Issuu on Google+

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫اﻟﺮﻳـــﺎض‬ ‫ﺟـــــــــﺪة‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 7‬ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 19‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (471‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﻌﺪﻳﻼت ﻋﻠﻰ ﻧﻈﺎم‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﻟﻤﺤﺎﺻﺮة‬ ‫»اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﺴﺎﺋﺒﺔ«‬

‫‪ 32‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﺧﻼل ﺗﺮؤﺳﻪ ﺟﻠﺴﺔ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء أﻣﺲ‬

‫‪Tuesday 7 Jumada Al-Awla 1434 19 March 2013 G.Issue No.471 Second Year‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬

‫‪4‬‬

‫اﻟﺼﻨﺪوق اﻟﻌﻘﺎري‪ :‬اﻟﻘﺮض ﻣ ﱠﻨﺎ وارض ﻣﻦ اﻟﺒﻨﻮك‬

‫ﻣﺘﺤﺪث »ﺣﻘﻮق اˆﻧﺴﺎن«‬ ‫ﻳﺘﻌ ﱠﺪى ﻋﻠﻰ ﺣﻘﻮق اˆﻋﻼﻣﻴﻴﻦ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ـ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻐﻨﻤﻲ‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم ﺻﻨﺪوق اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻌﺒﺪاﻧـﻲ‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﺼﻨﺪوق ﻳﻌﻤـﻞ ﻋﲆ ﺗﻌﺰﻳﺰ ﻓﻜﺮة‬ ‫اﻟﻘﺮوض اﻹﺿﺎﻓﻴﺔ )ﻗﺮوض ﻟﴩاء‬ ‫أراض ﻟﻄﺎﻟﺒـﻲ اﻟﻘﺮوض اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺼﻨـﺪوق(‪ ،‬ﻋﻦ ﻃﺮﻳـﻖ ﺗﻌﺎوﻧﻪ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺒﻨﻮك اﻤﺤﻠﻴـﺔ‪ .‬وأوﺿﺢ ﻟـ »اﻟﴩق« أن‬

‫اﻟﺼﻨـﺪوق ﻣﺴـﺘﻤﺮ ﰲ ورش اﻟﻌﻤـﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﻤﻄﻮرﻳﻦ اﻟﻌﻘﺎرﻳﻦ واﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻷﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﻋﺎم‪ ،‬ﻟﱰﺳـﻴﺦ ﻣﺒـﺪأ اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ‬ ‫اﻹﺿـﺎﰲ‪ .‬وﻗﺎل إن اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ ﺟﺎء ﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫ﻋﺪد ﻛﺒﺮ ﻣـﻦ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﺻﺪرت‬ ‫ﻟﻬـﻢ ﻣﻮاﻓﻘـﺔ ﻣـﻦ اﻟﺼﻨـﺪوق اﻟﻌﻘﺎري‬ ‫وﻻ ﻳﻤﻠﻜـﻮن أرﺿـﺎ ً وﻟﺪﻳﻬـﻢ دﺧﻞ ﺟﻴﺪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺮاﺗﺐ‪ ،‬ﻓﻬـﺆﻻء ﻳﺴـﺘﻄﻴﻌﻮن ﴍاء‬ ‫أرض ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺒﻨﻮك أو اﻤﺆﺳﺴـﺎت‬

‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬وﺗُﺮﻫـﻦ ﻫـﺬه اﻷرض ﺑﺎﺳـﻢ‬ ‫اﻟﺼﻨـﺪوق‪ ،‬وأﻛﺪ اﻟﻌﺒﺪاﻧـﻲ أن ﻫﺬا اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳـﻴﴪع ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻹﻗﺮاض‪ ،‬ﻷن اﻟﺼﻨﺪوق‬ ‫ّ‬ ‫ﺳـﻴﻘﺒﻞ ﺣﻴﻨﻬﺎ ﻋﺪدا ً ﻛﺒﺮا ً ﻣـﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻻ‬ ‫ﻳﺴـﺘﻄﻴﻌﻮن ﴍاء أرض أو ﻻ ﻳﻤﻠﻜﻮﻧﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻋـﺪدا ً ﻻ ﺑـﺄس ﺑـﻪ ﻣـﻦ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﺗﺘﻮﻗـﻒ ﻣﻌﺎﻣﻼﺗﻬـﻢ اﻵن ﻋﲆ‬ ‫ﺣﻞ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﺗﻤ ّﻠﻚ اﻷرض‪.‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(25‬‬

‫اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺤﺪﻳﺪﻳﺔ‪» :‬أراﻣﻜﻮ« ﻋﻄﻠﺘﻨﺎ‬ ‫ﺑﻘﻴﻖ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ آل ﻣﻬﺮي‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﺤﺸﺎم‪ ،‬ﺳﺤﺮ أﺑﻮ ﺷﺎﻫﻦ‬

‫‪5‬‬

‫ﺣﻤّ ﻠﺖ اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺨﻄﻮط‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺪﻳﺔ ﴍﻛﺔ أراﻣﻜﻮ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ ﺗﺄﺧﺮ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﻣـﴩوع ﺗﻘﺎﻃﻊ ﺷـﺎﻃﺊ اﻟﻘﺮﻳﺎ‪،‬‬ ‫اﻤﻌـﺮوف ﺑﺘﻘﺎﻃـﻊ اﻤﻠـﺢ‪ ،‬اﻤﺨﺼـﺺ‬

‫ﻧﺪب ﻣﻌﻠﻤﺔ اﻟﺤﻠﻴﻠﺔ اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫ﺑﺼﻔﺔ ﻣﺆﻗﺘﺔ ﻟﻠﻤﺼﻠﺤﺔ ﺗﺮﻓﺾ ﺗﻔﺴﻴﺮ إﻟﻐﺎء‬ ‫ﺗﺄﺷﻴﺮات ‪ ١٢‬ﻣﺒﺘﻌﺜ ًﺎ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ـ ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﴩﻳﺪة‬

‫‪6‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﺤﺮ أﺑﻮﺷﺎﻫﻦ‬

‫‪6‬‬

‫ﻟﻔﺼﻞ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻘﻄﺎرات ﻋﻦ اﻟﺴـﻴﺎرات‪،‬‬ ‫ﻷرﺑﻊ ﺳـﻨﻮات‪ ،‬وأوﺿﺢ ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﰲ اﻟﺨﻄـﻮط اﻟﺤﺪﻳﺪﻳﺔ ﻣﺤﻤﺪ أﺑﻮ‬ ‫زﻳﺪ ﻟـ »اﻟـﴩق« أن ﺗﺼﺎﻣﻴـﻢ اﻟﺘﻘﺎﻃﻊ‬ ‫وﺿﻌﺖ ﺑﻤﻌﺮﻓﺔ أﺣﺪ ﻣﻜﺎﺗﺐ اﻻﺳﺘﺸﺎرات‬ ‫اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ ﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣﻊ أراﻣﻜـﻮ‪ ،‬وﺗﻢ‬

‫ﻃﺮﺣـﻪ ﰲ ﻣﻨﺎﻓﺴـﺔ ﻋﺎﻣﺔ وﺗﺮﺳـﻴﺘﻪ ﻋﲆ‬ ‫أﺣﺪ اﻤﻘﺎوﻟﻦ‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻤﻘﺎول واﺟﻪ ﺻﻌﻮﺑﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ ﴍﻛﺔ أراﻣﻜﻮ اﻟﺘﻲ ّ‬ ‫ﻏﺮت‬ ‫ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ اﻤﺘﻔﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ أﺛﻨﺎء إﻋﺪاد‬ ‫اﻟﺪراﺳﺔ واﻟﺘﺼﺎﻣﻴﻢ اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻬﺎ‪.‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(6‬‬

‫إﺑﻄﺎل ﻗﺮار دﻣﺞ اﻟﺼﻔﻮف اﻟﺴﻔﻴﺮ اﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻲ‪ :‬ﺗﻮﻗﻴﻊ‬ ‫اوﻟﻴﺔ ﺻﺤﻴﺢ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺎ‪ ..‬اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻋﻮدة اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻤﻨﺰﻟﻴﺔ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫و»اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ« ﺗﺠﺎوزت‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪-‬‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪-‬‬ ‫اﻟﻐﺎﻣﺪي ‪23‬‬ ‫اﻟﺼﺎﻟﺢ ‪3‬‬ ‫أﺑﺮﻳﻞ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺻﻼﺣﻴﺎﺗﻬﺎ ﺧﺎﻟﺪ‬


‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪2‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪7‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 19‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (471‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫أﺣﺴﺎؤﻧﺎ ﺑﻼ ﺣﻮادث‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺴﺮ‬

‫اﻟﺪوﴎي ﻳﺸﺎرك اﻟﻔﺮﻳﻖ ﰲ اﻟﺘﻮزﻳﻊ‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻋﻴﴗ اﻟﱪاﻫﻴﻢ‬

‫ﻓﺮﻳﻖ »أﺣﺴﺎؤﻧﺎ ﺑﻼ ﺣﻮادث ﻣﺮورﻳﺔ«‬

‫اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ ﻳﻮﺟﻪ اﻤﺘﻄﻮﻋﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﺒﺪء ﰲ اﻟﺘﻮزﻳﻊ‬

‫ﻣﺘﻄﻮﻋﻮن ﰲ ﻧﻘﻄﺔ اﻟﺘﻔﺘﻴﺶ ﻳﻮزﻋﻮن اﻹرﺷﺎدات‬

‫ﻧﻈﻢ ﻓﺮﻳﻖ ﺣﻤﻠﺔ »أﺣﺴﺎؤﻧﺎ ﺑﻼ ﺣﻮادث ﻣﺮورﻳﺔ«‪،‬‬ ‫ﺣﻤﻠـﺔ ﻣﺮورﻳـﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣـﻊ ﴍﻛـﺔ أراﻣﻜﻮ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ وﻣﺮور اﻷﺣﺴﺎء‪ ،‬واﺳﺘﻤﺮت اﻟﺤﻤﻠﺔ ﻤﺪة‬ ‫أرﺑﻌﺔ أﻳﺎم ﺣﻴﺚ ﺗ ﱠﻢ ﻋﻤﻞ ﻧﻘﺎط ﺗﻔﺘﻴﺶ ﰲ ﺷﻮارع‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣـﻊ اﻤﺮور ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﺴـﻬﻴﻞ‬ ‫ﻋﻤـﻞ ﺗﻮزﻳـﻊ اﻟﻬﺪاﻳـﺎ اﻟﺘﻮﻋﻮﻳﺔ ﻋﲆ ﻗﺎﺋـﺪي اﻤﺮﻛﺒﺎت‪،‬‬ ‫وﺣﻈﻴـﺖ اﻟﺤﻤﻠﺔ ﺑﺎﻫﺘﻤﺎم ﻛﺒﺮ ﻣـﻦ ﻗِ ﺒَﻞ ﴍﻛﺔ أراﻣﻜﻮ‬ ‫ﺣﻴﺚ ﱠ‬ ‫وﻓ َﺮت اﻟﻬﺪاﻳﺎ ﻟﺴـﺎﺋﻘﻲ اﻟﺴﻴﺎرات‪ ،‬وﻧﻈﻢ إدارﻳﻮ‬ ‫اﻟﺤﻤﻠﺔ )ﻋﺒﺪاﻟﻮاﺣﺪ اﻟﻌﻠﻮان‪ ،‬وﻋﲇ ﺑﻮﺧﻤﺴـﻦ‪ ،‬وﺣﺴﻦ‬ ‫اﻤﺮزوق‪ ،‬وﺳـﻌﻴﺪ اﻟﺮﻣﻀﺎن‪ ،‬وﺑﺎﺳـﻞ اﻟﺮﺿﺎ‪ ،‬وﺟﻌﻔﺮ‬ ‫اﻟﺴـﻠﻄﺎن(‪ ،‬ﻓﺮﻗﺎ ً ﻟﺘﻮزﻳـﻊ اﻤﺘﻄﻮﻋﻦ‪ ،‬واﻟﴩح ﻟﻬﻢ ﻋﻦ‬ ‫ﻛﻴﻔﻴﺔ ﺗﻮزﻳـﻊ اﻟﻬﺪاﻳﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺑﻠﻎ ﻋـﺪد اﻤﺘﻄﻮﻋﻦ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ‪ 30‬ﺷﺨﺼﺎً‪ ،‬وﻋﺪد أﻛﻴﺎس اﻟﻬﺪاﻳﺎ اﻟﺘﻲ ﺗ ﱠﻢ ﺗﻮزﻳﻌُﻬﺎ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪ 2000‬ﻛﻴﺲ‪ ،‬وﻛﻞ ﻛﻴﺲ ﻳﺤﺘﻮي ﻋﲆ ﺣﻘﻴﺒﺔ‬ ‫إﺳﻌﺎف وﻣﻈﻠﺔ ﺳـﻴﺎرات وإرﺷﺎدات ﻟﻠﺴﻼﻣﺔ اﻤﺮورﻳﺔ‬ ‫وﻛﺘﻴﺐ ﻗﺼﺺ ﻟﻸﻃﻔﺎل‪.‬‬ ‫ﻣﺘﻄﻮع ﻳﺸﺎرك ﰲ اﻟﺤﻤﻠﺔ‬


‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪7‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 19‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (471‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ﻋﺪد ًا ﻣﻦ اﻟﻤﺴﺆوﻟﻴﻦ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﻞ اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟـﻮزراء اﻤﺴﺘﺸـﺎر واﻤﺒﻌﻮث‬ ‫اﻟﺨﺎص ﻟﺨـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﻘﺮن ﺑﻦ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﰲ اﻟﺪﻳـﻮان اﻤﻠﻜﻲ ﺑﻘﴫ‬ ‫اﻟﻴﻤﺎﻣـﺔ‪ ،‬أﻣـﺲ‪ ،‬اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي‬ ‫ﻟﴩﻛﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻋﲇ ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﱪاك‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ اﻤﻜﻠﻒ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻤﻮﳻ‪ ،‬اﻟﻠﺬﻳﻦ‬

‫ﻗﺪﻣﺎ ﻟﻠﺴـﻼم ﻋﻠﻴﻪ وﺗﻬﻨﺌﺘﻪ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫ﺗﻌﻴﻴﻨـﻪ ﻧﺎﺋﺒـﺎ ﺛﺎﻧﻴـﺎ ﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻮزراء‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ اﺳـﺘﻘﺒﻞ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺠﻤﺎرك‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ ﺑﻦ ﻣﻨﻴﻊ اﻟﺨﻠﻴـﻮي‪ ،‬اﻟﺬي ﻗﺪم‬ ‫ﻟﻠﺴﻼم ﻋﻠﻴﻪ وﺗﻬﻨﺌﺘﻪ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺗﻌﻴﻴﻨﻪ‬

‫ﻧﺎﺋﺒـﺎ ﺛﺎﻧﻴـﺎ ﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻮزراء‪.‬‬ ‫وأﻋـﺮب اﻟﻨﺎﺋـﺐ اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻋﻦ ﺷـﻜﺮه‬ ‫وﺗﻘﺪﻳـﺮه ﻟﻠﺠﻤﻴـﻊ ﻋﲆ ﻣـﺎ أﺑﺪوه ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺸـﺎﻋﺮ ﻃﻴﺒﺔ‪ ،‬داﻋﻴـﺎ اﻟﻠﻪ ﺳـﺒﺤﺎﻧﻪ‬ ‫وﺗﻌﺎﱃ أن ﻳﻮﻓﻘﻪ ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﺪﻳﻦ واﻤﻠﻴﻚ‬ ‫واﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫‪3‬‬

‫ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﻮن‪ :‬إﺑﻄﺎل ﻗﺮار »اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ« ﺻﺤﻴﺢ‪ ..‬واﻟﻮزارة ﺗﺠﺎوزت ﺻﻼﺣﻴﺎﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫ﻓﺘـﺢ ﺣﻜـﻢ اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻹدارﻳـﺔ‬ ‫ﺑﺈﻟﻐـﺎء ﻗـﺮار وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺗﺪرﻳـﺲ اﻟﺒﻨـﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﺼﻔـﻮف اﻷوﻟﻴـﺔ ﰲ ﻣـﺪارس‬ ‫اﻟﺒﻨﺎت‪ ،‬ﺑﺎب اﻟﺠـﺪل‪ ،‬ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﻛﻮن اﻟﺤﻜﻢ اﻟﺬي ﺻﺪر أﻣﺲ اﻷول‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺪاﺋـﺮة اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض ﻗﺎﺑﻼً‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﺌﻨﺎف‪ ،‬ﻃﺒﻘﺎ ً ﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﻦ‪.‬‬ ‫وﺗﺒﺎﻳﻨـﺖ ردود اﻟﻔﻌـﻞ ﺣـﻮل‬ ‫اﻟﻘـﺮار‪ ،‬ﰲ اﺳـﺘﻄﻼع اﻟـﺮأي اﻟـﺬي‬ ‫أﺟﺮﺗـﻪ »اﻟـﴩق« ﻣـﻊ رﺟـﺎل دﻳـﻦ‬ ‫وﻗﺎﻧﻮﻧﻴﻦ وﻧﻔﺴـﻴﻦ‪ .‬وﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي‬ ‫اﺗﻔـﻖ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴـﻮن ﻋـﲆ ﺻﺤـﺔ ﻗﺮار‬ ‫اﻹﻟﻐﺎء‪ ،‬ﻷﺳﺒﺎب ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‪ ،‬واﺗﻔﻖ رﺟﺎل‬ ‫اﻟﺪﻳﻦ ﻋﲆ إﺷـﻜﺎﻟﻴﺔ ﺟﻤـﻊ اﻟﺼﻐﺎر ﰲ‬ ‫اﻟﺼﻔﻮف اﻷوﻟﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ اﻟﴩﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫رأى ﻧﻔﺴـﻴﻮن إﻳﺠﺎﺑﻴـﺔ اﻟﺠﻤـﻊ ﺑـﻦ‬ ‫اﻷﻃﻔﺎل ﰲ اﻟﺼﻔـﻮف اﻷوﻟﻴﺔ ﻤﺎ ﻟﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻓﻮاﺋﺪ ﻧﻔﺴﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺴﺘﺒﻌﺪﻳﻦ أي ﻣﺸﻜﻼت‬ ‫ﺗﺮﺑﻮﻳﺔ ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﻨﺤﺮف ﺑﺎﻟﺼﻐﺎر إﱃ‬

‫اﻟﺘﺤﺮش اﻟﺠﻨﴘ أو اﻷﻓﻜﺎر اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﺳـﺘﻨﺎدا ً إﱃ ﺣﺪاﺛﺔ ﺳ ّﻦ اﻟﺼﻐﺎر وﻋﺪم‬ ‫ﺗﺒﻠﻮر اﻟﻘﺪرات اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ ﻟﺪﻳﻬﻢ وﻫﻢ ﰲ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺴﻦ اﻟﺼﻐﺮة ﺟﺪاً‪.‬‬ ‫ﺳﻮﻳﺎ ً‬ ‫وﻗـﺎل أﺳـﺘﺎذ ﻋﻠـﻢ اﻟﻨﻔـﺲ‬ ‫اﻹﻛﻠﻴﻨﻴﻜـﻲ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺤﺮﻳﺮي‬ ‫»ﻛﺎن اﻟﻔﺘﻴﺎن واﻟﻔﺘﻴﺎت ﻳﻠﻌﺒﻮن ﺳـﻮﻳﺎ ً‬ ‫ﰲ اﻟﺤـﻮاري اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ‪ ،‬وﻻ ﻳﺮﺟﻌﻮن إﻻ‬ ‫ﰲ أوﻗﺎت ﻣﺘﺄﺧـﺮة وﻟﻢ ﻳﻜﻦ أﺣﺪ ﻳﻘﻠﻖ‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ ذﻟﻚ«‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً »ﻟﻴـﺲ ﻫﻨﺎك ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺪﻋﻮ ﻟﻠﻘﻠﻖ ﻣﻦ ﺟﻤﻊ اﻷﺑﻨﺎء اﻟﺼﻐﺎر ﰲ‬ ‫ﺻﻔﻮف ﻣﻮﺣﺪة‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ أﻧﻬﻢ ﻻﻳﺰاﻟﻮن‬ ‫ﰲ ﻣﺮﺣﻠـﺔ ﻣﺎ ﻗﺒﻞ اﻟﺘﻜﻮﻳـﻦ«‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ‬ ‫أن »ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﻐﺮﻳﺰة اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ ﻟﻢ ﺗﺘﻮﻟﺪ‬ ‫ﻟﺪﻳﻬﻢ ﺑﻌ ُﺪ ﰲ ﻫﺬه اﻟﺴﻦ«‪.‬‬ ‫وﰲ ﺳـﻴﺎق ﻣﻘـﺎرب وﺻـﻒ‬ ‫اﺳﺘﺸـﺎري اﻟﻄـﺐ اﻟﻨﻔـﴘ اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻃـﺎرق اﻟﺤﺒﻴـﺐ‪ ،‬ﻓﺼـﻞ اﻟﺒﻨـﻦ ﻋـﻦ‬ ‫اﻟﺒﻨﺎت ﺑﺄﻧﻪ »ﻟﻴﺲ ﻗﻀﻴﺔ‪ ،‬إﻧﻤﺎ اﻟﻘﻀﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﻴـﺔ ﻫﻲ أن اﻤﺮأة ﺗﻌﻠﻢ اﻟﻄﻔﻞ ﰲ‬

‫ﻓﻲ اﻧﺘﻈﺎر‬ ‫اﻟﻤﺘﺤﺪث‬ ‫»اﻟـﴩق« ﺣﺎوﻟـﺖ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﻟﻼﺳﺘﻔﺴـﺎر‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﺨﻄـﻮة اﻟﺘـﻲ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫اﺗﺨﺎذﻫـﺎ ﺣﻴـﺎل ﻗـﺮار‬ ‫اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻹدارﻳـﺔ؛ ﻏﺮ أن‬ ‫ﻣﺘﺤﺪﺛﻬﺎ اﻟﺮﺳﻤﻲ ﻟﻢ ﻳﺮد‪.‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻘﺮﻋﺎوي‬

‫اﻤﺤﺎﻣﻲ أﺣﻤﺪ اﻤﺤﻴﻤﻴﺪ‬

‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻃﺎرق اﻟﺤﺒﻴﺐ‬

‫ﺛﻼﺛﺔ أﺷﻜﺎل ﺗﺘﻔﺎﻋﻞ ﻣﻊ إﻟﻐﺎء ﻗﺮار ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺑﻨﻴﻦ اﻟﺼﻔﻮف اوﻟﻴﺔ ﻣﻊ اﻟﺒﻨﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮات اﻷوﻟﻴﺔ أﻓﻀﻞ ﺑﻤﺮاﺣﻞ ﻛﺜﺮة‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺮﺟﻞ«‪ ،‬ﻣـﱪرا ً رؤﻳﺘﻪ ﺑﻜﻮن اﻤﺮأة‬ ‫ّ‬ ‫»أرق ﻣـﻦ اﻤﻌﻠـﻢ ﺗﴫﻓـﺎ ً وﺳـﻠﻮﻛﺎً«‪،‬‬ ‫وأﺿـﺎف »اﻤﺸـﻜﻠﺔ أن وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﻟﺪﻳﻬـﺎ ﻣﻌﻠﻤـﻮن ﻗﺎرﺑﻮا ﻋﲆ‬

‫اﻟﺘﻘﺎﻋﺪ ﻳﻘﻮﻣـﻮن ﺑﺎﻟﺘﺪرﻳﺲ ﻟﻸﻃﻔﺎل‬ ‫اﻟﺼﻐـﺎر اﻟﺬﻳـﻦ ﺧﺮﺟﻮا ﻣـﻦ أﺣﻀﺎن‬ ‫أﻣﻬﺎﺗﻬـﻢ«‪ ،‬وﻃﺎﻟـﺐ اﻟﺤﺒﻴﺐ ﺑﴬورة‬ ‫أن »ﻳﻜـﻮن اﻤﻌﻠـﻢ ﰲ اﻟﺼﻔﻮف اﻷوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻣﺮأة وﻟﻴﺲ رﺟﻼً«‪.‬‬

‫ﻗﺎﻧﻮن‬ ‫ﻟﻜﻦ اﻟﺮأي اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ ذﻫﺐ ﻣﻨﺤﻰ‬ ‫آﺧـﺮ؛ ﰲ رأي اﻤﺤﺎﻣـﻲ واﻤﺴﺘﺸـﺎر‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ أﺣﻤﺪ اﻤﺤﻴﻤﻴﺪ‪ ،‬اﻟﺬي وﺻﻒ‬ ‫ﻗﺮار اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻹدارﻳـﺔ ﺑﺈﺑﻄﺎل ﻗﺮار‬

‫وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﺄﻧﻪ »ﺻﺤﻴﺢ‬ ‫‪ .«%100‬وﺑ ّﺮر ﺻﺤﺔ اﻟﻘﺮار ﺑـ«ﻛﻮن‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﻻ ﻳﻤﺘﻠـﻚ‬ ‫اﻟﺼﻼﺣﻴـﺎت ﺑﺎﻟﺮﻓـﻊ واﻟﺒـﺖ ﰲ ﻣﺜـﻞ‬ ‫ﻫﺬه اﻷﻣﻮر ﻣﻦ ﺗﻠﻘﺎء ﻧﻔﺴﻪ وﻣﻦ ﺗﻠﻘﺎء‬

‫وزارﺗﻪ دون اﻟﺮﺟـﻮع ﻤﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫ﻟﻴﻜﻮن اﻟﺮﻓﻊ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻪ«‪.‬‬ ‫وﻳﺪﻋـﻢ ﻫﺬا اﻟـﺮأيَ رأيُ اﻤﺤﺎﻣﻲ‬ ‫واﻤﺴﺘﺸـﺎر اﻟﻘﺎﻧﻮﻧـﻲ أﺣﻤﺪ اﻟﺮاﺷـﺪ‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﻗﺎل إن »ﻗـﺮار اﻹﺑﻄﺎل ﺻﺤﻴﺢ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻮن ﻃﻠﺐ ﺗﺪرﻳـﺲ ﻃﻼب اﻟﺼﻔﻮف‬ ‫اﻷوﱃ ﰲ ﻣـﺪارس اﻟﺒﻨﺎت ﺻﺪر ﺑﺼﻔﺔ‬ ‫ﺷـﺨﺼﻴﺔ ﻋﻦ وزﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫وﻟﻴـﺲ ﻣـﻦ ﻗِ ﺒﻞ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟـﻮزراء أو‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻠﻚ ﻣﺒﺎﴍة‪ ،‬وﻣﻦ دون اﻻﺳـﺘﻨﺎد‬ ‫إﱃ أﻣﺮ ﺳـﺎ ٍم«‪ .‬وأﺿﺎف اﻟﺮاﺷـﺪ »ﻳﻌ ّﺪ‬ ‫اﻟﻄﻠـﺐ ﺑﺎﻃﻼً ﻟﻜﻮﻧﻪ ﻻ ﻳﺴـﺘﻨﺪ إﱃ أي‬ ‫ﻣﻨﻄـﻖ أو ﻣﱪر ﻳﺤﺘـﻢ اﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﻠﻴﻪ«‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن »اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻻ ﺗﻮﺟـﺪ ﻟﺪﻳﻬـﺎ‬ ‫ﻣﺤﺎﻛـﻢ دﺳـﺘﻮرﻳﺔ ﻟﻨﻘـﺾ اﻷﺣـﻜﺎم‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺼﺪر ﻋـﻦ ﻣﺠﻠﺲ اﻟـﻮزراء أو‬ ‫أي ﺳﻠﻄﺔ أﺧﺮى‪ ،‬وﻟﺬﻟﻚ ﻓﺈن أي ﻃﻠﺐ‬ ‫ﻳُﺮﻓـﻊ ﻣﻦ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء ﻳﺘﻢ اﻷﺧﺬ ﺑﻪ‬ ‫واﻟﻌﻤﻞ وﻓﻖ ﻣﻘﺘﻀﺎه«‪.‬‬ ‫اﻟﺮأي اﻟﴩﻋﻲ‬ ‫اﻟﺮأي اﻟﴩﻋﻲ أﺑﺪاه أﺳـﺘﺎذان ﰲ‬

‫اﻟﺪراﺳﺎت اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ؛ أﺣﺪﻫﻤﺎ أﺳﺘﺎذ ﰲ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌـﺔ أم اﻟﻘﺮى ﻫـﻮ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻴﺪي‪ ،‬اﻟـﺬي ﻻ ﻳـﺮى وﺟﺎﻫـﺔ ﰲ‬ ‫»اﻟﺘﻌﻠﻴﻖ ﻋﲆ أﺣﻜﺎم اﻟﻘﻀﺎء«‪ ،‬ﻣﺸﺪدا ً‬ ‫ﻋﲆ »ﴐورة ﺗﺨﺼﻴﺺ ﻣﻜﺎﻧﺔ ﺳﺎﻣﻴﺔ‬ ‫ﻟﻬـﺎ«‪ ،‬وﻗـﺎل »ﻻ ﻳﺠﺐ ﺗﻨـﺎول أﺣﻜﺎم‬ ‫اﻟﻘﻀﺎء ﰲ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم أو اﻟﺘﺸﻜﻴﻚ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻷﻧﻬـﺎ ﺗﺆﺛﺮ ﰲ اﻟﻘﻀﺎة‪ ،‬وﻷن اﻷﻣﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻔﻘـﺪ ﺛﻘﺘﻬﺎ ﰲ ﻗﻀﺎﺋﻬﺎ ﺗﻔﻘﺪ ﻛﻞ‬ ‫ﳾء«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً »ﻳﺠـﺐ ﻋـﲆ وﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫اﻹﻋـﻼم أﻻ ﺗﻌﻤـﻞ ﻋـﲆ ﻧﻘـﺪ اﻷﺣﻜﺎم‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺴـﻴﺎق ذاﺗﻪ‪ ،‬اﻧﺘﻘﺪ أﺳـﺘﺎذ‬ ‫اﻟﺪراﺳـﺎت اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳـﻠﻴﻤﺎن‬ ‫اﻟﻘﺮﻋـﺎوي‪» ،‬ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ ﻣﻄﻠـﺐ ﺟﻤـﻊ‬ ‫اﻟﺒﻨﻦ ﻣـﻊ اﻟﺒﻨﺎت ﻣﻦ اﻷﺻـﻞ«‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً‬ ‫أن »اﻟﺠﻤﻊ ﻟﻦ ﻳﺤﻘﻖ أي ﻓﺎﺋﺪة ﺗُﺬﻛﺮ«‪،‬‬ ‫ﻣﺴـﺘﻨﻜﺮا ً أﻳﻀـﺎ ً »اﻟﺠﻤﻊ ﺑـﻦ اﻹﺧﻮة‬ ‫ﺣﺘﻰ ﰲ اﻤﻨﺰل‪ ،‬ﻷن ﻫﺬا ﻳﺤﺮك اﻟﻨﻮازع‬ ‫اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ ﻟﺪﻳﻬﻢ‪ ،‬وﻳﺜﺮ ﺷﻬﻮﺗﻬﻢ ﺗﺠﺎه‬ ‫ﺑﻌﺾ«‪ ،‬ﻋﲆ ﺣ ّﺪ ﺗﻌﺒﺮه‪.‬‬


‫وزارة اﻟﻌﻤﻞ‪ :‬إﺣﺎﻟﺔ ﻣﻮﻇﻔﻴﻦ وأﺻﺤﺎب ﻣﻨﺸﺂت ﻣﺘﻬﻤﻴﻦ ﻓﻲ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﻓﺴﺎد ﻟﻠﺠﻬﺎت ادارﻳﺔ واﻣﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أوﺿﺢ ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﻔﺮج ﺑﻦ ﺳـﻌﺪ‬ ‫اﻟﺤﻘﺒﺎﻧـﻲ أن اﻟـﻮزارة ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣﻊ اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ‬ ‫أﺣﺎﻟﺖ ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻤﻮﻇﻔﻦ وأﺻﺤﺎب اﻤﻨﺸﺂت ﻣﻤﻦ ﺗﺪور‬ ‫ﺣﻮﻟﻬـﻢ ﺷـﺒﻬﺎت ﻗﻀﺎﻳﺎ ﻓﺴـﺎد ﻣﺜﻞ إﺻﺪار ﺗﺄﺷـﺮات‬

‫ﺑﻄـﺮق ﻏـﺮ ﻧﻈﺎﻣﻴـﺔ‪ ،‬إﱃ اﻟﺠﻬـﺎت اﻹدارﻳـﺔ واﻷﻣﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﺗﺨـﺬت اﻟﻮزارة ﺑﺤﻖ اﻤﻨﺸـﺂت اﻤﺸـﺎر إﻟﻴﻬـﺎ ﻋﺪﻳﺪا ً‬ ‫ﻣـﻦ اﻹﺟﺮاءات ﻣﻨﻬـﺎ إﻳﻘـﺎف اﻟﺨﺪﻣﺎت ﻋﻨﻬـﺎ‪ ،‬وإﻟﻐﺎء‬ ‫اﻟﺘﺄﺷﺮات اﻟﺼﺎدرة ﻟﻬﺎ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻛﻒ أﻳﺪي ﻣﻦ ﺗﺪور‬ ‫ﺣﻮﻟﻬﻢ اﻟﺸﺒﻬﺎت ﻣﻦ اﻤﻮﻇﻔﻦ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﰲ ﺗﴫﻳﺢ ﺻﺤﻔﻲ أﻣـﺲ‪ ،‬أن اﻟﺘﻮﺟّ ﻪ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻟﻠـﻮزارة ﻫـﻮ اﻟﺘﺤـﻮّل اﻟـﻜﲇ ﻟﻠﺘﻘﻨﻴﺔ واﺳـﺘﺨﺪاﻣﺎﺗﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﺗﺨﻔﻴﻒ اﻻﻋﺘﻤﺎد ﻋﲆ اﻟﻌﻨﴫ اﻟﺒﴩي؛ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻋﻨﴫ‬ ‫اﻟﺸﻔﺎﻓﻴﺔ ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﻋﻤﻼﺋﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إن اﻟـﻮزارة أﻧﺸـﺄت ﰲ ﻫﺬا اﻹﻃـﺎر »اﻹدارة‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﻤﺮاﺟﻌـﺔ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ«‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﻘـﻮم ﺑﻤﺮاﺟﻌﺔ‬ ‫اﻹﺟـﺮاءات اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻢ ﻋﲆ ﻃﻠﺒﺎت اﻟﻌﻤﻼء ﺑﺸـﻜﻞ دوري‬

‫‪4‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ﻟﻠﺘﺄﻛـﺪ ﻣـﻦ ﺻﺤـﺔ ﻣﺴـﺎرﻫﺎ‪ ،‬واﺳـﺘﻜﻤﺎﻟﻬﺎ ﻟﻠﻀﻮاﺑﻂ‬ ‫واﻟﴩوط اﻤﺤﺪدة ﻟﻜﻞ ﺧﺪﻣﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﺪﻛﺘـﻮر اﻟﺤﻘﺒﺎﻧـﻲ إﱃ أن وزارة اﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫ﺗﻨﺴـﻖ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻣﻊ ﻛﻠﻴﺔ اﻤﻠﻚ ﻓﻬـﺪ اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻹﻋﺪاد ﺣﻘﺎﺋﺐ‬ ‫ودورات ﺗﺪرﻳﺒﻴـﺔ ﻟﻠﻤﻔﺘﺸـﻦ؛ ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ ﻗﺪراﺗﻬـﻢ‬ ‫وإﻛﺴـﺎﺑﻬﻢ ﻣﻬﺎرات اﻟﻀﺒﻂ واﻻﺳـﺘﺪﻻل ﻟﻠﻜﺸـﻒ ﻋﻦ‬

‫ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﺘﺠﺎوزات‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ أن اﻟـﻮزارة ﺗﺤـﺮص ﻋـﲆ ﺗﻘﺪﻳـﻢ أﻓﻀـﻞ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت ﻟﻌﻤﻼﺋﻬـﺎ ﺑﺎﻟﻄـﺮق اﻟﺼﺤﻴﺤـﺔ‪ ،‬وأﻧﻬـﺎ ﻟﻦ‬ ‫ﺗﺘﻬﺎون ﻣﻊ ﻣﺎ ﻳﺤﺪث ﻣﻦ ﺗﺠﺎوزات‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﺷﺎر إﱃ أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫دور اﻤﻮاﻃﻦ اﻤﺴﺎﻧﺪ ﻟﻜﺸﻒ أوﺟﻪ اﻟﻘﺼﻮر واﻟﺨﻠﻞ ﻟﻴﺘﻢ‬ ‫ﻋﻼﺟﻬﺎ وﺗﺼﺤﻴﺢ ﻣﺴﺎرﻫﺎ‪.‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪7‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 19‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (471‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء ﻳﻮاﻓﻖ ﻋﻠﻰ ﺗﻌﺪﻳﻼت ﻓﻲ ﻧﻈﺎم اﻟﻌﻤﻞ وﻳﻌﺘﻤﺪ دﻟﻴﻞ اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ اﻟﺸﺎﻣﻞ ﻟﻘﻄﺎع اﻟﻨﻘﻞ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫واﻓـﻖ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟـﻮزراء ﰲ ﺟﻠﺴـﺘﻪ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻋﻘـﺪت أﻣـﺲ ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ ﻧﺎﺋـﺐ‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟـﻮزراء وزﻳـﺮ اﻟﺪﻓـﺎع‬ ‫ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﺎﻟﺮﻳـﺎض ﻋـﲆ ﺗﻌﺪﻳـﻞ ﻧﺺ‬ ‫اﻤﺎدة ‪ 39‬ﻣﻦ ﻧﻈﺎم اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وأﻗ ّﺮ اﻤﺠﻠﺲ اﻋﺘﻤﺎد‬ ‫دﻟﻴﻞ اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ اﻟﺸـﺎﻣﻞ ﻟﻘﻄﺎع اﻟﻨﻘﻞ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟـﻚ أن ﺗﻘـﻮم وزارة اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‬ ‫ﻋﻦ ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت اﻟﺨﺮﻳـﺔ وﻣﺮاﻛﺰ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﺑﺈﻋـﺪاد وإﻗﺎﻣـﺔ ﺑﺮاﻣـﺞ ودورات‬ ‫ﺗﻮﻋﻮﻳﺔ ﻟﻠﺸـﺒﺎب واﻟﻔﺘﻴﺎت اﻤﻘﺒﻠﻦ ﻋﲆ اﻟﺰواج ﰲ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ وزﻳـﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋـﻼم‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑـﻦ ﻣﺤﻴـﻲ اﻟﺪﻳـﻦ ﺧﻮﺟـﺔ‪ ،‬ﻋﻘﺐ‬ ‫اﻟﺠﻠﺴـﺔ‪ ،‬أن اﻤﺠﻠـﺲ‪ ،‬اﺳـﺘﻌﺮض ﺗﻘﺎرﻳﺮ ﺣﻮل‬ ‫ﻣﺠﺮﻳـﺎت اﻷﺣـﺪاث وﺗﻄﻮراﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻋﲆ اﻟﺴـﺎﺣﺎت‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ واﻟﺪوﻟﻴﺔ ‪.‬‬ ‫وﻧـﻮّﻩ اﻤﺠﻠﺲ‪ ،‬ﺑﺎﻤﻀﺎﻣـﻦ اﻟﻮاﻓﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻠﻜﻠﻤﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ وﺟﻬﻬـﺎ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺧﻼل اﺟﺘﻤـﺎع اﻟﺪورة‬ ‫اﻟﺜﻼﺛﻦ‪ ،‬ﻤﺠﻠـﺲ وزراء اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ اﻟﻌﺮب‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻋﻘﺪ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﻣﺮﺣﺒـﺎ ً ﺑﻤﺎ ﺻﺪر ﻋﻦ اﻤﺠﻠﺲ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺮارات ﺳﺘﺴـﻬﻢ ﰲ ﺗﻌﺰﻳﺰ ﻣﺴـﺮة اﻟﺘﻌﺎون‬

‫ﺗﻌﺪﻳﻼت ﻓﻲ ﻧﻈﺎم اﻟﻌﻤﻞ‬

‫وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻳﺮأس ﺟﻠﺴﺔ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫واﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ اﻷﻣﻨـﻲ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻤﺸـﱰك‪ ،‬وﻣﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻟﺠﺮﻳﻤـﺔ‪ ،‬ﺑﺄﺷـﻜﺎﻟﻬﺎ اﻤﺘﻌـﺪدة وﰲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬـﺎ‬ ‫ﺟﺮﻳﻤﺔ اﻹرﻫﺎب ‪.‬‬ ‫وﺛﻤﱠ ـﻦ اﻤﺠﻠـﺲ ﻣـﺎ ﻗـﺮره وزراء اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌـﺮب ﺑﺎﻹﺟﻤﺎع ﺑﺈﻧﺸـﺎء ﺟﺎﺋﺰة ﻋﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺎﺳـﻢ‬ ‫ﻓﻘﻴﺪ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ ‪.‬‬

‫ﺗﻌﺎون رﻳﺎﺿﻲ ﻣﻊ اﻟﺼﻴﻦ‬

‫ﺑﻄﺎﻗﺔ اﻟﺘﺄﻣﻴﻦ اﻟﻤﻮﺣﺪة‬

‫ﻗﺮر ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻮزراء اﻤﻮاﻓﻘـﺔ ﻋﲆ اﺗﻔﺎق‬

‫واﻓﻖ اﻤﺠﻠﺲ ﻋﲆ اﻧﻀﻤﺎم اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫ﺑﻄﺎﻗﺔ اﻟﺘﺄﻣﻦ اﻤﻮﺣﺪة ﻋﻦ ﺳـﺮ اﻟﺴﻴﺎرات ﻋﱪ‬ ‫اﻟﺒـﻼد اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬اﻤﻮﻗﻌﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺗﻮﻧﺲ ﺑﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫‪1395/4/15‬ﻫـ ‪ ،‬اﻤﻮاﻓﻖ ‪1975/4/26‬م ‪،‬‬ ‫وﻓﻘﺎ ً ﻟﻠﺼﻴﻐﺔ اﻤﺮﻓﻘﺔ ﺑﺎﻟﻘﺮار‪.‬‬

‫ﺗﻌﺎون ﺑﻦ ﺣﻜﻮﻣﺘﻲ اﻤﻤﻠﻜﺔ واﻟﺼﻦ ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿـﺔ‪ ،‬اﻤﻮﻗـﻊ ﻋﻠﻴـﻪ ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺑﻜﻦ ﻳﻮم‬ ‫‪1433/2/12‬ﻫــ ‪ ،‬ﺑﺤﺴـﺐ اﻟﺼﻴﻐﺔ اﻤﺮﻓﻘﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺮار‪.‬‬

‫)واس(‬

‫وﺗﻨـﺎول اﻤﺠﻠـﺲ ﻋـﺪدا ً ﻣـﻦ اﻤﻮﺿﻮﻋـﺎت‬ ‫ﰲ اﻟﺸـﺄن اﻤﺤﲇ‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫـﺎ ً ﺑﺤﺼـﻮل اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺮﺗﺒـﺔ‪ 12‬ﰲ ﺟﻮدة اﻟﻄﺮق‪ ،‬ﻣﻦ ﺑﻦ ‪ 144‬دوﻟﺔ‪،‬‬ ‫ﰲ ﺗﻘﺮﻳﺮ اﻟﺘﻨﺎﻓﺴﻴﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺼﺎدر ﻋﻦ اﻤﻨﺘﺪى‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎدي اﻟﻌﺎﻤﻲ ﰲ ﺳـﻮﻳﴪا ﻟﻌـﺎم ‪-2012‬‬ ‫‪2013‬م ‪ .‬وواﺻـﻞ اﻤﺠﻠـﺲ ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ ﺟـﺪول‬ ‫أﻋﻤﺎﻟﻪ‪ ،‬وأﺻﺪر اﻟﻘﺮارات اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ ‪:‬‬

‫ﺑﻌﺪ اﻻﻃﻼع ﻋﲆ اﻤﻌﺎﻣﻠﺔ اﻤﺮﻓﻮﻋﺔ ﻣﻦ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﰲ ﺷـﺄن ﻇﺎﻫﺮﺗﻲ‬ ‫ﺗﺮاﻛﻢ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ اﻟﺴﺎﺋﺒﺔ وﻫﺮب ﺑﻌﺾ ﺧﺪم اﻤﻨﺎزل ﻣﻦ ﻛﻔﻼﺋﻬﻢ‪ ،‬وﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﻨﻈﺮ ﰲ ﻗﺮار ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى رﻗﻢ )‪ (50/114‬وﺗﺎرﻳﺦ ‪1433/10/22‬ﻫـ‬ ‫ﻗﺮر ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‪:‬‬ ‫أوﻻ ً ‪ :‬ﺗﻌﺪﻳـﻞ ﻧﺺ اﻤﺎدة ‪ 39‬ﻣﻦ ﻧﻈﺎم اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬اﻟﺼﺎدر ﺑﺎﻤﺮﺳـﻮم اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫رﻗﻢ )م‪ (51/‬وﺗﺎرﻳﺦ ‪1426/8/23‬ﻫـ ‪ ،‬ﻟﺘﺼﺒﺢ ﺑﺎﻟﻨﺺ اﻵﺗﻲ ‪ :‬اﻤﺎدة ‪:39‬‬ ‫‪ - 1‬ﻻ ﻳﺠـﻮز ‪ -‬ﺑﻐـﺮ اﺗّﺒﺎع اﻟﻘﻮاﻋﺪ واﻹﺟﺮاءات اﻟﻨﻈﺎﻣﻴـﺔ اﻤﻘﺮرة ‪ -‬أن ﻳﱰك‬ ‫ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﻌﻤـﻞ ﻋﺎﻣﻠﻪ ﻳﻌﻤﻞ ﻟـﺪى اﻟﻐﺮ‪ ،‬وﻻ ﻳﺠـﻮز ﻟﻠﻌﺎﻣـﻞ أن ﻳﻌﻤﻞ ﻟﺪى‬ ‫ّ‬ ‫وﺗﺘﻮﱃ‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ ﻋﻤﻞ آﺧﺮ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻻ ﻳﺠﻮز ﻟﺼﺎﺣﺐ اﻟﻌﻤﻞ ﺗﻮﻇﻴﻒ ﻋﺎﻣﻞ ﻏﺮه‪،‬‬ ‫وزارة اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺘﻔﺘﻴﺶ ﻋﲆ اﻤﻨﺸﺂت‪ ،‬واﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﰲ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻢ ﺿﺒﻄﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﻔﺘﺸـﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ إﺣﺎﻟﺘﻬـﺎ إﱃ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﻟﺘﻄﺒﻴﻖ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت‬ ‫اﻤﻘﺮرة ﺑﺸﺄﻧﻬﺎ‪.‬‬ ‫‪ - 2‬ﻻ ﻳﺠـﻮز ﻟﺼﺎﺣـﺐ اﻟﻌﻤﻞ أن ﻳـﱰك ﻋﺎﻣﻠﻪ ﻳﻌﻤﻞ ﻟﺤﺴـﺎﺑﻪ اﻟﺨﺎص‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ّ‬ ‫وﺗﺘـﻮﱃ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﺿﺒﻂ‬ ‫ﻻ ﻳﺠـﻮز ﻟﻠﻌﺎﻣﻞ أن ﻳﻌﻤﻞ ﻟﺤﺴـﺎﺑﻪ اﻟﺨﺎص‪،‬‬ ‫وإﻳﻘـﺎف وﺗﺮﺣﻴـﻞ وإﻳﻘﺎع اﻟﻌﻘﻮﺑـﺎت ﻋﲆ اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ ﻣﻦ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﻟﺤﺴـﺎﺑﻬﻢ‬ ‫اﻟﺨـﺎص »اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﺴـﺎﺋﺒﺔ« ﰲ اﻟﺸـﻮارع واﻤﻴﺎدﻳـﻦ واﻤﺘﻐﻴﺒﻦ ﻋـﻦ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ّ‬ ‫واﻤﺘﺴـﱰﻳﻦ ﻋﻠﻴﻬﻢ‬ ‫»اﻟﻬﺎرﺑـﻦ« وﻛﺬﻟـﻚ أﺻﺤﺎب اﻟﻌﻤﻞ واﻤﺸـﻐﻠﻦ ﻟﻬـﺆﻻء‬ ‫واﻟﻨﺎﻗﻠﻦ ﻟﻬﻢ وﻛﻞ ﻣﻦ ﻟﻪ دور ﰲ اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ وﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت اﻤﻘﺮرة »‪.‬‬ ‫ﺛﺎﻧﻴﺎ ً ‪ :‬إﻟﻐﺎء اﻤﺎدة » اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ واﻟﺜﻼﺛﻦ ﺑﻌﺪ اﻤﺎﺋﺘﻦ« ﻣﻦ ﻧﻈﺎم اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬ ‫ﺛﺎﻟﺜـﺎ ‪ :‬اﻤﻮاﻓﻘـﺔ ﻋﲆ ﻗﻮاﻋﺪ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻟﻮاﻓﺪﻳﻦ ﻣـﻦ ﻣﺨﺎﻟﻔﻲ اﻷﻧﻈﻤﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻟﺼﻴﻐﺔ اﻤﺮﻓﻘﺔ ﺑﺎﻟﻘﺮار‪.‬‬

‫دورات ﺗﻮﻋﻮﻳﺔ ﻟﻠﻤﻘﺒﻠﻴﻦ ﻋﻠﻰ اﻟﺰواج‬ ‫ﺑﻌـﺪ اﻻﻃﻼع ﻋﲆ ﻣﺎ رﻓﻌﺘـﻪ وزارﺗﺎ اﻟﺼﺤﺔ‪ ،‬واﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﰲ ﺷـﺄن اﻗﱰاح ﻋﻘﺪ دورات ﺗﻮﻋﻮﻳﺔ ﻟﻠﻤﻘﺒﻠﻦ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺰواج ﺗﴩف ﻋﻠﻴﻬﺎ وزارة اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬أﻗﺮ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻮزراء ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻹﺟﺮاءات ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻣﺎ ﻳﲇ ‪:‬‬ ‫‪- 1‬ﺗﻘﻮم وزارة اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت‬ ‫اﻟﺨﺮﻳـﺔ وﻣﺮاﻛﺰ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﺈﻋـﺪاد وإﻗﺎﻣﺔ ﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫ودورات ﺗﻮﻋﻮﻳـﺔ ﻟﻠﺸـﺒﺎب واﻟﻔﺘﻴـﺎت اﻤﻘﺒﻠﻦ ﻋـﲆ اﻟﺰواج ﰲ‬

‫ﺟﻤﻴـﻊ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ وﻣﺤﺎﻓﻈﺎﺗﻬﺎ ﻣـﻦ أﺟﻞ ﺗﺄﻫﻴﻠﻬﻢ ﺗﺄﻫﻴﻼً‬ ‫ﺷـﺎﻣﻼً ﰲ اﻟﺠﻮاﻧﺐ اﻟﴩﻋﻴﺔ واﻟﺼﺤﻴﺔ واﻟﻨﻔﺴﻴﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫‪ ،‬ﻣـﻦ ﺧﻼل ﻧﺨﺒـﺔ ﻣﺘﻤﻴﺰة ﻣـﻦ اﻤﺪرﺑﻦ واﻤﺪرﺑـﺎت‪ ،‬وﻳﻜﻮن‬ ‫ﺣﻀﻮر ﻫﺬه اﻟﺪورات اﺧﺘﻴﺎرا ً ﻟﻄﺮﰲ ﻋﻘﺪ اﻟﺰواج‪.‬‬ ‫‪- 2‬ﺗﺘـﻮﱃ وزارة اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﻣﻬﻤﺔ اﻹﴍاف ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت واﻟﱪاﻣﺞ واﻟـﺪورات اﻤﻘﺪﻣﺔ‪ ،‬واﻟﻨﻈﺮ ﰲ ﻣﺪى‬ ‫ﻣﻼءﻣﺘﻬﺎ ﻟﻸﻫﺪاف اﻤﺮﺳﻮﻣﺔ ﻟﻬﺎ‪.‬‬

‫ﺗﺨﻄﻴﻂ ﻗﻄﺎع اﻟﻨﻘﻞ‬

‫ﺑﻌـﺪ اﻻﻃﻼع ﻋـﲆ ﻣﺎ رﻓﻌـﻪ وزﻳﺮ اﻟﻨﻘﻞ ﰲ ﺷـﺄن‬ ‫اﻟﺪراﺳـﺔ اﻟﺘﻲ أﻋﺪﺗﻬﺎ وزارة اﻟﻨﻘـﻞ ﺑﻌﻨﻮان »ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت‬

‫اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ اﻟﺸـﺎﻣﻞ ﻟﻘﻄﺎع اﻟﻨﻘﻞ ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ« ‪ ،‬أﻗﺮ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻮزراء ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻹﺟﺮاءات ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻣﺎ ﻳﲇ ‪:‬‬ ‫أوﻻ ً ‪ :‬اﻋﺘﻤﺎد دﻟﻴﻞ اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ اﻟﺸـﺎﻣﻞ ﻟﻘﻄﺎع اﻟﻨﻘﻞ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺼﻴﻐﺔ اﻤﺮﻓﻘﺔ ﺑﺎﻟﻘﺮار‪.‬‬ ‫ﺛﺎﻧﻴﺎ ً ‪ :‬ﻗﻴﺎم وزارة اﻟﻨﻘـﻞ ‪ -‬وﻓﻘﺎ ً ﻟﻺﻣﻜﺎﻧﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﺎﺣﺔ ‪ -‬ﺑﻤﺎ ﻳﺄﺗﻲ ‪:‬‬

‫‪ - 1‬ﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ ﺗﻄﺒﻴـﻖ دﻟﻴـﻞ اﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ اﻟﺸـﺎﻣﻞ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﰲ ذﻟﻚ ﻣﻊ اﻟﺠﻬـﺎت ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻹﴍاﻓﻴﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ ﻣﻌﺎﱄ‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﻨﻘﻞ وﻋﻀﻮﻳﺔ ﻣﻤﺜﻠﻦ ﻋﻦ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎت ذات‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺔ‪.‬‬ ‫‪ - 2‬ﺗﺄﻣـﻦ اﻟﻜـﻮادر اﻟﻔﻨﻴـﺔ اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﻘﻴـﺎدة ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ اﻟﺸﺎﻣﻞ‪.‬‬ ‫‪ - 3‬ﺗﺄﺳﻴﺲ وإدارة ﺑﻮاﺑﺔ إﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ وﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﺘﺨﻄﻴﻂ‬ ‫اﻟﺸﺎﻣﻞ ﻟﻠﻨﻘﻞ‪.‬‬

‫ﺗﻌﻴﻴﻨﺎت‬ ‫ﻗـﺮر ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻮزراء اﻤﻮاﻓﻘـﺔ ﻋﲆ ﺗﻌﻴﻦ اﻵﺗﻴﺔ أﺳـﻤﺎؤﻫﻢ‬ ‫أﻋﻀﺎء ﰲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺤﻴﺎة اﻟﻔﻄﺮﻳﺔ ‪ -‬ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻬﺘﻤﻦ ﺑﺄﻏـﺮاض اﻟﻬﻴﺌﺔ ‪ -‬ﻤﺪة ﺛﻼث ﺳـﻨﻮات اﺑﺘﺪا ًء ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫ﺻﺪور اﻟﻘﺮار‪ ،‬وذﻟﻚ ﻋﲆ اﻟﻨﺤﻮ اﻟﺘﺎﱄ ‪:‬‬ ‫‪ - 1‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻳﻮﺳﻒ ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﺎﻓﻆ ‪.‬‬ ‫‪ - 2‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻋﲇ اﻤﻘﻮﳾ‪.‬‬

‫‪ - 3‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻘﺎدر ‪.‬‬ ‫‪ - 4‬اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻌﺒﻮدي‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ واﻓﻖ ﻋﲆ ﺗﻌﻴﻴﻨﺎت ﺑﺎﻤﺮﺗﺒﺘﻦ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﻋﴩة واﻟﺮاﺑﻌﺔ ﻋﴩة‬ ‫‪ ،‬وذﻟﻚ ﻋﲆ اﻟﻨﺤﻮ اﻟﺘﺎﱄ ‪:‬‬ ‫‪- 1‬ﺗﻌﻴـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ ﺑﻦ ﺣﻤﺪ اﻤﻨﺼﻮر ﻋﲆ‬ ‫وﻇﻴﻔـﺔ وﻛﻴـﻞ اﻟﻮزارة ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﻘﺮوﻳـﺔ ﺑﺎﻤﺮﺗﺒـﺔ ‪ 15‬ﺑﻮزارة‬

‫»اﻟﺸﻮرى« ﻳﻮاﻓﻖ ﻋﻠﻰ دﻋﻢ اﻟﻠﺠﻨﺔ اوﻟﻤﺒﻴﺔ ‪ .‬وﻳﻨﺎﻗﺶ ﺗﻘﺎرﻳﺮ ﻋﻦ أداء ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض واس‬ ‫واﻓﻖ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى ﻋـﲆ دﻋﻢ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻷوﻤﺒﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ إدارﻳﺎ ً وﻣﺎﻟﻴﺎ ً ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﺑﺮاﻣﺠﻬـﺎ اﻟﻔﻨﻴـﺔ ﻟﻠﺮﻓـﻊ ﻣـﻦ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻹﻧﺠﺎز ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻞ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤـﺎ اﻗـﱰح أﻋﻀـﺎء ﰲ اﻤﺠﻠﺲ ﺗﻐﻴﺮ‬ ‫ﻣﻮﻋﺪ اﻹﺟﺎزة اﻷﺳـﺒﻮﻋﻴﺔ ﻤﻮﻇﻔـﻲ اﻟﺪوﻟﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﻮﻣـﻲ اﻟﺨﻤﻴـﺲ واﻟﺠﻤﻌﺔ إﱃ ﻳﻮﻣـﻲ اﻟﺠﻤﻌﺔ‬ ‫واﻟﺴـﺒﺖ‪ ،‬رﻓـﺾ ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻷﻋﻀـﺎء ﺗﻮﺻﻴﺔ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺨﻄـﻮط اﻟﺠﻮﻳـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺘـﻲ ّ‬ ‫ﻧﺼـﺖ ﻋﲆ إﻳﺠـﺎد ﺻﻨﺪوق‬ ‫ﻤﻌﺎﻟﺠﺔ ﺧﺴـﺎﺋﺮ اﻤﺆﺳﺴﺔ‪ ،‬وأﺷﺎروا إﱃ أن ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺘﻮﺻﻴﺔ ﻟﻢ ﺗُﺒ َﻦ ﻋﲆ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﻣﺎﻟﻴﺔ دﻗﻴﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﺑـﺪأ اﻤﺠﻠـﺲ ﺧـﻼل ﺟﻠﺴـﺘﻪ اﻟﻌﺎدﻳﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻣﻨـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻋﻘﺪﻫـﺎ أﻣـﺲ ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻴﺦ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ آل اﻟﺸﻴﺦ‪ ،‬ﺟﺪول أﻋﻤﺎﻟﻪ ﺑﺎﻻﺳﺘﻤﺎع إﱃ‬ ‫وﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺸﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻷﴎة‬ ‫واﻟﺸـﺒﺎب ﺑﺸـﺄن ﻣﻠﺤﻮﻇﺎت اﻷﻋﻀﺎء وآراﺋﻬﻢ‬ ‫ﺗﺠﺎه اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﺴـﻨﻮي ﻟﻠﺮﺋﺎﺳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب‪ ،‬وواﻓﻖ اﻤﺠﻠﺲ ﻋﲆ اﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋﲆ ﻣﺎ ورد‬ ‫ﰲ اﻟﺒﻨﺪ ﺛﺎﻟﺜﺎ ً ﻣﻦ ﻗﺮاره رﻗﻢ ‪ 26/101‬وﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫‪1429/1/25‬ﻫــ وﻧﺼـﻪ »ﻋـﲆ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ‬

‫اﻟﺘﻮﺳـﻊ ﰲ ﺑﺮاﻣﺠﻬـﺎ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻟﺸـﺒﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﻟﻴﺴـﺘﻔﻴﺪ ﻣﻨﻬـﺎ أﻛﱪ ﻋـﺪد ﻣﻤﻜﻦ ﻣﻦ ﺷـﺒﺎب‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻣﻊ ﺗﻮﻓﺮ اﻟﺪﻋﻢ اﻤﺎﱄ اﻟﻼزم ﻟﺬﻟﻚ وﻓﻖ‬ ‫ﺧﻄـﻂ وﺑﺮاﻣﺞ ﻣﺤﺪدة ﻓﻨﻴـﺎ ً وزﻣﻨﻴﺎً«‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﻣﻮاﻓﻘﺘﻪ ﻋﲆ دﻋﻢ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻷوﻤﺒﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫إدارﻳﺎ ً وﻣﺎﻟﻴﺎ ً ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﺑﺮاﻣﺠﻬﺎ اﻟﻔﻨﻴﺔ ﻟﻠﺮﻓﻊ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى اﻹﻧﺠﺎز ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻞ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﴩوع ﻧﻈﺎم اﻟﻘﻴﺎس واﻤﻌﺎﻳﺮة‬ ‫واﺳﺘﻤﻊ اﻤﺠﻠﺲ إﱃ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺸﺆون‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ واﻟﻄﺎﻗـﺔ ﺑﺸـﺄن ﻣـﴩوع ﻧﻈﺎم‬ ‫اﻟﻘﻴﺎس واﻤﻌﺎﻳﺮة واﻤﻌﺎد إﱃ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى‬ ‫ﻟﺪراﺳـﺘﻪ‪ ،‬وأﺑﺪت اﻟﻠﺠﻨﺔ ﺗﺄﻳﻴﺪﻫـﺎ إﺟﺮاء ﻋﺪة‬ ‫ﺗﻌﺪﻳﻼت ﺑﺎﻟﺤﺬف واﻹﺿﺎﻓﺔ ﻋﲆ ﻋﺪد أرﺑﻊ ﻣﻦ‬ ‫ﻣـﻮاد ﻣﴩوع اﻟﻨﻈﺎم‪ ،‬ﻛﻤـﺎ واﻓﻘﺖ ﻋﲆ إدراج‬ ‫ﻣﺎدة ﺟﺪﻳﺪة ﺿﻤﻦ اﻟﻔﺼﻞ اﻟﺴﺎﺑﻊ ﰲ ﻣﴩوع‬ ‫اﻟﻨﻈـﺎم ﺗﺨﺘﺺ ﺑﺈﺟﺮاء اﻤﺤﺎﻛﻤﺔ ﰲ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت‬ ‫ودﻋﺎوى اﻤﻄﺎﻟﺒﺔ اﻟﻨﺎﺷـﺌﺔ ﻋـﻦ ﺗﻄﺒﻴﻖ أﺣﻜﺎم‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﻨﻈﺎم‪ ،‬وﻗﺪ واﻓﻖ اﻤﺠﻠﺲ ﻋﲆ اﻟﺘﻌﺪﻳﻼت‬ ‫اﻤﻘﱰﺣﺔ ﻋﲆ ﻣﴩوع اﻟﻨﻈﺎم‪.‬‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻟﺠﻨﺔ اﻹدارة واﻤﻮارد اﻟﺒﴩﻳﺔ‬ ‫وﻧﺎﻗـﺶ اﻤﺠﻠـﺲ ﺗﻘﺮﻳـﺮ ﻟﺠﻨـﺔ اﻹدارة‬

‫واﻤﻮارد اﻟﺒﴩﻳﺔ ﺑﺸـﺄن اﻟﺘﻘﺮﻳﺮﻳﻦ اﻟﺴـﻨﻮﻳﻦ‬ ‫ﻟـﻮزارة اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻤﺪﻧﻴـﺔ ﻟﻠﻌﺎﻣـﻦ اﻤﺎﻟﻴـﻦ‬ ‫اﻤﺎﺿﻴـﻦ‪ ،‬وﻻﺣﻈـﺖ اﻟﻠﺠﻨﺔ أن ﺛﻤـﺔ ﺗﺄﺧﺮا ً ﰲ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﺑﻌﺾ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ واﻟﱪاﻣـﺞ ﰲ اﻟﻮزارة‪،‬‬ ‫وأﻛـﺪت ﰲ ﺗﻮﺻﻴﺘﻬـﺎ ﻟﻠﻤﺠﻠـﺲ ﻋـﲆ أﻫﻤﻴـﺔ‬ ‫ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﺗﻠﻚ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ واﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﻲ ﺳﺘُﺴـﻬﻢ‬ ‫ﰲ دﻋـﻢ أداء اﻟـﻮزارة‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أوﺻـﺖ ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ‬ ‫ﻋﲆ ﻗﺮار ﺳـﺎﺑﻖ ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ ﺑﴬورة اﻹﴎاع ﰲ‬ ‫ﺗﺤﺪﻳﺚ ﻧﻈﺎم اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ ﺿﻤﻦ ﺳﻴﺎق ﻗﻴﺎم‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﺑﺘﻄﻮﻳﺮ أﻧﻈﻤﺘﻬﺎ ﺑﻤﺎ ﻳﺘﻼءم‬ ‫ﻣﻊ اﻤﺘﻐﺮات واﻤﺴﺘﺠﺪات‪.‬‬ ‫واﻗﱰح أﺣﺪ اﻷﻋﻀﺎء ﺗﻐﻴﺮ ﻣﻮﻋﺪ اﻹﺟﺎزة‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮﻋﻴﺔ ﻤﻮﻇﻔﻲ اﻟﺪوﻟﺔ ﻣﻦ ﻳﻮﻣﻲ اﻟﺨﻤﻴﺲ‬ ‫واﻟﺠﻤﻌـﺔ إﱃ ﻳﻮﻣـﻲ اﻟﺠﻤﻌﺔ واﻟﺴـﺒﺖ‪ ،‬ودﻋﺎ‬ ‫اﻟﻮزارة إﱃ إﺟﺮاء دراﺳـﺔ ﺷﺎﻣﻠﺔ ﻟﻘﻴﺎس ﻣﺪى‬ ‫ﺳـﻠﺒﻴﺎت ﻫﺬا اﻟﺘﻮﺟﻪ وإﻳﺠﺎﺑﻴﺎﺗﻪ واﻧﻌﻜﺎﺳﺎﺗﻪ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﺴﻨﻮي ﻤﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺘﺨﺼﴢ‬ ‫وﻧﺎﻗـﺶ اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻘﺮﻳـﺮ اﻟﺴـﻨﻮي‬ ‫ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺘﺨﺼﴢ ﻟﻠﻌﻴﻮن ﻟﻌﺎم‬ ‫‪2011‬م‪ ،‬ﺑﻌـﺪ أن اﺳـﺘﻤﻊ إﱃ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻣﻦ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴـﺔ واﻟﺒﻴﺌـﺔ‪ ،‬ورﻛـﺰت اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫ﻋـﲆ أﻫﻤﻴﺔ ﻗﻴـﺎم اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣﻊ‬

‫اﻟﺠﻬﺎت ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ ﻟﻠﺘﻮﺳـﻊ ﰲ ﻗﺒﻮل اﻷﻃﺒﺎء‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺰﻣﺎﻟﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ‬ ‫ﻃﺐ وﺟﺮاﺣﺔ اﻟﻌﻴـﻮن وﺗﺨﺼﺼﺎﺗﻬﺎ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟـﻚ اﻤﺘﺨﺼﺼـﻦ ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﺒﴫﻳـﺎت‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺮ اﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺨﻄﻮط اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫واﺳـﺘﻤﻊ اﻤﺠﻠـﺲ إﱃ ﺗﻘﺮﻳـﺮ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﻨﻘـﻞ واﻻﺗﺼـﺎﻻت وﺗﻘﻨﻴـﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت‬ ‫ﺑﺸـﺄن اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﺴﻨﻮي ﻟﻠﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺨﻄﻮط اﻟﺠﻮﻳﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻌﺎم‬ ‫اﻤﺎﱄ ‪1432/1431‬ﻫـ‪ ،‬وأﺷﺎرت اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﻘﺮﻳﺮﻫـﺎ إﱃ أﻫﻤﻴـﺔ إﻧﺸـﺎء ﺻﻨـﺪوق‬ ‫ﻣﺴـﺘﻘﻞ ﻤﻌﺎﻟﺠﺔ اﻟﺨﺴـﺎﺋﺮ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻜﺒّﺪﻫﺎ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﺟﺮاء اﻧﺨﻔﺎض أﺳﻌﺎر اﻟﺘﺬاﻛﺮ‬ ‫اﻤﺤﻠﻴـﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻃﺎﻟﺒـﺖ اﻟﻠﺠﻨـﺔ ﺑﴬورة‬ ‫ﺗﻮﻓﺮ اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ اﻟﻼزم ﻟﺘﺘﻤﻜﻦ اﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺤﺪﻳﺚ أﺳـﻄﻮﻟﻬﺎ وﺗﻠﺒﻴﺔ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﺎ‬ ‫اﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫ورﻓـﺾ ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻷﻋﻀـﺎء ﰲ‬ ‫ﻣﺪاﺧﻠﺘﻬـﻢ اﻟﺘﻮﺻﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ّ‬ ‫ﻧﺼـﺖ ﻋـﲆ‬ ‫إﻳﺠﺎد ﺻﻨﺪوق ﻤﻌﺎﻟﺠﺔ ﺧﺴﺎﺋﺮ اﻤﺆﺳﺴﺔ‪،‬‬ ‫وأﺷـﺎروا إﱃ أن ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻮﺻﻴﺔ ﻟﻢ ﺗُ َ‬ ‫ﺒﻦ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﻣﺎﻟﻴﺔ دﻗﻴﻘﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺸﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ واﻟﻘﺮوﻳﺔ‪.‬‬ ‫‪- 2‬ﺗﻌﻴﻦ ﻣﺤﻤﻮد ﺑﻦ ﻣﻘﺒﻞ ﺑﻦ ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﺮﺷـﻴﺪ ﻋﲆ وﻇﻴﻔﺔ‬ ‫وﻛﻴﻞ اﻟﻮزارة ﻟﻠﺘﺨﻄﻴﻂ واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﺑﺎﻤﺮﺗﺒﺔ ‪ 15‬ﺑﻮزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫‪- 3‬ﺗﻌﻴﻦ ﺳﻤﻮ اﻷﻣﺮ ﺑﻨﺪر ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ ﺑﻦ ﻓﺮﺣﺎن آل‬ ‫ﺳﻌﻮد ﻋﲆ وﻇﻴﻔﺔ وﻛﻴﻞ اﻟﻮزارة اﻤﺴﺎﻋﺪ ﻟﻠﺸﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﺑﺎﻤﺮﺗﺒﺔ‬ ‫‪ 14‬ﺑﻮزارة اﻟﺸﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ واﻟﻘﺮوﻳﺔ‪.‬‬ ‫‪- 4‬ﺗﻌﻴﻦ ﻣﻨﺼﻮر ﺑﻦ ﺳـﻠﻴﻤﺎن ﺑﻦ راﺷـﺪ اﻟﻄﻴﺎر ﻋﲆ وﻇﻴﻔﺔ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﺎر ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺑﺎﻤﺮﺗﺒﺔ ‪14‬ﺑﻮزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻗﺘﺼﺎدﻳﻮن‪ :‬اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺤﺘﺎج ﻧﺼﻒ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻮاﻓﺪة ﻓﻘﻂ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫ﻋـ ّﺪ ﺧﺒـﺮان اﻗﺘﺼﺎدﻳـﺎن‬ ‫اﻟﺘﻌﺪﻳـﻼت اﻟﺘﻲ أﻗﺮﻫـﺎ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻮزراء أﻣﺲ‪ ،‬ﻋـﲆ ﻧﻈﺎم اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﺣﻔﺎﻇـﺎ ً ﻋﲆ اﻻﻗﺘﺼـﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ‪،‬‬ ‫ﻓﻀـﻼً ﻋـﻦ ﻛﻮﻧـﻪ ﻳﺤﺎﻓـﻆ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻬﻮﻳـﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﻦ‬ ‫ﺑﺘﺨﻔﻴﺾ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﺤﻠـﻞ واﻟﺨﺒﺮ اﻻﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫ﻓﻀـﻞ اﻟﺒﻮﻋﻴﻨﻦ ﻟـ »اﻟﴩق« إن وﺟﻮد‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﻋﴩة ﻣﻼﻳﻦ ﻋﺎﻣﻞ أﺟﻨﺒﻲ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻳﻜﻠـﻒ اﻟﺪوﻟﺔ ‪ 130‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‬ ‫ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً ﰲ ﺻﻮرة ﺣـﻮاﻻت ﺧﺎرﺟﻴﺔ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺆﺛﺮ ﻋـﲆ اﻻﻗﺘﺼـﺎد اﻟﺪاﺧـﲇ‪ .‬وﻟﻔﺖ‬ ‫اﻟﺒﻮﻋﻴﻨﻦ إﱃ أن اﻟﺘﺴـﱰ ﻋـﲆ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫ﻏـﺮ اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ ﻳﺸـﻜﻞ ﺧﻄـﻮرة أﻳﻀﺎ ً‬ ‫ﻋﲆ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي؛ ﻛﻮن ﻣﻌﻈﻢ‬ ‫اﻤﻨﺸـﺂت اﻟﺼﻐـﺮة ﺗﺴـﻴﻄﺮ ﻋﻠﻴﻬـﺎ‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ ﻣﺎ ﻳﺴـﺒﺐ ﺧﺴـﺎرة‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﻴـﺔ ﻟﻼﻗﺘﺼﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي‪ .‬وأﺑﺎن‬ ‫اﻟﺒﻮﻋﻴﻨﻦ أن ﻣﺸـﻜﻼت اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﺗﻈﻬﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﺗﺄﺛﺮﻫـﺎ ﻋـﲆ اﻻﺳـﺘﻘﺮار‬ ‫اﻷﻣﻨـﻲ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻤﺸـﻜﻼت‬

‫ﻓﻀﻞ اﻟﺒﻮﻋﻴﻨﻦ‬

‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺴﻬﻢ ﺳﻠﺒﺎ ً ﰲ إﻓﻘﺎد‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻫﻮﻳﺘﻪ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﺴﺒﺐ ﺗﺄﺛﺮ‬ ���اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﻋﲆ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‪ .‬أﻣﺎ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﺘﺄﺛﺮ‬ ‫اﻷﻣﻨـﻲ‪ ،‬ﻓﻴﻮﺿـﺢ اﻟﺒﻮﻋﻴﻨـﻦ أن ﻫﻨﺎك‬ ‫ارﺗﻔﺎﻋﺎ ً ﰲ ﻧﺴـﺐ اﻟﺠﺮاﺋﻢ اﻤﺮﺗﻜﺒﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺎﻧﺐ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻮاﻓﺪة ﻏﺮ اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻌﺪ ﺧﻄﺮا ً ﻋﲆ أﻣﻦ اﻟﻮﻃﻦ واﻤﻮاﻃﻦ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻫﻨﺎك ﺳـﻮق ﺗﺠﺎرﻳﺔ ﻧﺸﻄﺔ‬ ‫أﺷـﺒﻪ ﻣـﺎ ﺗﻜـﻮن ﺑﺎﻟﺴـﻮق اﻟﺴـﻮداء‬ ‫ﺗﻤﺎرﺳـﻬﺎ اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ ﻏـﺮ اﻟﻨﻈﺎﻣﻴـﺔ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻮﺟـﺪ ﻣﻨﺎﻓﺴـﺔ ﻏﺮ ﴍﻳﻔـﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﺤـﺪ ﻣـﻦ ﻗﻴـﺎم اﻟﺘﺠـﺎر اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫ﺑﺄدوارﻫﻢ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ ﰲ اﻟﺒﻠﺪ‪.‬‬

‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫وﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬أﺑـﺎن اﻤﺴﺘﺸـﺎر‬ ‫واﻟﺨﺒـﺮ اﻻﻗﺘﺼـﺎدي اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ أن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻻ ﺗﺤﺘﺎج ﺳـﻮى‬ ‫ﺧﻤﺴـﺔ ﻣﻼﻳـﻦ واﻓـﺪ ﻓﻘـﻂ ﻣـﻦ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻌـﴩة ﻣﻼﻳـﻦ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﺑﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أن ﺳﺘﺔ ﻣﻼﻳﻦ ﻋﺎﻣﻞ أﺟﻨﺒﻲ ﻳﺸﻜﻞ‬ ‫ﺿﻐﻄـﺎ ً وﻋﺒﺌﺎً‪ ،‬وﻳﺘﺴـﺒﺐ ﰲ ﺧﺴـﺎرة‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ ﻧﺤـﻮ ‪ 300‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳـﺎل ﻳﻮﻣﻴﺎ ً‬ ‫إذ أُﻧﻔـﻖ ﻋﻠﻴﻪ ﺧﻤﺴـﻮن رﻳـﺎﻻ ً ﻳﻮﻣﻴﺎً‪.‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﺎ ً »اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﺴـﺎﺋﺒﺔ ﺗﺰاﺣﻢ أﺑﻨﺎء‬ ‫اﻟﺒﻠﺪ‪ ،‬وﻳﺴـﻜﻨﻮن ﰲ ﺳﻜﻦ ﻏﺮ ﻧﻈﺎﻣﻲ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣـﺎ ﻳﻤﺎرﺳـﻮﻧﻪ ﻣـﻦ ﻏـﺶ‬ ‫ﺗﺠﺎري«‪.‬‬


‫محليات‬

‫‪5‬‬

‫الثاثاء ‪ 7‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 19‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )471‬السنة الثانية‬

‫السهلي‪ :‬بعض منسوبي اإعام يكذبون ويبحثون عن اإثارة‬

‫تمكين‬ ‫المحاميات من‬ ‫مزاولة المهنة‬ ‫في المحاكم‬

‫الرياض ‪ -‬يوسف الكهفي‬ ‫ت�درس وزارة الع�دل إمكانية مزاول�ة امحاميات امهنة‬ ‫داخل امحاكم العدلية‪ ،‬وكشف امستشار اإعامي لوزير العدل‬ ‫عض�و اللجنة ااستش�ارية مروع خ�ادم الحرمن الريفن‬ ‫لتطوير مرفق القضاء فهد بن عبدالله البكران ل� «الرق» إنه‬ ‫تم تش�كيل لجنة لدراسة إمكانية دخول امحاميات إى امحاكم‬

‫بيادر‬

‫وصفها بعض اإعامين بالهرب من حصار اأسئلة اموجهة‬ ‫الدمام ‪ -‬فهد الحشام‪ ،‬سحر أبو شاهن‬ ‫إليه‪ ،‬التي تدخ�ل ضمن صميم عمله ي الهيئة‪ .‬وكانت أبرز‬ ‫«أخبار كاذبة‪ ..‬اختاق قصص‪ ..‬خلط اأمور‪ٌ ..‬‬ ‫بحث اأس�ئلة التي لم يملك الدكتور السهي‪ ،‬اإجابة عليها تتعلق‬ ‫عن اإثارة بغض النظر ع�ن امصداقية‪ ..‬وااصطياد بسبب حالة الجفاء الطويل بن اإعام والهيئة‪ ،‬وعدم وجود‬ ‫ي ام�اء العكر»‪ ،‬به�ذه العبارات‪ ،‬وص�ف مدير عام مسؤول ي الرقية لرد عى بعض استفسارات اإعامين‪،‬‬ ‫إدارة النر واإعام ي الهيئة العامة لحقوق اإنسان إضافة إى عدم وجوده�م ي قنوات التواصل ااجتماعي ك�‬ ‫الدكت�ور عبدالل�ه الس�هي‪ ،‬معظم منس�وبي اإعام (فيس�بوك‪ ،‬وتوي�ر)‪ ،‬مع تعط�ل اموق�ع اإلكروني لفرع‬ ‫امحي‪ ،‬مضيف�ا ً أنه يتعامل مع اإعام بحساس�ية مفرطة‪ ،‬الهيئة منذ عدة أشهر‪ ،‬ي الوقت الذي لم يكن لديه علم بهذه‬ ‫امش�كلة‪ ،‬بعد أن نفى ذل�ك‪ ،‬وتدارك‬ ‫معلاً ذلك بمثل ش�عبي يقول‪« :‬الي‬ ‫نفيه بعد التأك�د من موضوع العطل‬ ‫يقرصه الداب يخاف من الحبل»‪.‬‬ ‫مشاهدات‪:‬‬ ‫ي اموق�ع من خ�ال نظ�رات بعض‬ ‫ألقاها‬ ‫جاء ذلك خال محارة‬ ‫• عدم إيراد أي إحصاءات أو دراسات‬ ‫اموظفن حوله !!‪ ،‬كذلك لم يع ّلق عى‬ ‫حقوق‬ ‫بمناس�بة احتفال ف�رع هيئة‬ ‫عن وضع وانتهاكات حقوق اإنسان‬ ‫موضوع امنش�ورات وامطويات التي‬ ‫باليوم‬ ‫الرقي�ة‬ ‫اإنس�ان ي امنطقة‬ ‫ي امملكة أو الوطن العربي‪ ،‬رغم أن‬ ‫ت�م توزيعها عى الحضور‪ ،‬حيث كان‬ ‫العربي لحقوق اإنس�ان تحت شعار‬ ‫امناس�بة تتحدث عن الي�وم العربي‬ ‫آخر إصدار قبل ثاثة أعوام‪.‬‬ ‫«الح�وار والتس�امح لتعزي�ز حماية‬ ‫لحقوق اإنس�ان‪ ،‬أو حتى إنجازات‬ ‫ّ‬ ‫وع�ر معظ�م اإعامي�ن ع�ن‬ ‫حق�وق اإنس�ان»‪ ،‬أم�س‪ ،‬بحضور‬ ‫الهيئة بهذا الخصوص‪.‬‬ ‫اس�تيائهم م�ن ردة فع�ل الدكت�ور‬ ‫حش�د م�ن امس�ؤولن ي اإدارات‬ ‫• أغفلت امناس�بة‪ ،‬الت�ي ركزت عى‬ ‫الس�هي‪ ،‬لدرج�ة مغادرة ع�دد منهم‬ ‫الحكومية ووسائل اإعام‪.‬‬ ‫التدريب عى مهارات حقوق اإنسان‪،‬‬ ‫امناس�بة‪ ،‬التي كان الدكتور السهي‪،‬‬ ‫بشكل‬ ‫السهي‪،‬‬ ‫ورفض الدكتور‬ ‫بش�كل ت�ام ذك�ر أمثلة م�ن الواقع‬ ‫امتح�دث الرس�مي له�ا م�ن خ�ال‬ ‫الصحفي�ن‪،‬‬ ‫م�ع‬ ‫قاط�ع التج�اوب‬ ‫امعاش لتقريب الصورة‪.‬‬ ‫محارته‪.‬‬ ‫فيما‬ ‫محارته‪،‬‬ ‫ي‬ ‫تناوله‬ ‫باستثناء ما‬ ‫• تنظيم امناسبة جيّد وجهد امنظمن‬ ‫إى ذلك كش�ف الدكتور السهي‪،‬‬ ‫كانت إجاباته اأخرى إما دون تعليق‬ ‫واضح‪.‬‬ ‫خ�ال ورش�ة عمل ح�ول مه�ارات‬ ‫أو بعبارات غ�ر مفهومة‪ ،‬ي محاولة‬

‫رحلة‬ ‫الهروب‬ ‫للسعودية‬ ‫صالح الحمادي‬

‫بعض حضور احتفال فرع هيئة حقوق اإنسان ي الرقية‬ ‫الربي�ة عى حق�وق اإنس�ان‪ ،‬عن نتائ�ج دراس�ة لباحثة‬ ‫أمريكي�ة‪ ،‬ذكرت فيها انتهاكاتٍ لحقوق اإنس�ان من خال‬ ‫حروب من�ذ مائة ع�ام‪ ،‬بن‬ ‫إحص�اءاتٍ َم�ن قتل�وا خ�ال‬ ‫ٍ‬ ‫‪1907‬م و‪2007‬م‪ ،‬حيث كان نصيب امس�لمن منها مقتل‬ ‫ستة ماين مسلم‪ ،‬مؤكدا ً عى حق اإنسان ي الحياة اآمنة‪.‬‬ ‫من ناحيتها كش�فت امستش�ارة ي ف�رع هيئة حقوق‬ ‫اإنس�ان بامنطق�ة الرقي�ة مدي�رة القس�م النس�ائي ي‬ ‫الجامعة العربي�ة امفتوحة بالدمام الدكتورة نعيمة الغنام‪،‬‬ ‫ً‬ ‫دراس�ة مدتها ع�ام‪ ،‬مضت منها خمس�ة‬ ‫ع�ن ب�دء الهيئة‬ ‫أش�هر‪ ،‬ب�إراف الدكت�ور الس�هي‪ ،‬تعدها بالتع�اون مع‬

‫العدلية ممارسة امهنة‪ ،‬موضحا ً أن اللجنة تدرس كيفية تقييم‬ ‫امحامية وخراتها السابقة‪.‬‬ ‫وق�ال «هناك أش�ياء ي امحاك�م يجب أن تتهي�أ لدخول‬ ‫امحامي�ة امحاكم‪ ،‬منه�ا أماكن جلوس�ها ودخولها وغرهما»‪.‬‬ ‫وي رده ع�ى س�ؤال «الرق»حول موضوع الهوي�ة الوطنية‬ ‫للم�رأة‪ ،‬التي يفرض أن يكتف�ى بها ي التعامات التي تخص‬ ‫امرأة ل�دى كتّاب الع�دل والقض�اة دون اللج�وء إى امع ّرفن‬

‫(تصوير‪ :‬أمن الرحمن)‬

‫الدكتورة مها الع�ي‪ ،‬بعنوان (التكلف�ة ااقتصادية للعنف‬ ‫ضد امرأة ‪ -‬امنطقة الرقي�ة أنموذجاً) وتتلخص اأهداف‬ ‫ي (حرالتكلفة ااقتصادية للعنف ضد امرأة ي مؤسسات‬ ‫وزارة الش�ؤون ااجتماعي�ة والداخلية والصح�ة)‪ ،‬بهدف‬ ‫تقديم نم�وذج مقرح لحماية امرأة م�ن العنف عى اعتبار‬ ‫أن أغل�ب الحاات التي ترد إى الهيئة هي حاات العنف ضد‬ ‫امرأة‪ ،‬وينفذ بحث الدراسة ي مدن الدمام‪ ،‬الخر‪ ،‬القطيف‪،‬‬ ‫الجبيل‪ ،‬حفر الباطن‪ ،‬الخفج�ي‪ ،‬النعرية‪ ،‬بقيق‪ ،‬الهفوف‪،‬‬ ‫ورأس تن�ورة‪ .‬وأكدت أن دور الهيئ�ة تكامي وتعاوني مع‬ ‫الجهات وامؤسسات الحكومية والحقوقية‪.‬‬

‫والش�هود ي إثبات ش�خصيتها قال البكران‪« :‬تصلنا شكاوى‬ ‫بهذا الخصوص‪ ،‬وأنا ش�خصيا ً أطرح نفس السؤال‪ ..‬ما دامت‬ ‫البطاقة قد اعتمدت وه�ي بطاقة حكومية ماذا تلزم امرأة بأن‬ ‫تأتي بش�اهدين ومع ّرفن؟»‪ ،‬مبينا ً أنه لم يصدر حتى اآن أمر‬ ‫رس�مي به�ذا الخصوص‪ ،‬ولك�ن هناك يء م�ن امرونة لدى‬ ‫بعض كتّاب العدل‪ ،‬حيث يقبل بعضهم البطاقة‪ ،‬ويسهّ ل اأمر‬ ‫عى امرأة ي إنهاء معاماتها‪.‬‬

‫عملي�ات التطه�ر جن�وب الب�اد ومحارة امتس�للن‬ ‫متواصل�ة‪ ،‬ي ااتج�اه الثاني عمليات التس�لل للباد من الحد‬ ‫الجنوبي لم تتوقف‪ ،‬واتزال خطط تهريب جنس�يات محددة‬ ‫«إثيوبي�ة – صومالي�ة – يمنية» متواصل�ة‪ ،‬وبخطط تهريب‬ ‫عالي�ة الدقة والتنفيذ‪ ،‬وهذا يء يثر القلق‪ ،‬فالنس�بة املقي‬ ‫القبض عليها للرحيل يعادلها نفس العدد وأكثر متسللن‪.‬‬ ‫رحل�ة الهروب أو التهريب إى الس�عودية تت� ُم من القرن‬ ‫اإفريق�ي م�رورا ً باليمن بأعداد كبرة‪ ،‬وي ام�دن اليمنية يتم‬ ‫تنظيمهم من قِ بَل رؤس�اء مجموعات‪ ،‬وهي أجندة خفيَة لها‬ ‫ٌ‬ ‫عاق�ات بالجار وبعض الس�فارات ي اليمن وأعلنت وس�ائل‬ ‫اإع�ام اليمني�ة ه�ذه الخط�ط وه�ذه التح�ركات امقرون�ة‬ ‫بالكش�ف ع�ن كميات كبرة من اأس�لحة امتنوعة وأس�لحة‬ ‫القن�ص اللي�ي‪ ،‬وامري�ب أ َن أعمار ه�ذه الفئات يت�م فرزها‬ ‫بمواصف�ات وعين�ات مح�ددة يعتق�د أنها مد َربَ�ة عى حمل‬ ‫الس�اح‪ ،‬ولها أهداف خبيثة‪ ،‬أما البقية فهم من الباحثن عن‬ ‫رغيف الخبز وا ض�ر ي ذلك؛ فاأيام مداولة بن اأمم‪ ،‬ويو ٌم‬ ‫ل�ك ويو ٌم عليك‪ ،‬ونتعاطف مع ه�ذه الفئة مهما كانت امعاناة‬ ‫اليومية منهم‪.‬‬ ‫رجال اأمن الس�عوديون يقومون بجه�ود هائلة ونعتقد‬ ‫أ َن التطوي�ق الداخ�ي الذي حقق نجاحا ً كب�را ً بحاجة لخطة‬ ‫أخرى موازية من قواتنا امس�لحة الس�عودية وحرس الحدود‬ ‫ع�ى امناط�ق الحدودية ليك�ون العمل ناجح�ا ً ي الجهتن‪...‬‬ ‫النجاح اأمني الداخي ا يكفي؛ فبوابة الحد الجنوبي س�تعيد‬ ‫تصدير هذه الجموع فور ترحيلهم‪.‬‬

‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬


‫أﻣﻴﺮ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻳﺒﺤﺚ ﻣﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﻤﻴﺎه‬ ‫واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺤﺼﻴﻦ‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺣﻤﻮدة‬ ‫ﺑﺤﺚ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫ﺑـﻦ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ أﻣـﺲ ﰲ ﻣﻜﺘﺒﻪ ﻣﻊ‬ ‫وزﻳﺮ اﻤﻴـﺎه واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺤﺼﻦ‪،‬‬ ‫ﻋـﺪدا ﻣﻦ اﻤﻮاﺿﻴﻊ اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﻮزارة ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺤﻀـﻮر ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻤﻴﺎه ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﺻﺎﻟـﺢ ﺟﺒـﻼوي‪ .‬ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ ﻗـﺪم اﻟﺤﺼﻦ‬ ‫اﻟﺘﻬﻨﺌﺔ ﻟﻸﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ اﻟﺜﻘﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ ﺑﺘﻌﻴﻴﻨﻪ أﻣﺮا ﻤﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪.‬‬

‫أﻣﺮ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﻟﺪى اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ اﻟﺤﺼﻦ‬

‫‪6‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫وﺣﻲ اﻟﻤﺮاﻳﺎ‬

‫ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ‬ ‫وﺗﻌﺴﺮ‬ ‫•‬ ‫اﻟﻮﻻدة!‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪7‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 19‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (471‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﻏﺎﻧﻢ اﻟﺤﻤﺮ‬

‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻓﺘﺘـﺢ أﻣﺮ اﻟﺒﺎﺣﺔ اﻷﻣﺮ ﻣﺸـﺎري ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﻌﻮد ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣـﺔ ﻳـﻮم أﻣـﺲ اﻹﺛﻨﻦ ﻋـﺪدا ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺨﺪﻣﻴـﺔ‪ ،‬ووﺿـﻊ ﺣﺠـﺮ‬ ‫اﻷﺳـﺎس ﻟﻌـﺪد آﺧـﺮ ﺧـﻼل ﺟﻮﻟﺘـﻪ‬ ‫اﻟﺘﻔﻘﺪﻳﺔ أﻣﺲ ﻤﺤﺎﻓﻈﺘﻲ ﻗﻠﻮة واﻟﺤﺠﺮة‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﰲ اﺳـﺘﻘﺒﺎل أﻣـﺮ اﻟﺒﺎﺣـﺔ ﻟـﺪى‬ ‫وﺻﻮﻟـﻪ ﻗﻠﻮة وﻛﻴـﻞ اﻹﻣـﺎرة اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺣﺎﻣﺪ‬ ‫اﻟﺸﻤﺮي‪ ،‬وﻣﺤﺎﻓﻆ ﻗﻠﻮة ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻘﻠﻄﻲ وﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺴ���وﻟﻦ‪ .‬واﺳﺘﻤﻊ اﻷﻣﺮ ﻤﺸﺎﻳﺦ وأﻫﺎﱄ‬ ‫ﻗﻠﻮة‪ ،‬واﻃﻠـﻊ ﻋﲆ ﻣﻄﺎﻟﺒﻬـﻢ واﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﺗـﻼ ذﻟﻚ ﺣﻔﻞ ﺧﻄﺎﺑـﻲ؛ ﺣﻴﺚ ﺑﻦ أن ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺳﺘﻘﻮم ﻣﺎ وﺟﺪت إﻻ‬ ‫ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﻮاﻃﻦ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺑـﴬورة ﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺤﻴﻮﻳﺔ واﻟﺨﺪﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺛﻢ ﺷﺎﻫﺪ اﻟﺤﻀﻮر ﻋﺮﺿﺎ ً ﻋﻦ اﻤﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﻴـﺔ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻔـﻮق ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ‬ ‫اﻤﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪ ،‬ﺛﻢ أﻃﻠﻖ ووﺿﻊ ﺣﺠﺮ اﻷﺳﺎس‬ ‫ﻟﻌـﺪد ﻣﻦ ﺗﻠﻚ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‪ .‬ﻋﻘـﺐ ذﻟﻚ ﺗﺮأس‬

‫أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ ﻳﻔﺘﺘﺢ ﻣﺒﻨﻰ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺤﺠﺮة‬ ‫أﻣﺮ اﻟﺒﺎﺣﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻷول ﻟﻠﻤﺠﻠﺴﻦ اﻤﺤﲇ‬ ‫واﻟﺒﻠـﺪي‪ .‬وﺟﺮى ﺧـﻼل اﻻﺟﺘﻤـﺎع اﻻﻃﻼع‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﻌﺘﻤﺪة ﻟﻠﻌﺎم اﻤﺎﱄ اﻟﺠﺎري‪،‬‬ ‫وﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘـﻲ ﺗﺤـﺖ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ‬ ‫وﻧﺴـﺐ اﻹﻧﺠﺎز ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﻛﺬا اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻤﺘﻌﺜﺮة‬ ‫واﻹﺟـﺮاءات اﻤﺘﺨـﺬة ﺑﺸـﺄﻧﻬﺎ‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ‬

‫ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ ﻣﴩوع ازدواج ﻃﺮﻳـﻖ اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬ ‫ﺑﻌﺪﻫﺎ اﻧﺘﻘـﻞ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ إﱃ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟﺤﺠﺮة؛ ﺣﻴﺚ ﻛﺎن ﰲ اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ ﻟﺪى وﺻﻮﻟﻪ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓـﻆ ﻧﻮار اﻤﻄﺮي وﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ‬ ‫ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ ،‬واﻃﻠﻊ ﻋﲆ ﻣﻌﺮض اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺨﺪﻣﻴـﺔ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ ،‬ﺛـﻢ اﻓﺘﺘـﺢ ﻣﺒﻨـﻰ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‪ ،‬وﺗﺠﻮل ﺑﻪ واﺳـﺘﻤﻊ ﻟﴩح ﻣﻦ أﻣﻦ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻤﻬﻨﺪس ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺠﲇ ﻋﻦ ﻣﺤﺘﻮﻳﺎت‬ ‫اﻤﺒﻨﻰ‪ ،‬اﻟﺬي ﻧﻔﺬ ﻋﲆ ﻣﺴـﺎﺣﺔ ﺗﻔﻮق اﻟﻌﴩة‬ ‫آﻻف ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪ ،‬وﺑﺘﻜﻠﻔﺔ ﺳﺒﻌﺔ ﻣﻼﻳﻦ رﻳﺎل‪.‬‬ ‫واﺧﺘﺘﻢ اﻟﺰﻳﺎرة ﺑﺤﻔـﻞ ﺧﻄﺎﺑﻲ ﻋُ ﺮض‬

‫ﻓﻴـﻪ ﻓﻴﻠـﻢ وﺛﺎﺋﻘﻲ ﺑﻌﻨـﻮان »اﻟﺤﺠـﺮة ﺑﻦ‬ ‫اﻤﺎﴈ واﻟﺤﺎﴐ« و ﻛﻠﻤﺔ اﻷﻫﺎﱄ اﻟﺘﻲ أﻟﻘﺎﻫﺎ‬ ‫ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻨﻬﻢ ﺷـﻴﺦ ﻗﺒﺎﺋﻞ اﻟﺸـﻐﺒﺎن ﺳﻌﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﻄﻴـﺔ اﻟﻄﻴـﺎر ّ‬ ‫ﻋـﱪوا ﻓﻴﻬﺎ ﻋﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻬﻢ‬ ‫ﺑﺰﻳـﺎرة أﻣـﺮ اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﺤﺠﺮة‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻫﻨﺎك أﻳﻀﺎ ﻋﺮض ﻣﺮﺋﻲ ﻋﻦ اﻤﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﻴـﺔ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺼـﻞ ﺗﻜﻠﻔﺘﻬﺎ‬ ‫‪ 200‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ أﻣـﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﰲ ﻛﻠﻤﺘﻪ أﻧﻪ ﺳـﻴﺘﻢ‬ ‫ﺗـﺪارس ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻟﴬورﻳـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﺑﺼﻮرة ﻋﺎﺟﻠﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﺗﻄﻠﻌﺎت أﺑﻨﺎﺋﻬﺎ ﻛﺎﻓﺔ‪ .‬ﺛﻢ دﺷﻦ ﻋﺪدا ً ﻣﻦ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻳﻊ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧـﺮى ﻳﻄﻠﻊ أﻣـﺮ اﻟﺒﺎﺣﺔ ﰲ‬ ‫دﻳﻮان اﻹﻣﺎرة ﻋﲆ ﻣﺨﻄﻄﺎت ﻣﴩوع اﻟﻘﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﱰاﺛﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﻗـﺪرت ﺗﻜﺎﻟﻴﻔﻬﺎ ﺑـ‬ ‫‪ 35‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر وﻛﻴـﻞ اﻹﻣـﺎرة إﱃ أن اﻤﴩوع‬ ‫ﺳـﻴﻘﺎم ﻣﺎ ﺑـﻦ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺒﺎﺣـﺔ وﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟﻘﺮى؛ ﺣﻴﺚ ﺗﻢ ﺗﺤﺪﻳﺪ اﻤﻮﻗﻊ ﺑﺎﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ‬ ‫اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻋﲆ ﻣﺴـﺎﺣﺔ ﺗﺰﻳﺪ ﻋﻦ ‪ 100‬أﻟﻒ ﻣﱰ‬ ‫ﻣﺮﺑﻊ‪.‬‬

‫اﻟﻌﻴﺴﻰ ﻟـ |‪ :‬اﻟﺴﻠﻄﺎت ا‪ ‬ﻣﺮﻳﻜﻴﺔ رﻓﻀﺖ ﺗﻔﺴﻴﺮ إﻟﻐﺎء ﺗﺄﺷﻴﺮات ‪ ١٢‬ﻃﺎﻟﺒ ًﺎ‪ ..‬وأﻋﺪﻧﺎ اﺛﻨﻴﻦ ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﺤﺮ أﺑﻮﺷﺎﻫﻦ‬ ‫ﻛﺸﻒ اﻤﻠﺤﻖ اﻟﺜﻘﺎﰲ اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫ﻟﺪى اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻴﴗ‪ ،‬ﻋﻦ رﻓﺾ‬ ‫اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ اﻹﻓﺼﺎح‬ ‫ﻋﻦ أﺳﺒﺎب إﻟﻐﺎء ﺗﺄﺷﺮات ‪12‬‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻄﻼب اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ اﻤﺒﺘﻌﺜﻦ‬ ‫ﻟﻠﺪراﺳﺔ ﻫﻨﺎك‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ رﻓﻀﻬﻢ‬ ‫اﻟﻜﺸﻒ ﻋﻦ اﻤﻼﺣﻈﺎت اﻟﺘﻲ ُرﺻﺪت‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﻢ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ اﻟﻌﻴـﴗ ﻟـ»اﻟـﴩق« أن‬

‫ﻣﻦ اﻷﺳـﺒﺎب اﻟﺘﻲ ُرﺻﺪت ﰲ ﺣﺎﻻت‬ ‫ﻗﻠﻴﻠـﺔ ﺗـﻢ اﻹﻓﺼـﺎح ﻋﻨﻬـﺎ‪ ،‬ﺷـﻤﻠﺖ‬ ‫اﻟﺘﻐﻴﺐ ﻋﻦ ﺣﻀﻮر ﺟﻠﺴﺎت ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ‬ ‫ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﻤﺨﺎﻟﻔﺎت ﻣﺮورﻳﺔ أو ﺣﻮادث‬ ‫ﺳـﻴﺎرات وﻏﺮ ذﻟـﻚ‪ .‬وﻗـﺎل اﻟﻌﻴﴗ‬ ‫ﻧﺤﻦ واﺛﻘﻮن ﻣﻦ ﻋﺪم وﺟﻮد اﺷـﺘﺒﺎه‬ ‫ﺑﺎﻹرﻫـﺎب ﰲ أي ﻣـﻦ ﺗﻠـﻚ اﻟﺤﺎﻻت‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ ﺣـﻞ ﻣﺸـﻜﻠﺔ اﺛﻨـﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻄـﻼب اﻻﺛﻨـﻲ ﻋـﴩ‪ ،‬ﻣـﺎ ﺳـﻤﺢ‬ ‫وﺟﺎر ﺑﺤﺚ‬ ‫ﺑﺎﺳـﺘﺌﻨﺎﻓﻬﻢ اﻟﺪراﺳـﺔ‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫أوﺿﺎع ﺑﻘﻴﺘﻬﻢ ﻣﻊ اﻟﺴﻔﺎرة‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ أن ﻣـﻦ ﻳﺴـﺘﻌﴢ ﺣـﻞ‬

‫إﺷـﻜﺎﻟﻴﺎﺗﻬﻢ ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻬـﻢ ﺗﺤﻮﻳـﻞ‬ ‫ﺑﻌﺜﺘﻬﻢ إﱃ دول ﺗﺘﺎح ﻓﻴﻪ ﻣﻌﺎدﻟﺔ أﻛﱪ‬ ‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺴـﺎﻋﺎت اﻟﺪراﺳـﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻜﻨﺪا‬ ‫وأﺳـﱰاﻟﻴﺎ أو ﺟﺎﻣﻌـﺎت أﻫﻠﻴﺔ داﺧﻞ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ .‬وﻛﺸﻒ اﻟﻌﻴﴗ ﻋﻦ أن ﺑﻌﻀﺎ ً‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻄﻼب اﻟﺬﻳﻦ أﻟﻐﻴﺖ ﺗﺄﺷـﺮاﺗﻬﻢ‬ ‫أﻣﴣ أرﺑﻊ ﺳﻨﻮات ﰲ اﻟﺪراﺳﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً‬ ‫أن ذﻟﻚ ﺗﺮك أﺛﺮا ً ﺳﻠﺒﻴﺎ ً ﻓﻴﻬﻢ‪ .‬وﻗﺎل إن‬ ‫وﺟـﻮد ‪ 12‬ﻃﺎﻟﺒﺎ ً ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻣﻼﺣﻈﺎت ﻻ‬ ‫ﻳﴘء ﻟﺘﺴـﻌﻦ أﻟﻒ ﻣﺒﺘﻌﺚ وﻣﺒﺘﻌﺜﺔ‬ ‫ﺟﻤﻴﻌﻬﻢ ﻣﻠﺘﺰﻣﻮن‪.‬‬ ‫وأﺑﺪى ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻄﻼب ا ُﻤﻠﻐﺎة‬

‫اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺤﺪﻳﺪﻳﺔ‪» :‬أراﻣﻜﻮ« ﺿﺎﻟﻌﺔ ﻓﻲ ﺗﻌﻄﻴﻞ »ﺗﻘﺎﻃﻊ اﻟﻤﻠﺢ«‬ ‫ﺣﻤّ ﻠﺖ اﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺨﻄﻮط‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺪﻳـﺔ ﴍﻛـﺔ أراﻣﻜـﻮ‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﺗﺄﺧـﺮ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﴩوع‬ ‫ﺗﻘﺎﻃﻊ ﺷـﺎﻃﺊ اﻟﻘﺮﻳﺎ‪ ،‬اﻤﻌﺮوف‬ ‫ﺑﺘﻘﺎﻃﻊ اﻤﻠﺢ‪ ،‬اﻤﺨﺼﺺ ﻟﻔﺼﻞ ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎرات ﻋﻦ اﻟﺴﻴﺎرات‪ ،‬ﻷرﺑﻊ ﺳﻨﻮات‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻹﻋﻼم‬ ‫ﰲ اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺨﻄﻮط اﻟﺤﺪﻳﺪﻳﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻦ ﺧﻠﻴﻞ أﺑﻮ زﻳـﺪ ﻟـ »اﻟﴩق«‬ ‫أن ﺗﺼﺎﻣﻴﻢ اﻟﺘﻘﺎﻃـﻊ وﺿﻌﺖ ﺑﻤﻌﺮﻓﺔ‬ ‫أﺣـﺪ ﻣﻜﺎﺗﺐ اﻻﺳﺘﺸـﺎرات اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﺑﺎﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ ﴍﻛﺔ أراﻣﻜﻮ‬ ‫وﺗﻢ ﻃﺮﺣﻪ ﰲ ﻣﻨﺎﻓﺴـﺔ ﻋﺎﻣﺔ وﺗﺮﺳﻴﺘﻪ‬ ‫ﻋـﲆ أﺣـﺪ اﻤﻘﺎوﻟـﻦ وﺗﻜﻠﻴـﻒ ﻣﻜﺘﺐ‬

‫اﺳـﺘﻘﺒﻞ ﻣﺤﺎﻓـﻆ ﺟﺪة اﻷﻣﺮ ﻣﺸـﻌﻞ ﺑﻦ ﻣﺎﺟـﺪ‪ ،‬ﰲ ﻣﻜﺘﺒﻪ أﻣﺲ‪،‬‬ ‫اﻷﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﻟﺘﺤﻔﻴﻆ اﻟﻘـﺮآن اﻟﻜﺮﻳـﻢ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﺼﻔﺮ‪ ،‬ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺟﺎﺋﺰة اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴـﺔ ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻘﺮآﻧﻴـﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻟﺪورﻫـﺎ اﻟﺮﻳـﺎدي ﰲ ﺗﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ واﻟﻌﻨﺎﻳﺔ ﺑﺤﻔﻈﺘﻪ ﻋﺎﻤﻴﺎ‪ .‬ﻛﻤﺎ اﺳﺘﻘﺒﻞ اﻷﻣﺮ ﻣﺸﻌﻞ‪،‬‬ ‫اﻤﻬﻨﺪس ﻣﺤﻤﺪ ﺗﻮﻓﻴﻖ ﻣﺪﻧﻲ‪ ،‬ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺗﻌﻴﻴﻨﻪ ﻣﺪﻳﺮا ﻋﺎﻣﺎ ﻹدارة اﻟﻨﻘﻞ‬ ‫واﻟﻄﺮق ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ .‬واﻃﻠﻊ اﻤﺤﺎﻓﻆ ﻋﲆ ﺳﺮ ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻟﻨﻘﻞ‬ ‫واﻟﻄﺮق اﻟﺠﺎري ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﰲ ﺟﺪة‪.‬‬

‫أﻣﻴﺮ اﻟﺒﺎﺣﺔ ﻳﻔﺘﺘﺢ وﻳﻀﻊ ﺣﺠﺮ ا‪ ‬ﺳﺎس ﻟﻤﺸﺎرﻳﻊ ﺧﺪﻣﻴﺔ ﻓﻲ ﻗﻠﻮة واﻟﺤﺠﺮة‬

‫ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻟﺒﺎﺣـﺔ ﻣﻨـﺬ وﺿﻊ ﺣﺠﺮ اﻷﺳـﺎس‬ ‫ﻟﻬﺎ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ ‪-‬ﺣﻔﻈﻪ اﻟﻠـﻪ‪ -‬ﻗﺒﻞ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺳـﺒﻊ ﺳـﻨﻮات وﺣﺘﻰ اﻵن ﻟﻢ ﺗﻜﺘﻤﻞ ﻣﻨﻬﺎ ﺳـﻮى‬ ‫ﺛـﻼث ﻛﻠﻴـﺎت ﻓﻘـﻂ‪ ،‬ﻓﺎﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﺠﺎﻣﻌـﻲ ﰲ‬ ‫ﻃﻮر اﻹﻧﺸـﺎء‪ ،‬وإﺳـﻜﺎن اﻟﻄﻼب ﻛﺬﻟﻚ‪ ،‬واﻤﺒﺎﻧﻲ‬ ‫اﻹدارﻳﺔ ﻣﺴﺘﺄﺟﺮة وﺗﺒﻌﺪ ﻋﻦ ﻣﻘﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺑﺄﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ أرﺑﻌﻦ ﻛﻠـﻢ‪ ،‬ﺗﺄﺧﺮ ﻛﺒـﺮ ﰲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‪ ،‬ﺣﺘﻰ أن‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﺗﻮﺿـﻊ ﻗﻮاﻋﺪﻫـﺎ ﰲ اﻟﻴﻮم اﻟﺬي‬ ‫ﺣﺪد ﻟﺘﺴـﻠﻢ اﻤﴩوع‪ .‬ﻻ ﻳﻌﺎﻧـﻲ اﻷﻣ ّﺮﻳﻦ ﻣﻦ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻮﺿـﻊ ﺳـﻮى اﻟﻄﺎﻟـﺐ واﻟﻄﺎﻟﺒﺔ اﻤﺸـﺘﺘﻦ ﺑﻦ‬ ‫ﻗﺎﻋﺎت اﻤﺤـﺎﴐات ﰲ ﻣﺪن اﻟﺒﺎﺣـﺔ وﺑﻦ اﻤﺒﺎﻧﻲ‬ ‫اﻹدارﻳـﺔ اﻤﺘﻮزﻋـﺔ ﰲ ﻗﺼﻮر اﻷﻓﺮاح اﻤﺴـﺘﺄﺟﺮة‪،‬‬ ‫واﺳـﺄﻟﻮا أﻫـﺎﱄ اﻟﺒﺎﺣﺔ ﻛﻴﻒ ﻳﻀﻨﻴﻬـﻢ اﻟﻘﻠﻖ ﻋﲆ‬ ‫أﺑﻨﺎﺋﻬﻢ اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺠﻮﺑﻮن اﻤﺴـﺎﻓﺎت اﻟﻄﻮﻳﻠﺔ دون‬ ‫اﺳـﺘﻘﺮار وﻳﻌﺮﺿﻮن أﻧﻔﺴـﻬﻢ ﻟﻠﺨﻄﺮ ﰲ اﻟﻄﺮق‬ ‫ﻋـﲆ أﻣـﻞ اﻧﺘﻬﺎء ﺳـﻜﻦ اﻟﻄﻼب واﻛﺘﻤـﺎل ﻣﺒﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﻜﻠﻴـﺎت واﻤﺒﺎﻧﻲ اﻹدارﻳﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﺤﺘﺎﺟﻬﺎ اﻟﻄﻼب‬ ‫واﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت ﰲ ﻣﻜﺎن واﺣﺪ؟ وﻳﺒـﺪو واﻟﻠﻪ أﻋﻠﻢ أن‬ ‫اﻟﻔﺘﻴـﺎت اﻟﺼﻐـﺮات اﻟﻼﺗﻲ أﻫﺪﻳﻦ اﻟـﻮرد ﻟﺨﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﰲ ﻳﻮم وﺿﻊ ﺣﺠﺮ أﺳـﺎس‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻟﻦ ﻳﺘﺤﻘﻖ ﺣﻠﻤﻬﻦ ﰲ اﻟﺪراﺳـﺔ ﰲ ﻣﺒﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ وﻫﻲ ﺗﺴﺮ ﺑﻬﺬا اﻟﺒﻂء اﻟﻜﺒﺮ‪.‬‬ ‫أﺧـﺮاً‪ ،‬أﻫﻤـﺲ ﰲ أذن ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻗﺎﺋﻼ‪ً:‬‬ ‫ﻣﺘـﻰ ﺗﻐـﺎر ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ ﻣـﻦ أﺧﺘﻬـﺎ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﺟـﺎزان اﻟﻔﺘﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ اﻛﺘﻤﻠـﺖ ﻓﻴﻬـﺎ ﻣﻨﻈﻮﻣﺎت‬ ‫اﻟﻜﻠﻴـﺎت وأﺻﺒﺤـﺖ ﻟﺆﻟـﺆة ﻋـﲆ ﺳـﺎﺣﻞ اﻟﺒﺤـﺮ‬ ‫اﻷﺣﻤـﺮ‪ ،‬وﻋﻼﻣـﺔ ﻓﺎرﻗﺔ ﰲ ﺗﻨﻤﻴﺔ ﺟـﺎزان؟ وﻣﺘﻰ‬ ‫ﺗﻜـﻮن اﻤﺒﺎﻧـﻲ واﻟﺒﻨـﻰ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﻬﻞ ﻋﲆ‬ ‫أﺑﻨﺎﺋﻨـﺎ اﻟﻄـﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت أﻫـﻢ ﻣﻦ ﻓﻠـﻞ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫أﻋﻀـﺎء اﻟﺘﺪرﻳـﺲ اﻟﺘﻲ اﻧﺼـﺐّ اﻫﺘﻤﺎﻣﻜﻢ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﻓﻘﻂ؟‬

‫ﺑﻘﻴﻖ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ آل ﻣﻬﺮي‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﺤﺎﻓﻆ‬ ‫ﺟﺪة‬ ‫ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ﺑﺼﻔﺮ‬ ‫وﻣﺪﻧﻲ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ‬

‫اﺳﺘﺸﺎري ﺑﺎﻹﴍاف ﻋﲆ ﺗﻨﻔﻴﺬه‪ .‬وﻟﻜﻦ‬ ‫اﻤﻘـﺎول واﺟﻪ ﺻﻌﻮﺑﺔ ﻟﺪى اﺳـﺘﺨﺮاج‬ ‫اﻟﺘﺼﺎرﻳﺢ اﻟﻼزﻣـﺔ ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ ﻣﻊ ﴍﻛـﺔ أراﻣﻜـﻮ اﻟﺘﻲ‬ ‫ّ‬ ‫ﻏﺮت ﻣﺘﻄﻠﺒـﺎت اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ اﻤﺘﻔﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫أﺛﻨﺎء إﻋﺪاد اﻟﺪراﺳﺔ واﻟﺘﺼﺎﻣﻴﻢ اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ‬ ‫ﺑﻬـﺎ اﻟﺘﻲ ﺗﺨﺘﻠﻒ ﺗﻤﺎﻣـﺎ ً ﻋﻦ اﻟﺘﺼﺎﻣﻴﻢ‬ ‫اﻤﺮﻓﻘﺔ ﺑﺎﻟﻌﻘﺪ اﻤﱪم ﻣﻊ اﻤﻘﺎول ﻣﺎ أدى‬ ‫إﱃ ﺗﻮﻗﻒ اﻤﴩوع واﻟﺘﻔﺎﻫﻢ ﻣﻊ اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﻟﻠﻮﺻـﻮل إﱃ ﺻﻴﻐـﺔ ﻣﺘﻔـﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻳﺘﻢ‬ ‫ﺑﻤﻮﺟﺒﻬﺎ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻤﴩوع‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل أﺑـﻮ زﻳـﺪ‪ ،‬إن اﻤﺆﺳﺴـﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﺮﺻـﺎ ً ﻣﻨﻬـﺎ ﻋـﲆ ﺗﻨﻔﻴـﺬ اﻤـﴩوع‬ ‫ﺑﻤﻮاﺻﻔـﺎت ﻋﺎﻟﻴـﺔ اﻟﺠـﻮدة ﺗﺨﺪم ﻛﻞ‬ ‫اﻷﻃﺮاف اﻤﺴﺘﻔﻴﺪة ﻣﻨﻪ ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﴍﻛﺔ‬ ‫أراﻣﻜـﻮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻓﻘـﺪ ﺗـﻢ ﺗﻜﻠﻴﻒ‬

‫ﻣﻜﺘﺐ اﺳﺘﺸـﺎري ﻣﺘﺨﺼـﺺ ﺑﺈﻋﺎدة‬ ‫دراﺳـﺔ اﻤـﴩوع وإﻋـﺪاد اﻟﺘﺼﺎﻣﻴـﻢ‬ ‫اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳـﺪة‪ ،‬وﻳﺠـﺮي ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً‬ ‫ﻋﻤـﻞ اﻤﺨﻄﻄﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺬﻟﻚ ﺗﻤﻬﻴﺪا ً‬ ‫ﻟﻄـﺮح اﻤـﴩوع ﰲ ﻣﻨﺎﻓﺴـﺔ ﻋﺎﻣـﺔ‬ ‫ﻟﺘﻨﻔﻴـﺬه ﺑﻌﺪ أﺧﺬ ﻣﻮاﻓﻘـﺔ اﻟﴩﻛﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﺼﺎﻣﻴﻢ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ أن اﻤﺆﺳﺴﺔ ﺗﻮﱄ‪ ،‬وﺿﻤﻦ‬ ‫ﺧﻄﻄﻬـﺎ اﻟﺘﺸـﻐﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬اﻫﺘﻤﺎﻣـﺎ ً ﻛﺒـﺮا ً‬ ‫ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ ﺟﺎﻧﺐ اﻟﺴﻼﻣﺔ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻟﺸـﺒﻜﺔ وﻋـﲆ ﻗﻄﺎراﺗﻬـﺎ‪ ،‬وﻗـﺪ ﺗﺠﲆ‬ ‫ذﻟـﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺣﺠـﻢ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﺧـﻼل اﻟﻔﱰة اﻤﺎﺿﻴﺔ وﻣﻦ‬ ‫أﺑﺮزﻫﺎ ﻣﴩوع ﺑﻨﺎء ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺠﺴـﻮر‬ ���ﻋﲆ اﻣﺘﺪاد اﻟﺨﻂ اﻟﺤﺪﻳﺪي ﺑﻬﺪف إﻟﻐﺎء‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺘﻘﺎﻃﻌﺎت وﺗﺤﺮﻳﺮ ﺣﺮﻛﺔ ﺳـﺮ‬

‫اﻟﻘﻄﺎرات وﻓﺼﻠﻬﺎ ﻋﻦ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺴﻴﺎرات‬ ‫واﻤﺮﻛﺒﺎت اﻷﺧﺮى ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﰲ اﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻬﺪ ﺣﺮﻛﺔ ﻛﺜﻴﻔﺔ ﻋﲆ اﻟﻄﺮﻗﺎت‬ ‫واﻤﻮاﻗﻊ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ واﻟﺮﻋﻮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ »اﻟـﴩق« ﻧـﴩت ﻋـﻦ‬ ‫اﻟﺘﻘﺎﻃـﻊ ﰲ ﻋﺪدﻫﺎ رﻗـﻢ ‪ 463‬اﻟﺼﺎدر‬ ‫ﻳـﻮم اﻹﺛﻨـﻦ ‪ 11‬ﻣﺎرس اﻟﺤـﺎﱄ ﺗﺤﺖ‬ ‫ﻋﻨﻮان »ﻣﴩوع ﺟﴪ ﻳﺘﺤﻮل إﱃ ﺣﺎﻣﻞ‬ ‫وﺣﺒـﻞ« ﻣﻨﻮﻫﺔ ﺑﺘﺄﺧـﺮ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﴩوع‬ ‫ﺗﻘﺎﻃﻊ اﻟﻘﺮﻳﺎ ﺑﻌﺪ ﻣﺮور أرﺑﻊ ﺳـﻨﻮات‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺮﺳـﻴﺘﻪ ﻟﻴﺘﺤﻮل إﱃ ﻣﺠـﺮد ﺑﻮاﺑﺔ‬ ‫ﺑﺪاﺋﻴـﺔ ﺗﻌﻤﻞ ﺑﺤﺎﻣﻞ وﺣﺒﻞ ﻟﻔﺘﺢ وﻏﻠﻖ‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻖ أﻣﺎم اﻟﺴﻴﺎرات رﻏﻢ ﺗﺨﺼﻴﺺ‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﺗﺴـﻌﺔ ﻣﻼﻳﻦ رﻳﺎل ﻹﻧﺸـﺎء‬ ‫ﺟﴪ ﻟﻬﺬا اﻟﻐﺮض ﻗﺒﻞ أرﺑﻊ ﺳﻨﻮات‪.‬‬

‫ﺗﺄﺷﺮاﺗﻬﻢ أﺳﻔﻬﻢ ﻤﺎ ﻃﺎﻟﻬﻢ‪ ،‬وأﻛﺪوا‬ ‫ﻟـ»اﻟﴩق« أن إﻟﻐﺎء اﻟﺘﺄﺷﺮات ﻳﻜﺒّﺪ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ ﺧﺴﺎﺋﺮ ﻣﺎدﻳﺔ ﺗﺼﻞ إﱃ رﺑﻊ‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻟﻜﻞ ﻃﺎﻟﺐ ﻋﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﻮاﺣﺪ‪ .‬وﻗﺎل اﻟﻄﻼب اﻟﺬﻳﻦ رﻓﻀﻮا‬ ‫اﻹﻓﺼﺎح ﻋﻦ أﺳﻤﺎﺋﻬﻢ‪ ،‬إن ﻛﻞ ﻣﺎ‬ ‫دُﻓﻊ ﺳﻴﺬﻫﺐ ﺳﺪى وﻳﻀﻄﺮ اﻟﻄﺎﻟﺐ‬ ‫إﱃ اﻻﻧﺘﻘﺎل ﻟﺪوﻟﺔ أﺧﺮى‪ ،‬وﺗﺘﺤﻤﻞ‬ ‫اﻟﻮزارة ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ ﺗﻐﻴﺮ ﻫﺬا اﻤﺴﺎر‪.‬‬ ‫وﻧﻔﻰ اﻟﻄﻼب اﻤﺘﴬرون‬ ‫ﻋﻠﻤﻬﻢ ﺑﺎﻷﺳﺒﺎب اﻟﺘﻲ أدت إﱃ إﻟﻐﺎء‬ ‫ﺗﺄﺷﺮاﺗﻬﻢ‪ ،‬وإرﺟﺎﻋﻬﻢ ﻣﻦ اﻤﻄﺎر‪،‬‬

‫ﺳﻮاء ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ أو أﺑﻮﻇﺒﻲ أو دﺑﻲ أو‬ ‫ﰲ اﻤﻄﺎرات اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪ .‬وﻛﺸﻔﻮا ﻋﻦ‬ ‫أن ﻣﻌﺎدﻟﺔ اﻟﺴﺎﻋﺎت اﻟﺪراﺳﻴﺔ ﰲ ﺣﺎل‬ ‫ﺗﻐﺮ ﺑﻠﺪ اﻻﺑﺘﻌﺎث ﻻ ﺗﺘﻢ إﻻ ﻟﻔﺼﻞ أو‬ ‫ﻓﺼﻠﻦ ﰲ أﺣﺴﻦ اﻷﺣﻮال‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﻦ‬ ‫أن ﻓﺮﺻﺔ ﻃﺎﻟﺐ اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس‬ ‫أﻓﻀﻞ ﻣﻦ ﻃﻼب اﻤﺎﺟﺴﺘﺮ ﰲ إﻳﺠﺎد‬ ‫اﻟﺘﺨﺼﺺ اﻤﻨﺎﺳﺐ‪ ،‬أﻣﺎ ﻃﺎﻟﺐ‬ ‫اﻤﺎﺟﺴﺘﺮ ﻓﻘﺪ ﻳﺠﺪ ﺗﺨﺼﺼﺎ ً ﻣﻨﺎﺳﺒﺎ ً‬ ‫وﻟﻜﻦ ذﻟﻚ ﻟﻴﺲ داﺋﻤﺎً‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﻳﺼﺒﺢ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺷﺒﻪ ﻣﺴﺘﺤﻴﻞ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻄﺎﻟﺐ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮراة ﻧﻈﺮا ً ﻷن ﺗﺨﺼﺼﻪ ﻳﻌﺘﻤﺪ‬

‫ﻋﲆ ﻣﻮﺿﻮع ﻣﻌﻦ ﺗﺤﺖ إﴍاف‬ ‫دﻛﺘﻮر ﻣﺤﺪد‪ ،‬وﻧﺎدرا ً ﻣﺎ ﻳﺠﺪ اﻟﻄﺎﻟﺐ‬ ‫دﻛﺘﻮرا ً ﻳﻘﺘﻨﻊ ﺑﻨﻔﺲ اﻟﻨﻈﺮﻳﺎت ﰲ‬ ‫وﻗﺖ ﺑﺴﻴﻂ‪ .‬وﻧﺎﺷﺪ اﻟﻄﻼب وزارة‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﺑﺎﻟﺘﺪﺧﻞ ﻹﻧﺼﺎﻓﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﺗﺨﺼﻴﺺ ﻣﺤﺎﻣﻦ ﻟﻠﺪﻓﺎع ﻋﻨﻬﻢ‬ ‫ﰲ ﺣﺎل اﻟﺮﻓﺾ ﻏﺮ اﻤﱪر ﻟﺪﺧﻮل‬ ‫أي ﻃﺎﻟﺐ إﱃ أﻣﺮﻳﻜﺎ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﻃﺎﻟﺒﻮا‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺑﺈﺑﺪاء ﺳﺒﺐ‬ ‫اﻤﻨﻊ‪ ،‬وﺗﻌﻮﻳﺾ اﻤﺘﴬرﻳﻦ ﻣﻨﻪ ﻋﻦ‬ ‫اﻤﺒﺎﻟﻎ اﻟﺘﻲ أﻧﻔﻘﻮﻫﺎ ﺧﻼل دراﺳﺘﻬﻢ‬ ‫ﰲ أﻣﺮﻳﻜﺎ‪.‬‬

‫»ﺗﻌﻠﻴﻢ ا‪ ‬ﺣﺴﺎء« ﱢ‬ ‫ﺗﺆﻛﺪ ﻧﻘﻞ ﻣﻌﻠﻤﺔ اﻟﺤﻠﻴﻠﺔ‬ ‫ﺑﺼﻔﺔ ﻣﺆﻗﺘﺔ ﻟﻠﻤﺼﻠﺤﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ـ ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﴩﻳﺪة‬ ‫أﺻﺪرت إدارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء‪ ،‬ﻗﺮارا ً ﺑﻨﻘﻞ ﻣﻌﻠﻤﺔ ﺛﺎﻧﻮﻳﺔ اﻟﺤﻠﻴﻠﺔ‬ ‫ﻤﺪرﺳﺔ أﺧﺮى ﺑﻨﻈﺎم اﻟﻨﺪب ﺑﺼﻔﺔ ﻣﺆﻗﺘﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤﺖ ﻣﺴـﺎﻋﺪة اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺸﺆون‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ »ﺑﻨـﺎت« ﺧﻠـﻮد ﺑﻨـﺖ ﺻﺎﻟـﺢ‬ ‫اﻟﻜﻠﻴﺒﻲ ﻟـ »اﻟﴩق«‪ ،‬أﻧﻪ ﺗﻢ ﻧﺪب اﻤﻌﻠﻤﺔ ﻤﺪرﺳﺔ‬ ‫أﺧﺮى ﺑﺼﻔﺔ ﻣﺆﻗﺘﺔ ﻟﻠﻤﺼﻠﺤﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وﻛﺎن اﻟﺸـﻬﺮ اﻤـﺎﴈ ﻗﺪ ﺷـﻬﺪ ﺧﻼﻓﺎ ﺑﻦ‬ ‫ﻃﺎﻟﺒـﺎت اﻤﺪرﺳـﺔ اﻟﻼﺗﻲ ﻳﺼﻞ ﻋﺪدﻫـﻦ ﻗﺮاﺑﺔ‬ ‫‪ 600‬ﻃﺎﻟﺒـﺔ واﻤﻌﻠﻤﺔ آﻧﻔـﺔ اﻟﺬﻛﺮ‪ ،‬ﺣﻴﺚ اﺗﻬﻤﺖ‬ ‫اﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت اﻤﻌﻠﻤﺔ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﺗﻄﻠﻖ ﻋﺒـﺎرات ﻃﺎﺋﻔﻴﺔ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﻦ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي أﻏﻀﺒﻬـﻦ ﻛﺜﺮاً‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ أﻛﺪ‬

‫ﺿﻮﺋﻴﺔ ﻤﺎ ﻧﴩﺗﻪ اﻟﴩق ﰲ ﻋﺪدﻫﺎ ‪) 441‬اﻟﴩق(‬ ‫ وﻗﺘﻬـﺎ ‪ -‬ﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻹﻋـﻼم اﻟﱰﺑﻮي ﺑﺈدارة‬‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﺎﻷﺣﺴـﺎء ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﺳـﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﺠﻤﻞ‪ ،‬أن ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﻃﺎﻟﺒﺎت اﻤﺪرﺳﺔ اﺷﺘﻜﻦ‬

‫ﻣـﻦ إﺣﺪى ﻣﻌﻠﻤﺎت اﻤﺪرﺳـﺔ‪ ،‬وﺑـﺎﴍت اﻹدارة‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻊ اﻟﺸـﻜﻮى ﻣﻦ ﺧﻼل زﻳـﺎرة ﻗﺎﻣﺖ‬ ‫ﺑﻬـﺎ ﻣﺪﻳﺮة ﻣﻜﺘـﺐ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﺎﻤﱪز إﱃ‬ ‫اﻤﺪرﺳﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ اﺟﺘﻤﻌﺖ ﻣﻊ اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت واﺳﺘﻤﻌﺖ‬ ‫ﻟﺸـﻜﻮاﻫﻦ‪ ،‬ﱠ‬ ‫ووﺿﺤـﺖ ﻟﻬـﻦ واﺟﺒـﺎت وﺣﻘﻮق‬ ‫اﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت واﻤﻌﻠﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻜﻔﻠﻬﺎ ﻟﻬﻦ اﻟﻨﻈﺎم‪ .‬إﱃ‬ ‫ذﻟﻚ‪ ،‬ﺳـﻌﻰ ﻋﺪد ﻣﻦ وﺟﻬﺎء ﺑﻠﺪة اﻟﺤﻠﻴﻠﺔ وﺑﻠﺪة‬ ‫اﻤﻘﺪام وﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻌﻴﻮن‪ ،‬ﰲ وﻗﺖ ﺳﺎﺑﻖ‪ ،‬ﻟﺤﻞ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻤﺸـﻜﻠﺔ ودﻳﺎً‪ ،‬ﻣﻊ ﻣﻌﺎﻗﺒﺔ اﻤﺨﻄﺊ ﰲ اﻤﺸـﻜﻠﺔ‪،‬‬ ‫وﰲ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ ﺻﺪر ﻗﺮار ﻧﻘﻞ اﻤﻌﻠﻤﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ »اﻟﴩق« ﻗﺪ أﺷـﺎرت ﰲ ﻋﺪدﻫﺎ رﻗﻢ‬ ‫‪ ،441‬إﱃ أن اﻤﻌﻠﻤـﺔ ﻗﺪ ﺗـﻢ ﻧﻘﻠﻬﺎ‪ ،‬وردت إدارة‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻷﺣﺴﺎء ﰲ اﻟﻴﻮم اﻟﺘﺎﱄ ﺑﻌﺪم ﻧﻘﻞ اﻤﻌﻠﻤﺔ‪،‬‬ ‫واﻵن ﺗﺆﻛﺪ اﻹدارة ﻧﻘﻞ اﻤﻌﻠﻤﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺴﺎف‪ :‬ﻣﺴﺎر ﺑﺪﻳﻞ ﻟﻠﺨﻂ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻟﻤﻴﺎه ﺷﺮق ﺟﺪة »اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ« ﺗﺮﺻﺪ ﺗﻼﻋﺒ ًﺎ ﻣﻦ ﻣﺎﻟﻜﻲ اﻟﺮوﺿﺎت ﻓﻲ أﻋﺪاد اﻟﻄﻠﺒﺔ ﻟﺠﻨﻲ أرﺑﺎح أﻋﻠﻰ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﻐﻴﺺ‬ ‫وﻋـﺪ ﻣﺪﻳـﺮ وﺣـﺪة اﻤﻴـﺎه ﰲ‬ ‫اﻟﴩﻛـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﺑﺠـﺪة‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻌﺴـﺎف‬ ‫ﺳﻜﺎن أﺣﻴﺎء ﴍق ﺟﺪة اﺑﺘﺪاء‬ ‫ﻣﻦ ﻛـﱪي ﺑﺮﻳﻤـﺎن إﱃ اﻣﺘﺪاد‬ ‫ﻛـﱪي ﻋﺴـﻔﺎن ﺑـﺎﻹﴍاف ﺑﻨﻔﺴـﻪ‬ ‫ﻋﲆ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﻴـﺎه اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺪ‬ ‫‪ 35‬ﻣﺨﻄﻄـﺎ ً ﰲ ﴍق ﺟـﺪة ﺑﻜﺜﺎﻓﺔ‬ ‫ﺳـﻜﺎﻧﻴﺔ ﺗﺼﻞ إﱃ ‪ 300‬أﻟﻒ ﻧﺴـﻤﺔ‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﻣﻦ ﻋﺪم ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫اﻤﻴﺎه ﻃﻮال اﻷﺷﻬﺮ اﻤﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟـﻚ ﺧـﻼل اﻟﻠﻘـﺎء اﻟﺬي‬ ‫ﺟﻤﻌـﻪ أﻣـﺲ ﺑــ ‪ 150‬ﻣﻦ ﺳـﻜﺎن‬ ‫ﻣﺨﻄﻄﺎت ﴍق ﺟـﺪة ﻹﻳﺠﺎد ﺣﻠﻮل‬ ‫ﴎﻳﻌﺔ ﻟﻬﺬه اﻤﺸـﺎرﻳﻊ وﺗﻮﻓﺮ اﻤﻴﺎه‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎﺟﻞ‪ .‬وﺣﺪد اﻟﻌﺴﺎف اﻤﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﻄﺮح ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﺷﺒﻜﺎت‬ ‫اﻤﻴـﺎه ﺧـﻼل اﻟﺸـﻬﺮﻳﻦ اﻤﻘﺒﻠـﻦ ﰲ‬ ‫ﻣﺨﻄﻄـﺎت اﻟﻌﺰﻳﺰﻳـﺔ واﻟﺤﻨﺎﻛﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺮﺣﻤﺎﻧﻴﺔ واﻤﺎﺟﺪ واﻟﻬﺪى واﻟﺸـﻔﺎ‬ ‫وﺷـﻬﺮﻳﻦ إﺿﺎﻓﻴﻦ ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﺘﺤﻠﻴﻞ‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﴩﺑﻲ‬ ‫ﻛﺸـﻔﺖ وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﻋـﻦ ﺗﺠـﺎوزات‬ ‫ﻳﻘﱰﻓﻬـﺎ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮون ﰲ‬ ‫ﻣﺠـﺎل رﻳـﺎض اﻷﻃﻔـﺎل‬ ‫اﻷﻫﻠﻴـﺔ‪ ،‬أﺑﺮزﻫـﺎ اﻤﻌﻴـﺎر‬ ‫اﻟﻌـﺪدي اﻤﺤـﺪﱠد ﻟـﻜﻞ ﻣﺴـﺘﻮى‪،‬‬ ‫ﻓﻀﻼً ﻋﻦ ﺗﻼﻋﺐ ا ُﻤ ﱠﻼك ﺑﺎﻤﺴ ﱠﻤﻴَﺎت‬ ‫اﻟﻌﺴﺎف ﻳﺸﺮ إﱃ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﰲ اﻤﺨﻄﻄﺎت‬ ‫ﻗﺒﻞ أن ﻳﺒﺪأ اﻤﻘﺎول اﻟﻌﻤﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ اﻟﻌﺴـﺎف أن اﻟﺨـﻂ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻟﻬﺬه اﻤﺸﺎرﻳﻊ ﺗﻌﻄﻞ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻓﻴﻪ ﺑﺴـﺒﺐ ﻗﻄﺎر اﻟﺤﺮﻣﻦ ﻣﻤﺎ أدى‬ ‫إﱃ ﺗﻐﻴﺮ اﻤﺴﺎر ﰲ اﻟﺸﺒﻜﺎت وﺧﻼل‬ ‫ﺷـﻬﺮ ﻣﻦ اﻵن ﺳـﺘﻜﻮن اﻷﻣـﻮر ﻗﺪ‬ ‫ﺣﻠـﺖ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣـﻞ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨـﺺ إﻳﺠﺎد‬ ‫ﺧـﻂ رﺋﻴﺲ ﺑﺪﻳـﻞ وﺳـﻴﺘﻢ اﻻﻧﺘﻬﺎء‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻌﻤـﻞ ﻓﻴـﻪ ﰲ أﻗﻞ ﻣﻦ ﺳـﻨﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن اﻋﺘﻤـﺎدات اﻟﺸـﺒﻜﺎت‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﻣﺘﻮﻓﺮة‪ ،‬وﻫﻨـﺎك ﻣﻮﺿﻮع‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺘﻮﺻﻴـﻼت اﻤﻨﺰﻟﻴـﺔ وﻫـﻲ ﺟﺎﻫﺰة‬ ‫ﻟﻠﻄﺮح ﺣﺎﻟﻴﺎ‪ ،‬وﻫﻨﺎك ‪ 200‬أﻟﻒ ﻣﱰ‬ ‫ﻣﻜﻌﺐ ﻣـﻦ اﻤﻴﺎه ﻣﻀﺎﻓـﺔ إﱃ ﻛﻤﻴﺔ‬ ‫اﻤﻴﺎه اﻤﻮﺟـﻮدة أﺻﻼ ﰲ ﺟﺪة ﻗﺎدﻣﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺘﺤﻠﻴﺔ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻓـﺈن اﻻﻋﺘﻤﺎد‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺼﻬﺎرﻳـﺞ ﺳـﻴﻨﺘﻬﻲ‪ .‬ووﺟﻪ‬ ‫ﻧﺪاء إﱃ أﺷـﻴﺎب اﻟﻔﻴﺼﻠﻴﺔ وﺑﺮﻳﻤﺎن‬ ‫ﻹﻋﻄﺎء اﻷوﻟﻮﻳﺔ ﻟﺴﻜﺎن ﴍق ﺟﺪة ﰲ‬ ‫اﻟﺼﻬﺎرﻳﺞ ﻣـﻦ أﺟﻞ ﺗﻐﻄﻴﺔ اﻟﻨﻘﺺ‬ ‫ﰲ اﻤﻴـﺎه ووﻋﺪﻫﻢ ﺑﺘﺨﺼﻴﺺ ﻣﻜﺘﺐ‬ ‫ﰲ اﻤﺨﻄﻂ ﺧﻼل اﻷﺳﺒﻮع اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬

‫اﻟﻮﻇﻴﻔﻴـﺔ ﻟﻠﻤﻌﻠﻤـﺎت اﻟﻌﺎﻣـﻼت‬ ‫ﰲ ﺗﻠـﻚ اﻟﺮوﺿـﺎت‪ ،‬وﺗﺼﻨﻴﻔﻬـ ﱠﻦ‬ ‫ﺗﺤﺖ ﻣﺴـﻤﱠﻴﺎت ﻏـﺮ ﻣﻌﺘﻤَﺪة ﻟﺪى‬ ‫اﻟـﻮزارة‪ .‬وﺣـﺬﱠ َرت اﻟـﻮزارة ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺘﻤﺎدي ﰲ ﻫﺬه اﻟﺘﺠﺎوزات‪ ،‬ﻣﻠﻮ ً‬ ‫ﱢﺣﺔ‬ ‫ﺑﺘﻄﺒﻴـﻖ اﻟﻠﻮاﺋـﺢ واﻷﻧﻈﻤـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻧﺺ ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﻧﻈﺎم اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻷﻫﲇ ﰲ‬ ‫ﺣﻖ اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ‪ .‬وأﻛﺪت أﻫﻤﻴﺔ اﻟﺪور‬ ‫اﻤﻨـﻮط ﺑﺮﻳﺎض اﻷﻃﻔـﺎل ﻛﺨﻄﻮة‬

‫أﺳﺎﺳﻴﺔ ﺗﺒﻨﻰ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﻌﻠﻢ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ اﻤﺮاﺣـﻞ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ‬ ‫اﻤﻘﺒﻠـﺔ‪ .‬ﻳﺬﻛـﺮ أ ﱠن وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺗﺪﻋﻢ رﻳﺎض اﻷﻃﻔﺎل ﺑـ‬ ‫‪ %50‬ﻣـﻦ ﺗﻜﻠﻔﺔ ﻛﻞ ﻣﻘﻌﺪ دراﳼ‬ ‫وﻓﻖ ﻣﻌﺎﻳـﺮ ﻋﺪدﻳﺔ ﻣﺤـ ﱠﺪدَة ﻟﻜﻞ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ دﻓﻊ اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬ ‫إﱃ اﻟﺘﻼﻋﺐ ﻟﺠﻨـﻲ أﻛﱪ ﺣﺼﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺪﻋﻢ اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‪.‬‬

‫ﺿﻮاﺑﻂ رﻳﺎض اﻃﻔﺎل‪:‬‬ ‫ﻣﺴﺎﺣﺔ اﻟﺮوﺿﺔ ﻻ ﺗﻘﻞ ﻋﻦ ‪ 900‬ﻣﱰ واﻤﺴﺎﺣﺔ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻋﻦ ‪ 50‬ﻗﺪﻣﺎً‪.‬‬

‫ﻋـﺪد اﻷﻃﻔﺎل ﰲ اﻟﺼﻒ اﻟﻮاﺣـﺪ ‪ ،24‬وﻧﺼﺎب ﻛﻞ ﻣﻌﻠﻤﺔ ﻻ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﲆ ‪ 12‬ﻃﻔﻼً‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻞ ﺻﻒ ﻣﻌﻠﻤﺘﺎن‪ :‬أﺳﺎﺳﻴﺔ وﻣﺴﺎﻋﺪة‪.‬‬ ‫ﻳﺨﺼﺺ ﻣﻦ ‪ 20 - 15‬ﻣﱰا ً ﻣﺮﺑﻌﺎ ً ﻟﻜﻞ ﻃﻔﻞ ﻟﻠﻤﻼﻋﺐ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺒﻠـﻎ ﻋـﺪد اﻤﻌﻠﻤﺎت ﰲ رﻳـﺎض اﻷﻃﻔﺎل ﻋﲆ رأس اﻟﻌﻤﻞ ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ‪ 6740‬ﻣﻌﻠﻤﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﺒﻠﻎ ﻋﺪد اﻟﻔﺼﻮل ‪ 3101‬ﻓﺼﻞ‪.‬‬

‫ﺗﻔﻌﻞ ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ اœﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺔ ﻋﺒﺮ ﻣﻮﻗﻊ »اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ«‬ ‫»اﻟﻤﺮور« ﱢ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺑﺪأت اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻤﺮور ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺗﻔﻌﻴﻞ ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﻋﱪ‬ ‫ﻣﻮﻗﻊ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ‪www.moi.gov.sa‬‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻘﺪم ﺧﺪﻣﺎت ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺪﻳﻮان اﻟﻮزارة‬ ‫واﻷﺣﻮال اﻤﺪﻧﻴﺔ واﻻﺳﺘﻘﺪام واﻟﺠﻮازات‬

‫واﻤﺮور‪.‬‬ ‫وﻛﺸﻒ اﻟﺮاﺋﺪ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺮور اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬ﻟﺪى زﻳﺎرة ودﻳﺔ ﻗﺎم‬ ‫ﺑﻬﺎ أﻣﺲ ﻟﺠﺮﻳﺪة »اﻟــﴩق« ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﻟﻠﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﺎﻟﺨﺪﻣﺔ‪ ،‬ﻋﻦ أن اﻟﺨﺪﻣﺎت ﺗﺘﻴﺢ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﻣﻨﻬﺎ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت‬ ‫إﻟﻜﱰوﻧﻴﺎ ً ﻛﺘﺠﺪﻳﺪ رﺧﺺ اﻟﺴﺮ وﺗﻨﻔﻴﺬ‬

‫ﻋﻤﻠﻴﺎت ﻧﻘﻞ اﻤﻠﻜﻴﺔ واﻟﺘﻔﻮﻳﺾ وﻏﺮﻫﺎ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ أوﺿــﺢ أن ﻫﻨﺎك ﻋﻤﻠﻴﺎت أﺧﺮى‬ ‫ﺳﺘﻀﺎف ﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﺧﺪﻣﺎت اﻤﺮور ﻋﻤﺎ ﻗﺮﻳﺐ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ أن ﺗﻔﻌﻴﻞ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﺮورﻳﺔ ﺳﻴﺴﻬﻞ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺮاﺟﻌﻦ إﻧﺠﺎز ﻋﻤﻠﻴﺎﺗﻬﻢ إﻟﻜﱰوﻧﻴﺎ ً ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﺨﻔﻒ ﻣﻦ اﻟﺰﺣﺎم ﰲ ﻓﺮوع إدارات اﻤﺮور‪.‬‬ ‫وأﻇﻬﺮت ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ اﻟﺘﻲ ﺗﻢ ﺗﺠﺮﻳﺒﻬﺎ‬

‫ﺧﻼل اﻟﺰﻳﺎرة ﺳﻬﻮﻟﺔ ﺑﺎﻟﻐﺔ ﺣﻴﺚ ﻟﻢ ﺗﺰد ﻋﻦ‬ ‫ﺛﻼث ﺧﻄﻮات ﺗﺸﻤﻞ إدﺧﺎل رﻗﻢ اﻟﻬﻮﻳﺔ‪،‬‬ ‫ورﻗﻢ اﻟﺠﻮال ورﻣﺰ اﻟﺘﻔﻌﻴﻞ اﻟﺬي ﻳﺘﻢ‬ ‫إرﺳﺎﻟﻪ ﻋﲆ اﻟﺠﻮال‪ ،‬ﻟﺘﺼﺒﺢ ﺑﻌﺪﻫﺎ اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫ﻧﺎﻓﺬة ﻤﻦ ﺳﺠﻞ ﻓﻴﻬﺎ‪ .‬وﻳﺘﻴﺢ اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ‬ ‫ﻋﱪ اﻤﻮﻗﻊ ﻟﻠﻤﺴﺘﺨﺪم اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ اﻟﻮزارة‪.‬‬


‫‪7‬‬

‫محليات‬

‫الثاثاء ‪ 7‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 19‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )471‬السنة الثانية‬

‫يصير خير‬

‫خالد الفيصل يعلن أسماء الفائزين بجائزة مكة‬ ‫للتم ُيز‪ ..‬ومعايير جديدة لقياس اأداء‬

‫محمد حدادي‬

‫جدة ‪ -‬سعود امولد‬ ‫أعلن أمر منطقة مكة امكرمة اأمر‬ ‫خالد الفيصل أمس أسماء الفائزين‬ ‫بجائزة مكة للتميز ي دورتها الخامسة‬ ‫لعام ‪1433‬هـ التي ركزت هذا العام‬ ‫ي اختيارها للفائزين عى مؤسسات ا‬ ‫تحظى بشهرة إعامية أو انتشار جماهري‪،‬‬ ‫لكنها تقدم ي الوقت نفسه أعماا عظيمة‬ ‫تتسم بالجدية ي العمل وبالفائدة القصوى‬ ‫لإنسان بدون محاولة ااشتهار أو التحدث‬ ‫بإسهاب عن أفعالها‪.‬‬ ‫وقال أمر مكة امكرمة ي تريحات‬ ‫لوسائل اإعــام إن هناك عوامل عديدة‬ ‫تجعلهم يبحثون عن امتميزين ي القطاع‬ ‫الخاص أكثر من القطاع العام‪ ،‬أن القطاع‬ ‫الخاص هدفه اأساي هو الربح‪ .‬وأضاف‪:‬‬ ‫«إننا عازمون هذا العام عى وضع معيار‬ ‫للقياس مستوى اأداء الحكومي أو الخاص‪،‬‬ ‫وسنعلن عنه ي كل عام‪ ،‬وهذا القياس لن‬ ‫يكون فقط هو امحدد منح هذه الجائزة‪،‬‬ ‫ولكن معرفة الدولة وامواطن بأداء اأجهزة‬ ‫الحكومية واأهلية التي تنشد التميز واإبداع‬ ‫واإضافة السنوية عى ما كان عليه مستوى‬ ‫اأداء ي العام الذي قبله»‪.‬‬ ‫وجاء الفائزون بالجائزة عى النحو‬ ‫التاي‪:‬‬ ‫خدمات الحج والعمرة‪ :‬مناصفة‬

‫اأمر خالد خال اإعان عن أسماء الفائزين بالجائزة‬ ‫بن كل من‪ :‬ركة القوافل الدولية للخدمات‬ ‫السياحية‪ ،‬والركة السعودية للنقل الجماعي‬ ‫(سابتكو)‪ ،‬ومؤسسة حافل للنقل؛ ما قدمته‬ ‫من خدمات نوعية لنقل الحجاج وامعتمرين‬ ‫وتوفر الحافات امتميزة والدقة العالية ي‬ ‫وقت انتقالهم‪.‬‬ ‫التميز اإداري‪ :‬صالة الحجاج ي مطار‬ ‫املك عبدالعزيز الدوي؛ ما قدمته من جهد‬ ‫متميز ي اإدارة والتشغيل أثناء فرة الحج‪،‬‬ ‫وتقليل فرة انتظار الحاج إنهاء إجراءات‬

‫وصوله أو مغادرته‪.‬‬ ‫التميز ااقتصادي‪ :‬منتدى جدة‬ ‫ااقتصادي؛ لقيامه بإعداد برامجه بأعى‬ ‫امقاييس كي يكون مثاا ً وطنيا ً للتنمية‬ ‫ااقتصادية‪ ،‬ويكون للمملكة دور رئيس ي‬ ‫النمو ااقتصادي ي الرق اأوسط‪.‬‬ ‫التميز الثقاي‪ :‬مروع القيم النبوية‬ ‫إدارة الربية والتعليم ي منطقة مكة‬ ‫امكرمة؛ وذلك ما يهدف إليه من ااعتزاز‬ ‫بالقيم النبوية والتمسك بها فكرا ً ووجدانا ً‬

‫‪..‬و يكرم «الرق» لرعايتها اإعامية للجائزة‬ ‫وسلوكاً‪ ،‬وأن تُخرج مدارس التعليم العام‬ ‫مواطنن مسؤولن ذوي شخصيات إيجابية‬ ‫متكاملة‪.‬‬ ‫التميز ااجتماعي‪ :‬مروع رياي‬ ‫لركة سدكو القابضة؛ وذلك لتعزيز امروع‬ ‫للوعي اماي لدى امجتمع السعودي من خال‬ ‫تطوير مهارات الشباب وتزويدهم بامعرفة‬ ‫التي تمكنهم من مواجهة مسؤوليات حياتهم‪.‬‬ ‫التميز العمراني‪ :‬مبنى الغرفة‬ ‫التجارية الصناعية ي مكة امكرمة؛ لتبنيه‬

‫‪ 4‬دول في مهرجان الورد الطائفي‪ ..‬ومبادرة إنشاء جمعية لمزارعيه‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫تــشــارك امــغــرب وتركيا‬ ‫وبلغاريا وفرنسا ي فعاليات‬ ‫مهرجان الــورد الطائفي‬ ‫التاسع الذي سينطلق برعاية‬ ‫أمر منطقة مكة امكرمة‪ ،‬اأمر خالد‬ ‫الفيصل‪ ،‬ي التاسع عر من جمادى‬ ‫اأوى الجاري‪ ،‬بحديقة املك فيصل‪.‬‬ ‫ذكر ذلك امدير التنفيذي لفرع‬ ‫الهيئة العامة للسياحة واآثار ي‬ ‫محافظة الطائف‪ ،‬طارق بن محمود‬ ‫خان‪ ،‬ي مؤتمر صحفي أمس‪ ،‬مشرا ً‬ ‫إى أ َن امهرجان سين ِ‬ ‫ظم للمرة اأوى‬ ‫متحفا ً للورد‪ ،‬ودورات تخصصية‬ ‫ي تقطر الورد للشباب والفتيات‪،‬‬ ‫وكذلك زيــارات ميدانية مزارع‬ ‫الورد ومصانع بالهدا والشفا‪ .‬كما‬ ‫يتم تسير قافلة الورد التي يشارك‬ ‫فيها ‪ 250‬طالبا ً من تعليم الطائف‪،‬‬

‫جانب من امؤتمر الصحفي‬ ‫وعرض لعديد من أنــواع الراث‬ ‫بامنطقة‪ ،‬إضافة إى فعاليات متنوعة‬ ‫كامرسم الحر ومزاد للورد الطائفي‬ ‫ومشاركة اأر امنتجة ومسابقات‬ ‫وجوائز يومية داخل أرض امهرجان‪،‬‬ ‫فضاً عن سجَ ادة الزهور التي تعتر‬ ‫أحد معالم امهرجان السنوية‪ .‬وأشار‬ ‫قائاً إنه سيتم تقديم مبادرة أمر‬ ‫منطقة مكة امكرمة من أجل إنشاء‬

‫جمعية للورد‪ ،‬تجمع امزارعن تحت‬ ‫مظلة واحدة‪ .‬مبينا ً أ َن مدة امهرجان‬ ‫ستصبح هذا العام ‪ 16‬يوما ً بدا ً من‬ ‫عرة أيام‪ .‬من جانبه‪ ،‬ذكر من ِ‬ ‫ظم‬ ‫مهرجان الورد الطائفي التاسع‬ ‫عيد السواط أ َن امهرجان سيُحقق‬ ‫‪ 55‬فرصة وظيفية للشباب برواتب‬ ‫تصل إى ثاثة آاف ريال‪ ،‬مشرا ً إى‬ ‫جاهزية وسامة األعاب الرفيهية‬

‫(تصوير‪ :‬عبيد الفريدي)‬ ‫ي حديقة املك فيصل بالقديرة‪،‬‬ ‫التي سيقام عى أرضها فعاليات‬ ‫امهرجان‪ ،‬افتا ً إى وجود كوادر‬ ‫طبية باموقع‪ ،‬وتخصيص مواقع‬ ‫خاصة لسيارات الهال اأحمر‪،‬‬ ‫ومركز إعامي داخل مقر امهرجان‪.‬‬ ‫يذكر أن «الرق» هي ريك‬ ‫إعامي مهرجان الورد الطائفي‬ ‫التاسع‪.‬‬

‫«طرق الطائف»‪ :‬لن نفتح طريق الهدا خال اإجازة‬ ‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫أكـــدت إدارة الطرق‬ ‫بمحافظة الطائف عدم صحة ما‬ ‫تردد عن نيتها فتح طريق الهدا‬

‫أمام العابرين خال فرة إجازة‬ ‫منتصف الفصل الدراي الثاني‬ ‫التي تبدأ بنهاية دوام غد اأربعاء‪.‬‬ ‫وقال مدير «طرق الطائف»‬ ‫امهندس عمر الحسيني‪َ ،‬‬ ‫إن العمل‬

‫يسر إنجاز مــروع صيانة‬ ‫الطريق وحمايته من تساقط‬ ‫الصخور خال الفرة امح َددَة‬ ‫ليتم افتتاحه بشكل كامل قبل‬ ‫إجازة الصيف‪.‬‬

‫وكانت وزارة النقل أرست‬ ‫امروع بعد انهيار أجزاء منه‬ ‫العام اماي‪ ،‬عى إحدى ركات‬ ‫امقاولة بتكلفة ثمانية ماين‬ ‫ريال‪.‬‬

‫عصر‬ ‫الملك‬ ‫الصالح !‬

‫(الرق)‬

‫مفهوم امباني الخراء‪ ،‬وتميزه من حيث‬ ‫البناء وااستخدامات‪ ،‬ومزجه بن العراقة ي‬ ‫التصميم والحداثة الهندسية‪.‬‬ ‫التميز البيئي‪ :‬ركة البيك لأنظمة‬ ‫الغذائية؛ اهتمامها بتحقيق الجودة الشاملة‬ ‫وخاصة ي امحور البيئي‪.‬‬ ‫التميز العلمي والتقني‪ :‬مدرسة‬ ‫الفيصلية للموهوبن‪ ،‬التي تعتر أول‬ ‫مدرسة حكومية ي امملكة والخليج العربي‬ ‫متخصصة ي رعاية اموهبة وتنميتها‪.‬‬

‫لديله ظهلر وأنت ملن دون! إنله امسلؤول فان بن علان آل‬ ‫زعطان! وخر يا أخي‪ ،‬أيش امشلكلة؟! امشكلة أن ما كتبته منتقدا ً‬ ‫سليعود رره عليلك‪ ،‬حتى للو كتبت حقيقة يعرفهلا الناس ومن‬ ‫خلفهلم «الجن» سلتلقى امتاعب! تلرد عليه بهدو ٍء حلذر‪ :‬أخالفك‬ ‫اللرأي فهذا زمن عبداللله بن عبدالعزيز‪ ،‬زمن الشلفافية ورورة‬ ‫التعاطلي مع جميع وسلائل اإعام والقلول للمخطئ أنت مخطئ‬ ‫وللمقلر أنت مقلر‪ ،‬وللظالم أنلت ظالم‪ ،‬والشلواهد كثرة وا‬ ‫مجال لذكرها‪ ،‬صحيح أنه قد يحدث سوء فهم ولكن عى الصحافة‬ ‫أن تتمسلك بهلذا التوجله أنله خيلار تبناه امللك –يحفظله الله‪-‬‬ ‫شلخصيا ً إدراكه أن الصحافة لبنة مهمة وقوية ي ترسليخ ثقافة‬ ‫اإصاح الشامل التي انتهجها املك الصالح –أطال الله لنا ي عمره‪-‬‬ ‫أنلا معك أن هناك ممانعة من البعض ولكنهلا ممانعة ا يؤخذ بها‬ ‫وسيفقدها الزمن حضورها‪ ،‬فا ارتداد للوراء عى حساب مصلحة‬ ‫الوطلن‪ ،‬وعى جميع امسلؤولن أن يدركوا أن الصحافة –كوسليلة‬ ‫نلر عامة‪ -‬هلي مرآة وصوت حقيقلي للتطور البنلاء ي مجاات‬ ‫التنميلة كافة‪ ،‬لدينلا دولة بتمكن الله وفضله هلي من أهم الدول‬ ‫ي العاللم‪ ،‬وأهم دولة ي الكيان اإسلامي‪ ،‬وهي تسلتحق أن يكون‬ ‫صوت صحافتها قويا ً وعالياً‪ ،‬عى امسلؤول أن يعي أن الصحافة ي‬ ‫ّ‬ ‫صفه بإظهار الخلل الذي ربما لم يسلتطِ ع الوصول إليه‪ ،‬وأن يثمن‬ ‫دور الصحافة كريك ي بناء امؤسسلة الحكوميلة أو الدائرة التي‬ ‫يرأسلها‪ ،‬بهذا الحس الراقي يبقى تواصله معها مثمرا ً وبنّا ًء دون‬ ‫حساسية أو شعور باإهانة‪ ،‬إن كان امسؤول يعمل ي الوظيفة أنه‬ ‫قريب عان فقط فامسلؤولية هنا مضاعفة بتثمن البادرة وقبلها‬ ‫باسلتحقاق الوطلن لعطائه وتقدير نعمة رب العامن‪ ،‬أما أسللوب‬ ‫التعتيلم والصمت وفزعة القبيلة ي اأمر الخطأ فهو دليل عى عدم‬ ‫تناغم امسؤول مع امرحلة‪ ،‬دليل عى «الضعف» مع اأسف الشديد!‬

‫‪alhadadi@alsharq.net.sa‬‬

‫كاريـكـــاتير‬


‫‪9‬‬

‫الثاثاء ‪ 7‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 19‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )471‬السنة الثانية‬


‫إﻏﻼق‬ ‫ﻣﻄﻌﻢ‬ ‫ﻓﻲ ﺗﺮﺑﺔ‬ ‫وﺗﻐﺮﻳﻤﻪ‬ ‫ﺧﻤﺴﺔ آﻻف‬ ‫رﻳﺎل‬

‫ﺗﺮﺑﺔ ‪ -‬ﻣﻀﺤﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬ ‫أﻏﻠﻘـﺖ ﺑﻠﺪﻳـﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺗﺮﺑﺔ‪،‬‬ ‫ﺻﺒﺎح أﻣـﺲ‪ ،‬ﻣﻄﻌﻤـﺎ ً ﻣﺨﺎﻟﻔﺎ ً‬ ‫وﺳﻂ اﻤﺪﻳﻨﺔ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ رﺋﻴـﺲ ﺑﻠﺪﻳـﺔ ﺗﺮﺑـﺔ‪،‬‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﻣﻜـﻲ‪ ،‬أﻧـﻪ‬ ‫أﺛﻨﺎء ﺟﻮﻟﺔ ﻟﻔـﺮق اﻤﺮاﻗﺒﻦ اﻟﺼﺤﻴﻦ‬ ‫ﰲ اﻤﻄﻌﻢ‪ ،‬اﻛﺘﺸـﻔﻮا ﺑﻌـﺾ اﻷﻃﻌﻤﺔ‬ ‫اﻟﺒﺎﺋﺘﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺿﺒﻂ ﻣﻘﻴﻢ ﻳﻘﻮم‬

‫ﺑﺈﻋـﺪاد اﻟﺨﻀﺎر ﰲ ﻣﻮﻗـﻊ ﻣﻠﻮّث ﻏﺮ‬ ‫ﻣﻬﻴـﺄ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻋﺜﺮوا ﻋﲆ ﻟﺤـﻮم دواﺟﻦ‬ ‫ﰲ ﺣـﻮض ﻏﺴـﻴﻞ ﻣﺮﺗﺒـﻂ ﺑﺎﻟﴫف‬ ‫اﻟﺼﺤﻲ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﻣﻜـﻲ اﺗﺨـﺎذ اﻹﺟـﺮاءات‬ ‫اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺼـﺎدرة اﻤﻮاد اﻤﻮﺟﻮدة‬ ‫ﻹﺗﻼﻓﻬـﺎ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﺗـﻢ إﻏـﻼق اﻤﻄﻌـﻢ‬ ‫وﺗﻐﺮﻳﻢ ﻣﺎﻟﻜﻪ ﺧﻤﺴﺔ آﻻف رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف ﻣﻜﻲ‪ ،‬أن ﻗﺴـﻢ اﻟﻮﻗﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ اﻟﺘﺎﺑـﻊ ﻹدارة اﻟﺨﺪﻣـﺎت‬

‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﰲ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻳﻮاﺻـﻞ ﺣﻤﻼﺗﻪ‬ ‫اﻟﺘﻔﺘﻴﺸـﻴﺔ ﻋـﲆ اﻤﻨﺸـﺂت اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ‬ ‫ﻛﺎﻓـﺔ‪ ،‬وﺑﺸـﻜﻞ ﻳﻮﻣـﻲ‪ ،‬ﻣـﻦ ﺧـﻼل‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﺧـﺎص ﻟﻠﺮﻗﺎﺑـﺔ‪ ،‬ﻳﺘﻀﻤـﻦ‬ ‫ﺗﻮزﻳﻊ اﻤﻔﺘﺸﻦ ﻋﲆ اﻤﺤﻼت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻹﺟﺮاءات اﻟﺼﺤﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻀﻼً ﻋﻦ ﺗﻜﺜﻴﻒ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﻋﲆ اﻤﻄﺎﻋﻢ‬ ‫واﻟﻜﺎﻓﻴﱰﻳـﺎت واﻤﻄﺎﺑـﺦ ﻟﻠﺘﺄﻛـﺪ‬ ‫ﻣـﻦ اﺗّﺒﺎﻋﻬـﺎ اﻤﻤﺎرﺳـﺎت اﻟﺴـﻠﻴﻤﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻄﺒﻴﻘﻬﺎ اﻻﺷﱰاﻃﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻣﻘﻴﻢ ﻳﻌﺪ وﺟﺒﺎت اﻤﻄﻌﻢ ﰲ ﻣﻮﻗﻊ ﻣﻠﻮث ﺻﺒﺎح أﻣﺲ‬

‫‪10‬‬

‫ﺣﻮادث‬

‫وﺿﻊ اﻟﻠﺤﻮم ﰲ ﻣﻮﻗﻊ ﻣﺘّﺼﻞ ﺑﺎﻟﴫف اﻟﺼﺤﻲ‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪7‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 19‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (471‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺸﻤﻠﻲ ﺗﺼﺒﺢ ﻋﻠﻰ ﺳﺖ ﺿﺤﺎﻳﺎ ﺗﻔﺤﻤﻮا ﻋﻠﻰ ﻃﺮﻳﻖ ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬اﻟﻌﻼ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﻣﻄﻠﻖ اﻟﺒﺠﻴﺪي‬

‫ﺗﺴﻤﻢ ‪ ١٤‬ﺷﺨﺼ ًﺎ ﻛﻠﻬﻢ اﻟﺠﺮاد ﻓﻲ ﺗﻴﻤﺎء‬ ‫„‬ ‫ﺗﺒ���ك ‪ -‬ﻋﻮدة اﻤﺴﻌﻮدي‬

‫ﻟﻘﻲ ﺳﺘﺔ أﺷﺨﺎص ﻣﴫﻋﻬﻢ إﺛﺮ ﺣﺎدث‬ ‫ﻣﺮوري ﻣـﺮوع ﰲ اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ ﻣـﻦ ﻓﺠﺮ‬ ‫أﻣـﺲ ﻋﲆ ﻃﺮﻳـﻖ ﺣﺎﺋـﻞ ‪ -‬اﻟﻌﻼ )ﻏﺮب‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ ‪180‬ﻛﻢ(‪ ،‬ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ ﻗﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺪﻓﺎﻳـﻦ ﺷـﻤﺎل ﻏﺮب ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺸـﻤﲇ‬ ‫ﺑﻌﴩﻳﻦ ﻛﻴﻠﻮﻣﱰاً‪ ،‬إﺛﺮ اﺻﻄﺪام ﺳﻴﺎرﺗﻦ وﺟﻬﺎ ً‬ ‫ﻟﻮﺟـﻪ إﺣﺪاﻫﻤﺎ ﻣﻦ ﻧـﻮع ﻫﺎﻳﻠﻜـﺲ‪ ،‬واﻷﺧﺮى‬ ‫ﺷـﺎﺣﻨﺔ »ﺗﺮﻳـﻼ«‪ ،‬ﻣـﺎ أدى إﱃ اﺣـﱰاق رﻛﺎب‬ ‫اﻟﻬﺎﻳﻠﻜـﺲ اﻟﺴـﺘﺔ‪ ،‬وﺗﻔﺤﻤﻬـﻢ‪ ،‬وإﺻﺎﺑـﺔ ﻗﺎﺋﺪ‬ ‫اﻟﺸـﺎﺣﻨﺔ إﺻﺎﺑﺎت ﻃﻔﻴﻔﺔ‪ ،‬ﻟﻴﺘﻠﻘﻰ اﻹﺳـﻌﺎﻓﺎت‬ ‫اﻷوﻟﻴﺔ ﰲ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺤﺎدث‪.‬‬ ‫وﺑﺎﴍت اﻟﺤـﺎدث دورﻳﺎت أﻣﻦ اﻟﻄﺮق ﰲ‬ ‫أﺳﺒﻄﺮ‪ ،‬وإﺳـﻌﺎف اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ ﰲ ﻋﻤﺎﺋﺮ ﺑﻦ‬ ‫ﺻﻨﻌﺎء‪ ،‬وﻓﺮﻗﺔ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‪ ،‬وﻣﺮور اﻟﺸـﻤﲇ‪.‬‬ ‫وﺣـﴬ إﱃ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺤﺎدث ﻗﺎﺋـﺪ دورﻳﺎت‬ ‫أﻣـﻦ اﻟﻄﺮق ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ ﺣﺎﺋـﻞ ‪ -‬اﻟﻌﻼ‪ ،‬اﻟﻨﻘﻴﺐ‬ ‫ﻓﺎﻳﺪ اﻟﺮﺷـﻴﺪي‪ ،‬وﻣﺪﻳـﺮ ﻣﺮور ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺣﺎﺋﻞ‪،‬‬ ‫اﻟﻌﻘﻴـﺪﺑـﺪرﺿـﺎوياﻟﻌﺘﻴﺒـﻲ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺗﻌـﺮض ‪ 14‬ﻣﻮاﻃﻨـﺎ ً‬ ‫ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺗﻴﻤـﺎء ﰲ ﺗﺒﻮك‬ ‫ﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺗﺴـﻤﻢ ﺑﻌﺪ ﺗﻨﺎوﻟﻬﻢ‬ ‫اﻟﺠـﺮاد‪ ،‬ﻣﺴـﺎء أول أﻣﺲ‬ ‫اﻷﺣﺪ‪.‬‬ ‫وﻣﻤﺎ ﺷﺠﻊ اﻟﻨﺎس ﻋﲆ ﺻﻴﺪ‬ ‫اﻟﺠﺮاد وأﻛﻠـﻪ اﻋﺘﻘﺎدﻫﻢ ﺑﺎﺣﺘﻮاﺋﻪ‬ ‫ﻋـﲆ ﻧﺴـﺒﺔ ‪ %62‬ﻣـﻦ اﻟﱪوﺗﻦ‪،‬‬ ‫و‪ %17‬ﻣـﻦ اﻟﺪﻫـﻮن‪ ،‬وﻋﻨـﺎﴏ‬ ‫ﻏـﺮ ﻋﻀﻮﻳـﺔ ﻣﺜـﻞ اﻤﺎﻏﻨﺴـﻴﻮم‪،‬‬ ‫واﻟﻜﺎﻟﺴﻴﻮم‪ ،‬واﻟﺒﻮﺗﺎﺳﻴﻮم‪.‬‬ ‫ﻣﺮور اﻟﺸﻤﲇ ﻟﺤﻈﺔ ﺑﺰوغ اﻟﺼﺒﺎح‬

‫اﻤﺮﻛﺒﺘﺎن ﻣﻠﺘﺤﻤﺘﺎن ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻟﺤﺎدث‬

‫ﻣﻦ ﺟﻬـﻪ أﺧـﺮى‪ ،‬ﻳﻔﺘﻘﺪ اﻟﻄﺮﻳـﻖ اﻟﺪوﱄ‬ ‫ﻃﺮﻳـﻖ ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬اﻟﻌﻼ‪ ،‬ﺷـﻤﺎل اﻟﺸـﻤﲇ‪ ،‬إﱃ أي‬ ‫ﻓﺮﻗـﺔ‪ ،‬أو ﻣﺮﻛﺰ‪ ،‬ﻟﻠﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ‪ ،‬ﻳﺨﺪم اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫وأﻫﺎﱄ ﻗﺮى أﺳـﺒﻄﺮ‪ ،‬واﻟﻌﻤﺎﺋﺮ‪ ،‬وﺑﻴﻀﺎء ﻧﺜﻴﻞ‪،‬‬ ‫وﻓﻴﻀـﺔ ﺑـﻦ ﺳـﻮﻳﻠﻢ‪ ،‬وﻣﺤﺮ ذوﻳـﺮة‪ ،‬ودﻓﺎﻳﻦ‬

‫اﻟﻀﺒـﺎء‪ ،‬وﻏﺰﻻﻧﺔ‪ ،‬ﻓﺄﻗﺮب ﻣﺮﻛـﺰ وﻓﺮﻗﺔ ﻟﻠﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧـﻲ ﺗﺒﻌﺪ ﻋﻨﻪ ﻣﺴـﺎﻓﺔ ‪ 22‬ﻛـﻢ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟﺸﻤﲇ‪.‬‬ ‫ﻧﺸﺮ إﱃ أن »اﻟﴩق« ﻧﴩت ﰲ ﻋﺪدﻫﺎ رﻗﻢ‬

‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ ،‬وﺑﻘﻴﺖ ﺣﺎﻟـﺔ واﺣﺪة‬ ‫ﺗﺤﺖ اﻤﻼﺣﻈﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﺒﻮك ﺷﻬﺪت‬ ‫ﻗﺒﻞ أﻳﺎم وﻓـﻮد أﴎاب ﻣﻦ اﻟﺠﺮاد‬ ‫ﻗﺎدﻣـﺔ ﻣـﻦ إﻓﺮﻳﻘﻴـﺎ‪ ،‬وﻣﺎزاﻟـﺖ‬ ‫ﻣﻮﺟـﻮدة رﻏـﻢ أن اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺸﺆون اﻟﺰراﻋﻴﺔ ﰲ ﺗﺒﻮك ﻛﺎﻓﺤﺖ‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻷﴎاب ﻋﱪ ﺳﺘﺔ ﻓﺮق ﻣﻮزﻋﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت واﻤﺮاﻛﺰ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻗﺎﻣـﺖ ﺑـﺮش اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻮﺑـﻮءة‬ ‫ﺑﻤﻮاد ﻛﻴﻤﻴﺎﺋﻴﺔ ﺷـﺪﻳﺪة اﻟﺨﻄﻮرة‪،‬‬ ‫وﻟﻬﺎ اﻟﻘﺪرة ﻋـﲆ اﻹﺑﺎدة اﻟﴪﻳﻌﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻐﻄﻴﺔ أﻣﺎﻛﻦ ﺷﺎﺳﻌﺔ‪.‬‬

‫وﻗـﺎل ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻌﻨـﺰي إﻧﻬﻢ‬ ‫اﺻﻄﺎدوا ﻛﻤﻴﺔ ﻣـﻦ اﻟﺠﺮاد‪ ،‬وﺑﻌﺪ‬ ‫أن أﻛﻞ ﻣﻨﻪ ﺷـﻌﺮ ﺑﻐﺜﻴﺎن ودوﺧﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﺘﻢ ﻧﻘﻠﻪ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ أﺣﺪ أﺻﺪﻗﺎﺋﻪ إﱃ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‪ ،‬ﻟﻴﻜﺘﺸﻒ ﺗﺴﻤﻤﻪ ﺟﺮاء‬ ‫ﺗﻨﺎوﻟﻪ اﻟﺠﺮاد‪.‬‬ ‫وواﻓﻘﻪ اﻟﺮأي ﺷـﺨﺺ ﱠ‬ ‫ﻓﻀﻞ‬ ‫ﻋﺪم ذﻛﺮ اﺳـﻤﻪ‪ ،‬ﻗﺎﺋـﻼً ﺑﺄﻧﻬﺎ أول‬ ‫وآﺧﺮ ﻣﺮة ﻳﺄﻛﻞ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺠﺮاد‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ﻗـﺎل اﻤﴩف ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺼﺤﻲ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺗﻴﻤﺎء‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﺼﻌﺐ‪ ،‬إن ‪13‬‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ ﻣـﻦ اﻤﺘﺴـﻤﻤﻦ ﺧﺮﺟﻮا ﻣﻦ‬

‫)اﻟﴩق ‪ -‬ﺧﺎص(‬

‫‪ ،440‬اﻟﺼﻔﺤـﺔ ‪ ،6‬ﺑﺘﺎرﻳﺦ ‪2013 /2 /16‬م‪،‬‬ ‫ﻣـﺎدة ﺑﻌﻨـﻮان‪ :‬ﺗﺄﺧﺮ »اﻻزدواج« ﻳﻬﺪد ﺳـﻼﻣﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺘﺨﺪﻣﻲ ﻃﺮﻳﻖ »ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬اﻟﻌﻼ«‪ ،‬إﺷـﺎرة إﱃ‬ ‫اﻤﺨﺎﻃﺮ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻌﺮض ﻟﻬﺎ ﺳﺎﻟﻜﻮ ﻫﺬا اﻟﻄﺮﻳﻖ‪.‬‬

‫ﺑﻼغ ﻛﺎذب ﺿﺪ إﺛﻴﻮﺑﻴﻴﻦ ﻓﻲ ﺑﻠﺠﺮﺷﻲ »ﺟﺰاﺋﻴﺔ« اﻟﻘﻄﻴﻒ ﺗﺒﺮئ أﺣﺪ اﻟﻤﺘﻬﻤﻴﻦ ﺑﺈﺛﺎرة اﻟﺸﻐﺐ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫أﺑﻠـﻎ ﻣﻮاﻃﻦ ﴍﻃـﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺑﻠﺠـﺮﳾ ﻣﺴـﺎء أول أﻣـﺲ‬ ‫)اﻷﺣـﺪ( ﻋـﻦ ﺗﻌﺮﺿـﻪ واﺛﻨﻦ‬ ‫ﻣـﻦ زﻣﻼﺋـﻪ ﻟﻠﴬب ﻣـﻦ ﻗِ ﺒَﻞ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣـﻦ اﻹﺛﻴﻮﺑﻴـﻦ‪،‬‬ ‫وﺧﻄﻒ أﺣﺪ زﻣﻼﺋﻪ‪.‬‬ ‫وأ ﱠﻛـﺪ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﺑﺎﺳـﻢ‬ ‫ﴍﻃـﺔ اﻟﺒﺎﺣـﺔ‪ ،‬اﻤﻘـﺪم ﺳـﻌﺪ ﻃﺮاد‬ ‫اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ ،‬أﻧﻬﻢ ﺗﻮاﺻﻠﻮا ﻣﻊ اﻤﺒ ﱢﻠﻎ )‪18‬‬ ‫ﺳﻨﺔ(‪ ،‬وأﺣﺪ رﻓﺎﻗﻪ )‪ 17‬ﺳﻨﺔ(‪ ،‬ﻤﻌﺮﻓﺔ‬ ‫اﻤﻮﻗﻊ اﻟـﺬي زﻋﻤﻮا ﺑﺄﻧﻬﻢ ﺗﻌﺮﺿﻮا ﻓﻴﻪ‬ ‫ﻟﻠﻬﺠﻮم ﻣﻦ اﻹﺛﻴﻮﺑﻴﻦ‪ .‬وﺑﻤﺴﺢ اﻤﻮﻗﻊ‪،‬‬ ‫وﻫـﻮ ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ ﺑﻴﻮت ﻗﺪﻳﻤﺔ ﻗﺮﻳﺒﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻟﺒﻴـﻮت اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‪ ،‬وﺟـﺪ رﺟﺎل‬ ‫اﻷﻣـﻦ ﺷـﺎﺑﺎ ً ﻳﺒﻠﻎ ﻣﻦ اﻟﻌﻤـﺮ ‪ 17‬ﻋﺎﻣﺎ ً‬ ‫وﻫﻮ ﻣﻘﻴﱠﺪ اﻟﻴﺪﻳﻦ واﻟﻘﺪﻣﻦ‪.‬‬ ‫وﺑﺴـﺆاﻟﻪ ﻋﻦ ﺳـﺒﺐ ذﻟـﻚ‪ ،‬زﻋﻢ‬ ‫ﺑﺄﻧﻬـﻢ ﺗﻌﺮﺿـﻮا ﻟﻬﺠـﻮم ﻣـﻦ ﻗِ ﺒَـﻞ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣـﻦ اﻹﺛﻴﻮﺑﻴـﻦ‪ ،‬ﻓﻜﺘﱠﻔﻮه ﺛﻢ‬ ‫ﻫﺮﺑﻮا‪.‬‬ ‫وﺑﻤﺴـﺢ اﻤﻮﻗﻊ‪ ،‬واﻤﻮاﻗﻊ اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ‬ ‫ﻣﻨـﻪ‪ ،‬ﻟـﻢ ﺗﻌﺜـﺮ اﻟﴩﻃـﺔ ﻋـﲆ أﺛـﺮ‬ ‫ﻟﻺﺛﻴﻮﺑﻴـﻦ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أ ﱠن ﻣﻼﺑﺴـﺎت اﻟﺒﻼغ‪،‬‬ ‫وﻣـﴪح اﻟﺤـﺎدث‪ ،‬ﻻ ﺗﺸـﺮ إﱃ وﻗﻮع‬ ‫ﻣﺜﻞ ﻫـﺬا اﻟﻬﺠﻮم‪ .‬وﺑﱰﻛﻴـﺰ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻷوﱄ ﻣﻊ اﻷﺷـﺨﺎص‪ ،‬اﺗﻀﺢ أ ﱠن اﻟﺒﻼغ‬ ‫ﻛﺎن ﻛﺎذﺑـﺎً‪ ،‬واﻋﱰﻓـﻮا ﺑﺄﻧﻬـﺎ ﺗﻤﺜﻴﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫وأﻧﻬـﻢ ﻫﻢ ﻣَﻦ ﻗﺎﻣـﻮا ﺑﺘﻜﺘﻴﻒ زﻣﻴﻠﻬﻢ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬ ‫ﻗﻀـﺖ اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻟﺠﺰاﺋﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻘﻄﻴـﻒ ﺑـﱪاءة‬ ‫أﺣـﺪ اﻤﺘﻬﻤـﻦ ﺑﺈﺛـﺎرة اﻟﺸـﻐﺐ‬ ‫ﰲ اﻟﻘﻄﻴـﻒ ﺑﻌـﺪ اﻻﺳـﺘﻤﺎع إﱃ‬ ‫أﻗﻮاﻟـﻪ‪ ،‬وﺗﺄﻛﻴـﺪه ﻋـﺪم اﻟﺨﺮوج‬

‫اﺳﺘﺄﻧﻔﺖ أﻣﺲ اﻤﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﻹدارﻳـﺔ ﰲ اﻟﺪﻣـﺎم‬ ‫اﻟﻨﻈﺮ ﰲ ﻗﻀﻴﺔ اﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫ﺟﻤﻌـﺔ اﻟﺴـﺎﻟﻢ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﺗﻮﰲ وﻟﺪه اﻟﺸـﺎب ﻋﲇ‬ ‫اﻟﺴـﺎﻟﻢ ﰲ ﺷﻬﺮ رﻣﻀﺎن ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺗﻌﺮﺿﻪ‬ ‫ﻟﺼﻌـﻖ ﻛﻬﺮﺑﺎﺋـﻲ أﺛﻨـﺎء‬ ‫ﻣﻤﺎرﺳـﺘﻪ ﻛـﺮة اﻟﻘـﺪم ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻮاﺟﻬﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ واﻟـﺪ اﻟﻀﺤﻴﺔ‬ ‫أﻣﺎﻧـﺔ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‬ ‫ﺑﻤﺒﻠﻎ ﺧﻤﺴـﺔ ﻣﻼﻳـﻦ رﻳﺎل‬ ‫ﺗﻌﻮﻳﻀﺎ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻟـ»اﻟـﴩق«‬ ‫ﻣﺤﺎﻣـﻲ اﻤﺘـﻮﰱ‪ ،‬ﺣﺴـﺎم‬ ‫اﻟﻠﺒﺎﺑﻴﺪي‪ ،‬أن اﻟﻘﻀﻴﺔ رﻓﻌﺖ‬ ‫ﻟﻠﻤﺪاوﻟـﺔ ﻟﺘﺎرﻳـﺦ ‪/5 /20‬‬ ‫‪1434‬ﻫـ‪ ،‬أي ﺑﻌﺪ أﺳﺒﻮﻋﻦ‪،‬‬ ‫وأﻧﻬﻢ ﺗﻘﺪﻣـﻮا ﺑﻄﻠﺐ ﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺑﺒﻨﺎء ﻣﺴﺠﺪ‬ ‫ﰲ ﻣـﻜﺎن وﻓـﺎة اﻟﻀﺤﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﻗﺪﻣـﻮا اﻟﺘﺼﺎﻣﻴـﻢ اﻟﻼزﻣﺔ‬ ‫ﻟﺬﻟﻚ‪ ،‬وﰲ اﻧﺘﻈﺎر اﻤﻮاﻓﻘﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﻠﺒﺎﺑﻴـﺪي أن‬

‫أﺣﺪ أﴎاب اﻟﺠﺮاد ﰲ ﺗﺒﻮك‬

‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺼﻤﻴﲇ‬

‫ﺑﻘﺼﺪ ﻣﻌﺮﻓﺔ رد ﻓﻌﻞ اﻵﺧﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫وأﻓﺎد أﺣﺪ ذوي اﻷﺷﺨﺎص اﻟﺜﻼﺛﺔ‬ ‫ﺑﺄ ﱠن ﻗﺮﻳﺒَﻪ ﻛﺜـﺮا ً ﻣﺎ ﻳﺘﴫف ﻣﺜﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺘﴫﻓﺎت ﻏﺮ اﻤﺴﺆوﻟﺔ‪.‬‬ ‫وﻋﲆ إﺛـﺮ ذﻟﻚ‪ ،‬أُوﻗﻒ اﻟﺸـﺨﺺ‬ ‫اﻟﺒﺎﻟﻎ ﻣﻦ اﻟﻌﻤـﺮ ‪ 18‬ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ أودع‬ ‫اﻵﺧـﺮان ﰲ دار اﻤﻼﺣﻈـﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫وأُﺣﻴﻠـﺖ ﺟﻤﻴـﻊ اﻷوراق إﱃ ﻫﻴﺌـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ واﻻدﻋـﺎء اﻟﻌـﺎم ﺑﺤﻜـﻢ‬ ‫اﻻﺧﺘﺼـﺎص ﻻﺗﺨـﺎذ اﻟـﻼزم ﺑﺤﻘﻬـﻢ‬ ‫ﻧﻈﺎﻣﺎً‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﻐﺎﻣـﺪي أ ﱠن ﻣﺪﻳـﺮ‬ ‫اﻟﴩﻃـﺔ اﻤﻜﻠـﻒ‪ ،‬اﻟﻠـﻮاء ﻣﻘﻴـﺖ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮاﻧﻲ‪ ،‬أﻛـﺪ أ ﱠن اﻟﴩﻃـﺔ رﻏﻢ ﻣﺎ‬ ‫ﺣـﺪث ﺳـﺘﺄﺧﺬ أي ﺑـﻼغ ﻋـﲆ ﻣﺤﻤﻞ‬ ‫اﻟﺠﺪ‪ ،‬وأﻧﻪ ﺳﻴﺘﻢ ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﻨﻈﺎم ﰲ ﺣﻖ‬ ‫ﻛﻞ ﻣَﻦ ﻳﺪﱄ ﺑﺒﻼغ ﻛﺎذب‪ ،‬أو ﻳﺘﺴﺒﺐ ﰲ‬ ‫إزﻋﺎج اﻟﺴﻠﻄﺎت‪.‬‬

‫اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻟﻢ ﺗﻄﺒـﻖ اﻤﻌﺎﻳﺮ ﰲ‬ ‫اﻤـﴩوع‪ ،‬وأﻧﻬـﺎ اﻤﺴـﺆول‬ ‫اﻷول ﻋـﻦ ﺟﻮاﻧﺐ اﻟﺘﻘﺼﺮ‪،‬‬ ‫ﻛﻮﻧﻬـﺎ ﻟﻢ ﺗﺤﺎﺳـﺐ اﻤﻘﺎول‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺘﺄﺧـﺮ ﰲ ﺗﻨﻔﻴـﺬ‬ ‫اﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ‪ ،‬واﻹﻫﻤـﺎل ﰲ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴـﻖ وﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺴـﻼﻣﺔ‬ ‫أﺛﻨﺎء اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‪ ،‬وﻋﺪم ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬﻫـﺎ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن ذﻟﻚ‬ ‫ﻣﺒﻨﻲ ﻋﲆ اﺳﺘﺸﺎرات ﻣﻜﺎﺗﺐ‬ ‫ﻫﻨﺪﺳـﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﺗـﻢ اﻧﺘﺪاب‬ ‫ﻣﺤﺎﺳـﺐ ﻗﺎﻧﻮﻧـﻲ ﻤﻌﺮﻓـﺔ‬ ‫ﺣﺠـﻢ اﻤﴫوﻓـﺎت ﻣﻘﺎرﻧﺔ‬ ‫ﺑﺤﺠﻢ اﻷﻋﻤﺎل اﻤﻨﻔﺬة‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن اﻟﺸﺎب اﻟﺴﺎﻟﻢ‬ ‫)‪ 18‬ﺳـﻨﺔ( ﺗﻮﰲ أﺛﻨﺎء ﻟﻌﺒﻪ‬ ‫ﻛﺮة اﻟﻘﺪم ﰲ ﺷـﻬﺮ رﻣﻀﺎن‬ ‫اﻤـﺎﴈ ﻣﻊ ﻋﺪد ﻣﻦ زﻣﻼﺋﻪ‪،‬‬ ‫ﺑﻌـﺪ أن ﺳـﻘﻄﺖ اﻟﻜـﺮة‬ ‫ﺑﺎﻟﻘـﺮب ﻣﻦ ﻋﻤﻮد ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻲ‬ ‫ﻣﻜﺸﻮف ﻣﻮﺻﻞ ﺑﺎﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‪،‬‬ ‫ﻣـﺎ أدى إﱃ إﺻﺎﺑﺔ اﻟﺸـﺎب‬ ‫ﺑﺼﻌﻘـﺔ ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺔ ﻗﻮﻳـﺔ‬ ‫ﺗﻮﰲ ﺑﻌﺪﻫـﺎ ﺑﻠﺤﻈﺎت‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻓﺸـﻠﺖ ﻛﻞ اﻤﺤـﺎوﻻت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺑﺬﻟﻬﺎ زﻣﻼؤه ﻹﻧﻘﺎذه ﻧﺘﻴﺠﺔ‬ ‫اﻟﺠﺬب اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻲ اﻟﻌﺎﱄ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺣﺮﻳﻖ ﻓﻲ ﻣﻬﺮﺟﺎن ﺻﺎﻣﻄﺔ دون إﺻﺎﺑﺎت‬

‫اﻤﻘﺪم ﺳﻌﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫واﻟﺪ ﺿﺤﻴﺔ ﺻﻌﻘﺔ اﻟﻜﻮرﻧﻴﺶ ﻳﻄﺎﻟﺐ‬ ‫اﻣﺎﻧﺔ ﺑﺨﻤﺴﺔ ﻣﻼﻳﻴﻦ رﻳﺎل ﺗﻌﻮﻳﻀﺎ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺧﻴﺎط‬

‫ﰲ اﻤﻈﺎﻫـﺮات‪ ،‬وإﻧﻤـﺎ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﺸـﻴﻴﻊ أﺣﺪ اﻤﺘﻮﻓـﻦ ﻛﻮاﺟﺐ‬ ‫أﺧﻼﻗـﻲ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻗـﺎل إﻧـﻪ ﻛﺎن‬ ‫ﺟـﺎرا ً ﻟـﻪ ﰲ اﻟﺤـﻲ‪ ،‬وﻟـﻢ ﻳـﺮدد‬ ‫أﻳـﺎ ً ﻣﻦ اﻷﻟﻔـﺎظ اﻤﺴـﻴﺌﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ رددﻫـﺎ ﺑﻌﺾ اﻤﺸـﻴﻌﻦ‪،‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ اﻟﺘﻬﻤﺔ اﻤﻮﺟﻬﺔ ﺿﺪه ﻫﻲ‬

‫اﻟﺨﺮوج ﰲ ﺗﺸـﻴﻴﻊ أﺣﺪ اﻤﺘﻮﻓﻦ‪،‬‬ ‫وﺗﺮدﻳـﺪ ﻋﺒﺎرات وأﻟﻔﺎظ ﻣﺴـﻴﺌﺔ‬ ‫ﻟﻠﺪوﻟـﺔ‪ ،‬وﻧﻈﺮا ً ﻟﻌﺪم ﻛﻔﺎﻳﺔ اﻷدﻟﺔ‬ ‫ﻗﻀﺖ اﻤﺤﻜﻤﺔ ﺑﱪاءﺗﻪ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬـﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬اﻋﱰض‬ ‫اﻤﺪﻋﻲ اﻟﻌﺎم ﻋﲆ اﻟﺤﻜﻢ اﻟﺼﺎدر‪،‬‬ ‫ﻓ ُﺮﻓﻊ إﱃ اﻻﺳﺘﺌﻨﺎف‪.‬‬

‫ﺷـﺐ ﺣﺮﻳﻖ ﻛﺒـﺮ ﰲ ﻣﻘـﺮ ﻣﻬﺮﺟﺎن‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺻﺎﻣﻄﺔ ﻟﻠﺘﺴـﻮق واﻟﱰﻓﻴﻪ‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﺤﺘـﻮي ﻋـﲆ ﻋـﺪد ﻛﺒـﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺤـﻼت اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ‪ ،‬وأﻣﺎﻛـﻦ أﻟﻌﺎب‬ ‫اﻷﻃﻔﺎل‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان‪ ،‬اﻟﺮاﺋﺪ ﻳﺤﻴﻰ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪ ،‬أن‬ ‫ﺳﺒﻊ ﻓﺮق ﻟﻠﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺳﻴﻄﺮت ﻋﲆ ﺣﺮﻳﻖ‬ ‫ﻧﺸـﺐ‪ ،‬ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ‪ ،‬ﰲ إﺣﺪى ﺧﻴﻢ اﻟﺘﺴﻮق‬ ‫ﺑﻤﻬﺮﺟﺎن ﺻﺎﻣﻄﺔ ﻟﻠﺘﺴﻮق‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ أن ﻏﺮﻓـﺔ اﻟﻘﻴـﺎدة واﻟﺴـﻴﻄﺮة‬ ‫ﺗﺒﻠﻐـﺖ ﻋـﻦ اﻟﺤﺎدﺛـﺔ‪ ،‬وﺗﻢ اﻧﺘﻘـﺎل ﻓﺮﻗﺘﻲ‬ ‫إﻃﻔﺎء وإﺳـﻌﺎف وإﻧﻘﺎذ ﻣـﻦ إدارة اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧﻲ ﺑﺼﺎﻣﻄﺔ‪ ،‬وﻣﺮﻛﺰ أﺣﺪ اﻤﺴﺎرﺣﺔ‪ ،‬إﱃ‬ ‫اﻤﻮﻗـﻊ‪ ،‬وﺗﻢ دﻋﻤﻬﺎ ﺑﺨﻤﺲ ﻓﺮق ﻣﻦ ﻛﻞ ﻣﻦ‬ ‫أﺑﻮ ﻋﺮﻳﺶ‪ ،‬وﺟـﺎزان‪ ،‬ووﺣﺪات اﻹﺳـﻜﺎن‪،‬‬ ‫وﺗﻤﺖ اﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋﲆ اﻟﺤﺮﻳﻖ اﻟﺬي ﻧﺸﺐ ﰲ‬ ‫ﻣﺴـﺎﺣﺔ )‪(5 × 15‬م دون أي إﺻﺎﺑـﺎت‪ ،‬أو‬ ‫وﻓﻴﺎت‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت ﻣﺴـﺘﻤﺮة‬ ‫ﻤﻌﺮﻓﺔ ﻣﻼﺑﺴﺎت اﻟﺤﺮﻳﻖ‪.‬‬

‫اﻹﻃﻔﺎء ﻳﺒﺎﴍ ﺣﺮﻳﻘﺎ ً ﰲ ﻣﻬﺮﺟﺎن ﺻﺎﻣﻄﺔ‬

‫ﺣﺮﻳﻖ ﰲ ﻣﻬﺮﺟﺎن ﺻﺎﻣﻄﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺷﺒﻬﺔ ﺟﻨﺎﺋﻴﺔ ﻓﻲ ﺣﺮﻳﻖ ﺑﺴﻄﺎت اﻟﺨﻀﺎر ﻓﻲ ﻳﻨﺒﻊ ﺳﺮﻗﺎ ﻣﻨﺰ ًﻻ وﺻﺪﻣﺎ دورﻳﺔ أﻣﻨﻴﺔ ﻓﻲ ﺗﺒﻮك‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻋﻮدة اﻤﺴﻌﻮدي‬ ‫ﻗﺒﻀﺖ دورﻳﺔ أﻣﻨﻴﺔ ﰲ ﺗﺒﻮك‪،‬‬ ‫ﻓﺠـﺮ أﻣـﺲ‪ ،‬ﻋـﲆ ﺷـﺎﺑﻦ ﰲ‬ ‫ﺣﺎﻟـﺔ ﻏـﺮ ﻃﺒﻴﻌﻴـﺔ ﺑﻌﺪﻣـﺎ ﴎﻗﺎ‬ ‫ﻣﻨـﺰﻻً‪ ،‬وﻗﺎﻣﺎ ﺑﺎﻟﺘﻔﺤﻴـﻂ ﻓﺼﺪﻣﺖ‬ ‫ﺳـﻴﺎرﺗﻬﻤﺎ دورﻳـﺔ أﻣﻨﻴـﺔ ﺑﺤـﻲ‬

‫اﻟﺒﺴﻄﺎت ﺑﻌﺪ ﺳﻴﻄﺮة اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﻋﲆ اﻟﺤﺮﻳﻖ‬ ‫ﻳﻨﺒﻊ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﺮﰲ‬ ‫ﺗﻤﻜﻨـﺖ ﻓﺮق اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﻳـﻮم أﻣﺲ‬ ‫اﻷول ﻣﻦ اﻟﺴﻴﻄﺮة ﻋﲆ ﺣﺮﻳﻖ ﻧﺸﺐ ﻓﺠﺮا ً‬ ‫ﰲ ﺳـﻮق اﻟﺨﻀﺎر ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻳﻨﺒﻊ‪ ،‬ﻗﺒﻞ‬ ‫أن ﻳﻤﺘﺪ إﱃ ﺑﺎﻗﻲ اﻟﺒﺴﻄﺎت ﰲ اﻟﺴﻮق‪.‬‬ ‫وأدى اﻟﺤﺮﻳﻖ إﱃ اﺣﱰاق ‪ 13‬ﺑﺴﻄﺔ داﺧﻞ‬ ‫اﻟﺴـﻮق‪ ،‬واﺣﱰاق ﺳﻴﺎرة ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺤﻤﻠﺔ ﺑﺒﻀﺎﺋﻊ‬ ‫ﺗﻘﺪر ﺑﺤﻮاﱄ أرﺑﻌﻦ أﻟﻒ رﻳﺎل‪ ،‬ﻣﺎ دﻓﻊ أﺻﺤﺎب‬ ‫اﻟﺒﺴـﻄﺎت اﻤﺘﴬرة إﱃ ﺣﺚ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ‬ ‫ﰲ ﺑﻠﺪﻳـﺔ ﻳﻨﺒﻊ واﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﻋـﲆ وﺿﻊ ﺣﺪ‬ ‫ﻤﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﺤﻮادث اﻟﺘﻲ ﺳﺒﻖ وﺗﻜﺮرت ُ‬ ‫وﺳﺠﻠﺖ‬

‫اﻟﺼﺎﻟﺤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻘﻮل اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ‪ :‬إن اﻟﺸـﺎﺑﻦ‬ ‫ﺷﺎﻫﺪﻫﻤﺎ ﺻﺎﺣﺐ اﻤﻨﺰل اﻟﺬي ﺗﻤﺖ‬ ‫ﴎﻗﺘﻪ‪ ،‬ﻓﺄﺑﻠـﻎ ﻏﺮﻓﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻣﺮرت اﻟﺒـﻼغ إﱃ اﻟﺪورﻳﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫ﰲ زﻣﻦ ﻗﺼﺮ‪ ،‬وﻋﻨـﺪ ﻣﺤﺎﴏﺗﻬﻤﺎ‬ ‫ﺻﺪﻣـﺎ اﻟﺪورﻳﺔ اﻷﻣﻨﻴـﺔ‪ ،‬ﺛﻢ ﺗﺮﺟﻼ‬

‫ﻣﻦ اﻤﺮﻛﺒﺔ وﺣﺎوﻻ اﻟﻬﺮب ﻋﱪ ﺳﻮر‬ ‫ﴍﻛﺔ اﻻﺗﺼـﺎﻻت‪ ،‬ﻗﺒـﻞ أن ﺗﺘﻤﻜﻦ‬ ‫اﻟﺪورﻳﺔ ﻣﻦ اﻟﻘﺒـﺾ ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ داﺧﻞ‬ ‫ﴍﻛﺔ اﻻﺗﺼﺎﻻت‪.‬‬ ‫وﺑﺘﻔﺘﻴـﺶ اﻤﺮﻛﺒـﺔ‪ ،‬وﺟـﺪت‬ ‫اﻟﺪورﻳﺔ ﻣﻤﻨﻮﻋﺎت‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﺴـﻠﻴﻤﻬﻤﺎ‬ ‫إﱃ ﻗﺴﻢ اﻟﻌﺰﻳﺰﻳﺔ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺿـﺪ ﻣﺠﻬﻮﻟـﻦ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒـﻦ ﺑﻮﺿـﻊ ﺑﺴـﻄﺎت‬ ‫ﻣﻘﺎوﻣﺔ ﻟﻠﺤﺮﻳﻖ‪ ،‬وﺗﻮﻓﺮ أدوات اﻟﺴـﻼﻣﺔ داﺧﻞ‬ ‫اﻟﺒﺴـﻄﺎت‪ ،‬ووﺿﻊ ﻛﺎﻣﺮات ﻣﺮاﻗﺒـﺔ ﰲ أﻣﺎﻛﻦ‬ ‫ﻣﺘﻔﺮﻗﺔ ﻣﻦ اﻟﺴﻮق‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻗـﺎل اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﺎﺳـﻢ‬ ‫اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻟﻌﻘﻴﺪ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﺠﻬﻨـﻲ‪ ،‬إن ﻏﺮﻓـﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت ﰲ إدارة اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧﻲ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻳﻨﺒﻊ ﺗﻠﻘﺖ اﻟﺒﻼغ‪ ،‬وﺑﺎﴍت‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻔـﻮر اﻟﺤـﺎدث وﺗﻤﻜﻨـﺖ ﻣﻦ اﻟﺴـﻴﻄﺮة‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺤﺮﻳﻖ ﻗﺒﻞ أن ﻳﻤﺘﺪ إﱃ ﺑﺎﻗﻲ اﻟﺒﺴـﻄﺎت‪،‬‬ ‫واﺗﻀﺢ ﻋﻨﺪ ﻣﻌﺎﻳﻨﺔ اﻤﻮﻗﻊ وﺟﻮد ﺷﺒﻬﺔ ﺟﻨﺎﺋﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﺘﻢ ﺗﺴﻠﻴﻢ اﻤﻮﻗﻊ ﻟﴩﻃﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻳﻨﺒﻊ‪.‬‬

‫ﺳﻴﺎرات اﻟﺪورﻳﺔ ﺗﺤﺎﴏ ﺳﻴﺎرة اﻟﺸﺎﺑﻦ‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫الثاثاء ‪ 7‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 19‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )471‬السنة الثانية‬

‫دوقة كورنوال‪:‬‬ ‫السعوديات ذكيات‬ ‫وعلى مستوى‬ ‫من الرقي والوعي‬

‫ترجمة‪ :‬مريم آل شيف‬

‫الدوقة كاميا مع متدربات سعوديات ي قسم‬ ‫تعلم فنون الطبخ (الرق)‬

‫قال�ت اأمرة كاميا روزماري‪ ،‬دوقة كورنوال وزوجة اأمر تش�ارلز‬ ‫وي عه�د بريطانيا‪ ،‬إن «الس�عوديات ذكيات وعى مس�توى من الرقي‬ ‫والوعي»‪.‬‬ ‫وكانت دوق�ة كورنوال تتحدث عى هامش زيارتها أكاديمية نفيس�ة‬ ‫ش�مس للفن�ون والحرف للس�يدات‪ ،‬وهي إح�دى مب�ادرات برنامج‬ ‫عبداللطي�ف جمي�ل ااجتماعية «ب�اب رزق جميل» التي ته�دف إى تدريب‬

‫وتوف�ر ف�رص العم�ل للس�يدات ي مج�اات تت�اءم مع‬ ‫احتياجات س�وق العم�ل‪ .‬وذك�رت الدوقة كامي�ا‪ ،‬وفقا ً ما‬ ‫نرت�ه أمس صحيفة اإندبندنت اإيرلندي�ة‪ ،‬أنها احظت تغرات‬ ‫هائلة ي وضع امرأة الس�عودية‪ .‬وتابعت «إن خطوة املك عبدالله‬ ‫بتعيينه نس�ا ًء ي مجلس الشورى‪ ،‬أحدثت تغيرا ً كبراً‪ ،‬ما أتاح ي‬ ‫فرصة لقاء عدد أكر من السيدات»‪.‬‬ ‫وزارت الدوق�ة جمي�ع أقس�ام اأكاديمي�ة‪ ،‬وأخ�ذت معه�ا عند‬ ‫مغادرتها بعض قطع الكعك‪.‬‬

‫رئيس جمعية العلوم اأمريكية‪ :‬المبدعون‬ ‫السعوديون ينافسون نظراءهم في أوروبا‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫امتدح�ت رئي�س جمعي�ة‬ ‫العل�وم وامجتم�ع (‪)SSP‬‬ ‫إليزابيث مارينكوا‪ ،‬مستوى‬ ‫الطلبة والطالبات امشاركن‬ ‫ي اأومبي�اد الوطني لإبداع‬ ‫العلمي (إبداع ‪.)2013‬‬ ‫وقالت ي مؤتمر صحفي عُ قد أمس‬ ‫اإثنن عقب ااطاع عى مش�اريع‬ ‫امش�اركن‪ ،‬إن مس�توى امشاريع‬ ‫امقدم�ة ا يق�ل ج�ودة ومضمونا ً‬ ‫ع�ن نظراتها امقدم�ة ي معارض‬ ‫دولية أخ�رى ي أوروب�ا وأمريكا‪.‬‬ ‫كما أشادت بمستوى امشاركن ي‬ ‫اللغة اإنجليزية‪ ،‬متمنية أن يتمكن‬ ‫الطاب ي أمريكا م�ن إتقان اللغة‬ ‫العربية كلغة ثانية بنفس الجودة‪.‬‬ ‫وقال�ت مارينكوا التي ترأس‬ ‫منظم�ة غر ربحي�ة‪ ،‬ي أول زيارة‬ ‫لها معرض ي الرق اأوس�ط‪ ،‬إن‬ ‫تنوع وطبيعة امشاريع متفردة وا‬ ‫ترك�ز عى توفر مخت�رات مجهزة‬ ‫للنجاح‪ ،‬بقدر م�ا يدفعها «الحافز‬ ‫الداخ�ي» للتق�دم وتحلي�ل نتائج‬ ‫مراحل ام�روع‪ .‬وتابعت «التفرد‬

‫جانب من امؤتمر الصحفي‬ ‫ي تقدي�م امش�اريع كان�ت تعزوه‬ ‫امعوق�ات الش�خصية واإرار‬ ‫ع�ى تجاوزها‪ ،‬ومنه�ا تبدأ الفكرة‬ ‫بالتبل�ور يعزوها الع�زم لحل تلك‬ ‫امش�كات»‪ .‬وأكدت عى أن الدور‬ ‫ال�ذي تقوم ب�ه اأرة م�ن جانب‬ ‫وفري�ق اأومبي�اد م�ن مرف�ن‬

‫ومحكم�ن م�ن جان�ب آخ�ر‪ ،‬هو‬ ‫جان�ب مهم ي دعم الطالب وتهيئة‬ ‫الجو امناسب له‪.‬‬ ‫وي س�ؤال عن عدد مش�اريع‬ ‫اأومبياد التي بلغت ي مجملها نحو‬ ‫‪ 53‬ألفاً‪ ،‬وصل منها ‪ 400‬مروع‬ ‫للمرحلة النهائية‪ ،‬قالت «إن الهدف‬

‫(الرق)‬ ‫ليس الع�دد أو الوصول للنهائيات‬ ‫والتأه�ل مش�اركات دولي�ة‪ ،‬لكن‬ ‫اله�دف ه�و ن�ر ثقاف�ة اإبداع‬ ‫واابتكار‪ ،‬والقدرة عى امشاركة ي‬ ‫ابتكار وصنع امستقبل»‪ .‬وأضافت‬ ‫«أس�لوب التحكي�م وامراحل التي‬ ‫يمر بها كل م�روع لانتقال من‬

‫مرحلة إى أخرى وحتى النهائيات‪،‬‬ ‫تنبئ عن أس�اليب علمي�ة محكمة‬ ‫لضم�ان ج�ودة ام�روع امقدمة‬ ‫وإمكاني�ة تحويل�ه إى واق�ع»‪.‬‬ ‫إذ أن آلي�ات التحكي�م امتبع�ة ي‬ ‫اأومبي�اد مطابقة آلي�ة التحكيم‬ ‫ي مع�رض إنت�ل آيس�ف ال�دوي‪،‬‬ ‫وأن آلي�ة التحكي�م ي اأومبي�اد‬ ‫تأخ�ذ مرحلت�ن‪ ،‬اأوى تت�م ع�ر‬ ‫مقابات ش�خصية لكل طالب من‬ ‫س�تة محكم�ن‪ ،‬والثاني�ة عب�ارة‬ ‫ع�ن تقيي�م موضوعي وم�داوات‬ ‫مس�تفيضة بن امحكمن‪ ،‬وإجراء‬ ‫تصوي�ت ب�ن امحكم�ن اختيار‬ ‫أفض�ل ‪ 18‬مروعا ً ي كل مس�ار‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬ق�ال امرف العام عى‬ ‫اأومبياد أحم�د البلوي‪ ،‬إن زيارة‬ ‫مارينك�وا ه�ي نتيج�ة لق�اءات‬ ‫مش�ركة إثر تأهل عدد من طاب‬ ‫اأومبي�اد للتصفي�ات النهائي�ة ي‬ ‫معرض إنتل آيس�ف ال�دوي‪ ،‬كما‬ ‫أنه�ا امتداد لعدة زي�ارات قام بها‬ ‫خ�راء من الجمعية مؤسس�ة املك‬ ‫عبدالعزيز للموهبة واإبداع‪ ،‬وذلك‬ ‫لدعم خرات امؤسس�ة وتطعيمها‬ ‫بتجارب دولية‪.‬‬

‫عالمة بحار‪ :‬شواطئ المملكة تزخر‬ ‫بكثير من المقتنيات والكنوز‬

‫امتحدثون ي مؤتمر آثار وتراث البحر اأحمر‬ ‫تبوك ‪ -‬صالح القرعوطي‬ ‫كشفت الباحثة ي علوم اآثار والبحار من جامعة‬ ‫اكس�ر الدكتورة رفن هيس�كونا عن وجود بعض‬ ‫اأصداف واأش�ياء الغريب�ة التي يصل طولها إى‬ ‫‪ 24‬مراً‪ ،‬التي توجد ي مياه وسواحل البحر اأحمر‪،‬‬ ‫وكذلك توفر كثرم�ن العمات القديمة‪ ،‬والعمات‬ ‫الفضية ي ميناء الش�وير وهذا ما يميز شواطئ امملكة‬ ‫الت�ي تزخ�ر بكثر م�ن امقتني�ات والكنوزالدفينة ذات‬ ‫القيم�ة التاريخي�ة الكبرة‪ .‬جاء ذلك ع�ى هامش اليوم‬ ‫الثاني لفعاليات «امؤتمر الس�ادس آث�ار وتراث البحر‬ ‫اأحمر‪..‬دروس اماي وآفاق الحار وامستقبل» الذي‬ ‫نظمت�ه أمس الهيئة العامة للس�ياحة واآث�ار ي مركز‬

‫الربيع‬ ‫غد ًا‬

‫الدمام ‪ -‬أحمد آل منصور‬ ‫تش�هد س�ما ُء امنطق�ة من بع�د ظهر‬ ‫ي�وم غ ٍد اأربع�اء دخو َل فص�ل الربيع‬ ‫وانته�اء فص�ل الش�تاء‪ ،‬وذل�ك نتيجة‬ ‫إكمال الش�مس دورتها السنوية ي فلك‬ ‫ال�روج‪ ،‬وفقا ً ما كش�فه ل�� «الرق»‬ ‫الفلكي سلمان آل رمضان‪.‬‬ ‫وق�ال آل رمض�ان‪ ،‬إنَ�ه وعند الس�اعة‬

‫‪ 02:01‬م�ن بع�د ظه�ر ي�وم غ ٍد سنش�هد‬ ‫الظاهرة امعروفة باس�م «ااعتدال الربيعي»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫حقيقة‪،‬‬ ‫حيث تكون الش�مس ي برج الحوت‬ ‫ولي�س الحمل كما هو مصطل�ح عليه‪ ،‬منبها ً‬ ‫أن الش�مس تبعد عن اأرض ‪ 148‬مليونا ً‬ ‫إى َ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫و‪ 993‬ألفا و‪ 875‬كيلومرا‪ .‬ومنزلة الش�مس‬ ‫حالي�ا ً هي الفرغ امؤخ�ر ي كوكبة الحصان‬ ‫امجن�ح «الطائ�ر»‪ ،‬وللدال�ة عى ذل�ك َ‬ ‫فإن‬ ‫الطال�ع القادم هو س�عد اأخبي�ة‪ ،‬ما يعني‬

‫الرياض ‪ -‬فهد الحمود‬ ‫قال الدكتور نجيب الزامل ل� «الرق» لدينا ي السعودية‬ ‫ش�باب يملكون الهمة والرغبة ي التطوع لخدمة امجتمع‪،‬‬ ‫لك�ن تنقصهم ثقافة العمل التطوعي وامعرفة اإنس�انية‬ ‫كوننا ي البداية ي هذا امجال‪.‬‬ ‫واعت�ر الزامل ع�دم منح الراخيص ي امج�ال التطوعي‬ ‫خطأ ً كبراً‪ ،‬مع العلم أن السعودية تستأثر بما نسبته ‪ %90‬من‬ ‫اأعمال التطوعية التي يجري تنظيمها ي دول الخليج‪ ،‬و‪%70‬‬ ‫من اأعمال التطوعية التي يجري تنظيمها ي العالم العربي‪.‬‬ ‫وق�ال إن�ه لدين�ا زخ�م تطوع�ي ي كل مج�ال‪ ،‬ي الطب‬ ‫والفيزي�اء والكيمياء والتوعي�ة الصحي�ة وااجتماعية والعمل‬ ‫اميدان�ي امتخص�ص‪ ،‬وا يوجد مثيل لش�باب امملكة ي العمل‬ ‫التطوعي‪ ،‬لكن رغم كل هذا ا تمنح لدينا تراخيص‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن�ه إن ذهبن�ا إى البحري�ن‪ ،‬فس�نجد أن ع�دد‬ ‫امتطوع�ن الس�عودين ي أي مؤتمر تطوع�ي يتجاوز ‪،%90‬‬ ‫وأن م�ن يقيمون امؤتم�ر وينظمونه ويدربون في�ه بل وحتى‬ ‫امشاركون فيه هم من السعودية‪.‬‬ ‫وأض�اف الزامل‪ :‬هذا الكام ينطبق عى باقي دول الخليج‪،‬‬ ‫فتجد عدد الجمعي�ات التطوعية امرخصة ي البحرين أكثر مما‬ ‫هي عليه ي الس�عودية‪ ،‬فعدد س�كاننا ‪ 22‬مليوناً‪ ،‬ولدينا فقط‬ ‫‪ 700‬جمعية‪ ،‬بينما ي البحرين ا يتجاوز عدد الس�كان نصف‬ ‫مليون ولديهم أكثر من ألف جمعية‪.‬‬ ‫يش�ار إى أن الزامل ش�ارك أمس اأول ي محارة أ��امها‬ ‫مركز اأمر سلمان للشباب ي مقر الغرفة التجارية ي الرياض‪،‬‬ ‫بحضور نائب رئيس مجلس إدارة مركز اأمر س�لمان للشباب‬ ‫اأم�ر عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز‪ ،‬تحدث فيها عن معوقات‬

‫اأمر سلطان بن عبدالعزيزالحضاري ي مدينة تبوك‪.‬‬ ‫وق�ال الباحث امخت�ص ي أرار البح�ار الدكتور‬ ‫عماد خلي�ل إن الجزء الرقي من البح�ر اأحمر يوجد‬ ‫فيه مش�اريع قليلة تختص بس�ر أعماقه واستكش�اف‬ ‫أراره‪ .‬مش�را ً إى تحط�م س�فينة عثماني�ة ي الخليج‬ ‫العربي قبالة س�واحل مدينة الخفجي لم يتم اكتشافها‬ ‫ي حينه�ا إا بعد م�رور فرة زمنية طويل�ة من غرقها‬ ‫وتحطمها‪.‬‬ ‫وبن الدكتور خليل أن عمليات البحث وااستكشاف‬ ‫البحري تتطلب وجود عديد من النوادي لتعليم الغوص‪،‬‬ ‫مشرا ً إى أن اليونسكو لديها أكثرمن ‪ 20‬دولة تتكلم عن‬ ‫البح�ر‪ ،‬ي حن أن الدول العربية كلها ا يوجد بها جهة‬ ‫مختصة للحديث عن الدراسات البحرية إا ي مر‪.‬‬

‫أص�درت وزارة الصحة أم�س بياناً‪ ،‬قالت فيه‪:‬‬ ‫إن�ه نظرا ً م�ا تتعرض له حالي�ا ً بعض مناطق‬ ‫امملك�ة من موجات غب�ار وحرصا ً من الوزارة‬ ‫ع�ى صح�ة وس�امة امواطنن فإنه�ا تنصح‬ ‫الجمي�ع وخاص�ة م�رى الرب�و أو امصابن‬ ‫باأمراض الصدرية بعدم التع�رض للغبار واأتربة‬ ‫والبقاء ي امن�ازل وعدم مغادرتها إا عند الرورة‪.‬‬ ‫كما أشارت إى أهمية لبس الكمامات الطبية الوقائية‬ ‫أثن�اء الخروج م�ن امنزل‪ ،‬افت�ة إى أن ذرات الغبار‬ ‫تعم�ل ع�ى تهييج الجه�از التنفي مما يتس�بب ي‬

‫حساسية اأنف‪.‬‬ ‫ونصح�ت بتجن�ب التع�رض امب�ار للغب�ار‬ ‫والعوال�ق الرابي�ة‪ ،‬وع�دم الخ�روج إا لل�رورة‪،‬‬ ‫ورورة إح�كام إغاق اأب�واب والنوافذ منع دخول‬ ‫الغبار إى امباني وامنازل‪ ،‬وإعطاء مزيد من ااهتمام‬ ‫بالنظافة الشخصية خال هذه الفرة من السنة التي‬ ‫تكثر فيها هبوب الرياح‪.‬‬ ‫ونصحت مرى الربو باتباع إرش�ادات الطبيب‬ ‫بدق�ة واس�تخدام اأدوية لتجنب اإصاب�ة باأزمات‬ ‫الربوي�ة‪ ،‬كما نبهت من أجريت لهم عمليات جراحية‬ ‫مؤخرا ً ي العن أو اأنف‪ ،‬تجنب الخروج ي مثل هذه‬ ‫اأجواء‪.‬‬

‫هــو وهــي‬

‫الزامل لـ |‪ :‬السعوديون يستأثرون‬ ‫بـ ‪ % 90‬من اأعمال التطوعية الخليجية‬

‫‪ 232‬سيدة في شقراء‬ ‫يستفدن من حملة‬ ‫الكشف عن سرطان الثدي‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬

‫اأمر عبدالله بن بندر يكرم الزامل‬

‫(الرق)‬

‫العم�ل التطوع�ي ي امملكة والتحدي�ات التي تواجه الش�باب‬ ‫السعودي‪.‬‬ ‫وي نهاي�ة امحارة كرم اأمر عبدالله الزامل عى جهوده‬ ‫ي تنمية ودعم مواهب الشباب‪.‬‬

‫اختتمت أمس حملة الكش�ف امبكر عن‬ ‫رطان الثدي بمحافظة شقراء باإعان‬ ‫عن استفادة ‪ 232‬س�يدة منها‪ ،‬وفقا ً ما‬ ‫كش�فه رئي�س مجل�س إدارة الجمعية‬ ‫الس�عودية الخرية مكافح�ة الرطان‪،‬‬ ‫الدكتور عبدالله بن سليمان العمرو‪.‬‬ ‫وقال العمرو إن الحملة نظمتها الجمعية‬ ‫الس�عودية الخرية مكافح�ة الرطان‪ ،‬بدعم‬ ‫من مؤسس�ة آل الجميح الخرية‪ ،‬واس�تمرت‬ ‫مدة أس�بوعن‪ ،‬وشارك فيها مستشفى شقراء‬ ‫الع�ام‪ ،‬وإدارة الربي�ة والتعلي�م بامحافظة‪،‬‬ ‫حي�ث أقامت الجمعية مركزا ً متنقاً للكش�ف‬ ‫امبك�ر ي امستش�فى‪ ،‬وبرنامج�ا ً توعوي�ا ً ي‬ ‫امدارس وامؤسسات التعليمية‪.‬‬ ‫وأكد العمرو‪« :‬أن الحملة حققت أهدافها‪،‬‬ ‫وردود الفعل اإيجابية شجعت عى التخطيط‬ ‫إقامة حمات مس�تقبلية»‪ .‬مشرا ً إى أن أحد‬ ‫أه�داف الجمعي�ة هو ن�ر ثقافة «الكش�ف‬ ‫امبكر»‪ ،‬وإش�اعتها ي امجتمع‪ ،‬وتنمية الوعي‬ ‫الع�ام بأهمية»الكش�ف امبك�ر ع�ن رطان‬ ‫الث�دي» ي مكافحة هذا الن�وع من الرطان‪،‬‬ ‫والس�يطرة عليه‪ ،‬ا س�يما إذا علمنا أن نسبة‬ ‫الشفاء منه‪ ،‬ي حال اكتشافه ي مرحلة مبكرة‪،‬‬ ‫تصل إى (‪.»)%95‬‬

‫(تصوير‪ :‬إبراهيم البلوي)‬

‫«الصحة» َّ‬ ‫تحذر مرضى الربو من مغادرة المنازل‬ ‫الرياض ‪ -‬منرة امهيزع‬

‫اختفاء الفرغن امقدم وامؤخر‪.‬‬ ‫وأش�ار إى َ‬ ‫أن «س�عد اأخبية» هو بداية‬ ‫الحميمَ �ن‪ ،‬وهما «س�عد اأخبي�ة وامقدم»‪،‬‬ ‫ثاني منازل فصل الربيع «اانقاب الربيعي»‬ ‫حي�ث يأخذ النه�ار بالزي�ادة‪ .‬موضحا ً بأنه‬ ‫لي�س للنج�وم أي تأثر عى الحال�ة الجوية‪،‬‬ ‫وإنما ذلك يتوقف عى اتجاه أش�عة الشمس‬ ‫إن كان�ت عمودية أو مائلة ع�ى أجزاء الكرة‬ ‫اأرضية‪.‬‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫‪11‬‬

‫كاريكاتير مجتمع هو وهي ‪-‬‬ ‫عبدالرحمن الزهراني‬ ‫عبدالرحمن الزهراني‬ ‫كاريكاتير مجتمع هو وهي ‪ -‬عبدالرحمن الزهراني‬


‫اﻟﻨـﺎس‬

‫‪12‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪7‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 19‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (471‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺮﻗﻴﺔ اﻟﺮوﻳﻠﻲ إﻟﻰ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻋﺸﺮة ﻓﻲ إﻣﺎرة اﻟﺠﻮف ا‪¥‬ﻣﻴﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﺳﻌﺪ ﻳﻘﻴﻢ ﻣﺄدﺑﺔ ﻋﺸﺎء ﻟﺠﺎﺳﻢ آل ﺛﺎﻧﻲ‬ ‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬

‫اﻟﺠﻮف ‪ -‬ﺟﻤﻴﻞ اﻟﺤﺴﻦ‬ ‫أﺻـﺪر وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻗـﺮارا ً ﺑﱰﻗﻴـﺔ‬ ‫ﺣﻤﻮد ﺑـﻦ ﺣﻮاس ﺑﻦ ﺧﻠﻒ‬ ‫اﻟﺮوﻳـﲇ إﱃ اﻤﺮﺗﺒـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻋﴩة ﻋﲆ وﻇﻴﻔﺔ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم إدارة‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﺎرﻳﻦ واﻤﴩف اﻟﻌﺎم ﻋﲆ‬ ‫ﻟﺠﺎن اﻟﺘﻌﺪﻳﺎت‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻨﺎ ًء ﻋﲆ ﻣﺎ‬ ‫رﻓﻌﻪ ﻟﺴﻤﻮه أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺠﻮف‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﺑﺪر ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪.‬‬ ‫وأﻋـﺮب اﻟﺮوﻳﲇ ﻋﻦ ﺑﺎﻟﻎ ﺷـﻜﺮه‬ ‫وﺗﻘﺪﻳﺮه ﻟﺴـﻤﻮ وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫وﻟﺴـﻤﻮ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺠﻮف ﻋﲆ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺜﻘـﺔ اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أﻧﻪ‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ـ اﻟﴩق‬

‫ﺣﻤﻮد اﻟﺮوﻳﲇ‬ ‫ﺳـﻴﻌﻤﻞ ﻛﻞ ﻣﺎ ﰲ وﺳﻌﻪ ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫ﺧﺪﻣﺔ دﻳﻨـﻪ ووﻃﻨـﻪ‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ً أن‬ ‫ﻳﻜـﻮن ﻋﻨﺪ ﺣﺴـﻦ ﻇـﻦ اﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ﻓﻴﻪ‪.‬‬

‫ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻟﺰﻣﻴﻞ ﻋﻠﻲ اﻟﻤﺮاﻧﻲ‬

‫أﻗـﺎم اﻷﻣـﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﻌﺪ ﺑﻦ ﺟﻠﻮي آل ﺳﻌﻮد‪،‬‬ ‫ﻣﺎﻟﻚ ﻣﺮﺑﻂ »ﺑﺮاﺣﺔ اﻟﺨﻴﻞ«‬ ‫ورﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻌﻠﻴـﺎ‬ ‫اﻤﻨﻈﻤـﺔ ﻤﻬﺮﺟـﺎن »ﺑﺮاﺣﺔ‬ ‫اﻟﺨﻴـﻞ« ﻣﺄدﺑـﺔ ﻋﺸـﺎء ﺗﻜﺮﻳﻤـﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﺸﻴﺦ ﺟﺎﺳـﻢ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ آل ﺛﺎﻧﻲ‬ ‫ﰲ ﻣﺰرﻋﺘﺔ ﺑﺎﻟﻄﻼﻋﻴﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺤﻀـﻮر اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻦ ﻓﻬﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﺟﻠـﻮي‪ ،‬واﻷﻣـﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻓﻬـﺪ ﺑﻦ ﺟﻠـﻮي‪ ،‬واﻷﻣـﺮ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫ﺑﻦ ﻣﻨﺼـﻮر ﺑﻦ ﺟﻠـﻮي‪ ،‬واﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳﻌﺪ ﺑﻦ ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ ﺟﻠﻮي‪ ،‬واﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﺳـﻌﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﺟﻠـﻮي‪ ،‬واﻷﻣـﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻣﺪﻳﺮ ًا ﻟﻠﻤﺸﺎرﻳﻊ ﻓﻲ »اﻟﺨﻄﻮط«‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق اﻋﺘﻤـﺪ‬ ‫اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﻌـﺎم ﻟﻠﺨﻄﻮط‬ ‫ﺗﺮﻗﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫زﻫـﺮ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫ﺣﺴـﻦ ‪،‬إﱃ اﻟﺪرﺟـﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻋـﴩة‪ ،‬وﺗﻜﻠﻴﻔﻪ‬ ‫ﺑﻮﻇﻴﻔﺔ ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺘﻄﻮﻳﺮﻳـﺔ ﻟﻘﻄـﺎع‬ ‫اﻟﺘﺴـﻮﻳﻖ وإدارة اﻤﻨﺘﺞ‬ ‫ﺑﺎﻟﺨﻄﻮط اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ‪.‬‬

‫زﻫﺮ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬

‫ﺗﻬﺎﻧﻴﻨﺎ ﻟﻤﺤﻤﺪ ﻧﻬﺮو‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﺳﻌﺪ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ﺿﻴﻮﻓﻪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﻦ ﺳـﻌﺪ ﺑﻦ ﺟﻠﻮي‪،‬‬ ‫واﻷﻣﺮ ﺳـﻌﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ‬

‫ﺳـﻌﺪ ﺑـﻦ ﺟﻠـﻮي‪ ،‬وﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺠﻀﻌﻲ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ‪ ،‬واﻟﺪﻛﺘﻮر‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺸـﻤﺮي وﻋﺪد ﻣﻦ ﻛﺒﺎر‬ ‫اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت‪.‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق أ ﻗﺎ م‬ ‫أﺻﺪﻗـﺎء ﻣﺤﻤـﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﻧﻬـﺮو ﺑﴩﻛـﺔ ﻣﻌﺎرض‬ ‫اﻟﻈﻬـﺮان اﺣﺘﻔـﺎﻻ ً ﰲ‬ ‫إﺣـﺪى ﻗﺎﻋﺎت اﻻﺣﺘﻔﺎﻻت‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ زواﺟـﻪ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﺤﻀـﻮر ﻋـﺎدل ﻋـﲇ‬ ‫ﻣﺼﻄﻔـﻰ‪ ،‬وﺑـﺪر اﻟﺪﻳﻦ‬ ‫أﺣﻤﺪ ﻣﻮﳻ‪ .‬ﺗﻤﻨﻴﺎﺗﻨﺎ‪.‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻧﻬﺮو‬

‫»ﻳﺰن« ﻳﻨﻴﺮ ﻣﻨﺰل زﻫﻴﺮ إدرﻳﺲ‬ ‫اﻤﺮاﻧﻲ ﻳﺘﺴﻠﻢ درﻋﻪ اﻟﺘﺬﻛﺎرﻳﺔ ﻣﻦ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ُرزق‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫زﻫـﺮ ﻳﻮﺳـﻒ إدرﻳـﺲ‪،‬‬ ‫أﺣـﺪ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ وزارة‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ أم اﻟﻘﺮى‬ ‫ﺑﻤﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪ ،‬ﻣﻮﻟـﻮدا ً‬ ‫اﺗﻔﻖ وﺣﺮﻣﻪ ﻋﲆ ﺗﺴﻤﻴﺘﻪ‬ ‫»ﻳـﺰن« ﻟﻴﻨﻀـﻢ إﱃ أﺧﻴﻪ‬ ‫ﻳﻮﺳـﻒ‪ ،‬ﺟﻌﻠـﻪ اﻟﻠﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻮاﻟﻴﺪ اﻟﺴﻌﺎدة‪ ،‬وأﻗ ﱠﺮ ﺑﻪ‬ ‫أﻋـﻦ واﻟﺪﻳـﻪ‪ ،‬ورزﻗﻬﻤﺎ‬ ‫ﺑﺮﻫﻤﺎ ‪.‬ﺗﻬﺎﻧﻴﻨﺎ‪.‬‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻛ ﱠﺮم ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻹﻟﻪ ﺑﺎﻧﺎﺟﺔ اﻟﺰﻣﻴﻞ اﻹﻋﻼﻣﻲ‬ ‫ﻋﲇ اﻤﺮاﻧﻲ؛ ﻧﻈﺮ ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻪ ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ دورة »ا ُﻤﻌِ ﺪ اﻟﻔﻌﺎل« ﺿﻤﻦ اﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻲ اﻟﺜﺎﻟﺚ‪ ،‬اﻟﺬي أﻗﺎﻣﺘﻪ ﻋﻤﺎدة ﺷﺆون اﻟﻄﻼب ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻣﺆﺧﺮاً‪.‬‬ ‫وﺻﻮل ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻀﻴﻮف‬

‫ﻓﻲ ذﻣﺔ اﷲ‬

‫اﻟﻌﺒﺪاﻟﺴﻼم ﻳﻔﺠﻊ ﺑﻮﻓﺎة ﻋﻤﻪ‬ ‫ﻓﺠﻊ ﺣﺴﻦ ﺑﻦ ﻋﲇ اﻟﻌﺒﺪ اﻟﺴﻼم‬ ‫اﻤﻮﻇـﻒ ﺑﻤﺼﻠﺤﺔ اﻤﻴـﺎه وﻋﻀﻮ‬ ‫ﴍف ﻧـﺎدي اﻟﺮوﺿﺔ ﺑﺎﻷﺣﺴـﺎء‬ ‫ﺑﻮﻓـﺎة ﻋﻤـﻪ اﻟﺤـﺎج ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻌﺒﺪاﻟﺴـﻼم‪ ،‬وﺗﻘﺒﻞ‬ ‫اﻟﺘﻌـﺎزي ﰲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻘﻄـﺎن‬ ‫ﺑﺎﻷﺣﺴـﺎء أو ﻋـﲆ ﺟﻮاﻟـﻪ رﻗـﻢ‬ ‫‪ 0506907742‬أو ﻋﲆ اﻟﻔﺎﻛﺲ‬ ‫رﻗـﻢ ‪» . 035805182‬اﻟـﴩق«‬ ‫اﻟﺘﻲ آﻤﻬﺎ اﻟﻨﺒﺄ ﺗﺘﻘﺪم إﱃ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﺣﺴﻦ اﻟﻌﺒﺪ اﻟﺴﻼم‬ ‫ﺣﺴـﻦ وأﴎة اﻟﻌﺒﺪاﻟﺴـﻼم‬ ‫ﺑﺨﺎﻟﺺ اﻟﻌﺰاء‪ ،‬داﻋﻦ اﻤﻮﱃ اﻟﻌﲇ‬ ‫اﻟﻘﺪﻳﺮ أن ﻳﺘﻐﻤﺪ اﻟﻔﻘﻴﺪ ﺑﻮاﺳـﻊ رﺣﻤﺘﻪ وﻳﺴـﻜﻨﻪ ﻓﺴﻴﺢ ﺟﻨﺎﺗﻪ‪ .‬إﻧﺎ ﻟﻠﻪ‬ ‫وإﻧﺎ إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن ‪.‬‬

‫اﻟﻌﻮض رﺋﻴﺴ ًﺎ ﻟﻤﺸﺘﺮﻛﻲ ﻏﺮﻓﺔ ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫ﻟﺤﻈﺔ وﺻﻮل اﻟﺸﻴﺦ ﺟﺎﺳﻢ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ واﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﺻـﺪر أﻣـﻦ ﻋـﺎم ﻏﺮﻓﺔ‬ ‫ﺣﻔـﺮ اﻟﺒﺎﻃـﻦ أﻧـﻮر‬ ‫اﻟﺸـﺎﻣﻲ اﻟﻌﻨـﺰي‪ ،‬ﻗﺮارا ً‬ ‫ﺑﺘﻜﻠﻴـﻒ ﺣﻤـﺪ ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫اﻟﻌـﻮض رﺋﻴﺴـﺎ ً ﻟﻘﺴـﻢ‬ ‫اﻤﺸـﱰﻛﻦ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ‬ ‫ﻣﻬﺎم ﻋﻤﻠﻪ ﻛﺮﺋﻴﺲ ﻟﻘﺴﻢ‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ واﻹدارﻳﺔ‪.‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﺳﻌﺪ واﻟﺸﻴﺦ ﺟﺎﺳﻢ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ‬

‫ﺣﻤﺪ اﻟﻌﻮض‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﻓﻲ ﻣﻨﺰل اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬

‫ﻋﻠﻲ اﻟﻌﻤﺮي ﻳﻮارى اﻟﺜﺮى‬ ‫ووري اﻟﺜﺮى ﻋﲇ ﺑﻦ ﻋﺼﺒﻲ اﻟﻌﻤﺮي‪ ،‬واﻟﺪ رﺋﻴﺲ ﻣﺮﻛﺰ ﺟﺮب‬ ‫ﺳـﺎﺑﻘﺎ ﺷـﺎﻛﺮ ﺑﻦ ﻋﲇ اﻟﻌﻤﺮي‪ .‬وﺗﻤﺖ اﻟﺼﻼة ﻋﻠﻴﻪ ﰲ اﻤﺴﺠﺪ‬ ‫اﻟﺤﺮام‪ ،‬ودﻓﻦ ﰲ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ .‬رﺣﻢ اﻟﻠﻪ اﻟﻔﻘﻴﺪ وأﺳﻜﻨﻪ ﻓﺴﻴﺢ‬ ‫ﺟﻨﺎﺗﻪ‪ .‬إﻧﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧﺎ إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﻣﺮاء اﻟﺤﻀﻮر‬

‫اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﺳﻌﺪ‬

‫ﺳﺎﻟﻢ ﺑﺎﻗﺎدر إﻟﻰ رﺣ���ﺔ اﷲ‬ ‫اﻧﺘﻘﻞ إﱃ رﺣﻤﺔ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ ﺳـﺎﻟﻢ ﺑﺎﻗﺎدر ﺟﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫اﻟﻨﻘﺎﻫـﺔ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﻤﺮ ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﺎﻗﺎدر‪ ،‬وﻗﺪ ُ‬ ‫ﺻ ﱢﲇ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ ﺻﻼة اﻟﺠﻨﺎزة ﰲ ﻣﺴـﺠﺪ أم إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺬﻳﺎب‪ .‬وﻳﺴـﺘﻘﺒﻞ‬ ‫اﻟﻌﺰاء ﰲ ﻗﺎﻋﺔ اﻟﻔﺨﺎﻣﺔ ﺑﺠﻮار ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻹﻳﻤﺎن أو ﻋﲆ ﺟﻮال‬ ‫‪» 0504106168‬اﻟـﴩق« ﺗﺘﻘﺪم ﺑﺨﺎﻟـﺺ اﻟﻌﺰاء وﺻﺎدق‬ ‫اﻤﻮاﺳـﺎة ﻷﺑﻨﺎء اﻟﻔﻘﻴﺪ ﻣﺤﻤﺪ وﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ وأﺣﻤﺪ ﺳـﺎﺋﻠﻦ اﻟﻠﻪ أن‬ ‫ﻳﺘﻐﻤﺪ اﻟﻔﻘﻴﺪ ﺑﻮاﺳـﻊ رﺣﻤﺘﻪ وأن ﻳﺴﻜﻨﻪ ﻓﺴﻴﺢ ﺟﻨﺎﺗﻪ‪ .‬إﻧﺎ ﻟﻠﻪ‬ ‫وإﻧﺎ إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫أﺣﻤﺪ ُ‬ ‫اﻟﻌﻤﺮي ﻓﻲ ذﻣﺔ اﷲ‬ ‫ﻓﺠﻊ ﺳـﻌﻮد أﺣﻤﺪ ﺳـﻮﻳﺪ اﻟﻌُ ﻤـﺮي ﻛﺎﺗﺐ ﻋﺪل اﻤﺨـﻮاة ﺑﻮﻓﺎة‬ ‫واﻟﺪه أﺣﻤﺪ ﺳﻮﻳﺪ ﺑﺎﻟﻄﻴﻮر ﻣﻌ ّﺮف ﻗﺮﻳﺔ ﻣﺪﻳﺮة وأﺣﺪ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻷوﻟﻴﺔ ﺑﻮادي ﻣﻤﻨﺎ ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً إﺛﺮ ﺗﻌ ّﺮﺿﻪ‬ ‫ﻷزﻣﺔ ﻗﻠﺒﻴﺔ ﻣﻔﺎﺟﺌﺔ ‪.‬‬ ‫وﺗﻤـﺖ اﻟﺼﻼة ﻋﻠﻴﻪ ودﻓﻨﻪ ﺑﻤﻘﺎﺑﺮ وادي ﻣﻤﻨﺎ وﻳﺘﻘﺒﻞ اﻟﺘﻌﺎزي‬ ‫ﺑﻤﻨﺰل اﻷﴎة أو ﻋﲆ ﺟﻮال ‪ 0556776735‬ﺳﻌﻮد اﻟﻌُ ﻤﺮي ‪.‬‬ ‫رﺣـﻢ اﻟﻠـﻪ اﻟﻔﻘﻴﺪ وأﺳـﻜﻨﻪ ﻓﺴـﻴﺢ ﺟﻨﺎﺗﻪ‪ .‬إﻧـﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧـﺎ إﻟﻴﻪ‬ ‫راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫زﻫﺮ إدرﻳﺲ‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ُرزق ﺻـﺎﰲ ﺑـﻦ ﺧﺎﻟـﺪ‬ ‫اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‪ ،‬ﻣﺴـﺆول ﺷـﻌﺒﺔ‬ ‫اﻻﺗﺼـﺎﻻت ﰲ إدارة اﻹﻋﻼم‬ ‫واﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼـﻞ‪ ،‬ﻣﻮﻟﻮدا اﺗﻔﻖ‬ ‫وﺣﺮﻣﻪ ﻋﲆ ﺗﺴﻤﻴﺘﻪ ﺧﺎﻟﺪ‪.‬‬ ‫وﻗﺪ أﻗـﺎم اﻟﻌﺘﻴﺒـﻲ وﻟﻴﻤﺔ‬ ‫ﺻﺎﰲ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬ ‫دﺳـﻤﺔ ﺑﺤﻀﻮر ﻟﻔﻴﻒ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻫﻞ واﻷﺻﺪﻗﺎء اﺣﺘﻔﺎء ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ اﻟﺴﻌﻴﺪة‪ .‬ﺗﻬﺎﻧﻴﻨﺎ‪.‬‬

‫داﻧﺔ ﻓﻲ ﻣﻨﺰل أﺣﻤﺪ اﻟﻌﻤﺮ‬

‫اﻟﺸﻴﺦ ﺟﺎﺳﻢ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ واﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﺎﴈ اﻟﺴﺒﻴﻌﻲ‬

‫ﺗﻜﺮم اﻟﻤﺘﻔﻮﻗﻴﻦ‬ ‫ﺛﺎﻧﻮﻳﺔ اﻟﺤﻜﻢ ﺑﻦ ﻫﺸﺎم ﻓﻲ ﻣﻜﺔ ﱢ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻛﺮﻣﺖ ﻣﺪرﺳﺔ اﻟﺤﻜﻢ ﺑﻦ ﻫﺸﺎم اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ ﺑﻤﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ‪ 70‬ﻃﺎﻟﺒﺎ ً ﻣﺘﻔﻮﻗﺎ ً ﺣﻘﻘﻮا ﻧﺴﺒﺔ ﺗﺠﺎوزت ‪ ٪ 98‬ﰲ اﻟﻔﺼﻞ‬ ‫اﻟـﺪراﳼ اﻷول‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺮﻋﺎﻳـﺔ ﻣﻦ ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺪرﺳـﺔ واﻟﻮﻛﻼء‬ ‫واﻤﺮﺷﺪﻳﻦ اﻟﻄﻼﺑﻴﻦ وأﻋﻀﺎء ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺲ وﺑﻌﺾ أوﻟﻴﺎء‬ ‫اﻷﻣـﻮر‪ ،‬وأﻟﻘـﻰ ﻣﴩف اﻟﻨﺸـﺎط اﻟﻄﻼﺑﻲ ﺑﺎﻤﺪرﺳـﺔ أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﻐﺎﻣﺪي ﻛﻠﻤﺔ رﺣﺐ ﻓﻴﻬﺎ ﺑﺎﻟﺤﻀﻮر‪ ،‬وﻫﻨﺄ اﻟﻄﻼب اﻤﻜﺮﻣﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﺣﻘﻘﻮا ﻧﺴـﺒﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻣـﻦ اﻟﺪرﺟﺎت ﺧﻼل اﻟﻔﺼـﻞ اﻟﺪراﳼ اﻷول‪،‬‬ ‫وﺣﺚ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻋﲆ اﻟﺠﺪ واﻤﺜﺎﺑﺮة‪.‬‬ ‫وﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺤﻔﻞ ﻗﺪم ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺪرﺳـﺔ اﻟﻬﺪاﻳـﺎ اﻟﺘﻘﺪﻳﺮﻳﺔ واﻟﺪروع‬ ‫واﻟﺸﻬﺎدات ﻟﻠﻄﻼب اﻤﺘﻔﻮﻗﻦ ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ً ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ دوام اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ‪.‬‬

‫ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺪرﺳﺔ ﻣﻜﺮﻣﺎ ً أﺣﺪ اﻟﻄﻼب اﻤﺘﻔﻮﻗﻦ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻫﺎدي ﻋﻴﺪ(‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق ُر ز ق‬ ‫أﺣﻤﺪ اﻟﻌﻤﺮ إﻣﺎم اﻟﺠﺎﻣﻊ‬ ‫اﻟﻘﺪﻳـﻢ ﺑﺒﻠـﺪة اﻟﺸـﻘﻴﻖ‬ ‫ﻣﻮﻟـﻮدة اﺗﻔـﻖ وﺣﺮﻣـﻪ‬ ‫ﻋﲆ ﺗﺴﻤﻴﺘﻬﺎ داﻧﺔ ﺟﻌﻠﻬﺎ‬ ‫اﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﻣﻮاﻟﻴﺪ اﻟﺴـﻌﺎدة‪.‬‬ ‫ﺗﻬﺎﻧﻴﻨﺎ‪.‬‬

‫أﺣﻤﺪ اﻟﻌﻤﺮ‬

‫ﺿﻴﺪان ﻳﻨﻴﺮ ﻣﻨﺰل آل ﺣﺜﻠﻴﻦ‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬اﻟﴩق ﻳﺘﻠﻘﻰ‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻧـﺎدر آل ﺣﺜﻠﻦ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﱪﻳـﻜﺎت‬ ‫اﻟﺘﻬﺎﻧـﻲ‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻗـﺪوم ﻣﻮﻟـﻮده‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي اﺗﻔـﻖ وﺣﺮﻣـﻪ ﻋـﲆ‬ ‫ﺗﺴـﻤﻴﺘﻪ ﺿﻴﺪان‪ ،‬وﻗﺪ وﻋﺪ‬ ‫آل ﺣﺜﻠـﻦ اﻷﻗـﺎرب ﺑﻮﻟﻴﻤﺔ‬ ‫دﺳـﻤﺔ ﺑﻬـﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ آل ﺣﺜﻠﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻴﺪة‪ .‬ﺟﻌﻠـﻪ اﻟﻠـﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻮاﻟﻴﺪ اﻟﺴﻌﺎدة واﻟﺼﻼح وأﻗ ﱠﺮ ﺑﻪ أﻋ َ‬ ‫ﻦ واﻟﺪﻳﻪ‪ .‬ﺗﻬﺎﻧﻴﻨﺎ‪.‬‬


‫ﻣﺠﺘﻤﻊ‬

‫‪14‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪7‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 19‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (471‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻻﻋﺘﺪاءات ﻋﻠﻰ اﻃﻔﺎل اﻟﻤﻌﺎﻗﻴﻦ ﻳﻘﻒ ﺧﻠﻔﻬﺎ ﺑﻌﺾ اﻗﺎرب واﻟﺨﺪم واﻟﺴﺎﺋﻘﻴﻦ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﻨﺔ اﻟﻠﻪ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﺣﺘﻔـﻞ ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻟﻨﻬﺎرﻳـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺨﱪ أﻣـﺲ اﻹﺛﻨﻦ ﺑﺎﻟﻴـﻮم اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻟـ‬ ‫»ﻣﺘﻼزﻣـﺔ داون« ﺑﺤﻀـﻮر ‪ 29‬ﻃﻔﻼً‬ ‫وﻃﻔﻠﺔ أﻋﻤﺎرﻫﻢ ﻣﺎ ﺑﻦ )‪ 12-3‬ﺳـﻨﺔ(‬ ‫ﻣﻤﻦ ﻳﻘﺪم ﻟﻬﻢ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ ﻣﺪﻳـﺮة اﻤﺮﻛﺰ ﺳـﻴﻨﺜﻴﺎ اﻟﻜـﺮدي إن‬ ‫ﺗﺤﺴـﻨﺎ ً ﻛﺒـﺮا ً ﻳﻄـﺮأ ﻛﻞ ﻋﺎم ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻟﻸﻃﻔـﺎل ذوي اﻹﻋﺎﻗﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﺎ ﺗﺮﻳﺪ ﻣـﻊ ﻛﻞ ﻫﺬا اﻟﺘﻘﺪم أن‬ ‫ﺗﻮﺻﻞ رﺳـﺎﻟﺔ ﻟﻠﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﺑﴬورة‬

‫اﻻﻫﺘﻤﺎم أﻛﺜﺮ ﺑﻬﺬه اﻟﻔﺌﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻜﻠﻤـﺖ اﻟﻜـﺮدي أﻳﻀـﺎ ﻋـﻦ ﺗﻌﺮض‬ ‫أﻃﻔـﺎل اﻤﺘﻼزﻣﺔ ﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ اﻻﻋﺘﺪاءات ﺳـﻮاء‬ ‫اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻜﻼم اﻟﺴﻠﺒﻲ ﻣﻤﻦ ﺣﻮﻟﻪ‪،‬‬ ‫أو اﻟﺠﺴـﺪﻳﺔ ﺑﺎﻟـﴬب أو ﺣﺘـﻰ اﻻﻋﺘﺪاءات‬ ‫اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ ﻣﻦ ﺑﻌﺾ اﻷﻗﺎرب أو ﺑﻌﺾ اﻟﺨﺪم‬ ‫واﻟﺴـﺎﺋﻘﻦ ﻣﻤﻦ ﻳﺤﻴﻄﻮن ﺑﺎﻟﻄﻔﻞ اﻤﻌﺎق أو‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﻣﺘﻼزﻣﺔ داون‪.‬‬ ‫وﻧﺒﻬﺖ أﻳﻀـﺎ إﱃ ﴐورة ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﻄﻔﻞ‬ ‫ﻋﺪم اﻟﺴـﻤﺎح ﻷي ﻛﺎن ﺑﻠﻤﺲ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﰲ ﺟﺴـﺪه‪ ،‬وإن ﺣﺪث ﻟﻪ ذﻟـﻚ أن ﻳﻔﻬﻢ ﺑﺄن‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺸـﺨﺺ ﻏﺮ ﻣﻮﺛﻮق ﻓﻴﻪ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬

‫ﴐورة ﺗﻮﻋﻴﺔ أﻫﻞ اﻟﻄﻔﻞ وإﺧﻮﺗﻪ ﻋﻦ ﻛﻴﻔﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻌـﻪ‪ ،‬وأﺧـﺬ اﺣﺘﻴﺎﻃﺘﻬـﻢ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫اﻧﺪﻣـﺎج اﻟﻄﻔـﻞ ﺑﻜﺜـﺮة ﻣﻊ اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ داﺧﻞ‬ ‫اﻤﻨﺰل ﺳـﻮاء اﻟﺨـﺪم أو اﻟﺴـﺎﺋﻘﻦ وﻣﺮاﻗﺒﺔ‬ ‫ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎرت إﱃ أﻧﻬـﻢ ﺗﻌﺎﻣﻠﻮا ﻣﻊ ﻣﺸـﻜﻠﺔ‬ ‫اﻻﻋﺘﺪاء اﻟﺠﺴـﺪي ﻋﲆ ﺑﻌﺾ اﻷﻃﻔﺎل ﺳـﻮاء‬ ‫داﺧـﻞ اﻤﻨﺰل‪ ،‬أو ﺧﻼل ﻗﻀـﺎء اﻟﻄﻔﻞ أوﻗﺎت‬ ‫ﻛﺜﺮة ﺑﻌﻴﺪا ﻋﻦ اﻤﻨﺰل‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻬﺎ ﻗﺎﻟﺖ ﻋﺰة ﻣﺤﻤﺪ اﺧﺘﺼﺎﺻﻴﺔ‬ ‫ﻧﻔﺴﻴﺔ ﻣﻦ داﺧﻞ اﻤﺮﻛﺰ إن ﻣﺸﻜﻠﺔ اﻻﻋﺘﺪاءات‬ ‫اﻟﺠﺴـﺪﻳﺔ واﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﱰض اﻷﻃﻔﺎل‬

‫اﻤﻌﺎﻗـﻦ وأﻃﻔـﺎل ﻣﺘﻼزﻣـﺔ داون ﺗﺮﺟـﻊ‬ ‫أﺳـﺒﺎﺑﻬﺎ ﰲ اﻤﻘـﺎم اﻷول إﱃ أن أﻃﻔـﺎل ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻔﺌـﺔ ودودون وﻣﺤﺒـﻮن ﻟﻠﺘﻌـﺮف ﻋـﲆ‬ ‫اﻵﺧﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓﺖ أن اﻤﺸﻜﻠﺔ اﻷﺧﺮى اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻪ‬ ‫أﻃﻔﺎل »ﻣﺘﻼزﻣﺔ داون« ﻫﻮ ﻋﺪم وﺟﻮد ﻗﺎﻧﻮن‬ ‫ﻳﻜﻔﻞ ﺣﻘﻮﻗﻬﻢ وﻳﺜﺒﺖ ﻛﻼم اﻟﻄﻔﻞ إذا ﻛﺸﻒ‬ ‫أن ﺷﺨﺼﺎ ً ﺗﺤﺮش ﺑﻪ‪ ،‬ﻷن اﻤﺘﺤﺮش ﺳﻴﺴﻘﻂ‬ ‫اﻟﺘﻬﻤﺔ ﻋﻦ ﻧﻔﺴﻪ ﺑﻜﻠﻤﺔ ﻫﺬا ﺷﺨﺺ ﻣﺘﺨﻠﻒ‬ ‫ﻋﻘﻠﻴﺎ ً أو ﻻ ﻳﻔﻬﻢ ﺷـﻴﺌﺎ‪ ،‬واﻤﺸـﻜﻠﺔ اﻷﺑﺮز ﻫﻲ‬ ‫اﻟﺸـﺢ اﻟﻜﺒﺮ ﰲ وﺟـﻮد اﻤﺮاﻛـﺰ اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﻟﻬﺬه اﻟﻔﺌﺔ‪.‬‬

‫ﻟﻘﻄﺔ ﺗﺠﻤﻊ أﻃﻔﺎل ﻣﺘﻼزﻣﺔ داون ﻣﻊ دراﺟﺔ ﻧﺎرﻳﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ اﻟﻤﻜﻠﻒ‬

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﺟﺎﺳﺮ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬ ‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ أﺣﻤﺪ اﻓﻨﺪي‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮق اﻟﻌﺪواﻧﻲ‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪:‬‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ اﻟﺪﻫﺮ‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻧﺎﺋﺒﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي )اﻟﺮﻳﺎض(‬

‫ﻃﻼل ﻋﺎﺗﻖ اﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ )ﺟﺪة(‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إﻳﺎد ﻋﺜﻤﺎن اﻟﺤﺴﻴﻨﻲ‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬

‫اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪8003046777 :‬‬

‫– ﺷﺎرع ا…ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ –‬ ‫ﻫﺎﺗﻒ ‪03 – 8136777 :‬‬

‫ﻓﺎﻛﺲ ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ ‪2662 :‬‬ ‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي ‪31461 :‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪01 –4023701‬‬ ‫‪01 –4054698‬‬ ‫‪ryd@alsharqnetsa‬‬

‫ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪025613950‬‬ ‫‪025561668‬‬ ‫‪makkah@alsharqnetsa‬‬

‫‪048484609‬‬ ‫‪048488587‬‬ ‫‪madina@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫ﺟﺪة‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪02 –6980434‬‬ ‫‪02 –6982023‬‬

‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪editorial@alsharqnetsa‬ا‪¢‬ﺷﺘﺮاﻛﺎت‪-‬ﻫﺎﺗﻒ‪ 038136836 :‬ﻓﺎﻛﺲ‪038054977 :‬ﺑﺮﻳﺪ إﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪subs@alsharqnetsa:‬‬

‫‪jed@alsharqnetsa‬‬

‫اﺣﺴﺎء‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪03 –5620714‬‬ ‫‪has@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫‪‬‬

‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3831848‬‬ ‫‪3833263‬‬ ‫‪qassim@alsharqnetsa‬‬

‫ﺗﺒﻮك‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪ – ‬‬

‫‪4244101‬‬ ‫‪4245004‬‬ ‫‪tabuk@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫‪‬‬

‫‪65435301‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫‪65435127‬‬

‫‪hail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺟﺎزان‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3224280‬‬ ‫‪jizan@alsharqnetsa‬‬

‫أﺑﻬﺎ‬ ‫‪‬‬

‫‪22893682289367‬‬ ‫‪abha@alsharqnetsa‬‬

‫‪‬‬

‫ﻧﺠﺮان‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪075238139‬‬ ‫‪075235138‬‬ ‫‪najran@alsharqnetsa‬اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫‪027373402���‬‬ ‫‪027374023‬‬ ‫‪taif@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫‪‬‬ ‫‪03–3485500‬‬ ‫‪033495510‬‬

‫‪033495564‬‬ ‫‪jubail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪037201798‬‬ ‫‪03 –7201786‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharqnetsa‬‬

‫إدارة ا‪¢‬ﻋﻼن‪314612662 :‬اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪ 8003046777 :‬اﻟﺒﺮﻳﺪ ا‪¢‬ﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪ads@alsharqnetsa‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺪﻣﺎم‪96638136886:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96638054933:‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺮﻳﺎض‪96614024618:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96614024619:‬ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪة‪96626982011:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96626982033:‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪7‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 19‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (471‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪603‬‬

‫آﻻف ﻋﺎﻃﻞ‬

‫ﻓﻲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻟﻌﺎم اﻟﻤﺎﺿﻲ‪..‬‬

‫‪65‬‬ ‫| ﺗﻨﺸﺮ ﻣﺴﻮﺣﺎت ﻋﻦ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺧﻼل ‪ 5‬أﻋﻮام‬ ‫ﻗﻮة اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫وأوردت اﻟﻐﺮﻓﺔ ﰲ دراﺳـﺘﻬﺎ ﺗﻄﻮر‬ ‫ﻗـﻮة اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ وﺗﻄـﻮر أﻋـﺪاد‬ ‫اﻤﺸـﺘﻐﻠﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﺧﻼل اﻟﻔﱰة ﻣﻦ‬ ‫ﻋﺎم ‪1427‬ﻫـ إﱃ ﻋـﺎم ‪1433‬ﻫـ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ارﺗﻔﻊ إﺟﻤـﺎﱄ ﻗﻮة اﻟﻌﻤﻞ ﺧـﻼل اﻟﻔﱰة‬ ‫ﺑﺤـﻮاﱄ ‪ 1.1‬ﻣﻠﻴﻮن‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻛﺎﻧﺖ ﺣﻮاﱄ‬ ‫‪ 3.9‬ﻣﻠﻴـﻮن ﰲ ﻋـﺎم ‪1427‬ﻫـ ووﺻﻠﺖ‬ ‫إﱃ ﺣﻮاﱄ ﺧﻤﺴـﺔ ﻣﻼﻳﻦ ﻋﺎم ‪1433‬ﻫـ‬ ‫ﺑﻤﺘﻮﺳـﻂ ﻣﻌﺪل ﻧﻤﻮ ﺳـﻨﻮي ﺑﻠﻎ ﺣﻮاﱄ‬ ‫‪ %4.2‬ﺧﻼل اﻟﻔﱰة‪ ،‬وﺧﻼل ﻧﻔﺲ اﻟﻔﱰة‬ ‫ﺗﻄـﻮرت أﻋـﺪاد اﻤﺸـﺘﻐﻠﻦ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺣـﻮاﱄ ‪ 3.4‬ﻣﻠﻴﻮن ﻋـﺎم ‪1427‬ﻫـ‬ ‫إﱃ ﺣـﻮاﱄ ‪ 4.4‬ﻣﻠﻴـﻮن ﻋـﺎم ‪1433‬ﻫـ‪،‬‬ ‫ﺑﺎرﺗﻔﺎع ﺑﻠﻎ ﺣﻮاﱄ ‪ 966‬أﻟﻔﺎً‪ ،‬وﺑﻤﺘﻮﺳﻂ‬ ‫ﻣﻌـﺪل ﻧﻤـﻮ ﺑﻠـﻎ ﺣـﻮاﱄ ‪ %4.2‬ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻔﱰة‪.‬‬

‫ﻋـﺎم ‪1433‬ﻫـ ﺑﺤـﻮاﱄ ‪ 82‬أﻟﻔـﺎً‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ‪ 300352‬ﻋـﺎم ‪1427‬ﻫـ وﺻﻠﺖ‬ ‫إﱃ ‪ 382007‬ﻋﺎم ‪1433‬ﻫـ‪ ،‬ﺑﻤﺘﻮﺳـﻂ‬ ‫ﻣﻌـﺪل ﻧﻤﻮ ﺳـﻨﻮي ﺑﻠﻎ ﺣـﻮاﱄ ‪،%4.1‬‬ ‫وﺧـﻼل ﻧﻔـﺲ اﻟﻔـﱰة ﺗﻄـﻮرت أﻋـﺪاد‬ ‫اﻤﺸـﺘﻐﻠﻦ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻦ ‪ 266357‬ﻋﺎم‬ ‫‪1427‬ﻫــ إﱃ ‪ 341251‬ﻋﺎم ‪1433‬ﻫـ‪،‬‬ ‫ﺑﺎرﺗﻔﺎع ﺑﻠﻎ ‪ ،74894‬وﺑﻤﺘﻮﺳـﻂ ﻣﻌﺪل‬ ‫ﻧﻤﻮ ﺑﻠﻎ ﺣﻮاﱄ ‪ .%4.2‬وﻛﻨﺘﻴﺠﺔ ﻻرﺗﻔﺎع‬ ‫ﻣﺘﻮﺳـﻂ ﻣﻌﺪل اﻟﻨﻤﻮ ﰲ أﻋﺪاد اﻤﺸﺘﻐﻠﻦ‬ ‫ﻋﻦ ﻣﺘﻮﺳـﻂ ﻣﻌﺪل اﻟﻨﻤـﻮ ﰲ أﻋﺪاد ﻗﻮة‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬اﻧﺨﻔـﺾ ﻣﻌـﺪل اﻟﺒﻄﺎﻟـﺔ ﻣـﻦ‬ ‫‪ %11.3‬ﻋﺎم ‪1427‬ﻫـ إﱃ ‪ %10.7‬ﻋﺎم‬ ‫‪1433‬ﻫـ‪،‬‬ ‫وﻗـﺪ ﺑﻠﻐـﺖ ﻣﻌـﺪﻻت اﻟﺒﻄﺎﻟـﺔ‬ ‫أدﻧـﻰ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎﺗﻬﺎ ﺧﻼل اﻟﻔـﱰة ﰲ ﻋﺎم‬ ‫‪1430‬ﻫـ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺑﻠﻐﺖ ﺣﻮاﱄ ‪.%8‬‬

‫ﺑﻄﺎﻟﺔ اﻹﻧﺎث‬ ‫‪ 603‬آﻻف ﻋﺎﻃﻞ‬ ‫وﺗﻄﻮرت ﻧﺴـﺐ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﺑﻦ اﻹﻧﺎث‬ ‫وﰲ ﺗﺤﻠﻴـﻞ ﻤﻌـﺪل اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ‪ ،‬ﻧﺠﺪ أن‬ ‫أﻋـﺪاد اﻟﺒﻄﺎﻟـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺧـﻼل اﻟﻌﺎم ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻋﺴـﺮ ﺧـﻼل اﻟﻔـﱰة ﻣـﻦ‬ ‫اﻤﺎﴈ ‪1433‬ﻫـ وﺻﻠﺖ إﱃ ﺣﻮاﱄ ‪1427 603‬ﻫـ وﺣﺘﻰ ‪1433‬ﻫـ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺑﻠﻐﺖ‬ ‫آﻻف ﻋﺎﻃﻞ ﻋـﻦ اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﻟﺬا وﺻﻞ ﻣﻌﺪل ﻧﺴـﺐ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﺑـﻦ اﻹﻧـﺎث ذروﺗﻬﺎ ﻋﺎم‬ ‫اﻟﺒﻄﺎﻟـﺔ ‪ %12.1‬ﺑﻌـﺪ أن ﻛﺎن ‪1432 %12.2‬ﻫــ ووﺻﻠـﺖ إﱃ ‪ ،%31.2‬وﻗـﺪ‬ ‫ﺑﻠﻐـﺖ ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﺒﻄﺎﻟـﺔ‬ ‫ﻋﺎم ‪1432‬ﻫـ‪ ،‬وﻳﺘﻀﺢ‬ ‫ﺑـﻦ اﻹﻧﺎث اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‬ ‫أن أدﻧـﻰ ﻣﻌـﺪﻻت‬ ‫ﺑﻮﻗﺮي‪:‬‬ ‫‪1433‬ﻫـ ‪ ،%29.5‬ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﻛﺎن ﺧﻼل ﻋﺎم‬ ‫‪1429‬ﻫــ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻛﺎﻧﺖ وﺟﻮد ﻧﺴﺐ‬ ‫أن ﻛﺎﻧـﺖ ‪ %19.8‬ﻋﺎم‬ ‫‪1427‬ﻫــ‪ .‬أﻣـﺎ ﺗﻄﻮر‬ ‫ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﺒﻄﺎﻟـﺔ ﺣـﻮاﱄ‬ ‫ﻣﺘﺒﺎﻳﻨﺔ‬ ‫ﻧﺴﺐ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﺑﻦ اﻹﻧﺎث‬ ‫‪ ،%9.9‬وأوﺿﺤـﺖ‬ ‫ﻟﻠﺒﻄﺎﻟﺔ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫ﻏﺮﻓﺔ أﺑﻬﺎ ﰲ دراﺳـﺘﻬﺎ‬ ‫ﺧﻼل ﻧﻔـﺲ اﻟﻔﱰة ﻓﻘﺪ‬ ‫أن ﺗﻄﻮر ﻧﺴﺐ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ‬ ‫إﻟﻰ‬ ‫ﻳﻌﻮد‬ ‫ارﺗﻔﻌـﺖ ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻔﱰة ﻣﻦ ‪ 1427‬وﺣﺘﻰ ﻋﺪم ا‚ﻟﻤﺎم ﺑﻦ اﻹﻧﺎث ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ووﺻﻠـﺖ إﱃ‬ ‫‪1433‬ﻫـ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ارﺗﻔﻊ‬ ‫ﺑﻤﻔﻬﻮم‬ ‫ذروﺗﻬـﺎ اﻟﻌـﺎم اﻤـﺎﴈ‬ ‫إﺟﻤـﺎﱄ ﻗـﻮة اﻟﻌﻤﻞ ﰲ‬ ‫‪1433‬ﻫـ‪ ،‬ﺣﻴﺚ وﺻﻠﺖ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺧـﻼل اﻟﻔﱰة‬ ‫اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ‬ ‫إﱃ ‪ ،%35.7‬ﺑﻌـﺪ أن‬ ‫ﻣﻦ ﻋـﺎم ‪1427‬ﻫـ إﱃ‬

‫‪ %‬ذﻛﻮر‬

‫‪35‬‬

‫‪ %‬إﻧﺎث‬

‫اﻟﻌﺎم اﻟﻤﺎﺿﻲ اﻋﻠﻰ ﻓﻲ ﺑﻄﺎﻟﺔ ا‪¢‬ﻧﺎث وادﻧﻰ ﻓﻲ ﺑﻄﺎﻟﺔ اﻟﺬﻛﻮر‬ ‫ﻣﻌﺪل اﻧﺨﻔﺎض اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ارﺗﻔﻊ ‪ ٪٠٫١‬ﻓﻘﻂ ﺑﻴﻦ ﻋﺎﻣﻲ ‪ ١٤٣٢‬و‪١٤٣٣‬‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﰲ ﻋﺎم ‪1427‬ﻫـ ‪.%26.3‬‬ ‫ﺑﻄﺎﻟﺔ اﻟﺬﻛﻮر‬ ‫وﺑﻠﻐﺖ ﻧﺴـﺐ اﻟﺒﻄﺎﻟـﺔ ﺑﻦ اﻟﺬﻛﻮر‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻋﺴـﺮ ﺧـﻼل اﻟﻔـﱰة ﻣـﻦ‬ ‫‪1427‬ﻫــ وﺣﺘـﻰ ‪1433‬ﻫــ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ‬ ‫ﺑﻠﻐﺖ ﻧﺴـﺐ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﺑﻦ اﻟﺬﻛﻮر ذروﺗﻬﺎ‬ ‫ﻋـﺎم ‪1428‬ﻫـ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ وﺻﻠﺖ إﱃ ﺣﻮاﱄ‬ ‫‪ ،%12‬وﻗـﺪ ﺑﻠﻐـﺖ ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﺒﻄﺎﻟـﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺬﻛﻮر اﻟﻌﺎم اﻤـﺎﴈ ‪1433‬ﻫـ ‪%6.2‬‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ أن ﻛﺎﻧـﺖ ‪ %9.6‬ﻋﺎم‬ ‫‪1427‬ﻫـ‪.‬‬

‫أﻣﺎ ﺗﻄﻮر ﻧﺴﺐ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﺑﻦ اﻟﺬﻛﻮر‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺧﻼل ﻧﻔﺲ اﻟﻔﱰة‪،‬‬ ‫ﻓﻘـﺪ وﺻﻠﺖ إﱃ ذروﺗﻬـﺎ ﻋﺎم ‪1427‬ﻫـ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﺑﻠﻐـﺖ ‪ ،%9.1‬وﰲ اﻟﻌـﺎم اﻤﺎﴈ‬ ‫‪1433‬ﻫــ وﺻﻠﺖ إﱃ ‪ ،%6.1‬وﻫﻮ أدﻧﻰ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮﻳﺎﺗﻬﺎ ﺧﻼل اﻟﻔﱰة‪.‬‬ ‫ﺗﺨﻄﻴﻂ اﺳﱰاﺗﻴﺠﻲ‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬ﻋ ّﻠـﻖ اﻤﺴﺘﺸـﺎر‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎدي اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻓـﺆاد ﺑﻮﻗﺮي ﻗﺎﺋﻼً‬ ‫»إن ﻣﺼﻠﺤـﺔ اﻹﺣﺼـﺎءات اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﺟﻬﺔ‬ ‫ﻣﻮﺛﻮق ﰲ ﺑﻴﺎﻧﺎﺗﻬﺎ وأرﻗﺎﻣﻬﺎ وﻳُﻌﺘﻤﺪ ﻋﲆ‬

‫ﺑﻠﻐﺖ ﻣﻌﺪﻻت اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ أدﻧﻰ ﻣﺴﺘﻮﻳﺎﺗﻬﺎ ﺧﻼل ﻋﺎم ‪١٤٣٠‬ﻫـ‬

‫ﻣﺴـﻮﺣﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬وﻳﺸﺮ وﺟﻮد ﻧﺴﺐ ﻣﺘﺒﺎﻳﻨﺔ‬ ‫ﻟﻠﺒﻄﺎﻟـﺔ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ إﱃ ﻋـﺪم اﻹﻤـﺎم‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺢ ﺑﻤﻔﻬـﻮم اﻟﺒﻄﺎﻟـﺔ وﺗﺪاﻋﻴﺎﺗﻪ‬ ‫وﺳـﻠﺒﻴﺎﺗﻪ إذا ﻟـﻢ ﺗﺘـﻢ ﻣﻌﺎﻟﺠﺘﻪ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻣﻨﺎﺳﺐ وﻣﺆﺳﺴﺎﺗﻲ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف ﺑﻮﻗﺮي »إن ارﺗﻔﺎع ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﻳﺮﺟﻊ ﻟﺴـﺒﺒﻦ رﺋﻴﺴـﻦ ﻫﻤﺎ أن‬ ‫ﻫﻨﺎﻟـﻚ آﻻﻓﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺸـﺒﺎب ﻳﺘﺨﺮﺟﻮن ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت واﻟﻜﻠﻴﺎت واﻤﻌﺎﻫﺪ ﺳﻨﻮﻳﺎً‪ ،‬وﻣﺎ‬ ‫إن ﻳﺘﺨﺮج اﻟﺸـﺎب ﺣﺘـﻰ ﻳﺼﻄﺪم ﺑﻌﺪم‬ ‫وﺟﻮد وﻇﺎﺋﻒ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ أو ﺗﺪرﻳﺐ ٍ‬ ‫ﻛﺎف‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻨﻀـﻢ ﻋـﺪد ﺟﺪﻳـﺪ إﱃ ﻧﺴـﺐ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫‪15‬‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﻋﺒﺪه اﻷﺳﻤﺮي‬ ‫ﻧﻔـﺬت اﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﰲ أﺑﻬﺎ دراﺳـﺎت‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺴـﻮﺣﺎت اﻟﺘﻲ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻬﺎ ﻣﺼﻠﺤـﺔ اﻹﺣﺼﺎءات‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻋـﻦ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ﻋـﺎم‪ ،‬ورﻛﺰت‬ ‫اﻟﻐﺮﻓﺔ ﻋﲆ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ ﺑﺸـﻜﻞ ﺧﺎص‪ ،‬وﻛﺎن آﺧﺮ‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻤﺴـﻮﺣﺎت ﺧﻼل اﻷﺷـﻬﺮ اﻤﺎﺿﻴـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻗﺎﻣﺖ‬ ‫اﻟﻐﺮﻓـﺔ ﺑﺤﴫﻫـﺎ وإﻋﺪاد ﺗﺤﻠﻴـﻞ ﻟﻬﺎ ﻟﻠﻮﻗـﻮف ﻋﲆ ﺣﺠﻢ‬ ‫اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ ﺧﺎﺻـﺔ واﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺼﻔـﺔ ﻋﺎﻣﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ درﺳـﺖ ﻣﻘﺎرﻧﺔ أوﻟﻴﺔ ﺑﻦ ﻣﻌﺪﻻت اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫واﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﻦ ﻋﺎم ‪1433‬ﻫـ‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ ﻧﺴﺒﺔ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ‪%10.7‬‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ و‪ %12.1‬ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﺑﻠﻐﺖ ﻧﺴﺒﺔ ﺑﻄﺎﻟﺔ اﻹﻧﺎث‬ ‫‪ %29.5‬ﰲ ﻋﺴـﺮ و‪ %35.7‬ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫اﻟﺒﻄﺎﻟـﺔ ‪ %6.2‬ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬و‪ %6.1‬ﰲ ﻋﻤـﻮم اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ .‬ﻛﻢ‬ ‫اﺳـﺘﻌﺮﺿﺖ ﻏﺮﻓﺔ أﺑﻬﺎ ﺗﻄﻮر ﻧﺴﺐ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﺑﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻔﱰة ﻣﻦ ‪ 1427‬وﺣﺘﻰ ‪1433‬ﻫـ‪.‬‬

‫اﻤﻮﺟﻮدة ﺣﺎﻟﻴﺎً‪ ،‬وﻫﻨﺎﻟﻚ ﺳﺒﺐ آﺧﺮ ﻳﺘﻤﺜﻞ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺆﺳﺴـﺎﺗﻲ وﻋﻤﲇ وﺗﺘـﻢ ﺧﻼل‬ ‫ﰲ ﻗﺼﻮر واﺿﺢ ﻣﻦ اﻟﴩﻛﺎت واﻟﺠﻬﺎت ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻛﻞ ﺷﻬﺮ ﰲ دراﺳﺔ ﻳﺠﺐ أن ﺗﺘﻮﻻﻫﺎ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﰲ إﻳﺠـﺎد وﻇﺎﺋـﻒ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ وزارة اﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ ﺗﺒـﻦ ﻧﺴـﺐ اﻟﺒﻄﺎﻟـﺔ‬ ‫ﻟﻬـﺆﻻء اﻟﺨﺮﻳﺠـﻦ‪ .‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻓـﺈن اﻟﺤﻞ ﺷـﻬﺮﻳﺎ ً وﺗﺘﻀﻤـﻦ ﻧﺴـﺒﺘﻬﺎ ﰲ اﻤﻨﺎﻃـﻖ‬ ‫ﻳﻜﻤﻦ ﰲ إﻳﺠـﺎد ﻧﻈﺮة إﺟﻤﺎﻟﻴﺔ وﴐورة واﻤـﺪن واﻻﻧﺘﺸـﺎر اﻟﺠﻐـﺮاﰲ واﻷﻋﻤـﺎر‬ ‫اﻟﺘﺤـﺎق اﻟﺸـﺒﺎب ﺑﻮﻇﺎﺋﻒ ﰲ اﻤﻨﺸـﺂت ﻣﻦ ﺳـﻦ ‪ 15‬ﻋﺎﻣـﺎ ً وﺣﺘﻰ ﺳـﻦ اﻟﺘﻘﺎﻋﺪ‪،‬‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻟﺼﻐﺮة واﻤﺘﻮﺳﻄﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ وﺗﺤـﺪد اﻤﻬـﻦ واﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ اﻤﺸـﻐﻮﻟﺔ‬ ‫ﺗﺄﺳﻴﺲ ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﻟﻬﻢ ﻣﻤﺎ ﻳﺠﻌﻠﻬﻢ ﺧﺎرج ﺑﺴـﻌﻮدﻳﻦ واﻤﺸـﻐﻮﻟﺔ ﺑﻮاﻓﺪﻳﻦ وﻫﻜﺬا‪،‬‬ ‫ﻫـﺬه اﻷرﻗﺎم‪ ،‬وﻻﺑﺪ ﻣـﻦ ﺗﻮﺟﻴﻪ اﻟﴩﻛﺎت ﺣﺘـﻰ ﻳﺘـﻢ وﺿﻊ ﺣﻠـﻮل اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ«‪.‬‬ ‫اﻟﻜﺒـﺮة ﺑﺘﻮﻓـﺮ وﻇﺎﺋﻒ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻤﺌﺎت واﺻﻔـﺎ ً ﻣـﺎ ﻳﺨـﺮج ﺑﺎﻤﺘﻨﺎﻗـﺾ رﻏﻢ أن‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب ﺳﻨﻮﻳﺎً«‪ .‬وزاد ﺑﻮﻗﺮي »إن وزارة وزارة اﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ ﻫـﻲ اﻟﺠﻬﺔ اﻤﺴـﺆوﻟﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ ﻋـﺪة ﺑﺮاﻣﺞ ﺗﺪرﻳﺒﺔ ﻋﻦ ﺗﺤﺪﻳﺪ اﻟﻨﺴـﺐ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻳﺠﺐ أن ﺗﻜﻮن‬ ‫ورﺑﻄﺖ اﻟﴩﻛﺎت ﺑﻘﺮارات ﻟﻠﺴـﻌﻮدة‪ ،‬إﻻ ﺑﺸـﻜﻞ ﺷـﻬﺮي‪ ،‬وﻳﺘﻢ ﺑﻌﺪ ذﻟـﻚ ﺗﺤﻠﻴﻞ‬ ‫ِ‬ ‫ﻧﺴـﺘﻄﻊ‬ ‫أن اﻤﻮﺿﻮع ﺑﺤﺎﺟـﺔ إﱃ ﺗﻜﺎﺗﻒ وﺗﻌﺎون اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﻤﲇ ﻓﺈن ﻟﻢ‬ ‫ﻛﻞ اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ واﻤﺨﺘﺼﺔ ﺑﻤﻮﺿﻮع أن ﺗﺨـﺮج ﺑﺸـﻜﻞ ﺷـﻬﺮي ﻓـﻜﻞ ﺛﻼﺛـﺔ‬ ‫اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ إﻳﺠﺎد ﺧﻄﻂ اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ أﺷـﻬﺮ ﻓﻤﻌﻈﻢ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺗﺨﺮج ﻧﺴـﺒﺎ ً‬ ‫ﻤﻮﺿـﻮع اﻟﺒﻄﺎﻟـﺔ ﺗﻮﺿـﺢ ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻟﻠﺒﻄﺎﻟﺔ ﺷـﻬﺮﻳﺎً‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أﻧﻪ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻷﻋﺪاد اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ ﻟﻠﻌﺎﻃﻠﻦ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ذﻟﻚ ﻳﺘـﻢ ﺗﺤﺪﻳﺪ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﻫـﻞ ﻫﻲ ﺑﻄﺎﻟﺔ‬ ‫واﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ اﻤﺘﺎﺣـﺔ وﻣـﺪى إﺳـﻬﺎﻣﻬﺎ ﻫﻴﻜﻠﻴﺔ ﺗﺘﻌﻠـﻖ ﺑﻬﻴﻜﻠﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﺑﻔﺎﻋﻠﻴـﺔ ﰲ اﻟﺘﻮﻇﻴـﻒ وﺗﺨﻔﻴﺾ ﻧﺴـﺐ وﻣﻦ ﺛﻢ ﺗﺘﻢ دراﺳـﺔ اﻷﺳﺒﺎب ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ‪،‬‬ ‫اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ‪ ،‬ﻣـﻊ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ اﻷﻋﺪاد اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺨﺮج وﻫـﻞ ﻫـﻲ ﻣﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﺎﻷﻧﻤﺎط اﻟﺴـﻠﻮﻛﻴﺔ‬ ‫ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً ﰲ اﻤﻌﺎﻫﺪ واﻟﻜﻠﻴـﺎت واﻟﺠﺎﻣﻌﺎت واﻟﻘﻴـﻢ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬أو ﺑﺎﻟﺘﺪرﻳـﺐ أو‬ ‫وﻣﻘﺎرﻧﺘﻬـﺎ ﺑﺎﻤﺘﻮﻓﺮ ﻣـﻦ وﻇﺎﺋﻒ‪ ،‬وﻣﺪى ﺑﺎﻟﻮﻇﺎﺋﻒ‪ ،‬وﺗﺘﻢ ﺑﺸـﻜﻞ ﻫﻴـﻜﲇ ﻋﺎم‪ ،‬أو‬ ‫ﻣﻮاءﻣـﺔ اﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ ﻻﺳـﺘﻴﻌﺎب ﻫـﺆﻻء أﻧﻬـﺎ ﺑﻄﺎﻟﺔ ﺟﺰﺋﻴﺔ ﻓﻴﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻊ اﻟﺤﻠﻮل‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﺟﺰﺋﻲ‪ ،‬وﻻﺑﺪ ﻣﻦ‬ ���اﻟﺨﺮﻳﺠـﻦ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻫـﺎ‬ ‫ﻧﺴﺐ ﺑﻌﻴﺪة ﻋﻦ اﻟﻨﺴﺐ‬ ‫ﺳـﻴﻜﻮن ﻫﻨﺎﻟـﻚ ﺧﻔﺾ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺗﻲ‪:‬‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮﻳﺔ اﻤﺘﻨﺎﻗﻀـﺔ‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﻲ ﻟﻨﺴـﺐ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ‬ ‫ﻻﺑﺪ أن‬ ‫واﻻﻧﺘﻘﺎﺋﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻻ‬ ‫ﺧﻼل اﻷﻋﻮام اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﻌﻜـﺲ اﻤﻌﻄﻴـﺎت‬ ‫ﺗﻜﻮن‬ ‫اﻤﻮﺟـﻮدة ﺣﺎﻟﻴـﺎً‪ ،‬وﻻﺑﺪ‬ ‫ﺑﻴﺎﻧﺎت اﻧﺘﻘﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﻧﺴﺐ‬ ‫أن ﺗـﺪرس وﺗﺤﻠﻞ وﻣﻦ‬ ‫اﻟﺨﺒـﺮ‬ ‫وأﻛـﺪ‬ ‫ﺛـﻢ ﻳﺘـﻢ وﺿـﻊ ﺣﻠﻮل‬ ‫ﺗﻴﺠﻲ‬ ‫ا‬ ‫ﺳـﱰ‬ ‫ا ﻻ‬ ‫اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ‬ ‫اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻗﺼـﺮة‬ ‫واﻻﻗﺘﺼـﺎدي اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﺷﻬﺮﻳﺔ‬ ‫وﺑﻌﻴﺪة اﻤﺪى‪ ،‬وﻻ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ﻋﲇ اﻟﺘﻮاﺗـﻲ »أن ﺑﻴﺎﻧﺎت‬ ‫أن ﺗﻜـﻮن ﻫﻨﺎﻟﻚ ﺣﻠﻮل‬ ‫اﻟﺒﻄﺎﻟـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻦ وزارة‬ ‫ﻧﺎﺟﻌـﺔ ﰲ ﻇـﻞ ﻋـﺪم‬ ‫اﻧﺘﻘﺎﺋﻴـﺔ وﻻ ﻳﻤﻜـﻦ أن‬ ‫ﻳﺘـﻢ وﺿﻊ ﺣﻠـﻮل إﻻ إذا اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ‬ ‫وﺟـﻮد ﻧﺴـﺐ ﺷـﻬﺮﻳﺔ‬ ‫ﻣﻮﺛﻘﺔ وﻣﻌﺘﻤﺪة‪.‬‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﻫﻨﺎك ﻧﺴـﺐ ﺗﺘﻢ‬

‫ﺗﻄﻮر ﻗﻮة اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻤﻘﺪار ‪ ١٫١‬ﻣﻠﻴﻮن ﺑﺎرﺗﻔﺎع ﻧﺤﻮ ‪٤٫٢‬‬ ‫‪¹‬‬


‫‪16‬‬

‫رأي‬

‫معرض الكتاب‪ :‬دراما‬ ‫ااحتساب وااستفزاز!‬

‫الثاثاء ‪ 7‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 19‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )471‬السنة الثانية‬

‫انتهى معرض الكتاب بمرحية غر متوقعة‪،‬‬ ‫وكنت قد كتبت اأسبوع اماي أن معرض‬ ‫الرياض الدوي للكتاب جاء هذا العام قويا ً هادئا ً‬ ‫واثقا ً ومريحاً‪ ،‬وتحدثت عن أهم العوامل امؤدية‬ ‫إى هدوئه وهو نجاح إدارة امعرض والجهات‬ ‫الرسمية ي ضبط مسألة ااحتساب التي كانت‬ ‫تثر ي الغالب جوا ً من التوتر والتشنج والرعب‬ ‫لدى زوار امعرض وزائراته‪ ،‬والحقيقة أنني مست‬ ‫بنفي وشاركني عدد كبر من الزماء إيجابية‬ ‫هيئة اأمر بامعروف والنهي عن امنكر وأفرادها‬ ‫ي أداء عملهم داخل امعرض‪ ،‬إذ كانت اابتسامة‬ ‫والكلمة الطيبة والنصيحة بالحسنى شعارا ً لهم‪،‬‬ ‫وكان خطابهم هادئا ً ودودا ً ومؤثرا ً جدا ً ي نفوس‬ ‫الجميع‪ .‬وهذا جهد مشكور ونمط من العمل‬ ‫التوعوي نعتز به وندعو إى تطويره والحفاظ‬ ‫عى مستواه ليس ي امعرض فحسب وإنما ي كل‬ ‫مجاات التوعية الرعية والدينية‪.‬‬ ‫لم يستمر هدوء امعرض إى نهايته؛ ففي آخر‬ ‫أيام امعرض قام الدكتور يوسف اأحمد ومعه‬ ‫ثلة من الشباب بزيارة امعرض‪ ،‬وقام بمناصحة‬ ‫بعض رواد امعرض من النساء والرجال كما‬ ‫نقلت صحيفة «الرق» وغرها‪ ،‬وأثار هذا اموقف‬ ‫من الشيخ اأحمد ردود أفعال متباينة‪ ،‬وي مرح‬ ‫آخر لدراما ااحتساب نرت الصحف وقنوات‬ ‫التواصل أخبارا ً وصورا ً عمّ ا سمّ ي (مداهمة فندق‬ ‫مداريم كراون) الفندق الذي يقيم فيه ضيوف‬ ‫امعرض الرسميون من امثقفن وامثقفات‬ ‫السعودين والعرب‪ ،‬ونقلت اأخبار أن مجموعة‬ ‫من امحتسبن حروا إى الفندق وتداخلوا ي‬ ‫محارة الدكتور نار الحجيان وكيل الوزارة‬ ‫وامرف عى امعرض‪ ،‬حول ااختاط ي امعرض‬ ‫والفندق ووجود كتب اإلحاد بن معروضات‬ ‫النارين‪ ،‬ثم خرجوا إى بهو الفندق وحصل‬ ‫تجاذب بينهم وبن عدد من امثقفن وامثقفات‬ ‫حول القضية ذاتها وهي ااختاط وكشف الوجه‪،‬‬ ‫القضية التي تبدو أنها أهم قضايانا وأكثرها‬ ‫خطرا ً ومصرية ي هذا البلد!‬ ‫ما كنت أريد أن أضيفه هذا اليوم حول‬

‫أسباب هدوء امعرض إضافة إى تنظيم عملية‬ ‫الوعظ واإرشاد‪ ،‬هو النمو الواضح ي وعي غالبية‬ ‫مرتادي امعرض‪ ،‬من ااتجاهات وامامح كافة‪،‬‬ ‫غالبية زوار امعرض منغمسون ي التنقل بن‬ ‫أجنحة النارين باحثن عن الكتب والعناوين‬ ‫التي يريدونها‪ ،‬هناك من يوقع ومن يتحدث مع‬ ‫زماء أو أصدقاء ومن يصور ويوثق ويُجري‬ ‫حوارات وتغطيات وتقارير صحفية‪ .‬ي طمأنينة‬ ‫ُ‬ ‫شاهدت بعض‬ ‫بعيدة عن التوتر والشحناء‪ ،‬وقد‬ ‫طاب العلم يأمر بالعرف وينصح بالحسنى ي‬ ‫أكثر من موقف دون ضجيج وا تجمهر‪ .‬هذا‬ ‫الوعي اإيجابي الجميل هو أحد أقوى عوامل‬ ‫نجاح امعرض الذي زاره أكثر من مليوني زائر‬ ‫خال أيامه العرة‪.‬‬ ‫الشيخ يوسف اأحمد كان يمكن له أن‬ ‫يحر للمعرض ويمارس ما يراه واجبا ً رعيا ً‬ ‫من النصح بالحسنى دون أن يصطحب معه‬ ‫ريّة الفتية امحيطن به‪ ،‬فا أظن اموقف‬ ‫يستدعي حملة تذكرنا بما كان يصنعه بعض‬ ‫الشباب ‪-‬أصلحهم الله‪ -‬ي اأعوام اماضية حن‬ ‫يصطحبون بعض امشايخ الكبار علما ً وسنا ً‬ ‫ويمرون بهم عى أجنحة النارين لوعظهم‬ ‫واإنكار عليهم‪ ،‬ي صورة ا تليق بجال علمهم‬ ‫ووقار عمرهم‪.‬‬ ‫طبيعة اممارسات والتجمعات البرية أن‬ ‫توجد فيها بعض امخالفات التي ا يصح لنا أن‬ ‫نعممها عى الجميع‪ ،‬والتعميم جائر غالباً‪ ،‬ومن‬ ‫«قال هلك الناس فهو أهلكهم» كما ي الحديث‬ ‫الريف‪ ،‬ونحن حن نشر إى قضية ما ا نعني‬ ‫أن هذه اممارسة أو تلك تشكل ظاهرة غالبة عى‬ ‫اتجاه أو آخر‪ ،‬بل نناقشها ي حدودها ووفق‬ ‫سياقها الذي ا يتعدى إى سواه‪ .‬فليس كل طاب‬ ‫العلم هم من امتشددين‪ ،‬وليس كل امثقفن من‬ ‫امنحرفن‪ ،‬واانحراف عن الطريق السوي موجود‬ ‫لدى هؤاء وأولئك عى السواء‪.‬‬ ‫معرض الكتاب ي الرياض‪ ،‬وما يحيط به‬ ‫من نقاشات وجدل وتجاذب ي وسائل اإعام‬ ‫ومواقع التواصل‪ ،‬يقدم لنا صورة مختزلة لواقع‬

‫ظاهرة‬ ‫التغريدات‬ ‫التويترية‬

‫علي زعلة‬ ‫‪azaala@alsharq.net.sa‬‬

‫‪mquds@alsharq.net.sa‬‬

‫مجتمعنا امحي‪ ،‬باتجاهاته وأفكاره‪ ،‬تقودها‬ ‫عادة مجموعة من رموز كل اتجاه‪ ،‬وينقاد خلفهم‬ ‫أرتال من اأتباع وامريدين الذين يعتنقون هذا‬ ‫القول أو ذاك‪ ،‬ا ليء إا لثقتهم ي فكر فان‬ ‫من القادة أو النجوم الذين يمثلون اتجاها ً أو‬ ‫آخر‪ .‬ومن مكاسب معرض الكتاب السنوي أنه‬ ‫يوجد النقاشات ويفتح النوافذ مقاربة صورة‬ ‫ِ‬ ‫امجتمع الفكرية والثقافية وااجتماعية‪ ،‬من خال‬ ‫عرة أيام هي اختزال كثيف ودقيق إى حد كبر‬ ‫لصورة امجتمع وحراكه الثقاي العام‪.‬‬ ‫يحاول كثر ممن يتعاطى مع الشأن الثقاي‬ ‫والديني العام أن يقسم امجتمع –بإرار حاد‪-‬‬ ‫إى فسطاطن ا ثالث لهما؛ يجعل اأول تحت لواء‬ ‫امتدينن وحامي التوجه الديني امحافظ‪ ،‬ويُقي‬ ‫عنه بقية أفراد امجتمع الذين هم متدينون‬ ‫ومحافظون ولكن دون أدلجة أو تعصب ما‪.‬‬ ‫ويتمثل الثاني ي امثقفن والكتاب الذين يوسمون‬ ‫ي الغالب بالليرالية والعلمانية والدعوة إى تحرر‬ ‫امجتمع وامرأة عى وجه التحديد‪ .‬ويغيب من بن‬ ‫الطرفن السواد اأعظم امتمثل ي أصحاب الخط‬ ‫الوسطي الذي يمثل فكره امستقل وا ينتمي‬ ‫إى هؤاء وا إى هؤاء‪ ،‬فهم متدينون با تشدد‪،‬‬ ‫ومثقفون با تحرر‪.‬‬ ‫تكريس فكرة الفسطاطن حملت امجتمع‬ ‫عى تصديقها والشعور بحقيقة وجودها‬ ‫وتأثرها ي جميع اممارسات الفردية والجمعية‪،‬‬ ‫إذ قبل أن تناقش الفكرة يبدأ البحث عن تصنيف‬ ‫صاحبها‪ ،‬وتحديد اتجاهه الذي ينتمي إليه‪،‬‬ ‫بحيث يُسقطه الطرف اآخر ويُلغيه‪ ،‬وا يتعامل‬ ‫معه إا من خال الصورة النمطية امسبقة التي‬ ‫تكرست عنه‪.‬‬ ‫ونشأ بن هذين الفسطاطن نمط من‬ ‫التعاطي قائم عى ااستفزاز والتحرش‪ ،‬ا يضيّع‬ ‫أحدهم فرصة إغاظة الطرف اآخر دون اغتنامها‬ ‫واستغالها إى أقى حدودها‪ ..‬كثر مما يحصل‬ ‫ي معرض الكتاب وسياقاته يندرج –حسب‬ ‫تقديري‪ -‬تحت هذا النمط ااستفزازي الغالب‬ ‫لدينا‪ ..‬ونكمل اأسبوع القادم بحول الله تعاى‪.‬‬

‫باشك نحن اليوم نعيش ي عالم‬ ‫جديد له ثقافته الحوارية‪ ،‬وقنوات‬ ‫اتصاله ااجتماعي اإنرنتية‪ .‬إعام‬ ‫له تأثره القوي اجتماعيا ً وفكرياً‪ ،‬ا‬ ‫يمكننا تجاهل هذا التأثر‪ ،‬وق َل أن‬ ‫نجد من اأدباء وامفكرين وامبدعن‬ ‫من ليس له صفحته الخاصة ي‬ ‫الفيسبوك‪ ،‬وموقع يغرد فيه بحرية‪،‬‬ ‫عر قناة التواصل الواسعة اانتشار‬ ‫(كتويري) متابع بتفوق‪ .‬فهي قنوات‬ ‫توفر لهم حرية التعبر والتعليق وإبداء‬ ‫الرأي‪ ،‬كما أنها تبقيهم عى تواصل‬ ‫مع امجتمع‪ ،‬والقراء امعجبن بهم‪،‬‬ ‫لنقاش ما يُطرح من قضايا يُدلون‬ ‫فيها بأصواتهم‪ ،‬ويروّجون أفكارهم‪.‬‬ ‫ونحن نعلم أن اأحداث التي وقعت ي‬ ‫امنطقة منذ عام ‪ ،2011‬وما أحدثته‬ ‫من ث��ورات ظننا أنها الربيع‪ ،‬كان‬ ‫الساح القوي وامؤثر ي تهييج حماس‬ ‫الشعوب وتواصلهم فيها‪ ،‬من خال‬ ‫قنوات ااتصال تلك‪ .‬وكان اإعام الجزء‬ ‫اأهم ي التأثر‪ .‬ومع إيماننا بذلك‪ ،‬إا أنه‬ ‫ا ينفي وجود سلبيات هذا اإعام‪ ،‬ومن‬ ‫حق امثقفن وامبدعن أن يكونوا ملمِ ن‬ ‫بأدواته وآلياته‪ ،‬ويحق لهم الحضور‬ ‫بشكل جيد ي حواراته‪ ،‬ومجاراة كل‬ ‫امتغرات‪ ،‬لكن علينا بااعتدال حتى ا‬ ‫يصبح مضيعة للوقت وهدرا ً للطاقة‪.‬‬ ‫وليكون حضورهم مفيداً‪.‬‬ ‫الظاهرة الغريبة التي لوحظت‬ ‫وانتُقدت‪ ،‬أن كثرا ً من الحوارات وتبادل‬ ‫اآراء بن امتحاورين من امثقفن ا‬ ‫يرقى أخاقيات النخبة امثقفة سواء‬ ‫عى مستوى اإع��ام أو الحوار عر‬ ‫مختلف القنوات‪ .‬حيث أخذت تتصاعد‬ ‫لغة الحوار والتنابز باألقاب وتبادل‬

‫في العلم السلم‬

‫صنم‬ ‫الرقة‬ ‫خالص جلبي‬

‫استطاع شباب الثورة ي ال َرقة ج َر عنق‬ ‫صن�م اأس�د اأب؛ فخ� َر عى وجه�ه‪ ،‬وبال‬ ‫عليه البعض‪ ،‬وبصق علي�ه كثرون‪ ،‬ولعنه‬ ‫الش�عب‪ ،‬وأكمل عليه جمهور غفر بالنعال‬ ‫رب�ا ً ع�ى الوج�وه واأدب�ار‪ ،‬كم�ا بك�ى‬ ‫البع�ض فرح�اً‪ .‬كان صنما ً هائ�اً بارتفاع‬ ‫بناية ش�اهقة من الرونز بكلف�ة خرافية‪.‬‬ ‫كما عمد ش�باب الث�ورة إى ص�ورة العجي‬ ‫(الول�د بتعب�ر أه�ل الرقة) وكان�ت صورة‬ ‫هائلة بارتفاع بناية فم َز ُقوها‪ ،‬ولعنوا عائلة‬ ‫اميدوس�ا الغرغونية‪ ،‬عفوا أنيس�ة مخلوف‬ ‫وم�ا خ َل َفت‪ .‬الس�ؤال‪ :‬م�اذا كل ه�ذا امذاق‬ ‫للحرية؟ والجواب من هذه القصة‪.‬‬ ‫ي الق�رن الخام�س قب�ل امي�اد ف َك�ر‬ ‫مل�ك الفرس ي اس�تعباد أه�ل اليونان؛ فلم‬ ‫يُش�ب ْع نهمَ ه من استعباد شعوب ‪ 24‬دولة‪.‬‬ ‫ويتحدث الفيلس�وف برتراند راسل عن ذلك‬ ‫بعجب‪ ،‬كيف أن إش�باع اإنسان أم ٌر انهاية‬ ‫له‪.‬‬ ‫حن زحفت الزحوف الفارسية أرسلت‬ ‫رسولن بكلمتن‪ :‬أعطونا اماء والراب! كان‬ ‫يعني ااستسام دون قيد أو رط!‬ ‫تعجَ �بَ أه�ل اليون�ان اأح�رار فقتلوا‬ ‫الرسولن! ثم وقعت الواقعة فهزمت اليونا ُن‬ ‫َ‬ ‫جي�وش «كزركس�يس»‪ .‬بعده�ا ب�دا أهل‬ ‫اليون�ان التكفر ع�ن ذنب قتل ال َر ُ‬ ‫س�ولن‪،‬‬ ‫فأرسلوا متطوعن اثنن للفداء؛ فلمَ ا وصا‬ ‫حدود بني فارس اق�رح عليهما الحاكم أن‬ ‫يصبحا عبدين ملك الفرس؟ ضحك الرجان‬ ‫طوياً‪ ،‬وقاا له‪ :‬أنتم شعبٌ ا يعرف الحريَة‬ ‫َ‬ ‫مذاقها! لو عرفتم امذاق لقاتلتم‬ ‫ولم يطع� ْم‬ ‫عنه�ا بأظافركم وأس�نانكم! ه�ذا ما يدفع‬ ‫السورين لاستمرار ي معركة الحرية‪ ،‬فقد‬ ‫ذاق�وا ال َ‬ ‫طعم‪ .‬يق�ول الصوفي�ون «مَ ن َ‬ ‫ذاق‬ ‫عَ َرف!»‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد علي قدس‬

‫ااتهامات‪ ،‬بما يوحي بظاهرة تعرف‬ ‫بالعنف الفكري أو الثقاي‪ .‬الذي أرت‬ ‫إليه ي مقال سابق‪ ،‬حيث يمارس‬ ‫البعض أساليب القمع الفكري والعنف‬ ‫الثقاي ي التواصل والحوار مع من‬ ‫يختلفون معهم‪ .‬وتتبدى ظواهر هذا‬ ‫العنف ي قضايا سوء الفهم وسوء‬ ‫الظن‪ ،‬ومصادرة آراء اآخرين وتأويلها‪.‬‬ ‫وهذا مما يُعاب عى حوارات قنوات‬ ‫التواصل‪ ،‬بما يثر الكراهية‪ ،‬وامشاحنة‪،‬‬ ‫هناك فئة من امثقفن نأمل أن تكون‬ ‫نسبتهم قليلة ترفض التعددية الفكرية‪،‬‬ ‫وتُحمّ ل امعاني ما ا تحتمل‪ ،‬وتهوى‬ ‫إشاعة العنف ي طرح الرأي‪ ،‬وإثارة‬ ‫اآخرين باآراء امستفزة‪.‬‬ ‫ا مبالغة ي قولنا إن اإنرنت أصبح‬ ‫فضا ًء ثقافيا ً كر العزلة الثقافية َ‬ ‫وق ّرب‬ ‫بن امبدعن وامثقفن عى نطاق واسع‪،‬‬ ‫عر امواقع امشهورة لشبكات التواصل‬ ‫ااجتماعي‪ ،‬التي تع ّد منابر لتغريداتهم‬ ‫داخل الرب وخارجه‪ ،‬واشك أنها‬ ‫أصبحت حافزا ً من محفزات اإبداع‬ ‫ومحركا ً لكثر من اأفكار والرؤى‬ ‫الجديدة ي مشهدنا الثقاي‪ ،‬وهناك‬ ‫عديد منها الذي أدى رسالته اإعامية‬ ‫والثقافية بصورة مذهلة‪ ،‬منها مواقع‬ ‫لإبداع القصي والشعري والفكري‪،‬‬ ‫وأخرى منتديات للصحفين وامبدعن‬ ‫ي مختلف أنواع الفنون التشكيلية‬ ‫والبرية‪ .‬وإذا كنا نؤكد عى أهميتها‬ ‫كمواقع معرفية جيدة‪ ،‬فإن علينا ّأا‬ ‫ننى الجانب السلبي لها حن يُساء‬ ‫استخدامها للرويج لفكر متطرف‪،‬‬ ‫وتغريدات مهيِجة‪ ،‬وإبداع يتناى مع‬ ‫القيم واأخاق‪ ،‬وييء بشكل أو بآخر‬ ‫لتاريخنا الثقاي ومناخه امتميز بنقائه‪.‬‬

‫على أي حال‬

‫أزمة الفيل‬ ‫اأزرق‬ ‫ربما لدى كل منا «فيل أزرق» ي‬ ‫ذاكرته‪ .‬يجعله أسر التفكر به‪ .‬أسرا ً له‪.‬‬ ‫وذلك الفيل اأزرق يعيد إى اأذهان حكاية‬ ‫الخيميائي‪ ،‬الذي أفنى سنوات من عمره ي‬ ‫محاوات يائسة لتحويل الراب إى ذهب‪،‬‬ ‫فقصد بعد أن استبد به اليأس والفشل‬ ‫ساحرا ً طالبا ً امشورة‪ ،‬وكانت امفاجأة أن‬ ‫قال الساحر‪« :‬عد إى مخترك وحاول مرة‬ ‫أخرى‪ ،‬ستنجح‪ ،‬ولكن برط !»‪ .‬استدرك‬ ‫الساحر مقاطعا ً بهجة الرجل الذي سأله‬ ‫بلهفة عن الرط‪ ،‬فقال الساحر «الرط‬ ‫أا تفكر بفيل أزرق قط‪ ،‬وأنت تقوم‬ ‫بامحاولة»‪ .‬لم يكن رطا ً يستحق القلق‬ ‫فيما يبدو‪ ،‬هذا ما أبهج الخيميائي الذي‬ ‫غادر مستبرا ً بنجاح مهمته‪ .‬لكن ذلك‬ ‫لم يكن من السهولة بمكان حن غدا الفيل‬ ‫اأزرق الذي حذره منه الخيميائي هاجسا ً‬ ‫يسيطر عى تفكره‪ ،‬ما انفك يخرج ي رأسه‬ ‫كل حن‪ .‬زرع الساحر ي ذهن الخيميائي‬ ‫فكرة بسيطة‪ ،‬لكنها إرهابية‪ ،‬صار يعيشها‬ ‫ويعيش بها‪.‬‬ ‫هكذا البر عادة‪ .‬وهكذا امجتمعات‬ ‫حن تسيطر أفكار سيئة الذكر والسمعة‬ ‫عى رؤوس أهلها‪ ،‬بعضهم‪ ،‬أو غالبهم‪.‬‬ ‫اأفكار ااجتماعية السلبية التي تهدد‬ ‫حضارة امجتمع وتقدمه هي أكثر اأمور‬ ‫ررا ً عى تقدم البلدان‪ .‬وتناسل اأفكار‬ ‫امرعبة وهميا ً من فصيلة الفيل اأزرق‪،‬‬ ‫ي ذهن البعض منا‪ ،‬ترسب غالبا ً من‬ ‫خال مجموعة من العوامل الداخلية‬ ‫مختصة بالفرد وأخرى مختصة بامجتمع‪،‬‬ ‫الذي هو ي النهاية تكوين من مجموعة‬ ‫ضخمة من اأفراد يشكلون الثقافة العامة‬ ‫واإجمالية للمجتمع نفسه‪ .‬إن مأساة‬

‫أحياؤنا‬ ‫تشيخ‬ ‫مبكر ًا‬

‫فضيلة الجفال‬ ‫‪faljaffal@alsharq.net.sa‬‬

‫شؤوننا ااجتماعية التي ا تخدم امدنية‬ ‫من التي تشكل ثقافتنا‪ ،‬وهي التي عادة‬ ‫ما تكون بعيدة عن الدين غالباً‪ ،‬هي ليست‬ ‫ي الثقافات السلبية بقدر ما هي ي إدارة‬ ‫تلك الثقافات والتعامل معها وترويضها‬ ‫وتشكيلها والعمل عى تضاؤلها حتى‬ ‫تصغر وتموت مع الوقت‪.‬‬ ‫من الرورة أن ينفتح امجتمع عى‬ ‫الواقع والحضارات اأخرى‪ .‬هذا ما قد‬ ‫نسميه اإصاح الفكري الثقاي للمجتمع‪.‬‬ ‫وهذا من أسس ما نحتاج إليه اآن‪ ،‬وهو‬ ‫إصاح الفكر العام‪ .‬يقول إدجار موران‬ ‫الفيلسوف الفرني امعار‪ ،‬صاحب‬ ‫إسراتيجية الفكر امركب «يجب الراع‬ ‫ضد هذا التوحيد معاير الفكر‪ ،‬وأعتقد‬ ‫أن واحدة من مهام امثقف‪ ،‬أن يتوجه إى‬ ‫الرأي العام‪ ،‬فهو وكما يقول نيتشه يتوجّ ه‬ ‫إى الجميع ا أحد‪ ،‬ليعالج مشكات تبدو‬ ‫جوهرية وشاملة»‪ .‬ونظرية الفكر امركب‬ ‫موران هي بامناسبة إسراتيجية تربط‬ ‫الفكر وامعارف بعضها ببعض‪ ،‬وتعيد‬ ‫بناءها وتنظيمها من جديد‪ ،‬هو اأمر الذي‬ ‫يتطلب إصاحا ً شاما ً وواقعيا ً للفكر‪.‬‬ ‫ولتشخيص العطب واإش��ارة إى‬ ‫تبعاته‪ ،‬فإن اإصاح السياي ا بد أن‬ ‫يتقاطع تماما ً مع اإصاح الفكري الثقاي‬ ‫للمجتمع‪ .‬إنها مكونات متداخلة‪ ،‬حيث‬ ‫ثقافة وفكر امجتمع هو بمثابة البعد‬ ‫الحيوي الذي تقوم عليه التنمية‪ ،‬ومن‬ ‫ذلك إصاح الفكر امنغلق‪ ،‬وتعزيز الحوار‬ ‫والقبول بااختاف والتنوع‪ ،‬وتعزيز‬ ‫حقوق امرأة وما إى ذلك‪ .‬إن اإصاح‬ ‫الفكري الثقاي للمجتمع هو مدخل رئيس‬ ‫للتنمية الشاملة‪.‬‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫إن أي إصاح آخر ا يمكن أن يصل‬ ‫إى مستوى نجاح حقيقي ما لم يصاحَ ب‬ ‫بإصاح البنية التحتية ااجتماعية‪ .‬فقد‬ ‫يحدث أن تتغر سياسات الدول وتتطور‪،‬‬ ‫لكنها با شك سيحدث أن تصطدم‬ ‫بمقاومات بن مَ ْن يملكون امتيازات ي‬ ‫السيطرة ااجتماعية التي تقوم عى ميزان‬ ‫الدين والخصوصية التقليدية‪ ،‬إذ ستكون‬ ‫هذه التغرات بمثابة تهديد لتلك اامتيازات‬ ‫ولتلك السطوة عى امجتمع‪ ،‬وبن مقاومة‬ ‫امجتمع نفسه من جانب آخر هو امتأثر‬ ‫بشكل عام بالثقافة العامة‪ ،‬التي رب‬ ‫ماءها وتربى ونبت ي تربتها‪.‬‬ ‫وأشر مرة أخرى إى تلك الرسبات‬ ‫السلبية امعيقة للطريق الحضاري امدني‬ ‫ي بنية امجتمع نفسه‪ .‬فالقيم الجديدة‬ ‫وامزروعة حديثاً‪ ،‬ي مجتمع اعتاد عى فكرة‬ ‫الفيل اأزرق امؤرقة‪ ،‬قد ا يساير هذه‬ ‫التغرات بوترة الرعة نفسها‪ .‬لذا يصطدم‬ ‫التغير اإصاحي بحفر تحتاج للردم‪.‬‬ ‫هي الحفر التي تكون فاصا ً بن التغير‬ ‫السياي الذي يتعلق مبارة بامجتمع‪،‬‬ ‫وبن التغير ي العقليات والسلوكيات‪.‬‬ ‫لذا نحتاج إى رؤية فكرية تتزامن‬ ‫واإصاحات اأخرى‪ .‬رؤية تعزز من قدرة‬ ‫امجتمع عى استيعاب التغيرات‪ .‬ا شك‬ ‫أن فرض التغيرات من اأعى بحد ذاته‬ ‫العامل اأهم للبدء‪ ،‬لكن تزامنه برؤية‬ ‫اإصاح الفكري ترفع من نسبة نجاحها‪.‬‬ ‫إن الرؤية الشاملة للمهمة وإن كانت صعبة‬ ‫ي بداياتها‪ ،‬فهي الطريق السالك لتسر‬ ‫عجات التطوير محاذية بعضها البعض‪،‬‬ ‫فا تنفلت عجلة عن امسار‪ .‬ولنقل وداعا ً‬ ‫أيها الفيل اأزرق‪.‬‬

‫أعم�ار اأحي�اء الس�كنية لدين�ا ي امملك�ة‬ ‫ت�راوح م�ا ب�ن ‪ 20-15‬س�نة‪ ،‬بع�د أن تكتمل‬ ‫الخدمات فيه�ا تهرم مبانيها ويه�رب قاطنوها‬ ‫ثم تصبح مرتعا ً للعمالة وأحيانا ً للمس�تودعات‪،‬‬ ‫أما إنش�اء أحياء بديلة مكانها فهذا يء يش�به‬ ‫امس�تحيل عى امواطنن وعى الدولة بسبب غاء‬ ‫اأراي وتكالي�ف البني�ان م�ن جه�ة‪ ،‬وتكاليف‬ ‫خدمات اأحياء الجديدة من جهة أخرى‪.‬‬ ‫كل ه�ذا كان من اممك�ن تفاديه ل�و اتبعت‬ ‫البلديات نظام�ا إلزاميا يلزم الس�اكنن بصيانة‬ ‫واجه�ات منازله�م كح�د أدن�ى لتظه�ر مقبولة‬ ‫بمعاير متفق عليها‪ .‬أو يكون ذلك باقتطاع مبلغ‬ ‫سنوي بسيط يحمي أصحاب امنازل من رورة‬ ‫مغ�ادرة منازله�م والبح�ث ع�ن من�ازل جديدة‬ ‫يصعب اآن إيجادها مع غاء امنازل الخراي‪.‬‬ ‫وه�ذا يك�ون عم�ا مش�ركا ب�ن الدول�ة‬ ‫وامواطن�ن إبق�اء أحيائه�م حي�ة أط�ول م�دة‬ ‫ممكنة‪ ،‬ي الصيف اماي مررت بش�قة س�كنت‬ ‫فيها قبل خمس وعرين س�نة ي لوس أنجلوس‬ ‫وجدتها عى حاله�ا كأن أعمال دهان جديدة قد‬ ‫انته�ت منها للت�و‪ ،‬كما أن الحي م�ا زال يحتفظ‬ ‫بحيويته‪.‬‬ ‫وزارة الش�ؤون البلدية والقروية يجب عليها‬ ‫أن تطور آلياتها ي الحفاظ عى حيوية اأحياء ي‬ ‫امملكة بتعاونها ي تطوير خدمات الحي الرئيسة‬ ‫وي إل�زام امواطنن بتحس�ن هيئ�ة منازلهم كل‬ ‫خمس إى عر سنوات مثاً‪.‬‬ ‫ليس�ت منازل امواطنن وحده�ا التي تنهار‬ ‫بفعل التقادم وغياب الصيانة الدورية للواجهات؛‬ ‫ولك�ن امجمع�ات الس�كنية للدوائ�ر الحكومية‬ ‫حالها يرثى لها هي اأخرى‪ ،‬امار بس�كن التحلية‬ ‫ي العزيزية يأى لحال هذه امباني‪ ،‬ونفس الحال‬ ‫لس�كن الحرس الوطني بالدم�ام‪ ،‬ي الوقت الذي‬ ‫قامت فيه جامعة الدمام بإجراء صيانة لتحسن‬ ‫واجهات مجمعها السكني ي الدمام‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬


‫رأي‬

‫ﺻﻼح اﻟﺪﻳﻦ اﻟﺠﻮرﺷﻲ‬

‫اﻟﻌﻤﺮي‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ُ‬

‫‪gorashi@alsharq.net.sa‬‬

‫دﻋﻴـﺖ ﻗﺒﻞ ﻳﻮﻣﻦ إﱃ ﻟﻘﺎء ﻧﻈﻤﺘﻪ »اﻷﺳـﻜﻮا« ﰲ‬ ‫ﺑـﺮو‪ ،‬وﻫﻲ إﺣﺪى ﻣﺆﺳﺴـﺎت اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤـﺪة اﻟﻔﺎﻋﻠﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺿﻤﻦ اﺳﺘﺸﺎرة واﺳﻌﺔ‬ ‫ﺗﺠـﺮى ﺣﺎﻟﻴﺎ ﻋﲆ اﻟﺼﻌﻴﺪ اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ أﺟﻨﺪة ﻣﺎ‬ ‫ﺑﻌﺪ ‪ .2015‬ﻫﺬه اﻷﺟﻨﺪة اﻟﺘﻲ وﺿﻌﺘﻬﺎ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ ﰲ ﻣﺤﺎوﻟـﺔ ﻹﻟﺰام اﻟﺪول ﺑـﴬورة اﻟﻘﻀﺎء‬ ‫ﻋﲆ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺸـﻜﻼت اﻟﻜـﱪى اﻟﺘﻲ ﻻزﻣﺖ اﻟﺒﴩﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺮاﺣـﻞ ﺳـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬وﻟـﻢ ﻳﻌﺪ ﻣـﻦ اﻤﻘﺒﻮل اﻟﺴـﻤﺎح‬ ‫ﺑﺎﺳـﺘﻤﺮارﻫﺎ ﰲ ﻫـﺬا اﻟﻌـﴫ‪ .‬وﻗـﺪ ﺗـﻢ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻫﺬه‬ ‫اﻷﻫﺪاف ﰲ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ اﻟﻘﻀﺎء ﻋﲆ اﻟﻔﻘﺮ اﻤﺪﻗﻊ‬ ‫واﻟﺠﻮع‪ ،‬وﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻲ اﻟﺸﺎﻣﻞ‪ ،‬وﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻤﺴـﺎواة ﺑﻦ اﻟﺮﺟﺎل واﻟﻨﺴﺎء‪ ،‬وﺧﻔﺾ ﻣﻌﺪﻻت وﻓﺎة‬ ‫اﻷﻃﻔﺎل‪ ،‬وﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻷﻣﺮاض اﻟﻔﺘﺎﻛﺔ ﻣﺜﻞ اﻹﻳﺪز‪.‬‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﺟـﻮع إﱃ اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻟﻌﺮﺑـﻲ‪ ،‬ﺣﺼـﻞ ﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻟﺘﻘـﺪم‪ ،‬ﻟﻜـﻦ ﻣﻤﺜﲇ اﻷﻣـﻢ اﻤﺘﺤﺪة ﻳﺸـﻌﺮون اﻟﻴﻮم‬ ‫ﺑﺄﻧﻬـﻢ ﻳﻘﻔـﻮن ﻋـﲆ أرض ﻣﺘﺤﺮﻛﺔ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ أن دﺧﻠﺖ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ داﺋﺮاة اﻟﺜﻮرات ﺑﻮﺟﻬﻴﻬﺎ اﻟﺴﻠﻤﻲ واﻟﻌﻨﻴﻒ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ وﺟﺪت ﻧﻔﴘ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣـﺎ أﺣﻴﻠﺖ ﱄ اﻟﻜﻠﻤﺔ‪ ،‬أن‬ ‫أﻗﻮل أﻣﺎم اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﺑﺄﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﻳﻘﺮأ ﻋﻦ اﻟﺜﻮرات‬ ‫أو ﻳﺘﺤﺪث ﻋﻨﻬﺎ ﻛﻤﻦ ﻳﻌﻴﺸـﻬﺎ‪ .‬ﻓﺎﻤﻤﺎرﺳـﺔ واﻤﻌﺎﻳﻨﺔ‬ ‫ﻋﻦ ﻗﺮب ﺗﺨﺘﻠﻒ ﻋﻦ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﺑﱪود ﻣﻊ اﻟﻔﺮﺿﻴﺎت‪.‬‬ ‫إن ﺗﻐﻴـﺮ اﻷﻧﻈﻤﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻋﱪ اﻟﺜـﻮرات أو‬ ‫ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﻧﺰﻳﻬﺔ ﻻ ﻳﻌﻨـﻲ ﺑﺎﻟﴬورة ﺣﻞ‬ ‫اﻤﺸـﻜﻼت اﻟﻜـﱪى اﻟﺘـﻲ ﺳـﺒﻘﺖ اﻟﺘﻐﻴـﺮ وﺣﺘﻤﺘﻪ‪.‬‬ ‫ﻓﺎﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﺑﻌﺪ اﻟﺜﻮرات أﺻﺒﺢ أﻛﺜﺮ ﺗﻌﻘﻴﺪا ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ‪ ،‬وﻫﻮ اﻵن ﻣﻔﺘﻮح ﻋﲆ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺴـﺎر واﺣﺘﻤﺎل‪،‬‬ ‫ﺑﻤﺎ ﰲ ذﻟﻚ اﻟﺴـﻘﻮط ﰲ اﻟﻔﻮﴇ واﻟﺘﻘﺴـﻴﻢ اﻟﺠﻐﺮاﰲ‬ ‫واﻟﻄﺎﺋﻔﻲ‪.‬‬ ‫وﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻘﻮم ﺛﻮرة ﰲ ﺑﻠﺪ رﻓﻀﺖ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺴـﻠﻄﺔ‬ ‫اﻻﻧﺨـﺮاط ﰲ ﻣﺴـﺎر إﺻﻼﺣـﻲ ﺟـﺎد‪ ،‬ﻳﻜـﻮن اﻷﻣﻦ‬ ‫واﻻﻗﺘﺼـﺎد ﻋﺮﺿـﺔ ﻟﻼﻫﺘـﺰاز واﻟﺘﻌﻄـﻞ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺗﻜﻮن‬ ‫اﻟﻔﺌـﺎت اﻤﻬﻴـﺄة ﻟﻺﺻﺎﺑـﺔ ﺑﺎﻟﺼﺪﻣـﺎت ﻫـﻢ اﻟﻔﻘﺮاء‬ ‫واﻟﻨﺴـﺎء وأﺑﻨﺎء اﻟﻄﺒﻘﺔ اﻟﻮﺳﻄﻰ‪ .‬أي اﻟﻔﺌﺎت اﻟﻬﺸﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻏﺎﻟﺒﺎ ﻣﺎ ﺗﻜﻮن ﻫﻲ وﻗـﻮد اﻟﺜﻮرات ﺿﺪ اﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟﻔﺎﺳـﺪة‪ ،‬ﰲ ﻣﺤﺎوﻟـﺔ ﻣﻨﻬﺎ ﻟﺘﺤﺴـﻦ أوﺿﺎﻋﻬﺎ ﻋﱪ‬ ‫اﻟﺘﻤﺮد اﻟﺠﻤﺎﻋﻲ‪.‬‬

‫وﺑﺎﻟﻌـﻮدة إﱃ اﻟﺜـﻮرات اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬ﻧﻼﺣـﻆ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﻛﺸﻔﺖ ﻋﻦ ﻣﻌﻄﻴﻦ ﻣﻬﻤﻦ‪:‬‬ ‫ اﻷول وﺟـﻮد ﻧﻤﻂ ﺗﻨﻤﻮي ﻣﻐﺸـﻮش اﻋﺘﻤﺪﺗﻪ‬‫اﻷﻧﻈﻤـﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﰲ ﻇﺎﻫـﺮه اﻟﺮﺣﻤـﺔ‪ ،‬وﰲ ﺑﺎﻃﻨﻪ‬ ‫اﻟﻌﺬاب‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ اﻤﻌﻄـﻰ اﻟﺜﺎﻧـﻲ‪ ،‬ﺗﻔـﴚ ﻇﺎﻫـﺮة اﻷرﻗـﺎم‬ ‫واﻟﻨﺴـﺐ اﻤﺰﻳﻔﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺨﻔﻲ ﻓﺴـﺎدا ﻫﻴﻜﻠﻴﺎ وﺷﺎﻣﻼ‪.‬‬ ‫وﺗﻌﺘﱪ ﺗﻮﻧﺲ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺴـﻴﺎق ﻣﺜـﺎﻻ ﻧﻤﻮذﺟﻴﺎ ﻳﺤﺘﺎج‬ ‫إﱃ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺪراﺳـﺎت‪ .‬ﻛﺎﻧـﺖ ﺗﻮﻧﺲ اﻷرﻗﺎم ﺗﺨﻔﻲ‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ اﻟﻮاﻗﻊ‪ ،‬وﺗﻮﻧﺲ اﻷﻋﻤﺎق‪.‬‬ ‫ﺑﻨﺎء ﻋﻠﻴـﻪ‪ ،‬ﻛﺎن اﻟﻌﺎﻣـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ ﻣﺤﺪدا ﰲ‬ ‫ﺗﻔﺠﺮ اﻟﺜﻮرات اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﺟﻌﻞ اﻟﻌﺎﻣﻞ اﻟﺴـﻴﺎﳼ‬ ‫ﻳﻼﺣﻖ اﻷﺣﺪاث واﻟﺘﺪاﻋﻴﺎت وﻻ ﻳﺰال ﻳﺤﺎول ﺗﻮﺟﻴﻬﻬﺎ‬ ‫واﻟﺘﺤﻜﻢ ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺻﺤﻴﺢ ﺣﺼﻞ ﺑﻌـﺾ اﻟﺘﻘﺪم ﰲ ﺗﺤﻘﻴﻖ أﻫﺪاف‬ ‫اﻷﻟﻔﻴـﺔ ﺧـﻼل اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻨـﻪ ﻛﺎن ﺗﻘﺪﻣﺎ ً‬ ‫ﻣﺤﺪوداً‪ ،‬وأﺣﻴﺎﻧﺎ ﻳﻜﻮن ﻣﺰﻳﻔﺎ ً أو ﻣﺸﻮﻫﺎً‪ .‬وﻳﻜﻔﻲ أن‬ ‫ﺗﺰور ﻟﻴﺒﻴﺎ ﻟﺘﻜﺘﺸـﻒ أﻧﻚ ﰲ دوﻟـﺔ ﻧﻔﻄﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﺎ ﰲ‬ ‫اﻵن ﻧﻔﺴﻪ ﻓﻘﺮة‪ .‬ﻫﺬه إﺣﺪى اﻤﻔﺎرﻗﺎت ﻏﺮ اﻟﻌﻘﻼﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻣﻴﺰت ﻫﺬه اﻤﺮﺣﻠﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﻔﻜـﺮة اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺣﺎوﻟـﺖ أن أﴍﺣﻬﺎ أﻣﺎم‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﰲ ﻫـﺬا اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻤﻬﻢ‪ ،‬ﺗﺘﻤﺜـﻞ ﰲ أن ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺜـﻮرات وﻓﺮت ﻓﺮﺻـﺔ ذﻫﺒﻴﺔ ﻟﻸﺣﺰاب اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ أﺻﺒﺤـﺖ ﰲ ﻛﻞ ﻣـﻦ ﺗﻮﻧـﺲ وﻣـﴫ وﻟﻴﺒﻴـﺎ‬ ‫ﺗﺘﺤﻜـﻢ ﰲ ﻗﻮاﻋﺪ اﻟﻠﻌﺒﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ .‬ﻟﻜﻦ ﺑﺤﻜﻢ أن ﻫﺬه‬ ‫اﻷﺣﺰاب ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻣﻬﻴـﺄة ﻟﻠﺤﻜﻢ‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﴏاﻋﺎﺗﻬﺎ‬ ‫اﻷﻳﺪﻳﻮﻟﻮﺟﻴﺔ واﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻪ ﻗـﺪ ﻳﺤﻮﻟﻬﺎ ﻣﻦ ﺟﺰء‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺤﻞ إﱃ ﺟﺰء ﻣﻦ اﻤﺸﻜﻠﺔ‪.‬‬ ‫إﱃ ﺟﺎﻧﺐ اﻷﺣﺰاب‪ ،‬ﻫﻨﺎك اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت اﻤﺪﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺸﻬﺪ ﺻﻌﻮدا ً ﻻﻓﺘﺎ ً ﰲ دول اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫ﻓﻬﻲ ﺑﺼـﺪد اﻟﺘﺤـﻮل إﱃ ﻗﻮة ﻣﻮازﻳـﺔ وﻓﺎﻋﻠﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ ﻻ ﺑـﺪ ﻣﻦ إﻋﻄﺎﺋﻬـﺎ اﻟﻔﺮﺻﺔ وﻣﻨﻬـﺎ اﻟﺜﻘﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ دﻋﻤﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻟﻘـﺪ ﺗﺤﻮﻟـﺖ ﻣﻌﻈـﻢ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺎت ﺑﻤﺨﺘﻠـﻒ‬ ‫اﺧﺘﺼﺎﺻﺎﺗﻬـﺎ اﻟﺤﻘﻮﻗﻴـﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﰲ ﻛﻞ ﻣـﻦ‬ ‫ﺗﻮﻧـﺲ وﻣﴫ إﱃ أﺷـﺒﻪ ﺑﺼﻤـﺎم أﻣـﺎن ‪ .‬ﻓﺎﻟﻨﻘﺎﺑﺎت‬

‫أﺻﺒﺤﺖ ﴍﻳﻜﺎ أﺳﺎﺳـﻴﺎ ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻤﻘﱰﺣﺎت ووﺿﻊ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﺎت وﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ‪ .‬وﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ اﻤﻌﺎرك اﻟﺘﻲ ﻻ‬ ‫ﺗﻨﺘﻬﻲ ﺑﻦ اﻟﺴـﻠﻄﺎت ووﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم إﻻ أن ذﻟﻚ ﻗﺪ‬ ‫زاد ﻣﻦ أﻫﻤﻴﺔ اﻹﻋﻼم وﻋﺰز ﻣﻦ ﻧﻔﻮذه وﺗﺄﺛﺮه‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻟﻌﺒﺖ اﻤﻨﻈﻤـﺎت اﻤﺴـﺘﻘﻠﺔ أدوارا ً ﻣﻬﻤﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺮاﻗﺒـﺔ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت أو ﺻﻴﺎﻏﺔ اﻟﺪﺳـﺘﻮر‪ ،‬أو ﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫ﺣﻘـﻮق اﻟﻨﺴـﺎء‪ ،‬أو ﰲ اﻟﺪﻓـﺎع ﻋﻦ اﻟﻨﺰاﻫـﺔ وﻣﺒﺎدئ‬ ‫اﻟﺤﻮﻛﻤﺔ‪ ،‬وﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻟﻔـﻮارق اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﻦ اﻷﻓﺮاد‬ ‫واﻟﺠﻬﺎت‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﻫـﺬا اﻤﻨﻄﻠـﻖ ﻳﻤﻜـﻦ اﻟﻘـﻮل ﺑﺄن ﺳـﻘﻒ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻌـﺎت اﻤﺪﻧﻴﺔ ﰲ ﻇﻞ اﻟﺜﻮرات اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻗﺪ أﺻﺒﺢ‬ ‫أﻋﲆ ﻣﻦ ﺳـﻘﻒ أﻫﺪاف اﻷﻟﻔﻴﺔ اﻟﺘـﻲ وﺿﻌﺘﻬﺎ اﻷﻣﻢ‬ ‫اﻤﺘﺤـﺪة‪ .‬ﻷن ﺣـﴫ اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﰲ ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻷﻫﺪاف‬ ‫أﻋﻄﻰ ﻓﺮﺻﺔ ﻟﻸﻧﻈﻤﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻻﺣﺘﺴـﺎب‬ ‫ﻟﻜﻲ ﺗﻠﻌﺐ ﺑﺎﻤـﺆﴍات‪ .‬ﻟﻬﺬا‪ ،‬ﻳﺠـﺐ إدراج اﻷﻫﺪاف‬ ‫ﻛﺠﺰﺋﻴـﺔ ﺿﻤـﻦ رؤﻳﺔ ﺗﻨﻤﻮﻳـﺔ ﺷـﺎﻣﻠﺔ وﻗﺎﺋﻤﺔ ﻋﲆ‬ ‫أرﺿﻴﺔ ﺣﻘﻮﻗﻴﺔ ﺻﻠﺒـﺔ‪ .‬ﺑﻤﻌﻨﻰ آﺧﺮ‪ ،‬ﺗﺤﺪﻳﺪ أﻫﺪاف‬ ‫ﺗﻨﻤﻮﻳﺔ أﻣﺮ ﻣﻬﻢ ﻋﲆ اﻷﺻﻌﺪة اﻤﺤﻠﻴﺔ واﻟﺪوﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫اﻷﻫﻢ ﻣـﻦ ذﻟﻚ ﻫﻮ اﻟﻨﻈـﺮ ﰲ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺎت وﻣﺮاﺟﻌﺔ‬ ‫اﻻﺧﺘﻴـﺎرات اﻟﻜﱪى‪ ،‬ووﺿﻊ آﻟﻴـﺎت ﻣﺤﺪدة ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻷﻫـﺪاف‪ .‬أي أن اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬وﺑﺎﻷﺧـﺺ ﻣﻨﻄﻘﺘﻨﺎ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﰲ ﺣﺎﺟـﺔ إﱃ إﻋـﺎدة اﻟﻨﻘﺎش ﺣـﻮل إﻋﻼن‬ ‫اﻷﻟﻔﻴـﺔ ﻛﺈﺣـﺪى آﻟﻴـﺎت ﻤﻘﺎرﺑﺔ ﺗﻨﻤﻮﻳﺔ أﺷـﻤﻞ‪ ،‬أي‬ ‫إﻃﻼق ﺣﻮار ﺣﻮل اﻟﺴﻴﺎﺳـﺎت واﻻﺧﺘﻴﺎرات اﻟﻜﱪى‪،‬‬ ‫وﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ اﻟﻌـﻮدة اﱃ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻜﲇ ﺑﻌـﺪ أن أﻏﺮﻗﻨﺎ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﻮن وﺧﱪاء اﻻﻗﺘﺼﺎد ﰲ إﺷﻜﺎﻟﻴﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫اﻟﺠﺰﺋﻲ‪.‬‬ ‫ﻫﻨـﺎك ﺣﺎﺟﺔ ﻣﻠﺤﺔ وﻋﺎﺟﻠﺔ ﻟﻔﻜـﺮ ﺗﻨﻤﻮي ﺟﺪﻳﺪ‬ ‫ﻳﺆﺳﺲ ﻟﻌﻼﻗﺔ ﻋﻀﻮﻳﺔ وﺟﺪﻟﻴﺔ ﺑﻦ اﻟﺤﺮﻳﺔ واﻟﻌﺪاﻟﺔ‪.‬‬ ‫اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﻟﻴﺴـﺖ ﰲ اﻟﻔﻘﺮ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﰲ اﻤﻨﻈﻮﻣﺔ اﻤﻨﺘﺠﺔ‬ ‫ﻟﻠﻔﻘﺮ واﻟﻔﻮارق‪.‬‬ ‫اﻤﻌﻀﻠـﺔ ﻟﻴﺴـﺖ ﰲ وﺟـﻮد ﻋـﺪم اﻤﺴـﺎواة ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺠﻨﺴـﻦ وإﻧﻤﺎ ﰲ اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻤﻨﺘﺠﺔ ﻟﻠﺘﻤﻴﻴﺰ‪ .‬ﺑﻤﺜﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﻌﺎﻟﺠﺔ‪ ،‬ﺗﺘﻐﺮ ﻣﻌﻄﻴﺎت ﻛﺜـﺮة‪ ،‬وﻳﻤﻜﻦ أن ﻧﺘﺤﺪث‬ ‫ﻋﻨﺪﻫـﺎ ﻋﻦ ﺑﺪاﻳـﺔ اﻧﺘﻘﺎل ﺻﺤﻴـﺢ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻻ ﺗﺰال‬ ‫ﺗﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻧﻔﺴﻬﺎ‪.‬‬

‫‪malomari@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻻ أرﻳـﺪ أن ﻳﻨـﴫف ﻣﻌﻨـﻰ اﻟﺠـﱪ إﱃ‬ ‫اﻟﻘـﴪ أو اﻟﻘﻬـﺮ‪ ،‬وأﻧﺎ ﻻ أﺗﺤـﺪث ﻋﻦ ﻓﺮق‬ ‫وﻻ ﻃﻮاﺋـﻒ وﻻ ﻗﻨﺎﻋـﺎت ﺑـﴩ‪ ،‬ﻣـﻊ أن‬ ‫أﺣﺪﻧـﺎ ﻳَﻌﺠَ ـﺐُ ﻛﻴﻒ ﻛﺎن ﻳﻘـﻮل اﻟﺠﱪﻳﱡﻮن‬ ‫ﺑﻔﻜـﺮة اﻟﺠَ ﱪ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻔﻲ اﻹرادة اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ‬ ‫وﺗﻘﻮل ﺑﺎﻟﻘﻬﺮ واﻟﻘﴪ‪ .‬ﻫﺬه ﻓﻜﺮة اﻟﺠﱪﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﺧﺘﺼﺎر‪ ،‬أﻧـﻪ »ﻻ اﺧﺘﻴﺎر وﻻ إرادة«‪ .‬ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻫﻨـﺎك ﰲ اﻟﻮاﻗﻊ ‪ -‬وﻻ اﻟﺨﻴﺎل ‪ -‬أيﱡ ﻣﺴـﻮﱢغ‬ ‫ُ‬ ‫ﻤﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻔﻬﻢ؛ ﱠ‬ ‫ﻳﻨﻘﻀﻪ‪ ،‬واﻟﻮاﻗﻊ‬ ‫ﻷن اﻟﻌﻘﻞ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ﻳﻨﻘﻀﻪ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺠﱪ ﺑﺎﻤﻔﻬﻮم اﻟﺬي ﺗﻘﻮل‬ ‫أﻳﻀﺎ‬ ‫ﺑـﻪ اﻟﺠﱪﻳ ُﱠﺔ ﻣﺼـﺎد ٌم ﻟﻠﻤﻌﻠـﻮم ﻣﻦ ﺻﻔﺎت‬ ‫اﻷﻧﻔﺲ ﺑﺎﻟﴬورة‪ ،‬وﻫـﻮ ﻣﻔﻬﻮ ٌم ﻣﺘﻄ ﱢﺮ ٌ‬ ‫ف‬ ‫ﻻ ﻳﻤﻜـﻦ ﻋّ ـﺪ ُ‬ ‫ﱡﻩ أﻛﺜ َﺮ ﻣﻦ ﻋﺜـﺮة ﻣﻦ ﻋﺜﺮات‬ ‫اﻟﻌﻘﻞ اﻤﺘﻜﻠﻒ‪.‬‬ ‫وﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺠﱪ اﻟﺬي أﻋﻨﻴﻪ ﻫﻮ ﻣﺎ ﻳُﺤﻴﻞ‬ ‫إﻟﻴـﻪ ﻣﻌﻨـﻰ اﻟﺘﺨﻔﻴـﻒ واﻻﻟﺘﺌـﺎم واﻹﻋﺬار‬ ‫واﻟﺘﻄﻤـﻦ واﻟﺘﺼﺤﻴﺢ وﺗ ﱡ‬ ‫ﻠـﺐ اﻹﻋﺎدة إﱃ‬ ‫ﻄ ِ‬ ‫اﻟﺤﻴﺎد اﻟﺸـﻌﻮري‪ .‬ﱠ‬ ‫اﻟﻨﻔﴘ ﻋﻨﺪ‬ ‫إن اﻟﺤﻴـﺎ َد‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻟﻨـﺎس ﻳﺘﺤ ﱠ‬ ‫ﻄـ ُﻢ إذا ﺻﺎدﻣـﻮا ﺿﻤﺎﺋ َﺮﻫـﻢ‬ ‫أو ﻣﻌﺘﻘﺪاﺗِﻬـﻢ‪ ،‬وﻫـﻢ ﻋﻨﺪ ذﻟـﻚ ﺑﺤﺎﺟﺔ إﱃ‬ ‫اﻟﺠَ ﱪ اﻟﺬي ﻫﻮ »أن ﻳﻠﺘﺌﻢ ﻓﻴﻬﻢ ﻣﺎ ﺗﺤﻄﻢ«‪.‬‬ ‫ﻣﺼﺎدﻣـﺔ اﻤﻌﺘﻘـﺪ أو اﻟﻀﻤـﺮ اﻻﻋﺘﻘﺎدي‬ ‫ﻳﺸـﺘﻐﻞ ﻋﻠﻴﻬـﺎ اﻟﱰﻫﻴﺒﻴﱡـﻮن ﻗﺒـﻞ وﺑﻌـﺪ‪،‬‬ ‫وأﻧـﺎ ﺣﻦ ﻛﻨـﺖ أﻗـﻮل‪ :‬ﱠ‬ ‫إن اﻟﱰﻫﻴـﺐَ ﻟﻴﺲ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ﻛﻨﺖ أرﻳـﺪ اﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋﲆ ﻓﻜﺮة اﻤﻘﺼﺪ‬ ‫أﺻﻼ‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻳﻨـﻲ أﻳﻀـﺎً‪ .‬إﻧـﻪ ﻻ ﻳﻨـﴫف إﱃ إرادة‬ ‫اﻟﱰﻫﻴـﺐ ﻟﺬاﺗـﻪ وﻻ اﻟﱰﻏﻴـﺐ ﻟﺬاﺗﻪ‪ ،‬وﻷﺟﻞ‬ ‫ﻫـﺬا؛ ﻓﻤﻔﻬﻮم اﻟﱰﻫﻴﺐ ﻣﻘﻴﱠـﺪ ﻛﻤً ﺎ وﻧﻮﻋﺎً‪،‬‬ ‫وﻣﻔﻬـﻮم اﻟﱰﻏﻴﺐ أﻳﻀﺎ ً ﻣﻘﻴﱠـﺪ ﻛﻤً ﺎ وﻧﻮﻋﺎً‪،‬‬ ‫ﻣﻊ أﻧﻪ اﻷﺻﻞ وﻏﺮه اﻻﺳﺘﺜﻨﺎء‪ ،‬واﻟﻮاﻗﻊ أﻧﱠﻪ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣـﺎ ﻳﻨﺒﻐﻲ اﻹﻟﺤﺎح ﻋـﲆ اﻟﱰﻏﻴﺐ ﻫﺬا‬ ‫ﻋﻨـﺪ اﻧﺤﻄـﺎم اﻟﻨﻔﺲ ﺑﺎﻟﺨﻄـﺄ‪ ،‬ﻫﺬه ﻓﻜﺮة‬ ‫اﻟﺠﱪ اﻟﺘﻲ أﻋﻨﻴﻬـﺎ‪ ،‬وﻧﻘﻴﻀﻬﺎ اﻟﺰﺟﺮ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﺎ ﻳﻨﺒﻐﻲ ﻋﻨﺪ ﻣﻨﺎزﻋﺔ اﻟﻨﻔﺲ ﻟﻬﻮاﻫﺎ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻟ ﱠﺰﺟـﺮ آﻟﻴـﺔ ﻧﻔﺴـﻴﺔ َﻗﺒْ ِﻠﻴﱠـﺔ‪ ،‬واﻟﺠﱪ آﻟﻴﺔ‬ ‫ﻧﻔﺴﻴﺔ ﺑﻌﺪﻳﱠﺔ‪.‬‬

‫ﺻﺪى اﻟﺼﻤﺖ‬

‫اﻵن‪ ،‬ﺣـﻦ ﻳﺘﺤـﻮﱠل اﻟﱰﻫﻴـﺐ إﱃ ﻧﺰﻋﺔ‬ ‫ﻣﻄﻠﻘﺔ ﻟﻠﻮﻋـﻆ ‪ -‬دﻋﻮﻧﺎ ﻧﻔـﱰض ﻫﺬا‪ ،‬إن‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﻜﻦ واﻗﻌً ﺎ‪ -‬ﻓﺈﻧﻪ ﻳﺘﺤﻮﱠل ﰲ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ إﱃ‬ ‫ﻋﻤﻞ ﻣﺼﺎدم‪ ،‬ﺣﺘـﻰ ﻤﻘﺼﺪ اﻟﺪﻳﻦ وﻧﺤﻦ ﻻ‬ ‫ﻧﺸـﻌﺮ؛ ﻷﻧﱠﻪ ﻳﻄﺎﺑﻖ اﻟﺘﻨﻔﺮ واﻟﺘﻴﺌﻴﺲ‪ ،‬ﻫﺬا‬ ‫ﺗﻌﻄﻴ ٌﻞ ﻣ ٌ‬ ‫ُﺨﻴﻒ ﻵﻟﻴﺔ اﻟﺠـﱪ‪ .‬واﻟﺤﻘﻴﻘﺔ أﻧﱠﻪ‬ ‫ﻻ ﺗﺘﻮﺟﱠ ﻪ ﺷـﻔﻘﺔ اﻟﺪﻳﻦ أﻛﺜﺮ ﻣـﺎ ﺗﺘﻮﺟﱠ ﻪ إﻻ‬ ‫إﱃ ﻫـﺆﻻء اﻟﻌﺎﺛﺮﻳﻦ اﻟﺬاﻫﻠـﻦ‪ ،‬ﻫﺆﻻء اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﻠﻬﺒﻬﻢ ﺳﻮط ﺿﻤﺎﺋﺮﻫﻢ ﺑﺎﻟﻠﻮم واﻟﺘﻨﻘﻴﺺ‪،‬‬ ‫ﻫـﺆﻻء ﻳﺨﺎﻃﺒﻬـﻢ ﻗﻮﻟﻪ ﺗﻌـﺎﱃ‪» :‬ﻻ ﺗَ ْﻘﻨ َ ُ‬ ‫ﻄﻮا‬ ‫ِﻣ ْ‬ ‫ﱪ أوﺳـﻊ وأﻛﱪ‬ ‫ـﻦ َرﺣْ ﻤَ ـﺔِ اﻟﻠـﻪِ «‪ .‬أيﱡ ﺟـ ٍ‬ ‫وأﺷـﻔﻖ ﻣﻦ ﻫﺬا؟ اﻟﺠـﱪ ﺑﻤﻌﻨﻰ اﻟﺘﺨﻔﻴﻒ‬ ‫واﻹﻋﺬار واﻟﺘﻄﻤﻦ وﻓﺮﺻﺔ اﻟﺘﺼﺤﻴﺢ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻗﻠﺖ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‪.‬‬ ‫ﻧﺤـﻦ ﻻ ﻧـﻜﺎد ﻧـﺪرك ﻣﻌﻨـﻰ اﻟﻀﻤـﺮ‬ ‫اﻻﻋﺘﻘـﺎدي‪ ،‬وﻟﺬﻟـﻚ ﻓﺈﻧﱠﻨَـﺎ ﻻ ﻧـﻜﺎد ﻧﻌﻄﻴﻪ‬ ‫ﱡ‬ ‫ﻳﺴـﺘﺤﻘﻬﺎ‪ .‬اﻟﻀﻤﺮ اﻻﻋﺘﻘﺎدي‬ ‫ﻗﻴﻤﺘﻪ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻫﺬا ﻫﻮ اﻟﻀﻤﺮ اﻤﻮﺣﱢ ﺪ‪ ،‬ﻫﻮ اﻟﻀﻤﺮ اﻤﺴﻠﻢ‬ ‫ﻋﲆ وﺟـﻪ اﻟﺘﺤﺪﻳﺪ‪ ،‬وﻗـﺪ ﻧﺘﺠـ ﱠﻮ ُز ﻓﻨﻌﻤﱢ ﻤُﻪ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻀﻤﺮ اﻷﺧﻼﻗـﻲ ﺑﺎﻋﺘﺒـﺎر اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ‬ ‫ﻓﺤﺴـﺐ‪ .‬إﻧﱠﻪ ﻣـﻦ اﻟﺨﻄـﺄ أن ﻳﺘﻮﺟﱠ ـﻪ إﻟﻴﻪ‬ ‫اﻟﱰﻫﻴـﺐ ﺑﺈﻃـﻼق‪ ،‬وﻋﻠﻴﻨـﺎ اﻟﺘﻔﺮﻳـﻖ ﺑـﻦ‬ ‫ﻧﺰﻋـﺔ اﻹﴏار واﻟﻄﺒﻴﻌﺔ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻧﺰﻋﺔ‬ ‫ٌ‬ ‫ﻫﺎدﻣﺔ ﻤﻌﻨﻰ‬ ‫اﻹﴏار ﻟﻴﺴﺖ إﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫اﻟﻀﻤﺮ‪ ،‬وﺑﻘﺪر اﻹﴏار ﻳﻜﻮن اﻟ ﱠﺰﺟْ ﺮ‪ ،‬ﻟﻴﺲ‬ ‫اﻟﱰﻫﻴﺐ؛ ﱠ‬ ‫ﻷن ﻣﻌﻨﻰ اﻹﴏار‪ :‬أﴎ اﻟﻨﻔﺲ ﰲ‬ ‫ﻧﺰﻋﺎﺗﻬـﺎ‪ ،‬وﻫﻲ ﻋﻨﺪ ذﻟـﻚ ﺑﺤﺎﺟﺔ إﱃ ﺻﺎدم‬ ‫ﻳﻜﴪ ﻓﻴﻬﺎ ﻧﺰﻋﺔ اﻟﻬـﻮى‪ ،‬ﻫﺬا اﻟﺼﺎدم ﻫﻮ‬ ‫اﻟﺰﺟﺮ‪ ،‬وﻫﻮ اﻟﺬي ﻳﻔ ﱡﻜﻬـﺎ ﻣﻦ أﴎﻫﺎ‪ ،‬ﻓﻬﻮ‬ ‫ﻋﻤﻞ ﻗﺒـﲇ ﱞ و ﺑﻌﺪيﱞ أﻳﻀﺎً‪ ،‬إﻧﱠﻪ ٌ‬ ‫آﻟﻴﺔ ﻧﻔﺴـﻴﺔ‬ ‫ﺑﻌﺪﻳﱠﺔ ﻋﻨـﺪ اﻹﴏار ﻓﻘﻂ‪ .‬ﺣﻦ ﺗﻨﺤ ﱡﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻌُ ﻘﺪة‪ ،‬ﻋُ ﻘﺪة اﻹﴏار‪ ،‬ﻳﺤ ﱡﻞ ﻣﺤ ﱠﻠﻪ اﻟﺠَ ﱪ‪.‬‬ ‫و ﺧﻼﺻـﺔ اﻟﻘـﻮل ﱠ‬ ‫إن اﻟﱰﻫﻴﺐ ﻣﻔﻬﻮم‬ ‫ﻣُﺒﺘـﺪَع‪ ،‬ﻳ ِ‬ ‫ُﻮﺷـ ُﻚ أن ﻳﻜـﻮن ﻣـﻦ اﺟﺘﻬﺎدات‬ ‫اﻟﺒﴩ‪ ،‬وﻫـﻮ ﻳﺨﺘﻠﻒ ﻋﻦ اﻟﺮﻫﺒـﺔ‪ ،‬وﺗﻐﺬﻳﻪ‬ ‫أﺣﻴﺎﻧﺎ ً ﻧﺰﻋﺎت اﻻﺳﺘﻌﻼء‪.‬‬

‫ﻫﺸﺘﻘﺔ‬

‫اﻟﻘﺮﻳﺔ‪..‬‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺔ‬

‫اﻟﺪﻛﺘﻮر اﻟﺨﻀﻴﺮي واﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﻮن‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﻮن ا‪ ‬ﻗﺰام‬

‫ﻧﺤﺮ‬ ‫ا‪ ‬ﻓﻜﺎر‬ ‫ﻣﺎﻧﻊ اﻟﻴﺎﻣﻲ‬ ‫‪malyami@alsharq.net.sa‬‬ ‫ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺮوﻗﻲ‬

‫اﻟ���ﺴﻦ اﻟﺤﺎزﻣﻲ‬

‫ﻓﺎﻃﻤﺔ اﻟﺠﻠﻴﻠﺔ أﻣﻲ ﻋﺎﺷﻘﺔ اﻟﺸﻤﺲ‬ ‫واﻟﺨـﺮ‪ .‬اﻟﺘـﻲ ﻻ ﺗﻌﺮف ﺣﺒﻚ اﻟﺪﺳـﺎﺋﺲ‪،‬‬ ‫وﻻ ﺗﺤﻤـﻞ ﺣﻤﻢ ﻏـﻞ ﻋﲆ أﺣﺪ‪ .‬ﺗﺴـﺄﻟﻨﻲ‬ ‫اﻟﻴـﻮم وﻫـﻲ ﰲ ﺿﻴﺎﻓﺘـﻲ ﻣـﺎذا ﺗﻔﻌﻞ ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض؟!‪ .‬وﻛﻴـﻒ ﺗﻘـﴤ اﻟﻮﻗـﺖ ﺑﻌﺪ‬ ‫أﻛـﻮام اﻷوراق وﺟﺤﺎﻓـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﺎت‪.‬‬ ‫أﻃﺎرد ﻏﺮﺑﺎن اﻟﻨﻮى‪ .‬وﺗﻬﺠﺲ ﺑﺎﻟﺘﺴـﺎؤل‬ ‫اﻟﻘﺮوي اﻟﺸﺠﻲ أﻳﻦ اﻟﺰﻏﺎرﻳﺪ؟ اﻟﻌﻤﺎرة ﻻ‬ ‫أﺻﻮات ﻓﻴﻬﺎ‪..‬أﻳﻦ اﻟﻨﺎس؟ أﻳﻦ ﺗﺬﻫﺐ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻜﺘـﻞ اﻟﺒﴩﻳﺔ؟ أﻳﻦ ﺟﺮاﻧـﻚ؟‪ ..‬ﻳﺎوﻟﺪي!‬ ‫ﻋﺎﺗﺒﺘﻨـﻲ ﻃﻮﻳـﻼ ﻋﲆ ﻫـﺬا اﻟﺠﻔـﺎء اﻟﺬي‬ ‫ﻧﻌﻴﺶ‪ ..‬ﺟﺮان ﻻ ﻳﻌﺮﻓﻮن وﺟﻮه ﺑﻌﺾ‪..‬‬ ‫ﻻ ﺳـﻼم وﻻ ﻛﻼم‪ ..‬وﻻ ﻃﻌـﺎم‪ .‬ﻛـﺪت أن‬ ‫أوﺿـﺢ أن اﻟﺤﻜﺎﻳﺔ أﻛـﱪ‪ ..‬وﻟﻜﻨﻨﻲ آﺛﺮت‬ ‫اﻟﺼﻤﺖ!‪.‬‬ ‫وﺑﻜﺮﻣﻬـﺎ اﻟﻘـﺮوي اﻟﺤﺎﺗﻤـﻲ أﻋﺪت‬ ‫وﻟﻴﻤـﺔ ﻋﻈﻴﻤـﺔ‪ ،‬وزﻋﻨﺎﻫﺎ ﻋـﲆ اﻟﺠﺮان‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻻ ﻧﻌﺮﻓﻬﻢ‪ ،‬أﺣﺪﻫﻢ ﻓﺘﺢ اﻟﺒﺎب ورد‬ ‫اﻟﺴﻼم‪ .‬وأﺧﺬ اﻟﺼﺤﻦ وأﻏﻠﻖ اﻟﺒﺎب‪ .‬وآﺧﺮ‬ ‫ﺷـﻜﺮﻧﺎ ﺑﻐﺮ ﻟﺒﺎﻗﺔ وأﻏﻠﻖ اﻟﺒﺎب‪ .‬واﻟﺜﺎﻟﺚ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﻔﺘـﺢ‪ .‬واﻟﺮاﺑﻊ ﻛﺎن ﻋﲆ ﻋﺠﻞ‪ .‬وﻋﺪﻧﺎ‪.‬‬ ‫ﺗﻈﻦ أﻣﻲ أن اﻤﺴﺘﺤﻴﻞ ﻏﺪا ﻣﻤﻜﻦ‪ ..‬وﻟﻜﻦ‬ ‫اﻟﺜﻠﺞ ﻻ ﻳﱪد اﻟﺼﺤﺮاء‪ ..‬واﻟﻌﻄﺐ ﻻ ﺗﺠﱪه‬ ‫اﻟﻮﻻﺋﻢ وﻻ اﻟﱰﻣﻴﻢ‪.‬‬ ‫‪alhazmiaa@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺑﻌـﺾ اﻤﻘـﺎﻻت ﻣﻬﻤـﺎ ﺗﻘﺎدﻣﺖ ﺗﺒﻘـﻰ ﺣﺎﴐة ﰲ‬ ‫اﻟﺬاﻛﺮة ﺑـﴫف اﻟﻨﻈﺮ ﻋـﻦ ﺻﻔﺔ اﻟﻜﺎﺗﺐ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ وﻓﻖ ﻣـﺎ أﻋﺘﻘـﺪ‪ ،‬ﻣﱪرا ً ﺑﻌـﺪة أﻣﻮر؛ ﻋﲆ رأﺳـﻬﺎ‬ ‫ارﺗﺒﺎﻃﻬﺎ اﻤﺒﺎﴍ ﺑﻤﺎ ﻳﺪور ﻋﲆ اﻟﺴـﺎﺣﺔ وﻗﺖ إﻳﺪاﻋﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﺣﺴﺎب اﻟﺮأي اﻟﻌﺎم‪ ،‬أو ﻤﻼﻣﺴـﺘﻬﺎ ﺷﺄﻧﺎ ً ﻣﺴﻜﻮﺗﺎ ً ﻋﻨﻪ ﰲ‬ ‫وﻗـﺖ ﺗﻔﺮض ﻃﺒﻴﻌﺔ اﻷﺣﺪاث اﻟﺠﺮاءة ﺑﺎﺣﱰاﻓﻴﺔ اﻟﻌﻘﻼء‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻷﻏﺮاض ذات ﻃﺎﺑﻊ ﻧﻔﻌﻲ ﻋﺎم‪ ،‬وﻣﻤﺎ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻨﺎد ﻋﻠﻴﻪ ﰲ ﻗﻮة ﺣﻀﻮر ﺑﻌـﺾ اﻟﻜﺘﺎﺑﺎت إﺻﺎﺑﺘﻬﺎ‬ ‫ﻛﺒﺪ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﺑﺬﺧﺮة اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻤﺨﻠﺼﺔ‪ ،‬وﰲ ﻛﻞ‬ ‫اﻷﺣﻮال ﻳﻈﻞ اﺳـﺘﻤﺮار ﻇﻬﻮر اﻟﺤﺪث اﻤﺤﺮك أو اﻟﺒﺎﻋﺚ‬ ‫ﻟﻨﴩﻫـﺎ ﻋـﲆ ﻗﻴﺪ اﻟﻮﺟﻮد ﺳـﺒﺒﺎ ً ﰲ ﺣﻀﻮرﻫـﺎ وﺗﺪاوﻟﻬﺎ‬ ‫واﻻﺳﺘﺸـﻬﺎد ﺑﻬﺎ ﻛﻠﻤﺎ ﻫﺒّﺖ اﻟﻌﺎﺻﻔﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﺗﻠﻚ اﻤﻘﺎﻻت‬ ‫اﻟﻌﺼﻴﺔ ﻋﲆ اﻟﺰوال ﻋﲆ اﻷﻗﻞ ﻣﻦ ذاﻛﺮﺗﻲ ﻣﻘﺎل ﻟﻠﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﻀﺮي ﻧُﴩ ﰲ ﺻﺤﻴﻔﺔ »اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ« ﻗﺒﻞ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ أﻟﻒ ﻳﻮم ﺑﻌﻨﻮان )ﻣﻦ ﻳﻨﺤﺮ ﻛﻔﺎءﺗﻨﺎ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ؟(‪.‬‬ ‫اﻟﻜﺎﺗﺐ ﰲ ﺣﺪود ﻗﻨﺎﻋﺘﻲ اﻟﺘﻲ ﻻ أﻓﺮﺿﻬﺎ ﻋﲆ أﺣﺪ ﻳﻐﺮس‬ ‫ﺷﺠﺮة اﻟﺤﻮار اﻟﻮاﻋﻲ ﰲ اﻤﻮاﺳﻢ اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺑﺈﺧﻼص اﻟﻮﰲ‬ ‫وﻣﻌﺮﻓﺔ اﻤﺘﻤﻜﻦ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﺒﺪاﻳـﺔ وﺗﺤﺖ ﺗﺄﺛﺮ ﺗﺄﻣـﻞ ﻗﻴﻤﺔ اﻤﻮارد اﻟﺒﴩﻳﺔ‬ ‫اﻤﺆﻫﻠﺔ ﰲ اﻟﺴـﻮق اﻤﻬﻨـﻲ واﻻﺗﺠﺎه اﻟﺪوﱄ ﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻫﺎ‬ ‫ﻣـﻦ ﺑﻮاﺑﺔ اﻟﺘﻘﺪﻳﺮ واﻟﻌﺮﻓـﺎن واﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻤﻮازﻳﺔ ﻟﻠﺘﻤﻴﺰ ﰲ‬ ‫أﻗـﻞ اﻤﻮازﻳﻦ‪ ،‬وﻣﺎ ﺗﺤﻘﻖ ﻣـﻦ ﻋﻮاﺋﺪ ﺗﻘﺪﻣﻴﺔ ﺑﻔﻀﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﰲ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺒﻠﺪان اﻤﺰدﻫﺮة اﻟﻴﻮم‪ ،‬رﺻﺪ‬ ‫اﻟﻜﺎﺗـﺐ ﻋﻨﻮان اﻟﻘﺮن اﻟﻮاﺣﺪ واﻟﻌﴩﻳﻦ ﻣﻦ وﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮه‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻄـﺔ ﻣﻊ وﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮ اﻷﻣﻢ اﻟﻌﺎﺷـﻘﺔ ﻟﻠﻨﺠﺎح اﻤﺘﻔﻘﺔ‬ ‫ﻋﲆ دﻋﻢ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﰲ اﻟﻜﻔﺎءات اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻛﺨﻴﺎر ﻤﻮاﺟﻬﺔ‬

‫اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت وﺿﻤﺎن اﺳﺘﻤﺮار اﻟﻨﻬﻀﺔ وﺗﺤﺴﻨﻬﺎ‪ ،‬وﺗﺤﺮش‬ ‫ﺑﺎﻤﺴﺄﻟﺔ ﻣﺤﻠﻴﺎ ً ﰲ ﻫﻴﺌﺔ ﻧﺒﺶ ﺧﻔﻲ ﰲ ذاﻛﺮة اﻷﻳﺎم ﻣﺘﺒﻮع‬ ‫ﺑﺤﻮار ﺗﺴـﻴﻄﺮ ﻋﻠﻴـﻪ اﻻﺳـﺘﻔﻬﺎﻣﺎت اﻟﺤـﺎدة اﻤﻮﻏﻠﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﺠﺮد وﺣﺐ اﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬ ‫ﻳﻘﻮل ﰲ ﺻﺪر اﻤﻘﺎل ﻋﻦ ﺗﺪﻣﺮ اﻟﻜﻔﺎءات ﺑﺎﻟﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫اﻤﺤﻠﻴـﺔ وﻗﺪ ﺗﻠﺒﱠﺴـﻪ اﻷﻟـﻢ‪ ،‬اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻃﻮﻳـﻞ وﻣﻌﻘﺪ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻮﺿـﻊ اﻟﺬي ﻧـﺮاه ﻋﻨﺪﻧـﺎ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﺴـﻠﻂ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﻦ ﰲ ﺑﻌـﺾ ﻗﻄﺎﻋﺎت اﻟﺪوﻟﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ واﻷﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ وﺑﻌـﺾ ﻣﺆﺳﺴـﺎت اﻟﻘﻄـﺎع‬ ‫اﻟﺨـﺎص‪ ،‬ﻟﻠﺘﺨﻠـﺺ ﻣـﻦ اﻟﻜﻔـﺎءات اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻤﺪرﺑﺔ‬ ‫واﻤﺘﻌﻠﻤﺔ‪ ،‬ﻟﻴﺲ ﻟﺴـﺒﺐ إﻻ اﻋﺘﻘﺎد ﻣﺜﻞ ﻫﺆﻻء اﻤﺴـﺆوﻟﻦ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﻦ أن ﺗﻠﻚ اﻟﻜﻔﺎءات اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻤﺨﻠﺼﺔ‬ ‫ﺗﻤﺜـﻞ ﺗﻬﺪﻳﺪا ً ﻤﻮاﻗﻌﻬﻢ اﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ‪ ،‬وﻳـﺮى أن ﻫﺬه اﻟﻌﻴّﻨﺔ‬ ‫)اﻤﴬوﺑﺔ( ﻣﻦ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ‪ ،‬ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ أﻗﺰام ﻻ ﺗﻤﻠﻚ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘـﺪرة واﻟﺨـﱪة إﻻ اﻟﺤﺮص ﻋﲆ ﺟﻌـﻞ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ‬ ‫ﻣﻌﻬﻢ ﻋﺒـﺎرة ﻋﻦ دﻣـﻰ ﻳﺤﺮﻛﻮﻧﻬﺎ ﻛﻴﻔﻤﺎ ﻳﺸـﺎؤون وﻻ‬ ‫ﻳﻘﺒﻠﻮن ﻣﻨﻬﻢ اﻟﺮأي أو اﻻﻗﱰاح‪ ،‬وﻳﻨﺘﻬﻲ ﰲ ﻫﺬه اﻟﺠﺰﺋﻴﺔ‬ ‫إﱃ أن أﻗـﺰام اﻹدارة ﻳﻔﻀﻠـﻮن اﻤﻮﻇﻔـﻦ ﻓﺌـﺔ )اﻟﺴـﻴﺪ‬ ‫واﻟﺴﻴﺪة ﻧﻌﻢ(‪ ،‬وﻳﺒﺤﺜﻮن ﻋﻤﱠﻦ ﻫﻢ أﻗﺰم ﻣﻨﻬﻢ ﺣﺘﻰ ﻳﺒﺪوا‬ ‫ﺑﺠﺎﻧﺒﻬﻢ ﻋﻤﺎﻟﻘﺔ‪ ،‬رأﻳﺎ ً وﻗﺮارا ً وإدارة‪.‬‬ ‫وإﱃ ذﻟﻚ ﻳﺸﺮ ﺑﴫاﺣﺔ اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ‪ ،‬إﱃ أن اﻤﺴﺆوﻟﻦ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﺗﻨﻄﺒﻖ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻧﻈﺮﻳﺔ اﻷﻗﺰام اﻹدارﻳﻦ‬ ‫ﻫﻢ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻻ ﺗﻤﻠﻚ اﻟﻘﺪرة ﻋﲆ اﺣﺘﻤـﺎل اﻟﺮأي اﻵﺧﺮ‪،‬‬ ‫ﻗﻠﻮﺑﻬﻢ ﺳـﻮداء‪ ،‬وﻳﻌﺘﻤـﺮون ﻗﺒﻌﺔ ﻓﺮﻋﻮن ﻋﲆ أﺳـﺎس‬ ‫أﻧﻬـﻢ ﻻ ﻳـﺮون ﻟﻶﺧﺮﻳﻦ إﻻ رأﻳﻬـﻢ وﻻ ﻳﻘﺒﻠﻮن ﻣﻨﻬﻢ أي‬ ‫رأي‪ ،‬وﻋﻨﺪ اﻟﺨﺮوج ﻋـﻦ ﻫﺬا اﻟﻨﻈﺎم ﺗﺼﺒﺢ ﺗﻠﻚ اﻟﻜﻔﺎءة‬

‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻣﺤﻂ اﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ اﻟﺼﺎرﻣﺔ‪ ،‬ﻳﺒﺤﺚ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻋﻦ أي ﺧﻄﺄ ﻣﻬﻤﺎ ﺻﻐﺮ ﻻﺳﺘﻐﻼﻟﻪ وﺗﻌﻈﻴﻤﻪ ﻋﲆ أﺳﺎس‬ ‫أن )ﻋـﻦ اﻟﺴـﺨﻂ ﺗﺒﺪي اﻤﺴـﺎوئ(‪ .‬ﺛـﻢ ﻳﻨﺘﻘﻞ ﻣﺒﺎﴍة‬ ‫إﱃ آﻟﻴﺎﺗﻬـﻢ اﻟﺨﺒﻴﺜﺔ ﻓﻴﻘﻮل‪ ،‬ﻫﺬه اﻟﻘﻠﻮب اﻟﺴـﻮداء ﺗﻨﻘﻞ‬ ‫اﻟﺼﻮرة اﻟﻜﺎذﺑﺔ إﱃ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﻘﺮار ﰲ اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻤﻌﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺪﻓـﻊ ﺑﻪ ﻣﻊ اﻟﻮﻗﺖ إذا ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻣﻦ أﺗﺒﺎع ﻧﻈﺮﻳﺔ اﻷﻗﺰام‬ ‫إﱃ اﻻﻗﺘﻨﺎع ﺑﻌﺪم ﻣﻼءﻣﺔ ﺗﻠﻚ اﻟﻜﻔﺎءة ﺑﻨﺎء ﻋﲆ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫اﻤﻐﻠﻮﻃـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻗﺪﻣﻬﺎ اﻟﻘـﺰم اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي اﻤﺘﺴـﻠﻂ‪ .‬وﻣﻦ‬ ‫ﻣﺠﺮﻳـﺎت ﺣـﻮاره ﻣﻊ اﻟـﺬات ﻋـﻦ اﻟﺤﺎﻻت اﻟﺘـﻲ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫اﺳـﺘﺤﻀﺎرﻫﺎ ﻛﻨﻤﻮذج ﻟﻬﺬا اﻟﺘﺪﻣﺮ اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻟﻠﻜﻔﺎءات‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻤﺨﻠﺼـﺔ‪ ،‬ﻳﺘﺴـﺎءل اﻟﺪﻛﺘـﻮر اﻟﺨﻀﺮي ﰲ‬ ‫ﺣﻀﻮر اﻟﺪﻫﺸـﺔ ﻋﻦ ﺗﺤﻠﻴﻞ ﺷـﺨﺼﻴﺔ ﻣـﻦ ﻳﻘﻒ ﺧﻠﻒ‬ ‫اﻟﻘﻀﻴـﺔ ﰲ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﻬﻨﻴـﺔ‪ ،‬وﻋﻦ ﻛﻴﻔﻴﺔ ﺷـﺨﺼﻴﺎﺗﻬﻢ‬ ‫واﻟﻌﻮاﻣﻞ اﻤﺸـﱰﻛﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺠﻤﻌﻬﻢ وﻗﺪرﺗﻬﻢ ﻋﲆ ﺗﺤﻄﻴﻢ‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻟﻜﻔﺎءات ﺛﻢ ﻧﺤﺮﻫﺎ ﺣﺘﻰ اﻤﻮت ورﺑﻤﺎ اﻤﻮت اﻟﺒﻄﻲء‬ ‫أﺣﻴﺎﻧﺎً‪.‬‬ ‫ﻳﺴـﺘﻄﺮد د‪ .‬اﻟﺨﻀـﺮي‪ ،‬وﻳﻘـﻮل‪ ،‬إذا ﻛﻨـﺎ اﻟﻴـﻮم‬ ‫ﻧﺤـﺎول ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ وﺿﻊ ﻗﺪم ﻣﻊ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻤﺘﻘﺪم ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﺪﻓﻊ ﺑﺎﻟﻜﻔﺎءات اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻤﺘﻤﻴﺰة واﻤﺨﻠﺼﺔ ﻟﻠﻘﻴﺎم‬ ‫ﺑﺘﺤﻘﻴـﻖ ﻫﺬا اﻟﻬﺪف اﻟﻮﻃﻨـﻲ اﻟﻨﺒﻴﻞ اﻤﺴـﺘﺤﻖ‪ ،‬ﻓﻠﻤﺎذا‬ ‫ﻧﺴﻤﺢ ﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ ﺑﺘﻘﺪم أﻗﺰام اﻟﻌﻄﺎء ﻋﲆ ﻋﻤﺎﻟﻘﺘﻪ؟ وﻤﺎذا‬ ‫ﻧﺴﻤﺢ ﻷﺻﺤﺎب ﻓﺮﻋﻮن ﺑﺎﻏﺘﻴﺎل اﻟﻜﻔﺎءات؟‬ ‫وﰲ اﻟﺴﻴﺎق أﻗﻮل‪ ،‬اﻷﺳﺌﻠﺔ ﻛﺒﺮة وﻣﻄﻠﺔ ﻋﲆ واﺟﻬﺔ‬ ‫اﻟﺒﻨﻴـﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴـﺔ ﻤﴩوع اﻻﻧـﺰﻻق إﱃ اﻟﺤﺎﻓـﺔ‪ ،‬واﻟﺨﻄﺮ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘـﻲ ﰲ ﻏﻴﺎب اﻹﺟـﺮاء اﻟﻌﻤﲇ ﻟﻠﻤﻮاﺟﻬـﺔ‪ ..‬ودﻣﺘﻢ‬ ‫ﺑﺨﺮ‪.‬‬

‫ردود اﻟﻔﻌـﻞ ﺗﺠﺎه أي ﻓﻜﺮة أو رأي ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻻ‬ ‫ﻳﻤﻜﻨﻚ اﻻﻋﺘﻤﺎد ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻛﺜﺮا ً ﻟﺴﺒﺐ رﺋﻴﺲ وﻫﻮ‬ ‫أن ﺧﻼﻓﺎﺗﻨـﺎ وأﻣﻮرﻧـﺎ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ ﻣﻌﻴﺎر ﺛﺎﺑﺖ‬ ‫وﺣﺎﴐ ‪-‬ﻻ ﻳﻤﻜﻨﻨﺎ اﻟﺘﺨـﲇ ﻋﻨﻪ‪ -‬ﻋﻨﺪ اﻟﻨﻘﺪ أو‬ ‫اﻟﺘﺤﻠﻴﻞ ﻤﻀﻤﻮن اﻟﻔﻜﺮة أو اﻟﺮأي‪.‬‬ ‫ﻃﺒﻴﻌـﻲ أن ﻳﺼـﺪر رأﻳﻲ وﻓﻖ ﻇـﺮوﰲ وﰲ‬ ‫ﺣﺪود ﻣﺴـﺎﺣﺔ اﻟﺘﻔﻜﺮ واﻟﻘﺮاءة واﻟﺤﻜﻢ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﺟﻴﺪﻫـﺎ وأﺗﻤﺘﻊ ﺑﻬـﺎ‪ ،‬واﻤﻌﻠﻮﻣﺔ اﻟﺘـﻲ أﻣﺘﻠﻜﻬﺎ‬ ‫واﻷدوات واﻤﻘﺎﻳﻴـﺲ اﻟﺘـﻲ أﻋﺘﻤﺪﻫـﺎ‪ ،‬وأﺟﺘﻬﺪ‬ ‫وﻓﻘﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ اﻤﻌﻴـﺐ ‪-‬ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟـﺬي ﺗﻨﺘﻈﺮ ﻧﻘﺪا ً‬ ‫ﻣﻬﻨﻴﺎ ً ﻳﻘﻮّم ﺧﻄﺄك وﻳﺰﻳﺪ ﻓﻜﺮﺗﻚ ﻧﻀﺠﺎً‪ -‬ﻳﺄﺗﻴﻚ‬ ‫ﻣﻦ ﻳﻨﺴـﻒ ﺟﻬﻮدك وأﻓﻜﺎرك؛ ﻟﻴﺲ ﻷﻧﻬﺎ ﺧﻄﺄ‬ ‫ﻳﺴـﺘﺤﻖ اﻤﺤﻮ واﻹزاﻟﺔ؛ وإﻧﻤـﺎ ﻷﻧﻬﺎ ﺗﺘﻌﺎرض‬ ‫ﻣـﻊ أﻓـﻜﺎره‪ ،‬أو ﻣﺼﺎﻟﺤﻪ‪ ،‬أو ﻣـﻦ ﻳﻘﺮأ وﻳﻔﻜﺮ‬ ‫وﻳﺘﺄﻣﻞ ﻷﺟﻠﻬﻢ!‬ ‫اﻷﻣﻢ اﻟﺘـﻲ أﻓﻠﺤﺖ اﻋﺘﻤـﺪت اﻟﻨﻘﺪ اﻟﻌﻠﻤﻲ‬ ‫اﻤﻬﻨـﻲ ﻟﻸﻓـﻜﺎر واﻷﻃﺮوﺣـﺎت وأوﺟـﺪت ﻣـﻦ‬ ‫ﻧﺼﻒ اﻟﻔﻜﺮة ﻓﻜـﺮة ﻋﻈﻴﻤﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﻗﻮام ﺣﻴﺎة‪،‬‬ ‫وأﺳﺎس ﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ ﻣﺠﺘﻤﻌﺎﺗﻬﺎ؛ ﺑﻔﻀﻞ اﺗﺒﺎﻋﻬﺎ‬ ‫ﻣﻌﺎﻳـﺮ ﻧﻘﺪﻳﺔ ﻣﻬﻨﻴﺔ ﻻ ﺣﻀـﻮر ﻟﻸﻫﻮاء ﻓﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫واﻷﻣـﻢ اﻟﻀﻌﻴﻔـﺔ ﻟـﻢ ﺗـﱰ ﱠد إﻻ ﻷن ﻣﻔﻜﺮﻳﻬـﺎ‬ ‫ﻳﻨﺤـﺮون اﻟﻔﻜﺮة اﻟﺘـﻲ ﻻ ﺗﺮوق ﻟﻬـﻢ أو ﺗﻮاﻓﻖ‬ ‫أﻫﻮاءﻫﻢ ﺧﺸﻴﺔ ﻣﻨﻬﺎ أو ﻣﻦ ﻣﺼﺪرﻫﺎ‪.‬‬ ‫‪alroqi@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪7‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 19‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (471‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻌﺮب ﻓﻲ ﺣﺎﺟﺔ‬ ‫إﻟﻰ ﻧﻈﺎرات ﺟﺪﻳﺪة‬

‫اﻟﺰﺟﺮ واﻟﺠﺒﺮ‬

‫رأي‬

‫ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺨﺎﻟﻔﻲ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ‬

‫ﻷﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ أرﺑﻌـﻦ ﻋﺎﻣﺎً؛ ﺗﺴـﺘﻘﺒﻞ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ـ ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً ـ آﻻﻓﺎ ً‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺒﺎﺣﺜـﻦ ﻋﻦ ﻓـﺮص اﻟﻌﻤـﻞ‪ .‬إﻧﻪ ﺗﺪﻓﻖ ﺳـﻨﻮيّ ﻛﺒـﺮ ارﺗﺒﻂ‬ ‫ﺑﺎﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻟﺒـﻼد وﴍاﻛﺘﻬـﺎ ﻣﻊ اﻟـﺪول اﻟﺸـﻘﻴﻘﺔ واﻟﺼﺪﻳﻘﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﺪﻓـﻖ ارﺗﺒﻂ ﺑﺘﺎرﻳﺦ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺘﻲ اﺣﺘﺎﺟﺖ إﱃ اﻟﺨﱪات‬ ‫واﻤﻬﺎرات واﻷﻳـﺪي اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ‪ .‬ﺗﺪﻓﻖ أﻋﻄﻰ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻛﺜﺮاً‪ ،‬وﺑﺎﻤﻘﺎﺑﻞ‬ ‫أﺧـﺬ ﻛﺜﺮا ً ﺿﻤﻦ إﻃﺎر اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻄﻴﺒﺔ واﻟﴩاﻛﺎت اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫واﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻤﺘﺒﺎدﻟﺔ‪.‬‬ ‫إﻻ أن اﻟﺰﻣـﻦ ﻛﺸـﻒ ﻋـﻦ ﻫﺎﻣـﺶ ﻋﺮﻳـﺾ ﻣـﻦ اﻤﺸـﻜﻼت‬ ‫اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ واﻹﺟﺮاﺋﻴﺔ وﺳـﻮء اﺳـﺘﻌﻤﺎل اﻟﻔﺮص وإﻫﺪار اﻟﻄﺎﻗﺎت‬ ‫ﻟﺼﺎﻟـﺢ ﻣﻨﺎﻓـﻊ ﻣﺤـﺪودة‪ .‬ﺟـﺰء ﻛﺒﺮ ﻣﻦ ﻫـﺬا اﻟﻬﺎﻣـﺶ ﺗﺮ ّﻛﺰ ﰲ‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت ﻧﻈﺎﻣﻲ اﻹﻗﺎﻣﺔ واﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وﺗﻤﺜﻞ ﰲ اﺳـﺘﻘﺪام ﻗﻮى ﻋﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﻟﺼﺎﻟـﺢ ﴍﻛﺎت وﻣﺆﺳﺴـﺎت وأﻓـﺮاد‪ ،‬وﺗﺤﻮﻳﻠﻬـﺎ إﱃ ﻣﺼﺪر دﺧﻞ‬

‫ﻳُﺸـﺒﻪ‪ ،‬إﱃ ﺣـ ّﺪ ﻛﺒﺮ‪ ،‬ﻣﻨﻄـﻖ اﻹﺗﺎوة‪ .‬وﻗﺪ آﻟﺖ اﻷﻣـﻮر‪ ،‬ﰲ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت‪ ،‬إﱃ اﺳـﺘﻘﺪام ﻋﻤّ ﺎل وﻓﻨﻴﻦ واﻟﺘﺨﲇ ﻋﻨﻬﻢ ﻟﻴﻌﻤﻠﻮا ﰲ أي‬ ‫ﺣﻘﻞ وﰲ أي ﻧﺸﺎط ﻣﻘﺎﺑﻞ أن ﻳﺪﻓﻌﻮا ﻟﻜﻔﻼﺋﻬﻢ »اﻤﻌﻠﻮم« ���ﻬﺮﻳﺎً‪.‬‬ ‫وﺻـﻞ اﻟﺤﺎل إﱃ ﺣ ّﺪ ﺷـﺒﻪ ﻣﻌﻘﺪ ﻷﺳـﺒﺎب ﻣﺘﻌـﺪدة‪ .‬وﻋﲆ ﻣ ّﺮ‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮات ﺗﺤﻮّﻟﺖ أﻋﺪاد ﻫﺎﺋﻠﺔ ﻣﻦ اﻤﻘﻴﻤﻦ اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﻦ ـ ﺷﻜﻼً ـ إﱃ‬ ‫ﻇﺎﻫﺮة ﻣﻦ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت اﻟﻜﺜﺮة واﻤﺘﺸﺎﺑﻜﺔ‪ .‬وﻗﺪ ﻣﺎرﺳﺖ ﻫﺬا اﻟﻨﻮع‬ ‫ﻣﻦ اﻷﻧﺸﻄﺔ ﻏﺮ اﻤﴩوﻋﺔ‪ ،‬ﴍﻛﺎت وﻣﺆﺳﺴﺎت وأﻓﺮاد‪ ،‬وﺗﻮزﻋﺖ‬ ‫ﺧﺎرﻃـﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت ﻋـﲆ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜـﺔ وﻣﺤﺎﻓﻈﺎﺗﻬـﺎ وﻗﺮاﻫﺎ‪..‬‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻫﺠﺮﻫـﺎ اﻟﻨﺎﺋﻴﺔ؛ ﺑﺎﺗﺖ ﻣـﻼذا ً ﻟﻬﺬه اﻤﺨﺎﻟﻔـﺎت اﻟﺘﻲ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ﺗﺤﺠﻴﻢ أﴐارﻫﺎ ﻋﲆ ﻧﺤﻮ ﻓﺎﻋﻞ‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ﻫﻨﺎ ﻛﺎن ﻗﺮار ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء أﻣﺲ‪ .‬ﻓﻘﺪ ﺗﺮاﻛﻤﺖ اﻷﻋﺪاد‬ ‫ﰲ ﻛﻞ ﻣـﻜﺎن‪ .‬ﴍﻛﺎت ﺗﺆﺟـﺮ ﻋﻤﺎﻟﺔ‪ ،‬ﴍﻛﺎت أﺧـﺮى ﺗﱰك ﻋﻤﺎﻟﻬﺎ‬

‫وﻓﻨﻴﻴﻬﺎ ﻳﻌﻤﻠﻮن ﻟﺼﺎﻟﺢ أﻧﻔﺴـﻬﻢ‪ ،‬ﻳﻘﺎوﻟﻮن‪ ،‬ﻳﻨﺘﴩون ﻣﺘﺴﱰﻳﻦ‬ ‫ﺑﻨﻈـﺎم اﻟﻜﻔﺎﻟـﺔ و ُرﺧـﺺ اﻟﻌﻤـﻞ واﻟﺮﺧـﺺ اﻤﻬﻨﻴﺔ واﻟﺴـﺠﻼت‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻛﺎن ﻗـﺮار ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء واﺿﺤﺎ‪ ،‬وﻣﺴـﺘﻨﺪا إﱃ رؤﻳﺔ ﻗﺪﻣﺘﻬﺎ‬ ‫أﻣﻨﻲ ﰲ اﻟﻘﻀﻴﺔ‬ ‫وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳُﺸـﺮ إﱃ وﺟﻮد ﻣﻐـﺰىً‬ ‫ّ‬ ‫اﻤﺘﺪاﺧﻠﺔ ﻣﻊ أﻣﻮر اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻣﺘﻌﺪدة‪.‬‬ ‫اﻟﻘﺎدﻣـﻮن ﻣﻦ اﻟﺪول اﻟﺸـﻘﻴﻘﺔ واﻟﺼﺪﻳﻘﺔ ﻟﻬﻢ ﺣﻘﻮﻗﻬﻢ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻀﻤﻨﻬـﺎ اﻷﻧﻈﻤـﺔ اﻤﺮﻋﻴﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬وﻻ ﻳﺠﻮز ـ ﺑـﺄي ﺣﺎل ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺣﻮال ـ ﺗﺠﺎوز ﻫﺬه اﻷﻧﻈﻤﺔ ﻻ ﻣﻦ ﻗﺒﻠﻬﻢ وﻻ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫أﻧﻔﺴﻬﻢ اﻟﺬﻳﻦ اﺳﺘﻘﺪﻣﻮﻫﻢ واﺳﺘﺨﺪﻣﻮﻫﻢ ﰲ ﻏﺮ ﻣﺎ اﺳﺘﻘﺪﻣﻮا ﻟﻪ‪،‬‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ذﻟﻚ اﻟﻨﻮع ﻣﻦ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﻌﻤﻞ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻌﺎﻣﻞ ﻟﺤﺴـﺎﺑﻪ‬ ‫اﻟﺨﺎص‪ ،‬أو ﻳﻌﻤﻞ ﻓﻴﻬﺎ ﻟﺼﺎﻟﺢ ﻏﺮ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫وش ﻛﻨﺎ ﻧﻘﻮل؟!‬

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫ﻛﻠﻤﺔ راس‬

‫ﻧﻮاة‬

‫ﻣﺪاوﻻت‬ ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪7‬ﺟﻤﺎدى اˆوﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 19‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (471‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻓﻀﻔﻀﺔ‬ ‫ﻋﺎﻃﻞ )‪(١‬‬

‫س‪ :‬ﻫﻞ‬ ‫اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻧﺰاﻫﺔ؟‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

‫ﻓﻬﻴﺪ اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

‫أﺗﺬﻛـﺮون اﻤﴩوع اﻟﺬي ﺣﺪﺛﺘﻜﻢ ﻋﻨﻪ ﺑﺄﻧﻪ ﻳﺴـﺮ ﻋـﲆ ﻣﺎ ﻳﺮام! و‬ ‫ﻃﺒﻌـﺎ ً ﰲ وﻗﺘﻨﺎ اﻟﺤﺎﱄ ﻳﻌﺘﱪ ﻣﻦ ﻋﺠﺎﺋﺐ اﻟﺰﻣﺎن أن ﺗﺠﺪ ﻣﴩوﻋﺎ ً ﻳﺴـﺮ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺎ ﻳﺮام! ﰲ اﻟﺒﺪاﻳﺔ ﻛﻨﺖ أﺗﺴـﺎءل؟! ﻣﺎ اﻟـﴪ وراء اﻟﻌﻤﻞ ﻓﻴﻪ دون‬ ‫ﺗﻮﻗـﻒ؟! ﻤـﺎذا اﻟﺘﻄﻮر ﰲ ﻣﺮاﺣـﻞ اﻤﴩوع ﺑﺎﺋـﻦ ﻟﻠﻌﻴـﺎن دون ﺗﻌﺜﺮ؟!‬ ‫واﻷﻏﺮب ﻫﻮ أن اﻤﴩوع ﺑﺈذن اﻟﻠﻪ ﺳـﺘﻜﻮن ﻟﻪ ﺟﺪوى ﻋﻈﻴﻤﺔ وﺳﺘﺤﻞ‬ ‫ﻣﺸﻜﻠﺔ ﻛﺒﺮة‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﻛﻐﺮه ﻣﻦ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻲ )ﺗﺰﻳﺪ اﻟﻄﻦ ﺑﻠﺔ(‪ .‬وﻟﻜﻦ‬ ‫اﻟﻴـﻮم اﻛﺘﺸـﻔﺖ اﻟـﴪ وراء ﻫﺬا )اﻟﺴـﻨﻊ( ﻓﻠﻘﺪ ﺗﺒﻦ ﱄ ﺑـﺄن اﻤﴩوع‬ ‫ﻏـﺮ ﺗﺎﺑﻊ ﻟﻮزاراﺗﻨﺎ اﻟﺤﺒﻴﺒﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن اﻟﴪ ﻳﻜﻤﻦ ﰲ ﻋﺪم وﺟﻮد اﻟﺴـﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺰﻣﻨﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻓﺮﺿﺘﻬﺎ ﻫﻴﺌﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴـﺎد ﻋﲆ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ! ﻓﻴﺎ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫)ﺣﻮﳾ ﺳﺎﻋﺘﻚ ﻋﻨّﺎ(‪.‬‬

‫إﻧﻲ اﺧﱰﺗﻚ ﻳﺎ وﻃﻨﻲ‪ ..‬ﻓﺎﺧﱰﻧﻲ‪ ،‬اﺧﱰ ﺳـﺎﻋﺪ‬ ‫اﺑﻦ ﻳﺒﻨﻴﻚ ﻣﺴﺎ ًء وﺻﺒﺎﺣﺎً‪ ،‬ﻳﺤﻤﻴﻚ ﻛﻔﺎﺣﺎ ً وﻛﻔﺎﺣﺎً‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﻳﻌﻠﻴﻚ ﻧﺠﺎﺣﺎ ً وﻧﺠﺎﺣـﺎً‪ ،‬إﻧﻲ اﺧﱰﺗﻚ وﻃﻨﺎً‪ ..‬أﻋﻄﻴﻪ‬ ‫وﻳﻌﻄﻴﻨـﻲ‪ ،‬إﻧـﻲ اﺧﱰﺗﻚ وﻃﻨـﺎً‪ ..‬أﺑﻨﻴـﻪ وﻳﺒﻨﻴﻨﻲ‪،‬‬ ‫إﻧـﻲ اﺧﱰﺗﻚ وﻃﻨﺎً‪ ..‬أﻛﻔﻴـﻪ وﻳﻜﻔﻴﻨﻲ‪ ،‬إﻧﻲ اﺧﱰﺗﻚ‬ ‫وﻃﻨـﺎً‪ ..‬أﺣﻤﻴﻪ وﻳﺤﻤﻴﻨﻲ‪ ،‬إﻧـﻲ اﺧﱰﺗﻚ ﻳﺎ وﻃﻨﻲ‪..‬‬ ‫ﻓﺎﺧﱰﻧﻲ‪ ،‬أﻧﺎ ﻣﻨﻚ ﻓﻼ ﺗﺤﻮﺟﻨﻲ ﻟﺴﻮاك‪ ،‬ﻻ ﺗﺠﻠﺪﻧﻲ‬ ‫ﺑﻴﺪﻳـﻚ وﻗﺪ ﺻﻨﻌـﺖ أﺣﻼﻣﻲ ﻳﺪاك‪ ،‬إﻧـﻲ أﻫﻮاك ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﻬﻮك أﺣﺪ‪ ،‬وإ ﱠن ﻛـ ﻗﻠﺒﻲ ﻗﻠﻮﺑﺎ ً ﺑﻬﺬا اﻟﺒﻠﺪ‪ ،‬وﻛﻠﻨﺎ‬ ‫ﻋﺸﺎق!‬

‫ﻟﻴﺴـﺖ اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﰲ ﻛﺜﺮة ﺗـﺪاول ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫»ﻓﺴـﺎد«‪ ،‬ﻟﻜـﻦ ا ُﻤﺤـﺰن ﺟـﺪا ً أن ﻳﺨﺘﻔـﻲ‬ ‫اﻹﺣﺴﺎس ﺑﻘﺒﺢ وﻗﺬارة ﻫﺬه اﻟﻜﻠﻤﺔ!‬ ‫ﻓﻨﺤـﻦ ﻧﻌﱰف ﺑﻮﺟـﻮد »ﻓﺴـﺎد« ﻋﻠﻨﺎً‪،‬‬ ‫أﻣﺎ اﻟﻔﺎﺳـﺪون ﻓﻨﻌﺮف أﺳﻤﺎءﻫﻢ وﻧﺘﺪاوﻟﻬﺎ‬ ‫»ﴎاً« ﰲ ﻣﺠﺎﻟﺴـﻨﺎ اﻟﺨﺎﺻـﺔ وﺑﺎﻟﻮﺛﺎﺋـﻖ‬ ‫أﻳﻀﺎً!‬ ‫اﻟﺴـﺆال –اﻟﺬي ﻟﻢ ﻳُﻘﻞ‪ -‬ﻫﻞ »اﻤﺠﺘﻤﻊ«‬ ‫أﻛﺜﺮ ﺟﺮأة ﻋﲆ ﻛﺸﻒ اﻟﻔﺎﺳﺪﻳﻦ ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ؟!‬

‫ ﻛﻤﺠﺘﻤﻊ ﺑﴩي ﻣﻠﺆه اﻟﺘﻘﺼﺮ واﻟﻘﺼﻮر واﻟﺨﻄﺄ واﻟﺨﻄﺎﻳﺎ‪..‬‬‫ ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻣﺸﻜﻼﺗﻨﺎ وأزﻣﺎﺗﻨﺎ وﺑﻼوﻳﻨﺎ اﻟﺰرﻗﺎء!‬‫ وﻟﻜﻦ اﻤﻼﺣﻆ أن اﻤﺸﻜﻼت اﻟﺼﻐﺮة ﺗﺘﺤﻮّل إﱃ »ﻇﺎﻫﺮة«!‬‫ ﻇﺎﻫﺮة ﻫﺮوب اﻟﻔﺘﻴﺎت‪ ،‬ﻇﺎﻫﺮة اﻟﺒﻮﻳﺎت‪ ،‬ﻇﺎﻫﺮة ﺗﺰوﻳﺞ اﻟﻘﺎﴏات‪..‬‬‫ ﻤﺼﻠﺤـﺔ َﻣ ْﻦ ﻳﺘـﻢ »ﺗﻈﻬـﺮ« ﻣﺸـﻜﻼﺗﻨﺎ وﻣﻨﺎﻗﺸـﺘﻬﺎ ﰲ »ﻓﻀﺎﺋﻴﺎت«‬‫ﻳﻤﻮّﻟﻬﺎ ﺳﻌﻮدﻳﻮن؟!‬ ‫ اﻷدﻫﻰ‪ :‬أن ﺗﺘﻢ اﺳﺘﻀﺎﻓﺔ ﺷﺨﺼﻴﺎت ﻋﺎﻣﺔ ﺑﺎرزة ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ!‬‫ اﻷﻣ َﺮ‪ :‬ﺣﻦ ﺗﻨﺎﻗﺶ »ﻫﺬه اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت« اﻤﺸﻜﻠﺔ ﻋﲆ أﻧﻬﺎ »ﻇﺎﻫﺮة«!‬‫ ﻇﺎﻫﺮة ﻳﻌﻨﻲ أﻧﻨﺎ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻛﻜﻞ ﻧﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﻫﺬه اﻤﺸـﻜﻠﺔ‪ ،‬ﻣﺜﻼً‪ :‬ﻇﺎﻫﺮة‬‫اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺳﻜﻦ!‬

‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺸﺮوع ﺑﻼ ﺳﺎﻋﺔ‬ ‫و ﻳﺴﻴﺮ ﻛﺎﻟﺴﺎﻋﺔ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﻳﺴــﺮ »ﻣــﺪاوﻻت« أن ﺗﺘﻠﻘــﻰ‬ ‫ﻧﺘــﺎج أﻓﻜﺎرﻛــﻢ وآراءﻛﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠــﻒ اﻟﺸــﺆون‪ ،‬آﻣﻠﻴــﻦ‬ ‫اﻻﻟﺘﺰام ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬واﻻﺑﺘﻌﺎد‬ ‫ﻋﻦ اˆﻣﻮر اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺸﺮط أﻻ‬ ‫ﺗﺘﺠــﺎوز ‪ 300‬ﻛﻠﻤــﺔ‪ ،‬وأن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ | ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ ﻧﺸــﺮﻫﺎ‪ ،‬وأﻻ ﺗﺮﺳﻞ‬ ‫ˆي ﺟﻬــﺔ أﺧــﺮى‪ .‬وذﻟــﻚ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺒﺮﻳﺪ‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺮور ﺿﺒﺎء‪ ..‬واﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﺑـ»اﻟﻌﺎﻣﻴﺔ«‬ ‫اﻷﻣﺔ اﻟﻘﻮﻳـﺔ ﺗﻌﺘﺰ وﺗﻔﺘﺨﺮ‬ ‫ﺑﻠﻐﺘﻬﺎ‪ ،‬وﺗﺤﻤﻴﻬﺎ‪ ،‬وﺗﺪاﻓﻊ ﻋﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫واﻟﻌﻜﺲ ﺻﺤﻴﺢ‪.‬‬ ‫رﺣـﻢ اﻟﻠﻪ اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﺣﺎﻓﻆ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻗـﺎل ﰲ ﻗﺼﻴﺪﺗﻪ‬ ‫اﻤﺸـﻬﻮرة ﻋـﻦ اﻟﻠﻐـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‬ ‫وﻫﻲ ﺗﺘﺤﺪث ﻋﻦ ﻧﻔﺴﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻨﻌﻲ‬ ‫ﺣﻈﻬﺎ‪:‬‬ ‫أرى ﻟﺮﺟـﺎل اﻟﻐـﺮب ﻋـﺰا ً‬ ‫وﻣﻨﻌﺔ وﻛﻢ ﻋﺰ أﻗﻮام ﺑﻌﺰ ﻟﻐﺎت‬ ‫أﺗﻮا أﻫﻠﻬـﺎ ﺑﺎﻤﻌﺠﺰات ﺗﻔﻨﻨﺎ ً‬ ‫ﻓﻴﺎ ﻟﻴﺘﻜﻢ ﺗﺄﺗﻮن ﺑﺎﻟﻜﻠﻤﺎت‬ ‫واﻟﻌﺎﻟﻢ اﻹﺳـﻼﻣﻲ واﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﻳﻨﻈﺮ إﱃ أﺑﻨـﺎء اﻟﺠﺰﻳﺮة اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﺎم‪ ،‬وإﱃ ﺑﻼدﻧﺎ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﺧـﺎص‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﻤﻮﺿﻮع‬ ‫اﻟﻠﻐـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬واﻻﻋﺘـﺰاز ﺑﻬﺎ‬ ‫ﻧﻈـﺮة ﺧﺎﺻـﺔ‪ ،‬ﻟﻴﺲ ﻷﻧﻨـﺎ )ﻣﺎ‬ ‫ﺷﺎء اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻨﺎ( ﻧﺘﻜﻠﻢ اﻟﻔﺼﺤﻰ‪،‬‬

‫وﻟﻜﻦ ﻷﺳـﺒﺎب ﻳﻌﺮﻓﻬﺎ اﻟﺠﻤﻴﻊ‪،‬‬ ‫ﻓﻤـﻦ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪ ،‬ﺷـﻊ ﻧﻮر‬ ‫اﻹﺳـﻼم‪ ،‬ﻓﻜﺎﻧـﺖ اﻟﺒﺪاﻳـﺔ اﻷوﱃ‬ ‫ﻟﻨﺰول اﻟﻮﺣـﻲ‪ ،‬وﻧـﺰول اﻟﻘﺮآن‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻢ‪ ،‬ﻋﲆ ﺳﻴﺪﻧﺎ وﻧﺒﻴﻨﺎ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ‪ ،-‬وﰲ ﻣﻜﺔ‬‫اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪ ،‬أول ﺑﻴﺖ وﺿﻊ ﻟﻠﻨﺎس‪،‬‬ ‫)اﻟﻜﻌﺒﺔ اﻤﴩﻓﺔ( ﻗﺒﻠﺔ اﻤﺴﻠﻤﻦ‪،‬‬ ‫وﻣﺄوى أﻓﺌﺪﺗﻬﻢ‪ ،‬وﻓﻴﻬﺎ اﻤﺸـﺎﻋﺮ‬ ‫اﻤﻘﺪﺳـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﻔﺪ إﻟﻴﻬﺎ ﻣﻼﻳﻦ‬ ‫اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﻛﻞ ﻋـﺎم ﻷداء ﻓﺮﻳﻀﺔ‬ ‫اﻟﺤﺞ‪ .‬وﻧﻨﺘﻘﻞ إﱃ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻫﺎﺟﺮ إﻟﻴﻬﺎ رﺳﻮﻟﻨﺎ اﻟﻜﺮﻳﻢ‪،‬‬ ‫ﻓﻜﺎﻧﺖ اﻟﻨـﻮاة اﻷوﱃ ﻟﺒﻨﺎء اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬وﺑﺪاﻳـﺔ اﻟﻔﺘﻮﺣـﺎت‬ ‫اﻟﻌﻈﻴﻤﺔ‪ ،‬واﻧﺘﺸـﺎر اﻹﺳﻼم ﺑﻦ‬ ‫اﻷﻣﻢ‪ ،‬ﰲ ﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ﺑﻘﺎع اﻷرض‪،‬‬ ‫وﻓﻴﻬـﺎ اﻟﺤﺮم اﻟﻨﺒـﻮي اﻟﴩﻳﻒ‪،‬‬ ‫وﻗﱪه ‪-‬ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳـﻠﻢ‪.-‬‬

‫ﺻﺤﻴﺢ أن ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﻌﺮب ﻣﺴﺆوﻟﻮن‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﻛﺎﻣﻠﺔ‪،‬‬ ‫ﻋﻦ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻀﻴـﺎع‪ ،‬إﻻ أن‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﻳﻨﻈﺮ إﻟﻴﻨﺎ‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻗﻠـﺖ ﻧﻈﺮة‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ‪ ،‬وﻳﺤﻤﻠﻨﺎ‬ ‫اﻟﺠـﺰء اﻷﻛﱪ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻸﺳﺒﺎب واﻻﻋﺘﺒﺎرات‬ ‫اﻟﺘﻲ ذﻛﺮﺗﻬﺎ‪ .‬ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ﻫﺬا اﻟﻜﻼم‬ ‫ﻣﺎ ﺷـﺎﻫﺪﺗﻪ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺘﻲ )ﺿﺒﺎء(‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺗﺒـﻮك‪ ،‬ﻗﻴـﺎم‬ ‫إدارة ﻣﺮورﻫـﺎ‪ ،‬ﺑﻮﺿـﻊ ﻟﻮﺣﺎت‬ ‫إرﺷـﺎدﻳﺔ‪ ،‬ﰲ ﺑﻌﺾ اﻟﺸـﻮارع‪،‬‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ أﺳـﺒﻮع اﻤﺮور‪ ،‬ﻛﺘﺒﺖ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﺎﻣﻴـﺔ‪ ،‬وأﺻﺒﺤـﺖ ﺣﺪﻳـﺚ‬ ‫اﻟﻨﺎس‪ ،‬وﻻﻗـﺖ رﻓﻀﺎ ً واﻣﺘﻌﺎﺿﺎ ً‬

‫ﻣـﻦ اﻟﻜﺜﺮﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫أﺑﻨـﺎء اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻐﻴﻮرﻳﻦ ﻋﲆ‬ ‫ﻟﻐﺘﻬـﻢ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫أﻧﻘﻠﻬـﺎ ﻟﻜـﻢ ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻫﻲ‪ ،‬اﻟﻠﻮﺣﺔ اﻷوﱃ‬ ‫ﻛﺘﺐ ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪) :‬ﻳﺎ‬ ‫وﻟﻴـﺪي ﺳـﻴﺒﻚ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﴪﻋـﺔ‬ ‫ﺣﻨـﺎ ﻧﺤﱰﻳـﻚ(‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺳـﺄﻟﻨﻲ أﺣـﺪ اﻹﺧﻮة‬ ‫اﻤﴫﻳـﻦ ﻋـﻦ ﻣﻌﻨـﻰ ﻛﻠﻤـﺔ‬ ‫)ﻧﺤﱰﻳﻚ( واﻟﻠﻮﺣـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪) :‬ﻳﺎ‬ ‫وﻟﻴﺪي ﻻ ﺗﴪع ﺣﻨﺎ ﻣﺴﺘﻨﻴﻴﻨﻚ(‬ ‫أﺣـﺪ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﺳـﺄﻟﻨﻲ‪ :‬ﻫﻞ ﻫﺬا‬ ‫ﺑﻌﻠـﻢ وﻣﻮاﻓﻘـﺔ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤـﺮور ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬أي ﻫﻞ ﻫﻮ‬ ‫ﺗﻮﺟﻪ ﻋﺎم ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻤﻤﻠﻜﺔ؟‬ ‫أم ﻫﻮ اﺟﺘﻬﺎد ﺷـﺨﴢ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬

‫ﺛﻐﺮة ﻓﻲ ﻧﻈﺎم ﺗﺒﺎدل اﻟﻤﻨﺎﻓﻊ ﺑﻴﻦ »اﻟﺘﻘﺎﻋﺪ« و»اﻟﺘﺄﻣﻴﻨﺎت«‬ ‫ﻋﺎﻳﺾ اﻟﻤﻴﻠﺒﻲ‬

‫ﺣﻘﻴﻘﺔ »اﻟﺴﻌﻠﻴﺔ« اﻟﻐﺎﺋﺒﺔ‬ ‫ﻛﻨـﺖ أﻇـﻦ أن »اﻟﺴـﻌﻠﻴﺔ« ﻻ ﺗﻌـﺪو ﻛﻮﻧﻬﺎ ﻣﺠﺮد‬ ‫ﺧﺮاﻓـﺔ ﻳﻨﻘﻠﻬـﺎ اﻷﺟـﺪاد ﻟﻸﺣﻔـﺎد‪ ،‬ﻟﻜـﻦ ﺑﻌـﺪ ﺗﺄﻣـﻞ‬ ‫ُ‬ ‫ﱟ‬ ‫وﺻﻠـﺖ ﻟﻘﻨﺎﻋﺔ ﺷـﺨﺼﻴﺔ أن ﺛﻤﺔ‬ ‫وﺗﻘﺺ‬ ‫وﺗﻤﺤﻴـﺺ‬ ‫أﺳﺎﺳـﺎ ً ﻤﺎ ﻧﺴـﻤﻌﻪ ﻣﻦ اﻟﻘﺼﺺ واﻟﺤﻜﺎﻳﺎت اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﺨﻠـﻮق اﻟﻌﺠﻴـﺐ اﻟـﺬي ﻳﻔـﱰس اﻟﺒـﴩ‪ ،‬اﻤﺴـﻤﻰ‬ ‫ﺑـ«اﻟﺴﻌﻠﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﻣﺎ ﻳﺪﻋﻢ ﻣﺎ وﻗﺮ ﰲ ذﻫﻨﻲ ﺣﻮل ﻫﺬا اﻟﺸـﺄن أﻣﻮر‬ ‫ﻋـﺪة‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ ِذﻛﺮ ﻛﺘﺐ اﻟـﱰاث اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻫﺬا اﻤﺨﻠﻮق اﻟﺬي‬ ‫أُﻃﻠـﻖ ﻋﻠﻴـﻪ »اﻟﺴـﻌﻼة« و»اﻟﺴـﻌﻠﻮة«‪ .‬ووﺻﻒ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻜﺘﺐ ﻟﻠﺴـﻌﺎﱄ ﻳﺸﺒﻪ إﱃ ﺣﺪ ﻛﺒﺮ ﻣﺎ ﻧﺴﻤﻌﻪ ﻣﻦ ﻛﺒﺎر‬ ‫اﻟﺴﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻣﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﻧﻘﻞ ﻋﻤﻦ ﻟﻪ ﺗﺠﺮﺑﺔ ﺷﺨﺼﻴﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻜﺎﺋﻦ‪ .‬وﺑﺎﻻﺳﺘﻨﺎد ﻋﲆ اﻟﱰاث اﻟﺸﻌﺒﻲ ﻧﺴﺘﺨﻠﺺ‬ ‫أن »اﻟﺴـﻌﻠﻴﺔ« ﻣﺨﻠﻮق ﻣﺨﻴﻒ‪ ،‬ﻏﺮﻳﺐ اﻟﺸـﻜﻞ‪ ،‬ﻳﻘﻄﻦ‬ ‫أﻣﺎﻛﻦ ﺧﺎﺻﺔ‪ ،‬ﻳﻘﺘﺎت ﻋﲆ اﻓﱰاس اﻟﺒﴩ‪ .‬وﻗﺪ ﺣُﻜﻲ أن‬ ‫ﺻﻨﻔﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺴـﻌﺎﱄ ﻋﲆ ﻫﻴﺌﺔ ﻧﺴﺎء‪ ،‬ﺗﺰوّﺟﺖ رﺟﺎﻻ ً ﻣﻦ‬ ‫اﻹﻧﺲ‪ ،‬وأﻧﺠﺒﺖ ﻣﻨﻬﻢ‪ ،‬ﺛﻢ ذﻫﺒﺖ إﱃ ﻏﺮ رﺟﻌﺔ‪.‬‬ ‫وﺣﺘﻰ ﻧﻘﱰب أﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ اﻟﻐﺎﺋﺒﺔ‪ ،‬وﺗﻀﺎرب‬ ‫اﻷﻧﺒـﺎء واﻟﻘﺼـﺺ‪ ،‬وﺗﺒﺎﻳـﻦ وﺟﻬﺎت اﻟﻨﻈـﺮ ﺣﻮل ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻜﺎﺋـﻦ ﻣﺎ ﺑـﻦ ﻣﺼﺪق وﻣﻜـﺬب‪ ،‬ﻧﺬﻛﺮ ﻗﺼﺔ ﺷـﻬﺮة‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ووﻗﻔﺖ ﺷﺨﺼﻴﺎ ً ﻋﲆ آﺛﺎرﻫﺎ‪.‬‬ ‫ﺳـﱪت ﺑﻌﺾ ﺗﻔﺎﺻﻴﻠﻬﺎ‬ ‫وﻫﻲ ﺗﻠـﻚ اﻤﻌﺮوﻓﺔ ﺑـ»ﺳـﻌﻠﻴﺔ ﺑـﻮاط«‪ ،‬ﺣﻴﺚ اﺗﺨﺬت‬ ‫»اﻟﺴـﻌﻠﻴﺔ« ﻣﻦ ﻣﻐﺎرة ﰲ »وادي ﺑﻮاط« ﻣﻘﺮا ً ﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻗﺮب‬ ‫إﺣﺪى اﻵﺑﺎر اﻟﺘﻲ ﺳُ ـﻤﻴﺖ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻌﺪ ﺑـ»ﺑﱤ اﻟﺴـﻌﻠﻴﺔ«‪،‬‬ ‫وﰲ اﻤـﺎﴈ ﻛﺎن »وادي ﺑﻮاط« ﴍﻳﺎﻧﺎ ً رﺋﻴﺴـﺎ ً ﺗﺴـﻠﻜﻪ‬ ‫اﻟﻘﻮاﻓﻞ اﻟﻘﺎدﻣﺔ ﻣﻦ ﻳﻨﺒﻊ اﻟﺒﺤﺮ وﻳﻨﺒﻊ اﻟﻨﺨﻞ واﻤﺘﺠﻬﺔ‬ ‫إﱃ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪ .‬وﻋﻨﺪﻣﺎ ﺷـﺎع ﺧﱪﻫﺎ ﺑﻌﺪ اﻓﱰاﺳـﻬﺎ‬ ‫ﻛﺜـﺮا ً ﻣﻦ اﻤـﺎرة‪ ،‬أﺛﺎرت ﻫﻠـﻊ اﻟﻘﺎﻃﻨـﻦ ﺣﻮﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻤﺎ‬ ‫دﻓﻌﻬـﻢ ﻟﻠﺘﻔﻜـﺮ ﰲ ﴐورة اﻟﺘﺨﻠـﺺ ﻣﻨﻬـﺎ‪ ،‬ﻓﺤﺪدوا‬ ‫ﻣﺴـﺎﺣﺔ ﻣﻦ اﻷرض »ﺧﻴﻒ«‪ ،‬ﺗﺰﺧـﺮ ﺑﺎﻟﻨﺨﻴﻞ واﻟﻌﻴﻮن‬ ‫اﻟﺠﺎرﻳـﺔ‪ ،‬ﻤـﻦ ﻳﺄﺗﻴﻬـﻢ ﺑﺮأس ﻣﻔـﱰس اﻟﺒـﴩ‪ .‬ورﻏﻢ‬ ‫ﺧﻄـﻮرة اﻤﻬﻤﺔ إﻻ أن ﺷـﺠﺎﻋﺔ رﺟﻞ ﻳُﺪﻋﻰ »ﺣﺴـﻦ«‬ ‫ﺟﻌﻠﺘـﻪ ﻳﺨﺎﻃـﺮ ﺑﺤﻴﺎﺗـﻪ‪ ،‬وﻳﺬﻫـﺐ إﱃ ﺣﻴـﺚ ﻳﺴـﻜﻦ‬ ‫اﻟﻮﺣـﺶ اﻟﻐﺎﻣـﺾ‪ ،‬ﻓﻴﻬﺎﺟﻤـﻪ ﺑﺴـﻼﺣﻪ‪ ،‬وﻳﻨﺠـﺢ ﰲ‬ ‫ﻣﻬﻤﺘﻪ‪ ،‬وﻳﻌﻮد ﺑﺮأس »اﻟﺴـﻌﻠﻴﺔ« ﺷﺎﻫﺪا ً ﻋﲆ ﻣﺎ ﻓﻌﻞ‪،‬‬ ‫ﻟﻴﻨﺎل اﻟﺠﺎﺋﺰة اﻟﻜﱪى‪ .‬ﻋﻠﻤﺎ ً ﺑﺄن »ﺧﻴﻒ ﺣﺴـﻦ« ﻣﻜﺎن‬ ‫ﻣﻌﺮوف ﰲ ﻳﻨﺒﻊ اﻟﻨﺨﻞ‪ ،‬و»ﻏﺎر اﻟﺴﻌﻠﻴﺔ« ﰲ ﺳﻔﺢ ﺟﺒﻞ‬ ‫ﰲ »وادي ﺑـﻮاط«‪ ،‬وﻳﺬﻛﺮ ﻛﺒﺎر اﻟﺴـﻦ أﻧـﻪ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻔﻮح‬ ‫ﻣﻨﻪ رواﺋﺢ ﻛﺮﻳﻬﺔ‪.‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻫـﺬا اﻟﺘﻄـﻮاف اﻟﴪﻳﻊ ﻳﺘﺒـﻦ ﱄ أن ﺣﻜﺎﻳﺎت‬ ‫ﻣﻔـﱰس اﻟﺒﴩ اﻟﺬي ﻇﻬـﺮ ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﺳـﻮاء‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ أو ﻏﺮﻫﺎ‪ ،‬ﻟﻴﺴـﺖ ﻛﻠﻬﺎ أﺳـﺎﻃﺮ‬ ‫وأوﻫﺎﻣـﺎً‪ ،‬ﺑﻞ إن ﺛﻤﺔ ﺣﻘﻴﻘﺔ ﻏﺮ أﻧﻬﺎ ﻻﺗﺰال ﻟﻐﺰا ً ﻣﻬﻤﺎ‬ ‫ﻗﺎل اﻟﻘﺎﺋﻠﻮن‪ ،‬وﰲ ﺧﻀﻢ ﺗﻌﺪد اﻵراء وﺗﻨﺎﻗﻀﻬﺎ‪ ،‬أﻋﺘﻘﺪ‬ ‫أن »اﻟﺴـﻌﻠﻴﺔ« ﺗﻨﺘﻤﻲ ﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﺠﻦ‪ ،‬ﻗﺎدرة ﻋﲆ اﻟﺘﺸـﻜﻞ‬ ‫واﻟﻈﻬـﻮر ﺑﻬﻴﺌﺔ ﻣﻌﻴﻨﺔ‪ ،‬أو ﻫﻲ ﻣﺰﻳﺞ ﻣﻦ ﻋﺎ َﻤ ْﻲ اﻹﻧﺲ‬ ‫واﻟﺠﻦ‪ ،‬واﻟﻠﻪ أﻋﻠﻢ‪.‬‬

‫ﻇﺎﻫﺮة اﻟﺒﺤﺚ‬ ‫ﻋﻦ »ﻇﺎﻫﺮة«!‬

‫ﺗﻄـﺮق اﻟﻜﺎﺗﺐ اﻷﺳـﺘﺎذ ﻣﺎﻧﻊ اﻟﻴﺎﻣﻲ‪،‬‬ ‫ﰲ ﻣﻘﺎﻟﻪ ﺑﻌﻨـﻮان »ﻋﺰﻳﺰﺗﻲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ رﻓﻘﺎ ً‬ ‫ﺑﺎﻤﻮاﻃﻨﻦ« اﻟﺬي ﻧُـﴩ ﰲ ﺻﺤﻴﻔﺔ اﻟﴩق‬ ‫ﺑﺘﺎرﻳﺦ ‪2012/4/10‬م إﱃ ﻣﻮﺿﻮع ﻳﻤﺲ‬ ‫ﴍﻳﺤـﺔ ﻛﺒﺮة ﻣـﻦ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ واﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻗـﺪ ﺗﻜﻮن ﻣﺼﻠﺤـﺔ اﻟﻌﻤـﻞ أو ﻣﺼﺎﻟﺤﻬﻢ‬ ‫اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ اﺳـﺘﺪﻋﺖ اﻧﺘﻘﺎﻟﻬﻢ ﺑﻦ ﻧﻈﺎﻣﻲ‬ ‫اﻟﺘﻘﺎﻋـﺪ واﻟﺘﺄﻣﻴﻨﺎت‪ ،‬وﻗﺪ ﺳـﺒﻘﻪ إﱃ ﻃﺮق‬ ‫ﻫﺬا اﻤﻮﺿﻮع ﻋﺪﻳ ٌﺪ ﻣﻦ اﻟﻜﺘﺎب دون ﺗﻔﺎﻋﻞ‬ ‫إﻳﺠﺎﺑﻲ ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﻤﻨـﺬ ﺻـﺪور ﻧﻈـﺎم ﺗﺒـﺎدل اﻤﻨﺎﻓﻊ‬ ‫ﺑﺎﻤﺮﺳـﻮم اﻤﻠﻜـﻲ رﻗـﻢ م‪ 53/‬ﰲ‬ ‫‪1424/7/23‬ﻫــ ﺑﻬﺪف ﺗﺴـﻬﻴﻞ ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫اﻧﺘﻘـﺎل اﻤﻮﻇﻔـﻦ ﻣـﻦ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﻌـﺎم إﱃ‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨـﺎص واﻟﻌﻜـﺲ‪ ،‬ﺛـﻢ ﺻﺪور‬

‫اﻟﻼﺋﺤﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ ﺑﻘﺮار ﻣﻌﺎﱄ وزﻳﺮ اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫رﻗﻢ ‪ 2482‬ﰲ ‪1424/10/21‬ﻫـ وﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﰲ اﻟﻘﻄﺎﻋـﻦ ﻣـﻦ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ‪،‬‬ ‫اﺳﺘﺒﴩوا ﺧﺮا‪ ،‬ﻟﻴﻘﻴﻨﻬﻢ ﺟﻤﻴﻌﺎ ً أن اﻟﻬﺪف‬ ‫ﻫﻮ ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻤﻮاﻃﻦ واﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ‪.‬‬ ‫إﻻ أن ﺑﻌـﺾ ﺑﻨﻮد اﻟﻼﺋﺤـﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﻣﺠﺤﻔـﺔ ﺑﺤـﻖ ﺑﻌﺾ اﻟﻔﺌـﺎت ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻮﻇﻔـﻦ اﻤﻨﺘﻘﻠـﻦ ﺑﻦ اﻟﻨﻈﺎﻣـﻦ‪ .‬ﻓﻌﲆ‬ ‫ﺳـﺒﻴﻞ اﻤﺜﺎل‪ ،‬ﻛﺎﻧﺖ ﻓﱰة اﻟﻀﻢ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺧﻼل ﻋﺎﻣﻲ ‪1425‬ﻫـ و‪1426‬ﻫـ‪ ،‬ﺧﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ أي ﺣﻤﻠـﺔ إﻋﻼﻧﻴـﺔ ﺗﻮﺿـﺢ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ‬ ‫اﻟﻀﻢ واﻟﻔﻮاﺋﺪ اﻟﺘﻲ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﺤﺼﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫اﻤﻮﻇـﻒ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻹﺟﺮاء‪ ،‬وﰲ ﻫﺬا إﺳـﻘﺎ ٌ‬ ‫ط‬ ‫ﻟﻠﺤﻘﻮق ﺑﺎﻟﺘﻘﺎدم‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺣﺮﻣﺖ اﻟﻼﺋﺤـﺔ ﻣَ ﻦ ﻗﺎم ﺑﺘﺼﻔﻴﺔ‬ ‫ﺣﻘﻮﻗـﻪ اﻟﺘﻘﺎﻋﺪﻳﺔ ﻣﻦ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﻫﺬا‬

‫اﻟﻨﻈﺎم‪ ،‬وﻛﺎن ﻣﻦ اﻤﻔﱰض إﻋﻄﺎء اﻟﻔﺮﺻﺔ‬ ‫ﻟﻬـﻢ ﺑﺈﻋـﺎدة ﻣـﺎ ﺗﺴـﻠﻤﻮه ﻣـﻦ ﺣﻘـﻮق‪،‬‬ ‫وﺗﻤﻜﻴﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﺿﻢ ﻣﺪة ﺧﺪﻣﺘﻬﻢ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﻟﻌـﺪم وﺟﻮد اﻟﻨﻈﺎم وﻗﺖ ﺗﺼﻔﻴﺔ ﺣﻘﻮﻗﻬﻢ‬ ‫أو ﺣﺘﻰ ﻣﺎ ﻳﻔﻴﺪ ﺑﻮﺟﻮده ﺗﺤﺖ اﻟﺪراﺳﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﺤﻜـﻢ أﻧـﻲ ﻣﻦ ﺿﻤﻦ ﻫـﺬه اﻟﻔﺌﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ذﻛﺮﺗﻬـﺎ‪ ،‬ﻓﺈﻧـﻪ ﺑﺎﺳـﻤﻲ وﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ‬ ‫زﻣﻼﺋـﻲ اﻤﻮﻇﻔـﻦ‪ ،‬اﻟﺬﻳـﻦ ﻟﻬـﻢ ﺣـﺎﻻت‬ ‫ﻣﺸـﺎﺑﻬﺔ‪ ،‬ﻳﺤﺪوﻧﺎ اﻷﻣﻞ أن ﻧﺠﺪ ﻟﺪى ﻣﻌﺎﱄ‬ ‫وزﻳﺮ اﻤﺎﻟﻴﺔ وﻛﻞ ﻣَ ﻦ ﻟﻪ ﻋﻼﻗﺔ ﺑﻬﺬه اﻟﻼﺋﺤﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ آذاﻧـﺎ ً ﺻﺎﻏﻴﺔ ﻹﻋـﺎدة اﻟﻨﻈﺮ ﰲ‬ ‫اﻟﻔﻘـﺮات اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺨـﺪم ﴍﻳﺤﺔ ﻛﺒﺮة ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻮﻇﻔﻦ اﻤﻨﺘﻘﻠﻦ ﺑﻦ اﻟﻨﻈﺎﻣﻦ‪.‬‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﺎﻣﺠﺒﻮر‬

‫ﺿﺒـﺎء‪ ،‬ﻳﻘﺮأﻫﺎ أﻳﻀﺎ ﻣـﻦ ﻳﺄﺗﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﺎرج ﺿﺒﺎء‪ ،‬وﻳﻘﺮأﻫﺎ أﻳﻀﺎ‬ ‫اﻤـﴫي واﻟﺘﻮﻧـﴘ واﻟﻴﻤﻨـﻲ‬ ‫واﻟﺴـﻮري‪ ...‬إﻟـﺦ‪ .‬أﻣـﺎ إذا ﻗﻠﺘﻢ‬ ‫إﻧﻬـﺎ ﻣﻮﺟﻬﺔ ﻟﺠﻤﻴـﻊ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫واﻤﻘﻴﻤـﻦ دون اﺳـﺘﺜﻨﺎء‪ ،‬ﻓﺄﻧﺘﻢ‬ ‫ﺗﻨﺎﻗﻀـﻮن أﻧﻔﺴـﻜﻢ ﺑﺄﻧﻔﺴـﻜﻢ‬ ‫)وﻣـﺎ ﻫﻜـﺬا ﺗﻮرد اﻹﺑـﻞ(‪ ،‬ﺑﻞ ﻻ‬ ‫ﺑـﺪ ﰲ ﻫـﺬه اﻟﺤﺎﻟﺔ ﻣـﻦ ﻛﺘﺎﺑﺘﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﻔﺼﺤﻰ‪ ،‬أو ﻋﲆ‬ ‫اﻷﻗﻞ ﺑﺄﻟﻔﺎظ واﺿﺤﺔ وﻗﺮﻳﺒﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔﺼﺤﻰ‪ ،‬ﺣﺘـﻰ ﻳﻔﻬﻤﺎ اﻟﺠﻤﻴﻊ‪.‬‬ ‫أﺧﴙ أن ﺗﻨﺘﻘﻞ اﻟﻌﺪوى إﱃ ﻣﺪن‬ ‫أﺧـﺮى وﺗﺼﺒﺢ ﻇﺎﻫـﺮة‪ ،‬وﺑﺪﻻ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋـﲆ ﻟﻐﺘﻨﺎ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻟﻐـﺔ اﻟﻘﺮآن ﻳﻜﻮن ﻫﺬا ﺗﻜﺮﻳﺴـﺎ ً‬ ‫وﺗﺸﺠﻴﻌﺎ ً ﻟﻠﻌﺎﻣﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻣﺪﻳـﺮ ﻣـﺮور ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺿﺒﺎء؟‬ ‫ﻗﻠـﺖ ﻟـﻪ ﺳـﺆاﻟﻚ وﺟﻴـﻪ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻲ‬ ‫ﻣﺜﻠﻚ ﻻ أﻋـﺮف اﻹﺟﺎﺑﺔ‪ ،‬وﻳﺎ ﻟﻴﺖ‬ ‫اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﻤـﺮور‪ ،‬ﺗﻔﻴﺪﻧﺎ‬ ‫وﺗﺠﻴﺐ ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﺴﺆال‪ .‬اﻟﻬﺪف‬ ‫ﻣﻦ وﺿـﻊ اﻟﻠﻮﺣﺎت اﻹرﺷـﺎدﻳﺔ‬ ‫ﻣﻌـﺮوف ﻟﻠﺠﻤﻴـﻊ‪ ،‬وﻫـﻮ ﺗﻮﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﻨﺎس‪ ،‬ﻣﻦ أﺟﻞ ﺳـﻼﻣﺘﻬﻢ‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫اﻟـﺬي ﻻ أﻋﺮﻓـﻪ‪ ،‬ﻣﺎ ﻫـﻮ اﻟﻬﺪف‬ ‫ﻣـﻦ إﻗﺪام ﻣﺮور ﺿﺒـﺎء ﻋﲆ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وﻣﺎ ﺳـﺒﺐ ﻫـﺬا اﻟﺤﺮص‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻜﺘﺎﺑـﺔ ﺑﺎﻟﻌﺎﻣﻴﺔ؟ ﻫﻞ أراد‬ ‫ﻣـﺮور ﺿﺒﺎء ﺑﻬـﺬه اﻟﺨﻄﻮة‪ ،‬أن‬ ‫ﻳﻮﺟـﻪ ﻛﻼﻣﻪ إﱃ أﺑﻨـﺎء اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﻓﻘـﻂ‪ ،‬دون ﻏﺮﻫـﻢ؟ ﻫـﻞ ﻏﺎب‬ ‫ﻋﻨﻬﻢ‪ ،‬أن اﻟﻠﻮﺣـﺔ ﻃﺎﻤﺎ وﺿﻌﺖ‬ ‫ﰲ اﻟﺸـﺎرع‪ ،‬ﻓﻬـﻲ ﻣﻮﺟﻬـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﻴـﻊ‪ ،‬وﻳﻘﺮأﻫـﺎ ﻛﻞ ﻣﻦ ﺗﻘﻊ‬ ‫ﻋﻴﻨـﻪ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻜﻤـﺎ ﻳﻘﺮأﻫﺎ أﺑﻨﺎء ﻋﺒﺪاﷲ ﺣﺴﻦ أﺑﻮﻫﺎﺷﻢ‬

‫ﻳﺎ أﻣﺔ اﻟﺘﻮﺣﻴﺪ‬ ‫أﻣـﺔ ﻧﺎﻣﻴﺔ وأﻣـﺔ ﻣﺘﺨﻠﻔـﺔ وأﻣﺔ‬ ‫رﺟﻌﻴﺔ وأﻣﺔ ﻓﻮﺿﻮﻳـﺔ وأﻣﺔ ﻳﺠﻤﻌﻬﺎ‬ ‫اﻹﻋـﻼم وﺗﻔﺮﻗﻬﺎ اﻷﻋـﻼم‪ ،‬أﻣﺔ رﻓﻀﺖ‬ ‫اﻟﻮﺣـﺪة ﰲ ﻛﻞ ﳾء إﻻ ﰲ اﻟﻔﺮﻗـﺔ‬ ‫واﻻﺧﺘﻼف‪ ،‬أﻣﺔ ﻋﻘﻮﻟﻬﺎ ﻣﺴـﻠﻮﺑﺔ وأﻣﺔ‬ ‫ﺗﺨﺘﻠﻒ ﻣﻊ ﻣﻦ ﻳﻠﺒﺲ ﻟﺒﺎﺳـﻬﺎ وﻳﺘﻜﻠﻢ‬ ‫ﻛﻼﻣﻬـﺎ وﺗﺘﻔـﻖ ﻣﻊ أﻣـﺔ ﻣﻤﻘﻮﺗﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺮاﻟﻌﺼﻮر واﻷزﻣﺎن‪ ،‬ﻣﻐﻀﻮب ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﻳـﺎ ﺗـﺮى؟ أﻳﻦ ﻧﺤـﻦ ﻣﻦ ﺗﻠـﻚ اﻷﻣﻢ؟‬ ‫وﻛـﻢ ﻧﺴـﺒﺔ ﻧﺠﺎﺣﻨـﺎ ﰲ اﻻﺧﺘﺒـﺎرات‬ ‫اﻟﺘﺤﺼﻴﻠﻴﺔ؟‬ ‫ﻫﺬا زﻣﻦ ﻣﻠﺖ ﻓﻴﻪ اﻟﻘﻴﻢ وﺗﻨﺎﻓﺮت‬ ‫ﻓﻴﻪ اﻟﻔﻄﺮ اﻟﺴـﻠﻴﻤﺔ وأﺻﺒﺤﻨﺎ ﺷﻌﻮﺑﺎ ً‬ ‫وﻗﺒﺎﺋﻞ ﺿﺎﻗـﺖ اﻷﻧﻔﺲ واﻟـ‪...‬ﺻﺪور‬ ‫ﻓـﻼ ﻧﺤﺘﻤـﻞ اﻟﺨـﻼف وﻻ ﻧـﺮﴇ‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﻠﻤـﺔ اﻟﻄﻴﺒـﺔ‪ ،‬أﻋـﺮف أن ﻫﻨـﺎك‬

‫أﻧﺎﺳـﺎ ً ﻻ ﻳﻌﺮﻓـﻮن ﻣـﺎ أﻛﺘـﺐ وﻫﻨﺎك‬ ‫ٌ‬ ‫أﻧـﺎس ﻳﻌﺮﻓـﻮن أﻛﺜﺮ ﻣﻤﺎ أﻛﺘـﺐ‪ ..‬ﻳﺎ‬ ‫أﻣـﺔ اﻟﺘﻮﺣﻴـﺪ أﺳـﺄل اﻟﻠـﻪ أن ﻧﻜـﻮن‬ ‫اﻟﻔﺮﻗـﺔ اﻟﻨﺎﺟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻨﻈـﺮ اﻟﻠﻪ إﻟﻴﻬﺎ‬ ‫راض ﻋﻨﻬـﺎ ﻓﻨﺤﻦ ﰲ زﻣﻦ اﻟﻔﺘﻦ‬ ‫وﻫﻮ ٍ‬ ‫واﻟﻘﻼﻗﻞ واﻟﻬﺮج واﻤﺮج‪.‬‬ ‫ﺷـﺎﻫﺪوا ﺻﻮرﻧـﺎ ﰲ اﻟﻌـﺮض‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻳﺮﻏﺐ أن ﻳﻜﻮن ﻣﻈﻬﺮه ﺣﺴﻨﺎ ً‬ ‫وﺻﻮرﺗﻪ أﺣﺴـﻦ وأﻧـﺎ أوﻟﻜﻢ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻣﺎ‬ ‫ﻈﻬ َﺮ اﻟﺠﻤﻴـﻞ ﰲ ﻛﻞ ﳾء‬ ‫أﺟﻤـﻞ أن ﻧ ُ ِ‬ ‫وﻧﺒﻄﻦ اﻟﻘﺒﻴﺢ وﻟﻮ أزﻋﺠﻨﺎ‪.‬‬ ‫ﺳﻌﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻘﺪاح‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻗﺴﻢ ادارة اﻟﻤﺪرﺳﻴﺔ‬ ‫ﺑﺈدارة اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺪوادﻣﻲ‬

‫ﻏ ﱢﻴﺮ ﻣﺎ ﺑﻨﻔﺴﻚ ﻳﺘﻐ ﱠﻴﺮ ﻟﻚ اﻟﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫اﻟﺘﻐﻴﺮ ﺳـﻨﺔ ﻛﻮﻧﻴﺔ ﻛﺎﻣﻨﺔ ﰲ ﻃﺒﻴﻌﺔ اﻟﻨﻔﺲ‬ ‫اﻟﺒﴩﻳـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺘـﻮق داﺋﻤـﺎ ﻟﻠﻌﻔـﺔ واﻟﻄﻬﺎرة‬ ‫واﻟﺮﻗـﻲ إﱃ أﻋﲆ ﻋﻠﻴﻦ ﻣﺤ ّﻠﻘﺔ ﰲ اﻷﻓﻖ اﻟﺴـﺎﻣﻲ‬ ‫اﻟﺮﺣﻴﺐ وﻟﻜﻦ ﻟﻠﻄﺒﻴﻌﺔ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ أﻣﺰﺟﺔ وﻫﻮى‬ ‫ﴎﻋﺎن ﻣـﺎ ﻳﻨﺘﻜﺲ ﺑﻬﺎ ﰲ اﻟﺪرك اﻵﺳـﻦ واﻤﺮﺗﻊ‬ ‫اﻟﺒﻬﻴﻢ ﻟﺮﺟﻊ ﺑﻨﻔﺴـﻪ إﱃ ﺷﻬﻮاﺗﻪ اﻟﺠﺴﺪﻳﺔ وﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌﺔ اﻟﺘﻲ ﺧﻠﻘﻬﺎ ﺑﺪاﺧﻠﻪ ﻣﺤﺪﺛﺔ ذﻟﻚ اﻟﴫاع‬ ‫اﻟﻨﻔﴘ‪ ،‬واﻟﻨﻔﺲ اﻟﺒﴩﻳـﺔ ﰲ ﺗﺨﺒﻂ داﺋﻢ ﻣﺎ ﺑﻦ‬ ‫اﻻﻧﺼﻴـﺎع إﱃ ﺣﺎﺟﺎت اﻟﺠﺴـﺪ وأﺷـﻮاق اﻟﺮوح‪،‬‬ ‫وﺑـﻦ ﻫﺬه وﺗﻠﻚ ﻧﺮى اﻹﻧﺴـﺎن ﰲ ﺣﺮة ﻣﻦ أﻣﺮه‬ ‫ﻓﻬـﻮ ﺑﺘﻮﺟﻬﻪ اﻟﻔﻄﺮي ﻳﻤﻴﻞ إﱃ اﻟﺴـﻤﻮ واﻟﺮﻓﻌﺔ‬ ‫واﻟﻨﻘـﺎء واﻟﻄﻬﺎرة أﻣﺎ ﺑﺈﺣﺴﺎﺳـﻪ اﻤﺎدي وأﺻﻠﻪ‬ ‫اﻟﻄﻴﻨـﻲ ﻳﺮﻛﻦ إﱃ ﺗﺤﻘﻴﻖ رﻏﺒﺎﺗﻪ اﻟﺠﺴـﺪﻳﺔ‪ .‬إن‬ ‫اﻟﻌﻠـﻢ اﻤﻄﻠﻖ ﻟﻠﻪ ﺟﻞ ﰲ ﻋﻼه ﻟﻬﺬه اﻟﻄﺒﻴﻌﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫أودﻋﻬـﺎ ﰲ ﺧﻠﻴﻔﺘـﻪ ﰲ اﻷرض‪ ،‬ﻟـﻢ ﻳﱰﻛﻪ ﻳﻤﻮج‬ ‫ﰲ ﺗﻠـﻚ اﻟﺤﺮة وﻫﺬا اﻟﺘﺨﺒـﻂ‪ ،‬إﻧﻤﺎ ﺧﻠﻖ ﻟﻪ ﻋﻘﻼً‬ ‫ﻣﻴّﺰه ﺑﻪ ﻋﻦ ﺳـﺎﺋﺮ اﻤﺨﻠﻮﻗﺎت‪ .‬إن اﻟﻌﻘﻞ اﻟﺒﴩي‬ ‫اﻟﺴﻮي ﻫﻮ ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ اﻟﺤﻜﻢ ﺑﻦ اﻟﺮوح واﻟﺠﺴﺪ وﻗﺪ‬ ‫أودﻋـﻪ اﻟﻠﻪ اﻤﻘﻮﻣﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﻌﻲ ﺑﻬﺎ ﻣﺎ ﻳﻨﻔﻌﻪ وﻣﺎ‬ ‫ﻳﴬه‪ ،‬ﺛﻢ أﻧـﺰل ﻟﻪ ﴍﻳﻌﺔ وﻗﻮاﻧﻦ ﻳﺤﺘﻜﻢ إﻟﻴﻬﺎ‬ ‫ﻛﻲ ﻳﺠﻌﻞ ﻫﻨﺎك اﻧﺴﺠﺎﻣﺎ ﺑﻦ اﻟﻨﻘﻴﻀﻦ وﺗﻮاؤﻣﺎ‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﴩﻳﻜـﻦ داﺧـﻞ اﻟﻨﻔـﺲ اﻟﺒﴩﻳـﺔ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫ﻫﻨـﺎ ﻛﺎن ﻋﲆ اﻹﻧﺴـﺎن أن ﻳﺘﺒﻊ اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺴـﻮي‬ ‫ﻟﻠﻮﺻﻮل ﺑﺮوﺣﻪ إﱃ أﺷـﻮاﻗﻬﺎ اﻟﺴـﺎﻣﻴﺔ اﻤﱰﻓﻌﺔ‬ ‫ﻋـﻦ أﺻﻞ اﻟﺨﻠﻘﺔ اﻟﻄﻴﻨﻴـﺔ ﰲ اﻟﺮﻛﻮن إﱃ اﻤﻠﺬات‬

‫واﻟﺸـﻬﻮات‪ ،‬وﻛﺎن ﻟﺰاﻣﺎ ﻋﲆ اﻹﻧﺴﺎن أن ﻳﻐﺮ ﻣﺎ‬ ‫ﺑﻨﻔﺴـﻪ ﻛﻲ ﻳﺘﻐﺮ ﻟـﻪ اﻟﺘﺎرﻳﺦ؛ ﻟﺘﻜـﻮن ﻋﻨﺪ اﻟﻠﻪ‬ ‫إن ﺧﻠﺼﺖ ﺑﻨﻔﺴـﻚ ﻣﻦ أدراﻧﻬﺎ اﻟﻌﺎﻟﻘﺔ وذﻧﻮﺑﻬﺎ‬ ‫اﻤﱰﺳـﺒﺔ ﺑﺎﻟﻘﻠـﺐ ﺳـﺘﻜﻮن ﻳﻮﻣﻬﺎ أﺷـﺒﻪ ﺑﻤﻼك‬ ‫ﻳﻤﴚ ﻋﲆ اﻷرض ﺳﺘﻜﻮن ﻋﺒﺪا رﺑﺎﻧﻴﺎ‪.‬‬ ‫إن اﻟﻌﻤـﻞ ﻣﻦ أﺟـﻞ اﻟﺘﻐﻴﺮ ﻳﺘﻄﻠـﺐ ﺟﻬﺪا‬ ‫ﺷـﺎﻗﺎ وﻣﻀﻨﻴﺎ ﻟﺒﻠﻮغ ﻫﺬه اﻟﻐﺎﻳـﺔ وﻟﻠﻮﺻﻮل إﱃ‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻤﺮﺗﺒـﺔ اﻟﺠﻠﻴﻠﺔ ﻋﻨـﺪ اﻟﻠﻪ ﰲ‬ ‫اﻤﻸ اﻷﻋﲆ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺼﱪ واﻤﺜﺎﺑﺮة وأﺧﺬ‬ ‫اﻟﻨﻔـﺲ ﺑﺎﻟﺸـﺪة ﻫـﻲ اﻟﺨﻄﻮات‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ ﻧﺤـﻮ اﻟﺘﻐﻴـﺮ‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ‬ ‫ﺗﺪرﻳـﺐ اﻟﻨﻔـﺲ وﻣﺤﺎﴏﺗﻬـﺎ‬ ‫ﺑﺄواﻣﺮ وﻧﻮا ٍه ﺣﺘـﻰ ﺗﺼﺮ ﻣﺆﻫﻠﺔ‬ ‫ﺗﺄﻫﻴـﻼ ﺗﺎﻣﺎ ﻟﻠﺘﺤﻜﻢ ﰲ ﺷـﻬﻮاﺗﻬﺎ‬ ‫ورﻏﺒﺎﺗﻬـﺎ اﻤﻬﻠﻜـﺔ‪ .‬ﻣـﻦ ﻫﻨﺎ ﻛﺎن‬ ‫ﻟﺰاﻣﺎ أن ﻳﻜﻮن ﻫﻨﺎك ﻣﻨﻬﺞ ﺗﺮﺑﻮي‬ ‫ﻳﺄﺧـﺬ ﺑﺎﻟﻨﻔﺲ اﻟﺒﴩﻳـﺔ إﱃ ﺟﺎدة‬ ‫اﻟﻄﺮﻳـﻖ؛ ﻛﻲ ﺗﺼﺒـﺢ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﰲ أﻓﻀـﻞ أﺣﻮاﻟﻬﺎ‬ ‫ﻋﲆ اﻹﻃﻼق وﻣـﻦ أوﻟﻮﻳﺎت اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺘﺄﺛﺮ واﻟﺘﺄﺛﺮ‬ ‫ﻓﻴﻤﻦ ﺣﻮﻟﻨﺎ‪ ،‬أي أﻧﻪ ﻋﲆ اﻟﻌﻨﴫ اﻟﺒﴩي أن ﻳﺘﺒﻊ‬ ‫اﻟﺨﻄﻮات اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﻟﻠﺘﻐﻴﺮ ﺑﻤﺮاﺣﻠﻬﺎ اﻟﺘﺴﻠﺴـﻠﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺧﻄﻮط ﻣﺘﻮازﻳﺔ ﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻬﺎ ﻋﲇ ﻧﻔﺴﻪ وﻋﲆ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻮﻟﻪ ﻣﻤـﻦ ﻳﺨﺎﻟﻄﻬﻢ؛ ﻟﻴﻌﻠﻢ ﻣـﻦ ﺧﻼل ﺗﻌﺎﻣﻠﻪ‬ ‫ﻣﻊ اﻵﺧﺮﻳـﻦ ﻣﻘﺪار ﺻﱪه وﺗﺤﻤﻠـﻪ ﻟﻬﻢ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺬي‬ ‫ﻳﺨﺎﻟـﻂ اﻟﻨﺎس وﻳﺼﱪ ﻋـﲆ أذاﻫﻢ ﺧﺮ ﻣﻦ اﻟﺬي‬

‫ﻻ ﻳﺨﺎﻟﻄﻬـﻢ وﻻ ﻳﺼﱪ ﻋﲆ أذاﻫـﻢ‪ ،‬ﻓﻤﻦ أﻳﻦ ﻤﻦ‬ ‫ﻳﻌﺘﺰل اﻟﻨـﺎس أن ﻳﺪرك إﱃ أي اﻤﺮاﺣﻞ ﻗﺪ وﺻﻞ‬ ‫وﻋﲆ أي درﺟﺔ ﰲ اﻟﺘﻐﻴﺮ ﻗﺪ ﺣﺼﻞ؟ إن اﻹﺣﺴﺎس‬ ‫اﻟﺘـﺎم واﻟﺸـﻌﻮر اﻟﻜﺎﻣﻞ ﻟﺪى اﻹﻧﺴـﺎن ﺑﺪوره ﰲ‬ ‫اﻷرض واﻟﺘﺒﻌـﺔ اﻤﻠﻘﺎة ﻋﲆ ﻋﺎﺗﻘـﻪ ﺗﺠﻌﻠﻪ ﰲ أﺗﻢ‬ ‫ﺣـﺎﻻت اﻻﺳـﺘﻌﺪاد اﻟﻘﺼـﻮى ﻟﻠﺘﻐﻴـﺮ اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ‬ ‫ﻟﺤﻤـﻞ اﻷﻣﺎﻧـﺔ اﻟﺘـﻲ أﺑـﺖ اﻟﺴـﻤﺎوات واﻷرض‬ ‫واﻟﺠﺒـﺎل أن ﻳﺤﻤﻠﻨﻬـﺎ‪ ،‬ﻓﻌﻨﺪﺋـﺬ‬ ‫ﻳﻜـﻮن ﻗـﺪ اﻛﺘﻤﻞ ﺑﻨـﺎؤه اﻟﻔﻜﺮي‬ ‫ﰲ ﻗﻨﺎﻋـﺔ ﻛﺎﻣﻠـﺔ ﻟﻬـﺬه اﻟﺘﻜﺎﻟﻴﻒ‬ ‫واﻟﻮاﺟﺒـﺎت اﻟﺘﻲ أﻟﺰﻣـﻪ اﻟﻠﻪ ﺑﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻣﻦ ﺛﻢ ﻳﻜﻮن ﻫﺬا اﻻﻧﺴﺠﺎم اﻟﻜﲇ‬ ‫ﺑﻦ اﻤﺨﻠﻮق اﻤﻜﺮم وﺑﻦ ﻧﻮاﻣﻴﺲ‬ ‫اﻟﻮﺟـﻮد ﻛـﻲ ﻻ ﻳﻜـﻮن ﻫﻨـﺎك‬ ‫اﻧﻔﺼـﺎل أو اﻧﻔﺼـﺎم ﰲ وﺣـﺪة‬ ‫اﻟﻐﺎﻳـﺔ ﺑﻴﻨﻪ وﺑﻦ ﺗﻠـﻚ اﻟﻨﻮاﻣﻴﺲ‬ ‫اﻟﻜﻮﻧﻴـﺔ؛ ﻷن اﻟﻘـﺪرة واﻤﺸـﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻴـﺎ ﻗـﺪ ﺳـﺨﺮﺗﻬﺎ ﻟـﻪ ﻻﺳـﺘﻌﻤﺎﻟﻬﺎ ﰲ ﻋﻤﺎرة‬ ‫اﻷرض وﺗﻌﺒﻴﺪ اﻷﺷـﻴﺎء واﻷﺣﻴﺎء ﻟﻌﺒﺎدة ﺧﺎﻟﻘﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺗﺘﺠـﲆ ﻟﻨﺎ أﻫـﻢ اﻟﺨﻄﻮات ﰲ ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺘﻐﻴﺮ أن‬ ‫ﺗﻜﻮن اﻟﻨﻔﺲ اﻟﺒﴩﻳﺔ اﺑﺘﺪاء ﻋﻨﺪﻫﺎ ﺷـﻌﻮر ﻗﻮي‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﺎﺟﺔ ﻟﻠﺘﻐﻴﺮ )إن اﻟﻠـﻪ ﻻ ﻳﻐﺮ ﻣﺎ ﺑﻘﻮم ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻳﻐـﺮوا ﻣﺎ ﺑﺄﻧﻔﺴـﻬﻢ(‪ .‬إن إرادة اﻟﻠﻪ ﺗﻨﻔﺬ وﺗﺄذن‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻐﻴﺮ ﻤﻦ أراد اﻟﺘﻐﻴﺮ وﻋﻤﻞ ﻷﺟﻞ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻫﺬه‬ ‫اﻹرادة وﻟﻴـﺲ ﻤﻦ ﺗﻤﻨﻰ وﻛﻔـﻰ وﻣﺎ ﻧﻴﻞ اﻤﻄﺎﻟﺐ‬

‫ﺑﺎﻟﺘﻤﻨﻲ وﻟﻜﻦ ﺗﺆﺧﺬ اﻟﺪﻧﻴﺎ ﻏﻼﺑﺎ‪ .‬ﻳﺄﻳﻬﺎ اﻹﻧﺴـﺎن‬ ‫اﻷﺑﻲ ﺳﺎﻓﺮ إﱃ أﻗﴡ اﻷرض‪ ،‬واﴐب ﺧﻴﻤﺘﻚ ﰲ‬ ‫ﻓﻼة‪ ،‬وﺗﺪﺑﺮ ﰲ ﺧﻠﻖ اﻟﻠﻪ وﻧﻌﻤﻪ اﻟﺠﻠﻴﻠﺔ‪ ،‬وﻣﺎرس‬ ‫ﰲ اﻟﺰﻫﺪ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ ﺗﻌﻠﻮ ﺑـﻚ وﺗﺠﻌﻠﻚ ﰲ ﻣﺼﺎف‬ ‫اﻟﻜﺮام‪ ،‬واﺟﻌﻞ ﻟ ّﺬاﺗﻚ ﰲ اﻟﻄﺎﻋﺔ واﻻﺳـﺘﻘﺎﻣﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺟـﺎدة اﻟﻄﺮﻳـﻖ‪ ،‬واﻋﻠﻢ أﻧﻪ ﻳﺠﺐ ﻋﻠﻴـﻚ ﻟﺰاﻣﺎ أن‬ ‫ﺗﺘﻐﺮ ﺑﺎﻟﻔﻌـﻞ ﻣﻦ اﻵن‪ ،‬واﺟﻌﻞ ﻣـﻦ ﻋﺒﺎدة رﺑﻚ‬ ‫ﺟﺎﻧﺒﺎ إﻳﺠﺎﺑﻴﺎ ﻳﺄﻣﺮك وﻳﻨﻬﺎك‪ ،‬ﻻ ﺗﺤﴫ اﻟﺸﻌﺎﺋﺮ‬ ‫اﻟﺘﻌﺒﺪﻳـﺔ ﰲ رﻛﻌـﺎت ﺗﺆدى وﻃﻘـﻮس ﺗﻘﺎم إﻧﻤﺎ‬ ‫وﻗﻌﻬـﺎ اﻟﻔﻌـﲇ ﻳـﺮى ﰲ اﻟﺠﺎﻧـﺐ اﻟﺘﻌﺎﻣـﲇ وﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻻﺣﺘـﻜﺎك ﺑﺎﻵﺧﺮ‪ ،‬ﻓﺎﻹﻳﻤـﺎن ﻗﻮل وﻋﻤﻞ‬ ‫وﻣﺎ وﻗﺮ ﰲ اﻟﻘﻠـﺐ وﺻﺪﻗﻪ اﻟﻌﻤﻞ ﻗﻞ آﻣﻨﺖ ﺑﺎﻟﻠﻪ‬ ‫ﺛﻢ اﺳـﺘﻘﻢ‪ ،‬ﻻ ﺗﻐﻨﻲ اﻷوﱃ ﻋﻦ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻓﺎﻻﺳﺘﻘﺎﻣﺔ‬ ‫اﻧﻌﻜﺎس ﻹﻳﻤـﺎن داﺧﻞ اﻟﻀﻤـﺮ اﻟﺒﴩي ﺗﺨﺮج‬ ‫ﻣـﻦ رﺣـﻢ اﻻﻋﺘﻘﺎد واﻟﺘﺼـﻮر ﻟﺤﻘﻴﻘـﺔ اﻟﻮﺟﻮد‬ ‫اﻟﺒﴩي‪ ،‬ﻓﺈن ﻗﻤﺖ وﺻﻠﻴـﺖ ﻓﺎﻧﻈﺮ إﱃ اﻧﻌﻜﺎس‬ ‫ﺻﻼﺗﻚ ﻋﲆ ﻣﻌﺎﻣﻼﺗـﻚ ﻣﻊ اﻵﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬وإن ُ‬ ‫ﺻﻤْ ﺖ‬ ‫ﻓﺎﺳﺘﺸـﻌﺮ ﻣﺪى ﺗﺄﺛﺮ ﺻﻮﻣﻚ ﰲ ﺳـﻠﻮﻛﻚ ﺗﺠﺎه‬ ‫اﻵﺧﺮﻳـﻦ‪ ،‬وإن ﺣﺠﺠﺖ ﻓﺎﻋﻠﻢ أﻧـﻚ إن ﻟﻢ ﺗﺮﻓﺚ‬ ‫وﻟﻢ ﺗﻔﺴﻖ رﺟﻌﺖ ﻛﻴﻮم وﻟﺪﺗﻚ أﻣﻚ ﻟﺘﻌﻮد ﺣﻴﻨﻬﺎ‬ ‫ﺻﻔﺤﺘﻚ ﺑﻴﻀـﺎء ﺧﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺬﻧﻮب واﻵﺛﺎم ّ‬ ‫ﻓﻐﺮ‬ ‫ﻣﺎ ﺑﻨﻔﺴﻚ ﻟﻴﺘﻐﺮ ﻟﻚ اﻟﺘﺎرﻳﺦ‪.‬‬ ‫رﻣﻀﺎن زﻳﺪان‬


‫ﺗﻮﻧﺲ‪ :‬ﺗﻴﺎر ﻣﻌﺎرض ﻳﺘﻬﻢ اﻟﻨﻬﻀﺔ ﺑـ»اﻟﺴﻄﻮ« ﻋﻠﻰ أﺻﻮات ﻧﻮاﺑﻪ‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ ‪ -‬د ب أ‬ ‫أﻋﻠـﻦ رﺋﻴـﺲ ﺗﻴـﺎر »اﻟﻌﺮﻳﻀـﺔ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ«‬ ‫اﻤﻘﻴـﻢ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴـﺔ ﻟﻨـﺪن‪ ،‬اﻟﻬﺎﺷـﻤﻲ‬ ‫اﻟﺤﺎﻣـﺪي‪ ،‬أﻣﺲ ﺗﻌﻠﻴﻖ ﻧﺸـﺎﻃﻪ اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﻋﲆ رأس‬ ‫اﻟﺤﺰب ﺑﻌـﺪ اﺗﻬﺎﻣﻪ ﺣﺰب ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﺑـ»اﻟﺴـﻄﻮ« ﻋﲆ أﺻﻮات ﻧﻮاﺑﻪ ﰲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﺄﺳﻴﴘ‬

‫ﻟـﺪى اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ﻋﲆ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ .‬وﺻﻮت ‪19‬‬ ‫ﻧﺎﺋﺒـﺎ ً ﻣﻨﺸـﻘﺎ ً ﻋﻦ ﺣﺰب ﺗﻴـﺎر »اﻟﻌﺮﻳﻀﺔ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ«‬ ‫ﻟﺼﺎﻟـﺢ ﻣﻨﺢ اﻟﺜﻘـﺔ ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة اﻟﺘﻲ ﻳﺮأﺳـﻬﺎ‬ ‫ﻋـﲇ اﻟﻌﺮﻳﺾ اﻟﺨﻤﻴﺲ اﻤﺎﴈ ﻣـﻦ ﺑﻦ ‪ 139‬ﻣﻨﺤﻮا‬ ‫أﺻﻮاﺗﻬﻢ ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻨﺎﺋﺐ ﰲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺘﺄﺳﻴﴘ أﻳﻤﻦ‬ ‫اﻟﺰواﻏﻲ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﻦ ﺑﻦ اﻟﻨﻮاب اﻟﺴـﺒﻌﺔ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻤﺜﻠﻮن‬

‫ﺗﻴـﺎر اﻟﻌﺮﻳﻀـﺔ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ ﺑﻌـﺪ اﻧﺸـﻘﺎق ‪ 19‬ﻧﺎﺋﺒﺎ‪،‬‬ ‫»اﻟﺪﻛﺘـﻮر اﻟﻬﺎﺷـﻤﻲ اﻟﺤﺎﻣﺪي ﻋﻠﻖ ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ ﻧﺸـﺎﻃﻪ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﻋﲆ رأس اﻟﺤﺰب إﱃ ﺣـﻦ إﻋﺎدة اﻷﺻﻮات‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺎﺟﺮت ﺑﻬﺎ ﺣﺮﻛـﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ«‪ .‬وأﺿﺎف اﻟﺰواﻏﻲ‬ ‫‪«:‬ﻫﺬه اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻏﺮ ﴍﻋﻴﺔ ﻷﻧﻬﺎ ﺗﻢ ﺗﺰﻛﻴﺘﻬﺎ ﺑﺄﺻﻮات‬ ‫ﻣﴪوﻗـﺔ‪ .‬وأﻋﻴـﺐ ﻋﲆ ﺣﺮﻛـﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﺎل اﻟﺴﻴﺎﳼ‪ ،‬اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ ﺑﻼ أﺧﻼق ﻟﻴﺴﺖ ﺳﻴﺎﺳﺔ«‪.‬‬

‫واﺗﻬـﻢ اﻟﺤﺎﻣﺪي ﰲ وﻗﺖ ﺳـﺎﺑﻖ‪ ،‬ﰲ ﺗﴫﻳـﺢ ﻹذاﻋﺔ‬ ‫»ﺷـﻤﺲ إف إم« اﻤﺤﻠﻴـﺔ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮد اﻻﺋﺘﻼف اﻟﺤﺎﻛﻢ ﰲ ﺗﻮﻧﺲ ﺑـ«اﻟﺴﻄﻮ« ﻋﲆ‬ ‫أﺻـﻮات اﻟﻨﻮاب اﻤﻨﺸـﻘﻦ ﻋﻦ ﺗﻴـﺎر اﻟﻌﺮﻳﻀﺔ‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫اﻟﺤﺎﻣـﺪي ‪«:‬ﻻ ﻳﺠﻮز ﻗﺎﻧﻮﻧﺎ ً اﻟﺘﺼﻮﻳـﺖ ﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻌﺮﻳﺾ وإﻋﻄﺎؤه اﻷﻏﻠﺒﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻜﻮﻣﺔ راﺷـﺪ اﻟﻐﻨﻮﳾ‬ ‫ﴐﺑـﺖ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﺑﺎﻟﺮش ﻓﻠﻦ ﻳﻔﺮق ﻣﻌﻬﺎ اﻻﺳـﺘﻴﻼء‬

‫ﻋﲆ أﺻﻮات اﻟﻌﺮﻳﻀﺔ اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ«‪ .‬وﻓﺎز ﺗﻴﺎر اﻟﻌﺮﻳﻀﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ ﻋـﲆ ﻧﺤـﻮ ﻣﻔﺎﺟـﺊ ﰲ اﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺘﺄﺳـﻴﴘ ﰲ ‪ 23‬أﻛﺘﻮﺑﺮ ﻋﺎم ‪ 2011‬ﺑـ ‪26‬‬ ‫ﻣﻘﻌـﺪا ً داﺧﻞ اﻤﺠﻠـﺲ‪ ،‬وﺣﻞ ﺑﺬﻟﻚ ﺛﺎﻟﺜـﺎ ً ﺑﻌﺪ ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﻨﻬﻀـﺔ )‪ (88‬وﺣﺰب اﻤﺆﺗﻤﺮ ﻣﻦ أﺟـﻞ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ‬ ‫)‪ .(29‬ﻟﻜﻦ ﱠ‬ ‫اﻧﺸﻖ أﻏﻠﺐ اﻟﻨﻮاب ﻋﻦ اﻟﺘﻴﺎر وﻫﻮ ﻣﺎ دﻓﻊ‬ ‫اﻤﻜﺘﺐ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﻠﺤﺰب إﱃ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺷـﻜﻮى ﻟﻠﻤﺤﻜﻤﺔ‬

‫اﻹدارﻳﺔ ﻟﻠﻄﻌﻦ ﰲ ﴍﻋﻴﺔ ﺗﻐﻴﺮ اﻻﻧﺘﻤﺎء اﻟﺤﺰﺑﻲ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت‪ .‬وﻳﺪﻓـﻊ ﺗﻴـﺎر اﻟﻌﺮﻳﻀﺔ ﰲ ﺷـﻜﻮاه ﺑﺄ ﱠن‬ ‫ﱢ‬ ‫اﻤﻨﺸـﻘﻦ ﺑﺼﻔـﺔ اﻧﺘﻤﺎﺋﻬﻢ‬ ‫اﻟﻨﺎﺧﺒـﻦ ﺻ ﱠﻮﺗُﻮا ﻟﻠﻨﻮاب‬ ‫ﻟﺘﻴﺎر اﻟﻌﺮﻳﻀﺔ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ‪ ،‬وأﻧﻪ وﺟـﺐ ﻋﻠﻴﻬﻢ اﺣﱰام‬ ‫أﺻﻮات اﻟﻨﺎﺧﺒﻦ واﻟﻌﻮدة إﱃ اﻟﺤﺰب أو ﻳﻜﻮن ﻟﻠﺤﺰب‬ ‫اﻟﺤـﻖ ﰲ ﺗﻌﻮﻳﻀﻬﻢ‪ .‬وﻟﻢ ﱠ‬ ‫ﺗﺒﺖ اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻹدارﻳﺔ ﺑﻌ ُﺪ‬ ‫ﰲ اﻟﺸﻜﻮى‪.‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪7‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 19‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (471‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﻮدﱢ ع‬ ‫ﺳﻔﻴﺮ اﺗﺤﺎد‬ ‫ﻣﻴﺎﻧﻤﺎر وﺗﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ﺳﻔﻴﺮ زاﻣﺒﻴﺎ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﻞ ﻧﺎﺋـﺐ وزﻳـﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ‪ ،‬اﻷﻣـﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﰲ ﻣﻜﺘﺒﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟـﻮزارة أﻣـﺲ‪ ،‬ﺳـﻔﺮ اﺗﺤﺎد ﻣﻴﺎﻧﻤـﺎر ﻟﺪى‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﺧـﻦ زاو وﻳﻦ‪ ،‬اﻟﺬي ودﻋﻪ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫اﻧﺘﻬﺎء ﻓﱰة ﻋﻤﻠﻪ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﺣﴬ اﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺪول‬

‫اﻵﺳﻴﻮﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺴﻔﺮ ﻣﺼﻄﻔﻰ ﻛﻮﺛﺮ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ اﺳـﺘﻘﺒﻞ ﻧﺎﺋـﺐ وزﻳـﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﺳـﻔﺮ‬ ‫ﺟﻤﻬﻮرﻳـﺔ زاﻣﺒﻴﺎ ا ُﻤ ّ‬ ‫ﻌﻦ ﻟﺪى اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻣﻮﻣﺒﺎ‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﺳـ ّﻠﻤﻪ ﻧﺴـﺨﺔ ﻣـﻦ أوراق اﻋﺘﻤـﺎده ﺗﻤﻬﻴـﺪا‬ ‫ﻟﺘﻘﺪﻳﻤﻬﺎ ﻟﺨﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد‪.‬‬ ‫وﺣـﴬ اﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺪول اﻹﻓﺮﻳﻘﻴﺔ‪ ،‬ﺧﺎﻟﺪ ﻣﻔﺘﻲ‪.‬‬

‫ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ وﺳﻔﺮ اﺗﺤﺎد ﻣﻴﺎﻧﻤﺎر أﻣﺲ‬

‫)واس(‬

‫‪19‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫أرﻣﻠﺔ ﺷﻜﺮي ﺑﻠﻌﻴﺪ ﻟـ |‪ » :‬اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ« اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ‬ ‫ﺗﺮﻓﺾ ﺗﺄﻣﻴﻦ أﺳﺮﺗﻨﺎ‪ ..‬وزوﺟﻲ ﻓﻜﺮة ﻻ ﺗﻤﻮت‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﻘﺮﺑﻮﳼ‬ ‫أن ﺗﻠﺘﻘﻲ ﺑﺴﻤﺔ اﻟﺨﻠﻔﺎوي‪ ،‬أرﻣﻠﺔ اﻤﻌﺎرض اﻟﺘﻮﻧﴘ اﻟﺒﺎرز ﺷﻜﺮي ﺑﻠﻌﻴﺪ‪ ،‬ﰲ أرﺑﻌﻴﻨﻴﺔ زوﺟﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻌﻠﻴﻚ أن ﺗﺠﺪ ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘـﻮة واﻟﺮﻏﺒـﺔ اﻤﻠﺤﺔ ﰲ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻣﻌﻬﺎ‪ ،‬وأن ﺗﻜﻮن ﺣﺬرا ً ﰲ ﻛﻞ ﻣﺎ ﺗﻘﻮل‪ ،‬ﻓﺄﻗﻞ ﻛﻠﻤﺔ ﻗﺪ ﺗﺠﺮﺣﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻴﻒ ﻻ وﻫﻲ زوﺟﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻃﺎﻟﺘﻪ ﻳﺪ اﻟﻐﺪر ﻟﺘﺰﻫﻖ روﺣﻪ ﺑﺨﻤﺲ رﺻﺎﺻﺎت أﻣﺎم ﺑﺎب ﻣﻨﺰﻟﻪ ﺻﺒﺎح اﻟـ ‪ 6‬ﻣﻦ ﻓﱪاﻳﺮ اﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫اﻧﺘﻘﻠﻨـﺎ إﱃ ﻣﻨﺰل ﺑﺴـﻤﺔ اﻟﺨﻠﻔﺎوي اﻟﻜﺎﺋﻦ ﰲ اﻤﻨﺰه اﻟﺴـﺎدس ﰲ ﺗﻮﻧﺲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‪ ،‬وﻋﻨﺪ ﺑـﺎب اﻤﻨﺰل رﺻﺪﻧﺎ ﺣﺮﻛﺔ ﻻ‬ ‫ﺗﻬﺪأ‪ ،‬إﻧﻬﺎ أرﺑﻌﻴﻨﻴﺔ اﻟﻔﻘﻴﺪ‪.‬‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺠﻠﺲ واﺛﻘﺔ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ ﻋﲆ أرﻳﻜﺔ ﰲ ﺻﺎﻟﺔ اﻤﻨﺰل‪ ،‬ﺗﺤﺎول أن ﺗﻘﺮأ وﺟﻮه اﻟﺤﺎﴐﻳﻦ وﺗﻤﻨﺢ ﺑﻌﺾ اﻤﻮﺟﻮدﻳﻦ ﻗﻮ ًة‬ ‫ﺗﻌﻴﻨﻬﻢ ﻋﲆ ﻣﻮاﺻﻠﺔ اﻤﺴﺮة‪.‬‬ ‫ﱢ‬ ‫ﺑﺪت ﻫﺎدﺋﺔ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ وﻟﻜﻦ ﰲ ﻋﻴﻨﻴﻬﺎ إﴏار أﻣﺔ ﺗﺤﺎول أﻻ ﺗﻘﻊ وأن ﺗﻌﻠﻢ اﻟﺠﻤﻴﻊ أن ﺑﻠﻌﻴﺪ ﻛﺎن ﻓﻜﺮة واﻟﻔﻜﺮة ﻻ ﺗﻤﻮت‪.‬‬

‫ﺑﺴﻤﺔ اﻟﺨﻠﻔﺎوي‪ :‬ﻣﻌﺮﻓﺔ َﻣ ْﻦ أﺻﺪر اواﻣﺮ ﺑﻘﺘﻞ ﺑﻠﻌﻴﺪ أﻫﻢ ﻣﻦ ﺿﺒﻂ اﻟﻤﻨﻔﺬﻳﻦ‬ ‫ﺑﺴﻤﺔ اﻟﺨﻠﻔﺎوي ﺗﺒﻜﻲ ﰲ أرﺑﻌﻴﻨﻴﺔ زوﺟﻬﺎ‬

‫ﺷﺎﺑﺔ ﺗﻮﻧﺴﻴﺔ ﺗﺸﺎرك‬ ‫ﰲ أرﺑﻌﻴﻨﻴﺔ ﺑﻠﻌﻴﺪ‬

‫ﻋﻠﻢ ﺗﻮﻧﺲ وزﻫﻮر ﻋﲆ ﻗﱪ ﺑﻠﻌﻴﺪ‬ ‫اﺧﺘﺎروا أن ﻳﻘﺴـﻤﻮا اﻟﺒﻠﺪ إﱃ ﻧﺼﻔـﻦ وﻳﺪﺧﻠﻮﻧﺎ ﰲ ﴏاﻋﺎت‬ ‫ﻧﺤـﻦ واﻟﺒﻠﺪ ﰲ ﻏﻨﻰ ﻋﻨﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻴﺴـﺖ ﺑﺎﻷﺳـﺎس ﻣﻦ أﺻﻞ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬ﻓﻨﺤﻦ ﺟﻤﻴﻌﺎ ً ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻣﺴـﻠﻢ وﻳﻌﻴـﺶ ﰲ ﺗﻌﺎﻳﺶ‬ ‫واﺣﱰام ﻣﻊ أﺻﺤﺎب اﻟﺪﻳﺎﻧﺎت اﻷﺧﺮى«‪.‬‬ ‫وأﻛﻤﻠـﺖ »ﻫﻨـﺎك أﻳﻀﺎ ً ﺻﺤﻔﻴـﻮن ﺗﻮﻧﺴـﻴﻮن ﴏﱠﺣﻮا‬ ‫ﻣـﻮال داﺧﻞ‬ ‫ﺟﻬﺎز‬ ‫ﻟﻠـﺮأي اﻟﻌـﺎم ﺑﺄن ﻫﻨﺎك ﻣﺎ ﻳﻔﻴـﺪ ﺑﻮﺟﻮد‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﻗﺪ ﻳﻜﻮن ﻣﺠﻬﺰا ً ﻟﻠﻘﻴـﺎم ﺑﺎﻻﻏﺘﻴﺎﻻت‪ ،‬ﻟﺬا ﻓﻼ‬ ‫أﺳﺘﺒﻌﺪ أن ﺗﻜﻮن ﻫﻨﺎك اﻏﺘﻴﺎﻻت ﺟﺪﻳﺪة«‪.‬‬ ‫ﻧﺮوز وﻧﺪى اﺑﻨﺘﺎ ﺑﻠﻌﻴﺪ‬ ‫اﻟﺮﺳﺎﻟﺔ‪ :‬ﻗﻔﻮا ﻟﺘﻮﻧﺲ‬ ‫ﺑﺪأﻧـﺎ ﺣﻮارﻧـﺎ وﰲ اﻟﻘﻠﺐ ّ‬ ‫ﻏﺼﺔ‪ ،‬ﻛﺎﻧﺖ ﺷـﺎرﻛﺖ ﻟﻠﺘ ّﻮ ﰲ‬ ‫ﻣﺮاﺳﻢ أرﺑﻌﻴﻨﻴﺔ زوﺟﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻬﻞ ﻣﻦ رﺳﺎﻟﺔ ﺗﺮﻳﺪ أن ﺗﺮﺳﻠﻬﺎ؟‬ ‫أﺟﺎﺑﺖ ﺑﺴﻤﺔ ﻋﲆ »اﻟﴩق« ﺑﻘﻮﻟﻬﺎ ›‹اﻟﺮﺳﺎﻟﺔ اﻟﺘﻲ أردت‬ ‫إﻳﺼﺎﻟﻬـﺎ واﺿﺤﺔ‪ ،‬وﻫـﻲ أﻻ ﻧﺘﻮﻗﻒ‪ ،‬وأﻻ ﻧﺨـﺎف اﻹرﻫﺎﺑﻴﻦ‬ ‫واﻟﻘﺘﻠـﺔ‪ ،‬وأﻻ ﻧﺘﻌﻄـﻞ ﰲ ﻣﺴـﺮﺗﻨﺎ اﻟﺜﻮرﻳـﺔ‪ ،‬وأن ﻳﻜﻮن دم‬ ‫اﻟﺸـﻬﻴﺪ ﺷـﻜﺮي ﺑﻠﻌﻴـﺪ ﺣﺎﻓـﺰا ً ﻟـﻜﻞ اﻟﺘﻮﻧﺴـﻴﻦ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ واﻟﺤﺮﻳﺔ ودﻋﻢ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ ﰲ اﻟﻮﻃﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪،‬‬ ‫ﻫﻲ رﺳﺎﻟﺔ‪ :‬ﻗﻔﻮا ﻟﺘﻮﻧﺲ‹‹‪.‬‬ ‫رﻏﻢ اﻟﺠﺮح‪ ،‬ﻣﺎزاﻟﺖ ﻫﻨﺎك ﺑﺴﻤﺔ ﻋﲆ ﺷﻔﺎه زوﺟﺔ ﺑﻠﻌﻴﺪ‪،‬‬ ‫ﻫﻲ ﺗﺆﻛﺪ ﺑﺸـﺠﺎﻋﺔ أن ›‹اﻟﻘﺘﻠﺔ أرادوا إﻳﺼﺎل رﺳﺎﻟﺔ اﻟﺨﻮف‬ ‫وأﻧﻬﻢ ﻗﺎدرون ﻋﲆ ﺗﻮﻗﻴﻒ ﺻﻮت اﻟﻌﻘﻞ وإﺳﻜﺎﺗﻪ‪ ،‬وﻗﺎدرون‬ ‫ﻋﲆ إﺳـﻜﺎت ﺻﻮت اﻟﺤﺪاﺛﺔ واﻟﺼﻮت اﻟﻄﻠﻴﻖ واﻟﺼﻮت اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻘـﻮل ﻻ‪ ،‬واﻟﺬﻳﻦ ﻗﺎﻣﻮا ﺑﺎﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﻻ ﻳﻌﺮﻓﻮن اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺘﻮﻧﴘ‬ ‫وﻻ ﻳﻌﺮﻓﻮن أﻧﻨﺎ ﻧﻤﻠﻚ اﻟﻄﺎﻗﺔ ﻟﻠﺨﺮوج ﻣﻦ اﻤﺤﻨﺔ«‪.‬‬ ‫اﻟﻜﺸﻒ ﻋﻦ اﻤﺪﺑﺮ‬ ‫ﰲ اﻵوﻧﺔ اﻷﺧﺮة ﻛﺜﺮ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ إﻳﻘﺎف ﺑﻌﺾ اﻟﻌﻨﺎﴏ‬ ‫اﻤﺘﻮرﻃﺔ ﰲ اﻏﺘﻴﺎل ﺑﻠﻌﻴﺪ‪ ،‬ﻓﻜﻴﻒ ﺗﺮى ﺑﺴﻤﺔ اﻟﺨﻠﻔﺎوي ذﻟﻚ؟‬ ‫ً‬ ‫ﻗﺎﺋﻠـﺔ »اﻷﻫﻢ ﻣـﻦ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ ﻣﻨﻔـﺬي اﻏﺘﻴﺎل‬ ‫أﺟﺎﺑـﺖ‬

‫زوﺟـﻲ أن ﻛﻞ اﻟﻔﺮﺿﻴـﺎت ﻗﺎﺋﻤﺔ‪ ،‬واﻷﻫﻢ ﻣـﻦ ذﻟﻚ أﻳﻀﺎ ً ﻫﻮ‬ ‫اﻟﻜﺸـﻒ ﻋﻦ اﻟﻄـﺮف اﻟﺬي ﻳﻘـﻒ وراء ﻫـﺬه اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻋﺘﱪﻫﺎ ﺟﺮﻳﻤﺔ ﻣﻨﻈﻤﺔ ﺟﺪاً‪ ،‬ﻣﻦ اﻟﺠﻴﺪ ﻣﻌﺮﻓﺘﻪ ﻣﻦ ﱠ‬ ‫ﻧﻔﺬ؟ ﻟﻜﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ إﱄ ّ ﻣﻦ اﻤﻬﻢ ﺟـﺪا ً ﻣﻌﺮﻓﺔ ﻣﻦ أﺻﺪر اﻷواﻣﺮ‪ ،‬ﻧﻄﺎﻟﺐ‬ ‫ﺑﻤﺤﺎﻛﻤـﺔ اﻟﺠﻨﺎة وﺑﺎﻤـﴤ ﰲ اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ وﻣﻌﺮﻓﺔ ﻛﻞ ﳾء«‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وﻣﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺤﻠﻬﺎ‬ ‫ﻣﺸـﺮ ًة إﱃ رواﺑـﻂ ﺗﻠﻘﻰ ﺣﻤﺎﻳﺔ ﻣﻦ اﻟﻨﻈـﺎم‬ ‫ﻓﻮرا ً ﻷن »اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺘﻮﻧﴘ ﺑﺄﻛﻤﻠﻪ ﻟﻢ ﻳﺘﻮﻗﻒ ﻣﻨﺬ أﺷـﻬﺮ ﻋﻦ‬ ‫اﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺤﻞ ﻫﺬه اﻟﺮواﺑﻂ«‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﻗﻮﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺳـﺄﻟﻨﺎﻫﺎ »ﻫﻞ ﺗﻌﺘﻘﺪﻳﻦ أن ﻣﻦ اﻤﻤﻜـﻦ وﻗﻮع اﻏﺘﻴﺎﻻت‬ ‫أﺧـﺮى ﺑﻌﺪ اﻏﺘﻴﺎل زوﺟﻚ؟«‪ ،‬ﻓﺄﺟﺎﺑـﺖ وﻫﻲ ﺗﻀﻊ ﻳﺪﻫﺎ ﻋﲆ‬ ‫رأس اﺑﻨﺘﻬـﺎ وﺗﺪاﻋﺒﻬﺎ ﺑﺮﻓﻖ »إذا ﻗﺮأﻧـﺎ اﻷﺣﺪاث اﻟﺘﻲ وﻗﻌﺖ‬ ‫ﰲ اﻟﻔﱰة اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ واﻟﺘﴫﻳﺤﺎت اﻟﺘﻲ ﺻﺪرت ﺑﺸـﺄن وﺟﻮد‬ ‫ﻗﺎﺋﻤـﺔ ﺗﻀـﻢ ﻋﺪدا ً ﻣـﻦ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻤﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫اﻤﻄﻠﻮب اﺳـﺘﻬﺪاﻓﻬﺎ واﻏﺘﻴﺎﻟﻬﺎ‪ ،‬وﻋﲆ رأﺳـﻬﺎ اﻟﺸﻬﻴﺪ ﺷﻜﺮي‬ ‫ﺑﻠﻌﻴﺪ اﻟﺬي ﺗﻢ اﻏﺘﻴﺎﻟﻪ ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ‪ ،‬ﻻﺳـﺘﻨﺘﺠﻨﺎ أﻧﻪ ﻣﻦ اﻤﻤﻜﻦ أن‬ ‫ﺗﻘﻊ اﻏﺘﻴﺎﻻت أﺧﺮى«‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑﻌﺖ »اﻤﻼﺣﻆ أن اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت اﻤﺴـﺘﻬﺪﻓﺔ ﰲ ﻗﺎﺋﻤﺔ‬ ‫اﻻﻏﺘﻴﺎﻻت اﻟﺘﻲ أُﻋ ِﻠ َﻦ ﻋﻨﻬﺎ ﻻ ﺗﻀﻢ ﺷـﺨﺼﻴﺎت ﻣﺤﺴﻮﺑﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻴﺎر اﻹﺳﻼم اﻟﺴﻴﺎﳼ وإﻧﻤﺎ ﺗﻀﻢ ﻓﻘﻂ اﻤﻌﺎرﺿﻦ اﻟﺘﻘﺪﻣﻴﻦ‬ ‫واﻟﺤﺪاﺛﻴـﻦ‪ ،‬وﻫﺬا ﰲ رأﻳـﻲ ﺧﻴﺎر اﻹرﻫﺎﺑﻴـﻦ ﰲ ﺗﻮﻧﺲ ﻓﻬﻢ‬

‫ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻟﻐﻨﻮﳾ ﻣﺠﺪدا ً‬ ‫وﺟﺪدت ﺑﺴﻤﺔ اﻟﺨﻠﻔﺎوي ﺗﺤﻤﻴﻠﻬﺎ زﻋﻴﻢ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﺤﺎﻛﻤـﺔ‪ ،‬راﺷـﺪ اﻟﻐﻨـﻮﳾ‪ ،‬ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻏﺘﻴـﺎل‬ ‫زوﺟﻬـﺎ‪ ،‬وأوﺿﺤﺖ »ﺣﻤﻠﺖ اﻟﻐﻨﻮﳾ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫وراء اﻻﻏﺘﻴـﺎل‪ ،‬ﻓﻬﻨـﺎك ﺑﻌﺾ اﻷﻋﻀـﺎء داﺧﻞ ﺣﺰﺑـﻪ ﻗﺎﻣﻮا‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺤﺮﻳـﺾ ﻋﲆ اﻟﻌﻨﻒ واﻟﻘﺘﻞ‪ ،‬وﻣﻨﻬـﻢ ﻣﻦ أﺑﺎح وأﻫﺪر ﻋﱪ‬ ‫اﻤﺴـﺎﺟﺪ دم اﻟﺸـﻬﻴﺪ ﺑﻠﻌﻴﺪ‪ ،‬ﺛﻢ إن اﻟﻨﻬﻀﺔ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫﺎ ﺣﺰﺑﺎ ً‬ ‫ﺣﺎﻛﻤـﺎ ً ﻟﻢ ﺗﻘﻢ ﺑﺤﻤﺎﻳـﺔ ﺣﻴﺎة ﺑﻠﻌﻴﺪ وﻻ ﻏـﺮه ﻣﻦ اﻤﻨﺎﺿﻠﻦ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﻦ«‪.‬‬ ‫وﺗﺴـﺎءﻟﺖ ‪«:‬ﻣﺎ اﻟﺬي ﻳﺮﻳﺪه اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺪوﱄ وأﻫﻞ ﺗﻮﻧﺲ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻫﺬه اﻷدﻟﺔ ﻋﲆ وﺟﻮد اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻻﻏﺘﻴﺎل؟«‪.‬‬ ‫ﻃﻠﺒﻨـﺎ ﻣﻨﻬﺎ ﻣﻌﺮﻓـﺔ ﺣﻘﻴﻘﺔ ﻣـﺎ راج ﰲ اﻟﻔـﱰة اﻷﺧﺮة‬ ‫ﻋـﻦ ﺣﺼﻮﻟﻬﺎ ﻫﻲ واﺑﻨﺘﻴﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺮدّت‬ ‫»أﺗﺤﺪى أي أﺣﺪ أن ﻳﺜﺒﺖ ﻫﺬه اﻷﺧﺒﺎر اﻟﺘﻲ اﻋﺘﱪﻫﺎ ﺗﻬﺮﻳﺠﺎً«‪،‬‬ ‫وﺷـﺪﱠدت ﻋﲆ ﻋﺪم ﺣﺼﻮﻟﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﺠﻮاز اﻟﻔﺮﻧﴘ ﻣﻊ اﺑﻨﺘﻴﻬﺎ‬ ‫ﻋﻤـﻼً ﺑﺘﻮﺻﻴﺔ ﺑﻠﻌﻴﺪ اﻟﺬي ﻗﺎل ﻟﻬـﺎ‪» :‬ﻧﺤﻴﺎ وﻧﻤﻮت ﰲ ﺗﻮﻧﺲ‬ ‫واﺑﻨﺘﻲ«‪.‬‬ ‫أﻧﺎ‬ ‫ّ‬ ‫أﻛﺪﻧـﺎ ﻟﻬـﺎ أن ﻫﻨﺎك ﻣﻦ ﻳﺸـﺒﱢﻪ ﻧـﺮوز اﺑﻨﺘﻬـﺎ اﻟﻜﱪى‬ ‫ﺑﺰوﺟﻬـﺎ‪ ،‬ﻓﻬﻞ ﺗﺨـﺎف اﻟﻴـﻮم ﻋﻠﻴﻬﺎ؟‪ ،‬أﺟﺎﺑـﺖ وﻫﻲ ﺗﺤﺎول‬ ‫اﻻﺑﺘﺴـﺎم »ﻧﻌﻢ ﻧﺮوز ﺗﺤﻤﻞ ﻣﻼﻣﺢ زوﺟﻲ وﺻﱪه و إﴏاره‬

‫ﺗﻮﻧﺴﻴﺔ ﺗﺒﻜﻲ ﺑﻠﻌﻴﺪ ﰲ أرﺑﻌﻴﻨﻴﺘﻪ‬ ‫وﻛ ﱠﻠﻤـﺎ ﻧﻈﺮت ﰲ وﺟﻬﻬﺎ رأﻳﺖ زوﺟﻲ وﻟﻜﻨﻲ ﻟﻦ أﺧﺎف ﻷﻧﻬﻢ‬ ‫ﻳﺮﻳـﺪون ﻣﻨـﺎ اﻟﺨـﻮف‪ ،‬ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴـﻪ ﻃﻠﺒﺖ ﻣـﻦ وزارة‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﱄ وﻟﻨﺮوز‪ 8 ،‬ﺳـﻨﻮات‪ ،‬وﻟﻨﺪى‪ 4 ،‬ﺳﻨﻮات‪،‬‬ ‫وﻟﻢ ﺗﺴﺘَ ِﺠﺐ ﺣﺘﻰ اﻵن«‪.‬‬ ‫اﻤﻌﺮﻛﺔ ﻃﻮﻳﻠﺔ‬ ‫ﺗﺮﻛﻨـﺎ ﻟﻬـﺎ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺣﻮارﻧـﺎ ﻣﻌﻬﺎ ً‬ ‫ﻛﻠﻤﺔ أﺧـﺮة ﻓﻘﺎﻟﺖ‬ ‫»ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﱄ وﻟﺠﻤﻴـﻊ اﻤﻘﺎﺗﻠﻦ ﻣـﻦ أﺟﻞ اﻟﺤﺮﻳـﺔ واﻟﻌﺪاﻟﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬ﻧﻌﻠـﻢ ﺟﻴـﺪا ً أن ﻣﻌﺮﻛﺘﻨـﺎ ﻣﺎزاﻟـﺖ ﻃﻮﻳﻠﺔ ﺿﺪ‬

‫)اﻟﴩق‪ -‬ﺧﺎص(‬

‫اﻟﻘـﻮى اﻟﻈﻼﻣﻴﺔ واﻟﺮﺟﻌﻴﺔ وأن ﴐﻳﺒـﺔ اﻟﺤﺮﻳﺔ ﻏﺎﻟﻴﺔ وﻟﻜﻦ‬ ‫ذﻟﻚ ﻟﻦ ﻳﻤﻨﻌﻨﺎ ﻣﻦ ﻣﻮاﺻﻠﺔ ﻣﺴـﺮة اﻟﺸﻬﻴﺪ ﺷﻜﺮي ﺑﻠﻌﻴﺪ ﰲ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﻌﺪل واﻤﺴـﺎواة اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻷﻧﻪ ﻣﺎت وﻫﻮ ﻳﻘﺎﺗﻞ ﻣﻦ‬ ‫أﺟﻠﻬﺎ وﻛﻤﺎ ذﻛﺮت ﺳﺎﺑﻘﺎ ً ﻣﻦ اﻋﺘﻘﺪ واﻫﻤﺎ ً أﻧﻪ ﻗﺘﻞ ﺑﻠﻌﻴﺪ ﻓﻬﻮ‬ ‫واﻫ ٌﻢ ﻷﻧﻪ ﻓﻜﺮة«‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﻏﺎدرﻧﺎ اﻤﻨﺰل وﻧﺤﻦ ﻧﺸـﺎﻫﺪ ﺟﻤﻌﺎ ﻣـﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ وﻫﻢ‬ ‫ﺗﻤﺜﺎل ﺻﻐﺮ و ُِﺿ َﻊ ﻣﻜﺎن ﺳﻘﻮط ﺑﻠﻌﻴﺪ‬ ‫ﻳﻀﻌﻮن اﻟﻮرد ﺗﺤﺖ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﻘﺘـﻮﻻً‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻛﺎن ﺑﻌﻀﻬﻢ اﻵﺧﺮ ﻳﻘﺒﱢﻞ ﺻﻮره‪ ،‬ﺗﺄﻛﺪﻧﺎ ﺣﻴﻨﻬﺎ‬ ‫أن اﻟﺮﺟﻞ ﻓﻜﺮة ﻻ ﺗﻤﻮت‪.‬‬


‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺪﻳﻦ اﺳﺘﻤﺮار اﻻﺳﺘﻴﻄﺎن‪ّ ..‬‬ ‫وﻋﻄﺎر‪ :‬ﻋﻠﻰ إﺳﺮاﺋﻴﻞ ﺳﺤﺐ اﻟﻤﺴﺘﻮﻃﻨﻴﻦ‬ ‫ﺟﻨﻴﻒ ‪ -‬واس‬ ‫ّ‬ ‫ﻋﱪت اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﻦ إداﻧﺘﻬﺎ ﺳﻴﺎﺳﺔ اﻻﺳﺘﻴﻄﺎن‬ ‫اﻹﴎاﺋﻴﲇ اﻤﺴﺘﻤﺮة ﰲ اﻷراﴈ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ اﻤﺤﺘﻠﺔ‪،‬‬ ‫وﻗﺎل ﺳﻔﺮ اﻤﻤﻠﻜﺔ وﻣﻨﺪوﺑﻬﺎ اﻟﺪاﺋﻢ ﻟﺪى اﻷﻣﻢ‬ ‫اﻤﺘﺤﺪة ﰲ ﺟﻨﻴﻒ ﺑﺴﻮﻳﴪا‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب‬ ‫ﻋﻄﺎر‪ ،‬إن ﻣﻌﺎﻧﺎة اﻟﺸﻌﺐ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ﻻ ﺗﺨﻔﻰ ﻋﲆ‬ ‫أﺣﺪ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ ﺗﺄﻛﻴﺪ اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ اﻟﺪوﻟﻴﺔ واﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ اﺳﺘﻤﺮار إﴎاﺋﻴﻞ ﰲ اﻧﺘﻬﺎك ﺣﻘﻮق اﻟﺸﻌﺐ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ‪ ،‬وﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ اﻻﻧﺘﻬﺎﻛﺎت اﻟﻨﺎﺟﻤﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻻﺳﺘﻴﻄﺎن‪.‬‬ ‫واﻋﺘﱪ ﻋﻄﺎر‪ ،‬ﰲ ﻛﻠﻤﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ أﻣﺲ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺤﻮار اﻟﺘﻔﺎﻋﲇ ﰲ ﻣﺠﻠﺲ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن ﺑﺠﻨﻴﻒ‬ ‫ﺣﻮل اﻤﺴﺘﻮﻃﻨﺎت اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ وأﺛﺮﻫﺎ ﻋﲆ ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻹﻧﺴﺎن ﻟﻠﺸﻌﺐ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ‪ ،‬أن إﴎاﺋﻴﻞ ﻣﺴﺘﻤﺮة‬ ‫ﰲ ﺗﻌﻨّﺘﻬﺎ وﺗﺠﺎﻫﻠﻬﺎ اﻟﻘﺮارات واﻵﻟﻴﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪،‬‬

‫ﺑﻤﺎ ﰲ ذﻟﻚ رﻓﻀﻬﺎ اﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ اﻟﺒﻌﺜﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺤﻘﻴﻖ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أن اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ أﻓﺎدت اﺳﺘﻤﺮار إﴎاﺋﻴﻞ‬ ‫ﰲ ﺗﺒﻨّﻲ ﺳﻴﺎﺳﺔ اﻟﺘﻮﺳﻊ اﻻﺳﺘﻴﻄﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً ﻗﻮات‬ ‫اﻻﺣﺘﻼل ﺑﻮﻗﻒ ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻧﺸﻄﺔ اﻻﺳﺘﻴﻄﺎﻧﻴﺔ دون‬ ‫ﴍوط ﻣﺴﺒﻘﺔ‪ ،‬اﻣﺘﺜﺎﻻ ﻟﻠﻤﺎدة ‪ ٤٩‬ﻣﻦ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫ﺟﻨﻴﻒ اﻟﺮاﺑﻌﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺷﺪد ﻋﲆ ﴐورة أن ﺗﺒﺎدر إﴎاﺋﻴﻞ‬

‫‪20‬‬

‫ﺣﺎﻻ ً إﱃ ﺳﺤﺐ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺴﺘﻮﻃﻨﻦ ﻣﻦ اﻷراﴈ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ اﻤﺤﺘﻠﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً اﻻﻧﺘﺒﺎه إﱃ أن أﻋﻈﻢ‬ ‫اﻧﺘﻬﺎك ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن ﻫﻮ اﻻﺣﺘﻼل ﻧﻔﺴﻪ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻟﺸﻌﺐ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ﻻ ﻳﺰال ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻨﺬ إﻧﺸﺎء‬ ‫دوﻟﺔ إﴎاﺋﻴﻞ ﻣﻦ اﺣﺘﻼل أراﺿﻴﻪ‪ ،‬وﺗﴩﻳﺪ أﻓﺮاده‬ ‫وﺣﺮﻣﺎﻧﻬﻢ ﻣﻦ أﺑﺴﻂ ﺣﻘﻮﻗﻬﻢ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن ﺑﻨﺎء‬ ‫اﻤﺴﺘﻮﻃﻨﺎت اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ ﰲ اﻷراﴈ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻤﺤﺘﻠﺔ‬ ‫ﻳﺘﻨﺎﰱ ﻣﻊ اﻟﴩﻋﻴﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪.‬‬

‫وذ ﱠﻛﺮ ﻣﻨﺪوب اﻤﻤﻠﻜﺔ أن ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻟﻌﺪل‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ أﻛﺪت ﰲ ﻗﺮارﻫﺎ اﻟﺼﺎدر ﺑﺸﺄن اﻟﺠﺪار‬ ‫اﻟﻌﺎزل ﻋﺪم ﻣﴩوﻋﻴﺔ اﻤﺴﺘﻮﻃﻨﺎت‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫أﻋﻀﺎء اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺪوﱄ ﺑﺎﻟﻮﻗﻮف ﺿﺪ ﺳﻴﺎﺳﺔ‬ ‫إﴎاﺋﻴﻞ اﻻﺳﺘﻴﻄﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻳّﺪ ﻋﻄﺎر‪ ،‬اﻟﺪﻋﻮة اﻟﺘﻲ وردت ﰲ ﺗﻮﺻﻴﺎت‬ ‫اﻟﺒﻌﺜﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ إﱃ ﺗﺤ ّﻤﻞ اﻟﺪول اﻷﻋﻀﺎء‬ ‫ﻣﺴﺆوﻟﻴﺎﺗﻬﺎ ﰲ ﻋﻼﻗﺎﺗﻬﺎ ﻣﻊ دوﻟﺔ ﺗﴫ ﻋﲆ ﺧﺮق‬

‫اﻟﻘﺎﻧﻮن اﻟﺪوﱄ‪ ،‬وﻋﺪم اﻻﻋﱰاف ﺑﻮﺿﻊ ﻏﺮ ﻣﴩوع‬ ‫ﻧﺎﺗﺞ ﻋﻦ اﻻﻧﺘﻬﺎﻛﺎت اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ دﻋﺎ ﻋﻄﺎر‪ ،‬ﻣﺠﻠﺲ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن‬ ‫إﱃ اﺗﺨﺎذ ﺗﺪاﺑﺮ ﺗﺴﺎﻋﺪ ﰲ وﻗﻒ اﻻﻧﺘﻬﺎﻛﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻌﺮض ﻟﻬﺎ اﻟﺸﻌﺐ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫اﻻﺳﺘﻴﻄﺎن‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﰲ ذﻟﻚ دﻋﻢ ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻟﻘﺮارات‬ ‫ا ُﻤﻘﺪﻣﺔ إﱃ دورة ﻣﺠﻠﺲ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺗﺤﺖ اﻟﺒﻨﺪ اﻟﺴﺎﺑﻊ‪.‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪7‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 19‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (471‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬

‫ا ﻣﻴﺮ ﺑﻨﺪر ﺑﻦ ﻓﻴﺼﻞ ﻟـ |‪ :‬أرﺳﻠﻨﺎ أﺳﻤﺎء اﻟﺮاﻏﺒﻴﻦ‬ ‫ﺑﺰﻳﺎرة اﻟﺴﺠﻨﺎء ﻓﻲ اﻟﻌﺮاق إﻟﻰ »اﻟﺼﻠﻴﺐ ا ﺣﻤﺮ«‬

‫ﻣﺮﻳﻢ‬ ‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬

‫إﻧﻪ اﺳ ٌﻢ ﻣﺤﺒﻮبٌ ﰲ إﻳﺮان‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﻟﺪى اﻟﻌﺎﺋﻼت اﻤﺘﺪﻳﻨﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺮﻳـﻢ ﺗﻨﺘﻤـﻲ إﱃ إﺣـﺪى ﻫﺬه اﻟﻌﺎﺋـﻼت‪ ..‬ﻛـﱪت واﺧﺘﺎرت أن‬ ‫ﺗﺪرس اﻟﻔﻠﺴﻔﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻓﺎﻃﻤﺔ اﻟﺰﻫﺮاء ﰲ ﻃﻬﺮان‪،‬‬ ‫وﺗﻘـﻮل إﺣﺪى ﺻﺪﻳﻘﺎﺗﻬـﺎ إﻧﱠﻬَ ﺎ ﻛﺎﻧـﺖ ﻓﺘﺎة ﻣﺠﺘﻬـﺪة وﻣﻠﻬﻤﺔ‬ ‫وﻣﺜﻘﻔـﺔ‪ ،‬وﺗﺤـﺐ أن ﺗﻘﺮأ اﻟﻜﺘـﺐ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ واﻟﻔﻠﺴـﻔﻴﺔ‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ‬ ‫اﻷوﱃ دون ﻣﻨﺎزع ﰲ ﻛﻞ ﺳﻨﻮاﺗﻬﺎ اﻟﺪراﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﻌـﺪ أن ﺗﺨ ﱠﺮﺟَ ـﺖ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻓﺠﱠ ـ َﺮت ﻗﻨﺒﻠـﺔ ﻣﺪوﻳـﺔ ﰲ‬ ‫أوﺳـﺎط أﻫﻠﻬﺎ وﻋﺎﺋﻠﺘﻬﺎ وﻣﻌﺎرﻓﻬﺎ اﻤﻘﺮﺑـﻦ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﴪب ﻟﻬﻢ‬ ‫أﻧﻬﺎ ﻗﺮرت ﺗﺮك اﻟﺪﻳﻦ اﻹﺳﻼﻣﻲ واﻋﺘﻨﺎق دﻳﺎﻧﺔ أﺧﺮى ﻫﻲ دﻳﺎﻧﺔ‬ ‫ﻗﺮﻳﺒـﺔ إﱃ اﻟﺒﻮذﻳﺔ ﻳـﺮوﱢجُ ﻟﻬﺎ رﺟ ٌﻞ ﻳﻌﻴـﺶ ﰲ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫ﺗﻌﻠﻖ ﺻﻮرة ﻫـﺬا اﻟﺮﺟـﻞ ﰲ ﻏﺮﻓﺘﻬﺎ وﺗﺒـﴩ ﺻﺪﻳﻘﺎﺗﻬﺎ‬ ‫وأﻧﻬـﺎ‬ ‫ﺑﺘﻌﺎﻟﻴﻤﻪ وﺗﺪاﻓﻊ ﻋﻦ أﻓﻜﺎره وﺗﻨﺘﻘﺪ اﻹﺳـﻼم اﻟﺬي درﺳـﺘﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺪى ﺳﻨﻮات ﻃﻮﻳﻠﺔ ﰲ اﻤﺪارس واﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻣـﻦ اﻤﻌـﺮوف أ ﱠن ﻇﺎﻫـﺮة اﻟﺨـﺮوج ﻣﻦ اﻟﺪﻳﻦ اﻹﺳـﻼﻣﻲ‬ ‫َ‬ ‫اﻟﻼﻓـﺖ ﻫﻮ أ ﱠن‬ ‫ﻣﻨﺘﴩة ﰲ أوﺳـﺎط ﻣﻌﻴﻨـﺔ داﺧﻞ إﻳـﺮان‪ .‬وﻟﻌﻞ‬ ‫ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ اﻤﻌﺎرﺿﻦ اﻹﻳﺮاﻧﻴﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻋﻤﻠﻮا ﻣﻊ اﻟﺴﻠﻄﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫وﺗﺮﻛﻮﻫﺎ ﻳﻘﻮﻟﻮن ﰲ ﻣﺤﻄﺎﺗﻬـﻢ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻋﲆ اﻟﻴﻮﺗﻴﻮب إﻧﱠﻪ ﻣﻦ‬ ‫أﺑﺮز إﺧﻔﺎﻗﺎت ﻧﻈﺎم اﻤﻼﱄ اﻹﻳﺮاﻧﻲ اﻟﺤﺎﱄ أﻧﱠﻪ ﻳﺪﻓﻊ ﺑﺎﻟﺸﺒﺎب إﱃ‬ ‫ﺗﺮك اﻹﺳﻼم‪.‬‬ ‫واﻟﺤﻘﻴﻘـﺔ أﻧﻬـﻢ ﻳﱰﻛـﻮن اﻹﺳـﻼم اﻹﻳﺮاﻧﻲ‪ ،‬أي اﻹﺳـﻼم‬ ‫اﻤﻔـﺮوض ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﺴـﻠﻄﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻤﻞ ﻋـﲆ ﺗﺰوﻳﺮ وﺗﺤﻮﻳﺮ‬ ‫ﺣﻘﻴﻘـﺔ اﻹﺳـﻼم ﰲ ﻛﻞ ﳾء ﺗﻘﺮﻳﺒـﺎً‪ ..‬وﺗـﺰرع ﰲ ﻋﻘﻮل اﻟﻨﺎس‬ ‫اﻟﺨﺮاﻓﺎت واﻟﻼﻣﻌﻘﻮل واﻷﺳﺎﻃﺮ اﻤﺘﻨﺎﻗﻀﺔ اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﻘﻨﻊ اﻟﻌﻘﻞ‬ ‫وﻻ ﺗُ ِ‬ ‫ﺮﴈ اﻟﻔﻄﺮة ﻋﻨﺪ اﻹﻧﺴﺎن‪.‬‬

‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻋﺮﻋﺮ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺨﺪﻳﺮ‬ ‫ﻗﺎل رﺋﻴﺲ اﻟﺸﺆون اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ اﻟﺴﻌﻮدي‪،‬‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺑﻨﺪر ﺑﻦ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ آل ﺳﻌﻮد‪ ،‬إ ﱠن‬ ‫اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ رﻓﻊ أﺳﻤﺎء‬ ‫اﻟﺮاﻏﺒﻦ ﰲ زﻳﺎرة ذوﻳﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ ﰲ اﻟﻌﺮاق إﱃ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺒﻌﺜﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﻠﺼﻠﻴﺐ‬ ‫اﻷﺣﻤﺮ‪ ،‬وأرﻓﻖ ﺑﻬﺎ ﺻﻮر ﺟﻮازات‬ ‫ﺳﻔﺮﻫﻢ ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﺗﺄﺷﺮات‬ ‫دﺧﻮل اﻟﻌﺮاق‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أ ﱠن اﻟﻬﻼل‬ ‫اﻷﺣﻤﺮ ﰲ اﻧﺘﻈﺎر ﻣﻮاﻓﻘﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬

‫اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻷﻣﺮ ﺑﻨﺪر ﺑﻦ ﻓﻴﺼﻞ‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤﺎت ﻟـ »اﻟﴩق«‪ ،‬أ ﱠن‬ ‫ﰲ‬ ‫اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ ﺟﺎﻫ ٌﺰ ﻟﻨﻘﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻷﴎ ﺣﺎل ﺗﻠﻘﻲ اﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺰﻳﺎرات‪.‬‬ ‫ﺳﻴﺎق ﻣﺘﺼﻞ‪ ،‬أﻛﺪ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑﻨﺪر ﺑﻦ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﺪ َء ﺗﻔﻌﻴﻞ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺴﺠﻨﺎء اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﰲ اﻟﺨﺎرج‬ ‫وذوﻳﻬﻢ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻟﺴﺠﻨﺎء‬ ‫ﻏﺮ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﺗﻘﻴﻢ أﴎﻫﻢ‬ ‫ﻋﲆ أرض اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻤﻜﺎﻤﺎت اﻤﺮﺋﻴﺔ واﻟﺼﻮﺗﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً‬ ‫ﺟﺮﻳَﺖ ﺣﺘﻰ‬ ‫أ ﱠن ﻋﴩﻳﻦ ﻣﻜﺎﻤﺔ أ ُ ِ‬

‫اﻷﻣﺮ ﺑﻨﺪر ﺑﻦ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫اﻵن‪ .‬وأﺷﺎر إﱃ أ ﱠن ﺗﻔﻌﻴﻞ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﺑﺪأ اﻹﺛﻨﻦ اﻤﺎﴈ ﺑﻤﻜﺎﻤﺔ‬

‫ﻣﺮﺋﻴﺔ ﺑﻦ أﺣﺪ اﻟﺴﺠﻨﺎء وأﴎﺗﻪ‬ ‫اﻤﻮﺟﻮدة ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑﻊ »ﺧﻼل اﻟﺜﻼﺛﺎء واﻷرﺑﻌﺎء‬ ‫واﻟﺨﻤﻴﺲ ﻣﻦ اﻷﺳﺒﻮع اﻤﺎﴈ ﺗﻢ‬ ‫إﺟﺮاء ‪ ٧‬ﻣﻜﺎﻤﺎت ﻣﺮﺋﻴﺔ ﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺟﺮﻳَﺖ ﻣﻜﺎﻤﺘﺎن‬ ‫ﺟﺪة‪ ،‬وﺑﻌﺪﻫﺎ أ ُ ِ‬ ‫ﻣﺮﺋﻴﺘﺎن ﻤﻌﺘﻘﻞ ﺟﻮاﻧﺘﻨﺎﻣﻮ ﰲ ﻛﻮﺑﺎ‪،‬‬ ‫وﻣﻜﺎﻤﺔ ﺻﻮﺗﻴﺔ ﻤﻮﻗﻮف أﻓﻐﺎﻧﻲ ﺗﻘﻴﻢ‬ ‫ﻋﺎﺋﻠﺘﻪ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ«‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أ ﱠن أﻳﺎم‬ ‫اﻷرﺑﻌﺎء واﻟﺨﻤﻴﺲ واﻟﺠﻤﻌﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‬ ‫ﺳﺘﺸﻬﺪ إﺟﺮاء ‪ ٣‬ﻣﻜﺎﻤﺎت ﻣﺮﺋﻴﺔ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺮﻳﺎض وﻣﻌﺘﻘﻞ ﺟﻮاﻧﺘﻨﺎﻣﻮ‬ ‫وﻣﻜﺎﻤﺔ ﻣﺮﺋﻴﺔ ﺑﻦ اﻟﻘﺼﻴﻢ وﺳﺠﻦ‬ ‫ﺑﺎﻏﺮام ﰲ أﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎن‪.‬‬

‫وذﻛﺮ أ ﱠن ﻣﺪة اﻤﻜﺎﻤﺔ اﻤﺮﺋﻴﺔ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺴﺠﻦ وأﴎﺗﻪ ﺳﺎﻋﺔ واﺣﺪة‪،‬‬ ‫وأ ﱠن ﻣﺪة اﻤﻜﺎﻤﺔ اﻟﺼﻮﺗﻴﺔ ﺳﺎﻋﺘﺎن‪،‬‬ ‫ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ ﺣﻖ اﻟﺴﺠﻦ وأﴎﺗﻪ‬ ‫ﰲ اﺧﺘﻴﺎر ﻧﻮﻋﻴﺔ اﻤﻜﺎﻤﺔ‪ .‬وﻗﺪﱠر‬ ‫ﻋﺪد اﻟﺴﺠﻨﺎء اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺘﻮﱃ اﻟﻬﻼل‬ ‫اﻷﺣﻤﺮ اﻟﺴﻌﻮدي اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ ﻋﻨﻬﻢ‬ ‫ﺑﺤﺪود ﻋﴩﻳﻦ ﺳﺠﻴﻨﺎ ً ﺳﻮا ًء ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ أو ﻣﻦ ﺟﻨﺴﻴﺎت أﺧﺮى‬ ‫ﺗﻘﻴﻢ ﻋﺎﺋﻼﺗﻬﻢ ﻋﲆ أرض اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﱢﻨﺎ ً أ ﱠن اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﻫﻢ اﻷﻗﻞ ﻋﺪدا ً‬ ‫ﻣﻦ ﺑﻦ اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ‪.‬‬ ‫وﻛﺸﻒ اﻷﻣﺮ ﺑﻨﺪر ﺑﻦ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫ﻋﻦ إرﺳﺎل اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ ﻫﺪاﻳﺎ‬

‫ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻤﻮﻗﻮﻓﻦ ﰲ ﺟﻮاﻧﺘﻨﺎﻣﻮ‬ ‫وﺑﺎﻏﺮام ﻛﺎن ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻣﺎء زﻣﺰم‪.‬‬ ‫وأ ﱠﻛﺪ اﻷﻣﺮ ﺑﻨﺪر أ ﱠن اﻟﺸﺆون‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﰲ اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ ﺗﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋﲆ إﻋﺎدة اﻟﺮواﺑﻂ اﻷﴎﻳﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺴﺠﻨﺎء اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﰲ اﻟﺨﺎرج‬ ‫وذوﻳﻬﻢ ﻋﱪ ﺛﻼث ﻃﺮق‪ ،‬اﻷوﱃ‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ اﻟﺼﻠﻴﺐ اﻷﺣﻤﺮ ﺑﺎﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ‬ ‫اﻤﻔﻘﻮدﻳﻦ أو َﻣ ْﻦ ﺗﺪﱠﻋﻲ أﴎﻫﻢ أﻧﱠﻬﻢ‬ ‫ﻣﻌﺘﻘﻠﻮن وﻣﺨﺎﻃﺒﺔ اﻟﺠﻬﺔ ا ُﻤﻌﺘﻘِ َﻠﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺜﺎﻧﻴﺔ اﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ إﻳﺼﺎل اﻟﺮﺳﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﻌﺎﺋﻠﻴﺔ إﱃ اﻟﺴﺠﻦ‪ ،‬واﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﺗﺘﻢ‬ ‫ﻋﱪ ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﺑﻦ اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ‬ ‫وذوﻳﻬﻢ‪.‬‬

‫ﻳﺜﻤﻦ دور ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ‬ ‫اﻟﻴﻤﻦ‪ :‬ﺑﺪء اﻟﺤﻮار اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ..‬واﻟﺮﺋﻴﺲ ﱢ‬ ‫ﺻﻨﻌﺎء ‪ -‬واس‬

‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻴﻤﻨﻲ اﻓﺘﺘﺢ ﻣﺆﺗﻤﺮ اﻟﺤﻮار اﻟﻮﻃﻨﻲ ﰲ ﺻﻨﻌﺎء أﻣﺲ )أ ف ب(‬

‫ﺷﻜﺮ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻴﻤﻨﻲ‪ ،‬ﻋﺒﺪرﺑﻪ‬ ‫ﻣﻨﺼﻮر ﻫﺎدي‪ ،‬ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ‪ ،‬اﻤـــﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠــﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد‪ ،‬ﻋﲆ »رﻋﺎﻳﺘﻪ‬ ‫اﻟﻜﺒﺮة وﻣﺘﺎﺑﻌﺘﻪ اﻟﺤﺜﻴﺜﺔ ووﻗﻔﺘﻪ‬ ‫اﻟﺠﺎدة إﱃ ﺟﺎﻧﺐ اﻟﻴﻤﻦ ﰲ أزﻣﺘﻪ اﻟﺘﻲ ﻣﺮ‬ ‫ﺑﻬﺎ ﺧﻼل اﻟﻌﺎﻣﻦ اﻤﺎﺿﻴﻦ«‪.‬‬ ‫وﻧﻮّﻩ ﻫﺎدي‪ ،‬ﺧﻼل إﻟﻘﺎﺋﻪ ﻛﻠﻤﺘﻪ‬

‫ﻟﺪى اﻓﺘﺘﺎح ﻣﺆﺗﻤﺮ اﻟﺤﻮار اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫أﻣﺲ ﰲ ﺻﻨﻌﺎء‪ ،‬ﺑﺎﻤﺒﺎدرة اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‬ ‫وآﻟﻴﺘﻬﺎ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ‪ ،‬وﻗﺎل إﻧﻬﺎ »ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺧﻄﻮة ﺟﺎدة وﺣﺎﺳﻤﺔ ﰲ دوران ﻋﺠﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘﻐﻴﺮ إﱃ اﻷﻣﺎم ﰲ اﻟﺒﻼد‪ ،‬ورﺳﻤﺖ‬ ‫ﺧﺎرﻃﺔ ﻃﺮﻳﻖ واﺿﺤﺔ ﻟﻠﺨﺮوج ﺑﺎﻟﻴﻤﻦ‬ ‫ﻣﻦ أزﻣﺘﻪ اﻤﺴﺘﻔﺤﻠﺔ إﱃ رﺣﺎب اﻟﺘﻮاﻓﻖ‬ ‫واﻟﺘﺼﺎﻟﺢ واﻟﺘﺴﺎﻣﺢ«‪ .‬وﺟﺪد اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻴﻤﻨﻲ دﻋﻮﺗﻪ ﻷﻋﻀﺎء ﻣﺆﺗﻤﺮ اﻟﺤﻮار إﱃ‬ ‫ﻃﻲ ﺻﻔﺤﺔ اﻤﺎﴈ ﺑﻜﻞ ﺗﻔﺎﺻﻴﻠﻪ وﻓﺘﺢ‬

‫ﺻﻔﺤﺔ ﺟﺪﻳﺪة واﻟﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ ﻣﻮروﺛﺎت‬ ‫اﻟﴫاع‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ ﺗﺮك ﻣﻜﺎﺋﺪ اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‬ ‫وﺗﺠﺎوز ﺗﻌﻘﻴﺪات اﻤﺎﴈ واﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺴﺎﻧﺪة ﻏﺮ اﻤﺴﺒﻮﻗﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻤﺤﻴﻂ‬ ‫اﻹﻗﻠﻴﻤﻲ واﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺪوﱄ ﻹﻧﺠﺎح أﻋﻤﺎل‬ ‫ﻣﺆﺗﻤﺮ اﻟﺤﻮار‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ أن اﻟﻘﻀﻴﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﻫﻲ‬ ‫اﻟﻘﻀﻴﺔ اﻤﺤﻮرﻳﺔ واﻟﺠﻮﻫﺮﻳﺔ ﻟﻠﺤﻮار‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳﺘﻜﻮن اﻤﻔﺘﺎح اﻷﺳﺎس ﻤﻌﺎﻟﺠﺔ‬ ‫ﺳﺎﺋﺮ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن أي ﺗﻔﻜﺮ‬

‫ﻟﻔﺮض أي ﺗﺼﻮر ﻤﻌﺎﻟﺠﺔ اﻟﻘﻀﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﻮة اﻤﺴﻠﺤﺔ ﻟﻦ ﻳﻘﻮد إﻻ إﱃ ﻓﺸﻞ‬ ‫ذرﻳﻊ وأﺧﻄﺎء ﻛﺎرﺛﻴﺔ ودﻣﺎر ﻛﺒﺮ‪.‬‬ ‫واﻋﺘﱪ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻫﺎدي أن »اﻟﺘﻮاﻓﻖ‬ ‫ﻋﲆ رؤﻳﺔ ﻋﻘﻼﻧﻴﺔ واﻗﻌﻴﺔ وﻃﻨﻴﺔ ﺣﻮل‬ ‫اﻟﻘﻀﻴﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﺗﺤﺪﻳﺪا ً ﺳﻴﻘﻮد ﺣﺘﻤﺎ ً‬ ‫ﻟﺼﻴﺎﻏﺔ ﻋﻘﺪ اﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺟﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫دﺳﺘﻮر ﻳﻜﻔﻞ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ اﻻﺧﺘﻼﻻت اﻟﺘﻲ‬ ‫أدت إﱃ ﻛﻞ اﻤﺤﻦ اﻟﺘﻲ ﻣﺮت ﺑﻬﺎ اﻟﺒﻼد‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻔﱰة اﻤﺎﺿﻴﺔ«‪.‬‬


‫ﻣﺴ ﱠﻠﺢ ﻳﻘﺘﺤﻢ‬ ‫اﻟﻘﺼﺮ اﻟﺮﺋﺎﺳﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﺨﺮﻃﻮم‬ ‫وﻳﻌﺘﺪي ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻃﺎﻗﻢ اﻟﺤﺮاﺳﺔ‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫اﻟﺨﺮﻃﻮم ‪ -‬ﻓﺘﺤﻲ اﻟﻌﺮﴈ‬ ‫اﻗﺘﺤﻢ ﻣﺴـﻠﺢ ﻣﺒﻨﻰ اﻟﻘـﴫ اﻟﺠﻤﻬﻮري ﺑﺎﻟﺨﺮﻃﻮم ﻣﺴـﺎء‬ ‫اﻷﺣﺪ‪ ،‬واﻋﺘﺪى ﻋﲆ ﻃﺎﻗﻢ اﻟﺤﺮاﺳـﺔ ﺑـ )ﺳﻴﻒ( ﻛﺎن ﻳﺤﻤﻠﻪ‬ ‫ﻣﺴﺒﺒﺎ ً اﻷذى اﻟﺠﺴﻴﻢ ﻷﺣﺪ أﻓﺮاد اﻟﺤﺮاﺳﺔ وﺗﻤﻜﻨﺖ اﻟﺴﻠﻄﺎت‬ ‫ﻣﻦ اﻋﺘﻘﺎﻟﻪ ﺑﻌﺪ إﺻﺎﺑﺘﻪ ﺑﻌﻴﺎر ﻧﺎري‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ اﻟﺴـﻠﻄﺎت أن أﺣﺪ أﻓﺮاد اﻟﺤـﺮس اﻟﺠﻤﻬﻮري أﻃﻠﻖ‬ ‫اﻟﻨـﺎر ﻣﻦ ﺑﻨﺪﻗﻴﺔ ﻛﺎن ﻳﺤﻤﻠﻬﺎ ﻋﲆ اﻤﻌﺘﺪي ﻣﻤﺎ أدى ﻹﺻﺎﺑﺘﻪ ﺑﻄﻠﻖ‬ ‫ﻧﺎري ﰲ ﻗﺪﻣﻪ أﻋﺎق ﺣﺮﻛﺘﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﺻﻴﺐ ﻋﺴﻜﺮي آﺧﺮ ﺑﻌﻴﺎر ﻧﺎري‬ ‫اﻧﺤـﺮف ﻋﻦ ﻣﺴـﺎره ﻟﻴﺘﻢ إﺳـﻌﺎف اﻤﺼﺎﺑﻦ ﻣﻦ رﺟـﺎل اﻟﺤﺮس‬

‫ﺑﻤﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﺴـﻼح اﻟﻄﺒﻲ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ أﺣﻴﻞ اﻟﺠﺎﻧﻲ ﻤﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﺮﺑﺎط‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ ﻟﺘﻠﻘﻲ اﻟﻌﻼج‪.‬‬ ‫وأﺑﻠـﻎ اﻤﻜﺘـﺐ اﻟﺼﺤﻔـﻲ ﺑﺎﻟﻘـﴫ اﻟﺠﻤﻬـﻮري اﻟﺼﺤﻔﻴﻦ‬ ‫أن أﺣـﺪ أﻓﺮاد ﻗﻮة اﻟﺘﺄﻣﻦ اﺿﻄﺮ ﻻﺳـﺘﺨﺪام اﻟﻘـﻮة ﻧﺤﻮ اﻤﻌﺘﺪي‬ ‫وإﺻﺎﺑﺘـﻪ ﺑﻄﻠﻖ ﻧـﺎري ﰲ ﻗﺪﻣﻴﻪ ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ اﻋﺘﺪاﺋـﻪ‪ ،‬وﻗﺎل اﻤﻜﺘﺐ‬ ‫اﻟﺼﺤﻔـﻲ ﰲ ﺑﻴـﺎن أﺻﺪره ﻋﻘـﺐ اﻟﺤﺎدﺛﺔ »ﺗﻢ ﻧﻘـﻞ اﻤﺼﺎﺑﻦ إﱃ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﻟﻠﻌﻼج » ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن اﻟﺴﻠﻄﺔ اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻤﺴﺆوﻟﺔ ﻋﻦ ﺗﺄﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﴫ اﻟﺠﻤﻬﻮري اﺗﺨﺬت اﻹﺟﺮاءات اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﺗﺠﺎه اﻤﻌﺘﺪي ﻟﺪى‬ ‫اﻟﴩﻃـﺔ وﺗﻢ ﺣﺠﺰه ﻣﻊ اﻟﻌﻼج وأﻛـﺪت ﻣﺼﺎدرﻋﺪم وﺟﻮد دواﻓﻊ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ وراء اﻟﺤﺎدﺛﺔ‪.‬‬

‫‪21‬‬

‫وﰲ ﺳﻴﺎق آﺧﺮ ﻛﺸﻒ رﺋﻴﺲ اﻟﱪﻤﺎن اﻟﺴﻮداﻧﻲ أﺣﻤﺪ اﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫اﻟﻄﺎﻫـﺮ‪ ،‬ﻋﻦ ﻣﺸـﺎورات ﻣﻜﺜّﻔﺔ ﻣﻊ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻋﻤﺮ اﻟﺒﺸـﺮ ووزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع وﻣﺪﻳﺮ ﺟﻬﺎز اﻷﻣﻦ واﻤﺨﺎﺑﺮات‪ ،‬ﻹﺻﺪارﻋﻔﻮ ﻋﺎم ﻋﻦ ﺣﺎﻣﲇ‬ ‫اﻟﺴـﻼح ﻣﻦ اﻟﺠﻤﺎﻋﺎت اﻤﺴـﻠﺤﺔ‪ ،‬ﻣـﻊ ﺿﻤﺎﻧﺎت ﺑﺤﺴـﻦ اﻤﻌﺎﻣﻠﺔ‬ ‫وﺗﻘﻨﻦ اﻷوﺿﺎع‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻄﺎﻫـﺮ ﰲ ﺗﴫﻳﺤـﺎت‪ ،‬إن ﻋﻔـﻮا ً ﺳـﻴﺼﺪر ﻟﻜﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﺮﻏﺐ ﰲ اﻟﺴـﻼم ﻣﻦ ﺣﻤﻠﺔ اﻟﺴـﻼح وﻓﺘﺢ اﻟﺒﺎب أﻣﺎﻣﻬﻢ وﺣﺴـﻦ‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻬﻢ‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ً ﻋﲆ »أن ﻣﻦ ﻳﺄﺗﻲ وﻳﻠﻘﻲ ﺳـﻼﺣﻪ ﻓﻠﻪ ﺣﺴﻦ‬ ‫اﻤﻌﺎﻣﻠـﺔ واﻟﻌﻴـﺶ اﻟﴩﻳﻒ ﰲ ﺑﻠﺪه وﺳـﻴﺘﻢ اﺳـﺘﻴﻌﺎﺑﻪ ﺳـﻮا ًء ﰲ‬ ‫اﻷﺟﻬﺰة اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ أو اﻤﺪﻧﻴﺔ«‬

‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ ﺛﺎﻧﻴﺔ دﻓﻊ ﻧﺎﺷـﻄﻮن ﺳـﻮداﻧﻴﻮن ﺑﺸـﻜﻮى رﺳﻤﻴﺔ‬ ‫ﻤﺠﻠﺲ ﺷـﺆون اﻷﺣﺰب ﰲ ﻣﻮاﺟﻬﺔ ﺣـﺰب اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺤﺎﻛﻢ‬ ‫ﻤﺨﺎﻟﻔﺘـﻪ اﻤﺎدة )‪ (21‬اﻟﻔﻘﺮة )‪ (3‬ﻣﻦ ﻗﺎﻧﻮن اﻷﺣﺰاب اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻋﲆ ﺧﻠﻔﻴﺔ ﺗﻠﻘﻴﻪ ﻣﻨﺤﺔ ﻣﻦ اﻟﺤﺰب اﻟﺸﻴﻮﻋﻲ اﻟﺼﻴﻨﻲ ﻟﺘﺸﻴﻴﺪ ﻣﻘﺮ‬ ‫ﻟﻠﺤﺰب‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺒﺖ اﻤﺬﻛﺮة اﻤﻮﻗﻌﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺼﻠﺖ »اﻟﴩق« ﻋﲆ ﻧﺴـﺨﺔ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺠﻠﺲ ﺷـﺆون اﻷﺣﺰاب ﻟﻠﺘﺪﺧﻞ ﺑﻤـﺎ ﻳﻤﻠﻜﻪ ﻣﻦ ﺻﻼﺣﻴﺎت‬ ‫وﻓﻖ اﻤﻮاد ‪)14‬د( ‪ ،‬واﻤﺎدة ‪ (3)21‬ﻣﻦ ﻗﺎﻧﻮن اﻷﺣﺰاب اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺺ ﻋﲆ أﻧﻪ )ﻻﻳﺠﻮز ﻷي ﺣﺰب ﺳﻴﺎﳼ ﻗﺒﻮل أي ﺗﱪع ﻣﺎﱄ‬ ‫ﻣﻦ أي ﺷﺨﺺ أﺟﻨﺒﻲ أو أي ﺟﻬﺔ أﺟﻨﺒﻴﺔ(‪.‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪7‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 19‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (471‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻌﺮاق‪ :‬اﻏﺘﻴﺎل ﱠ‬ ‫ﻣﺮﺷﺤﻴﻦ واﻧﺴﺤﺎب ‪ ١٤‬ﻣﻦ اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﻣﺠﺎﻟﺲ اﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‬ ‫وأوﺿـﺢ » أن اﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت ﻋﺎم ‪ 2005‬ﺟـﺮت ﰲ ﻇﺮوف‬ ‫ﻗﺎﻫﺮة اﻓﺘﻘﺪت ﻟﻠﺴـﻠﻢ اﻷﻫﲇ واﻷﻣﻦ واﻻﺳﺘﻘﺮار‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻟﺠﻤﻊ‬ ‫اﻟﺨﺮ ﻣﻦ رﻫﻂ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻛﺎن ﻣﴫا ً ﻋﲆ إﺟﺮاﺋﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﻮﻋﺪﻫـﺎ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت ﰲ ﻋﺎم ‪ 2010‬ﺟﺮت ﰲ ﻇﺮوف‬ ‫ﺗﻬﺪﻳﺪ أﻣﻨﻲ ﺑﺎﻟﻎ اﻟﺨﻄﻮرة اﻣﺘﺪ ﺣﺘﻰ ﻟﻴﻠﺔ ﻣﺎ ﻗﺒﻞ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن إﴏار اﻟﺒﻌﺾ اﻟﻴﻮم ﻋﲆ اﻗﱰاف أﺧﻄﺎء ﺗﺤﻤﻞ ﰲ‬ ‫أﺣﺸﺎﺋﻬﺎ أﺧﻄﺎرا ً ﻛﺒﺮة ﺳـﺘﻨﺬر ﰲ ﺣﺎﻟﺔ اﺷﺘﻐﺎﻟﻬﺎ واﻓﺘﻌﺎﻟﻬﺎ‬ ‫ﺑﺒـﺪء ﺣﻘﺒﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻣـﻦ اﻟﺘﻬﻤﻴﺶ واﻟﺘﻐﻴﺮ وﻋـﻮدة إﱃ ﺑﺪاﻳﺔ‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻖ«‪.‬‬

‫ﺑﻐﺪاد ‪ -‬ﻣﺎزن اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫ﺗﺠـﺮي اﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت ﻣﺠﺎﻟـﺲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺎت اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﴩﻳﻦ ﻣﻦ اﻟﺸـﻬﺮ اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬وﺳﻂ ﻣﺨﺎوف ﻣﻦ ارﺗﺒﺎك‬ ‫اﻟﻮﺿـﻊ اﻷﻣﻨـﻲ ﺑﻌﺪ أن أﻋﻠﻨـﺖ ﻣﻔﻮﺿﻴـﺔ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫اﻧﺴﺤﺎب ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺮﺷـﺤﻦ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻧﻴﻨﻮى‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺗﻠﻘﻰ اﻟﺒﻌﺾ اﻵﺧﺮ رﺳـﺎﺋﻞ ﺗﻬﺪﻳـﺪ رﺑﻤﺎ ﺗﺠﱪﻫﻢ ﻋﲆ‬ ‫اﻻﻧﺴﺤﺎب أﻳﻀﺎً‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻔﺖ اﻤﻔﻮﺿﻴﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ اﻤﺴﺘﻘﻠﺔ ﻟﻼﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‪ ،‬ﻋﻦ اﻧﺴﺤﺎب‬ ‫‪ 14‬ﻣﺮﺷـﺤﺎ ً ﻣـﻦ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت اﻤﺤﻠﻴـﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻧﻴﻨﻮى‪،‬‬ ‫وﺗﻠﻘﻲ ‪ 1050‬ﻣﻮﻇﻒ اﻗﱰاع رﺳﺎﺋﻞ ﺗﻬﺪد ﺑﺘﺼﻔﻴﺘﻬﻢ ﰲ ﺣﺎل‬ ‫اﻻﺳـﺘﻤﺮار ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وأﻋﺮﺑﺖ ﻋﻦ ﻗﻠﻘﻬﺎ ﻣـﻦ اﻟﺘﺼﻌﻴﺪ اﻷﻣﻨﻲ‬ ‫اﻟﺬي ﺗﺸـﻬﺪه اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ ،‬وﻗﺎل رﺋﻴﺲ اﻟﺪاﺋـﺮة اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻔﻮﺿﻴـﺔ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﻣﻘﺪاد اﻟﴩﻳﻔـﻲ ﺧﻼل ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤﺎﰲ‬ ‫إن »اﻤﻔﻮﺿﻴـﺔ ﻗﻠﻘﺔ ﻣﻦ ﻫـﺬا اﻟﺘﺼﻌﻴﺪ اﻷﻣﻨـﻲ ﰲ اﻤﻮﺻﻞ«‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻪ »ﰲ ﺣﺎل ﺗﺴـﺠﻴﻞ أي ﻧﻘـﺺ ﰲ ﻋﺪد ﻣﻮﻇﻔﻲ‬ ‫اﻤﻔﻮﺿﻴﺔ ﻓﺈﻧﻪ ﺳﻴﺘﻢ اﻟﻄﻌﻦ ﰲ ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت«‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ اﻟﴩﻳﻔـﻲ »ﻧﺤـﻦ ﻧﻌﻤـﻞ ﻋـﲆ اﺳـﺘﻜﻤﺎل ﻋﺪد‬ ‫اﻤﻮﻇﻔﻦ ﰲ ﻧﻴﻨـﻮى ﻣﻦ ﺧﻼل اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت ﻟﻠﻘﻴـﺎدات اﻷﻣﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺳـﻨﺮﻓﻊ ﺗﻮﺻﻴﺔ ﺑﻬﺬا اﻟﺼﺪد ﺑﻌﺪ ﻧﺤﻮ أﺳﺒﻮع«‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن‬ ‫»ﻋﺪد اﻤﻮﻇﻔﻦ ﻳﺠﺐ أن ﻳﻜﻮن ‪ 27‬أﻟﻒ ﻣﻮﻇﻒ ﰲ ﻧﻴﻨﻮى‪ ،‬إﻻ‬ ‫أن اﻤﻮﺟﻮدﻳﻦ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻫﻢ أﻗﻞ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻌﺪد«‪.‬‬ ‫اﻏﺘﻴﺎل اﻤﺮﺷﺤﻦ‬ ‫وﻛﺎن اﻤﺘﺤـﺪث ﺑﺎﺳـﻢ اﻤﻔﻮﺿﻴـﺔ اﻟﻌﻠﻴـﺎ اﻤﺴـﺘﻘﻠﺔ‬ ‫ﻟﻼﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت ﻗـﺪ أﻋﻠـﻦ ﰲ اﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟﺼﺤﻔـﻲ‪ ،‬إن اﻤﻔﻮﺿﻴﺔ‬ ‫ﺗﻨﺘﻈـﺮ ﺗﻘﺮﻳﺮ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻟﻠﺒﺖ ﺑﺘﺄﺟﻴﻞ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻤﺤﻠﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺘﻲ ﻧﻴﻨﻮى واﻷﻧﺒـﺎر أو إﺟﺮاﺋﻬﺎ ﰲ ﻣﻮﻋﺪﻫﺎ«‪ ،‬وﻓﻴﻤﺎ‬ ‫أﻛـﺪت أن ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺎت ﻣﺴـﺘﻌﺪة ﻹﺟـﺮاء اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﺜﻨﺎء ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻧﻴﻨﻮى‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻣﺠﻠـﺲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻻﻧﺒﺎر ﻗﺪ ﻗـﺮر اﻟﻄﻠﺐ ﺑﺘﺄﺟﻴﻞ‬

‫ﺟﻨﺪي ﻋﺮاﻗﻲ ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ ﻋﺮﺑﺔ ﻣﺪرﻋﺔ ﰲ أم ﻗﴫ ﺟﻨﻮب اﻟﺒﴫة‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫رﺳﺎﺋﻞ ﺗﻬﺪﻳﺪ ﺑﺘﺼﻔﻴﺔ ‪ ١٠٥٠‬ﻣﻮﻇﻒ اﻗﺘﺮاع ﻓﻲ ﺣﺎل اﺳﺘﻤﺮارﻫﻢ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻧﻈﺮا ً ﻟﻸوﺿﺎع اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻟﺼﻌﺒﺔ وﻓﱰة‬ ‫اﻻﻋﺘﺼﺎﻣﺎت واﻟﺘﻈﺎﻫﺮات اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺮ ﺑﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺸﻬﺪ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﻧﻴﻨﻮى‪ ،‬ﻣﻨﺬ ﻣﻄﻠﻊ ﻣﺎرس اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬ﻋﻤﻠﻴﺎت اﺳـﺘﻬﺪاف ﻣﻨﻈﻤﺔ‬ ‫ﺗﻄﺎل اﻤﺮﺷـﺤﻦ ﻟﻼﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻤﺤﻠﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ اﻏﺘﺎﻟﺖ ﻗﺒﻞ أﻳﺎم‪،‬‬ ‫اﻤﺮﺷـﺤﺔ ﻋﻦ ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻟﺒﻨﺎء واﻟﻌﺪاﻟﺔ ﰲ ﻧﻴﻨﻮى ﺧﻤﻴﺴـﺔ أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﺒﺠﺎري ﻣـﻊ زوﺟﻬﺎ ﰲ ﻗﺮﻳﺔ ﺟﻨﻮﺑﻲ اﻤﻮﺻـﻞ‪ ،‬ﻟﺘﻜﻮن ﺛﺎﻟﺚ‬ ‫ﻣﺮﺷـﺤﺔ ﻟﻼﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﺗﻘﺘﻞ ﰲ اﻤﻮﺻﻞ ﺧﻼل أﻗﻞ ﻣﻦ أﺳﺒﻮع‪،‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻣﻘﺘﻞ أﺣﻤﺪ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺴﺒﻌﺎوي‪ ،‬وﺑﻬﺠﺖ ﻣﺼﻄﻔﻰ‪.‬‬

‫وأﻋﺮﺑـﺖ ﺑﻌﺜﺔ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة ﰲ اﻟﻌﺮاق‪ ،‬ﻋﻦ ﻗﻠﻘﻬﺎ ﻣﻦ أن‬ ‫ﺗﺸـﻜﻞ اﻟﺘﻈﺎﻫﺮات اﻤﻨﺪدة ﺑﺴﻴﺎﺳـﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻬﺪﻫﺎ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺎت »ﺧﻄﺮاً« ﻋﲆ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت اﻤﺤﻠﻴﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪،‬‬ ‫ﰲ ﺣـﻦ أﻛﺪت ﻣﻔﻮﺿﻴﺔ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﺗﻠﻘﻲ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﰲ ﻧﻴﻨﻮى‬ ‫وﺻﻼح اﻟﺪﻳﻦ رﺳﺎﺋﻞ »ﺗﻬﺪﻳﺪ ﺗﺪﻋﻮﻫﻢ ﻤﻘﺎﻃﻌﺔ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت«‪.‬‬ ‫ﻣﺤﺎوﻻت ﻟﻠﺘﺄﺟﻴﻞ‬ ‫وأﻛـﺪ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب أﺳـﺎﻣﺔ اﻟﻨﺠﻴﻔـﻲ »وﺟﻮد‬

‫ﻣﺤـﺎوﻻت ﺣﺜﻴﺜـﺔ ﻟﺘﺄﺟﻴـﻞ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺘـﻲ اﻷﻧﺒﺎر‬ ‫وﻧﻴﻨﻮى«‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﻨﺠﻴﻔـﻲ ﺧـﻼل ﻟﻘﺎﺋﻪ أﻣﺲ ﻧﺎﺋﺐ ﺳـﻔﺮ اﻷﻣﻢ‬ ‫اﻤﺘﺤـﺪة ﻟﺪى اﻟﻌﺮاق ﺟﻮرﺟﻲ ﺑﻮﺳـﺘﻦ ﺑﺤﺴـﺐ ﺑﻴﺎن ﻤﻜﺘﺒﻪ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻲ »إﱃ أن دﻋﺎة ﺗﺄﺟﻴﻞ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﰲ ﻫﺎﺗﻦ اﻤﺤﺎﻓﻈﺘﻦ‬ ‫ﻻ ﻳﺘﺠـﺎوز ‪ %4‬ﻣـﻦ ﻋﺪد اﻤﺮﺷـﺤﻦ‪ ،‬ﻓﺄﻳﻦ ﺻـﻮت اﻟﻐﺎﻟﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺣﻘﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴـﺔ اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ ﻫﻲ اﻟﺘﻲ ﻳﺼﻨﻊ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ اﻟﺸﻌﺐ ﺳﻠﻄﺘﻪ ﺑﺎﻷﻏﻠﺒﻴﺔ ﻻ ﺑﺈرادة أﻗﻠﻴﺔ ﺿﺌﻴﻠﺔ«‪.‬‬

‫اﻧﺘﻘﺎﺋﻴﺔ ﰲ اﻟﺘﻬﺪﻳﺪ‬ ‫وﺷـﺪد اﻟﻨﺎﺋﺐ أﺣﻤﺪ اﻟﺠﺒﻮري ﻋﻦ ﻛﺘﻠﺔ»وﻃﻨﻴﻮن«‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫أن اﻟﻈـﺮوف اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺮ ﺑﻬـﺎ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻧﻴﻨـﻮى ﺣﺎﻟﻴﺎً‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰﻫﺎ اﻤﻮﺻﻞ ﻻﺗﻌﻄﻲ ﴍﻋﻴﺔ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﻷﻳﺔ ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫ﻣﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫـﺎ ً ﰲ ﺗﴫﻳﺢ ﺻﺤﻔﻲ أﻣﺲ »أن ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻧﻴﻨﻮى‬ ‫ﺗﺸـﻬﺪ ﺗﺮدﻳﺎ ً واﺿﺤﺎ ً ﰲ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻷﻣﻨﻲ ﻋﱪ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻻﻏﺘﻴﺎل‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﺮض ﻟﻬـﺎ ﻛﺜﺮ ﻣـﻦ اﻤﺮﺷـﺤﻦ واﻟﺘﻬﺪﻳـﺪ ﻤﻮﻇﻔﻲ‬ ‫اﻻﻗـﱰاع‪ ،‬وﻫﻨـﺎك ﻛﺜﺮ ﻣـﻦ اﻤﻨﺎﻃـﻖ ﰲ ﺟﻨـﻮب اﻤﻮﺻﻞ ﺗﻢ‬ ‫ﺗﻬﺪﻳﺪﻫﻢ‪» ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎً« ان ﻫﻨﺎك اﻧﺘﻘﺎﺋﻴﺔ ﰲ اﻟﺘﻬﺪﻳﺪ واﻻﺳـﺘﻬﺪاف‬ ‫ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﻣﻌﻴﻨﺔ ﻣﻦ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ وﻣﺮﻛﺰﻫﺎ«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن ﻫﻨﺎك ﺟﻬﺎت إرﻫﺎﺑﻴـﺔ ﺗﻘﻒ وراءﻫﺎ ﺟﻬﺎت‬ ‫ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﺗﺤـﺎول أن ﺗﻐﺮ ﻓﻜـﺮ اﻟﻨﺎﺧﺐ وﺗﺨﻮﻳﻔـﻪ ﻋﱪ ﻫﺬا‬ ‫اﻻﺳـﺘﻬﺪاف اﻤﺴـﺘﻤﺮ ﻤﺮﺷـﺤﻲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ وﻣﻮﻇﻔـﻲ ﻣﺮاﻛﺰ‬ ‫اﻻﻗﱰاع«‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺠﺒﻮري »أن أي ﻧﺘﺎﺋـﺞ ﻟﻼﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﰲ ﻧﻴﻨﻮى ﰲ‬ ‫ﻇﻞ ﻫﺬه اﻟﻈﺮوف ﺳـﺘﻌﻄﻲ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻏـﺮ ﴍﻋﻴﺔ وﻓﻖ اﻤﻌﺎﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﺠﻬﺎت ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ﻣﻌﻴﻨﺔ‪ ،‬ﻻﺗﻌﱪ ﻋﻦ اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ‬ ‫إن ﺟﺮت ﰲ ﻇﺮوف ﻣﺴـﺘﻘﺮة«‪ .‬ﻣﺸـﺪدا ً ﻋﲆ »أن دﻣﺎء أﺑﻨﺎﺋﻨﺎ‬ ‫أﻫـﻢ ﻣـﻦ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‪ ،‬وﻣـﻦ ﻧﺘﺎﺋﺠﻬﺎ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ أن اﻟﺘﺄﺟﻴﻞ‬ ‫أﻓﻀـﻞ ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻣﻦ إﺟﺮاﺋﻬﺎ اﻵن ﻣﻦ أﺟـﻞ إﻗﺎﻣﺘﻬﺎ ﰲ ﻇﻞ‬ ‫ﻇﺮوف آﻣﻨﺔ وﻧﺰﻳﻬﺔ«‪.‬‬


‫حواتمة‪ :‬قيادة‬ ‫الديمقراطية‬ ‫غادرت دمشق‪..‬‬ ‫ومخيم‬ ‫اليرموك محتل‬

‫سياسة‬

‫عمان ‪ -‬سامي محاسنة‬ ‫أك�د اأمن الع�ام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلس�طن نايف‬ ‫حواتم�ة‪ ،‬مغادرت�ه العاصم�ة الس�ورية دمش�ق‪ ،‬مق�ر قيادة‬ ‫الجبهة‪ ،‬مشرا إى أنه ّ‬ ‫يتنقل اآن بن اأردن ومر‪ .‬وكشف ردا‬ ‫س�ؤال ل�»ال�رق»‪ ،‬أن لدى الجبه�ة الديمقراطية مكتبا ي‬ ‫عى‬ ‫ٍ‬ ‫العاصمة عمان منذ س�نوات‪ ،‬مشرا إى أنه يقي معظم أوقاته‬ ‫ب�ن القاه�رة وعمان‪ .‬وكش�ف حواتمة‪ ،‬الذي يقي�م ي عمان اآن‪ ،‬عن‬ ‫مباحثات تجري حاليا ب�ن منظمة التحرير والدولة اأردنية للوصول‬ ‫إى تفاهمات حول تمثيل الفلسطينين ي امجلس الوطني الفلسطيني‪،‬‬

‫سواء عر اانتخاب أو ااختيار‪.‬‬ ‫وتعت�ر قضي�ة تمثيلهم إش�كاا سياس�يا وقانوني�ا‪ ،‬خاصة أن‬ ‫الاجئ�ن الفلس�طينين امقيم�ن ي اأردن ه�م من حملة الجنس�ية‬ ‫اأردني�ة‪ ،‬ولهم كامل الحقوق السياس�ية وامدنية‪ ،‬اأم�ر الذي يجعل‬ ‫مش�اركتهم ي انتخابات امجلس الوطني الفلس�طيني عن دائرة دول‬ ‫الشتات متعذر ًة‪.‬‬ ‫ودع�ا حواتم�ة‪ ،‬إى ف�ك الحصار ع�ن امخيمات الفلس�طينية ي‬ ‫س�وريا‪ ،‬وتحدي�دا مخيم الرموك‪ ،‬كما طالب بع�دم احتال أي مخيم‬ ‫فلسطيني‪ ،‬مؤكدا أن مخيم الرموك محتل ومحار‪.‬‬ ‫وش�دد حواتمة‪ ،‬خال لقائه عددا م�ن الصحفين عى أن كوادر‬

‫‪22‬‬

‫بالمختصر‬

‫تفجيران انتحاريان في باكستان‬

‫الثاثاء ‪ 7‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 19‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )471‬السنة الثانية‬

‫ناطق إعامي لـ |‪ :‬مقتل مسؤول في «حزب اه» بدمشق‬ ‫باريس ‪ -‬معن عاقل‬

‫رجال اإسعاف ينقلون مصابا ً‬ ‫(إ ب أ)‬ ‫بيشاور ‪ -‬رويرز ق�ال مس�ؤولون باكس�تانيون إن مفج َرين‬ ‫انتحارين فيما يبدو هاجما مجمعا للمحاكم ي مدينة بيش�اور‬ ‫أم�س‪ ،‬م�ا أدى إى مقتل أربع�ة واحتجاز رهائ�ن‪ .‬وقال ميان‬ ‫افتخار حسن‪ ،‬وزير اإعام ي إقليم بيشاور إن أحد امهاجمن‬ ‫فجّ ر نفس�ه خارج امجمع‪ ،‬وتسبّب ي س�قوط قتى‪ ،‬أما الثاني‬ ‫فقد دخ�ل امجمع ي محاولة فيما يب�دو اقتحام مكان الحجز‬ ‫وتحرير متش�ددين‪ .‬وأضاف أن امهاجم الثاني احتجز رهائن‪،‬‬ ‫وقتلت�ه قوات اأم�ن بالرص�اص ي وقت احق‪ .‬ول�م تُعلن أي‬ ‫جهة مس�ؤوليتها ع�ن العملية‪ .‬وأغلقت ق�وات الرطة الطرق‬ ‫امؤدية إى امجمع‪ .‬ويقاتل متش�ددو طالبان‪ ،‬الذين لهم صات‬ ‫بالقاع�دة‪ ،‬من أجل اإطاحة بحكومة إس�ام آباد امتحالفة مع‬ ‫الوايات امتحدة‪ ،‬وفرض تفسرهم امتشدد للريعة اإسامية‪.‬‬

‫موسكو تعارض نشر الدرع الصاروخية‬ ‫موسكو ‪ -‬د ب أ ق�ال س�رجي ريابك�وف نائ�ب وزي�ر الخارجية‬ ‫ال�روي إن تخ�ي الوايات امتح�دة عن امرحلة الرابع�ة من مروع‬ ‫منظوم�ة ال�درع الصاروخية ي أوروبا ا يغر ش�يئا ً م�ن معارضة‬ ‫ب�اده لهذه امنظومة‪ .‬وعد امس�ؤول ال�روي ي تريحات أوردتها‬ ‫صحيفة «كومرسانت» الروسية أن «اأبعاد اإسراتيجية غر امحددة‬ ‫للمنظومة ا تزال قائمة»‪ .‬وقال إنه ا يمكن اعتبار الخطوة اأمريكية‬ ‫«تنازلي�ة» موضح�ا ً أن باده س�تواصل الحوار مع واش�نطن ي هذا‬ ‫الشأن حتى التوصل إى اتفاق قانوني ملزم حول عدم توجيه عنار‬ ‫الدرع الصاروخية اأمريكية ضد القوة النووية اإس�راتيجية لباده‪.‬‬ ‫وكان وزي�ر الدفاع اأمريكي تش�اك هاجل قد أعل�ن الجمعة اماضية‬ ‫اس�تعداد باده إعادة النظر ي امرحلة الرابعة من الدرع الصاروخية‬ ‫والتخي عن نر صواريخ اعراضية ي بولندا وتعويض ذلك بنر ‪14‬‬ ‫صاروخاً‪ ،‬ي مرحلة أوى‪ ،‬ي أاسكا مواجهة تهديدات كوريا الشمالية‪.‬‬

‫محكمة هندية تهاجم السفير اإيطالي‬ ‫نيودلهي ‪ -‬د ب أ قال�ت امحكم�ة العليا ي الهند أم�س‪ ،‬إنها فقدت‬ ‫الثقة ي الس�فر اإيطاي لدى نيودلهي بسبب عدم وفائه بوعد قطعه‬ ‫عى نفس�ه بإعادة جندي�ن من مش�اة البحرية اإيطالي�ة إى الباد‬ ‫للمث�ول أمام امحاكمة ي قضية مقتل صيادين هنود‪ .‬وذكرت محطة‬ ‫تليفزي�ون نيودلهي (إن‪.‬دي‪.‬ت�ي‪.‬ي) إن امحكمة مددت ريان قرار‬ ‫سابق لها بمنع الس�فر دانييي مانشيني من مغادرة الهند من دون‬ ‫إذن حتى الثاني من أبريل امقبل‪ ،‬وهو موعد جلسة ااستماع القادمة‪.‬‬ ‫وكانت امحكمة س�محت للجندين اإيطالين بالعودة إى وطنهما ي‬ ‫‪ 22‬فراير مدة أربعة أسابيع للمشاركة ي اانتخابات العامة بضمان‬ ‫شخي من مانشيني بعودتهما لدى انتهاء امهلة يوم الجمعة امقبل‪.‬‬ ‫ولكن روما أعلنت اأس�بوع اماي أن الجندين لن يعودا ليمثا أمام‬ ‫امحاكم�ة‪ ،‬ما أث�ار غضب رئيس ال�وزراء الهندي مانموهان س�ينج‬ ‫ودفعه إى تحذير إيطاليا من تداعيات دبلوماسية للمسألة‪.‬‬

‫أمريكا ملتزمة بالدفاع عن كوريا‬ ‫سول ‪ -‬د ب أ قال نائب وزير الدفاع اأمريكي اش�تون كارتر أمس‬ ‫إن واشنطن ملتزمة بالدفاع عن كوريا الجنوبية‪ ،‬وأوضح كارتر الذي‬ ‫ي�زور كوريا الجنوبي�ة ي مؤتمر صحفي عقده بالس�فارة اأمريكية‬ ‫ي العاصمة س�ول عقب محادثاته مع وزير الدفاع الكوري الجنوبي‬ ‫كيم كوان جن أمس‪« :‬رغم التهديدات الكورية الش�مالية ‪ ،‬فإن التزام‬ ‫الوايات امتحدة اأمريكية بالدفاع عن كوريا الجنوبية صارم وواضح‬ ‫والتعهدات اأمريكية بالدفاع العس�كري متواصلة»‪ .‬وأعلن كارتر أنه‬ ‫من امقرر أن تحلق طائرة القصف ااسراتيجي طراز «بي‪ »-52‬فوق‬ ‫أجواء ش�به الجزيرة الكورية اليوم‪ ،‬بينما تجري امناورات العسكرية‬ ‫امش�ركة الكورية اأمريكية «كي ريزول�ف»‪ .‬وفيما يتعلق بالحماية‬ ‫من اأس�لحة النووية التي توفرها الوايات امتحدة اأمريكية ي إطار‬ ‫امظل�ة النووية‪ ،‬ق�ال امس�ؤول اأمريكي إن باده تضم�ن الظروف‬ ‫لتوفر جميع قدراتها اممكنة للوفاء بالتحالف اأمريكي والكوري‪.‬‬

‫وقي�ادات الجبهة الديمقراطي�ة موجودون ي امخيمات الفلس�طينية‬ ‫س�واء ي سوريا أو غرها‪ ،‬مشرا إى أنه لم يعد مقيما ي سوريا بشكل‬ ‫دائ�م منذ عس�كرة الثورة فيها‪ ،‬إا أنه غر منقط�ع عن مخيماتها أبدا‬ ‫من خال ااتصال بهم‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ووجّ ه حواتم�ة‪ ،‬نقدا مبطنا للنظام الس�وري‪ ،‬الذي قال عنه إنه‬ ‫أضاع فرصا كثرة للوصول إى طاولة الحوار لحل القضية سلميا قبل‬ ‫استخدام امعارضة الساح‪.‬‬ ‫لك�ن حواتم�ة‪ ،‬أوض�ح أن الوقت لم يف�ت‪ ،‬أن هن�اك كثرا من‬ ‫ام�ؤرات التي يمكن البناء عليها للوصول إى حل س�ياي‪ ،‬خاصة ي‬ ‫ظل تغر لهجة اإدارة اأمريكية‪.‬‬

‫ووصف حواتمة‪ ،‬زيارة الرئيس اأمريكي باراك أوباما‪ ،‬للمنطقة‬ ‫بأنها زيارة لجس النبض وااستكش�اف واس�تطاع امواقف‪ ،‬لكنه لم‬ ‫يعوّل عليها كثرا‪ ،‬خاصة ي ظل تريحاته ااس�تباقية‪ ،‬التي اعترت‬ ‫قضية ااستيطان مسألة تجاوزها الوقت‪.‬‬ ‫وطالب اأم�ن الع�ام للجبه�ة الديمقراطية بوقف ااس�تيطان‬ ‫كرط اس�تئناف امفاوضات بن الفلسطينين واإرائيلين‪ ،‬محذرا‬ ‫من ش�طر فلسطن بشكل كامل (ش�مال ‪ -‬جنوب) من خال مخالفة‬ ‫إرائي�ل خطاب بان كي م�ون‪ ،‬الذي طالبها فيه بوقف ااس�تيطان‪،‬‬ ‫وحذره�ا من عطاءات اإس�كان ي امنطقة ‪ ،E1‬مش�ددا ع�ى أن تلك‬ ‫امخالفة من شأنها تقسيم فلسطن إى ثاثة أجزاء‪.‬‬

‫ُ‬ ‫الناطق باس�م امركز‬ ‫أ َك�د‬ ‫اإعام�ي ي القنيط�رة‬ ‫والج�وان عم�ر الجواني‬ ‫ل�«ال�رق» صح�ة نب�أ‬ ‫تفج�ر س�يارة مس�ؤول‬ ‫ي ح�زب الل�ه‪ ،‬يُدعَ �ى «وس�ام‬ ‫نحلة»‪ ،‬ويلقب ب� «دانيال» وذلك‬ ‫بعبوة ناس�فة ي حي ركن الدين‬ ‫بدمشق ومقتله ليلة أمس اأول‪،‬‬ ‫وكان�ت جبه�ة الن�رة تبنَ�ت‬ ‫َ‬ ‫يتس�ن‬ ‫عملية ااغتيال ي بيان لم‬ ‫ل�»ال�رق» التأك�د من صحته‪،‬‬ ‫وأض�اف الجوان�ي َ‬ ‫أن الجي�ش‬ ‫الح�ر اس�تهدف أيض�ا ً موكب�ا ً‬ ‫لوزي�ر الدف�اع الس�وري فه�د‬ ‫جاس�م الفريج ق�رب حي ركن‬ ‫الدي�ن‪ ،‬دون أن تتضح تفاصيل‬ ‫عن مصره‪.‬‬ ‫ميدانياً‪ ،‬ق�ال الجواني‪ ،‬إنَ‬ ‫قوات اأسد أعلنت حظرا ً للتجول‬ ‫ع�ر مك�رات الص�وت ي قرية‬ ‫جب�ا بري�ف القنيط�رة ومنعت‬ ‫أمس الس�كان م�ن الخروج من‬ ‫منازلهم منذ الس�اعة التاس�عة‬ ‫صباحا ً تحت طائلة إطاق النار‬ ‫عليهم‪ ،‬واس�تهدفت قوات اأسد‬ ‫حافلة كانت متجه�ة من القرية‬

‫إى بل�دة خ�ان أرنبة أس�فر عن‬ ‫إصاب�ة الس�ائق وأح�د الركاب‪،‬‬ ‫بذريع�ة خ�رق حظ�ر التجول‪،‬‬ ‫مش�را ً َ‬ ‫أن كتائب اأس�د داهمت‬ ‫أيضا ً قرية «بيت سابر» الواقعة‬ ‫ي جبل الش�يخ بريف دمش�ق‪،‬‬ ‫إذ اقتحمته�ا ق�وة مؤلف�ة م�ن‬ ‫دبابت�ن وعرب�ات مدرعة وعر‬ ‫س�يارات م�ن ناق�ات الجُ ن�د‬ ‫وس�ط إطاق نار كثيف‪ ،‬وأعقب‬ ‫ذل�ك حمل�ة اعتقاات عش�وائية‬ ‫لش�باب القري�ة‪ ،‬واقتياده�م إى‬ ‫الرط�ة العس�كرية إرغامه�م‬ ‫عى االتح�اق بالخدمة اإلزامية‬ ‫وااحتياطية ي جيش النظام‪.‬‬ ‫م�ن جانبه�ا‪ ،‬تبنَ�ت ألوية‬ ‫«أحفاد الرس�ول» ي دمشق عر‬ ‫تس�جيل مصور استهداف قر‬ ‫امؤتم�رات بقذائ�ف الهاون عى‬ ‫طري�ق مط�ار دمش�ق ال�دوي‪،‬‬ ‫كم أعلن�ت عن محاول�ة اقتحام‬ ‫مق�ر إدارة الح�رب اإلكرونية‬ ‫ومؤسس�ة معام�ل الدف�اع ي‬ ‫منطقة «البحدلي�ة» بالقرب من‬ ‫منطق�ة الس�يدة زين�ب جنوب‬ ‫العاصمة دمشق‪.‬‬ ‫وي محافظ�ة الاذقية‪ ،‬أ َكد‬ ‫ناش�ط ل� «ال�رق» َ‬ ‫أن القوات‬ ‫البحري�ة التابع�ة للنظام تجري‬

‫أطفال اجئون ي مخيم عى الحدود الركية بمحافظة إدلب‬ ‫تدريب�ات عس�كرية ي منطق�ة‬ ‫«صنوب�ر جبل�ة» فيم�ا يب�دو‬ ‫(بحس�ب رأي�ه) تحس�با ً لقيام‬

‫الجي�ش الحر باس�تهداف قرى‬ ‫موالي�ة ي الس�احل الس�وري‪،‬‬ ‫خاص�ة وأنَ�ه جرى اس�تهداف‬

‫بع�ض الق�رى اموالي�ة أمس ي‬ ‫منطقة البسيط ش�مال الاذقية‬ ‫بصواري�خ محلية الصن�ع‪ ،‬كما‬

‫(أ ف ب)‬ ‫اس�تهدفت قري�ة اش�ترق التي‬ ‫تعت�ر قاعد ًة للنظ�ام ي منطقة‬ ‫جر الشغور‪.‬‬

‫السلم اأهلي‬ ‫الرئيس سليمان‪ :‬يجب إنزال العقوبات الصارمة بحق المعتدين حفاظً على ِ‬

‫قيادات لبنان ُتدين ااعتداء على رجال دين ُس َنة‬ ‫بروت ‪ -‬الرق‬ ‫َ‬ ‫النف�ق امظل َم‬ ‫دخ�ل لبن�ا ُن‬ ‫مجدداً‪ ،‬أط َلت الفتنة برأسها‬ ‫منب ً‬ ‫ِئ�ة بإحراق لبنان مس�اء‬ ‫أم�س‪ ،‬بع�د ااعت�داء ال�ذي‬ ‫تع�رض ل�ه الش�يخان م�ن‬ ‫دار الفت�وى أحمد فخ�ران ومازن‬ ‫حريري ي منطقة الخندق الغميق‬ ‫ي العاصم�ة اللبناني�ة ب�روت‪.‬‬ ‫وتبعهما التعرض للشيخن عدنان‬ ‫أمام�ة‪ ،‬وحس�ن عبدالرحم�ن ي‬ ‫منطق�ة الش�ياح‪ ،‬م�ن قِ بَل بعض‬ ‫الش�بان الذين قيل إنَهم يتعاطون‬ ‫ُ‬ ‫موج�ة‬ ‫امخ�درات‪ ،‬وأعق�ب ذل�ك‬ ‫ٍ‬ ‫توت�رات أس�فرت ع�ن قطع طرق‬ ‫العاصم�ة اللبنانية‪ .‬كما اش�تعلت‬ ‫جبه�ة طرابلس‪ ،‬فأُلق�ي عدد من‬ ‫القنابل ونش�طت عمليات القنص‬ ‫ب�ن جبل محس�ن وب�اب التبانة‪.‬‬ ‫ونام اللبناني�ون عى أصوات قرع‬ ‫طبول الحرب بن ُ‬ ‫السنَة والشيعة‪،‬‬ ‫اسيَما َ‬ ‫أن الش�بان امعتدين الذين‬

‫المفتي ق َباني‪ :‬المراد إدخال الباد في حريق المنطقة ونحن مازلنا في بدايته‬

‫ميشيل سليمان‬ ‫ينتمون إى الطائفة الشيعية حلقوا‬ ‫لحية أحد امشايخ إمعانا ً ي إهانته‪.‬‬ ‫واس�تيقظ لبن�ان أم�س عى‬ ‫تظاهرات جالت شوار َع ي جنوبه‬ ‫وشماله وسط استنكارات من قِ بَل‬ ‫علماء دار الفتوى وعلماء الش�يعة‬ ‫َ‬ ‫ب�أن ه�ذا العم�ل يه�دف إى ج ِر‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫الباد نحو فتنة لن تبقي ولن تذر‪.‬‬ ‫وطالب الرئيس ميش�ال س�ليمان‬ ‫بإن�زال العقوب�ات الصارمة بحق‬

‫امعتدين حفاظا ً عى السلم اأهي‪.‬‬ ‫وح�ذَر الرئي�س س�عد الحريري‬ ‫م�ن جر الب�اد إى الفتن�ة‪ ،‬بقوله‬ ‫«مهما تباينت امواقف السياس�ية‬ ‫يج�ب علين�ا س�حب الغط�اء عن‬ ‫ه�ؤاء امعتدين»‪ .‬ي م�وازاة ذلك‪،‬‬ ‫قط�ع محتجُ �ون ش�وارع صي�دا‬ ‫وس�ط اس�تنكار أمني وش�عبي‪.‬‬ ‫وقط�ع ش�بَا ٌن غاضب�ون عدي�دا ً‬ ‫م�ن الطرقات ي ب�روت وامناطق‬ ‫باإط�ارات امش�تعلة‪ ،‬وس�ارع‬ ‫الجيش اللبناني إى ضبط الشارع‬ ‫وتوقي�ف خمس�ة متورط�ن ي‬ ‫ااعتداءين‪.‬‬ ‫وس�ارعت كل اأط�راف‬ ‫السياس�ية اى إدان�ة ااعت�داء‪،‬‬ ‫وكان ي طليعته�ا «حرك�ة أم�ل»‬ ‫و»ح�زب الل�ه» الل�ذان اس�تنكرا‬ ‫بش�دة التع�رض للمش�ايخ‪،‬‬

‫ووضع�ا ااعتداء ي خانة الس�عي‬ ‫إى إث�ارة الفتن�ة‪ ،‬علم�ا ً أنهم�ا‬ ‫س�اهما ي امس�اعدة ع�ى اعتقال‬ ‫الفاعلن الخمسة‪ ،‬فيما ن َد َد مفتي‬ ‫الجمهورية الش�يخ محمد رش�يد‬ ‫قبان�ي بااعتداء‪ ،‬وناش�د الجميع‬ ‫ضب�ط النفس والت�زام الهدوء‪ ،‬ي‬ ‫حن حمَ ل ك َل القي�ادات اللبنانية‬ ‫مس�ؤولية ما حصل قائاً‪« :‬امراد‬ ‫إدخ�ال لبن�ان ي الحري�ق ال�ذي‬ ‫دخ�ل إى امنطقة‪ ،‬ونحن مازلنا ي‬ ‫بداية الحريق‪ ،‬ا يظن َ َن أح ٌد منكم‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫الحريق بعي ٌد عنه‪ ،‬س�وف‬ ‫أن هذا‬ ‫يشتعل لبنان بأيدي الداخل وأيدي‬ ‫الخارج»‪.‬‬ ‫ودع�ا الطائفة الش�يعية بكل‬ ‫قياداتها السياس�ية والعس�كرية‬ ‫إى رف�ع غطائه�ا عنه�م‪ ،‬قائ�اً‪:‬‬ ‫«نح�ن أمة ا نقب�ل أن يُهَ َ‬ ‫ان فيها‬

‫‪ ..‬وبيروت تتل َقى تحذيرات خارجية من تعطيل اانتخابات‬ ‫بروت ‪ -‬الرق‬ ‫تلق�ت الس�لطات اللبناني�ة‬ ‫ٍ‬ ‫جه�ات دولية‪،‬‬ ‫رس�ائل تحذي�ر من‬

‫بينه�ا واش�نطن‪ ،‬بع�دم ااع�راف‬ ‫برعي�ة الحكوم�ة ومجلس النواب‬ ‫حال تعطيل اانتخابات‪ ،‬ورغم ذلك‪،‬‬ ‫لم يخرج أي رد فعل لبناني رسمي‪.‬‬ ‫ووصلت هذه الرس�ائل ي ظل‬ ‫ج�دل حول القوان�ن امطروحة من‬ ‫ٍ‬ ‫هن�ا وهن�اك لانتخابات‪ ،‬ووس�ط‬ ‫اس�تنفار طرابل�ي‪ ،‬ورواي�ات عن‬ ‫وج�ود عنار ل� «جبه�ة النرة»‬ ‫داخل الباد‪ ،‬وهو ما تزامن مع بيان‬ ‫تهدي�دي للخارجية الس�ورية لوَح‬ ‫ب�رب امجموعات امس�لحة داخل‬ ‫اأراي اللبنانية‪.‬‬ ‫وي ه�ذا الس�ياق‪ ،‬أك�د رئيس‬ ‫مجل�س الن�واب نبيه ب�ري أن «أي‬ ‫توافق سيمي به»‪ ،‬وردا ً عى سؤال‬ ‫عن دعوته لجلسة عامة قريباً‪ ،‬قال‪:‬‬ ‫«باي طويل وما زلت منتظراً»‪.‬‬ ‫ب�دوره‪ ،‬قال رئي�س الحكومة‬ ‫نجيب ميقاتي ردا ً عى س�ؤال حول‬ ‫امعلوم�ات الت�ي ت�رددت ع�ن أن‬ ‫جلس�ة ‪ 21‬مارس س�تكون اأخرة‬ ‫مجلس الوزراء‪ ،‬قال‪« :‬س�معنا أكثر‬ ‫من مرة هذا ال�كام‪ ،‬لكن الحكومة‬ ‫باق عى رأسها»‪.‬‬ ‫باقية وأنا ٍ‬

‫وردا ً عى الخارجية الس�ورية‪،‬‬ ‫أك�د رئي�س الجمهوري�ة ميش�ال‬ ‫سليمان أن بيانها الذي هدّد برب‬ ‫امجموعات امس�لحة داخل اأراي‬ ‫اللبنانية ا ي�زال قيد الدرس ونحن‬ ‫بصدد تحديد اموقف امناس�ب منه‪،‬‬ ‫مش�ددا ً ع�ى أن «الجي�ش اللبناني‬ ‫يقع عى عاتقه منع كل امظاهر التي‬ ‫تش�كل خرق�ا ً إعان بعب�دا ونحن‬ ‫معنيون ومس�ؤولون عن منع تسلل‬ ‫الس�اح وامس�لحن ع�ر الح�دود‬ ‫اللبنانية»‪.‬‬ ‫ي م�وازاة ذل�ك‪ ،‬أطل�ع رئيس‬ ‫الح�زب الديمقراط�ي‪ ،‬رفعت عيد‪،‬‬ ‫قائد الجي�ش‪ ،‬العماد جان قهوجي‪،‬‬ ‫عى ص�ور تظه�ر الصهاريج التي‬ ‫تم إحراقها وق�د ُكتِبَ عليها «جبهة‬ ‫الن�رة»‪ ،‬مؤك�دا ً أن ه�ذه الصور‬ ‫تعزز ما قاله عن وجود عنار لهذه‬ ‫الجبهة ي طرابلس‪ ،‬كما عرض عليه‬ ‫ص�ورا ً اعتداءات تع� ّرض لها أبناء‬ ‫من جبل محسن ينتمون إى الطائفة‬ ‫العلوية‪.‬‬ ‫وقال�ت مص�ادر مطلع�ة إن‬ ‫قهوجي طلب من عيد التهدئة وعدم‬

‫الت�رف بأي ردة فع�ل خصوصا ً‬ ‫أنه ما يزال قادرا ً عى ضبط شارعه‪.‬‬ ‫كم�ا أكد قهوج�ي أن «الجيش‬ ‫ل�ن يس�مح بتك�رار مث�ل ه�ذه‬ ‫ااعتداءات ي طرابلس»‪ ،‬مش�را ً إى‬ ‫أنه س�يعمل كل ما ي وسعه لتوفر‬ ‫اأم�ن والحف�اظ عى الس�لم اأهي‬ ‫ي امدينة ول�ن يتوانى عن التصدي‬ ‫لكل امح�اوات الرامية إحداث فتنة‬ ‫س�واء ي طرابل�س أو ي أي منطقة‬ ‫من لبنان‪.‬‬ ‫من جهت�ه‪ ،‬دع�ا امفتي محمد‬ ‫رش�يد قبان�ي إى «اميّ س�ويا ً ي‬ ‫إنج�از انتخابات امجل�س الرعي‬ ‫ي ‪ 14‬إبريل»‪ ،‬مشددا ً عى «التمسك‬ ‫بن�ص امرس�وم ‪ 18‬وتعديات�ه‬ ‫ونصوص القوانن التي ترعى مفتي‬ ‫الجمهوري�ة موقع�ه وصاحيات�ه‬ ‫وسلطته»‪.‬‬ ‫وس�أل قباني رئيس الحكومة‪:‬‬ ‫«ه�ل الدع�وة إى اانتخاب�ات ه�ي‬ ‫امش�كلة؟ وه�ل االت�زام بالقوانن‬ ‫مش�كلة أم التحاي�ل عليه�ا م�ن‬ ‫بعضهم كما تعلم�ون والتاعب بها‬ ‫هو امشكلة؟»‪.‬‬

‫علما ُؤن�ا»‪ .‬ووص�ف الش�بان ب��‬ ‫َ‬ ‫وب�أن الس�فيه ا َ‬ ‫دين‬ ‫«الس�فهاء‬ ‫وا طائف�ة ل�ه»‪ .‬وطال�ب النائب‬ ‫ع�ن الجماع�ة اإس�امية عم�اد‬ ‫الح�وت «وقف التجيي�ش ووقف‬ ‫كل ه�ذه الهجم�ات وااتهام�ات‬ ‫من قِ بَل القي�ادات واأحزاب تجاه‬ ‫بعضها البع�ض»‪ .‬وطالب الدولة‬ ‫بأن تأخذ دورها امبار ي بس�ط‬ ‫سلطتها بعيدا ً عن اأمن بالراي‬ ‫ِ‬ ‫امواجهات مع‬ ‫حت�ى لو كلف ه�ذا‬ ‫مَ �ن يرفضون منطق الدولة‪ ،‬وحل‬ ‫جميع أوجه اأحزاب وإزالة جميع‬ ‫الش�عارات والدخ�ول إى كاف�ة‬

‫امناطق وبسط سلطتها»‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬استنكر الشيخ محمد‬ ‫كاظ�م عي�اد‪ ،‬إمام مس�جد اإمام‬ ‫ع�ي ي الخندق الغمي�ق‪ ،‬الحادثة‬ ‫قائ�اً‪« :‬إن امعت�دون تع َر ُ‬ ‫ضوا ي‬ ‫أكثر م�ن مرة»‪ .‬كم�ا وصفهم ب�‬ ‫«الحشاشن الذين ا دين لهم»‪.‬‬ ‫إزا َء كل ذلك‪ ،‬يبقى الس�ؤال‪:‬‬ ‫«هل ثمة أيادٍ س�ودا ُء تعبث إثارة‬ ‫الفتنة والفوض»‪ .‬ما حصل يقرع‬ ‫ناقوس الخطر ويؤر إى تداعيات‬ ‫خطرة تعص�ف بامن�اخ الداخي‬ ‫وس�ط خط�اب س�ياي ومذهبي‬ ‫مشحون ي لبنان‪.‬‬


‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪7‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 19‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (471‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‪ :‬ﺗﺄﺳﻴﺲ‬ ‫ﺷﺮﻛﺎت ﻛﺒﺮى‬ ‫ﻟﻤﻮاﺟﻬﺔ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬

‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ـ اﻟﴩق‬ ‫ﺷـﺪد اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻤﺴـﺎﻋﺪ ﻟﻠﺸﺆون‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻔﺮ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺘﻮﻳﺠـﺮي‪ ،‬ﻋـﲆ‬ ‫ﴐورة ﺗﺄﺳـﻴﺲ ﴍﻛﺎت ﻋﺮﺑﻴـﺔ‬ ‫ﻛـﱪى‪ ،‬ﺗﺪﻳـﺮ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﻋﻤﻼﻗـﺔ‬ ‫ﻗﺎﺑﻠـﺔ ﻟﻠﺘﻄﺒﻴـﻖ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻤﻮاﺟﻬـﺔ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ‬

‫اﻤﺴـﺘﻔﺤﻠﺔ ﰲ دول اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫إن اﻤﻠـﻒ اﻻﻗﺘﺼﺎدي اﻤﻌـﺮوض ﻋﲆ اﻟﻘﻤﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬اﻤﻘﺮر ﻋﻘﺪﻫﺎ اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﻘﺒﻞ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﻘﻄﺮﻳـﺔ اﻟﺪوﺣﺔ‪ ،‬ﻳﺘﻀﻤﻦ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫ﻣﻮاﺿﻴﻊ رﺋﻴﺴـﺔ؛ اﻷول‪ ،‬ﺧﺎص ﺑﺎﺳﺘﻜﻤﺎل‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺘﺠـﺎرة اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺤـﺮة اﻟﻜﱪى‬ ‫ﻃﺒﻘـﺎ ﻟﻘـﺮارات اﻟﻘﻤـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﻋﻘـﺪت‬

‫ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض ﻳﻨﺎﻳـﺮ اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻀﻤﻦ‬ ‫اﻤﻮﺿﻮع اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻣﻘﱰح اﻤﻨﻈﻤـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺰراﻋﻴﺔ ﺑﻌﻤﻞ آﻟﻴﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺰراﻋﻴﺔ‪ ،‬وﺳـﺪ اﻟﻔﺠﻮة اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺑﺤﻠﻮل ﻋﺎم ‪2025‬م‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﺮﺗﻜﺰ اﻤﻮﺿﻮع‬ ‫اﻟﺜﺎﻟـﺚ ﻋـﲆ ﻣﻘـﱰح ﻣﻘـﺪم ﻣـﻦ اﻤﻨﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﺑﺪﻋﻢ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺼﻐﺮة واﻤﺘﻮﺳﻄﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ اﺳﺘﻜﻤﺎﻻ ﻟﻘﺮار‬

‫ﻗﻤﺔ اﻟﻜﻮﻳـﺖ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﺑﺈﻃﻼق ﺻﻨﺪوق‬ ‫ﻟﺪﻋـﻢ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺼﻐـﺮة واﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ ﰲ‬ ‫دول اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺒﺎدرة ﻣﻦ اﻟﺸـﻴﺦ ﺻﺒﺎح‬ ‫اﻷﺣﻤـﺪ اﻟﺼﺒﺎح‪ ،‬أﻣﺮ دوﻟـﺔ اﻟﻜﻮﻳﺖ‪ّ .‬‬ ‫وﺑﻦ‬ ‫اﻟﺘﻮﻳﺠـﺮي‪ ،‬ﰲ اﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟﺼﺤـﺎﰲ اﻟـﺬي‬ ‫ﻋﻘﺪه أﻣﺲ ﰲ ﻣﻘـﺮ اﻷﻣﺎﻧﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬أن اﻤﻠﻒ ﻳﺘﻀﻤـﻦ أﻳﻀﺎ‬ ‫ﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ اﻤﻮاﺿﻴـﻊ اﻟﺘـﻲ ﺗﻤﺖ ﻣﻨﺎﻗﺸـﺘﻬﺎ‬

‫ﺧﻼل ﻗﻤـﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‪ ،‬ﻓﻀـﻼ‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﺒﻨـﻮد اﻟﺪاﺋﻤـﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ اﻤﻮاﺿﻴـﻊ‬ ‫اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﺎﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء واﻟﺰراﻋﺔ‬ ‫واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‪ ،‬واﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺼﻐﺮة‬ ‫واﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ‪ ،‬واﻟﻔﺠـﻮة اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬واﻷزﻣﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ«‪.‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪23‬‬

‫»اﻟﺰراﻋﺔ« ﺗﺴﺘﻌﻴﻦ ﺑﺎﻟﻤﺮﻛﺰ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﻧﺘﺎج ﻣﺤﺎﺻﻴﻞ ذات ﺟﺪوى اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻟﺠﻨﺔ ﻟﻀﺒﻂ أﺳﻌﺎر ا ﺳﻤﻨﺖ ﻓﻲ ﺗﺮﺑﺔ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ ‪ .‬وﻗـﺎل ﻟـ»اﻟﴩق« وﻛﻴـﻞ وزارة‬ ‫اﻟﺰراﻋﺔ اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳﻤﻲ ﻟﻠﻮزارة‬ ‫اﻟﺤﻜﻴﻢ‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﺟﺎﺑـﺮ اﻟﺸـﻬﺮي‪ ،‬إن‬ ‫ﺗﻌﺘـﺰم وزارة اﻟﺰراﻋـﺔ اﻻﻋﺘﻤﺎد ﻋﲆ اﻤﺮﻛﺰ ﰲ ﻣﺪ اﻤﺰارﻋﻦ‬ ‫اﻻﻋﺘﻤﺎد ﻋـﲆ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺑﺎﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت ﺳﻴﺴـﺎﻫﻢ ﰲ ﺗﻮﺟﻴـﻪ‬ ‫ﻟﻠﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﺰراﻋﻴﺔ اﻟﺬي ﺗﻢ اﻤﻨﺘﺠﻦ إﱃ زراﻋﺔ اﻤﺤﺎﺻﻴﻞ اﻟﺘﻲ‬ ‫إﻧﺸـﺎؤه ﻣﺆﺧـﺮا ً ﰲ ﺻﻨﺪوق ﺗﺘﻤﺘﻊ ﺑﺠـﺪوى وﻋﺎﺋـﺪ اﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﺰراﻋﻴـﺔ ﻟﺘﻮﻓـﺮ ﺟﻴـﺪ وأﺳـﻌﺎر ﻣﺠﺰﻳـﺔ‪ .‬وأﺿﺎف‬ ‫ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت ﺗﺴـﻮﻳﻘﻴﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠـﺔ أن اﻟﻮزارة ﺗﺘﺒﻊ ﺳﻴﺎﺳـﺔ ﺗﺸﺠﻴﻊ‬ ‫ﻋـﻦ اﻷﺳـﻌﺎر واﻟﻌـﺮض واﻟﻄﻠﺐ ﺗﻨﻮﻳـﻊ اﻹﻧﺘـﺎج ﻟﻠﺤـﺪ ﻣـﻦ زراﻋﺔ‬ ‫واﻟﺘﻮﻗﻌﺎت اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﰲ اﻷﺳﻮاق اﻤﺤﺎﺻﻴﻞ ذات اﻻﺳـﺘﻬﻼك اﻟﻌﺎﱄ‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ ،‬ﻤﺴـﺎﻋﺪة اﻤﻨﺘﺠـﻦ ﻣﻦ اﻤﻴﺎه ﺑﺴـﺒﺐ ﻣﺤﺪودﻳﺔ اﻤﻮارد‬ ‫واﻤﺰارﻋـﻦ ﻋـﲆ اﺗﺨـﺎذ اﻟﻘﺮارات اﻤﺎﺋﻴـﺔ ‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ أن ﺳﻴﺎﺳـﺔ‬ ‫اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻹﻧﺘﺎج واﻟﺘﺴﻮﻳﻖ اﻟﻮزارة ﺗﺮﻛﺰ ﻋﲆ ﺗﻮﺟﻴﻪ اﻤﺰارﻋﻦ‬

‫إﱃ إﻧﺘـﺎج اﻤﺤﺎﺻﻴـﻞ اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻤﺘﻊ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺑﻤﻴـﺰ ﻧﺴـﺒﻴﺔ ﰲ إﻧﺘﺎﺟﻬﺎ‬ ‫وذات ﻋﺎﺋـﺪ وﺟـﺪوى اﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‬ ‫ﺟﻴﺪة واﺳـﺘﻬﻼك ﻣﺘـﺪ ﱟن ﻣﻦ اﻤﻴﺎه‬ ‫وﻣﺎ زاﻟﺖ اﻷﺳـﻮاق اﻤﺤﻠﻴﺔ ﺑﺤﺎﺟﺔ‬ ‫ﻟﻬـﺎ )ﻣﺜﻞ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ إﻧﺘـﺎج ﻟﺤﻮم‬ ‫اﻟﺪواﺟﻦ واﻤﺰارع اﻟﺴﻤﻜﻴﺔ وإﻧﺘﺎج‬ ‫اﻟﻔﻮاﻛﻪ واﻟﺨﻀﺎر(‪.‬‬ ‫وأﻓـﺎد اﻟﺸـﻬﺮي أن اﻟﺰراﻋـﺔ‬ ‫ﺗﺸـﺠﻊ اﺳـﺘﺨﺪام اﻟﺘﻘﻨﻴـﺎت‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ ﻛﺎﻟﺒﻴﻮت اﻤﺤﻤﻴﺔ وأﻧﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟـﺮي اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ‪ ،‬وﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻟﺪﻋـﻢ‬ ‫ﻟﻠﺘﺤـﻮل ﻣـﻦ اﻟﺰراﻋـﺔ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻄﺮﻳﻘـﺔ اﻤﻜﺸـﻮﻓﺔ إﱃ اﻟﺰراﻋﺔ‬

‫ارﺗﻔﺎع ﻧﺴﺒﺔ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﰲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺰراﻋﻲ إﱃ ‪ %6,6‬ﻣﺤﻠﻴﺎ ً‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ ‪ ،‬وﻫـﻮ ﻣﺎﻳـﺆدي إﱃ‬ ‫زﻳـﺎدة اﻹﻧﺘﺎﺟﻴﺔ وﺗﺤﺴـﻦ ﻧﻮﻋﻴﺔ‬ ‫وﺟـﻮدة وﻣﻮاﺻﻔـﺎت اﻤﻨﺘﺠـﺎت‬ ‫اﻟﺰراﻋﻴﺔ وﺗﺮﺷﻴﺪ اﺳـﺘﻬﻼك اﻤﻴﺎه‬ ‫‪ ،‬واﻤﺴﺎﻫﻤﺔ ﰲ ﺗﺨﻔﻴﺾ اﻟﺘﻜﺎﻟﻴﻒ‬ ‫وزﻳﺎدة اﻟﻌﻮاﺋﺪ‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل دﻋـﻮات إﻳﻘـﺎف‬ ‫اﻟﺰراﻋـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ واﻟﺘﻮﺟـﻪ‬ ‫ﻧﺤﻮاﻻﺳـﺘﺜﻤﺎراﻟﺰراﻋﻲ ﰲ اﻟـﺪول‬ ‫اﻤﺠـﺎورة‪ ،‬ﻗـﺎل اﻟﺸـﻬﺮي إن‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻟﺰراﻋـﻲ ﰲ اﻟﺨـﺎرج‬ ‫ﻳﻌـﺪ ﻣﻜﻤـﻼً ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻟﺪاﺧﲇ‬ ‫وذراﻋـﺎ ًَ أﺳﺎﺳـﻴﺎ ًَ ﻟﻸﻣـﻦ اﻟﻐﺬاﺋﻲ‬ ‫‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﻟﻴـﺲ ﺑﺪﻳـﻼً ﻋﻨـﻪ ‪،‬ﻛﻮن‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻟﺰراﻋـﻲ اﻟﺨﺎرﺟـﻲ‬ ‫ﻳﺴـﺘﻬﺪف ﺗﻮﻓﺮ اﻟﺴـﻠﻊ اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ اﻟﺘﻲ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ زراﻋﺘﻬﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻞ ‪ ،‬أو ﺗﻠﻚ اﻟﺴﻠﻊ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺘﺎج‬ ‫إﱃ ﻛﻤﻴﺎت ﻛﺒﺮة ﻣﻦ اﻤﻴﺎه ﻹﻧﺘﺎﺟﻬﺎ‬ ‫ﻣﺜﻞ اﻷرز واﻟﺸﻌﺮ واﻟﺬرة واﻟﻘﻤﺢ‬ ‫واﻟﺴـﻜﺮ وﻓﻮل اﻟﺼﻮﻳـﺎ واﻟﺰﻳﻮت‬ ‫اﻟﻨﺒﺎﺗﻴﺔ واﻷﻋﻼف وﻏﺮﻫﺎ‪ .‬وأﺿﺎف‬ ‫أن اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻟﺰراﻋـﻲ اﻤﺤﲇ ﺗﻢ‬ ‫ﺗﻮﺟﻴﻬـﻪ ﻧﺤـﻮ زراﻋـﺔ اﻤﺤﺎﺻﻴﻞ‬ ‫ذات اﻻﺳـﺘﻬﻼك اﻤﺎﺋـﻲ اﻤﻨﺨﻔﺾ‬ ‫واﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣـﻦ اﻤﻴـﺰ اﻟﻨﺴـﺒﻴﺔ‬

‫اﻟﺴﻔﻴﺮ اﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻲ ﻟـ |‪ :‬ﺗﻮﻗﻴﻊ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻋﻮدة اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻤﻨﺰﻟﻴﺔ ﻟﻠﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻧﻬﺎﻳﺔ أﺑﺮﻳﻞ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻟـ»اﻟـﴩق« اﻟﺴـﻔﺮ اﻟﻔﻠﺒﻴﻨـﻲ‬ ‫ﻟـﺪى اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻋﺰاﻟﺪﻳـﻦ ﺗﺎﺟـﻮ‪ ،‬ﻋﻦ أن‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻴـﺔ روزﻳﻠﻨﺪا ﺑﺎﻟﺪوز‪،‬‬ ‫ﺳـﺘﺰور اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻧﻬﺎﻳﺔ أﺑﺮﻳـﻞ اﻤﻘﺒﻞ‬ ‫ﻟﻠﺘﻮﻗﻴـﻊ ﻋـﲆ اﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ ﻋـﻮدة اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ‬ ‫اﻤﻨﺰﻟﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗـﻢ اﻟﺘﻮﺻﻞ إﻟﻴﻬﺎ ﺑـﻦ وزارﺗﻲ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ‪ .‬وﻗـﺎل إن اﻟﻮﻓـﺪ اﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻲ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺰور اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً اﺗﻔـﻖ ﻣﻊ وزارة‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﻋـﲆ اﻟﻌﻘـﺪ اﻟﻨﻤﻮذﺟﻲ ﻟﺘﻘﻨـﻦ ﻋﻮدة‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻤﻨﺰﻟﻴـﺔ اﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻴﺔ‪ ،‬وﺗـﻢ اﻟﺘﻮﺻﻞ إﱃ‬ ‫ﻧـﺺ ﻧﻬﺎﺋـﻲ ﻟﻼﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺳـﻴﺘﻢ اﻟﺘﻮﻗﻴﻊ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ وزﻳ َﺮي اﻟﻌﻤﻞ‪ .‬وأﺿﺎف أن ﺑﻨﻮد‬ ‫اﻻﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ ﺟﺎﻫﺰة ﻣﻨﺬ ﺷـﻬﺮ ﺳـﺒﺘﻤﱪ اﻤﺎﴈ‪،‬‬ ‫وأن اﻤﻔﺎوﺿـﺎت اﻟﺘﻲ ﻗﺎم ﺑﻬـﺎ اﻟﻮﻓﺪ اﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻲ‬ ‫ﺟـﺎءت ﻟﺘﻀـﻊ ﻛﻞ ﳾء ﰲ إﻃﺎره‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أﻧﻪ‬

‫ﻟـﻢ ﺗﻜﻦ ﻫﻨﺎك ﺧﻼﻓﺎت ﺣـﻮل أي ﺑﻨﺪ ﻣﻦ ﺑﻨﻮد‬ ‫اﻻﺗﻔﺎق ﺳـﻮى ﺑﻀﻊ ﻛﻠﻤﺎت ﻗﻠﻴﻠـﺔ ﺗﻢ ﺗﻌﺪﻳﻠﻬﺎ‬ ‫ووﺿﻌﺖ ﰲ إﻃﺎرﻫﺎ اﻟﺼﺤﻴـﺢ ﻟﻜﻼ اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ أﻧﻪ ﺳـﻴﺘﻢ اﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻋـﲆ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﰲ آﺧﺮ‬ ‫أﺑﺮﻳـﻞ أو أول ﻣﺎﻳـﻮ ﺣﺴـﺐ ﺟـﺪول وزﻳـ َﺮي‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪ ،‬إذ ﻳﺠﺐ أن ﻧﺤﺪد ﺗﺎرﻳﺨﺎ ً ﻣﻌﻴﻨﺎ ً ﻟﺘﺰور‬ ‫ﻓﻴـﻪ وزﻳﺮ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺘﻮﻗﻴﻊ‬ ‫ﻋﲆ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‪ .‬وﺟﺪّد اﻟﺴـﻔﺮ اﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻲ اﻟﺘﺄﻛﻴﺪ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ اﻟﺮاﻗﻲ واﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ ﻣـﻦ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﻣﻊ اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻴﺔ ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن‬ ‫اﻟﺨـﻼف ﻟﻴﺲ ﺑﺨﺼﻮص ﻃﺮﻳﻘـﺔ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﺑﻞ‬ ‫ﻫﻮ ﰲ إﻃﺎر ﺗﻨﻈﻴﻤﻲ ﺑﺤﺖ‪ .‬وأوﺿﺢ ﻟـ«اﻟﴩق«‬ ‫أن ﻫﻨﺎك اﺗﻔﺎ���ﻴﺎت أﺧﺮى ﰲ ﻣﺠﺎﻻت أﺧﺮى ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻔﻠﺒﻦ واﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ وﻟﻴﺴـﺖ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫ﻓﻘﻂ‪ ،‬إذ أن ﻫﻨﺎك اﺗﻔﺎﻗﻴﺎت ﺗﺠﺎرﻳﺔ ﻛﺘﺸـﺠﻴﻊ‬ ‫اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر وﻣﻨﻊ اﻻزدواج اﻟﴬﻳﺒﻲ‪ ،‬واﺗﻔﺎﻗﻴﺎت‬ ‫أﻣﻨﻴـﺔ ﻧﻨﻈﺮ ﻓﻴﻬﺎ اﻵن وﻣﻨﻬﺎ ﺗﺒﺎدل اﻟﺴـﺠﻨﺎء‪،‬‬

‫واﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻟﺘﻌﺎون اﻷﻣﻨﻲ ﺿﺪ اﻹرﻫﺎب واﻹﺟﺮام‬ ‫ﻋـﱪ اﻟﺤـﺪود‪ ،‬وﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻤﺨـﺪرات‪ .‬وﻗـﺎل‬ ‫إن اﻤﻤﻠﻜـﺔ واﻟﻔﻠﺒـﻦ ﺗﻘﻔـﺎن ﰲ ﺟﺎﻧـﺐ واﺣﺪ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻹرﻫـﺎب‪ ،‬وﻫﻨـﺎك ﺗﻌﺎون‬ ‫ﻛﺒـﺮ ﰲ اﻹﻃﺎر اﻟﺪوﱄ واﻟﺜﻨﺎﺋـﻲ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً ﻧﺠﺎح‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﰲ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻹرﻫـﺎب‪ ،‬وﻫﻨﺎك ﻛﺜﺮ ﻣﻤﺎ‬ ‫ﻧﺮﻏـﺐ اﻟﺘﻌﻠـﻢ ﻣﻨﻪ ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠـﺎل‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن‬ ‫اﻹرﻫﺎب ﻇﺎﻫﺮة دوﻟﻴﺔ ﻻ ﺗﻌﺮف ﺷـﻌﺒﺎ ً أو دﻳﻨﺎ ً‬ ‫أو ﻟﻐـﺔ‪ ،‬وﻧﺘﻄﻠﻊ إﱃ اﻟﺘﻌـﺎون وﺗﺒﺎدل اﻟﺨﱪات‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ‪ّ .‬‬ ‫وﻋﱪ ﺳﻔﺮ اﻟﻔﻠﺒﻦ ﻋﻦ اﺳﺘﻐﺮاﺑﻪ‬ ‫ﻣـﻦ أن ﺑﻌـﺾ اﻟﺼﺤﻔﻴﻦ ﻳﺴـﺄﻟﻮن داﺋﻤﺎ ً ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ أو اﻤﺸﻜﻼت اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺪث ﺗﺠﺎه اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أﻧﻪ ﻳﺮدد ﻋﻠﻴﻬـﻢ ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ‬ ‫ﻋﲆ ﻋـﺪم وﺟـﻮد ﻣﺸـﻜﻼت‪ ،‬وإن ﻛﺎﻧﺖ ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻤﺸﻜﻼت ﻓﺈﻧﻬﺎ ﺗُﺤﻞ ﺑﺼﻔﺔ ﻋﺎﺟﻠﺔ وﻫﻲ‬ ‫ﻟﻴﺴـﺖ ﻇﺎﻫﺮة ﺑﻘﺪر ﻣﺎ ﻫـﻲ ﻓﺮدﻳﺔ وﺗﺤﺪث ﰲ‬ ‫أي ﻣﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬

‫»اﻟﻌﻤﻞ« ﺗﺸ ﱢﻜﻚ ﻓﻲ إﺣﺼﺎﺋﻴﺔ ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻟﻨﻘﺪ ﺣﻮل أﻋﺪاد اﻟﻌﺎﻃﻠﻴﻦ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﴩﺑﻲ‬ ‫ﺷـﻜﻚ اﻤﺘﺤـﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ‬ ‫ﻟـﻮزارة اﻟﻌﻤـﻞ ﺣﻄـﺎب‬ ‫اﻟﻌﻨﺰي‪ ،‬ﰲ اﻷرﻗﺎم اﻟﺼﺎدرة‬ ‫ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻨﻘـﺪ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﺘـﻲ ﺗﺸـﺮ إﱃ‬ ‫وﺟﻮد أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ﻣﻠﻴﻮن ﺑﺎﺣﺚ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺎص ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺮﺑﻊ اﻷول ﻣﻦ ﻋﺎم ‪ . 2012‬وﻗﺎل‬ ‫ﻟـ»اﻟﴩق« ‪ ،‬إن اﻟﺠﻬﺔ اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ‬ ‫اﻤﺨﻮﻟﺔ ﺑﺎﻹﻋﻼن ﻋﻦ ﺣﺠﻢ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻫـﻲ وزارة اﻻﻗﺘﺼـﺎد‬ ‫واﻟﺘﺨﻄﻴﻂ وﻟﻴﺲ أﻳﺔ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪،‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن أي ﺟﻬـﺔ ﻏﺮ اﻟﺠﻬﺔ‬

‫اﻤﺸﺎر إﻟﻴﻬﺎ ﺗﻘﻮم ﺑﺈﺻﺪار ﺑﻴﺎﻧﺎت‬ ‫ﻋـﻦ أﻋـﺪاد اﻟﻌﺎﻃﻠﻦ ﻋـﻦ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻓﻬﻲ أرﻗﺎم ﻏﺮ رﺳﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﺗﻘﺮﻳـﺮ رﺳـﻤﻲ ﺻﺪر‬ ‫ﺣﺪﻳﺜـﺎ ً ﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻨﻘـﺪ اﻟﻌﺮﺑـﻲ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬ﻛﺸـﻒ ﻋـﻦ ﺑﺤـﺚ‬ ‫»‪ «1161035‬ﻣﻮاﻃﻨـﺎ ﻋﻦ ﻓﺮص‬ ‫ﻋﻤﻞ ﻟﺪى اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺎص ﺧﻼل‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ أﺷﻬﺮ ﻓﻘﻂ ﺗﻤﺜﻞ اﻟﺮﺑﻊ اﻷول‬ ‫ﻣﻦ ﻋﺎم ‪2012‬م‪ .‬وذﻛﺮ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮأن‬ ‫ﻣـﺎ ﻧﺴـﺒﺘﻪ ‪ %22.6‬ﻣـﻦ ﻃﺎﻟﺒﻲ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﻫـﻢ ﻣـﻦ اﻟﻔﺌـﺔ اﻟﻌﻤﺮﻳﺔ‬ ‫ﻣﺎﺑـﻦ ‪ 24-20‬ﻋﺎﻣـﺎ ‪،‬ﺣﻴـﺚ‬ ‫ﺑﻠﻐـﺖ أﻋﺪاد اﻟﺒﺎﺣﺜـﻦ ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﰲ ﻫﺬا اﻟﺴـﻦ ‪ 262652‬ﺷـﺨﺼﺎ‬

‫‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺑﻠﻐـﺖ ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﺒﺎﺣﺜﻦ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻟﻔﺌـﺔ اﻟﻌﻤﺮﻳﺔ ‪29-25‬‬ ‫ﻋﺎﻣـﺎ ‪ ٪ 48.8‬ﺑﻮاﻗـﻊ ‪562385‬‬ ‫ﻃﺎﻟـﺐ ﻋﻤـﻞ‪ .‬وأﻓـﺎد اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ أن‬ ‫ﻫـﺬه اﻷرﻗـﺎم ﻟﻄﺎﻟﺒـﻲ اﻟﻌﻤﻞ ﻫﻢ‬ ‫ﻣﻤﻦ ﻟﻢ ﻳﺸﻤﻠﻬﻢ ﻧﻈﺎم ﺣﺎﻓﺰ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺴـﺘﻬﺪف ﻫﺬه اﻟﻔﺌﺎت اﻟﻌﻤﺮﻳﺔ ‪.‬‬ ‫وﺗﺼـﺪرت اﻟﻔﺌـﺔ اﻟﻌﻤﺮﻳﺔ ﻣﺎ ﺑﻦ‬ ‫‪ 34-30‬ﻋﺎﻣـﺎ اﻟﻨﺴـﺒﺔ اﻟﻜﱪى ﰲ‬ ‫أﻋـﺪاد اﻟﺒﺎﺣﺜﻦ ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬إذ ﺑﻠﻎ‬ ‫ﻋﺪدﻫﻢ ‪ 335698‬ﺷﺨﺼﺎ‪ .‬وﺣﺪد‬ ‫اﻟﺘﻘﺮﻳـﺮ ﻧﺴـﺒﺔ اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻹدارﻳﺔ‬ ‫اﻤﺰدﺣﻤـﺔ ﺑﺄﻋﺪاد ﻃﺎﻟﺒـﻲ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﰲ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨـﺎص‪ ،‬إذ ﺗﺼﺪرت‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ ﻣﻨﺎﻃـﻖ‬

‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﻨﺴﺒﺔ ﺑﻠﻐﺖ ‪ ، %21‬ﺗﻠﺘﻬﺎ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪،%20.3‬‬ ‫وﺟﺎءت ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺤﺪود اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻛﺄﻗﻞ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺳـﺠﻠﺖ ﻓﻴﻬﺎ وزارة‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﺑﻴﺎﻧـﺎت اﻟﺒﺎﺣﺜـﻦ ﻋـﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ٪ 1.7‬ﺣﻴـﺚ ﺑﻠﻎ‬ ‫ﻋﺪد اﻟﺸـﺒﺎب اﻟﺒﺎﺣﺜﻦ ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫‪ 19960‬ﻃﺎﻟﺐ ﻋﻤـﻞ ‪ .‬وﻟﻢ ﻳﺤﺪد‬ ‫اﻟﺘﻘﺮﻳـﺮ ﺟﻨـﺲ ﻃﺎﻟﺒـﻲ اﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫اﻤﺪرﺟـﺔ ﺑﻴﺎﻧﺎﺗﻬـﻢ ﻟـﺪى وزارة‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫﺎ ﻣﻌﻨﻴﺔ ﺑﺎﻟﺘﻨﺴﻴﻖ‬ ‫ﺑـﻦ ﻃﺎﻟﺒـﻲ اﻟﻌﻤـﻞ واﻟﻘﻄـﺎع‬ ‫اﻟﺨـﺎص واﻛﺘﻔـﻰ ﺑﺘﺼﻨﻴﻔﻬـﻢ‬ ‫ﺑﺤﺴـﺐ اﻟﻔﺌﺎت اﻟﻌﻤﺮﻳﺔ ﻣﻦ ‪-20‬‬ ‫‪ 60‬ﻋﺎﻣﺎ‪.‬‬

‫ﰲ اﻹﻧﺘـﺎج اﻟﺰراﻋـﻲ ﻟـﻜﻞ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜـﺔ وﺗﻌﻈﻴـﻢ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣـﻦ اﺳـﺘﺨﺪام اﻤﻴﺎه ‪،‬‬ ‫ﻣﺜـﻞ إﻧﺘـﺎج اﻟﺨﻀـﺎر ﰲ اﻟﺒﻴـﻮت‬ ‫اﻤﺤﻤﻴﺔ واﻟﺰراﻋﺎت اﻤﻜﺸﻮﻓﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺴـﺘﺨﺪم أﺳـﺎﻟﻴﺐ اﻟﺮي اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‬ ‫‪ ،‬أو إﻧﺘﺎج ﻟﺤـﻮم اﻟﺪواﺟﻦ وﺑﻴﺾ‬ ‫اﻤﺎﺋﺪة ‪ ،‬واﻤﺰارع اﻟﺴﻤﻜﻴﺔ واﻷﻟﺒﺎن‬ ‫‪ .‬وأﻛﺪ أن ﻫﺬا اﻷﺳـﻠﻮب ﺳﻴﻘﻮد إﱃ‬ ‫ﺗﻨﻤﻴـﺔ زراﻋﻴﺔ ﻣﺴـﺘﺪاﻣﺔ وﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻷﻣﻦ اﻟﻐﺬاﺋﻲ ﺑﻤﻔﻬﻮﻣﻪ اﻟﺸـﺎﻣﻞ‪،‬‬

‫ﻣﺸـﺪدا ً ﻋـﲆ أن اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺰراﻋﻲ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺳـﻮف ﻳﺴـﺘﻤﺮ ﰲ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ أﻫﺪاﻓـﻪ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ‪ .‬وأوﺿﺢ‬ ‫اﻟﺸﻬﺮي أن ﺗﻮﻗﻌﺎت ﺧﻄﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫‪2014-2010‬م(‬ ‫اﻟﺘﺎﺳـﻌﺔ‬ ‫ﺗﺸـﺮ إﱃ اﺳـﺘﻤﺮار ﻧﻤـﻮ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺰراﻋـﻲ ﺑﻤﻌـﺪل ﺳـﻨﻮي ‪%1,7‬‬ ‫وﻧﻤﻮ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻤﺤﲇ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺰراﻋـﻲ ﺑﻤﻌـﺪل ‪ ، %6,6‬وﻫـﻮ‬ ‫ﻣﺎﻳﺆﻛـﺪ ﻣﺘﺎﻧـﺔ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺰراﻋﻲ‬ ‫وﻗﺪرﺗﻪ ﻋﲆ اﻟﻨﻤﻮ ﰲ اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‪.‬‬

‫ﺗﺮﺑﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺷـ ّﻜﻞ ﻣﺤﺎﻓـﻆ ﺗﺮﺑـﺔ ﺧﺎﻟـﺪ‬ ‫اﻟﺮوﻳﺲ‪ ،‬ﻟﺠﻨﺔ ﺗﻀﻢ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫واﻟﴩﻃـﺔ واﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ‪ ،‬ﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ‬ ‫أﺳﻌﺎر اﻹﺳﻤﻨﺖ ﰲ ﻧﻘﺎط اﻟﺒﻴﻊ‬ ‫وﺿﺒﻄﻬﺎ ﺑﺎﻟﺘﺴﻌﺮة اﻤﻌﺘﻤﺪة‪،‬‬ ‫وﻣﺨﺎﻃﺒﺔ ﻣﺼﺎﻧـﻊ اﻟﻄﻮب واﻟﺒﻠﻮك‬ ‫ﻤﻌﺮﻓـﺔ أﺳـﺒﺎب ﺗﺄﺧـﺮ إﻧﺘﺎﺟﻬـﺎ ﰲ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ .‬وﻗﺪ أدى ارﺗﻔﺎع أﺳـﻌﺎر‬ ‫اﻹﺳـﻤﻨﺖ وﻋـﺪم ﺗﻮﻓـﺮه ﰲ ﺑﻌـﺾ‬

‫اﻷﺣﻴـﺎن ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ إﱃ وﺻـﻮل‬ ‫ﺳـﻌﺮ اﻟﻜﻴﺲ اﻟﻮاﺣﺪ إﱃ ﻣﺎ ﺑﻦ ‪21‬‬ ‫و‪ 22‬رﻳـﺎﻻً‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻛﺎن ﺳـﻌﺮه ﻗﺒﻞ‬ ‫ﺷـﻬﺮ ﻻ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﲆ ‪ 16‬رﻳﺎﻻً‪ ،‬وﺗﻮﻗﻒ‬ ‫اﻟﺒﻨﺎء واﻟﻌﻤﻞ ﰲ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﻨﺸـﺂت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺖ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ .‬وﻋﺰا‬ ‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺘﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ اﻟﺴﻮق ارﺗﻔﺎع‬ ‫اﻷﺳـﻌﺎر وﻗﻠـﺔ اﻹﺳـﻤﻨﺖ ﰲ ﺗﺮﺑـﺔ‬ ‫إﱃ زﻳـﺎدة اﻟﻄﻠـﺐ‪ ،‬واﺣﺘﻜﺎر ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎر واﻤﻘﺎوﻟﻦ ﻟﻠﻤﻨﺘﺞ‪ ،‬ﻣﺎ ﺗﺴﺒﺐ‬ ‫ﰲ ﺗﻮﻗﻒ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻤﺸﺎرﻳﻊ‪.‬‬


‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫‪24‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪7‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 19‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (471‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ ﻳﻜﻠﻒ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ »ﺷﺒﺎب ﻣﻜﺔ« ﺑﺈﻋﺪاد ﻣﻠﻒ ﻋﻦ ﻣﺸﻜﻠﺔ ا‪£‬ﺳﻜﺎن‬ ‫ﻓﺮﻳﻖ اﻟﻌﻤﻞ ‪ -‬ﺗﻬﺎﻧﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‪،‬‬ ‫رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‪ ،‬ﻣﺎﺟﺪ ﻣﻄﺮ‬ ‫ﺷﻬﺪت ﺟﻠﺴـﺔ »ﺣﻮار اﻟﺸـﺒﺎب« ﰲ ﺧﺘﺎم‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت ﻣﻨﺘﺪى ﺟـﺪة اﻻﻗﺘﺼﺎدي أﻣﺲ‪،‬‬ ‫ﺗﺨﲇ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﻔﻴﺼـﻞ ﻋﻦ ﻣﻮﻗﻌﻪ ﻋﲆ اﻤﻨﺼﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﺘﺪى وﻋﻮدﺗـﻪ ﻟﻠﺠﻠﻮس ﺑﻦ اﻟﺤﻀﻮر‪،‬‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ ﻋﺪم وﺿﻮح اﻟﺼﻮت ﺧﻼل ﻋﺮض‬ ‫ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻟﺸـﺒﺎب ﻤﺒﺎدراﺗﻬـﻢ وأﻓﻜﺎرﻫﻢ‬ ‫ﻟﺤﻞ ﻣﺸـﻜﻠﺔ اﻹﺳـﻜﺎن‪ .‬وﻗﺎﻟـﺖ ﻣﺼﺎدر‬ ‫اﻤﻨﺘـﺪى إن ﺳـﻤﺎﻋﺎت اﻟﻘﺎﻋـﺎت ﺻﻤﻤـﺖ‬ ‫ﻟﺘﻜﻮن ﻣﻮﺟﻬﺔ ﻟﻠﺤﻀﻮر وﻟﻴﺲ ﻟﻠﻤﺘﺤﺪﺛﻦ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﻨﺼﺔ‪ .‬وﻗﺪ ﻛﻠﻒ اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ‬ ‫ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺸـﺒﺎب اﻟﺬﻳﻦ ﻟﺪﻳﻬﻢ ﻣﺒﺎدرات‬ ‫ﻟﺤﻞ ﻣﺸﻜﻠﺔ اﻹﺳـﻜﺎن ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ ﻣﻠﻒ ﻛﺎﻣﻞ‬ ‫ﻋـﻦ ﻫﺬه اﻤﺒـﺎدرات ﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺷـﺒﺎب ﻣﻜﺔ‬ ‫ﻟﺪراﺳـﺘﻬﺎ وﺗﻄﺒﻴﻘﻬـﺎ‪ ،‬وﻗـﺎل‪ :‬إن ﻫـﺬه‬ ‫اﻤﺒـﺎدرات واﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘـﻲ ﺗﺒﻠـﻮرت ﰲ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻌﻘﻮل اﻟﻜﺒـﺮة ﺗﺠﻌﻠﻨﻲ أﻛﺜﺮ ﺗﻔﺎؤﻻ ً‬ ‫وأﻛﺜـﺮ ﺣﻤﺎﺳـﺎ ً وأﻛﺜـﺮ إﴏارا ً ﻋﲆ اﻤﴤ‬ ‫ﰲ اﻟﻄﺮﻳـﻖ اﻟـﺬي ﺑﺪأﻧـﺎه ﻟﻼﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ ﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ ﻗﺒﻞ ﺧﻤﺲ ﺳـﻨﻮات‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف إﻧﻪ ﺳـﻴﻌﻤﻞ ﻣـﺎ ﰲ وﺳـﻌﻪ ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ ﻫﺆﻻء اﻟﺸﺒﺎب وﻣﻦ ﺧﻼل ﺟﻤﻌﻴﺘﻬﻢ‬ ‫»ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺷﺒﺎب ﻣﻜﺔ«‪ ،‬ﻣﻔﻴﺪا ً أن اﻤﺸﻜﻼت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳـﻮف ﺗﻮاﺟﻬﻬﻢ ﻫﻲ ﻧﻔﺲ اﻤﺸﻜﻼت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻮاﺟﻬﻨﺎ اﻵن‪ ،‬ﻣﻌﺮﺑﺎ ً ﻋﻦ اﻋﺘﻘﺎده أﻧﻪ‬ ‫ﻟﻴـﺲ ﻫﻨﺎك ﻣـﴩوع أو ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻟﻴﺲ ﻓﻴﻪ‬ ‫ﻣﺸﻜﻼت ﰲ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ ﺟﻠﺴـﺔ ﺣـﻮار اﻟﺸـﺒﺎب ﻗﺪ‬ ‫اﻧﻄﻠﻘـﺖ ﺑﺸـﻜﺮ رﺋﻴـﺲ اﻤﻨﺘـﺪى ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫ﻛﺎﻣـﻞ ﻟﻸﻣـﺮ ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ ﻤﻨـﺢ إﻣﺎرة‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ ﺟﺎﺋﺰة اﻟﺘﻤﻴﺰ ﻟﻠﺸـﺒﺎب ﻤﻨﺘﺪى‬ ‫ﺟﺪة اﻻﻗﺘﺼﺎدي؛ ﺑﺎﻋﺘﺒـﺎره اﻤﻨﺘﺪى اﻷول‬ ‫اﻟﺪاﻋﻢ ﻤﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﺸـﺒﺎب‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺴـﺒﻌﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺪﻣﻬـﺎ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺸـﺒﺎب واﻟﺸـﺎﺑﺎت ﰲ ﺧﺘـﺎم اﻤﻨﺘﺪى‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻟﻢ ﺗﺪﺧـﻞ ﺣﻴﺰ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻷﺳـﺒﺎب‬

‫ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬

‫أﻣﻴﺮ ﻣﻜﺔ ﻳﺘﺮك ﻣﻮﻗﻌﻪ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﻨﺼﺔ وﻳﺠﻠﺲ ﺑﻴﻦ اﻟﺸﺒﺎب ﺑﺴﺒﺐ رداءة اﻟﺼﻮت‬ ‫أﻣﺮ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﻳﺘﻮﺳﻂ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﺸﺒﺎب ﰲ اﻟﺠﻠﺴﺔ اﻷﺧﺮة ﻟﻠﻤﻨﺘﺪى‬

‫ﻧﻮرا اﻤﻨﺼﻮري‬ ‫إﺟﺮاﺋﻴﺔ‪ .‬ودﻋﺎ أﻣﺮ ﻣﻜﺔ إﱃ اﻟﻌﻤﻞ اﻤﺸﱰك‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﻌـﺎم واﻟﺨـﺎص ﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن ﻫﺬه اﻟﴩاﻛﺔ ﺳﺘﻜﻮن‬ ‫ﺳﺒﻴﻼً ﻟﻠﻨﺠﺎح‪.‬‬ ‫ﻣﺒﺎدرات اﻟﺸﺒﺎب‬ ‫وﻋـﺮض اﻟﺸـﺎب ﻳﻮﺳـﻒ اﻟﺒﺴـﺎم‬ ‫دراﺳـﺘﻪ اﻟﺘـﻲ اﺷـﱰﻛﺖ ﻓﻴﻬـﺎ ﺳـﺎرة‬

‫ﻤﻰ آل ﻏﺎﻟﺐ‬

‫ﻣﻄﺎﻟﺐ ﺑﻔﺮض زﻛﺎة اراﺿﻲ‪ ..‬وﻣﻄﻠﻮب ‪١٫٣‬‬ ‫ﺗﺮﻳﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻟﺒﻨﺎء ‪ ٢٫٤‬ﻣﻠﻴﻮن وﺣﺪة‬ ‫ﺷـﻬﺪت اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻷﺧﺮة ﰲ اﻤﻨﺘﺪى ﻣﻄﺎﻟﺒﺎت‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﺤﻀﻮر ﺑﺎﻹﴎاع ﰲ اﺳﺘﻜﻤﺎل ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻷراﴈ‬ ‫اﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﻠﺴـﻜﻦ وإﻗـﺮار ﻧﻈﺎم ﻟﻠﺮﻫـﻦ اﻟﻌﻘﺎري‬ ‫ﻟﺬوي اﻟﺪﺧﻞ اﻤﺤـﺪود ﻣﻦ اﻷﻓﺮاد اﻟﺬﻳﻦ ﻟﻴﺲ ﻟﺪﻳﻬﻢ‬ ‫رواﺗﺐ ﺗﺰﻳﺪ ﻋﲆ ﺧﻤﺴـﺔ آﻻف‪ .‬وﺟﺪد رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫إدارة ﻏﺮﻓـﺔ ﺟﺪة رﺋﻴﺲ اﻤﻨﺘﺪى ﺻﺎﻟﺢ ﻛﺎﻣﻞ دﻋﻮﺗﻪ‬ ‫ﺑﻔﺮض زﻛﺎة ﻋﲆ اﻷراﴈ اﻟﺒﻴﻀﺎء‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا ﺗﻄﻤﻴﻨﺎت‬ ‫اﻟﻮزراء ﺑﻘـﺮب ﻓﺮض اﻟﺰﻛﺎة ﻋـﲆ اﻷراﴈ اﻟﺒﻴﻀﺎء‬ ‫ﺑﺄﻧﻪ أﻣﺮ إﻳﺠﺎﺑﻲ ﻻﺑﺪ ﻣﻦ اﻹﴎاع ﻓﻴﻪ‪ .‬وأﺷـﺎر ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫إﱃ أن اﻟﺤـﻞ اﻷﻣﺜـﻞ ﻫﻮ اﻟﺰﻛﺎة ﺳـﻨﻮﻳﺎ ﻛﻲ ﺗﴫف‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﺤﻘﻴﻬﺎ ﺑﺤﺴـﺐ ﻧﺺ اﻟﻘﺮآن‪ ،‬ودﻋﺎ إﱃ أﻧﻪ‬ ‫ﻳﺠـﺐ أن ﺗﺼﺪر ﻓﺘﺎوى ﴏﻳﺤـﺔ وواﺿﺤﺔ ﺑﻮﺟﻮب‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ أﺻﺤﺎب ﺗﻠﻚ اﻷراﴈ ﻟﻠﺰﻛﺎة‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬ﻣﻦ ﻳﻘﻮل‬ ‫إن اﻷرض ﻣﻠـﻚ ﺧﺎص‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻣﺨﻄﺊ‪ .‬وﻃﺎﻟﺐ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫ﺑـﺄن ﺗﺤﻜﻢ اﻟﺪوﻟﺔ اﻣﺘﻼك اﻟﻨﺎس ﻟﻸراﴈ‪ ،‬ﻣﺴـﺘﺪﻻ‬ ‫ﺑﺤﺎدﺛـﺔ وﻗﻌﺖ ﰲ ﻋﻬﺪ اﻟﺮﺳـﻮل اﻟﻜﺮﻳـﻢ ﺻﲆ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ وﺳـﻠﻢ‪ ،‬ﺑﺄﻧﻪ ﻗﺎل ﻷﺣﺪ اﻟﺼﺤﺎﺑـﺔ ﺑﺄن ﻳﺄﺧﺬ ﻣﺎ‬ ‫أراد ﻣﻦ أرﺿﻪ اﻟﺸﺎﺳﻌﺔ‪ ،‬وﻳﺮد اﻟﺒﺎﻗﻲ ﻟﻴﺴﺘﻔﻴﺪ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫اﻤﺴـﻠﻤﻮن‪ .‬ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ ﺗﻨﺎول اﻟﻨﺎﺋـﺐ اﻷول ﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﺑﻨﻚ اﻹﺳﻜﺎن ﺑﺤﻜﻮﻣﺔ ﺗﺎﻳﻼﻧﺪ وﻣﺪﻳﺮ اﻟﺒﺤﻮث وإدارة‬ ‫ﺧﺪﻣﺎت اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﺑﺎﻟﻮﺑﺔ ﻛﺮﻳﺘﻴﻨﺎﻓﺞ ﺗﺠﺮﺑﺔ إﻧﺸـﺎء‬ ‫اﻹﺳـﻜﺎن اﻤﻨﺨﻔﺾ اﻟﺘﻜﺎﻟﻴـﻒ ﰲ ﺗﺎﻳﻠﻨﺪ‪ .‬وﻗﺎل‪» :‬ﺗﻢ‬ ‫إﻧﺸـﺎء ‪800‬أﻟﻒ وﺣﺪة ﺳـﻜﻨﻴﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺑﺎﻧﻜﻮك ﰲ‬

‫ﻇﻞ وﺟﻮد ‪ 1000‬ﻣﻄﻮر ﻟﻺﺳﻜﺎن ﰲ ﺑﺎﻧﻜﻮك‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ﴍﻛﺎت ﻛﺒﺮة ﺗﻘـﺪم ‪ 10‬آﻻف وﺣﺪة‪ ،‬وﻫﻨﺎك ﴍﻛﺔ‬ ‫أﺧﺮى ﺗﺪرس ﻋﺪدا ﻛﺒﺮا ﻣﻦ ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻹﺳﻜﺎن اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺘﻨﺎﻓﺲ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺒﻨﻮك اﻤﺤﻠﻴﺔ ﺑﴩوط ﺗﻤﻮﻳﻠﻴﺔ ﻣﺘﺎﺣﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻣﺘﻮﺳـﻄﻲ وﻣﺤﺪودي اﻟﺪﺧﻞ‪ .‬وأﻛﺪ ﻛﺒﺮ‬ ‫ﻣﺤﻠـﲇ اﻟﺒﻨﻚ اﻷﻫﲇ ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى ﺳـﻌﻴﺪ‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ اﻟﻔﺠﻮة ﺑـﻦ اﻟﻌـﺮض واﻟﻄﻠـﺐ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﻌﻘـﺎري‪ ،‬وﻗـﺎل إن ﺗﻜﻠﻔﺔ اﻷراﴈ اﻟﺘـﻲ ﻫﻲ أﻛﱪ‬ ‫ﻋﻘﺒـﻪ أﻣﺎم اﻟﺒﻨـﺎء‪ ،‬ﺗﻤﺜـﻞ ‪ %50‬ﻣﻦ ﻛﻠﻔـﺔ اﻟﺒﻨﺎء‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻻ ﺗﺘﺠﺎوز‪ %20‬ﻟﺪى اﻟﺪول اﻷﺧﺮى‪ .‬وأن ﻧﻤﻮ‬ ‫اﻟﺴﻜﺎن اﻤﺘﻨﺎﻣﻲ اﻟﺬي ﻳﺼﻞ ﻟـ‪ %5‬ﺑﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫و‪ %4‬ﺑﻦ اﻷﺟﺎﻧﺐ‪ ،‬ﻳﺸـﻜﻞ ﻣﺸـﻜﻠﺔ أﺧﺮى‪ ،‬ﻣﺸﺮا‬ ‫إﱃ أن ﻧﺴـﺒﺔ ﻣﻤﺘﻠﻜﻲ اﻤﺴـﺎﻛﻦ ﻻ ﺗﺘﺠـﺎوز ‪. %40‬‬ ‫واوﺿﺢ اﻟﺸـﻴﺦ أن ﻗﻴﻤﺔ اﻤﺴـﺎﻛﻦ ﺗﺘﺠـﺎوز ﻣﻘﺪار‬ ‫اﻟﺪﺧﻞ اﻟﺴﻨﻮي ﺑـ‪ 7-8‬ﻣﺮات إذ إن ﻣﺘﻮﺳﻂ اﻟﺪﺧﻞ‬ ‫اﻟﺴﻨﻮي ﻟﻠﻔﺮد اﻟﺴﻌﻮدي ﺗﱰاوح ‪ 85-70‬أﻟﻒ رﻳﺎل‬ ‫ﺳـﻨﻮﻳﺎ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ أن اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻤﻄﻠـﻮب ‪ 1.3‬ﺗﺮﻳﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳـﺎل‪ ،‬ﻟﺒﻨـﺎء ‪ 2.4‬ﻣﻠﻴـﻮن وﺣـﺪة‪ ،‬ﻣﻘـﺪرا إﺟﻤﺎﱄ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﰲ ﺗﻤﻮﻳﻞ اﻟﻘﻄﺎع ﺣﺘﻰ ‪ 2012‬ﺑﻠﻎ ‪900‬‬ ‫ﻣﻠﻴﺎر ﻣﻊ ﺗﻮﻗﻌﺎت أن ﻳﺼـﻞ إﺟﻤﺎﱄ ﺗﻤﻮﻳﻞ اﻟﺒﻨﻮك‬ ‫ﰲ ‪ 2015‬ﻟـ‪ 120‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﺑﻌﺪ إﻗﺮار ﻗﺮار اﻟﺮﻫﻦ‬ ‫اﻟﻌﻘﺎري‪ ،‬وﺑﻌﺪ أن زاد ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ رﺑﻊ اﻟﺴـﻨﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ‬ ‫ﻟـ‪ 18‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪.‬‬

‫واﻟﺪﻣﺞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ وﺗﺤﻔﻴﺰ ﻣﺮاﻛﺰ اﻷﻣﻦ‬ ‫واﻟﺼﺤﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ وﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﺒﻨﻰ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺻـﺖ اﻟﻮرﻗـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻗﺪﻣﻬـﺎ ﺑﺈﻋـﺎدة‬ ‫ﺗﺮﺗﻴـﺐ اﻷوﻟﻮﻳـﺎت ﺑﺎﻟﺨﻄـﻂ واﻤﺒﺎدرات‬ ‫اﻟﴪﻳﻌﺔ وﻣﺮاﺟﻌﺔ اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺎت وإﻋﺎدة‬ ‫اﻟﻨﻈﺮ ﰲ اﻵﻟﻴﺎت واﻟﺒﺪء ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ‪ .‬وﻋﺮﺿﺖ‬ ‫اﻟﻮرﻗـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ »اﻹﺳـﻜﺎن وﻣﺘﻄﻠﺒﺎﺗـﻪ«‬ ‫ﻤﺤﻤـﺪ اﻟﺒﻜـﺮي اﻟـﺬي دﻋﺎ إﱃ ﺑﻨـﺎء ﺣﻲ‬

‫ﺗﻘـﻮد اﻟﻔﺘﺎة اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺸـﺎﺑﺔ ﺣﻨـﺎء اﻤﻴﻤﻨﻲ‪،‬‬ ‫ﺑﻨﺠـﺎح‪ ،‬ﻧﺤـﻮ ‪ 500‬ﺷـﺎب وﻓﺘﺎة ﻳﺘﻮﻟـﻮن إدارة‬ ‫وﺗﻨﻈﻴـﻢ ﻣﻨﺘﺪى ﺟـﺪة اﻻﻗﺘﺼﺎدي‪ ،‬وﻫـﻮ ﻣﺎ دﻋﺎ‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻤﻨﺘـﺪى ﺻﺎﻟﺢ ﻛﺎﻣﻞ‪ ،‬إﱃ ﺷـﻜﺮﻫﺎ ﺧﻼل‬ ‫ﻛﻠﻤﺘـﻪ ﰲ اﻻﻓﺘﺘـﺎح اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻟﻠﻤﻨﺘـﺪى أﻣـﺲ‬ ‫اﻷول‪ .‬وﻗﺎﻟـﺖ اﻤﻴﻤﻨﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻮﱃ رﺋﺎﺳـﺔ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ ﻟﻠﻤﻨﺘﺪى‪ ،‬إن ﺷـﻜﺮ رﺋﻴﺲ اﻤﻨﺘﺪى ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺠﻬﺪ اﻟﺬي ﻗﺪﻣﺘﻪ ﻋﲆ ﻣﺪى ﺳـﺒﻌﺔ أﺷـﻬﺮ ﻳﻤﺜﻞ‬ ‫دﻓﻌـﺔ ﻗﻮﻳﺔ ﱄ ﺟﻌﻠﺘﻨﻲ أﺷـﻌﺮ ﺑﺎﻟﻔﺮح اﻟﺸـﺪﻳﺪ‪،‬‬ ‫وﻫﻲ ﺗـﺮى ﺟﻬﻮدﻫﺎ وﺟﻬﻮد زﻣﻼﺋﻬـﺎ وزﻣﻴﻼﺗﻬﺎ‬ ‫ﻻﻗﺖ اﺳﺘﺤﺴـﺎن وإﻋﺠﺎب اﻟﻘﺎﺋﻤـﻦ ﻋﲆ اﻤﻨﺘﺪى‬ ‫واﻟﺤﺎﴐﻳـﻦ ﻣﻦ وﻓﻮد وزوار ﻣـﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ دول‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ .‬وﺣﻮل إﻋﺪاد اﻟﺸﺒﺎب واﻟﻔﺘﻴﺎت اﻤﺸﺎرﻛﻦ‬

‫ﻣﻌﺎذ ﺣﺮﻳﺮي‬

‫اﻟﺤﻴﺎة اﻤﺘﻜﺎﻣﻞ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﴍاﻛﺔ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺨﺎص واﻟﺠﻤﻌﻴﺎت‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ ﻋﺮﺿﺖ ﻤﻰ‬ ‫آل ﻏﺎﻟـﺐ ﻣﴩوﻋـﺎ ً ﻤﺮاﻛـﺰ اﻷﺣﻴـﺎء‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﻋـﺮض اﻟﻮاﻗـﻊ‬ ‫واﻤﺄﻣـﻮل ﻣﻦ اﻤﺮاﻛﺰ ﰲ ﺧﺎرج اﻹﺳـﻜﺎن‪،‬‬ ‫ودﻋـﺖ ﻟﻼﻫﺘﻤـﺎم ﺑﺎﻤﺮاﻛـﺰ وﺗﻄﻮﻳﺮﻫـﺎ‬ ‫ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻤﺪﻧـﻲ وﺗﻄﻮﻳـﺮ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ واﻟﺮﻗﻲ ﺑﻬﺎ‪.‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺒﻜﺮي‬ ‫وﻗﺪم اﻟﺸـﺎب ﻣﻌﺎذ ﺣﺮﻳﺮي ﻣﴩوع‬ ‫»ﺟﺪة ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻌﺮﻓﺔ« اﻟﻬـﺎدف ﻟﺘﺤﻮﻳﻞ‬ ‫ﺟﺪة ﻤﺪﻳﻨﺔ ﻣﻌﺮﻓﻴـﺔ ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﻣﻊ وﺟﻮد‬ ‫‪ ٪ 83‬ﻣـﻦ ﻣﻘﺎر اﻟـﴩﻛﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻓﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫و‪ ٪ 60‬ﻣﻦ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪ .‬واﻗﱰح‬ ‫إﻧﺸـﺎء ﻣﺮﻛـﺰ ﰲ ﻛﻞ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻻﺣﺘـﻮاء‬ ‫اﻟﻬﻮاﻳـﺎت وذوي اﻤﻌﺮﻓـﺔ‪ .‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻋﺮﺿﺖ‬ ‫ﻧـﻮرة ﻣﻨﺼـﻮري ﻟﺪراﺳـﺔ ﻋـﻦ ﺗﺤﻮﻳﻞ‬

‫ﺗﺮﻛﻴﺎ ﺗﺸﻴﺪ ‪ ٦‬ﻣﻼﻳﻴﻦ وﺣﺪة‪ ..‬واﻟﺒﺮازﻳﻠﻴﻮن ﻳﺮﻓﻀﻮن اﻟﻤﺪن‬ ‫اﻟﻤﺘﻮاﺿﻌﺔ‪ ..‬وإﻳﺮﻟﻨﺪا ﺗﺘﺤﻤﻞ ‪ ٪٧٥‬ﻣﻦ ﺗﻜﻠﻔﺔ اﻟﺴﻜﻦ‬ ‫ﺣﻔﻠـﺖ ﺟﻠﺴـﺎت اﻤﻨﺘـﺪى ﺑﺎﻟﻌﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ‬ ‫ﺗﺠـﺎرب اﻟﺪول ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻟﺴـﻜﻦ‪ ،‬وأﻛﺪت‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺘﺠﺎرب أن ﺗﻠﻚ اﻟﺪول ﺗﺤﻤﻠﺖ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺎت‬ ‫ﻛﺒـﺮة ﺗﺠﺎه ﺗﺄﻣﻦ اﻟﺴـﻜﻦ ﻤﻮاﻃﻨﻴﻬـﺎ‪ .‬وﺑﺪأت‬ ‫أوﱃ ﺟﻠﺴـﺎت اﻤﻨﺘـﺪى ﰲ ﻳﻮﻣـﻪ اﻟﺜﺎﻧﻲ واﻷﺧﺮ‬ ‫ﺑﺤﻀـﻮر ﺿﻌﻴﻒ‪ ،‬وﺗﺤـﺪث ﰲ اﻟﺠﻠﺴـﺔ ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫رﺋﻴـﺲ وزراء ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻋﲇ ﺑﺎﺑﺎﺟـﺎن اﻟﺬي ﺗﺄﺟﻠﺖ‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻪ ﻣﻦ ﻣﻦ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺘﺎﺳـﻌﺔ واﻟﺮﺑﻊ إﱃ‬ ‫اﻟﻌﺎﴍة‪ ،‬ﻟﺤﻦ ﺗﻮاﻓﺪ اﻟﺤﻀﻮر‪ .‬وﻗﺎل ﺑﺎﺑﺎﺟﺎن‪:‬‬ ‫»أﻧﺸـﺄﻧﺎ ‪ 6‬ﻣﻼﻳﻦ وﺣﺪة ﺳـﻜﻨﻴﺔ ﻹﻧﻬـﺎء أزﻣﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻜﻦ‪ ،‬ﺑﺎﻟﻘﻀﺎء ﻋـﲆ اﻟﺒﺮوﻗﺮاﻃﻴـﺔ وﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﺗﺴـﻬﻴﻼت ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﻛﺒـﺮة‪ ،‬ﻗﺪ ﺗﺼـﻞ إﱃ ﻣﻨﺢ‬ ‫اﻷراﴈ دون ﻣﻘﺎﺑـﻞ وإﻃـﻼق ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ وﻃﻨﻲ‬ ‫ﰲ ﺗﺄﺳـﻴﺲ أﺣﻴـﺎء ﺳـﻜﻨﻴﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠـﺔ‪ ،‬وإﻧﻬﺎء‬ ‫ﺑﻨـﺎء ‪ %10‬ﻣﻦ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ ﻋـﱪ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‪ ،‬واﻟﻘﻀﺎء ﻋﲆ اﻟﻌﺸـﻮاﺋﻴﺎت واﻟﺘﺤﻮل‬ ‫اﻟﺤﴬي‪ ،‬ﺑﺈﻧﺸـﺎء ‪ 900‬أﻟﻒ ﻣﺪرﺳـﺔ و‪100‬‬ ‫أﻟﻒ ﻣﺮﻛـﺰ رﻋﺎﻳـﺔ ﺻﺤﻴﺔ‪ ،‬وﻫـﺪم وﺗﻄﻮﻳﺮ ‪6‬‬ ‫ﻣﻼﻳﻦ وﺣﺪة ﺳـﻜﻨﻴﺔ ﻣﻦ ﺧـﻼل وزارة ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﺗﺴﻤﻰ وزارة اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺤﴬي واﻟﺒﻴﺌﺔ‪ ،‬وﺗﻄﺮق‬ ‫ﻟﺘﻄﺒﻴﻖ ﻧﻈﺎم اﻟﺮﻫـﻦ اﻟﻌﻘﺎري اﻟﺬي ﻳﻤﺜﻞ ‪%6‬‬ ‫ﻣـﻦ اﻹﻣﻜﺎﻧﺎت‪ ،‬واﻻﺑﺘﻌﺎد ﻋﻦ اﻟﺘﺠﺎرب اﻟﺴـﻴﺌﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬وﺗﻤﻮﻳﻞ اﻟﺨﺰاﻧـﺔ واﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‪،‬‬

‫اﻟﻤﻴﻤﻨﻲ‪ :‬ﺳﺖ ﺷﺮﻛﺎت و‪ ٥٠٠‬ﺷﺎب وﻓﺘﺎة ﻟﺘﻨﻈﻴﻢ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ‪ ،‬أﺿﺎﻓـﺖ أن اﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ ﻻ ﻳﻘﺘﴫ ﻋﲆ‬ ‫ﻏﺮﻓـﺔ ﺟﺪة وﺣﺴـﺐ‪ ،‬ﺑﻞ ﺗﻤﺖ اﻻﺳـﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﺴـﺖ‬ ‫ﴍﻛﺎت ﻟﻠﻘﻴﺎم ﺑﺄﻋﻤﺎل اﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ واﻟﺘﻨﻈﻴﻢ داﺧﻞ‬ ‫اﻟﻘﺎﻋـﺔ واﺳـﺘﻘﺒﺎل اﻟﻮﻓـﻮد وﻣﺮاﻓﻘﺘﻬـﺎ‪ ،‬وأن ﻛﻞ‬ ‫ﴍﻛﺔ ﻣﺴﺆوﻟﺔ ﻋﻦ ﻣﻬﻤﺔ ﻣﺤﺪدة‪ ،‬ﻣﻔﻴﺪة أن اﻟﻌﺪد‬ ‫ﺑﻠﻎ ﺣﻮاﱄ ‪ 500‬ﺷـﺎب وﻓﺘـﺎة ﻗﺪﻣﻮا أﻋﻤﺎﻟﻬﻢ ﻋﲆ‬ ‫أﻛﻤﻞ وﺟﻪ ﻳﻮم اﻻﻓﺘﺘﺎح‪ .‬وأﺷـﺎرت اﻤﻴﻤﻨﻲ إﱃ أن‬ ‫ﺗﻨﻈﻴـﻢ اﻤﻨﺘﺪﻳﺎت ﻟﻴﺲ ﺑﻤﻬﻤـﺔ ﺻﻌﺒﺔ ﺧﺼﻮﺻﺎ ً‬ ‫إذا ﻣـﺎ أﻋﺪ ﻟﻬـﺎ ﻗﺒﻴﻞ اﻤﻨﺘﺪى ﺑﻔـﱰة ﻛﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬إﻻ أن‬ ‫ﺷﻐﲇ اﻷﺳﺎس ﻫﻮ ﺗﻨﻈﻴﻢ وﺗﻮﺟﻴﻪ اﻟﻔﺮق اﻤﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ ﺑﺎﻟﺪﻋﺎﻳﺔ واﻹﻋـﻼن‪ ،‬واﻹﻋﻼم اﻟﺪوﱄ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﺴـﻮﻳﻖ واﻟﺘﻮاﺻـﻞ ﻣـﻊ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫وأﻛﺪت أﻧﻪ ﻟﻮﻻ اﻟـﴩﻛﺎت اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﻣﺎ ﻧﺠﺤﻨﺎ‪،‬‬

‫ﺣﺴﻦ ﺑﺎﺗﻲ‪.‬‬

‫ﺷﻬﺪ ﺑﺨﺶ‬

‫اﻤﻌﻴﻨـﺎ‪ ،‬ﺑـﺪر اﻟﻌﻤـﺮي‪ ،‬ﺟﻤﺎﻧـﺔ ﺑـﻦ‬ ‫ﻣﺤﻔـﻮظ‪ ،‬وﺟﻮاﻫـﺮ اﻟﺴـﺪﻳﺮي ﺣـﻮل‬ ‫»ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻟﻌﺸـﻮاﺋﻴﺎت ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻋـﲆ‬ ‫ﺿـﻮء اﻟﺘﺠﺮﺑـﺔ اﻟﱪازﻳﻠﻴﺔ« اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺸـﺎﺑﻪ‬ ‫وﺗﺨﺘﻠـﻒ ﻋـﻦ اﻟﻮﺿـﻊ ﺑﺎﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻣـﻦ‬ ‫ﺣﻴﺚ اﻟﺘﻜﻮﻳـﻦ اﻤﻌﻤﺎري واﻟﺸـﻜﻞ اﻟﻌﺎم‬ ‫واﻷﺳـﻠﻮب اﻤﻌﻴـﴚ‪ ،‬ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ أن اﻟﺤـﻞ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺸـﻮاﺋﻴﺎت ﻳﻜﻤـﻦ ﰲ ﺗﺤﻔﻴـﺰ اﻟﴩﻛﺎت‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻳﻮﺳﻒ ﺟﺤﺮان(‬

‫ﻳﻮﺳﻒ اﻟﺒﺴﺎم‬

‫اﻷﺣﻴﺎء ﻟﺒﻴﺌﺔ ﺗﻨﻤﻴﺔ ﻣﺴـﺘﺪاﻣﺔ ﺑﺎﻟﺘﺨﻠﺺ‬ ‫ﻣﻦ اﺳـﺘﺨﺪام اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء اﻟـﺬي ﻳﻌﺘﻤﺪ ﻋﲆ‬ ‫ﺣﺮق ﻛﻤﻴـﺎت ﻛﺒﺮة ﻣﻦ اﻟﺒﱰول‪ ،‬وأﻓﺎدت‬ ‫أن أﻧﻈﻤﺔ اﻷﺑﻨﻴﺔ اﻟﺒﻴﺌﻴﺔ ﺗﻘﻠﻞ ﻣﻦ اﺳﺘﺨﺪام‬ ‫اﻟﻄﺎﻗﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ٪ 70‬وﺗﺴﺘﻬﻠﻚ ‪ ٪ 70‬ﻣﻦ‬ ‫ﻣـﻮاد اﻟﺒﻨـﺎء وﺗﻘﻠـﻞ ﻣـﻦ ‪ ٪ 15-60‬ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻴﺎه‪ ،‬ودﻋﺖ ﻹﻧﺸـﺎء ﻣﺠﻠﺲ اﺳﺘﺸـﺎري‬ ‫ﺣﻜﻮﻣـﻲ ووﺿـﻊ رؤﻳـﺔ واﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﺷـﺎﻣﻠﺔ واﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﺗﺠـﺎرب اﻟﺪول‬ ‫اﻷﺧـﺮى ورﻓﻊ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻮﻋـﻲ وﺗﻐﻴﺮ‬ ‫اﻷﻃـﺮ اﻟﺘﴩﻳﻌﻴـﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎء وﺗﻔﻌﻴـﻞ ﺛﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻤﺒﺎﻧﻲ اﻟﺨﴬاء واﻤﺴﺎﻋﺪة ﰲ اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻌﺮﺿﺖ اﻟﺸﺎﺑﺔ ﺷـﻬﺪ ﺑﺨﺶ‪،‬‬ ‫ﻣﻌﺎﻧـﺎة ذوي اﻟﺪﺧﻞ اﻤﺤـﺪود ﺧﺼﻮﺻﺎ ً‬ ‫وأن ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﺸـﺒﺎب ‪ ٪ 60‬ﻣـﻦ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪،‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ إن ﻗﻴﻤﺔ اﻹﻳﺠﺎرات أﻛﺜﺮ ﻣﻦ دﺧﻞ‬ ‫اﻟﻔـﺮد‪ ،‬واﻗﱰﺣـﺖ وﺿـﻊ ﻗﺎﻧـﻮن ﻳﺤﺪد‬ ‫ﺳﻘﻔﺎ ً ﻟﻺﻳﺠﺎرات وﺗﻜﻮﻳﻦ ﻟﺠﻨﺔ ﻣﻦ وزارة‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرة أو اﻹﺳـﻜﺎن ﻟﺘﻘﺪﻳﺮ ﻛﻠﻔﺔ إﻳﺠﺎر‬ ‫اﻟﻮﺣﺪات ﺣﺴﺐ اﻟﺤﻲ واﻟﺸﺎرع‪ ،‬وﺗﻮﺣﻴﺪ‬ ‫ﻋﻘﺪ اﻤﺴـﺘﺄﺟﺮ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﻼك اﻟﻌﻘﺎر ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻻ ﻳﻘﻞ ﻋﻦ ﺛﻼث ﺳـﻨﻮات‪ ،‬ﻣﺸـﺮ ًة إﱃ أن‬ ‫ارﺗﻔـﺎع اﻹﻳﺠﺎرات ﺗﺠﺎوز ﻧﺴـﺒﺔ ‪٪ 150‬‬ ‫ﺧﻼل اﻟﺴﻨﺘﻦ اﻷﺧﺮﺗﻦ‪.‬‬ ‫وﻋﺮض ﺣﺴـﻦ ﺟﺎﺗﻲ ورﻗﺔ ﺑﻌﻨﻮان‬ ‫»ﺗﺨﻔﻴـﺾ ﺗﻜﻠﻔـﺔ اﻟﻮﺣـﺪة اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ«‪،‬‬ ‫ﻣﻔﻴﺪا ً أن ﻣﺘﻮﺳـﻂ أﺳـﻌﺎر اﻟﻔﻠﻞ ﻳﱰاوح‬ ‫ﺑـﻦ ‪ 700‬أﻟـﻒ إﱃ ‪ 1.54‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳﺎل‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺼـﻞ ﻣﺘﻮﺳـﻂ راﺗﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫إﱃ ﺛﻤﺎﻧﻴـﺔ آﻻف رﻳﺎل‪ .‬ودﻋـﺎ إﱃ ﻣﺮاﻗﺒﺔ‬ ‫أﺳـﻌﺎر اﻟﻌﻘﺎر واﻟﻘﻀـﺎء ﻋﲆ اﻤﻀﺎرﺑﺎت‬ ‫واﻻﺣﺘـﻜﺎرات واﻷراﴈ اﻟﺒﻴﻀـﺎء‪.‬‬ ‫وﻗـﺪم ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺸـﻤﺮاﻧﻲ ورﻗـﺔ ﺑﻌﻨﻮان‬ ‫»اﻟﻬﻮﻳـﺔ اﻟﻌﻤﺮاﻧﻴﺔ« ودﻋـﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﻟﻠﺤﻔﺎظ‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﻮروﺛـﺎت اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ اﻟﻌﻤﺮاﻧﻴﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ وزارة اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ واﻟﻘﺮوﻳﺔ‬ ‫واﻹﺳـﻜﺎن واﻹﻣﺎرات واﻟﴩﻛﺎت واﻤﻜﺎﺗﺐ‬ ‫اﻟﻬﻨﺪﺳﻴﺔ وﴍﻛﺎت اﻹﻧﺸﺎءات واﻤﻘﺎوﻻت‬ ‫وﻣﻮاد اﻟﺒﻨﺎء‪.‬‬

‫إذ إن ﻗﺴـﻢ إدارة اﻤﻨﺘﺪﻳﺎت اﻟﺘﺎﺑـﻊ ﻟﻠﻐﺮﻓﺔ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫أﻋﻤـﻞ ﻓﻴـﻪ‪ ،‬ﻻ ﻳﻀـﻢ ﺳـﻮى أرﺑﻊ ﻓﺘﻴـﺎت ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫ﻫـﻦ‪ :‬ﻋﻬـﻮد اﻟﻌﻤـﻮدي‪ ،‬ﺧﺪﻳﺠﺔ ﻋﺜﻤـﺎن‪ ،‬وﺛﺮوة‬ ‫ﻋﻄـﺎر‪ .‬وﻧﻮّﻫﺖ ﺑﺎﻟﻔﺘﻴﺎت اﻤﺸـﺎرﻛﺎت ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫﻦ‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﺗﻨﻈﻴﻤـﺎ ً ﰲ اﻷﻣﻮر اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ ﻣﻦ اﻟﺸـﺒﺎب‪ ،‬إﻻ‬ ‫أﻧﻬـﻢ ﺟﻤﻴﻌـﺎ ً ﺣﺮﺻﻮا ﻋـﲆ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻟﻴﺤﺼﻠﻮا‬ ‫ﻋـﲆ ﺧـﱪة اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ ﻣﻨﺘـﺪى دوﱄ‪ .‬وأﻓﺎدت‬ ‫أن اﻟﴩﻛﺔ اﻤﺴـﺆوﻟﺔ ﻋﻦ اﻟﺪﻳﻜـﻮر »ﺑﻨﺶ ﻣﺎرك«‬ ‫ارﺗﺄت ﺗﺼﻤﻴﻢ ﺷﺎﺷـﺎت ﻋﺮض ﺗﻜـﻮن ﻋﲆ ﻣﺪار‬ ‫اﻟﻘﺎﻋﺔ وﻻ ﺗُﺸﻌﺮ اﻟﺤﻀﻮر ﺑﺎﻤﻠﻞ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً أﻧﻬﻢ‬ ‫ﺳﻴﺠﻠﺴـﻮن ﰲ اﻟﻘﺎﻋﺔ ﻃﻮال اﻟﻴـﻮم ﺗﻘﺮﻳﺒﺎً‪ ،‬إذ إن‬ ‫اﻟﺸﺎﺷﺎت ﺳـﺘﺘﻐﺮ أﻟﻮاﻧﻬﺎ ﻣﻊ ﺗﻐﺮ ﻓﱰات اﻟﻴﻮم‪،‬‬ ‫وﻫﻲ ﻓﻜﺮة ﻏﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺣﻀﻮر ﺿﻌﻴﻒ ﰲ ﺟﻠﺴﺔ ﻋﲇ ﺑﺎﺑﺎﺟﺎن‬ ‫وﺻﻨﺎدﻳـﻖ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر‪ .‬وﺷـﺪد ﺑﺎﺑﺎﺟـﺎن ﻋﲆ‬ ‫وﺿـﻊ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺎت اﻤﺘﻮازﻧـﺔ ﺑـﻦ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﻌﺸـﻮاﺋﻴﺎت وإﻧﺸـﺎء اﻷﺣﻴﺎء اﻟﺠﺪﻳﺪة وﺗﺄﻣﻦ‬ ‫اﻟﻮﺿﻊ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ اﻟﺠﻴﺪ ﻟﻠﺴـﻜﺎن ﺑﺒﻨﺎء اﻤﺮاﻛﺰ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ وﺗﺄﻣـﻦ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ وﻗﺎل‪:‬‬ ‫»ﺑﺤﻠـﻮل ﻋـﺎم ‪ 2050‬ﻳﺘﻮﻗﻊ أن ﻳﺼﻞ ﺳـﻜﺎن‬ ‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ إﱃ ‪ 9‬ﻣﻠﻴـﺎرات‪ ،‬وﻣﻌﻈﻢ ﺳـﻜﺎن اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫ﻳﻌﻴﺸﻮن ﰲ اﻤﺪن‪ ،‬واﻟﺰﻳﺎدة ﺗﺤﺘﺎج إﱃ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻛﻦ ﻟﺘﻠﺒﻴﺔ اﻟﻄﻠﺐ‪ ،‬واﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة ﺗﺮى أن‬ ‫اﻟﻌﺪد ﻗﺪ ﻳﺘﻀﺎﻋﻒ ﰲ اﻟﺴﻨﻮات اﻟﺜﻼﺛﻦ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪،‬‬ ‫و)‪ (%70‬ﻣﻦ ﻫﺆﻻء ﻳﻌﻴﺸﻮن ﰲ ﻣﻨﺎزل ﺳﻴﺌﺔ ﻻ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺮوان اﻟﻌﺮﻳﴚ(‬

‫ﺗﻮﻓﺮ ﻣﻌﺎﻳﺮ اﻟﺴﻼﻣﺔ‪ .‬وﰲ اﻟﺠﻠﺴﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬أرﺟﻊ‬ ‫ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻃﺎرق ﻓﺪﻋﻖ‬ ‫أزﻣﺔ اﻟﺴـﻜﻦ وﻋﺪدا ﻣﻦ اﻷزﻣﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﻮاﺟﻬﻬﺎ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﺴـﻌﻮدي إﱃ ﻋﺒﺎرة »إﻳﺶ اﺳﻤﻪ« اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺸـﺮ إﱃ اﺧﺘﻼط اﻷﻣﻮر‪ ،‬وأﺷـﺎر ﺧﻼل ﺟﻠﺴﺔ‬ ‫»اﻹﺳـﻜﺎن اﻤﻴﴪ« ﰲ اﻟﻴﻮم اﻟﺨﺘﺎﻣـﻲ ﻟﻠﻤﻨﺘﺪى‬ ‫إﱃ أن ﻋﺪم ﺗﺤﺪﻳﺪ اﻤﻔﺎﻫﻴﻢ ﻫﻮ اﻟﺴـﺒﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﰲ ﺗﻌﻤﻴـﻖ اﻷزﻣﺎت‪ .‬وﻟﻔﺖ ﻓﺪﻋﻖ إﱃ أن اﻟﺘﺤﺪي‬ ‫اﻷول ﻟﻺﺳـﻜﺎن‪ ،‬ﻳﻘـﻮم ﻋﲆ )اﻟﻜـﻢ( ﻣﺘﻤﺜﻼ ﰲ‬ ‫اﻟﻔـﺎرق ﺑﻦ اﻟﻌﺮض واﻟﻄﻠـﺐ وﻫﻮ اﻟﺬي ﻳﺤﺪد‬ ‫اﻟﻔﺠـﻮة اﻹﺳـﻜﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺤـﺪي »اﻟﻨﻮﻋﻴﺔ« ﺣﻴﺚ‬

‫وﺿﻌﺖ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة ‪ 5‬ﻣﻘﺎﻳﻴﺲ ﻣﻬﻤﺔ ﻟﻠﺴـﻜﻦ‬ ‫اﻟﻜﺮﻳـﻢ‪ ،‬أﻫﻤﻬﺎ أﻻ ﺗﺰﻳﺪ ﺗﻜﻠﻔﺘـﻪ ﻋﻦ ‪ %30‬ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪﺧﻞ اﻟﺸـﻬﺮي‪ ،‬وأن ﻳﻜﻮن آﻣﻨﺎ ً وﻻ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ‬ ‫أﺣﺪ أن ﻳﺨﺮﺟﻪ ﻣﻨﻪ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺗﺤﺘﺎج ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً ﻟــ‪ 143‬أﻟـﻒ وﺣﺪة ﺳـﻜﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺸﺮا ً إﱃ وﺟﻮد ﺧﻠﻂ ﰲ ﻣﻔﻬﻮم اﻟﺪﺧﻞ اﻤﺤﺪود‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻟﺒﻌﺾ دﺧﻠﻪ ﻗﻠﻴﻞ ﻳﻌﻴﺸﻮن ﺗﺤﺖ ﺧﻂ اﻟﻔﻘﺮ‪،‬‬ ‫واﻟﺒﻌﺾ اﻵﺧﺮ ﺗﻢ ﺗﺴـﺠﻴﻠﻬﻢ ﺑﺸﻜﻞ ﻏﺮ دﻗﻴﻖ‪،‬‬ ‫إﻻ أن اﻷﻣـﺮ ﻳﻨﺨـﺮط ﻋﲆ اﻟﺴـﻜﻦ اﻟﻌﺸـﻮاﺋﻲ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ أﻛﺪ اﻤﺤﺎﻓﻆ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻟﻮﻻﻳﺔ ﺑﺎرك ﰲ ﺟﻨﻮب‬ ‫اﻟﱪازﻳﻞ اﻟﺴـﻴﺪ ﺟﻴﻤﻲ ﻟﱪﻧﻮ أن ﻗﻀﻴﺔ اﻹﺳﻜﺎن‬ ‫أﺷـﺒﻪ ﺑـ«اﻟﺴـﻠﺤﻔﺎة«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﻨﺎس ﻻ‬ ‫ﻳﺤﺘﺎﺟـﻮن ﻓﻘـﻂ إﱃ اﻤﺴـﺎﻛﻦ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﻟﻠﺤﻴﺎة‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻋـﺎم‪ ،‬وﻗﺎل‪» :‬ﻫﻨـﺎك ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﻋﻤﻼﻗﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻜﺴـﻴﻚ ﻳﺮﻓﺾ اﻟﻨﺎس اﻟﺴـﻜﻨﻰ ﻓﻴﻬﺎ ﻷﻧﻬﺎ‬ ‫ﻟﻴﺴﺖ ﻣﻼﺋﻤﺔ ﻟﻬﻢ‪ ،‬ﻣﺸﺪدا ﻋﲆ إﻧﺸﺎء ﻣﺪن وﻓﻖ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺴـﻜﺎن‪ ،‬وﺗﺘﻮﻓﺮ وﺳـﺎﺋﻞ ﻧﻘﻞ ﻋﺎم‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻌﺮﺿﺖ وزﻳـﺮة اﻹﺳـﻜﺎن واﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ‬ ‫ﰲ أﻳﺮﻟﻨـﺪا اﻟﺴـﻴﺪة ﺟـﺎن ﻟﻮ ﺳـﻮﻟﻴﻔﺎن ﺗﺠﺮﺑﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻜﺎن اﻟﺘﻌﺎوﻧـﻲ ﰲ ﺑﻼدﻫـﺎ ﺣﻴـﺚ ﻳﺪﻓـﻊ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨﻦ ‪ %25‬ﻓﻘﻂ ﻣﻦ اﻟﺘﻜﻠﻔﺔ ﰲ ﺣﻦ ﻳﺘﻮﱃ‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺎص وﺑﻌﺾ اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﺎﻧﺤﺔ دﻓﻊ‬ ‫اﻟﺠﺰء اﻟﺒﺎﻗﻲ ﻛﻨﻮع ﻣﻦ اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬

‫إﻃﻼق ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ رﻳﺎدة اﻋﻤﺎل ﻓﻲ ﺟﺪة ﻓﻲ أﺑﺮﻳﻞ‬ ‫أﻋﻠﻨﺖ ﻟﺠﻨﺔ ﺷـﺎﺑﺎت اﻷﻋﻤﺎل أﻣـﺲ ﻋﲆ ﻫﺎﻣﺶ ﻣﻨﺘﺪى ﺟـﺪة اﻻﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫‪ ،2013‬إﻃـﻼق ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ إﺻﺪار اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ وﻟﻘﺎء رﻳﺎدة اﻷﻋﻤﺎل ﰲ‬ ‫ﺟﺪة‪ ،‬ﻛﺄول ﻓﻌﺎﻟﻴﺔ ﺷـﺒﺎﺑﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺼﻐﺮة اﻤﺰﻣﻊ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﰲ‬ ‫أﺑﺮﻳﻞ اﻤﻘﺒﻞ‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ رﺋﻴﺴـﺔ ﻟﻘﺎء وﻣﺴﺎﺑﻘﺔ رﻳﺎدة اﻷﻋﻤﺎل وﻋﻀﻮ ﻟﺠﻨﺔ ﺷﺎﺑﺎت‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل ﺳـﺎرة اﻟﻌﺎﻳـﺪ‪ ،‬إن اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻳﻀـﻢ ‪ 300‬ﻣﴩوع‪ ،‬ﻣﻨﻬـﺎ ‪ 25‬ﻣﴩوﻋﺎ ً‬ ‫ﺧﻀﻌﺖ ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ و‪ 7‬ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﻓﺎزت ﺑﺘﻤﻮﻳﻞ ﻏﺮ ﻣﺴـﱰد وإرﺷـﺎد ﻤﺪة ﻋﺎم‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪة ﻣﻦ اﻟﻔﺮص اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ واﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ واﻟﻌﻘﻮد‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ ﰲ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤﻔﻲ أﻣﺲ ‪ ،‬أن ﻫﺬه اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﺗﻤﺜﻞ اﻟﻨﻤﺎذج اﻤﺼﻐﺮة‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻌﱪ ﻋﻦ اﻟﴩﻳﺤﺔ اﻟﻌﺮﻳﻀﺔ ﻟﻠﺸـﺎﺑﺎت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺎت اﻟﻼﺗﻲ ﻳﻘﺘﺤﻤﻦ ﺗﺠﺮﺑﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺤﺮ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻌﺪ اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻢ ﺗﻄﺒﻴﻘﻬﺎ ﻟﻠﻤﺮة اﻷوﱃ ﺧﻼل ﻫﺬا اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫أﻧﻤﻮذﺟـﺎ ً ﺣﻴﺎ ً ﻟﻠـﴩاﻛﺎت ﺑﻦ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨـﺎص واﻟﻌﺎم ﺑﻬﺪف دﻋﻢ اﻤﻨﺸـﺂت‬ ‫اﻟﺼﻐﺮة ﻟﺸﺒﺎب وﺷﺎﺑﺎت اﻷﻋﻤﺎل‪.‬‬

‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة اﻟﻐﺮﻓﺔ اﻤﴩف اﻟﻌـﺎم ﻋﲆ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫ﺷـﺒﺎب اﻷﻋﻤﺎل ﺑﺎﻟﻐﺮﻓﺔ زﻳﺎد ﺑﺎﻟﺒﺴـﺎم‪ ،‬أن اﻟﻔﱰة اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﺷـﻬﺪت ﺣﺮاﻛﺎ ً ﻓﺎﻋﻼً‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺼﻐﺮة‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا ً اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ وﻟﻘﺎء رﻳﺎدة اﻷﻋﻤﺎل ﺑﺠﺪة أﺣﺪ‬ ‫ﻣﺨﺮﺟﺎت ﻟﺠﻨﺔ ﺷـﺎﺑﺎت اﻷﻋﻤـﺎل ﺑﺎﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺪ إﺣـﺪى اﻟﻠﺠﺎن اﻤﻨﺒﺜﻘﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﻏﺮف ﺟﺪة‪ ،‬وﺗﻀﻢ ﰲ ﻋﻀﻮﻳﺘﻬﺎ ﻧﺨﺒﺔ ﻣﻦ ﺷﺎﺑﺎت اﻷﻋﻤﺎل‪ ،‬وﺗﺤﻤﻞ رؤﻳﺔ وأﻫﺪاﻓﺎ ً‬ ‫واﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺎت ﻟﺨﺪﻣﺔ ﻗﻄﺎع ﺷﺎﺑﺎت اﻷﻋﻤﺎل ﺑﺠﺪة‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎد ﺑﺴـﻌﻲ اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻹﺣﺪاث ﻧﻘﻠﺔ ﰲ ﻧﻤﻮ اﻤﻨﺸﺂت اﻟﺼﻐﺮة ودﻋﻢ ﻏﺮﻓﺔ‬ ‫ﺟﺪة ﻹﻗﺎﻣﺔ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻪ أن ﻳﻌﺰز ﻫـﺬا اﻟﺤﻀﻮر ﻣﻦ ﺧﻼل إﻗﺎﻣﺔ اﻤﻌﺎرض‬ ‫واﻤﻨﺘﺪﻳـﺎت واﻟـﺪورات وورش اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﻬﻢ ﰲ ﺻﻘﻞ اﻟﻘـﺪرات اﻟﻮاﻋﺪة‬ ‫ﻣﻦ ﺷـﺒﺎب وﺷـﺎﺑﺎت اﻷﻋﻤﺎل وﺗﺤﻮﻳﻠﻬـﻢ إﱃ أﺻﺤﺎب أﻋﻤـﺎل ﻧﺎﺟﺤﻦ ﰲ إدارة‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻳﻌﻬﻢ وﺧـﻮض ﺗﺠﺮﺑﺔ اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﻋﺎ ّدا ً ﻟﺠﻨﺔ ﺷـﺎﺑﺎت اﻷﻋﻤـﺎل ﻧﺎﻓﺬة ﻣﻤﻴﺰة‬ ‫ﻟﻠﺠﻴـﻞ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻣﻦ أﺻﺤﺎب اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ واﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ اﻟﺬﻳﻦ ﺟﻤﻌﻬﻢ اﻟﻔﻜﺮ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎري واﻻﻗﺘﺼﺎدي‪.‬‬


‫باناجة‪ :‬استقالة الغنيم من «ااتصاات» تثير ااستغراب وأنصح الشركة باتباع الشفافية‬ ‫الرياض ‪ -‬عايد الرشيدي‬

‫الدكتور باناجة‬

‫اقتصاد‬

‫طملأن الخبلر ااقتصلادي‬ ‫الدكتلور سلالم باناجة مسلاهمي‬ ‫ركلة ااتصلاات السلعودية بأن‬ ‫هبلوط سلهم الركلة عنلد افتتاح‬ ‫السلوق أمس اأول بنسلبة ‪،% 2,5‬‬

‫سليكون مؤقتا ً وليس دائملاً‪ .‬وقال‬ ‫باناجة للل«الرق» إن تراجع سهم‬ ‫ركة ااتصلاات السلعودية عقب‬ ‫اسلتقالة الرئيس التنفيذي للركة‬ ‫الدكتلور خالد الغنيلم أمر طبيعي‪،‬‬ ‫ويحدث ي أي ركة يسلتقيل فيها‬ ‫أي مسلؤول مؤثلر»‪ ،‬مضيفلا ً إن‬

‫«اسلتقالة الغنيم فاجلأت الجميع‪،‬‬ ‫وبالتلاي جلاءت امفاجلأة اأخرى‬ ‫ملن سلوق اأسلهم وتراجع سلهم‬ ‫الركة‪ ،‬ولكن قوة أسهم ااتصاات‬ ‫بالسوق ومكانتها التجارية‪ ،‬سيعزز‬ ‫اارتلداد قريباً»‪ .‬وللم يخف باناجة‬ ‫أن اسلتقالة الغنيم تثر ااستغراب‬

‫‪25‬‬

‫والتكهنلات‪ ،‬وقلال «فربما سلبب‬ ‫ااسلتقالة أملور طللب أن تتغلر‬ ‫وللم تعجب أصحلاب الشلأن‪ ،‬وا‬ ‫يمكن للرئيس التنفيذي فرض رأيه‬ ‫عليهم‪ ،‬وهذا اأمر عجّ ل باستقالته‪،‬‬ ‫وا بلد أن يكلون هنلاك توضيلح‬ ‫ملن الركة وملن الرئيلس الغنيم‬

‫شلخصيا ً لكلي يطمن امسلاهم ي‬ ‫الركلة‪ ،‬فرك اأمور دون كشلف‬ ‫اأسباب‪ ،‬يثر التأويل ويجب إعادة‬ ‫الثقة للمساهم ي معرفة اأسباب»‪.‬‬ ‫وكانت ااتصاات السلعودية أعلنت‬ ‫تقدم الرئيلس التنفيذي للمجموعة‬ ‫الدكتور خالد بن عبدالعزيز الغنيم‬

‫باسلتقالته من منصبه مساء أمس‬ ‫اأول لظلروف خاصلة‪ .‬وقاللت‬ ‫الركة ي بيان لها إن مجلس اإدارة‬ ‫وافق عى هذه ااسلتقالة بتاريخها‬ ‫على أن يحلدد تاريلخ ريانها ي‬ ‫وقلت احق‪ .‬يشلار إى أن مجموعة‬ ‫ااتصاات السلعودية تبنلت العام‬

‫اماي علددا ً من التغيرات اإدارية‬ ‫شملت مناصب تنفيذية عليا ضمن‬ ‫هيكلها اإداري‪ ،‬وشهدت عى إثرها‬ ‫استقالة عدة مسؤولن‪ ،‬كان آخرها‬ ‫تقدم جميل املحم بطلب اسلتقالته‬ ‫ملن منصبه كرئيلس للمجموعة ي‬ ‫فراير اماي‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 7‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 19‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )471‬السنة الثانية‬

‫الصندوق العقاري‪ :‬القرض اإضافي يخدم الميسورين‪ ..‬وبدأنا بـ «الراجحي» و«الهولندي»‬ ‫الرياض ـ عبدالله الغنمي‬ ‫كشلف مديلر علام صنلدوق‬ ‫التنميلة العقاريلة محملد‬ ‫العبدانلي‪ ،‬أن الصنلدوق يعمل‬ ‫على تعزيلز فكلرة القلروض‬ ‫اإضافيلة‪ ،‬علن طريلق تعاونه‬ ‫مع البنوك امحليلة‪ ،‬مبينا ً لل»الرق»‬ ‫أن الصندوق مسلتمر ي ورش العمل‬ ‫مع امطورين العقارين وامؤسسلات‬ ‫اماليلة أكثر ملن عام‪ ،‬لرسليخ مبدأ‬ ‫التمويلل اإضاي‪ ،‬مؤكدا ً أن التدشلن‬ ‫سليكون ملع بنكلن هملا ملرف‬ ‫الراجحي والبنك الهولندي‪ ،‬وسلتتبع‬ ‫ذلك مشاركة بنوك امملكة جميعها ي‬ ‫هلذه ااتفاقية‪ ،‬إضافلة إى من يرغب‬ ‫من امطورين العقارين وامؤسسلات‬ ‫امالية‪ .‬وقلال إن الرنامج جاء لخدمة‬ ‫علدد كبر من امواطنن الذين صدرت‬

‫لهم موافقة من الصندوق العقاري وا‬ ‫يملكون أرضلا ً ولديهم دخل جيد من‬ ‫الراتب‪ ،‬فهؤاء يستطيعون راء أرض‬ ‫عن طريق البنوك أو امؤسسات امالية‪،‬‬ ‫وتُرهن هذه اأرض باسلم الصندوق‪،‬‬ ‫وإن كانلت باسلم امؤسسلة اماليلة‪،‬‬ ‫وهلذا باتفاقنا مع البنوك‪ ،‬ويسلتطيع‬ ‫امواطن ااستفادة من اأرض بالبناء‪.‬‬ ‫وقلال العبدانلي إن الصنلدوق‬ ‫ليلس لديه أي تحفظ على امبلغ الذي‬ ‫سليأخذه امواطن من البنك‪ ،‬مؤكدا ً أن‬ ‫هلذه العقود تخضلع أنظمة التمويل‬ ‫والرهلن العقاري‪ ،‬وهلذا بااتفاق مع‬ ‫هلذه البنلوك‪ .‬وأضلاف «اتفقنلا مع‬ ‫وزارة العلدل على تسلهيل إجراءات‬ ‫الرهلن للوحلدة واأرض‪ ،‬وهلذا للن‬ ‫يكلون باسلم امقلرض‪ ،‬وسليكون‬ ‫باسم امؤسسلة امالية‪ ،‬بحيث يستفيد‬ ‫امواطن‪ ،‬ونسلهل عليه ااسلتفادة من‬

‫محمد العبداني‬ ‫قرضه من امؤسسة امالية والصندوق‬ ‫سيرع‬ ‫العقاري‪ ،‬مؤكدا ً أن هذا اأمر‬ ‫ّ‬ ‫ملن عملية اإقلراض ملن الصندوق‪،‬‬ ‫أنه سليقبل علددا ً كبلرا ً ملن الذين‬ ‫ا يسلتطيعون راء أرض أو ا‬ ‫يملكونها‪ ،‬مشلرا ً إى أن عددا ً ا بأس‬ ‫به من امواطنن متوقف اآن��� ،‬وينتظر‬

‫حلاً مشلكلة تم ّللك اأرض‪ ،‬وع ّد هذا‬ ‫الرناملج حاً مثلل هذه اإشلكالية‪،‬‬ ‫وسيساعد أيضا ً ي زيادة امعروض من‬ ‫خلال راء امواطنلن الوحدات‪ ،‬مما‬ ‫ّ‬ ‫سليخفض أسعار امساكن‪،‬‬ ‫يعني أنه‬ ‫وهذا مسلاهمة من الصنلدوق ي حل‬ ‫مشلكات امواطنلن‪ .‬وأضلاف «مثل‬ ‫هلذه ااتفاقلات ستسلاعد امواطنن‬ ‫امتوقفلن الذيلن ا يسلتطيعون أخذ‬ ‫قرضهم ملن الصنلدوق أن ماءتهم‬ ‫اماليلة ا تكفلي لكلن رواتبهلم تفي‬ ‫بمتطلبات البنوك وامؤسسات امالية»‪.‬‬ ‫وأكد العبداني أن القرض امعجل‬ ‫سليكون قريبا ً ضمن الرامج امقدمة‬ ‫للمواطنلن‪ ،‬وقلال‪« :‬مازلنلا ي بحثه‬ ‫ملع أكثر من جهة بحيلث يقبل البنك‬ ‫العميلل‪ ،‬ونحن سلندفع اأعباء امالية‬ ‫امرتبلة على أخلذه القلرض»‪ ،‬وقال‬ ‫لدينا برامج كثرة ندرسلها حالياً‪ ،‬من‬

‫ضمنهلا قروض ااسلتثمار العقاري‪،‬‬ ‫ونلدرس اآن خيلارات كثلرة ي هذه‬ ‫امرحللة»‪ ،‬ورأى أن الذيلن تقدملوا‬ ‫للصنلدوق أخلذ قلرض دون أرض‬ ‫تعمل وزارة اإسلكان ملع الصندوق‬ ‫العقلاري على آليلة لاسلتحقاق‪،‬‬ ‫والهلدف منهلا أن يذهلب القلرض‬ ‫أو الوحلدة السلكنية لأحلق»‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫«نسعى معرفة اأكثر استحقاقاً‪ ،‬فإذا‬ ‫درسلنا هذه اأشلياء سليكون العمل‬ ‫عليهلا آلياً‪ ،‬ولن نتدخلل فيها برياً»‪.‬‬ ‫وأضلاف «سلنعتمد على معلوملات‬ ‫تأتينا ملن جهات حكوميلة معتمدة‪،‬‬ ‫وتدخل للحاسب اآي وتعطي اأولوية‬ ‫للمستحق من خال نظام آي متقن»‪.‬‬ ‫وأضاف «نحلن اآن نسلعى لانتهاء‬ ‫ملن امتقدمن للصندوق ي السلنوات‬ ‫اماضيلة إنجلاز قروضهم‪ ،‬ونسلعى‬ ‫جاهديلن إنجلاز آلية ااسلتحاق مع‬

‫أكد أن المستويات الحالية لنمو استهاك النفط في المملكة لن تستمر طوياً‬

‫منزل قيد اإنشاء‬ ‫َ‬ ‫ننلس‬ ‫وزارة اإسلكان‪ .‬وقلال «للم‬ ‫الل‪ 1.7‬مليون الذين تقدموا للصندوق‬ ‫آليا ً ويحظون باهتمام كبر من وزارة‬

‫اإسلكان والصندوق العقلاري‪ ،‬لكن‬ ‫ابلد ملن اآليلة التي تحفلظ حقوق‬ ‫الجميع»‪ ،‬مؤكلدا ً أن «القرض امعجل‬

‫(الرق)‬ ‫سليكون حلاً للمواطنن ملن الذين‬ ‫تسلاعدهم دخولهم امادية أو رواتبهم‬ ‫ي أخذ هذه القروض»‪.‬‬

‫بينهم ‪ 18‬مصريً وخمسة سعوديين‬

‫النعيمي‪ :‬بشائر زيادة ااحتياطيات النفطية تدحض نظرية نضوب المخزون العالمي تجميد أصول رجال أعمال ضربة لاستثمار في مصر‬ ‫هونج كونج ‪ -‬واس‬ ‫انتقد وزير البرول والثروة‬ ‫امعدنيلة امهنلدس علي‬ ‫النعيملي‪ ،‬بعلض امفاهيم‬ ‫الخاطئلة التلي تؤثلر ي‬ ‫اسلتقرار سلوق الطاقلة‬ ‫العامي‪ ،‬وأولها ما يتعلق بالطاقة‬ ‫اإنتاجيلة ااحتياطيلة للمملكة‪،‬‬ ‫افتا ً إى أنه من حن آخر تصدر‬ ‫تقاريلر علن مؤسسلات ماليلة‬ ‫مرموقة تشل ّكك ي هلذه الطاقة‪،‬‬ ‫وتطلرح تسلاؤات حلول مدى‬ ‫توفرها وإمكانية الحفاظ عليها‪،‬‬ ‫وهو ملا يذكرني بنظريات ذروة‬ ‫اإنتلاج النفطلي‪ ،‬افتلا ً إى أن‬ ‫مزاعم نضوب امخلزون العامي‬ ‫ملن النفط للم تتوقلف منذ بدء‬ ‫اسلتخراجه من باطلن اأرض‪،‬‬ ‫فيملا للم تتوقلف ااحتياطيات‬ ‫البرولية علن الزيادة خال تلك‬ ‫الفرة‪ ،‬عى الرغم من اسلتهاك‬ ‫البايلن ملن براميلل البلرول‪،‬‬ ‫بفضل اإبلداع البري والتطور‬ ‫التقني‪ .‬وأكد أن مهندي امملكة‬ ‫وعلماءهلا ي مجلال التنقيلب‬ ‫واإنتاج يتحدثون عن اسلتمرار‬ ‫إنتلاج النفط والغلاز حتى فرة‬ ‫متقدمة من القرن القادم‪.‬‬ ‫وقال أمام امؤتمر السلنوي‬ ‫السادس عر لاستثمار ي آسيا‬

‫اللذي اختتلم أعماله أملس‪ ،‬إن‬ ‫امسلألة اأكثر أهمية تدور حول‬ ‫ملدى تأثر التقنيات واأسلاليب‬ ‫وااحتياطلات الجديدة ي سلوق‬ ‫الطاقلة العاملي‪ ،‬مؤكلدا ً أن‬ ‫ااحتياطلات الجديلدة الناجملة‬ ‫عن أنشطة التكسلر ي الوايات‬ ‫امتحلدة وأنشلطة الحفلر ي‬ ‫امناطلق البحريلة ي الرازيلل‪،‬‬ ‫وتزايلد أعمال التنقيب ي القطب‬ ‫الشلماي‪ ،‬تلدل على أن بشلائر‬ ‫الوفرة تدحض فكلرة النضوب‪،‬‬ ‫إى جانلب أن ااحتياطلات‬ ‫التجاريلة الجديلدة كالزيلت‬ ‫الصخلري تحملل ي طياتهلا‬ ‫أخبارا ً سلارة لاقتصلاد العامي‬ ‫اللذي يعتمد ي نملوه عى مزيد‬ ‫من التنلوع ي مصلادر الطاقة‪.‬‬ ‫وأضلاف النعيملي أن السلؤال‬ ‫لم يعد علن تمللك امملكة طاقة‬ ‫احتياطية من عدمه‪ ،‬بل ما إذا كنّا‬ ‫بحاجة إنفلاق الباين للحفاظ‬ ‫على هلذه الطاقلة الفائضلة أم‬ ‫ا؟ واإجابلة هلي أننلا نحافظ‬ ‫عى الطاقلة اإنتاجيلة الفائضة‬ ‫لضمان استقرار سلوق البرول‬ ‫وتوفر اإمدادات الازمة‪ ،‬لحماية‬ ‫استقرار ااقتصاد العامي‪.‬‬ ‫ولفلت إى أن امفهوم الثاني‬ ‫الخاطئ هلو ما يسلمى «نقطة‬ ‫التعادل» ي سلعر البرول‪ ،‬مبينا ً‬

‫عي النعيمي‬ ‫أن هذه النقطة السلعرية تتعلق‬ ‫بااقتصلاد العاملي أكثلر مملا‬ ‫تتعلق بحكومة بعينها‪ .‬وقال «لو‬ ‫هبط سلعر الرميلل إى أربعن‬ ‫دوارا ً للن تقتلر تداعيلات‬ ‫ذللك على امملكلة وحدهلا‪ ،‬بل‬ ‫ستتجاوزها إى ااقتصاد العامي‪،‬‬ ‫وسلتنعكس على ااسلتثمار ي‬ ‫امصلادر غر التقليديلة للطاقة‪،‬‬ ‫وسلتكون لذلك عواقبه الوخيمة‬ ‫عى ااسلتثمار ي تقنيات الطاقة‬ ‫امتجددة»‪ .‬وأضلاف أن ااهتمام‬ ‫الرئيلس يكملن ي زيلادة النمو‬ ‫ااقتصلادي العامي بغض النظر‬ ‫عن السلعر‪ ،‬وأن ااعتقلاد بأننا‬ ‫نخطلط لوسلائل تحافلظ على‬ ‫السعر عند مستوى معن بهدف‬ ‫تمويل مشاريعنا امحلية أم ٌر غر‬

‫واقعلي‪ ،‬إذ أن مسلتوى إنفاقنلا‬ ‫الحلاي على البنيلة التحتية لن‬ ‫يشهد ارتفاعا ً كبراً‪.‬‬ ‫وأشلار الوزيلر النعيمي إى‬ ‫امفهوم الخاطلئ الثالث امتعلق‬ ‫بالطلب عى الطاقة داخل امملكة‬ ‫ومدى تأثره ي صادراتنا‪ ،‬قائاً‪:‬‬ ‫إنه للن يكون لهلذا الطلب تأثر‬ ‫ي الصادرات‪ ،‬فزيادة اسلتهاك‬ ‫الطاقلة ملن اأملور امتوقعة ي‬ ‫ااقتصلادات الناميلة‪ ،‬ونحلن‬ ‫نسلتثمر اآن ي البنيلة التحتية‪،‬‬ ‫وننوّ ع موارد اقتصادنا بعيدا ً عن‬ ‫مبيعات النفط‪ ،‬ونسلعى إيجاد‬ ‫فرص عمل مسلتدامة‪ ،‬وهذا كله‬ ‫يحتاج إى الطاقة‪ ،‬غر أننا نعتمد‬ ‫ي مواجهة هذا الطلب عى تنويع‬ ‫مزيلج الطاقلة بشلكل متزايلد‬ ‫والتوجله نحلو الغلاز ومصادر‬ ‫الطاقلة امتجددة‪ .‬وأضاف‪ :‬نحن‬ ‫بصلدد تطبيلق مجموعلة ملن‬ ‫التدابر امتعلقة بكفاءة استهاك‬ ‫الطاقلة‪ ،‬كملا أن امسلتويات‬ ‫الحالية للنمو ي استهاك النفط‬ ‫ي امملكلة للن تسلتمر طوياً‪،‬‬ ‫ومكانتنلا الراسلخة كمصدّرين‬ ‫يُعتملد عليهلم ي إملداد القارة‬ ‫اآسليوية والعاللم كلله بالنفط‬ ‫ليست موضع شك‪.‬‬ ‫وحلول أسلعار البلرول‪،‬‬ ‫أوضلح امهنلدس النعيملي أن‬

‫أسلعار البلرول شلهدت خال‬ ‫السلنوات الخمس عرة اماضية‬ ‫تقلبات لم تشهدها ي أي مرحلة‬ ‫سلابقة‪ ،‬مؤكلدا ً أن مسلتويات‬ ‫اأسلعار الحالية سلتبقى كذلك‬ ‫ي امسلتقبل امنظلور‪ ،‬غلر أن‬ ‫هذه امسلتويات للن تحول دون‬ ‫مزيلد ملن النملو ااقتصادي ي‬ ‫آسليا‪ .‬وأكد أن امملكلة ا تحدد‬ ‫السعر بل يحدده السوق‪ ،‬وغالبا ً‬ ‫ما تكون امشلكلة ي أن اأسعار‬ ‫يمكن أن ترتفع أو تنخفض دون‬ ‫ملرر حقيقي‪ ،‬وإنما نتيجة أحد‬ ‫التقارير أو مجموعة من اأرقام‪،‬‬ ‫مشرا ً إى أن التقلبات الشديدة ي‬ ‫أسعار البرول تصبّ ي مصلحة‬ ‫قلة ملن التجار‪ ،‬لكنهلا ا تخدم‬ ‫النمو وااستقرار ااقتصادي عى‬ ‫امدى البعيد‪.‬‬ ‫ودعلا النعيملي الخراء إى‬ ‫تحلري الدقة فيملا ينرون من‬ ‫تقاريلر‪ ،‬فالسلوق بحاجلة إى‬ ‫انتهاج أسللوب أكثر نضجا ً إزاء‬ ‫التوقعات امستقبلية‪ ،‬وأكد التزام‬ ‫امملكلة تجاه النملو ااقتصادي‬ ‫ي آسليا‪ ،‬مشلرا ً إى أن إجملاي‬ ‫الصادرات السلعودية من النفط‬ ‫إى امنطقلة زاد بنسلبة ‪%50‬‬ ‫وأصبحت لدى امملكة مشلاريع‬ ‫مشلركة ي كوريلا الجنوبيلة‬ ‫واليابان والفلبن والصن‪.‬‬

‫المبارك‪ :‬غالبية المنشآت الصغيرة في السعودية تغلق أبوابها قبل مرور ‪ 6‬سنوات‬ ‫الدمام ‪ -‬محمد امرزوق‬ ‫كشلف الرئيلس التنفيلذي‬ ‫لركلة سلمة للمعلوملات‬ ‫اائتمانيلة نبيلل امبلارك أن‬ ‫أغللب امنشلآت الصغلرة ا‬ ‫يتجاوز عمرها سلت سنوات‬ ‫حتى تغلق‪ ،‬بسلبب غياب التطوير‬ ‫والرؤيلة‪ ،‬موضحلا ً ي ورشلة عمل‬ ‫أقامتها غرفة الرقية‪ ،‬أمس‪ ،‬تحت‬ ‫عنلوان «تقييلم امنشلآت الصغرة‬ ‫وامتوسطة»‪ ،‬أن اآلية امتبعة حاليا ً‬ ‫ي السلعودية ي تعريلف امنشلآت‬ ‫الصغلرة وامتوسلطة‪ ،‬تكملن ي‬ ‫امنشآت التي تبلغ مبيعاتها السنوية‬ ‫‪ 30‬مليلون ريلال وأقلل‪ .‬وأبان أن‬ ‫‪ %90‬ملن اللركات ي العالم هي‬ ‫منشآت صغرة ومتوسطة‪ .‬وأوضح‬ ‫مسلاعد اأملن العلام للشلؤون‬ ‫ااقتصاديلة ي غرفة الرقية عادل‬ ‫الرامي‪ ،‬الذي أدار ورشلة العمل‪،‬‬ ‫أن ملن أهلداف الورشلة تفعيلل‬ ‫ااتفاقيلة التي ّ‬ ‫وقعتهلا الغرفة مع‬ ‫«سمة»‪ ،‬التي تقوم اأخرة بموجبها‬ ‫بتهيئلة ‪ 500‬ركلة من امنشلآت‬ ‫الصغلرة وامتوسلطة ائتمانيلا ً ي‬ ‫امنطقة الرقية‪.‬‬ ‫ن‬ ‫وبلن امبلارك أن ملروع‬

‫امبارك متحدثا ً خال اللقاء أمس‬ ‫«تقييلم» اللذي أطلقته «سلمة» ي‬ ‫نهايلة علام ‪2011‬م بلات جاهلزا ً‬ ‫لتقديلم خدماته للكل الجهات ذات‬ ‫العاقة ي السلوق السعودية‪ ،‬سوا ًء‬ ‫امصلارف‪ ،‬أو الجهلات التمويليلة‬ ‫الحكوميلة والخاصلة‪ .‬وذكلر أن‬ ‫امنشلآت الصغرة تواجله تحديات‬ ‫علدة‪ ،‬تمنعهلا ملن التحلول إى‬ ‫ركات كرى‪ ،‬ومنهلا عدم تطوير‬ ‫آليلة العمل امسلتمر فيهلا‪ ،‬إضافة‬ ‫إى العقبلات اماليلة وغلر اماليلة‬ ‫وامشلكات اإدارية داخل امؤسسة‬ ‫وبيئلة العمل‪ ،‬فضاً علن افتقادها‬ ‫التمويل من البنوك بسلبب مخاطر‬ ‫التمويلل العالية‪ .‬ن‬ ‫وبن أن «سلمة»‬

‫حرت نحو خمسلن جهلة لديها‬ ‫عاقلة مع امنشلآت الصغرة‪ ،‬ومن‬ ‫بينها ‪ 17‬جهة حكومية‪ ،‬و‪ 12‬جهة‬ ‫شلبه حكومية‪ ،‬وسلبع جهات غر‬ ‫حكوميلة‪ ،‬و‪ 17‬جهلة عاملة‪ ،‬و‪12‬‬ ‫جهة داعملة غر ربحيلة‪ ،‬وجهتان‬ ‫ربحيتان‪ .‬وقارن بن ارتفاع نسلبة‬ ‫اإقلراض لأفلراد وامؤسسلات‪،‬‬ ‫مبينلا ً أن حجلم اإقلراض لأفراد‬ ‫تجلاوز ‪ 300‬مليار ريال‪ ،‬فيما كان‬ ‫ي السلبعينيات من القلرن اماي‬ ‫ا يتجلاوز تسلعة مليلارات ريال‪،‬‬ ‫وذللك لوجود آلية تضملن اأموال‪،‬‬ ‫ووضعنا «آلية معلوماتية متقدمة»‪،‬‬ ‫كما أن نسلبة تعثر السداد ي حدود‬

‫(الرق)‬ ‫ضيقة جدا ً وأسلباب مقبولة‪ ،‬فيما‬ ‫يغيب ذلك عن امؤسسات الصغرة‪،‬‬ ‫موضحلا ً أن هناك تخوفلا ً من قبل‬ ‫مؤسسلات التمويلل بسلبب غياب‬ ‫اآليلة الواضحة أو قاعلدة بيانات‬ ‫دقيقلة ومحدثلة لهلذه امنشلآت‪،‬‬ ‫وبالتاي نلحظ جميعا ً كيف امتنعت‬ ‫غالبية امصارف عن تقديم ��لتمويل‬ ‫لتلك امنشآت بسبب امخاطر العالية‬ ‫للتمويل التي يمكن أن تقع بسلبب‬ ‫ضبابيلة هلذا القطلاع وافتقلاره‬ ‫للتنظيلم رغلم أهميته ومسلاهمته‬ ‫الفاعللة ي الناتج امحلي اإجماي‪.‬‬ ‫وأشلار امبلارك إى أنله ومن خال‬ ‫مرحلة الدراسلة العاملة للمروع‬

‫ملن قبل «سلمة» وقفنا على جملة‬ ‫من امعطيات امهملة‪ ،‬أبرزها تردد‬ ‫امصارف وجهلات التمويل اأخرى‬ ‫ي اإقلراض افتقادهلا امعلوملات‬ ‫اائتمانيلة الكافيلة لقيلاس اماءة‬ ‫امالية‪ ،‬وارتفاع كلفة تقييم اإقراض‬ ‫والتقييلم‪ ،‬وارتلكاز عوامل إقراض‬ ‫امنشلآت الصغلرة وامتوسلطة ي‬ ‫إدارة امخاطلر اائتمانيلة‪ ،‬وارتفاع‬ ‫أسعار اإقراض للمنشآت الصغرة‬ ‫وامتوسلطة نتيجلة امخاطلر‬ ‫اائتمانيلة امرتفعلة‪ ،‬وعلدم قدرة‬ ‫كل الجهلات عى احتسلاب إمكانية‬ ‫التعثلر‪ .‬وذكلر أن وزارة التجلارة‬ ‫لديها مليون و‪ 200‬سلجل تجاري‬ ‫نحلو ‪ %90‬منها منشلآت صغرة‪،‬‬ ‫بعضهلا مقفل وبعضهلا ا يعمل‪،‬‬ ‫وسلجل ي برنامج «نطاقات» نحو‬ ‫‪ 66‬أللف منشلأة متوسلطة‪ ،‬داعيا ً‬ ‫إى تسلجيل امنشلآت الصغلرة ي‬ ‫«سلمة» وذلك للتحقق منها‪ ،‬كاشفا ً‬ ‫أن ‪ %41‬ملن امنشلآت الصغلرة‬ ‫لديهلا خمسلة عمال وأقل‪ .‬وأشلار‬ ‫إى اتخاذ قرار قبل عام يتمثل ي أن‬ ‫كل أنظملة القوائلم امالية يجب أن‬ ‫تتطابلق مع امعايلر الدولية ‪ ،‬فيما‬ ‫كانت ي السلابق تخضلع للمعاير‬ ‫السعودية‪.‬‬

‫الرياض ‪ -‬رويرز‬ ‫قال خلراء واقتصاديون‬ ‫إن القرارامري بالتحفظ‬ ‫عى أملوال رجلال أعمال‬ ‫مرين وعلرب وتجميد‬ ‫أصولهلم‪ ،‬يوجله ربلة‬ ‫جديدة مناخ ااستثمار ي مر‪،‬‬ ‫ي وقت تسعى فيه الباد لجذب‬ ‫اسلتثمارات وتخفيلف أزملة‬ ‫اقتصادية حلادة‪ .‬وقال مصدر‬ ‫ي مكتلب النائب العام امري‬ ‫إن مر جمدت أصلوا ً لثاثة‬ ‫وعرين من رجال اأعمال عى‬ ‫ذملة تحقيقلات بشلأن تاعب‬ ‫ي البورصلة أثنلاء بيلع البنك‬ ‫الوطني امري إى بنك الكويت‬ ‫الوطنلي علام ‪ .2007‬وشلمل‬ ‫قلرار النائلب العلام ‪ 18‬رجل‬ ‫أعملال مريا ً وخمسلة رجال‬ ‫أعملال سلعودين‪ ،‬ملن بينهم‬ ‫عبدالرحملن وحسلن الربتي‬ ‫اللذان يمللكان امركز التجاري‬ ‫الضخم سليتي سلتارز برق‬ ‫القاهرة‪ .‬وقالت مصادر مطلعة‬ ‫إن ملن بلن رجلال اأعملال‬ ‫الذيلن سلتجمد اسلتثماراتهم‬ ‫هشلام السلويدي «ملري‬ ‫سلعودي» وسلليمان أبانملي‪،‬‬ ‫وهو أكر مسلتثمر ي البورصة‬ ‫امريلة على ملدار عريلن‬ ‫عاملاً‪ ،‬وغلرم اللله الزهرانلي‪،‬‬ ‫ومعيض الزهراني‪ ،‬وعيدراوس‬ ‫العيثائلي‪ ،‬وامسلتثمر امري‬ ‫حسن هيكل‪.‬‬ ‫وأجمع خلراء أن التعامل‬ ‫مع القضايا ااقتصادية يتطلب‬ ‫أسلاليب أكثلر مرونة تشلجع‬ ‫عى جذب ااسلتثمارات وضخ‬ ‫أموال لسوق اأسهم التي تكون‬ ‫أول ملن يتأثلر بتللك اأزمات‬ ‫امتتالية‪ .‬ووصلف نائب رئيس‬ ‫شلعبة اأوراق اماليلة باتحلاد‬ ‫الغرف التجاريلة عيى فتحي‬

‫طلعت عبدالله‬ ‫القرار‪ ،‬بأنه نوع من رش املح‬ ‫عى الجلرح‪ ..‬السلوق لم تفق‬ ‫من صدمة أوراسلكوم لإنشاء‬ ‫حتلى تفاجأت بهلذه الصدمة‬ ‫الجديدة‪.‬‬ ‫وأفلاد أن القضية ليسلت‬ ‫جديدة ويجري النظر فيها منذ‬ ‫منتصلف ‪ ،2012‬فللم يصدر‬ ‫هذا القرار اآن‪ ،.‬مضيفا ً «نحن‬ ‫نخلرج من قلرار سليئ لقرار‬ ‫أسلوأ وتكلون النتيجلة هلي‬ ‫استنزاف ااقتصاد امري»‪.‬‬ ‫وي مايو من العام اماي‬ ‫اتهمت السلطات امرية حسن‬ ‫هيكل ويار املواني الرئيسن‬ ‫التنفيذيلن لهرميس بالتاعب‬ ‫ي البورصة فيما يتعلق بصفقة‬ ‫البنلك الوطني التلي تمت عام‬ ‫‪ ،2007‬إى جانب ابني الرئيس‬ ‫السابق حسني مبارك‪.‬‬ ‫واعتلر رئيلس مجللس‬ ‫اإدارة والعضلو امنتلدب‬ ‫لركة أراب فاينانس‪ ،‬أسلامة‬ ‫ملراد‪ ،‬القلرار صدملة تعلود‬ ‫بنلا للوراء لنقطلة الصفر مرة‬ ‫أخلرى‪ .‬وأكلد أن الصدملة ي‬ ‫وسلط اأعمال شديدة وستؤثر‬ ‫على ااسلتثمارات الخليجيلة‬ ‫والدوليلة‪ ،‬افتلا ً إى أن الرؤية‬ ‫غلر واضحلة أملام امجتملع‬ ‫ااقتصادي‪.‬‬

‫وأكلد العضلو امنتلدب‬ ‫لركلة بايونلرز إدارة‬ ‫صناديلق ااسلتثمار محسلن‬ ‫علادل‪ ،‬أن مر تعاني سلمعة‬ ‫ضاغطلة بخصلوص حمايتها‬ ‫والتزامهلا‬ ‫لاسلتثمارات‬ ‫بالقوانن‪ ،‬مطالبا ً بتنقية مناخ‬ ‫ااسلتثمار محليلا ً وتدشلن‬ ‫لجلان فاعلة لفلض امنازعات‬ ‫والتصاللح مع رجلال اأعمال‪.‬‬ ‫وتسلاءل وائلل عنبلة العضو‬ ‫امنتلدب لركة اأوائلل إدارة‬ ‫امحافلظ اماليلة علن توقيلت‬ ‫القلرار‪ ،‬وقلال إنه «سليضيف‬ ‫إى التأثرات السللبية اموجودة‬ ‫بالفعلل‪ ،‬ويزيلد من سللبيات‬ ‫مناخ ااسلتثمار عموما ً وليس‬ ‫عى سوق اأسهم فقط»‪.‬‬ ‫ووجله قلرار التحفظ عى‬ ‫أملوال رجلال اأعملال ربة‬ ‫للبورصلة امريلة وهلوى‬ ‫مؤرهلا الرئيلس ‪ % 1.5‬ي‬ ‫أول دقائلق ملن جلسلة أمس‪،‬‬ ‫لكنله علوض بعض خسلائره‬ ‫ليغللق على تراجلع ‪.% 0.23‬‬ ‫وقلد جملدت إدارة البورصلة‬ ‫أمس أسهم وأرصدة وحسابات‬ ‫وأكلواد رجلال اأعملال الذين‬ ‫صلدر بحقهلم قلرارات ملن‬ ‫النائلب العام ي قضية التاعب‬ ‫بالبورصة‪.‬‬ ‫ملن جهتله‪ ،‬قلال مصدر‬ ‫ببنلك الكويلت الوطنلي ‪-‬أكر‬ ‫بنك كويتي‪ -‬إنه ا عاقة للبنك‬ ‫باأملر‪ .‬وأضلاف إن كل تللك‬ ‫امعامات جرت قبل اسلتحواذ‬ ‫بنك الكويت الوطني عى حصته‬ ‫ي البنلك الوطني‪ .‬وأكد أن بنك‬ ‫الكويت الوطني اشرى الحصة‬ ‫ي مزاد شمل عدة بنوك أخرى‪.‬‬ ‫وأن عمليلة البيع تحت إراف‬ ‫البنلك امركزي املري وبعد‬ ‫الحصلول على كل اموافقلات‬ ‫التنظيمية الرورية‪.‬‬

‫غرفتا الشرقية والعربية اأمريكية تبحثان تفعيل التعاون‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق‬ ‫ناقلش رئيس غرفلة امنطقلة الرقية‬ ‫عبدالرحمن الراشلد أمس ملع الرئيس‬ ‫وامديلر التنفيلذي للغرفلة التجاريلة‬ ‫العربية اأمريكية الوطنية ديفيد حمود‪،‬‬ ‫سلب َل تفعيل التعلاون بلن الغرفتن‪،‬‬ ‫بملا يخدم النشلاط ورفع مسلتوى الراكة‬ ‫ااقتصاديلة والتجاريلة القائم بلن امملكة‬ ‫والوايات امتحدة اأمريكية‪ ،‬واتفق الجانبان‬ ‫على أهمية زيلادة مسلتوى تبلادل زيارات‬ ‫الوفلود التجارية بن الطرفن‪ .‬وأ نكد الراشلد‬ ‫خال اللقلاء ن‬ ‫أن الغرفة تسلتقبل ي كل عام‬

‫أكثر ملن وفد تجاري متعلدد التخصصات‪،‬‬ ‫ملن مختلف الوايلات اأمريكيلة فضا ً عن‬ ‫التواصلل القائلم بلن الغرفلة والقنصليلة‬ ‫اأمريكيلة ي الظهلران‪ ،‬ومشلاركة رجلال‬ ‫اأعملال ي امنطقلة الرقيلة ملع الوفلود‬ ‫التجارية السعودية امتجهة للوايات امتحدة‪،‬‬ ‫مشرا ً إى أن الزيارات كانت لها نتائج مثمرة‬ ‫وإيجابيلة‪ ،‬تمثلت ي زيلادة حجم الراكات‬ ‫ااقتصاديلة بلن اللركات وامؤسسلات ي‬ ‫البلدين‪ .‬من جانبه أ نكد ديفيد حمود رورة‬ ‫رفع مستوى التعاون والتنسيق بن الغرفتن‬ ‫بما يخلدم مصلحة البلدين وتوثيق العاقات‬ ‫بن الغرفتن ومشركيهما‪.‬‬


‫»اﻻﺗﺼﺎﻻت« اوﻟﻰ إﻗﻠﻴﻤﻴ ًﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﻗﺎﺋﻤﺔ أﻓﻀﻞ ‪٥٠٠‬‬ ‫ﻋﻼﻣﺔ ﺗﺠﺎرﻳﺔ ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ‬

‫ﻧﻮاف اﻟﺸﻌﻼﻧﻲ‬

‫ﻛﺸـﻒ ﺗﻘﺮﻳﺮ دوﱄ ﻣﺘﺨﺼﺺ ﻋﻦ ﺗﺤﻘﻴﻖ »ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ« زﻳﺎدة ﰲ ﻗﻴﻤـﺔ ﻋﻼﻣﺘﻬﺎ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎم ‪ 2013‬ﻟﺘﺘﺠﺎوز ‪ 12,4‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪ ،‬ﺑﻨﺴـﺒﺔ ارﺗﻔﺎع‬ ‫وﺻﻠـﺖ إﱃ ‪ %16‬ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﺎﻟﻌـﺎم ‪ ،2012‬ﻟﺘﺘﻘـﺪم ﺑﺬﻟـﻚ‬ ‫‪ 35‬ﻣﻮﻗﻌـﺎ ً ﰲ ﺗﺮﺗﻴـﺐ ﻗﺎﺋﻤـﺔ أﻛـﱪ ‪ 500‬ﻋﻼﻣـﺔ ﺗﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺼﺪرﻫـﺎ »‪ «® Brand Finance‬أﺣـﺪ أﻫﻢ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻻﺳﺘﺸـﺎرﻳﺔ اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ ﰲ ﺗﻘﻴﻴـﻢ اﻟﻌﻼﻣـﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻣﻌﺎﻳـﺮ ﻗﺪرة اﻟـﴩﻛﺎت ﻋﲆ ﺗﻌﺰﻳﺰ‬

‫‪26‬‬ ‫»اﻟﺴﻌﻮدي اﻟﻬﻮﻟﻨﺪي« ﻳﺸﺎرك ﻓﻲ‬ ‫ﺟﺪة ﻟﻠﻌﻘﺎر ﺑﻌﺮوض ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﻣﻌﺮض ّ‬

‫ﺣﻀﻮﺭ ﻣﻤﻴﺰ ﻟﻠﺒﻨﻚ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﺍﻟﻬﻮﻟﻨﺪﻱ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﺽ ﺍﻟﻌﻘﺎﺭﻳﺔ )ﺍﻟﺸﺮﻕ(‬ ‫أﻋﻠـﻦ اﻟﺒﻨـﻚ اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﻬﻮﻟﻨﺪي ﻋـﻦ رﻋﺎﻳﺘﻪ وﻣﺸـﺎرﻛﺘﻪ ﰲ اﻟﺪورة‬ ‫اﻟﻌﺎﴍة ﻤﻌﺮض ﺟﺪّة ﻟﻠﻌﻘﺎر واﻟﺘﻤﻮﻳﻞ واﻹﺳـﻜﺎن اﻟﺬي اﻧﻄﻠﻘﺖ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻪ‬ ‫أﻣﺲ وﺗﺴﺘﻤﺮ ﻋﲆ ﻣﺪار أرﺑﻌﺔ أﻳﺎم ﺣﺘﻰ ‪ 22‬ﻣﺎرس اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬وﻳﻘﺎم ﰲ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫ﺟـﺪّة ﻟﻠﻤﻨﺘﺪﻳﺎت واﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت وﺳـﻂ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ ﻓﺎﻋﻠﺔ ﻣـﻦ ﻛﱪى ﴍﻛﺎت‬ ‫اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ واﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻟﻌﻘﺎري ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ .‬وﻛﺸـﻒ اﻟﺒﻨﻚ اﻟﺴﻌﻮدي اﻟﻬﻮﻟﻨﺪي‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﻌ ّﺪ ﻣﻦ اﻟﺒﻨﻮك اﻟﺮاﺋﺪة ﺿﻤﻦ ﻧﺸـﺎط اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻟﻌﻘـﺎري ﻧﻴﺘﻪ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﺳﻠﺴـﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﻌـﺮوض اﻟﺨﺎﺻﺔ واﻤﺰاﻳـﺎ اﻟﺤﴫﻳﺔ ﻟـﺰوار اﻤﻌﺮض ﺿﻤﻦ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻟﻴُﴪ ﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻟﻌﻘـﺎر‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻤ ّﻜﻦ ﻋﻤﻼء اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ اﻟﻌﻘﺎري ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﺼـﻮل ﻋﲆ ﺣﻠـﻮل ﺗﻤﻮﻳﻠﻴﺔ ﺗﻤ ّﻜﻨﻬـﻢ ﻣﻦ اﻣﺘﻼك اﻟﻌﻘﺎر اﻤﻨﺎﺳـﺐ وﻓﻖ‬ ‫ّ‬ ‫ﻣﻴـﴪة وﻣﺰاﻳـﺎ ﻧﻮﻋﻴﺔ وﺗﺴـﻬﻴﻼت ﺧﺎﺻﺔ‪ .‬وأوﺿـﺢ اﻟﺒﻨﻚ أن ﻣﻦ‬ ‫ﴍوط‬ ‫ﺿﻤـﻦ ﺗﻠﻚ اﻟﻌـﺮوض إﻣﻜﺎﻧﻴـﺔ اﻟﺤﺼﻮل ﻋـﲆ ﻣﻮاﻓﻘﺔ ﻓﻮرﻳﺔ ﺧـﻼل أﻳﺎم‬ ‫اﻤﻌﺮض ﻋﲆ ﻃﻠﺒﺎت اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ ﺗﺨﻔﻴﺾ ﻫﺎﻣﺶ اﻟﺮﺑﺢ إﱃ ﻣﻌﺪﻻت‬ ‫ﺗﻨﺎﻓﺴـﻴﺔ‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ إﻋﻔﺎء اﻤﺘﻘﺪﻣﻦ ﺧﻼل أﻳﺎم اﻤﻌﺮض ﻣﻦ رﺳﻮم ﺗﻘﻴﻴﻢ‬ ‫اﻟﻌﻘﺎر واﻟﺮﺳـﻮم اﻹدارﻳـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻗﺴـﺎﺋﻢ ﴍاﺋﻴﺔ ﺗﺤﻔﻴﺰﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﻤﻼء ﺗﺼـﻞ ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ إﱃ ‪ 3000‬رﻳﺎل‪ ،‬ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي ﺳـﻴﻮاﺻﻞ ﻓﻴﻪ اﻟﺒﻨﻚ‬ ‫ﻋﱪ ﺟﻨﺎﺣﻪ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺗﺴـﻬﻴﻼت ﻓﺘﺢ اﻟﺤﺴﺎﺑﺎت اﻤﴫﻓﻴﺔ واﻹﺻﺪار اﻟﻔﻮري‬ ‫ﻟﺒﻄﺎﻗـﺎت اﻟـﴫاف اﻵﱄ ﻟـﺰوار اﻤﻌﺮض‪ .‬وﺗﺘﻤﺘـﻊ ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﻴُـﴪ ﻟﻠﺘﻤﻮﻳﻞ‬ ‫اﻟﻌﻘﺎري ﻟﻠﺒﻨﻚ اﻟﺴﻌﻮدي اﻟﻬﻮﻟﻨﺪي واﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﻋﲆ اﻟﺼﻴﻎ اﻤﺠﺎزة ﻣﻦ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﴩﻋﻴـﺔ ﻟﺪى اﻟﺒﻨﻚ‪ ،‬ﺑﻤﻌﺪﻻت إﻗﺒﺎل ﻣﺘﻨﺎﻣﻴﺔ ﺑﺎﻟﻨﻈﺮ إﱃ ﻣﺎ ﺗﻤﻨﺤﻪ ﻟﻠﻌﻤﻼء‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺮوﻧﺔ واﺳـﻌﺔ وﺧﻴﺎرات ﻣﺘﻌـﺪدة ﻟﺘﻠﺒﻴﺔ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬـﻢ اﻟﺘﻤﻮﻳﻠﻴﺔ ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﺘﻨﺎﺳﺐ وإﻣﻜﺎﻧﺎﺗﻬﻢ وﺗﻄﻠﻌﺎﺗﻬﻢ‪.‬‬

‫ﻛﻔﺎءة إدارة ﻋﻼﻣﺘﻬﺎ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ وﻗﻴﻤﺔ أﺻﻮﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻤﻬﻨﺪس ﻧﻮاف اﻟﺸﻌﻼﻧﻲ‪ ،‬ﻣﺪﻳﺮﻋﺎم اﻟﺸﺆون‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ ﰲ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ أن أرﻗﺎم اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ ﺗﻈﻬﺮارﺗﻔﺎع ﻗﻴﻤﺔ‬ ‫اﻟﻌﻼﻣﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﻟﻼﺗﺼﺎﻻت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﺳـﻴﻨﻌﻜﺲ‬ ‫إﻳﺠﺎﺑﺎ ً ﻋﲆ ﻗﻴﻤﺘﻬـﺎ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﻛﻤﺠﻤﻮﻋﺔ‪،‬‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﺑﻌﺪ ﺗﺤﻘﻴﻘﻬﺎ ﻗﻔـﺰة ﰲ ﻗﻴﻤﺔ ﻋﻼﻣﺘﻬﺎ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺑﻨﺤـﻮ ‪ 1,7‬ﻣﻠﻴـﺎر رﻳـﺎل ﻋـﻦ اﻟﻌـﺎم اﻤـﺎﴈ‪ ،‬وإدراﺟﻬﺎ‬ ‫ﺿﻤـﻦ اﻟﺘﻘﺮﻳـﺮ ﺗﺤﺖ درﺟـﺔ ﺗﺼﻨﻴـﻒ )‪ (AA-‬ﻣﻊ ﻧﻈﺮة‬

‫ﻣﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ‪ .‬وأﻇﻬﺮ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ »® ‪Brand Finance‬‬ ‫‪ «Report 2013‬ﺗﺒﻮّء اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﺼﺪارة أﻓﻀﻞ‬ ‫اﻟﻌﻼﻣـﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ﰲ ﻗﻄـﺎع اﻻﺗﺼـﺎﻻت ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺨﻠﻴـﺞ‪ ،‬ﺑﻔﺎرق ‪ 24‬ﻣﺮﻛﺰا ً ﻋﻦ أﻗﺮب ﻣﻨﺎﻓﺴـﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺸـﻐﻠﻦ اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﻦ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﺻﺪارﺗﻬﺎ ﻣﺤﻠﻴﺎ ً ﻛﺄﻓﻀﻞ‬ ‫ﻋﻼﻣـﺔ ﺗﺠﺎرﻳـﺔ ﺑﻌﺪﻣﺎ ﻛﺸـﻒ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ وﺟـﻮد اﻻﺗﺼﺎﻻت‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻛﻤﻤﺜـﻞ وﺣﻴـﺪ ﻟﻠﻌﻼﻣـﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ﻟﻜﺎﻓـﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪7‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 19‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (471‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫وزﻳﺮ اﻟﺘﺠﺎرة ﻳُ ِﺒﺮم ﻋﻘﺪ ًا ﺑـ ‪ ٤٩٩‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ »ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ اﻟﺨﺮج«‬ ‫ﱠ‬ ‫وﻗـﻊ وزﻳﺮ اﻟﺘﺠﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫اﻤﺪن اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ وﻣﻨﺎﻃﻖ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺗﻮﻓﻴﻖ اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ أﺧﺮا ً‬ ‫ﻣﻊ ﴍﻛﺔ ﺳـﻌﺪ اﻤﺒﻄـﻲ وﴍﻛﺎه ﻟﻠﻤﻘـﺎوﻻت‪ ،‬ﻋﻘﺪا ً ﻤﴩوع‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻟﻠﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﺑﺎﻟﺨﺮج ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪499‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل ﻋﲆ ﻣﺪى ‪ 30‬ﺷـﻬﺮاً‪ ،‬ﺑﺤﻀـﻮر اﻤﻬﻨﺪس ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﺮﺷـﻴﺪ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌـﺎم ﻟﻬﻴﺌﺔ اﻤﺪن اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ وﻣﻨﺎﻃﻖ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫»ﻣﺪن«‪.‬‬ ‫وﺷـﻤﻞ ﻧﻄـﺎق ﻋﻤـﻞ اﻤـﴩوع ﺗﻄﻮﻳـﺮ ﻣﺮﺣﻠـﺔ ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﺑﻜﺎﻣﻞ اﻟﺨﺪﻣﺎت‪ ،‬ﺑﻤﺴـﺎﺣﺔ ‪ 5‬ﻣﻼﻳﻦ ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪ ،‬واﺳـﺘﻜﻤﺎل‬ ‫ﺧﺪﻣـﺎت اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ ﺑﻤﺴـﺎﺣﻪ ‪ 7.5‬ﻣﻠﻴﻮن ﻣـﱰ ﻣﺮﺑﻊ‬ ‫ﻟﺘﺸـﻤﻞ ﺷـﺒﻜﺎت اﻤﻴﺎه واﻟﴫف اﻟﺼﺤﻲ وﺷـﺒﻜﺎت اﻟﺴﻴﻮل‬ ‫واﻻﺗﺼﺎﻻت‪.‬‬ ‫وﺑﺬﻟﻚ ﺗﻜﻮن اﻤﺴﺎﺣﺔ اﻹﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ اﻤﻄﻮرة ﻟﻠﺨﺮج‬ ‫ﰲ ﺣـﺪود ‪ 13‬ﻣﻠﻴـﻮن ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﻫﺬا اﻤﴩوع‪.‬‬ ‫وﺗﻘﻮم »ﻣﺪن« ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﺑﻌﺪد ﻣﻦ اﻤﺸﺎرﻳﻊ ﻟﺮﺑﻂ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺨﺮج ﺑﺸـﺒﻜﺔ اﻟﻄﺮق اﻤﺤﻴﻄﺔ‪ ،‬وﻣﺸـﺎرﻳﻊ إﻧﺸـﺎء ﻣﺤﻄﺔ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء رﻗﻢ ‪ 8714‬ﺑﺠﻬﺪ ‪ 132‬ك‪.‬ف‪ ،‬وﻧﺴﺒﺔ إﻧﺠﺎز اﻤﴩوع‬ ‫وﺻﻠﺖ إﱃ ‪ ،%95‬وﻣﴩوع إﻧﺸﺎء ﺧﻄﻮط اﻟﻨﻘﻞ اﻟﻬﻮاﺋﻴﺔ ﺟﻬﺪ‬ ‫‪ 132‬ك‪.‬ف ﻣـﻦ اﻤﺤﻄﺔ رﻗﻢ ‪ 9023‬إﱃ اﻤﺤﻄﺔ ‪ ،8714‬ووﺻﻠﺖ‬ ‫ﻧﺴـﺒﺔ إﻧﺠﺎزه إﱃ ‪ ،%50‬وﻣﴩوع إﻧﺸﺎء ﺷـﺒﻜﺔ ﺗﻮزﻳﻊ ﺟﻬﺪ‬ ‫‪ 13.8‬ك‪.‬ف اﻟﺬي وﺻﻠﺖ ﻧﺴﺒﺔ إﻧﺠﺎزه إﱃ ‪.%70‬‬

‫وزﻳﺮ اﻟﺘﺠﺎرة ﻳﻮﻗﻊ ﻋﻘﺪ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ اﻟﺨﺮج‬

‫اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﻤﺘﻜﺎﻣﻠﺔ ‪ ITC‬ﺗﺸﺎرك ﻓﻲ ﻣﻌﺮض‬ ‫‪٢٠١٣ Capacity Middle East‬‬ ‫أﻧﻬـﺖ ﴍﻛـﺔ اﻻﺗﺼـﺎﻻت اﻤﺘﻜﺎﻣﻠـﺔ )‪(ITC‬‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻬﺎ ﰲ ﻣﻌـﺮض‪Capacity Middle East‬‬ ‫‪ 2013‬اﻟـﺬي ﻧﻈﻤﺘـﻪ ﴍﻛـﺔ ‪ Telcap‬اﻟـﺬي أﻗﻴـﻢ‬ ‫ﰲ دوﻟـﺔ اﻹﻣـﺎرات اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻤﺘﺤـﺪة ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ دﺑﻲ‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮع اﻤـﺎﴈ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻗﺎﻣﺖ ‪ ITC‬ﺑﺎﺳـﺘﻌﺮاض‬ ‫ﺷـﺒﻜﺘﻬﺎ اﻤﺴـﺘﻘﻠﺔ واﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ اﻟﺘـﻲ أﻧﺸـﺄﺗﻬﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ وﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻋﱪ ‪ 7‬ﺑﻮاﺑـﺎت دوﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫إﺑـﺮاز ﺗﺠﺎرﺑﻬﺎ اﻟﻔﻨﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻃﺒﻘﺘﻬﺎ ﰲ ﻧﴩ ﺧﺪﻣﺎت‬ ‫اﻻﺗﺼـﺎﻻت ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ واﻟﻌﺎﻟـﻢ ﺑﺎﺳـﺘﺨﺪام أﺣﺪث‬ ‫ﺗﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴـﺎ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت واﻻﺗﺼﺎﻻت‪ .‬وﺧﻼل اﻤﻌﺮض‬

‫ﺗﻢ ﻋﻘﺪ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﺎت ﻣﻊ اﻟﴩﻛﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻤﻨﺎﻗﺸﺔ ﺳﺒﻞ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ واﻟﺘﻌﺎون ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳـﻢ أﻓﻀﻞ اﻟﺨﺪﻣﺎت وأﻓﻀـﻞ اﻟﺤﻠﻮل واﻟﺘﺠﺎرب‬ ‫ﻟﺠﻤﻴـﻊ اﻟﴩﻛﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ‪ ،‬وﻛﺎن اﻤﻌﺮض ﻗﺪ ﺗﺒﻨﻰ‬ ‫ﻋﺪﻳـﺪا ً ﻣـﻦ اﻤﺒـﺎدرات اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ ﺧﺪﻣـﺎت‬ ‫اﻻﺗﺼـﺎﻻت ﰲ اﻟـﴩق اﻷوﺳـﻂ‪ ،‬ﻣﺜﻞ إﻧﺸـﺎء دواﺋﺮ‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪة ﻟﻼﺳـﺘﺌﺠﺎر اﻟﺪوﱄ ﺑـﻦ ﴍﻛﺎت اﻻﺗﺼﺎﻻت‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ واﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻤﻬﻨﺪس ﻏﺴﺎن ﻋﻴﺘﺎﻧﻲ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫ﻟـ ‪ ITC‬أن ﻣﺸـﺎرﻛﺔ ‪ ITC‬ﺗﺄﺗﻲ ﻛﻮﻧﻨﺎ أﺣﺪ اﻤﺸﻐﻠﻦ‬

‫ﰲ ﻣﺠﺎل اﻻﺗﺼﺎﻻت ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﻟﻨﺒﻨﻲ اﺗﻔﺎﻗﺎت ﻣﻊ‬ ‫اﻟﴩﻛﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻤﺤﻔﻞ اﻟﺪوﱄ اﻟﺬي ﻳﺠﺴـﺪ‬ ‫ﺣـﺮص اﻟﴩﻛﺔ ﻋﲆ اﻟﺤﻀﻮر ﺿﻤﻦ ﻧﺨﺒﺔ ﻣﻦ أﻛﱪ‬ ‫ﻣﻘﺪﻣـﻲ ﺧﺪﻣﺎت اﻻﺗﺼـﺎﻻت ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﺳﻴﺴـﻬﻢ ﰲ ﺗﻘﻮﻳﺔ اﻟﻌﻼﻗﺎت ﺑـﻦ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﴩﻛﺎت‪.‬‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻣﺸـﻐﻞ‬ ‫وﻓـﺎزت ﴍﻛﺔ ‪ ITC‬أﺧـﺮا ً ﺑﺠﺎﺋﺰة أﻓﻀﻞ‬ ‫ﻟﻼﺗﺼـﺎﻻت ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل ‪ 2013‬ﺧـﻼل ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ›‹ﺗﻠﺴـﺎ‹‹ اﻤﻌﺮض‬ ‫اﻟﺸـﺎﻣﻞ ﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴـﺎ اﻻﺗﺼـﺎﻻت واﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت ﰲ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬

‫»ﺟﻨﺎن اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ« ﱢ‬ ‫ﺗﻮﻗﻊ ﻋﻘﺪ ًا ﻣﻊ ﺷﺮﻛﺔ »ﺑﺮوﺟﺎﻛﺲ اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ«‬ ‫وﻗﻌﺖ ﴍﻛـﺔ ﺟﻨـﺎن اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ ﻋﻘﺪا ً‬ ‫ﻣـﻊ ﴍﻛـﺔ »ﺑﺮوﺟﺎﻛـﺲ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ« ﻹدارة‬ ‫ﻣﴩوع »ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺟﻨﺎن« ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﻣﺮاﺟﻌﺔ‬ ‫اﻟﺘﺼﺎﻣﻴـﻢ وإدارة ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺒﻨﺎء وﺟﻤﻴﻊ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺼﺎﺣـﺐ ذﻟﻚ ﻣﻦ ﻋﻤﻠﻴـﺎت ﻣﺎ ﻗﺒـﻞ اﻟﺒﻨﺎء‬ ‫وﺧﻼﻟـﻪ وﻣﺎ ﺑﻌﺪه ﻤـﴩوع اﻟﴩﻛـﺔ اﻟﺬي‬ ‫أﻃﻠﻘـﺖ ﻋﻠﻴﻪ اﺳـﻢ »ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺟﻨـﺎن«‪ .‬وﻋﲆ‬ ‫ﺧﻠﻔﻴـﺔ اﻟﺘﻮﻗﻴـﻊ ﴏح اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫ﻟﴩﻛـﺔ ﺑﺮوﺟﺎﻛﺲ اﻤﻬﻨـﺪس‪ .‬ﻟﺆي ﺧﻮري‬ ‫ﻗﺎﺋﻼ‪ «:‬ﻣﴩوع ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺟﻨﺎن ﻫﻮ ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ‬ ‫ﺧﻠﻴـﻂ ﻣﺘﻤﻴﺰ ﻣﻦ اﻻﺳـﺘﺨﺪاﻣﺎت اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‬ ‫وﺿﻌـﺖ ﺟﻤﻴﻌﻬـﺎ ﰲ ﻣـﻜﺎن واﺣـﺪ‪ ،‬وﻧﺤﻦ‬

‫ﺳـﻌﻴﺪون ﺟﺪا ﺑـﺄن ﻧﻜـﻮن ﺟﺰءا ً ﻣـﻦ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﴩوع اﻟﻨﺎﺟﺢ‪ ،‬وﺟﻞ ﻓﺨﺮﻧﺎ ﻫﻮ أن ﻧﻜﻮن‬ ‫أﺣﺪ ﻣﻦ ﺳﺎﻫﻢ ﰲ ﺑﻨﺎء ﻫﺬا اﻟﴫح اﻤﻌﻤﺎري‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﺪ ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻪ«‬ ‫و أﺗﺒﻊ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﴩﻛﺔ ﺟﻨﺎن‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺑﺴـﺎم ﺑـﻮدي اﻟﺤﺪﻳﺚ‬ ‫ﻋﻦ اﻤـﴩوع ﻗﺎﺋـﻼ‪» :‬ﺗﻌﺘﱪ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺟﻨﺎن‬ ‫ﻣـﻦ أﻛـﱪ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺣﻴـﺚ اﻤﺴـﺎﺣﺔ اﻹﺟﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎء اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺒﻠـﻎ ﺣـﻮاﱄ ‪ 320‬أﻟـﻒ ﻣـﱰ ﻣﺮﺑـﻊ‪ .‬وﻫﻲ‬ ‫ﻧﻘﻠـﺔ ﻧﻮﻋﻴـﺔ ﻤﻔﻬـﻮم اﻟﺴـﻜﻦ اﻟﻌﻤـﻮدي‬ ‫اﻟﺤﺪﻳـﺚ‪ .‬وﺗﺘﻤﻴـﺰ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺟﻨـﺎن ﺑﻌﻨﺎﴏ‬

‫اﻟﺴﻜﻦ واﻟﻌﻤﻞ واﻟﱰﻓﻴﻪ واﻟﺘﺴﻮق ﰲ ﻣﻜﺎن‬ ‫واﺣـﺪ إﱃ ﺟﺎﻧﺐ اﻟﺤﺪاﺋـﻖ واﻤﻼﻋﺐ وﻣﺮاﻛﺰ‬ ‫اﻟﻠﻴﺎﻗـﺔ‪ .‬وﻳﺤﺘـﻮي اﻤـﴩوع ﻋـﲆ أﺣـﺪث‬ ‫اﻷﺑـﺮاج اﻤﻜﺘﺒﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫ﻟﻔﻨﺪق ﺑﺈداراة ﻫﻴﻠﺘﻮن اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ« واﺗﺒﻊ ﺑﻮدي‬ ‫ﻗﺎﺋﻼ‪ » :‬ﻛﺒﻘﻴﺔ ﻣﺸـﺎرﻳﻌﻨﺎ‪ ،‬ﺣﺮﺻﻨﺎ ﻋﲆ أن‬ ‫ﻧﻨﺘﻘﻲ أﻓﻀﻞ اﻤﻘﺎوﻟﻦ ﻣﻦ اﻷﺳﻮاق اﻤﺤﻠﻴﺔ‬ ‫واﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﻹدارة ﻫـﺬا اﻤـﴩوع‪ ،‬و ﻗﻤﻨـﺎ‬ ‫ﺑﺎﺧﺘﻴـﺎر ﴍﻛﺔ ﺑﺮوﺟﺎﻛﺲ ﻤﺎ ﺗﺘﻤﺘﻊ ﺑﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﱪة ﻋﺮﻳﻘﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻹﻧﺸـﺎءات وإدارﺗﻬﺎ‬ ‫و ﺗﻮﻓﺮ ﻧﺨﺒﺔ اﻟﻜﻮادر اﻟﺒﴩﻳﺔ واﻹﻣﻜﺎﻧﻴﺎت‬ ‫اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺔ ﻟﺪﻳﻬﻢ«‬

‫ﻣﺎﻛﻴﺖ ﻤﺪﻳﻨﺔ ﺟﻨﺎن‬

‫»اﻟﺪواء« ﺗﺤﺘﻔﻲ ﺑﻤﻨﺴﻮﺑﻴﻬﺎ ﻓﻲ ﻳﻮﻣﻬﺎ اﻟﺴﻨﻮي وﺗﺆ ﱢﻛﺪ ﻋﻠﻰ رﺳﺎﻟﺘﻬﺎ اﻟﻤﺠﺘﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﺣﺘﻔﻠـﺖ ﴍﻛـﺔ اﻟـﺪواء ﻟﻠﺨﺪﻣـﺎت‬ ‫اﻟﻄﺒﻴـﺔ اﻤﺤﺪودة أﺧﺮا ً ﺑﻴﻮﻣﻬﺎ اﻟﺴـﻨﻮي‬ ‫ﻟﻠﻌـﺎم ‪2013‬م اﻟﺬي أﻗﻴـﻢ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻓﻬﺪ اﻟﺴﺎﺣﻠﻴﺔ ﺑﺸﺎﻃﺊ ﻧﺼﻒ اﻟﻘﻤﺮ‪.‬‬ ‫ﺣـﴬ اﻟﺤﻔـﻞ وﻟﻴـﺪ اﻟﺠﻌﻔـﺮي‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة‪ ،‬وﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻔﺮاج‬ ‫اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﻌـﺎم وﻣﺪﻳﺮو اﻷﻗﺴـﺎم وﺷـﺎرك‬ ‫ﰲ اﻟﺤﻔـﻞ أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ‪ 1000‬ﻣﻮﻇﻒ ﻣﻦ‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ أﻗﺴﺎم اﻟﴩﻛﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻐﻄﻲ اﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ واﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ واﻟﻐﺮﺑﻴﺔ واﻟﻮﺳﻄﻰ‬ ‫واﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‪ .‬ﺗﻤﻴّﺰ اﻟﺤﻔﻞ ﺑﺠﻮ ﻣﻦ اﻤﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫اﻟﻔﺎﻋﻠـﺔ ﺑـﻦ اﻤﺪﻳﺮﻳـﻦ وﻣﻮﻇﻔﻴﻬـﻢ ﰲ‬ ‫اﻷﻧﺸـﻄﺔ واﻷﻟﻌـﺎب اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ ﻛﻜـﺮة‬ ‫اﻟﻘﺪم واﻟﻄﺎﺋﺮة واﻹﺳـﻜﻮاش واﻟﺒﻠﻴﺎردو‬ ‫واﻟﺒﻮﻟﻴﻨـﺞ واﻟﺴـﺒﺎﺣﺔ وﺗﻨـﺲ اﻟﻄﺎوﻟـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻨﺲ اﻷرﴈ وﻣﺴـﺎﺑﻘﺎت اﻟﺘﲇ ﻣﺎﺗﺶ‬ ‫واﻟﻜﺮﻛﺖ ﺣﻴﺚ ﺗﺒﺎﻳﻨﺖ ﻣﻬﺎرات ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ وﻗﺪراﺗﻬﻢ وﺳـﺎدت روح اﻟﱰاﺑﻂ‬ ‫ﺑﺈداراﺗﻬـﻢ ﺗﻌﺒـﺮا ً ﻋـﻦ اﻤـﻮدة واﻷﻟﻔـﺔ‬ ‫وﺷـﻜﻞ اﻟﺤﻀﻮر اﻤﻤﻴﺰ ﻤﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻟﺪواء‬ ‫)ﻣﺪﻳﺮﻳـﻦ وﻣﻮﻇﻔﻦ( ﺑـﺰي ﻣﻮﺣﺪ ﺣﻤﻞ‬ ‫ﺷﻌﺎر اﻟﴩﻛﺔ »دﻣﺴﻜﻮ« ‪.‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا ً ﻋـﲆ ﻫﻮﻳﺘﻬﺎ وﺣﺮص إدارﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﺪاﺋﻢ ﻋﲆ ﺗﺸﺠﻴﻊ ﻫﺬه اﻟﺮوح اﻟﺠﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫واﻟﻌﻤﻞ ﺑـﺮوح اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﻮاﺣـﺪ ﻣﻤﺎ ﻛﺎن‬

‫ﺣﻀﻮر ﻛﺒﺮ ﰲ ﺣﻔﻞ ”اﻟﺪواء“ اﺣﺘﻔﺎء ﺑﻤﻨﺴﻮﺑﻴﻬﺎ‬ ‫ﻟﻪ اﻷﺛـﺮ اﻹﻳﺠﺎﺑـﻲ ﰲ ﺗﺪﻋﻴﻢ ﻗﻴـﻢ اﻟﻮﻻء‬ ‫واﻻﻧﺘﻤـﺎء ﻟـﺪى ﻣﻮﻇﻔﻲ اﻟﴩﻛـﺔ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﺗﺘﻮق أﻧﻔﺴﻬﻢ ﻃﻴﻠﺔ اﻟﻌﺎم ﺗﻨﺘﻈﺮ ﻟﺘﺠﺘﻤﻊ‬ ‫وﺗﺴـﺘﻤﺘﻊ ﺑﻔﻌﺎﻟﻴﺎت ﻫﺬا اﻟﻴـﻮم‪ .‬اﻧﺘﻬﻰ‬

‫اﻟﻴـﻮم اﻟﺴـﻨﻮي ﺑﺘﻜﺮﻳﻢ أﻓﻀـﻞ ﻣﻮﻇﻔﻲ‬ ‫اﻟﺪواء ﻟﻌﺎم ‪2012‬م ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻗﺴـﺎم‬ ‫أﻋﻘﺒـﻪ ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻟﻌﻄﺎء و ُﻛـ ّﺮم ﻓﻴﻪ ﻛ ّﻞ ﻣﻦ‬ ‫أﻣﴣ ﺑﺎﻟﴩﻛﺔ ﺧﻤﺴـﺔ أو ﻋﴩة أﻋﻮام‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫أو ﺧﻤﺴـﺔ ﻋﴩ ﻋﺎﻣﺎ ً – ﺗﻘﺪﻳﺮا ً ﻟﻬﻢ ﻋﲆ‬ ‫اﻧﺘﻤﺎﺋﻬـﻢ ﻟﻠﴩﻛﺔ ﻃﻴﻠﺔ ﻫﺬه اﻟﺴـﻨﻮات‬ ‫وأﻋﻘﺒـﻪ ﺗﻜﺮﻳـﻢ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳـﻦ ﰲ اﻷﻧﺸـﻄﺔ‬ ‫واﻷﻟﻌﺎب اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﺑﻤﻨﺤﻬﻢ اﻟﺠﻮاﺋﺰ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻣﻤﻴﺰة ﻟـ »ﺣﺪﻳﺪ‬ ‫اﻟﺮاﺟﺤﻲ« ﻓﻲ ﻣﻌﺮض‬ ‫اﻟﺨﻤﺴﺔ اﻟﻜﺒﺎر ﺑﺠﺪة‬ ‫ﺷـﺎرﻛﺖ ﺣﺪﻳﺪ اﻟﺮاﺟﺤـﻲ ﺑﺠﻨﺎح ﻣﻤﻴّﺰ ورﻋﺎﻳـﺔ ﻣﺘﻤﻴّﺰة‬ ‫ﻤﻌـﺮض اﻟﺨﻤﺴـﺔ اﻟﻜﺒـﺎر ﺑﺠـﺪة ﻟﻌـﺎم ‪ 2013‬اﻟـﺬي أﻗﻴﻤﺖ‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻪ ﰲ اﻟﻔﱰة ﻣﻦ ‪ 9‬إﱃ‪ -12‬ﻣﺎرس ﺑﻤﺮﻛﺰ ﺟﺪة ﻟﻠﻤﻌﺎرض‬ ‫واﻤﻨﺘﺪﻳـﺎت‪ ،‬واﻓﺘﺘﺤﻪ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻫﺎﻧﻲ أﺑـﻮ راس‪ ،‬أﻣﻦ ﻣﺤﺎﻓﻆ‬ ‫ﺟﺪة‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﺣﻘﻖ اﻤﻌﺮض ﻧﺠﺎﺣﺎ ً ﻣﺘﻤﻴﺰا ً ﰲ ﻇﻞ اﻟﺰﻳﺎدة اﻤﻠﻤﻮﺳﺔ‬ ‫ﰲ ﻋﺪد اﻟﴩﻛﺎت اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ‪ 550‬ﻋﺎرﺿﺎ ً ﻣﻦ ‪ 40‬دوﻟﺔ‬ ‫ﻗﺪّﻣﻮا آﺧﺮ اﻻﺑﺘﻜﺎرات اﻟﺠﺪﻳﺪة ﰲ ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﺒﻨﺎء واﻹﻧﺸـﺎءات‪.‬‬ ‫وﻳﺸ ّﻜﻞ ﻣﻌﺮض اﻟﺨﻤﺴـﺔ اﻟﻜﺒﺎر اﻟﺴﻌﻮدي ﺟﺰءا ً ﻣﻦ اﻟﻌﻼﻣﺔ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻤﻌﺮوﻓﺔ ﺑﺎﻟﺨﻤﺴـﺔ اﻟﻜﺒﺎر‪ ،‬وﻫﻮ واﺣﺪ ﻣﻦ اﻤﻌﺎرض‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺒﻨﺎء واﻹﻧﺸﺎء‪.‬‬ ‫وﻳﺸـﺎرك ﻓﻴﻪ ﻛﻞ ﻋـﺎم ﻛﺒـﺎر اﻤﻮردﻳـﻦ اﻟﻌﺎﻤﻴﻦ ﺑﻌﺮض‬ ‫ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻨﻮع ﺑﻦ اﻵﻟﻴﺎت واﻤﻌﺪات اﻟﺜﻘﻴﻠﺔ وﺧﺪﻣﺎت‬ ‫إدارة اﻤﻨﺸﺂت‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﻣﻌﺮض اﻟﺨﻤﺴـﺔ اﻟﻜﺒﺎر اﻟﺴـﻌﻮدي ﻗﺪ‬ ‫اﻧﻄﻠﻘـﺖ ﻷول ﻣـﺮة ﻋـﺎم ‪2011‬م‪ ،‬وﻗـﺪ ﻧﻤﺎ اﻤﻌـﺮض وﺗﻄﻮر‬ ‫ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ %100‬ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫وﻳﻀﻢ ورش ﻋﻤﻞ ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ ﺗﺴﻬﻢ ﰲ ﺗﻮﻓﺮ آﺧﺮ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﺣـﻮل ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻤﻮﺿﻮﻋـﺎت اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﺎﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫واﻟﺘﻮﺳـﻌﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ وﻋﻦ اﻻﺳـﺘﺪاﻣﺔ وإﺻﻼﺣـﺎت ﻣﺒﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﺨﺮﺳﺎﻧﺔ اﻤﺴﻠﺤﺔ وإدارة اﻤﻨﺸﺂت‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎدﻳﺔ ﻟـ »ﺳﺎب«‬ ‫ﺗﻮاﻓﻖ ﻋﻠﻰ ﺟﺪول‬ ‫أﻋﻤﺎﻟﻬﺎ‬ ‫أﻗـ ّﺮت اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎدﻳـﺔ ﻟﻠﺒﻨـﻚ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻲ)ﺳـﺎب(‪ ،‬اﻤﻨﻌﻘـﺪة‬ ‫ﻳـﻮم اﻷﺣـﺪ اﻤـﺎﴈ اﻤﻮاﻓﻘﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺒﻨﻮد اﻤﺪرﺟﺔ ﻋﲆ ﺟﺪول‬ ‫أﻋﻤﺎﻟﻬﺎ‪ ،‬وأﺑﺮزﻫﺎ اﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻮﺻﻴﺔ ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة ﺑﺘﻮزﻳﻊ‬ ‫اﻷرﺑـﺎح اﻟﻨﻘﺪﻳﺔ ﻟﻠﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ‬ ‫ﺑﺈﺟﻤﺎﱄ ﻗـﺪره ‪ 1,000‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳـﺎل ﺳـﻌﻮدي ﺑﻮاﻗـﻊ ‪92‬‬ ‫ﻫﻠﻠﻪ ﻟﻠﺴـﻬﻢ اﻟﻮاﺣﺪ‪ ،‬واﻤﻤﺜﻠﺔ‬ ‫ﻷرﺑﺎح اﻷﺳـﻬﻢ ﻟﻠﺴـﻨﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻤﻨﺘﻬﻴـﺔ ﰲ ‪2012/12/31‬‬ ‫م وﺑﻤـﺎ ﻳﻌـﺎدل ‪ %9.20‬ﻣـﻦ‬ ‫ﻗﻴﻤـﺔ اﻷﺳـﻬﻢ اﻹﺳـﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺳـﻴﻜﻮن اﺳـﺘﺤﻘﺎق ﻫـﺬه‬ ‫اﻷرﺑـﺎح اﻟﻨﻘﺪﻳﺔ ﻟﻠﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ‬ ‫اﻤﺴـﺠﻠﻦ ﺑﺴﺠﻼت اﻟﺒﻨﻚ ﻛﻤﺎ‬ ‫ﰲ ﻧﻬﺎﻳـﺔ ﺗـﺪاول ﻳـﻮم اﻧﻌﻘﺎد‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻷﺣـﺪ ‪ 5‬ﺟﻤـﺎدى‬ ‫اﻷوﱃ ‪1434‬ﻫــ اﻤﻮاﻓـﻖ ‪17‬‬ ‫ﻣﺎرس ‪2013‬م )ﺣﺴﺐ ﺗﻘﻮﻳﻢ‬ ‫أم اﻟﻘﺮى(‪ ،‬ﻋﲆ أن ﻳﺘﻢ ﺗﻮزﻳﻊ‬ ‫ﻫـﺬه اﻷرﺑـﺎح ﻟﻠﻤﺴـﺎﻫﻤﻴـﻦ‬ ‫اﻋﺘﺒـﺎرا ً ﻣـﻦ ﻳـﻮم اﻷﺣـﺪ ‪12‬‬ ‫ﺟﻤـﺎدى اﻷوﱃ ‪1434‬ﻫــ‬ ‫اﻤﻮاﻓﻖ ‪ 24‬ﻣﺎرس ‪2013‬م‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺗﻤـﺖ اﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻘﺮﻳـﺮ ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة إﱃ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ ﺑﺸـﺄن ﻧﺸﺎﻃﺎت‬ ‫اﻟﺒﻨـﻚ ﺧـﻼل اﻟﺴـﻨﺔ اﻤﻨﺘﻬﻴﺔ‬ ‫ﰲ ‪ 31‬دﻳﺴـﻤﱪ ‪2012‬م‪،‬‬ ‫واﻟﺘﺼﺪﻳـﻖ ﻋـﲆ اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﻮﻣﻴـﺔ‪ ،‬واﻤﻮاﻓﻘـﺔ ﻋـﲆ‬ ‫ﺗﻘﺮﻳـﺮ ﻣﺮاﻗﺒـﻲ اﻟﺤﺴـﺎﺑﺎت‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﰲ ‪ 31‬دﻳﺴـﻤﱪ ‪2012‬م‬ ‫وﺣﺴـﺎب اﻷرﺑﺎح واﻟﺨﺴـﺎﺋﺮ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻨﺔ اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻤﻨﺘﻬﻴﺔ ﰲ ذﻟﻚ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺦ‪.‬‬ ‫وﻛﺬﻟـﻚ إﺑـﺮاء ذﻣـﺔ‬ ‫أﻋﻀـﺎء ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة‬ ‫ﻋـﻦ ﻧﺘﺎﺋـﺞ أﻋﻤـﺎل إدارﺗﻬـﻢ‬ ‫ﻟﻠﻔـﱰة ﻣـﻦ ‪2012/1/1‬م‬ ‫إﱃ ‪2012/12/31‬م‪ .‬ووﻓﻘـﺎ ً‬ ‫ﻟﺘﻮﺻﻴﺔ ﻟﺠﻨـﺔ اﻤﺮاﺟﻌﺔ ﺗﻤﺖ‬ ‫اﻤﻮاﻓﻘـﺔ أﻳﻀﺎ ً ﻋﲆ اﺧﺘﻴﺎر ﻛﻞ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴـﺎدة‪ /‬ﻛﻲ ﺑـﻲ إم ﺟﻲ‬ ‫اﻟﻔﻮزان واﻟﺴـﺪﺣﺎن واﻟﺴﺎدة‬ ‫‪ /‬إﻳﺮﻧﺴـﺖ أﻧﺪ ﻳﻮﻧﻎ ﻛﻤﺮاﻗﺒﻲ‬ ‫اﻟﺤﺴﺎﺑﺎت‪ ،‬ﻣﻦ ﺑﻦ اﻤﺮﺷﺤﻦ‬ ‫ﻤﺮاﺟﻌﺔ اﻟﻘﻮاﺋـﻢ اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨﻚ‬ ‫ﻟﻌـﺎم ‪2013‬م واﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ اﻟﺮﺑﻊ‬ ‫اﻟﺴﻨﻮﻳﺔ وﺗﺤﺪﻳﺪ أﺗﻌﺎﺑﻬﻢ‪.‬‬


‫ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن‪:‬‬ ‫‪ ٢٤‬ﺑﻌﺜﺔ ﻋﻠﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻨﻘﻴﺐ ﻋﻦ آﺛﺎر‬ ‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺪﻋﻮﻧﺎ‬ ‫‪¢‬ﻧﺸﺎء ﻣﺘﺎﺣﻒ ﺟﺪﻳﺪة‬

‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أوﺿـﺢ رﺋﻴـﺲ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ‬ ‫واﻵﺛـﺎر اﻷﻣـﺮ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ أن اﻟﺤﺎﺟﺔ ﻣﻠﺤـﺔ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫اﻟﺮاﻫﻦ إﱃ إﻧﺸـﺎء ﻣﺘﺎﺣﻒ ﺟﺪﻳﺪة‪ ،‬ﻧﻈﺮا‬ ‫ﻟﻨﺸﺎط ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺘﻨﻘﻴﺐ اﻷﺛﺮي ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا إﱃ أن ‪ 24‬ﺑﻌﺜـﺔ ﻋﻠﻤﻴـﺔ ﺗﻀـﻢ ﺧـﱪاء‬ ‫ﺳﻌﻮدﻳﻦ ودوﻟﻴﻦ ﺗﻌﻤﻞ اﻵن ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻤﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻷﺛﺮﻳﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﺷـﺄن ﺗﻠﻚ اﻤﺘﺎﺣﻒ أن‬

‫ﺗﺤﺘﻀﻦ آﺧﺮ اﻻﻛﺘﺸﺎﻓﺎت اﻷﺛﺮﻳﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل رﺋﻴـﺲ اﻟﻬﻴﺌﺔ‪ ،‬ﺧﻼل ﻛﻠﻤﺔ أﻟﻘﺎﻫﺎ ﰲ‬ ‫اﻓﺘﺘﺎح ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت »اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺴـﺎدس ﻵﺛﺎر وﺗﺮاث‬ ‫اﻟﺒﺤﺮ اﻷﺣﻤـﺮ‪ ..‬دروس اﻤﺎﴈ وآﻓﺎق اﻟﺤﺎﴐ‬ ‫واﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ«‪ ،‬واﻤﻌـﺮض اﻤﺼﺎﺣﺐ ﻟﻪ‪ ،‬ﻣﺴـﺎء‬ ‫أﻣـﺲ اﻷول ﰲ ﺗﺒـﻮك‪ :‬إن ﻫـﺬا اﻤﺆﺗﻤـﺮ ﻳﻨﻌﻘﺪ‬ ‫واﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺗﺴـﺘﴩف ﻣﺮﺣﻠﺔ ﻣﻬﻤـﺔ ﰲ اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ‬ ‫ﺑﺒﻌﺪﻫـﺎ اﻟﺤﻀـﺎري‪ ،‬وﻗـﺪ ﺑـﺪأت ﺑـﻮادر ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺮﺣﻠﺔ ﺑﺎﻟﻈﻬﻮر ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﺮﻗﺐ إﻗﺮار ﻣﴩوع‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﻟﻠﻌﻨﺎﻳـﺔ ﺑﺎﻟـﱰاث اﻟﺤﻀـﺎري‪،‬‬

‫وﻳﺘﺰاﻣﻦ ﻣﻊ إﻃﻼق اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺣﺰﻣﺔ ﻣﻦ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫ﰲ ﻋـﺪد ﻣﻦ اﻤﻮاﻗـﻊ اﻷﺛﺮﻳﺔ واﻟﱰاﺛﻴـﺔِ ﰲ ﺗﺒﻮك‬ ‫ﻟﺘﻨﻀـﻢ إﱃ ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﻮم ﺑﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺗﺄﻫﻴﻞ‬ ‫‪ 120‬ﻣﻮﻗﻌﺎ ً أﺛﺮﻳﺎً‪ ،‬وﺗﻨﻔﻴﺬ ﺑﺮاﻣﺞ ﺗﺮﻣﻴﻢ أواﺳﻂ‬ ‫اﻤـﺪن اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴـﺔ واﻟﻘـﺮى واﻟﺒﻠـﺪات اﻟﱰاﺛﻴﺔ‬ ‫واﻷﺳـﻮاق اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ‪ ،‬وإﻧﺸﺎء ﺧﻤﺴـﺔ ﻣﺘﺎﺣﻒ‬ ‫إﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪة‪ ،‬وﺳﺘﺔ ﻣﺘﺎﺣﻒ ﻣﺤﻠﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻣﺘﺎﺣﻒ ﻗﺎﺋﻤﺔ‪ ،‬واﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋﲆ ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫َ‬ ‫ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ واﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة‪،‬‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﰲ‬

‫وﺗﺤﻮﻳﻞ ﻗﺼـﻮر اﻟﺪوﻟﺔ وﻣﺒﺎﻧﻴﻬﺎ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ إﱃ‬ ‫ﻣﺘﺎﺣﻒ وﻣﺮاﻛﺰ ﺣﻀﺎرﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﺒـﻮك‪ ،‬رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬اﻷﻣـﺮ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ‪ ،‬رﻋﻰ اﻓﺘﺘﺎح ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟـﺬي ﺗﻨﻈﻤـﻪ اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳـﻠﻄﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺤﻀـﺎري‪ ،‬واﻓﺘﺘﺢ‬ ‫اﻤﻌﺮض اﻤﺼﺎﺣﺐ ﻟـﻪ‪ .‬ﻛﻤﺎ اﻓﺘﺘﺢ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ورﺋﻴـﺲ اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﻣﺘﺤﻒ ﻗﻠﻌﺔ ﺗﺒـﻮك‪ ،‬وﻣﺘﺤﻒ‬ ‫ﺳﻜﺔ اﻟﺤﺪﻳﺪ‪.‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻄﺎن واﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن ﺧﻼل ﺟﻮﻟﺘﻬﻤﺎ ﰲ اﻤﻌﺮض )اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪7‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 19‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (471‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»أدﺑﻲ‬ ‫ﻣﻜﺔ« ﻳﻨﺸﺮ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻓﻲ‬ ‫ا ﺣﻴﺎء‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬ ‫رﻛﺰ اﺟﺘﻤـﺎع اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ ﰲ ﻧﺎدي ﻣﻜﺔ اﻟﺜﻘﺎﰲ‬ ‫اﻷدﺑـﻲ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻋﻘـﺪ أﻣـﺲ اﻷول ﰲ ﻣﻘـﺮ اﻟﻨﺎدي‬ ‫ﺑﺎﻤﻜﺘﺒـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‪ ،‬ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ ﻋﻀـﻮ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة‬ ‫اﻟﻨﺎدي اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻋﲇ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‪ ،‬وﺣﻀﻮر‬ ‫أﻋﻀـﺎء وﻣﻤﺜﻠﻦ ﻣﻦ ﻋﺪد ﻣﻦ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ ﻣﺤﺎور‪.‬‬

‫أول ﻫـﺬه اﻤﺤـﺎور دار ﺣـﻮل ﺗﻔﻌﻴـﻞ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻣﻊ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻤﻜﻲ ﻋﱪ وﺳـﺎﺋﻞ اﻻﺗﺼﺎل‪ ،‬ﻣﺜﻞ‬ ‫رﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺠﻮال‪ ،‬وﻣﻮاﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‪ ،‬واﻟﻘﻨﺎة‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻟﻠﻨﺎدي ﻋـﲆ اﻟﻴﻮﺗﻴﻮب‪ ،‬ﻟﺒﺚ ﻛﻞ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﻨﺎدي‬ ‫وﻣﺸﺎرﻛﺎﺗﻪ وﻧﺪواﺗﻪ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﺳﺘﻘﺒﺎل ﻛﻞ اﻷﻃﺮوﺣﺎت‪.‬‬ ‫وأﻣـﺎ اﻤﺤﻮر اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻓﺪار ﺣﻮل ﻣﻘـﱰح ﻟﻠﺰﻫﺮاﻧﻲ‪،‬‬ ‫ﺣـﻮل إﻗﺎﻣـﺔ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﻟﻠﻨـﺎدي ﰲ أرﺑﻌﺔ أﺣﻴـﺎء ﻛﱪى ﰲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣﻊ ﻣﺮاﻛﺰ اﻷﺣﻴﺎء‪ ،‬وﻻﻗﻰ‬

‫ﺗﺄﻳﻴـﺪ اﻟﺤﺎﴐﻳـﻦ ﻤﺎ ﻟﻪ ﻣـﻦ دور ﰲ اﺣﺘﻀـﺎن اﻤﻮاﻫﺐ‪،‬‬ ‫وإﻳﺠـﺎد ﻣﺘﻨﻔﺲ ﻷﻫﺎﱄ اﻷﺣﻴﺎء‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺗﻔﻌﻴﻞ اﻟﺪور‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻟﻠﻨﺎدي‪ ،‬وﻗﺮروا إﻃﻼق ﺷـﻌﺎر »ﺛﻘﺎﻗﺔ اﻟﺤﻲ«‬ ‫ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﻨﺸﺎط‪.‬‬ ‫وﺗﺮﻛـﺰ اﻤﺤـﻮر اﻟﺜﺎﻟـﺚ ﻋـﲆ اﻟﺘﻮﺟّ ـﻪ ﻧﺤـﻮ إﻗﺎﻣﺔ‬ ‫اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت واﻟﻨﺸـﺎﻃﺎت اﻟﺠﻤﺎﻫﺮﻳـﺔ ﻣﺜـﻞ اﻷﻣﺴـﻴﺎت‬ ‫اﻟﺸـﻌﺮﻳﺔ‪ ،‬واﻟـﺪورات اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴـﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﺼﺤﺎﻓـﺔ‬ ‫واﻹﻋـﻼم‪ ،‬وﺗﻢ اﻻﺗﻔﺎق اﻤﺒﺪﺋﻲ ﻋـﲆ ﻋﻘﺪ دورة ﻟﻠﺼﺤﺎﻓﺔ‪،‬‬

‫ﻳﺤـﺎﴐ ﻓﻴﻬﺎ ﻋﺪ ٌد ﻣـﻦ اﻟﺼﺤﺎﻓﻴﻦ‬ ‫واﻟﻜﺘّﺎب وأﺳﺎﺗﺬة اﻹﻋﻼم ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ آﺧﺮ ﺷـﺎرك اﻟﻨﺎدي‬ ‫ﰲ أﺳـﺒﻮع اﻤﺮور اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ اﻟـ‪ ،29‬ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻣﻌـﺮض أﻗﻴﻢ ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ ،‬وﻗﺪم‬ ‫ﺟﻨـﺎح ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻓﻴﻪ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﻠﻮﺣﺎت اﻹرﺷﺎدﻳﺔ‪ ،‬وﻧﴩات‬ ‫ﺗﻮﻋﻮﻳﺔ‪ ،‬وﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ ﺑﻌﻨﻮان »ﻟـﻜﻞ ﺟﻮاب‪ ..‬ﻣﺠﻠﺔ‬ ‫وﻛﺘﺎب«‪.‬‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪27‬‬

‫اﻟﻨﻤﻠﺔ ﻳﺮﻓﺾ ﻣﺸﺎرﻛﺔ أرﺑﻌﺔ ﻣﻘﻴﻤﻴﻦ‬ ‫اﻟﻔﺎﺋﺰون ﺑﺠﺎﺋﺰة »اﻟﺮواﻳﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ«‪:‬‬ ‫ﻣﻮﺿﻮﻋﻴﺘﻬﺎ دﻟﻴﻞ ﻋﻤﻞ اﺣﺘﺮاﻓﻲ ﻣﻨﺤﻬﺎ اﻻﺣﺘﺮام ﻋﺮب ﻓﻲ ا ﻳﺎم اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺄﻟﺒﺎﻧﻴﺎ‬ ‫ﺗﺮاﻧﺎ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب اﻟﻌﺮﻳﺾ‬

‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺰﻣﺎي‬ ‫ﺷـ ﱠﺪ َد ﻓﺎﺋـﺰون ﺑﺠﺎﺋﺰة اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ ﻟﻠﺮواﻳﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤـﺎت ﻟـ»اﻟﴩق«‪ ،‬ﻋـﲆ أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺠﺎﺋـﺰة‪ ،‬ﱢ‬ ‫ﻣﻮﺿﺤِ ـﻦ أﻧﻬﺎ اﺳـﺘﺤﻘﺖ‬ ‫اﻻﺣـﱰام ﺑﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺘﻬـﺎ وﻣﻌﺎﻳﺮﻫـﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﺘﻤﻨﻦ اﺳﺘﻤﺮا َرﻫﺎ ﰲ اﻟﺪورات اﻤﻘﺒﻠﺔ ﺑﺎﻵﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ اﺗﺒﻌﺘﻬﺎ ﰲ دورﺗﻬﺎ اﻷوﱃ‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟﻚ ﺑﻌﺪ ﺗﻜﺮﻳﻢ أﻣﺮ ﺣﺎﺋﻞ‪ ،‬اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ‪ ،‬ﻟﻠﻔﺎﺋﺰﻳـﻦ اﻷرﺑﻌﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﺎﺋـﺰة‪ ،‬وﺗﺪﺷـﻴﻨﻪ ﻛﺘـﺎب »ﻓﻬـﺪ اﻟﻌـﲇ‬ ‫اﻟﻌﺮﻳﻔـﻲ‪ ..‬ﺛﺎﻟـﺚ اﻟﺠﺒﻠـﻦ«‪ ،‬ﰲ ﺣﻔﻞ أﻗﺎﻣﻪ‬ ‫اﻟﻨـﺎدي اﻷدﺑﻲ ﰲ ﺣﺎﺋﻞ‪ ،‬ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻷول‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻀـﻮر وﻛﻴﻞ إﻣﺎرة ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺳـﻌﺪ ﺑـﻦ ﺣﻤـﻮد اﻟﺒﻘﻤـﻲ‪ ،‬ووﻛﻴـﻞ وزارة‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻧـﺎﴏ اﻟﺤﺠﻴـﻼن‪ ،‬ﰲ اﻟﻐﺮﻓـﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﰲ ﺣﺎﺋﻞ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻔﺎﺋـﺰ ﺑﺎﻤﺮﻛـﺰ اﻷول اﻟﺮواﺋـﻲ‬ ‫ﻣﺎﺟـﺪ اﻟﺠﺎرد‪» :‬ﻓـﻮزي ﺑﺎﻟﺠﺎﺋﺰة ﴍف ﱄ‪،‬‬ ‫ﺧﺼﻮﺻـﺎ أن ﻫﺬا إﺻـﺪاري اﻷول‪ ،‬واﻹدارة‬ ‫أدارت اﻟﺠﺎﺋـﺰة ﺑﺤﺮﻓﻴـﺔ ﻋﺎﻟﻴـﺔ وﺑﻬـﺪوء‪،‬‬ ‫وﻗﺪﻣﺖ ﻟﻠﻘﺎرئ أرﺑﻌﺔ أﻋﻤﺎل ﻛﻠﻬﺎ ﺗﺴـﺘﺤﻖ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰ اﻷول‪ ،‬ﺳـﻮاء ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﻀﺎﻣﻦ‬ ‫أو ﺗﻜﻨﻴﻜﺎت اﻟﴪد وﻣﻮﺿﻮﻋﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬واﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫ﺑﻜﻮﻧﻬﺎ اﻟﺠﺎﺋﺰة اﻷﻛﱪ ﻟﻠﺮواﻳﺔ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫أﺻﺒﺤﺖ ﻣﻄﻠﺒﺎ ً ﻟﻠ ُﻜﺘﱠﺎب اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬وﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻨﻬـﻢ ﻳﺄﻣﻞ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﺑﻬﺎ‪ ،‬وآﻣـﻞ ﻣﻦ ﻧﺎدي‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ أن ﻳﺴﺘﻤﺮ ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﻮﺗﺮة«‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻗﺎل ﺻﺎﺣﺐ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻧﻲ اﻟﺮواﺋﻲ‬

‫اﻟﺒﺎﻳﺾ ﻳﺼﻞ اﻟﻴﻮم إﻟﻰ‬ ‫ﺟﺪة ﺑﻌﺪ ﻧﺠﺎﺗﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻐﺎﻣﺮﺗﻲ اﻟﻘﻄﺐ اﻟﺸﻤﺎﻟﻲ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﺆاد اﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫ﻳﻌـﻮد راﺋـﺪ أﻟﻌـﺎب اﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫وﺧﻔـﺔ اﻟﻴﺪ اﻟﺴـﻌﻮدي أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﺒﺎﻳـﺾ‪ ،‬اﻟﻴـﻮم‪ ،‬إﱃ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫ﻋﱪ ﻣﻄـﺎر اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﰲ ﺟﺪة‪ ،‬ﺑﻌـﺪ أن واﺟﻪ اﻤﻮت‬ ‫ﻣﺮﺗﻦ ﺧـﻼل ﻣﺨﺎﻃﺮﺗﻦ ﻗﺎم ﺑﻬﻤﺎ‬ ‫ﰲ اﻷﻳـﺎم اﻤﺎﺿﻴﺔ وﺳـﻂ اﻟﺠﻠﻴ��� ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻄﺐ اﻟﺸﻤﺎﱄ‪.‬‬ ‫واﺿﻄﺮ اﻟﺒﺎﻳـﺾ‪ ،‬إﱃ اﺧﺘﺰال‬ ‫ﻋﺪة أﻳﺎم ﻣﻦ زﻣﻦ اﻟﺮﺣﻠﺔ‪» ،‬ﻣﺮاﻋﺎة‬ ‫ﻟﻨـﺪاءات« ﻣﺤﺒﻴﻪ ﺑﺎﻟﻌـﻮدة ﴎﻳﻌﺎ‪،‬‬ ‫ﻻﺳـﻴﻤﺎ أﻧـﻪ أﻧﺠـﺰ ﻣﺨﺎﻃﺮﺗﻴـﻪ ﰲ‬ ‫أﺟﻮاء ﺗﺘﺪﻧﻰ ﻓﻴﻬﺎ درﺟﺎت اﻟﺤﺮارة‬ ‫إﱃ ‪ 25‬درﺟﺔ ﻣﺌﻮﻳﺔ ﺗﺤﺖ اﻟﺼﻔﺮ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺒﺎﻳـﺾ‪ ،‬إﻧـﻪ ﻳﺴـﺠﺪ‬ ‫ﻟﻠـﻪ ﺷـﻜﺮا ﻋـﲆ ﻧﺠﺎﺗﻪ ﻣـﻦ اﻤﻮت‬ ‫»ﻣﺮﺗـﻦ ﻣﺤﻘﻘﺘـﻦ«‪ ،‬وذﻟﻚ ﺧﻼل‬ ‫ﻣﺨﺎﻃﺮﺗـﻦ‪ ،‬اﻷوﱃ ﺑﺎﻟﺒﻘـﺎء ﰲ ﻗﱪ‬ ‫ﺟﻠﻴـﺪي ﺑـﻪ ﻣـﺎء ﻣﺘﺠﻤـﺪ‪ ،‬ﻛﺎﺗﻤـﺎ ً‬ ‫أﻧﻔﺎﺳـﻪ ﻤﺪة ﺗﺠﺎوزت ﺳﺒﻊ دﻗﺎﺋﻖ‪،‬‬ ‫ﻣﺤﻄﻤﺎ اﻷرﻗﺎم اﻟﻘﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻤﻮﺛﻮﻗﺔ‪،‬‬ ‫وﻗـﺪ ﺧـﺮج ﻣـﻦ ﻫـﺬه اﻤﺨﺎﻃـﺮة‬ ‫ﺑﻨﻮﺑﺔ ﺑﺮد ﺷـﺪﻳﺪة‪ ،‬ﺗﻠﻘﻰ ﻋﲆ إﺛﺮﻫﺎ‬ ‫ﻋﻼﺟﺎ ﻋﺸـﺒﻴﺎ ﻣـﻦ أﺣـﺪ اﻤﺮاﻓﻘﻦ‬ ‫اﻟﺴﻮﻳﺪﻳﻦ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﻣﺨﺎﻃﺮﺗﻪ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺘﻤﺜﻠﺖ‬ ‫ﰲ ﺗﻮﺛﻴﻘـﻪ ﻣـﻦ ﻳﺪﻳـﻪ وﻗﺪﻣﻴـﻪ‪،‬‬ ‫وﻗﻴـﺎم ﺟﻮادﻳـﻦ ﺟﺎﻣﺤـﻦ ﺑﺠﺬﺑﻪ‬ ‫ﰲ اﺗﺠﺎﻫـﻦ ﻣﺘﻌﺎﻛﺴـﻦ ﰲ ﺗﻮﻗﻴﺖ‬ ‫واﺣﺪ ﻻﺧﺘﺒﺎر ﻛﺘﻠﺘﻪ اﻟﻌﻀﻠﻴﺔ وﻗﻮة‬ ‫ﻣﻘﺎوﻣﺘـﻪ اﻟﺬاﺗﻴـﺔ‪ ،‬وﻗـﺪ اﺟﺘﺎزﻫـﺎ‬ ‫ﺑﻨﺠﺎح ﻟﻢ ﻳﺴﺒﻘﻪ إﻟﻴﻪ أﺣﺪ‪ ،‬رﻏﻢ أﻧﻪ‬ ‫ﺧﺮج ﻣـﻦ اﻤﺨﺎﻃﺮة ﺑﺨﻠﻊ ﰲ ﻛﺘﻔﻪ‪،‬‬ ‫ﺗﻠﻘﻰ ﻋﲆ إﺛﺮه اﻟﻌﻼج اﻟﻼزم‪.‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ ﻳﺼﺎﻓﺢ اﻟﺠﺎرد أﺛﻨﺎء ﺗﺴﻠﻴﻤﻪ اﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﺠﻴﻤﻲ إن »اﻟﺠﺎﺋﺰة ﻣﺆﴍ ﻋﲆ ﻋﻤﻞ‬ ‫اﺣـﱰاﰲ ﻣﻨﺬ اﻟﺒﺪاﻳﺔ وﺣﺘﻰ إﻋـﻼن اﻟﻨﺘﻴﺠﺔ‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﻋﻤﻞ ﻳﺤﺘـﺬى ﺑﻪ‪ .‬ﻣﺘﻰ ﻣﺎ ﻛﺎﻧﺖ اﻤﻬﻨﻴﺔ‬ ‫ﺣﺎﴐة واﻻﻟﺘﺰام ﺣﺎﴐا ً واﻤﻌﺎﻳﺮ واﺿﺤﺔ‬ ‫ﺳﺘﻜﻮن اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ ﻣﺮﺿﻴﺔ ﻛﻤﺎ ﺷﺎﻫﺪﻧﺎ اﻟﻠﻴﻠﺔ‪،‬‬ ‫واﻷﺳـﻤﺎء اﻟﻔﺎﺋـﺰة ﻟﻬﺎ ﺣﻀﻮرﻫـﺎ اﻟﴪدي‬ ‫اﻟﺜﺮي«‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﺑﻨﻪ‪ ،‬أﻋﺮب اﻟﻔﺎﺋﺰ ﺑﺎﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻟﺚ‬ ‫اﻟﺮواﺋﻲ واﻟﺸـﺎﻋﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺧﴬ‪ ،‬ﻋﻦ أﻣﻠﻪ ﰲ‬ ‫اﺳـﺘﻤﺮار »ﻓﻜﺮة ﻫﺬه اﻟﺠﺎﺋﺰة ﺑـﺬات اﻵﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ اﺳـﺘﺤﻘﺖ اﻻﺣﱰام ﻣـﻦ اﻟﺠﻤﻴﻊ‪ ،‬وأن‬ ‫ﺗﺴﺘﻘﻄﺐ ﰲ ﺳـﻨﻮات ﻣﻘﺒﻠﺔ أﺷﻜﺎﻻ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻷﺟﻴـﺎل اﻟﺮواﺋﻴـﺔ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻـﺎ وﻧﺤـﻦ‬ ‫ﻧﻌﻴـﺶ ﻫﺬه اﻟﻄﻔـﺮة اﻟﺮواﺋﻴـﺔ«‪ .‬ﻛﻤﺎ أﺑﺪى‬ ‫ﺳـﻌﺎدﺗﻪ ﺑﻔﻮزه ﺑﺎﻟﺠﺎﺋﺰة‪ ،‬وﻗﺎل إﻧﻬﺎ »ﺗﻌﲇ‬

‫ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻲ اﻟﺜﻘﺎﰲ واﻷدﺑﻲ اﻹﺑﺪاﻋﻲ«‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ‬ ‫»ﻓﺮﺻﺔ ﻣﻬﻤﺔ ﻟﻘـﺮاءة وﻣﻌﺮﻓﺔ ﻫﺬه اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﺮواﺋﻴـﺔ )اﻟﻔﺎﺋـﺰة( ﻟﺠﻴـﻞ ﻳﺤﻤـﻞ ﻗﻀﺎﻳﺎ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ وﻫ ًﻤـﺎ ﻳﻌﻨﻰ ﺑﻮاﻗﻊ اﻹﻧﺴـﺎن اﻟﻴﻮم‬ ‫وﻣﻌﺎﺷـﻪ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﻘﺪم ﻗﻴﻤـﺔ ﻓﻨﻴﺔ وإﺿﺎﻓﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻷﺷـﻜﺎل اﻟﺴـﺎﺋﺪة‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ ﻋـﲆ اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ‬ ‫اﻟﺮواﺋﻴﺔ اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ«‪.‬‬ ‫واﺷـﺘﻤﻞ اﻟﺤﻔـﻞ ﻋـﲆ ﻋـﺮض ﻓﻴﻠـﻢ‬ ‫ﺗﺴـﺠﻴﲇ ﻋـﻦ اﻟﺠﺎﺋـﺰة‪ ،‬واﻟﻜﺘـﺎب‪ ،‬وﻛﻠﻤﺔ‬ ‫ﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة اﻟﻨﺎدي ﻧﺎﻳﻒ اﻤﻬﻴﻠﺐ‪،‬‬ ‫وأﺧﺮى ﻷﻣﺎﻧـﺔ اﻟﺠﺎﺋﺰة ﻗﺮأﻫـﺎ ﻋﻀﻮ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫ﺗﺤﻜﻴﻢ اﻟﺠﺎﺋﺰة اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸﻮﻛﺎﻧﻲ‪.‬‬ ‫وأﻗﻴﻤـﺖ ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ورش ﻋﻤﻞ ﻋﻦ ﻛﺘﺎب‬ ‫اﻟﻌﺮﻳﻔﻲ ﻗﺪﻣﻬـﺎ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸـﻨﻄﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻘﺸﻌﻤﻲ‪ ،‬واﻤﴩف ﻋﲆ ﻣﻠﻒ اﻟﻜﺘﺎب‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻋﲇ اﻟﻌﺮﻳﻔﻲ‪ ،‬واﺳﺘﻤﻊ اﻟﺤﻀﻮر إﱃ ﺷﻬﺎدات‬ ‫ﻤﺤﺒـﻲ وأﺻﺪﻗـﺎء اﻟﻌﺮﻳﻔﻲ وﻣﻨﻬـﻢ اﻟﺒﺎﺣﺚ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﻮﻧﺎن واﻟﺸـﺎﻋﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺼﻴﺨﺎن واﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺴﻴﻒ‪.‬‬

‫اﻟﻔﺎﺋﺰون ﺑﺎﻟﺠﺎﺋﺰة‪:‬‬ ‫اﻷول‪ :‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺠﺎرد »ﻧﺰل اﻟﻈﻼم«‬ ‫)‪ 70‬أﻟﻒ رﻳﺎل(‪.‬‬ ‫اﻟﺜﺎﻧـﻲ‪ :‬ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻨﺠﻴﻤـﻲ »ﻣﺪوﻧـﺔ‬ ‫ﻫﻴﻜﺎﺗﻴﻮس« )ﻋﴩة آﻻف رﻳﺎل(‪.‬‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺚ‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ ﺧﴬ اﻟﻐﺎﻣﺪي »اﻟﺴـﻤﺎء‬ ‫ﻟﻴﺴﺖ ﰲ ﻛﻞ ﻣﻜﺎن« )ﻋﴩة آﻻف رﻳﺎل(‪.‬‬ ‫اﻟﺮاﺑﻊ‪ :‬إﺑﺮاﻫﻴـﻢ ﻣﻀﻮاح اﻷﻤﻌﻲ »ﻋﺘﻖ«‬ ‫)ﻋﴩة آﻻف رﻳﺎل(‪.‬‬

‫ﺑﺘﻮﺟﻪ‬ ‫ﺗﻮﻧﺴﻲ‪ :‬اﻟﻤﺴﺮح اﻟﻨﺴﻮي ﻟﻦ ﻳﻨﺘﺸﺮ إﻻ ‬ ‫ﻏﺮﺑﻲ‪ ..‬واﻟﺒﻘﻤﻲ‪ :‬اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻏﻴﺮ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‬ ‫اﺗﻔﻘـﺖ ﻋﻀـﻮ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة‬ ‫ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻤﴪﺣﻴﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮرة إﻳﻤﺎن ﺗﻮﻧﴘ‪ ،‬واﻟﻜﺎﺗﺐ‬ ‫اﻤﴪﺣﻲ ﻧﺎﻳـﻒ اﻟﺒﻘﻤﻲ‪ ،‬ﻋﲆ أن‬ ‫ﻛﺘﺎﺑﺔ اﻟﻨﺺ اﻤﴪﺣﻲ اﻟﻨﺴـﻮي‪،‬‬ ‫ﻟﻴﺴﺖ ﻣﻘﺘﴫة ﻋﲆ اﻤﺮأة‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ﻟﻠﺮﺟﻞ أن ﻳﻜﺘﺐ ﻧﺼﺎ ﻧﺴﻮﻳﺎ‪.‬‬ ‫ﺟﺎء ذﻟﻚ ﺧﻼل ﻧﺪوة ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ ﺣﻮل‬ ‫اﻟﻨﺺ اﻤﴪﺣﻲ اﻟﻨﺴـﻮي‪ ،‬أﻗﺎﻣﻬﺎ ﻧﺎدي‬ ‫اﻟﻄﺎﺋـﻒ اﻷدﺑـﻲ‪ ،‬ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ اﻷول‪،‬‬ ‫وأدارﻫﺎ اﻤﴪﺣﻲ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻋﺴﺮي‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺒﻘﻤـﻲ ﺧـﻼل اﻟﻨـﺪوة‪:‬‬ ‫»ﻧﺤﻦ ﻧﻌﻴـﺶ أزﻣﺔ ﻣﺼﻄﻠﺢ«‪ ،‬ﻓﺎﻟﻨﺺ‬

‫اﻟﻨﺴﺎﺋﻲ ﻫﻮ اﻟﺬي ﺗﻜﺘﺒﻪ اﻤﺮأة‪ ،‬أو اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻌﺎﻟـﺞ ﻗﻀﺎﻳﺎﻫـﺎ ﺑﻐﺾ اﻟﻨﻈـﺮ ﻋﻤﻦ‬ ‫ﻳﻜﺘﺒﻪ«‪ ،‬واﺻﻔﺎ ﺑﻴﺌﺔ اﻤﴪح اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﺑﺄﻧﻬـﺎ ﻏﺮ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻟﻠﻜﺘﺎﺑـﺔ اﻤﴪﺣﻴﺔ‬ ‫اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ ﻣﻬﻤﺔ ﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﻨﺺ اﻤﴪﺣﻲ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤـﴪح ﺗﺨﺘﻠـﻒ ﻋـﻦ أﻧـﻮاع اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‬ ‫اﻷﺧﺮى‪ ،‬وﺑـﻦ أن ﻛﺜﺮا ﻣـﻦ اﻟﻜﺎﺗﺒﺎت‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺠﺪن ﺣﺮﻓﻴـﺔ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﻓﺎﺑﺘﻌﺪن ﻋﻦ‬ ‫اﻤﴪح ﺑﻌﺪ ﻧﺺ واﺣﺪ‪ ،‬ﺳﻮى اﻟﻜﺎﺗﺒﺘﻦ‬ ‫ﻣﻠﺤﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ورﺟﺎء ﻋﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إن اﻟﺮواﻳـﺔ واﻟﻘﺼﺔ ﺗﺠﺬب‬ ‫اﻤﺮأة ﻷﻧﻬـﺎ ﺗﻘﺪم اﻟﻨـﺺ اﻤﴪﺣﻲ وﻻ‬ ‫ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ ﻣﺸﺎﻫﺪﺗﻪ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ إﱃ أن اﻤﴪح‬

‫اﻟﺴﻌﻮدي »ذﻛﻮري«‪ ،‬وﻣﺸﻄﻮر ﰲ ﻧﻈﺮ‬ ‫اﻟﻨﻘﺎد ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬﺎ‪ ،‬اﺳﺘﻌﺮﺿﺖ اﻟﺪﻛﺘﻮرة‬ ‫إﻳﻤـﺎن ﺗﻮﻧﴘ أﺑﺮز اﻤﻼﻣـﺢ اﻟﻨﻘﺪﻳﺔ ﰲ‬ ‫ﻧﺺ »ﴍوق ﻣﺮﻳـﻢ«‪ ،‬ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ ﻓﻬﺪ ردة‬ ‫اﻟﺤﺎرﺛﻲ‪ ،‬ﰲ ورﻗﺘﻬﺎ اﻟﻨﻘﺪﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺎﻟﺖ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ إن أي ﻧﺺ ﻳﺴـﻠﻂ اﻟﻀـﻮء ﻋﲆ‬ ‫واﻗﻊ اﻤﺮأة وﺷﻮاﻏﻠﻬﺎ وﻣﺴﺎراﺗﻬﺎ ﻳﻌﺘﱪ‬ ‫ﻧﺴـﻮﻳﺎ‪ ،‬ﺣﺘـﻰ ﻟﻮ ﺧﻄـﻪ ﻓﻜـﺮ وأﻧﺎﻣﻞ‬ ‫رﺟﻞ‪ ،‬ﻣﺸـﺮة إﱃ أن اﻤﴪح اﻟﻨﺴـﻮي‬ ‫ﻟﻦ ﻳﻨﺘﴩ إﻻ ﺑﺎﻟﺘﻮﺟﻪ اﻟﻐﺮﺑﻲ‪ ،‬واﻧﺘﻘﺪت‬ ‫ﻋـﺪم ﻋـﺮض ﻣﴪﺣﻴﺔ ﻧـﺺ »ﴍوق‬ ‫ﻣﺮﻳﻢ« ﻋﲆ ﺧﺸﺒﺔ اﻤﴪح‪ ،‬ﻣﺘﺴﺎﺋﻠﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﻋﺪم اﻟﺘﻔﺎت اﻤﴪﺣﻴﻦ ﻟﻠﻨﺼﻮص اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺘﺤﺪث ﻋﻦ اﻤﺮأة‪.‬‬

‫‪ ٣٧‬ﻓﻴﻠﻤ ًﺎ ﺗﺘﻘﺪم ﻟﻠﻤﻨﺎﻓﺴﺔ ﻓﻲ ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﻔﻴﻠﻢ اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬ ‫وﺻـﻞ ﻋـﺪد اﻷﻓـﻼم اﻤﺘﻘﺪﻣـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ ﰲ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت »ﻣﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻟﻔﻴﻠﻢ اﻟﺴﻌﻮدي« ﰲ دورﺗﻪ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫إﱃ ‪ 37‬ﻓﻴﻠﻤﺎً‪ ،‬ﺗﻨﻮﻋﺖ ﺑﻦ اﻟﻄﻮﻳﻠﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﻘﺼﺮة‪ ،‬واﻟﻮﺛﺎﺋﻘﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻜﺮﺗﻮﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ إدارة اﻤﻬﺮﺟﺎن‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻨﻄﻠﻖ‬ ‫ﰲ ﻣﺎﻳـﻮ اﻤﻘﺒﻞ ﻋﲆ ﻗﻨـﺎة »روﺗﺎﻧﺎ أﻓﻼم«‪،‬‬ ‫ﺣـﺪدت اﻷول ﻣـﻦ أﺑﺮﻳـﻞ اﻤﻘﺒـﻞ ﻣﻮﻋﺪا‬ ‫ﻹﻏـﻼق ﺑﺎب اﺳـﺘﻘﺒﺎل اﻤﺸـﺎرﻛﺎت‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ ﻃﻠﺒﻬﺎ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻤﻮﻗﻊ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﻬﺮﺟـﺎن‪ ،‬ﰲ أرﺑـﻊ ﻓﺌﺎت‪ ،‬ﻫـﻲ‪ :‬اﻷﻓﻼم‬ ‫اﻟﺮواﺋﻴـﺔ اﻟﻄﻮﻳﻠـﺔ‪ ،‬واﻷﻓـﻼم اﻟﺮواﺋﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻘﺼـﺮة‪ ،‬واﻷﻓـﻼم اﻟﻮﺛﺎﺋﻘﻴـﺔ‪ ،‬وأﻓـﻼم‬ ‫اﻟﺘﺤﺮﻳﻚ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺪﻳﺮ اﻤﻬﺮﺟﺎن اﻤﺨﺮج ﻣﻤﺪوح‬

‫أﻋﻀﺎء ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ ﰲ دورة اﻤﻬﺮﺟﺎن اﻷوﱃ‬ ‫ﺳﺎﻟﻢ‪ ،‬إن ﻧﺠﺎح اﻤﻬﺮﺟﺎن ﰲ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‬ ‫ﻫـﻮ ﻣﺎ دﻓﻌﻬـﻢ إﱃ ﻣﻮاﺻﻠﺔ اﻤﺸـﻮار ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌﺎم‪ .‬وأﺿﺎف‪» :‬ﻤﺴـﻨﺎ ﺗﺠﺎوﺑﺎ ﻛﺒﺮا ﻣﻦ‬ ‫ﻋﺪﻳ ٍﺪ ﻣﻦ اﻟﺮاﻏﺒﻦ ﰲ ﺗﺄﺳﻴﺲ ﻣﻮاﻫﺒﻬﻢ‪...‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻤﺴﻨﺎ أن ﻓﻜﺮة ﻫﺬا اﻤﻬﺮﺟﺎن أﺻﺒﺤﺖ‬ ‫ﺑﻤﺜﺎﺑـﺔ ﻧﻘﻄﺔ اﻧﻄﻼق ﻟﺘﺄﺳـﻴﺲ ﺳـﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﺳـﻌﻮدﻳﺔ«‪ .‬ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬أوﺿـﺢ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻗﻨـﻮات روﺗﺎﻧﺎ ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺸـﺒﺎﻧﺔ‪ ،‬أن ﻧﺠﺎح‬

‫رﻓـﺾ وﻛﻴـﻞ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ‬ ‫واﻹﻋـﻼم ﻟﻺﻋـﻼم اﻟﺨﺎرﺟـﻲ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻨﻤﻠﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫أرﺑﻌـﺔ ﻣﻘﻴﻤـﻦ ﻋﺮب ﻣـﻦ وﻓﺪ‬ ‫اﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻷﻳﺎم اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ‬ ‫أﻟﺒﺎﻧﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻨﻤﻠـﺔ‪ ،‬إﻧـﻪ ﻟـﻦ ﻳﺴـﻤﺢ‬ ‫ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻏـﺮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت‪ ،‬ﻣﺴـﺘﻨﻜﺮا ﻣـﺎ ﻗـﺎم ﺑـﻪ‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺰاﻣـﻞ‪ ،‬ﺑﻀﻢ أرﺑﻌﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻨﺴـﻴﺎت ﻋﺮﺑﻴـﺔ ﻣﻘﻴﻤـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬

‫ﻳﻌﻤﻠﻮن ﰲ اﻟﻐﺮﻓـﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪ ،‬ﻟﺘﻤﺜﻴﻞ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ واﻟﺤﺪﻳﺚ ﺑﺎﺳـﻤﻬﺎ ﰲ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻷﻳﺎم اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أوﺿـﺢ أن اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺗﺄﺧﺮت‬ ‫ﻛﺜـﺮا ﰲ ﺗﻮﻃﻴﺪ ﻋﻼﻗﺘﻬـﺎ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﻣـﻊ أﻟﺒﺎﻧﻴﺎ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﺪﺧﻞ‬ ‫اﻻﺗﺤـﺎد اﻷوروﺑـﻲ ﺧـﻼل اﻟﺴـﻨﻮات‬ ‫اﻤﻘﺒﻠـﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ إﱃ أن اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﻟﻢ ﻳﻬﺘﻤﻮا‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﻠﺘﻔﺘﻮا إﱃ‬ ‫اﻟﻔﺮص اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﺘﺴـﺎﺑﻖ‬ ‫اﻻﺗﺤـﺎد اﻷوروﺑﻲ ﻟﻠﻮﺻـﻮل إﻟﻴﻬﺎ ﰲ‬ ‫أﻟﺒﺎﻧﻴﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ آﺧﺮ‪ ،‬أﻛﺪ وزﻳﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫واﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻟﺸـﺒﺎب واﻟﺮﻳﺎﺿـﺔ ﰲ‬ ‫أﻟﺒﺎﻧﻴﺎ أﻟـﺪو ﺑﻤﴘ‪ ،‬ﺧﻼل اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻪ‬

‫ﰲ ﻣﻜﺘﺒـﻪ ﻇﻬﺮ أﻣﺲ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﻨﻤﻠـﺔ‪ ،‬واﻟﻮﻓـﺪ اﻹﻋﻼﻣـﻲ اﻤﺮاﻓﻖ ﻟﻪ‪،‬‬ ‫أﻫﻤﻴـﺔ ﻣﺜﻞ ﻫـﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أﻧﻬـﺎ ﺳـﺘﻜﻮن ﺣـﺎﴐة ﰲ ذاﻛﺮة‬ ‫اﻟﺸـﻌﺐ اﻷﻟﺒﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻛﻮﻧﻬـﺎ أول ﻓﻌﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﻴـﺔ ﻋﺮﺑﻴـﺔ ﺗُﻮﺟّ ـﻪ إﱃ اﻟﺸـﻌﺐ‬ ‫اﻷﻟﺒﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻣﺸﺪدا ﻋﲆ أن أﻟﺒﺎﻧﻴﺎ ﺟﺎﻫﺰة‬ ‫ﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل ﺟﻤﻴـﻊ أﻧـﻮاع اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻋﲆ أراﺿﻴﻬﺎ‪ ،‬وأن ﻣﻌﺎﻣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﺳـﺘﺘﻢ ﻛﻤـﺎ ﻟـﻮ ﻛﺎﻧـﻮا‬ ‫ﻣﻮاﻃﻨﻦ أﻟﺒﺎﻧـﺎً‪ ،‬وأن اﻟﻘﻮاﻧﻦ ﺗﺤﻤﻲ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ ﰲ أﻟﺒﺎﻧﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﺳـﻴﺘﻢ ﻣﺴـﺎء اﻟﻴـﻮم ﺗﺪﺷـﻦ‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻷﻳﺎم اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ‬ ‫أﻟﺒﺎﻧﻴﺎ اﻟﺴﺎﻋﺔ ‪ 7:30‬ﺑﺘﻮﻗﻴﺖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻤﻬﺮﺟـﺎن ﰲ دورﺗـﻪ اﻷوﱃ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪،‬‬ ‫ﺷـﺠﻌﻨﺎ ﻋﲆ ﺧﻮض اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ ﻣﺠﺪدا‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫أﻣﻞ أن ﻳﻔﺘﺢ اﻤﻬﺮﺟﺎن ﰲ اﻟﺪورة اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫ﻣﺠﺎﻻ أوﺳﻊ ﻻﻛﺘﺸﺎف اﻤﻮاﻫﺐ واﻤﺒﺪﻋﻦ‬ ‫ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻷﻓـﻼم‪ ،‬وأن ﺗﺴـﺘﻤﺮ ﻋﻤﻠﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻨﻬـﻮض ﺑﺼﻨﺎﻋـﺔ اﻷﻓـﻼم اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﺎ أن اﺳـﺘﻤﺮارﻳﺔ ﻧﺠﺎح ذﻟﻚ ﺳـﻴﻜﻮن‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل اﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﺎﻟﺸﺒﺎب‪.‬‬

‫اﻟﻮزﻳﺮ اﻷﻟﺒﺎﻧﻲ ﻳﺘﺤﺪث ﺧﻼل ﻟﻘﺎﺋﻪ اﻟﻨﻤﻠﺔ واﻟﻮﻓﺪ اﻟﺴﻌﻮدي‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫»أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ« ﺗﺴﺘﻀﻴﻒ »ﻣﺤﺎﺿﺮة اﻟﻤﻮﺳﻢ« ﻓﻲ ﺟﺪة‬

‫ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ :‬ﻛُ ﻠﻴﱠﺎت ا‪¢‬ﻋﻼم »ﻛﺴﻴﺤﺔ«‪..‬‬ ‫وﻣﻘﺮﱠ راﺗﻬﺎ ﻛُ ﺘﺒﺖ أﻳﺎم ﺣﻔﺮ ﻗﻨﺎة اﻟﺴﻮﻳﺲ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﺰام‬ ‫ﻃﺎﻟـﺐ رﺋﻴﺲ ﺗﺤﺮﻳﺮ »اﻟﴩق« اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪،‬‬ ‫ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ ،‬ﺑﺘﻐﻴﺮ اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﱠﻪ ﻣـﴣ ﻋﲆ إﻗﺮار‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ زﻣ ٌﻦ ﻃﻮﻳ ٌﻞ ﺟﺪاً‪ ،‬ﻟﻢ ﺗﺸﻬﺪ‬ ‫ﺧﻼﻟـﻪ أﻳـﺔ ﺗﻐﻴﺮات‪ ،‬ﻣـﺎ ﺟﻌـﻞ اﻹﻋﻼم‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي ﻳﺘﺄﺧﺮ ﻋﻦ ﻣﻮاﻛﺒﺔ ﺻﻮرة اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫وﺻﻠﺖ إﱃ ﻣﺮاﺗﺐ ﻣﺘﻄﻮرة ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻤﺠﺎﻻت‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟﻚ ﰲ ﻣﺤﺎﴐة أﻟﻘﺎﻫﺎ ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ‬ ‫اﻷول ﰲ أﺳـﺒﻮﻋﻴﺔ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ ﰲ‬ ‫ﺟﺪة‪ ،‬ﺗﺤﻮﻟﺖ ﻟﺘﻜﻮن ﻣﺤﺎﴐة اﻤﻮﺳـﻢ ﰲ ﺟﺪة‪،‬‬ ‫ﺳﻮا ًء ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﺤﻀﻮر أو اﻟﻨﻘﺎش اﻟﺴﺎﺧﻦ‬ ‫واﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﺠﺪﻳﺪة اﻟﺘﻲ ﻛﺸﻒ ﻋﻨﻬﺎ ا ُﻤ ِ‬ ‫ﺤﺎﴐ‪.‬‬ ‫وﺧﻼل اﻤﺤـﺎﴐة‪ ،‬أﻓﺼـﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي ﻋﻦ‬ ‫ﻣﻌﻠﻮﻣﺘـﻦ ﺟﺪﻳﺪﺗـﻦ ﻗﺎﻟﻬﻤﺎ ﻟﻠﻤـﺮة اﻷوﱃ أﻣﺎم‬ ‫اﻟﺠﻤﻬـﻮر‪ ،‬أوﻻﻫﻤـﺎ ﻛﺎﻧـﺖ ﺣﻮل اﻋﺘـﺬاره ﻋﻦ‬ ‫ﻗﺒﻮل رﺋﺎﺳـﺔ ﺗﺤﺮﻳﺮ ﺻﺤﻴﻔﺔ »اﻤﺪﻳﻨﺔ« ﻛﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﺗﺤﺮﻳﺮ ُﻣ َﻜ ﱠﻠـﻒ ﻋﺎم ‪1413‬ﻫـ‪ ،‬واﻷﺧﺮى ﺣﺪﺛﺖ‬ ‫ﺑﻌﺪ أﻳﺎم ﻗﻠﻴﻠﺔ ﻣﻦ ﺧﺮوﺟﻪ ﻣﻦ »اﻟﴩق« ﻣﺆﺧﺮاً‪،‬‬ ‫وﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺮﻓﻀﻪ ﻋﺮﺿﺎ ً ﻫﻮ »اﻷﻓﻀﻞ واﻷﻛﱪ« ﰲ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺨﻪ اﻤﻬﻨﻲ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﰲ إﺣﺪى اﻟﺪول اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‪،‬‬ ‫»ﻷﻧﻨﻲ ﻻ أﻗﺪر أن أﻋﻤﻞ ﰲ ﻏﺮ ﺑﻠﺪي«‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻌﺮض اﻟﻐﺎﻣﺪي ﺗﺠﺮﺑﺘَـﻪ اﻟﺼﺤﻔﻴﱠﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﻤﺤﺎت ﻗﺼـﺮة ﻋﻦ اﻟﺼﺤـﻒ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺮأﺳـﻬﺎ‪ ،‬ﺑﺄﺳﻠﻮب ﺗﺎرﻳﺨﻲ‪ ،‬وﻃﺎف ﻓﻴﻬﺎ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﺑﺎﻧﻮراﻣﻲ ﻋﲆ ﺗﺠﺮﺑﺘﻪ اﻟﻐﻨﻴـﺔ ﺑﺎﻷﺣﺪاث‪ً ،‬‬ ‫ﺑﺪاﻳﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ارﺗﺒﺎﻃﻪ ﺑﺎﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺼﺤـﺎﰲ ﻛﻤﺘﻌﺎون ﻣﻊ‬ ‫ﺻﺤﻴﻔـﺔ »ﻋـﻜﺎظ«‪ ،‬ﻣـﺮورا ً ﺑﱰؤﺳـﻪ ﺗﺤﺮﻳـﺮ‬ ‫ﺻﺤﻴﻔﺔ »اﻟﺒـﻼد« ﻋﺎم ‪1417‬ﻫـ‪ ،‬ﺛـﻢ ﺗﺠﺮﺑﺘﻪ‬ ‫ﰲ ﺗﺄﺳﻴﺲ ﺻﺤﻴﻔﺔ »اﻟﻮﻃﻦ«‪ ،‬ﻣﺨﺘﺘﻤﺎ ً اﻟﺤﺪﻳﺚ‬ ‫ﻋﻦ ﺗﺠﺮﺑﺘﻪ اﻷﺧﺮة ﻣﻊ »اﻟﴩق«‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻗﺎل إﻧﻬﺎ‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ »أﻋﻤﻖ وأﻗﻮى« ﻣﻦ ﺗﺠﺮﺑﺘﻪ ﰲ »اﻟﻮﻃﻦ«؛‬ ‫ﻷ ﱠن »اﻟﴩق« ﺻـﺪرت ﰲ وﻗﺖ ﺗﻤﺘﻠﺊ ﻓﻴﻪ اﻟﺪﻧﻴﺎ‬

‫ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي ﻣﺘﺤﺪﺛﺎ ً ﰲ اﻤﺤﺎﴐة )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻳﻮﺳﻒ ﺟﺤﺮان(‬ ‫ﺑﺎﻟﺼﺤﻒ اﻟﻮرﻗﻴﺔ واﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻻ ﻣﺠﺎل‬ ‫ﻷن ﻳﻜـﻮن ﻟﻚ ﻣﻮﻃﺊ ﻗﺪم‪ .‬ﻟﻴﺸـﺮ ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ إﱃ‬ ‫اﻤﻜﺎﻧـﺔ اﻤﺘﻤﻴﺰة اﻟﺘـﻲ ﺣﻘﻘﺘﻬﺎ اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻌـﺎم اﻷول ﻣﻦ ﺻﺪورﻫـﺎ‪» ،‬ﺣﺘﻰ أﺻﺒﺤﺖ ﻣﻊ‬ ‫ﺻﺤﻒ اﻟﺼﺪارة اﻟﻮرﻗﻴـﺔ‪ ،‬وﻋﲆ اﻟﻨﺖ أﺻﺒﺤﺖ‬ ‫ﰲ اﻤﺮﻛـﺰ اﻟﺜﺎﻧـﻲ«‪ ،‬ﻣﺘﻮﻗﻌـﺎ ً أن ﺗﺄﺧﺬ »اﻟﴩق«‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻌﺎم ﻣﻮﻗﻌﺎ ً ﻣﺘﻘﺪﻣﺎ ً ﰲ دراﺳـﺎت اﻻﻧﺘﺸـﺎر‬ ‫ﻟﻠﺼﺤﻒ اﻟﻮرﻗﻴﺔ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً أ ﱠن اﻟﺪراﺳﺔ اﻷﺧﺮة‬ ‫أﺟﺮﻳﺖ ﻗﺒﻴﻞ ﺻﺪور اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ‪ .‬ﻣﺨﺘﺘﻤﺎ ً ﺣﺪﻳﺜﻪ‬ ‫ﰲ اﻤﺤﺎﴐة ﺑﻘﻮﻟﻪ »ﻏـﺎدرت »اﻟﴩق« ﻛﻤﺎ أﻧﺎ‪:‬‬ ‫اﻟﺮﺟـﻞ اﻟـﺬي ﻳﺤﺐ وﻃﻨـﻪ وﻗﻴﺎدﺗـﻪ وﻳﺨﻠﺺ‬ ‫ﻟﻬﻤﺎ«‪.‬‬ ‫وﰲ ﺗﻌﻠﻴﻘﺎﺗﻪ ﻋﲆ ﻣﺪاﺧﻼت اﻟﺤﻀﻮر‪ ،‬أﻛﺪ‬ ‫اﻟﻐﺎﻣﺪي أﻧـﻪ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ رﺋﻴﺲ ﺗﺤﺮﻳـﺮ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫ﻻ ﻳﺴـﺘﺨﺪم اﻟﻘﻠﻢ اﻷﺣﻤﺮ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﻗﺎل إﻧﻪ ﻻ ﻳﺘﺨﺬ‬ ‫ﻗﺮارات ﻓﺮدﻳﺔ‪ ،‬وأن ﻫﻨﺎك ﻣﺒﺎدئ ﻣﻬﻨﻴﺔ ﻻﺑﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺮاﻋﺎﺗﻬـﺎ‪ .‬وأﺑﺪى اﻟﻐﺎﻣﺪي َ‬ ‫أﺳـﻔﻪ ﻤﺎ ﻳﺤﺪث ﰲ‬ ‫ﺑﻌـﺾ ﺟﻮاﻧﺐ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺼﺤﻔـﻲ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻦ‬ ‫»ﺗﺠﺎوزات ﻛﺜﺮة ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻬﺎ أن ﺗﺴﻘﻂ اﻟﺜﻘﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻤﻄﺒﻮﻋﺔ واﻤﺘﻠﻘﻲ«‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل رأﻳﻪ ﰲ اﻹﻋﻼم اﻟﺴـﻌﻮدي ﺑﺼﻮرة‬

‫| أﺻﺒﺤﺖ‬ ‫ﻣﻦ ﺻﺤﻒ‬ ‫اﻟﺼﺪارة‪..‬‬ ‫ودراﺳﺎت‬ ‫اﻻﻧﺘﺸﺎر أُﺟﺮﻳﺖ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﺻﺪورﻫﺎ‬

‫ﻋﺎﻣﺔ‪ ،‬اﻋﺘﱪ اﻟﻐﺎﻣﺪي أﻧﻪ ﻣُﻬ َﻤ ٌﻞ وﻣﱰو ٌك ﻟﻠﻬُﻮاة‪،‬‬ ‫واﺻﻔﺎ ً إﻳﺎه ﺑﺄﻧﻪ ﻣﺘﺄﺧﺮ ﻛﺜﺮا ً ﻋﻦ ﺻﻮرة اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﺘﱪ إﺣـﺪى اﻟـﺪول اﻤﺆﺛـﺮة ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪،‬‬ ‫وﺣـﴫ أﺳـﺒﺎب ﻫـﺬا اﻟﺘﺄﺧﺮ ﰲ ﻋﺎﻣﻠـﻦ‪ ،‬ﻫﻤﺎ‪:‬‬ ‫»ﻋﺪم وﺟﻮد اﻤﺆﻫﻠـﻦ اﻤﺪرﺑﻦ ﰲ اﻹﻋﻼم‪ ،‬وﻋﺪم‬ ‫ﺗﻐﺮ اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ ﻣﻨﺬ زﻣﻦ ﻃﻮﻳﻞ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً‬ ‫ﺑﺈﻏﻼق ﻛﻠﻴﺎت اﻹﻋﻼم‪ ،‬ﻓﻬﻲ »ﻛﺴـﻴﺤﺔ‪ ،‬وﺗﺪرس‬ ‫ﻣﻨﺎﻫﺞ ﻛﺘﺒﺖ أﻳﺎم ﺣﻔﺮ ﻗﻨﺎة اﻟﺴﻮﻳﺲ!‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً‬ ‫أﻧﻬﺎ »ﺗﺨ ﱢﺮج ﻣﻮﻇﻔـﻲ ﻋﻼﻗﺎت ﻋﺎﻣﺔ‪ ،‬وﻻ ﺗﺨﺮج‬ ‫ﺻﺤﺎﻓﻴـﻦ«‪ ،‬إﻻ أﻧـﻪ أوﺿـﺢ أ ﱠن »اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻠﻴﺌﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﻔـﺎءات‪ ،‬وﻳﺠﺐ أن ﺗﺘـﺎح اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ‪،‬‬ ‫وأن ﺗﺪار اﻷﻣﻮر ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺆﺳﺴﺎﺗﻲ«‪.‬‬ ‫وﰲ ﺗﻌﻠﻴﻘﺎﺗﻪ اﻷﺧﺮة ﻋـﲆ اﻤﺪاﺧﻼت‪ ،‬ﻗﺎل‬ ‫اﻟﻐﺎﻣـﺪي‪» :‬ﻻ ﺗﻮﺟـﺪ ﺣﺮﻳﺔ ﻣﻄﻠﻘـﺔ ﰲ اﻟﺪﻧﻴﺎ«‪،‬‬ ‫وأن »اﻟﺼﺤﻒ ﺻﻨﺎﻋﺔ واﺳﺘﺜﻤﺎر‪ ،‬وﻣﺎ ﻟﻢ ﻳﺘﻮﻓﺮ‬ ‫اﻤـﺎل ﻟﻼﻧﻄﻼﻗـﺔ واﻟﺘـﻮازن ﻓﺈﻧﻬﺎ ﻻ ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ‬ ‫اﻻﺳﺘﻤﺮار«‪ ،‬ﻣﺨﺘﺘﻤﺎ ً ﺣﺪﻳﺜﻪ ﺑﻨﻔﻴﻪ وﺟﻮد اﻧﻬﻴﺎر‬ ‫ﻣـﺎﱄ ﰲ اﻟﺼﺤـﻒ‪» ،‬ﻻ ﻳﻮﺟـﺪ اﻧﻬﻴـﺎر ﻣـﺎﱄ ﰲ‬ ‫اﻟﺼﺤـﻒ‪ .‬اﻟﺼﺤـﻒ اﻟﻜﱪى ﺗﻜﺴـﺐ ﺑﻌﴩات‬ ‫اﻤﻼﻳـﻦ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ ﺑﻌﺾ اﻟﺼﺤﻒ ﺗﺤﺘـﺎج إﱃ ﻣﺎل‬ ‫إﺿﺎﰲ وﻛﻔﺎءات ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﺗﻘﻮدﻫﺎ«‪.‬‬


‫الثاثاء ‪ 7‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 19‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )471‬السنة الثانية‬

‫نواف بن فيصل‬ ‫يضع حجر اأساس‬ ‫للمنشأة الجديدة‬ ‫لنادي الجبلين‬

‫حائل ‪ -‬أحمد القباع‬

‫اأمر نواف بن فيصل‬

‫يضع الرئيس العام لرعاية الش�باب اأمر‬ ‫نواف بن فيصل‪ ،‬يوم اأربعاء ‪ 15‬جمادى اأوى‬ ‫الجاري‪ ،‬حجر اأساس للمنشأة الجديدة لنادي‬ ‫الجبلن‪ ،‬بحسب تريح رئيس النادي عبدالله‬ ‫الركاد ل� «الرق»‪ .‬وقال‪ :‬سيضع اأمر نواف‪،‬‬

‫حجر اأس�اس للمنش�أة الجديدة للنادي خال‬ ‫زيارته منطقة حائل لحضور راي حائل الدوي‬ ‫‪2013‬م‪ ،‬كما س�يزور مكتب رعاية الش�باب ي‬ ‫حائل واأندية الرياضية لتلمّ س احتياجاتها‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وعب الركاد‪ ،‬باسمه واسم جميع منسوبي‬ ‫الجبلن‪ ،‬عن ش�كره وتقدي�ره لأمر نواف بن‬ ‫فيص�ل‪ ،‬ع�ى ه�ذه الرعاي�ة الكريمة‪ ،‬مش�يدا‬

‫باهتمام�ه باأندي�ة الس�عودية والرياضي�ن‬ ‫كافة‪ ،‬منوه�ا إى أن إدراج نادي الجبلن ضمن‬ ‫اأندي�ة الثماني�ة التي اس�تحقت أن تكون لها‬ ‫منش�آت‪ ،‬سيس�اهم ي حل كثر من امشكات‪،‬‬ ‫وم�ن أبرزها اماع�ب‪ ،‬وفتح م�دارس للباعم‪.‬‬ ‫وأك�د الركاد‪ ،‬أن العمل ي امنش�أة الجديدة قد‬ ‫بدأ بالفعل‪.‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫‪29‬‬

‫قدموا أفكار ًا رائعة ستخدم ااتحاد سنوات عديدة‬ ‫المرزوقي لـ |‪ :‬الشرفيون َ‬ ‫جدة ‪ -‬بدر الحربي‬

‫جانب من ااجتماع الري ويظهر ي الصورة عادل جمجوم وخالد امرزوقي ومحمد الفايز وإبراهيم علوان‬

‫‪ 15‬فريقً يشاركون في بطولة فيصل العاشرة لكرة اليد‬

‫يسته ّل مشواره بـ «وفاق عين توتة»‬ ‫اأهلي‬ ‫ِ‬ ‫مراكش ‪ -‬الرق‬ ‫يفتت�ح الفري�ق اأول لك�رة‬ ‫اليد ي النادي اأهي مشواره‬ ‫ي بطول�ة اأم�ر فيصل بن‬ ‫فهد العربية العارة لأندية‬ ‫أبطال الكؤوس عند الس�اعة‬ ‫الثالث�ة من عر اليوم الثاثاء أمام‬ ‫نظ�ره وفاق عن توت�ة الجزائري‪،‬‬ ‫ضم�ن مباري�ات ف�رق امجموع�ة‬ ‫الثالث�ة‪ .‬ويش�ارك ي البطولة التي‬ ‫تس�تمر حت�ى ال��‪ 29‬م�ن مارس‬

‫الج�اري‪ ،‬بضياف�ة ن�ادي مولودية‬ ‫مراك�ش‪ 15 ،‬نادي�ا‪ ،‬يمثل�ون ‪11‬‬ ‫دولة عربية‪.‬‬ ‫ويلع�ب اأهي مبارات�ه الثانية‬ ‫أم�ام فري�ق الصق�ر اليمن�ي عند‬ ‫الس�ابعة من مساء الخميس امقبل‪،‬‬ ‫ثم مع الجيش العراقي يوم الجمعة‪،‬‬ ‫ويختتم مواجهات الدور اأول بلقاء‬ ‫م�كارم امهدي�ة التون�ي‪ .‬وتق�ام‬ ‫جمي�ع مباري�ات اأه�ي ي ال�دور‬ ‫التمهيدي ي قاعة سيدي يوسف بن‬ ‫عي الرياضية‪.‬‬

‫واأندية امش�اركة هي‪ ،‬اأهي‬ ‫السعودي‪ ،‬القادسية الكويتي‪ ،‬أهي‬ ‫س�داب العماني‪ ،‬الس�يب العماني‪،‬‬ ‫الجي�ش العراق�ي‪ ،‬نف�ط الجن�وب‬ ‫العراقي‪ ،‬امجمع النفطي الجزائري‪،‬‬ ‫وفاق ع�ن التوت�ة الجزائري‪ ،‬أهي‬ ‫طرابل�س الليب�ي‪ ،‬الن�ر الليبي‪،‬‬ ‫الصق�ر اليمني‪ ،‬الرج�ي التوني‪،‬‬ ‫م�كارم امهدي�ة التون�ي‪ ،‬النجمة‬ ‫البحرين�ي‪ ،‬مولودي�ة مراك�ش‬ ‫امغرب�ي‪ ،‬وق�د قس�مت إى ث�اث‬ ‫مجموعات‪.‬‬

‫أك�د رئي�س هيئ�ة أعض�اء‬ ‫الرف بن�ادي ااتحاد خالد‬ ‫امرزوق�ي ي تريح�ات‬ ‫خاص�ة ل�� ال�رق أن‬ ‫اجتم�اع الرفين الذي عقد‬ ‫مس�اء أم�س اأول بالنادي ش�هد‬ ‫أفكارا ً جدا ً رائعة‪ ،‬س�تتم دراستها‬ ‫وتطبيقه�ا ب�أرع وق�ت لتع�ود‬ ‫بالنفع ع�ى النادي مبين�ا ً أن هذه‬ ‫اأف�كار س�تحل مش�كات كث�رة‬ ‫خاص�ة ي موض�وع الدي�ون التي‬ ‫يعاني منه�ا النادي‪ ،‬وق�ال‪ :‬تم ي‬ ‫ااجتماع مناقش�ة أوض�اع الفريق‬ ‫واختي�ار أجه�زة فني�ة متكامل�ة‬ ‫لت�رف ع�ى جميع الفئ�ات ومن‬

‫ضمنه�ا الفئات الس�نية ابتداء من‬ ‫اموس�م امقب�ل‪ ،‬أتمن�ى أن يك�ون‬ ‫ه�ذا ااجتماع ه�و بداية تصحيح‬ ‫للمس�ار‪ ،‬منوّه�ا ً إى أن النج�اح ا‬ ‫يتحق�ق إا باالتفاف والوحدة من‬ ‫الداعمن وامحب�ن‪ ،‬وحول الديون‬ ‫امراكمة قال‪ :‬تم تسديد جزء منها‬ ‫ي بداية اموس�م‪ ،‬وع�ى ضوئها تم‬ ‫تسجيل الاعبن امحلين واأجانب‬ ‫‪ ،‬كما تم أيضا ً دفع جزء منها خال‬ ‫فرة التس�جيل الثانية وتبقى جزء‬ ‫آخر مجدوا ً عى عدة سنوات‪.‬‬ ‫وأض�اف‪ :‬تكات�ف اأعض�اء‬ ‫ودعمهم‪ ،‬باإضافة إى عقد الرعاية‬ ‫الجديد سيس�اهم ي ح�ل كثر من‬ ‫اأم�ور امالي�ة مس�تقباً إن ش�اء‬ ‫الله ‪،‬رافض�ا ً اإفصاح عن إمكانية‬

‫استمرار الريك الحاي أو استبداله‬ ‫برك�ة أخ�رى‪ ،‬متمنيا ً أن تش�هد‬ ‫ااجتماع�ات اأخرى حلوا ً إيجابية‬ ‫تخدم النادي لسنوات عديدة ‪.‬‬ ‫م�ن جانب�ه أوض�ح عض�و‬

‫مسعود‪:‬‬ ‫ايمكن توفير‬ ‫‪ 86‬مليون ًا‬ ‫من أعضاء‬ ‫الشرف بتلك‬ ‫السهولة‬

‫ال�رف ورئي�س النادي الس�ابق‬ ‫أحم�د مس�عود بأن�ه فوج�ئ ي‬ ‫ااجتماع كبقي�ة اأعضاء بالديون‬ ‫امراكم�ة عى الن�ادي والبالغة ‪86‬‬ ‫ملي�ون ري�ال‪ ،‬وقال لل�رق‪ :‬هذا‬ ‫امبل�غ يصع�ب توف�ره م�ن قبل‬ ‫أعضاء الرف بهذه الس�هولة‪ ،‬ا‬ ‫بد من تطبيق لوائح رعاية الشباب‬ ‫بكامله�ا للحف�اظ ع�ى مصال�ح‬ ‫اأندية‪ ،‬بأن ا ترك أي إدارة تذهب‬ ‫وعليها ديون دون سدادها خاصة‬ ‫وأن اأندية ليس�ت أماكا ً خاصة‪،‬‬ ‫متمني�ا ً أن تلت�زم إدارات اأندي�ة‬ ‫بالخ�ط ااح�راي لك�ي تتواف�ق‬ ‫الحال�ة ما ب�ن الاع�ب واإدارة‪،‬‬ ‫موضح�ا ً أن اإدارة الحالي�ة تضم‬ ‫ب�ن أعضائه�ا ش�بابا ً متميزين‪،‬‬

‫لديه�م الرغبة ي إنج�از عديد من‬ ‫اأعمال ‪ ،‬لكن وج�ود الديون وقف‬ ‫أم�ام تطلعاتهم بش�كل كبر جداً‪،‬‬ ‫متمنيا ً أن يُعق�د اجتماع آخر ويتم‬ ‫الحديث فيه بش�كل أكب لرح كل‬ ‫اأمور ومناقش�تها ووضع الحلول‬ ‫امناسبة واس�راتيجية للسرعليها‪،‬‬ ‫نافيا ً وجود أي خاف بينه وبن أي‬ ‫عض�و رف خال ااجتماع وقال‪:‬‬ ‫سبب خروجي قبل انتهاء ااجتماع‬ ‫يعود لظروف خاصة أجبتني عى‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫وكان ح�واى ‪ 52‬م�ن أعضاء‬ ‫الرف بن�ادي ااتحاد قد اجتمعوا‬ ‫مس�اء أم�س اأول بمق�ر النادي‪،‬‬ ‫لكنه�م ل�م يتمكنوا م�ن جمع غر‬ ‫مليون ونصف امليون ريال‪.‬‬

‫الهال يغري شراحيلي النصر بمليو َن ْي ريال سنوي ًا‬ ‫القاهرة ‪ -‬محمد عبدالجليل‬ ‫كش�فت تقارير صحفي�ة أن الظهر‬ ‫اأيم�ن للفري�ق اأول لك�رة الق�دم‬ ‫بنادي النر ش�ايع راحيي‪ ،‬دخل‬ ‫دائ�رة اهتم�ام إدارة ن�ادي اله�ال‬ ‫م�ن أجل الظف�ر بخدمات�ه ي الفرة‬ ‫امقبلة‪ ،‬وبحسب ما نقله موقع «جول‪.‬كوم»‬ ‫فإن أحد وس�طاء الهال استغل عدم رضا‬ ‫الاع�ب عن الع�رض الن�راوي امقدم له‬ ‫للتجديد‪ ،‬وفاتحه برغب�ة الهال ي التعاقد‬ ‫مع�ه‪ .‬وق�ال اموقع‪ :‬إن الهال ق�دم عرضا ً‬

‫بمبلغ مليوني ريال لاعب ي اموسم الواحد‬ ‫قابل للزيادة‪ ،‬وأن مدة العقد س�تكون ثاث‬ ‫سنوات‪ ،‬لكن الاعب أرجأ الرد عى العرض‬ ‫اله�اي حت�ى يتضح موقف�ه م�ع اإدارة‬ ‫النراوية‪.‬‬ ‫وكان�ت إدارة الن�ر قدمت ملي�ون ريال‬ ‫لراحي�ي للتجديد معه مدة س�نة ‪،‬وهو ما‬ ‫رفضه الاعب‪.‬‬ ‫م�ن جه�ة أخ�رى‪ ،‬كش�ف مهاج�م‬ ‫الهال الس�ابق امغربي يوس�ف العربي ي‬ ‫تريحات للصحف اإسبانية‪ ،‬أنه لم يقدم‬ ‫م�ا هو مأم�ول منه حت�ى اآن م�ع فريقه‬

‫الجديد غرناطة‪ ،‬معرفا ً بأن مش�اركته مع‬ ‫امنتخب امغربي ي أمم إفريقيا كان لها دور‬ ‫كبر ي انخفاض مستواه اسيما البدني‪.‬‬ ‫ول�م يس�جل امهاجم ال�ذي رحل عن‬ ‫الهال ي فرة اانتقاات الشتوية لغرناطة‬ ‫اإس�باني س�وى أربعة أه�داف حتى اآن‪،‬‬ ‫وق�ال‪« :‬كن�ت أتمن�ى أن أك�ون ي كام�ل‬ ‫جاهزيت�ي مس�اعدة فريقي خال اموس�م‬ ‫الح�اي‪ ،‬لكن مع اأس�ف لم أق�دم امنتظر‬ ‫من�ي‪ ..‬أع�رف بأنن�ي كن�ت غ�ر مقتنع‬ ‫بأدائ�ي‪ ،‬لكنني مصمم ع�ى بذل مزيد من‬ ‫الجهد استعادة مستواي‪.‬‬

‫إندونيسيا تقيل مدربها قبل أيام من مواجهة السعودي‬

‫«ماليزيا» تلغي تدريب اأخضر المسائي وكارو يطلق سراح الاعبين‬ ‫كواامبور‪ ،‬القاهرة ‪ -‬الرق‪ ،‬محمد عبدالجليل‬ ‫ألغى امدي�ر الفني للمنتخب الس�عودي اأول لكرة‬ ‫الق�دم لوبي�ز كارو التمري�ن امس�ائي أم�س ي‬ ‫امعس�كر الذي يقيمه هذه اأيام بماليزيا استعدادا ً‬ ‫مواجهة أندونيس�يا ي الثالث والعرين من مارس‬ ‫الج�اري ضمن الجول�ة الثانية للمجموع�ة الثالثة‪،‬‬ ‫ومنح امدرب الاعبن الفرصة إجراء جولة حرة والتسوق‬ ‫ي العاصم�ة اماليزي�ة كواامب�ور بع�د أن أج�روا تمرينا ً‬ ‫اسرجاعيا ً ي الصباح عى ملعب بوكيت جليل‪.‬‬ ‫وكان ام�درب قد اطمأن عى مس�توى الاعبن خال‬ ‫امب�اراة الودي�ة الت�ي لعبوها أم�س اأول أم�ام امنتخب‬ ‫اماليزي‪ ،‬وفازوا فيها بأربعة أهداف مقابل هدف‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وس�يجري الفريق صب�اح اليوم تمرين�ا ً صباحيا ي‬ ‫صالة الحديد‪ ،‬وتمرينا ً مس�ائيا ً عى ملعب بوكيت جليل ي‬ ‫الساعة الخامسة والنصف مساءً‪.‬‬ ‫من جهة أخرى ذكرت صحفية «‪ « jpnn‬اإندونيسية‬ ‫أن ااتح�اد اإندوني�ي لكرة القدم أقال م�درب امنتخب‪،‬‬ ‫اأرجنتين�ي «لوي�ز مانويل بانك�و» قبل أي�ام من موعد‬ ‫مباراته مع اأخر الس�عودي وذلك بسبب خافات بينه‬ ‫وااتح�اد‪ ،‬وتم إس�ناد امهم�ة مؤقتا ً إى ام�درب «رحماد‬ ‫دارماوان» ويساعده البازيي «تياغو « ‪.‬‬ ‫وأوضح�ت الصحيف�ة أن التغي�ر امفاج�ئ أصاب‬ ‫اعبي امنتخب اإندونيي بحالة من الذهول والصدمة ‪.‬‬

‫شايع راحيي‬

‫‪ 19‬عضو ًا يغيبون عن‬ ‫عمومية «اتحاد القدم» اليوم‬ ‫الرياض ‪ -‬عايد الرشيدي‬

‫جانب من تدريبات حراس امرمى‬

‫الاعبون يستعرضون مهاراتهم بالكرة‬

‫(الرق)‬

‫سيغيب ‪ 19‬عضوا ً عن امشاركة ي أعمال الجمعية‬ ‫العمومية العادية لاتحاد الس�عودي لكرة القدم‬ ‫الت�ي س�تعقد الواحد َة م�ن ظهر الي�وم الثاثاء‪،‬‬ ‫وامكوَنة من ‪ 63‬عضواً؛ وذلك انش�غالهم ي مهام‬ ‫م َكلف�ن بها من قِ بَ�ل ااتحاد‪ ،‬وينعق�د ااجتماع‬ ‫وف�ق ام�ادة السادس�ة والعرين من النظام اأس�اي‬ ‫لاتحاد العربي السعودي لكرة القدم‪ ،‬التي تنص إحدى‬ ‫فقراته�ا عى أن تنعق�د الجمعية العمومي�ة العادية كل‬ ‫ستة أشهر‪.‬‬ ‫وسيقوم رئيس ااتحاد‪ ،‬أحمد عيد‪ ،‬بتقديم البنامج‬ ‫ال�ذي أعلن�ه ي اانتخابات أعضاء الجمعي�ة العمومية‪،‬‬ ‫وكذلك ميزانية عام ‪ 2013‬وامقدرة ب� ‪ 160‬مليوناً‪ ،‬كما‬ ‫س�يت ُم إعداد مذكرة من قِ بَل الجمعية العمومية للرئاسة‬ ‫العام�ة لرعاية الش�باب إنش�اء روابط لاعب�ن الهواة‬ ‫وامحرفن‪ ،‬وكذلك ااداريِن والح َكام وامد ِر ِبن‪ ،‬وسيتم‬ ‫كذلك تش�كيل لجنة لدراس�ة مقرحات أعضاء الجمعية‬ ‫العمومي�ة من أجل تعديل بعض بنود النظام اأس�اي‬ ‫لاتحاد‬ ‫ويص�ل الي�وم إى العاصم�ة الس�عودية الرياض‬ ‫رئيس ااتحاد أحمد عيد قادما ً من زيورخ بعد أن حر‬ ‫اجتماع�ا ً للجنة أندية كأس العالم بع�د أن تم اختيا ُره‬ ‫عضوا ً فيها قبل أسبوعن‪.‬‬


‫انطاق سباق ماراثون مكة يوم الخميس‪ ..‬تحت شعار «لنبقى أصحاء»‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬ماجد الجحدي‬ ‫ق�ررت أمان�ة العاصمة امقدس�ة موعد انطاق س�باق‬ ‫اماراثون‪ ،‬الذي يحمل ش�عار «لنبقى أصح�اء»‪ ،‬وذلك عر‬ ‫الخميس امقبل ي مكة امكرمة‪ ،‬برعاية إعامية من «الرق»‪.‬‬ ‫وت�م تقس�يم امارث�ون إى ع�دد م�ن الفئ�ات العمرية‬ ‫للراغبن ي امش�اركة‪ ،‬توزعت ع�ى النحو التاي‪ :‬فئة الصغار‬

‫رياضـة‬

‫تحت (‪ )12‬س�نة‪ ،‬أواد وبن�ات‪ ،‬بمس�افة (‪ )2‬كيلومر‪ ،‬فئة‬ ‫ااحتياج�ات الخاص�ة صغ�ار‪ ،‬بمس�افة (‪ )200‬م�ر‪ ،‬فئة‬ ‫ااحتياج�ات الخاص�ة كبار‪ ،‬بمس�افة (‪ )3‬كيلوم�رات‪ ،‬فئة‬ ‫الشباب ما بن (‪ )17 - 13‬سنة‪ ،‬بمسافة (‪ )5‬كيلومرات‪ ،‬فئة‬ ‫الكبار ما بن (‪ )49 - 18‬س�نة‪ ،‬بمسافة (‪ )15‬كيلومرا‪ ،‬فئة‬ ‫كبار السن من (‪ )50‬سنة فما فوق‪ ،‬بمسافة (‪ )3‬كيلومرات‪.‬‬ ‫وح�ددت اأمان�ة مجموعة كب�رة من الجوائ�ز لجميع‬

‫الفئات امش�اركة‪ ،‬منها س�يارة مودي�ل ‪ 2013‬للفائز اأول‬ ‫من فئة الكبار ما بن (‪ )49-18‬سنة‪ ،‬بينما سيحصل الفائز‬ ‫الثاني ع�ى ‪ 10.000‬ريال‪ ،‬والفائز الثالث عى ‪5000‬‬ ‫ريال‪ ،‬أم�ا الفائزون الس�بعة اآخرون فس�يحصلون‬ ‫عى أجه�زة جوال سامس�ونج حديث�ة‪ .‬وفيما يخص‬ ‫جوائز فئة ذوي ااحتياجات الخاصة كبار‪ ،‬فسيحصل‬ ‫الفائ�ز اأول ع�ى ‪ 3000‬ري�ال‪ ،‬والثان�ي عى ‪2000‬‬

‫‪30‬‬

‫الثاثاء ‪ 7‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 19‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )471‬السنة الثانية‬

‫بالمختصر‬

‫«السكري» يحتاج لـ «التعاون» لتفادي الخطر‬

‫الرياض ‪ -‬الرق اختتم نادي الرقبي السعودي مشاركته‬ ‫ي بطولة دبي لسباعيات الرقبي‪ ،‬التي أقيمت عى ماعب طران‬ ‫اإمارات ي دبي‪ ،‬بمش�اركة ست دول هي اإمارات والسعودية‬ ‫ومر ولبنان وباكستان وأفغانستان‪.‬‬ ‫وأكد رئيس النادي فالح البيي‪ ،‬أن الفريق استفاد بشكل كبر‬ ‫من هذه امش�اركة‪ ،‬مش�را ً إى أنها تعد مرحل�ة مهمة ي إعداد‬ ‫الفري�ق للمش�اركات امقبل�ة‪ ،‬وي مقدمتها بطولتا إس�طنبول‬ ‫وروم�ا‪ ،‬خال الش�هرين امقبلن‪ ،‬اللتان تع�دان محكا ً حقيقيا ً‬ ‫ومنعطفا ً مهما ً لتطوير أداء الفريق بشكل عام‪.‬‬ ‫وأش�اد بالجه�ود التي بذله�ا الاعبون خال منافس�ات البطولة‬ ‫تحت قيادة امدرب الريطاني عبدالقادر جاما‪ ،‬افتا ً إى أن الفريق‬ ‫قدم خال البطولة مستوى جيدا‪ ،‬توّجه بالفوز ي لقاء واحد‪ ،‬كما‬ ‫قدم مستويات جيدة ي اللقاءات اأخرى رغم الخسارة‪.‬‬

‫عادل التويجري‬

‫كبرت !‬

‫تحركات رفية‬ ‫وش�هدت الف�رة اأخ�رة‬ ‫تح�ركات رفي�ة واس�عة م�ن‬ ‫أج�ل توفر الدع�م امطلوب حتى‬ ‫يتج�اوز الفريق مرحل�ة الخطر‪،‬‬ ‫وتأتي هذه الخطوة امتدادا ً للدعم‬ ‫امتواص�ل م�ن أعض�اء امجل�س‬ ‫التنفي�ذي الذي�ن ل�م يبخلوا عى‬ ‫الن�ادي بالدع�م خ�ال مس�رة‬ ‫الفريق منذ صع�وده إى مصاف‬ ‫أندي�ة دوري زي�ن للمحرف�ن‪،‬‬ ‫وي اموس�م الحاي‪ ،‬كان للمجلس‬ ‫وقفات إيجابية م�ع النادي حيث‬ ‫ضخ اأعضاء اأم�وال للتعاقدات‬ ‫اأجنبية وامحلي�ة‪ ،‬وأيضا تكفلوا‬ ‫بإقام�ة امعس�كرات الخارجية ي‬ ‫مر واإمارات‪.‬‬ ‫ويلع�ب أعض�اء امجل�س‬ ‫التنفيذي دورا ً كبرا ً هذه اأيام من‬ ‫خال تواصلهم الدائم مع مجلس‬ ‫اإدارة برئاس�ة محم�د القاس�م‪،‬‬ ‫وكذلك مناقش�ة الجهاز الفني ي‬ ‫كل صغرة وكبرة وحل امشكات‬ ‫الطارئة التي تواج�ه النادي‪ ،‬بيد‬ ‫أن هذه الجهود لن تكون نتائجها‬ ‫إيجابي�ة إذا ل�م تتضاف�ر جهود‬ ‫الجميع ي امواجهات امقبلة‪.‬‬

‫• ااتحاد الس�عودي وعمر‬ ‫امهنا والتعاون!‬ ‫• قضي�ة فه�د الثني�ان‬ ‫كشفت « خفايا» !‬ ‫• ه�ذه ام�رة عم�ر امهن�ا‬ ‫«يجيب العيد» !‬ ‫• ح�ارس التعاون يقس�م‬ ‫بالله أنه لم يبصق !‬ ‫• رئي�س لجن�ة الح�كام‬ ‫يرح «أيضا ً الحكم أقسم‬ ‫ي» !‬ ‫• سامي النمري (الحكم )‬ ‫يفجره�ا «لم أقس�م ! ولن‬ ‫أقسم» !‬ ‫• عم�ر امهنا وضعه صعب‬ ‫جدا ً !‬ ‫• ع�ادت مبادئ «الش�ك ‪-‬‬ ‫الخرة» والتخبط!‬ ‫• عمر امهنا يظهر ويحاول‬ ‫« ترقي�ع» م�ا عج�ز ع�ن‬ ‫«النفي» !‬ ‫• كل الراوية كانت عادية !‬ ‫• إى أن ظهر النمري ونفى‬ ‫حديث رئيسه !‬ ‫• ليس�ت اأوى الت�ي‬ ‫«يخبط» عمر امهنا !‬ ‫• ي ام�ادة ‪ 15‬م�ع الوحدة‬ ‫والتع�اون ك��ان «الش�ك‬ ‫والخرة»هي اأدلة !‬ ‫• م�ع مج�ري التع�اون ‪،‬‬ ‫‪ « 106‬قصفت» قرار عمر‬ ‫امهنا !‬ ‫• « اانقاب» اآن يأتي من‬ ‫داخل اللجنة !‬ ‫• حكم «يكذب» رئيسه !‬ ‫• ونائ�ب رئي�س اللجن�ة‬ ‫يناقض حديث رئيسه !‬ ‫•عمر امهنا يقول بنفس�ه‬ ‫« كرت» !‬ ‫•أعتق�د فع�ا أن الرج�ل‬ ‫«ك�ر» ج�دا ً وا يس�تطيع‬ ‫إطاقا ً مواكبة اأحداث !‬ ‫• عم�ر امهن�ا «ك�ر» ولم‬ ‫يستطع التخلص من «إرثه‬ ‫القديم» !‬ ‫• ك�ر امهن�ا و «وك�رت»‬ ‫مشكاته !‬ ‫ّ‬ ‫• س�ألوا الفش�ار م�ا‬ ‫«أص�دق» حدي�ث لعم�ر‬ ‫امهنا!‬ ‫•اس�تلقى ع�ى ظه�ره ثم‬ ‫كح وعطس وش�هق وقال‬ ‫تريحه ( كرت ) !‬

‫(الرق)‬

‫‪adel@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬

‫تكرم أعضاء اتحاد القدم‬ ‫«أكشن» ِ‬ ‫التعاون لم يظهر بمستواه امعروف ي دوري زين للمحرفن‬ ‫بريدة ‪ -‬فهد الشومر‬

‫اللجنة امنظمة تكرم آل معاوي (تصوير‪ :‬عبدالله الوايي)‬ ‫أبها ‪ -‬سعيد آل ميلس ك ّرمت اللجنة امنظمة لدورة «أكشن»‬ ‫لكرة القدم لفرق اأحياء بأبها أعضاء ااتحاد الس�عودي لكرة‬ ‫القدم من أبناء منطقة عس�ر‪ ،‬وهم‪ :‬صالح أبو نخاع‪ ،‬وسياف‬ ‫امع�اوي‪ ،‬وس�عد اأحمري بع�د فوزهم ي انتخاب�ات ااتحاد‬ ‫اماضي�ة‪ ،‬وأس�همت إدارة نادي ضم�ك ي التكري�م لأعضاء‬ ‫الثاثة‪.‬‬ ‫وكش�ف ل� «الرق» رئي�س اللجنة امنظم�ة للبطولة عوضة‬ ‫الوتيد أن اللجنة امنظمة رأت أنه من مبدأ تحفيز الش�خصيات‬ ‫التي خدمت رياضة الوطن بشكل عام ورياضة امنطقة بشكل‬ ‫خاص أن تكرم هؤاء‪.‬‬

‫درويش يهدِ د بااستقالة‬ ‫حائل ‪ -‬أحمد القباع وجَ ه مدرب الفري�ق اأول لكرة القدم‬ ‫بن�ادي الحزم عبدالله درويش خطاب�ا ً إى إدارة النادي تضمن‬ ‫تهديدا ً بتقديم استقالته والتخي عن تدريب الفريق بعد امباراة‬ ‫امقبل�ة مع نادي الربيع ضمن الجول�ة الرابعة والعرين مالم‬ ‫يتسلم مرتباته‪.‬‬

‫يواج�ه الفري�ق اأول لك�رة‬ ‫الق�دم ي ن�ادي التع�اون‬ ‫خط�ر الهب�وط إى دوري‬ ‫الدرجة اأوى بس�بب نتائجه‬ ‫امتواضع�ة ي دوري زي�ن‬ ‫للمحرف�ن الت�ي احتل ع�ى إثرها‬ ‫امرك�ز الثان�ي عر ب�� ‪ 16‬نقطة‬ ‫بفارق نقطة عن هجر الثالث عر‪،‬‬ ‫وتس�ع نق�اط ع�ن الوح�دة متذيل‬ ‫الرتيب العام للمسابقة‪.‬‬ ‫وعان�ى التع�اون اأمري�ن ي‬ ‫اموس�م ام�اي‪ ،‬قب�ل أن تتنف�س‬ ‫جماهره الصعداء ي الجولة اأخرة‬ ‫بعد أن لعب�ت النتائ�ج ي صالحه‪،‬‬ ‫غر أن اأوضاع تبدو مختلفة تماما ً‬ ‫ه�ذه ام�رة‪ ،‬وا خيار أم�ام الفريق‬ ‫التعاون�ي أو س�كري القصيم كما‬ ‫تطل�ق علي�ه جماهره س�وى عدم‬ ‫التفري�ط امواجهات اأربعة امتبقية‬ ‫له ي النس�خة الحالي�ة من الدوري‬ ‫من أجل تف�ادي الهبوط والبقاء مع‬ ‫الكبار موسم آخر‪.‬‬ ‫مسرة متأرجحة‬ ‫وتأرجح�ت نتائ�ج التع�اون‬

‫هذا اموس�م‪ ،‬وبع�د بدايت�ه القوية‬ ‫ي ال�دوري بف�وزه امس�تحق ع�ى‬ ‫الفيص�ي بهدفن دون مقابل‪ ،‬عجز‬ ‫عن تذوق طعم اانتصارات ي ست‬ ‫مباريات عى الت�واي‪ ،‬قبل أن يعود‬ ‫بتعادل ثمن أم�ام ااتحاد (‪)3/3‬‬ ‫ي الجولة التاسعة‪ ،‬وشهدت الجولة‬ ‫الحادية عرة عودة موفقة لسكري‬ ‫القصيم عندما نجح ي تحقيق فوزه‬ ‫الثاني ي امسابقة وكان عى حساب‬ ‫هجر بهدف نظيف‪ ،‬ومن ثم صالح‬ ‫جماهره عقب خسارته الثقيلة من‬ ‫اله�ال (‪ )4/1‬ي الجول�ة الثاني�ة‬ ‫ع�رة بف�وز مس�تحق ع�ى اأهي‬ ‫(‪ )1/2‬ي مباراة مؤجلة من الجولة‬ ‫الثانية‪.‬‬ ‫لكن الافت ي مس�رة الفريق‬ ‫التعاوني أنه منذ تخطي عقبة اأهي‬ ‫فش�ل تماما ً ي تحقيق أي انتصار‪،‬‬ ‫وتفاوت�ت نتائج�ه ب�ن التع�ادل‬ ‫والخسارة كان آخرها سقوطه أمام‬ ‫مضيفه ااتح�اد (‪ )2/1‬ي الجولة‬ ‫الثانية والعرين‪.‬‬ ‫وبالنظر إى مسرة التعاون ي‬ ‫ال�دوري‪ ،‬نجد أنه خاض ‪ 22‬مباراة‬ ‫ل�م يتمك�ن س�وى الف�وز ي ثاث‬ ‫مباريات فقط‪ ،‬ي حن تعادل س�بع‬

‫(الرق)‬

‫وج�اء تع�ادل الفري�ق أم�ام‬ ‫الش�علة (‪ )1/1‬ي الجولة العرين‬ ‫من امسابقة ليضع حدا ً للعاقة بن‬ ‫اإدارة وام�درب امقدوني جوكيكا‪،‬‬ ‫حي�ث ل�م ت�ردد اإدارة ي إقالت�ه‬ ‫م�ن منصب�ه‪ ،‬وااس�تعانة بامدرب‬ ‫الجزائ�ري توفي�ق رواب�ح عى أمل‬ ‫إع�ادة التوازن للفري�ق وإصاح ما‬ ‫يمكن إصاحه‪.‬‬ ‫محمد القاسم‬ ‫مرات‪ ،‬وخر ‪ 12‬مباراة‪.‬‬ ‫أخطاء فردية‬ ‫وعى الرغم م�ن اآمال الكبرة‬ ‫التي وضعتها الجماه�ر التعاونية‬ ‫هذا اموس�م ي ظل الجهود اإدارية‬ ‫والح�رص ع�ى تجهي�ز الفري�ق‬ ‫بمعس�كر خارجي ي م�ر‪ ،‬إا أن‬ ‫نتائ�ج الفريق لم تكن ي مس�توى‬ ‫الطموحات‪ ،‬وكش�فت مبارياته عن‬ ‫خلل كبر ي الفريق‪ ،‬حيث ساهمت‬ ‫اأخط�اء الفردي�ة ت�ارة وتخبطات‬ ‫ام�درب امقدون�ي ت�ارة أخ�رى ي‬ ‫خسارة عدد كبر من امباريات‪.‬‬

‫إحال وإبدال‬ ‫وبعد فش�ل التعاون ي تقديم‬ ‫ما يش�فع له ي امنافس�ة عى مركز‬ ‫متقدم يواكب طموح�ات جماهره‬ ‫ي ال�دور اأول م�ن امس�ابقة‪،‬‬ ‫أج�رت اإدارة غربل�ة ش�املة عى‬ ‫صعي�د امحرف�ن اأجان�ب‪ ،‬حيث‬ ‫اس�تغنت عن خدم�ات ثاثة اعبن‬ ‫دفع�ة واح�دة وهم اأردن�ي محمد‬ ‫باش�ا‪ ،‬والجزائ�ري الح�اج بوقاش‬ ‫والس�لوفيني ديج�ان روزيت�ش‪،‬‬ ‫وتعاق�دت م�ع امهاج�م العمان�ي‬ ‫عبدالعزي�ز امقب�اي وامداف�ع‬ ‫النيجري وحيد أوسيني‪ ،‬والربي‬ ‫داريو جرتك‪ ،‬كما اس�تقطبت عدة‬ ‫أس�ماء محلي�ة أبرزها اع�ب اأهي‬ ‫السابق حمود عباس‪.‬‬

‫أولمبياد «ح ِلق في الجو» ينطلق في محافظة الطائف‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫انطلق أمس اأول بمحافظة الطائف‬ ‫معس�كر اأومبي�اد اأول للمواه�ب‬ ‫الش�ابة الذي يقام تحت شعار «حلق‬ ‫ي الج�و» ‪،‬بمق�ر معس�كر الش�باب‬ ‫الدائ�م بمرك�ز العرف�ا بمحافظ�ة‬ ‫الطائف عى طريق الرياض‪ ،‬ويستمر حتى‬ ‫الع�ار من هذا الش�هر‪ ،‬ويضم امعس�كر‬ ‫مائة شاب يمثلون اأندية الرياضية وبيوت‬

‫الش�باب وط�اب الكلي�ات والجامعات من‬ ‫مختلف محافظات ومناطق امملكة‪،‬‬ ‫وقام�ت اإدارة العام�ة للنش�اطات‬ ‫الش�بابية بالرئاس�ة العامة لرعاية الشباب‬ ‫بتكلي�ف عدي�د م�ن القي�ادات اإداري�ة‬ ‫والش�بابية إنجاح هذا امعسكر الذي يقام‬ ‫أول م�رة‪ ،‬وهم ولي�د بن إبراهيم الراش�د‬ ‫رئيس قس�م امعسكرات بالرئاس�ة العامة‬ ‫لرعاية الش�باب مديرا ً للمعس�كر‪ ،‬والقائد‬ ‫عثمان مدني قائ�دا ً للجنة اإعامية والقائد‬

‫منتخب «أبو شريح» يطير‬ ‫بكأس من «أجلك يا وطني»‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬ماجد الجحدي‬ ‫حص�د منتخ�ب ثانوي�ة أبو ريح لق�ب بطولة «م�ن أجلك يا‬ ‫وطني» عى مستوى مدينة مكة امكرمة‪ ،‬التي اختتمت فعالياتها‬ ‫أمس‪ ،‬ورعته�ا «الرق» إعاميا‪ ،‬وجاء ي امركز الثاني منتخب‬ ‫ثانوي�ة أبو أيوب اأنصاري ي حن حصد امركز الثالث منتخب‬ ‫ثانوية اإنجاز‪.‬‬ ‫وتوّ ج مدي�ر مكتب الربية والتعلي�م ي رق مكة امكرمة‬ ‫الدكت�ور صال�ح الغام�دي‪ ،‬الفائزي�ن‪ ،‬بحض�ور مرف‬ ‫الربية البدنية ي مكتب الربية والتعليم برق مكة أسامة‬ ‫رواس‪ ،‬وام�رف عى م�دارس اإنج�از‪ ،‬الجه�ة امنظمة‬ ‫للبطولة‪ ،‬السيد أبو هال‪ ،‬ومرف النشاط ي امدرسة طه‬ ‫هوس�اوي‪.‬‬ ‫كما شمل الحفل تكريم صحيفة «الرق» عى رعايتها‬ ‫واهتماما بالبطولة‪ ،‬التي تس�اهم ي تخريج مواهب شابة‪،‬‬ ‫تعتر رافدا مهما من روافد الرياضة السعودية‪.‬‬

‫كام عادل‬

‫الرقبي السعودي يختتم‬ ‫مشاركته في دبي‬

‫ريال‪ ،‬والثالث عى ‪ 1500‬ريال‪ .‬وبالنس�بة لجوائز فئة ذوي‬ ‫ااحتياج�ات الخاصة صغ�ار فقد حددت اأمان�ة لهم هدايا‬ ‫عينية‪ ،‬أما فئة الشباب ما بن (‪ )17-13‬سنة فجوائز‬ ‫الفائزين العرة اأوائل س�تكون عب�ارة عن أجهزة‬ ‫أيباد وجواات‪ ،‬بينما س�تكون جوائز فئة كبار السن‬ ‫م�ن (‪ )50‬س�نة فما ف�وق للفائزين الع�رة اأوائل‬ ‫شاش�ة تليفزيون ‪ LCD‬بن ‪ 50‬بوصة و‪ 32‬بوصة‪،‬‬

‫أم�ا جوائز فئة الصغار تحت (‪ )12‬س�نة‪ ،‬أواد وبنات‪ ،‬فهي‬ ‫عبارة عن أجهزة «إكس بوكس» و‪.PSP‬‬ ‫وكانت أمانة العاصمة امقدس�ة قد فتحت باب التسجيل‬ ‫للراغبن ي امشاركة من السعودين وامقيمن دون أي رسوم‪،‬‬ ‫وذلك من خال إجراء الكشف الطبي‪ ،‬وتعبئة استمارة الرغبة‬ ‫ي امش�اركة عر اموق�ع اإلكرون�ي ‪www.holymakkah.‬‬ ‫‪.gov.sa‬‬

‫عابد الس�ليماني قائدا ً للمعس�كر‪ ،‬والقائد‬ ‫نواف امالكي قائدا ً للرامج‪ ،‬والقائد مجدي‬ ‫الس�ليماني قائ�دا ً لل�دوري والخدم�ات‪،‬‬ ‫ويتضم�ن برنامج امعس�كر تنفيذ ‪ 5‬ورش‬ ‫عم�ل باإضاف�ة إى ‪ 100‬س�اعة تدريب ي‬ ‫برامج متقدمة ي الحاسب اآي‪ ،‬وبرامج ي‬ ‫التصوير الضوئي ااحراي واإلقاء واإعام‬ ‫وبرنامج امرح واإنشاء‪.‬‬ ‫ويحظ�ى امعس�كر ب�إراف وكي�ل‬ ‫الرئيس العام لرعاية الشباب محمد صالح‬

‫القرن�اس‪ ،‬وبمتابعة مدير عام النش�اطات‬ ‫الش�بابية بالرئاس�ة العامة لرعاية الشباب‬ ‫محمد فوزان السويلم‪.‬‬ ‫وأك�د وليد ب�ن إبراهيم الراش�د مدير‬ ‫امعس�كر‪ ،‬أن معس�كر اأومبي�اد «حلق ي‬ ‫الجو» يق�ام أول م�رة بمحافظة الطائف‪،‬‬ ‫ونس�عى إى أن يحق�ق النج�اح امطلوب ‪،‬‬ ‫مبينا ً أنه ي نهاية امعس�كر سيقام معرض‬ ‫ي مختل�ف الرام�ج‪ ،‬وتطوي�ر مه�ارات‬ ‫امشاركن‪.‬‬

‫جانب من معسكر الشباب ي الطائف‬

‫اللجنة التنفيذية أنهت ملف تنظيم رالي حائل الدولي ‪2013‬‬

‫عبدالعزيز بن سعد‪ :‬المملكة تدير «رالي» عالمي ًا وتسابق به دول العالم‬ ‫حائل ‪ -‬خالد الحامد‬ ‫وص�ف اأم�ر عبدالعزيز‬ ‫بن س�عد ب�ن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫نائب أم�ر منطق�ة حائل‬ ‫نائب رئي�س اللجنة العليا‬ ‫امنظمة ل�راي حائل الدوي‬ ‫‪ ،2013‬ال�راي بالح�دث الدوي‪،‬‬ ‫وذلك من خال منافس�ته‪ ،‬وبكل‬ ‫قوة‪ ،‬راليات عامية مشهورة كراي‬ ‫دكار وراي الفراعن�ة م�ن جميع‬ ‫النواحي الفنية والتنظيمية‪.‬‬ ‫وق�ال‪ :‬إن حائ�ل امنطق�ة‪،‬‬ ‫تع�د برماله�ا الذهبي�ة وجبالها‬ ‫وتن�وع تضاريس�ها واحدة من‬ ‫أب�رز م�دن الرالي�ات العامي�ة‪،‬‬

‫وه�ذا بفضل من الل�ه ثم بفضل‬ ‫توجيه�ات اأم�ر س�عود ب�ن‬ ‫عبدامحس�ن ب�ن عبدالعزي�ز‪،‬‬ ‫أمر منطق�ة حائل رئيس الهيئة‬ ‫العلي�ا لتطوي�ر امنطقة ورئيس‬ ‫اللجنة العليا امنظمة لراي حائل‬ ‫ال�دوي ‪2013‬م‪ ،‬ال�ذي يوي هذا‬ ‫الح�دث ال�دوي اهتمام�ا كبرا‪،‬‬ ‫س�اهم ي إضافة نجاحات رائعة‬ ‫لي�س ي امج�ال الفن�ي لتنظيم‬ ‫الس�باق فحس�ب بل وي إضافة‬ ‫نقل�ة رائع�ة ي خارط�ة محاور‬ ‫امنطق�ة التجاري�ة والس�ياحية‬ ‫والتوعوي�ة والثقافة أيضا‪ ،‬حيث‬ ‫تحوّل الراي من حدث رياي إى‬ ‫محفل له أكثر من محور وملتقى‬

‫دوي لش�باب امملك�ة وال�دول‬ ‫امشاركة س�نويا ً ي الحدث‪ ،‬بعد‬ ‫أن نجح�ت امنطق�ة ي أن تكون‬ ‫مقص�دا للزوار من داخل امملكة‬ ‫وخارجها للمنافس�ة وااستمتاع‬ ‫ي ه�ذا الكرنف�ال الوطني الذي‬ ‫يدخل موسمه الثامن عى التواي‪.‬‬ ‫وأنه�ت اللجن�ة التنفيذي�ة‬ ‫لل�راي بقيادة اأم�ر عبدالله بن‬ ‫خالد مساعد رئيس الهيئة العليا‬ ‫لتطوي�ر منطق�ة حائ�ل‪ ،‬مل�ف‬ ‫تنظيم راي حائ�ل الدوي ‪2013‬‬ ‫بع�د نجاح�ات رالي�ات حائ�ل‬ ‫الدولي�ة ع�ى امس�توى الدوي‪،‬‬ ‫وتحوّل أنظار وعش�اق الراليات‬ ‫إى امملك�ة العربية الس�عودية‪،‬‬

‫اأمر عبدالعزيز بن سعد‬ ‫وتحدي�دا إى مدين�ة حائل‪ ،‬بعد‬ ‫مش�اركة عدد من الفرق العامية‬ ‫والخليجي�ة والعربي�ة وامحلي�ة‬ ‫ي أصع�ب رالي�ات العالم تحديا‬

‫للصح�راء والكثب�ان الرملي�ة‬ ‫والتن�وع التضاري�ي‪ ،‬وه�و ما‬ ‫يمي�ز راي حائل عن راي باريس‬ ‫ داكار‪ ،‬وراي النمس�ا وج�وات‬‫العال�م‪ ،‬كم�ا أنه�ا نال�ت مي�زة‬ ‫جدي�دة لقدرتها عى اس�تضافة‬ ‫بط�وات العال�م للرالي�ات‬ ‫الصحراوية للس�يارات الطويلة‬ ‫(فيا)‪.‬‬ ‫ووضعت اللجن�ة التنفيذية‬ ‫ل�راي حائ�ل ال�دوي اللمس�ات‬ ‫اأخ�رة ع�ى جاهزي�ة مدين�ة‬ ‫حائل برماله�ا وكثبانها الرملية‬ ‫وتنوعه�ا الصحراوي امختلف ي‬ ‫نف�وذ حائل الكبرة‪ ،‬اس�تضافة‬ ‫عدد من البطوات العامية باس�م‬

‫امملك�ة العربية الس�عودية بعد‬ ‫تكام�ل التجهي�زات العالية التي‬ ‫تمتلكه�ا مدينة حائل‪ ،‬وتجربتها‬ ‫الفري�دة ي أنج�اح الرالي�ات‬ ‫الدولية التي استضافتها امملكة‬ ‫ع�ى م�دار الس�نوات الس�بع‬ ‫اماضية‪ ،‬بإراف عام من رئيس‬ ‫اللجن�ة العليا ل�راي حائل اأمر‬ ‫س�عود بن عبدامحسن‪ ،‬ومتابعة‬ ‫م�ن اأمر عبدالعزيز بن س�عد‪،‬‬ ‫نائ�ب رئي�س اللجن�ة العلي�ا‪،‬‬ ‫وتنفي�ذ اأمر عبدالل�ه بن خالد‪،‬‬ ‫ومش�اركة من اأمر سلطان بن‬ ‫بن�در الفيص�ل‪ ،‬رئي�س ااتحاد‬ ‫الس�عودي لرياض�ة الس�يارات‬ ‫والدراجات النارية‪.‬‬


‫تهديدات الـ‬ ‫«فيفا» ُتنهي‬ ‫الصراع في‬ ‫إندونيسيا‬

‫جاكرتا ‪ -‬د ب أ‬

‫عريفان حسن‬

‫رياضـة‬

‫ذك�رت تقارير إخبارية أم�س اإثنن أن‬ ‫الطرف�ن امتصارعن عى الس�يطرة عى‬ ‫مقاليد كرة القدم اإندونيس�ية وافقا عى‬ ‫إنه�اء نزاعهما الذي امتد لعامن‪ ،‬ليتجنبا‬ ‫توقيع عقوبات عى الباد من قِ بل ااتحاد‬ ‫الدوي لكرة القدم (فيفا) الذي حدد لهما موعدا ً‬ ‫نهائيا ً إنهاء ه�ذه الخافات‪ .‬وذكرت صحيفة‬

‫«كومباس» اإندونيسية أن الجهتن امتنازعتن‬ ‫اتفقت�ا ع�ى ااندم�اج ي اتح�اد واح�د خال‬ ‫انعقاد الجمعي�ة العمومية غر العادية لهما ي‬ ‫العاصمة جاكرتا اأحد‪ ،‬التي شارك فيها ممثل‬ ‫عن الفيفا‪.‬‬ ‫وكان�ت مش�كلة الس�لطة ي ك�رة الق�دم‬ ‫اإندونيس�ية بن اتحاد الكرة الرسمي ي الباد‬ ‫وب�ن لجن�ة إنق�اذ الك�رة اإندونيس�ية بدأت‬ ‫ي ع�ام ‪ 2011‬بعدم�ا تم�ت إقال�ة عدي�د من‬

‫‪31‬‬

‫أعضاء اللجن�ة التنفيذية ي اتح�اد الكرة‪ ،‬مما‬ ‫أس�فر عن تقديم مسابقتن مختلفتن للدوري‬ ‫اإندونيي‪.‬‬ ‫ونقل�ت «كومب�اس» عن جوه�ان عريفان‬ ‫حس�ن رئيس اتحاد الك�رة اإندونيي‪ ،‬قوله‪:‬‬ ‫«اتفقن�ا عى ااتحاد وأن نكون ي نفس القارب‬ ‫من أجل كرة القدم اإندونيسية»‪.‬‬ ‫وعيّن�ت الجمعي�ة العمومي�ة رئيس لجنة‬ ‫إنقاذ الكرة اإندونيس�ية نائبا ً لرئيس ااتحاد‪.‬‬

‫وكانت اأفرع اإقليمية اتحاد الكرة اإندونيي‬ ‫واأندية تحدوا حس�ن ي ع�ام ‪ 2012‬وكوَنوا‬ ‫اتحادا ً منشقا ً «لجنة إنقاذ الكرة اإندونيسية»‪،‬‬ ‫تم عن طريقه تقديم مسابقة الدوري السوبر‪.‬‬ ‫وتم حرمان الاعبن الكبار ي هذه امسابقة من‬ ‫اانضمام منتخب إندونيسيا اأول الذي يخضع‬ ‫اتح�اد الكرة الرس�مي ي الب�اد‪ ،‬مما أدى إى‬ ‫تراجع مستوى ونتائج إندونيسيا ي امنافسات‬ ‫الدولية‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 7‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 19‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )471‬السنة الثانية‬

‫فضاءات‬

‫ميسي يواصل أرقامه القياسية ويقود‬ ‫برشلونة لفوز مثير على فاليكانو‬

‫العالمية‬ ‫صعبة قوية‬ ‫محمد شنوان العنزي‬

‫مدريد ‪ -‬د ب أ‬ ‫عزز فريق برشلونة موقعه ي صدارة الدوري‬ ‫اإس�باني لكرة القدم بعدما تغلب عى ضيفه‬ ‫راي�و فاليكانو بثاثة أه�داف مقابل هدف ي‬ ‫امرحلة الثامنة والعرين من امسابقة اأحد‪.‬‬ ‫ورف�ع برش�لونة رصيده ي الص�دارة إى ‪74‬‬ ‫نقطة مع تبقي عر جوات عى نهاية اموسم‪ ،‬بفارق‬ ‫‪ 14‬نقطة أمام ريال مدريد حامل اللقب‪.‬‬ ‫وواص�ل فريق أتليتكو مدريد مطاردته لريال مدريد‬ ‫عى وصافة امسابقة بعدما تغلب عى ملعب مضيفه‬ ‫أوساس�ونا بهدفن نظيف�ن ورف�ع أتليتكو مدريد‬ ‫رصي�ده إى ‪ 60‬نقطة ي امرك�ز الثالث بفارق نقطة‬ ‫واحدة خلف ريال مدريد صاحب امركز الثاني الذي‬ ‫نجح الس�بت ي تحوي�ل تأخره به�دف أمام ضيفه‬ ‫ريال مايوركا إى الفوز ‪.2/5‬‬ ‫وعى ملعب كامب نو‪ ،‬أنهى برش�لونة الش�وط اأول‬ ‫متقدما ً بهدفن نظيفن س�جلهما ديفيد فيا وليونيل‬ ‫ميي‪ .‬وي الشوط الثاني أضاف ميي الهدف الثاني‬ ‫له والثالث لرش�لونة ي الدقيقة ‪ 58‬قبل أن يس�جل‬ ‫راؤول تامودو الهدف الوحيد لفاليكانو ي الدقيقة‬ ‫‪ .70‬ورف�ع مي�ي رصي�ده ي ص�دارة قائمة هداي‬

‫اموس�م الحاي من الدوري اإس�باني إى ‪ 42‬هدفاً‪..‬‬ ‫كم�ا عزز مي�ي رقمه القي�اي امتمثل ي تس�جيل‬ ‫أهداف للمباراة ال�‪ 18‬عى التواي‪.‬‬ ‫وع�ى ملع�ب أوساس�ونا‪..‬تقدم امهاج�م الرازي�ي‬ ‫دييجو كوس�تا به�دف أتليتك�و ي الدقيقة ‪ 35‬عر‬ ‫هجم�ة مرت�دة ريعة انتهت بتس�ديدة م�ن داخل‬ ‫منطق�ة الجزاء عن طريق كوس�تا‪.‬وأضاف كوس�تا‬ ‫الهدف الثاني له ولفريقه بعد مرور ثاث دقائق من‬ ‫بداية الش�وط الثاني بعدما تلقى تمريرة من زميله‬ ‫كوكي ليسدد كرة سهلة إى داخل‬ ‫الش�باك‪ .‬وتجمد رصيد أوساس�ونا عند ‪ 28‬نقطة ي‬ ‫امركز الخامس عر‪.‬‬ ‫وس�حق فريق أشبيلية ضيفه ريال رقسطة بأربعة‬ ‫أهداف نظيفة‪.‬ورفع أشبيلية رصيده إى ‪ 38‬نقطة ي‬ ‫امركز العار بينما تجمد رصيد رقس�طة عند ‪26‬‬ ‫نقطة ي امركز السابع عر‪.‬‬ ‫واقتنص فريق إسبانيول فوزا ً غاليا ً من ملعب مضيفه‬ ‫ملق�ة بهدف�ن نظيفن‪.‬وتجمد رصيد ملق�ة عند ‪44‬‬ ‫نقطة ي امركز الس�ادس بفارق نقط�ة واحدة خلف‬ ‫بلنس�ية صاحب امركز الخام�س وبفارق ثاث نقاط‬ ‫خلف سوس�يداد صاحب امركزالرابع‪.‬وي امقابل رفع‬ ‫إسبانيول رصيده إى ‪ 35‬نقطة ي امركز الثالث عر‪.‬‬

‫ميي يقود هجمة لفريق برشلونة عى مرمى فاليكانو‬

‫اإمارات يقيل‬ ‫مدربه البرازيلي‬ ‫جونيور‬ ‫دبي ‪ -‬د ب أ‬ ‫أعلن ن�ادي اإمارات‬ ‫رس�ميا ً أمس اإثنن‬ ‫إقالة م�درب الفريق‬ ‫اأول لك�رة الق�دم‬ ‫الرازي�ي جوني�ور‬ ‫دا س�يلفا وتعين مواطنه‬ ‫سرجيو ألكسندر خلفا ً له‬ ‫حتى نهاية اموسم ‪.‬‬ ‫وقال يحيى الشامي‬ ‫امدي�ر التنفي�ذي للن�ادي‬ ‫أن اإم�ارات اتخ�ذ ه�ذه‬ ‫الخط�وة «بعد النتائج غر‬ ‫امرضي�ة للفري�ق خ�ال‬ ‫الفرة اأخرة» مش�را ً إى‬ ‫أن الن�ادي اخت�ار امدرب‬ ‫س�رجيو «اطاع�ه ع�ى‬ ‫الك�رة اإماراتي�ة ودوري‬ ‫الدرج�ة اأوى»‪ .‬وأضاف‬ ‫الش�امي‪« :‬يأم�ل النادي‬ ‫أن يق�ود ام�درب الجدي�د‬ ‫الفري�ق إى منص�ات‬ ‫التتوي�ج ‪ ،‬واارتق�اء‬ ‫بمس�تواه ليع�ود مكان�ه‬ ‫الطبيع�ي ضم�ن ف�رق‬ ‫دوري امحرفن»‬

‫نع�م «العامية صعب�ة قوية»‪ ،‬وا يمك�ن أن تأتي بعمل‬ ‫عش�وائي وارتجاي‪ ،‬نعم «العامية صعبة قوية»‪ ،‬وايمكن أن‬ ‫تأتي بفكر اس�تثماري يس�تثمر ببيع الاعب اأجنبي وجلب‬ ‫اع�ب آخر أقل إمكاني�ات وأقل فائدة‪ ،‬نع�م «العامية صعبة‬ ‫قوي�ة»‪ ،‬وا يمك�ن أن تأتي إا حينما يبذل م�ن أجلها العمل‬ ‫وامال‪.‬‬ ‫ نع�م «العامي�ة صعب�ة قوي�ة»‪ ،‬وا يمك�ن أن تأت�ي‬‫بالضع�ف والوهن وقلة الحيلة‪ ،‬لذلك نس�طح اأمور ونذهب‬ ‫إى توافهه�ا لك�ي نثره�ا عر اإع�ام‪ ،‬حتى ن�ذر الرماد ي‬ ‫عيون الجماهر‪ ،‬لكي انمكنهم من معرفة الحقيقة كاملة‪،‬‬ ‫ونرف أنظارهم عن عجزنا‪.‬‬ ‫ نع�م «العامية صعب�ة قوية»‪ ،‬لذلك يذه�ب البعض إى‬‫تجهيز اأعذار وتعليبه�ا‪ ،‬لكي يقدمها طعما ً للجمهور‪ ،‬أنه‬ ‫يش�عر أنه سيخفق وبينه وبن نفسه متأكد حتى اليقن أنه‬ ‫ل�م يقدم مهرها ولم يبذل من أجلها‪ ،‬ويحاول أن ينافس عى‬ ‫طريقة « ارر وارار»‪.‬‬ ‫ ي س�نوات خل�ت‪ ،‬كان هناك من يؤك�د لجماهره أن‬‫البطولة اآسيوية أصبحت صعبة للغاية‪ ،‬وصعبة جدا ً عى أي‬ ‫ناد سعودي‪ ،‬حتى جاء النادي «املكي» اأهي اموسم اماي‪،‬‬ ‫يكشف للجميع زيف تلك التأكيدات‪ ،‬وليقدم الحقيقة كاملة‬ ‫ي وصوله إى نهائي البطولة وخس�ارته امباراة النهائية‪ ،‬بعد‬ ‫أن كاد قاب قوسن أو أدنى من تحقيقها‪.‬‬ ‫ ي هذه النس�خة من كأس آس�يا اأمر بات مكش�وفا ً‬‫أكثر‪ ،‬لذل�ك هناك من ذهب لتقديم «العصاب�ة قبل الفلقة»‪،‬‬ ‫وهن�اك من حاول أن يفرغ عج�زه الكامل وقلة حيلته‪ ،‬بنقل‬ ‫امعارك إى اتحاد الكرة وإى أحمد عيد‪ ،‬يس�اعده ي ذلك إعام‬ ‫منظم موال‪.‬‬ ‫ نسيت أن أخركم‪ ،‬إذا أردت أن تلحق بركب «العامية»‪،‬‬‫وأن تقتفي أثر «النر وااتحاد»‪ ،‬عليك أن تعمل أكثر من أن‬ ‫تتكلم‪ ،‬وتدفع أكثر من أن تستثمر‪.‬‬

‫(أ ف ب)‬

‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬

‫أنشيلوتي دفع بـ «بيكهام» أساسيً أول مرة‬

‫يفرط أمام سانت إتيان وليون يسقط بـ «رباعية»‬ ‫جيرمان ِ‬ ‫باريس ‪ -‬أ ف ب‬ ‫تع�ادل س�انت إتي�ان مع‬ ‫ضيف�ه باري�س س�ان‬ ‫جرم�ان امتصدر ‪ 2-2‬ي‬ ‫امرحلة التاسعة والعرين‬ ‫من الدوري الفرني لكرة القدم‬ ‫اأحد‪.‬‬ ‫عى ملعب جوفري جيشار‪ ،‬دفع‬ ‫اإيطاي كارلو أنشيلوتي مدرب‬ ‫باريس سان جرمان باإنجليزي‬ ‫ديفيد بيكهام امنضم حديثا ً إى‬ ‫فريق العاصمة الفرنس�ية أول‬ ‫مرة أساسياً‪ ،‬وافتتح اأرجنتيني‬ ‫خافي�ر باس�توري التس�جيل‬ ‫بمجهود فردي (‪.)9‬‬ ‫وحص�ل باري�س س�ان‬ ‫جرم�ان ع�ى ركل�ة ج�زاء؛‬ ‫إث�ر عرقل�ة س�تيفان روفيي�ه‬ ‫لأرجنتين�ي اآخ�ر إيزكيي�ل‬ ‫افيت�زي ان�رى لها الس�ويدي‬ ‫زات�ان إبراهيموفيت�ش بنجاح‬ ‫(‪ )19‬مس�جا ً هدفه ال� ‪ 25‬ي‬ ‫صدارة ترتيب الهدافن‪.‬‬ ‫وقل�ص س�انت إتي�ان‬ ‫الف�ارق بن�ران صديق�ة بع�د‬ ‫رأس�ية م�ن الجابون�ي بي�ار‬ ‫إيمري�ك أوباميان�ج ارتدت من‬

‫الدفاع وح�اول الرازيي إليكس‬ ‫تش�تيتها فتحول�ت إى مرم�ى‬ ‫فريقه (‪.)37‬‬ ‫وي الش�وط الثان�ي‪ ،‬تمكن‬ ‫س�انت اتيان من إع�ادة عقارب‬ ‫الس�اعة إى الوراء وامب�اراة إى‬ ‫نقطة الصفراء بتسجيله الهدف‬ ‫الثان�ي وإدراك التع�ادل ع�ر‬ ‫فرانسوا كلر الذي قام بمجهود‬ ‫فردي داخل امنطقة (‪.)72‬‬ ‫وص�ار رصي�د باري�س‬ ‫س�ان جرمان ‪ 58‬نقطة ووسع‬ ‫الف�ارق إى ‪ 5‬��قاط مع مطارده‬ ‫لي�ون ال�ذي س�قط ع�ى أرض‬ ‫باستيا ‪ ، 4-1‬فيما انفرد سانت‬ ‫إتي�ان بامرك�ز الراب�ع وله ‪49‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫وح�رم نان�ي ضيفه نيس‬ ‫م�ن اللحاق بمرس�يليا ي امركز‬ ‫الثالث بفوزه عليه ‪ 1-‬صفر‪.‬‬ ‫وتعادل تول�وز مع بوردو‪،‬‬ ‫صف�ر‪ -‬صف�ر ‪،‬ع�ى ملع�ب‬ ‫«اس�تاديوم» وأم�ام ‪ 19‬أل�ف‬ ‫متفرج‪.‬‬ ‫ورفع ب�وردو رصي�ده إى‬ ‫‪ 42‬نقط�ة ي امرك�ز التاس�ع‬ ‫مقابل ‪ 38‬نقطة لتولوز الحادي‬ ‫عر‪.‬‬

‫اعبو باريس سان جرمان يعرضون عى قرار الحكم خال مباراتهم مع سانت إتيان‬

‫الفضيحة دفعته لتقديم ااستقالة من منصبه‬

‫مدرب جودو يعتدي على اعباته جسدي ًا ولفظي ًا‬ ‫ِ‬ ‫طوكيو ‪ -‬د ب أ‬ ‫كش�ف تقري�ر تحقيق�ي أن نح�و ‪ 15‬اعب�ة جودو‬ ‫يابانية تعرضن لاعتداء اللفظي والجس�دي من قبل‬ ‫مدربهن‪.‬‬ ‫وخلص التحقيق الذي أجرته اللجنة اأومبية اليابانية‬ ‫أن الاعبات الاتي اتهمن مدربهن بااعتداء جس�ديا ً‬ ‫ولفظي�ا ً عليهن تعرضن «لظلم ش�ديد»‪ .‬وبعض الاعبات‬

‫ال�‪ 15‬ش�اركن ى دورة األعاب اأومبي�ة ي لندن ‪.2012‬‬ ‫وبحس�ب ما ذكرته وكالة كيودو اليابانية نقاً عن مصادر‬ ‫لم تسمها‪ ،‬قام كبر امدربن ريوجي سونودا بصفع بعض‬ ‫الاعبات‪ ،‬كما كان يهددهن بعصا خال التدريبات‪.‬‬ ‫وأفاد التقرير أن س�ونودا قال إح�دى الاعبات «إنك‬ ‫مثل حيوان امزرعة ا تس�تطيعن التحرك ما لم أربك»‪.‬‬ ‫كما كش�ف التقرير أن سونودا لم يراع ظروف بعض‬ ‫الاعب�ات عى الرغم من تعرضه�ن لإصابة‪ ،‬فقد أجرهن‬

‫عى امشاركة ي امنافسات ومعسكرات التدريب‪.‬‬ ‫وقام بإع�داد التقرير فريق مروع الطوارئ باللجنة‬ ‫اأومبي�ة الياباني�ة ال�ذي كان يحق�ق ي الواقع�ة‪ .‬وجرى‬ ‫اس�تجواب ال��‪ 15‬اعبة أكث�ر من ‪ 20‬س�اعة‪ ،‬ي حن تم‬ ‫استجواب سبعة من طاقم تدريب الفريق القومي أكثر من‬ ‫‪ 17‬س�اعة‪ ،‬ودفعت هذه الفضيحة س�ونودا لاستقالة من‬ ‫منصبه عى الرغ�م من أن اتحاد اليابان للجودو قال إنه ا‬ ‫يتعن عليه فعل ذلك‪.‬‬

‫(أ ف ب)‬

‫الغرافة يبيع عقد إدميلسون لـ «فيتوريا»‬ ‫الدوحة ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫أعل�ن الغراف�ة القط�ري رس�ميا بي�ع عق�د مهاجم�ه الرازيي‬ ‫إدميلسون لنادي فيتوريا الرازيي‪.‬‬ ‫وكان الغراف�ة تعاقد مع إدميلس�ون مطلع اموس�م اماي مدة‬ ‫ثاثة أعوام‪ ،‬لكنه لم ّ‬ ‫يوفق مع الفريق‪ ،‬وتمت إعارته مدة موسم‬ ‫واح�د لطوكي�و الياباني‪ ،‬ال�ذي أنهى إعارت�ه ي يناير اماي‪،‬‬ ‫ليع�ود بعدها إى الدوح�ة‪ .‬ويضم الغرافة حالي�ا أربعة محرفن هم‬ ‫الرازيليان نيني وأليكس رافائيل‪ ،‬والفرني سيسيه‪ ،‬واأسراي مارك‬ ‫برشيانو‪.‬‬

‫إدميلسون‬


‫أﺧﻴﺮة‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪7‬ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ‬ ‫‪ 19‬ﻣﺎرس ‪2013‬م‬ ‫اﻟﻌﺪد )‪ (471‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺘﺼﺪر اﻟﻨﺴﺎء اﻟﺴﻌﻮدﻳﺎت ا ﻛﺜﺮ ﺷﻌﺒﻴﺔ ﻓﻲ »ﺗﻮﻳﺘﺮ«‬ ‫أﻣﻴﺮة اﻟﻄﻮﻳﻞ ﱠ‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫اﻟﻌﻮدة‬ ‫ﻳﻤﺜﻠﻨﻲ‪..‬‬ ‫ﻻ ﻳﻤﺜﻠﻨﻲ‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﻨﺎد اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫• واﻟﻠﻪ اﻟﻌﻈﻴﻢ‪ ،‬أﺣﱰم ﻛﺜﺮا ً ﻓﻀﻴﻠﺔ اﻟﺸﻴﺦ ﺳﻠﻤﺎن‬ ‫اﻟﻌﻮدة‪ ،‬وأراه أﺧﻒ اﻷﴐار اﻤﻮﺟﻮدة ﻋﲆ ﺳﺎﺣﺔ اﻹرﺑﺎك‬ ‫اﻟﻮﻋﻈﻲ‪ ،‬وﻛﻨﺖ ﻋﲆ وﺷـﻚ أن أﻗﻮل إﻧﻪ ﻳﻤﺜﻠﻨﻲ؛ ﻟﻜﻨﻨﻲ‬ ‫ﺗﺮاﺟﻌـﺖ ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻓﻜـﺮت ﰲ ﻣﺎذا ﻳﻤﻜـﻦ أن ﻳﻤﺜﻠﻨﻲ ﻓﻴﻪ‬ ‫داﻋﻴﺔ ﻣﺸﻬﻮر ﺟﺪا ً وﻟﻪ ﻋﺪﻳ ٌﺪ ﻣﻦ اﻤﺆﻟﻔﺎت واﻤﻌﺠﺒﻦ؟‪.‬‬ ‫• ﻣﻨﺬ زﻣﻦ واﻤﺸـﺎﻳﺦ ﻳﺆﻛﺪون ﻟﻨـﺎ أن ﰲ أﻋﻨﺎﻗﻨﺎ ﺑﻴﻌﺔ‪،‬‬ ‫وأﻧـﻪ ﻳﺠـﺐ أن ﻧﻤﻮت وﻫـﻲ ﰲ أﻋﻨﺎﻗﻨﺎ؛ إذا ً ﻣـﺎذا ﻧﻔﻌﻞ‬ ‫ﺑﻬـﺎ اﻵن ﻃﺎﻤـﺎ أن اﻟﺒﻌﺾ أﺻﺒﺤﻮا ﻳﻘﻮﻟﻮن إن اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫ﺳﻠﻤﺎن اﻟﻌﻮدة‪ ،‬ﻫﻮ ﻣَ ﻦ ﻳﻤﺜﻠﻬﻢ‪ ،‬وﻫﻞ ﺑﺎﻳﻌﻮه ﻣﺜﻼً دون‬ ‫أن ﻧﻌﺮف‪ ،‬وﻋﲆ أي أﺳـﺎس؟ وﻫـﻞ ﻳﻌﻨﻲ ذﻟﻚ أن ﺑﻴﻌﺘﻨﺎ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻤـﺖ ﺑﻤﺒﺎرﻛﺔ اﻟﺸـﻴﻮخ ﻟﻢ ﺗﻌﺪ ﺻﺎﻟﺤـﺔ أم أﻧﻬﻢ‬ ‫ﻧﻜﺼﻮا ﻋﻨﻬﺎ؟‬ ‫• اﻤﺸـﺎﻳﺦ داﺋﻤﺎ ً ﻳﻘﻮﻟﻮن إﻧﻨـﺎ ﰲ ﺑﻠﺪ ﴍﻳﻌﺔٍ ‪ ،‬وﻫﺬا ﺣﻠﻮ‬ ‫ﺟﺪا ً وﻟﻄﻴﻒ وراﺋﻊ؛ ﻓﻬﻞ ﻟﺪى ﻓﻀﻴﻠﺔ اﻟﺸـﻴﺦ ﺳـﻠﻤﺎن‪،‬‬ ‫وﻛﺎﻻت ﴍﻋﻴﺔ ﻣﻦ ﺑﻠﺪ اﻟﴩﻳﻌﺔ؛ ﻛﻲ ﻳﺪّﻋﻲ اﻟﺒﻌﺾ أﻧﻪ‬ ‫ﻳﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻤﻬﻢ وأﻧﻪ ﻳﻤﺜﻠﻬﻢ ﺑﺨﻄﺎﺑﻪ؟ ﺧﺼﻮﺻﺎ ً أﻧﻪ‬ ‫ﺧﻄﺎب ﺳﻴﺎﳼ ﻻ وﻋﻈﻲ‪.‬‬ ‫• أﻳﺎم اﻹرﻫﺎب ﻛﻨﺘﻢ ﺗﻘﻮﻟﻮن ﻋﻦ اﻤﻔﺠﺮﻳﻦ إﻧﻬﻢ ﺧﻮارج‪،‬‬ ‫وﻣﺮ ًة ﻓﺌـﺔ ﺿﺎﻟﺔ‪ ،‬وﰲ ﻣﺮات ﻛﺜﺮة ﻛﻨﺘـﻢ ﺗﻘﻮﻟﻮن إﻧﻬﻢ‬ ‫ﻣﺠﺮد أدوات ﻗﺘﻞ‪ ،‬و»ﻣﺸﻴﻨﺎ ﺣﺎﻟﻨﺎ« ﻣﻌﻜﻢ وﻣﻊ ﻛﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻷوﺻـﺎف؛ ﻓﻠﻤﺎذا اﻵن أﺻﺒﺤﺘـﻢ ﺗُﻄﺎﻟﺒﻮن ﺑﺈﺧﺮاﺟﻬﻢ؟‬ ‫وﻤـﺎذا أﻟﺤﻘﺘﻢ ﺑﻬﻢ ﺻﻔـﺔ اﻟﻌﺎﻧﻲ ﻣﺆﺧـﺮا ً ﻓﻘﻂ؟ وﻫﻞ‬ ‫ﻟﺬﻟﻚ ﻋﻼﻗﺔ ﺑﺎﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ؟‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫• أﻟﻢ ﺗﺴﺎﻋﺪوا أﻧﺘﻢ ﰲ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻬﻢ‪ ،‬وﺑﻌﻀﻜﻢ ﺳﻠﻤﻬﻢ‬ ‫إﱃ اﻟﺴـﺠﻦ ﺑﻴﺪﻳﻪ‪ ،‬وﺑﻌﻀﻜﻢ ﻛﺎن ﻳﺨﺮج ﰲ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ﻣـﺮة ﰲ اﻟﻴﻮم ﻛـﻲ ﻳﺤـﺬر ﻣﻨﻬـﻢ‪ ،‬وﻳﻄﺎﻟﺒﻨﺎ‬ ‫ﻛﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﺑﻌـﺪم اﻟﺘﺴـﱰ ﻋﻠﻴﻬـﻢ ﺣﺘﻰ ﻟـﻮ ﻛﺎﻧﻮا ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻗﺮﺑـﺎء وﺣﺘﻰ اﻷﺷـﻘﺎء؟ ﻓﻠﻤﺎذا ﺗﻨﺴـﻮن أﻧﻬﻢ دﺧﻠﻮا‬ ‫اﻟﺴـﺠﻦ ﺑﻔﻀﻠﻜﻢ وﺑﻤﺒﺎرﻛﺘﻜـﻢ؟ إﻻ إن ﻛﻨﺘﻢ ﺗﺤﺎوﻟﻮن‬ ‫اﻟﺘﻜﻔـﺮ ﻋﻦ ﺧﻄﻴﺌﺔ ارﺗﻜﺒﺘﻤﻮﻫﺎ‪ ،‬وﻫﻨﺎ ﻳﺨﺘﻠﻒ اﻟﻮﺿﻊ‬ ‫ﺗﻤﺎﻣﺎً‪.‬‬

‫ﺗﺼـﺪرت اﻷﻣـﺮة أﻣـﺮة‬ ‫اﻟﻄﻮﻳـﻞ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻤـﺔ اﻟﻨﺴـﺎء‬ ‫اﻷﻛﺜـﺮ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺎت‬ ‫ﺷـﻌﺒﻴﺔ ﰲ ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ »ﺗﻮﻳـﱰ«‪ ،‬ﺑﻌﺪد‬ ‫ﻣﺘﺎﺑﻌـﻦ ﺑﻠـﻎ ‪ 662‬أﻟﻔـﺎ ً و‪170‬‬ ‫ﻣﺘﺎﺑﻌـﺎً‪ ،‬ﺗﻠﺘْﻬَ ﺎ اﻟﻔﻨﺎﻧﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫رﻳﻢ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑــ ‪ 404‬آﻻف و‪78‬‬ ‫ﻣﺘﺎﺑﻌﺎً‪ ،‬أﻣـﺎ اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻓﻜﺎﻧﺖ‬ ‫ﻣﻦ ﻧﺼﻴﺐ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ ﻟُﺠَ ْﻦ ﻋﻤﺮان‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﺘﺎﺑﻌﻬـﺎ ‪ 195‬أﻟﻔـﺎ ً و‪264‬‬ ‫ﺷـﺨﺼﺎً‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﺣﻠﺖ اﻟﺪﻛﺘﻮرة‬ ‫رﻗﻴﺔ اﻤﺤﺎرب أﺳﺘﺎذ ﻋﻠﻢ اﻟﺤﺪﻳﺚ‬

‫اﻟﱰﺗﻴﺐ‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬

‫ﻋﺪد اﻤﺘﺎﺑﻌﻦ‬

‫اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ )ﺑﺎﻟﻴﻮم(‬

‫‪662,170‬‬ ‫‪404.078‬‬ ‫‪195.264‬‬ ‫‪194.437‬‬ ‫‪188.704‬‬ ‫‪185.592‬‬

‫ﺑﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻷﻣﺮة ﻧـﻮرة ﰲ اﻤﺮﺗﺒﺔ‬ ‫اﻟﺮاﺑﻌـﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﺑﻠﻎ ﻋـﺪد ﻣﺘﺎﺑﻌﻴﻬﺎ‬ ‫‪ 194‬أﻟﻔـﺎ ً و‪ 437‬ﺷـﺨﺼﺎً‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﻣﻦ ﻧﺼﻴﺐ‬ ‫ﺻﺎﺣﺒـﺔ ﺣﺴـﺎب »زﻫـﻮر« وﺑﻠﻎ‬ ‫ﻋـﺪد ﻣﺘﺎﺑﻌﻴﻬـﺎ ‪ 188‬أﻟﻔﺎ ً و‪704‬‬

‫‪544‬‬ ‫‪1.296‬‬ ‫‪351‬‬ ‫‪577‬‬ ‫‪887‬‬ ‫‪1.395‬‬ ‫ﻣﺘﺎﺑﻌـﻦ‪ ،‬وﰲ اﻤﺮﺗﺒـﺔ اﻟﺴﺎدﺳـﺔ‬ ‫ﺟﺎءت اﻟﻜﺎﺗﺒـﺔ ﺑﺪرﻳﺔ اﻟﺒﴩ وﺑﻠﻎ‬ ‫ﻋـﺪد ﻣﺘﺎﺑﻌﻴﻬـﺎ ‪ 185‬أﻟﻔﺎ ً و‪592‬‬ ‫ﻣﺘﺎﺑﻌﺎً‪.‬‬ ‫وﻗـﺎدت ﺻـﺪارة اﻷﻣـﺮة‬ ‫اﻟﻄﻮﻳـﻞ ﻗﺎﺋﻤـﺔ اﻷﻛﺜـﺮ ﺷـﻌﺒﻴﺔ‬

‫اﺳﻢ اﻟﺤﺴﺎب‬ ‫‪@AmeerahAltaweeL‬‬ ‫‪@ReemAbdullah‬‬ ‫‪@lojain_omran‬‬ ‫‪@rokaya_mohareb‬‬ ‫‪@iMona8‬‬ ‫‪@badryahalbeshr‬‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﻨﺴـﺎء اﻟﺴﻌﻮدﻳﺎت‬ ‫ﰲ »ﺗﻮﻳـﱰ« إﱃ ﺗﺒﻮﱡﺋﻬـﺎ ﻟﻠﻤﺮﺗﺒـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺎﺳـﻌﺔ ﻋـﴩة ﰲ ﻗﺎﺋﻤـﺔ‬ ‫اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻷﻛﺜـﺮ‬ ‫ﺗﺄﺛـﺮا ً وﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ ﰲ »ﺗﻮﻳـﱰ« ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺮﺟﺎل واﻟﻨﺴﺎء ﻋﲆ ﺣﺪ ﺳﻮاء‪.‬‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‪-‬‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‪ -‬ﺃﻳﻤﻦ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻣﻬﻨﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫اﻟﺪﻛﺘﻮر أُﺑﻲ اﻟﺒﴩ )ﻳﻤﻦ( واﻟﺪﻛﺘﻮر رﻳﺎن ﻛﺮﻛﺪان ﻣﻨﻬﻤﻜﺎن ﺑﺘﻐﻄﻴﺔ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﻨﺘﺪى ﻋﱪ ﺟﻮاﻟﻴﻬﻤﺎ‬ ‫)اﻟﴩق(‬ ‫وﺑﺚ اﻟﺘﻄﻮرات ﻟﺤﻈﻴﺎ ً إﱃ »ﺗﻮﻳﱰ«‬

‫ﺿﻤﻦ ﻋﺮوض اﻤﻠﺨﺼﺎت‪ ،‬وﺗﺒﻌﺎ ً‬ ‫ﻻﺳﺘﻄﻼع اﻟﺮأي ﻓﻘﺪ ﻋﱪ اﻟﺤﻀﻮر‬ ‫ﻋﻦ ﺗﻤﻴﺰ اﻟﻮرﻗﺔ وﻓﺎﺋﺪﺗﻬﺎ ﻟﻠﻤﻴﺪان‬ ‫اﻟﱰﺑﻮي وﻃﺮﻳﻘﺔ ﻋﺮﺿﻬﺎ اﻤﺒﺘﻜﺮة‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ اﻟﻌﺮﻓﺞ إن »ﻣﺸﺎرﻛﺘﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﻮرﻗﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﺟﺎءت ﻟﺘﺴﻠﻴﻂ‬ ‫اﻟﻀﻮء ﻋﲆ ﻣــﺒــﺎدرة ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﻣﺎﺳﺎﺗﺸﻮﺳﺘﺲ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻤﺪﻣﺞ اﻤﻔﺘﻮح اﻤﺼﺪر‪ ،‬ﻟﺪراﺳﺎت‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺎت واﻟﻌﻠﻮم واﻟﻬﻨﺪﺳﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﴍﺣــﺖ ﻓﻴﻬﺎ ﺗﺠﺮﺑﺘﻲ‬ ‫ﺑﺎﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ ﻫﺬه اﻤﺒﺎدرة وﻃﺮﻳﻘﺔ‬ ‫اﺳﺘﻔﺎدة اﻤﻌﻠﻤﻦ ﻣﻨﻬﺎ«‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن ﻛﻼً ﻣﻦ وزﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‪ ،‬واﻟﺪﻛﺘﻮر ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺮوﻣﻲ‬ ‫وﻛﻴﻞ اﻟــﻮزارة ﻟﻠﺘﻄﻮﻳﺮ‪ ،‬ﺣﴬا‬ ‫اﻟﺠﻠﺴﺔ اﻻﻓﺘﺘﺎﺣﻴﺔ ﻟﻠﻤﺆﺗﻤﺮ‪.‬‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﻠﻤﻲ ﺑﻘﻮﻟﻪ‪» :‬ﻣﺒـﺎدرة ﺟﻴﺪة ﻟﻠﺘﻌﺎرف‪،‬‬ ‫وﺗَﺠَ ﻤﱡﻊ ﻹﻟﻘﺎء اﻟﺨﻄﺐ اﻟﺮﻧﱠﺎﻧَﺔ وﺗﺒﺎدل اﻟـ »ﺑﺰﻧﺲ‬ ‫ﻛﺎردز« دون أي ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻋﲆ أرض اﻟﻮاﻗﻊ«‪.‬‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫ﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ أﺣﺪ اﻟﻌﻮدة‬ ‫ﻟﻠﻤـﺎﴈ واﻟﺒـﺪء ﻣـﻦ‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ‬ ‫ﻛﻞ واﺣـﺪ أن ﻳﺒـﺪأ ﻣﻦ‬ ‫اﻵن وﻳﺼﻨـﻊ ﻧﻬﺎﻳـﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة‪.‬‬

‫ﻫﻮاﺗﻒ ذﻛﻴﺔ ﺗﺴﺘﺒﺪل ﻛﻠﻤﺔ اﻟﺴﺮ‬ ‫ﺑﺒﺼﻤﺔ ا“ﺻﺒﻊ وﻗﺰﺣﻴﺔ اﻟﻌﻴﻦ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم – أﻣﺮ اﻟﻌﺰب‬ ‫ﺗﻌﺘﺰم ﴍﻛﺔ »أﺑﻞ« إﻧﺘﺎج ﺟﻴﻞ‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻟﻬﻮاﺗـﻒ اﻟﺬﻛﻴﺔ‬ ‫ﺗﻌﻤـﻞ ﺑﺒﺼﻤـﺔ اﻹﺻﺒـﻊ ﺑﺪﻻ ً‬ ‫ﻋـﻦ ﻛﻠﻤـﺔ اﻟـﴪ‪ ،‬وﻋـﲆ ذات‬ ‫اﻤﻨﻮال ﺗﺘﺒﺎرى ﴍﻛﺎت ﻋﺎﻤﻴﺔ أﺧﺮى‬ ‫ﻣﻨﺎﻓﺴـﺔ ﻟﺘﺼﻨﻴـﻊ ﻫﻮاﺗـﻒ ذﻛﻴـﺔ‬ ‫ﺗﻌﻤـﻞ ﺑﺒﺼﻤﺔ ﻗﺰﺣﻴﺔ اﻟﻌﻦ وﺑﺼﻤﺔ‬ ‫اﻟﺼﻮت‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴـﺐ ﻣﺎ ذﻛﺮت أﻣـﺲ ﺻﺤﻴﻔﺔ‬ ‫»ﺗﻠﻴﺠﺮاف« ﻓﺈن ﴍﻛﺔ »أﺑﻞ« ﺑﺎدرت‬ ‫ﺑـﴩاء ﴍﻛﺔ »أوﺛـﻦ ﺗـﻚ« اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﻼﻗـﺔ اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﰲ ﺳﻴﺎﺳـﺎت‬ ‫اﻟﺨﺼﻮﺻﻴـﺔ واﻷﻣـﻦ واﻷﻣـﺎن‬ ‫ﺑﻤﺒﻠـﻎ ‪ 235‬ﻣﻠﻴـﻮن دوﻻر‪ .‬وﴏح‬ ‫»ﻣﻨـﺞ ﺗـﴚ ﻛـﻮ« اﻟﺨﺒـﺮ واﻤﺤﻠﻞ‬ ‫اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻲ ﻟﺴﻴﺎﺳـﺎت اﻷﻣـﺎن‬ ‫أن ﴍﻛـﺔ »أﺑـﻞ« ﺳـﺘﻄﻠﻖ ﺧﺪﻣﺘﻬﺎ‬ ‫اﻤﻄـﻮرة ﻋﱪ »أي ﻓﻮن ‪ «5S‬اﻟﺼﻴﻒ‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ‪ .‬وأﺿﺎف أن اﻟﴩﻛﺔ ﺳـﻮف‬ ‫ﺗﻀﻊ رﻗﺎﻗﺔ ﺷـﻔﺮة اﻟﺒﺼﻤﺔ أﺳـﻔﻞ‬ ‫اﻟﺰر اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻟﻠﺠﻬﺎز‪ ،‬ﺑﻬﺪف ﺗﺤﺴﻦ‬ ‫ﺟﻮدة ﺧﺪﻣـﺎت اﻟﺨﺼﻮﺻﻴﺔ واﻷﻣﺎن‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺗﻌﺠـﺰ اﻟﻨﻔـﺲ‬ ‫ﻋﻦ رؤﻳـﺔ اﻷﺣﺒـﺔ؛ ﻓﺈﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﺸـﺘﺎق إﻟﻴﻬـﻢ ﺑﺼﻤـﺖ‬ ‫ﻣﺆﻟـﻢ‪ ،‬إﻳـﺎك أن ﺗﻈﻦ أ ﱠن‬ ‫اﻟﺼﻤﺖ ﻧﺴﻴﺎن؛ ﻓﺎﻷرض‬ ‫ﺻﺎﻣﺘﺔ وﻟﻜﻦ! ﰲ ﺟﻮﻓﻬﺎ أﻟﻒ ﺑﺮﻛﺎن‪.‬‬ ‫رﻣﺰان اﻟﻨﻌﻴﻤﻲ‬

‫اﻟﺤﻴﺎة أﺣﻴﺎﻧـﺎ ً ﺗﺤﺘﺎج إﱃ‬ ‫ﺗﺠﺎﻫﻞ أﺣـﺪاث‪ ،‬وﺗﺠﺎﻫﻞ‬ ‫أﺷـﺨﺎص‪ ،‬وﺗﺠﺎﻫـﻞ‬ ‫أﻓﻌـﺎل‪ ،‬وﺗﺠﺎﻫـﻞ أﻗﻮال‪،‬‬ ‫ﻋﻮد ﻧﻔﺴـﻚ ﻋ��� اﻟﺘﺠﺎﻫﻞ‬ ‫اﻟﺬﻛﻲ ﻓﻠﻴﺲ ﻛﻞ أﻣﺮ ﻳﺴﺘﺤﻖ َ‬ ‫وﻗﻮﻓﻚ‪.‬‬ ‫ﻣﺮﻳﻢ ﺣﺴﻦ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺧﻴﺎط‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫»أوز اﻟﻌﻈﻴﻢ واﻟﻘﻮي« ﻳﺘﺼﺪر إﻳﺮادات‬ ‫اﻟﺴﻴﻨﻤﺎ‪ ..‬وﻳﺤﺼﺪ ‪ ٤٢‬ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر‬

‫اﻟﺒﺸﺮ وﻛﺮﻛﺪان ﻳﻨﻘﻼن أﺟﻮاء »ﺟﺪة اﻻﻗﺘﺼﺎدي«‬ ‫ﻓﻲ ﺑﺚ ﻣﺒﺎﺷﺮ ﻋﺒﺮ ﺗﻐﺮﻳﺪاﺗﻬﻢ ﻋﻠﻰ »ﺗﻮﻳﺘﺮ«‬

‫اﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻻ أﻛﺜﺮ‪ ،‬وأﻧـﻪ ﻟﻢ ﻳﺤﺼﻞ ﻋﲆ ﻓﺎﺋﺪة ﻏﺮ‬ ‫أﻧﻪ ﺳـ ﱠﻠ َﻢ ﻋﲆ أﺷـﺨﺎص ﻟﻢ ﻳﺠﺘﻤـﻊ ﺑﻬﻢ ﻣﻦ ﻓﱰة‬ ‫ﻃﻮﻳﻠـﺔ‪ ،‬ﻋـﲆ ﺣﺪ ﺗﻌﺒـﺮه‪ .‬وأﻳﺪه ﰲ ذﻟـﻚ اﻟﻜﺎﺗﺐ‬

‫ﺧﻼل ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻟﻌﺮﻓﺞ ﰲ اﻤﺆﺗﻤﺮ‬

‫ﺷﺎرﻛﺖ ﻣﴩﻓﺔ ﺗﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﻮﺣﺪة ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻤــــﺪارس ﺣــﻨــﺎن ﺑﻨﺖ‬ ‫اﻟﻌﺮﻓﺞ‪،‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫ﺑﺼﻔﺘﻬﺎ أول ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﺗﻄﺮح‬ ‫ورﻗﺔ ﻋﻤﻞ ﰲ ﻣﺆﺗﻤﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻲ اﻟﺴﺎدس ﰲ دﺑﻲ ﺑﻌﻨﻮان‬ ‫»اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﺎت اﻟﺬﻛﻴﺔ ﻟﺪﻋﻢ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ«‪.‬‬ ‫وﺗﺄﺗﻲ ﻣﺸﺎرﻛﺔ اﻟﻌﺮﻓﺞ ﰲ اﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻣﻮاﻓﻘﺔ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺆﺗﻤﺮ ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﻴﴗ‬ ‫اﻟﺒﺴﺘﻜﻲ ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻹﻣﺎرات‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻤﺘﺤﺪة ﻋﲆ اﻟﻮرﻗﺔ‬ ‫اﻤﻘﺪﻣﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺣﻘﻘﺖ ﻣﻌﺎﻳﺮ ﻋﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺟﻌﻠﻬﺎ ﺗﺤﺘﻞ اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻤﺆﺗﻤﺮ ﻣﻦ اﻟﻴﻮم اﻷول‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺗﺎﺑﻊ ﻣﻐﺮدون ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫»ﺗﻮﻳﱰ« أﺣﺪاث »ﻣﻨﺘـﺪى ﺟﺪة اﻻﻗﺘﺼﺎدي«‬ ‫اﻟﺬي اﺧﺘُﺘﻤﺖ ﺟﻠﺴـﺎﺗﻪ أﻣﺲ اﻹﺛﻨﻦ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﻋـﱪ اﻟﺘﺤﺪﻳﺚ اﻟﻠﺤﻈـﻲ واﻤﺒـﺎﴍ ﻟﻜﻠﻤﺎت‬ ‫وﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﻨﺘﺪى ﻋﲆ ﻫﺎﺷﺘﺎق ﻣﺨﺼﺺ ﻟﻠﻤﻨﺘﺪى‬ ‫ﺑﺎﻟﻠﻐـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ »‪#‬ﻣﻨﺘﺪى_ﺟﺪة_اﻻﻗﺘﺼـﺎدي«‪،‬‬ ‫وآﺧﺮ ﺑﺎﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳـﺔ ‪ ،JEF2013#‬ﻣﻦ داﺧﻞ ﻗﺎﻋﺔ‬ ‫اﻤﻨﺘﺪى‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴﺎﺑﺎﺗﻬﻢ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻊ »ﺗﻮﻳﱰ«‬ ‫َﻏـ ﱠﺮد ﻛﻞ ﻣﻦ اﻟﺪﻛﺘﻮر أُﺑـﻲ اﻟﺒﴩ‪ ،‬واﻟﺪﻛﺘﻮر رﻳﺎن‬ ‫ﻛﺮﻛـﺪان‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ‪ :‬وﻟﻴـﺪ ﺳـﻤﻮم ‪ ،‬ﻓـﺎرس‬ ‫اﻟﱰﻛﻲ‪ ،‬ريّ رﺿﺎ‪ ،‬ﺑﻼل ﺣﺎﻓﻆ‪ ،‬وآﺧﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ﺗﻔﺎوﺗـﺖ آراء اﻤﺘﺎﺑﻌـﻦ ﺑـﻦ ﻣﺘﻔﺎﺋـﻞ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻮﺻﻴـﺎت وﺑـﻦ ﻣﻨﺘﻘـﺪ ﻟﻜـﻮن اﻤﺘﺤﺪﺛـﻦ ﻻ‬ ‫ﻳﻤﺜﻠﻮن ﻣﻌﺎﻧﺎة اﻤﻮاﻃﻦ ﻣﻊ اﻹﺳـﻜﺎن‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺤﻮر‬ ‫اﻤﻨﺘﺪى ﻟﻬﺬا اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫وذﻛﺮت اﻤﻐﺮدة رزان ﺑﻜﺮ »أﺗﻤﻨﻰ أن ﻳﺴـﺎﻧﺪ‬ ‫إﻋﻼﻣُﻨﺎ اﻤﻘﱰﺣﺎت‪ ،‬وﻳﺰودﻧﺎ ﺷـﻬﺮﻳﺎ ً ﺑﻤﺎ ﻳﺴـﺘﺠ ﱡﺪ‬ ‫ﻋﲆ ورﺷـﺔ اﻟﻌﻤﻞ اﻤﻮﴅ ﺑﻬﺎ«‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ذﻛﺮ اﻤﻐﺮد‬ ‫ﻋﻤـﺮ أﺑﻮاﻟﻔـﺮج ﺑـﺄن اﻤﻨﺘﺪى ﻣـﺎ ﻫـﻮ إﻻ ﻣﻨﺘﺪى‬

‫اﻟﻌﺮﻓﺞ أول ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺸﺎرك ﺑﻮرﻗﺔ ﻋﻤﻞ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺆﺗﻤﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﺑﺪﺑﻲ‬

‫ﺷﻬﺎب ﺟﻮﻫﺮ‬

‫وﺳﻬﻮﻟﺔ اﻻﺳﺘﺨﺪام‪.‬‬ ‫وﻇﻬـﺮت دراﺳـﺎت ﻋﺪﻳـﺪة ﰲ‬ ‫ﻣﺠـﺎل ﻫﻨﺪﺳـﺔ اﻟﱪﻣﺠﻴـﺎت اﻟﻌـﺎم‬ ‫اﻤـﺎﴈ أﻳﺪت ﻫـﺬا اﻟﻄـﺮح‪ ،‬وأﺛﺒﺘﺖ‬ ‫ﺟـﺪواه‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن ﺧﺒﺮﻳـﻦ ﻣﻦ ﴍﻛﺔ‬ ‫»ﺟﻮﺟـﻞ« اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﺗﻤﻜﻨـﺎ ﻣﻦ إﺛﺒﺎت‬ ‫ﺟﺪوى ﻫﺬه اﻟﺸﻔﺮة اﻟﺼﻮﺗﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺪى‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺘﻬﺎ ﻋﲆ أرض اﻟﻮاﻗﻊ‪.‬‬ ‫واﻟﺠﺪﻳـﺪ ﰲ ﻫـﺬه اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ أن‬ ‫اﻟﻬﺎﺗـﻒ اﻟﺬﻛﻲ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ أن ﻳﺤﺪد‬ ‫ﺑﺼﻤـﺔ ﺻـﻮت ﺻﺎﺣﺒـﻪ اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ‪،‬‬ ‫واﻷﻣﺮﻣﻐﺎﻳﺮ ﺗﻤﺎﻣـﺎ ً ﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﻌﺮف‬ ‫ﻋـﲆ اﻷﺻـﻮات اﻤﺘﺪاوﻟـﺔ ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً‬ ‫ﺑﺎﻷﺳـﻮاق اﻟﺘـﻲ ﻻ ﻳﻤﻜﻨﻬـﺎ ﺗﺤﺪﻳﺪ‬ ‫ﺷﺨﺺ ﻣﻌﻦ ﺑﻌﻴﻨﻪ‪.‬‬ ‫وﺗﱰﻗـﺐ ﻋﺪﻳـﺪ ﻣﻦ اﻟـﴩﻛﺎت‬ ‫ﻣﻮﻋﺪ اﻧﻄـﻼق ﻫﺬه اﻟﺨﺪﻣـﺔ ﻛﺒﺪﻳﻞ‬ ‫ﻣﻤﻴﺰ ﻟﻼﺳـﺘﻐﻨﺎء ﻋـﻦ ﻛﻠﻤﺎت اﻤﺮور‬ ‫اﻤﻌﻘﺪة اﻟﺘﻲ ﻳﺘـﻢ إدﺧﺎﻟﻬﺎ ﻳﺪوﻳﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل ﻟﻮﺣـﺔ اﻤﻔﺎﺗﻴﺢ‪ ،‬ﻓﻀـﻼً ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺤﺎذﻳـﺮ ﻧﺴـﻴﺎﻧﻬﺎ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺘﻌـﺮف ﻋﲆ‬ ‫ﺑﺼﻤﺎت اﻷﺻﺎﺑﻊ أو ﻗﺰﺣﻴﺔ اﻟﻌﻦ أو‬ ‫ﺑﺼﻤﺔ اﻟﺼـﻮت أﴎع وأﻳﴪ وأﻛﺜﺮ‬ ‫أﻣﺎﻧﺎً‪.‬‬

‫ﻻ ﺗﻨﺘﻈـﺮ ﺣﺒﻴﺒـﺎ ً ﺑﺎﻋـﻚ‪،‬‬ ‫واﻧﺘﻈـﺮ ﺿـﻮءا ً ﺟﺪﻳـﺪا ً‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﺘﺴﻠﻞ إﱃ ﻗﻠﺒﻚ‬ ‫اﻟﺤﺰﻳـﻦ ﻓﻴﻌﻴـﺪ ﻷﻳﺎﻣـﻚ‬ ‫اﻟﺒﻬﺠـﺔ وﻳﻌﻴـﺪ ﻟﻘﻠﺒـﻚ‬ ‫ﻧﺒﻀﻪ اﻟﺠﻤﻴﻞ‪.‬‬ ‫ﺣﺴﻦ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻠﻪ‬

‫ﺟﻴﻤﺲ ﻓﺮاﻧﻜﻮ ﰲ ﻣﺸﻬﺪ ﻣﻦ اﻟﻔﻴﻠﻢ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻟﻮس أﻧﺠﻠﻮس ‪ -‬روﻳﱰز‬ ‫اﺣﺘﻔـﻆ ﻓﻴﻠﻢ اﻤﻐﺎﻣـﺮات »أوز اﻟﻌﻈﻴﻢ واﻟﻘـﻮي« ﺑﺼﺪارة ﻗﺎﺋﻤﺔ‬ ‫إﻳﺮادات اﻟﺴـﻴﻨﻤﺎ ﰲ أﻣﺮﻳﻜﺎ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻸﺳﺒﻮع اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻋﲆ اﻟﺘﻮاﱄ‬ ‫ﻣﺴـﺠﻼً ‪ 42.2‬ﻣﻠﻴـﻮن دوﻻر‪ .‬اﻟﻔﻴﻠـﻢ ﻣـﻦ إﺧﺮاج ﺳـﺎم رﻳﻤﻲ‪،‬‬ ‫وﺑﻄﻮﻟﺔ ﺟﻴﻤﺲ ﻓﺮاﻧﻜﻮ وﻣﻴﺸﻴﻞ وﻳﻠﻴﺎﻣﺰ وراﺷﻴﻞ واﻳﺰ‪.‬‬ ‫وﺟـﺎء ﻓﻴﻠـﻢ )اﻤﻜﺎﻤﺔ( ﰲ اﻤﺮﻛـﺰ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﺑﺈﻳﺮادات ﺑﻠﻐـﺖ ‪ 17.1‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫دوﻻر‪ .‬وﻫـﻮ ﻣـﻦ ﺑﻄﻮﻟـﺔ ﻫﺎل ﺑـﺮي وإﻳﻔﻲ ﺗﻮﻣﺴـﻮن‪ ،‬وﻣـﻦ إﺧﺮاج‬ ‫ﺑﺮاد أﻧﺪرﺳـﻮن‪ .‬أﻣﺎ اﻟﻔﻴﻠﻢ اﻟﻜﻮﻣﻴﺪي )اﻟﺴـﺎﺣﺮ( ﻓﺎﺣﺘﻞ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻟﺚ‬ ‫ﺑﺈﻳـﺮادات ﺑﻠﻐﺖ ‪ 10.3‬ﻣﻠﻴـﻮن دوﻻر‪ .‬وﻫﻮ ﻣﻦ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﺳـﺘﻴﻒ ﻛﺎرﻳﻞ‬ ‫وﻟﻮك ﻓﺎﻧﻴﻚ‪ ،‬وﻣﻦ إﺧﺮاج دون ﺳﻜﺎردﻳﻨﻮ‪.‬‬ ‫وﺗﺮاﺟـﻊ ﻓﻴﻠﻢ اﻹﺛﺎرة واﻟﺤﺮﻛﺔ )اﻟﺤﺮب ﻣـﻊ اﻟﻌﻤﺎﻟﻘﺔ( ﻣﻦ اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ اﻟﺬي اﺣﺘﻠﻪ اﻷﺳﺒﻮع اﻤﺎﴈ إﱃ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺮاﺑﻊ ﺑﺈﻳﺮادات ﺑﻠﻐﺖ ‪6.2‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن دوﻻر‪ .‬وﻫﻮ ﻣﻦ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﻧﻴﻜﻮﻻس ﻫﻮﻟﺖ وإﻟﻴﺎﻧﻮر ﺗﻮﻣﻠﻴﻨﺴـﻮن‪،‬‬ ‫وإﺧﺮاج ﺑﺮاﻳﺎن ﺳـﻴﻨﺠﺮ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺗﺮاﺟﻊ ﻓﻴﻠـﻢ )اﻟﻠﺼﺔ( ﻣﻦ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻟﺚ‬ ‫اﻟﺬي اﺣﺘﻠﻪ اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﺎﴈ إﱃ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺨﺎﻣـﺲ ﺑﺈﻳﺮادات ﺑﻠﻐﺖ ‪4.5‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر‪ .‬وﻳﻠﻌﺐ ﺑﻄﻮﻟﺘﻪ ﺟﺎﺳـﻮن ﺑﺘﻤﺎن وﻣﻴﻠﻴﺴﺎ ﻣﻜﺎرﺛﻲ وﺟﻮن‬ ‫ﺗﺸﻮ وﻳﺨﺮﺟﻪ ﺳﻴﺚ ﺟﻮردون‪.‬‬

‫ﺛـﻖ ﺑـﺄن اﻟﻠـﻪ ﻣﻴـﺰك‬ ‫ﺗﺨﺘﻠـﻒ‬ ‫ﺑﻘـﺪرات‬ ‫ﻋـﻦ ﻏـﺮك‪ ،‬وﻣﻬـﻢ أن‬ ‫ﺗﺜـﻖ ﺑﻨﻔﺴـﻚ‪ ،‬وﺗﺆﻣـﻦ‬ ‫ﺑﻘﺪراﺗﻚ‪ ،‬وﻟﻮﻗﺎل اﻟﻨﺎس‬ ‫اﻣﺾ ﻗﺪﻣﺎ ً وﻻ ﺗﻠﺘﻔﺖ‪.‬‬ ‫ﻋﻨﻚ ﻣﺎ ﻗﺎﻟﻮا‪ِ ،‬‬ ‫إﻳﻤﺎن اﻟﻔﻼﻣﺮزي‬

‫اﻟﺪﻧﻴـﺎ ﺛﻼﺛﺔ أﻳـﺎم‪ :‬ﻳﻮم‬ ‫ﻣـﴣ ﺑﻤـﺎ ﻓﻴـﻪ ﻓﻠﻴﺲ‬ ‫ﺑﻌﺎﺋـﺪٍ‪ ،‬وﻳﻮ ٌم أﻧـﺖ ﻓﻴﻪ‬ ‫ﻳﺤـﻖ ﻋﻠﻴـﻚ اﻏﺘﻨﺎﻣـﻪ‪،‬‬ ‫وﻳﻮم ﻻ ﺗـﺪري ﻣﻦ أﻫﻠﻪ‬ ‫وﻟﻌﻠﻚ راﺣﻞ ﻓﻴﻪ‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺒﻜﺮ‬


صحيفة الشرق - العدد 471 - نسخة جدة