Page 1

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﺟـــــﺪة‬ ‫اﻟﺮﻳـــــﺎض‬ ‫‪ 32‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫اﺣﺪ ‪ 19‬ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 31‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (483‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻳﻜﺮم اﻟﻌﻠﻤﺎء ﻋﺒﺮ‬ ‫وﻟﻲ اﻟﻌﻬﺪ ﱢ‬ ‫ﺟﺎﺋﺰة اﻟﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‬

‫اﻟﺼﻮاﻣﻊ ﺗﺘﺒﺮأ ﻣﻦ ارﺗﻔﺎع أﺳﻌﺎر اﻟﺨﺒﺰ ‪ .‬و ُﺗﺤ ﱢﻤﻞ اﻟﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ ﻟـ »اﻟﺘﺠﺎرة« و»اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت«‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬

‫‪28‬‬ ‫وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻳﻜ ﱢﺮم د‪ .‬دوﺟﻼس ﻟﻴﻮﻧﺎ أﺣﺪ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﺑﺠﺎﺋﺰة اﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫وﺑﺠﻮاره أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ أﻣﺲ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬

‫‪Sunday 19 Jumada Al-Awla 1434 31 March 2013 G.Issue No.483 Second Year‬‬

‫ﺗـﱪأت اﻟﺼﻮاﻣـﻊ واﻟﻐـﻼل ﻋﲆ ﻟﺴـﺎن رﺋﻴﺴـﻬﺎ‬ ‫اﻤﻬﻨﺪس وﻟﻴﺪ اﻟﺨﺮﻳﺠﻲ‪ ،‬ﻣـﻦ أزﻣﺔ ارﺗﻔﺎع أﺳﻌﺎر‬ ‫اﻟﺨﺒـﺰ‪ ،‬وﻗـﺎل ﻟـ»اﻟـﴩق« إﻧـﻪ ﻟﻴﺲ ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫أﻳـﺔ ﻋﻼﻗﺔ ﺑﺎرﺗﻔـﺎع أﺳﻌﺎر اﻤﺨﺒـﻮزات ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن اﻟﺪﻗﻴﻖ ﻣﺘﻮﻓﺮ ﻟﺪى اﻟﺼﻮاﻣﻊ وﻻ ﻳﻮﺟﺪ‬ ‫أي ﻧﻘـﺺ ﰲ اﻟﻜﻤﻴﺎت‪ ،‬وﻛﺸـﻒ ﻋﻦ أن ﻣﺨـﺎزن ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﻟﻠﻘﻤﺢ ﻳﺠﺮي إﻧﺸـﺎؤﻫﺎ ﺣﺎﻟﻴـﺎً‪ .‬وأﺿـﺎف اﻟﺨﺮﻳﺠﻲ أن‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﺗﻘﻮم ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻋﲆ ﻋﺪة ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﺗﻮﺳﻌﻴﺔ ﻟﺰﻳﺎدة‬ ‫اﻤﺨـﺰون اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠـﻲ ﻟﻠﻘﻤـﺢ ﰲ ﻣﺨﺎزن اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻤﺪن ﻟﺰﻳﺎدة ﻣﺪة اﻟﺨﺰن ﻣﻦ ﺳﺘﺔ أﺷﻬﺮ إﱃ ﺳﻨﺔ‪،‬‬ ‫وزﻳـﺎدة اﻤﺨﺰون ﻟﻴﻜـﻮن ‪ 710‬ﻣﻼﻳﻦ ﻃﻦ ﺑﺪﻻ ﻣﻦ ‪2.5‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن ﻃﻦ‪ .‬وإﻧﺸـﺎء ﻣﻮاﻗﻊ ﻤﺨﺎزن ﺟﺪﻳـﺪة ﰲ ﻣﻴﻨﺎءي‬

‫اﻟﺪﻣـﺎم وﺟـﺪة‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪ ،‬وﺟﺎزان‪،‬‬ ‫واﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬وﻋﺴـﺮ‪ ،‬وأﻛﺪ أن ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﻣﻄﺎﺣﻦ ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﻗﻴﺪ اﻹﻧﺸﺎء ﰲ ﻣﻜﺔ واﻷﺣﺴـﺎء وﺟﺎزان‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ وﺟﻮد‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻤـﺎت واﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺎت ﺗﻨﺘﻬﺠﻬـﺎ اﻟﺼﻮاﻣﻊ ﻟﻠﺘﺼﺪي‬ ‫ﻟـﻜﻞ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت اﻟﺘـﻲ ﻳﻌﺎﻧﻴﻬﺎ اﻟﺴـﻮق‪ ،‬وﺿﻤﺎن وﺻﻮل‬ ‫اﻟﻜﻤﻴﺎت اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ ﺑﺎﻟﺴﻌﺮ اﻤﺘﻌﺎرف ﻋﻠﻴﻪ ﻟﻠﻤﺨﺎﺑﺰ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﺨﺮﻳﺠﻲ إن ﺿﺒﻂ اﻷﺳﻌﺎر ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ ﺟﻬﺎت‬ ‫أﺧـﺮى ﻏﺮ اﻟﺼﻮاﻣـﻊ ﻣﺜﻞ وزارﺗﻲ اﻟﺘﺠـﺎرة واﻟﺒﻠﺪﻳﺎت‪،‬‬ ‫وأن ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻤﺆﺳﺴﺔ ﺗﻘﺘﴫ ﻋﲆ ﺗﻮﻓﺮ ﻣﺎدة اﻟﺪﻗﻴﻖ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ داﻓﻊ ﻣﺼـﺪر ﰲ وزارة اﻟﺘﺠﺎرة ﻋـﻦ وزارﺗﻪ ﻗﺎﺋﻼً‪:‬‬ ‫»إن ﻓﺮق اﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﺗﻘﻮم ﺑﻮاﺟﺒﻬﺎ ﻋﲆ أﻛﻤﻞ وﺟﻪ ﻟﻠﺘﺼﺪي‬ ‫ﻟﺮاﻓﻌـﻲ اﻷﺳﻌﺎر‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒـﺎ ﺑﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﻌـﺎون ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨﻦ واﻟﺘﺒﻠﻴﻎ ﻋﻦ اﻤﺨﺎﺑﺰ اﻟﺘﻲ ﺗﺮﻓﻊ اﻷﺳﻌﺎر«‪.‬‬ ‫) ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(23‬‬

‫ﻣﻜﻔﻮف ٍﻳﺪ ﻓﻲ »ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺣﺎﺋﻞ« ﻳﺘﻮﻟﻰ‬ ‫ُ‬ ‫ﻣﻨﺼﺒ ًﺎ ﺣﺴﺎﺳ ًﺎ ﺑﻘﺮار إداري ﻣﺨﺎﻟﻒ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﺑﻨﺪر اﻟﻌﻤﺎر‬

‫ﻛﺸﻔﺖ ﻣﺼﺎدر ﻣﻄﻠﻌﺔ ﻟـ »اﻟﴩق« ﻋﻦ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻟﻔﺴـﺎد »ﻧﺰاﻫﺔ« ﻗﻀﻴﺔ ﻣﺘﻬـﻢ ﰲ اﻟﻘﻀﻴﺔ ﺳﺒـﻖ أن ﺣﺼﻞ ﻋﲆ ﺗﺮﻗﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﻤـﻞ ﰲ وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض ﰲ وﻇﻴﻔـﺔ »اﺧﺘﺼﺎﴆ‬ ‫ﻣﺸﱰﻳﺎت« ﻋﲆ اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺤﺎدﻳﺔ ﻋﴩة‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ ﻋﺎد إﱃ إدارة ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫دون أن ﻳﺒﺎﴍ ﻋﻤﻠﻪ ﰲ اﻟﻮزارة ﻣﺒﺎﴍة ﻓﻌﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻔﺖ وﺛﺎﺋﻖ اﻃﻠﻌﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ »اﻟﴩق« اﺳﺘﻤﺮار اﻤﻮﻇﻒ ﻧﻔﺴـﻪ ﰲ وﻇﻴﻔﺘﻪ‬ ‫اﻤﺮﻗـﻰ إﻟﻴﻬـﺎ ﻤﺪة ﻋﺎم ﻛﺎﻣﻞ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ ﺗﻤﻜﻴﻨﻪ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺗﺮﺑﻴـﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﻤﻠﻪ‪ .‬وﺟﺎء اﻟﺘﻤﻜﻦ ﺗﺄﺳﻴﺴـﺎ ً ﻋﲆ ﻗﺮار ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺸـﺆون اﻹدارﻳﺔ واﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟـﻮزارة رﻗـﻢ ‪ 331457799‬وﺗﺎرﻳﺦ ‪ 6‬ﻣﻦ ﺻﻔﺮ اﻤـﺎﴈ‪ ،‬وﺗﻌﻴﻴﻨﻪ ﺑﺄﺛﺮ‬ ‫رﺟﻌـﻲ اﻋﺘﺒـﺎرا ً ﻣﻦ ‪ 9‬ﻣـﻦ ﺟﻤﺎدى اﻵﺧﺮة ﻋـﺎم ‪ 1433‬ﻫـ‪ ،‬ﻋـﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﺻﺪور ﻗﺮار ﺑﻜﻒ ﻳﺪه ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ واﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﻌﻨﻲ أﻧﻪ ﺗﻢ‬ ‫)اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ ص‪( 5‬‬ ‫ﺗﻌﻴﻴﻨﻪ ﰲ ﻣﻮﻗﻊ ﺣﺴﺎس ﺧﻼل ﻓﱰة ﻛﻒ ﻳﺪه ‪.‬‬

‫أﻣﻴﺮ ﺟــﺎزان ﻳﺴــﺘﺪﻋﻲ اﻟﻐﻴﺎب ﻳﺴﻴﻄﺮ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ وﻳﻮﺟﻬﻪ ﻋﻠـــــﻰ اﻟﻴـــﻮم‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻓــﻲ ﻓﺼﻞ ‪ ١٧‬اﻟﺪراﺳﻲ ا¡ول‬ ‫إدارﻳﺔ‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﺠﺮﻳﺒﻲ‬

‫ﻣﻨﺎﻃﻖ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻟﻮزﻳﺮة اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ ﺑﺎدي‪ :‬اﻧﺘﻈﺮوا‬ ‫ﻐﺘﺼﺒﺔ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎء ﻓﻲ ﻗﻀﻴﺔ اﻟﻄﻔﻠﺔ ُ‬ ‫اﻟﻤ َ‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﻘﺮﺑﻮﳼ‬ ‫دﻋﺖ وزﻳﺮة اﻤﺮأة ﰲ ﺗﻮﻧﺲ‪ ،‬ﺳﻬﺎم ﺑﺎدي‪ ،‬إﱃ ﻋﺪم إﻃﻼق أﺣﻜﺎم ﰲ ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫اﻟﻄﻔﻠﺔ اﻟـﻤ َ‬ ‫ُﻐﺘﺼﺒﺔ داﺧﻞ إﺣﺪى اﻟﺮوﺿﺎت ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﺮﳻ ﻟﺤﻦ إﺻﺪار‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤﺎت ﻟـ »اﻟﴩق«‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﻘﻀﺎء ﻣﻮﻗﻔﻪ‪ .‬وأوﺿﺤﺖ اﻟﻮزﻳﺮة ﺑﺎدي‪ ،‬ﰲ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ ﺳﺘﺘﺨﺬ ﻛﻞ اﻹﺟﺮاءات واﻟﺘﺪاﺑﺮ ﻣﻦ أﺟﻞ اﻤﻌﺎﻟﺠﺔ اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ ﻟﻠﻄﻔﻠﺔ‬ ‫واﻹﺣﺎﻃﺔ ﺑﺄﴎﺗﻬﺎ اﻟﺘﻲ ﻋﺎﺷﺖ اﻷﻟﻢ‪ .‬وﻋﻦ ﺗﴫﻳﺤﻬﺎ ﺑﺄن اﻻﻏﺘﺼﺎب وﻗﻊ‬ ‫ﺧﺎرج اﻟﺮوﺿﺔ وﰲ اﻹطﺎر اﻟﻌﺎﺋﲇ اﻤﻮﺳﻊ ﻟﻠﻄﻔﻠﺔ‪ ،‬ﺷـﺪدت ﺑـﺎدي ﻋـﲆ ﺗﻠﻘﻴﻬﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﺔ أن اﻷﻣﻮر ﰲ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﻣﻦ ﻃﺮف اﻷﺷـﺨﺎص اﻟﺬﻳﻦ ﺑﺤﻮزﺗﻬـﻢ اﻤﻠﻒ‪،‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(22‬‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻗﺪ ﺗﺘﻄﻮر ﻃﺒﻘﺎ ً ﻟﻠﺘﺤﺮﻳﺎت‪.‬‬

‫ﻧﻘﻄﺘﺎن‬ ‫ﺗﺘﻮﺟﺎن‬ ‫ﱢ‬ ‫اﻟﻔﺘﺢ‬ ‫ﺑـ »زﻳﻦ«‬

‫ﻻﻋﺒﻮ اﻟﻔﺘﺢ ﻳﺤﺘﻔﻠﻮن ﺑﺎﻟﻬﺪف اﻷول ﰲ ﻣﺮﻣﻰ ﻫﺠﺮ ﰲ اﻤﺒﺎراة اﻟﺘﻲ اﻧﺘﻬﺖ ‪1/2‬‬

‫‪29‬‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻔﺮﺣﺎن‬


2

‫( اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬483) ‫م اﻟﻌﺪد‬2013 ‫ ﻣﺎرس‬31 ‫ﻫـ‬1434 ‫ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ‬19 ‫ا ﺣﺪ‬

     

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ﺗﺨﺘﺎل‬ «‫ﻋﺮوﺳ ًﺎ ﺑـ »اﻟﻮرد‬

(‫ ﻋﺒﻴﺪ اﻟﻔﺮﻳﺪي‬:‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‬

‫ﺟﻮﻟﺔ اﻟﻌﺪﺳﺔ‬

‫ ﻋﻨﺎد اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬- ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺣﺪﻳﻘﺔ اﻤﻬﺮﺟﺎن ﻛﻤﺎ ﺑﺪت أﻣﺲ‬

‫ﻗﻮاﻟﺐ ﻣﻤﻴﺰة ﰲ ﺟﻨﺒﺎت ﻣﻮﻗﻊ اﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺪاﺋﺮي وﻗﺪ ﺗﺰﻳﻦ ﺑﺎﻟﻮرد اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ‬

‫اﻤﺰﻫﺮﻳﺎت اﻟﻌﻤﻼﻗﺔ زﻳﻨﺖ اﻤﻜﺎن‬

‫ﻋﻈﻤﻰ ﺻﻐﺮى‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬

‫ﻋﻈﻤﻰ ﺻﻐﺮى‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬

26

35

‫ﺟﺎزان‬

27

38

‫ﻣﻜﺔ‬

1

31

‫ﻧﺠﺮان‬

21

34

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬

12

28

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

22

32

‫اﻟﺮﻳﺎض‬

22

35

‫اﻷﺣﺴﺎء‬

21

33

‫اﻟﺪﻣﺎم‬

19

32

‫ﺣﻔﺮ‬ ‫اﻟﺒﺎﻃﻦ‬

25

35

‫ﺟﺪة‬

12

24

22

34

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬

‫أﺑﻬﺎ‬

18

31

22

33

‫اﻟﻌﺒﻴﻠﺔ‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‬

35

33

‫ﺷﻮاﻟﺔ‬

21

22

‫ﺑﺮﻳﺪة‬

31

35

‫ﺳﻠﻮى‬

17

22

‫ﺗﺒﻮك‬

24

35

‫رأس‬ ‫أﺑﻮﻗﻤﻴﺺ‬

12

19

‫اﻟﺒﺎﺣﺔ‬

15

32

‫ﻋﺮﻋﺮ‬

‫ﺿﺒﺎء‬

15

31

‫ﺳﻜﺎﻛﺎ‬

17

29

‫ﺳﺠﺎدة اﻟﺰﻫﻮر ﰲ ﻣﻮﻗﻊ اﻤﻬﺮﺟﺎن‬

‫ﺭﻣﺰﻱ‬ ‫ﺭﻣﺰﻱ‬ - ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬

‫أﺣﺪ ﻣﻴﺎدﻳﻦ اﻟﻄﺎﺋﻒ وﻗﺪ ﺗﺰﻳﻦ ﺑﺎﻟﻮرد‬

‫ﻛﻮﻣﻴـــﻚ‬

                                           

‫ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻄﻘﺲ‬

‫ﺳﺎرﻳﺔ اﻟﻌﻠﻢ اﻟﺴﻌﻮدي‬


‫اﻣﻴﺮ ﻣﻨﺼﻮر‬ ‫ﺑﻦ ﻣﺘﻌﺐ ﻳﻮﺟﻪ‬ ‫ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ اﻟﻤﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫ﻓﻲ »ﺿﺮﻣﺎء«‬ ‫و»اﻟﺤﻠﻮة«‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫وزﻳﺮ اﻟﺸﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻣﻊ َ‬ ‫رﺋﻴﴘ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﴐﻣﺎء واﻟﺤﻠﻮة‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺣﺚ وزﻳﺮ اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ واﻟﻘﺮوﻳﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﻨﺼﻮر ﺑﻦ ﻣﺘﻌﺐ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫َ‬ ‫رﺋﻴـﴘ وأﻋﻀـﺎء اﻤﺠﻠﺴـﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﴐﻣـﺎء وﺑﻠﺪﻳـﺔ اﻟﺤﻠـﻮة ﻋـﲆ‬ ‫ﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ وﺗﻨﻔﻴﺬ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ وﻓﻖ أﻋﲆ‬ ‫اﻤﻮاﺻﻔﺎت اﻟﻔﻨﻴـﺔ وﻣﻮاﻛﺒﺔ ﻣﺎ وﺻﻠﺖ إﻟﻴﻪ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻘـﺪم وازدﻫﺎر‪ .‬وﻛﺎن وزﻳﺮ اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫واﻟﻘﺮوﻳﺔ اﺳـﺘﻘﺒﻞ ﰲ ﻣﻜﺘﺒﻪ أﻣﺲ‪َ ،‬‬ ‫رﺋﻴﴘ وأﻋﻀﺎء‬

‫اﻤﺠﻠﺴـﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﴐﻣـﺎء وﺑﻠﺪﻳﺔ‬ ‫اﻟﺤﻠـﻮة‪ ،‬واﺳـﺘﻤﻊ ﻣﻨﻬـﻢ ﻹﻳﺠـﺎز ﻋﻦ أﻋﻤـﺎل ﻛﻞ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ وإﻧﺠﺎزاﺗﻪ ﰲ اﻟﻔـﱰة اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬وﺣﺜﻬﻢ ﻋﲆ‬ ‫ﺑـﺬل ﻣﺰﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﺠﻬﻮد وﺗﻜﺜﻴـﻒ اﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﺘﻮﻓﺮ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ وﺑﺠـﻮدة ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً أﻫﻤﻴـﺔ اﻟﺘﻌﺎون ﺑـﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳـﺎت واﻤﺠﺎﻟﺲ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ وﺑـﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺧﻼل اﻟﻠﻘﺎءات اﻤﺒﺎﴍة اﻟﺘﻲ ﺗﻬﺪف إﱃ ﺗﻠﻤﺲ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬـﻢ وﺗﺤﻘﻴـﻖ ﻣﻄﺎﻟﺒﻬـﻢ ﻣـﻦ اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫واﻤﺮاﻓﻖ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‪ .‬وﺗﻤﻨـﻰ اﻷﻣﺮ ﻣﻨﺼﻮر ﺑﻦ ﻣﺘﻌﺐ‬

‫ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ ﰲ أداء ﻣﻬﺎﻣﻬﻢ وﺗﺤﻘﻴﻖ ﺗﻄﻠﻌﺎت‬ ‫وﻻة اﻷﻣـﺮ اﻟﺮاﻣﻴـﺔ إﱃ ﺗﻬﻴﺌـﺔ اﻟﺒﻴﺌـﺔ اﻟﺤﴬﻳـﺔ‬ ‫اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‪ .‬ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ أﻋﺮب رﺋﻴﺲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﴐﻣﺎء ﺳﻌﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ اﻟﺜﻨﻴﺎن ﻋﻦ اﻣﺘﻨﺎﻧﻪ‬ ‫وﺗﻘﺪﻳـﺮه وأﻋﻀﺎء اﻤﺠﻠﺲ ﻤﺎ وﺟـﺪوه ﻣﻦ اﻫﺘﻤﺎم‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ واﻟﻘﺮوﻳـﺔ ﺑﺘﻠﺒﻴﺔ ﻣﻄﺎﻟﺐ‬ ‫أﺑﻨـﺎء اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ أﻋـﺮب رﺋﻴﺲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي‬ ‫ﰲ ﺑﻠﺪﻳـﺔ اﻟﺤﻠﻮة ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺨﺮﻳﻒ ﻋﻦ‬ ‫ﺳـﻌﺎدﺗﻪ وأﻋﻀﺎء اﻤﺠﻠﺲ ﺑﻠﻘﺎء اﻷﻣﺮ ﻣﻨﺼﻮر ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺘﻌﺐ وﻣﺎ وﺟﺪوه ﻣﻦ اﻫﺘﻤﺎم ﺑﻤﺘﻄﻠﺒﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‪.‬‬

‫ا ﺣﺪ ‪19‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 31‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (483‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫إدارة اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻓﻲ اﻟﻘﺼﻴﻢ ﺗﺴﺤﺐ ‪ ١٨‬ﻣﺸﺮوﻋ ًﺎ ﺗﻌﻠﻴﻤﻴ ًﺎ ﻣﺘﻌﺜﺮ ًا‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻗـﺮت اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻘﺼﻴـﻢ ﻣﻤﺜﻠﺔ ﺑﺈدارة ﺷـﺆون‬ ‫اﻤﺒﺎﻧﻲ ﺳﺤﺐ ‪ 18‬ﻣﴩوﻋﺎ ً ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺎ ً ﻣﺘﻌﺜﺮا ً‬

‫وإﻋـﺎدة ﺗﺮﺗﻴﺐ وﻓﺘـﺢ ﻣﻈﺎرﻳﻔﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن‬ ‫اﺳـﺘﻮﻓﺖ اﻹﺟﺮاءات اﻟﺘﺤﺬﻳﺮﻳﺔ واﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ‬ ‫ﺑﺤﻖ ﻣﺘﻌﻬﺪﻳﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﻣﺪﻳـﺮ إدارة ﺷـﺆون اﻤﺒﺎﻧﻲ‬ ‫ﺑﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻘﺼﻴﻢ اﻤﻬﻨـﺪس ﻧﺎﻳﻒ اﻟﻀﺒﻴﺐ‪،‬‬

‫وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻳﻜﺎﻓﺊ ﻣﻮاﻃﻨ ًﺎ ﺷﺎرك ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻌﺜﻮر ﻋﻠﻰ ﺷﺨﺺ واﺑﻨﻪ ﺗﺎﻫﺎ ﻓﻲ اﻟﺠﺒﺎل‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻛـ ﱠﺮم وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑـﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻤﻮاﻃﻦ ﻋـﲇ ﺑﻦ ﺑﻄﻲ اﻟﺠﻬﻨـﻲ ﺑﻤﻜﺎﻓﺄة‬ ‫ﻣﺎﻟﻴـﺔ ﻣُﺠﺰﻳـﺔ‪ ،‬ﻧﻈﺮ ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻪ اﻟﺠﻬـﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺜﻮر ﻋﲆ ﻣﻮاﻃﻦ واﺑﻨﻪ ﺗﺎﻫﺎ ﰲ أﺣﺪ اﻟﺠﺒﺎل ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻟﻔﺮاﺳـﺘﻪ وﻣﻌﺮﻓـﺔ اﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗـﻢ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﺸـﺨﺼﻦ اﻤﻔﻘﻮدﻳﻦ‬ ‫ً‬ ‫وﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪ ،‬ﺳ ﱠﻠﻢ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫واﻟﻌﺜﻮر ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ‪.‬‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ‬ ‫اﻤﺪﻧـﻲ ﺑﺎﻟﻨﻴﺎﺑـﺔ ﺑﺎﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة اﻟﻌﻤﻴﺪ ﻣﻨﺼـﻮر ﺑﻄﻴﺤﺎن‬ ‫اﻟﺠﻬﻨﻲ اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﺠﻬﻨﻲ اﻤﻜﺎﻓﺄة‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﺑﺎﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬

‫أن اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ أﻋﻄﺖ ﻣﺘﻌﻬﺪي اﻤﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻤﺘﻌﺜـﺮة ﻛﺎﻣـﻞ ﺣﻘﻮﻗﻬـﻢ اﻹﺟﺮاﺋﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻴـﺚ اﻹﻧـﺬارات اﻟﺘﺤﺬﻳﺮﻳﺔ ﻟﻌـﺪم إﻧﺠﺎز‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﰲ وﻗﺘﻬﺎ اﻤﺤﺪد‪ ،‬وﻋﻤﺪت اﻹدارة‬ ‫إﱃ ﺳـﺤﺐ ﺗﻠـﻚ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ وإﻋـﺎدة ﺑﺤﺚ‬

‫ﺗﺮﺳـﻴﺘﻬﺎ ﻋﲆ ﻣﺘﻌﻬﺪﻳـﻦ وﻣﻘﺎوﻟﻦ ﺟﺪد‪،‬‬ ‫وﺗﻢ ﻃﺮح ﺧﻤﺴﺔ ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﻣﻨﻬﺎ ﻟﻠﻤﻨﺎﻓﺴﺔ‪،‬‬ ‫وﻓﺘﺢ ﻣﻈﺎرﻳﻒ اﺛﻨﻦ ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺑـﻦ أن اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟـﻦ ﺗﺘﻬﺎون‬ ‫ﰲ ﺗﻄﺒﻴـﻖ ﻧﻈﺎم اﻟﺠﻮدة ﺑﻤـﺎ ﻻ ﻳﺘﻌﺎرض‬

‫ﻣﻊ اﻤﻮاﺻﻔـﺎت‪ ،‬وﻳﺘﻮاﻓﻖ ﻣﻊ ﺗﻮﺟﻪ وزارة‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ إﻧﺠـﺎز اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫ﺑﺎﻟﺠـﻮدة اﻟﻌﺎﻟﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺨـﺪم اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ‬ ‫اﻟﱰﺑﻮﻳـﺔ‪ ،‬وﺗﺤﻘـﻖ اﻤﺘﻄﻠﺒـﺎت واﻤﻘﺎﻳﻴﺲ‬ ‫اﻤﻌﺘﻤﺪة‪.‬‬

‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫‪3‬‬

‫وزﻳﺮ اﻟﺸﺆون ا‪¤‬ﺳﻼﻣﻴﺔ ‪ :‬ﻧﺴﻌﻰ ﻟﻠﺨﺮوج ﺑﺘﺼﻮر ﻧﻈﻤﺔ ﺗﻀﻤﻦ ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﻮﻗﻒ ﻣﻦ اﻻﻋﺘﺪاء‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أوﺿﺢ وزﻳﺮاﻟﺸﺆون اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ واﻷوﻗﺎف‬ ‫واﻟﺪﻋـﻮة واﻹرﺷـﺎد اﻟﺸـﻴﺦ ﺻﺎﻟـﺢ ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰآل اﻟﺸـﻴﺦ أن ﻋﻠﻤـﺎء اﻹﺳـﻼم‬ ‫اﻋﺘﻨـﻮا ﺑﺎﻷوﻗـﺎف ﻋﻨﺎﻳـﺔ ﻓﺎﺋﻘـﺔ وﻗﺎﻣـﺖ‬ ‫اﻟﺪول اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﻣﻨﺬ زﻣﻦ اﻟﻨﺒﻮة ﺑﺎﻻﻫﺘﻤﺎم‬ ‫ﺑﺎﻟﻮﻗـﻒ وﻛﺎن ﻟـﻪ ﺷـﺄن ﻛﺒﺮ ﰲ ﻗﺮون اﻹﺳـﻼم‬ ‫اﻷوﱃ‪ ،‬ﻷن اﻟﻮﻗـﻒ ﻋﺒـﺎدة ﻻ ﻣﺠـﺮد ﺣﺮﻛﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻳﻨﺘﻔـﻊ ﻣﻨﻬـﺎ اﻟـﻮارث أو أﺻﺤـﺎب اﻟﺤﺎﺟﺎت ﰲ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﺧـﻼل اﻓﺘﺘﺎﺣﻪ أﻋﻤـﺎل اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺪوﱄ‬ ‫اﻟﺮاﺑـﻊ ﻟﻸوﻗـﺎف ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﺑﺎﻤﺪﻳﻨﺔ‬

‫اﻤﻨﻮرة أﻣﺲ ﺳﻌﻲ اﻤﺆﺗﻤﺮ ﻟﻠﺨﺮوج ﺑﺘﺼﻮرﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫ﻛﺎﻓﻴﺔ ﺗﻀﻤـﻦ ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﻮﻗﻒ ﻣﻦ اﻻﻋﺘﺪاء وﺗﺠﻌﻞ‬ ‫اﻟﻮﻗﻒ ﺧﺎدﻣﺎ ً ﻟﻺﻧﺴـﺎن اﻤﺴـﻠﻢ‪ .‬إذ أﺟﺎز اﻟﻌﻠﻤﺎء‬ ‫اﻟﻮﻗﻒ ﻋﲆ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﻨﻔﻊ اﻹﻧﺴـﺎن ﺣﺘﻰ ﻏﺮاﻤﺴﻠﻢ‬ ‫وﺣﺘﻰ اﻟﺤﻴﻮان‪ ،‬ﻣﻘﱰﺣﺎ ً أن ﻳﻌﻘﺐ اﻤﺆﺗﻤﺮ ورﺷﺔ‬ ‫ﻋﻤـﻞ ﺗﺨﺼـﺺ ﻤﻮﺿﻮع واﺣﺪ وﻫـﻮ إﻳﺠﺎد ﺑﻨﻚ‬ ‫إﺳﻼﻣﻲ وﻗﻔﻲ ﻟﻠﻤﺴﻠﻤﻦ ﺗﺼﺐ أرﺑﺎﺣﻪ ﰲ ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫إدارة اﻷوﻗـﺎف واﻟﻨﻬـﻮض ﺑﻬﺎ‪ .‬ﺣـﴬ اﻻﻓﺘﺘﺎح‬ ‫أﻣﻦ دارة اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻓﻬﺪ اﻟﺴﻤﺎري‬ ‫ووزﻳﺮ اﻟﺸـﺆون اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﰲ ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ اﻤﺎﻟﺪﻳﻒ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺷﻬﻴﻢ ﻋﲇ ﺳﻌﻴﺪ وﺣﺸﺪ ﻣﻦ اﻤﺸﺎرﻛﻦ ﻣﻦ‬ ‫داﺧﻞ اﻤﻤﻠﻜـﺔ وﺧﺎرﺟﻬﺎ‪ .‬وأوﺿﺢ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺘﻦ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ واﻻﺳﺘﺸﺎرﻳﺔ‬

‫اﻟﻌﻠﻴـﺎ ﻟﻠﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻦ ﻋﲇ اﻟﻌﻘﻼ‪،‬‬ ‫أن ﺳـﻨّﺔ اﻟﻮﻗﻒ ﴏح ﻋﻈﻴﻢ ﻣﻦ ﴏوح اﻟﺘﻜﺎﻓﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ اﻟﻬـﺎدف إﱃ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻷﻣﻦ واﻟﺴـﻼم‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‪ ،‬إذ أﺟﻤﻊ أﻫﻞ اﻟﻌﻠـﻢ ﻋﲆ أن ﺗﴩﻳﻊ‬ ‫ﻣﺒﻨﻲ ﻋـﲆ ﻣﺮاﻋﺎة اﻤﺼﺎﻟـﺢ اﻟﺘﻲ ﺟﺎءت‬ ‫اﻟﻮﻗـﻒ ﱞ‬ ‫اﻟﴩﻳﻌﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻹﻗﺎﻣﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ ﺣﺮص‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻋﲆ ﺗﻨﻈﻴـﻢ ﻫﺬا اﻤﺆﺗﻤـﺮ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ‬ ‫وزارة اﻟﺸـﺆون اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ واﻷوﻗـﺎف واﻟﺪﻋـﻮة‬ ‫واﻹرﺷـﺎد ‪ .‬وأﻓﺎد أن اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﻟﻠﻤﺆﺗﻤﺮاﻟﺬي‬ ‫ﻳﻨﺘﻈﻢ ﺗﺤـﺖ ﻋﻨﻮان »ﻧﺤﻮ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﺗﻜﺎﻣﻠﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻨﻬـﻮض ﺑﺎﻟﻮﻗـﻒ اﻹﺳـﻼﻣﻲ«‪ ،‬وﻳﺤـﴬه‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻛﻮن ﻣﻦ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ‪ 35‬دوﻟﺔ ﺣـﻮل اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫وﻳﺴﺘﻤﺮ ﻟﻴﻮﻣﻦ ‪.‬‬

‫اﻓﺘﺘﺎح أﻋﻤﺎل اﻤﺆﺗﻤﺮ‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫»اﻟﺸﺆون‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ« ﺗﻘﺮ‬ ‫ﺿﻮاﺑﻂ ﻣﺮاﻛﺰ‬ ‫ﺿﻴﺎﻓﺔ ا‪£‬ﻃﻔﺎل‬ ‫ا‪£‬ﻫﻠﻴﺔ‬ ‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻗـﺮت وزارة اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻀﻮاﺑـﻂ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴـﺔ ﻤﺮاﻛـﺰ ﺿﻴﺎﻓـﺔ‬ ‫اﻷﻃﻔﺎل اﻷﻫﻠﻴﺔ اﻟﺘﻲ واﻓﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻮزراء ﰲ وﻗﺖ ﺳﺎﺑﻖ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل وﻛﻴﻞ اﻟـﻮزارة ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫اﻤﻜﻠﻒ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ اﻟﺴـﺪﺣﺎن‬ ‫إن اﻟﻀﻮاﺑـﻂ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ ﺗﻀﻤﻨـﺖ ‪ 47‬ﻣﺎدة‪،‬‬ ‫ﺑﺪءا ً ﺑﺎﻷﻫـﺪاف اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﻌﻰ إﱃ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻋﻤﻞ‬

‫ﻳﺸـﱰط ﰲ ﻣﺎﻟﻜـﺔ اﻤﺮﻛﺰ أن ﺗﺘـﻮﱃ اﻹﴍاف‬ ‫اﻟﻜﺎﻣﻞ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺸﱰط أن ﻳﻜﻮن ﻟﻜﻞ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮة ﺳﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺗﺤﻤﻞ اﻟﺸﻬﺎدة اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻠﻮم اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ أو اﻟﱰﺑﻮﻳﺔ‪ ،‬وﻣﺘﻔﺮﻏﺔ ﺗﻔﺮﻏﺎ ً‬ ‫ﻛﺎﻣـﻼً ﻟﻪ‪ ،‬وأﻳﻀﺎ ً ﻳﻘﺘﴫ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻤﺮﻛﺰ ﻋﲆ‬ ‫ذوات اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ اﻟﻌﻠﻤﻲ اﻤﻨﺎﺳـﺐ ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﺎت‬ ‫ﻓﻘـﻂ وﻓﻘـﺎ ً ﻟﻠﻀﻮاﺑـﻂ واﻟـﴩوط اﻤﻘـﺮرة‬ ‫ﺑﻬـﺬه اﻟﻀﻮاﺑﻂ‪ ،‬وﻳﻘﺘـﴫ اﻤﺮﻛﺰ ﻋﲆ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ واﻷﻧﺸـﻄﺔ اﻟﱰﺑﻮﻳﺔ اﻤﻮﺟﻬﺔ‬ ‫واﻟﱰﻓﻴﻬﻴـﺔ ﺑﻤـﺎ ﻳﺘﻨﺎﺳـﺐ ﻣـﻊ اﻟﺨﺼﺎﺋﺺ‬

‫ﻣﺮاﻛﺰ ﺿﻴﺎﻓﺔ اﻷﻃﻔـﺎل اﻷﻫﻠﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻔﻌﻴﻞ دور‬ ‫اﻤﺮأة اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ اﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬وزﻳﺎدة ﻓﺮص‬ ‫ﻋﻤﻠﻬـﺎ ﰲ ﻣﺠﺎل رﻋﺎﻳﺔ اﻟﻄﻔﻮﻟﺔ واﻟﻌﻨﺎﻳﺔ ﺑﻬﺎ‪،‬‬ ‫واﻗﺘﺼﺎر ﻧﺸﺎط ﻣﺮاﻛﺰ ﺿﻴﺎﻓﺔ اﻷﻃﻔﺎل اﻷﻫﻠﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﺑﺮاﻣـﺞ اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ واﻟﱰﻓﻴـﻪ‪ ،‬وأﻻ ﺗﺘﻀﻤﻦ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﺮاﻛﺰ اﻤﻨﻬﺞ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ اﻤﻘﺮر ﰲ رﻳﺎض‬ ‫اﻷﻃﻔﺎل اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﻮزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أن اﻟﻀﻮاﺑـﻂ ﺗﻀﻤﻨﺖ اﻷﺣﻜﺎم‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ؛ ﺣﻴـﺚ ﻧﺼﺖ اﻤـﺎدة اﻟﺜﺎﻟﺜـﺔ ﻋﲆ أﻧﻪ‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻋﺪا اﻤﺮاﻛـﺰ اﻤﻤﻠﻮﻛﺔ ﻟﺠﻬـﺎت اﻋﺘﺒﺎرﻳﺔ‬

‫‪4‬‬

‫اﻟﻨﻤﺎﺋﻴﺔ ﻟﻜﻞ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﻋﻤﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫واﺷـﱰﻃﺖ اﻤـﺎدة اﻟﺤﺎدﻳـﺔ ﻋـﴩة ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺮﻛـﺰ وﺿﻊ ﻻﺋﺤﺔ ﻟﺘﻨﻈﻴﻢ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻪ‪ ،‬ﱢ‬ ‫ﺗﻮﺿﺢ‬ ‫ﻋﲆ وﺟﻪ اﻟﺘﺤﺪﻳﺪ ﻫﻴﻜﻠﻪ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻲ وإﺟﺮاءات‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻪ‪ ،‬واﻟﻮﺻﻒ اﻟﻮﻇﻴﻔﻲ ﻟﻠﻌﺎﻣﻼت‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻓﺼﻠـﺖ اﻟﻼﺋﺤﺔ اﻟـﴩوط اﻟﻮاﺟﺐ‬ ‫ﺗﻮاﻓﺮﻫـﺎ ﰲ اﻤﺒﻨـﻰ اﻤﻘـﱰح ﻤﺮﻛـﺰ ﺿﻴﺎﻓـﺔ‬ ‫اﻷﻃﻔـﺎل ﺑﺄﻻ ﻳﻜﻮن ﻗﺮب ﻣﺤﻄـﺎت اﻟﻮﻗﻮد أو‬ ‫ﻣﺤـﻞ ﺑﻴﻊ ﻏـﺎز‪ ،‬وأن ﻳﻜﻮن ﻣﻄﺎﺑﻘـﺎ ً ﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫ً‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺒﻨـﺎء اﻤﻌﺘﻤـﺪة وﺗﻌﻠﻴﻤﺎت اﻟﺴـﻼﻣﺔ‪،‬‬

‫إﱃ ﺳـﻼﻣﺔ اﻤﺒﻨﻰ ﻣﻦ اﻟﻌﻴﻮب اﻟﻔﻨﻴﺔ ﺑﻤﻮﺟﺐ‬ ‫ﺷـﻬﺎدة ﻣﻦ أﺣﺪ اﻤﻜﺎﺗﺐ اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ اﻤﻌﺘﻤﺪة‬ ‫ﻟﺪى اﻷﻣﺎﻧﺔ أو اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻧﺼـﺖ اﻟﻼﺋﺤـﺔ ﻋـﲇ اﺳـﺘﻤﺮارﻳﺔ‬ ‫اﻟﱰاﺧﻴـﺺ اﻟﺼـﺎدرة ﻣـﻦ اﻟـﻮزارة ﻤﺮاﻛـﺰ‬ ‫ﺿﻴﺎﻓـﺔ اﻷﻃﻔـﺎل اﻷﻫﻠﻴﺔ واﻟﺴـﺎرﻳﺔ اﻤﻔﻌﻮل‬ ‫وﻗﺖ ﺻﺪور ﻫﺬه اﻟﻀﻮاﺑﻂ‪ ،‬وﻋﲆ ﻫﺬه اﻤﺮاﻛﺰ‬ ‫ﺗﻜﻴﻴﻒ أوﺿﺎﻋﻬﺎ وﻓﻘﺎ ً ﻷﺣﻜﺎم ﻫﺬه اﻟﻀﻮاﺑﻂ‬ ‫واﻟﻘـﺮارات اﻟﺼـﺎدرة ﺗﻨﻔﻴﺬا ً ﻟﻬـﺎ ﺧﻼل ﻣﺪة‬ ‫ﺳﺘﺔ أﺷﻬﺮ‪.‬‬

‫ا ﺣﺪ ‪19‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 31‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (483‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻐﻴﺎب ﻳﺴﻴﻄﺮ ﻋﻠﻰ أول ﻳﻮم دراﺳﻲ ﻓﻲ ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ اﻟﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﺗﺮﺑﺔ‪ ،‬ﺟﺎزان‪ ،‬ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‪ ،‬اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨﻮرة‪ ،‬اﻟﺨﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‪ ،‬اﻟﴩق‬ ‫اﺳـﺘﺄﻧﻒ ﻃـﻼب اﻤـﺪارس ﺑﺠﻤﻴـﻊ اﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫واﻤﺤﺎﻓﻈﺎت أﻣﺲ‪ ،‬اﻟﺪراﺳـﺔ ﺑﻌﺪ اﺳﺘﻤﺘﺎﻋﻬﻢ‬ ‫ﺑﺈﺟـﺎزة ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻟﻔﺼـﻞ اﻟـﺪراﳼ اﻟﺜﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫وﻓﻴﻤﺎ ﺷـﻬﺪ اﻟﻴـﻮم اﻟـﺪراﳼ اﻷول ﻏﻴﺎﺑﺎ ً ﻓﺎق‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ‪ %80‬ﻣﻦ إﺟﻤﺎﱄ ﻋـﺪد اﻟﻄﻼب ﰲ‬ ‫ﻣﺪارس اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎم ﺑﻤﺪارس اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﻟﻢ ﺗﺘﺠﺎوز‬ ‫ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﻐﻴـﺎب ﰲ ﻣﺪارس وﺳـﻂ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫‪. %10‬ﻓﻔﻲ إﺣﺪى اﻤﺪارس اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ ﺑﴩق اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﺤﴬ ﺳـﻮى ﻋﴩة ﻃـﻼب ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﺳُ ـﻤﺢ ﻟﻬﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺨـﺮوج ﰲ اﻟﻌﺎﴍة ﺻﺒﺎﺣﺎً‪ ،‬وﻗﺎل أﺣﺪ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ‬ ‫اﻤﺪرﺳـﺔ »ﺗﻌﻮدﻧﺎ ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﻐﻴﺎب ﺑﻌـﺪ ﻛﻞ إﺟﺎزة‪،‬‬ ‫ﻣﻌـﺪا ً ﻏﻴﺎب اﻤﺘﺎﺑﻌﺔ واﻟﻮﻗـﻮف اﻤﻴﺪاﻧﻲ ﻣﻦ اﻟﻮزارة‬ ‫ﻋـﲆ اﻤـﺪارس وﻣﻼﺣﻈـﺔ اﻟﻐﻴـﺎب ﺗﺴـﺒﺐ ﰲ ﻋﺪم‬ ‫اﻫﺘﻤﺎم اﻟﻄﻼب‪.‬‬ ‫ووﻗﻔـﺖ »اﻟـﴩق« ﻋـﲆ إﺣـﺪى اﻤـﺪارس‬ ‫اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ ﺑـﴩق اﻟﺮﻳـﺎض وﺑـﻦ ﻣﺤﻤـﺪ ﻋـﲇ‬ ‫»ﻣـﺪرس« ﻏﻴـﺎب ‪ 13‬ﻃﺎﻟﺒﺎ ً ﻣﻦ أﺻـﻞ ‪ 24‬ﻟﺪﻳﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﻔﺼﻞ‪ ،‬ﻣﻘﺪرا ً ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﻐﻴﺎب ﰲ اﻤﺪرﺳـﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫ﺗﺼﻞ إﱃ ‪ %45‬ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ ً وﻗﺎل »ﻧﺤﻦ اﻤﺪرﺳـﻦ ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻣﻦ اﺧﺘﺼﺎﺻﻨـﺎ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ اﻟﻐﻴـﺎب واﻹﺟﺮاءات‬ ‫اﻤﺘﺨـﺬة ﻟﻠﺤـﺪ ﻣﻨـﻪ وإﺟـﺮاءات اﻟـﻮزارة ﺗﺴـﻤﺢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﺴـﻢ ﻣـﻦ درﺟـﺎت اﻤﻮاﻇﺒـﺔ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﻳﺼﻌﺐ‬ ‫اﻟﺤﺴﻢ ﻟﻬﺬه اﻟﻨﺴـﺒﺔ اﻟﻜﺒﺮة ﻣﻦ اﻟﻄﻼب«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً‬ ‫أن ﺑﻌﻀﻬـﻢ ﻳﺠﺘﻬـﺪ ﰲ اﻷﻧﺸـﻄﺔ واﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘﻴﻤﻬﺎ اﻤﺪرﺳﺔ وﻳﻌﻮض درﺟﺎت اﻟﺤﺴﻢ‪.‬‬ ‫وﻋﲆ اﻟﻌﻜﺲ ﻟﻢ ﺗﺘﺠﺎوز ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﻐﻴﺎب ‪%10‬‬ ‫ﰲ ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻤﺪارس اﻟﺘﻲ ﻗﺎﻣﺖ »اﻟﴩق« ﺑﺰﻳﺎرﺗﻬﺎ‬ ‫وﺳـﻂ اﻟﺮﻳـﺎض وﻟﻮﺣـﻆ ﻛﺜﺎﻓـﺔ وﺟـﻮد اﻟﻄﻼب‬ ‫وﺗﻔﻌﻴـﻞ اﻟﻴﻮم اﻟـﺪراﳼ وﴍح اﻤﻌﻠﻤﻦ ﻟﻠﺪروس‪،‬‬ ‫وﻟـﻢ ﺗﻼﺣﻆ أي ﻓـﻮﴇ ﺧـﺎرج ﻫﺬه اﻤـﺪارس أو‬ ‫ﰲ اﻟﻔﻨـﺎء اﻟﺪاﺧﲇ‪.‬ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬ﻗﺎل ﻣﺴـﺎﻋﺪ اﻤﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﻟﻠﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺴـﺪﻳﺮي‬ ‫ﻟـ«اﻟـﴩق«‪ ،‬إن اﺧﺘﻼف ﻃﺒﻴﻌﺔ اﻟﺴـﻜﺎن ﻣﻦ ﺣﻲ‬ ‫ﻵﺧـﺮ وﺑﻌـﺾ اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻟﺠﻐﺮاﻓﻴـﺔ أﺣﺪ أﺳـﺒﺎب‬ ‫اﺧﺘﻼف اﻟﻐﻴﺎب ﰲ ﺑﻌﺾ أﺟﺰاء اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أﻧﻪ‬ ‫ﻻ ﻳﻌﻠﻢ ﻋﻦ ارﺗﻔﺎع اﻟﻐﻴﺎب ﰲ ﻣﺪارس ﴍق اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫وأن اﻤﴩﻓـﻦ ﺳـﻴﺰورون ﺟﻤﻴﻊ اﻤـﺪارس وﻛﺘﺎﺑﺔ‬ ‫ﺗﻘﺎرﻳﺮ وﺗﺰوﻳﺪ اﻹدارة ﺑﻬﺎ ﻏﺪا ً اﻹﺛﻨﻦ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﺴـﺪﻳﺮي أﻧـﻪ راﻓﻖ ﻧﺎﺋـﺐ اﻟﻮزﻳﺮ‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ﻋﺎﻳﺾ ﺑﻦ ﻧﺎﻓﻊ اﻟﺮﺣﻴﲇ‪ ،‬أن اﻟﺪراﺳـﺔ‬ ‫اﻧﻄﻠﻘـﺖ ﰲ أول أﻳﺎﻣﻬﺎ ﺑﺤﻀﻮر اﻟﻄﻼب وﻣﻌﻠﻤﻴﻬﻢ‬ ‫وﺑـﺈﴍاف اﻟـﻜﺎدر اﻹداري ﰲ اﻤـﺪارس‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺗﻢ‬ ‫ﺗﻮﺟﻴﻪ اﻤﴩﻓﻦ اﻟﱰﺑﻮﻳﻦ ﻟﺰﻳﺎرة اﻤﺪارس وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﺑﺮاﻣﺠﻬﺎ ﰲ ﺗﺤﻔﻴﺰ اﻟﻄـﻼب ﻋﲆ اﻟﺤﻀﻮر ﻣﻨﺬ أول‬ ‫ﻳـﻮم دراﳼ‪ .‬وأﻛﺪ اﻟﺮﺣﻴﲇ ﻋﲆ ﺑﺪء اﻟﺪوام اﻟﺼﻴﻔﻲ‬ ‫ﻤـﺪارس اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻟﻠﺒﻨـﻦ واﻟﺒﻨـﺎت‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻳﺒﺪأ‬ ‫اﻻﺻﻄﻔﺎف اﻟﺼﺒﺎﺣﻲ ﻋﻨﺪ اﻟﺴـﺎﻋﺔ ‪ 6.45‬ﺻﺒﺎﺣﺎً‪،‬‬ ‫وﺗﺒـﺪأ اﻟﺤﺼـﺔ اﻷوﱃ ﰲ ﺗﻤـﺎم اﻟﺴـﺎﺑﻌﺔ ﺻﺒﺎﺣﺎً‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺪدا ً ﻋﲆ ﻣﺪﻳـﺮي وﻣﺪﻳﺮات اﻤـﺪارس ﺑﴬورة‬ ‫اﻟﺘﻘﻴـﺪ ﺑﻤﻮاﻋﻴﺪ اﻟﺤﺼـﺺ واﻟﻔﺴـﺢ وأداء ﺻﻼة‬ ‫اﻟﻈﻬﺮ ﺟﻤﺎﻋﺔ ﰲ اﻤﺴـﺠﺪ واﺳـﺘﻐﻼل اﻟﻮﻗﺖ اﻷﻣﺜﻞ‬ ‫ﻟﺼﺎﻟﺢ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ وﻓﻘﺎ ً ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻤﺎت اﻟﻮاردة‬ ‫ﻣﻦ وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪.‬‬ ‫‪ 150‬أﻟﻔﺎ ً ﰲ ﺟﺎزان‬ ‫واﺳـﺘﺄﻧﻒ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 150‬أﻟـﻒ ﻃﺎﻟﺐ وﻃﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺮاﺣـﻞ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎم ﺑﺎﻤـﺪارس اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻺدارة‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان اﻟﺪراﺳـﺔ‪،‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻹﻋﻼم اﻟﱰﺑﻮي ﺑﺎﻹدارة ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﺣﺴـﻦ اﻟﺮﻳﺎﻧـﻲ أن ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﺑﺠـﺎزان ﻣﺤﻤـﺪ ﺑـﻦ ﻣﻬـﺪي اﻟﺤﺎرﺛﻲ أﻛـﺪ أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ إدارات اﻤﺪارس اﺳـﺘﺌﻨﺎف اﻟﺪراﺳﺔ وﺻﻮﻻ ً‬ ‫إﱃ ﺗﻔﻌﻴﻞ اﻟﻘﺮارات اﻤﻨﻈﻤـﺔ ﻟﻠﻌﻤﻞ اﻟﱰﺑﻮي داﺧﻞ‬ ‫اﻤـﺪارس؛ ﻟﻀﻤﺎن ﺑﺪاﻳـﺔ ﺟـﺎدة وﻣﻨﺘﻈﻤﺔ ﺑﺠﻤﻴﻊ‬ ‫اﻤﺪارس‪.‬‬

‫ﻃﺎﻟﺐ وﺟﺪ اﻟﻨﻮم ﺣﻼً ﰲ أول ﻳﻮم دراﳼ أﻣﺲ ﺑﻌﺪ اﻹﺟﺎزة‬

‫ﺑﻌﺾ اﻟﻄﺎوﻻت ﺧﺎﻟﻴﺔ ﺑﺴﺒﺐ اﻟﻐﻴﺎب‬ ‫وﻓﺮﻳﻘﺎ ً ﻣﻦ ﻣﺴﺆوﱄ اﻟﻮزارة وإدارة ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﺑﺰﻳـﺎرة ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻤـﺪارس اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ واﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ‬ ‫واﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ وﻛﺎﻧﺖ ﻧﺴـﺐ اﻟﺤﻀﻮر ﻣﻤﺘﺎزة واﻟﻐﻴﺎب‬ ‫وﻣﺮض وﺑﻌـﺾ اﻤﺪارس ﻻ‬ ‫ﺿﻤـﻦ اﻟﺤﺪ اﻤﻌﻘـﻮل‬ ‫ٍ‬ ‫ﻳﻮﺟـﺪ ﺑﻬﺎ ﻏﻴﺎب ُ‬ ‫وﻓﻌـﻞ اﻟﻴﻮم اﻟـﺪراﳼ وﺗﻢ ﴍح‬ ‫اﻟﺪروس ﻣﻦ اﻤﻌﻠﻤﻦ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن اﻤﺮاﺣـﻞ اﻷوﻟﻴـﺔ ﻳﻜﺜـﺮ ﻓﻴﻬـﺎ‬ ‫اﻻﻧﻀﺒﺎط وﻳﻘﻞ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻐﻴﺎب ﻋﻦ اﻤﺮاﺣﻞ اﻤﺘﻘﺪﻣﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أﻧﻪ ﻳﺘﻢ اﻟﺤﺴﻢ ﻣﻦ درﺟﺎت اﻤﻮاﻇﺒﺔ واﻟﺴﻠﻮك‬ ‫ﻟﻠﻤﺮﺣﻠﺘـﻦ اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ واﻟﺜﺎﻧﻮﻳـﺔ وﻳﺘﺎﺑـﻊ ﻣﺪﻳـﺮ‬ ‫اﻤﺪرﺳـﺔ واﻟﻮﻛﻴـﻞ واﻤﺮﺷـﺪ اﻟﻄﻼﺑﻲ ﻣـﻊ وﱄ أﻣﺮ‬ ‫اﻟﻄﺎﻟﺐ اﻟﻐﺎﺋﺐ وﻳﻄﻠﺐ ﻣﻨـﻪ ﺑﻌﺪ ﺣﻀﻮره ﺧﻄﺎب‬

‫ﻣﻦ وﱄ أﻣﺮه ﻟﺘﱪﻳﺮ ﺳﺒﺐ اﻟﻐﻴﺎب ﻓﺈذا ﻛﺎﻧﺖ ﻣﱪرة‬ ‫ﻳﺆﺧـﺬ ﺑﻬﺎ أو ﻳﺤﺴـﻢ ﻣﻦ درﺟﺎت اﻟﺴـﻠﻮك‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫﺎ ً‬ ‫أن اﻤﻌﻠﻢ ﻻ ﻳﺤﺴـﻢ ﺷـﻴﺌﺎ ً ﻷﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﻣﻦ اﺧﺘﺼﺎﺻﻪ‬ ‫وﻣﻬﻤﺘـﻪ أن ﻳـﴩح اﻟـﺪرس ﺣﺘـﻰ ﻟﻮ ﻟـﻢ ﻳﺤﴬ‬ ‫إﻻ ﻃﺎﻟـﺐ واﺣـﺪ وذﻟﻚ ﻟﻌـﺪم ﺑﺨﺲ ﺣـﻖ اﻟﻄﺎﻟﺐ‬ ‫اﻟﺤﺎﴐ‪.‬‬ ‫ﻋﻮدة ‪ 280‬أﻟﻒ ﻃﺎﻟﺐ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫إﱃ ذﻟﻚ ﻋﺎد أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 280‬أﻟﻒ ﻃﺎﻟﺐ وﻃﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺮاﺣﻞ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎم واﻷﻫﲇ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻲ واﻤﺘﻮﺳﻂ‬ ‫واﻟﺜﺎﻧـﻮي ورﻳﺎض اﻷﻃﻔـﺎل ﺑﺎﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة أﻣﺲ‪،‬‬ ‫إﱃ ﻣﻘﺎﻋـﺪ اﻟﺪراﺳـﺔ‪ ،‬وأوﺿـﺢ ﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم اﻟﱰﺑﻴﺔ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬رﺷﻴﺪ اﻟﺸﺎرخ(‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة ﻧﺎﴏ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻌﺒﺪاﻟﻜﺮﻳـﻢ أن إدارة ﺗﻌﻠﻴـﻢ اﻤﺪﻳﻨﺔ أﻛﻤﻠﺖ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻌﺪادات ﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل اﻟﻄـﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﺑﻌﺪ‬ ‫اﺳـﺘﻤﺘﺎﻋﻬﻢ ﺑﺈﺟـﺎزة ﻣﻨﺘﺼـﻒ اﻟﻔﺼـﻞ اﻟﺪراﳼ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ اﻟﺘﻲ اﺳﺘﻤﺮت أﺳﺒﻮﻋﺎ ً ﻛﺎﻣﻼً ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺠﻮ اﻤﻼﺋﻢ ﻟﻬﻢ وﺗﻀﺎﻓﺮ اﻟﺠﻬﻮد ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻹدارات اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﻟـﻜﻞ ﻣﺎ ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻪ راﺣﺔ اﻟﻄﻼب‬ ‫واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‪.‬‬ ‫وﰲ ﻧﻔـﺲ اﻟﺴـﻴﺎق‪ ،‬ﻋﻤـﺪت إدارة ﻣـﺮور‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ﻋﲆ إﻋﺎدة ﺑﺮﻣﺠﺔ اﻹﺷـﺎرات‬ ‫اﻤﺮورﻳـﺔ ﺑﺎﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة؛ ﻟﺘﻮاﻛﺐ اﻟﻔﱰة اﻟﺼﺒﺎﺣﻴﺔ‬ ‫اﺳـﺘﻌﺪادا ً ﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل ﻃﻼب وﻃﺎﻟﺒﺎت اﻤﺪارس ﻣﻦ‬

‫‪ ..‬وآﺧﺮ ﻳﻐﺎدر ﻣﺒﻜﺮا ً ﺑﺴﺒﺐ ﻗﻠﺔ اﻟﺤﻀﻮر‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﺨﻄﻂ اﻟﺘﻲ ﺗﻢ وﺿﻌﻬـﺎ ﺑﻤﺒﺎﴍة أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 500‬ﻓـﺮد وﺿﺎﺑـﻂ‪ ،‬اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻦ اﻟﺼﺒـﺎح اﻟﺒﺎﻛﺮ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻘﺎﻃﻌـﺎت واﻤﻴﺎدﻳﻦ وﻣﺠﻤﻌـﺎت اﻤﺪارس ﻟﻀﺒﻂ‬ ‫اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻤﺮورﻳﺔ ﻋﲆ اﻟﺸـﻮارع اﻟﺮﺋﻴﺴﻴﺔ واﻤﻴﺎدﻳﻦ‬ ‫وﺣـﻮل اﻤﺪارس اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﻋﲆ اﻟﺸـﻮارع اﻟﺮﺋﻴﺴـﻴﺔ؛‬ ‫ﻟﻀﻤﺎن ﺳﻼﻣﺔ أﺑﻨﺎﺋﻨﺎ ﻃﻼب وﻃﺎﻟﺒﺎت اﻤﺪارس‪.‬‬ ‫اﻧﺘﻈﺎم ‪ 100‬أﻟﻒ ﰲ ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫ﻛﻤﺎ اﻧﺘﻈﻢ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ‪ 100‬أﻟﻒ ﻃﺎﻟﺒﺔ وﻃﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺪراﺳـﺔ ﺑــ ‪ 560‬ﻣﺪرﺳـﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺣﻔﺮ‬ ‫اﻟﺒﺎﻃﻦ ﺑﻌﺪ إﺟﺎزة اﺳﺘﻤﺮت أﺳﺒﻮﻋﺎ ً ﻛﺎﻣﻼً‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬

‫ﻣﺒﺎﴍة ‪ 9‬آﻻف ﻃﺎﻟﺐ ﰲ ﺗﺮﺑﺔ واﻟﺨﺮﻣﺔ‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﺑـﺎﴍ أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ﺧﻤﺴـﺔ آﻻف ﻃﺎﻟﺐ‬ ‫وﻃﺎﻟﺒـﺔ ﺑﺎﻤﺮاﺣﻞ اﻟﺜﻼث ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺗﺮﺑﺔ اﻟﺪراﺳـﺔ‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬وأﻛﻤﻞ ﻣﻜﺘـﺐ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﺳـﺘﻌﺪاداﺗﻪ ﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل اﻟﻄـﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت ﺑﻌﺪ‬ ‫اﺳﺘﻤﺘﺎﻋﻬﻢ ﺑﺎﻹﺟﺎزة‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺑﺎﴍ اﻤﻌﻠﻤﻮن واﻟﻄﻼب‬ ‫واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﺑﺠﻤﻴﻊ ﻣﺪارس اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬وﻓﻘﺎ ً ﻤﺎ ذﻛﺮه‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ اﻟﻜﺘﺐ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ اﻟﺒﺪري‬ ‫وﻋﺎد أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 4000‬ﻃﺎﻟﺐ وﻃﺎﻟﺒﺔ إﱃ ﻣﻘﺎﻋﺪ‬ ‫اﻟﺪراﺳـﺔ ﰲ ﻣﺮاﺣﻠﻬـﺎ اﻟﺜـﻼث ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﺨﺮﻣﺔ‪،‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﻣﺪﻳـﺮ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻄﻮﻳـﻞ أن اﻤﻜﺘـﺐ أﻛﻤـﻞ اﺳـﺘﻌﺪاداﺗﻪ‬ ‫ﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل اﻟﻄﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت واﻤﻌﻠﻤﻦ واﻤﻌﻠﻤﺎت‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﺑﺎﴍ اﻤﻌﻠﻤﻦ ﺑﻤـﺪارس اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﻜﻞ ﻳﴪ‬ ‫وﺳـﻬﻮﻟﺔ‪ ،‬وﺑﻨﻔـﻮس ﺗﻤﻸﻫـﺎ اﻟﺤﻴﻮﻳـﺔ واﻟﻨﺸـﺎط‬ ‫أﻋﻤﺎﻟﻬﻢ أﻣﺲ‪.‬‬

‫| ﺗﺮﺻﺪ اﻟﻄﻠﻌﺎت اﻟﺠﻮﻳﺔ اﻏﺎﺛﻴﺔ ﻣﻴﺪاﻧﻴﴼ‬

‫ﺗﻌﻠﻴﻖ اﻟﺪراﺳﺔ ﻓﻲ ‪ ١٣‬ﻣﺪرﺳﺔ ﻓﻲ ﻗﺮى ﺗﻬﺎﻣﺔ ﻗﺤﻄﺎن اﻟﻤﻌﺰوﻟﺔ ﺑﺴﺒﺐ اﻟﺴﻴﻮل‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬اﻟﺤﺴﻦ آل ﺳﻴﺪ‬ ‫ﻋﻠﻘﺖ إدارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﴎاة ﻋﺒﻴﺪة اﻟﺪراﺳﺔ‬ ‫ﰲ ‪ 13‬ﻣﺪرﺳـﺔ ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻤﺮاﺣـﻞ )ﺑﻨﻦ وﺑﻨﺎت( ﰲ ﻗﺮى‬ ‫ﺗﻬﺎﻣﺔ ﻗﺤﻄـﺎن اﻤﺤﺎﴏة‪ ،‬وﻗﺎل ﻣﺪﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﴎاة ﻋﺒﻴﺪة اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻫﺸـﺎم اﻟﻮاﺑﻞ‪ ،‬ﻟـ«اﻟﴩق«‪،‬‬ ‫إﻧﻪ ﺗﻢ ﺗﻌﻠﻴﻖ اﻟﺪراﺳﺔ ﺑﺴﺒﺐ اﻷﻣﻄﺎر وﺟﺮﻳﺎن اﻷودﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ أﻧـﻪ أﺟﺮى ﺻﺒﺎح أﻣﺲ‪ ،‬ﺟﻮﻟﺔ ﻋﲆ ﻋـﺪد ﻣﻦ اﻤﻮﻗﻊ اﻟﺘﻰ‬ ‫اﺳـﺘﺄﻧﻔﺖ اﻟﺪراﺳـﺔ وﻛﺎﻧﺖ اﻷﻣﻮر ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻪ اﻟﺘﻘﻰ‬ ‫ﻋﺪﻳـﺪا ً ﻣـﻦ اﻟﻄـﻼب واﻃﻤﺄن ﻋـﲆ أوﺿﺎﻋﻬـﻢ‪ ،‬وﺗﻔﻘﺪ ﻋـﺪدا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺪارس ووﻗﻒ ﻋﲆ ﺳـﻼﻣﺔ اﻤﺒﺎﻧﻲ ﺑﻌـﺪ اﻷﻣﻄﺎر اﻟﺘﻲ ﻫﻄﻠﺖ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﺆﺧﺮاً‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑﻦ أن ﺗﻌﻠﻴﻖ اﻟﺪارﺳﺔ ﺟﺎء ﺑﺴﺒﺐ اﻧﻘﻄﺎع اﻟﻄﺮق وﺻﻌﻮﺑﺔ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻮﺻـﻮل إﱃ ﺑﻌﺾ اﻟﻘﺮى اﻤﻌﺰوﻟﺔ‪ ،‬ﻛﺎﺷـﻔﺎ ﻋﻦ ﻋﻘﺪ اﺟﺘﻤﺎع ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﻄـﺮق واﻤﻌﺪات ﻟﻔﺘـﺢ اﻟﻄـﺮق اﻤﺆدﻳﺔ إﱃ ﺗﻠـﻚ اﻤﺪارس‬ ‫ﻟﻌﻮدة اﻟﻄـﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت وأﻋﻀﺎء ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺲ إﱃ اﺳـﺘﺌﻨﺎف‬

‫اﻟﻤﺪارس اﻟﺘﻲ ﻋﻠﻘﺖ اﻟﺪراﺳﺔ‬ ‫ﻣﺪرﺳﺔ ﴎﻳﺎن ‪ -‬ﺑﻨﺎت‬ ‫ﻣﺪرﺳـﺔ اﻟﻨﻮاس ﺑﻦ ﺳﻤﻌﺎن‬ ‫ ﺑﻨﻦ‬‫ﻣﺪرﺳﺔ ﺷﻴﺒﺔ ‪ -‬ﺑﻨﺎت‬ ‫ﻣﺪرﺳـﺔ أﺑﻮﺳﻌﻴﺪ اﻟﺨﺪري ‪-‬‬

‫ﻣﺪرﺳﺔ اﻟﻠﺤﺠﺔ ‪ -‬ﺑﻨﺎت‬ ‫ﻣﺪرﺳﺔ اﻟﺴﺒﻠﺔ‬ ‫ﻣﺪرﺳﺔ أﺑﻮﺣﻨﻴﺔ ‪ -‬ﺑﻨﻦ‬ ‫ﻣﺪرﺳﺔ اﻤﺘﻴﻪ ‪ -‬ﺑﻨﺎت‬ ‫ﻣﺪرﺳﺔ ﻋﺘﺒﺔ ﺑﻦ ﻏﺰوان‪ -‬ﺑﻨﻦ‬

‫ﺑﻨﻦ‬ ‫ﻣﺪرﺳﺔ اﻤﻔﺠﺮ ‪ -‬ﺑﻨﺎت‬ ‫ﻣﺪرﺳﺔ اﻟﻘﺮﻃﺒﻲ ‪ -‬ﺑﻨﻦ‬ ‫ﻣﺪرﺳﺔ اﻟﻌﻄﻒ ‪ -‬ﺑﻨﺎت‬ ‫ﻣﺪرﺳﺔ اﻤﺎوردي ‪ -‬ﺑﻨﻦ‬

‫اﻟﺪراﺳﺔ ﰲ اﻟﻘﺮﻳﺐ اﻟﻌﺎﺟﻞ‪ .‬إﱃ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻻﻳﺰال اﻟﺠﴪ اﻟﺠﻮي ﻹﻏﺎﺛﺔ‬ ‫اﻟﻘـﺮى اﻤﻌﺰوﻟﺔ ﻣﻤﺪودا ً ﻟﻠﻴﻮم اﻟﺮاﺑﻊ ﻋـﲆ اﻟﺘﻮاﱄ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻟﻠﻮﺻﻮل‬ ‫إﱃ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﻘـﺮى‪ ،‬وﻧﻔﺬ ﻃﺮان اﻷﻣﻦ ﻧﺤﻮ ﻋﴩﻳﻦ ﺳـﺎﻋﺔ ﻃﺮان‬ ‫ﻧﻘﻠﺖ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻧﺤﻮ ‪ 16‬ﻃﻨﺎ ً ﻣﻦ اﻤﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ ﻋﱪ ‪ 400‬ﺳـﻠﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﻦ اﻤﻨﺘﻈﺮ أن ﻳﺼﻞ ﻋﺪد اﻟﺴـﻼل اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ إﱃ ‪ 500‬ﺳﻠﺔ ﻏﺬاﺋﻴﺔ‬ ‫ﻏﺪاً‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴﺮ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻠﻮاء ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ راﻓﻊ اﻟﺸـﻬﺮي‪ ،‬ﻟـ«اﻟـﴩق«‪ ،‬أن اﻟﺠﴪ‬

‫ﻣﺪرﺳﺔ آل ﻣﺴﻌﻮد ‪ -‬ﺑﻨﺎت‬ ‫ﻣﺪرﺳﺔ اﻟﺤﻜﻢ ﺑﻦ ﻋﻤﺮ ‪ -‬ﺑﻨﻦ‬ ‫ﻣﺪرﺳـﺔ اﻟﺜﺎﻓـﺮة ﺑﻨـﺎت‬ ‫وﻣﺪرﺳـﺔ اﻤﻘﺪاد ﺑﻦ اﻷﺳﻮد ‪-‬‬ ‫ﺑﻨﻦ‬

‫اﻟﺠـﻮي ﻻﻳﺰال ﻳﻘﻮم ﺑﻄﻠﻌﺎﺗﻪ اﻹﻏﺎﺛﻴﺔ إﱃ اﻟﻘﺮى اﻤﺘﴬرة‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻢ‬ ‫اﻟﻮﺻـﻮل إﱃ ﻣﻌﻈﻢ اﻟﻘﺮى اﻤﻌﺰوﻟﺔ وﺗﻮزﻳﻊ اﻤﺴـﺎﻋﺪات اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﺟﻠﺔ ﻋﻠﻴﻬﻢ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻟﻄﻮارئ واﻷزﻣﺎت ﰲ ﺻﺤﺔ ﻋﺴﺮ ﻳﺤﻴﻰ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﻋﺴـﺮي‪ ،‬ﻟـ)اﻟﴩق(‪ ،‬أﻧﻪ ﺗـﻢ ﻋﻼج ‪ 102‬ﺣﺎﻟـﺔ ﻣﺮﺿﻴﺔ‬ ‫ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ أﻋﺮاض اﻟﺮﺷﺢ واﻟﺰﻛﺎم أﻣﺲ‪ ،‬وﺗﻢ ﴏف أدوﻳﺔ اﻟﺴﻜﺮ‬ ‫واﻟﻀﻐـﻂ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﻣﻨﺬ ﻣـﺪ اﻟﺠﴪ اﻟﺠـﻮي ﻹﻏﺎﺛﺔ اﻟﻘﺮى‬ ‫اﻤﻌﺰوﻟﺔ ﺗﻢ ﻋﻼج ﻧﺤﻮ ‪ 291‬ﺣﺎﻟﺔ ﻣﺮﺿﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻏﺪ ًا ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ ‪ ٢٥‬ﻣﺘﻬﻤ ًﺎ‬ ‫ﻓﻲ »ﺻﻜﻮك اﻟﺒﺎﺣﺔ«‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﺮﺑﺎﻋﻲ‬ ‫ﺗﺒـﺎﴍ اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻹدارﻳـﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﻣﻤﺜّﻠـﺔ ﰲ اﻟﺪاﺋﺮة‬ ‫اﻟﺠﺰاﺋﻴـﺔ اﻷوﱃ ﻏـﺪا ً اﻹﺛﻨـﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﺤﺎﻛﻤـﺔ ‪ 25‬ﻣﺘﻬﻤـﺎ ً ﰲ ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫ﺻﻜﻮك اﻟﺒﺎﺣﺔ اﻤﺸﺒﻮﻫﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻬﻢ‬ ‫‪ 12‬ﻣﻮﻗﻮﻓﺎ ً ﻋﲆ ذﻣﺔ اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻣﻨﺬ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ﻋـﺎم ‪ .‬وﺗﻀﻤﻨـﺖ ﻻﺋﺤـﺔ اﻻدﻋﺎء‬ ‫ا ُﻤﻌـﺪّة ﻣﻦ ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ واﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ اﺗﻬـﺎم اﻤﺤﺎﻟﻦ إﱃ‬ ‫اﻤﺤﻜﻤﺔ ﺑﺘﻬﻢ اﻟﺮﺷﻮة واﻟﺘﺰوﻳﺮ وﺳﻮء‬ ‫اﻻﺳﺘﻐﻼل اﻹداري واﻟﻮﻇﻴﻔﻲ‪ .‬وﺗﺘﻮﻗﻊ‬ ‫ﻣﺼـﺎدر ﻋﺪﻟﻴـﺔ أن ﻳﻨﻈـﺮ اﻟﻘﻀﺎة ﰲ‬ ‫ﻃﻠﺐ اﻤﻮﻗﻮﻓﻦ وذوﻳﻬﻢ ﻟﻺﻓﺮاج ﻋﻨﻬﻢ‬ ‫ﺑﻜﻔﺎﻟﺔ ﺣﺘﻰ ﺗﺼﺪر ﺑﺤﻘﻬﻢ اﻷﺣﻜﺎم‪.‬‬

‫ﺗﻔﺮﻳﻎ ﺣﻤﻮﻟﺔ اﻟﻄﺎﺋﺮة ﻣﻦ اﻤﺴﺎﻋﺪات‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫رؤﺳﺎء ا‪£‬ﺟﻬﺰة اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻳﻨﺎﻗﺸﻮن إﻋﻼن ﺣﻘﻮق اšﻧﺴﺎن ﻟﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون ﻟﺪول اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻳﻌﻘﺪ رؤﺳﺎء اﻷﺟﻬﺰة اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ اﻤﻌﻨﻴﺔ ﺑﺤﻘﻮق‬ ‫اﻹﻧﺴﺎن ﺑﺪول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون ﻟﺪول اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﻴﻮم اﺟﺘﻤﺎﻋﻬﻢ اﻟﺨﺎﻣﺲ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻤﻘﺮ اﻷﻣﺎﻧﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬

‫ﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌـﺎون ﺑﺎﻟﺮﻳـﺎض ‪ .‬وﺳـﻴﻨﺎﻗﺶ اﻻﺟﺘﻤﺎع‬ ‫ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣـﻦ اﻤﻮﺿﻮﻋﺎت اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن ﰲ‬ ‫دول اﻤﺠﻠﺲ ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻣﴩوع إﻋﻼن ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن‬ ‫ﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌﺎون ﻟﺪول اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺗﻤﻬﻴﺪا ً ﻟﺮﻓﻌﻪ‬ ‫ﰲ ﺻﻴﻐﺘﻪ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ إﱃ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﻮزاري ﻻﻋﺘﻤﺎده‪.‬‬

‫ﻛﻤﺎ ﺳـﻴﻨﺎﻗﺶ اﻻﺟﺘﻤﺎع ﻣﺴﻮدة ﻣﺬﻛﺮة اﻟﺘﻔﺎﻫﻢ‬ ‫ﺑﻦ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون وﻣﻜﺘﺐ اﻤﻔﻮﺿﻴﺔ اﻟﺴﺎﻣﻴﺔ ﻟﻸﻣﻢ‬ ‫اﻤﺘﺤـﺪة ﻟﺸـﺆون اﻟﻼﺟﺌـﻦ‪ ،‬وﻃﻠﺐ ﻣﻜﺘـﺐ ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن ﺑﺎﻷﻣﺎﻧﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﺻﻔﺔ ﻣﺮاﻗﺐ‬ ‫ﰲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺪاﺋﻤﺔ ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن‪.‬‬


‫‪5‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ﺑﻴﺎدر‬

‫إﺟﺎزة اﻟﻤﻮﻻت‬ ‫وﺳﻴﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﺮة‬

‫ا ﺣﺪ ‪19‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 31‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (483‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻧﺰاﻫﺔ ﺗﺤﻘﻖ ﻓﻲ ﻣﺒﺎﺷﺮة ﻣﻮﻇﻒ ﻗﻀﻴ َﺔ ﻓﺴﺎد »ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺣﺎﺋﻞ« وﻫﻮ ﻣﻜﻔﻮف اﻟﻴﺪ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﺑﻨﺪر اﻟﻌﻤﺎر‬

‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬

‫ﻋﺎد اﻟﺴﻌﻮدﻳﻮن إﱃ ﺑﻴﻮﺗﻬﻢ ﺑﻌﺪ اﻧﺘﺸﺎر ﺳﻴﺎﺣﻲ ﻋﺸﻮاﺋﻲ دون‬ ‫ﺗﺨﻄﻴﻂ ﻣﺴـﺒﻖ ودون ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻹﺟﺎزة ﺑﻤﻌﻨﺎﻫﺎ اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ‪..‬‬ ‫ﻋﺎد اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻮن ﺑﻌﺪ ﺗﺠﻮال ﺑﻦ اﻟﺸﻮاﻃﺊ واﻤﻮﻻت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ وﺑﻌﺪ‬ ‫»اﻟﻌﻤﺮة اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ« ﻟﻠﺒﻌﺾ وﻟﻴﺲ اﻟـ ُﻜﻞ‪ ..‬اﻟﴚء اﻟﺬي ﻳﺘﻔﻖ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺋﺢ اﻟﺴـﻌﻮدي وﻣﻌﻪ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ ﻫﻮ ﺗﺪوﻳﺮ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺒﻴﻮﻟﻮﺟﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻴﺚ ﻳﺘﺤﻮل اﻟﻨﻬﺎر ﺳﺒﺎﺗﺎ ً واﻟﻠﻴﻞ ﺳﻌﻴﺎ ً ﰲ ﻛﻞ اﻻﺗﺠﺎﻫﺎت‪.‬‬ ‫اﻟﺒﻌـﺾ ﻳﺒﺎﻫـﻲ ﺑﴪﻋﺔ اﻻﻧﺘﻬـﺎء ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮة وﻛﺄﻧﻪ ﰲ ﺳـﺒﺎق‬ ‫زﻣﻨـﻲ ﻟﻠﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﺸـﻌﺮة‪ ،‬ﻳﻌﻨﻲ ﺗﺄدﻳﺔ ﺷـﻜﻠﻴﺔ‪ ،‬وﰲ زﻣﻦ‬ ‫ﻗﻴﺎﳼ‪ ،‬اﻤﻬﻢ أن ﻳﻌﻮد وﻳﻘﻮل ﻟﺠﺮاﻧﻪ ورﺑﻌﻪ ﰲ اﻟﻌﻤﻞ أدﻳﻨﺎ اﻟﻌﻤﺮة‪،‬‬ ‫اﻟﺒﻌﺾ ﻳﺘﺠﻪ ﻟﻠﻤﺪن اﻟﺴﺎﺣﻠﻴﺔ ﻟﻠﺸﻮاﻃﺊ وﻻ ﻳﻤﺮ ﻋﻠﻴﻬﺎ وﻻ ﻳﺴﺘﻤﺘﻊ‬ ‫ﺑﺎﻟﻮﻗـﺖ ﻣﻊ أﴎﺗﻪ ﻋﲆ اﻟﺸـﺎﻃﺊ‪ ،‬واﻟﺒﻌﺾ ﻳﺘﻨﻘـﻞ ﻣﻊ أﴎﺗﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺠﻤـﻊ ﺗﺠـﺎري إﱃ آﺧﺮ‪ ،‬وﻣﻦ ﻣﻄﺎﻋـﻢ اﻤـﻮﻻت إﱃ ﻣﻄﺎﻋﻢ اﻤﻼﻫﻲ‬ ‫ﺳـﻴﺎن‪ .‬اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ ﰲ اﻷرض ﺗﺤﺘﺎج ﻟﻠﺘﻔﻜﺮ‪ ،‬أﻓﻀﻞ درﺟﺎت اﻟﻌﺒﺎدة‪،‬‬ ‫واﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ ﻻ ﻋﻼﻗﺔ ﻟﻬﺎ ﺑﺎﻤﻮﻻت اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ﻟﻮﻻ اﻟﻐﺒﺎر واﻟﺤﺮ‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ﻟﻘﺎء أﴎي ﻳﺘﺤﺪﺛﻮن ﻓﻴﻪ ﺑﺴـﻌﺔ ﺻﺪر واﻧﴩاح ﺧﺎﻃﺮ‪ ،‬وﻳﻔﺘﺤﻮن‬ ‫ﻣﻠﻔـﺎت ﻣﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﺗُﻌﻨـﻰ ﺑﺸـﺄن ﻛﻞ ﻓـﺮد ﰲ اﻷﴎة‪ ،‬واﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﻴـﺔ ﺑﻨﺎء ﺛﻘﺎﰲ وﻣﻌﺮﰲ وﻫﺬا ﻏﺮ ﻣﻮﺟﻮد ﰲ ﻗﺎﻣﻮس اﻟﺴـﺎﺋﺢ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي‪.‬‬ ‫ﻛﻴـﻒ ﻛﺎن اﻷداء اﻟﻌﻤﲇ أﻣﺲ ﰲ اﻟـﻮزارات واﻹدارات اﻟﻔﺮﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻫﻞ ﺳـﺎرت اﻤﻌﺎﻣﻼت ﺳﺮ »اﻟﺴـﻠﺤﻔﺎة« أم ﺣﺮﻧﺖ ﰲ اﻷدراج ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺒﻴﻮﻟﻮﺟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺘـﺎج ﻟﻠﻀﺒﻂ ﻃﻮال اﻷﺳـﺒﻮع اﻟﺤﺎﱄ؟‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻤﻮﻇﻔـﻦ ﻻ ﻳﻨﻘﺼﻪ إﻻ وﺿـﻊ ﻟﻮﺣﺔ ﻋﲆ ﻣﻜﺘﺒـﻪ »ﻣﻤﻨﻮع‬ ‫اﻻﻗﱰاب وراﺟﻌﻨﺎ ﺑﻜﺮة«‪ ،‬أﺣﺸﻔﺎ ً وﺳﻮء ﻛﻴﻠﺔ!!‪.‬‬

‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟـﺬي ﺗﺴـﺘﻌﺪ‬ ‫اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻹدارﻳـﺔ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ﻟﻠﺒـﺪء ﰲ ﻧﻈﺮ ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫اﻟﻔﺴـﺎد اﻤﺘﻬـﻢ ﻓﻴﻬـﺎ ‪35‬‬ ‫ﻣﻮﻇﻔـﺎ ً ﰲ ﺗﻌﻠﻴـﻢ ﺣﺎﺋـﻞ؛‬ ‫ﻛﺸـﻔﺖ ﻣﺼـﺎدر ﻣﻄﻠﻌـﺔ ﻟــ‬ ‫»اﻟـﴩق« ﻋـﻦ ﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﻔﺴـﺎد‬ ‫»ﻧﺰاﻫﺔ« ﻗﻀﻴﺔ ﻣﺘﻬﻢ ﰲ اﻟﻘﻀﻴﺔ‬ ‫ﺳـﺒﻖ أن ﺣﺼـﻞ ﻋـﲆ ﺗﺮﻗﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﻤﻞ ﰲ وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض ﺑﻮﻇﻴﻔﺔ »اﺧﺘﺼﺎﴆ‬ ‫ﻣﺸـﱰﻳﺎت« ﻋﲆ اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺤﺎدﻳﺔ‬ ‫ﻋـﴩة‪ ،‬إﻻ أﻧـﻪ ﻋـﺎد إﱃ إدارة‬ ‫ﺗﻌﻠﻴـﻢ ﺣﺎﺋـﻞ دون أن ﻳﺒـﺎﴍ‬ ‫ﻋﻤﻠﻪ ﰲ اﻟﻮزارة ﻣﺒﺎﴍة ﻓﻌﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻔﺖ وﺛﺎﺋـﻖ اﻃﻠﻌـﺖ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ »اﻟـﴩق« اﺳـﺘﻤﺮار‬ ‫اﻤﻮﻇﻒ ﻧﻔﺴﻪ ﰲ وﻇﻴﻔﺘﻪ اﻤﺮﻗﻰ‬ ‫إﻟﻴﻬﺎ ﻤﺪة ﻋﺎم ﻛﺎﻣﻞ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﺗﻤﻜﻴﻨﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺗﺮﺑﻴﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﻤﻠـﻪ‪ ،‬ﺑﻤﻮﺟﺐ ﻗـﺮار ّ‬ ‫ﻣﻮﻗﻊ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﺮﻗﻢ‬ ‫‪ 3448503‬وﺗﺎرﻳـﺦ ‪ 14‬رﺑﻴﻊ‬ ‫اﻷول اﻤـﺎﴈ‪ .‬وﺟـﺎء اﻟﺘﻤﻜـﻦ‬ ‫ﺗﺄﺳﻴﺴـﺎ ً ﻋـﲆ ﻗﺮار ﻣﺪﻳـﺮ ﻋﺎم‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻹدارﻳـﺔ واﻤﺎﻟﻴـﺔ ﰲ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﺻﺮ ﻳﺴﺘﺪﻋﻲ ﻣﺪﻳﺮ ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺟﺎزان‬ ‫وﻳﻮﺟﻬﻪ ﺑﺎﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻟﻔﻮري ﻓﻲ ﻗﻀﻴﺔ ﻓﺼﻞ ‪ ١٧‬إدارﻳﺔ‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﺠﺮﻳﺒﻲ‬ ‫اﺳـﺘﺪﻋﻰ أﻣـﺮ ﺟـﺎزان اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺤﺎرﺛﻲ ﰲ‬ ‫ﻣﻜﺘﺒﻪ أﻣﺲ‪ ،‬ووﺟﻬﻪ ﺑﺎﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻓـﻮرا ً ﻣـﻊ اﻟﺠﻬـﺎت ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ ﰲ‬ ‫ﻗﻀﻴـﺔ ﻓﺼﻞ ‪ 17‬ﻣﻮﻇﻔﺔ إدارﻳﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺑﻨـﺪ اﻷﺟﻮر ﺑﺘﻌﻠﻴﻢ ﺟـﺎزان‪ ،‬واﺗﺨﺎذ‬ ‫اﻹﺟﺮاءات اﻟﻼزﻣﺔ ﺣﻴﺎل ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﺳـﻤﻮه ﻗـﺪ اﺳـﺘﻘﺒﻞ ﰲ‬ ‫ﻣﻜﺘﺒـﻪ أﻣـﺲ ﻋـﺪدا ً ﻣـﻦ اﻤﻮﻇﻔﺎت‬ ‫اﻤﻔﺼـﻮﻻت اﻟﻼﺗـﻲ ﺗﺠﻤﻌـﻦ أﻣـﺎم‬ ‫اﻟﺒﻮاﺑﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ ﻤﻘﺮ إﻣﺎرة اﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫واﺳـﺘﻠﻢ ﻣﻨﻬﻦ ﺷﻜﻮى أوﺿﺤﻦ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻗﻀﻴﺘﻬـﻦ‪ ،‬وﻃﻠﺒـﻦ ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﻮﻗـﻮف‬ ‫ﻣﻌﻬـﻦ ﺑﻌـﺪ إﻳﻘﺎﻓﻬـﻦ ﻋـﻦ اﻟﻌﻤﻞ‪،‬‬ ‫وﺗﻮﻗﻒ رواﺗﺒﻬﻦ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﻔﺎﺟﺊ‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤﺎ ذﻛﺮت إﺣـﺪى اﻤﻮﻇﻔﺎت‬ ‫ﻟـ«اﻟﴩق« أن أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻗﺎل ﻟﻬﻦ‬ ‫»أﻧﺎ ﰲ ﺻـﻒ اﻤﻮاﻃﻨﺎت داﺋﻤﺎً«‪ ،‬أﻓﺎد‬

‫اﻤﺘﺤـﺪث اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﺑﺈﻣـﺎرة ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺟـﺎزان ﻋـﲇ ﺑﻦ ﻣـﻮﳻ زﻋﻠـﺔ ﺑﺄن‬ ‫اﻷﻣـﺮ أﺻـﺪر ﺗﻮﺟﻴﻬﺎﺗـﻪ اﻟﻔﻮرﻳـﺔ‬ ‫ﻤﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺤﺎرﺛﻲ ﺑﺎﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﰲ ﻣﻼﺑﺴﺎت ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻘﻀﻴﺔ‪ ،‬ودراﺳـﺔ وﺿـﻊ اﻤﻮﻇﻔﺎت‬ ‫واﺗﺨﺎذ اﻹﺟﺮاءات اﻟﻼزﻣﺔ ﺑﻤﺎ ﻳﻀﻤﻦ‬ ‫ﺣﻘﻮﻗﻬﻦ اﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ ﺣﺴـﺐ اﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫واﻟﻘﻮاﻧﻦ‪.‬‬ ‫وأﻋﺮﺑﺖ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻤﻮﻇﻔﺎت‬ ‫ﻋـﻦ ﻏﻀﺒﻬـﻦ ﻣـﻦ اﻟﻘـﺮارات اﻟﺘﻲ‬ ‫وﺻﻔﻨﻬﺎ ﺑﺎﻟﺘﻌﺴـﻔﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻠﻘﻴﻨﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ إدارة ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺟﺎزان ﺑﺈﻳﻘﺎﻓﻬﻦ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ دون أﺳـﺒﺎب واﺿﺤﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ذﻛﺮت اﻤﻮﻇﻔﺔ اﻤﻔﺼﻮﻟﺔ ﻫﺎﻟﺔ أﺣﻤﺪ‬ ‫أﻧﻬـﻦ ﻃﻠﺒﻦ ﻟﻘـﺎء اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻧﺎﴏ ﻟﻌﺮض ﻣﺸـﻜﻠﺘﻬﻦ وﺷﻜﻮاﻫﻦ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ ﻷﻧﻪ اﻟﻮﺣﻴﺪ اﻟﺬي ﻳﻬﺘﻢ ﺑﺸﺆون‬ ‫اﻵﺧﺮﻳـﻦ‪ ،‬وﻳﺤـﺮص ﻋـﲆ إﻋـﺎدة‬ ‫ﺣﻘﻮﻗﻬـﻦ ﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎﻧـﺖ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺔ أﻧﻪ‬ ‫اﺳﺘﻘﺒﻞ أرﺑﻌﺎ ً ﻣﻦ إﺟﻤﺎﱄ اﻤﻔﺼﻮﻻت‬ ‫ﺑﻤﻜﺘﺒﻪ ﺑﺎﻹﻣﺎرة‪ ،‬واﺳﺘﻤﻊ ﻟﻘﻀﻴﺘﻬﻦ‬

‫اﻹدارﻳﺎت اﻟﻼﺗﻲ ﻓﺼﻠﻬﻦ »ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺟﺎزان« أﻣﺎم اﻹﻣﺎرة‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻛﺎﻣﻠﺔ‪ ،‬وﺗﺠﺎوب ﻣﻌﻬﻦ ﴎﻳﻌﺎ ً ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻃﻠـﺐ ﻣﻮاﺟﻬـﺔ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﻣﻨﺎﻗﺸﺔ اﻟﻮﺿﻊ‬ ‫ﻣﻌﻪ ﺷﺨﺼﻴﺎً‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ‪ :‬ﻟﻢ ﻳﻜـﻦ اﻷﻣـﺮ ﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﺑـﻞ وﻋﺪﻧﺎ ﺧﺮا ً ﺑﺄﻧﻪ ﺳـﻴﺘﻮﱃ‬ ‫ﺑﺤـﺚ اﻟﻘﻀﻴـﺔ واﻟﻮﻗـﻮف ﻣﻌﻬـﻦ‬ ‫دون ﺗﺄﺧﺮ‪ ،‬ﻣﺒﺪﻳﺎ ً اﻫﺘﻤﺎﻣﻪ اﻟﺸـﺪﻳﺪ‬ ‫ﺑﻘﻀﻴﺘﻨﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﺷﺎرت ﻣﻮﻇﻔﺔ أﺧﺮى‬ ‫ﻣﻔﺼﻮﻟـﺔ ﺗﺪﻋﻰ ﻧﻮف ﻋﺒﺪه إﱃ ﻋﺠﺰ‬ ‫أوﻟﻴـﺎء أﻣﻮرﻫـﻦ ﻋـﻦ اﻟﺘﻮﺻـﻞ إﱃ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﻣﻊ اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﺑﺘﻌﻠﻴﻢ ﺟﺎزان‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل اﻤﺮاﺟﻌﺎت اﻤﺴﺘﻤﺮة ﻣﻌﻬﻢ‬ ‫ﻳﻮﻣﺎ ً ﺑﻌﺪ ﻳﻮم‪ ،‬وﺗﺘﺴـﺎءل اﻤﻮﻇﻔﺘﺎن‬ ‫اﻤﻔﺼﻮﻟﺘـﺎن ﺣﻠﻴﻤـﺔ ﺷـﺒﲇ‪ ،‬وﺧﻠﻮد‬ ‫أﺑﻮ ﻋﻠﺔ ﻋﻦ أﺳـﺒﺎب ﻓﺼﻠﻬﻦ؟ وﻛﻴﻒ‬ ‫ﻳﺒـﺎﴍن وﻇﺎﺋﻔﻬـﻦ ﻃﻴﻠـﺔ ﺳـﺒﻌﺔ‬ ‫أﺷـﻬﺮ‪ ،‬ﺛﻢ ﻳﻔﺎﺟﺄن ﺑﻘـﺮار ﻓﺼﻠﻬﻦ‬ ‫وإﻳﻘﺎﻓﻬـﻦ ﻋـﻦ اﻟﻌﻤـﻞ دون ﻣـﱪر‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ؟‬ ‫وأﻓﺎدت اﻤﻔﺼـﻮﻻت ﺑﺄن إﺟﺮاء‬ ‫ﻓﺼﻠﻬﻦ ﺟﺎء ﺑﺼـﻮرة ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﺗﻤﺎﻣﺎ ً‬ ‫ﻟﻸﻧﻈﻤﺔ واﻟﻘﻮاﻧﻦ‪ ،‬وﻳﺠﺐ أن ﺗﺼﻞ‬ ‫ﻗﻀﻴﺘﻬﻦ ﻟـﻜﻞ اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬وﻫﻴﺌﺔ‬ ‫ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﻔﺴـﺎد‪ ،‬وﻏﺮﻫـﺎ ﻟﻠﻨﻈـﺮ‬ ‫ﺣﻮل اﻷﺳﺒﺎب اﻟﺘﻲ أدت إﱃ ﻓﺼﻠﻬﻦ‬ ‫وﻣﺤﺎﺳﺒﺔ اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﻋﻦ ﻫﺬا اﻹﺟﺮاء‬ ‫ﻷﻧﻨﺎ ﺻﺎﺣﺒﺎت ﺣﻖ وﻧﻄﺎﻟﺐ ﺑﻪ‪.‬‬ ‫وﺣﺎوﻟـﺖ »اﻟـﴩق« اﻟﺤﺼﻮل‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﻣﻦ ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ‬ ‫ﺟﺎزان ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺎرﺛﻲ ﻋﻦ اﻷﺳـﺒﺎب‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﻴـﺔ وراء ﻓﺼﻠﻬـﻦ‪ ،‬ﻟﻜﻨـﻪ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺮد ﻋـﲆ ﻫﺎﺗﻔﻪ اﻟﺠﻮال‪ ،‬واﻟﺮﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﻨﺼﻴﺔ اﻟﺘﻲ أرﺳﻠﺖ‪.‬‬

‫ﻓﻲ أول رد ﻓﻌﻞ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﻧﺸﺮﺗﻪ | ﻋﻦ ﻗﻀﻴﺘﻬﻢ‬

‫»اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ«‪ :‬ﻧﻘﻞ ‪ ١٨‬أﻟﻒ إداري وإدارﻳﺔ ﻗﺮﻳﺒ ًﺎ دون ﺗﻐﻴﻴﺮ ﻟﻠﻤﻬﻨﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫وﻋـﺪت وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﺘﻠﺒﻴـﺔ ﻣﻄﺎﻟﺐ ﻋﺪد‬ ‫ﻣـﻦ أوﻟﻴﺎء أﻣﻮر ﻣﻮﻇﻔـﺎت إدارﻳﺎت ﺗﻈﻠﻤﻮا ﻣﻦ ﻋﺪم‬ ‫ﻧﻘﻠﻬـﻦ وﺗﺤﻮﻳـﻞ ﻣﻬﻨﻬـﻦ إﱃ ﻣﻬـﻦ ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﺧﻼل‬ ‫ﻣﻘﺎﺑﻠـﺔ ﺟﻤﻌﺘﻬـﻢ ﺑﻨﺎﺋـﺐ وزﻳـﺮ اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺣﻤﺪ آل اﻟﺸـﻴﺦ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﰲ أول ﺗﻔﺎﻋﻞ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺎ ﻧﴩﺗﻪ »اﻟﴩق« ﻋﻦ ﻗﻀﻴﺘﻬـﻢ ﻳﻮم اﻷرﺑﻌﺎء اﻤﺎﴈ ‪26‬‬ ‫ﻣﺎرس اﻟﺤﺎﱄ‪ .‬وأﻛﺪ اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳﻤﻲ ﺑﺎﺳﻢ اﻟﻮزارة ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺪﺧﻴﻨﻲ ﻟــ »اﻟﴩق« أن وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺳـﺘﻌﻠﻦ‬ ‫ﺧـﻼل اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﻘﺒـﻞ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺣﺮﻛـﺔ اﻟﻨﻘـﻞ اﻟﺨﺎرﺟﻲ‬

‫ﻟﻺدارﻳﺎت واﻹدارﻳﻦ ﻣﻤﻦ ﺗﻢ ﺗﻌﻴﻴﻨﻬﻢ وﻓﻘﺎ ً ﻟﻠﻘﺮار اﻟﺴﺎﻣﻲ‬ ‫اﻟﻘـﺎﴈ ﺑﺈﺣـﺪاث وﻇﺎﺋـﻒ إدارﻳـﺔ ﺑﺎﻟﻮزارة ﻟﻜـﻦ ﺑﺪون‬ ‫ﺗﺤﻮﻳﻞ ﻣﻬﻨﻬﻦ ﻣﻦ إدارﻳﺎت إﱃ ﻣﻌﻠﻤﺎت‪ .‬وﻗﺎل اﻟﺪﺧﻴﻨﻲ ﻟـ‬ ‫»اﻟـﴩق« أن اﻟﻮزارة ﺣﺪدت إﻋـﻼن ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻟﺤﺮﻛﺔ ﺑﻨﻬﺎﻳﺔ‬ ‫ﺷـﻬﺮ ﺟﻤﺎدى اﻷوﱃ اﻟﺤﺎﱄ ﻓﻴﻤﺎ ﺳـﻴﺘﻢ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻬﺎ اﻋﺘﺒﺎرا ً‬ ‫ﻣـﻦ ﺑﺪاﻳـﺔ اﻟﻌﺎم اﻟـﺪراﳼ اﻤﻘﺒـﻞ‪ .‬وﻳﺒﻠﻎ ﻋـﺪد اﻹدارﻳﻦ‬ ‫واﻹدارﻳـﺎت اﻟﺬﻳـﻦ ﺗـﻢ ﺗﻌﻴﻴﻨﻬﻢ ﻋـﲆ اﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ اﻹدارﻳﺔ‬ ‫اﻤﺤﺪﺛﺔ ﰲ وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ‪ 18‬أﻟﻒ إداري وإدارﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻋﻠﻤـﺖ »اﻟﴩق« أن اﻟﻮزارة ﺳﺘﺴـﺘﻤﺮ ﰲ إﺟـﺮاء اﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻟﻨﻘﻞ اﻹدارﻳـﻦ واﻹدارﻳﺎت اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ اﻤﺪارس‬ ‫ﻣﻊ ﺣﴫﻫﺎ ﻓﻴﻤﻦ ﺗﻢ ﺗﻌﻴﻴﻨﻬﻢ وﻓﻘﺎ ﻟﻸﻣﺮ اﻟﻜﺮﻳﻢ ﻓﻘﻂ‪.‬‬

‫اﻟـﻮزارة رﻗـﻢ ‪331457799‬‬ ‫وﺗﺎرﻳـﺦ ‪ 6‬ﺻﻔـﺮ اﻤـﺎﴈ‪،‬‬ ‫وﺗﻌﻴﻴﻨﻪ ﺑﺄﺛﺮ رﺟﻌﻲ اﻋﺘﺒﺎرا ً ﻣﻦ‬ ‫‪ 9‬ﺟﻤـﺎدى اﻵﺧﺮة ﻋـﺎم ‪1433‬‬ ‫ﻫــ‪ ،‬ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﺻﺪور ﻗﺮار‬ ‫ﺑﻜـﻒ ﻳﺪه ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‬ ‫واﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﻌﻨﻲ أﻧﻪ ﺗﻢ‬ ‫ﺗﻌﻴﻴﻨﻪ ﰲ ﻣﻮﻗﻊ ﺣﺴـﺎس ﺧﻼل‬ ‫ﻓـﱰة ﻛﻒ ﻳﺪه ‪ .‬وﻃﺒﻘﺎ ً ﻟﻠﻮﺛﺎﺋﻖ؛‬ ‫إن اﻟﺘﻌﻴﻦ ﰲ ﻓﱰة ﻛﻒ اﻟﻴﺪ ﻳﻌ ّﺪ‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔﺎ ً ﻟﻸﻧﻈﻤﺔ ﺧﺎﺻﺔ وأن ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻬـﺎم إدارة اﻤﺮاﺟﻌـﺔ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫ﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻷﻣـﻮال واﻤﻤﺘﻠـﻜﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ وﻫـﻮ اﻷﻣﺮ اﻟـﺬي ﻳﻘﻊ‬ ‫ﰲ اﺗﻬﺎﻣـﺎت اﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ واﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻟﻬـﻢ وﺗﺤﻮﻳﻠﻬـﻢ ﻟﻠﻤﺤﻜﻤﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺷـﺄﻧﻪ‪ .‬وﺟـﺎء ﰲ وﺛﻴﻘﺔ ﺣﺼﻠﺖ‬ ‫»اﻟـﴩق« ﻋـﲆ ﻧﺴـﺨﺔ ﻣﻨﻬـﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﺮﺳـﻠﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﺪﻳﺮة اﻟﺸﺆون‬ ‫اﻹدارﻳـﺔ ﺑﺠﻬـﺎز اﻟـﻮزارة رﻗﻢ‬

‫‪ 331702683‬وﺗﺎرﻳﺦ ‪ 30‬ذو‬ ‫اﻟﻘﻌﺪة ‪ 1433‬ﻫـ إﱃ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم‬ ‫اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﰲ ﺣﻴﻨﻪ‪ ،‬ﺣﻤﺪ اﻟﻌﻤﺮان‪ ،‬ﻣﺎ ﻧﺼﻪ‬ ‫أﻧﻪ »إﺷـﺎرة إﱃ اﻟﺨﻄﺎب اﻤﻮﺟﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم اﻤﺮاﺟﻌﺔ ﺑﻮزارة‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ اﻤﻜﻠﻒ اﻤﺒﻨﻲ ﻋﲆ‬ ‫ﺧﻄﺎب ﻣﺴـﺎﻋﺪ ﻧﺎﺋـﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ اﻷﻧﻈﻤـﺔ واﻤﺨﺎﻟﻔـﺎت‬ ‫ﺑﺎﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴﺎد‬ ‫رﻗﻢ ‪ 2486‬وﺗﺎرﻳﺦ ‪ 17‬ﺷﻌﺒﺎن‬ ‫ﻋـﺎم ‪1433‬ﻫـ ﺑﺸـﺄن ﻣﺒﺎﴍة‬ ‫اﻤﻮﻇـﻒ‪ ،‬ﺗﺤﺘﻔـﻆ »اﻟـﴩق«‬ ‫ﺑﺎﺳـﻤﻪ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﺗﺮﻗﻴﺘﻪ ﺑﺈدارﺗﻜﻢ‪،‬‬ ‫وﺣﻴﺚ ﺗﻀﻤﻦ ﺧﻄﺎب ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم‬ ‫اﻤﺮاﺟﻌـﺔ اﻤﻜﻠـﻒ أن )اﻟﻮزارة‬ ‫ﺗﺘﻄﻠـﻊ إﱃ ﺗﻤﻜﻴﻨـﻪ ﻣﻦ ﻣﺒﺎﴍة‬ ‫ﻣﻬـﺎم اﻟﻮﻇﻴﻔـﺔ اﻤﺮﻗـﻰ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﺑﻤﻘﺮﻫﺎ ﻣﺒﺎﴍة ﻓﻌﻠﻴﺔ وﻣﺴﺘﻤﺮة‬ ‫وﺗﺰوﻳﺪﻫـﻢ ﺑﻤﺎ ﻳﺆﻛـﺪ ﻣﺒﺎﴍﺗﻪ‬

‫ﻟﺪﻳﻜﻢ( ﻟﺬا ﻧﺄﻣـﻞ إﻛﻤﺎل اﻟﻼزم‬ ‫وإﻓـﺎدة وزارة اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒﻠﻜﻢ وﺗﺰوﻳﺪﻧﺎ ﺑﺼﻮرة ﻣﻤﺎ‬ ‫ﻟﺪﻳﻜـﻢ«‪ .‬وردت إدارة اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‬ ‫ﺑﺤﺎﺋـﻞ ﰲ ﺧﻄـﺎب وﺟﻬﻪ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﺷﺆون اﻤﻮﻇﻔﻦ ﻓﻴﻬﺎ ﻓﺮﻳﺢ ﺑﻦ‬ ‫ﺣﺴﻦ اﻟﺸﻤﺮي‪ ،‬إﱃ ﻣﺪﻳﺮ إدارة‬ ‫اﻤﺮاﺟﻌـﺔ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻫـﻮ اﻤﻮﻇﻒ‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ ﻣﺤﻞ اﻻﺳﺘﻔﺴﺎر‪ ،‬ﺣﺼﻠﺖ‬ ‫»اﻟﴩق« ﻋﲆ ﻧﺴـﺨﺔ ﻣﻨﻪ‪ ،‬ﻳﻔﻴﺪ‬ ‫ﺑـﺄن اﻤﻮﻇﻒ ﻣﺤﻞ اﻻﺳﺘﻔﺴـﺎر‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺒﺎﴍ ﻣﺒـﺎﴍة ﻓﻌﻠﻴﺔ ﺑﻤﻘﺮ‬ ‫اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ اﻤﺮﻗـﻰ ﻋﻠﻴﻬﺎ وﻳﻄﻠﺐ‬ ‫ﻣﻨـﻪ إﺑـﻼغ ﻧﻔﺴـﻪ ﺑﻤﺮاﺟﻌـﺔ‬ ‫ﺷﺆون اﻤﻮﻇﻔﻦ ﻹﻛﻤﺎل اﻟﻼزم‪.‬‬ ‫ﻣﺎ ﻳﻌﻨﻲ أﻧـﻪ ﻃﻠﺐ ﻣﻦ اﻤﻮﻇﻒ‬ ‫اﻤﺮﻗـﻰ ﻋـﲆ وﻇﻴﻔـﺔ ﻣﺪﻳـﺮ‬ ‫اﻤﺮاﺟﻌـﺔ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﺑـﺄن ﻳﺒﻠﻎ‬ ‫ﻧﻔﺴـﻪ ﺑﺄﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺒﺎﴍ وﻫﻮ ﻟﻐﺰ‬ ‫ﻳﺘﻄﻠﺐ ﺗﻔﺴﺮا ً ﻷن ﻇﺎﻫﺮه ﻳﺒﺪو‬

‫ﻤـﻦ ﻳﻘﺮأ ﺗﻠـﻚ اﻤﺮاﺳـﻼت أﻣﺮا ً‬ ‫ﻣﺮﻳﺒﺎً‪ .‬واﻃﻠﻌـﺖ »اﻟﴩق« ﻋﲆ‬ ‫ﻗﺮار ّ‬ ‫وﻗﻌـﻪ ﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺣﺎﺋﻞ ﺣﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻌﻤـﺮان‪ ،‬ﻳﺘﻀﻤﻦ‬ ‫ﺗﻌﻴﻦ اﻤﻮﻇﻒ ﻣﺤﻞ اﻻﺳﺘﻔﺴﺎر‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮا ً ﻹدارة اﻤﺮاﺟﻌﺔ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫ﺑـﺎﻹدارة اﻋﺘﺒـﺎرا ً ﻣـﻦ ﺗﺎرﻳﺨﻪ‬ ‫وﻫﻮ ‪ 11‬ﺷﻮال ‪1433‬ﻫـ وﻤﺪة‬ ‫ﻋﺎم دراﳼ وﻧﺺ اﻟﻘﺮار ﻋﲆ أن‬ ‫ﻳﻤﺎرس اﻤﻜﻠـﻒ اﻻﺧﺘﺼﺎﺻﺎت‬ ‫واﻟﺼﻼﺣﻴـﺎت اﻤﻤﻨﻮﺣﺔ ﻟﻪ وﻓﻖ‬ ‫اﻷﻧﻈﻤـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻤـﺎت‪ .‬ﻳﺬﻛـﺮ‬ ‫أن اﻤﻮﻇـﻒ ﻣﺤـﻞ ﻫـﺬا اﻟﺠﺪل‬ ‫ﻫـﻮ أﺣـﺪ اﻤﺘﻬﻤـﻦ اﻟــ‪ 35‬ﰲ‬ ‫ﻗﻀﻴـﺔ ﻓﺴـﺎد ﺗﻌﻠﻴـﻢ ﺣﺎﺋـﻞ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﻠﻤﺖ اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻹدارﻳﺔ‬ ‫ﺑﺤﺎﺋـﻞ ﻗﻀﻴﺘﻬﻢ رﻗـﻢ ‪ 711‬ﰲ‬ ‫‪ 15‬رﺑﻴـﻊ اﻵﺧﺮ ﻋﺎم ‪ 1434‬ﻫـ‬ ‫وﺷﻤﻠﺖ اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺮﺷﻮة‬

‫واﻟﺘﺰوﻳﺮ واﻻﺧﺘﻼس واﺳﺘﻐﻼل‬ ‫اﻟﻨﻔﻮذ اﻟﻮﻇﻴﻔـﻲ وﺗﺒﺪﻳﺪ وﻫﺪر‬ ‫اﻤـﺎل اﻟﻌـﺎم وﺳـﻮء اﺳـﺘﻌﻤﺎل‬ ‫اﻹدارة واﻟﻌﺒـﺚ ﺑﺎﻷﻧﻈﻤـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻤـﺎت وﻃـﺮق ﺗﻨﻔﻴﺬﻫـﺎ‬ ‫وﻣﺨﺎﻟﻔـﺔ ﻧﻈـﺎم اﻤﺸـﱰﯨﺎت‬ ‫واﻤﻨﺎﻓﺴـﺎت وﻗﻮاﻋـﺪ إﺟﺮاءات‬ ‫اﻤﺴﺘﻮدﻋﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺟﺎء‬ ‫ﰲ اﻟﻘﺮار اﻟﺬي ﺗﺴﻠﻤﺘﻪ اﻤﺤﻜﻤﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ واﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ واﻤﺘﻬﻢ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‬ ‫وآﺧﺮﻳﻦ وﺳﻴﻨﻈﺮ ﺑﻬﺎ ﰲ ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫‪ 26‬ﺟﻤـﺎدى اﻷوﱃ اﻟﺤـﺎﱄ ﻟﺪى‬ ‫ﻗﺎﴈ اﻟﺪاﺋـﺮة اﻟﺠﺰﺋﻴـﺔ اﻷوﱃ‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺮﻳـﺮي‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫وﻗﻊ ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﺘﻬﻤـﻦ إﻗﺮارات‬ ‫ﺑﻤﻨﻌﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﺴـﻔﺮ ﻃﻮال ﻓﱰة‬ ‫اﻤﺤﺎﻛﻤﺔ وإﻟﺰاﻣﻬـﻢ ﺑﺎﻟﺤﻀﻮر‬ ‫إﱃ اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻹدارﻳـﺔ ﺑﺤﺎﺋﻞ ﰲ‬ ‫اﻤﻮﻋﺪ اﻤﺤﺪد‪.‬‬


‫ملتقى يؤسس‬ ‫لثقافة السامة‬ ‫وتطبيقها في‬ ‫جامعة جازان‬

‫جازان ‪ -‬إبراهيم الحازمي‬ ‫رعى مدير جامعة جازان اأستاذ الدكتور محمد بن‬ ‫عي آل هيازع ي مرح السنة التحرية بامدينة‬ ‫الجامعية أمس‪ ،‬حفل افتتاح املتقى اأول للسامة للعام‬ ‫‪1434/1433‬هـ الذي نظمته اللجنة الدائمة للسامة‬ ‫والصحة امهنية واللجنة الدائمة للطوارئ بالجامعة بالتعاون‬ ‫مع جامعة املك عبدالعزيز وإدارة الدفاع امدني بمنطقة جازان‪.‬‬ ‫وأكد رئيس اللجنة الدائمة للسامة والصحة امهنية الدكتور‬ ‫محمد عريي‪ ،‬أهمية السامة ي امنشآت التعليمية واهتمام‬

‫الجامعة واستعدادها لدعم املتقى دعما ً كاماً تتويجا ً لجهودها‬ ‫وحرصها عى سامة منسوبيها ونر ثقافة السامة بينهم‪،‬‬ ‫مشددا ً عى أهمية توفر متطلبات واشراطات السامة ي كافة‬ ‫منشآت الجامعة بالتعاون مع الجهات ذات العاقة وإكساب‬ ‫القائمن عى السامة فيها للمهارات والخرات الازمة‪ ،‬مرحبا ً‬ ‫بضيوف املتقى الذي سيؤسس لثقافة السامة وتطبيقها وفق‬ ‫امعايرالتي ستوفر مناخات تعليمية آمنة بمقرات الجامعة‬ ‫امختلفة‪.‬‬ ‫واستهل رئيس قسم العلوم البيئية بكلية اأرصاد بجامعة‬ ‫املك عبدالعزيزالدكتور منصور بن أحمد الغامدي الجلسة اأوى‬

‫‪6‬‬

‫محليات‬

‫للملتقى بمحارة بعنوان «تجربة جامعة املك عبدالعزيز ي‬ ‫تطبيق معاير السامة والصحة امهنية»‪ ،‬وعرض من خالها‬ ‫تجربة الجامعة وما تعرضت له من بعض الحوادث امتفرقة‬ ‫خال مسرتها‪ ،‬وأهم ما تم اتخاذه من تدابر السامة والوقاية‬ ‫واإسراتيجية التي تمت لتوفراأجواء اآمنة وتوفر اأدوات‬ ‫وامستلزمات التي تضمن بيئة جامعية بعيدة عن امخاطر‪.‬‬ ‫وألقى مستشار وكيل جامعة املك عبدالعزيز للمشاريع‬ ‫الدكتور إبراهيم جمعة محارة بعنوان «إدارة الكوارث» عرف‬ ‫من خالها الكوارث‪ ،‬مستعرضا ً سماتها وأبعادها وأنواعها‪،‬‬ ‫موضحا ً كل نوع عى حدة‪.‬‬

‫امشاركون ي املتقى‬

‫(الرق)‬

‫اأحد ‪ 19‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 31‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )483‬السنة الثانية‬

‫المرمى الثالث‬

‫«الزراعة» ُت ِوفد سبع فرق لمكافحة سوسة النخيل في مزارع جبة‬

‫مو‬ ‫عَ ْفو ًا ُس َ‬ ‫ا ْلوَ ِزير ‪..‬‬ ‫َخ ِس ْر ُت ْم‬ ‫ا ْل ُم َع ِ ّل ْم !‬

‫حائل ‪ -‬بندر العمار‬

‫أحمد باعشن‬

‫العملية التعليمية كأي عملية لها عنارها التي تشرك‬ ‫ي النجاح والفشل‪ ،‬بنسب تتناسب وحجم أدوار ومسؤوليات‬ ‫كل عنر من مكوناتها اأساسية‪ ،‬وامعلم أحد أهم عنارها‬ ‫دون أدنى ش�ك! إا أ َن الواقع يشهد عى تهميشه واستبعاده‬ ‫م�ن قائمة اهتمام�ات وزارته حت�ى بات الحلق�ة اأضعف‪،‬‬ ‫وا يأتي ذكره عى لس�ان مس�ؤوليها إا ي امواضع الحرجة‬ ‫وحاات ال�ردِي! وقد انعكس الوضع عى قيمته ااجتماعية‪،‬‬ ‫كم�ا يقر بذلك وكي�ل ال�وزارة الدكتور خالد الس�بيتي! فيما‬ ‫يرح س�مو الوزي�ر لصحيفة «الحي�اة» فيق�ول؛ إ َن امعلم‬ ‫السعودي يملك الحلول مشكات التعليم التي هي نتاج تراكم‬ ‫أخط�اء ثاثن عاما ً خلت‪ ،‬ولن تح� َل ي يوم وليلة‪ ،‬وإن امع ِل َم‬ ‫عن�ده الحلول كونه يمثل امش�كلة نفس�ها‪ ،‬حي�ث يتقاى‬ ‫راتب�ا ً ‪ -‬والكام لس�موه ‪ -‬يفوق راتب نظ�ره ي أرقى الدول‬ ‫اأوروبية‪.‬‬ ‫وهن�ا يب�دو البون الشاس�ع ب�ن نظرتي س�مو الوزير‬ ‫وس�عادة وكيل�ه للمعلم‪ ،‬م�رة بامنَ�ة «امالية» علي�ه‪ ،‬ومرة‬ ‫بالش�فقة عى حاله وتراجع قيمت�ه ااجتماعية التي ا نعلم‬ ‫إن كانت مدرجة ضمن تركات امس�ؤولن ع�ن الثاثن عاما ً‬ ‫البائ�دة؟ أم محصل�ة ‪ -‬طازج�ة ‪ -‬للتخبط�ات الحالية؟! وي‬ ‫الحس�بتن وج�د امعلم ذاته مس�تبعدا ً من نجاح�ات الوزارة‬ ‫– إن حصل�ت – كريك‪ ،‬وإليه نس�بت ‪ -‬بتعمد‪ -‬كل أس�باب‬ ‫الفشل الحاصل فعاً!‬ ‫‪ ¤‬ركلة ترجيح‬ ‫ما س�معنا بأ ٍم ق�د أحصت عدد الرضع�ات عى رضيعها‬ ‫ثم َ‬ ‫َ‬ ‫النفس بأن تراه ينمو ويكر! وهذا‬ ‫عرته بها وه�ي تمنِي‬ ‫– مع اأس�ف ‪ -‬ما تفعله «اأمُ»‪ ،‬وزارة الربية والتعليم‪ ،‬حن‬ ‫ِ‬ ‫تع�ر أبناءَها وبناتِه�ا «َامعلمن وامعلمات» بم�ا يتقاضونه‬ ‫م�ن مرتبات مهما ا تعكس ‪ -‬مهما بلغت ‪ -‬القيمة العظيمة‬ ‫للمعل�م ودوره ي بن�اء اأجيال امؤهلة لبناء وطن واإس�هام‬ ‫ي تنميت�ه وامحافظ�ة ع�ى مكتس�باته وقيم�ه وثوابت�ه!‬ ‫وأخ�ى أن تحمل لن�ا رؤى وتطلعات الوزارة م�ن اللوائح ما‬ ‫يضع مهم�ة التعليم تحت بند التطوُع أو ااحتس�اب ‪ ،‬كأحد‬ ‫الحلول مشكاتها «اموروثة» ‪ ،‬بعيدا ً عن مشكاتها امستجدة‬ ‫«امعارة»!!‬ ‫‪baashan@alsharq.net.sa‬‬

‫«تعليم نجران» ُتطبق مقياس ًا‬ ‫للكشف عن الموهوبين‬ ‫نجران ‪ -‬مانع آل مهري‬ ‫تطبق اإدارة العامة‬ ‫للربية والتعليم بنجران‬ ‫ممثلة ي إدارة اموهوبن‬ ‫يومي اأربعاء والخميس‬ ‫مقياس‬ ‫‪1434/5/22،23‬‬ ‫الكشف عن الطاب اموهوبن‪.‬‬ ‫وأوضح مدير عام الربية‬ ‫والتعليم بمنطقة نجران نار بن‬ ‫سليمان امنيع‪ ،‬أن امقياس يهدف‬ ‫إى الكشف عن الطاب الذين‬ ‫ستشملهم الرعاية‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أكد مدير إدارة‬ ‫اموهوبن محمد بن هادي آل‬ ‫هتيلة أنه سيتم تطبيق مقياس‬ ‫موهبة امروع الوطني للتعرف‬ ‫عى اموهوبن عى أكثر من ‪660‬‬

‫طالبا ً وذلك حسب التوقيت التاي‪:‬‬ ‫يوم اأربعاء لطاب الصف‬ ‫الثالث امتوسط من بعد صاة‬ ‫امغرب مبارة‪ ،‬ويوم الخميس عى‬ ‫فرتن‪ ،‬اأوى‪ :‬من السابعة صباحا ً‬ ‫لطاب الصف الثالث اابتدائي‪،‬‬ ‫والثانية‪ :‬بعد امغرب لطاب‬ ‫الصف السادس اابتدائي‪ ،‬مضيفا ً‬ ‫إن مقر تطبيق امقياس سيكون‬ ‫ي مبنى مدرسة فلسطن خلف‬ ‫التموين الطبي‪ ،‬منوها ً أن من‬ ‫أساسيات دخول الطالب للقياس‬ ‫إحضار اإثباتات الازمة وهي‪:‬‬ ‫ااستمارة امختومة من امدرسة‪،‬‬ ‫وصورة من كرت العائلة‪ ،‬مبينا ً‬ ‫أنه قد تم تأمن مواقع انتظار‬ ‫أولياء اأمور وتوفر تغذية خفيفة‬ ‫للطاب‪.‬‬

‫بدأت ثاث فرق من امنطقة‬ ‫الرقية‪ ،‬وأربع من منطقة‬ ‫حائل بعدد خمسة مهندسن‬ ‫وخمسة فنين وسبعة سائقن‬ ‫وثاثة من العمالة الوطنية امدربة‬ ‫أوفدتها وزارة الزراعة‪ ،‬عملها أمس‪،‬‬ ‫ي مكافحة السوسة الحمراء التي‬ ‫غزت مدينة جبة‪.‬‬ ‫وستعمل الفرق القادمة‬ ‫من امنطقة الرقية عى تدريب‬ ‫فرق حائل للتعامل مع تلك اآفة‪،‬‬ ‫باإضافة إى عملها ي امكافحة بعد‬ ‫تحقيق فرق الرقية نجاحات كبرة‬ ‫تكللت بتخفيض نسبة السوسة‬ ‫الحمراء ي امنطقة الرقية من‬ ‫إصابة نخيلها البالغ عدده اإجماي‬ ‫‪ 5,5‬مليون نخلة التي كانت نسبة‬ ‫اإصابة بها تراوح ما بن ‪ 75‬إى‬ ‫‪ ،%80‬إى ‪ % 2,5‬فقط‪.‬‬ ‫وقال الدكتور فهد بن زيد‬ ‫العبوش من قسم وقاية امزروعات ي‬ ‫اإدارة العامة للزراعة بمنطقة حائل‬ ‫لـ»الرق»‪ ،‬إن اادارة طلبت من‬ ‫الوزارة إيفاد تلك الفرق للمساهمة‬ ‫ي القضاء عى آفة السوسة الحمراء‬ ‫التي ربت مدينة جبة‪ ،‬مبينا ً‬ ‫أن الوزارة أرسلت ثاث فرق من‬

‫امهندس سعود املقاط أمام سيارات امكافحة‬ ‫امنطقة الرقية ذات الخرة امميزة‬ ‫ي هذا امجال‪ ،‬وستقوم بتدريب‬ ‫أربع فرق من حائل‪ ،‬باإضافة إى‬ ‫عملها ي الكشف عى جميع امزارع‬ ‫امصابة والبالغ عددها ‪ 33‬مزرعة‪.‬‬ ‫وأضــاف أن فــرق الرقية‬ ‫ستعمل طوال هذا اأسبوع مع‬ ‫مختصيها وستستلم فرق حائل‬ ‫امبادرة وستقوم بالكشف عى‬ ‫جميع امزارع ي غضون ثاثة أشهر‬ ‫ورشها جميعاً‪ ،‬مؤكدا ً أنه ي خال‬

‫شيف‪ ،‬أن أبرز ما وجده من خلل‬ ‫ي مــزارع جبة هو عدم وجود‬ ‫معدات زراعية أو عمالة‪ ،‬وكذلك‬ ‫عدم استخدام الطرق الصحيحة‬ ‫مكافحة السوسة مؤكدا ً أن امزارعن‬ ‫ي امنطقة الرقية اكتسبوا الخرة‬ ‫للتعامل مع السوسة الحمراء‬ ‫ومكافحتها‪.‬‬ ‫وذكر أن أول ظهور للسوسة‬ ‫الحمراء ي امنطقة الرقية كان ي‬ ‫مدينة القطيف العام ‪1407‬هـ‪،‬‬

‫وانترت بعد ذلك إى أن بلغت‬ ‫نسبة اإصابة مابن ‪% 80-75‬‬ ‫ي إجماي عدد النخيل البالغ أكثر‬ ‫من ‪ 5,5‬مليون نخلة (‪ 3‬ماين‬ ‫ي اأحساء و‪ 2,5‬ي بقية مدن‬ ‫امنطقة الرقية)‪ ،‬مبينا ً أن وزارة‬ ‫الزراعة استطاعت السيطرة عى‬ ‫اآفة وخفض نسبتها إى أن وصلت‬ ‫اآن لـ ‪ % 2,5‬وهي نسبة ضئيلة ا‬ ‫تستحق الذكر‪ .‬وشدد آل شيف عى‬ ‫دور اإعام ي التوعية باإضافة‬

‫إى امطبوعات التي تصدرها وزارة‬ ‫الزراعة ي رفع مستوى الوعي لدى‬ ‫امزارعن حول تلك اآفات والتعامل‬ ‫معها‪.‬‬ ‫وكانت «الرق»‪ ،‬قد نرت ي‬ ‫العدد رقم (‪ )464‬بتاريخ ‪-3-12‬‬ ‫‪2013‬م معاناة أهاي مدينة جبة من‬ ‫آفة سوسة النخيل بعنوان «سوسة‬ ‫النخيل تُهدد مزارع جبة‪ ..‬واملقاط‪:‬‬ ‫ستتحول إى آفة خال عام إذا لم‬ ‫تدعمنا الوزارة»‪.‬‬

‫في الطبيق والحرة‪« ..‬خلفات» و «مصلية» وشواء آلي‬ ‫طرجل ‪ -‬مساعد الراري‬ ‫جذبت اأجواء الجميلة‪ ،‬التي‬ ‫تشهدها طرجل حالياً‪ ،‬اأهاي‬ ‫للخروج إى عدد من اأماكن ي‬ ‫امحافظة لاستمتاع بالرحات‬ ‫الرية‪ ،‬تزامنا ً مع إجازة منتصف‬ ‫الفصل الدراي الثاني‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وفضلت العائات أماكن‬ ‫التخييم ي الطبيق (‪ 50‬كم جنوب‬ ‫طرجل)‪ ،‬والحرة‪ ،‬حيث اكتست‬ ‫امنطقة بالخرة إثر اأمطار‬ ‫الغزيرة التي هطلت قبل نحو شهر‪.‬‬ ‫ورصدت «الرق» كثرا ً من‬ ‫العائات والشباب‪ ،‬وقد شدوا‬ ‫الرحال لهذه اأماكن‪ ،‬واستطلعت‬ ‫آراءهــم حــول الرحات الرية‬ ‫واجتذابها لكثر من اأهاي‪ ،‬حيث‬ ‫قال غازي امــزودي‪« :‬أنعم الله‬ ‫علينا هذه السنة بربيع كسا اأرض‬ ‫خــرة‪ ،‬وجعلها هدفا سياحيا‬ ‫أهاي منطقة الجوف‪ ،‬وكان أسبوع‬ ‫اإجازة فرصة مناسبة لاستمتاع‬ ‫بهذه اأجواء الربيعية الخابة»‪.‬‬ ‫وعن أدوات الرحات الرية‪ ،‬أوضح‬

‫أداة حديثة للشوي تستخدم ي الر‬ ‫بدر الهزيل‪ ،‬أن الرحلة الرية أو ما‬ ‫يسميها البعض «الكشتة» تحتاج‬ ‫إى كثر من اأدوات الخاصة بها من‬ ‫أهمها «الخيمة والحطب والذبيحة‬ ‫وأجهزة امولدات الكهربائية وغرها‬ ‫من اأدوات‪ ،‬التي تعج بها أسواق‬ ‫الرحات ي امنطقة»‪.‬‬ ‫وقال سلمان الدعيجاء‪ ،‬إن‬ ‫حليب اإبل يعد من أهم عنار‬ ‫جذب اأهاي للخروج إى النزهات‬

‫الرية‪ ،‬حيث توجد مئات القطعان‬ ‫من اإبل ي منطقة الطبيق والغينة‬ ‫والحرة‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬يتزايد حليب اإبل‬ ‫مع تزايد اأعشاب الرية‪ ،‬مما يجعل‬ ‫لحليبها طعما ً ونكهة مميزتن‪،‬‬ ‫ومغايرتن لطعم ونكهة حليب اإبل‬ ‫التي تأكل اأعاف الصناعية‪ ،‬وهذا‬ ‫ما دعا امتنزهن إى شد الرحال لهذه‬ ‫امواقع‪ ،‬ورب حليبها مجاناً‪ ،‬كما‬

‫اعتاد عليه أهل امنطقة»‪.‬‬ ‫وطالب بعض اأهاي الجهات‬ ‫الحكومية بااهتمام بتلك اأماكن‬ ‫الرية القريبة من طرجل كتعبيد‬ ‫الطرق امؤدية لها‪ ،‬ولو مسافات‬ ‫قصرة‪ ،‬ما يسهّ ل عى امواطنن‬ ‫اانطاق إى تلك امتنزهات‪ ،‬كما‬ ‫طالبوا ركات ااتصاات بإيصال‬ ‫شبكة الجوال لتغطية تلك اأماكن‪،‬‬ ‫ولو بأبراج متنقلة موسمية‪.‬‬

‫خبز «امصلية» من اأكات الشعبية امعروفة ي الشمال‬

‫أهالي نجران‪ :‬الحدائق والمسطحات الخضراء ُمهملة‬ ‫نجران ‪ -‬ماجد آل هتيلة‬

‫«جوال» للتواصل بين مرضى‬ ‫وأطباء مستشفيات خميس مشيط‬ ‫أبها ‪ -‬سارة القحطاني‬ ‫دشنت امديرية العامة للشؤون الصحية بمنطقة عسر‪ ،‬خدمة‬ ‫التواصل عن طريق «الجوال» بن أقسام مستشفى خميس‬ ‫مشيط العام مع جميع اأطباء امناوبن ضمن باقة شملت‬ ‫معظم اأطباء وبعض الفنين وجميع اأقسام عى مدار اأربع‬ ‫وعرين ساعة‪ .‬وأوضح مدير إدارة العاقات العامة واإعام‬ ‫بصحة عسر سعيد النقر‪ ،‬أن امروع أرف عى تنفيذه فريق‬ ‫بقيادة مدير امستشفى الدكتور عي مستور القحطاني‪ ،‬مبينا ً أن‬ ‫الخطوة تعتر نقلة كبرة ي التواصل داخل امستشفيات‪ ،‬ومحاولة‬ ‫جادة لتسهيل التواصل مبارة حاات امرى برعة كبرة ودون‬ ‫معاناة وبطريقة موثقة لحماية امرى‪.‬‬

‫عامن سيتم القضاءعى اآفة بشكل‬ ‫تام ي مدينة جبة‪.‬‬ ‫وأوى العبوش‪ ،‬امزارعن‬ ‫برورة وجود عمالة ي امزارع‬ ‫للقيام بمهام تنظيف النخيل‪ ،‬مشددا ً‬ ‫عى رورة وجــود تواصل بن‬ ‫الجهات الزراعية وامزارعن والتقدم‬ ‫للزراعة ي حالة وجود شكوك لديهم‬ ‫بوجود آفات ي مزارعهم‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أوضح رئيس فرق‬ ‫امنطقة الرقية امهندس عي آل‬

‫(الرق ـ خاص)‬

‫معدات فرق الزراعة القادمة من الرقية أمس‬

‫إحدى الحدائق ي نجران‬

‫(الرق)‬

‫طالب أهاي منطقة نجران‪ ،‬اأمانة‬ ‫بااهتمام بصيانة وتجميل الحدائق‬ ‫وامسطحات الخراء وألعاب اأطفال؛‬ ‫أنها من سمات امدن العرية والواجهة‬ ‫ا ُمرفة لكل منطقة‪ ،‬مؤكدين أن ذلك جعل‬ ‫أغلبهم يقضون إجــازة فصل الربيع ي‬ ‫منازلهم‪.‬‬ ‫وقال حسن آل سدران‪ ،‬إن امنطقة تعاني‬ ‫من شح ي اأماكن الرفيهية والحدائق العامة‬ ‫التي تعد متنفسا ً للعوائل والخروج من الروتن‬ ‫اممل للحياة‪ ،‬حيث تفتقد الرقعة الخراء رغم‬ ‫ً‬ ‫مساحة‪ ،‬مبينا ً‬ ‫أنها تعد من أكر مناطق امملكة‬ ‫أن اإهمال تسبب ي جفاف امزروعات وانتشار‬ ‫الروائح الكريهة‪ ،‬وأضاف «أغلب الحدائق ا‬ ‫تتوفر بها مقومات الحدائق واماهي البسيطة‪،‬‬ ‫فا يوجد اهتمام بالنجيل وتقليم اأشجار‬ ‫وري الزروع وعدم ااهتمام بصيانة ألعاب‬ ‫اأطفال»‪.‬‬ ‫وطالب بزيادة إنشاء الحدائق والساحات‬ ‫الشعبية للشباب والعوائل وتوزيعها امناسب‬ ‫ي كافة أحياء نجران‪ ،‬وذلك حتى تكون الفائدة‬

‫اأمانة‪ :‬بدأنا في إنشاء ‪ 14‬حديقة أنموذجية‬ ‫أكر والتخفيف عى امتنزهات اأخرى‪.‬‬ ‫أما عي آل دويس‪ ،‬فذكر أن اأهاي رغم‬ ‫استعدادهم استقبال اإجازة‪ ،‬إا َ أن بعضهم‬ ‫فضل الجلوس ي البيت عى الخروج للحدائق‬ ‫وامتنزهات أنها ا تفي بمتطلبات الراحة‬ ‫والرفيه‪ ،‬من أشجار خراء وارفة الظال‬ ‫وخدمات ومظات عائلية وألعاب أطفال آمنة‪،‬‬ ‫مشرا ً إى أن اإهمال وعدم الصيانة طالت كثرا ً‬ ‫من الحدائق‪ ،‬محماً أمانة نجران امسؤولية‬ ‫بسبب عدم متابعة أعمال امقاولن والركات‬ ‫امستثمرة للحدائق‪.‬‬ ‫وتساءل عن اأسباب التي دعت اأمانة‬ ‫إى إهمال حديقة «أبا السعود» التاريخية‬ ‫والحديقة العائلية اأخرى بجوار كلية البنات‬ ‫وعدم صيانتها دوريـاً‪ .‬ووصف آل دويس‬ ‫امستثمرين الذين يقومون بااستثمار ي‬ ‫الحدائق بأنهم ا يملكون حسا ً جماليا ً وفنيا ً‬ ‫ي تخطيط امسطحات الخراء‪ ،‬وتوفر‬ ‫ألعاب أطفال مطابقة للسامة وأماكن ترفيهية‬ ‫وأشكال جمالية تكون محط جذب واهتمام‬

‫للجميع‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أوضح مدير إدارة تنفيذ‬ ‫امشاريع بأمانة نجران امهندس عي آل حرفش‬ ‫لـ»الرق»‪ ،‬أن منطقة نجران توجد بها‬ ‫أربع حدائق تم تصميمها بطريقة أنموذجية‬ ‫عال ي أحياء اأمر مشعل وَحي الفهد‬ ‫ومستوى ٍ‬ ‫الشماي ويتوفر بها جميع الخدمات التي توفر‬ ‫سبل الراحة وااستجمام للسكان‪ ،‬مبينا ً أنه تم‬ ‫البدء ي إنشاء ‪ 14‬حديقة أنموذجية ي أحياء‬ ‫نجران وفق دراسة لأماكن امكتظة بالسكان‬ ‫ومدة العقد عام‪ ،‬إضافة إى إنشاء ساحات‬ ‫شعبية للشباب والعوائل تحتوي عى خدمات‬ ‫ومراكز اجتماعية ي أحياء الفيصلية وحي «أبا‬ ‫السعود» وحي الفهد «مجلس لسكان الحي»‪،‬‬ ‫وماعب لأطفال تحت ‪ 12‬سنة‪ ،‬وممى‪،‬‬ ‫وإنشاء مظات وجلسات خاصة‪ .‬وقال آل‬ ‫حرفش إن اأمانة تسعى ي زيادة امسطحات‬ ‫الخراء وااهتمام بالحدائق وجعلها متنفسا ً‬ ‫لسكان امنطقة وستكون جاهزة خال هذا‬ ‫العام‪.‬‬


‫‪7‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ا ﺣﺪ ‪19‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 31‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (483‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﻨﺎد اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬ ‫وﺻـﻒ ﻣﺤﺎﻓـﻆ اﻟﻄﺎﺋـﻒ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑـﻦ ﻣﻌﻤﺮ زﻳـﺎرة أﻣﺮ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ اﻷﻣـﺮ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﻔﻴﺼـﻞ ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﺄﻧـﻪ ﻧﺎﺑﻊ ﻣﻦ‬ ‫اﻻﻫﺘﻤـﺎم واﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻟﺪاﺋﻤـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻮﻟﻴﻬـﺎ اﻟﻘﻴﺎدة ﺑﺎﻤﻮاﻃـﻦ‪ ،‬واﻟﺤﺮص ﻋﲆ‬ ‫دﻓﻊ ﻋﺠﻠﺔ اﻟﺘﻘﺪم وﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺒﴩﻳﺔ‬ ‫اﻤﺘﻮازﻧـﺔ واﻻرﺗﻘﺎء ﺑﻤﺴـﺘﻮى اﻟﺨﺪﻣﺎت«‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﺎ أن اﻷﻣﺮ ﺳﻴﱰأس اﺟﺘﻤﺎع اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻤﺤـﲇ ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ ،‬وﻓﻴﻪ ﻳﺴـﺘﻌﺮض ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮي اﻟﻌﻤـﻮم ﰲ اﻷﺟﻬـﺰة واﻟﺪواﺋـﺮ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‪ ،‬اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺨﺪﻣﻴـﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫واﻤﻨﺠـﺰة واﻤﺘﻌﺜـﺮة ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻳﺴـﺘﻤﻊ إﱃ‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺐ واﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻷﻫﺎﱄ ﻟﺘﺘﻢ ﺗﺮﺟﻤﺘﻬﺎ‬ ‫إﱃ واﻗﻊ ﻣﻠﻤﻮس ﻳﺤﻘﻖ ﻃﻤﻮﺣﺎﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫‪ 513‬ﻋﻤﻼﻗﺎ‬ ‫ووﺻﻒ اﺑـﻦ ﻣﻌﻤﺮ ﺗﻮﺟﻴﻬﺎت اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ اﻟﺪاﺋﻤﺔ وﻣﺘﺎﺑﻌﺘﻪ اﻤﺴﺘﻤﺮة‬ ‫ﺑﺄﻧﻬـﺎ راﻓـﺪ ﻣﻬـﻢ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺪاﻋﻴﺔ إﱃ ﺑﻨﺎء اﻹﻧﺴـﺎن وﺗﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻤـﻜﺎن‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺣﻈﻴﺖ اﻟﻄﺎﺋﻒ واﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‬ ‫واﻤﺮاﻛـﺰ اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟﻬﺎ ﺑﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﻋﻤﻼﻗﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ رﺻـﺪ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴـﺔ ﻓﻴﻬﺎ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ‪16‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﺎر رﻳـﺎل ﺧﺼﺼـﺖ ﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ ‪513‬‬ ‫ﻣﴩوﻋﺎ ‪ ،‬أﻧﺠﺰ ﻣﻨﻬﺎ ‪ 159‬و ﻳﺠﺮي اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﰲ ‪ 288‬ﻣﻨﻬـﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺑﻠﻎ ﻋـﺪد اﻤﻌﺘﻤﺪة‬ ‫ﻣﺆﺧﺮا ‪ 66‬ﻣﴩوﻋﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﺘﻨﺰه اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺳﻴﻔﺘﺘﺢ اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ ﻣﺘﻨﺰه‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﻘﺎم ﻋﲆ ﻣﺴﺎﺣﺔ ‪ 150‬أﻟﻒ‬ ‫ﻣـﱰ ﻣﺮﺑﻊ ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ أﻧﻪ روﻋﻲ ﰲ ﺗﺼﻤﻴﻢ‬ ‫اﻤﺘﻨـﺰه ﺗﻮﻓـﺮ ﻛﺎﻓـﺔ اﻤﺮاﻓـﻖ اﻟﱰوﻳﺤﻴﺔ‬ ‫واﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﺴـﺎﻧﺪة واﻟﺠﻠﺴـﺎت اﻟﻌﺎﺋﻠﻴﺔ‬ ‫واﻤﺴـﻄﺤﺎت اﻟﺨﴬاء واﻤﺮاﻓـﻖ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫واﻷﻟﻌـﺎب اﻟﺘـﻲ ﺧﺼﺼـﺖ ﻟﻸﻃﻔـﺎل ‪،‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ‬

‫ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﻣﻌﻤﺮ‬

‫ﻛﻤـﺎ أﺧـﺬ ﰲ اﻟﺤﺴـﺒﺎن إﻧﺸـﺎء ﻣﺪرﺟﺎت‬ ‫وﺳـﺎﺣﺎت ﻣﺠﻬﺰة ﻟﻠﻔﻌﺎﻟﻴﺎت واﻤﻨﺎﺳﺒﺎت‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا إﱃ أﻧﻪ ﺳﻴﺪﺷـﻦ ﻣﻬﺮﺟـﺎن اﻟﻮرد‬ ‫ﰲ دورﺗـﻪ اﻟﺘﺎﺳـﻌﺔ وﻳﻀـﻊ أﻳﻀﺎ ﺣﺠﺮ‬ ‫اﻷﺳﺎس ﻤﺼﻨﻊ اﻟﻮرد‪.‬‬ ‫اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫وأﺷﺎر اﻤﺤﺎﻓﻆ ﺑﻦ ﻣﻌﻤﺮ إﱃ أن أﻣﺮ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺳـﻴﻄﻠﻖ ﻣﻠﺘﻘﻰ اﻤـﺪن اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫ﺗﺤـﺖ ﺷـﻌﺎر« ﺗﻔﻌﻴـﻞ أدوار اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‬ ‫ﻣﻦ أﺟـﻞ ﺗﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺼﺤﺔ »اﻟـﺬي ﻳﻬﺪف‬ ‫إﱃ ﺗﻮﺣﻴـﺪ ﺟﻬـﻮد اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت ﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ وﺗﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺠﺎﻧـﺐ اﻟﺼﺤـﻲ‬ ‫وﺗﺤﺴـﻴﻨﻪ ﺑﺎﻟﺘﺠﺎﻧـﺲ ﻣـﻊ اﻟﺠﻮاﻧـﺐ‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﻴﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻤﺆﺛﺮة‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻄﺮد اﻤﺤﺎﻓﻆ ﺑﻦ ﻣﻌﻤﺮ » اﻤﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺔ ﻋﲆ أرض اﻟﻮاﻗﻊ ﺳﺘﺤﺪث – ﺑﺈذن‬ ‫اﻟﻠـﻪ ‪ -‬ﻧﻘﻠﺔ ﻧﻮﻋﻴـﺔ ﰲ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﻌﻼﺟﻴﺔ‬ ‫اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻷﻫﺎﱄ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﺣﻴﺚ ﻳﻔﺘﺘﺢ ﺳﻤﻮه‬ ‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻠـﻚ ﻓﻴﺼﻞ اﻟﻄﺒﻴﺔ ﺑﺴـﻌﺔ ‪500‬‬ ‫ﴎﻳـﺮ ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻘـﻒ ﻣﻴﺪاﻧﻴﺎ ﻋـﲆ اﻤﺮاﺣﻞ‬ ‫اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﻤﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻨﺴﺎء واﻟﻮﻻدة ﺑﻄﺎﻗﺔ‬ ‫»‪ » 300‬ﴎﻳﺮ ﺣﻴﺚ ﺳﻴﺘﻢ ﺗﺸﻐﻴﻠﻪ ﺧﻼل‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮﻋﻦ اﻤﻘﺒﻠﻦ‪ ،‬ﻛﺎﺷﻔﺎ ﻋﻦ أﻧﻪ ﺳﻴﺘﻢ‬ ‫ﻋﺮض اﻟﺨﻄﻮات اﻟﺘﻲ وﺻﻞ إﻟﻴﻬﺎ ﺗﺼﻤﻴﻢ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻷﻃﻔﺎل اﻟﺬي ﻳﺘﺴـﻊ ﻟـ‪300‬‬ ‫ﴎﻳﺮ‪.‬‬

‫ﺗﻮﺳﻌﺔ ﻟﻠﻄﺮق‬ ‫وﰲ اﻟﺸﺄن اﻟﺒﻠﺪي اﻤﺮﺗﺒﻂ ﺑﺎﻧﺴﻴﺎﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻤﺮورﻳﺔ وﺗﺨﻔﻴـﻒ وﺗﺮة اﻟﺮﺑﻜﺔ‬ ‫اﻤﺮورﻳـﺔ ‪ ،‬ﻧﻮه ﺑـﻦ ﻣﻌﻤـﺮ‪ ،‬إﱃ أن اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﻔﻴﺼـﻞ ﺳﻴﺪﺷـﻦ ﻃﺮﻳـﻖ اﻤﻠـﻚ‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ اﻟـﺬي ﺗﻢ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﺴـﺎره ﺑﻌﺮض‬ ‫‪ 60‬م وﻃﻮل ‪ 18‬ﻛـﻢ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ ً ﺑﻘﻴﻤﺔ ﺑﻠﻐﺖ‬ ‫‪ 1,436,187,480‬رﻳﺎﻻ ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ ﻟﺸﺎرع‬ ‫اﻟﺤﺪاﺋـﻖ ﺑﻌﺪ ﺗﻮﺳـﻌﺘﻪ وﺗﻌﺪﻳﻞ ﻣﺴـﺎره‬ ‫اﺳﺘﻨﺎدا إﱃ اﻤﻮاﺻﻔﺎت اﻟﻔﻨﻴﺔ ﻟﺮﻓﻊ ﻛﻔﺎءﺗﻪ‬ ‫اﻤﺮورﻳـﺔ ﺑﻜﻠﻔـﺔ ﺑﻠﻐـﺖ ‪31.535.440‬‬ ‫رﻳﺎﻻ ‪ ،‬وزاد أن ﺳﻤﻮ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺳﻴﻔﺘﺘﺢ‬ ‫ﺟﴪ »اﻟﺠﺎل« اﻟـﺬي أﻋﻴﺪ ﺗﺄﻫﻴﻠﻪ ﻟﺘﻘﻠﻴﻞ‬ ‫اﻟﻀﻐﻂ ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺪﺷﻦ‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻳﻊ درء أﺧﻄـﺎر اﻟﺴـﻴﻮل ﰲ أﺣﻴﺎء‬ ‫اﻟﻌﻨﻮد‪ ،‬أم اﻟﺴـﺪاد‪ ،‬اﻤﺜﻨﺎة‪ ،‬اﻟﺠﺎل‪ ،‬ﺟﱪة‪،‬‬ ‫وﻣﺨﻄﻂ ﺑﻦ رﻳﺤﺎن ﻣﻘﺎﺑـﻞ ﺗﻜﻠﻔﺔ ﺑﻠﻐﺖ‬ ‫‪ 74.465.361‬رﻳﺎﻻ‪.‬‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ ﻣﺤﺎﻓـﻆ اﻟﻄﺎﺋـﻒ أن ﻧﺼﻴﺐ‬ ‫اﻷﻣﺎﻧﺔ ﺑﻠﻎ ‪ 199‬ﻣﴩوﻋﺎ أﻧﺠﺰ ‪ 100‬ﻣﻨﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺠـﺮي اﻟﻌﻤﻞ ﰲ ‪ ،76‬ﻛﻤﺎ ﺗﻢ اﻋﺘﻤﺎد‬ ‫‪ 23‬ﻣﴩوﻋـﺎ ﺿﻤـﻦ اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ‬ ‫ﺑﺘﻜﻠﻔـﺔ ﺗﺒﻠـﻎ ‪ 2.966.771.520‬رﻳﺎﻻ ‪،‬‬ ‫وﰲ اﻤﺮﻓﻖ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ ﺗﻢ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ ‪8‬‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻳﻊ واﻟﻌﻤﻞ ﻣﺴﺘﻤﺮ ﰲ ‪ 32‬ﻣﴩوﻋﺎ‬

‫ﻓﻴﻤﺎ اﻋﺘﻤـﺪت ﺛﻼﺛﺔ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﻟﻬﺬا اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻟﻴﺒﻠـﻎ اﻟﻌﺪد اﻻﺟﻤـﺎﱄ ‪ 43‬ﻣﴩوﻋﺎ رﺻﺪ‬ ‫ﻟﻬﺎ ‪ 3.125.691.203‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪.‬‬ ‫ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻢ واﻤﻴﺎه‬ ‫و ﰲ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﺘﻘﻨﻲ أﺿﺎف اﻤﺤﺎﻓﻆ‬ ‫ﺑﻦ ﻣﻌﻤﺮ أن اﻟﻌﻤﻞ ﻳﺠﺮي ﻋﲆ ﻗﺪم وﺳﺎق‬ ‫ﰲ ﺧﻤﺴﺔ ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﺑﻜﻠﻔﺔ ‪240.158.823‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﺧﺼـﺺ ﻣﺒﻠـﻎ ‪1.694.053.875‬‬ ‫رﻳـﺎﻻ ﻟﺘﺠﻬﻴـﺰ ‪ 66‬ﴏﺣـﺎ ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺎ أﻧﺠﺰ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ‪ 10‬وﻳﺠﺮي اﻟﻌﻤﻞ ﰲ ‪ ،50‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻤﺖ‬ ‫ﺗﺮﺳﻴﺔ ‪ 6‬ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﺟﺪﻳﺪة ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أﻧﻪ ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳﺨـﺺ اﻤﻴﺎه ﻓﻘـﺪ ﺑﻠﻎ إﺟﻤﺎﱄ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫‪ 33‬ﻣﴩوﻋـﺎ ﺗـﻢ اﻻﻧﺘﻬـﺎء ﻣـﻦ ‪ 11‬ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎق ﰲ ‪ 14‬آﺧـﺮ ﻓﻴﻤﺎ اﻋﺘﻤﺪ ﻋﺪد‬ ‫واﻟﻌﻤـﻞ ٍ‬ ‫‪ 8‬ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺧﻼل اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﺑﻜﻠﻔﺔ‬ ‫ﺑﻠﻐﺖ ‪ 2.274.063.852‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪.‬‬ ‫اﻟﻄﺮق واﻟﻨﻘﻞ‬ ‫وﻛﺸـﻒ ﺑﻦ ﻣﻌﻤﺮ أن ﻣﺮاﻓﻖ اﻟﻄﺮق‬ ‫ﻧﺎﻟـﺖ ﻧﺼﻴﺒـﺎ واﻓـﺮا ﻣـﻦ ﻣﺨﺼﺼـﺎت‬ ‫اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺑﻠﻐـﺖ ‪ 89‬ﻣﴩوﻋﺎ اﻧﺘﻬﻰ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ ‪ 4‬ﻣﻨﻬـﺎ‪ ،‬واﻟﻌﻤﻞ ﺟـﺎر ﰲ ‪، 84‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻢ اﻋﺘﻤﺎد ‪ 5‬ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺑﻜﻠﻔﺔ ﻗﺎرﺑﺖ‬ ‫وأﺿـﺎف‬ ‫‪1.890.625.739‬رﻳـﺎﻻ‪،‬‬ ‫ﻋﺎﻗـﺪون اﻟﻌـﺰم ﻋـﲆ إﻛﻤـﺎل اﻟﻄﺮﻳـﻖ‬ ‫اﻟﺪاﺋـﺮي‪ ،‬وﻃﺮﻳـﻖ اﻟﻌﺬﺑـﺔ ‪ ،‬اﻟﺸـﻨﻘﺎن ‪،‬‬ ‫وإﻧـﺎرة ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻜـﺮ ‪ -‬اﻟﺨﻮاﺟﺎت ﺑﻄﻮل‬ ‫‪ 20‬ﻛﻴﻠـﻮ ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺳـﺘﻨﻔﺬ اﻤﺮﺣﻠﺘﻦ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬ ‫واﻷﺧـﺮة ﻟﻠﺪاﺋـﺮي ﻋـﲆ ﺛـﻼث ﻣﺮاﺣـﻞ‬ ‫ﻓـﻮر اﻛﺘﻤﺎل اﻟﱰﺳـﻴﺔ ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا أن ﺣﺰﻣﺔ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﻀﺨﻤﺔ ﰲ ﻗﻄﺎع اﻟﻨﻘﻞ ﺳﻴﻜﻮن‬ ‫ﻟﻬـﺎ ﻣﺮدوﻫﺎ اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ ﻋـﲆ اﻟﺤﺮﻛﺔ داﺧﻞ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ وﻟﻘﺎﺻﺪي اﻤﺸﺎﻋﺮ اﻤﻘﺪﺳﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‬ ‫وأﺿـﺎف أﻧـﻪ ﺧـﻼل‬ ‫اﻟﻌـﺎم اﻟﺤﺎﱄ ﺗـﻢ اﻋﺘﻤﺎد ‪8‬‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﻛﻬﺮﺑـﺎء ﺑﻘﻴﻤـﺔ‬ ‫‪1.282.640.000‬‬

‫أﻣﻴﺮ ﻣﻜﺔ ﻳﺪﺷﻦ ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﺳﺖ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت‬ ‫ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ ﺗﺠﺎوزت اﻟـ ‪ ٨٠٠‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﴩﺑﻲ‬ ‫ﻳﺪﺷـﻦ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ ﺧﻼل‬ ‫ﺟﻮﻟﺘﻪ ﻤﺤﺎﻓﻈﺎت اﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫وﻣﻴﺴـﺎن ورﻧﻴﺔ واﻟﺨﺮﻣﺔ‬ ‫وﺗﺮﺑـﺔ واﻤﻮﻳـﻪ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ ﻟﻠﺒﻨﻦ واﻟﺒﻨـﺎت ﺗﻘﺪر‬ ‫ﻛﻠﻔﺘﻬﺎ ‪ 800‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﺣﺴـﻦ اﻟﺸـﻤﺮاﻧﻲ أن‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ ﺗﻌـﺪ ﻧﻘﻠﺔ‬ ‫ﻧﻮﻋﻴـﺔ ﰲ ﻣﺴـﺮة اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻄﺎﺋـﻒ واﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟﻬـﺎ‪ ،‬ﻋﻄﻔـﺎ ﻋـﲆ‬ ‫ﺿﺨﺎﻣﺘﻬـﺎ وﻧﻮﻋﻴﺘﻬﺎ‪ ،‬وﺗﺠﺴـﺪ‬ ‫ﺑﻮﺿﻮح اﻟﺪﻋﻢ اﻟﺬي ﻳﻮﻟﻴﻪ ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ووﱄ ﻋﻬﺪه ﻧﺎﺋﺐ‬

‫ﻣﻦ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ اﻤﻨﻔﺬة‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟـﻮزراء وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪﻓـﺎع ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻟﻠﻘﻄـﺎع اﻟﱰﺑـﻮي واﻟﺘﻌﻠﻴﻤـﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا إﱃ أﻧـﻪ ﺗﻢ اﻻﻧﺘﻬـﺎء ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴـﺬ ‪ 53‬ﻣﴩوﻋـﺎ ً ﻣﺪرﺳـﻴﺎ ً‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺑﻜﻠﻔﺔ ﺗﺒﻠﻎ ﻧﺼـﻒ ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪،‬‬ ‫وﻫﻨـﺎك ‪ 35‬ﻣﴩوﻋـﺎ ً ﻳﺠـﺮي‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﺑﺘﻜﻠﻔـﺔ ﺗﺠﺎوزت ‪300‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن ﰲ ﻗﻄﺎﻋﻲ اﻟﺒﻨﻦ واﻟﺒﻨﺎت‬ ‫ﺗﻀﻤﻨـﺖ إﻧﺸـﺎء ﻣﺠﻤﻌـﺎت‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻛﺎرﻳﻜﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ‪ -‬ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬

‫وأﺿﺎف اﻟﺪﻛﺘﻮر اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬ ‫أﻧـﻪ روﻋـﻲ ﰲ ﺑﻴﺌـﺎت اﻤﺪارس‬ ‫اﻤﻄـﻮرة ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻋﻨﺎﴏ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ واﻟﱰﺑﻮﻳﺔ وﻣﻦ أﺑﺮزﻫﺎ‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻤﺪرﺳﻴﺔ ﺑﺄﺳﻠﻮب ﻣﺘﻄﻮر‬ ‫ﻳﻠﺒﻲ ﺣﺎﺟﺎت ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻤﺪرﺳﺔ‬ ‫وﻳﻮاﻛـﺐ ﺗﻄـﻮرات اﻟﻌـﴫ‪ ،‬إذ‬ ‫ﺗﻢ ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻟﻔﺼﻮل اﻟﺪراﺳـﻴﺔ‬ ‫وﺟـﺮى ﺗﺤﻮﻳﻠﻬـﺎ إﱃ ﻗﺎﻋـﺎت‬ ‫ﺗﻘﻨﻴﺔ ﻳﺘﻮﻓﺮ ﺑﻬﺎ وﺳﺎﺋﻞ اﻻﺗﺼﺎل‬ ‫وأﺟﻬـﺰة اﻟﺤﺎﺳـﺐ واﻟﻌـﺮض‬ ‫واﻟﺴـﺒﻮرات اﻟﺬﻛﻴـﺔ‪ ،‬وﻃﺎوﻻت‬ ‫ﺗﺴـﺎﻋﺪ ﻋـﲆ ﺗﻨﻮﻳـﻊ ﻃﺮاﺋـﻖ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳـﺲ‪ ،‬وﺗـﻢ رﺑـﻂ اﻟﻘﺎﻋﺎت‬ ‫ﺑﺸـﺒﻜﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠـﺔ‪ ،‬وﻗﺎﻋـﺎت‬ ‫ﻛـﱪى ﻟﻠﺤﺎﺳـﺐ اﻵﱄ‪ ،‬وﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻣﺮاﻛـﺰ ﻣﺼﺎدر اﻟﺘﻌﻠـﻢ‪ ،‬وﻣﻜﺎن‬ ‫ﻣﺨﺼـﺺ ﻟﻠﻄـﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺒﺪﻋﻦ واﻤﺒﺪﻋﺎت ﰲ اﻟﺒﺤﺚ‬ ‫واﻟﺘﺄﻟﻴﻒ‪.‬‬

‫رﻳﺎل‪ ،‬وأﻗـﺮ ﻣﺒﻠﻎ ‪ 165‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳﺎل ﻟـ‬ ‫‪ 4‬ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﻟﻠﻤﻼﺣﻈـﺔ ﻳﺠـﺮي اﻟﻌﻤﻞ ﰲ‬ ‫‪ 3‬ﻣﻨﻬـﺎ ﻓﻴﻤﺎ اﻋﺘﻤـﺪ ﰲ اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣـﴩوع واﺣﺪ ﻓﻘﻂ ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ﺗﻢ اﻻﻧﺘﻬﺎء‬ ‫ﻣﻦ ﻣﴩوع واﺣﺪ ﻟﻠﺸﺒﺎب ﻣﻦ أﺻﻞ اﺛﻨﻦ‬ ‫اﻋﺘﻤـﺪ أﺣﺪﻫﻤﺎ أﺧـﺮا ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪ 123‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳﺎل‪.‬‬ ‫‪ 36‬ﻣﻮﻗﻌﺎ ﻟﻠﻌﻼج‬ ‫وﰲ ﺟﺎﻧـﺐ اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻟﺼﺤﻴـﺔ أﻛـﺪ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓـﻆ اﻟﻄﺎﺋﻒ أن اﻟﻌﻤـﻞ اﻧﺘﻬﻰ ﰲ ‪16‬‬ ‫ﻣﴩوﻋـﺎ ﻣﻦ أﺻـﻞ ‪ 36‬وﻳﺠـﺮي اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﰲ ‪ 15‬ﻣﻨﻬـﺎ ﻓﻴﻤـﺎ اﻋﺘﻤﺪ ﻟﻠﻌـﺎم اﻟﺠﺎري‬ ‫‪ 5‬ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺣﺪدت ﻟﻬـﺎ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺗﻘﺪر ﺑـ‬ ‫‪ 2.199.339.765‬رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وﰲ ﺟﺎﻧـﺐ اﻟﻄـﺮان أوﺿـﺢ أﻧـﻪ‬ ‫ﻣﻦ إﺟﻤﺎﱄ ﺧﻤﺴـﺔ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺗﻢ اﻻﻧﺘﻬﺎء‬ ‫ﻣـﻦ ‪ 3‬ﻣﻨﻬﺎ واﻟﻌﻤﻞ ﺟـﺎر ﰲ اﺛﻨﻦ ﺑﻘﻴﻤﺔ‬ ‫‪ 10.768.019‬رﻳـﺎﻻ ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻠﻐﺖ ﺣﺼﺔ‬ ‫اﻷوﻗـﺎف ‪ 23‬ﻣﴩوﻋـﺎ واﻧﺘﻬـﻰ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ‬ ‫ﻣـﺎض ﰲ ‪ 10‬ﻣﻨﻬﺎ ‪،‬‬ ‫‪ 7‬ﻣﻨﻬـﺎ ﻓﻴﻤﺎ اﻟﻌﻤﻞ ٍ‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻢ اﻋﺘﻤﺎد ‪ 6‬ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺟﺪﻳﺪة ﺳﻴﺘﻢ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﺧﻼل اﻟﻌﺎم اﻟﺤﺎﱄ وﺧﺼﺺ ﻟﻬﺎ‬ ‫‪ 188.830.431‬رﻳﺎﻻ‪.‬‬ ‫أوﻟﻮﻳﺔ‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ ﺳﻴﻄﻠﻊ‬ ‫اﻋﺘﻤـﺎدات أﻣﺎﻧﺔ اﻟﻄﺎﺋـﻒ وﻋﴩ ﺑﻠﺪﻳﺎت‬ ‫ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﻬﺎ ﺣﻴﺚ ﺑﻠﻐـﺖ إﺟﻤﺎﱄ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫اﻤﻌﺘﻤـﺪة ﻟﻬـﺎ ‪ 1,060,422,000‬رﻳـﺎل‬ ‫ﺑﺰﻳـﺎدة ﻗﺪرﻫـﺎ ‪ 12,247,000‬رﻳﺎل ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻌـﺎم اﻤﺎﴈ ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺷـﻬﺪت ﻣﺨﺼﺼﺎت‬ ‫اﻟﺒﺎب اﻟﺮاﺑﻊ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻨﻰ ﺑﺎﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ارﺗﻔﺎﻋﺎ‬ ‫ﺑﻠـﻎ ‪ 822‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﺑﺰﻳﺎدة ‪ 21‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳﺎل ﻋﻦ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪.‬‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻟﻄﺎﺋﻒ‪ :‬اﻟﻔﻴﺼﻞ ﻳﻄﻠﻖ وﻳﺴﺘﻌﺮض وﻳﺆﺳﺲ ‪ ٥١٣‬ﻣﺸﺮوﻋﺎ‬

‫»اﻟﻬﺮش اﻟﻤﻮﺳﻤﻲ«‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﻻ ﱢ‬ ‫ﺗﻌـﱪ ﺧﺪﻣـﺎت اﻟﻔﻨﺎدق واﻟﺸـﻘﻖ‬ ‫اﻤﻔﺮوﺷـﺔ ﻋﻦ ﻧﻔﺴﻬﺎ ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﺑﻞ ﱢ‬ ‫ﺗﻌﱪ ﻋﻦ‬ ‫»روح« اﻟﻀﻴﺎﻓـﺔ ﰲ ﻛﻞ ﻣﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬وﻫـﻲ‬ ‫ﻣﻌﻴـﺎر ﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ اﻟﺪوﻟـﺔ ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻃـﻲ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺴـﻴﺎﺣﻲ اﻤﻬـﻢ‪ .‬ﻓﺨﺪﻣﺎﺗﻬﺎ إن‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﺟﻴﺪة أو ﺳـﻴﺌﺔ ﺳـﻴﻜﻮن اﻻﻧﻄﺒﺎع‬ ‫اﻟﺬي ﺳـﻴﺨﺮج ﺑﻪ اﻟﺴـﺎﺋﺢ ﺷـﺎﻫﺪا ً ﻋﲆ‬ ‫ﺟـﻮدة اﻟﺨﺪﻣـﺔ أو ﺳـﻮﺋﻬﺎ‪ .‬ﻓﻜـﻢ ﻣـﻦ‬ ‫ﻣـﻼكٍ ﻟﻠﻔﻨـﺎدق واﻟﺸـﻘﻖ ﻳﺪرﻛـﻮن ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘـﺔ؟!‪ ،‬وﻫـﻞ ﻣـ ﱠﺮت ﻋﻠﻴﻬـﻢ ﻋﺒﺎرة‬ ‫»ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﻀﻴﺎﻓﺔ« ﻣﻦ ﻗﺒﻞ؟!‪.‬‬ ‫وﺑﺎﻧﺘﻬﺎء إﺟﺎزة ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻟﻔﺼﻞ اﻟﺪراﳼ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧـﻲ‪ ،‬ﻣـﺎ ﻋﻠﻴـﻚ ﺳـﻮى أن ﺗﺄﺧـﺬ أﺣﺪ‬ ‫اﻟﻌﺎﺋﺪﻳـﻦ ﻣـﻦ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ‪-‬ﻋﲆ‬ ‫ﺟﻨـﺐ‪ -‬وﺗﺴـﺄﻟﻪ ﻋـﻦ ﻣـﺪى رﺿـﺎه ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻟﻪ ﺳﻴﺎﺣﻴﺎً؛ ﺳﺘﺼﺪﻣﻚ‬ ‫اﻹﺟﺎﺑﺔ ﺑﺎﻟﻄﺒﻊ ﺣﺎﻣﺪا ً اﻟﻠﻪ أن ﻫﺬا اﻟﺴﺎﺋﺢ‬ ‫ﻣـﻦ »رﺑﻌﻨـﺎ« وﻟـﺬا ﻓﺸـﻬﺎدﺗﻪ ﻣﺤﺪودة‬ ‫اﻟﺘﺄﺛﺮ وداﺧـﻞ اﻟﻨﻄﺎق اﻤﺤﲇ! ﻣﻊ ذﻟﻚ‪،‬ﻻ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ إﻏﻔـﺎل ﺷـﻬﺎدﺗﻪ‪ ،‬ﻓﺮأﻳﻪ ﻣﻬﻢ‬ ‫ﻻﻧﺘﺸﺎل اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ ﻣﻦ واﻗﻌﻬﺎ‬ ‫أﻣـﻼً ﰲ إﻳﺼﺎﻟﻬـﺎ ﻟﻠﻤﺴـﺘﻮى اﻤﺄﻣﻮل ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠـﻮدة واﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ‪ ،‬ﻓﻨﻈـﺎم اﻟﻔﻨـﺎدق‬ ‫واﻟﻮﺣـﺪات اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ اﻟﺼﺎدر ﺑﺎﻤﺮﺳـﻮم‬

‫اﻤﻠﻜـﻲ رﻗـﻢ م ‪ 27 /‬وﺗﺎرﻳـﺦ ‪/ 4 / 11‬‬ ‫‪ 1395‬ﻫــ ﺑﺘﻌﺪﻳﻼﺗـﻪ اﻟﻘﻠﻴﻠـﺔ اﻟﻼﺣﻘـﺔ‬ ‫ﺑﺤﺎﺟﺔ ﻟﻠﺘﺪﺧﻞ اﻟﻌﺎﺟـﻞ ﻹﻧﻘﺎذ ﻣﺎ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫إﻧﻘﺎذه ﺑﺘﻄﻮﻳﺮ وﺗﻔﻌﻴﻞ اﻟﻘﻮاﻧﻦ اﻤﻨﻈﻤﺔ‬ ‫ﻟﻬـﺬا اﻟﻘﻄـﺎع وﻋـﺪم اﻻﻛﺘﻔﺎء ﺑﻬـﺎ ﺣﱪا ً‬ ‫ﻋﲆ ورق!‪ .‬ﺑﺎﻟﺰﻳﺎرات اﻟﺘﻔﺘﻴﺸﻴﺔ اﻟﺪورﻳﺔ‬ ‫ﻟﻜﺎﻓﺔ اﻤﻨﺸﺂت اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ دون اﺳﺘﺜﻨﺎء‬ ‫ﻟﻠﻮﻗـﻮف ﻋـﲆ ﻣـﺪى اﻟﺘﺰاﻣﻬـﺎ ﺑﺎﻤﻌﺎﻳﺮ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻈﻢ ﻋﻤﻠﻬﺎ ﺧﺼﻮﺻﺎ ً »اﻟﺘﺴﻌﺮة«؛‬ ‫ﻓﺎﻟﻮﺿﻊ ﻳﺘﻄﻠﺐ اﻟﺘﺪﺧﻞ اﻟﺤﺎﺳﻢ ﻟﻠﻘﻀﺎء‬ ‫ﻋﲆ »ﻓـﻮﴇ اﻷﺳـﻌﺎر« اﻟﺘﻲ ﻳﺴـﺘﻐﻠﻬﺎ‬ ‫أﺻﺤﺎب ﺗﻠﻚ اﻤﻨﺸﺂت ﻻﻣﺘﺼﺎص اﻟﺠﻴﻮب‬ ‫ﺑﺤﺠﺔ »اﻤﻮاﺳـﻢ« وﺣﺠﺞ أﺧﺮى‪ ،‬ﻟﻴﻜﻮن‬ ‫ﺳـﻌﺮ ﻏﺮﻓـﺔ ‪ -‬ﺑـﺪورة ﻣﻴـﺎه ﻣﻬﻠﻬﻠـﺔ‪،‬‬ ‫وأﺛـﺎث ﻣﺤ ﱠ‬ ‫ﻄﻢ‪ ،‬وﻓﺮش وﻣﻼءات ﻣﺴـﺒﺒﺔ‬ ‫ﻟـ »اﻟﻬـﺮش« ﺑﻜﺎﻓـﺔ درﺟﺎﺗـﻪ؛ وأﺟﻬﺰة‬ ‫ﺗﻜﻴﻴـﻒ ﺻﺪﺋـﺔ وﻣﺰﻋﺠـﺔ‪ -‬أﻋـﲆ ﻣـﻦ‬ ‫ﺳـﻌﺮ ﺟﻨـﺎح ﰲ أرﻗـﻰ ﻓﻨـﺎدق اﻟﻌﺎﻟـﻢ!‪،‬‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ اﻤﻨﻈﻤﺔ ﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﻋـﺪم اﻟﺘﻐـﺎﴈ ﻋـﻦ اﻤﺨﺎﻟﻔـﺎت اﻷﺧﺮى‬ ‫ﻟﻠﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﺑﺤﺠﺔ ﺗﺸـﺠﻴﻊ وﺗﺴﻬﻴﻞ‬ ‫اﻹﺟﺮاءات ﻟﺠﺬب »اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر اﻟﺴﻴﺎﺣﻲ«!‬ ‫اﻟﺘﻐﺎﻓﻞ ﺑﺘﻠﻚ اﻟﺤﺠﺔ أﻋﻈﻢ ﺳﺒﺐ ﻻﻧﻬﻴﺎر‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﻻ ﻟﺒﻨﺎﺋﻬﺎ ﺑﺎﻟﺸﻜﻞ اﻟﺼﺤﻴﺢ!‬

‫‪alhadadi@alsharq.net.sa‬‬


‫محليات‬

‫خدمات صحية‬ ‫ﺑمعايير ﻋالمية‬

‫‪8‬‬

‫اأحد ‪ 19‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 31‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )483‬السنة الثانية‬

‫«صحة الطائف»‪ :‬موازنتها للعام الحالي مليار وثاثة مايين ريال‪..‬‬ ‫‪ِ 2003‬أس َرة في ‪ 13‬مستشفى أحدثها «الملك فيصل»‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬

‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻪ آل ﻛﺮﻛﻤﺎن*‬

‫ﺗﺤﻈﻰ الﺨﺪﻣات الﺼﺤيﺔ ي‬ ‫ﻤﻤﻠﻜتنا الﺤبيبﺔ ﺑنﺼيﺐ واﻓﺮ ﻣﻦ‬ ‫الﺮعاﻳﺔ واﻻﻫتﻤام ﻣﻦ ﻗِ بﻞ ﺳيﺪي‬ ‫ﺧادم الﺤﺮﻣﻦ الﺮﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ عبﺪالﻠﻪ‬ ‫ﺑﻦ عبﺪالعﺰﻳﺰ آل ﺳعﻮد‪ ،‬وﺿعﻬا‬ ‫عﻰ ﺧارﻃﺔ الﺪول اﻤتﻘﺪﻣﺔ عالﻣي�ا ً‬ ‫ي ﻤﺠال الﺼﺤﺔ‪ ،‬ﺑﻤا ﺗﻮاﻓﺮ لﻬا ﻣﻦ‬ ‫ﻣيﺰاﻧيات ﺿﺨﻤﺔ‪ ،‬وﻓﻜﺮ ﺮ‬ ‫َ‬ ‫ﺟﺴﺪ‬ ‫ﻧﻴ‬ ‫اﻷﻓﻜار والتﺨطيﻂ لﻮاﻗﻊ ﻧﻠﻤﺴﻪ‬ ‫ﺑﻤﺴتﺸﻔيات وﻣﺮاﻛﺰ ﻣتﺨﺼﺼﺔ ي‬ ‫ﻤﺨتﻠف اﻤﺠاﻻت الطبيﺔ والعﻼﺟيﺔ‬ ‫ي ﺟﻤي�ﻊ اﻤناﻃﻖ واﻤﺪن‪ ،‬ﻧﻘﻠﺖ ﻣعﻬا‬ ‫الﺨﺪﻣات الﺼﺤيﺔ اﻤﻘﺪﻣﺔ لﻠﻤﻮاﻃنﻦ‬ ‫ﻤﺴتﻮﻳات ﻣتﻤيﺰة ﺑﻤعاﻳﻴ عاﻤيﺔ‬ ‫رﻛيﺰﺗﻬا ﺟﻮدة الﺨﺪﻣﺔ وﻛﻔاءة‬ ‫اﻤﻤارﺳﻦ الﺼﺤيﻦ ي ﺟﻤي�ﻊ‬ ‫الﻘطاعات الﺼﺤيﺔ ي وزارة الﺼﺤﺔ‪.‬‬ ‫واليﻮم‪ ،‬ﻧﺤتﻔﻞ‪ ،‬ﻣﺴؤﻮلﻦ‬ ‫وﻣﻮاﻃنﻦ‪ ،‬ﺑزﻳ�ارة ﺻاﺣﺐ الﺴﻤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜي اﻷﻣﻴ ﺧالﺪ الﻔيﺼﻞ أﻣﻴ‬ ‫ﻣنطﻘﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬ﻷﺣﺪ اﻤﺸارﻳﻊ‬ ‫اﻤﻬﻤﺔ ي اﻤﺤاﻓﻈﺔ‪ ،‬وﻫ�ﻮ ﻣﺴتﺸﻔﻰ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻓيﺼﻞ ي الطائف‪ ،‬الﺬي ﻳع ّﺪ‬ ‫ﺮﺣا ً ﻃبﻳا ً عﻤﻼﻗا ً ي ﻣﺴﻴة التنﻤيﺔ‬ ‫والتطﻮﻳﺮ ﺑالﺨﺪﻣات الﺼﺤيﺔ ي‬ ‫اﻤﺤاﻓﻈﺔ‪ ،‬ﺑﻤا ﺣﻈي ﺑﻪ ﻣﻦ ﻣيﺰاﻧيﺔ‬ ‫ﺿﺨﻤﺔ ﺑﻠﻐﺖ ‪ 550‬ﻣﻠيﻮن رﻳال‪،‬‬ ‫وﺑﺴعﺔ ﺮﻳﺮﻳ�ﺔ ‪ 500‬ﺮﻳﺮ‪ ،‬ﻹﻧﺸائﻪ‬ ‫وﺗﺠﻬيﺰﻩ ﺑﺄﺣﺪث اﻤعﺪات واﻷﺟﻬﺰة‬ ‫الطبيﺔ والﻜﻔاءات الﻮﻃنيﺔ واﻷﺟنبيﺔ‬ ‫اﻤتﺨﺼﺼﺔ ي ﻤﺨتﻠف التﺨﺼﺼات‬ ‫الطبيﺔ والﻔنيﺔ‪ ،‬ليﻜﻮن إﺿاﻓﺔ‬ ‫ﻣتﻤيﺰة ﺗتﻮﺮج الﺠﻬﺪ اﻤبﺬول ﻣﻦ ﻗِ بﻞ‬ ‫وزارة الﺼﺤﺔ وﻣﺪﻳﺮﻳﺔ الﺸؤﻮن‬ ‫الﺼﺤيﺔ ي اﻤﺤاﻓﻈﺔ‪ ،‬التي ﺗﺴعﻰ‬ ‫دوﻣ�ا ً لﺨﺪﻣﺔ الﻮﻃﻦ واﻤﻮاﻃﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﺑﻠﻮرة ﻓﻜﺮ ﺳﻤﻮ أﻣﻴ اﻤنطﻘﺔ‬ ‫وﻧﻈﺮﺗﻪ الطﻤﻮﺣﺔ ﻷن ﻧﺴﻴ ﻧﺤﻮ‬ ‫التﻘﺪم والتطﻮر اﻤﺴتﻤﺮ ﻧﺤﻮ العالﻢ‬ ‫اﻷول‪ ،‬وﺑﻤتاﺑعﺔ وزﻳﺮ الﺼﺤﺔ الﺪﻛتﻮر‬ ‫عبﺪالﻠﻪ الﺮﺑيع�ﺔ‪ ،‬الﺬي ﻻ ﻳﺄلﻮ ﺟﻬﺪا ً ي‬ ‫ﺗﺬليﻞ ﻛﻞ الﺼعاب ي ﺳبيﻞ ﺗطﻮﻳﺮ‬ ‫البنيﺔ التﺤتيﺔ للﻘطاعات الﺼﺤيﺔ‬ ‫ﻛاﻓ�ﺔ ي اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وإﻳﺠاد الﻜﻔاءات‬ ‫الﻮﻃنيﺔ الﻘادرة عﻰ ﺗﻘﺪﻳﻢ الﺨﺪﻣﺔ‬ ‫الﺼﺤيﺔ ﺑتﻤيﺰ وﺟﻮدة عﻤﻞ‪.‬‬ ‫وي الﺨتام‪ ،‬أﻗ�ﻮل إن الﺨطﻮات‬ ‫الﺤﺜيﺜﺔ التي ﺗﻘﻮم ﺑﻬا ﺻﺤﺔ الطائف‬ ‫ﺣالﻳ�ا ً ي أن ﺗﻜﻮن ﺧﺪﻣاﺗنا الﺼﺤيﺔ‬ ‫ﻣﻮﺟﻮدة لﻜﻞ اﻤﻮاﻃنﻦ ي اﻤﺤاﻓﻈﺔ‬ ‫عﻰ أعﻰ اﻤﺴتﻮﻳات‪ ،‬ووﻓﻖ أعﻰ‬ ‫اﻤعاﻳﻴ العاﻤيﺔ‪ ،‬و ﻫﻮ ﻣا ﻧﺴعﻰ إليﻪ‪،‬‬ ‫ﻓاﻤﺤاﻓﻈﺔ عﻰ ﻣﻮعﺪ ﻣﻊ عﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺸارﻳﻊ الﺼﺤيﺔ التي ﺳيﻜﻮن لﻬا‬ ‫اﻷﺛﺮ اﻹﻳﺠاﺑي ي الﺨﺪﻣات الﺼﺤيﺔ‬ ‫والعﻼﺟيﺔ ي اﻤﺤاﻓﻈﺔ‪ ،‬وﻫي إﻧﺸاء‬ ‫ﻣﺴتﺸﻔﻰ الﺼﺤﺔ النﻔﺴيﺔ‪ ،‬واﻷﻣﻞ‪،‬‬ ‫وﻣﺴتﺸﻔﻰ اﻷﻃﻔال‪ ،‬وﻣﺴتﺸﻔﻰ‬ ‫الﺤﻮﻳ�ﺔ‪ ،‬وﻣﺮﻛﺰ لﻠﻘﻠﺐ‪ ،‬وﻣﺮﻛﺰ‬ ‫لﻠﺴﻜﺮي‪ ،‬وﻗﺮﻳب�ا ً إﻓتتاح ﺑﺮج النﺴاء‬ ‫والﻮﻻدة‪ ،‬ﻓﺸﻜﺮا ً لﺤﻜﻮﻣتنا الﺮﺷيﺪة‬ ‫عﻰ الﺪعﻢ الﻼﻣﺤﺪود لﻘطاع الﺼﺤﺔ‬ ‫ي اﻤﺤاﻓﻈﺔ‪ ،‬وﺷﻜﺮا ً لﻠﺮعاﻳﺔ الﺪائﻤﺔ‬ ‫ﻷﻣﻴ اﻤنطﻘﺔ اﻷﻣﻴ ﺧالﺪ الﻔيﺼﻞ‪،‬‬ ‫ﻤﺸارﻳﻊ الﺼﺤﺔ ي اﻤﺤاﻓﻈﺔ‪،‬‬ ‫ولﻠﻤتاﺑعﺔ الﺪائﻤﺔ ﻣﻦ ﻣعاﻲ ﻣﺤاﻓﻆ‬ ‫الطائف اﻷﺳتاذ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ عبﺪالعﺰﻳﺰ ﺑﻦ‬ ‫ﻣعﻤﺮ‪ ،‬ﺣتﻰ ﺗﺤﻘﻖ لنا ﻫﺬا اﻹﻧﺠاز‪.‬‬ ‫* ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺸؤون اﻟﺼﺤﻴﺔ في‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫أوضح لـ »الرق» مساعد مدير الشؤون‬ ‫الصحية للمشاريع والشؤون الهندسية‬ ‫امهندس محمد العيى‪ ،‬أن مروع‬ ‫مستشفى املﻚ ﻓيصﻞ ي الﻄاﺋﻒ هو‬ ‫أحدث امشاريع الصحية ي امحاﻓظة‪،‬‬ ‫وتصﻞ تكلفته إى ‪ 550‬مليون ريال‪ ،‬ويمثﻞ‬ ‫نقلة نوعية للخدمات الصحية التي ينتظرها‬ ‫سكان الﻄاﺋﻒ‪ ،‬مضيفا ً أن امروع يحتﻞ‬ ‫مساحة ‪ 155‬ألﻒ مر مربع‪ ،‬وتبلغ سعته‬ ‫الريرية ‪ 900‬رير‪ ،‬منها ‪ 400‬رير للنساء‬ ‫والوادة ﻓقط‪ ،‬وينقسم إى أقسام عدة‪ ،‬منها‬ ‫العيادات الخارجية والصيدلة وامخترات‪،‬‬ ‫واأشعة والتصوير والﻄوارئ‪ ،‬ويضم عددا ً‬ ‫من امباني‪ ،‬أحدها يحوي ‪ 46‬عيادة طبية‬ ‫متخصصة‪ ،‬وعددا ً من الوحدات‪ ،‬منها وحدة‬ ‫للحروق‪ ،‬و‪ 11‬غرﻓة للعناية القلبية امشددة‪،‬‬ ‫أرة ي قسم القسﻄرة القلبية‪ ،‬وثماني‬ ‫وأربعة ر ّ‬ ‫غرف عمليات كرى‪ ،‬و‪ 13‬رير إﻓاقة‪ ،‬وقسم‬ ‫العناية امشددة بعدد ‪ 25‬غرﻓة للمرى‪،‬‬ ‫وغرﻓتن للعزل‪ ،‬باإضاﻓة إى مركز للغسيﻞ‬ ‫الكلوي يضم ستن وحدة للغسيﻞ الكلوي‪،‬‬ ‫وثاجة للموتى «سعة ستن جثة»‪ ،‬ومساكن‬ ‫لأطباء والفنين ومواقﻒ سيارات‪.‬‬ ‫وأشــار العيى إى أن الجزء الخلفي‬ ‫من امبنى هو لقسم الﻄوارئ‪ ،‬ويحتوي‬ ‫عى سبع وحدات لإنعاش القلبي الرﺋوي‬ ‫رة‬ ‫وااختناق‪ ،‬و‪ 12‬ريرا ً للفحص‪ ،‬وثمانية أ َ ر ّ‬ ‫للماحظة‪ ،‬وريرين للفرز‪ ،‬وقسم جراحات‬ ‫اليوم الواحد الذي يحتوي عى ست غرف‬ ‫للعمليات الصغرى‪ ،‬وواحدة للعمليات الكرى‪،‬‬ ‫رة استشفاء وإﻓاقة‪ ،‬وقسم العاج‬ ‫وثمانية أ َ ر ّ‬

‫مستشفى املﻚ ﻓيصﻞ‬

‫العيسى‪ 900 :‬سرير في مستشفى الملك فيصل‬ ‫امهندس محمد العيى‬ ‫الﻄبيعي‪ .‬وأكد كركمان أن مروع برج النساء‬ ‫والوادة الجديد سراعي الزيادة امﻄردة ي عدد‬ ‫الحاات التي يتم استقبالها ي مستشفى النساء‬

‫والــوادة الحاي‪ ،‬باإضاﻓة إى امستشفيات‬ ‫اأخرى ي امحاﻓظة‪ ،‬مما يسهم ي استيعاب‬ ‫النمو املحوظ ي حاات الوادة ي امحاﻓظة‪،‬‬ ‫باإضاﻓة إى تقديم الخدمات الﻄبية والعاجية‬ ‫للنساء ي جميع التخصصات‪.‬‬

‫من جانبه‪ ،‬قال لـ»الرق» استشاري‬ ‫امروع امهندس عادل رزق‪ ،‬إن امروع‬ ‫مبان لسكن العامات «العازبات»‬ ‫يضم ثاثة‬ ‫ٍ‬ ‫يستوعب ‪ 1300‬عاملة‪ ،‬إضاﻓة إى مسجد‬ ‫للرجال ومصى للنساء يتسع ماﺋتي شخص‪،‬‬

‫ومبان مختلفة أخرى للخدمات‪ ،‬ومبنى‬ ‫ٍ‬ ‫مستودعات التأمن الﻄبي‪ ،‬كما تم تخﻄيط‬ ‫مواقﻒ للسيارات‪ ،‬من بينها مواقﻒ مغﻄاة‪،‬‬ ‫ومكشوﻓة‪ ،‬وتحت امباني‪ ،‬وتتسع لـ‪700‬‬ ‫سيارة‪.‬‬

‫سبع ﻋيادات أسنان وﻋيادة تقويم خال ﻋام ‪1433‬هـ‬

‫فحص ‪ 16‬ألف متقدم للزواج خال ﻋام ‪1433‬هـ‬

‫نسبة النساء اأعى (‪ ،)%45‬ﻓيما جاء الذكور بنسبة ‪،%37‬‬ ‫واأطفال بنسبة ‪ .%18‬وقامت إدارة طب اأسنان بعمﻞ‬ ‫مراجعة شاملة لجميع عيادات اأسنان ي صحة الﻄاﺋﻒ‬ ‫لتﻄبيق برامج مكاﻓحة العدوى‪ ،‬وتكثيﻒ برامج العمﻞ‬ ‫الوقاﺋي عر إقامة أسبوع للعمﻞ الوقاﺋي ي اأسبوع الخليجي‪،‬‬ ‫واإراف عى تدريب أطباء اامتياز وﻓنيي اأسنان ومساعدي‬ ‫طب اأسنان وﻓنيي تركيبات اأسنان خال اإجازات الصيفية‬ ‫عن طريق الدورات التدريبية وورش العمﻞ والتعاون مع‬ ‫الجمعية السعودية لﻄب اأسنان إقامة ثاث ندوات علمية‪،‬‬ ‫وورش عمﻞ‪ ،‬من أجﻞ رﻓع كفاءة وجودة العمﻞ والعاملن ي‬ ‫هذا امجال لتقديم خدمة عاجية متميزة‪.‬‬

‫ﻓحـص ما قبﻞ الزواج عى مستوى امملكة‪ ،‬حيث يتم إدخال‬ ‫بيانـات جميـع مراجعي الفحص ي محاﻓظـة الﻄاﺋﻒ عى‬ ‫الشبكـة‪ ،‬باستثنـاء مستشفى امويـة‪ ،‬وظلـم‪ ،‬انضمامهم‬ ‫حديثـا ً مراكز ااستقبـال‪ ،‬ويتم تسجيﻞ جميـع النتاﺋج عى‬ ‫النظـام الشبكي‪ ،‬وإصـدار شهادات الفحـص اإلكرونية‪،‬‬ ‫كمـا تمكنا من ااستفادة من تقنية الباركود لرميز العينات‬ ‫منـع اأخﻄاء البريـة‪ ،‬وتحقيـق الرية لبيانـات ونتاﺋج‬ ‫امراجعن‪ ،‬كمـا يتم استخدام البصمـة اإلكرونية للتحقق‬ ‫من الشخصيـة‪ ،‬كما قام قسم السموم ي امختر اإقليمي ي‬ ‫امحاﻓظة بإجراء ﻓحوصات لعدد ‪ 9636‬عينة للعام امنرم‬ ‫‪1433‬هـ‪ ،‬بما يتجاوز ضعﻒ إحصاﺋية عام ‪1432‬هـ‪.‬‬

‫قامت الشؤون الصحية ي الﻄاﺋﻒ‪ ،‬ممثلة بإدارة طب‬ ‫اأسنان‪ ،‬باستحداث سبع عيادات أسنان ي مراكز عدة للرعاية‬ ‫الصحية اأولية خارج محاﻓظة الﻄاﺋﻒ‪ ،‬وتجهيزها بأحدث‬ ‫اأجهزة وامستلزمات لتكمﻞ بقية عيادات اأسنان ي صحة‬ ‫الﻄاﺋﻒ البالغة ‪ 101‬عيادة‪ ،‬منها ‪ 16‬ي مركز طب اأسنان‪،‬‬ ‫وتسع عيادات ي امستشفيات‪ ،‬و‪ 69‬ي مراكز الرعاية الصحية‬ ‫اأولية‪ ،‬وست محمولة‪ ،‬ووحدة منقولة‪ ،‬إضاﻓة استحداث‬ ‫عيادة تقويم اأسنان ي مركز طب اأسنان التخصي‪،‬‬ ‫ليصبح بذلﻚ عدد العيادات أربع عيادات تُسهم ي تقليص‬ ‫قواﺋم اانتظار للمراجعن‪ ،‬كما بلغ عدد امراجعن لعيادات‬ ‫اأسنان خال العام امنرم ‪ 215386‬مراجعاً‪ ،‬كانت ﻓيها‬

‫قامـت صحة الﻄاﺋـﻒ باستحداث برنامج الـزواج الصحي‬ ‫الذي استﻄـاع خال العام امنرم إجـراء الفحص لجميع‬ ‫امقبلـن عى الزواج‪ ،‬الذين بلغوا ‪ 16962‬مراجعاً‪ ،‬تم إجراء‬ ‫‪ 84810‬مسوحـات اختباريـة لجميـع امتقدمـن‪ ،‬إضاﻓـة‬ ‫إجراء ‪ 600‬اختبار تأكيـدي للعينات امشتبهة‪ ،‬وتم إصدار‬ ‫عـدد ‪ 6908‬شهادات تواﻓق‪ ،‬و‪ 14‬شهـادة عدم تواﻓق‪ ،‬كما‬ ‫تبن من خال الفحص امخري للكشﻒ امبكر عن اأمراض‬ ‫امعديـة امشمولـة بالفحـص‪ ،‬وتـم اكتشـاف ‪ 210‬حاات‬ ‫إيجابيـة تـم تحويلها للعاج ي العيـادات امختصة‪ ،‬إضاﻓة‬ ‫اكتشاف ‪ 325‬حالة إيجابية مصابة بأمراض الدم الوراثية‪.‬‬ ‫يأتي هذا ﻓيمـا يتم العمﻞ لربط الشبكـة اإلكرونية مراكز‬

‫إنشاء مستشفى لأطفال ﺑسعة ‪ 300‬سرير‬ ‫دﻓعـت حكومة خـادم الحرمن الريفن املـﻚ عبدالله‬ ‫بـن عبدالعزيز آل سعـود عجلة التنميـة ي محاﻓظة الﻄاﺋﻒ‬ ‫مـن خال اعتماد مشاريع صحية ضخمـة سيكون مردودها‬ ‫اإيجابـي عـى الخدمات الصحية امقدمـة ي امحاﻓظة‪ ،‬ولعﻞ‬ ‫اميزانية الضخمة والكبرة التي اعتمدت لهذا العام ‪1434‬هـ‬ ‫بمبلغ تجاوز مليارا ً وثاثـة ماين‪ ،‬إضاﻓة ما خصصه خادم‬ ‫الحرمـن الريفـن مـن اأراي إقامة مشاريـع صحية ي‬ ‫امحاﻓظـة عى مساحة أربعة مايـن و‪ 300‬ألﻒ مر مربع ي‬ ‫منﻄقة «سيسد» الواقعة ي الجزء الشماي من امحاﻓظة‪ ،‬حيث‬ ‫سيقام عليها مستشفى الصحة النفسية واإدمان بواقع ‪600‬‬ ‫رير‪ ،‬وبتكلفة إجمالية بلغت أكثر من ‪ 350‬مليوناً‪ ،‬وسراعى‬ ‫إنشـاء امستشفـى ي امساحـة امسﻄحة حسـب امخﻄﻄات‬ ‫الحديثة مستشفيات الصحة النفسيـة واأمﻞ‪ ،‬وبقية امساحة‬ ‫ستتـم دراستها لاستفادة منهـا مستقباً ي مشاريع صحية‬ ‫تخـدم امواطـن‪ .‬وهنالـﻚ اآن أرض تـم تخصيصهـا إنشاء‬ ‫مستشفـى اأطفال خلﻒ بـرج النساء والـوادة عى مساحة‬ ‫‪ 300‬ألـﻒ مـر مربـع بسعة ريريـة تقدر بــ‪ 300‬رير‪،‬‬ ‫وبتكلفة إجمالية بلغت ‪ 250‬مليون ريال‪ ،‬وأيضا ً تم ي ميزانية‬ ‫العام اماي ‪1433‬هـ اعتماد إنشاء مستشفى الحوية بسعة‬ ‫ماﺋتي ريـر‪ ،‬وبتكلفة ماﺋتي مليون ريال‪ ،‬وتأثيث مستشفى‬ ‫«أم الـدوم» بتكلفة عرين مليون ريال‪ ،‬وتأثيث وتجهيز برج‬ ‫الـوادة بتكلفة تسعن مليون ريال‪ ،‬وإنشاء سكن للعاملن ي‬ ‫الـرج بتكلفة ثمانن مليون ريـال‪ ،‬وإنشاء سكن للعاملن ي‬ ‫مستشفى أم الـدوم بتكلفة ‪ 15‬مليون ريال‪ ،‬كما أن امشاريع‬ ‫امعتمـدة خال السنـوات اأربـع اماضية تجـاوزت تكلفتها‬ ‫ملياريـن و‪ 260‬مليـون ريال‪ ،‬منهـا إنشـاء مستشفى املﻚ‬ ‫ﻓيصﻞ‪ ،‬وبـرج الوادة‪ ،‬وإنشـاء ‪ 43‬مركـزا ً للرعاية الصحية‬ ‫اأوليـة‪ ،‬وإنشاء مراكز ومراﻓق صحية مختلفة ي مواقع عدة‪،‬‬ ‫إضاﻓة إى مشاريع تﻄويرية مختلفة‪ ،‬عدا ما تم اﻓتتاحه خال‬

‫عـام ‪1429‬هـ وبلغ ‪ 22‬مروعا ً بتكلفة ‪ 78‬مليون ريال‪ ،‬وي‬ ‫عـام ‪1430‬هـ تم اﻓتتـاح ثاثة مشاريع بتكلفـة ‪ 28‬مليون‬ ‫ريال‪ ،‬وي عام ‪1431‬هـ تم اﻓتتاح عرة مشاريع بتكلفة ‪19‬‬ ‫مليـون ريال‪ ،‬وي عـام ‪1432‬هـ تم اﻓتتـاح مشاريع بتكلفة‬ ‫تسعـة مايـن ريـال‪ ،‬وي عـام ‪1433‬هـ تم اﻓتتـاح خمسة‬ ‫مشاريع بتكلفة ‪ 15‬مليون ريال‪.‬‬ ‫وقامـت صحـة الﻄاﺋﻒ خـال العام الحـاي ‪1434‬هـ‬ ‫بإنجـاز مشاريع صحيـة مهمة ستعﻄي الخدمـات الصحية‬ ‫ي امحاﻓظـة زخما ً أكر من حيث الجـودة والكفاءة بمستوى‬ ‫الخدمات والعاملن ي القﻄاع الصحي كاﻓة‪ ،‬حيث تم اانتهاء‬ ‫من مروع إنشاء مستشفـى املﻚ ﻓيصﻞ بسعة ‪ 500‬رير‪،‬‬ ‫بتكلفـة إجماليـة بلغـت ‪ 291‬مليونـا ً و‪ 972006‬ريـاات‪،‬‬ ‫ومـروع إنشاء برج النساء والوادة سعة ‪ 300‬رير بتكلفة‬ ‫‪ 99‬مليونـا ً و‪ 648549‬ريـااً‪ ،‬ومـروع إنشـاء مستشفـى‬ ‫«قيـا» ي الحـارث بسعة خمسن ريـرا ً بتكلفـة ‪ 26‬مليونا ً‬ ‫و‪ 933543‬ريااً‪ ،‬ومروع تﻄوير عنابر الرجال (‪ )9‬و(‪)10‬‬ ‫ي مستشفـى الصحة النفسية بمبلغ ثاثة ماين و‪554935‬‬ ‫ريـااً‪ ،‬ومـروع إنشـاء سكـن اممرضـات ي مستشفى قيا‬ ‫بلحـارث بمبلـغ ثاثـة مايـن و‪ 552211‬ريـااً‪ ،‬ومروع‬ ‫إنشـاء مركز صحـي الخرمـة للرعاية الصحيـة بمبلغ ثاثة‬ ‫ماين و‪ 485611‬ريااً‪ ،‬ومروع إنشاء مركز صحي «رنية»‬ ‫للرعاية الصحية اأولية بمبلغ ثاثة ماين و‪ 475611‬ريااً‪،‬‬ ‫ومـروع إنشـاء مركز صحـي «العويلة» للرعايـة الصحية‬ ‫اأولية بمبلغ ثاثة مايـن و‪ 485611‬ريااً‪ ،‬ومروع إنشاء‬ ‫مركـز صحي عشرة الجديدة للرعايـة الصحية اأولية بمبلغ‬ ‫ثاثة مايـن و‪ 482089‬ريااً‪ ،‬ومروع إنشاء مركز صحي‬ ‫هجرة آل مشعـان للرعاية الصحية اأولية بمبلغ ثاثة ماين‬ ‫و‪ 482089‬ريـااً‪ ،‬ومـروع إنشـاء مبنى امﻄبـخ ي مبنى‬ ‫مستشفـى اأمـراض الصدريـة بمبلـغ مليـون و‪870055‬‬ ‫ريـااً‪ ،‬ومروع إنشـاء مبنى الكلية الصناعيـة ي مستشفى‬

‫رنية العام بمبلـغ مليون و‪ 810525‬ريـااً‪ ،‬ومروع إنشاء‬ ‫مبنـى الكليـة الصناعيـة ي مستشفى الخرمـة بمبلغ مليون‬ ‫و‪ 740550‬ريااً‪ ،‬ومـروع إحال وتجديد وحدات التكييﻒ‬ ‫امركـزي ي مستشفيات‪ :‬الخرمة‪ ،‬ورنية‪ ،‬وتربة‪ ،‬بمبلغ مليون‬ ‫و‪ 692600‬ريال‪ ،‬ومروع اأعمال التﻄويرية ي مبنى الكلية‬ ‫الصناعية ي مستشفى رنية بمبلغ ‪ 249500‬ريال‪ ،‬ومروع‬ ‫استحداث نظام إنذار حريق مع ربط التكييﻒ‪ ،‬وإحال لوحة‬ ‫الكهرباء ي مبنى السجن ي مستشفى الصحة النفسية بمبلغ‬ ‫‪ 167000‬ريال‪ ،‬ومـروع إنشاء مستودعات التموين الﻄبي‬ ‫(مستـودع الساحـة) ي امحاﻓظة بمبلغ مليـون و‪504600‬‬ ‫ريال‪ ،‬إضاﻓة لبعـض امشاريع التﻄويريـة والتكميلية بمبلغ‬ ‫عرة ماين و‪ 850418‬ريااً‪ ،‬ليصﻞ إجماي تكلفة امشاريع‬ ‫امنجزة لـ‪ 462‬مليونا ً و‪ 967503‬رياات‪.‬‬ ‫وتستعد صحـة الﻄاﺋﻒ استكمـال مشاريعها الصحية‬ ‫امعتمدة للعام الحـاي ‪1434‬هـ بمروعن ضخمن سيكون‬ ‫لهمـا صدى إيجابي لدى امواطنن بعـد اانتهاء منهما‪ ،‬وهما‬ ‫مروع إنشـاء وتجهيز وتأثيـث مركز قلـب وقسﻄرة سعة‬ ‫أربعن ريـرا ً بتكلفة إجمالية بلغـت ‪ 120‬مليوناً‪ ،‬ومروع‬ ‫إنشاء وتجهيز وتأثيث مركز طب اأسنان بماﺋة عيادة إضاﻓية‬ ‫للموجـودة سلفا ً لتقليـص مواعيد اانتظـار الﻄويلة‪ ،‬وراحة‬ ‫امراجع‪ ،‬وسهولة حصوله عى الخدمة العاجية الازمة‪.‬‬ ‫تجدر اإشارة إى أن الشـؤون الصحية ي الﻄاﺋﻒ تضم‬ ‫‪ 13‬مستشفى‪ ،‬و‪ 112‬مركزا ً للرعاية الصحية اأولية تنتر ي‬ ‫محاﻓظـة الﻄاﺋﻒ وقراها‪ ،‬وامحاﻓظـات الثاث اأخرى تربة‪،‬‬ ‫والخرمـة‪ ،‬إضاﻓة للقﻄاع الصحي اأهـي‪ :‬ثاثة مستشفيات‪،‬‬ ‫و‪ 81‬مستوصفـا ً عامـاً‪ ،‬ومجمعـا ً طبيـاً‪ ،‬وعيـادات أسنان‪،‬‬ ‫ومراكز ﻓحص عمالة‪ ،‬وعيادات ﻓردية‪ ،‬و‪ 246‬صيدلية‪ ،‬و‪53‬‬ ‫محـﻞ نظارات‪ ،‬وثاثـة مخترات‪ ،‬وكذلـﻚ مستودعات أدوية‬ ‫ومراكـز للعاج الﻄبيعي‪ ،‬ليصﻞ عدد منشآت القﻄاع الخاص‬ ‫ي الﻄاﺋﻒ إى حواي ‪ 386‬مرﻓقا ً متعددة اأنشﻄة‪.‬‬

‫«صحة الطائف»‪..‬‬ ‫سجل الجوائز‬ ‫دأبت الشـؤون الصحية ي الﻄاﺋﻒ عـى بلورة خﻄﻄها‬ ‫وبرامجها لتحسن جودة الخدمات الصحية‪ ،‬بما يعود بالنفع‬ ‫عى صحة امواطن وامجتمع‪ ،‬وﻓق أعى امعاير العامية‪ ،‬وبناء‬ ‫الثقة بن الجهاز الصحي وامواطنن‪ ،‬ومراعاة حقوق امرى‬ ‫وضمان رضاهم عن الخدمة الصحية‪.‬‬ ‫ومـن هـذا امنﻄلق‪ ،‬حققـت صحـة الﻄاﺋـﻒ إنجازات‬ ‫عديدة ضمـن برامجها للجودة الشاملـة لخدماتها الصحية‪،‬‬ ‫كان أبرزها الحصول عى جاﺋـزة أﻓضﻞ إدارة حكومية للعام‬ ‫الثانـي عى التواي لعـام ‪1433‬هـ‪ ،‬وجاﺋـزة أﻓضﻞ مروع‬ ‫حكومـي متميـز متمثﻞ بمـروع الكشﻒ امبكـر ومكاﻓحة‬ ‫داء السكـري‪ ،‬وجاﺋزة اإدارة الحاصلة عـى الشهادة الدولية‬ ‫للجودة (‪ )JCI‬مستشفى املﻚ عبدالعزيز التخصي اممنوحة‬ ‫مـن جاﺋزة الﻄاﺋﻒ لأداء الحكومي امتميز‪ ،‬إضاﻓة لحصولها‬ ‫خال اأعـوام السابقة عى جاﺋزة التميـز الحكومي لرنامج‬ ‫الـزواج الصحي‪ ،‬وبرنامج بنﻚ الدم امتنقﻞ الذي بلغ ﻓيه عدد‬ ‫امترعن ي امحاﻓظة خال السنة امنرمة ‪1433‬هـ (‪)537‬‬ ‫مترعـاً‪ ،‬وامجموع الكي للمترعن ‪ 8406‬مترعن‪ ،‬وحصول‬ ‫برنامـج جراحة اليـوم الواحـد وعاقات امرى عـى امركز‬ ‫اأول مـن وزارة الصحة‪ ،‬إضاﻓة للتميز برنامج الﻄب امنزي‪،‬‬ ‫ودرع التميـز من وزارة الصحة بجراحة اليوم الواحد وإدارة‬ ‫اأرة (دوران أرة امـرى) عى مستوى مستشفيات وزارة‬ ‫الصحـة‪ ،‬إضاﻓة إشـادة منظمة الصحة العاميـة بتجهيزات‬ ‫مستشفـى اأمـراض الصدريـة بغرﻓة جمـع العينات وقسم‬ ‫امختر‪ ،‬وإنجازه بنسبة الشفاء من مرض الدرن ي امحاﻓظة‪،‬‬ ‫الـذي بلغ ‪ ،%90‬وعدم وجـود منقﻄعن عن العاج منذ ست‬ ‫سنـوات‪ ،‬كما حصـﻞ مركز الرعاية الصحيـة اأولية ي وسط‬ ‫امدينة عى شهادة ااعتماد من الهيئة العامية اعتماد امنشآت‬ ‫الصحية للجودة (‪.)JCI‬‬


‫«الفيصلية» لأنظمة الطبية‪ ..‬حليف استراتيجي رائد في المملكة والشرق اأوسط‬

‫امهندس عي دماطي‬

‫محليات‬

‫كشف العضو امنتدب ي ركة الفيصلية‬ ‫لأنظمة الطبية‪ ،‬امهندس عي دماطي‪َ ،‬‬ ‫أن الركة‪،‬‬ ‫وتماشيا ً مع أحد امحاور اأساسية اسراتيجية‬ ‫وزارة الصحة‪ ،‬التي ترتكز من خالها امنظومة‬ ‫الصحية ي امملكة العربية السعودية عى منهجية‬ ‫تقديم الخدمة التخصصية الدقيقة والشاملة‬ ‫بابتكارات تكاملية لجميع مستويات الرعاية‬

‫الصحية‪ ،‬فقد رسمت الفيصلية لأنظمة الطبية‬ ‫منهجيتها ورؤيتها لتكون الحليف ااسراتيجي‬ ‫الرائد ي امنطقة‪ ،‬حيث ترز أهم مكامن القوى‬ ‫من خال توحيد وتسخر الخرات امستقاة بأذكى‬ ‫أشكال التطبيق هي أحد أرار النجاح‪ ،‬الذي تبوأنا‬ ‫من خالها امرتبة اأوى إقليمياً‪ ،‬بفضل الله‪ ،‬ثم‬ ‫بفضل الفكر ااحراي وامهني لقياديي امنظومة‬

‫الصحية ي امملكة العربية السعودية‪ ،‬لنصل معا ً‬ ‫إى الهدف اأسمى لواة اأمر ي هذا البلد امعطاء‪،‬‬ ‫ببذل كل العطاء؛ أنه «ا يء يغلو عى صحة‬ ‫امواطن» كما قال خادم الحرمن الريفن املك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود‪.‬‬ ‫تأسست ركة الفيصلية لأنظمة الطبية‬ ‫ي عام ‪1973‬م لتكون الرائدة ي توفر خدمات‬

‫‪9‬‬

‫العمل‪ ،‬وخدمات التصميم مؤسسات الرعاية‬ ‫الصحية ومقدميها ي امنطقة‪ ،‬من خال راكاتها‬ ‫وتحالفاتها ااسراتيجية مع قادة الرعاية الصحية‬ ‫وكبار ا ُمو ِردين العامين‪ .‬كما تعمل الركة أيضا ً‬ ‫كمستشار اأعمال لعمائها من امتخصصن ي‬ ‫الرعاية الصحية ومرضاهم من خال توفر حلول‬ ‫لتلبية احتياجاتهم‪.‬‬

‫الرعاية الصحية ي الرق اأوس��ط‪ ،‬وتنشط‬ ‫الركة حاليا ً ي ست دول ي الخليج العربي‬ ‫وامرق العربي‪ ،‬من خال ريادتها ي مجال‬ ‫تقديم مجموعة واسعة ومتنوعة من التقنيات‬ ‫والحلول الطبية‪ ،‬وامعدات امتطورة‪ ،‬ومعلوماتية‬ ‫الرعاية الصحية‪ ،‬واللوازم والخدمات‪ ،‬وتخطيط‬ ‫الرعاية الصحية‪ ،‬باإضافة إى حلول إدارة سر‬

‫اأحد ‪ 19‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 31‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )483‬السنة الثانية‬

‫سندي‪ :‬أجنحة عمليات مدمجة وذكية لجراحة القلب المفتوح‬

‫امهندس أنس سندي‬ ‫أكد امدير اإقليمي ي ركة الفيصلية‬ ‫لأنظمة الطبية ي امنطقة الغربية والجنوبية‪،‬‬ ‫امهندس أنس بن أحمد سندي‪ ،‬أن الركة‬ ‫تفخر بكونها أحد حلفاء النجاح الرئيسن ي‬ ‫هذا اإنجاز العريق بتاريخه‪ ،‬وامتميز بحاره‪،‬‬ ‫والراقي باسمه‪ ،‬وهدفنا اأسمى كان امحافظة‬ ‫عى هذا النجاح والتميز منذ الساعات اأوى‬ ‫لبداية خطط ومراحل أعمال التجهيزات الحديثة‬ ‫وامبتكرة مستشفى املك فيصل الجديد بالطائف‪،‬‬ ‫التي تعتر اأوى من نوعها عى مستوى منطقة‬ ‫الطائف من حيث التقنيات والحلول الطبية‬ ‫الشاملة‪ ،‬وكذلك من حيث جودة ونوعية التنفيذ‬ ‫اإبداعي للبنية التحتية التخصصية‪ ،‬فقد‬ ‫شمل ذلك جميع اأعمال ا ُم َنفذة بكل من غرف‬ ‫العمليات الكرى والصغرى ا ُمدمَجَ ة والرقمية‪،‬‬ ‫حيث ستوفر إمكانية ااتصال الطبي الرقمي‬ ‫بالصوت والصورة ي امراكز العامية أو اإقليمية‬ ‫امتخصصة أغراض ااستشارات الحية‪ ،‬أو عن‬ ‫طريق نقل العملية لحظيا ً أي من قاعات أو‬ ‫مدرجات التعليم للمهتمن ي هذا امجال‪ ،‬سوا ًء‬

‫تجهيزات حديثة ي مستشفى املك فيصل‬ ‫من امشاركن ي امؤتمرات امتخصصة‪ ،‬أو طاب‬ ‫ً‬ ‫إضافة إى سهولة‬ ‫وطالبات الكليات الصحية‪،‬‬ ‫أرشفة ونقل بيانات وتفاصيل كل حالة لكل‬ ‫مريض‪ ،‬مما سيسهم وبشكل فعَ ال ي التقليل‬ ‫من عوامل ومسبِبَات اأخطاء الطبية من خال‬ ‫مراجعتها‪ ،‬خصوصا ً أنه تم توفر أحدث تقنية‬ ‫مُبت َكرة وحريَة بوحدات اإضاءة‪ ،‬التي تستخدم‬ ‫تقنية ‪ LED‬الطبي‪ ،‬التي تمكن الج َراح من إدارة‬ ‫مشكلة الظل‪ ،‬والتحكم بكثافة الضوء للحصول‬ ‫عى أعى مستويات الدقة والوضوح‪ ،‬سوا ًء بالعن‬ ‫ا ُمج َردَة‪ ،‬أو عن طريق كامرات الدقة العالية ‪.HD‬‬ ‫وأضاف‪ :‬فيما يتعلق بغرف عمليات اليوم‬ ‫الواحد ا ُمدمَجَ ة‪ ،‬تم توفر الحلول امثى لاستغال‬ ‫امساحي الهندي بذكاء لتوفر بيئة سهلة الحركة‬ ‫والتنقل أثناء العملية من خال تثبيت جميع‬

‫اأجهزة الطبية عى وحدات التعليق السقفي‬ ‫امتحركة التي يمكن التحكم بتغير وظائفها‬ ‫باموقع من قِ بَل الفريق الطبي امساعد دون‬ ‫ً‬ ‫إضافة‬ ‫الحاجة لوجود امهندس الطبي امختص‪،‬‬ ‫إى إمكانية التوسع امستقبي بمساحات الغرف‪،‬‬ ‫أو إضافة خدمات أخرى بالغرفة دون الحاجة‬ ‫إى أعمال اإزالة امعهودة‪ ،‬وااكتفاء بركيب‬ ‫الكبسوات الهجينة من مادة اأستانلس ستيل‬ ‫الطبي امعالج ي اموقع نفسه‪ ،‬وي مدة زمنية‬ ‫قصرة جداً‪ ،‬مع امحافظة عى نفس مستوى بيئة‬ ‫التجرثم والعدوى امسموح بها دوليا ً أثناء عمل‬ ‫التعديات‪ ،‬وهذا سينعكس بشكل إيجابي عى‬ ‫ثبات برنامج العمليات امجدولة‪ ،‬وتقليل امدة‬ ‫الزمنية لقوائم اانتظار ي حالة الحاجة لعمل أي‬ ‫توسعات مستقبلية‪.‬‬

‫وأكد عى توفر أنظمة امراقبة الحيوية‪،‬‬ ‫وصدمات القلب وتخطيط القلب ي غرف اإفاقة‬ ‫والعناية امركزة والطوارئ‪ ،‬وامتصلة بامحطة‬ ‫امركزية للمتابعة اإلكرونية الدقيقة لكل‬ ‫مريض‪ ،‬وتم تخصيص جناح تصوير اأوعية‬ ‫بتقنية الاقط الرقمي امبتكرة‪ ،‬التي توفر أعى‬ ‫مستويات الدقة امصنفة عاميا ً بوضوح الصورة‪،‬‬ ‫وبالتاي التشخيص الدقيق لتحقيق أفضل النتائج‬ ‫العاجية للمريض‪ ،‬فضاً عن جناح التنظر‬ ‫اإشعاعي بالتقنية الرقمية امزدوجة‪ ،‬ليوفر‬ ‫وظيفتي التصوير والتنظر معاً‪ ،‬بتطبيق وظائفي‬ ‫موحد لحاات اأوعية الدموية والجهاز الهضمي‬ ‫وامسالك البولية بخاصية التصوير الريع‪،‬‬ ‫وكذلك أجهزة تصوير القلب باموجات فوق‬ ‫الصوتية بتقنية البعد الثاثي اللحظي امبتكر‬

‫تجهيزات إحدى غرف التنويم ي ذات امستشفى‬ ‫عال ي التريح القلبي‬ ‫بدقة متناهية ووضوح ٍ‬ ‫الدقيق‪ ،‬والنظام الشبكي اموحد للغازات الطبية‪.‬‬ ‫وعن امشاريع النوعية التي نفذتها الركة‬ ‫ي منطقة مكة‪ ،‬قال‪ :‬تم تنفيذ مركز القلب ي‬ ‫مدينة املك عبدالله الطبية بالعاصمة امقدسة‪،‬‬ ‫الذي يشتمل عى أجنحة عمليات مدمجة وذكية‬ ‫لجراحة القلب امفتوح‪ ،‬ومعامل القسطرة‬ ‫القلبية الهجينة امدمجة‪ ،‬وغرف العناية امركزة‬

‫الفائقة امدمجة‪ ،‬إضافة إى نظام معلومات قلبي‬ ‫إلكروني متصل بامعلومات الرقمية الريرية‬ ‫لكل مريض‪ ،‬افتا ً إى إنشاء مركز قلب اأطفال‬ ‫ي مستشفى الوادة واأطفال الجديد بالعاصمة‬ ‫امقدسة‪ ،‬ومركز العاج اإشعاعي ي جامعة‬ ‫املك عبدالعزيز بجدة‪ ،‬وامركز التخصي لعاج‬ ‫وجراحة امخ واأعصاب ي مستشفى املك فهد‬ ‫العام بجدة‪.‬‬


‫ﺣﺮﻳﻖ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺠﻤﻊ ﺗﺠﺎري‬ ‫وآﺧﺮ ﻳﻠﺘﻬﻢ‬ ‫ﻣﺮﻛﺒﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ‬

‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺸﱪﻛﺔ‬ ‫ﺑـﺎﴍت ﻓـﺮق اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻘﻄﻴـﻒ‪ ،‬ﺣﺎدﺛـﻦ‬ ‫ﻣﻨﻔﺼﻠﻦ وﻗﻌﺎ أﻣـﺲ‪ ،‬اﻷول اﻟﺘﻬﻢ‬ ‫ﻣﺮﻛﺒـﺔ ﻣﺤﻤﻠـﺔ ﺑﺒﻀﺎﻋـﺔ ﺗﺎﺑﻌـﺔ‬ ‫ﻤﻮاﻃﻦ ﰲ ﺑﻠﺪة اﻟﺨﻮﻳﻠﺪﻳﺔ‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﰲ ﻣﺠﻤﻊ ﺗﺠﺎري ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ أﺣﺪ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ ﻣﺼـﺪر ﻣـﻦ اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﻟـ‬ ‫»اﻟﴩق« أن ﻏﺮﻓﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت ﺗﻠﻘﺖ ﺻﺒﺎح‬

‫أﻣﺲ ﺑﻼﻏﺎ ً ﺑﻨﺸـﻮب ﺣﺮﻳﻖ ﰲ اﻟﺨﻮﻳﻠﺪﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻋﻨـﺪ ﺗﻮﺟﻪ ﻓـﺮق اﻹﻃﻔـﺎء ﻟﻠﻤﻮﻗﻊ ﺗﺒﻦ‬ ‫أن اﻟﺤﺮﻳﻖ ﺷـﺐ ﰲ ﻣﺮﻛﺒﺔ ﻣﻦ ﻧﻮع ﻓﺎن‪،‬‬ ‫وأﺗﻰ ﻋﲆ ﻛﺎﻣﻞ أﺟﺰاﺋﻬـﺎ واﻟﺘﻬﻢ ﺑﻀﺎﻋﺔ‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﻣﺤﻤﻠﺔ ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻠﻘـﻰ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧﻲ ﺑﻼﻏﺎ ً آﺧﺮ ﺑﻨﺸﻮب ﺣﺮﻳﻖ ﰲ ﻣﺠﻤﻊ‬ ‫ﺗﺠـﺎري ﻋـﲆ ﻃﺮﻳﻖ أﺣـﺪ‪ ،‬وﻋـﲆ اﻟﻔﻮر‬ ‫ﺗﻮﺟﻬـﺖ ﻓﺮق اﻹﻃﻔـﺎء ﻟﻠﻤﻮﻗﻊ وأﺧﻤﺪت‬ ‫اﻟﻨﺮان وﻓﺘﺤﺖ ﺗﺤﻘﻴﻘﺎ ً ﻤﻌﺮﻓﺔ اﻷﺳـﺒﺎب‬ ‫اﻟﺘﻲ أدت ﻟﻮﻗﻮﻋﻪ‪.‬‬

‫اﻟﻨﺮان أﺗﺖ ﻋﲆ ﻛﺎﻣﻞ أﺟﺰاء اﻤﺮﻛﺒﺔ اﻤﺘﴬرة‬

‫‪10‬‬

‫ﺣﻮادث‬

‫اﻟﺪﺧﺎن ﻳﺨﺮج ﻣﻦ إﺣﺪى ﺑﻮاﺑﺎت اﻤﺠﻤﻊ اﻟﺘﺠﺎري ﰲ اﻟﻘﻄﻴﻒ )اﻟﴩق(‬

‫ا ﺣﺪ ‪19‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 31‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (483‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫دﻧﻴﺎ‬

‫ﺗﻔﺎﻋﻞ ﻛﻴﻤﻴﺎﺋﻲ ﻳﺤﺮق ﻣﺼﻨﻌ ًﺎ ﻟﻠﺒﻼﺳﺘﻴﻚ ﻓﻲ ﺟﺪة‬

‫ﻗﺮﻳﺮ اﻟﻌﻴﻦ‪..‬‬ ‫ﻧﻢ َ‬ ‫ْ‬ ‫وأﻧﺎ ﻟﻲ اﷲ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ‬

‫ﻃﻼل اﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ‬ ‫ﺣﺎﻣـﺪ اﻟﺮﻓﺎﻋـﻲ ﻣﻮاﻃ ٌﻦ ﻣﻦ أﻫـﻞ ﻫﺬه اﻟﺒـﻼد اﻟﻄﻴﺒﺔ‪ُ ،‬رزق‬ ‫ﻗﺒﻞ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺷـﻬﺮ ﺑﻄﻔﻞ ﺷـﺎء اﻟﻠﻪ ﻋﺰ وﺟـﻞ أن ﻳﻜﻮن ﻣﺼﺎﺑﺎ ً‬ ‫ﺑﻌﻴـﻮب ﰲ اﻟﻘﻠﺐ‪ ،‬ﻓﻤﺎ ﻛﺎن ﻣﻦ أﺑﻴﻪ وأﻣﻪ إﻻ اﻟﺘﺴـﻠﻴﻢ ﻤﺎ اﺑﺘﻼﻫﻢ‬ ‫اﻟﻠﻪ ﺑﻪ‪ ،‬وﺳـﻌﻰ ﻟﻌﻼج اﺑﻨﻪ ﻓﻜﺎﻧﺖ ﻣﺤﻄﺎﺗﻪ اﻟﺜﻼث ﻳﻨﺒﻊ واﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨـﻮرة وﺟﺪة ﻣﺘﻨﻘﻼً ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻟﻢ ﻳـﻜ ﱠﻞ وﻟﻢ ﻳﻤ ﱠﻞ‪ .‬أﻋﻴﺎه اﻟﺘﻌﺐ وﻫﻮ‬ ‫ﻳﻨﻄﻠـﻖ ﻃﻠﺒـﺎ ً ﻟﻠﻌـﻼج ﰲ ﺑﻠﺪ اﻟﺨﺮ‪ ،‬ﻳﺴـﺄل ﻫﺬا وﻳﻄﻠـﺐ ﺣﻘﺎ ً ﻟﻪ‬ ‫ﻣﻦ ذاك‪ ،‬ﻳﻘﻮل ﰲ رﺳـﺎﻟﺔ ﻟﻪ ﻤﻌﺎﱄ وزﻳـﺮ اﻟﺼﺤﺔ »أﻓﻴﺪ ﻣﻌﺎﻟﻴﻜﻢ‬ ‫ﺑـﺄ ﱠن اﺑﻨﻲ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﻳﺼﺎرع اﻤﻮت ﻣﻨﺬ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪ 15‬ﻳﻮﻣﺎً؛ ﻧﺘﻴﺠﺔ‬ ‫إﺻﺎﺑﺘـﻪ ﺑﻌﻴﻮب ﰲ اﻟﻘﻠﺐ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻻزال ﻳﻨﺘﻈﺮ ﺗﻜﺮم ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‬ ‫وزارﺗﻜـﻢ ﺑﺈﻳﺠﺎد ﴎﻳﺮ ﻟﻪ ﻹﺟـﺮاء اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺠﺮاﺣﻴـﺔ اﻟﻌﺎﺟﻠﺔ‪.‬‬ ‫ورﻏـﻢ »واﻟﺤﺪﻳﺚ ﻣـﺎزال ﻟﻠﻮاﻟﺪ« وﺿﻌﻪ اﻟﺼﺤـﻲ اﻟﺤﺮج إﻻ أﻧﻪ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﺸـﻔﻊ ﻻﺑﻨﻲ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ أﻳﺎم ﻗﻀﺎﻫﺎ ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎﺗﻬﺎ ﻳﻨﺒﻊ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺨﻠﻮ ﻣﻦ ﻃﺒﻴﺐ ﻗﻠﺐ ﻟﻸﻃﻔﺎل ﻟﺘﺸـﺨﻴﺺ ﺣﺎﻟﺘﻪ‪ ،‬ﺛﻢ ﺳﺒﻌﺔ أﻳﺎم‬ ‫أﺧﺮى ﻟﻢ ﻳﺰل ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻨﻮﱠﻣﺎ ً ﰲ ﻗﺴﻢ ﻋﻨﺎﻳﺔ اﻤﻮاﻟﻴﺪ ﺑﻤﺴﺘﺸﻔﻰ أﺣﺪ‬ ‫ﺑﺎﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺨﻠﻮ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺴﺸـﻔﻴﺎﺗﻬﺎ ﻫﻲ اﻷﺧﺮى ﻣﻦ‬ ‫إﻣﻜﺎﻧﻴـﺔ إﺟﺮاء ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺟﺮاﺣﻴﺔ ﻟﻘﻠﺒﻪ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ أ ﱠﻛﺪ اﻷﻃﺒﺎء أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫ﻧﻘﻠﻪ ﻹﺣﺪى اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻟﺘﺨﺼﺼﻴﺔ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض أو ﺟﺪة ﻹﺟﺮاء‬ ‫ﻋﻤﻠﻴـﺔ ﺟﺮاﺣﻴـﺔ ﻋﺎﺟﻠـﺔ ﻟﻘﻠﺒﻪ‪ .‬ﻳﻘـﻮل اﻟﻮاﻟﺪ اﻤﻨﻔﻄـﺮ اﻟﻘﻠﺐ‪..‬‬ ‫أﻛﺘﺐ ﻟﻜﻢ ﻳﺎ ﻣﻌﺎﱄ اﻟﻮزﻳﺮ وأﻧﺎ اﺷـﺎﻫﺪ اﺑﻨـﻲ ﻋﲆ ﺟﻬﺎز اﻟﺘﻨﻔﺲ‬ ‫اﻻﺻﻄﻨﺎﻋﻲ وﻧﺒﻀﺎت ﻗﻠﺒﻪ ﺗﺘﺴـﺎرع ﺑﺸﻜﻞ ﻏﺮ ﻃﺒﻴﻌﻲ وﺣﺎﻟﺘﻪ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺗﺰداد ﺗﺪﻫﻮراً‪ .‬وﻳﺨﺘﺘﻢ رﺳـﺎﻟﺘﻪ ﺑﻘﻮﻟﻪ »ﻧ ْﻢ أﻳﻬﺎ اﻟﻮزﻳﺮ‬ ‫ﻗﺮﻳـ َﺮ اﻟﻌﻦ‪ ،‬وأﻧـﺎ ﱄ اﻟﻠﻪ اﻟﺬي ﻻ ﺗﻨﺎم ﻋﻴﻨﻪ ﻋـﲆ ﻣﺎ ﻗﺪﻣﺘﻪ ﻻﺑﻨﻲ‬ ‫و َﻣﻦ ﻫﻮ ﰲ ﻣﺜﻞ ﺣﺎﻟﺘﻪ«‪ .‬اﻧﺘﻬﺖ رﺳﺎﻟﺘﻪ‪.‬‬ ‫وأﻧـﺎ اﻗﻮل ﻟﻪ‪ :‬ﻟﻦ ﺗﻨﺎم ﻋ ٌ‬ ‫ﻦ وﻟﻦ ﻳﺮﺗﺎح ﺿﻤﺮٌ ﻤﺴـﺆول ُو ِﻛﻞَ‬ ‫إﻟﻴﻪ ﻗﻀﺎء ﺣﻮاﺋﺞ اﻟﻨﺎس‪.‬‬ ‫‪talal@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺑـﺎﴍت إﺣـﺪى ﻋـﴩة‬ ‫ﻓﺮﻗﺔ إﻃﻔﺎء وإﻧﻘﺎذ ﺗﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻟﻠﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﰲ ﺳـﺎﻋﺔ‬ ‫ﻣﺒﻜـﺮة ﻣﻦ ﻓﺠـﺮ أﻣﺲ‪،‬‬ ‫ﺣﺮﻳﻘـﺎ ً ﻧﺸـﺐ ﰲ ﻣﺼﻨﻊ‬ ‫ﻟﻠﺒﻼﺳـﺘﻚ ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﺟﻨﻮﺑﻲ‬ ‫ﺟﺪة‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ‬ ‫ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﰲ ﺟﺪة‬ ‫اﻟﻌﻘﻴﺪ ﺳـﻌﻴﺪ ﴎﺣـﺎن‪ ،‬ورود‬ ‫ﺑـﻼغ ﻟﻐﺮﻓـﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت ﻣـﻦ‬ ‫اﻷﻣـﻦ اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ ﻋـﻦ ﺗﺼﺎﻋﺪ‬ ‫ﻛﻤﻴﺎت ﻛﺒﺮة ﻣـﻦ اﻟﺪﺧﺎن ﻣﻦ‬ ‫أﺣـﺪ اﻤﺼﺎﻧـﻊ ﻧﺎﺣﻴـﺔ اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ‪ ،‬وﺑﻌﺪ ﺗﻠﻘﻲ اﻟﺒﻼغ ﺗﻢ‬ ‫ﺗﺤﺮﻳﻚ ﺳﺒﻊ ﻓﺮق إﻃﻔﺎء وأرﺑﻊ‬ ‫ﻓـﺮق إﻧﻘـﺎذ ﺗﺪﻋﻤﻬﺎ ﺳـﻴﺎرﺗﺎ‬ ‫اﻟﺴﻼﻟﻢ واﻟﺴﻨﻮرﻛﻞ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﻓﺮﻗـﺔ اﻟﺘﺪﺧـﻞ ﻟﻠﻤـﻮاد‬ ‫اﻟﺨﻄـﺮة واﻹﺳـﻌﺎف واﻟﻔﺮق‬ ‫اﻤﺴـﺎﻧﺪة وﺳـﻴﺎرة اﻟﺮﻏـﺎوي‬ ‫ﻤﻮﻗﻊ اﻟﺤﺎدث‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف ﴎﺣـﺎن أﻧـﻪ‬ ‫ﻋﻨﺪ اﻟﻮﺻـﻮل ﻟﻠﻤﻮﻗﻊ واﺟﻬﺖ‬ ‫اﻟﻔـﺮق ﺻﻌﻮﺑـﺔ ﰲ اﻟﺮؤﻳـﺔ‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ اﻧﺘﺸـﺎر ﻛﻤﻴﺎت اﻟﺪﺧﺎن‬ ‫اﻤﺘﺼﺎﻋﺪة ﻣﻦ اﻤﺼﻨﻊ‪ ،‬ﻓﺠﺮى‬ ‫ﻓﺘـﺢ اﻷﺑﻮاب ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﻓﺮق‬ ‫اﻹﻧﻘـﺎذ ﻟﻴﺘﺒﻦ ﺗﺼﺎﻋﺪ أﻟﺴـﻨﺔ‬

‫‪ ..‬وﺳﺎﻋﺔ ﻟﻮﺻﻮل ﻓﺮق ا”ﻃﻔﺎء ﻗﺒﻞ‬ ‫اﺣﺘﺮاق ﺛﻼث ﻣﺰارع ﻓﻲ ﺗﺒﻮك‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻧﺎﻋﻢ اﻟﺸﻬﺮي‬

‫رﺟﺎل اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ أﺛﻨﺎء ﻣﺤﺎوﻟﺔ اﻟﺪﺧﻮل إﱃ اﻤﺼﻨﻊ‬ ‫اﻟﺪﺧـﺎن اﻟﻜﺜﻴﻔـﺔ ﻣـﻦ ﻋـﺪة‬ ‫ﺑﺮاﻣﻴﻞ‪ ،‬وﰲ ﺗﻠﻚ اﻷﺛﻨﺎء ﺑﺎﴍت‬ ‫ﻓﺮﻗـﺔ اﻟﺘﺪﺧﻞ اﻟﴪﻳـﻊ ﻟﻠﻤﻮاد‬ ‫اﻟﺨﻄـﺮة ﺑﻜﺎﻣـﻞ ﺗﺠﻬﻴﺰاﺗﻬـﺎ‬ ‫اﻟﺘﻌﻤـﻖ إﱃ داﺧـﻞ اﻤﺼﻨـﻊ‬ ‫ﻤﻌﺮﻓﺔ ﻣﺎ ﺗﺤﺘﻮﻳﻪ ﺗﻠﻚ اﻟﱪاﻣﻴﻞ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﻋﻤﻠﻴـﺔ إﺧﻤﺎدﻫـﺎ ﺑﺎﻤﻴﺎه‪،‬‬ ‫ﺣﺘـﻰ ﻻ ﺗﺘﻌـﺮض ﻟﺘﻔﺎﻋـﻞ‬ ‫ﻛﻴﻤﻴﺎﺋـﻲ ﻗـﺪ ﻳﻔﺎﻗﻢ اﻤﺸـﻜﻠﺔ‬ ‫وﻳﺘﻄـﻮر اﻟﺤـﺎدث وﺗﺘﻌﺮض‬

‫اﻟﻔـﺮق ﻟﻠﺨﻄـﺮ‪ ،‬وﻣـﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﺳﺤﺐ اﻻﺳﺘﻜﺮات اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻬﺎ‬ ‫وﺗﺤﻠﻴﻠﻬﺎ ﺗﻤﻜﻨﺖ ﻓﺮﻗﺔ اﻟﺘﺪﺧﻞ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺤﺼـﻮل ﻋﲆ ﻧﻮﻋﻴﺔ اﻤﻮاد‬ ‫اﻤﺸﺘﻌﻠﻪ وﺗﺮﻛﻴﺒﻬﺎ اﻟﻜﻴﻤﻴﺎﺋﻲ‪،‬‬ ‫وﻋﻦ ﻣـﺪى إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤﺘﻬﺎ‬ ‫ﺑﻤـﺎدة اﻟﺮﻏـﺎوي ﻟﺘﺒـﺎﴍ ﺑﻌﺪ‬ ‫ذﻟﻚ ﻓﺮق اﻹﻃﻔﺎء ﻋﻤﻠﻴﺔ إﺧﻤﺎد‬ ‫ﻣﺼﺎدر اﻟﺪﺧﺎن ﻟﺘﻌﻤﻞ ﻣﻮاﺗﺮ‬ ‫ﺷـﻔﻂ اﻟﺪﺧـﺎن ﻋـﲆ إﺟـﻼء‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻛﻤﻴـﺎت ﻛﺒـﺮة ﻣـﻦ اﻟﻐـﺎزات‬ ‫اﻤﺘﺼﺎﻋﺪة ﻣﻦ أرﺟـﺎء اﻤﺼﻨﻊ‬ ‫ﻟﻴﺒﺎﴍ ﺿﺎﺑﻂ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻟﻨﻘﻴﺐ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺠﻌﻴـﺪ ﻋﻤﻠﻪ ﻣﻊ‬ ‫ﻓﺮﻳـﻖ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻟﻠﻜﺸـﻒ ﻋﻦ‬ ‫أﺳـﺒﺎب اﻟﺤـﺎدث‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ اﺗﻀﺢ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧﻼل اﻟﺘﺤﻘﻴﻘـﺎت اﻷوﻟﻴﺔ‬ ‫أن اﻟﺴـﺒﺐ ﻳﻌـﻮد ﻟﺘﻔﺎﻋـﻞ‬ ‫ﻛﻴﻤﻴﺎﺋﻲ ﰲ ﻋﺪة ﺑﺮاﻣﻴﻞ ﺗﺠﻤﻊ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ اﻤﻮاد ﻟﻠﺘﺨﻠﺺ ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬

‫ﻧﺠﺤـﺖ ﻓـﺮق اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﰲ‬ ‫إﺧﻤـﺎد اﻟﻨـﺮان ﺑﻌـﺪ أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ‬ ‫ﺳـﺎﻋﺘﻦ ﻣﻦ ﻣﺤﺎوﻟﺘﻬﺎ اﻟﺴﻴﻄﺮة‬ ‫ﻋـﲆ ﺣﺮﻳـﻖ ﻧﺸـﺐ ﰲ ﻋـﺪد ﻣـﻦ‬ ‫اﻤـﺰارع ﰲ ﻣﺮﻛـﺰ ﺑـﺪاء اﻟﺘﺎﺑـﻊ‬ ‫ﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻮﺟـﻪ ﺟﻨﻮﺑـﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﺒﻮك‬ ‫أﻣﺲ اﻷول‪.‬‬ ‫ووﻓﻘـﺎ ً ﻟﺸـﻬﻮد ﰲ اﻤﻮﻗـﻊ‪ ،‬ﻓـﺈن‬ ‫اﻟﻨﺮان ﻛﺎﻧﺖ ﻗﺪ اﻧﺪﻟﻌﺖ ﻣﺴـﺎء اﻟﺠﻤﻌﺔ‬ ‫اﻤﻨـﴫم ﰲ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺰارع‪ ،‬ﻣﺎ ﺗﺴـﺒﺐ‬ ‫ﰲ اﺣﱰاﻗﻬـﺎ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ وﺻﻠﺖ ﻓﺮق‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ إﱃ اﻤﻮﻗﻊ ﺑﻌﺪ ﺳﺎﻋﺔ ﻛﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺒـﻼغ ﻋﻦ اﻟﺤﺎدث‪ ،‬ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫ﺑُﻌـﺪ اﻤﺴـﺎﻓﺔ ﺑﻦ ﺑـﺪاء اﻟﺘـﻲ ﺗﺨﻠﻮ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺮﻛـﺰ ﻟﻠﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧـﻲ‪ ،‬وﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻮﺟﻪ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺒﻌﺪ ﻧﺤـﻮ ﻣﺎﺋـﺔ ﻛﻴﻠﻮﻣـﱰ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺳﺎﻧﺪت ﻓﺮق ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﺑﺪاء ﺑﻤﻌﺪاﺗﻬﺎ‬

‫ﻣـﻦ اﻟﺸـﻴﻮﻻت وﺻﻬﺎرﻳـﺞ اﻤﻴـﺎه ﻓﺮق‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﰲ اﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋﲆ اﻟﺤﺮﻳﻖ‪،‬‬ ‫وﻗﺎم أﺻﺤﺎب اﻤـﺰارع اﻤﺠﺎورة ﺑﺈﺧﻼء‬ ‫ﻣﻮاﺷـﻴﻬﻢ وﺑﻌﺾ ﻣﻤﺘﻠﻜﺎﺗﻬﻢ ﺧﻮﻓﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫اﻗﺘﺤﺎم اﻟﻨﺮان ﻣﺰارﻋﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ‬ ‫ﻹدارة اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺗﺒﻮك‬ ‫اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻣﻤﺪوح اﻟﻌﻨﺰي‪ ،‬أن اﻟﺤﺮﻳﻖ اﻟﺬي‬ ‫اﻧﺪﻟﻊ ﰲ ﺑـﺪاء اﻗﺘﴫ ﻋﲆ ﺛـﻼث ﻣﺰارع‬ ‫ﻓﻘـﻂ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧـﻪ ﺗﻤﺖ اﻟﺴـﻴﻄﺮة‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ وﻣﺎزاﻟﺖ اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت ﺟﺎرﻳﺔ ﻤﻌﺮﻓﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺒﺒﺎﺗﻪ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴـﻪ ﺧﻠﻮ‬ ‫اﻟﺤﺮﻳﻖ ﻣﻦ ﺣﺎﻻت إﺻﺎﺑﺎت أو ﺧﺴـﺎﺋﺮ‬ ‫ﰲ اﻷرواح‪ ،‬ﻣﻘﺪﻣﺎ ً ﺷـﻜﺮه ﻟﻜﻞ ﻣﻦ ﺷﺎرك‬ ‫ﰲ ﻋﻤﻠﻴـﺔ إﺧﻤـﺎد اﻟﻨﺮان‪ ،‬وﻣﻨﻬـﺎ ﺑﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﺑـﺪاء اﻟﺘﻲ ﺷـﺎرﻛﺖ ﺑﻌﺪد ﻣـﻦ اﻤﻌﺪات‬ ‫وﺻﻬﺎرﻳﺞ اﻤﻴﺎه‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ ﻟﻠﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻌﻼ اﻟﺬي أرﺳـﻞ ﺻﻬﺮﻳﺞ‬ ‫ﻣﻴﺎه ﻟﻠﻤﺴﺎﻧﺪة‪.‬‬

‫اﻟﻨﺮان ﺗﻠﺘﻬﻢ اﻤﺰارع ﰲ ﺗﺒﻮك‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫اأحد ‪ 19‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 31‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )483‬السنة الثانية‬

‫اأميرة سحاب بنت‬ ‫عبداه ترعى انطاق‬ ‫معرض العروس‬ ‫الدولي في جدة‬

‫الطائف ‪ -‬الرق‬ ‫ترعى اأمرة سحاب بن�ت عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫آل سعود انطاق فعاليات معرض العروس الدوي‬ ‫‪2013‬م خال الفرة من ‪ 18 -16‬جمادى اآخرة‬ ‫امقب�ل ي فندق جدة هيلت�ون‪ ،‬الذي تنظمه ركة‬ ‫ريفان لتنظيم امعارض وامؤتمرات‪.‬‬ ‫وذك�ر امدير العام لركة ريف�ان‪ ،‬حاتم عطية القري‪،‬‬

‫شا َبان يفتتحان متجر ًا إلكتروني ًا أحذية‬ ‫بأيد سعودية‬ ‫«الزبيري» مصنوعة ٍ‬

‫أ َن ه�ذا امعرض يهت�م بجميع امستلزم�ات التي تتعلق‬ ‫بحفات اأعراس ويجذب ريح�ة عريضة من ا ُمقبلن‬ ‫عى ال�زواج خ�ال صي�ف الع�ام الح�اي وامختصن‬ ‫وامهتمن من مختلف مناطق امملكة‪.‬‬ ‫وق�ال‪ :‬إ َن رعاي�ة اأم�رة سح�اب له�ذه امناسبة‬ ‫سيدع�م تنظي�م مثل ه�ذه الفعالي�ات الت�ي تساعد ي‬ ‫تنشيط الحركة ااقتصادي�ة والسياحية بامملكة بشكل‬ ‫عام‪ ،‬وي مدينة جدة عى وجه الخصوص‪ ،‬وأشار القري‬

‫إى أ َن هن�اك عديدا ً من الركات الكرى التي تشارك ي‬ ‫هذا امعرض من داخ�ل امملكة وخارجها مشيدا ً بالدور‬ ‫ال�ذي بذلته الشيخة نورة بنت خليف�ة آل خليفة رئيس‬ ‫مجل�س إدارة مي�د بوينت بمملك�ة البحرين‪ ،‬من خال‬ ‫مساهمته�ا ي إنج�اح إقام�ة امع�رض ع�ر الركات‬ ‫البحرينية امشارك�ة‪ .‬وأبان أ َن امعرض يحظى باهتمام‬ ‫كبر ومتابعة من رجال وسي�دات اأعمال وامقبلن عى‬ ‫الزواج من الجنسن‪.‬‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫أرامل ومطلقات يستعنَ بأطفالهنَ كـ «سائقين»‪..‬‬ ‫َ‬ ‫ويطالبن الشؤون ااجتماعية بمنحهنَ «سيارة وسائق ًا»‬ ‫أبها ‪ -‬سارة القحطاني‬

‫صورة ضوئية من موقع زبر‬

‫(الرق)‬

‫الدمام ‪ -‬محمد ماح‬ ‫افتتح شاب�ان سعوديان متج�را ً إلكرونيا ً لأحذي�ة الشعبية‬ ‫امعروف�ة باسم «زب�ري»‪ ،‬وأسمياه متج�ر «زبر»‪ ،‬وخصصا‬ ‫سعودي�ن لصناع�ة اأحذية يدوي�اً‪ ،‬من جلد صغ�ر الجمل‪،‬‬ ‫أرضي�ة الحذاء‪ ،‬التي تسمى ب�� «الوطية»‪ ،‬كما يستخدم جلد‬ ‫البق�ر ي صناع�ة «الخات�م» أو «الفتخة» وهو م�ا يدخل فيه‬ ‫إصبع القدم‪.‬‬ ‫عبدالعزي�ز العبدالل�ه‪ ،‬وعبدالعزي�ز العي‪َ ،‬‬ ‫فض�ا خوض هذا‬ ‫امجال التج�اري‪ ،‬وكانا عى ثق�ة بنجاح مروعهم�ا‪ ،‬وقد استشفا‬ ‫ذل�ك من زي�ادة الطلب عى مثل ه�ذه اأحذية‪ ،‬حي�ث بيَنا أن حذاء‬ ‫الزب�ري كان يستخدم منذ قديم العصور ومازال اإقبال عليه قائما ً‬ ‫حت�ى اآن‪ ،‬فاأحذي�ة امصنوعة من جل�ود الحيوان�ات الصغرة ي‬ ‫الس�ن تكون مرتفع�ة ي سعرها عن اأحذية الت�ي تصنع من جلود‬ ‫الحيوانات الكبرة‪ ،‬التي يكون سعرها رخيصا ً غالباً‪ .‬ويجد الشابان‬ ‫أن متجرهم�ا سيحافظ عى تراث اآب�اء واأجداد‪ ،‬مشرين إى أنهما‬ ‫يسعيان إى اارتق�اء بصناعة اأحذية التقليدي�ة من العمل الفردي‬ ‫إى العم�ل امؤسي‪ ،‬واانتقال بامنت�ج إى العامية‪ ،‬ليامس تطلعات‬ ‫الجيل الجديد من حيث الذوق والشكل‪ .‬منوهن إى أن موقع «زبر»‬ ‫يق�دم الحذاء للرج�ال الذين يجمعون بن اأناق�ة امعارة واإرث‬ ‫الجميل‪.‬‬ ‫وأش�ارا إى أن مسمي�ات الح�ذاء الشعب�ي تختل�ف باختاف‬ ‫امناط�ق داخ�ل امملك�ة ودول الخلي�ج‪ ،‬حي�ث يسمي�ه أه�ل نجد‬ ‫«الزبري�ة»‪ ،‬وي الحج�از وجيزان «رقية»‪ ،‬وي عني�زة «القرارة»‪،‬‬ ‫فيما يسمى ي اإمارات «نجدية»‪ ،‬وي الكويت «خرازة»‪.‬‬

‫فلمن ستلجأ اأرملة بعد الله لقضاء حاجات‬ ‫منزلها‪ ،‬خاص�ة مع غي�اب عائلها‪ ،‬وضعف‬ ‫حالها امادية‪ ،‬ووج�دت أن ي تطبيق الفكرة‬ ‫حفاظا ً عى سامة اأم وأبنائها‪.‬‬

‫تضطر بعض اأرامل وامطلقات لدفع‬ ‫أبنائه َن اأحداث لقيادة السيارة‪ ،‬لتلبية‬ ‫بعض احتياجاته َن اليومية للمنزل‪ ،‬ي‬ ‫ظل غياب عائله َن‪ ،‬حيث يجد َن ي ذلك‬ ‫م�ا يريحه َن من نظ�رة الناس‪ ،‬وكذلك‬ ‫يجعله َن يرف َن اما َل فيما ينف ُعه َن‪ ،‬بدا ً من‬ ‫إعطائ�ه أصح�ابَ سيارات اأج�رة‪ ،‬وطالب َن‬ ‫وزارة الشؤون ااجتماعي�ة بإعادة النظر ي‬ ‫وضعهن‪ ،‬ومنحه َن سيار ًة وسائقاً‪ ،‬يستطع َن‬ ‫من خالهما قضا َء حاجاتهن اليوميَة‪ ،‬ويكف‬ ‫عن أبنائه َن خطر الحوادث‪.‬‬ ‫سيارة والده‬ ‫تق�ول اأرملة رحمة محم�د «كم أرملة‬ ‫ومطلقة سرتاح لو ت َم رف سائق وسيارة‬ ‫لها من قِ بَل الشؤون ااجتماعية‪ ،‬فقد ترم ُ‬ ‫َلت‬ ‫وأبنائ�ي الذك�ور صغ�ار‪ ،‬وبحك�م امنطقة‬ ‫البدوي�ة التي كن�ت أعيش فيه�ا عرض عي َ‬ ‫أه�ل زوج�ي تعلي�م ابنت�ي قي�ادة السيارة‬ ‫ليتخلص�وا م�ن أي ع�بء سي َُلق�ى عليه�م‪،‬‬ ‫ولكن�ي رفض�ت وبش�دة‪ ،‬وبقي�ت أستق�ل‬ ‫سي�ارات اأجرة لسن�وات طويلة‪ ،‬اأمر الذي‬ ‫كلفني ي اأسبوع الواحد ‪ 300‬ريال تقريباً‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫مريضة وأحت�اج الذه�اب للمستشفى‬ ‫وأن�ا‬ ‫ً‬ ‫باستمرار‪ ،‬فض�ا عن تلبي�ة حاجات امنزل‬ ‫وأبنائي‪ ،‬فما إن بلغ ابني الكبر الثالثة عرة‬ ‫من عمره‪ ،‬حتى سلمته سيارة والده امتهالكة‬ ‫مضط�ر ًة‪ً ،‬‬ ‫رغبة مني ي التخل�ص من أعباء‬ ‫التاكي امادية‪ ،‬وكام الناس من حوي‪ ،‬وكم‬ ‫م�رة كدنا أن نقع ضحية ابني خال قيادته‪،‬‬ ‫لوا تلط�ف الله بنا‪ ،‬وذلك كله ناتج عن عدم‬ ‫وجود عائل لنا»‪.‬‬ ‫ا أب ي وا إخوة‬ ‫وذكرت امطلقة فوزية أحمد أ َن ظروفها‬ ‫أجرتها عى دفع ابنها الذي لم يكمل ال� ‪14‬‬ ‫عام�ا ً لتعلم قي�ادة السيارة‪ ،‬فلي�س لها أحد‬

‫طفل ي الثانية عرة من عمره يقود سيارة‬

‫المرور‪ :‬يُ عطى الوصي على الطفل أو مالك السيارة مخالفة بموجب النظام‬ ‫م�ن بعد الله غره‪ ،‬وهو اآن يقوم بمسؤولية‬ ‫امن�زل كامل�ة‪ ،‬فيلب�ي طلباتها م�ن السوبر‬ ‫ماركت أو الصيدلية‪ ،‬وغر ذلك‪ ،‬وتقول«أعلم‬ ‫أ َن ي ذل�ك مخالف�ة لأنظم�ة‪ ،‬ولك�ن‪ ،‬ماذا‬ ‫تفعل امرأة ي نفس وضعي‪ ،‬ا عائل لها‪ ،‬وا‬ ‫حتى إخوة؟‪ ،‬فأنا البن�ت الوحيدة أمي‪ ،‬وقد‬ ‫تُ ي‬ ‫ً‬ ‫متمنية‬ ‫وي َ أب�ي بعد زواجي بأشهر قليلة»‪،‬‬ ‫تسليط الضوء من قِ بَ�ل الشؤون ااجتماعية‬ ‫عى وضع امطلقات ي هذا الجانب‪.‬‬ ‫ظروف صعبة‬ ‫َ‬ ‫وق�د سلمت نورة محيي ابنها ي الصف‬ ‫الس�ادس اابتدائي سيارة والده‪ ،‬وكانت عى‬ ‫دراي�ة بأنها ق�د ع َرضتْه وع َرض�ت أطفالها‬ ‫للخط�ر‪ ،‬وتق�ول «ظ�روف الحي�اة صعبة‬ ‫للغاي�ة‪ ،‬ول�م يك�ن أمام�ي غر ذل�ك الحل‪،‬‬

‫خاصة وأن زوجي مريض‪ ،‬وكثرا ً ما يحتاج‬ ‫إى نقله للمستشفى بشكل عاجل‪ ،‬فلن أنتظر‬ ‫سيارة اإسعاف وابني يستطيع القيادة‪ ،‬غر‬ ‫أني أحت�اج السيارة لقضاء أغ�راض امنزل‬ ‫بشكل مستمر»‪ .‬واستدركت «كيف هي حال‬ ‫اأر التي ا عائل لها‪ ،‬وكذلك ا أبناء؟ كيف‬ ‫يستطيعون قضاء أبس�ط اأمور اليومية‪ ،‬ي‬ ‫ظل غي�اب معيلهم‪ ،‬فه�ذه اأر بحاجة إى‬ ‫إعادة النظر ي وضعه�ا‪ ،‬وتفهُ م حاجتها إى‬ ‫وجود سائقن‪ ،‬بحيث يكونون مروفن من‬ ‫قِ ب�ل الدولة‪ ،‬فأنا‪ ،‬ولله الحمد وجدت ي ابني‬ ‫رجي الذي أعتمد عليه ي الصعاب»‪.‬‬ ‫زوجي شبه مقعد‬ ‫وبيَن�ت زان�ة القحطان�ي أن اأمر غر‬ ‫مقت�ر عى اأرام�ل وامطلق�ات‪ ،‬وأضافت‬

‫ترجمة ‪ :‬مريم آل شيف‬ ‫ول�دت السي�دة الريطانية ج�ادي (‪ 21‬عاماً)‬ ‫ً‬ ‫طبيعية قبل أسبوعن‬ ‫ابنه�ا اأول جورج كينغ‪ ،‬واد ًة‬

‫م�ن موعد وادته‪ ،‬وقد تفاج�أ اأطباء بحجم الجنن‪،‬‬ ‫الذي يزن ‪ 7,5‬كيلو جرام‪ ،‬وهو رقم يخوله أن يكون‬ ‫من أضخم امواليد ي العالم‪ ،‬ويبلغ عمر الطفل حاليا ً‬ ‫ستة أشهر ويزن ‪ 8‬كيلوجرامات‪.‬‬

‫«أعم�ل بائعة ي مقص�ف اإراف الربوي‪،‬‬ ‫ال�ذي يبعد كث�را ً عن من�زي‪ ،‬وزوجي شبه‬ ‫مقع�د‪ ،‬واضطررت لتعليم ابن�ي ذي ال�‪12‬‬ ‫عاما ً قيادة السيارة‪ ،‬ك�ي ا أحتاج أي أحد‪،‬‬ ‫فل�ن أثق�ل ع�ى أقاربن�ا الذين ل�م يقروا‬ ‫معن�ا‪ ،‬ولكن�ي وج�دت ي قيام ابن�ي بتلبية‬ ‫احتياجاتنا حفظا ً لكرامتنا بن الناس‪ ،‬فرغم‬ ‫أن ابن�ي مازال صغ�راً‪ ،‬ولكن�ه أصبح اآن‬ ‫رج�ل امنزل الثاني‪ ،‬فهو ا يرتاح‪ ،‬بل يوصل‬ ‫شقيقات�ه مدارسه� َن‪ ،‬ث�م يوصلن�ي لعمي‪،‬‬ ‫ويذه�ب مدرسته‪ ،‬وهك�ذا ي عودتنا‪ ،‬إضافة‬ ‫إى تلبيت�ه حاجات امنزل‪ ،‬من السوبرماركت‬ ‫وغ�ره‪ ،‬فأنا أكون دوما ً بج�واره ي السيارة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مطالب�ة بتوفر وزارة الشؤون‬ ‫خوفا ً عليه»‪.‬‬ ‫ااجتماعي�ة سائق�ن للمطلق�ات واأرام�ل‪،‬‬ ‫خاص�ة م�ع الظ�روف الت�ي يعان�ن منها‪،‬‬

‫بمشاركة مائتي متطوع ومتطوعة‬

‫«أطفال أصحاء‪ ..‬مستقبل مشرق» ينطلق‬ ‫السبت المقبل بالمستشفى الجامعي‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق‬

‫(الرق)‬

‫(تصوير‪ :‬أمن الرحمن)‬

‫ينظم قس�م طب اأطفال بمستشفى امل�ك فهد الجامعي‪،‬‬ ‫التاب�ع لجامع�ة الدم�ام‪ ،‬بالتع�اون م�ع قس�م التثقيف‬ ‫الصح�ي معرض توعية باأم�راض الشائعة عند اأطفال‪،‬‬ ‫تح�ت شع�ار «أطفال أصح�اء‪ ..‬مستقبل م�رق»‪ ،‬وذلك‬ ‫خ�ال الفرة من ‪ 28-25‬جم�ادى اأوى ‪ .1434‬الذي من‬ ‫امقرر انطاق�ه ي البهو الرئيس للمستشفى‪ .‬وهو مفتوح لزوار‬ ‫امستشفى وامراجعن وجميع رائ�ح امجتمع‪ ،‬كما ت َم التنسيق‬ ‫م�ع إدارة الربية والتعلي�م ي امنطقة ليستقبل الزوار من طاب‬ ‫امدارس بمعدل ‪ 300-250‬طالب وطالبة يومياً‪.‬‬ ‫وذك�ر رئيس اللجنة امنظمة للحمل�ة‪ ،‬الدكتور أحمد بن عبدالله‬ ‫العدسان�ي‪َ ،‬‬ ‫بأن الحمل�ة ستنطلق برعاية مدي�ر جامعة الدمام‬ ‫الدكت�ور عبدالل�ه الربيش م�ن الساعة ‪ 9‬صباح�ا ً وحتى ‪3:30‬‬ ‫مس�ا ًء يومي�ا طيلة أيام الحمل�ة وسيتم ي ه�ذه الحملة تسليط‬ ‫الضوء عى امشكات الصحية الشائعة عند اأطفال‪.‬‬ ‫وبن َ‬ ‫َ‬ ‫أن امعرض يتكوَن من اثني عر ركنا ً يغطي عدة مواضيع‬ ‫مختلف�ة مشتملة عى متابعة النمو التط�وري الحركي والتغذية‬ ‫والسمنة‪ ،‬وداء السكري والنزات امعوية‪ ،‬والوقاية من الجراثيم‪،‬‬ ‫وأمراض الحساسية‪ ،‬والربو ‪ ،‬وأمراض القلب الوادية وأمراض‬ ‫ال�دم‪ ،‬ونبذة عن الطفل الخديج‪ ،‬وكيفي�ة التعامل مع ال ُر َ‬ ‫ضع ي‬ ‫الحاات الحرجة ووسائل السامة امنزلية‪.‬‬ ‫وأش�ار الدكت�ور العدساني أنَ�ه تم ااستعانة بأكث�ر من مائتي‬ ‫متط�وع ومتطوع�ة م�ن طلب�ة كلية الط�ب ي الجامع�ة وكلية‬ ‫ً‬ ‫إضاف�ة إى متطوع�ن م�ن خارج‬ ‫التمري�ض وأطب�اء اامتي�از‬ ‫الجامعة‪.‬‬

‫هــو وهــي‬

‫بريطانية تلد أضخم مولود في العالم‬

‫أضخم مولود وبجانبه طفل ي مثل عمره‬

‫‪11‬‬

‫كاريكاتر مجتمع هو وهي‬

‫عبدالرحمن الزهراني‬

‫مهارات عالية‬ ‫إى هن�ا‪ ،‬أوض�ح امستش�ار اأري‬ ‫وااجتماع�ي مصل�ح القحطان�ي‪ ،‬أ َن هناك‬ ‫مه�ارات عالية تنم�و داخل الطف�ل‪ ،‬حينما‬ ‫يعت�اد تلبية احتياجات والدت�ه منذ الصغر‪،‬‬ ‫إا أ َن اآث�ار السلبي�ة غالبا ً ما تك�ون أكثر‪،‬‬ ‫ع�ى رأسها قت�ل طفولته‪ ،‬وع�دم استمتاعه‬ ‫بهذه امرحلة م�ن حياته‪ ،‬ناهيك عن تع ُرضه‬ ‫لخط�ر الح�وادث امروري�ة‪ ،‬التي ق�د تودي‬ ‫بحياة الطف�ل‪ ،‬أو تؤدي إى إصابته باإعاقة‪،‬‬ ‫وأض�اف «الواج�ب علين�ا كمجتم�ع هو أن‬ ‫نحمي أبناءنا‪ ،‬من خال تطبيق اأنظمة التي‬ ‫وضعته�االدول�ةللمصلح�ةالعام�ة»‪.‬‬ ‫النظام ا يسمح‬ ‫فيم�ا أوض�ح العقي�د ي إدارة م�رور‬ ‫عس�ر‪ ،‬ظاف�ر القرني‪ ،‬أن النظ�ام ا يسمح‬ ‫م�ن ه�م دون سن ال��‪ 17‬عام�ا ً بالحصول‬ ‫عى رخصة قي�ادة‪ ،‬وإن كان ي سن صغرة‬ ‫يُعط�ى تريحا ً بالقي�ادة حتى يصل للسن‬ ‫القانوني�ة‪ ،‬وبالت�اي يحص�ل ع�ى رخصة‪.‬‬ ‫وق�ال القرن�ي‪ ،‬إن النظام ام�روري واضح‪،‬‬ ‫فف�ي حال ضبط الطفل يقود سيارة‪ ،‬يُعطى‬ ‫مخالفة ع�دم وجود رخص�ة مقدارها ‪300‬‬ ‫ريال‪ ،‬وكذل�ك يُعطى الوي ع�ى الطفل أو‬ ‫مال�ك السيارة مخالفة بموجب النظام‪ ،‬كونه‬ ‫سلم السي�ارة لشخص غر مؤه�ل للقيادة‪،‬‬ ‫يبل�غ حدها اأدنى ‪ 500‬ري�ال‪ ،‬والحد اأعى‬ ‫‪ 900‬ري�ال‪ ،‬وي حال تكررت نفس امخالفة‪،‬‬ ‫يح�وَل اأم�ر إى هيئ�ة الج�زاءات ي إدراة‬ ‫امرور‪ .‬وع�ن قيادة اأح�داث بسبب ظروف‬ ‫وال�دة الطفل‪ ،‬أوض�ح أن هن�اك استثناءات‬ ‫للقي�ادة ي هذه الحالة‪ ،‬تحددها إدارة امرور‬ ‫أو بحسب مرئيات مدير امرور‪.‬‬


‫متطوعات طب اأسنان َي ُقمن بحملة توعوية‬ ‫القصيم ‪ -‬الرق‬

‫إحدى امتطوعات ترسم عى وجه طفلة‬

‫أق�ام الن�ادي التطوع�ي لط�اب‬ ‫وطالبات طب اأسنان‪ ،‬بالتعاون مع كلية‬ ‫طب اأس�نان بجامع�ة القصيم فعاليات‬ ‫ي�وم صح�ة الف�م الخام�س ي بري�دة‪،‬‬

‫عني�زة‪ ،‬ال�رس‪ ،‬وبين�ت رئيس�ة الحملة‬ ‫الطالب�ة نورة القحطان�ي أن الهدف من‬ ‫ه�ذه الحملة توعية كاف�ة أفراد امجتمع‬ ‫بأهمية العناية وامحافظة عى صحة الفم‬ ‫واأس�نان‪ ،‬والطريقة الس�ليمة لتفريش‬ ‫اأس�نان‪ ،‬وأث�ر ذلك عى صحة الجس�م‪،‬‬

‫‪12‬‬

‫النـاس‬

‫يوغا‬

‫كتبـت لكم «يا سـام يا دكتور! لـو تتعاملون‬ ‫مع اإعام قلياً‪ ..‬وتركـون اإراب عنه»‪ ،‬ولكن‬ ‫أعتقـد أن اإعام اآن بـات ي نظركم هو «توير»‪،‬‬ ‫و«توير» هـذا ـ فيما أرى ـ ا يحمل إا ما يدور ي‬ ‫فلكي وي فكري‪ ،‬ولن يتجاوزه إى ما يدور ي أذهان‬ ‫الناس وما يقابلونه من مصاعب جمة ي حياتهم‪.‬‬ ‫وسـؤاي معاليكـم‪ :‬هل عـدم تطابق اأسـعار‬ ‫للصنـف الواحـد من امـواد الغذائيـة أو غرها يُع ُد‬ ‫ُ‬ ‫فروقـات‬ ‫مـن الريعـة اإسـامية ي يء؟ هـل‬ ‫إيجـار امحـات التجارية يُعـ ُد مـن الريعة؟ هل‬ ‫دخـول البضاعة ا ُمق َلـدَة وبيعها عى أنهـا أصلية‪،‬‬ ‫رغـ َم مرورهـا عـى مكاتب الغِ ِ‬ ‫ـش التجـاري التي‬ ‫اسـتُح ِدثَت بدا ً عـن مكتب الجـودة والنوعيَة‪ ،‬يُع ُد‬ ‫من الريعة؟!‬ ‫دعنا بهدوء نناقش امسألة‪ :‬التجارة اإساميَة‬ ‫الحُ ـ َرة التـي يتحدث عنهـا امسـؤولون ي الوزارة‪،‬‬ ‫والتي تخضـع للعرض والطلب وتخضع لأسـعار‬ ‫العامية‪ ،‬غر حقيقية؛ بدليل َ‬ ‫أن سعر «بدلة» لطفل‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫من إندونيسـيا يسـتوردها التاجر وا تكلفه ثاثة‬ ‫رياات ليبيعَ ها هنا بثاثن رياا ً (هذا مثال)‪ ..‬فأين‬ ‫اإسـام من هذا؟!‪ ..‬اإسـام الذي يقـول‪ :‬ا يجب‬ ‫أن يزيـد ربح السـلعة عن نصف ثمنهـا‪ ..‬هنا تُباع‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫ُضاعفـة‪ .‬والحُ جَ ة الجاهـزة دائما ً لدى‬ ‫بأضعاف م‬ ‫ٌ‬ ‫التاجر هي َ‬ ‫ِ‬ ‫اإيجـارات غالية‪ ،‬ولهذا نعوِض هذا‬ ‫أن‬ ‫الغاء‪ .‬بينما الح ُل ي يد وزارة التجارة‪ ،‬ولكنها تبتعد‬ ‫عن ذلك وا تريـد أن تدخل ي مواجهة مع التجار‪..‬‬ ‫ومـا تفعلـه وزارة التجـارة اآن هـو «الطقطقة»‬ ‫عى امسـتهلكن الغابة عـر «توير»‪ ،‬وتوضح أنه‬ ‫تم توزيع أربـاح الركة الفانيـة وتم اإعان عن‬ ‫مزادات امخطط الفاني‪.‬‬ ‫فهل هـذا هو اإعام الذي ينظر إليه معاليكم؟‬ ‫وهـل التسـاؤات التي تـدور ي ذهن مَ ـن حولك ي‬ ‫الوزارة هي أسـئلة اإعـام؟ إن كانت كذلك ي رأيك‬ ‫فما الفرق بينك وبن سـابقيك يا معـاي الوزير؟‪..‬‬ ‫فقط هذا هو السؤال‪.‬‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫الشويهين يباشر مهام عمله‬ ‫اأحساء ـ الرق‬

‫ك� َرم أم�ر منطق�ة حائل اأمر س�عود‬ ‫بن عبدامحس�ن‪ ،‬اإدارة العام�ة للربية‬ ‫والتعلي�م ي منطقة حائ�ل خال الحفل‬ ‫الختامي لراي حائل الدوي‬ ‫ي متنزه امغ�واة‪ ،‬بحضور رئيس الهيئة‬ ‫العامة للسياحة واآثار ي امملكة اأمر سلطان‬ ‫بن س�لمان‪ ،‬ونائ�ب أمر منطق�ة حائل اأمر‬ ‫عبدالعزيز بن س�عد بن عبدالعزيز‪ ،‬والرئيس‬ ‫العام لرعاية الش�باب اأم�ر نواف بن فيصل‪،‬‬ ‫ومس�اعد رئيس الهيئة العليا لتطوير امنطقة‬ ‫ورئيس اللجنة التنفيذي�ة للراي اأمر عبدالله‬ ‫بن خال�د‪ ،‬ورئيس ااتحاد العربي الس�عودي‬ ‫للس�يارات والدراجات اأمر س�لطان بن بندر‬ ‫الفيص�ل‪ .‬وتس� ّلم درع التكريم من أمر حائل‬ ‫إبراهيم الجنيدي مدير إدارة اإعام الربوي ي‬ ‫تعليم حائل‪.‬‬

‫د‪ .‬فهد الجهني يتسلم شهادة جينيس لأرقام القياسية « الرق»‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الرق أش�اد وزير التعلي�م الع�اي الدكتور‬ ‫خالد العنقري بإنجاز عمادة شؤون الطاب بجامعة الطائف‪،‬‬ ‫ال�ذي حققته بدخلوها موس�وعة اأرق�ام القياس�ية العامية‬ ‫«جيني�س»‪ ،‬من حملة «دمك عس�ل»‪ ،‬الت�ي نفذها طلبة نادي‬ ‫التوعي�ة الصحي�ة‪ ،‬إضافة إى تحطيم الرقم القياي الس�ابق‬ ‫الذي حققته جامعة تركية ي توعية أكر عدد وصلوا إليه وهو‬ ‫«‪ »7042‬شخصاً‪ ،‬متخطن حاجز التسعة آاف شخص‪.‬‬ ‫جاء ذل�ك ي «برقي�ة خطية»‪ ،‬م�ن الدكتور العنق�ري‪ ،‬مدير‬ ‫الجامعة الدكتور عبد اإله باناجه‪.‬‬

‫أمر حائل خال تكريم الجنيدي‬

‫يودعون العتيبي‬ ‫وجهاء عسير ِ‬

‫وزير الداخلية يشكر العزي‬ ‫جازان ‪ -‬الرق وج�ه وزير‬ ‫الداخلي�ة اأم�ر محم�د ب�ن‬ ‫ناي�ف ب�ن عبدالعزي�ز برقية‬ ‫شكر لرئيس مركز جبل القهر‬ ‫بج�ازان‪ ،‬أحم�د ع�ي العزي‪،‬‬ ‫م�ا قام به م�ن تهنئته بتعيينه‬ ‫وزيرا ً للداخلية‪.‬‬ ‫أحمد العزي‬

‫زعلة متحدث ًا إمارة جازان‬

‫تكريم العتيبي بعد صدور قرار نقله محافظة شقراء‬ ‫أبها ‪ -‬الرق‬ ‫أق�ام ع�دد م�ن وجه�اء منطق�ة عس�ر‬ ‫حفل تكري�م ووداع للموظف ولي�د بن جعيثن‬

‫العتيبي‪ ،‬أحد منس�وبي كلية أبها التقنية‪ ،‬الذي‬ ‫انتقل للعمل ي كلية التقنية ي محافظة شقراء‪،‬‬ ‫تخلل الحفل تقديم الهدايا التذكارية والقصائد‬ ‫الش�عرية‪ ،‬حر امناسبة شيخ قبائل آل بهيش‬

‫ي بن�ي ش�هر محمد بن حس�ن‪ ،‬وش�يخ قبائل‬ ‫العم�رة ي محافظة تنومة ع�ي بن زارع‪ ،‬وعدد‬ ‫م�ن زم�اء العتيب�ي ي تقنيتي أبه�ا وخميس‬ ‫مشيط‪.‬‬

‫«نقطة وضوح» يحتفل بمرور ‪ 5‬سنوات‬

‫وليد الشويهن‬

‫صورة جماعية لبعض منسوبي امكتب‬ ‫جدة ‪ -‬الرق‬

‫وفاة والدة النقيب مهدي العرجاني‬ ‫اأحساء ‪ -‬الرق تو في�ت‬ ‫والدة النقيب مهدي بن سعد‬ ‫العرجاني ضاب�ط التحقيق‬ ‫بمرك�ز رط�ة العي�ون‬ ‫وأقيم�ت الص�اة عليه�ا ي‬ ‫جام�ع خ�ادم الحرم�ن‬ ‫الريف�ن باأحس�اء‪ .‬رحم‬ ‫الله الفقيدة وأسكنها فسيح‬ ‫جنات�ه ‪ .‬إن�ا لل�ه وإن�ا إليه‬ ‫راجعون‪.‬‬

‫أقام مكتب «نقطة وضوح لاستشارات‬ ‫اإدارية واأبحاث» حفل عشاء بمناسبة مرور‬

‫(تصوير‪ :‬مروان العريي)‬

‫‪ 5‬س�نوات عى افتتاحه ي فن�دق الحياة بارك‬ ‫بج�دة‪ ،‬بحض�ور منس�وبي امكت�ب وبعض‬ ‫امدعوين‪.‬‬ ‫وق�ال الرئي�س التنفي�ذي محم�د اليامي إن‬

‫امكت�ب أقام ه�ذا الحف�ل بمناس�بة مرور ‪5‬‬ ‫س�نوات عى افتت�اح امكت�ب الذي اس�تطاع‬ ‫تحقيق نجاحات جي�دة وجذب ريحة مهمة‬ ‫من العماء الكبار‪.‬‬

‫نزاء منتصف الطريق بمجمع اأمل يزورون نادي الهال‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬

‫النقيب مهدي العرجاني‬

‫«اإمام» تشكر َكل من اطمأنَ على صحة زوجها‬

‫مدير الصحة المدرسية يشكر بالغنيم والعساف‬

‫عمة الزميل فؤاد المالكي في ذمة اه‬

‫فؤاد امالكي‬

‫جازان ‪ -‬الرق أ صد ر أ م�ر‬ ‫منطق�ة ج�ازان اأم�ر محم�د‬ ‫بن ن�ار ب�ن عبدالعزي�ز قرارا ً‬ ‫إداريا ً بتكليف مديرعام امراجعة‬ ‫الداخلي�ة بإم�ارة امنطق�ة ع�ي‬ ‫بن م�وى زعلة متحدثا ً رس�ميا ً‬ ‫وناطقا ً إعاميا ً باس�م اإمارة إى‬ ‫جانب عمله ‪.‬‬ ‫عي زعلة‬ ‫ً‬ ‫وع�ر امتح�دث الرس�مي إمارة‬ ‫جازان ي تريح لوكالة اأنباء الس�عودية عن اعتزازه البالغ‬ ‫بثقة أمر امنطقة‪ ،‬راجيا ً من الله العون والتوفيق ‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬الرق ش�كرت امذيع�ة‬ ‫بالرنام�ج الثاني بج�دة‪ ،‬نازك‬ ‫اإم�ام‪ ،‬امس�ؤولن والوس�ط‬ ‫َ‬ ‫اطمأن عى‬ ‫اإعام�ي‪ ،‬وكل م�ن‬ ‫صحة زوجها بش�ار عبدالوهاب‬ ‫حجل�ة‪ ،‬بع�د خضوع�ه لعملية‬ ‫قلب مفتوح‪ ،‬والتي تكللت‪ ،‬ولله‬ ‫الحم�د‪ ،‬بالنج�اح‪ .‬كم�ا قدمت‬ ‫نازك اإمام‬ ‫ش�ك َرها للفري�ق الطب�ي الذي‬ ‫أرف عى عاج زوجها وكافة منسوبي امستشفى‪.‬‬

‫في ذمة اه‬

‫جدة ‪ -‬الرق انتقلت إى‬ ‫رحمة الله تعاى عمة الزميل‬ ‫امحرر بصحيفة «الرق »‬ ‫ي جدة فؤاد امالكي‪ ،‬وأقيمت‬ ‫عليها ال��ص��اة بمسجد‬ ‫العباس‪.‬‬ ‫رحم الله الفقيدة وأسكنها‬ ‫فسيح جناته ‪ .‬إنا لله وإنا‬ ‫إليه راجعون‪.‬‬

‫وزيرالتعليم العالي يشيد بجامعة الطائف‬ ‫حياتهم‬

‫حائل ‪ -‬الرق‬

‫محمد الغامدي‬

‫أطفال يشاهدون بعض الفعاليات الخاصة بتوعية اأسنان (الرق)‬

‫اأحد ‪ 19‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 31‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )483‬السنة الثانية‬

‫يكرم إدارة التربية والتعليم‬ ‫أمير حائل ِ‬

‫معالي الوزير‬ ‫و«الطقطقة على‬ ‫المستهلك»‬

‫ب�ار مدي�ر العاق�ات العام�ة واإعام‬ ‫بالكلية التقنية باأحساء وأمن عام نادي‬ ‫الجيل السعودي وليد بن محمد الشويهن‬ ‫مه�ام عمله بع�د أنه�ى بتمي�ز برنامجا ً‬ ‫تدريبيا ً بعنوان التخطيط ااس�راتيجي لرامج‬ ‫امؤسس�ة العام�ة للتدريب التقن�ي وامهني مدة‬ ‫أسبوعن ي العاصمة الفلبينية مانيا‪.‬‬

‫و تخل�ل الفعالية رك�ن للفحص وقد ت َم‬ ‫الكش�ف عى مايق�ارب ‪ 200‬حالة يوميا ً‬ ‫ما ب�ن رجال ونس�اء‪ .‬كم�ا وضع ركن‬ ‫مخصص للكش�ف عى اأطفال وتطبيق‬ ‫مادة الفلورايد عى مايقارب ‪ 650‬طفاً‬ ‫ي اليوم الواحد ‪.‬‬

‫زارت مجموع�ة م�ن امتعافن بمن�زل منتصف الطري�ق والرعاية‬ ‫الاحق�ة التابع مجمع اأمل للصحة النفس�ية بالرياض مقر نادي الهال‬ ‫وذل�ك ضم�ن أنش�طة الرفيه الت�ي ينظمه�ا امجم�ع لنزائ�ه‪ ،‬وكان ي‬ ‫استقبالهم مدير الكرة بالنادي الكابتن فهد امفرج الذي رحب بهم وتمنى‬ ‫له�م قضاء وقت مفي�د ي النادي‪ ،‬وق�د التقى امتعاف�ون باعبي الفريق‬ ‫اأول بالن�ادي يتقدمه�م كابتن الفريق يار القحطان�ي والكابتن محمد‬ ‫الشلهوب وذلك بحضور إداري النادي هشام الحيدان ومسؤول العاقات‬ ‫العامة يار الطاي ‪.‬‬

‫الكابتن يار القحطاني مع امتعافن‬

‫اأحساء ‪ -‬الرق وجّ �ه مدي�ر‬ ‫ع�ام الصحة امدرس�ية بال�وزارة‬ ‫د‪ .‬س�ليمان ب�ن نار الش�هري‪،‬‬ ‫ش�كره للمدي�ر الع�ام للربي�ة‬ ‫والتعليم باأحساء أحمد بن محمد‬ ‫بالغني�م‪ ،‬ع�ى جه�وده ومتابعته‬ ‫ودعمه لجهود ونش�اطات الصحة‬ ‫امدرس�ية‪ ،‬وش�كرا ً موص�وا ً إى‬ ‫أحمد بالغنيم‬ ‫مدي�رة إدارة الصح�ة امدرس�ية‬ ‫وضحى بنت عيى العساف‪ ،‬وللعاملن والعامات ي الوحدات‬ ‫الصحية‪ ،‬وذلك بعد ااطاع عى تقارير الصحة امدرسية‪.‬‬

‫مولودة للكاتب الزغيبي‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬الرق ُرزق الزميل‬ ‫الكاتب ي صحيفة «الحياة»‬ ‫فهد بن غ��ازي الزغيبي‪،‬‬ ‫بمولودته البكر‪ ،‬وقرر إقامة‬ ‫وليمة دسمة بهذه امناسبة‪،‬‬ ‫وجمع الزماء اإعامين‬ ‫وامثقفن ي محافظة حفر‬ ‫الباطن‪ ،‬جعلها الله من مواليد‬ ‫السعادة‪.‬‬

‫فهد الزغيبي‬


‫أفراح المالكي‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫احتف�ل الشاب�ان‪ ،‬فيص�ل حامد امالك�ي وعدن�ان امالكي‪،‬‬ ‫بزواجهم�ا‪ ،‬فيص�ل م�ن كريم�ة خاط�ر امالك�ي‪ ،‬وعدنان‬ ‫م�ن كريم�ة عبدالله امالك�ي‪ ،‬بحضور لفيف من اأه�ل واأقارب‬ ‫واأصدقاء الذين شاركوا العريسن فرحتهما‪.‬‬

‫العريس عدنان امالكي‬

‫العريس فيصل امالكي‬

‫العريس فيصل امالكي مع والدالعروس خاطر امالكي‬

‫‪13‬‬

‫النـاس‬

‫العريسان مع مذيع اأخبار ي التليفزيون السعودي سلمان امالكي وأخي العريس عبدالله امالكي‬

‫اأحد ‪ 19‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 31‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )483‬السنة الثانية‬

‫سلطان الرفدي يحتفي بزواجه‬ ‫الخرج ‪ -‬الرق‬ ‫احتف�ى الشاب سلط�ان بن‬ ‫ف�ارس الرف�دي بزواجه من‬ ‫كريمة سليمان ب�ن مري الرفدي‬ ‫شيخ شمل قبائل السلقاء من قبيلة‬ ‫عنزة‪ ،‬وذل�ك ي قاع�ة درة الخليج‬ ‫لاحتف�اات بالري�اض‪ ،‬وس�ط‬ ‫حضورلفيف م�ن اأهل واأصدقاء‬ ‫واأقارب وزماء العريس امهنئن‪.‬‬

‫العريس سلطان الرفدي‬

‫العريس الرفدي مع أصدقائه‬

‫حوران زبن الرفدي خال العريس وبجانبه ابن أخيه‬

‫العريس ‪ ،‬عم العريس نايف الرفدي‬

‫محرر الرق الزميل رائد العنزي ‪ ،‬العريس‬

‫العريس ‪ ،‬صاي الرفدي عم العريس‬

‫أقارب وأصدقاء العريس‬

‫محمد زبن الرفدي خال العريس‬

‫(الرق)‬

‫اللواء عبدالله بن سعود بن مرعبة ‪ ،‬سعود بن حمد بن مرعبة‬

‫العريس ووالده‬

‫سطام الرفدي شقيق العريس ‪ ،‬العريس‬

‫نواف العضياني في القفص الذهبي‬ ‫الطائف ‪ -‬الرق‬ ‫احتف�ل الزمي�ل اإعام�ي معد‬ ‫برنام�ج الثامن�ة ن�واف العضيان�ي‬ ‫بزواج�ه‪ ،‬وذل�ك بقاع�ة الواح�ة ي‬ ‫ج�دة‪ ،‬وسط حضور كب�ر من الوسط‬ ‫اإعامي من داخ�ل امملكة وخارجها‪،‬‬ ‫واأقارب واأصدق�اء‪ ،‬وتقدم الحضور‬ ‫مدير ال�»إم بي ي» بالسعودية داوود‬ ‫الري�ان ومديرو ع�دد م�ن القنوات‬ ‫الفضائي�ة بامملكة وعدد من امراسلن‬ ‫والصحفين ي مختلف وسائل اإعام‪.‬‬

‫العريس ووالده‬

‫العريس وإى جواره عدد من الضيوف ويظهر الريان‬

‫العريس مع عدد من الضيوف‬

‫الزماء من اإعامين خال ااحتفال (الحارثي والعتيبي ومحمد سعود وضيف الله الصقر)‬

‫العريس مع أصدقائه‬

‫من اليمن فهد الحارثي ومحمد سعود والعريس وعناد العتيبي وضيف الله الصقر‬


‫علمي ًا‪..‬‬ ‫التوصل إلى‬ ‫شفاء أربعة‬ ‫عشر مريض ًا‬ ‫بنقص المناعة‬

‫الدمام ‪ -‬الرق‬

‫الدراسات الطبية عى مرى اإيدز تحقق تقدما ً‬

‫‪14‬‬

‫آفاق‬

‫(الرق)‬

‫أظه�ر بحث طب�ي جدي�د نر ي‬ ‫مجل�ة «‪ّ »PLOS Pathogens‬‬ ‫أن‬ ‫أربع�ة عر مصابا ً بم�رض اإيدز‬ ‫تم ش�فاؤهم «عملياً» من الفروس‬ ‫بعد تناولهم مزيجا ً من اأدوية ضد‬ ‫الفروس�ات‪ ،‬وأن�ه كان أيض�ا ً بإمكانهم‬ ‫الس�يطرة ع�ى ام�رض بعد اإق�اع عن‬ ‫تناول العاج‪.‬‬

‫له�ذا امرض‪ ،‬الذي يصي�ب اماين حول‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫وت�م التأكيد م�ن قب�ل الباحثن أنه‬ ‫بالرغ�م من وج�ود الفروس ي أجس�ام‬ ‫امصابن إا أنه بالكاد يمكن الكشف عنه‬ ‫بالوس�ائل امخري�ة الدقيقة‪ ،‬م�ا قد يعد‬ ‫علميا ً أنه تم ش�فاؤهم من امرض‪ ،‬وليس‬ ‫اعتبارهم تخلصوا منه نهائياً‪.‬‬ ‫وق�د أج�ري البح�ث ع�ى س�بعن‬ ‫مصابا ً عولجوا من ام�رض مبكراً‪ ،‬خال‬

‫وق�ال الباحثون ي معهد باس�ر ي‬ ‫باري�س‪ ،‬إنه باإمكان الحصول عى عاج‬ ‫مبك�ر وطوي�ل امدى أش�خاص بخلفية‬ ‫طبي�ة غ�ر ِمؤاتي�ة ان يصل�وا للتحك�م‬ ‫الكام�ل بام�رض‪ ،‬وبالت�اي التوقف عن‬ ‫تعاطي العاج�ات‪ ،‬وهذا ما حصل علميا ً‬ ‫أربعة عر مريضا ً من مجموع س�بعن‬ ‫مريضا ً خضعوا للبحث‪.‬‬ ‫ويضيف الباحث�ون أن هذه النتيجة‬ ‫ق�د تس�هم ي الحصول ع�ى دواء نهائي‬

‫فرة ت�راوح ما بن ( ‪ )15-10‬أس�بوعا ً‬ ‫من اإصاب�ة بام�رض‪ ،‬وأن غالبية الذين‬ ‫عولجوا عاودهم امرض خال فرة البحث‬ ‫بسبب ارتداد الفروس الريع‪ ،‬باستثناء‬ ‫أربع�ة عر مريض�ا ً لم يرت�د الفروس‬ ‫إليهم‪ ،‬وبالتاي توقفوا عن تعاطي العاج‬ ‫بعد تناولهم للدواء أكثر من ثاث سنن‪.‬‬ ‫وق�د نص�ح اأطب�اء م�رى اإيدز‬ ‫بعدم التوقف عن تعاطي الدواء‪ ،‬أن ذلك‬ ‫يرفع نسبة الشفاء من امرض إى ‪.%15‬‬

‫اأحد ‪ 19‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 31‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )483‬السنة الثانية‬

‫إعداد‪ :‬ماجد الداغستاني‬

‫فلسفة وفكر‬

‫دراسات طبية تؤكد براءة الحياة العصرية من لعنة اإصابة بأمراض القلب‬

‫إعادة النبش‬ ‫في أحداث‬ ‫سبتمبر‬

‫الدمام ‪ -‬الرق‬

‫ماجد الداغستاني‬ ‫أثارت أحداث سبتمر كثرا ً من التساؤات حتى غدت نوعا ً من اللغز‬ ‫و اأس�طورة‪ ،‬مثلها مثل حادث مقتل اأمرة ديانا‪ .‬فبعض الخراء‬ ‫زعم أن الطريقة التي انه�ار بها الرجان توحي أن هناك تخطيطا ً‬ ‫مسبقاً‪ .‬وأن الرجن قد فخخا بالكامل‪ ،‬وإا ما حدث اانهيار وبهذا‬ ‫الشكل امريب‪.‬‬ ‫ش�هادات امنقذي�ن والباحثن تح�ت اأنقاض تش�كل قرينة‬ ‫تدف�ع ي هذا ااتج�اه أيضاً‪ ،‬وأحده�م يقول ايمكن�ك أن تجد أي‬ ‫يء‪ ،‬فا تجد كمبيوترا ً وا مكتبا ً وا درجا ً وا آلة حاس�بة‪ ،‬وحتى‬ ‫الخرسانة طحنت طحنا ً وأصبحت كمسحوق الدقيق‪ ،‬وقد اسرجع‬ ‫أحدهم مناظر ه�دم امباني غر امرغوب فيها بطريقة متعمدة عر‬ ‫تفخيحه�ا‪ ،‬وما يصادق عى ه�ذا الكام ش�هادات بعض الناجن‪،‬‬ ‫الذي�ن أك�دوا بما ا يدع مجاا ً للش�ك‪ ،‬أن هناك انفج�ارا ً ثانيا ً تبع‬ ‫ثان‪ ،‬ه�ذا ماقاله عديد من‬ ‫اصط�دام الطائرة‪ ،‬نعم‪ ،‬ح�دث انفجار ٍ‬ ‫الش�هود‪ ،‬بل إن بعضهم س�مع ث�اث انفجارات ضخم�ة ومتتالية‬ ‫تبعت ارتطام الطائرة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫الص�ادم ي اأمر‪ ،‬أن هن�اك برجا بالقرب م�ن الرجن انهار‬ ‫بنف�س الطريقة التي انهار بها الرجان ويتكون من ‪ 47‬طابقاً‪ ،‬إنه‬ ‫الرج رق�م (‪ )7‬الذي لم يتم الركيز علي�ه إعامياً‪ ،‬بل وربما هناك‬ ‫من يقرأ مقاي هذا وهو لم يعلم عنه شيئا ً حتى بعد مرور أكثر من‬ ‫عر سنوات عى الحادثة‪.‬‬ ‫ونقلت ش�بكة (بي ب�ي ي) الريطانية عن امحقق الرئيس ي‬ ‫امعهد القومي للمقاييس والتكنولوجيا ش�يام ساندر أن «الفرضية‬ ‫التي نعمل عليها اآن تش�ر إى أن النران وحرائق امباني العادية‪،‬‬ ‫كانت قد اندلعت وأخذت تكر شيئا ً فشيئا ً وتتدحرج لتنتر بعدها‬ ‫ع�ر الطواب�ق امتعددة من امبن�ى‪ ،‬هي التي س�ببت اانهيار الكي‬ ‫والنهائي للرج رقم (‪.»)7‬‬ ‫وي ح�ال تم اإق�رار بأن الرج رقم (‪ )7‬انه�ار بفعل النران‪،‬‬ ‫فس�يكون هو ناطحة السحاب اأوى والوحيدة ي العالم التي تنهار‬ ‫لهذا الس�بب‪ .‬لكن امعمارين وامهندس�ن الذين تضمهم مجموعة‬ ‫«حقيق�ة ‪ »9/11‬يقولون إن هذا غ�ر ممكن وأن اانهيار ا محالة‬ ‫قد حدث بفعل آلية جرى التحكم بها وضبطها بدقة‪.‬‬ ‫الرواية الرس�مية تزعم أن هن�اك ‪ 19‬خاطفا ً يقودهم بن ادن‬ ‫خطف�وا أربع طائرات وتجاوزوا نظام الدفاع الصاروخي اأمريكي‬ ‫وحقق�وا ما يق�ارب ‪ %75‬من أهدافه�م بحكم أنهم فج�روا ثاثة‬ ‫مواقع م�ن أربعة‪ .‬انهار برجا التجارة بص�ورة عمودية كما تنهار‬ ‫بي�وت الرمال ث�م تبخرت الطائ�رة التي اصطدم�ت ي البنتاجون‬ ‫وأصبحت ا يء وكذلك الطائرة التي سقطت ي شاكنسفيل‪.‬‬ ‫ذك�رت لجنة التحقيق ‪ 911‬أن ي كل طائرة كان من امفرض‬ ‫أن يركب ‪ 5-4‬خاطفن‪ ،‬ولكن السؤال امهم ماذا لم تظهر أسماؤهم‬ ‫ي قائم�ة امس�افرين بعد أن ت�م إصدارها احق�ا ً ؟‪ .‬وما يبعث عى‬ ‫الس�خرية ويدل ع�ى الحماقة‪ ،‬الزعم أن امحقق�ن قد حصلوا عى‬ ‫أحد جوازات الخاطفن س�اما ً غانما ً معاى وسط كل هذا الركام من‬ ‫الخرس�انة‪ ،‬ثم جاءت الصاعقة حيث تب�ن أن صاحب الجواز حي‬ ‫ي�رزق‪.‬‬ ‫وق�د أوضح بعض امس�ؤولن اأمريكين أن بعض الخاطفن‬ ‫مازال�وا أحياء‪ .‬وأك�د امحققون أنه ا يوجد دلي�ل واحد عى عاقة‬ ‫الخاطفن اأحياء منهم واأموات ببن ادن حتى الفيديو الذي ظهر‬ ‫فيه بن ادن يتحدث عن الحادثة ويشمت بأمريكا كان غريبا ً مريباً‪،‬‬ ‫فقد كان الشخص بمامح مختلفه عن بن ادن‪.‬‬ ‫نع�ود لحادث�ة اصطدام الطائ�رة ي مبنى البنتاغ�ون‪ ،‬عندما‬ ‫ج�اء امحقق�ون م�كان الحادث ل�م يكن هن�اك أث�ر أي يء من‬ ‫حط�ام الطائرة‪ ،‬ا مقاعد وا أمتعة‪ ،‬كل يء تبخر‪ ،‬تعزوه الرواية‬ ‫الرس�مية للحرارة الهائل�ة امنبغثة من وقود الطائ�رة مع العلم أن‬ ‫محرك�ي الطائرة امصنوعن من الفواذ والتايتونيوم يزن كل واحد‬ ‫منهما ستة أطنان‪.‬‬ ‫ً‬ ‫علمي�اً‪ ،‬مس�تحيل أن يبخر وقود الطائ�رة ‪ 12‬طنا من الفواذ‬ ‫والتايتوني�وم‪ ،‬وقد زعم أنه باإمكان التعرف عى الجثث عن طريق‬ ‫الحم�ض النووي‪ ،‬وهنا يأتي التس�اؤل الذي يفرض نفس�ه‪ ،‬كيف‬ ‫يمك�ن لنران أن تصهر وتبخر ‪ 12‬طنا ً من الفواذ والتايتونيوم ثم‬ ‫ترك جثثا ً برية سليمة؟‪.‬‬ ‫يقول أحدهم من التفحص القري�ب مكان انفجار البنتاجون‪،‬‬ ‫ايوج�د أي دليل عى أن هناك طائرة اصطدمت بامبنى أو انفجرت‬ ‫بالقرب منه‪ .‬وامثر أيض�ا ً أنه بعد وقت قصر من اانفجار‪ ،‬التقط‬ ‫عماء حكوميون الشظايا وحملوها بعيدا ً وتم تغطية امكان بالراب‬ ‫والح�ى حتى ايتم ترك أي دليل يش�ر إى طبيع�ة وحقيقة ذلك‬ ‫اانفجار‪ ،‬وبالطبع كل الكامرات التي تراقب محيط البنتاغون تمت‬ ‫مصادرتها بالكامل فا يتم الكشف عما رب البنتاجون بالضبط‪،‬‬ ‫ووزارة العدل ترفض إطاق تلك الكامرات إى يومنا هذا‪ .‬أما رحلة‬ ‫شانسكيل للطائرة التي يزعم أن زياد الجراح قادها وتم إسقاطها‪،‬‬ ‫فا يبدو هناك أي أثر لحطام طائرة بل حفرة كبرة مليئة بأشجار‬ ‫محرقة‪ ،‬وا يوجد أي دليل عى أن هناك طائرة كبرة قد تحطمت‪،‬‬ ‫وما أكثر القرائن التي تقود إى فكرة أن العمل مدبر‪.‬‬ ‫وبع�د أي جريمة دائما ً توجه أصابع ااتهام للمس�تفيد‪ ،‬وكلنا‬ ‫يعرف أن امس�تفيد اأول‪ ،‬ركات الساح اأمريكية التي ازدهرت‬ ‫بع�د أن تعرض�ت صناعة الس�اح لنكس�ة كب�رة عق�ب الحرب‬ ‫الباردة‪ .‬وعليه كان اب ّد أن تس�ر اأمور ي صالح كبار امس�اهمن‬ ‫ي تل�ك الركات‪ ،‬باإضافة لركات النفط وركات إعادة اإعمار‪،‬‬ ‫فالك�وارث والحروب قد تبدو مدمرة للب�ر لكنها ي صالح حفنة‬ ‫مستفيدة تملك قرار شن الحروب وجمع الثروات‪.‬‬ ‫‪majood@alsharq.net.sa‬‬

‫كان ي َ‬ ‫ُعتق�د أن الحي�اة العري�ة بم�ا‬ ‫تحوي�ه م�ن نم�ط ي اأكل وال�رب‬ ‫والس�لوك ه�ي امس�ؤولة ع�ن أمراض‬ ‫تصل�ب الراي�ن والقل�ب والس�كتات‬ ‫الدماغي�ة‪ ،‬ولك�ن بع�ض الباحثن كان‬ ‫لهم رأي آخ�ر‪ .‬تراكم الدهون ي الراين وما‬ ‫ينت�ج عنه من أمراض القلب وتصلب الراين‬ ‫لي�س من لعن�ة نمط الحي�اة العرية‪ ،‬بل إن‬ ‫تلك اأمراض قديمة من حقب التاريخ اماضية‪،‬‬ ‫ه�ذا ماقاله باحثون اس�تخدموا تقنية امس�ح‬ ‫الضوئي للكشف عن امومياوات القديمة‪.‬‬ ‫وقد بينت نتائج دراس�ة جدي�دة أُجريت‬ ‫ع�ى مومي�اوات تع�ود إى حقب�ات مختلف�ة‪،‬‬ ‫ومناطق مختلفة عى امتداد أربعة آاف س�نة‪،‬‬ ‫إن تصل�ب الراين كان يصيب اإنس�ان منذ‬ ‫م�ا ا يقل عن أربعة آاف س�نة ممَ�ا يدفع إى‬ ‫ااعتق�اد أ َن أم�راض القل�ب واأوعية ليس�ت‬ ‫ً‬ ‫ناتج�ة عن الحي�اة العرية كم�ا كان يعتقد‬ ‫حسب السائد‪،‬‬ ‫وكم�ا ه�و مع�روف‪ ،‬فمعظ�م الن�اس‬ ‫يربط�ون بن ام�رض ال�ذي ي�ؤدي أمراض‬ ‫القلب والس�كتات الدماغية وب�ن نمط الحياة‬ ‫العرية كالتدخن والبدانة‪.‬‬ ‫وكانت دراس�ات س�ابقة قد بينت إصابة‬

‫امومي�اوات امرية القديم�ة بأمراض تصلب‬ ‫الراي�ن والقل�ب‪ ،‬ولك�ن تب�ن أن العين�ات‬ ‫امأخ�وذة للبح�ث كان�ت تنتم�ي لطبق�ات‬ ‫اجتماعي�ة عالي�ة تتب�ع نظاما ً غذائيا ً مش�بَعا ً‬ ‫بالدهون‪ ،‬وا تغطي كل فئات امجتمع‪.‬‬ ‫وأخذ صورة أش�مل ع�ن اموضوع وعن‬ ‫م�دى انتش�ار أم�راض القل�ب بن الش�عوب‬ ‫القديمة تم أخذ عينات من عدة حضارات بائدة‬ ‫وأخذ ص�ور مقطعية لهم من‪ :‬م�ر‪ ،‬البرو‪،‬‬ ‫أمري�كا الجنوبي�ة‪ ،‬وأخ�را ً جزر ألوش�يان ي‬ ‫أاس�كا‪ .‬عر دراسة هذه الصور توصلوا إى أن‬ ‫ما نسبته ‪ %34‬كانت لديه إما دائل ترجيحية‬ ‫أو دائل حتمية عى وجود تصلب الراين‪.‬‬ ‫ومن خ�ال امومي�اوات التي بق�ي فيها‬ ‫الهيكل الرياني س�ليماً؛ كان بإمكان العلماء‬ ‫تحدي�د العوام�ل امس�ببة لتصل�ب الراي�ن‬ ‫ع�ن طريق فح�ص العامات امن�ذرة بتك ُلس‬ ‫الراي�ن‪ ،‬وأه�م م�ا ت� َم الحص�ول عليه من‬ ‫نتائ�ج أ َن البر باختاف أعراقهم وعصورهم‬ ‫معرضون أم�راض تصل�ب الراين‪ ،‬بغض‬ ‫النظر عن نمط حياتهم ونظامهم الغذائي‪ ،‬وأن‬ ‫أمراض القلب ليست وليدة الحياة العرية‪.‬‬ ‫خت�م الباحث�ون عملهم بقوله�م‪« :‬نحن‬ ‫انعرف كث�را ً عن أنماط الحياة التي عاش�ها‬ ‫ه�ؤاء‪ ،‬أو اأنم�اط الغذائي�ة الت�ي اتبعوه�ا‪،‬‬ ‫وبالت�اي مازلن�ا انس�تطيع تحدي�د م�ا إذا‬

‫مومياء قديمة أجري عليها امسح الضوئي للكشف عن أمراض القلب وتصلب الراين‬

‫دراسة‪ :‬البشر باختاف أعراقهم وعصورهم معرضون أمراض تصلب‬ ‫الشرايين بغض النظر عن نمط حياتهم ونظامهم الغذائي‬ ‫كان�ت لإصاب�ة بتصل�ب الراي�ن أس�س‬ ‫وعوام�ل جيني�ة‪ ،‬أم أنه�ا ببس�اطة‪ ،‬وكما هو‬ ‫معتق�د‪ ،‬نابعة ع�ن «نمط الحي�اة»‪« ،‬صحيح‬

‫أننا انس�تطيع تغي�ر اماي لكنن�ا بالتأكيد‬ ‫نس�تطيع التعديل عى نمط حياتن�ا مما يؤثر‬ ‫إيجاب�ا ً ع�ى مس�تقبلنا‪ ،‬فالتغذي�ة الجي�دة‪،‬‬

‫بعد النجاح في إعادة ضفدع منقرض للحياة من‬ ‫جديد‪ ..‬هل يمكننا إعادة فيل «الماموث»؟‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق‬ ‫تمكنت مجموعة من العلماء‬ ‫ي أس�راليا باس�تخدام‬ ‫تقني�ة استنس�اخ متطورة‬ ‫م�ن إع�ادة إحي�اء ن�واة‬ ‫خلي�ة لضف�دع منق�رض‪.‬‬ ‫أنثى ه�ذا الضفدع ال�ذي يدعى‬ ‫(‪ )Rheobatrachussilus‬تل�د‬ ‫صغاره�ا من فمها بعد أن تبتلع‬ ‫بيوضها وتحتضنهم ي معدتها‪.‬‬ ‫ويعد م�ن أنواع الضف�ادع التي‬ ‫انقرضت ي عام ‪!1983‬‬ ‫وق�د أج�رى العلم�اء ع�دة‬ ‫تج�ارب متك�ررة ع�ى م�دى‬ ‫خمس س�نوات بع�د أن تمكنوا‬ ‫م�ن اس�تعادة ن�واة خلي�ة من‬ ‫أنسجة للضفدع امنقرض كانت‬ ‫قد جُ معت ي س�بعينيات القرن‬ ‫ِ‬ ‫مجم�دة فرة‬ ‫ام�اي وحُ فظت‬ ‫أربع�ن عام�اً‪ .‬بع�د ذل�ك ق�ام‬ ‫العلم�اء بأخ�ذ بي�وض ضفادع‬ ‫قريب�ة للضف�دع امنق�رض ثم‬ ‫عطل�وا أنويته�ا ووضع�وا بدا ً‬ ‫منها نويات الضف�دع امنقرض‬ ‫مم�ا أدى لتكوين خلي�ة جنينية‬ ‫أولي�ة بدأت باانقس�ام بطريقة‬ ‫آلية مما يعني استعادة الحيوان‬ ‫امنقرض من جديد‪.‬‬ ‫وع�ى ض�وء تل�ك اأبحاث‪،‬‬ ‫ف�إن هن�اك م�ن ي�رى ب�أن‬

‫واإقاع عن التدخن‪ ،‬والعيش بأس�لوب حياة‬ ‫نش�ط هي عوامل قد تس�اعد عى الحفاظ عى‬ ‫قلب صحي ومعاى من اأمراض‪.‬‬

‫هل من الممكن وادة إنسان بـ َ«ذيل»‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق‬ ‫يحمل اإنس�ان ي خريطته الجينية بقايا جينات مس�ؤولة عن وجود‬ ‫الذيل‪ ،‬ولكنها ي حالة معطلة‪ .‬إا أنه ي بعض اأحيان يولد الش�خص‬ ‫ومعه نس�خة نشطة وغر خامدة من هذا الجن‪ ،‬وهكذا تكون النتيجة‬ ‫أن يول�د اإنس�ان وله ذيل‪ ،‬وه�ذا الذيل له امتداد عظم�ي من العمود‬ ‫الفق�ري وليس مج�رد زيادة لحمي�ة‪ .‬وتثبت بع�ض الوقائع الطبية‬ ‫أن هن�اك حاات خلقية نادرة يلد اإنس�ان فيها بذي�ل حيواني كامل! وهذه‬ ‫ظاهرة تسمى ب� «‪ ،»Vestigiality‬وسببها أنه ي نسبة صغرة من الحاات‬ ‫خال فرة الحمل‪ ،‬تنشط جينات خلق الذيل ي الجنن‪.‬‬

‫ّ‬ ‫«جل» للتنظيف عوض ًا عن الماء في‬ ‫الطائرات وميدان المعارك العسكرية‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق‬

‫مخلوق اماموث امنقرض‬ ‫«جوراس�يك بارك» ق�د يتحول‬ ‫إى حقيق�ة ي غض�ون خم�س‬ ‫س�نوات‪ ،‬حيث يخط�ط العلماء‬ ‫الياباني�ون والروس استنس�اخ‬ ‫حيوان «امام�وث» الذي انقرض‬ ‫منذ عرة آاف عام‪ ،‬هذا اماموث‬ ‫امنقرض ق�د يعود للحياة خال‬ ‫بضع س�نوات بع�د العثور عى‬ ‫نخ�اع عظم من الفخ�ذ ي حالة‬ ‫جي�دة ي الرب�ة دائم�ة التجمد‬

‫ي س�يبريا»‪ ،‬وفقا ً ل�� «‪Daily‬‬ ‫‪.»Mail‬‬ ‫البحث امشرك الذي يهدف‬ ‫إى إع�ادة هذا الحي�وان العماق‬ ‫بدأ ي ‪ 2012‬بن الفريق الروي‬ ‫التاب�ع متح�ف امام�وث وب�ن‬ ‫الفريق اليابان�ي التابع لجامعة‬ ‫كينك�ي‪ .‬ه�ذا وس�يقوم العلماء‬ ‫بزرع نواة خايا نخاع اماموث ي‬ ‫خايا بويضة الفيل‪ .‬هذا سيقوم‬

‫(الرق)‬ ‫بخل�ق أجن�ة تحم�ل الحم�ض‬ ‫النووي للماموث‪ ،‬والذي بعد ذلك‬ ‫س�يتم زرعه ي رحم الفيل‪ .‬وقد‬ ‫عد علماء أن ااحتباس الحراري‬ ‫وذوب�ان الجليد سيكش�فان عن‬ ‫كثر م�ن الحيوان�ات امنقرضة‬ ‫والتي ق�د تؤدي لعودة حيوانات‬ ‫منقرضة منذ آاف السنن‪ .‬فهل‬ ‫يتحقق فع�ا ً ما ي�دور ي أفام‬ ‫الخيال العلمي؟‬

‫علماء يط ِورون مادة تنقي المياه وتساعد في إنتاج الهيدروجين والطاقة‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق‬ ‫طورعلم�اء م�ادة متع�ددة‬ ‫ااس�تعماات بإمكانه�ا‬ ‫تحلية امي�اه‪ ،‬واس�تعمالها‬ ‫كمرش�حات مرن�ة لتنقي�ة‬ ‫امياه أيضاً‪ ،‬تساعد عى إنتاج‬ ‫الطاقة م�ن خال تحلية النفايات‬ ‫امالحة‪ ،‬وتستعمل كخايا شمسية‬ ‫مرن�ة‪ ،‬بإمكانها أيض�ا ً مضاعفة‬ ‫م�دة حي�اة بطاري�ات الليثيوم‪-‬‬ ‫اي�ون‪ .‬كما تتميز بقدرتها الكبرة‬ ‫عى قتل البكتريا بحيث يمكن أن‬ ‫تستعمل لتطوير ضمادة مضادة‬ ‫للجراثيم‪.‬‬ ‫وقد نجح العلم�اء بالجامعة‬ ‫التكنولوجي�ة نانيان�غ (‪،)NTU‬‬ ‫بقي�ادة الروفيس�ور ‪Darren‬‬ ‫‪ Sun‬بتطوي�ر امادة النانوية التي‬ ‫بإمكانها أن تقوم بكل تلك امهام‬

‫(الرق)‬

‫عالم يجري اختبارات عى امادة متعددة ااستعماات‬ ‫والوظائ�ف وذلك بثم�ن أرخص‬ ‫بامقارنة مع التكنولوجيا الحالية‪.‬‬ ‫الفت�ح العلم�ي اس�تغرق‬ ‫الروفيس�ور خم�س س�نوات‬ ‫م�ن البح�ث والدراس�ة والعم�ل‬ ‫لتطويره�ذه ام�ادة الت�ي يطلق‬ ‫عليها اسم ثاني أوكسيد التيتانيوم‬

‫(الرق)‬

‫(‪ ،)TiO2‬الت�ي يت�م تش�كيلها‬ ‫بتحوي�ل بل�ورات ثان�ي أكس�يد‬ ‫التيتاني�وم إى ألياف نانوية‪ ،‬التي‬ ‫يمكن بعد ذلك صناعتها بسهولة‬ ‫عى شكل أغشية فلرة مرنة تشمل‬ ‫دمج الكربون‪ ،‬النحاس‪ ،‬الزنك أو‬ ‫القصدي�ر‪ ،‬اعتم�ادا ع�ى امنتوج‬

‫النهائي الذي نود الحصول عليه‪.‬‬ ‫وقد أثبت�ت التجارب العلمية‬ ‫أن لدى ام�ادة الجدي�دة امبتكرة‬ ‫الق�درة ع�ى تري�ع التفاع�ل‬ ‫الكيميائ�ي‪ ،‬وهي أيضا قادرة عى‬ ‫اارتباط بس�هولة مع اماء‪.‬‬ ‫وقد أظهر ااكتش�اف‪ ،‬الذي‬ ‫نر مؤخ�را ً ي امجلة اأكاديمية‪،‬‬ ‫امعني�ة ببح�وث امي�اه‪ ،‬أن كمية‬ ‫صغرة من امواد متناهية الصغر‬ ‫(‪ 0.5‬غرام من ألي�اف نانو ثاني‬ ‫أكس�يد التيتاني�وم امعالج�ة مع‬ ‫أكس�يد النحاس)‪ ،‬يمكن أن تولد‬ ‫‪ 1،53‬ملليل�ر م�ن الهيدروج�ن‬ ‫ي س�اعة واح�دة‪ .‬وه�ذه الكمية‬ ‫امنتج�ة م�ن الهيدروج�ن ه�ي‬ ‫أكث�ر م�ن ثاث�ة أضع�اف كمية‬ ‫الهيدروجن الت�ي يمكن إنتاجها‬ ‫عندم�ا يت�م اس�تخدام البات�ن‬ ‫للغرض نفسه‪.‬‬

‫حص�ل طالب عى براءة اخ�راع لجل صغر يؤدي مهام ااس�تحمام‬ ‫دون الحاجة اس�تخدام اماء‪ .‬وهو عبارة عن مادة هامية توضع عى‬ ‫الب�رة وتحل محل امياه والصابون‪ .‬يع�د اأول من نوعه ي العالم ي‬ ‫مجال ااستحمام ‪ .‬وي نفس الوقت معبأ ي حاوية باستيكية صغرة‬ ‫مما يس�هل حمله والتنقل به‪ .‬ويأمل ادويك ماريشان‪ ،‬مخرع امنتج‪،‬‬ ‫أن هذا الجل سوف يكون مناسبا ً لأشخاص الذين ا يستطيعون الحصول‬ ‫عى مياه نظيفة أو خدمات الرف الصحي‪ ،‬وهي اأزمة التي تطال اماين‬ ‫م�ن البر حول العالم‪ .‬ااخراع الذي فاز بس�ببه ماريش�ان بجائزة عامية‬ ‫لعام ‪ 2011‬له تطبيقات واسعة ي إفريقيا وأجزاء أخرى من العالم النامي‪،‬‬ ‫حي�ث يقل ااهتم�ام بالنظافة العام�ة وا يحصل ماين الن�اس عى امياه‬ ‫بش�كل منتظم‪ ،‬وأيضا ً مناسب للذين ايستطيعون ااستحمام ي فرة فصل‬ ‫الش�تاء والصقيع‪ ،‬خاصة مع عدم توفر مياه ساخنة حيث يكون ااستحمام‬ ‫صعبا ً وشاقاً‪.‬‬ ‫وق�د اخ�رع جي�ل «‪ »DryBath‬إنق�اذ حي�اة أكثر م�ن مليونن من‬ ‫امعوزين الذين يعانون ويموتون ي كثر من اأحيان بس�بب أمراض يمكن‬ ‫عاجه�ا بس�هولة مثل اإس�هال‪ ،‬والراخوم�ا‪ ،‬وما إى ذلك‪ ،‬بحس�ب ماقاله‬ ‫ادويك ماريشان‪.‬‬ ‫ويختلف الجيل الذى اخرعه ماريشن عن جيل اليدين امضاد للبكتريا‬ ‫فهو عديم الرائحة مرطب وقابل للتحلل‪ .‬واس�تخدم الشاب الجنوب إفريقي‬ ‫هاتفه امحمول امتصل باإنرنت للبحث عن تركيبة تغني عن امياه وتوصل‬ ‫إى ‪ DryBath‬وحصل عى براءة اخراع‪.‬‬ ‫ويصنع الجيل تجاريا ً حاليا ً وتستخدمه ركات طران عامية كبرة ي‬ ‫الرحات الجوية الطويل�ة‪ ،‬كما تزود بعض الحكومات جنودها به ي ميدان‬ ‫امعارك والعمليات العسكرية‪ .‬ويقول ماريشان أن اخراعه يساعد أيضا عى‬ ‫توفر امياه ي امناطق اأفقر ي العالم‪.‬‬

‫جل يستخدم عوضا ً عن اماء للتنظيف‬

‫(الرق)‬


‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﺟﺎﺳﺮ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬ ‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ أﺣﻤﺪ اﻓﻨﺪي‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮق اﻟﻌﺪواﻧﻲ‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪:‬‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ اﻟﺪﻫﺮ‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻧﺎﺋﺒﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي )اﻟﺮﻳﺎض(‬

‫ﻃﻼل ﻋﺎﺗﻖ اﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ )ﺟﺪة(‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إﻳﺎد ﻋﺜﻤﺎن اﻟﺤﺴﻴﻨﻲ‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬

‫اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪8003046777 :‬‬

‫– ﺷﺎرع ا„ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ –‬ ‫ﻫﺎﺗﻒ ‪03 – 8136777 :‬‬

‫ﻓﺎﻛﺲ ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ ‪2662 :‬‬ ‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي ‪31461 :‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪01 –4023701‬‬ ‫‪01 –4054698‬‬ ‫‪ryd@alsharqnetsa‬‬

‫ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪025613950‬‬ ‫‪025561668‬‬ ‫‪makkah@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪048484609‬‬ ‫‪048488587‬‬ ‫‪madina@alsharqnetsa‬‬

‫ﺟﺪة‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪editorial@alsharqnetsa‬ا‪¢‬ﺷﺘﺮاﻛﺎت‪-‬ﻫﺎﺗﻒ‪ 038136836 :‬ﻓﺎﻛﺲ‪038054977 :‬ﺑﺮﻳﺪ إﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪subs@alsharqnetsa:‬‬

‫‪jed@alsharqnetsa‬‬

‫اﺣﺴﺎء‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪03 –5620714‬‬ ‫‪has@alsharqnetsa‬‬

‫‪02 –6980434‬‬ ‫‪02 –6982023‬‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫‪‬‬

‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3831848‬‬ ‫‪3833263‬‬ ‫‪qassim@alsharqnetsa‬‬

‫ﺗﺒﻮك‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪ – ‬‬

‫‪4244101‬‬ ‫‪4245004‬‬ ‫‪tabuk@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫‪‬‬

‫‪65435301‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫‪65435127‬‬

‫‪hail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺟﺎزان‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3224280‬‬ ‫‪jizan@alsharqnetsa‬‬

‫أﺑﻬﺎ‬ ‫‪‬‬

‫‪22893682289367‬‬ ‫‪abha@alsharqnetsa‬‬

‫ﻧﺠﺮان‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪075238139‬‬ ‫‪075235138‬‬ ‫‪najran@alsharqnetsa‬اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫‪‬‬ ‫‪027373402‬‬ ‫‪027374023‬‬ ‫‪taif@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫‪‬‬ ‫‪03–3485500‬‬ ‫‪033495510‬‬

‫‪033495564‬‬ ‫‪jubail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪037201798‬‬ ‫‪03 –7201786‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharqnetsa‬‬

‫إدارة ا‪¢‬ﻋﻼن‪314612662 :‬اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪ 8003046777 :‬اﻟﺒﺮﻳﺪ ا‪¢‬ﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪ads@alsharqnetsa‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺪﻣﺎم‪96638136886:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96638054933:‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺮﻳﺎض‪96614024618:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96614024619:‬ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪة‪96626982011:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96626982033:‬‬

‫ا ﺣﺪ ‪19‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 31‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (483‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻌﻘﻴﻞ ﻟـ |‪ :‬اﻧﺘﻬﺎء ﺧﺼﺨﺼﺔ‬ ‫أﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ اﻣﻴﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﺧﻼل ‪٢٠١٣‬‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺗﻬﺎﻧﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬ ‫ﻛﺸﻒ رﺋﻴﺲ اﻟﻮﺣﺪة اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﻟﻌﻠﻮم اﻟﻄﺮان‪ ،‬اﻟﻜﺎﺑﺘﻦ ﻃﻼل‬ ‫اﻟﻌﻘﻴـﻞ‪ ،‬ﰲ ﺗﴫﻳﺤـﺎت ﻟـ »اﻟـﴩق« ﺧﻼل‬ ‫ﺟﻮﻟـﺔ ﻣﻴﺪاﻧﻴـﺔ ﰲ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ ﻋـﻦ اﻻﻧﺘﻬﺎء‬ ‫اﻟﺘﻘﺮﻳﺒﻲ ﻟﻠﺨﺼﺨﺼﺔ اﻟﺘﻲ ﺑﺪأﺗﻬﺎ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﺛـﻼث ﺳﻨـﻮات‪ ،‬وﺗﺤﺪﻳـﺪا ً ﻣﻨـﺬ ‪ ،2010‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﱠ‬ ‫واﻤﻌﻘـﺪة واﻤﺘﻌﺒﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫وﺻﻔﻬـﺎ ﺑﺎﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺸـﺎﻗﺔ‬ ‫ﻛـﱪ وﺗﻌﻠﻢ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﺑﻤﺎ ﻳُـﻮازي ﺛﻼﺛﻦ ﺳﻨﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺜﻼث ﺳﻨﻮات‪.‬‬ ‫ﻛﻴﺎن ﻣﺴﺘﻘﻞ‬ ‫وﻋـﻦ ﻣـﺪى ﺗﺄﺛـﺮ اﻟﺨﺼﺨﺼﺔ‬ ‫واﻟﺘﻐﻴـﺮات اﻟﺤﺎﺻﻠـﺔ ﰲ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ‬ ‫ﻋـﲆ ﻃﺒﻴﻌـﺔ اﻟﻌﻼﻗـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺮﺑﻄﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺨﻄﻮط اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬أ ﱠﻛﺪ اﻟﻌﻘﻴﻞ أ ﱠن‬ ‫اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺤـﺎﴐ ﻛﻴﺎ ٌن‬ ‫ﻣﺴـﺘﻘ ﱞﻞ‪ ،‬واﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣـﻊ اﻟﺨﻄـﻮط‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻳﺘـﻢ ﺑﻤﻮﺟﺐ ﻋﻘـﻮد ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻋﻘـﻮد اﻟﺨﻄـﻮط اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺒﺤﻮث‬ ‫اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴـﺔ وﻋﻘﻮد اﻟﻄﺮان اﻟﺨﺎص‬ ‫وﻋﻘﻮد اﻟﺸـﺤﻦ وﻋﻘﻮد ﻃﺒﻴﺔ وﻏﺮﻫﺎ‪،‬‬ ‫وﻣـﺎ ﻋﺪا اﻤﺮﺟﻌﻴﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ واﻟﻮﺣﻴﺪة‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻌـﻮد إﱃ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌـﺎم ﻟﻠﺨﻄﻮط‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻟﻜﻴﺎﻧﺎن ﻣﺴـﺘﻘﻼن ﻋﻦ‬ ‫ﺑﻌﻀﻬﺎ اﻟﺒﻌﺾ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وأوﺿـﺢ أن اﻻﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ اﻵن ﰲ‬ ‫ﻣﺮﺣﻠﺘﻬـﺎ اﻷﺧـﺮة ﻟﻠﺘﺨﺼﻴـﺺ‪ ،‬وﻟﻢ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻳﺘﺒﻖ ﺳﻮى ﻋﺪة أﺷـﻬﺮ ﺣﺘـﻰ ﺗﻜﺘﻤﻞ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﺨﺼﻴﺺ ﰲ ‪ ،2013‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً‬ ‫ﺣﺠـﻢ اﻟﻔـﺮق اﻟـﺬي ﻛﺎﻧـﺖ ﻋﻠﻴـﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻋﻨـﺪ ﺗﺒﻌﻴﺘﻬـﺎ ﻹدارة ﺗﺎﺑﻌـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺨﻄﻮط اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﻫﻲ اﻵن‬ ‫وﺣـﺪة اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻣﺴـﺘﻘﻠﺔ‪ ،‬وﻟﺪﻳﻬﺎ‬ ‫ﺳﺠﻞ ﺗﺠﺎري ﺑﻤﺴـﻤﱠﺎﻫﺎ واﺷـﱰاك ﰲ‬ ‫اﻟﺘﺄﻣﻴﻨـﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ واﺳﺘﻘﻼﻟﻴـﺔ‬ ‫ﻣﺎدﻳﺔ ﻛﺎﻣﻠﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل‪ ،‬إ ﱠن اﻟﺨﻄـﻂ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‬ ‫ﺳﺘﻈﻬـﺮ ﻋﻘـﺐ ﺳﻨﺔ وﻟﻴـﺲ ﺳﻨﻮات‪،‬‬ ‫وﺳﺘﻜـﻮن اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ إﻳﺠﺎﺑﻴـﺔ‪ ،‬وﺿﻌﻒ‬ ‫ﻣﻌـﺪﻻت اﻹﻧﺘﺎﺟﻴﺔ اﻤﻮﺟـﻮدة اﻵن‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﻋﺪة ﻣـﺆﴍات ﺣﺎﻟﻴـﺔ ﺳﺘﺘﻮﻓﺮ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﺴـﻨﺔ اﻟﻘﺎدﻣﺔ‪ ،‬وﺑﺤﺴﺐ رؤﻳﺔ‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة اﻷﻣـﺮ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤـﺪ آل ﺳﻌﻮد‪ ،‬ﺳﻴﺘﻮﻓﺮ‬ ‫ﻟﻸﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ ﺿﻌـﻒ اﻷﺟﻬﺰة اﻤﻮﺟﻮدة‬ ‫ﺑﻬـﺎ ﺣﺎﻟﻴـﺎً‪ ،‬وﺳﺘﻔـﻮق ﻗﻴﻤـﺔ وﻋـﺪد‬ ‫اﻟﻌﻘـﻮد ا ُﻤ ﱠ‬ ‫ﻮﻗﻌَ ﺔ أﺻﻮ َل ﻣﺎ ﺗﻤﺘﻠﻜﻪ أﻛﱪ‬ ‫ﴍﻛﺔ ﻣﻮﺟﻮدة ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ؛ ﻷ ﱠن ﻫﻨﺎﻟﻚ‬ ‫رﻏﺒـﺔ ﺣﻘﻴﻘـﺔ وﻋﻤـﻼً ﺟـﺎدا ً ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺼﻮرة اﻟﺬﻫﻨﻴﺔ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﺣﺪة اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫وﻗـﺪ ﺗـ ﱠﻢ اﻋﺘﻤـﺎد اﻟﻮﺣـﺪة‬ ‫اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن‬ ‫ﻟﻌﻠـﻮم اﻟﻄﺮان ﻛﺄول ﻣﺮﻛـﺰ ﻋﺎﻤﻲ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻳﻘﺪم اﺧﺘﺒـﺎر وإﺟﺎزة اﻟﻜﻔﺎءة‬ ‫ﰲ ﻟﻐـﺔ اﻟﻄـﺮان )اﻟﻠﻐـﺔ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳـﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻄـﺮان( ﻣـﻦ ﻗِ ﺒَﻞ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﻄـﺮان اﻤﺪﻧـﻲ وﻗﻄـﺎع اﻟﺴـﻼﻣﺔ‬ ‫واﻟﱰاﺧﻴـﺺ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ ﺣﺴـﺐ‬ ‫اﻟﴩوط اﻟﻔﻨﻴﺔ ﻟﻜﻔﺎءة اﻟﻠﻐﺔ ﰲ ﻣﻨﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟﻄـﺮان اﻤﺪﻧـﻲ )اﻹﻳﻜﺎو(‪ ،‬وﺷـﻬﺎدة‬ ‫اﻻﻋﺘﻤﺎد ﻟﺠﻬﺎز ﺗﺸﺒﻴﻬﻲ ﺑﻮﻳﻨﺞ ‪-747‬‬ ‫‪ 400‬ﻣـﻦ ﻗِ ﺒَﻞ وﻛﺎﻟـﺔ ﺳﻼﻣﺔ اﻟﻄﺮان‬ ‫اﻷوروﺑﻴـﺔ )اﻹﻳﺎﺳـﺎ( وﻫـﻲ ﻣﺎﺗﻌﻨـﻲ‬ ‫أﻧﻪ ﺑﺈﻣﻜﺎن اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ ﺗﺪرﻳﺐ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﴩﻛـﺎت اﻷوروﺑﻴـﺔ؛ ﻷﻧﻬـﺎ ﻃﺒﻘـﺖ‬ ‫اﻤﻮاﺻﻔـﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ واﻷوروﺑﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﺷـﻬﺎدة اﻋﺘﻤﺎد ﻣﻦ اﻟﴩﻛﺔ اﻤﺼﻨﱢﻌَ ﺔ‬ ‫ﻟﻄﺎﺋﺮات اﻵﻳﺮﺑﺎص‪ ،‬وﻣﺆﺧﺮا ً ﰲ ‪2013‬‬ ‫ﺣﺼﻠﺖ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ ﻋﲆ ﺷﻬﺎدة اﻋﺘﻤﺎد‬ ‫ﻣﻦ اﻟﴩﻛﺔ اﻤﺼﻨﱢﻌَ ﺔ ﻟﻄﺎﺋﺮات اﻟﺒﻮﻳﻨﺞ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻋﻤﻞ ﺳﻨﺔ وﻧﺼﻒ‪ ،‬وﻫﺬه اﻟﺸﻬﺎدة‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫‪15‬‬

‫وأوﺿـﺢ أ ﱠن اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ ﻟﺪﻳﻬـﺎ ﺧﻤﺴـﺔ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﺎرﻳﻦ ﻋﺎﻤﻴﻦ‪ ،‬ﻫﻢ‪ :‬ﻣﺴﺘﺸﺎر ﻣﺎﱄ‪ ،‬وﻣﺴﺘﺸﺎر‬ ‫ﻗﺎﻧﻮﻧـﻲ‪ ،‬وﻣﺴﺘﺸـﺎر ﺧﺼﺨﺼـﺔ‪ ،‬وﻣﺴﺘﺸـﺎر‬ ‫اﺳﱰاﺗﻴﺠـﻲ‪ ،‬وﻣﺴﺘﺸـﺎر ﻟﻜﻴﻔﻴـﺔ وﺿـﻊ إدارات‬ ‫ﻣﺴـﺘﻘﻠﺔ ﻋـﻦ اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺑﻬﺪف‬ ‫ﺗﺠﻬﻴﺰ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ ﻟﻠﺨﺼﺨﺼﺔ وﺗﺤﻮﻳﻠﻬﺎ إﱃ ﴍﻛﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ ﺳﻮق اﻷﺳﻬـﻢ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﺗﻤﺜﻴﻠﻬـﺎ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺎص‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫـﺎ ً ﻛﺬﻟﻚ إﱃ أﻧﻪ‬ ‫ﺳﻴُﺘﺎح ﻟﻸﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ اﻟﻘﻴﺎم ﺑﺘﻮﺳﻌﺎت أﻓﻘﻴﺔ ورأﺳﻴﺔ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﺴـﻨﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ أﻃﺮاف وﺟﻬﺎت‬ ‫دوﻟﻴﺔ‪.‬‬

‫‪ ٩‬ﺷﺮﻛﺎت‬ ‫ﻃﻴﺮان أﺟﻨﺒﻴﺔ‬ ‫ﻣﺘﻌﺎﻗﺪة ﻣﻊ‬ ‫اﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ‬ ‫ﺗﺮﻛﻴﺔ وﻣﺼﺮﻳﺔ‬ ‫وﺑﺤﺮﻳﻨﻴﺔ‬ ‫وﺗﺎﻳﻼﻧﺪﻳﺔ‬ ‫ٌ‬ ‫ﻣﻄﺎﺑﻖ ﻟﴩﻛﺔ ﺑﻮﻳﻨﺞ‪،‬‬ ‫ﺗﻌﻨﻲ أن اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫وﺑﺎﻹﻣﻜﺎن ﻣﻨﺢ أﺣﻘﻴﱠـﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺐ ً‬ ‫ﻧﻴﺎﺑﺔ‬ ‫ﻋﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وﺗﻤﻨـﺢ ﺷـﻬﺎدات اﻟﺘﺪرﻳﺐ ﻋﻘﺐ‬ ‫أﺧـﺬ ﻣﻨﺎﻫـﺞ اﻟﺘﺪرﻳـﺐ وﺗﻘﻴﻴﻤﻬﺎ ﻤﺪة‬ ‫ﺳﺘـﺔ أﺷـﻬﺮ‪ ،‬وﺗﺴـﺠﻴﻞ اﻤﻼﺣﻈـﺎت‬ ‫ﻟﺘﺼﺤﻴﺤﻬـﺎ‪ ،‬وﻧﺮﺳﻞ ﻟﻬﻢ اﻤﺴـﺘﻨﺪات‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻄﺎﺑﻘﺔ ﻳﺄﺗﻮن‬ ‫ﻣﺮة أﺧﺮى‪ ،‬وإن ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫إﻟﻴﻨـﺎ ﺑﺰﻳﺎرة ﻋﻤﻠﻴـﺔ ﺗﺒﺪأ ﻣـﻦ ﻧﻈﺎﻓﺔ‬ ‫اﻤﺒﻨـﻰ وﻣﻜـﺎن اﻻﺳﺘﻘﺒـﺎل وﻃﺮﻳﻘـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤـﺪث وﺗﻘﻴﻴـﻢ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ واﻟﻜﺘﺐ‬ ‫واﻟﺴـﻼﻣﺔ‪ ،‬وﻫـﻲ ﺷـﻬﺎدات اﻟﺘـﺰام‬ ‫وﻓﺨـﺮ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺗﻜﻤـﻦ ﰲ أن اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻷوروﺑـﻲ وﺑﻮﻳﻨﺞ وآﻳﺮﺑـﺎص ﺗﻘﻮل‪:‬‬ ‫»أﻧﺘـﻢ ﺗﻤﺜﻠﻮﻧﻨﺎ«‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﱠﻬـﺎ ﺗﺄﻛﻴ ٌﺪ ﻋﲆ‬ ‫أﻧﻨﺎ »اﻟﻮﺣﻴﺪون ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﻧﻜﻮن‬ ‫اﻟﻮﺣﻴﺪﻳـﻦ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ أﻳﻀﺎً«‪ ،‬وﻻ أﻋﺘﻘﺪ‬ ‫أﻳﻀﺎ ً أ ﱠن ﻫﻨﺎك ﰲ أوروﺑﺎ ﻣَﻦ ﻳﻤﻠﻚ ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻟﺪواع ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ أو‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺸﻬﺎدات رﺑﻤﺎ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﻨﺎﻓﺴﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﺮات ﻣ َ‬ ‫ُﺮاﻗﺒَﺔ‬ ‫وﻳﺸﺮ اﻟﻌﻘﻴﻞ إﱃ أ ﱠن ﻣَﻦ ﻳﺸﱰي‬ ‫ﻃﺎﺋـﺮ ًة ﺗﺼﺒـﺢ ﺑﺎﺳﻤـﻪ ﻓﻘـﻂ‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫ﺗﴫﻓﺎﺗﻬﺎ وﺣﺮﻛﺎﺗﻬـﺎ واﺳﺘﺨﺪاﻣﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺮاﻗﺒـﺔ ﻣـﻦ ﻋﺪة ﺟﻬـﺎت ﻻ‬ ‫ﻓﺘﻜـﻮن‬ ‫ُ‬ ‫ﺗﻌـﺮف اﻤﺠﺎﻣﻠـﺔ‪ ،‬وﻫـﻲ‬ ‫ﺗﺮﺣـ ُﻢ وﻻ‬ ‫ﺟﻬﺎت ﺧﺎرﺟﻴﺔ وﴍﻛﺎت ﻣُﺼﻨﱢﻌَ ﺔ‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ اﻹﺧﻼ َل ﺑﴚء ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻀﻮاﺑﻂ؛ ﻟﻜﻮﻧﻬﺎ ﱠ‬ ‫وﻗﻌَ ﺖ ﻋﲆ اﻟﺸﻬﺎدة‬ ‫وﻗﺒﻠﺘﻬـﺎ‪ ،‬ﻓﺄﺻﺒﺤﺖ ﻣُﺠـﱪ ًة ﻋﲆ ﻋﺪم‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔـﺔ ﺑﻨﻮدﻫﺎ‪ ،‬وإن ﺧﺎﻟﻔـﺖ اﻟﺒﻨﻮد‬ ‫ٌ‬ ‫ﻋﻘﻮﺑﺎت ﻗﺎﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﻬﻨﺎﻟﻚ‬ ‫ﻻ وﺟﻮد ﻟﻠﻤﺠﺎﻣﻠﺔ‬ ‫وأ ﱠﻛﺪ أ ﱠن اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻄﺮان‬ ‫اﻤﺪﻧﻲ ﻻ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ ﻣﺠﺎﻣﻠﺘﻲ وﻣﻨﺤﻲ‬ ‫ﺷـﻬﺎد ًة؛ ﻷﻧﱠﻬﺎ ﺗﻘﻊ ﺗﺤـﺖ ﻣﻈﻠﺔ اﻟـ‬ ‫»إﻳﻜـﺎو« وﻫﻲ ﺟﻬﺔ ﻣﺴـﺆوﻟﺔ‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ ً‬ ‫أ ﱠن اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺗﻌﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺼﺎرﻣﺔ‬ ‫ﺟﺪا ً ﰲ ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻤﻌﺎﻳﺮ واﻤﻮاﺻﻔﺎت‪،‬‬ ‫واﻟﻘﺴـﻮة اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻔﺬ ﺑﻬﺎ ذﻟﻚ‪ ،‬ﺗﺸﺒﻪ‬ ‫ﻗﺴـﻮة اﻷب اﻟﺬي ﻳﻘﺴـﻮ ﻋﲆ أﺑﻨﺎﺋﻪ‪،‬‬ ‫وﻋـﲆ ﺳﺒﻴـﻞ اﻤﺜـﺎل ﻣَـﻦ ﻳﺘﺨﺎﻃﺐ‬ ‫ﺑﻐـﺮ ﻟﻐﺔ اﻟﻄـﺮان اﻤﻌﻤـﻮل ﺑﻬﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﻄـﺮان اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻳ َ‬ ‫ُﺤﺎﺳـﺐ‪ ،‬وﻫﻨﺎﻟﻚ‬ ‫أﺟﻬـﺰة ﺗﺴـﺠﻴﻞ ﺗﺴـﺠﱢ ﻞ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺎ‬

‫ﻳـﺪور ﰲ اﻟﻄﺎﺋﺮة ﻋﲆ ﻣـﺪى اﻟﺮﺣﻠﺔ‬ ‫ﻛﺎﻣﻠﺔ ﻣﻨﺬ ﺗﺸـﻐﻴﻞ اﻟﺒﻄﺎرﻳﺔ ﻟﺘﻮﺛﻴﻖ‬ ‫اﻟﻠﻐﺔ واﻟﺤﺮﻛﺎت‪ ،‬وﺗﺨﻀﻊ ﻤﺮاﺟﻌﺎت‬ ‫دورﻳـﺔ وﺗﻘﻴﻴﻢ ﻋﲆ ﻣﺪى ‪ 24‬ﺳﺎﻋﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﻦ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ‬ ‫ﻤﻮﻇﻔـﻲ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت )اﻟﻄﻴﺎرﻳـﻦ‬ ‫واﻤﻬﻨﺪﺳـﻦ واﻤﺮﺣﻠـﻦ اﻟﺠﻮﻳـﻦ‬ ‫واﻤﺠﺪوﻟـﻦ( ﻫـﻮ ﺗﻮﻓـﺮ اﻟﺘﺪرﻳـﺐ‬ ‫اﻷﺳﺎﳼ واﻟﺘﺪرﻳـﺐ اﻷوﱄ واﻟﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫اﻻﻧﺘﻘـﺎﱄ واﻟﺘﺪرﻳـﺐ ﻋـﲆ اﻟﻔـﻮارق‬ ‫واﻟﺘﺪرﻳـﺐ اﻟﺘﺨﺼﴢ ﺛـﻢ اﻟﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫اﻟﺘﻨﺸـﻴﻄﻲ اﻟﺴـﻨﻮي‪ .‬واﻟﺘﺪرﻳـﺐ‬ ‫اﻟﺬاﺗـﻲ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺑﺮاﻣـﺞ اﻟﺤﺎﺳﺐ‬ ‫اﻵﱄ ﺗﺘـﻢ ﺑﺪﺧـﻮل اﻤﺘـﺪرب ﺑﺮﻗﻤـﻪ‬ ‫اﻟﻮﻇﻴﻔـﻲ ﻟﻠﺠﻬﺎز‪ ،‬واﻟﺘـﺪرب ذاﺗﻴﺎً‪،‬‬ ‫ودﺧﻮل اﻻﺧﺘﺒﺎرات واﺟﺘﻴﺎزﻫﺎ ذاﺗﻴﺎ ً‬ ‫ً‬ ‫أﻳﻀﺎً‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أن ﻫﻨﺎك ﻓﺼﻮﻻ ً‬ ‫ﺗﻘﻠﻴﺪﻳﺔ‬ ‫َ‬ ‫ﻋﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﺠﻬﻴـﺰ ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ اﻟﺬاﺗﻲ ﻣﻊ‬ ‫وﺟﻮد ﻣـﺪرب‪ .‬ﺛـﻢ ﻳﻨﺘﻘـﻞ اﻤﺘﺪرب‬ ‫إﱃ أﺟﻬـﺰة اﻟﺘﺪرﻳـﺐ اﻟﺘﺸـﺒﻴﻬﻴﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﺑﺘـﺔ‪ ،‬وﻫﻲ اﻷﻗـﻞ ُﻛ ً‬ ‫ﻠﻔـﺔ‪ ،‬وﺗﻘﻮم‬ ‫ﺑﺮﺑـﻂ ﻣﺎ ﺗﻌﻠﻤـﻮه ﻧﻈﺮﻳـﺎ ً ﺑﺎﻟﺠﺎﻧﺐ‬ ‫اﻟﻌﻤﲇ ﺑﻌﺮض ﺟﻤﻴـﻊ اﻷﺟﻬﺰة أﻣﺎم‬ ‫اﻤﺘـﺪرب ﻤﻌﺮﻓـﺔ ﻛﻴﻔﻴـﺔ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ‬ ‫واﻟﺮﺑﻂ واﻤﺮاﺟﻌـﺔ ﻷﻧﻈﻤﺔ اﻟﻄﺎﺋﺮة‪،‬‬ ‫وﻳﺘﻢ اﺟﺘﻴﺎزه ﻋﻘـﺐ ‪ 40‬ﻳﻮﻣﺎً‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ‬ ‫ﻣﻬﻨﺔ اﻟﻄﺮان ﺗﺘﻄﻠﺐ ﴎﻋﺔ اﻟﺒﺪﻳﻬﺔ‬ ‫واﻟﺤﻀـﻮر واﻻﺳﺘﻌـﺪاد اﻟﻔﻌـﲇ‬ ‫ﻟﻠﻌﻤـﻞ اﻟﺠـﺎد‪ ،‬ﻟﺬﻟـﻚ ﻧﺠـﺪ ﺑﻄﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻄﻴﺎرﻳـﻦ ﻣﺮﺗﻔﻌﺔ ﻷﻧـﻪ ﺑﺈﻣﻜﺎن أي‬ ‫اﻧﺴـﺎن أن ﻳﺄﺗـﻲ ﺑﺸـﻬﺎدة ﻃﺮان‪،‬‬ ‫وﻟﻜـﻦ ﻻ ﻳﻤﻜـﻦ أن ﻳُﻜﻤﻞ ﰲ اﻤﺮاﺣﻞ‬ ‫اﻤﺘﻘﺪﻣـﺔ ﻣـﻦ اﻟﺘﺪرﻳـﺐ؛ ﻷ ﱠن أﻧﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟﻜﻤﺒﻴﻮﺗـﺮ ﻟﻠﻄﺎﺋﺮات ﻫـﻲ ﻣﺎ ﺗﻤﺜﻞ‬ ‫»روح اﻟﻄﺎﺋﺮة«؛ ﻷﻧـﻪ ﻳﺘﺨﺎﻃﺐ ﻣﻊ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ أﺟﺰاﺋﻬﺎ‪ ،‬وﻫﻲ أﻧﻈﻤﺔ ﱠ‬ ‫ﻣﻌﻘﺪة‬ ‫وﺣﺪﻳﺜﺔ ﺟﺪاً‪ ،‬وﻻﺑﺪ ﻣﻦ ﻓﻬﻤﻬﺎ ﺑﺪﻗﺔ‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﻣـﺎ ﻳﺘﻄﻠـﺐ أن ﻳﻜـﻮن اﻟﻄﻴﺎر‬

‫اﻟﻜﺎﺑﺘﻦ ﻃﻼل اﻟﻌﻘﻴﻞ ﻣﻊ اﻟﺰﻣﻴﻠﺔ ﺗﻬﺎﻧﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ ﰲ ﻣﻘﺼﻮرة اﻟﻘﻴﺎدة اﻟﺘﺸﺒﻴﻬﻴﺔ اﻤﺘﺤﺮﻛﺔ ﰲ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺮوان اﻟﻌﺮﻳﴚ(‬

‫ﻻ ﻧﻤﺎﻧﻊ ﻓﻲ ﺗﺪرﻳﺐ اﻟﻨﺴﺎء اﺟﻨﺒﻴﺎت ﻋﻠﻰ اﻟﻄﻴﺮان‪ ..‬وﺗﻌﺎﻣﻠﻨﺎ ﻣﻊ ﺷﺮﻛﺎت وﻟﻴﺲ ﻣﻊ أﻓﺮاد‬ ‫اﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ ﺗﺨﺮﱢ ج ﺳﻨﻮﻳ ًﺎ ﻣﺎ ﻻ ﻳﻘﻞ ﻋﻦ ‪ ١٢‬أﻟﻒ ﻣﺘﺪرب واﻟﺸﺎب اﻟﺴﻌﻮدي ﻳﻤﻠﻚ إﻣﻜﺎﻧﺎت ﻛﺒﻴﺮة‬ ‫ﺣﺎﴐ اﻟﺬﻫـﻦ وﻳﺘﻤﺘﻊ ﺑﻠﻴﺎﻗﺔ ﺑﺪﻧﻴﺔ‬ ‫ﻗﺴـﻂ ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻛﺎف ﻣﻦ‬ ‫ﻋﺎﻟﻴﺔ وﺣﺎﺻﻼً ﻋﲆ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻨـﻮم واﻷﻛﻞ واﻟـﴩب‪ ،‬وﺑﻌﻴﺪا ﻋﻦ‬ ‫اﻤﺸـﺎﻛﻞ اﻟﻌﺎﺋﻠﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻬﺬا ﻧﺤﻦ ﻧﻘﻮل‬ ‫إﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﻛﻞ َﻣﻦ ﺣﺼﻞ ﻋﲆ ﺷـﻬﺎدة‬ ‫ﻣﺆﻫﻼً ﻷن ﻳﻜﻮن ﻃﻴﺎراً‪.‬‬ ‫ﺗﺪرﻳﺐ ﻣﻜﻠﻒ‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﺸـﺮ إﱃ أﻧﻪ ﻳﺘـﻢ اﻟﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫ﻋـﲆ أﺟﻬـﺰة اﻤﻼﺣـﺔ اﻟﺠﻮﻳـﺔ ﺛﻨﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﻴـﺔ ﻣﻜﻠﻔـﺔ‪،‬‬ ‫اﻷﺑﻌـﺎد‪ ،‬وﻫـﻲ‬ ‫واﻟﺘﺪرﻳـﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻳﺘﻄﻠﺐ اﺷـﱰاﻃﺎت‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ ﻧﺠﺪ ﺗﺪرﻳـﺐ اﻟﺨﻄﻮط‬ ‫ﻋﺎل؛‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣُﻜﻠﻔﺎ ً وﻟﻜ ﱠﻦ ﻣﺮدودَﻩ ٍ‬ ‫ﻷ ﱠن ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﺨﻄﺄ ﰲ ﺗﺪرﻳﺐ اﻟﻄﻴﺎرﻳﻦ‬ ‫ﺿﺌﻴﻞ‪ .‬وﻧﺤـﻦ ﻧﻌﺘﻘـﺪ أ ﱠن ﻣﻦ ﻳﺮﺳﺐ‬ ‫ﺑﺎﻷﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ ﻓـﺈن ذﻟـﻚ ﻳﻌـﻮد ﻟﺨﻄﺄ‬ ‫ارﺗﻜﺒـﻪ اﻤـﺪرب أو اﻹدارة‪ ،‬وﻧﻠـﻮم‬ ‫أﻧﻔﺴـﻨﺎ ﻷ ﱠن أي ﻣﺘﺪرب ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻳﺠﺐ أن‬ ‫ﻳﻨﺠﺢ‪ ،‬وﺗﺪرﻳﺐ اﻟﻄﻴﺎرﻳﻦ ﰲ اﻟﺨﻄﻮط‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟـﻢ ﺗﻮﺿـﻊ ﻟـﻪ أي ﻗﻴﻤـﺔ‬ ‫ﻣﺎدﻳﺔ ﻣﻌﻴﻨـﺔ ﺗﺤ ﱡﺪ ﻣـﻦ ﺗﻮﻓﺮ أﺟﻬﺰة‬ ‫ﺣﺪﻳﺜـﺔ‪ ،‬وﻟﻢ أذﻛﺮ ﻳﻮﻣﺎ ً ﻣـﻦ اﻷﻳﺎم أن‬ ‫ﻃﻠﺒﺖ ﺟﻬﺎزا ً ﺗﺪرﻳﺒﻴﺎ ً واﻋﺘﺬروا ﻟﻜﻠﻔﺘﻪ‬ ‫اﻤﺮﺗﻔﻌـﺔ‪ ،‬ﻓﻨﺤﻦ ﻻ ﻧﻘـﻮم ﺑﺎﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻜﻠﻔﺔ‬ ‫اﻷرﺧﺺ‪ ،‬واﻷﺟﻬﺰة‪ ،‬وإن ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺟـﺪاً‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻓﻌﱠ ﺎﻟﺔ ﺟﺪا ً وﺗﻤﻨﺤﻨﺎ ﻧﺘﺎﺋﺞ‬ ‫ﻛﺒﺮة‪.‬‬

‫ﺛﻢ ﻳﺄﺗـﻲ اﻟﺘﺪرﻳﺐ ﻋـﲆ اﻷﺟﻬﺰة‬ ‫اﻟﺘﺸـﺒﻴﻬﻴﺔ اﻤﺘﺤﺮﻛـﺔ اﻤﻐـﺬاة ﺑﺤﺮﻛﺔ‬ ‫ﻓﻌﻠﻴـﺔ ﻣـﻦ اﻟﻄﺎﺋـﺮة‪ ،‬وﻫـﻲ اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻷﺧـﺮة ﰲ اﻟﺘﺪرﻳـﺐ اﻟﺘـﻲ ﻳﺘﻮﻓﺮ ﺑﻬﺎ‬ ‫رؤﻳـﺔ ﻟﻠﻤﻄـﺎر وﻃﺎﺋـﺮات ﻣﺘﻄﺎﺑﻘـﺔ‬ ‫ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﺑﻤﻘﺼـﻮرة اﻟﻘﻴﺎدة‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﻣﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳـﺐ اﻟﺬاﺗﻲ ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻟﺤﺎﺳﺐ‬ ‫اﻵﱄ وأﺟﻬـﺰة ﻧﻈـﻢ اﻤﻼﺣـﺔ اﻟﺠﻮﻳـﺔ‬ ‫واﻷﺟﻬـﺰة اﻟﺘﺸـﺒﻴﻬﻴﺔ اﻟﺜﺎﺑﺘـﺔ‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ﻣﺮﺧﺼﺔ ﻣـﻦ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﻄﺮان‬ ‫اﻤﺪﻧـﻲ وﺑﻌـﺾ اﻟﻬﻴﺌـﺎت اﻟﺪوﻟﻴـﺔ‬ ‫واﻟﴩﻛـﺎت ا ُﻤﺼﻨﱢﻌَ ـﺔ وﻫـﻲ ﻣُﺼ ﱠﻤﻤَﺔ‬ ‫ﺑﺼﻮرة ﻣﻄﺎﺑﻘـﺔ ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﻘﻴﺎدة‬ ‫ﰲ اﻟﻄﺎﺋﺮة‪ ،‬وﺑﻨﻔﺲ اﻤﻔﺎﺗﻴﺢ واﻷﺿﻮاء‬ ‫واﻷﺟﻬـﺰة اﻟﻘﻴﺎﺳﻴـﺔ ﻣـﻊ اﻤﺆﺛـﺮات‬ ‫اﻟﺴـﻤﻌﻴﺔ واﻤﺮﺋﻴﺔ وﻣﺤﺎﻛـﺎة اﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻫﻮ ﻣﺘﻮﻗﻊ ﰲ اﻟﻄﺎﺋﺮة واﻟﱰاﺧﻴﺺ‬ ‫ﺗﺠـﺪد ﺳﻨﻮﻳـﺎً‪ ،‬وﻏﺎﻟﺒﻴـﺔ اﻷﺟﻬﺰة ﻣﻦ‬ ‫أﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ أي درﺟﺔ )د(‬ ‫و‪ %50‬ﻣـﻦ ﴍﻛـﺎت اﻟﻄـﺮان ﺣﻮل‬ ‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﻻ ﺗﺴـﺘﺨﺪم اﻤﺴـﺘﻮى )د(؛‬ ‫ﻷ ﱠن ﺗﻜﻠﻔﺘَـﻪ ﻋﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﺨﺘﻠﻒ ﰲ ﻣﺪى‬ ‫اﻟﺴـﻼﻣﺔ وﻧﻮﻋﻴـﺔ اﻟﺮﺣﻠـﺔ وراﺣﺘﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﺗﻔﺎوت دﺧـﻮل اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ ﰲ اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫ﻣﻦ ‪2003‬م وﺣﺘﻰ ‪.2011‬‬ ‫وﻫﻨـﺎك ﺗﺪرﻳﺐ ﻟﻄﺎﻗـﻢ اﻤﻼﺣﻦ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣـﻊ أﺑـﻮاب اﻟﻄﺎﺋﺮة ﰲ‬ ‫اﻟﺤـﺎﻻت اﻟﻌﺎدﻳـﺔ واﻟﻄﺎرﺋـﺔ‪ ،‬وﻳﺘـﻢ‬

‫اﻟﻤﻮﻗﱠ َﻌﺔ ﺗﻔﻮق أﺻﻮل أﻛﺒﺮ ﺷﺮﻛﺔ‬ ‫ﻗﻴﻤﺔ اﻟﻌﻘﻮد ُ‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﻤﻠﻜﺔ و‪ ١٢‬ﺷﺮﻛﺔ ﻣﺤﻠﻴﺔ ﺗﺴﺘﻔﻴﺪ ﻣﻦ اﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ‬

‫ﺗﺪرﻳﺒﻬـﻢ أﻳﻀـﺎ ً ﻋﲆ إﺧـﻼء اﻟﻄﻮارئ‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻳﻘﻮم اﻤﺪرب ﺑﺈﻋـﺪاد اﻤﻘﺼﻮرة‬ ‫واﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣـﻊ اﻤﻼﺣـﻦ اﻟﺠﻮﻳـﻦ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻬﺒـﻮط اﻟﻄﺎرئ ﻋﲆ اﻟـﱪ أو ﰲ‬ ‫ُﺠﺮي اﻤﺘﺪرﺑـﻮن ﺗﺪرﻳﺒﺎ ً‬ ‫اﻤﺎء‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻳ ِ‬ ‫ﺣﻴـﺎ ً ﻹﺟـﺮاءات اﻟﻄـﻮارئ ﺑﺎﺳﺘﺨﺪام‬ ‫اﻤﺆﺛﺮات اﻟﺼﻮﺗﻴﺔ واﻟﻀﻮﺋﻴﺔ واﻟﺪﺧﺎن‬ ‫ً‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﺘﺪرﻳﺐ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﺸـﺒﻴﻬﻲ‪،‬‬ ‫اﻹﺳﻌﺎﻓـﺎت اﻷوﻟﻴـﺔ ﺣﻴـﺚ ﻳﺘﻢ ﴍح‬ ‫ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﺘﻔﺎﻋـﻞ واﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻟﺤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎرﺋـﺔ إﱃ ﺟﺎﻧﺐ اﻟﺘﻌﺮف ﻋﲆ ﻧﻮﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﺮﻳﻖ وﻃﺮﻳﻘـﺔ اﻤﻜﺎﻓﺤﺔ ﻻﺳﺘﺨﺪام‬ ‫ﻃﻔﺎﻳﺔ اﻟﺤﺮﻳﻖ اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﰲ ﺣﺎل إﺧﻤﺎد‬ ‫اﻟﺤﺮاﺋﻖ‪.‬‬ ‫اﻟﻨﻈﺮة ﻟﻠﻤﻀﻴﻔﻦ‬ ‫ﻻﺑـﺪ ﻋـﲆ اﻤﻮاﻃـﻦ أن ﻳـﺪرك‬ ‫أﻫﻤﻴـﺔ اﻟﺴـﻼﻣﺔ واﻷﻣـﺎن‪ ،‬وﻳﻌـﻲ أن‬ ‫ﻃﺎﻗـﻢ اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻟﺠﻮﻳـﺔ )اﻤﻀﻴﻔـﻦ‬ ‫واﻤﻀﻴﻔﺎت( ﻳﻌﺘﻨﻲ ﺑﻨﻮاﺣﻲ اﻟﺴـﻼﻣﺔ‬ ‫ﻓﻘـﻂ وﻻ ﻧﺪرﺑﻬـﻢ ﻋـﲆ ﻛﻴﻔﻴﺔ »ﺻﺐ‬ ‫اﻟﻘﻬﻮة واﻟﺸـﺎي«‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﻧﺪرﺑﻬﻢ ﻋﲆ‬ ‫ﻛﻴﻔﻴـﺔ اﺳﺘﺨﺪام أﺟﻬـﺰة اﻟﻄﻮارئ ﰲ‬ ‫ﺣـﻦ ﻫﺒﻮط اﻟﻄﺎﺋـﺮة‪ ،‬ﻻ ﺳﻤـﺢ اﻟﻠﻪ‪،‬‬ ‫وﰲ ﻧﻮاﺣﻲ إﺧﻼء اﻟﻄﺎﺋﺮات واﻟﺤﺮاﺋﻖ‬ ‫واﻻﺧﺘﻄﺎف واﻟﻬﺒﻮط اﻻﺿﻄﺮاري ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻴـﺎه أو اﻟﻴﺎﺑﺴـﺔ‪ ،‬وﻟﻸﺳـﻒ اﻤﻔﻬﻮم‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﻟﻠﻤـﻼح اﻟﺠـﻮي ﰲ اﻤﺠﺘﻤـﻊ‬ ‫ﺗﺤﺘـﺎج إﱃ ﺗﺼﺤﻴـﺢ‪ ،‬وﺗﻐﻴـﺮ ﻧﻈﺮ ِة‬ ‫أ ﱠن اﻤـﻼح ﻳﺼـﺐﱡ اﻟﻘﻬـﻮة واﻟﺸـﺎي‬ ‫ﻓﻘﻂ‪ ،‬وﻫـﺬا ﻏﺮ ﺻﺤﻴـﺢ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ﻫﻲ‬ ‫ﺧﺪﻣـﺔ ﺿﻴﺎﻓﺔ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻧﻈﺮﺗﻬﻢ‬ ‫اﻟﻘـﺎﴏة إﻟﻴﻬـﻢ‪ ،‬وﻳﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻌﻬـﻢ‬ ‫ﺑﻔﻮﻗﻴـﺔ‪ ،‬وﻟﻮ ﻋﻠﻢ اﻤﻮاﻃﻦ أﻧﻪ ﺑﻌﺪ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻻ ﻳﻨﻘـﺬه إﻻ ﻫﺆﻻء وﻟـﻦ ﻳﺄﺗﻲ اﻟﻜﺎﺑﺘﻦ‬ ‫وﻻ ﻣﺴـﺎﻋﺪه وﻻ اﻤﻬﻨـﺪس ﻹﻧﻘـﺎذه‪،‬‬ ‫ﺑـﻞ ﻫﻢ ﻣﻦ ﻳﻘﻮﻣـﻮن ﺑﺈﻟﺒﺎﺳـﻪ أﻗﻨﻌﺔ‬ ‫اﻷﻛﺴـﺠﻦ وﻫﻮ اﻟﺸﺨﺺ اﻤﻜ ﱠﻠﻒ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﻠـﻪ ﺑﺘﻮﺻﻴـﻞ اﻟ ﱡﺮ ﱠﻛﺎب إﱃ ﺑـﺮ اﻷﻣﺎن‬ ‫وإﻧﻌﺎﺷـﻬﻢ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻧﻈﺮﺗﻬـﻢ‪،‬‬ ‫إﻻ أ ﱠن اﻤﻀﻴﻔـﺔ »ﻃﺎﻟﻌـﺔ ﻣـﻦ ﺑﻴـﺖ‬ ‫أﻫﻠﻬـﺎ ﻋﺸـﺎن ﺗﺨﺪﻣﻬﻢ«‪ ،‬وﻫـﺬا ﻛﻼم‬ ‫ﻻﺑﺪ ﻣـﻦ ﺗﺼﺤﻴﺤـﻪ‪ ،‬وﻟﻸﺳﻒ ‪%90‬‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﻻ ﻳﺴﺒﺤﻮن‪ ،‬وﻳﻌﻄﻲ‬ ‫اﻧﻄﺒﺎﻋﺎت ﻋـﻦ ﻣﻌﺮﻓﺘﻬﻢ وﻛﺄ ﱠن ﻟﺪﻳﻬﻢ‬ ‫ﻃﺎﺋﺮات ﰲ اﻤﻨﺎزل‪ ،‬وﻻ ﺗﻘﻠﻊ أي ﻃﺎﺋﺮة‬ ‫إﻻ ﺑﻮﺟـﻮد ﺷـﻨﻄﺔ إﺳﻌﺎﻓـﺎت أوﻟﻴـﺔ‬ ‫ﺗﺘﻮﻓـﺮ ﺑﻬﺎ أدوﻳـﺔ وأﺟﻬـﺰة ﻟﻠﺼﺪﻣﺔ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺔ‪ ،‬وﻛﺜﺮا ً ﻣﺎ ﻗـﺎم اﻤﻼﺣﻮن‬ ‫ﺑﻤﺒﺎﴍة ﺣـﺎﻻت وﻻدة أﺛﻨﺎء اﻟﺮﺣﻠﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﺮة‪.‬‬ ‫ﻫﻨﺎﻟﻚ ﻋﻠـﻢ ﺣﺪﻳـﺚ‪ ،‬واﻟﺨﻄﻮط‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺗُﻌﺘَﱪ ﻣﻦ اﻟﺮاﺋﺪﻳﻦ ﰲ ﻫﺬا‬

‫اﻤﺠﺎل‪ ،‬وﻫـﻮ ﺗﺪرﻳﺐ ﻃﺎﻗـﻢ اﻟﻄﺎﺋﺮة‬ ‫ﻋﲆ وﺳﺎﺋﻞ اﻟﺴـﻼﻣﺔ‪ ،‬وﺟﻤﻴﻊ ﺣﻮادث‬ ‫اﻟﻄـﺮان اﻟﺘﻲ ﺣﺪﺛﺖ وُﺟـﺪ أ ﱠن ﻫﻨﺎﻟﻚ‬ ‫ﻋﺎﻣـﻼً وﺣﻴـﺪا ً ﻣﺸـﱰﻛﺎ ً ﻓﻴﻬـﺎ وﻫـﻮ‬ ‫اﻷﺧﻄـﺎء اﻟﺒﴩﻳـﺔ‪ ،‬وﻧﺤـﻦ ﻧﺘﻼﻓﺎﻫـﺎ‬ ‫ﻋـﱪ إﻋـﺪاد اﻟﱪاﻣﺞ وﺗﻘﺎرﻳـﺮ ﺗﺼﺪر‬ ‫ﺳﻨﻮﻳﺎ ً وﻋﺎﻤﻴﺎ ً ﻤﻌﺮﻓـﺔ أﺳﺒﺎب ﺣﻮادث‬ ‫اﻟﻄﺮان‪.‬‬ ‫اﻟﴩﻛﺎت اﻤﺘﻌﺎﻗﺪة‬ ‫ﻫﻨـﺎك ﻋـﺪد ‪ 12‬ﻣـﻦ ﴍﻛـﺎت‬ ‫اﻟﻄـﺮان اﻤﺤﻠﻴـﺔ اﻤﺘﻌﺎﻗـﺪة ﻣـﻊ‬ ‫اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ ﻟﺘﺪرﻳﺐ ﻣﻮﻇﻔﻴﻬﺎ )اﻟﻘﻮات‬ ‫اﻟﺠﻮﻳـﺔ اﻤﻠﻜﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻧـﺎس‬ ‫ﻟﻠﻄﺮان‪ ،‬اﻟﻮﻓﺮ ﻟﻠﻄـﺮان‪ ،‬أﻟﻔﺎ ﺳﺘﺎر‪،‬‬ ‫ﻣﻴﺪروك‪ ،‬ﻋﺮﺑﺎﺳﻜﻮ‪ ،‬ﻫﻮراﻳﺰون‪ ،‬وﻣﻴﺪ‬ ‫إﻳﺴـﺖ ﺟﺖ‪ ،‬اﻹﺧﻼء اﻟﻄﺒﻲ‪ ،‬آﻓﻴﻴﺸـﻦ‬ ‫ﻟﻴﻨﻚ ﻟﻠﻄﺮان‪ ،‬اﻷﻧﻮاء‪ ،‬اﻷﺛﺮ ﻟﻠﻄﺮان(‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ ﴍﻛـﺎت اﻟﻄـﺮان اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﻌﺎﻗـﺪة ﻣـﻊ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ ﺗﺒﻠـﻎ ‪9‬‬ ‫ﴍﻛﺎت‪ ،‬اﺛﻨﺘﺎن ﻣﻨﻬـﺎ ﺗﺎﻳﻼﻧﺪﻳﺔ وﻫﻲ‬ ‫)ﺑﻮﻛﻴـﺖ ﻟﻠﻄـﺮان وأورﻳﻨـﺖ ﺗـﺎي‬ ‫ﻟﻠﻄﺮان(‪ ،‬وﴍﻛﺘـﺎن ﺗﺮﻛﻴﺘﺎن )أوﻧﻮر‬ ‫ﻟﻠﻄـﺮان‪ ،‬وأﻃـﻼس ﺟـﺎت(‪ ،‬وﴍﻛﺔ‬ ‫ﻣﻦ أﻳﺴـﻠﻨﺪا وﻫﻲ )أﻃﻼﻧﺘﺎ ﻟﻠﻄﺮان(‪،‬‬ ‫وﴍﻛﺔ ﻣﴫﻳـﺔ وﻫﻲ )ﻣﴫ ﻟﻠﻄﺮان‬ ‫اﻟﴪﻳـﻊ(‪ ،‬وﴍﻛـﺔ ﺑﺤﺮﻳﻨﻴـﺔ وﻫـﻲ‬ ‫)اﻟﺨﻄﻮط اﻤﻠﻜﻴﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻴﺔ(‪ ،‬وﴍﻛﺔ‬ ‫ﻳﻮﻧﺎﻧﻴـﺔ وﻫـﻲ )ﻫﻴﻠﻴﻨـﻚ أﻣﺒﺮﻳﺎل(‪،‬‬ ‫وﴍﻛﺔ ﻣﺎﻟﻴﺰﻳﺔ وﻫﻲ )ﺧﻄﻮط آﺳﻴﺎ(‪.‬‬ ‫وﻫـﺬه اﻟﴩﻛـﺎت وﺗﻌﺎﻗﺪُﻧـﺎ ﻣﻌﻬﺎ ﻣﺎ‬ ‫ﻫـﻲ إﻻ ﺑﺪاﻳﺔ‪ ،‬وﻟﺪﻳﻨـﺎ ﺧﻄﻂ وﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫ﻗﻴﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ‪ ،‬وﻣﺎزﻟﻨـﺎ ﻣﻌﻬﻢ ﰲ ﻃﻮر‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻗـﺪ‪ ،‬وﻳﺸـﻤﻞ اﻟﺘﺪرﻳـﺐ أﻋﻀـﺎء‬ ‫ﻃﺎﻗﻢ اﻟﻘﻴـﺎدة وﻃﺎﻗﻢ اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﺠﻮﻳﺔ‬ ‫وﻣﻮﻇﻔـﻲ ﺧﺪﻣـﺎت اﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت ﻓﻴﻤـﺎ‬ ‫ﻳﺨﺘـﺺ ﺑﺎﻤﻼﺣﺔ اﻟﺠﻮﻳـﺔ وإﺟﺮاءات‬ ‫اﻟﺴﻼﻣﺔ وإدارة ﻣﻮارد ﻃﺎﻗﻢ اﻟﻄﺎﺋﺮة‪.‬‬ ‫ﺗﺪرﻳﺐ اﻟﻨﺴﺎء‬ ‫وﻋـﻦ ﺗﺪرﻳـﺐ اﻟﻨﺴـﺎء اﻟﺘﺎﺑﻌﺎت‬ ‫ﻟﻠﴩﻛﺎت اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ ﻋﲆ وﻇﻴﻔﺔ اﻟﻄﺮان‬ ‫وﻗﻴﺎدة اﻟﻄﺎﺋﺮات‪ ،‬ﻓﺄوﺿﺢ اﻟﻌﻘﻴﻞ أ ﱠن‬ ‫اﻤﺘﻌﺎﻗـﺪ ﻣﻌﻬﻢ ﴍﻛـﺎت ﻟﻬﺎ ﺳﺠﻼت‬ ‫ﺗﺠﺎرﻳـﺔ وﺗﺼﺎرﻳﺢ وﻟﻴـﺲ ﻣﻊ أﻓﺮاد‪،‬‬ ‫وﻋﻠﻴـﻪ؛ ﻓﺈﻧـﻪ إن ﺟﺎءت ﻣـﻊ اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫اﻣـﺮأة ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﺘﺪرﻳـﺐ ﻋﲆ اﻟﻄﺮان‬ ‫ﻓﺈﻧـﻪ ﻻ ﻳﻮﺟـﺪ ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺗﺤـ ﱡﺮجٌ ﻣﻦ ذﻟﻚ‬ ‫وﻧﻘﻮم ﺑﺘﺪرﻳﺒﻬﺎ‪.‬‬ ‫اﻤﺆﻫﻼت اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ‬ ‫ﻧﻔﻰ اﻟﻌﻘﻴﻞ أن ﺗﻜﻮن اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ‬

‫ﺗﻀﻊ اﻷﻧﻈﻤﺔ واﻟﺘﴩﻳﻌﺎت ﰲ اﻤﺆﻫﻼت‬ ‫اﻤﻄﻠﻮﺑـﺔ ﻟﻼﻟﺘﺤـﺎق ﺑﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أ ﱠن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺴـﺘﻘﻠﺔ ﰲ اﻟﺨﻄـﻮط‬ ‫ﺟﻬـﺔ‬ ‫ﻫﻨـﺎك‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﺘﻠﻘـﻲ اﻟﻄﻠﺒﺎت واﻟﴩوط‬ ‫اﻷﺳﺎﺳﻴـﺔ ﺑﻤﻮﺟﺐ دراﺳـﺎت وﺿﻌﻬﺎ‬ ‫ﺧـﱪاء‪ ،‬وﻣﻦ ﺛـ ﱠﻢ ﻳﺘﻢ اﻟﻔـﺮز واﺟﺘﻴﺎز‬ ‫اﻻﺧﺘﺒـﺎرات اﻟﻨﻈﺮﻳﺔ‪ ،‬وﻣـﻦ ﺛ ﱠﻢ ﻳﻨﺘﻘﻞ‬ ‫اﻤﺮﺷـﺢ أو اﻤﺮﺷـﺤﺔ إﱃ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﻫﻨﺎﻟـﻚ ﻃﻴﺎرون ﻋﺎﻃﻠﻮن ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ‪،‬‬ ‫وﻟﻜـﻦ ﺣﺼﻮﻟﻬﻢ ﻋﲆ ﺷـﻬﺎدة ﻃﺮان‬ ‫ﺧـﺎص‪ ،‬وﺷـﻬﺎدة ﻃـﺮان أﺟﻬـﺰة‪،‬‬ ‫وﺷـﻬﺎدة ﻃﺮان ﺗﺠـﺎري ﻻ ﺗﻌﻨﻲ أﻧﻪ‬ ‫أﺻﺒﺢ ﻃﻴﺎرا ً أو ﻣﺴﺎﻋ َﺪ ﻃﻴﱠﺎر‪ ،‬وﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺎدات ﻫﺬه ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻤﻄﺎف ﺗُﻌ ﱡﺪ‬ ‫ﻣﻔﺘﺎﺣـﺎ ً ﻳﻔﺘـﺢ ﺑـﻪ ﻓﺼـﻼً دراﺳﻴﺎ ً ﰲ‬ ‫اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ‪ ،‬وﻳُﻌﺘَ َﱪ إﻧﺴـﺎﻧﺎ ً أﻋ ﱠﺪ َ‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ‬ ‫وﻟﻜـﻦ ﻟﻴـﺲ ﻃﻴـﺎراً‪ ،‬وﻫـﻮ ﻻ ﻳﺼﺒﺢ‬ ‫ﻃﻴـﺎرا ً إﻻ ﻋﻨﺪ ﺣﺼﻮﻟﻪ ﻋﲆ ﺷـﻬﺎدات‬ ‫ﻋﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬وﻋﻨﺪ اﺟﺘﻴﺎزه ﻋـﺪة اﺧﺘﺒﺎرات‬ ‫ﰲ اﻟﻠﻐﺔ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳـﺔ واﻟﻔﺤﺺ اﻟﻄﺒﻲ‬ ‫واﻻﺧﺘﺒـﺎرات اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ ﻋـﲆ أﺟﻬـﺰة‬ ‫اﻟﻄﺮان واﻤﻬـﺎرات واﻟﻘﺪرات اﻷﺧﺮى‬ ‫اﻤﺘﻌﺪدة‪.‬‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي اﻷﻓﻀﻞ‬ ‫وأﻗﺴـﻢ اﻟﻜﺎﺑﺘﻦ ﺑﺨﱪﺗـﻪ اﻟﺘﻲ ﻻ‬ ‫ﺗﻘﻞ ﻋﻦ ‪ 30‬ﺳﻨﺔ‪ ،‬وﺗﺠﺮﺑﺘﻪ ﰲ ﺗﺪرﻳﺐ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻷﺟﻨﺒﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺄﻧﱠـﻪ ﻟـﻢ ﻳﺠـﺪ أﻓﻀـ َﻞ ﻣـﻦ اﻟﺸـﺎب‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﰲ اﻟﻄﺮان‪ ،‬ﻗﺎﺋـﻼً‪ :‬ﻫﻨﺎﻟﻚ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﻨﻮاﻗـﺺ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬـﺎ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﻪ‬ ‫ﻣﺜـﻞ اﻟﺨﺠﻞ‪ ،‬وأدﺑﻨـﺎ ﰲ اﻤﺠﺎﻟﺲ ﺑﺄﻻ‬ ‫ﻧﺘﺤﺪث إذا ﺗﺤـﺪﱠث اﻟﻜﺒﺎر‪ ،‬ﻣﻦ اﻷﻣﻮر‬ ‫اﻟﺘـﻲ أﺛﺮت ﻋـﲆ ﺷـﺨﺼﻴﺎﺗﻨﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫ﻃﺎﻤﺎ وﺟﺪ اﻟﺸﺎب اﻟﺴـﻌﻮدي ﺗﻮﺟﻴﻬﺎ ً‬ ‫ً‬ ‫وﺛﻘـﺔ ﻓﺒﺎﻹﻣﻜـﺎن اﻤﻘﺎرﻋـﺔ‬ ‫وإراد ًة‬ ‫ﺑـﻪ ﰲ أي ﻣﺠـﺎل‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أ ﱠن اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﻫـﻮ اﻻﺳﺘﺜﻤـﺎر اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﻳﻐﻤﺰ وﻳﻠﻤﺰ ﺑﺎﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫ﰲ ﻗﺪراﺗـﻪ ﻫﻮ »ﻛﻼم ﻓـﺎﴈ« وﻳﻌﺘﱪ‬ ‫ﺟﻠـﺪا ً ﻟﻠﺬات ﻳُﻤﺮﺿﻨﻲ ﻋﻨـﺪ ﺳﻤﺎﻋﻪ«‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أﻧﻬﻢ ﻳﺨ ﱢﺮﺟـﻮن ﺳﻨﻮﻳﺎ ً ﻣﺎ ﻻ‬ ‫ﻳﻘﻞ ﻋﻦ ‪ 12‬أﻟﻒ ﻣﺘﺪرب‪.‬‬ ‫»اﻟﴩق« ﺗﻔﻮﻗﺖ‬ ‫واﻣﺘـﺪح اﻟﻌﻘﻴـﻞ ﰲ ﺧﺘـﺎم‬ ‫ﺗﴫﻳﺤﻪ »اﻟﴩق« ﻗﺎﺋﻼً ﺑﺄﻧﻬﺎ ﺗﻔﻮﻗﺖ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺼﺤﻒ اﻤﺤﻠﻴـﺔ ﻟﺘﻤﻴﺰﻫﺎ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫أﻧـﻪ ﺗﺤﻮل إﱃ ﻗﺮاءﺗﻬﺎ‪ ،‬وأﻧﻬﺎ أﺻﺒﺤﺖ‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻤﻔﻀﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻮﻓﺮ اﻤﻌﻠﻮﻣﺔ‬ ‫ﺻﺤﻴﻔﺘﻪ‬ ‫واﻟﺨـﱪ اﻟـﺬي ﻳﻤﺘـﺎز ﺑﺎﻤﺼﺪاﻗﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻔﻀﻞ ﻣـﺎ ﺗﺤﺘﻮﻳﻪ ﻣﻦ دﻣـﺎء ﺣﺪﻳﺜﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﻔﻀﻞ ﻛﺘﱠﺎﺑﻬﺎ اﻤﺘﻤﻴﺰﻳﻦ‪.‬‬


тАлтАк16тАмтАм

тАл╪▒╪г┘КтАм

тАл┘Пя╗г ┘Оя║╝ ┘Пя║О╪и ╪зя╗Яя╗о┘О ┘Оя╗Г ┘Ря╗ж я╗Уя╗▓тАм тАл╪зя╗Яя╗д ┘Оя║Шя║а┘О я▒вя║┤ ┘Ря║┤я╗┤я╗ж я╗гя╗ж ┘О╪г ┘Тя║С ┘Оя╗и ┘Ря║Оя║Ля╗к ┘Ия╗Уя╗▓тАм тАл╪зя╗Яя╗дя║дя║о ┘Ря║┐я╗┤я╗ж я╗гя╗ж ┘Оя╗г ┘Оя║╕ ┘Ря║Оя╗│ ┘Ря║ия╗ктАм тАля▒втАм

тАл╪зя║гя║Шя║о╪з┘ЕтАм тАл╪зя╗Яя║о╪г┘К ╪зя║зя║отАм тАля║Яя╗Мя╗Фя║о ╪зя╗Яя║╕я║Оя╗│я║РтАм

тАля╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя║оя║гя╗дя╗ж ╪зя╗Яя╗о╪зя║╗я╗ЮтАм

тАлтАкgaafar@alsharq.net.saтАмтАм

тАлтАкalwasel@alsharq.net.saтАмтАм

тАл╪з я║гя║к тАкяАа19тАмя║Яя╗дя║О╪п┘Й ╪з ┘Ия╗Яя╗░ тАк1434тАмя╗л┘А тАк 31тАмя╗гя║О╪▒╪│ тАк2013тАм┘Е ╪зя╗Яя╗Мя║к╪п )тАк (483тАм╪зя╗Яя║┤я╗ия║Ф ╪зя╗Яя║Ья║Оя╗зя╗┤я║ФтАм

тАл┘ПтАм тАля▒атАм тАл╪зя╗╖┘Ия╗Г┘Ая║О┘Ж я╗ля╗о ╪г┘ЖтАм тАл╪е┘Ж ╪гя╗Ля╗И┘А ┘Оя╗в я╗г┘Ая║О я║Чя║╝я║О╪и┘П я║С┘Ая╗ктАм тАл┘МтАм тАля▒атАм тАля╗│я║Шя║ая║┤ ┘ОтАм тАл┘Ая║▓ я║Ся╗Мя║╛ я╗г┘Ая╗ж я╗гя╗о╪зя╗Гя╗ия╗┤я╗м┘Ая║О я╗Ля╗ая╗┤я╗мя║О я╗Яя║╝я║Оя╗Яя║втАм тАля╗гя╗Мя╗ая╗оя╗гя║О╪к ┘Ия║зя║о╪зя║Л ┘ОтАм тАл┘НтАм тАля╗В я╗Ля╗жтАм тАл╪п┘И┘Д ╪гя║Яя╗ия║Тя╗┤я▒ая║Ф я╗гя╗Шя║кя▒вя╗гя╗ж я╗Яя╗мя║ОтАм тАл┘НтАм тАля╗гя╗о╪зя╗Чя╗Мя╗мя║О ┘Ия╗гя╗ия║╕я║Вя║Чя╗мя║О ╪зя╗Яя║дя╗┤я╗оя╗│я▒ая║ФтАк ╪МтАмя╗гя║кя╗Уя╗оя╗Ля╗ж я║Ся║Ия╗Пя║о╪з╪б╪з╪ктАм тАля╗гя║О╪пя╗│я▒а┘Ая║ФтАк ╪МтАм╪г┘И я╗гя║д я▒ая║оя╗Ы┘Ая╗ж я║Ся╗дя║╝я║Оя╗Я┘Ая║в┘О я║╖┘Ая║ия║╝я╗┤я▒ая║ФтАк ╪МтАм╪г┘ИтАм тАля╗гя║Шя║Дя║Ыя▒вя║оя╗│┘Ая╗ж я║Ся╗дя╗о╪зя╗Чя╗Т я╗Гя║Оя║Ля╗Фя╗┤я▒ая║Ф я╗гя║мя╗ля║Тя╗┤я▒а┘Ая║ФтАк ╪МтАм╪г┘И я╗Ыя║о╪пя▒а╪з╪ктАм тАля║Ся║Ия║гя║┤┘Ая║О╪│ я║Ся║Оя╗Яя╗Ия╗ая╗в я░▓ я╗гя║ая║О┘ДтАм тАля╗Зя╗ия╗о┘ЖтАм тАля╗Уя╗М┘Ая╗Ю я║Ся║Шя║Дя║Ыя║отАм тАл┘НтАм тАл┘НтАм тАля║Чя╗Ья║Оя╗Уя║Ж ╪зя╗Яя╗Фя║о╪╡ ╪зя╗Яя╗оя╗Зя╗┤я╗Фя╗┤я▒ая║Ф ┘И╪зя╗╗я║│я║Шя║Ья╗дя║О╪▒я╗│я▒ая║Ф я╗Чя║к я║Чя╗Ья╗о┘ЖтАм тАл╪п┘И╪▒тАм тАля║╗я║дя╗┤я║д┘Ая║Ф ┘Ия╗Ч┘Ая║к я╗╗ я║Чя╗Ь┘Ая╗о┘ЖтАк ╪МтАм╪г┘И я╗Яя╗ая║Тя║дя║Ъ я╗Л┘Ая╗ж ┘НтАм тАля▒бтАм тАл╪зя╗Яя║Шя╗оя╗ля╗втАм тАля╗Уя╗Ья║о┘Кя▒Я ┘Ия╗Л┘Ая╗ж я╗гя╗Ья║Оя╗зя║Ф ╪зя║Яя║Шя╗дя║Оя╗Ля╗┤я▒ая║Ф я╗Ля╗ж я╗Гя║оя╗│я╗ЦтАм тАля▒бтАм тАл╪зя╗Яя║Шя║ая║┤я║▓ я░▓тАм тАля║Ся║Шя║╝я╗ия╗┤я╗Фя╗мя╗в я║Ся║Оя╗дя╗Мя║О╪▒я║┐я║ФтАк ╪МтАм┘Ия╗╗ я╗│я║╕┘Ая║Оя║Ся╗ктАм тАл╪зя╗Яя║ия║О╪▒я║Яя╗▓тАм тАл┘Ря╗Ля╗Ия╗в ╪зя╗дя║╝┘Ая║О╪и я╗Ля▓Ж ╪зя╗Яя╗оя╗Гя╗ж я║С┘Ая║Оя╗╣я┤Р╪з╪▒тАм тАля▒втАм тАл┘ПтАм тАля║С┘Ая╗к я║Ся║Оя╗Яя║Шя╗Мя║О┘И┘Ж я╗гя╗К ╪п┘Ия╗Яя║Ф┘Н я║Чя▒░я║Ся▒ая║║ я║С┘Ая╗к ╪ея╗╗ я▒атАм тАля║Чя║дя║оя╗│я║╛тАм тАля╗гя╗о╪зя╗Гя╗ия╗ж я║Чя║ая║О┘З ┘Ия╗Гя╗ия╗мя╗в ┘Ия╗Чя╗┤я║О╪п╪зя║Чя╗к ┘Ия║Чя║Дя╗Яя╗┤я║Тя╗мя╗в ╪зя╗Яя║о╪г┘К┘ОтАм тАл╪зя╗Яя╗Мя║О┘ЕтАк ╪МтАм┘Ия╗│я╗Мя╗Ия╗в ╪░я╗Яя╗Ъ я║гя╗┤я╗ия╗дя║О я╗│я╗дя║О╪▒я║│┘Ая╗к я╗гя║дя║┤я╗оя║Ся╗о┘ЖтАм тАл┘ОтАм тАля╗гя║╕я║Оя╗│я║ж ┘И╪пя╗Ля║О ┘Л╪й ┘И┘Ия╗Ля║Оя╗Зя║О┘ЛтАк.тАмтАм тАля╗Ля▓Ж ╪зя╗╣я║│я╗╝┘ЕтАм тАл┘Ия║гя╗ж ╪гя╗Ыя║Шя║Р я╗гя║к╪зя╗Уя╗Мя║О ┘Л я╗Ля╗ж ┘Ия╗Гя╗ия╗▓ я║╖я╗Мя║Тя║О ┘Л ┘Ия╗Ыя╗┤я║Оя╗зя║О ┘ЛтАм тАля║Яя╗Ря║о╪зя╗Уя╗┤┘Ся║О ┘Л ┘Ия║│я╗┤я║Оя║│я╗┤┘Ся║О┘ЛтАк ╪МтАмя╗Уя║Ия╗зя▒вя╗▓ я╗гя╗К ╪░я╗Яя╗Ъ ╪гя╗зя║╕ ┘Пя║к ╪зя╗╣я║╗я╗╝╪н┘ОтАм тАл┘И╪зя╗Яя║Шя╗Дя╗оя╗│ ┘Оя║о я░▓ я║Яя╗о╪зя╗зя║Р я║Чя┤йя╗│я╗Мя╗┤я▒ая║Ф ┘Ия╗Чя╗Ая║Оя║Ля╗┤я▒ая║Ф ┘Ия║зя║кя╗гя╗┤я▒ая║ФтАм тАл┘И╪зя╗Чя║Шя║╝я║О╪пя╗│я▒ая║Ф ┘Ия║│я╗┤я║Оя║│┘Ая╗┤я▒ая║ФтАк ╪МтАм┘Ия╗Яя╗Ья╗ия▒вя╗▓ я░▓ ╪зя╗Яя╗оя╗Чя║Ц я╗зя╗Фя║┤┘Ая╗ктАм тАл╪гя║Ыя╗дя▒в ┘Ая╗ж я╗Яя╗оя╗Гя╗ия╗▓ я║зя╗Дя╗о╪зя║Чя╗к ╪зя╗╣я║╗я╗╝я║гя╗┤я▒а┘Ая║Ф ┘И╪зя╗Яя║Шя╗Дя╗оя╗│я║оя╗│я▒ая║ФтАм тАл┘НтАм тАля╗гя╗ия║╝я╗Т я╗гя║Шя╗Д я▒вя╗ая╗К я╗Яя║о┘ЙтАм тАля╗гя╗о╪зя╗Гя╗жтАм тАл╪зя╗Яя║Шя╗▓ я╗│я╗ая╗дя║┤┘Ая╗мя║О я╗Ы я▒бя╗ЮтАм тАл┘НтАм тАля▒втАм тАл╪зя╗дя║Шя║дя┤м╪йтАк╪МтАмтАм тАл┘Ия╗Гя╗и┘Оя╗к я║С┘Ая╗ж ╪зя╗Яя║к┘И┘Д ╪зя╗дя║┤┘Ая║Шя╗Ш я▒ая║о╪й ╪зя╗╡я╗гя╗и┘Ая║ФтАм тАля╗Ыя╗дя║О ╪гя╗зя║Оя║╖┘Ая║к ╪гя╗│я╗А┘Ая║О ┘Л я║Ся║Шя┤кя╗│┘Ая╗К я║зя╗Дя╗о╪зя║Чя╗к я╗л┘Ая║м┘ЗтАк ╪МтАм╪ея╗╗ я▒атАм тАл╪гя╗зя▒в┘Ая╗▓ ╪г╪▒я║Яя╗К я╗Яя║м╪зя║Ч┘Ая╗▓ ┘Ия╗Яя╗оя╗Гя╗и┘Ая╗▓ я╗гя║Шя║Дя╗гя▒в ┘Ая╗╝ ┘Л ╪г┘Ия║┐я║Оя╗Л┘О я╗ктАм тАл╪зя╗╗я║Яя║Шя╗дя║Оя╗Ля╗┤я▒а┘Ая║Ф ┘И╪зя╗Яя║Ья╗Шя║Оя╗Уя╗┤я▒а┘Ая║Ф ┘Ия╗Гя╗дя╗оя║гя║Оя║Ч┘Ая╗к ╪зя╗Яя║Шя╗Дя╗оя╗│я║оя╗│я▒ая║ФтАм тАля╗Уя║Дя╗Ч┘Ая╗Т ╪гя╗гя║Оя╗гя╗мя║О я╗г┘П я║Ш┘Оя║Т┘Оя╗┤я▒вя╗ия║О ┘ЛтАм тАл┘НтАм тАля╗гя╗Мя╗оя▒вя╗Ч┘Ая║О╪к я║Чя║д я▒бя║к я╗гя╗ж я║Чя┤кя╗│я╗КтАм тАля║зя╗Д┘Ая╗о╪з╪к ╪зя╗Яя║Шя╗Дя╗оя╗│┘Ая║о ┘И╪зя╗╣я║╗я╗╝╪нтАк ╪МтАмя╗гя╗Мя╗оя▒вя╗Чя║О╪к я║Чя║┤┘Ая║Тя╗ЦтАм тАля║Чя╗ая╗Ъ ╪зя╗Яя║ия╗Д┘Ая╗о╪з╪к ┘И╪гя║зя║о┘Й я║Чя║Дя║Чя╗▓ я╗Ыя╗ия║Шя║Оя║Ля║Ю я╗Яя╗мя║О я║Чя╗Мя║оя╗Чя╗ЮтАм тАл╪зя╗Яя║ия╗Дя╗о╪з╪к ╪зя╗Яя╗╝я║гя╗Ш┘Ая║ФтАк ╪МтАм╪зя╗╖я╗гя║о ╪зя╗Я┘Ая║м┘К я╗│я║Шя╗Д я▒ая╗ая║Р ╪зя╗Яя║Шя║Дя╗зя▒вя╗▓тАм тАл┘Ия╗Ля╗▓ я╗зя║Оя║Чя║ЮтАм тАл┘И╪зя╗Яя║Шя║ия╗Дя╗┤я╗В ╪зя╗Яя╗о╪зя╗Л┘Ая╗▓тАк ╪МтАм┘И╪г┘Ж я╗│я╗ия╗Дя╗ая╗Ц я╗гя╗жтАм тАл┘НтАм тАл╪зя╗╗я║Яя║Шя╗дя║Оя╗Л┘Ая╗▓ ┘И╪зя╗Яя║Ья╗Шя║Оя░▓ я▒втАк ╪МтАм┘И╪г┘ЖтАм тАл╪зя╗Яя╗оя╗Гя╗ия╗▓тАм тАля╗Ля╗ж ╪зя╗Яя║д┘Ая║о╪з┘ГтАм тАля▒втАм тАля▒втАм тАл┘ОтАм тАл╪зя╗Яя║Шя╗оя╗Ля╗┤я║Ф ╪зя╗Яя╗оя╗Гя╗ия╗┤я▒ая║Ф ╪зя╗дя║┤я║Тя╗Шя║ФтАк ╪МтАм┘Ия░▓ я║┐я╗о╪б ╪░я╗Яя╗Ъ я╗Ы я▒вя╗ая╗ктАм тАля╗│я▓ЗтАм тАл┘ПтАм тАля║│я╗┤я║Шя╗ия║О┘И┘Д я╗гя╗Шя║Оя▒Д я╗ля║м╪з я╗гя║О ╪г ┘Ря║╗я╗┤┘Тя║Р┘О я║Ся╗к ┘Ия╗Гя╗ия╗▓ я░▓ ╪зя╗╖я╗│я▒ая║О┘ЕтАм тАл╪зя╗Яя║┤я║Оя║Ся╗Шя║Ф я║Ся║Тя╗Мя║╛ я╗гя╗о╪зя╗Гя╗ия╗┤я╗к ┘Ия║Ся║Тя╗Мя║╛ я╗гя║╕я║Оя╗│я║ия╗ктАк.тАмтАм тАля╗Уя╗дя║╝┘Ая║О╪и┘П ┘Ия╗Гя╗и┘Ая╗▓ я║Ся║Тя╗Мя║╛ я╗гя╗о╪зя╗Гя╗ия╗┤я╗к ┘Пя╗Ыя║╕┘Ая╗ТтАм тАл╪зя╗Яя║оя║│я╗дя╗▓ я║Ся║Оя║│я╗в ┘И╪▓╪з╪▒╪й ╪зя╗Яя║к╪зя║зя╗ая╗┤я▒ая║ФтАм тАля║Ся║Шя┤ля╗│я║в ╪зя╗дя║Шя║дя║кя▒в╪лтАм тАля▒втАм

тАл╪зя╗Яя╗Шя║Оя║Ля╗ЮтАк :тАм╪е┘Ря╗зя▒ая╗к я▒атАм тАля║Чя╗оя╗Уя║о╪к я╗Яя║оя║Ля║Оя║│я║Ф ╪зя╗╗я║│я║Шя║ия║Тя║О╪▒╪з╪к ╪зя╗Яя╗Мя║Оя╗гя▒а я║ФтАм тАл┘МтАм тАля╗гя╗Мя╗ая╗оя╗гя║О╪к я╗Ля╗ж я║Чя╗о я▒б╪▒╪╖ я╗гя╗о╪зя╗Гя╗ия╗ж ┘Ия╗гя╗Шя╗┤я╗дя╗ж я║Ся║Оя╗дя╗дя╗ая╗Ья║ФтАм тАля▒бтАм тАля║Чя║ая║┤я║┤┘Ая╗┤я▒ая║Ф я╗дя║╝я╗ая║дя║Ф ╪п┘Ия╗Яя║Ф┘Н я║гя║Оя╗Чя║к╪й╪Ы ┘И╪░я╗Яя╗ЪтАм тАл╪гя╗Ля╗дя║О┘ДтАм тАля░▓тАм тАл┘НтАм тАля║Ся║ая╗дя╗Мя╗мя╗в я╗гя╗Мя╗ая╗оя╗гя║О╪к я╗Ля╗ж я╗гя╗о╪зя╗Чя╗К ┘Ия╗гя╗ия║╕┘Ая║В╪к я║гя╗┤я╗оя╗│я▒ая║ФтАм тАл┘НтАм тАля║Яя╗мя║О╪к ╪зя║│я║Шя║ия║Тя║О╪▒я╗│я▒ая║Ф я╗Уя╗┤я╗мя║ОтАк╪МтАмтАм тАл┘И╪зя╗Яя║Шя╗о╪зя║╗я╗Ю я║Ся║╕┘Ая║Дя╗зя╗мя║О я╗гя╗КтАм тАл┘ПтАм тАл┘И╪гя║┐┘Ая║О┘Б ╪гя╗зя▒ая╗к я║з┘Ая╗╝┘Д я╗Ля╗дя╗ая╗┤я║О╪к ╪гя╗гя╗ия╗┤я▒а┘Ая║Ф я╗Чя║Тя║╛ я╗Ля▓ЖтАм тАл╪ея╗│я║о╪зя╗зя╗▓ ┘И╪вя║зя║отАм тАля╗Яя║╕┘Ая║ия║║тАм тАлтАк 16тАмя║│┘Ая╗Мя╗о╪пя╗│┘Ся║О ┘Л я║Ся║Оя╗╣я║┐я║Оя╗Уя║ФтАм тАл┘НтАм тАля▒ЯтАм тАля╗Яя║Тя╗ия║Оя╗з┘Ая╗▓ я░▓ ╪г╪▒я║С┘Ая╗К я╗гя╗ж я╗гя╗ия║Оя╗Гя╗Ц ╪зя╗дя╗дя╗ая╗Ь┘Ая║ФтАк ╪МтАм┘Ия╗Чя║О┘ДтАк :тАмя▒втАм тАл╪е┘ЖтАм тАля▒ЯтАм тАл╪зя╗╣я╗Ля╗╝┘Ж я╗Л┘Ая╗ж я╗Ля╗дя╗ая╗┤я▒ая║Ф ╪зя╗╗я╗Ля║Шя╗Шя║О┘Д я║Я┘Ая║О╪б я▒атАм тАля╗╖┘Ж я╗Яя╗ая╗дя║Шя▒ая╗мя╗дя╗жтАм тАл┘НтАм тАля╗Ля║Оя║Л┘Ая╗╝╪к ┘И╪гя║╗я║кя╗Ч┘Ая║О╪б я╗│я║ая║Р ╪г┘Ж я╗│я╗Мя╗ая╗д┘Ая╗о╪з я╗гя║╝я║о┘Оя╗ля╗втАк╪МтАмтАм тАля▒втАм тАл┘ПтАм тАля║Ся║дя╗Шя╗м┘Ая╗втАм тАл╪зя╗╣я║Я┘Ая║о╪з╪б╪з╪к ╪зя╗Яя╗ия╗Ия║Оя╗гя╗┤я▒а┘Ая║ФтАм тАл┘И╪гя╗зя▒а┘Ая╗к я║│┘Ая║Шя║Шя▒ая║ия║мтАм тАля╗Яя╗ая║Шя║дя╗Шя╗┤я╗Ц я╗гя╗Мя╗м┘Ая╗в ┘И╪ея║гя║Оя╗Яя║Шя╗мя╗в ╪ея▒Г ╪зя╗Яя║ая╗мя║О╪к ╪зя╗Яя╗Мя║кя╗Яя╗┤я▒ая║ФтАк╪МтАмтАм тАл╪зя╗Яя║оя║│┘Ая╗дя╗▓ ╪г┘Ия║┐я║в я▒атАм тАл╪г┘ЖтАм тАля║Чя║О┘Д я╗Яя╗ая╗дя║Шя║дя║кя▒в╪лтАм тАл┘Ия░▓тАм тАля║Чя┤ля╗│┘Ая║в ┘НтАм тАля▒втАм тАл┘НтАм тАл┘ОтАм тАл┘ТтАм тАл┘РтАм тАл╪зя╗Яя║Шя║дя╗Шя╗┤я╗Шя║О╪к я╗Ыя║╕┘Ая╗Фя║Ц ╪з╪▒я║Чя║Тя║О╪╖ ╪гя╗Уя║о╪з╪п я╗л┘Ая║м┘З ╪зя╗Яя║ия╗ая╗┤я▒ая║ФтАм тАля▒бтАм тАл╪зя╗Яя║Шя║ая║┤я║┤я╗┤я▒ая║Ф я║Ся║Ия╗│я║о╪з┘ЖтАк.тАмтАм тАл┘Ия╗гя║╝┘Ая║О╪и┘П ╪зя╗Яя╗оя╗Г┘Ая╗ж я║Ся║Тя╗Мя║╛ я╗гя║╕┘Ая║Оя╗│я║ия╗к ╪зя╗Яя║кя╗Ля║О╪йтАм тАля║Яя║О╪б я░▓ ╪зя╗Яя║ия╗Дя║О╪и ╪зя╗╖я║зя║о я╗Яя╗ая║╕┘Ая╗┤я║ж я║│┘Ая╗ая╗дя║О┘Ж ╪зя╗Яя╗Мя╗о╪п╪йтАк╪МтАмтАм тАл┘ОтАм тАл╪▒╪зя╗Уя╗М┘Ая║О ┘ЛтАм тАля╗Яя╗Р┘Ая║Ф я║Чя╗мя║кя╗│ ┘Ня║к я╗Я┘Ая╗в я║Ч┘Пя╗Мя╗мя║к я╗гя╗ия╗к я║Ся╗Мя║к я╗гя║╕┘Ая╗о╪з╪▒┘ЗтАм тАл╪зя╗Яя║╝я║дя╗о┘Кя▒в тАк ╪МтАм┘Ия╗Яя║мя╗Яя╗Ъ ╪гя║│я║Шя╗Ря║о╪и┘П я╗гя╗дя▒а я╗ж я╗Чя║Оя╗Яя╗о╪з я╗Ля╗ж ╪зя╗Яя║╕я╗┤я║жтАм тАл╪зя╗Яя╗М┘Ая╗о╪п╪й я░▓ я╗Чя║о╪з╪бя║Чя╗м┘Ая╗в я║зя╗Дя║Оя║С┘Ая╗ктАк :тАмя▒атАм тАл┬╗╪е┘Ж я╗ля║кя╗У┘Ая╗к я╗зя║Тя╗┤я╗ЮтАм тАл┘ПтАм тАля╗Уя╗Дя║оя╗│я╗Шя║Ф я╗гя╗Мя║Оя╗Яя║ая║Шя╗ктАм тАл┘Ия╗Яя╗Ья╗ж ┘Ия║│┘Ая╗┤я╗ая║Шя╗к я╗Пя║о я╗гя║ая║кя╗│я║Ф┬л╪ЫтАм тАл┘МтАм тАл╪зя╗Яя╗Фя╗оя┤ЗтАк ╪МтАмя╗Уя╗Шя╗оя╗Яя╗ктАк┬╗ :тАм╪е┘Жя▒атАм тАл╪п╪зя╗Ля╗┤я║Ф ╪ея▒ГтАм тАля╗Чя╗Ая║Оя╗│я║О ╪зя╗дя║┤я║Оя║Яя╗жтАм тАл┘РтАм тАля▒втАм тАл╪зя╗Яя║┤я║ая╗о┘Ж я║зя╗ая║Ц я╗гя╗ж ╪г┘Кя▒в ╪зя║│я▒░╪зя║Чя╗┤я║ая╗┤я║Ф┬л я║Чя╗Мя╗дя╗┤ ┘Мя╗в я╗│я║Жя╗Яя║РтАм тАл╪зя╗Я┘Ая║о╪г┘К ╪зя╗Яя╗Мя║О┘ЕтАк ╪МтАм┘Ия╗Чя╗оя╗Яя╗ктАк :тАмя▒атАм тАл┬╗╪е┘Ж ╪зя╗Яя╗и┘Ая║О╪│ я╗│я║дя║Шя║Оя║Яя╗о┘Ж ╪ея▒ГтАм тАля║Яя╗мя║Ф┘Н я╗╗ я║Чя╗ия║Шя║┤┘Ая║Р ╪ея▒Г ╪зя╗╖я╗гя╗ж я║Чя║Шя║дя║кя▒а╪л я╗Ля╗ж ╪зя╗Яя║┤я║ая╗о┘Ж┬лтАм тАля║Чя║дя║оя╗│я║╛ я╗Ля▓Ж ╪зя╗Яя╗оя╗Гя╗жтАк ╪МтАмя░▓ я║гя╗ж я▒атАм тАл╪г┘Ж я║Яя╗дя╗Мя╗┤я▒ая║Ф я║гя╗Шя╗о┘ВтАм тАл╪зя╗╣я╗зя║┤┘Ая║О┘Ж я║Чя║кя║г┘Ая║╛ я║Чя╗Мя╗дя╗┤я╗дя╗к ┘Ия║Чя╗Ья║╕┘Ая╗Т я║Чя║дя║оя╗│я╗Ая╗ктАм тАля║╖┘Ая║Оя╗ля║к ┘Л╪й я║Ся╗оя║Я┘Ая╗о╪п ╪зя║│┘Ая▒░╪зя║Чя╗┤я║ая╗┤я║Ф ┘И╪зя║┐я║д┘Ая║Ф я║Чя║о╪зя╗Ля╗▓тАм тАл╪зя║гя║Шя╗┤я║Оя║Я┘Ая║О╪к ╪зя╗дя║┤┘Ая║ая╗оя╗зя╗ж ╪зя╗╣я╗зя║┤┘Ая║Оя╗зя╗┤я▒ая║ФтАк ╪МтАмя╗Уя║┤┘Ая║ая╗о┘ЖтАм тАл╪зя╗Яя┤йя╗Ля╗▓ ╪зя╗Яя║м┘КтАм тАл╪зя╗дя║Тя║Оя║г┘Ая║Ъ я╗гя║дя╗Дя║Ф я╗Ля║Тя╗о╪▒ ╪ея▒Г ╪зя╗Яя╗Шя╗Ая║О╪бтАм тАля▒втАм тАля▒втАм тАл╪зя╗Яя║Т┘Ая║Ц я░▓ я╗Чя╗Ая║Оя╗│я║Оя╗л┘Ая╗втАк ╪МтАм┘И╪зя╗дя║Тя║Оя╗Яя╗Ря║ФтАм тАля╗│я║Шя║дя╗д┘Ая╗Ю я║Чя║Дя║з┘Ая║отАм тАля║Ся║Дя╗Ля║к╪з╪пя╗ля╗в ┘Ия║Ся║Оя╗Яя╗Ш┘Ая╗о┘Д я║Ся║Шя╗Мя║мя╗│я║Тя╗мя╗в ╪зя╗дя╗Фя║о╪╖ ┘Ия║Ся║Оя╗зя║Шя╗мя║О┘ГтАм тАля║гя╗Шя╗оя╗Чя╗м┘Ая╗в ╪зя╗╣я╗зя║┤┘Ая║Оя╗зя╗┤я║Ф я║Чя║Дя╗Яя╗┤я║Р я╗Яя╗ая║о╪г┘К ╪зя╗Яя╗М┘Ая║О┘ЕтАк ╪МтАмя╗Уя╗ая╗М я▒ая╗ЮтАм тАл╪зя╗Яя║╕┘Ая╗┤я║ж ╪зя╗Яя╗Мя╗о╪п╪й ╪г┘Ж я╗│я║о╪зя║Яя╗К я╗зя╗Фя║┤┘Ая╗к я╗Уя╗┤я╗Ь┘Ая╗о┘Ж ╪гя╗Ыя║Ья║отАм тАля▒атАм тАля╗│я║Шя╗оя╗Чя╗Т я╗Ля╗ж я║Чя║Дя╗Яя╗┤я║Тя╗ктАм тАля║гя║оя║╗я║О ┘Л я╗Ля▓Ж я╗Яя║дя╗дя║Ф ╪зя╗Яя╗оя╗Гя╗жтАк ╪МтАм┘И╪г┘ЖтАм тАл╪зя╗Яя║о╪г┘К ╪зя╗Яя╗Мя║О┘Е я╗Чя║Тя╗Ю ┘Ия╗Чя╗о╪╣ я╗гя║дя║м┘И╪▒ я║Ч┘Пя║дя║┤я║Р я╗гя╗Ия║Оя╗ля║о┘ЗтАм тАля╗Ля╗ая╗┤я╗ктАк ╪МтАмя╗Уя╗дя╗оя║┐я╗о╪╣ я║│┘Ая║ая╗ия║О╪б ╪зя╗Яя║о╪г┘К ┘Ия║│┘Ая║ая╗ия║О╪б ╪зя╗Яя╗Фя║Мя║ФтАм

тАл╪зя╗дя╗Р я▒ая║о╪▒ я║Ся╗мя╗в я╗╗ я╗│┘Пя║д┘А я▒бя╗Ю я║Ся║Оя╗Яя║Шя║ая╗дя╗Мя║О╪к ┘Ия║Ся║Оя╗╗я╗Ля║Шя║╝я║Оя╗гя║О╪ктАм тАл┘Ия╗╗ я║Ся║ия╗Дя║Оя║С┘Ая║О╪к ╪зя╗Яя║Шя╗мя║кя╗│я║к ┘И╪зя╗Яя║Шя║╝я╗Мя╗┤┘Ая║ктАк ╪МтАм┘Ия╗╗ я╗│я║ия║Шя╗ая╗ТтАм тАл┘ПтАм тАля╗гя║╕я║Оя╗│я║ж я║│┘Ая║О╪▒┘И╪з я╗гя║┤я║О╪▒┘З я╗Чя║Т ┘Пя╗ЮтАм тАля╗Ля╗ж ╪зя╗Яя║╕┘Ая╗┤я║ж ╪зя╗Яя╗Мя╗о╪п╪йтАм тАл┘Ия║Ся╗М ┘Пя║к я╗Я┘Ая╗ж ╪гя╗Ля║кя▒в╪пя╗л┘Ая╗в я╗Уя║Оя╗Яя╗оя╗Гя╗ж ╪гя╗Ля╗а ┘Пя╗в я║Ся╗м┘Ая╗втАк ╪МтАм┘Ия╗Яя╗Ья╗ия▒вя╗▓тАм тАля║│┘Ая║Д╪░ я▒вя╗Ыя║о я║Ся║Оя╗дя║╕┘Ая╗Мя╗Ю я║Я┘Ая║к╪зя╗╗ ┘Л я╗Уя┤л╪зя╗Ля║О ┘Л я░▓ ╪зя╗Яя║┤┘Ая║Оя║гя║ФтАм тАл╪зя╗╖╪пя║Ся╗┤я▒ая║Ф я╗гя║╝я╗оя▒в╪▒╪з ┘Л ╪зя╗Яя║дя║к╪зя║Ыя║Ф я╗гя║кя║зя╗╝ ┘Л я║╖┘Ая╗┤я╗Дя║Оя╗зя╗┤┘Ся║О ┘Л я╗Яя╗мя║к┘ЕтАм тАл╪зя╗Яя║кя╗│┘Ая╗ж ┘Ия╗Яя╗ия┤й я╗г┘Ая║О я╗│я║Шя╗Мя║О╪▒╪╢ я╗г┘Ая╗К я╗гя║Тя║О╪пя║Ля╗к ┘Ия╗Чя╗┤я╗дя╗ктАк╪МтАмтАм тАл╪░я╗Яя╗Ъ ╪зя╗Яя╗о╪зя╗Ля╗Ж ╪зя╗Яя╗ия║Оя┤Н ╪зя║гя║Шя║┤я║Оя║Ся║О ┘Л я╗Ыя║Шя║Оя║Ся║О ┘Л я░▓ ╪░я╗Яя╗Ъ ╪гя║╗я║Тя║втАм тАля╗гя║оя║Яя╗Мя║О ┘Л я╗Яя╗Ь я▒вя╗Ю я╗гя╗ж я║│┘Ая║О╪▒ я╗гя║┤┘Ая║О╪▒┘ЗтАк ╪МтАмя╗Л┘Ая▓Ж ╪зя╗Я я▒ая║оя╗Пя╗в я╗гя╗жтАм тАля║Чя┤кя╗Ля╗к я║Ся╗ия┤й я╗Ыя║Шя║Оя║Ся╗ктАм тАл╪ея╗Ля╗╝я╗зя╗к я╗Уя╗┤я╗дя║О я║Ся╗Мя║к ╪гя╗зя▒ая╗к ╪гя║зя╗Дя║Д я░▓ я▒бтАм тАл┘МтАм тАл╪░╪з┘Г ╪▒ я▒а╪п ┘О╪й я╗Уя╗Мя╗Ю я╗гя╗ия╗к я║гя╗┤я╗ия╗дя║О я╗Яя╗в я║Чя║Шя║в я╗Яя╗к я╗гя║к╪зя║зя╗ая║Ф я░▓ я╗зя║О╪п┘НтАм тАл╪г╪пя║Ся╗▓ ╪вя╗зя║м╪з┘ГтАк ╪МтАм╪ея╗зя▒ая╗к ╪зя╗Яя║╕┘Ая╗┤я║ж я╗Ля╗о╪╢ ╪зя╗Яя╗Шя║оя╗зя╗▓ ╪зя╗дя║Шя║ая║О┘И╪▓тАм тАля▒ЯтАм тАл╪зя╗Яя╗оя╗Ля╗Ия╗▓ я╗гя║┤я║Шя╗Мя║кя╗│я║О ┘Л я╗Ля▓Ж я┤Н╪зя║Ля║в я╗гя╗ж я▒атАм тАл╪зя╗дя║Ья╗Шя╗Фя╗жтАм тАля╗йтАм тАл╪п┘И ┘О╪▒тАм тАля▒атАм тАл┘ТтАм тАля║Ся╗оя║╗я╗Фя╗м┘Ая╗в я║Ся║Оя╗Яя╗ая╗┤я▒к╪зя╗Яя╗┤я▒а┘Ая║Ф ┘Ия║Ся║Оя╗Яя║Шя╗Ря║оя╗│┘Ая║Р╪Ы ╪е╪░ я╗г┘Ая║О╪▓╪з┘ДтАм тАля╗гя║╕┘Ая╗о╪з╪▒┘З я╗гя╗К ╪зя╗Яя║дя║к╪зя║Ыя║Ф я╗гя║Жя║Ыя▒вя║о╪з ┘Л я╗Уя╗┤я╗к я╗зя║╕я╗о ┘Л╪йтАк ╪МтАм┘Ия╗Яя╗М я▒ая╗Ю я╗гя║ОтАм тАл╪гя╗зя║ая║░┘З ╪ея║зя╗о╪зя╗з┘Пя╗к ╪зя╗дя║┤я╗ая╗дя╗о┘Ж ╪зя╗Яя║Шя╗о╪зя╗зя║┤я║Ф ┘И╪зя╗дя┤ля╗│я▒бя╗о┘Ж я╗Чя║ктАм тАля▒атАм тАля╗зя║╕я╗Дя╗к я╗Яя╗┤я╗Мя╗о╪п я╗Яя║к┘И╪▒┘З ╪зя╗Яя║┤я║Оя║Ся╗Ц я╗гя║дя║Шя║┤я║Тя║О ┘Л я░▓ ╪зя╗Яя║Ья╗Шя║Оя╗Уя║ФтАм тАля▒атАм тАл┘ЛтАм тАля▒втАм тАл┘И╪зя╗Яя║┤я╗┤я║Оя║│я║Ф я╗гя║Шя╗оя╗ля╗дя║О я║Ся║Дя╗зя╗мя║О я║Чя╗Мя╗Ья║▓ я╗Ля╗ая╗┤я╗к ╪п╪▒я║Яя║Ф я╗гя╗жтАм тАл╪зя╗╖я╗ля╗дя╗┤я▒ая║Ф я░▓ ┘Ия╗Гя╗ия╗к ┘Ия║Ся╗ж я╗гя║Жя╗│я▒вя║кя╗│я╗ктАк.тАмтАм тАля╗Ыя╗дя║О ╪гя╗зя║Тя▒вя╗к ╪зя╗Яя║╕┘Ая╗┤я║ж ╪зя╗Яя║кя╗Ыя║Шя╗о╪▒ я╗гя║дя║┤я╗ж ╪зя╗Яя╗Мя╗о╪зя║Яя╗▓тАм тАля▒атАм тАля║Ся║Д┘Ж я╗гя╗ия╗мя║а┘Ая╗к ╪зя╗дя║Шя╗ия║Оя╗гя╗▓ я║г┘А я▒ая║к ┘Л╪й я║Ся║Оя╗зя║Шя║╝┘Ая║О╪▒ ╪зя╗╣я║зя╗о╪з┘ЖтАм тАл╪зя╗дя║┤┘Ая╗ая╗дя╗ж я░▓ я║Чя╗оя╗зя║▓ ┘Ия╗г┘Ая┤лтАк ╪МтАм╪░я╗Я┘Ая╗Ъ ╪зя╗дя╗ия╗мя║Ю ╪зя╗Яя║м┘КтАм тАля║Чя║╝я║к ┘ПтАм тАля▒ая╗│я║Ц я╗Яя╗к я░▓ я╗гя║дя║Оя┤Ря║Чя╗к я░▓ я╗гя║дя║Оя╗Уя╗Ия║Ф я╗Ля╗ия╗┤я║░╪й я╗Яя╗┤я║▓тАм тАля╗Гя║оя╗│я╗Шя║О ┘Л я╗Яя╗║я║╗я╗╝╪н ┘И╪е┘Ж я║Чя╗Фя║Оя║зя║о я║Ся║ая║о╪гя║Чя╗к ┘Ия║╖┘Ая║ая║Оя╗Ля║Шя╗ктАм тАля▒атАм тАл┘Ия║╗я╗Фя╗Ц я╗Яя╗к я║гя╗А┘Ая╗о╪▒тАк ╪МтАм┘Ия║Ся║Дя╗зя▒ая╗к я╗╗ я╗│я║ия┤Щ я║│┘Ая║ая╗ия║О ┘Л ┘Ия╗╗тАм тАл┘ЛтАм тАля╗Уя║╝┘Ая╗╝ я╗гя╗ж ┘Ия╗Зя╗┤я╗Ф┘Ая║ФтАк ╪МтАм┘Ия║Чя║дя║кя▒вя╗│┘Ая╗к я▒Д я║Ся║Оя╗Яя║ия║о┘И╪м я╗гя╗Мя╗ктАм тАля╗Яя╗ая╗дя╗Дя║Оя╗Яя║Тя║Ф я║Ся╗дя║О я╗│я╗Дя║Оя╗Яя║Р я║Ся╗ктАк ╪МтАмя╗Уя║мя╗Яя╗Ъ я╗гя╗ия╗мя║Ю я║│┘Ая╗┤я║╝я╗┤я║Р┘ПтАм тАл┘ОтАм тАл┘ОтАм тАл┘И╪зя╗Яя╗оя╗Г┘Ая╗ж я║Ся║Дя╗гя╗ия╗ктАм тАл╪зя╗Яя║ая║Тя╗м┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║к╪зя║зя╗ая╗┤я▒а┘Ая║Ф я░▓ я╗Яя║дя╗дя║Шя╗м┘Ая║ОтАм тАл┘И╪зя║│┘Ая║Шя╗Шя║о╪з╪▒┘ЗтАк ╪МтАмя╗Уя╗ая║о╪зя║Яя╗К я╗гя╗ия╗мя║ая╗к я╗гя║Шя║ая║О┘И╪▓╪з ┘Л ╪гя║│я║Оя╗Яя╗┤я║РтАм тАл╪зя╗Яя║Шя║дя║кя▒в┘Кя╗Яя╗ая╗оя╗Гя╗ж┘Ия╗Яя╗ая╗дя╗о╪зя╗Г┘Ая╗ж╪зя╗Яя║о╪зя╗У┘Ая║╛я╗дя╗ия╗мя║а┘Ая╗ктАк.тАмтАм тАля▒втАм тАл╪зя╗дя║Шя║ая║┤я║┤┘Ая╗о┘Ж ┘И╪зя╗дя║д я▒вя║оя║┐я╗о┘ЖтАм тАля╗Уя╗ая╗┤я╗Мя╗а┘Ая╗в ╪г┘Ия╗Яя║М┘Ая╗ЪтАм тАл╪зя╗дя║Ж я▒вя╗Яя║Т┘Ая╗о┘Ж ╪зя╗Я┘Ая║о╪г┘К┘О ╪зя╗Яя╗Мя║О┘Е я▒атАм тАл╪г┘Ж я╗гя║╝┘Ая║О╪и┘О ┘Ия╗Гя╗ия╗▓ я╗Уя╗┤я╗мя╗втАм тАля▒атАм тАл┘Ия╗Яя╗Ь┘Ая╗ж ╪зя╗Яя╗а┘Ая╗к я║│┘Ая║Тя║дя║Оя╗зя╗к ┘Ия║Чя╗Мя║Оя▒ГтАм тАля╗гя║╝┘Ая║О╪и┘М я╗Ля╗Ия╗┤┘Ая╗втАк╪МтАмтАм тАл┘МтАм тАля▒атАм тАля╗Ыя║Оя║╖┘Ая╗Т я║зя╗Дя╗Дя╗мя╗втАк ╪МтАм┘И╪г┘Ж я║Ыя╗Шя║Шя╗и┘Ая║О я║Ся║Дя║Яя╗мя║░я║Чя╗ия║О ╪зя╗╖я╗гя╗ия╗┤я▒ая║ФтАм тАля▒атАм тАл┘Ия║Ся╗Шя╗┤я║О╪п╪зя║Чя╗ия║О ╪зя╗Яя║дя╗Ья╗┤я╗дя║Ф я║│┘Ая║Шя║к╪▒╪г я╗Ля╗ия║О я╗г┘Ая║О я╗│┘Пя║дя║О┘Г я║┐ я▒ая║ктАм тАля║Ся╗╝╪пя╗зя║ОтАк ╪МтАм┘Ия║│┘Ая║Шя╗о я▒втАм тАля╗Гя║к ╪гя╗гя╗и┘Оя╗мя║О ┘И╪зя║│┘Ая║Шя╗Шя║о╪з ┘О╪▒я╗ля║О я║Ся╗дя║╕я╗┤я║Мя║Шя╗ктАм тАля║Чя╗Мя║Оя▒ГтАк.тАмтАм

тАля╗│я╗Фя╗А┘Ая╗Ю ╪зя╗Яя╗Фя║о╪п ╪п┘Ия╗г┘Ая║О ┘Л ╪зя╗╗я╗Ля║Шя║к╪з╪п я║Ся║о╪гя╗│я╗ктАм тАля║Ся║Оя╗Ля║Шя║Тя║О╪▒┘З ╪гя╗Уя╗Ая╗Ю я╗г┘Ая║О я║Чя╗оя║╗я╗Ю ╪ея╗Яя╗┤я╗к я╗Уя╗Ья║о┘ЗтАк╪МтАмтАм тАл┘Ия╗╗ я╗│я║┤┘Ая║Шя║Дя╗зя║▓ я║Ся║Д┘К ╪▒╪г┘К я╗│я║ия║Оя╗Яя╗Фя╗к╪Ы я╗Ыя╗оя╗зя╗ктАм тАля║╗я║О╪п╪▒╪з ┘Л я╗гя╗ж я╗Г┘Ая║о┘Б ╪вя║зя║о я╗Чя║к я╗│я║ия║Шя╗ая╗Т я╗гя╗Мя╗ктАм тАля╗Уя╗Ья║оя╗│┘Ая║О ┘Л ╪г┘И ╪зя║Яя║Шя╗дя║Оя╗Ля╗┤┘Ая║О ┘Л ╪г┘И я║│я╗┤я║Оя║│┘Ая╗┤я║О┘ЛтАк ╪МтАмя╗гя╗КтАм тАл╪г┘Ж ╪зя╗Я┘Ая║о╪г┘К ╪зя╗╡я║зя║о я╗Чя║к я╗│я╗Ь┘Ая╗о┘Ж ╪гя╗Ыя║Ья║о я╗зя╗Ая║ая║О ┘ЛтАм тАл┘Ия╗гя╗Ья║Оя╗зя║ФтАк.тАмтАм тАл╪зя╗Яя║дя║О┘Д я╗ля║м╪з я╗│я╗ия╗Дя║Тя╗Ц я╗Ля▓Ж ╪зя╗Яя╗Фя║о╪п ┘Ия╗Ля▓ЖтАм тАл╪зя╗Яя║ая╗дя║Оя╗Л┘Ая║ФтАк ╪МтАмя║Ся║дя╗┤я║Ъ я╗│я╗ия║Шя║Ю я╗Ля╗ж я╗гя╗дя║О╪▒я║│┘Ая║ФтАм тАля╗ля║м╪з ╪зя╗Яя╗ия╗мя║Ю я╗Уя╗Ья║о ╪гя║г┘Ая║О╪п┘К я╗╗ я╗│я║Шя╗Шя║Тя╗Ю ╪зя╗Яя╗ия╗Шя║ктАм тАля╗г┘Ая╗ж ╪зя╗╡я║зя║оя╗│я╗ж ╪г┘И ╪ея║С┘Ая║к╪з╪б ┘Ия║Яя╗мя║О╪к я╗зя╗Ия║о ╪г┘ИтАм тАля╗Г┘Ая║о╪н я╗Чя╗ия║Оя╗Л┘Ая║О╪к ╪гя║зя║о┘ЙтАк ╪МтАмя╗г┘Ая╗К ╪зя╗Яя╗Мя╗ая╗в я║Ся║Д┘ЖтАм тАл╪зя╗╖я╗У┘Ая╗Ья║О╪▒ ┘И╪зя╗╡╪▒╪з╪б я║Чя║Шя╗Дя╗о╪▒ ┘Ия║Чя║Шя╗Ря║о я╗гя╗ж я╗│я╗о┘ЕтАм тАля╗╡я║зя║о ┘Ия╗гя╗ж я╗Зя║о┘Б я╗╡я║зя║отАк.тАмтАм тАл╪зя╗Я┘Ая║о╪г┘К ╪зя╗╡я║зя║о я╗гя╗Фя╗┤┘Ая║к я░▓ я╗Ыя╗Ю ╪зя╗╖я║гя╗о╪з┘ДтАк╪МтАмтАм тАля╗Уя╗Ш┘Ая║к я╗│я║┤┘Ая║Оя╗ля╗в я░▓ ╪зя╗Яя║Шя╗ия║Тя╗┤┘Ая╗к ╪ея▒Г я╗гя╗Ья║Оя╗г┘Ая╗жтАм тАл╪зя╗Яя║ия╗ая╗Ю ┘И╪зя╗Яя║ия╗Дя║Д я░▓ я║Ся╗Мя║╛ ╪зя╗╖я╗Уя╗Ья║О╪▒ ┘И╪зя╗╡╪▒╪з╪бтАм тАл╪зя╗Яя║┤┘Ая║Оя║Ля║к╪йтАк ╪МтАм┘Ия╗Чя║к я╗│я╗ия║╕┘Ая║Д я╗Ля╗ия╗к я╗Г┘Ая║о╪н ╪гя╗Ыя║Ья║отАм тАля╗зя╗Ая║ая║О ┘Л ┘Ия║Чя╗Ья║Оя╗гя╗╝┘ЛтАк ╪МтАмя║Ся╗Ю ╪ея╗зя╗к я╗Чя║к я╗│я║╕┘Ая╗Ья╗Ю я╗Яя║к┘ЙтАм тАля║╗я║Оя║г┘Ая║Р ╪зя╗Я┘Ая║о╪г┘К я╗Уя║оя║╗я║Ф ╪гя╗Уя╗А┘Ая╗Ю я╗Яя║Тя╗ая╗о╪▒╪йтАм тАля╗Уя╗Ья║оя║Ч┘Ая╗к ╪зя╗╖я║╗я╗ая╗┤┘Ая║Ф ┘Ия╗гя╗Мя║оя╗У┘Ая║Ф я╗гя║ия║Шя╗а┘Ая╗ТтАм тАля║Яя╗о╪зя╗зя║Тя╗мя║О ┘И╪гя║Ся╗Мя║О╪пя╗ля║ОтАк.тАмтАм тАля╗г┘Ая╗ж я╗ля╗и┘Ая║О я╗з┘Ая║о┘Й ╪г┘Ж я║Ся╗Мя║╛ ┘Ия║│┘Ая║Оя║Ля╗ЮтАм тАл╪зя╗Яя▒░я║Ся╗┤┘Ая║Ф ╪зя╗Яя╗Фя╗Ья║оя╗│┘Ая║Ф я║Чя╗Ш┘Ая╗о┘Е я╗Ля▓Ж ╪гя║│┘Ая║О╪│тАм тАля║Чя╗Шя╗д┘Ая║║ я╗Уя╗Ь┘Ая║о╪й я╗гя╗ия║Оя╗Чя╗А┘Ая║Ф ┘Ия╗гя║ия║Оя╗Яя╗Ф┘Ая║ФтАм тАля╗Яя╗а┘Ая║о╪г┘К ╪зя╗╖я║╗┘Ая▓З я╗г┘Ая╗ж ╪гя║Я┘Ая╗Ю ╪зя╗Яя╗Мя╗д┘Ая╗Ю я╗Ля▓ЖтАм тАля║Чя╗ая╗д┘Ая║▓ я╗зя╗Шя║О╪╖ я╗Ч┘Ая╗о╪й ╪г┘И я║┐я╗Мя╗Т я╗Ыя╗Ю я╗Уя╗Ья║о╪йтАм тАл┘Ия╗гя║дя║О┘Ия╗Яя║Ф я║│я║к я╗зя╗о╪зя╗Чя║╝я╗мя║ОтАк.тАмтАм тАля║Чя╗Мя╗о╪пя╗з┘Ая║О я░▓ я╗гя║ая║Шя╗дя╗Мя║Оя║Чя╗и┘Ая║О ╪г┘Ж я╗зя║Шя╗ая╗Ш┘Ая╗░тАм тАл╪зя╗╖я╗У┘Ая╗Ья║О╪▒ ┘И╪зя╗╡╪▒╪з╪б я╗гя╗Мя╗ая║Т┘Ая║Ф ┘Ия║Яя║Оя╗л┘Ая║░╪йтАм тАл┘Ия╗гя╗Ря╗ая╗Ф┘Ая║ФтАк ╪МтАм┘Ия╗╗ я╗гя║а┘Ая║О┘Д я╗Яя╗ая╗Ья║╕┘Ая╗Т я╗Ля╗ия╗м┘Ая║ОтАм тАл┘Ия╗гя╗ия║Оя╗Чя║╕┘Ая║Шя╗мя║О ╪г┘И ╪зя╗╗я╗Ля▒░╪з╪╢ я╗Ля╗ая╗┤я╗мя║О я║│я╗о╪з ┘Л╪бтАм тАля╗Ыя║О┘Ж ╪░я╗Я┘Ая╗Ъ я░▓ ╪зя╗Яя║Шя╗Мя╗ая╗┤┘Ая╗в ╪г┘И я░▓ я╗гя║ия║Шя╗а┘Ая╗ТтАм тАля║╖я║Ж┘И┘Ж ╪зя╗Яя║дя╗┤я║О╪йтАк.тАмтАм тАл┘Ия╗Яя╗м┘Ая║м╪з я╗│я╗Ря╗┤┘Ая║Р ╪зя╗Я┘Ая║о╪г┘К ╪зя╗╡я║з┘Ая║о я░▓тАмтАл╪г┘Ия║│┘Ая║Оя╗Гя╗ия║ОтАк ╪МтАм┘Ия╗│я╗Мя║к я░▓ я╗Ыя║Ья║о я╗г┘Ая╗ж ╪зя╗╖я║гя╗┤я║О┘ЖтАм тАл╪гя╗г┘Ая║о╪з ┘Л я║╖┘Ая║О╪░╪з ┘Л ┘Ия╗гя║┤┘Ая║Шя╗ия╗Ья║о╪з┘ЛтАк ╪МтАмя║С┘Ая╗Ю ┘Ия╗│я╗оя║╗я╗втАм

тАля╗Уя╗▓ ╪зя╗Яя╗Мя╗ая╗в ┘И╪зя╗Яя║┤я╗ая╗втАм

тАл╪гя║╗я║дя║Оя║С┘Ая╗к я║Ся║Дя╗Чя║Тя║в ╪зя╗Яя║╝я╗Ф┘Ая║О╪к я╗Уя╗Шя╗В я╗╖я╗зя╗мя╗втАм тАля║зя║Оя╗Яя╗Фя╗о╪з я╗гя║О я╗ля╗о я║╖я║Оя║Ля╗КтАк.тАмтАм тАл┘Ия╗│я╗ия╗Мя╗Ья║▓ ╪░я╗Яя╗Ъ я║Ся║╝┘Ая╗о╪▒╪й ╪г┘И я║Ся║Дя║зя║о┘ЙтАм тАля╗Л┘Ая▓Ж я║│┘Ая╗ая╗о┘Г ╪зя╗Яя╗и┘Ая║О╪│ я░▓ я╗Ыя║Ь┘Ая║о я╗г┘Ая╗жтАм тАл╪зя╗дя╗дя║О╪▒я║│┘Ая║О╪к ╪зя╗Яя║Шя╗▓ я║Чя║Шя║д┘Ая╗о┘Д ╪ея▒Г я║Чя╗Шя║Оя╗Яя╗┤я║к я╗╗тАм тАл╪ея║Ся║к╪з╪╣ я╗Уя╗┤я╗мя║ОтАк ╪МтАм┘Ия║Чя║оя║Чя║┤┘Ая╗в ╪гя╗зя╗дя║О╪╖ я║Ыя║Оя║Ся║Шя║Ф я╗гя╗жтАм тАл╪зя╗Яя║┤┘Ая╗ая╗оя╗Ыя╗┤я║О╪к ┘Ия╗гя╗ия║Оя╗л┘Ая║Ю ╪зя╗Яя╗Мя╗д┘Ая╗Ю я║Чя╗Ья║О╪п я╗╗тАм тАля║Чя║Шя╗Р┘Ая║о я╗гя╗ж я║Яя╗┤┘Ая╗Ю я╗╡я║зя║о я╗Л┘Ая▓Ж ╪зя╗Яя║оя╗Пя╗в я╗гя╗жтАм тАля║Ся║о┘И╪▓ я║Чя║дя║кя╗│я║О╪к я║Яя║кя╗│я║к╪й ┘Ия╗гя║Шя╗Ря║о╪йтАк.тАмтАм тАл┘Ия╗Яя╗М┘Ая╗Ю ╪гя║г┘Ая║к я╗гя╗Мя╗оя╗Ч┘Ая║О╪к ╪зя╗Яя║Шя╗Ш┘Ая║к┘Е я░▓тАм тАля╗гя║ая║Шя╗дя╗Мя║Оя║Чя╗и┘Ая║О я╗л┘Ая╗о я╗Пя╗┤┘Ая║О╪и ╪зя╗Я┘Ая║о╪г┘К ╪зя╗╡я║зя║отАм тАля░▓ я╗гя║ия║Шя╗а┘Ая╗Т ╪зя╗╖я║╗я╗М┘Ая║к╪йтАк ╪МтАм┘И╪зя╗Яя║╝┘Ая║О┘В ╪зя╗Яя║Шя╗мя╗втАм тАл┘И╪зя╗Яя║Шя║╕┘Ая╗Ья╗┤я╗Ъ я░▓ ╪г┘К ╪▒╪г┘К я║Яя║кя╗│┘Ая║к ╪г┘И я╗Уя╗Ь┘Ая║о╪йтАм тАля║гя║кя╗│я║Ья║Ф я║Ся║Оя╗Ля║Шя║Тя║О╪▒я╗ля║О я║зя║О╪▒я║Яя║Ф я╗Ля╗ж ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗┤я║О┘ВтАм тАл╪зя╗Яя╗Мя║О┘ЕтАк.тАмтАм тАл╪е┘Ж ╪зя╗Яя║Шя╗Мя╗о╪п я╗Ля▓Ж ╪зя╗╗я║│┘Ая║Шя╗дя║О╪╣ ╪ея▒Г ╪зя╗Яя║о╪г┘КтАм тАл╪зя╗╡я║з┘Ая║о я╗л┘Ая╗о я║╗я╗Ф┘Ая║Ф я║гя╗Ая║О╪▒я╗│┘Ая║Ф я╗Пя║Оя╗│я║Ф я░▓тАм тАл╪зя╗╖я╗ля╗дя╗┤┘Ая║ФтАк ╪МтАм┘Ия┤Р┘И╪▒╪й я╗г┘Ая╗ж я┤Р┘И╪▒╪з╪ктАм тАл╪зя╗Яя║Шя╗Ш┘Ая║к┘Е ┘И╪зя╗Яя║Шя╗Д┘Ая╗о╪▒тАк ╪МтАмя╗╖┘Ж ┘Ия║Яя╗о╪пя╗ля║О я╗│я╗Фя║Шя║втАм тАл╪зя╗дя║а┘Ая║О┘Д ╪гя╗г┘Ая║О┘Е ╪зя╗╣я║С┘Ая║к╪з╪╣ я░▓ я╗Г┘Ая║о╪н ╪зя╗╡╪▒╪з╪бтАм тАл┘И╪зя╗╖я╗Уя╗Ья║О╪▒ ╪зя╗дя║Шя╗ия╗оя╗Ля║Ф ┘И╪зя╗дя║ия║Шя╗ая╗Фя║ФтАк.тАмтАм тАля║Ся╗Дя║Тя╗┤я╗М┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║дя║О┘Д я╗│я║Шя╗Дя╗а┘Ая║Р ╪░я╗Яя╗Ъ я║Чя╗оя╗Уя║отАм тАля║Ся╗┤я║М┘Ая║Ф ╪зя║Яя║Шя╗дя║Оя╗Ля╗┤┘Ая║Ф ┘Ия║Ыя╗Шя║Оя╗Уя╗┤я║Ф ┘Ия║│я╗┤я║Оя║│┘Ая╗┤я║ФтАм тАля╗гя╗ия║Оя║│┘Ая║Тя║Ф я║Чя║Шя╗дя╗┤┘Ая║░ я║Ся║Оя╗дя║о┘Ия╗з┘Ая║Ф ┘И╪зя╗╣я╗│я║ая║Оя║Ся╗┤я║ФтАм тАл┘И╪зя╗Яя║Шя╗Фя║Оя╗Ля╗ая╗┤┘Ая║Ф я║Чя║ая║О┘З ╪зя╗Яя║о╪г┘К ╪зя╗╡я║зя║отАк ╪МтАм┘Ия║Чя╗Мя║Шя╗дя║ктАм тАля╗Ля▓Ж ╪зя║гя▒░╪з┘Е ╪зя╗╖я╗Уя╗Ья║О╪▒ ╪зя╗Яя║ая║кя╗│я║к╪й ┘И╪зя╗дя║ия║Шя╗ая╗Фя║ФтАк.тАмтАм тАля╗Ыя╗д┘Ая║О я║Чя║┤┘Ая║Шя╗ая║░┘Е ╪гя╗│я╗А┘Ая║О ╪зя╗Яя▒░я║Ся╗┤┘Ая║Ф я╗Ля▓ЖтАм тАл╪зя║г┘Ая▒░╪з┘Е ╪зя╗Яя║д┘Ая╗Ц я░▓ ╪зя╗Яя║Шя╗Мя║Т┘Ая║о я╗Л┘Ая╗ж ╪зя╗Яя║о╪г┘КтАк╪МтАмтАм тАл┘И╪зя╗Яя╗Фя║╝┘Ая╗Ю я║С┘Ая╗ж ╪зя╗Яя╗Фя╗Ь┘Ая║о╪й ┘Ия║╗я║Оя║гя║Тя╗мя║О я╗Ыя╗▓тАм тАля║Чя╗Ья╗о┘Ж ╪зя╗дя╗ия║Оя╗Чя║╕┘Ая║Ф я╗гя╗оя║┐я╗оя╗Ля╗┤┘Ая║Ф я║Ся╗Мя╗┤я║к╪з ┘Л я╗Ля╗жтАм тАл╪зя╗Яя║Шя║╝я╗ия╗┤я╗Фя║О╪к ┘И╪з╪▓╪п╪▒╪з╪б ╪зя╗╖я║╖я║ия║О╪╡тАк.тАмтАм тАля╗Ля╗ия║кя╗г┘Ая║О я║Ч┘Ая║о┘Й я░▓ я╗гя║ая║Шя╗дя╗К я╗г┘Ая║О я║гя║Оя╗Яя║ФтАм тАля╗г┘Ая╗ж ╪зя╗Яя║Шя║ая║кя╗│┘Ая║к я░▓ я╗Г┘Ая║о╪н ╪зя╗╡╪▒╪з╪б ┘И╪зя╗╖я╗Уя╗Ья║О╪▒тАм тАля║Ся║╝я╗о╪▒╪й я╗гя║┤я║Шя╗дя║о╪й ┘Ия░▓ ╪гя║Яя╗о╪з╪б я╗гя╗ж ╪зя╗Яя║дя║оя╗│я║ФтАм тАл┘И╪зя╗╗я║г┘Ая▒░╪з┘ЕтАк ╪МтАмя╗Уя║мя╗Яя╗Ъ я╗г┘Ая║Жя┤Н я╗Ля▓Ж я╗зя╗Ая║Ю я░▓тАм тАля╗ля║м╪з ╪зя╗дя║ая║Шя╗дя╗К ┘Ия║Чя╗оя╗Уя║о ┘Ия╗Л┘Ая╗▓ я╗Яя║кя╗│я╗к ┘Ия╗Чя║к╪▒╪йтАм тАля╗Уя╗┤я╗к я╗Ля▓Ж ╪зя╗Яя║Шя╗Шя║к┘ЕтАк.тАмтАм

тАля╗Ля╗ая╗░ ╪г┘К я║гя║О┘ДтАм

тАля║▓тАк ..тАм┘И╪зя╖▓ ╪гя╗Ыя║Тя║отАк..тАмтАм тАля╗Л┘О ┘Тя╗и ┘Тя║░ ┘И ┘Оя║Ч ┘Тя╗┤ ┘ТтАм тАл╪ея║Ся║о╪зя╗ля╗┤я╗в я╗Гя║Оя╗Яя╗КтАм

тАля║зя║Оя╗Яя║║ я║Яя╗ая║Тя╗▓тАм

тАлтАкitalea@alsharq.net.saтАмтАм

тАля║гя╗ия║О┘Ж ┘И╪▓я╗│я║о ╪зя╗Яя╗Мя╗дя╗ЮтАм

тАл╪зя╗Яя║дя╗Ая║О╪▒╪й я║Ыя╗╝╪л я╗Ыя╗ая╗дя║О╪ктАм тАля║Чя║ия║Шя┤л ╪зя╗Яя║дя╗А┘Ая║О╪▒╪й я║Ся║Ья╗╝╪л я╗Ыя╗ая╗дя║О╪ктАк :тАм╪зя╗╣я║Ся║к╪з╪╣ ┘АтАм тАл╪зя╗Яя║╝я╗┤я║Оя╗з┘Ая║Ф ┘А ╪зя╗Яя║Шя╗Дя╗оя╗│я║отАк .тАмя╗Ыя╗д┘Ая║О ╪г┘Ж ╪зя╗дя╗Фя╗Ья║о ╪зя╗Яя║ая║░╪зя║Ля║о┘КтАм тАл╪▒╪г┘Й я░▓ ╪зя╗Яя║дя╗А┘Ая║О╪▒╪й я║Яя║Оя╗зя║Тя╗ж╪Ы )я║Чя║оя╗Ыя╗┤я║Р( я╗Уя║╕┘Ая║Тя╗мя╗мя║ОтАм тАля║Ся║ая║░я╗│я║М┘Ая║О╪к ╪зя╗д┘Ая║О╪б я╗г┘Ая╗ж я╗ля╗┤я║к╪▒┘Ия║Яя╗ж ┘И╪г┘Ия╗Ыя║┤┘Ая║ая╗жтАм тАля║Чя║ая╗д┘Ая╗К я║Ся╗┤я╗ия╗мя╗д┘Ая║О я┤Н╪з╪▒╪йтАк .тАмя╗Ч┘Ая║О┘Д тАк-тАм╪▒я║гя╗д┘Ая╗к ╪зя╗Яя╗а┘Ая╗ктАк-тАмтАм тАл╪зя╗Яя║дя╗А┘Ая║О╪▒╪й я║Ыя╗╝я║Ы┘Ая║Ф я╗гя║оя╗Ыя║Т┘Ая║О╪к )╪ея╗зя║┤┘Ая║О┘Ж тАк +тАмя║Чя║о╪з╪и тАк+тАмтАм тАл┘Ия╗Чя║Ц( ┘И╪зя╗Яя┤й╪з╪▒╪й я╗ля╗▓ ╪зя╗Я┘Ая║о┘И╪н ╪зя╗╖я║зя╗╝я╗Чя╗┤я║Ф я╗гя╗ж ╪пя╗│я╗жтАм тАл┘Ия╗Уя╗Ья║о╪й я║│я║Оя╗гя╗┤я║ФтАк ╪МтАм┘Ия║Ся║Оя╗Яя║Шя║Оя▒Д ╪▒╪г┘Й ╪г┘Ж ╪зя╗Яя║дя╗Ая║О╪▒╪й я╗│я╗дя╗Ья╗жтАм тАл╪г┘Ж я║Чя╗ия║Тя║Ь┘Ая╗Ц я░▓ ╪г┘К я╗г┘Ая╗Ья║О┘ЖтАк .тАмя╗Ыя╗д┘Ая║О ╪▒╪г┘Й я░▓ ╪зя╗Яя║дя╗Ая║О╪▒╪йтАм тАл)┘Ия╗Зя╗┤я╗Ф┘Ая║Ф( ┘Ия╗ля╗▓ я║Чя╗оя╗У┘Ая║о )╪зя╗Яя╗Ая╗дя║Оя╗з┘Ая║О╪к( я╗Яя╗╕я╗Уя║о╪з╪птАм тАл╪зя╗Яя║мя╗│я╗ж я╗│я╗Мя╗┤я║╕┘Ая╗о┘Ж я░▓ я╗Ыя╗ия╗Фя╗мя║ОтАк .тАмя║г┘Ая╗ж ╪▒╪г┘Й ╪зя╗Яя║оя╗Чя║Оя║╗я║ФтАм тАля░▓ я║Ся║О╪▒я╗│┘Ая║▓ я╗Ыя╗┤┘Ая╗Т я║Чя▒к╪╣ я╗Яя╗м┘Ая║О ╪зя╗Яя║оя╗ля╗В я╗г┘Ая╗ж ╪зя╗Яя╗Шя╗о┘ЕтАм тАля║Ся╗о╪зя╗У┘Ая║о ╪зя╗дя║О┘Д я╗Чя║О┘Д я║гя╗Ия╗о╪╕ ╪зя╗╣я╗зя║┤┘Ая║О┘Ж я╗гя╗ж ╪зя╗дя║ая║Шя╗дя╗КтАм тАл╪зя╗Яя║м┘К я╗│я╗ия║Шя║┤┘Ая║Р я╗Яя╗ктАк .тАмя╗Уя╗дя╗ж ╪▒я╗Ыя║Р я║гя╗дя║О╪▒╪з ┘Л ┘Ия║Яя╗дя╗╝┘Л ╪гя║зя║мтАм тАля┤Оя╗Л┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║ая╗дя╗ЮтАк .тАм┘Ия╗гя╗ж ╪▒я╗Ыя║Р я║│┘Ая╗┤я║О╪▒╪й я╗гя║оя║│┘Ая╗┤я║к╪│тАм тАл╪гя║з┘Ая║м я┤Оя╗Ля║Шя╗м┘Ая║ОтАк .тАмя╗л┘Ая║м╪з ╪е╪░╪з я║Чя╗оя╗У┘Ая║о я╗Яя╗м┘Ая║О ╪зя╗Яя╗Дя║оя╗│┘Ая╗ЦтАм тАл╪зя╗дя║┤┘Ая╗Фя╗ая║ЦтАк .тАмя╗Чя║Тя╗Ю ╪гя╗│я║О┘Е я╗Чя║о╪г╪к я░▓ я║Яя║оя╗│┘Ая║к╪й ┬╗╪зя╗Яя┤й┘В┬лтАм тАля╗Л┘Ая╗ж я║Ся║к┘И┘К ╪▒я╗Ыя║Р ╪зя╗Яя║ая╗дя╗Ю я╗гя╗ж ╪зя╗Яя╗Дя║Оя║Ля╗Т я║гя║Шя╗░ я║гя║Оя║Ля╗ЮтАм тАля░▓ тАк 16тАмя╗│я╗оя╗г┘Ая║О┘ЛтАк .тАмя╗Чя╗ая║Ц я╗ля╗Ья║м╪з ╪зя╗Яя╗ия║О╪│ я╗Ыя║Оя╗зя╗о╪з я╗│я╗Мя╗┤я║╕┘Ая╗о┘ЖтАм тАл┘И╪ея▒Г ╪гя╗│┘Ая╗ж ┘Ия║╗я╗ая╗о╪з╪Я я╗г┘Ая╗К я╗ля║м╪з я╗Уя║Оя╗Яя║дя╗Ая║О╪▒╪й я╗Яя╗┤я║┤┘Ая║ЦтАм тАля┤Н╪з╪б ╪зя╗╖я║╖┘Ая╗┤я║О╪б╪Ы я║Ся╗Ю я╗ля╗▓ я║Ы┘Ая╗╝╪л ┘Ия╗Зя║Оя║Ля╗Т я║Яя╗оя╗ля║оя╗│я║ФтАм тАл)╪зя╗╣я║С┘Ая║к╪з╪╣( ┘И)╪зя╗Яя║╝я╗┤я║Оя╗з┘Ая║Ф( ┘И)╪зя╗Яя║Шя╗Дя╗оя╗│┘Ая║о(тАк .тАмя╗Ля╗дя╗а┘Ая║ЦтАм тАля░▓ я╗гя║╕┘Ая╗Фя╗░ ╪зя╗Яя╗ия╗д┘Ая║О╪╡ я░▓ я╗Ля║┤┘Ая║о я╗Чя║Т┘Ая╗Ю тАк 25тАмя╗Ля║Оя╗гя║О┘ЛтАк.тАмтАм тАля╗Ыя║О┘Ж ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Ья╗ж ╪гя╗дя║Оя║│┘Ая║Ф я╗│я╗Ья║О╪п я║│┘Ая╗ия║О я║Ся║оя╗Чя╗м┘Ая║О я╗│я║мя╗ля║РтАм тАля║Ся║Оя╗╖я║Ся║╝я║О╪▒тАк .тАм╪▒я║Яя╗Мя║Ц я╗Яя╗мя║О я║Ся╗Мя║к ╪▒я║Ся╗К я╗Чя║о┘ЖтАк .тАм╪гя║╗я╗ая║дя╗о╪з я▒ДтАм тАля╗зя╗Фя║▓ ╪зя╗Яя╗Фя╗┤я╗╝ ╪зя╗Яя║Ш┘Ая╗▓ я╗Ыя╗ия║Ц я╗Уя╗┤я╗мя║О я╗гя╗ж я╗Чя║Тя╗Ю я╗Ля▓Ж ┘Ия║Яя╗ктАм тАл╪зя╗Яя┤кя╗Л┘Ая║Ф я╗╖я╗зя║░┘Д я╗Уя╗┤я╗мя║О╪Ы я╗Уя╗Мя║оя╗У┘Ая║Ц ╪г┘Ж я╗Чя║о┘И╪п ╪зя╗Яя║Тя║Оя║Ся╗о┘ЖтАм тАля╗╗ я║Чя╗Шя║к╪▒ я╗Ля▓Ж ╪зя╗Яя║┤я╗Ья╗ж я╗Уя╗┤я╗мя║О╪Ы я╗Уя╗Ря║О╪п╪▒я║Чя╗мя║О я╗Ля▓Ж я╗Ля║ая╗ЮтАк╪МтАмтАм тАл┘Ия║╖┘Ая╗Ья║оя║Чя╗мя╗в ┘И╪гя╗з┘Ая║О я║гя║░я╗│┘Ая╗жтАк ╪МтАм┘Ия║│┘Ая╗Ья╗ия║Ц я║Ся║Оя╗╖я║Яя║о╪й я░▓тАм тАля╗гя║О╪▒я╗│я╗ия║О я╗Яя║Жя╗Яя║Ж╪й ╪зя╗Яя╗ия╗д┘Ая║О╪╡тАк .тАмя║гя║░я╗зя╗▓ я╗Ыя║О┘Ж я╗Ля▓Ж я╗Ля╗ия┤лтАм тАл╪зя╗Яя║дя╗А┘Ая║О╪▒╪й ╪зя╗Яя║Ья║Оя╗зя╗▓ ╪зя╗Яя║╝я╗┤я║Оя╗з┘Ая║ФтАк .тАм┘Ия╗Яя╗Ья╗ж я╗гя╗ж я╗│я║╝я╗о┘Ж╪ЯтАм тАл┘Ия╗Ыя╗┤я╗Т╪Я я╗Чя║Оя╗Яя╗о╪з ╪ея╗зя╗мя╗в я║Ся║╝я║к╪п я║╗я╗┤я║Оя╗зя║Ф я║╖я║Оя╗гя╗ая║Ф я║Ся╗Ья╗ая╗Фя║ФтАм тАля╗Ля┤й╪з╪к ╪зя╗дя╗╝я╗│я╗ж ┘Ия╗Ыя║Оя╗зя║Ц я║╗я╗┤я║Оя╗зя║Шя╗мя║О я║│я║Шя╗Ья╗ая╗Т я╗Л┘П я┤йтАм тАля╗гя╗Мя║╕я║О╪▒ я╗ля║м╪з ╪зя╗дя║Тя╗ая╗ОтАк ..тАм╪пя╗Ля╗ия║О я╗зя║Шя╗Фя║О╪б┘ДтАк..тАмтАм тАлтАкkjalabi@alsharq.net.saтАмтАм

тАля╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя║оя║гя╗дя╗ж ╪зя╗Яя║╕я╗мя╗┤я║РтАм

тАля╗Чя║Тя╗Ю ╪г┘Ж я╗зя╗Шя║о╪г я╗Ля╗ж я║гя║а┘С я║Ф ╪зя╗╣я║│┘А┘Ая╗╝┘Е ╪гя║Ся╗▓тАм тАля║гя║Оя╗гя║к ╪зя╗Яя╗Ря║░╪з┘Ся▒Д ┘И╪пя╗Ля╗оя║Чя╗к ╪зя╗Яя╗ая╗к я░▓ ╪ея╗│я╗дя║О┘Ж ╪зя╗Яя╗Мя║ая║Оя║Ля║░тАк╪МтАмтАм тАля║Чя╗М я▒ая╗ая╗дя╗ия║О я╗гя╗ж я╗Чя║╝я║║ ╪гя╗гя╗мя║Оя║Чя╗ия║О я╗╖я╗Гя╗Фя║Оя╗Яя╗мя╗ж тАк-тАмя╗Чя║Тя╗ЮтАм тАл╪зя╗зя║Шя╗Шя║О┘Д ╪зя╗╖я╗гя╗оя╗гя║Ф ╪ея▒Г ╪зя╗Яя║ия║О╪пя╗гя║О╪ктАк -тАмя╗Чя║╝я║Ф ╪зя╗Яя║Тя║к┘И┘К┘СтАм тАля╗гя║┤я║Шя║ая║О╪и ╪зя╗Яя║кя╗Ля╗о╪з╪к ╪зя╗Яя║м┘К я╗Чя║Тя╗Ю ╪зя╗Яя╗ая╗к я║╗я╗╝я║Чя╗ктАм тАл┘Ия╗Яя╗в я╗│я╗Шя║Тя╗Ю я╗гя╗ж ╪вя║зя║о я╗│я║дя╗Фя╗Ж я╗Ыя║Ья║о╪з ┘Л я╗гя╗ж ╪зя╗Яя╗Шя║о╪в┘ЖтАм тАл┘Ия╗│я║Ья╗Ц я░▓ я╗Ыя║Ья║о╪й я╗гя║О я╗│я║Ж╪пя╗│я╗к я╗гя╗ж ╪зя╗Яя╗Мя║Тя║О╪п╪з╪ктАк ╪МтАм┘Ия║гя╗жтАм тАля┤О ╪зя║│я║Шя║ая║Оя║Ся║Ф ╪зя╗Яя╗ая╗к ╪пя╗Ля╗о╪зя║Чя╗ктАк ╪МтАм╪гя║Яя║Оя║Ся╗ктАм тАля║│я║Дя╗Яя╗к я╗Ля╗ж ┘СтАм тАля║Ся║Дя╗зя╗к я╗╗ я╗│я║к╪▒┘КтАк┘С ╪МтАмтАм тАля╗Яя╗Ья╗ж я║╗я║Оя║гя║Тя╗к ╪гя┤П я╗Ля▓Ж я╗гя╗Мя║оя╗Уя║ФтАм тАля╗ля║м╪з ╪зя╗Яя┤к ╪зя╗╖я╗Ля╗Ия╗втАк ╪МтАмя╗Уя║Шя║Шя║Тя▒ая╗К я╗Ыя╗Ю я╗Гя╗Шя╗о╪│ ╪зя╗Яя║Тя║к┘И┘КтАм тАл╪зя╗Яя║кя╗│я╗ия╗┤я║Ф╪Ы я╗Яя╗Мя╗ая╗к я╗│я╗Ья║╕я╗Т я║гя╗Шя╗┤я╗Шя║Ф я╗Чя╗о╪й я╗Ля╗╝я╗Чя║Шя╗ктАм тАля║Ся║Оя╗Яя╗ая╗к ┘Ия╗Ыя╗┤я╗Т я╗│я║Шя╗Шя║Тя╗Ю я╗гя╗ия╗ктАк ╪МтАм┘Ия║Чя╗Мя║Р я░▓ ╪зя╗дя║Шя║Оя║Ся╗Мя║ФтАм тАл┘И╪зя╗╖я║│я║Мя╗ая║Ф я║гя║Шя╗░ ┘Ия║╗я╗Ю ╪ея▒Г ╪гя║зя╗Дя║о я┤ОтАк ╪МтАм┘Ия╗ля╗отАм тАля╗Уя╗┤я╗дя║О я╗│я║дя╗Фя╗Ия╗к я╗гя╗ж ╪зя╗Яя║┤я╗о╪▒ я╗Яя╗Шя║о╪з╪бя║Чя╗мя║О я░▓ я║╗я╗╝я║Чя╗ктАм тАл╪зя╗Яя║Шя╗▓ я╗╗ я║Чя╗Дя╗о┘Д ┘Ия╗╗ я╗│я╗Ия╗мя║о я╗Уя╗┤я╗мя║О я│╛╪б я╗гя╗ж ╪зя╗Яя║Шя╗оя║Чя║отАм тАл┘И╪зя╗Яя║дя║╕я║к ┘И╪зя╗╗я║│я║Шя╗ия╗Фя║О╪▒ ┘И╪зя╗Яя║Шя║ая╗ия╗┤я║к ┘И╪зя╗Яя║Шя║ая╗┤я╗┤я║╢тАк ╪МтАм┘Ия╗╗тАм тАля╗│я║Шя╗Шя║Оя┤З я╗гя╗Шя║Оя║Ся╗ая╗мя║О ╪▒╪зя║Чя║Тя║О ┘Л я║╖я╗мя║оя╗│я║О ┘Л я╗│я║дя║╕ ┘Пя║к я╗гя╗ж ╪гя║Яя╗ая╗ктАм тАл╪зя╗Яя║ая╗дя╗мя║о╪йтАк ╪МтАмя╗╖я╗з┘Ся╗мя║О я║╗я╗╝╪й я╗│я║╝я╗ая╗┤я╗мя║О я║Ся╗мя║к┘И╪б ┘И╪зя║Чя║╝я║О┘ДтАм тАля║Чя║О ┘С┘Е я╗гя╗К ╪зя╗Яя╗ая╗к я║Ся╗ж я╗Пя╗ия╗дя╗к ╪г┘И я░▓ я╗гя║░╪▒я╗Ля║Шя╗ктАк .тАм╪зя╗Яя╗Шя║╝я║ФтАм тАля╗гя╗оя║Яя║░╪й я╗ля╗▓тАк :тАмя║гя╗ж ╪г╪▒╪з╪п ╪зя╗Яя║Тя║к┘И┘К ╪г┘Ж я╗│я║дя╗Фя╗Ж я╗гя╗жтАм тАл╪зя╗Яя╗Шя║о╪в┘Ж я╗гя║О я╗│я╗Шя║о╪г┘З я╗Яя╗ая║╝я╗╝╪й ╪░я╗ля║Р ╪ея▒Г ╪гя║гя║к ╪зя╗дя║╕я║Оя╗│я║жтАм тАля╗Гя║Оя╗Яя║Тя║О ┘Л я╗гя╗ия╗к я║Чя╗Мя╗ая╗┤я╗дя╗к ╪░я╗Яя╗ЪтАк ╪МтАмя╗Уя╗Ш ┘Ря║Тя╗Ю ┘СтАм тАл╪зя╗Яя║╕я╗┤я║ж я╗гя╗Шя║Оя║Ся╗ЮтАм тАл┘ТтАм тАля╗│я╗Ья╗ж я╗гя║ОтАм тАля╗Л┘О я╗и┘Тя║░ ┘Ия║Чя╗┤я║▓ я╗│я╗дя╗ия║д┘П я╗к я╗Гя║Оя╗Яя║Р ╪зя╗Яя╗Мя╗ая╗втАк ╪МтАмя╗Я ┘Тя╗втАм тАл┘ТтАм тАл┘Ия║Чя╗┤я║▓тАм тАля╗Л ┘Ся╗ая╗дя╗к я║│я╗о┘Й я╗Чя╗оя╗Яя╗ктАк :тАмя╗Ч ┘Тя╗Ю я░▓ я║╗я╗╝я║Чя╗ЪтАк) :тАмя╗Ля╗и ┘Тя║░тАм тАл┘И╪зя╗Яя╗ая╗к ╪гя╗Ыя▒к(тАк..тАмя╗Уя║о╪н ╪зя╗Яя║оя║Яя╗Ю я║Ся║Вя╗│я║Шя╗к ╪зя╗Яя╗Мя╗Ия╗дя╗░ ┘Ия╗гя╗ия║втАм тАл┘ОтАм тАл┘Ия║Чя╗┤я║┤я╗к┘Т я╗гя╗Шя║Оя║Ся╗Ю я╗гя║О я╗Л ┘Ся╗ая╗д┘О я╗ктАк╪МтАмтАм тАля║╗я║Оя║гя║Тя╗к ╪▒╪зя║┐я╗┤я║О я╗Ля╗и┘Тя║░┘ЗтАм тАл┘ЛтАм тАл┘И╪г╪п┘Й я║╗я╗ая╗о╪зя║Чя╗к я║Ся╗Фя║Оя║Чя║дя║Шя╗к я╗гя║Жя╗гя╗ия║О я║Ся╗мя║ОтАк ╪МтАмя║Ся╗┤я╗ия╗дя║ОтАм тАл┘СтАм тАля╗Яя╗Ья╗ж ╪пя╗Ля╗о╪з╪ктАм тАля║╗я║Оя║гя║Тя╗к я╗│я║Ж╪пя╗│я╗мя║О я║Ся╗Дя╗о╪з┘Д ╪зя╗Яя║┤я╗о┘О╪▒тАк╪МтАмтАм тАля║Ся║к┘Ия╗│┘Ся╗ия║О я╗Ыя║Оя╗зя║Ц я║Чя║┤я║Шя║ая║О╪и я╗гя╗ия╗к ╪гя╗Ыя║Ья║о я╗гя╗ж я╗гя╗М ┘Ся╗ая╗дя╗к!тАм тАл┘Ия║Ся╗Мя║к ╪зя╗Яя║Тя║дя║Ъ ┘И╪зя╗Яя║Шя║д ┘Ся║о┘К я╗Ля╗ж ╪зя╗Яя║┤я║Тя║Р ╪зя╗Ыя║Шя║╕я╗Фя╗о╪зтАм тАля║╗я╗Фя║О╪б я╗зя╗┤я║Ф ╪зя╗Яя║Тя║к┘И┘К┘С ┘Ия║╗я║к┘В я╗Ля╗╝я╗Чя║Шя╗к я║Ся║Оя╗Яя╗ая╗к я╗Ля╗жтАм тАля╗Пя║о┘ЗтАк ..тАм┘Ия║Ся╗Мя║к ╪г┘Ж я║Чя┤к╪п я╗Яя╗ия║О ╪зя╗╖┘Е ╪зя╗Яя║дя╗Ья║Оя╗│я║Ф я╗зя╗Фя╗мя╗втАм тАля╗гя╗ия╗мя║О я║Ся║Оя║зя║Шя║╝я║О╪▒тАк:тАм╪ея╗зя╗дя║О ╪зя╗╖я╗Ля╗дя║О┘Д я║Ся║Оя╗Яя╗ия╗┤я║О╪к )я║Ыя╗втАм тАля╗зя║к╪▒┘Г я║Ся╗Мя║к ╪зя╗Яя╗Ь┘Р я▒к я╗ля║м┘З ╪зя╗Яя║ая╗дя╗ая║Ф я╗гя╗ж я║гя║кя╗│я║Ъ я╗ля╗отАм тАля║┐я╗дя╗ж я╗Чя╗ая║Ф я╗гя╗ж ╪зя╗╖я║гя║О╪пя╗│я║Ъ ╪з ┘Пя╗дя║Ш┘Ся╗Фя╗Ц я╗Ля▓Ж ╪▒я╗Чя╗┤я╗мя║О ╪ея▒ГтАм

тАл╪п╪▒я║Яя║Ф ╪зя╗дя║оя╗Уя╗о╪╣(тАк..тАмтАм тАл╪гя║Чя║м ┘Ся╗Ыя║о я║гя╗Ья║Оя╗│я║Ф ╪гя╗г┘С ┘А┘Ая╗▓ я╗Ля╗ия║кя╗гя║О ╪гя║╖я║Оя╗ля║ктАм тАля║┐я║Оя║гя╗Ья║ОтАк -тАм╪гя╗з┘А┘Ая╗о╪з╪╣ ╪зя╗Яя║ия║╝я║О┘Е ╪зя╗Яя║м┘К я╗│я║дя║Шя║к┘ЕтАмтАля░▓ я║Ся╗Мя║╛ ╪зя╗Яя║Тя╗╝╪п я║Ся╗ж я╗гя║┤я╗ая╗дя╗ж я╗гя╗ж я╗зя║Оя║гя╗┤я║ФтАм тАл┘Ия╗гя║┤я╗┤я║дя╗┤я╗ж ┘Ия╗Пя║оя╗ля╗в я░▓ ╪гя║╖я╗┤я║О╪б я╗гя╗ия╗мя║О я╗гя║Ья╗╝тАк:тАмтАм тАл╪зя║│я║Шя║ия║к╪з┘Е я╗Яя╗Фя╗Ж ╪зя╗Яя║ая╗╝я╗Яя║Ф )╪зя╗Яя╗ая╗к( я║Ся║кя╗╗ я╗Ля╗ж я╗Ыя╗ая╗дя║ФтАм тАл)╪зя╗Яя║о╪и( ╪г┘И )тАк (GodтАм╪г┘И я╗Пя║о┘З я╗Ля▓Ж я╗Ыя╗ия║Оя║Ля║┤я╗мя╗втАк╪МтАмтАм тАля╗Уя║Оя╗дя║┤я╗ая╗дя╗о┘Ж я╗│я║о┘И┘Ж я║Ся║Д┘Ж я╗ля║м┘З ╪зя╗Яя╗ая╗Фя╗Ия║Ф я║зя║Оя║╗я║ФтАм тАля║Ся╗мя╗в ┘Ия╗Яя╗┤я║▓ я╗Яя╗Ря║оя╗ля╗в ┘СтАм тАля║гя╗Ц ╪зя║│я║Шя╗Мя╗дя║Оя╗Яя╗мя║О я╗Яя╗ая║Шя╗Мя║Тя║отАм тАля╗Ля╗ж ╪зя╗╣я╗Яя╗ктАк ╪МтАм┘И╪гя╗гя║О я╗Ыя╗ая╗дя║Ф )╪зя╗Яя║о╪и( я╗Уя╗мя╗▓ я║гя╗Ц я╗дя╗жтАм тАл╪зя║│я║Шя║ия║кя╗гя╗мя║О! я╗Уя║Шя║┤я║О╪бя╗Яя║Ц я╗Ля╗ж ╪зя╗╖я║│я╗дя║О╪б ╪зя╗Яя║дя║┤я╗ия╗░тАм тАл╪зя╗╖я║зя║о┘ЙтАк ╪МтАм┘И╪зя╗Яя║╝я╗Фя║О╪к ╪зя╗Яя╗Ья║Ья║о╪йтАк ╪МтАм╪гя╗│я║дя╗Ц я╗Яя╗Ря║о ╪зя╗дя║┤я╗ая╗втАм тАл╪гя╗│я╗Ая║О ╪зя║│я║Шя║ия║к╪зя╗гя╗мя║ОтАк ╪МтАм┘И┘Ия║Яя║к╪к ╪г┘Ж я╗ля║м╪з я╗гя╗ж ╪зя╗╖я╗гя╗о╪▒тАм тАл╪зя╗Яя║Шя╗▓ я║Яя║к┘С╪к ┘Ия║│я╗┤я║а ┘Ся║к я╗Пя║оя╗ля║О ╪зя╗Яя╗Ья║Ья║о ╪е┘Ж я╗Яя╗в я╗зя╗Ья╗жтАм тАля╗гя║к╪▒я╗Ыя╗ж ╪гя╗╗ ┘С ┘Ия║╗я║Оя╗│я║Ф я╗Яя╗ия║О я╗Ля▓Ж ╪зя╗Яя╗ая╗к ┘Ия╗╗ я╗Ля▓Ж ╪гя║│я╗дя║Оя║Ля╗ктАм тАл┘Ия║╗я╗Фя║Оя║Чя╗к я║Ся║Дя╗│я║Ф я╗Яя╗Ря║Ф я║Яя║О╪б╪ктАк ╪МтАм┘Ия║Чя║дя║Ц ╪г┘К я║Чя║╝я╗о╪▒тАм тАл╪зя║│я║Шя║ия║кя╗гя║ЦтАк ╪МтАмя╗╖┘Ж ╪зя╗Яя║дя╗Ц ╪гя╗Чя╗о┘Й я╗гя╗ж ╪г┘Ж я╗│я╗Фя║Шя╗Шя║о ╪ея▒ГтАм тАля╗гя║ия╗ая╗о┘В я║┐я╗Мя╗┤я╗Т я╗╗ я╗│я╗дя╗ая╗Ъ ╪г┘Ж я╗│я║кя╗Уя╗К я╗Ля╗ж я╗зя╗Фя║┤я╗ктАм тАл┘ПтАм тАл╪зя╗дя║ия╗ая╗о┘ВтАм тАл╪г╪░┘Й ┘Ия╗╗ ╪г┘Ж я╗│я║ая╗ая║Р я╗Яя╗мя║О я╗зя╗Фя╗Мя║О я║гя║Ш┘Ся╗░ я╗Яя╗отАм тАля║╖я╗┤я║ия║О ┘ТтАм тАля╗гя╗дя╗ж я╗│я║дя┤й┘П ╪зя╗Яя╗ия║О╪│ я║гя╗оя╗Яя╗к я║гя┤й╪з я╗Яя╗Шя╗ия║Оя╗Ля║Шя╗ктАм тАл┘СтАм тАля║Ся║Д┘Ж ╪гя║│я╗ая╗оя║Ся╗к ┘Ия║гя╗┤ ┘Мя║к я░▓ ╪зя╗Яя║Шя╗Мя║Оя╗гя╗Ю я╗гя╗К ╪зя╗Яя╗ая╗к!!тАм тАл┘ПтАм тАл┘И╪░я╗Ыя║о╪к я╗Яя║дя╗Ия║Шя╗мя║О я╗гя╗Фя║Оя╗ля╗┤я╗в я╗Ля║ая╗┤я║Тя║Ф я╗Яя║к┘ЙтАм тАл╪зя╗Яя║Тя┤й ╪гя╗│я║О я╗Ыя║О┘Ж ╪пя╗│я╗ия╗мя╗втАк ╪МтАмя╗Уя╗дя╗ия╗мя╗в я╗гя╗ж я╗│я╗Мя║к я╗зя╗Фя║┤я╗ктАм тАля╗гя║к╪зя╗Уя╗Мя║О ┘Л я╗Ля╗ж ╪зя╗Яя╗ая╗к я░▓ ╪зя╗дя║╝я╗Дя╗ая║дя║О╪к ╪зя╗Яя╗ая╗Фя╗Ия╗┤я║Ф ┘Ия░▓тАм тАл╪зя╗Яя║┤я╗ая╗о┘Г ┘Ия╗Ыя║Дя╗зя╗к я╗гя╗дя║Ь┘Ся╗Ю ╪зя╗Яя╗ая╗к я░▓ ╪зя╗╖╪▒╪╢тАк ╪МтАм┘Ия╗ля╗втАм тАл╪зя╗дя║к╪зя╗Уя╗Мя╗о┘Ж ╪зя╗Яя╗оя║гя╗┤я║к┘И┘Ж я╗Ля╗ж я║гя║оя╗гя║Оя║Чя╗к ╪п┘И┘ЖтАм тАля╗Пя║оя╗ля╗втАк ╪МтАмя╗Яя╗┤я║ия╗ая╗Дя╗о╪з я║Ся╗ж ╪зя╗Яя║кя╗Уя║О╪╣ я╗Ля╗ж ╪зя╗дя║Тя║О╪п╪ж ┘Ия║Ся╗жтАм тАля╗Уя╗Ья║о╪й ┘Ия╗Чя╗Мя╗о╪з я╗Уя╗┤я╗мя║О тАк-тАм╪п┘И┘Ж ┘Ия╗Ля╗┤я╗мя║ОтАк -тАм┘Ия╗ля╗▓ ╪зя╗Яя║кя╗Уя║О╪╣тАм тАля╗Ля╗ж я║зя║Оя╗Яя╗Шя╗мя╗в ┘Ия╗гя║кя║Ся║оя╗ля╗в!!тАм тАл┘Ия╗гя╗ж я╗Гя║о╪зя║Ля╗Т я╗Уя╗мя╗в ╪зя╗Яя╗Шя║к╪▒╪й ╪зя╗Яя║оя║Ся║Оя╗зя╗┤я║ФтАм тАл╪зя╗Яя╗Фя╗Дя║оя╗│я║Ф ╪зя╗Яя║дя╗Шя╗┤я╗Шя╗┤я║Ф я╗Чя╗о┘Д ╪зя╗╖я╗Ля║о╪зя║Ся╗▓ ╪зя╗Яя║м┘К я║Яя║О╪б ╪ея▒ГтАм тАля║╗я╗ия╗дя╗к я╗Яя╗┤я║Ж╪п┘К я╗Гя╗Шя║┤я╗к ╪зя╗Яя║кя╗│я╗ия╗▓тАк ╪МтАмя╗Уя╗оя║Яя║к ╪зя╗Яя║Ья╗Мя╗ая║РтАм тАля╗│я║Тя╗о┘Д я╗Ля╗ая╗┤я╗ктАк ╪МтАмя╗Уя║Оя╗зя║Шя║Тя╗к ╪ея▒Г ╪г┘Ж ┘О╪▒я║Ся║О ┘С я╗│я║Тя╗о ┘П┘Д я╗Ля╗ая╗┤я╗ктАм тАл╪зя╗Яя║Ья╗Мя╗ая║Р ╪п┘И┘Ж ╪г┘Ж я╗│я║кя╗Уя╗Мя╗к я╗Ля╗ж я╗зя╗Фя║┤я╗к я╗Яя╗┤я║▓ ╪▒я║Ся║О ┘ЛтАм тАл┘Ия╗Чя║О┘Д я║Ся╗┤я║Шя╗к ╪зя╗Яя║╕я╗мя║отАк:тАмтАм

тАл╪г╪▒╪ия▒Ю я╗│я║Тя╗о┘Д ╪зя╗Яя║Ь┘Ся╗Мя╗ая║Тя║О ┘П┘Ж я║Ся║о╪гя║│я╗ктАм тАля╗Яя╗Шя║к я║зя║О╪и я╗гя╗ж я║Ся║Оя╗Яя║Ц я╗Ля╗ая╗┤я╗к ╪зя╗Яя║Ья╗Мя║Оя╗Яя║Р┘ПтАм тАл┘И╪гя║Ся║к┘Д ╪▒я║Ся╗оя║Ся╗┤я║Шя╗к я╗Уя╗о╪▒╪з┘ЛтАк..тАмтАм тАл┘СтАм тАл╪е┘Ж ╪зя╗Яя║мя╗│я╗ж я╗│я╗Шя║Шя║Шя╗ая╗о┘Ж я╗Ля▓Ж ╪зя╗╖╪▒╪╢ ┘И╪зя╗Яя║Ья║о┘И╪з╪ктАм тАля╗гя╗Мя║м┘И╪▒┘И┘Ж я╗зя╗Фя╗Мя╗┤я║О┘СтАк ╪МтАм┘И╪зя╗Яя┤л╪з╪╣ я╗Ля▓Ж ╪зя╗Яя╗ия╗Фя╗о╪░ я╗Ля║м╪▒тАм тАля╗гя▒к╪▒ я╗гя╗Шя║Тя╗о┘Д я╗Яя╗╝я╗Чя║Шя║Шя║О┘ДтАк┘С ╪МтАмтАм тАля╗Яя╗Ья╗ж ╪зя╗Яя┤л╪з╪╣ я╗Ля▓Ж )╪зя╗Яя╗ая╗к(тАм тАл┘И╪зя║│я║Шя║ия║к╪з┘Е ╪зя╗дя║╝я╗Дя╗ая║дя║О╪к ┘И╪зя║гя║Шя╗Ья║О╪▒я╗ля║О ╪гя╗гя║отАм тАля╗Ля║ая╗┤я║Р я╗Яя╗ж я╗│я║┤я║Шя╗Шя║о я╗Ля▓Ж я╗гя╗Фя╗мя╗о┘Е я║Яя║Оя╗гя║к ┘И╪зя║гя║ктАк╪МтАмтАм тАля║Ся╗Ю я║│я╗┤я║░я╗│я║к ╪зя╗Яя║┤я║ая║О┘Д я║Ся╗ж ╪г╪▒я║Ся║О╪и ╪зя╗╖╪пя╗│я║О┘Ж ╪зя╗Яя║мя╗│я╗жтАм тАля╗│я╗Мя║Шя╗Шя║к я╗Ыя╗Ю я╗гя╗ия╗мя╗в ╪гя╗зя╗к я╗Ля▓Ж ╪зя╗Яя║дя╗Ц я║гя║Шя╗░ я╗Яя╗о я╗Ыя║╕я╗ТтАм тАл╪зя╗Яя║░я╗гя╗ж я║зя╗Дя║Д┘З тАк .тАм┘Ия╗Чя║к ╪зя╗зя╗Ья║╕я╗Т ╪г┘Ж ╪зя╗Яя║дя╗дя╗╝╪ктАм тАл╪зя╗Яя║╝я╗ая╗┤я║Тя╗┤я║Ф я╗Ыя║Оя╗зя║Ц я║Чя║┤я║Шя║ия║к┘Е ╪зя╗Яя║кя╗│я╗ж ┘И╪зя╗Яя║╝я╗ая╗┤я║РтАм тАл╪зя╗дя╗Шя║к╪│ я╗╖я╗ля║к╪з┘Б ╪зя╗Чя║Шя║╝я║О╪пя╗│я║Ф ┘Ия║│я╗┤я║Оя║│я╗┤я║Ф я╗гя║дя╗Ая║ФтАм тАл┘И╪гя╗Чя╗ия╗Мя╗о╪з ╪зя╗Яя╗Мя║Оя╗гя║Ф я║Ся║Дя╗зя╗мя╗в я╗│я║к╪зя╗Уя╗Мя╗о┘Ж я╗Ля╗ж ╪зя╗Яя╗ая╗ктАк ╪МтАмя║Ыя╗втАм тАля║Ыя║Тя║Ц ╪г┘Ж )╪зя╗Яя╗ая╗к( ╪г┘И )╪зя╗Яя║о╪и( я╗Яя║кя╗│я╗мя╗в я╗Яя╗в я╗│я╗Ья╗ж я║│я╗о┘ЙтАм тАл┘Ия║│я╗┤я╗ая║Ф я╗Яя╗Ря║Оя╗│я║О╪ктАк ╪МтАм┘И┘Ия║╗я╗ая╗о╪з ╪гя║зя║о╪з ┘Л ╪ея▒Г я╗гя║оя║гя╗ая║ФтАм тАля╗Уя║╝я╗Ю ╪зя╗Яя║кя╗│я╗ж ┘И╪зя╗Яя║Шя║кя╗│┘Ся╗ж я╗Ля╗ж ╪зя╗дя╗Мя║Оя╗гя╗╝╪к ╪зя╗Яя║дя╗┤я║Оя║Чя╗┤я║ФтАм тАл┘И╪зя╗╖я║гя╗о╪з┘Д ╪зя╗дя║кя╗зя╗┤я║Ф ┘И╪зя╗Яя║┤я╗┤я║Оя║│я╗┤я║ФтАк.тАмтАм тАл┘Ия║Чя║Тя╗Шя╗░ я╗Уя╗Ья║о╪й ╪пя╗Уя║О╪╣ ╪зя╗дя║┤я╗ая╗дя╗ж я╗Ля╗ж я╗Ля╗Шя╗┤я║кя║Чя╗мя╗втАм тАля░▓ я║гя║О┘Д я╗гя║дя║О┘Ия╗Яя║Ф ╪▓я╗Ля║░я╗Ля║Шя╗мя║О я╗гя╗ж ╪зя╗Яя╗Ря║о ╪гя╗гя║о╪з ┘ЛтАм тАл┘СтАм тАля╗Яя╗Ья╗ж я╗Пя║о ╪зя╗дя╗ия╗Дя╗Шя╗▓ ╪г┘Ж я╗зя╗Мя║к ╪гя╗зя╗Фя║┤я╗ия║ОтАм тАля╗гя┤й┘Ия╗Ля║О┘ЛтАк╪МтАмтАм тАля╗зя║дя╗ж ╪зя╗дя║к╪зя╗Уя╗Мя╗ж я╗Ля╗ж ╪зя╗Яя║ия║Оя╗Яя╗Ц ╪зя╗Яя╗Шя║О╪п╪▒ я╗Ля╗ая╗┤я╗ия║О ┘Ия╗Ля▓ЖтАм тАля╗Пя║оя╗зя║ОтАк ╪МтАм┘Ия║Ся║Оя╗Яя║Шя║Оя▒Д я║Чя▒░я║│я║ж я╗Ля╗ия║О я╗Уя╗Ья║о╪й ╪зя╗Яя╗ия╗┤я║Оя║Ся║Ф я╗Ля╗жтАм тАл╪зя╗Яя╗ая╗к я░▓ ╪зя╗╖╪▒╪╢ я║гя║Шя╗░ я╗Уя╗┤я╗дя║О я╗│я║Шя╗Мя╗ая╗Ц я║Ся║Оя╗╖я║│я╗дя║О╪бтАм тАл┘И╪зя╗Яя║╝я╗Фя║О╪ктАк ╪МтАм┘Ия║гя║Шя╗░ я╗Яя╗о я╗Ыя║О┘Ж ╪зя╗дя║┤я╗┤я║дя╗┤я╗о┘Ж ╪г╪▒╪з╪п┘И╪зтАм тАля║Ся║Оя║│я║Шя║ия║к╪зя╗гя╗мя╗в я╗Яя╗Фя╗Ж ╪зя╗Яя║ая╗╝я╗Яя║Ф ╪зя╗Яя║Шя║Ья╗ая╗┤я║ЪтАк ╪МтАмя╗Уя╗мя╗втАм тАл╪г╪▒╪з╪п┘И╪з ╪зя╗Яя║Шя╗Мя║Тя║о я╗Ля╗ж ╪зя╗Яя╗ая╗к я║Ся╗ая╗Фя╗Ия╗к ┘И╪гя║зя╗Дя║Д┘И╪з тАк-тАмя╗Ыя╗дя║ОтАм тАля╗зя║о┘ЙтАк -тАмя░▓ ╪зя╗Яя║Шя╗оя║╗я╗┤я╗Т ╪г┘И ╪зя╗Яя║Шя║ая║┤я╗┤я╗втАк ╪МтАм┘Ия╗ля║м╪з я╗╗тАм тАля╗│я║┤я╗о┘С ╪║ я║зя║╝я║О┘Е я╗Чя╗о┘Е ╪г┘И я╗Ля║к╪з┘И╪зя║Чя╗мя╗в ┘И╪зя║гя▒░╪зя║Ся╗мя╗втАк ╪МтАм╪е╪░тАм тАля╗Яя╗о я║│я╗дя╗Мя╗ия║О ╪г┘Ж ┘Ия║Ыя╗ия╗┤я╗ж ╪зя║│я║Шя║ия║кя╗гя╗о╪з я╗ля║м┘З ╪зя╗Яя╗ая╗Фя╗Ия║ФтАм тАл╪зя║│я║Шя║ия║к╪зя╗гя║О ┘Л я║зя║Оя╗Гя║Мя║О ┘Л я╗Уя╗мя╗Ю я╗зя║мя╗ля║Р я╗дя║дя║О╪▒я║Ся║Шя╗мя╗в я╗╖я╗зя╗ия║ОтАм тАл╪зя╗дя║к╪зя╗Уя╗Мя╗о┘Ж я╗Ля╗ж ╪зя╗Яя╗ая╗к ╪зя╗дя║╝я║дя║дя╗о┘Ж я╗Яя╗ая╗Мя║Оя╗Яя╗в я╗гя╗ж я╗ля╗о╪ЯтАм тАл╪г┘Е ╪г┘Ж я╗Ыя╗Ю я╗Яя╗Ря║О╪к ╪зя╗Яя║Тя┤й ┘И╪зя╗дя║ия╗ая╗оя╗Чя║О╪к я╗гя║О я╗Ля╗ая╗дя╗ия║О┘ЗтАм тАля╗гя╗ия╗мя║О ┘Ия╗гя║О я╗Яя╗в я╗зя╗Мя╗ая╗д┘Т ┘Пя╗к я║Чя╗оя║╗я╗Ю ╪ея▒Г ╪зя╗Яя╗ая╗к╪Я ┘И╪зя╗Яя╗ая╗к я║гя╗ЦтАм тАля╗Яя╗Ья╗Ю я╗гя║ия╗ая╗оя╗Чя║Оя║Чя╗к╪ЯтАм

тАля╗Ля╗ия║кя╗гя║О ┘ПтАм тАля║│я║Мя╗Ю ┘И╪▓я╗│я║о ╪зя╗Яя╗Мя╗дя╗Ю я╗Ля║О╪п┘Д я╗Уя╗Шя╗┤я╗ктАк╪МтАмтАм тАля╗Ля╗ж ╪зя╗Яя║дя║к ╪зя╗╖╪пя╗зя╗░ я╗Яя╗╕я║Яя╗о╪▒тАк ╪МтАмя╗Чя║О┘Д ╪ея╗зя╗к я╗│я║ия┤Щ ╪г┘ЖтАм тАля║Чя╗Дя║Тя╗┤я╗Шя╗к я╗Чя║к я╗│я║Жя║Ыя║о я░▓ ╪▒я║Ся║дя╗┤я║Ф ╪зя╗Яя╗Шя╗Дя║О╪╣ ╪зя╗Яя║ия║О╪╡тАк╪МтАмтАм тАля╗Ыя╗в я╗ля╗о я║гя╗ия╗о┘Ж я╗ля║м╪з ╪зя╗Яя╗о╪▓я╗│я║о я╗Ля▓Ж я╗Чя╗Дя║О╪╣ ╪гя╗Ыя╗ЮтАм тАл╪зя╗╖я║зя┤м ┘И╪зя╗Яя╗┤я║Оя║Ся║▓тАк ╪МтАмя╗Ля╗ия║кя╗гя║О ╪гя┤П я╗гя╗Мя║Оя╗Яя╗┤я╗к я╗Ля▓ЖтАм тАля╗Чя║о╪з╪▒ ╪зя╗Я┘АтАк 2400тАм╪▒я╗│я║О┘Д я╗Яя╗в я╗│ ┘ПтАм тАля╗Дя╗Ю я║гя╗ия║О┘Ж я╗гя╗Мя║Оя╗Яя╗┤я╗ктАм тАля╗Ля▓Ж я║Чя║Дя║Ыя║о я╗ля║м╪з ╪зя╗Яя╗Шя║о╪з╪▒ я░▓ ╪з╪▒я║Чя╗Фя║О╪╣ ╪зя╗╖я║│я╗Мя║О╪▒ я╗Ля▓ЖтАм тАл╪зя╗дя╗о╪зя╗Гя╗ж я║гя╗┤я╗ия╗дя║О я║Чя║┤я║Оя║Ся╗Ц ╪зя╗Яя╗Шя╗Дя║О╪╣ ╪зя╗Яя║ия║О╪╡ я╗Ля▓ЖтАм тАл╪▒я╗Уя╗К ╪зя╗╖я║│я╗Мя║О╪▒ я╗зя║Шя╗┤я║ая║Ф я╗Яя╗мя║м╪з ╪зя╗Яя╗Шя║о╪з╪▒ ┘И╪▓╪з╪п ╪зя╗Яя║ия║Тя║░тАм тАл┘И╪гя║│я╗Мя║О╪▒ ╪зя╗дя╗Мя║ая╗ия║О╪к тАк ╪М%100тАм┘Ия╗Чя╗Дя║Оя╗Ля║О╪к ╪гя║зя║о┘ЙтАм тАл┘СтАм тАля╗│я║дя╗ж я╗Яя╗мя║ОтАм тАля╗Яя╗в я║Чя║Шя║дя║о┘Г я╗гя╗Мя╗мя║О ┘И╪▓╪з╪▒╪й ╪зя╗Яя║Шя║ая║О╪▒╪й ┘Ия╗Яя╗втАм тАл┘И╪▓я╗│я║о ╪зя╗Яя╗Мя╗дя╗ЮтАк.тАмтАм тАл┘ЛтАм тАля║Чя║дя║кя║Ыя╗ия║О я╗Ыя║Ья║о╪з я╗Ля╗ж я╗зя╗Ия║О┘Е ╪зя╗Яя║дя║к ╪зя╗╖╪пя╗зя╗░тАм тАля╗Яя╗╕я║Яя╗о╪▒тАк ╪МтАм┘Ия╗Чя╗ая╗ия║О я╗ля╗о я╗зя╗Ия║О┘Е ╪п┘Ия▒Д я║Чя╗Мя╗дя╗Ю я║Ся╗ктАм тАл╪зя╗Яя╗оя╗╗я╗│я║О╪к ╪зя╗дя║Шя║дя║к╪й ╪зя╗╖я╗гя║оя╗│я╗Ья╗┤я║Ф ┘И╪г┘И╪▒┘Ия║Ся║ОтАк ╪МтАм┘Ия╗│я╗Дя║Тя╗ЦтАм тАля╗Ля▓Ж ╪гя║Яя║о ╪зя╗Яя║┤я║Оя╗Ля║Ф ┘Ия╗Яя╗┤я║▓ я╗Яя╗к ╪пя║зя╗Ю я║Ся║Оя╗Яя║ая╗ия║┤я╗┤я║ФтАк╪МтАмтАм тАл┘Ия╗ля╗о ╪зя╗Яя╗оя║│я╗┤я╗ая║Ф ╪зя╗╖я╗Ыя║Ья║о я╗Уя╗Мя║Оя╗Яя╗┤я║Ф я╗Яя╗Ая╗дя║О┘Ж ┘Ия╗Зя║Оя║Ля╗ТтАм тАля╗дя╗о╪зя╗Гя╗ия╗▓ я╗ля║м┘З ╪зя╗Яя║к┘И┘ДтАк ╪МтАмя░▓ ╪зя╗дя╗дя╗ая╗Ья║Ф ╪зя╗Яя╗Мя║Оя╗гя╗ая╗о┘ЖтАм тАля╗Пя║о ╪зя╗Яя║┤я╗Мя╗о╪пя╗│я╗ж я░▓ я╗ля║м┘З ╪зя╗Яя║дя║Оя╗Яя║Ф я║│я║Шя╗Ая║О┘Б я╗Яя╗мя╗втАм тАля║Чя╗Ья║Оя╗Яя╗┤я╗Т ╪зя╗Яя║┤я╗Ья╗ж ┘И╪зя╗Яя║┤я╗Фя║отАк ╪МтАмя╗Уя║┤я╗┤я║╝я║Тя║дя╗о┘Ж ╪гя╗Пя▓ЖтАм тАля╗гя╗ж ╪зя╗дя╗о╪зя╗Гя╗ж я╗Ля▓Ж ╪зя╗Яя╗Шя╗Дя║О╪╣ ╪зя╗Яя║ия║О╪╡ ╪зя╗Яя║м┘К я╗│я║ия║О┘БтАм тАля╗Ля╗ая╗┤я╗к я╗гя╗Мя║Оя╗Яя╗┤я╗ктАк ╪МтАмя╗гя╗Мя║О╪пя╗Яя║Ф ╪зя╗Яя║дя║к ╪зя╗╖╪пя╗зя╗░ я╗Яя╗╕я║Яя╗о╪▒ я║Ся╗мя║м╪зтАм тАл╪зя╗Яя║╕я╗Ья╗Ю я╗ля╗▓ я╗гя╗Мя║О╪пя╗Яя║Ф ┘И╪зя║┐я║дя║Ф ┘Ия║Ся║┤я╗┤я╗Дя║Ф ┘Ия╗Яя╗┤я║┤я║ЦтАм тАля║Ся║дя║Оя║Яя║Ф я╗╗я║Яя║Шя╗мя║О╪п╪з╪к ┘Ия║Чя║Д┘Ия╗│я╗╝╪к я╗Ыя╗Шя╗┤я║О╪п╪й ╪зя╗дя║о╪г╪йтАм тАля╗Яя╗ая║┤я╗┤я║О╪▒╪й я╗гя║Ья╗╝┘ЛтАк.тАмтАм тАля║гя╗ия║О┘Ж я╗гя╗Мя║Оя╗Яя╗┤я╗к я╗Ля▓Ж ╪зя╗Яя╗Шя╗Дя║О╪╣ ╪зя╗Яя║ия║О╪╡ я║Чя╗дя╗ия╗┤я╗ия║ОтАм тАл╪г┘Ж я╗│я║╕я╗дя╗ая╗ия║О ┘Ия╗│я╗Ья╗Т я╗│я║к я╗Яя║ая║О┘Ж ╪зя╗╗я║│я║Шя╗Шя║к╪з┘Е я░▓ ╪зя╗Яя╗Ря║о┘БтАм тАл╪зя╗Яя║Шя║ая║О╪▒я╗│я║Ф ╪зя╗Яя║мя╗│я╗ж ╪▒я╗Уя╗Мя╗о╪з ╪гя║│я╗Мя║О╪▒ ╪зя╗╗я║│я║Шя╗Шя║к╪з┘Е ╪ея▒ГтАм тАл╪гя║│я╗Мя║О╪▒ я║зя╗┤я║Оя╗Яя╗┤я║Ф я╗Ля▓Ж ╪зя╗дя╗о╪зя╗Гя╗ж я║Ся║┤я║Тя║Р я╗Ля║ая║░я╗ля╗втАм тАля╗Ля╗ж я║гя╗Ю я╗гя║╕я╗Ья╗╝╪к ╪зя╗╗я║│я║Шя╗Шя║к╪з┘Е ╪е╪░╪з я╗Яя╗в я╗│я╗Ья╗ж я╗ля╗ия║О┘ГтАм тАля║Чя╗Мя╗Дя╗┤я╗Ю я╗гя║Шя╗Мя╗дя║к я╗│я║Тя║Ш ┘Ся║░ я║гя║Оя║Яя║Ф ╪зя╗дя╗о╪зя╗Гя╗ия╗ж я╗Яя╗ая║╕я╗Ря║Оя╗╗╪ктАм тАл┘И╪зя╗Яя║┤я║Оя║Ля╗Шя╗жтАк ╪МтАмя║Ся║Оя╗╣я║┐я║Оя╗Уя║Ф ╪ея▒Г ╪ея╗Гя╗╝я╗Чя╗мя╗в я╗гя╗о╪зя╗Ля╗┤я║ктАм тАл┘Ия╗ля╗дя╗┤я║Ф я╗Яя╗в я╗│я╗Мя║к я╗│я║Ья╗Ц я║Ся╗мя║О ╪зя╗дя╗о╪зя╗Гя╗жтАк.тАмтАм тАлтАкalshehib@alsharq.net.saтАмтАм


‫رأي‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻤﺮ‬

‫ﺗﻔﻴﺪ اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ أن ‪ 10‬ﻣﻼﻳﻦ ﺳﺎﺋﺢ ﺳﻌﻮدي ﺳﻨﻮﻳﺎ ً‬ ‫ﻳﻐﺎدرون اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﻐﺮض اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‪ ..‬وأن اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫أﻧﻔﻘﻮا ‪ 28‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪ .‬ﻣﻨﻬﺎ ‪ 6‬ﻣﻠﻴﺎرات رﻳﺎل ﻟﻠﻨﻘﻞ‬ ‫اﻟﺪوﱄ‪ .‬وﻋﺰو ذﻟﻚ إﱃ أﺳﺒﺎب ﻋﺪة‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ ﻋﺪم ﻣﻼءﻣﺔ‬ ‫اﻟﻨﻘﻞ ﺑﻘﻄﺎﻋﺎﺗﻪ اﻟﺜﻼﺛﺔ اﻟﺠﻮﻳﺔ واﻟﱪﻳﺔ واﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‪،‬‬ ‫واﻹﻳﻮاء اﻤﻨﺎﺳﺐ وﻓﺮة وﺟﻮدة وﺳﻌﺮاً‪ ،‬وﺗﻔﻀﻴﻠﻬﻢ‬ ‫اﻟﻮﺟﻬﺎت اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻋﻼوة ﻋﲆ ﺿﻌﻒ اﻟﺘﺴﻮﻳﻖ‬ ‫واﻟﺘﻨﺴﻴﻖ‪ .‬ﻣﻤﺎ ﻳﺜﺮ اﻟﺴﺆال‪ ..‬وﻫﻞ ﻣﻦ ﺣﻞ ﻗﺮﻳﺐ ﻳﺪور‬ ‫ﰲ اﻷﻓﻖ؟وﺑﺎﻋﺘﺒﺎر أن اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﺗﻤﺜﻞ راﻓﺪا ً اﻗﺘﺼﺎدﻳﺎ ً‬ ‫ﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﺪول‪ ،‬ﻓﺈﻧﻬﺎ اﻤﺼﺪر اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻟﻠﺪﺧﻞ اﻟﻘﻮﻣﻲ‬ ‫ﻟﺪول أﺧﺮى‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻬﺎ ﻣﺘﻨﻔﺲ ﺗﺮﻓﻴﻬﻲ واﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫وﺛﻘﺎﰲ وﺻﺤﻲ‪ ،‬وﻣﻼذ ﻟﻠﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ ﺻﺨﺐ اﻤﺪن‬ ‫وروﺗﻦ اﻟﺤﻴﺎة اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬ووﺳﻴﻠﺔ ﻟﻠﺘﻌﺎرف واﻟﺘﺂﻟﻒ‬ ‫واﻟﺘﻌﺎﻳﺶ واﻟﺘﻘﺎرب ﺑﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺷﻌﻮب اﻷرض‪.‬‬ ‫ورﻏﻢ ﺗﻮﻓﺮ اﻷﺟﻮاء اﻤﻨﺎﺧﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺨﻴﺎرات اﻤﻜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫واﻟﺰﻣﺎﻧﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﺪار اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﺳﺎﻋﺪ ﻋﲆ اﻗﺘﺤﺎم ﻣﺠﺎل‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‪ ،‬واﻟﺴﻌﻲ ﻻﺳﺘﻘﻄﺎب أﺿﻌﺎف ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌﺪد ﻣﻦ ﺳﻴﺎح اﻟﺪاﺧﻞ إﱃ ﺟﺎﻧﺐ اﻤﻼﻳﻦ ﻣﻦ ﺳﻴﺎح‬ ‫اﻟﺨﺎرج‪ .‬وﺑﺎﻋﺘﺒﺎر أن اﻟﻮﻃﻦ أوﱃ ﺑﻤﺎ ﻳﻨﻔﻘﻪ أﺑﻨﺎؤه‬ ‫وﺑﺎﺳﺘﺜﻤﺎراﺗﻬﻢ‪ ،‬ﻓﻠﻤﺎذا ﻧﺤﻦ ﻧﺨﺘﻠﻖ اﻟﻌﻮاﺋﻖ أﻣﺎم‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ رﻏﺒﺎﺗﻬﻢ وﻃﻤﻮﺣﺎﺗﻬﻢ؟‬ ‫وﺑﻬﺪف ﺗﻨﺸﻴﻂ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ اﻤﺤﻠﻴﺔ واﻟﺤﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻐﺎدرة اﻷﻋﺪاد اﻟﻀﺨﻤﺔ ﻣﻦ ﻣﻮاﻃﻨﻲ دول ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ ﻟﻐﺮض اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﺧﺎرج اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﺣﺘﻰ ﻻ ﻳﻀﻄﺮ اﻤﻮاﻃﻦ ﻟﻠﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻣﺘﻌﺔ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‬ ‫ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ ﻣﻦ ﺟﺰر وﻓﻨﺎدق ﻋﺎﺋﻤﺔ وﻣﻨﺘﺠﻌﺎت‬ ‫وﻣﻮﺗﻴﻼت ﺧﺎرج اﻟﻮﻃﻦ‪ ،‬ﻓﺈن اﻷﻣﺮ ﻳﺘﻄﻠﺐ اﺗﺨﺎذ‬ ‫اﻟﺨﻄﻮات اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‪:‬‬ ‫‪ -1‬اﻋﺘﻤﺎد أﺳﺒﻮع ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ أو اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫‪ -2‬ﺗﺴﻴﺮ ﺧﻂ ﺳﻴﺎﺣﻲ ﺑﺤﺮي ﻟﻠﻌﻤﻞ ﺑﻦ ﻣﻮاﻧﺊ‬ ‫دول اﻤﺠﻠﺲ وﺷﻘﻴﻘﺎﺗﻬﺎ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫‪ -3‬ﺗﻜﺜﻴﻒ اﻟﺤﻤﻼت اﻟﺘﻌﺮﻳﻔﻴﺔ اﻟﻬﺎدﻓﺔ ﻻﺳﺘﻘﻄﺎب‬ ‫اﻟﺴﺎﺋﺢ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﺧﺎﺻﺔ واﻷﺟﻨﺒﻲ ﺑﻮﺟﻪ ﻋﺎم‪.‬‬ ‫‪ -4‬ﺗﺄﺳﻴﺲ ﴍﻛﺔ ﺳﻴﺎﺣﻴﺔ ﺧﻠﻴﺠﻴﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻣﺴﺎﻫﻤﺔ‪ ،‬ﺑﺮأس ﻣﺎل ﻻ ﻳﻘﻞ ﻋﻦ ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر‪ ،‬ﺗﻜﻮن‬ ‫اﻟﺪول ﻫﻲ اﻤﺎﻟﻚ ﻤﺎ ﻻ ﻳﻘﻞ ﻋﻦ ‪ %50‬ﻣﻦ رأس ﻣﺎﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ أوﻟﻮﻳﺎﺗﻬﺎ ﺗﺸﻐﻴﻞ ﺧﻂ ﺑﺤﺮي ﻳﺨﺪم اﻤﺪن اﻟﻮاﻗﻌﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺴﻮاﺣﻞ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺒﴫة ﰲ اﻟﻌﺮاق‪ ،‬ﻓﺎﻟﻜﻮﻳﺖ‪،‬‬

‫واﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬واﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪ ،‬وﻗﻄﺮ‪ ،‬واﻹﻣﺎرات‪ ،‬وﻋﻤﺎن‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻤﺪن اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ ﻋﲆ ﺑﺤﺮ اﻟﻌﺮب‪ ،‬ﻓﺎﻤﺪن اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺎزان ﺣﺘﻰ ﺣﻘﻞ ﻋﲆ اﻟﺒﺤﺮ اﻷﺣﻤﺮ‪ ،‬ﻓﺎﻟﻌﻘﺒﺔ اﻷردﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻃﺎﺑﺎ وﴍم اﻟﺸﻴﺦ اﻤﴫﻳﺘﻦ ﻛﻤﺮﺣﻠﺔ أوﱃ‪ .‬ﻋﲆ أن‬ ‫ﺗﺸﻤﻞ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﺴﺘﻘﺒﻼً اﻤﺪن اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﻮاﻗﻌﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻮاﺟﻬﺘﻦ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ واﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺒﺤﺮ اﻷﺑﻴﺾ‬ ‫اﻤﺘﻮﺳﻂ‪ ،‬ﻓﺎﻤﺪن اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﻋﲆ اﻟﻮاﺟﻬﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮ اﻷﺣﻤﺮ ﻛﻤﺎ ﺳﺘﺨﺪم دول اﻟﺠﻮار‪ ،‬ﻣﺜﻞ ﺗﺮﻛﻴﺎ‬ ‫وإﻳﺮان وإﺛﻴﻮﺑﻴﺎ وأرﺗﺮﻳﺎ‪ .‬وﻗﺪ ﻳﻜﺘﻔﻲ اﻟﺒﻌﺾ ﺑﺎﻟﻨﺰﻫﺔ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻷن اﻟﺤﺎﺟﺔ ﻣﻠﺤﺔ واﻟﻈﺮوف ﻣﻮاﺗﻴﺔ ﻤﺜﻞ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت؛ ﻓﺈن اﻷﻣﻞ ﻣﻌﻘﻮد ﻋﲆ اﻷﻣﺎﻧﺘﻦ اﻟﻌﺎﻣﺘﻦ‬ ‫ﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ واﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬واﺗﺤﺎدي‬ ‫ﻏﺮف اﻟﺨﻠﻴﺞ واﻟﻐﺮف اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬واﻤﺠﻠﺲ اﻻﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬وﴍﻛﺘﻲ اﻟﺨﻠﻴﺞ واﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر‪ ،‬واﻤﻨﻈﻤﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ‪ ،‬واﻷﺟﻬﺰة‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ ﰲ دول اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻛﺎﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ‬ ‫ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ )ﺑﺘﻌﻠﻴﻖ اﻟﺠﺮس( ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺄﺳﻴﺲ ﻫﺬه اﻟﴩﻛﺔ‪ ،‬وﺗﻤﻜﻴﻨﻬﺎ ﻣﻦ ﺗﺴﻮﻳﻖ ﻧﺸﺎﻃﺎﺗﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﻜﺎﺗﺐ وﻣﻨﺪوﺑﻦ ووﻛﻼء ﻟﻬﺎ ﺑﻌﺪد ﻣﻦ اﻟﺪول؛‬ ‫ﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت ﺳﻴﺎﺣﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﺪار اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫ﻓﻬﺎ ﻫﻲ ﺳﻔﻴﻨﺔ اﻟﺴﻼم اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﺔ‪ ..‬وﻋﲆ ﻣﺘﻨﻬﺎ‬ ‫ﻗﺮاﺑﺔ أﻟﻒ ﺳﺎﺋﺢ ﺗﻄﻮف ﺣﻮل اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﻣﺮورا ً ﺑﺎﻤﺪن‬ ‫اﻟﺴﺎﺣﻠﻴﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻗﺪ ﺗﺴﺘﻐﺮق ﻣﺪة اﻟﺮﺣﻠﺔ ﻣﻦ ﺷﻬﺮ إﱃ‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ أﺷﻬﺮ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﻫﻲ اﻷﺧﺒﺎر ﻋﻦ ﻋﺮض ﺟﺰﻳﺮة ﻋﺎﺋﻤﺔ‬ ‫ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪ 6‬ﻣﻼﻳﻦ ﻳﻮرو‪ .‬وﻗﺪ ﺗﺤﺘﺎج اﻟﴩﻛﺔ إﱃ ﺗﺸﻐﻴﻞ‬ ‫اﺛﻨﺘﻦ ﻣﻦ اﻟﺴﻔﻦ اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﺔ وﻋﴩ أو أﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﺠﺰر‬ ‫اﻟﻌﺎﺋﻤﺔ؛ ﻟﻠﻘﻴﺎم ﺑﺮﺣﻼت ﻳﻮﻣﻴﺔ ﺗﺮددﻳﺔ ﺑﻦ ﺗﻠﻚ اﻟﺪول‬ ‫وﻣﺪﻧﻬﺎ‪ .‬وﰲ ذﻟﻚ ﺗﻘﻮﻳﺔ ﻟﻠﺤﻤﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﺑﻦ ﻣﻮاﻃﻨﻲ‬ ‫دول اﻤﺠﻠﺲ وﺷﻘﻴﻘﺎﺗﻬﺎ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ دول‬ ‫اﻟﺠﻮار‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﺠﻤﻊ ﺑﻦ اﻟﺤﺴﻨﻴﻦ؛ ﺣﻴﺚ ﺧﺪﻣﺔ ﻣﻮاﺳﻢ‬ ‫اﻟﺤﺞ واﻟﻌﻤﺮة واﻟﺰﻳﺎرة ﺑﻞ واﻟﺘﺠﺎرة‪ .‬ﻓﻤﻦ ﺟﺎﻟﺐ ﻟﺴﻠﻌﺔ‬ ‫وﻣﺸﱰ ذاﻫﺐ ﺑﻬﺎ إﱃ أﻫﻠﻪ وﺑﻠﺪه‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺗﻤﺘﻠﻚ اﻟﻮﺳﺎﺋﻞ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻟﻠﺮﻗﻲ ﺑﺎﻤﻮاﻗﻊ اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﻣﻨﺘﺠﻌﺎت وﻣﻮﺗﻴﻼت‪،‬‬ ‫وﻓﻨﺎدق‪ ،‬وﺟﺰر ﻋﺎﺋﻤﺔ‪ ..‬واﻤﺤﻄﺎت واﻻﺳﱰاﺣﺎت ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻄﺮق اﻟﱪﻳﺔ ﻣﻊ ﺟﺪوﻟﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻋﻴﺪ ﰲ اﻤﻮاﺳﻢ اﻟﺸﺘﻮﻳﺔ‬ ‫واﻟﺼﻴﻔﻴﺔ‪ ،‬واﻷﻋﻴﺎد واﻟﻌﻄﻞ اﻷﺳﺒﻮﻋﻴﺔ واﻤﺪرﺳﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻫﻮ اﻟﺤﺎل ﻋﻨﺪ ﺗﻨﻘﻞ اﻟﺴﻴﺎح ﺑﺎﻟﻮﺳﺎﺋﻂ اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‬

‫ﺗﺤﻮﻳﻞ اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت‬ ‫اﻟﺨﻴﺮﻳﺔ إﻟﻰ ﻣﺼﺎﻧﻊ‬ ‫)‪..(٢-١‬؟!‬ ‫ﺳﻤﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫‪samirm@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻗﻤﺖ ﺑﺰﻳﺎرة إﺣـﺪى اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ ﻟﻜﻲ‬ ‫أدﻓـﻊ ﻟﻬـﻢ ﻣﺒﻠﻎ ﻛﻔـﺎرة ﻳﻤـﻦ‪ ،‬راﻏﺒـﺎ ً ﻣﻨﻬﻢ أن‬ ‫ﻳﺘﺼﺪﻗﻮا ﺑﻪ إﻧﺎﺑﺔ ﻋﻨـﻲ‪ ،‬ﺣﻴﻨﻤﺎ وﺻﻠﺖ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﺷـﺎﻫﺪت ﺑﻘـﺮب أﺳـﻮار اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ وأﻣـﺎم أﺑﻮاﺑﻬﺎ‬ ‫ﻋـﺪدا ً ﻣﻦ اﻟﻨﺴـﺎء ﻳﺼﻄﺤﺒﻦ ﻋﺪدا ً ﻣـﻦ أﻃﻔﺎﻟﻬﻦ‬ ‫وﻳﻘﻤﻦ ﺑﺎﺳـﺘﺠﺪاء ﻛﻞ ﻣﻦ ﻳﺰور اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻃﺎﻟﺒﻦ‬ ‫ﻣﺴـﺎﻋﺪﺗﻬﻦ ﻣﺎدﻳـﺎً‪ ،‬ﰲ ﻣﻨﻈﺮ ﻳﺪل ﻋﲆ اﻻﻧﻜﺴـﺎر‬ ‫ووﻃـﺄت اﻟﺤﺎﺟـﺔ‪ ،‬أﺣﺰﻧﻨـﻲ ﻣﻨﻈﺮﻫـﻦ وﻣﻨﻈـﺮ‬ ‫أﻃﻔﺎﻟﻬﻦ وﻫﺰ وﺟﺪاﻧﻲ ﺣﺪ اﻟﺤﺰن‪.‬‬ ‫واﺻﻠـﺖ اﻤﺴـﺮ ﻣﺘﺠﻬـﺎ ً ﻤﻜﺎﺗـﺐ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ‬ ‫وﺳـﻠﻤﺘﻬﻢ ﻣﺒﻠـﻎ اﻟﻜﻔـﺎرة‪ ،‬ﺛـﻢ اﻧﴫﻓـﺖ‪ ،‬أﺛﻨﺎء‬ ‫ﺧﺮوﺟـﻲ ﻣـﻦ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺳـﺄﻟﻨﻲ ﻓﻀـﻮﱄ اﻤﺄزوم‬ ‫ﺑﺎﻷﺳـﺌﻠﺔ‪ :‬ﻣـﺎذا ﻟﻮ ﺗـﻢ ﺗﺤﻮﻳـﻞ ﺗﻠـﻚ اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت‬ ‫اﻟﺨﺮﻳﺔ ﰲ ﻛﻞ ﻣﺪﻳﻨﺔ وﻣﺤﺎﻓﻈﺔ وﻗﺮﻳﺔ إﱃ ﻣﺼﻨﻊ‬ ‫ووﻗـﻒ ﺧﺮي‪ ،‬واﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﻣﻼﻳـﻦ اﻟﺮﻳﺎﻻت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺪﻓﻌﻬﺎ اﻟﺪوﻟﺔ ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً ورﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل ﻟﻬﺬه‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت ﰲ إﻧﺸﺎء ﻣﺼﺎﻧﻊ وﻣﺮاﻛﺰ ﺗﺪرﻳﺐ ﺧﺮي‪،‬‬ ‫ﺗﻜـﻮن ﻣﻬﻤﺘﻬـﺎ ﺗﺄﻫﻴـﻞ وﺗﺪرﻳـﺐ اﻷﴎ اﻟﻔﻘﺮة‬ ‫وأﺑﻨﺎﺋﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴـﻦ اﻟﺬﻛـﻮر واﻹﻧﺎث‪ ،‬وﺗﴫف‬ ‫ﻟﻬـﻢ أﺛﻨـﺎء اﻟﺘﺪرﻳﺐ ﻣﻜﺎﻓـﺂت ﻣﺎﻟﻴـﺔ ﻟﺘﺤﻔﻴﺰﻫﻢ‬ ‫وﻟﺘﺄﻣـﻦ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬـﻢ أﺛﻨـﺎء ﻓـﱰة اﻟﺘﺪرﻳﺐ‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫ﺗﺄﻫﻴﻠﻬـﻢ ﻟﻠﻌﻤـﻞ وﺗﻮﻓﺮ ﻣـﻮارد ﺑﴩﻳـﺔ ﻣﻨﺘﺠﺔ‬ ‫ﻣﻨﻬـﻢ‪ ،‬ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ ﻣﻨﺤﻬـﻢ ﻛﻤﺎ ﻫﻮ ﺣﺎﺻـﻼً ﺣﺎﻟﻴﺎ ً‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺗﻤﻨﺤﻬﻢ اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ ﻣﺒﺎﻟﻎ ﺑﺴﻴﻄﺔ‬ ‫ﻣﻘﻄﻮﻋﺔ ﻏﺮ ﻣﺴﺘﻤﺮة‪ ،‬وﺳﻴﻜﻮن ﻣﻔﻌﻮﻟﻬﺎ وﻗﺘﻴﺎ ً‬ ‫وﻟﻴـﺲ داﺋﻤـﺎً‪ ،‬ﻓﺎﻤﻨﺢ واﻷﻣـﻮال اﻤﻘﻄﻮﻋـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻤﻨﺤﻬـﺎ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ ﻟﻠﻔﻘـﺮاء واﻤﻌﺪﻣﻦ‬ ‫ﻟﻴﺴﺖ ﻓﻴﻬﺎ اﺳـﺘﻤﺮارﻳﺔ وﻻ ﺗﻔﻲ ﺑﻜﻞ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫اﻷﴎ اﻤﻌﺪﻣﺔ واﻟﻔﻘﺮة‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ اﻟﻌﻤﻞ ﺳﻴﻜﻮن ﻓﻴﻪ‬ ‫أﻣﺎن وﻇﻴﻔﻲ واﺳﺘﻤﺮارﻳﺔ ودﺧﻞ ﺷﻬﺮي ﺛﺎﺑﺖ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﻫـﺬا اﻤﻨﻄﻠـﻖ‪ ،‬ﻳﺠـﺐ اﻻﻗﺘﺪاء ﺑﻤـﺎ ﻓﻌﻞ‬ ‫رﺳـﻮﻟﻨﺎ اﻟﻜﺮﻳﻢ ‪-‬ﺻـﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳـﻠﻢ‪ -‬ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫»ﺟـﺎءه رﺟـﻞ ﻓﻘـﺮ ﻳﺘﺴـﻮل ﻓﺄﻋﻄﺎه اﻟﺮﺳـﻮل‬ ‫اﺷـﱰ ﺑﺪرﻫﻢ ﺣﺒﻼً‪ ،‬وﺑﺎﻟﺪرﻫﻢ‬ ‫درﻫﻤﻦ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً ﻟﻪ‪:‬‬ ‫ِ‬ ‫اﻵﺧﺮ ﻓﺄﺳـﺎ ً واﺣﺘﻄـﺐ«‪ ،‬ﻓﻤﻬﻨﺔ ﺑﺎﻟﻴـﺪ أﻣﺎن ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔﻘﺮ‪.‬‬ ‫ﻻ ﻧﺸﻚ ﺑﺘﺎﺗﺎ ً ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻘﺪﻣﻪ اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ‬

‫ﻣـﻦ ﻋﻤﻞ ﺧـﺮي وإﻧﺴـﺎﻧﻲ ﻧﺒﻴﻞ اﻟﺠﻤﻴـﻊ ﻳﺠ ّﻠﻪ‬ ‫وﻳﻘـﺪره‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻣﺎ أﺟﻤﻞ أن ﺗﺨﺼـﺺ ﺗﻠﻚ اﻤﻼﻳﻦ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻀﺦ ﺳﻨﻮﻳﺎ ً ﰲ ﺣﺴـﺎب اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ‬ ‫ﻟﺘﻜـﻮن ﺳـﺒﺒﺎ ً ﰲ ﺗﺪرﻳـﺐ وﺗﺄﻫﻴـﻞ اﻷﴎ اﻟﻔﻘﺮة‬ ‫واﻤﻌﺪﻣـﺔ وﻋﻘـﺪ دورات ﻟﺘﺪرﻳﺒﻬـﻢ‪ ،‬وﻳﻜﻮن ذﻟﻚ‬ ‫ﺗﺤﺖ ﻣﻈﻠﺔ وإﴍاف وزارة اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫وﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣـﻊ ﻣﻌﺎﻫﺪ اﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻤﻬﻨـﻲ واﻟﺘﻘﻨﻲ‬ ‫واﻟﻐـﺮف اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ‪ ،‬وﺑﻌـﺪ ﺗﺄﻫﻴﻠﻬـﻢ ﺗﺘﺒﻨﺎﻫـﻢ‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻟﺠﻤﻌﻴﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﻌﻤﻞ ﴍاﻛـﺔ واﺗﻔﺎﻗﻴﺎت ﻣﻊ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‬ ‫واﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺎص ﻻﺳـﺘﻘﻄﺎﺑﻬﻢ وﺗﻮﻇﻴﻔﻬﻢ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺗﺄﻫﻴﻠﻬﻢ‪.‬‬ ‫أﺟـﺰم أﻧﻪ ﻟـﻮ ﺗﻢ ﺗﻔﻌﻴـﻞ ﻫﺬه اﻻﺳـﱰاﺗﺠﻴﺔ‬ ‫وﺗـﻢ ﺗﺤﻮﻳﻞ اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت واﻤـﱪات وأﻣﻮال اﻷوﻗﺎف‬ ‫اﻟﺨﺮﻳـﺔ إﱃ ﻣﻌﺎﻫـﺪ وﻣﺼﺎﻧﻊ ﺗﺄﻫﻴﻠﻴـﺔ وﻣﺪارس‬ ‫ﻣﻬﻨﻴـﺔ ﺗﺼﻨﻊ ﻋﻨﺎﴏ ﺑﴩﻳـﺔ ﻣﻨﺘﺠﺔ ﺗﺘﺤﺮر ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔﻘـﺮ واﻟﺤﺎﺟـﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﺳـﻴﻜﻮن ﻟﻬﺎ اﻧﻌﻜﺴـﺎت‬ ‫إﻳﺠﺎﺑﻴـﺔ ﻋﲆ ﺟﻤﻴـﻊ اﻷﺻﻌﺪة ﺳـﻮاء ﻋﲆ ﺻﻌﻴﺪ‬ ‫ﺣﻴـﺎة اﻷﴎ اﻟﻔﻘﺮة وأﺑﻨﺎﺋﻬﺎ اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﻜﻮن أﴎا ً‬ ‫ﺣﺮﻓﻴﺔ ﻣﻨﺘﺠﺔ‪ ،‬أو ﻋﲆ اﻟﺼﻌﻴﺪ اﻹﻧﺴﺎﻧﻲ وﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫ﻛﺮاﻣﺔ ﻫﺆﻻء اﻟﻔﻘﺮاء ﻣﻦ اﻟﺘﺴﻮل وﻣﻦ ذل اﻟﺴﺆال‪،‬‬ ‫أو ﻋـﲆ اﻟﺼﻌﻴﺪ اﻷﻣﻨـﻲ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ واﻟﻮﻃﻨﻲ‪،‬‬ ‫وﺳـﺘﺨﺘﻔﻲ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﻈﻮاﻫﺮ اﻟﺴﻠﺒﻴﺔ ﻛﺎﻟﺒﻄﺎﻟﺔ‬ ‫واﻟﺘﺴﻮل واﻟﴪﻗﺔ وﺑﻴﻊ اﻤﺨﺪرات واﻤﻤﻨﻮﻋﺎت‪.‬‬ ‫ﻛﻢ ﻫﻮ ﺟﻤﻴﻞ أن ﻧﺮى أﴎا ً ﺳـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻨﺘﺠﺔ‬ ‫ﺗﻨﺨـﺮط ﰲ ﺳـﻮق اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬اﻟﺮﺟﺎل ﻣﻨﻬـﻢ ﻳﻌﻤﻠﻮن‬ ‫ﰲ اﻤﺠـﺎﻻت اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺎﺳـﺒﻬﻢ وﺗﺘﻮاﻓﻖ ﻣﻊ ﻗﺪراﺗﻬﻢ‬ ‫وﻣـﺎ ﻳﺘﻠﻘﻮﻧـﻪ ﻣـﻦ ﻣﺆﻫـﻼت‪ ،‬واﻟﻨﺴـﺎء ﻣﻨﻬـﻢ‬ ‫ﻳﻌﻤﻠـﻦ ﰲ اﻤﺠﺎﻻت اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻮاﻓـﻖ ﻣﻊ ﻃﺒﻴﻌﺔ اﻤﺮأة‬ ‫وﺧﺼﻮﺻﻴﺘﻬﺎ وﻣﻊ ﻣﺆﻫﻼﺗﻬـﺎ‪ ،‬وﻧﺮى ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻬﻢ‬ ‫ﺗُﺒﺎع ﰲ اﻷﺳﻮاق واﻤﻌﺎرض واﻟﺒﺎزارات‪.‬‬ ‫وﻣﻀﺔ ﺣﻘﻴﻘﺔ‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ﻫﻨﺎك ﺻﻴﻨﻲ ﻳﻘﻮل )ﻻ ﺗﻌﻄﻲ ﻓﻘﺮا ﺳـﻤﻜﺔ‪،‬‬ ‫إﻧﻤﺎ ﻋﻠﻤﻪ ﻛﻴﻒ ﻳﺼﻄﺎد اﻟﺴـﻤﻜﺔ(‪ ،‬ﻓﻠﻤﺎذا ﻻ ﻳﺘﻢ‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﻔﻘﺮاء واﻤﻌﺪﻣﻦ ﻣﻬﻨﺎ ً ﻳﺪوﻳﺔ ﺗﺠﻌﻞ ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫ﻣﻮارد ﺑﴩﻳﺔ ﺗﻔﻴﺪ ﻧﻔﺴﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻔﻴﺪ اﻟﻮﻃﻦ‪..‬؟!‬

‫ﻓﻲ اﻟﻮاﺟﻬﺔ‬

‫ﻋﻴﻦ اﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻚ‬

‫ﺗﺎﺟﺮﻧﺎ‬ ‫ﻓﺎﺟﺮ‬

‫ٌ‬ ‫ﺳﻠﻄﺔ راﺑﻌﺔ!‬ ‫ﺧﺪﻋﻮﻧﺎ ﻓﻘﺎﻟﻮا‪:‬‬

‫أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﺴﺎﻟﻢ‬ ‫ﺷﺎﻓﻲ اﻟﻮﺳﻌﺎن‬ ‫‪shafi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﻀﻴﺮي‬

‫ﻻ أﻋـﺮف ﺳـﺒﺒﺎ ً ﻣﻘﻨﻌـﺎ ً ﻋـﻦ ﻏﻴـﺎب اﻤﺸـﻜﻼت‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ ﻋـﻦ ُ‬ ‫ﺧﻄﺐ ﻣﺴـﺎﺟﺪﻧﺎ ﻳﻮم‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‪ ،‬وﻋـﻦ ﺗﺬﻛﺮ ﻓﺌﺎت اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻟﻌﴫ وﻣﺸـﻜﻼت اﻟﻨﺎس‪ ،‬وﺑﺤﻜﻢ اﻫﺘﻤﺎﻣﻲ ﻟﻢ أﺳﺘﻤﻊ‬ ‫ﻟﺨﻄﻴﺐ ﺟﻤﻌﺔ ﺻﻠﻴﺖ ﺧﻠﻔﻪ ﺗﺤﺪث ﻋﻦ ارﺗﻔﺎع اﻷﺳﻌﺎر‬ ‫اﻤﻔﺘﻌـﻞ ﻣﺜﻼً‪ ،‬وﻋﻦ دور اﻟﺘﺠﱠ ﺎر ﰲ ﻏـﺶ اﻟﻨﺎس ﰲ اﻟﺒﻴﻊ‬ ‫واﻟﴩاء واﻟﺘﻄﻔﻴﻒ‪ ...‬إﻟﺦ‬ ‫ً‬ ‫إن اﻟﻨـﺎس ﺑﺎﺗﻮا ﻣﺘﻀﺎﻳﻘﻦ ﺟﺪا ﻣﻤﺎ ﻳﺤﻞ ﺑﺤﻴﺎﺗﻬﻢ‬ ‫اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ اﻻﺳـﺘﻬﻼﻛﻴﺔ ﻣﻦ ﺑﻌﺾ اﻟﺘﺠﱠ ـﺎر‪ ،‬وﺑﺎت اﻟﺘﺠﱠ ﺎر‬ ‫ﻏﺎرﻗـﻦ ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ اﻤﺎﻟﻴـﺔ وﰲ ﺗﻔﻜﺮﻫـﻢ اﻤﻨﺼﺐﱢ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺮﺑﺢ ﻻ ﻏﺮه‪ ،‬ﻣﺘﻨﺎﺳـﻦ آﺧﺮﺗﻬﻢ وﻏﻴـﺎب ﻣﻦ ﻳﺬﻛﺮﻫﻢ‬ ‫ﺑﺬﻟﻚ وأﻋﻨﻲ ﻋﲆ اﻷﻗﻞ ﺧﻄﺒﺎء اﻤﺴﺎﺟﺪ‪ .‬ﻫﻞ ﻳﻌﻠﻢ ﺗﺠﺎرﻧﺎ‬ ‫أﻧﻬﻢ ﻗـﺪ ﻳﺒﻌﺜﻮن ﻳﻮم اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ ﻓﺠﱠ ـﺎراً‪ ..‬؟ﻋﻦ رﻓﺎﻋﺔ ﺑﻦ‬ ‫راﻓـﻊ رﴈ اﻟﻠـﻪ ﻋﻨﻪ ﻗﺎل رﺳـﻮل اﻟﻠﻪ ﺻـﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫وﺳـﻠﻢ »إن اﻟﺘُﺠـﺎر ﻳُﺒﻌﺜـﻮن ﻳـﻮم اﻟﻘﻴﺎﻣـﺔ ُﻓﺠﱠ ـﺎ ًرا‪ ،‬إﻻ‬ ‫ﻣـﻦ اﺗﻘﻰ اﻟﻠـﻪ وﺑَﺮ وﺻﺪق« أﺧﺮﺟـﻪ اﻟﱰﻣﺬي )‪(1210‬‬ ‫واﻟﺪارﻣـﻲ )‪ (2/247‬واﺑﻦ ﻣﺎﺟـﻪ )‪ (2146‬واﺑﻦ ﺣﺒﺎن‬ ‫)‪11/276‬وﺻﺤﺤﻪ اﻷﻟﺒﺎﻧﻲ ﰲ »اﻟﺴﻠﺴـﻠﺔ اﻟﺼﺤﻴﺤﺔ«‬ ‫)‪.(994‬ﻓﻌـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﺷـﺒﻞ رﴈ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ‪ ،‬ﻗﺎل‬ ‫رﺳﻮل اﻟﻠﻪ ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ »إن اﻟﺘﺠﱠ ﺎر ﻫﻢ ُ‬ ‫اﻟﻔﺠﱠ ﺎر‪،‬‬ ‫ﻗﻴﻞ ﻳﺎ رﺳﻮل اﻟ ﱠﻠﻪ؟ أو ﻟﻴﺲ ﻗﺪ أﺣ ﱠﻞ اﻟﻠ ُﻪ اﻟﺒﻴﻊ؟ ﻗﺎل‪ :‬ﺑﲆ‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻨﻬﻢ ﻳﺤَ ﱢﺪﺛُﻮ َن َﻓﻴﻜﺬﺑـﻮن‪ ،‬وﻳﺤﻠ ُِﻔﻮ َن َﻓﻴَﺄﺛَﻤُﻮ َن« رواه‬ ‫أﺣﻤﺪ )‪ (3/428‬واﻟﺤﺎﻛﻢ )‪ (2/8‬وﻗﺎل ﺻﺤﻴﺢ اﻹﺳﻨﺎد‪.‬‬ ‫ﻳـﺎ ﺗﺮى ﻛﻢ ﻧﺴـﺒﺔ ﻣﻦ ﻳﻨﻄﺒﻖ ﻋﻠﻴﻬـﻢ اﻟﻮﺻﻒ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺠﱠ ﺎرﻧﺎ ‪.‬؟‬ ‫‪azia.khudiry@alsharq.net.sa‬‬

‫َ‬ ‫َ‬ ‫ﺗﺘﺤﺪث ﻋﻦ اﻟﻔﺴﺎدِ‬ ‫ُﻌﺠﺐُ‬ ‫اﻟﺒﻌﺾ أن‬ ‫ﻗﺪ ﻻ ﻳ ِ‬ ‫ﺑﻄﺮﻳﻘﺔٍ ﻣﺒﺎﴍ ٍة أو ﻧﱪ ٍة ﺣﺎدة‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻟﻮ ﻛﻨﺖ‬ ‫ﺗﺸﻴﻴﻊ أﴎ ٍة ﻣﻜﻮﻧﺔٍ ﻣﻦ ﺳﺘﺔِ‬ ‫ﻋﺎﺋﺪا ً ﻟِﺘﻮﱢك ﻣﻦ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫أﻓﺮادٍ ذﻫﺒﺖ إﱃ رﺣﻤﺔِ ر ِﺑﻬﺎ ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻟﻔﺴﺎد‪ ،‬ﻻ‬ ‫ﺗﻘﻮﻟﻮا‪ :‬ﻗﻀﺎ ٌء وﻗﺪر‪ ،‬ﻷن اﻟﻘﺪ َر ﻳُﺘﻌ َﺰى ﺑﻪ ﻋﻨﺪ‬ ‫ُ‬ ‫ﻓﺎﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫اﻤﺼﺎﺋﺐ وﻻ ﻳُﺤﺘَﺞﱡ ﺑﻪ ﰲ اﻤﻌﺎﺋﺐ‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺼ ُﻞ ﺑﻦ ﻣﺪﻳﻨﺘﻦ ﰲ واﺣﺪ ٍة ﻣﻦ أﻏﻨﻰ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃﻖ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻟﻢ ﻳُﻨﺠَ ﺰ ﻣﻨﺬ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﴩﻳﻦ‬ ‫ِ‬ ‫ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬أﻋﻨﻲ ﻃﺮﻳﻖ »ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‪ -‬اﻟﺪﻣﺎم«‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﺘﺤﻮﻳﻼت ﻓﻴﻪ ﺗﺴﺘﺜﺮُ اﻤﺸﺎﻋ َﺮ‬ ‫وﻣﺎزاﻟﺖ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫وﺗﺤ ﱢﺮ ُك اﻟﺤﻨﻦ وﺗﺪﻣ ُﻊ اﻟﻌﻴﻮن وﺗﺪﻣﻲ اﻟﻘﻠﻮب‪،‬‬ ‫ﺑﻌﺪ أن أﺻﺒﺤﺖ ﻛ ﱡﻞ واﺣﺪ ٍة ﻣﻨﻬﺎ ﺷﺎﻫﺪا ً ﻋﲆ‬ ‫ﺣﺒﻴﺐ ﻏﺎﺋﺐ أو أﴎ ٍة ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺻﺪﻳﻖ ﻣﻔﻘﻮد أو‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫ﻧﺘﻴﺠﺔ‬ ‫اﻟﺴﻤﻊ واﻟﺒﴫ‪ ،‬ﻓﻤﻦ ﻟﻢ ﻳﻤُﺖ‬ ‫ﻣﻞ َء‬ ‫ِ‬ ‫ﻣﺎت ﻣﺨﺘﻠﻂ اﻷﺷﻼء ﺑﺄﺷﻼءِ‬ ‫َ‬ ‫اﻤﺒﺎﴍ‬ ‫اﻻرﺗﻄﺎ ِم‬ ‫ِ‬ ‫ﺟﻤﻞ ﺳﺎﺋﺐ‪ ،‬إن أﻗﴡ ﻣﺎ ﻳﻤﻜﻦ اﻤﺴﺆوﻟﻦ‬ ‫ٍ‬ ‫واﺟﺐ اﻟﻌﺰا ِء‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﺑﻪ‬ ‫اﻟﻘﻴﺎم‬ ‫اﻟﻨﻘﻞ‬ ‫وزارة‬ ‫ﰲ‬ ‫ِ‬ ‫ﺑﻔﻀﻴﻠﺔِ‬ ‫اﻤﻜﻠﻮﻣﺔِ‬ ‫ِ‬ ‫اﻹﻳﻤﺎن‬ ‫ة‬ ‫اﻷﴎ‬ ‫ذوي‬ ‫ﻣﺬﻛﺮﻳﻦ‬ ‫ِ‬ ‫واﻟﻘﺪر!‪ ،‬ﻟﺬا ﻓﺈﻧﻲ ﺳﺄﺗﻮﺟﻪ ﰲ ﻫﺬا‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﻀﺎ ِء‬ ‫ِ‬ ‫اﻤﻘﺎل إﱃ اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﰲ وزار ِة اﻹﻋﻼم وﻣﻦ ﺑﻴﺪه‬ ‫ﺳﻘﻒ اﻟﺤﺮﻳﺔِ‬ ‫ِ‬ ‫ﻟﻠﻜﺘﺎب‬ ‫اﻤﻤﻨﻮح‬ ‫اﻟﻨﻈﺮ ﰲ‬ ‫إﻋﺎد ُة‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﺨﻄﻮط اﻟﻔﺎﺻﻠﺔِ ﺑﻦ‬ ‫وﺗﺒﻴﺎن‬ ‫واﻟﺼﺤﻔﻴﻦ‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻣﻮﺿﻮﻋﻲ‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ‬ ‫واﻤﻤﻨﻮع‬ ‫اﻤﺴﻤﻮح‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫رﻗﻴﺐ آﺧﺮ‪،‬‬ ‫إن ﻣﺎ ﻳﻤﻨﻌَ ﻪ ﻫﺬا اﻟﺮﻗﻴﺐُ ﻳﻤﻨﻌُ ﻪ أيﱡ‬ ‫ٍ‬ ‫رﻗﻴﺐ‬ ‫وﻣﺎ ﻳﺴﻤﺢُ ﺑﻪ ذاك اﻟﺮﻗﻴﺐُ ﻳﺴﻤﺢُ ﺑﻪ أيﱡ‬ ‫ٍ‬

‫آﺧﺮ‪ ،‬ﻷﻧﻨﻲ ﺑﺼﺪق أﻛﺘﺐُ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔِ »ﻋﻠﻴﻚ ﻳﺎ اﻟﻠﻪ«‬ ‫وﻟﻴﺲ ﻟﺪي ﻣﻌﻴﺎ ٌر واﺿﺢٌ ﻟﻠﺮﻗﺎﺑﺔ‪ ،‬وﺣﻦ أﻋﺎﺗﺐُ‬ ‫ﺳﺒﺐ‬ ‫ﻧﻔﴘ أﺟ ُﺪ ﻛﺘﺎﺑﺎ ً ﻛﺒﺎرا ً ﻗﺪ أوﻗﻔﻮا ﻣﻦ ﻏﺮ‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ﺮ‬ ‫واﺿﺢ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﺻﺎرت‬ ‫ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔِ ﻟﺪى ﻛﺜ ٍ‬ ‫اﻟﺘﴫﻳﺢ و‬ ‫ﻻ‬ ‫اﻟﺘﻠﻤﻴﺢ‬ ‫ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻜﺘﺎب ﺗﻘﻮم‬ ‫ﻣﻦ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ﺑﻠﻬﺠﺔِ‬ ‫اﻹﺧﺒﺎر ﻻ اﻤﺤﺎﺳﺒﺔ‪ ،‬ﻓﺈذا ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺘﺤﺪﺛﻮن‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫إﺛﺒﺎت‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ ﻇﺎﻫﺮ ِة ﻓﺴﺎدٍ ﻻ ﻳﻜﻔﻲ‬ ‫أردت‬ ‫ﻣﻨﺸﻮر ﰲ ﻗﻨﺎ ٍة‬ ‫ﱪ‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﺔِ وﻻ أن‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﺒﻨﻲ ﻋﲆ ﺧ ٍ‬ ‫اﻟﻜﻔﺮ ﻟﻴﺲ ﺑﻜﺎﻓﺮ‪،‬‬ ‫رﺳﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺑﺎب أن ﻧﺎﻗ َﻞ‬ ‫ِ‬ ‫ﺑﻞ ﻳﺘﻮﺟﺐ ﻋﻠﻴﻚ أوﻻ ً أن ﺗُ‬ ‫َ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﺑﺎﻹﺗﻴﺎن ﻋﲆ‬ ‫ﻟﻬﺎ‬ ‫م‬ ‫ﺪ‬ ‫ﻘ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫اﻤﺴﺆول‬ ‫اﻤﻨﺠﺰات اﻟﺘﻲ ﺣﺪﺛﺖ ﰲ ﻋﻬ ِﺪ ذﻟﻚ‬ ‫ﻛﻞ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ﺗﻜﻮن‬ ‫ﻃﺒﻌﺎ ً ﺑﻐﻄﺎء اﻤﻬﻨﻴﺔِ واﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ!‪ ،‬وأن‬ ‫اﻓﱰاض أن اﻤﺴﺆو َل‬ ‫ﻣﻌﺎﻟﺠﺘُﻚ ﻟﻠﻤﺸﻜﻠﺔِ ﻋﲆ‬ ‫ِ‬ ‫ﻻ ﻳﺪري‪ ،‬وأﻧﻪ ﺑﻤﺠﺮ ِد أن ﻳﺪريَ ﺳﻴُﻘﻴﻢ اﻟﺪﻧﻴﺎ‬ ‫َ‬ ‫ﺗﻔﱰض أﻧﻪ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﻔﺴﺪﻳﻦ وﻻ ﻳُﻘﻌِ ﺪُﻫﺎ‪ ،‬أﻣﺎ أن‬ ‫ﻳﺪري ‪-‬ﻻ ﺳﻤﺢ اﻟﻠﻪ‪ -‬وﻻ ﻳُﺒﺎدر إﱃ ﻣﺤﺎﺳﺒﺔِ‬ ‫ٌ‬ ‫ﻣﺼﻴﺒﺔ‪ ،‬إذ ﻛﻴﻒ ﻳ َ‬ ‫ُﻮﱠﱃ اﻤﻨﺼﺐَ‬ ‫اﻤﻘﴫﻳﻦ ﻓﺘﻠﻚ‬ ‫ً‬ ‫وﻫﻮ ﻟﻴﺲ ﻛﻔﺆا ً ﻟﻪ‪ ،‬وﺑﻬﺬا ﺳﱰﺗﻜﺐُ‬ ‫ﺣﻤﺎﻗﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﺘﺼﺒﺢَ ﰲ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔِ أﻧﺖ اﻤﺘﻬﻢ‪ ،‬ﻟﻜﻦ‪ ..‬ﻻ ﺗﺨﻒ!‪،‬‬ ‫ﻷن اﻤﺴﺆو َل ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴ ِﺪ ﺳﻴﺘﻨﺎز ُل ﻋﻦ ﱢ‬ ‫ﺣﻘﻪ ﻣﻨﻚ‬ ‫ﻷﻧﻪ اﻷﺣﻠ ُﻢ واﻷرﺣ ُﻢ واﻷﻋﻠ ُﻢ واﻷﺳﻤﻰ واﻷﻋﲆ‪،‬‬ ‫أﻣﺎ أﻧﺖ ﻓﻌﻠﻴﻚ أن ﺗُﺮاﺟ َﻊ َ‬ ‫ﺮ‬ ‫ﻧﻔﺴﻚ وﺗﻠﺘﺰ َم ﺑﻤﻌﺎﻳ ِ‬ ‫اﻤﻬﻨﻴﺔِ واﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔِ ‪ ،‬وﻟﺘﺤﺬ ْر ﻣﻦ اﻟﺤﻠﻴ ِﻢ إذا‬ ‫َﻏ ِﻀﺐَ ‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫ﺳﻠﻄﺔ راﺑﻌﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ‬ ‫ﺧﺪﻋﻮﻧﺎ ﻓﻘﺎﻟﻮا‪ :‬إن‬

‫ٌ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴﺎت اﻟﺪوﻟﺔِ‬ ‫ِ‬ ‫ﻧﺴﻴﺞ ﺑﻨﺎ ِء‬ ‫ﺣﻠﻘﺔ ﰲ‬ ‫وﻣﺎ ﻫﻲ إﻻ‬ ‫ِ‬ ‫ٌ‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻫﻨﺎك ﻓﺮﻗﺎ ً‬ ‫دوﻟﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟ ِﻢ‪ ،‬ﱠ‬ ‫ﻻ ﺗﺨﻠﻮ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻛﺒﺮا ً ﺑﻦ ُﺳﻠﻄﺔِ اﻟﺼﺤﺎﻓﺔِ وﺻﺤﺎﻓﺔِ ﱡ‬ ‫اﻟﺴﻠﻄﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻷوﱃ ﺗﺤﺎﺳﺐُ اﻤﺴﺆو َل‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻳﺤﺎﺳﺒُﻬﺎ‬ ‫ﺗﺘﻨﻔﺲ ﺑﺮﺋﺔٍ‬ ‫اﻤﺴﺆو ُل‪ ،‬وﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﻟﺼﺤﺎﻓﺔٍ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ﺳﻠﻄﺔ راﺑﻌﺔ‪ ،‬ﻷن اﻟﺠﺴ َﺪ اﻟﺴﻠﻴﻢ‬ ‫واﺣﺪ ٍة أن ﺗﻤﺜ ﱢ َﻞ‬ ‫ﻘﺎس ﺳﻠﻄﺔُ‬ ‫ُ‬ ‫ﻳﺘﻨﻔﺲ ﺑﻬﻤﺎ‪ ،‬وﺗ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ﻳﺤﺘﺎجُ إﱃ رﺋﺘﻦ‬ ‫ﺮ واﻟﺮﻗﺎﺑﺔِ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺼﺤﺎﻓﺔِ ﺑﻤﺪى ﻗﺪرﺗﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﺘﻐﻴ ِ‬ ‫ﺑﻘﻴﺔِ اﻷﺟﻬﺰ ِة اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻻ أﻋﻠ ُﻢ أن ﺻﺤﺎﻓﺘَﻨﺎ‬ ‫ﻗﺪ أﺣﺪﺛﺖ ﻓﺮﻗﺎ ً ﻳُﺬﻛﺮ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺸﺄن‪ ،‬ﻓﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ُ‬ ‫ﺗﺘﺤﺪث ﻋﻨﻪ ﻗﺒﻞ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻼﺛﻦ ﻋﺎﻣﺎ ً ﻫﻮ ُ‬ ‫ذات‬ ‫ُ‬ ‫ﺗﺘﺤﺪث ﻋﻨﻪ ﻫﺬه اﻷﻳﺎم‪ ،‬وﰲ رأﻳﻲ‬ ‫اﻟﴚء اﻟﺬي‬ ‫َ‬ ‫ﻟﻮ ﱠ‬ ‫اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ أدت ﻋﻤ َﻠﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﻮﺟﻪ اﻷﻣﺜﻞ‬ ‫أن‬ ‫ﻤﺎ اﺿ ُ‬ ‫ﻄﺮرﻧﺎ ﻹﻧﺸﺎ ِء ﻫﻴﺌﺔٍ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔِ اﻟﻔﺴﺎد‪ ،‬وﻤﺎ‬ ‫ﺟﻴﻞ إﱃ ﺟﻴﻞ‪،‬‬ ‫ﻻﺟﱰار ﻣﺸﻜﻼﺗﻨﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﺣﺘﺠﻨﺎ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫اﻟﺨﱪ اﻤﻨﺸﻮ َر ﻋﻦ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔِ اﻤﺮﺻﻮد ِة‬ ‫وﻟﻌ ﱠﻞ‬ ‫ﻟﻠﺒﻨﻴﺔِ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔِ ﻤﺪﻳﻨﺔِ ﺟﺪة ﻗﺒﻞ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻼﺛﻦ‬ ‫َ‬ ‫اﻟﺨﱪ‬ ‫دﻟﻴﻞ ﻋﲆ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ ً ﺑﺄن ﻫﺬا‬ ‫ﻋﺎﻣﺎ ً أﻛﱪُ‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫اﻤﻨﺘﺪﻳﺎت‬ ‫ﻧﻄﺎق واﺳﻊ ﰲ‬ ‫ﻗﺪ ﺗﻢ ﺗﺪاوﻟﻪ ﻋﲆ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ إﺑﺎن ﻛﺎرﺛﺔِ‬ ‫ﺳﻴﻮل‬ ‫وﻣﻮاﻗﻊ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ﻟﻠﺘﺪﻟﻴﻞ ﻋﲆ ﺗﺠﺬﱡ ِر اﻟﻔﺴﺎدِ وﻗﻠﺔِ اﻤﺮاﻗﺒﺔ‪،‬‬ ‫ﺟﺪة‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﺗﺮﻧﻮ وﻻ ﺗﺪﻧﻮ‬ ‫ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻇﻠﺖ ﺻﺤﺎﻓﺘُﻨﺎ‬ ‫ﺗﺨﺘﻠﺲ اﻟﻨﻈ َﺮ وﻻ ﺗﺘﻘﺪ ُم ﻟﻠﻤﻮاﺟﻬﺔ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﱠ‬ ‫ُ‬ ‫أن‬ ‫َ‬ ‫وﻛﺎﻟﺔ اﻷﻧﺒﺎ ِء اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔِ ﺣﻦ ﺗﺤﺪﺛﺖ آﻧﺬاك ﻗﻠﻨﺎ‬ ‫ﻟﻴﺘﻬﺎ ﺳﻜﺘﺖ!‪.‬‬

‫ﺣﺴﻦ ﻋﺴﻴﺮي‬

‫أﺗﻮﻗـﻊ أﻧـﻪ ﻳﺴـﺘﻤﺘﻊ أﻛﺜـﺮ ﺑﺒﻌـﺪه ﻋـﻦ‬ ‫اﻹﻋـﻼم رﻏـﻢ أﻫﻤﻴﺔ وﺣﺴﺎﺳـﻴﺔ ﻣﻮﻗﻌﻪ‪ ،‬إﻧﻪ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر أﺣﻤﺪ اﻟﺴـﺎﻟﻢ وﻛﻴـﻞ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺬي ﺣﺎوﻟﺖ اﻟﻘﻴﺎم ﺑﺒﺤﺚ ﺑﺴﻴﻂ ﻋﻨﻪ ﰲ ﻋﺎﻟﻢ‬ ‫اﻹﻧﱰﻧﺖ وﺗﺤﺪﻳﺪا ﰲ اﻤﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺘﱪ ﻣﺼﺎدر‬ ‫ﻣﻮﺛﻮﻗﺔ ﻗﺒـﻞ أن أﺑﺪأ ﻣﻘﺎﻟﺘﻲ ﻫـﺬه؛ ﻟﻴﻜﻮن ﰲ‬ ‫واﺟﻬﺘﻨﺎ اﻟﻴﻮم ﻛﺮﺟـﻞ ﻣﺨﻠﺺ ﻤﻠﻴﻜﻪ ووﻃﻨﻪ‬ ‫وﻣﺤـﺐ ﻟﻜﻞ ﺗﺮاب ﻫﺬه اﻷرض‪ ،‬وﺳـﻌﺪت ﺟﺪا‬ ‫وأﻧﺎ أﻗﺮأ ﻋﻨﻪ اﻋﺘﺰازه ﻛﻮﻧﻪ ﻣﻦ ﻣﺪرﺳﺔ اﻟﺮاﺣﻞ‬ ‫ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬وﻫﻲ ﺑﺤﻖ ﻣﺪرﺳﺔ ﻛﺒﺮة‬ ‫وﻋﻈﻴﻤـﺔ وﻣﺆﺛﺮة‪ .‬ﻳﺤﺮص اﻟﺴـﺎﻟﻢ أن ﻳﺆدي‬ ‫أﻣﺎﻧﺘـﻪ ﺑﻜﻞ ﻫـﺪوء ودﻗﺔ وﺗﻔﻬـﻢ‪ ،‬وﻳﻌﺠﺒﻨﻲ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﺣﺮﺻﻪ اﻟﻜﺎﻣﻞ ﻋـﲆ ﻓﻬﻢ اﻤﻮﺿﻮع اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺼﻠـﻪ وأﺑﻌـﺎده وﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ ﻣَﻦ ﻗﺪﱠﻣـﻪ ﰲ أدق‬ ‫اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ‪ ،‬اﻟﺘﻘﻴﺖ ﺑﻪ ﺛﻼث ﻣﺮات ﰲ ﻣﻨﺎﺳﺒﺎت‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ ﻓﻮﺟﺪﺗﻪ ﺣﻜﻴﻤﺎ واﺿﺤـﺎ وﻣﺒﺎﴍا‪،‬‬ ‫ﻳﺤﻤﻞ ﰲ ﻗﻠﺒﻪ ﺣﺒﺎ ﻋﻈﻴﻤﺎ ﻟﺒﻼده ﻗﺪ ﻻ ﻳﺘﺤﺪث‬ ‫ﺑﻪ وﻟﻜﻨﻚ ﺗﺸـﻌﺮ ﺑﻤـﺎ ﰲ داﺧﻠﻪ وﻫـﻮ ﻳﺤﺎور‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬ورأﻳﺘﻪ ذات ﻣﺮة ﻳﻨﺎﻗﺶ رﺟﻼ ﻛﺒﺮا‬ ‫ﰲ اﻟﺴﻦ ﻣﺤﺎوﻻ إﻗﻨﺎﻋﻪ ﺑﻌﺪم اﻟﺰواج ﻣﻦ ﻓﺘﺎة‬ ‫ﺗﺼﻐﺮه ﺑﺨﻤﺴـﻦ ﻋﺎﻣﺎ ﻣﻦ ﺑﻼد ﻻ ﺗﻌﺮﻓﻪ وﻻ‬ ‫ﻳﻌﺮﻓﻬـﺎ‪ ،‬وﻳﻨﺠﺢ اﻟﺴـﺎﻟﻢ ﺑﻜﺜﺮ ﻣـﻦ اﻷﻓﻜﺎر‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺆﻣـﻦ ﺑﻬﺎ وﺟﺎءت ﺑﻌﺪ ﺧـﱪة ﻃﻮﻳﻠﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﺟﻌﻠﺘﻪ ﻳﻌـﺮف ﺧﺒﺎﻳﺎ اﻟﺤﻜﺎﻳﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺴﺘﺜﻤﺮﻫﺎ ﻟﻴﺨﺪم ﺑﻬﺎ اﻟﻨﺎس‪.‬‬ ‫‪hassanasiri@alsharq.net.sa‬‬

‫ا ﺣﺪ ‪19‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 31‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (483‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻧﺤﻮ ﺳﻴﺎﺣﺔ‬ ‫ﺧﻠﻴﺠﻴﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ‬

‫ﺑﻦ اﻤﺪن اﻷوروﺑﻴﺔ واﻵﺳﻴﻮﻳﺔ؛ ﻤﺎ ﰲ ذﻟﻚ ﻣﻦ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺎت‪ ،‬ﻓﺈﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﺗﻨﺸﻴﻂ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﻓﺈﻧﻬﺎ ﺗﺨﺪم‬ ‫ﻗﻀﺎﻳﺎ وﻃﻨﻴﺔ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ وأﻣﻨﻴﺔ ﺑﻞ وﺳﻴﺎﺳﻴﺔ‪ .‬وﺗﻨﺸﻴﻂ‬ ‫اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﺑﺎﻤﺪن اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻤﺴﺘﻬﺪﻓﺔ اﻟﻮاﻗﻌﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺴﻮاﺣﻞ اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‪ ..‬وﻣﺎ ﺟﺎورﻫﺎ‪ ،‬وﺧﻠﻖ ﻓﺮص‬ ‫وﻇﻴﻔﻴﺔ وﻋﻤﻞ ﺣﺮ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ ﰲ ﺗﻠﻚ اﻤﺪن‪.‬‬ ‫وﺳﺒﻖ ﻤﺠﻠﺲ اﻟﻐﺮف اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ أن ﺗﺒﻨﻰ ﻃﺮح‬ ‫اﻋﺘﻤﺎد أﺳﺒﻮع ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ؛ ﺑﻬﺪف ﺗﻨﺸﻴﻂ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻘﻲ ﺗﺮﺣﻴﺒﺎ ً وﻣﻮاﻓﻘﺔ ﻣﻦ ﻟﺪن‪:‬‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻋﺴﺮ ﺳﺎﺑﻘﺎً‪ ،‬راﺋﺪ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ اﻷول‪ ،‬وﻛﺬا ﻣﻌﺎﱄ‬ ‫اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻗﺒﻞ ‪25‬‬ ‫ﻋﺎﻣﺎً‪ .‬ﻓﻬﻞ ﻳﻔﻌﻞ ذﻟﻚ وﻟﻮ ﺑﻌﺪ رﺑﻊ ﻗﺮن ﻣﻦ اﻟﺰﻣﺎن‪..‬؟‬ ‫ﻫﺬا وﺳﺘﻌﻮد ﻫﺬه اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت ﺑﻤﺮدود اﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫واﺟﺘﻤﺎﻋﻲ وﺗﺤﻘﻴﻖ ﺗﻨﻤﻴﺔ ﻣﺘﻮازﻧﺔ وﻋﲆ رأﺳﻬﺎ‬ ‫اﻹﻧﺴﺎن واﻤﻜﺎن‪ ،‬وﻛﺬا ﺳﺘﺴﻬﻢ ﺑﻤﺸﻴﺌﺔ اﻟﻠﻪ ﰲ ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫ﻣﺌﺎت اﻤﺘﺎﺣﻒ واﻟﻘﺮى اﻷﺛﺮﻳﺔ واﻟﺘﻌﺮف ﻋﲆ اﻤﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ واﻟﺤﻀﺎرﻳﺔ‪ ،‬وﻛﺬا ﺗﻮﻓﺮ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺒﺪاﺋﻞ‬ ‫واﻟﺨﻴﺎرات‪ .‬وﺗﻨﻈﻴﻢ ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت ﻋﺎﺋﻠﻴﺔ أو ﻓﺮدﻳﺔ‪ .‬ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺪى اﻟﻔﺼﻮل اﻷرﺑﻌﺔ ﺣﻴﺚ ﺗﻨﻮع اﻤﻨﺎخ واﻷﺟﻮاء ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﺆدي إﱃ اﺳﺘﻘﻄﺎب اﻷﻋﺪاد ﻣﻦ اﻟﺴﻴﺎح‪ ،‬وﺑﻤﺎ ﻳﺸﺠﻊ‬ ‫ﻋﲆ إﻧﺸﺎء اﻤﻨﺘﺠﻌﺎت واﻤﻮﺗﻴﻼت واﻟﻔﻨﺎدق اﻟﺸﺘﻮﻳﺔ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫واﻟﺼﻴﻔﻴﺔ واﻟﻌﻼﺟﻴﺔ‪ ،‬وﻛﺬا ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻟﺰراﻋﺔ اﻟﺴﺎﺣﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺧﻠﻖ ﺟﻮ ﻣﻦ اﻟﺘﻌﺎرف واﻟﺘﻌﺎﻳﺶ واﻤﺤﺒﺔ واﻟﻮﺋﺎم‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻤﺎزج ﺑﻦ اﻟﻌﺎدات واﻟﺘﻘﺎﻟﻴﺪ‪ ،‬وإزاﻟﺔ أﺳﺒﺎب اﻟﻔﻮارق‬ ‫واﻟﺘﺒﺎﻋﺪ اﻟﺠﻐﺮاﰲ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻳﻤﻨﺢ اﻟ ﱡﻠﺤﻤﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻣﺰﻳﺪا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﻮة واﻤﺘﺎﻧﺔ ﺑﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﴩاﺋﺢ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺪول‬ ‫ﻗﺒﻠﻴﺎً‪ ،‬وﻣﺬﻫﺒﻴﺎً‪ ،‬واﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺎً‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺳﺘﺴﻬﻢ ﰲ اﻟﺤﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻐﺎدرة اﻷﻋﺪاد اﻟﻀﺨﻤﺔ ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻟﻐﺮض اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‬ ‫ﺳﻨﻮﻳﺎ ً ﺧﺎرج اﻟﻮﻃﻦ‪ ،‬وﻛﺬا اﻟﺤﺪ ﻣﻦ اﻟﺤﻮادث اﻤﺮورﻳﺔ‬ ‫ﻋﱪ آﻻف اﻟﻜﻴﻠﻮﻣﱰات ﻣﻦ اﻟﻄﺮق اﻟﱪﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﺎﻋﺘﺒﺎر اﻟﺪول واﻟﴩﻛﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻫﻲ اﻤﺆﺳﺲ‬ ‫واﻟﴩﻳﻚ‪ ،‬ﻓﺈن ﻋﻠﻴﻬﺎ أن ﻻ ﺗﺘﻄﻠﻊ إﱃ ﻋﺎﺋﺪ ﻣﺎدي ﻗﺒﻞ‬ ‫‪ 3-5‬ﺳﻨﻮات ﻣﻦ اﻟﺘﺸﻐﻴﻞ؛ ﺣﻴﺚ ﻳﻜﻔﻲ ﰲ اﻟﺴﻨﻮات‬ ‫اﻷوﱃ اﻻرﺗﻘﺎء ﺑﻤﺴﺘﻮى اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ اﻤﺤﻠﻴﺔ‪ .‬وﻫﻨﺎك ﻋﺎﺋﺪ‬ ‫ﻣﺎدي وﻗﻴﻤﺔ ﻣﻀﺎﻓﺔ ﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﺪول اﻤﺸﺎرﻛﺔ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل اﺳﺘﻘﻄﺎب ﻣﻼﻳﻦ اﻟﺴﻴﺎح اﻷﺟﺎﻧﺐ‪ ،‬ﻋﻼوة ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻼﻳﻦ اﻟﺴﻴﺎح اﻤﺤﻠﻴﻦ )اﻤﻔﱰﺿﻦ( ﻣﻦ ﻣﻮاﻃﻨﻲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﻣﻤﻦ ﻳﻬﻤﻮن ﺑﺎﻤﻐﺎدرة ﻟﻠﺨﺎرج ﺳﻨﻮﻳﺎً‪ ..‬ﻣﻊ‬ ‫ﺗﻮﺟﻴﻪ ﻣﺎ ﻗﺪ ﻳﻨﻔﻘﻮﻧﻪ ﻟﻬﺬا اﻟﻐﺮض إﱃ داﺧﻞ أوﻃﺎﻧﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺳﺘﺨﺪم أﻏﺮاﺿﺎ ً ﻋﺪة إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﺗﻨﺸﻴﻂ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‬ ‫واﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﻋﻮاﺋﺪﻫﺎ اﻤﺎدﻳﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫واﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫﺎ أداة ﻟﻠﺘﻮاﺻﻞ واﻟﺘﻘﺎرب واﻟﺘﻔﺎﻫﻢ‬ ‫ﺑﻦ ﺷﻌﻮب اﻤﻨﻄﻘﺔ وزاﺋﺮﻳﻬﺎ‪ ،‬ﻛﺨﻄﻮة ﻣﻜﻤﻠﺔ ﻟﺤﻮار‬ ‫اﻟﺤﻀﺎرات واﻟﺜﻘﺎﻓﺎت واﻷدﻳﺎن وﻻ ﺷﻚ أن ﰲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻨﺸﺎﻃﺎت ﺧﻄﻮة ﻋﲆ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺘﺠﺎرة اﻟﺤﺮة‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﻜﱪى‪ .‬وﺗﻘﻮﻳﺔ ﻟﻠﺤﻤﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ واﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫وواﺣﺪة ﻣﻦ اﻷدوات اﻟﻔﺎﻋﻠﺔ ﻟﻼﻧﺘﻘﺎل ﻣﻦ ﻣﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون إﱃ ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺘﻲ دﻋﺎ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ إﱃ ﺗﺤﻘﻴﻘﻬﺎ ﻋﲆ أرض اﻟﻮاﻗﻊ‪ .‬وﺑﺎﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ‪.‬‬

‫‪17‬‬

‫رأي‬

‫اﻟﻴﻤﻦ ﺑﻴﻦ‬ ‫اﻟﺤﻮار‬ ‫واﻟﺤﺮب‬

‫ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي ﻳﺴﻌﻰ اﻟﻴﻤﻦ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ اﻤﺒﺎدرة اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺺ ﰲ إﺣﺪى أﻫﻢ ﻧﻘﺎﻃﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﺤﻮار ﺑﻦ اﻟﻴﻤﻨﻴﻦ‬ ‫ﺑﻜﻞ أﻃﻴﺎﻓﻬﻢ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬ﻟﺤﻞ اﻤﺸﻜﻼت اﻟﺘﻲ ﻏﺮق ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺒﻠﺪ ﺧﻼل ﺛﻼﺛﻦ ﺳﻨﺔ ﻣﻦ ﺣﻜﻢ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴﺎﺑﻖ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫أوﺟﺪ ﺗﻮازﻧﺎ ﻋﱪ وﺟﻮده ﻋﲆ رأس اﻟﺴﻠﻄﺔ ﺑﻦ ﻣﻜﻮﻧﺎت‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﻴﻤﻨﻲ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ واﻟﻘﺒﻠﻴﺔ واﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺴﺘﺨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻛﻞ اﻟﻮﺳﺎﺋﻞ اﻟﺘﻲ ﺗﺮاوﺣﺖ ﺑﻦ اﻟﻘﻤﻊ واﻻﻋﺘﻘﺎل واﻟﺤﺮب‬ ‫اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺧﺎض اﻟﻨﻈﺎم ﻋﺪة ﺣﺮوب ﻷﺟﻞ ﻓﺮض‬ ‫ﺳﻠﻄﺘﻪ ﻋﲆ اﻟﺒﻼد‪ ،‬واﺳﺘﺨﺪام ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﻘﺎﻋﺪة ﰲ ﻫﺬه اﻟﻠﻌﺒﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻜﺎن اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻷﺧﻄﺮ اﻟﺬي ﺳﻠﻜﻪ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻻﺳﺘﻤﺮاره‪،‬‬

‫وﺣﺘﻰ اﻟﻮﺣﺪة ﺑﻦ ﺷﻤﺎﻟﻪ وﺟﻨﻮﺑﻪ ﻛﺎﻧﺖ ﺛﻤﺮة ﺣﺮب ﻗﺎﺳﻴﺔ‬ ‫أﺟﱪت ﺟﻨﻮﺑﻪ ﻋﲆ ﻗﺒﻮل اﻟﻮﺣﺪة ﻗﺒﻞ ﺣﻮاﱄ ﻋﴩﻳﻦ ﻋﺎﻣﺎ‪.‬‬ ‫اﻟﻴﻤﻦ اﻟﺬي ﺗﻘﻮل ﻋﻨﻪ اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ اﻤﺤﻠﻴﺔ واﻟﺪوﻟﻴﺔ إﻧﻪ‬ ‫ﻣﻦ أﻛﺜﺮ ﺑﻠﺪان اﻟﻌﺎﻟﻢ ﰲ اﻧﺘﺸﺎر اﻟﺴﻼح ﺑﻦ أﺑﻨﺎﺋﻪ‪ ،‬وﻣﺎ زاﻟﺖ‬ ‫إﻳﺮان ﺗﴫ ﻋﲆ إرﺳﺎﻟﻪ إﻟﻴﻪ ﻟﺨﻠﻖ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻻﻧﻘﺴﺎم ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﻢ‪ ،‬ﻏﺮ آﺑﻬﺔ ﺳﻮى ﺑﻤﺼﺎﻟﺤﻬﺎ وﺧﺪﻣﺔ أﻫﺪاﻓﻬﺎ ﰲ ﻓﺮض‬ ‫اﻟﻬﻴﻤﻨﺔ واﻟﺴﻴﻄﺮة ﺣﻴﺚ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ‪ ،‬ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي ﺗﺴﻌﻰ‬ ‫ﻟﻴﻤﻦ ﺟﺪﻳﺪ ﻳﺤﻔﻆ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻊ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة إﱃ إرﺳﺎء ٍ‬ ‫أﺳﺲ ٍ‬ ‫وﺣﺪﺗﻪ‪ ،‬وﻳﺘﻄﻠﻊ أﺑﻨﺎؤه إﱃ ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ أﻓﻀﻞ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي ﻳﺒﺬل اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻫﺎدي ﻣﺴﺎﻋﻲ ﺣﺜﻴﺜﺔ ﻷﺟﻞ‬

‫اﻟﺤﻔﺎظ ﻋﲆ وﺣﺪة اﻟﺒﻼد‪ ،‬وﺗﺠﺎوز آﺛﺎر اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﻳﺼﺐ ﺑﻌﺾ‬ ‫ﻗﺎدة اﻟﻴﻤﻦ اﻟﺴﺎﺑﻘﻦ اﻟﺰﻳﺖ ﻋﲆ اﻟﻨﺎر اﻤﻠﺘﻬﺒﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺒﻠﺪ‪،‬‬ ‫وﻳﺮﻓﻀﻮن اﻟﺤﻮار ﺑﻞ ﻳﺘﺸﺒﺜﻮن ﺑﺎﻟﺘﻘﺴﻴﻢ ﺣﺘﻰ ﻟﻮ اﺿﻄﺮوا‬ ‫ﻟﺤﺮب ﺟﺪﻳﺪة‪ ،‬ودﻋﻮﺗﻬﻢ ﻟﻼﻧﻔﺼﺎل ﺳﺘﻜﻮن اﻟﺨﻴﺎر اﻷﺧﻄﺮ‬ ‫ﰲ ﻫﺬه اﻤﺮﺣﻠﺔ ﰲ ﺣﺎل وﻗﻮع ﺣﺮب ﺑﻦ اﻟﺸﻤﺎل واﻟﺠﻨﻮب‪،‬‬ ‫وﻟﻦ ﺗﻜﻮن ﻛﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺣﺮب اﻟﻮﺣﺪة ﻗﺒﻞ ﻋﻘﺪﻳﻦ ﻣﻦ اﻟﺰﻣﻦ‪،‬‬ ‫ﰲ ﻇﻞ وﺿﻊ إﻗﻠﻴﻤﻲ ﻳﺰداد ﺗﻌﻘﻴﺪا ﻣﻊ إﴏار ﻃﻬﺮان ‪-‬وﻫﻲ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ اﻷﻛﺜﺮ ﻋﺴﻜﺮة ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ -‬ﻋﲆ اﻟﻬﻴﻤﻨﺔ واﻟﺴﻴﻄﺮة‪،‬‬ ‫وﻟﻮ ﻛﺎﻧﺖ ﻋﱪ اﻟﺤﺮوب‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺤﺼﻞ ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ اﻵن‪ ،‬ﻓﺰﻋﻤﺎء‬ ‫ﻃﻬﺮان ﻳﺤﺎرﺑﻮن ﺧﺎرج أراﺿﻴﻬﻢ‪ ،‬وﺑﺪﻣﺎء اﻟﺴﻮرﻳﻦ‪ ،‬وﻻ‬

‫ﻳﻬﻤﻬﻢ دﻣﺎء اﻟﻴﻤﻨﻴﻦ إن ﺳﺎﻟﺖ‪.‬‬ ‫واﻟﺮﺋﻴﺲ ﻫﺎدي ﻳﺪرك ﺣﺠﻢ اﻤﺨﺎﻃﺮ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻴﻖ ﺑﺒﻼده‪،‬‬ ‫وﻳﺴﺘﴩف اﻟﺨﻄﺮ ﻗﺒﻞ وﻗﻮﻋﻪ‪ ،‬وﻳﺤﺬر ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﺨﻴﺎر‬ ‫ﺑﻘﻮﻟﻪ »اﻟﺤﻮار ﻫﻮ اﻟﻮﺳﻴﻠﺔ اﻟﻮﺣﻴﺪة ﻟﺘﺠﻨﺐ اﻟﺤﺮب اﻷﻫﻠﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻴﻤﻦ«‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻳﺒﻘﻰ ﻋﲆ اﻟﻴﻤﻨﻴﻦ أن ﻳﺪرﻛﻮا ﻫﺬا‪ ،‬وﻳﻐﻠﺒﻮا‬ ‫ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟﻮﻃﻦ ﻋﲆ ﻛﻞ اﻻﻋﺘﺒﺎرات اﻟﻔﺌﻮﻳﺔ واﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ﻷﺟﻞ ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ أﻓﻀﻞ ﻷﺑﻨﺎﺋﻬﻢ‪ ،‬وﻳﺘﺠﺎوزوا ﺧﻼﻓﺎت اﻤﺎﴈ‪،‬‬ ‫وأﺟﻨﺪات اﻵﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬وﻳُﺠﻨﺒﻮا اﻟﺒﻼد ﺣﺮﺑﺎ ﺟﺪﻳﺪة ﺳﻴﺪﻓﻊ‬ ‫أﺑﻨﺎؤﻫﻢ ﺛﻤﻨﻬﺎ ﻏﺎﻟﻴﺎ‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫وش كنا نقول‬

‫نواة‬

‫فاشات‬

‫كلمة رأس‬

‫مداوات‬

‫افرض ضريبة‬ ‫وخذ بوسة‬

‫افعل شيئ ًا‬ ‫أيها الاشيء‬

‫القومية‪ ..‬الحلم‬ ‫الكسيح!‬

‫إبراهيم القحطاني‬

‫عبدالرحمن البكري‬

‫فهيد العديم‬

‫اأحد ‪ 19‬جمادى اأولى ‪1434‬ه� ‪ 31‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )483‬السنة الثانية‬

‫وصلن�ي خرٌ ا أع�رف مدى صحته‪ ،‬كما أن�ي ا أتمنى‬ ‫صحته‪ .‬فلقد قال قائل بأن وزارة اإسكان تدرس قرارا ً ينص‬ ‫عى تثم�ن اأراي البيضاء كحل مشكلة شح اأراي التي‬ ‫تواجهها الوزارة‪ ،‬والتي قد تعيق امروع الوطني الضخم ي‬ ‫بناء ‪ 500‬أل�ف وحدة سكنية‪ .‬ولو كان ه�ذا الكام صحيحا ً‬ ‫فه�ذا يعن�ي بأنن�ا سنفت�ح ب�اب رزق آخر ع�ى محتكري‬ ‫اأراي‪ ،‬بحي�ث يق�وم امحتكر ببيع ج�زء بسيط من أرضه‬ ‫أراض غرها بأموال‬ ‫وبعد أن يقب�ض مايينه سيقوم براء ٍ‬ ‫الدولة لك�ي يحتك َرها مرة أخرى!‪ .‬الحل ي�ا وزارتنا العزيزة‬ ‫طبقت�ه دول العال�م فأصبح�ت أراضيها أكثر م�ن الهم عى‬ ‫القلب‪ .‬افرض ريبتك وأبر بأرضك وفوقها بوسة‪.‬‬

‫وتفج�رت لغ�ة السن�ن ع�ى مش�ارف خافق�ي‪،‬‬ ‫ك�م رافقتني باسام�ة أع� ٌ‬ ‫ن ‪ ..‬لكنها انفج�رت بوجه‬ ‫ّ‬ ‫بليل يسرق النور‬ ‫مرافق�ي‪ ،‬صمت امكان رواية نح�رت ٍ‬ ‫واأض�واء‪ ،‬أن شخوصها انتحروا عى نبأ تردد ي اأثر‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫ول�م ترجع به اأص�داء‪ ،‬فالصمت تن ٌ‬ ‫واقف‬ ‫ن مث�ر‪ ،‬أنا‬ ‫ٌ‬ ‫صارخ‬ ‫خنجر‬ ‫والحيط�ان‬ ‫موق�وف ‪ ..‬كسر‪،‬‬ ‫‪ ..‬والحل� ُم‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫مسافات الوقوف‪ ،‬فتناثرت ي وجه رقدتنا دما ٌء‬ ‫طعن�ت‬ ‫كالحروف‪ ،‬وتقول انبأ الذي قتل الشخصوص‪ ،‬أخطأت‬ ‫إيق�اف اللص�وص‪ ،‬وسلب�ت تاري�خ الهوية أح�ى قدر‪،‬‬ ‫حريق لم تواجه‬ ‫ورجع�ت مثل فراشة فقدت جناح�ا ً ي‬ ‫ٍ‬ ‫زيف بطره‪ ،‬لو بقطره !‬

‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫يس��ر «م��داوات» أن تتلق��ى‬ ‫نت��اج أفكارك��م وآراءكم في‬ ‫مختل��ف الش��ؤون‪ ،‬آملي��ن‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد‬ ‫عن اأمور الشخصية‪ ،‬بشرط أا‬ ‫تتج��اوز ‪ 300‬كلم��ة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪،‬‬ ‫ولم يسبق نش��رها‪ ،‬وأا ترسل‬ ‫أي جه��ة أخ��رى‪ .‬وذل��ك على‬ ‫هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫ٌ‬ ‫أوطا ٌن صغر ٌة‬ ‫قوية خرٌ‬ ‫ِ‬ ‫من وطن كبر مرهل وآيل‬ ‫وكسيح‪ ،‬من حق أولئك الحامن‬ ‫عربي‬ ‫أن يفكروا يوما ً بوطن‬ ‫ٍ‬ ‫كبر‪..‬لكن ليس من حقهم‬ ‫ترحيل أحامهم ومحاولة‬ ‫فرضها عى اأجيال الاحقة‪..‬‬ ‫لم يعد مجديا ً رم��ي تهمة‬ ‫التخلف عى تخاذل إخوة الدم‬ ‫والجرة!‬

‫«زيادة الفلورز»‪..‬‬ ‫هل هو هدف؟!‬ ‫منصور الضبعان‬

‫• يتفانى الكثر و«يغامر» من أجل زيادة عدد امتابعن!‬ ‫• البعض يخر ماديا ً من أجل زيادة «الرقم»!‬ ‫• البعض يعترهم‪ :‬أتباعا!‬ ‫• عندما تعرف أن اأكثر عاميا ً ي الفلورز هي‪ :‬الليدي غاغا بأكثر من‬ ‫خمسة وثاثن مليون متابع!‬ ‫• تشعر أن العدد القليل الحقيقي ي فلورزك من اأحباب واأصدقاء‪:‬‬ ‫كثر جدا ً‬ ‫• تتمسك به ‪ ،‬وتحافظ عليه ‪ ،‬بتغريدات تحرمه ‪ ،‬وتفيده ‪ ،‬وتسعده‬ ‫• أبشع «امغردين» من يخادع الناس من أجل زيادة الرقم!‬ ‫• وهو ي الحقيقة ‪ :‬يخدع نفسه!‬

‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫فرقتنا اأفكار بتركنا اآثار‬ ‫َ‬ ‫كنَا متف ِرق�ن فوحَ دنا اإسام‪ ،‬وجمع شم َلنا القرآن‪ ،‬ولم تكن‬ ‫آرا ٌء وأفكا ٌر طيلة حياة النبي صى الله عليه وسلم‪ ،‬وكان الوحي هو‬ ‫الفاصل بن الناس ي أحكام العقائد والعبادات واأخاق والسلوك‪،‬‬ ‫فع�اش الناس حياة الرخاء والع�ز واأمان‪ ،‬واستمر الحال عى هذا‬ ‫طيلة حياة الصديق والفاروق ري الله عنهما وأرضاهما‪ ،‬وتوالت‬ ‫الفتوح�ات واانتص�ارات وجاءت الغنائم من ب�اد فارس ومن كل‬ ‫مك�ان لتُو َزع ع�ى امسلم�ن أينما ح ُل�وا وكانوا‪ ،‬حت�ى جاء زمن‬ ‫ابن عف�ان ري الله عنه وأرضاه‪ ،‬وج�اءت اآراء واأفكار بعرض‬ ‫نصوص الوحي عى عقول الناس فما وافق العقل قبلوه وما أنكره‬ ‫واستهجن�ه ردوه ورفضوه‪ ،‬وبذلك ُردَت كث�رٌ من نصوص القرآن‬ ‫والسنَ�ة أن عقول الن�اس لم تعقله�ا وتقبلها‪ ،‬في�ا عجبي! كيف‬ ‫يقب�ل عاقل عى أن يكون عقله حاكما ً ع�ى نصوص عام الغيوب‬ ‫ال�ذي يعلم ما ك�ان‪ ،‬وما يكون‪ ،‬وم�ا لم يكن‪ ،‬ولو ك�ان كيف كان‬ ‫يكون‪ ،‬فكيف يقبل عاق�ل أن يكون عقله البري امخلوق القار‬ ‫الناق�ص حاكم�ا ً عى نصوص خالقه ا ُمن َزه ع�ن كل عيب ونقص‪،‬‬ ‫الكام�ل الت�ام ي جميع أسمائ�ه الحسنى وصفاته الع�ى وأفعاله‬ ‫الحمي�دة امجيدة؟ وهكذا تداخلت اآراء واأفكار البرية الوضعية‬

‫بنصوص الوحي القطعي�ة النصية‪ ،‬وانتهت هذه التداخات بمقتل‬ ‫عثم�ان بن عفان‪ ،‬رحم�ه الله تعاى‪ ،‬ظلما ً وعدوان�اً‪ ،‬فجاء عى بن‬ ‫أبي طالب‪ ،‬ري الله عنه وأرضاه‪ ،‬فزادت الفتن وتعم ََقت الخافات‬ ‫َ‬ ‫وتوق َف�ت الفتوحات واانتصارات واشتغل�ت اأمة بإصاح نفسها‬ ‫ول� ِم شملها‪ ،‬حتى قتل عى بن أبي طالب‪ ،‬رحمه الله تعاى‪ ،‬وبقيت‬ ‫ه�ذه اأمة مشغولة ي فتنها الداخلية وراعاتها الفكرية العقدية‬ ‫الت�ي أضعفته�ا كث�را ً وشغلتها ع�ن دورها اأس�اي فطمع بها‬ ‫اأع�داء فغزاه�ا التت�ار وأسقطوا خافته�ا العباسي�ة اإسامية‪،‬‬ ‫واحتل�وا عاصمته�ا بغ�داد ع�ام ‪ 656‬هجرية‪ ،‬ف�زادت الراعات‬ ‫وتعمق�ت اانقسامات والخافات فظهرت فِ � َر ٌق منحرفة متعددة‬ ‫فأذاق�ت اأمة الويات وفعلت بها اأفاعيل‪ ،‬واستمر الحال عى هذا‬ ‫حت�ى جاء ااستعمار ي مطلع القرن ام�اي َ‬ ‫وقسم أمتنا الواحدة‬ ‫وأرضن�ا ا ُموحَ دة‪ ،‬فجعلنا شعوبا ً ع�دة متصارعة متحاربة‪ ،‬وفصل‬ ‫بيننا بحدود مصطنعة مَ�ن تجاوزها عُ وقب بقوانينه التي فرضها‬ ‫علينا ورعها‪ ،‬واستمر الحال هكذا حتى مطلع القرن الحاي فعاد‬ ‫ااستعم�ار م�ن جديد ليكمل مروع�ه الذي بدأه بأفك�اره وحيله‬ ‫ا ُمفرك�ة ا ُمصطنعَ �ة‪ ،‬فمتى ستف�وق أمتنا وتنهي ه�ذه التدخات‬

‫الساف�رة وتعود لعزه�ا ومجدها الثابت لها قب�ل وادتها بالفطرة‬ ‫اإلهي�ة الصادق�ة كما جاء ي الحدي�ث الصحيح (ك ُل مول�و ٍد يُو َل ُد‬ ‫ع�ى الفِ ْ‬ ‫ط َرة‪ ،‬فأبواه يُه ِودَانِ�ه‪ ،‬أو ي ِ‬ ‫ُنرَان�ه‪ ،‬أو يُمَجِ َسانه) «إرواء‬ ‫الغليل»‪ ،‬أي يولد عى اإسام الصاي النقي‪ ،‬فا تلوث نفسك بأفكار‬ ‫وآراء دخيلة ا ُ‬ ‫تمت إى اإسام بأي صلة‪ ،‬ا من قريب وا من بعيد‪،‬‬ ‫وخذْ وافه ْم قول اإمام مالك‪ ،‬رحمه الله تعاى‪ ،‬ناصحا ً غره‪ ،‬ومبينا ً‬ ‫له�م أ َن الدين الحقيقي هو م�ا كان عى عهد رسول الله‪ ،‬صى الله‬ ‫عليه وسل�م‪ ،‬فقط فا أفكار دخيل�ة‪ ،‬وا آراء جديدة‪ ،‬وأن عز هذه‬ ‫اأم�ة وصاحه�ا هو بما صلح ب�ه أولها حيث ق�ال (ا يصلحُ آخ ُر‬ ‫ه�ذه اأمَ�ة إا بما صلحَ به أولُها‪ ،‬فما لم يك�ن يومئ ٍذ دينا ً ا يكون‬ ‫تركت شيئا ً‬ ‫ُ‬ ‫اليوم ديناً) وأضف ما سبق إى قول الرسول الكريم ( َما‬ ‫ُ‬ ‫تركت شيئا ً يُبعدُك ْم عن الله‬ ‫يقربُكم إى الله إا وقد أمرتُكم به‪ ،‬وما‬ ‫�ار إا وقد نهيتُكم عنه) «حَ جَ ة النبي»‪ ،‬وأختم قوي‬ ‫ويقربُكم إى الن َ ِ‬ ‫بقول السلف «الدِي ُن اتبا ٌع ا ابتداع»‪.‬‬ ‫عقيل حامد‬

‫َن َعم‪ :‬للنجاح أعداء‪..‬‬ ‫الزوجات المتوحشات‬ ‫سابقا كان الحديث عن عنف الزوجات‬ ‫بمنزل�ة نكت�ة‪ ،‬اآن ن�راه أصب�ح طبيعي�ا‬ ‫وين�ر ي الصح�ف وامج�ات وتخص�ص‬ ‫له برام�ج يظه�ر فيه�ا اأزواج امظلومن‬ ‫ليحكوا عن تجاربه�م امريرة مع زوجاتهم‬ ‫امفرسات‪ ،‬وك�أن امسألة أصبحت شبيهة‬ ‫بعنف اأزواج ولكن اأبطال تبادلوا اأدوار‪،‬‬ ‫وح�ن نتح�دث ع�ن عن�ف الزوج�ات هل‬ ‫نتح�دث عن العن�ف الجس�دي أو قد يكون‬ ‫العنف نفسيا وأحيانا ً يك�ون سوء التعامل‬ ‫اللفظ�ي بمثابة حرب نفسي�ة تقلب حياة‬ ‫الزوج إى جحيم‪ ،‬ومن وجهة نظري كامراة‬ ‫وقد يستغرب البعض ما أقوله إن الرجل له‬ ‫دور كبر ي تحول زوجته إى وحش إن صح‬ ‫التعب�ر فقد يك�ون ضعيفا ج�دا والزوجة‬ ‫قوي�ة ومتسلط�ة بالت�اي ضعف�ه يوصلها‬ ‫مرحل�ة العن�ف والتط�اول‪ ،‬وأحيان�ا تكون‬ ‫الزوج�ة نفسه�ا كان�ت ترى ذل�ك ي منزل‬ ‫أهله�ا بالتاي أصبحت شخصي�ة عدائية أو‬ ‫ان تك�ون ابنة رجل عني�ف بالتاي أصابتها‬ ‫ردة فع�ل عكسي�ة جعلتها تم�ارس العنف‬ ‫ضد زوجه�ا وكأنها تسبق�ه للعنف‪ ،‬ولكن‬ ‫الحقيق�ة أنا أستغ�رب من سك�وت الزوج‬ ‫عى ه�ذا العنف حتى يص�ل مرحلة يضطر‬ ‫فيها للجوء للجهات امعنية إنقاذه‪ ،‬هذا هو‬ ‫اليء امستغرب فقد اعتدنا أن تكون امرأة‬ ‫ه�ي الضحية كونها الط�رف اأضعف‪ ،‬وقد‬ ‫تكون حالة مرضية ل�دى الزوج يتلذذ فيها‬ ‫بالتعذيب‪ ،‬بل يشعر باإثارة والحُ ب الشديد‬ ‫لزوجت�ه لشع�وره بقوته�ا‪ ،‬إا أن بع�ض‬ ‫ح�اات العنف قد تكون نتيجة لعنف الزوج‬ ‫نفسه وحن ينفد صره�ا وتحن الفرصة‬ ‫للزوجة لانتقام ا تردد ي استغالها‪.‬‬ ‫حاات عن�ف الزوج�ات أصبحت مثار‬ ‫ج�دل ونق�اش لدرج�ة أن بع�ض ال�دول‬ ‫وضع�ت جمعيات لحماية اأزواج من عنف‬ ‫الزوجات‪ ،‬وهناك إحصاءات تنبئ بأن عنف‬ ‫الزوج�ات ي ازدي�اد وا أعل�م ه�ل امسألة‬ ‫قديمة وطفت عى السط�ح بسبب اهتمام‬ ‫اإعام به�ا‪ ،‬أو إنها ظاه�رة حديثة بسبب‬ ‫أن دور ام�رأة أصبح أق�وى ي امجتمع مما‬ ‫يشعر بع�ض الزوجات بالق�وة‪ ،‬وي جميع‬ ‫اأح�وال ا أعتق�د ب�أن الظاه�رة منترة‬ ‫كثرا وقد يكون اإع�ام قد َ‬ ‫ضخمها كونها‬ ‫موضوعا جديدا ومثرا ومخالفا للمتعارف‬ ‫عليه وهو عنف اأزواج‪.‬‬ ‫لما القصيبي‬

‫اطلعيت عيى عيدد اليرق صحيفتنيا الغيراء معشوقية امبدعين‬ ‫وامخلصين‪..‬ذات العيدد ‪ 470‬والصيادر ييوم اإثنن ‪ 6‬جميادى اأوى‬ ‫‪ 1434‬هيي وعى صفحة محليات بزاويية بامختر ‪ ..‬تحت عنوان تعليم‬ ‫امهيد الثاني ي ااختبارات الدولية بفوز إدارة تعليم امهد ‪ .‬بامركز الثاني‬ ‫ي ااختبيارات عيى مستوى امملكية ‪ .‬وحديث سعادة مديير عام الربية‬ ‫والتعليم بامهد الدكتور سعيد الجريي عن كيفية تحقيق هذا اإنجاز ولم‬ ‫يخيص نفسه بهيذا اإنجاز‪ ،‬بل أشار إى كافة العاملين به بقيادة رئيس‬ ‫الفريق الدكتور عيى امطري‪ُ ،‬هنا تتجى قمة اإبداع الفكري لهذا الرجل‬ ‫القيادي الناجح ي عملية قيادته الربوية فلو لم يكن قياديا ومُفكرا ناجحا‬ ‫ميا وصلت إدارته إى هذا امستوى من النجاح‪ ،‬فمقابل هذا النجاح يولد له‬

‫أعيداء ويتمثل ذلك عندما أوجد سعادته النظام اإلكروني ( البصمة ) ي‬ ‫الحضور واانراف موظفي إدارته لضبط العمل للموظفن داخل إدارته‬ ‫ما أغضب بعض مين موظفي إدارته لهذا النظام وخلف بعض اأعراض‬ ‫امرضية الواهية التي صورتها عقلياتهم القاره لتحقيق أهدافهم والتي‬ ‫يعرفها القاي والداني وهي امراوغة ي اانضباط بالعمل ‪...‬‬ ‫والثانية ي العيداوة عملية مُخالفات السييارات التابعة إدارته التي‬ ‫سدد مُخالفتها من جيبه الخاص ‪ ..‬فكان اأجدر بمرور الخر أن يتحرى‬ ‫عين كيفية تسجييل تلك السيارة باسيم أحد موظفيي اإدارة الذي تقدم‬ ‫بالشكيوى بنفيس الصحيفة الرق فعى ماذا تدل هيذه العنرية ‪...‬؟؟‬ ‫ألييس كما تقدم ضد النجاح ‪ ..‬فتحيية إعزاز وتقدير لهذا الرجل القيادي‬

‫الناجيح ‪..‬عى الرغم من أنه اتربطنيي به أية عاقات ا من قريب وا من‬ ‫بعيد ‪..‬أو حتى مُقابله شخصية ‪..‬‬ ‫فعيى غيرار امثل القائيل ‪ ..‬تجري الريياح بما ا تشتهيي السفن ‪..‬‬ ‫فرسالة تقدير لهذا الرجل القيادي الناجح ومن هومثله ‪ ..‬سروا عى بركة‬ ‫رب العيزة والجيال وا تأخذكم بالحق لومة ائيم ‪ ...‬وليمقتوا الحاقدين‬ ‫ولرد الله كيدهم بنحورهم ‪..‬‬ ‫ومروك ليوزارة الربية والتعليم ولسمو رئيسها بمثل هذه القيادات‬ ‫الناجحة ‪.....‬‬ ‫محمــد بن سامة الذبيــــاني‬

‫بالفعل نحن نكره المدرسة!‬ ‫ي أحاي�ن كث�رة يق�ع الل�وم علين�ا نحن‬ ‫الط�اب سببا ً ي س�وء مخرج�ات التعليم لدينا‬ ‫ي امملك�ة‪ ،‬وذل�ك بتهم�ة يته�م به�ا الط�اب‬ ‫السعودي�ون وه�ي بأنهم ليس لديه�م رغبة ي‬ ‫التعلم‪.‬‬ ‫وأق�ول إن ه�ذا صحي�ح ولك�ن ا يعد هو‬ ‫السب�ب الوحي�د والرئي�س ي تدن�ي مست�وى‬ ‫مخرجات التعليم العام لدينا‪.‬‬ ‫وأنا بصفت�ي أحد طاب التعليم العام أقول‬ ‫نعم‪ ..‬أنا أكره امدرسة وا أريد أن أذهب إليها‪...‬‬ ‫واآن أذهب إليها مرغماً‪.‬‬ ‫وبدا ً من أن نتوقف هنا‪ ،‬ا بد لنا من البحث‬ ‫ي أسباب نفور الطاب من مدارسهم‪.‬‬ ‫فنح�ن الط�اب معظمن�ا وأنا منه�م كما‬ ‫ذكرت ا نُريد امدرس�ة!‪ ..‬بشكلها هذا ولسنا ا‬ ‫نريد التعلم‪.‬‬ ‫وم�ن يكره العلم؟! فنحن نحيا حياة أخرى‬ ‫بالعلم‪.‬‬ ‫لك�ن اآن ي الحقيقة أنن�ا نذهب للمدرسة‬

‫ع�ى مضض‪ ،‬وننتظر بفارغ الصر‬ ‫رنن جرس الحصة اأخرة‪ُ ،‬‬ ‫لرسم‬ ‫البسم�ة ع�ى شفاهن�ا وتن�رح‬ ‫صدورنا وكأنن�ا خرجنا من كهوف‬ ‫مظلم�ة!‪ .‬وبدا ً من أن توقعوا اللوم‬ ‫علين�ا‪ ..‬بعدم رغبتن�ا بالتعلم وأننا‬ ‫جي�ل فاش�ل غر ق�ادر ع�ى فعل‬ ‫أي يء؛ أق�ول ابحث�وا باأسباب‪.‬‬ ‫وإليكم اأسباب التالية التي أعتقد حسب رؤيتي‬ ‫أنها هي من جعلت امدرسة مكانا ً مكروهاً‪ ..‬وا‬ ‫يصلُح لعملية التعلم وا بيئة للمعرفة‪.‬‬ ‫أوا ً نح�ن ي امدرس�ة‪ ،‬ا نشع�ر بتحقي�ق‬ ‫ال�ذات وا نشعر بوجودن�ا‪ ..‬حيث إنه ل�م تُرا َع‬ ‫اهتماماتن�ا وهواياتن�ا امختلفة‪ ،‬فل�م توفر لنا‬ ‫اأج�واء وامضام�ر التي تشعل فتي�ل اإبداع ي‬ ‫دواخلنا‪ ،‬حام�ا ندخل فيها لنتناف�س ونُمارس‬ ‫نشاطاته�ا مقرون�ا ً بذل�ك الرعاي�ة والتوجي�ه‬ ‫اللذين تقدمهما امدرسة للطاب‪.‬‬ ‫ثانياً‪ ..‬طريقة التعليم واأساليب التقليدية‬

‫التي أكل عليه�ا الدهر ورب‪ ،‬ولم‬ ‫تع�د ذات جدوى ي هذا الوقت وهذا‬ ‫العر‪ ..‬فهي غ�ر مواكبة لحركة‬ ‫تطور التعليم ي معظم دول العالم‬ ‫وهو التوجه استخدام التقنية‬ ‫كطريق�ة جديدة لتلق�ي امعلومة‪..‬‬ ‫كالسب�ورة الذكي�ة واستخ�دام‬ ‫الحواسيب اآلية الكفية وغرها‪.‬‬ ‫أم�ا اأسالي�ب الحديث�ة ي التعل�م‪ ،‬فه�ي‬ ‫كإجراء البحوث والرحات ااستطاعية وكتابة‬ ‫التقارير وإجراء التجارب وغرها من اأساليب‬ ‫الجديدة التي نقضت عر التلقن!‬ ‫كما أنه م�ن الامعقول أننا نحن الطاب ي‬ ‫حياتن�ا اليومية وطيلة الي�وم ي أيدينا اأجهزة‬ ‫الحديث�ة ا ننف�ك ع�ن استخدامه�ا ي معظ�م‬ ‫تعاماتنا‪ ..‬وي امدرسة ا نزال نتعلم بالطريقة‬ ‫التقليدية!‪ ..‬حيث ننسلخ قبل القدوم إى امدرسة‬ ‫من أنفسنا الحديث�ة وامواكبة للتطور إى طاب‬ ‫من عر قديم نزوا ً مستوى امدرسة وحالها‪.‬‬

‫أخرا ً الج�دول اممل وغر امنظم؛ حيث إننا‬ ‫نق�ي يومي�ا ً ‪ 7‬حصص ا نقوم م�ن كراسينا‬ ‫كاأصن�ام تمام�اً‪ ..‬إا ي ف�رة الفسحة التي ا‬ ‫تتجاوز مدتها نصف الساعة‪..‬‬ ‫ه�ذه الحص�ص السب�ع متنوع�ة م�ا بن‬ ‫كيمياء وأحي�اء ورياضيات وفيزياء وعلم أرض‬ ‫وغره�ا‪ ..‬فكي�ف للطال�ب أن يستوع�ب ه�ذه‬ ‫الكمي�ة من الدروس ي يوم واح�د وي ظل عدم‬ ‫توف�ر جوان�ب الرفي�ه ي امدرس�ة ومخترات‬ ‫ومعامل مجهزة واأمور التي ذكرتها ي البداية‪.‬‬ ‫فأي جو ي هذه امدراس يحرض عى التعلم‬ ‫واإبداع وطل�ب امعرفة‪ ..‬ويُحبب طابها إليها‪..‬‬ ‫فالطال�ب يجد نفسه ي امنزل والشارع ويحقق‬ ‫ذات�ه ي ك�ل مكان إا ي امدرس�ة التي تستنزف‬ ‫وقته دون أدنى فائدة تذكر‪.‬‬ ‫بالفعل نحن نكره امدرسة!‬

‫خالد خلف مطرود‬

‫النجاح ليس للرجال فقط!!‬ ‫النجياح ي مفهوم جعبة من عقول فئة مين الرجال‪ ،‬محصور عى الذكور فقط!! ممنوع‬ ‫اقيراب اإنياث‪ ،‬حتيى ي اأحام‪ ،‬أن اميرأة ي نظير الرجل‪ ،‬ليسيت بذكيية‪ ،‬وا مبدعة‪ ،‬وا‬ ‫منجيزة‪ ،‬ولكن لو تمعنا‪ ،‬وكنا محايدين‪ ،‬ودققنا النظر‪ ،‬نرى جلة من ااخراعات‪ ،‬واابتكارات‬ ‫وااكتشافيات‪ ،‬وا يختلف عليهيا اثنان‪ ،‬من فئة النساء‪ ،‬وي مجاات متعددة‪ ،‬وخاصة الدقيقة‬ ‫منها‪ ،‬التي تتطلب ذكاء خارقاً‪ ،‬وفهما ً واسعاً‪ ،‬وقوة ي الحفظ‪.‬‬ ‫عيى سبيل امثال ا الحر‪ :‬امرحومة الدكتورة‪ /‬سامية ميمني ي طبيبة سعودية ي التي‬ ‫اغتالتها اأيدي الغادرة‪ ،‬بسبب تميزها‪ ،‬فتم قتلها خنقاً‪ ،‬وكان من أهم اكتشافاتها‪ ،‬واخراعاتها‬ ‫ جهياز الجونيج ‪ -‬وهو جهاز فريد من نوعه‪ ،‬يساعد عى التحكيم بالخايا العصبية‪ ،‬ما بن‬‫فتحها وإغاقها‪ ،‬وهذا الجهاز يعتر الوحيد ي العالم‪.‬‬ ‫والدكتيورة‪ /‬فاتن خورشييد ي باحثة سعودية ي توصلت لعاج أرس أنواع الرطان ‪-‬‬ ‫رطان الرئة ‪ -‬وهي رئيسة وحدة زراعة الخايا واأنسجة ي مركز املك فهد للبحوث الطبية‪.‬‬

‫وانضميت ي قائمية امخرعيات امخرعة الرماويية‪ /‬أروى بنت محمد إليياس ي باحثة‬ ‫أراكانيية ي حييث شاركت بميروع اخراع «استغنياء الطاقة الكهربائيية باستخدام البديل‬ ‫للمصانع» وتأهلت لنهائيات تصفييات اأومبياد الوطني لإبداع العلمي‪ ،‬عى مستوى مناطق‬ ‫امملكة العربية السعودية‪.‬‬ ‫وا شيك بيأن مثيل هذه اإنجيازات لم ِ‬ ‫تيأت صدفة وإنما بفضيل الله ثيم بجهد دؤوب‬ ‫وتضحييات كثرة‪ ،‬وامثابرة الجيادة‪ ،‬وأيضا ً نتائج تشجيع واهتمام مين لدن خادم الحرمن‬ ‫الريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز ‪ -‬حفظه الله – للمرأة السعودية‪ ،‬ولجميع نساء امسلمات‬ ‫ي أنحاء امعمورة من العالم اإسامي والعربي‪.‬‬ ‫زكريا مولوي سعيد حسين‬


‫اﻟﻤﻐﺮب‬ ‫ﻳﺪرس إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺗﺴﻠﻴﻢ اﻟﺴﻔﺎرة‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﺔ ﻻﺋﺘﻼف‬ ‫اﻟﻤﻌﺎرﺿﺔ‬

‫اﻟﺮﺑﺎط ‪ -‬ﺑﻮﺷﻌﻴﺐ اﻟﻨﻌﺎﻣﻲ‬

‫اﻤﻠﻚ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﺎدس ﰲ أﺑﻴﺪﺟﺎن‬ ‫ﻋﺎﺻﻤﺔ ﺳﺎﺣﻞ اﻟﻌﺎج )روﻳﱰز(‬

‫ﻗﺎﻟـﺖ ﻣﺼـﺎدر ﻣﻐﺮﺑﻴﺔ رﻓﻴﻌﺔ ﻟـ »اﻟـﴩق« إن اﻤﻐﺮب ﺳﻴـﺪرس إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺗﺴﻠﻴﻢ اﻟﺴـﻔﺎرة اﻟﺴﻮرﻳﺔ ﺑﺎﻟﺮﺑﺎط ‪ ،‬ﻟﻼﺋﺘﻼف اﻟﺴـﻮري اﻤﻌﺎرض‪ ،‬ودﻋﻤﻪ‬ ‫ﺑﺎﻋﺘﺒﺎره ﻳﻤﺜﻞ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻤﻜﻮﻧﺎت واﻟﺘﻴﺎرات اﻟﺴـﻴﺎﺳﻴﺔ واﻟﺜﻮرﻳﺔ ﻟﻠﻤﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪت اﻤﺼـﺎدر ذاﺗﻬـﺎ أن اﻤﻐﺮب ﻳﺴـﺮ ﰲ ﻫـﺬا اﻻﺗﺠﺎه‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﺠﺮى‬ ‫ﻣﺸﺎورات ﺑﻬﺬا اﻟﺸـﺄن ﻣﻊ أﺻﺪﻗﺎء اﻤﻐﺮب‪ ،‬ﻟﻜﻲ ﺗﻜﻮن اﻟﺨﻄﻮة ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫أن دوﻻ ً أﺧـﺮى أﺑﺪت اﺳﺘﻌﺪادﻫﺎ ﻟﻺﻗﺪام ﻋﲆ ﻫﺬه اﻤﺒﺎدرة اﻟﺘﻲ ﺳﺘﻤﻨﺢ ﻣﺼﺪاﻗﻴﺔ‬ ‫أﻛﱪ ﻟﻼﺋﺘﻼف اﻟﺴﻮري‪.‬‬

‫وﻋﺰت اﻤﺼﺎدر ذاﺗﻬﺎ أﺳﺒﺎب اﻟﺘﻔﻜﺮ اﻤﻌﻤﻖ ﰲ ﺧﻄﻮة ﺗﺴـﻠﻴﻢ اﻟﺴـﻔﺎرة اﻤﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﺮﺑﺎط‪ ،‬إﱃ اﻻﺋﺘﻼف اﻤﻌﺎرض‪ ،‬ﻫﻲ ﺗﺰﻛﻴﺔ اﻟﻘﺮار اﻟﺬي اﺗﺨﺬﺗﻪ‬ ‫اﻟﻘﻤـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻷﺧـﺮة اﻤﻨﻌﻘﺪة ﰲ اﻟﺪوﺣﺔ ﺑﻤﻨﺢ ﻣﻘﻌـﺪ ﺳﻮرﻳﺎ إﱃ اﻤﻌﺎرﺿﺔ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺧﻄﻮة ﻻﻓﺘﺔ ﺗﺆﻛﺪ اﻟﻘﻄﻴﻌﺔ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﻣﻊ ﻧﻈﺎم ﺑﺸﺎر اﻷﺳﺪ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧـﻲ أن دﻋﻢ اﻤﻐـﺮب ﻟﻼﺋﺘﻼف اﻟﺴـﻮري اﻤﻌﺎرض‪ ،‬ﻛـﺎن ﻗﻮﻳﺎ ً‬ ‫وﻣﺘﻮاﺻـﻼً ﻣﻨـﺬ اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺮاﺑﻊ ﻷﺻﺪﻗـﺎء ﺳﻮرﻳﺎ اﻟﺬي اﺣﺘﻀﻨﺘـﻪ ﻣﺮاﻛﺶ ﰲ ‪12‬‬ ‫دﻳﺴـﻤﱪ اﻤﺎﴈ‪ ،‬اﻟﺬي ﻗﺮر ﰲ اﺧﺘﺘﺎم أﻋﻤﺎﻟﻪ اﻻﻋﱰاف اﻟﻜﺎﻣﻞ ﺑﺎﻻﺋﺘﻼف اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫اﻟﺴﻮري اﻤﻌﺎرض‪ ،‬ﻛﻤﻤﺜﻞ وﺣﻴﺪ وﴍﻋﻲ ﻟﻠﺸﻌﺐ اﻟﺴﻮري‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻤﻐﺮب ﻗﺪ أﻧﺸـﺄ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻣﻴﺪاﻧﻴﺎ ً ﺑﻤﺨﻴﻢ اﻟﺰﻋـﱰي ﰲ اﻷردن ﻟﺪﻋﻢ‬ ‫ﺟﻬﻮد إﻏﺎﺛﺔ اﻟﺠﺮﺣﻰ اﻟﺴﻮرﻳﻦ وزاره اﻤﻠﻚ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﺎدس ﰲ وﻗﺖ ﺳﺎﺑﻖ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬

‫ﺗﻢ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﺴﺎﻋﺪات اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن اﻤﻐﺮب ﺳﺒﻖ أن ﺗﻘﺪم ﺑﻤـﴩوع ﻗﺮار إﱃ ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻣﻦ اﻟﺪوﱄ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫أﺟﻞ اﻟﺘﻮﺻﻞ إﱃ ﺗﺴـﻮﻳﺔ ﻟﻸزﻣﺔ‪ ٬‬ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺘﺰاﻣﻪ ﺑﺎﻟﺤﻞ اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﻟﻠﺨﺮوج ﻣﻦ‬ ‫اﻤـﺄزق ﻣﻦ ﺧﻼل اﻧﺘﻘﺎل دﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ ﺣﻘﻴﻘﻲ‪ ،‬ﻳﺮاﻋﻲ ﻣﺼﺎﻟﺢ اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺴـﻮري‬ ‫ووﺣﺪﺗﻪ‪ ٬‬وﺷـﺎرك اﻤﻐـﺮب ﰲ ﺑﻌﺜﺔ اﻤﺮاﻗﺒﻦ اﻟﻌﺮب‪ ،‬وﰲ ﺑﻌﺜـﺔ اﻤﺮاﻗﺒﺔ اﻷﻣﻤﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺳﻮرﻳـﺔ‪ ،‬ﻣﻌﺎرﺿﺎ ً اﻟﺘﺪﺧﻞ اﻟﻌﺴـﻜﺮي اﻟﺨﺎرﺟـﻲ‪ ،‬ﻤﺎ ﻟﻪ ﻣﻦ ﻣﺨﺎﻃـﺮ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺣﺴـﺎﺳﺔ ﰲ اﻟـﴩق اﻷوﺳﻂ وﺑﺴـﺒﺐ وﺟـﻮد اﻷﺳﻠﺤـﺔ اﻟﻜﻴﻤﺎوﻳﺔ ﻟـﺪى اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫واﺣﺘﻤـﺎل اﺳﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻠﻪ‪ ،‬واﻧﻄﻼﻗﺎ ً ﻣـﻦ اﻗﺘﻨﺎع اﻤﻐﺮب ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻟﺨﻴﺎرات‬ ‫اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺘﺨﻠﻒ ﻋﻦ ﺣﻀﻮر اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﺎت اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻤﺠﻤﻮﻋﺔ أﺻﺪﻗﺎء‬ ‫اﻟﺸﻌﺐ اﻟﺴﻮري‪.‬‬

‫ا ﺣﺪ ‪19‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 31‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (483‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﻤﺼﺮﻳﺔ‬ ‫ﺗﺘﻀﺎﻣﻦ ﻣﻊ ﺑﺎﺳﻢ‬ ‫ﻳﻮﺳﻒ ﺑﻌﺪ اﺳﺘﺪﻋﺎﺋﻪ‬ ‫ﺑﺘﻬﻤﺔ إﻫﺎﻧﺔ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬

‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺎدل‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫ﻋﻠﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ اﻤـﴫي اﻤﻌﺮوف ﺑﺘﻘﺪﻳﻤﻪ ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺴـﺨﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺎﺳـﻢ ﻳﻮﺳﻒ‪ ،‬ﻋﲆ أﻣﺮ اﻟﻨﻴﺎﺑـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺑﻀﺒﻄﻪ‬ ‫وإﺣﻀـﺎره ﺑﺘﻬﻤـﺔ إﻫﺎﻧـﺔ اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻣﺤﻤﺪ ﻣـﺮﳼ وازدراء‬ ‫اﻹﺳﻼم ﺑﻘﻮﻟﻪ »ﺳﺄذﻫـﺐ إﱃ اﻟﻨﻴﺎﺑﺔ اﻟﻴﻮم وﻣﺎ ﻳﺤﺪث اﻋﺘﺪاء‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺤﺮﻳـﺎت«‪ .‬ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬اﻋﺘﱪ وﻛﻴـﻞ ﻧﻘﺎﺑﺔ اﻟﺼﺤﻔﻴﻦ‪،‬‬ ‫ﺟﻤﺎل ﻓﻬﻤﻲ‪ ،‬أن ﻃﻠﺐ ﺿﺒﻂ وإﺣﻀﺎر ﺑﺎﺳﻢ ﻳﻮﺳﻒ ﻣﺆﴍ ﺧﻄﺮ‬

‫ﻋﲆ اﺳﺘﻬﺪاف ﻧﻈﺎم اﻹﺧﻮان ﻟﻺﻋﻼﻣﻴﻦ واﻟﺼﺤﺎﻓﻴﻦ‪ ،‬وﻗﺎل »ﺑﺎﺳﻢ‬ ‫ﻳﻮﺳﻒ ﻳﻔﻀﺢ أﻻﻋﺒﻴﻬﻢ ﻛﺎﻣﻠﺔ أﻣﺎم اﻟﻨﺎس ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ اﻟﻨﻘﺪ اﻟﺴﺎﺧﺮ«‪.‬‬ ‫ﺑـﺪوره‪ ،‬رأى اﻟﻜﺎﺗﺐ اﻟﺼﺤﻔﻲ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺴـﻨﺎوي‪ ،‬أن اﻟﻨﻘﺪ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﻘﺪﻣـﻪ ﺑﺎﺳﻢ ﻳﻮﺳﻒ ﻣﺘـﺎح ﺑﻤﻌﺎﻳﺮ ﻣﻌﻴﻨـﺔ وأن اﺳﺘﺪﻋﺎءه‬ ‫ﻟﻠﻨﻴﺎﺑـﺔ ﺑﺘﻬﻤـﺔ إﻫﺎﻧـﺔ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻳـﺪل ﻋـﲆ اﺳﺘﻬـﺪاف اﻹﻋﻼﻣﻴﻦ‬ ‫واﻟﺼﺤﻔﻴﻦ‪.‬‬ ‫ﰲ ﺳﻴﺎق ﻣﺘﺼـﻞ‪ ،‬أﻋﻠﻦ اﻟﻘﻴﺎدي ﰲ ﺟﺒﻬـﺔ اﻹﻧﻘﺎذ اﻤﻌﺎرﺿﺔ‪،‬‬ ‫وﺣﻴـﺪ ﻋﺒﺪ اﻤﺠﻴﺪ‪ ،‬ﺗﻀﺎﻣﻦ اﻟﺠﺒﻬﺔ ﻣـﻊ ﺑﺎﺳﻢ ﻳﻮﺳﻒ واﻹﻋﻼﻣﻴﻦ‪،‬‬

‫وأﺿـﺎف »ﻧﺤﱰم ﻗـﺮارات اﻟﻘﻀـﺎء ﻣﺎﻋﺪا اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﻌﺎم اﻤﺴـﻴﱠﺲ‪،‬‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﺎر ﻃﻠﻌﺖ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻨﻔﺬ ﻣﺎ ﻳﻄﻠﺒﻪ ﻣﻨﻪ اﻹﺧﻮان ﻟﻬﺪم‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿﺔ واﻟﻘﻨـﻮات اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ«‪ .‬وﺗﻄﺎﻟﺐ اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﺑﺘﻐﻴﺮ اﻟﻨﺎﺋﺐ‬ ‫اﻟﻌـﺎم وﺗﺘﻬﻤـﻪ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﻟﺼﺎﻟﺢ اﻹﺧـﻮان وﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﻄﺎﻟﺐ ﻧﺎدي اﻟﻘﻀﺎة ﺑﺈﻋﺎدة اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﻌﺎم اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ ،‬اﻤﺴﺘﺸﺎر ﻋﺒﺪ‬ ‫ﺟﱪ ﻋـﲆ ﺗﺮﻛﻪ ﺑﻤﻮﺟﺐ إﻋﻼن‬ ‫اﻤﺠﻴـﺪ ﻣﺤﻤـﻮد‪ ،‬إﱃ ﻣﻮﻗﻌﻪ ﺑﻌﺪ أن أ ُ ِ‬ ‫دﺳﺘـﻮري ﺻﺪر ﻋـﻦ اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﰲ ‪ 21‬ﻧﻮﻓﻤﱪ اﻤﺎﴈ وأﺛـﺎر أزﻣﺔ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ﻟﻢ ﺗﻨﺘﻪِ ﺑﻌﺪ‪.‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪19‬‬

‫ﻗﺎدة ﺣﻤﺎس ﻓﻲ اﻟﻘﺎﻫﺮة ﻻﻧﺘﺨﺎب رﺋﻴﺴﻬﻢ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ..‬واﻟﻨﺘﻴﺠﺔ ﻧﻬﺎﻳﺔ إﺑﺮﻳﻞ‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة‪ ،‬ﻏﺰة ‪ -‬ﺳﻠﻄﺎن ﻧﺎﴏ‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻣﺼﺪ ٌر ﻣﴫي وﺛﻴﻖ اﻟﺼﻠـﺔ ﺑﻘﻴﺎدة‬ ‫ﺣﻤﺎس ﻟـ »اﻟﴩق« ﻋﻦ وﺻﻮل ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ أﻋﻀﺎء‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ ﺷﻮرى اﻟﺤﺮﻛﺔ وﻣﻜﺘﺒﻬﺎ اﻟﺴﻴﺎﳼ إﱃ‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ﻟﺒـﺪء اﻟﺘﺠﻬﻴﺰ ﻻﻧﺘﺨﺎب رﺋﻴﺲ ﺟﺪﻳﺪ‬ ‫ﻟﻠﺤﺮﻛﺔ ﺑﺪﻻ ً ﻋﻦ ﺧﺎﻟﺪ ﻣﺸﻌﻞ اﻟﺬي أﺑﺪى ﻋﺪم‬ ‫رﻏﺒﺘﻪ ﰲ ﺗﻮﱄ ﻗﻴﺎدة اﻤﻜﺘﺐ اﻟﺴﻴﺎﳼ ﻣﺠﺪداً‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﺼﺪر‪ ،‬اﻟﺬي ﻃﻠﺐ ﻋﺪم ﻧﴩ اﺳﻤﻪ‪ ،‬إن‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﺠﻬﻴـﺰات ﺗﺠﺮي ﻋﲆ ﻗﺪ ٍم وﺳﺎق ﰲ اﻟﻘﺎﻫﺮة ﻹﻧﻬﺎء‬ ‫ﺗﺮﺗﻴﺒﺎت اﻧﺘﺨﺎب رﺋﻴﺲ اﻤﻜﺘﺐ اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﻟﺤﻤﺎس‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﱢﻨـﺎ ً أن ﻗﻴـﺎدات اﻟﺤﺮﻛﺔ اﺗﻔﻘﺖ ﻓﻴﻤـﺎ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫إﺟـﺮاء اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت ﻣﻨﺘﺼـﻒ اﻷﺳﺒـﻮع اﻟﺠـﺎري‬ ‫وإﻋـﻼن اﻟﻨﺘﺎﺋـﺞ ﰲ ﻣـﺪة ﻻ ﺗﺘﺠﺎوز ﻧﻬﺎﻳـﺔ إﺑﺮﻳﻞ‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ اﻤﺼﺪر أن رﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ‬ ‫اﻤﻘﺎﻟـﺔ ﰲ ﻗﻄﺎع ﻏـﺰة‪ ،‬إﺳﻤﺎﻋﻴﻞ ﻫﻨﻴـﺔ‪ ،‬وﻋﺪدا ً ﻣﻦ‬ ‫ﻗﻴﺎدات ﺣﻤـﺎس وﺻﻠﻮا إﱃ اﻟﻘﺎﻫﺮة ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‪ ،‬ورﺟﺢ اﻤﺼـﺪر أن ﻳﻜﻮن ﻫﻨﻴﺔ اﻷﻗﺮب‬ ‫إﱃ ﻣﻮﻗـﻊ رﺋﻴـﺲ اﻤﻜﺘﺐ اﻟﺴـﻴﺎﳼ أﻣﺎم ﻣﻨﺎﻓﺴـﻪ‬

‫ﻣـﻮﳼ أﺑﻮ ﻣـﺮزوق اﻟـﺬي ﻳﺸـﻐﻞ ﻣﻨﺼـﺐ ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫ﻣﺸﻌﻞ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬أﻛـﺪ اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳﻤـﻲ ﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﻏـﺰة‪ ،‬ﻃﺎﻫﺮ اﻟﻨﻮﻧـﻮ‪ ،‬أن ﻫﻨﻴـﺔ ﻏـﺎدر إﱃ اﻟﻘﺎﻫﺮة‬ ‫ﻟﺒﺤـﺚ ﻋﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻟﻬﺎﻣﺔ ﺧﺎﺻـﺔ ﻣﻠﻒ‬ ‫اﻤﺼﺎﻟﺤﺔ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ وﻗﻀﻴـﺔ اﻷﴎى وﺗﺮﺳﻴﺦ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﺜﻨﺎﺋﻴـﺔ وﺑﺤـﺚ ﺧﺮوﻗـﺎت اﻻﺣﺘـﻼل‬ ‫ﻟﺘﻔﺎﻫﻤﺎت اﻟﺘﻬﺪﺋﺔ‪.‬‬ ‫ﺳﻴﺎق ﻣﺘﺼﻞ‪ ،‬أﻛﺪ ﻋﻀﻮ اﻤﻜﺘﺐ اﻟﺴـﻴﺎﳼ‬ ‫وﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻟﺤﻤـﺎس‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﻠﻴـﻞ اﻟﺤﻴّـﺔ‪ ،‬ﻣﺎ ذﻫﺒـﺖ إﻟﻴﻪ‬ ‫اﻤﺼـﺎدر ﻣﻦ أن اﻟﻨﺘﺎﺋـﺞ ﺳﺘُﻌ َﻠـﻦ ﰲ ﻣﻮﻋ ٍﺪ أﻗﺼﺎه‬ ‫ﻧﻬﺎﻳـﺔ ﺷـﻬﺮ إﺑﺮﻳـﻞ‪ ،‬وأرﺟـﻊ ﺗﺄﺧﺮ اﻹﻋـﻼن ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻨﺘﺎﺋـﺞ إﱃ ﺗﺮﺗﻴﺒﺎت داﺧﻠﻴـﺔ ﰲ أوﺿﺎع اﻟﺤﺮﻛﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻀﻔﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻟﻠﺤﺮﻛﺔ اﻧﻄﻠﻘﺖ‬ ‫ﰲ ﺷـﻬﺮ أﺑﺮﻳﻞ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻤـﺎﴈ دون اﻹﻋﻼن ﻋﻦ‬ ‫اﻧﺘﺨﺎب رﺋﻴﺲ ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﻦ ﻣﻊ رﻓﺾ ﻣﺸـﻌﻞ ﺗﺮﺷﻴﺢ‬ ‫ﻧﻔﺴـﻪ ﻣﺠﺪدا ً ﻟﻘﻴـﺎدة اﻟﺤﺮﻛﺔ وإﻋﻼﻧـﻪ ﺣﻴﻨﻬﺎ أﻧﻪ‬ ‫ﺳﻴﻌﻤﻞ ﻛﺠﻨﺪي داﺧﻞ ﺣﻤﺎس ﻳﻤﺜﻞ ﻧﻤﻮذﺟﺎ ً ﻳﻮاﻓﻖ‬ ‫ﻋﻬﺪ ﻣﺎ ﺑﻌﺪ ﺛﻮرات اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪.‬‬

‫ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ﻳﺮﻓﻊ ﻋﻠﻢ ﺑﻼده ﻋﲆ ﺣﺪود ﻗﻄﺎع ﻏﺰة ﻣﻊ إﴎاﺋﻴﻞ ﰲ ذﻛﺮى ﻳﻮم اﻷرض‬

‫ﻃﺎﺋﺮات اﻟﻨﻈﺎم ﺗﻘﺼﻒ ﻗﺮى ﺟﺒﻞ اﻟﺰاوﻳﺔ ﺷﻤﺎل ﺳﻮرﻳﺎ‬

‫اﺷﺘﺒﺎﻛﺎت ﻋﻨﻴﻔﺔ ﺑﻴﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ وﻗﻮات‬ ‫اœﺳﺪ ﻗﺮب دﻣﺸﻖ‪ ..‬واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﻗﻄﻌﺖ ﻋﻨﻬﺎ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬أﺳﺎﻣﺔ اﻤﴫي‬ ‫دارت اﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﻋﻨﻴﻔـﺔ أﻣـﺲ‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ وﻗـﻮات اﻷﺳﺪ‬ ‫ﻗﺮب دﻣﺸـﻖ ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ اﻤﺘﺤﻠﻖ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑـﻲ‪ .‬وﻗﺎﻟـﺖ ﺷـﺒﻜﺔ ﺳﺎﻧﺎ‬ ‫اﻟﺜـﻮرة‪ ،‬إن أﻋﻨﻔﻬﺎ ﻛﺎن ﰲ اﻤﺜﻠﺚ‬ ‫اﻟﻮاﻗـﻊ ﺑـﻦ ﻣﻨﺎﻃـﻖ زﻣﻠﻜـﺎ وﺟﻮﺑﺮ‬ ‫واﻟﻘﺎﺑﻮن‪ ،‬وأﺿﺎﻓﺖ اﻟﺸـﺒﻜﺔ أن ﻗﻮات‬ ‫اﻟﻨﻈـﺎم ﻛﺜﻔـﺖ ﻗﺼـﻒ ﻫـﺬه اﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫وﺧﺎﺻﺔ ﺣﻲ اﻟﻘﺎﺑﻮن اﻤﻼﺻﻖ ﻟﺪﻣﺸﻖ‬ ‫ﺑﺮاﺟﻤـﺎت اﻟﺼﻮارﻳـﺦ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣـﻦ ﻣﻊ‬ ‫ﺗﺤﻠﻴﻖ ﻃﺮان اﻻﺳﺘﻄﻼع‪.‬‬ ‫وأﻓﺎدت ﻟﺠﺎن اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ اﻤﺤﻠﻴﺔ أن‬ ‫اﻟﺘﻴﺎر اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻲ ﻗﻄﻊ أﻣﺲ ﰲ ﻣﻌﻈﻢ‬ ‫أﺣﻴﺎء اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ دﻣﺸﻖ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮت اﻟﻠﺠـﺎن أن اﻧﻘﻄـﺎع‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﺷـﻞ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻨﺸﺎط اﻟﺘﺠﺎري‬ ‫وﺣﺮﻛﺔ اﻟﻨﻘﻞ‪ ،‬وﺧﺎﺻﺔ وﺳﻂ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻟﺤﻤﺮاء واﻟﺼﺎﻟﺤﻴﺔ واﻟﺸﻌﻼن‬ ‫اﻤﺎﻟﻜﻲ وﺷـﺎرع ﺑﻐﺪاد وﻣﺴﺎﻛﻦ ﺑﺮزة‬ ‫واﻤﺰرﻋـﺔ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺣـﻲ ﻣﴩوع‬ ‫دﻣﺮ وﺿﺎﺣﻴﺔ ﻗﺪﺳﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﻜﺘـﺐ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﰲ دارﻳﺎ‬ ‫إن ﻣﻘﺎﺗﲇ اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﺤﺮ ﺗﺼﺪوا أﻣﺲ‬ ‫ﻟﻘـﻮات اﻷﺳـﺪ اﻟﺘـﻲ ﺣﺎوﻟـﺖ اﻗﺘﺤﺎم‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﺗﻮﺟﻪ رﺗﻞ ﻋﺴـﻜﺮي ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻄﺎر اﻤﺰة اﻟﻌﺴـﻜﺮي ﺑﺎﺗﺠﺎه اﻤﺪﺧﻞ‬ ‫اﻟﴩﻗﻲ ﻟﺪارﻳﺎ ﻣﺪﻋﻮﻣﺎ ً ﺑﺴـﺖ دﺑﺎﺑﺎت‬ ‫وﺛﻼث ﻋﺮﺑـﺎت ﻣﺪرﻋـﺔ ﺗﺮاﻓﻘﻬﺎ أﻋﺪاد‬

‫ﺳﺤﺐ ﺟﺜﻤﺎن أﺣﺪ اﻟﺸﻬﺪاء ﰲ اﻤﻌﻀﻤﻴﺔ‬ ‫ﻛﺒﺮة ﻣﻦ ﺳﻴﺎرات اﻟﺪوﺷـﻜﺎ وﺣﺎﻓﻼت‬ ‫ﻧﻘﻞ اﻟﺠﻨـﻮد واﻟﺸـﺒﻴﺤﺔ‪ .‬وﺑﺚ اﻤﻜﺘﺐ‬ ‫ﺻﻮرا ً ﻵﺛﺎر اﻟﻘﺼﻒ اﻟـﺬي أوﻗﻊ ﻋﺪدا ً‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺸـﻬﺪاء واﻟﺠﺮﺣﻰ ﺑـﻦ اﻤﺪﻧﻴﻦ‬ ‫ﺑﻌـﺪ إﺻﺎﺑـﺔ ﻣﻨﺎزﻟﻬـﻢ وﻗـﺎل اﻤﻜﺘﺐ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻹﻋﻼﻣﻲ إن اﻟﻘﺼﻒ اﻟﻌﻨﻴﻒ ﺑﺎﻤﺪﻓﻌﻴﺔ‬ ‫وراﺟﻤـﺎت اﻟﺼﻮارﻳـﺦ ﺗﻮاﺻـﻞ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ ﻣﻤـﺎ أدى إﱃ ﺗﺪﻣـﺮ ﻣﺰﻳـﺪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺒﺎﻧـﻲ وﺳﻘـﻮط ﻋـﺪد ﻛﺒﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﺮﺣﻰ‪.‬‬

‫وﰲ ﺑﻠﺪة اﻤﻌﻀﻤﻴﺔ ﺑﺮﻳﻒ دﻣﺸـﻖ‬ ‫ﻗﺎﻟﺖ ﻟﺠﺎن اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ اﻤﺤﻠﻴﺔ أن ﻗﺼﻔﺎ ً‬ ‫ﻋﻨﻴﻔـﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺪﺑﺎﺑـﺎت واﻤﺪﻓﻌﻴﺔ اﻟﺜﻘﻴﻠﺔ‬ ‫اﻤﺘﻤﺮﻛـﺰة ﻋﲆ ﺟﺒـﺎل اﻤﻌﻀﻤﻴﺔ وﻣﻘﺮ‬ ‫اﻟﻔﺮﻗﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﻃﺎل اﻟﺒﻠﺪة أﻣﺲ وﺧﻠﻒ‬ ‫دﻣﺎرا ً ﻛﺒﺮا ً ﰲ اﻷﺣﻴﺎء اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ وأوﻗﻊ‬ ‫ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻟﺸـﻬﺪاء وأﻋـﺪادا ً ﻛﺒﺮة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﺮﺣﻰ ﻣﻌﻈﻢ ﺣﺎﻻﺗﻬﻢ ﺧﻄﺮة‪.‬‬ ‫وذﻛﺮت ﻟﺠـﺎن اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ اﻤﺤﻠﻴﺔ‬ ‫ﰲ رﻳﻒ دﻣﺸـﻖ أن اﻟﻘﺼﻒ ﺑﺮاﺟﻤﺎت‬ ‫اﻟﺼﻮارﻳـﺦ واﻟﺪﺑﺎﺑـﺎت اﺳﺘﻤـﺮ ﻟﻠﻴﻮم‬ ‫اﻟﺮاﺑـﻊ ﻋﲆ اﻟﺘـﻮاﱄ ﻋﲆ ﺑﻠـﺪة اﻟﻌﺘﻴﺒﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻐﻮﻃـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ .‬وأﻇﻬـﺮ ﻣﻘﻄﻊ‬ ‫ﻓﻴﺪﻳﻮ ﺑﺜﺘﻪ اﻟﻠﺠﺎن ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ »ﻓﻴﺴـﺒﻮك« أﺷﻼء ﻤﺪﻧﻦ ﰲ‬ ‫ﺑﻠﺪة اﻟﻌﺘﻴﺒﺔ ‪.‬‬ ‫وﰲ رﻳـﻒ ﺣﻤـﺺ ﺟـﺮت أﻣـﺲ‬ ‫اﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﻋﻨﻴﻔـﺔ ﺑﻦ اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﺤﺮ‬ ‫وﻗﻮات اﻷﺳـﺪ ﻋﲆ أﻃﺮاف ﺑﻠـﺪة اﻟﺪار‬ ‫اﻟﻜﺒـﺮة اﻟﺘـﻲ ﺗﻘـﻊ إﱃ اﻟﺸـﻤﺎل ﻣـﻦ‬ ‫ﺣﻤـﺺ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﺗﻌﺮﺿﺖ ﻗﺮﻳـﺔ اﻟﺪوﻳﺮ‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺒـﺔ ﻣﻨﻬﺎ ﻟﻘﺼﻒ ﻋﻨﻴـﻒ ﺑﻤﺪاﻓﻊ‬ ‫اﻟﻔﻮزدﻳﻜﺎ واﻟﺪﺑﺎﺑﺎت‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﺮﻛـﺰ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﰲ إدﻟﺐ‬ ‫ﻟــ »اﻟـﴩق«‪ :‬إن ﻗﺮى ﺟﺒـﻞ اﻟﺰاوﻳﺔ‬ ‫ﺗﻌﺮﺿـﺖ أﻣـﺲ ﻟﻘﺼـﻒ ﻋﻨﻴـﻒ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋـﺮات اﻟﺤﺮﺑﻴـﺔ وﺳﺒـﺐ اﻟﻘﺼﻒ‬ ‫دﻣـﺎرا ً ﻛﺒﺮا ً ﰲ ﻫـﺬه اﻟﻘـﺮى‪ .‬وأرﺳﻞ‬ ‫اﻤﻜﺘـﺐ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻣﻘﻄـﻊ ﻓﻴﺪﻳﻮ ﻳﻈﻬﺮ‬ ‫ﻃﺎﺋﺮات ﺣﺮﺑﻴﺔ وﻫﻲ ﺗﻘﺼﻒ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫ﻣﺮاﻗﺒﻮن ﻳﺼﻔﻮﻧﻬﺎ ﺑﺎﻟﻤﺤﺒﻄﺔ‪ ..‬وﻻ ﺗﺆﺷﺮ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﻴﺮة إﺻﻼﺣﻴﺔ ﻗﺎدﻣﺔ‬

‫أول ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺑﺮﻟﻤﺎﻧﻴﺔ أردﻧﻴﺔ ﺗﻀﻢ‬ ‫وزارة ﻟﻠﻤﻐﺘﺮﺑﻴﻦ ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ اﻟﻨﺴﻮر‬ ‫ﺣﺎﻓـﻆ اﻟﺤﻠﻮاﻧـﻲ وزﻳﺮا ً ﻟﻠﺼﻨﺎﻋـﺔ واﻟﺘﺠﺎرة واﻟﺘﻤﻮﻳـﻦ ووزﻳﺮا ً‬ ‫ﻋﻤﺎن – ﺳﺎﻣﻲ ﻣﺤﺎﺳﻨﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﻟﻼﺗﺼـﺎﻻت وﺗﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪ ،‬ﺣـﺎزم اﻟﻨﺎﴏ وزﻳﺮا ﻟﻠﻤﻴﺎه‬ ‫ﺷـ ﱠﻜﻞ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻷردﻧﻲ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻨﺴﻮرأول ﺣﻜﻮﻣﺔ واﻟـﺮي ووزﻳـﺮا ً ﻟﻠﺰراﻋـﺔ‪ ،‬أﻣﻴﺔ ﻃﻮﻗـﺎن وزﻳﺮا ً ﻟﻠﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﺧﻠﻴﻒ‬ ‫ﺑﺮﻤﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﺮ ﻓﻴﻬـﺎ اﻤﺮاﻗﺒﻮن ﺗﻐﻴﺮا ً ﻋﻦ ﺳﺎﺑﻘﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ اﻟﺨﻮاﻟـﺪة وزﻳـﺮا ً ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﻌـﺎم‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ ﻧـﻮح اﻟﻘﻀﺎة‬ ‫اﺣﺘﻔـﻆ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻧﺎﴏ ﺟـﻮدة ﺑﻤﻨﺼﺒﻪ ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﻮﱃ وزﻳﺮا ً ﻟﻸوﻗﺎف واﻟﺸـﺆون واﻤﻘﺪﺳـﺎت اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻧﻀﺎل ﻣﺮﴈ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌﺎم ﺣﺴـﻦ اﻤﺠـﺎﱄ وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ اﻟﺬي اﻟﻘﻄﺎﻣﻦ وزﻳﺮا ً ﻟﻠﻌﻤﻞ ووزﻳﺮا ً ﻟﻠﻨﻘﻞ‪ ،‬أﺣﻤﺪ زﻳﺎدات وزﻳﺮا ً ﻟﻠﻌﺪل‬ ‫ووزﻳﺮ دوﻟﺔ ﻟﺸﺆون رﺋﺎﺳﺔ اﻟﻮزراء‪،‬اﻤﻬﻨﺪس وﻟﻴﺪ اﻤﴫي وزﻳﺮا ً‬ ‫ﻳﺤﺴﺐ ﻟﻪ ﺗﺨﻄﻲ اﻷردن ﻟﻠﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ دون دم‪.‬‬ ‫ﻟﻸﺷـﻐﺎل اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻹﺳﻜـﺎن‪ ،‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫اﻟﻌﺎﻫـﻞ اﻷردﻧﻲ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﺳﻴـﻒ وزﻳـﺮا ً ﻟﻠﺘﺨﻄﻴـﻂ واﻟﺘﻌـﺎون‬ ‫واﻓـﻖ ﻋـﲆ ﺗﻨﺴـﻴﺐ رﺋﻴﺲ اﻟـﻮزراء‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺪوﱄ ووزﻳﺮا ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻨﺴـﻮر دون أن ﻳﺘﺪﺧـﻞ‬ ‫ﺣﺴـﻦ اﻤﻮﻣﻨﻲ وزﻳﺮ دوﻟﺔ ﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﻘﴫ ﺑـﺄي اﺳﻢ ﻣﻦ أﺳﻤـﺎء اﻟﻄﺎﻗﻢ‬ ‫اﻹﻋـﻼم ووزﻳﺮا ً ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﺴـﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫اﻟـﻮزاري‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺑﺤﺴـﺐ ﻣﺼﺪر ﰲ‬ ‫واﻟﱪﻤﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬رﻳﻢ ﻣﻤﺪوح أﺑﻮ ﺣﺴـﺎن‬ ‫اﻟﺪﻳـﻮان ﻟــ »اﻟـﴩق« ﺣﺘـﻰ ﻻ ﻳﺘﻢ‬ ‫ً‬ ‫وزﻳـﺮا ﻟﻠﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺠـﲇ‬ ‫ﺗﺤﻤﻴـﻞ اﻤﻠـﻚ أي ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﺑﻔﺸـﻞ‬ ‫ﻣﺤﻴﻼن وزﻳﺮا ﻟﻠﺼﺤﺔ ووزﻳﺮا ً ﻟﻠﺒﻴﺌﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ أو أي وزﻳﺮ ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﺎﻟﻚ ﻋﻄﺎﻟﻠﻪ اﻟﻜﺒﺎرﻳﺘﻲ وزﻳﺮا ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ‬ ‫واﻋﺘـﱪ ﻣﺮاﻗﺒـﻮن أن ﺣﻜﻮﻣـﺔ‬ ‫واﻟﺜـﺮوة اﻤﻌﺪﻧﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﺮﻛـﺎت ﻋﻮﺟـﺎن‬ ‫اﻟﻨﺴـﻮر اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ اﻷوﱃ ﺗُﻌﺪ رﺷـﻴﻘﺔ‬ ‫ً‬ ‫وزﻳﺮا ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺣﻴـﺚ ﻋـﺪد أﻋﻀـﺎء اﻟﻄﺎﻗـﻢ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻧﺴﻮر‬ ‫ووﺻـﻒ ﻣﺮاﻗﺒـﻮن اﻟﺘﺸـﻜﻴﻠﺔ‬ ‫اﻟﻮزاري‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺑﻠﻎ ﻋـﺪد اﻟﻮزراء ‪19‬‬ ‫وزﻳـﺮا ً ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﻢ اﻟﺮﺋﻴﺲ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻛـﺎن ﻣﺘﻮﺳﻂ ﻋﺪد أﻓﺮاد اﻟﻄﺎﻗﻢ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ اﻟﺠﺪﻳـﺪة »ﺑﺎﻤﺤﺒﻄﺔ‪ ،‬وﻻ ﺗﺆﴍ إﱃ أن ﻫﻨﺎك ﻣﺴـﺮة‬ ‫إﺻﻼﺣﻴﺔ ﻗﺎدﻣﺔ‪ ،‬ﺑﻞ ﺗﻜﺮار ﻟﻄﺮﻳﻘﺔ ﺗﺸﻜﻴﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﺎت اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ«‪.‬‬ ‫اﻟﻮزاري ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺎت اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ‪ 24‬وزﻳﺮاً‪.‬‬ ‫وأﻛﺪوا أن »اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻟﻢ ﺗﺄت ﺑﺠﺪﻳﺪ أو أي إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫وأدﻣﺞ اﻟﻨﺴـﻮر ﻋﺪﻳـﺪا ً ﻣﻦ اﻟﻮزارات ﻣـﻊ ﺑﻌﻀﻬﺎ ﰲ ﺳﻴﺎق‬ ‫ﺧﻔـﺾ اﻟﺘﻜﻠﻔـﺔ واﻷﻋﺒﺎء اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻋﲆ ﻣﻮازﻧﺔ اﻟﺪوﻟـﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ أن ﻧﻮﻋﻴﺔ«‪ ،‬ﻣﺘﺴـﺎﺋﻠﻦ ﻋﻦ »ﺣﺼﻴﻠﺔ اﻟﺤـﻮارات اﻟﺘﻲ أﺟﺮاﻫﺎ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﺗﻜﻠﻔـﺔ رواﺗﺐ اﻟﻮزراء ﰲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ ﺑﻠﻐﺖ ﻧﺤﻮ ‪ 34‬ﻣﻠﻴﻮن اﻟﻮزراء ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ اﻟﻨﺴـﻮر ﻣﻊ اﻟﻜﺘﻞ اﻟﻨﻴﺎﺑﻴﺔ واﻷﺣﺰاب اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ دون أي إﻧﺘﺎج«‪.‬‬ ‫دﻳﻨﺎر ﺳﻨﻮﻳﺎً‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻼﻓﺖ ﰲ ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻟﻨﺴﻮر أﻧﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﺤﻮ أي وزﻳﺮ ﻟﻪ ﺗﻮﺟﻬﺎت‬ ‫وﺗـﻢ ﺗﻌﻴﻦ اﻟـﻮزراء أﻣـﻦ ﻣﺤﻤﻮد وزﻳـﺮا ﻟﻠﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌﺎﱄ‬ ‫واﻟﺒﺤـﺚ اﻟﻌﻠﻤـﻲ‪ ،‬ﻧـﺎﴏ ﺟـﻮدة وزﻳـﺮا ً ﻟﻠﺨﺎرﺟﻴـﺔ وﺷـﺆون ﺣﺰﺑﻴـﺔ أو ﺳﻴﺎﺳﻴـﺔ أو ﻳﺘﺒـﻊ ﺗﻴـﺎرا ً ﺳﻴﺎﺳﻴﺎ ً ﻣﻌﻴﻨـﺎً‪ ،‬ﻋﲆ ﻋﻜﺲ‬ ‫اﻤﻐﱰﺑﻦ‪ ،‬ﺣﺴـﻦ ﻫﺰاع اﻤﺠﺎﱄ وزﻳﺮا ً ﻟﻠﺪاﺧﻠﻴﺔ ووزﻳﺮا ً ﻟﻠﺸـﺆون ﺣﻜﻮﻣﺘﻪ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﺎن ﻓﻴﻬﺎ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻮزراء ﻣﻦ ﻣﺮﺟﻌﻴﺎت‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻮﺣﺶ وزﻳـﺮا ً ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬ﺣﺎﺗﻢ ﺣﺰﺑﻴﺔ ﻣﻌﺎرﺿﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻴﻤﻨﻲ‪ :‬اﻟﺤﻮار اﻟﺴﺒﻴﻞ اﻟﻮﺣﻴﺪ ﻟﺘﻔﺎدي ﺣﺮب أﻫﻠﻴﺔ‬ ‫ﺻﻨﻌﺎء ‪ -‬ا ف ب‬ ‫أﻋﻠﻦ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻴﻤﻨﻲ ﻋﺒﺪرﺑﻪ ﻣﻨﺼﻮر ﻫﺎدي‬ ‫أﻣـﺲ ﰲ ﺻﻨﻌـﺎء أن اﻟﺤـﻮار ﻫـﻮ اﻟﻮﺳﻴﻠﺔ‬ ‫اﻟﻮﺣﻴﺪة ﻟﺘﺠﻨﺐ »ﺣﺮب أﻫﻠﻴﺔ« ﰲ اﻟﻴﻤﻦ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻴﻤﻨـﻲ أﻣﺎم ﻣﻤﺜﲇ اﻷﺣﺰاب‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﺳﻴﺔ اﻟﻜـﱪى واﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻤﺪﻧـﻲ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻌﻦ ﰲ إﻃﺎر ﻣﺆﺗﻤﺮ اﻟﺤﻮار اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺸﺎﻣﻞ‬ ‫اﻟـﺬي اﻓﺘﺘﺢ ﰲ ‪ 18‬ﻣﺎرس إن »اﻟﺤﻮار ﻫﻮ اﻟﻮﺳﻴﻠﺔ‬ ‫اﻟﻮﺣﻴﺪة اﻟﺘـﻲ ﺳﺘﺠﻨﺐ ﺷـﻌﺒﻨﺎ اﻟﺪﺧﻮل ﰲ ﺣﺮب‬ ‫أﻫﻠﻴﺔ وﴏاع ﻣﺴﻠﺢ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف »أن ﻫﻨﺎك ﻣﻦ ﻻ ﻳﺮﻳﺪ اﻟﺤﻮار وﻫﻨﺎك‬ ‫ﻣﻦ ﻳﻌﻤﻞ ﺿﺪه وﻫﻨﺎك ﻣﻦ ﻳﺤﺎول ﺧﻠﻖ اﻤﺸﻜﻼت‬ ‫واﻟﻌﻮاﺋﻖ ﺗﺠﺎه اﺳﺘﻤﺮاره«‪.‬‬

‫وﻛﺎن ﻳﻠﻤﺢ إﱃ اﻻﻧﻔﺼﺎﻟﻴﻦ ﰲ ﺟﻨﻮب اﻟﺒﻼد‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻗﺘﻞ ﻣﺪﻧﻲ ﺑﺎﻟﺮﺻﺎص اﻟﺴﺒﺖ ﰲ ﻋﺪن ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﺗﺪﺧﻠـﺖ ﻗـﻮات اﻷﻣﻦ ﻹﻋـﺎدة ﻓﺘﺢ ﻃﺮﻳـﻖ ﻗﻄﻌﻪ‬ ‫ﻧﺎﺷﻄﻮن‪.‬‬ ‫وﻳﻨﻈﻢ اﻻﻧﻔﺼﺎﻟﻴـﻮن ﻣﻨﺬ ‪ 21‬ﻓﱪاﻳﺮ ﺻﺒﺎح‬ ‫ﻛﻞ أرﺑﻌـﺎء وﺳﺒـﺖ »ﻋﺼﻴﺎﻧـﺎ ﻣﺪﻧﻴـﺎ« ﰲ ﻋـﺪن‬ ‫اﺣﺘﺠﺎﺟـﺎ ﻋﲆ ﻣﻘﺘﻞ ﻋﺪد ﻣﻨﻬـﻢ ﰲ ﻣﻮاﺟﻬﺎت ﻣﻊ‬ ‫ﻗﻮات اﻷﻣﻦ‪.‬‬ ‫وﻳﻘﻮد ﻫﺆﻻء اﻟﺘﻴﺎر اﻷﻛﺜﺮ ﺗﺸـﺪدا ﰲ اﻟﺤﺮاك‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑـﻲ ﺑﺰﻋﺎﻣـﺔ ﻧﺎﺋﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻴﻤﻨﻲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‬ ‫اﻤﻘﻴﻢ ﰲ اﻤﻨﻔﻰ ﻋﲇ ﺳﺎﻟﻢ اﻟﺒﻴﺾ‪.‬‬ ‫وﻳﻘﺎﻃـﻊ أﻧﺼـﺎره ﻣﺆﺗﻤﺮ اﻟﺤـﻮار اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫اﻤﻜﻠﻒ وﺿﻊ دﺳﺘﻮر ﺟﺪﻳﺪ واﻟﺘﺤﻀﺮ ﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫ﻓﱪاﻳـﺮ ‪ 2014‬ﺑﻌﺪ ﻓﱰة اﻧﺘﻘﺎﻟﻴـﺔ ﻣﻦ ﻋﺎﻣﻦ ﺑﻌﺪ‬

‫رﺣﻴﻞ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻋﲇ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺻﺎﻟﺢ ﻋﻦ اﻟﺤﻜﻢ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ ﻗـﺎل اﻤﺴﺘﺸـﺎر اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء راﺟـﺢ ﺑـﺎدي »إن أﺟﻬﺰة اﻷﻣـﻦ ﺗﻤﻜﻨﺖ‬ ‫ﻣﻦ ﻛﺸـﻒ ﺧﻠﻴﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺨﻄـﻂ ﻟﻌﻤﻠﻴﺎت إرﻫﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﰲ أﻣﺎﻧـﺔ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ وﻣﺤﺎﻓﻈـﺎت ﺗﻌـﺰ وﻋـﺪن‬ ‫وﺣﴬﻣﻮت واﻟﺤﺪﻳﺪة« ﻣﺸﺮا إﱃ »أن ﻫﺬه اﻟﺨﻠﻴﺔ‬ ‫ﻗﺎﻣﺖ ﺑﺘﺠﻬﻴﺰ ﺳﻴـﺎرات ﻣﻔﺨﺨﺔ ﺧﺎرج اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫وﺣﺎوﻟﺖ إدﺧﺎﻟﻬﺎ إﱃ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻟﻠﻘﻴﺎم ﺑﺄﻋﻤﺎل إرﻫﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﺑﻬﺪف إﻓﺸﺎل ﻣﺆﺗﻤﺮ اﻟﺤﻮار اﻟﻮﻃﻨﻲ«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »ﻟﻜﻦ اﻷﺟﻬﺰة اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻛﺸـﻔﺖ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﺨﻄﻂ واﺣﺒﻄﺘـﻪ وﻻ ﺗﺰال ﺗﺘﻌﻘـﺐ ﻫﺬه اﻟﺨﻠﻴﺔ‬ ‫ﻹﻟﻘﺎء اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ ﻋﻨﺎﴏﻫﺎ«‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ »أن اﻷﺟﻬﺰة اﻷﻣﻨﻴﺔ ﺳﺘﻮاﺻﻞ ﻛﺸﻒ‬ ‫وﻓﻀـﺢ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻷﻋﻤـﺎل اﻹﺟﺮاﻣﻴـﺔ واﻹرﻫﺎﺑﻴﺔ‬

‫وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻷﻋﻤﺎل واﻟﺘﴫﻓﺎت اﻟﺴﺎﻋﻴﺔ إﱃ إرﺑﺎك‬ ‫ﻣﺆﺗﻤﺮ اﻟﺤﻮار اﻟﻮﻃﻨﻲ«‪.‬‬ ‫وﻳﻨﻌﻘﺪ اﻟﺤﻮار ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ ﻫﺎدي وﺑﺮﻋﺎﻳﺔ اﻷﻣﻢ‬ ‫اﻤﺘﺤﺪة اﻤﻤﺜﻠـﺔ ﺑﻤﺒﻌﻮﺛﻬﺎ اﻟﺨﺎص ﺟﻤﺎل ﺑﻦ ﻋﻤﺮ‪،‬‬ ‫وﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌـﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠـﻲ اﻟﺬي ﺣـﴬ أﻣﻴﻨﻪ‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ اﻟﺰﻳﺎﻧﻲ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ﰲ ﻇﻞ ﻣﻘﺎﻃﻌﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻏﺎﻟﺒﻴـﺔ ﻣﻜﻮﻧﺎت اﻟﺤـﺮاك اﻟﺠﻨﻮﺑـﻲ اﻤﻄﺎﻟﺐ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌـﻮدة إﱃ دوﻟـﺔ اﻟﺠﻨـﻮب اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺴـﺘﻘﻠﺔ‬ ‫ﺣﺘﻰ اﻟﻌﺎم ‪.1990‬‬ ‫وﺗﻤـﺖ اﻟﺪﻋـﻮة إﱃ اﻟﺤـﻮار ﺑﻤﻮﺟـﺐ اﺗﻔﺎق‬ ‫اﻧﺘﻘـﺎل اﻟﺴـﻠﻄﺔ اﻟـﺬي أﺳﻔﺮ ﻋﻦ ﺗﺨـﲇ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻋﲇ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺻﺎﻟﺢ ﻋﻦ اﻟﺴﻠﻄﺔ ﰲ ﻧﻮﻓﻤﱪ‬ ‫‪ .2011‬وﺗﺘﺄﻟـﻒ ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺤﻮار ﻣـﻦ ‪ 565‬ﻣﻘﻌﺪا‬ ‫ﺗﺘﻤﺜﻞ ﻓﻴﻬﺎ ﺳﺎﺋﺮ اﻷﻃﺮاف اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻴﻤﻨﻲ ﻣﻨﺼﻮر ﻫﺎدي ﰲ ﺟﻠﺴﺔ ﻟﻠﺤﻮار اﻟﻮﻃﻨﻲ ﰲ ﺻﻨﻌﺎء‬

‫)أ ف ب(‬


‫قائد تمرد‬ ‫إفريقيا الوسطى‪:‬‬ ‫الحكم‬ ‫سأس ِلم َ‬ ‫بعد ‪ 3‬سنوات‬ ‫سياسة‬

‫بانغي ‪ -‬أ ف ب‬

‫ميشال دجوتوديا‬

‫أكد أقوى رجل حاليا ً ي جمهورية إفريقيا الوسطى‪ ،‬ميشال دجوتوديا‪،‬‬ ‫خطاب ألقاه ي العاصمة بانغي أنه «سيسلم السلطة»‬ ‫أمس الس�بت ي‬ ‫ٍ‬ ‫ي العام ‪ 2016‬ي ختام مرحلة انتقالية من ثاث سنوات كما هو مُق َرر‬ ‫ي اتفاق�ات ليرفيل‪ .‬وقال باللغة الوطنية «س�انغوو» أمام حش�د من‬ ‫ألفن إى ثاثة آاف ش�خص جاءوا تعبرا ً ع�ن دعمهم للنظام الجديد‬ ‫«أطل�ب من الله إعطائ�ي القوة وال�ذكاء ي ولرئيس الوزراء إدارة ش�ؤون‬ ‫إفريقيا الوس�طى بشكل جيِد خال الس�نوات الثاث امقبلة‪ ،‬سنعيد السلطة‬ ‫ُ‬ ‫سيخلفنا»‪.‬‬ ‫إى مَن‬

‫‪20‬‬

‫وبعد أول هجوم لحركة امتمردين ي ديس�مر ام�اي ت َم توقيع اتفاق‬ ‫س�ام ي ‪ 11‬يناير ي ليرفيل بن الس�لطة وامتمردين وامعارضة ُ‬ ‫ينص عى‬ ‫تشكيل حكومة وحدة وطنية‪.‬‬ ‫وبموجب ذلك ااتفاق ا يس�تطيع مَن يق�ود امرحلة اانتقالية ي الباد‬ ‫الرشح إى اانتخابات الرئاسية ي ‪.2016‬‬ ‫وقال دجوتوديا «آمل أن أكون آخ َر قائد متم ِر ٍد يرأس إفريقيا الوسطى»‪.‬‬ ‫وكان قد قال ي ٍ‬ ‫وقت س�ابق باللغة الفرنس�ية «إنَا وجدنا َ‬ ‫أنفس�نا عى رأس‬ ‫ً‬ ‫واجب‬ ‫من‬ ‫بل‬ ‫معن‬ ‫س�ياي‬ ‫طموح‬ ‫من‬ ‫ا‬ ‫ناتج‬ ‫ليس‬ ‫صدقوني‬ ‫الدول�ة‪ ،‬فذلك‬ ‫ٍ‬ ‫وطني»‪.‬‬ ‫ومنذ اس�تياء تحالف سيليكا للمتمردين عى العاصمة‪ ،‬أعلن دجوتوديا‬

‫َ‬ ‫نفسه سيدا ً جديدا ً للباد‪ ،‬وأوضح هذا اموظف السابق الذي انتقل إى التمرد‬ ‫ي ‪ 2005‬أنَ�ه يعت�زم قيادة إفريقيا الوس�طى خال «ثاث س�نوات» حتى‬ ‫تنظيم انتخابات‪ .‬كما أعلن تعليق العمل بالدس�تور وحل الجمعية الوطنية‪،‬‬ ‫موضحا ً أنه سيحكم «بمراسيم»‪.‬‬ ‫وج� َد َد دجوتوديا اأربعاء ام�اي لرئيس الوزراء الق�ادم من صفوف‬ ‫امعارضة‪ ،‬نيكوا تيانغاي‪ ،‬الذي كان يقود حكومة وحدة وطنية منذ سنتن‪.‬‬ ‫تلميح إى الش�خصيات الس�ابقة ي نظام الرئيس الهارب‪ ،‬فرنسوا‬ ‫وي‬ ‫ٍ‬ ‫بوزيزيه‪ ،‬أطلق دجوتوديا «ندا ًء وطنيا ً وأخويا ً إى جميع الذين سلكوا طريق‬ ‫امنف�ى للع�ودة إى الباد»‪ ،‬وتابع بقوله «لن يكون هن�اك مطارد ٌة؛ أ َن علينا‬ ‫إرسا َء التسامح والصفح والحوار كطريق إدارة شؤون الدولة»‪.‬‬

‫اأحد ‪ 19‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 31‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )483‬السنة الثانية‬

‫النائب اللبناني عمار حوري لـ |‪ :‬نريد لبنان منزوع‬ ‫الساح‪ ..‬لكن حين يطغى علينا حزب اه فماذا نفعل؟!‬ ‫بروت ‪ -‬الرق‬ ‫ببسمةٍ معتادة لم تفارق وجهه يوماً‪ ،‬تحدث عضو كتلة تيار امستقبل‪،‬‬ ‫النائ�ب اللبناني‪ ،‬عمار حوري‪ ،‬ل� «الرق» ي السياس�ة واأمن‪ ،‬حكى‬ ‫عن آماله ي لبنان الجديد «البعيد عن س�طوة الساح وسيطرة القوى‬ ‫الظامية»‪ .‬ومن عى ُكرس�يِه اأس�ود ي مكتبه امتواضع‪ ،‬اس�تعرض‬ ‫الرجل اأحداث التي يش�هدها لبنان وااس�تحقاقات ا ُمنت َ‬ ‫ظ َرة‪ ،‬وحمَل‬ ‫«حزب الله» مس�ؤولية ظاهرة الساح‪ ،‬مؤكدا ً أ َن «امستقبل لم يرفض‬ ‫يوما ً الساحَ عندما كان موجها ً ضد العدو‪ ،‬باعتباره دفاعا ً عن الوطن»‪.‬‬ ‫ترهيب وُجِ هَ ت‬ ‫ح�وري يرى أ َن اموازي�ن انقلبت‪ ،‬فأصبح الس�اح أدا َة‬ ‫ٍ‬ ‫إى الداخ�ل اللبناني‪ ،‬ويعتقد أ َن «اس�تقالة الحكومة خ َل َفت وراءها كثرا ً من‬ ‫التس�اؤات ي ظل الراع الس�وري الذي انتهك س�يادة لبنان‪ ،‬وعى وش�ك‬ ‫اامتداد إى الداخل اللبناني»‪ ،‬وإى نص الحوار‪:‬‬ ‫* كيف تقيِم الوضع اليوم ي لبنان؟‬ ‫ً‬ ‫بداية نحن ي مرحل�ة دقيقة‪ ،‬قبل عامن‬ ‫‬‫حصل اعتداء عى امؤسس�ات الدس�تورية وعى‬ ‫العي�ش الواح�د ي لبن�ان‪ ،‬حصل انق�اب عى‬ ‫الدس�تور وع�ى ميث�اق الطائف‪ ،‬م َرت س�نتان‬ ‫م�ع هذه الحكوم�ة ترافقت م�ع تفاقم اأوضاع‬ ‫إقليمي�اً‪ ،‬علما ً أنه�ا أتت بنا ًء عى رغب�ة إقليمية‬ ‫مرتبط�ة بامحور الس�وري * اإيران�ي لتنفيذ‬ ‫أجن�دة سياس�ية معينة‪ ،‬وم�ع انهي�ار النظام‬ ‫الس�وري‪ ،‬زاد وض�ع ه�ذه الحكوم�ة تعقي�دا ً‬ ‫ٌ‬ ‫فاس�تقالت‪ ،‬لذا أرى َ‬ ‫دقيقة‬ ‫أن امرحل�ة الحالية‬ ‫أمنيا ً وم َ‬ ‫ُعقدة سياسياً‪.‬‬

‫النائب‬ ‫عمار حوري‬

‫قائد قوى اأمن الداخي ي لبنان‪ ،‬الجنرال أرف ريفي‪ ،‬يعاين حرس الرف قبل تسليم مهام موقعه للجنرال روجر سالم (إ ب أ)‬

‫حزب اه و«الوطني الحر» ا يريدان إتمام اانتخابات انتظار ًا لما ستسفر عنه أزمة سوريا‬ ‫* هل ستتم اانتخابات ي موعدها؟‬ ‫ اأس�اس أن تج�ري اانتخاب�ات ي موعدها‪،‬‬‫وهذا ما نتمسك به؛ إذ يجب أن تكون هذه اانتخابات‬ ‫تكريسا ً لحق امواطنن ي التعبر عن إرادتهم‪ ،‬ولكن‬ ‫الواض�ح أ َن الفري�ق اآخ�ر‪ ،‬وتحديدا ً «ح�زب الله»‬ ‫وخلف�ه التي�ار الوطني الح�ر‪ ،‬ا يري�د أن تتم هذه‬ ‫اانتخابات ي موعده�ا اعتقادهم أن الظرف الحاي‬ ‫يجب أن يستمر بانتظار الظروف التي ستصل إليها‬

‫اأمور بعد انهيار النظام السوري‪.‬‬ ‫رجئَ�ت‬ ‫* م�ا ال�ذي س�يحدث ح�ال أ ُ ِ‬ ‫اانتخابات؟‬ ‫ وزي�ر الداخلي�ة م�روان رب�ل تح�دث عن‬‫مصاع�ب تقنية وعن وقت ضي�ق يفصلنا عن موعد‬ ‫اانتخاب�ات‪ ،‬لذلك ف�إن أي تأجيل قد يحصل ينبغي‬ ‫ولس�بب تقن�ي فقط‪ ،‬عى أن تتم‬ ‫أن يكون محدوداً‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫اانتخابات بعد معالجته‪.‬‬

‫* ماذا قدمت استقالة رئيس الحكومة نجيب‬ ‫ميقاتي ي الوقت الحرج الذي يمر به لبنان؟‬ ‫ خطوة اإستقالة فتحت آفاقا ً إيجابية‪ ،‬ي حال‬‫تم التعاطي إيجابيا ً مع هذه اآفاق‪ ،‬لكن إذا اس�تمر‬ ‫الفريق اآخر يعمل وفقا ً أجندته السياسية ومواقفه‬ ‫السلبية‪ ،‬فعليه أن يتحمَل التبعات‪.‬‬ ‫* أفهم أ َن هناك تصعيدا ً من قِ بَ ِل ُكم؟‬ ‫ ا‪ ،‬أبداً‪ ،‬لكن سنتخذ التدابر امناسبة‪.‬‬‫* أي قانون إنتخاب�ي ِ‬ ‫تفضل؟ وما رأيك ي‬ ‫القان�ون اأرثوذكي الذي تتمس�ك ب�ه كتلة ‪8‬‬ ‫آذار؟ وماذا عن قانون الستن؟‬ ‫ نح�ن ي اتف�اق الطائ�ف اتفقن�ا ع�ى ثاثة‬‫أم�ور متعلقة باانتخابات‪ ،‬أحدها اتفاقنا عى قانون‬ ‫انتخ�اب يراع�ي صيغة العي�ش امش�رك‪ ،‬واقراح‬ ‫القان�ون اأرثوذكي يرب العيش امش�رك‪ ،‬لذلك‬ ‫نح�ن خ�ارج ه�ذا القانون‪ ،‬ربم�ا لي�س كل ‪ 8‬آذار‬ ‫متمس ً‬ ‫ِ‬ ‫�كة به‪ ،‬باأمس كنا عند رئيس مجلس النواب‬ ‫نبي�ه بري وق�ال إنه ليس مع القان�ون اأرثوذكي‪،‬‬ ‫أما بالنس�بة لقانون الستن‪ ،‬فإنه ا يحظى بالوفاق‬ ‫الس�ياي والوطني‪ ،‬علما ً أنه سُ �م َِي بقانون الستن‬ ‫بعد اتفاق الدوحة الذي فرضه ميش�ال عون وحزب‬ ‫الله بعد أحداث أيار ‪ ،2008‬حينها اعتر النائب عون‬ ‫أنه اس�تعاد جميع حقوق امس�يحين‪ ،‬وع�اد رافعا ً‬ ‫ش�ارات النر من عى ب�اب الطائرة‪ ،‬هم أنفس�هم‬ ‫خاضوا هذه اانتخابات عى أساس�ه‪ ،‬لكنهم ُه ِزمُوا‪،‬‬ ‫وبالت�اي اعتروا أ َن ه�ذا القانون لم يعد يصلح‪ ،‬وي‬ ‫ظل الظرف الراه�ن‪ ،‬نعتقد أن القانون امختلط بن‬ ‫اأكثري والنسبي يلبي مطالب اللبنانين‪.‬‬ ‫* ما رأيك ي الوضع ي شمال لبنان؟‬ ‫ من�ذ َغ َلب منطق الدويلة ع�ى منطق الدولة‪،‬‬‫وبكام آخر‪ ،‬منذ استباح الساح غر الرعي الدولة‬ ‫وس�احها الرعي‪ ،‬بدأت تظهر ي كثر من امناطق‬ ‫اللبنانية بؤر خارجة عن منطق الدولة‪ ،‬وما يحدث ي‬ ‫الش�مال مؤخراً‪ ،‬بشكل أو بآخر‪ ،‬انعكاس أو تأثر ما‬ ‫يحدث ي سوريا من أحداث دموية‪ ،‬فالشمال والبقاع‬ ‫تعجُ بالاجئن واأش�قاء الس�ورين‪ ،‬وه�ذا اللجوء‬ ‫يشكل إرباكا ً لحلفاء النظام السوري ي لبنان‪.‬‬ ‫* ه�ل أنت�م متعاطف�ون م�ع الاجئ�ن‬ ‫السورين؟‬ ‫را أن فريقن�ا الس�ياي‬ ‫لي�س‬ ‫بالتأكي�د‪،‬‬ ‫‬‫ّ‬ ‫يتعاطف مع اأش�قاء السورين‪ ،‬لكن هذا التعاطف‬ ‫ا يتج�اوز الجانب اإنس�اني‪ ،‬بينم�ا الفريق اآخر‪،‬‬ ‫وه�و «ح�زب الل�ه»‪ ،‬انغم�س مب�ار ًة ي ال�راع‬ ‫السوري مشاركا ً ي القتال الدائر هناك‪ ،‬والدليل عى‬ ‫ذل�ك ما نس�معه عن جماعات س�قطت تحت عنوان‬ ‫الواجب الجهادي ي الداخل السوري‪.‬‬ ‫* ماذا عن الجماعات امس�لحة التي تدخل‬ ‫را ً إى لبنان؟‬ ‫ نحن ضدهم‪ ،‬وضد أي تدخل لبناني عسكري‬‫ي الشأن السوري‪ ،‬وقلنا نحن ضد انتقال الساح من‬ ‫الداخل اللبناني إى س�وريا وع�ر الحدود‪ ،‬والعكس‬ ‫صحيح أيضاً‪ ،‬أي من الداخل الس�وري عر الحدود‬ ‫إى ش�مال لبنان والداخل اللبنان�ي‪ ،‬باختصار نحن‬ ‫ضد هذه امجموعات امس�لحة وضد أي ساح خارج‬ ‫سلطة الدولة‪.‬‬ ‫* ه�ل أنتم ضد تزويد امعارضة الس�ورية‬ ‫بالساح؟‬ ‫ نح�ن ضد اس�تعمال الح�دود اللبنانية لنقل‬‫الس�اح‪ ،‬وقلنا إن ع�ى الجيش اللبنان�ي أن يتحمل‬ ‫مس�ؤولياته ع�ى كامل الح�دود وأن يضبطها‪ ،‬فيما‬ ‫اعتر الفري�ق اآخر أن هذا الفعل ير بمصالحهم‪،‬‬ ‫فالس�اح كان يُه َرب من سوريا تجاه لبنان‪ ،‬وها قد‬ ‫وصلنا إى نفس الفكرة‪ ،‬يج�ب عى الجيش اللبناني‬ ‫أن ينت�ر عى كافة الح�دود اللبنانية‪ ،‬وإذا كان غر‬

‫قادرا ً ع�ى ذلك م�ن الناحية اللوجيس�تية‪ ،‬فلتذهب‬ ‫الحكوم�ة وتطل�ب امس�اعدة م�ن الق�وات الدولية‬ ‫«اليونيفي�ل» علم�ا ً أن هذه امس�اعدة أجازها القرار‬ ‫الدوي ‪ 1701‬ي فقرته ال� ‪.14‬‬ ‫* ما دور تيار امستقبل ي الثورة السورية؟‬ ‫ امس�تقبل يدع�و اى الحري�ة والديمقراطية‬‫والسيادة وااستقال‪ ،‬وا يمكننا إا أن نتعاطف مع‬ ‫أي جهة تهدف إى الحرية‪ ،‬والشعب السوري انطلق‬ ‫بثورت�ه ي ‪ 15‬آذار (م�ارس) ‪ 2011‬تح�ت عنوان‬ ‫الس�لمية‪ ،‬ومع مرور الوقت‪ ،‬اس�تعمل نظام بش�ار‬ ‫اأس�د كل الوس�ائل واأس�اليب الدموية واإجرامية‬ ‫بحق ش�عبه‪ ،‬وأخذ اأمور إى مكان آخر‪ ،‬نحن نبدي‬ ‫أقى حدود التعاطف سياس�يا ً وإعاميا ً وإنس�انيا ً‬ ‫حتى ينال الش�عب الس�وري ما يتوق إليه من حرية‬ ‫للوصول إى نظام ديمقراطي‪.‬‬ ‫* من هو مرشحكم لرئاسة الحكومة؟‬ ‫ نحن ي وضع تش�اور داخل تيار امس�تقبل‬‫وبن قوى ‪ 14‬آذار لدراس�ة اس�م مرش�ح للحكومة‬ ‫بش�كل رس�مي‪ ،‬وحتى اآن ليس هناك اسم محدد‪،‬‬ ‫مازلنا ي جلسات التشاور‪.‬‬ ‫* كيف تنظر إى «حزب الله»؟‬ ‫ حزب الله وقع‪ ،‬بعد اانسحاب اإرائيي من‬‫جنوب لبنان‪ ،‬ي مس�تنقع انعكس عليه سلباً‪ ،‬عندما‬ ‫كان س�احه موجها ً فقط إى العدو اإرائيي كانت‬ ‫بإجماع لبناني وعربي وإس�امي‪،‬‬ ‫البندقي�ة تحظى‬ ‫ٍ‬ ‫لكن بع�د اانس�حاب اإرائيي من الداخ�ل‪ ،‬وبعد‬ ‫توجيه ااته�ام إى ‪ 4‬عنار من حزب الله ي قضية‬ ‫اغتي�ال الرئيس الش�هيد رفيق الحري�ري وامتناعه‬ ‫عن تس�ليمهم‪ ،‬وبع�د ما قام ب�ه الح�زب ي ‪ 7‬أيار‬ ‫‪ 2008‬وبع�د تورطه ي ع�رات الح�وادث التي ا‬ ‫يمك�ن أن تُصنَف ع�ى أنها أعم�ال مقاومة جهادية‬ ‫ضد العدو‪ ،‬وبعد أن وجَ ه س�احه إى الداخل‪ ،‬وضع‬ ‫ح�زب الله نفس�ه ي موضع ا ي َ‬ ‫ُحس�د عليه‪ ،‬وأعتقد‬ ‫أن�ه آن اأوان ليكون كل الس�اح ح�را ً تحت إمرة‬ ‫الدولة‪ ،‬لذلك طلبن�ا ونطالب القوى اأمنية والجيش‬ ‫اللبناني ببسط السلطة عى جميع اأراي اللبنانية‪،‬‬ ‫وأنا أقول إن حزب الل�ه بات يعني ي لبنان التقوقع‬ ‫وااس�تئثار وف�رض ال�رأي ع�ى الفري�ق اآخر ما‬ ‫يعن�ي رفضه‪ ،‬ح�زب الل�ه أصبح ميليش�يا يفرض‬ ‫رأيه بالقوة‪ ،‬وأكثر ما يؤس�فنا رفضه تس�ليم امتهم‬ ‫بمحاولة اغتيال النائب بطرس حرب‪.‬‬ ‫* ما رأيك ي أداء قوى ‪ 14‬آذار ي الوقت‬ ‫الحاي؟ وما الف�رق بينها وبن قوى ‪ 8‬آذار‬

‫نطالب بقانون انتخابات‬ ‫يخلط بين اأكثري‬ ‫والنسبي‪ ..‬وبري أبلغنا‬ ‫رفضه «اأرثوذكسي»‬ ‫تعاطفنا مع السوريين‬ ‫ا يتجاوز الجانب اإنساني‪..‬‬ ‫أما الفريق اآخر‬ ‫فانغمس في القتال‬ ‫نحن ضد نقل اأسلحة عبر‬ ‫الحدود إلى سوريا‪ ..‬وحان‬ ‫وقت حصر الساح في الدولة‬

‫من وجهة نظرك؟‬ ‫ أود الق�ول إنه عُ قِ دَت جلس�ة اجتماع مس�اء‬‫اأربع�اء ام�اي أقط�اب ق�وى ‪ 14‬آذار معالج�ة‬ ‫التوت�رات الت�ي أصاب�ت جس�م الحرك�ة ي الفرة‬ ‫اماضية‪ ،‬ف� ‪ 14‬آذار حرك�ة انطلقت من بن الناس‬ ‫ي ‪ 14‬آذار ‪ ،2005‬ذكرى استشهاد الرئيس الشهيد‬ ‫رفي�ق الحريري‪ ،‬الن�اس طالبوا بالحرية والس�يادة‬ ‫وااستقال‪ ،‬وأحزاب هذه القوى لحقت بالناس التي‬ ‫ق�ادت الحراك ي هذا اليوم‪ ،‬وبالتاي فإن هذه القوى‬ ‫ا تقت�ر عى ح�زب الكتائب واأحرار وامس�تقبل‬ ‫والق�وات اللبنان�ي‪ ،‬هي حركة ش�عب لبناني طالب‬ ‫بالحرية‪َ ،‬‬ ‫فأس َ‬ ‫�س انطاق ربي�ع لبناني‪ ،‬هذا الربيع‬ ‫كان قدو ًة للربيع العربي‪ ،‬وبغض النظر عن التوترات‬ ‫الت�ي حصلت بن ن�واب ‪ 14‬آذار‪ ،‬فنح�ن مجموعة‬ ‫ديمقراطي�ة حتم�اً‪ ،‬اختلفنا حول قان�ون اانتخاب‬ ‫ي مرحل�ة وتمت معالج�ة آثار هذا الخ�اف‪ ،‬وأنَنَا‬ ‫مجموعة شفافة فإنَنَا ا نخجل من إظهار خافاتنا‪،‬‬ ‫أمَا بالنسبة لفريق ‪ 8‬آذار‪ ،‬فهو فريق شموي بزعامة‬ ‫حزب الله الذي يتبعه اآخرون‪ ،‬وبامناس�بة نحن لم‬ ‫ن َر منذ س�نوات طويلة اجتماعا ً واحدا ً لقوى ‪ 8‬آذار‪،‬‬ ‫نح�ن نجتمع بن الحن واآخر‪ ،‬وهن�اك أمانة عامة‬ ‫لقوى ‪ 14‬آذار‪ ،‬بينما بالنسبة لقوى ‪ 8‬آذار فا داعي‬ ‫أن تجتمع؛ أن هناك قرارات عليا ُمتَ َخذَ ًة مسبقاً‪ ،‬أي‬ ‫إنه ا وج�ود أمانة عامة‪ ،‬وهذا دلي�ل أنها مجموعة‬ ‫شمولية‪.‬‬ ‫* هل سترشح ي اانتخابات امقبلة؟‬ ‫ الق�رار مرتب�ط بالكتلة‪ ،‬ولي�س فردياً‪ ،‬نحن‬‫مجموعة سياس�ية وفريق عمل‪ ،‬ااسم الوحيد امؤكد‬ ‫ترشيحه هو اسم الرئيس سعد الحريري‪.‬‬ ‫* كيف ترى الوضع ي س�وريا؟ وماذا عن‬ ‫الاجئن السورين؟‬ ‫ الس�وريون ي لبن�ان عدده�م نح�و مليون‪،‬‬‫ولي�س جميعه�م اجئن‪ ،‬فف�ي لبنان هن�اك مئات‬ ‫اآاف م�ن الس�ورين يعملون بش�كل طبيعي منذ‬ ‫عرات الس�نن‪ ،‬العمالة السورية موجودة ي لبنان‪،‬‬ ‫نعم هناك عدد كبر من الاجئن وصل إى ‪ 300‬ألف‬ ‫اجيء‪ ،‬أما الباقون فموجودون ي لبنان سابقاً‪.‬‬ ‫* ماذا ع�ن وجود مجموع�ات متطرفة ي‬ ‫شمال لبنان ك� «جبهة النرة»؟‬ ‫ الفري�ق اآخر يحاول دائم�ا ً القول إن هناك‬‫مجموعات متطرفة تعمل ضد النظام السوري‪.‬‬ ‫* هناك مح�اوات لنقل الراع الس�وري‬ ‫إى الداخ�ل اللبناني‪ ،‬وقد انتُ ِه َكت س�يادة لبنان‬ ‫بقصف الطائرات السورية لحدوده‪ ،‬ما تعليقك؟‬ ‫ نح�ن نق�ول‪ ،‬إن الحل ه�و بالدولة والجيش‬‫والق�وى اأمنية‪ ،‬وبالتاي عى القوى اأمنية والجيش‬ ‫ضب�ط اأمن ك�ي تبقى البندقي�ة الرس�مية بندقية‬ ‫الدول�ة‪ ،‬وكان ه�ذا مطلبن�ا من�ذ البداي�ة‪ ،‬ب�روت‬ ‫وطرابلس وصيدا منزوعة الساح كمقدمة أن يكون‬ ‫كل لبن�ان منزوع الس�اح‪ ،‬لكن ح�ن يطغى علينا‬ ‫الفريق اآخر ماذا نفعل؟!‪.‬‬ ‫* كلم�ة أخرة‪ ،‬أنتم ك� «تيار مس�تقبل»‪،‬‬ ‫بماذا تعدون اللبنانين؟‬ ‫ نعدهم بمواصلة النضال‪ ،‬نحن منذ استشهاد‬‫الرئي�س رفيق الحري�ري دخلنا ي مس�رة أُحيطت‬ ‫بال�دم‪ ،‬وعُ مِ�دت بدم�اء الش�هداء واأبط�ال الذين‬ ‫سقطوا بدءًا من الش�هيد رفيق الحريري وصوا ً اى‬ ‫اللواء وس�ام الحس�ن‪ ،‬هذه امس�رة والظروف التي‬ ‫رافق�ت هذه اأحداث‪ ،‬أدت إى كث�ر من النجاحات‪،‬‬ ‫منها انس�حاب الجيش الس�وري من لبن�ان‪ ،‬ومنها‬ ‫قي�ام امحكم�ة الدولية بالتحقيق ي اغتيال الش�هيد‬ ‫رفي�ق الحري�ري‪ ،‬ومنها بداي�ة مس�رة العبور إى‬ ‫الدولة‪ ،‬براحة نعرف بأن هذه امس�رة تحتاج إى‬ ‫متابعة‪ ،‬لذلك تحتاج إى استكمال هذا النضال‪ ،‬نحن‬ ‫ي بعض امراحل ارتكبن�ا أخطاء‪ ،‬لكن هذه اأخطاء‬ ‫ارتُ ِكبَت بسبب ظروف معينة‪ ،‬ولم تكن نتيجة إرادة‬ ‫الخطأ‪ ،‬لكن ما حققناه من إنجازات ونجاحات ليس‬ ‫بالقليل‪.‬‬


‫‪21‬‬

‫سياسة‬

‫اأحد ‪ 19‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 31‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )483‬السنة الثانية‬

‫آخر الليل‬

‫العراقية تنصح المالكي بااستجابة لطلب ااستضافة أمام مجلس النواب‬

‫الشيمة‬

‫بغداد ‪ -‬مازن الشمري‬

‫إسحق أحمد فضل اه‬

‫وفرنس�ا الش�هر اماي كانت تلعب بأسلوب (زيدان)‪..‬‬ ‫وزيدان أش�هر اعب ي عالم كرة القدم يقول عن أسلوبه‪ :‬ا‬ ‫َ‬ ‫انتباهه‪.‬‬ ‫تحاور أقدام الخصم‪ ...‬حاور‬ ‫والرقص الفرن�ي العنيف ي س�وريا كان حوارا ً لجذب‬ ‫انتباه الخصم عن يء تفعله ي إفريقيا‪ ...‬و َما كانت فرنس�ا‬ ‫تقود القيام والجلوس حول تس�ليح امعارضة السورية كان‬ ‫وزير دفاع فرنسا يجلس إى ميشيل زعيم اانقاب ي إفريقيا‬ ‫الوس�طي اآن‪ ..‬وي القاب�ون تتم الصفقة‪ ..‬وعيون فرنس�ا‬ ‫تغمض ساعتن ي مقابل امعادن الهائلة‪ ..‬و َما كانت الصفقة‬ ‫تج�ري كانت عي�ون بوزازيه الذي تحرس�ه جن�ود «دييبي»‬ ‫تغمض س�اعة غفلة أو س�اعة يأس‪ ..‬فالرجل بوزازيه كان‬ ‫يعلم أن جيش�ه امتعَ ب ال�ذي ا يحصل عى امرتبات س�وف‬ ‫ُشر‪.‬‬ ‫يبيعه أول م ٍ‬ ‫وامش�ري كان يعل�م‪ ...‬والجه�ة الت�ي قام�ت بتمويل‬ ‫حركات تمرد عديدة تذهب بدفر شيكاتها إى هناك‪.‬‬ ‫وتحالف ثاث حركات متمردة يضيف مواطنن إليه من‬ ‫دول مثل تشاد وجنوب السودان‪ ،‬ويصنعون (سيلكا) ااسم‬ ‫الجديد للثورة‪.‬‬ ‫الجملة ليس�ت طويل�ة‪ ،‬وح�واي الجملة التي س�وف‬ ‫تصب�ح طويلة جداً‪ ،‬فامعركة أمام قر بوزازيه كانت تقتل‬ ‫اثن�ي عر جنديا ً من جنوب إفريقيا‪ ...‬وكانت تفتح الطريق‬ ‫انسحاب جنود دييبي‪.‬‬ ‫وميش�يل الذي كان يقيم لس�نوات ي الس�ودان ويعمل‬ ‫لصالح بوزازيه يلتفت من فوق كتفه السودان‪،‬‬ ‫وتش�اد التي تس�حب جنودها من هنا لصالح التحالف‬ ‫الفرني مع الثوار ترس�ل جنودها إى ماي دعما ً لفرنس�ا ي‬ ‫إشارة جديدة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وجنوب إفريقيا التي تحتج احتجاجا شكليا ضعيفا عى‬ ‫ً‬ ‫جملة ي الحاشية‪.‬‬ ‫مقتل جنودها تكتب‬ ‫وموس�وفيني الذي يش�عر بفقدان كازيني يشعر كذلك‬ ‫بالقلق‪...‬‬ ‫ورئي�س مخابرات موس�وفيني الذي قتلت�ه امرأة العام‬ ‫اماي‪ ،‬كما يقال‪ ،‬وقتله مشار ي حقيقة اأمر‪،‬‬ ‫والرجل الثاني ي جنوب الس�ودان‪ ،‬كم�ا يقال‪ ،‬كان من‬ ‫أخطر قادة امخابرات ما كان يسمح انقاب ميشيل دون أن‬ ‫يحصل عى جرعة من الكأس‪..‬‬ ‫وحكوم�ة صغ�رة اآن ي دول�ة صغ�رة مث�ل إفريقيا‬ ‫الوسطى تجلس عى نقطة صغرة تصبح (الشيمة)‪،‬‬ ‫والش�يمة ي اللهجة الس�ودانية هي نقطة يستدير فيها‬ ‫تيار النهر ويغرق كل من يحاول عبورها‪.‬‬

‫أك�دت القائم�ة العراقي�ة أن‬ ‫الرم�ان ق�ادر ع�ى جل�ب أي‬ ‫ش�خص إذا أراد‪ ،‬ناصح�ة‬ ‫رئيس الحكومة ن�وري امالكي‬ ‫بااس�تجابة «أن إراره‬ ‫ع�ى ع�دم الحضور س�يفقده‬ ‫ش�عبيته»‪ .‬فيم�ا خرج ائت�اف دولة‬ ‫القانون عن «صمته» عى طلب رئاسة‬ ‫مجلس النواب استضافة امالكي‪.‬‬ ‫وتصاع�دت ح�دة اانتق�ادات‬ ‫موافق�ة ق�ادة الكت�ل الرماني�ة ي‬ ‫اجتماع مجلس النواب بحضور رئيس‬ ‫امجلس أس�امة النجيف�ي‪ ،‬الذي وافق‬ ‫عى طل�ب تقدم به نواب م�ن القائمة‬ ‫العراقية وكتل�ة اأحرار التابعة للتيار‬ ‫الص�دري بم�ا وصفه مق�رر مجلس‬ ‫الن�واب محم�د الخال�دي ب�»اموافقة‬ ‫عى طلب ااس�تضافة لرئيس الوزراء‬ ‫القائد الع�ام للقوات امس�لحة نوري‬ ‫امالكي‪ ،‬ووزير الدفاع وكالة س�عدون‬ ‫الدليم�ي‪ ،‬ومستش�ار اأم�ن الوطني‬ ‫ورئي�س جه�از امخاب�رات‪ ،‬وق�ادة‬ ‫اأجه�زة اأمني�ة ي الرمان‪ ،‬مناقش�ة‬ ‫تدهور الوضع اأمني ي الباد»‪ ،‬مبينا ً‬ ‫أن «الرئاس�ة حددت يوم غ�د اإثنن‬ ‫موع�دا ً لها‪ .‬غ�ر أن مص�ادر برمانية‬ ‫مطلعة كش�فت ل�»الرق» أن رئيس‬ ‫لجنة اأم�ن والدفاع الرمانية حس�ن‬ ‫السنيد‪ ،‬سارع إى عقد اجتماع أعضاء‬ ‫لجنت�ه‪ ،‬وانته�ى إى إرس�ال طلب إى‬ ‫رئاس�ة مجل�س الن�واب للري�ث ي‬ ‫طل�ب ااس�تضافة للمالك�ي والقادة‬ ‫اأمنين من أجل عقد جلس�ة استماع‬ ‫داخلية لوكي�ل وزارة الداخلية اأقدم‬ ‫وقادة عملي�ات بغداد ودجلة والفرات‬ ‫اأوسط‪.‬‬ ‫وتؤكد هذه امص�ادر أن اموقف‬ ‫الذي اتخذه الس�نيد‪ ،‬القيادي ي حزب‬ ‫الدعوة وامقرب من امالكي‪ ،‬جعل قرار‬ ‫اس�تضافة امالكي من رئاسة مجلس‬ ‫النواب مجرد حر عى ورق!!‬ ‫وي هذا السياق‪ ،‬جدد نواب دولة‬ ‫القان�ون رفضهم طلب ااس�تضافة‪،‬‬ ‫وأعلن�وا أن امالك�ي ه�و م�ن يح�دد‬ ‫موع�د حض�وره إى الرمان بحس�ب‬ ‫النظام الداخ�ي مجلس النواب‪ ،‬وفيما‬ ‫وصف ط�رح موض�وع ااس�تضافة‬ ‫ب�«امس�تعجل»‪ ،‬وق�ال عضو ائتاف‬

‫رطي ي موقع انفجار سيارة ي كركوك أمس اآول‬ ‫دولة القانون عي العاق‪ ،‬إن «موضوع‬ ‫اس�تضافة رئيس الحكومة ي الرمان‬ ‫لم يطرح رسميا ً حتى اآن»‪.‬‬ ‫وأض�اف الع�اق أن «النظ�ام‬ ‫الداخي مجلس النواب ي امادة ال�‪55‬‬ ‫منه يمن�ح رئي�س الحكومة صاحية‬ ‫تحدي�د موع�د الحض�ور إى مجل�س‬ ‫النواب»‪.‬‬ ‫م�ن جهته�ا‪ ،‬أك�دت القائم�ة‬ ‫العراقي�ة أن «امجل�س ق�ادر ع�ى‬ ‫إحضار رئي�س الحكومة عندما تتفق‬ ‫الكت�ل السياس�ية ع�ى ذل�ك»‪ ،‬وقال‬ ‫عضو القائمة العراقية طال الزوبعي‬ ‫«الرمان قادر عى أن يأتي بمن يريد‪،‬‬ ‫وإن إرار امالكي عى عدم الحضور‬ ‫سيتسبب ي خسارة شعبية له»‪ ،‬داعيا ً‬ ‫امالك�ي إى أن «يك�ون حريص�ا ً عى‬ ‫الوضع اأمني»‪.‬‬ ‫ورأى الزوبع�ي ي حديث�ه‬ ‫ل�»الرق» أن ائت�اف دولة القانون‬ ‫ا يمل�ك إدراكا ً حقيقيا ً لطبيعة اأزمة‬ ‫الراهنة التي تمر بها الباد‪ ،‬مؤكدا ً عى‬ ‫أن ه�ذا اأمر يثبت بما ا يقبل الش�ك‬

‫رئيس الوزراء يجزم بفوز كتلته في انتخابات مجالس المحافظات‬ ‫بغداد ‪ -‬مازن الشمري‬ ‫حس�م رئيس الحكومة ن�وري امالكي‪،‬‬ ‫ف�وز قائمته «دولة القان�ون» باأغلبية‬ ‫ي ه�ذه اانتخابات امقررة أن تجرى ي‬ ‫العرين من الشهر امقبل‪ ،‬فيما جددت‬ ‫اللجن�ة اأمنية ي محافظ�ة اأنبار عدم‬ ‫مائمة اأوض�اع اأمني�ة ي امحافظة إجراء‬ ‫هذه اانتخابات‪.‬‬ ‫وحس�م رئي�س الحكوم�ة العراقي�ة ن�وري‬ ‫امالك�ي‪ ،‬نتائ�ج ه�ذه اانتخاب�ات قب�ل ‪22‬‬ ‫يوم�ا ً م�ن إجرائه�ا وأك�د ي كلمة ل�ه خال‬ ‫اإعان الرس�مي عن قائمة «دول�ة القانون»‬ ‫اانتخابي�ة‪ ،‬أن ائت�اف دولة القان�ون الذي‬ ‫يتزعم�ه «س�يحصد اأغلبي�ة السياس�ية ي‬ ‫جمي�ع امحافظ�ات»‪ ،‬ولف�ت إى أن أكثر من‬ ‫عرين كيانا ً وحزب�ا ً وتجمعا انضوت ضمن‬ ‫ائتاف�ه لخ�وض اانتخاب�ات‪ ،‬طارح�ا عى‬ ‫«الذي�ن يضعون الع�ي ي دواليب الحركة»‬ ‫ااندماج ي «عملية ااستقرار»‪.‬‬ ‫وتض�م قائم�ة ائت�اف دول�ة‬ ‫القانون‪،‬عرين كيانا ً سياسيا ً أبرزها منظمة‬ ‫بدر‪ ،‬وحزب الدعوة اإسامية‪ ،‬وحزب الدعوة‬ ‫تنظي�م الع�راق‪ ،‬وح�زب الفضيل�ة‪ ،‬وتي�ار‬ ‫اإص�اح‪ ،‬وق�ال امالكي ي كلمته «س�يكون‬ ‫لدولة القانون الحضور اأمثل واأكفأ واأكثر‬ ‫ي انتخابات مجالس امحافظات امقبلة نتيجة‬ ‫لتاريخ اأش�خاص ي تلك امجالس ي الدورة‬ ‫الحالية وامرشحن للدورة امقبلة وإخاصهم‬ ‫للعراق»‪ ،‬مبينا ً أنه «لوا بقاء «دولة القانون»‬ ‫متماس�كة ي إط�ار التحال�ف الوطني لكان‬ ‫العراق ي وضع آخر»‪.‬‬ ‫ي س�ياق متصل‪ ،‬ج�ددت اللجنة اأمنية‬

‫ملصق ي الحملة اانتخابية‬ ‫العلي�ا ي محافظ�ة اأنبار‪ ،‬أم�س‪ ،‬توصيتها‬ ‫بعد إج�راء اانتخابات امحلي�ة ي امحافظة‪،‬‬ ‫وعزت الس�بب إى التظاهرات التي تش�هدها‬ ‫امحافظ�ة وتدهور الوضع اأمني‪ ،‬فيما أكدت‬ ‫أن العاصمة بغداد سرد عى توصيتها خال‬ ‫‪ 24‬ساعة‪.‬‬ ‫يأتي ذلك بعد زيارة وفدين للتشاور مع‬ ‫الجهات امختص�ة ي مجلس امحافظة‪ ،‬اأول‬ ‫مث�ل بعثة اأم�م امتحدة ي الع�راق‪ ،‬والثاني‬ ‫مث�ل وزارة الداخلي�ة‪ ،‬حي�ث بح�ث الفريق‬ ‫أحمد الخفاجي وكيل وزارة الداخلية لشؤون‬ ‫اأم�ن وامخاب�رات مس�ؤول الخلي�ة اأمنية‬ ‫ي اانتخاب�ات م�ع القادة اأمنين ورؤس�اء‬ ‫اأحزاب والكتل السياسية ي محافظة اأنبار‬

‫(الرق)‬

‫أم�س إمكانية إج�راء اانتخابات ي الظروف‬ ‫اأمنية الحالية للمحافظة‪.‬‬ ‫والتقى الخفاج�ي ي مقر قيادة عمليات‬ ‫اأنب�ار الق�ادة اأمني�ن ورؤس�اء اأح�زاب‬ ‫والكت�ل السياس�ية وناق�ش معه�م الواق�ع‬ ‫اأمني للمحافظة وكيفية إجراء اانتخابات ي‬ ‫الظروف اأمنية التي تشهدها امحافظة حاليا ً‬ ‫وإمكانية معالجة الخروقات»‪.‬‬ ‫وكان مجل�س ال�وزراء أك�د ي جلس�ته‬ ‫ااعتيادي�ة الت�ي عقده�ا الثاث�اء ام�اي‬ ‫برئاس�ة نوري امالكي قراره السابق بتأجيل‬ ‫اانتخاب�ات ي محافظت�ي نين�وى واأنبار‪،‬‬ ‫مش�رطا ً إلغاء القرار‪ ،‬زوال اأسباب امبنية‬ ‫عى التقارير اأمنية‪.‬‬

‫أنه�م لن يس�تطيعوا أن يقدموا حلوا ً‬ ‫تتناس�ب م�ع حج�م اأزم�ة التي لن‬ ‫يدركوها‪.‬‬ ‫ي امقاب�ل‪ ،‬طالب النائب خالص‬ ‫إيش�وع عن امجلس الشعبي الكلداني‬

‫اآشوري‪ ،‬رئيس الحكومة‪ ،‬بالحضور‬ ‫إى مجلس النواب ليطلع الش�عب عى‬ ‫اأوض�اع ي الع�راق‪ ،‬متس�ائاً «ع�ن‬ ‫السياس�ة التي يدي�ر امالكي البلد من‬ ‫خالها»‪.‬‬

‫وكان التي�ار الص�دري أعل�ن‬ ‫عقب اجتماع موسع حره نواب من‬ ‫القائم�ة العراقية‪ ،‬ع�ن موافقة رئيس‬ ‫مجلس الن�واب أس�امة النجيفي عى‬ ‫طلب قدمه نواب كتلتها وعدد كبر من‬

‫(أ ف ب)‬ ‫نواب الكتل اأخرى‪ ،‬اس�تدعاء القائد‬ ‫العام للقوات امس�لحة ن�وري امالكي‬ ‫إى الرمان عى خلفية التفجرات التي‬ ‫شهدتها العاصمة بغداد أخراً‪ ،‬وأكدت‬ ‫أن موعد الجلسة سيحدد احقاً‪.‬‬


‫ﺣﺼﻴﻠﺔ اﻟﻌﻨﻒ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ ﻓﻲ ﺑﻮرﻣﺎ‪:‬‬ ‫‪ ٤٣‬ﻗﺘﻴ ًﻼ ‪ ..‬ﺗﺪﻣﻴﺮ‬ ‫‪ ١٣٠٠‬ﻣﻨﺰل‪..‬‬ ‫وﺗﺸﺮﻳﺪ ‪ ١١‬أﻟﻔ ًﺎ‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫راﻧﻐﻮن ‪ -‬أ ف ب‬

‫ﻣﺼﺤﻒ ﻣﻤﺰق وﻣﻠﻘﻰ ﻋﲆ أرﺿﻴﺔ ﻣﺴﺠﺪ ﺗﻢ ﺗﺪﻣﺮه ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫)إ ب أ(‬ ‫اﻟﻌﻨﻒ اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ ﻏﺮب ﻣﻴﺎﻧﻤﺎر‬

‫أﻋﻠﻨﺖ اﻟﺼﺤﻒ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ اﻟﺒﻮرﻣﻴﺔ أﻣﺲ اﻟﺴﺒﺖ أن‬ ‫ﺣﺼﻴﻠﺔ ﺿﺤﺎﻳﺎ أﻋﻤﺎل اﻟﻌﻨﻒ ﺑﻦ اﻟﺒﻮذﻳﻦ واﻤﺴﻠﻤﻦ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺑﺪأت ﻗﺒﻞ ﻋﴩة أﻳﺎم ﰲ ﺑﻮرﻣﺎ ارﺗﻔﻌﺖ إﱃ ‪43‬‬ ‫ﻗﺘﻴﻼ‪ .‬وذﻛﺮت ﺻﺤﻴﻔﺔ »ﻧﻴﻮ ﻻﻳﺖ أوف ﻣﻴﺎﻧﻤﺎر« أن‬ ‫ﺣﺮ َﻗﺖ ﻣﺎ أدى‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 1300‬ﻣﻨﺰل وﻣﺒﺎن أﺧﺮى أ ُ ِ‬ ‫إﱃ ﺗﴩﻳﺪ ‪ 11‬أﻟﻔﺎ ً و‪ 376‬ﺷﺨﺼﺎً‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓﺖ أن ‪ 68‬ﺷﺨﺼﺎ ً اﻋﺘُﻘِ ﻠُﻮا ﻟﺘﻮرﻃﻬﻢ ﰲ ‪ 163‬ﺣﺎدﺛﺎ ً‬ ‫ﰲ ‪ 15‬ﺑﻠـﺪة‪ ،‬وﻧﻔﺖ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﺒﻮرﻣﻴﺔ أﻣـﺲ اﻷول اﺗﻬﺎﻣﺎت‬

‫‪22‬‬

‫ﻣﺴﺆول ﻛﺒﺮ ﰲ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة أﺷﺎر إﱃ »ﺿﻠﻮع اﻟﺪوﻟﺔ« وﻗﻮات‬ ‫اﻷﻣـﻦ ﰲ ﺑﻌﺾ أﻋﻤﺎل اﻟﻌﻨـﻒ اﻤﻨﺎﻫﻀﺔ ﻟﻠﻤﺴـﻠﻤﻦ‪.‬وﻗﺎل ﻳﻲ‬ ‫ﻫﺘـﻮت‪ ،‬وﻫﻮ اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺒﻮرﻣـﻲ ﺛﻦ ﺳﻦ‪،‬ﻋﲆ‬ ‫ﺻﻔﺤﺘﻪ ﻋـﲆ ﻣﻮﻗﻊ »ﻓﻴﺴـﺒﻮك« إﻧـﻪ »ﻳﺮﻓﺾ ﺗﻤﺎﻣـﺎ ﻣﺎ ﻗﺎﻟﻪ‬ ‫ﻣﻘـﺮر اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤـﺪة اﻟﺨﺎص ﺣﻮل ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن ﰲ ﺑﻮرﻣﺎ‪،‬‬ ‫ﺗﻮﻣـﺎس اوﺟﻴﻮ ﻛﻴﻨﺘﺎﻧﺎ‪ ،‬ﻋﻦ ﺿﻠﻮع ﺑﻌﺾ أﻗﺴـﺎم ﰲ اﻟﺪوﻟﺔ ﰲ‬ ‫أﻋﻤﺎل اﻟﻌﻨﻒ وﺗﺸﺠﻴﻌﻬﺎ«‪.‬واﻋﺘﱪ أن ﺗﻌﻠﻴﻘﺎت اﻤﺴﺆول اﻷﻣﻤﻲ‬ ‫»ﺗﺴـﺘﻨﺪ إﱃ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﻏﺮ دﻗﻴﻘـﺔ‪ ،‬دون ﺑﺤﺚ اﻟﻮﺿﻊ اﻤﻴﺪاﻧﻲ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﺻﺤﻴﺢ«‪.‬وﻛﺎن ﻛﻴﻨﺘﺎﻧﺎ أﻋﻠﻦ اﻟﺨﻤﻴﺲ اﻤﺎﴈ أﻧﻪ »ﺗﻠﻘﻰ‬ ‫ﺗﻘﺎرﻳﺮ أﺷﺎرت إﱃ ﺿﻠﻮع اﻟﺪوﻟﺔ ﰲ ﺑﻌﺾ أﻋﻤﺎل اﻟﻌﻨﻒ«‪.‬‬

‫وأﺿـﺎف »ﰲ ﺑﻌـﺾ اﻟﺤﺎﻻت‪ ،‬ﻓﺈن اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﻦ وﻋﻨﺎﴏ‬ ‫اﻟﴩﻃﺔ وﻗﻮات أﻣﻦ أﺧﺮى ﻟﻢ ﻳﺘﺤﺮﻛﻮا ﻓﻴﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻫﺬه اﻟﻔﻈﺎﺋﻊ‬ ‫ﺗُﺮﺗَﻜـﺐ أﻣﺎم أﻋﻴﻨﻬﻢ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﰲ ذﻟﻚ ﻣﺎ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻪ ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت ﺑﻮذﻳﺔ‬ ‫ﻗﻮﻣﻴﺔ ﻣﻨﻈﻤﺔ ﺟﺪا«‪.‬وﺗﺰاﻣﻨﺖ ﺗﴫﻳﺤﺎت اﻤﺴـﺆول اﻷﻣﻤﻲ ﻣﻊ‬ ‫دﻋﻮة اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺒﻮرﻣﻲ ﰲ ﺧﻄﺎب ﻣﺘﻠﻔـﺰ إﱃ اﻟﻬﺪوء وﺗﺄﻛﻴﺪه‬ ‫»ﻋـﺪم اﻟﺘﻬﺎون« ﻣﻊ ﻣﺎ ﻳﻘـﻮم ﺑﻪ »ﻣﺘﻄﺮﻓـﻮن دﻳﻨﻴﻮن« ﻟﺰرع‬ ‫اﻟﻜﺮه‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺒﻮرﻣﻲ »ﻟﻦ أﺗـﺮدد ﰲ اﺳﺘﺨـﺪام اﻟﻘﻮة‬ ‫ﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ ﺣﻴـﺎة اﻟﻨﺎس واﻤﻤﺘﻠﻜـﺎت«‪ ،‬داﻋﻴﺎ ً ﻗـﻮات اﻟﴩﻃﺔ إﱃ‬ ‫اﻟﺘﺤﺮك ﺑﺤﺰم‪ ،‬ووﻋﺪ ﺑﻤﻼﺣﻘﺔ ﻣﺮﺗﻜﺒﻲ اﻟﻌﻨﻒ‪.‬‬

‫ا ﺣﺪ ‪19‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 31‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (483‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫اﻟﻮزﻳﺮة اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ ﺑﺎدي ﻟـ |‪ :‬أدﻋﻮ ﻻﻧﺘﻈﺎر‬ ‫ﻐﺘﺼﺒﺔ‬ ‫ﻛﻠﻤﺔ اﻟﻘﻀﺎء ﻓﻲ ﻗﻀﻴﺔ اﻟﻄﻔﻠﺔ ُ‬ ‫اﻟﻤ َ‬

‫ﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ﺗﻌﻠﻦ ﺣﺎﻟﺔ اﻟﺤﺮب‬

‫ﺗﻮﻧﺲ ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﻘﺮﺑﻮﳼ‬ ‫ﺟﻨﺪي ﻛﻮري ﺷﻤﺎﱄ ﻋﲆ ﺣﺪود ﺑﻼده‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫ﺳﻮل ‪ -‬د ب أ أﻋﻠﻨﺖ ﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ أﻣﺲ اﻟﺴﺒﺖ أﻧﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ ﺣﺮب ﻣﻊ ﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺑﻴﺎن ﻧﻘﻠﺘﻪ وﻛﺎﻟﺔ اﻷﻧﺒﺎء اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ ﺑﻴﻮﻧﺠﻴﺎﻧﺞ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﻜﻮرﻳﺔ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬إﻧﻪ ﺳﺘﺘﻢ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻜﻮرﻳﺘﻦ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ اﻟﺤﺮب‪.‬‬ ‫وذﻛﺮت وﻛﺎﻟﺔ اﻷﻧﺒﺎء اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ اﻟﻜﻮرﻳﺔ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ أن اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫ﻳﻨﺘﻈﺮ ﻣﺰﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻷواﻣﺮ ﻣﻦ اﻟﺰﻋﻴﻢ ﻛﻴﻢ ﺟﻮﻧﺞ أون‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻛﻴﻢ أﺻﺪر أﻣﺲ اﻷول أواﻣﺮه ﻹﻋﺪاد اﻟﺼﻮارﻳﺦ‬ ‫اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻟﻠﻬﺠﻮم ﻋﲆ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة وﻛﻮرﻳﺎ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‪.‬‬

‫أول ﻃﻴﺮان ﺑﻴﻦ اﻟﻘﺎﻫﺮة وﻃﻬﺮان‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬د ب أ ﻏﺎدرت ﻣﻄﺎر اﻟﻘﺎﻫﺮة أﻣﺲ اﻟﺴﺒﺖ أول‬ ‫رﺣﻠﺔ ﻃﺮان ﺑﻦ اﻟﻘﺎﻫﺮة وﻃﻬﺮان ﻣﻨﺬ اﻟﺜﻮرة اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ ﻗﺒﻞ‬ ‫‪ 34‬ﻋﺎﻣﺎ ً ﰲ ﺑﺪاﻳﺔ ﺗﺪﺷﻦ ﺧﻂ ﻃﺮان ﺑﻦ ﻣﴫ وإﻳﺮان‬ ‫ﻟﻨﻘﻞ اﻟﺴﻴﺎح اﻹﻳﺮاﻧﻴﻦ إﱃ ﻣﴫ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ ﻣﺼﺎدر ﻣﺴﺆوﻟﺔ ﰲ ﻣﻄﺎر اﻟﻘﺎﻫﺮة إن ﻃﺎﺋﺮة ﺗﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻟﴩﻛﺔ »إﻳﺮ ﻣﻤﻔﻴﺲ« ﺗﻮﺟﻬﺖ ﰲ رﺣﻠﺔ ﺑﺮﻗﻢ ‪8000‬‬ ‫إﱃ ﻃﻬﺮان وﻋﲆ ﻣﺘﻨﻬﺎ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ رﻛﺎب إﻳﺮاﻧﻴﻦ ﺑﻴﻨﻬﻢ‬ ‫دﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺎن‪.‬‬ ‫وﻣﻦ اﻤﺤﺘﻤﻞ أن ﺗﻨﻈﻢ اﻟﴩﻛﺔ رﺣﻼت ﺑﻦ اﻤﺪن اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ‬ ‫واﻤﻄﺎرات اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﰱ ﺟﻨﻮب ﻣﴫ ﻃﺒﻘﺎ ً ﻟﻼﺗﻔﺎق اﻟﺬى ﺗﻢ‬ ‫ﺗﻮﻗﻴﻌﻪ ﺧﻼل زﻳﺎرة ﻫﺸﺎم زﻋﺰوع وزﻳﺮ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ اﻤﴫي‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻗﺎم ﺑﻬﺎ ﻣﺆﺧﺮا ً ﻟﻄﻬﺮان‪.‬‬

‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻳﻄﺎﻟﻲ ﻣﺴﺘﻌﺪ ﻟﻼﺳﺘﻘﺎﻟﺔ‬

‫ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤﻔﻲ ﻟﺴﺎﺳﺔ إﻳﻄﺎﻟﻴﻦ ﰲ روﻣﺎ ﺑﻌﺪ ﻟﻘﺎﺋﻬﻢ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫اﻟﻮزﻳﺮة ﺳﻬﺎم ﺑﺎدي‬ ‫اﻟﺮوﺿﺔ‪.‬‬ ‫وردد اﻤﺤﺘﺠﻮن ﺷﻌﺎرات‬ ‫ﺗﻨﺪد ﺑﻤﺎ ﻋﺪوه ﺻﻤﺘﺎ ً ﻣﻦ اﻟﻮزﻳﺮة‬ ‫وﺗﻘﺎﻋﺴﺎ ً ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ اﻟﺠﺪّي ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻘﻀﻴﺔ واﻻﻛﺘﻔﺎء ﺑﺈﺑﻌﺎد اﻟﺸﺒﻬﺎت‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺮوﺿﺔ ﺣﺘﻰ ﻻ ﺗﺘﺸﻮه‬ ‫ﺳﻤﻌﺘﻬﺎ ﻋﲆ ﺣﺪ ﻗﻮﻟﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ‪ ،‬ردد ﻣﺘﻈﺎﻫﺮون‬ ‫ﻣﺴﺎﻧﺪون ﻟﻠﻮزﻳﺮة ﺷﻌﺎرات‬ ‫»اﻟﺸﻌﺐ ﻣﺴﻠﻢ وﻟﻦ ﻳﺴﺘﺴﻠﻢ«‬ ‫و«اﻟﺸﻌﺐ ﻳﺮﻳﺪ‪ ..‬ﺑﺎدي ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ«‪،‬‬ ‫ورﻓﻌﻮا ﻻﻓﺘﺎت ﻛﺘﺒﻮا ﻋﻠﻴﻬﺎ »ﻣﻦ‬ ‫َ‬ ‫ﻳﺮض ﺑﺘﻮﻧﺲ ﻋﺮﺑﻴﺔ ﻣﺴﻠﻤﺔ‬ ‫ﻟﻢ‬ ‫ﻓﻠﻴﱰﻛﻬﺎ«‪.‬‬ ‫ﺳﻴﺎق آﺧﺮ‪ ،‬أﻋﻠﻨﺖ وزارة‬ ‫وﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ أﻧﻬﺎ ﻓﺘﺤﺖ ﺗﺤﻘﻴﻘﺎ ً إﺛﺮ‬ ‫اﺗﻬﺎﻣﺎت ﻟﻌﻨﴫﻳﻦ ﻣﻦ اﻟﴩﻃﺔ ﺑـ‬ ‫»ﺳﺤﻞ« ﻓﺘﺎة و«ﺗﻌﺮﻳﺔ ﺟﺴﺪﻫﺎ« ﰲ‬ ‫ﺷﺎرع وﺳﻂ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺗﻮﻧﺲ‪.‬‬ ‫وأﺻﺪرت اﻟﻮزارة ﺑﻴﺎﻧﺎ ً أﻣﺲ‬ ‫اﻷول‪ ،‬ﻋﲆ إﺛﺮ ﻧﴩ ﻣﻘﻄﻊ ﻓﻴﺪﻳﻮ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻊ »ﻳﻮﺗﻴﻮب« ﻳﻈﻬﺮ ﻓﺘﺎة‬ ‫ﺗُﺠَ ّﺮ أرﺿﺎ ً ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ ﺷﺨﺼﻦ‬ ‫أﺣﺪﻫﻤﺎ ﺑﺰي ﻋﻨﴫ أﻣﻦ‪ ،‬ﺗﻮﺿﺢ‬ ‫ﻓﻴﻪ أﻧﻬﺎ ﻗﺎﻣﺖ ﻣﻨﺬ ﻳﻮم اﻷرﺑﻌﺎء‬ ‫اﻤﺎﴈ ﺑـ »ﻓﺘﺢ ﺑﺤﺚ إداري‬ ‫ﻟﻠﺘﺤﺮي ﻓﻴﻤﺎ ﺟﺎء ﰲ ﻣﻘﻄﻊ‬ ‫اﻟﻔﻴﺪﻳﻮ وﺗﺤﺪﻳﺪ اﻤﺴﺆوﻟﻴﺎت‬ ‫واﺗﺨﺎذ اﻹﺟﺮاءات اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﻮﻧﺴﻴﺔ ﺗﺮﻓﻊ ﺣﺬاءﻫﺎ ﺧﻼل ﺗﻈﺎﻫﺮة ﺿﺪ اﻟﻮزﻳﺮة ﺳﻬﺎم ﺑﺎدي‬ ‫اﻟﻼزﻣﺔ«‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴﺐ ﻣﺼﺎدر »اﻟﴩق«‪،‬‬ ‫ﻓﺈن »ﻋﻨﴫي أﻣﻦ أﺣﺪﻫﻤﺎ ﻳﺮﺗﺪي‬ ‫زﻳﺎ ً ﻣﺪﻧﻴﺎ ً ﻗﺎﻣﺎ اﻟﺜﻼﺛﺎء ﺑﺴﺤﻞ‬ ‫اﻟﻔﺘﺎة ﰲ ﺷﺎرع ﺟﻮن ﺟﻮرﻳﺲ‬ ‫ﰲ ﺗﻮﻧﺲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﻋﻨﺪ اﻧﻄﻼق‬

‫ﻛﺎﺑﻮل ‪ -‬د ب أ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﻲ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﻲ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬

‫ٌ‬ ‫ﺟﻮرﺟﻲ ﻣﻦ اﻟﻤﻨﺎورات اﻟﺮوﺳﻴﺔ‬ ‫ﻗﻠﻖ‬ ‫ّ‬

‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺮوﳼ ﺑﻮﺗﻦ ﻳﺘﺎﺑﻊ اﻟﺘﺪرﻳﺒﺎت ﰲ اﻟﺒﺤﺮ اﻷﺳﻮد‬

‫ﺗﺮاﺟــــــﻢ‬

‫ﻣﻮﺳﻜﻮ ‪ -‬د ب أ أﺑﺪت وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﺠﻮرﺟﻴﺔ ﻗﻠﻘﻬﺎ‬ ‫إزاء اﻟﺘﺪرﻳﺒﺎت اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ واﺳﻌﺔ اﻟﻨﻄﺎق اﻟﺘﻲ ﺗﺠﺮﻳﻬﺎ‬ ‫ﺑﻴﺎن ﻟﻬﺎ إن‬ ‫روﺳﻴﺎ ﰲ اﻟﺒﺤﺮ اﻷﺳﻮد‪.‬وﻗﺎﻟﺖ اﻟﻮزارة ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺐ ﻳﺠﺮى ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ »اﻟﺤﺪود اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ واﻟﱪﻳﺔ‬ ‫اﻟﺠﻮرﺟﻴﺔ ﺑﻴﻨﻤﺎ اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻟﺮوﺳﻴﺔ ﻟﻢ ﺗﻨﴩ أي ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﻋﻦ ﻣﺪة اﻟﺘﺪرﻳﺐ واﻤﻮﻗﻊ اﻟﺪﻗﻴﻖ ﻟﻠﻮﺣﺪات اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﻤﻨﺎورات«‪.‬وأﺷﺎرت اﻟﻮزارة‪ ،‬ﺣﺴﺒﻤﺎ ذﻛﺮت‬ ‫وﻛﺎﻟﺔ »إﻳﺘﺎر ﺗﺎس« اﻟﺮوﺳﻴﺔ أﻣﺲ اﻟﺴﺒﺖ‪ ،‬إﱃ أن‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺒﺎت ﻗﺪ ﻻ ﻳﺘﻢ اﻋﺘﺒﺎرﻫﺎ ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ رد ﻓﻌﻞ ﻣﻨﺎﺳﺐ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﻬﺪﻳﺪات اﻤﺘﻮﻗﻌﺔ ﺑﺴﺒﺐ ﻛﱪ ﺣﺠﻤﻬﺎ‪.‬وﺗﻌﺘﻘﺪ ﺟﻮرﺟﻴﺎ‬ ‫أن اﻤﻨﺎورات ﺗﺘﺠﺎوز ﺣﺪود اﻟﻨﻘﻞ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪي ﻟﻠﻮﺣﺪات ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻮاﻗﻌﻬﺎ‪ ،‬ﺣﺴﺒﻤﺎ ﺗﻨﺺ ﻋﻠﻴﻪ وﺛﻴﻘﺔ ﻓﻴﻴﻨﺎ ﻟﻌﺎم ‪2011‬‬ ‫ﺳﻴﺎق ﻣﺘﺼﻞ‪ ،‬أﻛﺪ وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫ﺑﺸﺄن ﺑﻨﺎء اﻟﺜﻘﺔ واﻷﻣﻦ ‪.‬وﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﺠﻮرﺟﻲ‪ ،‬أراﻛﲇ أﻻﺳﺎﻧﻴﺎ‪ ،‬ﻟﻠﺼﺤﻔﻴﻦ أن ﺑﻼده ﻻ ﺗﺸﻌﺮ‬ ‫ﺑﺘﻬﺪﻳﺪ ﻣﺒﺎﴍ ﺑﺴﺒﺐ اﻟﺘﺪرﻳﺒﺎت اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ اﻟﺮوﺳﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻣﺴﺮة اﻤﻨﺘﺪى اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ اﻟﻌﺎﻤﻲ‬ ‫اﻟـ ‪.«12‬‬ ‫وﺑﺤﺴﺐ ﻧﻔﺲ اﻤﺼﺪر‪ ،‬ﻓﺈن‬ ‫اﻟﻔﺘﺎة رﻓﻀﺖ ﻃﻠﺐ اﻟﴩﻃﻴﻦ‬ ‫ﻣﺮاﻓﻘﺘﻬﻤﺎ إﱃ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﴩﻃﺔ‬ ‫ﻓﻘﺎﻣﺎ ﺑﺴﺤﻠﻬﺎ ﻣﺴﺘﻌﻤﻠﻦ اﻟﻘﻮة‪،‬‬

‫وأﺿﺎف اﻤﺼﺪر أن »اﻟﻔﺘﺎة ﺣﺎوﻟﺖ‬ ‫اﻟﻔﺮار ﻓﺎﻋﺘﺪﻳﺎ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﺎﻟﴬب‬ ‫وﻗﺎﻣﺎ ﺑﺠﺬﺑﻬﺎ ﻣﻦ ﺛﻴﺎﺑﻬﺎ ﻋﲆ ﺟﺰء‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺸﺎرع ﻓﺘﻌﺮى ﺟﺴﺪﻫﺎ ورﻏﻢ‬ ‫ذﻟﻚ ﻟﻢ ﻳﺘﻮﻗﻒ اﻟﴩﻃﻴﺎن ﻋﻦ‬ ‫ﺳﺤﻠﻬﺎ«‪.‬‬

‫)إ ب أ(‬ ‫وﻟﻔﺖ إﱃ أن »ﻣﻘﻄﻊ اﻟﻔﻴﺪﻳﻮ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻈﻬﺮ ﺳﺤﻞ اﻟﻔﺘﺎة ﺗﻢ‬ ‫ﺗﺪاوﻟﻪ ﻋﲆ ﻧﻄﺎق واﺳﻊ ﰲ ﺷﺒﻜﺎت‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬وأن اﻟﺤﺎدﺛﺔ‬ ‫أﺛﺎرت ﻏﻀﺐ اﻟﺮأي اﻟﻌﺎم ﰲ‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ«‪.‬‬

‫ﻛﺮزاي ﻳﺒﺤﺚ ﻓﻲ ﻗﻄﺮ »ﺳﻼﻣ ًﺎ‬ ‫ﻣﺤﺘﻤ ًﻼ« ﻣﻊ ﻃﺎﻟﺒﺎن‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـﺎﺗﻴﺮ‬

‫روﻣﺎ ‪ -‬روﻳﱰز ﻗﺎل ﻣﺼﺪر إﻳﻄﺎﱄ ﻣﻄﻠﻊ أﻣﺲ اﻟﺴﺒﺖ‬ ‫إن اﻟﺮﺋﻴﺲ ﺟﻮرﺟﻴﻮ ﻧﺎﺑﻮﻟﻴﺘﺎﻧﻮ ﻳﻔﻜﺮ ﰲ اﻻﺳﺘﻘﺎﻟﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻔﻮر ﻹﺗﺎﺣﺔ اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻹﺟﺮاء اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﺟﺪﻳﺪة ﺑﻌﺪ ﻓﺸﻞ‬ ‫ﻣﺤﺎوﻻت ﺗﺸﻜﻴﻞ ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻷﺳﺒﻮع اﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻤﺼﺪر‪ ،‬اﻟﺬي ﻃﻠﺐ ﺣﺠﺐ اﺳﻤﻪ‪ ،‬أن اﻟﻔﻜﺮة‬ ‫ﻣﻄﺮوﺣﺔ ﻋﲆ اﻤﺎﺋﺪة ﻣﻊ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﻓﻜﺎر اﻷﺧﺮى‪.‬‬ ‫وذﻛﺮت ﻛﻞ اﻟﺼﺤﻒ اﻹﻳﻄﺎﻟﻴﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴﻴﺔ أن ﻧﺎﺑﻮﻟﻴﺘﺎﻧﻮ‬ ‫اﻟﺬي ﺗﻨﺘﻬﻲ ﻓﱰﺗﻪ ﰲ ‪ 15‬ﻣﺎﻳﻮ اﻤﻘﺒﻞ ﻳﻔﻜﺮ ﰲ اﻟﺘﻨﺤﻲ‬ ‫ﻟﻼﻟﺘﻔﺎف ﻋﲆ ﻣﻮاد دﺳﺘﻮرﻳﺔ ﺗﻤﻨﻊ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﻦ ﺣﻞ‬ ‫اﻟﱪﻤﺎن ﰲ اﻟﺸﻬﻮر اﻷﺧﺮة ﻣﻦ ﻓﱰة وﻻﻳﺘﻪ‪.‬‬ ‫واﻟﺘﻘﻰ اﻟﺮﺋﻴﺲ )‪ 87‬ﻋﺎﻣﺎ( ﻣﻊ ﻗﺎدة اﻷﺣﺰاب اﻟﺮﺋﻴﺴﻴﺔ‬ ‫أﻣﺲ اﻷول ﰲ ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻟﻠﺘﻮﺻﻞ إﱃ ﺣﻞ ﻟﻠﺨﺮوج ﻣﻦ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫اﻤﺴﺪود ﻣﻨﺬ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ اﻟﺘﻲ ﺟﺮت ﰲ ﻓﱪاﻳﺮ‬ ‫اﻤﺎﴈ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻣﻊ ﺗﻤﺴﻚ اﻷﻃﺮاف اﻟﺜﻼﺛﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﱪﻤﺎن ﺑﻤﻮاﻗﻔﻬﺎ اﻟﺘﻲ ﺣﺎﻟﺖ دون ﺗﺸﻜﻴﻞ أﻏﻠﺒﻴﺔ ﺗﻀﺎءﻟﺖ‬ ‫اﻵﻣﺎل ﺑﺎﻟﺘﻮﺻﻞ ﻟﺤﻞ ﻟﺘﻔﺎدي إﺟﺮاء اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﻣﺒﻜﺮة‪.‬‬

‫دﻋﺖ وزﻳﺮة اﻤﺮأة ﰲ ﺗﻮﻧﺲ‪،‬‬ ‫ﺳﻬﺎم ﺑﺎدي‪ ،‬إﱃ ﻋﺪم إﻃﻼق‬ ‫أﺣﻜﺎم ﰲ ﻗﻀﻴﺔ اﻟﻄﻔﻠﺔ‬ ‫ا ُﻤ َ‬ ‫ﻐﺘﺼﺒﺔ داﺧﻞ إﺣﺪى‬ ‫اﻟﺮوﺿﺎت ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﺮﳻ‬ ‫ﻟﺤﻦ إﺻﺪار اﻟﻘﻀﺎء ﻣﻮﻗﻔﻪ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤﺖ اﻟﻮزﻳﺮة ﺑﺎدي‪ ،‬ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤﺎت ﻟـ »اﻟﴩق«‪ ،‬أن اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫ﺳﺘﺘﺨﺬ ﻛﻞ اﻹﺟﺮاءات واﻟﺘﺪاﺑﺮ‬ ‫ﻣﻦ أﺟﻞ اﻤﻌﺎﻟﺠﺔ اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ ﻟﻠﻄﻔﻠﺔ‬ ‫واﻹﺣﺎﻃﺔ ﺑﺄﴎﺗﻬﺎ اﻟﺘﻲ ﻋﺎﺷﺖ‬ ‫اﻷﻟﻢ‪.‬‬ ‫ﺑﺄن‬ ‫ﺗﴫﻳﺤﻬﺎ‬ ‫وﻋﻦ‬ ‫اﻻﻏﺘﺼﺎب وﻗﻊ ﺧﺎرج اﻟﺮوﺿﺔ‬ ‫وﰲ اﻹطﺎر اﻟﻌﺎﺋﲇ اﻤﻮﺳﻊ ﻟﻠﻄﻔﻠﺔ‪،‬‬ ‫ﺷﺪدت ﺑﺎدي ﻋﲆ ﺗﻠﻘﻴﻬﺎ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﻣﻦ ﻃﺮف اﻷﺷﺨﺎص اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﺔ أن اﻷﻣﻮر‬ ‫ﺑﺤﻮزﺗﻬﻢ اﻤﻠﻒ‪،‬‬ ‫ﰱ ﻫﺬه اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻗﺪ ﺗﺘﻄﻮر ﻃﺒﻘﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﺘﺤﺮﻳﺎت‪.‬‬ ‫وأﻛﺪت وزﻳﺮة اﻤﺮأة ﴐورة‬ ‫ﺣﻤﺎﻳﺔ ﻣﺆﺳﺴﺔ رﻋﺎﻳﺔ اﻟﻄﻔﻮﻟﺔ‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻳﺒﺖ اﻟﻘﻀﺎء ﻛﻠﻤﺘﻪ اﻷﺧﺮة‬ ‫»ﻛﻲ ﻻ ﻧﴘء ﻟﻸﻃﻔﺎل وﻻ‬ ‫ﻟﻠﻤﺆﺳﺴﺔ«‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﻗﻮﻟﻪ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻋﴩات اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﻦ‬ ‫ﺗﺠﻤﻌﻮا ﺧﻼل اﻷﻳﺎم اﻤﺎﺿﻴﺔ‬ ‫أﻣﺎم ﻣﻘﺮ وزارة اﻤﺮأة ﻣﻄﺎﻟﺒﻦ‬ ‫ﺑﺮﺣﻴﻞ اﻟﻮزﻳﺮة ﺑﺎدي اﺣﺘﺠﺎﺟﺎ ً‬ ‫ﻋﲆ ﺗﴫﻳﺤﺎﺗﻬﺎ اﻷﺧﺮة ﺑﺸﺄن‬ ‫ﻗﻀﻴﺔ ﻃﻔﻠﺔ اﻟﺜﻼث ﺳﻨﻮات اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻢ اﻏﺘﺼﺎﺑﻬﺎ ﰲ إﺣﺪى رﻳﺎض‬ ‫اﻷﻃﻔﺎل ﰲ اﻤﺮﳻ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ اﻟﻮزﻳﺮة ﻗﺎﻟﺖ إن‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻻﻏﺘﺼﺎب وﻗﻌﺖ ﺧﺎرج‬ ‫أﺳﻮار اﻟﺮوﺿﺔ وﺗﺤﺪﻳﺪا ً ﰲ اﻹطﺎر‬ ‫اﻟﻌﺎﺋﲇ اﻤﻮﺳﻊ ﻟﻠﻄﻔﻠﺔ أﻣﺎم ﺗﻤﺴﻚ‬ ‫واﻟﺪة اﻟﻄﻔﻠﺔ اﻤﺘﴬرة ﺑﺄن ﻣﻨﻔﺬ‬ ‫ﺟﺮﻳﻤﺔ اﻻﻏﺘﺼﺎب ﻫﻮ ﺣﺎرس‬

‫ﻏﺎدر اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻷﻓﻐﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫ﺣﺎﻣﺪ ﻛﺮزاي‪ ،‬ﺑﻼده ﻣﺘﻮﺟﻬﺎ ً‬ ‫إﱃ ﻗﻄﺮ أﻣﺲ اﻟﺴﺒﺖ ﰲ‬ ‫زﻳﺎرة ﺗﻬﺪف إﱃ اﻹﴎاع‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻄﻰ ﻣﺤﺎدﺛﺎت ﺳﻼم‬ ‫ﻣﺤﺘﻤﻠﺔ ﻣﻊ ﻃﺎﻟﺒﺎن‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﻜﺘﺐ ﻛﺮزاي إن »اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﻏﺎدر ﻋﲆ رأس وﻓﺪ رﻓﻴﻊ اﻤﺴﺘﻮى‬ ‫ﻇﻬﺮ أﻣﺲ ﻣﺘﻮﺟﻬﺎ ً إﱃ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﺮﻳﺔ اﻟﺪوﺣﺔ ﰲ زﻳﺎرة رﺳﻤﻴﺔ‬ ‫ﺗﺴﺘﻤﺮ ﻳﻮﻣﻦ ﺑﻨﺎ ًء ﻋﲆ دﻋﻮة ﻣﻦ‬ ‫أﻣﺮ ﻗﻄﺮ اﻟﺸﻴﺦ ﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﺧﻠﻴﻔﺔ‬ ‫آل ﺛﺎﻧﻲ«‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻣﺴﺆو ٌل ﰲ وزارة‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻷﻓﻐﺎﻧﻴﺔ ذﻛﺮ اﻷﺳﺒﻮع‬

‫اﻤﺎﴈ أن زﻳﺎرة ﻛﺮزاي ﻟﻠﺪوﺣﺔ‬ ‫ﺗﺴﺘﻬﺪف ﺑﺤﺚ اﻓﺘﺘﺎح ﻣﻜﺘﺐ‬ ‫ﺳﻴﺎﳼ ﻟﺤﺮﻛﺔ ﻃﺎﻟﺒﺎن اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻦ‬ ‫ﺣﺮﺑﺎ ً ﻣﻨﺬ أن أﻃﻴﺢ ﺑﺤﻜﻮﻣﺘﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﻋﺎم ‪ 2001‬ﺑﻤﺴﺎﻋﺪ ٍة أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺣﺎﻣﺪ ﻛﺮزاي‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻔﺔ اﻟﻌﻠﻮﻳﺔ ﻓﻲ ﺗﺮﻛﻴﺎ ُﺗ ِﻌﻴﻖ وﺻﻮل اﻟﻤﺴﺎﻋﺪات اﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﻟﻠﺴﻮرﻳﻴﻦ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬أﻣﺮ اﻟﻌﺰب‬ ‫ﻣﺸـﺎﻫﺪ ﻣﺄﺳﺎوﻳﺔ ﺗﻨﻄﻮي ﺻﻔﺤﺎﺗﻬـﺎ ﻳﻮﻣﺎ ً ﺑﻌﺪ ﻳﻮم‬ ‫أﻣـﺎم أﻋـﻦ اﻟﻨﺎﻇﺮﻳـﻦ واﻤﺮاﻗﺒﻦ ﻟﻠﻮﺿﻊ اﻟﺴـﻮري‬ ‫اﻤﺘـﺄزم‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻳﻌﺎﻧـﻲ ﻣﻼﻳﻦ اﻟﺴـﻮرﻳﻦ ﻣﻦ ﻧﻘﺺ‬ ‫وﻋﺠـﺰ ﰲ ﻣﺴـﺘﻠﺰﻣﺎت اﻟﺤﻴـﺎة اﻟﴬورﻳـﺔ وﻣـﻮارد‬ ‫اﻟﻌﻴـﺶ‪ .‬وﺗﻮاﺟـﻪ اﻤﺴـﺎﻋﺪات اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ واﻟﻄﺒﻴـﺔ‬ ‫اﻤﻮﺟﻬـﺔ ﻟﺴـﻮرﻳﺎ ﻋﺪﻳـﺪا ً ﻣـﻦ اﻟﻌﻘﺒـﺎت واﻟﺤﻮاﺟﺰ‬ ‫واﻟﻘﻴﻮد اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻮل دون وﺻﻮﻟﻬﺎ ﻟﻠﺸـﻌﺐ اﻟﺠﺮﻳﺢ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻟﻈﺮوف اﻟﻌﺼﻴﺒﺔ ﺗﻤﺰﻗﻬﻢ دون ﻧﺎﴏ أو ﻣﻌﻦ‪.‬‬ ‫وأﺷﺎرت ﺻﺤﻴﻔﺔ »ﻟﻮس أﻧﺠﻠﺲ ﺗﺎﻳﻤﺰ« اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ إﱃ‬ ‫أن اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳﻤﻲ وﻣﻨﺴﻖ اﻟﺸﺆون اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﺑﺎﻷﻣﻢ‬ ‫اﻤﺘﺤﺪة ﺟﻨﺲ ﻟﺮك‪ ،‬ﴏح ﺑﺄن اﻤﺴـﺎﻋﺪات ﻟﻢ ﺗﺼﻞ‬

‫إﱃ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻨﺎﻃﻖ ﺑﺴﺒﺐ »اﻟﻘﻴﻮد اﻟﻠﻮﺟﺴﺘﻴﺔ اﻟﺼﺎرﻣﺔ‬ ‫ﻋﻨـﺪ اﻻﻗﱰاب ﻣـﻦ ﻋﺒﻮر ﺧﻄـﻮط اﻟﻨـﺰاع اﻤﺘﺼﺎرع‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ«‪ .‬وﴏح ﻣﺴﺆول ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﻐﺬاء اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻟﻠﺸﺄن‬ ‫اﻟﺴـﻮري ﺑـﺄن‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﺼـﻞ ﻓﻌﻠﻴﺎ ً‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺴـﺎﻋﺪات‬ ‫ﻻ‬ ‫اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ‬ ‫ﻳﺘﻌـﺪى ‪ 40٪‬أو‬ ‫‪ 45٪‬ﻣﻦ اﻤﺴﺎﻋﺪات‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎرت اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ إﱃ أن ﻫﻴﺌﺔ اﻹﻏﺎﺛﺔ اﻟﱰﻛﻴﺔ أﻛﺪت‬ ‫ﺗﺒﺎﻃﺆ ﺣﺮﻛﺔ ﺗﺪﻓﻖ اﻹﻣﺪادات واﻤﺴﺎﻋﺪات اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻻ ﻳﺴـﻤﺢ ﻟﻠﺸـﺎﺣﻨﺎت ﺑﺎﻟﺪﺧـﻮل ﻣـﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻤﻌﺎﺑﺮ اﻟﺤﺪودﻳﺔ اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﺑﻦ ﺗﺮﻛﻴﺎ وﺳﻮرﻳﺎ ﺑﺴـﺒﺐ‬

‫اﻟﻀﻐﻮط اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺎرس ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﻄﺎﺋﻔﺔ اﻟﻌﻠﻮﻳﺔ ذات‬ ‫اﻟﻨﻔﻮذ اﻟﻘﻮي ﰲ ﺗﺮﻛﻴﺎ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻣﺎ زاﻟﺖ ﺗﺪﻋﻢ اﻷﺳﺪ‪.‬‬ ‫وأﻋـﺮب ﻛﺜﺮ ﻣـﻦ اﻷﻃﺒﺎء ﻋـﻦ ﺧﻴﺒﺔ أﻣﻠﻬﻢ‪ ،‬ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫ﻋـﺪم وﺟـﻮد ﻣـﺎ‬ ‫ﻳﻜﻔﻲ ﻣـﻦ اﻹﻣﺪادات‬ ‫اﻟﻠﻮﺟﺴـﺘﻴﺔ اﻟﻼزﻣـﺔ‬ ‫ﻟﺘﺄﻣﻦ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‬ ‫اﻤﻴﺪاﻧﻴـﺔ‪ .‬وأﺿـﺎف‬ ‫أﺣﺪ اﻟﺠﺮاﺣﻦ أن »اﻷﻃﺒﺎء ﻻ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻌﻮن ﻓﻚ رﻣﻮز‬ ‫اﻟﻮاﻗﻊ اﻟﺨﺎرﺟﻲ وﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻌﻮن ﻓﻬﻤﻪ«‪.‬‬ ‫وذﻛﺮت ﺗﻘﺎرﻳﺮ ﻫﻴﺌﺔ اﻷﻣـﻢ اﻤﺘﺤﺪة أن ﻋﺪد اﻟﻼﺟﺌﻦ‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻓﺮوا ﻣﻦ ﺳﻮرﻳﺎ ﺧـﻼل اﻟﺤﺮب اﻷﻫﻠﻴﺔ وﺻﻠﺖ‬ ‫ﻤﻠﻴﻮن ﻻﺟﺊ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﺼﻞ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻼﻳﻦ ﻣﺴﺘﻘﺒﻼً ﺣﺴﺐ‬

‫اﻟﺘﻮﻗﻌﺎت اﻤﺮﺋﻴﺔ ﻋـﲆ أرض اﻟﻮاﻗﻊ‪ .‬وﻳﻘﺪر ﺧﱪاء أن‬ ‫ﻋﺪد اﻟﻨﺎزﺣـﻦ ﻣﻦ ﺳﻮرﻳﺎ ﺣﺘـﻰ اﻵن ﻳﱰاوح ﻣﺎ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﻠﻴﻮﻧﻲ وﺳﺘﺔ ﻣﻼﻳﻦ ﻧﺴـﻤﺔ‪ .‬وﻫـﺬا ﻣﺎ ﻳﺪﻋﻮ ﻟﻸﺳﻒ‬ ‫اﻟﺸـﺪﻳﺪ أن ﺟﻬـﻮد اﻹﻏﺎﺛﺔ ﻋﺎﺟﺰة ﻋﻦ اﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻮﻗﻒ‪.‬‬ ‫وﴏﺣﺖ وﻛﻴﻠﺔ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻸﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة ﻟﻠﺸـﺆون‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﻓﺎﻟﺮي أﻣﻮس ﺑﺄﻧﻪ »ﻳﺴـﺪل اﻟﺴﺘﺎر ﺑﺒﻂء‬ ‫ﺷـﺪﻳﺪ ﻳﻮﻣﺎ ً ﺑﻌﺪ ﻳﻮم ﻋﲆ ﻛﺎرﺛﺔ إﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﺳﻘﻂ ﻋﻨﻬﺎ‬ ‫اﻟﻘﻨﺎع ﻣﻨﺬ أﻣﺪ ﺑﻌﻴﺪ«‪.‬‬ ‫وﻳﺴـﺘﻨﻜﺮ زﻋﻤﺎء اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﻣﻮﻗـﻒ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻤﺴﺎﻋﺪات اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ إﱃ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴﻮري‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ارﺗﻜـﺐ اﻤﺠﺎزر واﻟﻔﻈﺎﺋـﻊ اﻟﺘﻲ أﺳﻔـﺮت ﻋﻦ ﻣﻘﺘﻞ‬ ‫‪ 70.000‬ﻣﻮاﻃﻦ ﺳﻮري‪.‬‬


‫ا ﺣﺪ ‪19‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 31‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (483‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻋﺘﻤﺎد ‪ ٦‬ﻋﻘﻮد ﺑﻘﻴﻤﺔ‬ ‫‪ ١٣٥‬ﻣﻠﻴﻮﻧ ًﺎ ﻟﺘﻤﻮﻳﻞ‬ ‫ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﻋﺘﻤـﺪ وزﻳـﺮ اﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻟﻌﺴـﺎف أﻣـﺲ‪ ،‬ﺳﺘﺔ‬ ‫ﻋﻘﻮد ﺗﻘـﺪم ﺑﻤﻮﺟﺒﻬـﺎ ﻗﺮوﺿﺎ ً‬ ‫ﺗﻤﻮﻳﻠﻴـﺔ ﺑﻘﻴﻤـﺔ ‪ 130‬ﻣﻠﻴﻮﻧـﺎ ً‬ ‫و‪ 511‬أﻟﻔﺎ ً و‪ 130‬رﻳﺎﻻً‪ ،‬ﻤﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﺷﻤﻠﺖ ﻣﴩوع ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ‬

‫ﺧﺎص ﺑﻤﺪﻧﻴﺔ ﺣﺎﺋﻞ ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 69‬ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ ً‬ ‫و‪ 650‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪ ،‬ﺑﺴﻌﺔ ‪ 150‬ﴎﻳﺮاً‪،‬‬ ‫ﺗﻤﻮﻳـﻞ ﻣﴩوع ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺧﺎص ﰲ‬ ‫ﺧﻤﻴﺲ ﻣﺸﻴﻂ ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 5‬ﻣﻼﻳﻦ و‪114‬‬ ‫أﻟﻔـﺎ ً و‪ 130‬رﻳﺎﻻ ً ﺑﺴـﻌﺔ ‪ 30‬ﴎﻳﺮاً‪،‬‬ ‫وﺗﻤﻮﻳـﻞ ﻣـﴩوع ﻣﺠﻤـﻊ ﺗﻌﻠﻴﻤـﻲ‬ ‫ﻟﻠﺒﻨـﻦ ﰲ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪21‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ ً ﻟﻠﻤﺮاﺣﻞ اﻟﺜﻼث‪.‬‬

‫وﺗﻀﻤﻨﺖ اﻟﻌﻘﻮد ﺗﻤﻮﻳﻞ ﻣﴩوع‬ ‫ﻣﺠﻤـﻊ ﺗﻌﻠﻴﻤـﻲ ﻟﻠﺒﻨـﺎت ﰲ اﻤﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫اﻤﻨـﻮرة ﺑﻤﺒﻠـﻎ ‪ 20‬ﻣﻠﻴﻮﻧـﺎ ً و‪681‬‬ ‫أﻟـﻒ رﻳـﺎل ﻟﻠﻤﺮاﺣﻞ اﻷرﺑـﻊ‪ ،‬ﺗﻤﻮﻳﻞ‬ ‫ﻣﴩوع ﻣﺠﻤﻊ ﺗﻌﻠﻴﻤﻲ ﻟﻠﺒﻨﻦ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻋﺮﻋﺮ ﺑﻤﺒﻠـﻎ ‪ 8‬ﻣﻼﻳـﻦ و‪ 706‬آﻻف‬ ‫رﻳـﺎل‪ ،‬ﻟﻠﻤﺮاﺣـﻞ اﻟﺜـﻼث‪ ،‬وﺗﻤﻮﻳـﻞ‬ ‫ﻣـﴩوع ﻣﺠﻤـﻊ ﺗﻌﻠﻴﻤـﻲ ﻟﻠﺒﻨﺎت ﰲ‬

‫ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺪﻣـﺎم ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 5‬ﻣﻼﻳﻦ و‪360‬‬ ‫أﻟـﻒ رﻳـﺎل ﻣﺸـﺘﻤﻼً ﻋـﲆ ﻣﺮﺣﻠﺘﻦ‪.‬‬ ‫وﺗﺄﺗﻲ ﻫﺬه اﻟﻘـﺮوض ﰲ إﻃﺎر ﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫اﻹﻗـﺮاض اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬـﺎ‬ ‫اﻟﺪوﻟـﺔ ﻟﺘﺸـﺠﻴﻊ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨـﺎص‬ ‫ﻋﲆ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﰲ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻹﻧﺘﺎﺟﻴﺔ‬ ‫واﻟﺨﺪﻣﻴـﺔ ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﺤﺘﺎج ﻤﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﺨﺪﻣﺎت‪.‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪23‬‬

‫ﺗﺤﻤﻞ »اﻟﺘﺠﺎرة واﻟﺒﻠﺪﻳﺎت« ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ ارﺗﻔﺎع أﺳﻌﺎر اﻟﺨﺒﺰ‪ ..‬وﻏﺮﻓﺔ ﺟﺪة‪ :‬اﻟﻤﺨﺎﺑﺰ اﻟﻤﺨﺎﻟﻔﺔ ﺳﺒﺐ ازﻣﺔ‬ ‫اﻟﺼﻮاﻣﻊ ﱢ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬ ‫أﻛـﺪ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم ﻣﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫ﺻﻮاﻣـﻊ اﻟﻐـﻼل وﻣﻄﺎﺣـﻦ‬ ‫اﻟﺪﻗﻴـﻖ اﻤﻬﻨـﺪس وﻟﻴـﺪ‬ ‫اﻟﺨﺮﻳﺠـﻲ‪ ،‬أﻧـﻪ ﻟﻴـﺲ‬ ‫ﻟﻠﻤﺆﺳﺴﺔ أﻳﺔ ﻋﻼﻗﺔ ﺑﺎرﺗﻔﺎع‬ ‫أﺳﻌـﺎر اﻤﺨﺒـﻮزات‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن‬ ‫اﻟﺪﻗﻴـﻖ ﻣﺘﻮﻓـﺮ ﻟـﺪى اﻟﺼﻮاﻣـﻊ‬ ‫وﻻ ﻳﻮﺟـﺪ أي ﻧﻘـﺺ ﰲ اﻟﻜﻤﻴﺎت‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ ﰲ ﺗﴫﻳـﺢ ﻟـ«اﻟـﴩق«‬ ‫ﻋﻦ ﻣﺨﺎزن ﺟﺪﻳـﺪة ﻟﻠﻘﻤﺢ ﻳﺠﺮي‬ ‫إﻧﺸـﺎؤﻫﺎ ﺣﺎﻟﻴﺎً‪ .‬وﻗـﺎل اﻟﺨﺮﻳﺠﻲ‬ ‫إن اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﺗﻘﻮم ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻋﲆ ﻋﺪة‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺗﻮﺳﻌﻴﺔ ﻟﺰﻳﺎدة اﻤﺨﺰون‬ ‫اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠـﻲ ﻟﻠﻘﻤـﺢ ﰲ ﻣﺨـﺎزن‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻤﺪن ﻟﺰﻳﺎدة‬ ‫ﻣـﺪة اﻟﺨﺰن ﻣـﻦ ﺳﺘﺔ أﺷـﻬﺮ إﱃ‬ ‫ﺳﻨﺔ‪ ،‬وزﻳـﺎدة اﻤﺨـﺰون إﱃ ‪710‬‬ ‫ﻣﻼﻳـﻦ ﻃـﻦ وﻟﻴـﺲ ‪ 2.5‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﻃـﻦ‪ .‬وأﺿﺎف أن ﻣﻮاﻗـﻊ اﻤﺨﺎزن‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺳﺘﻜﻮن ﰲ ﻣﻴﻨﺎﺋﻲ اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫وﺟـﺪة‪ ،‬ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪ ،‬ﺟـﺎزان‪،‬‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬وﻋﺴـﺮ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﻣﻄﺎﺣـﻦ ﺟﺪﻳـﺪة ﻗﻴـﺪ‬

‫اﻹﻧﺸﺎء ﰲ ﻣﻜﺔ واﻷﺣﺴﺎء وﺟﺎزان‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ وﺟـﻮد ﺗﻨﻈﻴﻤـﺎت‬ ‫واﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺎت ﺗﻨﺘﻬﺠﻬﺎ اﻟﺼﻮاﻣﻊ‬ ‫ﻟﻠﺘﺼـﺪي ﻟـﻜﻞ اﻤﺨﺎﻟﻔـﺎت اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻳﻌﺎﻧﻴﻬﺎ اﻟﺴـﻮق‪ ،‬وﺿﻤﺎن وﺻﻮل‬ ‫اﻟﻜﻤﻴـﺎت اﻤﻄﻠﻮﺑـﺔ ﺑﺎﻟﺴـﻌﺮ‬ ‫اﻤﺘﻌﺎرف ﻋﻠﻴﻪ ﻟﻠﻤﺨﺎﺑﺰ‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل ﺷـﻜﻮى ﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﻣـﻦ ارﺗﻔـﺎع أﺳﻌـﺎر‬ ‫اﻤﺨﺒـﻮزات‪ ،‬ﻗـﺎل اﻟﺨﺮﻳﺠـﻲ إن‬ ‫ﺿﺒـﻂ اﻷﺳﻌﺎر ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﺟﻬﺎت‬ ‫أﺧﺮى ﻏـﺮ اﻟﺼﻮاﻣﻊ ﻣﺜﻞ وزارﺗﻲ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرة واﻟﺒﻠﺪﻳﺎت‪ ،‬وأن ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﺗﻘﺘـﴫ ﻋـﲆ ﺗﻮﻓـﺮ‬ ‫ﻣـﺎدة اﻟﺪﻗﻴﻖ‪ .‬ﻓﻴﻤـﺎ داﻓﻊ ﻣﺼﺪر‬ ‫ﰲ وزارة اﻟﺘﺠـﺎرة ﻋـﻦ وزارﺗـﻪ‬ ‫ﻗﺎﺋـﻼً‪» :‬إن ﻓـﺮق اﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ ﺗﻘـﻮم‬ ‫ﺑﻮاﺟﺒﻬﺎ ﻋﲆ أﻛﻤـﻞ وﺟﻪ ﻟﻠﺘﺼﺪي‬ ‫ﻟﺮاﻓﻌـﻲ اﻷﺳﻌﺎر‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒـﺎ ﺑﻤﺰﻳﺪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺘﻌﺎون ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫واﻟﺘﺒﻠﻴـﻎ ﻋـﻦ اﻤﺨﺎﺑﺰ اﻟﺘـﻲ ﺗﺮﻓﻊ‬ ‫اﻷﺳﻌـﺎر«‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ وﺟﻮد ﺗﻌﺎون‬ ‫وﺛﻴﻖ ﺑﻦ اﻟﻮزارة وﻣﻮزﻋﻲ اﻟﺪﻗﻴﻖ‬ ‫ﻤﻨﻊ ﻇﻬﻮر اﻟﺴﻮق اﻟﺴﻮداء‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬أوﺿـﺢ رﺋﻴـﺲ‬

‫ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻟﺼﻮاﻣﻊ ﺗﺴﻌﻰ ﻟﺰﻳﺎدة ﻣﺨﺰون اﻟﻘﻤﺢ إﱃ ‪ 710‬ﻣﻼﻳﻦ ﻃﻦ‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ ﻣﻮزﻋﻲ اﻟﺪﻗﻴﻖ ﰲ ﻏﺮﻓﺔ ﺟﺪة‬ ‫ﺳﺤﻴّﻢ اﻟﻐﺎﻣـﺪي‪ ،‬أن اﻤﺨﺎﺑﺰ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺮﻓﻊ اﻷﺳﻌﺎر »ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ«‪ ،‬وﺗﺤﺼﻞ‬

‫ﻋﲆ اﻟﺪﻗﻴﻖ ﻣﻦ اﻟﺴـﻮق اﻟﺴـﻮداء‬ ‫ﻟﻌـﺪم ﺣﺼﻮﻟﻬـﺎ ﻋـﲆ ﺗﺮﺧﻴـﺺ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺘﺠﺎرة أو اﻷﻣﺎﻧـﺔ‪ .‬وﻗﺎل »ﻟﻮ‬

‫أن أوراﻗﻬـﻢ ﺳﻠﻴﻤﺔ ﻤـﺎ ﻣﻨﻌﻮا ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﺣﺼﺼﻬﻢ اﻤﺪﻋﻮﻣﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺪوﻟﺔ واﻟﺘﻲ ﺗﺼﻞ إﱃ ‪ 25‬رﻳﺎﻻ ً‬

‫ﻟﺠﻨﺔ ﻟﺪراﺳﺔ ارﺗﻔﺎع أﺳﻌﺎر ا•ﺳﻤﻨﺖ ﻓﻲ اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬واس‬ ‫وﺟـﻪ اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼـﻞ ﺑﻦ ﺑﻨـﺪر ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ أﻣﺮ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ‪ ،‬ﺑﺘﺸـﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﻟﺪراﺳﺔ ﻣﺸـﻜﻠﺔ‬ ‫ارﺗﻔﺎع أﺳﻌﺎر اﻹﺳﻤﻨﺖ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ وﻧﻘﺺ اﻤﻌﺮوض‬ ‫ﻣﻨـﻪ ﰲ اﻷﺳـﻮاق‪ ،‬ودﻋﺎ إﱃ إﻳﺠـﺎد اﻟﺤﻠﻮل اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‬ ‫ﻟﻬـﺬا اﻤﻮﺿﻮع ﺑﺼﻔﺔ ﻋﺎﺟﻠﺔ‪ ،‬ﻋـﲆ أن ﺗﺮﻓﻊ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫ﺗﻮﺻﻴﺎﺗﻬـﺎ ﻻﻋﺘﻤﺎدﻫﺎ ﻣﻦ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘـﺔ وﺗﻮﺟﻴﻪ اﻹدارات‬ ‫اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﺑﺈﻧﻔﺎذﻫﺎ وﻣﺘﺎﺑﻌﺘﻬﺎ ‪ .‬وﻗﺪ ﻋﻘﺪت اﻟﻠﺠﻨﺔ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎ ً‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ وﻛﻴﻞ اﻹﻣﺎرة اﻤﺴـﺎﻋﺪ ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺤﻤﻴـﺪان‪ ،‬وﻋﻀﻮﻳـﺔ ﻛﻞ ﻣـﻦ ﻣﺪﻳﺮ ﴍﻃﺔ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ وأﻣﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴـﻢ ﺑﺎﻟﻨﻴﺎﺑﺔ وﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم ﻓﺮع‬ ‫وزارة اﻟﺘﺠﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ وﻗﺎﺋﺪ اﻟﻘﻮات اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﻷﻣـﻦ اﻟﻄﺮق ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ وﻣﺪﻳﺮاﻤﺮور ﺑﺎﻟﻘﺼﻴـﻢ واﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻋﻀـﻮ ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﴍﻛـﺔ أﺳﻤﻨﺖ اﻟﻘﺼﻴﻢ‪. ،‬‬ ‫وﺧﻠﺺ اﻻﺟﺘﻤـﺎع إﱃ وﺿﻊ اﻵﻟﻴﺔ اﻤﻨﺎﺳﺒـﺔ ﻤﻌﺎﻟﺠﺔ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺸﻜﻠﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﻬﺎم ﻛﻞ إدارة ﺑﻤﺎ ﻳﻀﻤﻦ ﺗﻄﺒﻴﻘﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫أرض اﻟﻮاﻗـﻊ وﻣﻦ ﺛﻢ إﻧﻬﺎؤﻫـﺎ ‪ .‬ورﻓﻊ اﻟﺘﻮﺻﻴﺎت واﻵﻟﻴﺔ‬ ‫اﻤﻌﺪة ﻻﻋﺘﻤﺎدﻫﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ‪.‬‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬ ‫ﺣـﺬﱠر اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي‬ ‫وﻋﻀـﻮ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة‬ ‫ﴍﻛـﺔ إﺳﻤﻨـﺖ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴـﺔ اﻤﻬﻨـﺪس ﺳﻔﺮ‬ ‫اﻟﻈﻔـﺮ‪ ،‬ﻣﻦ أزﻣﺔ وﺷـﻴﻜﺔ‬ ‫ﺳﺘـﴬ اﻷﺳﻮاق اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﻗـﺪوم ﺷـﻬﺮ رﻣﻀـﺎن اﻤﻘﺒـﻞ‪،‬‬ ‫ﰲ ﻇـﻞ اﻟﻄﻠـﺐ اﻤﺘﻨﺎﻣـﻲ ﻋـﲆ‬

‫أﺳﻌﺎر اﻟﺪﻗﻴﻖ‪ ،‬وإذا ﺛﺒﺖ ذﻟﻚ ﻓﻴﺘﻢ‬ ‫ﻣﺤﺎﺳﺒﺔ اﻤﺘﻌﻬﺪ اﻤﺨﺎﻟﻒ‪.‬‬ ‫وﻋـﺪ أن ﻣﺎ ﻳﻨـﴩ ﰲ وﺳﺎﺋﻞ‬

‫وزﻳﺮ ﻣﺎﻟﻴﺔ أﻟﻤﺎﻧﻴﺎ‪ :‬ﻗﺒﺮص ﺣﺎﻟﺔ ﺧﺎﺻﺔ‪ ..‬ووداﺋﻊ »اﻟﻴﻮرو« آﻣﻨﺔ‬

‫ﺣﺎﻓﻆ‪ :‬اﻟﺒﻨﻮك اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺟﺎﻫﺰة ﻻﺳﺘﻘﺒﺎل‬ ‫‪ ٦٠٠‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر ﻣﻬﺎﺟﺮة ﻓﻲ اﻟﺨﺎرج‬ ‫اﻟﺪﻣـﺎم ‪ ،‬ﺑﺮﻟـﻦ‪ -‬ﺳـﺤﺮ‬ ‫أﺑﻮﺷﺎﻫﻦ‪ ،‬روﻳﱰز‬

‫ﻟﺠﻨﺔ دراﺳﺔ ارﺗﻔﺎع أﺳﻌﺎر اﻹﺳﻤﻨﺖ أﺛﻨﺎء اﺟﺘﻤﺎﻋﻬﺎ أﻣﺲ‬

‫) واس(‬

‫اﻟﻈﻔﻴﺮ‪ :‬أزﻣﺔ إﺳﻤﻨﺖ ﺳﺘﻀﺮب أﺳﻮاق اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻓﻲ رﻣﻀﺎن‬ ‫اﻹﺳﻤﻨـﺖ ﺧﻼل اﻟﻔـﱰة اﻷﺧﺮة‪،‬‬ ‫وﻋﺪم اﻟﺴـﻤﺎح ﻤﺼﺎﻧﻊ اﻹﺳﻤﻨﺖ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻮﺳـﻊ ﰲ إﻧﺘﺎﺟﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ ﺗﻨﺎﻗـﺺ ﻛﺒـﺮ ﰲ ﻣﺨـﺰون‬ ‫اﻹﺳﻤﻨﺖ ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻟﻄﻠﺐ اﻟﻜﺒﺮ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﻈﻔﺮ أن »ﻣﺼﺎﻧﻊ‬ ‫اﻹﺳﻤﻨـﺖ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺮﻏـﺐ‬ ‫ﻓﻌﻠﻴـﺎ ً ﰲ زﻳـﺎدة اﻹﻧﺘـﺎج ﻟﺪﻳﻬـﺎ‬ ‫ﺑﻨﻬﺎﻳـﺔ اﻟﻌـﺎم اﻟﺤـﺎﱄ ﻟﺘﻠﺒﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻄﻠـﺐ اﻤﺘﺰاﻳـﺪ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳُﻘـﺪر‬

‫ﻟﻠﻜﻴﺲ ﻣﻦ اﻤﺘﻌﻬﺪﻳﻦ«‪ .‬وأﻛﺪ أﻧﻪ ﻻ‬ ‫ﻳﻤﻜـﻦ ﻷﺣﺪ ﻣﻦ أﺻﺤـﺎب اﻤﺨﺎﺑﺰ‬ ‫اﻤﺮﺧﺼـﺔ أن ﻳﺘﺤﺪث ﻋـﻦ ارﺗﻔﺎع‬

‫) اﻟﴩق(‬

‫ﺑــ‪ %30‬ﺳﻨﻮﻳـﺎً«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ‬ ‫أن ﻣﺒﻴﻌـﺎت ﻣﺼﺎﻧـﻊ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﺎم ﺳﺠﻠﺖ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‬ ‫‪ 53,3‬ﻣﻠﻴـﻮن ﻃﻦ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ اﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻹﻧﺘﺎﺟﻴـﺔ ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ ﻣﺼﺎﻧـﻊ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﺜﻼﺛـﺔ ﻋـﴩ ﻛﺎﻧﺖ ﰲ‬ ‫ﺣﺪود ﺧﻤﺴـﻦ ﻣﻠﻴﻮن ﻃﻦ‪ ،‬وﺗﻢ‬ ‫ﺳـﺪ اﻟﺰﻳـﺎدة‪ 3.3 ،‬ﻣﻠﻴﻮن ﻃﻦ‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺨـﺰون ﻟـﺪى اﻤﺼﺎﻧـﻊ‪،‬‬ ‫وﻟـﻢ ﻳﻌـﺪ ﻣﺘﻮﻓﺮا ً ﻫـﺬا اﻤﺨﺰون‬

‫ﺧـﻼل اﻟﻌـﺎم اﻟﺠـﺎري‪ ،‬ﻣﺘﻮﻗﻌﺎ ً‬ ‫أن ﺗﺸـﻬﺪ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻨﺎﻃـﻖ أزﻣﺔ‬ ‫ﰲ اﻹﺳﻤﻨـﺖ ﻣـﻊ ﺣﻠـﻮل ﺷـﻬﺮ‬ ‫رﻣﻀـﺎن اﻤﺒـﺎرك ﻷن اﻤﺨـﺰون‬ ‫اﻟﺤﺎﱄ ﻻ ﻳﺘﺠﺎوز ﺧﻤﺴـﺔ ﻣﻼﻳﻦ‬ ‫ﻃـﻦ‪ ،‬وﻻ ﻳﺘﻮاﻓـﻖ ﻣـﻊ ﻣﻌﺪﻻت‬ ‫اﻟﻄﻠـﺐ اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ ﻣﺎ ﻳﺘﻢ‬ ‫إﻧﺘﺎﺟﻪ ﻳﺒـﺎع ﰲ ﻧﻔﺲ اﻟﻴﻮم دون‬ ‫وﺟﻮد أي ﻣﺨﺰون‪ .‬وﺷﺪد اﻟﻈﻔﺮ‬ ‫ﻋﲆ »ﴐورة اﻟﺴـﻤﺎح ﻟﻠﻤﺼﺎﻧﻊ‬

‫ﺑﺎﻟﺘﻮﺳـﻊ ﰲ ﺧﻄـﻮط اﻹﻧﺘﺎج‪ ،‬إذ‬ ‫أن ﻣﺼﻨـﻊ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴـﺔ ﻓﻘﻂ ﻟﺪﻳﻪ‬ ‫اﻟﻘـﺪرة ﻋﲆ زﻳـﺎدة اﻹﻧﺘـﺎج إﱃ‬ ‫‪ 1.1‬ﻣﻠﻴـﻮن ﻃﻦ ﻳﻮﻣﻴـﺎً‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ‬ ‫ﻳﺤﺘﺎج أرﺑﻌﺔ آﻻف ﺑﺮﻣﻴﻞ ﻳﻮﻣﻴﺎً‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺧﻂ إﻧﺘﺎج واﺣﺪ‬ ‫ﰲ ﺗﻬﺎﻣـﺔ‪ ،‬إﻻ أن ﻫـﺬا اﻟﺘﻮﺳﻊ ﻻ‬ ‫ﻳﻤﻜـﻦ ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺤـﺎﱄ ﻟﻌﺪم‬ ‫ﺿﻤﺎن زﻳـﺎدة إﻣـﺪادات اﻟﻮﻗﻮد‬ ‫ﻣﻦ أراﻣﻜﻮ‪.‬‬

‫اﻹﻋﻼم ﺣﻮل ارﺗﻔﺎع أﺳﻌﺎر اﻟﺪﻗﻴﻖ‬ ‫ﻻ ﺻﺤـﺔ ﻟـﻪ‪ ،‬إذ أﻧﻪ ﻳﺤـﺪث ﻓﻘﻂ‬ ‫ﻟـﺪى اﻤﺨﺎﺑﺰ اﻤﺨﺎﻟﻔـﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻪ‬ ‫ﻻ ﻳﻮﺟـﺪ ﻣﱪر ﻻرﺗﻔﺎع ﺳﻌﺮ اﻟﺨﺒﺰ‬ ‫ﺣﻴﺚ إن اﻤﺨﺎﺑﺰ اﻤﺮﺧﺼﺔ ﺗﺤﺼﻞ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺪﻗﻴـﻖ ﺑﺴـﻌﺮه اﻤﺪﻋـﻮم‪.‬‬ ‫وﻛﺸﻒ ﻋﻦ اﺳﺘﻌﺪاد ﻟﺠﻨﺔ ﻣﻮزﻋﻲ‬ ‫اﻟﺪﻗﻴـﻖ ﻤﺪ أﺳـﻮاق ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻗﻴﻖ اﻟﻼزم‪ ،‬ﺣﻴﺚ زادت ﺣﺼﺔ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ %10‬ﻤﻮاﺟﻬﺔ اﻟﻄﻠﺐ‬ ‫اﻤﺘﻨﺎﻣـﻲ ﻋـﲆ اﻟﺨﺒـﺰ ﰲ ﻣﻮﺳـﻢ‬ ‫اﻟﻌﻤﺮة‪.‬‬ ‫ﺑـﺪوره‪ ،‬اﺗﻬـﻢ ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﻠﻤﺨﺎﺑـﺰ ﻓﺎﻳـﺰ‬ ‫ﺣﻤـﺎدة‪ ،‬اﻤﺨﺎﺑـﺰ ﻏـﺮ اﻤﺮﺧﺼـﺔ‬ ‫ﺑﺮﻓﻊ اﻷﺳﻌﺎر واﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ إﻳﺠﺎد‬ ‫ﺳﻮق ﺳﻮداء ﻟﻠﺪﻗﻴﻖ‪ ،‬وأﻓﺎد أن ﻋﺪد‬ ‫اﻤﺨﺎﺑﺰ ﰲ ﺟﺪة ﻳﺒﻠﻎ ‪ 1200‬ﻣﺨﺒﺰ‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ ‪ %30‬ﻏﺮ ﻣﺮﺧﺺ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ‬ ‫ﻻ ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻟﺪﻗﻴﻖ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺆﺳﺴﺔ أو اﻤﻮزﻋﻦ ﺑﺎﻷﺳﻌﺎر‬ ‫اﻤﺪﻋﻮﻣـﺔ ﻣـﻦ اﻟﺪوﻟﺔ‪ ،‬اﻷﻣـﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻀﻄﺮﻫـﺎ ﻟـﴩاء اﻟﺪﻗﻴـﻖ ﻣﻦ أي‬ ‫ﻣﺼـﺪر ﺑﺄﺳﻌﺎر ﻣﺮﺗﻔﻌـﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ‬ ‫ﺗﺴﺒﺐ ﰲ ارﺗﻔﺎع أﺳﻌﺎر اﻤﺨﺒﻮزات‪.‬‬

‫ﻗـﺎل اﻷﻣﻦ اﻟﻌـﺎم ﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻹﻋﻼم واﻟﺘﻮﻋﻴﺔ اﻤﴫﻓﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺒﻨـﻮك اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻃﻠﻌـﺖ ﺣﺎﻓﻆ‪،‬‬ ‫إن اﻟﺒﻨـﻮك اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻌﺪة ﻻﺳﺘﻘﺒـﺎل أﻣـﻮال‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ اﻤﻮدﻋﺔ ﰲ اﻟﺨﺎرج‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﺪر ﺑﻨﺤـﻮ ‪ 600‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫دوﻻر‪ ،‬ﰲ ﺣـﺎل ﻗـﺮر أﺻﺤﺎﺑﻬﺎ‬ ‫إﻋﺎدﺗﻬﺎ ﺗﺤﺴـﺒﺎ ً ﻟﻔﺮض ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟـﺪول اﻷوروﺑﻴـﺔ ﴐاﺋـﺐ‬ ‫ﻋﲆ أﻣـﻮال اﻤﻮدﻋـﻦ اﻷﺟﺎﻧﺐ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن ﺟـﺰءا ً ﻛﺒـﺮا ً ﻣﻦ‬ ‫ﻫﺬه اﻷﻣﻮال ﻣﻮﺟﻮد ﰲ ﻓﺮﻧﺴـﺎ‪،‬‬ ‫وإﻳﻄﺎﻟﻴـﺎ‪ ،‬وإﺳﺒﺎﻧﻴـﺎ‪ ،‬وأﻤﺎﻧﻴﺎ‪،‬‬ ‫وﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴـﺎ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺪ ﻣﻦ أﻛﺜﺮ‬ ‫اﻟـﺪول اﻷوروﺑﻴـﺔ اﺳﺘﻘﻄﺎﺑـﺎ ً‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎرات اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬وأﻛﺪ‬ ‫أن اﻟﻘﻄـﺎع اﻤـﴫﰲ واﻤـﺎﱄ‬ ‫واﻻﺳﺘﺜﻤﺎري ﻟﺪﻳﻪ ﻣﻦ اﻷدوات‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﻤﻜﻨـﻪ ﻣـﻦ اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺴـﻴﻮﻟﺔ اﻟﻨﻘﺪﻳـﺔ دون وﺟﻮد‬ ‫ﻗﻠﻖ ﻣﻦ ﺣﺪوث ﺗﻀﺨﻢ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً‬ ‫إﱃ أن اﻗﺘﺼـﺎد اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟـﺬي‬ ‫ﺗﺠـﺎوز ﻣﻌـﺪل ﻧﻤـﻮه اﻟﻌـﺎم‬ ‫اﻤـﺎﴈ ﻧﺴـﺒﺔ ‪ %6.8‬ﻋـﲆ‬ ‫اﺳﺘﻌﺪاد ﻻﺳﺘﻘﺒﺎل ﻫﺬه اﻷﻣﻮال‪،‬‬

‫ﻃﻠﻌﺖ ﺣﺎﻓﻆ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﻤﻜـﻦ أن ﻳﺬﻫـﺐ ﺟـﺰء‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ ﻟﺪﻋﻢ اﻤﻨﺸـﺂت اﻟﺼﻐﺮة‬ ‫واﻤﺘﻮﺳﻄـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻜﻞ ﻧﺤﻮ‬ ‫‪ %90‬ﻣﻦ اﻟﴩﻛﺎت اﻤﺴﺠﻠﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ واﻤﺴـﺆوﻟﺔ ﻋﻦ ﺗﻮﻇﻴﻒ‬ ‫‪ %80‬ﻣﻦ اﻟﻘﻮى اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ‪ .‬وﻋ ﱠﺪ‬ ‫ﺣﺎﻓﻆ أن ﻓـﺮض ﴐاﺋﺐ ﻋﲆ‬ ‫أﻣﻮال اﻷﺟﺎﻧﺐ اﻤﻮدﻋﺔ ﰲ اﻟﺪول‬ ‫اﻷوروﺑﻴﺔ ﻟﻦ ﻳﺆﺛﺮ ﻋﲆ اﻷﻓﺮاد‪،‬‬ ‫وﻟـﻦ ﻳﻜـﻮن اﻟﺘﻄﺒﻴـﻖ ﻋﲆ ﻛﻞ‬ ‫ﻳﻮرو ﻣﻮدع‪ ،‬ﺑﻞ ﺳﻴﺒﺪأ ﻋﲆ ﺣﺪ‬ ‫أدﻧﻰ ﻣﻦ اﻷﻣﻮال اﻤﻮدﻋﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ ‪ ،‬ﻗـﺎل وزﻳﺮ‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻷﻤﺎﻧـﻲ ﻓﻮﻟﻔﺠﺎﻧـﺞ‬ ‫ﺷـﻴﻮﺑﻠﻪ‪ ،‬إن اﻟﻮداﺋﻊ اﻻدﺧﺎرﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻴﻮرو آﻣﻨﺔ ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً‬ ‫أن ﻗـﱪص »ﺣﺎﻟـﺔ ﺧﺎﺻـﺔ«‬

‫وﻟﻴﺴﺖ ﻧﻤﻮذﺟﺎ ً ﻟﻌﻤﻠﻴﺎت إﻧﻘﺎذ‬ ‫ﰲ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‪ .‬وﻛـﺎن رﺋﻴـﺲ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻟﻴـﻮرو ﻳﻮروﻳـﻦ‬ ‫دﻳﺴـﻴﻠﺒﻠﻮﻳﻢ ﻗﺎل ﻳـﻮم اﻹﺛﻨﻦ‬ ‫اﻤـﺎﴈ‪ ،‬إن ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻹﻧﻘـﺎذ‬ ‫اﻤﺘﻔـﻖ ﻋﻠﻴـﻪ ﻟﻘـﱪص ‪ -‬وﻫﻮ‬ ‫اﻷول اﻟﺬي ﻳﺸﻤﻞ ﻓﺮض رﺳﻮم‬ ‫ﻋـﲆ وداﺋﻊ اﻟﺒﻨـﻮك ‪ -‬ﺳﻴﻜﻮن‬ ‫ﻧﻤﻮذﺟـﺎ ً ﻤﻌﺎﻟﺠـﺔ اﻷزﻣـﺎت ﰲ‬ ‫اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﺷﻴﻮﺑﻠﻪ ﰲ ﻣﻘﺎﺑﻠﺔ‬ ‫ﻣـﻊ ﺻﺤﻴﻔـﺔ »ﺑﻴﻠـﺪ« ﻧﴩت‬ ‫أﻣـﺲ ‪ ،‬إن اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﰲ ﻗﱪص‬ ‫ﺗﻤﺜﻠﺖ ﰲ إﻓﻼس ﺑﻨﻜﻦ ﻛﺒﺮﻳﻦ‬ ‫وﻋﺠـﺰ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﻋـﻦ ﺿﻤﺎن‬ ‫اﻟﻮداﺋـﻊ‪ .‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﻳﺘﻌﻦ‬ ‫ﻋﲆ ﺳﺎﺋـﺮ دول ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻴﻮرو‬ ‫ﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻤﺴـﺎﻋﺪة‪ ،‬ﻟـﺬا ﻗﺮرﻧﺎ‬ ‫ﻣﻌـﺎ ً ﰲ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻟﻴـﻮرو أن‬ ‫ﻳﺘﺤﻤﻞ اﻤـﻼك واﻟﺪاﺋﻨﻮن ﺟﺰءا ً‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ اﻹﻧﻘـﺎذ ‪ -‬ﺑﻌﺒﺎرة‬ ‫أﺧـﺮى أوﻟﺌـﻚ اﻟﺬﻳـﻦ ﺳﺎﻫﻤﻮا‬ ‫ﰲ ﺻﻨﻊ اﻷزﻣـﺔ‪ .‬وأﻛﺪ أﻧﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﺛﻘﺔ ﻣﻦ أن ﻗﱪص ﺳﺘﺴـﺘﻄﻴﻊ‬ ‫ﺳﺪاد ﻗﻴﻤﺔ اﻤﺴـﺎﻋﺪة ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل »ﺳﻴﻤـﺮ اﻗﺘﺼﺎد ﻗﱪص‬ ‫اﻵن ﺑﻌﻤﻠﻴـﺔ ﺗﺼﺤﻴـﺢ ﻃﻮﻳﻠﺔ‬ ‫وﻣﺆﻤـﺔ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ اﻟﺒﻠـﺪ ﺳﻴﺴـﺪد‬ ‫اﻟﻘﺮض ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻘﻒ ﻋﲆ أﺳﺎس‬ ‫اﻗﺘﺼﺎدي ﻣﺘﻦ«‪.‬‬


‫‪25‬‬

‫اقتصاد‬

‫اأحد ‪ 19‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 31‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )483‬السنة الثانية‬

‫البوعينين‪ :‬الخطر يزداد على الشركات العائلية‪ ..‬والحل لدى المركز ااقتصادي اأعلى‬ ‫الدمام ـ عصام سعيد‬ ‫حذرمحل�ل اقتص�ادي م�ن‬ ‫تهدي�دات حقيقي�ة تاح�ق‬ ‫ال�ركات العائلي�ة ي‬ ‫الس�عودية‪ ،‬ودع�ا إى إيجاد‬ ‫وس�ائل وأنظم�ة‪ ،‬تمه�د‬ ‫الطري�ق لتحوي�ل ه�ذه الركات‬ ‫إى مس�اهمات عام�ة‪ ،‬للمحافظ�ة‬ ‫ع�ى كيانه�ا واس�تمرارها ي‬ ‫الس�وق‪ .‬وق�ال فض�ل البوعين�ن‬ ‫إن «السوق الس�عودي به ركات‬ ‫عائلية عماقة‪ ،‬تتحكم ي مشاريع‬ ‫بع�رات املي�ارات‪ ،‬وج�اء الوقت‬ ‫إدراجها ي سوق امال‪ ،‬للمحافظة‬ ‫عى كيانها من اانهيار إذا تعرض‬ ‫مؤسس�وها للوف�اة‪ ،‬وتوالت عليها‬ ‫اأجي�ال‪ ،‬التي ق�د ا تتعامل معها‬ ‫بش�كل جي�د يضم�ن بقاءه�ا»‪،‬‬ ‫مشرا ً إى أن «تحويلها إى ركات‬ ‫مساهمة مس�ؤولية مش�ركة بن‬ ‫أصح�اب ال�ركات م�ن جان�ب‬ ‫والدولة من جانب آخر»‪ ،‬وأضاف‪:‬‬ ‫«عى الحكومة السعودية أن تنظر‬ ‫إى ال�ركات العائلي�ة ع�ى أنه�ا‬ ‫جزء مهم من ااقتصاد الس�عودي‪،‬‬ ‫يج�ب امحافظ�ة علي�ه وتنميت�ه‪،‬‬ ‫ويتحقق هذا بتحويلها إى ركات‬

‫فضل البوعينن‬ ‫مس�اهمة»‪ ،‬موضح�ا ً أن «الجه�ة‬ ‫الرس�مية التي تتوى ه�ذا الجانب‪،‬‬ ‫ه�ي امرك�ز ااقتص�ادي اأع�ى‪،‬‬ ‫الذي يضع السياسات ااقتصادية‬ ‫العامة للس�عودية»‪ .‬وقال‪« :‬يجب‬ ‫أن يعي القائمون عى أمر الركات‬ ‫العائلية‪ ،‬إن إدراجها ي سوق امال‪،‬‬ ‫ليس الهدف منه توزيع اأرباح عى‬ ‫امس�اهمن ي تلك الركات‪ ،‬ولكن‬ ‫اله�دف اأك�ر أن تس�تمر وتبقي‬ ‫هذه ال�ركات‪ ،‬وتبتعد عن أخطار‬ ‫الراجع أو اانهيار‪ ،‬إذا ما تعرضت‬ ‫مشكات من جانب الورثة»‪.‬‬ ‫ووض�ع البوعين�ن روط�ا ً‬ ‫لل�ركات العائلي�ة الت�ي تدخ�ل‬

‫س�وق ام�ال الس�عودي‪ ،‬وق�ال‪:‬‬ ‫«ال�ركات القوي�ة اقتصادي�اً‪،‬‬ ‫صاحب�ة التاري�خ الطويل ي جني‬ ‫اأرباح‪ ،‬هي التي يجب أن يس�مح‬ ‫لها بالدخول إى سوق امال‪ ،‬لتكون‬ ‫إضاف�ة جدي�دة له‪ ،‬أم�ا الركات‬ ‫صاحبة ااستثمارات «امسمومة»‪،‬‬ ‫وأقص�د بها تل�ك ال�ركات التي‬ ‫تكبِد امس�تثمرين فيها الخس�ائر‪،‬‬ ‫فا يجب أن يس�مح لها بااكتتاب‬ ‫ي س�وق ام�ال»‪ .‬ول�م يش�رط‬ ‫البوعينن حدا ً أدنى لرؤوس أموال‬ ‫الركات العائلية الداخلة ي سوق‬ ‫ام�ال‪ ،‬وق�ال‪ :‬القضي�ة ليس�ت ي‬ ‫حج�م رأس امال‪ ،‬وإنم�ا ي كفاءة‬ ‫هذا امال ي حص�د اأرباح‪ .‬فهناك‬ ‫ركات لديها رؤوس أموال كبرة‪،‬‬ ‫ورغ�م ذل�ك‪ ،‬ا تتمكن م�ن إدارة‬ ‫أموالها وتوظيفها بالش�كل الائق‪.‬‬ ‫وكش�ف البوعين�ن ع�ن ركات‬ ‫عائلي�ة تمتل�ك مش�اريع بعرات‬ ‫امليارات‪ ،‬وترفض أن تدخل سوق‬ ‫امال‪ .‬وقال‪« :‬ه�ذه الركات عليها‬ ‫أن ت�درس الس�وق جي�داً‪ ،‬وتق�رأ‬ ‫التاري�خ‪ ،‬لتع�رف أن اس�تمرارها‬ ‫ي اأس�واق‪ ،‬لي�س مرتبطا بحجم‬ ‫اأرباح التي تحققه�ا‪ ،‬وإنما بآلية‬ ‫إدارتها»‪.‬‬

‫أكدت هيئة الس�وق امالية ي الس�عودية‪ ،‬أنها‬ ‫ليس�ت معنية بإلزام ال�ركات العائلية كي تدرج‬ ‫أس�همها أو جزءا ً منها ي الس�وق امالية‪ ،‬موضحة‬ ‫أنها تحرص عى امش�اركة ي امنتديات وامؤتمرات‬ ‫ذات العاقة بالركات العائلية‪ ،‬لنر ثقافة أهمية‬ ‫تحوله�ا إى ركات مس�اهمة‪ ،‬مؤك�دة أن الق�رار‬ ‫النهائي ي هذا اأمرعائد إى امسؤولن عى أمر تلك‬ ‫الركات‪.‬‬ ‫وقال عبد الل�ه القحطاني امتحدث الرس�مي‬ ‫باس�م هيئ�ة س�وق ام�ال إن «عدم تح�ول بعض‬

‫الرياض ـ الرق‬ ‫اعتم�د مدير عام صن�دوق التنمية العقاري�ة محمد العبدان�ي دفعة قروض‬ ‫جديدة تش�تمل عى تقدي�م ‪ 10090‬قرض�ا ً لبناء ما يق�ارب ‪ 12100‬وحدة‬ ‫س�كنية بمدن ومحافظ�ات ومراك�ز امملكة امش�مولة بخدم�ات الصندوق‪،‬‬ ‫وبحس�ب أولوية تقديم القرض‪ .‬وأوضح العبداني أن قيمة هذه الدفعة بلغت‬ ‫خمسة مليارات و‪ 45‬مليون ريال‪ ،‬وتمثل الدفعة الثانية من القروض امعتمدة‬ ‫ي ميزانية العام اماي ‪1434/1435‬ه�‪.‬‬

‫«الخضري» تنفذ البنية التحتية لمشاريع اإسكان‬ ‫الرياض ـ الرق‬ ‫أعلن�ت رك�ة أبن�اء عبدالل�ه‬ ‫عبدامحس�ن الخ�ري ع�ن‬ ‫اكتمال توقيع العقد مع وزارة‬ ‫اإسكان لتنفيذ مروع أعمال‬ ‫البني�ة التحتية مواقع إس�كان‬ ‫ال�وزارة ي كل م�ن بري�دة وال�رس‬ ‫والشماسية والبدائع والشنان وحائل‪،‬‬

‫وذلك خال مدة ‪ 720‬يوما من تاريخ‬ ‫تس�لم مواقع اأعم�ال‪ .‬وتبل�غ قيمة‬ ‫العقد نح�و ‪ 780‬مليون ريال‪ ،‬وذلك‬ ‫بناء عى نسخة العقد التي وردت إى‬ ‫مقر الركة بتاري�خ ‪2013/3/27‬‬ ‫بعد توقيعها من قبل وزير اإسكان‪،‬‬ ‫وم�ن امتوقع أن يبدأ اأث�ر اماي لهذا‬ ‫امروع خ�ال الربع اأول من العام‬ ‫اماي ‪.2013‬‬

‫«المزارعون» تعرض ‪ 350‬مليون لشراء «فارمز»‬ ‫الرياض ـ الرق‬

‫هيئة سوق المال لـ |‪ :‬لسنا معنيين بإدراج الشركات العائلية‬ ‫ال�ركات العائلي�ة إى ركات مس�اهمة عام�ة‬ ‫وإدراجها ي السوق‪ ،‬يعود إى قرار اماك وقناعاتهم‬ ‫وأهدافهم»‪ ،‬مش�را ً إى أن «دور هيئة السوق امالية‬ ‫ي هذا الجانب‪ ،‬التأكد من استيفاء الركة إجراءات‬ ‫الدخول للس�وق امالية‪ ،‬وتوفر الروط وامتطلبات‬ ‫النظامي�ة للتح�ول إى ركة مس�اهمة مدرجة ي‬ ‫الس�وق»‪ ،‬موضح�ا ً ل�»ال�رق» أن «إدراج مزي�د‬ ‫م�ن ال�ركات يعزز من عمق الس�وق واتس�اعها‬ ‫وين�وع الخيارات أم�ام امتداولن وامس�تثمرين»‪.‬‬ ‫وق�ال‪« :‬تح�ول ال�ركات العائلي�ة الكب�رة إى‬

‫«العقاري» يعتمد عشرة آاف قرض ًا جديد ًا‬

‫ركات مس�اهمة عام�ة تنفصل فيه�ا املكية عن‬ ‫اإدارة‪ ،‬يع�زز م�ن إمكاني�ة نموها واس�تمرارها‬ ‫والتوس�ع ي أنش�طتها‪ ،‬ولكن هذا يتطلب االتزام‬ ‫بع�دد من اإج�راءات‪ ،‬م�ن أهمها تبن�ي اإفصاح‬ ‫والش�فافية والعدال�ة م�ع جميع امس�اهمن دون‬ ‫النظ�ر إى حصصه�م ي ملكية الرك�ة‪ ،‬وتطبيق‬ ‫مبادئ الحوكمة لحفظ حقوق امساهمن كافة من‬ ‫خال اأنظمة واإج�راءات التي تحدد العاقة بن‬ ‫م�اك الركة وإدارتها التنفيذي�ة وبقية أصحاب‬ ‫امصالح»‪ .‬وأش�ار القحطاني إى أن «هيئة السوق‬

‫امالية تشارك بأوراق عمل ي امنتديات وامؤتمرات‬ ‫ذات العاق�ة بال�ركات العائلي�ة‪ ،‬وكان آخره�ا‬ ‫املتق�ى الذي عقدته ركة الس�وق امالية(تداول)‬ ‫ي الثام�ن من إبري�ل ‪ 2012‬تحت عنوان «الطريق‬ ‫للتحول إى رك�ة مس�اهمة‪..‬امزايا والتحديات»‪.‬‬ ‫وج�رت الع�ادة أا تعل�ن هيئ�ة س�وق ام�ال عن‬ ‫الطلب�ات التي تصلها من ال�ركات التي ترغب ي‬ ‫الدخول لسوق امال‪ ،‬وتكتفي باإعان عن الطلبات‬ ‫الت�ي حصل�ت عى موافق�ة الدخول للس�وق‪ ،‬بعد‬ ‫التأكد من أنها استوفت الروط امطلوبة‪.‬‬

‫اتفق مجلس إدارة ركة امزارعون امتحدون (امملوكة لركة «امراعي»‬ ‫بنسبة ‪ )% 33‬مع مجلس إدارة ركة «كونتننتال فارمرز غروب بي أل‬ ‫ي» عى روط التوصية بتقديم عرض مادي لاستحواذ عى جميع ما‬ ‫هو صادر وما س�يصدر من أسهم رأس مال ركة «كونتننتال فارمز»‪.‬‬ ‫وأوضح�ت «امراع�ي» أن الع�رض يتضمن عوضا نقدي�ا آنيا ومؤجا‪،‬‬ ‫وتبل�غ إجم�اي قيمة العرض بحد أقى ‪ 61.5‬مليون جنية إس�رليني (‪350‬‬ ‫مليون ريال س�عودي عى أساس س�عر الرف ي تاريخ اإعان)‪ .‬وأوضحت‬ ‫أن ركة «امزارعون امتحدون» ستدفع العوض امتعلق بالعرض عر قروض‬ ‫بدون فوائد‪ ،‬يلتزم بتقديمها كل ريك من ركاء الركة الثاثة عى أس�اس‬ ‫تناس�بي كل حسب نس�بة مس�اهمته ي رأس مال الركة‪ .‬وقالت «امراعي»‬ ‫أنه�ا تعتزم تمويل ّ‬ ‫حصتها من قرض امس�اهمن من خال كل من التدفقات‬ ‫النقدية التشغيلية للركة والتس�هيات البنكية اإسامية (مرابحة)‪ .‬ويتوقع‬ ‫بحس�ب «امراعي» أن تكتمل عملية ااستحواذ ش�هر يونيو من العام ‪،2013‬‬ ‫ي حال�ة اانتهاء من جميع البنود والروط امتف�ق عليها وأخذ كل اموافقات‬ ‫واإج�راءات امطلوب اتخاذها وامتعلقة بالصفقة‪ .‬وأش�ارت «امراعي» إى أن‬ ‫رك�ة «كونتننتال فارمرز غروب بي أل ي» تع ّد من الركات امتخصصه ي‬ ‫إنتاج امحاصيل الزراعية ي كل من أوكرانيا وبولندا‪ ،‬مشرة إى أن للركة حق‬ ‫اانتف�اع وإدارة ما يق�ارب ‪ 23.4‬ألف هكتار من اأراي الزراعية ي أوكرانيا‬ ‫وكذلك مايقارب ‪2700‬هكتار ي بولندا‪.‬‬

‫سوق المال يخسر ‪ 19‬نقطة في مستهل اأسبوع‪ ..‬واأسهم ترت ُد من منطقة الدعم ‪ 7129‬الصريصري‪ :‬ماحظات محطة القطار‬ ‫في المدينة لن تؤثر على العمل‬ ‫‪%6.1‬‬ ‫تحليل ‪ -‬عبدالسام الشمراني‬

‫تراجع�ت الس�وق امالي�ة‬ ‫الس�عودية ي مطل�ع‬ ‫تعاماته�ا اأس�بوعية‪،‬‬ ‫لتغلق منخفضة ب� ‪19.99‬‬ ‫نقط�ة‪ ،‬وس�ط أحج�ام‬ ‫تداوات بلغت ‪ 220‬مليون سهم‪،‬‬ ‫ق�درت قيمته�ا ب�� ‪ 6.1‬ملي�ار‬ ‫ريال‪ ،‬كما نفذت من خال ‪148‬‬ ‫ألف صفقة‪ ،‬وتمكنت من خالها‬ ‫‪ 44‬رك�ة ي اإغاق عى ارتفاع‬ ‫مقابل خسارة ‪ 92‬ركة أخرى‪،‬‬ ‫وثب�ات ‪ 21‬رك�ة‪ .‬وش�هدت‬ ‫جلس�ة الس�وق نطاقات تذبذب‬ ‫ضيق�ة م�ا ب�ن نقط�ة ‪7190‬‬ ‫ونقطة ‪ 7172‬أي بنطاق تذبذب‬ ‫ل�م يتجاوز ‪ 18‬نقطة‪ ،‬وذلك قبل‬ ‫أن تفقد الس�وق ‪-‬قبيل الس�اعة‬ ‫اأخ�رة ‪ -‬تماس�كها وتك�ر‬ ‫الحاج�ز اأخر ولتس�تهدف من‬ ‫خالها نقطة ‪ 7129‬خارة ‪48‬‬

‫أليانز إس إف‬ ‫‪ %5.1‬وفا للتأمين‬ ‫‪ %5‬المعرفة‬ ‫‪ %4.4‬سايكو‬ ‫‪ %3.3‬الحكير‬

‫اأسهم اأكثر ارتفاعا‬ ‫واأكثر انخفاضا‬

‫‪ %9.9‬أسيج‬ ‫‪ %-9.4‬مبرد‬ ‫‪ %-5.8‬بي سي آي‬ ‫‪ %-3.9‬المملكة‬ ‫‪ %-3.6‬الوطنية‬

‫نقط�ة وبنس�بة ‪ ،%0.6‬عنده�ا‬ ‫بدأت الس�وق تقلص ج�زءا ً من‬ ‫خس�ائرها‪ ،‬وتغل�ق عن�د نقطة‬ ‫‪ .7157‬قطاعي�ا‪ ،‬فق�د نجح�ت‬ ‫أربع�ة قطاع�ات م�ن مغاي�رة‬

‫حرك�ة الهب�وط وأغلق�ت ع�ى‬ ‫ارتف�اع‪ ،‬جاء ي الص�دارة قطاع‬ ‫الطاقة وامرافق الخدمية بارتفاع‬ ‫‪ ،%1.3‬وت�اه قطاع التجزئة ب�‬ ‫‪ .%0.3‬وي امقابل انخفض ‪11‬‬

‫قطاعاً‪ ،‬حيث اعت�ى قطاع النقل‬ ‫قائمة اأكثر انخفاضا ً ب� ‪%2.4‬‬ ‫ومن ثم قطاع ااس�تثمار امتعدد‬ ‫ب�‪ .%1.5‬واستمر تدفق السيولة‬ ‫امدارة لقطاع التأمن ليس�تحوذ‬

‫عى ‪ %32‬من الس�يولة امتداولة‬ ‫ي الس�وق‪ ،‬كم�ا ح�ل قط�اع‬ ‫التطوي�ر العق�اري ي امرتب�ة‬ ‫الثانية بنسبة اس�تحواذ تخطت‬ ‫‪ ،%12‬وج�اء قط�اع الزراع�ة‬ ‫ثالث�ا ً بنس�بة ‪ .%11‬وبناء عى‬ ‫مس�تجدات جلس�ة أم�س ‪-‬عى‬ ‫الفاص�ل اليوم�ي‪ -‬ياحظ كر‬ ‫مؤر الس�وق مس�توى ‪،7156‬‬ ‫مما تس�بب ذل�ك الك�ر بدفع‬ ‫اأداء الع�ام نح�و مزي�د م�ن‬ ‫الراجع مس�تهدفة نقطة ‪7129‬‬ ‫وبفارق نقطتن فقط عن النقطة‬ ‫امتوقع�ة ي تقريرن�ا الس�ابق‪.‬‬ ‫وفني�اً‪ ،‬فق�د تراج�ع ام�ؤر‬ ‫الع�ام بمقدار الرب�ع تقريبا ً من‬ ‫موجة الصعود الس�ابقة‪ ،‬وثباته‬ ‫ف�وق النقطة اأخ�رة يعزز من‬ ‫اس�تئناف حرك�ة الصعود نحو‬ ‫نقط�ة ‪ ،7217‬كم�ا أن ك�ر‬ ‫‪ 7127‬كإغ�اق يزي�د من وترة‬ ‫الراجعات استهداف ‪.7089‬‬

‫«سياحة اأحساء» تطرح أربع مبادرات في ملتقى ااستثمار‬ ‫اأحساء ‪ -‬محمد بالطيور‬ ‫ق�ال امدي�ر التنفيذي لف�رع الهيئة العامة‬ ‫للس�ياحة واآثار ي اأحساء عي الحاجي‪،‬‬ ‫إن الف�رع س�يطلق أربع مب�ادرات جديدة‬ ‫خال ملتقى الس�فر وااستثمار السياحي‬ ‫الس�عودي ‪2013‬م‪ ،‬ال�ذي تنظم�ه الهيئة‬ ‫العامة للس�ياحة واآثار ي الرياض تحت ش�عار‬ ‫«الس�ياحة للجميع ‪ -‬راكة لتنمية مس�تدامة»‪،‬‬ ‫ويفتتحه أمر منطقة الرياض اليوم اأحد‪.‬‬ ‫وأض�اف أن امب�ادرات تش�مل إط�اق أول‬ ‫مركز يبحث البعد الحض�اري والعمق التاريخي‬ ‫لأحس�اء‪ ،‬ومبادرة أول نزل س�ياحي ي امنطقة‪،‬‬ ‫وتدشن اموقع مؤسسة السياحي لتنظيم الرحات‪،‬‬ ‫وتوقيع عقد اتفاقية مهرجان اأحس�اء للتس�وق‬

‫والرفي�ه الثان�ي‪ .‬وأوضح نائب رئي�س الغرفة‬ ‫رئيس لجنة التس�ويق امش�رك بمجلس التنمية‬ ‫الس�ياحية ي اأحس�اء محمد العفالق‪ ،‬أن جناح‬ ‫اأحس�اء هذا العام تم تصميمه عى ش�كل سوق‬ ‫القيرية أحد أهم اأس�واق الشعبية والتاريخية‬ ‫والس�ياحية وهو عبارة ع�ن صفوف مراصة من‬ ‫امحات تقع ي ممرات مغلقة ومس�قوفة‪ ،‬ويشبه‬ ‫بناء السوق الطراز العثماني‪ ،‬ويعد من الوجهات‬ ‫السياحية امفضلة للزوار من شتى الدول العربية‬ ‫واأجنبي�ة ودول الخلي�ج العرب�ي‪ .‬وأض�اف أن‬ ‫الجناح سيعرض الفرص وامقومات ااستثمارية‬ ‫ي اأحس�اء‪ ،‬وي�رز جه�ود تطوي�ر الوج�ه�ات‬ ‫وامنش�آت ال�سياحية بامنطقة‪ ،‬افتا ً إى أنه يضم‬ ‫بن جنباته مش�اركة قوية ومتمي�زة من الغرفة‪،‬‬ ‫جامعة امل�ك فيصل‪ ،‬أمانة اأحس�اء‪ ،‬هيئة الري‬

‫والرف‪ ،‬مركز التنمية ااجتماعية‪ ،‬فندق اأحساء‬ ‫أنركونتننتال وبعض ركات ومؤسسات القطاع‬ ‫الخاص بامنطقة‪ .‬وأشار إى أن امشاركة الواسعة‬ ‫ي املتق�ى وامع�رض امصاح�ب ه�ي تأكيد عى‬ ‫الجهود الكبرة التي تبذلها اأحساء ي سبيل دعم‬ ‫وتطوير قطاع السياحة بامنطقة‪ ،‬مبينا ً أن امنطقة‬ ‫تمتلك كثرا ً من امقومات الس�ياحية التي تجعلها‬ ‫من أهم الوجهات السياحية بامملكة‪ ،‬مؤكدا ً أهمية‬ ‫حفز واس�تقطاب مزيد من ااستث�مارات لقطاع‬ ‫الس�ي�احة امحلية باأحس�اء‪ .‬من جهته‪ ،‬أوضح‬ ‫أم�ن ع�ام الغرفة عبدالل�ه النش�وان‪ ،‬أن الغرفة‬ ‫تحرص عى امش�اركة ي املتقى؛ إبراز مقومات‬ ‫قط�اع الس�ياحة بامنطق�ة‪ ،‬وحفز واس�تقطاب‬ ‫مزيد من ااس�تث�مارات لقطاع السي�احة امحلية‬ ‫باأحس�اء‪ ،‬وعرض الف�رص ااس�تثمارية ودعم‬

‫جهود تطوير الوج�هات وامنش�آت ال�س�ياحية‬ ‫بامنطقة‪ ،‬وأش�ار إى النجاح�ات امتصاعدة التي‬ ‫يحققها املتقى والتي عكسها اإقبال امتزايد عى‬ ‫امش�اركة من عدد كبر من الجه�ات والركات‪.‬‬ ‫وأش�ار رئيس اإع�ام والن�ر ي الغرف�ة خالد‬ ‫القحطان�ي‪ ،‬إى أن النجاح والتميز الذي يحصده‬ ‫املتق�ى جعل�ه مناس�بة س�نوية تجم�ع أقطاب‬ ‫صناعة السياحة السعودية‪ ،‬مبينا ً أن جناح الغرفة‬ ‫س�يتضمن مجموع�ة م�ن التقارير والدراس�ات‬ ‫التي ترز مقومات وفرص ااس�تثمار الس�ياحي‬ ‫والرفيه�ي بامنطق�ة باإضاف�ة إى امطبوع�ات‬ ‫والن�رات والكتيب�ات الت�ي تصدر ع�ن الغرفة‬ ‫ومجموع�ة متنوعة م�ن أعداد (مجلة اأحس�اء)‪،‬‬ ‫والصور الفوتوغرافية التي تعكس معالم وطبيعة‬ ‫اأحساء والهدايا التذكارية‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫ش�دد وزير النق�ل رئيس‬ ‫مجل�س إدارة امؤسس�ة‬ ‫للخط�وط‬ ‫العام�ة‬ ‫الحديدي�ة الدكتور جبارة‬ ‫الريري‪ ،‬عى رورة‬ ‫التنس�يق الكامل وامس�بق بن‬ ‫كاف�ة الجه�ات ذات العاق�ة‬ ‫بتنفيذ م�روع قطار الحرمن‬ ‫الري�ع لتج�اوز أي عقب�ات‬ ‫تعرق�ل انتهاء ام�روع خال‬ ‫الج�دول الزمن�ي امرس�وم له‪،‬‬ ‫ولفت الوزير خال جولته أمس‬ ‫عى مس�ار ومحط�ات مروع‬ ‫قط�ار الحرمن الري�ع ابتداء‬ ‫من محطة امدينة امنورة مرورا ً‬ ‫بمحط�ة مدين�ة املك عب�د الله‬ ‫ااقتصادي�ة براب�غ‪ ،‬عى وجود‬ ‫ع�دة ماحظ�ات ع�ى مق�اوي‬ ‫امروع‪ ،‬موضحا أنها لن تؤثر‬ ‫ع�ى برنام�ج العم�ل والخطة‬ ‫الزمني�ة للتنفي�ذ‪ .‬ويس�تأنف‬ ‫الري�ري والوف�د امراف�ق‬ ‫ل�ه الي�وم جولت�ه ع�ى امواقع‬ ‫ي جدة‪ ،‬تش�مل جر بريمان‪،‬‬ ‫ليطمن عى إنجاز باقي اأعمال‬ ‫امتبقي�ة ف�وق الج�ر‪ ،‬ليكون‬ ‫جاهزا ً للمرور من فوقه ي أقرب‬ ‫وقت ممك�ن‪ ،‬لتأمن انس�يابية‬ ‫حركة السر بعد إعادة تصميمه‬ ‫وإلغاء اإشارات امرورية فوقه‪،‬‬ ‫كم�ا س�يقف الوزير ع�ى آخر‬ ‫ااس�تعدادات للب�دء ي ه�دم‬ ‫وإع�ادة بن�اء ج�ر التحلي�ة‬ ‫وفلس�طن والج�ر الواقع عى‬ ‫تقاط�ع طري�ق املك عب�د الله‬ ‫وانسيابية الحركة ي التحويات‬ ‫امؤقتة وتوفر متطلبات السامة‬

‫وزير النقل أثناء زيارته محطة امدينة امنورة أمس‬ ‫امرورية‪ ،‬كما س�يعقد اجتماعا ً‬ ‫موسعا ً مع مهندي واستشاري‬ ‫محطة جدة‪ ،‬ليس�تمر ي جولته‬ ‫لباق�ي أج�زاء امس�ار من جدة‬ ‫إى مك�ة امكرم�ة‪ ،‬وليطل�ع‬ ‫ع�ى أعم�ال تش�ييد‪ ،‬والقط�ع‬ ‫الصخ�ري للعب�ارات وص�وا ً‬ ‫موق�ع محط�ة مك�ة‪ .‬واطل�ع‬ ‫الوزي�ر واللجن�ة امرافق�ة ل�ه‬ ‫ع�ى اأعمال التي يت�م تنفيذها‬

‫(الرق)‬

‫حاليا ً ي محطتي امدينة امنورة‬ ‫ورابغ‪ .‬وي محافظة جدة تفقد‬ ‫الوزير مواق�ع العمل عى جر‬ ‫تقاط�ع امدينة الرياضية وبقية‬ ‫الجس�ور الواقع�ة ع�ى طريق‬ ‫الحرم�ن‪ ،‬وم�ن بينه�ا تقاطع‬ ‫القاعدة الجوية‪ ،‬وتقاطع الدفاع‬ ‫الجوي‪ ،‬واطمأن عى انس�يابية‬ ‫الحركة امرورية عى التحويات‬ ‫امرورية ي هذه امواقع‪.‬‬


‫داﺋﺮة اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‬ ‫ﺗﺨﺘﺘﻢ اﻟﺪورة‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﻴﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺑﻔﻨﺪق‬ ‫ﺟﺒﻞ ﻋﻠﻲ‬

‫أﺣﺪ اﻤﺘﺤﺪﺛﻦ ﰲ اﻟﺪورة اﻟﺒﻴﺌﻴﺔ‬

‫اﺧﺘﺘﻤـﺖ داﺋﺮة اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻟﺘﺴـﻮﻳﻖ اﻟﺘﺠﺎري‬ ‫ﰲ دﺑﻲ أﺧـﺮا ً اﻟـﺪورة اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﻴـﺔ ﺗﺤﺖ ﻋﻨـﻮان »اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ اﻟﺒﻴﺌﻴـﺔ ﰲ دﺑﻲ‪..‬‬ ‫إﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺎت وﺑﺪاﺋـﻞ«‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﻳﺴـﺘﻀﻴﻔﻬﺎ ﻓﻨـﺪق‬ ‫وﻣﻨﺘﺠﻊ ﺟﺒﻞ ﻋﲇ ﻋﲆ ﻣﺪى ﻳﻮﻣﻦ‪ .‬اﺳﺘﻬﺪﻓﺖ اﻟﺪورة‬ ‫ﺗﻌﺮﻳﻒ اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﺑﺎﻻﺗﺠﺎﻫﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﺘﺠﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ اﻟﺨـﴬاء‪ ،‬واﻟﻌﻼﻣـﺎت اﻹﻳﻜﻮﻟﻮﺟﻴـﺔ‬ ‫واﻟﱰﻛﻴﺰ ﻋﲆ اﻤﻌﺎﻳﺮ واﻤﻤﺎرﺳﺎت اﻟﺸﺎﺋﻌﺔ ﻟﺸﻬﺎدات‬ ‫اﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﻨﺢ ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻤﻨﺘﺠﺎت اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺨـﴬاء واﻟﻐﻼﻣﺎت اﻹﻳﻜﻮﻟﻮﺟﻴﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ اﺳـﺘﻬﺪﻓﺖ‬

‫اﻟـﺪورة إﺑـﺮاز دور اﻻﺗﺠﺎﻫـﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎل‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ اﻟﺨﴬاء‪ .‬وﺑﺪأ اﻟﻴﻮم اﻷول ﺑﻜﻠﻤﺔ ﻓﺮﻳﺪرﻳﻚ‬ ‫راﻳﻨﻴـﺶ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم ﻣﻨﺘﺠﻊ ﺟﺒـﻞ ﻋﲇ ﻟﻠﺠﻮﻟﻒ ﺣﻮل‬ ‫»دور اﻤﻨﺸـﺄة اﻟﻔﻨﺪﻗﻴﺔ وﻣﴩوع اﻤـﺰارع اﻟﺒﻴﺌﻴﺔ«‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﻄﺮق إﱃ إﺑﺮاز إﻧﺠﺎزات اﻟﻔﻨﺪق ﺑﺎﻋﺘﺒﺎره واﺣﺪا ً‬ ‫ﻣﻦ أﻫﻢ اﻟﻔﻨـﺎدق اﻟﺒﻴﺌﻴﺔ‪ ،‬وﺣﺼﻞ ﻋﲆ ﺟﺎﺋﺰة أﻓﻀﻞ‬ ‫ﻓﻨﺪق ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ اﻟﺨﴬاء ﻋﺎم ‪.2011‬‬ ‫وﻗـﺎل إن اﻟﻔﻨﺪق ﻣﻠﺘﺰم ﺑﺤﻤﺎﻳﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ إﱃ أﻗﴡ‬ ‫ﺣـﺪ ﺣﺘﻰ أﻧﻪ ﻳﺴـﺘﺨﺪم اﻟﺨﻼﻳﺎ اﻟﺸﻤﺴـﻴﺔ ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء ﰲ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﻣﺮاﻓﻖ اﻟﻔﻨﺪق‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻪ‬

‫‪26‬‬

‫ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺼﻐﺮ‬ ‫ﻣﻤﺎ ﻳﻨﻤـﻲ ﻣـﻦ روح اﻻﻧﺘﻤﺎء‬ ‫ﻟﺪﻳﻬﻢ«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﺼﻐـﺮ أن‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻏﻨﻴـﺔ‬ ‫وﺗﺒﻌﺚ ﻋـﲆ اﻻﻋﺘﺰاز ﺑﺎﻟﻨﻔﺲ‪،‬‬ ‫وإدراك ﺣﺠـﻢ اﻟﺠﻬـﺪ اﻟﻜﺒـﺮ‬ ‫اﻟﺬي ﺑﺬﻟﺘـﻪ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻟﻠﻮﺻﻮل‬ ‫ﻟﻺﻧﺠﺎزات اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺤﻈـﻰ ﻣﻬﺮﺟـﺎن‬ ‫اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ اﻟﻴﻮم ﺑﺎﻫﺘﻤﺎم ﻛﺒﺮ‬

‫»ﻣﺎﻳﻜﺮوﺳﻮﻓﺖ« ﺗﺴ ﱢﻠﻂ‬ ‫اﻟﻀﻮء ﻋﻠﻰ ﻣﺨﺎﻃﺮ‬ ‫اﺳﺘﺨﺪام اﻟﺒﺮاﻣﺞ اﻟﻤﻘ ّﻠﺪة‬ ‫ﻛﺸﻒ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﺟﺪﻳﺪ ﺻﺎدر‬ ‫ﻋـﻦ ﴍﻛـﺔ ﻣﺎﻳﻜﺮوﺳـﻮﻓﺖ‪،‬‬ ‫وﴍﻛـﺔ اﻟﺒﻴﺎﻧـﺎت اﻟﺪوﻟﻴـﺔ‬ ‫)‪ (IDC‬أن ﺑﻌـﺾ ﻣﺴـﺘﺨﺪﻣﻲ‬ ‫اﻟﺤﻮاﺳـﻴﺐ ﻳﺴـﻌﻮن ﺑﻨﺸـﺎط‬ ‫ﻟﻠﺒﺤﺚ ﻋـﻦ اﻟﱪاﻣﺞ اﻤﻘﺮﺻﻨﺔ‬ ‫ﻋﲆ أﻣﻞ ﺗﻮﻓـﺮ ﺗﻜﻠﻔﺔ ﴍاﺋﻬﺎ‬ ‫ﻋﻮﺿﺎ ً ﻋـﻦ اﻟﱪاﻣـﺞ اﻷﺻﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫وأن ﻧﺴـﺒﺔ إﺻﺎﺑـﺔ ﻫـﺬه‬ ‫اﻟﺤﻮاﺳـﻴﺐ ﺑﺎﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﻀﺎرة‬ ‫ﻫﻲ ‪ 3:1‬ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻠﻤﺴﺘﻬﻠﻚ‪،‬‬ ‫وﺗﺮﺗﻔـﻊ إﱃ ‪ 10:3‬ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫ﻟﻘﻄـﺎع اﻷﻋﻤـﺎل‪ .‬وﻛﻨﺘﻴﺠـﺔ‬ ‫ﻟﻬـﺬا‪ ،‬ﺧﻠﺼﺖ اﻟﺪراﺳـﺔ إﱃ أن‬ ‫اﻤﺴـﺘﻬﻠﻜﻦ ﺳـﻴﻨﻔﻘﻮن ‪1.5‬‬ ‫ﺑﻠﻴـﻮن ﺳـﺎﻋﺔ‪ ،‬و‪ 22‬ﺑﻠﻴـﻮن‬ ‫دوﻻر ﻣﻦ أﺟـﻞ ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﺗﺤﺪﻳﺪ‬ ‫وإﺻـﻼح واﺳـﺘﻌﺎدة ﺑﻴﺎﻧـﺎت‬ ‫اﻻﺟﻬﺰة ﻣﻦ اﻵﺛﺎر اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺒﺒﻬﺎ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﻀﺎرة‪.‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺳﺘﻀﻄﺮ اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ إﱃ إﻧﻔـﺎق ‪ 114‬ﺑﻠﻴﻮن‬ ‫دوﻻر ﻟﻠﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣـﻊ ﻫﺠﻤـﺎت‬ ‫اﻹﻧﱰﻧـﺖ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﺴـﺒﺒﻬﺎ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﻀﺎرة‪.‬‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺪراﺳـﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ‬ ‫ﻗﺎﻣـﺖ ﺑﺘﺤﻠﻴـﻞ ‪ 270‬ﻣﻮﻗﻌـﺎ ً‬ ‫إﻟﻜﱰوﻧﻴـﺎ ً وﻣﻮﻗﻌـﺎ ً ﺗﺸـﺎرﻛﻴﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﻤﻠﻔـﺎت )‪ ،(P2P‬وﻗﺎﻣـﺖ‬ ‫ﺑﺘﺤﻤﻴﻞ ‪ 108‬ﺑﺮاﻣﺞ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻹﻧﱰﻧـﺖ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻗﺎﻣـﺖ ﺑﺘﺤﻠﻴﻞ‬ ‫‪ CD 155‬أو ‪ ،DVD‬وأﺟـﺮت‬

‫ﻣﻘﺎﺑﻼت ﻣﻊ ‪ 2.077‬ﻣﺴـﺘﻬﻠﻚ‬ ‫و‪ 258‬ﻣﺪﻳﺮ ﻗﺴـﻢ ﺗﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت أو ﻛﺒـﺮ ﻣﻮﻇﻔـﻲ‬ ‫ﻗﺴـﻢ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت ﰲ ﻋـﺪة دول‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ‪ :‬اﻟﱪازﻳﻞ‪ ،‬اﻟﺼﻦ‪ ،‬أﻤﺎﻧﻴﺎ‪،‬‬ ‫اﻟﻬﻨﺪ‪ ،‬اﻤﻜﺴﻴﻚ‪ ،‬ﺑﻮﻟﻨﺪا‪ ،‬روﺳﻴﺎ‪،‬‬ ‫ﺗﺎﻳﻼﻧـﺪ‪ ،‬اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻤﺘﺤـﺪة‪،‬‬ ‫واﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤـﺪة‪ .‬ﺣﻴـﺚ‬ ‫وﺟـﺪ اﻟﺒﺎﺣﺜـﻮن أن اﻟﱪاﻣـﺞ‬ ‫ّ‬ ‫اﻤﻘﻠﺪة اﻟﺘـﻲ ﻻ ﺗﺄﺗﻲ ﻣﻊ ﺟﻬﺎز‬ ‫اﻟﺤﺎﺳـﺐ ﻧﺴـﺒﺘﻬﺎ ‪ %45‬ﺗﺄﺗﻲ‬ ‫ﻋـﻦ ﻃﺮﻳـﻖ اﻹﻧﱰﻧﺖ‪ ،‬وﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫‪ %78‬ﻳﺘـﻢ ﺗﺤﻤﻴﻠﻬﺎ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻤﻮاﻗﻊ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ أو ﻣﻮاﻗﻊ‬ ‫ﺗﺸـﺎرك اﻤﻠﻔﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻀﻤﻦ‬ ‫ﺑﻌﺾ أﻧﻮاع ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺘﺠﺴـﺲ‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺗﺘﻀﻤﻦ ﻣﺎ ﻧﺴـﺒﺘﻪ ‪%36‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺑﺮاﻣـﺞ أﺣﺼﻨﺔ ﻃـﺮوادة‬ ‫وﺑﺮاﻣﺞ اﻹﻋﻼﻧﺎت‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﻳﻌﻘـﺐ ﺳـﻤﺮ ﻧﻌﻤـﺎن‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﴍﻛﺔ ﻣﺎﻳﻜﺮوﺳـﻮﻓﺖ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﺪراﺳـﺔ‬ ‫ﻗﺎﺋـﻼً‪» :‬إن ﺣﻘﻴﻘـﺔ ﺟﺮاﺋـﻢ‬ ‫اﻹﻧﱰﻧﺖ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﲆ أن اﻤﺰوّرﻳﻦ‬ ‫ﻳﻘﻮﻣـﻮن ﺑﺎﻟﻌﺒـﺚ ﺑﺸـﻔﺮات‬ ‫اﻟﱪاﻣـﺞ ﻟﻴﺴـﺘﻄﻴﻌﻮا رﺑﻄﻬـﺎ‬ ‫ﺑﱪاﻣﺠﻬـﻢ اﻟﻀـﺎرة‪ ،‬ﺣﻴـﺚ‬ ‫ﺗﻘﻮم ﺑﻌـﺾ اﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﻀﺎرة‬ ‫ﺑﺘﻌّ ﻘـﺐ ﻛﻞ ﺿﻐﻄـﺔ زر ﻳﻘﻮم‬ ‫ﺑﻬﺎ اﻤﺴـﺘﺨﺪم وﺗﺴﻤﺢ ﻟﻬﺆﻻء‬ ‫اﻟﻌﺎﺑﺜـﻦ ﺑﴪﻗـﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت‬ ‫اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ واﻤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺗـﻢ ﻋﻤﻞ ﻣﺒـﺎدرات ﺟﺪﻳﺪة ﻣـﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻣﺒـﺎدرة ﻟﻐﻠﻖ‬ ‫ﺻﻨﺎﺑـﺮ اﻤﻴـﺎه أوﺗﻮﻣﺎﺗﻴﻜﻴـﺎ ً ﺑﻌـﺪ ﺳـﺘﻦ ﺛﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻓﺘﺤﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن اﻟﻔﻨﺪق ﻟﺪﻳﻪ ﻣـﺰارع ﺑﻴﺌﻴﺔ ﺧﺎﺻﺔ‪،‬‬ ‫ﻳﺘﻢ اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﺄﻛﻮﻻت اﻟﺘـﻲ ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﻨـﺰﻻء إﱃ ﺟﺎﻧﺐ إﻋﺎدة ﺗﺪوﻳﺮ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت‪ .‬وأﻛﺪ‬ ‫راﻳﻨﻴـﺶ أن اﻟﻔﻨﺪق ﻟﺪﻳـﻪ أﻳﻀﺎ ً ﻣﺒـﺎدرات ﺟﺪﻳﺪة ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺎل إﻋﺎدة ﺗﺪوﻳﺮ ﻣﻴﺎه اﻟﺨﺰاﻧﺎت‪ ،‬وإﻋﺎدة اﺳﺘﺨﺪام‬ ‫اﻷﴎة وﻏﺮ ذﻟﻚ‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ أن اﻟﻔﻨﺪق ﻓﺎز‬ ‫أﻏﻄﻴـﺔ‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﻌـﺎم اﻤﺎﴈ ﺑﺠﺎﺋﺰة اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ اﻟﺨﴬاء ﻣﻦ داﺋﺮة‬

‫ا ﺣﺪ ‪19‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 31‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (483‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫دﻋﻤﺎ‬ ‫»ﻣﻮﺑﺎﻳﻠﻲ« ﺗﻘﺪم ﻣﻠﻴﻮﻧﻲ رﻳﺎل ً‬ ‫ﻟﻤﻬﺮﺟﺎن »اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ ‪«٢٨‬‬ ‫ﻗﺪﻣـﺖ ﴍﻛـﺔ اﺗﺤـﺎد‬ ‫اﺗﺼـﺎﻻت »ﻣﻮﺑﺎﻳـﲇ« دﻋﻤًـﺎ‬ ‫ﻣﺎدﻳًـﺎ ﺑﻤﺒﻠـﻎ ﻣﻠﻴﻮﻧـﻲ رﻳـﺎل‬ ‫ﻟﻠﻤﻬﺮﺟـﺎن اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻟﻠـﱰاث‬ ‫واﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ )اﻟﺠﻨﺎدرﻳـﺔ ‪(28‬‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺤﻈـﻰ ﺑﺮﻋﺎﻳـﺔ ﻛﺮﻳﻤﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ آل‬ ‫ﺳـﻌﻮد – ﺣﻔﻈﻪ اﻟﻠﻪ‪ ،-‬إﻳﻤﺎﻧًﺎ‬ ‫ﻣﻨـﻪ ﺑﺄﻫﻤﻴـﺔ دﻋـﻢ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ‬ ‫واﻟـﱰاث اﻟﻮﻃﻨـﻲ ‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ‬ ‫ﴐورة ﺗﻜﺎﻣـﻞ اﻷدوار ﺑـﻦ‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨـﺎص واﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﻬـﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻗـﺎل‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة »ﻣﻮﺑﺎﻳﲇ«‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺼﻐﺮ‬ ‫»إﻧﻨـﺎ ﻧﻔﺘﺨﺮ ﺑﺪﻋـﻢ ﻣﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻟﺠﻨﺎدرﻳـﺔ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻤـﺎ ﻳﻤﺜﻠـﻪ‬ ‫ﻣـﻦ أﻫﻤﻴﺔ ﻛﺒـﺮة ﻧﺤﻮ ﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﺘﻨـﺎ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﻌﺮﻳـﻒ‬ ‫اﻷﺟﻴـﺎل اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺑﻬﺎ ﻋﻦ ﻗﺮب‬

‫اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ‪ .‬ﺛـﻢ ﺗﺤﺪث ﺣﻤﺪان اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﻣﺪﻳـﺮ إدارة‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﺔ ﺑﺒﻠﺪﻳﺔ دﺑﻲ ﻋﻦ »اﻤﺒﺎﻧﻲ اﻟﺨﴬاء ودور ﺑﻠﺪﻳﺔ‬ ‫دﺑـﻲ ﰲ ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ«‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻗـﺎل إن اﻟﻔﻨﺎدق‬ ‫اﻤﺴـﺘﺪاﻣﺔ ﻫـﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﻄﺒـﻖ أﻧﻈﻤﺔ ﺑﻴﺌﻴـﺔ ﺗﺘﻀﻤﻦ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋـﲆ اﻤـﻮارد اﻟﻄﺒﻴﻌﻴـﺔ وﺗﻘﻠـﻞ اﻟﺒﺼﻤﺔ‬ ‫اﻟﻜﺮﺑﻮﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻄـﺮق اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﰲ ﻛﻠﻤﺘـﻪ إﱃ ﴍح ﻣﻔﺎﻫﻴـﻢ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻤﺴـﺘﺪاﻣﺔ واﻟﺘﺤﺪﻳﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻪ اﻟﺒﻴﺌﺔ ﰲ‬ ‫دﺑـﻲ‪ ،‬واﻷﻃﺮ اﻟﺘﴩﻳﻌﻴـﺔ اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﻠﺘﻐﻠـﺐ ﻋﲆ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت‪.‬‬

‫ﻟـﺪى اﻤﻮاﻃﻨﻦ واﻤﻘﻴﻤﻦ ﻧﻈ ًﺮا‬ ‫ﻟﻠﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ واﻤﴪﺣﻴﺔ‬ ‫واﻟﱰاﺛﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺼﺎﺣﺒﻪ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻳﺘـﻢ ﻣـﻦ ﺧـﻼل‬ ‫اﻤﻬﺮﺟـﺎن ﻋـﺮض ﻋﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓـﺎت اﻟﻌﺮﻳﻘـﺔ اﻷﺧـﺮى‬ ‫ﺣـﻮل اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﺑﻬـﺪف ﺗﺒـﺎدل‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺎت‪.‬‬ ‫وﻳﺄﺗـﻲ دﻋـﻢ »ﻣﻮﺑﺎﻳﲇ«‬ ‫ً‬ ‫ﺗﻜﻤﻠﺔ‬ ‫ﻤﻬﺮﺟﺎن اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ ‪28‬‬ ‫ﻟﺪﻋﻤﻬﺎ ﻟﻬﺬا اﻤﻬﺮﺟﺎن ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﺧﺎص‪.‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻛﺎﻧـﺖ اﻟﴩﻛﺔ ﻗﺪ‬ ‫ﺗﴩﻓﺖ ﺑﺘﻜﺮﻳ ٍﻢ ﻣﻦ ﻟﺪن ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ –ﺣﻔﻈﻪ‬ ‫اﻟﻠـﻪ‪ -‬ﻧﻈﺮاﻟﺪﻋﻢ اﻤـﺎدي اﻟﺬي‬ ‫ﻗﺪﻣﺘﻪ ﺧﻼل اﻟﻨﺴﺨﺔ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻬﺮﺟﺎن‪.‬‬ ‫ﰲ ﺧﻄﻮة ﺗﻌﻜﺲ اﻟﺪور‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺬي ﺗﻠﻌﺒﻪ اﻟﴩﻛﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﺮاك اﻟﺸﻌﺒﻲ واﻟﺜﻘﺎﰲ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻌﻴﺸﻪ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺴﻌﻮدي‪.‬‬

‫»اﻻﺗﺼﺎﻻت« ﺗﺘﻴﺢ ﻋﺮض »ﺟﻮد« ﻣﻀﺎﻋﻔﺔ ﺳﺮﻋﺔ اﻧﺘﺮﻧﺖ ﻣﺠﺎﻧ ًﺎ‬ ‫أﺗــﺎﺣــﺖ اﻻﺗــﺼــﺎﻻت‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻌﻤﻼء ﺑﺎﻗﺎت ﺟﻮد‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻴﻦ ﻋﺮﺿﺎ ً ﺟﺪﻳﺪا ً ﻤﻀﺎﻋﻔﺔ‬ ‫ﴎﻋﺔ اﻹﻧﱰﻧﺖ ﺑـ»ﺑﻼش«‪،‬‬ ‫وذﻟــﻚ ﻋﱪ ﺗﺮﻗﻴﺔ اﺷﱰاﻛﻬﻢ‬ ‫اﻟﺤﺎﱄ إﱃ ﴎﻋﺎت أﻋﲆ ﺿﻤﻦ‬ ‫ﺑﺎﻗﺔ »ﺟــﻮد‪ ،«2‬ﺑﻨﻔﺲ أﺟﻮر‬ ‫اﻻﺷﱰاك اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﻤﺪة ﺷﻬﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﻓﻀﻼً ﻋﻦ ﺗﻤﻜﻴﻨﻬﻢ أﻳﻀﺎ ً‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺮﻗﻴﺔ ﺑﺎﻗﺔ »ﺟــﻮد‪ «2‬إﱃ‬ ‫»ﺟــﻮد‪ «3‬ﺑﴪﻋﺔ ﺗﺼﻞ ﺣﺘﻰ‬

‫‪ 40‬ﻣﻴﺠﺎﺑﺖ »ﻤﺪة ﺛﻼﺛﺔ أﺷﻬﺮ‬ ‫ﺑﻨﻔﺲ أﺟﻮر اﻻﺷﱰاك اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫وذﻟــﻚ ﺳﻌﻴﺎ ً ﻣﻦ اﻻﺗﺼﺎﻻت‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ ﺛﻘﺔ اﻟﻌﻤﻼء‪،‬‬ ‫وﻧﻴﻞ رﺿﺎﻫﻢ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﺗﻄﻠﻌﺎﺗﻬﻢ وﺗﻠﻤﺲ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﻢ‬ ‫وﺗﻠﺒﻴﺘﻬﺎ ﺑﺈﻃﻼق ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺮوض اﻟﺘﻲ ﺗﻠﻴﻖ ﺑﻬﻢ ﻟﺘﻮﺳﻊ‬ ‫ﺑﺬﻟﻚ ﻣﻦ داﺋــﺮة اﺧﺘﻴﺎرﻫﻢ‬ ‫ﻟﻺﻧﱰﻧﺖ ﺑﴪﻋﺎت ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ‬ ‫وﻋﺎﻟﻴﺔ إﺿﺎﻓﺔ ﻟﺘﻮﻓﺮ اﻧﻔﺠﻦ‬

‫اﻟﺸﻌﺎر )‪(1‬‬ ‫»اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن اﻟﺘﻔﺎﻋﲇ« اﻤﻄﻮر‬ ‫ﺑﻤﺰاﻳﺎه اﻟﺬﻛﻴﺔ ﺑﻤﺎ ﻳﺤﻘﻖ‬ ‫ﻟﻠﻌﻤﻼء ﻣﺸﺎﻫﺪة ﺛﺮﻳﺔ ﺑﺎﻟﺘﻔﺎﻋﻞ‬ ‫ﺗﻤﻨﺤﻬﻢ ﻣﺰﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻟﻔﺎﺋﺪة‬ ‫وﺗﺴﺎﻫﻢ ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﱰﻓﻴﻪ اﻤﻨﺰﱄ‬ ‫ﺑﺄﻗﻞ ﺗﻜﻠﻔﺔ‪ .‬وﺗﻤﴤ اﻻﺗﺼﺎﻻت‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﺟﻬﻮدﻫﺎ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﺑﻨﻴﺔ ﺗﺤﺘﻴﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ ﺗﻌﺰز‬

‫ﻣﻦ ﺗﻘﻨﻴﺎت ﺷﺒﻜﺘﻬﺎ وﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻛﻔﺎءة اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﺸﻐﻴﻠﻴﺔ ﻋﱪ‬ ‫اﻟﺘﺰاﻣﻬﺎ ﺑﺘﻮﻓﺮ أﺣﺪث ﺧﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﱪودﺑﺎﻧﺪ وﺑﴪﻋﺎت ﻓﺎﺋﻘﺔ‬ ‫ﺗﺼﻞ إﱃ »‪ 1000‬ﻣﻴﺠﺎ ﺑﺖ‪/‬ث«‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﰲ ﻇﻞ ﺳﻌﻴﻬﺎ اﻤﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ أﺣﺪث اﻟﺤﻠﻮل اﻟﻔﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﻋﱪ ﻧﴩ ﺷﺒﻜﺎت‬ ‫اﻷﻟــﻴــﺎف اﻟﺒﴫﻳﺔ اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ‬ ‫)‪ .(FTTH‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ ﺗﻘﺪﻳﻤﻬﺎ‬ ‫ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن اﻟﺘﻔﺎﻋﲇ‬

‫ﻟﻜﺰس ‪ ES‬ﺗﻔﻮز ﺑﺠﺎﺋﺰة أﻓﻀﻞ ﺳﻴﺎرة ﻋﻦ ﻓﺌﺔ ﺳﻴﺎرات رﺟﺎل ا•ﻋﻤﺎل ﻟﻠﻌﺎم ‪٢٠١٢‬‬ ‫ﺣﻘﻘـﺖ ﻟﻜﺰس إﻧﺠـﺎزا ً ﺟﺪﻳـﺪا ً ﻳﻀﺎف إﱃ ﺳـﺠﻠﻬﺎ‬ ‫اﻟﺤﺎﻓـﻞ ﺑﺎﻹﻧﺠـﺎزات‪ ،‬ﻣﻦ ﺧـﻼل ﻓﻮز ﺳـﻴﺎرﺗﻬﺎ ﻟﻜﺰس‬ ‫‪ ES‬ﺑﺠﺎﺋـﺰة »‪ «Golden Horn‬ﻋﻦ ﻓﺌﺔ ﺳـﻴﺎرات رﺟﺎل‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل‪.‬‬ ‫ﻓﻤـﻦ ﺑﻦ ﺳـﻴﺎرات ﻋﺪﻳﺪة ﻣﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ ﻓﺌﺘﻬﺎ ﻧﺎﻟﺖ‬ ‫ﻟﻜﺰس ‪ ES‬اﻟﺠﺎﺋﺰة ﻋﻦ ﺟﺪارة ﻟﺘﻔﺘﺘﺢ ﺑﺬﻟﻚ ﻓﺼﻼً ﺟﺪﻳﺪا ً‬ ‫ﻣـﻦ ﻧﺠﺎﺣﺎﺗﻬـﺎ اﻤﺘﺘﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺣﻄـﺖ رﺣﺎﻟﻬﺎ ﻫﺬه اﻤﺮة‬

‫ً‬ ‫ﺧﺎﻃﻔﺔ ﻗﻠﻮب ﻣﺎﻟﻜﻴﻬﺎ‬ ‫ﰲ روﺳـﻴﺎ وﺑﺎﻟﺘﺤﺪﻳﺪ ﰲ ﻣﻮﺳﻜﻮ‬ ‫ﻣﻦ رﺟﺎل اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﺬﻳﻦ أﻋﻄﻮﻫﺎ ﻫﺬا اﻟﻠﻘﺐ ﻋﻦ ﺟﺪارة‬ ‫وﺛﻘﺔ؛ ﻛﻮﻧﻬﺎ ﺗﺘﻤﺘﻊ ﺑﻤﺼﺪاﻗﻴﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ وﺧﺪﻣﺎت ﻣﺘﻤﻴﺰة‪.‬‬ ‫أن ﻣﻮدﻳـﻞ ﻟﻜﺰس ‪ ES‬اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﻛﻠﻴﺎ ً‬ ‫وﻣـﻦ اﻤﻌـﺮوف ّ‬ ‫ﻗـﺪ ﺗﻢ إﻃﻼﻗـﻪ ﰲ ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﻌﺎم ‪ 2012‬وﻧـﺎل ﻫﺬا اﻟﺘﻘﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﺮﻓﻴﻊ ﺑﻌﺪ ﺣﺼﻮﻟﻪ ﻋﲆ رﺿﺎ وﻣﺼﺪاﻗﻴﺔ ﻣﺎﻟﻜﻴﻪ ﰲ ﻓﱰة‬ ‫وﺟﻴﺰة‪.‬‬

‫وﻳﺘﻤﺘﻊ ﻣﻮدﻳﻞ ﻟﻜـﺰس ‪ ES‬ﺑﻤﻮاﺻﻔﺎت ﻣﺜﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﺎ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ ﰲ اﺳﺘﻬﻼك اﻟﻮﻗﻮد ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أﻧﻪ ﻳﺠﺴـﺪ أرﻗـﻰ أﻧﻮاع اﻟﻔﺨﺎﻣـﺔ ﺑﻤﻘﺼﻮرﺗﻪ‬ ‫اﻤﱰﻓﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻮﻓﺮ ﻓﻴﻬـﺎ ﺗﺤﻜﻢ ﺧﻠﻔﻲ ﺑﺄﻧﻈﻤﺔ اﻟﺘﻜﻴﻴﻒ‬ ‫واﻤﻮﺳـﻴﻘﻰ إﺿﺎﻓﺔ إﱃ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﺗﻮﻓـﺮ ﺧﺪﻣﺎت اﻹﻧﱰﻧﺖ‬ ‫اﻟـﴚء اﻟﺬي ﻳﺤـﻮل اﻟﺴـﻴﺎرة إﱃ ﻣﻜﺘﺐ ﻣﺘﻜﺎﻣـﻞ ﻳﻠﺒﻲ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺴﻴﺪات ورﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل‪.‬‬

‫اﻟﻌﺒﻮدي‪ :‬ﺳﻨﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﺗﻌﺰﻳﺰ دور ﻣﺠﻠﺲ »اﻟﺤﻴﺎة اﻟﻔﻄﺮﻳﺔ« ﻓﻲ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﺘﻮازن‬ ‫أﻋـﺮب اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﺒـﻮدي اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﴩﻛـﺔ ﻣﺤﻤـﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺮاﺟﺤـﻲ‬ ‫اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ‪ ،‬ﻋﻦ ﺳﻌﺎدﺗﻪ ﺑﺼﺪور ﻗﺮار ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫ﺑﺎﻤﻮاﻓﻘـﺔ ﻋﲆ ﺗﻌﻴﻴﻨﻪ ﻋﻀﻮا ً ﰲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺤﻴﺎة اﻟﻔﻄﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً أﻫﻤﻴـﺔ اﻻﻫﺘﻤـﺎم ﺑﺎﻟﺤﻴـﺎة اﻟﻔﻄﺮﻳـﺔ‬ ‫ورﻋﺎﻳﺘﻬـﺎ وﻛﺬﻟـﻚ ﰲ اﻟﺒﻴﺌـﺔ ﰲ ﺧﻄـﻂ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ‪ .‬وﻛﺎن ﻣﺠﻠـﺲ اﻟـﻮزراء ﻗﺪ أﺻـﺪر ﻗﺮارا ً‬ ‫ﺑﺘﻌﻴﻦ اﻤﻬﻨـﺪس اﻟﻌﺒـﻮدي وﺛﻼﺛﺔ آﺧﺮﻳـﻦ أﻋﻀﺎ ًء‬ ‫ﺑﻤﺠﻠـﺲ إدارة »اﻟﻬﻴﺌـﺔ« ﻤﺪة ﺛﻼث ﺳـﻨﻮات‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺿﻤـﻦ اﻻﻫﺘﻤـﺎم اﻤﺘﻨﺎﻣﻲ ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﺪوﻟـﺔ ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﻟﻠﺤﻴﺎة اﻟﻔﻄﺮﻳﺔ ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وﻳﻌـﺪ اﻤﻬﻨـﺪس اﻟﻌﺒـﻮدي اﻟﻘﺮار ﺣﺎﻓـﺰا ﻟﺒﺬل‬

‫ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺪ ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ اﻷﻣﻦ اﻟﺒﻴﺌﻲ واﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺑﻴﺌﺔ ﻣﺤﻠﻴﺔ ﺧﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﻠﻮث‪.‬‬ ‫وﻗﺎل‪» :‬ﺳـﻨﻌﻤﻞ ﻣﻦ ﺧـﻼل ﻋﻀﻮﻳﺘﻨﺎ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻟﺘﻮازن ﺑﻦ ﻃﻤﻮﺣﺎﺗﻨـﺎ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺘﺪاﻣﺔ واﻟﺘﻄـﻮر اﻟﺼﻨﺎﻋـﻲ‪ ،‬واﻟﻠﺤـﺎق ﺑﺮﻛـﺐ‬ ‫اﻟﺸـﻌﻮب اﻤﺘﻘﺪﻣﺔ ﻣـﻦ ﺟﻬﺔ‪ ،‬واﻹﺑﻘﺎء ﻋـﲆ اﻟﺒﻴﺌﺔ‬ ‫اﻤﺤﻠﻴـﺔ ﻧﻈﻴﻔﺔ وﺧﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﻠـﻮث وﻣﻦ ﻣﺨﻠﻔﺎت‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى«‪.‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻷﻓﻀـﻞ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜـﺔ أن ﺗﻜـﻮن‬ ‫ﻣﻨﺘﺠـﺎت ﺻﻨﺎﻋﺎﺗﻬـﺎ ﺻﺪﻳﻘـﺔ ﻟﻠﺒﻴﺌـﺔ وﻻ ﺗـﴬ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﻴـﺎة اﻟﻔﻄﺮﻳـﺔ‪ .‬وﻟﻔـﺖ اﻟﻌﺒﻮدي إﱃ اﻤﺸـﻜﻼت‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﻴـﺔ اﻟﺨﻄﺮة واﻟﻀﻐﻮط اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻌﺮض ﻟﻬﺎ اﻤﻮارد‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌﻴـﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﺟﺮاء اﻟﺴـﻌﻲ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻟﺘﻘﺪم‬

‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻰ واﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻰ‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫﺎ ً إﱃ أن اﻹﻫﻤﺎل اﻟﺬي‬ ‫ﻟﺤﻖ ﺑﺎﻤـﻮارد اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ أدى إﱃ ﺣﺪوث اﺧﺘﻼل ﻛﺒﺮ‬ ‫ﰲ ﺗﻮازن اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺒﻴﺌﻰ ﰲ ﻛﻞ ﻣﻜﺎن‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺷـﺪد اﻟﻘـﻮل‪» :‬وﻟﻜﻨﻨﺎ ﻧـﻮد اﻟﺤﺪ ﻣﻦ ذﻟﻚ‬ ‫ﻗـﺪر اﻹﻣـﻜﺎن ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ«‪ .‬وﰲ ﺧﺘـﺎم ﺗﴫﻳﺤﻪ أﻛﺪ‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس اﻟﻌﺒﻮدي أﻧـﻪ وزﻣﻼءه ﺳـﻴﺤﺮﺻﻮن ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻷﻫﺪاف اﻟﺘﻲ ﻣﻦ أﺟﻠﻬﺎ ﺗﻢ إﻧﺸـﺎء ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫ﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻟﺤﻴـﺎة اﻟﻔﻄﺮﻳـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬وﻻﺳـﻴﻤﺎ‬ ‫ﺑﺎﺗﺠﺎه ﺗﺸـﺠﻴﻊ اﺳـﺘﺼﺪار ﻣﺰﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﺘﴩﻳﻌﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺤﻤﺎﻳﺔ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻤﺤﻤﻴﺔ‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋﲆ ﺗﻄﻮﻳـﺮ وﺗﻨﻔﻴﺬ ﺧﻄﻂ وﻣﴩوﻋـﺎت ﺗﻬﺪف إﱃ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ اﻟﺤﻴﺎة اﻟﻔﻄﺮﻳﺔ وإﻧﻤﺎﺋﻬﺎ ﰲ ﻣﻮاﻃﻨﻬﺎ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ وﻏﺮ ذﻟﻚ ﻣﻦ اﻷﻫﺪاف‪.‬‬

‫»رواﺑﻲ اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ« ﺗﻨﻈﻢ ﻣﻌﺮﺿﻬﺎ اﻟﺜﺎﻟﺚ‬ ‫ﻻﻛﺘﺸﺎف اﻟﻤﻬﻦ ﻓﻲ ﻣﺮﻛﺰ ا•ﻣﻴﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﺎﻟﺨﺒﺮ‬ ‫ﺗﻨﻈـﻢ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ رواﺑـﻲ‬ ‫اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ ﻣﻌﺮﺿﻬﺎ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻻﻛﺘﺸﺎف‬ ‫اﻤﻬﻦ ﺑﻤﺮﻛﺰ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪ‬ ‫اﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻟﻠﻌﻠـﻮم واﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺨـﱪ‬ ‫ﺗﺤـﺖ ﺷـﻌﺎر »اﻛﺘﺸـﻒ ﻣﻴﻮﻟـﻚ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺴﺘﻬﺪﻓﺎ ﻃﻼب‬ ‫واﺻﻨﻊ ﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻚ«‬ ‫اﻤﺮﺣﻠﺘﻦ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳـﺔ واﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻓﺌﺔ ‪ 24 – 16‬ﺳﻨﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻬﺪف اﻤﻌـﺮض اﻟﺬي ﺗﻨﻄﻠﻖ‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗـﻪ ﰲ اﻟـ ‪3‬ﻣـﻦ أﺑﺮﻳﻞ وﺣﺘﻰ‬ ‫اﻟـ‪16‬أﺑﺮﻳـﻞ‪ ،‬إﱃ إﻳﺠـﺎد ﻓـﺮص‬ ‫ﻟﻠﺸﺒﺎب‪.‬‬ ‫ﻟﺘﻤﻜﻴﻨﻬـﻢ ﻣـﻦ اﻛﺘﺸـﺎف‬ ‫ﻗﺪراﺗﻬﻢ ﻣﺒﻜﺮا وﺗﺰوﻳﺪﻫﻢ ﺑﺎﻷﻓﻜﺎر‬ ‫اﻤﺤﻔـﺰة اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﻮدﻫـﻢ ﻧﺤـﻮ‬ ‫اﻟﻨﺠﺎح ﻻﻛﺘﺸـﺎف ﺗﻮﺟﻬﻬﻢ اﻤﻬﻨﻲ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘـﻲ ﻋﻦ ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﺘﻌﺮف ﻋﲆ‬

‫ﺧـﱪاء ﰲ ﻗﻄﺎﻋـﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ وﻧﴩ‬ ‫اﻟﺘﻮﻋﻴـﺔ و ﺗﻮزﻳﻊ أدوات ﻋﻦ ﻧﻮﻋﻴﺔ‬ ‫اﻤﺠﺎﻻت اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ اﻤﺘﺎﺣﺔ ﻟﻠﺸﺒﺎب‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﺴـﺘﻀﻴﻒ اﻤﻌـﺮض ﻋﺪدًا‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺘﺤﺪﺛـﻦ اﻟﺒﺎرزﻳـﻦ اﻟﺬﻳـﻦ‬ ‫ﺳـﻴﺤﺎﴐون ﺧﻼل أﻳـﺎم اﻤﻌﺮض‬ ‫ﻋﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻬﻢ‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب واﻟﻔﺘﻴﺎت ﰲ ﺣﻮار ﻣﻔﺘﻮح‪،‬‬ ‫وﻳﺘﻀﻤـﻦ اﻤﻌﺮض ﻫﺬا اﻟﻌﺎم ورش‬ ‫ﻋﻤﻞ واﺧﺘﺒﺎرات ﻣﻴﻮل‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺗـﱪز‪ 20‬ﻣـﻦ اﻤﺠـﺎﻻت‬ ‫اﻟﻮﻇﻴﻔﻴـﺔ اﻤﺘﻨﻮﻋـﺔ ﻣـﻦ أﺟـﻞ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ واﻋـﺪ ﺑﻌﺪ اﻟﺘﻌـﺮف ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻴﻮل اﻤﻬﻨﻴﺔ ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻀﻤـﻦ ﻣﻌـﺮض رواﺑﻲ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﻋـﺪ ٍد ﻣـﻦ ﺧﺪﻣـﺎت‬ ‫اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﺎت اﻟﺘﻔﺎﻋﻠﻴـﺔ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‬

‫ﻟﺪﻋـﻢ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﺸـﺨﴢ وﻋﺮض‬ ‫اﻟﻔﻴﺪﻳﻮﻫـﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﻜﻲ ﻗﺼﺺ‬ ‫اﻟﻨﺠﺎح‪.‬‬ ‫وﻳﺄﺗـﻲ اﻤﻌـﺮض ﰲ إﻃـﺎر‬ ‫اﻟـﴩاﻛﺎت اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﺑـﻦ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋـﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣـﻲ واﻟﺨـﺎص‬ ‫وﻳﻬـﺪف إﱃ إﺣـﺪاث ﻓـﺮق اﻳﺠﺎﺑﻲ‬ ‫وﺗﻨﻤﻴـﺔ ﻣﺴـﺘﺪاﻣﺔ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﺗﺴـﻠﻴﻂ اﻟﻀﻮء ﻋـﲆ ﻃﺒﻴﻌﺔ‬ ‫اﻤﻬـﻦ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ اﻤﺘﺎﺣـﺔ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﺳـﺘﻘﻄﺎب ﺧـﱪاء ﻣﺘﻄﻮﻋـﻦ‬ ‫ﻣـﻦ ﺷـﺘﻰ اﻤﺠـﺎﻻت ﻟﺘﻤﺜﻴـﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﻬـﻦ وﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ ﺧﺼﺎﺋﺼﻬـﺎ‬ ‫ﺑﻬـﺪف ﺗﺤﻔﻴـﺰ اﻟﺸـﺒﺎب وﺗﻘﺪﻳـﻢ‬ ‫رؤﻳﺔ واﺿﺤـﺔ اﻤﻌﺎﻟﻢ ﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻬﻢ‬ ‫وﻣﺴﺎﻋﺪﺗﻬﻢ ﻋﲆ اﻛﺘﺸﺎف ﻗﺪراﺗﻬﻢ‬ ‫وﻣﻴﻮﻟﻬﻢ اﻤﺨﻔﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻣﻜﺘﺒﺔ ﻣﺮﺋﻴﺔ‬ ‫ﺑﻴﻦ »ﺿﻴﺎء اﻟﻔﻀﺎء«‬ ‫وأوﻗﺎف اﻟﺮاﺟﺤﻲ‬ ‫ﺗﻘﻴـﻢ ﴍﻛـﺔ ﺿﻴـﺎء اﻟﻔﻀـﺎء‬ ‫ﺑﺎﻟﴩاﻛـﺔ ﻣﻊ أوﻗﺎف اﻟﺸـﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺮاﺟﺤﻲ )ﻳﺮﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ( ﺣﻔﻞ‬ ‫ﺗﺪﺷﻦ اﻤﻜﺘﺒﺔ اﻤﺮﺋﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﻣﻦ اﻟﺸﻴﺦ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮرﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻤﻄﻠﻖ‪ ،‬ﻋﻀﻮ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ ﻛﺒﺎر اﻟﻌﻠﻤﺎء واﻤﺴﺘﺸـﺎر ﺑﺎﻟﺪﻳﻮان‬ ‫اﻤﻠﻜـﻲ‪ ،‬وﺑﺤﻀـﻮر ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻟﻌﻠﻤـﺎء‬ ‫واﻟﻮﺟﻬﺎء ورﺟﺎل اﻷﻋﻤـﺎل واﻹﻋﻼﻣﻴﻦ‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﰲ ﻳﻮم اﻟﺴـﺒﺖ ‪1434 /5 /25‬ﻫـ‬ ‫اﻤﻮاﻓﻖ ‪2013 /4/6‬م ﰲ ﻗﺎﻋﺔ اﻤﻘﺼﻮرة‬ ‫ﻟﻼﺣﺘﻔﺎﻻت ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫وﻳﻬـﺪف اﻤـﴩوع إﱃ ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﻣﻮاد‬ ‫ﻣﺮﺋﻴـﺔ ﻫﺎدﻓـﺔ ﻟﻠﻨﺎﻃﻘـﻦ ﺑﺎﻟﻠﻐﺎت ﻏﺮ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬وﻗـﺪ ﺗـﻢ إﻧﺘـﺎج ‪ 132‬ﺳـﺎﻋﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ ﻗﺎﺑﻠﺔ ﻟﻠﺪﺑﻠﺠﺔ إﱃ ﻟﻐﺎت‬ ‫أﺧﺮى‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﺠﻬﻴﺰ ﻫـﺬه اﻤﻮاد ﻟﻠﺒﺚ ﻋﱪ‬ ‫اﻟﻘﻨﻮات اﻤﺴﺘﻬﺪﻓﺔ‪.‬‬

‫»اﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ« ﺗﻌﻠﻦ ﻋﻦ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﻓﻲ »ﺗﺤﺪي ﺳﻮﻧﻲ اﺑﺪاﻋﻲ«‬ ‫أﻗﺎﻣﺖ اﻟﴩﻛﺔ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‬ ‫إﺣـﺪى ﴍﻛﺎت ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻟﻔﻴﺼﻠﻴـﺔ‬ ‫واﻟﻮﻛﻴﻞ اﻟﺤﴫي ﻤﻨﺘﺠﺎت ﴍﻛﺔ ﺳﻮﻧﻲ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬اﻟﺮاﺋﺪة ﰲ ﻋﺎﻟﻢ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺎت‬ ‫اﻻﺳـﺘﻬﻼﻛﻴﺔ وﴍﻛـﺔ ﺳـﻮﻧﻲ ﺣﻔـﻞ‬ ‫اﺧﺘﺘـﺎم ﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ »ﺗﺤـﺪي ﺳـﻮﻧﻲ‬ ‫اﻹﺑﺪاﻋـﻲ« ‪ ،2013‬اﻟـﺬي أﻗﻴـﻢ ﰲ ﻣﻌﻬﺪ‬ ‫اﻤﻬـﺎرات واﻟﻔﻨﻮن ﺑﺎﻟﺮﻳـﺎض‪ .‬ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻔﻴﺼﻞ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ وﻛﺒـﺮ اﻤﺪﻳﺮﻳـﻦ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﻦ‬ ‫ﺑﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻟﻔﻴﺼﻠﻴـﺔ‪ ،‬وﺑﺪر اﻟﺴـﻮﻳﻠﻢ‬ ‫اﻟﻌﻀـﻮ اﻤﻨﺘـﺪب ﻟﻠﴩﻛـﺔ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‪ ،‬وﺧﺎﻟﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‪،‬‬ ‫واﻟﺴـﻴﺪ ﻣﻜﺎﻳﺎﻣـﺎ اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي‬ ‫ﻟﻠﻤﺒﻴﻌـﺎت واﻟﺘﺴـﻮﻳﻖ ﺑﺎﻟﴩﻛـﺔ‪ .‬وﺗـﻢ‬ ‫اﻹﻋـﻼن ﻋـﻦ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﰲ ﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌﺎم‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺷـﻬﺪت ﻣﺸـﺎرﻛﺔ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 107‬ﻣﺸـﺎرﻛﺎت إﺑﺪاﻋﻴﺔ ﻋـﲆ ﻣﺪى ‪44‬‬

‫ﻳﻮﻣـﺎً‪ ،‬ﺧﻼل اﻟﻔﱰة ﻣـﻦ ‪ 15‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ﺣﺘﻰ‬ ‫‪ 28‬ﻓﱪاﻳﺮ ‪ ،2013‬وذﻟﻚ ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ أﻧﺤﺎء‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ﻗـﺎم اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻦ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﻌﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻔﻴﺼـﻞ اﻟﺮﺋﻴـﺲ وﻛﺒـﺮ‬ ‫اﻤﺪﻳﺮﻳـﻦ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﻦ ﺑﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ‬ ‫اﻟﻔﻴﺼﻠﻴﺔ ﺑﺘﻜﺮﻳﻢ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﺑﺎﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻓﺎزت ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻣﺤﻤﺪ‪ ،‬وﻫﻲ ﺻﺎﺣﺒﺔ‬ ‫اﻟﺘﺼﻤﻴﻢ اﻟـﺬي ﺣﺪدﺗﻪ ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺿﻤﺖ ﺷـﺨﺼﻴﺎت ﺑﺎرزة ﻣﻦ ذوي‬ ‫اﻻﺧﺘﺼـﺎص‪ ،‬وﺣﺼﻠـﺖ ﻋـﲆ ﻛﺎﻣـﺮا‬ ‫ﺳـﻮﻧﻲ اﻟﺮﻗﻤﻴـﺔ ﻣﻮدﻳـﻞ ‪،NEX-F3‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﻓـﺎزت ﻓﺎﻃﻤـﺔ أﺣﻤـﺪ اﻟﻐـﺮاش‬ ‫ﺻﺎﺣﺒـﺔ اﻟﺘﺼﻤﻴﻢ اﻟﺬي ﺣـﺎز ﻋﲆ أﻋﲆ‬ ‫ﻧﺴـﺒﺔ ﺗﺼﻮﻳـﺖ ﻋـﲆ ﺷـﺒﻜﺔ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ ‪ ،Facebook‬وﺣﺼﻠـﺖ ﻋﲆ‬ ‫ﻛﺎﻣـﺮا ﺳـﻮﻧﻲ اﻟﺮﻗﻤﻴﺔ ﻣﻮدﻳـﻞ ‪NEX‬‬ ‫‪ .5N‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻓﺎزت اﻟﺴـﻴﺪة ﻧـﻮال ﺑﺠﺎﺋﺰة‬

‫»اﻧﻔﺠﻦ« ﻟﻌﻤﻼﺋﻬﺎ‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﺸﻜﻞ إﻃﻼق ﺧﺪﻣﺔ اﻷﻟﻴﺎف‬ ‫اﻟﺒﴫﻳﺔ اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ »‪ «FTTH‬ﻣﻦ‬ ‫اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺤﺪث‬ ‫اﻷﺑــﺮز ﰲ ﺷﺒﻜﺎت اﻟﻨﻄﺎق‬ ‫اﻟﻌﺮﻳﺾ اﻟﺘﻲ ﺳﺘﻨﻘﻞ ﻋﻤﻼء‬ ‫اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ إﱃ آﻓﺎق‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة ﰲ اﺳﺘﺨﺪاﻣﺎت اﻹﻧﱰﻧﺖ‬ ‫ﺑﻤﺎ ﻳﺠﻌﻠﻬﺎ ﺗﻮاﻛﺐ أﺣﺪث‬ ‫اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﺎت ﰲ ﺳﻮق اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻲ‪.‬‬

‫ﻋﺎﻟـﻢ ﺳـﻮﻧﻲ )ﺣﺴـﺐ ﺗﻮﺻﻴـﺔ ﻓﺮﻳـﻖ‬ ‫اﻤﺤﻠﻔـﻦ اﻟﺪاﺧﲇ( وﺣﺼﻠﺖ ﻋﲆ ﻛﺎﻣﺮا‬ ‫ﺳـﻮﻧﻲ اﻟﺮﻗﻤﻴﺔ ﻣﻮدﻳﻞ ‪ .NEX-F3‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺗـﻢ ﺗﺴـﻠﻴﻢ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳـﻦ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ذﻛﺮﻫﻢ‬ ‫ﺷﻬﺎدات ﺗﻘﺪﻳﺮ‪ ،‬وﻣﻨﺢ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺸﺎرﻛﻦ‬ ‫ﺑﺎﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ ﺷـﻬﺎدات ﻣﺸـﺎرﻛﺔ ﻋﻘـﺐ‬ ‫اﻧﺘﻬـﺎء ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟﺼﺤﻔـﻲ‪.‬‬ ‫وﺗﻌﺪ ﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ ﺗﺤﺪي ﺳـﻮﻧﻲ اﻹﺑﺪاﻋﻲ‬ ‫ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ ﻣﺒـﺎدرة ﻟﺘﻮﻓﺮ ﻓﺮص ﻟﻠﺸـﺒﺎب‬ ‫اﻤﻮﻫﻮﺑﻦ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻌﺒﺮ ﻋﻦ أﻧﻔﺴـﻬﻢ وﻋـﺮض ﻗﺪراﺗﻬﻢ‬ ‫اﻹﺑﺪاﻋﻴﺔ وﻣﻬﺎرات اﻟﺘﺼﻤﻴﻢ اﻤﺒﺘﻜﺮ‪ .‬أﻣﺎ‬ ‫اﻟﻬﺪف اﻵﺧﺮ ﻟﻬﺬه اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻧﴩ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺔ ﻃـﻮال اﻟﻌـﺎم ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫وﺳﺎﺋﻞ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ وﻣﻨﺎﻓﺬ ﺑﻴﻊ‬ ‫ﻣﻨﺘﺠﺎت ﻋﺎﻟﻢ ﺳﻮﻧﻲ‪ .‬ﻫﺬا وﺳﺘﺘﻢ إﻗﺎﻣﺔ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل أرﺑﻊ ﻣﻨﺎﻓﺴﺎت‬ ‫ﰲ اﻟﺴﻨﺔ‪.‬‬

‫أﺣﺪ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﰲ اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫»زﻳﻦ« ﺗﻮاﺻﻞ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﻤﻜﺎﻓﺂت‬ ‫ﻟﻤﺸﺘﺮﻛﻴﻬﺎ ﻋﺒﺮ‬ ‫»زﻳﻦ ﺑﻠﺲ«‬ ‫‪Zain‬‬ ‫‪logo‬‬

‫واﺻﻠـﺖ »زﻳﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ«‬ ‫ﻣﻜﺎﻓﺄة ﻣﺸـﱰﻛﻴﻬﺎ ﻋﱪ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻤﻜﺎﻓﺂت »زﻳﻦ ﺑﻠﺲ« ﻤﺸـﱰﻛﻲ‬ ‫ﺑﺎﻗﺎﺗﻬـﺎ اﻤﻔﻮﺗـﺮة وﻣﺴـﺒﻘﺔ‬ ‫اﻟﺪﻓـﻊ اﻟﺤﺎﻟﻴﻦ واﻟﺠـﺪد‪ ،‬واﻟﺬي‬ ‫ﻳﻤ ّﻜﻨﻬـﻢ ﻣـﻦ ﺟﻤـﻊ اﻟﻨﻘـﺎط‬ ‫ﻣﻘﺎﺑـﻞ اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻬﻢ ﻟﻠﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬـﺎ اﻟﴩﻛـﺔ ﻋـﲆ‬ ‫ﺧﻄﻮﻃﻬﻢ‪ ،‬واﺳﺘﺒﺪاﻟﻬﺎ ﺑﻌﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻜﺎﻓـﺂت اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺎﺳـﺒﻬﻢ وﺗﻠﺒﻲ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬـﻢ وﻓﻘـﺎ ً ﻟﺜﻼث ﻓﺌﺎت‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻫﻲ اﻟﻔﻀﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺬﻫﺒﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺒﻼﺗﻴﻨﻴـﺔ‪ .‬وﺑﻴﻨـﺖ اﻟﴩﻛﺔ أن‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ ﻣﺸـﱰﻛﻴﻬﺎ اﻟﺤﺎﻟﻴﻦ ﺗﻢ‬ ‫ﺗﺴـﺠﻴﻠﻬﻢ ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻤﻜﺎﻓﺂت‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﺗﻠﻘﺎﺋـﻲ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ‬ ‫ﺣﺼﻮﻟﻬﻢ ﻋﲆ ﻋـﺪد ﻣﻦ اﻟﻨﻘﺎط‬ ‫اﻟﱰﺣﻴﺒﻴـﺔ ﻓـﻮر ﺗﺴـﺠﻴﻠﻬﻢ ﰲ‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﺤﺼﻞ اﻤﺸﱰك‬ ‫ﻋﲆ ﻧﻘﺎط إﺿﺎﻓﻴﺔ ﺑﺤﺴﺐ ﻗﻴﻤﺔ‬ ‫اﺳـﺘﻬﻼﻛﻪ ﰲ آﺧﺮ ﺛﻼﺛﺔ أﺷـﻬﺮ‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻴـﺚ ﻳﺘـﻢ اﻟﺒـﺪء ﰲ اﺣﺘﺴـﺎب‬ ‫اﻟﻨﻘﺎط ﻋﻨﺪ ﻛﻞ ﻋﻤﻠﻴﺔ دﻓﻊ ﻳﻘﻮم‬ ‫ﺑﻬـﺎ ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﺳـﺪاد اﻟﻔﻮاﺗﺮ‬ ‫ﻋـﲆ ﺧﻄﻮﻃﻬـﻢ اﻤﻔﻮﺗـﺮة‪ ،‬أو‬ ‫إﻋﺎدة ﺷـﺤﻦ اﻟﺨﻄﻮط ﻣﺴـﺒﻘﺔ‬ ‫اﻟﺪﻓـﻊ‪ .‬وﻛﺸـﻔﺖ اﻟﴩﻛـﺔ أن‬ ‫اﻤﺸـﱰﻛﻦ ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻬﻢ اﺳـﺘﺒﺪال‬ ‫اﻟﻨﻘـﺎط اﻤﺠﻤﻌـﺔ ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣـﻦ ﻣﻜﺂﻓـﺂت زﻳـﻦ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺨﺪﻣـﺎت اﻻﺗﺼﺎﻻت‪،‬‬ ‫واﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻀﻤـﻦ دﻗﺎﺋـﻖ اﺗﺼﺎل‬ ‫ﻣﺠﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬وﻋـﺪدا ً ﻣﻦ اﻟﺮﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﻨﺼﻴﺔ ﻣﺤﻠﻴﺎ ً ودوﻟﻴﺎً‪ ،‬واﺷﱰاﻛﺎ ً‬ ‫ﻣﺠﺎﻧﻴـﺎ ً ﻤـﺪة ﺷـﻬﺮ ﰲ ﺧﺪﻣـﺔ‬ ‫ﺑﻼﻛﺒـﺮي‪ ،‬وذﻟـﻚ وﻓﻘـﺎ ً ﻟﻌـﺪد‬ ‫اﻟﻨﻘـﺎط اﻤﺠﻤّ ﻌﺔ ﻟﺪى اﻤﺸـﱰك‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤﺖ »زﻳﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ« أن‬ ‫اﻤﺸـﱰﻛﻦ ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻬـﻢ ﻣﻌﺮﻓـﺔ‬ ‫رﺻﻴـﺪ ﻧﻘﺎﻃﻬﻢ ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »زﻳﻦ‬ ‫ﺑﻠـﺲ« واﺳـﺘﺒﺪاﻟﻬﺎ ﺑﻤﻜﺎﻓـﺂت‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل إرﺳـﺎل »ﺑﻠﺲ«‬ ‫ﻋـﱪ رﺳـﺎﻟﺔ ﻧﺼﻴـﺔ إﱃ‪ ،959‬أو‬ ‫ﻋﱪ اﻻﺗﺼﺎل ﻋـﲆ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﺸﱰﻛﻦ ﻋﲆ ذات اﻟﺮﻗﻢ‪.‬‬


‫ﺗﻮﻋﻴﺔ ﺷﺒﺎب‬ ‫ﻣﻜﺔ ﺑﺄﺿﺮار‬ ‫اﻟﻤﺨﺪرات‬ ‫ﻓﻨﻴ ًﺎ‬ ‫وﻣﺴﺮﺣﻴ ًﺎ‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻫﺎدي ﻋﻴﺪ‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻣﺪﻳﺮ إدارة ﻣﺨﺪرات اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻤﻘﺪﺳﺔ اﻟﻌﻘﻴﺪ‬ ‫ﻋﻤﺮ اﻟﻘـﺮﳾ ﻟـ»اﻟﴩق« أن إدارﺗـﻪ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﻣﻊ ﻓﺮﻗـﺔ ﻛﻤﻴﺪي ﻻﻳﺖ اﻟﻔﻨﻴﺔ ﻣﺆﺧـﺮا ً ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﻋﺮوض‬ ‫ﻣﴪﺣﻴـﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﻮﻋﻴـﺔ ﴍاﺋﺢ اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﺑﻬﺬا اﻟﺪاء‬ ‫وﺑﻬﺬا اﻟﺨﻄﺮ اﻟﺬي ﻳﱰﺑﺺ ﺑﺄﺑﻨﺎء اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﻓﺌﺔ‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﻌﺮض اﻟﺬي ﺟﺎء ﺑﺼﻮرة ﻣﴪﺣﻴﺔ‬ ‫ﺗﻀﻤﻦ ﺗﻘﺪﻳﻢ رﺳﺎﺋﻞ ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ وﻫﺎدﻓﺔ ﻟﻠﺘﺤﺬﻳﺮ ﻣﻦ اﻤﺨﺪرات‬ ‫وﻃﺮق ﻣﺤﺎرﺑﺘﻬﺎ واﻟﺘﺼﺪي ﻟﻬﺎ‪.‬‬

‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن اﻟﻌـﺮض اﻟﺬي ﺟﺎء ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣـﻦ ﻣﻊ ﻣﻬﺮﺟﺎن‬ ‫ﻣﻜﻴﺎت ‪ 3‬اﻟﺬي أﻗﻴﻢ اﻷﺳﺒﻮع اﻤﺎﴈ ﺑﻤﻮﻗﻒ ﺣﺠﺰ اﻟﺴﻴﺎرات‬ ‫ﺟـﺎء ﺑـﺈﴍاف وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻣﻦ ﻗﺴـﻢ اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ اﻟﻮﻗﺎﺋﻴـﺔ ﺑﺈدارة‬ ‫ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ ﻣﺨﺪرات اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻤﻘﺪﺳﺔ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ رﺋﻴﺲ ﻗﺴـﻢ اﻟﺘﻮﻋﻴـﺔ اﻟﻮﻗﺎﺋﻴﺔ ﺑـﺈدارة اﻤﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻤـﻼزم أول ﻣﺎﻫﺮ اﻟﱪﻛﺎﺗـﻲ أن اﻟﻌﺮض اﻟﺘﻮﻋـﻮي ﺟﺎء ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ ﻧﺺ ﻣﴪﺣﻲ ﻓﻨﻲ ﻗﺎم ﺑﺘﻨﻔﻴﺬه ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﺷـﺒﺎب‬ ‫اﻤـﴪح ﺑﻔﺮﻗـﺔ »ﻛﻮﻣﻴـﺪي ﻻﻳﺖ«‪ ،‬وﻧـﺎل اﻟﻌـﺮض إﻋﺠﺎب‬ ‫اﻟﺠﻤﻬﻮر اﻟﺬي أﺑﺪى ﺷـﻜﺮه ﻟﻠﻘﺎﺋﻤـﻦ ﻋﲆ ﻫﺬا اﻷداء اﻤﺘﻤﻴﺰ‬ ‫ﰲ ﺟﻮاﻧﺐ اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق ‪ -‬ﺧﺎص(‬

‫ﻋﺮض ﻣﴪﺣﻲ ﻳﻬﺪف إﱃ اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ ﻣﻦ أﴐار اﻤﺨﺪرات‬ ‫ا ﺣﺪ ‪19‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 31‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (483‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫أﺳﺘﺎذ ﺷﺮﻳﻌﺔ ﻟـ |‪:‬‬ ‫اﺳﺘﺨﺪام اﻟﺪﻓﻮف ﻟﻬﻮ‬ ‫ﻣﺤﺮم وا‪£‬ﻧﺸﺎد ﺑﺎ‪£‬ﻳﻘﺎع‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺸﺒﻬﺎت‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﻋﺒﺪه اﻷﺳﻤﺮي‬ ‫أﻛﺪ أﺳـﺘﺎذ اﻟﴩﻳﻌﺔ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ أم اﻟﻘﺮى‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴـﻌﻴﺪي ﻟـ»اﻟﴩق«‬ ‫أﻣـﺲ أن ﻣـﺎ ﻳﺼﺎﺣـﺐ اﻹﻧﺸـﺎد ﻣـﻦ‬ ‫إﻳﻘﺎﻋـﺎت ﺻﻮﺗﻴـﺔ ﻳﻮﻗﻊ ﰲ اﻟﺸـﺒﻬﺎت‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً ﺗﺤﻠﻴـﻞ اﻹﻧﺸـﺎد دون ﻣﺆﺛﺮات‬ ‫ﺻﻮﺗﻴـﺔ؛ ﻷن ذﻟﻚ ﻳﻮﻗﻊ ﰲ اﻟﺸـﺒﻬﺎت وﻣﺎ دام‬

‫أن اﻤﻮﺳـﻴﻘﻰ ﻗـﺪ ﺣُ ﺮﻣﺖ‪ ،‬ﻓﻴﺤﺮم ﻣﺎ ﻳﺸـﺘﺒﻪ‬ ‫ﺑﻜﻮﻧﻪ ﻗﺮﻳﺒـﺎ ً ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬وﻋﻦ اﺳـﺘﺨﺪام اﻟﺪﻓﻮف‬ ‫واﻟﻄﺒـﻮل ﰲ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت ﻗـﺎل إن اﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫اﻟﺪف ﰲ اﻷﺻﻞ ﺟﺎﺋـﺰ وﻟﻜﻦ ﰲ أﻣﻮر ﻣﺤﺪدة‬ ‫ﻛﺎﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت واﻷﻓﺮاح‪ ،‬أﻣﺎ اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻪ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻤﺮ ﻓﻬﺬا ﻣـﻦ اﻟﻠﻬﻮ واﻹﻋـﺮاض ﻋﻨﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﺻﻔـﺎت اﻤﺆﻣﻨﻦ ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن اﻟﺪف ﻳﺴـﺘﺨﺪم‬ ‫ﰲ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺎت ﻣﺤﺪدة أﻣﺎ إذا اﺳﺘﺨﺪﻣﻪ اﻟﻨﺎس‬

‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺘﻮاﺻﻞ ﰲ ﻛﻞ وﻗـﺖ وأﻣﺮ ﻓﻬﺬا ﻟﻬﻮ‬ ‫ﻻ ﻳﺠـﻮز وﻟﻴﺲ ﻣـﻦ ﺻﻔـﺎت اﻤﺆﻣﻨﻦ‪ ،‬وﻋﻦ‬ ‫إﺧﺮاج اﻟﺰﻛﺎة ﻣﻦ أﻣـﻮال اﻟﻮزارات واﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﻗﺎل اﻟﺴـﻌﻴﺪي »ﻻ ﺗﻮﺟﺪ زﻛﺎة ﰲ‬ ‫أﻣـﻮال ﺗﻠﻚ اﻟﺠﻬﺎت ﻷن ﻣﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﻣﺎل ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻣﻠﻜﺎ ً ﻟﻬﻢ وﻣﻦ ﴍوط اﻟﺰﻛﺎة ﺗﻤﻠﻚ اﻤﺎل‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻫﻮ ﻣﻠﻚ ﻟﻠﺪوﻟﺔ وﻟﻜﻦ ﻣﻦ اﻟﴬوري واﻟﻮاﺟﺐ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺮﻗﺎﺑﻴﺔ أن ﺗﺘﺒـﻊ ﴏف ﻫﺬا‬

‫اﻤﺎل وأﻳﻦ ﻳﴫف«‪ ،‬وﻗﺎل ﺑﺄن ﺟﻬﺎت اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﺔ ﻋﻦ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ اﻷﻣـﻮال اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬وﻳﺠﺐ‬ ‫إﻋﺎدة ﻛﻞ ﻣﺎل ﺧﺮج ﰲ ﻏﺮ ﻣﺤﻠﻪ«‪.‬‬ ‫ورأى اﻟﺴـﻌﻴﺪي أﻫﻤﻴـﺔ ﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ أﻣﻮال‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ ﰲ اﻟﴫف وأن ﺗﺘﻢ ﻣﺮاﻗﺒﺔ اﻤﺎل ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫أن أﻣﻮال اﻟﻮزارات ﻟﻴﺴﺖ ﻣﻦ ﺣﻘﻬﺎ وأﻧﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻠـﻚ اﻟﺪوﻟﺔ ﻷﻧﻬﺎ ﴏﻓﺖ ﻋﲆ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ وﻋﲆ‬ ‫أﻣﻮر ﺗﻨﻤﻮﻳﺔ وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻓﻼ ﺗﺨﺮج اﻟﺰﻛﺎة ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬

‫»ﻣﻈﻠﺔ أﺳﺒﻮع اﻟﻔﻦ« ﻳﺠﻤﻊ أرﺑﻌﺔ ﻣﻌﺎرض‬ ‫ﺗﺸﻜﻴﻠﻴﺔ ﻣﻌﺎﺻﺮة وﻳﺠﻌﻞ ﺟﺪة ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻟﻠﻔﻨﻮن‬ ‫اﻟــــﺒــــﺤــــﺮاوي‪ :‬ﻣ ـ ّﺜــﻞ‬ ‫ﺗـــﺘـــﻮﻳـــﺠـــ ًﺎ ﻟــﺘــﻤــﻮﻳــﻞ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص ﺑﺎﻟﻔﻦ‬ ‫واﻟﻔﻨﺎﻧﻴﻦ ﻓﻲ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﺼﻴﺮﻓﻲ‪ :‬ﻛــﺎن ﻧﻘﻄﺔ‬ ‫ﺗــــﺤــــﻮل وﺗـــﺘـــﻮﻳـــﺠـــ ًﺎ‬ ‫ﻟــﺴــﻨــﻮات ﻣــﻦ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻓــــﻲ اﻟــــﻮﻗــــﺖ ﻧــﻔــﺴــﻪ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺮﻳﻢ آل ﺷﻴﻒ‬ ‫ﺟﻤﻌﺖ ﺟـﺪة ﻣﺆﺧﺮا ً أرﺑﻌـﺔ ﻣﻌﺎرض‬ ‫ﻓﻨﻴـﺔ ﻛﱪى ﺗﺤـﺖ ﺳـﻘﻒ واﺣﺪ ﺿﻢ‬ ‫ﻣﻌـﺎرض ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ وﻟﻮﺣﺎت ﻟﻔﻦ اﻟﺨﻂ‬ ‫وﻣﺤﺎدﺛـﺎت وﻣﻨﺎﻗﺸـﺎت وﻣﺰاد ﺧﺮي‬ ‫ﺗﺤﺖ ﻋﻨـﻮان ﻣﻈﻠـﺔ أﺳـﺒﻮع اﻟﻔﻦ ﰲ‬ ‫ﺟـﺪة‪ ،‬ﺗﻤﺜﻞ ﻣﻮﺟـﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻠﻤﺸـﻬﺪ اﻟﻔﻨﻲ‬ ‫اﻤﻌﺎﴏ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴـﺐ ﺗﻘﺮﻳـﺮ ﻧﴩ ﻋـﲆ ﻣﻮﻗـﻊ »ﺑﻲ ﺑﻲ‬ ‫ﳼ« ﻋـﲆ اﻹﻧﱰﻧـﺖ‪ ،‬ﻓﺈن ﻫـﺬا اﻟﻌﺮض ﻛﺎن‬ ‫ﻫﻮ اﻷﻛﱪ ﰲ ﺟﺪة ﻟﻠﻔﻦ اﻤﻌﺎﴏ‪ ،‬وﺷﺎرك ﻓﻴﻪ‬ ‫ﻋﺪة ﺷـﺒﺎب ﻏﺮ ﻣﻌﺮوﻓﻦ ﻓﻨﻴـﺎ ً ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫دول ﺷـﺒﺔ اﻟﺠﺰﻳﺮة اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬أﺛﺒﺘﻮا ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ﺗﺤﻮل ﺟـﺪة ﻣﺮﻛﺰا ً ﻣﻬﻤﺎ ً ﻟﻠﻔـﻦ اﻤﻌﺎﴏ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺨﺎﺻﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺆﺳـﺲ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ »أﺟﻨﺤـﺔ‬ ‫ﻋﺮﺑﻴـﺔ«‪ ،‬اﻤﻨﺴـﻖ اﻤﺸـﺎرك ﰲ ﻣﻌـﺮض‬ ‫»اﻹﺻﺪار اﻤﺤﺪود ‪ «2‬ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺒﺤﺮاوي‪ ،‬إن‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮع ﻳﻤﺜﻞ ﺗﺘﻮﻳﺠﺎ ً ﻣﻬ ًﻤﺎ ﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺨﺎص ﺑﺎﻟﻔﻦ واﻟﻔﻨﺎﻧﻦ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺆﺳـﺲ ﺻﺎﻟﺔ »أﺛـﺮ« ﺣﻤﺰة‬ ‫اﻟﺼـﺮﰲ‪ ،‬أن اﻟﻔﻦ ﻫﻮ ﺻﻨﺎﻋـﺔ ﻣﻌﻮﻤﺔ‪ ،‬وأن‬ ‫اﻤﻌـﺮض ﻫﻮ ﻧﻘﻄـﺔ ﺗﺤﻮل‪ ،‬ﻟﻜﻨـﻪ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬ﻛﺎن ﺗﺘﻮﻳﺠـﺎ ً ﻟﺴـﻨﻮات ﻣـﻦ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺸﺎق‪.‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻌﺎت ﻏﺮ ﻣﺘﻮﻗﻌﺔ‬ ‫ﺑﺎع ﻣﻌـﺮض اﻟﺒﺤـﺮاوي ﻗﻄﻌـﺎ ﺑﻤﺒﻠﻎ‬ ‫‪ 500‬أﻟـﻒ رﻳـﺎل‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺒﻠﻎ ﻓـﺎق ﺗﻮﻗﻌﺎﺗﻪ‪،‬‬ ‫وﻗﺎل‪» :‬ﺑﻌﻨﺎ ‪ ٪90‬ﻣـﻦ اﻷﻋﻤﺎل اﻟﻔﻨﻴﺔ ﺧﻼل‬ ‫‪ 24‬ﺳـﺎﻋﺔ‪ ،‬وﻫـﺬه ﺑﺪاﻳﺔ ﺟﻴـﺪة ﻧﺒﻨﻲ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟﻔﻦ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ«‪.‬‬ ‫ﺑﻴـﻊ ﻋﻤﻞ ﺧﺎﻟﺪ اﻷﻣﺮ »اﻟﻜﺮة« ﻣﻊ أواﺋﻞ‬ ‫اﻟﻘﻄﻊ اﻟﺘﻲ ﺑﻴﻌﺖ ﰲ اﻤﻌﺮض‪ ،‬ﺣﻴﺚ اﺷـﱰى‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ رﺟﻞ ﺳـﻌﻮدي ﻣﻦ ﻫﻮاة ﺟﻤﻊ اﻟﻘﻄﻊ‬ ‫اﻟﻔﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫واﺳﺘﻔﺎد ﺳـﻮق اﻟﻔﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻣﻦ رﻋﺎﻳﺔ‬ ‫ﺻﻨـﺪوق ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ ﺟﻤﻴـﻞ‪ ،‬وﻛﺎن ﻫﻨﺎك‬ ‫أﻳﻀـﺎ ً اﻫﺘﻤـﺎم ﻣـﻦ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ اﻷﺛﺮﻳـﺎء‪،‬‬ ‫واﻟﺤﺮﻳﺼـﻦ ﻋﲆ ﴍاء أﻋﻤـﺎل اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪت ﻣﻨﺴـﻘﺔ ﻣﻌـﺮض »ﺳـﻮﺛﺒﻲ«‪،‬‬ ‫ﺧﺒﺮة اﻟﻔـﻦ اﻤﻌﺎﴏ‪ ،‬اﻟﺘﻮﻧﺴـﻴﺔ ﻟﻴﻨﺎ ﻻزار‪،‬‬ ‫أن اﻟﺴـﻮق اﻟﻔﻨﻴـﺔ ﰲ ﺟـﺪة ﻫـﻲ اﻷﻗﻮى ﰲ‬

‫وﺳـﺘﻜﻮن ﻣﺒﻴﻌﺎت اﻤﻌـﺮض ﻟﺼﺎﻟﺢ ﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫ﻣﺤﻮ اﻷﻣﻴﺔ ﻟﻸﻃﻔﺎل اﻤﺤﺮوﻣﻦ‪.‬‬

‫ﺧﻤﺴﺔ ﺳﻌﻮدﻳﻴﻦ وﻋﺸﺮة ﺧﻠﻴﺠﻴﻴﻦ ﻳﺘﻘﺎﺳﻤﻮن ﻣﺎﺋﺘﻲ‬ ‫أﻟﻒ رﻳﺎل ﺟﻮاﺋﺰ اﻟﻔﻦ اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻲ اﻟﻴﻮم ﻓﻲ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺣﺴﻦ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫ﻛﺸـﻒ اﻟﻔﻨـﺎن اﻟﺘﺸـﻜﻴﲇ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻟﺨﱪاﻧـﻲ اﻟﻔﺎﺋـﺰ‬ ‫ﺑﺠﺎﺋـﺰة ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﺘﺤﻜﻴـﻢ ﰲ‬ ‫ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻷول‬ ‫ﻟﻠﻔﻦ اﻟﺘﺸـﻜﻴﲇ اﻤﻌـﺎﴏ‪ ،‬أن‬ ‫ﻋﻤﻠﻪ ﻣـﻦ ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ أﻋﻤـﺎل ﻣﻌﺮﺿﻪ‬ ‫اﻟﺸـﺨﴢ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أﻧـﻪ ﻳﺤﺘﻔﻆ ﻓﻴﻪ‬ ‫ﺑﺘﺠﺮﺑﺔ ﻣﻤﻴﺰة وﺗﻔﴤ ﻫﺬه اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ‬ ‫إﱃ ﺣﻤﻮﻻت ﺗﺘﺼﻞ ﺑﺈﻳﻘﺎﻋﺎت ﺷﻜﻠﻴﺔ‬ ‫ﺗﻌﺰزﻫﺎ ﻃﺒﻘﺎت اﻷﻟﻮان وﻋﻤﻠﻴﺎت ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﺖ واﻟﻜﺤـﺖ وﺧﻄﻮط ﻣﺘﻀﺎرﺑﺔ‬ ‫وأﺷـﻜﺎل ﺗﺒـﺪو ﺣﻴﻮﻳـﺔ ﻣﺘﻨﺎﺛـﺮة‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﻀﺎرﻳـﺲ اﻟﻠﻮﺣﺔ‪ ،‬ﺣﺘـﻰ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﻮﺣـﻲ ﻣـﺮة ﺑﺄﻧﻬـﺎ واﺿﺤـﺔ ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺑﻌﻀﻬـﺎ ﻳﺘﻼﳽ ﻛﻤـﺎ ﻟـﻮ أن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺣﺮﻛﺔ ﻣﺴـﺘﻤﺮة أﺳـﻬﻤﺖ ﻛﺜـﺮا ً ﰲ‬ ‫ﺗﻌﺰﻳـﺰ ﺻﻮﺗﻬﺎ اﻤﻮﺳـﻴﻘﻲ وﻋﻤﺪت‬ ‫إﱃ اﺳـﺘﺨﺪام اﻷﻟـﻮان اﻟﻨﺎﻓـﺮة‬ ‫واﻟﺤـﺎرة ﻛﺎﻷﺣﻤﺮ اﻟﺼﺎرخ ﻟﺘﺸـﻜﻞ‬

‫ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﻔﻦ اﻤﻌﺎﴏ‬ ‫ﺑـﺪأت ﻧﻬﻀـﺔ ﺣﺮﻛـﺔ اﻟﻔـﻦ اﻤﻌـﺎﴏ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي وﻇﻬـﻮره ﻟﻠﺴـﺎﺣﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻋﻨﺪ‬ ‫ﺗﺄﺳـﻴﺲ ﻣﻌـﺮض ﺣﺎﻓـﺔ اﻟﺠﺰﻳـﺮة اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺑﺮﻋﺎﻳـﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ ﺟﻤﻴﻞ أﻳﻀـﺎ ً ﻗﺒﻞ ﻋﻘﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺰﻣﻦ‪ ،‬ﺑﻘﻴﺎدة اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ أﺣﻤﺪ‬ ‫ﻣﺎﻃﺮ وﻋﺒﺪاﻟﻨﺎﴏ ﻏﺎرم واﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻲ ﺳﺘﻴﻔﻦ‬ ‫ﺳـﺘﺎﺑﻠﺘﻮن‪ ،‬وﻛﺎن اﻟﺜﻼﺛـﺔ ﻣﻮﺟﻮدﻳﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻋﻤﻞ »اﻟﻜﺮة« ﻟﺨﺎﻟﺪ اﻷﻣﺮ‬ ‫)ﺑﻲ ﺑﻲ ﳼ( أﺳـﺒﻮع اﻟﻔﻦ ﰲ ﺟﺪة ﻟﺘﻮﺟﻴﻪ اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ اﻟﺠﺪد‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬـﺎ ﺣﺮﻳﺼﺔ ﻋﲆ أن ﺗﺮى ﻣﺰﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻟﻜﺮات اﻟﺼﻐﺮة ﻣﻌﻠﻘﺔ ﰲ ﺳﻘﻒ‪ ،‬ﻣﻤﺜﻠﺔ واﺧﺘﻴﺎرﻫـﻢ ﻟﺘﻤﺜﻴﻞ اﻟﺒﻼد ﰲ ﺑﻴﻨﺎﱄ اﻟﺒﻨﺪﻗﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺘﺸﺠﻴﻊ ﻟﻠﻔﻨﺎﻧﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬واﻫﺘﻤﺎﻣﺎ ً ﺷـﻜﻞ رﺟﻞ‪ ،‬وﺗﺤﻤﻞ ﻛﻞ ﻛﺮة رﺳﺎﻟﺔ ﺧﺎﺻﺔ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻌﻘﺪ ﰲ ﻳﻮﻧﻴﻮ اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ ﻣﺪﻳﺮة اﻤﺒﺎدرات اﻟﻔﻨﻴﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺰوار اﻻﻗﱰاب ﻣﻨﻬﺎ ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﻟﻘﺮاءﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫أﻛﱪ ﰲ رﻋﺎﻳﺔ اﻤﻌﺎرض‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤﺖ ﻣﺤﺮرة ﺷـﺒﻜﺔ »ﺑﻲ ﺑﻲ ﳼ« زﻳﻦ زﻳﺪان إن اﻷﺳـﺒﻮع اﻟﻔﻨـﻲ ﰲ ﺟﺪة ﻫﻮ‬ ‫وﻳﻘﻮم ﻣﻌﺮض ﺳـﻮﺛﺒﻲ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﺑﺠﻮﻟﺔ‬ ‫ﻓﻨﻴـﺔ ﰲ دول اﻟﺨﻠﻴـﺞ اﻟﻌﺮﺑـﻲ‪ ،‬وﻣﻦ اﻤﻘﺮر ﻣﻦ ﺟﺪة ﺳـﻴﻠﻔﻴﺎ ﺳـﻤﻴﺚ‪ ،‬أن ﻟﻮﺣـﺔ ﻟﻠﻔﻨﺎﻧﺔ ﺿﻤﻦ اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻓﻨﻴﺔ ﺿﺨﻤﺔ ﺗﺸﻤﻞ إﻗﺎﻣﺔ‬ ‫أن ﻳﻨﺘﻘﻞ إﱃ اﻟﺪوﺣﺔ ﰲ ﺷـﻬﺮ أﺑﺮﻳﻞ‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ ﻫﺒﺔ ﻋﺎﺑﺪ ﺑﻌﻨﻮان »ﺿﻴﺎع اﻟﱰﺟﻤﺔ«‪ ،‬ﻫﻲ ﻣﻦ ﻣﻌﺮض إﺳﻼﻣﻲ ﰲ ﻣﺘﺤﻒ ﻓﻴﻜﺘﻮرﻳﺎ وأﻟﱪت‬ ‫ﻻزار‪» :‬ﻣـﻦ اﻟﺴـﻬﻞ ﺟـﺪا ً ﺗﻮﻗـﻊ أن ﺗﻜـﻮن أﺑﺮز اﻟﺼـﻮر اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﻨـﴗ‪ .‬اﻟﻠﻮﺣﺔ ﺗﺘﻨﺎول ﰲ ﻟﻨـﺪن وﺟﺎﺋـﺰة دوﻟﻴـﺔ ﻟﻠﻔـﻦ‪ .‬وأﺿﺎﻓﺖ‪:‬‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻤـﻜﺎن اﻤﺜـﺎﱄ ﻟﺠـﺬب اﻤﺸـﱰﻳﻦ‪ ،‬اﻻﺳـﺘﺒﺪال اﻟﺘﺪرﻳﺠـﻲ ﻟﻠﺤـﺮوف واﻷرﻗـﺎم »ﻧﺮﻳﺪ أﻳﻀﺎ ً اﺳﺘﻌﺎدة ﻋﺪد ﻛﺒﺮ ﻣﻦ اﻟﺘﻤﺎﺛﻴﻞ‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﰲ ﺟﺪة«‪ .‬وأﺿﺎﻓـﺖ‪» :‬ﻳﺠﺐ ﻋﻠﻴﻨﺎ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺤﺮوف اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ‪ .‬وذﻛﺮت ﻋﺎﺑﺪ اﻤﻬﻤﺔ ﻋﲆ ﻃﻮل ﻛﻮرﻧﻴﺶ ﺟﺪة ﺑﺎﻟﴩاﻛﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﺿﻤﺎن ﻣﺴـﺎﻧﺪة ﻫﺆﻻء اﻟﺸﺒﺎب‪ ،‬ﻓﻬﻢ ﺑﺤﺎﺟﺔ أن ﻫﺬه اﻟﻈﺎﻫﺮة ﺧﻄﺮة‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﺆدي ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ«‪ .‬ﺣﻴﺚ ﻳﺠﺮي اﻵن اﺳﺘﻌﺎدة ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻨﺤﻮﺗـﺎت اﻤﺤﻠﻴﺔ اﻤﻮﺟـﻮدة ﰲ ﺟﺪة أواﺧﺮ‬ ‫ﻟﻠﺘﻌﻠﻢ واﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﻓﻨﺎﻧﻦ ﻛﺒﺎر ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج اﻤﻄﺎف إﱃ ﺿﻴﺎع اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻤﻜﺘﻮﺑﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻤﻴـﺰت أﻋﻤـﺎل ﺣﻤﺰة اﻟﺼـﺮﰲ ﺑﻘﻮة اﻟﺴﺒﻌﻴﻨﻴﺎت وﺑﺪاﻳﺔ اﻟﺜﻤﺎﻧﻴﻨﻴﺎت اﻤﻴﻼدﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻟﺘﻮﺳﻴﻊ أﻓﺎﻗﻬﻢ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓـﺖ زﻳـﺪان‪» :‬ﻟﺪﻳﻨـﺎ ﰲ ﺟـﺪة‬ ‫اﻟﻜﻠﻤـﺔ‪ ،‬وﻋـﺮض ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴﺲ ﺳـﻮﺛﺒﻲ ﰲ‬ ‫أوروﺑـﺎ‪ ،‬اﻤﺴـﺆول ﻋـﻦ ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻷﻋﻤﺎل ﰲ اﻟﻔﻨﺎﻧـﻮن واﻟﺮﻋﺎة واﻤﻌـﺎرض اﻟﻔﻨﻴﺔ وﻫﻮاة‬ ‫ﻗﻄﻊ ﻣﻤﻴﺰة‬ ‫ﺑﺮز ﻣـﻦ اﻟﻘﻄﻊ اﻟﻔﻨﻴﺔ ﻋﻤﻞ ﺧﺎﻟﺪ اﻷﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟـﴩق اﻷوﺳـﻂ‪ ،‬ﻣـﺎرك ﺑﻮﻟﺘﻤﻮر‪ ،‬ﺟﻤﻊ اﻟﻘﻄـﻊ اﻟﻔﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻫـﻲ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻌﻨﺎﴏ‬ ‫»اﻟﻜـﺮة«‪ ،‬وﻫﻮ ﻋﺒﺎرة ﻋﻤـﻞ ﻣﻜﻮن ﻣﻦ ﻣﺌﺎت ﺑﻌـﺾ أﻋﻤﺎﻟـﻪ ﰲ ﻣﻌـﺮض ﺻﺎﻟـﺔ »أﺛـﺮ«‪ ،‬اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﺼﻨﻊ ﺑﺼﻤﺘﻨﺎ ﰲ ﺳﻮق اﻟﻔﻦ«‪.‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫‪ ٢٣‬ﻓﺘﺎة ﺗﻨﺘﻈﺮ دورة ﻣﺴﺮﺣﻴﺔ ﻓﻲ ﺗﺒﻮك‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬اﻟﴩق ﺗﻨﺘﻈﺮ ‪ 23‬ﻓﺘﺎة‬ ‫ﰲ ﺗﺒﻮك‪ ،‬اﻤﻮﻋﺪ اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﻹﻗﺎﻣﺔ‬ ‫دورة إﻋﺪاد اﻤﻤﺜﻞ اﻟﺘﻲ أﻋﻠﻨﺖ‬ ‫ﻋﻨﻬﺎ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨﻮن‬ ‫ﰲ ﺗﺒﻮك‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻈﻤﻬﺎ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻤﴪح ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﻌﻀﻮة ﺣﺴﻨﺔ‬ ‫اﻟﺸﻬﺮي‪ .‬وأوﺿﺢ رﺋﻴﺲ ﻗﺴﻢ‬ ‫اﻤﴪح ﰲ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻓﻬﺪ اﻟﺒﻠﻮي‬ ‫ﻓﻬﺪ اﻟﺒﻠﻮي‬ ‫أن اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﺘﺄﺟﻴﻞ ﺑﺪاﻳﺔ‬ ‫اﻟﺪورة‪ ،‬ﻧﻈﺮا ً ﻟﻮﺟﻮد ﻋﺠﺰ ﰲ اﻟﺪﻋﻢ اﻤﺎﱄ اﻤﺨﺼﺺ وﻣﺎزﻟﺖ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫ﺗﺒﺤﺚ ﻋﻦ راﻋﻲ ﻟﻠﺪورة‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺳﱰﻛﺰ ﻋﲆ دروس ﻣﻜﺜﻔﺔ ﰲ ﻋﻨﺎﴏ‬ ‫إﻋﺪاد اﻤﻤﺜﻞ واﻟﺤﺮﻛﺔ اﻤﴪﺣﻴﺔ ﰲ ﺧﻤﺴﺔ أﻳﺎم ﻣﺪة اﻟﺪورة‪.‬‬

‫ﻓـﺎزت اﻟﺸـﺎﺑﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴـﺔ )أرﻣﻴـﺎ ‪ 31 -‬ﻋﺎﻣﺎً( اﻟﺘـﻲ ﺗُﻘﻴﻢ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ ﻃﻬـﺮان ﺑﺎﻟﺠﺎﺋـﺰة اﻷوﱄ ﺑﻘﻴﻤـﺔ ‪ 25‬أﻟـﻒ دوﻻر‬ ‫ﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ اﻤﻮاﻫـﺐ )ﻏﻮوﻏـﻮوش(‪ ،‬ﻣﻦ ﺧـﻼل ﺣﺼﻮﻟﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺘﺤﺪﻳـﺔ ﺑﺬﻟﻚ ﻛﺎﻓﺔ ﻗﻴﻮد‬ ‫أﺻـﻮات اﻤﻼﻳﻦ ﻣـﻦ داﺧﻞ إﻳﺮان‪،‬‬ ‫اﻟﺤﺼﺎر اﻟﺘـﻲ ﺗﻔﺮﺿﻬﺎ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ ﻣﻦ‬

‫أراﻣﻜﻮ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﻔﺘﺢ ﻣﻜﺘﺒﺔ ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق ﺗﺮﻋـﻰ ﴍﻛـﺔ أراﻣﻜـﻮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻬﺮﺟﺎن‬ ‫ﺟﺎﻣﻌـﺔ أﺑﺮدﻳﻦ اﻟﺜﻘـﺎﰲ ﰲ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‪ ،‬ﻤﺪة ﺛﻼﺛـﺔ أﻳﺎم ‪12 - 10‬‬ ‫ﻣﺎﻳﻮ ‪ ،2013‬وﺟﺎء ﰲ اﻤﻮﻗﻊ اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺔ‪ ،‬إن اﻟﺘﻌﺎون ﺑﻦ‬ ‫أراﻣﻜﻮ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ واﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻫﻮ اﻷول ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻪ‪ ،‬وﺳﻴﻜﻮن ﻣﺘﺎﺣﺎ ً‬ ‫ﻟﺠﻤﻴﻊ أﻓﺮاد اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ‪ .‬وذﻛﺮ ﻋﻀﻮ أراﻣﻜﻮ اﻤﻨﺘﺪب ﻟﻠﺪول اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ‬ ‫ﻧﺒﻴﻞ اﻟﺪﺑﻞ‪» :‬ﺳـﻮف ﺗﺴﺘﻐﻞ ﴍﻛﺔ أراﻣﻜﻮ ﻫﺬه اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻻﻓﺘﺘﺎح‬ ‫ﻣﻜﺘﺒـﺔ أﺑﺮدﻳـﻦ اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴـﺔ‪ .‬وﺳـﺘﻜﻮن ﻣﻦ ﻣﺮاﻓـﻖ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻟﺒﺤﺜﻴﺔ ﰲ اﻷﺑﺤﺎث اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ واﻷوﺳﺎط اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ«‪.‬‬

‫أرﻣﻴﺎ أﺛﻨﺎء اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﰲ ﻛﻞ اﻷﺣـﻮال ﻛﺘـﻼً ﻣﺘﺤﺮﻛﺔ ﺗﻌﺰز‬ ‫ﻣـﻦ ﺑﻨﻴﺔ اﻟﻨـﺺ اﻟﺒـﴫي اﻟﺠﻤﺎﱄ‬ ‫وﺗﻜﺸﻒ ﻣﺪى ﺣﺴﺎﺳﻴﺘﻪ ﰲ ﺻﺒﺎﻏﺔ‬ ‫أﻟﻮاﻧﻪ واﻟﻌﻨﺎﻳﺔ ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﻻ أﻛﺘﻔﻲ ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴـﺎت ﻓﺤﺴـﺐ ﺑـﻞ أﻋﻤـﻞ وﻓﻖ‬ ‫ﻋﻼﻗﺎت ﺗﻘﻨﻴﺔ ﻣﻔﻌﻤﺔ ﺑﺎﻟﺨﺼﻮﺻﻴﺔ‬ ‫واﻟﻬـﺪوء ﻛﻤـﺎ ﻳﻈﻬـﺮ ﻋـﲆ ﺟـﺪار‬ ‫اﻟﻠﻮﺣﺔ‪.‬‬ ‫إن ﺗﺠﺮﺑﺘـﻲ اﻟﺘﺠﺮﻳﺪﻳﺔ ﺗﺬﻫﺐ‬ ‫إﱃ ﺗﺤﺪﻳـﺪ رﻏﺒﺘـﻲ ﰲ إﻋـﺎدة إﻳﺠﺎد‬ ‫ﻋﺎﻟـﻢ ﻣﺘﺨﻴـﻞ ﺗﻤﺴـﻚ ﺑﺎﻟﺘﺠﺮﺑـﺔ‬ ‫اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﻠﻤـﻲ وﻓـﻖ‬ ‫ﻣﻜﺘﺴـﺒﺎﺗﻲ وﺧﱪاﺗـﻲ اﻤﺤﺴﻮﺳـﺔ‬ ‫واﻟﺘﺨﻴﻠﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﻤﺪ ﺣﻀﻮرﻫﺎ‬ ‫اﻟﺠﻤـﺎﱄ ﻣـﻦ ﺳـﻴﺎدة اﻷﻟـﻮان اﻟﺘﻲ‬ ‫أﺳﺘﻠﻬﻢ ﺑﻬﺎ أﻋﻤﺎﱄ‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ اﻟﺨﱪاﻧـﻲ إﱃ أﻧـﻪ ﻳﱪز‬ ‫ﺻـﻮرة اﻤـﺮأة ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫـﺎ ﻋﻨـﴫا ً‬ ‫أﺳﺎﺳـﻴﺎ ً ﰲ اﻤﺠﺘﻤـﻊ وﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫـﺎ‬ ‫رﻣﺰا ً ﻳﻤﻜﻦ اﻟﺘﻌﺎﻃﻲ ﻣﻌﻪ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻔﻦ واﻟﺬاﺋﻘـﺔ اﻟﺒﴫﻳﺔ وﻣﻦ ﺧﻼل‬

‫ﺳﻴﻤﺎ ﰲ ﻣﻌﺮض ﴐﻳﺢ اﻷﻟﻮان ﻣﻊ اﻟﻠﻮﺣﺔ اﻟﻔﺎﺋﺰة‬

‫إﻳﺮاﻧﻴﺔ ﺗﻔﻮز ﺑﺒﺮﻧﺎﻣﺞ »ﻣﻮاﻫﺐ اﻟﻔﺎرﺳﻲ«‬ ‫واﻟﻤﺘﺸﺪدون ﻳﺘﻬﻤﻮﻧﻬﺎ ﺑﺘﺸﻮﻳﻪ ا‪£‬ﺳﻼم‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺮﻳﻢ آل ﺷﻴﻒ‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪27‬‬

‫ﺧـﻼل ﻣﺤﺎﴏﺗﻪ ﺑﻘﻨﻮات رﺳـﻤﻴﺔ‪ ،‬وأﺧـﺮى ﻳﺘ ﱡﻢ ﺑﺜﱡﻬـﺎ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻹﻋﻼم اﻟﻔﺎرﳼ‪.‬‬ ‫ﻫـﺬا‪ ،‬وﺗﻌﺮض ﻗﻨﺎة )ﻣﺎﻧﻮﺗـﻮ( اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ ﻣـﻦ ﻣﻘﺮﻫﺎ ﰲ ﻟﻨﺪن‪،‬‬ ‫ﺑﺮاﻣﺞ ﻣﻮﺟﻬﺔ ﻟﻠﺸﻌﺐ اﻹﻳﺮاﻧﻲ‪ ،‬وﻣﻦ ﺑﻦ اﻟﱪاﻣﺞ‪) ،‬ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻤﻮاﻫﺐ‬ ‫‪ ،(X Factor‬اﻟـﺬي أﺗﺎح ﻷول ﻣﺮة ﰲ ﺗﺎرﻳﺦ إﻳﺮان‪ ،‬ﺣﺴـﺒﻤﺎ ذﻛﺮت‬ ‫ﺻﺤﻴﻔـﺔ اﻟﺠﺎردﻳﻦ ﻳـﻮم أﻣﺲ‪ ،‬ﺑﺎﻤﺸـﺎرﻛﺔ اﻤﺒـﺎﴍة ﰲ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﻣـﻦ داﺧﻞ إﻳﺮان ﻋـﱪ اﻟﺼﺤﻮن ﻏـﺮ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ اﻤﺜﺒﺘـﺔ ﰲ اﻤﻨﺎزل‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ اﻟﺸـﺎب ﻣﻬﺮان )ﻃﺎﻟﺐ ﺟﺎﻣﻌﻲ( ﻣﻦ ﻃﻬـﺮان ﻗﺒﻮل اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﻟﻠﱪﻧﺎﻣـﺞ ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ ﻋﺎﻣﺔ اﻟﻨﺎس‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أ ﱠن ﻣﻌﻈﻢ اﻷﺷـﺨﺎص اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻗﺎﺑﻠﻬـﻢ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﺘﺤﺪﺛﻮن ﻋﻦ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎً‪» :‬ﺗﻌﺞﱡ اﻟﺒﻼد ﺑﻜﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺸـﺎﻛﻞ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻜـ ﱠﻦ ﻫﺬا اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ رﻓﻊ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻌﻨﻮﻳﺎﺗﻨـﺎ ﻟﻔﱰة ﻗﺼﺮة«‪ .‬وﻗـﺪ ﻛﺎن ﻟﺤﺼﻮل أرﻣﻴـﺎ ﻋﲆ اﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وﻣﺤﺠﺒﺔ‬ ‫ﻣﺘﺰوﺟـﺔ‬ ‫ﺟـﺪﻻ ً واﺳـﻌﺎ ً ﰲ ﻣﻮاﻗﻊ اﻹﻧﱰﻧـﺖ؛ وذﻟﻚ ﻛﻮﻧﻬﺎ‬ ‫وﺗﻐﻄـﻲ ﻛﺎﻣ َﻞ ﺟﺴـﺪﻫﺎ‪ ،‬وﻗﺪ اﺳـﺘﻐﺮب ﺑﻌﺾ اﻟﺸـﺒﺎب ورأوا أن‬ ‫اﻟﻨﺘﻴﺠﺔ ﻏﺮ ﻋﺎدﻟﺔ‪ ،‬ﻓﻼ ﻳﻤﻜﻦ ﻤﺤﺠﺒﺔ )ﺣﺴـﺐ وﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮ اﻟﺸﺒﺎب‬ ‫ً‬ ‫ﺿﺠﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧﻲ(‪ ،‬اﻟﻔـﻮز ﺑﺠﺎﺋﺰة ﻏﻨﺎﺋﻴﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ أﺛﺎر ﺧـﱪ ﻓﻮزﻫﺎ‬ ‫ﺷﺒﻜﺎت اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﰲ إﻳﺮان وﻣﻮاﻗﻊ اﻹﻧﱰﻧﺖ اﻟﺘﻲ اﺗﻬﻤﺘْﻬﺎ‬ ‫ﺑﺄﻧﻬـﺎ ﻋﲆ ﺻﻠﺔ ﺑﺎﻹﺳـﻼﻣﻴﻦ ﻛﻮﻧﻬـﺎ ﻣﺤﺠﺒﺔ‪ ،‬وﻫﻢ ﻣﻦ ﺳـﺎﻋﺪوﻫﺎ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻔﻮز‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ رأت ﻣﻮاﻗﻊ اﻤﺘﺸـﺪدﻳﻦ ﺑﺄ ﱠن أرﻣﻴﺎ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﺘﺸـﻮﻳﻪ‬ ‫ﺻﻮرة اﻹﺳـﻼم‪ ،‬وﻳﺠـﺐ ﻣﺤﺎﻛﻤﺘﻬﺎ ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﺘﺸـﻮﻳﻪ واﻟﻈﻬﻮر ﰲ‬ ‫ﺑﺮاﻣـﺞ ﻣﻌﺎدﻳﺔ‪ ،‬ﻛﻮن اﻟﻘﻨﺎة )ﻣﺎﻧﻮﺗﻮ( ﻏﺮ ﱠ‬ ‫ﻣﺮﺧ َ‬ ‫ﺼﺔ ﰲ إﻳﺮان‪ ،‬وﻳﺘﻢ‬ ‫اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻬﺎ ﻋﱪ اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺎت ﺑﺸﻜﻞ ﻏﺮ ﻗﺎﻧﻮﻧﻲ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﺧﺘـﺰال ﺻﻮرﺗﻬـﺎ اﻟﺠﻤﺎﻟﻴـﺔ وﻓـﻖ‬ ‫إﺷﺎرات وإﻳﻘﺎﻋﺎت ﺷـﻜﻠﻴﺔ ﻣﺘﺒﺎدﻟﺔ‬ ‫ﺗﻘﻊ أﻫﻢ ﻋﻼﻣﺎﺗﻬﺎ ﰲ اﻟﺤﻮار اﻤﺸﱰك‬ ‫واﻤﺘﺒﺎدل ﺑﻦ اﻤﺮأة وﻧﻔﺴﻬﺎ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻼﺣﻈـﻪ اﻤﺘﻠﻘﻲ ﰲ ﻣﻌﻈـﻢ اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻟـﻮ ﻛﺎﻧـﺖ اﻟﻘﻀﻴـﺔ ﻣﻌﻨﻴﺔ ﺑﻬﺎ‬ ‫ﻛﺎﻣﺮأة ﻓﺤﺴﺐ‪.‬‬ ‫وﻳﻜـﺮم ﻧﺎﺋـﺐ وزﻳـﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ‬ ‫واﻹﻋـﻼم اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺠﺎﴎ‪،‬‬ ‫ﻣﺴـﺎء اﻟﻴـﻮم‪ ،‬ﰲ ﻣﺮﻛـﺰ اﻤﻠـﻚ ﻓﻬﺪ‬ ‫اﻟﺜﻘـﺎﰲ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض‪،‬‬ ‫اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﺑﻤﺴﺎﺑﻘﺔ ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ اﻷول ﻟﻠﻔـﻦ اﻟﺘﺸـﻜﻴﲇ‬ ‫اﻤﻌـﺎﴏ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺷـﺎرك ﰲ اﻤﻌﺮض‬ ‫)‪ 168‬ﻓﻨﺎﻧﺎ ً وﻓﻨﺎﻧﺔ ﻣﻦ دول اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ( ﺑﻤـﺎ ﻳﻘـﺎرب )‪ 319‬ﻋﻤﻼً‬ ‫ﺗﺸـﻜﻴﻠﻴﺎً(‪ ،‬ﺗـﻢ ﻗﺒـﻮل )‪ 149‬ﻋﻤﻼً‬ ‫ﺗﺸـﻜﻴﻠﻴﺎً( ﻟﻠﻌـﺮض‪ ،‬ﻟــ)‪ 75‬ﻓﻨﺎﻧﺎ ً‬ ‫وﻓﻨﺎﻧﺔ(‪.‬‬ ‫ﺟﻮاﺋﺰ اﻻﻗﺘﻨﺎء‬ ‫ﻋﻤﺮ اﻟﺮاﺷﺪ )ﻣﻤﻠﻜﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ(‪،‬‬ ‫ﺟﺎﺋﺰة ﻗﺪرﻫﺎ )‪ (45,000‬رﻳﺎل‪ ،‬ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ‪ /‬رﺣﻴـﻞ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻤﺮزوق‬ ‫)اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ(‪،‬‬ ‫ﺟﺎﺋﺰة ﻗﺪرﻫﺎ )‪ (35,000‬رﻳﺎل‪ ،‬ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ‪ /‬ﺗﻜﻮﻳﻦ‪ ،2‬ﺣﺴـﻦ دﻛﺴـﻦ‬ ‫)دوﻟـﺔ اﻟﻜﻮﻳـﺖ(‪ ،‬ﺑﺠﺎﺋـﺰة ﻗﺪرﻫـﺎ‬ ‫)‪ (25,000‬رﻳـﺎل‪ ،‬ﻋـﻦ اﻟﻌﻤـﻞ‪/‬‬ ‫ﺗﺠﺮﻳﺪ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺳﻴﺘﻢ ﺗﻮزﻳﻊ ﺟﻮاﺋﺰ أﺧﺮى‬ ‫وﻫﻲ‪:‬‬ ‫اﻟﺘﺸﺠﻴﻌﻴﺔ ‪ 15‬أﻟﻒ رﻳﺎل‬ ‫ﻋﲇ اﻟﺠﺎﺑﺮي )ﺳـﻠﻄﻨﺔ ﻋﻤﺎن(‪،‬‬ ‫أﻣـﻞ اﻟﻌﺎﺛـﻢ )دوﻟﺔ ﻗﻄـﺮ(‪ ،‬ﻋﺪﻧﺎن‬ ‫اﻷﺣﻤﺪ )ﻣﻤﻠﻜﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ(‪.‬‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ ‪ 5000‬رﻳﺎل‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻟﺨﱪاﻧـﻲ )اﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ(‪ ،‬إﻧﻌـﺎم اﻟﻠﻮاﺗﻴﺎ‬ ‫)ﺳـﻠﻄﻨﺔ ﻋﻤـﺎن(‪ ،‬ﺳـﻌﺪ اﻟﺒﻠـﻮﳾ‬ ‫)دوﻟـﺔ اﻟﻜﻮﻳـﺖ(‪ ،‬ﻣﻬـﺎ اﻟﺮﺑﻴﻌﺎﻧﻲ‬ ‫)اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ(‪ ،‬ﺳﻴﻤﺎ‬ ‫آل ﻋﺒﺪاﻟﺤـﻲ )اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ(‪ ،‬ﻓﻴﺼﻞ اﻟﻌﱪي )ﺳﻠﻄﻨﺔ‬ ‫ﻋﻤـﺎن(‪ ،‬ﻣﻨـﺮة ﺑﻜـﺮي )اﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ(‪ ،‬ﺣﺴﻦ اﻟﺴﺎري‬ ‫)ﻣﻤﻠﻜـﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ(‪ ،‬ﻓﻬﺪ اﻤﺴـﺒﺎح‬ ‫)دوﻟـﺔ اﻟﻜﻮﻳـﺖ(‪ ،‬أﻳـﻮب اﻟﺒﻠـﻮﳾ‬ ‫)ﺳﻠﻄﻨﺔ ﻋﻤﺎن(‪.‬‬

‫»ذوﺑﺎن اﻟﻨﻮر« ﻣﻌﺮض ﺗﺸﻜﻴﻠﻲ ﻓﻲ اﻟﻘﻄﻴﻒ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﻌﺒﻨﺪي‬ ‫ﺗﺤﺖ ﻋﻨـﻮان »ذوﺑﺎن اﻟﻨـﻮر«‪ ،‬اﻓﺘﺘﺢ‬ ‫واﻟـﺪ اﻟﻔﻨـﺎن اﻟﺘﺸـﻜﻴﲇ رﺋﻴﺲ ﻧﺎدي‬ ‫اﻟﻔﻨـﻮن‪ ،‬ﺣﺴـﻦ ﺣﺒﻴـﻞ اﻤﻌـﺮض‬ ‫اﻟﺸـﺨﴢ اﻷول ﻋﲆ ﺻﺎﻟﺔ اﻟﻨﺎدي ﰲ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﺎﻟﻘﻄﻴﻒ‪،‬‬ ‫وﻗـﺎل ﺣﺒﻴـﻞ ﺑﺄﻧﻪ ﻟـﻢ ﻳﺠﺪ ﻃﺮﻳﻘـﺔ أﻓﻀﻞ‬

‫ﻟﺸﻜﺮ واﻟﺪه ﻋﻦ اﻟﺪﻋﻢ اﻟﺬي ﻛﺎن ﻳﺪﻋﻤﻪ ﺑﻼ‬ ‫ﺣﺪود ﺳﻮى رﻋﺎﻳﺔ ﻣﻌﺮﺿﻪ اﻟﻔﻨﻲ اﻷول‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﺤﺒﻴﻞ ﺑﺄن اﻤﻌﺮض ﻳﺤﺘﻮى ﻋﲆ‬ ‫‪ 41‬ﻟﻮﺣـﺔ ﻓﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺎ ﺑـﻦ اﻟﺘﺠﺮﻳﺪ واﻟﺘﻌﺒﺮ‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً ﺑـﺄن اﻟﺘﺤﻀـﺮ ﻤﻌـﺮض »ذوﺑﺎن‬ ‫اﻟﻨـﻮر« اﺳـﺘﻐﺮق ﺷـﻬﺮا ً ﻛﺎﻣﻼً‪ .‬وﻳﺴـﺘﻤﺮ‬ ‫اﻤﻌﺮض اﻟﺬي اﻓﺘﺘﺢ ﻣﺴـﺎء اﻷرﺑﻌﺎء اﻤﺎﴈ‬ ‫وﻳﺴﺘﻤﺮ ﻋﴩة أﻳﺎم‪.‬‬

‫ﺣﺒﻴﻞ ) اﻟﻮاﻟﺪ( ﻳﻔﺘﺘﺢ اﻤﻌﺮض‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺆﻳﺪ اﻟﺤﻤﺮان(‬


‫ﺛﻘﺎﻓﺔ‬

‫‪28‬‬

‫ﻫﺘﺎن‬

‫ﻗﻠﻖ‬ ‫اﻟﺮﺑﻴﻊ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب اﻟﻌﺮﻳﺾ‬

‫ذات ﻳـﻮم ﻓﺮح اﻟﺒﻌـﺾ ﻛﺜﺮا ً ﺑﻤﺎ ﺳـﻤّ ﻲ ﺑﺎﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪،‬‬ ‫وﺑﻌﺪ ﻓﱰة ﻣﻨﻪ أﺻﺒﺤﻮا ﻗﻠﻘﻦ ﻣﻨﻪ‪ ،‬ﺣﺘﻰ اﻧﺸﻖ اﻟﺼﻒ وأﺻﺒﺢ‬ ‫ﻫﻨـﺎك ﻣﻦ ﻳﺴـﻤﻴﻪ ﻓﻮﴇ اﻟﺮﺑﻴـﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ وآﺧـﺮ ﻳﺪﻋﻮه رﺑﻴﻊ‬ ‫اﻹﺧﻮان!‬ ‫ﺗﻠﻚ رﻳﺎح ﻋﺎﺗﻴﺔ وﺻﻠﺘﻨﺎ ﻋﱪ ﺧﻠﻂ اﻷوراق وﺑﻌﺜﺮة اﻤﺸﺎﻋﺮ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻮاﻗﺪ اﻻﺳﺘﻘﺮار وﻃﺎوﻻت ﻻﻋﺒﻲ اﻟﺸﻄﺮﻧﺞ‪ ،‬ﻓﺘﺤﻮﻟﻨﺎ ﺑﻦ‬ ‫اﻤﺸﺎﻋﺮ واﻤﻜﺎﻧﺲ‪ ،‬وﺣﺐ اﻟﺮﺧﺎء‪.‬‬ ‫ﻛﻞ ﺛﻮرات اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﺗﺒﺪأ ﺑﻔﻮﴇ‪ ،‬واﻻﺳـﺘﻘﺮار رﺑﻤﺎ ﻳﺤﺘﺎج‬ ‫ﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﻌﻘﻮد ﻛﻲ ﺗﻌﻮد اﻟﺒﻼد إﱃ اﺳـﺘﻘﺮارﻫﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻨﺎ اﻟﻴﻮم‬ ‫ﻣﻊ وﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬وﻣﺎ أﺳـﻤﻴﻨﺎه ﻟﻐﺔ »ﺗﻮﻳﱰ«‬ ‫واﻟـ«ﻓﻴﺴـﺒﻮك«‪ ،‬أﺻﺒﺤﻨـﺎ ﻧﺘﺎﺑـﻊ أﺻﺪﻗﺎء ﻟﻨـﺎ ﰲ دول اﻟﺮﺑﻴﻊ‪،‬‬ ‫وﻛﻠﻤـﺎ رأﻳﻨﺎ ﺣﺎﻟﺔ اﻟﺴـﺄم اﻟﺘﻲ ﻳﻤﺮون ﺑﻬﺎ‪ ،‬ﻋﱪﻧـﺎ ﺧﻔﺎﻓﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺮأى ﻣﻦ اﻟﻜﻠﻤﺎت‪ ،‬وﻧﺴـﺠﻨﺎ ﺷـﻴﺌﺎ ً ﻣﻦ ﺧﻴﻮط »ﻻﻳﻚ«‪ ،‬ورﺑﻤﺎ‬ ‫»رﻳﺘﻮﻳﺖ«‪ ،‬ﻤﻮﻗﻒ ﻻ ﻳﻌﱪ ﻋﻤﺎ ﺑﺪاﺧﻠﻨﺎ ﻣﻦ ﻓﻮﴇ!‬ ‫أﺻﺒﺤﻨـﺎ ﺑـﻦ ﻫـﺬا اﻟﺠﻴـﻞ وذاك ﻻ ﻧﻌﺮف ﻫﻞ ﻧﺤـﻦ أﺑﻨﺎء‬ ‫اﻟﻔﻮﴇ‪ ،‬أو أﺑﻨﺎء اﻟﻠﺤﻈﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺮﺳﻢ ﺧﺎرﻃﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻌﻮاﻤﻨﺎ‬ ‫اﻤﻘﺒﻠـﺔ؟ وﺗﻠـﻚ ﻣﴫ اﻟﺘـﻲ اﻋﺘﺪﻧـﺎ ﻋﻠﻴﻬﺎ ذات ﻳﻮم‪ ،‬وﻋﺸـﻘﻨﺎ‬ ‫ﻧﻴﻠﻬﺎ ﺗﻨﺸـﻖ ﺑـﻦ اﻟﺠﺪوﻟـﻦ‪ ،‬وﺗﻌﱪ ﻋـﻦ رﻏﺒﺔ ﻟﻠﺨـﺮوج ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺴﺎر‪ ،‬وﺗﻮﻧﺲ اﻟﺘﻲ ﻋﺎﻳﺸﻨﺎ رﻏﻴﻒ ﺧﺒﺰﻫﺎ اﻤﺘﻌﺐ‪ ،‬واﻧﺘﻘﺎﻻﺗﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻊ »ﺻﺎﺣﺒـﺔ اﻟﺼﺎﻟﻮن«‪ ،‬ودﺧـﻮل ﺟﻴﻞ ﺟﺪﻳـﺪ ﻛﺎن ﻣﻘﻴﺪا ً ﰲ‬ ‫اﻟﺴﺠﻮن إﱃ اﻟﻘﺼﻮر اﻟﺮﺋﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﻴﻤﻦ وﻟﻴﺒﻴﺎ ﻓﻘﺪ ﻧﺴﻴﺘﻬﻤﺎ‬ ‫ﻧﴩات اﻷﺧﺒﺎر وأﺻﺒﺢ ﺷـﻌﺒﻬﻤﺎ ﻳﺘﻨﺎﺣﺮ ﺑﻦ ﻗﺒﻴﻠﺔ وﻋﺸـﺮة‬ ‫وﺻﺤﺮاء ﻋﺎﺑﺮة‪.‬‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻟﺴـﺠﻮن اﻟﺠﺪﻳﺪة اﻟﺘﻲ ﻓﺘﺤـﺖ أﺑﻮاﺑﻬﺎ ﻟﺠﻴﻞ ﻳﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ﻋﻦ ﺳـﺎﺑﻘﻪ‪ ،‬واﻟﺴـﺠﺎن ﻫﻮ ﺳـﺠﻦ ﺳـﺎﺑﻖ‪ ،‬وﻟﻜﻨـﻪ ﻟﻢ ﻳﻐﺮ‬ ‫ﺣﺮاس اﻷﺑﻮاب وﻛﺄﻧﻬﻢ ﺣﺮاس اﻟﻔﻀﻴﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﻠـﻚ ﻣﺸـﺎﻋﺮ ﻣﻠﻴﺌﺔ ﺑﺎﻟﻔـﻮﴇ‪ ،‬وﻋﻮاﺻﻢ ﻋﺮﺑﻴﺔ ﺗﺴـﻘﻂ‬ ‫واﺣـﺪة ﺗﻠﻮ اﻷﺧﺮى واﻤﻄﻠـﺐ واﺣﺪ ﻳﺠﻤﻌﻬﺎ ﰲ ﺳـﻠﺔ ﺗﻮاﻗﺔ إﱃ‬ ‫ﴍوق اﻟﺸـﻤﺲ‪ ،‬واﻟﺨـﺮوج ﻣﻦ ﺳـﺪة اﻟﻈﻼم اﻟﺘـﻲ أﺻﺒﺤﺖ‬ ‫ﺗﺴـﻜﻦ أروح ﺑﻌﻀﻨﺎ‪ .‬وﻧﺘﺴـﺎءل‪ ،‬ﻫﻞ ﻧﺤﻦ ﻣﻊ ﻫـﺬا اﻟﺘﻐﺮ‪ ،‬أم‬ ‫ﺿﺪه؟ وﻫﻞ ﻧﻜﺮر ﻣﺎ ﻳﻘﻮﻟﻪ اﻟﺒﻌﺾ أﻧﻬﺎ ﻣﺆاﻣﺮة ﻋﲆ اﺳـﺘﻘﺮار‬ ‫أﻣﺘﻨﺎ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻴﺤﻠﻖ اﻟﺬﻫﻦ ﰲ اﻟﻔﻀﺎء‪ ،‬ﻫﻞ ﻧﺤﻦ أﻣﺔ ﻣﺴﺘﻘﺮة‬ ‫ﰲ اﻷﺳـﺎس أم ﻧﺤﻦ ﺷـﻌﻮﺑﻨﺎ ﻗﺒﻠﺖ ﻗﻠﻴﻼً ﻣﻦ اﻟﺮﺧﺎء وأﺻﺒﺤﻨﺎ‬ ‫ﻻ ﻧﺒﺤﺚ ﻋﻦ اﻟﺘﻐﺮ؟‬ ‫ﻟﻌـﲇ ﻣﻊ ﻛﻞ ﺗﻠـﻚ اﻟﻔـﻮﴇ وأﻣﺎﻧﻴﻬﺎ ﰲ ﴍوق اﻟﺸـﻤﺲ‬ ‫اﻟﺴﺎﻃﻊ‪ ،‬راﻓﺾ اﻟﻌﻴﺶ ﺑﻦ أﻣﻨﻴﺎت اﻟﺮﺧﺎء اﻤﻔﻘﻮد‪ ،‬واﻟﺸﻤﺲ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻃﺎﻟﺖ ﰲ ﻏﻴﺎﺑﻬﺎ ﻋﴩات اﻟﺴـﻨﻦ‪ ،‬وﻟﺘﺴﺘﻤﺮ ﺗﻠﻚ اﻟﻔﻮﴇ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻤﺮد ﺣﺘﻰ ﺗﴩق ﺷـﻤﺲ ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ ﻋﲆ ﺗﻠـﻚ اﻟﻌﻮاﺻﻢ اﻟﺘﻲ‬ ‫رﻓﺾ ﺳـﻜﺎﻧﻬﺎ اﻟﻌﻴﺶ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ رﻣﺎدﻳـﺔ‪ ،‬ﻻ ﴍوق وﻻ ﻏﺮوب‪،‬‬ ‫ﺑﻞ ﻇﻼم ﻳﻌﺘﻘﺪ اﻟﺒﻌﺾ أﻧﻪ ﺷﻤﺲ اﻟﺤﺮﻳﺔ‪.‬‬

‫‪aloraid@alsharq.net.sa‬‬

‫ا ﺣﺪ ‪19‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 31‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (483‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫أﻣﻴﺮ ﻣﻜﺔ‪ :‬أﻣﻨﻴﺔ اﻟﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ أن ﺗﺒﻘﻰ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻣﺼﺪر إﺷﻌﺎع ﻟ¨ﻧﺴﺎﻧﻴﺔ واﻟﺠﺎﺋﺰة ﺑﺼﻴﺼﻬﺎ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫ﻧﻴﺎﺑـﺔ ﻋـﻦ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ آل ﺳـﻌﻮد ‪-‬‬ ‫ﺣﻔﻈـﻪ اﻟﻠﻪ ‪ -‬ﻛـ ﱠﺮم ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟـﻮزراء‪ ،‬وزﻳـﺮ‬ ‫اﻟﺪﻓـﺎع ﺧﻼل رﻋﺎﻳﺘـﻪ ﺟﺎﺋﺰة اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ ﺑﻔﻨﺪق‬ ‫اﻟﻔﻴﺼﻠﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺮﻳـﺎض اﻟﻔﺎﺋﺰﻳـﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﺎﺋـﺰة ﰲ دورﺗﻬﺎ اﻟـ ‪ 35‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﺤﻀﻮر رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺠﺎﺋﺰة أﻣﺮ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﻔﻴﺼﻞ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﻔﻴﺼـﻞ ﰲ ﻛﻠﻤﺘـﻪ‬ ‫اﻻﻓﺘﺘﺎﺣﻴـﺔ ﻟﻠﺤﻔـﻞ أن أﻣﻨﻴﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻓﻴﺼـﻞ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ‪ -‬ﻳﺮﺣﻤﻪ‬ ‫اﻟﻠـﻪ ‪ -‬ﻛﺎﻧـﺖ أن ﺗﺒﻘـﻰ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﺼﺪر إﺷﻌﺎع‬ ‫ﻟﻺﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻫـﺬه‬ ‫اﻟﺠﺎﺋـﺰة ﺗﻌـﺪ ﺑﺼﻴﺼـﺎ ً ﻣـﻦ ذاك‬ ‫اﻹﺷـﻌﺎع‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً دﻋـﻢ ﺧـﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﻟﻬـﺎ اﻟﻘـﻮي‬ ‫واﻤﺆﺛـﺮ ﻋـﲆ اﻟﺼﻌﻴﺪﻳـﻦ اﻟﻌﻠﻤﻲ‬ ‫واﻟﻌﻤﲇ‪.‬‬ ‫ورﺣـﺐ اﻟﻔﻴﺼـﻞ ﺑﻀﻴﻮﻓـﻪ‪،‬‬ ‫ﻗﺎﺋﻼً‪ :‬ﻣﺎ ﻗﻴﻤﺔ اﻟﺤﻴﺎة ﺑﺪون ﻋﻄﺎء‪،‬‬ ‫وﻣﺎ ﻗﻴﻤﺔ اﻟﻌﻄـﺎء ﺑﺪون ﺗﻘﺪﻳﺮ وﻻ‬ ‫ﺗﻜﺮﻳﻢ‪ ،‬ﻣﺮﺣﺒـﺎ ً ﺑﻜﻢ أﻳﻬﺎ اﻟﻀﻴﻮف‬ ‫اﻟﻜـﺮام ﻳﺎ ﻣَ ْﻦ ﻟﻜـﻢ ﰲ اﻟﻌﻠﻢ ﻣﻘﺎم‪،‬‬ ‫ﻣﺮﺣﺒـﺎ ً ﺑﻜـﻢ ﰲ رﻳـﺎض اﻟﻌـﺮب‪،‬‬ ‫وﻣﺮﺣﺒـﺎ ً ﺑﻜـﻢ ﰲ ﻣﻬـﻮى أﻓﺌـﺪة‬ ‫اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ ،‬وﻣﺮﺣﺒﺎ ً ﺑﻜﻢ ﰲ ﻣﻨﻄﻠﻖ‬ ‫اﻟﺤـﻮار اﻟﻮﻃﻨـﻲ واﻤﺬﻫﺒـﻲ ﺣﻮار‬ ‫أﺗﺒـﺎع اﻷدﻳـﺎن‪ ،‬وﻣﺮﺣﺒـﺎ ً ﺑﻜـﻢ ﰲ‬ ‫ﺣـﴬة ﺑﺎﻧﻲ اﻟﺮﻳـﺎض وﻣﻄﻮرﻫﺎ‬ ‫آﻧﻔﺎ ً وﱄ اﻟﻌﻬﺪ اﻤﻈﻔﺮ‪.‬‬ ‫ﻣﺤﺎﺟﻨﺔ ﻳﺘﱪع ﺑﻘﻴﻤﺔ ﺟﺎﺋﺰﺗﻪ‬ ‫وﺑﻌـﺪ إﻋـﻼن اﻷﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم‬ ‫ﻟﻠﺠﺎﺋﺰة اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﺜﻴﻤﻦ‬ ‫أﺳـﻤﺎء اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﺑﺎﻟﺠﺎﺋـﺰة‪ ،‬أﻋﻠﻦ‬

‫وﱄ اﻟﻌﻬﺪ وأﻣﺮ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ أﺛﻨﺎء ﺗﻜﺮﻳﻢ ﻓﺮﻧﻚ ﻛﺮوز أﺣﺪ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﺑﺎﻟﺠﺎﺋﺰة أﻣﺲ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﻔﺎﺋـﺰ ﺑﺠﺎﺋـﺰة ﺧﺪﻣـﺔ اﻹﺳـﻼم‬ ‫اﻟﺸﻴﺦ راﺋﺪ ﻣﺤﺎﺟﻨﺔ ﰲ ﻛﻠﻤﺘﻪ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻟﻘﺎﻫـﺎ ﺧﻼل اﻟﺤﻔـﻞ ﺗﱪﻋﻪ ﺑﻘﻴﻤﺔ‬ ‫ﻧﺼﻒ ﺟﺎﺋﺰﺗﻪ إﱃ أﻃﻔﺎل ﺳـﻮرﻳﺎ‪،‬‬ ‫واﻟﻨﺼـﻒ اﻵﺧـﺮ ﺑﺪاﻳـﺔ ﺗﺄﺳـﻴﺲ‬ ‫وﻗﻔـﻲ إﺳـﻼﻣﻲ ﻋﺎﻤـﻲ ﻟﻨـﴫة‬ ‫اﻟﻘﺪس واﻤﺴﺠﺪ اﻷﻗﴡ اﻤﺒﺎرك‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ ﻣﺤﺎﺟﻨـﺔ ﰲ ﻛﻠﻤﺘﻪ إﱃ‬ ‫أن اﻤﻠـﻚ ﻓﻴﺼـﻞ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‬ ‫ﻳﺮﺣﻤـﻪ اﻟﻠﻪ‪ -‬ﺗﻌﻠﻖ ﻗﻠﺒﻪ ﺑﺎﻟﻘﺪس‬‫إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ ﺗﻌﻠﻘـﻪ ﺑﻤﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ‬ ‫واﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨـﻮرة‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻛﺎن ﻳﺘﻤﻨﻰ‬ ‫أن ﻳﺼﲇ ﰲ اﻤﺴﺠﺪ اﻷﻗﴡ اﻤﺒﺎرك‬ ‫ﺣﺮا ً ﻛﺮﻳﻤـﺎً‪ ،‬إذ ﻗـﺎل‪» :‬إن اﻟﻘﺪس‬ ‫اﻟﴩﻳﻒ ﻳﻨﺎدﻳﻜﻢ وﻳﺴـﺘﻐﻴﺚ ﺑﻜﻢ‬ ‫ﻟﺘﻨﻘﻀـﻮه ﻣـﻦ ﻣﺤﻨﺘﻪ وﻣـﺎ اﺑﺘﲇ‬

‫ﺑﻪ‪ ،‬ﻓـﺈﱃ ﻣﺘﻰ ﻧﻨﺘﻈﺮ وﻣﻘﺪﺳـﺎﺗﻨﺎ‬ ‫وﺣﺮﻣﺎﺗﻨﺎ ﺗﻨﺘﻬﻚ ﺑﺄﺑﺸﻊ اﻟﺼﻮر«‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر ﻣﺤﺎﺟﻨﺔ إﱃ أن ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﻣـﺎ ﻗﺪﻣﻪ ﻣـﻦ ﺧﺪﻣﺎت ﺟـﺎءت ﻣﻦ‬ ‫أﺟﻞ اﻹﻧﺴـﺎن اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ اﻟﺘﺰاﻣﺎ ً‬ ‫ﺑﻤـﺎ ﻳﻤﻠﻴﻪ ﻋﻠﻴـﻪ واﺟﺒـﻪ اﻟﻮﻃﻨﻲ‪،‬‬ ‫ﻗﺎﺋـﻼً‪ :‬اﻟﺠﺎﺋﺰة ﻟﻬﺎ ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ اﻟﻔﺮﻳﺪة‬ ‫ﻛﻴﻒ ﻻ وﻫﻲ اﻟﺘـﻲ ﻧﺒﻌﺖ ﻣﻦ ﻫﺬه‬ ‫اﻷرض اﻤﺒﺎرﻛـﺔ أرض اﻟﺤﺮﻣﻦ إﱃ‬ ‫أرض ﺑﻴـﺖ اﻤﻘـﺪس‪ ،‬وﻫـﻲ ﺑﺬﻟﻚ‬ ‫ﺗﺠﺴـﺪ أﺑﺪﻳﺔ اﻟﺘﻮأﻣﺔ ﺑﻦ اﻤﺴـﺠﺪ‬ ‫اﻟﺤﺮام واﻤﺴـﺠﺪ اﻷﻗـﴡ اﻤﺒﺎرك‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺻـﺪح ﺑﻬـﺎ اﻟﻘـﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ‪:‬‬ ‫ﴎى ِﺑﻌَ ﺒْﺪِﻩِ َﻟﻴْﻼً‬ ‫)ﺳـﺒْﺤَ َ‬ ‫ُ‬ ‫ﺎن ا ﱠﻟـﺬِي أ َ ْ َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫ﻤَ‬ ‫ﺤَ‬ ‫ْ‬ ‫ﻤَ‬ ‫ﻣﱢ‬ ‫ـﺠ ِﺪ‬ ‫ﺴ‬ ‫ﻟ‬ ‫ا‬ ‫ِﱃ‬ ‫إ‬ ‫م‬ ‫ا‬ ‫ﺮ‬ ‫ﻟ‬ ‫ا‬ ‫ﺪ‬ ‫ـﺠ‬ ‫ﺴ‬ ‫ﻟ‬ ‫ا‬ ‫ﻦ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫اﻷﻗ َ‬ ‫ـﴡ(‪ ،‬وﻫـﺬا ﻳﻌﻨـﻲ أن ﻣﺼﺮ‬

‫اﻤﺴـﺠﺪ اﻟﺤﺮام واﻤﺴـﺠﺪ اﻷﻗﴡ‬ ‫ﺳﻮاء‪ ،‬وأن ﺣﺎﴐﻫﻤﺎ وﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻬﻤﺎ‬ ‫ﺳـﻮاء ﻣﺎ ﻳﻌﻨﻲ أن اﻤﺴﺠﺪ اﻟﺤﺮام‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻻ ﻳﻘﺒﻞ اﻻﺣﺘﻼل‪ ،‬ﻓﺈن اﻤﺴﺠﺪ‬ ‫اﻷﻗﴡ ﻻ ﻳﻘﺒﻞ اﻻﺣﺘﻼل‪ ،‬وأﺿﺎف‬ ‫ﻣﺤﺎﺟﻨـﺔ‪ :‬ﻣَ ﱠ‬ ‫ـﻦ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻨـﺎ ﺑﻌﻤﺎرة‬ ‫اﻤﺴـﺠﺪ اﻟﺤﺮام‪ ،‬واﻤﺴـﺠﺪ اﻟﻨﺒﻮي‬ ‫ﺑﻨﺎ ًء ﻋﲆ اﻟـﺪور اﻟﻜﺒﺮ ﻣﻦ اﻟﻘﻴﺎدة‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻗﺎﺋـﻼً‪ :‬أﺳـﺄل اﻟﻠﻪ أن‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻳﻤﻦ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺑﻌﻤﺎرة اﻤﺴﺠﺪ اﻷﻗﴡ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻟﻦ ﻳﻔـﺮح اﻤﺴـﺠﺪ اﻷﻗﴡ‬ ‫ﺑﻌﻤﺎرﺗـﻪ إﻻ ﺑﻌـﺪ زوال اﻻﺣﺘـﻼل‬ ‫اﻹﴎاﺋﻴﲇ ﻋﻨﻪ ﺑﺈذن اﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫وﺣﺼـﻞ ﻣﻮﺿـﻮع اﻟﺠﻬـﻮد‬ ‫اﻤﺒﺬوﻟـﺔ ﻣـﻦ اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬ ‫أو اﻷﻓـﺮاد ﻤﺠﻤـﻊ اﻟﻠﻐـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬

‫)واس(‬

‫ﺑﺎﻟﻘﺎﻫﺮة ﻟﻠﺠﺎﺋﺰة ﺑﻌﺪ أن رﺷـﺤﺘﻪ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﻋـﻦ ﺷـﻤﺲ وﻛﻠﻴـﺔ دار‬ ‫اﻟﻌﻠـﻮم ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﻘﺎﻫـﺮة واﻟﻨﺪوة‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻟﻠﺸـﺒﺎب اﻹﺳﻼﻣﻲ‪ ,‬ﺗﻘﺪﻳﺮا ً‬ ‫ﻹﺳـﻬﺎﻣﺎﺗﻪ اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ اﻤﺘﻨﻮﻋـﺔ ﰲ‬ ‫ﺧﺪﻣـﺔ اﻟﻠﻐـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ وﺧﺎﺻـﺔ‬ ‫إﺻﺪار ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻛﺒﺮة ﻣﻦ اﻤﻌﺎﺟﻢ‬ ‫اﻟﻠﻐﻮﻳـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﻃﻴﻠﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺮﺗﻪ اﻤﻤﺘﺪة ﻣﻨـﺬ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‪80‬‬ ‫ﻋﺎﻣﺎ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻤـﻊ اﻟﻠﻐـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺸـﻴﺦ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺣﺴـﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤـﻮد اﻟﺸـﺎﻓﻌﻲ ﰲ ﻛﻠﻤﺘﻪ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺤﻔـﻞ‪ :‬ﰲ ﻫﺬه اﻷر ض اﻤﻘﺪﺳـﺔ‬ ‫وﻟـﺪت اﻟﻠﻐـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ,‬ﺗﻠـﻚ اﻟﻠﻐﺔ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﺔ اﻟﺘـﻲ اﺧﺘﺎر اﻟﻠـﻪ ﺗﻌﺎﱃ‬

‫ﻣﻬﺪﻫـﺎ اﻷول ﰲ ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﺷـﺒﻪ اﻟﺠﺰﻳﺮة اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ وﺣﻮل أول‬ ‫ﺑﻴﺖ وﺿـﻊ ﻟﻠﻨـﺎس‪ ,‬ﺛـﻢ اﻧﺰاﺣﺖ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﰲ ﺻﺒﺎﻫـﺎ اﻟﺒﺎﻛﺮ ﺷـﻤﺎﻻ ً‬ ‫إﱃ اﻟﺸـﺎم وﻏﺮﺑﺎ ً ﻟﺘﺠﺘﺎز ﻣﺸـﺎرق‬ ‫أﻓﺮﻳﻘﻴـﺎ ﻓﺘـﱰك ﻫﻨﺎ ﻫﻨـﺎك ﺑﻨﻴﺎت‬ ‫ﺳـﺎﻣﻴﺔ أو ﺗﻤﺎرس وﺟـﻮدا ً ﺟﺰﺋﻴﺎ ً‬ ‫ﻣﺴﺘﻤﺮا ً ﻛﻤﺎ ﻫﻮ اﻟﺤﺎل ﰲ ﻣﴫ‪ ,‬ﻟﻘﺪ‬ ‫ﺑﻠﻐـﺖ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ أوج ﻧﻀﺠﻬﺎ وﺗﻤﺎم‬ ‫رﺷـﺪﻫﺎ ﺑﺈﻧﺰال اﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ ﻋﲆ‬ ‫ﻗﻠﺐ اﻟﻨﺒـﻲ اﻟﺨﺎﺗﻢ اﻤﺒـﻦ‪ ,‬وﺣﻤﻞ‬ ‫اﻤﴫﻳﻮن اﻟﻠﻐـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﺣﺘﻔﻮا‬ ‫ﺑﻬـﺎ‪ ,‬وﺷـﻬﺎدة اﻟﺨـﱪاء واﻟﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫واﻟﻌﻠـﻢ اﻤـﴫي ﻟﺨـﺮ دﻟﻴﻞ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻤﺎﺳـﻚ وﺣﻔﺎظ ﻣﴫ وﻧﺨﺒﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻠﻐﺔ اﻟﺴﺎﻣﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺜﻴﻤﻴﻦ ﻟـ |‪ ٢٢٩ :‬ﻓﺎﺋﺰ ًا ﻣﻨﺬ ﺗﺄﺳﻴﺴﻬﺎ ﻳﻤﺜﻠﻮن ‪ ٤١‬دوﻟﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ وإﺳﻼﻣﻴﺔ وأوروﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫أوﺿـﺢ أﻣﻦ ﻋـﺎم ﺟﺎﺋﺰة اﻤﻠـﻚ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﻌﺜﻴﻤـﻦ ﻟـ »اﻟـﴩق« أن اﻤﺮأة ﻟﻢ ﺗﻔﺰ‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﺎﺋﺰة ﰲ اﻟﺪورة اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻓﺎزت‬ ‫ﻣﺴـﺒﻘﺎ ً ﰲ اﻟﺪورات اﻤﺎﺿﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن‬ ‫اﻟﻔﻮز ﺑﺎﻟﺠﺎﺋﺰة ﻟـﻢ ﻳﻘﺘﴫ ﻓﻘﻂ ﻋﲆ اﻟﺮﺟﺎل‪،‬‬ ‫ﺑﻌﺪ أن ﻇﻔﺮت ﺗﺴﻊ ﻧﺴﺎء ﺑﻬﺎ وﺣﺼﺪ ﺟﻮاﺋﺰﻫﺎ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻓﺎزت أرﺑﻊ ﻋﺮﺑﻴﺎت ﺑﺠﺎﺋﺰة اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫واﻷدب‪ ،‬وأرﺑﻊ أﺧﺮﻳﺎت ﺑﺠﺎﺋﺰة اﻟﻄﺐ وواﺣﺪة‬ ‫ﺣﺼﻠﺖ ﻋﲆ ﺟﺎﺋﺰة اﻟﻌﻠﻮم‪ ،‬وأﺷﺎر اﻟﻌﺜﻴﻤﻦ ﰲ‬ ‫وﻗﺖ ﺳـﺎﺑﻖ ﻋﻦ اﺟﺘﻤﺎع ﻟﺠـﺎن اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ اﻟﺘﻲ‬ ‫رﺷـﺤﺖ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﰲ ﻓﺮوع اﻟﺠﺎﺋﺰة اﻟﺨﻤﺴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن أﻏﻠﺐ ﻟﺠﺎن اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﰲ ﻛﺎﻓـﺔ اﻤﺠﺎﻻت اﻤﻄﺮوﺣﺔ ﻟﻠﻔـﻮز ﺑﺎﻟﺠﺎﺋﺰة‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا ً أن ﺣﺠﺐ ﺟﺎﺋﺰة اﻟﺪراﺳﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺎوﻟﺖ‬ ‫اﻟﻔﻘﻪ اﻟﺠﻨﺎﺋﻲ اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﻟﻢ ِ‬ ‫ﺗﺄت ﻣﻦ ﻓﺮاغ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ أن ﺟﻤﻴﻊ اﻷﺑﺤـﺎث واﻟﺪراﺳـﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺮﺗﻖ إﱃ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت‬ ‫ﻗﺪﻣﺖ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺘﺨﺼﺺ ﻟﻢ ِ‬ ‫وﻣﺴـﺘﻮى ﺟﺎﺋﺰة اﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﺒﺬل ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺟﻬـﻮد ﻣﻤﻴﺰة‪ .‬وأﻛﺪ اﻟﻌﺜﻴﻤـﻦ إﱃ أن اﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫ﺗﻌﺘﱪ أول ﺟﺎﺋﺰة ﻳﺼﻞ ﻋﺪد اﻟﻨﺴـﺎء اﻟﻔﺎﺋﺰات‬ ‫ﺑﻬﺎ إﱃ ﻫﺬا اﻟﺮﻗﻢ اﻟﺬي ﻳﺤﺴﺐ ﻟﻬﺎ دون ﻏﺮﻫﺎ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠﻮاﺋﺰ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ اﻷﺧﺮى‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴـﺐ اﻟﻌﺜﻴﻤـﻦ‪ ،‬ﻓـﺈن اﻟﻔﺎﺋﺰﻳـﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﺎﺋﺰة ﰲ ﻓﺮوﻋﻬﺎ اﻟﺨﻤﺴـﺔ ﻣﻨﺬ ﺗﺄﺳﻴﺴـﻬﺎ‬ ‫وﺻﻞ ﻟـ ‪ 229‬ﻓﺎﺋﺰا ً ﻳﻤﺜﻠـﻮن ‪ 41‬دوﻟﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ‬ ‫وإﺳﻼﻣﻴﺔ وأوروﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ ﺗﺼﺪر اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻔﻮز ﺑﺠﺎﺋﺰة ﺧﺪﻣﺔ اﻹﺳـﻼم‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ اﺳﺘﺤﻮذت‬ ‫ﻣﴫ ﻋﲆ ﺟﺎﺋﺰة اﻟﻠﻐـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻷدب‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﺣﺎزت أﻣﺮﻳﻜﺎ ﻗﺪم اﻟﺴـﺒﻖ ﰲ اﻟﻔﻮز ﺑﺠﺎﺋﺰﺗﻲ‬ ‫اﻟﻄﻠﺐ واﻟﻌﻠﻮم‪.‬‬

‫ﺧﺪﻣﺔ اŽﺳﻼم‪ :‬اﻟﺸﻴﺦ راﺋﺪ ﺻﻼح ﻣﺤﺎﺟﻨﺔ‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻤﺠﻠﺲ اﻷﻋﲆ ﻟﻠﺪﻋﻮة‪ ،‬ورﺋﻴﺲ اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﰲ اﻟﺪاﺧﻞ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ‪ ،‬ورﺋﻴﺲ ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻷﻗﴡ ﻹﻋﻤﺎر اﻤﻘﺪﺳﺎت اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫* أﺑـﺮز اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﻟﻠﺤﺮﻛـﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﰲ اﻷراﴈ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ اﻤﺤﺘﻠﺔ ﻋﺎم ‪1948‬م‪.‬‬ ‫* وﺿـﻮح ﺟﻬﻮده اﻹﺻﻼﺣﻴـﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻋﻨﺪ ﺗﺮؤﺳـﻪ اﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﺑﻦ ﻋﺎﻣﻲ ‪ 1996‬و‪2001‬م‪.‬‬ ‫* ﺗﻘ ﱡﻠﺪه ﻣﻬﻤﺔ رﺋﻴﺲ ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻷﻗﴡ ﻹﻋﻤﺎر اﻤﻘﺪﺳﺎت اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫َو ﻣﻬﻤﱠﺔ رﺋﻴﺲ ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻹﻏﺎﺛﺔ اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﰲ ﻓﻠﺴﻄﻦ اﻤﺤﺘﻠﺔ‪.‬‬ ‫* ﻛﺎن ﻣﻦ اﻤﺒﺎدرﻳﻦ ﻹﻋﻤﺎر ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﰲ اﻤﺴـﺠﺪ اﻷﻗﴡ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ إدارة اﻷوﻗﺎف اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﰲ اﻟﻘﺪس وﻟﺠﻨﺔ إﻋﻤﺎر اﻤﺴـﺠﺪ‬ ‫اﻷﻗﴡ اﻤﺒﺎرك وﻗﺒﺔ اﻟﺼﺨﺮة ا ُﻤﴩﱠﻓﺔ‪.‬‬ ‫* أول ﻣـﻦ ﻛﺸـﻒ اﻟﻨﻘﺎب ﻋﻦ اﻟﻨﻔـﻖ اﻟﺬي ﻋﻤﻠـﻪ اﻤﺤﺘﻠﻮن ﺗﺤﺖ‬ ‫اﻷﻗﴡ‪.‬‬ ‫* ﻧﺠﺢ ‪ -‬ﻣﻊ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺮوﺣﺔ اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‪ -‬ﻋﺎم ‪1998‬م ﰲ ﻣﻨﻊ ﻣﺼﺎدرة‬ ‫أراﴈ ﺗﻠﻚ اﻟﺒﻠﺪة‪ .‬ﻓﻘﺪم ﺑﺬﻟﻚ ﺧﺪﻣﺔ ﻷﺑﻨﺎء وﻃﻨﻪ‪.‬‬ ‫* ﻳُﻨ ﱢﻈﻢ ﻣﻬﺮﺟﺎﻧﺎت ﺗﺤﺖ ﺷــﻌﺎر »اﻷﻗﴡ ﰲ ﺧﻄﺮ« ﺗﺴــﺘﻘﻄﺐ‬ ‫آﻻﻓﺎ ً ﻣﻦ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ ﰲ اﻟﺪاﺧﻞ وﺗُﺴﻬﻢ ﰲ رﻓﻊ ﻣﻌﻨﻮﻳﺎت ﻣﻮاﻃﻨﻴﻪ‪.‬‬

‫اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ وا”داب‪ :‬ﻣﺠﻤﻊ‬ ‫اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﺎﻟﻘﺎﻫﺮة‬ ‫ﺗﻘﺮر ﻣﻨـﺢ ﺟﺎﺋﺰة اﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼـﻞ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻐـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻷدب ﻟﻌﺎم ‪1434‬ﻫـ‪2013 -‬‬ ‫وﻣﻮﺿﻮﻋﻬﺎ )اﻟﺠﻬﻮد اﻤﺒﺬوﻟﺔ ﻣﻦ اﻤﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ أو اﻷﻓﺮاد ﰲ ﺗﺄﻟﻴﻒ اﻤﻌﺎﺟﻢ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ(‪،‬‬ ‫إﱃ ﻣﺠﻤـﻊ اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﺑﺎﻟﻘﺎﻫـﺮة‪ ،‬ﺗﻘﺪﻳﺮا ً‬ ‫ﻹﺳـﻬﺎﻣﺎﺗﻪ اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ اﻤﺘﻨﻮﻋـﺔ ﰲ ﺧﺪﻣﺔ اﻟﻠﻐﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬وﺑﺨﺎﺻﺔ إﺻـﺪاره ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻛﺒﺮة‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻌﺎﺟﻢ اﻟﻠﻐﻮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﻃﻴﻠﺔ‬ ‫ﻣﺴﺮﺗﻪ اﻤﻤﺘﺪة ﻣﻨﺬ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻤﺎﻧﻦ ﻋﺎﻣﺎً‪ .‬ﺑﻌﺪ‬ ‫أن دأب اﻤﺠﻤﻊ ﻋﲆ إﻋﺪادﻫﺎ ﻣﺴﺘﻌﻴﻨﺎ ً ﺑﺨﱪات‬ ‫ﻋﻠﻤﻴـﺔ ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ‪ .‬وﺗﻤﻴـﺰت اﻤﻌﺎﺟـﻢ اﻟﺘﻲ ﻗﺎم‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ اﻤﺠﻤﻊ ﺑﺘﻨﻮﻋﻬﺎ واﺳـﺘﺠﺎﺑﺘﻬﺎ ﻟﺤﺎﺟﺎت‬ ‫ً‬ ‫راﺑﻄـﺔ ﺣﺎﴐ‬ ‫ﻣﺴـﺘﺨﺪﻣﻲ اﻟﻠﻐـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﺑﻤﺎﺿﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻣﺴـﺘﻔﻴﺪة ﻣﻤـﺎ ﺟﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻨﺎﻫﺞ ﻋﻠﻤﻴﺔ ﺣﺪﻳﺜﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻤﻌﺠﻢ‪.‬‬

‫اﻟﻌﻠﻮم‪ :‬ﻛﻮرﻛﻢ‪ ،‬ﻛﺮوز‬

‫اﻟﻄﺐ‪ :‬ﻛﻮﻟﻤﺎن‪ ،‬ﻓﺮﻳﺪﻣﺎن‬

‫ﻛﻤﺎ ﺗﻘﺮر ﻣﻨﺢ ﺟﺎﺋﺰة اﻤﻠـﻚ ﻓﻴﺼﻞ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻟﻠﻌﻠﻮم‬ ‫ﻟﻌـﺎم ‪1434‬ﻫــ‪2013/‬م وﻣﻮﺿﻮﻋﻬﺎ ﻋـﻦ ﻣﻮﺿﻮع‬ ‫اﻟﻔﻴﺰﻳﺎء ﻣﻨﺎﺻﻔﺔ ﻟﻜﻞ ﻣﻦ‪:‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺑـﻮل ﻛﻮرﻛﻢ‪ ،‬رﺋﻴـﺲ ﺑﺤـﻮث ﻓﻮﺗﻮﻧﺎت‬ ‫اﻷوﺗﻮﺛﺎﻧﻴـﺔ ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ أوﺗـﺎوا وﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم ﻋﻠـﻮم‬ ‫اﻷوﺗﻮﺛﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﰲ ﻣﻌﻬﺪ ﺳـﺘﻴﴘ ﻟﻌﻠـﻢ اﻟﺠﺰﻳﺌﺎت‪ ،‬ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺒﺤﺚ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﰲ ﻛﻨﺪا‪ ،‬وﻟﻸﺳﺘﺎذ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻓﺮﻳﻨﻚ ﻛﺮوز‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻌﻤـﻞ ﻓﻴﺰﻳﺎء اﻷوﺗﻮﺛﺎﻧﻴـﺔ ﰲ ﻣﻌﻬﺪ ﻣﺎﻛﺲ ﺑﻼﻧﻚ‬ ‫ﻟﻠﺒﴫﻳﺎت اﻟﻜﻤﻴﺔ ﰲ ﺟﺎرﺷﻴﻨﺞ‪ ،‬أﻤﺎﻧﻴﺎ‪.‬‬

‫وﻗﺮرت ﻟﺠﻨـﺔ اﻻﺧﺘﻴﺎر ﻟﺠﺎﺋـﺰة اﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﻟﻠﻄﺐ ﻣﻨﺢ اﻟﺠﺎﺋﺰة ﰲ ﻣﻮﺿﻮع )اﻟﻌﻮاﻣﻞ‬ ‫اﻟﻮراﺛﻴﺔ ﻟﻠﺒﺪاﻧﺔ( ﻫﺬا اﻟﻌﺎم )‪1434‬ﻫـ‪2013/‬م(‬ ‫ﻣﻨﺎﺻﻔﺔ ﻟﻜﻞ ﻣﻦ دوﺟﻼس ﻟﻴﻮﻧﺎرد ﻛﻮﻤﺎن اﻷﺳﺘﺎذ‬ ‫ﺑﻤﺨﺘﱪ ﺟﺎﻛﺴـﻮن‪ ،‬ﰲ ﺑﺎر ﻫﺎرﺑﺮ‪ ،‬ﻣﻴﻦ‪ ،‬اﻟﻮﻻﻳﺎت‬ ‫اﻤﺘﺤـﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ‪ ،‬وﺟﻴﻔـﺮي ﻣﺎﻳـﻜﻞ ﻓﺮﻳﺪﻣﺎن‬ ‫اﻷﺳﺘﺎذ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ روﻛﻔﻴﻠﺮ‪ ،‬واﻟﺒﺎﺣﺚ ﺑﻤﻌﻬﺪ ﻫﻮارد‬ ‫ﻫﻴﻮﻗﺰ وﻣﺪﻳﺮ ﻣﺮﻛﺰ اﺳـﺘﺎر ﻟﻠﺠﻴﻨﺎت‪ ،‬ﺑﻨﻴﻮﻳﻮرك‪،‬‬ ‫اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة اﻷﻣﺮﻛﻴﺔ‪.‬‬


‫جدة ‪ -‬الرق‬

‫مشعل بن‬ ‫ماجد يرأس‬ ‫اللجنة العليا‬ ‫لماراثون جدة‬

‫يرأس محافظ جدة اأمر مشعل‬ ‫ب�ن ماجد ب�ن عبدالعزي�ز اليوم‬ ‫اجتم�اع اللجنة العلي�ا ماراثون‬ ‫جدة ‪2013‬م ي دورته العارة‪.‬‬ ‫ويس�تعرض ااجتم�اع الخط�ة‬ ‫التنظيمي�ة للماراث�ون ال�ذي‬ ‫س�يقام ي العرين من جمادى اآخرة‬ ‫امقبل بجدة‪ ،‬واس�تعداداته ومس�ارات‬

‫الس�باق امخصص�ة مختل�ف الفئ�ات‬ ‫والتي تشمل مس�ار ذوي ااحتياجات‬ ‫الخاصة « الكراي امتحركة « ‪ ،‬ومسار‬ ‫‪ 18‬س�نة وم�ادون‪ ،‬ومس�ار العم�وم‬ ‫وامحرفن والهواة‪.‬‬ ‫كم�ا يس�تعرض ااجتم�اع امهام‬ ‫امناط�ة بالجه�ات الحكومية وامرفة‬ ‫عى اماراثون والجهات ذات العاقة‪.‬‬ ‫ويأت�ي ه�ذا ااجتم�اع ضم�ن‬ ‫ااس�تعدادات امبكرة للماراثون بهدف‬

‫ضمان مواصلة النجاحات التي حققها‬ ‫طيلة الس�نوات التسع الس�ابقة والتي‬ ‫مكنت�ه من الحصول ع�ى ثقة امجتمع‬ ‫بصف�ة عام�ة والرياضي�ن بصف�ة‬ ‫خاصة‪ ،‬ويع ّد أبرز اأنش�طة اموسمية‬ ‫لجمعي�ة الر بجدة والح�دث الرياي‬ ‫اأكث�ر حضورا ً ي ج�دة عروس البحر‬ ‫اأحمر‪.‬‬ ‫ويع ّد ماراثون ج�دة الذي تنظمه‬ ‫جمعية الر بجدة س�نويا ً أكر تظاهرة‬

‫رياضي�ة تش�هدها امملك�ة‪ ،‬إذ يتميز‬ ‫بمش�اركة محلي�ة م�ن مختل�ف مدن‬ ‫ومناطق امملكة إضافة مشاركة أبطال‬ ‫س�عودين حصلوا عى مراكز متقدمة‬ ‫ي ماراثونات وسباقات محلية وعامية‪،‬‬ ‫ومش�اركة عدائ�ن من خ�ارج امملكة‬ ‫كاإم�ارات العربي�ة امتح�دة وقط�ر‬ ‫ومملك�ة البحري�ن وعم�ان واأردن‬ ‫ولبن�ان وإثيوبي�ا وكيني�ا وفرنس�ا‬ ‫والوايات امتحدة اأمريكية‪.‬‬

‫اأحد ‪ 19‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 31‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )483‬السنة الثانية‬

‫متعب بن عبداه‬ ‫يفتتح اليوم مهرجان‬ ‫خادم الحرمين‬ ‫الشريفين لقفز الحواجز‬

‫الرياض ‪ -‬واس‬ ‫يفتت�ح وزير الدّول�ة عضو مجلس ال�وزراء رئيس‬ ‫الحرس الوطني اأمر متعب بن عبد الله بن عبد العزيز‬ ‫اليوم فعاليات مهرجان خ�ادم الحرمن الريفن لقفز‬ ‫الحواجز ي وذلك بمنتجع نوفا‪.‬‬

‫ويب�دأ امهرج�ان الذي تس�تمر فعاليات�ه ‪ 13‬يوما‬ ‫‪ ،‬ببطول�ة ( للوط�ن ) تس�تمر حتى الثالث م�ن أبريل ‪-‬‬ ‫مخصصة للفرس�ان السعودين ‪ -‬من ‪ 13‬شوطا ً ‪ ،‬وتبلغ‬ ‫جوائزها مليون ريال س�عودي‪ ،‬ويصل عدد امش�اركن‬ ‫فيها إى ‪ 123‬فارسا ً من بينهم فرسان امنتخب السعودي‬ ‫لقفز الحواجز ‪.‬‬

‫وأع�دت اللجن�ة العلي�ا للمهرج�ان وركة ‪RPM‬‬ ‫امنظم�ة للمهرج�ان عدي�دا ً م�ن الفعاليات واأنش�طة‬ ‫ااجتماعي�ة‪ ،‬حيث تم تخصيص قري�ة خاصة للعائات‬ ‫تحتوي عى منطق�ة ترفيهية خاصة لأطفال‪ ،‬باإضافة‬ ‫إى تنظي�م س�وق خاص ب�اأر امنتجة مس�توحى من‬ ‫الراث‪.‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫‪29‬‬

‫الفتح‪ :‬باقي «على الزين نقطتين»‬ ‫اأحساء ‪ -‬ماجد الفرحان‬ ‫اق�رب الفري�ق اأول لك�رة الق�دم بنادي‬ ‫الفتح م�ن الحصول عى لق�ب دوري زين‬ ‫الس�عودي للمحرفن بع�د فوزه أمس عى‬ ‫مضيفه هجر بهدفن مقابل هدف‪ ،‬وأصبح‬ ‫الفريق يحت�اج لنقطتن فقط من مبارياته‬ ‫الثاث ليت�وج باللقب أول مرة ي تاريخه‪،‬‬ ‫وجرت امباراة عى ملعب مدينة اأمر عبدالله بن‬ ‫جلوي ي محافظة اأحس�اء‪ ،‬ضم�ن الجولة ال�‬ ‫‪ 23‬لدوري زين السعودي للمحرفن‪.‬‬ ‫سجل للفتح الرازي إلتون جوزية من ركلة‬ ‫ج�زاء ‪ ،13‬وربي�ع س�فياني ‪ ،19‬ولهجر أحمد‬ ‫بكري ‪.64‬‬ ‫ورف�ع الفت�ح رصي�ده إى ‪ 58‬نقط�ة ي‬ ‫الص�دارة بف�ارق س�بعة أه�داف ع�ن اله�ال‬

‫الوصي�ف‪ ،‬وتجمد رصيد هجر عند ‪ 15‬نقطة ي‬ ‫امركز قبل اأخر‪.‬‬ ‫وشهد امباراة أكثر من ‪ 5386‬متفرجا‪.‬‬ ‫ب�دأ الفتح امبارة مهاجم�ا‪ ،‬ونجح ي إحراز‬ ‫هدف مبكر من ركلة ج�زاء عن طريق الرازيي‬ ‫إلت�ون جوزي�ة ‪ ،13‬ح�اول الفري�ق الهجراوي‬ ‫تعدي�ل النتيجة والوصول مرمى محمد ريفي‪،‬‬ ‫إا أن الفت�ح فاجأه باله�دف الثاني بعد أقل من‬ ‫س�بع دقائق من الهدف اأول‪.‬‬ ‫وي الش�وط الثاني دخل الفريق الهجراوي‬ ‫ضاغط�ا ع�ى مرم�ى محم�د ريف�ي لتعديل‬ ‫النتيج�ة‪ ،‬لكن دف�اع الفتح كان ل�كل الهجمات‬ ‫بامرص�اد‪ ،‬حت�ى ج�اءت الدقيق�ة ‪ 64‬ليقلص‬ ‫امحرف امري أحمد بكري النتيجة بتس�جيله‬ ‫هدف هجر الوحيد‪.‬‬ ‫أدار اللقاء الحكم صالح الهذلول‪.‬‬

‫فرحة اعبي الفتح بالهدف الثاني‬ ‫مروع هجمة لفريق هجر لم يكتب لها النجاح‬

‫النصر يحتج رسمي ًا‪ ..‬ونجران يرد ببيان‬

‫افتتاح متجر النادي اليوم ومضاعفة عقوبة هزازي‬

‫ااتحاد يدخل بقوة لضم نجم اأهلي معتز الموسى‬ ‫جدة ‪ -‬بدر الحربي‬ ‫أكدت مص�ادر «ال�رق» أن‬ ‫إدارة ن�ادي ااتح�اد تن�وي‬ ‫مفاوضة نجم اأهي وامنتخب‬ ‫السعودي معتز اموى‪ ،‬الذي‬ ‫س�يدخل يوم غ ٍد اإثنن فرة‬ ‫الس�تة أش�هر اأخ�رة م�ن عقده‪،‬‬ ‫لضم�ه إى صف�وف فريقها ي فرة‬ ‫التنقات الصيفي�ة ي يونيو امقبل‪،‬‬ ‫وذلك بع�د أن رفض الاعب عرض‬ ‫فريقه البالغ خمسة ماين ريال ي‬ ‫اموسم الواحد‪.‬‬ ‫م�ن جان�ب آخ�ر‪ ،‬أحدث�ت‬ ‫الهزيم�ة الت�ي تعرض له�ا الفريق‬ ‫من اله�ال أم�س اأول ي الرياض‬ ‫‪ 4/2‬ي الجول�ة الثالث�ة والعرين‬ ‫م�ن ال�دوري‪ ،‬ردود فع�ل واس�عة‬ ‫وس�ط جماهر النادي‪ ،‬حيث طالب‬ ‫البع�ض برورة تس�جيل عدد من‬

‫معتز اموى‬ ‫الاعبن امتميزين‪ ،‬محلين وأجانب‪،‬‬ ‫والتعاق�د مع مدرب له اس�مه‪ ،‬لكي‬ ‫يعيد الفريق إى منصات التتويج ‪.‬‬ ‫إى ذل�ك‪ ،‬أكدت مصادر داخل‬ ‫لجن�ة اانضب�اط ل� «ال�رق» أن‬ ‫عقوبة اعب الفريق إبراهيم هزازي‬ ‫س�تتضاعف ه�ذه امرة‪ ،‬وس�تكون‬ ‫اإيق�اف أكثر م�ن مبارات�ن‪ ،‬بعد‬

‫أن تك�ررت مخاش�ناته ي أكثر من‬ ‫لقاء‪ ،‬وقال امصدر‪ :‬سننتظر تقرير‬ ‫الحكم ثم نصدر القرار‪.‬‬ ‫وكان هزازي قد ن�ال البطاقة‬ ‫الحمراء ي نهاي�ة مباراة فريقه مع‬ ‫اله�ال ‪ ،4/2‬إث�ر تعديه عى اعب‬ ‫الهال نواف العابد‪.‬‬ ‫م�ن جانب�ه‪ ،‬من�ح م�درب‬ ‫الفري�ق‪ ،‬اإس�باني بين�ات‪ ،‬اعبي‬ ‫الفري�ق راحة م�دة يوم�ن عى أن‬ ‫يع�اودوا التدريبات يوم غ ٍد اإثنن‪،‬‬ ‫وسيتم اليوم افتتاح امتجر الخاص‬ ‫بالن�ادي بحض�ور الرئي�س محمد‬ ‫الفايز وأعضاء مجلس إدارته‪ ،‬وأكد‬ ‫مسؤول ااس�تثمار بالنادي عبدالله‬ ‫باخش�ب‪ ،‬أن كاف�ة التحض�رات‬ ‫اكتمل�ت افتتاح امتج�ر الذي طال‬ ‫انتظاره م�ن جانب جماهر النادي‬ ‫الوفي�ة‪ ،‬متمني�ا ً أن ين�ال إعجابهم‬ ‫واستحسانهم‪.‬‬

‫الرياض‪ ،‬نجران ‪ -‬الرق‪ ،‬محمد الحارث‬

‫لقطة من مباراة النر ونجران‬

‫تقدم�ت إدارة ن�ادي النر مس�اء أمس‬ ‫باحتج�اج رس�مي للجنة ااح�راف ضد‬ ‫نادي نج�ران إراك�ه اعب�ن ممنوعن‬ ‫م�ن اللعب م�ع الفريق اأول لك�رة القدم‬ ‫م�ن قب�ل لجن�ة ااح�راف إى ح�ن تس�وية‬ ‫أمورهم�ا امالية مع الن�ادي‪ .‬والاعب�ان هما‪:‬‬

‫موى الش�مري وعي الزبي�دي‪ .‬وكان الفريق‬ ‫اأول لك�رة القدم بنادي الن�ر قد تعادل مع‬ ‫نظره نجران (‪ )1/1‬أمس اأول ي اللقاء الذي‬ ‫اس�تضافه ملعب اأخدود ضمن الجولة الثالثة‬ ‫والعري�نم�ندوريزي�ن‪.‬‬ ‫من جهتها ردت إدارة نجران عى ااحتجاج‬ ‫النراوي ببيان أكدت فيه أن مشاركة الاعبن‬ ‫تمت وفقا ً آلية تسجيل الاعبن امحرفن‪.‬‬

‫صحيفة برازيلية وصفته بالعاطل‬

‫ريكارد يقترب من تدريب ميان اإيطالي‬ ‫القاهرة ‪ -‬محمد عبدالجليل‬ ‫قالت صحيف�ة «‪ »superesportes‬الرازيلية أن‬ ‫امدير الفني الس�ابق للمنتخب الس�عودي اأول‬ ‫لك�رة القدم الهولندي فرانك ري�كارد بات قريبا ً‬ ‫م�ن ترؤس القيادة الفني�ة لفريق ميان اإيطاي‬ ‫خلفا ً أليغري‪.‬‬ ‫وقالت الصحيفة التي وصفت ريكارد بالعاطل منذ أن تم‬ ‫إعفاؤه من تدريب امنتخب الس�عودي قبل نحو شهرين‪،‬‬

‫أن امي�ان تقدم بعرض لنجمه اأس�بق لقي�ادة الفريق‪،‬‬ ‫وذك�رت أن ريكارد امتعطش للبط�وات يتمنى أن تكلل‬ ‫تل�ك امفاوض�ات بالنجاح من أجل امنافس�ة مجددا ً عى‬ ‫البطوات عقب تجربة فاشلة له مع اأخر السعودي‪.‬‬ ‫يش�ار إى أن ريكارد فش�ل مع اأخر السعودي ي‬ ‫التأه�ل لنهائي�ات كأس العالم بالرازي�ل‪ ،‬وخرج قبل أن‬ ‫يصل بامنتخب اأخر للتصفيات النهائية امؤهلة للبطولة‬ ‫الت�ي س�تقام بالرازيل‪ ،‬وخرج من مس�ابقة خليجي‪،21‬‬ ‫إضافة لخسارته عددا ً ليس بقليل من امباريات الودية‪.‬‬

‫ضوئية من خر الصحيفة الرازيلية‬


‫‪ 160‬ألف ريال من الوليد بن طال لنادي النجمة اليوم نهائي دوري أمانة العاصمة المقدسة‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫قدم اأم�ر الوليد بن طال مكافأة نقدية‪،‬‬ ‫مبلغ ‪ 60‬ألف ريال‪ ،‬ومبلغ ‪ 100‬ألف ريال‬ ‫ميزاني�ة ن�ادي النجمة بمناس�بة تحقيق‬ ‫الن�ادي ع�ددا ً م�ن اإنج�ازات امرف�ة‪،‬‬ ‫حيث اس�تطاع فريق درجة الش�باب لكرة‬ ‫الق�دم بالن�ادي تحقي�ق امرك�ز اأول ي بطولة‬ ‫منطقة القصيم‪ ،‬وامركز اأول لكرة اليد للش�باب‬

‫رياضـة‬

‫والناشئن ي بطولة منطقة القصيم‪.‬‬ ‫ج�اء ذلك خال اس�تقباله ي مقر رك�ة امملكة‬ ‫القابض�ة بعد ظهر أمس الس�بت‪ ،‬اعبي وأعضاء‬ ‫مجلس إدارة نادي النجمة الرياي‪ ،‬وعى رأسهم‬ ‫رئي�س مجلس إدارة الن�ادي امهندس عبدالعزيز‬ ‫بن عي الزنيدي‪.‬‬ ‫وبحث اأمر الوليد مع ضيوفه وضع النادي‬ ‫وإنجازات�ه امختلف�ة مؤك�دا ً ع�ى رورة دع�م‬ ‫الرياض�ة والرياضين وتطوير النوادي ي امملكة‬

‫وتشجيعها لتحتضن أكر عدد ممكن من الشباب‬ ‫لصقل مهاراتهم الرياضية واس�تثمار أوقاتهم ي‬ ‫أنشطة مفيدة‪.‬‬ ‫وب�دوره‪ ،‬ق�دم رئي�س مجل�س إدارة نادي‬ ‫النجم�ة امهن�دس عبدالعزي�ز الزني�دي ش�كره‬ ‫لأم�ر الوليد بن طال عى دعمه امادي وامعنوي‬ ‫وتشجيعه امتواصل للنوادي وااتحادات الرياضية‬ ‫ي الس�عودية‪ ،‬وقدم درعا ً تذكاريا ً لسموه عرفانا ً‬ ‫بدعمه امستمر للرياضة والرياضين‪.‬‬

‫‪30‬‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬نعيم تميم الحكيم‬ ‫يرعى أمن العاصمة امقدسة الدكتور أسامة‬ ‫بن فض�ل البار امب�اراة النهائي�ة عى كأس‬ ‫دوري أمان�ة العاصم�ة امقدس�ة بعد صاة‬ ‫العشاء اليوم عى ماعب ااحراف عى طريق‬ ‫جدة ‪ -‬مكة الريع‪.‬‬ ‫وتجمع امب�اراة النهائية فريقي إدارة اموارد‬

‫البري�ة الذي نج�ح ي تج�اوز بلدي�ة العمرة مع‬ ‫وكالة اأمانة للتعمر وامش�اريع الذي فاز عى بلدية‬ ‫امس�فلة ي دور اأربعة‪ .‬ويش�هد الحف�ل الختامي‬ ‫حضور نجوم أندية الوحدة وااتحاد واأهي‪.‬‬ ‫وأبان مساعد أمن العاصمة امقدسة للعاقات‬ ‫العام�ة واإع�ام وااتص�ال الدكت�ور س�مر ب�ن‬ ‫عبدالرحم�ن توكل ل� «ال�رق» أن بطول�ة اأمانة‬ ‫التي تقام للمرة الثانية شهدت مشاركة أربعة عر‬

‫فريقا من جميع أقس�ام اأمان�ة إضافة إى البلديات‬ ‫الفرعية ي مدينة مكة امكرمة‪.‬‬ ‫ولف�ت إى أن اله�دف م�ن إقامة ال�دورة التي‬ ‫ش�هدت مشاركة اعبن كبار الس�ن هو الرفيه أوا‬ ‫عن موظف�ي اأمان�ة والبلدي�ات الفرعية وكش�ف‬ ‫امواهب وتكريمه�ا‪ ،‬وتعزيز ال�دور ااجتماعي بن‬ ‫العاملن ي أمانة مكة امكرمة وبلديتها‪ ،‬مش�ددا عى‬ ‫أنها دورة ترفيه تنافسية وتعريفية بن اموظفن‪.‬‬

‫اأحد ‪ 19‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 31‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )483‬السنة الثانية‬

‫العتيبي يخطف الجائزة اأولى في ماراثون مكة‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬نعيم تميم الحكيم‪ ،‬ماجد الجحدي وحصل عى امركز الثالث أحمد‪ .‬وي فئة كبار الس�ن‬ ‫مس�افة ثاثة كيلومرات فاز عي ذيبان بامركز اأول‬ ‫خطف العداء الدوي الس�عودي مخلد العتيبي وجاء محمد س�عيد الحري�د ي امركز الثاني وحمود‬ ‫الجائ�زة اأوى ي ماراثون مك�ة امكرمة الثاني امقاطي ثالثاً‪.‬‬ ‫وفاز الطفل أديب آدم بامركز اأول ي س�باق ‪2‬‬ ‫الذي اختتمت فعاليات�ه الخميس اماي تحت‬ ‫ش�عار «فلنبق�ى أصح�اء» ورعت�ه صحيف�ة كيلومر لأواد‪ ،‬وحل عدنان أمن ثانياً‪ ،‬وماجد محمد‬ ‫«ال�رق» إعامي�اً‪ ،‬وج�اء ف�وز العتيب�ي بعد ثالث�اً‪ ،‬وحص�دت الطفلة آية م�ازن الجائزة اأوى ي‬ ‫حصول�ه عى امرك�ز اأول ي مس�افة ‪ 15‬كلم‪ ،‬وحل س�باق ‪ 2‬كيلومر عدو للبن�ات‪ ،‬وجاءت آاء عيضة ي‬ ‫ي امرك�ز الثاني عبدالله الجود‪ ،‬وح�از امركز الثالث امركز الثاني وميس جميل ي امركز الثالث‪.‬‬ ‫وي نهاي�ة الس�باق ت�وج مدي�ر عام الس�امة‬ ‫حسن آل حنطة‪.‬‬ ‫وي سباق خمسة كيلومرات شباب‪ ،‬فاز بامركز اأول والخدم�ات ااجتماعي�ة ي أمانة العاصمة امقدس�ة‬ ‫الحس�ن الكاف‪ ،‬وي امرك�ز الثان�ي إبراهيم إدريس محمد فقيه الفائزين نيابة عن أمن العاصمة امقدسة‬

‫الدكتور أس�امة البار بحضور مساعد إدارة السامة‬ ‫ي اأمانة طال هندي وامرف عى اماراثون ممدوح‬ ‫الدهاس‪ ،‬وتم تكريم «ال�رق» التي كانت الصحيفة‬ ‫الوحيدة الراعية للمارثون‪ ،‬والجهة امنفذة رواد ميديا‬ ‫ممثلة ي امخرج ممدوح سالم‪.‬‬ ‫وأوضح امس�ؤول ع�ن نقطة انطاق الس�باق‬ ‫الرئي�ي مس�افة ‪ 15‬كيلوم�را هان�ي الجف�ري‬ ‫ل�»ال�رق» أن ع�دد امش�اركن ي اماراثون وصل‬ ‫تقريب�ا مائت�ي متس�ابق منه�م اعبون س�بق لهم‬ ‫تمثي�ل امنتخب الس�عودي ألعاب القوى‪ ،‬مش�را ً‬ ‫إى أن الس�باق هذا العام كان مفتوحا ً للس�عودين‬ ‫وامقيمن‪.‬‬

‫امشاركون ي اماراثون لحظة انطاق السباق‬

‫(تصوير ‪ :‬أحمد جابر)‬


‫أنشيلوتي‪ :‬ا مانع من تلقي النصائح من مورينيو‬ ‫باريس ‪ -‬أ ف ب‬ ‫ع�د م�درب باري�س س�ان جرمان‬ ‫الفرن�ي‪ ،‬اإيطاي كارلو أنش�يلوتي أنه‬ ‫ا مان�ع لدي�ه م�ن تلق�ي النصائح من‬ ‫الرتغ�اي جوزيه موريني�و مدرب ريال‬ ‫مدريد اإس�باني حول غريمه برش�لونة‬

‫رياضـة‬

‫قبل لقاء اأخر مع سان جرمان الثاثاء‬ ‫امقب�ل ي ذهاب الدور رب�ع النهائي من‬ ‫مس�ابقة دوري أبط�ال أوروب�ا لك�رة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫وقال أنش�يلوتي الذي ق�اد فريقه‬ ‫إى ف�وز صع�ب أم�س اأول عى ضيفه‬ ‫مونبلييه حامل اللقب ‪1-‬صفر ي افتتاح‬

‫الجول�ة الثاثن من ال�دوري الفرني‪:‬‬ ‫«إذا أراد إعطاءنا النصائح سأخذها بكل‬ ‫رور‪ .‬لقد فاز غالبا ً عى برشلونة‪ ،‬لكنه‬ ‫ل�م يعطن�ي أي يء‪ .‬ا أدري إذا كان‬ ‫سيقوم بذلك‪ .‬يبقى أمامه أربعة أيام»‪.‬‬ ‫وج�اء رد أنش�يلوتي بع�د تقري�ر‬ ‫صحفي تحدث عن منح مورينيو لس�ان‬

‫جرم�ان رائ�ط فيدي�و مجه�زة حول‬ ‫نقاط الضعف ي الفريق الكاتالوني‪.‬‬ ‫م�ن جه�ة أخ�رى‪ ،‬س�يكون اعب‬ ‫الوس�ط الرازيي ل�وكاس جاهزا ً مباراة‬ ‫الثاث�اء بعد غيابه عن مب�اراة مونبلييه‬ ‫معاناته من إصابة ي كاحله‪.‬‬ ‫وقال أنشيلوتي‪« :‬بالنسبة للوكاس‬

‫‪31‬‬

‫قررنا عدم امخاطرة به‪ .‬لم يصبح جاهزا ً‬ ‫‪ %100‬لكن�ه س�يكون معن�ا الثاثاء»‪،‬‬ ‫أم�ا بالنس�بة لإيطاي تياغ�و موتا فإن‬ ‫«الفحوصات الت�ي أجراها كانت جيدة»‬ ‫وذلك بع�د إعانه الخمي�س اماي بأن‬ ‫اع�ب برش�لونة الس�ابق س�يغيب عن‬ ‫مباراة الثاثاء‪.‬‬

‫اأحد ‪ 19‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 31‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )483‬السنة الثانية‬

‫عاد تيتو فيانوفا إى برشلونة‪،‬‬ ‫لكن ا أحد يعرف متى س�يعود‬ ‫إى تدري�ب الفري�ق‪ ،‬بع�د أن‬ ‫تأك�د غيابه عن مواجهة س�لتا‬ ‫فيجو أمس الس�بت ي الدوري‬ ‫اإس�باني‪ ،‬فهل س�يعود يوم الثاثاء‬ ‫ي باريس عندما يواجه الفريق نظره‬ ‫الفرني باريس سان جرمان؟‬ ‫وأوض�ح امس�اعد لرش�لونة‬ ‫ج�وردي رورا امدرب أم�س اأول ي‬ ‫امؤتمر الصحف�ي لفريقه قبل مباراة‬ ‫أمس‪ ،‬أنه يطالب بالصر عى فيانوفا‬ ‫ال�ذي ق�ى الش�هرين اماضي�ن ي‬ ‫نيويورك اس�تكماا ً لرحلته العاجية‬ ‫بعد الجراحة التي أجراها استئصال‬ ‫ورم رطاني‪.‬‬ ‫وق�ال رورا‪« :‬مج�رد وج�ود‬ ‫فيانوفا يمثل إضافة رائعة‪ .‬ال�‪ 10‬أو‬ ‫ال�‪ 15‬يوما ً بع�د عملية العاج تكون‬ ‫صعبة أنها تش�هد اآث�ار الجانبية‪.‬‬ ‫إذا س�ارت اأمور كلها ع�ى ما يرام‪،‬‬ ‫ستكون هناك احتماات كبرة لسفره‬ ‫مع الفريق إى باريس»‪.‬‬ ‫وكان�ت الصحافة اإس�بانية قد‬ ‫تكهنت اأسبوع اماي باحتمالية أن‬ ‫يق�ود فيانوفا تدريبات الفريق أمس‬ ‫اأول فيما يستعيد القيادة من اميدان‬ ‫ي مباراة فيجو‪ ،‬قبل مواجهة باريس‬ ‫سان جرمان الفرني الثاثاء امقبل‬ ‫ي دوري أبطال أوروبا‪.‬‬ ‫وانتقل فيانوف�ا إى نيويورك ي‬

‫رورا‪ :‬عودته‬ ‫تمثل إضافة‬ ‫رائعة للفريق‬ ‫‪ 21‬يناير اماي للعاج من الرطان‬ ‫ال�ذي يعان�ي من�ه‪ .‬وكان ام�درب‬ ‫س�يطلب «استش�ارة طبية» ي بداية‬ ‫اأمر بحس�ب ما قاله برش�لونة‪ ،‬لكن‬ ‫اأي�ام كش�فت أن اأم�ر كان يتعلق‬ ‫بأمر أكثر خطورة يتطلب عاجاً‪.‬‬ ‫وعندما رحل ام�درب ترك فريقا‬ ‫كاإعص�ار‪ ،‬حي�ث أنه�ى برش�لونة‬ ‫ال�دور اأول م�ن الدوري اإس�باني‬ ‫برق�م قي�اي‪ 52 :‬نقط�ة م�ن أصل‬ ‫‪ 54‬ممكن�ة‪ .‬فضاً ع�ن ذلك‪ ،‬كان قد‬ ‫تج�اوز دور امجموع�ات م�ن دوري‬ ‫اأبطال با عناء‪ ،‬ويواصل مشواره ي‬ ‫كأس املك‪.‬‬ ‫وي أس�ابيع غيابه اأوى‪ ،‬واصل‬ ‫الفري�ق طريق�ه‪ ،‬ب�ل وب�دأ ت�داول‬ ‫مصطل�ح «اإدارة الذاتي�ة» لوص�ف‬ ‫تألق�ه‪ .‬وكان أح�د أكث�ر التعليق�ات‬ ‫ش�يوعا ً وقته�ا «ه�ذا الفري�ق يدرب‬ ‫نفسه»‪.‬‬ ‫لكن ما حدث هو أن برشلونة بدأ‬ ‫يعاني بعض العث�رات غر امنتظرة‪،‬‬ ‫وبع�ض امش�كات الخططية‪ ،‬فضاً‬ ‫عن تراجع بدني واضح‪.‬‬ ‫وي ‪ 20‬فراير سقط أمام ميان‬

‫صف�ر ‪ 2/‬ي دوري اأبطال‪ ،‬وبعدها‬ ‫بس�تة أيام ودع كأس املك بالخسارة‬ ‫ع�ى ملعبه «كام�ب ن�و» ‪ 3/1‬أمام‬ ‫ريال مدريد الذي كان أفضل كثراً‪.‬‬ ‫وازداد معدل الراجع يوم الثاني‬ ‫من مارس بالخسارة ‪ 2/1‬أمام ريال‬ ‫مدري�د مجددا ً ي الدوري اإس�باني‪،‬‬ ‫رغ�م أن اأخ�ر دفع ببدائ�ه‪ .‬حينها‬ ‫اتض�ح أن الفري�ق ا يدرب نفس�ه‪.‬‬ ‫وق�ال رئي�س برش�لونة س�اندرو‬ ‫روس�يل‪« :‬تيتو ه�و قائدن�ا وعندما‬ ‫يغيب نفتقده»‪.‬‬ ‫وي غي�اب فيانوف�ا‪ ،‬خ�اض‬ ‫برش�لونة ‪ 13‬مب�اراة‪ ،‬خ�رج منه�ا‬ ‫بثماني�ة انتص�ارات وتعادلن وثاث‬ ‫هزائ�م‪ .‬نتائ�ج جي�دة‪ ،‬لكن ليس�ت‬ ‫ممت�ازة‪ .‬كم�ا أن الفري�ق اس�تطاع‬ ‫إحراز ‪ 32‬هدفاً‪ ،‬لكن ش�باكه اهتزت‬ ‫برقم كبر بلغ ‪ 16‬هدفاً‪.‬‬ ‫ورغ�م أن فيانوف�ا يع�ود اآن‬ ‫لفري�ق اس�تعاد ثقت�ه بالتأه�ل إى‬ ‫دور الثمانية ل�دوري اأبطال بالفوز‬ ‫«املحمي» ‪ /4‬صفر عى ميان‪ ،‬طرح‬ ‫امحلل�ون ع�ددا ً كبرا ً من اأس�ئلة ي‬ ‫اأيام السابقة عى هذه العودة‪.‬‬ ‫وقال�ت صحيف�ة (س�بورت)‪:‬‬ ‫«تيتو حظي بوق�ت ليفكر ويخطط‪،‬‬ ‫واآن س�يبحث عن حلول للمشكات‬ ‫الخططية التي رصدها ي غيابه»‪.‬‬ ‫لك�ن أبرز اأس�ئلة تتعل�ق بإذا‬ ‫ما كان فيانوفا س�يجلس عى مقعد‬ ‫تدريب فريق�ه‪ ،‬أما أن عودته الكاملة‬ ‫ستتأجل لبعض الوقت‪.‬‬

‫• الهال « يفرس « ااتحاد « ويفتك به « فتكاً» !‬ ‫• لم يكن الهال ي كامل حضوره الفني !‬ ‫• يء من الهال حر !‬ ‫• فحرت رباعية «معتادة» !‬ ‫• الهال تعامل مع النزال كثاث نقاط «دورية» !‬ ‫• فحصل امراد «برباعية» !‬ ‫• ولوا «ااستهتار» الهاي !‬ ‫• لكانت «ثقيلة» بسداسية عى اأقل !‬ ‫• ااتحاد «غربل» فريقه وي النهاية «خر» !‬ ‫• سدد متأخر ات أشهر سابقة !‬ ‫• حر «امبتعد» ي حفلة «شو» معتادة !‬ ‫• ذهب�ت القي�ادة للفري�دي بحض�ور «ن�ور – كري�ري –‬ ‫منتري»!‬ ‫• محاوات «قديمة» جدا ً !‬ ‫•اإدارة ااتحادي�ة « هرب�ت» من الخس�ارة برميها الطعم‬ ‫«للمبتعد» !‬ ‫• فكان ي وجه امدفع !‬ ‫• عاد امبتعد ! وحر «الشو» ! وحرت الرباعية !‬ ‫• نور خفف «الضغوطات» التي عليه «بذكاء» وهو بالكاد‬ ‫«يركض» !‬ ‫• قدم شارة القيادة للفريدي !‬ ‫• عى طبق «أصفر» !‬ ‫• فبلع اأخر «الطعم» !‬ ‫• لبس الفريدي شارة «القيادة» عى يده !‬ ‫• فخر العميد (برباعية) !‬ ‫• ني أن « قطع القماش» ا تسجل أهدافا ً وا تصنعها !‬ ‫• تماما ً كما هي « اأشناب» !‬ ‫• ا « تثبت» مواقف وا تلغي أخرى !‬ ‫• تح�دث الجمهورع�ن « قائ�د ااتح�اد» الجديد ونس�وا‬ ‫«القديم» !‬ ‫• فهل سنرى القائد الجديد يحملها دوما !ً‬ ‫• أم فقط أمام الهال !‬ ‫• فوز ااتحاد لو حصل لن يحل امشكات !‬ ‫• قد يرف «النظر» وقتيا ً عن واقع «أليم» !‬ ‫• لكن الديون و» العبث» اإداري ‪ -‬اماي هي الواقع !‬ ‫• امبتعد أعلنها عودة ! وأكد أن «ملف الديون» ليس عنده !‬ ‫• ولن يساهم ي يء !‬ ‫• حر الهال أنه ببساطة يفكر ي «نفسه» !‬ ‫• وغاب ااتحاد أنه ببساطة «ني نفسه» !‬ ‫• سألوا الفش��ّ��ار عن حفلة «الشو» وشارة «الشو» !‬ ‫• استلقى عى ظهره ثم كح وعطس وشهق وقال (طعم) !‬

‫(أ ف ب)‬

‫أح�رزت نيجري�ا امركز الثال�ث ببطول�ة كأس إفريقيا‬ ‫للش�باب (تحت ‪ 20‬عاماً) بالجزائر إثر تغلبها ‪ 1/2‬عى‬ ‫ماي ي مباراة امركز الثالث‪.‬‬ ‫وس�جل عم�ر خليل ه�دي نيجري�ا‪ ،‬حامل�ة اللقب‪ ،‬ي‬

‫نيجريا‬

‫الدقيقت�ن ‪ 72‬و‪ 82‬من ركلة جزاء وأحرز كيفورو كيتا‬ ‫هدف ماي ي الدقيقة ‪.87‬‬ ‫وكان�ت نيجري�ا خرت من م�اي صف�ر‪ 1/‬ي افتتاح‬ ‫مباري�ات امجموع�ة الثانية بال�دور اأول للبطولة التي‬ ‫اختتم�ت أم�س بلق�اء امنتخب�ن ام�ري والغاني ي‬ ‫النهائي‪.‬‬

‫ُعمان تستضيف لبنان والبوسنة ودي ًا‬ ‫مسقط ‪ -‬أ ف ب‬ ‫يخوض منتخب عم�ان لكرة‬ ‫الق�دم تجربت�ن وديتن قبل‬ ‫مواجهة العراق واأردن يومي‬ ‫‪ 4‬و‪ 11‬يونيوامقب�ل حي�ث‬ ‫س�يلتقي م�ع لبن�ان ي ‪30‬‬ ‫ماي�و ي مس�قط قبل لق�اء العراق‬

‫بينما س�يلتقي البوس�نة والهرسك‬ ‫ي مس�قط أيضا يوم ‪ 11‬يونيو قبل‬ ‫مواجهة اأردن‪.‬‬ ‫ويخض�ع امنتخ�ب العمان�ي‬ ‫حاليا ً لفرة راحة حتى ش�هر مايو‬ ‫حيث يش�ارك الاعبون مع أنديتهم‬ ‫ي ال�دوري العمان�ي الذي يس�دل‬ ‫الستارعليه منتصف مايو‪.‬‬

‫ويبح�ث امدرب الفرني بول‬ ‫لوجوي�ن ع�ن عنار جدي�دة من‬ ‫ال�دوري العمان�ي ي ظ�ل النقص‬ ‫ال�ذي يعان�ي من�ه ي ظ�ل اعتزال‬ ‫فوزي بش�ر وابتع�اد أحمد حديد‬ ‫وإصاب�ة محم�د الش�يبة‪ ،‬كم�ا‬ ‫س�يفتقد امنتخب العماني مجهود‬ ‫عماد الحوس�ني الذي سيغيب عن‬

‫مباراة العراق بداعي اإيقاف‪.‬‬ ‫ويبح�ث امنتخب العماني عن‬ ‫مقعد ل�ه ي نهائي�ات كأس العالم‬ ‫التي ستقام ي الرازيل ‪ 2014‬وهو‬ ‫يملك ‪ 6‬نقاط متساويا ً مع أسراليا‬ ‫بينما تتصدر اليابان فرق امجموعة‬ ‫برصي�د ‪ 13‬نقطة مقاب�ل ‪ 7‬نقاط‬ ‫لأردن وخمس نقاط للعراق‪.‬‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫بالمختصر‬

‫ريو فرديناند‬

‫فيانوفا ورئيس برشلونة روسيل‬

‫الجزائر ‪ -‬د ب أ‬

‫لندن ‪ -‬د ب أ‬

‫بول لوجوين‬

‫حضور جماهيري كبير في نهائي بطولة كودو للدريفت‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫اختتم�ت مس�اء الجمع�ة أوى‬ ‫ج�وات بطولة ك�ودو للدرفت‪،‬‬ ‫وس�ط مش�اركة ‪ 53‬مش�اركا ً‬ ‫م�ن جمي�ع مناط�ق امملك�ة‪،‬‬ ‫وحضور جماهري كبر تفاعل‬ ‫م�ع الع�روض الرائع�ة الت�ي قدمها‬ ‫امشاركون‪ .‬وش�هدت الجولة مشاركة‬ ‫أهم الفرق السعودية ي هذه الرياضة‪،‬‬ ‫كفريق هانكوك‪ ،‬وس�عودي جر ديو‪،‬‬ ‫ون�ادي إل إك�س‪ ،‬ون�ادي موس�تنج‬ ‫الري�اي‪ ،‬ون�ادي س�عودي‪،911‬‬ ‫ون�ادي كوم�ارو‪ ،‬وغرها م�ن الفرق‬ ‫العريقة واأفراد‪.‬‬ ‫وب�رزت نتائ�ج الجه�ود الت�ي‬ ‫بذلها ميدان دي�راب احتضان الهواة‬ ‫وامواه�ب الجديدة وتطويرها بش�كل‬ ‫واض�ح تماما ً ي ه�ذه الجولة‪ ،‬وأثبت‬ ‫فري�ق إف ج�ي آر للس�باقات بقيادة‬ ‫الكابت�ن ف�اح الجرب�ا امنظ�م لهذه‬ ‫البطول�ة ق�درة عالي�ة ي تنظيم مثل‬

‫طعم !‬ ‫عادل التويجري‬

‫حرز برونزية إفريقيا‬ ‫نيجيريا ُت ِ‬

‫التحقيق في‬ ‫هتافات عنصرية‬ ‫ضد فيرديناند‬ ‫أكد ااتحاد اإنجليزي‬ ‫لك�رة القدم أنه يجري‬ ‫تحقيق�ات ي ادعاءات‬ ‫ب�أن بعض مش�جعي‬ ‫امنتخ�ب اإنجلي�زي‬ ‫ص�درت عنه�م إهان�ات‬ ‫عنري�ة خ�ال مب�اراة‬ ‫الفري�ق أمام منتخب س�ان‬ ‫مارينو ي�وم الجمعة اماي‬ ‫ي التصفي�ات اأوروبي�ة‬ ‫امؤهل�ة لنهائي�ات كأس‬ ‫العالم ‪ 2014‬ي الرازيل‪.‬‬ ‫وأش�ارت ع�دة صح�ف‬ ‫إنجليزي�ة إى أن بع�ض‬ ‫امش�جعن وجه�وا أناش�يد‬ ‫عنري�ة إزاء امداف�ع‬ ‫اإنجلي�زي ال�دوي ري�و‬ ‫فردينان�د نج�م مانشس�ر‬ ‫يونايت�د اعتذاره ع�ن عدم‬ ‫اانضم�ام لصفوف امنتخب‬ ‫ي ه�ذه الف�رة‪ .‬وأش�ارت‬ ‫التقاري�ر الصحفي�ة إى أن‬ ‫امشجعن أنش�دوا مطالبن‬ ‫بح�رق فرديناند وش�قيقه‬ ‫اأصغر أنطون‪.‬‬ ‫وذكر ااتحاد اإنجليزي أنه‬ ‫يتعام�ل مع ه�ذه اادعاءات‬ ‫بجدية بالغة ولكنه لم يصل‬ ‫حتى اآن أي دليل‪.‬‬

‫كام عادل‬

‫فيانوفا‪ ..‬هل يقود برشلونة أمام جيرمان؟‬ ‫مدريد‪ -‬د ب أ‬

‫أنشيلوتي‬

‫زاجالو ينجو من حادث مروري‬ ‫ريو دي جانرو ‪ -‬أ ف ب تع�رض مدرب منتخ�ب الرازيل‬ ‫السابق لكرة القدم ماريو زاجالو (‪ 81‬عاماً) لحادث سر ي‬ ‫مدينة ريو دي جانرو‬ ‫بحس�ب م�ا ذك�رت‬ ‫الرطة امحلية‪.‬‬ ‫وأصي�ب زاجال�و‬ ‫الفائ�ز ب�كأس العالم‬ ‫مرت�ن كاعب (‪1958‬‬ ‫و‪ )1962‬ومرة كمدرب‬ ‫(‪ )1970‬بج�روح ي‬ ‫عينه اليمن�ى لكنه نجا‬ ‫م�ن إصاب�ات خط�رة‬ ‫بحس�ب مصدر داخل‬ ‫ماريو زاجالو‬ ‫العائلة رح لصحيفة‬ ‫«انس سبورتس» اليومية‪.‬‬ ‫وت�ردد أن زاجال�و ال�ذي أرف عى امنتخ�ب ي مونديال‬ ‫‪ ،1998‬فقد الس�يطرة عى س�يارته الت�ي صدمت دعامة ي‬ ‫غ�رب مدينة ري�و دي جانرو نقل عى إثرها إى امستش�فى‬ ‫قبل أن يعود إى منزله ي وقت احق‪.‬‬ ‫وعمل «الذئب القديم» مساعدا ً أيضا لكارلوس الرتو باريرا‬ ‫عندم�ا أحرزت الرازيل لقبها الراب�ع ي كأس العالم ‪1994‬‬ ‫ي الوايات امتحدة‪.‬‬

‫اإصابة ُت َغ ِيب فاران أمام جالطا سراي‬

‫صورة جماعية للفائزين ببطولة كودو للدريفت‬ ‫ه�ذه الفعالي�ات‪ ،‬ومرون�ة عالي�ة ي‬ ‫التعام�ل م�ع امتس�ابقن‪ ،‬واهتمام�ا ً‬ ‫عالي�ا ً بالجمه�ور الكب�ر ال�ذي تابع‬ ‫السباق حتى نهايته‪ .‬وي ختام الجولة‬ ‫توج صخر السديري مدير عام ميدان‬

‫دي�راب وعبدالكري�م العقي�ي ممث�ل‬ ‫ركة مطاعم ك�ودو‪ ،‬الفائزين ي كل‬ ‫م�ن فئة امحرفن وفئ�ة الهواة‪ ،‬حيث‬ ‫حقق الكابتن سعيد اموري قائد فريق‬ ‫هانكوك للسباقات امركز اأول ي فئة‬

‫امحرف�ن‪ ،‬وجاء الكابت�ن حاتم ناتو‬ ‫من فريق س�عودي جر ديو ي امركز‬ ‫الثاني‪ ،‬وج�اء الكابتن محمد العرابي‬ ‫ي امركز الثالث‪.‬‬ ‫أم�ا ي فئ�ة اله�واة‪ ،‬فق�د حقق‬

‫الكابت�ن س�لطان كايل�و م�ن فري�ق‬ ‫س�عودي جر ديو امركز اأول‪ ،‬وجاء‬ ‫الكابت�ن س�لمان ام�اص ي امرك�ز‬ ‫الثان�ي‪ ،‬بينم�ا ح�ل الكابت�ن زكري�ا‬ ‫السلوان ي امركز الثالث‪.‬‬

‫باريس ‪ -‬أ ف ب يحوم الش�ك حول مش�اركة قل�ب الدفاع‬ ‫الفرني الش�اب رافايل فاران مع ريال مدريد اإس�باني ضد‬ ‫جالط�ا راي الرك�ي اأربعاء امقب�ل ي ذهاب رب�ع نهائي‬ ‫دوري أبطال أوروبا لكرة القدم إصابة ي ظهره‪ ،‬بحس�ب ما‬ ‫ذك�رت صحيفة «ليكيب» الفرنس�ية‪ .‬ولم يضع الرتغاي جوزيه‬ ‫مورينيو مدرب ريال مدريد اسم فاران (‪ 19‬عاما) ضمن تشكيلة‬ ‫الفريق املكي الذي واجه أمس السبت ريال رقسطة ي الدوري‬ ‫امحي‪ ،‬وذلك بعد إصابته ي مباراة إس�بانيا وفرنس�ا (‪1-‬صفر)‬ ‫ضمن تصفيات مونديال ‪.2014‬‬


‫أخيرة‬

‫اأحد ‪ 19‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ‬ ‫‪ 31‬مارس ‪2013‬م‬ ‫العدد (‪ )483‬السنة الثانية‬

‫الوحدة الوطنية في «تويتر» و «يوتيوب» و «فيسبوك» موضوع الخطاب الثقافي السادس في الدمام‬

‫تراتيل‬

‫تصريحات‬ ‫معاليه‬

‫الرياض ‪ -‬خالد الصالح‬

‫محمد علي البريدي‬

‫شبكات التواصل ااجتماعي تشكل منصة فاعلة للحوار‬ ‫خال وسائل التواصل ااجتماعي‪.‬‬ ‫ولفت إى أن اللقاء س�ركز عى الرؤية الوطنية حول‬ ‫مس�تقبل الخطاب الثقاي الس�عودي ي وسائل التواصل‬ ‫ااجتماعي‪ .‬مش�را ً إى أن «عرض ه�ذه امواضيع للحوار‬ ‫الهدف منه تحليل الواقع وتوضيح مدى خطورة التعامل‬

‫(الرق)‬

‫غ�ر اإيجابي مع حري�ة التعبر غر امنضبط�ة التي قد‬ ‫تؤدي إى حدوث اخراقات للوحدة الوطنية‪ ،‬وكذلك كيفية‬ ‫تطويرها بما يحقق امصالح العامة للمجتمع»‪.‬‬ ‫افتا ً إى أن امراقب للتطورات التي ش�هدها امش�هد‬ ‫الثق�اي ي امملكة‪ ،‬يلحظ أ َن وس�ائل التواصل ااجتماعي‬

‫السجن ‪ 50‬عام ًا لتاياندي اغتصب‬ ‫امرأة ونشر قصتها على «اإنترنت»‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫• يســألون معاليه عن اأمطار التي تسببت‬ ‫ي تحطم بعض الكباري‪ ،‬وغرق بعض السـيارات‪،‬‬ ‫واحتجـاز بعض امواطنـن؛ فيجيب بكل ثقة‪ :‬لقد‬ ‫كانت أمطار خـر وبركة عم بنفعها أرجاء الباد‪،‬‬ ‫وكانـت مصحوبة بزخات من الرد‪ ،‬وسـالت عى‬ ‫إثرها اأودية والشعاب!!‬ ‫• يطلبـون مـن معاليـه أن يتحدث عـن ميزانية‬ ‫(العـام امقبـل) ي ضوء أزمـة ااقتصـاد العامي؛‬ ‫فيقول‪ :‬هـي ميزانية خـر وبركة وازدهـار‪ ،‬وقد‬ ‫أدخلت البشـارة إى قلوب النـاس أجمعن‪ ،‬ورأينا‬ ‫السعادة ي عيون امواطنن وامقيمن!‬ ‫• يأخـذون رأي معاليـه ي اأخطـاء والكـوارث‬ ‫الفادحـة التي ترتكبهـا وزارته؛ فيقول منتشـياً‪:‬‬ ‫هذه النجاحات التي ترونها هي ثمرة للخطة التي‬ ‫يقـوم عليها رجال مخلصون‪ ،‬ولواهم ما أصبحت‬ ‫بادنا ي مصاف الدول امتقدمة؛ فلهم كل الشـكر‬ ‫عى ما يبذلونه من جهود ملموسة!!!‬ ‫• أما حينما يتحدث معاليه عن اإنجازات الحديثة‬ ‫لوزارته ؛ فهنا يكون الجمال‪ :‬تم بحمد الله تدشن‬ ‫البوابـة اإلكرونيـة للـوزارة‪ ،‬وسيسـتفيد منها‬ ‫الجميـع‪ ،‬وتعـد هـذه البوابـة هي اأكـر بن كل‬ ‫البوابات ويبلغ زوارها عرات اآاف يومياً‪ ،‬وهي‬ ‫بداية موفقة جدا ً للحكومة اإلكرونية!!‬ ‫• طبعـا ً كل اإجابات أعـاه ا تصلح لهذا العر‪،‬‬ ‫وتعطيـك انطباعـا ً أن معاليـه سـقط سـهوا ً من‬ ‫عـدة أخبار تليفزيونية قديمة باأبيض واأسـود‪،‬‬ ‫ومع ذلـك نسـمعها طازجة وكأنهـا صيغت للتو‬ ‫واللحظة‪.‬‬ ‫• كثرون من أصحاب امعاي ليسوا معنا عى الخط‬ ‫حينمـا يرحون‪ ،‬وبعضهم ا يزال يعيش ي زمن‬ ‫إذاعـة لندن ومضارب الباديـة؛ أرجوكم أخروهم‬ ‫بأن العالم أصبح ملونا ً ومُرقاً‪ ،‬وحاولوا إركابهم‬ ‫ي قطار العر‪ ،‬وأجركم عند الله‪.‬‬

‫فيما يوصف بأن�ه أكر تجمع للمتوترين والفاعلن‬ ‫ي مواق�ع التواص�ل ااجتماع�ي امختلف�ة‪ ،‬بهدف‬ ‫تحليل الواقع وتوضي�ح مدى خطورة التعامل غر‬ ‫اإيجابي مع حري�ة التعبر غر امنضبطة‪ ،‬التي قد‬ ‫تؤدي إى حدوث اخراقات للوحدة الوطنية‪ ،‬وكذلك‬ ‫كيفي�ة تطويرها بما يحق�ق امصالح العام�ة للمجتمع‪،‬‬ ‫يستعد مركز املك عبدالعزيز للحوار لعقد اللقاء الوطني‬ ‫الس�ادس للخط�اب الثق�اي الس�عودي‪ ،‬تح�ت عن�وان‪:‬‬ ‫«الحراك الثقاي ي مواقع التواصل ااجتماعي»‪.‬‬ ‫يتناول اللقاء امزمع إقامته خال الفرة من ‪10 – 9‬‬ ‫إبري�ل‪ ،2013 /‬الخط�اب الثقاي‪ ،‬وعددا ً م�ن امواضيع‬ ‫امتعلقة بالناش�طن ي مواقع التواصل ااجتماعي‪ ،‬ولغة‬ ‫التواص�ل ااجتماع�ي‪ ،‬ومتطلب�ات امجتمع م�ن الحراك‬ ‫الرقمي عى شبكات التواصل‪.‬‬ ‫وأوض�ح اأمن العام مركز امل�ك عبدالعزيز للحوار‬ ‫الوطن�ي فيصل بن معمر ل� «الرق» أ َن اللقاء س�يكون‬ ‫اأول من نوعه الذي يتن�اول موضوع الحراك الثقاي من‬

‫أصبحت مؤثرا ً رئيسا ً ي تكوين ثقافة امجتمع‪ ،‬وخصوصا ً‬ ‫لدى الش�باب والش�ابات الذين هم أكثر الفئات إقباا ً عى‬ ‫التفاعل مع تلك الوسائل‪.‬‬ ‫وأكد ابن معمر عى أن اللقاء سيش�ارك فيه عدد من‬ ‫الفاعل�ن ي «توير» و»فيس�بوك» و»يوتي�وب» ومواقع‬ ‫التواصل ااجتماعي اأخرى‪.‬‬ ‫وأب�ان أن اللق�اء يهدف إى إب�راز القضاي�ا العامة‬ ‫خصوصا ً ذات البعد الوطني‪ ،‬ي الحراك الثقاي من خال‬ ‫وس�ائل التواصل ااجتماع�ي‪ ،‬والرتي�ب اأوي لاهتمام‬ ‫بهذه القضايا‪ ،‬وس�مات الخطاب الثقاي ي تلك الوسائل‪،‬‬ ‫وماذا ينبغي أن تكون عليه‪.‬‬ ‫َ‬ ‫وب�ن ابن معمر أ َن هناك تفاعاً من أطياف امجتمع‬ ‫امختلفة مع هذا الخطاب من جهة‪ ،‬وما يوجه إليه من نقد‬ ‫من جهة ثانية‪.‬‬ ‫وأكد أ َن امش�اركن وامشاركات ي اللقاء سيحاولون‬ ‫اإجاب�ة عى أس�ئلة محددة م�ن أبرزها‪ :‬ما ال�ذي يريده‬ ‫امجتمع الس�عودي م�ن هذا الخطاب؟ وم�ا الهموم التي‬ ‫يتمن�ى أن يحملها؟ وما اأهداف الت�ي يراها من خاله؟‬ ‫وما مدى رضاه عن ثماره حتى اآن؟‪.‬‬

‫بانكوك ‪ -‬د ب أ‬

‫كاريكاتير‬ ‫اأخيرة ‪ -‬أيمن‬

‫أص�درت محكمة الجنايات ي بانكوك حكما ً بالس�جن ‪ 50‬عاما ً‬ ‫بحق رجل اغتصب امرأة عاملة عدة مرات ونر فيديو لجريمته‬ ‫عى شبكة اإنرنت‪ ،‬حسبما ذكرت تقارير إعامية أمس السبت‪.‬‬ ‫وأدانت امحكمة أمس اأول الجمعة‪ ،‬سوراتشات فيفاتاناشارت‪،‬‬ ‫(‪ 37‬عاماً) بتهمة اغتصاب موظفة كانت تعمل ي ركته مراراً‪،‬‬ ‫وابتزازه�ا وتهديده�ا بتوزي�ع ريط مص�وَر يُظهر ااعت�داء عليها‬ ‫حسبما ذكرت صحيفة «بانكوك بوست»‪.‬‬ ‫وكان الجان�ي الذي يملك الركة التي كان�ت تعمل بها الضحية‬ ‫ق�د أق�دم فعاً عى تنفيذ تهدي�ده ونر الريط ع�ى اإنرنت ي ‪20‬‬ ‫أغسطس ‪ ،2008‬بعدما اس�تقالت الضحية من الركة التي يمتلكها‪.‬‬ ‫وقد تواصلت جلس�ات امحاكمة ولم يتم النطق بحبس امتهم إا أمس‬ ‫السبت‪ ،‬بعد حواي ‪ 4‬سنوات ونصف السنة من رفع الفيديو عى شبكة‬ ‫اإنرنت‪.‬‬

‫أيمن الغامدي‬ ‫كاريكاتير اأخيرة ‪ -‬أيمن‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫زوكربيرج‪ :‬ا صحة أنباء إطاق «فيسبوك» خدمة هاتف جوال‬ ‫الدمام – أمر العزب‬

‫تغريدات‬

‫كلما كان صوتك هادئا ً‬ ‫كنت قريب�ا من القلوب‬ ‫وكان حديث�ك خفيف�ا ً‬ ‫ع�ى اأس�ماع‪ ،‬ومهما‬ ‫احتدت امناقشة فعليك‬ ‫أا ترفع من صوتك‪.‬‬

‫كلم�ا ت�م انتق�ادك‬ ‫وإحراج�ك وأن�ت عى‬ ‫ح�ق‪ ،‬فاعل�م أنه�م‬ ‫يقولون ل�ك أنت ناجح‬ ‫ورائ�ع فا تح�زن بل‬ ‫افرح‪.‬‬

‫وليد العمودي‬

‫عائشة سيف‬

‫قد يظن أحبابنا بسبب‬ ‫تقصرن�ا معه�م أنن�ا‬ ‫نتجاهله�م ولكن ما ا‬ ‫يعلمونه حق�ا أنهم قد‬ ‫امتلكوا أرواحن�ا أينما‬ ‫كنا‪.‬‬

‫تغريدات‬

‫ج�دد م�ارك زوكربرج امؤس�س‬ ‫وامديرالتنفي�ذي ي رك�ة‬ ‫«فيس�بوك» التأكي�د أم�س بأنه ا‬ ‫صح�ة لأنباء الت�ي يت�م تداولها‬ ‫بش�أن اعت�زام موق�ع التواص�ل‬ ‫ااجتماعي»فيس�بوك» إط�اق خدم�ة‬ ‫هاتف جوال‪.‬‬

‫وج�اءت تأكي�دات زوكرب�رج عى‬ ‫خلفية شائعة يبدو أنها لم تمت‪ ،‬انطلقت‬ ‫قب�ل ما يقرب من عام�ن ونصف العام‪،‬‬ ‫وتداولته�ا الصح�ف العامي�ة وامواق�ع‬ ‫اإخباري�ة الدولي�ة‪ ،‬عندما نقلت ش�بكة‬ ‫«ي ن�ت» العامية أن القائمن عى ركة‬ ‫«فيس�بوك» يس�عون إى إط�اق خدم�ة‬ ‫هات�ف ج�وال مجانية وف�ق تريحات‬ ‫مجهولة أر أصحابه�ا عى عدم اإداء‬

‫بأسمائهم‪ ،‬تخوفا ً من اماحقات اأمنية‪.‬‬ ‫وقد اس�تندت هذه الشائعات ي وقتها إى‬ ‫تريح�ات كثرمن امس�ؤولن والخراء‬ ‫به�ذا الصدد‪ ،‬ومنه�ا عى س�بيل امثال‪،‬‬ ‫أن�ه ي ‪ 19‬س�بتمر ع�ام ‪ ،2010‬رح‬ ‫«ماي�كل أرينجت�ون» امح�رر اإخباري‬ ‫ي موق�ع «تي�ك كرانش» أن «فيس�بوك»‬ ‫رع بالفع�ل ي إنجاز م�روع عماق‬ ‫خف�ي خاص بإنتاج هات�ف جوال جديد‬

‫من طراز خ�اص‪ ،‬إا أن امدير التنفيذي‬ ‫ي رك�ة «فيس�بوك» م�ارك زوكربرج‬ ‫نفى ذلك ي وقت�ه‪ ،‬ودار بينهما كثر من‬ ‫الراع والهجوم الفكري‪.‬‬ ‫وأش�ارت تقاري�ر صحيف�ة «وول‬ ‫سريت» أمس‪ ،‬أن الرنامج امذكور يمكن‬ ‫تش�غيله عى الهواتف اأخرى التي تعمل‬ ‫بنظام تش�غيل غ�ر نظ�ام «أندرويد»‪.‬‬ ‫وقالت الصحيفة إن «فيسبوك» ربما يريد‬

‫ماجد آل عبيد‬

‫العم�ل ي صم�ت حفاظا ً عى سياس�ات‬ ‫الخصوصية‪ ،‬وع�دم إهدار طاقة الركة‬ ‫ي فت�ح ناف�ذة امهات�رات والراع�ات‬ ‫التنافسية التي ا تنتهي‪.‬‬ ‫وختم�ت الصحيف�ة تقريره�ا‬ ‫بالتساؤل‪ :‬هل ستكون هذه التكهنات عن‬ ‫إطاق «فيس�بوك» خدم�ة هاتف جوال‪،‬‬ ‫مجرد أس�طورة إعامي�ة ي فضاء عر‬ ‫التكنولوجيا الحديثة أم واقع حقيقي؟‪.‬‬

‫كل إنس�ان به من الس�لبيات‬ ‫ال�يء الكثر‪ ،‬ف�ا تركز عى‬ ‫سلبيات من هم حولك فسوف‬ ‫تجدهم أسوأ من السوء‪ ،‬ابحث‬ ‫عن م�ا يميزهم كي تس�تمتع‬ ‫بعاقتك معهم‪.‬‬

‫إيهاب الجار‬

‫تريحات زوكربرج كما تناقلتها بعض امواقع‬

‫ال�كل أُعطي ما يمكن‬ ‫أن يس�تمتع به‪ ،‬لكن‬ ‫اأقلي�ة م�ن يمل�ك‬ ‫القدرة عى ااستمتاع‬ ‫بأبس�ط اأش�ياء ي‬ ‫الحياة‪.‬‬

‫شيماء الريف‬

‫الثبات ع�ى امبدأ‬ ‫ل�ه ريب�ة وكل‬ ‫خس�ارة تع�وض‬ ‫إا أن يخ�ر‬ ‫اإنس�ان نفس�ه‬ ‫وأخاقه ومبادئه‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫عادل الزهراني‬

صحيفة الشرق - العدد 483 - نسخة الرياض  

صحيفة الشرق السعودية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you