ﺑﺸﻜﻞ أﺳﺎﳼ ﻃﻠﺒﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‪.‬‬ ‫وﺗﺨﻠﻠﺖ اﻟﺤﻤﻠـﺔ ﺟﻮﻟﺔ ﺗﻌﺮﻳﻔﻴﺔ ﺑﻤﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻣﻨﺘﺠـﺎت ‪ ™Xperia‬ﻏﻄﺖ ﻣﻮاﻗﻊ ﻋﺪﻳﺪة ﰲ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ أﻧﺤﺎء اﻟﺒﻼد‪.‬‬ ‫وﺷﻤﻠﺖ زﻳﺎرة إﱃ ﻛﻠﻴﺔ إدارة اﻷﻋﻤﺎل ﰲ‬ ‫ﺟـﺪة‪ ،‬وﺟﺎﻣﻌﺔ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫واﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻤﻔﺘﻮﺣـﺔ ﰲ اﻟﺪﻣـﺎم‪.‬‬ ‫وﺗﻌـﺮف ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ‪ ™Xperia‬ﻣﻦ اﻟﻬﻮاﺗﻒ‬ ‫اﻟﺬﻛﻴـﺔ واﻟﻜﻤﺒﻴﻮﺗـﺮات اﻟﻠﻮﺣﻴـﺔ ﺑﺎﻤﺘﺎﻧـﺔ‬

‫واﻟﻨﻘـﺎء اﻟﻔﺎﺋـﻖ ﰲ ﻋـﺮض اﻟﺼـﻮر ﻓﻀﻼً‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴـﺎ اﻟﻌﺎﻟﻴـﺔ اﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻜﺎﻣﺮات واﻷداء اﻟﺼﻮﺗﻲ اﻤﻤﺘﺎز ووﻇﻴﻔﺔ‬ ‫اﻟﻠﻤـﺲ اﻟﻮاﺣﺪة‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻢ ﺗﺼﻤﻴﻤﻬﺎ ﻟﺘﻀﻤﻦ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﻦ أداء ﻣﻤﺘﻌـﺎ ً ﻳﺘﺨﻄـﻰ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺘﻮﻗﻌﺎت‪.‬‬ ‫وﰲ ﻫﺬا اﻟﺴـﻴﺎق‪ ،‬ﻳُﻌـﺪ ‪Xperia™ GO‬‬ ‫و‪ Xperia™ Acro S‬ﻣـﻦ أﻛﺜـﺮ اﻟﻬﻮاﺗـﻒ‬ ‫اﻟﺬﻛﻴﺔ اﻧﺘﺸﺎرا ً واﺳﺘﺨﺪاﻣﺎ ً ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻟﻄﻼﺑﻲ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﻔﻀﻞ ﻣﺰاﻳﺎﻫﺎ اﻟﻌﺪﻳﺪة‪،‬‬ ‫وﺑﺸﻜﻞ ﺧﺎص‪ ،‬ﻣﻘﺎوﻣﺘﻬﺎ ﻟﻠﻤﺎء‪.‬‬ ‫وﻋﻠﻖ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻄﻼب ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳـﻠﻄﺎن ﻗﺎﺋﻠﻦ‪ » :‬ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻨﺎ‪ ،‬ﺗُﻌﺪ اﻤﺘﺎﻧﺔ‬ ‫ﺳﻤﺔ ﻣﻬﻤﺔ ﻋﻨﺪ اﺧﺘﻴﺎر اﻟﻬﺎﺗﻒ‪ .‬وإن اﺧﺘﺒﺎر‬

‫ﻣﻘﺎوﻣﺔ اﻤﺎء ﻫﺬا ﻳﺜﺒـﺖ ﺑﺎﻟﺪﻟﻴﻞ اﻟﻘﺎﻃﻊ أن‬ ‫ﺗﻤﻴـﺰ ﻫﻮاﺗـﻒ ‪ ™Xperia‬ﻻ ﻳﻘﺘـﴫ ﻓﻘﻂ‬ ‫ﻋﲆ ﺗﺼﻤﻴﻤﻬﺎ اﻷﻧﻴـﻖ وﺗﻘﻨﻴﺎﺗﻬﺎ اﻤﺘﻄﻮرة‪،‬‬ ‫وإﻧﻤﺎ أﻳﻀﺎ ً ﻋﲆ ﻣﺘﺎﻧﺘﻬﺎ وﻗﻮة ﺗﺤﻤﻠﻬﺎ«‪.‬‬ ‫وﰲ اﻤﻘﺎﺑـﻞ أﻋﺮب اﻟﻄـﻼب ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻤﻔﺘﻮﺣﺔ‪ ،‬ﻋﻦ دﻫﺸـﺘﻬﻢ ﺑﻮﻇﺎﺋﻒ‬ ‫ﺳـﺎﻋﺔ ‪ ™ Xperia‬اﻟﺬﻛﻴـﺔ ﻗﺎﺋﻠـﻦ‪» :‬ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺮاﺋـﻊ ﺗﻠﻘﻲ ﺗﺤﺪﻳﺜـﺎت اﻤﻮاﻗﻊ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﻋـﲆ ﻫـﺬه اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺬﻛﻴـﺔ ﻣﻤﺎ ﻳﺘﻴـﺢ ﻟﻨﺎ‬ ‫اﻟﺒﻘـﺎء ﻋﲆ اﺗﺼـﺎل واﻃﻼع داﺋـﻢ ﻋﲆ آﺧﺮ‬ ‫اﻷﺣـﺪاث دون اﻟﺤﺎﺟـﺔ ﻷي أﺟﻬـﺰة أﺧﺮى‬ ‫أﻛﱪ ﺣﺠﻤﺎً‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓﻮا أﻧﻬﻢ ﻳﻌﺪوﻧﻬـﺎ آﻟﺔ ﻗﺎدﻣﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﺎﻟﻢ ﺟﻴﻤﺲ ﺑﻮﻧﺪ«‪.‬‬

‫ﻋﻤﻼء ﻳﻌﺎﻳﻨﻮن اﻤﻨﺘﺠﺎت اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻟﴩﻛﺔ ﺳﻮﻧﻲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫راﻋﺖ ﺗﻨـﻮع اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻮﻓﺮﻫـﺎ ﺑﺎﻤﺘﺠـﺮ ﻟﺘﻠﺒﻲ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت ﻣﺸﱰﻛﻴﻬﺎ ﻣﺎ ﺑﻦ‬ ‫اﻷﻟﻌـﺎب واﻟﺘﺴـﻠﻴﺔ واﻟﺴـﻔﺮ‬ ‫واﻷﺧﺒﺎر وﻏﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أن اﻟﺘﻄﺒﻴﻘـﺎت‬ ‫ﺗﺘﻮاﻓﻖ ﻣﻊ ﻋﺪﻳـﺪ ﻣﻦ أﻧﻈﻤﺔ‬ ‫ﺗﺸـﻐﻴﻞ اﻟﻬﺎﺗﻒ اﻤﺘﺤﺮك ﻣﺜﻞ‬ ‫أﻧﺪروﻳـﺪ‪ ،iOS ،‬ﺑـﻼك ﺑـﺮي‪،‬‬ ‫ﺳﻴﻤﺒﻴﺎن‪ ،‬وﺟﺎﻓﺎ‪.‬‬

‫»زﻳﻦ« ﺗﺘﻴﺢ اﺳﺘﺮﺟﺎع‬ ‫ﻗﻴﻤﺔ اﺟﻬﺰة اﻟﺬﻛﻴﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﺑﺎﻗﺔ »ﻫﻼ« ﻣﺴﺒﻘﺔ اﻟﺪﻓﻊ‬

‫‪Zain logo‬‬

‫أﻋﻠﻨـﺖ »زﻳـﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ« أﻧﻬـﺎ‬ ‫وﻓـﺮت ﻣﻴـﺰة اﺳـﱰﺟﺎع اﻟﻘﻴﻤـﺔ‬ ‫ﻤﺸـﱰﻛﻲ ﺑﺎﻗﺔ »ﻫﻼ« ﻣﺴﺒﻘﺔ اﻟﺪﻓﻊ‪،‬‬ ‫ﻣﻤـﺎ ﻳﺘﻴـﺢ ﻟﻬـﻢ ﴍاء أﺣـﺪث أﺟﻬﺰة‬ ‫اﻟﻬﻮاﺗـﻒ اﻟﺬﻛﻴـﺔ ﺿﻤﻦ ﺑﺎﻗـﺔ »ﻫﻼ«‪،‬‬ ‫ﻣﻊ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ اﺳﱰﺟﺎع ﺣﺘﻰ ‪ 600‬رﻳﺎل‬ ‫ﻣﻦ ﻗﻴﻤﺔ اﻟﺠﻬـﺎز‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﻦ ﻣﻊ‬ ‫وﺻﻮل اﻟﺒﺎﻗﺔ إﱃ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪1,000,000‬‬ ‫ﻣﺸﱰك ﺧﻼل ﻋﺎم‪.‬‬ ‫وﺑﻴﻨﺖ اﻟﴩﻛﺔ أﻧﻬﺎ وﻓﺮت ـ وﻓﻘﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﻌﺮض ـ أﺣـﺪث اﻷﺟﻬﺰة اﻟﺬﻛﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺪﻋـﻢ اﻟﺠﻴـﻞ اﻟﺮاﺑﻊ ﻤﺸـﱰﻛﻲ اﻟﺒﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻀﻤﻦ آﻳﻔﻮن ‪ ،5‬ﺑﻼﻛﺒﺮي ‪،Z10‬‬ ‫ﺟﺎﻻﻛﴘ ‪ ،4G SIII‬إل ﺟﻲ أوﺑﺘﻴﻤﻮس‪،‬‬ ‫وﻏﺮﻫﺎ‪ ،‬ﻣﻊ ﻣﻴﺰة اﺳﱰﺟﺎع ﺣﺘﻰ ‪600‬‬ ‫رﻳـﺎل ﻣﻦ ﻗﻴﻤـﺔ اﻟﺠﻬـﺎز‪ ،‬ﻟﺘﻀﺎف إﱃ‬ ‫ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﺘﻤﻴﺰة اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ‬ ‫اﻟﺒﺎﻗﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻀﻤﻦ إﺟـﺮاء اﻤﻜﺎﻤﺎت‬ ‫وإرﺳﺎل اﻟﺮﺳﺎﺋﻞ اﻟﻨﺼﻴﺔ‪ ،‬واﻻﺳﺘﻤﺘﺎع‬ ‫ﺑﺨﺪﻣﺎت اﻹﻧﱰﻧﺖ ﻋﺎﱄ اﻟﴪﻋﺔ ﻣﺠﺎﻧﺎ ً‬ ‫ﻋﲆ ﺷﺒﻜﺔ »زﻳﻦ« ﻤﺪة ﺷﻬﺮ ﻛﺎﻣﻞ ﻋﻨﺪ‬ ‫اﻟﺸـﺤﻦ ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 140‬رﻳﺎﻻً‪ ،‬ﺑﺪون دﻓﻊ‬ ‫أي اﺷـﱰاﻛﺎت أﺳـﺒﻮﻋﻴﺔ أو ﺷـﻬﺮﻳﺔ‪،‬‬ ‫أو اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣـﻦ اﻟﻌﺮوض ﻧﻔﺴـﻬﺎ‬ ‫ﻷﺳﺒﻮع ﻛﺎﻣﻞ‪.‬‬ ‫وذﻟﻚ ﻋﻨﺪ ﺷـﺤﻦ اﻟﺮﺻﻴـﺪ ﺑﻤﺒﻠﻎ‬ ‫‪ 45‬رﻳـﺎﻻً‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ اﻟﻘﻴﻤـﺔ اﻤﻀﺎﻓﺔ‬ ‫ﰲ إﻣﻜﺎﻧﻴـﺔ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣـﻦ اﻟﺮﺻﻴـﺪ‬ ‫اﻤﺸـﺤﻮن ﰲ ﻃﻠـﺐ أي ﺧﺪﻣـﺔ ﻣـﻦ‬ ‫ﺧﺪﻣﺎت »زﻳﻦ« اﻤﺘﻨﻮﻋﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن »زﻳﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ« ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻗـﺪ وﻓـﺮت ﻣﺴـﺒﻘﺎ ً ﻣﻴـﺰة اﺳـﱰﺟﺎع‬ ‫ﻗﻴﻤـﺔ اﻟﺠﻬـﺎز ﻤﺸـﱰﻛﻲ ﺑﺎﻗـﺎت‬ ‫)ﻣﺰاﻳـﺎ( اﻤﻔﻮﺗﺮة‪ ،‬وذﻟﻚ ﺿﻤﻦ ﺳـﻌﻲ‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ ﻟﻼرﺗﻘـﺎء ﺑﺎﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﻘﺪﻣﺔ‬ ‫ﻤﺸـﱰﻛﻴﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻮﻓﺮ ﻛﻞ ﺟﺪﻳـﺪ ﻟﻬﻢ ﰲ‬ ‫ﻋﺎﻟﻢ اﻻﺗﺼﺎﻻت وﺗﻘﻨﻴﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪ ،‬ﻣﻊ‬ ‫ﺿﻤﺎن أﻋﲆ ﻣﻌﺪﻻت اﻟﺠﻮدة‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺠﻌﻞ‬ ‫ﻣﺸـﱰﻛﻴﻬﺎ ﰲ ﺻـﺪارة ﻣﺴـﺘﺨﺪﻣﻲ‬ ‫اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻤﺘﻨﻘﻠﺔ ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬


‫| ﺗﺤﺼﺪ‬ ‫ﺟﺎﺋﺰة اﻟﺘﻤﻴﺰ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺣﻲ ﻋﻦ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻟﻠﺰﻣﻴﻞ‬ ‫اﻟﺤﻜﻴﻢ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺣﺼـﺪت »اﻟـﴩق« ﺟﺎﺋـﺰة اﻟﺘﻤﻴـﺰ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﺣﻲ‪ ،‬ﻓﺮع اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ‪ ،‬ﻣـﻦ ﻣﺠﻠﺘﻲ‬ ‫»‪ «Saudi Voyager‬و«ﺗﺮﺣـﺎل«‪.‬‬ ‫وﺗﺴـﻠﻢ اﻟﺰﻣﻴﻞ ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‪ ،‬أﻣﺲ‬ ‫اﻷول‪ ،‬اﻟﺠﺎﺋـﺰة ﺑﻮﺻﻔـﻪ ﺻﺎﺣﺐ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﺳﺘﻘﺼﺎﺋﻲ ﻧﴩ ﰲ »اﻟﴩق« ﻋﻦ واﻗﻊ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‬ ‫اﻤﺤﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺳـﻠﻢ اﻟﺠﺎﺋﺰة اﻟﺘﻲ ﺗﺮﻋﺎﻫﺎ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬

‫ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر‪ ،‬ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴـﺲ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺠﻬﻨـﻲ‪ ،‬ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﻠﻤﺎن‪ ،‬ﰲ ﺣﻔـﻞ أﻗﻴﻢ ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض ﻋﲆ ﻫﺎﻣﺶ‬ ‫ﻣﻠﺘﻘﻰ اﻟﺴـﻔﺮ واﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻟﺴـﻴﺎﺣﻲ‪ ،‬وﺷﻬﺪ‬ ‫ﺗﺘﻮﻳﺞ ‪ 27‬ﻣﻨﺸﺄة وﴍﻛﺔ‪.‬‬ ‫وﺟﺎءت اﻟﺠﻮاﺋﺰ ﻋﲆ اﻟﻨﺤﻮ اﻟﺘﺎﱄ‪:‬‬ ‫ﰲ ﻓﺌـﺔ اﻟﺘﺴـﻮق واﻟﱰﻓﻴـﻪ ﻓـﺎز »ﻣﺠﻤـﻊ‬ ‫اﻟﻈﻬـﺮان« و«ﺑﻴـﲇ ﺑﻴـﺰ ﺳـﻮﻓﺖ ﺑـﻼي ﻫﻴﻔﺎء‬ ‫ﻣـﻮل اﻤﺪﻳﻨﺔ«‪ .‬وﰲ ﻓﺌﺔ اﻤﻄﺎﻋـﻢ ﺣﺼﻠﺖ »ﻗﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺨﱪ اﻟﱰاﺛﻴﺔ ﻣﺎﺿﻴﻨـﺎ ﺑﺎﻟﺨﱪ« و«ﻣﻄﻌﻢ ﺑﻴﺎﺗﻮ‬

‫ﻓـﺎز »ﻛﺘﻴﺐ ﻋﻴﻮن اﻟﺠﻮاء« ﺑﺠﺎﺋﺰة أﻓﻀﻞ ﻛﺘﻴﺐ‬ ‫ﺳـﻴﺎﺣﻲ ﺗﺮوﻳﺠﻲ‪ ،‬و«ﺗﺤﻘﻴﻖ اﺳﺘﻘﺼﺎﺋﻲ ﻧﻌﻴﻢ‬ ‫ﺗﻤﻴـﻢ اﻟﺤﻜﻴـﻢ« ﻛﺄﻓﻀـﻞ ﻣـﺎدة ﺳـﻴﺎﺣﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺼﺤﻒ‪ ،‬و«ﺟﺪة ﻓﻮد« ﻛﺄﻓﻀﻞ ﻣﻮﻗﻊ إﻟﻜﱰوﻧﻲ‬ ‫ﻣـﺮوج ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ‪ .‬أﻣـﺎ ﻓﺌﺔ اﻹﻳـﻮاء ﻓﻔـﺎز ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻓﻨﺪق »رﻳﺘﺰ ﻛﺎرﻟﺘﻮن اﻟﺮﻳـﺎض« وﻓﻨﺪق »ﺑﺎرك‬ ‫إن رادﻳﺴـﻮن اﻟﺨـﱪ« وﻓﻨﺪق »ﺟﻮﻟـﺪن ﺗﻮﻟﻴﺐ‬ ‫اﻟﻨﺎﴏﻳﺔ اﻟﺮﻳﺎض« وﻣﻨﺘﺠـﻊ »ﻣﻮﻓﻨﺒﻴﻚ ﺑﻴﺘﺶ‬ ‫اﻟﺨﱪ« وﻓﻨﺪق »ﺑﻮدل اﻤﻠـﺰ اﻟﺮﻳﺎض« وﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫»اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ رﻳﺘﺰ ﻛﺎرﻟﺘﻮن اﻟﺮﻳﺎض«‪.‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض« و«ﻣﻄﻌﻢ روﺳـﻮ ﻓﻨﺪق ﻓﻮرﺳـﻴﺰوﻧﺰ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض« و«ذا ﻏﻠـﻮب اﻟﻔﻴﺼﻠﻴـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض«‬ ‫و«ﻛﺎﻛﺎو ﺳﺎﻣﺒﻜﺎ اﻟﺨﱪ« ﻛﺄﻓﻀﻞ ﺗﺠﺮﺑﺔ ﻤﻘﻬﻰ‪.‬‬ ‫وﰲ ﻓﺌـﺔ أﻣﺎﻛﻦ اﻟﺠـﺬب ﻧﺎل »ﻣﺘﺤـﻒ اﻟﺨﻠﻴﻔﺔ‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء« ﺟﺎﺋـﺰة أﻓﻀﻞ ﻣﺘﺤـﻒ‪ ،‬و«ﻣﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻟـﻮرد اﻟﻄﺎﺋﻔـﻲ« ﻛﺄﻓﻀـﻞ ﻣﻬﺮﺟـﺎن‪ .‬وﰲ ﻓﺌﺔ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ ﺣﻘﻖ »ﻣﺴـﺎوف ﻟﺘﻨﻈﻴﻢ‬ ‫اﻟﺮﺣﻼت اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ اﻟﺮﻳـﺎض« و«ﴍﻛﺔ إﻳﻼف‬ ‫ﻟﻠﺴﻔﺮ واﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ ﺟﺪة« و«ﴍﻛﺔ أﻋﺎﱄ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض«‪ .‬وﰲ ﻓﺌﺔ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ‬

‫ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﰲ ﻓﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ ﻧـﺎل ﻓﻬﺪ‬ ‫اﻟﴩﻳـﻒ ﻣﻦ ﻓﻨﺪق »اﻟﻔﻴﺼﻠﻴﺔ اﻟﺮﻳﺎض« ﺟﺎﺋﺰة‬ ‫أﻓﻀـﻞ ﻣﻮﻇـﻒ اﺳـﺘﻘﺒﺎل‪ ،‬وﻋـﲇ اﻷﻏﻨـﻢ ﻣـﻦ‬ ‫»إﻧﱰﻛﻮﻧﺘﻴﻨﻨﺘﺎل اﻟﺠﺒﻴﻞ« أﻓﻀﻞ ﻣﻮﻇﻒ ﻣﺒﻴﻌﺎت‬ ‫ﺳـﻴﺎﺣﻴﺔ‪ ،‬وﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﺴـﻌﻴﺪ )اﻟﻘﺼﻴـﻢ(‬ ‫أﻓﻀﻞ ﻣﺮﺷـﺪ ﺳﻴﺎﺣﻲ‪ ،‬وﻣﻨﺎل اﻟﺰﻳﺪاﻧﻲ »ﻣﻘﻬﻰ‬ ‫ﺣﺮﻓـﺔ اﻟﻘﺼﻴـﻢ« أﻓﻀﻞ ﻃـﺎه ﺷـﺎب‪ ،‬وﻳﺤﻴﻰ‬ ‫ﻧﻮﻧﻮ اﻟﻬﻮﺳـﺎوي »إﻳﻼف اﻤﺸـﺎﻋﺮ ﻣﻜﺔ« أﻓﻀﻞ‬ ‫ﺧﺪﻣﺔ ﻣﺘﻤﻴﺰة‪ ،‬و«ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ اﻟﺤﻜﺮ«‬ ‫اﻟﺤﻜﻴﻢ ﻳﺘﺴﻠﻢ اﻟﺠﺎﺋﺰة ﻣﻦ اﻟﺠﻬﻨﻲ )اﻟﴩق(‬ ‫ﻛﺄﻓﻀﻞ إﺳﻬﺎم ﻣﺘﻤﻴﺰ ﰲ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪23‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪4‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (487‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»ﻓﻨﺎﻧﺎت‬ ‫ﺳﻌﻮدﻳﺎت«‬ ‫ﻳﻌﺮﺿﻦ ‪ ٨٦‬ﻋﻤ ًﻼ‬ ‫ﻓﻨﻴ ًﺎ ﻓﻲ اﻟﻜﻮﻳﺖ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬أﻓﺮاح ﺟﻌﻔﺮ‬

‫ﻟﻮﺣﺔ ﻟﺨﻠﻮد آل ﺳﺎﻟﻢ‬

‫ﻳﻘﺪم ﻣﻌﺮض »ﻓﻨﺎﻧﺎت ﺳﻌﻮدﻳﺎت«‬ ‫ﰲ اﻟﻜﻮﻳـﺖ‪ 86 ،‬ﻋﻤﻼً ﻓﻨﻴﺎ ً ﻣﺘﻨﻮﻋﺎً‪،‬‬ ‫ﻷرﺑﻊ ﻓﻨﺎﻧﺎت ﻣﻦ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻫـﻦ‪ :‬ﺧﻠـﻮد آل ﺳـﺎﻟﻢ‪ ،‬رﻗﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺎروﺗـﻲ‪ ،‬إﻳﻤﺎن اﻟﺠـﴚ‪ ،‬وﺣﻮاء‬ ‫اﻤﻐﻴﺰل‪.‬‬

‫وﻳﻔﺘﺘـﺢ اﻤﻌـﺮض اﻷﺣـﺪ اﻤﻘﺒﻞ ﰲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺣـﻮﱄ‪ ،‬ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﺳـﻔﺮ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻜﻮﻳـﺖ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻔﺎﻳـﺰ‪.‬‬ ‫وﻳﻨﻈـﻢ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻣـﺮور ‪ 45‬ﻋﺎﻣﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺄﺳـﻴﺲ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻜﻮﻳﺘﻴـﺔ ﻟﻠﻔﻨـﻮن‬ ‫اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤـﺖ اﻟﻔﻨﺎﻧﺔ ﺧﻠﻮد آل ﺳـﺎﻟﻢ‬ ‫أن اﻷﻋﻤﺎل اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻤﻌﺮض ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ‬

‫اﻟﺨﺎﻣـﺎت )أﻛﺮﻳﻠﻚ‪ ،‬زﻳﺘﻲ‪ ،‬وﻣﻜﺲ‬ ‫ﻣﻴﺪﻳﺎ(‪ ،‬وأن اﻟﺠﻤﻴﻞ ﻓﻴﻬﺎ ﻫﻮ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ‬ ‫ﻛﻞ ﻓﻨﺎﻧـﺔ ﻷﻋﻤﺎﻟﻬـﺎ ﺑﺮؤﻳﺘﻬـﺎ اﻟﺨﺎﺻـﺔ‬ ‫وأﺳﻠﻮﺑﻬﺎ اﻟﻔﻨﻲ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ إﻧﻬﻦ ﻳﻄﻤﺤﻦ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻛﺔ‪ ،‬إﱃ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻟﻔﻨـﻲ واﻤﻌﺮﰲ‬ ‫واﻟﺜﻘﺎﰲ‪ ،‬واﻻﺳـﺘﺰادة ﻣﻦ اﻟﺨﱪات اﻟﻔﻨﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪.‬‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪23‬‬

‫ﻧﺪوة »اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ« ﺗﺆﻛﱢﺪ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﻗﺮاءﺗﻪ ﺷﺎﻋﺮ ًا ﺟﺎﻫﻠﻴ ًﺎ‬ ‫ﻣﻼﺑﺴﺎت ﻣﻬﺮﺟﺎن »اﻟﺸﻌﺮ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ«‬ ‫ﺗﻄﻴﺢ ﺑﺎﻟﻜﻨﺎﻧﻲ‪ ..‬وﺑﺎﻓﻘﻴﻪ ﻳﺤﻞ ﻣﻜﺎﻧﻪ وﻣﻌﺎﺻﺮاً‪ ..‬واﻟﻌﺒﺎس‪ :‬أﺻﺒﺢ أﺑ ًﺎ روﺣﻴ ًﺎ ﻟﺸﻌﺮاء ﺳﻌﻮدﻳﻴﻦ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺣﺴﻦ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫أﻃﺎﺣﺖ ﻣﻼﺑﺴـﺎت ﻣﻬﺮﺟﺎن ﺗﺒﻮك‬ ‫اﻷول ﻟﻠﺸـﻌﺮ اﻟﺨﻠﻴﺠـﻲ ﺑﻤﺪﻳـﺮ‬ ‫ﻋـﺎم إدارة اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻷدﺑﻴـﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻜﻨﺎﻧـﻲ‪ ،‬وﻗـﺮر وزﻳـﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ‬ ‫واﻹﻋـﻼم اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‬ ‫ﺧﻮﺟﺔ‪ ،‬ﺗﻌﻴﻦ ﺣﺴـﻦ ﺑﺎﻓﻘﻴﻪ ﻣﺪﻳﺮا ً ﻋﺎﻣﺎ ً‬ ‫ﻟﻸﻧﺪﻳﺔ اﻷدﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﺣﺴﻦ ﺑﺎﻓﻘﻴﻪ ﻟـ»اﻟﴩق«‪ ،‬ﻋﱪ‬ ‫اﺗﺼﺎﻟـﻪ ﻫﺎﺗﻔﻴـﺎ ً أﻣﺲ‪ ،‬أن وزﻳـﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫واﻹﻋـﻼم اﺗﺼـﻞ ﺑـﻪ‪ ،‬وأﺧـﱪه ﺑﺎﻟﻘـﺮار‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أﻧﻪ ﺳـﻮف ﻳﺒﺎﴍ ﻋﻤﻠﻪ اﻷﺳﺒﻮع‬ ‫اﻤﻘﺒـﻞ ‪ ،‬وأﻧﻪ ﺳـﻴﺤﺘﺎج وﻗﺘﺎ ً ﻟﻼﻃﻼع ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻠﻔﺎت اﻟﻌﺎﻟﻘﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﻻ أﻧﻪ ﺳﻴﺘﻌﺎون ﻣﻊ‬ ‫اﻹﻋـﻼم ﻣﻦ أﺟﻞ أﻧﺪﻳﺔ أدﺑﻴـﺔ ﻛﻤﺎ ﻳﺮﻳﺪﻫﺎ‬ ‫اﻤﺜﻘﻔﻮن‪.‬‬ ‫وﺟـﺎء ﻗﺮار ﺧﻮﺟـﺔ ﻛـﺮد ﻓﻌﻞ ﻋﲆ‬ ‫إﻟﻐﺎء اﻤﻬﺮﺟﺎن ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻧﺎدي ﺗﺒﻮك اﻷدﺑﻲ‬ ‫)اﻟﺠﻬﺔ اﻤﻨﻈﻤﺔ(‪ ،‬ﻗﺒـﻞ ﻳﻮم ﻣﻦ اﻓﺘﺘﺎﺣﻪ‪،‬‬ ‫ﻧﺘﻴﺠـﺔ ﺗﺪﺧﻼت وﺿﻐﻮط ﻣﻦ ﻣﺴـﺆوﻟﻦ‬ ‫ﰲ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻹﻋـﻼم‪ ،‬ﺣﴫﻫـﻢ‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻤﻨﻈﻤـﺔ ﻟﻠﻤﻬﺮﺟـﺎن‪،‬‬ ‫اﻤﺴـﺆول اﻹداري ﰲ اﻟﻨﺎدي‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫اﻟﺤﺮﺑـﻲ‪ ،‬ﰲ ﺗﴫﻳﺢ ﺳـﺎﺑﻖ ﻟـ«اﻟﴩق«‪،‬‬ ‫ﰲ ﺷـﺨﺼﻴﺘﻲ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻜﻨﺎﻧـﻲ‪ ،‬ووﻛﻴﻞ‬ ‫اﻟﻮزارة ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻧﺎﴏ‬ ‫اﻟﺤﺠﻴـﻼن‪ ،‬اﻋﱰاﺿﺎ ً ﻋﲆ ﺑﻌﺾ اﻷﺳـﻤﺎء‬

‫ﺗﺒـﻮك ‪ -‬ﻧﺎﻋﻢ اﻟﺸـﻬﺮي‪ ،‬ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﻘﺮﻋﻮﻃﻲ‬

‫ﺣﺴﻦ ﺑﺎﻓﻘﻴﻪ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﻤﻬﺮﺟﺎن‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﻣﺼـﺪر ﻣﻄﻠﻊ أن اﻟﻮزﻳﺮ ﻃﻠﺐ‬ ‫إﻓﺎدة ﻋﺎﺟﻠﺔ ﺣﻮل َﻣ ْﻦ اﻤﺘﺴﺒﺐ ﰲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺘﺠـﺎوزات‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أﻧﻪ ﺗﻢ ﺗﺤﻤﻴﻞ اﻟﻜﻨﺎﻧﻲ‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ‪ ،‬وأﻧﻪ ﺗﺠـﺎوز ﺻﻼﺣﻴﺎﺗﻪ‪ ،‬ﻣﻤﺎ‬ ‫اﺳـﺘﺪﻋﻰ اﻹﻃﺎﺣـﺔ ﺑﻪ‪ ،‬وإﺻـﺪار اﻟﻘﺮار‪،‬‬ ‫اﻟﺬي وﺻﻔﻪ ﺑـ«اﻟﴪﻳﻊ«‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧـﺐ آﺧـﺮ‪ ،‬أوﺿـﺢ ﻣﺼﺪر‬ ‫ﻗﺮﻳﺐ ﻣﻦ ﻧـﺎدي ﺗﺒﻮك اﻷدﺑـﻲ‪ ،‬أن وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻹﻋﻼم ﻃﻠﺐ ﻣـﻦ إدارة اﻟﻨﺎدي‬ ‫إﺛﺒﺎت ﻣـﺎ ﺣﺼﻞ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺎً‪ ،‬وإرﺳـﺎل ‪-‬ﻋﱪ‬ ‫اﻟﻔﺎﻛﺲ‪ -‬اﻤﺤﴬ اﻟـﺬي ّ‬ ‫وﻗﻊ ﻋﻠﻴﻪ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫أﻋﻀﺎء ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة ﻋﲆ إﻗﺎﻣﺔ اﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫وﻣﻮاﻓﻘـﺔ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻌﻤﻮﻣﻴـﺔ وﺗﻔﻮﻳﺾ‬ ‫اﻟﻌﻀـﻮ اﻹداري رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻤﻨﱪﻳﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﺤﺮﺑـﻲ ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﻠﺠﻨـﺔ‬ ‫اﻤﴩﻓﺔ ﻋﲆ اﻤﻬﺮﺟﺎن‪ ،‬وﻋﻤﻞ اﻟﱰﺗﻴﺒﺎت ﰲ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻜﻨﺎﻧﻲ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤـﺎع اﻷول‪ ،‬ﻗﺒـﻞ أن ﻳﱰاﺟﻊ ﺳـﺒﻌﺔ‬ ‫أﻋﻀـﺎء ﻋـﻦ ذﻟـﻚ ﻧﺘﻴﺠـﺔ اﻟﻀﻐـﻮط ﰲ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻟﺜﺎﻧﻲ‪.‬‬ ‫ﺑـﺪوره‪ ،‬وﺻـﻒ اﻟﻨﺎﻗـﺪ اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﺳـﻠﻄﺎن اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ ﻗﺮار وزﻳـﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫واﻹﻋـﻼم ﺑـ»اﻟﺼﺎﺋـﺐ«‪ ،‬وإﺟـﺮاء ﻋﻤـﲇ‬ ‫ﺳـﺘﻜﻮن ﻟﻪ ﻧﺘﺎﺋﺞ إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن ﰲ‬ ‫اﻟﻘﺮار ﻣﺼﻠﺤﺔ ﻋﺎﻣﺔ‪ ،‬وﺟﺎء ﺑﺸـﺨﺺ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻮﺳـﻂ اﻟﺜﻘﺎﰲ واﻷدﺑﻲ )ﺣﺴﻦ ﺑﺎﻓﻘﻴﻪ(‪،‬‬ ‫ﻳﻌﺮف ﺧﺒﺎﻳﺎه‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن اﻟﻜﻨﺎﻧﻲ أدى ﻣﺎ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ ﰲ وﻗﺖ ﻣﻦ اﻷوﻗﺎت‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬اﻋﺘـﱪ اﻟﺮواﺋـﻲ ﻋﻮض‬ ‫ﺷـﺎﻫﺮ ﺗﻌﻴـﻦ ﺑﺎﻓﻘﻴـﻪ ﺧﻄـﻮة إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﺘﺸـﻜﻴﻞ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻣﻦ اﻟﺘﻌﺎﻃﻲ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺸﺄن اﻟﺜﻘﺎﰲ اﻟﺘﻜﺎﻣﲇ ﺑﻦ اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻷدﺑﻴﺔ‬ ‫وإداراﺗﻬﺎ‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬ﻧﻨﺘﻈـﺮ اﻷﺟﻤﻞ ﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻤﺜﻘﻔﻦ‪.‬‬

‫أﻛﺪ اﻟﻨﺎﻗﺪ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳـﻌﻴﺪ اﻟﴪﻳﺤﻲ‬ ‫أن ﻣـﻦ ﻳﻘـﺮأ ﻟﻠﺸـﺎﻋﺮ اﻟﺮاﺣﻞ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺜﺒﻴﺘـﻲ ﺑﺈﻣﻜﺎﻧـﻪ أن ﻳﻘـﺮأ ﺷـﺎﻋﺮا‬ ‫ﺟﺎﻫﻠﻴﺎ وﺷـﺎﻋﺮا‪ ،‬ﻣﻌﻠﻼ ذﻟﻚ ﺑﺄﻧﻪ ﻛﺎن‬ ‫ﻳﺴﺘﻠﻒ ﻟﻐﺔ ﻟﻬﺎ ﻋﺮاﻗﺔ ﺗﻤﺘﺪ ﺑﺎﻟﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳُﻌﺪ ﻋﺎﻤﺎ ﰲ اﻟﻠﻐﺔ‪.‬‬ ‫ﺟﺎء ذﻟﻚ ﺧﻼل ﺗﻘﺪﻳﻤﻪ ﻧﺒﺬة ﻋﻦ »ﺳﻴﺪ‬ ‫اﻟﺒﻴﺪ« وﺟﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻗﺼﺎﺋﺪه‪ ،‬ﰲ ﻧـﺪوة أدارﻫﺎ‬ ‫ﻋﻦ ﺗﺠﺮﺑﺔ اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‪ ،‬أﻗﻴﻤﺖ‬ ‫ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻷول ﺿﻤﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﻣﻬﺮﺟﺎن‬ ‫ﺗﺒﻮك اﻷول ﻟﻠﺸﻌﺮ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‪ ،‬اﻟﺬي اﺧﺘﺘﻤﺖ‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻪ ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ‪ ،‬وﻧﻈﻤـﻪ ﻧﺎدي ﺗﺒﻮك‬ ‫اﻷدﺑﻲ ﺧﻼل اﻷﻳﺎم اﻟﺜﻼﺛﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺷـﻬﺪت اﻟﻨﺪوة ﻋﺮض ﻓﻴﻠـﻢ وﺛﺎﺋﻘﻲ‬ ‫ﻋﻦ ﺣﻴﺎة اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‪ ،‬وﻣﺴـﺮﺗﻪ اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﻛﺘﺎﺑـﺔ اﻟﺮواﺋـﻲ ﻣﺤﻤـﺪ اﻤﺰﻳﻨـﻲ‪ ،‬وإﺧﺮاج‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻬﺘـﻼن‪ ،‬وﺷـﺎرك ﻓﻴﻬـﺎ ﻛﻞ ﻣﻦ‪:‬‬ ‫اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺰﻳـﺪ‪ ،‬اﻟﻨﺎﻗـﺪ ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫اﻟﻌﺒﺎس‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮرة ﻣﻴﺴـﺎء ﺧﻮاﺟﺔ‪ ،‬وﺷﻴﻤﺔ‬ ‫اﻟﺸﻤﺮي‪ ،‬اﻟﺘﻲ اﺳـﺘﻬﻠﺖ ﺣﺪﻳﺚ اﻤﺸﺎرﻛﻦ‪،‬‬ ‫ﺑﻮرﻗـﺔ ﺗﻄﺮﻗﺖ ﻓﻴﻬﺎ ﻋﻦ اﻟﻄﺒﻴﻌﺔ ﰲ ﺷـﻌﺮ‬ ‫اﻟﺜﺒﻴﺘـﻲ‪ ،‬وﻛﻴﻒ ﻛﺎن ﻟﻠﻜﻠﻤـﺔ ﻣﺪﻟﻮﻟﻬﺎ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻨﺒﻊ ﻣـﻦ اﻟﻄﺒﻴﻌﺔ اﻟﺘﻲ ﻋﺎﺷـﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻮﻇﻴﻔﻪ‬ ‫ﺟﻤﺎﻟﻬﺎ ﰲ اﻤﻔﺮدة وﺗﺮﻛﻴﺐ اﻟﻘﺼﻴﺪة‪.‬‬ ‫وﰲ ورﻗﺘـﻪ »ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺜﺒﻴﺘـﻲ اﻟﻠﻐـﺔ‬

‫اﻟﻌﺒﺎس واﻟﴪﻳﺤﻲ واﻟﺰﻳﺪ ﰲ ﻧﺪوة »اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ«‬ ‫اﻟﻬﺎﻣـﺲ«‪ ،‬أوﺿـﺢ اﻟﻌﺒـﺎس أن ﰲ ﻗﺼﺎﺋﺪ‬ ‫اﻟﺜﺒﻴﺘـﻲ »إﺣﺴـﺎس رﻳﻔـﻲ«‪ ،‬و«ﻣﻨﺎﺟﺎة«‪،‬‬ ‫وﻗـﺎل‪» :‬ﻛﺎن اﻟﺜﺒﻴﺘـﻲ ﺑﺪوﻳـﺎ ﻳﺮﻋـﻰ ﰲ‬ ‫اﻟﱪاري‪ ،‬وﻣﺤﺒﺎ ﻟﻠﺘﺄﻣﻞ‪ ،‬وﰲ ﻗﺼﺎﺋﺪه ﻳﻈﻬﺮ‬ ‫اﻟﺘﻜـﺮار‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻀﻴﻒ ﻟﻠﺸـﻌﺮﻳﺔ أﻛﱪ ﻗﺪر‬ ‫ﻣﻤﻜﻦ ﻣﻦ اﻟﺠﻤﺎل«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ »ﺗﻮﺟﻪ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﻣﺠﻤﻮﻋﺘﻪ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻟﻠﻘﺼﻴﺪة اﻟﺪراﻣﻴﺔ«‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ﻋـﲆ ﻣـﺎ ﺗﻤﺘﺎز ﺑـﻪ اﻟﻘﺼﻴـﺪة ﻟﺪى‬ ‫اﻟﺮاﺣـﻞ ﻣـﻦ ﻧـﱪة ﻣﻨﺨﻔﻀﺔ داﺋﻤـﺎ‪ ،‬ﺗﺪﻟﻞ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺸـﻌﺮﻳﺔ‪ ،‬وﻗﺎل »اﻟﺸﺎﻋﺮ اﻟﺬي ﻳﴫخ‬ ‫داﺋﻤـﺎ ﻫﻮ ﻳﺤـﺎول أن ﻳﻌﻮض ﻋـﻦ ﺟﻮاﻧﺐ‬ ‫اﻟﻀﻌـﻒ ﰲ ﻗﺼﻴﺪﺗﻪ«‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ﻟﻴﺲ ﻫﻨﺎك‬ ‫»ﻃﺒـﻮل« ﰲ ﻗﺼﺎﺋﺪ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‪ ،‬ﺑﻞ ﻳﻮﺟﺪ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻧـﺎي ورﺑﺎﺑﺔ‪ ،‬واﺻﻔـﺎ إﻳﺎه ﺑﻜﺎﺋﻦ ﻳﺸـﺘﻌﻞ‬ ‫ﰲ داﺧﻠـﻪ ﺑﺎﻟﺘﺄﻣﻞ‪ ،‬وﻛﻞ ﻣـﺎ ﻳﻠﺘﻘﻄﻪ ﺑﻌﻴﻨﻴﻪ‬ ‫ﻳﺤﻮﻟﻪ ﻟﻨﱪة ﺣﻤﻴﻤﻴﺔ ﻫﺎﻣﺴﺔ‪ ،‬ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫ﻣﺰاﺟﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻞ ﻛﺎﻧﺖ ﺧﻴﺎر اﻟﺸﻌﺮ اﻟﺤﺪاﺛﻲ‪.‬‬

‫وأﺷـﺎر اﻟﻌﺒﺎس إﱃ أن ﻫﻨﺎك ﰲ اﻟﺠﻴﻞ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻣـﻦ ﻳﻘﺘﻔﻲ أﺛﺮ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ ﰲ اﻟﺸـﻌﺮ‪،‬‬ ‫ﻻﻓﺘـﺎ إﱃ أن اﻟﺸـﺎﻋﺮ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ اﻟﺮاﺣﻞ‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد دروﻳﺶ ﻳُﻌﺪ اﻷب اﻟﺮوﺣﻲ ﻟﻠﺸﻌﺮاء‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬ﻓﻬﻢ ﻻ ﻳﻤﻠﻜـﻮن أﺑﺎ إﻻ ﻫﻮ‪ ،‬إﻻ‬ ‫أن اﻟﺜﺒﻴﺘـﻲ ﺑﺪأ ﻳﺘﺤـﻮل إﱃ أب روﺣﻲ ﻟﺪى‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻟﺸـﻌﺮاء اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ اﻟﺸـﺒﺎب ﰲ‬ ‫اﻟﻔﱰة اﻷﺧﺮة‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ اﻟﺰﻳﺪ‪ ،‬ﻓﺘﻄـﺮق ﰲ ورﻗﺘﻪ إﱃ ﺣﻴﺎة‬ ‫اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‪ ،‬وأﻛﺪ أﻫﻤﻴﺔ ﺗﺪرﻳﺲ ﺷـﻌﺮ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‬ ‫ﰲ اﻤﻨﺎﻫﺞ اﻟﺪراﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫أﻣﺴﻴﺔ ﺷﻌﺮﻳﺔ‬ ‫وأﻗﻴﻤـﺖ ﺿﻤﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻟﻴﻮم اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻬﺮﺟﺎن‪ ،‬أﻣﺴﻴﺔ ﺷـﻌﺮﻳﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ اﻟﻨﺪوة‪،‬‬ ‫ﺷـﺎرك ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺸـﻌﺮاء‪ :‬اﻹﻣﺎراﺗـﻲ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ‪ ،‬اﻟﺴـﻌﻮدي ﻣﺴـﻔﺮ اﻟﻐﺎﻣـﺪي‪،‬‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫اﻹﻣﺎراﺗﻴﺔ ﺷـﻴﺨﺔ اﻤﻄـﺮي‪ ،‬واﻟﻘﻄﺮﻳﺔ ﻫﻴﺎ‬ ‫اﻟﺪرﻫﻢ‪ ،‬وأدارﺗﻬﺎ ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﻧﺎدي‬ ‫ﺗﺒﻮك اﻷدﺑﻲ اﻟﺪﻛﺘﻮرة ﻣﻮﴈ اﻟﺤﻤﻴﺪة‪.‬‬ ‫وﺻﻮل اﻟﺨﴩﻣﻲ‬ ‫ووﺻـﻞ ﻇﻬﺮ أﻣـﺲ إﱃ ﺗﺒـﻮك رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم ﻤﻨﻄﻘﺔ ﺗﺒﻮك‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺨﴩﻣـﻲ‪ ،‬وﻫﻮ آﺧﺮ اﻤﺸـﺎرﻛﻦ‬ ‫اﻟﻘﺎدﻣﻦ إﱃ ﺗﺒﻮك‪ ،‬ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻷﻣﺴـﻴﺔ‬ ‫اﻷﺧﺮة ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن ﻣﺴﺎء أﻣﺲ‪.‬‬ ‫زﻳﺎرة ﻣﻮاﻗﻊ‬ ‫وزار ﺿﻴﻮف اﻤﻬﺮﺟﺎن ﰲ اﻟﻴﻮم اﻷﺧﺮ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻬﺮﺟـﺎن )أﻣﺲ( ﻋـﺪدا ﻣـﻦ اﻤﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺗﺒـﻮك‪ ،‬وﺗﻌﺮﻓـﻮا ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺰراﻋﻴـﺔ ﻓﻴﻬﺎ‪ .‬وﺟـﺎءت اﻟﺰﻳﺎرة‬ ‫ﺿﻤﻦ ﺟﺪول ﺑﺮﻧﺎج اﻤﻬﺮﺟﺎن‪.‬‬

‫»اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ« ﺗﻌﻴﺪ إﺣﻴﺎء ﺑﻬﻮ »اﻟﻤﺎرﻳﻮت«‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺣﺴﻦ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﻣﺮور أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﺎم ﻋﲆ اﻟﺠﺪل اﻟﺬي ﺻﺎﺣﺐ »ﻣﻠﺘﻘﻰ‬ ‫اﻤﺜﻘﻔﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ« ﰲ ﺑﻬﻮ ﻓﻨـﺪق اﻤﺎرﻳﻮت ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫ﻋﺎد ﻟﻴﺠﻤﻊ اﻤﺜﻘﻔﻦ اﻟﻌﺮب ﰲ ذات اﻟﺒﻬﻮ‪ ،‬اﻟﺬي ﻟﻢ ﻳﺴﺘﻄﻊ‬ ‫ﺑﻌـﺾ ﻣﺪﻋـﻲ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﺣﻴﻨﻬـﺎ ﺗﺤﻤﻞ وﺟﻮد‬ ‫اﻟﺮﺟـﻞ واﻤﺮأة ﻋﲆ ﻃﺎوﻟﺔ ﺣﻮار واﺣـﺪة‪ ،‬رﻏﻢ وﺟﻮد اﻤﺮأة‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺮﺟﻞ ﺗﺤﺖ ﻗﺒﺔ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى‪.‬‬ ‫ﻋـﺎد اﻤﺜﻘﻔﻮن ﻳﻠﺘﻘـﻮن ﰲ ﺣﻔﻠﻬﻢ اﻟﺴـﻨﻮي ﻳﴩﺑﻮن ذاﻛﺮة‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ ﰲ ﻓﻨﺎﺟﻦ اﻟﻘﻬﻮة‪ ،‬وﻳﺘﺒﺎدﻟﻮن أﺣﺎدﻳﺚ ﺳـﺒﻘﺖ اﻻﻓﺘﺘﺎح‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﱰاث واﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ »اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ ‪،«28‬‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﺑﻌﻴﺪ ﻋﻦ اﻟ ُﻌﻘﺪ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﺤﺎول اﻟﺒﻌﺾ اﺻﻄﻴﺎد )اﺑﺘﺴﺎﻣﺔ(‬ ‫أﻧﺜﻮﻳﺔ ﻋﺎﺑﺮة ﻟﻴﺼﻨﻊ ﻣﻨﻬﺎ ﺣﻜﺎﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺷـﻬﺪ ﺑﻬﻮ اﻟﻔﻨﺪق‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻘﻄﻨﻪ ﺿﻴـﻮف اﻤﻬﺮﺟﺎن‪ ،‬أﻣﺲ‬ ‫ﺗـﺮدد ﻣﺜﻘﻔﻦ ﺳـﻌﻮدﻳﻦ ﻟﺰﻳـﺎرة ﺿﻴـﻮف اﻤﻬﺮﺟـﺎن‪ ،‬وﺗﺒﺎدل‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻣﻌﻬﻢ‪.‬‬ ‫ورﺻـﺪت »اﻟـﴩق« ﺗﺠﻤﻊ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ ،‬ﺑﻌﻀﻬﺎ‬ ‫ﻣﻜـﻮن ﻣﻦ اﻟﻀﻴـﻮف ﻓﻘـﻂ‪ ،‬وأﺧﺮى ﻣـﻦ اﻟﻀﻴﻮف وﻋـﺪ ٍد ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺜﻘﻔﻦ‪.‬‬ ‫وﺑﺮزت ﺑﻦ أﺣﺎدﻳﺚ اﻤﺜﻘﻔﻦ ﰲ اﻟﺒﻬﻮ‪ ،‬ﻣﻼﺑﺴـﺎت ﻣﻬﺮﺟﺎن‬ ‫ﺗﺒﻮك اﻷول ﻟﻠﺸﻌﺮ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‪ ،‬واﺳﺘﺒﻌﺎد ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻜﻨﺎﻧﻲ ﻣﻦ إدارة‬ ‫اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻷدﺑﻴﺔ‪ ،‬وﻋﻠﻖ أﺣﺪﻫﻢ ﺑﺄن اﻻﺳﺘﺒﻌﺎد ﺷﻜﻞ »اﻧﻘﻼﺑﺎً« داﺧﻞ‬ ‫أروﻗﺔ اﻟﻮزارة‪ ،‬وأن اﻟﻜﻨﺎﻧﻲ ﻟﻢ ﻳﺴـﺘﻔﺪ ﻣﻦ اﻟﺪروس اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ ﰲ‬ ‫ﺑﻌﺾ ﻣﻤﺎرﺳﺎﺗﻪ »ﻟﻔﺮض ﺳﻴﻄﺮﺗﻪ« ﻋﲆ أوﺿﺎع اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻷدﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺬﻣـﺮ ﺑﻌﺾ اﻟﻀﻴﻮف ﻣﻦ ﻋﺪم وﺟـﻮد ﺧﺪﻣﺔ اﻹﻧﱰﻧﺖ ﰲ‬ ‫اﻟﺒﻬـﻮ‪ ،‬وﻗﺎل أﺣﺪ اﻟﺤﺎﴐﻳﻦ إن إﻳﻘـﺎف اﻹﻧﱰﻧﺖ )اﻤﺠﺎﻧﻲ( ﺟﺎء‬ ‫ﻹﺑﻌﺎد )اﻤﺘﻮﺗﺮﻳﻦ( اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺮﺻﺪون اﻟﻬﻮاء اﻟﺬي ﻳﺴﺘﻨﺸﻘﻪ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻀﻴﻮف واﻤﺜﻘﻔﻦ‪ ،‬وﻳﺤﺼﻮن ﻋﺪد اﻟﺴـﻴﺪات اﻟﻠﻮاﺗﻲ ﻳﺠﻠﺴﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﺒﻬـﻮ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن أي واﺣـﺪ ﻳﺤﺘﺎج ﻟﻺﻧﱰﻧـﺖ ﰲ اﻟﺒﻬﻮ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻪ‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺐ ﺑﺪﻓﻊ رﺳﻮم )ﺛﻤﺎﻧﻦ رﻳﺎﻻً(‪ ،‬ﻏﺮ أن ﻫﺬا اﻟﻔﻌﻞ ﻳﻤﻜﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻌﺮﻓﺔ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﻜﺘﺒﻪ داﻓﻊ اﻟﺮﺳﻮم ﻋﲆ اﻹﻧﱰﻧﺖ‪.‬‬ ‫وﻳﻨﻄﻠﻖ ﻣﺴﺎء اﻟﻴﻮم اﻟﻨﺸﺎط اﻟﺜﻘﺎﰲ اﻤﺼﺎﺣﺐ ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن ﰲ‬ ‫ﻗﺎﻋﺔ ﻣﻜﺎرم ﰲ اﻟﻔﻨﺪق‪ ،‬ﺑﺈﻗﺎﻣﺔ ﻧﺪوة ﻋﻨﻮاﻧﻬﺎ »اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ واﻟﺘﻮازن‬ ‫اﻟﺪوﱄ«‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﺣﺸـﺪ ﻣﻦ اﻤﺜﻘﻔﻦ واﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﻦ‪ .‬وﻳﺸﺎرك ﰲ‬ ‫اﻟﻨﺪوة‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺎﻗﺶ ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻹﺳـﻼم‪ ،‬اﻟﻄﺎﻗﺔ‪ ،‬واﻟﺴﻼم‪ ،‬وﻳﺪﻳﺮﻫﺎ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸـﺒﻴﲇ‪ ،‬ﻛ ٌﻞ ﻣﻦ‪ :‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﻮزﻳﻪ ﺛﺎﺑﺘﺮو‪،‬‬ ‫واﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻓﺮاﻧﺴـﻴﺲ ﻻﻣﺎﻧﺪ‪ ،‬ﻣﻦ إﺳـﺒﺎﻧﻴﺎ‪ ،‬وﺑﺎﺗﺮﻳﻚ ﺳـﻴﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‪ ،‬وﻣـﻦ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻧﺰار ﻣﺪﻧـﻲ‪ ،‬واﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﱰﻛﻲ‪.‬‬

‫ﻣﺸﺎﻫﺪات‬

‫ﺿﻴﻒ ﻳﺴﺘﺨﺪم ﺟﻬﺎز »آﻳﺒﺎد« أﺛﻨﺎء اﺳﱰاﺣﺘﻪ ﰲ اﻟﺒﻬﻮ‬

‫ﻣﻴﺴﻮن أﺑﻮ ﺑﻜﺮ وﻏﺮﻳﺪ اﻟﺸﻴﺦ ﺗﺤﺎوران أﺣﺪ اﻟﻀﻴﻮف‬

‫أﺑـﺪى اﻟﻀﻴـﻒ اﻟﻮﺣﻴـﺪ ﻣﻦ ﺳـﻮرﻳﺎ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ اﻷرﻧﺎؤوط‪،‬‬ ‫وﻣﻔﺘﻲ ﻃﺮاﺑﻠﺲ ﰲ ﻟﺒﻨﺎن ﻣﺎﻟﻚ ﺷﻌﺎر‪ ،‬ارﺗﻴﺎﺣﻬﻤﺎ ﻣﻦ اﺳﺘﻘﺒﺎل اﻟﺤﺮس‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ )ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻤﻬﺮﺟـﺎن( ﻟﻠﻀﻴﻮف‪ ،‬وأﻋﺮﺑﺎ ﻋﻦ اﺳـﺘﻐﺮاﺑﻬﻤﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻏﻴـﺎب ﻣﺴـﺆوﱄ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم ﻣﻦ اﻟﺤﻀـﻮر ﺣﺘﻰ ﰲ اﻟﻔﻨﺪق‬ ‫ﻟﻠﺴﻼم ﻋﲆ اﻟﻀﻴﻮف‪.‬‬ ‫اﻧﺰﻋـﺞ ﺑﻌـﺾ اﻟﻀﻴﻮف ﻣـﻦ رﺑﻂ اﻟﺤﺼﻮل ﻋـﲆ ﺧﻂ ﻫﺎﺗﻒ‬ ‫ﻧﻘﺎل ﺑﺎﻹﻗﺎﻣﺔ أو اﻟﻬﻮﻳﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺎ دﻓﻊ ﻛﺜﺮا ً ﻣﻨﻬﻢ ﻻﺳﺘﺨﺪام ﺧﻄﻮط‬ ‫ﻫﻮاﺗﻔﻬﻢ اﻤﺤﻠﻴﺔ ﻟﻠﺘﻮاﺻﻞ‪.‬‬ ‫اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﻳﺤﻴﻰ اﻟﺴـﻤﺎوي ﺣﴬ ﰲ اﻟﺒﻬﻮ ﻣﻨﺬ اﻟﺼﺒﺎح اﻟﺒﺎﻛﺮ‪،‬‬ ‫ﻣﺴـﺘﺬﻛﺮا ً اﻟﺮاﺣﻞ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‪ ،‬وﻧﺜـﺮ ﻗﺼﺎﺋﺪ اﻟﺮﺛﺎء واﻟﺤﺐ‬ ‫ﺑـﻦ اﻷﺻﺪﻗﺎء اﻟﺬﻳـﻦ اﻋﺘﺎد ﻋﲆ ﻟﻘﻴﺎﻫﻢ ﰲ ﻫﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻣﻨﺬ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 25‬ﺳﻨﺔ‪.‬‬ ‫ﻏﻴـﺎب واﺿﺢ ﻟﻮﺟﻮه ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﺣﺎﴐة ﰲ ﺑﻬﻮ ﻓﻨﺪق ﻗﴫ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض )ﻣﻘﺮ ﺳﻜﻦ ﺿﻴﻮف اﻤﻬﺮﺟﺎن ﰲ اﻷﻋﻮام اﻤﺎﺿﻴﺔ(‪.‬‬ ‫اﻟﻜﺎﺗﺐ اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﻳﻮﺳـﻒ ﻣﻜـﻲ )اﻟﺤﺎﴐ اﻷول ﻣـﻦ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ(‪ ،‬ﻋﻠﻖ ﺑﺄن »اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ« ﺗﺠﻤﻌـﻪ ﻛﻞ ﻋﺎم ﻣﻊ أﺻﺪﻗﺎء اﻟﻌﻤﺮ‪،‬‬ ‫وﻇﻞ ﻳﴩح ﻟﺮﺷـﻴﺪ ﺧﻴﻮان أن ﻣﻨﺎخ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﰲ اﻟﺼﺤﻒ ﻟﻢ ﻳﻌﺪ ﻣﺠﺪﻳﺎ ً‬ ‫ﻛﻤﺎ ﰲ اﻟﺴﺎﺑﻖ‪.‬‬ ‫اﻷدﻳﺐ اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﺣﺴـﻦ اﻟﻌﻠﻮي ﻣـﺎ زال ﻳﺮﻗﺪ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﻘﻠﺐ ﰲ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺑﺴﺒﺐ اﻷزﻣﺔ اﻟﻘﻠﺒﻴﺔ اﻟﺘﻲ أﺻﺎﺑﺘﻪ ﻗﺒﻞ أﻳﺎم‬ ‫ﻣﻦ ﺑﺪء اﻤﻬﺮﺟﺎن‪.‬‬ ‫ﺗﺤـﺪث ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺤﻀﻮر ﻋﻦ ﺗﻜﺮار اﻟﻮﺟﻮه ﻧﻔﺴـﻬﺎ ﻛﻞ ﻋﺎم‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤﻦ أن ذﻟﻚ ﺟﻌﻞ اﻟﻨﺸﺎط اﻤﻨﱪي ﺷﺒﻪ ﻣﻜﺮر‪.‬‬

‫ﺿﻴﻒ ﻣﻦ ﺟﺰر اﻟﻘﻤﺮ ﻳﺘﺼﻔﺢ ﻛﺘﺎﺑﺎ ً‬

‫ﺣﻮار ﺑﻦ ﺿﻴﻮف اﻤﻬﺮﺟﺎن‬

‫ﺣﻮار ﺛﻘﺎﰲ ﺛﻼﺛﻲ ﰲ اﻟﺒﻬﻮ‬

‫ﺣﺴﻦ ﻣﻌﻮض وﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﻘﺮﻧﺔ ﻳﻄﻠﻌﺎن ﻋﲆ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﻨﺸﺎط اﻤﻨﱪي‬

‫رﺷﻴﺪ ﺧﻴﻮان وﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﻘﺮﻧﺔ وﻳﻮﺳﻒ ﻣﻜﻲ ﰲ ﺣﺪﻳﺚ ﺟﺎﻧﺒﻲ‬


‫شذرات‬

‫أخي من خال حبال السياط ومن حلقات القيود الثقال‪ /‬تط ّلع‬ ‫إى وطن الكادحن وقد ش�نقوه بس�ود الحبال‪ّ /‬‬ ‫ولفوه بالخرق‬ ‫البالي�ات وألقوه ي ظلمات الحف�ر‪ /‬وهالوا عليه الراب الكثيف‬ ‫كأن ل�م يك�ن ي ربيع العم�ر‪ /‬أخي من خال الج�دار الكئيب‬ ‫وم�ن فجوات الدّجى والحطام‪ /‬تط ّل�ع إى اأعن الغائرات وقد‬ ‫ّ‬ ‫علقت بسقوف الخيام‪ /‬هنا يمضغ الجائعون الراب هنا يعر‬ ‫الظامئ�ون الحج�ر‪ /‬هنا تكت�ي بالظام الع�راة أخي من هنا‬ ‫سوف يمي الرر‪ /‬أخي من هنا سوف تجري السيول‪.‬‬ ‫معن بسيسو‬

‫ٌ‬ ‫ناهض من بذوري إليها‪ ،‬لو أستطيع‪ /..‬أحم ُر‬ ‫ً‬ ‫ي وجنتيه�ا‪ ،‬وأمأ اأفق عطرا‪ /‬إن ضاع ‪ ..‬أو‬ ‫‪..‬ضاع يوماً‪ /‬تلمّ ه بيديها‪ /‬هاب ٌ‬ ‫ط من سمائي‬ ‫ُ‬ ‫لعدت فورا ً إليها‪ /‬وقلت‪:‬‬ ‫إليها‪ /‬لو أستطيع‪/‬‬ ‫ً‬ ‫م�ن كان مثي‪ /‬أض�اع عقا لديه�ا!‪ /‬ذاهبٌ‬ ‫ُ‬ ‫وصلت قبي‬ ‫ي‪ /‬الطريق إليها‪ /‬لو أستطيع‪/‬‬ ‫ُ‬ ‫ورت ي الح�بّ حتّ�ى‪ /‬أع�ود منه‪..‬‬ ‫إليه�ا‪/‬‬ ‫إليها‪.‬‬ ‫أواد أحمد‬

‫عالم الكتب ‪24‬‬

‫وأعطي نصف عمري ‪ ،‬لل�ذي‪ /‬يجعل طفاً باكياً‪/‬‬ ‫يضح�ك‪ /‬وأعطي نصف�ه الثاني ‪ ،‬أحم�ي‪ /‬زهرة‬ ‫خراءَ‪ /‬أن تهلك‪ /‬وأم�ي ألف عام خلف أغنية‪/‬‬ ‫بحر‬ ‫وأقطع ألف وا ٍد‪ /‬ش�ائك امس�لك‪ /‬وأركب كل ٍ‬ ‫هائ�ج‪ /،‬حت�ى ألم العط� َر‪ /‬عند ش�واطئ الليلك‪/‬‬ ‫إنس�ان‪ /‬فهل أرت�احُ ‪ /‬والدم‬ ‫أن�ا بريّ�ة ي حج�م‬ ‫ٍ‬ ‫الذكي يس�فك !!‪ /‬أغني للحياة‪ /‬فللحياة وهبت كل‬ ‫قصائدي‪ /‬وقصائدي‪ /،‬هي ك ّل ‪ /..‬ما أملك!‬ ‫توفيق زياد‬

‫الخميس ‪ 23‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 4‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )487‬السنة الثانية‬

‫سبب آخر !‬

‫حصة آل الشيخ‪« :‬السادس من نوفمبر» توثيق لحدث مهم‬ ‫في مطالبة المرأة بـ «القيادة»‪ ..‬وليس تصفية حسابات‬ ‫إيمان اأمير‬

‫في هذه المقالة‪:‬‬ ‫استقالة!‬ ‫د َ‬ ‫َخل اأستاذُ إى ّ‬ ‫الص ِف‬ ‫نادَى اأول‪ُ ،‬قــم يَا ِ‬ ‫راض‬ ‫بالدرس ِ‬ ‫اماض‪:‬‬ ‫ذ ِكرنَا‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫ص َ‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫بخوف‬ ‫مت قليا‪ ،‬قا َل‬ ‫القانون‬ ‫يء ي قضايا‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫كالكاف مع النون‬ ‫وأم ٌر‬ ‫مرو ٌك ب َ‬ ‫ِ‬ ‫القاض وا ُمتَقاض‬ ‫ن يَ ِد‬ ‫و ِبض ُع أراض‪..‬‬ ‫وعَ ْق ٌد موهوم ِب ِ‬ ‫راض!‬ ‫• اجلس‪ ،‬اجلس‬ ‫ُقم يا غالِب‬ ‫اذكـر مـا معنـى الحريـةِ ي‬ ‫منهجكم‬ ‫ِ‬ ‫ا تخرجُ عن هذا َ‬ ‫القالِب!‬ ‫ص َ‬ ‫َ‬ ‫مت قلياً‪ ،‬ثم تردّد‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫الصورة ي ذاكرتي حيَة‬ ‫َ‬ ‫ليس هجوماً‪..‬‬ ‫بل تحريرا ً للهمجيةِ‬ ‫وعى امذكوري َن ال ِديَةِ‬ ‫لك َن اأحكا َم قويَة!‬ ‫• اصمت وكفى‪ُ ،‬قم يا عــا ْء‬ ‫ماذا أخذنا ي اإماء؟‬ ‫عفوا ً أستاذي ا أذ ُكر‪..‬‬ ‫مراجعة ْ‬ ‫َ‬ ‫الفقهِ ‪..‬‬ ‫أتري ُد‬ ‫وشيئا ً من فتوى العلماءْ؟!‬ ‫التاريخ‪،‬‬ ‫بطن‬ ‫أو حربا ً من ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫وكيف امنهجُ َ‬ ‫بات يشيخ؟!‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ما رأي َك ي‪ « :‬شن هجوما»؟!‬ ‫• َ‬ ‫ُ‬ ‫سندرس يا أستاذِي‬ ‫كيف‬ ‫َهــــ ُم بادِي ‪...‬‬ ‫ِمرَ ‪َ ،‬‬ ‫وغ َز َة؟!‬ ‫التهويل؟‬ ‫بالتأويل‪ ،‬أو‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫وكيف نُؤ ّك ُد معنى العِ َزة؟!‬ ‫َ‬ ‫كيـف ن ُ َ‬ ‫للمسـتقبل‪:‬‬ ‫صـ ِو ُر‬ ‫ِ‬ ‫إرائيل؟!‬ ‫• يـا ُ‬ ‫طــاب‪ ،‬ليـس لـديَ اآن‬ ‫جوابْ‬ ‫رت َملِيـا ً أ ْن ا َ‬ ‫لكنّـي ف َك ُ‬ ‫أخض َع‬ ‫استجوابْ‬ ‫أُ ِ‬ ‫قس ُم أ َن الهَ ُم ثقيل‪..‬‬ ‫َ‬ ‫كيف تروْا ياهذا الجيل؟!‬ ‫َ‬ ‫ليس أمام َك يا أستاذ‬ ‫إا تغير النمطيةِ‬ ‫جمـــل ‪ [ ...............‬ت‬ ‫أو با ُم‬ ‫ِ‬ ‫س ت ق ي ل ]!‬ ‫ سببٌ آخر‪:‬‬‫* مَن قا َل أن ُه ي جدران امدرسةِ‬ ‫يُصن ُع الغد‪!!..‬‬

‫‪eman-nlp@alsharq.net.sa‬‬

‫الرياض ‪ -‬حسن الحربي‬ ‫يتن�اول كتاب «الس�ادس م�ن نوفمر»‪،‬‬ ‫الصادر عن دار ج�داول اللبنانية‪ ،‬تجربة‬ ‫إق�دام ‪ 47‬س�يدة س�عودية ع�ى قي�ادة‬ ‫الس�يارة ي ش�وارع مدين�ة الري�اض ي‬ ‫الس�ادس م�ن نوفم�ر ع�ام ‪1990‬م‪،‬‬ ‫بامعلوم�ة والتحلي�ل والتوثي�ق لح�دث صغر‬ ‫استغرق حواي ثاثن دقيقة‪ ،‬لكنه انفجر مدويا ً‬ ‫وه�ز امجتمع‪ ،‬وأصبح حدثا كبرا ي تلك الفرة‪،‬‬ ‫وما زالت تبعاته حتى اآن‪.‬‬ ‫ويتح�دث الكت�اب عن تفاصي�ل مهمة عن‬ ‫تل�ك التجرب�ة‪ ،‬قبل الح�دث وأثناءه وم�ا أعقبه‬ ‫م�ن تداعيات وأح�داث وصخ�ب إعامي‪ ،‬وهي‬ ‫تفاصي�ل ظ ّلت غائب�ة وغر معروف�ة أكثر من‬ ‫عري�ن عام�ا‪ .‬وعَ َمدت مؤلفتا الكتاب‪ ،‬عائش�ة‬ ‫امان�ع وحصة آل الش�يخ‪ ،‬إى دعمه بوثائق ذات‬ ‫أهمي�ة‪ ،‬ش�ملت منش�ورات ومق�اات صحفية‪،‬‬ ‫تناولت التجربة ي حينها‪ ،‬س�لبا أو إيجابا‪ ،‬اأمر‬ ‫ال�ذي يجعل من الكتاب وثيق�ة تاريخية ا غنى‬ ‫عنها ي تاريخ امرأة السعودية‪.‬‬ ‫وعن الكتاب وتأخر ظهوره‪ ،‬قالت الدكتورة‬ ‫حصة آل الش�يخ ل�«ال�رق»‪ ،‬إن الفكرة كانت‬ ‫موج�ودة منذ فرة طويلة‪ ،‬بدليل قيامنا بتجميع‬ ‫الوثائ�ق وكتاب�ة التجارب الش�خصية منذ ذلك‬ ‫الوقت‪ ،‬وكنا نردد كثرا بس�بب تخوف البعض‬ ‫من الح�رج ي ذكر اأس�ماء والعائات وتبعات‬ ‫ذلك عليهم‪ ،‬واألم لوصف امش�اعر واأحاسيس‬ ‫ون�كأ الج�روح‪ ،‬مش�رة إى أن ما ح�دث ليس‬ ‫ببسيط‪ ،‬وحفر ي الذاكرة‪ ،‬وأثر فينا‪ّ ،‬‬ ‫وغر مسار‬ ‫البعض‪ ،‬وآثاره ستبقى إى اأبد‪ .‬وأضافت‪ :‬ومع‬ ‫م�ي عقدين من الزم�ن‪ ،‬واختاف الوضع عما‬ ‫علي�ه‪ ،‬خاصة ي وض�ع امرأة‪ ،‬وكث�رة الروايات‬ ‫امتضارب�ة حول تاري�خ امطالبة بقي�ادة امرأة‬ ‫ي امملك�ة‪ ،‬ومعاودة الش�ابات أفرادا وجماعات‬ ‫تكرار امطالبة به�ا‪ ،‬وتغييب تجربتنا‪ ،‬إى درجة‬ ‫أن البعض ا يعرف عنها ش�يئا‪ ،‬خاصة اأجيال‬

‫حاولت ااتصال بـ «العودة» إضافة‬ ‫رأيه في الكتاب ولم أحظ برد منه‬ ‫الجديدة من طالبات�ي وصديقات بناتي اللواتي‬ ‫لم يسمعن عنها شيئاً‪ ،‬والاتي يرددن‪ :‬ماذا نحن‬ ‫البل�د الوحي�د ي العالم الذي ا تق�ود فيه امرأة‬ ‫السيارة؟‪ ،‬دفعنا إخراج الكتاب‪.‬‬ ‫وأش�ارت آل الش�يخ إى أن الهدف من هذا‬ ‫الكتاب ه�و أا تبقى التجربة حبيس�ة الصدور‬ ‫والذكري�ات‪ ،‬موضحة أنه اب�د أن تنقل لأجيال‬ ‫الاحق�ة التي لم تعايش تفاصي�ل تلك امرحلة‪،‬‬ ‫وأن تع�رف م�ا ح�دث بش�كل منص�ف‪ ،‬بعيدا ً‬ ‫عن احت�كار أطراف لكتابة التاري�خ والتجارب‬ ‫بطريقته�ا‪ ،‬باإضاف�ة إى أن�ه ا توج�د رواي�ة‬ ‫حقيقية ما حدث بالضبط منذ الحدث‪ ،‬والبعض‬ ‫كت�ب ع�ن الح�دث نفس�ه ي صح�ف ومجات‬ ‫وتح�دث عن�ه ي مقاب�ات تلفزيوني�ة‪ ،‬ولكنها‬ ‫لم تش�مل الحدث كاما‪ ،‬خصوص�ا الصحفين‬ ‫والكت�اب‪ ،‬وحت�ى اأجان�ب الذين يس�ألون عن‬ ‫تفاصيل ما حدث‪ ،‬ويقومون برواية ما ذكر عى‬ ‫لسان كتاب وروائين‪.‬‬ ‫وقال�ت‪ :‬كان�ت كل واحدة منا ق�د بدأت ي‬ ‫كتابة تجربتها‪ ،‬وقد جمع�ت عديدا ً من الوثائق‪،‬‬ ‫واجتمع�ت م�ع الدكت�ورة عائش�ة امان�ع قبل‬ ‫نحو س�نتن‪ ،‬وقس�منا العمل فيما بيننا‪ ،‬وقمنا‬ ‫بالتواص�ل مع امش�اركات ي التجربة للحصول‬ ‫ع�ى مش�اركتهن‪ ،‬وتس�جيل تجاربه�ن‪ ،‬ثم تم‬ ‫توثي�ق مرحلة ما قبل الحدث‪ ،‬وتس�ليط الضوء‬ ‫عى الظروف واأحوال ااجتماعية التي س�بقته‪،‬‬ ‫والتوثي�ق للمس�رة ومجرياتها‪ ،‬كم�ا تعرضنا‬ ‫مرحلة ما بعد الحدث م�ن خال عرض مواقف‬ ‫بع�ض امتش�ددين‪ ،‬والفت�اوى الت�ي ص�درت‬ ‫ي امش�اركات‪ ،‬خاص�ة م�ن قبل بع�ض رموز‬

‫«الصحوة» آنذاك‪.‬‬ ‫وتابع�ت‪ :‬نح�ن ي بل�د نتبع تعالي�م ديننا‬ ‫اإس�امي‪ ،‬ونعرف تماما ً أن اأصل ي اإس�ام‬ ‫اإباح�ة ما لم يرد ن�ص بالتحريم‪ ،‬وليس هناك‬ ‫نص رع�ي يحرم قيادة امرأة للس�يارة‪ ،‬إا أن‬ ‫التحريض�ات التي صدرت م�ن رموز الصحوة‪،‬‬ ‫وع�دم التح�ري والدقة ي النقل‪ ،‬ص�ور الحدث‬ ‫بأبش�ع الصور‪ ،‬وأل�ب الناس عى امش�اركات‪،‬‬ ‫م�ن خ�ال دورهم امتحي�ز ي خطب امس�اجد‬ ‫وامح�ارات واأرطة امس�جلة‪ ،‬وذلك يوضح‬ ‫حج�م اأذى ال�ذي تعرضنا له بع�د ذلك‪ ،‬حتى‬ ‫ص�درت الفت�وى الرس�مية بعدم ج�واز قيادة‬ ‫السيارة من «باب سد الذرائع» منع الفتنة‪.‬‬ ‫وعن تغر موقف بع�ض رموز الصحوة ي‬ ‫هذه الفرة‪ ،‬قالت آل الشيخ‪ :‬ذلك يفر مجانبتهم‬ ‫للص�واب وخطأه�م ي تل�ك امرحل�ة‪ ،‬وبالت�اي‬ ‫رجوعه�م عن ه�ذا اأم�ر اآن‪ ،‬ا ينفي خطأهم‬ ‫ي حقن�ا‪ ،‬وحاولت ش�خصيا ااتصال بس�لمان‬ ‫الع�ودة ومعرفة رأيه ي اموضوع لنضيفه إى ما‬ ‫كت�ب‪ ،‬ولكن لم أحظ برد من�ه‪ ،‬وهو الذي اعتذر‬ ‫من أناس كثرين منهم صاحب تاكي ي بلد ما‬ ‫كما ذكر ي أح�د برنامجه التليفزيونية عى قناة‬ ‫‪ ،MBC‬وا أعتقد أن الوضع تغر كثرا‪.‬‬ ‫وأك�دت أنه ل�م يك�ن القصد مم�ا ورد ي‬ ‫الكت�اب اإس�اءة أو تصفي�ة حس�ابات مع أي‬ ‫أحد‪ ،‬وإنما توثي�ق للمرحلة‪ ،‬وانعكاس تداعيات‬ ‫اموقف آنذاك من خال توثيق الحدث وتاريخه‪.‬‬ ‫وحول الرس�الة الت�ي أرادت إيصالها من خال‬ ‫الكتاب‪ ،‬قالت آل الشيخ إن قيادة امرأة السعودية‬ ‫للس�يارة رورة اجتماعي�ة واقتصادية كرى‪،‬‬

‫وم�اذا س�يحدث ل�و أن ام�رأة قادت س�يارة؟‬ ‫فمثل أي مجتمع مس�لم آخر‪ ،‬البعض س�يتجرأ‪،‬‬ ‫والبعض سينتظر‪ ،‬وآخرون سيكون اأمر لديهم‬ ‫طبيعيا‪ ،‬ا س�يما أن امرأة ي الضواحي والقرى‬ ‫تقود الس�يارة منذ عقود‪ ،‬ولم تس�جل عى نساء‬ ‫أهل القرى ممن يمارسن القيادة أي «مشكات»‬ ‫عى اإط�اق‪ ،‬بل كس�بن ااحرام بش�جاعتهن‬ ‫واحرامه�ن لأنظمة امرورية‪ ،‬بما يفوق احرام‬ ‫الرجال لقوانن السر‪ ،‬مختتمة حديثها بأن ليس‬ ‫هناك داع للتخوف من إمكانية وجود مضايقات‬ ‫للمرأة حن تقود الس�يارة أن «ردع امتحرشن‪،‬‬ ‫كم�ا تفعل جمي�ع امجتمعات‪ ،‬س�يجعل اأمور‬ ‫طبيعية م�ع الوق�ت والحزم‪ ،‬حيث ن�رى كثرا‬

‫ابد من نقل‬ ‫الحدث لأجيال‬ ‫الاحقة التي لم‬ ‫تعايش تفاصيل‬ ‫تلك المرحلة‬ ‫من الس�عوديات يقدن س�ياراتهن داخل امملكة‬ ‫مث�ل أرامكو وجامع�ة املك فه�د وجامعة املك‬ ‫عبدالل�ه‪ ،‬وي دول الخلي�ج‪ ،‬دون أن يتعرض�ن‬ ‫للمضايقات»‪.‬‬

‫«إليك الباغة صلح ًا»‪ ..‬عمل شعري للشاعرة حبيبة الشيخ عاطف‬ ‫محمد العنّاز*‬

‫كتاب «إليك الباغة صلحاً»‬

‫على الرف‬

‫الكتاب‪ :‬سرة الكائن ك‬ ‫امؤلف‪ :‬أحمد الفليو‬ ‫النار‪ :‬جداول للنر والتوزيع (‪)2013‬‬

‫بكلمة الل�ص الكبر حن يقول (لكي نس�يطر‬ ‫ع�ى البرعلين�ا أن نمنحهم العزل�ة‪ ،‬لننفذ إى‬ ‫س�كناتهم ونقب�ض ع�ى أحامه�م) ث�م رفع‬ ‫إصبع�ه إى الس�ماء وردد (إن الب�ر وبغ�ر‬ ‫وع�ي منهم يحلمون أن يصل�وا هناك‪ ،‬وليصلوا‬ ‫سيتحتم عليهم أن يقفزوا فوق كل يء‪ ،‬لكنهم‬ ‫سيتوهون كثرًا ليصلوا إى هذه النتيجة‪ ،‬ونحن‬ ‫ً‬ ‫من س�نأخذ بأيديه�م‪ ،‬حن يغدو الي�أس متمكنا منهم‪ ،‬ولن نص�ل إى ذلك حتى نقتطع‬ ‫اأمل‪ ،‬حينها سيهبون كل يء للخاص‪ ،‬دون أن نتكلف عنا ًء ي ذلك‪ً ،‬‬ ‫وبدا من أن نكون‬ ‫مطرودين‪ ،‬س�نكون وسيلتهم للخاص)‪ .‬تتقافز الحكايا ي امكان وسط القمع والحصار‬ ‫وااستاب الكامل لإنسان الذي يحاول أن ينفذ عر الجدار إى مدى أرحب وا يتخى عن‬ ‫اأم�ل برغ�م كل يء‪ .‬وتبدو قيمة النص�وص ي هذا الكتاب تهيمن عليه�ا هذه الجدلية‪،‬‬ ‫مخلصة لواقع اجتماعي وس�ياي تنسج من خاله أسطورتها الخاصة وتشبثها بالتعبر‬ ‫عن اإنسان امهمش‪.‬‬

‫صدر عن مطبعة امع�ارف الجديدة ي‬ ‫الرباط‪ ،‬وضمن منشورات الحلبي عمل‬ ‫ش�عري أنيق للش�اعرة حبيبة الش�يخ‬ ‫عاط�ف اختارت له من اأس�ماء «إليك‬ ‫الباغ�ة صلحا»‪ .‬واعترت الش�اعرة ي‬ ‫مدخ�ل ه�ذا العم�ل أن «هذا الدي�وان عاقة‬ ‫م�ن عاقات امجاز امرس�ل وه�ي اعتبار ما‬ ‫س�يكون‪ ،‬وقصائده مس�كوكة تنش�د الحب‬ ‫عى طريق�ة زمان‪ ،‬وأنا أري�ده مصالحة مع‬ ‫الرجل ي فئة مخصوصة وباإش�ارة معنية‪،‬‬ ‫وعنها كتبت وركب�ت كل علوم الباغة مطية‬ ‫لتوصيل رسالتي‪ ،‬هذا الرجل الذي انزاح عن‬

‫دوره اإنس�اني وواجب�ه ااجتماع�ي فهرب‬ ‫من أدنى مس�ؤولياته ليتواط�أ مع اأنانية ي‬ ‫أبراجه�ا العاجية‪ ،‬فحاد وقه�ر وأهان‪ ،‬دون‬ ‫أن يقف مع ليل ه�ذه النفس يردعها يؤنبها‬ ‫يلومه�ا حتى يرقى بها إى مدارج الطمأنينة‪،‬‬ ‫ب�ل اقتر عى لفظه�ا واطمأن عى ما يفعل‬ ‫وما ملك�ت يمينه م�ن عطر وجم�ال‪ .‬ويقع‬ ‫دي�وان «إليك الباغة صلح�ا» ي ‪ 56‬صفحة‬ ‫يت�وزع ب�ن نش�ديات الح�ب ال�ذي يض�م‬ ‫القصائد‪ :‬إلهي‪ ،‬التقيد‪ ،‬كفى ش�هريار‪ ،‬كام‬ ‫س�ر وس�تار‪ ،‬الوهم والحقيقة‪ ،‬ال�وردة‪ ،‬ا‬ ‫تس�حرني إا الكلم�ة‪ ،‬مواتي‪ ،‬م�ا لم يؤرخ‪،‬‬ ‫نعم�ة‪ ،‬لن أحبس‪ ،‬هبن�ي البحر هدية‪ ،‬الحب‬ ‫كتاب�ة‪ ،‬اكتبين�ي‪ ،‬وأن�زل مع�ك م�رة ثانية‬

‫الكتاب‪ :‬الغيب والشهادة ي فكر الغزاي‬ ‫امؤلف‪ :‬محمد بو هال‬ ‫النار‪ :‬جداول للنر والتوزيع (‪)2013‬‬ ‫ً‬ ‫مسبوقا بمف ّكرين آخرين أثّروا فيه‬ ‫ّما كان الغزاي مف ّك ًرا‬ ‫ب�دت مهمّ ة إع�ادة بناء فكره ا تس�تغني عن ربطه بما‬ ‫س�بقه من اتّجاه�ات فكريّة وثقافيّة‪ .‬وقد اس�تحر ي‬ ‫هذا الكتاب اموقف الفلسفي اليوناني واموقف الفلسفي‬ ‫ّ‬ ‫بش�قيه امعتزي واأش�عري وأحيانًا‬ ‫العرب�ي والكامي‬ ‫الحنبي والش�يعي‪ .‬ذلك ّ‬ ‫أن الغ�زاي تفاعل فكريًا مع كلّ‬ ‫ه�ذه التيّارات وجادلها وأف�اد منها‪ ،‬وقدّم ما يمكن عدّه‬ ‫خاصة ُسنِيَة لها‪.‬‬ ‫يحتوي هذا الكتاب عى تمهيد وأربعة أبواب يش�تمل ك ّل‬ ‫منها عى جملة فصول‪.‬‬ ‫الباب اأوّل لدراسة رؤية العالم ي الفكرين اليوناني والعربي وي فكر الغزاي‪.‬‬ ‫الباب الثاني لدراسة القضايا اابس�تيمولوجيّة التي أثارتها مقاربة امتك ّلمن والفاسفة والغزاي لعالم‬ ‫الغيب‪.‬‬ ‫الب�اب الثالث امتداد للباب الثاني‪ ،‬وكان الس�ؤال امركزي‪ :‬هل باإمكان موضعة امفارق دون امس�اس‬ ‫ً‬ ‫مفارقا؟‬ ‫بحقيقة كونه‬ ‫الباب الرابع للنظر ي صلة الغيب بالشهادة‪ ،‬مع عدم التع ّرض للجانب السياي من مروع الغزاي‪.‬‬

‫لأرض‪ ،‬اس�معيني‪ ،‬القيامة مرتان‪ ،‬الجحود‬ ‫والوع�ود‪ ،‬تقول أمي‪ ،‬حرة‪ ،‬عط�ش الكلمة‪،‬‬ ‫معاني وعر‪ ،‬رس�ول الحب‪ ،‬هروب‪ ،‬السهر‪،‬‬ ‫أس�طورة‪ ،‬صح�وة‪ ،‬رحي�ل‪ .‬وتس�اوقا م�ع‬ ‫جماليات البوح الشعري الذي يزخر به ديوان‬ ‫«إلي�ك الباغ�ة صلحا» يحفل القس�م الثاني‬ ‫من ه�ذا العمل الذي يحمل عن�وان وطنيات‬ ‫قصائ�د ترس�خ قي�م امواطنة الش�اعرة من‬ ‫خال القصائد التالية‪ :‬أنا الوطن‪ ،‬أنا امغرب‪،‬‬ ‫يامغرب‪ ،‬لك حبي‪ ،‬وعد الوطن‪ ،‬ش�بيبة‪ ،‬حب‬ ‫دفن‪ .‬وق�د خص الباحث عبدالس�ام دخان‬ ‫هذا العمل بمقدمة نقرأ منها «تشكل قصائد‬ ‫الش�اعرة حبيبة الش�يخ عاط�ف ي ديوانها‬ ‫اموس�وم ب� «إلي�ك الباغة صلح�ا» إنصاتا‬

‫إرادة الشعر‪ ،‬ومحاولة رصد شذرات كينونة‬ ‫ال�ذات الش�اعرة ارتبط�ا بس�رورة الوع�ي‬ ‫امشكل لإبدال الداي لقصائد تساءل الغياب‬ ‫والحض�ور‪ ،‬وتتس�لل إى ش�قوق التاري�خ‬ ‫رغب�ة ي امت�اك إرادة امغاي�رة والح�د من‬ ‫س�طوة ش�هريار‪ ،‬ونس�يان الحضور‪ .‬وهو‬ ‫ما ي�رر تقمص الش�اعرة لصوت ش�هرزاد‬ ‫دفاعا عن امرأة ودوره�ا ي حركية امجتمع‪.‬‬ ‫لذلك اختارت الش�اعرة حبيبة الشيخ عاطف‬ ‫مس�احات جديدة للتعبر الش�عري لرسيخ‬ ‫القلق امفتوح‪ ،‬وقول الحقيقة وتأمل الوجود‬ ‫اإنساني‪.‬‬ ‫* كاتب وأديب مغربي‬

‫الكتاب‪ :‬امثقفون وكرة القدم‬ ‫امؤلف‪ :‬أرف عبد الباقي‬ ‫النار‪ :‬دار صفصافة ‪ -‬القاهرة ‪2010‬‬ ‫ي كتاب�ه الص�ادر ع�ن دار صفصافة للنر ي‬ ‫القاه�رة يحاول أرف عبدالباقي نفي امقوات‬ ‫الت�ي تردد ح�ول كرة الق�دم‪ ،‬هذه الس�احرة‬ ‫امستديرة التي يلتف حولها تقريبا ً جميع البر‬ ‫ي العالم‪ ،‬ومن كل اأعمار‪.‬‬ ‫ويتن�اول الكات�ب حكايات امثقف�ن مع الكرة‪،‬‬ ‫ومنه�ا بع�ض القصص ع�ن نجي�ب محفوظ‪،‬‬ ‫والرك�ي أوره�ان باموك‪ ،‬وأدب�اء عامين‪ ،‬مثل‬ ‫ألب�ر كام�و‪ ،‬و»ت‪ .‬إس‪ .‬إليوت» ال�ذي ربطته‬ ‫بكرة القدم حكاية عش�ق‪ ،‬إضاف�ة إدواردو جاليانو‪ ،‬الذي ألف كتابه «كرة القدم ي الش�مس‬ ‫والظل»‪.‬‬ ‫وم�ن أج�واء الكتاب «تعلمت من تلك اللعبة أن الكرة ا تأتي مطلقا ً نحو أحدنا من الجهة التى‬ ‫ينتظره�ا منها‪ ..‬وقد س�اعدني ذلك كثرا ً ي الحياة‪ ،‬خصوص�ا ً ي امدن الكبرة‪ ،‬حيث الناس ا‬ ‫يكونون مستقيمن عادة»‪.‬‬ ‫عليك أن تتأمل تلك العبارة البديعة التي كتبها واحد من أهم أدباء العالم هو «ألبر كامو»‪ ،‬الذي‬ ‫لعب كرة القدم كمحرف‪ ،‬وليس كهاو‪ ،‬وكاد أن يصبح واحدا ً من أهم حراس امرمى ي العالم‪.‬‬


‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪23‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪4‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (487‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻫﻠﻲ ﻳﻐﺮي‬ ‫ﻛﻮزﻣﻴﻦ‬ ‫ﺑﺄرﺑﻌﺔ ﻣﻼﻳﻴﻦ‬ ‫دوﻻر‬

‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺠﻠﻴﻞ‬

‫ﻛﻮزﻣﻦ‬

‫ﻛﺸﻔﺖ ﺗﻘﺎرﻳﺮ ﺻﺤﻔﻴﺔ روﻣﺎﻧﻴﺔ ﻧﻘﻠﺘﻬﺎ ﺻﺤﻴﻔﺔ‬ ‫»‪ «ziare‬أن اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻔﻨﻲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻟﻨﺎدي اﻟﻬﻼل‬ ‫واﻟﺤـﺎﱄ ﻟﻨـﺎدي اﻟﻌـﻦ اﻹﻣﺎراﺗـﻲ‪ ،‬اﻟﺮوﻣﺎﻧـﻲ‬ ‫أوﻻرﻳـﻮ ﻛﻮزﻣﻦ ﻳـﺪرس ﺗﻘﺪﻳﻢ اﺳـﺘﻘﺎﻟﺘﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺪرﻳـﺐ اﻟﻌﻦ وأﻧﻪ ﻳﺮﻏـﺐ ﰲ اﻟﻌﻮدة ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ‬ ‫ﻟﻠﻤﻼﻋﺐ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬

‫وأﺷـﺎرت اﻟﺼﺤﻴﻔـﺔ اﻟﺮوﻣﺎﻧﻴـﺔ إﱃ أن اﻤـﺪرب‬ ‫ﻛﻮزﻣـﻦ ﺗﻠﻘﻰ ﻋﺮﺿـﺎ ً ﻣﻐﺮﻳﺎ ً ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ اﻟﻨﺎدي اﻷﻫﲇ‬ ‫وﺻـﻞ إﱃ أرﺑﻌـﺔ ﻣﻼﻳـﻦ ��وﻻر ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗـﻮﱄ ﻣﻬﺎم‬ ‫اﻹﴍاف اﻟﻔﻨﻴـﺔ ﻋـﲆ اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻷول ﻟﻜـﺮة اﻟﻘـﺪم ﰲ‬ ‫اﻤﻮﺳـﻢ اﻟﺮﻳﺎﴈ اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬وﻧﻘﻠﺖ اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ ﺗﴫﻳﺤﺎت‬ ‫ﻋﻦ اﻤﺪرب ﻟﻢ ﻳﻨﻒ أو ﻳﺆﻛﺪ ﻓﻴﻬﺎ اﻤﻔﺎوﺿﺎت اﻷﻫﻼوﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻗﺎل‪ ::‬ﺳﻤﻌﺖ ﻋﻦ اﻫﺘﻤﺎم ﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨـﻲ ﻻ أرﻏـﺐ ﰲ اﻟﺤﺪﻳـﺚ ﻋﻦ ﻫﺬا اﻤﻮﺿـﻮع‪ ،‬ﻟﺪي‬

‫وﻛﻴـﻞ أﻋﻤـﺎل وﻫـﻮ اﻤﻔـﻮض ﻟﻠﺤﺪﻳﺚ ﰲ ﻣﺜـﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻷﻣﻮر«‪.‬‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ اﻟﺮوﻣﺎﻧﻴـﺔ ﻗﺎﻟﺖ إن ﻛﻮزﻣﻦ ﻣﺘﺤﻤﺲ‬ ‫ﻟﻠﻌـﻮدة ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ ﻟﻠﻤﻼﻋﺐ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﻌﺪ ﻣﺸـﻮاره‬ ‫اﻟﻨﺎﺟﺢ ﻣﻊ اﻟﻬﻼل ﰲ ﻓﱰة ﺳﺎﺑﻘﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺸـﺎر إﱃ أن ﺗﻘﺎرﻳﺮ ﺻﺤﻔﻴـﺔ ﺗﺤﺪﺛﺖ ﰲ اﻟﻔﱰة‬ ‫اﻷﺧﺮة ﻋﻦ ﻣﻔﺎوﺿﺎت ﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻊ‬ ‫اﻤﺪرب ﻛﻮزﻣﻦ ﻣﻨﻬﺎ اﻟﻬﻼل واﻻﺗﺤﺎد وأﺧﺮا ً اﻷﻫﲇ‪.‬‬

‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫‪25‬‬

‫ﻳﺎ ﺧﺴﺎرة‪ ..‬اﻟﻬﻼل ﺿ ﱠﻴﻊ اﻟﺼﺪارة ﻧﻮر ﻟﻢ َﻳ ُﻌﺪ‬ ‫اﺗﺤﺎدﻳ ًﺎ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻷﻧﺼﺎري‬

‫ﻣﻬﺎﺟﻢ اﻟﻬﻼل ﻳﺎﴎ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﻣﻌﱪا ً ﻋﻦ ﺣﺰﻧﻪ ﺑﻌﺪ اﻟﺨﺴﺎرة ﻣﻦ اﻻﺳﺘﻘﻼل اﻹﻳﺮاﻧﻲ ‪ 2-1‬ﰲ دوري أﺑﻄﺎل آﺳﻴﺎ أﻣﺲ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺳﻌﺪ ﻣﺤﻤﺪ(‬

‫ﻓ ّﺮط اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻷول ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم ﺑﻨﺎدي‬ ‫اﻟﻬـﻼل ﰲ ﻓﺮﺻـﺔ اﻋﺘـﻼء اﻟﺼﺪارة‬ ‫ﺑﺴـﻘﻮﻃﻪ ﰲ ﻓﺦ اﻟﻬﺰﻳﻤﺔ أﻣﺎم ﺿﻴﻔﻪ‬ ‫اﻻﺳﺘﻘﻼل اﻹﻳﺮاﻧﻲ )‪ (2/1‬ﰲ اﻤﺒﺎراة‬ ‫اﻟﺘﻲ أﻗﻴﻤﺖ ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ ﻋﲆ اﺳـﺘﺎد‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻓﻴﺼـﻞ ﺑﻦ ﻓﻬـﺪ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض ﺿﻤﻦ‬ ‫اﻟﺠﻮﻟـﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻣـﻦ ﻣﻨﺎﻓﺴـﺎت اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﻟﺪوري أﺑﻄﺎل آﺳﻴﺎ‪ .‬وﺗﻘﺪم اﻟﻬﻼل‬ ‫ﺑﺎﻟﻬﺪف اﻷول ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺳـﺎﻟﻢ اﻟﺪوﴎي‬ ‫)‪ ،(68‬ﻟﻜـﻦ اﻻﺳـﺘﻘﻼل اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﻧﺠﺢ ﰲ‬ ‫ﺗﻌﺪﻳـﻞ اﻟﻨﺘﻴﺠـﺔ ﻋـﱪ ﺑﻴﺠﻤـﺎن ﻣﻨﺘﻈﺮي‬ ‫)‪ (80‬ﻗﺒﻞ أن ﻳﻀﻴﻒ أرش ﺑﺮﻫﺎﻧﻲ اﻟﻬﺪف‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ )‪.(86‬‬ ‫واﻟﺨﺴـﺎرة ﻫﻲ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻟﻠﻔﺮﻳﻖ اﻟﻬﻼﱄ‬ ‫ﻟﻴﻈـﻞ ﻋﲆ رﺻﻴﺪه اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﺛـﻼث ﻧﻘﺎط‪،‬‬ ‫ﰲ ﺣـﻦ ﺣﺎﻓـﻆ اﻻﺳـﺘﻘﻼل اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺼـﺪارة ﺑﺴـﺒﻊ ﻧﻘـﺎط‪ ،‬وﺻﻌـﺪ اﻟﻌـﻦ‬ ‫ﻟﻠﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﺑﺴـﺖ ﻧﻘﺎط ﺑﻌﺪ ﻓﻮزه ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎن اﻟﻘﻄـﺮي )‪ (1/2‬اﻟﺬي ﻇﻞ ﰲ ﻗﺎع‬ ‫اﻟﱰﺗﻴﺐ ﺑﻨﻘﻄﺔ واﺣﺪة‪.‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﻈﻬﺮ اﻟﻬﻼل ﺑﻤﺴﺘﻮاه اﻤﻌﻬﻮد ﰲ‬ ‫اﻟﺸـﻮط اﻷول‪ ،‬وﻛﺎدت ﺷﺒﺎﻛﻪ ﺗﺘﻠﻘﻰ ﻫﺪﻓﺎ‬ ‫ﻋﲆ أﻗﻞ ﺗﻘﺪﻳﺮ ﺑﺴـﺒﺐ اﻷﺧﻄـﺎء اﻟﺪﻓﺎﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻟﻢ ﻳﺴـﺘﻐﻠﻬﺎ ﻻﻋﺒﻮ اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻹﻳﺮاﻧﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﺸـﻜﻞ اﻤﻄﻠـﻮب‪ ،‬وﰲ اﻟﺸـﻮط اﻟﺜﺎﻧـﻲ‬ ‫ﺗﻐﺮ أداء اﻟﻬﻼل ﻧﻮﻋﺎ ﻣﺎ‪ ،‬وﺷـﻦ ﻋﺪﻳﺪا ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻬﺠﻤﺎت اﻟﺨﻄﺮة‪ ،‬ﻟﻜـﻦ ﻛﻞ اﻤﺤﺎوﻻت ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻜﺘـﺐ ﻟﻬﺎ اﻟﻨﺠﺎح‪ ،‬ﻗﺒـﻞ أن ﻳﻈﻬﺮ اﻟﻼﻋﺐ‬ ‫ﺳـﺎﻟﻢ اﻟـﺪوﴎي ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻤﻨﺎﺳـﺐ‪،‬‬ ‫ﻣﺴـﺘﻔﻴﺪا ﻣﻦ ﺗﻤﺮﻳـﺮة ﻳﺎﴎ اﻟﺸـﻬﺮاﻧﻲ‪،‬‬ ‫وﻳﺴـﺪد ﺑﻘﻮة ﰲ ﺷـﺒﺎك اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻹﻳﺮاﻧﻲ‪،‬‬ ‫ﻏـﺮ أن ﻓﺮﺣـﺔ اﻟﻬﻼل ﻟﻢ ﺗـﺪم ﻃﻮﻳﻼ‪ ،‬إذ‬ ‫ﴎﻋـﺎن ﻣـﺎ ﺗﻤﻜـﻦ اﻻﺳـﺘﻘﻼل ﻣـﻦ ﻗﻠﺐ‬ ‫اﻟﻄﺎوﻟﺔ ﺑﺘﺴـﺠﻴﻠﻪ ﻫﺪﻓﻦ ﰲ ﺳـﺖ دﻗﺎﺋﻖ‬ ‫ﻓﻘﻂ‪.‬‬

‫ﻓﺸﻞ ﻓﻲ ﺗﺬوق ﻃﻌﻢ اﻻﻧﺘﺼﺎر ﻓﻲ ﻣﺒﺎراﺗﻪ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬

‫اﻻﺗﻔﺎق ﻳﺨﺴﺮ ﻣﻦ اﻟﺸﺒﺎب ا„ﻣﺎراﺗﻲ‪ ..‬وﻳﺘﺮاﺟﻊ إﻟﻰ اﻟﻤﺮﻛﺰ اﺧﻴﺮ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ اﻤﻠﻴﺤﺎن‬ ‫ﻓﺸـﻞ اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻷول ﻟﻜـﺮة اﻟﻘـﺪم ﰲ‬ ‫ﻧـﺎدي اﻻﺗﻔـﺎق ﰲ ﺗﺬوق ﻃﻌـﻢ اﻟﻔﻮز‬ ‫ﻟﻠﻤﺒﺎراة اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻋﲆ اﻟﺘﻮاﱄ ﺑﺨﺴـﺎرﺗﻪ‬ ‫أﻣـﺎم ﻣﻀﻴﻔـﻪ اﻟﺸـﺒﺎب اﻹﻣﺎراﺗـﻲ‬ ‫ﺑﻬﺪف ﻧﻈﻴﻒ ﰲ اﻤﺒـﺎراة اﻟﺘﻲ أﻗﻴﻤﺖ‬ ‫ﻋـﲆ اﺳـﺘﺎد ﻣﻜﺘـﻮم ﺑـﻦ راﺷـﺪ ﰲ ﻧـﺎدي‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب ﺿﻤﻦ ﻣﺒﺎرﻳﺎت اﻟﺠﻮﻟﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻨﺎﻓﺴـﺎت اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﻟﺪوري أﺑﻄﺎل‬ ‫آﺳﻴﺎ‪ ،‬وﺳـﺠﻞ ﻫﺪف اﻤﺒﺎراة اﻟﻮﺣﻴﺪ اﻟﻼﻋﺐ‬ ‫ﻧﴫ ﻣﺴـﻌﻮد )‪ .(80‬وﺑﻬﺬه اﻟﻨﺘﻴﺠﺔ ﺗﻘﺪم‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب إﱃ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻟﺚ راﻓﻌﺎ ً رﺻﻴﺪه إﱃ‬ ‫أرﺑـﻊ ﻧﻘﺎط‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺮاﺟـﻊ اﻻﺗﻔﺎق إﱃ اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺮاﺑﻊ واﻷﺧﺮ ﺑﻨﻘﻄـﺔ وﺣﻴﺪة‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ ﺧﻄﻒ‬ ‫ﻟﺨﻮﻳﺎ اﻟﻘﻄﺮي اﻟﺼﺪارة ﺑﺴﺒﻊ ﻧﻘﺎط ﺑﻔﻮزه‬ ‫ﻋﲆ ﺑﺎﺧﺘﺎﻛﻮر اﻷوزﺑﻜـﻲ )‪ ،(1/3‬ﻟﻴﱰاﺟﻊ‬ ‫اﻷﺧﺮ إﱃ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﺑﺴﺖ ﻧﻘﺎط‪.‬‬ ‫وﺑﺪأت اﻤﺒﺎراة ﺣـﺬرة ﻣﻦ اﻟﻄﺮﻓﻦ ﻣﻊ‬ ‫أﻓﻀﻠﻴﺔ ﻧﺴﺒﻴﺔ ﻟﻼﺗﻔﺎﻗﻴﻦ‪ ،‬ﻟﺘﺄﺗﻲ اﻟﺨﻄﻮرة‬ ‫ﻣﺒﻜﺮا ً ﻣﻦ ﻗﺪم ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻌﻤﺮي اﻟﺬي اﺳـﺘﻘﺒﻞ‬

‫ﻣﻬﺎﺟﻢ اﻻﺗﻔﺎق ﻳﻮﺳﻒ اﻟﺴﺎﻟﻢ ﻳﺘﻌﺮض ﻟﻺﻋﺎﻗﺔ ﻣﻦ ﻣﺪاﻓﻊ اﻟﺸﺒﺎب اﻹﻣﺎراﺗﻲ‬ ‫ﻛﺮة ﻣﻨﻔﺬة ﻣﻦ ﴐﺑﺔ رﻛﻨﻴﺔ ﺳﺪدﻫﺎ ﻣﻘﺼﻴﺔ‬ ‫داﺧـﻞ اﻟﺼﻨـﺪوق ارﺗﻄﻤﺖ ﻛﺮﺗـﻪ ﺑﺎﻷرض‬

‫)أ ف ب(‬

‫ﻟﻜـﻦ اﻟﺤـﺎرس ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺳـﺎﻟﻢ ﻛﺎن ﻟﻬـﺎ‬ ‫ﺑﺎﻤﺮﺻﺎد )‪ .(14‬وﻳﺨﻄﺊ اﻟﺤﺎرس اﻟﺸﺒﺎﺑﻲ‬

‫ﰲ اﻹﻣﺴﺎك ﺑﻜﺮة ﺧﻄﻔﻬﺎ اﻟﱪازﻳﲇ ﻛﺎرﻟﻮس‬ ‫ﺳـﺎﻧﺘﻮس اﻟـﺬي ﺳـﺪدﻫﺎ ﻗﻮﻳـﺔ ﰲ ﺟﺴـﻢ‬ ‫اﻤﺪاﻓﻊ )‪ .(28‬وأرﺳـﻞ اﻷوزﺑﻜﻲ ﺣﻴﺪروف‬ ‫ﻛﺮة ﻃﻮﻟﻴﺔ ﻣﻦ ﺧﻄﺄ ﺷـﺒﺎﺑﻲ ﻧﺤﻮ ﺻﻨﺪوق‬ ‫اﻟﺠـﺰاء ﺗﻤﻜﻦ اﻟﺤﺎرس ﻓﺎﻳﺰ اﻟﺴـﺒﻴﻌﻲ ﻣﻦ‬ ‫إﺑﻌﺎدﻫـﺎ ﻟﺘﺘﻬﻴـﺄ أﻣﺎم ﺳـﻨﺪ اﻟﺒﻠـﻮﳾ اﻟﺬي‬ ‫ﺳـﺪدﻫﺎ ﻗﻮﻳـﺔ ﺗﺼﺪى ﻟﻬـﺎ اﻟﺴـﺒﻴﻌﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪ وأﻧﻘﺬ ﻣﺮﻣﺎه ﻣﻦ ﻫﺪف ﻣﺤﻘﻖ )‪.(34‬‬ ‫ورد زاﻣﻞ اﻟﺴـﻠﻴﻢ ﺑﻜـﺮة اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ إﺛﺮ ﻫﺠﻤﺔ‬ ‫ﻣﻨﺴﻘﺔ ﺗﻮﻏﻞ ﺑﻬﺎ ﺛﻢ ﺳـﺪدﻫﺎ ﻳﺴﺎرﻳﺔ ﻣﺮت‬ ‫ﺟﻮار اﻟﻘﺎﺋﻢ اﻷﻳﴪ )‪.(35‬‬ ‫وﰲ اﻟﺸـﻮط اﻟﺜﺎﻧـﻲ‪ ،‬رﻓـﺾ ﻳﻮﺳـﻒ‬ ‫اﻟﺴـﺎﻟﻢ اﻓﺘﺘـﺎح اﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ ﻟﻼﺗﻔـﺎق ﺑﻌﺪﻣﺎ‬ ‫وﺻﻠﺘﻪ ﻛﺮة ﺑﻴﻨﻴﺔ ﻣﻦ ﺳـﻠﻄﺎن اﻟﱪﻗﺎن وﺟﺪ‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ أﻣﺎم اﻤﺮﻣﻰ وﺳـﺪدﻫﺎ ﺑﻴﻤﻴﻨﻪ أﺑﻌﺪﻫﺎ‬ ‫اﻟﺤـﺎرس إﱃ ﴐﺑﺔ رﻛﻨﻴﺔ )‪ .(68‬ﻟﻜﻦ ﻧﴫ‬ ‫ﻣﺴﻌﻮد ﻛﺎن ﻟﻪ رأي آﺧﺮ ﺣﻴﻨﻤﺎ ﺳﺠﻞ ﻫﺪف‬ ‫اﻤﺒـﺎراة اﻟﻮﺣﻴـﺪ ﻷﺻﺤـﺎب اﻷرض ﺑﻌﺪﻣـﺎ‬ ‫اﺳـﺘﺜﻤﺮ ﺗﻤﺮﻳﺮة ذﻛﻴﺔ ﺗﻮﻏﻞ ﺑﻬﺎ وﺳـﺪدﻫﺎ‬ ‫أرﺿﻴـﺔ زاﺣﻔـﺔ اﺻﻄﺪﻣﺖ ﺑﺎﻟﻘﺎﺋـﻢ اﻷﻳﻤﻦ‬ ‫وﺗﻬﺎدت داﺧﻞ اﻟﺸﺒﺎك )‪.(80‬‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺑﺪر اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫أﻛـﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺤﻤﺪان وﻛﻴﻞ أﻋﻤـﺎل ﻗﺎﺋﺪ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻻﺗﺤـﺎدي ﻣﺤﻤﺪ ﻧـﻮر‪ ،‬أن اﻟﻼﻋﺐ ﻟﻦ ﻳﺮﺗﺪي‬ ‫ﺷـﻌﺎر اﻻﺗﺤـﺎد ﰲ اﻟﻔﱰة اﻤﻘﺒﻠﺔ وﻟﻦ ﻳﺴـﺘﻤﺮ ﺿﻤﻦ اﻟﻔﺮﻳـﻖ‪ ،‬وﻻ ﺗﻮﺟﺪ ﻟﺪﻳﻪ اﻟﻨﻴـﺔ ﻟﻠﺒﻘﺎء‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫أن اﺗﺨـﺬت اﻹدارة اﻻﺗﺤﺎدﻳﺔ ﺗﻠـﻚ اﻟﻘﺮارات ﺑﺤﻘﻪ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻋﲆ ﺿﻮﺋﻬﺎ ﺗـﻢ ﻣﻨﺤﻪ إﺟﺎزة إﱃ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫اﻤﻮﺳﻢ‪ ،‬وﻣﺎﺣﺪث أﻣﺮ ﻏﺮ ﻻﺋﻖ ﺑﺤﻖ ﻻﻋﺐ ﻣﺜﻞ ﻣﺤﻤﺪ ﻧﻮر‪ ،‬ﺧﺪم اﻟﻜﺮة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺠﻤﻴﻊ ﻓﺌﺎﺗﻬﺎ‪،‬‬ ‫واﻻﺗﺤﺎد ﺑﺸـﻜﻞ ﺧﺎص‪ .‬وأﺿﺎف »ﺳـﻴﺘﻢ ﻋﻘﺪ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤﺎﰲ ﻗﺮﻳﺒﺎ‪ ،‬ﻟﻠﻜﺸـﻒ ﻋﻦ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺪور‬ ‫ﺣﻮل ﻗﺮارات اﻹدارة‪ ،‬واﻟﻌﺮوض اﻟﻌﺪﻳﺪة اﻟﺘﻲ اﻧﻬﺎﻟﺖ ﻋﲆ اﻟﻼﻋﺐ ﰲ اﻟﻴﻮﻣﻦ اﻤﺎﺿﻴﻦ«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن‬ ‫اﻟﻌﺮوض اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻠﻘﺎﻫﺎ ﻧﻮر ﺣﺎﻟﻴﺎ أﻣﺮ ﻃﺒﻴﻌﻲ‪ ،‬ﻤﺎ ﻳﻤﻠﻜﻪ اﻟﻼﻋﺐ ﻣﻦ إﻣﻜﺎﻧﺎت ﺗﺆﻫﻠﻪ ﻣﻦ اﻟﻠﻌﺐ ﻟﺴﻨﻮات‬ ‫ﻣﻘﺒﻠـﺔ«‪ .‬وﻋﻦ ﻣﻌﺮﻓﺔ اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺪﻣﺖ اﻟﻌﺮوض‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﺤﻤﺪان »اﺣﱰاﻣﺎ ﻟﻠﻌﻘﺪ اﻻﺣﱰاﰲ ﺑﻦ اﻟﻼﻋﺐ‬ ‫واﻟﻨﺎدي‪ ،‬ﻻ أﺳﺘﻄﻴﻊ اﻹﻓﺼﺎح ﻋﻦ ﺗﻠﻚ اﻟﻌﺮوض‪ ،‬إﻻ ﺑﻌﺪ دﺧﻮل اﻟﻼﻋﺐ ﰲ ﻓﱰة اﻟﺴﺘﺔ أﺷﻬﺮ اﻷﺧﺮة ﻣﻦ‬ ‫ﻋﻘـﺪه‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ ﻟﻜﻞ ﺣﺎدث ﺣﺪﻳﺚ‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺣﺪﻳﺜﻪ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ ﻟﻠﻔﺮﻳﻖ اﻻﺗﺤﺎدي ﰲ اﻟﻔﱰة اﻤﻘﺒﻠﺔ‪،‬‬ ‫وأن ﻳﻮاﺻﻞ اﻟﻘﺎﺋﻤﻮن ﻋﲆ اﻟﻨﺎدي ﻣﺎ ﻳﺮوﻧﻪ ﻟﻠﻤﺼﻠﺤﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺨﺪم اﻻﺗﺤﺎد ﻟﺴﻨﻮات ﻋﺪﻳﺪة‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺐ آﺧﺮ‪ ،‬ﻛﺜـﻒ ﻣﺪرب اﻻﺗﺤﺎد اﻹﺳـﺒﺎﻧﻲ ﺑﻴﻨﺎت اﻟﺘﺪرﻳﺒﺎت ﺑﻌـﺪ أن أﺻﺒﺤﺖ ﻋﲆ ﻓﱰﺗﻦ‬ ‫ﺻﺒﺎﺣﻴﺔ وﻣﺴـﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ اﺳـﺘﻌﺪادا ً ﻤﺎ ﺗﺒﻘﻰ ﻣﻦ ﻟﻘﺎءات اﻤﻮﺳـﻢ اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬ﻻ ﺳـﻴﻤﺎ وأن ﻟﻘﺎء اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫وﻧﺠـﺮان اﻤﻘﺒﻞ ﰲ دوري زﻳﻦ ﻟﻠﻤﺤﱰﻓﻦ ﻳُﻌﺪ ﻣﻦ أﻫـﻢ اﻟﻠﻘﺎءات اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﻧﻈﺮا ﻟﺘﻘﺎرب اﻟﻨﻘﺎط ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﻨﺎﻓﺴـﺔ اﻟﺮاﺋﺪ أﻳﻀﺎ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﻔﻘﺪ اﻻﺗﺤﺎد اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ ﻋﲆ اﻟﺪﺧـﻮل ﰲ ﻛﺄس ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﺗﻌﺜﺮه ﰲ اﻟﻠﻘﺎءات اﻤﻘﻠﺔ‪ ،‬ﺑﴩﻳﻄﺔ ﻓﻮز اﻟﺮاﺋﺪ وﻧﺠﺮان ﰲ ﻟﻘﺎءاﺗﻬﻢ اﻤﺘﺒﻘﻴﺔ‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ اﺳـﺘﺪﻋﻰ ﺑﻴﻨـﺎت أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻻﻋﺐ ﻣـﻦ درﺟﺔ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻷوﻤﺒﻲ ﻟﺴـﺪ ﻓﺮاغ اﻟﺴـﺪاﳼ اﻟﺬي ﺗﻢ‬ ‫اﺳﺘﺒﻌﺎده ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻹدارة اﻻﺗﺤﺎدﻳﺔ‪ ،‬وﺟﺎءت اﻷﺳﻤﺎء ﻛﺎﻟﺘﺎﱄ‪ ،‬ﻣﻨﺼﻮر ﴍاﺣﻴﲇ‪ ،‬ﻃﻼل اﻟﻌﺒﴘ‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻗﺎﺳﻢ‪ ،‬وﻣﺎﺟﺪ ﻛﻨﺒﺔ‪.‬‬


‫الشربتلي‬ ‫بط ًا لنهائي‬ ‫الجائزة‬ ‫الكبرى‪..‬‬ ‫والفرد ثاني ًا‬

‫نوفا ‪ -‬الرق‬ ‫حقـق الفـارس عبداللـه الربتـي عى‬ ‫جـواده لوبسـر الجائزة الكـرى ‪ B‬بعد‬ ‫أن جاء ي امركز اأول ي الشوط التاسع‪،‬‬ ‫وذلـك ي ثالث أيـام فعاليات مهرجـان خادم‬ ‫الحرمن الريفـن لقفز الحواجـز ي منتجع‬ ‫نوفا بتراك غـرب الرياض‪ .‬وحصل عى امركز‬ ‫الثانـي الفارس بدر الفرد عـى جواده فورفن‪،‬‬ ‫وحصـل عـى امركـز الثالـث الفـارس بنـدر‬

‫رياضـة‬

‫محفـوظ عى جواده تيكو‪ ،‬ونـال امركز الرابع‬ ‫الفارس اأمر فيصل بن سـعود الشـعان عى‬ ‫جواده قوديقـر‪ ،‬وحصل عى امركـز الخامس‬ ‫مشاري الحربي عى جواده يوريتا‪.‬‬ ‫وجاءت نتائج الشـوطن السـابع والثامن‬ ‫من بطولة الوطن (‪ ،)4‬عى النحو التاي‪:‬‬ ‫الشـوط السـابع نهائي الفئـة الرونزية‪،‬‬ ‫حصل عى امركز اأول من بن سـتن فارسـا ً‬ ‫مشـاركا ً ي هذا الشـوط الفـارس عبدالرحمن‬ ‫البادي عـى جواده القطامية‪ ،‬وأنهى الشـوط‬

‫بــ‪ 44‬ثانية و‪ 01‬جزء من الثانية دون أخطاء‪.‬‬ ‫وي الشـوط الثامن نهائي ناشـئن أقل من ‪14‬‬ ‫سـنة‪ ،‬حصل عى امركـز اأول من بن عرين‬ ‫فارسـا ً مشـاركا ً ي هذا الشـوط الفارس سعد‬ ‫العجمـي عى جـواده أرماني‪ ،‬وأنهى الشـوط‬ ‫بـ‪ 36‬ثانية و‪ 73‬جزءا ً من الثانية دون أخطاء‪.‬‬ ‫ر‬ ‫وعـر الفارس عبدالله الربتي ي تريح‬ ‫صحفي عن سـعادته بتتويجـه بلقب الجائزة‬ ‫الكرى‪ ،‬واصفـا ً امهرجان بالحـدث التاريخي‬ ‫وإضافـة قويـة للفروسـية‪ ،‬مقدمـا ً شـكره‬

‫‪26‬‬

‫وتقديره لصاحب السـمو املكي اأمر عبدالله‬ ‫بـن متعب بن عبداللـه بن عبدالعزيـز‪ ،‬لدعمه‬ ‫وإرافه الكامل عى امهرجان‪،‬‬ ‫كما ر‬ ‫عـر الفـارس بدر الفـرد ي تريح‬ ‫مماثـل عـن سـعادته بحصولـه عـى امركـز‬ ‫الثاني ي شـوط نهائي الجائـزة الكرى‪ ،‬مبينا ً‬ ‫أن الجائـزة الكرى وصلت ارتفاعـات عالية‪،‬‬ ‫حيث اسـتطاع عدد من فرسان امملكة الشباب‬ ‫الروز وتقديم مستوى رائع مع فرسان امملكة‬ ‫الكبار‪.‬‬

‫الفرسان الفائزون ي نهائي الجائزة الكرى‬

‫الخميس ‪ 23‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 4‬إبريل ‪2013‬م العدد (‪ )487‬السنة الثانية‬

‫موعد‬

‫بالمختصر‬

‫«سراب» تخطف جائزة الهجن في «الجنادرية»‪..‬‬ ‫و«اأجواء» تعرقل بعض المتسابقين‬

‫الرياض يستضيف الباطن‬

‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫إبراهيم عسيري‬

‫هاشتاق‬ ‫«الفيفا» عن‬ ‫ماجد ‪..‬‬ ‫مع كثرة األقاب‬ ‫والتكريم‬ ‫والجوائز‬ ‫الذي يلقاه اأسطورة‬ ‫ماجد عبدالله من‬ ‫الفيفا مابن فرة‬ ‫وأخرى لم نجد حتى‬ ‫فرصة إنصاف هذا‬ ‫النجم بكتابة ولو‬ ‫مقال عنه ي هذا‬ ‫الخصوص ! ولعلنا‬ ‫م��ع��ذورون فالخر‬ ‫وام��ق��ال والتحقيق‬ ‫وف��ن��ون الصحافة‬ ‫جميعها تعتمد عى‬ ‫ال��ج��دي��د والغريب‬ ‫فما ال��ذي سأضيفه‬ ‫أنا أو غري لإعام‬ ‫حينما نكتب أن ماجد‬ ‫عبدالله حصل عى‬ ‫ج��ائ��زة أو لقب أو‬ ‫تكريم جديد !؟ هذا‬ ‫أصبح أمرا ً اعتياديا ً‬ ‫ومكررا ً ولو تفرغنا‬ ‫م��وض��وع‬ ‫لكتابة‬ ‫عن ماجد بمناسبة‬ ‫إنجاز شخي جديد‬ ‫أصبحت مواضيعنا‬ ‫كلها عن ماجد ! أتعبتنا‬ ‫يابوعبدالله وأنت اعب‬ ‫بإحصاء أهدافك وها‬ ‫أنت تمارس هوايتك‬ ‫لنا بإتعابنا ي إحصاء‬ ‫ألقابك وإنجازاتك !‬ ‫حتى «الفيفا» يبدو‬ ‫أنه وضع رطا ً أي‬ ‫رئيس أو مرشح قادم‬ ‫أن يكون ماجد ضمن‬ ‫امكرمن ي كل عام‬ ‫وإا فإنه سيخر‬ ‫معركته اانتخابية‬ ‫! وإن كنت أرى أن‬ ‫يقوم الفيفا بعمل‬ ‫هاشتاق ماجد عبدالله‬ ‫متطورة‬ ‫كوسيلة‬ ‫مواكبة لإعام الجديد‬ ‫ي تكريم هذا النجم‪,‬‬ ‫وربما يكون هذا الحل‬ ‫اأمثل لتاي خسائرهم‬ ‫امادية بإرسال األقاب‬ ‫والجوائز للسعودية ‪.‬‬ ‫بعد ه��ذا امقال‬ ‫لن أكتب عن أي لقب‬ ‫جديد ماجد بل سأكتب‬ ‫ي حالة لم يفز به فأنا‬ ‫أبحث كإعامي عن‬ ‫الجديد دائماً‪ ،‬وفوز‬ ‫ماجد باألقاب أصبح‬ ‫ضمن روزنامة الفيفا‬ ‫ال��ذي بالطبع يدرك‬ ‫حجم ووزن وتاريخ‬ ‫ماجد عبدالله فنعم‬ ‫امانح ونعم اممنوح‪،‬‬ ‫وكل ما أتمناه أن يقدر‬ ‫لهذا امقال أن ينزل قبل‬ ‫أن يحقق ماجد لقبا ً‬ ‫جديدا ً غر اختياره‬ ‫من قبل اموسوعة‬ ‫الريطانية من ضمن‬ ‫الخراء‪ ،‬حتى ا يكون‬ ‫«بايت» فهذه ريبة‬ ‫«م��ط��اردة ألقاب‬ ‫ماجد»‪.‬‬ ‫‪ibib@alsharq.net.sa‬‬

‫مشاركان خال منافسات سباق الهجن ضمن فعاليات مهرجان الجنادرية ي الرياض أمس‬

‫انهيارات الهجن بعد منافسة ي سباق الهجن خال افتتاح مهرجان الجنادرية أمس ي الرياض‬

‫(أ ف ب )‬

‫أقيـم أمس الحفل السـنوي لسـباق‬ ‫الهجـن الكبر الـ ‪ 39‬الـذي ينظمه‬ ‫الحرس الوطني بالتزامن مع انطاق‬ ‫فعاليـات امهرجان الوطنـي للراث‬ ‫والثقافة الـ ‪ 28‬ي الجنادرية‪ ،‬تحت‬ ‫رعاية خادم الحرمن الريفن املك‬ ‫عبداللـه بـن عبدالعزيـز‪ .‬ويتكـون‬ ‫السـباق الكبـر من سـتة أشـواط‬ ‫موزعة عـى أربعـة أيام بمشـاركة‬ ‫أكثر من ‪ 900‬متسـابق‪ ،‬وتبلغ قيمة‬ ‫جوائزها أكثر من مليون ريال‪.‬‬ ‫واسـتهل الشـوط اأول أمـس‬ ‫بمشاركة ‪ 320‬متسابقا ً عى مسافة‬ ‫‪ 19‬كيلـو مـرا ً من الهجـن امحلية‪،‬‬ ‫وجاءت نتائج هذا الشوط عى النحو‬ ‫التـاي‪ ،‬اأول الهجـن راب والثاني‬ ‫الهجـن مرخـان والثالـث الهجـن‬ ‫طويـق والرابع الهجن عـز الجيش‬ ‫والخامـس الهجـن هملـول لوزير‬ ‫الدولة عضو مجلس الوزراء صاحب‬ ‫السـمو املكـي اأمـر عبدالعزيـز‬ ‫بن فهد بـن عبدالعزيـز‪ .‬وي نهاية‬ ‫السـباق‪ ،‬وزع نائب رئيس الحرس‬ ‫الوطني امساعد نائب رئيس اللجنة‬ ‫العليـا للمهرجـان الوطنـي للراث‬ ‫والثقافة عبدامحسـن بن عبدالعزيز‬ ‫التويجـري الجوائز عـى الفائزين‪.‬‬ ‫وحـر السـباق رئيـس الجهـاز‬ ‫العسـكري ي الحـرس الوطنـي‬ ‫الفريق محمد بـن خالد بن ناهض‪،‬‬ ‫وعدد من كبار امسؤولن من مدنين‬ ‫وعسـكرين‪ ،‬ومـن محبـي رياضة‬ ‫الهجن العريقة‪.‬‬ ‫وكانت اأجواء امناخية السيئة‬ ‫التـي شـهدتها العاصمـة الرياض‬ ‫أمـس قـد تسـببت ي عـدم تمكـن‬ ‫عدد كبر من امتسـابقن من إكمال‬ ‫السباق‪ ،‬حيث سقطت بعض الهجن‬ ‫ي حن لم يتمكـن البعض منها من‬ ‫مواصلة السباق‪.‬‬

‫كونتيرو‪ :‬الدعيع كان يستحق اللعب‬ ‫في الدوري اإنجليزي‬ ‫القاهرة ‪ -‬محمد عبدالجليل‬ ‫تغزل حـارس مرمـى سـانتوس الرازيي السـابق‬ ‫ومدرب حـراس امرمى الحاي ويلسـون كونترو ي‬ ‫حـارس مرمـى امنتخب السـعودي ونـادي الهال‬ ‫السابق محمد الدعيع‪ ،‬واصفا ً أياه باأفضل ي القارة‬ ‫اآسيوية‪ ،‬مؤكدا ً أنه أسطورة حراس امرمى ي آسيا‪،‬‬ ‫وأنه يفتخر باإراف عى تدريبه أبان مشـواره التدريبي‬ ‫ي الكرة السعودية الذي امتد لنحو ‪ 18‬عاماً‪.‬‬

‫وقـال كونتـرو ي تريحـات لصحيفـة «جلوبـو‬ ‫سـبورت» إن الدعيع كان يستحق ااحراف ي أحد اأندية‬ ‫اإنجليزية‪ ،‬كاشـفا ً أنه رفض عديدا ً من عروض ااحراف‬ ‫الخارجية كان منها عرضان من نادين برازيلين بسـبب‬ ‫رغبتـه ي البقاء مـع فريقـه الهـال‪ ،‬وزاد‪« :‬الرازيليون‬ ‫يفتخرون باأسـطورة بيليه كأحد رمـوز لعبة كرة القدم‬ ‫ي العالم‪ ،‬كما هو الحال بالنسبة للسعودين الذين يعدون‬ ‫الدعيع بمثابـة تاريخ مثل تاريخ بيليه‪ ،‬ولكن ي حراسـة‬ ‫امرمى»‪.‬‬

‫محمد الدعيع‬

‫(الرق)‬

‫الفتح يطلب نقل مباراة ااتفاق من الدمام إلى اأحساء‬ ‫اأحساء ‪ -‬وليد الفرحان‬

‫اعبو الفتح يسجدون شكرا ً لله بعد الفوز ي إحدى امباريات‬ ‫تتويجه بلقب دوري زين للمحرفن‬ ‫للمرة اأوى ي تاريخه‪ .‬من جهته‪ ،‬ع رد‬ ‫مدير عام الكرة ي نادي الفتح محمد‬

‫السـليم الحديـث عـن إمكانية نقل‬ ‫مباراة ااتفاق إى اأحسـاء «سـابق‬ ‫أوانـه»‪ ،‬لكنه أوضح‪« :‬ليسـت هناك‬

‫حائل ‪ -‬أحمد القباع يح ّل الفريق اأول لكرة القدم ي‬ ‫نادي الباطن ضيفا ً عى نظره الرياض عند الساعة الرابعة‬ ‫من عر اليوم عى ملعب اأمر تركي بن عبدالعزيز ي نادي‬ ‫الرياض ي افتتاح مباريات الجولة السادسة والعرين من‬ ‫دوري ركاء أندية الدرجة اأوى للمحرفن‪ ،‬وتكتسب امباراة‬ ‫أهمية كبرة للفريقن‪ ،‬فالرياض يحتل امركز الخامس بـ ‪42‬‬ ‫نقطة ويتطلع للفوز من أجل اإبقاء عى آماله ي امنافسة عى‬ ‫الصعود‪ ،‬أما الباطن فله ‪ 33‬نقطة ي امركز التاسع‪ ،‬ويهدف‬ ‫أيضا ً إى الفوز لتحسن مركزه ي الرتيب العام للمسابقة‪.‬‬

‫صعود بين المجزل وأحد‬ ‫معركة ٍ‬

‫فريق امجزل‬ ‫حائل ‪ -‬أحمد القباع يستضيف الفريق اأول لكرة القدم‬ ‫ي نادي امجزل نظره أحد اليوم عى ملعب مدينة اأمر‬ ‫سلمان بن عبدالعزيز الرياضية ي امجمعة ي مباراة اإياب‬ ‫من ملحق تحديد امركز الثالث لدوري أندية الدرجة الثانية‬ ‫امؤهل للصعود إى دوري أندية الدرجة اأوى‪ ،‬ويدخل امجزل‬ ‫امباراة بفرصتي الفوز أو التعادل لخطف بطاقة الصعود‬ ‫بعد انتزاعه تعادا ً بطعم الفوز (‪ )1/1‬ي مباراة الذهاب‬ ‫التي أقيمت اأسبوع اماي ي امدينة امنورة‪.‬‬ ‫ي امقابل‪ ،‬ا خيار أمام أحد سوى الفوز لتحقيق‬ ‫طموحات جماهره‪ ،‬علما ً أنه يفقد ي امباراة جهود ثاثة‬ ‫من أبرز عناره وهم امدافع محمد الرقي واعب الوسط‬ ‫خالد الدبيي لإيقاف بالبطاقة الصفراء الثالثة وامهاجم‬ ‫عبدالعزيز الصيعري بسبب اإصابة‪.‬‬

‫‪ 16‬مواجهة حاسمة في‬ ‫تصفيات الصعود إلى «الثانية»‬

‫في خطوة استباقية لاحتفال مع جماهيره بلقب «زين»‬

‫برز اتجـاه قوي داخل مجلس‬ ‫إدارة نـادي الفتـح مخاطبـة‬ ‫لجنـة امسـابقات ي ااتحـاد‬ ‫السعودي لكرة القدم من أجل‬ ‫نقـل مباراة الفريق اأول لكرة‬ ‫القدم مـع نظره ااتفـاق ي الجولة‬ ‫اأخرة مـن دوري زيـن للمحرفن‬ ‫مـن اسـتاد اأمر محمد بـن فهد ي‬ ‫الدمام إى ملعب مدينة اأمر عبدالله‬ ‫بـن جلـوي الرياضيـة ي اأحسـاء‪،‬‬ ‫وحسـب مصـادر «الـرق» فـإن‬ ‫هذه الخطوة ااسـتباقية تأتي حتى‬ ‫يتسـنى للجهازيـن اإداري والفني‬ ‫والاعبن للفريق الفتحاوي ااحتفال‬ ‫مـع جماهرهـم ي حـال حصـول‬ ‫الفريق عى نقطتن ي مباراتيه أمام‬ ‫اأهـي والوحـدة امقبلتـن‪ ،‬وبالتاي‬

‫فريق الباطن‬

‫(الرق)‬

‫آلية معينة لهـذا اموضوع‪ ،‬ولكن إن‬ ‫حصلنا عى الدوري مبكرا ً سـيكون‬ ‫هناك تواصل مـع نادي ااتفاق‪ ،‬وي‬

‫حـال حصلنا عى موافقتـه عى نقل‬ ‫امباراة إى اأحسـاء سنرفع بذلك إى‬ ‫رابطة دوري امحرفن «مشرا ً إى أن‬ ‫التنسـيق بن اأندية من اختصاص‬ ‫رابطة دوري امحرفـن وليس دور‬ ‫النـادي‪ ،‬متمنيا ً أن يحقق الفتح لقب‬ ‫الـدوري ويحتفـل وسـط جماهره‬ ‫وأنصـاره‪ .‬ولـم يسـتبعد السـليم‬ ‫موافقـة ااتفـاق عـى نقـل امباراة‬ ‫إى اأحسـاء‪ ،‬وقـال‪ :‬أتوقع أن يوافق‬ ‫ااتفـاق عى نقل امبـاراة أن إدارته‬ ‫حريصة عى تطور الكرة السـعودية‬ ‫ومـن مصلحـة الجميـع أن تُلعـب‬ ‫امباراة ي اأحسـاء نظـرا ً للحضور‬ ‫الجماهري الكبـر امتوقع حضوره‬ ‫لهـذه امواجهـة‪ ،‬وزاد‪« :‬عمومـا ً لن‬ ‫نستبق اأحداث‪ ،‬فالدوري لم يحسم‬ ‫بعد‪ ،‬وسنخاطب إدارة ااتفاق عندما‬ ‫نحقق اللقب ي الجولتن امقبلتن»‪.‬‬

‫اأحساء ـ مصطفى الريدة تتحـدد اليوم هويـة الفرق‬ ‫امتأهلـة إى دور الــ ‪ 16‬مـن تصفيات الصعـود إى دوري‬ ‫أنديـة الدرجة الثانية عـر ‪ 16‬مباراة ي مرحلـة اإياب من‬ ‫هـذه التصفيات التي يتوقع أن تحفل باإثارة والندية‪ ،‬حيث‬ ‫يلتقي الصحارى مع التسـامح عى ملعب مدينة اأمر نار‬ ‫بـن عبدالعزيـز الرياضيـة ي وادي الدوار‪ ،‬ويسـتضيف‬ ‫الحجـاز منافسـه عفيـف عـى ملعـب مدينة املك سـعود‬ ‫الرياضية ي الباحة‪ ،‬وعى ملعب مدينة اأمر سلطان بن عبد‬ ‫العزيز الرياضية ي امحالة يلعب جرش مع امحيط‪ ،‬ويلتقي‬ ‫الغوطـة مع الـرق عى ملعب مدينة اأمـر عبد العزيز بن‬ ‫مسـاعد الرياضية ي حائل‪ ،‬ويصطدم العلمن باأمجاد عى‬ ‫ملعـب نـادي الجبيل ي الجبيـل‪ ،‬و يسـتقبل الزلفي ضيفه‬ ‫الوشم عى ملعبه ي الزلفي‪ ،‬ويحل حراء ضيفا ً عى الروات‬ ‫عى ملعب مدينة اأمر سـلطان بـن عبدالعزيز الرياضية ي‬ ‫امحالة‪ ،‬وعى ملعب مدينة اأمر عبد الله بن جلوي الرياضية‬ ‫ي اأحسـاء يلعـب الـروق مع الخلـود‪ ،‬ويحتضـن ملعب‬ ‫نـادي العروبة ي الجوف مبـاراة اانطاق والتقدم‪ ،‬ويواجه‬ ‫ااعتماد منافسـه الدرع عى ملعب مدينة اأمر سـلمان بن‬ ‫عبدالعزيز الرياضية ي امجمعة‪ ،‬ويستضيف ملعب الصائغ‬ ‫ي الرياض لقاء الوصيل والخالدي‪ ،‬ويلعب السد مع اأخدود‬ ‫عى ملعب نادي الشـعلة ي الخرج‪ ،‬ويواجه الهدى منافسـه‬ ‫عرعـر عـى ملعب مدينة اأمر سـعود بن جلـوي ي الخر‪،‬‬ ‫ويسـتقبل النجوم ضيفـه عكاظ عى ملعب نـادي الفتح ي‬ ‫اأحسـاء‪ ،‬ويسـتضيف الجبيل منافسـه امجد عى ملعبه ي‬ ‫الجبيل‪ ،‬ويلعب مارد مع قفار عى ملعب مدينة املك عبدالله‬ ‫الرياضية ي بريدة‪.‬‬


‫أﺧﻴﺮة‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪23‬ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ‬ ‫‪4‬إﺑﺮﻳﻞ ‪2013‬م‬ ‫اﻟﻌﺪد )‪ (487‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﺤﺸﺎم‬ ‫اﺳﺘﺤﻮذت ﺳﻴﺎرة »ﻓﻮرﻣﻮﻻ‪«1‬‬ ‫اﻤﺼﻨﻌﺔ ﺳـﻌﻮدﻳﺎ ً ﻋﲆ اﻫﺘﻤﺎم‬ ‫اﻤﺴـﺎﻓﺮﻳﻦ ورواد ﻣﻄـﺎر‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻓﻬـﺪ اﻟـﺪوﱄ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻋﺪﻳـﺪ ﻣﻦ وﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫اﻹﻋـﻼم اﻟﺘـﻲ ﺗﺴـﺎﺑﻘﺖ ﻋﺪﺳـﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﻻﻟﺘﻘـﺎط اﻟﺼـﻮر ﻟﻠﻤﺮﻛﺒﺔ اﻷﺷـﻬﺮ‬ ‫ﻋﺎﻤﻴﺎً‪ .‬وﻗﺪ ﺗﺰﻳﱠـﻦ اﻟﻬﻴﻜﻞ اﻟﺨﺎرﺟﻲ‬ ‫ﻟﺴـﺒﻖ ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻤﺮﻛﺒﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﻋﺮﺿﻬـﺎ ﻳـﻮم أﻣـﺲ ﺑﺼـﻮر‬ ‫وﺷـﻌﺎرات ﺗﺮﺣﻴﺒﻴﺔ ﺑﺄﻣـﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ .‬وﻗﺎل ﻣﺒﺘﻜﺮ اﻟﺴـﻴﺎرة‬ ‫اﻤﻮاﻃـﻦ أﺣﻤـﺪ اﻟﻴﺎﺗـﻲ‪ ،‬إن اﻤﺮﻛﺒﺔ‬ ‫أﻧﺘﺠـﺖ ﻟﻠﻤـﺮة اﻷوﱃ ﻋـﺎم ‪،2008‬‬ ‫وﺷـﺎرك ﻓﻴﻬﺎ ﺑﻌﺪد ﻣﻦ اﻤﺴـﺎﺑﻘﺎت‬

‫اﻟﺴﻴﺎرة ﻣﻌﺮوﺿﺔ ﰲ ﻣﻄﺎر اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﺪوﱄ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺣﺼـﻞ ﻓﻴﻬـﺎ ﻋـﲆ ﻣﺮاﻛـﺰ‬ ‫ﻣﺘﻘﺪﻣـﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺿﻤﻨﻬـﺎ ﺣﺼﻮﻟﻪ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰ اﻷول ﻟﻔﺌﺔ اﻟﺴﻴﺎرات اﻤﺒﺘﻜﺮة‬

‫ﻣﺪرﻳﺪ ‪ -‬روﻳﱰز‪ ،‬د ب أ‬ ‫ذﻛﺮت ﺻﺤﻴﻔﺘﺎ »إل ﺑﺎﻳـﺲ« و»إل ﻣﻮﻧﺪو«‬ ‫أﻣـﺲ اﻷرﺑﻌﺎء ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻌﻴﻬﻤـﺎ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﻦ‬ ‫أن اﻷﻣـﺮة ﻛﺮﻳﺴـﺘﻴﻨﺎ أﺻﺒﺤﺖ ﻣﺸـﺘﺒﻬﺎ ً‬ ‫ﺑﻬﺎ رﺳـﻤﻴﺎ ً ﰱ ﻗﻀﻴﺔ ﻓﺴـﺎد ﻣﺘـﻮرط ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫زوﺟﻬﺎ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮت اﻟﺼﺤﻴﻔﺘـﺎن أن اﻷﻣـﺮة )‪ 47‬ﻋﺎﻣﺎً( ﻫﻲ‬ ‫اﻷﻣﺮة ﻛﺮﻳﺴﺘﻴﻨﺎ‬ ‫اﻻﺑﻨـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﻟﻠﻤﻠـﻚ ﺧـﻮان ﻛﺎرﻟـﻮس واﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫ﺻﻮﻓﻴﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ أﺷـﺎرﺗﺎ إﱃ أن زوج اﻷﻣﺮة ﻻﻋﺐ ﻛﺮة اﻟﻴﺪ اﻷوﻤﺒﻲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ اﻟﺪوق‬ ‫إﻳﻨﺎﻛـﻲ أورداﻧﺠﺎرﻳـﻦ‪ ،‬ﻳﺨﻀـﻊ ﻟﻠﺘﺤﻘﻴﻖ ﻋـﲆ ﺧﻠﻔﻴﺔ ﻣﺰاﻋﻢ ﺣﻮل اﺧﺘﻼﺳـﻪ‬ ‫اﻤﻼﻳﻦ ﻣﻦ اﻟﻴﻮروﻫﺎت ﻣﻦ أﻣﻮال اﻟﺪوﻟﺔ ﻋﱪ ﻣﻨﻈﻤﺔ ﺧﺮﻳﺔ ﻛﺎن ﻳﱰأﺳﻬﺎ‪ .‬إﻻ أن‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﻔﺘـﻦ ﻟﻢ ﺗﻮﺿﺤﺎ ﻣﺎ ﻫﻲ اﻟﺘﻬﻢ اﻟﺘﻲ وُﺟﻬـﺖ ﻟﻸﻣﺮة ﻋﲆ وﺟﻪ اﻟﺘﺤﺪﻳﺪ‪،‬‬ ‫وﻣﺎ ﻫﻲ اﻷدﻟﺔ اﻟﺘﻲ اﺳﺘﻨﺪ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﻘﻀﺎء ﰲ ﻣﻼﺣﻘﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺟـﺮى أﻣﺲ اﺳـﺘﺪﻋﺎء ﻛﺮﻳﺴـﺘﻴﻨﺎ إﱃ ﻣﺤﻜﻤﺔ »ﺑﺎﻤﺎ دي ﻣﺎﻳـﻮرﻛﺎ«‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺳﻴﻜﻮن ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻤﺜﻮل أﻣﺎم اﻤﺤﻜﻤﺔ ﻟﻺدﻻء ﺑﺸﻬﺎدﺗﻬﺎ ﻳﻮم ‪ 27‬إﺑﺮﻳﻞ اﻟﺠﺎري‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺣﻦ أن اﻟﺪﻳﻮان اﻤﻠﻜﻲ اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ اﻟﺘﺰم اﻟﺼﻤﺖ وﻟﻢ ﻳﻌﻠﻖ ﻋﲆ اﻷﺣﺪاث‪.‬‬

‫اﻷوﱃ اﻟﺘـﻲ ﻳﺘـﻢ اﻟﻜﺸـﻒ ﻓﻴﻬﺎ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺘﺼﻤﻴﻢ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻟﻠﺴـﻴﺎرة اﻤﻄﺎﺑﻖ‬ ‫ﻟﺴﻴﺎرة اﻟﺴﺒﺎﻗﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ اﻤﺸﻬﻮرة‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫اﺗﻬﺎم ا†ﻣﻴﺮة ﻛﺮﻳﺴﺘﻴﻨﺎ ﺑﺎﻟﻔﺴﺎد‬

‫ﰲ اﻟﻨﺴﺨﺔ اﻷوﱃ ﻤﻬﺮﺟﺎن اﻟﺴﻴﺎرات‬ ‫اﻤﻌﺪﻟﺔ ﺗﺤـﺖ ﻣﻈﻠـﺔ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ أﻧﻬﺎ اﻤﺮة‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫»ﻓﻮرﻣـﻮﻻ‪ «1‬اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﻣـﻦ ﻧﺎﺣﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺼﺎﻣﻴـﻢ واﻟﻘﻴﺎﺳـﺎت واﻟﻬﻴـﻜﻞ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟـﻲ ﻤﻮدﻳـﻞ ﻋـﺎم ‪.2011‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أﻧـﻪ أﺗـﻢ ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﺴـﻴﺎرة‬ ‫ﺑﻤﺠﻬـﻮد ﻓﺮدي‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺠـﺪ أي دﻋﻢ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ أو اﻷﻫﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻠﻐﺖ اﻟﻜﻠﻔﺔ اﻹﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎرة ﻗﺮاﺑﺔ اﻟـ ‪ 200‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬أﻛﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم ﻣﻄﺎر‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﺪوﱄ ﺑﺎﻟﺪﻣـﺎم اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﺑـﻦ ﺧﻠﻴﻞ اﻤﺰﻋﻞ‪ ،‬ﻋـﲆ أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫ﺗﻔﻌﻴـﻞ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ دﻋﻢ ﴍﻳﺤﺔ اﻟﺸﺒﺎب واﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ﻗﺪراﺗﻬﻢ ﰲ ﻣﺠـﺎﻻت ﻫﺎدﻓﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﺗﺸﺠﻴﻌﻬﻢ ﻗﺪر اﻹﻣﻜﺎن وﻣﻨﺤﻬﻢ‬ ‫اﻟﺜﻘﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﻳﻌﺰز ﻣﻦ ﻣﻮاﻫﺒﻬﻢ‬ ‫وﻳﻄﻮرﻫﺎ ﺑﺎﻟﺸﻜﻞ اﻷﻣﺜﻞ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻤﻬﻨـﺪس اﻤﺰﻋﻞ إﱃ أن‬

‫ﻓﻜـﺮة اﻟﱰﺣﻴـﺐ ﺑﺎﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ‬ ‫ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺗﻮﻟﻴﻪ إﻣﺎرة اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺟﺎءت ﺑﻌـﺪ ﻋﺪة ﻣﻘﱰﺣﺎت‬ ‫إﱃ أن ﺗـﻢ اﻻﺗﻔﺎق ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻻﻗـﺖ اﻫﺘﻤـﺎم واﺳﺘﺤﺴـﺎن‬ ‫اﻤﺴـﺎﻓﺮﻳﻦ ورواد اﻤﻄﺎر‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ‬ ‫اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺘﻲ ﺗﺄﺗﻲ ﻣﻦ ﻣﺴـﺆوﻟﻦ‬ ‫وﺷﺨﺼﻴﺎت ﺑﺎرزة ﻟﻺﺷﺎدة ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫اﻟﱰﺣﻴـﺐ اﻤﺒﺘﻜـﺮة ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﻣﺎ‬ ‫ﺷـﺎﻫﺪوه ﻋـﱪ ﻣﻮاﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ وﻏﺮﻫـﺎ ﻣـﻦ وﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫اﻹﻋﻼم‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﺰﻋـﻞ إن إدارﺗﻪ ﺗﺮﺣﺐ‬ ‫ﺑﺎﻷﻓـﻜﺎر وﺗﺪﻋـﻢ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻪ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﻳﺪ اﻟﻌﻮن واﻟﺪﻋﻢ واﻤﺴـﺎﻧﺪة‬ ‫ﻤﺜﻞ ﻫـﺬه اﻷﻓﻜﺎر اﻟﻬﺎدﻓـﺔ واﻟﺒﻨﺎءة‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل ﻗﺴﻢ اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﻄﺎر‪.‬‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ‪ -‬ﺃﻳﻤﻦ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ‪ -‬ﺃﻳﻤﻦ‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫»ﻓﻮرﻣﻮﻻ ﺳﻌﻮدﻳﺔ« ﺗﻬﺒﻂ ﻓﻲ ﻣﻄﺎر اﻟﺪﻣﺎم ﻟﻠﺘﺮﺣﻴﺐ ﺑـ »ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ«‬

‫ﻛﻞ ﺷﻲء‬ ‫ﻳﺘﻮﻗﻒ أﻣﺎم‬ ‫اﻟﺸﺒﻚ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬ ‫•ﻛﻞ اﻟﻨـﺎس ﻳﺘﺤﺪﺛـﻮن ﻋﻦ اﻟﺸـﺒﻮك؛ ﻟﻘﺪ‬ ‫أﺻﺒﺤﺖ ﺣﺎﴐة ﺑﻘﻮة ﺣﺘﻰ ﺑﻦ ﻃﻠﺒﺔ اﻤﺪارس‬ ‫واﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت ﻓﻀﻼً ﻋـﻦ اﻟﻜﺘﱠـﺎب واﻹﻋﻼﻣﻴﻦ‪،‬‬ ‫وﻣﻦ اﻟﻨﺎدر ﺟﺪا ً أن ﺗﺨﻠﻮ ﺻﺤﻴﻔﺔ ﻣﻦ ﺧﺮﺑﺸﺎت‬ ‫ﺷﺒﻚ‪ ،‬أو أن ﺗﺤﴬ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻻ ﻳﺮوي‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﻨﺎس ﻃﺮﻓﺔ ﻣﺆﻤﺔ ﻋﻦ ﺷـﺒﻚ‪ ،‬وﻣﻊ ذﻟﻚ‬ ‫ﻓﻬﻲ ﺗﺰﻳﺪ ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ ﺣﺪوث اﻟﻌﻜﺲ‪.‬‬ ‫• اﻟﺸﺒﻮك ﺧﺼﻮﺻﻴﺔ ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺎﻣﺘﻴﺎز‪ ،‬ﺗﺬﻛﺮوا‬ ‫ﻓﻘـﻂ أﻧـﻪ ﺣﻴﻨﻤـﺎ ﻳُﺪﺷـﻦ أي واﻓـﺪ ﻣﺬﻛﺮاﺗـﻪ‬ ‫وﻣﺸـﺎﻫﺪاﺗﻪ ﻋﻨـﺎ ﰲ ﻳﻮم ﻣﻦ اﻷﻳﺎم؛ ﻓﺴـﻴﻜﻮن‬ ‫ﻣﻦ أﺑﺮز ﻣﺎ ﺳﺮوﻳﻪ ﺣﻜﺎﻳﺔ ﻣﺌﺎت اﻟﻜﻴﻠﻮﻣﱰات‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﻴﺶ ﺗﺤﺖ اﻟﺸـﺒﻚ دون ﻣـﱪر دﻳﻨﻲ أو‬ ‫وﻃﻨﻲ!!‬ ‫•ﻻ أﻋﻠـﻢ ﻛﻢ ﺛﻤﻦ اﻤﱰ ﻛﻞ ﻣـﺎ أﻋﻠﻤﻪ أن أﴐار‬ ‫اﻟﺸـﺒﻚ ﺗﺤﻮﻟـﺖ إﱃ ﻗﺼﺔ ﻋـﺬاب ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻳﻌﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ اﻟﻨـﺎس ﰲ اﻤﺪن اﻟﻜﺒﺮة ﺗﺤﺪﻳﺪاً‪ ،‬وﻟﻐﺰ ﻏﺮ‬ ‫ﻣﺤـﱰم ﺑﺤﺎﺟﺔ إﱃ ﺣﻞ ﺟـﺬري‪ ،‬وأﻣﻨﻴﺔ ﺑﺘﺪﺧﻞ‬ ‫ﴎﻳـﻊ ﻛﻲ ﻳﻤـﺎرس اﻟﻨﺎس ﺣﻴﺎﺗﻬـﻢ اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ‬ ‫ﻓﻮق أرﺿﻬﻢ ﻻ ﺗﺤﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫• ﺗﻌﺘﻘـﺪ ﻛﻤﻮاﻃـﻦ أن ﻛﻞ ﳾء ﻳﺘﻮﻗـﻒ أﻣـﺎم‬ ‫اﻟﺸـﺒﻚ‪ ،‬وﻫﺬا ﺧﻄﺄ ﻓﺎدح‪ ،‬واﻟﺼﺤﻴﺢ أن اﻟﺸﺒﻚ‬ ‫ﻫـﻮ ﻣﻦ ﻳﻘﻒ أﻣـﺎم اﻟﺠﻤﻴﻊ وﻳﻤﺪ ﻟﺴـﺎﻧﻪ ﻏﺮ‬ ‫ﻣﺒـﺎل ﺑﺤﺠﻢ اﻟﻮﺟـﻊ ﻣﻦ ﺣﻮﻟﻪ‪ ،‬وﻻ ﺑﻤﺴـﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﺒﻠﻊ اﻟﺘﻲ ﻳُﺤﺪﺛﻬﺎ ﰲ ﻛﻞ ﻳﻮم‪ ،‬وﻳﺒﺪو أﻧﻪ ﻟﻢ وﻟﻦ‬ ‫ﻳﺸﺒﻊ‪.‬‬ ‫•اﻟﺸـﺒﻚ ﺣﺎﻟﺔ ﻻ ﺗﺴـﺘﺠﻴﺐ ﻟﺘﱪم أﺣﺪ‪ ،‬وﻣﻬﻤﺎ‬ ‫ﻗﺮرت ﻟﻨﻔﺴـﻚ ﻣـﻦ أﺣﻼم ﺣﻤﻴﺪة ﻓﺈن اﻟﺸـﺒﻚ‬ ‫ﻫـﻮ اﻵﺧﺮ ﻳﻘـﺮر ﺣﺮﻣﺎﻧـﻚ ﻣﻨﻬﺎ؛ ﺑـﻞ وﻳﺘﻜﻔﻞ‬ ‫ﺑﺘﺤﻮﻳﻠﻬﺎ إﱃ ﻛﻮاﺑﻴﺲ ﺧﺒﻴﺜﺔ‪ ،‬وﻣﺎ ﺑﻦ اﻟﻘﺮارﻳﻦ‬ ‫ﺛﻤـﺔ ﻗـﺮار ﺛﺎﻟـﺚ ﺗﺤﺘﺎﺟـﻪ وﺗﺘﻤﻨـﺎه وﻟﻜﻨﻪ ﻻ‬ ‫ﻳﺄﺗـﻲ‪ ،‬واﻟﺨـﻮف ﻛﻞ اﻟﺨﻮف أن ﻻ ﻳﺄﺗـﻲ أﺑﺪا ً إﻻ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺧﺮاب أﺷﻴﺎء ﻛﺜﺮة ﺟﺪا ً وﻏﺮ ﻣﺘﻮﻗﻌﺔ؛ ﻣﻦ‬ ‫ﺿﻤﻨﻬﺎ ﻣﺎﻟﻄﺎ ﻧﻔﺴﻬﺎ!!‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫ا“ﻓﺮاج ﻋﻦ ﻣﻤﺜﻞ ﻛﻮﻣﻴﺪي ﻇﻬﺮ ﻓﻲ »اﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ« ﻣﻊ ﺑﺎﺳﻢ ﻳﻮﺳﻒ‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬أ ف ب‬

‫ﻋﲇ ﻗﻨﺪﻳﻞ‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫ﻓﻮاز ﺑﻦ ﺳﻌﺪ‬

‫إذا أردت أن ﺗﻌﺮف‬ ‫ﻣـﻦ ﻳﺴـﺘﺤﻖ أن‬ ‫ﻳﺴـﺘﻮﻃﻦ أﻋﻤﺎﻗﻚ‪،‬‬ ‫اﻧﻈـﺮ إﱃ ﻣـﻦ‬ ‫ﻳﺠﻌﻠﻚ ﺗﺸـﻌﺮ أن‬ ‫اﻟﺤﻴﺎة ﺟﻤﻴﻠﺔ ﻣﮭﻤﺎ ﻗﺴﺖ‪.‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰرﻋﺔ‬

‫ﰲ اﻟﺤﻴـﺎة ﺳـﺘﺪرك أن‬ ‫ﻫﻨـﺎك دورا ً ﻟـﻜﻞ ﺷـﺨﺺ‬ ‫ﺗﻘﺎﺑﻠﻪ‪ ،‬اﻟﺒﻌﺾ ﺳـﻴﺨﺘﱪك‪،‬‬ ‫واﻟﺒﻌـﺾ ﺳﻴﺴـﺘﺨﺪﻣﻚ‪،‬‬ ‫واﻟﺒﻌﺾ ﺳﻴﺤﺒﻚ‪ ،‬واﻟﺒﻌﺾ‬ ‫ﺳﻴﻌﻠﻤﻚ‪ ،‬وأﻫﻤﻬﻢ ﻣﻦ ﻳﺨﺮج أﻓﻀﻞ ﻣﺎ ﻓﻴﻚ!‬ ‫ﻣﺎﻟﻚ اﻟﻌﻨﻘﺮي‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫ﺗﺒﺪو اﻟﺴـﻌﺎدة داﺋﻤﺎ ً‬ ‫ﺻﻐـﺮة ﻋﻨﺪﻣـﺎ‬ ‫ﺗﻤﺴـﻜﻬﺎ ﰲ ﻳﺪﻳـﻚ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨـﻚ إذا ﺗﺮﻛﺘﻬـﺎ‬ ‫أدرﻛـﺖ ﻓـﻮرا ً ﻛـﻢ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﻛﺒﺮة وﻏﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أﺧﻠﺖ اﻟﻨﻴﺎﺑـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﰲ ﻣﴫ أﻣﺲ‬ ‫اﻷرﺑﻌﺎء ﺳـﺒﻴﻞ ﻓﻨﺎن ﻛﻮﻣﻴﺪي ﻣﺘﻬﻢ‬ ‫ﺑﺎزدراء اﻷدﻳﺎن‪ ،‬ﻋﲆ ﺧﻠﻔﻴﺔ ﻣﺸﺎرﻛﺘﻪ‬ ‫ﻛﻀﻴﻒ ﰲ ﺣﻠﻘﺔ ﻣـﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻤﺬﻳﻊ‬ ‫اﻟﺴﺎﺧﺮ ﺑﺎﺳـﻢ ﻳﻮﺳﻒ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻮاﺟﻪ‬ ‫ﻫﻮ ﻧﻔﺴـﻪ اﺗﻬﺎﻣﺎت ﻣﻤﺎﺛﻠﺔ وأﺧﺮى ﺗﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺈﻫﺎﻧﺔ اﻟﺮﺋﻴﺲ‪.‬‬ ‫وﻳﻮاﺟﻪ ﻋﲇ ﻗﻨﺪﻳـﻞ اﺗﻬﺎﻣﺎت ﺑﺈﻫﺎﻧﺔ‬ ‫اﻹﺳﻼم ﺧﻼل ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻪ ﰲ ﻓﱪاﻳﺮ اﻤﺎﴈ‬ ‫ﰲ ﻓﻘـﺮة ﻣـﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ »اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ« اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻘﺪﻣـﻪ ﺑﺎﺳـﻢ ﻳﻮﺳـﻒ‪ .‬وﻗـﺮرت اﻟﻨﻴﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ اﻹﻓﺮاج ﻋﻦ ﻗﻨﺪﻳﻞ ﺑﻜﻔﺎﻟﺔ ﺧﻤﺴـﺔ‬ ‫آﻻف ﺟﻨﻴﻪ )‪ 735‬دوﻻراً(‪ ،‬ﺑﺤﺴﺐ ﻣﺎ ﻛﺘﺒﻪ‬ ‫ﻗﻨﺪﻳﻞ ﻋـﲆ ﺻﻔﺤﺘﻪ ﻋﲆ ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻓﻴﺴﺒﻮك‪.‬‬ ‫وﺳـﺨﺮ ﻗﻨﺪﻳﻞ ﻣﻦ ﺧﻄﺎب وأﺳـﻠﻮب‬ ‫ﺑﻌﺾ ﺷﻴﻮخ اﻟﺪﻳﻦ اﻹﺳﻼﻣﻲ ﻧﺎﻗﻼً ﻟﺸﺎﺷﺔ‬ ‫اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳـﻮن اﻷﺣﺎدﻳﺚ اﻟﺴـﺎﺧﺮة اﻤﻨﺘﴩة‬

‫ﻋﲆ ﻧﻄﺎق واﺳﻊ ﰲ اﻟﺒﻴﻮت اﻤﴫﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺄﺗـﻲ اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ ﻣـﻊ ﻗﻨﺪﻳـﻞ ﺑﻌـﺪ‬ ‫ﺳـﺎﻋﺎت ﻗﻠﻴﻠﺔ ﻣﻦ ﺗﺄﻛﻴﺪ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻤﴫي‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺮﳼ ﻋﲆ ﺣﺮﻳﺔ اﻹﻋﻼم‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﺑﻴﺎن ﻟﻠﺮﺋﺎﺳـﺔ ﻣﺴﺎء اﻟﺜﻼﺛﺎء اﻤﺎﴈ‬ ‫»ﺗﺸـﺪد ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ ﻋﲆ اﺣﱰاﻣﻬﺎ‬ ‫اﻟﻜﺎﻣـﻞ ﻟﺤﺮﻳﺔ اﻟﺘﻌﺒـﺮ وﺣﺮﻳﺔ اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ‬ ‫واﻹﻋﻼم«‪.‬‬ ‫ووﺻﻒ ﻗﻨﺪﻳﻞ اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت اﻤﻮﺟﻬﺔ ﻟﻪ‬ ‫ﺑﺄﻧﻬﺎ »ﻓﺎرﻏﺔ« ﻟﻜﻨﻪ أﻛﺪ أﻧﻪ ﺳﻴﺬﻫﺐ ﻤﻜﺘﺐ‬ ‫اﻟﻨﺎﺋـﺐ اﻟﻌﺎم ﻷﻧـﻪ ﻟﻴﺲ ﻟﺪﻳﻪ ﻣـﺎ ﻳﺨﻔﻴﻪ‪،‬‬ ‫ﺣﺴـﺒﻤﺎ ﻗـﺎل ﰲ ﻣﻘﻄﻊ ﻓﻴﺪﻳـﻮ ﻧﴩه ﻋﲆ‬ ‫ﺻﻔﺤﺘﻪ ﻋـﲆ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫ﻓﻴﺴﺒﻮك‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »أﺗﻜﻠﻢ ﻣـﻦ ﻣﻨﻄﻠﻖ ﻏﺮﺗﻲ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺪﻳـﻦ ﻷن ﻫﻨـﺎك ﺷـﻌﺎﺋﺮ دﻳﻨﻴـﺔ‬ ‫)ﺑﺘﺘﺸـﻮه( )‪ (...‬ﻣـﺎ أﺗﻜﻠـﻢ ﻓﻴـﻪ ﻣﻮﺟﻮد‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﻌـﻞ«‪ .‬وﻗـﺎل ﻗﻨﺪﻳـﻞ »ﻫﻨﺎك ﻣﺴـﺎﻓﺔ‬ ‫واﺳﻌﺔ ﺑﻴﻨﻨﺎ ‪-‬اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ واﻹﻋﻼﻣﻴﻦ‪ -‬وﺑﻦ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺬي ﻳﺤﻜﻢ اﻵن«‪.‬‬

‫اﻟﺒﻌـﺾ ﻳﻔﺘﻘـﺪ اﺣﱰام‬ ‫اﻟﺨﺼـﻢ ﰲ اﻟﻄـﺮح‬ ‫وأﺻﺒﺢ دﻳﺪن اﻟﺤﻮار ﻫﻮ‬ ‫اﻟﺘﺠﺮﻳﺢ ﻓﻤﺘـﻰ ﻧﺼﺒﺢ‬ ‫ﻣﺜﻞ زواﻳـﺎ اﻤﻐﻨﺎﻃﻴﺲ‪،‬‬ ‫اﺧﺘﻼف آراﺋﻨﺎ ﻳﺠﺬﺑﻨﺎ ﻟﺒﻌﺾ!‬ ‫ﺳﺎﻣﻲ اﻟﺠﻌﻮﻧﻲ‬

‫ﺟ ّﺮب أن ﺗﺴـﺘﻤﺘﻊ ﺑﻨﺸﺎﻃﻚ‬ ‫اﻟﺼﺒﺎﺣـﻲ ﺳـﻮاء ﻛﺎن‬ ‫)دراﺳﺔ( أم )ﻋﻤﻼً( وﺑﺪرﺟﺔ‬ ‫أﻗـﻞ ﺣـﺎول أن ﺗﺘﻌﺎﻳـﺶ‬ ‫ﻣﻌﻪ ﻷﻧﻨـﺎ ﰲ اﻷﺧﺮ ﺳـﻨﻈﻞ‬ ‫ﻣﻠﺘﺰﻣﻦ ﺑﻪ وﺳﻴﺼﺒﺢ ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ )اﻟﺮوﺗﻦ(‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺪﺣﻴﻢ‬

‫اﻟﺤﻴـﺎة دروس ﻧﺤﺘﺎج‬ ‫أن ﻧﺠﻬـﺰ ﻇﻬﻮرﻧـﺎ‬ ‫ﻟﺤﻤﻠﻬـﺎ ﻟﻨﻨﺘﻘـﻞ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺮﺣﻠـﺔ ﻷﺧـﺮى‪،‬‬ ‫وﻟﻨﺠﺘـﺎز ﺗﻠـﻚ اﻤـﻮاد‬ ‫اﻟﺘﻌﻴﺴﺔ وﻧﺴﺘﻤﺘﻊ ﺑﺎﻟﻨﺘﺎﺋﺞ اﻟﻌﻈﻴﻤﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻬﻨﺪ اﻟﺴﻠﻄﺎن‬


www.alsharq.net.sa

8 0 0 3 0 467 7 7

‫اﻟﺴﺒﺖ اﻟﻤﻘﺒﻞ‬

‫ﻣﻮﻋﺪﻧﺎ‬

M.Haroun


صحيفة الشرق - العدد 487 - نسخة الرياض