Issuu on Google+

‫اﻟﺘﺠﺴﺴﻴﺔ ﻟﻴﺴﺖ ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﺧﺒﺮاء ﻟـ |‪ :‬اﻟﻮﺣﺪة اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ أوﻟﻮﻳﺔ‪ ..‬وﻣﺤﺎوﻻت إﻳﺮان‬ ‫‪¹‬‬

‫‪4‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‪ ،‬ﻋﺒﺪه اﻷﺳﻤﺮي‬

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﺟـــــﺪة‬ ‫اﻟﺮﻳـــــﺎض‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 9‬ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 21‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (473‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ 28‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫‪Thursday 9 Jumada Al-Awla 1434 21 March 2013 G.Issue No.473 Second Year‬‬

‫رﺟﺎل ا‪°‬ﻋﻤﺎل اﻟﺴﻌﻮدﻳﻮن ﻓﻲ ﻣﺼﺮ ﺑﻌﺪ ﻓﻚ اﻟﺤﻈﺮ ﻋﻦ أﻣﻮاﻟﻬﻢ‪ :‬ﺳﻨﻘﺎﺿﻴﻬﻢ وﻧﺴﺤﺐ اﺳﺘﺜﻤﺎراﺗﻨﺎ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‪ ..‬ﺳﺎﺣﻞ و»ورد«‬

‫وﺻـﻒ رﺟـﻞ اﻷﻋﻤـﺎل ﻣـﺎزن ﻏـﺮم اﻟﻠـﻪ اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ اﺗﻬﺎم‬ ‫ﻣﺴﺘﺜﻤﺮﻳـﻦ ﺳﻌﻮدﻳـﻦ ﺑﺎﻟﺘﻼﻋﺐ ﰲ أﻣـﻮل اﻟﺒﻮرﺻﺔ اﻤﴫﻳﺔ‬ ‫ﺑﺄﻧـﻪ أﻣـﺮ »ﻣﺰﻋـﺞ«‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ﰲ ﺗﴫﻳﺤـﺎت ﻟــ »اﻟﴩق«‬ ‫أﻧﻬـﻢ ﺳﻴﺪرﺳﻮن ﻣﻘﺎﺿـﺎة اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺘﻲ اﺗﻬﻤﺘﻬﻢ وﺷـﻬﺮت‬ ‫ﺑﻬـﻢ دون دﻟﻴﻞ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﺳﺤـﺐ اﺳﺘﺜﻤﺎراﺗﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺒﻮرﺻﺔ اﻤﴫﻳﺔ ﺣﺎل ﺗﺪﻫﻮر اﻷوﺿﺎع ﰲ ﻣﴫ‪ ،‬وﻋﺪم وﺟﻮد ﻣﻨﺎخ‬ ‫اﺳﺘﺜﻤﺎري آﻣﻦ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أﻧﻬﻢ وﻛﻠﻮا ﻣﺤﺎﻣﻴﺎ ً ﰲ ﻣﴫ ﻤﺘﺎﺑﻌﺔ اﻟﻘﻀﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻇﻞ وﺟﻮده ﻣﻊ واﻟﺪه ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺤﺎﱄ‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل رﻏﺒﺘﻬـﻢ ﰲ ﺳﺤـﺐ أﻣﻮاﻟﻬﻢ ﻣـﻦ ﻣﴫ ﻗـﺎل »ﻣﺎزاﻟﺖ‬ ‫اﺳﺘﺜﻤﺎراﺗﻨـﺎ ﻣﺴﺘﻤـﺮة ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺤﺎﱄ ﰲ ﻣـﴫ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻨﺎ إذا رأﻳﻨﺎ أن‬ ‫اﻟﺨﻴـﺎر اﻷﻓﻀﻞ ﻫﻮ ﺳﺤﺒﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻠﺮﺑﻤـﺎ ﻧﺘﺨﺬ ﻫﺬا اﻟﻘﺮار اﻟﺬي ﻻ ﺑﺪ أن‬ ‫ﻳـﺪرس ﺑﺸﻜﻞ ﺟﻴﺪ ﻗﺒﻞ اﺗﺨﺎذه«‪ .‬ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ اﺳﺘﻐﺮب رﺟﻞ اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﴩﺑﺘﲇ ﻫﺬه اﻟﺘﻬﻤﺔ ووﺻﻔﻬﺎ ﺑﺎﻹﺳﺎءة اﻤﺠﺎﻧﻴﺔ ﻷﻧﺎس‬ ‫أﺧﺼﻠﻮا ﰲ ﻋﻤﻠﻬﻢ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﻧﻔﻰ أن ﻳﻜﻮن ﻫﻨﺎك ﻣﻮﻗﻒ ﻣﻦ اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(21‬‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﺑﺴﺒﺐ اﻤﻮاﻗﻒ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪.‬‬

‫رﺋﻴﺲ وزراء أﻟﺒﺎﻧﻴﺎ ﻳﻌﺘﺬر ﻋﻦ وﺿﻊ‬ ‫رﺟﺎل أﻋﻤﺎل ﺳﻌﻮدﻳﻴﻦ‬ ‫‪24‬‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ اﻟﺴﻮداء ﺗﺮاﻧﺎ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺳﺎم‬ ‫اﻟﻌﻘﻴﻞ ﻟـ |‪ :‬ﺗﻮﺟﻴﻪ ٍ‬ ‫ﺑﺈﻋﺎدة اﻟﻨﻈﺮ ﻓﻲ اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ ا¦ﻋﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻓﻀﻞ اﻟﻠﻪ‬

‫ﻃﻔﻼت ﻳﻨﺜﺮن اﻟﺰﻫﻮر ﻋﲆ أﻣﺮ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻟﺪى وﺻﻮﻟﻪ ﺣﻔﻞ اﻓﺘﺘﺎح ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﺴﺎﺣﻞ اﻟﴩﻗﻲ أﻣﺲ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺣﻤﺪ اﻤﻬﻨﺎ(‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬

‫‪3‬‬

‫ﻗـﺎل ﻟـ»اﻟﴩق«‪ ،‬وﻛﻴﻞ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم اﻤﺴﺎﻋﺪ ﻟﻺﻋﻼم اﻟﺪاﺧﲇ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﻘﻴﻞ‪ ،‬إن ﻫﻨﺎك ﺗﻮﺟﻴﻬـﺎ ً ﺳﺎﻣﻴﺎ ً ﺑﺘﺠﺪﻳﺪ وإﻋﺎدة‬ ‫اﻟﻨﻈﺮ ﰲ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ واﻷﻧﻈﻤﺔ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﺘﻮاﻓﻖ ﻣﻊ ﺛﻮاﺑﺘﻬﺎ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ واﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﻌﻘﻴﻞ‪ ،‬ﺧـﻼل ﺣﻔﻞ أﻗﻴﻢ ﻟﺘﻜﺮﻳﻤﻪ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺗﺮﻗﻴﺘﻪ إﱃ اﻤﺮﺗﺒﺔ‬ ‫اﻟــ‪ 15‬ﻣﺴﺎء أﻣﺲ اﻷول ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬أن اﻟﺘﺠﺪﻳﺪ وإﻋـﺎدة اﻟﻨﻈﺮ ﻟﻦ ﻳﻄﺎﻻ‬ ‫اﻟﺜﻮاﺑﺖ‪ ،‬وﺳﻴﻜﻮن ﻓﻘﻂ ﰲ اﻤﺘﻐﺮات‪ ،‬ﻣﺜﻞ ﻟﺠﻨﺔ اﻤﻄﺒﻮﻋﺎت واﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‪ ،‬واﻹﻋﻼم‬ ‫اﻟﺪاﺧـﲇ ﺑﺸﻜﻞ ﻋـﺎم‪ .‬ﱠ‬ ‫وﺑﻦ أن اﻷﺻﻞ ﰲ رﻗﺎﺑﺔ اﻤﻮاد ﻫـﻮ اﻟﻔﺴﺢ‪ ،‬واﻻﺳﺘﺜﻨﺎء‬ ‫ﻫﻮ اﻤﻨﻊ‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻜﻠﻴﺎت اﻹﻋﻼم ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ واﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ أﻧﻬﺎ ﺗﺨ ّﺮج »ﻃﻼب‬ ‫ﻋﻼﻗـﺎت ﻋﺎﻣﺔ«‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﻌﻘﻴﻞ‪ ،‬إﻧﻪ ﻳﺨﺘﻠﻒ ﻣﻊ َﻣ ْﻦ ﻳﺼﻔﻮن ﻛﻠﻴﺎت اﻹﻋﻼم ﺑﻬﺬا‬ ‫اﻟﻮﺻـﻒ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن ﻫـﺬه اﻟﻜﻠﻴﺎت ﺗﺨـ ّﺮج ﻃﻼﺑﺎ ً ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮﻳﺔ واﻹذاﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(23‬‬

‫ﻣﻤﺜﻞ ﺠﻫﺎدﻳﻲ ﺗﻮﻧﺲ‪ :‬ﺳﻨﻠ ﱢﺒﻲ دﻋﻮة ﻏﺮﻓﺔ ﺟﺪة ﻟـ |‪ :‬ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﺒﺎدرات اﻟﺸﺒﺎب‬ ‫اﻟﻘﺎﻋﺪة ﻟﻠﺠﻬﺎد ﺿﺪ اﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻴﻴﻦ اﻟﺜﻤﺎﻧﻲ ﻟﺤﻞ أزﻣﺔ اﻟﺴﻜﻦ ﻟﻴﺲ ﻣﻦ اﺧﺘﺼﺎﺻﻨﺎ‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﻘﺮﺑﻮﳼ‬ ‫أﻋﻠـﻦ زﻋﻴﻢ اﻟﺠﻤﺎﻋـﺎت اﻟﺠﻬﺎدﻳـﺔ ﰲ ﺗﻮﻧﺲ‪ ،‬وﰲ‬ ‫ﺗﺼﻌﻴﺪ ﻻﻓـﺖ‪ ،‬وﻻء اﻟﺴﻠﻔﻴـﻦ اﻟﺠﻬﺎدﻳﻦ ﻟﺘﻨﻈﻴﻢ‬ ‫اﻟﻘﺎﻋﺪة و»ﺗﻠﺒﻴـﺔ دﻋﻮﺗﻪ ﻟﻠﺠﻬﺎد ﺿـﺪ اﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻴﻦ‬ ‫اﻤﻠﺤﺪﻳﻦ« ﻣـﻦ أﺟﻞ »اﻟﺪﻓﺎع ﻋـﻦ ﺣﻴﺎض اﻹﺳﻼم‬ ‫ﺿﺪ أﻋﺪاﺋﻪ« ﰲ ﺧﻄﻮة ﺗﺆﴍ ﻋﲆ أن اﻟﺨﻼﻳﺎ اﻟﻨﺎﺋﻤﺔ‬ ‫ﻟﻠﻘﺎﻋﺪة ﺧﺮﺟﺖ ﻋﻦ ﺻﻤﺘﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﴪﻳﺔ إﱃ اﻟﻌﻠﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻗـﺪرت ﺗﻘﺎرﻳﺮ اﺳﺘﺨﺒﺎراﺗﻴﺔ وإﻋﻼﻣﻴـﺔ أن ﺣﻮاﱄ ‪%40‬‬ ‫ﻣـﻦ »اﻟﺠﻬﺎدﻳﻦ« اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻘﺎﺗﻠﻮن ﺿـﺪ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴﻮري‬ ‫ﻳﺤﻤﻠﻮن اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﻤﺜﻞ اﻟﺘﯿﺎر اﻟﺠﮭﺎدي ﻣﺤﻤﺪ أﻧﯿﺲ اﻟﺸﺎﯾﺐ ﰲ‬ ‫ﺑﻴـﺎن إن »اﻟﺘﯿﺎر ﺳﯿﻠﺒﻲ دﻋﻮة ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﻘﺎﻋﺪة اﻟﺘﻲ دﻋﺖ‬

‫اﻟﺸﺒﺎب اﻟﺘﻮﻧﴘ ﻟﻠﺠﻬـﺎد ﺿـﺪ اﻟﻌﻠﻤﺎﻧﯿﯿﻦ«‪ ،‬ﻏﺮ أﻧﻪ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻮﺿﺢ ﻧﻮع اﻟﺠﻬﺎد وﻃﺮﻗﻪ‪ ،‬أﻛﺎن ﻣﺎدﻳﺎ ً ﺑﺸﻦ ﻫﺠﻤﺎت أم‬ ‫ﻣﻌﻨﻮﻳﺎ ً ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺪﻋﻮة‪ .‬وأﺿﺎف »ﻋﲆ اﻟﺸﺒﺎب اﻤﺴﻠﻢ‬ ‫ﰲ ﺗﻮﻧﺲ وﻏﯿﺮھﺎ أﻻ ﯾﺨﲇ اﻟﺴﺎﺣﺔ ﻟﻠﻌﻠﻤﺎﻧﯿﯿﻦ وﻏﯿﺮھﻢ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺘﻐﺮﺑﯿﻦ ﻟﯿﻌﯿﺜﻮا ﰲ اﻷرض ﻓﺴﺎداً‪ ،‬ﺑﻞ اﻟﻮاﺟﺐ ﻋﲆ‬ ‫َﻣ ْﻦ ﻗﺪر ﻣﻨﮭﻢ أن ﯾﻠﺰم ﺛﻐﺮه‪ ،‬وﯾﺠﺎھﺪ ﻋﺪو ﷲ وﻋـﺪوه‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﺠﺔ واﻟﺒﯿﺎن«‪ .‬وﺗﺄﺗـﻲ ﻫـﺬه اﻟﺘﴫﻳﺤـﺎت اﻟﻐﺮﻳﺒـﺔ‬ ‫ﻧﻮﻋـﺎ ً ﻣﺎ ﻋﻦ »اﻟﺴﻠﻔﻴﻦ ﰲ ﺗﻮﻧﺲ«‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ ﻃﺎﻤﺎ ادﱠﻋﻮا أن‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ أرض »دﻋﻮة« ﻻ أرض ﺟﻬﺎد وﺣﻤﻞ ﻟﻠﺴﻼح‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫أن أﺻﺪرت اﻟﻘﺎﻋﺪة ﰲ ﺑﻼد اﻤﻐﺮب اﻹﺳﻼﻣﻲ ﺑﻴﺎﻧﺎ ً ﺟﺪﻳﺪا ً‬ ‫اﻷﺣـﺪ اﻤﺎﴈ ﺗﺪﻋﻮ ﻓﻴﻪ ﺷـﺒﺎب ﺷـﻤﺎل إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﻤﺤﺎرﺑﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻴﻦ ﰲ ﺑﻠﺪﻫﻢ‪ ،‬وﻋﲆ اﻟﻘﺘﺎل ﰲ ﻣﺎﱄ‪.‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(19‬‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬ ‫اﺳﺘﺒﻌـﺪ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة‬ ‫ﻏﺮﻓﺔ ﺟﺪة اﻤﻬﻨﺪس ﻣﺎزن ﺑﱰﺟﻲ‪،‬‬ ‫أن ﺗﻜـﻮن اﻷﻃﺮوﺣـﺎت واﻟـﺮؤى‬ ‫اﻟﺘـﻲ اﺳﺘﻌﺮﺿﻬـﺎ ﻣﻨﺘـﺪى ﺟـﺪة‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎدي ﰲ ﻧﺴﺨﺘـﺔ اﻟــ ‪13‬‬ ‫ﺗﺤﺖ ﻋﻨﻮان »اﻹﺳﻜﺎن واﻟﻨﻤﻮ اﻟﺴﻜﺎﻧﻲ«‬ ‫ﻣﺠﺮد زوﺑﻌـﺔ ﰲ ﻓﻨﺠـﺎن‪ ،‬وﻗﺎل ﺑﱰﺟﻲ‬ ‫إن ﺗﻄﺒﻴـﻖ ﻣﺒـﺎدرات اﻟﺸﺒـﺎب اﻟﺜﻤﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻛﻠﻔﻬﻢ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﻔﻴﺼـﻞ ﺑﺘﻨﻔﻴﺬﻫـﺎ‪ ،‬ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻣﻦ اﺧﺘﺼـﺎص اﻟﻐﺮﻓﺔ‪ ،‬وﻗـﺎل‪» :‬ﻣﺴﺄﻟﺔ‬

‫ﺗﻄﺒﻴـﻖ اﻤﺒـﺎدرات ﻋـﲆ أرض اﻟﻮاﻗـﻊ‪،‬‬ ‫وإﴍاك اﻟـﻮزارات اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﺑﺎﻹﺳﻜﺎن ﰲ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﻟﻴﺲ ﻣـﻦ اﺧﺘﺼﺎﺻﺎت اﻟﻐﺮﻓﺔ‪،‬‬ ‫إذ إﻧـﻪ ﻣﺮﺗﺒﻂ ﺑـﻮﱄ اﻷﻣﺮ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﻮﺟﻪ‬ ‫اﻟـﻮزارات ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﺘﻨﻔﻴـﺬ اﻟﺤﻠﻮل‬ ‫واﻤﺒـﺎدرات اﻟﺸﺒﺎﺑﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﻐﺮﻓﺔ ﺟﺎﻫﺰة‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ ﻧﻔﺴـﻪ ﻻﺣﺘﻀـﺎن وﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴـﺬ اﻤﺸﺎرﻳـﻊ وإرﺷـﺎد اﻟﺸﺒـﺎب ﰲ‬ ‫ﺣﺎل اﺣﺘﺎﺟﻮا ﻷﻳﺔ ﺗﺴﻬﻴﻼت«‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ‬ ‫أﻧﻬـﺎ »ﻣﺒﺎدرات واﻗﻌﻴـﺔ وﻟﻴﺴﺖ ﺧﻴﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺣﻠﻬـﺎ‪ ،‬إذ اﺷـﺘﻤﻠﺖ اﻟﻌـﺮوض ﻋـﲆ‬ ‫اﻤﺸﻜﻼت واﻟﺤﻠـﻮل‪ ،‬واﺳﺘﻌﺎﻧﻮا ﺑﺨﱪات‬ ‫دوﻟﻴـﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺘﻜﺎﻣـﻞ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ اﻟﻐﺮﻓﺔ‬

‫ﻻ ﺗﻤﻠـﻚ أن ﺗﻮﺟـﻪ اﻟـﻮزارات اﻤﻌﻨﻴـﺔ‬ ‫ﻣﺜـﻞ وزارة اﻹﺳﻜـﺎن أو وزارة اﻟﺸﺆون‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ واﻟﻘﺮوﻳـﺔ ﺑﺘﺒﻨـﻲ إﺣـﺪى ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺒـﺎدرات«‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن ﻣﺴﺆوﻟﻴـﺔ ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫اﻟﺴﻜـﻦ ﻣﺸﱰﻛﺔ ﺑـﻦ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺎص‬ ‫واﻟﻘﻄـﺎع اﻟﻌﺎم«‪ ،‬داﻋﻴـﺎ ً ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫إﱃ »ﺗﺒﻨـﻲ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻤﻘﱰﺣﺎت اﻟﺘﻲ أوردﻫﺎ‬ ‫اﻟﺸﺒـﺎب ﰲ ﻋﺮوﺿﻬﻢ«‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ً ﻋﲆ أن‬ ‫»دور اﻤﻨﺘﺪى ﻳﻘﺘﴫ ﻋﲆ ﻃﺮح اﻷﻓﻜﺎر‪،‬‬ ‫ﻟﻴﺘﺒﻨﺎﻫﺎ اﻤﺴﺆوﻟﻮن ﰲ اﻟﻘﻄﺎﻋﻦ اﻟﺨﺎص‬ ‫واﻟﻌـﺎم‪ ،‬وﻳﻀﻌﻮا ﻟﻬـﺎ اﻟﺨﻄﻂ واﻵﻟﻴﺎت‬ ‫ﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻫﺎ«‪.‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(21‬‬

‫‪ ١٤٢‬ﻋﺮﻳﺴ ًﺎ وﻋﺮوﺳ ًﺎ ﻳُ ِ‬ ‫ﻄﻠﻘﻮن ﻣﻬﺮﺟﺎﻧﺎت‬ ‫اﻟﺰواج اﻟﺠﻤﺎﻋﻲ ﻓﻲ ا‪°‬ﺣﺴﺎء اﻟﻴﻮم‬

‫أول إﻗﺎﻣﺔ ﻧﻈﺎﻣﻴﺔ ﻟﻠﺒﺮﻣﺎوﻳﻴﻦ‪ ..‬اﻟﺴﺒﺖ‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﻮﺑﺎري‬

‫‪5‬‬

‫ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺘﺪﻗﻴﻖ ﰲ ﻫﻮﻳﺎت اﻟﺠﺎﻟﻴﺔ اﻟﱪﻣﺎوﻳﺔ أﺛﻨﺎء ﻣﻤﺎرﺳﺔ ﻋﻤﻠﻬﺎ ﻟﺘﺼﺤﻴﺢ أوﺿﺎع اﻟﱪﻣﺎوﻳﻦ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﺣﻤﺪ ﺟﺎﺑﺮ( ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬ﺟﺪة ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‪ ،‬ﺗﻬﺎﻧﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬

‫ﺗﻨﻄﻠـﻖ اﻟﻴﻮم ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﻣﻬﺮﺟﺎﻧﺎت‬ ‫اﻟﺰواج اﻟﺠﻤﺎﻋﻲ اﻟﺴﻨﻮﻳﺔ ﰲ ﺑﻠﺪات‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻷﺣﺴﺎء ﺑﺰﻓـﺎف ‪142‬‬ ‫ﻋﺮﻳﺴـﺎ ً وﻋﺮوﺳـﺎً‪ ،‬ﰲ »ﺗﻈﺎﻫـﺮة«‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ وﻓﻨﻴﺔ وﺛﻘﺎﻓﻴﺔ وﺻﺤﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﰲ دﻟﻴـﻞ واﺿﺢ ﻋﲆ ﺗﻜﺎﺗـﻒ أﺑﻨﺎء ﻗﺮى‬

‫اﻷﺣﺴـﺎء اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﻣﻨﻬـﺎ واﻟﺸﻤﺎﻟﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺗﺰف ﺑﻠـﺪة اﻤﻨﻴﺰﻟﺔ ﺛﻤﺎﻧﻦ ﺷـﺎﺑﺎ ً‬ ‫وﻓﺘـﺎة‪ ،‬وﺗـﺰف اﻟﻄـﺮف أرﺑﻌﻦ ﺷـﺎﺑﺎ ً‬ ‫وﻓﺘـﺎة‪ ،‬وﺗﺰف اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ 22‬ﺷـﺎﺑﺎ ً وﻓﺘﺎة؛‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﺗﻤﺜﻞ اﻤﻬﺮﺟﺎﻧـﺎت اﻟﺜﻼﺛﺔ اﻟﺪﻓﻌﺔ‬ ‫اﻷوﱃ ﻤﻬﺮﺟﺎﻧـﺎت ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺪﻓﻌـﺔ ﻋـﻦ اﻟﺪﻓﻌﺘـﻦ اﻷﺧﺮﻳﻦ‬ ‫اﻟﻠﺘﻦ ﺳـﻮف ﺗﻨﻄﻠﻘﺎن ﻳﻮﻣـﻲ اﻷرﺑﻌﺎء‬

‫واﻟﺨﻤﻴـﺲ ‪ 3‬و‪ 4‬ﻣـﻦ ﺷـﻬﺮ ﺷـﻌﺒﺎن‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وﺗﻬـﺪف اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺴﺪاﺳﻴـﺔ‬ ‫ﻤﻬﺮﺟﺎﻧـﺎت اﻟـﺰواج اﻟﺠﻤﺎﻋـﻲ إﱃ‬ ‫اﻟﺘﻨﺴﻴـﻖ ﺑـﻦ اﻟﺰواﺟـﺎت اﻟﺠﻤﺎﻋﻴـﺔ؛‬ ‫ﻹﻗﺎﻣـﺔ ﻣﻬﺮﺟﺎﻧﺎﺗﻬﺎ ﰲ ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﻣﻦ أﺟـﻞ ﺗﻘﻠﻴﻞ ﻣﺼﺎرﻳـﻒ اﻟﺰواج ﻋﲆ‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(15‬‬ ‫اﻤﺘﺰوﺟـﻦ‪.‬‬

‫ُﻣ ِ‬ ‫وﻳﺘﻮﻋﺪ ﺑـ »ﻓﺮﻣﻪ«‬ ‫ﺮﺷﺪ ﻳﺨﻨﻖ ﻃﺎﻟﺒ ًﺎ ﺑﻌﺪ ﺿﺮﺑﻪ ﻋﻠﻰ ﺻﺪره‪..‬‬ ‫َّ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺗﻬﺎﻧﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬ ‫اﺗﻬﻢ واﻟﺪ اﻟﻄﻔﻞ )ع‪.‬أ( ﻣﺮﺷـﺪا ً ﻃﻼﺑﻴﺎً‪،‬‬ ‫ﻣـﴫي اﻟﺠﻨﺴﻴـﺔ‪ ،‬ﰲ ﻣﺪرﺳـﺔ أﻫﻠﻴـﺔ‬ ‫ﺑﺠﺪة‪ ،‬ﺑﺎﻻﻋﺘـﺪاء ﻋﲆ اﺑﻨﻪ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺪرس‬ ‫ﰲ اﻟﺼـﻒ اﻟﺮاﺑﻊ اﻻﺑﺘﺪاﺋـﻲ‪ ،‬ﺑﺎﻟﴬب‬ ‫واﻹﻫﺎﻧﺔ واﻟﺘﻬﺪﻳﺪ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻷب ﻟـ»اﻟﴩق«‪ :‬إن اﻤﺮﺷـﺪ ﻗﺎم اﻟﺴﺒﺖ‬ ‫اﻤـﺎﴈ ﺑﺎﻻﻋﺘـﺪاء ﻋـﲆ اﺑﻨﻲ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺑﴬﺑﻪ‬ ‫ﺑﻜﺘـﺎب ﻋـﲆ ﺧـﺪه اﻷﻳﻤـﻦ ﺧـﺎرج اﻟﻔﺼﻞ‪،‬‬ ‫ٍ‬

‫وﺑﺸﻜـﻞ ﻣﻬـﻦ‪ ،‬ﺛـﻢ ﻗـﺎم ﺑﺈﻳﻘﺎﻓـﻪ ﺑﺠﺎﻧـﺐ‬ ‫اﻟﺠﺪار ﻤـﺪة ﻋﴩ دﻗﺎﺋﻖ‪ ،‬وﺑﻌﺪﻫـﺎ ﻋﺎد أﺛﻨﺎء‬ ‫ﺣﺼﺔ اﻟﻘـﺮآن وﺳﺤﺒﻪ ﻣﻦ ﻣﻘﻌﺪه‪ ،‬ودﻓﻌﻪ إﱃ‬ ‫ﻃﺎوﻟﺔ اﻤﻌﻠﻢ‪ ،‬وﻗﺎم ﺑﺨﻨﻘـﻪ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻫﻤﺠﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺛـﻢ ﴐﺑﻪ ﻋﲆ ﺻﺪره ووﺟﻬـﻪ ﺑﺸﻜﻞ وﺣﴚ‬ ‫وﻣﻬـﻦ أﻣﺎم أﺳﺘﺎذ ﻣﺎدة اﻟﻘﺮآن‪ ،‬وأﻣﺎم ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ِ‬ ‫ﻳﻜﺘﻒ ﺑﺬﻟﻚ‪،‬‬ ‫زﻣﻼﺋﻪ وﻋﺪدﻫـﻢ ‪ 24‬ﻃﺎﻟﺒﺎً‪ ،‬وﻟﻢ‬ ‫ﺑﻞ ﻗـﺎم ﺑﺘﺨﻮﻳﻔﻪ وﻧﻬﺮه أﻣـﺎم اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻗﺎﺋﻼً‬ ‫ﻟـﻪ »ﺳﺄﻓﺮﻣـﻚ«‪ .‬ﺑﻌﺪﻫﺎ ذﻫﺐ اﺑﻨـﻲ إﱃ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻤﺪرﺳـﺔ ﺷـﺎﻛﻴﺎ ً ﻟﻪ ﻣـﺎ ﺣﺼﻞ‪ ،‬وﻃﻠـﺐ اﺑﻨﻲ‬

‫اﻻﺗﺼﺎل ﺑﻲ ﻷﻧـﻪ ﻛﺎن ﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﻧﻔﺴﻴﺔ وﺑﺪﻧﻴﺔ‬ ‫ﺳﻴﺌـﺔ ﻟﻠﻐﺎﻳـﺔ‪ ،‬إﻻ أن إدارة اﻤﺪرﺳـﺔ رﻓﻀﺖ‬ ‫ﻃﻠﺒـﻪ‪ ،‬وأﻛﻤﻞ اﻟﻴـﻮم اﻟﺪراﳼ وﻫـﻮ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫ﻧﻔﺴﻴـﺔ وﺑﺪﻧﻴﺔ ﺳﻴﺌﺔ‪ ،‬ﻧﻈﺮا ً ﻤـﺎ ﻟﺤﻖ ﺑﻪ أﻣﺎم‬ ‫زﻣﻼﺋﻪ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬أﻛـﺪ ﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻹﻋـﻼم‬ ‫اﻟﱰﺑـﻮي ﰲ إدارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺟﺪة ﻋﺒﺪاﻤﺠﻴﺪ اﻟﻐﺎﻣـﺪي‪ ،‬ﻟـ»اﻟﴩق«‪ ،‬ﺗﻘﺪم‬ ‫وﱄ أﻣـﺮ اﻟﻄﺎﻟـﺐ ﺑﺸﻜـﻮى إﱃ إدارة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪،‬‬ ‫وأﻧﻪ ﺗـﻢ اﻟﺘﻮﺟﻴـﻪ ﻟﻠﺠﻬﺔ اﻤﺨﺘﺼـﺔ ﻟﻠﻮﻗﻮف‬

‫ﻋـﲆ ﺗﻔﺎﺻﻴـﻞ اﻟﺤﺎدﺛـﺔ‪ ،‬واﻟﺮﻓـﻊ إﱃ اﻹدارة‬ ‫ﻻﺗﺨـﺎذ اﻟـﻼزم‪ ،‬وﻧﻔـﻰ اﻤﺴﺘﺸـﺎر اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ‬ ‫ﻟﻬﻴﺌـﺔ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﻤﺮ اﻟﺨﻮﱄ‪،‬‬ ‫ﻟـ»اﻟـﴩق«‪ ،‬أن ﺗﻜﻮن ﻫﻨﺎﻟـﻚ ﻋﻘﻮﺑﺔ ﻧﺼﻴﺔ‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ ﺑﻤﺜﻞ ﻫـﺬه اﻟﺤـﺎﻻت‪ ،‬وإﻧﻤـﺎ ﻫﻨﺎﻟﻚ‬ ‫ﻋﻘﻮﺑـﺎت ﺗﻌﺰﻳﺮﻳﺔ‪ ،‬ﻳﻘﺪرﻫـﺎ اﻟﻘﺎﴈ ﺑﺤﺴﺐ‬ ‫اﻷﺣـﻮال‪ ،‬إن ﻛﺎﻧﺖ إﻫﺎﻧﺔ أو ﺗﺤﻘﺮا ً أو ﻣﺎ ﻳﻘﻊ‬ ‫ﺗﺤﺖ إﻃﺎر اﻟﺘﺄدﻳﺐ‪ ،‬وﺗﻜﻮن اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت اﻤﻘﺪرة‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺘﻮﺑﻴﺦ واﻹﻫﺎﻧﺔ واﻟﺘﺤﻘﺮ ﺑﺎﻟﺘﻌﻬﺪ ﺑﻌﺪم‬ ‫اﻟﻌـﻮدة إﱃ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ اﻟﻔﻌﻞ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ اﻟﴬب‬

‫اﻤﻮﺟﻊ اﻟﺬي ﺗﱰﺗﺐ ﻋﻠﻴﻪ آﺛﺎر‪ ،‬ﻳُﺤﻜﻢ ﻓﻴﻪ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﺑﺜﻼﺛـﺔ أﻳﺎم ﺳﺠﻨﺎ ً أو ﻋﴩﻳﻦ ﺟﻠﺪة‪ ،‬واﻟﻘﻀﺎء‬ ‫ﻳﺄﺧﺬ ﺑﺤﻔﻆ ﻫﻴﺒﺔ اﻤﻌﻠﻢ أﻣﺎم اﻟﻄﻼب‪ ،‬واﻷﺻﻞ‬ ‫ﰲ اﻤـﺪارس أن اﻟﴬب ﻣﺤﻈﻮر‪ ،‬ﻣﻔﻀﻼً ﺣﻞ‬ ‫ﻣﺜـﻞ ﻫﺬه اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ ﰲ وزارة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺤﻜﻤـﺔ‪ .‬وأﻛـﺪ ﻣﺴﺎﻋـﺪ اﻤـﴩف اﻟﻌﺎم ﻋﲆ‬ ‫ﻫﻴﺌـﺔ ﺣﻘـﻮق اﻹﻧﺴـﺎن إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻟﻨﺤﻴﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫ﻟـ»اﻟﴩق«‪ ،‬أن اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻣﺎزاﻟﺖ ﺗﺤﻘﻖ ﰲ ﺻﺤﺔ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﻮاردة ﻟﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﺸﻜﻮى‪.‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(11‬‬

‫اﻟﺠﺒﺎل‬ ‫ﻟـ |‪:‬‬ ‫ﻻ ﺧﻮف‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﻔﺘﺢ‬ ‫ﻓﻲ »زﻳﻦ«‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ـ ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﴩﻳﺪة‬

‫‪25‬‬

‫»ﻓﻴﺘﺶ« ﺗﺮﻓﻊ اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎدي ﻟﻠﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻣﻦ »ﻣﺴﺘﻘﺮ« إﻟﻰ‬ ‫»إﻳﺠﺎﺑﻲ« اﻟﺮﻳﺎض ـ اﻟﴩق ‪21‬‬ ‫ﺗﻮﺻﻴﺎت اﻟﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻟﺪوﻟﻲ ‪°‬ﻣﻦ اﻟﺤﺪود‬ ‫ﻣﻌﻄﻠﺔ ﻣﻨﺬ ﻋﺎم‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻟﺠﻬﻨﻲ ‪4‬‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻓﻬﺪ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﻮن ﻳﺤﺘﻔﻠﻮن‬ ‫ﺑﻴﻮم ا‪°‬م‪ ..‬واﺧﺘﺼﺎﺻﻲ‬ ‫ﻳﺸﺪد ﻋﻠﻰ ردم اﻟﻬﻮة‬ ‫ﺑﻴﻦ ا‪°‬ﺑﻨﺎء وا‪Á‬ﺑﺎء‬ ‫‪11‬‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻣﺮﻳﻢ آل ﺷﻴﻒ‬

‫اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ :‬ﺗﺄﺟﻴﻞ ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫ﻣﺘﻬﻢ ﺑﺸﻐﺐ ﺷﻬﺮ ًا‬ ‫ﻟﻌﺪم ﻛﻔﺎﻳﺔ ا‪°‬دﻟﺔ‬ ‫دﺑﻴﺲ ‪9‬‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل‬ ‫ﻣﻮاﻃﻦ ﻳﻘﺘﻞ أﺑ ًﺎ‬ ‫وﻳﺼﻴﺐ اﺑﻨﻪ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪-‬‬ ‫اﻟﻌﺸﺮﻳﻨﻲ ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫ّ‬

‫‪9‬‬


‫الثانية‬

‫‪2‬‬

‫الخميس ‪ 9‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 21‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )473‬السنة الثانية‬

‫نحن‪ ..‬واليتيم‬

‫صفوى ‪ -‬عي العبندي‬ ‫أق�ام ن�ادي الح�ي بصف�وى مهرجانه‬ ‫الثان�ي تح�ت مس�مّ ى «نح�ن واليتيم«‬ ‫بمشاركة ‪ 100‬يتيم وعدد من الجمعيات‬ ‫ي محافظ�ة القطي�ف وذلك ي مدرس�ة‬ ‫اله�دى امتوس�طة‪ ،‬وتنوع�ت فق�رات‬ ‫امهرج�ان ما بن الش�وي (الطهي الخلوي )‪،‬‬ ‫ولع�ب كرة الق�دم‪ ،‬ولعب الهوكي والفيش�ة‪،‬‬ ‫ولعب الطائ�رة والتنس‪ ،‬باإضافة إى األعاب‬ ‫الش�عبية‪ .‬وقد تم تقس�يم امشاركن إى أربع‬ ‫مجموع�ات بأربعة أل�وان مختلف�ة ‪ :‬اأزرق‪،‬‬ ‫الرتقاي‪ ،‬اأصفر‪ ،‬اأخر عى حسب امرحلة‬ ‫الدراس�ية‪ ،‬بحيث يكون نصي�ب كل مجموعة‬ ‫من امشاركن نصف ساعة لكل نشاط رياي‬ ‫أو ترويحي ي امهرج�ان ‪ .‬ت ّم توزيع الجوائز‬ ‫عى جميع امشاركن ي ختام امهرجان ‪.‬‬

‫لهو بالكرة‬

‫ترقب للفعالية‬

‫جانب من امباراة‬ ‫ي انتظار الرنامج‬

‫لبس القفازات‬

‫بالهناء والشفاء‬

‫لحظات مرح وارتداء قفازات استعدادا ً للشوي عى الفحم‬

‫(الرق)‬

‫لعب التنس‬

‫لعب الفيشة‬

‫كوميـــك‬

‫حالة الطقس‬

‫عمران‬ ‫عمران‬ ‫آل آل‬ ‫ص‪2‬عبده‬ ‫ص‪2‬عبده‬ ‫آل عمران‬ ‫كومك‬ ‫عبده‬ ‫كومك‬

‫مازال�ت الفرصة مهي�أة لهطول أمطار‬ ‫رعدي�ة عى أج�زاء م�ن رق وجنوب‬ ‫امملك�ة تش�مل اأج�زاء الجنوبية م�ن رق امملك�ة وامرتفعات‬ ‫الجنوبية تس�بق بنشاط ي الرياح السطحية مثرة لأتربة والغبار‬ ‫تح�د من مدى الرؤية اأفقية ي حن يبقى الطقس معتدا ً إى حار‬ ‫نسبيا ً خال النهار يميل إى الرودة لياً عى معظم امناطق‪.‬‬ ‫امدينة‬

‫مكة‬ ‫امدينة‬ ‫الرياض‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫أبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬

‫العظمى الصغرى‬

‫‪37‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪23‬‬

‫‪24‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪12‬‬

‫امدينة‬

‫عرعر‬ ‫سكاكا‬ ‫جازان‬ ‫نجران‬ ‫الطائف‬ ‫اأحساء‬ ‫الجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫شوالة‬ ‫رأس أبوقميص‬

‫العظمى الصغرى‬

‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪31‬‬

‫‪10‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪19‬‬


‫اﻟﺒﺮاك ﻳﺰور ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫وﻳﻄﻠﻊ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺸﺮوﻋﺎت‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻛـﺪ وزﻳـﺮ اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻤﺪﻧﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟـﱪاك أن اﻤﴩوﻋـﺎت‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﻘـﻮم ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﻣﺮﻛـﺰ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﺗﱰﺟـﻢ ﻋﻤـﻼً‬ ‫ﻣﺆﺳﺴـﻴﺎ ً ﻣﻤﻴـﺰا ً ﻳﻌـﺰز اﻷداء اﻟـﻜﲇ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒ ٍﺮ ﰲ‬ ‫ﻟﻸﺟﻬﺰة اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ وﺗﺴـﺎﻫﻢ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺣﻔﻆ أﻣﻦ اﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟﻚ ﺧـﻼل زﻳﺎرة ﻗﺎم ﺑﻬـﺎ اﻟﱪاك‬

‫ووﻓـ ٌﺪ رﻓﻴـﻊ اﻤﺴـﺘﻮى ﻣـﻦ وزارة اﻟﺨﺪﻣـﺔ‬ ‫اﻤﺪﻧﻴـﺔ ﺻﺒﺎح أﻣـﺲ اﻷول ﻤﺮﻛـﺰ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺣﻴـﺚ اﻟﺘﻘﻰ واﻟﻮﻓـﺪ اﻤﺮاﻓﻖ ﺑﺎﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺑﻨﺪر ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﺸـﺎري آل ﺳﻌﻮد‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم ﻣﺮﻛﺰ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬وأﻃﻠﻊ‬ ‫اﻟـﱪاك ﺧﻼل اﻟﺰﻳـﺎرة ﻋﲆ أﺑـﺮز اﻤﴩوﻋﺎت‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻘﺪﻣﻬـﺎ اﻤﺮﻛﺰ ﻟﻘﻄﺎﻋﺎت وزارة‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ واﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ اﻷﺧﺮى وذﻟﻚ‬ ‫ﰲ اﻤﻌـﺮض اﻟﺪاﺋﻢ ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟـﺬي ﻳﺤﺘﻮي‬ ‫ﻋﲆ أﻫﻢ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ اﻤﺮﻛﺰ‬

‫ﻟﻠﻘﻄﺎﻋﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ واﻟﺨﺪﻣﻴﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ اﺳـﺘﻤﻊ إﱃ‬ ‫ﻣﻔﺼﻞ ﻋﻦ أﺑـﺮز اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‬ ‫ﴍح‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬـﺎ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ وﻗﻄﺎﻋﺎﺗﻬـﺎ‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨـﻦ واﻤﻘﻴﻤـﻦ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫اﻃﻼﻋـﻪ واﻟﻮﻓـﺪ اﻤﺮاﻓـﻖ ﻋـﲆ اﻤﴩوﻋـﺎت‬ ‫اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ اﻤﻘﺮر ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﻋﺪ ٍد‬ ‫ﻣـﻦ ﻗﻄﺎﻋﺎت اﻟـﻮزارة واﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫اﻷﺧـﺮى‪ .‬وﻋﻘـﺪ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻤﺮﻛـﺰ ووزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻤﺪﻧﻴـﺔ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎ ً ﻣﺸـﱰﻛﺎ ً ﺗﻢ ﺧﻼﻟﻪ‬ ‫ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ ﺳﺒﻞ اﻟﺘﻌﺎون اﻤﺸـﱰك ﺑﻦ اﻟﺠﺎﻧﻦ‬

‫وإﻣﻜﺎﻧﻴـﺔ اﺳـﺘﻔﺎدة اﻟﻮزارة ﻣـﻦ اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ ﻟﻠﻤﺮﻛـﺰ‪ .‬ﻳﺬﻛـﺮ أن زﻳـﺎرة وزﻳـﺮ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ ﻤﺮﻛﺰ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺗﺄﺗﻲ‬ ‫اﺳـﺘﻤﺮارا ً ﻟﺰﻳـﺎرات أﺧﺮى ﻗﺎم ﺑﻬـﺎ اﻟﻮزراء‬ ‫ﻟﻠﻤﺮﻛﺰ ﻣﺆﺧﺮاً‪ ،‬وذﻟﻚ ﺳﻌﻴﺎ ً ﰲ اﻃﻼع اﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ﻋﲆ أﺑﺮز أﻧﺸـﻄﺔ اﻤﺮﻛﺰ واﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﻘﺪﻣﻬـﺎ ﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ اﻷﺧـﺮى‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ‬ ‫ﺗﻔﻌﻴﻞ وﺗﻌﺰﻳﺰ ﺳـﺒﻞ اﻟﺘﻮاﺻﻞ واﻻﺗﺼﺎل ﺑﻦ‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﺑﺎﻤﺮﻛﺰ وﻫﺬه اﻟﺠﻬﺎت‪.‬‬

‫وزﻳﺮ اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ ﻳﺸﻴﺪ ﺑﻤﺸﺎرﻳﻊ ﻣﺮﻛﺰ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪9‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 21‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (473‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر ﺑﻦ ﻣﺘﻌﺐ وآل‬ ‫اﻟﺸﻴﺦ ﻳﺒﺤﺜﺎن اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﺑﻴﻦ‬ ‫»اﻟﺸﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ واﻟﻘﺮوﻳﺔ«‬ ‫و»اˆﻣﺮ ﺑﺎﻟﻤﻌﺮوف«‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫وزﻳﺮ اﻟﺸﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف )واس(‬

‫اﺳـﺘﻘﺒﻞ وزﻳﺮ اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ واﻟﻘﺮوﻳﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﻨﺼـﻮر ﺑـﻦ ﻣﺘﻌﺐ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﻤﻜﺘﺒﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟـﻮزارة أﻣﺲ‪ ،‬اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻌﺎم ﻟﻬﻴﺌﺔ اﻷﻣـﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف‬ ‫واﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ اﻤﻨﻜﺮ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻄﻴﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫آل اﻟﺸـﻴﺦ ﻳﺮاﻓﻘﻪ ﻛﺒﺎر اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﺑﺎﻟﻬﻴﺌـﺔ‪ .‬وﰲ ﺑﺪاﻳﺔ‬

‫اﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل رﺣﺐ اﻷﻣﺮ ﻣﻨﺼﻮر ﺑﻦ ﻣﺘﻌﺐ‬ ‫ﺑﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻬﻴﺌـﺔ وﻣﺮاﻓﻘﻴﻪ‪ ،‬وﺗﻢ اﺳـﺘﻌﺮاض‬ ‫ﻣﺠـﺎﻻت اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ واﻟﺘﻌﺎون ﺑﻦ وزارة اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ واﻟﻘﺮوﻳـﺔ واﻟﻬﻴﺌﺔ‪ .‬وأﻛﺪ وزﻳﺮ اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ واﻟﻘﺮوﻳـﺔ ﺣﺮص اﻟـﻮزارة ﻋﲆ ﺗﺠﺴـﻴﺪ‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﺘﻌـﺎون ﰲ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳـﺆدي إﱃ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻷﻫﺪاف‬ ‫اﻤﺸﱰﻛﺔ وﺧﺪﻣﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫‪3‬‬

‫ﻣﻬﺮﺟﺎن »اﻟﺴﺎﺣﻞ اﻟﺸﺮﻗﻲ« ﻳُﻌﻴﺪ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ إﻟﻰ زﻣﻦ اﻟﻐﻮص واﻟﻠﺆﻟﺆ ﻓﻲ ﺗﺴﻌﺔ أﻳﺎم‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬ ‫ﻓﺘﺤـﺖ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬أﺑﻮاﺑﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﱪ واﻟﻨﺨﻴﻞ ﻋﲆ ﻳـﺪ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺒﺤـﺮ واﻟ ّ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺬي أﻃﻠﻖ ﻣﻬﺮﺟﺎن‬ ‫»اﻟﺴـﺎﺣﻞ اﻟﴩﻗﻲ« ﻟﻴﺴـﺘﻤ ّﺮ ﺗﺴـﻌﺔ أﻳﺎم‬ ‫ﰲ واﺟﻬـﺔ اﻟﺪﻣـﺎم اﻟﺒﺤﺮﻳـﺔ‪ .‬وﻳﺴـﺘﻬﺪف‬ ‫اﻤﻬﺮﺟﺎن ﻗﺮاﺑﺔ ﻧﺼﻒ ﻣﻠﻴﻮن ﺳﺎﺋﺢ ﺧﻼل إﺟﺎزة‬ ‫ﻣﻨﺘﺼـﻒ اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﻋﺎرﺿﺎ ً ﺛﻘﺎﻓـﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ وﺗﺮاﺛﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻋﱪ ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ ﻣﻦ اﻤﻌﺎرض واﻷﻧﺸﻄﺔ واﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‪.‬‬ ‫ووﺻـﻒ اﻷﻣـﺮ ﺳـﻌﻮد‪ ،‬اﻤﻬﺮﺟـﺎن ﺑﺄﻧـﻪ‬ ‫ﺗﺄﺻﻴﻞ ﻟﻬﻮﻳـﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وراﻓﺪ ﻣـﻦ رواﻓﺪ ﺗﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎد وﺗﺸـﺠﻴﻊ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ‬ ‫ﺗﺤﻔﻴﺰ اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ واﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺘﺪﺣﺎ ً‬ ‫ﻣـﺎ ﺗﻤﺘﻠﻜـﻪ اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻣـﻦ اﻤﻘﻮﻣﺎت اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺠﻌﻠﻬﺎ وﺟﻬﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎح ﻣﻦ داﺧـﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫وﺧﺎرﺟﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً ﺣﺮص ﻗﻴـﺎدة اﻟﺒﻼد ﻋﲆ دﻋﻢ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻘﻄﺎع اﻤﻬﻢ‪.‬‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد ﺑـﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﻫـﻮ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ أﻳﻀـﺎً‪ ،‬وﻗﺪ أﻗﻴﻢ‬ ‫اﻤﻬﺮﺟـﺎن ﺑﺘﻨﻈﻴﻢ اﻤﺠﻠﺲ ﺑﺎﻟﴩاﻛـﺔ ﻣﻊ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛـﺎر‪ .‬وﺣـﴬ اﻻﻓﺘﺘـﺎح‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﻮن ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ ورﺟﺎل أﻋﻤﺎل ورؤﺳـﺎء‬ ‫وأﻋﻀـﺎء ﻣﺠﺎﻟﺲ وﻟﺠﺎن ﻣﺤﻠﻴﺔ وﺳـﻴﺎﺣﻴﺔ‪ .‬وﻗﺪ‬ ‫ﺗﺠـﻮﱠل اﻷﻣـﺮ ﻋﲆ أﺟﻨﺤـﺔ اﻤﻬﺮﺟﺎن وأﺳـﻮاﻗﻪ‪،‬‬ ‫وﺷـﺎﻫﺪ أدوات اﻟﺒﺤـﺎرة واﻟﻐـﻮص‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻛـ ﱠﺮم‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺪاﻋﻤﺔ واﻤﺸﺎرﻛﺔ‪.‬‬ ‫وﺛ ﱠﻤﻦ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ دﻋﻢ رﺋﻴﺲ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﻬﻴﺌـﺔ ودﻋﻤﻬﺎ‬ ‫ﻟﻬـﺬا اﻤﻬﺮﺟـﺎن ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻟﺠﻬﺎت‬

‫أﺑﺮز ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻟﺤﺮف واﻟﺼﻨﺎﻋﺎت اﻟﻴﺪوﻳﺔ‬ ‫اﻤﺄﻛﻮﻻت اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ واﻤﴩوﺑﺎت اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﻊ اﻟﱰاﺛﻴﺔ‬ ‫اﻷﻟﻌﺎب اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮﺧﺬة ﻟﻠﺮواﻳﺔ واﻟﻘﺼﺔ‬ ‫رﺣﻼت ﺳﻴﺎﺣﻴﺔ ﺑﻘﻮارب ﺗﻘﻠﻴﺪﻳﺔ‬ ‫ﺳﺒﺎق ﻗﻮارب ﴍاﻋﻴﺔ‬ ‫أﻫﺎزﻳﺞ ﺑﺤﺮﻳﺔ‬ ‫اﻤﻌ ّﻠﻢ اﻟﺸﻌﺒﻲ‬ ‫اﻟﺴﻮق اﻟﺸﻌﺒﻲ‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﻘﻮارب وأدوات اﻟﺼﻴﺪ‬

‫‪ ..‬ﻏﻮاﺻﻮن ﻳﺮددون أﻫﺎزﻳﺞ وﻣﻮاوﻳﻞ ﻟﺤﻈﺔ وﺻﻮل أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻟﻠﻮاﺟﻬﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﻳﻠﻘﻲ اﻟﺘﺤﻴﺔ ﻋﲆ ﻏﻮاﺻﻦ ﰲ اﻤﻬﺮﺟﺎن‬

‫أﻣﻴﺮ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‪ :‬اﻟﻤﻘﻮﱢ ﻣﺎت اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ ﺗﻀﻊ اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﻓﻲ اﻟﺼﺪارة ﻣﺤﻠﻴ ًﺎ وﺧﻠﻴﺠﻴ ًﺎ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ واﻟﺨﺎﺻـﺔ‪ ،‬وﺗﻤﻨـﻰ أن ﻳﺤﻘـﻖ ﻫـﺬا‬ ‫اﻤﻬﺮﺟﺎن أﻫﺪاﻓﻪ‪ ،‬وأن ﺗﻜﻮن ﻓﻴﻪ ﻣﺘﻌﺔ ﻟﻠﺰوار‪.‬‬ ‫ﻣﻮاز؛ ﻗـﺎل اﻤﺪﻳﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﰲ ﺟﺎﻧﺐ ٍ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛـﺎر ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ اﻟﺒﻨﻴﺎن‪ ،‬أن اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺗﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻣﻨﺘﺠﺎت ﺳـﻴﺎﺣﻴﺔ ﻣﻊ ﴍﻛﺎﺋﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﺒﻨﻲ‬

‫ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺗﺮاﺛﻴﺔ ﺗﻀﻢ ﻣﻄﺎﻋﻢ وﺟﻠﺴـﺎت ﺗﺮاﺛﻴﺔ‬ ‫وﻣﺎرﻳﻨﺎ ﻣﻊ أﻣﺎﻧﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﺗﻄﻮﻳﺮ أرﺑﻌﺔ ﻣﺮاﻓﺊ‬ ‫ﺻﻴﺪ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم واﻟﺨﱪ ودارﻳﻦ اﻟﺠﺒﻴﻞ ﺑﺎﻟﺘﻨﺴﻴﻖ‬ ‫ﻣﻊ وزارة اﻟﺰراﻋﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ اﻟﺒﻨﻴﺎن أن اﻤﻬﺮﺟـﺎن ﻳﺮﻛﺰ ﻋﲆ إﺑﺮاز‬ ‫اﻤﻘﻮﻣﺎت اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ واﻟﱰاﺛﻴﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬

‫واﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ اﺳﺘﺜﻤﺎرﻫﺎ ﺳﻴﺎﺣﻴﺎً‪ ،‬وﺟﺬب أﻛﱪ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻤﻜﻦ ﻣﻦ اﻟﺰوار واﻟﺴـﻴﺎح ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬واﻤﺴﺎﻫﻤﺔ‬ ‫ﰲ ﺟﻌـﻞ ﺳـﻮاﺣﻞ اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻣـﻦ أﻫـﻢ اﻤﻘﺎﺻـﺪ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻳﻬـﺪف اﻤﻬﺮﺟـﺎن إﱃ ﺗﻜﻮﻳـﻦ‬ ‫اﻧﻄﺒـﺎع ﻋﻦ اﻟﺤﻴـﺎة اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‪ ،‬وﺗﺠﺮﺑﺔ ﺳـﻴﺎﺣﻴﺔ‬ ‫ﻣﻤﺘﻌﺔ ﻟﻠﺴـﺎﺋﺢ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺗﺄﺻﻴﻞ اﻤﻘﻮﻣﺎت‬

‫اˆﻣﻴﺮ ﺳﻌﻮد‪ :‬اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ وﻗﻄﺮ ﺣﺮﻳﺼﺘﺎن ﻋﻠﻰ ﻣﺼﻠﺤﺔ ﻣﻮاﻃﻨﻲ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ اﻟﺸﻘﻴﻘﻴﻦ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ـ اﻟﴩق‬ ‫اﻃﻠـﻊ أﻣـﺮ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳـﻌﻮد ﺑـﻦ ﻧﺎﻳـﻒ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪،‬‬ ‫ﻋـﲆ أﻋﻤـﺎل ﻫﻴﺌـﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴـﺎد‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﻴﺪا ً ﺑﻤﺎ ﺗﻘـﻮم ﺑﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻬﻮد ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻟﻨﺰاﻫﺔ‪ .‬ﺟﺎء ذﻟﻚ ﺧﻼل‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻪ‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬ﰲ ﻣﻜﺘﺒـﻪ ﺑﺎﻹﻣﺎرة رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴـﺎد »ﻧﺰاﻫﺔ«‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﴩﻳﻒ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﻌﺒﺪاﻟﻘﺎدر‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬـﺎ‪ ،‬أﻛﺪت ﻣﺼـﺎدر ﰲ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬

‫ﻟـ »اﻟﴩق«‪ ،‬أﻣـﺲ‪ ،‬أن اﻟﻌﻤﻞ ﻳﺠﺮي ﻟﻔﺘﺢ‬ ‫ﺛﻼﺛـﺔ ﻓـﺮوع ﺟﺪﻳـﺪة ﰲ اﻟﴩﻗﻴﺔ وﻋﺴـﺮ‬ ‫وﺟـﺪة‪ ،‬ﺗﻢ اﻋﺘﻤﺎدﻫﺎ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻳﺘﻢ اﻟﻌﻤﻞ اﻵن‬ ‫ﻋﲆ اﺳﺘﺌﺠﺎر اﻤﺒﺎﻧﻲ وﺗﺠﻬﻴﺰﻫﺎ ﻟﺒﺪء اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ ﺧﻼل اﻟﻔـﱰة اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ اﺧﺘﻴﺎر‬ ‫اﻟﻜﻮادر اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﻌﻤﻞ ﰲ ﻫﺬه اﻟﻔﺮوع‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً‬ ‫إﱃ أن اﻟﻬـﺪف ﻣﻦ اﻓﺘﺘﺎح ﻫـﺬه اﻟﻔﺮوع ﻫﻮ‬ ‫اﻟﺘﻮﺳـﻊ ﰲ أﻋﻤﺎل اﻟﻬﻴﺌﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻪ ﺳـﻴﻜﻮن‬ ‫ﻫﻨـﺎك ﻓﺘﺢ ﻓـﺮوع ﺟﺪﻳﺪة ﰲ ﺑﻘﻴـﺔ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻗﺮﻳﺒﺎً‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟـﻚ‪ ،‬أﻛﺪ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬أن ﻗﻴﺎدﺗﻲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ودوﻟـﺔ ﻗﻄـﺮ‪ ،‬ﻛﺎﻧﺘـﺎ وﻻﺗـﺰاﻻن‬ ‫ﺣﺮﻳﺼﺘـﻦ ﻋـﲆ ﻣﺼﻠﺤـﺔ ﻣﻮاﻃﻨﻴﻬﻤﺎ‪ ،‬وأن‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﰲ اﺳﺘﻘﺒﺎل أﻋﻀﺎء اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺴﻌﻮدي اﻟﻘﻄﺮي‬

‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ وﻗﻄـﺮ اﻟﺸـﻘﻴﻘﺔ ﺑﻴﻨﻬﻤـﺎ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺼﺎﻟﺢ اﻤﺸﱰﻛﺔ‪ ،‬ﺗﺼﺐ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻤﻄﺎف ﰲ‬ ‫ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟﺸﻌﺒﻦ اﻟﺸﻘﻴﻘﻦ‪ ،‬وﺗﺮﺑﻄﻬﻤﺎ ﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺮواﺑﻂ اﻷﺧﻮﻳﺔ‪ ،‬وﻟﻠﻪ اﻟﺤﻤﺪ‪ ،‬ﻣﻨﺬ اﻟﻘﺪم‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟﻚ ﺧـﻼل اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻪ‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬ﰲ‬ ‫اﻹﻣﺎرة‪ ،‬رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫اﻟﻘﻄـﺮي ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﻌﻄﻴﺸـﺎن‪ ،‬وﻧﺎﺋﺐ‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻟﻐﺮﻓـﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ﰲ دوﻟـﺔ ﻗﻄـﺮ‬ ‫اﻟﺸـﻘﻴﻘﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ أﺣﻤﺪ ﻃـﻮار‪ ،‬وأﻋﻀﺎء‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺴﻌﻮدي اﻟﻘﻄﺮي‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‬ ‫ﻋﻘـﺪ اﺟﺘﻤﺎﻋﻬﻢ اﻟﺜﺎﻟـﺚ ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺪﻣﺎم‪.‬‬ ‫وﻗﺎل‪» :‬أرﺟﻮ أن ﻳﺴـﺎﻫﻢ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫اﻟﻘﻄـﺮي ﰲ دﻋﻢ ﻣﺴـﺮة اﻗﺘﺼـﺎد اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‬

‫اﻟﻠﺬﻳـﻦ ﻳﻤﻠـﻜﺎن‪ ،‬وﻟﻠـﻪ اﻟﺤﻤـﺪ‪ ،‬ﻛﺜـﺮا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻮارد اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ‪ ،‬وﻳﻌﻴﺸـﺎن ﺗﻄﻮرا ً ﺻﻨﺎﻋﻴﺎ ً‬ ‫واﻗﺘﺼﺎدﻳﺎ ً ﰲ ﻇﻞ اﻟﻘﻴﺎدة اﻟﺤﻜﻴﻤﺔ ﻟﻠﺒﻠﺪﻳﻦ‬ ‫اﻟﺸﻘﻴﻘﻦ«‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴﺘﻪ‪ ،‬ﻗﺪم رﺋﻴـﺲ اﻤﺠﻠﺲ ﻷﻣﺮ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺗﻘﺮﻳﺮا ً ﻋـﻦ أﻋﻤﺎل اﻟـﺪورة اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ‪ ،‬وﻣﺎ ﺳـﺎﻫﻢ ﺑﻪ اﻤﺠﻠﺲ ﻣﻦ ﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون اﻻﻗﺘﺼﺎدي واﻟﺘﺠﺎري ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻗـﺪم ﻟـﻪ رﺋﻴـﺲ اﻟﻮﻓـﺪ اﻟﻘﻄﺮي‬ ‫ﺗﺤﻴـﺎت رﺟـﺎل اﻷﻋﻤﺎل واﻻﻗﺘﺼـﺎد ﰲ دوﻟﺔ‬ ‫ﻗﻄـﺮ‪ ،‬وﺗﻄﻠﻌﻬـﻢ إﱃ ﺗﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺘﻌـﺎون ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ اﻟﺸﻘﻴﻘﻦ‪ .‬وﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻠﻘﺎء ﻗﺪﻣﻮا ﻟﻪ‬ ‫ﻫﺪﻳﺔ ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‪.‬‬

‫وﰲ اﺳﺘﻘﺒﺎل رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴﺎد‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺣﻤﺪ اﻤﻬﻨﺎ(‬

‫اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ وإﱃ ﺗﻮﻓﺮ ﻓﺮص ﻋﻤﻞ ﻷﺑﻨﺎء‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬وﺗﺤﻘﻴـﻖ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻤﺤﲇ ﰲ‬ ‫اﻷﻧﺸﻄﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ واﻤﺮدود اﻻﻗﺘﺼﺎدي ﻣﻦ ﺑﻴﻊ‬ ‫اﻤﻨﺘﺠـﺎت واﻟﺨﺪﻣـﺎت ﻟﻠﺰوار واﻟﺴـﻴﺎح‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً‬ ‫أن ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻛﺒﺮة ﻣﻦ أﺑﻨـﺎء اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻳﺮﻏﺒﻮن ﰲ‬ ‫اﻻﻧﺨـﺮاط ﰲ اﻟﻌﻤﻞ ﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ اﻤﻬﺮﺟﺎن ﰲ ﺧﻄﻮة‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺣﻤﺪ اﻤﻬﻨﺎ(‬ ‫اﻋﺘﱪﻫـﺎ أﺣﺪ أﺑﺮز ﻋﻨﺎﴏ ﻧﺠﺎح اﻤﻬﺮﺟﺎن‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻳﻮﻓـﺮ ﻧﺤﻮ ‪ 800‬ﻓﺮﺻﺔ ﻋﻤـﻞ ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ وﰲ ﻣﻮاﻗﻊ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﰲ اﻤﻬﺮﺟﺎن‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﺴـﺎﺣﻞ‬ ‫اﻟﴩﻗﻲ ﻣﺎﻧﻊ اﻤﺎﻧﻊ‪ ،‬أن اﻤﻬﺮﺟﺎن ﺳﻴﺸـﻬﺪ ﻋﺮض‬ ‫ﻋﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت أﺑﺮزﻫـﺎ اﻟﻘﺮﻳـﺔ اﻟﱰاﺛﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴـﺎﺣﻞ اﻟﴩﻗﻲ‪ ،‬وﺳـﺘﻘﺎم ﺑـﻪ أﻧﺸـﻄﺔ ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫وﺗﺮاﺛﻴﺔ وﺗﺮﻓﻴﻬﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻨﺎك ﻗﺮﻳﺔ ﺗﺮاﺛﻴﺔ ﺗﻢ إﻧﺸﺎؤﻫﺎ‬ ‫وﻓﻖ ﻣﻌﺎﻳﺮ ﺗﻌﻜﺲ اﻟﻄﺮاز اﻤﻌﻤﺎري اﻟﱰاﺛﻲ‪.‬‬


‫‪» ٢٥‬ﻛﺸﻚ«‬ ‫ﺑﺠﻮار اﻟﺤﺮم‬ ‫اﻟﻤﻜﻲ ﻟﺒﺎﺋﻌﻲ‬ ‫اﻟﺴﻮاك‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬

‫أﺣﺪ اﻤﺴﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﻳﻌﺮض ﺑﻀﺎﻋﺘﻪ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺑﻦ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋﺎم اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ واﻹﻋﻼم‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ واﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻟﺮﺳﻤـﻲ ﺑـﻮزارة‬ ‫اﻟﺸﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‪ ،‬أن وﻛﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻀﻤﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻟﻸﴎ اﻤﻨﺘﺠﺔ واﻤﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻹﻧﺘﺎﺟﻴـﺔ ﺗﺒﻨـﺖ ﺗﻨﻔﻴـﺬ وإﻧﺸـﺎء أﻛﺸـﺎك‬ ‫ﻤﻔﱰﳾ اﻷرﺻﻔﺔ ﻣﻦ ﺑﺎﺋﻌﻲ اﻟﺴﻮاك ﺑﺎﻟﺤﺮم اﻤﻜﻲ‬ ‫اﻤﺸﻤﻮﻟﻦ ﺑﱪاﻣﺞ اﻟﻀﻤﺎن‪ .‬وﻗـﺎل إﻧﻪ ﺑﻌﺪ دراﺳﺔ‬ ‫ﻗﺎﻣـﺖ ﺑﻬﺎ اﻟﻮﻛﺎﻟـﺔ ﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﻋﻤﻞ ﺑﺎﺋﻌـﻲ اﻟﺴﻮاك‪،‬‬

‫وﻟﺘـﻼﰲ اﻷﴐار اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻟﻨﺎﺗﺠﺔ ﻋﻦ اﻓﱰاﺷـﻬﻢ‬ ‫اﻷرﺻﻔـﺔ‪ ،‬وﻟﺘﻜﻮﻳﻦ وﺟﻬﺔ ﺣﻀﺎرﻳﺔ ﻟﺰوار اﻤﺴﺠﺪ‬ ‫اﻟﺤﺮام‪ ،‬واﻻﺳﺘﻔﺎدة اﻟﻘﺼﻮى ﻣﻦ ﺟﻬﻮد اﻤﺸﻤﻮﻟﻦ‬ ‫ﺑﱪاﻣﺞ اﻟﻀﻤـﺎن وﺑﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻣﻦ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬ﺗﻢ ﺗﻜﻮﻳﻦ ﻟﺠﻨﺔ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﻣﻦ اﻹﻣﺎرة وأﻣﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻤﻘﺪﺳﺔ واﻟﻀﻤـﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻮﻗﻊ ﺑﻨـﺎء اﻷﻛﺸـﺎك وﺗﻨﻔﻴﺬ ‪ 25‬ﻛﺸﻜـﺎ ً ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﻐﺰة ﺑﺠﻮار اﻟﺤﺮم اﻤﻜﻲ ﺗﻘﻮم ﺑﺘﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﴍﻛﺔ ﺑﻦ‬ ‫ﻻدن‪ ،‬ﺑﻨﻤﺎذج ﺧﺎﺻﺔ‪ ،‬وﺗﺰوﻳﺪﻫﺎ ﺑﺎﻟﺘﻴﺎر اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻲ‬ ‫وإﺷـﻐﺎﻟﻬﺎ ﺑﻤﺴﺘﻔﻴـﺪي اﻟﻀﻤـﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‬

‫‪4‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ﺑﺎﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻤﻘﺪﺳـﺔ‪ .‬وأﺿـﺎف‪ :‬إن اﻤﻜﺘﺐ ﻳﻘﻮم‬ ‫ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﺎﻷﻛﺸﺎك واﻹﴍاف ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻴﺪاﻧﻴﺎً‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﺎ ً إﻟـﺰام اﻤﺴﺘﻔﻴﺪﻳـﻦ ﺑﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ ﺿﻮاﺑﻂ ﻳﺘﻢ‬ ‫ﺑﻤﻮﺟﺒﻬﺎ ﺳﺤﺐ اﻟﻜﺸﻚ ﻣﻦ اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ ﻟﻬﺎ‪ .‬وأوﺿﺢ‬ ‫اﻟﺜﺒﻴﺘـﻲ أن اﻟـﻮزارة ﺗﺴﻌـﻰ إﱃ دﻋـﻢ ﻣﺴﺘﻔﻴﺪي‬ ‫اﻟﻀﻤﺎن‪ ،‬ﻣـﻦ ﺧﻼل ﻋﻤﻞ اﻟﺪراﺳـﺎت اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫وﺗﺤﺪﻳـﺪ اﻟﺤـﺎﻻت ﻤﺴﺎﻋﺪة ﻫـﺬه اﻟﻔﺌـﺔ ﺑﺎﻟﺸﻜﻞ‬ ‫اﻤﻨﺎﺳﺐ اﻟﺬي ﻳﻀﻤﻦ ﻟﻬﻢ اﻟﻌﻴﺶ اﻟﻜﺮﻳﻢ واﻟﺘﻨﻈﻴﻢ‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺐ ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋـﻦ اﻟﻌﺸﻮاﺋﻴﺔ‪ ،‬وإﻳﺠـﺎد اﻟﺤﻠﻮل‬ ‫ﻟﺪﻋـﻢ وﺗﺄﻫﻴـﻞ ﻓﺌﺔ اﻟﺸﺒـﺎب واﻟﺸﺎﺑـﺎت‪ ،‬وإﺗﺎﺣﺔ‬

‫اﻟﻔـﺮص اﻟﻮﻇﻴﻔﻴـﺔ اﻤﻨﺎﺳﺒـﺔ ﻟﺘﺬﻟﻴـﻞ اﻟﺼﻌﻮﺑﺎت‬ ‫واﻟﻌﻘﺒﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻪ ﻣﺴﺘﻔﻴﺪي اﻟﻀﻤﺎن‪ ،‬واﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋﲆ إﻳﺠﺎد ﺳﺒﻞ اﻟﻌﻴﺶ اﻟﻜﺮﻳﻢ واﻻﻋﺘﻤﺎد ﻋﲆ اﻟﺬات‬ ‫ﰲ ﻣﻮاﺟﻬـﺔ ﺻﻌﻮﺑﺎت اﻟﺤﻴـﺎة‪ .‬وأوﺿﺢ أن اﻟﻬﺪف‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺸﺎرﻳـﻊ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﻫﻮ اﻟﺮﻓﻊ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى اﻤﻮاﻃﻦ ﻋﲆ ﻋﺪة أﺻﻌﺪة ﺳﻮاء اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫واﻟﺜﻘـﺎﰲ واﻟﺼﺤـﻲ واﻻﻗﺘﺼـﺎدي‪ ،‬ودﻋـﻢ اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫اﻷﴎﻳـﺔ ﻟﺘﺰﻳـﺪ ﻗﻮﺗﻬـﺎ وﺗﻤﺎﺳﻜﻬـﺎ واﺳﺘﻘﺮارﻫـﺎ‬ ‫وﺗﻌﺎون أﻓﺮادﻫﺎ ﻣﻊ ﺗﻮﻓـﺮ اﻟﻀﻤﺎﻧﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﻼزﻣﺔ ﻷﻓﺮادﻫﺎ‪.‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪9‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 21‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (473‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺘﺠﺴﺲ ودﻋﻮات ﻟﻠﻮﺣﺪة اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫اﺗﻔﺎق ﻋﻠﻰ دور إﻳﺮان ﻓﻲ ﺷﺒﻜﺔ ‡‬

‫اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬أﺑﻬـﺎ ‪ -‬ﻳﻮﺳـﻒ اﻟﻜﻬﻔـﻲ‪ ،‬ﻋﺒﺪه‬ ‫اﻷﺳﻤﺮي‬ ‫أﺟﻤـﻊ ﺧـﱪاء ﺳﻴﺎﺳﻴـﻮن واﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﻮن‬ ‫وإﻋﻼﻣﻴـﻮن ﻋـﲆ أن إﻳـﺮان وﺳﻌـﺖ أﻧﺸﻄﺘﻬﺎ‬

‫اﻤﺨﺎﺑﺮاﺗﻴـﺔ ﰲ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘﻦ‬ ‫إﱃ أﻧﻬﺎ ﺗﻮﻇﻒ اﻟﻮرﻗﺔ اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ ﻟﺘﺠﻨﻴﺪ اﻟﻌﻤﻼء‬ ‫واﻤﺄﺟﻮرﻳـﻦ ﻟﺨﺪﻣﺔ ﻣﺼﺎﻟﺢ اﻟﺪوﻟـﺔ اﻟﻔﺎرﺳﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﻦ أن ﻃﻬـﺮان ﺗﻤﺎرس ﻧﻔﻮذا ﻏﺮ ﺻﺤﻲ ﰲ‬ ‫اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ دول ﻣﺠﻠﺲ‬

‫اﻟﺘﻌـﺎون‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺆﺛﺮ ﻋﲆ ﻫـﺬه اﻟﺪول وﻋﲆ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﺧﺎص‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎروا إﱃ أن ﺗﺤﺼـﻦ اﻤﻮاﻃـﻦ ﺿـﺪ‬ ‫ﻣﻐﺮﻳـﺎت أﺟﻬـﺰة اﻤﺨﺎﺑـﺮات اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ وﻧﴩ‬ ‫اﻟﻮﻋﻲ اﻷﻣﻨـﻲ وﺗﻌﺰﻳﺰ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻤﻮاﻃﻦ اﻷﻣﻨﻴﺔ‬

‫أﻣﺮان ﻣﻬﻤﺎن ﻟﻀﻤﺎن أﻣﻦ واﺳﺘﻘﺮار اﻟﺪوﻟﺔ‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺒـﻮا ﺑﺪﻋـﻢ وﺗﻌﻤﻴـﻖ ﺟـﺬور اﻟﻮﺣﺪة‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺤﺼﻦ أﻧﻔﺴﻨﺎ ﺑﺎﻟﻌﺪاﻟﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺤﺬرﻳﻦ اﻟﺸﺒﺎب اﻟﺴﻌﻮدي ﻣﻦ اﻻﻧﻔﺘﺎح اﻟﻮاﺳﻊ‬ ‫ﻋـﲆ وﺳﺎﺋـﻞ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ اﻟـﺬي ﻗﺪ‬

‫ﻳﺠﻌﻠﻬـﻢ ﺿﺤﺎﻳﺎ ﻣﺤﺘﻤﻠﻦ ﻷﻓﺨـﺎخ ﻳﺘﻢ ﻧﺼﺒﻬﺎ‬ ‫ﻟﻬـﻢ ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ ﺟﻬـﺎت ﻣﺤﱰﻓـﺔ ذات أﻧﺸﻄﺔ أو‬ ‫ﺻﻼت ﻣﺨﺎﺑﺮاﺗﻴﺔ ﺗﺘﺨﻔـﻲ ﺧﻠﻒ أﻗﻨﻌﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫وﺻﻔﺎت ﻓﻀﻔﺎﺿﺔ‪.‬‬ ‫ودﻋﻮا أﺻﺤﺎب اﻤﺬﻫـﺐ اﻟﺸﻴﻌﻲ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬

‫ﺗﻮﻇﻒ اﻟﻮرﻗﺔ اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ :‬إﻳﺮان ﱢ‬ ‫ﻗﺎل اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻧﺎﻳﻒ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﻌﻠﻮم‬ ‫اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻷﺳﺘﺎذ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﺻﻘﺮ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫إن اﻟﻌﻤـﻞ اﻤﺨﺎﺑﺮاﺗﻲ اﻹﻳﺮاﻧﻲ وﻇـﻒ اﻟﻮرﻗﺔ اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﺠﻨﻴـﺪ اﻟﻌﻤـﻼء واﻤﺄﺟﻮرﻳـﻦ ﻟﺨﺪﻣﺔ ﻣﺼﺎﻟـﺢ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫اﻟﻔﺎرﺳﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا ً اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻢ اﻹﻋﻼن ﻋﻦ اﻋﺘﻘﺎﻟﻬﺎ‬ ‫أﻣـﺲ اﻷول‪» ،‬ﺧﻠﻴـﺔ ﺗﺠﺴﺴﻴـﺔ« وﻟﻴﺴـﺖ ﺗﺨﺮﻳﺒﻴﺔ أو‬ ‫إرﻫﺎﺑﻴـﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن ﺗﺤﺼﻦ اﻤﻮاﻃﻦ ﺿـﺪ ﻣﻐﺮﻳﺎت‬ ‫أﺟﻬﺰة اﻤﺨﺎﺑﺮات اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ وﻧﴩ اﻟﻮﻋﻲ اﻷﻣﻨﻲ وﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻣﺴﺆوﻟﻴـﺔ اﻤﻮاﻃـﻦ اﻷﻣﻨﻴﺔ أﻣﺮان ﻣﻬﻤـﺎن ﻟﻀﻤﺎن أﻣﻦ‬ ‫واﺳﺘﻘـﺮاراﻟﺪوﻟـﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﰲ ﺗﴫﻳﺤـﺎت ﺧﺎﺻـﺔ ﻟـ »اﻟـﴩق« أن‬ ‫اﻟﺪوﻟـﺔ وأﺟﻬﺰﺗﻬـﺎ اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﰲ ﺣﺎﺟﺔ إﱃ اﻟﻘﻴـﺎم ﺑﺤﻤﻠﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪة ﻟﺮﻓـﻊ درﺟﺔ اﻟﻴﻘﻈـﺔ اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻋﻨـﺪ اﻤﻮاﻃﻦ‪ ،‬إذ‬ ‫ﻗﺎﻣـﺖ ﺑﺤﻤﻠﺔ ﻣﻤﺎﺛﻠﺔ ﺧﻼل اﻷﻋـﻮام اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬ﻛﺠﺰء ﻣﻦ‬ ‫اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺘﻬـﺎ ﰲ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻹرﻫـﺎب وﻣﻘﺎوﻣﺔ ﻧﺸﺎﻃﺎت‬ ‫اﻟﻔﺌـﺔ اﻟﻀﺎﻟﺔ‪ ،‬ﻟـﺬا ﻓﺎﻟﻘﻴﺎم ﺑﺤﻤﻠـﺔ ﻣﺸﺎﺑﻬﺔ ﺗﺴﺘﻬﺪف‬ ‫اﻟﺘﻮﻋﻴـﺔ ﺿﺪ ﻧﺸﺎﻃـﺎت اﻷﻃﺮاف اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ ﻗﺪ ﻳﻜﻮن‬ ‫أﻣـﺮا ً ﻣﻄﻠﻮﺑـﺎ ً ﰲ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻬﺠﻤـﺎت اﻤﺨﺎﺑﺮاﺗﻴﺔ ﻟﻠﺪول‬ ‫اﻤﻌﺎدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ إﺟﺎﺑﺘﻪ ﻋﲆ ﺗﺴﺎؤل »اﻟﴩق« ﻋﻦ ﻓﺸﻞ إﻳﺮان ﰲ‬ ‫ﺳﻮرﻳﺎ ﻣﺎ دﻓﻌﻬﺎ إﱃ ﺧﻠﻖ اﻟﻘﻼﻗﻞ واﻟﻔﺘﻦ ﻣﻊ دول أﺧﺮى‬ ‫ﻣﻦ ﺿﻤﻨﻬـﺎ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ّ ،‬‬ ‫ﺑـﻦ أﻧﻪ ﻣﻨﺬ اﻻﺣﺘـﻼل اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‬ ‫ﻟﻠﻌﺮاق وﺣﺼﻮل إﻳـﺮان ﻋﲆ ﻧﴫ اﺳﱰاﺗﻴﺠﻲ ﻣﻬﻢ ﻋﱪ‬ ‫ﻓـﺮض ﺳﻴﻄﺮﺗﻬﺎ ﻋـﲆ اﻟﻌﺮاق ﺗﺒﻨﺖ ﺳﻴﺎﺳـﺔ »اﻟﻬﺠﻮم‬

‫اﻤﺨﺎﺑﺮاﺗـﻲ«‪ ،‬وﻗﺎﻣـﺖ ﺑﺘﻮﺳﻴﻊ ﻧﺸﺎﻃﺎﺗﻬـﺎ اﻤﺨﺎﺑﺮاﺗﻴﺔ اﺳﺘﻄﺎﻋﺖ اﻟﺪﺧﻮل ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬـﺎ ﻟﻠﺘﻐﺮﻳﺮ ﺑﺎﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﰲ اﻟﻌـﺮاق وﻋﻤـﻮم ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟـﴩق اﻷوﺳـﻂ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻢ أوﺿـﺢ اﻟﻐﺎﻣـﺪي أن اﻷﻋـﺪاء ﻗـﺎدرون ﻋـﲆ اﺳﺘﻐﻼل‬ ‫اﻛﺘﺸﺎف ﻧﺸﺎﻃﺎت ﻣﺨﺎﺑﺮاﺗﻴﺔ إﻳﺮاﻧﻴﺔ ﰲ اﻤﻐﺮب‪ ،‬وﻣﴫ‪ ،‬ﺿﻌـﺎف اﻟﻨﻔـﻮس‪ ،‬واﻟﻌﻤﻞ اﻤﺨﺎﺑﺮاﺗـﻲ اﻹﻳﺮاﻧﻲ وﻇﻒ‬ ‫واﻟﺴﻮدان‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﺗﻜﺜﻴﻒ اﻟﻨﺸﺎط اﻤﺨﺎﺑﺮاﺗﻲ ﰲ دول اﻟﻮرﻗـﺔ اﻟﻄﺎﺋﻔﻴـﺔ ﻟﺘﺠﻨﻴﺪ اﻟﻌﻤـﻼء واﻤﺄﺟﻮرﻳﻦ ﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫ﻣﺼﺎﻟﺢ اﻟﺪوﻟـﺔ اﻟﻔﺎرﺳﻴﺔ‪ ،‬وﻫﺬا اﻷﻣـﺮ واﺿﺢ وﺟﲇ ﰲ‬ ‫اﻤﴩق اﻟﻌﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ إﱃ أﻧـﻪ ﺗـﻢ اﻛﺘﺸـﺎف ﺷـﺒﻜﺎت ﺗﺠﺴـﺲ ﻋﻤﻞ اﻤﺨﺎﺑـﺮات اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ ﰲ ﻟﺒﻨﺎن‪ ،‬اﻟﻌـﺮاق‪ ،‬ﺑﺎﻛﺴﺘﺎن‪،‬‬ ‫وﺗﺨﺮﻳـﺐ ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻷﺟﻬـﺰة اﻤﺨﺎﺑـﺮات اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ ﺗﻌﻤﻞ ﰲ واﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ‪ ،‬وﻇﻬـﺮ ﺟﻠﻴﺎ ً ﰲ اﻟﺸﺒﻜﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻢ اﻛﺘﺸﺎﻓﻬﺎ‬ ‫ﻣﺆﺧـﺮا ﰲ اﻟﻜﻮﻳﺖ‪ .‬ﻟﺬا ﻓﺈن ﺿﻌﺎف‬ ‫اﻟﻜﻮﻳـﺖ‪ ،‬اﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ‪ ،‬واﻟﻴﻤـﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻨﻔﻮس وﻣﻦ ﻻ ﻳﻤﻠﻜﻮن ﺣﺴﺎ ً وﻃﻨﻴﺎ ً‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫ﻳﻮﺟﺪون ﰲ ﻛﻞ أﻣﺔ وﰲ ﻛﻞ ﻣﺠﺘﻤﻊ‪،‬‬ ‫وﻗـﺎل إﻧﻪ ﰲ ﻇﻞ ﺗﻔﺎﻗـﻢ اﻷزﻣﺔ‬ ‫وﻟﻜﻨﻬﻢ ﻻ ﻳﺸﻜﻠﻮن إﻻ أﻗﻠﻴﺔ ﺻﻐﺮة‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﺔ واﺣﺘﻤـﺎﻻت ﺳﻘﻮط اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫ﺟﺪا‪.‬‬ ‫اﻟﺴـﻮري اﻤﺘﺤﺎﻟﻒ ﻣـﻊ ﻃﻬﺮان ﻓﻘﺪ‬ ‫وﻳﻌﺘﻘـﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي أن اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫وﺟﺪت اﻟﻘﻴـﺎدة اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ أﻧﻬﺎ ﺳﺘﻔﻘﺪ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻢ اﻹﻋﻼن ﻋـﻦ اﻋﺘﻘﺎﻟﻬﺎ أﻣﺲ‬ ‫ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﻨﻔـﻮذ اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ‬ ‫اﻷول‪» ،‬ﺧﻠﻴـﺔ ﺗﺠﺴﺴﻴـﺔ« وﻟﻴﺴـﺖ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ‪ ،‬ﻓﺘﺒﻨـﺖ ﺳﻴﺎﺳـﺔ ﺗﻮﺳﻴـﻊ‬ ‫ﺗﺨﺮﻳﺒﻴـﺔ أو إرﻫﺎﺑﻴـﺔ‪ ،‬وﻗـﺎل »ﻫﻨﺎ‬ ‫ﻧﻄـﺎق ﻓﻌﺎﻟﻴﺘﻬﺎ اﻤﺨﺎﺑﺮاﺗﻴﺔ ﰲ اﻟﺪول‬ ‫ﻧﺘﻜﻠـﻢ ﻋـﻦ ﻧﺸﺎﻃـﺎت ذات ﻃﺒﻴﻌﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻷﺧﺮى ﺧﺎﺻﺔ دول اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ ﺗـﺪار ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ أﺟﻬـﺰة‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻣﻦ أﺟـﻞ اﻟﺘﺤﻀﺮ ﻟﺨﺎرﻃﺔ‬ ‫ﻣﺨﺎﺑﺮات ﻣﺤﱰﻓﺔ‪ ،‬وﺗﺮﺗﺒﻂ ﺑﻬﻴﻜﻠﻴﺔ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﻴـﺔ ﺟﺪﻳـﺪة ﺗﻤﻜﻨﻬـﺎ ﻣـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﺻﻘﺮ‬ ‫ﻗﻴﺎدﻳـﺔ ﺗﻘﻊ ﺧـﺎرج أراﴈ اﻟﺪوﻟﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﻌﻮﻳﺾ ﺧﺴﺎﺋﺮﻫﺎ اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺳﻮرﻳﺎ‪ ،‬وﺗﺆﺳﺲ ﻟﻬﺎ ﻣﻮاﻗﻊ ﺗﻤﻜﻨﻬﺎ ﻣﻦ زﻋﺰﻋﺔ اﺳﺘﻘﺮار وﻗﺪ ﻳﻜـﻮن ﻫﻨﺎك ارﺗﺒـﺎط ﺑﻦ ﻣﻦ ﺗـﻢ إﻳﻘﺎﻓﻬﻢ ﻣﺆﺧﺮا‬ ‫اﻟﺪول اﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﺔ واﺳﺘﻬﺪاف أﻣﻨﻬﺎ؛ ﻟـﺬا ﻓﺈن اﻛﺘﺸﺎف وأﻋﻀـﺎء ﻫﺬه اﻟﺨﻠﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻻرﺗﺒـﺎط ﻟﻴﺲ ﺑﺎﻟﴬورة‬ ‫ارﺗﺒﺎﻃـﺎ ً وﺛﻴﻘﺎ ً ﻟﻜﻮن ﻛﻞ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣﻜﻠﻔﺔ ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ ﻣﻬﺎم‬ ‫ﺧﻠﻴﺔ اﻟﺘﺠﺴﺲ ﻳﺄﺗﻲ ﺿﻤﻦ ﻫﺬا اﻹﻃﺎر‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ اﻟﻮﺳﻴﻠـﺔ واﻤﻐﺮﻳـﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﻌﺘﻘـﺪ أن إﻳﺮان ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ«‪.‬‬

‫ﻋﺸﻘﻲ‪ :‬اﻟﻤﻄﻠﻮب ﺗﺤﺼﻴﻨﻨﺎ ﺑﺎﻟﻌﺪاﻟﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫أوﺿﺢ رﺋﻴـﺲ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﴩق‬ ‫اﻷوﺳـﻂ ﻟﻠﺪراﺳـﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳﻴـﺔ‬ ‫واﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر أﻧـﻮر‬ ‫ﻋﺸﻘـﻲ أن إﻳـﺮان ﺗﺤـﺎول أن‬ ‫ﺗﻤـﺎرس ﻧﻔـﻮذا ً ﻏـﺮ ﺻﺤـﻲ ﰲ‬ ‫اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫دول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون ﻣﺎ ﻳﺆﺛﺮ ﻋﲆ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺪول وﻋـﲆ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻏﺮ أن‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ داﺋﻤﺎ ً ﻣـﺎ ﺗﺘﺨﺬ اﻹﺟﺮاء‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺐ ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻤﻨﺎﺳـﺐ ﻤﺜﻞ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﻤﺎرﺳﺎت‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ أن اﻟﺸﻴﻌـﺔ واﻟﺴﻨﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻳﻌﻴﺸـﻮن ﰲ وﻓـﺎق ﺗـﺎم‬ ‫ﻓﻬـﻢ إﺧـﻮة ﻣﺘﺤﺎﺑـﻮن ﻷﻧﻬـﻢ ﰲ‬ ‫اﻟﻨﻬﺎﻳـﺔ ﺳﻌﻮدﻳـﻮن‪ ،‬وﻟﻜﻦ إﻳﺮان‬ ‫ﺗﺴﺘﺨﺪم وﺳﺎﺋﻞ اﻟﺸﻴﻄﺎن ﻟﻐﻮاﻳﺔ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺐ ﻋﺸﻘﻲ ﺑﺪﻋﻢ اﻟﻮﺣﺪة‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ داﺧـﻞ ﺑﻠﺪﻧـﺎ ﺑﺎﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ ﰲ اﻤﺮاﺣـﻞ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴـﺔ‪،‬‬ ‫واﻤﺘﻮﺳﻄـﺔ‪ ،‬وﺣﺘـﻰ اﻤﺮاﺣـﻞ‬ ‫اﻟﺪراﺳﻴـﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴـﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻃﺎﻟﺐ‬ ‫أﻳﻀـﺎ ً ﺑﺘﻌﻤﻴـﻖ ﺟـﺬور اﻟﻮﺣـﺪة‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ وﺧﺼﻮﺻﺎ ً أﻧﻨـﺎ ﻧﻌﻴﺶ‬

‫د‪.‬أﻧﻮر ﻋﺸﻘﻲ‬ ‫ﻋﲆ أرض ووﻃـﻦ إﺳﻼﻣﻲ‪ ،‬وﻟﻬﺬا‬ ‫ﻻ ﺑﺪ أن ﻧﺤﺼﻦ أﻧﻔﺴﻨﺎ ﰲ اﻟﺪاﺧﻞ‬ ‫ﺑﺎﻟﻮﺣـﺪة اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ وﺑﺎﻟﻌﺪاﻟـﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل » ﺻﺤﻴﺢ ﻟﺪﻳﻨﺎ اﻷﺟﻬﺰة‬ ‫اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘـﻮم ﺑﻮاﺟﺒﻬﺎ وﻟﻜﻦ‬ ‫اﻷﺟﻬـﺰة اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﻻ ﺗﺴﺘﻄﻴـﻊ‬ ‫وﺣﺪﻫﺎ ﺻﺪ اﻷﻋﺪاء إن ﻟﻢ ﻳﺘﻜﺎﺗﻒ‬ ‫ﻣﻌﻬﺎ اﻟﺠﻤﻴـﻊ وﻳﺴﺘﺸﻌﺮوا ﺣﺠﻢ‬ ‫اﻹﺳﺘﻬـﺪاف واﻟﺨﻄـﺮ اﻟﻘﺎدم ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺪو واﻟﺤﺎﻗﺪ« ‪.‬‬

‫وأﺿـﺎف »إﻳﺮان ﻟﻬـﺎ ﻫﺪﻓﺎن‬ ‫اﻷول أن اﻟﺴﻴﻄـﺮة ﻋـﲆ اﻟﻌﺎﻟـﻢ‬ ‫اﻹﺳﻼﻣـﻲ‪ ،‬وﺑﻨﺎء ﻣﺠﺪ ﻓﺎرﳼ ﻋﲆ‬ ‫أﻛﺘـﺎف اﻤﺴﻠﻤﻦ‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻲ ﺗﺼﺪﻳﺮ‬ ‫أزﻣﺎﺗﻬﺎ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ إﱃ اﻟﺨﺎرج‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻣﻌﺮوف ﻟﺪى ﺟﻞ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﺨﺎرج‪ ،‬ﻓﻬﻲ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ أزﻣﺎت‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ﰲ اﻟﺪاﺧﻞ«‪.‬‬ ‫وﺑﻦ أن اﻤﻤﻠﻜـﺔ وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪول ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ أن ﺗﺨﻠﻖ ﻣﺸﻜﻼت‬ ‫داﺧـﻞ إﻳـﺮان‪ ،‬وﻟﻜـﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻻ ﺗﺴﺘﺨـﺪم ﻫـﺬه اﻷﺳﺎﻟﻴـﺐ ﻏﺮ‬ ‫اﻷﺧﻼﻗﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺑـﻦ أن اﻟﻌﻨﴫ اﻟﻔﺎرﳼ ﰲ‬ ‫إﻳﺮان ﻳﺸﻜﻞ ﻧﺤﻮ ‪ %29‬ﺧﺎﺻﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻮﺳﻂ‪ ،‬أﻣﺎ ﺑﺎﻗﻲ اﻟﻌﻨﺎﴏ‬ ‫»اﻟﻘﻮﻣﻴـﺔ اﻟﻜﺮدﻳـﺔ واﻟﻘﻮﻣﻴـﺔ‬ ‫اﻷزارﻳـﺔ واﻟﻘﻮﻣﻴـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﻋﺮﺑﺴﺘﺎن وﺑﻠﻮﺷـﺴﺘﺎن« ﻓﱰﺗﻜﺰ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﺎﻃـﻖ أﺧـﺮى وﻣـﻦ اﻟﺴﻬـﻞ‬ ‫اﺧﱰاﻗﻬﺎ‪ ،‬إذ أن ﻣﻌﻈﻤﻬﺎ ﻣﺤﺘﻘﻦ‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﻨﺄى ﺑﻨﻔﺴﻬﺎ ﻋﻦ‬ ‫اﺳﺘﺨﺪام ﻫﺬه اﻷﺳﺎﻟﻴﺐ واﻷدوات‬ ‫ﻏﺮ اﻷﺧﻼﻗﻴﺔ‪.‬‬

‫إﱃ اﻟﻴﻘﻈﺔ ﻣﻦ اﻤﺤﺎوﻻت اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﻦ أن‬ ‫إﻳﺮان ﻏﺮ ﻗﺎدرة ﻋﲆ زرع اﻟﻔﺘﻨﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﺎ ﺑﺎرﻋﺔ‬ ‫ﰲ اﻹرﻫـﺎب وﻋﻤﻞ ﻗﻼﻗـﻞ ﻣﺤـﺪودة‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﺎ ﻻ‬ ‫ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ أن ﺗﺤﺮك ﺷﻌﻮﺑﺎ ً ﻟﻌﺪم وﺟﻮد ﻣﺼﺪاﻗﻴﺔ‬ ‫ﻋﻨﺪﻫﺎ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻌﺪ ﻣﻮﻗﻔﻬﺎ اﻤﺸﻦ ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ‪.‬‬

‫ﺧﺎﺷﻘﺠﻲ‪ :‬ﺷﻴﻌﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻳﻨﺘﻤﻮن ﻟﻠﻮﻃﻦ‬

‫وﺑﻌـﺚ اﻟﻐﺎﻣﺪي ﺑﺮﺳﺎﻟـﺔ ﻟﻠﻤﺨﺘﻠﻔـﻦ ﰲ وﺟﻬﺎت‬ ‫اﻟﻨﻈـﺮ ﺣـﻮل أﻓﻀـﻞ اﻟﺴﺒـﻞ ﻹدارة اﻟﺪوﻟـﺔ‪ ،‬وﻗﺎل إن‬ ‫اﻻﺧﺘـﻼف ﻣـﻊ ﺳﻴﺎﺳﺔ اﻟﺪوﻟـﺔ أﻣﺮ ﺟﺎﺋﺰ وﻣـﻦ اﻤﻤﻜﻦ‬ ‫ﺗﻔﻬـﻢ أﺳﺒﺎﺑﻪ‪ ،‬ﺧﺎﺻـﺔ ﻋﻨﺪ ﻓﺌﺔ اﻟﺸﺒـﺎب‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﺧﻴﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﺪوﻟـﺔ واﻟﺘﻔﺮﻳﻂ ﰲ أﻣﻨﻬـﺎ واﺳﺘﻘﺮاراﻫﺎ ﳾء ﻻ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫اﻟﺘﺴﺎﻣﺢ ﻓﻴﻪ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن ﺧﻴﺎﻧـﺔ اﻟﻮﻃﻦ ﻋﱪ ﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫ﻟﺪوﻟـﺔ ﺧﺎرﺟﻴـﺔ ﻻ ﻳﻤﻜـﻦ ﺗﱪﻳﺮه ﺗﺤـﺖ أي ﻇﺮف ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻈـﺮوف‪ ،‬وﻻ ﺗﻮﺟـﺪ دوﻟـﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﺗﺘﺴﺎﻫـﻞ أﻣﺎم‬ ‫اﻟﻨﺸﺎﻃـﺎت اﻟﺘﺠﺴﺴﻴـﺔ أو اﻟﺘﺨﺮﻳﺒﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻬﺪد أﻣﻦ‬ ‫اﻟﻮﻃـﻦ واﻤﻮاﻃـﻦ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺸﺒـﺎب ﻋﻠﻴﻬـﻢ اﻟﺘﺸﺒـﺚ ﺑﻤﺒـﺪأ‬ ‫اﻹﺧـﻼص ﻟﻠﻮﻃـﻦ وﺣﻤﺎﻳـﺔ أﻣـﻦ اﻟﺪوﻟـﺔ واﻤﺠﺘﻤـﻊ‪،‬‬ ‫وﺗﺤـﻮل ﺟﻤﺎﻋـﺎت اﻤﻌﺎرﺿـﺔ ﻟﺨﺪﻣﺔ ﻣﺼﺎﻟـﺢ اﻟﺪول‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ ﻫ��� ﺧﻴﺎﻧﺔ ﻛﱪى ﻻ ﺗﻐﺘﻔـﺮ‪ .‬وﺣﺬر اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫اﻟﺸﺒـﺎب اﻟﺴﻌـﻮدي ﻣﻦ اﻻﻧﻔﺘـﺎح اﻟﻮاﺳﻊ ﻋـﲆ وﺳﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ اﻟﺬي ﻗﺪ ﻳﺠﻌﻠﻬﻢ ﺿﺤﺎﻳﺎ ﻣﺤﺘﻤﻠﻦ‬ ‫ﻷﻓﺨﺎخ ﻳﺘـﻢ ﻧﺼﺒﻬﺎ ﻟﻬﻢ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺟﻬـﺎت ﻣﺤﱰﻓﺔ ذات‬ ‫ﻧﺸﺎﻃـﺎت أو ﺻـﻼت ﻣﺨﺎﺑﺮاﺗﻴـﺔ ﺗﺘﺨﻔﻰ ﺧﻠـﻒ أﻗﻨﻌﺔ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ وﺻﻔـﺎت ﻓﻀﻔﺎﺿﺔ‪ ،‬وﺗﻤﺘﻠـﻚ أﻫﺪاﻓﺎ ً إﺟﺮاﻣﻴﺔ‬ ‫وﻣﺨﺎﺑﺮاﺗﻴﺔ ﺗﺴﺘﻬﺪف ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ أﻣﻦ اﻟﺪوﻟﺔ واﺳﺘﻘﺮار‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻌﻬﺎ‪ .‬وﻋﻠﻴﻬﻢ اﻟﺤﺬر ﺣﺘﻰ ﻻ ﻳﺼﺒﺤﻮا‪ ،‬دون ﻋﻠﻤﻬﻢ‬ ‫‪ ،‬ﺟـﺰءا ً ﻣﻦ آﻟﻴﺔ ﺗﺨﺮﻳﺐ اﻤﺠﺘﻤﻊ واﻟﺪوﻟﺔ وﻳﺘﺤﻮﻟﻮن إﱃ‬ ‫ﻋﻤﻼء أو ﻋﺒﻴـﺪ ﻟﻠﻘﻮى اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﺎول ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫أﻫﺪاﻓﻬﺎ اﻟﺬاﺗﻴﺔ ﻋﱪ اﺳﺘﺨﺪاﻣﻬﻢ‪.‬‬

‫ﻗـﺎل ﻣﺪﻳـﺮ ﻗﻨـﺎة اﻟﻌـﺮب‬ ‫اﻹﺧﺒﺎرﻳـﺔ‪ ،‬ﺟﻤـﺎل ﺧﺎﺷـﻘﺠﻲ‪ ،‬إن‬ ‫ﻫﻨـﺎك ﺣﺮﺑـﺎ ً ﻏـﺮ ﻣﻌﻠﻨـﺔ وﴏاﻋﺎ ً‬ ‫ﺑﺄﺷـﻜﺎل ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﺗﻌﻴﺸﻪ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻊ‬ ‫إﻳﺮان‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‬ ‫ﺳﻴﺌـﺔ‪ ،‬وأﺿﺎف »ﺣﺎوﻟﻨـﺎ أن ﻧﺼﻠﺢ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻌﻼﻗﺔ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ اﻹﻳﺮاﻧﻴﻦ داﺋﻤﺎ ً‬ ‫ﻧﻮاﻳﺎﻫـﻢ ﺳﻴﺌـﺔ رﻏﻢ ﻛـﻞ اﻤﺒﺎدرات‬ ‫اﻟﻄﻴﺒـﺔ ﻣـﻦ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺗﺠﺎﻫﻬـﻢ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻦ داﺋﻤـﺎ ً ﻣـﺎ ﻳﺘﻌﺎﻣـﻞ اﻹﻳﺮاﻧﻴﻮن‬ ‫ﺑﻮﺟﻬﻦ«‪.‬‬ ‫أﺻﺤـﺎب‬ ‫ﺧﺎﺷـﻘﺠﻲ‬ ‫ودﻋـﺎ‬ ‫ﺟﻤﺎل ﺧﺎﺷﻘﺠﻲ‬ ‫اﻤﺬﻫﺐ اﻟﺸﻴﻌـﻲ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ إﱃ اﻟﻴﻘﻈﺔ‪،‬‬ ‫ﻷﻧﻬـﻢ ﻳﻨﺘﻤﻮن إﱃ ﻫﺬا اﻟﻮﻃﻦ‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻟﺤﺎﻟـﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ ﻣﺘﺤﻮﻟﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻢ ﻻ ﻳﻌﺮﻓﻮن‬ ‫ﻣﻦ ﺳﻴﻜﻮن ﻋﲆ رأس اﻟﺴﻠﻄﺔ ﰲ إﻳﺮان ﺑﻌﺪ ﻋﴩ ﺳﻨﻮات‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻣﻦ اﻟﺴﻬﻞ أن‬ ‫ﻧﻌـﺮف ﻣﻦ ﺳﻴﻜﻮن ﻋﲆ رأس اﻟﺴﻠﻄﺔ ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬واﻻﺳﺘﻘﺮار ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺛﺎﺑـﺖ‪ .‬وﻟﻔﺖ إﱃ وﺟﻮد ﺣﺮب ﻏﺮ ﻣﻌﻠﻨﺔ ﺑﻦ اﻤﻤﻠﻜـﺔ وإﻳﺮان‪ ،‬وﻟﺠﻮء ﻃﻬﺮان‬ ‫إﱃ اﻟﺘﺠﺴـﺲ أو ﺟﻤﻊ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﻋﻦ ﻣﻮاﻗﻊ ﺣﻴﻮﻳـﺔ أﻣﺮ ﻣﺜﺮ ﻟﻠﻘﻠﻖ‪ .‬وأوﺿﺢ‬ ‫أن إﻳـﺮان ﺗﺪﺧﻞ ﻣﻌﺮﻛﺘﻬﺎ اﻷﺧﺮة ﰲ ﺳﻮرﻳـﺎ‪ ،‬وﺗﻌﻠﻢ أن ﺣﺎل ﺧﺴﺎرﺗﻬﺎ ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺳﻴﻜﻠﻔﻬـﺎ ذﻟﻚ ﻛﺜـﺮاً‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن إﻳﺮان ﰲ ﺣﺎﻟﺔ اﺣﺘﻘـﺎن وﻗﻠﻖ ﻣﻦ اﻟﺨﺴﺎرة‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺑﺎﺗﻮا ﻣﺪرﻛﻦ أﻧﻬﻢ ﻣﻘﺒﻠﻮن ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ .‬وأﺷـﺎر ﺧﺎﺷﻘﺠﻲ إﱃ أن إﻳﺮان ﺗﺤﻠﻢ‬ ‫ﺑﺘﻐﻴـﺮ اﻟﺘﺎرﻳـﺦ‪ ،‬واﻷﺻﻮﻟﻴﻮن اﻟﺸﻴﻌـﺔ ﻳﺤﻠﻤﻮن ﺑﺈﻗﺎﻣﺔ دوﻟـﺔ ﻓﺎرﺳﻴﺔ وﻓﻖ‬ ‫ﺻﻴﻐـﺔ ﻻ ﻳﺘﻮاﻓﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻹﺳﻼﻣﻲ‪» ،‬وﻫـﻲ ﰲ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ ﻣﻐﺎﻣﺮة ﺣﻤﻘﺎء«‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﺔ ﺑﺎرﻋﺔ‬ ‫وﻗﺎل ﺧﺎﺷـﻘﺠﻲ‪ :‬إن إﻳﺮان ﻏﺮ ﻗﺎدرة ﻋﲆ زرع اﻟﻔﺘﻨﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻹرﻫﺎب وﻋﻤﻞ ﻗﻼﻗﻞ ﻣﺤﺪودة‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﺎ ﻻ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ أن ﺗﺤﺮك ﺷـﻌﻮﺑﺎ ً ﻟﻌﺪم‬ ‫وﺟﻮد ﻣﺼﺪاﻗﻴﺔ ﻋﻨﺪﻫﺎ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻌﺪ ﻣﻮﻗﻔﻬﺎ اﻤﺸﻦ ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ‪.‬‬

‫اﻟﺘﺠﺴﺲ ﻟﻴﺴﺖ ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻄﺎﺋﻔﺔ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺗﻲ ﻟـ |‪ :‬ﺷﺒﻜﺎت ‡‬ ‫أوﺿﺢ اﻟﺨﺒﺮ اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻲ واﻟﺴﻴﺎﳼ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋـﲇ اﻟﺘﻮاﺗـﻲ‪ ،‬ﻟـ«اﻟـﴩق«‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﺤﺮاك اﻤﻮﺟﻮد ﰲ اﻟﻌﺮاق واﺣﺘﻀﺎر ﻣﺜﻠﺚ‬ ‫إﻳـﺮان وﺳﻮرﻳﺎ وﺣﺰب اﻟﻠﻪ ﰲ ﻟﺒﻨﺎن‪ ،‬ﺟﻌﻞ‬ ‫أﻃﺮاﻓﺎ ً ﺧﺎرﺟﻴﺔ ﺗﻠﺠﺄ إﱃ ﺷﺒﻜﺎت ﺗﺠﺴﺲ‬ ‫ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳـﺔ وﻏﺮﻫـﺎ ﻣـﻦ دول اﻟﺨﻠﻴـﺞ‬ ‫اﻤﺴﺘﻬﺪﻓﺔ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ أن ﺷـﺒﻜﺔ اﻟﺘﺠﺴـﺲ اﻟﺘﻲ ﺗﻢ‬ ‫اﻟﻘﺒـﺾ ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﰲ أرﺑﻊ ﻣﻨﺎﻃـﻖ ﺳﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫وأﻋﻠﻨـﺖ ﻋﻨﻬﺎ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ‪ ،‬ﻫﻲ إﻓﺮاز‬ ‫ﻟﺤﺎﻟـﺔ ﻣـﻦ اﻟﺘﺨﺒﻂ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﻴﺸﻬﺎ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻄﻠﻊ وﺗﻄﻤﺢ ﰲ‬

‫ﻣﺼﺎﻟﺢ داﺧﻞ اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻲ وﺗﺘﻄﻠﻊ إﱃ‬ ‫اﻟﺘﺨﺮﻳﺐ‪.‬‬ ‫وﻟﻔﺖ اﻟﺘﻮاﺗـﻲ إﱃ أن ﻫﺪف ﻣﺜﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺸﺒﻜـﺎت إﻣﺎ اﻟﻘﻴـﺎم ﺑﺄﻋﻤـﺎل ﺣﺮﺑﻴﺔ أو‬ ‫أﻋﻤـﺎل إرﻫﺎﺑﻴﺔ واﻟﺴﻌﻲ إﱃ إﺛﺎرة اﻟﻔﻮﴇ‬ ‫وإﺛـﺎرة اﻟـﺮأي اﻟﻌـﺎم وﻧﻘـﻞ ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت‬ ‫وأﴎار ﻟﻠﺪول اﻷﺧـﺮى‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻟﻠﺠﻮء إﱃ‬ ‫ﺑﺚ أﻓﻜﺎر ﻣﻌﻴﻨﺔ داﺧﻞ اﻟﺪوﻟﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أﻧـﻪ ﻻ ﻳﺠـﺐ أن ﺗﺨﺼﺺ‬ ‫ﺷـﺒﻜﺎت اﻟﺘﺠﺴـﺲ ﻧﺤﻮ ﻃﻮاﺋـﻒ ﻣﻌﻴﻨﺔ‬ ‫أو ﺟﻬـﺎت ﻣﻌﻴﻨـﺔ‪ ،‬ﻷﻧﻬﺎ ﺗﺘﻨـﻮع ﺑﻦ ﺣﻦ‬ ‫وآﺧـﺮ وﺗﻜﺜـﺮ ﺑﺴﺒـﺐ اﻤﻐﺮﻳـﺎت اﻤﺎدﻳـﺔ‬

‫واﻷﻳﺪﻳﻮﻟﻮﺟﻴـﺔ‪ ،‬ﻓﻀـﻼً ﻋـﻦ ﻋـﺪم وﺟﻮد‬ ‫وﻋﻲ‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ اﻟﺘﻮاﺗﻲ ﺑﺘﺨﺼﻴﺺ ﺣﺼﺺ‬ ‫وﺗﺪرﻳـﺐ ﰲ ﻣـﺪارس اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌـﺎم‬ ‫واﻟﺠﺎﻣﻌﻲ‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ ﻟﻠﻤﻮﻇﻔﻦ واﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫ﻟﻮﺿﻊ آﻟﻴﺔ ﻣﺤـﺪدة ﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻟﻮاﻓﺪﻳﻦ‬ ‫وﻋﺪم ﻧﻘـﻞ أي ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت وأﴎار ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻋـﺪم اﻟﺨـﻮض ﰲ ﺗﻔﺎﺻﻴـﻞ ﻻ ﺗﻌﻨﻴﻬﻢ‪،‬‬ ‫واﻻﻛﺘﻔـﺎء ﺑﺎﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ اﻟﻴﻮﻣـﻲ اﻟﺮوﺗﻴﻨـﻲ‬ ‫اﻤﺤﺪد ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ ﻧﻘﻞ أﴎار دول‪.‬‬ ‫وﺣ ّﺬر ﻣﻦ اﻤﻨﺪﺳﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺴﻌﻮن إﱃ‬ ‫ﻧﻘﻞ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت دول‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﰲ اﻟﻨﻮاﺣﻲ‬

‫اﻟﻌﺴﻜﺮﻳـﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪ ،‬ﻟﺪول أﺧﺮى ﻣﻦ‬ ‫أﺟﻞ ﺗﻨﻔﻴﺬ أﺟﻨﺪات ﻣﻌﻴﻨـﺔ‪ ،‬وأﺿﺎف أﻧﻬﺎ‬ ‫ﻗﺪ ﺗﻜﻮن ﺣﻴﻼً ﺟﺪﻳﺪة ﺑﺪﻳﻠﺔ ﻟﻺرﻫﺎب‪ ،‬ﻷن‬ ‫اﻹرﻫـﺎب ﻋﻤـﻞ ﻻﺣﻖ ﻟﺸﺒﻜـﺎت اﻟﺘﺠﺴﺲ‬ ‫وﻫﺪف ﻣﺴﺘﻘﺒﲇ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ أن دول اﻟﺨﻠﻴـﺞ ﻣﻌﺮﺿـﺔ‬ ‫ﻟﺸﺒﻜـﺎت اﻟﺘﺠﺴـﺲ‪ ،‬ﺑﺪﻟﻴـﻞ اﻟﻜﺸـﻒ‬ ‫ﻋﻦ ﻋـﺪد ﻣﻦ ﺗﻠـﻚ اﻟﺸﺒﻜـﺎت ﰲ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‬ ‫واﻟﻜﻮﻳـﺖ واﻹﻣـﺎرات‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻘـﺎت ﺳﺘﻜﺸـﻒ أﻃﺮاﻓـﺎ ً أﺧﺮى ﰲ‬ ‫اﻟﺸﺒﻜﺔ‪ ،‬ﻷن اﻟﺸﺒﻜﺎت ﺗﺆدي ﻋﻤﻠﻬﺎ ﺑﻨﻈﺎم‬ ‫وﺑﻌﺪة أﻃﺮاف وﺑﺘﻮاﺻﻞ داﺋﻢ‪.‬‬

‫ﱠ‬ ‫ﻣﻌﻄﻠﺔ ﻣﻨﺬ ﻋﺎم‬ ‫ﺗﻮﺻﻴﺎت اﻟﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺪوﻟﻲ ﻣﻦ اﻟﺤﺪود‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﺠﻬﻨﻲ‬ ‫ﻃﺎﻟـﺐ ﻣﺼـﺪر ﻣﺴﺆول ﰲ ﺣـﺮس اﻟﺤﺪود ﺑﴪﻋـﺔ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﺗﻮﺻﻴـﺎت اﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟﺪوﱄ ﻷﻣـﻦ اﻟﺤـﺪود اﻤﻨﻌﻘﺪ ﻣﻨﺘﺼﻒ‬ ‫اﻟﻌـﺎم اﻤـﺎﴈ‪ ،‬وﻗﺎل اﻤﺼـﺪر ﻟـ«اﻟـﴩق« إن اﻟﺘﻮﺻﻴﺎت‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﺘﻢ اﻋﺘﻤﺎدﻫـﺎ ﺣﺘﻰ اﻵن رﻏﻢ ﻣـﺮور أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﺎم ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺆﺗﻤﺮ‪.‬‬ ‫وﻛـﺎن اﻤﺆﺗﻤـﺮ أوﴅ ﺑﺘﻨﻤﻴﺔ اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻟﺤﺪودﻳـﺔ »ﺧﺎرج ﺣﺮم‬ ‫اﻟﺤﺪود« وﺗﻄﻮﻳﺮﻫﺎ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﺗﺼﺒﺢ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺟﺬب ﻟﻠﺴﻜﺎن‪ ،‬وإﺗﺎﺣﺔ‬ ‫ﻣﺰﻳـﺪ ﻣﻦ ﻓﺮص اﻟﻌﻤﻞ ﻟﻠﻤﺮأة ﰲ ﺣﺮس اﻟﺤﺪود ﺑﻤﺎ ﻳﺘﻨﺎﺳﺐ ﻣﻊ‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﻴﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺴﻌﻮدي‪.‬ﻛﻤـﺎ أوﴅ اﻤﺆﺗﻤﺮ ﺑﺘﻀﻤﻦ أﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﺪود ﰲ ﻣﻨﺎﻫﺞ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎم واﻟﻌﺎﱄ‪ ،‬وإﻧﺸﺎء ﻣﺮﻛﺰ ﻟﻠﺪراﺳﺎت‬ ‫واﻟﺒﺤـﻮث اﻟﺤﺪودﻳـﺔ ﻳﻌﻨﻰ ﺑﻘﻀﺎﻳـﺎ أﻣﻦ اﻟﺤـﺪود واﺳﺘﺤﺪاث‬ ‫ﻛـﺮاﳼ ﻟﻠﺪراﺳـﺎت واﻟﺒﺤـﻮث اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻨـﻰ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ أﻣﻦ‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﺤـﺪود‪ ،‬ودﻋﻢ ﺟﻬﻮد اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺒـﺬل ﰲ ﻣﺠﺎل ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻷﻣﻦ‬ ‫اﻟﺒﺤـﺮي ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ ﻇﺎﻫـﺮة اﻟﻘﺮﺻﻨﺔ واﻟﺘﺴﻠـﻞ واﻻﺗﺠﺎر ﺑﺎﻟﺒﴩ‬ ‫واﻟﺠﺮاﺋﻢ اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺎﻤﻮاد اﻤﺸﻌﺔ واﻟﻨﻔﺎﻳﺎت اﻟﻨﻮوﻳﺔ واﻤﺨﺎﻟﻔﺎت‬ ‫اﻤﺴﺘﺠﺪة‪ .‬ﻛﻤﺎ اﺷـﺘﻤﻠﺖ اﻟﺘﻮﺻﻴﺎت ﻋﲆ ﻋﻘـﺪ ﻣﺆﺗﻤﺮ دوﱄ ﻷﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﺪود ﻛـﻞ ﻋﺎﻣﻦ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣـﻊ اﻟﺠﻬـﺎت ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ ﻣﺤﻠﻴﺎ ً‬ ‫وإﻗﻠﻴﻤﻴـﺎ ً ودوﻟﻴـﺎً‪ ،‬وﺗﺤﺪﻳـﺚ وﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﺘﴩﻳﻌـﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻘﻖ‬ ‫اﻟﻌﺪاﻟـﺔ ﰲ ﻣﻮاﺟﻬـﺔ اﻟﺠﺮاﺋـﻢ اﻟﺤﺪودﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻊ ﺗﻐﻠﻴـﻆ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت‬ ‫ﻋـﲆ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﻘﺮﺻﻨﺔ وﺗﻬﺮﻳﺐ اﻤﺨﺪرات واﻟﻬﺠﺮة ﻏﺮ اﻟﴩﻋﻴﺔ‬ ‫واﻟﺠﺮاﺋـﻢ اﻤﺴﺘﺠـﺪة‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﺸﺠﻴﻊ وﺗﻨﻈﻴـﻢ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺘﻄﻮﻋﻲ ﻟﻸﻓـﺮاد وﻣﻨﻈﻤﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻤﺪﻧـﻲ اﻤﺴﺎﻧﺪة ﰲ ﺟﻬﻮد‬ ‫ﺣﺮس اﻟﺤـﺪود ﰲ ﻣﺠﺎﻻت اﻟﺒﺤـﺚ واﻹﻧﻘﺎذ واﻹرﺷـﺎد‪ ،‬وﺗﻔﻌﻴﻞ‬ ‫دور وﺳﺎﺋـﻞ اﻹﻋﻼم ﰲ إﺑـﺮاز اﻟﺠﻬﻮد اﻟﺘﻲ ﺗﺒﺬل ﰲ أﻣﻦ اﻟﺤﺪود‪،‬‬ ‫وإﻧﺸـﺎء ﻣﺮﻛﺰ وﻃﻨﻲ ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ أﴎ ﺷـﻬﺪاء اﻟﻮاﺟﺐ ﺑﺎﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ‪.‬‬

‫أﺣﺪ رﺟﺎل ﺣﺮس اﻟﺤﺪود ﻳﺴﺘﻄﻠﻊ أﺛﻨﺎء ﻋﻤﻠﻪ‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫محليات‬

‫‪5‬‬

‫الخميس ‪ 9‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 21‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )473‬السنة الثانية‬

‫مكة امكرمة‪ ،‬جدة ‪ -‬نعيم تميم‬ ‫الحكيم‪ ،‬تهاني البقمي‬ ‫كشف مدير عام فرع وزارة الخارجية‬ ‫بمنطقة مكة امكرمة ورئيس فريق العمل‬ ‫امكلف بدراسة وتصحيح وضع الجالية‬ ‫الرماوية السفر محمد طيب أن أمر‬ ‫امنطقة خالد الفيصل سيقوم بتسليم أول إقامة‬ ‫نظامية مقيم برماوي بعد غ ٍد السبت خال‬ ‫زيارته مقر لجنة تصحيح أوضاع الرماوين‪،‬‬ ‫بينما يقود وزير الخارجية اأمر سعود‬ ‫الفيصل الجهود الدولية لحمل نظام الحكم ي‬ ‫مينمار عى ااعراف بالحقوق الوطنية لشعب‬ ‫الروهينجا إنهاء معاناتهم بشكل دائم‪ ،‬حيث‬ ‫أصبحت قضية شعب الروهينجا مدرجة عى‬ ‫جدول أعمال اأمم امتحدة ومنظمة التعاون‬ ‫اإسامي‪.‬‬ ‫وذكر أن عملية تصحيح وضع الجالية‬ ‫الرماوية تجسد فكر ورؤية املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز تجاه رعاية اإنسان أيا ً كان جنسه‬ ‫أو عرقه أو أصله‪ ،‬وأن عملية تصحيح وضع‬ ‫الرماوين تحقق لهذه الفئة امضطهدة اأمن‬ ‫والطمأنينة والعيش الكريم ودعم أمر مكة‪،‬‬ ‫وإرافه امبار عى عملية التصحيح حتى تم‬ ‫تحقيق هذا اإنجاز‪.‬‬ ‫وعلمت «الششرق» أن ااقامة ستحمل‬ ‫مسمى «برماوي مقيم» وستكون مجانية‬ ‫مدة أربع سنوات‪ ،‬وستتحمل الدولة ‪%50‬‬ ‫من تكاليف تجديدها بعد أربع سنوات‪ ،‬فيما‬ ‫سيحصل حاملها عى ميزات امواطن من ناحية‬ ‫مجانية التعليم والعاج وسيحسب بربع مواطن‬ ‫سعودي ي برنامج نطاقات لتوطن الوظائف‪.‬‬

‫السفر محمد طيب‬ ‫وكشف امرف عى تصحيح أوضاع‬ ‫الجالية الرماوية ي إمارة منطقة مكة امكرمة‬ ‫عبدالله آل قراش لش«الرق» أنه تم تصحيح‬ ‫أوضاع ألفي برماوي ي اأسبوع اأول من‬ ‫أصل قرابة ربع مليون برماوي مقيم ي امملكة‪،‬‬ ‫مبينا ً أنه تم التعرف عليهم من قبل امعرفن من‬ ‫الجالية الرماوي والتأكد من انتمائهم إقيلم‬ ‫أركان امسلم ي دولة بورما‪.‬‬ ‫وأشار إى أن عدد امتحايلن ضعيف جدا‪ً،‬‬ ‫ونسبة ا تذكر ا تتجاوز شخصن أو ثاثة‬ ‫أشخاص مرجعا ً ذلك للفلرة اأوى التي تمت‬ ‫من قبل اللجان لأحياء عند توزيع ااستمارات‬ ‫اأوى لتعبئتها‪ ،‬مشرا ً إى أن معدل تصحيح‬ ‫اأوضاع كان ضمن دوال محددة بمعدل خمسة‬ ‫أفراد يومياً‪.‬‬ ‫وأفاد آل قراش باستمرار حملة تصحيح‬ ‫اأوضاع مدة ثاثة شهور مبدئياً‪ ،‬مبينا ً أنه يتم‬ ‫تفويج الجالية بالتنسيق مع امرفن للموقع‬ ‫وفق مواعيدهم التي يتم تحديدها مسبقا ً‬ ‫بحسب اأحياء أو امدن التي ينترون فيها‪.‬���

‫وأبان امرف عى تصحيح اأوضاع أنه‬ ‫يشرط أن يحر الرماوي كفياً‪ ،‬فإن لم يجد‬ ‫فهناك تنسيق مع مكتب العمل إيجاد كفيل له‬ ‫بحسب امهن التي يجيدها‪ ،‬مشرا ً إى أن مكتب‬ ‫العمل يمكن أن يجد له كفياً يريد عاملن ي‬ ‫مهن معينة بدا ً من ااستقدام من الخارج‪،‬‬ ‫موضحا ً أنه يتم تزويد مكتب العمل بقائمة‬ ‫بامهن امتوافرة اختيار ما يريدون منها‪.‬‬ ‫وأشار إى أن معظمهم يعملون ي مهن‬ ‫السباكة والنجارة والحدادة وسمكرة السيارة‪،‬‬ ‫وبعضهم يرغبون بالعمل كسائقن‪ ،‬وبعض‬ ‫امهن اليدوية اأخرى‪ ،‬ولفت إى أن بعضهم‬ ‫مالكون لشهادات عليا ي تخصصات الطب‬ ‫والهندسية أو ي مجال التعليم‪ ،‬مشرا ً إى أن‬ ‫تصحيح الوضع يشمل زوجته وأبناءه إا ي‬ ‫حالة أن تكون غر برماوية‪.‬‬ ‫ولفت آل قراش إى خضوع كل امطالبن‬ ‫بتصحيح أوضاعهم للفحص الطبي وبصمة‬ ‫العن لضمان خلوه من اأمراض الوبائية‬ ‫وامعدية واإيدز‪ ،‬مشددا ً عى عدم ظهور أي‬ ‫حالة خال اأسبوع اأول من عملية التصحيح‪.‬‬ ‫وقال آل قراش «إنه سيبدأ اعتبارا ً من السبت‬ ‫منحهم اإقامات النظامية ليعاملوا معاملة‬ ‫امقيمن وسينطبق عليهم نظام العمل والعمال‬ ‫السعودين»‪ ،‬مشرا ً إى أن وجود تعاون بن‬ ‫اإمارة والصحة والجوازات والرطة لتصحيح‬ ‫أوضاعهم‪.‬‬ ‫وأشار إى مشاركة وزارة الربية والتعليم‬ ‫لحرعدد اأبناء إدخالهم امدارس سواء كانوا‬ ‫ذكورا ً أم إناثاً‪ ،‬وكذلك حر امتعلمن من حملة‬ ‫الشهادات من الكبار‪ ،‬ممتدحا ً التعاون الكبر‬ ‫بن أبناء الجالية‪ ،‬وجميع الجهات الحكومية‪.‬‬

‫بيادر‬

‫خالد الفيصل يس ِلم أول إقامة نظامية للبرماويين‪ ..‬السبت‬

‫اابن البار‬ ‫خالد بن‬ ‫سلطان‬ ‫صالح الحمادي‬

‫مسن برماوي يطبع قبلة عى صورة خادم الحرمن الريفن ي امخيم امخصص‬ ‫لتصحيح أوضاع الجالية الرماوية ي مكة امكرمة (تصوير‪ :‬أحمد جابر)‬

‫ق ّلب ااب�ن البار خالد بن س�لطان‪ ،‬صفحات موجزة عن‬ ‫اأعمال اإنس�انية لفقيد اأمتن العربية واإسامية سلطان‬ ‫بن عبدالعزيز‪ ،‬ي حرة أمر امدينة ورموز الفكر واأدب‪ ،‬وي‬ ‫رحاب الجامعة اإسامية‪ .‬الحديث قبل وأثناء وبعد امحارة‬ ‫ل�م يتوقف عن رد امواقف اإنس�انية للراح�ل‪ ،‬وكان حديث‬ ‫اابن البار صادرا من القلب لذا وصل إى امشاعر واأحاسيس‬ ‫من أقر الطرق‪.‬‬ ‫تنظي�م الجامع�ة للمح�ارة رائ�ع‪ ،‬ومدي�ر الجامع�ة‬ ‫الدكت�ور محمد العقا‪ ،‬محور النج�اح بتواضعه‪ ،‬وكان الجو‬ ‫العام مفعما بامواطنة الصادق�ة والتاحم والتقارب الوطني‬ ‫ي أجمل ص�ورة‪ ،‬اللق�اءات الثنائية والثاثي�ة ي بهو الفندق‬ ‫وقبل انط�اق امحارة تدور حول اإنس�ان الراحل‪ ،‬وحاول‬ ‫بعض الحضور رد مواق�ف وقصص للراحل‪ ،‬ولكن كل بيت‬ ‫سعودي له قصة مع الراحل‪ ،‬لذا أتت امحارة وافية وكافية‬ ‫وا عطر بعد عروس‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫امع��ة بصدق أتت م�ن قينان الغام�دي‪ ،‬الذي‬ ‫امداخل�ة‬ ‫طالب بتوثيق قصة الراحل اإنس�انية ع�ن طريق الجامعات‬ ‫أو جمعية امؤرخن السعودين‪ ،‬وتحدث عن أن الكتيّب اموزع‬ ‫عى الضيوف طباعته فاخرة وصوره نادرة‪ ،‬ولكن مع اأسف‬ ‫ا توجد معلومات عى الصور‪ ،‬وأي صورة دون تحديد الزمان‬ ‫وامكان وأسماء الشخوص تفقد قيمتها بتقادم اإصدار‪.‬‬ ‫ماذا يحتاج الفقيد؟ سؤال دار ي ذهني لحظة امحارة‪..‬‬ ‫اب�ن بار يدعو ل�ه وقد حر‪ ..‬علم ناف�ع وصدقة جارية وقد‬ ‫حصلت‪ ،‬بقي س�اح امؤمنن بالدعاء ل�ه بامغفرة‪ ..‬رحم الله‬ ‫صاحب اابتسامة الصافية رجل الخر والعطاء‪.‬‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬


‫ﺣﺎﺋﻞ‪:‬‬ ‫اﻋﺘﻤﺎد‬ ‫ارﺗﺒﺎط إداري‬ ‫ﻟﻠﺸﻤﻠﻲ‬

‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﻣﻄﻠﻖ اﻟﺒﺠﻴﺪي‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ‬

‫اﻋﺘﻤﺪ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ‪ ،‬اﻻرﺗﺒﺎط اﻹداري ﻟﻠﻤﺮاﻛﺰ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺸـﻤﲇ ﺿﻤﻦ اﻋﺘﻤﺎد ﺧﻤﺲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ وﺟﺪوﻟﺘﻪ ﻋﲆ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﺮاﺣﻞ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ اﻋﺘﻤﺪت ﰲ اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻷوﱃ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺤﺎﺋﻂ وارﺗﺒﻂ ﺑﻬـﺎ ‪ 11‬ﻣﺮﻛﺰ ﻣﻦ ﻓﺌﺔ ) أ (‪،‬‬ ‫وأرﺑﻌﺔ ﻣﺮاﻛﺰ ﻣﻦ ﻓﺌﺔ )ب(‪ ،‬وﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺴـﻠﻴﻤﻲ ﺳـﺒﻌﺔ ﻣﺮاﻛﺰ ﻣﻦ ﻓﺌﺔ )أ(‪ ،‬وأرﺑﻌﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻓﺌﺔ )ب(‪.‬‬ ‫وﺟﺎء اﻋﺘﻤﺎد ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺸﻤﲇ ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻳﺮﺗﺒﻂ ﺑﻬﺎ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺮاﻛﺰ ﻣﻦ ﻓﺌﺔ )أ( وﻫﻲ«‬ ‫ﺑﻴﻀﺎء ﻧﺜﻴﻞ‪ ،‬ﻓﻴﻀﺔ ﺑﻦ ﺳـﻮﻳﻠﻢ‪ ،‬ﺑﱤ اﻟﺮﻓﺪي‪ ،‬ﻏﺰﻻﻧﻪ«‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺸﻤﻞ اﻤﺮاﻛﺰ ﻓﺌﺔ )ب( »ﻋﻤﺎﺋﺮ ﺑﻦ‬ ‫ﺻﻨﻌﺎء‪ ،‬اﻟﺤﻔﺮة‪ ،‬ﺳﺎﺣﻮت‪ ،‬ﺿﺎﺣﻴﺔ اﻟﺸﻤﲇ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻟﺒﺪة«‪.‬‬

‫ﺗﺒﻮك‪:‬‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫رﺋﻴﺴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴﻌﻮدة‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻄﺎن‬

‫‪6‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫وﺟـﻪ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﺒﻮك اﻷﻣﺮ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﺑﺘﺸـﻜﻴﻞ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴﻌﻮدة ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﺮﺋﺎﺳﺘﻪ‪ ،‬وﻋﻀﻮﻳﺔ وﻛﻴﻞ إﻣﺎرة اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ووﻛﻴﻞ اﻹﻣﺎرة اﻤﺴﺎﻋﺪ ﻟﻠﺸﺆون‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ‪ ،‬وأﻣﻦ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ ﻓﺮع وزارة اﻟﺘﺠﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﴍﻃـﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ ﺟﻮازات اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ورﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة اﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺪﻳـﺮ ﺻﻨـﺪوق ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻤـﻮارد اﻟﺒﴩﻳﺔ‪ .‬وﺗﻬﺪف اﻟﻠﺠﻨـﺔ إﱃ ﺗﻮﻃﻦ اﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ‪ ،‬وﺣﻞ ﻛﻞ‬ ‫ﻣﻌﻮﻗـﺎت ﺗﻮﻓـﺮ ﻓﺮص اﻟﻌﻤـﻞ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ واﻤﻮاﻃﻨﺎت‪ ،‬وﺗﺴـﻬﻴﻞ اﻹﺟﺮاءات اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺎﻤﺘﻘﺪﻣﻦ‬ ‫واﻤﺘﻘﺪﻣـﺎت ﻟﻄﻠﺐ اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وﺳـﻴﻨﺒﺜﻖ ﻋﻨﻬﺎ ﻟﺠﻨﺔ ﻣﻴﺪاﻧﻴﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻟﺠـﺎن ﻓﺮﻋﻴﺔ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‪،‬‬ ‫وﺳﺘﻌﻤﻞ اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻋﲆ ﺣﴫ اﻷﻧﺸﻄﺔ اﻤﺴﺘﻬﺪﻓﺔ ﰲ ﺳﻮق اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪9‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 21‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (473‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻗﻠﻢ ﻳﻬﺘﻒ‬

‫ﻇﺎﻓﺮ‪ ..‬ﻻ‬ ‫ﺗﻌﺘﺬر‪..‬‬ ‫أﺑﻮﻣﺘﻌﺐ ﻫﻨﺎ!‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ آل ﺳﻌﺪ‬

‫ﻳﻨﻔﻄـﺮ اﻟﻘﻠﺐ ﻛﻤـﺪا ً وﻫﻮ ﻳﺸـﺎﻫﺪ )ﻇﺎﻓﺮ( ﻳﻌﺘـﺬر ﻻﺑﻨﻪ‬ ‫ﺑﻘﻮﻟـﻪ‪» :‬ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‪ ،‬ﺣﺒﻴﺒـﻲ‪ ،‬أﻧـﺎ‪ ،‬واﻟﻠـﻪ‪ ،‬ﺣﺎوﻟـﺖ‪ ،‬وﻋﻤﻠـﺖ‬ ‫اﻤﺴﺘﺤﻴﻞ‪ ،‬وﻃﻠﺒﺖ ﻋﻼﺟﻚ ﺧﺎرج اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﻧﺎﺷﺪت اﻤﺴﺆوﻟﻦ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻋﺬرﻧﻲ‪ ،‬وأﻧﺎ آﺳﻒ‪ ،‬ﻋﻼﺟﻚ ﰲ ﻳﺪ رب اﻟﻌﺎﻤﻦ«‪.‬‬ ‫ﺟـﺎءت ﺗﻠﻚ اﻟﻜﻠﻤﺎت ﻋﱪ »ﻳﻮﺗﻴـﻮب« ﰲ ﻣﻘﻄﻊ »ﻓﻴﺪﻳﻮ«‪،‬‬ ‫ﻧﴩت ﺧﱪه »اﻟﴩق«‪ ،‬ﻳﻈﻬﺮ ﻓﻴﻪ ﻫﺬا اﻷب اﻤﻜﻠﻮم‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻤﻮت‬ ‫ﺣـﴪة ﻋﲆ ﻓﻠﺬة ﻛﺒﺪه‪ ،‬ﻳﻌﺘﴫ‪ ،‬أﻤـﺎً‪ ،‬ﻣﻊ ﻛﻞ ﺣﺮف ﻳﻠﻔﻈﻪ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﻣﺸﻬﺪ ﻣﺤﺰن‪ ،‬ﺷـﺎﻫﺪه آﻻف اﻟﺒﴩ‪ ،‬وﻫﻮ ﻳﻘﺪم اﻋﺘﺬاره ﻻﺑﻨﻪ‪،‬‬ ‫ﺑﻌـﺪ أن ﻓﺸـﻠﺖ ﺟﻬﻮده ﰲ إﻗﻨـﺎع اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﰲ وزارة اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫ﺑﻌـﻼج اﺑﻨـﻪ ﰲ اﻟﺨﺎرج‪ ،‬وﻋﺠـﺰه ﻋﻦ ﺗﻮﻓـﺮ ﻣﺼﺎرﻳﻒ اﻟﻌﻼج‬ ‫ﻻﺑﻨﻪ ﻋﲆ ﺣﺴﺎﺑﻪ اﻟﺨﺎص‪.‬‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﻜﻦ اﻤﺸـﻬﺪ‪ ،‬وﺣﺪه‪ ،‬ا ُﻤﺆﺛّﺮ‪ ،‬ﺑﻞ ﻣﺎ ﺧﻠﻒ اﻤﺸـﻬﺪ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﻓﻘـﺪان )ﻇﺎﻓـﺮ( ﻟـ)أﻃﻴـﺎف وﻣـﺰون وﺛﺮﻳﺎ وﻣﺤﻤـﺪ( اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻓﻘﺪﻫﻢ ﻗﺒـﻞ )ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ(‪ ،‬وﺑﺬات اﻤـﺮض‪ ،‬وﻛﺄﻧﻪ‪ ،‬ﻫﻨـﺎ‪ ،‬ﻳﻮدع‬ ‫)ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ(‪ ،‬ﻟﻴﻠﺤـﻖ ﺑﺈﺧﻮﺗـﻪ‪ .‬آهٍ‪ ،‬ﻣـﺎ أﻗﴗ ﻫـﺬا اﻟﺰﻣﻦ ﻋﻠﻴﻚ‬ ‫أﺧﻲ ﻇﺎﻓﺮ! ﻟﻜﻦ‪ ،‬أﻧﺖ‪ ،‬إن ﺷـﺎء اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﻇﺎﻓ ٌﺮ‪ ،‬ﺑﺤﻖ‪ْ ،‬‬ ‫إن ﺻﱪت‪،‬‬ ‫واﺣﺘﺴﺒﺖ‪.‬‬ ‫)ﻇﺎﻓﺮ(‪ ،‬وأﻧﺎ أُﺷـﺎﻫﺪك‪ ،‬وأﻧﺖ ﺗﺘﻘ ّ‬ ‫ﻄﻊ روﺣﺎ ً وﺟﺴﺪا ً ﻋﲆ‬ ‫أن اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﺳـﺒﺤﺎﻧﻪ وﺗﻌـﺎﱃ‪ ،‬ﻻ ﻳﻨﴗ أﺣﺪا ً‬ ‫)ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ(‪ ،‬ﺗﺬﻛـﺮت ّ‬ ‫ﻣﻦ ﻋﺒﺎده‪ ،‬وﺗﺬﻛﺮت أﻧﻪ‪ ،‬ﺳـﺒﺤﺎﻧﻪ‪ ،‬ﻗﺪ ﻗﻴّﺾ‪ ،‬ﻟﻬﺬا اﻟﻮﻃﻦ‪ ،‬أﺑﺎ ً‬ ‫ﺣﻨﻮﻧﺎً‪ ،‬و َِﺳﻊ‪ ،‬ﺑﻌﻄﻔﻪ وﺷﻔﻘﺘﻪ‪ ،‬ﻛﻞ أﺑﻨﺎء ﺷﻌﺒﻪ‪.‬‬ ‫)ﻇﺎﻓـﺮ(‪ ،‬ﻫﺬا ﻟﻴﺲ اﺑﻨـﻚ وﺣﺪك‪ ،‬إﻧﻪ »اﺑـﻦ« ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻗﺒﻞ أن ﻳﻜﻮن اﺑﻨﻚ‪ ،‬وﻟﻦ ﻳﻜﻮن ﻋﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪﺗﻪ ﺑﺒﻌﻴﺪ!‬

‫ﻋﺮﻋﺮ ‪ -‬اﻟﴩق وﻓـ ّﺮ ﻣﻠﺘﻘﻰ ﺟﻬـﺎت اﻟﺘﻮﻇﻴـﻒ اﻷول اﻟﺬي‬ ‫ﻧﻈﻤﺘـﻪ اﻟﻜﻠﻴـﺔ اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت ﺑﻌﺮﻋـﺮ ﺗﺤﺖ ﺷـﻌﺎر«أﺑﻨﻲ‬ ‫وﻃﻨﻲ ﺑﻴﺪي«‪ ،‬ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ﺳﻴﺪات اﻷﻋﻤﺎل وﻣﺆﺳﺴﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫واﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪ 40 ،‬ﻓﺮﺻﺔ وﻇﻴﻔﻴﺔ ﻟﻠﺨﺮﻳﺠﺎت ﰲ اﻤﺸﺎﻏﻞ‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ واﻤﺤﻼت اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺤﺪود اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻋﴩﻳـﻦ ﻓﺮﺻـﺔ وﻇﻴﻔﻴـﺔ ﰲ ﻣﺆﺳﺴـﺔ ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻤﻬﻴﻠـﺐ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮت ﻣﻨﺴـﻘﺔ اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﰲ اﻟﻜﻠﻴﺔ رﻳـﻢ اﻟﺮﻣﻴﺢ‪ ،‬أن اﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫ﺣﻘـﻖ اﻟﻬﺪف ﻣﻨﻪ وﻫـﻮ ﺧﻠﻖ ﻓﺮص وﻇﻴﻔﻴـﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﺎت ﰲ‬ ‫ﻋﺮﻋـﺮ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﻌﺮﻳﻒ ﻗﻄﺎع اﻷﻋﻤﺎل ﺑﻤﺨﺮﺟﺎت اﻟﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨـﻲ واﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ اﺗﻔﺎﻗﻴﺎت ﻣﻊ ﻗﻄﺎﻋـﺎت اﻟﻌﻤﻞ ﻟﺘﻮﻇﻴﻒ‬ ‫اﻟﺨﺮﻳﺠﺎت‪.‬‬

‫‪ ٤٩٠٣‬ﻣﺮاﺟﻌﻴﻦ ﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﻧﺠﺮان ﻓﻲ ﺷﻬﺮ‬ ‫أﺣﺪ اﻟﻔﺼﻮل اﻟﺪراﺳﻴﺔ ﻛﻤﺎ ﺑﺪا أﻣﺲ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬رﺷﻴﺪ اﻟﺸﺎرخ(‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬

‫‪malsaad@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺣﺎﺋﻞ‪ :‬اﻟﺤﺮﻛﺎت ا’ﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ‬ ‫واﻟﻤﻜﺎﻓﺂت ُﻣﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺘﺤﺪﻳﺚ اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ـ اﻟﴩق‬ ‫وﺟﻬـﺖ ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﺣﺎﺋـﻞ ﻣﻤﺜﻠـﺔ ﺑﻌﻤـﺎدة اﻟﻘﺒـﻮل واﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ‪ ،‬ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﻄـﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﺑﴬورة اﻟﺪﺧﻮل ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻌﻬﺎ اﻟﺮﺳـﻤﻲ واﻟﻀﻐﻂ‬ ‫ﻋﲆ أﻳﻘﻮﻧـﺔ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺬاﺗﻴﺔ ﰲ ﻧﻈﺎم اﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ »اﻟﺒﺎﻧﺮ«‪،‬‬ ‫وإﻛﻤﺎل اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت اﻟﻨﺎﻗﺼﺔ وﺗﺤﺪﻳﺜﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ إﻧﻪ ﺳﻴﺘﻢ إﻳﻘﺎف ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺤﺮﻛﺎت اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ ﻟﻠﻄﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ اﻤﻜﺎﻓﺂت اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺸـﻬﺮﻳﺔ ﻣﺎ ﻟﻢ ﻳﺘﻢ ﺗﺤﺪﻳـﺚ اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻔﱰة ﻣﻦ ‪11/5/1434‬ﻫـ إﱃ ‪ 1434/5/18‬ﻫـ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻋﻤﻴﺪ اﻟﻘﺒﻮل واﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر اﻷدﻫـﻢ اﻟﻠﻮﻳﺶ‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﻌﻤـﺎدة ﺗﻘـﻮم ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﺑﻌﻤـﻞ ﺗﺤﺪﻳﺜﺎت ﻟﺘﻌﺮﻳـﺐ ﻧﻈﺎم »اﻟﺒﺎﻧﺮ«‪ ،‬وﺳـﻴﺪﺧﻞ‬ ‫ﻣﺮﺣﻠﺘﻪ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﺧﻼل اﻷﺳـﺎﺑﻴﻊ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﰲ ﺣﺎل واﺟﻪ اﻟﻄﺎﻟﺐ‬ ‫أو اﻟﻄﺎﻟﺒـﺔ أي ﺻﻌﻮﺑـﺎت ﰲ اﻟﺘﺤﺪﻳـﺚ ﻳﺠـﺐ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﺮاﺟﻌﺔ ﻋﻤـﺎدة اﻟﻘﺒﻮل‬ ‫واﻟﺘﺴﺠﻴﻞ ﺑﺎﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ أو اﻟﻔﺮع اﻟﻨﺴﺎﺋﻲ ﻟﻠﻌﻤﺎدة ﰲ ﻣﺠﻤﻊ ﻛﻠﻴﺎت أﺟﺎ‪.‬‬

‫ﺧﻠـﺖ ﺷـﻮارع اﻟﺮﻳـﺎض ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﺮﻛـﺔ واﻻزدﺣﺎم اﻤﻌﺘﺎد ﻣﻊ‬ ‫إﴍاﻗـﺔ ﻛﻞ ﺻﺒـﺎح��� ،‬وﻛﺬﻟـﻚ‬ ‫أﻏﻠـﺐ اﻤﻘﺎﻋـﺪ اﻟﺪراﺳـﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻄﻼب أﻣﺲ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻗﺒﻞ ﻣﻮﻋﺪ‬ ‫ﺑﺪاﻳﺔ إﺟﺎزة اﻟﺮﺑﻴﻊ )إﺟﺎزة ﻣﻨﺘﺼﻒ‬ ‫اﻟﻔﺼﻞ اﻟﺪراﳼ اﻟﺜﺎﻧﻲ( ﺑﻴﻮم واﺣﺪ‪.‬‬ ‫ورﺻـﺪت ﻋﺪﺳـﺔ »اﻟـﴩق«‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬اﻧﺴـﻴﺎﺑﻴﺔ اﻟﺤﺮﻛـﺔ اﻤﺮورﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺸﻮارع‪ ،‬وﻏﺎﺑﺖ دورﻳﺎت اﻤﺮور‬ ‫ﰲ ﺑﻌﻀﻬﺎ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﺬﻟﻚ‪ ،،‬وﺷـﻮﻫﺪت‬ ‫اﻟﺤﺮﻛﺔ ﻋﲆ اﻟﻄﺮق اﻟﺪاﺋﺮﻳﺔ وﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻓﻬﺪ وﺧﺮﻳﺺ وﻫﻲ ﺧﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻻزدﺣﺎم‪ .‬وﻛﻤﺎ ﻫﻲ ﺣﺎل اﻟﺸﻮارع‪،‬‬ ‫ﺧﻠـﺖ أﻏﻠـﺐ اﻤﻘﺎﻋـﺪ اﻟﺪراﺳـﻴﺔ‬ ‫وﺷـﻬﺪت اﻤـﺪارس ﻏﻴﺎﺑـﺎ ً ﻛﺒـﺮا ً‬ ‫ﻟﻠﻄﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻤﻮاﻗﻒ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻟﻌﺪد ﻣﻦ اﻤﺪارس‪.‬‬ ‫ووﺻﻒ أﺣﻤـﺪ اﻟﻐﻔﻴﲇ )وﻛﻴﻞ‬ ‫ﻣﺪرﺳﺔ( ﻧﺴﺒﺔ اﻟﻐﻴﺎب ﻣﻨﺬ ﻣﻨﺘﺼﻒ‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮع ﺑﺄﻧﻬﺎ ﻛﺒﺮة وﺗﺠﺎوزت ﰲ‬ ‫ﻣﺘﻮﺳـﻄﻬﺎ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ ،%70‬ﻣﺮﺟﻌﺎ ً‬ ‫ذﻟﻚ إﱃ اﻟﻐﺒﺎر اﻟﻜﺜﻴﻒ اﻟﺬي ﺗﺸﻬﺪه‬ ‫أﺟـﻮاء اﻤﺪﻳﻨـﺔ وﺗﺰاﻣﻨﻬـﺎ ﻣـﻊ آﺧﺮ‬ ‫أﺳﺒﻮع دراﳼ ﻗﺒﻞ إﺟﺎزة اﻟﺮﺑﻴﻊ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑﻦ أن إدارة اﻤﺪرﺳـﺔ ﻓﻌّ ﻠﺖ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻷﻧﺸﻄﺔ واﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت وأﻟﺰﻣﺖ‬ ‫اﻤﻌﻠﻤـﻦ ﺑﺤﻀـﻮر اﻟﻴـﻮم اﻟﺪراﳼ‬ ‫ﻛﺎﻣـﻼً وﴍح اﻟـﺪروس‪ ،‬وﻋـﺪم‬ ‫اﻟﺘﻮﻗﻒ ﻋﻦ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺗﻮﺟﻴﻬﺎت اﻟﻮزارة‬ ‫ﺑﺘﻔﻌﻴـﻞ ﻻﺋﺤﺔ اﻤﻮاﻇﺒـﺔ وإﺟﺮاءات‬ ‫اﻟﺤﺪ ﻣﻦ اﻟﻐﻴﺎب‪ ،‬ﻣﻊ ﴐورة اﻟﺘﺄﻛﻴﺪ‬

‫اﻧﺴﻴﺎﺑﻴﺔ اﻟﺤﺮﻛﺔ ﰲ اﻟﺪاﺋﺮي اﻟﻐﺮﺑﻲ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻄﻼب ﺑﺎﻟﺤﻀـﻮر‪ ،‬واﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫ﻣﻊ أوﻟﻴﺎء اﻷﻣﻮر وﺗﻮﻋﻴﺘﻬﻢ وﺗﻔﻌﻴﻞ‬ ‫اﻟﻴﻮم اﻟـﺪراﳼ وﺗﺤﻀـﺮ اﻤﻌﻠﻤﻦ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻟـﺪروس‪ ،‬وﻋـﺪم اﻹﻳﺤﺎء أو‬

‫اﻟﺘﻠﻤﻴـﺢ ﻟﻠﻄﻼب ﺑﺎﻟﻐﻴـﺎب ﰲ اﻷﻳﺎم‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺒﻖ اﻹﺟﺎزات‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً وأن‬ ‫ﻻﺋﺤـﺔ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت ﻧﺼﺖ ﻋﲆ ﺣﺴـﻢ‬ ‫درﺟﺎت اﻤﻮاﻇﺒﺔ ﻟﻠﻄﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‬

‫ﻓﻲ اﻧﺘﻈﺎر اﻟﻤﺘﺤﺪث‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺪﺧﻴﻨﻲ‬

‫وﺣﺎوﻟﺖ »اﻟـﴩق« اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺴـﺎﻋﺪ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﻟﻠﺸﺆون اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺒﻨـﻦ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺴـﺪﻳﺮي‪،‬‬ ‫واﻤﺘﺤـﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻟـﻮزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺪﺧﻴﻨـﻲ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ذﻟﻚ‬ ‫ﺗﻌـﺬر ﺑﺴـﺒﺐ ﻋـﺪم ﺗﺠﺎوﺑﻬﻤـﺎ ﻣـﻊ‬ ‫اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﻬﺎﺗﻔﻴﺔ اﻤﺘﻜﺮرة‪.‬‬

‫ﺟﺎزان ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬اﻟﴩق ﺑﻠﻎ ﻋـﺪد اﻤﺮاﺟﻌـﻦ ﻟﻠﻌﻴـﺎدات اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫ﺑﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﻧﺠﺮان اﻟﻌﺎم اﻟﺸﻬﺮ اﻤﺎﴈ ‪ 4903‬ﻣﺮاﺟﻌﻦ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﺑﺼﺤـﺔ ﻧﺠـﺮان ﻣﺤﺴـﻦ ﺑﻦ ﻋﲇ‬ ‫اﻟﺮﺑﻴﻌﺎن‪ ،‬أن ﻋﺪد ﺣﺎﻻت اﻟﻮﻻدة ﺑﻠﻐﺖ ‪ 163‬ﺣﺎﻟﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﺟﺮى‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ‪ 141‬ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺟﺮاﺣﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ وﺻﻞ ﻋﺪد اﻤﺮاﺟﻌﻦ‬ ‫ﻟﻠﻄـﻮارئ ‪ 14205‬ﻣﺮاﺟﻌـﻦ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻋـﺪد اﻤﻨﻮﻣﻦ‬ ‫ﺑﺎﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﰲ ﻧﻔﺲ اﻟﻔﱰة ﺑﻠﻎ ‪ 860‬ﻣﺮﻳﻀﺎً‪.‬‬

‫ﺣﻤﻠﺔ ﻟـ »ﻣﺘﻼزﻣﺔ داون« ﺑﺠﺎزان‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺳﺎﻣﻲ اﻟﻴﻮﺳﻒ(‬ ‫اﻟﻐﺎﺋﺒـﻦ ﺧـﻼل ﻫﺬه اﻷﻳـﺎم ﺑﻮاﻗﻊ‬ ‫درﺟﺘﻦ ﻟﻜﻞ ﻳﻮم ﻏﻴﺎب‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻗﺎل ﻣـﺎزن اﻟﻔﻬﺪ‪ ،‬إن‬ ‫ﺷـﻘﻴﻘﻴﻪ أﻟﺤّ ﺎ ﻋﲆ واﻟـﺪه ﺑﺎﻟﻐﻴﺎب‪،‬‬ ‫ﻣﻌﺘﺬرﻳـﻦ ﺑـﺄن أﺻﺪﻗﺎﺋﻬﻤـﺎ ﻟـﻢ‬ ‫ﻳﺤـﴬوا ﻣﻨـﺬ ﺑﺪاﻳـﺔ اﻷﺳـﺒﻮع‪،‬‬ ‫وﻻزﻣﻬﻤـﺎ ﻣﻠﻞ ﺧﻼل اﻟﺪراﺳـﺔ ﻫﺬا‬ ‫اﻷﺳﺒﻮع‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ أﻟﺰﻣﻬﻤﺎ ﺑﺎﻟﺬﻫﺎب إﱃ‬ ‫اﻤﺪرﺳﺔ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﻋﱪ ﻋﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻪ ﺑﺎﻧﺴـﻴﺎﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﺮﻛـﺔ اﻤﺮورﻳـﺔ ﰲ ﺷـﻮارع‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴـﺎ ً أن ﺗﺴـﺘﻤﺮ ﻛﻞ‬ ‫ﻳﻮم‪ ،‬وﻗـﺎل »ﻟﻠﻤـﺮة اﻷوﱃ ﻣﻨﺬ ﻓﱰة‬ ‫أوﺻﻞ أﺷـﻘﺎﺋﻲ ﻟﻠﻤﺪرﺳﺔ وزوﺟﺘﻲ‬ ‫ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺔ ﰲ وﻗـﺖ ﻻ ﻳﺘﺠﺎوز ﻧﺼﻒ‬ ‫ﺳﺎﻋﺔ«‪.‬‬

‫دﺑﺎﺑﺎت ﺑﺤﺮﻳﺔ وﺷﺎﺷﺔ ﻋﺮض ﻟﺨﺪﻣﺔ ﻣﺘﻨﺰﱢ ﻫﻲ ﺷﻮاﻃﺊ ﺟﺎزان‬

‫دورﻳﺔ ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﺤﺮس اﻟﺤﺪود‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ﺗﺼﺤﻮ ﻋﻠﻰ ﺷﻮارع ﺑﻼ زﺣﻤﺔ وﻣﻘﺎﻋﺪ دراﺳﻴﺔ ﺷﺎﻏﺮة‬

‫ﻣﻠﺘﻘﻰ ﻳﻮﻓﺮ‪ ٦٠‬وﻇﻴﻔﺔ ﻓﻲ ﻋﺮﻋﺮ‬

‫أﻛﻤـﻞ ﺣـﺮس اﻟﺤـﺪود ﰲ ﺟﺎزان اﺳـﺘﻌﺪاده ﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل‬ ‫اﻤﺘﻨﺰﻫﻦ وﺧﺪﻣﺘﻬﻢ ﰲ اﻟﺸـﻮاﻃﺊ ﺧـﻼل إﺟﺎزة ﻣﻨﺘﺼﻒ‬ ‫اﻟﻔﺼﻞ اﻟﺪراﳼ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﻬﺬا اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻗﺎﺋـﺪ ﺣـﺮس اﻟﺤـﺪود ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺟـﺎزان اﻟﻠـﻮاء‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺼﺒﺤـﻲ‪ ،‬إﻧﻪ ﺗﻢ إﻳﺠﺎد دﺑﺎﺑـﺎت ﺑﺤﺮﻳﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺸـﻮاﻃﺊ ﻤﺴـﺎﻧﺪة ﻓﺮق اﻟﺒﺤﺚ واﻹﻧﻘﺎذ اﻟﺘﻲ ﺗـﻢ دﻋﻤﻬﺎ ﺑﻌﺪد‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻐﻮاﺻﻦ ﻟﻠﺤﻔﺎظ ﻋﲆ ﺳـﻼﻣﺔ اﻤﺘﻨﺰﻫﻦ واﻟﺘﺪﺧﻞ اﻟﴪﻳﻊ‬ ‫ﻹﻧﻘﺎذﻫﻢ‪ ،‬وإﻳﺠﺎد ﺷﺎﺷـﺔ ﻋﺮض ﺗﻢ ﻧﺼﺒﻬﺎ ﻋﲆ ﺷﺎﻃﺊ اﻤﺮﺟﺎن‬ ‫ﻟﺘﻮﻋﻴﺔ اﻤﺘﻨﺰﻫﻦ‪.‬‬

‫وأﺿﺎف أن ﻗﻴﺎدة ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان ﻗﺎﻣﺖ ﺑﺈﻋﺪاد ﺧﻄﺔ ﺑﺤﺚ‬ ‫وإﻧﻘـﺎذ وأﺻﺒﺤـﺖ ﻓﺮق اﻟﺒﺤـﺚ واﻹﻧﻘﺎذ واﻟﺪورﻳـﺎت اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‬ ‫واﻟﺴـﺎﺣﻠﻴﺔ ﰲ ﺟﺎﻫﺰﻳﺔ ﺗﺎﻣﺔ ﻻﺳﺘﻘﺒﺎل اﻤﺘﻨﺰﻫﻦ وﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﻌﻮن‬ ‫واﻤﺴﺎﻋﺪة ﻟﻬﻢ ﰲ ﺷﻮاﻃﺊ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺟﺎزان وﺑﻴﺶ واﻤﻮﺳﻢ وﻓﺮﺳﺎن‬ ‫ﺧﻼل إﺟﺎزة ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻟﻔﺼﻞ اﻟﺪراﳼ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﻬﺬا اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫وﺣﺚ اﻟﻠـﻮاء اﻟﺼﺒﺤﻲ ﻋﻤـﻮم اﻤﺘﻨﺰﻫﻦ ﺑﺈﺗﺒـﺎع ﺗﻌﻠﻴﻤﺎت‬ ‫ﺣﺮس اﻟﺤـﺪود اﻤﻮﺿﺤـﺔ ﻋﲆ اﻟﻠﻮﺣـﺎت اﻹرﺷـﺎدﻳﺔ اﻤﻮﺟﻮدة‬ ‫ﺑﺎﻟﺸـﻮاﻃﺊ واﻤﺒﻴﻨـﺔ أﻳﻀـﺎ ً ﰲ اﻤﻄﻮﻳـﺎت واﻟﱪوﺷـﻮرات اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺘـﻢ ﺗﻮزﻳﻌﻬﺎ ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ أﻓﺮاد ﺣﺮس اﻟﺤﺪود ﻣﻦ أﺟﻞ ﺳـﻼﻣﺘﻬﻢ‬ ‫ﻟﻼﺳـﺘﻤﺘﺎع ﺑﺮﺣﻠﺔ آﻣﻨﺔ ﺑﻌﻴﺪة ﻋﻦ اﻟﺨﻄـﺮ‪ ،‬وذﻛﺮﻫﻢ ﺑﺎﻻﺗﺼﺎل‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺮﻗﻢ )‪ (994‬ﻋﻨﺪ اﻟﺤﺎﺟﺔ ﻟﺬﻟﻚ‪.‬‬

‫ﺟﺎزان ‪ -‬اﻟﴩق ﺗُﻄﻠﻖ ﻛﻠﻴﺔ ﻃﺐ اﻷﺳـﻨﺎن ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ ﺟﺎزان ﰲ‬ ‫ﻣﺠﻤﻊ ﻛﺎدي ﻣﻮل اﻟﻴﻮم‪ ،‬ﺣﻤﻠﺔ ﺗﻮﻋﻮﻳﺔ ﺗﺴﺘﻬﺪف أﻃﻔﺎل ﻣﺘﻼزﻣﺔ‬ ‫داون‪ ،‬ﺑﻬـﺪف ﺗﺴـﻠﻴﻂ اﻟﻀﻮء ﻋﲆ ﻫـﺬه اﻟﻔﺌـﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﻬﻢ‬ ‫وﻃﺮق رﻋﺎﻳﺘﻬﻢ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻋﻤﻴـﺪ ﻛﻠﻴﺔ ﻃـﺐ اﻷﺳـﻨﺎن ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫ﻃﺒﻴﻘﻲ‪ ،‬ﺑﺄن اﺧﺘﻴﺎر ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺤﻤﻠﺔ ﺟﺎء ﻻﺳـﺘﻬﺪاف ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ ﴍاﺋﺢ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ ودﻣﺞ أﻓﺮاد ﻣﺘﻼزﻣﺔ داون ﻣﻊ اﻤﺠﺘﻤﻊ وﺗﺴـﻠﻴﻂ اﻟﻀﻮء‬ ‫ﻋـﲆ ﺣﻘﻮﻗﻬﻢ‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ً ﻋﲆ ﴐورة ﻣﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﰲ اﻟﺤﻤﻠﺔ‬ ‫إﻳﻤﺎﻧـﺎ ﺑﺄﻫﻤﻴـﺔ دﻋﻢ ﻫﺬه اﻟﻔﺌـﺔ ﻣﻌﻨﻮﻳﺎ ً وﻧﻔﺴـﻴﺎ ً وﺗﻌﺰﻳﺰ ﺛﻘﺘﻬﻢ‬ ‫ﺑﺄﻧﻔﺴﻬﻢ وإﻇﻬﺎر ﻗﺪراﺗﻬﻢ وﻣﻬﺎراﺗﻬﻢ‪.‬‬

‫‪ ٦‬اﺑﺘﻜﺎرات ﻟﻤﺘﺪ ﱢرﺑﻲ »ﺗﻘﻨﻴﺔ اﻟﺨﺮج«‬ ‫اﻟﺨﺮج ‪ -‬اﻟﴩق ﺗﺄﻫﻠﺖ ﺳـﺘﺔ اﺑﺘـﻜﺎرات وأﻓـﻜﺎر اﺑﺘﻜﺎرﻳﺔ‬ ‫ﻤﺘﺪرﺑـﻲ اﻟﻜﻠﻴـﺔ اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺨﺮج ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻌﺔ ﻟﻼﺑﺘـﻜﺎرات اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ ﻟﻠﻜﻠﻴـﺎت اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ واﻤﻌﺎﻫﺪ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻮﻳـﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ ﺑﺎﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﺴـﺘﻀﻴﻔﻬﺎ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻟﺘﻘﻨﻲ واﻤﻬﻨﻲ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ وﻛﻴـﻞ اﻟﻜﻠﻴﺔ ﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻤﺘﺪرﺑﻦ اﻤﻬﻨـﺪس ﺑﻨﺪر‬ ‫اﻤﺒﺎرﻛـﻲ‪ ،‬أن اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ ﺗﻬـﺪف إﱃ ﺗﺄﺻﻴـﻞ ﻣﺒـﺪأ اﻻﺑﺘﻜﺎر‬ ‫واﻻﺧـﱰاع ﰲ ﻧﻔﻮس اﻤﺘﺪرﺑـﻦ‪ ،‬داﻋﻴﺎ ً اﻤﺘﺪرﺑـﻦ اﻤﻮﻫﻮﺑﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﻠﻴـﺔ ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ ﺟﺎﺋـﺰة ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫ﻟﻠﻤﺨﱰﻋـﻦ واﻤﻮﻫﻮﺑﻦ اﻟﺘﻲ ﺗﻬﺪف إﱃ اﻹﺳـﻬﺎم ﰲ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻣﺠـﺎﻻت اﻟﻌﻠـﻮم واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬واﻤﻨﺘﺠـﺎت اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬

‫ﻣﺤﺎﺿﺮات ﻋﻦ اﻟﺴﻼﻣﺔ اﻟﺪواﺋﻴﺔ‬ ‫ﺑﻤﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﺸﻤﻠﻲ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬اﻟﴩق ﻧ ّ‬ ‫ﻈـﻢ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﺸـﻤﲇ اﻟﻌـﺎم ﰲ ﻗﺎﻋﺔ‬ ‫اﻤﺤـﺎﴐات أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﻣﺤﺎﴐات ﺗﺜﻘﻴﻔﻴﺔ ﻋﻦ اﻟﺴـﻼﻣﺔ‬ ‫اﻟﺪواﺋﻴﺔ ﻟﻠﻤﻤﺎرﺳﻦ اﻟﺼﺤﻴﻦ ﰲ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ وﻣﺮاﻛﺰ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻷوﻟﻴﺔ اﻤﺠﺎورة‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺣﻤﺎد اﻟﻌﻨﺰي‪ ،‬أﻫﻤﻴﺔ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﺴﻼﻣﺔ‬ ‫اﻟﺪواﺋﻴﺔ واﻟﺘﺜﻘﻴﻒ اﻟﺪواﺋﻲ ﻟﻠﻤﻤﺎرﺳﻦ اﻟﺼﺤﻴﻦ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺼﺤـﻲ واﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أن اﻟﺪورات ﺗﺄﺗﻲ ﺿﻤﻦ ﻧﺸـﺎط‬ ‫ﻳـﻮم اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺼﻴﺪﻟﻴـﺔ واﻤﻌﺘﻤﺪة ﻣﻦ ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻏﻮان« ﻣﻦ اﻟﻤﻴﺎه‬ ‫ﺤﺮم »اﻟﻤﺤﻠﺔ ّ‬ ‫ﻬﺪد اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺪوﻟﻲ و َﻳ ِ‬ ‫إﻫﻤﺎل ﻣﻘﺎول ُﻳ ﱢ‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻤﻮاﳼ‬

‫أﺣﺪ اﻷﻫﺎﱄ ﻳﺸﺮ إﱃ ﻣﻜﺎن ﺗﺪﻓﻖ اﻤﻴﺎه‬

‫ﻃﺎﻟـﺐ أﻫﺎﱄ ﻗﺮﻳّـﺔ اﻤﺤﻠﺔ ﻏﻮّان ﺷـﻤﺎل‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺻﺒﻴﺎ‪ ،‬ﻓﺮع وزارة اﻤﻴﺎه ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺟﺎزان ﺑﺈﺻﻼح ﻣﺎﺳـﻮرة اﻤﻴﺎه اﻟﺮﺋﻴﺴﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺒﺒﺖ إﺣﺪى اﻟﴩﻛﺎت ﰲ ﻛﴪﻫﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﻤـﺎ أدى إﱃ اﻧﻘﻄﺎع اﻤﻴﺎه ﻋﻨﻬﻢ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﻦ‬ ‫أن اﻟﴩﻛﺔ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﺤﻔـﺮ أرض اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺪوﱄ‬ ‫اﻟﺬي ﺗﻘﻊ ﺗﺤﺘﻪ اﻤﺎﺳﻮرة اﻟﺮﺋﻴﺴﻴﺔ ﺑﻬﺪف ﻋﻤﻞ‬ ‫ﺗﻤﺪﻳﺪات‪ ،‬وﻋﻨﺪ ﺗﺸﻐﻴﻞ ﻣﻮﺗﻮر اﻟﻀﺦ ﺗﻔﺠﺮت‬ ‫ﻛﻤﻴﺎت ﻛﺒﺮة ﻣﻦ اﻤﻴﺎه ﻧﺎﺑﻌﺔ ﻣﻦ ﺗﺤﺖ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫ﻟﺘﺨﺮج ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻴﻪ ﻏﺮﺑﺎ ً وﴍﻗﺎً‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻏﺎﻟﺐ اﻷﻋﺠـﻢ‪ ،‬إن اﻟﴩﻛﺔ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﺘﻤﺪﻳﺪ‬ ‫ﻟﻴّـﺎت ﻣﻦ ﺗﺤﺖ اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟـﺪوﱄ ﺑﺤﻔﺮ اﻷرض‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺤﺘﻪ وﺻﻮﻻ ً ﻟﻠﺠﻬﺔ اﻷﺧﺮى‪ ،‬وﺗﺴـﺒﺒﺖ ﰲ‬

‫ﻛﴪ اﻤﺎﺳـﻮرة‪ ،‬وأﺿـﺎف »ﺗﻔﺎﺟﺄﻧـﺎ ﺑﺨﺮوج‬ ‫ﻛﻤّ ﻴ ٍ‬ ‫ّـﺎت ﻛﺒـﺮة ﻣﻦ اﻤﻴـﺎه ﻣﻦ أﺳـﻔﻞ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟـﺪوّﱄ ﻋﻨﺪ ﺗﺸـﻐﻴﻞ اﻟﴩﻛـﺔ ﻤﻮﺗـﻮر اﻟﻀﺦ‬ ‫وﺗﻮزﻳـﻊ اﻤﻴـﺎه اﻟﺬي ﻳـﻮزع ﻷﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﻋﴩ‬ ‫ﻗـﺮى‪ ،‬وﻫﺬا ﻳُﻔﻘﺪﻧـﺎ اﻤﻴﺎه ﺣﻴـﺚ ﺗﻌﻴﺶ ﻗﺮى‬ ‫اﻤﺤ ّﻠﺔ وﻏﻮان وﻗﺎﺋﻢ اﻟﺪش واﻟﺮﻗﻴﻌﻴّﺔ واﻟﻔﺮﺷﺔ‬ ‫وﻏﺮﻫـﺎ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻘﺮى ﰲ أزﻣﺔ ﻣﻴﺎه ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫ﺗﻌﻄﻞ اﻤﻮﺗﻮر اﻟﺪاﺋﻢ«‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ »اﻟﻄﺮﻳـﻖ اﻟـﺪوﱄ ﰲ ﺧﻄـﺮ ﻷن اﻤﻴﺎه‬ ‫ﺳﺘﺘﺴـﺒﺐ ﰲ ﺗﺮﻃﻴﺐ اﻟﱰﺑﺔ أﺳـﻔﻠﻪ‪ ،‬وﺳﺘﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋـﲆ ﻫﺒﻮط اﻹﺳـﻔﻠﺖ وﻗﺪ ﺗﺘﺴـﺒﺐ ﰲ ﺣﻮادث‬ ‫ﻣﻤﻴﺘﺔ«‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫أﻣﺎ ﻧـﺎﴏ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ )ﺻﺎﺣـﺐ أﺣﺪ اﻤﺤﻼت‬ ‫اﻤﺠﺎورة ﻟﻠﻄﺮﻳﻖ اﻟﺪوﱄ(‪ ،‬ﻓﺄﺑﺪى ﺧﺸـﻴﺘﻪ ﻣﻦ‬ ‫دﺧﻮل اﻤﻴﺎه ّ‬ ‫ﻤﺤﻼﺗﻪ وﺗﴬرﻫﺎ‪.‬‬

‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻟﻠﻤﺪﻳﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﻤﻴـﺎه ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﺟـﺎزان ﻋـﻼء ﺧﺮد‪،‬‬ ‫أن أﺣـﺪ اﻤﻘﺎوﻟـﻦ اﻤﻨﻔﺬﻳـﻦ ﻷﺣـﺪ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺪوﱄ وﻳﺨﻀـﻊ ﻹﴍاف إﺣﺪى‬ ‫ﴍﻛﺎت اﻻﺗﺼـﺎﻻت ﻗﺎم ﺑﻜـﴪ أﺣﺪ اﻟﺨﻄﻮط‬ ‫اﻟﻨﺎﻗﻠﺔ ﻟﻠﻤﻴ��ﺎه أﺛﻨﺎء اﻟﺤﻔﺮ ﺑﺎﺳـﺘﺨﺪام إﺣﺪى‬ ‫اﻤﻌـﺪات وﺗُﺴـﻤﻰ »اﻟﺜﺎﻗﺐ اﻷﻓﻘـﻲ«‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن‬ ‫اﻟﺨﻂ ﻳُﻐﺬي اﻟﺠﺰء اﻟﴩﻗﻲ ﻟﻘﺮﻳﺔ ﻣﺤﻠﺔ ﻏﻮان‬ ‫ﻣﻤﺎ أدى إﱃ اﻧﻘﻄﺎع اﻤﻴﺎه ﻋﻦ ﺳﻜﺎن اﻤﻮﻗﻊ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إن ﻓﺮﻗﺔ ﻣﻦ اﻟﻄـﻮارئ اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻹدارة‬ ‫اﻤﻴـﺎه ﺣـﴬت ﰲ اﻤﻮﻗـﻊ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻘـﻮم ﺣﺎﻟﻴﺎ ً‬ ‫ﺑﺈﺻـﻼح اﻤﺸـﻜﻠﺔ‪ ،‬وأﺿﺎف »ﻧﻈـﺮا ً ﻟﺼﻌﻮﺑﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﻋـﲆ اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺪوﱄ ﺟـﺮى ﺗﻮﻓﺮ ﺧﻂ‬ ‫ﺑﺪﻳﻞ ﻟﻨﻘﻞ اﻤﻴﺎه ﻟﻬﻢ‪ ،‬وﺗﻢ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ اﻹﺻﻼح‬ ‫وﻳﺠﺮي اﻟﻀﺦ ﺑﻪ«‪.‬‬

‫ﻣﺨﺮج اﻤﻴﺎه واﻟﺘﻤﺪﻳﺪات اﻟﺘﻲ اﺧﱰﻗﺖ إﺳﻔﻠﺖ اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺪوﱄ‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪7‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫أﻣﻴﻦ اﻟﺮﻳﺎض‪ ٣٦٩ :‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﺣﺪاﺋﻖ اﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﷲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﺤﻤﻮد‬

‫اﻟﺴﻠﻤﺎن ﻳﺘﺤﺪث إﱃ ﻃﺎﻟﺐ ﻣﻦ ذوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻓﻀﻞ اﻟﻠﻪ ﻗـــﺎل وﻛﻴـﻞ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠـﻚ‬ ‫ﺳﻌـﻮد ﻟﻠﺸـﺆون اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫اﻟﺴﻠﻤـﺎن‪ ،‬ﻟـ»اﻟﴩق«‪ ،‬إن اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺟﻬـﺰت ‪ %60‬ﻣﻦ ﻣﺒﺎﻧﻴﻬﺎ‬ ‫ﻟﺘﺴﻬﻴـﻞ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣـﻊ ذوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺨﺎﺻـﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳـﻢ أﻓﻀﻞ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ واﻟﱰﺑﻮﻳﺔ‪ .‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫أﻧﺸـﺄت ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »اﻟﻮﺻــﻮل اﻟﺸﺎﻣـﻞ« اﻟﺬي ﻳﺴﺘﻬﺪف ﺳﻬﻮﻟﺔ‬ ‫وﺻﻮل اﻤﻌﺎق إﱃ أﻣﺎﻛﻦ اﻟﺨﺪﻣﺎت وﻓﻘﺎ ً ﻟﻌﺪة ﻣﺤﺎور ﻣﻦ ﻣﻌﺎﻳﺮ‬ ‫اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻟﺪوﻟﻴــﺔ ﻟﺤﻘﻮق ذوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟـﻚ ﰲ ﻛﻠﻤـﺔ ﻟﻪ ﺧـﻼل رﻋﺎﻳــﺘـﻪ أﻣﺲ‪ ،‬ورﺷـﺔ‬ ‫ﻋﻤــﻞ »اﻻﺗــﻔﺎﻗﻴﺔ اﻟﺪوﻟـﻴﺔ ﻟﺤﻘﻮق اﻷﺷـﺨﺎص ذوي اﻹﻋﺎﻗﺔ‬ ‫ﺑﺠﺎﻣﻌﺎت وﻣﺆﺳﺴـﺎت دول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ«‪.‬‬

‫»ﺗﻌﻠﻴﻢ ﻋﺴﻴﺮ« ﺗﺒﺪأ ﺗﺪرﻳﺐ »ﻛﻼﺳﻴﺮا«‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬اﻟﴩق اﻓﺘﺘـﺢ ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻋﺴﺮ ﺳﻌـﺪ اﻟﺸﻬﺮاﻧﻲ أﻣﺲ‪ ،‬ﻣﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺐ ﻋﲆ ﻧﻈﺎم‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ »ﻛﻼﺳـﺮا«‪ ،‬ﺑﺤﻀـﻮر اﻤﺴﺎﻋـﺪة ﻟﻠﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ ﻓﺎﻃﻤﺔ ﻻﺣـﻖ‪ ،‬وﻋﺪد ﻣـﻦ ﻣﺪﻳﺮي وﻣﺪﻳـﺮات اﻹدارات‪،‬‬ ‫وﻣﻨﺴﻘـﻲ وﻣﻨﺴﻘﺎت اﻟﻨﻈﺎم ﰲ اﻤﺪارس‪ .‬وﺗﺨﻠـﻞ اﻟﻠﻘﺎء ﻣﺤﺎﴐة‬ ‫ﻟﻌﻤﻴـﺪ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠـﻚ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻮﻟﻴـﺪي‪ ،‬ﻋـﻦ ﺛﻘﺎﻓـﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ ﺑﻌﻨـﻮان »اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت‬ ‫واﻟﺤﻠﻮل«‪.‬‬

‫ﻛﺸـﻒ أﻣـﻦ ﻣﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻋﻦ أن اﻷﻣﺎﻧﺔ أرﺳﺖ‬ ‫اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ‬ ‫ﺣﺪاﺋـﻖ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 369‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن ﻣﺘﻨـﺰه اﻷﻣـﺮ ﺳﻠﻤﺎن‬ ‫اﻟﱪي اﻟﻮاﻗﻊ ﺷـﻤﺎل ﻏﺮب ﻣﻄﺎر‬ ‫اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ اﻟـﺪوﱄ ﺳﻴﺘﻢ اﻓﺘﺘﺎﺣﻪ‬ ‫ﻗﺮﻳﺒﺎً‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن ﻣﺴﺎﺣﺔ اﻤﺘﻨﺰه‬ ‫ﺗﺒﻠـﻎ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻼﺛـﺔ ﻣﻼﻳﻦ ﻣﱰ‬ ‫ﻣﺴﻄـﺢ‪ ،‬وﻳﺸﺘﻤـﻞ ﻋـﲆ ﺣﺪﻳﻘﺔ‬ ‫وﻣﺨﻴﻤﺎت ﺑﺮﻳﺔ وأﻣﺎﻛﻦ ﺗﺮﻓﻴﻬﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﺳﺘﺨﺪﻣـﺖ ﻓﻴﻪ ﺗﻘﻨﻴﺎت ﺑﺴﻴﻄﺔ‬ ‫ﺟـﺪا ً ﻣﻨﻬـﺎ اﻹﻧـﺎرة ﺑﺎﻟﻄﺎﻗـﺔ‬ ‫اﻟﺸﻤﺴﻴـﺔ واﻟﺼﺨـﻮر واﻤﺠﺎري‬ ‫واﻷودﻳﺔ اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺟﺎء ذﻟﻚ ﺧﻼل اﻓﺘﺘﺎﺣﻪ ﰲ ﺳﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﻌـﺮوض ﺑﺎﻟﻄﺮﻳـﻖ اﻟﺪاﺋـﺮي‬ ‫اﻟﴩﻗـﻲ أﻣـﺲ‪ ،‬ﻣﻬﺮﺟـﺎن رﺑﻴﻊ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض اﻟﺘﺎﺳﻊ‪.‬‬ ‫وﺗﻮﻗـﻊ أﻣـﻦ اﻟﺮﻳـﺎض اﻓﺘﺘـﺎح‬ ‫ﻣﺘﻨﺰه اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﰲ اﻤﻠﺰ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺤﺘـﻮي ﻋـﲆ ﻣﺮﻛـﺰ اﺣﺘﻔـﺎﻻت‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﺑﻤﺴﺎﺣﺔ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ‪300‬‬ ‫أﻟﻒ ﻣﱰ ﰲ ﺷﻬﺮ رﻣﻀﺎن اﻤﻘﺒﻞ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ وﺟـﻮد ﺣﺪاﺋـﻖ ﺗﺤﺖ‬ ‫اﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً وﻣﻨﻬـﺎ ﺣﺪﻳﻘﺔ‬ ‫ﻣﻄـﺎر اﻟﺮﻳـﺎض اﻟﻘﺪﻳـﻢ ﻋـﲆ‬ ‫ﻣﺴﺎﺣـﺔ أﻛﺜﺮ أرﺑﻌـﺔ ﻣﻼﻳﻦ ﻣﱰ‬ ‫ﻣﺴﻄـﺢ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﺣﺪاﺋﻖ ﺷـﻤﺎل‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬وأرض ﺣﺪﻳﻘﺔ ﰲ ﺷﻤﺎل‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض ﻋـﲆ ﻣﺴﺎﺣـﺔ ﻣﻠﻴﻮﻧﻲ‬ ‫وﻧﺼـﻒ اﻤﻠﻴﻮن ﻣـﱰ وﺳﺘﺸﺘﻤﻞ‬ ‫ﻋﲆ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻓﻜـﺮة أﺑﺮزﻫﺎ واﺣﺔ‬ ‫وﻣﻜﺎن ﻟﻠﺨﻴﻞ‪.‬‬

‫ﺑـﺪأت إدارة اﻟﻄـﺮق واﻟﻨﻘـﻞ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫ﺟﺎزان أﻣﺲ‪ ،‬ﺗﺴﻴﺮ رﺣﻠـﺔ إﺿﺎﻓﻴﺔ ﻳﻮﻣﻴﺎ ً‬ ‫ﻟﻨﻘـﻞ اﻟﺮﻛﺎب ﺑﻦ ﻣﻴﻨﺎءَي ﺟﺎزان وﻓﺮﺳﺎن‬ ‫ﺗﺰاﻣﻨـﺎ ً ﻣﻊ ﺑﺪء إﺟـﺎزة ﻣﻨﺘﺼـﻒ اﻟﻔﺼﻞ‬ ‫اﻟﺪراﳼ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﻠﻌﺎم اﻟﺤﺎﱄ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋﺎم اﻟﻄـﺮق واﻟﻨﻘـﻞ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻧﺎﴏ اﻟﺤﺎزﻣـﻲ أن إﺟﻤـﺎﱄ اﻟﺮﺣﻼت‬ ‫اﻹﺿﺎﻓﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺳﻴﺘـﻢ ﺗﺴﻴﺮﻫﺎ ﺧﻼل ﻓﱰة إﺟﺎزة‬

‫ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫»ﺟﺤﺎ«‬ ‫اﻟﻔﺎﺿﻠﺔ!‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫أﻣﻦ اﻟﺮﻳﺎض ﺧﻼل ﺗﺪﺷﻴﻨﻪ اﻤﻬﺮﺟﺎن )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺣﺴﻦ اﻤﺒﺎرﻛﻲ(‬

‫ﻣﻴﻨﺎءي ﺟﺎزان وﻓﺮﺳﺎن‬ ‫ﺗﺴﻴﻴﺮ رﺣﻼت إﺿﺎﻓﻴﺔ ﺑﻴﻦ‬ ‫َ‬ ‫ﺟﺎزان ـ اﻟﴩق‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ورﺷﺔ ﻋﻦ ﺣﻘﻮق ذوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪9‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 21‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (473‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻟﻔﺼﻞ اﻟﺪراﳼ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﻠﻌﺎم اﻟﺤﺎﱄ ﻳﺒﻠﻎ‬ ‫ﻋـﴩ رﺣﻼت‪ ،‬ﺗﻨﻄﻠﻖ ﻳﻮﻣﻴﺎ ً ﻋﻨﺪ اﻟﻌﺎﴍة ﺻﺒﺎﺣﺎ ً‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻴﻨـﺎء ﺟﺎزان وﻓﺮﺳﺎن‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺳﺘﻜﻮن رﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﻌـﻮدة ﻋﻨﺪ اﻟﺜﺎﻟﺜـﺔ واﻟﻨﺼﻒ ﻋـﴫا ﻋﲆ ﻧﻔﺲ‬ ‫اﻤﺴﺎر‪ .‬وﺑﻦ أن اﻟﺮﺣـﻼت ﺗﺄﺗﻲ إﺿﺎﻓﺔ ﻟﻠﺮﺣﻼت‬ ‫اﻟﻴﻮﻣﻴـﺔ اﻤﺠﺪوﻟﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻳﺘﻢ ﺗﺴﻴـﺮ رﺣﻠﺔ ﻋﻨﺪ‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻌـﺔ ﺻﺒﺎﺣﺎ ﻣﻦ ﺟـﺎزان إﱃ ﻓﺮﺳﺎن‪ ،‬ورﺣﻠﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻮﻋﺪ ﻧﻔﺴﻪ ﻣﻦ ﻓﺮﺳﺎن إﱃ ﺟﺎزان‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻜﻮن‬ ‫رﺣﻠﺔ اﻟﻌﻮدة ﻟﻠﺮﺣﻠﺘﻦ ﻋﻨـﺪ اﻟﺴﺎدﺳﺔ ﻣﺴﺎء ﻋﲆ‬ ‫ﻧﻔﺲ اﻟﺨﻂ اﻤﻼﺣﻲ ﺑﻦ ﺟﺎزان وﻓﺮﺳﺎن‪.‬‬

‫وأﻛـﺪ اﻟﺤﺎزﻣـﻲ أن اﻹدارة وﻓـﺮت اﻟﻜـﻮادر‬ ‫واﻟﻌﻨـﺎﴏ اﻟﺒﴩﻳﺔ اﻤﺆﻫﻠﺔ واﻟﻼزﻣﺔ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت واﻟﺘﺴﻬﻴـﻼت اﻟﻼزﻣﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﺤﺘﺎﺟﻬﺎ‬ ‫أﻫـﺎﱄ وزوار ﺟـﺰر ﻓﺮﺳـﺎن ﺧﻼل ﻫـﺬه اﻟﻔﱰة‬ ‫ﻟﺘﺠﻨﺐ ﻋﻨﺎء اﻻﻧﺘﻈﺎر ﺑﻤﻴﻨﺎءَي ﺟﺎزان وﻓﺮﺳﺎن‪.‬‬ ‫وأﻫﺎب ﺑﻜﺎﻓـﺔ اﻟﺮاﻏﺒﻦ ﰲ اﻟﺴﻔـﺮ ﻟﺠﺰر ﻓﺮﺳﺎن‬ ‫ﺧﻼل ﻫـﺬه اﻟﻔﱰة ﺑﴪﻋﺔ اﻟﺘﻮﺟـﻪ ﻤﻜﺘﺐ اﻟﺤﺠﺰ‬ ‫ﰲ ﻣﻴﻨﺎء ﺟﺎزان واﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﺗﺬاﻛﺮ اﻟﺴﻔﺮ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻣﻮﻋـﺪ اﻟﺴﻔﺮ ﺑﻮﻗـﺖ ﻛﺎف أو اﻟﺤﺠـﺰ ﻋﱪ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫وزارة اﻟﻨﻘﻞ‪.‬‬

‫اﻟﻬـﺪف ﻣـﻦ وﺿـﻊ اﻟﻘﻮاﻧـﻦ ﺗﺴـﻬﻴﻞ ﺣﻴـﺎة اﻟﻨـﺎس ورﻋﺎﻳـﺔ‬ ‫»ﻣﻌﺎﻳﺸـﻬﻢ« ﺑﻤـﺎ ﻳﻀﻤـﻦ ﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻟﺮﺧـﺎء واﻷﺧـﺬ ﻋﲆ ﻳـﺪ اﻟﻄﺎﻣﻊ‬ ‫واﻤﻌﺘـﺪي ﻟﻴﻜﻒ أذاه ﻋﻦ ﻋﺒﺎد اﻟﻠﻪ اﻤﺴـﺘﻀﻌﻔﻦ‪ ،‬ﻓـﺈذا رأﻳﺖ اﻟﻌﻜﺲ‬ ‫ﺑﺘﻌﻘﻴـﺪ اﻹﺟـﺮاءات واﻟﺘﻀﻴﻴﻖ ﻋﲆ اﻟﻨﺎس ﻓﺎﻋﻠـﻢ أن ﻫﻨﺎك ﺧﻄﺄ ﻛﺒﺮا ً‬ ‫ﺑﺤﺎﺟﺔ ّ‬ ‫ﻹﺻﻼح ﻋﺎﺟﻞ وﴎﻳﻊ ﻻﺣﺘﻮاء آﺛﺎره اﻟﺴـﻴﺌﺔ‪ ،‬وﻻﺷـﻚ‬ ‫ﻣﺎﺳـﺔ‬ ‫ٍ‬ ‫أن ﻫﻨﺎك ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻵﺛﺎر اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ ﺳﺘﻨﺸـﺄ ﰲ ﻫﺬه اﻷوﺿﺎع اﻟﻌﻜﺴﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻤﺴـﻜﻦ اﻟـﺬي ﻻ ﻳﺠﺪ »اﻟﻘـﻮة« وﻻ » ﻳﺄوي إﱃ رﻛﻦ ﺷـﺪﻳﺪ« ﻟﻦ ﻳﻨﺎل‬ ‫ﺣﻘـﻪ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﺠﻌﻠـﻪ ﻳﻔﻘﺪ ﺛﻘﺘﻪ ﰲ اﻟﻘﺎﻧﻮن اﻟﺬي ﺳـﻴﺘﺤﻮل إﱃ »ﻣﻠﻬﺎة«‬ ‫ﻟﻠﺘﻨﺪر واﻟﺴﺨﺮﻳﺔ ﻣﻦ ﺟﻤﻠﺔ »ردد ﻳﺎ ﻟﻴﻞ ﻣﺎ أﻃﻮﻟﻚ« وأﺧﻮاﺗﻬﺎ وﻣﻦ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻘﺒﻴـﻞ! وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﺸـﺠﻊ »اﻟﻘﻮي« ﻋﲆ اﻻﺳـﺘﻤﺮار ﰲ ﻇﻠﻤﻪ أو ﻋﺪواﻧﻪ‬ ‫ﻷﻧﻪ ِأﻣﻦ »اﻟﺮدع«‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن ﻫﺬا اﻟﻮﺿﻊ اﻤﺎﺋﻞ ﻓﻴﻪ ﺗﺸﺠﻴﻊ ﻟﻼﻟﺘﻔﺎف ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻘﻮاﻧﻦ ﺑﺼﻮرة ﺗﺠﺪ اﻟﻘﺒﻮل ﻣﻦ ﻣﺒﺪأ »ﻣﻜﺮه أﺧﺎك ﻻ ﺑﻄﻞ«‪ ،‬ﻓﺘﻌﻠﻞ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ ﺑﺎﻻﺿﻄﺮار ﻻ ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﺑﺎﻃﻞ ﺑﻞ ﻻﺳﱰداد ﺣﻖ ﻣﻬﻀﻮم‪،‬‬ ‫واﻤﺠﺘﻤﻌـﺎت اﻟﺘـﻲ ﻓﺘﺢ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﺗﺪرك أﻫﻤﻴﺔ ﻫﺬا اﻷﻣﺮ ﰲ ﺗﻤﺎﺳـﻚ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ وﻗﻮﺗـﻪ‪ ،‬ﻟﺬا ﻻ ﺗﻔـﺮق ﻗﻮاﻧﻴﻨﻬﺎ ﺑﻦ أﺣﺪ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺠﻤﻴﻊ ﺳﻮاﺳـﻴﺔ‬ ‫ﻳﺸـﻜﺮون ﻋﲆ ﺟﻬﻮدﻫﻢ ﰲ اﻟﺼﺎﻟﺢ اﻟﻌﺎم وﻳﻌﺎﻗﺒﻮن إن ﺗﻌﻠﻘﻮا ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ‬ ‫»اﻟﻄﺎﻟـﺢ«! وﺛﻤﺔ أﻣﺮ ﰲ ﻏﺎﻳﺔ اﻷﻫﻤﻴـﺔ ﻳﻔﻄﻨﻮن إﻟﻴﻪ ﻛﺜﺮا ً وﻫﻮ وﺿﻊ‬ ‫اﻤﺴﺆول اﻤﻨﺎﺳﺐ ﰲ اﻤﻜﺎن اﻤﻨﺎﺳﺐ‪ ،‬ﻓﻬﻢ ﻻ ﻳﺴﻘﻄﻮن ﻣﺜﻠﻨﺎ –ﻻ ﺳﻤﺢ‬ ‫اﻟﻠﻪ‪ -‬ﰲ اﻤﺤﺴﻮﺑﻴﺔ واﻤﻌﺮﻓﺔ واﻤﺼﺎﻫﺮة وﻃﺮﻳﻘﺘﻨﺎ اﻤﺸﺎﺑﻬﺔ ﻟـ»زوﺟﻪ‬ ‫ﻟﻴﻌﻘﻞ« ﺑـ»وﻇﻔﻪ ﻟﻴﻌﻘﻞ«‪ ،‬ﺑﻞ ﻳﻨﺰﻋﻮن ﻟﺘﻮاﻓﺮ اﻣﺘﻼك اﻤﻬﺎرة واﻟﻘﻴﺎدة‬ ‫ﻓﻴﻤﻦ ﻳﺘﺴـﻨّﻤﻮن اﻤﻨﺎﺻﺐ ﻤﻌﺮﻓﺘﻬﻢ أن ذﻟﻚ ﻣـﻦ أﻫﻢ اﻟﺪواﻓﻊ ﻻﻣﺘﻼك‬ ‫ﻣﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺪوﻟﺔ وﺟﻤﻴـﻊ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ اﻟﻘﻮة اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﻨﻌﻜﺲ‬ ‫ﺑﺎﻟﻄﺒـﻊ ﻋﲆ ﻗﻮة اﻟﺪوﻟـﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺒﻘﺎء ﻟﻸﺻﻠﺢ واﻷﻧﻔـﻊ‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﺰﺑﺪ ﻓﻴﺬﻫﺐ‬ ‫ﺟﻔﺎ ًء ﺑﻨﺎ ًء ﻋﲆ ﻃﻠﺒﻪ ﺻﻮب »ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺟﺤﺎ اﻟﻔﺎﺿﻠﺔ«!‬

‫‪alhadadi@alsharq.net.sa‬‬


‫وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫ﻳﻮﺟﻪ ﺑﻨﻘﻞ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﺷﻘﻴﻖ اﻟﻌﻘﻴﺪ‬ ‫اﻟﺒﻠﻮي ﺑﻄﺎﺋﺮة‬ ‫ا–ﺧﻼء اﻟﻄﺒﻲ‬ ‫ﺣﻮادث‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﻮزﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫وﺟّ ـﻪ وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ‪،‬‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑـﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬ﺑﻨﻘـﻞ ﺷـﻘﻴﻖ‬ ‫اﻟﻌﻘﻴـﺪ اﻤﻬﻨـﺪس ﻧﺎﻳـﻒ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﻨﻘﺮه اﻟﺒﻠﻮي‪ ،‬أﺣﺪ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ‬ ‫ﺣـﺮس اﻟﺤـﺪود‪ ،‬اﻟـﺬي ﺗﻌـﺮض‬ ‫ﻟﺤﺎدث ﻣـﺮوري ﻧﺘﺠﺖ ﻋﻨﻪ إﺻﺎﺑﺔ‬ ‫ﺑﻜﺪﻣﺎت ﻣﺘﻌﺪدة ﰲ اﻟﺮأس‪ ،‬وﻧﺰﻳﻒ‬

‫داﺧﲇ‪ ،‬وﻛﺴـﻮر ﻣﺘﻔﺮﻗـﺔ‪ ،‬ﺑﻄﺎﺋﺮة‬ ‫اﻹﺧـﻼء اﻟﻄﺒـﻲ اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟـﻮزارة‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﻣـﻦ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻷﻣـﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ ﰲ اﻟﻌﻼ إﱃ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫اﻟﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ ﰲ ﺟﺪة ﻻﺳﺘﻜﻤﺎل‬ ‫ﻋﻼﺟﻪ‪.‬‬ ‫وﺷـﻜﺮ اﻟﻌﻘﻴﺪ اﻟﺒﻠـﻮي ﻟﻮزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﺗﻮﺟﻴﻬـﻪ ﺑﻨﻘﻞ ﺷـﻘﻴﻘﻪ‬ ‫ﻓـﻮاز‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻟﻢ ﺗﺴـﺘﻐﺮق ﺳـﻮى‬ ‫ﺑﻀﻊ ﺳﺎﻋﺎت ﻣﻨﺬ ﺻﺪور اﻟﺘﻮﺟﻴﻪ‪.‬‬

‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ :‬ﻋﺪم‬ ‫ﻛﻔﺎﻳﺔ ا دﻟﺔ ﻳﺆﺟﻞ‬ ‫ﻗﻀﻴﺔ ﻣﺘﻬﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺸﻐﺐ ﺷﻬﺮ ًا‬

‫وأﻛﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم ﺣﺮس اﻟﺤﺪود‪،‬‬ ‫اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻟﺮﻛـﻦ زﻣﻴـﻢ ﺑـﻦ ﺟﻮﻳﱪ‬ ‫اﻟﺴـﻮاط‪ ،‬أن ﻫـﺬا اﻤﻮﻗـﻒ ﻟﻴـﺲ‬ ‫ﺑﻤﺴـﺘﻐﺮب ﻣـﻦ اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻧﺎﻳـﻒ ﺗﺠـﺎه أﺑﻨﺎﺋﻪ ﻣﻦ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ‬ ‫ﺣﺮس اﻟﺤـﺪود‪ ،‬ﺑﻞ ﻟﺮﺟـﺎل اﻷﻣﻦ‬ ‫ﺟﻤﻴﻌـﺎ ً وذوﻳﻬـﻢ‪ ،‬ﻟﺘﻮﻓـﺮ اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻤـﺔ ﻟﻬـﻢ وﻟﺬوﻳﻬـﻢ وﻟﻴﻜﻮﻧﻮا‬ ‫ﻗﺎدرﻳـﻦ ﻋـﲆ ﺣﻤﺎﻳﺔ ﻫـﺬا اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫اﻤﻌﻄﺎء ﺑﺮوح وﻋﺰﻳﻤﺔ ﻗﻮﻳﺔ‪.‬‬

���‪9‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬ ‫ﻃﺎﻟﺒﺖ اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﺠﺰاﺋﻴﺔ ﰲ اﻟﻘﻄﻴﻒ‬ ‫اﻤﺪﻋﻲ اﻟﻌﺎم ﰲ ﻗﻀﻴﺔ إﺛﺎرة اﻟﺸﻐﺐ‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ ﻣﺎ ﻟﺪﻳﻪ‬ ‫ﻣـﻦ إﺛﺒﺎﺗـﺎت وﺑﻴﻨﺎت ﺗﺜﺒـﺖ اﻟﺘﻬﻢ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻧﺴﺒﻬﺎ إﱃ اﻤﺘﻬﻢ ﺑﻌﺪ إﻧﻜﺎره ﻣﺎ‬ ‫ﻧﺴﺐ إﻟﻴﻪ ﻣﻦ اﻟﺨﺮوج ﰲ ﻣﻈﺎﻫﺮات‪ ،‬ﻛﻮن‬ ‫ﻣـﺎ ذﻛﺮه اﻤﺪﻋﻲ اﻟﻌﺎم ﻣـﻦ دﻻﺋﻞ ﻻ ﺗﻌﻨﻲ‬ ‫ﻗﻄﻌﻴﺔ ﺧﺮوﺟﻪ ﰲ اﻤﻈﺎﻫﺮات‪.‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪9‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 21‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (473‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻳﺴﺠﻞ اﻟﻤﺮﻛﺒﺔ ﻓﻲ ﻣﻮﻗﻌﻬﺎ‬ ‫ﺗﺸﻐﻴﻞ ﻛﺎﻣﻴﺮات »ﺳﺎﻫﺮ« ﻓﻲ ﻣﻜﺔ ‪ ..‬وﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﺗﻢ« ﱢ‬ ‫ﻛﺸﻒ ﻟـ»اﻟﴩق« ﻣﺪﻳﺮ ﻣﺮور‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻤﻘﺪﺳـﺔ اﻟﻌﻘﻴـﺪ‬ ‫ﺳـﻠﻤﺎن اﻟﺠﻤﻴﻌﻲ‪ ،‬ﻋﻦ أﻧﻪ ﺗﻢ‬ ‫ﺗﺮﻛﻴـﺐ ﻛﺎﻣـﺮات ﺳـﺎﻫﺮ ﰲ‬ ‫إﺷـﺎرات اﻤـﺮور ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫اﻤﻘﺪﺳـﺔ‪ ،‬وأﻧـﻪ ﺳـﻴﺘﻢ ﺗﺸـﻐﻴﻠﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣـﻊ ﻣﺮﻛﺰ اﻻﺳﺘﺸـﺎرات‬ ‫ووزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﺘﺄﻛﺪ ﺑﺘﺠﺮﺑﺘﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻦ ﻋﺪم وﺟـﻮد أﺧﻄـﺎء ﰲ اﻤﻌﺎﻳﺮ‬ ‫واﻷﺑﻌـﺎد اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻟـﻜﻞ إﺷـﺎرة‪،‬‬ ‫واﺳﺘﻴﻔﺎﺋﻬﺎ اﻟﴩوط اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﺠﻮدة‬ ‫اﻟﺴﺮ‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل ﻋﺪدﻫـﺎ‪ ،‬ﻗـﺎل اﻟﺠﻤﻴﻌﻲ »ﻻ‬ ‫ﻳﺤﴬﻧـﻲ اﻵن أن أذﻛـﺮ ﻋﺪدﻫـﺎ‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻦ ﺳـﻴﺘﻢ اﻹﻋﻼن ﻋﻨﻬﺎ ﰲ اﻟﻘﺮﻳﺐ‬ ‫اﻟﻌﺎﺟﻞ«‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟـﻚ ﺧـﻼل اﻓﺘﺘـﺎح‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻌـﻲ ﻗﺴـﻢ ﻣـﺮور اﻟـﴩق ﰲ‬ ‫ﺣـﻲ اﻟﴩاﺋﻊ‪ ،‬وﻋﻘـﺐ وﺻﻮﻟﻪ ﻗﺺ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﻣﻮاﻃﻦ ﻳﻌﺘﺪي ﻋﻠﻰ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ رﻓﺤﺎء‬ ‫رﻓﺤﺎء ‪ -‬ﻏﺪﻳﺮ اﻤﺰﻫﻢ اﻋﺘـﺪى ﻣﻮاﻃـﻦ ﻋـﲆ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫رﻓﺤـﺎء ﺑﺎﻟﻨﻴﺎﺑـﺔ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺸـﻤﺮي أﺛﻨﺎء ﺗﺄدﻳﺔ ﻋﻤﻠـﻪ‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﺗﺪﺧﻞ رﺟﻞ اﻷﻣﻦ اﻤﻨﺎوب ﻟﻔﺾ اﻟﻨﺰاع أﺻﻴﺐ ﻫﻮ اﻵﺧﺮ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻟـ»اﻟـﴩق« اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﺎﺳـﻢ ﴍﻃـﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺤﺪود اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬اﻟﻌﻘﻴﺪ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﻮﻳﺪ ﻣﻬﺪي‪ ،‬أﻧﻪ ﺗﻢ اﻟﻘﺒﺾ‬ ‫ﻋـﲆ ﺷـﺨﺺ ﺑﻌـﺪ أن أﺑﻠﻎ اﻟﺸـﻤﺮي اﻟﴩﻃﺔ ﺑﻮاﻗﻌـﺔ اﻟﺘﻠﻔﻆ‬ ‫اﻟﻨﺎﺑـﻲ اﻟﺬي ﺗﻌﺮض ﻟﻪ‪ ،‬واﻹﺻﺎﺑﺔ اﻟﺒﺴـﻴﻄﺔ اﻟﺘﻲ ﻟﺤﻘﺖ ﺑﺮﺟﻞ‬ ‫اﻷﻣﻦ اﻤﻨﺎوب ﰲ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‪.‬‬ ‫واﺗﺨﺬت أﺟﻬﺰة اﻟﻀﺒﻂ اﻟﺠﻨﺎﺋﻲ اﻹﺟﺮاءات اﻟﻼزﻣﺔ‪ ،‬وأﺷـﻌﺮت‬ ‫ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ واﻹدﻋﺎء ﺑﺎﻟﻘﻀﻴـﺔ‪ ،‬ﻓﺼﺪر أﻣـﺮ ﺑﺎﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻌﺘﺪي‪ُ ،‬‬ ‫وﻗﺒـﺾ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬ﰲ اﻧﺘﻈﺎر إﻧﻬﺎء اﻹﺟﺮاءات اﻻﺳـﺘﺪﻻﻟﻴﺔ‬ ‫وإﺣﺎﻟﺘﻪ إﱃ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ واﻹدﻋﺎء‪.‬‬

‫ﻋﺮﺑﻴﺔ وإﻓﺮﻳﻘﻴﺔ ﺳﺮﻗﺘﺎ ‪ ٧٠‬أﻟﻒ رﻳﺎل‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ ﻗﺒﻀﺖ اﻟﺠﻬـﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﰲ ﴍﻃـﺔ ﺟﺪة ﻋﲆ‬ ‫اﻣـﺮأة ﻋﺮﺑﻴﺔ )‪ 47‬ﻋﺎﻣـﺎً( ﻟﻘﻴﺎﻣﻬﺎ ﺑﴪﻗﺔ ﺳـﺎﻋﺎت وإﻛﺴﺴـﻮارات‬ ‫وأﺣﺠﺎر ﻛﺮﻳﻤﺔ ﺑﻘﻴﻤﺔ ﺳﺘﻦ أﻟﻒ رﻳﺎل ﻣﻦ ﻣﻨﺰل ﻛﻔﻴﻠﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪ ،‬ﺗﺤﻘـﻖ اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﰲ ﺑﻼغ ﺗﻘﺪﻣﺖ ﺑﻪ ﻣﺴـﻨﺔ‬ ‫ﺳـﻌﻮدﻳﺔ ﻋﻦ ﻗﻴﺎم ﻣﻜﻔﻮﻟﺘﻬﺎ إﻓﺮﻳﻘﻴﺔ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ )‪ 33‬ﻋﺎﻣﺎً( ﺑﴪﻗﺔ‬ ‫ﻋﴩة آﻻف رﻳﺎل ﻣﻦ ﺣﺴﺎﺑﻬﺎ دون ﻋﻠﻤﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﺑﺎﺳـﻢ ﴍﻃﺔ ﺟـﺪة‪ ،‬اﻤـﻼزم أول ﻧﻮاف‬ ‫اﻟﺒـﻮق‪ ،‬أن ﺑﻼﻏﺎ ً ﺗﻘﺪم ﺑﻪ ﺳـﻌﻮدي )‪ 54‬ﻋﺎﻣﺎً( ﻋـﻦ ﻗﻴﺎم ﻣﻜﻔﻮﻟﺘﻪ‪،‬‬ ‫ﻋﺎﻣﻠـﺔ اﻤﻨﺰل‪ ،‬ﺑﴪﻗﺔ ﺳـﺎﻋﺎت وإﻛﺴﺴـﻮارات وأﺣﺠـﺎر ﻛﺮﻳﻤﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻨﺰﻟﻪ ﺑﻘﻴﻤﺔ ﺳـﺘﻦ أﻟﻒ رﻳﺎل‪ ،‬وﺗـﻢ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻌﻬﺎ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ ﴍﻃﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻼﻣﺔ‪ ،‬وإﺣﺎﻟـﺔ أوراق اﻟﻘﻀﻴـﺔ إﱃ ﺟﻬـﺔ اﻻﺧﺘﺼـﺎص‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻢ‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻊ اﻻﻣﺮأة اﻹﻓﺮﻳﻘﻴﺔ اﻤﺘﻬﻤﺔ‪ ،‬وأﺣﻴﻠﺖ إﱃ ﺟﻬﺔ اﻻﺧﺘﺼﺎص‪.‬‬

‫إﺗﻼف ‪ ١٣٩‬ذﺑﻴﺤﺔ ﻓﻲ ﻣﺴﺎﻟﺦ ﺟﺪة‬

‫وﻓﺎة إﺛﻴﻮﺑﻲ ﻓﻲ ﺗﺮﺑﺔ ﺑﻌﺪ ﺗﻌ ‪µ‬ﺮﺿﻪ ﻟﻠﻀﺮب‬ ‫ﺗﺮﺑﺔ ‪ -‬ﻣﻀﺤﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ ﺗﺤﻘـﻖ اﻟﺠﻬـﺎت اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺗﺮﺑﺔ ﻣﻊ ﻣﻮاﻃﻦ ﻋﻦ أﺳﺒﺎب وﻓﺎة ﻣﺘﺨ ّﻠ ٍﻒ إﺛﻴﻮﺑﻲ ﻣﺘﺄﺛﺮا ً‬ ‫ﺑﺠﺮاح‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﻌـﺮض ﻟﻬﺎ ﰲ اﻟﺮأس‪ ،‬ﻓﺠﺮ أﻣﺲ‪.‬وﻛﺎن اﻤﺘﻮﰱ ﻳﻌﻤﻞ راﻋﻴﺎ ً ﻟﺪى‬ ‫اﻤﻮاﻃﻦ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ ﻣﺼﺪر ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺗﺮﺑـﺔ اﻟﻌﺎم أن ﻃﻮارئ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫ﺗﺮﺑﺔ اﻟﻌﺎم اﺳﺘﻘﺒﻠﺖ ﻣﺴﺎء أﻣﺲ‪ ،‬واﻓﺪا ً إﺛﻴﻮﺑﻴﺎ ً ﻣﺼﺎﺑﺎ ً ﰲ اﻟﺮأس‬ ‫إﺻﺎﺑﺔ ﺑﺎﻟﻐﺔ‪ ،‬اﺳـﺘﺪﻋﺖ ﺗﺤﻮﻳﻠﻪ إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﰲ اﻟﻄﺎﺋـﻒ ﻹﺟﺮاء اﻟﻌـﻼج اﻟﻼزم ﻟـﻪ‪ ،‬وﺑﻌﺪ وﺻﻮﻟـﻪ اﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫ﺗـﻮﰲ ﺑﺴـﺒﺐ ﺷـﺪة اﻹﺻﺎﺑﺔ‪.‬وأﺿﺎﻓﺖ ﻣﺼﺎدر ﴍﻃـﺔ ﺗﺮﺑﺔ أن‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت ﺟﺎرﻳﺔ ﻟﻜﺸـﻒ ﻏﻤﻮض إﺻﺎﺑـﺔ اﻟﻮاﻓﺪ اﻟﺘﻲ أدت إﱃ‬ ‫وﻓﺎﺗﻪ‪ ،‬ﻣﻊ اﻟﺘﺤﻔﻆ ﻋـﲆ اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﺬي ﻛﺎن ﻳﻌﻤﻞ ﻟﺪﻳﻪ اﻟﻮاﻓﺪ ﰲ‬ ‫رﻋﻲ اﻷﻏﻨﺎم‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً »ﻧﻔﺲ اﻤﺼﺪر« إﱃ أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺘﺤﺪد ﺣﺘﻰ اﻵن إن‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﻫﻨﺎك ﺷﺒﻬﺔ ﺟﻨﺎﺋﻴﺔ وذﻟﻚ إﱃ ﺣﻦ وﺻﻮل ﻧﺘﺎﺋﺞ وﺗﻘﺎرﻳﺮ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺐ اﻟﴩﻋﻲ واﻷدﻟﺔ اﻟﺠﻨﺎﺋﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﺠﻤﻊ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺗﻠﻘﻲ اﻟﺒﻼغ‪.‬‬

‫وﻗﺎﺻـﺪي ﺑﻴـﺖ اﻟﻠـﻪ اﻟﺤـﺮام ﻣـﻦ‬ ‫اﻤﻌﱰﻣﻦ واﻟﺰوار‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻤﺖ ﺗﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻮاﻗـﻒ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ‪ ،‬ﻛﻤﻮﻗﻒ‬ ‫ﻛﺪي ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﻘﺎدﻣﻦ ﻣﻦ ﺟﻨﻮب ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬وﻣﻮﻗﻒ اﻟﺮﺻﻴﻔﺔ ﻟﻠﻘﺎدﻣﻦ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻐـﺮب‪ ،‬وﻣﻮﻗﻔـﻲ اﻟﻜﺸـﻠﺔ‬

‫واﻟﴩاﺋـﻊ ﻟﻠﻘﺎدﻣـﻦ ﻣـﻦ ﺷـﻤﺎﻟﻬﺎ‬ ‫وﴍﻗﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻤﻮاﻗﻒ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫ﻣﺠﻬـﺰة ﺑﺠﻤﻴﻊ اﻟﺨﺪﻣـﺎت ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﻨﻘﻞ اﻟﻌﺎم ﻟﻨﻘﻞ اﻤﻌﺘﻤﺮﻳﻦ واﻟﺰوار‬ ‫واﻤﺼﻠﻦ ﻣﻦ ﺗﻠﻚ اﻤﻮاﻗﻒ إﱃ اﻟﺤﺮم‬ ‫اﻤﻜـﻲ اﻟﴩﻳﻒ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛـﻢ اﻟﻌﻮدة إﱃ‬

‫أﺑﻬﺎ‪ :‬ﺷﺎﺣﻨﺔ ﺗﺴﺤﻖ ﺳﻴﺎرة وﻗﺎﺋﺪﻫﺎ ﻳﻨﺠﻮ‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬اﻟﺤﺴﻦ آل ﺳﻴﺪ‬ ‫ﻧﺠـﺎ ﺷـﺎب ﺑﻌﺪ أن ﺳـﺤﻘﺖ‬ ‫ﺷـﺎﺣﻨﺔ )ﻗـﻼب( ﺳـﻴﺎرﺗﻪ‬ ‫إﺛـﺮ ﺣـﺎدث ﻣﺮوري‪ ،‬ﻣﺴـﺎء‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬ﻋـﲆ ﻃﺮﻳـﻖ اﻤﻠـﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺮاﺑـﻂ ﺑـﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫أﺑﻬـﺎ وﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ أﺣﺪ رﻓﻴـﺪة‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻟﻔﻆ ﺳـﺎﺋﻖ اﻟﻘﻼب أﻧﻔﺎﺳﻪ اﻷﺧﺮة‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻧﻘﻠﻪ إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ أﺣﺪ رﻓﻴﺪة‬ ‫اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﺸﺎب ﺳﻌﻮدي اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ‬ ‫)‪ 23‬ﺳـﻨﺔ( ﻳﻘﻮد ﺳـﻴﺎرة ﻣﻦ ﻧﻮع‬ ‫ﻛﺮﻳﺴـﻴﺪا ﻋﻨﺪﻣﺎ اﻧﺤﺮﻓﺖ اﻟﺸﺎﺣﻨﺔ‬ ‫ﻋـﻦ ﻣﺴـﺎرﻫﺎ ﻟﺘﺼﻄـﺪم ﺑﺴـﻴﺎرة‬ ‫اﻟﺸﺎب وﺗﻨﻘﻠﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻟﺘﺴﺤﻘﻬﺎ‪.‬‬ ‫و ﺑـﺬل رﺟﺎل اﻹﻧﻘـﺎذ ﰲ ﻓﺮق‬

‫اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ‪ ،‬واﻟﻬـﻼل اﻷﺣﻤﺮ‪،‬‬ ‫واﻟﺪورﻳـﺎت اﻤﺮورﻳـﺔ‪ ،‬ﺟﻬـﻮدا ً‬ ‫ﻣﻀﻨﻴـﺔ ﻻﺳـﺘﺨﺮاج اﻟﺸـﺎب ﻣـﻦ‬ ‫ﺑﻦ ﺣﻄﺎم ﺳـﻴﺎرﺗﻪ اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺎوت‬ ‫ﺑﺎﻷرض ﺟﺮاء ﺳـﺤﻖ اﻟﺸﺎﺣﻨﺔ ﻟﻬﺎ‬ ‫وﻫـﻮ ﻋﲆ ﻗﻴـﺪ اﻟﺤﻴـﺎة‪ ،‬وﻻ ﻳﻌﺎﻧﻲ‬ ‫ﺳـﻮى ﻣﻦ إﺻﺎﺑﺎت ﺑﺴـﻴﻄﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺗﻌـﺮض ﺳـﺎﺋﻖ اﻟﻘﻼب اﻵﺳـﻴﻮي‬ ‫إﱃ إﺻﺎﺑـﺔ ﺧﻄـﺮة ﻓﺘـﻢ ﻧﻘﻠـﻪ إﱃ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن ﻳﻔﺎرق اﻟﺤﻴﺎة‪.‬‬ ‫وﺗﺸـﺮ اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت اﻷوﻟﻴﺔ إﱃ‬ ‫أن أﺳﺒﺎب اﻟﺤﺎدث ﺗﻌﻮد إﱃ اﻟﴪﻋﺔ‬ ‫واﻟﺘﺠﺎوز اﻟﺨﻄـﺄ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻗﺎﻣﺖ ﻓﺮق‬ ‫اﻤﺮور ﺑﺴـﺤﺐ اﻟﺴـﻴﺎرة ﻣﻦ اﻤﻮﻗﻊ‬ ‫ﻟﺘﻌﻮد ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺴﺮ إﱃ ﻃﺒﻴﻌﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬أوﺿـﺢ اﻟﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﻬـﻼل اﻷﺣﻤـﺮ‬

‫ﻣﻮاﻃﻦ ﻳﻘﺘﻞ أﺑ ًﺎ وﻳﺼﻴﺐ اﺑﻨﻪ اﻟﻌﺸﺮﻳﻨﻲ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫أﻃﻠـﻖ ﻣﻮاﻃـﻦ )‪ 35‬ﻋﺎﻣـﺎً(‪،‬‬ ‫أﻣـﺲ اﻷرﺑﻌـﺎء‪ ،‬ﰲ ﺑﻠـﺪة‬ ‫اﻟﺒﻌﻴﺜﺔ اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻤﺮﻛﺰ وراخ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻌﻘﻴﻖ‪ ،‬أرﺑﻊ‬ ‫ﻃﻠﻘـﺎت ﺑﻮاﺳـﻄﺔ ﻣﺴـﺪس‬ ‫رﺑـﻊ )أﺑﻮ ﻣﺤﺎﻟﺔ ﻏﺮ ﻣﺮﺧﺺ( ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻮاﻃﻦ آﺧـﺮ )‪ 45‬ﻋﺎﻣﺎً(‪ ،‬ﻓﺄﺻﺎﺑﻪ‬ ‫ﰲ أﺟﺰاء ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻣﻦ ﺟﺴـﻤﻪ‪ُ ،‬‬ ‫وﻗﺘِﻞ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻔﻮر‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﺻﺎﺑﺖ ﻃﻠﻘﺔ أﺧﺮى‬ ‫رأس اﺑـﻦ اﻤﺠﻨﻲ ﻋﻠﻴـﻪ )‪ 20‬ﻋﺎﻣﺎً(‬ ‫ﻟﻴﻨﻘـﻞ ﻋﲆ أﺛﺮﻫـﺎ إﱃ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺳ ّﻠﻢ اﻟﺠﺎﻧﻲ ﻧﻔﺴﻪ ﻟﻠﴩﻃﺔ‪.‬‬

‫وأﻓـﺎد اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﺑﺎﺳـﻢ‬ ‫ﴍﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ‪ ،‬اﻤﻘﺪم ﺳـﻌﺪ‬ ‫ﻃﺮاد اﻟﻐﺎﻣـﺪي‪ ،‬أن اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫اﻤﺨﺘﺼﺔ اﻧﺘﻘﻠﺖ إﱃ ﻣﴪح اﻟﺤﺎدث‬ ‫ﻓـﻮر ورود اﻟﺒـﻼغ‪ ،‬ﺑﺘﻮﺟﻴﻬـﺎت‬ ‫وإﴍاف ﻣﺒـﺎﴍ ﻣﻦ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﴩﻃﺔ‬ ‫اﻤﻜﻠـﻒ‪ ،‬اﻟﻠـﻮاء ﻣﻘﻴﺖ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮاﻧﻲ‪ ،‬واﺗﺨـﺬت اﻹﺟـﺮاءات‬ ‫اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻟﻼزﻣﺔ ﰲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﺤﺎﻻت‪،‬‬ ‫وﺗـﻢ ﻧﻘﻞ اﻟﺠﺎﻧـﻲ إﱃ ﻣﺮﻛﺰ ﴍﻃﺔ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻌﻘﻴـﻖ ﻟﻠﺘﺤﻘﻴـﻖ ﻣﻌﻪ‬ ‫وﻣﻌﺮﻓﺔ ﻣﻼﺑﺴﺎت اﻟﺤﺎدث‪ ،‬وﻣﺎزال‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺟﺎرﻳـﺎ ً ﺣﺘﻰ ﻟﺤﻈﺔ إﻋﺪاد‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺨﱪ‪.‬‬

‫ﺳﺠﻦ ﺳﻌﻮدي ﺳﻨﺘﻴﻦ ﻟﺤﻴﺎزة‬ ‫اﻟﻬﻴﺮوﻳﻦ و‪ ٢٠٠‬ﺟﻠﺪة ﻟﺴﻮاﺑﻘﻪ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ‬ ‫ﺣﻜﻤﺖ اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻟﺠﺰﺋﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺟﺪة ﺑﺎﻟﺴﺠﻦ ﺳﻨﺘﻦ و‪200‬‬ ‫ﺟﻠـﺪة ﻋﲆ ﻣﻮاﻃـﻦ ﻟﺤﻴﺎزﺗﻪ‬ ‫ﻋﲆ ﻣـﺎدة اﻟﻬﺮوﻳـﻦ اﻤﺨﺪر‬ ‫ﺑﻘﺼـﺪ اﻟﺘﻌﺎﻃـﻲ‪ ،‬وﻟﺘﻌـﺪد‬ ‫ﺳﻮاﺑﻘﻪ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺟﺪة ﻗﺪ أﻟﻘﺖ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ ﺳﻌﻮدي‬ ‫)أرﺑﻌـﻮن ﻋﺎﻣـﺎً( وﺑﺤﻮزﺗـﻪ ﻣﺎدة‬ ‫ﺻﻔـﺮاء اﻟﻠـﻮن ﺗـﺰن ‪ 0.2‬ﺟـﺮام‬ ‫)ﻋُ ـﴩي اﻟﺠـﺮام( ﺑﺪاﺧـﻞ ﻛﻴﺲ‬

‫ﻧﺎﻳﻠـﻮن‪ ،‬ﻓﻘـﺎم ﺑﺮﻣﻴـﻪ ﻣـﻦ ﻳـﺪه‬ ‫اﻟﻴﻤﻨـﻰ ﻋﻨـﺪ ﻣﺸـﺎﻫﺪﺗﻪ ﻟﻠﻔﺮﻗـﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎﺑﻀـﺔ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻌﻪ اﻋﱰف‬ ‫ﺑﺤﻴﺎزﺗﻪ ﻟﻬﺎ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻢ ﺿﺒﻄﻪ‪.‬‬ ‫وﺟـﺎء اﻟﺤﻜـﻢ ﺑﻌـﺪ إﻗـﺮار اﻤﺘﻬﻢ‬ ‫ﺑﺤﻴـﺎزة اﻟﻬﺮوﻳﻦ اﻤﺨـﺪر ﺑﻘﺼﺪ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻃـﻲ‪ ،‬وﺑﺎﻻﻃﻼع ﻋﲆ ﺻﺤﻴﻔﺔ‬ ‫ﺳـﻮاﺑﻘﻪ ﻋﺜﺮ ﻟﻪ ﻋﲆ ﺗﺴﻊ ﺳﻮاﺑﻖ‪،‬‬ ‫أرﺑﻊ ﻣﻨﻬﺎ ﺑﺤﻴﺎزة ﻣﺨﺪرات‪ ،‬وأرﺑﻊ‬ ‫ﻋﻘـﻮق اﻟﻮاﻟﺪﻳـﻦ‪ ،‬وواﺣـﺪة ﴍب‬ ‫اﻤﺴـﻜﺮات‪ ،‬ﻓﺤﻜﻢ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺎﻟﺴـﺠﻦ‬ ‫ﺳـﻨﺘﻦ ﰲ ﺣﻴﺎزة اﻟﻬﺮوﻳﻦ‪ ،‬وﻟﻘﺎء‬ ‫ﺗﻌﺪد ﺳﻮاﺑﻘﻪ ﺑﻤﺎﺋﺘﻲ ﺟﻠﺪة‪.‬‬

‫اﻧﻔﺠﺎر إﻃﺎر ﻳﺪﺧﻞ ﺷﺎﺑﻴﻦ اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ‬ ‫ﺗﺮﺑﺔ ‪ -‬ﻣﻀﺤﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬ ‫أﺻﻴـﺐ ﺷـﺎﺑﻦ ﺑﺈﺻﺎﺑـﺎت‬ ‫ﻣﺘﻔﺮﻗـﺔ ﻓﺠﺮ اﻟﻴﻮم ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ ﺗﺮﺑﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋـﻒ أﺛـﺮ اﻧﻘﻼب اﻤﺮﻛﺒـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻨﻘﻠﻬـﻢ ﺑﻌﺪ اﻧﻔﺠﺎر أﺣـﺪ إﻃﺎراﺗﻬﺎ‬

‫وأﻛـﺪت ﺗﻘﺎرﻳـﺮ ﻣـﺮور ﺗﺮﺑـﺔ أن‬ ‫اﻟﺤـﺎدث وﻗﻊ ﺑﺴـﺒﺐ اﻧﻔﺠـﺎر أﺣﺪ‬ ‫إﻃﺎرات اﻤﺮﻛﺒﺔ وﻫﻲ ﺗﺴـﺮ ﺑﴪﻋﺔ‬ ‫ﻓﺎﺋﻘـﺔ ﻣـﺎ أدى ﻻﻧﺤﺮاﻓﻬـﺎ وﻓﻘـﺪ‬ ‫ﻗﺎﺋﺪﻫـﺎ اﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋﻠﻴﻬـﺎ وﻣـﻦ ﺛﻢ‬ ‫اﻧﻘﻼﺑﻬﺎ‪.‬‬

‫ﻋﺼﺎﺑﺎت اﻟﺴﻄﻮ‬ ‫اﻟﻤﺴﻠﺢ‪..‬‬ ‫اﻗﺘﻠﻮﻫﻢ ﻟﻴﺤﻴﺎ‬ ‫ا ﻣﻦ!‬ ‫ﻋﺎﻳﺾ ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ‬

‫ﺣﻈﻴﺖ ﻗﻀﻴﺔ اﻟﺸـﺒﺎن اﻟﺴﺒﻌﺔ اﻟﺬﻳﻦ ﺗﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﻘﺘﻞ ﺑﻬﻢ‬ ‫ﺗﻌﺰﻳـﺮا ً ﰲ اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﺎﴈ ﺑﺒﻌـﺾ اﻟﺘﻌﺎﻃﻒ وﺗﻤﻨـﻲ اﻟﻌﻔﻮ‬ ‫ﻋﻨﻬـﻢ؛ ﻧﻈـﺮا ً ﻟﺼﻐﺮ ﺳـﻨﻬﻢ وأﻣـﻼً ﰲ ﻣﻨﺤﻬﻢ ﻓﺮﺻـﺔ اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫ً‬ ‫واﻟﺘﻮﺑﺔ‪ ،‬إﻻ ّ‬ ‫ﻋﻘﻮﺑﺔ ﻟﻬﻢ وردﻋﺎ ً ﻷﻣﺜﺎﻟﻬﻢ‪،‬‬ ‫أن ﺣﻜﻢ اﻟﺘﻌﺰﻳﺮ ﻧُﻔﺬ‬ ‫ﻣﺮﺟﺤـﺎ ً ﻟﻘـﺮار اﻟﺤـﺰم وﻋـﺪم اﻟﺘﻬﺎون ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺎﻷﻣﻦ‬ ‫واﻻﺳﺘﻘﺮار‪.‬‬ ‫اﻤﺼﺎدﻓﺔ ﻏﺮ اﻟﺴـﺎرة ﺣﺪﺛﺖ ﰲ اﻟﻴـﻮم اﻟﺘﺎﱄ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ اﻟﺤﻜﻢ ﰲ‬ ‫اﻟﺠﻨـﺎة‪ ،‬وﺗﺤﺪﻳﺪا ً ﻳﻮم اﻟﺨﻤﻴﺲ اﻤﺎﴈ اﻤﻮاﻓﻖ ‪1434/5/2‬ﻫـ‬ ‫ٌ‬ ‫)ﻋﺼﺎﺑﺔ( ﻣﻜﻮﻧﺔ ﻣﻦ )ﺗﺴﻌﺔ( ﻣﺠﺮﻣﻦ )ﻣﻠﺜﻤﻦ(‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻗﺎﻣﺖ‬ ‫ﻋﲆ اﻷﻗﻞ‪ -‬ﺑﺎﻟﺴـﻄﻮ )اﻤﺴـﻠﺢ( ﻋـﲆ ﺻﻴﺪﻟﻴـﺔٍ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬‫اﻟﻘﻄﻴـﻒ؛ ﺑﻬﺪف اﻟﺴـﻠﺐ واﻟﻨﻬﺐ ﺗﺤﺖ ﺗﻬﺪﻳﺪ اﻟﺴـﻼح وأﻣﺎم‬ ‫أﻋﻦ اﻤـﺎرة‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻤﺖ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺴـﻄﻮ ﰲ اﻟﺴـﺎﻋﺔ )اﻟﻌﺎﴍة‬ ‫ﻣﺴـﺎءً( ﻛﻤﺎ ﺗُﺒﻦ ذﻟـﻚ ﻛﺎﻣـﺮات اﻤﺮاﻗﺒﺔ ﰲ ﻣﻘﻄـﻊ اﻟﻔﻴﺪﻳﻮ‬ ‫اﻤﺴـﺠﻞ ﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺴـﻄﻮ اﻤﺮﻋﺒﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳُﺸـ ّﻜﻞ ﺗﺤﺪﻳﺎ ً ﺳـﺎﻓﺮا ً‬ ‫ﻟﻠﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻬﺪﻳﺪا ً ﻣﺮوّﻋـﺎ ً ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬وإرﻫﺎﺑﺎ ً ﻣﻨﻈﻤﺎ ً‬ ‫ﻟﻶﻣﻨـﻦ‪ ،‬واﻋﺘـﺪا ًء ﺻﺎرﺧـﺎ ً ﻋـﲆ ﺣﺮﻣـﺎت اﻟﻨـﺎس وأﻣﻮاﻟﻬﻢ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﻌﺎﻃﻒ ﻣﻊ‬ ‫وأﻧﻔﺴـﻬﻢ‪ ،‬ﻟﺘﻘﴤ ﻫﺬه اﻟﺤﺎدﺛـﺔ اﻤﻔﺰﻋﺔ ﻋﲆ أي‬ ‫اﻟﺠﻨﺎة اﻟﺴﺎﺑﻘﻦ‪ ،‬وﺗﺼﻨﻊ )رأﻳﺎ ً ﻋﺎﻣﺎً( ﻳُﻄﺎﻟﺐ ﺑﻮﺟﻮب اﻹﴎاع‬ ‫ﰲ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ اﻤﺠﺮﻣـﻦ اﻟﺠﺪد‪ ،‬وﺗﻘﺪﻳﻤﻬﻢ ﻟﻠﻤﺤﺎﻛﻤﺔ‪ ،‬ﻟﺘﺘﺨﺬ‬ ‫ﺑﺤﻘﻬﻢ أﺷﺪ أﻧﻮاع اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﻘﻞ ﻋﻦ ﻣﺼﺮ ﺳﺎﺑﻘﻴﻬﻢ؛‬ ‫ﻟﺮﺗﺪع اﻤﺠﺮﻣﻮن‪ ،‬وﻳُﺼﺎن أﻣﻦ اﻟﻮﻃﻦ واﻤﻮاﻃﻨﻦ‪.‬‬ ‫ﺧﺘﺎﻣـﺎً؛ ﻳﺠﺐ ﻋـﲆ اﻷﺟﻬﺰة اﻷﻣﻨﻴـﺔ ‪-‬وﺑﺎﻟﺘﻌﺎون واﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ‬ ‫ﻣﻊ ﺑﻘﻴـﺔ اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ‪ -‬دراﺳـﺔ ﺗﻨﺎﻣﻲ ﺣـﺎﻻت اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ‬ ‫وﺗﻨﻮع ﺻﻮرﻫﺎ؛ ﻟﺘﺸـﺨﻴﺺ اﻷﺳﺒﺎب واﻗﱰاح اﻟﺤﻠﻮل اﻟﻌﺎﺟﻠﺔ‬ ‫ﻤﻌﺎﻟﺠﺘﻬﺎ واﻟﻘﻀﺎء ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻼ ﻣﺠﺎل ﻟﻠﺘﻬﺎون واﻹﻫﻤﺎل ﰲ ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺤﺎﻻت‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻻﺑﺪ ﻣﻦ اﻟﺸﺪة واﻟﺤﺰم ﻣﻊ ﻫﺬه )اﻟﻌﺼﺎﺑﺎت(‬ ‫ﺣﺘﻰ وإ ْن ُ‬ ‫)ﻗﺘﻠﻮا ﺟﻤﻴﻌﺎً( ﻟﻴﺤﻴﺎ اﻷﻣﻦ واﻷﻣﺎن!‬

‫‪amsaed@alsharq.net.sa‬‬ ‫اﻟﺴﻴﺎرة ﺑﻌﺪ اﺳﺘﺨﺮاج ﺳﺎﺋﻘﻬﺎ وﻫﻮ ﻋﲆ ﻗﻴﺪ اﻟﺤﻴﺎة )اﻟﴩق(‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻋﺴـﺮ‪ ،‬أﺣﻤـﺪ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫ﻋﺴـﺮي‪ ،‬أن ﻏﺮﻓﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت ﺗﻠﻘﺖ‬ ‫ﺑﻼﻏﺎ ً ﻋﻦ وﻗﻮع ﺣـﺎدث ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‪ ،‬ﻓﺘﺤﺮﻛـﺖ اﻟﻔﺮق إﱃ‬

‫اﻤﻮﻗﻊ‪ ،‬وأﺳـﻌﻔﺖ ﺳـﺎﺋﻖ اﻟﺸﺎﺣﻨﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻧﺠﺎ ﺳـﺎﺋﻖ اﻟﻜﺮﻳﺴـﻴﺪا اﻟﺬي‬ ‫ُﺳـﺤﻘﺖ ﺳـﻴﺎرﺗﻪ ﺗﺤـﺖ ﻋﺠـﻼت‬ ‫اﻟﺸﺎﺣﻨﺔ‪.‬‬

‫ﺟﺎزان ‪ :‬اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ‬ ‫‪ ١٨٩٦٨‬ﻣﺨﺎﻟﻔ ًﺎ ﺧﻼل ﺷﻬﺮ‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻜﻌﺒﻲ‬ ‫ﻗﺒﻀـﺖ ﴍﻃـﺔ ﻣﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫ﺟـﺎزان‪ ،‬واﻹدارات اﻷﻣﻨﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻬﺎ‪ ،‬ﺧﻼل ﺷﻬﺮ رﺑﻴﻊ‬ ‫اﻵﺧـﺮ ﻣﻦ اﻟﻌـﺎم ‪1434‬ﻫـ‪،‬‬ ‫ﻋـﲆ ‪ 18968‬ﻣﺨﺎﻟﻔﺎ ً ﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻹﻗﺎﻣـﺔ واﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬وﻣﺘﺴـﻮﻟﻦ‬ ‫وﻣﻄﻠﻮﺑﻦ ﰲ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺟﻨﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺪﻳـﺮ ﴍﻃـﺔ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺟـﺎزان‪ ،‬اﻟﻠـﻮاء ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻤﺠﻴـﺪ اﻤﺸـﻴﺨﻲ‪ ،‬أن ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻘﺒﻮﺿﻦ ﻋﻠﻴﻬﻢ ‪ 16136‬ﻣﺘﺴﻠﻼً‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬و‪2363‬‬ ‫ﻣﺘﺴـﻠﻼً إﻓﺮﻳﻘﻴـﺎً‪ ،‬و‪ 14‬ﻣﺨﺎﻟﻔـﺎ ً‬ ‫ﻟﻨﻈـﺎم اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬و‪ 191‬ﻣﻄﻠﻮﺑـﺎ ً‬

‫ﻛﺎرﻳﻜﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﻐﻴﺺ أﺗﻠﻔﺖ أﻣﺎﻧﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة ﺧﻼل ﺷـﻬﺮ‬ ‫رﺑﻴـﻊ اﻵﺧﺮ اﻤـﺎﴈ ‪ 139‬ذﺑﻴﺤﺔ ﻣﻦ إﺟﻤـﺎﱄ ‪ 53879‬ذﺑﺤﺖ ﰲ‬ ‫ﻣﺴﺎﻟﺨﻬﺎ اﻟﺨﻤﺴـﺔ )اﻟﺸﻤﺎﱄ‪ ،‬وﺣﺮاء‪ ،‬وﺳـﻮق اﻷﻧﻌﺎم‪ ،‬وﻧﻘﻄﺘﻲ‬ ‫اﻟﺬﺑﻴﺢ ﰲ اﻟﺴﺒﻴﻞ واﻟﻨﺰﻫﺔ( ﻣﺎ ﺑﻦ أﻏﻨﺎم وأﺑﻘﺎر وﺟﻤﺎل‪.‬‬ ‫وﺑﻠﻎ إﺟﻤﺎﱄ واردات اﻷﻧﻌﺎم إﱃ اﻟﺴﻮق ‪ 43879‬ﻣﺤﻠﻴﺔ‪ ،‬و‪36900‬‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮردة‪ ،‬و‪ 22395‬ﻣﻦ اﻟﻀـﺄن اﻤﺤﻠﻴـﺔ و‪ 17791‬ﺧﺎرﺟﻴﺔ‪،‬‬ ‫و‪ 19582‬ﻣـﻦ اﻤﺎﻋـﺰ اﻤﺤﻠﻴـﺔ ‪ 17125‬ﻣـﻦ اﻤﺎﻋﺰ اﻤﺴـﺘﻮردة‪،‬‬ ‫و‪ 974‬ﻣﻦ اﻷﺑﻘﺎر اﻤﺤﻠﻴﺔ‪ ،‬و‪ 1013‬ﻣﻦ اﻷﺑﻘﺎر اﻤﺴﺘﻮردة‪ ،‬و‪928‬‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠﻤﺎل اﻤﺤﻠﻴﺔ‪ ،‬و‪ 971‬ﻣﻦ اﻟﺠﻤﺎل اﻤﺴـﺘﻮردة‪.‬‬ ‫وﺿﺒﻄـﺖ ﺛﻤﺎﻧـﻲ ﻣﺨﺎﻟﻔـﺎت ﺑﻌﺪ اﻟﻜﺸـﻒ ﻋـﲆ ‪ 1008‬ﺣﻈﺎﺋﺮ‬ ‫أﻧﻌـﺎم‪ ،‬و‪ 81‬ﻣﺒﺴـﻄﺎ ً ﻟﻠﻔﺤـﻢ‪ ،‬و‪ 201‬ﻣﺒﺴـﻂ ﻟﻠﻌﻠﻒ‪ ،‬وﺗﺴـﻌﺔ‬ ‫ﻣﻄﺎﻋﻢ وﻛﺎﻓﻴﱰﻳﺎت‪ ،‬وﺻﻴﺪﻟﻴﺘﻦ ﺑﻴﻄﺮﻳﺘﻦ‪ ،‬وﻣﺎﺋﺔ ﻗﻔﺺ ﻟﻠﻄﻴﻮر‬ ‫ﺗﻤﺎرس أﻧﺸـﻄﺘﻬﺎ ﰲ ﺳـﻮق اﻷﻧﻌﺎم اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬وﻃﺒﻘـﺖ اﻟﻐﺮاﻣﺎت‬ ‫ﺑﺤﻖ اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ‪ ،‬وأﺧﺬت ﻋﻠﻴﻬﻢ اﻟﺘﻌﻬﺪات ﺑﻌﺪم ﺗﻜﺮار ﻣﺨﺎﻟﻔﺎﺗﻬﻢ‪.‬‬

‫ﻛﺎﻣﺮات ﺳﺎﻫﺮ ﺑﻌﺪ ﺗﺮﻛﻴﺒﻬﺎ ﻋﲆ إﺷﺎرات اﻤﺮور ﰲ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬

‫اﻤﻮاﻗـﻒ‪ ،‬وﺗﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﻣﺪار اﻟﺴـﺎﻋﺔ‬ ‫ﻟﻠﺤـﺪ ﻣﻦ ﺗﻜـﺪس اﻟﺴـﻴﺎرت داﺧﻞ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺤﺮم اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ‪ ،‬ﻷن اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰﻳـﺔ ﻻ ﺗﺴـﺘﻮﻋﺐ دﺧﻮل ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرات اﻟﺼﻐﺮة واﻟﻮﻗﻮف ﻓﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ ﺗﻢ ﺗﺸـﻐﻴﻞ ﺧﻄﻮط ﺗﺮددﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺜﻞ ﺷﺎرع اﻟﻌﺰﻳﺰﻳﺔ اﻟﻌﺎم ‪ -‬ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻣﺘﻌﺐ‪ ،‬وأﻧﻔﺎق اﻟﺴـﺪ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫أﻧﻔﺎق ﻛﺪي‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﻣﺪى‬ ‫ﻋـﴩة أﻳـﺎم ﺧﻼل ﻓـﱰة اﻹﺟـﺎزة‪،‬‬ ‫وﺟﻤﻴﻌﻬﺎ ﻳﺴﺘﺨﺪم ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻨﻘﻞ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻟﻨﻘﻞ اﻤﻌﺘﻤﺮﻳﻦ واﻟﺰوار إﱃ اﻤﺴـﺠﺪ‬ ‫اﻟﺤﺮام‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ أن ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﺗﻢ« ﺟﺎﻫﺰ‪،‬‬ ‫وﺟﻤﻴﻊ وﻛﺎﻻت اﻟﺴـﻴﺎرات ﺗﺴـﻠﻤﺖ‬ ‫اﻟﻠﻮﺣـﺎت واﻻﺳـﺘﻤﺎرات »وﻇﻔﻨـﺎ‬ ‫ﻋﻨﺪﻫـﻢ ﺳـﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬وﺗﻘـﻮم أﺟﻬﺰة‬ ‫اﻟﺤﺴـﺎس اﻵﱄ ﺑﺘﺴـﺠﻴﻞ اﻤﺮﻛﺒﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻮﻗﻊ‪ ،‬وﻻ ﺣﺎﺟﺔ ﻷن ﻳﺮاﺟﻊ ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرة اﻤﺮور‪ ،‬وأن ذﻟﻚ ﻳﺘﻢ ﰲ ﻛﻞ‬ ‫اﻷﻳﺎم‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﺨﻤﻴﺲ واﻟﺠﻤﻌﺔ‪،‬‬

‫ﺗﺴـﻬﻴﻼً ﻋﲆ اﻤﻮاﻃـﻦ‪ ،‬وﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﴩﻛـﺔ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻧﻮﺟﺔ أﻓﺮاد اﻤﺮور‬ ‫ﺑﺎﻷﻋﻤـﺎل اﻤﻴﺪاﻧﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﺘـﺎج‬ ‫اﻟﺪﻋﻢ«‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﻣﺪﻳـﺮ اﻤـﺮور أن اﻤﺮور‬ ‫ﻳﺘﺸـﺎرك ﻣـﻊ اﻷﻫـﺎﱄ ﰲ ﻣﺮاﻛـﺰ‬ ‫اﻷﺣﻴـﺎء‪ ،‬وﺧﺎﺻـﺔ اﻟﴩاﺋـﻊ‪ ،‬ﻛﻮﻧﻬﻢ‬ ‫اﻟﺨـﻂ اﻷول‪ ،‬وﻫﻢ اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﻼﺣﻈﻮن‬ ‫اﻤﺸـﻜﻼت اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺪث داﺧﻞ اﻷﺣﻴﺎء‬ ‫وﺗﺠﻤﻌـﺎت اﻟﺸـﺒﺎب اﻟﺨﺎرﺟـﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺬوق اﻟﻌﺎم‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﻗﻮة ﻟﻬﺬه‬ ‫اﻟﺤﺎﻻت ﻣﻊ أﻣﺎﻧﺔ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻤﻘﺪﺳﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﺎﻟﺬات ﰲ ﻳﻮﻣﻲ اﻟﺨﻤﻴﺲ واﻟﺠﻤﻌﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﺘﻌـﺎون ﻣﺮور اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻤﻘﺪﺳـﺔ‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﺪورﻳـﺎت اﻷﻣﻨﻴـﺔ واﻟﺒﺤـﺚ‬ ‫اﻟﺠﻨﺎﺋـﻲ واﻷﻣﻦ اﻟﻮﻗﺎﺋـﻲ‪ ،‬ﻟﻠﺤﻀﻮر‬ ‫ﰲ اﻤﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺪث ﻓﻴﻬﺎ ﺗﺠﻤﻌﺎت‪،‬‬ ‫وﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻣـﻦ ﻳﺨﺎﻟﻔـﻮن اﻷﻧﻈﻤـﺔ‬ ‫اﻤﺮورﻳﺔ‪ ،‬وﻟﺬﻟﻚ ﺗﻢ ﺗﺴـﺠﻴﻞ أﺳـﻤﺎء‬ ‫اﻟﺸﻮارع اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺪث ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻤﺎرﺳﺎت‬ ‫ﺧﺎﻃﺌﺔ ﻤﻌﺎﻟﺠﺘﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﻔﻮر‪.‬‬

‫ﻣﻼﻣﺢ‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻫﺎدي ﻋﻴﺪ‬

‫ﴍﻳـﻂ اﻻﻓﺘﺘﺎح‪ ،‬وﺗﺠﻮل ﰲ اﻤﻌﺮض‬ ‫اﻟﺬي أﻗﻴﻢ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ أﺳـﺒﻮع اﻤﺮور‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‪ ،‬وﺷﺎﻫﺪ ﻣﺸـﻬﺪا ً ﻣﴪﺣﻴﺎ ً‬ ‫أداه ﻃﻼب اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ اﻟﺠﻤﻴﻌـﻲ أن اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﻘﺪﻣﻬـﺎ اﻤـﺮور ﺗﻨﺴـﺠﻢ ﻣﻊ‬ ‫ﺧﻄـﺔ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﰲ ﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ‬ ‫وﺗﻴﺴـﺮ ﻛﻞ ﻣـﺎ ﻓﻴـﻪ ﺧـﺮ اﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫واﻤﻘﻴﻢ وﻣﺮﺗﺎدي اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻤﻘﺪﺳـﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺤﺠـﺎج واﻤﻌﺘﻤﺮﻳـﻦ واﻟﺰوار‪،‬‬ ‫»ﻛﻤﺎ ﺗﻌﻠﻤـﻮن ﻓﺎﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻤﻘﺪﺳـﺔ‬ ‫اﺗﺴﻌﺖ رﻗﻌﺘﻬﺎ وﺗﻤﺪدت‪ ،‬وأﺻﺒﺤﺖ‬ ‫ﰲ ﺣﺎﺟـﺔ ﻣﻠﺤّ ـﺔ إﱃ اﻓﺘﺘﺎح أﻗﺴـﺎم‬ ‫ﻣﺮورﻳـﺔ ﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﻴﻮﻣﻴـﺔ‬ ‫اﻤﺮورﻳﺔ‪ ،‬ﺳـﻮاء ﰲ ﻣﺎ ﻳﺨﺺ ﺷـﻌﺒﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺮ واﻟﺤـﻮادث اﻤﺮورﻳـﺔ‪ ،‬أو ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺨﺺ ﻗﺴﻢ اﻟﺮﺧﺺ«‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺠﻤﻴﻌـﻲ أن إدارة‬ ‫ﻣـﺮور اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻤﻘﺪﺳـﺔ ﻋﲆ أﻫﺒﺔ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻌﺪاد ﻤﻮاﻛﺒـﺔ إﺟـﺎزة اﻟﺮﺑﻴﻊ‪،‬‬ ‫وﺧﺪﻣـﺔ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ واﻤﻘﻴﻤـﻦ‪،‬‬

‫وﰲ اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ‪ ،‬أﻧﻜـﺮ أﺣﺪ اﻤﺘﻬﻤﻦ ﺑﺈﺛﺎرة‬ ‫اﻟﺸـﻐﺐ ﰲ اﻟﻘﻄﻴـﻒ ﻣـﺎ ﻧﺴـﺐ إﻟﻴﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺨـﺮوج ﰲ اﻤﻈﺎﻫـﺮات ﰲ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌـﺪ ﺧﺮوﺟﺎ ً ﻋﲆ ﻃﺎﻋـﺔ وﱄ اﻷﻣﺮ‪ ،‬وﻧﻈﺮا ً‬ ‫ﻷن ﺑﻴﻨـﺔ اﻤﺪﻋـﻲ اﻟﻌﺎم ﺗﺮﺗﻜـﺰ ﻓﻘﻂ ﻋﲆ‬ ‫رﺻﺪ ﺳـﻴﺎرة اﻤﺘﻬـﻢ ﰲ ﻣـﻜﺎن اﻤﻈﺎﻫﺮة‪،‬‬ ‫وﻷن اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻋﺘـﱪت ذﻟـﻚ دﻟﻴـﻼ ً ﻏـﺮ‬ ‫ﻗﺎﻃﻊ‪ ،‬ﻃﺎﻟﺐ اﻤﺪﻋـﻲ اﻟﻌﺎم ﺑﻤﻬﻠﺔ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻟﺪﻟﻴﻞ‪ ،‬ﻓﺄﺟﻠﺖ اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﻘﻀﻴﺔ إﱃ اﻟﺸﻬﺮ‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬

‫ﺟﻨﺎﺋﻴـﺎً‪ ،‬و‪ 264‬ﻣﺘﺴـﻮﻻً‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﺿﺒـﻂ ‪ 177‬ﻣﺴﺪﺳـﺎ ً ﻣﻊ ‪46‬‬ ‫رﺻـﺎص‪ ،‬و‪ 7593‬ﻃﻠﻘﺔ‬ ‫ﻣﺨـﺰن‬ ‫ٍ‬ ‫ﺣﻴﺔ ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ‪ ،‬و‪ 62‬ﺳﻴﺎرة ﻣﻄﻠﻮﺑﺔ‬ ‫أو ﻣﴪوﻗـﺔ‪ ،‬و‪ 142‬دراﺟﺔ ﻧﺎرﻳﺔ‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔـﺔ‪ ،‬و‪ 22‬ﺣﺎﻟـﺔ ﺗﺰوﻳـﺮ‪،‬‬ ‫و‪ 83.54‬ﻛـﻎ ﺣﺸـﻴﺶ ﻣﺨـﺪر‪،‬‬ ‫و‪ 453‬ﻛﻎ ﻣﻦ ﻧﺒﺎت اﻟﻘﺎت اﻤﺨﺪر‪،‬‬ ‫و‪ 46‬ﻗﺎرورة ﻣﺴﻜﺮ‪ ،‬وﺗﻤﺖ إﺣﺎﻟﺔ‬ ‫اﻤﻀﺒﻮﻃﺎت ﻟﻠﺠﻬﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻤﺸـﻴﺨﻲ‪ ،‬إﱃ أن‬ ‫ﴍﻃﺔ ﺟﺎزان ﺗﻘﻮم ﺑﺤﻤﻼت أﻣﻨﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺎت واﻤﺮاﻛﺰ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﺼﻮرة ﻣﺴـﺘﻤﺮة ﻟﻠﻘﺒﺾ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ‪ ،‬ﺑﺘﻮﺟﻴﻬﺎت وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻣﻦ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان‪.‬‬

‫اﻧﻘﻼب ﺳﻴﺎرة ﻳﻜﺸﻒ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫ﺗﻬﺮﻳﺐ ‪ ١٥‬ﻣﺠﻬﻮ ًﻻ ﻓﻲ اﻟﻮادﻳﻴﻦ‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬اﻟﺤﺴﻦ آل ﺳﻴﺪ‬ ‫أدى اﻧﻘﻼب ﺳﻴﺎرة ﻣﻦ ﻧﻮع‬ ‫ﻛﺮﻳﺴﻴﺪا‪ ،‬ﺻﺒﺎح أﻣﺲ‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﻮادﻳـﻦ )‪ 30‬ﻛﻢ‬ ‫ﴍق أﺑﻬﺎ( إﱃ ﻛﺸﻒ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫ﺗﻬﺮﻳﺐ ‪ 15‬ﻣﺠﻬﻮﻻً‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻔﺖ اﻟﺘﻔﺎﺻﻴـﻞ أن ﻣﻮاﻃﻨﺎ ً‬ ‫ﻛﺎن ﻳﻬـﺮب ﻣﺠﻬـﻮﱄ اﻟﻬﻮﻳـﺔ‪،‬‬ ‫وﺟﻤﻴﻌﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﻘـﺮن اﻹﻓﺮﻳﻘﻲ‪،‬‬ ‫داﺧـﻞ ﺳـﻴﺎرة ﻻ ﺗﺘﺴـﻊ ﺳـﻮى‬ ‫ﻟﺨﻤﺴـﺔ أﺷـﺨﺎص‪ ،‬وﺗﻤﻜـﻦ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻮﺻـﻮل ﺑﻬﻢ ﺣﺘـﻰ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﻮادﻳـﻦ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺗﻜﺪﺳـﻬﻢ داﺧﻞ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرة ﻟـﻢ ﻳُﻤ ﱢﻜﻦ اﻟﺴـﺎﺋﻖ ﻣﻦ‬ ‫اﻟ���ـﻴﻄﺮة ﻋﲆ ﻣﻘﻮد اﻟﺴـﻴﺎرة ﰲ‬ ‫أﺣـﺪ اﻤﻨﻌﻄﻔـﺎت ﻓﺎﻧﺤﺮﻓﺖ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺴﺎرﻫﺎ واﻧﻘﻠﺒﺖ‪.‬‬ ‫وﺗﻠﻘﺖ ﻏﺮﻓﺔ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﻬﻼل‬ ‫اﻷﺣﻤـﺮ واﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﺑﻼﻏﺎ ً‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﺎدث اﻟﺬي وﻗﻊ ﰲ اﻟﺴﺎدﺳـﺔ‬

‫ﻓﺠﺮاً‪ ،‬ﻓﺘﻢ إرﺳـﺎل ﻓـﺮق اﻟﻬﻼل‬ ‫اﻷﺣﻤـﺮ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﻃﻮﻗـﺖ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻤﻜﺎن‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻟﺴﺎﺋﻖ ﺗﻤﻜﻦ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻬﺮب ﻣﻊ ﺛﻼﺛـﺔ ﻣﻦ رﻛﺎﺑﻪ‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤـﺎ ُﻗﺒـﺾ ﻋـﲆ ‪ 11‬آﺧﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫وﺗﻢ ﺗﺴـﻠﻴﻤﻬﻢ ﻟﻠﺠﻬـﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻧﻘﻞ اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤـﺮ واﺣﺪا ً‬ ‫ﺑﺈﺻﺎﺑﺔ ﻣﺘﻮﺳـﻄﺔ إﱃ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫أﺣﺪ رﻓﻴﺪة اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ‬ ‫ﺑﺎﺳـﻢ ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﻬـﻼل اﻷﺣﻤﺮ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻋﺴـﺮ‪ ،‬أﺣﻤـﺪ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫ﻋﺴـﺮي‪ ،‬أن ﺑﻼﻏـﺎ ً وردﻫـﻢ ﻋﻦ‬ ‫وﻗﻮع ﺣـﺎدث اﻧﻘﻼب ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﻮادﻳﻦ‪ ،‬ﻓﺘﺤﺮﻛﺖ ﻓﺮق اﻹﺳﻌﺎف‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻔـﻮر‪ ،‬ﻓﺄﺳـﻌﻒ ﻣﺼـﺎب‬ ‫واﺣﺪ ﰲ اﻟﺤﺎدث‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﺴﻠﻴﻢ ‪11‬‬ ‫آﺧﺮﻳﻦ ﻟﻢ ﻳﺼﺎﺑﻮا ﺑﺄذى ﻟﻠﺠﻬﺎت‬ ‫اﻷﻣﻨﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﻻﺗﺰال ﺗﺘﺤﺮى ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺋﻖ اﻟﻬـﺎرب ﻟﻠﻘﺒـﺾ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫وﺗﻘﺪﻳﻤﻪ ﻟﻠﻌﺪاﻟﺔ‪.‬‬


‫قضيتي‬

‫‪10‬‬

‫الخميس ‪ 9‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 21‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )473‬السنة الثانية‬

‫السمنة تفتك بجسد عبداه‪..‬‬ ‫ووالدته تطالب «الصحة» بعاجه‬ ‫اأحس�اء ‪ -‬إبراهي�م‬ ‫امرزي‬ ‫ل�م ي�رك عبدالل�ه ب�ن‬ ‫س�لمان امعيوف باب�ا ً من‬ ‫أب�واب وزارة الصح�ة‬ ‫وامستش�فيات إا وطرق�ه‬ ‫بحثا ً عن العاج لحالته الصحية‬ ‫التي أصبح�ت تتدهور يوما ً بعد‬ ‫فر َ‬ ‫طة حتى‬ ‫يوم بسبب السمنة ا ُم ِ‬ ‫وص�ل وزن�ه ‪ 300‬كج�م‪ ،‬وقال‬ ‫عبدالل�ه إنَه أصب�ح يعيش حياة‬ ‫قاس�ية بس�بب ضيق اليد وعدم‬ ‫حصول�ه ع�ى وظيفة مناس�بة‬ ‫تس�اعده عى حمل أعب�اء حياته‬ ‫الزوجية‪ ،‬وكذل�ك قضاء حاجات‬ ‫والدت�ه الطاعن�ة ي الس�ن التي‬ ‫ا تس�تطيع العم�ل‪ ،‬ويضي�ف‬ ‫«حصلت ع�ى وظيف�ة ي ركة‬ ‫تعم�ل م�ع جامعة امل�ك فيصل‬ ‫براتب وقدره ‪ 800‬ريال منذ عدة‬ ‫َ‬ ‫ولك�ن الس�منة امفرطة‬ ‫أش�هر‪،‬‬ ‫تتسبب ي س�قوطي عى اأرض‬ ‫لضي�ق التنف�س‪ ،‬وكذل�ك ع�دم‬ ‫مقدرتي عى قيادة السيارة لهذه‬ ‫اأسباب»‪.‬‬

‫الدكتور عبدالرحمن املحم‬

‫ي ح�ن طالب�ت والدت�ه‬ ‫امس�ؤولن ي وزارة الصح�ة‬ ‫ومستش�فى الح�رس الوطن�ي ي‬ ‫اأحس�اء بقب�ول ابنه�ا للع�اج‪،‬‬ ‫وقال�ت‪ :‬نعي�ش ع�ى نفق�ة أهل‬ ‫الخ�ر وامحس�نن‪ ،‬وم�ن إحدى‬ ‫الج�ارات جزاها الله خ�راً‪ ،‬فهي‬ ‫تقوم بإحضار الطعام لنا كل يوم‬ ‫ومتابع�ة أمورنا‪ ،‬وأس�ال الله أن‬ ‫يجزيها خر الجزاء ويش�في ابني‬ ‫من هذا ام�رض الذي أصبح يهدد‬ ‫حياته كل يوم‪.‬‬

‫عاج السمنة‬ ‫وتمنى عبدالله من امسؤولن‬ ‫ي وزارة الصح�ة عاج�ه من هذا‬ ‫ام�رض الذي أصبح يه�دد حياته‬ ‫يوما ً بعد يوم‪ ،‬بل أصبح كابوس�ا ً‬ ‫جعله أس�ر امنزل‪ ،‬ويقف عبدالله‬ ‫ث�م يتذكر عددا ً م�ن امواقف التي‬ ‫وقع�ت ل�ه منه�ا نقله بواس�طة‬ ‫اإس�عاف ي أح�د اأي�ام إى‬ ‫امستش�فى بس�بب ضيق التنفس‬ ‫من ش�دة الس�منة امفرطة وعدم‬ ‫مقدرته عى تحريك أجزاء جس�مه‬ ‫إا بصعوبة بالغة‪.‬‬

‫منزل من غرفتن‬ ‫فيم�ا كان عبدالل�ه يراق�ب‬ ‫والدته أثن�اء الحديث؛ اس�توقفنا‬ ‫وقال هل تريد مشاهدة منزلنا‪ ،‬إنه‬ ‫غرفتان فقط‪ ،‬ولم يستطع عبدالله‬ ‫صعود الدور الثاني الذي تقع فيه‬ ‫غرفت�ه بس�بب الس�منة امفرطة‪،‬‬ ‫ولكنه قال باإمكان الصعود لكي‬ ‫تروا هذه الغرف�ة الصغرة‪ ،‬وقبل‬ ‫أن يودعن�ا عبدالله قال أريد فقط‬ ‫العاج‪ ،‬وأر أن يسر معنا حتى‬ ‫باب امنزل الخارجي ليودعَ نا رغم‬ ‫عدم مقدرته عى الحركة‪.‬‬

‫وزنه وصل‬ ‫‪300‬‬

‫كجم‬ ‫ويعاني‬ ‫ضيق ًا في‬ ‫التنفس‬ ‫فريق طبي متكامل‬ ‫أوضح الدكت�ور عبدالرحمن‬ ‫املحم استشاري جراحة امناظر‪،‬‬ ‫أن حالة عبدالله تحتاج فريقا ً طبيا ً‬ ‫َ‬ ‫متكاماً يضم اختصاصيا ً نفس�يا ً‬ ‫واختصاي أغذي�ة‪ ،‬واختصاي‬ ‫ع�اج طبيع�ي‪ ،‬واختصاي غدد‬ ‫صماء‪ ،‬ويجب الكش�ف عليه قبل‬ ‫الب�دء ي إج�راء العملية‪ ،‬ويضيف‬ ‫املحم‪ :‬امه�م قبل العملي�ة تهيئة‬

‫عبدالله يبحث عن عاج لحالته الصحية‬

‫الملحم‪ :‬حالة عبداه تحتاج فريق ًا طبي ًا متكام ًا‬ ‫امري�ض نفس�ياً‪ ،‬وكذل�ك يج�ب‬ ‫تهيئة ظروف امنزل‪ ،‬حيث يحتاج‬ ‫رعاي�ة خاص�ة قبل وبع�د إجراء‬

‫العملية من حي�ث اأكل والرب‪،‬‬ ‫وأن يك�ون ام�كان مهيَ�أ‪ ،‬أنَه قد‬ ‫تك�ون هن�اك مضاعف�ات بع�د‬

‫العملي�ة وهي متوقعة ي أي حال‪،‬‬ ‫ون�وَه املح�م إى أن هن�اك ع�ددا ً‬ ‫من العملي�ات تم إجراؤها وتكللت‬

‫بالنجاح ولل�ه الحمد‪ ،‬ولكن تجب‬ ‫امتابع�ة الدقيق�ة وس�وف يرتاح‬ ‫امريض بعد هذه امعاناة‪.‬‬

‫«قاض يحرم سيدة من حضانة ابنتها»‬ ‫تعقيبً على مانشرته |‬ ‫ِ‬

‫رد المسؤول‬

‫«العدل»‪ :‬المدعية وافقت على الصلح مع زوجها على رؤية ابنتها كل خميس‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق‬

‫قضية امقيمة التي نرتها «الرق»‬

‫أوض��ح امتحدث الرسمي‬ ‫لوزارة العدل فهد بن عبدالله‬ ‫البكران‪ ،‬ي خطاب بعث به‬ ‫ل�«الرق» تعقيبا ً عى ما‬ ‫نرته ي تاريخ اأول من ربيع‬ ‫اآخر ‪1434‬ه���‪ ،‬تحت عنوان‪:‬‬ ‫(قاض يحرم سيدة من حضانة‬ ‫ٍ‬ ‫ابنتها بحجة أنها أجنبية)‪ ،‬جاء‬ ‫فيه «أثمّ ن لكم متابعتكم امشكورة‬ ‫للشؤون العدلية ي إطار عملكم‬ ‫امهني امتميز‪ ،‬متمنيا ً لكم دوام‬ ‫التوفيق وال��س��داد‪ ،‬ما ذكرته‬ ‫امحررة ي تحقيقها الصحفي‬ ‫جانَب الصواب واعراه نقص ي‬ ‫امعلومات‪ ،‬وعليه أو ّد اإيضاح‬ ‫لعموم القراء بتفاصيل القضية‬ ‫امقامة من السيدة (حنان) من‬ ‫جنسية عربية بدعوى حضانة‬ ‫ابنتها ضد زوجها (سعودي‬ ‫الجنسية)‪ ،‬وتطالب بتعويض‬ ‫مادي لقاء تطليقها لها وتسفرها‬ ‫لبلدها‪ ،‬وكذلك تطالب بتمكينها‬ ‫من رؤية ابنتها إى حن صدور‬ ‫حكم ي الحضانة‪ ،‬وبعد تحديد‬ ‫موعد لنظر القضية حرت‬

‫ضوئية للخطاب الذي بعثه امتحدث الرسمي للعدل‬ ‫امدعية ومحاميها وعرض عى‬ ‫وكيل امدعى عليه الدعوى‪ ،‬فأفاد‬ ‫بشأن الحضانة بأنه سبق وأن‬ ‫قررت امدعية تنازلها عن الحضانة‬ ‫بموجب قرار سابق برقم ‪144/3‬‬

‫تتمة الخطاب الذي بعث به امتحدث الرسمي لوزارة العدل‬

‫وتاريخ ‪1429 /8/15‬ه�‪ ،‬أما ما‬ ‫يخص دعواها فقد ّ‬ ‫خرها القاي‬ ‫فيها لوجود أكثر من مطالبة‬ ‫ي الدعوى‪ ،‬فاختارت امطالبة‬ ‫بالزيارة واقترت دعواها عليها‪،‬‬

‫فجرى الصلح بن الطرفن عى‬ ‫أن تأخذ امدعية ابنتها كل خميس‬ ‫من الساعة الثامنة صباحا ً وحتى‬ ‫الساعة الثامنة مساء‪ ،‬وأن ا‬ ‫تسافر بها إا بموافقة والدها‪،‬‬

‫فوافقت امدعية ومحاميها عى‬ ‫ذلك‪ ،‬ووافق وكيل امدعى عليه عى‬ ‫الصلح‪ ،‬وصدر حكم بصحة هذا‬ ‫الصلح ولزومه عى الطرفن‪ ،‬وقرر‬ ‫الطرفان القناعة بالحكم»‪.‬‬

‫وجه وكيل اإمارة بالنظر في قضية‬ ‫قاسم‪ :‬أمير جازان َ‬ ‫ليلى الكعبي ودراسة وضعها وإفادته بما تم‬ ‫جازان ‪ -‬عبدامجيد العريبي‬ ‫أكد مدير الشؤون اإعامية ي إمارة منطقة‬ ‫جازان‪ ،‬ياسن قاسم‪ ،‬تعقيبا ً عى ما نرته‬ ‫«الرق» ي العدد رقم‪ 458‬صفحة ‪ 12‬بتاريخ‬ ‫‪ 2013-03-06‬م‪ ،‬تحت عنوان «ليى‪ :‬أبي‬

‫باع سجل أختي «جمعة» امدني‪ ..‬وزوَجَ ها ِباسمي‬ ‫وبياناتي» َ‬ ‫أن أمر منطقة جازان صاحب السمو‬ ‫املكي اأمر محمد بن نار بن عبدالعزيز قد وجَ ه‬ ‫وكيل إمارة منطقة جازان امساعد الدكتور عبدالرحمن‬ ‫بن عي ناشب بالنظر ي قضية السيدة ليى الكعبي‬ ‫ودراسة وضعها وإفادة سموه بما ت َم حيال ذلك‪.‬‬

‫كما أوضح ل� «الرق» مدير اأحوال امدنية ي‬ ‫جازان َ‬ ‫أن ليى الكعبي قد راجعت السبت اماي أحوال‬ ‫جازان‪ ،‬وت َم التعليق عى اسم الزوج مفرح الغزواني‬ ‫ووالدها ي الحاسب‪ ،‬كما ت َم رفع معاملة وكيل الوزارة‬ ‫ي الرياض برقم ‪ 8608‬وتاريخ ‪1434-4-30‬ه� ‪،‬‬ ‫بخصوص إنهاء إجراءاتها‪.‬‬

‫ضوئية ما نرته «الرق» عن قضية ليى الكعبي‬


‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪9‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 21‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (473‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺆﺗﻤﺮ »اﻟﺒﺤﺮ اﺣﻤﺮ«‬ ‫ﻳﺨﺘﺘﻢ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻋﻮة ﻟﻤﺴﺢ ﺷﺎﻣﻞ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﻗﻊ اﺛﺮﻳﺔ‬

‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻧﺎﻋﻢ اﻟﺸﻬﺮي‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﺟﻠﺴﺎت اﻤﺆﺗﻤﺮ‬

‫اﺧﺘﺘـﻢ ﻣﺆﺗﻤـﺮ آﺛـﺎر اﻟﺒﺤـﺮ اﻷﺣﻤـﺮ ﰲ ﺗﺒﻮك‬ ‫أﻣـﺲ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻪ ﺑﺎﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺈﺟﺮاء ﻣﺴﺢ ﺷـﺎﻣﻞ‬ ‫ﻟﺘﺤﺪﻳـﺪ اﻤﻮاﻗـﻊ اﻵﺛﺮﻳﺔ ﺗﺤـﺖ ﻣﻴـﺎه اﻟﺒﺤﺮ‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أوﴅ ﺑﺈﻧﺸـﺎء ﻛﻴـﺎن ﺑﺤﺜـﻲ )ﻣﺮﻛﺰ أو‬ ‫ﻣﺆﺳﺴـﺔ(؛ ﻟﻴﻜﻮن ﻣﻈﻠﺔ ﻳﺘﻢ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ إﺟﺮاء‬ ‫)اﻟﴩق( اﻟﺒﺤـﻮث ﰱ ﻛـﻞ اﻤﺠـﺎﻻت واﻟﺘﺨﺼﺼـﺎت اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ‬

‫ﺑﺎﻟﺒﺤﺮ اﻷﺣﻤﺮ‪ ،‬وﺗﺘﻜﺎﻣـﻞ ﰲ إﻃﺎره ﺟﻬﻮد اﻟﺒﺎﺣﺜﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﻊ ﺗﺄﻣﻦ اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻟـﻼزم‪ .‬ودﻋﺎ اﻤﺆﺗﻤﺮ ﰲ ﺗﻮﺻﻴﺎﺗﻪ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ إﱃ إدراج آﺛـﺎر اﻟﺒﺤﺮ اﻵﺣﻤﺮ‪،‬‬ ‫ﺿﻤـﻦ ﺑﺮاﻣﺠﻬﺎ اﻟﺪراﺳﻴـﺔ واﻟﺘﺪرﻳﺒﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﻮﻓﺮ ﻛﻞ‬ ‫أﻧـﻮاع اﻟﺘﺪرﻳـﺐ ﻟﻶﺛﺎرﻳـﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳـﻦ ﰱ ﻣﺠﺎﻻت‬ ‫اﻻﺳﺘﻜﺸﺎف وﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟـﱰاث‪ ،‬وﻋﺮض وإﺑﺮاز اﻟﱰاث‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﰲ ﰱ أﻋﻤﺎق اﻟﺒﺤﺮ اﻷﺣﻤﺮ‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ اﻤﺆﺗﻤـﺮ ﺑﺈﺟﺮاء ﻣﺴﺢ ﻣﻨﻬﺠﻰ ﺷـﺎﻣﻞ‬

‫ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ اﻤﻮاﻗﻊ اﻵﺛﺮﻳﺔ اﻟﺴﺎﺣﻠﻴﺔ‬ ‫ﺗﺤﺖ اﻤﺎء ﻋﲆ اﻣﺘﺪاد ﺷﻮاﻃﺊ اﻟﺒﺤﺮ‬ ‫اﻷﺣﻤﺮ‪ ،‬وإﻧﺸﺎء ﻗﺎﻋﺪة ﺑﻴﺎﻧﺎت ﻟﺘﺼﻨﻴﻒ‬ ‫وﺗﺤﺪﻳـﺪ ﺣﺎﻟـﺔ وﻋﻤـﺮ ﺗﻠـﻚ اﻤﻮاﻗـﻊ‬ ‫وﺗﻄﻮﻳـﺮ إﺟﺮاءات ﺣﻤﺎﻳﺘﻬـﺎ‪ ،‬وﺗﺄﺳﻴﺲ‬ ‫ﻛﻴـﺎن ﻣﺪﻧﻲ ﻳﻜـﻮن ﻣﺴﺆوﻻ ً ﻋـﻦ ﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫وﻣﺮاﻗﺒﺔ ﻧﺸﺎﻃﺎت اﻟﻐﻮص‪ ،‬وﻣﺮاﻗﺒﺔ آﺛﺎره ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﺔ وﻋﲆ اﻟﱰاث اﻟﺜﻘﺎﰲ ﻟﻠﺒﺤﺮ اﻷﺣﻤﺮ‪.‬‬

‫ﻳﺘﻮﻋﺪ ﺑـ »ﻓﺮم« ﻃﺎﻟﺐ‪ ..‬و »اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ« و »ﺣﻘﻮق ا“ﻧﺴﺎن« ﺗﺤ َّﻘﻘﺎن ﻓﻲ اﻟﻮاﻗﻌﺔ‬ ‫ﻣﺮﺷﺪ ﱠ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺗﻬﺎﻧﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬ ‫اﺗﻬﻢ واﻟﺪ اﻟﻄﻔﻞ )ع‪.‬أ( ﻣﺮﺷﺪا ً‬ ‫ﻃﻼﺑﻴـﺎ ً ﻣـﴫي اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺪرﺳﺔ أﻫﻠﻴﺔ ﺑﺠﺪة‪ ،‬ﺑﺎﻻﻋﺘﺪاء‬ ‫ﻋـﲆ اﺑﻨـﻪ اﻟـﺬي ﻳـﺪرس ﰲ‬ ‫اﻟﺼـﻒ اﻟﺮاﺑـﻊ اﻻﺑﺘﺪاﺋـﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﴬب واﻹﻫﺎﻧﺔ واﻟﺘﻬﺪﻳﺪ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻷب ﻟـ»اﻟـﴩق« أن‬ ‫اﻤﺮﺷﺪ ﻗﺎم اﻟﺴﺒﺖ اﻤﺎﴈ ﺑﺎﻻﻋﺘﺪاء‬ ‫ﻋﲆ اﺑﻨﻲ ﺑﴬﺑﻪ ﺑﺎﻟﻜﺘﺎب ﻋﲆ ﺧﺪه‬ ‫اﻷﻳﻤﻦ ﺧﺎرج اﻟﻔﺼﻞ وﺑﺸﻜﻞ ﻣﻬﻦ‪،‬‬ ‫ﺛﻢ ﻗـﺎم ﺑﺈﻳﻘﺎﻓﻪ ﺑﺠﺎﻧﺐ اﻟﺠﺪار ﻤﺪة‬ ‫ﻋـﴩ دﻗﺎﺋـﻖ‪ ،‬وﺑﻌﺪﻫـﺎ ﻋـﺎد أﺛﻨﺎء‬ ‫ﺣﺼـﺔ اﻟﻘﺮآن وﺳﺤﺒـﻪ ﻣﻦ ﻣﻘﻌﺪه‬ ‫ودﻓﻌـﻪ إﱃ ﻃﺎوﻟـﺔ اﻤﻌﻠـﻢ وﻗـﺎم‬ ‫ﺑﺨﻨﻘﻪ ﺑﻄﺮﻳﻘـﺔ ﻫﻤﺠﻴﺔ‪ ،‬ﺛﻢ ﴐﺑﻪ‬ ‫ﻋـﲆ ﺻﺪره ووﺟﻬـﻪ ﺑﺸﻜﻞ وﺣﴚ‬ ‫وﻣﻬـﻦ أﻣـﺎم أﺳﺘﺎذ ﻣـﺎدة اﻟﻘﺮآن‪،‬‬

‫وأﻣـﺎم ﺟﻤﻴﻊ زﻣﻼﺋـﻪ وﻋﺪدﻫﻢ ‪24‬‬ ‫ِ‬ ‫ﻳﻜﺘﻒ ﺑﺬﻟـﻚ‪ ،‬ﺑﻞ ﻗﺎم‬ ‫ﻃﺎﻟﺒـﺎً‪ ،‬وﻟـﻢ‬ ‫ﺑﺘﺨﻮﻳﻔﻪ وﻧﻬﺮه أﻣﺎم اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻗﺎﺋﻼً‬ ‫ﻟﻪ »ﺳﺄﻓﺮﻣﻚ«‪ .‬ﺑﻌﺪﻫﺎ ذﻫﺐ اﺑﻨﻲ إﱃ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺪرﺳﺔ ﺷـﺎﻛﻴﺎ ً ﻟﻪ ﻣﺎ ﺣﺼﻞ‪،‬‬ ‫وﻃﻠﺐ اﺑﻨﻲ اﻻﺗﺼﺎل ﺑﻲ ﻷﻧﻪ ﻛﺎن ﰲ‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ ﻧﻔﺴﻴﺔ وﺑﺪﻧﻴـﺔ ﺳﻴﺌﺔ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ‪،‬‬ ‫إﻻ أن إدارة اﻤﺪرﺳـﺔ رﻓﻀﺖ ﻃﻠﺒﻪ‪،‬‬ ‫وأﻛﻤﻞ اﻟﻴـﻮم اﻟﺪراﳼ وﻫﻮ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫ﻧﻔﺴﻴﺔ وﺑﺪﻧﻴﺔ ﺳﻴﺌـﺔ ﻧﻈﺮا ً ﻤﺎ ﻟﺤﻖ‬ ‫ﺑﻪ أﻣﺎم زﻣﻼﺋﻪ‪.‬‬ ‫وﺗﻘﺪم واﻟﺪ اﻟﻄﻔﻞ ﺑﺸﻜﻮى إﱃ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم إدارة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺟـﺪة ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺜﻘﻔـﻲ‪ ،‬ﻻﺗﺨـﺎذ‬ ‫اﻹﺟﺮاءات اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻜﻔﻞ ﺣﻖ‬ ‫وﻛﺮاﻣﺔ اﻟﻄﻔﻞ ﺣﺴﺐ اﻟﻨﻈﺎم اﻤﺘﺒﻊ‪.‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن اﻟﻄﻔﻞ رﻓـﺾ اﻟﺬﻫﺎب‬ ‫ﻟﻠﻤﺪرﺳﺔ‪ ،‬وﻋﻨـﺪ ﻣﺤﺎوﻟﺘﻲ اﻟﻀﻐﻂ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ أﺻﻴـﺐ ﺑﺤﺎﻟﺔ ﻫﺴﺘﺮﻳﺔ وﺑﻜﺎء‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻨﺤﻴﺎﻧﻲ‬ ‫ﺷـﺪﻳﺪ ﻟـﻢ أﻋﻬـﺪه ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ ﻧﺘﻴﺠﺔ‬ ‫ﻣﺎ ﺣﺼـﻞ ﻟﻪ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻇﻬﻮر‬ ‫ﺑﻌـﺾ ﺑـﻮادر اﻻﻛﺘﺌﺎب ﻋﻠﻴـﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أﻧﻪ ﻻ ﻳﺮﻏﺐ ﰲ اﻟﻠﻌﺐ أو اﻷﻛﻞ ﻣﻌﻨﺎ‬ ‫وداﺋﻤﺎ ً ﰲ ﻏﺮﻓﺘﻪ وﻛﺄﻧﻪ أﺻﺒﺢ ﻃﻔﻼً‬ ‫آﺧـﺮ‪ .‬وﻗﻤـﺖ ﺑﻌـﺮض ﺣﺎﻟﺘـﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﻃﺒﻴـﺐ ﻧﻔﴘ ّ‬ ‫ﻓﺸﺨـﺺ ﺣﺎﻟﺘﻪ ﺑﺄﻧﻪ‬ ‫ﻣﺼﺎب ﺑﺼﺪﻣﺔ ﻋﺼﺒﻴﺔ‪.‬‬

‫د‪ .‬ﻋﻤﺮ اﻟﺨﻮﱄ‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أﻛـﺪ ﻣﺪﻳـﺮ إدارة‬ ‫اﻹﻋـﻼم اﻟﱰﺑـﻮي ﰲ إدارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة ﻋﺒﺪاﻤﺠﻴﺪ‬ ‫اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ ،‬ﻟـ»اﻟﴩق«‪ ،‬ﺗﻘﺪم وﱄ أﻣﺮ‬ ‫اﻟﻄﺎﻟﺐ ﺑﺸﻜـﻮى إﱃ إدارة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪،‬‬ ‫وأﻧﻪ ﺗـﻢ اﻟﺘﻮﺟﻴﻪ ﻟﻠﺠﻬـﺔ اﻤﺨﺘﺼﺔ‬ ‫ﻟﻠﻮﻗـﻮف ﻋـﲆ ﺗﻔﺎﺻﻴـﻞ اﻟﺤﺎدﺛـﺔ‬ ‫واﻟﺮﻓﻊ إﱃ اﻹدارة ﻻﺗﺨﺎذ اﻟﻼزم‪.‬‬

‫وﻧﻔـﻰ اﻤﺴﺘﺸـﺎر اﻟﻘﺎﻧﻮﻧـﻲ‬ ‫ﻟﻬﻴﺌـﺔ ﺣﻘـﻮق اﻹﻧﺴـﺎن اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻋﻤﺮ اﻟﺨﻮﱄ‪ ،‬ﻟـ»اﻟﴩق«‪ ،‬أن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﻫﻨﺎﻟـﻚ ﻋﻘﻮﺑﺔ ﻧﺼﻴﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﰲ ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺤـﺎﻻت‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ﻫﻨﺎك ﻋﻘﻮﺑﺎت‬ ‫ﺗﻌﺰﻳﺮﻳـﺔ ﻳﻘﺪرﻫﺎ اﻟﻘـﺎﴈ ﺑﺤﺴﺐ‬ ‫اﻷﺣـﻮال إن ﻛﺎﻧﺖ إﻫﺎﻧـﺔ أو ﺗﺤﻘﺮا ً‬ ‫أو ﻣـﺎ ﻳﻘـﻊ ﺗﺤـﺖ إﻃـﺎر اﻟﺘﺄدﻳﺐ‪،‬‬ ‫وﺗﻜـﻮن اﻟﻌﻘﻮﺑـﺎت اﻤﻘـﺪرة ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﺘﻮﺑﻴﺦ واﻹﻫﺎﻧﺔ واﻟﺘﺤﻘﺮ ﺑﺎﻟﺘﻌﻬﺪ‬ ‫ﺑﻌﺪم اﻟﻌﻮدة ﻟﻠﻔﻌﻞ‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻟﴬب‬ ‫اﻤﻮﺟﻊ اﻟﺬي ﺗﱰﺗﺐ ﻋﻠﻴﺔ آﺛﺎر ﻳُﺤﻜﻢ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺜﻼﺛﺔ أﻳـﺎم ﺳﺠﻨﺎ ً أو ﻋﴩﻳﻦ‬ ‫ﺟﻠﺪة‪ ،‬واﻟﻘﻀـﺎء ﻳﺄﺧﺬ ﺑﺤﻔﻆ ﻫﻴﺒﺔ‬ ‫اﻤﻌﻠـﻢ أﻣـﺎم اﻟﻄـﻼب‪ ،‬واﻷﺻـﻞ ﰲ‬ ‫اﻤـﺪارس أن اﻟـﴬب ﻣﺤﻈـﻮر‪،‬‬ ‫ﻣﻔﻀـﻼً ﺣﻞ ﻣﺜﻞ ﻫـﺬه اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ ﰲ‬ ‫وزارة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ اﻤﺤﻜﻤﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﻣﺴﺎﻋـﺪ اﻤـﴩف اﻟﻌﺎم‬

‫ﻋـﲆ ﻫﻴﺌﺔ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫اﻟﻨﺤﻴﺎﻧـﻲ‪ ،‬ﻟـ»اﻟـﴩق«‪ ،‬أن اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﻣﺎزاﻟﺖ ﺗﺤﻘـﻖ ﰲ ﺻﺤﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫اﻟﻮاردة ﻟﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﺸﻜﻮى اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪم‬ ‫ﺑﻬـﺎ اﻷب ﺿﺪ ﻣﺮﺷـﺪ ﻃﻼﺑﻲ ﻋﻨّﻒ‬ ‫اﺑﻨـﻪ‪ ،‬وﺳﻴﻘـﻮم اﻟﺒﺎﺣـﺚ ﺑﻤﻘﺎﺑﻠـﺔ‬ ‫اﻟﻄﻔـﻞ ودراﺳـﺔ ﺣﺎﻟﺘـﺔ وﻣﻌﺮﻓـﺔ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ ﺧﻠﻔﻴـﺎت ﻣـﺎ ﺣـﺪث‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫ﺛـﻢ اﻻﻧﺘﻘـﺎل إﱃ اﻤﺪرﺳـﺔ ﻤﻌﺮﻓـﺔ‬ ‫اﻹﺟﺮاءات اﻤﺘﺨﺬة ﺿﺪ اﻤﺮﺷـﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻗِ ﺒﻞ اﻤﺪرﺳﺔ إن ﻛﺎن ﺣﺴﻤﺎ ً أو ﻋﻘﺎﺑﺎ ً‬ ‫أو ﻓﺼﻼً‪ ،‬وﻧﺘﺄﻛﺪ إن ﻛﺎﻧﺖ اﻟﻌﻘﻮﺑﺔ‬ ‫ﻗـﺪرت ﻋﲆ ﻧﻔـﺲ اﻟﻔﻌـﻞ‪ ،‬وإذا ﻟﻢ‬ ‫ﺗﺘﺨﺬ اﻤﺪرﺳـﺔ اﻟﻌﻘﻮﺑﺔ ﻓﺴﺘُﺨﺎﻃﺐ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ إدارة اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑـﴬورة‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﻌﻘﻮﺑﺔ ﻋﲆ اﻤﺮﺷﺪ ﻹﻗﺪاﻣﻪ‬ ‫ﻋﲆ ﺗﻌﻨﻴـﻒ اﻟﻄﻔﻞ اﻟـﺬي اﻧﻌﻜﺲ‬ ‫ﻋﲆ رﻓﻀﻪ اﻟﺬﻫﺎب إﱃ اﻤﺪرﺳﺔ‪.‬‬

‫اﻻﺣﺘﻔﺎﻟﻴﺔ ﺑﺎﻟﺤﻠﻮﻳﺎت اﻤﺰﺧﺮﻓﺔ وﻛﻠﻤﺎت اﻟﺘﻬﻨﺌﺔ ﺑﺎﻟﻠﻐﺎت اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ ﺗﺪﺧﻞ إﱃ ﺑﻴﻮﺗﻨﺎ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻳﺤﺘﻔـﻞ اﻷﺑﻨـﺎء اﻟﺴﻌﻮدﻳﻮن اﻟﻴـﻮم ﺑﺄﻣﻬﺎﺗﻬﻢ ﻣﻊ‬ ‫ﺳﺎﺋـﺮ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ ﰲ ﻳـﻮم اﻷم‪ ،‬وﺣﺴﺒﻤﺎ رﺻﺪﺗﻪ‬ ‫»اﻟـﴩق« ﻓﻘﺪ ﺗﻨﻮﻋـﺖ اﻟﻬﺪاﻳﺎ ﺑـﻦ أﻃﻘﻢ اﻟﺬﻫﺐ‬ ‫واﻹﻛﺴﺴـﻮارات واﻟﻌﻄـﻮر واﻟﺤﻘﺎﺋـﺐ اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ‬ ‫واﻟﺠﻼﺑﻴﺎت وﻛﻮﺑﻮﻧﺎت ﻣﺮاﻛﺰ اﻟﺘﺠﻤﻴﻞ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻛﺎن‬ ‫ﻣﻼﺣﻈﺎ ً أن اﻟﺒﻌﺾ ﻓﻀﻞ اﻟﺤﻔـﻼت اﻟﻌﺎﺋﻠﻴﺔ اﻟﺠﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﻜﱪى‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ ﻋﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻟﺸﺒـﺎب ﻟـ«اﻟـﴩق« أﻧﻬـﻢ‬ ‫اﻋﺘﻤـﺪوا ﻋﲆ أﺧﻮاﺗﻬـﻢ ﰲ ﴍاء واﺧﺘﻴـﺎر اﻟﻬﺪاﻳﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻓﻀـﻞ ﺳﻠﻄﺎن ﺛﺎﻣـﺮ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻣﺒﻠﻎ ﻣـﺎﱄ ﻟﻮاﻟﺪﺗﻪ ﻟﺘﻨﻔﻘﻪ‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﺗﺤﺐ‪ .‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻓﻀﻠﺖ ﺑﻌﺾ اﻟﻌﻮاﺋﻞ ﺗﺠﻤﻴﻊ أﻣﻬﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﺋﻠـﺔ وﻋﻤـﻞ ﺣﻔﻞ ﺿﺨـﻢ ﻣﻨﻈﻢ ﻣﻊ اﻟﺠـﺪة واﻷﺑﻨﺎء‬ ‫واﻷﺣﻔﺎد‪.‬‬ ‫وذﻛﺮت ﻧـﻮف ﻓﻬﺪ أﻧﻬﻢ ﻧﻈﻤﻮا ﺣﻔـﻼً ﻛﺒﺮا ً ﻟﺴﺖ‬ ‫أﻣﻬـﺎت ﻣـﻦ اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ ﻳـﻮم اﻷرﺑﻌﺎء اﻤـﺎﴈ ﰲ اﺳﱰاﺣﺔ‬ ‫ﺟﺪﻫﻢ ﺑﺤﻀـﻮر اﻟﺠﺪة وﺟﻤﻴﻊ ﺑﻨﺎﺗﻬـﺎ وأﺣﻔﺎدﻫﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ذﻛـﺮت ﻧـﻮرة ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ أن ﻋﺎﺋﻠﺘﻬـﺎ ﺳﺘﻨﻈﻢ ﺣﻔﻠﺔ‬

‫ﻧﺠﻮم اﻟﻬﻼل واﻟﻨﺼﺮ واﻟﺸﺒﺎب‬ ‫ﻣﺠﻤﻊ اﻣﻞ‬ ‫ﻳﺰورون ﻧﺰﻻء ّ‬

‫أﻋﻀﺎء اﻟﻮﻓﺪ ﺧﻼل اﻟﺰﻳﺎرة‬

‫ﻷﻣﻬـﺎ وﺧﺎﻻﺗﻬـﺎ وﺟﺪﺗﻬﻢ اﻟﻴﻮم اﻟﺨﻤﻴـﺲ‪ .‬أﻣﺎ أﺑﻮﺗﻤﻴﻢ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﻓﺬﻛﺮ أن ﻋﺎﺋﻠﺘـﻪ ﺳﺘﻨﻈﻢ اﻟﻴﻮم ﺣﻔﻠـﺔ ﻣﻔﺎﺟﺌﺔ‬ ‫ﻟﺘﺴﻊ أﻣﻬﺎت )ﺧﺎﻻﺗﻪ وزوﺟﺎت أﺧﻮاﻟﻪ(‪ .‬ﻛﻤﺎ أﺷﺎرت أم‬ ‫ﻓﺎﻃﻤـﺔ إﱃ أﻧﻬﺎ اﺣﺘﻔﻠﺖ ﺑﻴﻮم اﻷم ﻣﻊ أم زوﺟﻬﺎ ورﺗﺒﺖ‬ ‫ﺣﻔﻼً ﻛﺒـﺮا ً ﻟﻬﺎ‪ ،‬ورأت أﻧﻬـﺎ ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ أﻣﻬـﺎ اﻤﺘﻮﻓﺎة ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺛﻤﺎﻧﻲ ﺳﻨﻮات‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﺧﺘﺼـﺎﴆ ﻋﻠﻢ اﻟﻨﻔـﺲ ﺟـﱪان ﻳﺤﻴﻰ ﰲ‬ ‫ﺗﴫﻳـﺢ ﻟـ»اﻟﴩق«‪ ،‬ﻋـﲆ أﻫﻤﻴﺔ ﻳـﻮم اﻷم واﻻﺣﺘﻔﺎل‬ ‫ﺑـﻪ‪ ،‬وﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﰲ ﻇﻞ ﺗﺰاﻳﺪ اﻟﻔﺠﻮة ﺑﻦ اﻷﺑﻨﺎء وآﺑﺎﺋﻬﻢ‬ ‫وﻓﻘـﺪان اﻟﺮواﺑﻂ ﺑـﻦ اﻷﺟﻴﺎل‪ ،‬ﻣﺸﻴـﺪا ً ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ اﻟﻬﺪﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﺠﺪﻳـﺪ اﻟﻌﻼﻗـﺎت وإزاﻟﺔ اﻟﺮواﺳﺐ ﻣﻬﻤـﺎ ﻛﺎن ﻧﻮع‬ ‫اﻟﻬﺪﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف‪» :‬ﻗﺪ ﻻ ﻳﺮى اﻟﺮﺟﺎل أﻫﻤﻴﺔ اﻟﻬﺪﻳﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫ﺳﻴﻜﻮﻟﻮﺟﻴﺔ اﻤـﺮأة ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻌ ّﺪ اﻟﺴﻴﺪات اﻟﻬﺪﻳﺔ‬ ‫ﺗﻌﺒـﺮا ً ﴏﻳﺤﺎ ً ﻋﻦ اﻟﺤﺐ واﻟﺘﻘﺪﻳﺮ«‪ .‬ﻣﺸﺪدا ً ﻋﲆ أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫ﻧـﴩ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﻔـﺮح واﻻﺣﺘﻔـﺎل واﻻﺟﺘﻤﺎع ﻣـﻊ اﻟﻨﺎس‬ ‫واﻷﻃﻔـﺎل ﰲ ﻇـﻞ زﻳﺎدة اﻟﻀﻐـﻮط اﻟﻴﻮﻣﻴـﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻟﻨﺎس‬ ‫ﺑﺤﺎﺟـﺔ إﱃ اﻟﺒﻬﺠـﺔ واﺳﺘﻐـﻼل ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻤﻨﺎﺳﺒـﺎت‬ ‫ﻟﺘﺠﺪﻳﺪ اﻟﺤﺎﻟﺔ اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ وﻛﴪ اﻟﺮﺗﺎﺑﺔ‪.‬‬

‫ﻧ ّ‬ ‫ﻈـﻢ ﻣﺠﻤّ ﻊ اﻷﻣﻞ ﻟﻠﺼﺤـﺔ اﻟﻨﻔﺴﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض زﻳـﺎرة اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫وﺗﻌﺮﻳﻔﻴـﺔ ﻟﻌـﺪد ﻣـﻦ ﻻﻋﺒـﻲ أﻧﺪﻳـﺔ اﻟﺸﺒـﺎب واﻟﻨـﴫ واﻟﻬـﻼل‬ ‫واﻹﻋﻼﻣﻴـﻦ‪ ،‬اﻟﺘﻘﻮا ﺧﻼﻟﻬﺎ ﺑﻨﺰﻻء اﻤﺠﻤّ ﻊ ﻣﻦ ﻣﺮﴇ اﻹدﻣﺎن وأﺑﺪوا‬ ‫ﺗﻔﺎﻋﻠﻬﻢ ﻣﻌﻬﻢ‪ ،‬ووﺟﱠ ﻪ اﻟﻼﻋﺒﻮن ﻛﻠﻤﺎت ﺗﻮﻋﻮﻳﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻟﻠﻤﺮاﻫﻘﻦ‬ ‫ﻧـﺰﻻء اﻤﺠﻤّ ـﻊ‪ ،‬ﺣﺜّﻮﻫﻢ ﻓﻴﻬـﺎ ﻋﲆ اﻟﻘﺮب ﻣـﻦ اﻟﻠﻪ أﻛﺜـﺮ‪ ،‬واﻻﻟﺘﺰام‬ ‫ﺑﺘﻌﺎﻟﻴﻢ اﻟﺪﻳﻦ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﺣﺜّﻮﻫﻢ ﻋﲆ ﻣﻮاﺻﻠﺔ رﺣﻠﺔ اﻟﺘﻌﺎﰲ واﻟﺒﻌﺪ ﻋﻦ ﻋﺎﻟﻢ‬ ‫اﻤﺨـﺪرات اﻤﻈﻠﻢ واﻤﺆﻟﻢ‪ ،‬وأن ﻳﺜﺒﺘـﻮا ﻷﻧﻔﺴﻬﻢ وﻣﺠﺘﻤﻌﻬﻢ أﻧﻬﻢ ﻋﺎزﻣﻮن‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻌـﻮدة ﻛﺄﻋﻀﺎء ﻧﺎﻓﻌﻦ‪ ،‬واﺳﺘﻤﺮت اﻟﺠﻮﻟـﺔ ﰲ ﺑﺎﻗﻲ أﻗﺴﺎم اﻟﺘﻨﻮﻳﻢ‬ ‫وﻇﻬـﺮ ﺗﺄﺛﺮﻫﺎ ﺟﻠﻴﺎ ً ﻋﲆ اﻟﻨﺰﻻء ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﻼﻣﺢ اﻟﻔﺮح اﻟﺘﻲ ﻇﻬﺮت ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺤﻴﺎﻫﻢ وﺷﻜﺮﻫﻢ ﻟﻼﻋﺒﻦ ﻋﲆ زﻳﺎرﺗﻬﻢ ﻟﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﺷـﺎرك ﰲ اﻟﺰﻳﺎرة اﻟﻜﺎﺑﺘـﻦ ﻧﺎﻳﻒ اﻟﻘﺎﴈ واﻟﻜﺎﺑﺘـﻦ ﺳﻌﺪ اﻟﺤﺎرﺛﻲ‬ ‫واﻟﻜﺎﺑﺘـﻦ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺰﻳﻠﻌﻲ واﻟﻜﺎﺑﺘﻦ أﺣﻤﺪ ﻋﻄﻴﻒ واﻟﻜﺎﺑﺘﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻷﺳﻄﺎ‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻓﻬﺪ اﻤﺴﺎﻋﺪ وﻣﺴﺆول اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻤﺮﻛﺰ اﻹﻋﻼﻣﻲ‬ ‫ﺑﻨـﺎدي اﻟﻬﻼل ﻳـﺎﴎ اﻟﻄﻼﳼ واﻤﻨﺴـﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﻨـﺎدي اﻟﺸﺒﺎب ﻫﻴﺜﻢ‬ ‫ﺑﺎﻣﺎﻗـﻮس‪ ،‬وﻋﺪد ﻣـﻦ ﻣﺮاﺳﲇ وﻣﺼﻮري اﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﰲ ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﻨﻮات اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛـﺎن ﰲ اﺳﺘﻘﺒـﺎل اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﻦ واﻹﻋﻼﻣﻴﻦ ﻣﺴﺎﻋـﺪ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫ﻟﻠﻤﺠﻤّ ﻊ ﻟﻠﺨﺪﻣﺎت اﻤﺠﺘﻤﻌﻴﺔ واﻟﺘﻮﻋﻴﺔ ﻋﺒﺸﺎن ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﺒﺸﺎن وﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗـﺎت واﻹﻋﻼم اﻟﺼﺤﻲ ﺣﻤـﺪ ﺑﻦ ﻣﺸﺨﺺ اﻟﻌﺘﻴﺒـﻲ وﻣﺪﻳﺮ اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ‬ ‫واﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﺠﺘﻤﻌﻴﺔ ﺑﺎﻟﻨﻴﺎﺑﺔ ﻓﻬﺪ اﻟﺴﱪ ﺣﻴﺚ اﺳﺘﻤﻊ اﻟﻀﻴﻮف إﱃ ﴍح‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﻌﻼﺟﻴﺔ واﻟﺘﺄﻫﻴﻠﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪم ﰲ اﻤﺠﻤّ ﻊ إﱃ اﻟﻨﺰﻻء ﰲ رﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌـﺎﰲ ﻣﻦ اﻷﻣﺮاض اﻟﺘﻲ ﻳﻌﺎﻧﻮن ﻣﻨﻬﺎ ﺳﻮاء ﻣﺮض اﻹدﻣﺎن أو اﻷﻣﺮاض‬ ‫اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ‪.‬‬

‫»اﻟﻤﻜﻮرات اﻟﺮﺋﻮﻳﺔ«‬ ‫ﻳﺘﻌﺮﺿﻮن ﻟﺻﺎﺑﺔ ﺑـ‬ ‫ﻣﻊ ﺗﺰاﻳﺪ أﻋﺪاد اﻟﺒﺎﻟﻐﻴﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﱠ‬ ‫ّ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻣـﻊ ﺗﺰاﻳـﺪ أﻋـﺪاد اﻟﺒﺎﻟﻐـﻦ‬ ‫ﻓﻮق ﺳـﻦ اﻟﺨﻤﺴـﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﺘﻌﺮﺿـﻮن ﻤﺨﺎﻃﺮ اﻹﺻﺎﺑﺔ‬ ‫ﺑﺄﻣﺮاض اﻤﻜـﻮرات اﻟﺮﺋﻮﻳﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻴﺎﺣﻴـﺔ ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳـﺔ‪ ،‬وﺗﻮﻓﺮ ﻋﻮاﻣﻞ ﺧﻄﻮرة‬ ‫اﻟﻌـﺪوى ﺑﻦ ﻫﺬه اﻟﻔﺌـﺔ اﻟﻌﻤﺮﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻃﺎﻟـﺐ ﻋﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ ﻛﺒـﺎر ﺧـﱪاء‬ ‫واﺳﺘﺸﺎرﻳـﻲ اﻷﻣـﺮاض اﻤﻌﺪﻳـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺑـﴬورة ﻧـﴩ ﻣﻔﻬﻮم‬ ‫ﺗﻄﻌﻴـﻢ اﻟﻜﺒﺎر وﺗﻮﻓـﺮ اﻟﻠﻘﺎﺣﺎت‬

‫اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ اﻟﻔﻌﺎﻟـﺔ ﻟﻠﻮﻗﺎﻳـﺔ ﻣـﻦ‬ ‫اﻤﺮض‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟـﻚ ﰲ ﻣﺆﺗﻤـﺮ ﻃﺒـﻲ‬ ‫ﻋﻘـﺪ ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض ﻣﺆﺧـﺮا ً ﺗﺤـﺖ‬ ‫ﻋﻨـﻮان »ﻃﺮﻳﻘـﺔ ﺟﺪﻳـﺪة ﻟﻠﻮﻗﺎﻳﺔ‬ ‫ﻣـﻦ أﻣـﺮاض اﻤﻜـﻮرات اﻟﺮﺋﻮﻳـﺔ‬ ‫ﻋﻨـﺪ اﻟﻜﺒﺎر«‪ ،‬ﺿﻢ ﻋـﺪدا ً ﻛﺒﺮا ً ﻣﻦ‬ ‫ﺧﱪاء اﻟﺼﺤﺔ وﻛﺒﺎر اﻻﺳﺘﺸﺎرﻳﻦ‬ ‫ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وأﻟﻘﻰ ﻓﻴﻪ اﻟﺨﺒﺮ اﻟﻌﺎﻤﻲ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر أﻧﻄﻮﻧﻴﻮ ﺗـﻮرس‪ ،‬اﻤﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﻄﺒـﻲ ﻤﻌﻬـﺪ أﻣـﺮاض اﻤﻜﻮرات‬ ‫اﻟﺮﺋﻮﻳﺔ اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺑﺮﺷـﻠﻮﻧﺔ‬ ‫ﺑﺈﺳﺒﺎﻧﻴـﺎ‪ ،‬ﻧـﺪوة ﻋﻠﻤﻴـﺔ ﻫﺎﻣـﺔ‬

‫اﺳﺘﻌﺮض ﻓﻴﻬﺎ أﺣﺪث اﻤﺴﺘﺠﺪات‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺄﻣـﺮاض اﻤﻜـﻮرات‬ ‫اﻟﺮﺋﻮﻳـﺔ اﻻﺟﺘﻴﺎﺣﻴﺔ وﺳﺒﻞ اﻟﻮﻗﺎﻳﺔ‬ ‫واﻟﺤـﺪ ﻣﻦ اﻧﺘﺸﺎر ﻫـﺬه اﻷﻣﺮاض‬ ‫اﻤﻌﺪﻳـﺔ اﻟﺨﻄـﺮة ﺑـﻦ اﻟﺒﺎﻟﻐـﻦ‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﺗﺠـﺎوزت أﻋﻤﺎرﻫـﻢ ﺳـﻦ‬ ‫اﻟﺨﻤﺴﻦ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫ووﻓﻘﺎ ً ﻟﻺﺣﺼـﺎءات اﻟﺼﺎدرة‬ ‫ﻣﺆﺧـﺮاً‪ ،‬ﻓـﺈن اﻷﺷـﺨﺎص اﻟﺬﻳـﻦ‬ ‫ﻳﻌﺎﻧـﻮن ﻣـﻦ أﻣـﺮاض ﻣﺰﻣﻨـﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻘﻠـﺐ ﻫـﻢ ﻋﺮﺿـﺔ ﻟﻺﺻﺎﺑـﺔ‬ ‫أﻳﻀـﺎ ً ﺑﻤـﺮض اﻤﻜـﻮرات اﻟﺮﺋﻮﻳﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻴﺎﺣﻲ ﺑﻤﻌـﺪل ﺳﺘﺔ أﺿﻌﺎف‬

‫ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻠﺨﱪاء واﻻﺳﺘﺸﺎرﻳﻦ اﻤﺸﺎرﻛﻦ ﺑﺎﻤﺆﺗﻤﺮ‬

‫أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ﻏﺮﻫـﻢ ﻣـﻦ اﻷﺻﺤﺎء‪،‬‬ ‫أﻣـﺎ اﻷﺷـﺨﺎص اﻤﺼﺎﺑﻮن ﺑﻤﺮض‬ ‫اﻟﺴﻜﺮي اﻟﻨﻮع اﻟﺜﺎﻧـﻲ‪ ،‬ﻓﻬﻢ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻋﺮﺿﺔ ﻟﻺﺻﺎﺑﺔ ﺑﺄﻣﺮاض اﻤﻜﻮرات‬ ‫اﻟﺮﺋﻮﻳـﺔ اﻻﺟﺘﻴﺎﺣﻴـﺔ ﺑﻮاﻗﻊ أرﺑﻌﺔ‬ ‫أﺿﻌـﺎف‪ ،‬وﺗﺘﻮاﻓﻖ ﻫـﺬه اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﻮﺿـﻊ ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﺮﺗﻔﻊ ﻣﻌـﺪﻻت اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﺄﻣﺮاض‬ ‫اﻟﻘﻠـﺐ واﻟﺴﻜـﺮي واﻟﺘـﻲ ﺑﺎﺗـﺖ‬ ‫ﺗﺸﻜﻞ ﺧﻄـﻮرة ﻛﺒﺮة ﻋﲆ اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻮﺻـﻒ ﻣـﺮض اﻤﻜـﻮرات‬ ‫اﻟﺮﺋﻮﻳـﺔ أﻧﻪ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻷﻣﺮاض‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺴﺒﺒﻬـﺎ ﻧﻮع ﻣـﻦ اﻟﺒﻜﺘﺮﻳﺎ‬ ‫ﺗﻌـﺮف ﺑﺎﺳـﻢ ﺑﻜﺘﺮﻳـﺎ اﻤﻜﻮرات‬ ‫اﻟﺮﺋﻮﻳﺔ »ﺳﱰﺑﺘﻮﻛﻮﻛﺎس ﻧﻴﻤﻮﻧﻴﺎ«‬ ‫ﺗـﺆدي إﱃ اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﺤﺎﻻت ﻣﺮﺿﻴﺔ‬ ‫ﺧﻄﺮة ﺗﺮﺗﺒﻂ ﺑﻤﻌـﺪﻻت ﻣﺮﺗﻔﻌﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺘﺴﺒـﺐ ﰲ ﺣـﺪوث ﻗﺮاﺑـﺔ ‪1.6‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن ﺣﺎﻟﺔ وﻓـﺎة ﺳﻨﻮﻳـﺎ ً ﺣﻮل‬ ‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أﻧﻬـﺎ ﺗﻌـﺪ اﻟﺴﺒـﺐ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﴘ ﻟﻺﺻﺎﺑﺔ ﺑﻤـﺮض اﻟﺘﻬﺎب‬ ‫اﻟﺴﺤﺎﻳـﺎ‪ ،‬وﺗﺠﺮﺛـﻢ اﻟـﺪم‪ ،‬وﻫﻤـﺎ‬ ‫ﻧﻮﻋﺎن ﻣﻦ اﻷﻣـﺮاض اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺒﺒﻬﺎ‬ ‫اﻤﻜـﻮرات اﻟﺮﺋﻮﻳـﺔ اﻻﺟﺘﻴﺎﺣﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﻌﺘـﱪ ﻋﺎﻣـﻞ اﻟﺘﻘـﺪم ﰲ اﻟﻌﻤـﺮ‬ ‫ﻣﻦ أﻫـﻢ ﻋﻮاﻣﻞ اﻟﺨﻄـﻮرة اﻤﺆدﻳﺔ‬ ‫ﻤﺨﺘﻠـﻒ اﻷﻣـﺮاض اﻟﺘـﻲ ﺗﺴﺒﺒﻬﺎ‬ ‫اﻤﻜـﻮرات اﻟﺮﺋﻮﻳﺔ اﻻﺟﺘﻴﺎﺣﻴﺔ وﻫﻮ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﻀﻊ اﻤﻼﻳﻦ ﻣﻦ اﻟﺒﺎﻟﻐﻦ ﺣﻮل‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ ﰲ ﻣﻮاﺟﻬﺔ ﻣﻊ ﻫﺬا اﻤﺮض‪.‬‬ ‫ﺟﺪﻳـﺮ ﺑﺎﻟﺬﻛـﺮ أن ﴍﻛـﺔ‬ ‫ﻓﺎﻳﺰر ﻗﺪ ﻃﺮﺣـﺖ اﻟﻠﻘﺎح اﻟﺨﺎص‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺤﺼـﻦ ﻣﻦ اﻤﻜـﻮرات اﻟﺮﺋﻮﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﺒﺎﻟﻐـﻦ ﻣﻤـﻦ ﺗﺠـﺎوزوا ﻋﻤـﺮ‬ ‫اﻟﺨﻤﺴـﻦ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﰲ‬ ‫أﻋﻘﺎب اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻋﺘﻤﺎد وزارة‬ ‫اﻟﺼﺤﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﻳﺴﺎﻫﻢ اﻟﻠﻘﺎح‬ ‫ﰲ ﺗﻌﺰﻳـﺰ ﻣﻘﺎوﻣـﺔ اﻤـﺮض ﻟـﺪى‬ ‫اﻟﻜﺒﺎر ﰲ اﻟﺴﻦ واﻟﺘﺨﻔﻴﻒ ﻣﻦ ﺣﺪة‬ ‫اﻷﻋﺒﺎء واﻵﺛﺎر اﻤﱰﺗﺒﺔ ﻋﲆ اﻤـﺮض‪.‬‬

‫ﻫــﻮ وﻫــﻲ‬

‫اﺳﺘﺸﺎرﻳﻮ اﻣﺮاض اﻟﻤﻌﺪﻳﺔ ﻳﻄﺎﻟﺒﻮن ﺑﻀﺮورة ﻧﺸﺮ ﻣﻔﻬﻮم ﺗﻄﻌﻴﻢ اﻟﻜﺒﺎر‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻷﻧﺼﺎري‬

‫ﻳﺸﺪد ﻋﻠﻰ أﻫﻤﻴﺔ ردم اﻟﻬﻮة ﺑﻴﻦ اﺑﻨﺎء وا™ﺑﺎء‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﻮن ﻳﺤﺘﻔﻠﻮن ﺑﻴﻮم ام‪ ..‬واﺧﺘﺼﺎﺻﻲ ﻧﻔﺴﻲ َّ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻣﺮﻳﻢ آل ﺷﻴﻒ‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫‪11‬‬

‫ﻛﺎرﻳﻜﺎﺗﺮ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻫﻮ وﻫﻲ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬ ‫ﻛﺎرﻳﻜﺎﺗﺮ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻫﻮ وﻫﻲ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬


‫ﻣﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫اﻟﻤﻜﻔﻮﻓﻴﻦ‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻤﺸﺮوع‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫اﻟﻜﺸﻔﻲ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺷـﺎرﻛﺖ وﺣﺪات ﻛﺸـﻔﻴﺔ ﻣﻦ اﻤﻜﻔﻮﻓﻦ ﰲ ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﺘﺘﻮﻳﺞ ﻟﻠﻨﺴـﺨﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ ﻣﻦ اﻤﴩوع اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﻜﺸـﻔﻲ ﻟﻨﻈﺎﻓﺔ اﻟﺒﻴﺌـﺔ وﺣﻤﺎﻳﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﺴـﺘﻀﻴﻔﻪ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻤﻠﻜﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺠﺒﻴﻞ ﰲ ﻣﺘﻨﺰه اﻟﺪﰲ ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫‪ 2500‬ﻛﺸﺎف وﺟﻮال‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻤﴩف اﻟﻌﺎم ﻋﲆ اﻤﴩوع اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﺮﺑﻲ‪،‬‬ ‫أ ﱠن اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﺗﴩك اﻤﻜﻔﻮﻓﻦ؛ ﻟﻴﺤﻘﻘﻮا ﺗﻄﻠﻌﺎﺗﻬﻢ ﰲ إﺷـﺒﺎع ﻣﻴﻮﻟﻬﻢ ﻧﺤﻮ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ اﻟﻜﺸـﻔﻲ‪ ،‬وأ ﱠﻛﺪ أ ﱠن ﻫﺬا اﻷﻣﺮ ﻳﺴـﺎﻋﺪ ﰲ ﺗﺤﺴـﻦ ﻣﻔﻬﻮم‬ ‫اﻟﺬات ﻟﺪى اﻟﻜﻔﻴﻒ وﻳﻨ ﱢﻤﻲ ﻟﺪﻳﻪ اﻟﺸﻌﻮر ﺑﺎﻟﺜﻘﺔ ﰲ اﻟﻨﻔﺲ‪.‬‬

‫اﻟﻨﺎس‬

‫ﻛﺸﺎﻓﺔ ﻣﻦ اﻤﻜﻔﻮﻓﻦ ﻣﻊ اﻤﴩف‬

‫‪12‬‬

‫ﰲ ﺗﺠﻤﻊ ﻟﻬﻢ ﰲ اﻟﺨﻴﻤﺔ‬ ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪9‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 21‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (473‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﻮاوﻳﻞ أﻧﺜﻰ‬

‫ﴎاة ﻋﺒﻴﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪ اﻟﺘﻤﻴﻤﻲ‬ ‫ﻛﻠﻤﺎ ﺣﺎوﻟـﺖ أن أﴍح ﻟﺮﻓﻴﻘﺎﺗﻲ ﻋـﺰوﰲ ﻋﻦ اﻟﺰواج‬ ‫وأﻧﻨﻲ ﺗﻨﺎزﻟﺖ ﻃﻮﻋﺎ ً ﻋﻨﻪ‪ ،‬رﻣﻘﻨﻨﻲ ﺑﻨﻈﺮات ﺑﻠﻬﺎء وﻛﺄﻧﻨﻲ‬ ‫آﺗﻴﺔ ﻣﻦ ﻛﻮﻛﺐ آﺧﺮ‪.‬‬ ‫ﻻ أﻋﻠـﻢ إن ﻛﺎﻧﺖ اﻤـﺮأة ﻣﺠﺒﻮﻟﺔ ﻋﲆ ﻣﻘﺎﻳﻀـﺔ ﺧﻴﺎراﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﻜﺜـﺮة ﺑﺎﻟﻔﺮص اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ اﻤﺘﺎﺣـﺔ؟ أم أن ﻏﺮة اﻷﻧﺜﻰ ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻨﺎت ﺟﻨﺴﻬﺎ ﺗﺪﻓﻌﻬﺎ ﻟﺘﺄﻟﻴﺐ اﻟﺮﺟﻞ ﺿﺪﻫﺎ؟‬ ‫ﺣـﻦ ﻛﺎﻧﺖ ﺟﺪﺗـﻲ رﻗﻴﺔ –رﺣﻤﻬﺎ اﻟﻠـﻪ‪ -‬ﺗﺪﻋﻮ ﱄ ﺑﺎﻟﺰوج‬ ‫اﻟﺼﺎﻟـﺢ ﻛﻨـﺖ أﻗﻮل‪» :‬آﻣﻦ إن ﺷـﺎء اﻟﻠﻪ ﻳﻜـﻮن اﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫ﻟﻠﺼﺎﻟﺤـﺔ ﻣﺜﻠﻚ«‪ ،‬ﻓﺘﺴﺘﺸـﻴﻂ ﻏﻀﺒﺎ ً وﺗـﴫخ ﰲ وﺟﻬﻲ‬ ‫ﻗﺎﺋﻠـﺔ‪ :‬إذا ﻟﻢ ﺗﺘﺪارﻛﻲ ﻧﻔﺴـﻚ ﻓﺴـﺘﺼﺒﺤﻦ »ﻋﺎﻧﺴـﺎً«‪،‬‬ ‫وﻗﺒﻞ أن ﺗﺴﺘﻔﻴﻘﻲ ﻣﻦ اﻟﺼﺪﻣﺔ ﺳﺘﻜﺘﺸﻔﻦ أﻧﻚ أﺻﺒﺤﺖ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻘﻮاﻋﺪ ﻣﻦ اﻟﻨﺴﺎء ﺑﻦ ﻋﺸﻴﺔ وﺿﺤﺎﻫﺎ‪.‬‬ ‫ﻟﻘﺪ ﻣﻨﻌﻨﻲ اﻟﺤﻴﺎء أن أﺳـﺄل ﺟﺪﺗـﻲ –رﺣﻤﻬﺎ اﻟﻠﻪ‪ -‬ﻛﻴﻒ‬ ‫اﻓﱰﺿﺖ أن ﺳـﻦ اﻟﻴﺄس أﻗﴫ ﻣـﻦ ﻟﻴﺎﱄ اﻟﺼﻴﻒ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫أن ﺟـﺪي –رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ‪ -‬ﺳـﺒﻘﻬﺎ إﱃ رﺑﻪ ﻗﺒﻞ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ رﺑﻊ‬ ‫ﻗـﺮن‪.‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ ﻣﺎ أﻧﺎ ﻋـﲆ ﻳﻘﻦ ﻣﻨﻪ أﻧﻨﻲ ﻓﺸـﻠﺖ ﰲ إﻗﻨـﺎع ﺟﺪﺗﻲ‬ ‫ﺑـﺄن اﻟﺘﻔـﺎؤل درع ﻗﻮي ﻻ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ اﻹﺣﺒـﺎط اﺧﱰاﻗﻪ‪،‬‬ ‫وأن ﺟـﺬوة اﻷﻣﻞ ﻛﺎﻧـﺖ وﻻﺗﺰال ﺻﺎﻣـﺪة ﰲ وﺟﻪ اﻟﻨﻌﻮت‬ ‫واﻷوﺻﺎف اﻟﺠﺎﺋﺮة‪.‬‬ ‫اﻟﺰﺑﺪة أن ﻋﻘﻠﻴﺔ ﺟﺪﺗﻲ ﺗﻨﺘﻤﻲ إﱃ ﺛﻘﺎﻓﺔ ﻻ ﺗﺮى أﺗﻌﺲ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎﻧـﺲ إﻻ اﻤﻄﻠﻘﺔ‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﺮﺟﻞ اﻟﺬي ﻳﻄ ّﻠﻖ اﻟﻨﺴـﺎء ﻛﺜﺮا ً‬ ‫ﻓﻴﺴﻤّ ﻰ »اﻤﺰواج«‪ ،‬وإن أﺣﺠﻢ ﻋﻦ اﻟﺰواج ﻓﻬﻮ ﺣﺼﻮر‪.‬‬

‫‪tagreed@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻛـ ﱠﺮم وزﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪،‬‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ‪ ،‬ﱠ‬ ‫ﻛﺸـﺎﻓﺔ ﴎاة ﻋﺒﻴﺪة‬ ‫ﻟﻠﻌﺎم اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻋﲆ اﻟﺘﻮاﱄ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺠﺒﻴﻞ ﻤﺸـﺎرﻛﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﻔﺎﻋﻠﺔ واﻤﻤﻴﺰة ﰲ اﻤﴩوع اﻟﻜﺸﻔﻲ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻟﺒﻴﺌـﺔ ﰲ ﻣﺮﺣﻠﺘﻪ‬ ‫اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ‪ .‬وﻗﺪ ﺷـﻜﺮ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ د‪.‬ﻫﺸﺎم اﻟﻮاﺑﻞ اﻤﴩف ﻋﲆ‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ورﺋﻴﺲ ﻗﺴـﻢ اﻟﻜﺸﺎﻓﺔ ﰲ‬ ‫َ‬ ‫ﻛﺸـﺎﻓﺔ ﴎاة‬ ‫اﻹدارة ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻧﺼﺮ‪،‬‬ ‫ﻋﺒﻴﺪة‪ ،‬ﻋﲆ ﻫﺬا اﻹﻧﺠﺎز اﻟﺬي ﻳﺴﺠﱠ ﻞ‬ ‫ﻟـﻺدارة ﻟﻠﻌـﺎم اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻋـﲆ اﻟﺘﻮاﱄ‪،‬‬ ‫أوﺿـﺢ ذﻟﻚ ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫واﻹﻋﻼم اﻟﱰﺑﻮي ﺑﺎﻹدارة ﻓﻬﺪ ﻗﺪاح‪.‬‬

‫اﻤﴩوع اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ ﰲ ﴎاة ﻋﺒﻴﺪة‬

‫»اﻧﺠﺎز« ﺗﺸﺎرك ﻓﻲ ﺣﻤﻠﺔ »ﻣﻜﺔ ﺗﺴﺘﺎﻫﻞ«‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻟﻄﻼب اﻤﺸﺎرﻛﻮن ﰲ »ﻣﻜﺔ ﺗﺴﺘﺎﻫﻞ«‬

‫ﺷﺎرﻛﺖ ﺛﺎﻧﻮﻳﺔ وﻣﺘﻮﺳـﻄﺔ واﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ اﻹﻧﺠﺎز ﺑﺎﻟﴩاﺋﻊ‬ ‫ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﺣﻤﻠﺔ ﻧﻈﺎﻓﺔ ﺗﺤﺖ ﺷـﻌﺎر )ﻣﻜﺔ ﺗﺴـﺘﺎﻫﻞ(‬ ‫وذﻟﻚ ﺗﺤﺖ إﴍاف ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﴩق‬ ‫ﻣﻜـﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﻐﺎﻣـﺪي‪ ،‬وإﴍاف ﻣﻦ ﺣﺎﺗﻢ‬ ‫اﻤﻄﺮﰲ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وأ ﱠﻛ َﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﺛﺎﻧﻮﻳﺔ اﻹﻧﺠﺎز ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺴﻠﻤﻲ ﻋﲆ أن ﻫﺬا اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﻳﺴـﻬﻢ ﰲ إﻋﺪاد ﻃـﻼب ﻳﺘﺤﻠﻮن ﺑﺎﻟﻘﻴﺎدة وﺗﺤﻤﻞ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻟﻮﻃﻦ اﻤﻌﻄﺎء‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﱠﻪ ﺗـ ﱠﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﺤﻤﻠﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى ﻣﻜﺘﺐ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﴩق ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﰲ ﻣﻮاﻗﻊ‬ ‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﺣﻤﺪ ﺟﺎﺑﺮ( وﻣﻴﺎدﻳﻦ ﺣﻴﻮﻳﺔ ‪.‬‬

‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬

‫ﺗﻜﺮﻳﻢ ﱠ‬ ‫ﻛﺸﺎﻓﺔ ﺳﺮاة ﻋﺒﻴﺪة ﻟﻠﻌﺎم اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻮاﻟﻲ‬

‫أوﻫﺎم‬ ‫اﻟﻌﻨﻮﺳﺔ!‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺟﺮاﺣﻴﺔ ﻧﺎﺟﺤﺔ ﻟ ﺣﻤﺪي‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﻠﻘﻰ اﻟﺰﻣﻴﻞ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻜﺘﺐ‬ ‫ﺻﺤﻴﻔـﺔ »اﻟﺮﻳـﺎض« ﰲ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة ﺳـﺎﻟﻢ‬ ‫اﻷﺣﻤﺪي‪ ،‬اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ ﺑﻨﺠﺎح‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺠﺮاﺣﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺧﻀﻊ ﻟﻬـﺎ ﺑﻤﺮﻛﺰ اﻟﻘﻠﺐ‬ ‫ﺑﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠـﻚ ﻓﻬـﺪ‬ ‫ﻟﻠﻘـﻮات اﻤﺴـﻠﺤﺔ ﺑﺠﺪة‬ ‫ﺳﺎﻟﻢ اﻷﺣﻤﺪي‬ ‫وأﺟﺮاﻫـﺎ ﻃﺎﻗـﻢ ﻃﺒـﻲ‬ ‫ﻣﺘﻤﻴﺰ ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫وﻟﻴﺪ أﺑـﻮ ﺧﻀﺮ‪ ،‬واﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺼﻌﺐ رﺟـﺐ‪ ،‬واﻟﺪﻛﺘﻮر ﻧﺰﻳﻪ‬ ‫ﻗﺮﻧﺐ‪.‬‬ ‫وﺷـﻜﺮ اﻷﺣﻤﺪي اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﻄﺒﻲ ﻋـﲆ ﻋﻨﺎﻳﺘﻪ‪ ،‬وﻛﻞ َﻣ ْﻦ ﺗﻮاﺻﻞ‬ ‫ﻣﻊ ﺷـﻘﻴﻘﻪ اﻟﻌﻤﻴﺪ ﻣﺤﻤﺪ اﻷﺣﻤـﺪي‪ ،‬واﺑﻨﻪ رﻳﺎض ﻟﻼﻃﻤﺌﻨﺎن‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ‪.‬‬

‫ﺗﺮﻗﻴﺔ اﻟﻤﻘﺒﻞ إﻟﻰ رﺗﺒﺔ راﺋﺪ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺻـﺪر اﻷﻣـﺮ اﻟﺴـﺎﻣﻲ‬ ‫اﻟﻜﺮﻳـﻢ ﺑﱰﻗﻴـﺔ اﻟﻨﻘﻴـﺐ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﻘﺒﻞ‬ ‫إﱃ رﺗﺒـﺔ راﺋـﺪ‪ ،‬ﺑـﺈدارة‬ ‫ﻣـﺮور ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺪﻣـﺎم‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وﻋﱪاﻟﺮاﺋـﺪ اﻤﻘﺒـﻞ ﻋـﻦ‬ ‫ﺷـﻜﺮه وﺗﻘﺪﻳﺮه ﻟﻠﻘﻴﺎدة‬ ‫اﻟﺤﻜﻴﻤﺔ ﻋﲆ ﻫـﺬه اﻟﺜﻘﺔ‬ ‫ﻣﺘﻤﻨﻴـﺎ ً أن ﺗﻜـﻮن ﺣﺎﻓﺰا ً‬ ‫اﻟﺮاﺋﺪ ﻣﺤﻤﺪ اﻤﻘﺒﻞ‬ ‫ﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺪ واﻟﻌﻄﺎء‪،‬‬ ‫ﺗﻤﻨﻴﺎﺗﻨﺎ ﻟﻪ ﺑﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﻘﺪم واﻟﺘﻮﻓﻴﻖ ﰲ ﺧﺪﻣﺔ اﻟﺪﻳﻦ واﻤﻠﻴﻚ‬ ‫واﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬


14


‫ﻧﺎﺋﺒﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﺟﺎﺳﺮ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬ ‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ أﺣﻤﺪ اﻓﻨﺪي‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮق اﻟﻌﺪواﻧﻲ‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪:‬‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ اﻟﺪﻫﺮ‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي )اﻟﺮﻳﺎض(‬

‫ﻃﻼل ﻋﺎﺗﻖ اﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ )ﺟﺪة(‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إﻳﺎد ﻋﺜﻤﺎن اﻟﺤﺴﻴﻨﻲ‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬

‫اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪8003046777 :‬‬

‫– ﺷﺎرع ا„ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ –‬ ‫ﻫﺎﺗﻒ ‪03 – 8136777 :‬‬

‫ﻓﺎﻛﺲ ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ ‪2662 :‬‬ ‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي ‪31461 :‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪01 –4023701‬‬ ‫‪01 –4054698‬‬ ‫‪ryd@alsharqnetsa‬‬

‫ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪048484609‬‬ ‫‪048488587‬‬ ‫‪madina@alsharqnetsa‬‬

‫‪025613950‬‬ ‫‪025561668‬‬ ‫‪makkah@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫ﺟﺪة‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪02 –6980434‬‬ ‫‪02 –6982023‬‬

‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪editorial@alsharqnetsa‬ا‪¢‬ﺷﺘﺮاﻛﺎت‪-‬ﻫﺎﺗﻒ‪ 038136836 :‬ﻓﺎﻛﺲ‪038054977 :‬ﺑﺮﻳﺪ إﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪subs@alsharqnetsa:‬‬

‫‪jed@alsharqnetsa‬‬

‫اﺣﺴﺎء‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪03 –5620714‬‬ ‫‪has@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫‪‬‬

‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3831848‬‬ ‫‪3833263‬‬ ‫‪qassim@alsharqnetsa‬‬

‫ﺗﺒﻮك‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪ – ‬‬

‫‪4244101‬‬ ‫‪4245004‬‬ ‫‪tabuk@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫‪‬‬

‫‪65435301‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫‪65435127‬‬

‫‪hail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺟﺎزان‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3224280‬‬ ‫‪jizan@alsharqnetsa‬‬

‫أﺑﻬﺎ‬ ‫‪‬‬

‫‪22893682289367‬‬ ‫‪abha@alsharqnetsa‬‬

‫ﻧﺠﺮان‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪075238139‬‬ ‫‪075235138‬‬ ‫‪najran@alsharqnetsa‬اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫‪‬‬ ‫‪027373402‬‬ ‫‪027374023‬‬ ‫‪taif@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫‪‬‬ ‫‪03–3485500‬‬ ‫‪033495510‬‬

‫‪033495564‬‬ ‫‪jubail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪037201798‬‬ ‫‪03 –7201786‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharqnetsa‬‬

‫إدارة ا‪¢‬ﻋﻼن‪314612662 :‬اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪ 8003046777 :‬اﻟﺒﺮﻳﺪ ا‪¢‬ﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪ads@alsharqnetsa‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺪﻣﺎم‪96638136886:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96638054933:‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺮﻳﺎض‪96614024618:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96614024619:‬ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪة‪96626982011:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96626982033:‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪9‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 21‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (473‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺰواﺟﺎت‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋﻴﺔ‪..‬‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫‪15‬‬

‫»ﺗﻈﺎﻫﺮة« اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ وﻓﻨﻴﺔ وﺛﻘﺎﻓﻴﺔ ﻓﻲ اﺣﺴﺎء‬ ‫اﻟﺤﺪث ﻳﻨﻄﻠﻖ اﻟﻴﻮم ﺑﺰﻓﺎف ‪ 142‬ﻋﺮﻳﺴﴼ وﻋﺮوﺳﴼ‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﻮﺑﺎري‬ ‫ﺗﻨﻄﻠـﻖ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت ﻣﻬﺮﺟﺎﻧـﺎت‬ ‫اﻟﺰواﺟـﺎت اﻟﺠﻤﺎﻋﻴـﺔ اﻟﺴـﻨﻮﻳﺔ ﰲ‬ ‫ﺑﻠـﺪات ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻷﺣﺴـﺎء ﻣﺴـﺎء‬ ‫اﻟﻴﻮم اﻟﺨﻤﻴﺲ ﺑﺰﻓﺎف ‪ 142‬ﻋﺮﻳﺴـﺎ ً‬ ‫وﻋﺮوﺳـﺎً‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺳـﺘﺰف اﻤﻨﻴﺰﻟـﺔ‬ ‫‪ 80‬ﺷـﺎﺑﺎ ً وﻓﺘﺎة‪ ،‬واﻟﻄﺮف ‪ 40‬ﺷـﺎﺑﺎ ً وﻓﺘﺎة‪،‬‬ ‫واﻟﺠﺒﻴﻞ ﺳﺘﺰف ‪ 22‬ﺷﺎﺑﺎ ً وﻓﺘﺎة؛ ﺣﻴﺚ ﺗﻤﺜﻞ‬ ‫اﻤﻬﺮﺟﺎﻧـﺎت اﻟﺜﻼﺛﺔ اﻟﺪﻓﻌﺔ اﻷوﱃ ﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎت‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﻌـﺎم‪ ،‬وﺗـﻢ ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﻫـﺬه اﻟﺪﻓﻌﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺪﻓﻌﺘـﻦ اﻷﺧﺮﻳـﻦ اﻟﻠﺘﻦ ﺳـﻮف ﺗﻨﻄﻠﻘﺎن‬ ‫ﻳﻮﻣـﻲ اﻷرﺑﻌـﺎء واﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 3‬و‪ 4‬ﻣﻦ ﺷـﻬﺮ‬ ‫ﺷـﻌﺒﺎن اﻤﻘﺒﻞ‪ .‬وﺗﻌﺪ ﻣﻬﺮﺟﺎﻧﺎت اﻟﺰواﺟﺎت‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋﻴﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﺣﺴﺎء دﻟﻴﻼً واﺿﺤﺎ ً‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﻜﺎﺗـﻒ أﺑﻨﺎء ﻗـﺮى اﻷﺣﺴـﺎء اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ واﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻣﻦ ﺧـﻼل ﺗﻜﻮﻳﻦ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺴﺪاﺳـﻴﺔ ﻤﻬﺮﺟﺎﻧـﺎت اﻟﺰواﺟـﺎت‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﻣﻦ أﻫﻢ وﻇﺎﺋﻔﻬﺎ اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺰواﺟـﺎت اﻟﺠﻤﺎﻋﻴﺔ ﻹﻗﺎﻣﺔ ﻣﻬﺮﺟﺎﻧﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم وذﻟﻚ ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﻘﻠﻴﻞ ﻣﺼﺎرﻳﻒ‬ ‫اﻟـﺰواج ﻋـﲆ اﻤﺘﺰوﺟـﻦ‪ .‬وﻟـﻢ ﺗﻜـﻦ ﻫـﺬه‬ ‫اﻟﺰواﺟﺎت اﻟﺠﻤﺎﻋﻴـﺔ اﻟﺘﻲ وﻟﺪت ﰲ اﻟﻌﻤﺮان‬ ‫واﻟﺸـﻌﺒﺔ واﻟﺤﻠﻴﻠـﺔ واﻟﺒﻄﺎﻟﻴـﺔ واﻟﻄـﺮف‬ ‫واﻟﻘـﺎرة واﻤﻨﻴﺰﻟـﺔ واﻟﻔﻀـﻮل واﻤﻨﺼـﻮرة‬ ‫واﻟﺪاﻟﻮة واﻟﺠﺒﻴﻞ واﻤﺮﻛﺰ واﻟﺮﻣﻴﻠﺔ واﻟﺴﺎﺑﺎط‬ ‫واﻟﺠـﺮن ﻋﲆ ﺳـﻮاﻋﺪ وﺗﻜﺎﺗـﻒ أﺑﻨﺎﺋﻬﺎ ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻫﻲ ﻋﻠﻴـﻪ اﻵن ﺑﻞ ﺗﻄﻮرت ﻟﺘﻘـﺪم ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﱪاﻣﺞ واﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت )اﻟﺼﺤﻴﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ( واﻷرﻛﺎن اﻤﺼﺎﺣﺒﺔ ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎت؛‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺑﺪأوا ﻳﻀﻌﻮن أرﻛﺎﻧـﺎ ً ﻟﻠﱰاث ﻟﺘﻌﺮﻳﻒ‬ ‫اﻟﻨـﺎس ﺑـﱰاث اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬وذﻫﺒـﺖ ﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻤﻬﺮﺟﺎﻧـﺎت ﻟﺘﻬﺘﻢ ﺑﺎﻤﻮاﻫﺐ اﻟﺸـﺎﺑﺔ وﺗﻀﻊ‬ ‫ﻟﻬـﺎ أرﻛﺎﻧﺎ ً ﻛﺮﻛﻦ اﻟﻔﻦ اﻟﺘﺸـﻜﻴﲇ واﻟﺘﺼﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﻔﻮﺗﻮﻏﺮاﰲ واﻤﺮﺳـﻢ اﻟﺤﺮ ﻟﻸﻃﻔﺎل وﺑﻌﺾ‬ ‫ﻧﻘـﻮش اﻷﻟـﻮاح اﻟﻔﻨﻴـﺔ وﻏﺮﻫـﺎ؛ ﻟﺘﺼﺒـﺢ‬ ‫ﻫـﺬه اﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎت ﺗﻈﺎﻫﺮة ﻓﻨﻴـﺔ واﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫وﺛﻘﺎﻓﻴـﺔ وﺻﺤﻴـﺔ؛ ﺣﻴـﺚ أﺻﺒـﺢ أﻏﻠـﺐ‬ ‫اﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎت ﺗﻘﻮم ﺑﻔﺤﺺ اﻟﺴـﻜﺮ واﻟﻀﻐﻂ‬ ‫واﻟﺘﻮﻋﻴﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻟﺒﻌﺾ اﻷﻣﺮاض‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﻌﺪ‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﰲ ﺑﺪاﻳﺔ وﻻدﺗﻬﺎ؛ ﺣﻴﺚ ﻳﺄﺗﻲ آﻻف‬ ‫اﻟﻀﻴﻮف وﻳﺘﻨﺎوﻟﻮن وﺟﺒﺔ اﻟﻌﺸﺎء وﻳﺬﻫﺒﻮن‬ ‫ﻣﻦ ﺣﻴﺚ أﺗـﻮا‪ ،‬ﺑﻞ أﺻﺒﺢ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﻀﻴﻮف‬ ‫ﻳﺤـﺮص ﻋـﲆ اﻟﺤﻀﻮر واﻟﺒﻘـﺎء ﻓﱰة أﻃﻮل‬ ‫ﰲ ﻣﻘـﺮ اﻤﻬﺮﺟﺎن ﻣﻦ أﺟـﻞ رؤﻳﺔ ﻣﺎ ﺗﺤﺘﻮﻳﻪ‬ ‫اﻷرﻛﺎن‪ ،‬وﻣـﻦ أﺟـﻞ رؤﻳـﺔ ﻓﻘـﺮات اﻟﺤﻔﻞ‬

‫اﻟـﺬي ﻳﺤـﺮص ﻣﻨﻈﻤﻮه ﺑـﺄن ﻳﻜـﻮن ﻣﻤﻴﺰا ً‬ ‫وﺟﺬاﺑـﺎ ً ﻣﻦ أﺟﻞ ﻣﺘﻌـﺔ اﻟﻌﺮﻳﺲ واﻟﺤﻀﻮر‬ ‫وﻟﺠـﺬب اﻟﺸـﺒﺎب اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﻨﻮون اﻟـﺰواج ﰲ‬ ‫اﻷﻋـﻮام اﻤﻘﺒﻠـﺔ‪ .‬وﺗﺤﻈﻰ ﻫـﺬه اﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎت‬ ‫ﺑﺪﻋﻢ ﻣﻌﻨـﻮي ﻣﻦ اﻷﻣﺮ ﺑﺪر ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺟﻠـﻮي آل ﺳـﻌﻮد ﻣﺤﺎﻓـﻆ اﻷﺣﺴـﺎء اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺤﺚ اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴـﺔ واﻟﺨﺪﻣﻴﺔ ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ ﻛﻞ‬ ‫اﻤﺴﺎﻋﺪات اﻟﻼزﻣﺔ وﺗﺬﻟﻴﻞ ﻛﻞ اﻟﻌﻘﺒﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻮاﺟﻪ اﻟﺰواﺟﺎت اﻟﺠﻤﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻤﻮﻋﺪ‬ ‫وﻗـﺎل رﺋﻴـﺲ ﻣﻬﺮﺟـﺎن اﻤﺼﻄﻔﻰ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻴﺰﻟـﺔ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺤﺴـﻦ إن إدارة ﻣﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻤﺼﻄﻔـﻰ ﻗﺪﻣـﺖ ﻣﻮﻋـﺪ إﻗﺎﻣـﺔ ﻣﻬﺮﺟـﺎن‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﻌﺎم ﻟﻴﻜـﻮن ﰲ ﻫﺬه اﻹﺟـﺎزة ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻄﻠﻊ ﺷـﻬﺮ ﺷﻌﺒﺎن‪ ،‬وذﻟﻚ ﻟﻸﺳﺒﺎب اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‪:‬‬ ‫ﺗﺨﻔﻴـﻒ اﻷﻋﺒـﺎء ﻋـﲆ اﻤﺘﺰوﺟـﻦ وذوﻳﻬﻢ‬ ‫ﻣـﻦ ﺣﻴﺚ ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ ﺣﺠـﻮزات ﺗﺮﺗﻴﺐ اﻟﺰواج‬ ‫وﻣﻨﻬﺎ اﻟﺼﺎﻟﺔ واﻤﺸـﻐﻞ واﻻﺳﺘﻮدﻳﻮ وﻏﺮﻫﺎ‪،‬‬ ‫وﺻﻌﻮﺑـﺔ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﺣﺠﻮزات ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫ﺧـﻼل ﻓـﱰة اﻹﺟـﺎزة اﻟﺼﻴﻔﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﺠﻨـﺐ‬ ‫ﺳـﻮء اﻷﺣـﻮال اﻟﺠﻮﻳﺔ ﰲ ﻓـﱰة اﻟﺼﻴﻒ ﻣﻦ‬ ‫ﻏﺒـﺎر وأﺗﺮﺑﺔ وارﺗﻔـﺎع ﰲ درﺟـﺎت اﻟﺤﺮارة‬ ‫وﻣﺎ ﻳﱰﺗـﺐ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ أﻋﺒﺎء ﻣﺎﻟﻴـﺔ وﺗﺮﺗﻴﺒﺎت‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ ﻹﺗﺎﺣـﺔ ﻓﺮﺻـﺔ أﻛـﱪ‬ ‫ﻟﻠﻤﺘﺰوﺟﻦ ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ إﺟﺎزة ﺧﻼل اﻤﻮﻋﺪ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻟﻠﺰواج ﻟﺼﻌﻮﺑـﺔ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻴﻬﺎ ﰲ‬ ‫اﻤﻮﻋﺪ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﺧﻼل اﻹﺟﺎزة اﻟﺼﻴﻔﻴﺔ‪ ،‬أﺿﻒ‬ ‫إﱃ ذﻟﻚ ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻣﻦ اﻹدارة ﻟﺘﻘﻠﻴﻞ اﻤﺼﺎرﻳﻒ‬ ‫اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﺘﺠﻬﻴﺰ اﻤﻬﺮﺟـﺎن وﺗﻔﺎدي ارﺗﻔﺎع‬ ‫اﻷﺳـﻌﺎر اﻟﺬي ﻳـﺰداد ﰲ ﻣﻮﺳـﻢ ﻣﻬﺮﺟﺎﻧﺎت‬ ‫اﻟﺰواﺟـﺎت اﻟﺠﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ .‬وﻗـﺎل ﺑـﺄن اﻟﻠﺠﻨـﺔ‬ ‫ﻗﺪﻣﺖ دورﺗـﻦ اﻷوﱃ اﻟﻘﻴﺎدة اﻷﴎﻳﺔ ﻗﺪﻣﻬﺎ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﺎر اﻷﴎي ﻋﲇ اﻟﻌﺒﺎد‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻴﺔ دورة‬ ‫ﻤﻌﺮﻓﺔ اﻷﺣـﻜﺎم اﻟﴩﻋﻴﺔ واﻟﺤﻘﻮق واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﻌﴫﻳـﺔ اﻷﴎﻳـﺔ ﻗﺪﻣﻬـﺎ اﻟﺸـﻴﺦ ﺣﺒﻴـﺐ‬ ‫اﻷﺣﻤﺪ واﻟﺸﻴﺦ أﺣﻤﺪ اﻟﱪاﻫﻴﻢ‪.‬‬ ‫ﻧﺪوات ﺗﺜﻘﻴﻔﻴﺔ‬ ‫وأﻛﺪ رﺋﻴـﺲ ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﺰواج اﻟﺠﻤﺎﻋﻲ‬ ‫ﰲ اﻟﻄﺮف ﺟﺎﺳـﻢ اﻤـﻮﳻ أن ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﺰواج‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋـﻲ ﻣﻤﺜﻠـﺔ ﰲ ﺷـﺆون اﻤﺘﺰوﺟـﻦ‬ ‫اﺳـﺘﺨﺪﻣﺖ ﻣﻮﻗﻊ اﻤﻬﺮﺟﺎن ﻟﻠﺘﺴﺠﻴﻞ؛ ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺳـﺠﻠﻮا ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻘـﻪ ‪ 16‬ﻓﺎرﺳـﺎ ً ﻣﻦ ﺿﻤﻦ‬ ‫‪ 20‬ﻓﺎرﺳﺎ ً ﺳـﻴﺤﺘﻔﻞ ﺑﻬﻢ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‪ ،‬وﺳُ ﺠﱢ ﻞ‬ ‫اﻷرﺑﻌـﺔ اﻟﺒﺎﻗﻮن ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺴـﻜﺮﺗﺎرﻳﺔ‪،‬‬

‫ﻣـﻦ ﻫﺬه اﻷﻣـﻮال ﺑﻌـﺪ ﺣﺴـﺎب اﻟﺘﻜﻠﻔﺔ إﱃ‬ ‫اﻤﺘﺰوﺟﻦ‪ ،‬وﻗـﺎل ﺑﺄن اﻟﺰواﺟـﺎت اﻟﺠﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫وﻓـﺮت أﻣـﻮاﻻ ً ﻃﺎﺋﻠـﺔ ﺑﺎﻤﻼﻳﻦ )وﻟـﻢ ﻳﺤﺪد‬ ‫رﻗﻤـﺎً( ﻣﻨـﺬُ إﻗﺎﻣـﺔ اﻤﻬﺮﺟﺎﻧـﺎت اﻟﺠﻤﺎﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن اﻟﺰواﺟـﺎت ﺗﺴـﺮ ﻣﻦ ﺣﺴـﻦ‬ ‫إﱃ أﺣﺴـﻦ؛ إذ ﺑﺪأت ﺗﻘـﺪم ﺧﺪﻣﺎت ﻣﻌﺮﻓﻴﺔ‬ ‫وﺻﺤﻴﺔ وﺗﺮاﺛﻴﺔ واﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ وﺗﻘﺪم دراﺳﺎت‬ ‫ﺑﺤﺜﻴـﺔ ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ اﻟﺰواﺟﺎت ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻛﺘﺒﺖ ﻋﻨﻬﺎ ﺑﺤﻮث ودراﺳﺎت ﺟﺎﻣﻌﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺑﻌﺾ ﺣﻀﻮر اﻟﺤﻔﻞ ﰲ أﺣﺪ اﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎت‬

‫اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺴﺪاﺳﻴﺔ ﺗﻄﺎﻟﺐ ﺑﺠﻤﻌﻴﺔ رﺳﻤﻴﺔ ﻟﻠﺰواج اﻟﺠﻤﺎﻋﻲ‬ ‫ﻻﻓﺘﺎ ً ﺑﺄﻧﻬـﻢ ﻗﺪ أﻧﻬـﻮا ﻛﻞ اﻟﱰﺗﻴﺒﺎت اﻟﻼزﻣﺔ‬ ‫ﻻﺳﺘﻘﺒﺎل ﺿﻴﻮﻓﻬﻢ‪ .‬وﻗﺎل إن إدارة اﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫ﻗﺪﻣﺖ ﻋـﺪة دورات وﻧـﺪوات ﺗﺜﻘﻴﻔﻴﺔ ﻣﻨﻬﺎ‪:‬‬ ‫ﻧـﺪوة ﺗﺜﻘﻴﻔﻴـﺔ ﺑﻌﻨـﻮان )ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻷﴎة(‬ ‫ﻗﺪﻣﻬـﺎ اﻤﺤﺎﴐ ﻫﺎﻧـﻲ ﺑﻮ ﺧﻤﺴـﻦ‪ ،‬دورة‬ ‫)أﴎار اﻟﺴـﻌﺎدة اﻟﺰوﺟﻴـﺔ( ﻗﺪﻣﻬـﺎ ﻋﲇ ﺑﻮ‬ ‫ﺧﻤﺴـﻦ‪ ،‬دورة اﻷﺣﻜﺎم اﻟﻔﻘﻬﻴـﺔ ﰲ اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫اﻟﺰوﺟﻴﺔ ﻗﺪﻣﻬﺎ اﻟﺸـﻴﺦ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻧﻢ‪ ،‬دورة‬ ‫ﻟﻠﻨﺴـﺎء ﺑﻌﻨﻮان )ﻓﻨﻮن اﻤﻜﻴـﺎج(‪ ،‬ﻣﺤﺎﴐة‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﻴـﺔ ﺑﻌﻨـﻮان )ﺗﻔـﴚ ﻇﺎﻫـﺮة اﻟﻄـﻼق‬ ‫وأﺳـﺒﺎﺑﻬﺎ( ﻗﺪﻣﺘﻬـﺎ ﻟﻴـﲆ اﻟﺸـﻮاﻛﺮ‪ ،‬وﻧﺪوة‬ ‫ﺗﺜﻘﻴﻔﻴﺔ ﻟﻠﻤﺤﺎﴐ اﻟﺪﻛ���ـﻮر ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻠﻮﻳﻤﻲ‬ ‫ﺑﻌﻨـﻮان )اﻟﻌﻼﻗـﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑـﻦ اﻟﺰوﺟﻦ(‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أﻧﻪ ﺗﻢ ﻋﻤـﻞ ﻋﺪة ﻣﻘﺎﻃـﻊ ﺗﻤﺜﻴﻠﻴﺔ‬ ‫ﺗﻮﺟﻴﻬﻴـﺔ ﺑﻬـﺪف ﻣﺤﺎرﺑﺔ ﺑﻌـﺾ اﻟﻈﻮاﻫﺮ‬ ‫واﻟﻌﺎدات وﺑﺜﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﻴﻮﺗﻴﻮب وﻣﻨﻬﺎ‪ :‬اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺘﻄﻮﻋـﻲ‪ ،‬وﻫﺎﺑﻴﺘـﺰ ﺑﺮﻳـﻚ‪ ،‬وﻓﺮﺣـﺔ ﺑﻠـﺪ‪،‬‬ ‫واﻤﻬﺮﺟﺎن أوﻓﺮ ﻟﻚ‪.‬‬ ‫ﻋﺪم ﺗﻮﻓﺮ ﺣﻤﺮ‬ ‫وﻛﺸـﻒ رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﺑﺈدارة‬ ‫ﻣﻬﺮﺟـﺎن اﻟﺠﺒﻴﻞ ﻣﺴـﻠﻢ اﻟﺴـﺎﻟﻢ أن ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﻠﺠـﺎن ﰲ اﻤﻬﺮﺟﺎن ﻋﲆ اﺳـﺘﻌﺪاد ﺗﺎم‪ ،‬وأن‬ ‫ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﺤﻔﻞ ﻗـﺪ أﻧﻬـﺖ ﺗﺮﺗﻴﺒﺎﺗﻬـﺎ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﺣﻔـﻞ ﻣﺒﺴـﻂ وﻟﻜـﻦ ﻧﺘﻮﻗـﻊ أن ﻳﻌﺠـﺐ‬ ‫اﻟﺤﻀـﻮر ﻻﺣﺘﻮاﺋـﻪ ﻋـﲆ ﻗﺼﻴﺪة ﻟﻠﺸـﺎﻋﺮ‬ ‫ﻋـﲇ اﻤﻤﺘﻦ‪ ،‬ﻓﻘـﺮة زﻓﺔ اﻟﻌﺮﺳـﺎن ﰲ اﻤﺎﴈ‬ ‫ﺳـﻴﻘﺪﻣﻬﺎ ﺷـﺒﺎب اﻟﺠﺒﻴـﻞ‪ ،‬وﻛﻠﻤـﺔ ﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻤﻬﺮﺟﺎن ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺒﻄﺎط‪ ،‬وأﺧﺮى ﻷﺣﺪ أوﻟﻴﺎء‬ ‫اﻟﻌﺮﺳـﺎن‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻬﻢ ﻛﺎﻧـﻮا ﻳﻔﻜﺮون‬ ‫ﰲ زﻓـﺔ ﻋﲆ اﻟﻄﺮﻳﻘـﺔ اﻟﻘﺪﻳﻤـﺔ وﻟﻜﻦ ﻟﻌﺪم‬

‫ﺗﻮﻓﺮ ﺣﻤـﺮ و«ﻗﻮاري« ﻛﺎﻓﻴﺔ ﻟﻠﻌﺮﺳـﺎن ﺗﻢ‬ ‫ﺗﺄﺟﻴﻞ اﻟﻔﻜﺮة ﻟﻠﺴﻨﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ وﻟﻜﻦ ﰲ ﺣﺎل أن‬ ‫ﺗﻮﻓﺮت ﻫﺬا اﻟﻌﺎم ﺳـﻮف ﻳﺘﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫إن رﺳﻮم اﻻﺷﱰاك ﻗﺪ ﺧﻔﻀﺖ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم إﱃ‬ ‫‪ 5‬آﻻف رﻳﺎل ﻟﻠﻔﺮد و‪ 7‬آﻻف رﻳﺎل ﻟﻸﺧﻮﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﻻﻓﺘـﺎ ً ﺑﺄﻧﻬـﻢ ﻋﻤﻠـﻮا دورات ﻧﺴـﺎﺋﻴﺔ ﺑﻬﺪف‬ ‫ﺗﺜﻘﻴﻒ اﻟﻌﺮوﺳﺎت ﻟﻠﺤﻴﺎة اﻟﺰوﺟﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻋﻤﻞ ﺗﻄﻮﻋﻲ‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺆﺳـﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺴﺪاﺳـﻴﺔ‬ ‫ﻤﻬﺮﺟﺎﻧـﺎت اﻟـﺰواج اﻟﺠﻤﺎﻋـﻲ ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء‬ ‫رﺋﻴﺴـﻬﺎ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻋﲇ ﺑﻦ ﺣﺴﻦ اﻟﺸﺒﻌﺎن أن‬ ‫ﻣﻬﺮﺟﺎﻧﺎت اﻟـﺰواج اﻟﺠﻤﺎﻋﻲ ﻋﻤﻞ اﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫ﺗﻄﻮﻋـﻲ ﻳﺒﺬل اﻟﻘﺎﺋﻤـﻮن ﻓﻴﻪ ﺟﻬـﺪا ً وﻋﻤﻼً‬ ‫ﻣﺘﻮاﺻـﻼً ﻃﻴﻠـﺔ ﻣﺎ ﻳﻘـﺎرب أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺳـﺘﺔ‬ ‫أﺷﻬﺮ‪ ،‬وﻗﺎل »ﻗﺒﻞ ﺗﺄﺳﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺴﺪاﺳﻴﺔ‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﻫﻨـﺎك ﻣﻌﻮﻗـﺎت ﻛﺜـﺮة ﻣﻨﻬـﺎ ﻋـﺪم‬ ‫اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ أو اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﺑﻦ اﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎت وﻟﻜﻦ‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﺗﺄﺳـﻴﺲ ﻟﺠﻨـﺔ ﺳﺪاﺳـﻴﺔ ﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎت‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ﺗﻢ ﺗﻮاﺻﻞ وﺗﻨﺴﻴﻖ ﺑﻦ اﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎت‬ ‫وﻟﻘـﺎءات واﺟﺘﻤﺎﻋﺎت دورﻳـﺔ وﻋﻤﻞ ﻣﺎ ﻓﻴﻪ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻤﺼﻠﺤﺔ اﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎت؛ ﺣﻴﺚ إن وﺿﻊ‬ ‫ﻛﻞ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣـﻦ اﻤﻬﺮﺟﺎﻧـﺎت ﰲ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫واﺣـﺪة و ﱠَﻓﺮ ﻋـﲆ ﻛﻞ ﻣﻬﺮﺟﺎن ﺑـﻞ ﻛﻞ ﻓﺮد‬ ‫ﻳﺘﺰوج ﺑﺎﻤﻬﺮﺟﺎن ﻛﺜـﺮا ً ﻣﻦ اﻤﺼﺎرﻳﻒ‪ ،‬أﻣﺎ‬ ‫اﻵن أﻋﺘﻘﺪ ﺑﺄﻧﻪ ﻻ ﺗﻮﺟﺪ ﻣﻌﻮﻗﺎت ﺗﺬﻛﺮ ﺳﻮى‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻹدارات واﻟﻠﺠﺎن‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »أن إﻗﺎﻣـﺔ اﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎت ﻳﻌﺘﱪ‬ ‫ﻫﻮ اﻤﻨﻔـﺬ اﻟﻮﺣﻴﺪ ﻟﻠﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺑﻦ‬ ‫أﺑﻨﺎء اﻟﺒﻠﺪة اﻟﻮاﺣﺪة أو اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻓﻤﻦ ﺧﻼﻟﻪ‬ ‫ﻳﺠﺘﻤـﻊ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻋـﲆ اﺧﺘﻼف ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎﺗﻬﻢ‬

‫اﻟﻘﺒﻠﻴـﺔ أو اﻤﺎدﻳـﺔ أو اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﰲ ﻣﺤﻔﻞ‬ ‫وﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ واﺣﺪة واﻟﻜﻞ ﻳﻌﺘﱪ ﻣﺘﺴﺎوﻳﺎً‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﻳﻮﺟﺪ ﻣﺤﻔﻞ ﻳﻠﺘﺌﻢ وﻳﺸـﺎرك ﻓﻴﻪ ﺟﻤﻴﻊ أﺑﻨﺎء‬ ‫اﻟﺒﻠﺪة ﺻﻐﺮا ً وﻛﺒﺮا ً ﻧﺴﺎ ًء ورﺟﺎﻻ ً ﻏﺮه‪ ،‬وأﻧﻪ‬ ‫ﻳﺘﻮﻗﻊ اﺳﺘﻤﺮارﻳﺔ اﻟﺰواﺟﺎت اﻟﺠﻤﺎﻋﻴﺔ وﻳﻌﻮد‬ ‫ذﻟـﻚ ﻟﺠﻬﻮد ﻟﺠﺎن اﻟﺰواﺟـﺎت اﻟﺠﻤﺎﻋﻴﺔ وﻣﺎ‬ ‫ﻳﻘﺪﻣﻮﻧـﻪ ﻣﻦ ﺗﻄﻮﻳﺮ ورﺿﺎ اﻟﺠﻤﻴﻊ‪ ،‬واﻗﱰح‬ ‫اﻟﺸـﺒﻌﺎن ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﺰواﺟـﺎت اﻟﺠﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﺄن‬ ‫ﻳﺘـﻢ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨـﺎص‪ ،‬وأن ﻳﺘـﻢ‬ ‫اﺳﺘﻐﻼل ﻫﺬه اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺑﻌﻤﻞ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ وﺣﻔﻞ‬ ‫ﻳﺠـﺬب اﻟﺤﻀـﻮر وأن ﻳﺘـﻢ زﻳـﺎدة اﻟﺠﻮاﺋﺰ‬ ‫واﻟﻬﺪاﻳﺎ ﻟﻠﻤﺘﺰوﺟﻦ واﻟﺤﻀﻮر«‪.‬‬ ‫ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺰواج اﻟﺠﻤﺎﻋﻲ‬ ‫وﻗﺎل رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺴﺪاﺳـﻴﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻤﺸـﻌﻞ »إن ﻓﻜـﺮة اﻟـﺰواج اﻟﺠﻤﺎﻋﻲ ﻓﻜﺮة‬ ‫راﺋـﺪة؛ ﻟـﺬا ﻧﺴـﻌﻰ ﻻﺳـﺘﻤﺮارﻫﺎ وﺗﺬﻟﻴـﻞ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻌﻮﻗﺎت ﺑﻘﺪر اﻤﺴـﺘﻄﺎع وﻟﻜﻦ ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻣﻌﻮﻗﺎت ﺗﻮاﺟﻬﻨﺎ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﺣﻠﻬﺎ إﻻ ﺑﺎﻤﻮاﻓﻘﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟـﺰواج اﻟﺠﻤﺎﻋـﻲ اﻟﺘﻲ ﻧﻄﺎﻟﺐ‬ ‫ﺑﻬﺎ‪ ،‬ﻫﺬا وأرﺟﻊ اﻤﺸﻌﻞ ﺳﺒﺐ اﻧﻘﻄﺎع ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﺰواﺟـﺎت اﻟﺠﻤﺎﻋﻴﺔ إﱃ ارﺗﻔـﺎع ﻛﻠﻔﺔ اﻟﻔﺮد‬ ‫وﻋـﺪم وﺟﻮد داﻋـﻢ‪ ،‬أﻣﺎ أﺳـﺒﺎب ﺗﻌﺪدﻫﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﻘـﺮى ﻷﻧﻬﺎ أﻗـﻞ ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻤـﺪن واﻟﺘﻘﺎرب‬ ‫ﺑﻦ أﻫﻠﻬﺎ أﻛﺜﺮ‪ ،‬وأﺷﺎر إﱃ أن ﻋﺪد اﻤﺘﺰوﺟﻦ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌـﺎم اﻷول ﻟﻠﺰواﺟـﺎت اﻟﺠﻤﺎﻋﻴﺔ ﺣﺘﻰ‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ ‪1433‬ﻫـ ﻳﺰﻳﺪون ﻋﻦ ‪ 30‬أﻟﻒ‬ ‫ﻓﺘﻰ وﻓﺘﺎة‪ ،‬وﻗﺎل إن ﻧﺴـﺒﺔ رﺳـﻮم اﻻﺷﱰاك‬ ‫ﰲ اﻟﺰواﺟـﺎت اﻟﺠﻤﺎﻋﻴﺔ ﺗـﱰاوح ﺑﻦ ‪ 6‬إﱃ ‪9‬‬ ‫آﻻف رﻳـﺎل ﻟﻠﻔﺮد اﻟﻮاﺣﺪ‪ ،‬وﺗﻘﻞ اﻟﻨﺴـﺒﺔ إذا‬ ‫ﻛﺎن اﻤﺘﺰوﺟﻦ أﺧﻮﻳﻦ أو ﺛﻼﺛﺔ إﺧﻮة وﻫﻜﺬا‪،‬‬ ‫وﺑﻌـﺾ اﻟﺰواﺟﺎت ﺗﻘـﻮم ﺑﺈرﺟـﺎع اﻤﺘﺒﻘﻲ‬

‫‪ 300‬ﻣﺘﻄﻮع‬ ‫وأﻓـﺎد ﻋﻀـﻮ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﻣﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻟﺪاﻟﻮة ﺣﺴـﻦ اﻤﴩف أن ﻣﻬﺮﺟـﺎن اﻟﺰواج‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋـﻲ ﺳـﺎﻋﺪ ﰲ ﺗﻜﺎﺗـﻒ أﻫـﺎﱄ اﻟﻘﺮﻳﺔ‬ ‫وﺷـﺠﻊ اﻟﺸـﺒﺎب ﻋـﲆ اﻷﻋﻤـﺎل اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻄﻮﻋﻴـﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻗـﺮب اﻟﻠﺤﻤﺔ ﺑـﻦ ﻃﺒﻘﺎت‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬ووﺻـﻞ ﻋﺪد اﻤﺘﻄﻮﻋـﻦ إﱃ ‪300‬‬ ‫ﻣﺘﻄـﻮع‪ ،‬وﻫﺬا اﻟﻌـﺪد ﻳﻌﺘﱪ ﻛﺒـﺮا ً ﺟﺪا ً ﻟﻮ‬ ‫ﻗﻮرن ﺑﻌﺪد ﺳـﻜﺎن اﻟﻘﺮﻳﺔ اﻟﺬي ﻳﺒﻠﻎ ﺣﻮاﱄ‬ ‫‪ 4000‬ﻧﺴـﻤﺔ ﻧﺼﻔﻬﻢ ﻧﺴﺎء واﻟﻨﺼﻒ اﻵﺧﺮ‬ ‫ﻛﺒـﺎر ﰲ اﻟﺴـﻦ وأﻃﻔـﺎل ﻏـﺮ ﻗﺎدرﻳﻦ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ‪ .‬أﻣﺎ رﺋﻴﺲ ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﺰواج اﻟﺠﻤﺎﻋﻲ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﻤﺮان ﺣﺴـﻦ اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ ﻓﻘﺎل إن اﻟﺰواج‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋـﻲ ﻫﻮ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ ﻓﻴﻪ وﺣﺪة‬ ‫وأﻟﻔﺔ ﺑـﻦ ﻣﻜﻮﻧـﺎت اﻤﺠﺘﻤـﻊ وأﻃﻴﺎﻓﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﻄﺒﻘﺎت واﻤﺴـﺘﻮﻳﺎت‪ ،‬وﻓﻴﻪ أرﺿﻴﺔ‬ ‫ﺧﺼﺒـﺔ ﻹﺑـﺮاز ﻣﻮاﻫـﺐ وﻃﺎﻗﺎت اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫اﻹدارﻳـﺔ واﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴـﺔ واﻻﺳـﺘﻌﺪاد ﻟﺘﺤﻤـﻞ‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺎت‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻣـﻦ ﺧـﻼل اﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ‬ ‫واﻹﻋـﺪاد ﻟﻴﻠﺔ اﻟﺰﻓـﺎف‪ ،‬واﻤﻌـﺮوف أن ﻟﻴﻠﺔ‬ ‫اﻟﺰﻓﺎف ﺗﻀﻢ ﺷـﺘﻰ اﻤﺠﺎﻻت ﻣﻦ اﻻﺳـﺘﻌﺪاد‬ ‫ﰲ ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﺤﻔﻞ واﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل واﻹﻋﺪاد ﻟﻮﺟﺒﺔ‬ ‫اﻟﻌﺸـﺎء واﻟﻀﻴﺎﻓﺔ واﻹﻋﺪاد اﻟﺤﺴﺎﺑﻲ ﻟﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﺎﺣﻴـﺔ اﻟﻜﻢ واﻟﻜﻴﻒ‪ .‬وأوﺿـﺢ أن ﻣﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻟـﺰواج اﻟﺠﻤﺎﻋـﻲ ﰲ اﻟﻌﻤـﺮان اﻧﻄﻠـﻖ ﻋﺎم‬ ‫‪1415‬ﻫــ وﻛﺎن اﻟﻬﺪف ﻣﻨﻪ ﺗﺬﻟﻴﻞ ﻣﻌﻮﻗﺎت‬ ‫اﻟﺰواج وﺗﻘﻮﻳﺔ اﻟﱰاﺑـﻂ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ وﺗﺜﻘﻴﻒ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻤﺮ ﻟـﻸﴎ وذﻟـﻚ ﻟﻠﻮﺻـﻮل إﱃ أﴎة‬ ‫ﻧﺎﺟﺤﺔ ﻣﺴﺘﻘﺮة ﺳﻌﻴﺪة‪.‬‬ ‫‪ 2200‬ﻋﺮﻳﺲ‬ ‫وﺑـﻦ اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ أﻧﻬﻢ اﺳـﺘﻄﺎﻋﻮا ﺗﺰوﻳﺞ‬ ‫‪ 2200‬ﻋﺮﻳـﺲ وﻋـﺮوس ﻣﻨﺬُ ﺗﺄﺳﻴﺴـﻪ ﻋﺎم‬ ‫‪1415‬ﻫـ‪ ،‬وﻗﺎل اﻟﻜﻮﻳﺘـﻲ إن اﻤﻬﺮﺟﺎن وﻓﺮ‬ ‫‪ 25‬أﻟـﻒ رﻳﺎل ﻟﻜﻞ ﻓـﺮد ﺗـﺰوج ﺑﺎﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﺎﻟﺰواج اﻟﻔـﺮدي‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن ﻋﺪد‬

‫اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻟﺘﺜﻘﻴﻔﻴـﺔ اﻤﻮﺟﻬـﺔ ﻟﻠﻔﺮﺳـﺎن‬ ‫واﻟﻌﺮاﺋـﺲ ﻗﺮاﺑـﺔ ‪ 70‬ﻓﻌﺎﻟﻴـﺔ ﻣﻦ ﻣﺤﺎﴐة‬ ‫وﻧـﺪوة وورﺷـﺔ ﻋﻤـﻞ وﻏﺮﻫـﺎ‪ ،‬وﻗـﺎل إن‬ ‫اﻤﻬﺮﺟـﺎن ﻳﻤﻨـﺢ ﺣﻘﻴﺒـﺔ ﻣﻤﻴـﺰة ﻟﺠﻤﻴـﻊ‬ ‫اﻟﻔﺮﺳـﺎن ﻋﲆ ﻣـﺪى ﻋﻤﺮ اﻤﻬﺮﺟﺎن‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أن ﻋـﺪد اﻟﺬﻳﻦ اﺳـﺘﻔﺎدوا ﻣـﻦ اﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺤﺘﺎﺟﻦ ‪ 350‬ﻓﺎرﺳـﺎ ً ﺗﻘﺮﻳﺒﺎً‪ ،‬ﺳـﻮاء‬ ‫اﺳـﺘﻔﺎدوا اﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﺒﺎﴍة أو ﻏﺮ ﻣﺒﺎﴍة‪،‬‬ ‫وﻫـﺬا اﻟﻌﺪد ﻳﻌﺘﱪ ﻟﻴـﺲ ﺑﺎﻟﻘﻠﻴـﻞ ﺑﻞ ﻳﻌﺘﱪ‬ ‫ﻋـﺪدا ً ﻛﺒـﺮا ً وﻫـﺬا ﻛﺎن ﻣﻦ أﻫـﺪاف اﻟﺰواج‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬أﻣﺎ ﻋﺪد اﻤﺘﻄﻮﻋﻦ ﻓﻘﺎل إن ﻋﺪدﻫﻢ‬ ‫ﻳﺼﻞ إﱃ ‪ 600‬ﻣﺘﻄﻮع‪ ،‬وﻗﺎل ﻫﻨﺎك ﻋﺪد ﻛﺒﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﺷـﺒﺎب اﻟﻌﻤﺮان اﺳﺘﻔﺎدوا ﻣﻦ اﻧﺘﻈﺎﻣﻪ ﰲ‬ ‫ﻋﻀﻮﻳﺔ ﻟﺠﺎن اﻤﻬﺮﺟﺎن ﺗﻨﻈﻴﻤﻴﺎ ً وإدارﻳﺎً‪.‬‬ ‫اﺑﺘﻜﺎر وﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫وأﻛﺪ ﻋﻀﻮ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ ﰲ ﻣﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻟـﺰواج اﻟﺠﻤﺎﻋـﻲ ﰲ اﻟﻘـﺎرة ﻓﻀـﻞ اﻟﻠـﻪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻳﺎﺳـﻦ اﻟﺴـﻠﻴﻤﺎن أن ﻣﻬﺮﺟـﺎن اﻟﺰواج‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋـﻲ ﰲ اﻟﻘـﺎرة ﻳﺄﺧﺬ أﺳـﻠﻮب اﻻﺑﺘﻜﺎر‬ ‫واﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻟﻴﻠـﺔ اﻤﻬﺮﺟﺎن ﺑﺼﻮرة‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻋـﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﺬي ﻗﺒﻠـﻪ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻔﻀﻞ‬ ‫ﺗﻜﺎﺗﻒ اﻟﺠﻬـﻮد واﻟﻄﺎﻗﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪم ﺑﺮﻫﺎﻧﺎ ً‬ ‫ﻋﻤﻠﻴـﺎ ً ﻟﻌﻤﻮم أﻫﺎﱄ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً‬ ‫إﱃ أن ﻣﻬﺮﺟـﺎن اﻟﻘـﺎرة ﺳـﻴﺒﻘﻰ ﻣﻤﻴﺰا ً ﺑﻦ‬ ‫ﻣﻬﺮﺟﺎﻧـﺎت اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﰲ ﻛﻞ ﻋـﺎم‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً‬ ‫أن ﻣـﻜﺎن إﻗﺎﻣـﺔ اﻤﻬﺮﺟﺎن ﻳﻌﺘـﱪ ﻓﺮﻳﺪا ً ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻮﻋﻪ ﻟﻜﻮن اﻤﻌﻠﻢ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻲ اﻤﺸـﻬﻮر ﺟﺒﻞ‬ ‫اﻟﻘﺎرة ﻫﻮ واﺟﻬﺔ اﻤﻜﺎن‪ ،‬ﻧﺎﻫﻴﻚ ﻋﻦ أن ﺗﻨﻮع‬ ‫اﻷرﻛﺎن اﻤﺼﺎﺣﺒﺔ ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن وﻣﺤﺎوﻟﺔ اﻟﻘﺮب‬ ‫ﻣـﻦ ﺣﻴـﺎة اﻤﺠﺘﻤﻊ ﺳـﺎﻋﺪ ﻋﲆ اﺳـﺘﻘﻄﺎب‬ ‫ﴍﻳﺤﺔ ﻛﺒﺮة ﻣﻦ اﻟﺰوار‪ ،‬ﻓﻌﲆ ﺳـﺒﻴﻞ اﻤﺜﺎل‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﻃﻼب اﻟﻄﺐ اﻷﺣﺴﺎﺋﻴﻦ وﻧﺎدي‬ ‫اﻟﻘـﺎرة ﻟﻠﺴـﻴﺎرات واﻟﺪراﺟـﺎت اﻟﻨﺎرﻳـﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻷرﻛﺎن اﻟﺘﻲ ﺷـﻬﺪت إﻗﺒﺎﻻ ً ﻣﻦ اﻟﺰوار ﺧﻼل‬ ‫ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﻌـﺎم اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﻌـﻮد ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫اﻷﻣـﺮ إﱃ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻧﺠﺎح ﻻﻓﺖ وﻣﺒﻬﺮ ﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻟﻘـﺎرة أﻣـﺎم ﺑﻘﻴـﺔ اﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎت‪ ،‬ﻟﺬا ﻧﺴـﻌﻰ‬ ‫ﰲ ﻫـﺬا اﻟﻌـﺎم إﱃ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻓﻜﺮة ﻏﺮ ﻣﺴـﺒﻮﻗﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﺎرﻳـﺦ ﻣﻬﺮﺟﺎﻧـﺎت اﻟـﺰواج اﻟﺠﻤﺎﻋـﻲ ﰲ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺧـﻼل ﻣﻬﺮﺟـﺎن اﻟﻌـﺎم اﻟﺤـﺎﱄ‪،‬‬ ‫ﻋﱪ أﺳـﻠﻮب ﻣﺘﻄﻮر ﻳﻮاﻛـﺐ اﻟﻌﴫ اﻟﺤﺪﻳﺚ‬ ‫واﻟﺘﻘﻨﻴﺎت اﻤﺘﻘﺪﻣﺔ‪ ،‬وﺳـﺘﺒﻘﻰ ﻫـﺬه اﻟﻔﻜﺮة‬ ‫أﺳـﺮة اﻟﻜﺘﻤﺎن ﺣﺘﻰ ﻣﺴـﺎء ﻟﻴﻠﺔ اﻤﻬﺮﺟﺎن‪،‬‬ ‫ﻟﻴﺘـﻢ إﻃـﻼق ﴎاﺣﻬﺎ اﻟﺬي ﺳـﻴﻜﻮن ﺣﺪﻳﺚ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﺄﴎﻫﺎ وﻟﻴﺲ أﻫﺎﱄ اﻟﻘﺎرة ﻓﻘﻂ‪.‬‬

‫ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﻄﺮف‪:‬‬

‫ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﺠﺒﻴﻞ‪:‬‬

‫ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﻤﺼﻄﻔﻰ اﻟﻤﻨﻴﺰﻟﺔ‪:‬‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻋﲇ ﻋﲇ اﻟﻌﻴﺪ‪ ،‬ﺣﺴﻦ ﻋﲇ ﺳﻠﻤﺎن اﻟﴩﻳﺪة‪ ،‬إدرﻳﺲ ﻳﻮﺳﻒ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺨﻠﻒ‪ ،‬ﻣﺨﺘﺎر ﻳﻮﺳﻒ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺨﻠﻒ‪ ،‬ﺷﻌﻴﺐ ﺣﺒﻴﺐ ﻋﲇ اﻟﱪاﻫﻴﻢ‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺣﺒﻴﺐ ﻋﲇ اﻟﱪاﻫﻴﻢ‪ ،‬ﺣﻴﺪر ﺣﺴﻦ أﺣﻤﺪ اﻟﺤﻴﺎك‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﺨﺎﻟﻖ ﺣﺴﻦ أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﺤﻴﺎك‪ ،‬ﺣﺴـﻦ ﻳﻌﻘﻮب ﻳﻮﺳـﻒ اﻟﺤﺎﻳﻚ‪ ،‬أﺣﻤﺪ ﺻﺎﻟﺢ ﻋـﲇ اﻟﺨﻠﻒ‪ ،‬ﻋﲇ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ ﻋﲇ اﻟﺨﻠﻒ‪ ،‬ﺣﺴـﻦ ﺧﴬ ﻋﲇ اﻟﻔﺮﺣﺎن‪ ،‬ﺻﺎدق ﺣﺴﻦ اﻟﺤﺒﻴﺐ‪،‬‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺣﺴـﻦ ﻋﲇ اﻟﺴـﻌﻴﺪ‪ ،‬ﺣﺠـﻲ أﺣﻤﺪ اﻟﴩﻳﺪة‪ ،‬ﺣﺴـﻦ ﻋﲇ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫��ﻟﺤﺠﻲ‪ ،‬ﺟﻌﻔﺮ ﻋﲇ أﺑﻮﺻﺎﻟـﺢ‪ ،‬ﻃﺎﻫﺮ ﻋﲇ أﺣﻤﺪ أﺑﻮﺻﺎﻟﺢ‪ ،‬ﻧﺎﺟﻲ ﻋﺒﺎس‬ ‫ﻏﺎﻧﻢ اﻟﻐﺎﻧﻢ‪ ،‬ﺣﺴﻦ ﻣﺤﻤﺪ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﴩﻳﺪة‪.‬‬

‫ﺻﺎﻟﺢ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻌﻤﺮاﻧﻲ‪ ،‬ﺻﺎﻟﺢ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺳـﻠﻮﻣﺔ‪،‬ﻋﲇ ﺣﺴﻦ ﺳﻠﻮﻣﺔ‪،‬ﻋﻴﴗ ﺣﺴﻦ‬ ‫ﺳـﻠﻮﻣﺔ‪ ،‬ﻣﺨﺘﺎر ﻳﺎﺳـﻦ اﻤﺨﺘـﺎر‪ ،‬داوود‬ ‫ﺳـﻠﻤﺎن اﻟﺒﻮدرﻳـﺲ‪ ،‬ﺣﺴـﻦ ﺳـﻠﻤﺎن‬ ‫اﻟﺒﻮدرﻳﺲ‪ ،‬ﻗﺎﺳـﻢ ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺮوض‪ ،‬أﺣﻤﺪ‬ ‫ﻣﻌﺘﻮق اﻟﺸـﺎﻳﺐ‪ ،‬ﺧﻠﻴﻞ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻤﺨﺘﺎر‪،‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻣﻮﳻ اﻤﻮﳻ‪.‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻴﴗ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻠﻪ‪ ،‬ﻳﻌﻘﻮب ﻳﻮﺳﻒ اﻟﱪﻳﻪ‪ ،‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺟﺎﺳﻢ اﻤﺤﻤﺪ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻤﺠﻴﺪ ﺟﺎﺳﻢ أﺣﻤﺪ اﻟﻌﲇ‪ ،‬ﺣﻴﺪرﻋﲇ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺪﻟﻴﻢ‪ ،‬زﻛﻲ ﺣﺴﻦ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫اﻤﺴﻴﻠﻴﻢ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﺤﻜﻴﻢ إﺳﻤﺎﻋﻴﻞ اﻤﻼء‪ ،‬ﻣﺮﺗﴣ إﺳﻤﺎﻋﻴﻞ اﻤﻼء‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻋﲇ ﻣﺴﻠﻢ اﻤﻮﳻ‪ ،‬رﺿﺎ ﻃﻪ ﻃﺎﻫﺮ اﻟﻌﻴﺪ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻋﲇ أﺣﻤﺪ اﻤﻮﳻ‪ ،‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺟﺎﺳﻢ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺸـﻬﻴﺐ‪ ،‬أﺣﻤﺪ ﺟﺎﺳﻢ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺸﻬﻴﺐ‪ ،‬ﺣﺴﻦ ﺧﻠﻴﻔﺔ اﻟﺸـﻬﻴﺐ‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ ﺟﺎﺳﻢ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺸﻬﻴﺐ‪ ،‬ﺣﺴﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻋﺒﺪ اﻤﺤﺴﻦ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻠﻪ‪ ،‬ﻳﻮﺳﻒ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻠﻪ‪ ،‬ﺣﺴـﻦ ﴍﻳﺪة ﺣﺴـﻦ اﻟﻔﺤﻞ‪ ،‬ﺣﺴﻦ ﻛﺎﻇﻢ ﻃﺎﻫﺮ اﻟﻌﻴﺪ‪ ،‬ﺑﺎﻗﺮﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻣﺒﺎرك اﻟﺤﺴـﻦ‪ ،‬ﻓﺎﺿﻞ أﺣﻤﺪ ﺳﺎﻟﻢ اﻟﻌﻴﺪ‪ ،‬أﺣﻤﺪ‬ ‫ﺟﺎﺳﻢ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺴﻌﻴﺪ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻋﲇ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﲇ‪ ،‬ﻋﲇ ﺣﺴﻦ ﺳﻠﻤﺎن اﻟﻨﺎﴏ‪ ،‬ﻋﻘﻴﻞ إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺴﻌﻴﺪ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺴﻌﻴﺪ‪ ،‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫ﻋﲇ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻌﻴﺪ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻃﺎﻫﺮ اﻷﺣﻤﺪ‪ ،‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻃﺎﻫﺮ اﻷﺣﻤﺪ‪ ،‬ﺣﺴـﻦ ﺟﺎﺳـﻢ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺻﺎدق اﻷﺣﻤﺪ‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ ﺟﺎﺳـﻢ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻷﺣﻤﺪ‪ ،‬ﺻﺎدق‬ ‫ﺟﺎﺳﻢ ﺧﻠﻴﻔﺔ اﻟﱪاﻫﻴﻢ‪ ،‬ﺣﺠﻲ ﺟﺎﺳﻢ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻌﻴﺪ‪ ،‬ﺟﺎﺳﻢ ﻋﲇ ﺟﻮاد اﻷﺣﻤﺪ‪ ،‬ﻓﻬﺪ إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻫﺎﻧﻲ اﻟﺪﻟﻴﻢ‪ ،‬ﺣﺴﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﻴﻒ‪ ،‬ﺟﺎﺳﻢ ﻃﺎﻫﺮ ﻋﲇ‬ ‫اﻤﺤﻤﺪ ﻋﲇ‪ ،‬ﻓﻴﺼﻞ ﺟﺎﺳﻢ ﻳﻮﺳﻒ اﻟﺪﻟﻴﻢ‪ ،‬ﻋﺒﺎس ﺟﺎﺳﻢ ﻳﻮﺳﻒ اﻟﺪﻟﻴﻢ‪ ،‬ﻋﲇ إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻫﺎﻧﻲ اﻟﺪﻟﻴﻢ‪.‬‬

‫أﺳﻤﺎء‬ ‫اﻟﻤﺘﺰوﺟﻮن‬


‫‪16‬‬

‫رأي‬

‫ا عيب فلنعترف إذ‪« :‬ما منا‬ ‫متحرش به»!‬ ‫متحرش أو‬ ‫إا‬ ‫ِ‬ ‫َ‬

‫معرض‬ ‫الكتاب‬ ‫والسبعون‬ ‫مليون ًا‬

‫خالد السيف‬ ‫‪khaledalsaif@alsharq.net.sa‬‬

‫الخميس ‪ 9‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 21‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )473‬السنة الثانية‬

‫ا تقل�ق‪ ..‬ليس ما تب�ادر لك أعني‪..‬‬ ‫ف� (التح ّرش) َ‬ ‫ليس فعاً‪« :‬جنس�ياً»‬ ‫ِ‬ ‫امأل�وف‪ُ ..‬ربَم�ا‬ ‫دائم�ا ً كم�ا ه�و ي‬ ‫أنّهَ ا أكث�ر من اِلتفاتةٍ تل� َك التي قد‬ ‫َ‬ ‫ناصية‬ ‫حان�ت من�ك أثن�ا َء قراءت� َك‬ ‫حي�ث‪« :‬العن�وا ُن» ا ُمر ِب ُ‬ ‫ُ‬ ‫امقال�ةِ‬ ‫�ش‬ ‫ٌ‬ ‫لِمَ�ن بقيت في�هِ آثارة من احتش�ا ٍم‬ ‫وتَن َ ّس�ك! هذا ْ‬ ‫إن لم تَ ُك�ن قد فعلتَها‬ ‫ُ‬ ‫الفعلة إن‬ ‫و«طقيت اللطم�ة»‪ ،‬وهذ ِه‬ ‫اإيم�ان ي ِ‬ ‫حق مَ ن‬ ‫ه�ي إا أضع�ف‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫وخادش‬ ‫س�افر‬ ‫عنوان‬ ‫تقع عين ُ ُه عى‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫مث َل هذا الذي بعالي�هِ ‪ .‬فيما آخ ٌر هو‬ ‫َ‬ ‫قي‬ ‫لي�س ببعي ٍد عنك ظ َل ي‬ ‫مكان ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫يتكايس ‪-‬وهو َ‬ ‫ُ‬ ‫الف ِط ُن‪ -‬إذ راحَ يُنحِ ي‬ ‫لب�ث أن رف َع َ‬ ‫َ‬ ‫أكف ُه‬ ‫بالائم�ةِ عى َ وما‬ ‫مُتمتِمَ �ا ً‬ ‫ِ‬ ‫والثبور‪ ،‬وا‬ ‫الوي�ل‬ ‫بدعوات‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ريبَ ّ‬ ‫أن لصحيفةِ ‪« :‬الرق» ن َ ِصيبَهَ ا‬ ‫امف�روض ِم�ن ه�ذا وذاك‪ ،‬وبالتّاي‬ ‫وصمنا جميعا ً‬ ‫ِ‬ ‫اشتَغلوا جميعهم عى‬ ‫ب�‪:‬عد ِم ااحتشام واانتهاكِ منظومةِ‬ ‫رومي‬ ‫القي� ِم! وأُطيحَ ِبنا ي ردهةِ مَ ْخ‬ ‫ِ‬ ‫امروء ِة ومُنتَفِ ي العدالة‪.‬‬ ‫َف ُض َل واحدٌ‪ ،‬لع ّل ُه بقيّة صالحة ممن‬ ‫م�ا زالوا عى عه ِد ّ‬ ‫الصفا نقاءً‪ ،‬دأبهم‬ ‫ِ‬ ‫�س ِ‬ ‫الظ�ن إذ ل�م يَن ِب ْ‬ ‫ببنت‬ ‫إحس�ا ُن‬ ‫ش�فة باس�تثنا ِء كلمةٍ واحد ٍة قاب َل‬ ‫َ‬ ‫واجمَ اً‪ ،‬وانتز َع‬ ‫به�ا قراءتَ ُه‬ ‫العن�وان ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫قلق تل�ك الكلمة الواح�دة ِمن‬ ‫ب�ك ِل ٍ‬ ‫ِشدقهِ امباركِ ‪ ،‬وقد أماله َ‬ ‫اليسار‬ ‫جهة‬ ‫ِ‬ ‫بصوت ٍ‬ ‫فتلف ّ‬ ‫ٍ‬ ‫أجش‪« :‬واخزياااه‪..‬‬ ‫ظهَ ا‬ ‫وبس» وقد تمعّ ر وجه ُه إذ ذاك‪.‬‬ ‫حال ‪..‬فما أَحسبُ َ‬ ‫وبأيّةِ‬ ‫أن ي اأمر‬ ‫ٍ‬ ‫ش�يئا ً غريبا ً يُمكِ� ُن ْ‬ ‫َ‬ ‫يلف�ت بام ّر ِة‬ ‫أن‬ ‫أنظارن�ا‪ ،‬فيقت�ي تالي�ا ً تنصيصا ً‬ ‫ٍ‬ ‫اكتش�اف جدي ٍد‬ ‫علي�ه‪ ،‬أو أنّ�ي إزا َء‬ ‫َلم نكن ق�د ألِفنَا ُه ِمن ذي قبل‪ ،‬ذلك‬ ‫أَنَنَ�ا ِم�ن‪« :‬ق�و ٍم» كثر م�ا ترئبُ‬ ‫َ‬ ‫اآخرين‬ ‫س�بيل مؤاخ�ذ ِة‬ ‫أعن َ ُاقنَ�ا ي‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بمحض الظنةِ ‪ ،‬ي حن يش�ق علينا‬ ‫ِ‬

‫ُ‬ ‫نختل�ف معهُ م‬ ‫أن نتعام� َل م�ع مَن‬ ‫صفةِ ‪ ،‬وس�حقا ً لربي�ةٍ َ‬ ‫بالن ّ َ‬ ‫كان من‬ ‫َ‬ ‫نحو‬ ‫تثورنا وجرت بن�ا عى ٍ‬ ‫ش�أنِهَ ا ِ‬ ‫ُ‬ ‫نعيش مع‬ ‫ِم�ن غ ّلظةٍ بيّن�ةٍ ‪ ،‬فألفيتُنَا‬ ‫ْييت إس�اءة ال ّ‬ ‫اآخ�ر بس�ابقةِ تَب ِ‬ ‫ظ ِن‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫علي�هِ‬ ‫ونبته�جُ‬ ‫ِ‬ ‫أخاق‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫نح‬ ‫بما‬ ‫ٍ‬ ‫وأفعال‪ ،‬إذ نمي أبعد ِمن ذلك يو َم‬ ‫ٍ‬ ‫إحسان ال َ‬ ‫ظ ِن بهم إثمَ ا ً‬ ‫ْ‬ ‫أن نَعُ د بعض‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫أو ‪« :‬دِ‬ ‫تغليب‬ ‫باش�ة»!‪ ،‬ناهي� َك ع�ن‬ ‫ِ‬ ‫الع�دوان وااكتفاء بقراء ِة العنوانات‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ح�ال من‬ ‫م�ن ك ّل ي ٍء‪ -‬ونح� ُن ي‬‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫مواطن‬ ‫مكاب�ر ٍة تضطرنَ�ا أا َ ن�رح‬ ‫اس�تصحاب افتع�ال الخصوم�ةِ ‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫وهذه اأخر ُة ا مش�احة ي ّ‬ ‫أن فيها‬ ‫العدوان‬ ‫التحريض ع�ى‬ ‫ك ّل معان�ي‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ظلمَ ا ً وهضما‪ ،‬ثم ا نلبث نحك ُم عى‬ ‫ّ‬ ‫مقالة أو رأيا ً‬‫ك ِل من نختل�ف معه‬ ‫ً‬ ‫جماعة‪ -‬ونحن‬ ‫أو منهجا ً أو رجاً أو‬ ‫نون ّ‬ ‫محتقِ َ‬ ‫�نآن‪ ،‬ول َك أن تتخيّلَ‬ ‫بالش ِ‬ ‫كيف س�يكو ُن الحك� ُم حينذا َك‪ ،‬وما‬ ‫ه�ي ام�آات ي الدنيا واآخ�رة التي‬ ‫انتهينَا به�م إليها وبئس امصر! أما‬ ‫والقرب منهَ ا‪ ،‬و التي‬ ‫عن‪« :‬التقوى»‬ ‫ِ‬ ‫العدل‬ ‫ِمن ش�أنِها أن تهدينا س�بي َل‬ ‫ِ‬ ‫فتلك التي نس�م ُع به�ا‪ /‬وعنها‪ ،‬وما‬ ‫يكون هذا ح ّ‬ ‫أخاف ُه ٍ‬ ‫َ‬ ‫ظنَا‬ ‫بحق ه�و أن‬ ‫منها وحسب‪.‬‬ ‫يكن اأم ُر‪َ ،‬فضعوا ي بطونكم‪:‬‬ ‫وأيّ�ا ً ِ‬ ‫«بطيخا ً صيفياً»‪ ،‬وبلهجتِنا امح ِكيّةِ ‪:‬‬ ‫«ارجهنّ�وا»‪ ،‬وكلف�وا َ‬ ‫أنفس�كم عنا َء‬ ‫ِ‬ ‫أس�طر ولو يس�ر ٍة ِمن بع ِد‬ ‫القراء ِة‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫ستكتش�فون‬ ‫العنوان‪ ،‬وحينها‬ ‫ه�ذا‬ ‫ِ‬ ‫عن بيّنةٍ ّ‬ ‫أن فحوىَ ‪« :‬امقالةِ » قد أَتت‬ ‫ِ‬ ‫بخ�اف ما ق�د تُوحِ ي إلي�ه مفرد ُة‪:‬‬ ‫ح�رش» باديَ الرأيِ ‪ ،‬تلك امفردةُ‬ ‫«التّ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ندحوه�ا ‪-‬ي الصباح‬ ‫التي م�ا فتئنا‬ ‫ر ِمن سعَ ِار‬ ‫ر وكث ٍ‬ ‫وامسا ِء‪ -‬بي ٍء كب ٍ‬ ‫َهوس(الي أنت�م خابرين) ما جعلهَ ا‬ ‫مفرد ًة إيحائيةٍ‬ ‫وبامتي�از‪ ،‬وذلك ِبمَ ا‬ ‫ٍ‬

‫ُ‬ ‫يومي أكس�بَها‬ ‫تفيض ب�هِ ِمن دا ٍل‬ ‫ٍ‬ ‫إيا ُه الشار ُع‪ /‬ااجتماعي واإعامي‬ ‫ببع ٍد واح ٍد ا حيد َة عنه‪ ،‬وبالرور ِة‬ ‫َ‬ ‫يكون‪ »:‬جنسيّاً»!‬ ‫ا بُ ّد وأن‬ ‫َ‬ ‫العنوان‪-‬‬ ‫و إذن‪ ..‬لو أنك�م تجاوزتُم‬ ‫ُ‬ ‫قل�ت قب�اً‪ -‬لقرأتُم مق�اا ً آخر‬ ‫كما‬ ‫يأتي عى هذا النحو‪:‬‬ ‫ي�أن للذي�ن عَ قِ ل�وا ّ‬ ‫أن يعلم�وا‬ ‫أل�م ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫بأن‪« :‬التّ‬ ‫َ‬ ‫واس�ع‬ ‫فعل‬ ‫محض‬ ‫»‬ ‫حرش‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫الحاش�يةِ‬ ‫ي‬ ‫م‬ ‫نه‬ ‫وذي‬ ‫اس�تيعاب أيّ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫بامطل�ق‬ ‫يضي�ق‬ ‫ي ٍء‪ ،‬كم�ا أنّ� ُه ا‬ ‫ِ‬ ‫ِمن أن يتناو َل الكثرَ ِمن ممارس�اتِنا‬ ‫فتنتس�بُ لعائلت�هِ ‪ ،‬إنه َ‬ ‫لي�س فعاً ‪:‬‬ ‫ِ‬ ‫مألوف‬ ‫«جنس�ياً» دائم�ا ً كما ه�و ي‬ ‫جار عى‬ ‫أحاديثِنا اليوميّ�ةِ وكما هو ٍ‬ ‫ِ‬ ‫طرف لس�ان آل ِتنَ�ا اإعامي�ة‪ ،‬ذلك‬ ‫أنه�ا مف�رد ٌة محاي�د ٌة مثلم�ا يقو ُل‬ ‫عنها اللس�ان العربي‪« :‬حَ ّر َ‬ ‫ش�ت بن‬ ‫الق�و ِم‪ ،‬وفا ٌن من عادت�هِ التحريشُ‬ ‫ري�بُ ‪ .‬وحَ � ّرش الض�بَ‬ ‫والتّ ِ‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫حارش ِمن حَ رشةِ‬ ‫واحرش�هُ‪ ،‬وهو‬ ‫ّ‬ ‫الضباب‪.»....‬‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫وبنا َء عليه يمكن القول‪ :‬إن التح ّرش‬ ‫يكتس�بُ معان�ي ُكث�ر‪ ،‬وق�د يتع ّذ ُر‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫كاملة‪ ،‬وذلك‬ ‫واس�تقصاؤها‬ ‫س�رُها‬ ‫َ‬ ‫يض�اف إلي�هِ ‪،‬‬ ‫حس�بما يمكِ�ن أن‬ ‫بامس�تطاع ّ‬ ‫أن ن ُم َد‬ ‫ومن هنا يك�ون‬ ‫ِ‬ ‫ُرواق دال�ةِ التح� ّرش إى أبع ِد مدىً‬ ‫ق�د َ‬ ‫وصل إلي�ه ‪« :‬الش�يطا ُن» إذ رد‬ ‫أمر‪:‬‬ ‫ي‬ ‫ف�اح‬ ‫إى‬ ‫َه‬ ‫د‬ ‫كي�‬ ‫تع�اى‬ ‫الل� ُه‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫«التحري�ش» فيم�ا بينن�ا‪َ ،‬‬ ‫وليس له‬ ‫ِ‬ ‫من ذلك‪.‬‬ ‫أكث َر‬ ‫ً‬ ‫مبتغى ِ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ل�رواق دال�ةِ ‪:‬‬ ‫د‬ ‫ام�‬ ‫ف�إن‬ ‫ل‬ ‫وب�ك‬ ‫ِ‬ ‫«التح�رش» وإى أبعد م�دىً يخوّلنا‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫«امقالةِ‬ ‫»‬ ‫بعنوان‪:‬‬ ‫أن نُزي َل ما قد عَ لِق‬ ‫ِ‬ ‫لبس كان َس�بَبه حَ ر مفردةِ‪:‬‬ ‫م�ن ٍ‬ ‫«التح�رش» بالدالة الجنس�يةِ ليس‬ ‫إاّ‪ ،‬وباعتباره�ا أضحت أدا ًة للتورط‬ ‫(بامعنى الذي يس�تبطنه امتلقي)‬

‫ومِن هنَا‪ ..‬دعونا نتنفس ُ‬ ‫الصعداء‪،..‬‬ ‫طل�ق نس�روح نس�ائمهُ‪..‬‬ ‫وبه�وا ٍء‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ونطال�بُ بالت�اي كل أح� ٍد ِمن�ا أن‬ ‫يُطل َ‬ ‫ِ�ق‪« :‬امتحَ � ِرش‪ ..‬وا ُمتحَ ّرش بهِ »‬ ‫الذي بداخلهِ ‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ر حاج�ةٍ إى‬ ‫بكب�‬ ‫لس�ت‬ ‫أظنّن�ي‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫تفطينِك�م ب�أن‪« :‬التح� ّرش» ق�د‬ ‫يك�و ُن‪ »:‬ديني�اً» وربم�ا كان‪»:‬‬ ‫َ‬ ‫يكون‪»:‬‬ ‫اجتماعي�اً» وبال�رور ِة أن‬ ‫سياسياً» وهو كذلك يأتي تحرشاً‪»:‬‬ ‫ثقافي�اً» و‪« :‬اقتصادي�اً» و‪« :‬أمنيّاً»‬ ‫و‪ ..‬و‪...‬‬ ‫ك ّل ال�ذي أتمنا ُه عى مَ �ن قرأني أن‬ ‫يجيبَ عن اآتي‪:‬‬ ‫َ‬ ‫•ألي�س ِمن‪« :‬التح� ّر ِش» أن تضط ّر‬ ‫َ‬ ‫ثم�ن حاجاتِ�هِ‬ ‫أح�دا ً ب�أن يتس�وّل‬ ‫اأساسيةِ ي يومهِ ك ّله؟‬ ‫•إى أيّ م�دىً يُمك� ُن أن نع� َد ّ‬ ‫ضخ‪:‬‬ ‫«اإعان�ات ااس�تهاكيةِ » ربا ً من‬ ‫التّ‬ ‫ح�رش ب�اأر ِة الفق�رة ودفعها‬ ‫ِ‬ ‫نحو ال‪...‬؟‬ ‫ُ‬ ‫ن�رف النظ َر عن‪:‬‬ ‫•هل يص�حّ أن‬ ‫اإعامي الناع� ِم والذي‬ ‫«التح� ّرش»‬ ‫ِ‬ ‫هو أش ّد فتكا ً بالقيم؟!‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫بمق�درات الوط�ن‪-‬‬ ‫العب�ث‬ ‫•‬ ‫والسخريةِ بإنس�انهِ ‪َ -‬‬ ‫كيف ا يكون‬ ‫أن ل�ك رأي�ا ً‬ ‫تحرش�ا ً باانتم�ا ِء! أم ّ‬ ‫آخر؟!‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫النتنة للسيد‪« :‬الفساد» وقد‬ ‫•الرائحة‬ ‫امت�أ بها اأفق ك ّله أا تع ّد تحرش�ا ً‬ ‫َ‬ ‫اأن�وف‪« :‬النقي َّة»‬ ‫إذ بات�ت تط�اول‬ ‫ّ‬ ‫فتق�ي ِمن ث ّم عى حاس�يةِ الش� ِم‬ ‫الوطني‪.‬؟!‬ ‫•برأي َك أيهما أش ُد خطور ِة عى هذا‪:‬‬ ‫«الوطن»و‪« :‬إنس�انِهِ » أهو التح ّرش‪:‬‬ ‫ِ‬ ‫«الجني» أم هي تلك ‪«:‬التحرشات»‬ ‫اأخرى التي جئنا عى غالبها ذكراً؟!‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫تضيق‬ ‫أس�ئلة كثر ٌة عن‪« :‬التح ّرش»‬ ‫امساحة عن استيعا ِبهَ ا‪.‬‬

‫خالص جلبي‬

‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫لقد توفر ي امعرض عدد من الكتب‬ ‫الفكرية غر امتاحة ي مكتباتنا امحلية‬ ‫ولكنها تمن�ح قارئيها مدخ�اً للتعرف‬ ‫ع�ى رؤى ثقافي�ة جدي�دة أو مختلفة‬ ‫ع�ى ما جُ بل عليه كث�ر منا‪ ،‬من ثقافة‬ ‫مرس�ومة بامس�طرة ومقي�دة اأط�ر‬ ‫والحدود‪.‬‬ ‫لقد اعت�اد الس�عوديون وباأخص‬ ‫مثقفيه�م أثن�اء زيارته�م لبع�ض‬ ‫العواص�م العربية عى زي�ارة مكتباتها‬ ‫وراء الكتب الت�ي ا يمكن راؤها ي‬ ‫بادهم‪ ،‬وها هم اآن يجدون بعضا ً منها‬ ‫معروضة عندهم‪ ،‬يستطيعون راءها‬ ‫دون خ�وف م�ن مص�ادرة أو تحوي�ل‬ ‫إى وزارة اإع�ام‪ .‬وق�د أك�دت مبيعات‬ ‫امعرض عى أن الس�عودين يرغبون ي‬ ‫الق�راءة امتنوعة‪ ،‬التي ا تمنحها إياهم‬ ‫اس�تمرار الرقابة ع�ى الكتاب‪ ،‬فلم يعد‬ ‫ذل�ك يتناس�ب م�ع اانفت�اح اإعامي‬ ‫والثقاي الش�امل للعالم أجم�ع‪ ،‬وبلدنا‬ ‫ليست باستثناء‪.‬‬ ‫إن اس�تمرار الرقاب�ة والحظر عى‬ ‫نوعيات معينة من الكتب الفكرية‪ ،‬أتاح‬ ‫لبع�ض دور النر أن تمارس جش�عها‬ ‫التج�اري بوض�ع أس�عار باهظ�ة عى‬ ‫مثل هذا النوع من الكتب تفوق بش�كل‬ ‫ملموس أسعارها اأصلية‪.‬‬ ‫إن نج�اح معرض الكت�اب‪ ،‬وتميزه‬ ‫وتثبيت�ه كظاه�رة ثقافي�ة «وليس�ت‬ ‫تجاري�ة» نعتز بها ي عاصمتنا‪ ،‬يتطلب‬ ‫امش�اركة في�ه التي‬ ‫زي�ادة دور النر‬ ‫ِ‬ ‫ع�رف عنه�ا طباعتها للكت�ب الفكرية‬ ‫امتنوع�ة‪ ،‬وكذل�ك من�ح دور الن�ر‬ ‫امشاركة فيه مزيدا ً من الحرية ي جلب‬ ‫ِ‬ ‫مختل�ف مطبوعاته�ا وعدم ممارس�ة‬ ‫الرقاب�ة الت�ي كن�ا نقي�د بها أنفس�نا‪،‬‬ ‫حارم�ة إيانا من متع�ة اإبحار ي عالم‬ ‫الكت�ب‪ ،‬فق�د يس�اعد ذل�ك ع�ى جعل‬ ‫اأسعار مناسبة للجميع‪.‬‬

‫على أي حال‬

‫ُعجَ ْي ِر َّيات‬ ‫(‪)4 /2‬‬

‫خال أربعة أيام أعطوني صك املكية‬ ‫ح�ن اش�ريت في�ا صغ�رة ي مدين�ة‬ ‫الجديدة‪ .‬قالت اموثقة س�مرة القضيوي‬ ‫امهذب�ة والت�ي ت�راوح ي كلماته�ا ب�ن‬ ‫العربي�ة الفصح�ى والفرنس�ية ليس من‬ ‫حاجة أمن‪ ،‬وجنائية‪ ،‬ورطة‪ ،‬ومباحث‪،‬‬ ‫وموافقة من أية وزارة‪ .‬ي الرياض حاولت‬ ‫بنتي مريم راء فيا ي منطقة اش�بيلية‪،‬‬ ‫بقين�ا نط�ارد ونتوس�ط ب�ن الرط�ة‬ ‫والجنائية واأمن والداخلية مدة عام كامل‬ ‫مع وجود أمر ملك�ي بحق التمليك‪ .‬كانت‬ ‫النتيج�ة وبجملة غامضة بع�دم اموافقة‬ ‫وليس من تفس�ر‪ .‬ت�رع أخ فاضل لفهم‬ ‫اموضوع وس�بب امنع ق�ال أنها بنت؟ لم‬ ‫أفه�م حتى اليوم؟ ي أماني�ا ي كندا يمكن‬ ‫أي أجنبي أن يتملك‪ .‬اش�رينا بيتا ً لعبود‬ ‫الس�وري ي كندا باس�مه ب�دون حضوره‬ ‫وبيت�ه مؤجر حاليا ً يس�تفيد منه‪ .‬امغرب‬ ‫بلد رائع الجمال بش�واطئ ازوردية تمتد‬ ‫عى بح�ر ومحيط بط�ول ‪3500‬كم‪ ،‬فيه‬ ‫كل امناخ�ات‪ .‬يرح�ب باأجنبي ويحرمه‬ ‫ويدل�ه‪ ،‬حياة رخيصة‪ .‬أذان س�جي ي كل‬ ‫زاوية‪ ،‬ومس�اجد مزخرفة بروح أندلسية‬ ‫وروحاني�ة صوفية عند أهله�ا‪ .‬وتواضع‬ ‫وش�فافية‪ .‬إن الش�عب هن�اك يح�ب قبل‬ ‫اأرض وس�هولة التملك وروعة السياحة‪.‬‬ ‫فقط مش�كلته هي الفاس�د والفاسدون‬ ‫وهي مصيبة ي العالم الثالث كله‪.‬‬

‫‪zabualsaud@alsharq.net.sa‬‬

‫يق�ال إن قيم�ة مبيع�ات مع�رض‬ ‫الكت�اب له�ذا العام تجاوزت الس�بعن‬ ‫ملي�ون ري�ال‪ ،‬وه�و مبلغ كب�ر ا يتم‬ ‫تداوله ع�ادة إا ي امع�ارض التجارية‪،‬‬ ‫أم�ا ي معرض كت�اب فمثل ه�ذا امبلغ‬ ‫يعت�ر اس�تثنائيا ً بامتياز‪ ،‬ول�ذا نتمنى‬ ‫أن ا يك�ون الرقم مبالغ�ا ً فيه‪ ،‬وأن من‬ ‫أطلق الخر ل�م يقصد إضفاء مزيد من‬ ‫الدعاي�ة واأبهة عى امعرض‪ ،‬الذي كال‬ ‫ل�ه الكثرون امدي�ح واعت�روه ناجحا ً‬ ‫خاصة ح�ن مقارنته بمعارض اأعوام‬ ‫السابقة‪.‬‬ ‫وإذا صدق القول عن هذا امبلغ‪ ،‬فا‬ ‫ش�ك أن عدد الزوار امع�رض الذي يقال‬ ‫أيضا ً إنهم تج�اوزوا الثاثة ماين زائر‬ ‫ل�ه أثره الكبر ي بل�وغ هذه القيمة من‬ ‫امبيع�ات‪ ،‬فما الذي ج�ذب كل هؤاء إى‬ ‫زيارة امعرض؟‬ ‫إن ارتف�اع هام�ش الحري�ة‬ ‫اممنوحة ل�دور النر ي عرض مختلف‬ ‫مطبوعاته�ا وبااتجاه�ات الفكري�ة‬ ‫امتع�ددة وع�دم اقتصارها ع�ى نوعية‬ ‫معينة أو توجه فكري محدد‪ ،‬قد أسهم‬ ‫ي خل�ق جاذبي�ة لزي�ارة مع�رض هذا‬ ‫الع�ام‪ ،‬ال�ذي اتس�مت أج�واؤه العامة‬ ‫بع�دم الس�ماح للمتش�ددين بف�رض‬ ‫روطهم وقيودهم ع�ى حركة الناس‬ ‫والتدخ�ل ي نوعي�ة امعروض�ات‪ ،‬مم�ا‬ ‫لع�ب دوره امحف�ز ي حم�اس الن�اس‬ ‫وعدم ت�ردد اأهاي ي الس�ماح لبناتهم‬ ‫وأبنائه�م بزيارت�ه والتع�رف ع�ى م�ا‬ ‫يحتويه من كنوز ثقافية‪ ،‬دون وجل أو‬ ‫قلق من تعرض الزوار وخاصة النس�اء‬ ‫إى مضايق�ات أو اس�تفزازات ه�ؤاء‬ ‫«امحتس�بن»‪ .‬صحيح أنهم لم يتوقفوا‬ ‫عن أنشطتهم التي مارسوها ي اأعوام‬ ‫الس�ابقة‪ ،‬ولك�ن الجه�ة امرف�ة عى‬ ‫امع�رض ورقابته�ا القوي�ة ح�دت من‬ ‫تدخاتهم الفظة‪.‬‬

‫في العلم والسلم‬

‫اشتروا بيوت ًا في المغرب‬

‫زكي أبو السعود‬

‫عبداه الشمري‬ ‫‪abdullahmahdi@alsharq.net.sa‬‬

‫يقول�ون إن م�ن أراد بعض�ا ً م�ن اله�دوء‬ ‫والس�عادة فعلي�ه بمداعب�ة طف�ل صغر أو‬ ‫مجالسة ش�يخ كبر‪ ،‬فالطفل ا يعرف معنى‬ ‫الدنيا‪ ،‬أما الشيخ فقد اكتفى منها!‬ ‫ُ‬ ‫قل�ت ردا ً ع�ى من نقله�ا ي تغريدة‬ ‫ولكنن�ي‬ ‫تويري�ة‪ :‬إن من أراد التعاس�ة واأرق واألم‪،‬‬ ‫وربم�ا الضغط أو ما هو أخطر منهما جميعا‬ ‫فليتاب�ع الرام�ج الحوارية ع�ر الفضائيات‬ ‫العربية!‬ ‫الحديث م�ع العجري حدي�ث مريح وممتع‪،‬‬ ‫وقد انتهينا ي امقال السابق عند بداية تشكل‬ ‫أوى معارف�ه الحقيقية ي الصح�راء عن علم‬ ‫الفلك‪ ،‬ومما ذك�ر أن عبدالرحمن بن حجي ‪-‬‬ ‫أحد رجال الكوي�ت ‪ -‬كان مهتما بعلم الفلك‪،‬‬ ‫وذه�ب ي رحل�ة إى الحجاز للت�درب عى آلة‬ ‫منس�وبة إى خوارزم تس�مى «ال ُربع ا ُمجَ يَب»‬ ‫ل�دى أرة آل النبهاني‪ ،‬وتلك اآلة تس�تخدم‬ ‫ي التوقي�ت وامس�ح‪ ،‬وغره�ا م�ن اأعم�ال‪،‬‬ ‫وأحرها معه إى الكويت ثم افتتح مدرس�ة‬ ‫تعتني بعلم الفلك‪ ،‬ولكنها لم تس�تمر طويا‬ ‫إا أن العج�ري ت�درب فيه�ا عى تل�ك اآلة‬ ‫وغره�ا‪ ،‬وبدأ يزداد خرة ورغب�ة ي امعرفة‪،‬‬ ‫وذكر أنه أقام مح�ارة عن اأجهزة الفلكية‬ ‫القديم�ة ‪ -‬ي الع�ام اماي ‪ -‬به�دف إطاع‬ ‫الش�باب عى تاري�خ الفلك وأدوات�ه وأجهزة‬ ‫ومراحل تطوره�ا عر الزمن‪ ،‬وأنه عرض من‬ ‫بينها آلة «الربع امجي�ب»‪ ،‬وكان مرورا ً بما‬ ‫اقته تلك امحارة من إقبال وقبول وتفاعل‪،‬‬ ‫وهو يحتفظ بكم كبر من اأجهزة والوس�ائل‬ ‫امختلف�ة القديم�ة والحديث�ة الخاص�ة بعلم‬ ‫الفلك ي منزله‪.‬‬

‫ثم ع�اد بحديثه عن الطفول�ة التي لم يتح له‬ ‫اللع�ب فيها مع أقرانه ي الحي‪ ،‬ولم ينل حقه‬ ‫منه�ا مرجعا ذلك ب�يء م�ن اأى إى وفاة‬ ‫والدت�ه وهو ي س�ن مبكرة‪ ،‬وق�ال إن وفاتها‬ ‫جعلته مس�ؤوا ً ع�ن أمور إخوت�ه؛ أن والده‬ ‫كان موظف�ا ً يط�ول غيابه عن امن�زل‪ ،‬فكان‬ ‫هو م�ن يقوم بأم�ور امنزل فيغس�ل مابس‬ ‫إخوته‪ ،‬ويحر لهم طعامهم‪ ،‬ويحلب اأغنام‬ ‫ويعتني بها‪ ،‬لكن ذلك ساهم ي صقل مواهبه‪،‬‬ ‫وزاد م�ن اعتم�اده ع�ى نفس�ه‪ ،‬واس�تطرد‬ ‫ذاكرا ً أنه اس�تطاع تعويض حرمانه القري‬ ‫م�ن اللع�ب ب�يء من الش�غب ي امدرس�ة‪،‬‬ ‫واستغال اختاف لهجة امعلمن عن اللهجة‬ ‫امحلية‪ ،‬وهو أمر قاده إى التمثيل؛ حيث برزت‬ ‫لديه اموهبة‪ ،‬واستثمرت استثمارا ً جيداً؛ حيث‬ ‫عمل أكثر من عرين سنة ممثا عى امرح‬ ‫ال�ذي ل�م يكن هن�اك يء للتس�لية ي الباد‬ ‫س�واه‪ ،‬وكان ااعتقاد الس�ائد أن�ه لإضحاك‬ ‫والتسلية‪ ،‬وكان يحره الشيوخ وعلية القوم‬ ‫والوجهاء‪ ،‬وأخذت امرحي�ة التي قدمها مع‬ ‫زمائه عن الفضاء صدى كبرا ً بعد أن ألبسوا‬ ‫ممثاً صغ�ر الحجم لباس�ا ً أس�ود‪ ،‬وعلقوه‬ ‫ي س�قف ام�رح‪ ،‬ويضيف ضاح�كا ً بأنهم‬ ‫س�بقوا ال�روس واأمري�كان ي الوص�ول إى‬ ‫القمر بعرين سنة‪ ،‬وحرها الشيخ عبدالله‬ ‫امب�ارك الصباح وغره من اأعي�ان‪ ،‬وأن تلك‬ ‫الفرة تمي�زت باإقبال الكبر عى امرح من‬ ‫كل أطي�اف امجتمع‪ ،‬وق�ال إن مهنة التمثيل‬ ‫أضافت له شهرة ومعرفة أوسع‪ ،‬ولكن مجده‬ ‫الحقيقي كان ي الفلك وخاصة التقويم‪.‬‬ ‫ومن طريف ما قال أن جده أمه أحر كراسة‬

‫كتبه�ا قب�ل أن يكف ب�ره‪ ،‬وطل�ب منه أن‬ ‫يبحث له فيها عن موضوع عاج السن‪ ،‬فقام‬ ‫بقراءة تلك الكراس�ة‪ ،‬وعال�ج بعض الحاات‬ ‫وكان عاجا ً يعتمد ع�ى الخرافة‪ ،‬ووجد فيها‬ ‫بابا ً ع�ن عر الوادة‪ ،‬فش�اع صيته ي الطب‬ ‫وعمره ‪ 14‬سنة‪ ،‬ولكنه استطاع التخلص من‬ ‫تلك امهنة والعودة إى اهتمامه بعلم الفلك‪.‬‬ ‫وذك�ر أن�ه كان ي ص�ف واح�د مع الش�يخ‬ ‫جابر الصب�اح أمر الكويت الراحل الذي كان‬ ‫يصغ�ره بخم�س س�نوات إذ لم تك�ن أعمار‬ ‫الط�اب متس�اوية ي تل�ك الف�رة‪ ،‬وذكر أن‬ ‫الشيخ جابر غضب واحتج عى مكان إجاسه‬ ‫ي امقعد اأمامي حت�ى تم إقناعه بأنه أصغر‬ ‫التاميذ بنية وس�نا ً ا أن�ه ابن الحاكم‪ ،‬وذكر‬ ‫أن�ه كان متواضعا ي طفولت�ه وحياته كلها‪،‬‬ ‫وكان معجب�ا ً بقصي�دة «الش�مس» لحاف�ظ‬ ‫إبراهيم‪ ،‬وأنه منع وض�ع صورته عى العملة‬ ‫الكويتية‪ ،‬ولم يكن يسافر إا ي عمل أو عاج‪،‬‬ ‫ول�م يغادر س�كنه القديم ي مدين�ة الكويت‪،‬‬ ‫كم�ا ذكر أن أم�ر الكويت ‪ -‬صاحب الس�مو‬ ‫الش�يخ صباح اأحمد الصباح ‪ -‬كان طالبا ً ي‬ ‫امدرسة الرقية التي عمل بها‪.‬‬ ‫ويرى العجري أن ام�دارس وحدها ا تكفي‬ ‫ي التنش�ئة وتنمي�ة امي�ول وتوجيهه�ا؛ أن‬ ‫امس�ؤولية ي امق�ام اأول تق�ع ع�ى كاه�ل‬ ‫الوالدي�ن‪ ،‬وأهم م��� ي الربي�ة اتفاقهما؛ أن‬ ‫اختافهم�ا عليها في�ه رر كبر عى الطفل‪،‬‬ ‫وأن جيل الي�وم يختلف ع�ن جيله؛ اختاف‬ ‫الظ�روف واأح�وال‪ ،‬وأنه يحمل له�ذا الجيل‬ ‫محب�ة‪ ،‬ويأم�ل ب�أن يك�ون ل�ه دور كبر ي‬ ‫مستقبل اأمة‪.‬‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫احذروا الناس المسمومين‬ ‫هؤاء الذين يذيقونك الكام الجارح ثم يُردفون وراءه‬ ‫كلم�ات مثل «لقد كنت أمزح»‪ ،‬إنه�م فعاً يقصدون منها‬ ‫اإيذاء ا امزاح‪ ،‬فانتبه لهم‪ ،‬وحاول تجنُبَ س�مومهم التي‬ ‫أفواههم وهم ليسوا ً‬ ‫ُ‬ ‫قلة ي مجتمعنا نسا ًء ورجااً‪.‬‬ ‫تبثُها‬ ‫هؤاء امس�مومون يوج�دون ي كل زم�ان ومكان قد‬ ‫يكونون ي امجلس الذي يجلس فيه الرجل‪ ،‬وي الفرح الذي‬ ‫تحره امرأة‪ ،‬ي امدرس�ة‪ ،‬ي الجامعة‪ ،‬ي مكان العمل‪ ،‬ي‬ ‫الجلسات اليومية‪ ،‬أو امناس�بات الدورية‪ .‬وأحيانا ً يصعب‬ ‫ً‬ ‫فطنة ومهار ًة ي فحص اآخرين‪.‬‬ ‫تمييزهم إذا لم يملك امرء‬ ‫«الناس امس�مومون» تُشعل قلوبَهم الغر ُة من نجاح‬ ‫اآخرين أحيان�اً‪ ،‬فيبحثون عن العب�ارات امحبطة لتثبيط‬ ‫هم�م الناجحن‪ ،‬وأحيانا ً يكون س�لوكا ً بري�ا ً ب َ‬ ‫ُغية إيذاء‬ ‫ً‬ ‫اآخرين حينا ً بس�بب أمراض نفس�ية دفين�ة‪ ،‬وأحيانا با‬ ‫س�بب واضح أكثر منه طبيعة برية سيئة‪ .‬هذا ما ورد ي‬ ‫كت�اب الدكتورة ليليان جاس“‪ ”Toxic people‬أو «الناس‬ ‫امسمومون»‪.‬‬ ‫امده�ش ي اموضوع أ َن امؤلفة الس�يدة جاس تقول‬ ‫ي كتابه�ا إنَك س�تفاجأ أ َن هؤاء امس�مومن قد يكونون‬ ‫أصدق�اء مخلصن لبع�ض الناس‪ ،‬وه�ذا م َم�ا يزيد اأمر‬ ‫حرة‪.‬‬ ‫الناس الطيبون والناس اأس�وياء ا يلجأون إى جرح‬ ‫كرامة اآخرين أو ااستهزاء بهم‪ ،‬أحيانا ً بسبب وأحيانا ً با‬ ‫سبب‪ ،‬ولكن بحجة الدعابة‪.‬‬ ‫افح�ص أصدق�اءَك وجلس�اءَك إذا لحظ�ت منهم من‬ ‫تضي�ق نفس�ك م�ن نغزات�ه ورميه ال�كا َم ع�ى عواهنه‬ ‫م�رارا ً وتك�راراً‪ ،‬هذا ال�كام ال�ذي يذهب مع�ك إى مخدع‬ ‫َ‬ ‫اأرق أحياناً‪ ،‬فاعرف أنَه مس�مو ٌم يجب‬ ‫نومك ويس�بب لك‬ ‫التخلص منه فورا‪ً.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬


‫رأي‬

‫انتحار باحث!‬ ‫حمزة المزيني‬ ‫‪hamza@alsharq.net.sa‬‬

‫ُ‬ ‫امخالف�ات امنهجي�ة إى ااس�تقالة‬ ‫ربم�ا ا ت�ؤدي‬ ‫وحس�ب‪ ،‬كما فعل�ت الوزي�رة اأمانية (مقاي اأس�بوع‬ ‫ام�اي)‪ ،‬بل إى ما ه�و أفظع! فقد نرت الواش�نطون‬ ‫ٍ‬ ‫باحث‬ ‫بوس�ت(‪2013/3/12‬م) مقاا ً طوياً عن اتهام‬ ‫ش�ابٍ لباحث ش�اب آخ�ر ببع�ض امخالف�ات امنهجية‬ ‫ي بح�ث أنجزه مع آخرين‪ .‬وتس�بب ذل�ك‪ ،‬فيما يرجَ ح‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫ويفصل امقا ُل مثاب�ر َة الباحث‬ ‫بانتحار الش�اب اأخ�ر‪.‬‬ ‫اأول لكشف تلك امخالفات ي وجه ثاث مؤسسات قوية‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫امتخصص ي الطب‬ ‫وبدأت القص�ة ِببَذل «دانيال يوان»‪،‬‬ ‫واإحصاء (أمريكي من أصول تايوانية)‪ ،‬جهدا ً متواصاً‬ ‫ليَفه�م نتائجَ بحث أنجزه الدكتور «يو يي لن» (تايواني‬ ‫اأص�ل)‪ ،‬وكان أس�تاذا ً ي جامع�ة تاي�وان الوطني�ة‪،‬‬ ‫بااش�راك مع عدد م�ن امتخصصن ي أح�د امخترات‬ ‫امشهورة ي كلية الطب بجامعة جون هوبكنز اأمريكية‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫امؤسس�ة الوطني�ة اأمريكية للصح�ة بماين‬ ‫وموَلت�ه‬ ‫الدوارات‪.‬‬ ‫وكان «ي�وان» قد أبدى ش�كوكه عن البحث مدير امختر‪،‬‬ ‫وك�رر إجراء اإحصاء الذي قام عليه البحث‪ ،‬وتش�كك ي‬ ‫امقاات العلمية التي نُرت اعتمادا ً عليه‪ .‬وكان يعر عن‬ ‫شكوكه بقوله لزمائه‪ :‬إن ما يَحدث غر معقول‪ .‬ويتذكر‬ ‫أنه كان ي ُ‬ ‫ُحس بأن شيئا ً لم يكن صحيحا ً ي تلك اأبحاث‪،‬‬ ‫وهو ما فاحت رائحته بعد حن‪.‬‬ ‫وأث�ارت ش�كو َكه التقاري ُر التي أخ�ذت تتابع عن بعض‬ ‫امخالف�ات امنهجي�ة‪ ،‬وب�دأ بع�ض النقاد التس�اؤ َل عن‬ ‫مدى اس�تعداد الجامعات والدوريات العلمية والحكومة‬ ‫الفيدرالية التي تمول تلك اأبحاث مواجهة هذه امشكلة‪.‬‬ ‫ونال البحث الذي تش�كك فيه «ي�وان»‪ ،‬وهو بحث يركز‬ ‫عى اكتشاف التفاعات بن امو ِرثات‪ ،‬شهرة واسعة‪ ،‬بعد‬ ‫أن نرتْه مجلة «نيتر» العلمية امرموقة‪ .‬وأصدرت ُ‬ ‫كلية‬ ‫الط�ب ي جامعة جون هوبكنز بيان�ا ً خاصا ً عنه بعنوان‬ ‫«دراس�ات تتصل بفه�م أفضل أدوية الرط�ان»‪ ،‬بعد‬ ‫نره العام اماي‪.‬‬ ‫أم�ا م�ا كان ا يعرف�ه إا قليل من قراء البح�ث‪ ،‬فهو أن‬ ‫شكوك «يوان» أخذت تحدِث آثارا ً عميقة‪.‬‬ ‫ومن ذلك أن «يو يي لن»‪ ،‬الباحث الرئيس ي ذلك البحث‪،‬‬ ‫و ُِجد ي أغسطس اماي ميتا ً ي مختره الجديد ي تايوان‬ ‫بما يش�به أن يكون انتحاراً‪ .‬وبعد س�اعات من اكتشاف‬

‫ٌ‬ ‫رس�الة من بريده إى بريد «يوان» بعنوان‪:‬‬ ‫موته أُرس�لت‬ ‫«هذه‪ ،‬إذن‪ ،‬النهاية الس�عيدة التي كنت تودّها له»‪ .‬وتلوم‬ ‫الرس�الة «ي�وان» ع�ى دفعه «ل�ن» إى اانتح�ار‪ .‬وكان‬ ‫«ي�وان» قد كتب محرري مجل�ة «نيتر» بقوله إن نتائج‬ ‫البح�ث مبال�غ فيها‪ ،‬وأنه لم يجد دلياً ع�ى أن أحدا ً قام‬ ‫بالتحليل الذي يصفه البحث‪.‬‬ ‫َ‬ ‫وعر «ي�وان» عن حزنه ما حدث ل� «لن»‪ .‬لكنه تس�اءل‬ ‫عن أنه بالرغم من مي س�بعة أش�هر عى انتحار «لن»‬ ‫ل�م يجب أح ٌد عَ َلناً‪ ،‬من الذي�ن كانوا يحققون ي اتهاماته‬ ‫للبح�ث‪ ،‬أو امجلة امحرمة‪ ،‬أو الحكوم�ة الفيدرالية‪ ،‬عن‬ ‫امش�كات التي أثاره�ا‪ .‬ولم يظهر أي دلي�ل عى اهتمام‬ ‫امجلة باأمر‪.‬‬ ‫وكانت امجلة قد أبدت‪ ،‬قبل س�تة أش�هر‪ ،‬اهتمامها بنر‬ ‫نق�د «ي�وان» وأخرتْه بأن�ه «يبدو» أن جامع�ة هوبكنز‬ ‫تعمل ي كتابة تصحيح لنتائج البحث‪ ،‬وهو ما لم يحدث‪.‬‬ ‫وط�ردت الجامع�ة‪ ،‬ي أثن�اء ذل�ك‪« ،‬يوان» م�ن عمله ي‬ ‫امخت�ر بعد عمل�ه فيه عر س�نوات‪ .‬وأخرجتْه مخفورا ً‬ ‫باثنن من حراس اأمن‪.‬‬ ‫ثم رح أحد امتحدثن باسم الجامعة‪ ،‬بعد أسابيع قليلة‬ ‫صحفيي الواش�نطون بوس�ت بطرح أسئلة‬ ‫من بدء أحد‬ ‫ّ‬ ‫عليه�ا‪ ،‬بأن الجامع�ة بعث�ت «التصحيح» ال�ذي طلبته‬ ‫امجلة‪ ،‬وهو تحت مراجع�ة مح َكميها‪ .‬وتُفصح الجامعة‬ ‫وامجلة عن طبيعة ذلك التصحيح‪ .‬ومع ذلك فقد استُشهد‬ ‫بالبحث إحدى عرة مرة ي أبحاث أخرى منشورة‪.‬‬ ‫وكان «ي�وان» قد التح�ق بكلية الطب ي ج�ون هوبكنز‬ ‫ي ‪2001‬م‪ ،‬وكان امخت�ر ال�ذي يعمل فيه يتلقى تموياً‬ ‫ضخما ً جعل العاملن فيه يش�عرون بأنهم تحت ضغوط‬ ‫كرى لك�ي ينجزوا نتائ�ج بحثية‪ .‬وكان «يوان» يش�عر‬ ‫بهذه الضغوط وبامخالفات العلمية التي يرتكبها زماؤه‬ ‫ي امختر‪ ،‬وهو ما عر عنه قائاً‪« :‬ظللت أُثر الشكوك عن‬ ‫ممارسات العاملن ي امختر والتحذير منها أمد طويل‪.‬‬ ‫ذلك أنه يزعجني اإنكا ُر الذي أس�معه من امش�اركن ي‬ ‫البح�ث كله�م تقريباً»‪ .‬وكان مدير امخت�ر قد طلب منه‬ ‫تصحي�حَ النتائ�ج امعطوبة لكي يمكن الوف�اء بما تعهد‬ ‫القائمون عى امختر به للمموِلن‪ .‬لكنه رفض أنه ا يرى‬ ‫إمكانا ً إصاح تلك اأخطاء‪.‬‬ ‫وفيما كانت ش�كوك «يوان» تتزايد ع�ن منهجية امختر‬

‫صباحكم‬ ‫كيف؟‬

‫‪ ..‬وهم أيضا لهم‬ ‫علينا حق‬ ‫أحمد هاشم‬

‫بسام الفليح‬

‫أكثر من يس�تفزني كل صباح‬ ‫صنفان اثنان من امذيعن‪ ،‬ا ثالث‬ ‫لهم�ا‪ ،‬وا أعتق�د أن يك�ون لهم�ا‬ ‫ٌ‬ ‫ثال�ث أنهم�ا بصحي�ح العبارة ا‬ ‫يطيقان أنفس�هما حتى يطيقهما‬ ‫الناس‪.‬‬ ‫أن تس�تفتح صباح�ك ع�ى‬ ‫اإذاعات السعودية‪ ،‬ويأتيك صوت‬ ‫من ينخر عباب بحر أذنيك وتش�ك‬ ‫أنك فعاً بصباح ٍسعودي!‬ ‫وثانيهم�ا أن تدي�ر الريم�وت‬ ‫ع�ى ذل�ك الصب�اح الجمي�ل لرى‬ ‫ذات امحي�ا بطلتهَ ا البهية الجميلة‬ ‫التي تش�عرك بإراقة النور فعاً‪،‬‬ ‫ولك�ن ا يش�وبها إا (غثاثة) من‬ ‫ا يع�رف منهجية اإعام‪ ،‬ويعتقد‬ ‫أن الغثاثة ه�ي خفة دم‪ ،‬ومغازلة‬ ‫ضيفات الرنام�ج أو أن (يتميلح)‬ ‫علناً‪.‬‬ ‫م�ن تجاربنا امهني�ة العريقة‬ ‫مجموعة ك� (‪ )mbc‬وهي مدرسة‬ ‫تف�وق حت�ى ال�� (ب�ي ب�ي ي)‬ ‫ي تخريجه�ا مذيعه�ا ومعديه�ا‪،‬‬ ‫وا تس�مح أو تس�امح ي الخط�أ‬ ‫التليفزيوني‪.‬‬ ‫‪balfelayeh@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ahashem@alsharq.net.sa‬‬

‫ي رسالة تشتَم منها رائحة التعب وامعاناة‪،‬‬ ‫يقول مرسلها الذي بدأ ديباجته بتحميي مسؤولية‬ ‫نقلها لعلها تصل إى صانع القرار بعد أن أغلقت‬ ‫كل السبل أمامه‪ ،‬يقول صاحبنا ي رسالته التي‬ ‫حرصت أن تكون كما هي إيماني بعادلة قضيتهم‬ ‫تستحق منا الوقوف لدعمها‪ :‬نحن أبناء القبائل‬ ‫العربية من أصحاب البطاقات ذات الخمس سنوات‬ ‫ القبائل النازحة ‪ -‬إحدى قبائل الجزيرة العربية‬‫الذين أجرتهم ظروفهم امعيشية أيام الفقر ي‬ ‫نجد بن عام ‪1900‬م إى عام ‪1960‬م إى مغادرة‬ ‫الجزيرة العربية وعادوا بعد أن َ‬ ‫من الله عى الجزيرة‬ ‫العربية باأمن والخر ي العهد السعودي الزاهر‪.‬‬ ‫ويضيف‪ :‬لقد صدر بحقنا اأمر السامي رقم‬ ‫‪ 8/786‬وتاريخ ‪1422/9/11‬ه� القاي بأن‬ ‫من يحمل البطاقة ذات الخمس سنوات وهو‬ ‫ينتمي إى إحدى القبائل ذات امنشأ السعودي‬ ‫يمنح وأرته الجنسية السعودية بموجب امادة ‪9‬‬ ‫من نظام الجنسية‪ ،‬وأن من يثبت انتماؤه أي من‬ ‫القبائل ذات امنشأ واأصل يمنح الجنسية العربية‬ ‫السعودية‪ ،‬وبموجب ذلك امرسوم الكريم تم إنهاء‬ ‫إجراءات التحقيق ي اللجنة امركزية لحفائظ‬ ‫النفوس التابعة لوكالة اأحوال امدنية التابعة‬ ‫لوزارة الداخلية لكثر منا وحصل البعض عى‬ ‫الجنسية‪ ،‬إا أن امفارقة أن بعض العائات حصل‬

‫‪tareq@alsharq.net.sa‬‬

‫كان «ي�و يي ل�ن»‪ ،‬الذي كان يعمل في�ه كذلك‪ ،‬يحاول‬ ‫توس�يع أبحاثه لتش�مل السلس�لة الوراثي�ة البرية ‪-‬‬ ‫وكان ذل�ك أس�اس البحث الذي نرت�ه مجلة «نيتر»‪.‬‬ ‫وكان «ل�ن» قد طلب‪ ،‬حن كان طالبا ً ي امختر نفس�ه‪،‬‬ ‫من «يوان» تحلي َل امادة اأولية التي س�تصبح اأس�اس‬ ‫للبح�ث الذي نرته امجلة‪ ،‬لكن�ه اعتذر عن القيام بذلك‬ ‫أنه كان ي�رى أن امنهجية امتبع�ة تعاني من مخالفات‬ ‫عدة‪.‬‬ ‫ويقول «يوان» إن التواصل بينه وبن «لن» كان محدوداً‪.‬‬ ‫وكان يتع�رض ي أثناء ذلك لعمليات إقصاء عن امختر‪،‬‬ ‫إذ ِ‬ ‫خفض�ت مرتبته من مس�اعد باحث إى باحث مبتدئ‪.‬‬ ‫وأُرغم ي ديس�مر ‪2011‬م عى ترك امختر‪ ،‬ولم يُسمح‬ ‫ل�ه بتصوير امواد اأولية التي جمعها‪ .‬ثم أَخذ يبحث عن‬ ‫وظائف بحثية أخرى لكنه كان يقابل بالص ِد دائماً‪.‬‬ ‫وي فراير ‪2012‬م نرت «نيتر» البحث‪ .‬ووصفه بيان‬ ‫أصدرته جامعة تايوان الوطنية بأنه «سيساعد حتما ً عى‬ ‫ح ِل ألغاز كثر من اأمراض امستعصية ومعالجتها»‪.‬‬ ‫واس�تغرب «ي�وان»‪ ،‬حن ق�رأ البح�ث‪ ،‬من اس�تخدام‬ ‫«ل�ن» منهجا ً معطوبا ً للبحث‪ ،‬كم�ا يرى‪ ،‬عن التفاعات‬ ‫الوراثي�ة��� .‬فقد زعم «لن» وركاؤه أنهم اكتش�فوا ‪878‬‬ ‫تفاعاً ب�ن امورثات‪ .‬لكن «لن» ال�ذي كان يعرف تلك‬ ‫ام�ادة وإحصاءاتها‪ ،‬أعاد تحليل البح�ث وانتهى إى أنه‬ ‫ليس من دليل عى وج�ود أكثر من عدد محدود جدا ً من‬ ‫تلك التفاعات امزعومة‪ .‬ثم كتب للمجلة بأدلته عى فساد‬ ‫النتائج التي توصل إليها أولئك الباحثون‪.‬‬ ‫واتب�ع «ي�وان» اإج�راءات امعروفة قبل ن�ر تعقيبه‬ ‫الناق�د لتلك النتائ�ج‪ .‬لكن الباحث�ن ي الجامعة أخذوا‬ ‫ي التس�ويف وامماطلة حتى ا يردوا عى نقده‪ .‬أما هو‬ ‫فكان يكافح لرفع الحيف الذي وقع عليه‪.‬‬ ‫وقد اكتُش�ف انتحار «لن» الذي لم تُع َلن أسبابه‪ ،‬ي تلك‬ ‫اأثن�اء‪ .‬والغريب أن امجلة وجامعة هوبكنز‪ ،‬والحكومة‬ ‫الفيدرالية اتفقت جميعها عى أن وفاة «لن» تمثل سببا ً‬ ‫كافي�ا ً لوقف اإج�راءات الخاصة بالوص�ول إى نتيجة‬ ‫واضحة لهذه امشكلة!‬ ‫وم�ن امؤك�د أن اأمر لن يق�ف عند هذا بع�د أن قامت‬ ‫الواش�نطون بوس�ت بهذا ااس�تقصاء اإخباري امهني‬ ‫لهذا التلعُ ب امكشوف بالقيم العلمية‪.‬‬

‫شيء ما!‬

‫اأخ أو اأب عى الجنسية ولم يحصل اأخ اآخر‪،‬‬ ‫وذلك قبل تفاقم الخاف بن مشايخ القبائل بسبب‬ ‫الزعامة مما أدى إى إيقاف إجراءات إصدار الهوية‬ ‫حتى يتم تسوية الخاف بن الشيوخ امتنازعن‪.‬‬ ‫ويتساءل‪ :‬من أصبح الضحية؟ إنهم با شك نحن‬ ‫أفراد القبيلة‪ ،‬مناشدا ي الوقت ذاته واة اأمر الذين‬ ‫ليس لديه أدنى شك بأنهم قادرون عى حل هذا‬ ‫الخاف والنظر إى معاناتهم ببالغ من ااهتمام؛‬ ‫حيث إنهم أبناء هذا الوطن ولدوا عى أرضه وتربوا‬ ‫بن ربوعه ونشأوا و ُر ِزقوا من خراته وتعلموا ي‬ ‫مدارسه واستنشقوا هواءه‪ ،‬فوالله العظيم لو‬ ‫أبدلونا به جنان اأرض لن نرضا عنه بدا ً وا نقبل‬ ‫عنه حواً‪.‬‬ ‫ويقول‪ :‬إننا أبناء هذا الوطن الذي عمت خراته‬ ‫العالم بأره وا نعرف سواه وطناً‪ ،‬نقف متطلعن‬ ‫ناظرين بأعيننا نعمة ي وجوه غرنا من إخواننا‬ ‫الذين حلت مشكاتهم واستقرت أحوالهم امعيشية‬ ‫بكل تفاصيلها بمجرد حصولهم عى (الهوية‬ ‫الوطنية)‪.‬‬ ‫ويؤكد مستنجدا‪ :‬إننا ا نزال نعاني ونكابد ويات‬ ‫الهم وصيحات عدم ااستقرار محرومون من أبسط‬ ‫الحقوق؛ حيث ا يسمح لنا بالدراسة الجامعية أو‬ ‫تسجيل اأنشطة التجارية بأسمائنا والسفر خارجا ً‬ ‫لعدم وجود جوازات سفر دائمة‪ ،‬كذلك عدم السماح‬

‫طارق العرادي‬

‫وا حضور لقاس�م أمن هنا‪ ،‬فامرأة‬ ‫الجدي�دة خاصت�ه تختلف ع�ن امقصودة‬ ‫ي س�ياق هذا امقال‪ .‬ا بد من النجاة مما‬ ‫س�ماه ج�ورج طرابيي (حال�ة الطاق‬ ‫امزمن�ة بن الفك�ر والواقع ل�دى امثقف‬ ‫العرب�ي) للس�يطرة عى الواق�ع أكثر من‬ ‫الس�يطرة عى امفه�وم‪ ،‬ذلك أنن�ا نعاني‬ ‫ي مش�هدنا الثقاي امتعل�ق بامرأة جنوحا‬ ‫نح�و الخطاب أكثر من مامس�ة الواقع؛‬ ‫لتكون النتيجة أن تصبح امرأة السعودية‬ ‫(رط�ا بري�ا) ي مس�رة النهض�ة‬ ‫والتحدي�ث تتك�ئ عى الرؤي�ة والحضور‬ ‫الفيزيائ�ي ال�ذي يله�ي ع�ن اأبع�اد‬ ‫الصحيحة للمشكلة‪.‬‬ ‫ه�ذا الجن�وح ي الخطاب يق�وده ما‬ ‫يمكن تسميته (تنظر امرفات) و(تشويه‬ ‫امأزومن) من كاف�ة ااتجاهات؛ ليصبح‬ ‫الطاق بائنا‪ ،‬والرط البري مستمرا‪.‬‬ ‫وام�رأة الجديدة هن�ا هي تل�ك امرأة‬ ‫الس�عودية الت�ي ‪-‬ولعوام�ل أري�ة‬ ‫واقتصادي�ة وصحي�ة وتغ�رات ثقافية‪-‬‬ ‫أصبح�ت ضيفا دائم�ا ي مي�دان الرجل‪،‬‬ ‫وإن لم أقصد ااختاط تحديدا‪ ،‬لكنه جزء‬ ‫م�ن ذل�ك امي�دان‪ ،‬خاصة ذل�ك ااختاط‬ ‫امستقر كامؤسسات الصحية‪ .‬تحل امرأة‬ ‫الجدي�دة بصورته�ا امعه�ودة ع�ن امرأة‬ ‫القديمة لكنها ي ذات الوقت تحمل معالم‬ ‫امرأة الجديدة من حيث امس�ؤولية والهم‬ ‫والتطل�ع والفقر والحاج�ة وتخي الرجل‬ ‫عن واجباته‪ ،‬وال�رك اأري وغرها من‬ ‫العوام�ل لتاقي الرجل عند حافة التصور‬ ‫القدي�م الذي مابرح يس�تبد بالرجل حتى‬ ‫جعلن�ا نطالب برجل جدي�د تتطلبه امرأة‬ ‫الجدي�دة‪ .‬يق�ول البعض إن مش�كلة هذا‬ ‫الرج�ل ي الخط�اب اموجه إلي�ه‪ ،‬ويقول‬ ‫آخرون إنها مشكلة القانون الغائب وتراه‬ ‫فئة ثالثة ي تربية متشابكة اموارد‪.‬‬

‫لنا بالعمل ي الجهات الحكومية أو احتسابنا من‬ ‫ضمن نسب (السعودة) ي القطاع الخاص وبالتاي‬ ‫ضعف فرصنا ي العمل‪ ،‬وعدم الزواج من امواطنات‬ ‫بنات عمومتنا الحاصات عى الجنسية‪.‬‬ ‫وهنا‪ ،‬تقف الرسالة التي يقول صاحبها إنه بعث‬ ‫بها إى عديد من امسؤولن ولم يجد فرصة سانحة‬ ‫إا وبثها من خالها سواء ي مواقع التواصل‬ ‫ااجتماعي أو امنتديات لعل أصواتنا تصل ملك‬ ‫اإنسانية‪ ،‬أنتقل إى قراءة خر نرته صحيفة‬ ‫امدينة وصحف أخرى مهللة به يقول الخر‪ :‬س ّلم‬ ‫صاحب السمو املكي اأمر خالد الفيصل أمر‬ ‫منطقة مكة امكرمة (السبت اماي) أول إقامة‬ ‫للجالية الرماوية بعد بدء أعمال لجنة تصحيح‬ ‫أوضاع الجالية الرماوية إنفاذا ً لأمر القاي‬ ‫بتصحيح أوضاع ‪ 270‬ألف برماوي عى مدى أربع‬ ‫سنوات‪.‬‬ ‫وتضيف صحيفة الحياة ي تغطيتها لذلك الخر‪:‬‬ ‫أن لجان تصحيح أوضاع الجالية الرماوية بدأت‬ ‫باستقبال أبناء الجالية من مجهوي الهوية وحامي‬ ‫(البطاقات) البيضاء الذين توافدوا عى مقر‬ ‫اللجنة ي مكة امكرمة‪ ،‬إنهاء إجراءات الحصول‬ ‫عى إقامات نظامية‪ ،‬وأكد شيخ الجالية الرماوية‬ ‫ي امملكة أبوالشمع عبدامجيد استقبال نحو‬ ‫‪ 150‬أرة يوميا ً مدة ثاثة أيام‪ ،‬مضيفاً‪ :‬اللجنة‬ ‫استقبلت خال ثاث ساعات ونصف الساعة نحو‬ ‫‪ 150‬أرة‪ ،‬منذ الساعة الثامنة صباحا ً وحتى ال�‬ ‫‪ 11.30‬ظهراً‪.‬‬ ‫وبن أبوالشمع – كما تقول الصحيفة ‪ -‬أنه‬ ‫باستطاعة لجان تصحيح اأوضاع استقبال نحو‬ ‫‪ 500‬أرة ي اليوم الواحد‪ ،‬تماشيا ً مع التنظيم‬ ‫امتبع‪ ،‬واستيعاب الراغبن ي تعديل اأوضاع‪ ،‬خال‬ ‫الفرة امحددة مسبقا ً ب� ‪ 90‬يوماً‪ ،‬افتا ً إى أن لجان‬ ‫تصحيح اأوضاع أجرت اتصااتها عر مج�لس‬ ‫الحي للتنسيق ي آلية الذهاب إى مخيم التصحيح‪،‬‬ ‫إضافة إى اموقع اإلكروني عى الش�بكة‬ ‫العنكبوتية الذي يتيح أبناء الجالية مواعيد الذهاب‬ ‫إى الخيام لتنظيم وتسهيل آلية العمل‪.‬‬ ‫وهنا سأترك لكم مجال امقارنة!!‬

‫يل�وم البع�ض الخط�اب الديني الذي‬ ‫يح�رص ي ج�زء منه عى ح�ر امرأة ي‬ ‫جس�دها‪ ،‬ويقول البعض اآخر إن تفكر‬ ‫الجيل الجديد نت�اج الثقافة الغربية فيما‬ ‫يبثه م�ن إع�ام مصاحب لانفت�اح منذ‬ ‫عقدين كرس�م جس�د امرأة كآلة متعددة‬ ‫اأغراض‪ ،‬ولم يكن هن�اك ممانعة نقدية‬ ‫تض�ع اأم�ر ي إط�ار ثق�اي ‪-‬ا تآمري‪-‬‬ ‫تف�رزه مح�ددات وخلفي�ات تاريخي�ة‬ ‫وقيمية‪.‬‬ ‫ومهم�ا يك�ن من أم�ر ف�إن خلا ي‬ ‫التفك�ر جع�ل م�ن هاجس (الش�يطان‬ ‫ثالثهما) استغراقا يلهي عن (جغرافيا ما‬ ‫قبل الشيطان) تلك امس�احة امقفرة من‬ ‫الخطاب ومن الربية ومن القانون امائم‬ ‫لها ‪.‬‬ ‫لق�د ذك�ر الل�ه ي كتاب�ه العزي�ز‬ ‫الغفل�ة مذموم�ة عدا عند تعلقه�ا بامرأة‬ ‫(امحصن�ات الغافات) وغفل�ة امرأة هذه‬ ‫جزء من تكوينها الطبيعي ا يعيبها ومنه‬ ‫(الكم�ون العاطفي) ال�ذي يحاول الرجل‬ ‫بعثه من مرقده لدوافع شتى‪ ،‬وهذا املمح‬ ‫قل ما يحر ي أدبيات الرجل وصناعته‪.‬‬ ‫إن محاولة التدليل عى اإش�كال من‬ ‫الواق�ع تواج�ه دوما بحالة إنكار بس�بب‬ ‫انفص�ال النخب�ة وحج�م اإش�كال م�ن‬ ‫جه�ة وإدم�ان لغ�ة اأذه�ان ا اأعيان‬ ‫م�ن جه�ة أخ�رى‪ ،‬وإن الحاج�ة ماس�ة‬ ‫لحض�ور (العلم) عر نش�اط متخصي‬ ‫الفروع النفس�ية وااجتماعية والربوية‬ ‫ي دراس�اتهم اأكاديمية تجنبا للتخرص‬ ‫واانطباع‪.‬‬ ‫إن الج�رح النرج�ي الس�عودي ي‬ ‫صورت�ه ااجتماعي�ة يلق�ي بظاله عى‬ ‫امعالجة أن مبارة الجرح النازف تورث‬ ‫أم�ا ق�د ا يط�اق فيلج�أ الجمي�ع لحيدة‬ ‫معتادة‪.‬‬

‫حديث اأطباء‬

‫قال لي‬ ‫الشجر المثمر‬ ‫حسن الخضيري‬

‫استقبال‪:‬‬ ‫موظف بسيط‪ ،‬وفجأة مدير براتب كبر‪ ،‬فمَن يُري‪،‬‬ ‫مَن عيّنه أو َمن ينتظر خدماته؟ هل يضيع الراتب الكبر أم‬ ‫ضمره؟ أم يتبع سياسة «طبطب وليّس يطلع كويس»؟‬ ‫الشجر امثمر‪:‬‬ ‫قال ي الشجر امثمر هو مَن يرمى‪ ،‬ففي أقل من ثاث‬ ‫س�نوات أنجزت وزارة الصحة (‪ )751‬مبن�ى جديدا مراكز‬ ‫الرعاي�ة الصحية اأولية‪ ،‬ويجري بن�اء (‪ )300‬مركز‪ ،‬وتم‬ ‫تش�غيل (‪ )54‬مستش�فى جديدا بس�عة (‪ )6356‬ريرا‪،‬‬ ‫ويج�ري تنفي�ذ (‪ )125‬مستش�فى وبرج�ا طبي�ا بس�عة‬ ‫(‪ )28600‬ري�ر‪ ،‬وخم�س م�دن طبي�ة بس�عة (‪)7700‬‬ ‫رير‪.‬‬ ‫تهديد‪:‬‬ ‫يص�ل امري�ض إى قس�م الط�وارئ‪ ،‬ويري�د الش�فاء‬ ‫ث�وان‪ .‬دقائق ويعلو صوته‪ ،‬متناس�يا ً كثرة امرى‪،‬‬ ‫خال‬ ‫ٍ‬ ‫وأن هن�اك نظاما يطبّ�ق عى ال�كل‪ ،‬وأن اأولوية للحاات‬ ‫الحرج�ة‪ ،‬ف�إذا ل�م يتحقق ل�ه م�ا أراد فالويل ث�م الويل‬ ‫للصحة‪ ،‬والنت عى الذمة‪.‬‬ ‫إدارة‪:‬‬ ‫تو ّلي�ت إدارة‪ ،‬فه�ل س�تُبقي ع�ى الفري�ق الس�ابق‬ ‫(مس�اعدين ونواباً) الذين ربما يقودونك نحو سياس�تهم‬ ‫التي أثبتت فشلها وكانت سببا ي اإطاحة بامدير السابق؟‬ ‫أم س�تحر فريقك الس�ابق رغم إيمانك بعدم ماءمتهم‬ ‫للعم�ل الجدي�د (جن�ي تعرف�ه وا إن�ي تجهل�ه! )؟ أم‬ ‫ستستعن بفريق جديد وأنت وحظك؟‪.‬‬ ‫‪halkhudairi@alsharq.net.sa‬‬

‫الخميس ‪ 9‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 21‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )473‬السنة الثانية‬

‫المرأة الجديدة‬ ‫تقتضي‬ ‫رج ًا جديد ًا!‬

‫رأي‬

‫ماذا ستحمل‬ ‫زيارة أوباما‬ ‫إلى المنطقة؟‬

‫تأتي زي��ارة الرئيس اأمريكي للرق اأوس��ط ي‬ ‫ظل ظروف بالغة التعقيد‪ ،‬حيث تهدد ثاثة ملفات أمن‬ ‫واستقرار امنطقة والسلم الدوي‪ ،‬وتتشابك ي العاقة فيما‬ ‫بينها عى الرغم من أنها تبدو منفصلة‪ ،‬وهذه املفات‬ ‫هي اأزمة السورية واملف النووي اإيراني والقضية‬ ‫الفلسطينية وإعادة إحياء امفاوضات بن إرائيل والدولة‬ ‫الفلسطينية‪ ،‬ويزداد تعقيد هذه املفات بسبب تقاطعها‬ ‫من خال اأطراف امشاركة فيها بشكل مبار أو غر‬ ‫مبار‪ ،‬أو من خال الدور الذي تلعبه هذه اأطراف ي‬ ‫القضايا الثاث‪.‬‬ ‫وعى الرغم من أن الخطاب اأمريكي بدا متشددا ً فيما‬

‫يخص املف النووي اإيراني‪ ،‬إا أن إدارة الرئيس أوباما ا‬ ‫تنحو إى امواجهة العسكرية مع إيران‪ ،‬التي تقرب من‬ ‫امتاك الساح النووي‪.‬‬ ‫ومن امتوقع أن يناقش الرئيس أوباما املف السوري‬ ‫مع زعماء امنطقة‪ ،‬أن ما يجري ي سوريا يرتبط ارتباطا ً‬ ‫وثيقا ً بك ٍل من إرائيل وإيران ودول امنطقة عموماً‪،‬‬ ‫وسقوط نظام اأسد الحليف لطهران سيكون له تأثرات‬ ‫وتداعيات عى امنطقة بأكملها‪ ،‬وربما يؤثر عى مفاوضات‬ ‫طهران حول ملفها النووي مع الغرب‪ ،‬وكذلك عى إرائيل‬ ‫بعد سقوط اأسد وخسارتها لحدود بقيت آمنة لعقود‪.‬‬ ‫أما املف الفلسطيني الذي أعلن أوباما أنه ا يحمل‬

‫أي جديد فيه وا ينوي مناقشته‪ ،‬فهو بالفعل املف اأكثر‬ ‫قابلية للتأجيل‪ ،‬باعتباره قضية مزمنة وا آفاق لحلها ي ظل‬ ‫التطورات السياسية التي أفرزتها اانتخابات اإرائيلية‪،‬‬ ‫وأتت بحكومة ا تضع عى أجندتها هذا اموضوع‪ ،‬بل ربما‬ ‫يقتر الحديث حول ااستيطان ورورة وقفه ليس أكثر‪،‬‬ ‫بانتظار ما سيحدث ي املفن السوري واإيراني وتغر‬ ‫موازين القوى ي امنطقة‪.‬‬ ‫وعى الرغم من أن زيارة أوباما إى امنطقة وصفت‬ ‫بالتاريخية‪ ،‬إا أن الهدف اأول للزيارة هو التأكيد عى دعم‬ ‫أمريكا إرائيل وحلفائها ي امنطقة ي ظل التطورات التي‬ ‫تعصف بامنطقة‪.‬‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫وش ﻛﻨﺎ ﻧﻘﻮل؟!‬

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫ﻧﻮاة‬

‫’‬ ‫ﻋﺾ‬ ‫ا–ﺻﺎﺑﻊ !‬

‫»ﻛ َّﺒﺮ اﻟﻠﻘﻤﺔ«‬ ‫ﻳﺤﺘﺎر ﻋﺪوك ﻓﻴﻚ‬

‫ﻣﺪاوﻻت‬ ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪9‬ﺟﻤﺎدى اˆوﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 21‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (473‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﰲ ﺑﻌـﺾ اﻷﺣﻴﺎن أﺳـﺘﻐﺮب ﻣﻦ اﻟﻌﻘﻠﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻓﻜـﺮت ﰲ اﻤﴩوع؟!‬ ‫ﻣـﺎ اﻟـﺬي ﺟﻌﻠﻬﺎ ﺗﺨﺘـﺎر اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻷﻃـﻮل واﻷﺻﻌﺐ؟! ﻣﺎ اﻟـﺬي أﺟﱪﻫﺎ‬ ‫ﻋﲆ ﺗﺮك اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻷﻗﴫ واﻷﺳـﻬﻞ؟!‪ .‬ﻓﺄﻏﻠﺐ اﻤﺸـﻜﻼت ﻣﻦ اﻤﻤﻜﻦ أن‬ ‫ﺗﺤـﻞ ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ﻃﺮﻳﻘﺔ ﺟﻤﻴﻌﻬﺎ ﺗـﺆدي اﻟﻐﺮض‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻫﻨـﺎ ﻳﺄﺗﻲ دور‬ ‫اﻟﻌﻘﻠﻴـﺔ اﻟﺨﺘﺎﻣﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﺨﺘﺎر ﻣﻦ ﺑﻦ ﻫﺬه اﻟﺤﻠـﻮل‪ ،‬ﻓﺈن ﻛﺎن ﻫﻤﱡﻬﺎ‬ ‫»اﻟﺼﺎﻟﺢ اﻟﻌﺎم« ﻓﺒﻜﻞ ﺗﺄﻛﻴﺪ ﺳﺘﺨﺘﺎر اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ اﻷﺳﻬﻞ واﻷﻓﻀﻞ واﻷوﻓﺮ‬ ‫واﻷﻛﺜﺮ ﻓﺎﺋﺪة‪ ،‬أﻣﺎ إن ﻛﺎن ﻫﻤﻬﺎ »اﻟﺼﺎﻟﺢ اﻟﺨﺎص« ﻓﻬﻲ ﺳﺘﺨﺎر اﻷﻏﲆ‬ ‫واﻷﺻﻌﺐ‪ ،‬وإن ﺗﺴـﺎوت ﺟﺪواﻫﺎ ﻣﻊ ﺳـﺎﺑﻘﺘﻬﺎ‪ ،‬وﻫﺬا اﻷﺳـﻠﻮب ﻳﺴﻤﻰ‬ ‫»ﻛﱪ اﻟﻠﻘﻤﺔ ﻳﺤﺘﺎر ﻋﺪوك ﻓﻴـﻚ«‪ .‬وﻣﻦ ﱠ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﻔﺎﺳـﺪﻳﻦ ﺑـ ﱢ‬ ‫ﻛﱪ »اﻟﻠﻘﻤﺔ«‬ ‫ﻣﺼﺮه »اﻟﻐﺼﺔ«‪.‬‬

‫• ﻳﺄﺗـﻲ ﱄ ﺑﻌـﴩات اﻟﻬﺪاﻳـﺎ‬ ‫اﻤﻔﻜﻜﺔ‪ ..‬وﻳﺤﺘﻔﻆ »ﺑﺎﻟﻜﺎﺗﺎﻟﻮج«!‬ ‫• ﻣﻨﺰﻟﻨـﺎ ﻳﻄـﻞ ﻋـﲆ ﻛﻞ ﻣﻌﺎﻟـﻢ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ وﺑﻪ ﻛﺜـﺮا ً ﻣﻦ اﻟﺸـﺒﺎﺑﻴﻚ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﺤﺬرﻧﺎ ﻣـﻦ ﻓﺘﺤﻬﺎ وﻳﺨﺎف‬ ‫ﻋـﲇ ﻣـﻦ اﻟﺨـﺮوج ﺣﺘـﻰ ﺧﻠﺘـﻪ‬ ‫ﻳﺘﻤﻨﺎﻧﻲ ﻣﻘﻌﺪاً!‬ ‫• أراه ﻋﻈﻴﻤـﺎ ً ﻟﺬﻟـﻚ أرﻳـﺪ ﻣﻨـﻪ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻤﺴﺘﺤﻴﻞ وﻟﻴﺲ اﻤﻤﻜﻦ!‬

‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

‫ﻓﻬﻴﺪ اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﱠ‬ ‫ﻳﺘﻐـﺮْ‪ ،‬ﻏﺮ ذﻛﺮىً ﰲ‬ ‫ﻛﻞ ﳾ ٍء ـ ﻳـﺎ ﺣﻴﺎﺗﻲ ـ‬ ‫ﺧﻴﺎﻻﺗـﻲ ﺗﺰﻣﺠ ْﺮ‪ ،‬أﻧﺎ ﻣﺬ ُ‬ ‫ﻛﻔﻦ أﻣﻲ‪،‬‬ ‫ﻛﻨﺖ ﻋﲆ‬ ‫ِ‬ ‫أﻗﺮ ُ‬ ‫ظ اﻟﺸﻌﺮ‪ ،‬وﺑﺎﻷﺷـﻌﺎر أﺳﻜ ْﺮ‪ ،‬ﻏﺮ أﻧﻲ ﻟﻢ‬ ‫ْ‬ ‫أﻧﻄﻖ‪ ..‬وﻫـﺐ أﻧﻲ ﻧﻄﻘﺖ‪،‬‬ ‫أﻛـﻦ ﻋﻴﴗ*ﻟـــ‬ ‫ْ‬ ‫ﻋﻴﻨﻲ ﺗﺤﺒﻲ‪،‬‬ ‫ﻳﻮﺛﻖ‪ ،‬ﻛﺎﻧﺖ اﻷﻓﻼ ُك ﰲ‬ ‫ﻓﻤﻦ ﻛﺎن‬ ‫ﱠ‬ ‫ْ‬ ‫وأﻧﺎ أﺣﺒﻲ ﻋﲆ اﻟﻔﺮش اﻤﺸﻘﻖ‪ ،‬وإذا ﻣﺎ أﻧﺼﺖ‬ ‫اﻟﺴـﺤ ُﺮ ﻟﺸـﻌﺮي‪ ،‬أرد َك اﻟﺴـﺤﺮ ﺑﺄن اﻟﺸـﻌﺮ‬ ‫ﺑﺎق ﻟﻴﺬﻛ ْﺮ‪ ،‬ﻛﻞ ﳾء‬ ‫أﺳﺤ ْﺮ‪ ،‬ﻻ ﺗﻘﻮﱄ‪» :‬ﻟﻢ أﺟﺪ ٍ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻳﺘﻐﺮْ«‬ ‫ـ ﻳﺎ ﺣﻴﺎﺗﻲ ـ‬

‫ﻳﺴــﺮ »ﻣــﺪاوﻻت« أن ﺗﺘﻠﻘــﻰ‬ ‫ﻧﺘــﺎج أﻓﻜﺎرﻛــﻢ وآراءﻛﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠــﻒ اﻟﺸــﺆون‪ ،‬آﻣﻠﻴــﻦ‬ ‫اﻻﻟﺘﺰام ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬واﻻﺑﺘﻌﺎد‬ ‫ﻋﻦ اˆﻣﻮر اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺸﺮط أﻻ‬ ‫ﺗﺘﺠــﺎوز ‪ 300‬ﻛﻠﻤــﺔ‪ ،‬وأن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ | ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ ﻧﺸــﺮﻫﺎ‪ ،‬وأﻻ ﺗﺮﺳﻞ‬ ‫ˆي ﺟﻬــﺔ أﺧــﺮى‪ .‬وذﻟــﻚ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺒﺮﻳﺪ‪:‬‬

‫»درﺑﻠﺔ« ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺧﻄﺎب »اﻟﻌﻮدة«!‬

‫ﻫﺪاﻳﺎ‬ ‫واﻟﺪي!‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﻛﻠﻤﺔ راس‬

‫)ﻣﻬـﻢ(‪» :‬اﻟﺪرﺑﻠـﺔ«! ﻋﻨـﺪي ﻫﻲ اﻟﻨﻈـﺮ ﻣﻦ ﺑﻌﻴﺪ ﺑﺎﺳـﺘﻌﻤﺎل‬ ‫»اﻟﺪرﺑﻴـﻞ« ‪ ،‬ﻻ أرﻳـﺪ ﻣﺎذﻫﺐ إﻟﻴﻪ »اﺑﻦ ﻣﻨﻈـﻮر«! ‪) ،‬اﻷﻫﻢ(‪ :‬ﻣﺎ ﻳﻤﻴﺰ‬ ‫ﺳـﻠﻤﺎن اﻟﻌﻮدة أﻧﻪ ﰲ »ﺗﻠﺔٍ « ﻟﻮﺣﺪه‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﺮض ﻃﺮﻓﺎ ً ﰲ اﻟﺒﻠﺪ!‪ ،‬اﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ﻳﻨﺘﻘﺪه ﺣﺘﻰ اﻟﺒﺴـﻄﺎء! ‪ ،‬وﻫﺬا ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﱄ‪ :‬اﻟﺤﻴـﺎد اﻟﺤﻖ!‪ ،‬ﺧﻄﺎﺑﻪ‬ ‫اﻷﺧـﺮ ﻗﺮأﺗـﻪ ﻛﻤﻮاﻃﻦ ﻳﺴـﺘﻤﻊ ﻤﻮاﻃـﻦ! ‪ ،‬إذ ﻟﻢ ﻳﺴـﺘﻤﺘﻊ ﺑﻘﺮاءة‬ ‫اﻟﺨﻄﺎب وﻳﺸﻌﺮ ﺑﻪ إﻻ ﻣﻦ ﺧﺮج ﻣﻦ ﻇﻼم اﻟﻔﻜﺮة اﻤﺴﺒﻘﺔ‪ ،‬وﺳﺠﻦ‬ ‫»اﻟﺸﺨﺼﻨﺔ« ‪ ،‬وﺿﻼل اﻟﺘﻔﻜﺮ ﰲ اﻟﻨﻴﺎت‪ ،‬إﱃ ﻓﻀﺎء اﻟﻌﺪل ﺣﻴﺚ ُﻗﺮب‬ ‫اﻟﺘﻘﻮى‪ ،‬ﻓﻮﺟﺪت ﻓﻴﻪ اﻟﻐﺮة واﻟﻮﻃﻨﻴﺔ واﻟﺤﺐ‪ ،‬ﻧﺎﻫﻴﻚ ﻋﻦ أن ﻛﻠﻤﺎﺗﻪ‬ ‫واﺿﺤﺔ ﻻﺗﺤﺘﺎج ﻛﻞ ﻫﺬا »اﻟﺘﺬاﻛﻲ!« واﻤﺤﺎﻛﻤﺔ واﻟﻐﻤﺰ واﻟﻠﻤﺰ!‬ ‫ﻣﻬﻤــ‪..‬ل‪ :‬إن ﻗﺎل أﺧﻮﻛﻢ ﺣﻘـﺎً‪ :‬اﻗﺒﻠﻮه‪ ،‬وإن ﻗـﺎل ﺑﺎﻃﻼً‪ :‬ارﻓﻀﻮه‪،‬‬ ‫وذروا أﺧﺎﻛﻢ ‪ ،‬واﻟﺴﻼم!‬ ‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‪ُ ..‬ﻣﻠﺘﻘﻰ اﻟﺜﻘﺎﻓﺎت‬ ‫ُ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺨﻨـﺎ‪ ..‬ﻋﺎداﺗﻨـﺎ‪ ..‬ﺗﻘﺎﻟﻴﺪﻧﺎ‪..‬‬ ‫أﻓﻜﺎرﻧـﺎ‪..‬‬ ‫ﻛﻠﻬﺎ أﻓﻜﺎر ورﺻﻴﺪ ﺗﻜﻤﻦ داﺧﻞ اﻟﺬﻫﻦ‪ ،‬ﻳُﱰﺟﻤﻬﺎ‬ ‫إﱃ ﺷـﺘﻰ اﻟﺼﻮر‪ ،‬وﻣﻦ ﺿﻤﻨﻬﺎ اﻟﻘﺮاءة‪ ،‬اﻟﻘﺮاءة‬ ‫ُ‬ ‫ُﻠﻤـﺲ وﺗـُـﺮى ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﺣﺮوف‪،‬‬ ‫ﺗُﺴـﻤﻊ وﺗـ‬ ‫ﺗﺠﻤﻌﻬﺎ ﻛﻠﻤﺎت‪ .‬ﻣﻦ ﻫﻨﺎ ﻛﺎن اﻟﻜﺘﺎب ﻣﺴـﺘﻮدع‬ ‫ﻟِﺤﻔـﻆ واﻧﺘﻘـﺎل وﺗـﺪاول اﻟﺤﻀـﺎرات واﻟﻌﻠﻮم‬ ‫ﺑﻜﻞ ﻟﻐﺎت اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ .‬ﻫﻨـﺎ ﻧﻘﻒ ﻋﻨﺪ اﻹﻋﻼم ودوره‬ ‫اﻧﺘﺸﺎرا ً أو ﺗﺴﻠﻴﻂ اﻟﻀﻮء ﻋﲆ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳُﻜﺘﺐ‪ ،‬وﻛﻢ‬ ‫ﺣﻔﻆ ﻣﻦ ﺗﺮاث اﻟﻌﺎﻟـﻢ وﻋﻠﻮﻣﻪ داﺧﻞ ﻣﺠﻠﺪات‬ ‫وﻓـﻮق رﻗﺎع‪ ،‬وﻛﻢ ﺗﻄﻮر ﻫـﺬا اﻹﺑﺪاع ﻣﻊ ﺗﻄﻮر‬ ‫اﻟﻔِ ﻜﺮ‪ ،‬ﻓﺎﻟﻜﺘﺎب ِﻣﺮآة ﺗﻌﻜﺲ اﻟﺤﺎﴐ واﻤﺎﴈ‪،‬‬ ‫وإﴍاﻗـﺔ ﻟﻠﻤُﺴـﺘﻘﺒﻞ‪ .‬وﺟﺎء ﻗﻮل اﻟﺸـﺎﻋﺮ أﺑﻮ‬

‫اﻟﻄﻴـﺐ ا ُﻤﺘﻨﺒﻲ أﻋﺰ ﻣـﻜﺎن ﰲ اﻟﺪﻧﻴﺎ‬ ‫ﴎجٌ‬ ‫ﺳـﺎﺑﺢ‪ ،‬وﺧـﺮ ﺟﻠﻴـﺲ ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﺰﻣﺎن ﻛﺘﺎب‪ .‬ﻛﻤـﺎ ﻳُﺮوى أو ﻳُﺪون‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل ﺛﻮاﺑﺖ ﻋِ ﻠﻤﻴﺔ أو ﻣﺎ ﻳُﺒﺪﻋﻪ‬ ‫اﻟﺨﻴـﺎل‪ ،‬وأﺻﺒﺢ اﻟﻜﺎﺗـﺐ واﻟﻜﺘﺎب‬ ‫ُ‬ ‫ﻳﻨﻘـﻞ ﺣﻀـﺎرة وﺗﺎرﻳﺨـﺎ ﻳﺨـﺪُم‬ ‫أﻫﺪاﻓـﺎ ً دﻳﻨﻴﺔ ووﻃﻨﻴـﺔ‪ ،‬وﻣﺼﺎﻟﺢ‬ ‫ﻣﻤﺎﻟﻚ وﻣُﺠﺘﻤﻌـﺎت وﻣﺼﺎﻟﺢ ﺿﺪ‬ ‫أﺧـﺮى‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ُاﺳـﺘﻐﻠﺖ ﰲ داﺧـﻞ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ ﺑﻨـﴩ اﻟﺴـﻤﻮم واﻹﺑﺎﺣﻴـﺔ‬ ‫واﻟﻔِ ﻜﺮ ا ُﻤﻨﺤﺮف ﻣﻦ ﻛﺜﺮ‪ ،‬وزرع اﻟﺘﺤﺮﻳﺾ ﺑﻦ‬ ‫ُ‬ ‫ﺿﻌﻔﺎء اﻟﻨﻔﻮس أو اﺳـﺘﻐﻼل ﺑﺴـﺎﻃﺔ ا ُﻤﺜﻘﻒ‪،‬‬

‫ﺗُﺒﺚ ﺳﻤﻮم اﻟﻔِ ﻜﺮ اﻤﻀﺎد؛ ﻟﻴﺴﺘﻐﻞ‬ ‫ﺗﺤﺖ ﺳـﺘﺎر دﻳﻨـﺎ ً أو وﻃﻨﻴﺔ زاﺋﻔﺔ‪،‬‬ ‫ﻟـﺬا ﻳﺠـﺐ أن ﻳﻜﻮن ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﻘﻠﻢ‬ ‫ﺻﺎدﻗﺎ ً ﻣﻊ ذاﺗﻪ وﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬وﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻧﺘﻤـﺎء أوﻻ ً وﻗﺒﻞ ذﻟﻚ ﻣﻊ رﺑﻪ‪ ،‬وأﻧﻪ‬ ‫ﻣُﺤﺎﺳـﺐٌ أﻣﺎم اﻟﻠﻪ ﻋـﲆ ﻛﻞ ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫ﻳﻜﺘﺒﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻳُﻌـﺪ ﻣﻌﺮض اﻟﺮﻳـﺎض اﻟﺪوﱄ‬ ‫ﻟﻠﻜﺘﺎب ﻣﻦ أﻛﱪ اﻤﻌﺎرض ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪،‬‬ ‫وﻣﻦ أﻧﺠﺢ اﻟﺘﻈﺎﻫـﺮات اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻣﺤّ ـﻂ وﺗﺮﻗﺐ أﻧﻈـﺎر اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬وﻧﺎل اﺳﺘﺤﺴـﺎن‬ ‫ُ‬ ‫وﻗﺒـﻮل ﴍﻳﺤﺔ ﻛﺒـﺮة ﻣﻦ اﻤﺜﻘﻔـﻦ ﺣﺘﻰ ﻣﻦ‬

‫ﺧـﺎرج اﻟﻮﻃـﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬رﻏﻢ أن ﻫﻨـﺎك ﻗﻠﺔ ﻋﱪ‬ ‫اﻟﺮﺳـﺎﺋﻞ ﻗﺒﻞ اﻧﻄﻼق اﻤﻌﺮض ﺑﺎءت ﻣﺤﺎوﻟﺘﻬﻢ‬ ‫اﻟﺒﺎﺋﺴـﺔ ﻟﺰﻋﺰﻋـﺔ ﺛﻘﺘﻨﺎ ﰲ ﻫـﺬا اﻤﻌﺮض وﻫﺬه‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑﺸﻐﻒ‪ ،‬واﻟﺬي‬ ‫اﻟﺘﻈﺎﻫﺮة اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻧﱰﻗﺒُﻬﺎ‬ ‫ﻳُﻌﺘـﱪ أﻫﻢ ﻧﺎﻓـﺬه ﻳُﻄﻞ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬـﺎ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻨﺠﺰﻧـﺎ وإرﺛﻨﺎ اﻟﺜﻘﺎﰲ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ اﺣﺘﻀﻦ اﻤﻌﺮض‬ ‫ُ‬ ‫ﺿﻴﻮﻓﺎ ً ﻣﻦ أﻧﺤﺎء اﻟﻮﻃـﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬وﻛﺎن ﺿﻴﻒ‬ ‫اﻟﴩف ﻟﻬـﺬا اﻟﻌﺎم إﺧـﻮ ًة ﻣﺜﻘﻔﻦ ﻣـﻦ اﻤﻐﺮب‬ ‫اﻟﺸـﻘﻴﻖ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺛﻘﺎﻓـﺎت ﻣـﻦ أوروﺑـﺎ‬ ‫وﻏﺮﻫـﻢ‪.‬‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد أﺣﻤﺪ ُﻣﻨﺸﻲ‬

‫إﻣﺎم ﻣﺴﺠﺪ ﻣﻦ ﻛﻮﻛﺐ اﻟﻤﺮﻳﺦ !‬ ‫ﻋﻘﺪة‬ ‫ﺗﻔﻮﻳﺾ‬ ‫اﻟﺼﻼﺣﻴﺎت‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺼﺎﻟﺤﻨﺎ‬ ‫ﻣﻌﻈﻢ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺘـﻢ ﺗﻌﻴﻦ أﺣﺪﻫﻢ‪،‬‬ ‫ﻓﺈن أوﱃ ﺑﺪاﻳﺎت ﻋﻤﻠﻪ إﻳﻘﺎف اﻟﺼﻼﺣﻴﺎت اﻤﻤﻨﻮﺣﺔ‬ ‫ﻤﻨﺴـﻮﺑﻲ إدارﺗﻪ أو ﺗﻌﻄﻴﻠﻬﺎ أو ﺗﺠﺎﻫﻠﻬﺎ‪ .‬اﻤﻬﻢ أن‬ ‫ﻫﺬا اﻤﺴـﺆول ﻳـﺮى أن ﻣﺴـﺄﻟﺔ ﻣﻨـﺢ اﻟﺼﻼﺣﻴﺎت‬ ‫ﺳـﺒﺐ ﻟﻠﻔﺴـﺎد اﻹداري واﻤـﺎﱄ أو أﻧـﻪ رأى ﻋـﺪم‬ ‫ﻗﺪرﺗـﻪ ﻋﲆ اﺳـﺘﻴﻌﺎب ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺎت وﻣﻬـﺎم ﻋﻤﻠﻪ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪ‪ ،‬ﻓﺄﻗـﴫ ﻃﺮﻳﻖ ﻫـﻮ ﺳـﺤﺐ اﻟﺼﻼﺣﻴﺎت‬ ‫ﻷﺟﻞ أن ﻳﺤﺘﻜﺮﻫﺎ وﺣﺘﻰ ﺗﺘﻜﺸـﻒ ﻟـﻪ اﻷﻣﻮر وﻗﺪ‬ ‫ﻳﺴـﺘﻤﺮ ﰲ ﻋـﺪم ﻣﻨـﺢ اﻟﺼﻼﺣﻴـﺎت إﱃ أن ﻳﻐـﺎدر‬ ‫ﻣﻨﺼﺒـﻪ ﻟﻴﺄﺗـﻲ آﺧـﺮ وﻫﻜـﺬا ﺗﺴـﺘﻤﺮ اﻹدارة ﰲ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰﻳﺔ اﻟﺼﻼﺣﻴﺎت واﻤﺴـﺆوﻟﻴﺎت وﻳﺒﻘﻰ اﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫ﰲ دواﻣـﺔ اﻟﺒﺮوﻗﺮاﻃﻴـﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻣـﻊ أن ﺗﻌﻴﻦ‬ ‫ﻫﺬا اﻤﺴـﺆول ﻗﺼﺪ ﺑﻪ اﻟﺘﺤﺪﻳﺚ واﻟﺘﺠﺪﻳﺪ وﺗﻴﺴﺮ‬ ‫أﻣـﻮر اﻤﻮاﻃﻨﻦ وﻋـﺪم ﺗﻌﻘﻴﺪ اﻹﺟـﺮاءات وﺿﻴﺎع‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ واﻟﺠﻬﺪ واﻤﺎل‪ .‬وﻣﻦ اﻤﺆﺳـﻒ أﻧﻨﺎ ﻟﻢ ﻧﺸـﻬﺪ‬ ‫ﻟﺪى ﻣﻌﻈﻢ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ وﺻﻒ ﻣﻜﺘﻮب ﻟﻜﻞ‬ ‫وﻇﻴﻔﺔ وﻣﻬﺎﻣﻬﺎ وﺻﻼﺣﻴﺎت اﻤﻮﻇﻒ‪ .‬إن ﻣﺮﻛﺰﻳﺔ‬ ‫اﻟﺼﻼﺣﻴـﺎت ﻣﺮض ﻟـﺪى ﻣﻌﻈﻢ ﻣﻮﻇﻔـﻲ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫وﻳﺤﺘـﺎج إﱃ ﻋـﻼج‪ .‬وإن ﺗﺮك ﻟﻠﺠﻬﺔ ﻓـﺈن اﻟﻮﺿﻊ‬ ‫ﺳﻴﺰداد ﺗﺄزﻣﺎ ً ﺧﺼﻮﺻﺎ ً أن ﻫﺆﻻء اﻤﺴﺆوﻟﻦ وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫اﻤﻮﻇﻔﻦ أﺻﺒﺢ ﻟﺪﻳﻬﻢ ﻫﺎﺟﺲ ﻳﻮﻣﻲ ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﺮﻗﺎﺑﻴـﺔ واﻟﺘـﻲ ﻛﺜـﺮت ﰲ اﻟﻔﱰة اﻷﺧـﺮة‪ ،‬ﻣﻊ أن‬ ‫ﻫﺪﻓﻬﺎ اﻹﺻﻼح واﻟﻘﻀﺎء ﻋﲆ اﻟﻔﺴﺎد‪ .‬وﻛﻢ ﻧﺘﻤﻨﻰ‬ ‫أن ﻫـﺬه اﻟﺠﻬـﺎت ﻳﻜﻮن ﺑﺠﺎﻧـﺐ ﻋﻤﻠﻬـﺎ اﻟﺮﻗﺎﺑﻲ‬ ‫اﻟﱰﻛﻴـﺰ ﻋﲆ أﻧﻈﻤﺔ وﺻﻼﺣﻴﺎت وﻣﺴـﺆوﻟﻴﺎت ﻛﻞ‬ ‫ﺟﻬﺔ وأن ﺗﺴـﻌﻰ إﱃ ﻋـﺪم ﻣﺮﻛﺰﻳـﺔ اﻟﻌﻤﻞ واﻷﺧﺬ‬ ‫ﺑﻤﺒـﺪأ ﺗﻔﻮﻳﺾ اﻟﺼﻼﺣﻴﺎت ﻋﻠﻤـﺎ ً أن ﻣﻌﻈﻢ ﻣﻬﺎم‬ ‫ﺗﻔﻮﻳﺾ اﻟﺼﻼﺣﻴﺎت أﻣـﻮر إدارﻳﺔ وﺗﻨﻈﻴﻤﻴﺔ ﻛﻠﻬﺎ‬ ‫ﺗﺼـﺐ ﰲ ﴎﻋـﺔ ﺧﺪﻣـﺔ اﻤﻮاﻃـﻦ‪ .‬إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ أن‬ ‫ﻣﻌﻬﺪ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ وﺑﺤﻜﻢ ﺧﱪﺗﻪ وإﻃﻼﻋﻪ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺠﺮﻳﺎت اﻹدارﻳﺔ ﰲ اﻟﺪوﻟﺔ أﺻﺒﺢ ﻟﺪﻳﻪ إﻤﺎم واﺳـﻊ‬ ‫وﻣﻌﺮﻓﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼـﺔ ﰲ ﻣﺒﺪأ ﺗﻔﻮﻳﺾ اﻟﺼﻼﺣﻴﺎت‪.‬‬ ‫ﻧﺘﻤﻨﻰ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻤﻌﻬﺪ اﻟﻌﺮﻳﻖ أن ﻳﻬﺘﻢ ﺑﻬﺬا اﻟﺠﺎﻧﺐ‬ ‫وأن ﻳﺒﺤـﺚ ﰲ ﺗﻔﻮﻳـﺾ اﻟﺼﻼﺣﻴـﺎت وﺑﺎﻟـﺬات‬ ‫اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻤﺼﺎﻟﺢ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪.‬‬ ‫وأود ﰲ ﻫـﺬا اﻤﻘـﺎم أن أذﻛـﺮ ﻛﻞ ﻣﺴـﺆول أن‬ ‫ﻣﺮﻛﺰﻳـﺔ اﻟﻌﻤﻞ دﻟﻴﻞ ﻋـﲆ ﺿﻌـﻒ اﻹدارة‪ ،‬��ﺗﺒﺎﻳﻦ‬ ‫ﻣﺒـﺪأ اﻟﺜﻘـﺔ ﰲ اﻤﻮﻇﻔﻦ وﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ ﻛﻞ ذﻟﻚ ﻳﻨﻌﻜﺲ‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﺄﺧـﺮ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣـﻦ اﻟﺨﺪﻣﺎت وزﻳـﺎدة ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻜﺎﻟﻴـﻒ وﺗﻌﻄﻴـﻞ ﻷﻋﻤﺎل اﻤﻮﻇﻔـﻦ واﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫وﻋـﺪم ﻗﺪرﺗﻬﻢ ﻋـﲆ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ واﻟﺘﺪرﻳـﺐ ﻋﲆ رأس‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬ ‫وﻳﺎ ﺣﺒﺬا ﻟﻮ ﺗﻔﺮغ اﻤﺴﺆول ﻟﻠﺘﺨﻄﻴﻂ واﻟﻘﻴﺎدة‬ ‫اﻟﻮاﻋﻴﺔ واﻷﺧﺬ ﺑﻤﺒﺎدئ اﻟﺘﺪرﻳﺐ واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ واﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‬ ‫ﻏﺮ ﻣﺒﺎﴍة‪.‬‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺆﺳﻒ أن ﻧﺮى ﺑﻌﺾ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻟﻬﺎ ﻋـﴩات اﻟﺴـﻨﻦ )ﻣﻜﺎﻧﻚ ﴎ( أﻗﺼـﺪ ﻣﻜﺎﻧﻚ‬ ‫»ﺣﻜﻮﻣﺔ إﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ« ﻣﻊ وﻗﻒ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ أﺑﺎﺑﻄﻴﻦ‬

‫ﻫﻨـﺎك ﻣﻘﻮﻟﺔ ﺗﻘـﻮل رﺿﺎ اﻟﻨﺎس ﻏﺎﻳـﺔ ﻻ ﺗﺪرك!‬ ‫ﻳﻌﻨـﻲ ﻣﻬﻤـﺎ ﻓﻌﻠﺖ أو ﻃﻠﻌـﺖ أو ﻧﺰﻟﺖ ﻟﻦ ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ‬ ‫اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ رﺿﺎ ﻛﻞ اﻟﻨﺎس! ﻫﺬا ﻣﺴﺘﺤﻴﻞ!‪.‬‬ ‫وأﺋﻤـﺔ اﻤﺴـﺎﺟﺪ ﻫﻢ أﻛﺜـﺮ اﻟﻨﺎس اﻟﺬﻳـﻦ ﺗﻨﻄﺒﻖ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻫﺬه اﻤﻘﻮﻟﺔ !‪.‬‬ ‫ﻓـﺈذا ﻛﺎن إﻣﺎم اﻤﺴـﺠﺪ ﻳﴪع ﰲ اﻟﺼـﻼة وﻳﻘﺮأ‬ ‫ﺳـﻮر ﻗﺼـﺮة أو آﻳـﺎت ﻗﻠﻴﻠـﺔ ﻗﺎﻟـﻮا ﻋﻨﻪ أﻧـﻪ ﴎﻳﻊ‬ ‫وﻋﺠـﻮل‪ ،‬وﻳﺤﺘﺎج إﱃ ﻣﺴـﻚ »ﺑﺮﻳـﻚ« واﻟﺘﺨﻔﻴﻒ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﴪﻋﺔ ﻛﻲ ﻳﺘﻤﻜﻦ اﻟﻨﺎس ﻣﻦ اﻟﻠﺤﺎق ﺑﺎﻟﺼﻼة !‪.‬‬ ‫وإذا ﻛﺎن ﺑﻄﻲء اﻟﻘﺮاءة وﻳﻘﺮأ آﻳﺎت وﺳﻮر ﻃﻮﻳﻠﺔ‬ ‫ﻗﺎﻟﻮا ﻋﻨﻪ أﻧﻪ ﻋﺪﻳﻢ اﻹﺣﺴﺎس ﺑﺎﻟﻨﺎس وﻟﻴﺲ ﻋﻨﺪه ذرة‬ ‫ﻣـﻦ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ! واﻟﻨﺎس ﻓﻴﻬﻢ ﻣﺮﻳﺾ اﻟﺴـﻜﺮ واﻤﺒﺘﲆ‬

‫ﺑﺴـﻠﺲ اﻟﺒـﻮل واﻟﺮﺟﻞ اﻤﺴـﻦ واﻟﻄﻔﻞ‬ ‫اﻟﺼﻐﺮ وﻓﻴﻬـﻢ ﻣﻮﻇﻔﻮ اﻟﻮردﻳﺎت وﻋﻠﻴﻪ‬ ‫زﻳﺎدة اﻟﴪﻋﺔ واﻟﺘﺨﻔﻴﻒ!‪.‬‬ ‫وإذا ﺗﺤـﺪث ﺑﻌـﺪ اﻟﺼـﻼة وأﻋﻄﻰ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻤﻼﺣﻈـﺎت أو اﻷﺣﺎدﻳـﺚ اﻟﻨﺒﻮﻳﺔ‬ ‫واﻟﻘﺼـﺺ اﻤﻔﻴﺪة ﻗﺎﻟﻮا ﻋﻨﻪ إﻧﻪ ﻋﺎﺷـﻖ‬ ‫اﻤﻴﻜﺮﻓﻮن وﻛﺜﺮ اﻟـﻜﻼم! وإذا اﻣﺘﻨﻊ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻜﻼم ﻗﺎﻟﻮا ﻋﻨﻪ إﻧﻪ إﻣﺎم ﺳـﻠﺒﻲ ﻻ ﻳﻬﺶ‬ ‫وﻻ ﻳﻨﺶ!‪.‬‬ ‫وإذا ﻗﺮأ اﻵﻳـﺎت ﺑﺼﻮت ﺟﻤﻴﻞ ﻗﺎﻟﻮا ﻋﻨﻪ إﻧﻪ ﻣﻘﻠﺪ‬ ‫وﻣﺘﺼﻨـﻊ وﻣﺘﻜﻠـﻒ! وإذا ﻗﺮأ ﻗـﺮاءة ﻋﺎدﻳﺔ ﺧﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺼـﻮت اﻟﺠﻤﻴـﻞ ﻗﺎﻟﻮا إﻧـﻪ ﻻ ﻳﺘﻐﻨﻰ ﺑﺎﻟﻘـﺮآن وﻳﻘﺮأ‬

‫ﺗﺤﺖ ﺷﻌﺎر »اﻟﺸﻌﻮر ﺑﺎﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ واﺣﱰام اﻟﻨﻈﺎم« ّ‬ ‫دﺷﻦ ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ ــ ﺣﻔﻈـﻪ اﻟﻠﻪ ‪ -‬ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﻣﻠﺘﻘﻰ‬ ‫ﺷـﺒﺎب ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﻟﻌﺎم ‪1434‬ﻫـ ﰲ ﻧﺴﺨﺘﻪ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ‬ ‫رﻛﻴـﺰة ﻫﺬا اﻤﻠﺘﻘﻰ اﻟﺸـﺒﺎﺑﻲ ﺑﻨﺎ ُء اﻹﻧﺴـﺎن ﻗﺒﻞ ﺗﻨﻤﻴـﺔ اﻤﻜﺎن ﺿﻤﻦ‬ ‫اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻲ ﺗﺘﺴـﻖ ﻣﻊ اﻤﻨﻄﻠﻘﺎت اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺒﻼد اﻤﺒﺎرﻛﺔ‪ ،‬وﻫﻲ ﺧﺪﻣﺔ اﻟﺪﻳﻦ واﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬ ‫وﻣﻠﺘﻘﻰ ﺷـﺒﺎب ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﻳﻤﺜﻞ اﻟﺤﺎﺿﻨﺔ اﻟﺴـﻨﻮﻳﺔ‬ ‫واﻷﻧﻤـﻮذج اﻷﻣﺜﻞ ﻟﻄﺎﻗﺎت وﻣﻮاﻫﺐ اﻟﺸـﺒﺎب‪ ،‬اﻟﺬي ﺳﻴُﺴـﻬﻢ ﰲ دﻓﻊ‬ ‫ﺣِ ـﺮاك اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ ﰲ ﺑﻼدﻧﺎ ﻣـﻦ ﺧﻼل ﺗﺮﻛﻴﺰه ﻋـﲆ ﻫﺬه اﻟﻔﺌـﺔ اﻟﻐﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻗـﺪ اﺷـﱰك ﰲ ﻫﺬه اﻟﺘﻈﺎﻫﺮة اﻟﺸـﺒﺎﺑﻴﺔ ـ اﻟﺘﻲ ﺗﻮﺻـﻒ ﺑﺄﻧﻬﺎ اﻷﻛﱪ‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ــ ﺷـﺒﺎب وﺷـﺎﺑّﺎت ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ ﰲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ واﻟﻌﺎم‪،‬‬

‫اﻟﻘﺮآن ﻛﺄﻧﻪ ﻳﻘﺮأ ﺟﺮﻳﺪة أو ﻣﺠﻠﺔ !‪.‬‬ ‫ْ‬ ‫وﻗﺲ ذﻟﻚ ﻋﲆ أﺷﻴﺎء ﻛﺜﺮة!‪.‬‬ ‫وﻣﻬﻤﺎ ﻓﻌـﻞ إﻣﺎم اﻤﺴـﺠﺪ واﺟﺘﻬﺪ‬ ‫ﻓﻠـﻦ ﻳﺤﺼﻞ ﻋـﲆ رﺿﺎ اﻟﻨـﺎس وﻟﻮ ﻛﺎن‬ ‫ﻋﻨﺪه ﻣﺰﻣﺎر ﻣﻦ ﻣﺰاﻣﺮ آل داود !‪.‬‬ ‫وإذا ﻋﺠـﺰوا ﻋـﻦ إﻳﺠـﺎد ﻋﻴﻮب ﰲ‬ ‫اﻹﻣـﺎم ﺑﺤﺜـﻮا ﰲ ﺷـﻜﻞ اﻹﻣـﺎم ‪ ..‬وﻗﺎﻟﻮا‬ ‫اﻟﻠﺤﻴﺔ ﻃﻮﻳﻠـﺔ أو ﻗﺼـﺮة واﻟﻠﺒﺎس ﻏﺮ‬ ‫أﻧﻴـﻖ واﻟﺴـﻴﺎرة ﻗﺪﻳﻤـﺔ‪ ،‬وﻫـﻮ ﺑﺨﻴـﻞ‬ ‫وﺣﺮﻳﺺ ﻋﲆ ﺟﻤﻊ اﻟﻔﻠﻮس!‪.‬‬ ‫وإذا ﻟـﻢ ﻳﺠـﺪوا ﰲ ﺷـﻜﻞ اﻹﻣﺎم ﺷـﻴﺌﺎ ً ذﻫﺒﻮا إﱃ‬ ‫أﺷـﻴﺎء أﺧﺮى ﰲ اﻤﺴـﺠﺪ ‪ ..‬اﻤﻜﻴﻒ ﺑـﺎرد وﺑﺤﺎﺟﺔ إﱃ‬

‫اﻟﺸﺒﺎب واﻟﺘﻄﻠﻌﺎت‬

‫وأﺑﺪوا ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻣﻨﺎﻓﺴﺎتٍ ﻗﻮﻳﺔ ﰲ ﴐوب اﻤﻠﺘﻘﻰ اﻤﺘﻨﻮﻋﺔ‪ ،‬وﺷﻤﻠﺖ‬ ‫اﻤﺴـﺎﺑﻘﺎت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ واﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺿﻤّﺖ اﻤﺴـﺎﺑﻘﺎت اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ‬ ‫واﻟﱰﻓﻴﻬﻴـﺔ واﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ وﻏﺮﻫﺎ‪ُ ،‬‬ ‫وﺷـﻜﻠﺖ ﻟﺠﺎ ٌن ﺗﺴـﺘﻘﺒﻞ ﻣﺮﺋﻴﺎﺗﻬﻢ‬ ‫وﻣﻘﱰﺣﺎﺗﻬـﻢ‪ ،‬وﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻤﻠﺘﻘﻰ اﻟﺬي ﻳﺤﻈﻰ ﺑﺪﻋ ٍﻢ واﻫﺘﻤﺎم ﻣﻦ أﻣﺮ‬ ‫اﻹﺑﺪاع ــ ﺣﻔﻈﻪ اﻟﻠﻪ ــ ﻟﻬﻮ ﺟﺪﻳ ٌﺮ ﺑﺄن ﻳﻔﺘﺢ ً‬ ‫آﻓﺎﻗﺎ ﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﻟﻄﻼب‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ واﻟﻌﺎم ﻹﺑﺮاز ﻣﻮاﻫﺒﻬﻢ وﺗﻨﻤﻴﺘﻬﺎ؛ ﻓﺎﻟﺸﺒﺎب ﻗﻮة ﻋﲆ ﺣ ﱢﺪ‬ ‫ﻗـﻮل اﻟﺮاﻓﻌﻲ‪ ،‬وﻟﺬﻟﻚ ﻓﻤﻦ ﺣﻘﻪ ﻋﻠﻴﻨـﺎ أﻻ ﻧﺤﻮّل ورده ُﻗﻄ ُﺮﺑًﺎ‪ ،‬وﺑﻼﺑﻠﻪ‬ ‫ﻏﺮﺑﺎﻧًـﺎ‪ ،‬وﻧﻘﻴﻢ ﰲ وﺟﻪ ﺗﻔﺘﱡﺤﻪ واﻧﻄﻼﻗﻪ ﺳـﺪودًا وﺣﻮاﺟﺰ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻔﻌﻞ‬ ‫ﺑﻌـﺾ ﻣﻦ أﻟﻔﻮا ﻧﻤ ً‬ ‫ﻄـﺎ ﻣﻦ اﻟﻌﻴﺶ ﻣﺠﻤّـﺪًا ﻓﺄﺟﺮﻣﻮا ﺑﺤﻖ اﻟﺸـﺒﺎب‪،‬‬ ‫ووﻗﻔﻮا ﰲ وﺟﻪ اﻟﺘﻄﻮر واﻹﺑﺪاع‪.‬‬ ‫إن ﻫـﺆﻻء اﻟﺸـﺒﺎب اﻤﺒـﺪع ﰲ ﻣﻀﺎء ﻋﺰﻳﻤﺘـﻪ‪ ،‬وروﺣـﻪ اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬

‫ﻋﺎل وﺑﺤﺎﺟﺔ إﱃ‬ ‫ﺗﺨﻔﻴﺾ اﻟﱪودة ! اﻤﺎﻳﻜﺮﻓﻮن ﺻﻮﺗﻪ ٍ‬ ‫اﻟﺨﻔـﺾ! اﻤﻴﻜﺮﻓﻮن ﺻﻮﺗـﻪ ٍ‬ ‫واط وﺑﺤﺎﺟﺔ إﱃ اﻟﺮﻓﻊ !‬ ‫وﻫﻠﻢ ﺟﺮا ﻋﴩات وﻣﺌﺎت ﻣﻦ اﻟﺸﻜﺎوى اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ !‪.‬‬ ‫واﻟﺤـﻞ أن ﻳﻘـﻮم أﺣـﺪ ﻣـﻦ ﺟﻤﺎﻋﺔ أي ﻣﺴـﺠﺪ‬ ‫ﺑﺎﺳـﺘﺌﺠﺎر ﻣﺮﻛﺒـﺔ ﻓﻀﺎﺋﻴـﺔ ﻣـﻦ أﻣﺮﻳﻜﺎ أو روﺳـﻴﺎ‬ ‫واﻟﺬﻫـﺎب إﱃ ﻛﻮﻛﺐ اﻤﺮﻳﺦ اﻟـﺬي ﻳﺤﺘﺎج اﻟﻮﺻﻮل إﻟﻴﻪ‬ ‫إﱃ ﺳـﺘﺔ أو ﺳـﺒﻌﺔ ﺷـﻬﻮر وﻳﺒﺤﺚ ﺑﻌـﺪ ﻫﺒﻮﻃﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﺳـﻄﺢ اﻤﺮﻳﺦ ﻋﻦ إﻣﺎم ﻣﺴﺠﺪ ﺑﻤﻮاﺻﻔﺎت ﻣﺮﻳﺨﻴﺔ ﺛﻢ‬ ‫ﻳﺼﻄﺤـﺐ ﻫﺬا اﻹﻣـﺎم اﻤﺮﻳﺨﻲ إﱃ ﻛﻮﻛـﺐ اﻷرض ﻷن‬ ‫ﻛﻮﻛﺐ اﻷرض ﺧﻼ ﻣﻦ أﺋﻤﺔ اﻤﺴﺎﺟﺪ ! ﻫﻜﺬا ﻳﻘﻮل ﻛﻼم‬ ‫اﻟﻨﺎس !‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﷲ ﻋﻠﻲ اﻟﻤﺴﻴﺎن‬

‫وﻗـﻮة إرادﺗﻪ‪ ،‬وﺻﻔﺎء ﺑﴫه وﺑﺼﺮﺗﻪ ﻟﻴُﻌـﺪّون ﻣﺮﺣﻠﺔ ﺑﻨﺎء وﻧﻬﻀﺔ؛‬ ‫ﻓﻬﻢ ﺻﻨﺎع اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ ﴐﺑﻮا أروع اﻷﻣﺜـﺎل ﺑﺈﻧﺠﺎزاﺗﻬﻢ واﻫﺘﻤﺎﻣﺎﺗﻬﻢ‬ ‫ﻳﺮﻓﻌﻮن أﻟﻮﻳﺔ اﻹﺑﺪاع ﺑﺄﻳﺪﻳﻬﻢ‪ ،‬وﻳﻤﺸـﻮن ﰲ ﻃﻠﻴﻌﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻏﺮ ﻣُﺒﺎﻟﻦ ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﻘﺪّﻣﻮن ﰲ ﺳـﺒﻴﻠﻬﺎ ﻣﻦ ﺗﻀﺤﻴﺔ‪ ،‬وﺣﺮيﱞ ﺑﻨﺎ أن ﻧﺴـﺘﺜﻤﺮ ﻫﺬه اﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﺸﺒﺎﺑﻴﺔ وﻧُﻮﻟﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﻋﻨﺎﻳﺘﻨﺎ واﻫﺘﻤﺎﻣﻨﺎ اﻟﴚء اﻟﻜﺜﺮ‪.‬‬ ‫وﻗﻔ ُﻞ ﻛﻼﻣﻲ أﻧﻲ ﻋﲆ ﻳﻘﻦ ﺗﺎم ﺑﺄن ﻣﺎ ﰲ ﻋﻘﻮل ﺷﺒﺎﺑﻨﺎ ﻣﻦ اﺗﺰان‪،‬‬ ‫وﻣﺎ ﰲ ﻗﻠﻮﺑﻪ ﻣﻦ إﻳﻤﺎن وﺷـﻌﻮر ﺑﺎﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ واﺣﱰام اﻟﻨﻈﺎم‪ ،‬وﻣﺎ ﰲ‬ ‫دﻣﺎﺋـﻪ ﻣﻦ ﺣﺮارة واﺷـﺘﻌﺎل ﻟﻜﻔﻴـ ٌﻞ أن ﻳﻘﻄﻊ ﺑﻨﺎ ﺷـﻮ ً‬ ‫ﻃﺎ ﺑﻌﻴﺪًا ﻧﺤﻮ‬ ‫ﻋﺎﻟ ٍﻢ أوﺳـﻊ ً‬ ‫أﻓﻘـﺎ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫﻢ ﺧﺰاﻧﺔ ﻧﺄﺗﻤﻨﻬﻢ ﻋـﲆ آﻣﺎﻟﻨﺎ‪ ،‬وﻫﻢ ﻧﺒﺾ‬ ‫ﻣﺮاع ﺧﺼﺒﺔ‪ ،‬وواﺣﺎت ﻣﻄﻤﺌﻨﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﻮﻗﻌﺎﺗﻨﺎ ﻟﻴﺴﺮوا ﺑﻘﺎﻓﻠﺔ اﻟﺤﻴﺎة إﱃ ٍ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮرة اﻟﻌﺮاﺑﻲ‬

‫ﺟﻤﺎﻋﺔ اﺧﻮان اﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ‪ ..‬ﻧﻘﻄﺔ ﻧﻈﺎم‬ ‫ﺷﻬﺪت اﻟﺴﺎﺣﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻤﴫﻳﺔ ﻋﺪة ﻣﺆﴍات‬ ‫ﺧﻼل اﻵوﻧﺔ اﻷﺧـﺮة ﻣﻦ اﻟـﴬوري أن ﻳﺘﻮﻗﻒ أﻣﺎﻣﻬﺎ‬ ‫ﺗﻴـﺎر اﻹﺧـﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ اﻟﺤﺎﻛـﻢ ﰲ ﻣـﴫ إذا أراد أن‬ ‫ﻳﺼﺤﺢ ﻣﺴـﺮة اﻟﺤﻜﻢ‪ ،‬وﻋﲆ ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ أن ﺗﻘﺮأ‬ ‫اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ ﺑﺪﻗﺔ وأﻻ ﺗﻐﻤﺾ ﻋﻴﻨﻴﻬﺎ ﻋﻦ اﻟﺴـﻠﺒﻴﺎت‪ ،‬وﻋﲆ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﻘﻮﻟﻪ وﻳﻔﻌﻠﻪ اﻤﻌﺎرﺿﻮن ﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺤﻜﻢ اﻟﺮﺷـﻴﺪ ﻳﻬﺘﻢ‬ ‫ﺑﻤﻦ ﻳﻌﺎرﺿﻮه ﻟﻴﺼﺤﺢ ﻣﺴـﺮﺗﻪ‪ ،‬ﻟﺬﻟـﻚ ﻳﺠﺐ ﻣﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﺪﻳـﺎت ﺑﺎﻟﻌﻤـﻞ واﻟﺤﺠـﺔ واﻹﻗﻨـﺎع وﻟﻴـﺲ ﺑﺎﻟﻨﻔﻲ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻲ واﻟﺘﻘﻠﻴﻞ ﻣﻦ ﺷـﺄن ﻣـﺎ ﻳﺤﺪث‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺤﺪث ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺎت وﺗﺘﻨﺎﻗﻠﻪ وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‪.‬‬ ‫اﻷﻳـﺎم اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ ﺣﻤﻠﺖ ﻋـﺪة ﻣﺆﴍات ﺗﺆﻛﺪ‬ ‫ﺗﺮاﺟﻊ ﺷـﻌﺒﻴﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ ،‬ﺑﻞ ﺣﺪوث اﻧﺸـﻘﺎق‬ ‫ﰲ ﺻﻔـﻮف ﻗﻴﺎدات اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﻧﻔﺴـﻬﺎ‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﺆﴍ ﻟﻴﺲ‬ ‫ﺑﺎﻟﺒﺴﻴﻂ‪ ،‬وﻳﺠﺐ اﻟﻮﻗﻮف أﻣﺎﻣﻪ وﺗﺄﻣﻠﻪ ﻤﻦ ﻳﺮﻳﺪ ﻣﻌﺮﻓﺔ‬ ‫اﻷﺳﺒﺎب‪ ،‬وﻋﲆ ﺳﺒﻴﻞ اﻤﺜﺎل ﺣﺎﻟﺔ ﻣﻦ اﻟﻠﻐﻂ اﻟﺘﻲ واﻛﺒﺖ‬ ‫زﻳﺎرة اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺮﳼ إﱃ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺳـﻮﻫﺎج‪ ،‬ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻬﺎدﺋـﺔ ﰲ ﺟﻨـﻮب اﻟﺼﻌﻴﺪ اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﺗﺸـﻬﺪ‬ ‫ﻣﻈﺎﻫـﺮات ﺟﻤﺎﻫﺮﻳﺔ ﻛﺒـﺮة ﰲ ﺗﺎرﻳﺨﻬـﺎ‪ ،‬واﺧﺘﴫت‬ ‫ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻤﻮﻗـﻒ ﰲ ﻧﻔﻲ ﺣـﺪوث ﻣﻈﺎﻫﺮات‬ ‫اﺣﺘﺠﺎﺟـﺎ ً ﻋﲆ زﻳﺎرة اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣـﺮﳼ ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬وﻛﺄن‬ ‫اﻤﻈﺎﻫـﺮات ﺑﺪﻋـﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻢ ﺗﺸـﻬﺪﻫﺎ ﻣـﴫ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻨﺎم وﺗﺴـﺘﻴﻘﻆ ﻋﲆ اﻤﻈﺎﻫـﺮات وﺗﺼﻞ إﱃ ﻣﻨﺰل‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺮﳼ ﻧﻔﺴـﻪ ﰲ اﻟﻘﺎﻫﺮة واﻟﺰﻗﺎزﻳﻖ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻳﺒﺪو‬ ‫أن ﻣﻈﺎﻫﺮات ﺳـﻮﻫﺎج ﻣﻔﺎﺟﺌﺔ وﻣﺤﺮﺟﺔ ﻛﻮن اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﰲ ﻃﻠﻴﻌـﺔ ﻣـﻦ ﺻـﻮﱠت ﻟﻠﺪﻛﺘـﻮر ﻣـﺮﳼ ﰲ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫اﻟﺮﺋﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬وﻛـﻮن اﻟﺼﻌﻴﺪ ﻋﺎﻣﺔ وﺧﺎﺻـﺔ رﻳﻒ وﻗﺮى‬

‫اﻟﺼﻌﻴـﺪ ﺻﻮﱠت ﻟﻺﺧـﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﻧﻈﺮا ً‬ ‫ﻟﻠﱰﻛﻴﺒـﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ واﻟﻘﺒﻠﻴـﺔ واﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻷﺑﻮي ﰲ ﺻﻌﻴﺪ ﻣﴫ‪ ،‬ﻣﻈﺎﻫﺮات ﺳـﻮﻫﺎج‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﻛﺎن ﻳﺠﺐ أن ﺗﺴـﺘﺒﻘﻬﺎ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ ﺑﻤﻮاﻗـﻒ ﺣﻘﻴﻘﻴـﺔ ﺗﺨـﺪم ﻫـﺬه‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻣﺤﺪودة اﻤﻮارد ﻛﺜﺮة اﻟﺴـﻜﺎن‬ ‫)ﻳﺴـﻜﻨﻬﺎ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 4‬ﻣﻼﻳﻦ ﻣﻮاﻃﻦ( وﻫﻲ‬ ‫ﻣﺤﺼـﻮرة ﰲ اﻟﻮادي اﻟﻀﻴﻖ ﺑﻦ أﺳـﻴﻮط‬ ‫ﺷـﻤﺎﻻ ً وﻗﻨـﺎ ﺟﻨﻮﺑﺎ ً وﻫـﻲ زراﻋﻴـﺔ ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫ﻓﻠﻴﺲ ﻣﻦ اﻤﻔﻴﺪ ﺗﻮزﻳﻊ ‪ 180‬وﺣﺪة ﺳـﻜﻨﻴﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ‪،‬‬ ‫وﻛﺎن ﻣﻦ اﻷﺟﺪر أن ﻳﻘﻮم ﺑﻬـﺬه اﻤﻬﻤﺔ ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻹﻗﻠﻴﻢ‪،‬‬ ‫ﰲ ﺣﻦ ﻳﻄﺎﻟﺐ أﺑﻨﺎء اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﺘﻤﻠﻚ أو ﺣﺘﻰ اﺳـﺘﺌﺠﺎر‬ ‫اﻷراﴈ اﻟﺼﺤﺮاوﻳـﺔ اﻤﻤﺘﺪة ﻋﲆ ﻃﻮل ﻃﺮﻳﻖ ﺳـﻮﻫﺎج‬ ‫ـ اﻟﺒﺤـﺮ اﻷﺣﻤـﺮ ﻟﻠﻬﺮوب ﻣـﻦ اﻟﻮادي اﻟﻀﻴـﻖ واﻟﻔﻘﺮ‬ ‫اﻤﺴﺘﴩي ﻫﻨﺎك‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن ﻫﻨﺎك دﻻﻟﺔ ﻣﻬﻤﺔ ﻹﻟﻐﺎء زﻳﺎرة‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺮﳼ ﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺳـﻮﻫﺎج ﺑﺴـﺒﺐ اﻻﺣﺘﺠﺎﺟﺎت‬ ‫اﻟﻄﻼﺑﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺰاﻣﻨﺖ ﻣﻊ اﻧﺴـﺤﺎب رﺋﻴﺲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻀـﻮر ﻟﻘﺎء اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻟﻜـﻮن ﻣﻮاﻃﻦ إﺧﻮاﻧﻲ ﺟﻠﺲ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻘﻌﺪ اﻤﺨﺼﺺ ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻣﻦ اﻷوﱃ ﺑﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ ﺗﻠﻄﻴﻒ اﻷﺟﻮاء‬ ‫ﻗﺒﻴﻞ اﻟﺰﻳﺎرة ﺑﻌﺪ ﻣﻘﺘﻞ اﻟﺼﺤﻔﻲ اﻟﺤﺴـﻴﻨﻲ أﺑﻮ ﺿﻴﻒ‬ ‫اﺑـﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺳـﻮﻫﺎج اﻟـﺬي ﻗﺘـﻞ ﻋﲆ أﺳـﻮار ﻗﴫ‬ ‫اﻻﺗﺤﺎدﻳﺔ ﻣﺎ ﺟﻌﻞ أﻫﻠﻪ ﻣﻦ أﺑﻨﺎء ﻣﺮﻛﺰ ﻃﻤﺎ اﻟﺬي ﻳﻘﻊ ﰲ‬ ‫أﻗﴡ ﺷﻤﺎل اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻳﺄﺗﻮ�� إﱃ ﺳﻮﻫﺎج ﻳﺤﻤﻠﻮن ﻧﻌﺸﺎ ً‬ ‫ﻣﻠﻔﻮﻓﺎ ً ﺑﻌﻠﻢ ﻣﴫ أﺛﻨﺎء زﻳﺎرة اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺮﳼ ﻟﺴـﻮﻫﺎج‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ ﻣﻦ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ذاﺗﻬﺎ اﻤﻮاﻃﻦ اﻤﺴـﺤﻮل أﻣﺎم ﻗﴫ‬

‫اﻻﺗﺤﺎدﻳـﺔ ﺣﻤـﺎدة ﺻﺎﺑﺮ‪ ،‬وﻫﻤـﺎ ﻣﻦ أﺑﻨﺎء‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺗﻐـﻮص ﺣﺘﻰ أذﻧﻴﻬـﺎ ﰲ ﻗﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻟﺜﺄر وﻟﻢ ﺗﺴﺘﻄﻊ أن ﺗﺘﺠﺎوز ﻫﺬه اﻤﻌﻀﻠﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﺬﻟـﻚ ﻛﺎن ﻳﺠﺐ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﺸـﺎري اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣـﺮﳼ وﺧﺎﺻـﺔ رﺋﻴـﺲ دﻳﻮاﻧـﻪ اﻟﺴـﻔﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ رﻓﺎﻋﺔ وﻫﻮ اﺑﻦ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ أن ﻳﻘﺪﻣﻮا‬ ‫ﻟﻪ ﺗﻘﺮﻳـﺮا ً ﻋﻦ ﺣﻘﻴﻘﺔ اﻟﻮﺿﻊ ﰲ ﺳـﻮﻫﺎج‬ ‫وﺗﺮﻛﻴﺒﺘﻬﺎ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪.‬‬ ‫اﻤـﺆﴍ اﻵﺧﺮ اﻤﻬﻢ ﻫﻮ ﻓـﻮز اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺿﻴﺎء رﺷـﻮان ﺑﻤﻨﺼﺐ ﻧﻘﻴﺐ اﻟﺼﺤﻔﻴﻦ أﻣﺎم ﻣﺮﺷـﺢ‬ ‫اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ ﺳﻼﻣﺔ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ أن رﺷﻮان‬ ‫ﻧﻔﺴـﻪ ﻟﻘﻲ ﻫﺰﻳﻤﺔ ﰲ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ أﻣﺎم ﻣﺮﺷﺢ‬ ‫اﻹﺧـﻮان ﻣﻤﺪوح اﻟﻮﱄ؛ ﺣﻴﺚ ﻗﺎل اﻷﺧﺮ إﻧﻪ ﻓﺎز ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫ﺷـﺒﻬﺔ اﻻﻧﺘﻤﺎء ﻟﻺﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ اﻤﺮة اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﰲ ﺣﻦ‬ ‫ﻓﺎز رﺷﻮان ﰲ ﻫﺬه اﻟﺠﻮﻟﺔ واﻟﺼﺤﻔﻴﻮن ﻫﻢ اﻟﺼﺤﻔﻴﻮن‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﺻﻮﺗﻮا ﺿﺪه ﺛﻢ ﺻﻮﺗـﻮا ﻟﻪ واﻤﺘﻐﺮ اﻟﻮﺣﻴﺪ اﻟﺬي‬ ‫ﻃﺮأ ﻫﻮ وﺻﻮل ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان أﻧﻔﺴـﻬﻢ ﻟﻠﺴـﻠﻄﺔ‪.‬‬ ‫اﻤﺆﴍ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻻﺗﺤﺎدات اﻟﻄﻼﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺷـﻬﺪت ﺗﺮاﺟﻌﺎ ً ﻛﺒﺮا ً ﻟﻄـﻼب اﻹﺧﻮان ﺑﻌﺪ أن ﻛﺎن‬ ‫ﻛﺎرت اﻻﻧﺘﻤﺎء ﻟﻠﺠﻤﺎﻋﺔ وﺳـﻴﻠﺔ ﻟﻠﻔـﻮز رﻏﻢ وﺟﻮد أﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ واﻟﺤﺰب اﻟﻮﻃﻨﻲ ﰲ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﻣﺎ ﻗﺒﻞ اﻟﺜﻮرة‪.‬‬ ‫اﻤـﺆﴍ اﻟﺮاﺑـﻊ‪ ،‬ﺧـﺮوج رﻣـﻮز ﻛﺒـﺮة ﻣـﻦ ﺗﻴﺎر‬ ‫اﻹﺧـﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ ،‬ﺑـﻞ ﺗﺤﻮﻟـﻮا إﱃ أﺻـﻮات ﺗﻬﺎﺟـﻢ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ وﺗﺘﻬﻤﻬـﺎ ﺑﺄﺻﻌﺐ اﻻﺗﻬﺎﻣـﺎت وأﻋﻨﻔﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻤﺜﻼً‬ ‫ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻳﻨﻘﻠﺐ ﻛﻤـﺎل اﻟﻬﻠﺒﺎوي أﻛﱪ ﻣﻤـﻮل ﻟﻠﺠﻤﺎﻋﺔ ﰲ‬ ‫أوروﺑﺎ ﺧـﻼل اﻟﺴـﻨﻮات اﻟﻌﺠﺎف وﻳﺘﺤـﻮل ﻣﻦ ﻣﻤﻮل‬

‫إﱃ ﻣﻨﺘﻘـﺪ وﻣﻬﺎﺟﻢ ﻓﻬﺬا ﻳﺘﻄﻠـﺐ اﻟﺘﻮﻗﻒ أﻣﺎﻣﻪ وﻗﺮاءة‬ ‫ﻫﺬا اﻤﺸـﻬﺪ ﺑﺪﻗﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻟﻬﻠﺒﺎوي ﻧﻔﺴﻪ ﻫﻮ اﻟﺬي زار إﻳﺮان‬ ‫واﻟﺘﻘـﻰ اﻤﺮﺷـﺪ ﻋﲇ ﺧﺎﻣﻨﺌـﻲ وﻣﺤﻤﻮد أﺣﻤـﺪي ﻧﺠﺎد‬ ‫ﻣﻨﺬ ﻋﺪة ﺷـﻬﻮر ﻟﻠﺤﺸـﺪ ﻣﻦ أﺟﻞ دﻋﻢ ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان‬ ‫اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ .‬واﻤﺆﴍ اﻟﺬي ﻻ ﻳﻘﻞ أﻫﻤﻴﺔ ﻫﻮ ﻫﺠﻮم ﺣﺎﻓﻆ‬ ‫ﺳﻼﻣﺔ أﺣﺪ أﻫﻢ أﻗﻄﺎب اﻹﺧﻮان ﰲ اﻟﺴﻮﻳﺲ اﻟﺬي ﻳﻄﻠﻖ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ ﰲ ﻣﴫ )ﺷـﻴﺦ اﻤﺠﺎﻫﺪﻳﻦ( ﻧﻈـﺮا ً ﻟﺪوره ﰲ ﺣﺮب‬ ‫اﻟﺴـﻮﻳﺲ‪ ،‬ﺑﻞ ﻛﺎن ﻳﻘﺪﻣﻪ ﻋﲆ ﻧﻔﺴﻪ ﰲ اﻟﺨﻄﺎﺑﺔ ﻣﺮﺷﺪ‬ ‫اﻹﺧﻮان اﻷﺳـﺒﻖ ﻋﻤﺮ اﻟﺘﻠﻤﺴـﺎﻧﻲ‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﺎ ﺣﺪث ﺧﻼل‬ ‫زﻳﺎرة ﺳـﻼﻣﺔ واﻟﺘﻠﻤﺴـﺎﻧﻲ واﻤﺤﻼوي ﻤﺪﻳﻨﺔ ﺳـﻮﻫﺎج‬ ‫ﻣﻨـﺬ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﻘﺪﻳﻦ ﻣﻦ اﻟﺰﻣـﻦ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﺎ ﻳﺘﺤﺪث‬ ‫ﻋﻨﻪ اﻟﻘﻴﺎدي اﻹﺧﻮاﻧﻲ اﻤﻨﺸـﻖ ﺛﺮوت اﻟﺨﺮﺑﺎوي‪ ،‬وﺣﺘﻰ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤﺎت ﻋﺒﺪاﻤﻨﻌﻢ أﺑﻮ اﻟﻔﺘﻮح ﺑﻦ اﻟﺤﻦ واﻵﺧﺮ‪ ،‬وﻣﺎ‬ ‫ﻳﻘﻮﻟﻪ رﺋﻴﺲ ﺣﺰب اﻟﻨﻮر اﻟﺴﻠﻔﻲ وﻣﺎ ﻳﻜﻴﻠﻪ ﻣﻦ اﺗﻬﺎﻣﺎت‬ ‫ﻋﻠﻨﻴﺔ ﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ ﰲ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت ﻋﻠﻨﻴﺔ ﻛﺎن‬ ‫أﺣﺪﻫﺎ ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺮﳼ ﻧﻔﺴﻪ‪.‬‬ ‫ﻫﺬا اﻤﺸـﻬﺪ ﻳﺘﻄﻠﺐ اﻧﻔﺘﺎح اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﻋﲆ اﻟﺸـﻌﺐ‪،‬‬ ‫وﻓﺘﺢ اﻟﺒﺎب أﻣﺎم اﻤﺸـﺎرﻛﺔ اﻧﻄﻼﻗـﺎ ً ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﺔ وﻟﻴﺲ‬ ‫اﻻﻧﺘﻤـﺎء‪ ،‬وﻗﺒـﻮل اﻟﺮأي اﻵﺧـﺮ ﻓﻠﻴـﺲ ﻛﻞ ﻣﻨﺘﻘﺪ ﻋﺪو‪،‬‬ ‫وﻟﻴـﺲ ﻛﻞ ﻣﻤﺘﺪح ﺻﺪﻳﻖ‪ ،‬وﻟﻴـﺲ ﻛﻞ ﻣﺨﺎﻟﻒ ﰲ اﻟﺮأي‬ ‫ﺗﺂﻣﺮي‪ ،‬ﻓﺎﻤﻌﺮوف أن اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﺟﺰء ﻣﻦ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺤﺎﻛﻢ‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ أن ﻣﴫ ﻋﲆ أﺑﻮاب اﺳﺘﺤﻘﺎق ﺑﺮﻤﺎﻧﻲ وﻟﻴﺲ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺘﺼـﻮر اﻧﺘﺨﺎب ﺑﺮﻤﺎن ﻣﻦ ﻃﻴـﻒ واﺣﺪ وإﻻ ﻓﻤﺎ وﺟﻪ‬ ‫اﻻﺧﺘﻼف إذا ً ﻋﻦ ﺑﺮﻤﺎن أﺣﻤﺪ ﻋﺰ؟‬ ‫ﺟﻤﺎل أﻣﻴﻦ ﻫﻤﺎم‬


‫ﻗﻮات اﺳﺪ‬ ‫ﺗﺤﺎول اﻗﺘﺤﺎم‬ ‫ﺣﻲ اﻟﺨﺎﻟﺪﻳﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺣﻤﺺ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬أﺳﺎﻣﺔ اﻤﴫي‬

‫ﻧﺴﺎء وأﻃﻔﺎل ﺗﻌﺮﺿﻮا ﻟﻠﻘﺼﻒ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻘﺼﺮ أﻣﺲ )اﻟﴩق(‬

‫دارت اﺷﺘﺒﺎﻛﺎت ﻋﻨﻴﻔﺔ ﺑﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ‬ ‫وﻗـﻮات اﻷﺳـﺪ ﰲ ﻣﺤﻴﻂ ﺣـﻲ اﻟﺨﺎﻟﺪﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﺣﻤـﺺ أﻣﺲ‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ ﻟﺠﺎن اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ‬ ‫اﻤﺤﻠﻴﺔ إن ﻗﻮات اﻟﻨﻈـﺎم ﺣﺎوﻟﺖ اﻗﺘﺤﺎم‬ ‫اﻟﺤﻲ ﻣﻦ ﻋـﺪة ﻣﺤـﺎور‪ ،‬وأن اﻧﻔﺠﺎرات‬ ‫ﺿﺨﻤـﺔ ﻫـﺰت اﻤﺪﻳﻨـﺔ ﻧﺘﻴﺠـﺔ اﻟﻘﺼـﻒ ﻋﲆ‬ ‫أﺣﻴﺎﺋﻬﺎ اﻤﺤﺎﴏة‪.‬‬ ‫وﺷـﻬﺪت ﻣﻌﻈـﻢ ﻣﻨﺎﻃـﻖ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺣﻤـﺺ‬

‫وأﺣﻴﺎء ﻓﻴﻬﺎ ﻗﺼﻔﺎ ً ﻋﻨﻴﻔﺎ ً ﺑﺎﻟﺼﻮارﻳﺦ واﻤﺪﻓﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﻴﻠـﺔ واﻟﻬـﺎون‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﺷـﺎرﻛﺖ اﻟﻄﺎﺋـﺮات‬ ‫اﻟﺤﺮﻳﺒـﺔ ﰲ ﻗﺼـﻒ ﺑﻌـﺾ اﻤﻨﺎﻃـﻖ‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ‬ ‫ﻟﺠﺎن اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ اﻤﺤﻠﻴﺔ إن ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻘﺼﺮ ﺑﺮﻳﻒ‬ ‫ﺣﻤـﺺ ﺗﻌﺮﺿﺖ أﻣـﺲ ﻟﻘﺼـﻒ ﺟﻨﻮﻧﻲ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﺮات اﻟﺤﺮﺑﻴـﺔ وراﺟﻤﺎت اﻟﺼﻮارﻳﺦ ﻃﺎل‬ ‫ﻋﺪة ﻣﻨﺎﻃﻖ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺎ أدى ﻟﺴـﻘﻮط أﻋﺪاد ﻛﺒﺮة‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺸـﻬﺪاء واﻟﺠﺮﺣـﻰ وأدى إﱃ ﺗﺪﻣﺮ ﻛﺒﺮ‬ ‫ﻟﻸﺣﻴﺎء اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ‪ .‬وﺑﺚ اﻟﻨﺎﺷـﻂ اﻹﻋﻼﻣﻲ أﺑﻮ‬ ‫اﻟﻬـﺪى اﻟﺤﻤـﴢ ﻣﻘﻄﻊ ﻓﻴﺪﻳـﻮ ﻳﻮﺿﺢ ﺣﺠﻢ‬

‫اﻟﺪﻣﺎر اﻟﺬي ﻃﺎل اﻤﺪﻳﻨﺔ‪ .‬وﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﺳـﺘﻦ‪،‬‬ ‫ﻗـﺎل اﻤﻜﺘﺐ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ إن اﻟﻘﺼﻒ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ ﺑﺪأ ﻣﻊ ﺳـﺎﻋﺎت اﻟﺼﺒﺎح اﻷوﱃ ﻣﻦ ﻳﻮم‬ ‫أﻣـﺲ ﺑﺎﻤﺪﻓﻌﻴﺔ اﻟﺜﻘﻴﻠـﺔ واﻟﻬﺎون ﻣـﻦ اﻟﻌﻴﺎر‬ ‫اﻟﺜﻘﻴﻞ ﻣﺎ أدى ﻟﺴـﻘﻮط ﺷـﻬﻴﺪ وﻋﺪد ﻛﺒﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﺮﺣﻰ وأﻏﻠﺒﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﻨﺴـﺎء ﺣﺎﻟﺘﻬﻢ ﺧﻄﺮة‪،‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻤﻜﺘـﺐ اﻹﻋﻼﻣـﻲ أن اﻤﺸـﻔﻰ اﻤﻴﺪاﻧـﻲ‬ ‫ﻳﻐـﺺ ﺑﺎﻟﺠﺮﺣـﻰ‪ ،‬وﻗﺎﻟـﺖ ﻟﺠـﺎن اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ‬ ‫اﻤﺤﻠﻴـﺔ إن ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺗﻠﺒﻴﺴـﺔ اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ ﻣﻦ ﺣﻤﺺ‬ ‫ﺗﻌﺮﺿـﺖ أﻳﻀﺎ ً ﻟﻘﺼﻒ ﺑﺎﻤﺪﻓﻌﻴﺔ واﻟﺼﻮارﻳﺦ‪،‬‬

‫ﻛﻤﺎ ﺗﻌﺮﺿﺖ ﻗﺮﻳﺔ اﻟـﺪار اﻟﻜﺒﺮة ﻗﺮب ﺣﻤﺺ‬ ‫ﻟﻘﺼﻒ ﺑﻤﺪاﻓﻊ اﻟﻔﻮزدﻳـﻜﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻛﺪت اﻟﻠﺠﺎن‬ ‫أن اﻟﻨﻈـﺎم اﺳـﺘﻘﺪم ﺗﻌﺰﻳـﺰات ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ إﱃ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ .‬ﻛﻤـﺎ ﺗﻌـﺮض ﺣﻲ اﻟﻮﻋـﺮ ﰲ ﺣﻤﺺ‬ ‫ﻟﻠﻴـﻮم اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻋﲆ اﻟﺘـﻮاﱄ ﻟﻘﺼـﻒ ﺑﺎﻟﻬﺎون‪،‬‬ ‫وﺳـﻘﻂ ﻋﲆ اﻟﺤﻲ أﻣـﺲ ﻋﴩ ﻗﺬاﺋـﻒ ﻫﺎون‬ ‫وﺗﺴـﺒﺒﺖ ﺑﺄرﺑـﻊ إﺻﺎﺑـﺎت‪ ،‬وﺣﺎﻟﺔ ﻣـﻦ اﻟﻬﻠﻊ‬ ‫واﻟﺨﻮف ﺑﻦ اﻟﺴـﻜﺎن اﻟﺬي ﻳﻜﺘـﻆ اﻟﺤﻲ ﺑﻬﻢ‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ ﻧﺰوح ﺳـﻜﺎن ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻷﺣﻴﺎء اﻷﺧﺮى‬ ‫إﻟﻴﻪ ﻣﻨﺬ ﺑﺪاﻳﺔ اﻤﻌﺎرك ﰲ ﺣﻤﺺ ‪.‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪9‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 21‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (473‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺴﺪد ﻛﺎﻣﻞ‬ ‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﱢ‬ ‫ﺣﺼﺘﻬﺎ ﻓﻲ ﻣﻮازﻧﺔ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬

‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬واس‬ ‫ﺳـ ﱠﻠﻢ ﺳـﻔﺮ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﻟﺪى ﻣﴫ ﻣﻨﺪوب اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﺪاﺋﻢ ﻟـﺪى ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻔﺮ أﺣﻤﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻗﻄﺎن‬ ‫أﻣـﺲ اﻷﻣﻦ اﻟﻌـﺎم ﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟﺪول‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻧﺒﻴـﻞ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﺷـﻴﻜﺎ ً ﺑﻤﺒﻠﻎ‬

‫‪ 8.581.331‬دوﻻرا ً ﻫـﻮ ﺣﺼـﺔ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﰲ ﻣﻮازﻧـﺔ اﻷﻣﺎﻧـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫ﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻟﻌـﺎم‬ ‫‪2013‬م‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﺴـﻔﺮ ﻗﻄـﺎن ﰲ‬ ‫ﺗﴫﻳﺢ ﻟﻪ أﻣﺲ أن اﻟﺪور اﻟﺬي ﺗﻘﻮم‬ ‫ﺑـﻪ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﰲ دﻋﻢ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ اﻤﺸـﱰك ﻳﺤﻈـﻰ ﺑﺎﻟﺘﻘﺪﻳﺮ‬

‫اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻧﺒﻴﻞ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﺷـﻴﻜﺎ ً‬ ‫ﺑﻤﺒﻠـﻎ ‪ 140‬أﻟـﻒ دوﻻر ﻫـﻮ ﺣﺼﺔ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﰲ ﻋﻀﻮﻳـﺔ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﻟﻼﺧﺘﺼﺎﺻﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ ﻟﻌﺎم ‪2013‬م‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﺴـﻔﺮ ﻗﻄـﺎن أن‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺳﺘﺴـﺘﻤﺮ ﰲ دﻋـﻢ اﻤﺠﺎﻟﺲ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺨـﺪم‬ ‫اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ وﺷﻌﻮﺑﻬﺎ‪.‬‬

‫ﻣﻦ اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻛﺎﻓـﺔ وﻳﺪل ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺠﻬـﻮد اﻟﺘﻲ ﻳﺒﺬﻟﻬﺎ اﻤﺴـﺆوﻟﻮن ﰲ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ وﰲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬﻢ ﻧﺒﻴﻞ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﻟﻠﻨﻬـﻮض ﺑﻤﺘﻄﻠﺒﺎت اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫واﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ وﻣـﺎ ﺗﻨﻄـﻮي ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺤﺪﻳﺎت‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺳـ ﱠﻠﻢ اﻟﺴـﻔﺮ ﻗﻄـﺎن‬ ‫أﻣـﺲ ﻣﻌﺎﱄ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم ﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪19‬‬

‫ﻳﻘﺪم رد ًا واﺿﺤ ًﺎ‬ ‫اﺣﺘﺠﺎﺟﺎت ﻋﻠﻰ ﺗﺼﺮﻳﺤﺎت اﻟﻌﺎﻫﻞ اردﻧﻲ ‪ ..‬و »ا˜ﺧﻮان«‪ :‬ﺗﺒﺮﻳﺮ اﻟﺪﻳﻮان ﻟﻢ ﱢ‬ ‫ﻋﻤﺎن ‪ -‬ﺳﺎﻣﻲ ﻣﺤﺎﺳﻨﺔ‬

‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬

‫ﺗﻤـﺾ ﺳﺎﻋـﺎت ﻋـﲆ ﻧﴩ‬ ‫ﻟـﻢ‬ ‫ِ‬ ‫وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم ﻣﻘﺎﺑﻠﺔ اﻟﻌﺎﻫﻞ اﻷردﻧﻲ‬ ‫ﻣﻊ ﻣﺠﻠـﺔ أﺗﻼﻧﺘﻴـﻚ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫وﺟّ ﻪ ﺳﻬـﺎم ﻧﻘﺪه ﰲ ﻛـﻞ اﺗﺠﺎﻫﺎت‪،‬‬ ‫ﺣﺘﻰ اﺣﺘﺸﺪت ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت ﻣﻦ اﻟﻘﻮى‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ واﻟﺸﻌﺒﻴـﺔ ﻗﺮب اﻟﺪﻳـﻮان اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫رﻓﻀﺎ ً ﻟﺘﴫﻳﺤﺎت اﻤﻠﻚ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ّ‬ ‫ﻋﱪت ﺟﻤﺎﻋﺔ‬ ‫اﻹﺧـﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ ﻋﻦ ﻣﻔﺎﺟﺄﺗﻬـﺎ ﺑﺎﻤﻘﺎﺑﻠﺔ‬ ‫ووﺻﻔﻪ إﻳﺎﻫﻢ ﺑﺎﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اﻤﺎﺳﻮﻧﻴﺔ‪.‬‬

‫وﺗﺪاﻋﺖ ﺷﺨﺼﻴﺎت أردﻧﻴﺔ ﻟﻠﺴﺒﺎق ﰲ‬ ‫ﻧﻔﻲ اﻟﺘﴫﻳﺤﺎت واﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋﲆ أﻧﻬﺎ ﻣﻔﱪﻛﺔ‬ ‫وأﻧﻬـﺎ اﺟﺘُﺰﺋﺖ ﻣـﻦ ﺳﻴﺎﻗﻬـﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺧﺮج‬ ‫اﻟﻨﺎﺋﺐ ﻋﺒﺪاﻟﻬـﺎدي اﻤﺠﺎﱄ واﻟﻨﺎﺋﺒﺎن ﻳﺤﻴﻰ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮد وﺣﺎﺑﺲ اﻟﺸﺒﻴﺐ وﻏﺮﻫﻢ ﻣﻦ أﺑﻨﺎء‬ ‫اﻟﻌﺸﺎﺋﺮ واﻟﻘﺒﺎﺋﻞ اﻷردﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ ﺟﻤﺎﻋـﺔ اﻹﺧـﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ ﰲ‬ ‫اﻷردن إﻧﻬـﺎ ﺗﻔﺎﺟـﺄت ﺑﺎﻤﻘﺎﺑﻠـﺔ اﻟﺼﺤﻔﻴﺔ‬ ‫اﻤﻨﺴﻮﺑـﺔ ﻟﻠﻤﻠـﻚ‪ ،‬واﻟﺘـﻲ ﻧﴩﺗﻬـﺎ ﻣﺠﻠـﺔ‬ ‫»أﺗﻼﻧﺘـﻚ« اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ووﺳﺎﺋﻞ إﻋﻼم ﻣﺤﻠﻴﺔ‬ ‫وﻋﺮﺑﻴﺔ وﻋﺎﻤﻴﺔ‪.‬‬

‫وﻗﺎﻟـﺖ اﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ ﰲ ﺗﴫﻳﺢ ﺻﺤﺎﰲ‬ ‫»إن اﻟﺘﻮﺿﻴﺢ اﻟﺼﺎدر ﻋـﻦ اﻟﺪﻳﻮان اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﻘﺪم ﺗﱪﻳﺮا ً أو ﺗﻔﺴﺮا ً ﺷـﺎﻓﻴﺎ ً أو ﻣﻘﻨﻌﺎ ً‬ ‫ﻤﺎ ورد ﰲ ﻫﺬا اﻟﺨﻄﺎب«‪.‬‬ ‫واﺳﺘﻬﺠﻨـﺖ اﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ ﻣـﺎ ورد ﻣـﻦ‬ ‫ﺗﻮﺻﻴﻔـﺎت ﺗﺘﻌﻠـﻖ ﺑﻤﻜﻮﻧـﺎت اﻤﺠﺘﻤـﻊ‬ ‫اﻷردﻧـﻲ أو ﺗﺨﺼﻬﺎ ﰲ اﻤﻘـﺎل اﻤﺸﺎر إﻟﻴﻪ‪،‬‬ ‫واﺳﺘﻨﻜـﺮت اﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ »أن ﻳـﺰج اﻷردن ﰲ‬ ‫ﺧﺼﻮﻣـﺎت وﺧﻼﻓﺎت ﺗﴘء إﱃ ﻋﻼﻗﺎﺗﻪ ﻣﻊ‬ ‫دول ﺷـﻘﻴﻘﺔ وﺻﺪﻳﻘﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻻ ﻣﺼﻠﺤﺔ‬ ‫ﻟـﻸردن ﺑﺈﺿﺎﻓﺔ أزﻣـﺎت داﺧﻠﻴﺔ وﺧﺎرﺟﻴﺔ‬

‫ﺟﺪﻳـﺪة إﱃ ﻣﺎ ﻳﻌﺎﻧﻴﻪ ﻣﻨﺬ ﻓـﱰة ﻃﻮﻳﻠﺔ‪ ،‬إذ‬ ‫ِ‬ ‫ﻳﺴﺘﻄﻊ اﻟﻨﻈـﺎم ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻣﻘﺎرﺑﺎت ورؤى‬ ‫ﻟﻢ‬ ‫ﺗُﺨـﺮج اﻷردن ﻣﻦ ﻫـﺬه اﻷزﻣـﺎت وﺗﻌﺎﻟﺞ‬ ‫ﻣﺸﻜﻼﺗﻪ اﻟﻌﺪﻳﺪة«‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪت اﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ »ﴐورة إﺣـﺪاث‬ ‫إﺻﻼﺣـﺎت دﺳﺘﻮرﻳـﺔ وﺳﻴﺎﺳﻴـﺔ ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ‬ ‫وﻛﺎﻓﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ إن »اﻻﺳﺘﻤـﺮار ﰲ ﺳﻴﺎﺳـﺔ‬ ‫إﺷـﻐﺎل اﻟﺮأي اﻟﻌـﺎم وﻣﺤﺎوﻟـﺔ اﻻﻟﺘﻔﺎف‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﻄﺎﻟـﺐ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻤﺤﻘـﺔ ﰲ اﻹﺻﻼح‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺎدي ﺑﻬﺎ وﺗﺴﻌﻰ ﻣﻦ أﺟﻠﻬﺎ ﺟﻤﺎﻫﺮ‬

‫واﺳﻌﺔ ﻣﻦ ﺷﻌﺒﻨﺎ اﻷردﻧﻲ اﻟﻜﺮﻳﻢ‪ ،‬ﻟﻦ ﻳﺰﻳﺪ‬ ‫اﻷزﻣﺎت إﻻ ﺗﻔﺎﻗﻤﺎ ً واﻷوﺿﺎع ﺗﻌﻘﻴﺪا ً وﻳﺪﻓﻊ‬ ‫اﻟﻮاﻗﻊ ﰲ ﻃﺮﻳﻖ اﻤﺠﻬﻮل«‪.‬‬ ‫ورﻏـﻢ ﻧﻔﻲ ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻟﻘـﴫ اﻷردﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﴫﻳﺤـﺎت اﻟﺘـﻲ ﻧُﺴﺒـﺖ ﻟﻠﻤﻠـﻚ‪ ،‬واﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻀﻤﻨـﺖ ﺗﴫﻳﺤـﺎت ذات ﻋﻼﻗـﺔ ﺑﻤﻮﻗﻒ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﺗﺠـﺎه اﻟﻌﺸﺎﺋـﺮ واﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻷﻣﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻀـﻼً ﻋﻦ أﻫﻢ ﺗﻠـﻚ اﻟﺘﴫﻳﺤﺎت اﻤﻨﺴﻮﺑﺔ‬ ‫ﻋـﲆ ﻟﺴﺎن اﻤﻠـﻚ واﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺄﻫـﻞ ﺑﻴﺘﻪ‪ ،‬إﻻ‬ ‫أن ﻣﺠﺎﻣﻴـﻊ ﻣﻦ اﻟﺤـﺮاك اﻟﺸﻌﺒﻲ ﺧﺮﺟﺖ‬ ‫ﻟﻠﺘﻨﺪﻳﺪ ﺑﺎﻟﺘﴫﻳﺤﺎت اﻟﺘﻲ ﻧُﺴﺒﺖ ﻟﻠﻤﻠﻚ‪.‬‬

‫إﱃ ذﻟـﻚ‪ ،‬أﻛﺪ اﻤﻠﻚ ﰲ ﻣﻘﺎﺑﻠﺔ ﻣﻊ وﻛﺎﻟﺔ‬ ‫اﻷﻧﺒـﺎء اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ‪ ،‬أﺳﻮﺷـﻴﺘﺪ ﺑـﺮس ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺳﺎﻋﺎت ﻣـﻦ ﻧـﴩ اﻤﻘﺎﺑﻠـﺔ اﻷوﱃ »اﻤﻠﻜﻴﺔ‬ ‫ﺗﺤﺎﻓـﻆ ﻋـﲆ دورﻫـﺎ ﰲ اﻷردن ﺑﻮﺻﻔﻬـﺎ‬ ‫رﻣـﺰ اﻟﻮﺣﺪة اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺼﻮت اﻟﺬي ّ‬ ‫ﻳﻌﱪ‬ ‫ﻋﻦ ﺟﻤﻴـﻊ اﻷردﻧﻴـﻦ‪ ،‬وﻳﺪاﻓﻊ ﻋـﻦ اﻟﻘﻴﻢ‬ ‫اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ ﻟﻬﻮﻳﺘﻨﺎ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﻠﻚ »إﻧﻨﺎ ﻛﺘﺒﻨﺎ ﻓﺼﻼً ﺟﺪﻳﺪا ً ﰲ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺨﻨﺎ‪ ،‬وأﻧﺎ ﻻ أﻛﺘﺒﻪ وﺣﺪي‪ ،‬ﺑﻞ ﻳﺸﺎرﻛﻨﻲ‬ ‫ﰲ ﻛﺘﺎﺑﺘـﻪ اﻟﺸﻌـﺐ‪ ،‬وﻣﻤﺜﻠـﻮه‪ ،‬واﻟﻘـﻮى‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬واﻤﺠﺘﻤﻊ اﻤﺪﻧﻲ«‪.‬‬

‫أوﺑﺎﻣﺎ ﻳﻐﺎزل إﺳﺮاﺋﻴﻞ واﻟﺴﻠﻄﺔ ﺗﺘﻬﻤﻪ ﺑﺘﺤﺮﻳﻒ اﻟﺘﺎرﻳﺦ‪ ..‬ﻓﻲ اﻟﻴﻮم اول ﻟﺰﻳﺎرﺗﻪ ﻓﻠﺴﻄﻴﻦ‬ ‫»ﻋﻠﻴﻪ أن ﻳﻜﻮن ﺣﺎﺳﻤﺎ«‬ ‫ﻧﻤﺮ ﺣﻤﺎد اﻤﺴﺘﺸﺎر اﻟﺴﻴـﺎﳼ ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ﻣﺤﻤﻮد‬ ‫ﻋﺒﺎس رﺟﺢ أن ﺗﻐﺮ زﻳﺎرة أوﺑﺎﻣﺎ ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻌﺎدﻻت اﻟﴫاع‬ ‫ﻣـﻊ إﴎاﺋﻴﻞ‪ .‬وﻗـﺎل ﻟـ«اﻟﴩق«‪ :‬اﻷﻣﺮ ﻳﻌﺘﻤـﺪ ﻋﲆ اﺳﺘﻌﺪاد‬ ‫أوﺑﺎﻣـﺎ وإدارﺗﻪ ﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ ﻣﺎ أﻋﻠﻦ ﻋﻨﻪ ﻋﻨﺪ وﻻﻳﺘـﻪ اﻷوﱃ‪ ،‬وﻟﻢ‬ ‫ﻳﺤﻘﻘـﻪ ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻟﻀﻐﻮﻃـﺎت اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ«‪ .‬وذﻛـﺮ أن أوﺑﺎﻣﺎ‬ ‫ﻳﻌﺮف ﺟﻴﺪا ً ﻣﻮﻗـﻒ إﴎاﺋﻴﻞ ﻣﻦ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬ﻟﺬا ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫أن ﻳﻜﻮن ﺣﺎﺳﻤﺎً‪.‬‬ ‫وﺷـﻜﻚ ﺣﻤﺎد ﰲ ﺣﺪﻳـﺚ أوﺑﺎﻣﺎ ﺑﺄﻧـﻪ ﻻ ﻳﺤﻤﻞ أﻳـﺔ ﻣﺒﺎدرة‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻠﻌـﻮدة إﱃ اﻤﻔﺎوﺿﺎت‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﺗﺴـﺎءل إذا ﻛﺎن ﻳﻌﻨﻰ‬ ‫ذﻟـﻚ ﻋﺪم رﻏﺒﺘﻪ ﰲ اﻟﻔﺸـﻞ ﻣﺠﺪدا ً ﰲ إﻧﻬـﺎء اﻟﴫاع ﻧﺘﻴﺠﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﻨـﺖ اﻹﴎاﺋﻴـﲇ‪ .‬ورأى أن ﺧﻄﺎب أوﺑﺎﻣـﺎ ﻣﺘﻨﺎﻗﺾ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺦ وﻳﻤﻨﺢ اﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﴩﻳﻌﺔ ﻹﴎاﺋﻴﻞ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﺣﻤﺎد أن اﻧﺘﻘﺎﺋﻴﺔ اﻟﺘﺎرﻳﺦ اﻟﺬي ﺗﺤﺪث أوﺑﺎﻣﺎ ﻋﻨﻬﺎ‬ ‫ﻟﻮﺟﻮد إﴎاﺋﻴﻞ ﻣﺨﺎﻟﻒ ﻟﻠﺘﺎرﻳﺦ اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ‪ ،‬واﻋﺘﱪ أن أوﺑﺎﻣﺎ‬ ‫ﻟﻦ ﻳﺤﻘـﻖ اﻟﻨﺠﺎح ﻤﻬﻤﺘـﻪ ﻛﺮﺟﻞ ﺳﻼم ﻟﺘﺤﺮﻳﻔـﻪ اﻟﺘﺎرﻳﺦ‪.‬‬ ‫وﻧﻔـﻰ وﺟـﻮد ﻧﻴـﺔ ﻟـﺪي اﻟﻘﻴـﺎدة اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﻟﻠﻌـﻮدة إﱃ‬ ‫اﻤﻔﺎوﺿـﺎت‪ ،‬ﺳﺎﺋﻼً أوﺑﺎﻣﺎ ﻋﻦ اﻟﻬﺪف ﻣﻨﻬﺎ ﻃﺎﻤﺎ اﻻﺳﺘﻴﻄﺎن‬ ‫ﻗﺎﺋﻢ‪.‬‬ ‫وﺗﻮﻗـﻊ ﺣﻤﺎد أن ﻳﻄﺮح أوﺑﺎﻣﺎ ﻣﺒـﺎدرة ﺟﺪﻳﺪة ﺑﺸﺄن اﻷزﻣﺔ‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﻴﺸﻬﺎ اﻟﺪوﻟـﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﻣﻨﺬ أﺷـﻬﺮ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ‬ ‫أﺷﺎر إﱃ أن اﻟﻘﻴﺎدة اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﺳﱰﻓﺾ أﻳﺔ ﻣﺒﺎدرة‪ ،‬ﻣﻌﻠﻼً‬ ‫ذﻟﻚ ﺑـﺄن اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻟﻴﺴﺖ ﻗﻀﻴﺔ ﺟﻮع وﻃﻌـﺎم ﺑﻘﺪر ﻣﺎ ﻫﻲ‬ ‫ﻗﻀﻴﺔ ﺣﺮﻳﺔ اﻟﺸﻌﺐ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ‪.‬‬

‫ﺗﻞ أﺑﻴﺐ‪ ،‬رام اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﻏﺰة ‪ -‬ﺳﻠﻄﺎن ﻧﺎﴏ‬ ‫ﺗﺒـﺎدل اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﺑـﺎراك أوﺑﺎﻣﺎ ﻓـﻮر وﺻﻮﻟﻪ‬ ‫ﻣﻄـﺎر »ﺑـﻦ ﺟﺮﻳـﻮن«‪ ،‬ﰲ زﻳـﺎرة ﺗﺎرﻳﺨﻴـﺔ ﻹﴎاﺋﻴﻞ‬ ‫اﻟﻐـﺰل اﻟﺴﻴﺎﳼ ﻣﻊ ﻧﻈﺮه اﻹﴎاﺋﻴﲇ ﺷـﻤﻌﻮن ﺑﺮس‪،‬‬ ‫وأﺧـﱪه ﺑﺎﻟﻌﱪﻳـﺔ أﻧﻪ »ﻣـﻦ اﻟﺠﻴﺪ أن أﻋـﻮد إﱃ اﻟﺒﻼد«‬ ‫واﺑﺘﺴـﻢ ﻟﻠﻘﻴﺎدات اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴـﺔ وﻗـﺎل ﺑﺎﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ »أﻧﺎ‬ ‫ﻣﺘﺤﻤﺲ‪ ،‬إﻧﻪ ﻟﴚء راﺋﻊ أن أﻛﻮن ﻫﻨﺎ«‪ ،‬ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي أﺣﺮق‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴـﻮن ﰲ ﻏﺰة واﻟﻀﻔﺔ ﺻﻮره اﺣﺘﺠﺎﺟﺎ ﻋﲆ ﺳﻴﺎﺳﺘﻪ‬ ‫اﻤﻨﺤﺎزة ﻹﴎاﺋﻴﻞ‪.‬‬ ‫اﻤﺌـﺎت ﻣﻦ ﻗـﻮات اﻤﺎرﻳﻨـﺰ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ واﻟﻘـﻮات اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ‬ ‫راﻗﺒﺖ ﺑﺤﺬر ﺷـﺪﻳﺪ ﻟﺤﻈﺎت ﺳﺮ أوﺑﺎﻣﺎ ﺑﺎﺗﺠﺎه اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت‬ ‫اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺳﺎرﻋﺖ ﺑﺎﻟﱰﺣﻴﺐ ﺑﻪ أﺛﻨـﺎء ﻣﺮاﻓﻘﺘﻪ ﺑﺮس‬ ‫ورﺋﻴـﺲ اﻟﻮزراء اﻹﴎاﺋﻴﲇ ﺑﻨﻴﺎﻣـﻦ ﻧﺘﺎﻧﻴﺎﻫﻮ‪ ،‬ﻣﺮورا ً ﺑﺤﺮس‬ ‫اﻟﴩف اﻟﺬي اﺳﺘﻌﺮض ﺑـ ‪ 88‬ﺟﻨﺪﻳﺎً‪.‬‬ ‫ﺧﻄﺔ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﺑﺸﺄن إﻳﺮان‬ ‫ورد أوﺑﺎﻣﺎ ﺧـﻼل ﻛﻠﻤﺘﻪ ﻋﲆ ﺧﻄﺎب اﻤﺪﻳﺢ اﻟﺬي أﻟﻘﺎه ﺑﺮس‬ ‫ﺑﺎﻟﻘـﻮل‪» :‬ﻳﴩﻓﻨـﻲ أن أﻛﻮن ﻫﻨـﺎ وأﺧﻄﻮ ﻋﲆ ﻫـﺬه اﻷرض‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴـﺔ«‪ .‬وأﺿـﺎف‪» :‬ﻧﻘـﻒ إﱃ ﺟﺎﻧﺐ إﴎاﺋﻴـﻞ وﻧﺪﻋﻤﻬﺎ‬ ‫داﺋﻤـﺎ‪ ،‬ﻷﻧﻪ ﻳﻮﺟﺪ ﻟﻨﺎ ﻗﻀﻴﺔ ﻣﺸﱰﻛـﺔ«‪ .‬واﻧﻄﻠﻖ أوﺑﺎﻣﺎ وﺳﻂ‬ ‫ﺣﺮاﺳـﺔ أﻣﻨﻴـﺔ ﻣﺸـﺪدة ﻟﺘﻔﻘـﺪ ﺑﻄﺎرﻳـﺎت ﻣﻨﻈﻮﻣـﺔ »اﻟﻘﺒﺔ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺪﻳـﺔ » ﰲ اﻤﻄـﺎر ﺛـﻢ ﺗﻮﺟـﻪ ﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻘـﺪس ﺣﻴﺚ ﻋﻘﺪ‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﺎﺗﻪ‪ .‬وﻧﴩت وﺳﺎﺋﻞ إﻋـﻼم إﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ ﻧﻘﻼً ﻋﻦ ﻣﺼﺪر‬ ‫أﻣﻨﻲ رﻓﻴـﻊ ﰲ إﴎاﺋﻴـﻞ أن‪» :‬اﻹدارة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺟﻬﺰت ﺧﻄﺔ‬ ‫ﻋﺴﻜﺮﻳـﺔ ﻣﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﺈﻳـﺮان‪ ،‬ﺳﻴﻌﺮﺿﻬﺎ أوﺑﺎﻣﺎ ﻋـﲆ إﴎاﺋﻴﻞ‬ ‫ﻟﺘﻜـﻮن ﺟﺎﻫـﺰة ﰲ ﺣﺎل ﻗـﺮرت اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة ﺷـﻦ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﺿﺪ إﻳﺮان«‪ .‬وأﻛﺪ اﻤﺼﺪر أن أﻣﺮﻳﻜﺎ ﻟﻴﺴﺖ ﰲ ﺣﺎﺟﺔ‬ ‫إﱃ »اﻟﻠﺠﻮء إﱃ ﺣﺮب إﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﺷﺎﻣﻠﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻟﻮﻗﺖ«‪.‬‬ ‫ﺣﺮق اﻟﻌﻠﻢ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‬ ‫وﺧـﺮج اﻵﻻف ﻣﻦ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴـﻦ ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ اﻟﻘـﻮى اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫واﻹﺳﻼﻣﻴـﺔ ﰲ ﻏﺰة ﺑﻤﺴﺮات أﺣﺮﻗـﻮا ﺧﻼﻟﻬﺎ اﻟﻌﻠﻢ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‬

‫ﺑﺎراك أوﺑﺎﻣﺎ وﺷﻤﻌﻮن ﺑﺮﻳﺲ‬ ‫وﺻﻮر أوﺑﺎﻣﺎ أﻣﺎم ﻣﻜﺘـﺐ اﻤﻔﻮض اﻟﺴﺎﻣﻲ ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن‪،‬‬ ‫اﺣﺘﺠﺎﺟﺎ ً ﻋـﲆ ﺳﻴﺎﺳﺔ أوﺑﺎﻣﺎ اﻟﺪاﻋﻤـﺔ ﻹﴎاﺋﻴﻞ‪ .‬وﰲ اﻟﻀﻔﺔ‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ ﻋﻤﺖ أﺟﻮاء ﻣﻦ اﻟﻐﻀﺐ ﺗﺨﻠﻠﻬﺎ ﻣﻮاﺟﻬﺎت ﻣﻊ اﻟﺠﻨﻮد‬

‫اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴـﻦ وﻣﺘﻈﺎﻫﺮﻳـﻦ ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ ﻣﺤﺘﺠـﻦ ﻋﲆ زﻳﺎرة‬ ‫أوﺑﺎﻣﺎ‪.‬‬ ‫وأﻋﻠﻨـﺖ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ إﻧﻬﺎء ﻛﺎﻓـﺔ اﻟﱰﺗﻴﺒﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‬

‫ﺗﺎﺳﻊ رﺋﻴﺲ أﻣﺮﻳﻜﻲ‬ ‫زﻳـﺎرة أوﺑﺎﻣﺎ ﻹﴎاﺋﻴﻞ اﻟﻴـﻮم ﻫﻲ اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﻘﻮم ﺑﻬﺎ‬ ‫رﺋﻴـﺲ أﻣﺮﻳﻜﻲ‪ ،‬ﺧﻼل ﺗﺎرﻳـﺦ اﻟﻌﻼﻗﺎت ﺑـﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪ ،‬ﻣﻨﺬ‬ ‫ﻧﺸـﺄة اﻷﺧـﺮة ﺑﻘـﺮار ﻣﻦ اﻷﻣـﻢ اﻤﺘﺤﺪة ﻟﺘﻘﺴﻴـﻢ ﻓﻠﺴﻄﻦ‬ ‫)إ ب أ(‬ ‫ﻋﺎم‪ 1948‬وﻳﻜـﻮن أوﺑﺎﻣﺎ ﺧﺎﻣﺲ رﺋﻴـﺲ ﻟﻠﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫اﻤﺸـﺪدة ﻻﺳﺘﻘﺒـﺎل اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻷﻣﺮﻳﻜـﻲ ﺑـﺎراك أوﺑﺎﻣﺎ ﺧﻼل ﻳﺰور إﴎاﺋﻴﻞ‪ ،‬ﺑﻌﺪ »رﻳﺘﺸـﺎرد ﻧﻴﻜﺴﻮن« و«ﺟﻴﻤﻲ ﻛﺎرﺗﺮ«‬ ‫زﻳﺎرﺗـﻪ ﻣﺪﻳﻨﺔ رام اﻟﻠﻪ واﻟﺒـﺮة وﺑﻴﺖ ﻟﺤـﻢ‪ ،‬وﻟﻘﺎﺋﻪ اﻟﺮﺋﻴﺲ )زارﻫﺎ ﻛـﻞ ﻣﻨﻬﻤﺎ ﻣﺮة واﺣﺪة( و«ﺑﻴـﻞ ﻛﻠﻴﻨﺘﻮن« )زارﻫﺎ ‪4‬‬ ‫ﻣﺮات(‪ ،‬و«ﺟﻮرج ﺑﻮش« اﻻﺑﻦ )زارﻫﺎ ﻣﺮﺗﻦ(‪.‬‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ﻣﺤﻤﻮد ﻋﺒﺎس‪.‬‬

‫ﻣﻤﺜﻞ اﻟﺘﻴﺎر اﻟﺠﻫﺎدي ﻓﻲ ﺗﻮﻧﺲ‪ :‬ﺳﻨﻠ ﱢﺒﻲ دﻋﻮة ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﻘﺎﻋﺪة ﻟﻠﺠﻬﺎد ﺿﺪ اﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻴﻴﻦ‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﻘﺮﺑﻮﳼ‬ ‫ﺗـﺮزح ﺣﻜﻮﻣـﺔ ﻋـﲇ اﻟﻌﺮﻳـﺾ ﻛﻤـﺎ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺣﻤﺎدي اﻟﺠﺒﺎﱄ اﻟﺘﻲ ﺳـﺒﻘﺘﻬﺎ‬ ‫ﺗﺤﺖ ﺿﻐﻂ اﻟﻬﺠﻤـﺎت اﻹرﻫﺎﺑﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻄﺎل اﻟﺤﺪود‪ ،‬وﺧﺎﺻـﺔ ﻣﻨﻬﺎ اﻟﴩﻳﻂ‬ ‫»اﻟﺠﺰاﺋﺮي اﻟﺘﻮﻧﴘ«‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﻓﺎد ﻣﺼﺪر‬ ‫أﻣﻨﻲ أن »ﻗﻮات اﻟﺠﻴﺶ واﻟﴩﻃﺔ اﻟﺘﻮﻧﺴـﻴﺔ‬ ‫ﺗﺸـﺘﺒﻚ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻣﻊ ﻣﺘﺸـﺪدﻳﻦ إﺳﻼﻣﻴﻦ ﻗﺮب‬ ‫اﻟﺤﺪود ﻣﻊ اﻟﺠﺰاﺋﺮ«‪ .‬وﺗﺠﺮي ﻫﺬه اﻤﻮاﺟﻬﺎت‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺠﻴـﺶ واﻟﺤـﺮس وﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ إرﻫﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﺗﻀﻢ ﺳـﺘﺔ ﻋﻨﺎﴏ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ »ﺗﺎﺟﺮوﻳﻦ« ﰲ‬ ‫وﻻﻳﺔ اﻟﻜﺎف ﺷﻤﺎل اﻟﺒﻼد‪.‬‬ ‫وﺗﺄﺗـﻲ ﻫﺬه اﻤﻮاﺟﻬﺎت ﰲ وﻗﺖ ﺗﺴـﻌﻰ‬ ‫ﻓﻴـﻪ ﺗﻮﻧﺲ ﻹﻋـﺎدة اﻻﺳـﺘﻘﺮار اﻷﻣﻨﻲ ﺑﻌﺪﻣﺎ‬ ‫ﺗﺴـﺒﺐ اﻏﺘﻴـﺎل اﻤﻌـﺎرض اﻟﻌﻠﻤﺎﻧـﻲ اﻟﺒﺎرز‬ ‫»ﺷـﻜﺮي ﺑﻠﻌﻴﺪ« ﰲ أﻋﻨﻒ ﻣﻮﺟﺔ اﺣﺘﺠﺎﺟﺎت‬ ‫ﰲ اﻟﺒـﻼد ﻣﻨﺬ اﻹﻃﺎﺣﺔ ﺑﺎﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻧﺤﻮ ﻋﺎﻣﻦ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺳﻴﺎق ﻣﺘﺼﻞ‪ ،‬أﻋﻠﻦ زﻋﻴﻢ اﻟﺠﻤﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﺠﻬﺎدﻳﺔ ﰲ ﺗﻮﻧﺲ وﻻء اﻟﺴﻠﻔﻴﻦ اﻟﺠﻬﺎدﻳﻦ‬

‫ﻟﺘﻨﻈﻴﻢ اﻟﻘﺎﻋﺪة و »ﺗﻠﺒﻴﺔ دﻋﻮﺗﻪ ﻟﻠﺠﻬﺎد ﺿﺪ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻴـﻦ اﻤﻠﺤﺪﻳﻦ« ﻣﻦ أﺟـﻞ »اﻟﺪﻓﺎع ﻋﻦ‬ ‫ﺣﻴﺎض اﻹﺳﻼم ﺿﺪ أﻋﺪاﺋﻪ« ﰲ ﺧﻄﻮة ﺗﺆﴍ‬ ‫ﻋـﲆ أن اﻟﺨﻼﻳﺎ اﻟﻨﺎﺋﻤـﺔ ﻟﻠﻘﺎﻋﺪة ﺧﺮﺟﺖ ﻋﻦ‬ ‫ﺻﻤﺘﻬـﺎ ﻣﻦ اﻟﴪﻳﺔ إﱃ اﻟﻌﻠﻨﻴـﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻗﺪرت‬ ‫ﺗﻘﺎرﻳـﺮ اﺳـﺘﺨﺒﺎراﺗﻴﺔ وإﻋﻼﻣﻴـﺔ أن ﺣـﻮاﱄ‬ ‫‪ ٪ 40‬ﻣﻦ »اﻟﺠﻬﺎدﻳـﻦ« اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻘﺎﺗﻠﻮن ﺿﺪ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴﻮري ﻳﺤﻤﻠﻮن اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﻤﺜﻞ اﻟﺘﯿﺎر اﻟﺠﮭﺎدي ﻣﺤﻤﺪ أﻧﯿﺲ‬ ‫اﻟﺸﺎﯾﺐ ﰲ ﺑﻴـﺎن أن »اﻟﺘﯿﺎر ﺳﯿﻠﺒﻲ دﻋﻮة‬ ‫ﺗﻨﻈﻴـﻢ اﻟﻘﺎﻋﺪة اﻟﺘﻲ دﻋﺖ اﻟﺸﺒﺎب اﻟﺘﻮﻧﴘ‬ ‫ﻟﻠﺠﻬﺎد ﺿﺪ اﻟﻌﻠﻤﺎﻧﯿﯿﻦ«‪.‬‬ ‫ﻏﺮ أﻧـﻪ ﻟﻢ ﻳﻮﺿﺢ ﻧﻮع اﻟﺠﻬﺎد وﻃﺮﻗﻪ‪،‬‬ ‫أﻛـﺎن ﻣﺎدﻳـﺎ ً ﺑﺸـﻦ ﻫﺠﻤـﺎت أو ﻣﻌﻨﻮﻳﺎ ً ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺪﻋﻮة‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »ﻋﲆ اﻟﺸﺒﺎب اﻤﺴﻠﻢ ﰲ ﺗﻮﻧﺲ‬ ‫وﻏﯿﺮھﺎ أﻻ ﯾﺨﲇ اﻟﺴﺎﺣﺔ ﻟﻠﻌﻠﻤﺎﻧﯿﯿﻦ وﻏﯿﺮھﻢ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺘﻐﺮﺑﯿﻦ ﻟﯿﻌﯿﺜﻮا ﰲ اﻷرض ﻓﺴﺎداً‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫اﻟﻮاﺟﺐ ﻋﲆ ﻣﻦ ﻗﺪر ﻣﻨﮭﻢ أن ﯾﻠﺰم ﺛﻐﺮه‬ ‫وﯾﺠﺎھﺪ ﻋﺪو ﷲ وﻋﺪوه ﺑﺎﻟﺤﺠﺔ واﻟﺒﯿﺎن«‪.‬‬ ‫وﺗﺄﺗـﻲ ﻫﺬه اﻟﺘﴫﻳﺤـﺎت اﻟﻐﺮﻳﺒﺔ ﻧﻮﻋﺎ ً‬

‫ﻣـﺎ ﻋـﻦ »اﻟﺴﻠﻔﻴـﻦ ﰲ ﺗﻮﻧﺲ« اﻟﺬﻳـﻦ ﻃﺎﻤﺎ‬ ‫ادﱠﻋﻮا أن ﺗﻮﻧﺲ أرض »دﻋﻮة« ﻻ أرض ﺟﻬﺎد‬ ‫وﺣﻤـﻞ ﻟﻠﺴﻼح‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن أﺻـﺪرت اﻟﻘﺎﻋﺪة ﰲ‬ ‫ﺑـﻼد اﻤﻐـﺮب اﻹﺳﻼﻣﻲ ﺑﻴﺎﻧـﺎ ً ﺟﺪﻳـﺪا ً اﻷﺣﺪ‬ ‫اﻤـﺎﴈ ﺗﺪﻋـﻮ ﻓﻴـﻪ ﺷـﺒﺎب ﺷـﻤﺎل إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‬ ‫ﻤﺤﺎرﺑـﺔ اﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻴﻦ ﰲ ﺑﻠﺪﻫﻢ وﻋﲆ اﻟﺠﻬﺎد ﰲ‬ ‫ﻣﺎﱄ‪.‬‬ ‫واﻟﺠﺪﻳﺮ ﺑﺎﻟﺬﻛـﺮ أن ﻫﺬه اﻟﺮﺳﺎﻟﺔ ﺗﻌﺘﱪ‬ ‫اﻷوﱃ ﻣـﻦ ﻧﻮﻋﻬﺎ اﻟﺘـﻲ ﺗﺼﺪرﻫﺎ اﻟﺸﺒﻜﺔ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺑﺪاﻳـﺔ اﻟﺘﺪﺧـﻞ اﻟﻌﺴﻜﺮي اﻟﺪوﱄ ﰲ ﺷـﻤﺎل‬ ‫ﻣﺎﱄ‪ ،‬اﻟﺬي ﻃـﺮد ﻓﻠﻮل اﻟﺸﺒﻜـﺔ ﻣﻦ ﻛﱪﻳﺎت‬ ‫اﻤـﺪن اﻤﺎﻟﻴﺔ وﻗﺘﻞ‪ ،‬ﺣﺴـﺐ ﺗﻘﺎرﻳﺮ‪ ،‬ﻋﺪدا ً ﻣﻦ‬ ‫ﻗﻴﺎداﺗﻬﺎ ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺧﺎﻃﺐ اﻟﺒﻴـﺎن اﻟﺤﺮﻛﺎت اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴـﺔ اﻤﻌﺘﺪ���ﺔ ﰲ اﻤﻐـﺮب اﻟﻜﺒﺮ وﺣﺜﻬﺎ‬ ‫ﻋـﲆ دﻋـﻢ اﻟﺠﻬﺎدﻳـﻦ‪ ،‬وﻋﺪم ﺗـﺮك اﻟﺴﺎﺣﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﻠﻤﺎﻧﻴـﻦ ﰲ إﺷـﺎرة ﴏﻳﺤـﺔ ﻟﻸﺣـﺰاب‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ اﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻴﺔ واﻟﻴﺴﺎرﻳﺔ واﻟﻘﻮﻣﻴﻦ ﰲ‬ ‫ﺷﻤﺎل إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ اﻟﺸﺒﻜﺔ اﻹرﻫﺎﺑﻴـﺔ »ﻋﲆ اﻟﺸﺒﺎب‬ ‫اﻤﺴﻠـﻢ ﰲ ﺗﻮﻧـﺲ وﻏﺮﻫﺎ أﻻ ﻳﺨـﲇ اﻟﺴﺎﺣﺔ‬

‫ﻟﻠﻌﻠﻤﺎﻧﻴـﻦ وﻏﺮﻫﻢ ﻣـﻦ اﻤﺘﻐﺮﺑـﻦ ﻟﻴﻌﻴﺜﻮا‬ ‫ﰲ اﻷرض ﻓﺴـﺎداً‪ ،‬ﺑـﻞ اﻟﻮاﺟﺐ ﻋـﲆ ﻣﻦ ﻗﺪر‬ ‫ﻣﻨﻬﻢ أن ﻳﻠﺰم ﺛﻐﺮه وﻳﺠﺎﻫﺪ ﻋﺪو اﻟﻠﻪ وﻋﺪوه‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﺠﺔ واﻟﺒﻴﺎن«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓـﺖ اﻟﻘﺎﻋـﺪة ﰲ ﺑـﻼد اﻤﻐـﺮب‬ ‫اﻹﺳﻼﻣـﻲ ﰲ ﺑﻴﺎﻧﻬﺎ أن اﻟﺠﻬﺎد »ﺑﺎت ﻣﻴﺴﻮرا ً‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﺜـﻮرات اﻟﺘـﻲ أﻋﻄـﺖ ﻣﺠـﺎﻻ ً ﻓﺴﻴﺤﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﺪﻋـﻮة إﱃ اﻟﻠـﻪ ﺗﻌـﺎﱃ‪ ،‬وأﻋﻄـﺖ ﻟﻠﻤﺴﻠﻤﻦ‬ ‫اﻤﻠﺘﺰﻣﻦ ﺣﻴـﺰا ً أﻛﱪ ﻤﻤﺎرﺳﺔ ﺷـﻌﺎﺋﺮ اﻟﺪﻳﻦ‬ ‫واﻷﻣﺮ ﺑﺎﻤﻌـﺮوف واﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ اﻤﻨﻜﺮ‪ ،‬ﺑﻞ ﻛﺎن‬ ‫أﻛﱪ اﻤﺴﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﻣﻨﻬﺎ »ﻫﻢ أﺻﺤﺎب اﻤﴩوع‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻲ«‪.‬‬ ‫ودﻗﺖ ﻫـﺬه اﻟﺘﴫﻳﺤﺎت ﻣﺆﺧﺮا ً ﻧﺎﻗﻮس‬ ‫اﻟﺨﻄـﺮ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒـﺔ ﻟﻸﺣـﺰاب واﻟﺠﻤﻌﻴـﺎت‬ ‫وﻣﻜﻮﻧـﺎت اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻤﺪﻧـﻲ ﻣـﻦ ﺣﻘﻮﻗﻴـﻦ‬ ‫وﺳﻴﺎﺳﻴﻦ واﻋﺘﱪوﻫﺎ ﺗﻬﺪد اﻟﺴﻠﻢ اﻟﻘﻮﻣﻲ ﰲ‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ‪ ،‬وﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻬﺎ أن ﺗﺪﺧﻞ اﻟﺒﻼد ﰲ أﺗﻮن‬ ‫ﺣـﺮب أﻫﻠﻴﺔ ﻟﻦ ﻳﻜـﻮن ﻓﻴﻬﺎ ﺧـﺎﴎ وراﺑﺢ‪،‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺒـﻮا اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﺘﺪﺧـﻞ واﻟﺘﺼﺪي ﺑﻜﻞ‬ ‫ﺣﺰم ﻟﻬﺬه اﻷﻓﻜﺎر اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﻤﺖ ﺑﺼﻠﺔ ﻟﻠﺸﻌﺐ‬ ‫اﻟﺘﻮﻧﴘ‪.‬‬

‫ﺷﺎب ﺗﻮﻧﴘ ﻳﺤﻤﻞ ﺻﻮرة ﺑﻦ ﻻدن ﰲ ﺗﻈﺎﻫﺮة ﻟﻠﺠﻬﺎدﻳﻦ‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫ﺳﺒﺎق‬ ‫اﻟﺘﺴ †ﻠﺢ ﺑﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﻐﺮب‬ ‫واﻟﺠﺰاﺋﺮ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫اﻟﺮﺑﺎط ‪ -‬ﺑﻮﺷﻌﻴﺐ اﻟﻨﻌﺎﻣﻲ‬ ‫أﻛﺪ ﻣﻌﻬﺪ ﺳﺘﻮﻛﻬﻮﻟﻢ اﻟﺪوﱄ ﻷﺑﺤﺎث اﻟﺴﻼم‬ ‫أن اﻤﻐـﺮب ﺿﻤـﻦ اﻟـﺪول اﻷﻛﺜـﺮ اﻗﺘﻨـﺎء‬ ‫ﻟﻸﺳﻠﺤـﺔ دوﻟﻴـﺎً‪ ،‬ﺑﻤﻌﻴﺔ ﻛﻞ ﻣـﻦ اﻟﺠﺰاﺋﺮ‬ ‫وﻓﻨﺰوﻳﻼ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن واردات اﻤﻐﺮب ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺳﻠﺤﺔ ارﺗﻔﻌﺖ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ %1460‬ﰲ اﻟﻔﱰة‬ ‫ﻣﺎ ﺑﻦ ‪ 2003‬و‪ 2007‬وﻣﺎ ﺑﻦ ‪ 2008‬و‪،2012‬‬ ‫واﻧﺘﻘـﻞ اﻤﻐـﺮب ﻣـﻦ اﻤﺮﺗﺒـﺔ اﻟــ‪ 69‬إﱃ اﻤﺮﺗﺒﺔ‬ ‫اﻟــ‪12‬ﻛﺄﻛﺜـﺮاﻟـﺪولﴍاءﻟﻸﺳﻠﺤـﺔ‪.‬‬

‫ورﻓﻌﺖ واردات اﻟﺠﺰاﺋﺮ ﻣﻦ اﻷﺳﻠﺤﺔ ﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫‪ ،%277‬وﻫـﻮ ﻣﺎ ﺟﻌﻠﻬﺎ ﺗﻨﺘﻘﻞ ﻣﻦ اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟـ‪22‬‬ ‫إﱃ اﻤﺮﺗﺒـﺔ اﻟﺴﺎدﺳـﺔ ﻛﺄﻛﱪ ﻣﺴﺘـﻮرد ﻟﻸﺳﻠﺤﺔ‪،‬‬ ‫ودﺧﻞ اﻟﺒﻠﺪان اﻟﺠﺎران اﻤﻐﺮب واﻟﺠﺰاﺋﺮ ﰲ ﺳﺒﺎق‬ ‫ﻣﺤﻤﻮم ﻧﺤﻮ ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﱰﺳﺎﻧﺔ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﻤﺠﺮد وﺻﻮل اﻟﺪﻓﻌـﺔ اﻷوﱃ ﻣﻦ ﻃﺎﺋﺮات‬ ‫»إف ‪ «16‬اﻤﺘﻄـﻮرة ﺗﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴـﺎ ً إﱃ اﻤﻐـﺮب‪،‬‬ ‫رأت اﻟﺠﺰاﺋـﺮ أن اﻟﻘـﻮات اﻤﻐﺮﺑﻴﺔ ﺑﺼﺪد ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫وﺗﺄﻫﻴﻞ ﻧﻈﺎﻣﻬﺎ اﻟﻌﺴﻜـﺮي اﻟﺠﻮي‪ ،‬ﺑﺠﻴﻞ ﺟﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻘﺎﺗـﻼت اﻤﺘﻔﻮﻗﺔ ﻋـﲆ أﺳﻄﻮﻟﻬـﺎ اﻟﺠﻮي‬

‫اﻟـﺮوﳼ اﻟﺼﻨـﻊ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻻ ﻳﺘﻮﻓﺮ ﻋـﲆ اﻟﻜﻔﺎءات‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ واﻟﻘﺘﺎﻟﻴﺔ اﻟﻜﻔﻴﻠﺔ ﺑﻤﻨﺎﻓﺴﺔ اﻟﺘﻔﻮق اﻟﺘﻘﻨﻲ‬ ‫ﻟﻠﺼﻨﺎﻋﺔاﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔاﻤﺘﻄـﻮرةﰲﻫـﺬااﻤﺠـﺎل‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴﺐ ﺗﺼﻨﻴﻒ وﻛﺎﻟﺔ اﻤﺨﺎﺑﺮات اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺈن اﻟﺠﺰاﺋـﺮ ﺗﺤﺘﻞ اﻤﺮﻛﺰ اﻟـ‪ 17‬ﻣﻊ‬ ‫ﻫﻮﻟﻨـﺪا ﺿﻤـﻦ ﻋﴩﻳﻦ دوﻟـﺔ اﻷﻛﺜـﺮ إﻧﻔﺎﻗﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺠﻴـﺶ واﻟﺘﺴﻠـﺢ‪ ،‬ﻣﺘﻔﻮﻗﺔ ﺑﺬﻟﻚ ﻋـﲆ إﴎاﺋﻴﻞ‬ ‫اﻟﺘﻲ اﻛﺘﻔﺖ ﺑﺎﻤﺮﺗﺒـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﰲ ﺗﺼﻨﻴﻒ اﻟﻨﻔﻘﺎت‬ ‫اﻟﻌﺴﻜﺮﻳـﺔ‪ .‬وﻋﻤﺪت اﻟﺠﺰاﺋـﺮ إﱃ اﻗﺘﻨﺎء ﻃﺎﺋﺮات‬ ‫ﻣﺘﻄـﻮرة ﻣﻦ روﺳﻴـﺎ ﻣﺜﻞ اﻤﻴـﺞ ‪ 29‬وﺳﻮﺧﻮي‬

‫‪20‬‬

‫ﻣﺘﻔﻮﻗﺔ ﰲ ﺳﻼح اﻟﺠﻮ‪ .‬واﻧﺘﻘﻞ ﺳﺒﺎق اﻟﺘﺴﻠﺢ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ إﱃ اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻟﻌﺒﺖ ﻋﻮاﻣﻞ ﻣﺘﻌﺪدة‬ ‫وﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ ﰲ ﻫـﺬا اﻟﺴﺒـﺎق اﻟﺒﺤـﺮي‪ .‬ﻓﺎﻟﺠﺰاﺋﺮ‬ ‫ﺗﺮﻏـﺐ ﰲ اﻟﺘﺤـﻮل إﱃ ﻗـﻮة ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﰲ ﺷـﻤﺎل‬ ‫إﻓﺮﻳﻘﻴـﺎ‪ ،‬ﻣﺴﺘﻔﻴـﺪة ﻣـﻦ ﻋﺎﺋﺪات اﻟﻨﻔـﻂ واﻟﻐﺎز‬ ‫اﻟﺘـﻲ ارﺗﻔﻌﺖ ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒـﺮ ووﻓﺮت ﻟﻬـﺎ ﻓﺎﺋﻀﺎ ً‬ ‫ﻋﺎر«‬ ‫ﻣﺎﻟﻴﺎً‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ اﻛﺘﺸﻒ اﻤﻐﺮب ﻧﻔﺴﻪ »ﺷـﺒﻪ ٍ‬ ‫ﰲ ﺳﻼح اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ ﺑﻌﺪ أزﻣـﺔ ﺟﺰﻳﺮة ﺛﻮرة ﺻﻴﻒ‬ ‫ﺳﻨـﺔ ‪ ،2002‬ﺣﻴﺚ ﻓﺮﺿﺖ ﻋﻠﻴﻪ إﺳﺒﺎﻧﻴﺎ ﺣﺼﺎرا ً‬ ‫ﺑﺤﺮﻳﺎً‪.‬‬

‫‪ 24‬اﻟﺮوﺳﻴـﺔ اﻟﺼﻨﻊ‪ ،‬وإن ﻛﺎﻧـﺖ أﻋﺎدت ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﻴـﺞ ‪ 29‬ﻻﻓﺘﻘﺎدﻫـﺎ اﻤﻮاﺻﻔـﺎت اﻤﺘﻔـﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺑﻔﻀـﻞ ﻫﺬه اﻟﻄﺎﺋﺮات اﻤﻘﺎﺗﻠﺔ‪ ،‬ﺗﺤﻮﻟﺖ اﻟﺠﺰاﺋﺮ‬ ‫إﱃ ﻗـﻮة ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﰲ إﻓﺮﻳﻘﻴـﺎ إﱃ ﺟﺎﻧﺐ دول ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻣﴫ وﺟﻨـﻮب إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‪ .‬وﻟﻠﺤﻔﺎظ ﻋـﲆ اﻟﺘﻮازن‪،‬‬ ‫ﻗـﺎم اﻤﻐﺮب ﺑﺎﻟﺘﻔﻜﺮ ﰲ اﻗﺘﻨـﺎء ﻣﻘﺎﺗﻼت ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫أﺳﻄﻮﻟـﻪ اﻟﺠـﻮي‪ ،‬وﻛـﺎن اﻟﺮﻫـﺎن ﻋـﲆ اﻟﺮاﻓﺎل‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴﻴـﺔ و«إف ‪ «16‬اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ‪ ،‬وﻗﺮر ﰲ آﺧﺮ‬ ‫اﻤﻄﺎف اﻗﺘﻨـﺎء اﻤﻘﺎﺗﻼت اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ‪ .‬وﺑﻬﺬا ﻋﻤﻞ‬ ‫اﻤﻐﺮب ﻋـﲆ ﺗﻌﺪﻳﻞ اﻟﺘﻮازن وﻋـﺪم ﺗﺮك اﻟﺠﺰاﺋﺮ‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪9‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 21‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (473‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬

‫اﻟﻌﺮاق‪ :‬ﺑﺮزاﻧﻲ وﻋﻼوي ﻳﻘﻮدان اﺗﺼﺎﻻت دوﻟﻴﺔ Žﻗﺎﻟﺔ اﻟﻤﺎﻟﻜﻲ‬

‫اﻟﻴﻤﻦ‬ ‫ﻣﺴﺮﺣ ًﺎ‬ ‫أﺧﻴﺮ ًا‬

‫ﻟﻦ ﻧﺴﻤﺢ ﺑﺎﻟﺘﻬﺎون‬ ‫واﻧﺘﻘـﺪ رﺋﻴـﺲ اﻤﺠﻠﺲ اﻷﻋـﲆ اﻹﺳﻼﻣﻲ‬ ‫ﻋﻤﺎر اﻟﺤﻜﻴﻢ اﻟﺘﻬﺎون ﺑﺤﻖ دﻣﺎء اﻟﺸﻌﺐ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻲ‪ ،‬ﻣﺤﺬرا ً ﻣﻦ اﺳﺘﻤﺮار ﻋﺪم اﻟﻘﺪرة‬ ‫ﻋﲆ ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﻌﺮاق‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﺤﻜﻴﻢ ﰲ ﺑﻴـﺎن ﺻﺤﻔﻲ أﻣﺲ »ﻟﻢ‬ ‫وﻟﻦ ﻧﺴﻤـﺢ ﺑﺎﻟﺘﻬـﺎون واﻟﺘﺴﻮﻳﻒ ﺑﺤﻖ‬ ‫دﻣﺎء ﺷـﻌﺒﻨﺎ وأﻫﻠﻨﺎ‪ ،‬وإن ﻟﺼﱪﻧﺎ ﺣﺪودا ً‬ ‫وﺳﺘﻜـﻮن ﻟﻨﺎ ﻛﻠﻤﺔ ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﻌﺠﺰ اﻵﺧﺮون‬ ‫ﻋﻦ ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﻌﺮاق وﺷﻌﺒﻪ«‪.‬‬ ‫وﰲ إﺣﺼﺎﺋﻴـﺔ ﻧﻬﺎﺋﻴـﺔ ﻟﻀﺤﺎﻳـﺎ ﺣﻮادث‬ ‫اﻟﺜﻼﺛـﺎء اﻹرﻫﺎﺑﻴـﺔ‪ ،‬ﻗﺘـﻞ وأﺻﻴـﺐ ﻧﺤﻮ‬ ‫‪ 280‬ﺷـﺨﺼﺎ ً ﰲ ﺳﻠﺴﻠـﺔ ﺗﻔﺠـﺮات‬ ‫ﺑﺴﻴـﺎرات ﻣﻔﺨﺨـﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ ﺑﻐﺪاد‬ ‫وﻋـﺪد ﻣﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت اﻟﺒـﻼد‪ ،‬إﺛﺮ اﻧﻔﺠﺎر‬ ‫‪ 25‬ﺳﻴﺎرة ﻣﻔﺨﺨـﺔ‪ ،‬ﺗﺮﻛﺰت ﻣﻌﻈﻤﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﺑﻐﺪاد‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﻔﺠﺮ ﻋﺒﻮات ﻧﺎﺳﻔﺔ‬ ‫وأﺣﺰﻣـﺔ ﻧﺎﺳﻔﺔ وﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻏﺘﻴﺎل ﻃﺎﻟﺖ‬ ‫ﻣﺪﻧﻴﻦ وﻣﺮﺷـﺤﻦ ﻟﻼﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت اﻤﺤﻠﻴﺔ‬ ‫واﻟﻘـﻮات اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺎت اﻷﻧﺒـﺎر‬ ‫وﻧﻴﻨﻮى وﻛﺮﻛﻮك وﺑﺎﺑﻞ وﺻﻼح اﻟﺪﻳﻦ«‪.‬‬

‫ﺑﻐﺪاد ‪ -‬ﻣﺎزن اﻟﺸﻤﺮي‬

‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬ ‫ﺑﺎﺧـﺮة اﻷﺳـﻠﺤﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻤﻜﻨﺖ اﻟﻘـﻮات اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻴﻤﻨﻴـﺔ ﻣـﻦ إﻟﻘﺎء اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﰲ ﻣﻴﺎﻫﻬﺎ اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﻟﻴﺴـﺖ‬ ‫اﻷوﱃ وﻳﺒﺪو أﻧﻬﺎ ﻟﻦ ﺗﻜﻮن اﻷﺧﺮة‪.‬‬ ‫ﻤﺎذا ﻟـﻦ ﺗﻜﻮن اﻷﺧﺮة؟ ﺑﺒﺴـﺎﻃﺔ ﻷن ردة اﻟﻔﻌـﻞ اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ‬ ‫واﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﺑﻤﺴـﺘﻮى ردع ﻧﻈﺎم اﻤﻼﱄ اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ‬ ‫ﰲ إﻳﺮان ﻋﻦ اﻟﻘﻴﺎم ﺑﻤﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻌﻤﻞ اﻹﺟﺮاﻣﻲ اﻟﺸـﻨﻴﻊ ﰲ اﻟﻴﻤﻦ‬ ‫وﻏﺮه‪.‬‬ ‫ﻟﻨﺘﺨﻴﻞ ﻟﻮ أن ﻫﺬه اﻟﺒﺎﺧﺮة أرﺳـﻠﺘﻬﺎ اﻟﻴﻤﻦ ﻟﻠﻌﺮب ﰲ إﻳﺮان‬ ‫أو اﻟﺒﻠﻮش أو اﻟﻜﺮد ‪ ..‬إﻟﺦ‪ .‬ﻣﺎذا ﺳﺘﻜﻮن ردة اﻟﻔﻌﻞ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ؟‪.‬‬ ‫وﻟﻨﺘﺨﻴـﻞ أن ﻫﺬه اﻟﺒﺎﺧﺮة اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻤﻞ أﺳـﻠﺤﺔ ﻛﺎﻓﻴﺔ ﻟﻘﺘﻞ‬ ‫ﻋـﴩات اﻵﻻف ﻣـﻦ اﻟﺒـﴩ وﻓﻴﻬـﺎ ﺻﻮارﻳﺦ ﻳﻤﻜﻨﻬﺎ إﺳـﻘﺎط‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﺮات اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ واﻤﺪﻧﻴﺔ‪ -‬ﻟﻨﺘﺨﻴﻞ أﻧﻬﺎ ﻣﺮﺳـﻠﺔ ﻣﻦ إﻳﺮان‬ ‫إﱃ ﺗﺮﻛﻴﺎ أو إﻳﻄﺎﻟﻴﺎ ﻣﺎذا ﺳﺘﻜﻮن ردة اﻟﻔﻌﻞ ﻟﺪى اﻟﺪول اﻤﻌﺘﱪة‪.‬‬ ‫إﻳﺮان ﺳـﻌﺖ إﱃ ﺑﻨـﺎء ﻋﻼﻗﺎت ﺗﺠﺎرﻳﺔ ﻣﻊ ﻋـﺪد ﻣﻦ اﻟﺪول‬ ‫اﻹﻓﺮﻳﻘﻴـﺔ ﺛﻢ ﺗﻢ اﻛﺘﺸـﺎف اﻷﺳـﻠﺤﺔ ﰲ اﻟﺤﺎوﻳـﺎت » اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫» اﻟﻘﺎدﻣـﺔ ﻣﻦ إﻳـﺮان إﱃ ﻧﻴﺠﺮﻳـﺎ وﻋﺪد ﻣﻦ اﻟـﺪول اﻹﻓﺮﻳﻘﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ ردة اﻟﻔﻌـﻞ ﰲ ﻫـﺬه اﻟـﺪول ﺷـﺒﻴﻬﺔ ﺑﺮدة ﻓﻌـﻞ اﻟﻴﻤﻦ‬ ‫واﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ‪ ..‬وﻟﺬﻟﻚ ﻟﻢ ﺗﻬﺘﺰ ﰲ إﻳﺮان ﺷـﻌﺮة ﰲ ﺟﺴـﺪ‬ ‫أي ﻣﺴـﺆول‪ ،‬وﺣﺎول اﻤﺤﻠﻠﻮن اﻟﻘﻮل إﻧﻬﺎ ﺗﴫﻓﺎت ﺻﺎدرة ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻷﻃﺮاف ﰲ اﻟﺪوﻟﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ أو أﺻﺤﺎب اﻟﻨﻔﻮذ ﻫﻨﺎ وﻫﻨﺎك‬ ‫واﻧﺘﻬﺖ اﻟﺤﻜﺎﻳﺔ واﺳﺘﻤﺮ إرﺳﺎل اﻟﺴﻼح وﻛﺄن ﺷﻴﺌﺎ ً ﻟﻢ ﻳﻜﻦ‪.‬‬ ‫ﻟﻮ وﻗﻒ اﻟﻴﻤﻦ واﻟﻌﺮب وﻗﻔﺔ رﺟﻞ واﺣﺪ ﻋﻨﺪ اﻛﺘﺸـﺎف أول‬ ‫ﺻﻔﻘﺔ ﻣﻦ اﻟﺴـﻼح اﻹﻳﺮاﻧﻲ أرﺳـﻠﺖ إﱃ اﻟﻴﻤﻦ ﻣﻨﺬ ﺳﻨﻮات ﻋﺪة‬ ‫ﻤﺎ ﺗﻜﺮرت ﻫﺬه اﻤﺤﺎوﻻت اﻟﺒﻐﻴﻀﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﺘﻰ ﺗـﺮى ﻫﺬه اﻷﻣﺔ أن إرﺳـﺎل اﻟﺴـﻼح إﱃ اﻟﻴﻤﻦ ﻟﺒﻌﺾ‬ ‫اﻟﻘﻮى اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ ﻳﻌﻨﻲ أﻧﻪ أرﺳﻞ ﻟﻜﻞ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ وﻋﲆ رأﺳﻬﺎ‬ ‫ﺟﻐﺮاﻓﻴﺎ ً وﺳﻴﺎﺳﻴﺎ ً دول اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻲ؟‬

‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺗﺪرﻳﺒﺎت ﺑﺤﺮﻳﺔ ﻛﻮرﻳﺔ أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬

‫ﻛﺸﻔـﺖ ﻣﺼـﺎدر ﺑﺮﻤﺎﻧﻴـﺔ ﻋﺮاﻗﻴﺔ‬ ‫ﻋـﻦ ﻣﺸﺎورات ﺗﺠﺮى ﺑـﻦ ﻗﻴﺎدات‬ ‫ﻛﺘﻞ اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﺑﺰﻋﺎﻣﺔ إﻳﺎد‬ ‫ﻋـﻼوي واﻟﺘﺤﺎﻟـﻒ اﻟﻜﺮدﺳﺘﺎﻧـﻲ‬ ‫ﺑﺰﻋﺎﻣـﺔ ﻣﺴﻌـﻮد ﺑﺮزاﻧـﻲ رﺋﻴـﺲ‬ ‫اﻹﻗﻠﻴـﻢ اﻟﻜﺮدﺳﺘﺎﻧـﻲ‪ ،‬وزﻋﻴـﻢ اﻟﺘﻴـﺎر‬ ‫اﻟﺼـﺪري ﻣﻘﺘـﺪى اﻟﺼـﺪر وﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻟﻘﻴﺎدات اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ اﻷﺧﺮى ﻟﻌﻘﺪ اﺟﺘﻤﺎع‬ ‫ﻋﺎﺟـﻞ ﰲ إرﺑﻴﻞ ﻟﻼﺗﻔـﺎق ﻋﲆ ﻃﺮح اﻟﺜﻘﺔ‬ ‫ﺑﺮﻤﺎﻧﻴﺎ ً ﺑﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻮزراء ﻧـﻮري اﻤﺎﻟﻜﻲ‪،‬‬ ‫وأﻛـﺪت ﻫـﺬه اﻤﺼـﺎدر ﻟـ »اﻟـﴩق« أن‬ ‫ﺑﺮزاﻧﻲ ﻳﺠﺮي اﺗﺼﺎﻻت واﺳﻌﺔ ﻣﻊ إﻳﺮان‬ ‫واﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤـﺪة‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﻛﻠـﻒ ﻋﻼوي‬ ‫ﺑﺎﻻﺗﺼـﺎل ﺑﱰﻛﻴـﺎ ﻟﺘﺤﺪﻳـﺪ ﻣﻮاﻗﻒ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺪول ﻣﻦ اﻟﺘﻐﻴﺮات اﻤﺘﻮﻗﻌﺔ ﰲ اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫اﻤﻨﻈﻮر‪.‬‬ ‫ورﺟﺤـﺖ ﻫـﺬه اﻤﺼـﺎدر أن ﺗﺼﻌﻴـﺪ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻻﺗﺤﺎدﻳـﺔ ﻣﻮاﻗﻔﻬـﺎ ﺿﺪ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺘﻮاﻓﻘـﺎت اﻟﺠﺪﻳـﺪة‪ ،‬ﻗﺪ ﻳﺘﻤﺜـﻞ ﺑﺎﺗﺨﺎذ‬ ‫ﺧﻄـﻮات ﻣﻬﻤـﺔ ﺿـﺪ ﺣﻜﻮﻣـﺔ إﻗﻠﻴـﻢ‬ ‫ﻛﺮدﺳﺘـﺎن وﺿـﺪ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳـﻦ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﺪأ‬ ‫ﻳﻌﺮف ﺑـ »ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت اﻟﺮﻓﺾ«‪.‬‬ ‫وﺗﻤﺮ اﻟﺒـﻼد ﺑﺄزﻣﺔ ﻛﺒﺮة ﺗﺘﻤﺜﻞ ﰲ ﺗﻌﻠﻴﻖ‬ ‫ﻧﺤﻮ ‪ 17‬وزﻳـﺮا ً ﻟﺤﻀﻮرﻫـﻢ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻨـﻮاب ﻣـﻦ ﻛﺘـﻞ اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﺤﺎﻟﻒ اﻟﻜﺮدﺳﺘﺎﻧﻲ واﻟﺘﻴﺎر اﻟﺼﺪري‪.‬‬ ‫وﻛـﺎن وزراء اﻟﺘﻴﺎر اﻟﺼﺪري أﻋﻠﻨﻮا أﻣﺲ‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻖ ﺣﻀﻮرﻫﻢ ﺟﻠﺴﺎت ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﺳﻠﺴﻠـﺔ ﻣـﻦ اﻟﺘﻔﺠﺮات ﺷـﻬﺪﺗﻬﺎ‬ ‫ﺑﻐﺪاد وﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت راح ﺿﺤﻴﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﻌﴩات ﻣﻦ اﻟﻘﺘﲆ وا���ﺼﺎﺑﻦ‪.‬‬ ‫ﺑﺮﻤﺎن ﻫﺰﻳﻞ‬ ‫وﻗـﺎل زﻋﻴـﻢ اﻟﺘﻴـﺎر اﻟﺼـﺪري ﻣﻘﺘـﺪى‬ ‫اﻟﺼـﺪر‪» :‬إن اﻟﺒﻘـﺎء ﰲ ﺣﻜﻮﻣـﺔ ﺗﺒﻴـﻊ‬ ‫أراﺿﻴﻬﺎ ﺟﻨﻮﺑـﺎ ً وﺗﺪﻋﻲ ﺳﻴﻄﺮة اﻟﻘﺎﻋﺪة‬ ‫ﻋﲆ ﺑﻌـﺾ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺎت اﻟﻌـﺮاق اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﺣﻜﻮﻣﺔ ﺑﻼ رﺋﻴﺲ ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺑﺮﻤﺎن ﻫﺰﻳﻞ وﻗﻀﺎء ﻣﺴﻴﺲ‬ ‫ﺑﺎت أﻣﺮا ً ﻣﴬا ً أﻛﺜﺮ ﻣﻤﺎ ﻫﻮ ﻧﺎﻓﻊ ﺑﻞ ﻓﻴﻪ‬ ‫إﻋﺎﻧﺔ ﻋﲆ اﻹﺛﻢ واﻟﻌﺪوان«‪.‬‬ ‫وﺳﺒـﻖ أن ﻋﻠـﻖ وزراء اﺋﺘـﻼف اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‬

‫ﺣﻀﻮرﻫـﻢ ﺟﻠﺴﺎت ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻮزراء ﻣﻨﺬ‬ ‫دﻳﺴﻤﱪ اﻤﺎﴈ‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ ﻟـﻢ ﻳﺤﴬ اﻟﻮزراء‬ ‫اﻷﻛـﺮاد اﻟﺠﻠﺴﺘـﻦ اﻷﺧﺮﺗـﻦ ﻤﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟﻮزراء‪.‬‬ ‫ﻋﻮدة اﻟﻜﺘﻞ‬ ‫وﻗـﺎل ﻋﻀـﻮ اﻟﺘﺤﺎﻟـﻒ اﻟﻜﺮدﺳﺘﺎﻧـﻲ‬ ‫ﻓﺮﻫﺎد اﻻﺗﺮوﳾ إﻧـﻪ ﻳﺘﻮﻗﻊ »ﻋﻮدة اﻟﻜﺘﻞ‬ ‫اﻤﺘﺤﺎﻟﻔـﺔ ﺳﺎﺑﻘـﺎ ﺗﺤـﺖ ﻋﻨـﻮان ﺗﺤﺎﻟﻒ‬ ‫ﺳﺤـﺐ اﻟﺜﻘـﺔ ﻻﺳﺘﺌﻨـﺎف اﺟﺘﻤﺎﻋﺎﺗﻬـﺎ‬ ‫وﺳﻴﻜـﻮن ﻫﻨـﺎك ﺗﻨﺴﻴـﻖ أﻛﺜـﺮ ﻤﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫اﻟﺨﻄﺮ اﻟﺬي ﺑـﺪا واﺿﺤﺎ ً وﻫﻮ أن اﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫ﻳﺘﺤﻜﻢ ﺑﻤﻔﺎﺻﻞ اﻟﺪوﻟﺔ واﻟﺤﻜﻮﻣﺔ«‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أﻧـﻪ »ﻻ ﺗﻮﺟـﺪ ﻫﻨـﺎك ﺣﻠﺤﻠـﺔ‬ ‫ﻟﻸزﻣـﺎت ﺑـﻞ إن ﻫﻨـﺎك ﺗﺼﻌﻴـﺪا ً ﻛﺒـﺮا ً‬ ‫وﺧﺎﺻـﺔ ﺑـﻦ اﻟﺘﻴـﺎر اﻟﺼـﺪري وﺣﺰب‬ ‫اﻟﺪﻋـﻮة‪ ،‬وﻧﺘﻮﻗـﻊ أن ﺗﺼﻌـﺪ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ‬ ‫اﻻﺗﺤﺎدﻳﺔ ﻣﻊ إﻗﻠﻴـﻢ ﻛﺮدﺳﺘﺎن ﺑﺎﻤﻮاﻗﻒ‪،‬‬

‫ﺗﺸﻴﻴﻊ أﺣﺪ ﺿﺤﺎﻳﺎ اﻻﻧﻔﺠﺎرات ﰲ اﻟﻨﺠﻒ‬

‫)إ ب أ(‬

‫وﻋﻨﺪﻫﺎ ﻟﻦ ﻧﺒﻘﻰ ﺟﺎﻟﺴﻦ«‪.‬‬ ‫دﻋﻮة ﻟﻌﺰل اﻟﻘﺎدة اﻷﻣﻨﻴﻦ‬ ‫واﻋﺘـﱪت ﻛﺘﻠـﺔ اﻷﺣـﺮار اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟﻠﺘﻴﺎر‬ ‫اﻟﺼﺪري‪ ،‬أن رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء ﻧﻮري اﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫»ﻟـﻢ ﻳﻌﺪ ﻧﺎﻓﻌﺎ ً ﻟﻠﻮﺿـﻊ اﻟﻌﺮاﻗﻲ«‪ ،‬داﻋﻴﺔ‬ ‫إﻳـﺎه إﱃ اﺗﺨﺎذ ﻗﺮار ﺑﻌﺰل اﻟﻘﺎدة اﻷﻣﻨﻴﻦ‬ ‫اﻟﻔﺎﺳﺪﻳـﻦ ﺑـﺪﻻ ً ﻣﻦ ﺗﺄﺟﻴـﻞ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻨﺎﺋـﺐ ﻋﻦ اﻟﻜﺘﻠﺔ ﺟـﻮاد اﻟﺸﻬﻴﲇ‪،‬‬ ‫إن اﻤﺎﻟﻜـﻲ »ﻳﺤـﺎول ﺑﻜـﻞ اﻟﻄـﺮق أن‬ ‫ﻳﺠﻌﻞ اﻟﻌﺮاق ﺗﺎﺑﻌﺎ ً ﻟﻪ وأن ﻻ ﻳﻜﻮن ﺗﺎﺑﻌﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﺸﻌﺐ اﻟﻌﺮاﻗﻲ«‪ ،‬ﻣﺸﺪدا ﻋﲆ أن »رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء ﻟﻢ ﻳﻌـﺪ ﻧﺎﻓﻌﺎ ً ﻟﻠﻮﺿـﻊ اﻟﻌﺮاﻗﻲ‬ ‫وﺑﺪأ ﻳﻜـﻮن ﺳﻴﺌﺎ ً أﻛﺜﺮ ﻣﻤـﺎ ﻳﻜﻮن ﺟﺎﻟﺒﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﺎﻓـﻊ«‪ .‬وأﺿﺎف اﻟﺸﻬﻴـﲇ أن »اﻷﺟﺪر‬ ‫ﺑﺎﻤﺎﻟﻜـﻲ ﻣـﻦ ﻗـﺮار ﺗﺄﺟﻴـﻞ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫واﻟﺒـﻼد ﺗﺬﺑﺢ ﺑﺎﻹرﻫـﺎب أن ﻳﺼﺪر ﻗﺮارا ً‬ ‫ﺑﻌﺰل ﺑﻌـﺾ اﻟﻘﺎدة اﻷﻣﻨﻴـﻦ اﻟﻔﺎﺳﺪﻳﻦ‬ ‫ﻛﻘﺎدة اﻤﺨﺎﺑﺮات واﻻﺳﺘﺨﺒﺎرات«‪.‬‬

‫اﻧﻔﺮاد ﺑﺈدارة اﻟﺒﻠﺪ‬ ‫واﺗﻬﻢ زﻋﻴﻢ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ إﻳﺎد ﻋﻼوي‪،‬‬ ‫اﻤﺎﻟﻜـﻲ ﺑﺎﻻﻧﻔﺮاد ﺑـﺈدارة اﻟﺒﻠﺪ واﻟﺘﻨﺼﻞ‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﴩاﻛﺔ واﺳﺘﺒﺎﺣـﺔ اﻟﺪﺳﺘﻮر‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫ﰲ ﺗﴫﻳـﺢ ﺻﺤﻔـﻲ إن »اﻤﺎﻟﻜـﻲ ﻳﺪﻳـﺮ‬ ‫اﻟﺒـﻼد ﺑﺸﻜـﻞ ﻣﻨﻔﺮد‪ ،‬وﺑـﺪون أن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﻫﻨـﺎك أي ﺑﻮﺻﻠﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺟـﺎء ﰲ اﺗﻔﺎﻗﻴﺎت‬ ‫إرﺑﻴﻞ‪ ،‬واﻷوﺿﺎع اﻟﺘﻲ وﺻﻠﺖ إﻟﻴﻬﺎ اﻟﺒﻼد‬ ‫ﻫﺬه اﻷﻳـﺎم إﻧﻤﺎ ﻫﻲ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻫـﺬا اﻟﺘﻨﺼﻞ‬ ‫واﻟﺘﻤﻴﻴﻊ ﻟﻼﺗﻔﺎﻗﻴﺎت اﻤﱪﻣﺔ وﻋﺪم اﻻﻟﺘﺰام‬ ‫ﺑﻬﺎ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﺘﻮﺗﺮ اﻤﺴﺘﻤﺮ ﰲ اﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻤﺠـﺎورةوﺧﺎﺻـﺔﺳﻮرﻳـﺎ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن اﺋﺘﻼف دوﻟـﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮن اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺘﺰﻋﻤﻪ اﻤﺎﻟﻜﻲ اﺳﺘﺒـﺎح اﻟﺪﺳﺘﻮر ﺑﻤﻨﻌﻪ‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ ﻣـﻦ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ ﺣﻘﻬﺎ‬ ‫اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ ﻋﲆ اﻟﺮﻏـﻢ ﻣﻦ ﻓﻮز اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‬ ‫ﺑﺎﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ ‪.2010‬‬

‫اﻤﺎﻟﻜﻲ ﻳﺘﻬﻢ‬ ‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ‪ ،‬ﻫﺎﺟﻢ رﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‬ ‫ﻧﻮري اﻤﺎﻟﻜـﻲ‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬اﻟﺨﻄﺐ واﻟﻬﺘﺎﻓﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻄﻠﻖ ﰲ »ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻈﺎﻫﺮ« وأﻛﺪ أﻧﻬﺎ‬ ‫»اﻤﺤﺮك اﻷﺳـﺎﳼ ﻟﻠﻘﺘﻞ واﻟﺘﺨﺮﻳﺐ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺸﻬـﺪه اﻟﻌﺮاق«‪ ،‬واﺗﻬـﻢ ﻣﻄﻠﻘﻴﻬﺎ ﺑﺄﻧﻬﻢ‬ ‫ﻳﺴﻌـﻮن إﱃ »ﺣـﺮب ﻃﺎﺋﻔﻴـﺔ« ﰲ اﻟﺒﻼد‬ ‫ﺑﺈﻳﻌـﺎز ﻣﻦ »أﺟﻬﺰة ﻣﺨﺎﺑﺮات إﻗﻠﻴﻤﻴﺔ« ﻻ‬ ‫ﻳﺮﺑﺢ ﻓﻴﻬﺎ أﺣﺪ ﻏﺮ اﻤﺘﻄﺮﻓﻦ‪.‬‬ ‫وﺷـﺪد ﻋﲆ أﻧـﻪ ﺳﻴﻮاﺟـﻪ ﻫـﺬه اﻤﻮﺟﺔ‬ ‫»ﺑﺤﺰم« ﻣﻄﺎﻟﺒـﺎ اﻷﺟﻬﺰة اﻷﻣﻨﻴﺔ ﺑﺎﻋﺘﻘﺎل‬ ‫وﻣﻼﺣﻘـﺔ »ﻛﻞ اﻤﻄﻠﻮﺑﻦ ودﻋﺎة اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﺨﺮﻳﺐ«‪.‬‬ ‫وﰲ ﻫـﺬا اﻟﺴﻴـﺎق‪ ،‬ﺣﻤﱠ ـﻞ ﻋﻀـﻮ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻨـﻮاب ﻋﻦ اﺋﺘﻼف دوﻟـﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮن ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺳﻌـﺪون اﻟﺼﻴﻬـﻮد ﻣَ ـﻦ وﺻﻔﻬـﻢ ﺑــ‬ ‫»اﻟﺘﻜﻔﺮﻳﻦ ودﻋـﺎة اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ« ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻔﺠـﺮات‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫـﺎ إﱃ أن »اﻟﺨﺮوﻗـﺎت‬ ‫اﻷﻣﻨﻴﺔ وﻗﺘـﻞ اﻷﺑﺮﻳﺎء اﻟﻌـﺰل ﺑﺎﻟﺴﻴﺎرات‬ ‫اﻤﻔﺨﺨـﺔ واﻷﺣﺰﻣﺔ اﻟﻨﺎﺳﻔـﺔ اﻟﻨﺎﺗﺠﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻔﺘـﻦ اﻟﻄﺎﺋﻔﻴـﺔ واﻟﺘﻜﻔﺮﻳـﺔ ﺗﺴﺘﻬﺪف‬ ‫اﻹﻧﺴﺎن واﻟﺤﻴﺎة واﻟﺤﺮﻳﺔ واﻟﻜﺮاﻣﺔ«‪.‬‬

‫إﻗﺎﻟﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ واﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﻌﺎم وﺗﺸﻜﻴﻞ ﺣﻜﻮﻣﺔ وﺣﺪة وﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻏﻮاﺻﺔ أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﰲ ﻗﺎﻋﺪة ﻟﻠﺒﺤﺮﻳﺔ اﻟﻜﻮرﻳﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ )روﻳﱰز(‬ ‫ﺳﻮل ‪ -‬د ب ا أﻓـﺎدت ﻣﺼـﺎدر ﻋﺴﻜﺮﻳـﺔ أﻣـﺲ‪ ،‬أن اﻟﻘﻮات‬ ‫اﻟﻜﻮرﻳـﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴـﺔ واﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺗﻘـﻮم ﺑﺘﺪرﻳﺒـﺎت ﺑﺤﺮﻳﺔ ﺣﻮل‬ ‫ﺷـﺒﻪ اﻟﺠﺰﻳـﺮة اﻟﻜﻮرﻳﺔ‪ ،‬ﺑﺎﺳﺘﺨـﺪام ﻏﻮاﺻﺔ ﻧﻮوﻳـﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻌ ّﺪ‬ ‫اﺳﺘﻌﺮاﺿـﺎ ً ﻟﻠﻘﻮة أﻣـﺎم ﺗﻬﺪﻳﺪات ﻛﻮرﻳـﺎ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑﺸﻦ ﻫﺠﻮم‬ ‫ﻧﻮوي‪ .‬وﻫـﺬه اﻟﺘﺪرﻳﺒﺎت ﺗﻌـ ّﺪ ﺿﻤﻦ اﻟﺘﺪرﻳﺒـﺎت اﻟﺴﻨﻮﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗُﺠﺮى ﺑﻦ اﻟﺪوﻟﺘﻦ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮت وﻛﺎﻟﺔ ﻳﻮﻧﻬﺎب اﻟﻜﻮرﻳﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴـﺔ ﻟﻸﻧﺒﺎء أن اﻟﺘﺪرﻳﺒﺎت‬ ‫ﺑﻦ ﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ واﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤﺪة‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﻄﻠﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ »ﻓﻮل‬ ‫إﻳﺠﻴﻞ« )ﻓﺮخ اﻟﻨﴪ(‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺑـﺪأت ﰲ اﻷول ﻣﻦ ﻣﺎرس اﻟﺠﺎري‬ ‫وﺗﺴﺘﻤﺮ ﺷﻬﺮﻳﻦ‪ ،‬ﺗﻬﺪف ﻻﺧﺘﺒﺎر اﻻﺳﺘﻌﺪاد اﻟﻘﺘﺎﱄ ﻟﻠﺪوﻟﺘﻦ‪.‬‬ ‫وﺗﺄﺗـﻲ ﻫـﺬه اﻟﺘﺪرﻳﺒـﺎت ﰲ ﻇﻞ ﺗﻮﺗﺮ ﺷـﺪﻳﺪ ﰲ ﺷـﺒﻪ اﻟﺠﺰﻳﺮة‬ ‫اﻟﻜﻮرﻳﺔ ﺑﺴﺒﺐ ﻟﻬﺠﺔ ﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﻌﺪاﺋﻴﺔ وﺗﻬﺪﻳﺪاﺗﻬﺎ ﺑﺸﻦ‬ ‫ﻫﺠﻤﺎت‪.‬‬

‫»اﻟﻨﻮر« ﻳﻌﻠﻦ ﻋﻦ اﺟﺘﻤﺎع ﻣﻊ ﺟﺒﻬﺔ اŽﻧﻘﺎذ ﻟﻨﻘﺎش ﻣﺒﺎدرﺗﻪ ﻟﺤﻞ ا­زﻣﺔ ﻓﻲ ﻣﺼﺮ‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺎدل‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫ﻗـﺎل اﻤﺘﺤـﺪث اﻟﺮﺳﻤﻲ ﻟﺤﺰب اﻟﻨـﻮر اﻟﺴﻠﻔﻲ ﰲ‬ ‫ﻣـﴫ ﻧﺎدر ﺑﻜﺎر‪ :‬ﺳﻨﺠﺘﻤـﻊ اﻟﺨﻤﻴﺲ اﻟﻘﺎدم ﻣﻊ‬ ‫ﻗﻴـﺎدة ﺟﺒﻬﺔ اﻹﻧﻘﺎذ ﻟﻨﻘﺎش اﻤﺒـﺎدرة اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤـﺰب ﺣـﻮل اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺘـﻲ ﺗﺴﺒﺒـﺖ ﰲ اﻷزﻣﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﰲ اﻟﺒﻼد واﻟﺘﻲ ﺗﻨﺺ ﻋﲆ إﻗﺎﻟﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫وإﻗﺎﻟـﺔ اﻟﻨﺎﺋـﺐ اﻟﻌـﺎم واﻟﺘﻮاﻓﻖ ﻋـﲆ اﻤـﻮاد اﻤﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﰲ اﻟﺪﺳﺘﻮر‪ ،‬وأوﺿﺢ ﻟـ«اﻟـﴩق«‪ :‬أن اﻷﻫﻢ ﻫﻮ‬ ‫ﺗﺸﻜﻴﻞ ﺣﻜﻮﻣﺔ إﻧﻘﺎذ وﻃﻨﻲ ﺗﻀﻢ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻔﺌﺎت وﻋﺪم‬ ‫اﻗﺘﺼﺎرﻫـﺎ ﻋـﲆ ﻓﺼﻴﻞ ﻣﻌـﻦ‪ ،‬وأﺿﺎف ﺑﻜـﺎر »ﻧﺮﻳﺪ‬

‫ﴍاﻛـﻪ ﻳُﺴﺎﻫـﻢ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺠﻤﻴـﻊ ﻟﺼﺎﻟﺢ اﻟﻮﻃـﻦ ﰲ ﻫﺬ ِه‬ ‫اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻄﻠﺐ اﻟﺘﻜﺎﺗـﻒ ﻣﻦ أﺟﻞ ﻣﺼﻠﺤﺔ ﻣﴫ‬ ‫اﻟﻌﻠﻴﺎ«‪ .‬وﻗﺎل اﻤﺘﺤﺪث‪ :‬ﻧﻌﻤﻞ ﺟﺎﻫﺪﻳﻦ ﻹﻧﺠﺎح اﻤﺒﺎدرة‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻃﺮﺣﻨﺎﻫﺎ ﻣﻊ ﻗﻴﺎدات ﺟﺒﻬﺔ اﻹﻧﻘﺎذ‪ ،‬وﺗﻠﻘﻴﻨﺎ وﻋﻮدا ً‬ ‫ﻣﻨﻬـﻢ ﺑﺤﻀﻮر اﻟﻠﻘﺎء‪ ،‬ﻟﻼﺗﻔﺎق ﻋﲆ ﻣـﺎ ﺟﺎء ﰲ اﻤﺒﺎدرة‬ ‫وﺗﻔﻌﻴﻠﻪ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ إﻗﺎﻟﺔ اﻟﻨﺎﺋـﺐ اﻟﻌﺎم وﺗﻌﻴﻦ ﻧﺎﺋﺐ ﻋﺎم‬ ‫ﺟﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻤﺠﻠﺲ اﻷﻋﲆ ﻟﻠﻘﻀﺎء‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﻨﺴﻖ اﻟﻌﺎم واﻤﺘﺤﺪث اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻟﺠﺒﻬﺔ اﻹﻧﻘﺎذ‬ ‫ﺣﺴﻦ ﻋﺒـﺪ اﻟﻐﻨﻲ ﻟـ«اﻟﴩق«‪ :‬إﻧﻨﺎ ﻋﲆ ﺗﻮاﺻﻞ ﺷـﺒﻪ‬ ‫داﺋـﻢ ﻣـﻊ ﺣﺰب اﻟﻨـﻮر اﻟﺴﻠﻔـﻲ ﻟﺒﺤﺚ اﻤﺒـﺎدرة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻃﺮﺣﻬـﺎ ﻟﺤﻞ اﻷزﻣـﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‪ ،‬ﰲ ﻇﻞ ﻫـﺬه اﻟﻈﺮوف‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﺗﺮاﺟــــــﻢ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﻲ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﻲ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬

‫اﻟﺼﻌﺒﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺮ ﺑﻬﺎ اﻟﺒﻼد‪ ،‬وأﺿﺎف ﻧﺤﻦ ﰲ ﻣﻨﻌﻄﻒ‬ ‫ﺧﻄـﺮ أﻣﻨﻴﺎ ً واﻗﺘﺼﺎدﻳﺎً‪ ،‬وﻗﺎل ﻋﺒـﺪ اﻟﻐﻨﻲ‪» :‬ﻧﺘﻔﻖ ﻣﻊ‬ ‫ﺣـﺰب اﻟﻨـﻮر ﰲ وﺟﻬـﺎت اﻟﻨﻈﺮ ﺣـﻮل ﻣﻌﻈـﻢ اﻟﺒﻨﻮد‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺟﺎءت ﰲ اﻤﺒﺎدرة ﺑﻌﻴـﺪا ً ﻋﻦ أي ﻣﻜﺎﺳﺐ ﺣﺰﺑﻴﺔ«‬ ‫ﻣﺸﺪدا ً ﻋﲆ أﻫﻤﻴﺔ اﻟﺘﻮﺣﺪ ﻟﺒﻨﺎء ﻣﴫ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴـﻊ واﻧﺘﺸﺎﻟﻬـﺎ ﻣﻦ اﻟﻀﻴﺎع‪ ،‬وأن أﻫـﻢ اﻟﺒﻨﻮد اﻟﺘﻲ‬ ‫اﺗﻔﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻊ ﺣﺰب اﻟﻨﻮر ﻫﻲ إﻗﺎﻟﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻔﺎﺷﻠﺔ‬ ‫واﻟﺘﻲ ﺗﺴﺒﺒـﺖ ﺑﺄزﻣﺎت وﻛﻮارث‪ ،‬وإﻗﺎﻟـﺔ اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﻌﺎم‬ ‫)اﻷﺧﻮاﻧﻲ( وﺗﻌﻴﻦ آﺧﺮ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻤﺠﻠﺲ اﻷﻋﲆ ﻟﻠﻘﻀﺎء‪،‬‬ ‫واﻋﺘـﱪ ﻋﺒـﺪ اﻟﻐﻨﻲ أن ذﻟـﻚ أﻣﺮ ﺣﺘﻤـﻲ وﴐوري ﻻ‬ ‫رﺟﻌﻪ ﻓﻴﻪ ﻟﻀﻤﺎن اﺳﺘﻘﻼل اﻟﻘﻀﺎء وإرﺳﺎء اﻟﻌﺪاﻟﺔ‪.‬‬

‫وﻗـﺎل ﻋﺒﺪ اﻟﻐﻨـﻲ‪» :‬ﻋﲆ ﺣﺪ ﻋﻠﻤﻲ ﺳـﻮف ﻳﺤﴬ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﺆﺗﻤﺮ ﺑﻌﺾ ﻣﻦ ﻗﻴـﺎدات ﺣﺰب اﻟﺤﺮﻳﺔ واﻟﻌﺪاﻟﺔ رﻏﻢ‬ ‫اﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺤﺪد ﺑﻌﺪ ﻣﻦ اﻟـﺬي ﺳﻴﺤﴬ ﻣﻨﻬﻢ« واﺳﺘﺪرك‬ ‫ﺑﺄن ذﻟﻚ ﻻ ﻳﻬﻤﻨﺎ ﺑﻞ ﻣﺎ ﻳﻬﻤﻨﺎ ﻫﻮ إﻋﻼء ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫وﻟﻴﺲ ﻣﺼﻠﺤﺔ ﺣﺰب واﺣﺪ ﻳﺤﻜﻢ وﻳﻬﻴﻤﻦ ﻋﲆ ﻛﻞ ﳾء‬ ‫دون ﻏـﺮه‪ .‬وﺧﺘﻢ ﻋﺒﺪ اﻟﻐﻨﻲ »ﻧﺄﻣﻞ ﻧﺠﺎح ﻫﺬه اﻤﺒﺎدرة‬ ‫ﻻﻧﺘﺸﺎل ﻣﴫ ﻣـﻦ اﻷزﻣﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ اﻟﺮاﻫﻨﺔ وﻣﻦ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻔﻮﴇ ﰲ اﻟﺒﻼد«‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﺣﺰب اﻟﻨﻮر أﴍف ﺛﺎﺑﺖ ﻟـ«اﻟﴩق«‪:‬‬ ‫أدﻋـﻮ ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻃﺮاف إﱃ اﻟﺘﺨـﲇ ﻋﻦ اﻤﺼﺎﻟﺢ اﻟﺤﺰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻹﻫﺘﻤﺎم ﺑﺈﻋﻼء ﻣﺼﻠﺤﺔ ﻣﴫ ﻓﻮق اﻟﺠﻤﻴﻊ‪.‬‬

‫اﺳﺘﺨﺪام ا­ﺳﻠﺤﺔ اﻟﻜﻴﻤﺎوﻳﺔ ﻓﻲ ﺳﻮرﻳﺎ ﻳﻀﻊ أوﺑﺎﻣﺎ وإدارﺗﻪ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺤﻚ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬أﻣﺮ اﻟﻌﺰب‬ ‫ﻳﻌﺪ اﻟﻬﺠﻮم اﻟﻮﺣﴚ ﺑﺎﻷﺳﻠﺤﺔ اﻟﻜﻴﻤﻴﺎﺋﻴﺔ اﻟﺨﻄﺮة اﻟﺬي‬ ‫ﺷﻨﻪ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴﻮري اﻟﻐﺎﺷﻢ أول أﻣﺲ ﻋﲆ اﻟﺸﻌﺐ اﻷﻋﺰل‬ ‫ﻣﻨﻌﻄﻔﺎ ً ﺧﻄﺮا ً ﻷوﺑﺎﻣﺎ وإدارﺗﻪ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪ ،‬ﺧﻼل زﻳﺎرﺗﻪ‬ ‫ﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ‪ .‬ﻓﺘﻮﻗﻴﺖ اﻟﻬﺠﻮم ﻛﺎن ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ ﺻﺎروخ‬ ‫إﺳﱰاﺗﻴﺠﻲ ﻣﻮﺟﻪ ﰲ اﻟﻌﻤﻖ‬ ‫ﻟﻠﺰﻋﻴﻢ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﻗﺒﻞ زﻳﺎرﺗﻪ‬ ‫ﻹﴎاﺋﻴﻞ ﺑﺴﺎﻋﺎت‪ .‬واﻟﺘﺴﺎؤل‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻄﺮح ﻧﻔﺴﻪ اﻵن ﻫﻮ‪ :‬ﻫﻞ‬ ‫ﺗﺠﺎوز ﻧﻈﺎم اﻷﺳﺪ اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺤﻤﺮاء دون اﻛﱰاث ﺑﺄي ﺗﺪﺧﻞ‬ ‫دوﱄ ﺧﺎرﺟﻲ؟ وﺑﺼﻮرة أﺧﺮى ﻫﻞ ﺣﺎن اﻟﻮﻗﺖ ﻟﻠﺘﺪﺧﻞ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‬ ‫اﻟﻔﻮري واﻟﻌﺎﺟﻞ ﻹﻧﻬﺎء اﻷزﻣﺔ؟ وﴏح ﻣﺼﻮر ﺻﺤﻔﻲ ﺑﻮﻛﺎﻟﺔ‬ ‫»روﻳﱰز« اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﺑﺄن ‪ 26‬ﺷﺨﺼﺎ ً ﻋﲆ اﻷﻗﻞ ﻟﻘﻮا ﻣﴫﻋﻬﻢ ﻋﲆ‬ ‫أﻃﺮاف ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺣﻠﺐ اﻟﺴﻮرﻳﺔ‪ ،‬ﺟﺮاء إﻃﻼق ﻗﻮات اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴﻮري‬ ‫اﻟﻐﺎزات اﻟﻜﻴﻤﻴﺎﺋﻴﺔ اﻟﺴﺎﻣﺔ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ ﺣﺎﻻت اﻻﺧﺘﻨﺎق ﰲ اﻟﺸﻮارع‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻓﺎﺣﺖ ﺑﺎﻟﺮاﺋﺤﺔ اﻟﻜﺮﻳﻬﺔ ﻟﻐﺎز اﻟﻜﻠﻮر اﻟﺴﺎم«‪.‬‬

‫وأﺷﺎر ﺗﻘﺮﻳﺮ ﺻﺤﻴﻔﺔ »اﻟﺘﺎﻳﻤﺰ« اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴﺔ إﱃ أن ﺛﻤﺎﻧﻦ‬ ‫ﺷﺨﺼﺎ ً ﻣﻦ أﺻﻞ ‪ 120‬ﺟﺮﻳﺤﺎ ً وﻣﺼﺎﺑﺎ ً ﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﺧﻄﺮة‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻇﻬﺮت أﻋﺮاض اﻟﺘﺴﻤﻢ واﻟﺘﺸﻨﺠﺎت اﻟﻌﺼﺒﻴﺔ وﻓﻘﺪان اﻟﻮﻋﻲ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻀﺤﺎﻳﺎ‪ .‬وﻫﺬه اﻤﺠﺰرة اﻟﻌﻤﻴﺎء ﻟﻢ ﺗﻔﺮق ﺑﻦ اﻟﺼﻐﺮ واﻟﻜﺒﺮ وﻻ‬ ‫اﻟﻘﻮي وﻻ اﻟﻀﻌﻴﻒ‪ .‬وآﻟﺔ اﻟﺤﺮب ﺗﺪور رﺣﺎﻫﺎ ﺑﻘﻮة ﻳﻮﻣﺎ ً ﺑﻌﺪ آﺧﺮ‪.‬‬ ‫واﺷﺘﺪت ﺣﻤﺄة اﻤﻌﺮﻛﺔ‪ ،‬ودﺧﻠﺖ ﰲ ﻣﻨﻌﻄﻒ ﺧﻄﺮ ﻗﺪ ﻳﴬ‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﺄﴎﻫﺎ‪ ،‬وﺳﺘﻀﻊ اﻷﻳﺎم‬ ‫اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ اﻟﺮﺋﻴﺲ أوﺑﺎﻣﺎ‬ ‫واﻹدارة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻋﲆ اﻤﺤﻚ‪.‬‬ ‫وﺗﱰﻗﺐ اﻷوﺳﺎط اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫اﻤﻮﻗﻒ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ إزاء ﻫﺬا اﻤﻌﱰك اﻟﺨﻄﺮ اﻟﺬي ﻗﺪ ﻳﺘﻤﺨﺾ‬ ‫ﻋﻦ ﺣﺮب ﻋﺎﻤﻴﺔ ﺛﺎﻟﺜﺔ‪ ،‬ﻗﺪ ﺗﻘﻠﺐ اﻟﻌﺎﻟﻢ رأﺳﺎ ً ﻋﲆ ﻋﻘﺐ‪ ،‬ﻓﻼ أﺣﺪ‬ ‫ﺑﻤﺄﻣﻦ ﻣﻦ أﺳﻠﺤﺔ اﻟﺪﻣﺎر اﻟﺸﺎﻣﻞ اﻟﻔﺘﺎﻛﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺤﻜﻢ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺪول‬ ‫اﻟﻌﻈﻤﻰ وﺣﻠﻔﺎؤﻫﺎ‪ .‬ﻓﻬﻞ ﺗﻨﺘﻘﻞ ﻋﺪوى اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺴﺎﺧﻨﺔ اﻤﻠﺘﻬﺒﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ إﱃ ﺳﺎﺣﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ اﻷورﺑﻴﺔ؟ ﻫﺬا ﻣﺎ ﺳﺘﺴﻔﺮ ﻋﻨﻪ‬ ‫اﻷﻳﺎم ﻗﺮﻳﺒﺎ ً ﺑﻌﺪ أن ﺗﻌﻠﻦ إﻳﺮان وﺣﻠﻴﻔﻬﺎ ﺣﺰب اﻟﻠﻪ ﻣﻮﻗﻔﻬﻤﺎ ﻋﻨﺪ‬ ‫وﺻﻮل اﻷزﻣﺔ إﱃ ﺳﺎﻋﺔ اﻟﺼﻔﺮ‪.‬‬


‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪9‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 21‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (473‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻌﻤﺮي‪ :‬اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي ﻳﺘﻤﻴﺰ‬ ‫ﺑـ »اﻟﺸﺒﺎب«‬ ‫ووﻓﺮة اﻟﻤﺎل‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻤﺠﻴﺪ ﻋﺒﻴﺪ‬ ‫ﻟﻔـﺖ اﻟﻜﺎﺗـﺐ ﻋﺒﺪ اﻟﺤﻤﻴـﺪ اﻟﻌﻤـﺮي اﻧﺘﺒﺎه‬ ‫ﻃﻼب ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﻃﻴﺒﺔ‪ ،‬أﺛﻨﺎء إﻟﻘـﺎء ﻣﺤﺎﴐة‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﻢ ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﻋﱪ ﻃﺮح ﺳـﺆال‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﻢ وﻫﻮ »ﻫـﻞ ﻧﺤﻦ ﻣﺘﻔﺎﺋﻠﻮن ﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎد أم ﻻ؟‪ .‬وﻗﺪّم اﻟﻌﻤﺮي ﰲ ﻣﺤﺎﴐﺗﻪ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺟﺎءت ﺑﻌﻨﻮان »اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﻔﺮص‬

‫واﻟﺘﺤﺪﻳﺎت« ﴍﺣﺎ ً ﻷﺑﺮز اﻟﻌﻘﺒﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻪ ﺑﻴﺌﺔ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي ﺑﺎﺳﺘﺨﺪام أﺳـﺎﻟﻴﺐ اﻟﻌﺮض‬ ‫اﻟﺘﻔﺎﻋﻠﻴـﺔ اﻤﺘﻨﻮﻋﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً اﻟﻔـﺮص واﻻﻣﺘﻴﺎزات‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﺤﻤﻠﻬـﺎ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي وﻣـﻦ أﺑﺮزﻫﺎ‬ ‫ﻋﻨﴫ اﻟﺸـﺒﺎب‪ .‬وﻗﺎل إن ﻧﺴﺒﺔ اﻟﺸﺒﺎب واﻟﺸﺎﺑﺎت‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ‪ ٪ 79‬أﻋﻤﺎرﻫـﻢ ﻣـﺎ ﺑـﻦ ‪ 19‬و‪21‬‬ ‫ﺳـﻨﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ وﺻﻔﻬﺎ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﻣﻴـﺰة ﺗﻔﺘﻘﺪﻫﺎ أﻏﻠﺐ‬ ‫اﻟﺪول اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻤﺘﻘﺪﻣﺔ ﻋﻜﺲ ﻧﺴـﺒﺔ ﻣﺘﻮﺳـﻂ‬

‫أﻋﻤﺎرﻫـﻢ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺠﺎوز ‪ 50‬ﻋﺎﻣﺎً‪ .‬وأﺿﺎف اﻟﻌﻤﺮي‬ ‫أن أﺣـﺪ اﻻﻣﺘﻴﺎزات اﻤﻌﺪوﻣـﺔ ﰲ دول أﺧﺮى‪ ،‬وﻓﺮة‬ ‫اﻤﺎل اﻟﺘﻲ ﻳﻨﻌﻢ ﺑﻬﺎ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﺴﻌﻮدي‪ ،‬وﻫﻲ ﻣﻴﺰة‬ ‫ﺗﺠﻌـﻞ ﻣﻦ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ اﻟﺠﻴﻞ اﻟﺤـﺎﱄ واﻟﻘﺎدم ﺟﻴﻼ‬ ‫راﺋـﺪاً‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﻣﻊ ارﺗﻔﺎع ﻣﻌـﺪﻻت اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﺛﺒﺘـﺖ اﻹﺣﺼﺎءات واﻟﺪراﺳـﺎت اﻧﺨﻔﺎض ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫اﻷﻣﻴﺔ وارﺗﻔﺎع ﻧﺴـﺒﺔ ﺣﻤﻠﺔ ﺷﻬﺎدات اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎم‬ ‫واﻟﻌﺎﱄ‪.‬‬

‫اﻟﻌﻤﺮي أﺛﻨﺎء إﻟﻘﺎءاﻤﺤﺎﴐة‬

‫اﻟﻘﺎﻫـﺮة‪ ،‬ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ‬ ‫ ﻣﺤﻤـﺪ ﻋـﺎدل‪ ،‬ﻣﺤﻤـﺪ‬‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ‪ ،‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬ ‫ﻗﺮرت ﻣﺤﻜﻤﺔ ﺟﻨﺎﻳﺎت اﻟﻘﺎﻫﺮة‬ ‫أﻣﺲ إﻟﻐﺎء ﻗـﺮار اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﺑﻤﻨـﻊ ‪ 23‬رﺟﻞ أﻋﻤـﺎل ﺑﻴﻨﻬﻢ‬ ‫ٌ‬ ‫ﺧﻤﺴﺔ ﺳﻌﻮدﻳﻮن ﻣﻦ اﻟﺘﴫف‬ ‫ﰲ أﻣﻮاﻟﻬـﻢ ﻋﲆ ﺧﻠﻔﻴـﺔ اﺗﻬﺎﻣﻬﻢ ﰲ‬ ‫ﻗﻀﻴﺔ اﻟﺘﻼﻋـﺐ ﺑﺄﻣـﻮال اﻟﺒﻮرﺻﺔ‪،‬‬ ‫وﺻﻔﻘـﺔ ﺑﻴـﻊ »اﻟﺒﻨـﻚ اﻟﻮﻃﻨـﻲ‬ ‫اﻤﴫي‪ ،‬وأﻛﺪ ﻣﺴﺘﺜﻤﺮان ﺳﻌﻮدﻳﺎن‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺸـﻤﻮﻟﻦ ﰲ ﻗﺎﺋﻤـﺔ ﺣﻈـﺮ‬ ‫أﻣﻮاﻟﻬﻢ وﻣﻨﻌﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﺴﻔﺮ رﻏﺒﺘﻬﻤﺎ‬ ‫ﰲ ﻣﻘﺎﺿﺎة اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺘﻲ اﺗﻬﻤﺘﻬﻤﺎ‬ ‫وﻣﻄﺎﻟﺒﺘﻬـﺎ ﺑـﺮد اﻋﺘﺒـﺎر وﺗﻌﻮﻳﺾ‬ ‫ﻋﲆ ﻣـﺎ ﻟﺤﻘﻬﻤـﺎ ﻣـﻦ اﺗﻬﺎﻣﺎت ﻏﺮ‬ ‫ﻣﴩوﻋﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﺳـﺤﺐ‬ ‫أﻣﻮاﻟﻬﻤـﺎ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮة ﻣـﻦ اﻟﺒﻮرﺻﺔ‬ ‫اﻤﴫﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ أﻛﺪ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺤﺎﻣﻦ اﻤﴫﻳﻦ‬ ‫أن رﺟـﺎل اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫اﻤﺘﻬﻤـﻦ ﰲ ﻗﻀﻴـﺔ اﻟﺘﻼﻋـﺐ ﰲ‬ ‫اﻟﺒﻮرﺻـﺔ اﻤﴫﻳـﺔ ُزجﱠ ﺑﻬـﻢ ﰲ‬ ‫داع ﻗﺎﻧﻮﻧـﻲ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ‬ ‫اﻟﻘﻀﻴـﺔ ﺑـﻼ ٍ‬ ‫رأى ﺧـﱪاء اﻗﺘﺼﺎدﻳـﻮن أن ﺗﻮﺟﻴﻪ‬ ‫اﺗﻬﺎﻣﺎت ﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ أﺟﺎﻧﺐ ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﻗـﺪ ﻳـﴬ ﺑﺎﻻﻗﺘﺼـﺎد‬ ‫اﻤﴫي‪ ،‬ﺑﻞ وﻳﻨﺬر ﺑﻜﺎرﺛﺔ‪.‬‬ ‫ووﺻﻒ رﺟﻞ اﻷﻋﻤﻞ ﻣﺎزن ﻏﺮم اﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ اﻻﺗﻬـﺎم ﺑﺎﻤﺰﻋـﺞ‪ ،‬وﻟﻔﺖ‬ ‫اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ ﰲ ﺗﴫﻳﺤﺎت ﻟـ »اﻟﴩق«‬ ‫إﱃ أﻧﻬـﻢ ﺳﻴﺪرﺳـﻮن ﻣﻘﺎﺿـﺎة‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺘﻲ اﺗﻬﻤﺘﻬﻢ وﺷﻬﺮت ﺑﻬﻢ‬ ‫دون دﻟﻴﻞ‪ ،‬ﻣﺸﺮا إﱃ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﺳﺤﺐ‬ ‫اﺳـﺘﺜﻤﺎراﺗﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﺒﻮرﺻﺔ اﻤﴫﻳﺔ‬ ‫ﺣﺎل ﺗﺪﻫﻮر اﻷوﺿﺎع ﰲ ﻣﴫ وﻋﺪم‬ ‫وﺟـﻮد ﻣﻨﺎخ اﺳـﺘﺜﻤﺎري آﻣﻦ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ‬ ‫أﻧﻬﻢ وﻛﻠﻮا ﻣﺤﺎﻣﻴـﺎ ً ﰲ ﻣﴫ ﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫اﻟﻘﻀﻴﺔ ﰲ ﻇـﻞ وﺟﻮده ﻣﻊ واﻟﺪه ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺤﺎﱄ‪.‬‬ ‫وﺻـﺎدق ﺑـﺪر اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ ﻋـﲆ ﻛﻼم‬

‫أﺣﻤﺪ اﻟﻘﻄﺎن‬

‫ﻣﺎزن اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬

‫ﻓﺮﻳﺪ اﻟﺪﻳﺐ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﴍﺑﺘﲇ‬

‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ دﺣﻼن‬

‫إﻟﻐﺎء ﻗﺮار ﻣﻨﻊ ‪ ٢٣‬رﺟﻞ أﻋﻤﺎل ﻣﻦ اﻟﺘﺼﺮف ﻓﻲ أﻣﻮاﻟﻬﻢ‪ ..‬وﺳﻌﻮدﻳﺎن ﻳﻄﺎﻟﺒﺎن ﺑﺮد اﻋﺘﺒﺎرﻫﻤﺎ‬ ‫ﻣـﺎزن‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا أن ﻫﺎﺟﺴـﻬﻢ اﻷﻛﱪ‬ ‫ﻛﺎن رﻓـﻊ اﻟﺤﻈﺮ ﻋـﻦ أﻣﻮاﻟﻬﻢ وﻫﻮ‬ ‫ﻣﺎ ﺗﺤﻘـﻖ‪ ،‬وﻗﺎل »ﻣﻮﺿﻮع ﻣﻘﺎﺿﺎة‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺘﻲ ﺷـﻬﱠ ﺮت وأﻟﺼﻘﺖ ﺑﻨﺎ‬ ‫ﺗﻬﻤﺎ ً دون دﻟﻴﻞ أﻣﺮ ﻣﻄﺮوح ﻟﻠﺪراﺳﺔ‬ ‫ورﺑﻤﺎ إذا ﺗﻢ اﻻﺗﻔﺎق ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﺮؤﻳﺔ‬ ‫ﻣـﻊ اﻤﺤﺎﻣـﻲ ﻓﺮﺑﻤـﺎ ﻧﺘﺠـﻪ ﻟﺬﻟﻚ«‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل رﻏﺒﺘﻬـﻢ ﰲ ﺳـﺤﺐ أﻣﻮاﻟﻬﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﴫ ﻗﺎل »ﻣﺎزاﻟﺖ اﺳـﺘﺜﻤﺎراﺗﻨﺎ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻤﺮة ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺤـﺎﱄ ﰲ ﻣﴫ‬ ‫ﻟﻜﻨﻨـﺎ إذا رأﻳﻨـﺎ أن اﻟﺨﻴـﺎر اﻷﻓﻀﻞ‬ ‫ﻫﻮ ﺳـﺤﺒﻬﺎ ﻓﻠﺮﺑﻤﺎ ﻧﺘﺨﺬ ﻫﺬا اﻟﻘﺮار‬ ‫اﻟﺬي ﻻ ﺑﺪ أن ﻳﺪرس ﺑﺸﻜﻞ ﺟﻴﺪ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﺗﺨﺎذه«‪.‬‬ ‫وأﺛﻨـﻰ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ ﻋﲆ دور اﻟﺴـﻔﺎرة‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﻣﴫ ﻣﻤﺜﻠﺔ ﰲ اﻟﺴﻔﺮ‬ ‫أﺣﻤـﺪ اﻟﻘﻄـﺎن ﻋـﲆ وﻗﻮﻓﻬـﺎ ﻣـﻊ‬ ‫اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ وﻣﺘﺎﺑﻌﺘﻬﺎ‬ ‫ﻟﻘﻀﺎﻳﺎﻫـﻢ ﺣﺘﻰ ﻇﻬـﻮر ﺑﺮاءاﺗﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻧﺎﻓﻴﺎ وﺟﻮد ﺗﻮاﺻﻞ ﺑﻦ اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬ ‫اﻟﺨﻤﺴﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أن ﻛﻞ ﻣﺴﺘﺜﻤﺮ ﻳﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋﲆ ﺣﺪة وﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﺗﻮاﺻﻞ ﺑﻴﻨﻨﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ اﺳـﺘﻐﺮب رﺟـﻞ اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﴩﺑﺘﲇ ﻫـﺬه اﻟﺘﻬﻤﺔ‬ ‫ووﺻﻔﻬـﺎ ﺑﺎﻹﺳـﺎءة اﻤﺠﺎﻧﻴﺔ ﻷﻧﺎس‬ ‫أﺧﺼﻠـﻮا ﰲ ﻋﻤﻠﻬـﻢ ‪ ،‬ﻟﻜﻨـﻪ ﻧﻔﻰ أن‬ ‫ﻳﻜﻮن ﻫﻨﺎك ﻣﻮﻗﻒ ﻣﻦ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬

‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﺑﺴـﺒﺐ اﻤﻮاﻗـﻒ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫ورﻓﺾ اﻟﺴـﻔﺮ اﻟﺴـﻌﻮدي ﰲ ﻣﴫ‬ ‫أﺣﻤﺪ اﻟﻘﻄـﺎن ﰲ اﺗﺼﺎل ﻫﺎﺗﻘﻲ ﻣﻊ‬ ‫»اﻟﴩق« اﻹدﻻء ﺑﺄي ﺗﴫﻳﺢ ﰲ وﻗﺖ‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻓﻴﻪ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي اﻤﴫي اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫دﺣﻼن ﻟـ »اﻟﴩق« ﻋﻦ اﺗﻔﺎق ﻟﻌﻤﻞ‬ ‫رد ﻣﻮﺣـﺪ ﺑﺎﺳـﻢ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻐـﺮف‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻠﺮد ﻋﲆ ﻫـﺬه اﻟﻘﻀﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﺪﻳﺎ ﺗﻔﺎؤﻻ أﻛـﱪ ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‬ ‫ﻤﺰﻳﺪ ﻣـﻦ اﻻﻧﻔﺮاﺟﺎت ﻟﻠﻮﺿﻊ اﻟﻘﺎﺋﻢ‬ ‫ﰲ ﻣـﴫ واﻧﺘﻌـﺎش اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻫﻨﺎك‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ ﻣﺤﻜﻤﺔ ﺟﻨﺎﻳﺎت اﻟﻘﺎﻫﺮة‪ ،‬ﻗﺪ‬ ‫اﺳﺘﻤﻌﺖ‪ ،‬أﻣﺲ اﻷرﺑﻌﺎء‪ ،‬إﱃ ﻣﺮاﻓﻌﺔ‬ ‫وﻃﻠﺒـﺎت اﻟﺪﻓـﺎع ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ ﻓﺮﻳـﺪ‬ ‫اﻟﺪﻳﺐ‪ ،‬وﻣﻌﻪ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺣﺴـﻨﻦ ﻋﺒﻴﺪ‬ ‫واﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺪﺣﺖ رﻣﻀﺎن‪ ،‬أﺳـﺘﺎذ‬ ‫اﻟﻘﺎﻧـﻮن اﻟﺠﻨﺎﺋﻲ ﰲ ﻛﻠﻴـﺔ اﻟﺤﻘﻮق‬ ‫ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﻘﺎﻫﺮة‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺤﴬ أي ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺘﻬﻤﻦ‪.‬‬ ‫وﻃﻠـﺐ ﻣﻤﺜـﻞ اﻟﻨﻴﺎﺑﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻣﻨﻊ‬ ‫اﻤﺘﻬﻤـﻦ ﻣـﻦ اﻟﺘـﴫف ﰲ أﻣﻮاﻟﻬﻢ‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ واﻟﺴـﺎﺋﻠﺔ واﻤﻨﻘﻮﻟﺔ إﱃ أن‬ ‫ﻳﺘﻢ اﻟﺘﴫف ﰲ اﻟﻘﻀﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻼ ﻣﻤﺜﻞ‬ ‫اﻟﻨﻴﺎﺑﺔ ﻗﺮار اﻤﻨﻊ‪.‬‬

‫وﺗﺪﺧﻞ ﻓﺮﻳـﺪ اﻟﺪﻳﺐ ﻗﺎﺋﻼً‪ :‬إن ﻣﻤﺜﻞ‬ ‫اﻟﻨﻴﺎﺑـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟـﻢ ﻳﺬﻛـﺮ أﻳـﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺘﻬﻤﻦ ارﺗﻜﺐ اﻟﺘﻬﻢ اﻤﻨﺴﻮﺑﺔ إﻟﻴﻪ‪،‬‬ ‫وﻟـﻢ ﻳﻔﺼﻞ ﺗﻠﻚ اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت‪ ،‬وأﺿﺎف‬ ‫أن ﻗﺮار اﻤﻨﻊ ﺻﺪر ﺑﺤﺠﺔ أن ﺣﺴـﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺴـﻨﻦ ﻫﻴﻜﻞ ﻳﻘﻮم ﺑﺘﻬﺮﻳﺐ‬ ‫أﻣﻮاﻟﻪ ﻟﻠﺨﺎرج‪ ،‬وﻃﻠﺐ ﻣﻤﺜﻞ اﻟﻨﻴﺎﺑﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺴﺘﺸـﺎر ﻣﺤﻤﺪ رﺿﺎ ﺷـﻮﻛﺖ‪،‬‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﻣﺤﻜﻤـﺔ ﺟﻨﺎﻳـﺎت اﻟﺠﻴﺰة‪،‬‬ ‫ﺑﻤﻨﻌـﻪ ﻣـﻦ اﻟﺘـﴫف ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬إﻻ أن‬ ‫اﻷﺧـﺮ رﻓـﺾ ذﻟـﻚ ﻟﻌـﺪم ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﺪﻳﺐ ﻟـ »اﻟﴩق« أن اﻤﺘﻬﻤﻦ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ُزجّ ﺑﻬﻢ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬واﻤﻘﺼﻮد‬ ‫ﺑﺎﻻﺗﻬـﺎم ﻧﺠـﻼ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‬ ‫ﺣﺴـﻨﻲ ﻣﺒﺎرك )ﺟﻤﺎل وﻋﻼء(‪ ،‬و ُزج‬ ‫ﺑﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﺳـﻌﻮدﻳﻦ وﻣﴫﻳﻦ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻟﺘﺼﺒﺢ ﻗﻀﻴﺔ رأي ﻋﺎم ﻛﺒﺮة‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﺪﻳـﺐ إﱃ أن رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﻓـﻮق اﻟﺸـﺒﻬﺎت‪ ،‬ﻓﻬﻢ‬ ‫ﻳﺴﺘﺜﻤﺮون ﰲ ﻣﴫ ﻣﻨﺬ ﻓﱰة ﻃﻮﻳﻠﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﻌﻤﻠـﻮن ﰲ اﻟﺒﻮرﺻـﺔ ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫ﴍﻛﺎت ﻣﺘﺨﺼﺼـﺔ ﰲ اﻟﻮﺳـﺎﻃﺔ‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔدوناﻟﺘﺪﺧـﻞﻣـﻦﺟﺎﻧﺒﻬـﻢ‪.‬‬ ‫وﻗﺪم ﻓﺮﻳﺪ اﻟﺪﻳﺐ ﻣﻠﻔﺎ ً ﻛﺎﻣﻼً ﻳﺤﺘﻮي‬ ‫ﻋﲆ أﺧﺒـﺎر ﻧـﴩت ﰲ اﻟﺼﺤﻒ ﻋﻦ‬ ‫ﺑﻴﻊ اﻟﺒﻨـﻚ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺑﻬﺪف اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‪،‬‬

‫ﻛﻤﺎ ﻗﺪم ﺗﻘﺎرﻳﺮ ﺧﺎرﺟﻴﺔ ﻋﻦ ﺻﻔﻘﺔ‬ ‫اﻟﺒﻴـﻊ‪ ،‬وأوﺿـﺢ اﻟﺪﻳـﺐ أن اﻟﻘﻀﻴﺔ‬ ‫ﺟﻨﺤـﺔ وﻟﻴﺴـﺖ ﺟﻨﺎﻳـﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً‬ ‫ﺳﻘﻮﻃﻬﺎ ﺑﺎﻟﺘﻘﺎدم‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ أﻛـﺪ اﻤﺤﺎﻣﻲ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺣﺴـﻦ‬ ‫ﻋﺒﻴـﺪ ﻟــ »اﻟـﴩق« ﻋـﺪم ﺻﺤـﺔ‬ ‫ﻣﺤﺎﻛﻤـﺔ ﻣﺘﻬﻤـﻦ ﺟﺪد ﻋـﻦ ﺗﻬﻤﺔ‬ ‫ارﺗﻜﺒﻬـﺎ ﻣﺘﻬﻤﻮن آﺧﺮون ﻳﺤﺎﻛﻤﻮن‬ ‫أﻣـﺎم اﻟﺠﻨﺎﻳـﺎت‪ ،‬وﻃﺎﻟـﺐ اﻤﺤﻜﻤﺔ‬ ‫ﺑﺮﻓﺾ اﻟﺪﻋﻮى‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل »ﻗﺪﻣﻨﺎ ﻟﻠﻤﺤﻜﻤـﺔ ﺻﻮرة ﻣﻦ‬ ‫ﻗـﺮار اﻻﺗﻬـﺎم ﰲ ﻗﻀﻴـﺔ اﻟﺘﻼﻋﺐ ﰲ‬ ‫اﻟﺒﻮرﺻﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﺧﻠﺖ ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﻣﻦ أﺳﻤﺎء‬ ‫اﻤﺘﻬﻤـﻦ اﻟﺠـﺪد‪ ،‬وﺧﺎﺻـﺔ رﺟـﺎل‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ«‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﺤﺎﻣـﻲ ﻣﺪﺣـﺖ رﻣﻀـﺎن‬ ‫إن ﻫـﺆﻻء اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫ﻳﺴـﺘﺜﻤﺮون ﰲ اﻟﺒﻮرﺻـﺔ ﺑﺄﻛﺜـﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﻋـﴩة ﻣﻠﻴـﺎرات ﺟﻨﻴﻪ ﻣﴫي‪،‬‬ ‫ﺑﺨـﻼف اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ‬ ‫واﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ واﻤـﻮﻻت‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻧﻘﻞ ﻋﲆ ﻟﺴـﺎن ﺑﻌﺾ اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ اﻤﺘﻬﻤـﻦ ﰲ اﻟﻘﻀﻴـﺔ‬ ‫ﻗﻮﻟﻬﻢ »ﻫﻨﺎك اﺳـﺘﻬﺪاف ﻟﻨﺎ ﻻ ﻧﻌﻠﻢ‬ ‫ﺳـﺒﺒﻪ‪ ،‬وﻋـﺪم ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬ ‫ﻳﻨـﺬر ﺑﻜﺎرﺛﺔ ﻗﺪ ﺗﻘـﻊ ﻋﲆ اﻻﻗﺘﺼﺎد‬

‫اﻤـﴫي‪ ،‬وﻧﺤـﻦ ﻧﺘﻌـﺮض ﻟﻠﺰج ﰲ‬ ‫ﻗﻀﺎﻳـﺎ ﻻ ﻋﻼﻗـﺔ ﻟﻨـﺎ ﺑﻬـﺎ ﻷﻏﺮاض‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف رﻣﻀـﺎن »ﺣﺘﻰ اﻵن ﻟﻢ ﻳﺘﻢ‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻊ اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﻓﻜﻴـﻒ ﻻ ﻳﻜـﻮن اﻻﺗﻬـﺎم ﻷﻏﺮاض‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ؟ ﻟﻘﺪ ﻗﺮر اﻤﺴﺘﺜﻤﺮون وﻗﻒ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات ﰲ ﻣﴫ ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫اﻻﻓﱰاءﻋﻠﻴﻬـﻢﰲﻫـﺬهاﻟﻘﻀﻴـﺔ«‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أوﺿـﺢ ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠـﺲ اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي اﻤـﴫي وأﺣـﺪ ﻛﺒـﺎر‬ ‫اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﰲ اﻟﺒﻮرﺻـﺔ اﻤﴫﻳـﺔ‬ ‫ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺠﻮﻫﺮي‪ ،‬أن رﺟـﺎل اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ اﻤﺘﻬﻤﻦ ﻣﻦ أﻛﱪ رﺟﺎل‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﰲ ﻣﴫ‪ ،‬وﻟﻬﻢ‬ ‫ﺑـﺎع ﻃﻮﻳـﻞ ﰲ اﻟﺒﻮرﺻـﺔ اﻤﴫﻳـﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺣـﻮاﱄ ﻋﴩﻳﻦ ﺳـﻨﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن‬ ‫ﻟﻠﻘﻀﻴﺔ أﺑﻌﺎدا ً أﺧﺮى‪.‬‬ ‫وﻋ ّﻠﻖ رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر اﻤﴫي‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻖ زﻳﺎد ﺑﻬﺎء اﻟﺪﻳـﻦ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً‪ :‬إن‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺤﺪث ﻟﻴﺲ ﰲ ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫اﻤـﴫي‪ ،‬وﻳـﱰك ﺻـﻮرة ﺳـﻠﺒﻴﺔ‬ ‫ﻟـﺪى اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮ اﻷﺟﻨﺒـﻲ‪ ،‬ﺧﺎﺻـﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ اﻟﻌـﺮب ﻣﻤـﻦ أُﻋﻠﻨـﺖ‬ ‫أﺳـﻤﺎؤﻫﻢ ﰲ اﻟﻘﻀﻴـﺔ‪ ،‬ﻷﻧﻬـﻢ ﻓﻮق‬ ‫اﻟﺸﺒﻬﺎت‪ ،‬وﻳﺴﺘﺜﻤﺮون ﰲ ﻣﴫ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺳﻨﻮات ﻋﺪﻳﺪة‪.‬‬

‫ﻏﺮﻓﺔ ﺟﺪة‪ :‬ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﺒﺎدرات اﻟﺸﺒﺎب اﻟﺜﻤﺎﻧﻲ ﻟﺤﻞ أزﻣﺔ اﻟﺴﻜﻦ ﻟﻴﺲ ﻣﻦ اﺧﺘﺼﺎﺻﻨﺎ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬ ‫اﺳـﺘﺒﻌﺪ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫إدارة ﻏﺮﻓـﺔ ﺟـﺪة اﻤﻬﻨـﺪس‬ ‫ﻣـﺎزن ﺑﱰﺟـﻲ‪ ،‬أن ﺗﻜـﻮن‬ ‫اﻷﻃﺮوﺣـﺎت واﻟـﺮؤى اﻟﺘـﻲ‬ ‫اﺳـﺘﻌﺮﺿﻬﺎ ﻣﻨﺘـﺪى ﺟـﺪة‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎدي ﰲ ﻧﺴـﺨﺘﺔ اﻟـ‪ 13‬ﺗﺤﺖ‬ ‫ﻋﻨﻮان »اﻹﺳـﻜﺎن واﻟﻨﻤﻮ اﻟﺴـﻜﺎﻧﻲ«‬ ‫ﻣﺠـﺮد زوﺑﻌـﺔ ﰲ ﻓﻨﺠـﺎن‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً‬ ‫أن اﻤﻨﺘـﺪى اﺳـﺘﻌﺮض ﰲ ﺟﻠﺴـﺎﺗﻪ‬ ‫اﻟﺜﻤﺎﻧﻲ ﻣﺸـﻜﻠﺔ دوﻟﻴﺔ ﺑﺮؤى وﺣﻠﻮل‬ ‫ﻋﺎﻤﻴـﺔ وإﻗﻠﻴﻤﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أﻧـﻪ ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻬﺎم اﻤﻨﺘـﺪى اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ أو إﺻﺪار‬ ‫اﻟﺘﻮﺻﻴـﺎت ﻷن اﻟﻐﺮﻓﺔ ﻟﻴﺴـﺖ ﺟﻬﺔ‬ ‫ﺗﴩﻳﻌﻴﺔ‪ .‬وأوﺿﺢ ﺑﱰﺟﻲ أن ﺗﻄﺒﻴﻖ‬ ‫ﻣﺒـﺎدرات اﻟﺸـﺒﺎب اﻟﺜﻤﺎﻧﻴـﺔ اﻟﺬﻳـﻦ‬ ‫ﻛﻠﻔﻬـﻢ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﻔﻴﺼـﻞ ﺑﺘﻨﻔﻴﺬﻫـﺎ‬

‫ﻣﻦ ﺟﻠﺴﺔ اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ واﻟﺸﺒﺎب‬ ‫ﻟﻴـﺲ ﻣﻦ اﺧﺘﺼـﺎص اﻟﻐﺮﻓﺔ‪ ،‬وﻗﺎل‪:‬‬ ‫»ﻣﺴـﺄﻟﺔ ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻤﺒﺎدرات ﻋﲆ أرض‬ ‫اﻟﻮاﻗـﻊ وإﴍاك اﻟـﻮزارات اﻤﻌﻨﻴـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻹﺳـﻜﺎن ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫـﺎ ﻟﻴـﺲ ﻣـﻦ‬ ‫اﺧﺘﺼﺎﺻﺎت اﻟﻐﺮﻓـﺔ‪ ،‬إذ أﻧﻪ ﻣﺮﺗﺒﻂ‬ ‫ﺑﻮﱄ اﻷﻣﺮ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻮﺟﻪ اﻟﻮزارات ذات‬

‫اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﺘﻨﻔﻴـﺬ اﻟﺤﻠـﻮل واﻤﺒﺎدرات‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎﺑﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻐﺮﻓﺔ ﺟﺎﻫﺰة ﰲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫ﻧﻔﺴـﻪ ﻻﺣﺘﻀـﺎن وﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ ﺗﻨﻔﻴـﺬ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ وإرﺷـﺎد اﻟﺸـﺒﺎب ﰲ ﺣﺎل‬ ‫اﺣﺘﺎﺟـﻮا ﻷي ﺗﺴـﻬﻴﻼت«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أﻧﻬـﺎ »ﻣﺒـﺎدرات واﻗﻌﻴﺔ وﻟﻴﺴـﺖ‬

‫ﺧﻴﺎﻟﻴﺔ ﰲ ﺣﻠﻬﺎ‪ ،‬إذ اﺷﺘﻤﻠﺖ اﻟﻌﺮوض‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺸـﻜﻼت واﻟﺤﻠﻮل واﺳـﺘﻌﺎﻧﻮا‬ ‫ﺑﺨﱪات دوﻟﻴﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺘﻜﺎﻣﻞ‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫اﻟﻐﺮﻓـﺔ ﻻ ﺗﻤﻠﻚ أن ﺗﻮﺟـﻪ اﻟﻮزارات‬ ‫اﻤﻌﻨﻴﺔ ﻣﺜﻞ وزارة اﻹﺳـﻜﺎن أو وزارة‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ واﻟﻘﺮوﻳـﺔ ﺑﺘﺒﻨﻲ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻳﻮﺳﻒ ﺟﺤﺮان(‬ ‫إﺣـﺪى ﻫـﺬه اﻤﺒـﺎدرات«‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﺗﻮﻓﺮ اﻟﺴﻜﻦ ﻣﺸﱰﻛﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨـﺎص واﻟﻘﻄـﺎع اﻟﻌﺎم«‪،‬‬ ‫داﻋﻴﺎ ً ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺠﻬﺎت إﱃ »ﺗﺒﻨﻲ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻤﻘﱰﺣـﺎت اﻟﺘﻲ أوردﻫﺎ اﻟﺸـﺒﺎب ﰲ‬ ‫ﻋﺮوﺿﻬـﻢ«‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ً ﻋـﲆ أن »دور‬

‫اﻤﻨﺘـﺪى ﻳﻘﺘﴫ ﻋﲆ ﻃـﺮح اﻷﻓﻜﺎر‪،‬‬ ‫ﻟﻴﺘﺒﻨﺎﻫـﺎ اﻤﺴـﺆوﻟﻮن ﰲ اﻟﻘﻄﺎﻋـﻦ‬ ‫اﻟﺨﺎص واﻟﻌﺎم‪ ،‬وﻳﻀﻌﻮا ﻟﻬﺎ اﻟﺨﻄﻂ‬ ‫واﻵﻟﻴﺎت ﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻫﺎ«‪.‬‬ ‫ورأى ﺑﱰﺟـﻲ أن ﺗﻌﺎﻗـﺐ اﻤﻌـﺎرض‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ ﰲ ﺟﺪة ﺧﻼل اﻷﺳـﺒﻮﻋﻦ‬ ‫اﻤﺎﺿﻴـﻦ أﻣﺮ ﻣﻔﻴﺪ وﻧﻘﻄـﺔ إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴـﺘﻮى اﻤﺘﻘﺪم اﻟﺬي ﺗﻄﻤﺢ ﻏﺮﻓﺔ‬ ‫ﺟﺪة ﻟﻠﻮﺻـﻮل إﻟﻴﻪ ﰲ اﻤﻌﺎرض اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺸﻬﺪﻫﺎ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ .‬وﻗﺎل‪» :‬ﻛﻞ ﻣﻌﺮض‬ ‫ﺗﺨﺼﺺ ﰲ ﻣﻨﺘﺠﺎت ﻋﻘﺎرﻳﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫ﻋـﻦ اﻷﺧـﺮى‪ ،‬ﻓﻤﻌـﺮض »ﺳـﻴﺘﻲ‬ ‫ﺳـﻜﻴﺐ« ﻗـﺪم ﻣﻨﺘﺠـﺎت اﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ‪ ،‬وﻗـﺪم ﻣﻌـﺮض »ذا ﺑﻴﺞ‬ ‫ﻓﺎﻳـﻒ« آﻻت وﻣﻮاد اﻟﺒﻨـﺎء واﻟﺘﻌﻤﺮ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﻗﺪم »ﻣﻌـﺮض ﺟﺪة‬ ‫ﻟﻠﻌﻘﺎر واﻟﺘﻤﻮﻳﻞ« اﻤﻨﺘﺠﺎت اﻟﺘﻤﻮﻳﻠﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺒﻨـﻮك واﻟﴩﻛﺎت ﻟﻠﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺎص‬ ‫واﻷﻓﺮاد‪ ،‬وﻫﺬا ﻻ ﻳﻌ ّﺪ ﺗﻀﺎرﺑﺎ ً ﺑﻴﻨﻬﺎ«‪.‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫»اﻟﺘﺠﺎر« اﻟﺴﻌﻮدﻳﻴﻦ اﻟﺨﻤﺴﺔ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎء اﻟﻤﺼﺮي ُﻳ ِﻨﺼﻒ ﱠ‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪21‬‬

‫ﺗﻮﻇﻴﻒ ‪ ٢٤٠‬ﺳﻴﺪة‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﻟﻴﻨﺎ أﺑﻮ ﻋﺰة ﻧ ّ‬ ‫ﻈﻤـﺖ اﻟﻐﺮﻓـﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ ﰲ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﺑـﺎب رزق ﺟﻤﻴﻞ‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬اﻤﻠﺘﻘـﻰ اﻷول ﻟﺘﻮﻇﻴـﻒ اﻟﺴـﻴﺪات ﺑﺤﻀـﻮر أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ً‬ ‫ﴍﻛﺔ ﻣـﻦ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨـﺎص‪ .‬وﻗﺎل أﻣﻦ ﻋـﺎم اﻟﻐﺮﻓﺔ‬ ‫ﺛﻼﺛـﻮن‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﴩﻳﻒ أن »اﻤﻠﺘﻘـﻰ ﻣﺆﴍا ً ﻋﲆ ﻣـﺪى إﻫﺘﻤﺎم اﻟﻐﺮﻓﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻮﻇﻴـﻒ واﻟﺘﻮﻃﻦ وﻓﺮﺻﺔ ﻣﺆاﺗﻴﺔ ﻟﻠﺒﺎﺣﺜـﺎت ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أﻧﻪ ﺗﻢ ﺧﻼﻟﻪ ﺗﻮﻇﻴﻒ ‪ 240‬ﺳـﻴﺪة ﻣﻦ‬ ‫‪1000‬ﺳﻴﺪة ﺣﴬن ﻟﻠﺘﻮﻇﻴﻒ‪.‬‬

‫»ﻓﻴﺘﺶ« ﺗﺮﻓﻊ اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ اﻟﺴﻴﺎدي‬ ‫ﻟﻠﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻦ »ﻣﺴﺘﻘﺮ« إﻟﻰ »إﻳﺠﺎﺑﻲ«‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ـ اﻟﴩق أﻋﻠﻨﺖ وﻛﺎﻟﺔ ﻓﻴﺘـﺶ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻟﻠﺘﺼﻨﻴﻒ‬ ‫اﻻﺋﺘﻤﺎﻧﻲ ﻋﻦ ﺗﻐﻴﺮﻫﺎ ﻟﻠﻨﻈﺮة اﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﻟﻠﺘﺼﻨﻴﻒ اﻟﺴﻴﺎدي‬ ‫ﻟﻠﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻦ ﻣﺴـﺘﻘﺮ إﱃ إﻳﺠﺎﺑﻲ ﻋﻨﺪ درﺟﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ )‪-AA‬‬ ‫(‪ ،‬ﻟﻴﻜﻮن ﻫﺬا اﻹﻋﻼن ﺗﺄﻛﻴﺪا ً ﻋﲆ ﻣﺘﺎﻧﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫وﻗﻮة ﻣﺮﻛﺰﻫـﺎ اﻤﺎﱄ‪ .‬وذﻛـﺮ وزﻳﺮ اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫اﻟﻌﺴـﺎف أن ﻫـﺬا اﻟﺘﻘﻴﻴﻢ ﻳﻌـﺰز اﻟﺜﻘﺔ ﰲ ﻣﺘﺎﻧـﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي واﺳـﺘﺪاﻣﺔ ﻧﻤﻮه وﺗﻨﻮع ﻗﻄﺎﻋﺎﺗـﻪ‪ ،‬وﺗﺨﺼﻴﺺ‬ ‫ﻧﺴـﺒﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻣـﻦ اﻹﻧﻔـﺎق اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ ﻟﺪﻋﻢ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺒﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﺘﻴـﺔ واﻟﺘﻨﻤﻮﻳـﺔ ﰲ ﻋـﺪة ﻗﻄﺎﻋﺎت ﻣﻬﻤﺔ ﻣﺜﻞ اﻹﺳـﻜﺎن‬ ‫ووﺳـﺎﺋﻞ اﻟﻨﻘـﻞ اﻟﻌﺎم ﻣﻤـﺎ ﺳـﻴﻌﺰز اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻻﺳـﺘﻴﻌﺎﺑﻴﺔ‬ ‫واﻹﻧﺘﺎﺟﻴﺔ ﻟﻼﻗﺘﺼﺎد اﻤﺤﲇ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻻﺳﺘﻤﺮار ﰲ ﺧﻔﺾ‬ ‫اﻟﺪﻳﻦ اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﻟﻴﺼﻞ إﱃ أدﻧﻰ ﻣﺴﺘﻮﻳﺎﺗﻪ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻋﻄﻞ ﻓﻨﻲ ﻳُ ﻮﺟﺪ أزﻣﺔ‬ ‫إﺳﻤﻨﺖ ﻓﻲ ﻧﺠﺮان‬ ‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺎرث ﺗﺴـﺒﺐ ﻋﻄﻞ ﻓﻨﻲ ﰲ ﻣﻜﺎﺋﻦ ﻣﺼﻨﻊ‬ ‫اﻹﺳـﻤﻨﺖ ﰲ ﻧﺠـﺮان‪ ،‬ﰲ ﺗﻘﻠﻴـﻞ ﻧﺴـﺒﺔ اﻹﻧﺘـﺎج‪ ،‬ﻣﻤـﺎ اﻧﻌﻜﺲ ﻋﲆ‬ ‫ﻛﻤﻴـﺎت اﻟﺘﻮزﻳﻊ وﺗﻮﻗﻒ اﻟﻌﻤـﻞ داﺧﻞ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻴﻮﻣﻦ اﻤﺎﺿﻴﻦ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ .‬واﺷـﺘﻜﻰ ﻋﺪد ﻣـﻦ أﺻﺤﺎب ﻣﺼﺎﻧﻊ‬ ‫اﻟﺒﻠﻚ واﻟﺨﺮﺳـﺎﻧﺔ ﰲ ﻧﺠﺮان ﻣﻦ ﺗﻘﻨﻦ اﻟﻜﻤﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻮزﻋﻬﺎ ﻣﺼﻨﻊ‬ ‫اﻹﺳـﻤﻨﺖ واﻧﺨﻔﺎﺿﻬـﺎ إﱃ ‪ 2000‬ﻃﻦ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ أن ﻛﺎﻧﺖ ‪ 5000‬ﻃﻦ‬ ‫ﻳﻮﻣﻴـﺎً‪ ،‬ﻣﺸـﺮﻳﻦ إﱃ أن ﺗﺨﻔﻴـﺾ ﻛﻤﻴـﺔ اﻟﺘﻮزﻳـﻊ ﺳـﺒﺐ أزﻣﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﺗﺤﺪﻳﺪا ً ﰲ اﻷﻋﻤﺎل اﻹﻧﺸـﺎﺋﻴﺔ ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺎ‬ ‫أﺻﺎﺑﻬـﺎ ﺑﺎﻟﺸـﻠﻞ‪ .‬وأﻛﺪ أﺻﺤـﺎب اﻤﺼﺎﻧﻊ أﻧﻬﻢ ﺳـﻴﺘﻘﺪﻣﻮن ﺑﺪاﻳﺔ‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﻘﺒـﻞ ﺑﺸـﻜﻮاﻫﻢ إﱃ ﻏﺮﻓﺔ ﻧﺠﺮان‪ ،‬ﻟﻠﺘﺪﺧـﻞ ووﺿﻊ ﺣﺪ‬ ‫ﻟﻸزﻣـﺔ ﻗﺒﻞ أن ﺗﺘﻔﺎﻗـﻢ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪﻳﻦ أﻧﻬﻢ أوﻗﻔـﻮا اﻟﺘﻮزﻳﻊ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﺗﺎم‪ ،‬اﺑﺘﺪا ًء ﻣﻦ أﻣﺲ‪ ،‬ﻻﻓﺘﻦ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ذاﺗﻪ إﱃ أﻧﻬﻢ وﻗﻌﻮا ﰲ‬ ‫ﻣﻮﻗﻒ ﻻ ﻳﺤﺴـﺪون ﻋﻠﻴﻪ ﺑﻦ ﻣﺼﻨﻊ اﻹﺳﻤﻨﺖ واﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ .‬وأوﺿﺢ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ ﻓﺮع وزارة اﻟﺘﺠﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠﺮان ﺻﺎﻟﺢ ﻋﺒﺎس‬ ‫أن اﻟﻔـﺮع اﺟﺘﻤﻊ أﻣـﺲ اﻷول ﺑﻤﺪﻳﺮ ﻣﺼﻨﻊ اﻹﺳـﻤﻨﺖ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﺤﺜﻮا ﻣﻌﻪ أﺳـﺒﺎب اﻤﺸﻜﻠﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺒﻦ أن أﺳﺒﺎﺑﻬﺎ ﺗﻜﻤﻦ ﰲ وﺟﻮد‬ ‫ﻋﻄﻞ ﻓﻨﻲ ﰲ اﻤﻜﺎﺋﻦ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﺳﺒﺐ ﰲ ﺗﻮﻗﻒ ﺟﺰﺋﻲ ﰲ ﺧﻄﻮط اﻹﻧﺘﺎج‪،‬‬ ‫ﻣﺘﻮﻗﻌﺎ ً اﻧﺘﻬﺎء اﻤﺸﻜﻠﺔ ﺧﻼل اﻟﻴﻮﻣﻦ اﻤﻘﺒﻠﻦ‪.‬‬

‫»اﻟﺴﻌﻮدي اﻟﻬﻮﻟﻨﺪي« ﻳﻮزﱢع أرﺑﺎﺣ ًﺎ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺎﻫﻤﻴﻪ ‪ ١٥‬ﺟﻤﺎدى ا‪ ‬وﻟﻰ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ـ اﻟﴩق ﺻﺎدﻗـﺖ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ اﻟﻌﺎدﻳـﺔ ﻟﻠﺒﻨﻚ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﻬﻮﻟﻨﺪي‪ ،‬اﻟﺘﻲ اﻧﻌﻘﺪت ﺑﺼﻔﺔ ﻧﻈﺎﻣﻴﺔ ﻣﺴﺎء أﻣﺲ‬ ‫اﻷول ﰲ اﻤﺮﻛﺰ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻟﻠﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ )ﺗﺪاول(‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻮﺻﻴـﺔ ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة ﺑﺘﻮزﻳـﻊ أرﺑﺎح ﻋﲆ اﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ ﺑﻮاﻗﻊ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺻﺎف ﻟﻠﺴـﻬﻢ اﻟﻮاﺣﺪ ﻋﻦ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﱄ اﻤﻨﺘﻬﻲ ﰲ ‪31‬‬ ‫رﻳﺎل واﺣﺪ‬ ‫‪2012 /12/‬م‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻤﺜﻞ ﻧﺴـﺒﺔ ‪ %10‬ﻣﻦ رأﺳـﻤﺎل اﻟﺒﻨﻚ‪.‬‬ ‫وﻋﻘـﺪت اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻤﻬﻨﺪس ﻣﺒـﺎرك اﻟﺨﻔـﺮة رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ إدارة اﻟﺒﻨﻚ‪ ،‬وﺳـﺘﻜﻮن اﻷرﺑﺎح ﻣﻦ أﺣﻘﻴﺔ اﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ‬ ‫اﻤﻘﻴﺪﻳﻦ ﰲ ﺳﺠﻼت اﻟﺒﻨﻚ وﻧﻈﺎم ﺗﺪاول ﻛﻤﺎ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺗﺪاول ﻳﻮم‬ ‫اﻟﺜﻼﺛـﺎء ‪ 07‬ﺟﻤﺎدى اﻷوﱃ ‪1434‬ﻫـ‪ ،‬وﺳـﻴﺘﻢ ﺗﻮزﻳﻌﻬﺎ اﺑﺘﺪا ًء‬ ‫ﻣﻦ ‪ 15‬ﺟﻤﺎدى اﻷوﱃ ‪1434‬ﻩ‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫الخميس ‪ 9‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 21‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )473‬السنة الثانية‬

‫«صافوا» تصادق على توزيع ‪ 700‬مليون أرباح ًا نقدية عن ‪2012‬‬ ‫عقـدت مجموعـة صافوا‬ ‫اجتمـاع جمعيتهـا العامة غر‬ ‫العاديـة أخـراً‪ ،‬ي فنـدق بـارك‬ ‫حيـاة قاعـة ازورد ‪ -‬ي مدينة‬ ‫جـدة‪ ،‬واعتمـدت الجمعيـة‬ ‫بأغلبيـة اأصـوات جـدول‬ ‫أعمالها‪ ،‬حيث أقرت الحسابات‬ ‫الختامية وتقرير مجلس اإدارة‬ ‫لعـام ‪2012‬م‪ ،‬كمـا صادقـت‬ ‫عـى توزيـع ‪ 700‬مليـون ريال‬ ‫أرباحـا ً نقدية عـن عام ‪2012‬م‬ ‫(منهـا مبلغ ‪ 450‬مليـون ريال‬ ‫سـبق أن تم رفها عن الثاثة‬ ‫أربـاع اأوى مـن عـام ‪2012‬م‪،‬‬ ‫ومبلـغ ‪ 250‬مليون ريال أرباحا ً‬ ‫سـيتم توزيعها عن الربع الرابع‬ ‫‪2012‬م)‪.‬‬ ‫وأعلنـت الركـة عـن أنها‬ ‫ستبدأ عملية رف أرباح الربع‬ ‫الرابـع ي ‪ 30‬مارس الحاي بإذن‬ ‫اللـه‪ ،‬وكذلك تمـت اموافقة عى‬ ‫بند إبـراء ذمة أعضـاء امجلس‬ ‫عـن مسـؤولية إدارة الركـة‬

‫مؤسسة الوليد بن طال الخيرية تدعم مشروع «عون»‬ ‫تدعم مؤسسـة الوليد بن طـال الخرية‪ ،‬التي‬ ‫يـرأس مجلـس أمنائها اأمـر الوليد بـن طال بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬مروع تنمية وتطوير اأحياء الفقرة‬ ‫بجمعية املك عبدالعزيز الخرية النسـائية «عون»‬ ‫ي القصيـم‪ .‬ويسـعى امـروع إى التعـرف عـى‬ ‫امشـكات التـي يعاني منها أهـاي اأحياء الفقرة‬ ‫مـن النواحـي ااجتماعيـة والدينيـة والثقافيـة‬ ‫والتعليمية وااقتصادية والبيئية والصحية وغرها‬ ‫وذلك لتأسـيس الرامج والخطط امناسبة مواجهة‬ ‫هـذه امشـكات والعمل عـى حلها‪ ،‬بالتعـاون مع‬ ‫أهاي الحي والقائدات امحليات والجهات الحكومية‬

‫أعضاء الجمعية العمومية لصافوا ي صورة تذكارية‬ ‫لعـام ‪2012‬م‪ ،‬ورف مكافـأة‬ ‫سـنوية قدرها ‪ 2,2‬مليون ريال‬ ‫أعضـاء امجلس لعـام ‪2012‬م‬ ‫(بواقـع ‪ 200‬ألـف ريـال لـكل‬ ‫عضـو)‪ ،‬وإعـادة تعيـن مكتب‬ ‫برايـس ووترهـاوس كوبـرز‬ ‫(‪ )PWC‬كمراجـع خارجـي‬ ‫لتدقيق حسـابات الركة‪ ،‬كما‬ ‫تمـت اموافقـة عـى امعامـات‬ ‫التي تمت مع أطراف ذات عاقة‬

‫لعـام ‪2012‬م‪ ،‬وكذلـك اموافقة‬ ‫عـى تعديـل الفقـرة (ك) مـن‬ ‫امادة الثالثـة (أغراض الركة)‬ ‫ي النظـام اأسـاي‪ ،‬وذلـك‬ ‫بإضافـة كلمة «بيـع» لتصبح‪:‬‬ ‫(راء وبيع اأراي والعقارات‬ ‫وامصانـع الازمـة لتحقيـق‬ ‫أغراض الركة)‪.‬‬ ‫مـن جانـب آخـر‪ ،‬انتخبت‬ ‫الجمعيـة العامـة للمسـاهمن‬

‫(الرق)‬

‫مجلـس إدارة للـدورة الجديـدة‬ ‫التـي سـتبدأ أعمالهـا اعتبـارا ً‬ ‫مـن ‪2013/7/1‬م ومـدة ثـاث‬ ‫سـنوات ميادية‪ ،‬مكونا ً من ‪11‬‬ ‫عضـوا ً وفقـا ً للنظام اأسـاي‬ ‫للركة‪ ،‬حيـث تم اختيار اآتية‬ ‫أسـماؤهم (بأغلبيـة اأصوات)‬ ‫وذلك من بن ‪ 14‬مرشحا ً تقدموا‬ ‫برشـيحاتهم لعضوية امجلس‪،‬‬ ‫وهـم‪ :‬سـليمان عبدالقـادر‬

‫امهيدب‪ ،‬والدكتـور عبدالرؤوف‬ ‫محمـد منـاع‪ ،‬وامهنـدس‬ ‫عبداللـه محمـد نـور رحيمي‪،‬‬ ‫ومحمـد عبدالفضـل‪ ،‬وإبراهيم‬ ‫محمد العيـى‪ ،‬وفهـد عبدالله‬ ‫القاسـم‪ ،‬وعبدالعزيـز خالـد‬ ‫الغفيـي‪ ،‬وعصـام عبدالقـادر‬ ‫امهيدب‪ ،‬وبـدر عبدالله العيى‪،‬‬ ‫وعبدالكريـم أسـعد أبوالنـر‪،‬‬ ‫وأمن محمد أمن شاكر‪.‬‬

‫واأهليـة ذات العاقـة لتحقيـق مسـتوى معيي‬ ‫أفضـل ي كافـة امجـاات‪ .‬حيـث ت َم عمـل زيارات‬ ‫ميدانية لأحياء الفقرة وإنشـاء فرق تطوعية من‬ ‫أهاي اأحياء للمشـاركة ي تنفيـذ الرامج وإقامة‬ ‫محـارات توعوية وأنشـطة مختلفة بمشـاركة‬ ‫اأهـاي كامهرجانات واأسـواق الخرية باإضافة‬ ‫إى إنـارة الشـوارع وترحيـل امخلفـات وترميـم‬ ‫امنازل‪ .‬كما يقوم امروع بدعم امشاريع الصغرة‬ ‫لتحسن الدخل لأر ذات الدخل امحدود وتشجيع‬ ‫اأهاي ي مجاات مختلفة كالتفوق العلمي ونظافة‬ ‫امنازل والشوارع لخلق روح التنافس وااستدامة‪.‬‬

‫«شل» تحاول إنقاذ اأرواح من خال «طريقنا آمن»‬

‫«المراعي» تدعم ماراثون «هيا نمشي مع ًا» في جدة‬ ‫شاركت امراعي ي فعاليات ماراثون «هيا‬ ‫نمـي معاً» الذي نظمه مركـز العون ي جدة‬ ‫لدعـم ذوي اإعاقات العقليـة امختلفة بهدف‬ ‫إتاحـة الفرصـة لهـم اسـتعراض مهاراتهم‬ ‫وقدراتهـم‪ ،‬ونـر مزيد من الوعـي عن هـذه الريحة ي‬ ‫امجتمع‪ .‬وتأتي مشـاركة امراعي ي اماراثون ضمن دعمها‬ ‫لأعمـال الخريـة‪ ،‬حيـث دأبت الركـة عى امشـاركة ي‬

‫مثـل هـذه الرامـج واأنشـطة ااجتماعيـة‬ ‫واإنسـانية التـي تسـاهم ي تعميـق أوار‬ ‫التعاون والتكامل بـن أفراد امجتمع‪ .‬وترعى‬ ‫امراعـي ي هـذا السـياق أنشـطة عديـد من‬ ‫الجمعيات الخرية كجمعية «عناية» الخرية وجمعية سند‬ ‫لدعـم اأطفال امـرى بالرطان وجمعيـة اأطفال ذوي‬ ‫ااحتياجات الخاصة‪ ،‬وجمعية «إنسـان» لأيتام والجمعية‬

‫السعودية للتوحُ د‪ ،‬وجمعية اإعاقة الحركية للكبار‪.‬‬ ‫وتعـد امراعـي أكـر ركـة متكاملـة رأسـيا ً لألبان‬ ‫ي العالـم‪ ،‬واأكـر إنتـاج وتوزيـع اأغذيـة وامروبـات‬ ‫ي امنطقـة‪ ،‬واأوى ي ترتيـب العامـات التجاريـة للمـواد‬ ‫ااسـتهاكية ي الرق اأوسط وشـمال إفريقيا فضاً عن‬ ‫ريـادة منتجاتهـا ي جميـع أسـواق دول مجلـس التعاون‬ ‫الخليجي‪.‬‬

‫«ااتصاات» تشارك في مؤتمر شبكات النقل الرقمية‬ ‫شـاركت ااتصـاات السـعودية‬ ‫بورقـة عمـل ي مؤتمـر شـبكات النقـل‬ ‫الرقميـة وامـدن الذكيـة‪ ،‬الـذي اختتـم‬ ‫أخـرا ً ي الريـاض‪ ،‬وذلك بمشـاركة عدد‬ ‫مـن الـركات والجهـات امتخصصة ي‬ ‫مجـال ااتصـاات وتقنيـات امعلومات‪.‬‬ ‫وتهدف ااتصـاات السـعودية من خال‬

‫مشـاركتها ي امؤتمـر‬ ‫إى إبـراز الـدور الفاعل‬ ‫الذي تقوم بتأديته وفق‬ ‫خططها ااسـراتيجية‪ ،‬ومـا تقدمه من‬ ‫جهود ومبادرات لنقل ااقتصاد السعودي‬ ‫إى ااقتصـاد الرقمـي وامعـري‪ ،‬ليضاهي‬ ‫اقتصاديـات الـدول الكرى‪ .‬واسـتعرض‬

‫مدير عام اسراتيجيات‬ ‫الركة امهنـدس أحمد‬ ‫امزيد‪ ،‬أهم محاور ورقة‬ ‫العمل امقدمة‪ ،‬والتي تركز عى التوجهات‬ ‫العاميـة ي ااقتصـاد امعـري‪ ،‬ومـدى‬ ‫جاهزية ااقتصاد السعودي للتحول إليه‪،‬‬ ‫وكذلـك فوائده ومميزاتـه‪ ،‬إضافة إى دور‬

‫ااتصـاات السـعودية ي نقـل ااقتصاد‬ ‫السـعودي إى ااقتصـاد الرقمـي‪ .‬يشـار‬ ‫إى أن ااتصـاات السـعودية تمتلك كثرا ً‬ ‫مـن امبـادرات مـع مختلـف القطاعـات‬ ‫الحكومية‪ ،‬وكذلك القطاع الخاص للعمل‬ ‫عى تلك النقلة النوعية‪ ،‬والتي سرفع من‬ ‫مستوى ااقتصاد السعودي بشكل عام‪.‬‬

‫«العيسى للسيارات» تطلق أكبر حملة لشاحنات إيسوزو‬

‫إحدى شاحنات إيسوزو‬

‫(ألرق)‬

‫أعلنـت ركـة العيـى العاميـة للسـيارات وكيل‬ ‫إيسـوزو ي امنطقة الوسطى عن إطاق كرى حماتها‬ ‫مبيعات شـاحنات إيسـوزو للنقل الخفيف والثقيل من‬ ‫موديـات ‪ 2012‬و‪ ،2013‬ي كافـة معـارض الركـة‬ ‫بمدينـة الريـاض‪ ،‬وقامـت الركة أخرا ً بإنشـاء أكر‬ ‫صالـة عرض ي الرق اأوسـط‪ ،‬والتـي تقدم خدمات‬ ‫تسهيات متنوعة ومتميزة للعماء‪ .‬وذكر السيد جري‬ ‫سـمروت مدير عام ركـة العيى العامية للسـيارات‬ ‫أن الحملـة تسـتهدف كافة فئـات امجتمع السـعودي‬ ‫وتحديدا ً القطاع التجـاري‪ ،‬كما تعتمد عى عدة جوانب‬ ‫أهمهـا جودة امنتـج امعروض‪ ،‬وتميز خدمـات ما بعد‬ ‫البيع والتي يشـهد لها عماؤنا عى مدار تاريخ الركة‬ ‫ومنهـا الضمـان امقـدم مـن ركـة العيـى العامية‬ ‫للسيارات مدة ‪ 36‬شهرا ً أو مسافة ‪ 100‬ألف كيلومر‪.‬‬ ‫وأضـاف سـمروت أن العيـى العامية للسـيارات‬ ‫حريصـة عى توفـر أفضل خدمـات متكاملـة ما بعد‬ ‫البيـع من صيانـة وتوفر قطع الغيـار من خال فريق‬ ‫عمل يتميز بالخـرة الفنية واإداريـة‪ ،‬والذي حاز عى‬ ‫جائزة أفضل خدمات ما بعد البيع عى مسـتوى الرق‬ ‫اأوسـط سـنة ‪ ،2012‬وقد أصبح ممكنا ً من اآن حجز‬ ‫مواعيـد الصيانة عن طريـق اموقع اإلكروني الخاص‬ ‫بالركـة (‪ )www.aum.com.sa‬باإضافـة إى توفـر‬ ‫كافة امعلومات التي يحتاج إليها عماؤنا‪.‬‬

‫لقطة تذكارية مسؤوي الركة أثناء الرويج للحملة‬ ‫أطلقـت ركـة شـل ي السـعودية حملتها‬ ‫للسـامة عى الطـرق «طريقنا آمـن» ي جامعة‬ ‫املـك سـعود ي الريـاض‪ .‬ويسـتهدف الرنامج‬ ‫قائدي امركبات من امراهقن والشـباب برسائل‬ ‫خاصـة مـن خـال وسـائل عـدة حـول كيفية‬ ‫الحفـاظ عـى اأرواح عـى الطرق‪ .‬وتم تدشـن‬ ‫هـذه الحملـة بالتعاون مع جامعة املك سـعود‪،‬‬ ‫وتحت رعاية الدكتور عبدالله سلمان السليمان‪،‬‬ ‫وكيـل الجامعة للشـؤون التعليمية واأكاديمية‪،‬‬ ‫وأيضا ً دعم ومشـاركة من اأمـر عبدالعزيز بن‬ ‫تركي الفيصل آل سعود‪ ،‬السفر الرسمي لركة‬ ‫شل لرنامج السـامة عى الطريق‪ .‬وقد ترفت‬ ‫ركة شل سـابقا ً بالتوقيع مع اأمر عبدالعزيز‬ ‫الفيصل عى أن يكون السـفر الرسـمي الخاص‬ ‫بهـا لرنامج السـامة عـى الطريق‪ .‬وأسـهمت‬ ‫مسرته الرائعة كسـائق سباقات محرف وحبه‬ ‫الكبـر للسـامة عـى الطـرق ي أن تجعـل منه‬

‫(الرق)‬

‫نموذجا ً يُحتذى به للشـباب السـعودي‪ ،‬وسـوف‬ ‫يسـاعد ذلـك عـى إضافـة تأثـر أكـر لحملـة‬ ‫«طريقنـا آمـن»‪ .‬ي حفـل انطـاق الحملة‪ ،‬علق‬ ‫اأمـر عبدالعزيـز بن تركـي الفيصـل بأنه «من‬ ‫امؤلـم أن نـرى إحصاءات السـامة عـى الطرق‬ ‫ي امملكـة وعـدد اأرواح التي تهـدر يومياً‪ ،‬دون‬ ‫داع‪ .‬معظـم هـذه الحـوادث يمكـن تجنبها من‬ ‫ٍ‬ ‫قبـل اامتثـال لقواعد أساسـية قليلـة‪ .‬مهمتنا‬ ‫هـي جعل طرقنـا أكثر أمانـا ً من خـال تحفيز‬ ‫السائقن الشـباب عى القيادة بشـكل مختلف‪.‬‬ ‫شل هي ركة عامية رائدة ي مجال السامة عى‬ ‫الطرق‪ ،‬ويرني أن تكون قادرة عى امساهمة ي‬ ‫تخفيض نسب الحوادث امؤسفة ي بلدنا الغاي»‪.‬‬ ‫وقد قررت شـل أن تطلق حملتها لهذا العام تحت‬ ‫شعار «من جدك؟» بهدف إيجاد الوعي والتوجيه‬ ‫وامشـورة والدعـوة إى تغيـر سـلوكيات كثرة‬ ‫خاطئة عى الطرق السـعودية‪.‬‬

‫«التركية» تطلب من هيئة الطيران المدني‬ ‫استحداث النقل من ثاثة مطارات جديدة‬

‫عثمان أوغلو خال إلقاء كلمته ي الحفل (الرق)‬

‫كشف لـ «الرق» مدير عام ركة‬ ‫الخطوط الجويـة الركية ي جدة عثمان‬ ‫أوغلـو عـن أن الركة طلبـت من هيئة‬ ‫الطـران امدنـي النقـل من ثـاث نقاط‬ ‫جديدة‪ ،‬هي مطار القصيم وأبها وتبوك‪،‬‬ ‫مضيفـا ً أن الخطـوط الركيـة تنطلـق‬ ‫حاليا ً من ست نقاط وهي جدة والرياض‬ ‫وامدينـة والدمـام والطائـف وينبـع‪.‬‬ ‫وأوضح أوغلو خـال حفل التكريم الذي‬ ‫أقامته ي فندق هيلتون بجدة ‪ 18‬مارس‬ ‫الحـاي لهيئة الطـران امدنـي وعدد من‬ ‫وكاات السـفر أن عـدد امسـافرين عر‬ ‫النقـاط السـت بلغ ‪ 750‬ألف مسـافر ي‬ ‫آخر سـنتن (‪ )2012 ، 2011‬باسـتثناء‬ ‫امعتمريـن والحجـاج‪ ،‬مبينـا ً أن جـدة‬ ‫اسـتحوذت عى نصف هـذا العدد‪ ،‬حيث‬ ‫بلـغ عـدد امسـافرين منهـا ‪ 350‬ألـف‬ ‫مسافر افتا ً ي الوقت نفسه إى أن نسبة‬ ‫امسافرين بلغت ي آخر سنتن ‪.%100‬‬ ‫وبـن أوغلـو أن عـدد الرحـات‬

‫اأسـبوعية مـن امملكة تبلـغ ‪ 60‬رحلة‬ ‫أسـبوعية وهنـاك خطـة لرفعهـا بعـد‬ ‫فتح النقاط الجديـدة‪ ،‬موضحا ً أن هيئة‬ ‫الطـران امدنـي متعاونة معهم بشـكل‬ ‫كبر وتسـهل لهـم مايريـدون بمايخدم‬ ‫مص��لح الطرفن‪.‬‬ ‫ولفت أوغلو إى أن الخطوط الركية‬ ‫تهـدف إى رفـع عدد امسـافرين إى ‪190‬‬ ‫مليـون مسـافر ي ‪ 2019‬عى مسـتوى‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫يشار إى أن الخطوط الركية قدمت‬ ‫‪ 25‬جائـزة لـوكاات السـفر اأفضـل‬ ‫أداء ي جـدة تقديـرا ً لهذه الـوكاات عى‬ ‫مسـاهمتها الفاعلـة ي النمـو الريـع‬ ‫الذي حققته الركة عى امتداد امملكة‪.‬‬ ‫كمـا قدمت ‪ 24‬جائـزة تقديرية أعضاء‬ ‫هيئة الطران امدني للدعم امستمر الذي‬ ‫أمدتها الهيئة به ي امملكة ماكان له دور‬ ‫محـوري ي النمـو الكبر الـذي حققته‬ ‫الركة ضمن قطاع الطران اإقليمي‪.‬‬

‫«غان» يمنح ‪ OMD WOLRWIDE‬لقب الوكالة اإعامية اأكثر إبداع ًا‬ ‫منـح تقريـر «غـان» لصناعـة اإعام‬ ‫وكالـة ‪Omnicom Media Group - OMD‬‬ ‫‪ Worldwide‬لقـب الوكالـة اإعامية اأكثر‬ ‫إبداعً ا‪ ،‬وقد نجحت الوكالة ي ااحتفاظ بهذا‬ ‫اللقب منـذ إطاق هذا التقريـر عام ‪.2004‬‬

‫ويعـد تقريـر «غـان» لصناعة اإعـام أحد‬ ‫امعايـر القياسـية لتقييم مسـتوى اإبداع‬ ‫اإعامي‪ ،‬بحيـث تصنِف الـوكاات وفقا ً ما‬ ‫تحققه من مراكز ي حفات توزيع الجوائز‬ ‫امرموقة ي هذا امجال عى مسـتوى العالم‪.‬‬

‫واأهم مـن ذلك أنه يشـيد بالـدور الحيوي‬ ‫الـذي تلعبـه الـوكاات اإعاميـة ي بيئـة‬ ‫التواصـل اليوم والتي تتسـم بقدر كبر من‬ ‫ارتفاع مسـتوى امنافسـة‪ .‬ويعتمـد تقرير‬ ‫«غان» لصناعة اإعـام ي تقييمه للوكاات‬

‫عى نظام النقاط الذي يسـتند عى الجوائز‬ ‫التي تحصدها هذه الوكاات ي ‪ 53‬مسابقة‬ ‫سنوية حول العالم‪ .‬وقد جاءت وكالة ‪OMD‬‬ ‫ي الصدارة برصيد ‪ 331‬نقطة‪ ،‬متقدمة بذلك‬ ‫بفارق كبـر عن امركز الثانـي‪ ،‬وقد احتلته‬

‫وكالـة ‪ )WPP( Mindshare‬برصيـد ‪229‬‬ ‫نقطة‪ ،‬وجاءت وكالة ‪)Publicis( Starcom‬‬ ‫ي امركز الثالث برصيد ‪ 218‬نقطة‪.‬‬ ‫ي حفـل توزيـع جوائـز ‪ M&M‬لعـام‬ ‫‪ ،2012‬حصـدت ‪ OMD‬خمـس جوائـز‪ ،‬بما‬

‫ي ذلـك جائـزة الفاعليـة عن حملـة ‪OMD‬‬ ‫ي اإمـارات باسـم «برسـيل عبايـة‪ :‬مهمة‬ ‫اإبداع»‪ .‬ومـن هذا امنطلق نالت ‪ OMD‬لقب‬ ‫«أفضل شبكة وكاات إعامية لهذا العام» ي‬ ‫امهرجان‪.‬‬


‫اﻟﻔﻴﻔﻲ ﻓﻲ »أدﺑﻲ ﺟﺪة«‪ :‬اﻟﻤﺒﺪﻋﻮن اﻟﺴﻌﻮدﻳﻮن ﻏﺎﺋﺒﻮن ﻋﻦ »ادب اﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ اﻟﺘﻔﺎﻋﻠﻲ«‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﺰام‬ ‫أﻛﺪ اﻟﺸـﺎﻋﺮ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻔﻴﻔﻲ‪ ،‬أﻧﻪ‬ ‫ﻻ ﻳﻌﺮف ﻋﻦ وﺟﻮد ﺗﺠﺎرب ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﰲ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ اﻟﺘﻔﺎﻋﻠﻴـﺔ ﻟﻴﻘﺪﻣﻬـﺎ ﻛﻨﻤﻮذج ﻣﻦ‬ ‫اﻷدب اﻟﺴـﻌﻮدي ﰲ ﻣﺤﺎﴐﺗـﻪ اﻟﺘﻲ أﻟﻘﺎﻫﺎ ﰲ‬ ‫ﻧﺎدي ﺟﺪة اﻷدﺑﻲ ﻣﺴﺎء أﻣﺲ اﻷول‪.‬‬

‫ﺟﺎء ذﻟﻚ ﰲ ﺗﻌﻠﻴﻘـﻪ ﻋﲆ إﺣﺪى اﻤﺪاﺧﻼت‬ ‫ﺧﻼل ﻣﺤﺎﴐة »ﺟﻤﺎﻟﻴﺎت اﻷدب اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ«‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ أوﺿﺢ ﻓﻴﻬﺎ أﻧﻪ ﻳﻔﻀﻞ اﺳﺘﺨﺪام ﻣﺼﻄﻠﺢ‬ ‫اﻷدب اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﻋﲆ ﻣﺼﻄﻠﺢ اﻷدب اﻟﺮﻗﻤﻲ‪،‬‬ ‫ﻷن اﻤﺼﻄﻠﺢ اﻷول أﺷﻤﻞ‪ ،‬وﻳﺘﺪاﺧﻞ ﻣﻊ اﻹﻋﻼم‬ ‫واﻟﺼﻮرة واﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻤﺤـﺎﴐة‪ ،‬ﻗـﺎل اﻟﻔﻴﻔﻲ‪ ،‬وﻫـﻮ ﻧﺎﻗﺪ‬

‫أدﺑﻲ أﻳﻀﺎ‪ ،‬إن ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ اﻷدب اﻟﺘﻔﺎﻋﲇ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﻣﺎ ﻳـﺰال ﻣﺮﻫﻮﻧـﺎ ﺑﺤﺎﻟـﺔ »اﻟﺘﻘﺎﻧـﺔ« اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻤﻬﺪدة ﺑﺎﻟﺘﻮاري ﻋـﻦ اﻷﻧﻈﺎر ﺑﻦ ﺣﻦ وآﺧﺮ‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ أﻧـﻪ ﻣﺎ ﻟـﻢ ﺗﺘﺄﺳـﺲ أﻧﻈﻤﺔ ﺷـﺒﻜﻴﺔ‬ ‫ﻣﺄﻣﻮﻧـﺔ‪ ،‬وﻟﻬـﺎ ﺻﻔﺔ اﻟﺜﺒـﺎت واﻻﺳـﺘﻤﺮار ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬ﻓﺈن اﻟﻨﺸـﺎط ﰲ ﻣﻴﺪان اﻷدب‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﺳﻴﻈﻞ ﰲ إﻃﺎر اﻟﺘﻨﻈﺮ واﺳﺘﴩاف‬

‫اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ اﻤﻨﺸﻮد‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ أن وﺟﻮد ﻧﺺ أدﺑـﻲ ﺗﻔﺎﻋﲇ ﺧﺎرج‬ ‫اﻹﻧﱰﻧـﺖ ﻻ ﻣﻌﻨﻰ ﻟﻪ ﻣـﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴـﺔ اﻟﺘﻔﺎﻋﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻌﺘﱪا أن ﻫﺬه اﻤﺤﺎﴐة ﻫﻲ رؤﻳﺔ اﺳﺘﴩاﻓﻴﺔ‬ ‫ﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ اﻷدب اﻻﻟﻜﱰوﻧـﻲ اﻟﺘﻔﺎﻋﲇ ﺑﻮﺻﻔﻪ‬ ‫ﻧﻮﻋﺎ ﺟﺪﻳﺪا ﻣﻦ أﻧﻮاع اﻷدب‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﻣﺮﻫﻮن ﺑﻌﺪة‬ ‫اﺷﱰاﻃﺎت‪.‬‬

‫وﺗﻨـﺎول اﻟﻔﻴﻔـﻲ‪ ،‬اﻟﻘﺼﻴـﺪة اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤﺎ أﻧﻬـﺎ ﺗﺘﻜﺊ ﻋﲆ ﺷـﻌﺮﻳﺎت ﻣﻌﺎﴏة‪،‬‬ ‫ﻣـﺎ ﺗـﺰال ﺑﻌﻴﺪة ﻋـﻦ اﻟﺘﻨـﺎول اﻟﻨﻘـﺪي‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ‬ ‫ﻋﺪﻫـﺎ ﺗﺠﺮﺑﺔ ﺗﻤﺜﻞ راﻓﺪا ﻟﻠﺤﺮﻛﺔ اﻟﺸـﻌﺮﻳﺔ ﰲ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻌـﴫ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻌﺘﱪه ﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻬﺘﻤﻦ ﺑﻌﻴﺪا ﻋﻦ اﻟﺸـﻌﺮ‪» ،‬ﻟﺘﺄﺗـﻲ اﻟﻘﺼﻴﺪة‬ ‫ﻓﺘﻨﻐـﺮس ﰲ ﻧﺴـﻴﺠﻪ اﻟﻌﺎﻤﻲ‪ ،‬ﻛـﻲ ﺗﺜﺒﺖ أﻧﻬﺎ‬

‫أﻛﺜـﺮ اﻷﺟﻨـﺎس اﻹﺑﺪاﻋﻴـﺔ ﻗﺪرة ﻋﲆ ﻣﺴـﺎﻳﺮة‬ ‫اﻟﻌﺼﻮر‪ ،‬وﺻﻮﻻ إﱃ روح اﻹﻧﺴﺎن«‪ .‬وﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫ﺣﺪﻳﺜﻪ ﻋـﻦ ﺟﻤﺎﻟﻴـﺎت اﻷدب اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‪ ،‬ﻗﺎل‬ ‫اﻟﻔﻴﻔـﻲ‪ ،‬إن اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﻻ ﻳﻤﻜـﻦ أن ﺗﻜﻮن ﻣﻄﻴّﺔ‬ ‫ﻟﻨﺼﻮص ﻏـﺮ ﻣﻜﺘﻤﻠﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أﻧﻬﺎ ﻻ ﺗُﻐﻨﻲ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﺪة وﻻ ﻋﻦ اﻟﺮواﻳﺔ أن ﺗﺼﺒﺤﺎ ﺗﻔﺎﻋﻠﻴﺘﻦ‬ ‫ﻣﺎ ﻟﻢ ﺗﻜﻮﻧﺎ ﻋﲆ درﺟﺔ ﺟﻴﺪة‪.‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪9‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 21‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (473‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ ﻟـ |‪:‬‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ إدارة »أدﺑﻲ‬ ‫ﻣﻜﺔ« ﻣﺴﺘﻤﺮ رﻏﻢ‬ ‫اﺳﺘﻘﺎﻟﺔ اﻟﺤﺎرﺛﻲ‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﺰﺑﺮ اﻷﻧﺼﺎري‬ ‫أوﺿـﺢ ﻋﻀـﻮ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﻧـﺎدي ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﰲ اﻷدﺑـﻲ‪ ،‬اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻟﻠﻨﺎدي‪،‬‬ ‫ﻋـﲇ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ أن اﺳـﺘﻘﺎﻟﺔ ﻋﻀﻮ اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫ﻟﻦ ﺗﺆﺛﺮ ﻋﲆ ﻋﻤﻞ ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ‬ ‫أن اﻤﺠﻠﺲ ﺳﻴﻮاﺻﻞ ﻋﻤﻠﻪ‪ .‬وﻗﺎل اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬ ‫ﻟـ»اﻟﴩق«‪ :‬وﻓﻘﺎ ً ﻟﻼﺋﺤﺔ اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻷدﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻪ إذا‬

‫ﻛﺎن اﻤﺠﻠﺲ ﻣﺴـﺘﻮﻓﻴﺎ ً ﻟﻠﻨﺼﺎب ﻓﺈﻧﻪ ﺳﻴﺴﺘﻤﺮ ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮف ﻟﻠﻨﺼﺎب‬ ‫أداء ﻣﻬﺎﻣـﻪ‪ ،‬وﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﺎدي‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ‪ ،‬ﻧﺎﻓﻴﺎ ً ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴـﻪ وﺟﻮد أي ﺧﻼف‬ ‫ﺑﻦ أﻋﻀﺎء ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﻧـﺎدي ﻣﻜـﺔ اﻷدﺑﻲ ﻗﺪ‬ ‫ﻋﻘﺪ ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬اﺟﺘﻤﺎﻋﺎ ً دورﻳﺎً‪ .‬وأﺷـﺎر‬ ‫اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ إﱃ أن اﻤﺠﻠﺲ أﻗﺮ ﻓﻴﻪ ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪة ﻹﻋﺪاد ﺧﻄﺔ أﻋﻤﺎل اﻟﻠﺠﺎن اﻷﺧﺮى‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً‬

‫إﱃ أن اﻟﻠﺠﻨـﺔ ﺳـﺘﺒﺪأ ﻓﻮرا ً ﺑﺈﻋـﺎدة ﻫﻴﻜﻠﺔ ﻣﻬﺎم‬ ‫ﻟﺠﺎن اﻟﻨﺎدي‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن اﻤﺠﻠـﺲ أﻗـﺮ اﻧﻀﻤـﺎم أرﺑﻌﺔ‬ ‫أﻋﻀﺎء ﺟﺪد إﱃ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ ﻟﻠﻨﺎدي ﺑﺼﻔﺔ‬ ‫»ﻣﺸـﺎرك«‪ ،‬وأﻗﺮ ﺗﻌﻴﻴﻨﻪ ﻧﺎﻃﻘـﺎ ً إﻋﻼﻣﻴﺎ ً ﻟﻠﻨﺎدي‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻛﻠـﻒ إدارة اﻟﻨـﺎدي ﺑﺘﻨﻔﻴـﺬ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻧﺸﻄﺔ واﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﻨﱪﻳﺔ ﺧﻼل اﻟﻔﱰة اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ إﱃ أن اﻟﻨـﺎدي ﻣـﺎ زال‬

‫ﻳﺴـﺘﻘﺒﻞ ﻋـﺮوض اﻷﺳـﻌﺎر‬ ‫ﻟﺒﻨﺎء اﻤﻘﺮ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬اﻟﺬي ﺳﻴﻜﻮن‬ ‫ﰲ اﻟﺨـﻂ اﻟﺪاﺋـﺮي‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ً ﻋـﲆ أن‬ ‫ﻫﻨﺎك ﻣﻜﺘﺒﺎ ً اﺳﺘﺸـﺎرﻳﺎ ً ﻣﻜﻠﻔﺎ ً ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫اﻤﻮﺿـﻮع‪ ،‬واﻟﻔﺼـﻞ ﺑـﻦ اﻟﻌـﺮوض‪،‬‬ ‫ﻟﻌﺮﺿﻬﺎ واﺧﺘﻴﺎر اﻷﻓﻀﻞ ﻣﻨﻬﺎ ﻟﻠﺒﺪء ﰲ‬ ‫ﺑﻨـﺎء اﻤﻘﺮ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن اﻤﺒﻨﻰ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﺳـﻴﻜﻮن‬ ‫ﻣﻌﻠﻤﺎ ً ﺣﻀﺎرﻳﺎ ً ﰲ ﻣﺪﺧﻞ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪.‬‬

‫ﻣﺎﻟﻚ ﻧﺠﺮ‪ :‬ﻋﺪم وﺟﻮد ﺳﻴﻨﻤﺎ َﻗ َﺘﻞ‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﺔ أﻓﻼم ﻛﺮﺗﻮن ﺳﻌﻮدﻳﺔ‬

‫اﻟﻌﻘﻴﻞ ﻟـ |‪ :‬ﺗﻮﺟﻴ ٌﻪ ﺳَ ٍﺎم ﻟﺘﺠﺪﻳﺪ اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ اﻋﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻓﻀﻞ اﻟﻠﻪ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺣﺴﻦ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬

‫ﻗـﺎل ﻟـ»اﻟـﴩق«‪ ،‬وﻛﻴـﻞ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻹﻋـﻼم‬ ‫اﻤﺴـﺎﻋﺪ ﻟﻺﻋـﻼم اﻟﺪاﺧـﲇ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‬ ‫اﻟﻌﻘﻴـﻞ‪ ،‬إن ﻫﻨﺎك ﺗﻮﺟﻴﻬﺎ ﺳـﺎﻣﻴﺎ ﺑﺘﺠﺪﻳـﺪ وإﻋﺎدة‬ ‫اﻟﻨﻈـﺮ ﰲ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ واﻷﻧﻈﻤـﺔ اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻳﺘﻮاﻓﻖ ﻣـﻊ ﺛﻮاﺑﺘﻬﺎ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﻌﻘﻴﻞ‪ ،‬ﺧﻼل ﺣﻔﻞ أﻗﻴﻢ ﻟﺘﻜﺮﻳﻤﻪ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫ﺗﺮﻗﻴﺘﻪ إﱃ اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟـ‪ 15‬ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻷول ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﺘﺠﺪﻳﺪ وإﻋﺎدة اﻟﻨﻈﺮ ﻟﻦ ﻳﻄﺎﻻ اﻟﺜﻮاﺑﺖ‪ ،‬وﺳﻴﻜﻮن ﻓﻘﻂ ﰲ‬ ‫اﻤﺘﻐﺮات‪ ،‬ﻣﺜﻞ ﻟﺠﻨﺔ اﻤﻄﺒﻮﻋﺎت واﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‪ ،‬واﻹﻋﻼم اﻟﺪاﺧﲇ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻋـﺎم‪ّ .‬‬ ‫وﺑﻦ أن اﻷﺻـﻞ ﰲ رﻗﺎﺑﺔ اﻤﻮاد ﻫﻮ اﻟﻔﺴـﺢ‪،‬‬ ‫واﻻﺳﺘﺜﻨﺎء ﻫﻮ اﻤﻨﻊ‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻜﻠﻴﺎت اﻹﻋـﻼم ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ واﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ‬ ‫أﻧﻬﺎ ﺗﺨ ّﺮج »ﻃﻼب ﻋﻼﻗﺎت ﻋﺎﻣﺔ«‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﻌﻘﻴﻞ‪ ،‬إﻧﻪ ﻳﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ﻣﻊ ﻣَﻦ ﻳﺼﻔﻮن ﻛﻠﻴﺎت اﻹﻋﻼم ﺑﻬﺬا اﻟﻮﺻﻒ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أن ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻜﻠﻴـﺎت ﺗﺨ ّﺮج ﻃﻼﺑﺎ ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮﻳﺔ واﻹذاﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺷـﻬﺪ ﺣﻔﻞ اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ ﺣﻀﻮر وزﻳـﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺧﻮﺟﺔ‪ ،‬وﻧﺎﺋﺒﻪ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺠﺎﴎ‪،‬‬ ‫وﻋـﺪد ﻣﻦ وﻛﻼء اﻟﻮزارة وﻣﺴـﺆوﻟﻦ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻣﺴـﺆوﻟﻦ ﰲ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ اﻹذاﻋﺔ واﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن‪ ،‬ورﺋﻴﺲ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨﻮن‬ ‫ﺳﻠﻄﺎن اﻟﺒﺎزﻋﻲ‪ ،‬وﺟﻤﻊ ﻣﻦ اﻹﻋﻼﻣﻴﻦ‪ .‬واﺷﺘﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻟﻔﻨﺎن ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﻠﻴﻤﺎن وﺻﻼت ﻏﻨﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺧﻮﺟﺔ ﻳﺴﻠﻢ اﻟﻌﻘﻴﻞ درﻋﺎ ﺗﻜﺮﻳﻤﻴﺔ ﰲ اﻟﺤﻔﻞ‬

‫رﺑـﻂ اﻟﻔﻨـﺎن اﻟﻜﻮﻣﻴـﺪي ﻣﺎﻟـﻚ‬ ‫ﻧﺠـﺮ ﻏﻴـﺎب اﻷﻓـﻼم اﻟﻜﺮﺗﻮﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﻌـﺪم وﺟـﻮد دور‬ ‫ﺳـﻴﻨﻤﺎ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن‬ ‫ذﻟﻚ ﻣﻦ أﻫﻢ اﻷﺳـﺒﺎب اﻟﺘﻲ ﻗﺘﻠﺖ‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻷﻓﻼم اﻟﻜﺮﺗﻮﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﴍح ﻧﺠﺮ أن إﻧﺘﺎج أﻓﻼم اﻟﺮﺳﻮم‬ ‫اﻤﺘﺤﺮﻛـﺔ ﻣﻜﻠـﻒ ﺟـﺪاً‪ ،‬وأن اﻤﻨﺘﺠﻦ‬ ‫ﻳﻠﺠـﺄون إﱃ اﻟﺮﺑﺢ وﺗﻌﻮﻳـﺾ ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ‬ ‫اﻹﻧﺘﺎج ﺑﺒﻴﻊ اﻟﺘﺬاﻛـﺮ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن اﻟﻔﻦ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ُﺟﻌﻞ أداة ﻟﻠﻤﺠﺎﻣﻠﺔ واﻟﱰف‪،‬‬ ‫وﻟﻴﺲ ﴐورة أو ﻗﻴﻤﺔ ﰲ اﻟﺤﻴﺎة‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟﻚ ﺧﻼل ﻣﺤـﺎﴐة أﻟﻘﺎﻫﺎ‬ ‫ﰲ ﻣﻘﺮ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟـﱰاث ﰲ ﻣﺮﻛﺰ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺨـﻲ ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬ﺗﺤـﺖ ﻋﻨﻮان‬ ‫»ﺗﺠﺮﺑـﺔ )ﻣﺴـﺎﻣﺮ( ودوره ﰲ إﺑـﺮاز‬ ‫اﻟﻬﻮﻳﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ«‪.‬‬ ‫وﺗﺤـﺪث ﻧﺠـﺮ ﰲ اﻤﺤـﺎﴐة‪ ،‬ﻋﻦ‬ ‫اﻟـﱰاث‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أﻧﻪ ﻏـﺮ ﻣﺮﺗﺒﻂ ﺑﺒﻴﺖ‬ ‫ﻃـﻦ أو ﺧﻴﻤﺔ‪ ،‬ﺑـﻞ ﻣﺮﺗﺒـﻂ ﺑﺎﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‪،‬‬

‫ﻣﺎﻟﻚ ﻧﺠﺮ‬ ‫وأﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻨﺘﻪ‪ ،‬وﰲ »ﻣﺴﺎﻣﺮ« ﻗﺪﻣﻨﺎ ذﻟﻚ‪،‬‬ ‫ووﻓﻘﻨﺎ ﰲ ﺑﻌﺾ اﻟﻨﻮاﺣﻲ‪.‬‬ ‫وﻋـ ّﺮج ﻧﺠﺮ ﰲ ﺣﺪﻳﺜـﻪ ﻋﲆ أﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﻴﻮﺗﻴﻮب‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أﻧﻬﺎ ﺗﻘﺪم اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻫـﻮ وﺗﻘـﺪم ﺣﻘﻴﻘﺔ اﻟـﱰاث‪ ،‬وأن‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﺘﻲ ﺗﻌـﺮ�� ﻓﻴـﻪ ﺗﻜﻮن ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﺎس وﻟﻬﻢ‪ ،‬وإﻧﺘﺎﺟﻬﺎ ﻏﺮ ﻣﻜﻠﻒ‪ ،‬وأن‬ ‫اﻹﻧﱰﻧﺖ وﺳﻴﻠﺔ ﻣﺘﻮﻓﺮة ﻟﻠﻨﴩ‪.‬‬ ‫وﺣﻮل ﺗﺠﺮﺑﺘﻪ ﰲ »ﻣﺴﺎﻣﺮ«‪ ،‬ﻗﺎل‬ ‫إﻧﻪ أﻣﴣ ﺳـﺒﻊ ﺳـﻨﻮات ﻹﻳﺠﺎد ﺳﻮق‬ ‫ﻟﻌﻤﻠـﻪ‪ ،‬واﺟـﻪ ﻓﻴﻬـﺎ ﺻﻌﻮﺑـﺎت‪ ،‬ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻋﺮﺿﻪ ﻋﲆ اﻹﻧﱰﻧـﺖ‪ ،‬ﺣﺘﻰ وﺻﻞ ﻋﺪد‬

‫اﻟﺤﺒﺎب‪ :‬دراﺳﺘﻨﺎ ﺗﻬﺪف ﻟﻤﻌﺮﻓﺔ ﺣﻘﻴﻘﺔ »اﻟﻠﻴﺒﺮاﻟﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ«‪ ..‬واﻟﻠﻴﺒﺮاﻟﻴﻮن رﻓﻀﻮا اﻟﺘﺠﺎوب‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺣﺴﻦ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫ﻗﺎل ﻣﺪﻳـﺮ ﻣﺮﻛﺰ ﺻﻨﺎﻋـﺔ اﻟﻔﻜﺮ‬ ‫ﻟﻠﺪراﺳـﺎت واﻷﺑﺤـﺎث ﻣﺼﻄﻔﻰ‬ ‫اﻟﺤﺒـﺎب‪ ،‬ﻟـ »اﻟـﴩق«‪ ،‬إن ﻛﺘﺎب‬ ‫»اﻟﻠﻴﱪاﻟﻴـﺔ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ«‪،‬‬ ‫اﻟﺼﺎدر ﻋﻦ دار اﻻﻧﺘﺸﺎر اﻟﻌﺮﺑﻲ‪،‬‬ ‫ﻋﺒﺎرة ﻋـﻦ دراﺳـﺔ ﺗﻬـﺪف إﱃ »إﻟﻘﺎء‬ ‫ﻧﻈـﺮة ﻣﻌﻤﻘﺔ ﻋﲆ ﻣﻔﺮدات ﻣﺎ ﻳﺴـﻤﻰ‬ ‫ﺑﺎﻟﻠﻴﱪاﻟﻴـﺔ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ«‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫أﻃـﺮ ﺑﺤﺜﻴـﺔ ﻣﻨﻬﺠﻴـﺔ ﺗﺮﺻـﺪ ﻗﻀﺎﻳﺎ‬ ‫ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺎﻟﻔﻜﺮة اﻟﻠﻴﱪاﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﺤﺒﺎب‪ ،‬وﻫﻮ أﺣﺪ أﻋﻀﺎء‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﺒﺤﺜﻲ ﻟﻠﺪراﺳﺔ‪ ،‬أن ﻣﻦ ﺑﻦ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ ﺗﺎرﻳﺦ اﻤﴩوع اﻟﻠﻴﱪاﱄ‪ ،‬ﻛﻴﻒ‬ ‫ﻇﻬﺮ؟ ﻛﻴﻒ ﺗﻄﻮر؟ وﻣﻔﺮدات اﻤﴩوع‬ ‫اﻟﻠﻴﱪاﱄ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﻣﻜﻮﻧﺎﺗﻪ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن اﻟﺪراﺳﺔ اﺳﺘﺨﺪﻣﺖ ﻣﺴﺤﺎ‬ ‫ﻤﻌﺮﻓـﺔ وﺟﻬﺔ ﻧﻈـﺮ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻛﺘﺎب ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺣﻮل اﻟﻔﻜﺮة اﻟﻠﻴﱪاﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺳـﻮاء‬ ‫ﻣﻔﻬﻮﻣﻬـﺎ أو ﻣﻘﱰﺣﺎﺗﻬـﻢ ﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻬـﺎ‬ ‫ﰲ اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬ورؤﻳﺘﻬـﻢ‬

‫اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﻟﻠﻴﱪاﻟﻴﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ اﻟﺘﻄـﺮق إﱃ ﻧﻘـﺎط أﺧﺮى ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ‪،‬‬ ‫»ﻣﺜـﻞ ﻧﻈﺮﺗﻬﻢ إﱃ ﻣـﺪى اﻟﺘﺒﻌﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺘﺴـﻢ ﺑﻬـﺎ أﻧﺼـﺎر اﻟﻔﻜـﺮ اﻟﻠﻴـﱪاﱄ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮﺟـﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ‪ ...‬وﻣﺤﺎوﻟـﺔ إﻇﻬﺎر‬ ‫ﻣﻮﻗﻒ ﻫﺆﻻء ﻣﻦ اﻟﺘﻴﺎرات اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺴﻌﻮدي‪ ...‬ورؤﻳﺘﻬﻢ ﻟﻠﻌﻼﻗﺔ‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﺘﻴﺎر اﻟﻠﻴﱪاﱄ واﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ«‪.‬‬ ‫وﺷـﺪد اﻟﺤﺒـﺎب أﻧﻬـﻢ ﻳﺤﺎوﻟﻮن‬ ‫»إﻋـﺎدة اﻟﺘﻘﻴﻴﻢ اﻤﻮﺿﻮﻋﻲ ﻤﺎ ﻳﺴـﻤﻰ‬ ‫ﺑﺎﻟﻠﻴﱪاﻟﻴﺔ ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻓﻬﻢ‬ ‫ﻃﺒﻴﻌﺔ اﻤﺮﺣﻠـﺔ‪ ...‬اﻟﻘﺎدﻣﺔ‪ ،‬وأﺛﺮﻫﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﺣﻴﺜﻴـﺎت اﻤﴩوع ﺑﺮﻣﺘـﻪ«‪ ،‬ﻣﻊ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﺗﻮﺻﻴﺎت »ﻣﻨﻬﺠﻴﺔ ﻛﺤﺎﻟﺔ ﻣﻤﺎﻧﻌﺔ أﻣﺎم‬ ‫اﻤﻮﺟﺎت اﻟﺘﻐﺮﻳﺒﻴﺔ ﰲ إﻃﺎرات وﻣﺠﺎﻻت‬ ‫ﻣﺘﻘﺪﻣﺔ‪ ،‬وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ أﻫﺪاف واﺿﺤﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺪراﺳﺔ«‪.‬‬ ‫وﺑـﻦ أن اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻟﺒﺤﺜـﻲ واﺟﻪ‬ ‫ﺻﻌﻮﺑﺎت ﰲ اﻟﺪراﺳـﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ »ﺗﺸـﻌﺐ‬ ‫اﻹﺷﻜﺎﻟﻴﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ وﺗﻌﻘﺪﻫﺎ ﻛﻤﻮﺿﻮع‬ ‫ﻟﺒﺤﺜﻪ‪ ،‬وﻏﻴﺎب اﻤﺼﺎدر اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫»ﻃﺎﺋﺐ اﻟﻨﻮر« ﻳﻌﺮض ﺗﺮاث اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺤﺴﻦ ﺗﺘﻨـﺎول أﻋﻤـﺎل اﻤﻌـﺮض‬ ‫اﻟﻔﻮﺗﻮﺟﺮاﰲ »ﻃﺎﺋﺐ اﻟﻨﻮر«‪ ،‬اﻟﱰاث اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﻟﻠﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪،‬‬ ‫وﻣﺴﺎﺟﺪﻫﺎ‪ ،‬وﻋﺎدات وﺗﻘﺎﻟﻴﺪ أﻫﻠﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻳﻨﻈـﻢ اﻤﻌﺮض اﻟﺬي ﻳﺨﺘﺘﻢ ﻏـﺪاً‪ ،‬واﻓﺘﺘﺢ أﻣﺲ اﻷول ﰲ ﻓﻨﺪق‬ ‫»أرﻣـﺎس اﻤﺪﻳﻨﺔ«‪ ،‬رواق ﻣﺜﻘﺎﻓﺔ وأدﻳﺒـﺎت اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪ ،‬ﺗﺤﺖ‬ ‫رﻋﺎﻳﺔ ﻓﺮع ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨﻮن ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪.‬‬ ‫وﻳﺼﺎﺣـﺐ اﻤﻌﺮض ﺛـﻼث ورش ﻋﻤـﻞ‪ ،‬اﻷوﱃ ﻋـﻦ اﻟﺒﻮرﺗﺮﻳﺔ‬ ‫ﻗﺪﻣﺘﻬﺎ ﺳﻮﻻف اﻟﻔﺮﻳﺢ أﻣﺲ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺘﻨﺎول ورﺷﺔ اﻟﻴﻮم اﻹﺿﺎءة‬ ‫واﻹﺳـﺘﺪﻳﻮ‪ ،‬وﻳﻘﺪﻣﻬـﺎ ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻌﻤـﺮان‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﻮرﺷـﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬ ‫ﻓﺘﻘﺎم ﻏﺪا ً وﺗﺪور ﺣﻮل اﻟﻔﻦ اﻤﻔﺎﻫﻴﻤﻲ ﻟﻌﻤﺮ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪.‬‬

‫أﻣﺴﻴﺔ ﻟﻠﺸﻌﺮ اﻟﻔﺼﻴﺢ ﻓﻲ »ﻓﻨﻮن اﻟﻄﺎﺋﻒ«‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬اﻟﴩق أﻗﻴﻤـﺖ ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻷول أﻣﺴـﻴﺔ ﻟﻠﺸـﻌﺮ‬ ‫اﻟﻔﺼﻴـﺢ‪ ،‬ﻟﻠﺸـﺎﻋﺮﻳﻦ ﻋﺎﺋﺾ اﻟﺜﺒﻴﺘـﻲ ودﺧﻴﻞ اﻟﻠـﻪ اﻟﺤﺎرﺛﻲ‪،‬‬ ‫أدارﻫﺎ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻟﺤﺎرﺛﻲ‪ ،‬ﺿﻤﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت »ﻣﻠﺘﻘﻰ وج اﻟﺜﻘﺎﰲ‬ ‫اﻟﻔﻨﻲ اﻟﺨﺎﻣﺲ«‪) ،‬دورة اﻷدﻳﺐ أﺣﻤﺪ ﺑﺎدﻳﺐ(‪ ،‬اﻟﺬي ﻧﻈﻤﻪ ﻓﺮع‬ ‫ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨﻮن ﰲ اﻟﻄﺎﺋﻒ‪ ،‬واﺧﺘﺘﻤﺖ ﻓﻌﺎﻟﻴﺘﻪ أﻣﺲ‪.‬‬ ‫وﻗﺮأ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ ﰲ اﻷﻣﺴـﻴﺔ ﻋﺪة ﻗﺼﺎﺋﺪة ﻣﻨﻬﺎ »ﺷـﻤﻮع ودﻣﻮع«‬ ‫و«ﻣﺮﺟﺎﻧﺔ«‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ أﻟﻘﻰ اﻟﺤﺎرﺛﻲ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﻧﺼﻮﺻﻪ اﺳﺘﻬﻠﻬﺎ‬ ‫ﺑﻨﺺ »ﻣﺮاﻓﻌﺎت ﻣﻴّﺖ«‪ ،‬وأﺧﺮى ﺗﺘﺤﺪث ﻋﻦ ﺟﻤﺎل اﻟﻄﺎﺋﻒ‪.‬‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﺤﺒﺎب‬ ‫ﻣﺒﺎﴍ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﺗﺘﻨـﺎول ﻫـﺬا اﻤﻮﺿﻮع‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺟﺎﻧﺐ‪ ،‬وﺣﺴﺎﺳﻴﱠﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﺧﺼﻮﺻﻴﱠﺘﻪ ﻣﻦ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑﻌـﺾ ﺟﻮاﻧﺒﻪ ﻣﻦ ﺟﺎﻧـﺐ آﺧﺮ‪ ،‬وﻋﺪم‬ ‫ﺗﺠﺎوب ﺑﻌﺾ اﻟ ُﻜﺘﺎب اﻤﺤﺴـﻮﺑﻦ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻠﻴﱪاﻟﻴﺔ أو ﻣﻤﻦ ﻟﺪﻳﻪ رؤﻳﺔ ﻧﻘﺪﻳﺔ ﻟﻬﺬا‬ ‫اﻟﺘﻴﺎر«‪.‬‬ ‫وﺣﻮل إﺻﺪار اﻟﻜﺘﺎب ﻋﻦ دار ﻧﴩ‬ ‫ﺗﻌﺮف أﻧﻬﺎ »ﻟﻴﱪاﻟﻴـﺔ«‪ ،‬ﻓﻘﺎل اﻟﺤﺒﺎب‪:‬‬ ‫»ﻻ أﻋﻠـﻢ أﻧﻬﺎ ﻟﻴﱪاﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻬـﻲ دار ﻧﴩ‬ ‫ﺗﺠﺎرﻳـﺔ ﺗﻤﺎﻣﺎً«‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ إﱃ أن اﻟﺪراﺳـﺔ‬

‫ﻟـﻢ ﺗﺮﻓـﺾ ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ دور اﻟﻨـﴩ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وأن ﻟﺪار اﻻﻧﺘﺸﺎر اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﺑﺎﻋﺎ ً ﻃﻮﻳﻼً ﰲ ﺳـﻮق اﻟﻨﴩ واﻟﺘﺴﻮﻳﻖ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬وﺗﻘـﺪم ﺧﺪﻣﺎت‬ ‫ﻣﺘﻤﻴﺰة ﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﻣﺮاﻛﺰ اﻟﺪراﺳﺎت‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أﻧـﻪ ﺑـﺮز ﻣﺆﺧـﺮا ً ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴـﺠﺎل واﻟﻨﻘﺎش ﺣﻮل اﻟﻠﻴﱪاﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ دﻓﻊ ﻣﺮﻛﺰ ﺻﻨﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﻔﻜﺮ ﻟﻠﺪراﺳﺎت ﻟﻼﻫﺘﻤﺎم ﺑﺪراﺳﺔ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻔﻜﺮة‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻋﺮﻓﺘﻬﺎ اﻟﺤﻴﺎة اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﰲ ﻣﺠﺘﻤﻌـﺎت ﺷـﺒﻪ‬

‫‪23‬‬

‫اﻟﺠﺰﻳـﺮة اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺑﻄﺒﻴﻌﺘﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أن اﻟﻘﺼﺪ ﻣﻦ ﻋﻨﻮان‬ ‫اﻟﻜﺘـﺎب ﻟﻴـﺲ ﺗﺴـﻮﻳﻘﺎً‪ ،‬ﺑـﻞ ﻫـﻮ ﻣﻦ‬ ‫ﺻﻤﻴﻢ ﻣﻀﻤﻮن اﻟﺪراﺳـﺔ‪ ،‬وﺗﻌﺒﺮ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺤﺎورﻫﺎ وﺧﻄﺘﻬﺎ اﻟﺒﺤﺜﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ رده ﻋﲆ ﺳـﺆال‪ :‬ﻫـﻞ إﻧﻪ ﺿﺪ‬ ‫اﻟﻠﻴﱪاﻟﻴﺔ ﻛﻔﻜﺮ أم ﻣﻌﺘﻘﺪ؟ ﻗﺎل‪ :‬ﺗﺤﺘﺎج‬ ‫اﻹﺟﺎﺑـﺔ إﱃ ﺗﻔﺼﻴـﻞ أﻛﺜﺮ ﻻ ﻳﺘﺴـﻊ ﻟﻪ‬ ‫اﻤﺠـﺎل ﻫﻨﺎ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ ﺑﺎﺧﺘﺼـﺎر »اﻟﻔﻜﺮة‬ ‫اﻟﻠﻴﱪاﻟﻴﺔ ﻟﻢ ﺗﻌـﺮف ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪،‬‬ ‫وﻫـﻲ ﻧﺘـﺎج ﻏﺮﺑـﻲ ﻟﻈـﺮوف ﻏﺮﺑﻴـﺔ‬ ‫ﺗﻌﻠﻘـﺖ ﺑﺎﻟﻜﻨﻴﺴـﺔ وﺟﻤـﻮد اﻟﻼﻫـﻮت‬ ‫اﻟﻜﻨـﴘ‪ ،‬ﻓﻜﺎﻧـﺖ اﻟﻠﻴﱪاﻟﻴـﺔ رد ﻓﻌـﻞ‬ ‫ﻟﻬـﺬا اﻟﺠﻤﻮد اﻟﻜﻨـﴘ واﻟﻈﺮوف اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻋﺮﻓﺘﻬﺎ أوروﺑﺎ‪ ،‬ﻫﺬا ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﻨﺸـﺄة‪،‬‬ ‫أﻣﺎ اﻤﻔﻬﻮم واﻟﻔﻠﺴﻔﺔ ﻓﻬﻲ ﻣﻦ اﻤﻔﺎﻫﻴﻢ‬ ‫واﻤﺼﻄﻠﺤﺎت اﻟﺘﻲ ﻛﺜﺮ اﻟﺠﺪل ﺣﻮﻟﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻓﻬـﻲ إن ﻛﺎﻧﺖ اﻟﻠﻴﱪاﻟﻴـﺔ اﻟﺤﺮﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻤﺠـﺪ اﻹﻧﺴـﺎن‪ ،‬وﺗﺠﻌﻠﻪ ﺳـﻴﺪا‪ ،‬وأن‬ ‫ﺣﺮﻳﺘﻪ ﻟﻴﺴـﺖ ﻣﺤﻜﻮﻣﺔ‪ ،‬وﻫﻲ ﻣﻄﻠﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﻗﻄﻌـﺎ ً ﻓﺈﻧﻬـﺎ ﻣﺮﻓﻮﺿﺔ ﻷﻧﻬـﺎ ﺗﺨﺎﻟﻒ‬ ‫اﻟﺪﻳﻦ واﻟﻔﻄﺮة«‪.‬‬

‫ﻣﺸـﺎﻫﺪي »ﻣﺴـﺎﻣﺮ« اﻵن إﱃ ﺧﻤﺴﻦ‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن ﻣﺸـﺎﻫﺪ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن ﻫﺬا اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻳﻘﺪم ﻟﻠﻜﺒﺎر ﻗﺒﻞ اﻟﺼﻐﺎر‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إﻧﻪ اﺗﺠﻪ إﱃ أﻓﻼم اﻟﻜﺮﺗﻮن‪،‬‬ ‫ﻷﻧﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻦ أول اﻷﺷـﻴﺎء اﻟﺘﻲ ﺗﺪﺧﻞ‬ ‫ﰲ ﺣﻴـﺎة اﻹﻧﺴـﺎن وﺗﺆﺛﺮ ﻋـﲆ أﻓﻜﺎره‪،‬‬ ‫ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أﻧﻬﻢ ﰲ ﺻﺪد اﻹﻋـﺪاد ﻷﻋﻤﺎل‬ ‫أﺧﺮى ﻟﻸﻃﻔﺎل ﺗﺤﺖ ﺳﻦ ﻋﴩ ﺳﻨﻮات‪.‬‬ ‫وﺗﻄـ ﱠﺮق ﻧﺠـﺮ إﱃ اﻤﺴﻠﺴـﻼت‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أﻧﻬـﺎ ﻻ ﺗﻌﻜﺲ واﻗﻊ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻟﺴـﻌﻮدي وﻻ ﺛﻘﺎﻓﺘـﻪ‪ ،‬وأن‬ ‫ﻣﺸـﻜﻼت ﻣﺠﺘﻤﻌـﺎت اﻟﺨﻠﻴـﺞ اﻷﺧﺮى‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ ﻋـﻦ ﻣﺠﺘﻤﻊ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬وأﻧﻪ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺠـﺪ ﰲ ﺗﻠـﻚ اﻷﻋﻤـﺎل ﻣﺎ ﻳﺸـﺪه إﻟﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إن اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن اﻟﺴـﻌﻮدي أﻫﻤﻞ‬ ‫ﺗﺮاث اﻤﻤﻠﻜﺔ وﻟـﻢ ﻳﻘﺪﻣﻪ ﻋﲆ ﻃﺒﻴﻌﺘﻪ‪،‬‬ ‫وﻳﻜﺘﻔـﻲ ﺑﺈﻧﺘـﺎج اﻤﺤﺘـﻮى اﻟﺨﺎرﺟﻲ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل إن اﻟﻔﻦ ﰲ ﺣﻴﺎة اﻟﺸﻌﻮب اﻷﺧﺮى‬ ‫ﻣﺮﺗﺒـﻂ ﺑﺎﻟﻨﻬـﻮض اﻟﻌﻠﻤﻲ‪ ،‬أﻣـﺎ ﻟﺪﻳﻨﺎ‬ ‫ﻓﺒﺎﻟﻌﻜـﺲ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أﻧﻪ ﻳﻮاﺟﻪ ﻣﻤﺎﻧﻌﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒﻞ أﻧﺎس ﺗﺼﻔﻪ ﺑﺄوﺻﺎف ﻣﺨﺠﻠﺔ‬ ‫ﻣﺜﻞ »اﻟﻌﻔﻦ« ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن ﻫﻨﺎك إﺷﻜﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻓﻬﻢ اﻟﻔﻦ‪.‬‬

‫ﺑﺪء ﺗﺼﻮﻳﺮ »ﺷﺒﺎب‬ ‫اﻟﺒﻮﻣﺐ« اﺳﺒﻮع اﻟﻤﻘﺒﻞ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺟﱪ‬ ‫ﻳﺒـﺪأ ﻓﺮﻳـﻖ ﻋﻤـﻞ ﻣﺴﻠﺴـﻞ‬ ‫»ﺷـﺒﺎب اﻟﺒﻮﻣﺐ«‪ ،‬اﻷﺳـﺒﻮع‬ ‫اﻤﻘﺒـﻞ ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬ﺗﺼﻮﻳﺮ‬ ‫ﺣﻠﻘـﺎت اﻟﺠـﺰء اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺴﻠﺴـﻞ‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﻨﺘﺠﻪ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫اﻹذاﻋﺔ واﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻤﻨﺘـﺞ اﻤﻨﻔﺬ ﻟﻠﻌﻤﻞ‪،‬‬ ‫وﺑﻄﻠـﻪ‪ ،‬ﻓﻴﺼـﻞ اﻟﻌﻴـﴗ ﻟــ‬ ‫»اﻟـﴩق«‪ ،‬أن »ﺷـﺒﺎب اﻟﺒﻮﻣـﺐ«‬ ‫ﻫـﻮ »اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﻮﺣﻴـﺪ اﻟﺪراﻣـﻲ‬ ‫اﻤﻮﺟﻪ ﻟﻔﺌﺔ اﻟﺸﺒﺎب ﰲ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي«‪ .‬وﻋـﻦ اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﻣـﻦ اﻟﻨﺠﻮم‪ ،‬ﻗـﺎل اﻟﻌﻴﴗ‪:‬‬ ‫»ﻛﺎﻤﻌﺘـﺎد ﺳـﻮف ﻳﺸـﺎرك ﻛﺜـﺮ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻨﺠـﻮم ﰲ اﻟﺠـﺰء اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺴﻠﺴـﻞ‪ ،‬ﻣﻨﻬـﻢ اﻟﻔﻨـﺎن ﻓﻴﺼـﻞ‬

‫ﻓﻴﺼﻞ اﻟﻌﻴﴗ‬ ‫اﻟﻌﻤـﺮي‪ ،‬وﺷـﻌﻴﻔﺎن اﻟﻌﺘﻴﺒـﻲ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ ﻋـﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﺠـﻮم ﻛﻀﻴـﻮف ﴍف«‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ‬ ‫إﱃ أن ﻣﺎﺟـﺪ اﻟﺮﺑﻴﻌﺎن ﻫﻮ ﻣﺨﺮج‬ ‫اﻤﺴﻠﺴﻞ‪.‬‬

‫»أدﺑﻲ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ« ﻳﺪﻋﻢ ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻟﻨﺎدي ﺑﺎﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﻓﻲ اﻟﻌﻘﺎر اﻟﺤﺎرﺛﻲ‪ :‬اﻟﻤﻠﻚ ﻻ ﻳﺮﻓﺾ أي ﻣﺸﺮوع ﻳﻮاﻓﻖ ﻋﻠﻴﻪ »اﻟﺸﻮرى«‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻳﺘﺠـﻪ ﻧـﺎدي اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة‬ ‫اﻷدﺑﻲ إﱃ دﻋﻢ ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻟﻨﺎدي‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ‪ ،‬ﻋـﱪ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻘـﺎر‪ ،‬ﺣﺴـﺒﻤﺎ أﻛـﺪ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻨـﺎدي اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫ﻋﺴـﻴﻼن‪ ،‬ﰲ اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻷول ﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﻨﺎدي اﻟﻌﻤﻮﻣﻴـﺔ اﻻﻋﺘﻴﺎدﻳﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي اﻧﻌﻘـﺪ ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ اﻷول‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻀـﻮر ﻣﻤﺜـﻞ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ‬ ‫واﻹﻋﻼم ﻣﺎﻃﺮ اﻟﻌﻤﺮي‪ ،‬و‪ 24‬ﻋﻀﻮا‬ ‫ﻣـﻦ أﻋﻀـﺎء اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻌﻤﻮﻣﻴـﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺒﺎﻟﻎ ﻋﺪدﻫﻢ ‪ 39‬ﻋﻀﻮاً‪.‬‬ ‫وﺗﺤـﺪث ﻋﺴـﻴﻼن‪ ،‬ﺧـﻼل‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎع‪ ،‬ﻋﻦ ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﻨﺎدي اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫اﻤﻘﺒﻠـﺔ ﺿﻤـﻦ اﻻﺣﺘﻔـﺎء ﺑﺎﻤﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﻋﺎﺻﻤﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻤﻨـﻮرة‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن اﻟﻨﺎدي ﻳﺘﺠﻪ إﱃ ﴍاء��� ‫ﻋﻘـﺎر ﻻﺳـﺘﺜﻤﺎره ﻟﺼﺎﻟﺢ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﻨـﺎدي اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﴩوع‬ ‫ﰲ ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﻣﺨﻄﻄﺎت اﻤﺒﻨـﻰ اﻟﺠﺪﻳﺪ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻋﺴﻴﻼن ﻣﺘﺤﺪﺛﺎ ً ﺧﻼل اﻻﺟﺘﻤﺎع‬ ‫ﻟﻠﻨـﺎدي‪.‬‬ ‫وأﻗﺮ أﻋﻀـﺎء اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﺟﺪول‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت وأﻧﺸـﻄﺔ اﻟﻨـﺎدي اﻤﻘﺒﻠﺔ‬ ‫ﺑﻨﺴـﺒﺔ ﺗﺼﻮﻳﺖ ‪ ،%100‬وﺻﺎدﻗﻮا‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﴫوﻓـﺎت اﻟﻨـﺎدي ﰲ ﻋـﺎم‬ ‫‪ ،2012‬ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪.%96‬‬ ‫وﰲ اﻟﻔﱰة اﻤﺨﺼﺼﺔ ﻤﻨﺎﻗﺸﺎت‬ ‫اﻷﻋﻀـﺎء‪ ،‬أﺑـﺪى ﻋﺎﺗـﻖ اﻟﴩﻳـﻒ‪،‬‬ ‫ارﺗﻴﺎﺣﻪ ﻣـﻦ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﻘﻴﻤﻬﺎ‬ ‫اﻟﻨـﺎدي ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﻊ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا إﱃ أن اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ ﺗﺠﻤـﻊ ﺑﻦ اﻟﺨـﱪة وروح‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴـﻪ‬ ‫ﻋﲆ أﻫﻤﻴﺔ ﺗﻜﺜﻴـﻒ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺸـﺒﺎب‪ .‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺗﻤﻨّـﻰ ﺻﺎﻟـﺢ‬ ‫اﻟﺼﺎﻋﺪي‪ ،‬إﻋﻄﺎء ﻣﺴـﺎﺣﺔ أﻛﱪ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻟﻠﱪاﻣﺞ واﻷﻧﺸﻄﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪.‬‬ ‫واﻗﱰح ﻃـﻼل اﻟﻨﺰﻫـﺔ‪ ،‬ﺗﻮﻓﺮ رﻛﻦ‬ ‫ﺧـﺎص ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻤﺆﻟﻔـﺎت ﻋﻦ ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬وﺗﺤﺴﻦ ﺑﻴﺌﺔ اﻤﻜﺘﺒﺔ اﻟﻔﻨﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺷـﺪد ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى اﻟﺴـﺎﺑﻖ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻓﻬـﺪ اﻟﻌﺮاﺑـﻲ اﻟﺤﺎرﺛـﻲ‪ ،‬ﻋـﲆ ﴐورة ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻤﺠﻠـﺲ وزﻳﺎدة ﺻﻼﺣﻴﺎﺗـﻪ واﻧﺘﺨﺎب أﻋﻀﺎﺋﻪ‪،‬‬ ‫رﻏـﻢ ﺗﺄﻛﻴـﺪه أن اﻤﺠﻠـﺲ ﺣﻘـﻖ ﻧﺠﺎﺣﺎت ﻋﲆ‬ ‫ﻋـﺪة أﺻﻌﺪة‪ .‬ووﺻـﻒ اﻟﺪورات اﻟﺘﻲ ﻋﺎﻳﺸـﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻤﺠﻠﺲ ﺑﺄﻧﻬﺎ »ﺧﺼﺒـﺔ وﻣﻔﻴﺪة ﺟﺪاً«‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫»ﻻ أﻋﺮف أﻣﺮا ً أو ﻧﻈﺎﻣﺎ ً أو ﻣﴩوﻋﺎ ً واﻓﻖ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺸﻮرى ورﻓﻀﻪ اﻤﻠﻚ«‪.‬‬ ‫ﺟﺎء ذﻟـﻚ ﺧﻼل ﺣﺪﻳﺜﻪ ﻋﻦ اﻟﻔﱰة اﻟﺘﻲ ﻋﺎﻳﺸـﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻤﺠﻠﺲ‪ ،‬واﻣﺘﺪت ﻟﺜﻼث دورات‪ ،‬ﰲ »ﺛﻠﻮﺛﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺸـﻮح« ﰲ اﻟﺮﻳﺎض ﻣﺴﺎء أﻣﺲ اﻷول‪ .‬وﺗﻄﺮق‬ ‫اﻟﻌﺮاﺑـﻲ اﻟﺤﺎرﺛـﻲ إﱃ ﺑﻌـﺾ رؤاه ﺗﺠـﺎه اﻟﺠﻮاﻧـﺐ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ واﻟﻔﻜﺮﻳﺔ ﰲ اﻤﺸـﻬﺪ اﻟﺴﻌﻮدي‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬أﻋﺠﺐ‬ ‫أن ﻳﺪﻋﻲ أﺣﺪ أﻧﻪ ﻟﻴﱪاﱄ ﺳﻌﻮدي أو ﻋﻠﻤﺎﻧﻲ ﺳﻌﻮدي‪،‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻣﻦ ﻳﺤﻤﻞ ﻫﺬا اﻤﺴـﻤﻰ ﻋﲆ ﺣﻘﻴﻘﺘﻪ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﴎد اﻟﻌﺮاﺑـﻲ اﻟﺤﺎرﺛـﻲ ﺑﺪاﻳﺎﺗـﻪ اﻷوﱃ وﻣﻮﻟﺪه‬ ‫ﰲ وادي ﺑﻨـﻲ ﺣﺎرث اﻷﴍاف ﰲ اﻟﻄﺎﺋﻒ‪ ،‬ﺛﻢ دراﺳـﺘﻪ‬ ‫اﻷوﻟﻴﺔ واﻟﺘﺤﺎﻗـﻪ ﺑﺎﻟﻜﻠﻴﺔ وﺗﺨﺮﺟﻪ‪ ،‬ﺛـﻢ ﺗﻌﻴﻴﻨﻪ ﻣﻌﻴﺪا ً‬ ‫ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠـﻚ ﺳـﻌﻮد‪ ،‬وإﻟﺤﺎﺣﻪ ﰲ ﻃﻠﺐ اﻟﺪراﺳـﺔ‬

‫اﻟﻌﺮاﺑﻲ اﻟﺤﺎرﺛﻲ ﻣﺘﺤﺪﺛﺎ ً ﰲ »اﻟﺜﻠﻮﺛﻴﺔ«‬ ‫واﻻﺑﺘﻌـﺎث إﱃ ﻓﺮﻧﺴـﺎ‪ ،‬واﻟﺼﻌﻮﺑﺎت اﻟﺘـﻲ ﻻﻗﺎﻫﺎ ﺣﻦ‬ ‫ﺳـﺎﻓﺮ إﻟﻴﻬـﺎ وﻫﻮ ﻻ ﻳﻌـﺮف ﻛﻠﻤـﺔ ﻓﺮﻧﺴـﻴﺔ واﺣﺪة‪.‬‬ ‫ﺑﻌـﺪ ذﻟﻚ ﻋ ّﺮج ﰲ ﺣﺪﻳﺜﻪ إﱃ ﻣﺤﻄـﺎت ﺣﻴﺎﺗﻪ اﻤﺘﻨﻮﻋﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻋﻮدﺗﻪ ﻣﻦ ﻓﺮﻧﺴـﺎ وﺗﻌﻴﻴﻨﻪ رﺋﻴﺴـﺎ ً ﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﻣﺠﻠﺔ‬ ‫»اﻟﻴﻤﺎﻣـﺔ«‪ ،‬ﻣـﻊ ﻋﻤﻠﻪ ﺑﺎﻟﺘﺪرﻳـﺲ ﰲ ﻛﻠﻴـﺔ اﻹﻋﻼم ﰲ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﺳـﻌﻮد‪ ،‬ﻛﻤﺎ اﺳـﺘﻌﺮض ﻓﱰة ﻋﻀﻮﻳﺘﻪ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن ﻳﺘﺤﺪث ﻋﻦ ﺗﺠﺮﺑﺘﻪ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫أﺳﺒﺎر اﻟﺬي ﻳﻤﻠﻜﻪ‪.‬‬


‫ﺗﻮزﻳﻊ ‪ ٥٠٠‬ﻗﺎرورة زﻣﺰم ﺻﺒﺎح اﻟﻴﻮم اول ﻓﻲ ﻣﻌﺮض اﻳﺎم اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺄﻟﺒﺎﻧﻴﺎ‬ ‫زار اﻤﻌﺮض اﻟﻔﻨﻲ اﻤﻘﺎم ﺿﻤﻦ اﻷﻳﺎم اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻷﻟﺒﺎﻧﻴﺔ ﺗﺮاﻧﺎ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﲆ‬ ‫‪ 500‬زاﺋﺮ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ اﻷرﺑﻌﺎء‪ ،‬ﻣﺒﺪﻳﻦ ﺣﺮﺻﻬﻢ‬ ‫ﻋﲆ ﺣﻀﻮر اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻈﻤﻬﺎ وزارة‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم ﰲ أﻟﺒﺎﻧﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﺴﺆول ﻋﻦ ﺗﻮزﻳﻊ ﻣﻴﺎه زﻣﺰم‪ ،‬ﻋﻤﺎد‬ ‫زﻣﺰﻣﻲ‪ ،‬إﻧﻪ ﺗﻢ ﺗﻮزﻳﻊ ﻣﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﲆ ‪ 500‬ﻗﺎرورة‬

‫ﺛﻘﺎﻓﺔ‬

‫زﻣﺰم‪ ،‬ﺻﺒﺎح أﻣﺲ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن زوار اﻤﻌﺮض ﻟﻴﺴﻮا‬ ‫ﻓﻘﻂ ﻣﻦ اﻤﺴﻠﻤﻦ‪ ،‬ﺑﻞ أﻳﻀﺎ ً ﻣﻦ اﻤﺴﻴﺤﻴﻦ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً‬ ‫أﻻ ﺗﻜﻔﻲ اﻟـ‪ 2500‬ﻗﺎرورة‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺟﻠﺒﺖ ﻟﻠﺘﻮزﻳﻊ‬ ‫ﰲ ﻫﺬه اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺔ ﺣﺘﻰ ﺧﺘﺎم اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن‬ ‫اﻹﻗﺒﺎل ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻣﺘﻮﻗﻌﺎ ً ﺑﻬﺬا اﻟﺸﻜﻞ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻪ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬﺎ‪ ،‬ﻗﺎﻟﺖ اﻤﴩﻓﺔ ﻋﲆ اﻟﺠﻨﺎح‬ ‫اﻟﻔﻮﺗﻮﺟﺮاﰲ ﻧﺠﻼء اﻟﺨﻠﻴﻔﺔ‪ ،‬إن ﺑﻌﺾ اﻟﺰوار‬

‫ﻳﺘﺴﺎءﻟﻮن ﻤﺎذا ﺗﺄﺧﺮﺗﻢ ﰲ إﻗﺎﻣﺔ ﻫﺬه اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮة‬ ‫إﱃ أن اﻟﺸﻌﺐ اﻷﻟﺒﺎﻧﻲ ﻳﺮﺗﺒﻂ ﺑﻌﻼﻗﺔ روﺣﺎﻧﻴﺔ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺸﻌﺐ اﻟﺴﻌﻮدي‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤﺖ أن ﺟﻨﺎح اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ اﻟﻔﻮﺗﻮﺟﺮاﰲ ﺟﺬب‬ ‫ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ اﻟﺰوار‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﻛﺒﺎر اﻟﺴﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﺳﺒﻖ ﻟﻬﻢ‬ ‫زﻳﺎرة ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ واﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪ ،‬وﻳﺘﻮﻗﻔﻮن ﻛﺜﺮا ً‬ ‫ﻋﻨﺪ ﺻﻮر اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﺘﻮﻗﻒ اﻟﺸﺒﺎب‬

‫‪24‬‬

‫ﻣﻨﻬﻢ ﻋﻨﺪ ﺻﻮر اﻵﺛﺎر‪ ،‬وﻳﻠﺘﻘﻄﻮن اﻟﺼﻮر اﻟﺘﺬﻛﺎرﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﺘﺴﺎءﻟﻮن‪ :‬ﻫﻞ ﺗﻢ اﻟﺘﻘﺎط ﻫﺬه اﻟﺼﻮر ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ؟‬ ‫أﻣﺎ اﻤﴩﻓﺔ ﻋﲆ اﻟﻠﻮﺣﺎت اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﺔ ﺑﺪور اﻟﺴﺪﻳﺮي‪،‬‬ ‫ﻓﺄﻋﺮﺑﺖ ﻋﻦ ﺳﻌﺎدﺗﻬﺎ ﰲ ﻫﺬه اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺔ‬ ‫أﻧﻬﺎ اﺳﺘﻔﺎدت ﻣﻨﻬﺎ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﺘﻜﻮﻳﻦ اﻟﺸﺨﴢ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪة أن اﻟﻮﻗﻮف ﻣﻊ اﻟﺰاﺋﺮﻳﻦ واﻟﺘﺤﺪث ﻣﻌﻬﻢ‬ ‫ﻳﻤﻨﺤﻬﺎ ﻗﻮة وﺻﻼﺑﺔ ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻵﺧﺮ‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ‬

‫إن اﻟﺰوار ﻳﺄﺗﻮن ﻟﻠﻤﻌﺮض ﺑﺤﺐ‪ ،‬وﻳﺤﻤﻠﻮن أﺳﺌﻠﺔ‬ ‫ﻋﻦ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﻣﻌﻈﻤﻬﻢ ﻻ ﻳﻌﺮﻓﻮﻧﻬﺎ‪ ،‬وﻻ ﻋﺎﺻﻤﺘﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﻌﺘﻘﺪﻳﻦ أن ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﻫﻲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻓﻘﻂ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ اﻟﺨﻄﺎﻃﺔ أزﻫﺎر اﻟﺼﺎدق‪ ،‬ﻓﻘﺎﻟﺖ إﻧﻬﺎ ﻛﺘﺒﺖ‬ ‫أﻣﺲ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 400‬ﻟﻮﺣﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮة إﱃ أن ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﺣﴬوا ﻳﺮﻳﺪون اﻻﺣﺘﻔﺎظ ﺑﺄﺳﻤﺎﺋﻬﻢ ﻣﻜﺘﻮﺑﺔ ﺑﺎﻟﺨﻂ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ‪.‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪9‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 21‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (473‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺳﺒﺐ آﺧﺮ‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻟﺒﺎﻧﻲ‪ :‬ﺳﻴﺎﺣﺘﻨﺎ ﺗﺤﺘﺎج ﺧﺒﺮات‬ ‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻓﻲ ﻣﺠﺎل اﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﺮاث‬

‫ُﻣ َ‬ ‫ﺮاﻫ َﻘﺎت‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ !‬ ‫إﻳﻤﺎن اﻣﻴﺮ‬

‫ إن اﻤﺘﺎﺑـﻊ ﻟِﻤـﺎ ﻳﺤـﺪُث ﰲ اﻟﺸـﺒﻜﺎت اﻟﻌﻨﻜﺒﻮﺗﻴـﺔ‬‫واﻤﺸﻬﺪ اﻟﺜﻘﺎﰲ ﰲ وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم اﻷﺧﺮى‪ ،‬ﻻﺑﺪ أن ﻳﻜﺘﺸﻒ‬ ‫ﱠ‬ ‫واﻟﺼﺒْﻴَﻨَﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺷﻴﺌﺎ ً ﻣﻦ ﺑﻮادر اﻟﻔﻮﴇ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﺗﻠـ َﻚ اﻟﺘـﻲ ﺗُ ِ‬ ‫ﻔﺼـﺢُ ﻋـﻦ أﴎار ﻣﻜﺸـﻮﻓﺔ اﻟﻨﻘـﺎب‬ ‫ُ‬ ‫ﻓﺘﻨﻌﻜﺲ ﻋﲆ اﻤﺸﻬﺪ اﻟﺜﻘﺎﰲ واﻟﺠﻤﻬﻮر اﻤﺜﻘﻒ!‪.‬‬ ‫ ﻓـﻮﴇ ﺗﺘﺒﻌﻬـﺎ ﻓـﻮﴇ‪ ،‬ﻻ أﻋـﺮف ﻣﺎ اﻟـﺬي دﻓﻊ‬‫اﻟﺠﻤﻴـﻊ إﱃ ﻣﻮﺿﺔ »اﻤﻬﺎﺗـﺮات اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ«‪ ،‬وﻛﺄن اﻟﻀﻮء‬ ‫ﻫﻨﺎ ﻤﻦ ﻳﻌﻠﻮ ﺻﻮﺗﻪ ﻋﲆ اﻵﺧﺮ!‪ ،‬ﻳﺒﺪو أن اﻟﻜﻞ ﻳﺴـﻌﻰ إﱃ‬ ‫ﻟﻔـﺖ ﻧﻈﺮ اﻟﺒﻘﻴﺔ‪ ،‬وﻛﺄن ﻫ ﱠﻢ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪ :‬اﻟﺘﻤﻈﻬﺮ‬ ‫واﻻﺳﺘﻌﺮاض!‪.‬‬ ‫ إن اﻧﺘﺸـﺎر ﻣﺜﻞ ﻫـﺬه اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﺪﻣﻮﻳﺔ ﺗﺆﺛﺮ ﺳـﻠﺒﺎ ً‬‫وﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺒﺎﴍ وﻏﺮ ﻣﺒـﺎﴍ ﻋﲆ ﺑﻨﻴﺔ اﻤﺜﻘـﻒ اﻟﻠﻐﻮﻳﺔ‬ ‫واﻟﻔﻜﺮﻳﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻟﺴـﻠﻮﻛﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻞ ﺗﺘﻌﺪا ُه إﱃ اﻟﻨﺎﻗﺪ‬ ‫ودوره اﻤﻬﻨ ﱢِﻲ اﻷﺧﻼﻗِ ﱢﻲ ﻣﻊ اﻤﺴﺘﺠﺪات واﻤﺘﻐﺮات!‪.‬‬ ‫ ﺛـﻮرة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ َ‬‫وﻓـﻮْر ُة اﻷﺻﻮات اﻟﺠﺪﻳـﺪة ‪ -‬ورﺑﻤﺎ‬ ‫َ‬ ‫اﻟﻘﺪﻳﻤـﺔ‪ -‬اﻟﺘﻲ ﻻ ﻋﻼﻗﺔ ﻟﻬﺎ ﺑﺎﻷدب وﻻ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﺷـﻮﱠﻫﺖ‬ ‫اﻟﺘﻔﺎﻋـﻞ اﻟﻮاﻋـﻲ‪ ،‬وﻋ ﱠﻜ َﺮت ﺻﻔـﻮ اﻤﺜﻘﻒ ﺣـﻦ ﺗﺼﺎ َد َم‬ ‫اﻟﺸﺨﺼﻮيﱡ ﻣﻊ اﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ اﻟﺠﺎدﱠة!‪.‬‬ ‫اﻟﺒﻨﺎء‬ ‫ِ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻳﺼﻔﻖ ﻤﺴـﻤﻰ »اﻤﺜﻘﻒ« وﻳﻨﺘﴚ‬ ‫ ﻣﺎ اﻟﺤـﻞ واﻟﻜﻞ‬‫ﺑﺎﻟ َﻜ ﱢﻢ اﻟﺬي أﺻﺪره دون ﺗﻔﻨﻴﺪ اﻟﺨﺪاع؟!‬ ‫ أﺧـﴙ ﻣـﺎ أﺧﺸـﺎه أن ﺗﺼﺒـﺢ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ ﻟﺪﻳﻨـﺎ‬‫»اﻓﱰاﺿﻴـﺔ« ﻇﺎﻫﺮﻫـﺎ اﻟﺤﺼﺎﻓـﺔ وﺑﺎﻃﻨﻬـﺎ اﻟﺴـﺬاﺟﺔ‬ ‫واﻟﺨﻮاء اﻟﻔﻜﺮي!‪.‬‬ ‫ﺳﺒﺐ آﺧﺮ‪:‬‬ ‫*ﻣﺮﺣﺒﺎ ً‬ ‫ أﻫﻠﻦ‬‫* أﻟﺴﺖ اﻟﻜﺎﺗﺐ اﻟﻔﻼﻧﻲ؟‬ ‫ﺑﲆ!‬‫*أﻫﻼً‪ ،‬ﺗﴩﻓﺖ ﺑﻚ و ِﺑــ ‪ ......،‬إﻟﺦ ‪ ....‬إﻟﺦ ‪....‬إﻟﺦ!‪.‬‬ ‫ﻣﺆﺳﻒ أن ﺗﻜﻮن اﻤﻬﻨﺔ أﺣﺪ ﻣﺎ ﻳﻤﻴﺰ ﻋﻼﻗﺎﺗﻨﺎ‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫»اﻟﺒﻘﻴﺔ ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻲ‪ ..‬ﻋﻔﻮاً‪ ،‬أﻗﺼﺪ ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻲ »ﺑﻘﻴﺔ«‪.‬‬ ‫‪eman-nlp@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺗﺮاﻧﺎ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب اﻟﻌﺮﻳﺾ‬ ‫أﺑﺪى رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻷﻟﺒﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺻﺎﻟﺢ ﺑﺮﻳﺸﺎ‪،‬‬ ‫اﺳﺘﻌﺪاده ﻟﻠﺘﻮﻗﻴﻊ ﻋﲆ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﻘﻮاﻧﻦ اﻟﴩﻋﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ ﺳﻨﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻨﺺ ﻋﲆ ﻣﺎ ﻳﺴﻬﻢ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻘﺪم واﻤﴤ ﰲ ﺳﺒﻴﻞ اﻟﺮﻗﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻤﻮروث اﻟﺬي ﺗﺘﻤﺘﻊ ﺑﻪ‬ ‫ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ أﻟﺒﺎﻧﻴﺎ واﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺑﺮﻳﺸﺎ إن أﻟﺒﺎﻧﻴﺎ‬ ‫اﻟﻴﻮم رﻏﻢ ﺻﻐﺮ ﺣﺠﻤﻬﺎ‪ ،‬إﻻ أﻧﻬﺎ‬ ‫اﺳﺘﻄﺎﻋﺖ أن ﺗﻜﻮن وﺟﻬﺔ ﺳﻴﺎﺣﻴﺔ‬ ‫ﻋﺎﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ ارﺗﻔﺎع ﻋﺪد زوار‬ ‫أﻟﺒﺎﻧﻴﺎ ﻣﻦ أﻗﻞ ﻣﻦ ﻣﺎﺋﺔ أﻟﻒ إﱃ‬ ‫‪ 4.7‬ﻣﻠﻴﻮن ﺳﺎﺋﺢ ﺳﻨﻮﻳﺎً‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً‬ ‫أن ﻫﺬه اﻟﺰﻳﺎدة ﺑﺤﺎﺟﺔ إﱃ اﻟﺨﱪات‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺘﻠﻜﻬﺎ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﰲ ﻣﺠﺎل دﻋﻢ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﱰاث‪ ،‬ﰲ أﻟﺒﺎﻧﻴﺎ‪.‬‬ ‫ﺟﺎء ذﻟﻚ ﺧﻼل اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﻣﻜﺘﺒﻪ ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺗﺮاﻧﺎ أﻣﺲ‪ ،‬أﻋﻀﺎء ﰲ‬ ‫اﻟﻮﻓﺪ اﻟﺴﻌﻮدي اﻤﺸﺎرك ﰲ اﻷﻳﺎم‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﰲ أﻟﺒﺎﻧﻴﺎ‪،‬‬ ‫ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ وﻛﻴﻞ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫واﻹﻋﻼم ﻟﻠﻌﻼﻗﺎت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻨﻤﻠﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻷﻟﺒﺎﻧﻲ‬ ‫أن ﻫﻨﺎك ﺧﻄﺄ ً وﻗﻌﺖ ﻓﻴﻪ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻷﻟﺒﺎﻧﻴﺔ ﺣﻴﻨﻤﺎ ﺻﻨﻔﺖ ﺑﻌﺾ‬ ‫رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﺿﻤﻦ‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ اﻟﺴﻮداء‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻫﺬا‬ ‫ﻫﻮ اﻤﻘﺼﻮد‪ ،‬وﻣﻦ ﺧﻼل ﻫﺬا اﻟﻠﻘﺎء‬ ‫أﻗﺪم اﻋﺘﺬار اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻷﻟﺒﺎﻧﻴﺔ ﻋﻦ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻷﻟﺒﺎﻧﻲ ﻳﺘﻮﺳﻂ ﻣﺴﺆوﻟﻦ اﺛﻨﻦ ﰲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻷﻟﺒﺎﻧﻴﺔ أﺛﻨﺎء اﻻﺟﺘﻤﺎع‬

‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ أﺧﻄﺄت ﺑﻀﻢ رﺟﺎل أﻋﻤﺎل ﺳﻌﻮدﻳﻴﻦ ﻟـ »اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ اﻟﺴﻮداء«‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺨﻄﺄ ﺗﺠﺎه رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ ﻧﺄﻣﻞ رؤﻳﺘﻬﻢ ﰲ‬ ‫أﻟﺒﺎﻧﻴﺎ ﻣﺴﺘﻘﺒﻼً‪ ،‬ﻣﺒﺪﻳﺎ ً رﻏﺒﺔ ﺑﻼده‬ ‫ﰲ رؤﻳﺔ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫واﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﻟﻴﺴﺘﺜﻤﺮوا‬ ‫ﰲ أﻟﺒﺎﻧﻴﺎ‪ .���وأﺿﺎف‪ :‬أﻟﺒﺎﻧﻴﺎ ﺳﻬﻠﺖ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﻟﻠﻤﺴﺘﺜﻤﺮ اﻷﺟﻨﺒﻲ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ ﻗﺪ ﺣﺎن ﻟﻠﻤﺴﺘﺜﻤﺮ اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫أن ﻳﺸﱰي اﻟﻌﻘﺎرات‪ ،‬وﻳﻤﻮل ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣﺸﺎرﻳﻌﻪ وﻳﺴﺘﺜﻤﺮ أﻣﻮاﻟﻪ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً‬

‫أن ﺣﻜﻮﻣﺘﻪ أﻟﻐﺖ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﴬاﺋﺐ‬ ‫ﻋﻦ رأس اﻤﺎل‪ ،‬وأن ﻛﻞ ﻣﺴﺘﺜﻤﺮ‬ ‫ﻳﻮﻇﻒ ﺷﺒﺎﺑﺎ ً أﻟﺒﺎﻧﻴﻦ ﻳﻜﻮن ﻣﻌﻔﻴﺎ ً‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺮﺳﻮم واﻟﴬاﺋﺐ ﻤﺪة ﺛﻼث‬ ‫ﺳﻨﻮات‪ ،‬ﻟﻜﻞ راﺗﺐ ﻳﻘﻞ ﻋﻦ ‪300‬‬ ‫ﻳﻮرو‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑﻊ أن أﻟﺒﺎﻧﻴﺎ ﺑﻠﺪ ﻳﺘﻤﻴﺰ‬ ‫ﺑﴬﻳﺒﺔ ﺳﻮﻳﺔ ﻗﺪرﻫﺎ ‪،%10‬‬ ‫ﻣﻌﺘﱪا ً أن ﻫﺬا اﻤﺴﺘﻮى ﻣﻨﺨﻔﺾ‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎﻟﺪول اﻷﺧﺮى‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﺘﻤﺘﻊ‬

‫ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻴﺎت ﻫﺎﺋﻠﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن ﰲ اﻟﺒﻼد ‪ %92‬ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴﻮاﺣﻞ ﺧﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﺣﺘﻰ‬ ‫اﻵن‪ .‬ﻛﻤﺎ أﻧﻬﺎ ﺑﻠﺪ ﻣﻨﺎﺟﻢ‪ ،‬وﺗﻤﺘﻠﻚ‬ ‫ﺳﻴﺎﺣﺔ ﺟﺒﻠﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻘﻊ ﰲ ﻗﻠﺐ أوروﺑﺎ‪،‬‬ ‫وﺳﻮق اﻟﻌﻤﻞ ﻓﻴﻬﺎ إﻳﺠﺎﺑﻲ ﺟﺪا ً‬ ‫وﻳﺘﻤﺘﻊ ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻴﺎت ﻣﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻴﺲ‬ ‫ﻟﺪﻳﻬﺎ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻷراﴈ اﻟﺸﺎﺳﻌﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨﻬﺎ ﺧﺼﺒﺔ ﺟﺪاً‪.‬‬ ‫وﺣﻮل اﻟﺘﺴﻬﻴﻼت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬

‫اﻟﻨﻤﻠﺔ ﻳﺆدي اﻟﻌﺮﺿﺔ ﻣﻊ‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ و اﻤﻔﺘﻲ‬ ‫اﻷﻟﺒﺎﻧﻴﻦ‬

‫ﻣﺸﺎﻫﺪات‬

‫اﻟﺘﻲ ﺗﻮﻓﺮﻫﺎ أﻟﺒﺎﻧﻴﺎ ﻟﻠﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﻗﺎل ﺑﺮﻳﺸﺎ‪ :‬ﺑﺬﻟﺖ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺟﻬﻮدا ً‬ ‫ﺣﻴﺎل ذﻟﻚ ﻟﺘﺴﻬﻴﻞ اﻟﻌﻤﻞ أﻣﺎم‬ ‫اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨﺺ ﺗﺄﺷﺮة اﻟﺪﺧﻮل‬ ‫ﻟﻠﺴﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬ﻗﺎل إن اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﺳﺘﻘﻮم ﺑﺘﺴﻬﻴﻞ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﺄﺷﺮات ﻟﻠﺪﺧﻮل إﱃ أراﺿﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻗﺎل إن أﻟﺒﺎﻧﻴﺎ ﻣﻠﺘﺰﻣﺔ ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﺨﺺ اﻟﺨﺼﺨﺼﺔ‪ ،‬وأن ‪٪ 84‬‬

‫ﻣﻦ دﺧﻞ أﻟﺒﺎﻧﻴﺎ ﻳﺄﺗﻲ ﻣﻦ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺨﺎص‪ ،‬وﻟﻢ َ‬ ‫ﻳﺒﻖ ﺳﻮى اﻟﻘﻠﻴﻞ‬ ‫ﻟﻠﻘﻄﺎع اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‪ ،‬وﻧﺤﻦ ﰲ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫ﺧﺼﺨﺼﺘﻬﺎ ﻗﺮﻳﺒﺎً‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ ﴍﻛﺔ‬ ‫اﻟﻨﻔﻂ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻠﻘﻴﻨﺎ‬ ‫ﻋﺮوﺿﺎ ً دوﻟﻴﺔ ﻟﺨﺼﺨﺼﺘﻬﺎ‪ ،‬إﻻ‬ ‫أﻧﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﻨﺠﺢ‪ ،‬وﺑﻤﺠﺮد اﻧﺘﻬﺎء‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‪ ،‬ﺳﺄﺗﻔﺮغ ﻟﻠﺨﺼﺨﺼﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أن اﻤﻨﺎﺟﻢ ﻳﻤﻜﻦ ﺗﻘﺪﻳﻤﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﺎﻗﺼﺎت‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ وﻣﺤﻄﺎت‬ ‫ﺗﻮﻟﻴﺪ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‪.‬‬ ‫وﺣــﻮل اﻷﻳـــﺎم اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻗﺎل إن إﻗﺎﻣﺔ اﻷﻳﺎم‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﰲ أﻟﺒﺎﻧﻴﺎ ﺗﻮﺛﻖ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺎت ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ اﻟﺼﺪﻳﻘﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﺘﻌﺎون ﰲ اﻤﺠﺎل اﻟﺜﻘﺎﰲ وﻣﺎ‬ ‫ﻳﻨﺘﻈﺮه ﻣﻦ إﻧﺠﺎزات ﻣﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً‬ ‫أن أﻟﺒﺎﻧﻴﺎ ﺻﻐﺮة ﰲ ﺣﺠﻤﻬﺎ‪ ،‬ﻛﺒﺮة‬ ‫ﰲ ﺛﻘﺎﻓﺘﻬﺎ وﺗﺮاﺛﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﺷــﺎر رﺋﻴﺲ اﻟــﻮزراء إﱃ‬ ‫ﺗﻌﺰﻳﺰ أﻛﱪ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‪ ،‬ﻋﺎدا ً‬ ‫اﻷﻳــﺎم اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﺒﻨﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﻄﻮر اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻳﻌﻜﺲ اﻟﺜﻘﺎﻓﺘﻦ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺸﻌﺒﻦ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ دورا ً‬ ‫ﺑﺎرزا ً ﰲ اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ ﻋﻦ ﻗﺮب ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻗﺎل وﻛﻴﻞ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫واﻹﻋﻼم ﻟﻠﻌﻼﻗﺎت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫إن ﺟﻤﻴﻊ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺎت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﺳﻴﺘﻢ‬ ‫ﺗﻮﻗﻴﻌﻬﺎ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ أﺛﻨﺎء اﻷﻳﺎم‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻷﻟﺒﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﻳﺘﻢ‬ ‫ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻣﻮﻋﺪﻫﺎ ﺑﻌﺪ‪ ،‬وﺳﻴﻨﻘﻞ ﺑﺪﻗﺔ‬ ‫اﻋﺘﺬار رﺋﻴﺲ اﻟــﻮزراء اﻷﻟﺒﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫ﻟﻠﻐﺮﻓﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬

‫ﻣﻘﺪﻣﺔ اﻟﺤﻔﻞ‬ ‫اﻷﻟﺒﺎﻧﻴﺔ‬

‫• ﺣـﺮص اﻟﻘﺎﺋـﻢ ﺑﺄﻋﻤﺎل ﺳﻔﺎرة اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺑﺎﻹﻧﺎﺑﺔ‪ ،‬ﺧﺎﻟﺪ ﺟﻨﻴﺪ‬ ‫اﻟﺴﺎﻋﺎﺗـﻲ‪ ،‬ﻋﲆ ﺗﻮﻓﺮ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﻤﻜﻦ ﻟﺴﻔﺎرة ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﰲ أﻟﺒﺎﻧﻴﺎ أن ﺗﻘﺪﻣﻬـﺎ ‪ .‬وﻻ ﻳﻜﺘﻔﻲ ﺑﻤﻮﻇﻔﻲ اﻟﺴﻔﺎرة‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫ﻳﻈﻞ ﻣﻮﺟﻮدا ً ﺣﺘﻰ ﻳﺴﺄل آﺧﺮ ﺷﺨﺺ ﰲ »ﻟﻮﺑﻲ« اﻟﻔﻨﺪق إذا ﻣﺎ ﻛﺎن‬ ‫ﻣﺤﺘﺎﺟﺎ ﻷي ﳾء ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ ﺗﻘﺪﻳﻤﻪ ﻟﻪ‪.‬‬ ‫• أدﻫﺶ اﻟﻔﻨﺎن ﺣﺴﻦ آل ﺧﺮات‪ ،‬ﺣﻀﻮر ﺣﻔﻞ اﻻﻓﺘﺘﺎح ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻃﻠـﺐ ﻣﻨﻬﻢ اﻟﺘﻔﺎﻋﻞ ﻣﻌﻪ ﻗﺒﻞ ﺑﺪء ﻓﻘﺮﺗﻪ اﻟﻐﻨﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺎ ﺟﻌﻞ اﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ﻳﺒﺪأ ﺑﺎﻟﺘﺼﻔﻴﻖ‪ ،‬وﻗﺪ أﺧﺪﻫﻢ ﺿﻤﻦ إﻳﻘﺎﻋﻪ اﻟﻔﻨﻲ إﱃ ﺣﺎﻟﺔ ﻣﻦ اﻟﻔﺮح‬ ‫واﻤﺮح‪.‬‬ ‫ﻣﻮﻗﻊ ﰲ ﺻـﻮرة ﻣﻌﺮوﺿﺔ ﺑﺎﻤﻌﺮض‬ ‫• أﺣـﺪ اﻟﺰوار ﻳﺴﺄل ﻋﻦ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﻔﻨـﻲ‪ ،‬وﺣﻴﻨﻤﺎ ﺗﻢ إﺧﺒﺎره ﺑﺄن ﻫﺬه اﻟﺼـﻮرة اﻟﺘﻘﻄﺖ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫أﺑﺪى ﻣﻌﺮﻓﺘﻪ ﺑﻬﺎ ﻗﺎﺋﻼ إﻧﻬﺎ »ﻋﺎﺻﻤﺔ دﺑﻲ«‪.‬‬ ‫• ﻋﻀـﻮ ﻓﺮﻗﺔ اﻟﻔﻨـﻮن اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﺟﻮﻫﺮ اﻟـﺪوﴎي‪ ،‬ﺧﺮج ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻨـﺺ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺣﺪﻳﺜﻪ اﻟﺤﻤﻴﻢ‪ ،‬ﻗﺒﻞ اﻟﺪﺧﻮل ﰲ رﻗﺼﺔ اﻟﻠﻴﻮة‪ ،‬ﻋﻦ‬ ‫ذاﻛﺮة واﻟﺪه‪ ،‬ودﺧﻮﻟﻪ ﺑﺤﻤﻴﻤﺔ ﻣﻊ اﻟﺠﻤﻬﻮر‪ .‬اﻟﺒﻌﺾ اﻋﺘﱪه ﺧﺮوﺟﺎ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻨﺺ‪ ،‬ﺑﺸﻜﻞ ﻳﺒﻌﺚ ﻋﲆ اﻟﺪﻫﺸﺔ واﻟﻔﺮح ﺑﻦ اﻟﺤﻀﻮر‪.‬‬ ‫• ﺗﻮﻗـﻒ رﺟـﻞ ﺳﺒﻌﻴﻨﻲ أﻣﺎم ﺑﺎب اﻟﻔﻨـﺪق ﻋﻨﺪﻣﺎ رأى ﺑﻌﺾ‬ ‫أﻋﻀـﺎء اﻟﻔﺮﻗﺔ اﻟﺸﻌﺒﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺰي اﻟﺮﺳﻤﻲ )اﻟﺴﻌـﻮدي( وﻇﻞ ﻳﺴﻠﻢ‬ ‫وﻳﺪﻋـﻮ‪ ،‬وﻳﻜـﺮر ﻛﻠﻤﺎت ﻏـﺮ ﻣﻔﻬﻮﻣﺔ‪ ،‬ﻣـﺎ ﺟﻌﻞ ﻋـﺎزف اﻟﺘﺸﻴﻠﻮ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‪ ،‬ﻳﺒﻌﺚ ﺑﺘﺤﻴﺔ ﺣـﺐ إﱃ اﻟﺸﻌﺐ اﻷﻟﺒﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻋﱪ ﻧﻈﺮﺗﻪ‬ ‫»اﻷﺣﺴﺎﺋﻴﺔ«‪ ،‬ﻟﻔﻘﺪان ﻟﻐﺔ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‪.‬‬

‫ﻣﺸﺎرﻛﺎن ﻳﺮﻗﺼﺎن أﺛﻨﺎء أداء اﻟﻠﻮن اﻟﻴﻨﺒﻌﺎوي‬

‫اﻟﺤﻀﻮر اﻟﻜﺜﻴﻒ ﰲ ﺣﻔﻞ اﻻﻓﺘﺘﺎح‬

‫• ﻓﺎﺟﺄ اﻟﻔﻨـﺎن ﺟﻮﻫﺮ اﻟﺪوﴎي‪ ،‬وﻛﻴﻞ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم‬ ‫ﻟﻠﻌﻼﻗﺎت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻨﻤﻠﺔ‪ ،‬ﺑﻄﻠﺒﻪ أن ﻳﺸﺎرك‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺮﺿـﺔ ﰲ ﺧﺘـﺎم ﺣﻔـﻞ اﻻﻓﺘﺘﺎح‪ ،‬اﻟـﺬي ﺗﻘﺒّﻞ ﺑـﺪوره اﻟﺪﻋﻮة‪،‬‬ ‫وﺷﺎرك ﰲ اﻟﺮﻗﺺ ﻣﻊ وزﻳﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻤﻔﺘﻲ اﻷﻟﺒﺎﻧﻴﻦ‪.‬‬ ‫• زاد ﻋـﺪد ﺣﻀﻮر ﺣﻔـﻞ اﻓﺘﺘﺎح اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻟﻔﻨﻴﺔ ﻋﲆ ‪300‬‬ ‫ﺷـﺨﺺ‪ ،‬ﺣﴬوا وﻇﻠﻮا ﺣﺘﻰ اﻟﻔﻘﺮة اﻷﺧـﺮة‪ ،‬وﻃﺎﻟﺒﻮا ﺑﺎﺳﺘﻤﺮار‬ ‫اﻟﻌـﺰف اﻤﻮﺳﻴﻘﻲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻔﺎﻋﻠـﻮا ﻣﻊ اﻹﻳﻘﺎع اﻟﻨﺠـﺪي واﻟﺠﻨﻮﺑﻲ‪،‬‬ ‫واﻟﺨﻠﻴﺠﻲ اﻟﺨﺎص ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ إﻳﻘﺎﻋﺎت »اﻟﺴﻤﺴﻤﻴﺔ«‬ ‫اﻟﺤﺠﺎزﻳﺔ‪.‬‬ ‫• ﻧﻄﻘـﺖ ﻣﻘﺪﻣﺔ اﻟﺤﻔﻞ اﻷﻟﺒﺎﻧﻴـﺔ »اﻟﻠﻴﻮة« ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﺻﺤﻴﺤﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤﺎ أﺧﻄﺄ ﰲ ﻧﻄﻘﻬﺎ اﻤﻘﺪم اﻟﺴﻌﻮدي‪.‬‬

‫ﻣﺸﺎرﻛﻮن ﻳﺆدون رﻗﺼﺔ »اﻟﺒﺪاوي«‬

‫أﻋﻀﺎء اﻟﻔﺮﻗﺔ اﻟﻔﻨﻴﺔ ﻳﺘﻮﺳﻄﻬﻢ ﺟﻮﻫﺮ ﺧﻼل أداء »اﻟﻠﻴﻮة«‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫الخميس ‪ 9‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 21‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )473‬السنة الثانية‬

‫اأهلي اإماراتي يغازل ويسلي على طريقة «إيمانا»‬ ‫القاهرة ‪ -‬محمد عبدالجليل‬ ‫كش�فت مصادر خاص�ة ل� «ال�رق» أن اإدارة الهالية‬ ‫ق�د تلقت عرضا ً من إدارة اأهي اإماراتي التي تربطهماعاقات‬ ‫قوي�ة للتعاق�د مع مهاجم الفري�ق الرازيي ويس�ي لوبيز عى‬

‫ويسي لوبيز‬

‫س�بيل اإعارة ي اموس�م امقبل‪ ،‬وبحس�ب امصادر نفسها كان‬ ‫الع�رض اإماراتي مغريا ً للغاية‪ ،‬بي�د أن اإدارة الهالية تخى‬ ‫اموافقة عى إعارة ويس�ي حتى ا يتس�بب ذلك ي موجة غضب‬ ‫جماهرية نظ�را ً للنجاح امنقطع النظر لاع�ب الرازيي الذي‬ ‫يتصدر اآن ترتيب هداي دوري زين للمحرفن‪ .‬يذكر أن اأهي‬

‫اإماراتي س�بق له الحصول من قبل ع�ى اعب الفريق الهاي‪،‬‬ ‫الكامرون�ي أكيي إيمانا‪ .‬إى ذلك‪ ،‬بات الاعب يار الش�هراني‬ ‫قريبا ً م�ن البقاء ي صفوف الفريق اله�اي بعد أن دعت إدارة‬ ‫النادي أعضاء الرف للتدخل وامس�اهمة ي التكفل بقيمة عقد‬ ‫الاعب الذي يملكه نادي القادسية‪.‬‬

‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫‪25‬‬

‫الجبال لـ |‪ :‬لقب «زين» بيدنا‪ ..‬وا خوف على الفتح‬ ‫اأحساء ـ مصطفى الريدة‬ ‫وصف م�درب الفري�ق اأول لك�رة القدم‬ ‫ي ن�ادي الفت�ح‪ ،‬التوني فتح�ي الجبال‪،‬‬ ‫امباري�ات اأربع امتبقي�ة لفريقه ي دوري‬ ‫زين للمحرف�ن ب�»الصعبة ج�داً»‪ ،‬وقال‬ ‫ل�«ال�رق»‪ :‬الفتح بحاجة إى خمس نقاط‬ ‫حتى يضمن التتويج باللقب أول مرة ي تاريخه‪،‬‬ ‫لك�ن مهمت�ه ل�ن تك�ون س�هلة أن امواجهات‬ ‫امقبل�ة س�تكون اأصعب للفريق ي مس�رته ي‬ ‫الدوري‪ ،‬مش�ددا ً ي الوقت نفس�ه عى أن الفريق‬ ‫يمتل�ك الحم�اس والعزيم�ة للكس�ب والتفوق‪،‬‬ ‫مش�را ً إى أن الركي�ز حاليا ً ع�ى مواجهة هجر‬ ‫نهاية الش�هر الجاري‪ ،‬معترا ً ه�ذه امباراة بوابة‬ ‫اانطاق لتحقيق آمال وطموح�ات الفتحاوين‪،‬‬ ‫كاش�فا ً أن عق�ده مع الفتح مفت�وح‪ ،‬ولن ينتهي‬ ‫وهو مس�تمر م�ع الفريق‪ ،‬وأض�اف‪« :‬أنا مرتاح‬

‫ي الن�ادي وبقائي أمر محس�وم تماماً»‪ .‬وطمأن‬ ‫الجب�ال جماه�ر الفت�ح ع�ى أوض�اع الفريق‪،‬‬ ‫وأوضح‪ :‬الوض�ع مطمن جداً‪،‬‬ ‫وا خ�وف عى الفري�ق‪ ،‬فالكل‬ ‫يس�عى للتف�وق‪ ،‬وامباري�ات‬ ‫اأربع امقبل�ة تحتاج إى تركيز‬ ‫كب�ر‪ ،‬وصحي�ح أنه�ا صعب�ة‬ ‫للغاية‪ ،‬لكن بالركيز سنكس�ب‬ ‫ونواص�ل حصد النق�اط‪ ،‬مبينا ً‬ ‫أن الفرق التي سيواجهها الفتح‬ ‫تختلف طموحاتها ويظل الفوز‬ ‫هدفه�ا اأول ما يُصعِ �ب كثرا ً‬ ‫م�ن مهم�ة فريق�ه‪ ،‬وأض�اف‪:‬‬ ‫امواجهات امقبلة ا يمكن توقع‬ ‫نتيجتها‪ ،‬لذا سنرمي بكل ثقلنا‬ ‫إحراز النقاط‪ ،‬وثقتي كبرة ي‬ ‫جميع الاعبن لتقديم امستوى‬

‫امأم�ول‪ ،‬مثمِنا ً الجه�ود اإداري�ة وحرصها عى‬ ‫تهيئة اأجواء امناسبة للفريق‪.‬‬ ‫وأش�ار إى أن�ه ينظر لكل‬ ‫مب�اراة ع�ى ح�دة‪ ،‬فالفري�ق‬ ‫يس�تعد اآن مواجهة هجر‪ ،‬وا‬ ‫يفكر س�وى ي حص�د النقاط‪،‬‬ ‫وبعدها سيتم ااس�تعداد ل ِلقاء‬ ‫ال�ذي يلي�ه‪ ،‬وزاد‪« :‬كل الفرق‬ ‫الت�ي س�نواجهها له�ا نف�س‬ ‫الطموحات‪ ،‬ومن جانبنا عقدنا‬ ‫الع�زم عى حص�د جميع نقاط‬ ‫امواجهات امقبلة وليس النقاط‬ ‫الخم�س الت�ي تؤك�د تتويجنا‬ ‫بلق�بال�دوري‪.‬‬ ‫وأب�دى الجب�ال س�عادته‬ ‫بتدري�ب الفري�ق الفتح�اوي‪،‬‬ ‫مؤك�دا ً أنه وج�د كل الراحة ي‬

‫مباراة هجر‬ ‫اأهم ‪..‬‬ ‫واأجانب‬ ‫باقون في‬ ‫الموسم‬ ‫المقبل‬

‫الن�ادي؛ كونه يعمل م�ع مجموع�ة منظمة جدا ً‬ ‫وطموحة ي الوقت نفس�ه‪ ،‬موضحا ً أن ااستقرار‬ ‫ال�ذي يعيش�ه الن�ادي س�اهم ي تف�وق الفريق‬ ‫وتصدره دوري زي�ن للمحرفن‪ ،‬وقال‪ :‬اأهداف‬ ‫امرس�ومة من قبل اإدارة والدع�م الكبر للفريق‬ ‫س�اهم ي ب�روز الفت�ح وانعك�س إيجاب�ا ً ع�ى‬ ‫مسرته‪ ،‬معترا ً أن تجربته ي نادي الفتح ناجحة‬ ‫بكل امقاييس‪ ،‬مش�ددا ً عى أنه متى ما توفر أي‬ ‫نا ٍد ااستقرار فإن التفوق سيكون مصره‪ ،‬ولعل‬ ‫ما يحدث للفتح عرة لآخرين‪.‬‬ ‫وع�ن مصر الرباعي اأجنب�ي‪ ،‬قال الجبال‪:‬‬ ‫«اأجان�ب اأربع�ة باق�ون‪ ،‬فالثاث�ي ألت�ون‪،‬‬ ‫ودوري�س‪ ،‬وسيس�كو عقوده�م تنتهي اموس�م‬ ‫امقبل‪ ،‬واأردني ش�ادي أبوهش�هش هو الوحيد‬ ‫ال�ذي ينتهي عقده بنهاية اموس�م الحاي‪ ،‬لكنني‬ ‫معجب به كثرا ً وقد أبدع مع الفريق‪ ،‬وبقاؤه مع‬ ‫الفريق مؤكد‪.‬‬

‫عقدي‬ ‫مفتوح‪..‬‬ ‫ولن أترك‬ ‫النموذجي‬ ‫(الرق)‬

‫فتحي الجبال‬

‫المنتخب يختتم معسكر ماليزيا‪ ..‬ويطير إلى جاكرتا اليوم‬

‫توقيت المباريات يربك بعثة القلعة‬

‫استدعاء المعيوف لقائمة اأخضر بعد إصابة السديري‬

‫ٌُ‬ ‫«ساعة» تجهِ ز يد اأهلي للصقر اليمني في «عربي ‪»10‬‬

‫كواامبور ‪ -‬الرق‬ ‫اس�تدعى الجه�از الفن�ي‬ ‫الس�عودي‬ ‫للمنتخ�ب‬ ‫اأول لك�رة الق�دم بقي�ادة‬ ‫ام�درب اإس�باني لوبي�ز‬ ‫كارو ح�ارس مرم�ى اأهي‬ ‫عبدالل�ه امعي�وف لانضم�ام إى‬ ‫قائمة اأخر التي تس�تعد حاليا‬ ‫مواجه�ة امنتخ�ب اإندوني�ي‬ ‫بعد غد الس�بت ضمن التصفيات‬ ‫امؤهلة إى بطولة كأس أمم آس�يا‬ ‫‪2015‬م ي أس�راليا‪ ،‬واضط�ر‬ ‫اإس�باني لوبي�ز إى اس�تدعاء‬ ‫امعيوف بدي�ا عن حارس مرمى‬ ‫اله�ال عبدالل�ه الس�ديري الذي‬ ‫كشفت الفحوص الطبية واأشعة‬ ‫عن حاجته لفرة راحة ا تقل عن‬ ‫أربعة أيام بس�بب اآام الشديدة‬ ‫الت�ي يعاني منه�ا ي أحد أصابع‬ ‫يده اليمن�ى‪ ،‬مما اضطره للغياب‬ ‫ع�ن تدريبات امنتخب الس�عودي‬ ‫التي جرت أمس اأول‪.‬‬ ‫ويتوق�ع أن يلح�ق امعيوف‬ ‫بمنتخ�ب الس�عودية ي جاكرت�ا‬ ‫الي�وم لانخ�راط م�ع زمائه ي‬ ‫التدريبات‪ ،‬علما أن بعثة امنتخب‬ ‫س�تغادر الي�وم إى إندونيس�يا‬

‫مراكش ‪ -‬سعيد عيى‬ ‫أنهى الفري�ق اأول لكرة اليد‬ ‫ي النادي اأهي اس�تعداداته‬ ‫مواجهة الصقر اليمني عر‬ ‫اليوم‪ ،‬ي إطار الجولة الثانية‬ ‫م�ن منافس�ات امجموع�ة‬ ‫الثالث�ة لبطول�ة اأم�ر فيص�ل‬ ‫بن فه�د الع�ارة لأندي�ة أبطال‬ ‫الك�ؤوس‪ ،‬وذل�ك بتدريب�ات عر‬ ‫أمس اس�تمرت س�اعة واحد‪ً ،‬‬ ‫رغبة‬ ‫م�ن الجه�از الفني ي ع�دم إرهاق‬ ‫الاعب�ن بعد امجه�ود الكبر الذي‬ ‫بذلوه ي امباراة اأوى أمام مولودية‬ ‫وهران الجزائري‪ ،‬التي انتهت بفوز‬ ‫أهاوي عريض‪.‬‬

‫اعبو امنتخب السعودي ي التدريبات‬ ‫وس�تحل ي فن�دق ش�نقرا ي‬ ‫العاصمة جاكرتا‪ ،‬وس�بق البعثة‬ ‫امنسق اإداري محمد الحميد الذي‬ ‫غادر صباح أمس إى إندونيس�يا‬

‫استكمال كافة الرتيبات الخاصة‬ ‫بامنتخب قبل وصوله‪.‬‬ ‫وكان امنتخب الس�عودي قد‬ ‫أنهى أم�س معس�كره ي ماليزيا‬

‫بتدريب�ات مكثف�ة ع�ى فرتن‪،‬‬ ‫حي�ث أج�رى ام�درب اإس�باني‬ ‫لوبي�ز كارو التمري�ن الصباحي‬ ‫ي صال�ة الحدي�د‪ ،‬ي ح�ن أدى‬

‫إى ذل�ك‪ ،‬ناقش�ت إدارة فريق‬ ‫اأهي اللجنة امنظمة حول إمكانية‬ ‫تغي�ر موعد مب�اراة الفري�ق أمام‬ ‫النف�ط العراق�ي غ�دا الجمعة من‬ ‫الس�اعة الثاني�ة ظه�را إى الرابعة‬ ‫ع�را‪ ،‬حتى يتم ّكن أف�راد الفريق‬ ‫م�ن أداء ص�اة الجمع�ة‪ .‬وأوضح‬ ‫إداري الفري�ق اأه�اوي أحم�د‬ ‫الزهران�ي‪ ،‬أن توقي�ت امب�اراة‬ ‫وضعه�م ي موق�ف مح�رج لكون‬ ‫انط�اق امب�اراة يب�دأ بع�د وق�ت‬ ‫قليل م�ن انتهاء ص�اة الجمعة ي‬ ‫مراكش‪ .‬وأضاف‪ :‬طرحنا هذا اأمر‬ ‫عى امس�ؤولن ي البطول�ة‪ ،‬لكنهم‬ ‫اعتذروا بس�بب ارتباطه�م بالنقل‬ ‫التليفزيون�ي وخاف�ه‪ ،‬وق�د نصل‬

‫معهم اليوم إى حل لتأخر اللقاء إى‬ ‫الساعة الثالثة عرا‪.‬‬ ‫وأكد الزهراني‪ ،‬جاهزية اأهي‬ ‫للقاء الصقر اليمني‪ ،‬مش�را إى أن‬ ‫مس�تويات الفري�ق تش�هد تطورا‬ ‫ملحوظ�ا‪ ،‬والاعب�ون كلهم عزيمة‬ ‫وإرار ع�ى مواصلة اانتصارات‪.‬‬ ‫وتاب�ع‪ :‬الاعب�ون تعرض�وا إى‬ ‫ضغ�وط كب�رة بس�بب توقي�ت‬ ‫امب�اراة‪ ،‬الت�ي كان�ت ي الس�اعة‬ ‫ال��‪ 12‬ظه�را‪ ،‬ولك�ن الحمدالل�ه‪،‬‬ ‫اس�تطاعوا تج�اوزا ه�ذا ااختبار‬ ‫بتكات�ف الجميع‪ ،‬منوها إى حرص‬ ‫الاعبن عى الظه�ور الجيد ي هذا‬ ‫امحفل العربي‪ ،‬وتقديم امس�تويات‬ ‫امعروفة عنهم‪.‬‬

‫(الرق)‬ ‫الاعبون التدريبات امس�ائية عى‬ ‫ملع�ب بوكي�ت جليل‪ ،‬واش�تملت‬ ‫ع�ى تطبيق بع�ض الجمل الفنية‬ ‫والتكتيكية ي منتصف املعب‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫فريق اأهي لكرة اليد‬

‫ااتحاد يعود إلى جدة‪ ..‬والبلوي‪ :‬معسكر الكويت ليس فاش ًا‬ ‫جدة ‪ -‬بدر الحربي‬

‫من تدريبات ااتحاد ي معسكر الكويت‬

‫(الرق)‬

‫تصل بعث�ة الفريق اأول‬ ‫لك�رة الق�دم ي ن�ادي‬ ‫ااتح�اد إى ج�دة مس�اء‬ ‫اليوم‪ ،‬قادمة من الكويت‪،‬‬ ‫بعد انقضاء أسبوع واحد‬ ‫من امعسكر اإعدادي‪ ،‬الذي لم‬

‫يكتمل بس�بب رف�ض ااتحاد‬ ‫الكويت�ي لكرة الق�دم تكليف‬ ‫ح�كام للمباريات الودية‪ ،‬التي‬ ‫كان م�ن امق�رر أن يخوضها‬ ‫الفريق ااتحادي أمام السامية‬ ‫والشباب‪.‬‬ ‫وتق�رر أن يس�تكمل‬ ‫ااتح�اد برنامج�ه اإع�دادي‬

‫خال فرة توق�ف دوري زين‬ ‫للمحرفن بمعسكر داخي عى‬ ‫أن يخوض مباراة ودية مس�اء‬ ‫اليوم أمام الفيصي عى ملعب‬ ‫النادي‪.‬‬ ‫من جهت�ه‪ ،‬رف�ض مدير‬ ‫الك�رة ي نادي ااتح�اد حامد‬ ‫البل�وي‪ ،‬وص�ف معس�كر‬

‫الكوي�ت بالفاش�ل‪ ،‬مؤكدا أن‬ ‫رفض ااتح�اد الكويتي إقامة‬ ‫مباري�ات ودي�ة للفريق خال‬ ‫هذا امعس�كر ا تتحملها إدارة‬ ‫الن�ادي‪ ،‬وق�ال إن الهدف من‬ ‫امعس�كر ليس خوض تجارب‬ ‫ودية فق�ط بل رف�ع امخزون‬ ‫اللياق�ي لاعب�ن‪ ،‬وتطبي�ق‬

‫بع�ض الجم�ل التكتيكي�ة‪،‬‬ ‫معترا أن امعسكر كان بمثابة‬ ‫فرص�ة للم�درب اإس�باني‬ ‫بين�ات‪ ،‬للتع�رف أكث�ر ع�ى‬ ‫الاعبن‪ ،‬خاصة أنه لم يرف‬ ‫عى الفريق س�وى ي مباريات‬ ‫قليلة بعد إعفاء مواطنه كانيدا‬ ‫من منصبه‪.‬‬


‫ﻓﺮﻳﻖ »اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ«‬ ‫ﻳﺘﺄﻫﻞ إﻟﻰ‬ ‫ﺑﻄﻮﻟﺔ ﻛﺄس‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫ﻟﻠﻔﺮوﺳﻴﺔ‬

‫رﻳﺎﺿﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﺄﻫﻞ ﻓﺮﻳﻖ ﴍﻛﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻤﻠﻜﻪ اﻷﻣﺮ اﻟﻮﻟﻴﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻃـﻼل‪ ،‬إﱃ ﻛﺄس اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﻋﻦ ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﻔﺎرس‬ ‫اﻟـﺪوﱄ ﻋﺒﺪاﻟﺤﻜﻴﻢ اﻟﻐﻔﻴﲇ ﺑﻌـﺪ إﻧﺠﺎزه اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ‬ ‫ﰲ ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﺸـﻴﺦ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ زاﻳﺪ اﻟﺴﺎﺑﻊ ﻟﻠﱰاث‬ ‫ﻤﺴﺎﻓﺔ ‪ 240‬ﻛﻢ‪ ،‬اﻟﺬي ﺷﻬﺪ ﻣﺸﺎرﻛﺔ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪370‬‬ ‫ﻓﺎرﺳﺎ ً وﻓﺎرﺳـﺔ ﻣﻦ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ .‬وﺷﺎرك ﻓﺮﻳﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ‬ ‫ﻫﺬا اﻤﻬﺮﺟﺎن ﺑﺪﻋﻮة ﻣﻦ اﻟﺸـﻴﺦ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ زاﻳﺪ‪ ،‬وﺣﻘﻖ‬ ‫اﻟﻔـﺎرس اﻟﺪوﱄ اﻟﻐﻔﻴﲇ إﻧﺠﺎزا ً ﻛﺒـﺮا ً ﻟﻴﺼﺒﺢ أول ﻓﺎرس‬

‫ﺳـﻌﻮدي ﻳﺠﺘـﺎز ﺗﻠﻚ اﻤﺴـﺎﻓﺔ ﺑﺠـﺪارة وﻳﺘﺄﻫـﻞ ﻟﻜﺄس‬ ‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬وﻳﻜﻮن ﻓﺮﻳﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﻬـﺬا اﻹﻧﺠﺎز ﻗﺪ ﺣﻘﻖ ‪57‬‬ ‫ﺑﻄﻮﻟﺔ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﻋـﱪ اﻟﻔـﺎرس ﻋﺒﺪاﻟﺤﻜﻴـﻢ اﻟﻐﻔﻴﲇ ﻋﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻪ‬ ‫اﻟﺒﺎﻟﻐـﺔ ﺑﻬﺬا اﻹﻧﺠـﺎز ﻗﺎﺋﻼً‪» :‬ﻫﺬا ﻣﻦ ﻓﻀـﻞ اﻟﻠﻪ ﺛﻢ ﻣﻦ‬ ‫دﻋﻢ ورﻋﺎﻳﺔ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ اﻟﻮﻟﻴﺪ ﺑﻦ ﻃﻼل‬ ‫ﻟﻮﺻﻮل اﻟﻔﺮﺳﺎن ﻟﻠﻌﺎﻤﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﻋ ّﻠـﻖ اﻷﻣﺮ اﻟﻮﻟﻴـﺪ ﺑﻦ ﻃﻼل‪» :‬ﻧ ُ ّ‬ ‫ﺠـﺮ إﻧﺠﺎز ﻓﺮﻳﻖ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ إﱃ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ«‪.‬‬ ‫وﻳﺄﺗـﻲ ﻫﺬا اﻻﻧﺘﺼﺎر ﰲ إﻃﺎر ﻋـﺪد ﻣﻦ اﻻﻧﺘﺼﺎرات‬

‫اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﻟﻔﺮﺳﺎن اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎم وﰲ ﺑﻄﻮﻻت‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬أﺑﺮزﻫﺎ ﺣﺼﻮل اﻟﻔﺎرس ﻋﺒﺪاﻟﺤﻜﻴﻢ اﻟﻐﻔﻴﲇ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰ اﻷول ﰲ ﺑﻄﻮﻟﺔ اﻟﻜﻮﻳـﺖ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﻠﻘﺪرة واﻟﺘﺤﻤﻞ‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ أﻗﻴﻤﺖ ﰲ دوﻟﺔ اﻟﻜﻮﻳﺖ ﻋﲆ ﻣﺴـﺎﻓﺔ اﻤﺎﺋﺔ ﻛﻴﻠﻮﻣﱰ‪.‬‬ ‫وﰲ ﻋـﺎم ‪2012‬م‪ ،‬ﺣﺼـﻞ اﻟﻔﺎرس ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻤﺤﻴﻤﻴﺪي‪،‬‬ ‫ﻓـﺎرس ﻓﺮﻳـﻖ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻘﺎﺑﻀـﺔ‪ ،‬ﻋـﲆ اﻤﺮﻛـﺰ اﻷول ﰲ‬ ‫اﻟﺒﻄﻮﻟـﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ اﻟﻠﻴﻠﻴﺔ ﻟﻠﻘـﺪرة واﻟﺘﺤﻤﻞ‪ ،‬اﻟﺘﻲ أﻗﻴﻤﺖ ﰲ‬ ‫دوﻟﺔ اﻟﻜﻮﻳﺖ ﻋﲆ ﻣﺴـﺎﻓﺔ اﻤﺎﺋﺔ ﻛﻴﻠﻮﻣﱰ‪ .‬ﻛﻤﺎ اﺳـﺘﻄﺎﻋﺖ‬ ‫ﻓﺎرﺳـﺔ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ آﻳﺔ ﺧﻠﻴـﻞ راﻓﻊ أن‬ ‫ﺗﺤﻘـﻖ إﻧﺠﺎزا ً ﺟﺪﻳﺪا ً ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى ﻓﺮﻳﻖ اﻟﺴـﻴﺪات ﺑﻌﺪ‬

‫‪26‬‬

‫ﺣﺼﻮﻟﻬﺎ ﻋﲆ ﻧﺠﻤﺘﻦ ﻣﻦ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺪوﱄ ﻟﺴﺒﺎﻗﺎت اﻟﻘﺪرة‬ ‫واﻟﺘﺤﻤـﻞ ﰲ ﺑﻄﻮﻟﺔ اﻟﺸـﻴﺦ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ زاﻳـﺪ آل ﻧﻬﻴﺎن‬ ‫ﻟﻠﻘـﺪرة واﻟﺘﺤﻤـﻞ ﻟﻠﺴـﻴﺪات ﻤﺴـﺎﻓﺔ ‪ 120‬ﻛﻠـﻢ‪ .‬وﺣﻘﻖ‬ ‫ﻓﺎرﺳـﺎ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﺒﺪاﻟﺤﻜﻴﻢ اﻟﻐﻔﻴـﲇ وﻣﻬﺎ اﻟﺠﻔﺮي اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺮاﺑـﻊ وﺣﺼﻮﻟﻬﻤﺎ ﻋﲆ اﻤﻴﺪاﻟﻴﺔ اﻟﻔﻀﻴﺔ ﰲ ﺳـﺒﺎق وادي‬ ‫رم اﻟﺪوﱄ ﻟﻔﺮوﺳﻴﺔ اﻟﻘﺪرة واﻟﺘﺤﻤﻞ ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ اﻷﻣﺮة ﻋﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺑﻨﺖ اﻟﺤﺴـﻦ رﺋﻴﺲ اﻻﺗﺤﺎد اﻤﻠﻜﻲ اﻷردﻧﻲ ﻟﻠﻔﺮوﺳـﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ ﻋـﺎم ‪2011‬م ﺣﻘـﻖ اﻟﻔﺎرس ﺣﻤﻮد اﻟﺸـﻤﺮي اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻷول ﰲ ﺑﻄﻮﻟـﺔ ﻛﺄس وﱄ اﻟﻌﻬﺪ واﻤﺮﻛـﺰ اﻷول ﰲ ﺑﻄﻮﻟﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﻟﺪﻳﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﻠﻘﺪرة واﻟﺘﺤﻤﻞ ﰲ ﻣﺰرﻋﺔ اﻟﺨﺎﻟﺪﻳﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪9‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 21‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (473‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺷـﻜﺮ ﻋﻀـﻮ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة‬ ‫ﻧـﺎدي اﻟﻨـﴫ‪ ،‬وﻋﻀـﻮ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫أﻋﻀـﺎء ﴍف اﻟﻨـﺎدي ﻓﻬـﺪ‬ ‫اﻟﻄﺨﻴﻢ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻌﺎم ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب اﻷﻣـﺮ ﻧـﻮاف ﺑـﻦ‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ ﻋﲆ ﻗﺮاره اﻟﺬي ﻗﴤ ﺑﺈﻋﺎدة‬ ‫ﺗﺸـﻜﻴﻞ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺮﻗﺎﺑﺔ‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﻨﺸـﻄﺎت‪ ،‬وﻗـﺎل اﻟﻄﺨﻴـﻢ‬ ‫ﻟـ«اﻟﴩق«‪ :‬اﻷﻣﺮ ﻧﻮاف ﺑﻦ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫أﻇﻬﺮ اﻟﺤﻖ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫ﻟﻴـﺲ ﻏﺮﻳﺒﺎ ً ﻋﻠﻴﻪ ﻷﻧـﻪ داﺋﻤﺎ ً ﻳﺒﺤﺚ‬ ‫ﺑﺘﺄن وﻋﻘﻼﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺮاره‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ٍ‬ ‫ﺑﺈﻋﺎدة ﺗﺸـﻜﻴﻞ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬

‫ﻟﻠﺮﻗﺎﺑﺔ ﻋﲆ اﻤﻨﺸـﻄﺎت ﻳﺄﺗﻲ ﺿﻤﻦ‬ ‫اﻤﺼﻠﺤﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﻋﻦ ﺣﻈﻮظ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﻨﴫاوي‬ ‫ﰲ اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ ﻋﲆ ﻟﻘﺐ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ ﻛﺄس‬ ‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﻟﻸﻧﺪﻳﺔ‬ ‫اﻷﺑﻄﺎل‪ ،‬واﻧﺘﺰاع أﺣﺪ اﻤﻘﺎﻋﺪ اﻤﺆﻫﻠﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ دوري أﺑﻄـﺎل آﺳـﻴﺎ‬ ‫اﻤﻮﺳـﻢ اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬أﻛﺪ أن اﻟﻨﴫ ﻣﺆﻫﻞ‬ ‫ﻟﺬﻟـﻚ ﰲ ﻇـﻞ اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ اﻤﻤﻴـﺰة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ اﻤﻮﺳـﻢ اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬ﻣﺴﺘﺸـﻬﺪا ً‬ ‫ﺑﻮﺻﻮل اﻟﻔﺮﻳﻖ إﱃ ﻧﻬﺎﺋﻲ ﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﻛﺄس وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ وﺧﺴـﺎرﺗﻪ اﻤﺒﺎراة‬ ‫ﺑﺮﻛﻼت اﻟﺤﻆ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎد اﻟﻄﺨﻴـﻢ ﺑﺎﻤـﺪرب‬ ‫اﻷوروﺟﻮاﻧـﻲ ﻛﺎرﻳﻨﻴـﻮ‪ ��‬ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻪ‬

‫ﺣﺎﺋﻞ ﺗﺴﺘﻀﻴﻒ ﺑﻄﻮﻟﺔ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﻠﺪراﺟﺎت‬

‫ﻓﻬﺪ اﻟﻄﺨﻴﻢ‬ ‫أﻋﺎد ﻫﻴﺒـﺔ اﻟﻔﺮﻳﻖ واﻟﺮوح اﻤﻔﻘﻮدة‬ ‫ﻟﻼﻋﺒـﻦ‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫـﺎ ً ﺑﺠﻬـﻮده اﻟﻜﺒﺮة‬

‫ﰲ ﺗﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻼﻋﺒـﻦ ﻧﻔﺴـﻴﺎ ً ﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫اﻤﺒﺎرﻳـﺎت ﻫـﺬا اﻤﻮﺳـﻢ ﺑﺪﻟﻴﻞ ﻓﻮز‬ ‫اﻟﻔﺮﻳـﻖ ﰲ ‪ 14‬ﻣﺒـﺎراة ﻣﺘﺘﺎﻟﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﺳـﺒﻊ ﻣﺒﺎرﻳﺎت ﺧـﺎرج أرﺿﻪ‪،‬‬ ‫وزاد‪ :‬ﺻﺤﻴـﺢ أن اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻻ ﻳﻨﺎﻓﺲ‬ ‫ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻋـﲆ اﻟﺼﺪارة‪ّ ،‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻋﺰاءﻧﺎ أن‬ ‫اﻟﻨـﴫ ﻳﻤﺘﻠﻚ ﻓﺮﻳﻘـﺎ ً ﻣﻤﻴـﺰا ً ﻗﺎدرا ً‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﺒﻄﻮﻻت‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﺒﻼً«‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ اﻣﺘـﺪح اﻟﻄﺨﻴـﻢ أداء‬ ‫اﻤﺤﱰﻓـﻦ اﻷﺟﺎﻧـﺐ ﰲ ﺻﻔـﻮف‬ ‫اﻟﻨﴫ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أﻧﻬـﻢ ﻻﻋﺒﻮن ﻛﺒﺎر‬ ‫ﻣـﺎ زال ﻟﺪﻳﻬـﻢ ﻛﺜـﺮ ﻟﻴﻘﺪﻣـﻮه ﰲ‬ ‫اﻤﺒﺎرﻳﺎت اﻟﺴﺖ اﻤﺘﺒﻘﻴﺔ ﰲ اﻟﺪوري‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﻛﺄس ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬

‫اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻟﻸﻧﺪﻳﺔ اﻷﺑﻄﺎل‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ‬ ‫أن اﻤﺤﱰف اﻟﻴﻮﻧﺎﻧﻲ ﺧﺮﻳﺴـﺘﻴﺎس‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻼﻋﺒﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻗﺪﻣﻮا أﻧﻔﺴـﻬﻢ‬ ‫ﺑﻘـﻮة ﰲ اﻟﺘﺪرﻳﺒـﺎت‪ ،‬وﻟﻜﻨﻪ ﻳﺤﺘﺎج‬ ‫إﱃ ﺑﻌـﺾ اﻟﻮﻗﺖ ﻟﻜﻲ ﻳﻨﺴـﺠﻢ ﻣﻊ‬ ‫زﻣﻼﺋﻪ‪ ،‬ﻣﺘﻄﻠﻌﺎ ً أن ﻳﻘﺪم اﻷﻓﻀﻞ ﰲ‬ ‫اﻟﺠﻮﻻت اﻤﻘﺒﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﺪوري‪ ،‬راﻓﻀﺎ ً‬ ‫اﻟﺤﺪﻳـﺚ ﻋﻦ ﺑﻘﺎء أو رﺣﻴﻞ اﻷﺟﺎﻧﺐ‬ ‫ﰲ اﻤﻮﺳـﻢ اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن اﻟﺠﻬﺎز‬ ‫اﻟﻔﻨـﻲ ﺑﻘﻴـﺎدة ﻛﺎرﻳﻨﻴـﻮ ﻫـﻮ ﻣَـ ْﻦ‬ ‫ﻳﺤـﺪد ﻣﺼﺮ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻼﻋﺒﻦ ﺳـﻮاء‬ ‫اﻤﺤﻠﻴﻮن أو اﻷﺟﺎﻧـﺐ ﺑﻌﺪ أن ﻋﺮف‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎﺗﻬﻢ وﺗﻌـﺮف ﻋـﲆ ﻧﻘـﺎط‬ ‫اﻟﻔﺮﻳـﻖ‪ ،‬وﻣﺎ ﻳﺤﺘﺎج إﻟﻴﻪ ﰲ اﻤﻮﺳـﻢ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ‪.‬‬

‫وﺗﻤﻨﻰ اﻟﻄﺨﻴﻢ ﻋـﻮدة أﻋﻀﺎء‬ ‫اﻟﴩف إﱃ دﻋﻢ اﻟﻨﺎدي‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻬﻢ‬ ‫ﻻ ﻳﺤﺘﺎﺟـﻮن إﱃ دﻋـﻮة ﻣـﻦ أﺣـﺪ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻟﻨﴫ ﺑﻴﺘﻬﻢ اﻟﺜﺎﻧﻲ وﻫﻮ ﻳﺤﺘﺎج إﱃ‬ ‫أﺑﻨﺎﺋﻪ ﻟﺪﻋﻢ وﻣﺴـﺎﻧﺪة اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫ﺑﻦ ﺗﺮﻛـﻲ‪ ،‬ﻣﻮﺟﻬﺎ ً رﺳـﺎﻟﺔ ﻟﻼﻋﺒﻦ‬ ‫اﻟﻘﺪاﻣـﻲ أﻣﺜﺎل ﻣﺎﺟﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‪ ،‬وﻋﲇ‬ ‫ﻛﻤﻴﺦ‪ ،‬وﻓﻬـﺪ اﻟﻬﺮﻳﻔﻲ‪ ،‬وﻣﺤﻴﺴـﻦ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌـﺎن‪ ،‬ﻟﺘﻘﺪﻳـﻢ ﻛﻞ ﺧﱪاﺗﻬـﻢ‬ ‫ﻟﻠﻨﺎدي‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن اﻹدارة ﻣﺘﻰ ﻣﺎ‬ ‫رأت ﺣﺎﺟﺘﻬﺎ ﻟﻼﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﺧﱪات‬ ‫ﻫـﺆﻻء اﻟﻨﺠـﻮم‪ ،‬ﻓﺈﻧﻬﺎ ﻟـﻦ ﺗﱰدد ﰲ‬ ‫اﺳـﺘﺪﻋﺎء أي واﺣﺪ ﻣﻨﻬﻢ ﻣﺴﺘﻘﺒﻼً‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻮﻫﺎ ً ﺑﺎﻟﺠﻬـﻮد اﻟﻜﺒﺮة اﻟﺘﻲ ﻳﻘﻮم‬ ‫ﺑﻬﺎ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﻔﺮﻳﻖ ﺳﺎﻟﻢ اﻟﻌﺜﻤﺎن‪.‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫اﻟﻤﻨﺸﻄﺎت إﻇﻬﺎر ﻟﻠﺤﻖ‬ ‫ﱢ‬ ‫اﻟﻄﺨﻴﻢ ﻟـ |‪ :‬إﻋﺎدة ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻧﺎدر اﻟﺒﻘﻤﻲ‬

‫اﻟﻔﺎرس اﻟﺪوﱄ اﻟﻐﻔﻴﲇ ﺧﻼل ﻣﺮاﺳﻢ اﻟﺘﺘﻮﻳﺞ‬

‫إﻟﻐﺎء ﺑﻄﻮﻟﺔ اﻟﻨﺨﺒﺔ ﻟﻠﺴﻠﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق أﻟﻐـﻰ اﻹﺗﺤﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻜﺮة اﻟﺴـﻠﺔ‬ ‫إﻗﺎﻣـﺔ ﺑﻄﻮﻟـﺔ اﻟﻨﺨﺒـﺔ ﻟﻸﻧﺪﻳـﺔ اﻤﻤﺘـﺎزة ﻟﻜﺮة اﻟﺴـﻠﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮﺳـﻢ اﻟﺮﻳـﺎﴈ اﻟﺤﺎﱄ ﺑﺴـﺒﺐ اﻤﺸـﺎرﻛﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳـﺪة ﻟﻠﻤﻨﺘﺨﺒـﺎت اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻤﺨﺘﻠﻒ اﻟﻔﺌﺎت اﻟﺴـﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ ﻟﻸﻧﺪﻳﺔ ﻟﻠﻤﻮﺳﻢ اﻟﺤﺎﱄ ﻋﲆ اﻤﺴﺘﻮﻳﺎت اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‬ ‫واﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻵﺳﻴﻮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺄﺗـﻲ ﻫـﺬا اﻟﻘـﺮار ﻹﺗﺎﺣـﺔ اﻟﻔﺮﺻـﺔ ﻟﻠﻤﻨﺘﺨﺒﺎت‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﻺﻋـﺪاد اﻟﺠﻴﺪ ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ ﻫـﺬه اﻟﺒﻄﻮﻻت‬ ‫وﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ اﻤﻤﻴﺰة‪.‬‬

‫اﻟﻔﺘﺢ ﻳﻮاﺟﻪ اﻟﻨﺼﺮ ودﻳ ًﺎ‬

‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﻟ­ﻃﻔﺎل وﻣﺎراﺛﻮن ﻟﻠﻜﺒﺎر ﻓﻲ راﻟﻲ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺤﺎﻣﺪ‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ إﺣﺪى ﺳﺒﺎﻗﺎت اﻟﺪراﺟﺎت‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻳﻨﻈـﻢ ﻣﻜﺘﺐ رﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸـﺒﺎب ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺣﺎﺋﻞ ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣﻊ اﻹﺗﺤﺎد‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻠﺪراﺟـﺎت اﻟﻴﻮم وﻏـﺪا ً ﺑﻄﻮﻟـﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ ﻟﻸﻧﺪﻳﺔ‬ ‫اﻤﻤﺘﺎزة ﻟﺪرﺟﺔ اﻟﻜﺒﺎر ﻟﻠﺪراﺟﺎت ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ أﻧﺪﻳـﺔ اﻟﻐﻮﻃﺔ واﻻﻧﺘﺼﺎر‬ ‫وأﺑﻬﺎ واﻟﻔﺘﺢ واﻟﺴﻼم واﻻﺑﺘﺴﺎم وﻣﴬ واﻟﻴﻤﺎﻣﺔ‪ .‬وﻛﻠﻔﺖ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺤﻜﺎم‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ اﻟﺤﻜﻢ اﻟﺪوﱄ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪ اﻟﴩﻳﻒ رﺋﻴﺴﺎ ً ﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ‬ ‫ﻟﻠﺒﻄﻮﻟﺔ واﻟﺤﻜﻢ ﻋﲇ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻤﺤﺴﻦ اﻟﺰﻳﺪ ﺣﻜﻢ أول وﻇﺎﻫﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫ﺣﻜﻢ ﺛﺎﻧﻲ وﺳـﺎﻣﻲ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﺎﻣﺮ ﺣﻜﻢ وﺻﻮل وداود ﻣﺤﻤﺪ اﻤﻨﺼﻮر ﺣﻜﻢ‬ ‫ﻣﻴﻘﺎﺗﻲ‪.‬‬ ‫وﺳﻴﻜﻮن ﺳـﺒﺎق ﻳﻮم اﻟﻴﻮم ﰲ ﺗﻤﺎم اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ ﺻﺒﺎﺣﺎ ً ﻟﺴﺒﺎق ﻓﺮق‬ ‫ﺟﻤﺎﻋﻲ ﻤﺴﺎﻓﺔ اﻟﺴـﺒﺎق »‪ 90‬ﻛﻢ« ﻋﲆ اﻣﺘﺪاد ﻃﺮﻳﻖ ﺣﺎﺋﻞ ــ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‬ ‫اﻟﴪﻳﻊ وﻳﻜﻮن ﺳـﺒﺎق ﻳﻮم ﻏﺪ اﻟﺠﻤﻌﺔ ﰲ ﺗﻤﺎم اﻟﺴـﺎﻋﺔ ‪ 1:30‬ﻇﻬﺮا ً ﻟﺴﺒﺎق‬ ‫ﻓﺮدي ﺿﺪ اﻟﺴﺎﻋﺔ ﻤﺴﺎﻓﺔ »‪ 20‬ﻛﻢ« ﻋﲆ ﻧﻔﺲ اﻹﺗﺠﺎه اﻟﺴﺎﺑﻖ‪.‬‬

‫واﻓﻖ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻌﺎم ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب اﻷﻣـﺮ ﻧـﻮاف ﺑـﻦ‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ ﻋﲆ ﻣﺸﺎرﻛﺔ اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ‬ ‫ﻣﻤﺜﻠـﺔ ﰲ وﻛﺎﻟـﺔ ﺷـﺆون‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿـﺔ وﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣـﻊ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﻠﻴـﺎ ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ﰲ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﺼﺎﺣﺒﺔ ﻟﺮاﱄ‬ ‫ﺣﺎﺋـﻞ ‪2013‬م اﻟﺬي ﻳﻘﺎم ﺑﺘﻨﻈﻴﻢ‬ ‫ﻣـﻦ ﻫﻴﺌـﺔ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫وﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ‬ ‫واﻵﺛﺎر واﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب‪ ،‬ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﻧﺸﻄﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ وذﻟﻚ ﺧـﻼل اﻟﻔﱰة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﺎﺳـﻊ إﱃ اﻟﺨﺎﻣـﺲ ﻋـﴩ ﻣـﻦ‬ ‫ﺟﻤـﺎدى اﻷوﱃ اﻟﺠـﺎري‪ .‬وأوﺿﺢ‬ ‫وﻛﻴـﻞ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻌـﺎم ﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿـﺔ ﻓﻴﺼـﻞ اﻟﻨﺼـﺎر أن‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﺼﺎﺣﺒﺔ‬ ‫ﰲ اﻟـﺮاﱄ ﺗﺄﺗﻲ اﻧﻄﻼﻗﺎ ً ﻣﻦ ﺣﺮص‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻌـﺎم ﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫ﻋﲆ أﻫﻤﻴﺔ اﻟﺘﻮاﺟـﺪ اﻟﺪاﺋﻢ ﰲ ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻟﺪوﻟﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻀﻴﻔﻬﺎ اﻤﻤﻠﻜـﺔ وﻣﻨﻬـﺎ راﱄ‬

‫ﻻﻋﺒﻮ اﻟﻔﺘﺢ ﰲ اﻟﺘﺪرﻳﺒﺎت‬

‫ﻣﻦ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﱰاﺛﻴﺔ اﻤﺼﺎﺣﺒﺔ ﻟﺮاﱄ ﺣﺎﺋﻞ ‪2013‬‬ ‫ﺣﺎﺋـﻞ ‪ ،2013‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫ﺳﺘﺸـﺎرك ﰲ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻟـﺮاﱄ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت واﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗـﻢ اﻹﻋـﺪاد ﻟﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺸﻜﻞ اﻤﻨﺎﺳﺐ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻷﻫﺪاف‬ ‫اﻤﺮﺟـﻮة ﻣـﻦ إﻗﺎﻣﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ‬ ‫أن ﻣﻜﺘﺐ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‬

‫اﻟﺸـﺒﺎب ﺑﻤﺪﻳﻨـﺔ ﺣﺎﺋﻞ ﻗـﺪ ﺑﺪأ ﰲ‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﺎل اﻟﺮاﻏﺒﻦ ﺑﺎﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت واﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳﺘﺸﺘﻤﻞ ﻋﲆ إﻗﺎﻣﺔ ﻣﺎراﺛﻮن‬ ‫ﺳـﺒﺎق اﻟﺠـﺮي«‪ 3‬ﻛﻠـﻢ« ﻟﻠﻔﺌـﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﺮﻳﺔ ﻓﻮق ‪ 40‬ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬وأﻧﺸـﻄﺔ‬ ‫رﻳﺎﺿـﺔ اﻟﻄﻔـﻞ‪ ،‬وﺑﻄﻮﻟـﺔ ﻛـﺮة‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻄﺎﺋﺮة اﻟﺮﻣﻠﻴﺔ‪ ،‬وأﻟﻌﺎب ﺷـﻌﺒﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ ﺑﻴﺒﻲ ﻓـﻮت‪ ،‬وﻟﻌﺒﺔ ﻛﺮة‬ ‫اﻟﺮﻳﺸﺔ‪ ،‬وﻟﻘﺎء ﻣﻊ ﻧﺠﻢ‪ ،‬وﻣﺴﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﺗﺮوﻳﺤﻴﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ً ﻟﻠﻘﺎﺋﻤﻦ‬ ‫ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ واﻟﺴﺪاد‬ ‫وأن ﺗﺤﻘـﻖ اﻷﻫـﺪاف اﻤﺮﺟﻮة ﻣﻦ‬ ‫أﻗﺎﻣﺘﻬﺎ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﺣﻨﺎن اﻟﻌﻨﺰي ﻳﺨﻮض اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻷول ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم ﰲ‬ ‫ﻧـﺎدي اﻟﻔﺘﺢ ﺛﺎﻧﻲ ﺗﺠﺎرﺑﻪ اﻟﻮدﻳـﺔ ﺧﻼل ﻓﱰة ﺗﻮﻗﻒ دوري‬ ‫زﻳـﻦ ﻟﻠﻤﺤﱰﻓـﻦ ﻣﺴـﺎء ﺑﻌﺪ ﻏﺪ اﻟﺴـﺒﺖ أﻣـﺎم اﻟﻨﴫ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻠﻌـﺐ اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد ﰲ ﻧﺎدي اﻟﻨﴫ ﺿﻤﻦ‬ ‫اﺳـﺘﻌﺪاداﺗﻪ ﻟﻠﻘـﺎء ﻫﺠﺮ ﰲ اﻟﺴـﺒﺖ ﺑﻌﺪ اﻤﻘﺒـﻞ ﰲ اﻟﺠﻮﻟﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ واﻟﻌﴩﻳﻦ ﻣﻦ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ اﻟﺪوري‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﻔﺘﺢ اﻟﺬي ﻳﺘﺼﺪر اﻟﱰﺗﻴﺐ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺪوري ﺑﺮﺻﻴﺪ‬ ‫‪ 55‬ﻧﻘﻄﺔ ﻗﺪ ﺧﺎض ﺗﺠﺮﺑﺘﻪ اﻟﻮدﻳﺔ اﻷوﱃ أﻣﺎم اﻟﺘﻌﺎون ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻠﻌﺒﻪ ﰲ اﻷﺣﺴﺎء واﻧﺘﻬﺖ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎدل اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ )‪.(3/3‬‬

‫اﻟﺪرﻋﻴﺔ واﻟﻜﻮﻛﺐ ﻓﻲ ذﻫﺎب ﻧﻬﺎﺋﻲ دوري اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﺧﺘﺒﺎران ﺻﻌﺒﺎن ﻟﻠﻌﺮوﺑﺔ واﻟﺨﻠﻴﺞ ﻓﻲ دوري »رﻛﺎء«‬

‫اﻟﺮﺟﻮب ﻳﻨﺎﺷﺪ ا‪ª‬ﻣﻴﺮ ﻧﻮاف ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ ﻣﺒﺎدرة اﻟﻨﻬﻀﺔ ﻳﺴﺤﻖ أﺑﻬﺎ ﺑﺨﻤﺎﺳﻴﺔ‪ ..‬وﻗﻤﺔ ﻧﺎرﻳﺔ ﺑﻴﻦ ﺣﻄﻴﻦ واﻟﻘﺎدﺳﻴﺔ‬ ‫ﻟﻼﺗﻔﺎق ﻋﻠﻰ ﻣﺮﺷﺢ »ﻋﺮﺑﻲ« واﺣﺪ‬ ‫اﻟﺪوﺣﺔ ‪ -‬أ ف ب‬

‫ﻧﺎﺷـﺪ رﺋﻴـﺲ اﻻﺗﺤـﺎد‬ ‫اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ ﻟﻜـﺮة اﻟﻘـﺪم‬ ‫ورﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻷوﻤﺒﻴـﺔ‬ ‫ﺟﱪﻳـﻞ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﺟـﻮب‪ ،‬اﻷﻣـﺮ ﻧﻮاف ﺑﻦ‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ‪ ،‬ﺑﺘﻘﺪﻳـﻢ ﻣﺒﺎدرة ﻟﻼﺗﻔﺎق‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺮﺷـﺢ واﺣﺪ ﰲ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫اﻟﺮﺋﺎﺳﻴﺔ اﻵﺳﻴﻮﻳﺔ‪ ،‬اﻤﻘﺮرة ﰲ ‪2‬‬ ‫ﻣﺎﻳﻮ اﻤﻘﺒـﻞ‪ ،‬ﰲ ﻛﻮاﻻﻤﺒﻮر‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺘﻨﺎﻓـﺲ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﺮﺷـﺤﻦ‬ ‫ﻋـﺮب‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣﺮﺷـﺢ‬ ‫ﺗﺎﻳﻼﻧﺪي‪.‬‬ ‫واﻟﻌﺮب اﻟﺜﻼﺛﺔ ﻫﻢ اﻹﻣﺎراﺗﻲ‬ ‫ﻳﻮﺳـﻒ اﻟـﴪﻛﺎل‪ ،‬واﻟﺒﺤﺮﻳﻨـﻲ‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ‪،‬‬ ‫واﻟﺴـﻌﻮدي ﺣﺎﻓـﻆ اﻤﺪﻟـﺞ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﺘﺎﻳﻼﻧﺪي واراوي‬ ‫ﻣﺎﻛﻮدي‪.‬‬ ‫وﺟـﺎء ﻛﻼم اﻟﺮﺟـﻮب‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺣﺪﻳـﺚ ﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ »ﺟﺮاﻳـﺪ« ﻋﲆ‬ ‫ﺷﺒﻜﺔ ﻗﻨﻮات »اﻟﻜﺄس« اﻟﻘﻄﺮﻳﺔ‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬وﻗـﺎل‪» :‬ﻫﻨـﺎك ﴐورة‬ ‫ﻟﺘﺪﺧـﻞ اﻟﻜﺒﺎر‪ ،‬وﺣﺴـﻢ اﻟﺠﺪل‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻮاﻓـﻖ«‪ .‬وأﺿـﺎف‪» :‬ﻧﺤـﻦ‬ ‫ﻧﻘﺒﻞ ﺑﺰﻋﺎﻣﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬واﻟﻌﺮب‬ ‫ﺑﺤﺎﺟﺔ إﱃ رﺟﻞ ﻳﺸـ ّﻜﻞ ﻗﺎﺳـﻤﺎ‬ ‫ﻣﺸـﱰﻛﺎ‪ ،‬وأﺗﻤﻨﻰ أن ﻳﻘﻮم اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻧﻮاف ﺑﻦ ﻓﻴﺼﻞ‪ ،‬ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ ﻣﺒﺎدرة‬ ‫ﻟﻴﺘـﻢ اﻟﺘﻮاﻓﻖ ﻋﲆ ﺧﺎرﻃﺔ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫وﺗﻮﺣﻴﺪ اﻟﺼﻒ«‪.‬‬ ‫وﺣـﺬر اﻟﺮﺟـﻮب‪ ،‬ﻣـﻦ أن‬ ‫ﻋـﺪم اﻻﺗﻔﺎق ﻋﲆ ﻣﺮﺷـﺢ واﺣﺪ‬ ‫ﻟﺨﻮض اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت رﺋﺎﺳﺔ اﻻﺗﺤﺎد‬

‫ﺟﱪﻳﻞ اﻟﺮﺟﻮب‬ ‫اﻵﺳﻴﻮي ﺳـﻴﻌﻨﻲ »ﺿﻴﺎع ﻣﻘﻌﺪ‬ ‫اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ ﻣﻦ ﻏﺮب اﻟﻘـﺎرة‪ ،‬وﻟﻮ‬ ‫ﺣﺼـﻞ ذﻟﻚ ﺳـﺘﱰاﺟﻊ اﻤﺼﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﰲ اﻟﻘـﺎرة اﻟﺼﻔﺮاء‪ ،‬وﰲ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺤﺎﻟﺔ ﺳﻨﺤﺘﺎج إﱃ ‪ 20‬ﻋﺎﻣﺎ‬ ‫ﻟﻨﺴﺘﻌﻴﺪ دورﻧﺎ اﻤﺆﺛﺮ ﰲ اﻟﻘﺎرة«‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ اﻟﺮﺟـﻮب‪» :‬ﻧﺤـﻦ‬ ‫ﰲ اﻻﺗﺤـﺎد اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ ﻧﺤﱰم‬ ‫اﻤﺮﺷﺤﻦ اﻟﺜﻼﺛﺔ ﻟﺮﺋﺎﺳﺔ اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻵﺳـﻴﻮي‪ ،‬وﻻ ﺑﺪ ﻣﻦ اﻻﺗﻔﺎق ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺮﺷـﺢ ﻋﺮﺑﻲ واﺣﺪ‪ ،‬وﺳـﻴﻌﻠﻦ‬ ‫اﻻﺗﺤﺎد اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ﻣﻮﻗﻔﻪ‪ ،‬وﻟﻦ‬ ‫ﻧﺬﻫـﺐ إﱃ ﺻﻨﺪوق اﻻﻗـﱰاع إﻻ‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻻﺗﻔـﺎق ﻋﲆ ﻣﺮﺷـﺢ واﺣﺪ‬ ‫ﺑﺎﺗﻔـﺎق ﺟﻤﻴـﻊ أﻋﻀـﺎء ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫إدارة اﻻﺗﺤـﺎد وﻣﺒﺎرﻛـﺔ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﳼ‪ ،‬اﻟﺬي ﻻ ﻳﺘﺪﺧﻞ أﺻﻼ‬ ‫ﰲ اﻟﺸـﺆون اﻟﻜﺮوﻳﺔ‪ ،‬وﺳـﻨﻤﻨﺢ‬ ‫ﺻﻮﺗﻨﺎ ﻟﻠﻤﺮﺷـﺢ اﻤﻨﺎﺳـﺐ‪ ،‬وﻛﻞ‬ ‫اﻤﺮﺷـﺤﻦ )إﺧـﻮان وﺣﺒﺎﻳـﺐ(‪،‬‬ ‫وﻓﻠﺴﻄﻦ ﻟﻴﺴﺖ ﻃﺮﻓﺎ ﰲ اﻟﺤﻠﻘﺔ‬ ‫اﻟﺨﻼﻓﻴـﺔ ﻏـﺮ اﻷﺧﻼﻗﻴـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺪور ﰲ اﻟﺴﺎﺣﺔ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ«‪.‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﻘﺒﺎع‬

‫ﺻﻌـﺪ اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻷول ﻟﻜﺮة‬ ‫اﻟﻘـﺪم ﰲ ﻧﺎدي اﻟﻨﻬﻀﺔ إﱃ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﺑﻔﻮزه اﻟﻜﺒﺮ‬ ‫ﻋﲆ ﻧﻈﺮه أﺑﻬﺎ ﺑﺨﻤﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫ﻧﻈﻴﻔـﺔ ﰲ اﻤﺒـﺎراة‪ ،‬اﻟﺘـﻲ‬ ‫أﻗﻴﻤﺖ ﻋـﴫ أﻣﺲ ﻋـﲆ ﻣﻠﻌﺐ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد ﺑـﻦ ﺟﻠﻮي‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ ﰲ اﻟﺨـﱪ‪ ،‬ﰲ اﻓﺘﺘﺎح‬ ‫ﻣﺒﺎرﻳـﺎت اﻟﺠﻮﻟـﺔ اﻟــ‪ 24‬ﻣـﻦ‬ ‫دوري رﻛﺎء ﻷﻧﺪﻳﺔ اﻟﺪرﺟﺔ اﻷوﱃ‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﱰﻓﻦ‪.‬‬ ‫ورﻓﻊ اﻟﻨﻬﻀـﺔ رﺻﻴﺪه إﱃ‬ ‫‪ 41‬ﻧﻘﻄـﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻗﺘـﺎ ﰲ اﻧﺘﻈﺎر ﻣﺎ‬

‫ﺳﺘﺴـﻔﺮ ﻋﻨﻪ ﻣﻮاﺟﻬـﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫»‪ «39‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬ﻣﻊ ﻧﻈﺮه اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫اﻟﻴـﻮم‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﻇﻞ أﺑﻬﺎ ﻋﻨﺪ ‪34‬‬ ‫ﻧﻘﻄﺔ‪.‬‬ ‫وﺟﺪد اﻟﺤﺰم آﻣﺎﻟﻪ ﰲ اﻟﺒﻘﺎء‬ ‫ﺑﻔﻮزه ﻋﲆ ﺿﻴﻔﻪ اﻟﺮﺑﻴﻊ ﺑﻬﺪﻓﻦ‬ ‫ﻧﻈﻴﻔﻦ‪ ،‬ﻟﺮﻓـﻊ رﺻﻴﺪه إﱃ ‪27‬‬ ‫ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬ﻣﻘﺎﺑﻞ ‪ 18‬ﻧﻘﻄﺔ ﻟﻠﺮﺑﻴﻊ‪،‬‬ ‫وﻛﺴـﺐ اﻟﺒﺎﻃﻦ ﻣﻀﻴﻔﻪ اﻟﻨﺠﻤﺔ‬ ‫ﺑﻬﺪﻓـﻦ ﻣﻘﺎﺑـﻞ ﻫـﺪف‪ ،‬ﻟﺮﻓﻊ‬ ‫رﺻﻴﺪه إﱃ ‪ 33‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺑﻘﻲ‬ ‫اﻟﻨﺠﻤﺔ ﻋﻨﺪ ‪ 23‬ﻧﻘﻄﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺴـﺘﻜﻤﻞ ﻋـﴫ اﻟﻴـﻮم‬ ‫ﻣﻨﺎﻓﺴـﺎت اﻟﺠﻮﻟـﺔ اﻟــ‪24‬‬ ‫ﺑﺨﻤـﺲ ﻣﻮاﺟﻬﺎت ﻣﺜـﺮة‪ ،‬ﺗﱪز‬

‫ﰲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬـﺎ ﻣﺒـﺎراة اﻟﻘﻤـﺔ ﺑﻦ‬ ‫ﺣﻄﻦ وﺿﻴﻔـﻪ اﻟﻘﺎدﺳـﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻠﻌـﺐ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻠـﻚ ﻓﻴﺼـﻞ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ ﰲ ﺟـﺎزان‪ ،‬وﻳﺪﺧـﻞ‬ ‫ﺣﻄـﻦ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻟـﻢ ﻳﺨـﴪ ﻋﲆ‬ ‫أرﺿـﻪ إﱃ اﻵن‪ ،‬اﻤﺒـﺎراة وﻫﻮ ﰲ‬ ‫اﻤﺮﻛـﺰ اﻟﺨﺎﻣﺲ ﺑــ ‪ 38‬ﻧﻘﻄﺔ‪،‬‬ ‫ﰲ ﺣـﻦ ﻳﺤﺘﻞ اﻟﻘﺎدﺳـﻴﺔ اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺴﺎدس ﺑـ ‪ 37‬ﻧﻘﻄﺔ‪.‬‬ ‫وﻋـﲆ ﻣﻠﻌـﺐ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ ﺑﻦ ﺟﻠﻮي‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﰲ ﺣﺎﺋﻞ‪ ،‬ﻳﺤﻞ اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫»اﻟﻮﺻﻴﻒ« ﺑـ ‪ 42‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬ﺿﻴﻔﺎ ً‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻄﺎﺋـﻲ »اﻟﺜﺎﻣـﻦ« ﺑـ ‪23‬‬ ‫ﻧﻘﻄـﺔ‪ ،‬وﻳﺴـﺘﻀﻴﻒ اﻷﻧﺼـﺎر‬

‫اﻟـ«‪ «11‬ﺑـ ‪ 26‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬ﻣﻨﺎﻓﺴـﻪ‬ ‫اﻟﻌﺮوﺑـﺔ »اﻤﺘﺼـﺪر« ﺑــ ‪43‬‬ ‫ﻧﻘﻄـﺔ‪ ،‬ﻋﲆ ﻣﻠﻌـﺐ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪.‬‬ ‫وﻳﻠﺘﻘـﻲ اﻟﻮﻃﻨـﻲ اﻟـ«‪«12‬‬ ‫ﺑــ ‪ 26‬ﻧﻘﻄـﺔ‪ ،‬ﻣـﻊ ﺿﻴﻔـﻪ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض »اﻟﺮاﺑﻊ« ﺑـ ‪ 39‬ﻧﻘﻄﺔ‪،‬‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﻠﻌـﺐ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻠـﻚ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﰲ ﺗﺒﻮك‪ ،‬وﻳﺴـﺘﻀﻴﻒ‬ ‫ﺳـﺪوس اﻟـ«‪ «15‬ﺑـ‪ 21‬ﻧﻘﻄﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻨﺎﻓﺴﻪ اﻟﺠﻴﻞ »اﻟﻌﺎﴍ« ﺑـ ‪30‬‬ ‫ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬ﻋـﲆ ﻣﻠﻌﺐ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻹﻣﺎم‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬

‫ﻓﺮﻳﻖ اﻟﻜﻮﻛﺐ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﻘﺒﺎع ﻳﺤﻞ اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻷول ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم ﰲ ﻧﺎدي‬ ‫اﻟﻜﻮﻛـﺐ ﺿﻴﻔﺎ ﻋﲆ ﻧﻈـﺮه اﻟﺪرﻋﻴﺔ ﻋﴫ اﻟﻴـﻮم اﻟﺨﻤﻴﺲ‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض ﰲ ﻣﺒﺎراة اﻟﺬﻫـﺎب ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ ﺑﻄـﻞ دوري أﻧﺪﻳﺔ‬ ‫اﻟﺪرﺟﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺄﻫﻞ اﻟﻔﺮﻳﻘﺎن إﱃ ﻫﺬه اﻤﺒﺎراة ﺑﻌﺪ ﺗﺼﺪر‬ ‫اﻟﻜﻮﻛﺐ ﻤﻨﺎﻓﺴـﺎت اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺪرﻋﻴـﺔ ﺑﺘﺼﺪره‬ ‫اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻷوﱃ‪.‬‬ ‫وﻳﻠﺘﻘﻲ ﰲ ﻧﻔﺲ اﻟﺘﻮﻗﻴﺖ ﻓﺮﻳﻘﺎ اﻤﺠﺰل »ﺛﺎﻧﻲ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ« ﻣﻊ أﺣﺪ »ﺛﺎﻧﻲ اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻷوﱃ« ﰲ ﻣﺒﺎراة اﻟﺬﻫﺎب‬ ‫ﻤﻠﺤﻖ ﺗﺤﺪﻳﺪ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﺜﺎﻟﺚ اﻤﺘﺄﻫﻞ إﱃ دوري اﻟﺪرﺟﺔ اﻷوﱃ‪.‬‬ ‫وﺗﻘـﺎم ﻣﺒﺎراﺗﺎ اﻹﻳﺎب ﰲ اﻟﺜﺎﻣـﻦ واﻟﻌﴩﻳﻦ ﻣﻦ ﻣﺎرس‬ ‫اﻟﺠﺎري‪.‬‬

‫أﺧﻀﺮ اﻟﺘﻨﺲ إﻟﻰ رﺑﻊ ﻧﻬﺎﺋﻲ »دﻳﻔﻴﺰ«‬

‫ﻻﻋﺒﻮ اﻟﻨﻬﻀﺔ ﻳﺴﺠﺪون ﺷﻜﺮا ً ﻟﻠﻪ ﺑﻌﺪ اﻟﻔﻮز اﻟﻜﺒﺮ ﻋﲆ أﺑﻬﺎ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﲇ اﻟﻌﺒﻨﺪي(‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق ﺗﺄﻫﻞ اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻠﻨﺎﺷﺌﻦ ﻟﻠﺘﻨﺲ‬ ‫إﱃ اﻟـﺪور رﺑﻊ اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﻣﻦ ﺗﺼﻔﻴﺎت ﻛﺄس دﻳﻔﻴﺰ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺎم‬ ‫ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﰲ ﻣﺎﻟﻴﺰﻳﺎ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ ﻓﻮزه ﻋﲆ ﻧﻈﺮه اﻟﻴﻤﻨﻲ )‪،(1/2‬‬ ‫وﻳﻠﻌﺐ اﻤﻨﺘﺨﺐ ﺻﺒﺎح اﻟﻴﻮم أﻣﺎم اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺴﺮﻻﻧﻜﻲ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻌ ّﺪ ﻣﻦ أﻗﻮى اﻤﻨﺘﺨﺒﺎت اﻤﺸـﺎرﻛﺔ‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ ً ﺑﺄن اﻷﺧﴬ ﻳﻤﺜﻠﻪ‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺮﺑﺪي وﻣﺤﻤﺪ اﻟﺼﻐﺮ وﺑﺪر اﻟﻌﺴﻌﻮس‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬أﻛﺪ ﻣﺪرب اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻠﻨﺎﺷـﺌﻦ‬ ‫ﻓﻬﺪ ﻟﺴـﻌﺪ‪ ،‬أن اﻟﻼﻋﺒﻦ ﻗﺪﻣﻮا ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت ﻓﻨﻴـﺔ ﻣﻤﻴﺰة ﰲ‬ ‫ﻧﻈـﺎم اﻤﺠﻤﻮﻋﺎت وﺗﺄﻫﻠـﻮا ﻟﻠﺪور رﺑـﻊ اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﻋﻦ ﺟﺪارة‬ ‫واﺳـﺘﺤﻘﺎق‪ .‬وﻗﺎل‪» :‬ﺛﻘﺘـﻲ ﻛﺒﺮة ﰲ اﻟﻼﻋﺒﻦ ﻟﺤﺴـﻢ ﻟﻘﺎء‬ ‫اﻟﻴـﻮم أﻣـﺎم اﻤﻨﺘﺨـﺐ اﻟﺴـﺮﻻﻧﻜﻲ اﻟـﺬي ﻳﻌ ّﺪ ﻣـﻦ اﻟﻔﺮق‬ ‫اﻤﺮﺷـﺤﺔ ﻟﻠﺘﺄﻫـﻞ‪ ،‬وﻧﺤﻦ ﻗـﺎدرون ﻋﲆ ﺣﺠﺰ أﺣـﺪ اﻤﻘﺎﻋﺪ‬ ‫اﻟﺜﻼﺛﺔ واﻟﺘﺄﻫﻞ ﻋﻦ ﻗﺎرة آﺳﻴﺎ«‪.‬‬ ‫ﻳُﺬﻛﺮ أن ﺗﺼﻔﻴﺎت ﻛﺄس دﻳﻔﻴﺰ ﺗُﻠﻌﺐ ﺑﻨﻈﺎم اﻤﺠﻤﻮﻋﺎت‬ ‫وﻳﺘﺄﻫـﻞ اﻷول واﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻣـﻦ ﻛﻞ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻟـﻸدوار اﻤﻘﺒﻠﺔ‬ ‫»اﻟﺜﻤﺎﻧﻴﺔ واﻷرﺑﻌـﺔ«‪ ،‬وﻳﺘﺄﻫﻞ أﺻﺤﺎب اﻤﺮاﻛﺰ اﻟﺜﻼﺛﺔ اﻷُوَﱃ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺎرة آﺳـﻴﺎ ﻟﺨـﻮض اﻤﻘﺺ ﻣـﻊ إﺣﺪى اﻟﻘـﺎرات اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳﺘﺤﺪد ﺑﺎﻟﻘﺮﻋﺔ ﻟﻠﻤﻨﺎﻓﺴﺔ ﻋﲆ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻛﺄس دﻳﻔﻴﺰ‪.‬‬


‫باتر‪ :‬البرازيل ستكون جاهزة لتنظيم بطولة كأس عالم رائعة‬ ‫زيوريخ ‪ -‬أ ف ب‬ ‫أب�دى رئي�س ااتحاد ال�دوي لكرة الق�دم (فيفا)‬ ‫الس�ويري جوزيف باتر اقتناعه ب�أن الرازيل‬ ‫ستكون «جاهزة اس�تضافة كأس العالم» ‪2014‬‬ ‫وتنظيم مسابقة «رائعة» عى الرغم من التأخر املحوظ‬ ‫ي بناء اماعب‪.‬‬

‫رياضـة‬

‫وش�دد باتر الذي سيقوم بزيارة امواقع الرياضية‬ ‫الرازيلي�ة ي كأس الق�ارات امقررة الصي�ف امقبل‪ ،‬ي‬ ‫مؤتم�ر صحفي «عندم�ا يتبقى عام واح�د أو أقل‪ ،‬فإن‬ ‫الس�ؤال الذي يطرح دائما هو هل سيكونون جاهزين؟‬ ‫نعم‪ ،‬س�يكونون جاهزين! أنه�ا كأس العالم وأن ليس‬ ‫هن�اك ش�خص يرغ�ب ي أن يك�ون متأخ�را ً عن كأس‬ ‫العالم»‪.‬‬

‫وإذا كان اأمن العام للفيفا جروم فالك تس�بب ي‬ ‫أزم�ة قبل عام واحد بن الرازي�ل والفيفا عندما أكد أن‬ ‫الفيف�ا ضاق ذرعا ً من التأخ�ر الحاصل ي أعمال البنى‬ ‫التحتي�ة خصوصا ً امط�ارات والفنادق قب�ل عامن من‬ ‫انط�اق امونديال‪ ،‬ف�إن لهجته تغرت الي�وم حيث بدا‬ ‫متفائاً عى غرار باتر بعد اس�تقبالهما وزير الرياضة‬ ‫الرازي�ي الدو ريبيلو ي مق�ر الفيف�ا ي زيوريخ اليوم‬

‫‪27‬‬

‫الثاثاء‪.‬‬ ‫وقال باتر‪« :‬ليست امرة اأوى التي نستضيف فيها‬ ‫كأس العالم وا يزال أمامنا أكثر من س�نة‪ .‬بإمكاني أن‬ ‫أق�ول لكم إنه بفضل قوة الرازيل ‪-‬وا أتحدث فقط عن‬ ‫الق�وة ااقتصادي�ة‪ -‬ولكن عن اإرادة الت�ي أبداها ليس‬ ‫فقط وزير الرياضة ولكن رئيسة الرازيل‪ ،‬فإن الرازيل‬ ‫ستكون جاهزة وسنتابع بطولة كأس عالم رائعة»‪.‬‬

‫جوزيف باتر‬

‫الخميس ‪ 9‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 21‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )473‬السنة الثانية‬

‫بالمختصر‬

‫البرازيل وإيطاليا‪ ..‬مواجهة ساخنة بنكهة ودية‬

‫راموس يدخل نادي المئوية‬ ‫ق�ال مدافع ريال مدريد اإس�باني الدوي‬ ‫مدريد ‪ -‬أ ف ب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫س�رجيو راموس إنه فخور جدا بأن يخ�وض قريبا امباراة رقم‬ ‫‪ 100‬م�ع منتخ�ب ب�اده‬ ‫إسبانيا‪ ،‬وذلك عندما يلتقي‬ ‫اأخر م�ع فنلندا غدا ً ضمن‬ ‫تصفي�ات أوروب�ا امؤهل�ة‬ ‫إى كأس العال�م ‪ 2014‬ي‬ ‫الرازيل‪.‬‬ ‫ورّ ح رام�وس‪« :‬آم�ل أن‬ ‫يت� ّم ك ّل يء ع�ى م�ا يرام‬ ‫وأن أتمك�ن من أن أخوض‬ ‫امب�اراة رق�م مائ�ة م�ع‬ ‫سرجيو راموس‬ ‫امنتخب‪ ،‬ف�إن فرصة دخول‬ ‫التاري�خ ي لعبة كرة القدم ي إس�بانيا ليس�ت س�هلة‪ ،‬وي حال‬ ‫تحقق هذا اأمر سيكون فخرا ً كبرا ً بالنسبة ي»‪.‬‬ ‫وي حال شارك راموس ي امباراة امقررة ضد فنلندا ي خيخون‪،‬‬ ‫س�ينضم إى الائح�ة التي تضم أيضا ً إيكر كاس�ياس وتش�اي‬ ‫هرنانديز وتش�ابي الونس�و وفرناندو توريس وكارليس بويول‬ ‫وهم جميعا ً قد لعبوا أكثر من ‪ 100‬مباراة‪.‬‬

‫ميرتساكر باق في صفوف أرسنال‬

‫ماريو بالوتيي‬ ‫نيقوسيا ‪ -‬أ ف ب‬ ‫يتواجه منتخب الرازيل بطل العالم خمس‬ ‫مرات (رقم قياي) مع نظره اإيطاي بطل‬ ‫العالم أربع مرات‪ ،‬عى أرض محايدة ي مدينة‬ ‫جينيف السويرية اليوم ي مباراة دولية ودية‬ ‫ي كرة القدم‪ .‬وتتسم مباريات امنتخبن باإثارة‪ ،‬ولم‬ ‫يتمكن امنتخب اإيطاي من الفوز عى غريمه منذ‬ ‫كأس العالم ‪ 1982‬عندما قاد امهاجم باولو روي‬ ‫باده إى فوز تاريخي ‪ .2-3‬وي خمس مباريات‬ ‫احقة‪ ،‬فازت الرازيل ‪ 3‬مرات وتعادلت مرتن‪،‬‬ ‫آخرها عام ‪ 2009‬عندما فازت الرازيل ‪2-‬صفر‬ ‫و‪3-‬صفر وديا ً وي كأس القارات‪ ،‬علما ً بأن الرازيل‬ ‫توجّ ت بلقب امونديال مرتن عى حساب إيطاليا ي‬ ‫النهائي عامي ‪ 1970‬بنتيجة ‪ 1-4‬و‪ 1994‬بركات‬ ‫الرجيح‪.‬‬ ‫ويسعى لويز فيليبي سكواري مدرب الرازيل‬

‫نيمار وكاكا والفيش ي تدريبات امنتخب الرازيي‬ ‫القادم لواية ثانية بعد إقالة مانو مينزيس‪ ،‬إى‬ ‫إعادة «سيليساو» نحو موقعه الطبيعي كأحد أبرز‬ ‫امرشحن لخطف لقب امونديال‪ .‬لكن سكواري‬ ‫بحاجة إى النتائج‪ ،‬خصوصا ً بعد خسارته ي مباراته‬ ‫اأوى أمام إنجلرا ‪ 2-1‬ي ويمبي الشهر اماي‪.‬‬ ‫وستحمل امباراة طابعا ً مميزا ً لسكواري‪ ،‬نظرا ً‬ ‫لجذور عائلته ي منطقة فينيتو اإيطالية وإمضائه‬ ‫فرات عطلته ي الدولة اأوروبية حيث عاش أجداده‪.‬‬ ‫وخافا ً للسنوات اماضية حيث كان منتخب الرازيل‬ ‫يضم عدة اعبن محرفن ي الدوري اإيطاي‪ ،‬ا‬ ‫تضم تشكيلة سكواري‪ ،‬الذي قاد الرازيل إى لقبها‬ ‫الخامس ي امونديال عام ‪ ،2002‬سوى هرنانيس‬ ‫اعب وسط اتسيو روما‪.‬‬ ‫وجلب سكواري إى هذا امركز سابقا ً اعب‬ ‫الوسط امخرم رونالدينيو (‪ 33‬عاماً) حامل الكرة‬ ‫ى‬ ‫يتخى عنه احقاً‪ ،‬إذ‬ ‫الذهبية عام ‪ ،2005‬قبل أن‬ ‫يعوّل امدرب امخرم عى مهاجم سانتوس نيمار‬

‫امطارد من أبرز اأندية العامية وهولك مهاجم زينيت‬ ‫سان بطرسرغ الروي‪.‬‬ ‫وستركز اأنظار عى نيمار امتألق مع ناديه‬ ‫والعادي مع «أوريفردي» ما دفع اأسطورة بيليه إى‬ ‫القول‪« :‬هو استعراي مع فريقه لكنه يصبح عاديا ً‬ ‫عندما يلعب مع الرازيل»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتضم التشكيلة أيضا اعب وسط ريال مدريد‬ ‫اإسباني كاكا (‪ 31‬عاماً) الذي يلعب دورا ً هامشيا ً‬ ‫مع فريقه‪ ،‬وكان افتا ً حلول فيليبي لويس اعب‬ ‫اتلتيكو مدريد اإسباني بدا ً عن الظهر اأير‬ ‫مارسيلو زميل كاكا ي ريال مدريد‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬وإكماا ً لسياسته التجديدية‪،‬‬ ‫قد يعمد مدرب إيطاليا تشيزاري برانديي إى إراك‬ ‫جناح تورينو اليسيو تشرتي امتألق راهناً‪.‬‬ ‫وكان برانديي قاد إيطاليا‪ ،‬خافا ً لجميع‬ ‫التوقعات‪ ،‬إى نهائي كأس أوروبا ‪ ،2012‬حيث‬ ‫سقطت بنتيجة كبرة أمام إسبانيا‪ ،‬وهو أعاد استدعاء‬

‫(أ ف ب)‬

‫مدافع جنوة لوكا انطونيلي بعد ثاث سنوات عى‬ ‫بدايته مع امنتخب اأزرق ضد إستونيا‪.‬‬ ‫وفضاً عن استبعاده اعب وسط باريس سان‬ ‫جرمان الفرني الشاب ماركو فراتي‪ ،‬صاحب هدف‬ ‫التعادل ضد هولندا (‪ )1-1‬الشهر اماي‪ ،‬لم تشهد‬ ‫تشكيلة برانديي أي مفاجآت أخرى‪.‬‬ ‫ويعوّل برانديي عى امهاجم ماريو بالوتيي‬ ‫صاحب ‪ 7‬أهداف ي ‪ 6‬مباريات مع فريقه الجديد‬ ‫ميان بعد انتقاله من مانشسر سيتي اإنجليزي ي‬ ‫فرة اانتقاات الشتوية‪ ،‬وقد يزج إى جانبه بزميله‬ ‫ي ميان الشاب ستيفان الشعراوي أو مهاجم‬ ‫روما اأرجنتيني اأصل بابلو أوسفالدو الذي لعب‬ ‫ي التشكيلة اإساسية ي التمارين أمام ريكاردو‬ ‫مونتوليفو وأندريا برلو ودانييي دي روي وكاوديو‬ ‫ماركيزيو‪ .‬ويعتمد برانديي دفاعيا ً عى ليوناردو‬ ‫بونوتي وكريستيان ماجيو وماتيا دي شيغليو (‪20‬‬ ‫عاماً)‪.‬‬

‫حذر اعبيه من خطورة جالطة سراي‬

‫مورينيو لمنتقديه‪ :‬احترموا عملي‪..‬‬ ‫وتفهَ موا انفعااتي‬ ‫مدريد ‪ -‬د ب أ‬

‫مورينيو‬

‫أكد امدير الفني لفريق ريال مدريد اإسباني لكرة القدم الرتغاي جوزيه مورينيو أن كثرين‬ ‫ما زالوا يشعرون «بالقلق» عى مسرة الفريق ي بطولتي كأس ملك إسبانيا ودوري أبطال‬ ‫أوروبا‪ .‬وطالب مورينيو‪ ،‬ي مقابلة نرها موقع النادي باإنرنت‪ ،‬باحرام عمله وجهده مع‬ ‫الفريق وانفعااته‪ ،‬مشيدا ً باانتصارات التي حققها الفريق ي اآونة اأخرة ومنها الفوز عى‬ ‫اإنجليزي وبرشلونة‪.‬‬ ‫مانشسر يونايتد‬ ‫وأشار مورينيو كذلك إى تريحاته عقب امواجهة مع مانشسر‬ ‫يونايتد حيث انتقد اعبيه بشكل غريب قائاً‪« :‬لم يتأهل‬ ‫اأفضل»‪ .‬وقال مورينيو‪« :‬هناك أناس يرون أنهم يستطيعون‬ ‫تحليل ما أقدمه وأن يقتحموا تفكري ويفهموا كل ما أفعله‪ .‬ولكنهم‬ ‫لم يفهموا ما قصدته بتريحاتي بعد امباراة»‪.‬‬ ‫وأشار مورينيو إى أن ما كان يهمه هو أن يتفهم الاعبون أنه ما زال أمامهم‬ ‫الكثر وأن شيئا ً لم يتحقق بعد‪ .‬وأضاف‪« :‬كان نرا ً رائعاً‪ .‬ولكن ريال مدريد ا يمكنه أن‬ ‫يكون سعيدا ً ببلوغ دور الثمانية ويجب عليه أن يفكر دائما ً ي الوصول ما هو أكر‪ .‬ولذلك ‪ ،‬نفكر‬ ‫اآن بالفعل ي كيفية بلوغ امربع الذهبي»‪.‬‬ ‫واستبعد مورينيو أن تكون للريال فرصة كبرة ي الفوز بلقب الدوري اإسباني وسط اتساع‬ ‫الفارق الذي يفصله عن برشلونة إى ‪ 13‬نقطة‪.‬‬ ‫وأوضح امواجهة التالية ستكون مباراة الذهاب أمام جالطة راي الركي ي دوري اأبطال وذلك‬ ‫عى استاد سانتياجو برنابيو‪ .‬وقال‪« :‬ستكون مباراة صعبة ‪ ،‬ولكن علينا أن نحقق شيئا ً إيجابيا ً‬ ‫ي امباراة اأوى وهو ما لم نحققه من قبل أمام مانشسر يونايتد‪ .‬يجب أن نحصل عى بعض‬ ‫اأفضلية قبل أن نحل ضيفا ً عى جالطة راي إيابا»‪.‬‬ ‫وحذر مورينيو من خطورة الفريق امنافس رغم اعتبار الريال هو امرشح اأقوى لتحقيق الفوز ي‬ ‫هذه امباراة‪ .‬وقال مورينيو‪« :‬إنه فريق يضم اعبن لديهم خرة جيدة بدوري اأبطال مثل امهاجم‬ ‫اإيفواري ديدييه دروجبا وزميله الهولندي ويسي شنايدر»‪.‬‬

‫أكد بر مرتساكر أنه ا يعتزم الرحيل من‬ ‫برلن ‪ -‬رويرز‬ ‫ناديه أرس�نال ال�ذي ينافس ي الدوري اإنجلي�زي اممتاز لكرة‬ ‫القدم قبل نهاية عقده بعد عامن رغم تكهنات ي وس�ائل إعام‬ ‫بأنه س�وف يع�ود للعب ي‬ ‫أمانيا‪.‬‬ ‫وكان مرتس�اكر ق�د انضم‬ ‫إى أرس�نال ع�ام ‪ 2011‬ي‬ ‫صفق�ة م�دة أربع س�نوات‬ ‫وق�ال إن�ه يش�عر بالضيق‬ ‫إزاء اأخب�ار «امس�تمرة»‬ ‫ي الصحاف�ة اإنجليزي�ة‬ ‫وإن�ه س�وف يرح�ل ع�ن‬ ‫الن�ادي اللندن�ي‪ .‬وق�ال‬ ‫بر مرتساكر‬ ‫مرتس�اكر اع�ب منتخ�ب‬ ‫أمانيا للصحفين «هذا أمر غريب بالنس�بة ي‪ .‬ألعب طوال الوقت‬ ‫وأحصل عى مردود إيجابي من امدرب منذ فرة‪ ».‬وأضاف «لكن‬ ‫الصحافة اإنجليزية تقول إنني يجب أن أرحل بأرع ما يمكن‪».‬‬ ‫وتاب�ع الاعب البال�غ من العمر ‪ 28‬عاما ً قائ�اً «اموقف صعب‪.‬‬ ‫البعض يسألونني إن كنت س�أرحل‪ ...‬ا أنوي العودة إى أمانيا‪.‬‬ ‫يتبقى عام�ان ي عقدي هنا وأنا حريص ع�ى تعزيز مكانتي ي‬ ‫النادي ولدى امدرب‪».‬‬

‫اإصابة تنهي موسم جوفو مع إيفيان‬ ‫أعل�ن ن�ادي إيفي�ان صاح�ب امرك�ز‬ ‫باريس ‪ -‬أ ف ب‬ ‫الخامس عر ي الدوري الفرني لكرة القدم أن مهاجمه الدوي‬ ‫السابق سيدني جوفو سيغيب عن اماعب مدة ستة أشهر بسبب‬ ‫تعرض�ه لتم�زق ي أربط�ة‬ ‫ركبته اليرى السبت اماي‬ ‫خال امب�اراة التي فاز فيها‬ ‫فريق�ه عى لي�ل ‪ 1-2‬ضمن‬ ‫الجول�ة التاس�عة والعرين‬ ‫من الدوري امحي‪.‬‬ ‫وخض�ع جوف�و لعملي�ة‬ ‫جراحية تكلل�ت بالنجاح ي‬ ‫ليون وس�يبدأ عملي�ة إعادة‬ ‫التأهي�ل اعتب�ارا ً م�ن ‪22‬‬ ‫سيدني جوفو‬ ‫م�ارس الحاي بحس�ب بيان‬ ‫ص�ادر عن الن�ادي‪ .‬وينتهي عق�د جوفو الذي لع�ب ‪ 49‬مباراة‬ ‫دولي�ة س�جل فيها عرة أه�داف‪ ،‬وش�ارك ي كأس أوروبا عام‬ ‫‪ 2004‬وبموندياي ‪ 2006‬و‪ .2010‬وهذه اإصابة س�تؤثر كثرا ً‬ ‫عى مسرة جوفو الذي سبق أن تعرض إى إصابات مماثلة عامي‬ ‫‪ 2009‬و‪ .2012‬وتوج جوف�و ‪ 7‬مرات ببطولة الدوري الفرني‬ ‫م�ع ليون ب�ن عامي ‪ 2002‬و‪ 2008‬واح�رز كأس الرابطة عام‬ ‫‪ 2001‬وكأس فرنسا عام ‪ 2008‬مع ليون‪.‬‬

‫عملية جراحية في يد «تراب»‬ ‫ق�ال ن�ادي إينراخ�ت فرانكف�ورت‬ ‫برلن ‪ -‬رويرز‬ ‫امنتمي لدوري الدرجة اأوى اأماني لكرة القدم‪ ،‬إن الحارس‬ ‫امتأل�ق كيفن ت�راب س�يخضع لجراحة لعاج ك�ر ي اليد‬ ‫واإصبع الوسطى‪ ،‬ومن امرجح أن يغيب حتى نهاية اموسم‪.‬‬ ‫وتعرض تراب له�ذه اإصابة أثناء تصوير إعان مع منتخب‬ ‫أماني�ا تح�ت ‪ 21‬عاما ً يوم اإثنن‪ ،‬وأظه�رت فحوص خضع‬ ‫لها ي فرانكفورت إصابته بكس�ور ي ي�ده اليرى واإصبع‬ ‫الوسطى‪ .‬وسيخضع للجراحة غداً‪ .‬وقال هربرت بروخهاجن‬ ‫رئيس النادي «إنها إصابة تدعو لأس�ف وتش�كل انتكاس�ة‬ ‫لفرانكفورت»‪ .‬وأضاف «فرصة لحاقه بامباريات امتبقية من‬ ‫اموسم الحاي ضعيفة جداً»‪.‬‬ ‫وش�ارك ت�راب ي كل مباراة لعبها فريقه هذا اموس�م‪ ،‬وقدم‬ ‫مس�تويات رائعة ليق�ود إينراخ�ت الصاعد حديث�ا ً لدوري‬ ‫اأضواء احتال امركز الرابع ي الرتيب حاليا ً وامنافس�ة عى‬ ‫مكان ي دوري أبطال أوروبا اموس�م امقبل‪.‬‬


‫أﺧﻴﺮة‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪9‬ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ‬ ‫‪ 21‬ﻣﺎرس ‪2013‬م‬ ‫اﻟﻌﺪد )‪ (473‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫»ﺗﻮﻳﺘﺮ« ﻳﺴﺘﻘﻄﺐ ‪ ٪٥١‬ﻣﻦ ﻣﺴﺘﺨﺪﻣﻲ »اﻟﻨﺖ« ﻓﻲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬

‫ﻟﺪي ﺑﻴﺘﺎن‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺸﻌﺮ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

‫ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﺗﻮﻳﱰ ﻳﺤﻈﻰ ﺑﺈﻗﺒﺎل ﻛﺒﺮ ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫أوروﺑﺎ واﻟﴩق اﻷوﺳﻂ وإﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﺳـﺠﻠﺖ دول ذات ﻣﻌـﺪل ﻛﺜﺎﻓـﺔ‬ ‫ﻋـﺎل ﻣﻌﺪل اﻧﺘﺸـﺎر ﻻﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫ﺳـﻜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ٍ‬

‫»ﺗﻮﻳـﱰ« أﻗـﻞ ﻣـﻦ ‪ %30‬ﻣﺜـﻞ ﺟﻨـﻮب‬ ‫إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ )‪ (%25‬واﻤﻤﻠﻜﺔ اﻤﺘﺤﺪة )‪(%21‬‬ ‫وروﺳـﻴﺎ )‪ ،(%21‬ﻓﻴﻤﺎ ﺣﻘﻘﺖ دول ﻣﺜﻞ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫إﻳﻄﺎﻟﻴﺎ وﻫﻮﻟﻨﺪا واﻟﺴﻮﻳﺪ وﻓﺮﻧﺴﺎ وﺑﻮﻟﻨﺪا‬ ‫وأﻤﺎﻧﻴﺎ ﻣﻌﺪﻻ ً أﻗﻞ ﻣﻦ ‪.%20‬‬ ‫وأﺷـﺎرت اﻟﺪراﺳـﺔ إﱃ أن »ﺗﻮﻳـﱰ«‬

‫‪ ..‬وﺳﺠﻦ ﻣﻐ ﱢﺮد ﻛﻮﻳﺘﻲ ‪ ٥‬ﺳﻨﻮات‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫• ﻃﺒﻌـﺎ ً ﻻ ﻋﻼﻗﺔ ﻟﻪ ﺑﺎﻟﺸـﻌﺮ إﻻ ﻛﻌﻼﻗﺔ ﻣﻌﺎﻟﻴﻨﺎ‬ ‫ﺑﻪ‪ ،‬وﻣﻊ ذﻟﻚ ﺗﻌﻮد ﰲ ﻛﻞ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ أن ﻳﺼﻌﺪ إﱃ اﻤﻨﱪ‪،‬‬ ‫وﻳﺮﺣـﺐ ﺑﻜﻞ ﺿﻴـﻒ ﻗﺎﺋﻼً‪ :‬ﻟـﺪي ﺑﻴﺘﺎن ﻣﻦ اﻟﺸـﻌﺮ‬ ‫ﺟﺮﻳـﺎ ً ﻋﲆ ﻟﺴـﺎﻧﻲ ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ ،‬واﻤﺆﻟـﻢ أن ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺠﺮﻳﺎن اﻤﺒﺎرك ﻳﺘﻜﺮر ﰲ ﻛﻞ ﻣﺮة‪ ،‬وﺑﻨﻔﺲ اﻟﺮﺗﺎﺑﺔ‪.‬‬ ‫• ﻟﻢ ﻳﺘﻐـﺮ اﻟﺒﻴﺘﺎن ﻣـﻊ ﺗﻐﺮ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت واﻟﻀﻴﻮف‬ ‫واﻤﺴـﺘﻤﻌﻦ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻣﺮور اﻷﻋـﻮام؛ ﻟﻜﻨﻪ ﻳُﴫ ﻋﲆ‬ ‫ﺷـﺎﻋﺮﻳﺘﻪ اﻟﻔﺬة‪ ،‬واﻟﻨﺎس ﻳـﺮون ﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ أن أﺑﻴﺎﺗﻪ‬ ‫ﺗﺤﻮل أي ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ إﱃ ﺣﺎﻟﺔ ﻛﺂﺑﺔ ﻣﺴـﺘﻌﺼﻴﺔ‪ ،‬وﻧﺪم‬ ‫ﻏﺮ ﻗﺎﺑﻞ ﻟﻠﺘﻜﻔﺮ‪.‬‬ ‫• ﻫﻮ ﻳﻌﺸـﻖ اﻤﻨﱪ‪ ،‬وﻫﺬا ﺣﻘﻪ ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ؛ ﻟﻜﻦ ﻋﺸﻘﻪ‬ ‫ﻫﺬا ﻳﺄﺗﻲ ﻋﲆ ﺷـﻜﻞ ﻋـﺎرض ﺻﺤﻲ ﺧﻄـﺮ ﺣﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﻳُﻤﺴـﻚ ﺑﺎﻤﻴﻜﺮوﻓـﻮن؛ ﻓـﱰى اﻤﺴـﺘﻤﻌﻦ ﻳﻨﺰﻓـﻮن‬ ‫ﻏﻴﻈـﺎً‪ ،‬وأﻗﻠﻬـﻢ إﺣﺴﺎﺳـﺎ ً ﺑﺎﻟﻔﺠﻴﻌﺔ ﻫـﻮ ﻣﻦ ﻳﻠﻌﺐ‬ ‫ﺑﺠﻮاﻟﻪ رﻳﺜﻤﺎ ﺗﻤﴤ اﻟﻠﺤﻈﺎت اﻟﺤﺮﺟﺔ ﺑﺴﻼم وﺑﺄﻗﻞ‬ ‫ﺿﻐﻂ ﻣﻤﻜﻦ ﻋﲆ اﻷﻋﺼﺎب‪.‬‬ ‫•ﺣﻴﻨﻤـﺎ أراه ﻳﺘﺪﺣـﺮج إﱃ اﻤﻨﺼـﺔ أﻛـﺮه اﻟﺸـﻌﺮ‬ ‫واﻟﺸـﻌﺮاء‪ ،‬وأﺣﻤﻞ ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ اﻟﻌﺘـﺐ ﻋﲆ اﻟﻔﺮاﻫﻴﺪي‬ ‫وﺗﻠﻤﻴـﺬه اﻷﺧﻔـﺶ؛ ﻷﻧﻬﻤﺎ ﺻﻨﻌﺎ ﻤﺜﻞ ﻫـﺆﻻء ﻗﻮاﻟﺐ‬ ‫ﺟﺎﻫـﺰة ﻟﺘﻌﻠﻴﺐ اﻟﻜﻠﻤﺎت اﻟﺠﺎﻓﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﻏﺮ أن ﻳﻌﻠﻤﺎ‬ ‫ﺧﺪﺷﺎ اﻟﺬوق اﻟﻌﺎم ﻤﺌﺎت اﻟﺴﻨﻦ‪.‬‬ ‫• ﰲ ﻣﴪﺣﻴـﺎت اﻟﺜﻤﺎﻧﻴﻨـﺎت اﻤﴫﻳـﺔ ﻛﺎن أﺷـﻬﺮ‬ ‫ﺑﻴﺖ ﺷـﻌﺮي ﻳﺮدده اﻤﻤﺜﻠﻮن ﻋﲆ ﺧﺸﺒﺔ اﻤﴪح ﻛﻲ‬ ‫ﻳﻀﺤﻚ اﻟﺠﻤﻬﻮر ﻫـﻮ‪) :‬أﻫﻼً ﺑﻤﻦ ﺣﺒﺎ ودﺑﺎ‪ ...‬وﻃﻔﺎ‬ ‫ﻧـﻮر اﻟﻜﻬﺮﺑﺎ( اﻤﺸـﻜﻠﺔ أﻧﻨـﺎ ﻫﻨﺎ ﻻ ﻧﻀﺤـﻚ ﻟﺠﺪﻳﺔ‬ ‫اﻤﻨﺎﺳﺒﺎت اﻷدﺑﻴﺔ؛ ﺑﻞ ﻧﺤﺲ ﺑﺎﻤﻠﻞ ﻷن اﻟﻮﻗﺖ ﻳﺘﴪب‬ ‫ﺑﺒﻴﺘﻦ ﻣﻦ اﻟﺸـﻌﺮ اﻤﺠﻔﻒ ﻋﲆ ﻧﻔﺲ ﺷـﺎﻛﻠﺔ اﻟﺒﻴﺖ‬ ‫أﻋﻼه‪.‬‬ ‫• ﻻ أﺗﺤـﺪث ﻋـﻦ ﺷـﺨﺺ ﺑﻌﻴﻨـﻪ؛ ﺑـﻞ ﻋـﻦ ﻧﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﺗﺼﺎدﻓﻮﻧﻬﺎ ﰲ ﻛﻞ ﻣﻜﺎن وﻣﻨﺎﺳﺒﺔ‪ ،‬وﻫﻢ ﻳﺒﺤﺜﻮن ﻋﻦ‬ ‫ﺑﻘﻌـﺔ ﺿﻮء ﺗﺴـﺪ اﻟﻌﺠﺰ واﻻﻧﻬﻴـﺎر اﻟﺪاﺧﲇ‪ ،‬ورﻳﺜﻤﺎ‬ ‫ﻳﻔﺮﺟﻬﺎ اﻟﻠﻪ دﻋﻮﻧﺎ ﻧُﻐﻨﻲ‪ :‬أﻫﻼً ﺑﻤﻦ ﺣﺒﺎ ودﺑﺎ‪.‬‬

‫ﻛﺸـﻔﺖ دراﺳﺔ ﺣﺪﻳﺜﺔ أن اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺣﻘﻘـﺖ أﻋﲆ ﻣﻌﺪل اﺳـﺘﺨﺪام ﻤﻮﻗﻊ‬ ‫»ﺗﻮﻳـﱰ« ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﻌـﺪد اﻤﺘﺼﻠـﻦ‬ ‫ﺑﺎﻹﻧﱰﻧﺖ‪ ،‬ﺑـﻦ دول أوروﺑﺎ واﻟﴩق‬ ‫اﻷوﺳﻂ وإﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﺧﻼل اﻟﺮﺑﻊ اﻷﺧﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤﺖ اﻟﺪراﺳـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻬﺎ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴـﺔ ‪ Globalwebindex‬اﻟﺒﺤﺜﻴـﺔ‬ ‫أن ‪ %51‬ﻣـﻦ ﻧﺴـﺒﺔ اﻤﺘﺼﻠـﻦ ﺑﺎﻹﻧﱰﻧﺖ‬ ‫ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻳﺴـﺘﺨﺪﻣﻮن »ﺗﻮﻳﱰ«‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﺣﻠـﺖ ﺗﺮﻛﻴـﺎ ﰲ اﻤﺮﺗﺒـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﺑﻦ دول‬ ‫أوروﺑـﺎ واﻟـﴩق اﻷوﺳـﻂ وإﻓﺮﻳﻘﻴـﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﻌﺪل اﺳـﺘﺨﺪام ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻤﻨﺎﻓﺲ‬ ‫ﻟـ«ﻓﻴﺴﺒﻮك«‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻣﺖ اﻟﺪراﺳـ��� ﻋﲆ ﻧﺤﻮ ‪ 152‬أﻟﻒ‬ ‫ﻣﺴـﺘﺨﺪم ﻟﻺﻧﱰﻧـﺖ ﰲ ‪ 31‬دوﻟﺔ ﻣﻦ دول‬

‫اﻟﻜﻮﻳﺖ ‪ -‬أ ف ب‬ ‫ﺣﻜﻤﺖ ﻣﺤﻜﻤﺔ اﺳـﺘﺌﻨﺎف ﻛﻮﻳﺘﻴﺔ أﻣﺲ اﻷرﺑﻌﺎء ﻋﲆ ﻛﻮﻳﺘﻲ‬ ‫ﻣﺘﻬـﻢ ﺑﺎﻤﺴـﺎس ﺑـﺬات اﻷﻣـﺮ وﺑﺎﻟﺪﻋـﻮة إﱃ اﻧﻘـﻼب ﻋـﱪ‬ ‫ﺗﻐﺮﻳـﺪات ﻧﴩﻫـﺎ ﻋﲆ ﺗﻮﻳـﱰ‪ ،‬ﺑﺮﻓﻊ ﺣﻜﻢ اﻟﺴـﺠﻦ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﺳـﻨﺘﻦ إﱃ ﺧﻤﺲ ﺳـﻨﻮات‪ .‬وﻗـﺎل ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ‬ ‫ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﻤﻴﺪي إن ﺑﺪر اﻟﺮﺷـﻴﺪي اﻤﻮﺟﻮد‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﺠﻦ ﻣﻨﺬ اﻟﺤﻜﻢ ﻋﻠﻴـﻪ أﻣﺎم ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻟﺒﺪاﻳﺔ ﺑﺎﻟﺴـﺠﻦ‬ ‫ﺳـﻨﺘﻦ ﰲ ‪ 28‬ﻧﻮﻓﻤﱪ اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﺣﻜﻢ ﻋﻠﻴﻪ ﰲ اﻻﺳـﺘﺌﻨﺎف ﺑﺎﻟﺴـﺠﻦ‬ ‫ﺧﻤﺲ ﺳـﻨﻮات‪ .‬وﻛﺎن اﻟﺮﺷﻴﺪي اﺗﻬﻢ ﺑﻨﴩ ﺗﻐﺮﻳﺪات ﺗﺪﻋﻮ إﱃ ﻗﻠﺐ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم وﺑﻨﴩ أﺧﺒﺎر ﻛﺎذﺑﺔ وﺑﺎﻤﺴـﺎس ﺑﺄﻣﺮ اﻟﺒﻼد اﻟﺸـﻴﺦ ﺻﺒﺎح‬ ‫اﻷﺣﻤﺪ اﻟﺼﺒﺎح‪ .‬وﻣﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ أن ﻳﻄﻌﻦ اﻤﺪان ﺑﺎﻟﺤﻜﻢ أﻣﺎم ﻣﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﻟﺘﻤﻴﻴـﺰ‪ .‬وﰲ ﻗﻀﻴﺔ ﻣﻨﻔﺼﻠﺔ‪ ،‬ﺑ ﱠﺮأت ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻻﺳـﺘﺌﻨﺎف اﻟﻨﺎﺷـﻂ‬ ‫اﻟﺒـﺪون ﻋﺒﺪاﻟﺤﻜﻴﻢ اﻟﻔﻀﲇ ﻣﻦ ﺗﻬﻤﺔ ﺗﺤﺮﻳﺾ ﻋﺪﻳﻤﻲ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺘﻈﺎﻫﺮ‪ ،‬وأﺳﻘﻄﺖ ﻋﻨﻪ ﺣﻜﻤﺎ ً ﺑﺎﻟﺴﺠﻦ ﺳﻨﺘﻦ‪ .‬وﻣﻨﺬ ﻣﻨﺘﺼﻒ‬ ‫ﻣﺎﻳﻮ ‪ ،2012‬أﺣﻴﻞ ‪ 35‬ﻧﺎﺷـﻄﺎ ً وﻧﺎﺋﺒﺎ ً ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً أﻣﺎم اﻟﻘﻀﺎء ﺑﺘﻬﻤﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺎس ﺑﺎﻟـﺬات اﻷﻣﺮﻳﺔ ﻋـﱪ ﺗﻮﻳﱰ أو ﻋـﱪ ﺧﻄﺎﺑـﺎت أﻟﻘﻴﺖ ﰲ‬ ‫ﺗﺠﻤّ ﻌﺎت ﻋﺎﻣﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺤﺴﺐ ﻣﻨﻈﻤﺔ ﻫﻴﻮﻣﻦ راﻳﺘﺲ ووﺗﺶ‪.‬‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ‪-‬ﺍﻳﻤﻦ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ‪-‬ﺍﻳﻤﻦ‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺟﻤﻠﻴﻦ اﻟﺸﺮﻃﺔ ﺗﺪاﻫﻢ ﻣﻨﺰل ﺻﺒﻲ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺎﺋﺘﻲ أﻟﻒ ﻳﺘﺎﺑﻌﻮن ِﻋ َﺮاك َ‬ ‫ﻳﺤﻤﻞ ﺑﻨﺪﻗﻴﺔ ﻋﻠﻰ »ﻓﻴﺴﺒﻮك«‬

‫»آﺑﻞ« ﺗﺴﺠﻞ ﺑﺮاءة‬ ‫اﺧﺘﺮاع ﺟﺪﻳﺪة‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫واﻓـﻖ ﻣﻜﺘـﺐ ﺑـﺮاءات اﻻﺧـﱰاع واﻟﻌﻼﻣـﺎت‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﻋﲆ ﻣﻨﺢ ﴍﻛﺔ »آﺑﻞ« ﺑﺮاءة‬ ‫اﺧـﱰاع ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺘﻘﻨﻴـﺔ اﻟﻮاﻗﻊ اﻤﻌـﺰز‪ ،‬وﻓﻘﺎ ً ﻤﺎ‬ ‫ﻛﺸﻔﺖ ﻋﻨﻪ اﻟﴩﻛﺔ أﻣﺲ ﻋﱪ ﻣﺪوﻧﺘﻬﺎ اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻃﻠﻘـﺖ اﻟﴩﻛﺔ ﻋﲆ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ اﻟـﻮاردة ﰲ ﺑﺮاءة‬ ‫اﻻﺧﱰاع اﺳـﻢ »ﻋـﺮض اﻟﻮاﻗـﻊ اﻤﻌﺰز ﻋـﲆ اﻷﺟﻬﺰة‬ ‫ﻣﺘﻌﺪدة اﻻﺳﺘﺨﺪاﻣﺎت ﺑﺸﻜﻞ ﺗﻔﺎﻋﲇ وﻣﺘﺰاﻣﻦ«‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ﺗﻮﻓﺮ ﻧﻔـﺲ ﻣﻤﻴـﺰات ﺗﻄﺒﻴﻘﺎت اﻟﻮاﻗﻊ اﻤﻌـﺰز‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻮﻓﺮﻫـﺎ ﴍﻛﺎت ﻣﻨﺎﻓﺴـﺔ ﻛﺨﺪﻣـﺔ ‪ City Lens‬ﻣـﻦ‬ ‫»ﻧﻮﻛﻴﺎ« ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﻤﻴﺰات اﻟﺠﺪﻳﺪة‪.‬‬ ‫وﻳﺴﺘﻄﻴﻊ اﻤﺴـﺘﺨﺪم‪ ،‬إذا ﻣﺎ ﻧُﻔﺬت ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫أن ﻳﺸـﺎرك ﻟﻘﻄـﺎت ﻓﻴﺪﻳـﻮ ﺣﻴـﺔ ﻣـﻊ ﻣﺴـﺘﺨﺪﻣﻦ‬ ‫آﺧﺮﻳـﻦ‪ ،‬وﻛﺘﺎﺑﺔ ﺑﻌﺾ اﻟﺘﻨﺒﻴﻬﺎت ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻤﻴﺰة اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ ﻟﺘﻘﻨﻴﺔ اﻟﻮاﻗﻊ اﻤﻌﺰز‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻌـ ّﺮف ﻋﲆ ﺑﻌﺾ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﺣﻮل أﺷـﻴﺎ ٍء أﻣﺎﻣﻪ‬ ‫ﺑﻤﺠﺮد ﺗﻮﺟﻴﻪ ﻛﺎﻣﺮا ﺟﻬﺎزه اﻟﺬﻛﻲ إﻟﻴﻬﺎ‪.‬‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫ﻋﺼﺎم ﻛﻤﺎل‬

‫ﺷﺨﺺ ﻳﺤﺎول اﻟﻔﺼﻞ ﺑﻦ اﻟﺠﻤﻠﻦ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺗﺎﺑﻊ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺎﺋﺘﻲ أﻟﻒ ﻣﺸﺎﻫﺪ ﰲ ﻣﻮﻗﻊ »ﻳﻮﺗﻴﻮب« ﻣﻘﻄﻌﺎ ً ﻟﻌﺮاك ﺟﻤﻠﻦ‪ ،‬اﺳﺘﻤﺮ ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺛﻼﺛﻦ ﺛﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬دون أن ﺗﻔﻠﺢ ﻣﺤﺎوﻻت اﻟﺤﻀﻮر وأﺻﻮات إﻧﺬار ﺳـﻴﺎرات اﻟﺪورﻳﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﰲ‬ ‫إﻳﻘﺎف اﻟﻌﺮاك وإﺑﻌﺎد اﻟﺠﻤﻠﻦ ﻋﻦ ﺑﻌﻀﻬﻤﺎ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ ﺻﺎﺣﺐ اﻤﻘﻄﻊ أن اﻤﻌﺮﻛﺔ ﺣﺪﺛﺖ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻜﻮﻳﺖ ﺑﺠﻮار‬ ‫ﻃﺮﻳـﻖ اﻤﻠـﻚ ﻓﻬﺪ‪ ،‬وﻋﻠـﻖ ﻣﺸـﺎﻫﺪو اﻤﻘﻄﻊ ﺑﺄن اﻟﺠﻤـﻞ ﺣﻴﻮان‬ ‫ﺣﻘـﻮد‪ ،‬وﻧﺼﺢ آﺧﺮ ﺑﻌﺪم ﴐب اﻟﺠﻤﻞ ﰲ ﻫﺬه اﻟﺤﺎﻟﺔ وإﻧﻤﺎ اﻹﻣﺴـﺎك‬ ‫ﺑﺄﻧﻔـﻪ ﺑﻘـﻮة‪ ،‬وﺗﻬﻜﻢ آﺧـﺮون أن اﻟﺠﻤﻠﻦ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﺑﺎﻟﺘﻮﻗﻴـﻒ وﻳﻨﺘﻈﺮان‬ ‫ﻛﻔﺎﻟﺔ ﺣﻀﻮرﻳﺔ ﻹﺧﺮاﺟﻬﻤﺎ ﻣﻦ اﻟﺘﻮﻗﻴﻒ‪.‬‬ ‫وﻳﻤﻜﻦ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ اﻤﻘﻄﻊ ﻋﲆ اﻟﻜﻮد ‪:‬‬

‫ﻗﺮاﺻﻨﺔ ﻳﺴﺘﻬﺪﻓﻮن ﺷﺒﻜﺎت اﻟﺘﻠﻔﺰة واﻟﻤﺼﺎرف اﻟﻜﻮرﻳﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺳﻴﻮل ‪ -‬أ ف ب‬ ‫ﺗﻌﺮﺿﺖ أﻣﺲ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﻔﺎﺟﺊ أﻧﻈﻤﺔ اﻟﻜﻤﺒﻴﻮﺗﺮ‬ ‫ﰲ ﻣﺤﻄـﺎت اﻟﺘﻠﻔـﺰة اﻟﺮﺋﻴﺴـﻴﺔ وﰲ اﻟﺒﻨـﻮك ﰲ ﻛﻮرﻳﺎ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﻟﺴﻠﺴـﻠﺔ ﻫﺠﻤﺎت وﻋﻤﻠﻴﺎت ﻗﺮﺻﻨﺔ ﺧﺎرﺟﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺟﻬـﺖ أﺻﺎﺑﻊ اﻻﺗﻬﺎم ﻓﻴﻬـﺎ إﱃ اﻟﺠﺎر اﻟﻠـﺪود ﻛﻮرﻳﺎ‬

‫إذا ﻛﺎن اﻤـﺎء ﻫﺎﺋﺠﺎ ً ﻓﺈﻧﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺼﻌـﺐ أن ﺗﺮى ﻣﺎذا ﻳﻮﺟﺪ‬ ‫ﺗﺤﺘـﻪ‪ ،‬وإذا ﻛﺎن اﻤﺎء ﻫﺎدﺋﺎ‬ ‫ﻓﺈﻧﻚ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ ﺑﺴﻬﻮﻟﺔ رؤﻳﺔ‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﻮﺟـﺪ ﺗﺤﺘـﻪ‪ ،‬واﻷﻓﻜﺎر‬ ‫ﻛﺬﻟﻚ‪.‬‬

‫ﻓﺎﻃﻤﺔ اﻟﻨﻬﺎم‬

‫اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ‪ .‬ورﻓـﻊ اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﻜـﻮري اﻟﺠﻨﻮﺑـﻲ أﻣﺲ‬ ‫اﻷرﺑﻌـﺎء درﺟـﺔ اﻟﺘﺤﺬﻳﺮ ﻣـﻦ ﻫﺠـﻮم ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻲ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﺘﻌﻄﻞ اﻤﻔﺎﺟﺊ ﻟﻠﺸـﺒﻜﺎت اﻟﺤﺎﺳﻮﺑﻴﺔ ﰲ ﻋﺪة ﻣﻮاﻗﻊ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ وﻛﺎﻟﺔ أﻣـﻦ اﻹﻧﱰﻧﺖ اﻟﻜﻮرﻳـﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫وﻛﺎﻟﺔ ﻣﺮاﻗﺒﺔ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬إن ﺷـﺒﻜﺎت اﻟﻜﻤﺒﻴﻮﺗﺮ ﰲ ﺛﻼث‬ ‫ﻣﺤﻄﺎت ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ ‪ -‬ﻛﻲ‪.‬ﺑﻲ‪.‬اس‪ ،‬وام‪.‬ﺑﻲ‪.‬ﳼ‪ ،‬وواي‪.‬‬

‫ﻻ ﺗﺤـﺎول أن‬ ‫ﺗﺠﻌـﻞ ﻣﻼﺑﺴـﻚ‬ ‫أﻏـﲆ ﳾء ﻓﻴـﻚ‪،‬‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻻ ﺗﺠﺪ ﻧﻔﺴﻚ‬ ‫ﻳﻮﻣـﺎ ً أرﺧﺺ ﻣﻤﺎ‬ ‫ﺗﺮﺗﺪﻳﻪ‪.‬‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫ﻛﻠﻤـﺎ ﻛﺎن ﺻﻮﺗـﻚ ﻫﺎدﺋﺎ ً‬ ‫ﻛﻨـﺖ ﻗﺮﻳﺐ ﻣـﻦ اﻟﻘﻠﻮب‬ ‫وﻛﺎن ﺣﺪﻳﺜـﻚ ﺧﻔﻴﻔﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫اﻷﺳـﻤﺎع‪ ،‬وﻣﻬﻤﺎ اﺣﺘﺪت‬ ‫اﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ ﻓﻌﻠﻴﻚ أﻻ ﺗﺮﻓﻊ‬ ‫ﻣﻦ ﺻﻮﺗﻚ‪.‬‬

‫ﺳـﺠﻞ ﺧﻼل اﻟﺮﺑـﻊ اﻟﺮاﺑﻊ زﻳـﺎدة ﺟﻴﺪة‬ ‫ﰲ ﻋـﺪد اﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﻦ اﻟﺠﺪد ﺗﻘـﺪر ﺑﻌﺪد‬ ‫ﺳـﺘﻦ ﻣﻠﻴﻮن ﻣﺴﺘﺨﺪم ﺟﺪﻳﺪ‪ ،‬ﻟﻴﺼﻞ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﺴﺘﺨﺪﻣﻮه إﱃ ‪ 288‬ﻣﻠﻴﻮن ﻣﺴﺘﺨﺪم‪.‬‬ ‫وﺗﺨﺘﺘـﻢ اﻟﺪراﺳـﺔ ﺑﺘﻮﻗﻌﻬـﺎ أﻻ ﻳﻘﻞ‬ ‫ﻣﻌـﺪل اﻻﺳـﺘﺨﺪام ﰲ اﻟﺪول اﻟﺘﻲ ﺷـﻤﻠﻬﺎ‬ ‫اﻤﺴـﺢ ﺧـﻼل اﻟﻌـﺎم اﻟﺠـﺎري‪ ،‬ﻣﺸـﺮة‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﺧـﺎص إﱃ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﺼـﺪرت اﻟﺪراﺳـﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ أوﺿﺤـﺖ أن‬ ‫ﺣﺐ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﻤﻮﻗﻊ »ﺗﻮﻳﱰ« ﻟﻦ ﻳﻘﻞ ﰲ‬ ‫‪.2013‬‬ ‫ﻳُﺬﻛـﺮ أﻧﻪ وﺑﺤﺴـﺐ اﻟﺪراﺳـﺔ ذاﺗﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻓﺈن اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺗﻤﻠﻚ أﻛﱪ ﺗﻌﺪاد ﺳـﻜﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﺘﺼﻞ ﺑﺎﻹﻧﱰﻧﺖ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﺧـﺎص‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻳﻮﺟﺪ ﻧﺤـﻮ ‪8.493.252‬‬ ‫ﺷـﺨﺼﺎ ً ﻣﺘﺼـﻼً ﺑﺎﻹﻧﱰﻧـﺖ ﺷـﻬﺮﻳﺎ ً ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﻣﻘﺎﺑﻞ ‪ 4.674.537‬ﺷـﺨﺼﺎ ً ﰲ‬ ‫اﻹﻣﺎرات اﻟﺘﻲ ﺣﻠﺖ ﺛﺎﻟﺜﺔ‪.‬‬

‫أﺣﻤﺪ اﻤﻘﻠﺔ‬

‫ﺗـﻲ‪.‬ان ‪ -‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣـﴫﰲ ﺷـﻴﻨﻬﺎن وﻧﻮﻧﻐﻬﻴﻮب‪،‬‬ ‫ﺗﻌﺮﺿـﺖ إﱃ »ﺷـﻠﻞ ﺟﺰﺋﻲ أو ﻛﺎﻣﻞ«‪ .‬ﻛﻤـﺎ أﻓﺎد ﻣﺰود‬ ‫اﻹﻧﱰﻧـﺖ ال‪.‬ﺟﻲ ﺑﻼس‪ ،‬ﻋﻦ ﺗﻌﺮض ﺷـﺒﻜﺘﻪ إﱃ ﻋﻄﻞ‬ ‫ﻣﻔﺎﺟـﺊ‪ .‬وﻗﺎل ﻣﻔﺘـﺶ ﻣﻦ ﻓﺮع اﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻴـﺔ ﰲ وﻛﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﴩﻃـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬إن اﻟﻌﻄﻞ ﻳﺒﺪو ﻧﺎﺟﻤﺎ ﻋﻦ »ﻓﺮوس‬ ‫أو رﻣﺰ ﺗﺨﺮﻳﺒﻲ«‪ ،‬ﻣﻠﻤﺤﺎ إﱃ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻗﺮﺻﻨﺔ ﻣﻨﻈﻤﺔ‪.‬‬

‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻜﻮن اﻹﻧﺴﺎن ﻋﲆ‬ ‫ﺣﺎﻓـﺔ اﻹﻧﻬﻴﺎر ﻳﺤﺘﺎج إﱃ‬ ‫اﻟﺤﻨﺎن أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﺣﺎﺟﺘﻪ‬ ‫إﱃ اﻟﻨﺼﺎﺋـﺢ واﻟﻌﺘـﺐ‪،‬‬ ‫ﻳﺠـﺐ أن ﻧـﺪرك ﻫـﺬه‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‪.‬‬ ‫ﻫﺎﻧﻲ اﻟﺼﻔﻴﺎن‬

‫اﻟﺪﻣﺎم – أﻣﺮ اﻟﻌﺰب‬ ‫داﻫﻤـﺖ اﻟﴩﻃﺔ ﻣﻨﺰل ﺻﺒﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟـﻎ ﻣـﻦ اﻟﻌﻤـﺮ ‪ 11‬ﻋﺎﻣـﺎ ً‬ ‫ﻳﺪﻋﻰ »ﺟﻮش ﻣﻮر ﺷﻮن« ﻣﻦ‬ ‫وﻻﻳﺔ »ﻧﻴﻮ ﺟﺮﳼ« اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ ﻇﻬﻮر ﺻﻮرة ﻟﻪ ﻋﲆ‬ ‫»ﻓﻴﺴﺒﻮك«‪ ،‬وﻫﻮ ﻳﺤﻤﻞ ﺑﻨﺪﻗﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺎ‬ ‫أﺛﺎر دﻫﺸﺔ واﻟﺪه‪ .‬وﻋﺰت اﻟﴩﻃﺔ ‪-‬‬ ‫ﺑﺤﺴـﺐ ﻣﻮﻗﻊ »ﳼ ﻧـﺖ« اﻟﻌﺎﻤﻲ‪-‬‬ ‫أﺳـﺒﺎب اﻤﺪاﻫﻤﺔ إﱃ ﺟﺮﻳﻤﺔ ﺣﻴﺎزة اﻟﺼﺒﻲ ﺣﺎﻣﻼً اﻟﺒﻨﺪﻗﻴﺔ )اﻟﴩق(‬ ‫ﺳـﻼح ﻏـﺮ ﻣﺮﺧـﺺ‪ .‬وأﻇﻬـﺮت‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻘـﺎت أن ﻣﻦ ﻗﺎم ﺑﺘﺤﻤﻴﻞ ﺻﻮرة اﻟﺼﺒﻲ ﻋﲆ »ﻓﻴﺴـﺒﻮك« ﻫﻮ واﻟﺪه‪،‬‬ ‫ﴎﻩ أن ﻳﺮى اﺑﻨﻪ ﰲ زي ﻋﺴـﻜﺮي ﻣﻤﻮه‪ ،‬وأوﴅ أﺻﺪﻗﺎءه ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫اﻟـﺬي ﱠ‬ ‫اﻟﺼـﻮرة ﻋﲆ ﻣﻨﺘﺪى »دﻳـﻼ وﻳﺮ ﻛﺎري« ﻹﺑـﺪاء رأﻳﻬﻢ ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬وﴎﻋﺎن ﻣﺎ‬ ‫اﺷﺘﻬﺮت اﻟﺼﻮرة وﻟﻔﺘﺖ إﻟﻴﻬﺎ ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ اﻷﻧﻈﺎر‪ ،‬ﻣﻤﺎ أﺛﺎر إزﻋﺎج اﻟﺴﻠﻄﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻮﺟﻬـﺖ ﻟﻠﻤﻨﺰل ﻟﻠﺘﺜﺒﺖ ﻣﻦ اﻷﻣﺮ‪ .‬واﻤﺜﺮ ﻟﻠﺪﻫﺸـﺔ أن اﻟﺼﺒﻲ رﻓﺾ‬ ‫ﻓﺘﺢ اﻟﺨﺰﻳﻨـﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺤﻔﻆ ﻓﻴﻬﺎ ﺑﻨﺪﻗﻴﺘﻪ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻃﻠﺒﺖ ﻣﻨﻪ اﻟﴩﻃﺔ ذﻟﻚ‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﴏح واﻟﺪ اﻟﻄﻔـﻞ ﺑﺄن »اﻟﺒﻨﺪﻗﻴﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﻫﺪﻳـﺔ ﰲ ﻋﻴﺪ ﻣﻴﻼد اﻟﺼﺒﻲ‬ ‫اﻟﺤﺎدي ﻋﴩ ﻣﻦ أﻣﻪ«‪ .‬ورﻓﻀﺖ اﻟﴩﻃﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻖ ﻋﲆ اﻟﻘﻀﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺣـﻦ ﺗﻠﺘﻘـﻲ ﺑﺄﺷـﺨﺎص‬ ‫ﺟﺪد‪ ،‬وﺗﻜﺸﻒ ﻟﻚ اﻤﻮاﻗﻒ‬ ‫ﻃﻴـﺐ ﻣﻌﺪﻧﻬﻢ‪ ،‬ﺗﺠـﺪ ّ‬ ‫أن‬ ‫ﺳـﻘﻒ ﺗﻮﻗﻌﺎﺗﻚ ﰲ اﻟﻨﺎس‬ ‫ﻗﺪ ارﺗﻔـﻊ ﺗﻠﻘﺎﺋﻴﺎ ً ﻓﻼ ﺗﻌُ ﺪ‬ ‫ﺗﻘﺒﻞ ﺑﺈﻧﺼﺎف اﻷﺻﺪﻗﺎء أو اﻟﺤﻘﺎﺋﻖ‪.‬‬ ‫أﺳﻤﺎء ﻋﻠﻴﺎن‬

‫ﻻ ﺗﻘـﺎرن ﻧﻔﺴـﻚ ﺑﺄﺣﺪ‪،‬‬ ‫ﻷن ﻟﻴـﺲ ﻷﺣـﺪ ﻇﺮوﻓﻚ‪،‬‬ ‫وﻻ ﺷـﺨﺼﻴﺘﻚ‪ ،‬وﻟﻴـﺲ‬ ‫ﻋﻨـﺪ أﺣﺪ ﻧﻔـﺲ أﻫﺪاﻓﻚ‪.‬‬ ‫ﻗﺎرن ﻧﻔﺴﻚ ﺑﻨﻔﺴﻚ‪ ،‬ودع‬ ‫اﻵﺧﺮﻳﻦ ﻳﻌﻤﻠﻮن واﻋﻤﻞ ﻣﺜﻠﻬﻢ ﰲ ﺻﻤﺖ‪.‬‬ ‫أﺣﻤﺪ اﻟﴩﻳﻒ‬


صحيفة الشرق - العدد 473 - نسخة الرياض