Page 1

‫‪ ٥٠٠‬دوﻻر ﻟﻠﺴﺠﻴﻦ اﻟﺴﻌﻮدي ﻓﻲ اﻟﻌﺮاق‬

‫دﻋﻮة اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ ﺧﻠﻴﺠﻲ ﻛﺮة اﻟﻘﺪم اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ‬

‫‪21‬‬

‫ﻋﺮﻋﺮ‪ ،‬اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺨﺪﻳﺮ‪ ،‬ﻓﻬﺪ اﻟﺠﻬﻨﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻴﴗ‬

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫اﻟﺮﻳـــﺎض‬ ‫ﺟـــــــــﺪة‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪ 6‬ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 18‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (470‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ 32‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫‪Monday 6 Jumada Al-Awla 1434 18 March 2013 G.Issue No.470 Second Year‬‬

‫وزﻳﺮ اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﻟـ |‪ :‬ﺑﺼﺮاﺣﺔ ‪ .‬ﻣﺸﻜﻠﺘﻨﺎ اﻟﻤﻌﻠﻢ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺻﺎﻟﺢ اﻷﺣﻤﺪ‪ ،‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬ ‫ﻗﺎل وزﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‪ ،‬إﻧﻪ ﻻ ﻳﻤﻜـﻦ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﰲ ﻗﻄﺎع‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ دون اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ اﻤﺸﱰك ﺑﻦ وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ‬

‫‪29‬‬

‫ووزارة اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌـﺎﱄ‪ ،‬ﺑﺎﻋﺘﺒـﺎر أن اﻟﻬـﺪف‬ ‫اﻷﺳﺎﳼ وﺣﺠﺮ اﻟﺰاوﻳﺔ ﻫﻮ )اﻤﻌﻠﻢ(‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف ﺳـﻤﻮه ﰲ ﻣﻌﺮض رده ﻋﲆ أﺳﺌﻠﺔ‬ ‫»اﻟـﴩق« أﻣـﺲ‪ ،‬ﺧـﻼل ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻪ ﰲ اﻓﺘﺘـﺎح‬ ‫ﻣﺪرﺳـﺔ اﻷﻣﺮ ﺟﻠﻮي ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ‬

‫ﺗﺪﺧﻼت اﻟﺸﺎﻃﺮ‬ ‫ﺑﺮﻫﺎﻣﻲ‪ :‬ﺳﺌﻤﻨﺎ ‘‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺎدل‪،‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬

‫اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴـﺔ ﰲ ﺣـﻲ اﻟﻔﻴﺼﻠﻴﺔ ﺑﺎﻟﺪﻣـﺎم‪» :‬أﻗﻮﻟﻬﺎ‬ ‫ﺑﻜﻞ ﴏاﺣـﺔ ﻣﻦ ﺧـﻼل ﺗﺠﺮﺑﺘﻲ ﰲ اﻟـﻮزارة‪،‬‬ ‫إن ﻣﺸـﻜﻠﺘﻨﺎ اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ ﺗﻜﻤـﻦ ﰲ اﻤﻌﻠﻢ‪ ،‬واﻟﺒﻴﺌﺔ‬ ‫اﻤﺪرﺳﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺜﻠﺔ ﰲ اﻤﺒﺎﻧﻲ«‪.‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(12‬‬

‫ﻗﺎل اﻟﻘﻴﺎدي اﻟﺴﻠﻔﻲ اﻟﺒﺎرز ﰲ ﻣﴫ‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻳﺎﴎ ﺑﺮﻫﺎﻣـﻲ‪ ،‬ﻟـ »اﻟﴩق« إﻧﻪ‬ ‫اﺳـﺘﻘﺎل ﻣـﻦ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﴩﻋﻴـﺔ ﻟﻠﺤﻘﻮق‬

‫واﻹﺻﻼح ﺑﺴﺒﺐ ﺳﺄﻣﻪ ﻣﻦ ﺗﺪﺧﻼت ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫ﻣﺮﺷـﺪ اﻹﺧﻮان ﺧﺮت اﻟﺸـﺎﻃﺮ ﰲ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﺎت ﻟﺼﺎﻟﺢ ﻓﺼﻴﻞ واﺣﺪ‪ .‬وأﺿﺎف‬ ‫أن اﻹﺧـﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﻓﻘـﺪوا ﻛﺜـﺮا ً ﻣﻦ‬ ‫ﺷﻌﺒﻴﺘﻬﻢ ﺑﺴﺒﺐ »ﺳﻴﺎﺳﺎﺗﻬﻢ اﻟﺨﺎﻃﺌﺔ ﰲ‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(21‬‬ ‫إدارة اﻷزﻣﺎت«‪.‬‬

‫‪ ..‬وﻋﻀﻮ اﻻﺋﺘﻼف اﻟﺴﻮري‪:‬‬ ‫ﻟﻦ ﻧﺴﻤﺢ ﺑﺤﻜﻮﻣﺔ ﻟـ »ا‰ﺧﻮان«‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬أﺳﺎﻣﺔ اﻤﴫي‬

‫وزﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻳﺘﺤﺪث إﱃ »اﻟﴩق« أﻣﺲ‪ ،‬وﰲ اﻟﺼﻮرة اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ أﻣﺮ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻣﻊ أﺣﺪ ﻓﺮﺳﺎن اﻟﻜﺸﺎﻓﺔ‬

‫ﺣﻜﻢ ﻗﻀﺎﺋﻲ‬ ‫ﺑﺈﻟﻐﺎء اﻟﺼﻔﻮف‬ ‫ا‪ª‬وﻟﻴﺔ اﻟﻤﺨﺘﻠﻄﺔ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ـ ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬ ‫ﺣﻜﻤـﺖ اﻟﺪاﺋـﺮة اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﺑﺎﻤﺤﻜﻤـﺔ‬ ‫اﻹدارﻳـﺔ ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬أﻣـﺲ‪ ،‬ﺑﺈﻟﻐـﺎء ﻗﺮار‬ ‫وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ »ﺗﺪرﻳﺲ اﻟﺒﻨﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﺼﻔﻮف اﻷوﻟﻴﺔ ﺑﻤـﺪارس اﻟﺒﻨﺎت«‪ .‬اﻟﺤُ ﻜﻢ‬ ‫وﻗﻌـﻪ ﻗﺎﺿﻴﺎن ورﺋﻴـﺲ اﻟﺪاﺋﺮة وأﻣﻦ ﴎ‪،‬‬

‫ووﺻـﻒ اﻟﺤﻜـﻢ ـ اﻟﺬي اﻃﻠﻌـﺖ »اﻟﴩق«‬ ‫ﻋﲆ ﻧﺴـﺨﺔ ﻣﻨﻪ ـ ﻗـﺮار وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ ﺑﺄﻧﻪ‬ ‫»ﻣﻌﻴـﺐ ﺑﻌﻴـﺐ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﴏﻳﺤـﺔ ﻟﻠﻨﻈﺎم«‪،‬‬ ‫وأﻧـﻪ ﻏﺮ ﻗﺎﺋـﻢ »ﻋﲆ ﺳـﻨﺪ ﻳـﱪره«‪ .‬وﻋ ّﻠﻖ‬ ‫اﻤﺤﺎﻣـﻲ ﺳـﻠﻄﺎن اﻟﻌﻨﺰي ﻋـﲆ اﻟﺤﻜﻢ ﺑﺄﻧﻪ‬ ‫ﺿﻤﻦ ﺻﻼﺣﻴﺎت »اﻟﻘﻀـﺎء اﻹداري اﻤﺨﻮّل‬ ‫ﺑﺈﻟﻐـﺎء أي ﻗﺮار إداري ﺻـﺎدر ﻋﻦ اﻟﺠﻬﺎت‬

‫ﺑﻤﺰوري‬ ‫ﺧﻮﺟﺔ ﻟـ |‪ :‬ﻻ ﻋﻠﻢ ﻟﺪﻳﻨﺎ‬ ‫ﱢ‬ ‫اﻟﺸﻬﺎدات اﻟﻄﺒﻴﺔ ﻓﻲ دول اﻟﺨﻠﻴﺞ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺠﺎﺳﻢ‪ ،‬ﻧﺎﴏ اﻟﻌﻠﻴﺎن(‬

‫اﻹدارﻳـﺔ«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﺤﻜـﻢ ﻗـﴣ ﺑـ‬ ‫»ﻣﺨﺎﻟﻔـﺔ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻨﻈﺎم ﰲ اﺗﺨﺎذ‬ ‫ﻗـﺮار ﺗﺪرﻳـﺲ اﻟﺒﻨـﻦ ﰲ اﻟﺼﻔـﻮف اﻷوﻟﻴﺔ‬ ‫ﺑﻤـﺪارس اﻟﺒﻨﺎت«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ ﻗﺮار اﻤﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﻹدارﻳـﺔ رﺻـﺪ أن »اﻤﺨﺎﻟﻔـﺔ ﺗﻤـﺲ رﻛﻦ‬ ‫اﻤﴩوﻋﻴـﺔ ﻟﻠﻘـﺮار اﻹداري اﻟـﺬي ﻳﺠﻌﻠﻪ ﰲ‬ ‫ﺣﻜﻢ اﻟﺒﺎﻃﻞ ﺑﻄﻼﻧﺎ ً ﻣﻄﻠﻘﺎً«‪.‬‬

‫وﻛﻴﻞ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻤﻠﻚ ﺳﻌﻮد‪:‬‬ ‫ﻟﻦ ﻧﻮﻇﻒ ﻓﻲ ﻫﻴﺌﺎت اﻟﺘﺪرﻳﺲ‬ ‫ﺳﻌﻮدﻳﻴﻦ دون اﻟﻤﺴﺘﻮى‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬ ‫ﻗـﺎل ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻤﻜﺘـﺐ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫ﻤﺠﻠﺲ وزراء اﻟﺼﺤﺔ ﻟﺪول ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠـﻲ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺗﻮﻓﻴﻖ‬ ‫ﺧﻮﺟـﺔ‪ ،‬ﻟــ »اﻟـﴩق«‪ ،‬إ ﱠن اﻤﻜﺘـﺐَ‬ ‫ﻟﻴـﺲ ﻟﺪﻳﻪ ﻋﻠ ٌﻢ ﻋﻦ اﻷﻃﺒﺎء اﻤﺰوﱢرﻳﻦ‬ ‫ﻟﺸـﻬﺎدات اﻤﻬﻨـﺔ أو اﻟﺘﺪرﻳـﺐ ﰲ دول‬ ‫اﻤﺠﻠـﺲ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أ ﱠن ﻣﺸـﻜﻠﺔ اﻟﺘﺰوﻳﺮ ﻋﺎﻣﺔ‬ ‫وﻣﺠﺘﻤﻌﻴـﺔ‪ ،‬وﺗُﻌﺎﻧـﻲ ﻣﻨﻬـﺎ ﻛ ﱡﻞ اﻟـﺪول‬ ‫اﻤﺘﻘﺪﻣﺔ ﻛﱪﻳﻄﺎﻧﻴﺎ وأﻣﺮﻳﻜﺎ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أ ﱠن دول ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌـﺎون‬ ‫وﺿﻌـﺖ اﻷﻧﻈﻤـﺔ واﻟﻘﻮاﻧـﻦ اﻟﺘـﻲ ﺗﺤ ﱡﺪ‬

‫‪5‬‬

‫»اﻟﺼﻮاﻣﻊ«‪ :‬ﻟﺴﻨﺎ ﻣﺴﺆوﻟﻴﻦ‬ ‫ﻋﻦ ﻣﺮاﻗﺒﺔ ا‪ª‬ﺳﻮاق‬ ‫‪23‬‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻷﻧﺼﺎري‬

‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﻮﺟﺔ ﻳﺴﺘﻜﺸﻒ اﻤﺎﻳﻜﺮﻓﻮن ﻗﺒﻞ إﻟﻘﺎء ﻛﻠﻤﺘﻪ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬رﺷﻴﺪ اﻟﺸﺎرخ(‬ ‫ﱢ‬ ‫وﺗﺨﻔﻒ ﻣﻦ وﻃﺄة اﻟﺸـﻬﺎدات اﻤﺰ ﱠو َرة ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻧﻈﺎم ﻣﺰاوﻟﺔ اﻤﻬﻨﺔ وﺗﺠﺪﻳﺪ اﻟﺮﺧﺼﺔ‬

‫ﻛﻞ ﺛﻼث ﺳـﻨﻮات‪ ،‬وإﻟﻐﺎء ﻋﻘﻮد ﻣَﻦ ﻳﺜﺒﺖ‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(9‬‬ ‫ﺗﺰوﻳ ُﺮﻫﻢ‪.‬‬

‫رﺣﺎﻟﺔ ﻳﻘﻄﻊ أﻟﻒ ﻛﻴﻠﻮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ إﻟﻰ ﺣﺎﺋﻞ ﻋﻠﻰ‬ ‫»ﻗﻌﻮد« ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺤﺎﻣﺪ ‪11‬‬

‫»اﻟﻌﺪل«‪ :‬ﻧﺤﺎﻛﻢ ﻗﻀﺎﺗﻨﺎ وﻛﺎرﺛﺔ ﺟﺪة ﻛﺸﻔﺖ ﺑﻌﺾ ﻣﻨﺴﻮﺑﻴﻨﺎ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‬ ‫ﻗـﺎل اﻤﺴﺘﺸـﺎر اﻹﻋﻼﻣـﻲ‬ ‫ﻟﻮزﻳـﺮ اﻟﻌـﺪل ﻋﻀـﻮ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻻﺳﺘﺸـﺎرﻳﺔ ﻤـﴩوع ﺧـﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻣﺮﻓﻖ اﻟﻘﻀﺎء‪ ،‬ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺒﻜـﺮان‪ ،‬إن وزارة اﻟﻌـﺪل ﺗﺘﺄﻟـﻢ‬

‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻜﺘﺸـﻒ أن أﺣﺪ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻴﻬﺎ‬ ‫ﻗﺒـﺾ ﻋﻠﻴـﻪ أو ﺗﻤﺖ إداﻧﺘـﻪ ﺑﺘﻬﻤﺔ‬ ‫رﺷﻮة أو ﺗﺰوﻳﺮ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺒﻜـﺮان ﻟــ »اﻟـﴩق«‬ ‫أن ﻫـﺬا اﻷﻣـﺮ وإن ﻛﺎن ﻳﺄﺗﻲ ﺿﻤﻦ‬ ‫ﺣﺎﻻت ﺷﺎذة وﻧﺎدرة ﺟﺪاً‪.‬‬ ‫وﰲ رده ﻋﲆ ﺳﺆال »اﻟﴩق« إن‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ رواﺗـﺐ اﻟﻘﻀﺎة وﻛﺘّﺎب اﻟﻌﺪل‬

‫ﻏـﺮ ﻛﺎﻓﻴﺔ ﻟﻬﻢ ﻣﻤـﺎ ﻳﺪﻓﻌﻬﻢ إﱃ أن‬ ‫ﻳﻀﻌﻔﻮا أﻣـﺎم اﻤﺒﺎﻟﻎ اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﺪاول‬ ‫أﻣﺎﻣﻬـﻢ؟ ﻗﺎل‪» :‬ﻛﺎﺗـﺐ اﻟﻌﺪل ﻳﺄﺧﺬ‬ ‫زﻳـﺎدة ‪ %20‬ﻋـﻦ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴـﻦ‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﻳﻌﻦ ﻋﲆ اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺴﺎدﺳﺔ ﰲ اﻟﺒﺪاﻳﺔ‬ ‫ﺑـﻞ ﻋـﲆ اﻤﺮﺗﺒـﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻌﺔ ﻣﺒﺎﴍة‬ ‫وﻳﺤﺼـﻞ ﻋـﲆ ‪ %20‬زﻳـﺎدة‪ ،‬ﻓﻬﻮ‬ ‫ﻟﻴﺲ ﻣﺜـﻞ اﻤﻮﻇﻒ اﻟﻌـﺎدي‪ ،‬وﻟﻴﺲ‬

‫ﻣﺤﺘﺎﺟﺎً‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻟﻨﻔﺲ أ ﱠﻣﺎرة ﺑﺎﻟﺴﻮء‪،‬‬ ‫وﺑﻌﻀﻬﻢ ﻳﺠﺪ ﻧﻔﺴﻪ أﻣﺎم ﻣﻐﺮﻳﺎت‪،‬‬ ‫وﻛﺎرﺛـﺔ ﺟـﺪة ﻓﻀﺤـﺖ ﺑﻌﺾ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻨﻮﻋﻴـﺎت اﻟﻘﻠﻴﻠـﺔ واﻟﻨـﺎدرة ﺟـﺪاً‪،‬‬ ‫وﻧﺤـﻦ ﻧﺜـﻖ ﺗﻤﺎﻣـﺎ ً ﺑﻤﻨﺴـﻮﺑﻴﻨﺎ‬ ‫وﺑﻨﺰاﻫﺘﻬﻢ‪ ،‬وإن ﺷـﺬ ﻋـﻦ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫واﺣـﺪ أو اﺛﻨـﺎن ﻓﻬـﺬا ﻻ ﻳﻌﻨـﻲ أن‬ ‫اﻟﺒﻘﻴﺔ ﻏﺮ ﺻﺎﻟﺤﻦ‪.‬‬

‫وﻋـﻦ اﻵﻟﻴـﺔ اﻤﺘﺒﻌـﺔ ﻤﺤﺎﻛﻤﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎﴈ أو ﻛﺎﺗـﺐ اﻟﻌﺪل اﻟﺬي ﺗﻮﺟﻪ‬ ‫إﻟﻴـﻪ اﻟﺘﻬﻤﺔ ﻗﺎل اﻟﺒﻜـﺮان »إذا ﺛﺒﺘﺖ‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ اﻤﻼﺣﻈﺔ ﻣﻦ ﺟﻬـﺔ اﻟﻘﺒﺾ أو‬ ‫ﺟﻬﺔ اﻟﻀﺒـﻂ وإن ﻛﺎﻧﺖ ﻫﻨﺎك أدﻟﺔ‪،‬‬ ‫ﻳﺠﺘﻤﻊ اﻤﺠﻠﺲ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎ ً ﻃﺎرﺋﺎً‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫ﺛﻢ ﺗﺴـﺤﺐ ﻋﻨﻪ اﻟﺤﺼﺎﻧـﺔ وﻳﺤﺎﻛﻢ‬ ‫ﻣﺜﻞ أي ﻣﻮاﻃﻦ«‪.‬‬

‫ﺣـﺬر ﻋﻀـﻮ اﻻﺋﺘـﻼف اﻟﻮﻃﻨـﻲ‬ ‫اﻟﺴـﻮري‪ ،‬ﻛﻤﺎل اﻟﻠﺒﻮاﻧﻲ‪ ،‬ﻣﻦ أن اﺟﺘﻤﺎع‬ ‫اﻻﺋﺘﻼف ﰲ إﺳـﻄﻨﺒﻮل ﺳـﻴﻜﻮن ﺣﺎﺳﻤﺎً‪،‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أ ﱠن ﻫﻨـﺎك ﻣﺼﺎﻟـﺢ ﻣﺘﻌﺎرﺿـﺔ‬ ‫داﺧـﻞ اﻻﺋﺘـﻼف ﺗﻘـﻒ ﺧﻠـﻒ اﻤﻮاﻗـﻒ‬

‫اﻤﺘﺒﺎﻳﻨـﺔ ﻣـﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ أن‬ ‫اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﻫﻲ ﺑﺎﻟﺘﺪﺧﻞ وﻓﺮض اﻟﻨﻔﻮذ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل اﻷﻣﻮال اﻟﺘـﻲ ﺗُ ُ‬ ‫ﻐﺪﻗﻬﺎ ﻗﻮى إﻗﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫ﺗﺮﻳﺪ ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻟﻺﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ‪،‬‬ ‫‪ ،‬وﺗﺎﺑـﻊ »إذا أراد اﻹﺧﻮان ﻓﺮض إرادﺗﻬﻢ‬ ‫ﻓﺈﻧﻨـﺎ ﺳﻨﻨﺴـﺤﺐ وﻧﺴـﻘﻂ اﻻﺋﺘـﻼف‬ ‫ورﺋﻴﺴﻪ اﻟﺨﻄﻴﺐ«‪) .‬ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(19‬‬


‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪2‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪6‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 18‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (470‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺟﻮﻟﺔ اﻟﻌﺪﺳﺔ‬

‫ﺗﺨﺮج‬ ‫ﻓﺮﺣﺔ ‬ ‫اﻟﺴﺠﻮد ﺷﻜﺮا ً ﻟﻠﻪ‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﻀﻮﻳﻔﺮي‬ ‫رﺻﺪت ﻋﺪﺳـﺔ »اﻟﴩق« ﻣﺸـﺎﻋﺮ اﻤﺘﺨﺮﺟﻦ ﻣـﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺗﺪرﻳﺐ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم ﰲ اﻟﻘﺼﻴﻢ وﻓﺮﺣﺘﻬـﻢ ﺑﺎﻻﻧﺨﺮاط ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻷﻣﻨﻲ ﺑﻌﺪ ﺗﺪرﻳﺐ وﺗﺄﻫﻴﻞ دام ﻋﴩة أﺷـﻬﺮ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﻋﻘـﺐ ﻧﻬﺎﻳـﺔ ﺣﻔﻞ اﻟﺘﺨـﺮج اﻟـﺬي رﻋﺎه ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻣﺸـﻌﻞ ﻧﺎﺋﺐ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴـﻢ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﻣﺴـﺎﻋﺪ ﻣﺪﻳﺮ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﺸـﺆون اﻟﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫اﻟﻠﻮاء ﺳـﻌﺪ اﻟﺨﻠﻴﻮي وﻗﺎﺋﺪ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺗﺪرﻳﺐ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﺑﺎﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫اﻟﻌﻘﻴـﺪ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻐﻔﻴـﺺ وﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻘﻴـﺎدات اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺼﻴﻢ وﺑﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺐ‪.‬‬

‫دﻣﻮع اﻟﻔﺮﺣﺔ ﻋﻨﻮان اﻟﻠﺤﻈﺔ‬

‫ﻳﺮﻓﻌﻮن ﻻﻓﺘﺔ ﻛﺘﺐ ﻓﻴﻬﺎ »ﻟﻦ ﻧﻨﺴﺎك ﻳﺎ ﻧﺎﻳﻒ اﻷﻣﻦ«‬

‫اﺑﺘﺴﺎﻣﺎت ﻟﻠﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‬

‫ﻓﺮاق اﻷﺻﺪﻗﺎء ﺑﻌﺪ ﻋﴩة أﺷﻬﺮ‬

‫وداﻋﻴﺔ ﻟﻠﻤﺪرب ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ‬

‫‪ ..‬وآﺧﺮ ﻳﻘﺒﻞ رأس ﻣﺪرﺑﻪ ﺗﻘﺪﻳﺮا ً‬

‫ﻃﺎﻟﺐ ﻳﺤﺘﻀﻦ أﺧﺎه ﺑﻌﺪ اﻟﺘﺨﺮج‬

‫دﻣﻮع اﻟﻔﺮح ﺑﻠﻘﺎء ﺑﻌﺪ ﻏﻴﺎب‬

‫اﻟﺘﺠﻬﻴﺰ ﻻﻟﺘﻘﺎط ﺻﻮرة ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ ﺑﻌﺪ اﻟﺘﺨﺮج‬

‫ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻄﻘﺲ‬

‫ﺗﻮاﱄ درﺟـﺎت اﻟﺤﺮارة اﻧﺨﻔﺎﺿﻬﺎ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺷـﻤﺎل وأﺟـﺰاء ﻣﻦ‬ ‫ﴍق ووﺳـﻂ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺗﺸـﻤﻞ‬ ‫)ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺗﺒﻮك واﻟﺠﻮف واﻟﺤـﺪود اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ واﻟﻘﺼﻴﻢ وﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﺗﻤﺘـﺪ ﺣﺘﻰ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺮﻳﺎض( ﻳﺼﺤـﺐ ذﻟﻚ ﻧﺸـﺎط ﰲ اﻟﺮﻳﺎح‬ ‫اﻟﺴـﻄﺤﻴﺔ ﻣﺜﺮة ﻟﻸﺗﺮﺑﺔ واﻟﻐﺒـﺎر ﺗﺤﺪ ﻣﻦ ﻣﺪى اﻟﺮؤﻳﺔ اﻷﻓﻘﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﺸـﻤﻞ ﻫﺬا اﻟﻨﺸـﺎط أﺟﺰاء ﻣﻦ ﻏﺮب اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺸـﻤﻞ ﻣﻨﻄﻘﺘﻲ‬ ‫)ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ واﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة( ﺳﻤﺎء ﻏﺎﺋﻤﺔ ﺟﺰﺋﻴﺎ ً إﱃ ﻏﺎﺋﻤﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﻓﺮﺻﺔ ﻟﻬﻄـﻮل أﻣﻄﺎر ﻋﲆ ﻣﻨﻄﻘﺘﻲ اﻟﻘﺼﻴـﻢ واﻟﺮﻳﺎض وﺣﺘﻰ‬ ‫أﺟـﺰاء ﻣﻦ ﴍق اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ .‬وﺗﻜﻮن ﻏﺎﺋﻤﺔ ﺟﺰﺋﻴﺎ ً ﻋـﲆ اﻤﺮﺗﻔﻌﺎت‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ واﻟﻐﺮﺑﻴﺔ ﰲ ﻓﱰة ﻣﺎﺑﻌﺪ اﻟﻈﻬﺮة‪.‬‬

‫ﻋﻈﻤﻰ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻣﻜﺔاﻤﻜﺮﻣﺔ ‪34‬‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪30‬‬ ‫‪29‬‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫‪27‬‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫‪30‬‬ ‫ﺟﺪة‬ ‫‪25‬‬ ‫أﺑﻬﺎ‬ ‫‪18‬‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫‪25‬‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة‬ ‫‪19‬‬ ‫ﺗﺒﻮك‬ ‫‪27‬‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ‬ ‫‪22‬‬ ‫ﻋﺮﻋﺮ‬ ‫‪21‬‬ ‫ﺳﻜﺎﻛﺎ‬ ‫‪34‬‬ ‫ﺟﺎزان‬ ‫‪29‬‬ ‫ﻧﺠﺮان‬ ‫‪28‬‬ ‫اﻟﺨﺮج‬

‫ﺻﻐﺮى‬ ‫‪22‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪16‬‬

‫‪25‬‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫‪33‬‬ ‫اﻟﻘﻨﻔﺬة‬ ‫‪28‬‬ ‫راﺑﻎ‬ ‫‪29‬‬ ‫ﻳﻨﺒﻊ‬ ‫‪25‬‬ ‫اﻟﻌﻼ‬ ‫‪25‬‬ ‫ﻋﻨﻴﺰة‬ ‫‪25‬‬ ‫اﻟﺮس‬ ‫‪24‬‬ ‫اﻤﺬﻧﺐ‬ ‫‪24‬‬ ‫اﻟﺒﻜﺮﻳﺔ‬ ‫‪24‬‬ ‫اﻟﴪ‬ ‫‪34‬‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫رأس أﺑﻮﻗﻤﻴﺺ ‪37‬‬ ‫ﺧﻤﻴﺲ ﻣﺸﻴﻂ ‪25‬‬ ‫‪27‬‬ ‫ﺿﺒﺎء‬

‫‪14‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪17‬‬

‫ﺣ‬


‫اﺛﻨﻴﻦ ‪6‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 18‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (470‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ اﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ ﻳﺘﻠﻘﻰ دﻋﻮة ﻣﻦ أﻣﻴﺮ ﻗﻄﺮ ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ اﺟﺘﻤﺎع ﻣﺠﻠﺲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫روﺿﺔ ﺧﺮﻳﻢ‪ ،‬اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﻠﻘﻰ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬اﺗﺼـﺎﻻ ً ﻫﺎﺗﻔﻴﺎ ً‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬ﻣـﻦ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺤﻤﺪ ﻣـﺮﳼ‪ ،‬رﺋﻴﺲ‬

‫ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ ﻣﴫ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺟـﺮى ﺧـﻼل اﻻﺗﺼﺎل اﺳـﺘﻌﺮاض‬ ‫اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ اﻟﺸـﻘﻴﻘﻦ‪،‬‬ ‫وﺳـﺒﻞ ﺗﻄﻮﻳﺮﻫـﺎ ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻤﺠـﺎﻻت‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺑﺤﺚ ﺗﻄـﻮرات اﻷﺣـﺪاث ﻋﲆ‬

‫اﻟﺴﺎﺣﺘﻦ اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ واﻟﺪوﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﻠﻘـﻰ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬دﻋﻮة ﻣﻦ أﺧﻴﻪ‬ ‫أﻣﺮ دوﻟﺔ ﻗﻄﺮ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻟﺸﻴﺦ ﺣﻤﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﺧﻠﻴﻔﺔ آل ﺛﺎﻧﻲ ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﺟﺘﻤﺎع‬

‫ﻣﺠﻠﺲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫اﻟﻘﻤﺔ ‪ ،‬اﻟـﺪورة اﻟﻌﺎدﻳﺔ ‪ 24‬اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﻌﻘﺪ‬ ‫ﰲ ﻗﻄـﺮ ﻳﻮﻣـﻲ ‪ 26‬و ‪ 27‬ﻣـﺎرس اﻟﺤﺎﱄ‪.‬‬ ‫وﺗﺴﻠﻢ اﻟﺪﻋﻮة ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻧﺎﺋﺐ‬

‫وزﻳـﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﺧﻼل اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻪ ﺳـﻔﺮ‬ ‫دوﻟﺔ ﻗﻄﺮ ﻟـﺪى اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﲇ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ آل‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد ‪ .‬ﺣﴬ اﻟﻠﻘﺎء ﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﺑـﻮزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﺴـﻔﺮ ﻓﻬﺪ‬ ‫اﻟﺮاﺟﺢ‪.‬‬

‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫‪3‬‬

‫وﻟﻲ اﻟﻌﻬﺪ ﻳﺆدي ﺻﻼة اﻟﻤﻴﺖ ﻋﻠﻰ ا‡ﻣﻴﺮ ﻣﺘﻌﺐ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ ﺑﻦ ﺟﻠﻮي‬

‫وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻳﺘﻘﺒﻞ اﻟﻌﺰاء ﰲ وﻓﺎة اﻷﻣﺮ ﻣﺘﻌﺐ‬

‫)واس(‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫أدى وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟـﻮزراء وزﻳﺮ اﻟﺪﻓـﺎع ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﺻـﻼة اﻤﻴﺖ ﻋﻘﺐ ﺻﻼة‬ ‫اﻟﻌﴫ أﻣﺲ‪ ،‬ﻋﲆ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻷﻣﺮ ﻣﺘﻌﺐ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺴـﺎﻋﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﺟﻠﻮي‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ ﺟﺎﻣﻊ اﻹﻣﺎم ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫وأ ﱠم اﻤﺼﻠـﻦ ﺳـﻤﺎﺣﺔ ﻣﻔﺘﻲ ﻋـﺎم اﻤﻤﻠﻜﺔ رﺋﻴـﺲ ﻫﻴﺌﺔ ﻛﺒـﺎر اﻟﻌﻠﻤﺎء‬ ‫وإدارة اﻟﺒﺤﻮث اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ واﻹﻓﺘﺎء اﻟﺸﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ آل اﻟﺸﻴﺦ‪.‬‬ ‫وأدى اﻟﺼـﻼة اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺟﻠﻮي‪ ،‬واﻷﻣﺮ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬واﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‪ ،‬واﻷﻣﺮ ﺑﻨﺪر‬ ‫ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‪.‬‬ ‫وﻋﻘﺐ اﻟﺼﻼة ﺗﻘﺒّﻞ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ‪ ،‬واﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ‬ ‫أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺤـﺪود اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬واﻷﻣﺮ ﻣﻨﺼـﻮر ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺴـﺎﻋﺪ‪،‬‬ ‫وﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ‪ ،‬واﻷﻣﺮ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ‪ ،‬واﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺸـﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻤﺴﺘﺸﺎر ﰲ دﻳﻮان وﱄ اﻟﻌﻬﺪ‪ ،‬واﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺸـﺎري ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ‪ ،‬وﺑﻨﺪر ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ‪ ،‬واﻷﻣﺮ ﺗﺮﻛﻲ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺴـﺎﻋﺪ‪ ،‬واﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺴـﺎﻋﺪ‪ ،‬وأﺑﻨﺎء اﻟﻔﻘﻴﺪ‬ ‫اﻷﻣﺮاء ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ وﻣﺤﻤﺪ وﻓﻴﺼﻞ‪ ،‬اﻟﻌﺰاء ﻣﻦ اﻷﻣﺮاء واﻤﺴـﺆوﻟﻦ واﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫ﰲ وﻓﺎة اﻟﻔﻘﻴﺪ‪ ،‬داﻋﻦ اﻟﻠﻪ أن ﻳﺘﻐﻤﺪ اﻟﻔﻘﻴﺪ ﺑﻮاﺳـﻊ رﺣﻤﺘﻪ وﻳﺴـﻜﻨﻪ ﻓﺴﻴﺢ‬ ‫ﺟﻨﺎﺗﻪ‪.‬‬

‫اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟﺴﻔﻴﺮ اﻟﻤﺎﻟﻴﺰي‬

‫اﻷﻣﺮ ﻣﻘﺮن ﻣﻊ اﻟﺴﻔﺮ اﻤﺎﻟﻴﺰي‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪-‬واس‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﻞ اﻟﻨﺎﺋـﺐ اﻟﺜﺎﻧـﻲ‬ ‫ﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟـﻮزراء‬ ‫اﻤﺴﺘﺸﺎر واﻤﺒﻌﻮث اﻟﺨﺎص‬ ‫ﻟﺨـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﻘـﺮن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰﰲ ﻗـﴫه‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺎﴏﻳـﺔ أﻣﺲ‪ ،‬ﺳـﻔﺮ ﻣﺎﻟﻴﺰﻳﺎ‬

‫) واس(‬

‫ﻟـﺪى اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺳـﻴﺪ ﻋﻤﺮ اﻟﺴـﻘﺎف‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻗـﺪّم اﻟﺘﻬﻨﺌﺔ ﻟﻪ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫ﺗﻌﻴﻴﻨﻪ ﻧﺎﺋﺒـﺎ ً ﺛﺎﻧﻴﺎ ً ﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻮزراء ‪.‬‬ ‫وأﻋـﺮب اﻟﻨﺎﺋـﺐ اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻋﻦ‬ ‫ﺷﻜﺮه وﺗﻘﺪﻳﺮه ﻟﻪ ﻋﲆ ﻣﺎ أﺑﺪاه ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺸـﺎﻋﺮ ﻃﻴﺒﺔ‪ ،‬داﻋﻴﺎ ً اﻟﻠﻪ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ‬ ‫وﺗﻌـﺎﱃ أن ﻳﻮﻓﻘﻪ ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﺪﻳﻦ ﺛﻢ‬ ‫اﻤﻠﻴﻚ واﻟﻮﻃﻦ ‪.‬‬


тАля╗гя║дя╗ая╗┤я║О╪ктАм

тАлтАк4тАмтАм

тАл╪зя║Ыя╗ия╗┤я╗ж тАкяАа6тАмя║Яя╗дя║О╪п┘Й ╪з ┘Ия╗Яя╗░ тАк1434тАмя╗л┘А тАк 18тАмя╗гя║О╪▒╪│ тАк2013тАм┘Е ╪зя╗Яя╗Мя║к╪п )тАк (470тАм╪зя╗Яя║┤я╗ия║Ф ╪зя╗Яя║Ья║Оя╗зя╗┤я║ФтАм

тАлтАк ┘ж┘дтАмя╗Гя║Тя╗┤я║Т ┘Ля║О я╗│я╗ия╗Ая╗дя╗о┘Ж ╪ея╗Яя╗░ ╪зя╗Яя║░я╗гя║Оя╗Яя║Ф ╪зя╗гя║оя╗│я╗Ья╗┤я║Ф я╗Яя╗ая╗дя║о╪й ╪з┘Ия╗Яя╗░ я╗Уя╗▓ я║Чя║О╪▒я╗│я║ж ╪зя╗╗я║Ся║Шя╗Мя║О╪лтАм тАл┘И╪зя║╖я╗ия╗Дя╗ж ┘А я║Ся╗ия║к╪▒ ╪зя╗Яя║к┘Ия│╛тАм тАл╪зя╗зя╗А┘Ая╗в тАк 64тАмя╗Гя║Тя╗┤я║Т┘Ая║О ┘Л ┘Ия╗Гя║Тя╗┤я║Тя║ФтАм тАля║│┘Ая╗Мя╗о╪пя╗│я╗ж ╪ея▒Г я║Ся║оя╗зя║Оя╗г┘Ая║ЮтАм тАл╪зя╗дя╗Дя║Оя║Ся╗Шя║Ф ╪зя╗Яя╗Дя║Тя╗┤┘Ая║Ф ╪зя╗╖я╗гя║оя╗│я╗Ья╗┤я║ФтАм тАля╗Яя╗ая╗Мя║О┘Е ╪зя╗Яя║дя║Оя▒Д тАк2013тАм┘ЕтАк ╪МтАм╪зя╗Яя║м┘КтАм тАля║Чя╗Ш┘Ая║к┘Е ╪ея╗Яя╗┤┘Ая╗к я╗зя║д┘Ая╗о тАк 25тАм╪гя╗Яя╗ТтАм тАля╗Гя║Тя╗┤я║Р я╗гя╗ж я║Яя╗дя╗┤я╗К ╪зя╗Яя║ая╗ия║┤я╗┤я║О╪к я║гя╗о┘ДтАм тАл╪зя╗Яя╗Мя║Оя╗Я┘Ая╗втАк ╪МтАмя╗гя║О я╗Л┘Ая║к┘Ся╗й ╪зя╗дя╗ая║д┘Ая╗Ц ╪зя╗Яя║Ья╗Шя║Оя░▓тАм тАл╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Мя╗о╪п┘К я╗Яя║к┘Й ╪зя╗Яя╗оя╗╗я╗│я║О╪к ╪зя╗дя║Шя║дя║к╪йтАм тАл╪зя╗╖я╗гя║оя╗│я╗Ья╗┤┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║кя╗Ыя║Ш┘Ая╗о╪▒ я╗гя║дя╗д┘Ая║к я║С┘Ая╗жтАм тАля╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗а┘Ая╗к ╪зя╗Яя╗Мя╗┤я┤ЧтАк ╪МтАмя╗гя╗ия║а┘Ая║░╪з ┘Л я╗│я╗Ая║О┘БтАм тАля╗Яя║┤┘Ая║ая╗Ю ╪зя╗дя╗ия║ая║░╪з╪к ╪зя╗Яя║Шя║О╪▒я╗│я║ия╗┤я║Ф ╪зя╗Яя║Шя╗▓тАм тАля╗│я║╕┘Ая╗мя║кя╗ля║О я╗Ля╗м┘Ая║к я║з┘Ая║О╪п┘Е ╪зя╗Яя║дя║оя╗гя╗жтАм тАл╪зя╗Яя┤йя╗│я╗Ф┘Ая╗ж ╪зя╗дя╗а┘Ая╗Ъ я╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗а┘Ая╗к я║С┘Ая╗жтАм тАля╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗Мя║░я╗│┘Ая║░тАк ╪МтАм┘Ия║Чя║оя║Яя╗д┘Ая║Ф ┘И╪зя║┐я║д┘Ая║ФтАм тАля╗Яя║о╪дя╗│┘Ая║Ф ╪зя╗дя╗ая╗Ъ ╪зя╗Яя║м┘К ┘Ия║┐┘Ая╗К ╪зя╗дя╗Мя║оя╗Уя║ФтАм тАл┘Ия║Ся╗ия║О╪б ╪зя╗╣я╗зя║┤┘Ая║О┘Ж ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Мя╗о╪п┘К я╗Уя╗Ья║оя╗│я║О ┘ЛтАм тАл┘Ия╗Ля╗ая╗дя╗┤┘Ая║О ┘Л ╪г┘Ия╗Яя╗оя╗│┘Ая║Ф ┘Ия╗Гя╗ия╗┤┘Ая║ФтАк .тАм┘И╪г╪▒я║Яя╗КтАм тАл╪зя╗Яя╗Мя╗┤я┤Ч я╗л┘Ая║м╪з ╪зя╗Яя║Шя╗Д┘Ая╗о╪▒ ╪ея▒Г я║гя║о╪╡тАм тАл┘Ия╗╗╪й ╪зя╗╖я╗г┘Ая║о я╗Л┘Ая▓Ж я║Чя╗Дя╗оя╗│┘Ая║о я║Ся║о╪зя╗г┘Ая║ЮтАм тАл╪зя╗╗я║Ся║Шя╗Мя║О╪л ┘И╪зя╗Яя║кя╗Ля╗в ╪зя╗Яя║┤┘Ая║ия╗▓ я╗Яя║ая╗дя╗┤я╗КтАм тАл╪зя╗дя║Тя║Шя╗Мя║Ь┘Ая╗ж я║зя║╝я╗оя║╗┘Ая║О ┘Л я╗гя║Тя║Шя╗Мя║Ь┘Ая╗▓тАм тАл╪зя╗Яя▒к╪зя╗г┘Ая║Ю ╪зя╗Яя╗Дя║Тя╗┤я║Ф ╪зя╗Яя║мя╗│┘Ая╗ж я║Чя╗Шя║к┘Е я╗Яя╗мя╗втАм тАля║Чя║┤я╗мя╗┤я╗╝╪к я╗Ыя║Ья║о╪й я╗Яя╗Ая╗дя║О┘Ж я║гя║╝я╗оя╗Яя╗мя╗втАм тАля╗Л┘Ая▓Ж ╪гя╗Уя╗А┘Ая╗Ю ┘И╪г╪▒я╗Ч┘Ая╗░ ╪зя╗Яя╗Мя╗а┘Ая╗о┘ЕтАм тАл┘И╪зя╗дя╗М┘Ая║О╪▒┘БтАк .тАм┘Ия╗│я╗Ая╗д┘Ая╗ж ╪зя╗Яя▒кя╗зя║Оя╗г┘Ая║ЮтАм тАля╗Ля║к╪зя╗Я┘Ая║Ф ╪зя╗Яя╗Ф┘Ая║о╪╡ я║С┘Ая╗ж ╪зя╗дя║Шя╗Шя║кя╗г┘Ая╗жтАм тАл╪зя║│┘Ая║Шя╗ия║О╪п╪з ┘Л я╗Яя╗Ья╗Фя║О╪б╪й ╪зя╗дя║Шя╗Шя║к┘Е ┘И╪гя║Ся║дя║Оя║Ыя╗ктАм тАл┘Ия╗гя╗ия║ая║░╪зя║Чя╗ктАк ╪МтАм┘Ия╗ля╗о я║Ся║оя╗зя║Оя╗гя║Ю я╗Яя╗в я╗│я║┤я║Тя╗ЦтАм тАля╗Яя╗ая╗дя╗дя╗ая╗Ь┘Ая║Ф ╪г┘Ж я║гя╗Ия╗┤┘Ая║Ц я║Ся╗Шя║Тя╗о┘Д ╪гя╗Ыя║Ья║отАм тАля╗гя╗ж ╪г╪▒я║Ся╗Мя║Ф я╗Гя╗╝╪и я║│┘Ая╗ия╗оя╗│я║О ┘Л я╗Уя╗┤я╗к я╗гя╗ия║мтАм

тАл)╪зя╗Яя┤й┘В(тАм

тАл╪зя╗Яя║кя╗Ыя║Шя╗о╪▒ ╪зя╗Яя╗Мя╗┤я┤Ч я╗│я║оя║гя║Р я║Ся╗Мя║к╪п я╗гя╗ж ╪зя╗╖я╗Гя║Тя║О╪б ┘И╪зя╗Яя╗Дя║Тя╗┤я║Тя║О╪к ╪зя╗дя║Тя║Шя╗Мя║Ья╗жтАм

тАл╪зя╗Яя╗Мя╗┤я║┤┘А┘Ая╗░тАк :тАмя║Ся║к╪гя╗з┘А┘Ая║О я║Ся║Д╪▒я║Ся╗Мя║Ф ╪гя╗Гя║Тя║О╪б я║│┘А┘Ая╗ия╗оя╗│ ┘Ля║О ┘Ия╗Чя╗Фя║░я╗зя║О ╪ея╗Яя╗░ тАк ┘ж┘дтАмя╗Уя╗▓ я╗З┘А┘Ая╗Ю ╪пя╗Ля╗в я╗╗ я╗│я╗ия╗Шя╗Дя╗КтАм тАл╪зя╗Яя║┤я╗Шя║О┘БтАк :тАм╪п╪▒╪зя║│я║Ф ╪зя╗Яя║Ья╗Ря║о╪з╪к ┘И╪зя╗Яя║Шя║ия╗Дя╗┤я╗В ┘И╪зя╗Яя║Шя╗ия╗Фя╗┤я║м ┘И╪зя╗Яя╗дя║Шя║Оя║Ся╗Мя║Ф ╪зя╗Яя╗дя╗┤я║к╪зя╗зя╗┤я║Ф ┘СтАм тАля╗Ля║░╪▓╪к я║гя╗Ая╗о╪▒я╗зя║ОтАм тАля║Ся║к╪зя╗│┘Ая║Ф я║Чя║О╪▒я╗│я║ж ╪зя║Ся║Шя╗М┘Ая║О╪л ╪зя╗╖я╗Гя║Тя║О╪б ╪ея▒ГтАм тАл╪зя╗Яя╗оя╗╗я╗│я║О╪к ╪зя╗дя║Шя║дя║к╪йтАк ╪МтАмя║Ся╗┤я╗ия╗дя║О я╗Чя║Тя╗Ю я║Ыя╗╝я║Ыя║ФтАм тАл╪гя╗Гя║Тя║О╪б я░▓ я║Ся║о╪зя╗гя║Ю я╗Ыя╗ия║кя╗│я║ФтАк.тАмтАм тАля╗гя╗ж я║Яя║Оя╗зя║Тя╗м┘Ая║ОтАк ╪МтАм╪г┘Ия║┐я║дя║Ц я╗гя║кя╗│я║отАм тАля╗Л┘Ая║О┘Е ╪зя╗Яя▒к╪зя╗гя║Ю ╪зя╗Яя╗Дя║Тя╗┤┘Ая║Ф я░▓ ╪зя╗дя╗ая║дя╗Шя╗┤я║ФтАм тАл╪зя╗Яя║кя╗Ыя║Ш┘Ая╗о╪▒╪й я║│┘Ая╗дя║о ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Шя║О┘БтАк ╪МтАм╪г┘ЖтАм тАля╗зя║а┘Ая║О╪н ╪зя╗╖я╗Гя║Т┘Ая║О╪б ┘И╪зя╗Яя╗Дя║Тя╗┤я║Т┘Ая║О╪к я║Яя║О╪бтАм

тАля║Ыя╗дя║о╪й я╗Яя║Ья╗╝я║Ыя║Ф ╪гя╗Л┘Ая╗о╪з┘Е я╗гя╗ж ╪зя╗Яя║Шя║ия╗Дя╗┤я╗ВтАм тАл┘И╪зя╗дя║Шя║Оя║Ся╗М┘Ая║Ф ┘И╪зя╗Яя║Шя╗ия╗Фя╗┤┘Ая║м ╪зя╗дя╗┤я║к╪зя╗з┘Ая╗▓тАм тАля║Ся║Оя╗Яя║Шя╗М┘Ая║О┘И┘Ж я║Ся╗ж ╪зя╗дя╗ая║дя╗Шя╗┤┘Ая║Ф ┘И╪зя╗╖я╗Гя║Тя║О╪бтАм тАл┘Ия╗гя╗Мя║Оя╗л┘Ая║к ╪ея╗Л┘Ая║к╪з╪п ╪зя╗Яя║к╪з╪▒я║│┘Ая╗жтАм тАля╗Яя╗╝я║зя║Шя║Тя║О╪▒╪з╪к ╪зя╗╖я╗гя║оя╗│я╗Ья╗┤я║ФтАк .тАм┘И╪гя║╖┘Ая║О╪▒╪ктАм тАл╪ея▒Г ╪г┘Ж ╪зя╗дя╗ая║дя╗Шя╗┤┘Ая║Ф ╪п╪▒я║│┘Ая║Ц ╪гя║│┘Ая║Тя║О╪итАм тАля╗Л┘Ая║к┘Е я╗Чя║Т┘Ая╗о┘Д ╪зя╗╖я╗Гя║Тя║О╪б ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Мя╗о╪пя╗│я╗жтАм

тАля╗гя║Ь┘Ая╗Ю я║Ся║Оя╗Чя╗▓ ╪зя╗Яя║ая╗ия║┤┘Ая╗┤я║О╪ктАк ╪МтАм┘И╪▒я║╗я║кя╗зя║ОтАм тАля║Яя╗дя╗┤я╗К ╪зя╗Яя║Ья╗Р┘Ая║о╪з╪к ╪зя╗Яя║Шя╗▓ я╗│я╗Мя║Оя╗зя╗▓ я╗гя╗ия╗мя║ОтАм тАл╪зя╗Яя╗Дя║Тя╗┤┘Ая║Р ╪г┘И ╪зя╗Яя╗Дя║Тя╗┤я║Тя║Ф ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Мя╗о╪пя╗│я║О┘ЖтАм тАля╗Я┘Ая║к┘Й ┘Ия║╗я╗оя╗Яя╗мя╗д┘Ая║О ╪ея▒Г ╪зя╗Яя╗оя╗╗я╗│┘Ая║О╪ктАм тАл╪зя╗дя║Шя║д┘Ая║к╪й ┘Ия╗╗ я╗│я║дя║╝я╗╝┘Ж я╗Ля▓Ж ╪зя╗Яя╗Шя║Тя╗о┘ДтАм тАля░▓ я║Ся║о╪зя╗г┘Ая║Ю ╪зя╗Яя║░я╗г┘Ая║Оя╗╗╪к ╪зя╗╖я╗гя║оя╗│я╗Ья╗┤┘Ая║ФтАк╪МтАмтАм тАл┘Ия╗гя╗ж я║Ы┘Ая╗в ┘Ия║┐я╗Мя╗и┘Ая║О я║зя║О╪▒я╗Гя║Ф я╗Гя║оя╗│я╗ЦтАм

тАля║Ся║Оя╗Яя║Шя╗М┘Ая║О┘И┘Ж я╗гя╗К ╪зя╗дя╗Мя║Оя╗л┘Ая║к ┘И╪зя╗╖я╗Гя║Тя║О╪бтАк╪МтАмтАм тАля║Чя╗ая║ия║╝┘Ая║Ц я░▓ ╪гя╗зя╗и┘Ая║О я╗Гя╗ая║Тя╗и┘Ая║О я╗г┘Ая╗жтАм тАл╪зя╗╖я╗Гя║Т┘Ая║О╪б ╪зя╗Яя║д┘Ая║о╪╡ я╗Л┘Ая▓Ж ╪ея║Я┘Ая║о╪з╪бтАм тАл╪гя║Ся║дя║О╪л я╗г┘Ая╗К ╪гя║Ся║о╪▓ ╪зя╗╖я╗Гя║Т┘Ая║О╪б ┘Ия║Чя╗ая╗Шя╗▓тАм тАл╪зя╗Яя║Шя║к╪▒я╗│я║Р я░▓ ╪гя╗Уя╗Ая╗Ю ╪зя╗дя║┤я║Шя║╕┘Ая╗Фя╗┤я║О╪ктАк╪МтАмтАм тАля║Ся╗┤я╗ия╗дя║О я╗Гя╗ая║Тя╗и┘Ая║О я╗гя╗ж ╪зя╗дя╗Мя║Оя╗л┘Ая║к я║Чя╗ия╗Ия╗┤я╗втАм тАл╪п┘И╪▒╪з╪к я╗гя╗Ья║Ья╗Ф┘Ая║Ф я░▓ ╪зя╗дя╗м┘Ая║О╪▒╪з╪к ╪зя╗Яя║Шя╗▓тАм

тАля╗│я║дя║Шя║Оя║Яя╗мя║О ╪зя╗Яя╗Дя║Тя╗┤я║Р я╗Яя║Шя║Дя╗ля╗┤я╗ая╗к я╗╗я║Яя║Шя╗┤я║О╪▓тАм тАл╪зя╗дя╗Шя║Оя║Ся╗а┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║╕┘Ая║ия║╝я╗┤я║ФтАк .тАм┘Ия╗Яя╗Фя║Ш┘Ая║Ц ╪ея▒ГтАм тАл╪г┘Ж ╪зя╗╖я╗Гя║Т┘Ая║О╪б ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Мя╗о╪пя╗│я╗ж я╗│я║кя║зя╗ая╗о┘ЖтАм тАля╗гя╗ия║Оя╗Уя║┤┘Ая║Ф я┤Ня║│┘Ая║Ф я╗гя╗К ╪гя╗Гя║Т┘Ая║О╪б я╗гя╗жтАм тАля║гя╗о┘Д ╪зя╗Яя╗Мя║Оя╗Я┘Ая╗в я░▓ я║Ся║оя╗зя║Оя╗гя║Ю ╪зя╗дя╗Дя║Оя║Ся╗Шя║ФтАм тАл╪зя╗Я┘Ая║м┘К я╗│я║Шя╗┤┘Ая║в я╗Уя║оя║╗┘Ая║О ┘Л я╗гя║Шя║┤┘Ая║О┘Ия╗│я║ФтАм тАл┘Ия╗Ля║О╪пя╗Яя║Ф я╗Яя╗Ья╗Ю ╪зя╗Яя║ая╗ия║┤┘Ая╗┤я║О╪ктАк .тАм┘И╪гя╗Ыя║к╪ктАм тАл╪г┘Ж ╪зя╗Яя╗Ф┘Ая▒░╪й ╪зя╗дя║Оя║┐я╗┤я║Ф я║╖┘Ая╗мя║к╪к я╗гя║Оя║Ля║ФтАм тАл╪▒я║гя╗а┘Ая║Ф я╗Яя║░я╗│┘Ая║О╪▒╪й ╪зя╗Яя║ая║Оя╗гя╗Мя║О╪к ┘ИтАк250тАмтАм тАля╗гя║Жя║Чя╗д┘Ая║о╪з ┘Л я╗ля║Оя║Чя╗Фя╗┤┘Ая║О ┘Л я╗Яя╗ая║Шя╗Ф┘Ая║О┘И╪╢ я╗г┘Ая╗КтАм тАл╪зя╗Яя║ая║Оя╗гя╗М┘Ая║О╪ктАк ╪МтАм┘Ия║Ч┘Ая╗в я║Чя╗оя╗Чя╗┤┘Ая╗К я╗гя║Оя║Ля║Шя╗▓тАм тАл╪зя║Чя╗Фя║Оя╗Чя╗┤┘Ая║Ф я╗г┘Ая╗К я║Яя║Оя╗гя╗М┘Ая║О╪к я╗Яя║Шя╗дя╗оя╗│┘Ая╗ЮтАм тАля╗Ыя║о╪зя│╝ я╗Яя╗ая╗Дя╗╝╪и ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Мя╗о╪пя╗│я╗жтАк ╪МтАмя╗Ыя╗дя║ОтАм тАл╪▓╪з╪▒ ╪зя╗дя╗ая║дя╗Шя╗┤┘Ая║Ф тАк 150тАм╪▓╪зя║Ля║о╪з ┘Л я╗│я╗дя║Ья╗ая╗о┘ЖтАм тАл╪зя╗Яя▒к╪зя╗г┘Ая║Ю ╪зя╗Яя╗Дя║Тя╗┤┘Ая║Ф я╗г┘Ая╗ж ┘Ия╗╗я╗│┘Ая║О╪ктАм тАл╪гя╗гя║оя╗│я╗Ья╗┤┘Ая║Ф я╗гя║ия║Шя╗ая╗Ф┘Ая║ФтАк .тАм┘И╪гя║┐я║Оя╗У┘Ая║ЦтАм тАл╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Шя║О┘Б ╪г┘Ж я╗ля╗┤я║Мя║Ф ╪зя╗Яя║Шя╗Мя╗ая╗┤я╗в ╪зя╗Яя╗Мя║Оя▒ДтАм тАл╪зя╗Яя╗Дя║Т┘Ая╗▓ я╗Яя╗ая║ия║оя╗│я║а┘Ая╗ж ╪зя╗╖я╗гя║оя╗│я╗Ья╗┤┘Ая║ФтАм тАлтАк ECFMGтАмя╗╗я║гя╗И┘Ая║Ц ╪▓я╗│┘Ая║О╪п╪й я╗Л┘Ая║к╪птАм тАл╪зя╗╖я╗Гя║Тя║О╪б ╪зя╗Яя║┤я╗Мя╗о╪пя╗│я╗ж ╪зя╗Яя║дя║Оя║╗я╗ая╗ж я╗Ля▓ЖтАм тАл╪зя╗Яя║оя║зя║╝я║Ф ╪зя╗╖я╗гя║оя╗│я╗Ья╗┤я║ФтАк ╪МтАмя╗гя║О ╪пя╗Уя╗К я╗зя║Оя║Ля║РтАм тАл╪зя╗Яя║оя║Ля╗┤┘Ая║▓ ╪ея▒Г я╗Гя╗ая║Р я╗гя╗Шя║Оя║Ся╗а┘Ая║Ф я╗Уя║оя╗│я╗ЦтАм тАля╗гя╗ж ╪зя╗дя╗ая║дя╗Шя╗┤я║Ф я╗Яя╗ая║Шя╗Мя║о┘Б я╗Ля▓Ж я║Ся║оя╗зя║Оя╗гя║ЮтАм тАл╪зя╗╗я║Ся║Шя╗М┘Ая║О╪лтАк .тАм┘Ия║╖┘Ая╗мя║к╪к ╪зя╗дя╗ая║дя╗Шя╗┤┘Ая║ФтАм тАл╪зя╗Яя║Ья╗Шя║Оя╗Уя╗┤┘Ая║Ф ╪зя║гя║Шя╗Ф┘Ая║Оя╗╗ ┘Л я║Ся║Оя╗дя╗ия║Оя║│┘Ая║Тя║ФтАм тАля║┐я╗дя╗ж я╗Г┘Ая╗╝╪и ╪зя╗Яя▒к╪зя╗г┘Ая║Ю ╪зя╗Яя╗Дя║Тя╗┤я║Ф я░▓тАм тАл┘И╪зя║╖┘Ая╗ия╗Дя╗жтАк ╪МтАм┘Ия╗Уя║оя║Яя╗┤я╗ия╗┤┘Ая║ОтАк ╪МтАм┘Ия╗гя║оя╗╗я╗зя║ктАк╪МтАмтАм тАля║Ся╗┤я╗ия╗дя║О ╪г╪▒я║│┘Ая╗Ю ╪зя╗╖я╗Гя║Т┘Ая║О╪б я░▓ ╪зя╗Яя╗оя╗╗я╗│я║О╪ктАм тАл╪зя╗╖я║зя║о┘Й я╗гя╗Шя║Оя╗Гя╗К я╗гя║╝я╗о╪▒╪й я║│┘Ая║ая╗ая╗о╪зтАм тАля╗Уя╗┤я╗м┘Ая║О я╗гя║╕┘Ая║Оя╗Ля║оя╗ля╗в ┘И╪гя╗гя╗ия╗┤я║Оя║Чя╗мя╗в я╗Ля╗жтАм тАл╪зя╗дя║оя║гя╗а┘Ая║Ф ╪зя╗дя╗Шя║Тя╗а┘Ая║Ф ┘И╪зя╗Яя║Шя║дя║кя╗│я║О╪к ╪зя╗Яя║Шя╗▓тАм тАля║│я║Шя╗о╪зя║Яя╗мя╗мя╗втАк.тАмтАм

тАля║Чя╗Мя╗ая╗┤я╗Ц ╪зя╗Яя╗дя╗ия║в ╪зя╗Яя║к╪▒╪зя║│я╗┤я║Ф я╗Уя╗▓ я║Чя║┤я╗КтАм тАля║Яя║Оя╗гя╗Мя║О╪к ┘Ия╗Ыя╗ая╗┤я║О╪к ╪гя╗ля╗ая╗┤я║ФтАм тАл╪зя╗Яя╗Дя║Оя║Ля╗Т тАк -тАмя╗гя║Оя║Яя║к ╪зя╗Яя┤йя║Ся╗▓тАм

тАля╗Ыя║╕┘Ая╗Т ╪зя╗дя║┤я║Шя║╕┘Ая║О╪▒ я░▓ ╪зя╗╣╪п╪з╪▒╪й ╪зя╗Яя╗Мя║Оя╗гя║Ф я╗Яя╗ая║Шя╗Мя╗ая╗┤я╗в ╪зя╗╖я╗ля▓З я║С┘Ая╗о╪▓╪з╪▒╪й ╪зя╗Яя║Шя╗Мя╗ая╗┤я╗в ╪зя╗Яя╗Мя║Оя▒ДтАм тАл╪зя╗Яя║кя╗Ыя║Ш┘Ая╗о╪▒ я╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗Мя║░я╗│я║░ ╪зя╗Яя╗Мя║Тя║к╪зя╗Яя║ая║Тя║О╪▒тАк ╪МтАмя╗Я┘А ┬╗╪зя╗Яя┤й┘В┬л я╗Ля╗ж я╗Ля║░┘Е ╪зя╗Яя╗о╪▓╪з╪▒╪й ╪▒я║Ся╗В ╪зя╗дя╗ия║втАм тАл╪зя╗Яя║к╪▒╪зя║│┘Ая╗┤я║Ф я║Ся║Оя╗Яя║ая║Оя╗гя╗Мя║О╪к ┘И╪зя╗Яя╗Ья╗ая╗┤я║О╪к ╪зя╗╖я╗ля╗ая╗┤я║Ф я║Ся╗Мя╗дя╗ая╗┤я║Ф ╪зя╗Яя║а┘Ая╗о╪п╪й я░▓ ╪зя╗Яя║Шя╗Мя╗ая╗┤я╗втАк .тАм┘Ия╗Чя║О┘ДтАм тАл╪е┘Ж ╪зя╗Яя╗о╪▓╪з╪▒╪й ╪гя╗Пя╗ая╗Шя║Ц я║Чя║┤┘Ая╗К я╗Ыя╗ая╗┤я║О╪к ╪гя╗ля╗ая╗┤я║Ф я║зя╗╝┘Д ╪зя╗Яя╗Мя║О┘Е ╪зя╗Яя║ая║О╪▒┘КтАк ╪МтАм╪зя║Ыя╗ия║Шя╗ж я╗гя╗ия╗мя║О я║Чя╗втАм тАл╪ея╗Чя╗Фя║Оя╗Яя╗мя╗д┘Ая║О я║Ся║Оя╗Яя╗Ья║Оя╗гя╗ЮтАк .тАм┘И╪гя╗Ыя║к ╪зя╗Яя╗Мя║Тя║к╪зя╗Яя║ая║Тя║О╪▒ ╪г┘Ж ╪г┘К я║Яя║Оя╗гя╗Мя║Ф ╪г┘И я╗Ыя╗ая╗┤я║Ф ╪гя╗ля╗ая╗┤я║Ф я╗╗ я║Чя╗дя╗ая╗ЪтАм тАл╪зя╗Ля║Шя╗д┘Ая║О╪п╪з ┘Л ╪гя╗Ыя║О╪пя╗│я╗дя╗┤я║О ┘Л я╗Яя╗ж я║Чя║дя║╝я╗Ю я╗Ля▓Ж я║Ся║оя╗зя║Оя╗гя║Ю ╪зя╗дя╗ия║в ╪зя╗Яя║к╪▒╪зя║│┘Ая╗┤я║Ф ╪зя╗Яя║Ш┘Ая╗▓ я║Чя╗дя╗ия║дя╗мя║О ╪зя╗Яя║к┘Ия╗Яя║ФтАм тАля╗Яя╗Дя╗╝╪и ┘Ия╗Гя║Оя╗Яя║Тя║О╪к ╪зя╗Яя║Шя╗Мя╗ая╗┤я╗в ╪зя╗Яя╗Мя║Оя▒Д я░▓ ╪зя╗Яя╗Ья╗ая╗┤я║О╪к ╪зя╗Яя║ия║Оя║╗я║ФтАк .тАм┘И╪гя║╖я║О╪▒ ╪зя╗Яя║кя╗Ыя║Шя╗о╪▒ ╪зя╗Яя╗Мя║Тя║к╪зя╗Яя║ая║Тя║О╪▒тАм тАл╪ея▒Г ╪г┘Ж ╪ея╗│я╗Шя║О┘Б ╪зя╗дя╗ия║в ╪зя╗Яя║к╪▒╪зя║│┘Ая╗┤я║Ф я╗Ля╗ж ╪г┘К я║Яя║Оя╗гя╗Мя║Ф ╪г┘И я╗Ыя╗ая╗┤я║Ф ╪гя╗ля╗ая╗┤я║Ф я╗╗ я╗│я╗Мя╗ия╗▓ я║Чя║ия▓З ┘И╪▓╪з╪▒╪йтАм тАл╪зя╗Яя║Шя╗Мя╗ая╗┤я╗в ╪зя╗Яя╗Мя║Оя▒Д я╗Ля╗ж ╪зя╗Яя╗Дя╗ая║Тя║Ф ╪зя╗Яя║мя╗│я╗ж я║│┘Ая║Тя╗Ц я╗гя╗ия║дя╗мя╗в я╗гя╗ия║дя║О ┘Л я░▓ я║Чя╗ая╗Ъ ╪зя╗Яя║ая║Оя╗гя╗Мя║О╪к ┘И╪зя╗Яя╗Ья╗ая╗┤я║О╪ктАк╪МтАмтАм тАля║Ся╗Ю я╗│я║┤┘Ая║Шя╗дя║о ╪зя╗Яя║кя╗Ля╗в я╗Яя▒кя╗зя║Оя╗гя║ая╗мя╗в ╪зя╗Яя║к╪▒╪зя│╝ ┘Ия╗Уя╗Ц ╪зя╗Яя║ия╗Д┘Ая║ФтАк ╪МтАм┘Ия╗Яя╗Ья╗ж я╗╗ я║Чя╗дя╗ия║в я║Чя╗ая╗Ъ ╪зя╗Яя╗Ья╗ая╗┤я║О╪ктАм тАл╪зя╗╖я╗ля╗ая╗┤┘Ая║Ф ╪г┘К я╗гя╗и┘Ая║в я║Яя║кя╗│я║к╪йтАк .тАм┘И╪г┘Ия║┐┘Ая║в ╪г┘Ж я╗Ля║к╪п ╪зя╗Яя╗Дя╗ая║Тя║Ф ╪зя╗дя║┤┘Ая║Шя╗Фя╗┤я║кя╗│я╗ж я╗л┘Ая║м╪з ╪зя╗Яя╗Мя║О┘Е я╗гя╗жтАм тАля║Ся║оя╗зя║Оя╗гя║Ю ╪зя╗дя╗ия║в ╪зя╗Яя║к╪▒╪зя║│┘Ая╗┤я║Ф ┘Ия║╗┘Ая╗Ю ╪ея▒Г тАк ╪М48511тАм┘Ия╗гя╗ж ╪зя╗дя║Шя╗оя╗Чя╗К ╪г┘Ж я╗│я║╝я╗Ю ╪зя╗Яя╗Мя║к╪п ╪ея▒Г тАк60тАмтАм тАл╪гя╗Яя╗Т я╗Гя║Оя╗Яя║Р ┘Ия╗Гя║Оя╗Яя║Тя║ФтАк ╪МтАмя║Ся║Шя╗Ья╗ая╗Фя║Ф я║Чя║╝я╗Ю ╪ея▒Г тАк 81тАмя╗гя╗ая╗┤я╗о┘Ж ╪▒я╗│я║О┘ДтАк.тАмтАм

тАл╪▓╪з╪▒ я╗гя╗ия╗Ия╗дя║Ф ╪зя╗Яя║Шя╗Мя║О┘И┘Ж ╪з я║│я╗╝я╗гя╗▓ ┘И╪зя╗Яя╗дя║оя╗Ыя║░ ╪з я╗Ля╗╝я╗гя╗▓ я╗Яя╗дя║╕я║о┘И╪╣ я╗гя╗Дя║О╪▒ ╪зя╗Яя╗дя╗ая╗Ъ я╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗Мя║░я╗│я║░тАм

тАл┘Ия╗Яя╗▓ я╗Ля╗мя║к я║Ся║оя╗│я╗Дя║Оя╗зя╗┤я║О ┘И╪▓┘Ия║Яя║Шя╗к я╗│я╗Ря║О╪п╪▒╪з┘Ж ╪зя╗Яя╗дя╗дя╗ая╗Ья║ФтАм тАл╪зя╗Яя║оя╗│я║О╪╢тАк ╪МтАмя║Яя║к╪й тАк -тАм┘И╪з╪│тАм тАля╗Пя║О╪п╪▒ ┘Ия▒Д я╗Ля╗м┘Ая║к я║Ся║оя╗│я╗Дя║Оя╗зя╗┤я║О ┘И╪гя╗гя║отАм тАл┘Ия╗│я╗а┘Ая║░ ╪зя╗╖я╗г┘Ая║о я║Чя║╕┘Ая║О╪▒я╗Яя║░ ┘Ия║гя║оя╗г┘Ая╗ктАм тАл╪п┘Ия╗Чя║Ф я╗Ыя╗о╪▒я╗зя╗о┘И┘Д я║Яя║к╪й ╪гя╗гя║▓тАк ╪МтАмя║Ся╗Мя║ктАм тАл╪▓я╗│я║О╪▒╪й я╗Чя║╝я║о╪й я╗Яя╗ая╗дя╗дя╗ая╗Ья║ФтАк.тАмтАм тАл┘Ия╗Ыя║О┘Ж я░▓ ┘И╪п╪зя╗Л┘Ая╗к я║Ся╗дя╗Д┘Ая║О╪▒ ╪зя╗дя╗а┘Ая╗ЪтАм тАля╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗Мя║░я╗│┘Ая║░ ╪зя╗Яя║к┘Ия▒Д ╪гя╗г┘Ая║о я╗гя╗ия╗Дя╗Шя║Ф я╗гя╗Ья║ФтАм тАл╪зя╗дя╗Ья║оя╗г┘Ая║Ф я║╗я║Оя║гя║Р ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗дя╗о ╪зя╗дя╗ая╗Ья╗▓ ╪зя╗╖я╗гя║отАм тАля║зя║Оя╗Яя║к ╪зя╗Яя╗Фя╗┤я║╝я╗Ю я║С┘Ая╗ж я╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗Мя║░я╗│я║░тАк ╪МтАм┘Ия╗зя║Оя║Ля║РтАм тАл╪▒я║Ля╗┤┘Ая║▓ ╪зя╗Яя╗мя╗┤я║Мя║Ф ╪зя╗Яя╗Мя║Оя╗г┘Ая║Ф я╗Яя╗ая╗Дя║о╪з┘Ж ╪зя╗дя║кя╗зя╗▓тАм тАл╪зя╗Яя║кя╗Ыя║Ш┘Ая╗о╪▒ я╗Уя╗┤я║╝┘Ая╗Ю я║С┘Ая╗ж я║гя╗д┘Ая║к ╪зя╗Яя║╝я╗Шя║отАк╪МтАмтАм тАл┘Ия╗гя║кя╗│я║о я╗гя╗Ья║Шя║Р ╪зя╗дя║о╪зя║│я╗в ╪зя╗дя╗ая╗Ья╗┤я║Ф я░▓ я╗гя╗ия╗Дя╗Шя║ФтАм тАля╗гя╗Ь┘Ая║Ф ╪зя╗дя╗Ья║оя╗г┘Ая║Ф я║зя║Оя╗Я┘Ая║к я║╗я║Оя╗Я┘Ая║в ╪зя╗Яя╗Мя║Тя║О╪птАк╪МтАмтАм тАл┘Ия╗гя║кя╗│┘Ая║о я╗гя╗Дя║О╪▒ ╪зя╗дя╗а┘Ая╗Ъ я╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗Мя║░я╗│я║░ ╪зя╗Яя║к┘Ия▒ДтАм тАля╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя║дя╗дя╗┤┘Ая║к ╪гя║С┘Ая║О ╪зя╗Яя╗М┘Ая║о┘КтАк ╪МтАм┘Ия╗Л┘Ая║к╪п я╗г┘Ая╗жтАм тАл╪зя╗дя║┤я║Ж┘Ия╗Яя╗жтАк.тАмтАм тАл┘И╪▓╪з╪▒ ╪зя╗╖я╗гя║о я║Чя║╕я║О╪▒я╗Яя║░ я╗Чя║Тя╗Ю я╗гя╗Ря║О╪п╪▒я║Чя╗ктАм тАл╪гя╗гя║▓тАк ╪МтАмя╗гя╗Шя║о я╗гя╗ия╗Ия╗дя║Ф ╪зя╗Яя║Шя╗Мя║О┘И┘Ж ╪зя╗╣я║│┘Ая╗╝я╗гя╗▓тАм тАля░▓ я║Я┘Ая║к╪йтАк ╪МтАм┘Ия╗Чя║к┘Е ╪зя╗╖я╗гя╗ж ╪зя╗Яя╗М┘Ая║О┘Е я╗Яя╗ая╗дя╗ия╗Ия╗дя║ФтАм тАл╪зя╗Яя║кя╗Ыя║Ш┘Ая╗о╪▒ ╪гя╗Ыя╗дя╗Ю ╪зя╗Яя║кя╗│я╗ж ╪ея║гя║┤┘Ая║О┘Ж ╪г┘Ия╗Пя▓ЗтАк╪МтАмтАм тАля┤Ня║г┘Ая║О ┘Л я╗Ля╗ж я╗зя║┤┘Ая║ия║Ф я╗гя║╝я║д┘Ая╗Т я╗Ля║Ья╗дя║О┘ЖтАк╪МтАмтАм тАл╪▒я┤И ╪зя╗Яя╗ая╗к я╗Ля╗ия╗ктАк.тАмтАм тАл┘Ия╗Ля╗Шя║к ╪зя╗╖я╗г┘Ая║о я║Чя║╕┘Ая║О╪▒я╗Яя║░ ┘И╪зя╗Яя║кя╗Ыя║Шя╗о╪▒тАм тАл╪ея║гя║┤я║О┘Ж ╪г┘Ия╗Пя▓ЗтАк ╪МтАм╪зя║Яя║Шя╗дя║Оя╗Ля║О┘ЛтАк ╪МтАм╪зя╗Гя╗ая╗К я╗Уя╗┤я╗к ┘Ия▒ДтАм тАля╗Ля╗м┘Ая║к я║Ся║оя╗│я╗Дя║Оя╗зя╗┤я║О я╗Ля▓Ж я╗гя║ая╗дя╗Ю я╗зя║╕┘Ая║Оя╗Гя║О╪ктАм тАл╪зя╗дя╗ия╗Ия╗д┘Ая║Ф ┘Ия╗Ля╗дя╗ая╗м┘Ая║О я░▓ я╗гя║а┘Ая║Оя╗╗╪к я║Чя╗ия╗дя╗┤┘Ая║ФтАм тАл╪зя╗Яя║Ья║о┘И╪й ╪зя╗Яя║░╪▒╪зя╗Ля╗┤я║ФтАк.тАмтАм тАл┘И╪гя╗Л┘Ая║о╪и ╪г┘Ия╗П┘Ая▓ЗтАк ╪МтАмя╗Л┘Ая╗ж я║Чя║оя║гя╗┤я║Т┘Ая╗ктАм

тАл╪зя╗╖я╗гя║о я║зя║Оя╗Яя║к ╪зя╗Яя╗Фя╗┤я║╝я╗Ю я╗│я╗о╪п╪╣ ┘Ия▒Д я╗Ля╗мя║к я║Ся║оя╗│я╗Дя║Оя╗зя╗┤я║ОтАм тАля║Ся║Оя╗ля║Шя╗д┘Ая║О┘Е ╪зя╗╖я╗г┘Ая║о я║Ся║Дя╗зя║╕┘Ая╗Дя║Ф ╪зя╗дя╗ия╗Ия╗д┘Ая║ФтАк╪МтАмтАм тАля║зя║Оя║╗┘Ая║Ф я║Яя╗мя╗о╪пя╗л┘Ая║О я░▓ я╗гя╗Ья║Оя╗Уя║д┘Ая║Ф ╪зя╗Яя╗Фя╗Шя║отАк╪МтАмтАм тАл┘Ия║Ся║о╪зя╗гя║ая╗м┘Ая║О я░▓ ╪зя╗Я┘Ая║к┘И┘Д ╪зя╗╖я╗Ля╗А┘Ая║О╪б ╪зя╗Яя║Ш┘Ая╗▓тАм тАля║Чя║ия║Шя║║ я║Ся║Оя╗╖я╗гя╗ж ╪зя╗Яя╗Ря║м╪зя║Ля╗▓тАк.тАмтАм тАля╗г┘Ая╗ж я║Яя║Оя╗зя║Т┘Ая╗к ╪гя║С┘Ая║к┘Й ┘Ия▒Д я╗Ля╗м┘Ая║ктАм тАля║Ся║оя╗│я╗Дя║Оя╗зя╗┤я║О ╪ея╗Ля║ая║Оя║Ся╗к я║Ся╗дя║О я║Чя╗Шя╗о┘Е я║Ся╗к ╪зя╗дя╗ия╗Ия╗дя║ФтАм тАля░▓ я╗л┘Ая║м┘З ╪зя╗дя║а┘Ая║Оя╗╗╪ктАк ╪МтАмя╗гя║Жя╗Ы┘Ая║к╪з ┘Л ╪▒я╗Пя║Тя║Ш┘Ая╗к я░▓тАм тАля║Чя╗оя║Яя╗┤┘Ая╗к я╗гя║Жя║│я║┤┘Ая║Оя║Чя╗к ╪зя╗Яя║ия║оя╗│┘Ая║Ф я╗гя╗ж ╪гя║Яя╗ЮтАм тАл╪пя╗Ля╗в я╗Ля╗д┘Ая╗Ю ╪зя╗дя╗ия╗Ия╗дя║ФтАк ╪МтАм┘Ия║Чя╗Шя║кя╗│┘Ая╗в я║зя▒к╪зя║Чя╗мя║ОтАм тАл╪зя╗Яя╗о╪зя║│┘Ая╗Мя║Ф я░▓ я╗гя║а┘Ая║Оя╗╗╪к ╪зя╗дя╗┤┘Ая║О┘З ┘И╪зя╗Яя║Ь┘Ая║о┘И╪йтАм тАл╪зя╗Яя║░╪▒╪зя╗Ля╗┤┘Ая║Ф я╗Яя╗ая║к┘И┘Д ╪зя╗╖я╗Ля╗А┘Ая║О╪б ┘И╪зя╗дя╗ия╗Ия╗дя║О╪ктАм тАл╪зя╗дя║Шя╗Фя║оя╗Л┘Ая║Ф я╗Л┘Ая╗ж ╪зя╗дя╗ия╗Ия╗д┘Ая║Ф ┘И╪зя╗дя║Шя║ия║╝я║╝я║ФтАк╪МтАмтАм

тАл)┘И╪з╪│(тАм

тАля╗гя║Ья╗Ю ╪зя╗Яя║Тя╗и┘Ая╗Ъ ╪зя╗╣я║│┘Ая╗╝я╗гя╗▓ я╗Яя╗ая║Шя╗ия╗дя╗┤я║ФтАк .тАм┘И╪зя║Чя╗Фя╗ЦтАм тАл╪зя╗Яя║ая║Оя╗зя║Т┘Ая║О┘Ж я╗Ля▓Ж ╪зя╗Яя║Шя║Тя║О╪п┘Д ╪зя╗дя╗ия║Шя╗Ия╗в я╗Яя╗╕я╗Уя╗Ья║О╪▒тАм тАл┘И╪зя╗дя╗Мя╗ая╗оя╗г┘Ая║О╪к я║г┘Ая╗о┘Д я╗Чя╗Ая║Оя╗│я║О ╪зя╗дя╗┤┘Ая║О┘ЗтАк ╪МтАмя║Ся╗дя║ОтАм тАля╗Уя╗┤я╗м┘Ая║О ╪зя╗Яя║ая╗м┘Ая╗о╪п ╪зя╗Яя║о╪зя╗гя╗┤┘Ая║Ф ╪ея▒Г ╪зя╗Яя║д┘Ая║к я╗гя╗жтАм тАл╪ея║│┘Ая║О╪б╪й ╪зя║│┘Ая║Шя║ия║к╪з┘Е я╗гя║╝┘Ая║О╪п╪▒ ╪зя╗дя╗┤┘Ая║О┘З я░▓тАм тАля╗Пя║Оя╗│я║О╪к ╪зя╗╣я╗зя║Ш┘Ая║О╪м ╪зя╗Яя║░╪▒╪зя╗Ля╗▓тАк ╪МтАм┘И╪▓я╗│я║О╪п╪й ╪зя╗╖я╗гя╗жтАм тАл╪зя╗Яя╗Ря║м╪зя║Л┘Ая╗▓тАк .тАмя╗Ыя╗д┘Ая║О ╪▓╪з╪▒ ╪зя╗╖я╗г┘Ая║о я║Чя║╕┘Ая║О╪▒я╗Яя║░тАк╪МтАмтАм тАл╪зя╗дя║оя╗Ы┘Ая║░ ╪зя╗╣я╗Ля╗╝я╗гя╗▓ я╗дя┤й┘И╪╣ я╗гя╗Д┘Ая║О╪▒ ╪зя╗дя╗ая╗ЪтАм тАля╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗Мя║░я╗│я║░ ╪зя╗Яя║к┘Ия▒Д ╪зя╗Яя║ая║кя╗│я║к я░▓ я║Яя║к╪йтАк.тАмтАм тАл┘И╪зя╗Гя╗ая╗К ┘И╪зя╗Яя╗оя╗Уя║к ╪зя╗дя║о╪зя╗Уя╗Ц я╗Яя╗к я╗Ля▓Ж я║│я║отАм тАл╪зя╗╖я╗Ля╗дя║О┘Д ╪зя╗╣я╗зя║╕┘Ая║Оя║Ля╗┤я║Ф ┘И╪зя╗дя║о╪зя║г┘Ая╗Ю ╪зя╗Яя║Шя╗▓ я║Чя╗втАм тАл╪ея╗зя║ая║О╪▓я╗ля║О я░▓ ╪зя╗дя┤й┘И╪╣тАк ╪МтАм┘И╪зя║│я║Шя╗дя╗К ╪ея▒Г я┤Н╪нтАм

тАл┘СтАм тАля╗гя╗Фя║╝я╗Ю я╗Л┘Ая╗ж ╪зя╗дя┤й┘И╪╣тАк ╪МтАм┘И╪зя╗Яя╗Мя╗дя╗Ю ╪зя╗дя╗┤я║к╪зя╗зя╗▓тАм тАл╪зя╗Я┘Ая║м┘К я╗│я║Шя╗в я║Чя╗ия╗Фя╗┤┘Ая║м┘З я╗Л┘Ая▓Ж ╪г╪▒╪╢ ╪зя╗Яя╗о╪зя╗Чя╗КтАм тАля╗г┘Ая╗ж я║з┘Ая╗╝┘Д я╗зя╗Шя╗Ю я╗гя║Т┘Ая║Оя┤Н я╗Ля▒к я║╖я║Оя║╖┘Ая║ФтАм тАл╪ея╗Яя╗Ья▒░┘Ия╗зя╗┤┘Ая║Ф я╗дя╗о╪зя╗Чя╗К ╪зя╗Яя╗Мя╗д┘Ая╗Ю ╪зя╗дя║ия║Шя╗ая╗Фя║Ф я╗гя╗жтАм тАл╪п╪зя║з┘Ая╗Ю ╪зя╗дя┤й┘И╪╣тАк.тАмя╗Ыя╗д┘Ая║О ╪зя╗Гя╗ая╗К я╗Л┘Ая▓Ж ╪гя║Ся║о╪▓тАм тАл╪зя╗Яя║Шя╗Шя╗ия╗┤┘Ая║О╪к ╪зя╗дя║┤┘Ая║Шя║ия║кя╗гя║Ф ┘И╪зя╗Яя║ия║кя╗г┘Ая║О╪ктАм тАл╪зя╗дя║Шя╗Д┘Ая╗о╪▒╪йтАк ╪МтАм╪зя╗Яя║Шя╗▓ я╗│я╗Шя║кя╗гя╗мя║О ╪зя╗дя╗Дя║О╪▒ ╪зя╗Яя║ая║кя╗│я║ктАм тАля║Ся╗М┘Ая║к ╪зя╗Уя║Шя║Шя║Оя║г┘Ая╗к я╗гя║Ь┘Ая╗Ю я║╗┘Ая║Оя╗╗╪к ╪▒я╗Ыя║О╪итАм тАл╪зя╗Яя║к╪▒я║Яя║Ш┘Ая╗ж ╪зя╗╖┘Ия▒Г ┘И╪зя╗╖я╗Ля╗д┘Ая║О┘ДтАк ╪МтАм┘Ия╗гя║оя╗Ы┘Ая║░тАм тАл╪зя╗Яя╗ия╗Шя╗Ю ┘И╪зя╗Яя╗Фя╗ия║к┘ВтАк ╪МтАм┘Ия╗гя╗ия╗Дя╗Шя║Ф ╪зя╗Яя║┤я╗о┘В ╪зя╗Яя║дя║о╪йтАм тАл┘И╪зя╗дя╗Дя║Оя╗Ля╗в ┘И╪зя╗дя╗Шя║Оя╗ля╗▓ ┘Ия╗Пя║оя╗ля║ОтАк.тАмтАм тАл┘И╪гя║Ся║к┘Й ┘Ия▒Д я╗Ля╗мя║к я║Ся║оя╗│я╗Дя║Оя╗зя╗┤я║О ╪ея╗Ля║ая║Оя║Ся╗ктАм тАля║Ся╗д┘Ая║О я║Чя╗Ая╗дя╗ия╗к я╗гя╗Мя║о╪╢ я╗г┘Ая┤й┘И╪╣ я║Чя╗Дя╗оя╗│я║отАм тАл╪зя╗Яя║к╪▒я╗Ля╗┤┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║Шя║О╪▒я╗│я║ия╗┤┘Ая║ФтАк ╪МтАм┘И╪░я╗Я┘Ая╗Ъ я║з┘Ая╗╝┘ДтАм тАл╪▓я╗│я║О╪▒я║Чя╗к ╪зя╗дя╗Мя║о╪╢ ╪гя╗гя║▓ ╪зя╗╖┘И┘ДтАк.тАмтАм тАл┘Ия║Чя║а┘Ая╗о┘С┘Д ╪зя╗╖я╗г┘Ая║о я║Чя║╕┘Ая║О╪▒я╗Яя║░тАк ╪МтАмя░▓тАм тАля╗гя╗М┘Ая║о╪╢ я╗г┘Ая┤й┘И╪╣ я║Чя╗Дя╗оя╗│┘Ая║о ╪зя╗Яя║к╪▒я╗Ля╗┤┘Ая║ФтАм тАл╪зя╗Яя║Шя║О╪▒я╗│я║ия╗┤┘Ая║ФтАк ╪МтАм┘И╪зя║│┘Ая║Шя╗дя╗К ╪ея▒Г я┤Н╪н я╗г┘Ая╗жтАм тАл╪зя╗╖я╗гя║о я║│┘Ая╗ая╗Дя║О┘Ж я║Ся╗ж я║│я╗ая╗дя║О┘ЖтАк ╪МтАмя╗Ля╗ж я╗гя║о╪зя║гя╗ЮтАм тАл╪зя╗Яя╗Мя╗д┘Ая╗Ю я░▓ я╗ля║м╪з ╪зя╗д┘Ая┤й┘И╪╣тАк ╪МтАм╪зя╗Яя║м┘К я╗│я╗мя║к┘БтАм тАл╪ея▒Г я║Чя║дя╗оя╗│┘Ая╗Ю я╗л┘Ая║м╪з ╪зя╗дя╗оя╗Ч┘Ая╗КтАк ╪МтАм╪зя╗дя║┤┘Ая║ая╗Ю я░▓тАм тАля╗Чя║Оя║Ля╗дя║Ф ╪зя╗Яя▒░╪з╪л ╪зя╗Яя╗Мя║Оя╗д┘Ая╗▓тАк ╪МтАм╪ея▒Г я╗гя║оя╗Ыя║░ я║Ыя╗Шя║Оя░▓тАм тАля║│┘Ая╗┤я║Оя║гя╗▓ я╗Л┘Ая▓Ж ╪зя╗дя║┤┘Ая║Шя╗о┘Й ╪зя╗Яя╗оя╗Гя╗ия╗▓тАк ╪МтАмя╗гя╗КтАм тАл╪зя╗Яя║дя╗Фя║О╪╕ я╗Л┘Ая▓Ж ╪зя╗Яя║ия║╝я║Оя║Л┘Ая║║ ╪зя╗Яя║Шя║О╪▒я╗│я║ия╗┤я║ФтАм тАл┘И╪зя╗Яя║Ья╗Шя║Оя╗Уя╗┤я║Ф ┘И╪зя╗Яя╗Мя╗дя║о╪зя╗зя╗┤я║Ф ┘И╪зя╗Яя║Тя╗┤я║Мя╗┤я║Ф я╗Яя╗ая║к╪▒я╗Ля╗┤я║ФтАм тАл╪зя╗Яя║Шя║О╪▒я╗│я║ия╗┤┘Ая║ФтАк ╪МтАм┘И╪гя║╖┘Ая║О╪п я║│┘Ая╗дя╗о┘З я║Ся║Шя╗Фя║Оя╗Л┘Ая╗ЮтАм тАл╪зя╗дя╗о╪зя╗Гя╗ия╗ж я╗гя╗К ╪зя╗Яя▒░╪з╪л ╪зя╗Яя╗оя╗Гя╗ия╗▓ я░▓ ╪зя╗дя╗дя╗ая╗Ья║ФтАм тАля║Ся╗оя║╗я╗Фя╗к я║│┘Ая║ая╗╝┘Л я║гя╗┤┘Ая║О ┘Л я╗Яя║Шя║О╪▒я╗│┘Ая║ж я║Ся╗╝╪пя╗ля╗втАм тАл╪зя╗Яя║м┘К я║│я║Оя╗ля╗в ╪вя║Ся║О╪дя╗ля╗в я╗Уя╗┤я╗ктАк.тАмтАм

тАл┬╗╪зя╗Яя║╕я╗о╪▒┘Й┬л я╗│я╗ия║Оя╗Чя║╢ я╗гя║╕я║о┘И╪╣ я║Чя╗ия╗Ия╗┤я╗в ╪зя╗Яя╗мя╗┤я║Мя║Ф ╪зя╗Яя╗Мя║Оя╗гя║Ф я╗Я┬ж┘Ия╗Чя║О┘БтАм тАл╪зя╗Яя║оя╗│я║О╪╢ тАк -тАм╪зя╗Яя┤й┘ВтАм тАля║С┘Ая║к╪г я╗гя║ая╗ая║▓ ╪зя╗Яя║╕┘Ая╗о╪▒┘Й я║зя╗╝┘Д я║Яя╗ая║┤┘Ая║Шя╗к ╪зя╗Яя╗Мя║О╪пя╗│я║ФтАм тАл╪зя╗Яя║┤┘Ая║Оя║Ся╗Мя║Ф ╪зя╗Яя║Ш┘Ая╗▓ я╗Ля╗Шя║кя╗ля║О ╪гя╗гя║▓тАк ╪МтАмя║Ся║оя║Ля║Оя║│┘Ая║Ф ╪▒я║Ля╗┤я║▓тАм тАл╪зя╗дя║ая╗ая║▓ ╪зя╗Яя║╕┘Ая╗┤я║ж ╪зя╗Яя║кя╗Ыя║Шя╗о╪▒ я╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗ая╗к я║Ся╗ж я╗гя║дя╗дя║к я║Ся╗жтАм тАл╪ея║Ся║о╪зя╗ля╗┤я╗в ╪в┘Д ╪зя╗Яя║╕┘Ая╗┤я║жтАк ╪МтАмя╗гя╗ия║Оя╗Чя║╕┘Ая║Ф я╗г┘Ая┤й┘И╪╣ я║Чя╗ия╗Ия╗┤я╗втАм тАл╪зя╗Яя╗мя╗┤я║Мя║Ф ╪зя╗Яя╗Мя║Оя╗гя║Ф я╗Яя╗╕┘Ия╗Чя║О┘БтАк.тАмтАм тАл┘И╪гя╗Уя║О╪п я╗гя║┤┘Ая║Оя╗Ля║к ╪▒я║Ля╗┤я║▓ я╗гя║ая╗ая║▓ ╪зя╗Яя║╕я╗о╪▒┘Й ╪зя╗Яя║кя╗Ыя║Шя╗о╪▒ я╗Уя╗мя║О╪птАм тАля║Ся╗ж я╗гя╗Мя║Шя║О╪п ╪зя╗Яя║дя╗дя║ктАк ╪МтАм╪г┘Ж ╪зя╗дя║ая╗ая║▓ я┤Н╪╣ я░▓ я╗гя╗ия║Оя╗Чя║╕я║Ф я║Чя╗Шя║оя╗│я║отАм тАля╗Яя║ая╗ия║Ф ╪зя╗Яя║╕я║Ж┘И┘Ж ╪зя╗╣я║│┘Ая╗╝я╗гя╗┤я║Ф ┘И╪зя╗Яя╗Шя╗Ая║Оя║Ля╗┤я║Ф я║Ся║╕я║Д┘Ж я╗гя┤й┘И╪╣тАм тАля║Чя╗ия╗Ия╗┤я╗в ╪зя╗Яя╗мя╗┤я║Мя║Ф ╪зя╗Яя╗Мя║Оя╗гя║Ф я╗Яя╗╕┘Ия╗Чя║О┘БтАк.тАмтАм тАл┘Ия╗│я║Шя╗Ья╗о┘Ж я╗гя┤й┘И╪╣ ╪зя╗Яя║Шя╗ия╗Ия╗┤я╗в я╗гя╗ж тАк 26тАмя╗гя║О╪п╪йтАк ╪МтАм┘Ия║Чя╗мя║к┘БтАм тАл╪зя╗Яя╗мя╗┤я║Мя║Ф ╪ея▒Г я║Чя╗ия╗Ия╗┤я╗в ╪зя╗╖┘Ия╗Чя║О┘Б ┘И╪зя╗дя║дя║Оя╗Уя╗Ия║Ф я╗Ля╗ая╗┤я╗мя║О ┘Ия║Чя╗Дя╗оя╗│я║оя╗ля║ОтАм тАл┘Ия║Чя╗ия╗дя╗┤я║Шя╗мя║О я║Ся╗дя║О я╗│я║дя╗Шя╗Ц я┤Н┘И╪╖ ┘И╪зя╗Чя╗Фя╗┤я╗мя║О ┘Ия╗│я╗Мя║░╪▓ ╪п┘И╪▒я╗ля║О я░▓тАм тАл╪зя╗Яя║Шя╗ия╗дя╗┤я║Ф ╪зя╗╗я╗Чя║Шя║╝я║О╪пя╗│я║Ф ┘И╪зя╗╗я║Яя║Шя╗дя║Оя╗Ля╗┤я║Ф ┘И╪зя╗Яя║Шя╗Ья║Оя╗Уя╗Ю ╪зя╗╗я║Яя║Шя╗дя║Оя╗Ля╗▓тАм тАл┘Ия╗Пя║о ╪░я╗Яя╗Ъ ┘Ия╗Уя╗Шя║О ┘Л я╗дя╗Шя║Оя║╗я║к ╪зя╗Яя┤йя╗│я╗Мя║Ф ╪зя╗╣я║│я╗╝я╗гя╗┤я║Ф ┘И╪зя╗╖я╗зя╗Ия╗дя║ФтАк╪МтАмтАм тАл┘Ия║Ч┘Ая┤й┘Б ╪зя╗Яя╗мя╗┤я║М┘Ая║Ф тАк-тАмя║Ся╗дя╗оя║Я┘Ая║Р я╗г┘Ая┤й┘И╪╣ ╪зя╗Яя║Шя╗ия╗Ия╗┤я╗втАк -тАмя╗Ля▓ЖтАм

тАля║Яя╗дя╗┤я╗К ╪зя╗╖┘Ия╗Чя║О┘Б я░▓ ╪зя╗дя╗дя╗ая╗Ья║Ф я║Ся║Оя║│┘Ая║Шя║Ья╗ия║О╪б ╪зя╗╖┘Ия╗Чя║О┘Б ╪зя╗Яя║ия║Оя║╗я║ФтАм тАл┬╗╪зя╗╖я╗ля╗ая╗┤┘Ая║Ф┬л ╪зя╗Яя║Шя║Оя║Ся╗Мя║Ф я╗Яя╗ая╗мя╗┤я║М┘Ая║Ф ╪зя╗Яя╗Мя║Оя╗гя║Ф я╗Яя╗ая╗оя╗╗я╗│┘Ая║Ф я╗Ля▓Ж ╪гя╗гя╗о╪з┘ДтАм тАл╪зя╗Яя╗Шя║Оя┤Пя╗│┘Ая╗ж ┘Ия╗гя╗ж я░▓ я║гя╗Ья╗дя╗мя╗втАк ╪МтАмя╗Ля▓Ж ╪г┘Ж я║Чя║░┘И╪п я║Чя╗ая╗Ъ ╪зя╗Яя║ая╗мя║ФтАм тАл╪зя╗Яя╗мя╗┤я║М┘Ая║Ф я║Ся╗дя╗Мя╗ая╗оя╗г┘Ая║О╪к я╗Л┘Ая╗ж ╪зя╗╖┘Ия╗Ч┘Ая║О┘Б ╪зя╗Яя║Шя║Оя║Ся╗М┘Ая║Ф я╗Яя╗мя║О ┘Ия╗Ля╗жтАм тАля║Ся╗┤я║Оя╗зя║Оя║Чя╗мя║О ┘Ия╗гя║О я╗│я╗Дя║о╪г я╗Ля╗ая╗┤я╗мя║ОтАк.тАмтАм тАл┘Ия║гя║к╪п╪к ╪зя╗дя║О╪п╪й ╪зя╗Яя║ия║Оя╗гя║┤┘Ая║Ф я╗гя╗ж я╗г┘Ая┤й┘И╪╣ ╪зя╗Яя║Шя╗ия╗Ия╗┤я╗втАм тАлтАк 15тАмя╗гя╗мя╗дя║Ф я║Чя║Ш┘Ая╗оя▒Г ╪зя╗Яя╗мя╗┤я║Мя║Ф ╪зя╗Яя╗Шя╗┤я║О┘Е я║Ся╗мя║О я╗гя╗ж ╪гя║Ся║о╪▓я╗ля║О я╗зя╗Ия║О╪▒╪йтАм тАл╪зя╗╖┘Ия╗Чя║О┘Б ╪зя╗Яя╗Мя║Оя╗гя║Ф ┘И╪зя╗дя║╕я▒░я╗Ыя║Ф я╗Уя╗┤я╗дя║О я╗│я║ия║Шя║║ я║Ся║Оя╗Яя╗оя╗Чя╗Т ╪зя╗Яя╗Мя║О┘ЕтАм тАл╪ея╗╗ ╪е╪░╪з ╪зя║╖я▒░╪╖ ╪зя╗Яя╗о╪зя╗Чя╗Т ╪г┘Ж я╗│я║Шя╗оя▒Г я╗зя╗Ия║О╪▒╪й ╪зя╗Яя╗оя╗Чя╗Т я║╖я║ия║║тАм тАл╪г┘И я║Яя╗м┘Ая║Ф я╗Пя║о ╪зя╗Яя╗мя╗┤я║Мя║ФтАк ╪МтАмя╗Ыя╗дя║О я║Чя╗дя╗ия║в я╗гя╗мя║О┘Е ╪зя╗Яя╗мя╗┤я║Мя║Ф я║╗я╗╝я║гя╗┤я║ФтАм тАл╪ея╗зя║╕┘Ая║О╪б я┤Ня╗Ыя║О╪к ┘Ия╗гя║Жя║│я║┤┘Ая║О╪к ┘Ия╗Чя╗Фя╗┤я║Ф я║зя║Оя║╗я║Ф ┘И╪ея║╗я║к╪з╪▒тАм тАл╪зя╗Яя▒░╪зя║зя╗┤я║║ ╪зя╗Яя╗╝╪▓я╗гя║Ф я╗Яя╗мя║О ╪ея▒Г я╗Пя║о ╪░я╗Яя╗Ъ я╗гя╗дя║О я║Чя╗Ая╗дя╗ия╗к я║Чя╗ия╗Ия╗┤я╗втАм тАл╪зя╗Яя╗мя╗┤я║Мя║ФтАк .тАмя╗Ыя╗дя║О я║Чя║Шя╗Ая╗дя╗ж ╪зя╗Яя╗Мя╗дя╗Ю я╗Ля▓Ж я║Чя╗Фя╗Мя╗┤я╗Ю ╪зя╗╗я║│я║Шя╗Фя║О╪п╪й я╗гя╗жтАм тАл╪зя╗╖я╗гя╗о╪з┘Д ╪зя╗дя╗оя╗Чя╗оя╗Уя║Ф ╪зя╗Яя║Ья║Оя║Ся║Ш┘Ая║Ф ┘И╪зя╗дя╗ия╗Шя╗оя╗Яя║Ф я║зя║О╪▒╪м ╪зя╗дя╗дя╗ая╗Ья║Ф я╗Ля▓ЖтАм тАл╪г┘Ия║Я┘Ая╗к я║Ся║о я╗Ля║Оя╗г┘Ая║Ф ╪п╪зя║зя╗Ю ╪зя╗дя╗дя╗ая╗Ь┘Ая║ФтАк ╪МтАм┘И╪зя╗╣я║│┘Ая╗мя║О┘Е я░▓ ╪ея╗Чя║Оя╗гя║ФтАм тАл╪зя╗дя║╕┘Ая║О╪▒я╗│я╗К ╪зя╗Яя╗оя╗Чя╗Фя╗┤я║Ф ┘И╪зя╗Яя╗ия║╕┘Ая║Оя╗Гя║О╪к ╪зя╗Яя╗Мя╗ая╗дя╗┤┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║Шя╗▓ я║Чя║дя╗Фя║░тАм тАля╗Л┘Ая▓Ж ╪зя╗Яя╗оя╗Чя╗Т я║Ся╗дя║О я╗│я╗Мя║░╪▓ я║Чя╗ия╗дя╗┤я║Ф ╪зя╗дя║ая║Шя╗дя╗КтАк ╪МтАм┘Ия║Чя║дя╗Шя╗Ц я┤Н┘И╪╖тАм

тАл╪зя╗Яя╗о╪зя╗Чя╗Фя╗ж ┘Ия╗гя╗Шя║Оя║╗я║к ╪зя╗Яя╗оя╗Чя╗ТтАк ╪МтАмя╗Ыя╗дя║О я║│┘Ая║Шя╗Мя╗дя╗Ю ╪зя╗Яя╗мя╗┤я║Мя║Ф тАк-тАм┘Ия╗Уя╗ЦтАм тАля║Чя╗ия╗Ия╗┤я╗дя╗мя║О ╪зя╗дя╗Шя▒░╪нтАк -тАмя╗Ля▓Ж я║Чя╗Дя╗оя╗│я║о ╪зя╗Яя║╝я╗┤я╗О ╪зя╗Яя╗оя╗Чя╗Фя╗┤я║Ф ╪зя╗Яя╗Шя║Оя║Ля╗дя║ФтАм тАл┘И╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Мя╗▓ ╪ея▒Г ╪ея╗│я║ая║О╪п я║╗я╗┤я╗О ┘Ия╗Чя╗Фя╗┤я║Ф я║Яя║кя╗│я║к╪й ┘И╪зя╗Яя║Шя╗ия║┤я╗┤я╗Ц я░▓тАм тАл╪░я╗Я┘Ая╗Ъ я╗гя╗К ╪зя╗Яя║ая╗мя║О╪к ╪░╪з╪к ╪зя╗Яя╗Мя╗╝я╗Чя║ФтАк .тАм┘И╪зя║│┘Ая║Шя╗дя╗К ╪зя╗дя║ая╗ая║▓ ╪ея▒ГтАм тАля╗Ля║к╪п я╗гя╗ж ╪зя╗дя║к╪зя║зя╗╝╪к я║Ся║╕я║Д┘Ж я╗гя┤й┘И╪╣ ╪зя╗Яя║Шя╗ия╗Ия╗┤я╗втАк.тАмтАм тАл┘И╪▒╪г┘Й я╗Л┘Ая║к╪п я╗г┘Ая╗ж ╪зя╗╖я╗Ля╗А┘Ая║О╪б ╪зя╗Яя║мя╗│┘Ая╗ж ╪п╪зя║зя╗а┘Ая╗о╪з я╗Ля▓ЖтАм тАля╗гя┤й┘И╪╣ ╪зя╗Яя║Шя╗ия╗Ия╗┤я╗в я┤Р┘И╪▒╪й ╪г┘Ж я╗│я╗Мя║О╪п я╗ля║м╪з ╪зя╗дя┤й┘И╪╣ я╗Яя╗ая║ая╗ия║Ф╪ЫтАм тАля╗дя║░я╗│┘Ая║к я╗г┘Ая╗ж ╪зя╗Яя║к╪▒╪зя║│┘Ая║ФтАк ╪МтАм╪г┘И я║Чя╗Ья╗оя╗│я╗ж я╗Яя║ая╗и┘Ая║Ф я║зя║Оя║╗я║Ф я║Чя╗Шя╗о┘ЕтАм тАля║Ся║Ия╗Ля║О╪п╪й ╪п╪▒╪зя║│┘Ая║Шя╗к я║Ся║╕┘Ая╗Ья╗Ю ╪гя╗Ыя║Ья║о я║Чя╗Фя║╝я╗┤я╗╝┘ЛтАк ╪МтАм┘Ия║│я╗┤я║┤я║Шя╗Ья╗дя╗ЮтАм тАл╪зя╗дя║ая╗ая║▓ я╗гя╗ия║Оя╗Чя║╕я║Ф ╪зя╗дя╗оя║┐я╗о╪╣ я░▓ я║Яя╗ая║┤я║Ф я╗гя╗Шя║Тя╗ая║ФтАк.тАмтАм тАл╪ея▒Г ╪░я╗Я┘Ая╗Ъ я╗зя╗Ф┘Ая║м я╗гя║ая╗ая║▓ ╪зя╗Яя║╕┘Ая╗о╪▒┘Й я║Чя║ая║оя║С┘Ая║Ф ╪ея║зя╗╝╪бтАм тАл┘Ия╗ля╗дя╗┤я║Ф я░▓ ╪зя╗Яя╗Шя║Оя╗Ля║Ф ╪зя╗Яя║оя║Ля╗┤я║┤┘Ая╗┤я║Ф я╗Яя╗ая║ая╗ая║┤┘Ая║О╪к ╪зя╗Яя╗Мя║Оя╗гя║Ф ┘И╪░я╗Яя╗ЪтАм тАля░▓ я║зя║Шя║О┘Е ╪зя╗Яя║ая╗ая║┤┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║┤┘Ая║Оя║Ся╗Мя║Ф ╪зя╗Яя║Шя╗▓ я╗Ля╗Шя║к╪к ╪гя╗гя║▓тАк ╪МтАм┘И╪░я╗Яя╗ЪтАм тАля║Ся║Оя╗Яя║Шя╗ия║┤┘Ая╗┤я╗Ц я╗гя╗К ╪зя╗Яя║ая╗мя║О╪к ╪зя╗╖я╗гя╗ия╗┤┘Ая║Ф ╪░╪з╪к ╪зя╗Яя╗Мя╗╝я╗Чя║Ф ┘И╪зя╗Яя║кя╗Уя║О╪╣тАм тАл╪зя╗дя║кя╗зя╗▓ ┘И╪зя╗Яя╗мя╗╝┘Д ╪зя╗╖я║гя╗дя║отАк ╪МтАмя║гя╗┤┘Ая║Ъ я║гя║к╪п╪к я╗зя╗Шя╗Дя║Ф я╗Яя╗ая║Шя║ая╗дя╗КтАм тАля╗Яя╗ая║оя║Я┘Ая║О┘Д я╗Уя╗┤я╗дя║О я║гя║к╪п╪к я╗зя╗Шя╗Д┘Ая║Ф ╪гя║зя║о┘Й я║зя║Оя║╗я║Ф я╗Яя╗ая╗ия║┤┘Ая║О╪бтАм тАля║Ся╗дя╗Мя║░┘Д я║Чя║О┘Е я╗Ля╗ж ╪зя╗Яя║оя║Яя║О┘Д тАк.тАмтАм


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪5‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪6‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 18‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (470‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫اﺳـﺘﺒﻌﺪ وﻛﻴﻞ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﺳـﻌﻮد ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ‬ ‫واﻷﻛﺎدﻳﻤــﻴـﺔ اﻟــﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺴـﻠﻤﺎن‪ ،‬ﺗﻮﻇﻴﻒ‬ ‫اﻟﺴـﻌـــﻮدﻳﻦ ﰲ ﻫﻴـﺌـﺎت‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺲ إن ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺨﺮﺟﺎﺗﻬﻢ دون‬ ‫اﻤﺴـﺘﻮى‪ ،‬ﻤﺎ ﻟﺬﻟﻚ ﻣﻦ أﺛﺮ ﳼء ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪ ﻋﲆ ﺣﺪ ﻣﺎ أوﺿﺢ ﻟـ »اﻟﴩق«‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ أﺣﻘﻴﺔ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻲ اﻟﺴﻌﻮدي ﰲ‬ ‫ﺷﻐﻞ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﺑﺪﻳﻼً ﻋﻦ‬ ‫اﻷﺟﻨﺒـﻲ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﴍﻳﻄـﺔ أن ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻣﺆﻫﻼً ﻟﺬﻟﻚ‪ .‬وﻗـﺎل إن ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﺳـﻌﻮد ﻏﺮ ﻣﺴـﺆوﻟﺔ ﻋـﻦ ﺗﻮﻇﻴﻒ‬ ‫اﻟﻌﺎﻃﻠـﻦ ﻣـﻦ ﺣﺎﻣـﲇ اﻤﺎﺟﺴـﺘﺮ‬ ‫واﻟﺪﻛﺘـﻮراة اﻟﺬﻳـﻦ أﺷـﺎر ﻧﻈـﺎم‬ ‫ﺣﺎﻓـﺰ إﱃ أن ﻋﺪدﻫـﻢ ﺑﻠـﻎ ‪5000‬‬ ‫ﺳـﻌﻮدي‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﺘﻮﻇﻴـﻒ‬ ‫ﻳﺘﻢ ﺑﻤﻌﺮﻓـﺔ وزارة اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻋﱪ اﻟﺘﻘﺪم اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻟﻠﻤﻔﺎﺿﻼت‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ ﻧﻔﺴـﻪ إﱃ أن‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺣﺮﻳﺼﺔ ﻋﲆ ﺗﻮﻇﻴﻒ أﺑﻨﺎء‬ ‫اﻟﺒﻠـﺪ ﻟﻠﺘﺪرﻳﺲ ﰲ ﻛﻠﻴـﺎت اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﺣﺴﺐ اﻟﺘﺨﺼﺺ اﻤﻄﻠﻮب‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ أﺧﺮى‪ ،‬أﻗﺮ اﻟﺴﻠﻤﺎن‬ ‫ﺑﻌـﺪم دﺧـﻮل اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﺗﺼﻨﻴـﻒ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺔ »اﻟﺘﺎﻳﻤـﺰ« ﻷﻓﻀـﻞ ‪100‬‬ ‫ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬رادا ً‬ ‫ذﻟـﻚ إﱃ ﻋـﺪم ﺟﺎﻫﺰﻳـﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ‬ ‫وﺣﺎﺟﺘﻬـﺎ ﻤﺰﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﻮﻗـﺖ ﻧﻈﺮا ً‬ ‫ﻟﻌﻤﺮﻫـﺎ اﻟﺬي ﻟـﻢ ﻳﺘﺠـﺎوز ﻧﺼﻒ‬

‫ﻏﻴﺮ ﺟﺎﻫﺰﻳﻦ ﻟﺘﺼﻨﻴﻒ »اﻟﺘﺎﻳﻤﺰ«‪ ..‬وﻻ ﺷﻬﺎدات وﻫﻤﻴﺔ ﻟﺪﻳﻨﺎ‬

‫اﻟﺴﻠﻤﺎن وﺑﺎﺗﺮﻳﻚ ﻓﺎن دﻳﻞ ﻳﺴﺘﻌﺮﺿﺎن وﺳﺎﺋﻞ اﻟﺴﻼﻣﺔ ﻟﻠﻤﺮﻛﺒﺎت‬ ‫اﻟﻘﺮن‪ .‬و أوﺿﺢ ﺳﺒﺐ ﺣﻮل أﺳﺒﺎب‬ ‫ﻋـﺪم اﺧﺘﻴـﺎر أي ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺳـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺿﻤﻦ ﻫﺬا اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ‪ ،‬ﻫﻮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ دﺧﻠﺘﻪ ﻳﺘﺠﺎوز ﻋﻤـﺮ ﺑﻌﻀﻬﺎ‬ ‫ﻣﺌﺎت اﻷﻋﻮام‪ ،‬ﻓﻀـﻼً ﻋﻤﺎ ﺗﺘﻤﺘﻊ ﺑﻪ‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت ﻣﻦ أوﻗـﺎف ﺗﻌﻮد‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﺑﺎﻟﻨﻔﻊ‪ .‬ﻟﻜﻨـﻪ أﻛﺪ أن ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﺳﻌﻮد ﺗﺴﺮ ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﻨﻬﺞ‪ ،‬ﻣﺎ‬

‫وﺳـﻤﻬﺎ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎدة ﰲ ﺗﻤﻮﻳﻞ اﻷﺑﺤﺎث‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺻﻨﻔﺖ‬ ‫ﺿﻤـﻦ أﻓﻀـﻞ ﻣﺎﺋﺘـﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻌﺎﻟـﻢ وﻓـﻖ ﺗﺼﻨﻴـﻒ‬ ‫»ﻛﻴـﻮ إس« اﻟﱪﻳﻄﺎﻧـﻲ اﻟﺬي ﺣﻠﺖ‬ ‫ﻓﻴـﻪ ﰲ اﻤﺮﺗﺒـﺔ ‪ .197‬وﻋـﲆ ﺻﻌﻴﺪ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺎدات اﻟﻮﻫﻤﻴـﺔ أو اﻤﻤﻨﻮﺣـﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺎت ﻏـﺮ ﻣﻌﱰف ﺑﻬﺎ‪ ،‬ﻗﺎل‬

‫اﻟﺴـﻠﻤﺎن إن ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﺳـﻌﻮد ﻻ‬ ‫ﻳﻮﺟﺪ ﻟﺪﻳﻬﺎ أي ﻋﻀﻮ ﻫﻴﺌﺔ ﺗﺪرﻳﺲ‬ ‫ﻳﺤﻤـﻞ ﻣﺜﻞ ﺗﻠـﻚ اﻟﺸـﻬﺎدات‪ ،‬ﻛﻮن‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻌﻴﻦ ﺗﺘـﻢ ﺑﺎﻧﺘﻘﺎﺋﻴﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺟـﺪا ً ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻤـﺮور ﻋﲆ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻘﺴـﻢ وﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻜﻠﻴـﺔ واﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤـﻲ اﻟﺬي ﻳﻔﺤـﺺ ﻛﺎﻓﺔ أوراق‬ ‫وﺷـﻬﺎدات اﻤﺘﻘﺪم ﻟﺸـﻐﻞ اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺣﺴﻦ اﻤﺒﺎرﻛﻲ(‬ ‫وﻣﻦ ﺛـﻢ ﻳﺤﺎل اﻷﻣـﺮ ﰲ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ إﱃ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻻﻋﺘﻤـﺎد اﻟﺘﻌﻴﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﻋﺪﻣـﻪ‪ .‬وأرﺟﻊ ﺣﺼﻮل ﺑﻌﻀﻬﻢ‬ ‫ﻋـﲆ ﺷـﻬﺎدات وﻫﻤﻴـﺔ إﱃ داﻓـﻊ‬ ‫اﻟﻮﺟﺎﻫـﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ اﻟـﺬي ﻳﻄﻤﺢ‬ ‫إﻟﻴـﻪ ﻛﺜـﺮون‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﺑﺴـﺒﺐ ﻋﺪم‬ ‫اﺳﺘﻘﺒﺎل اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻻ ﻳﻘﺮن أي ﺷـﺨﺺ اﻟﺸﻬﺎدة‬

‫ﺑﺎﻤـﺎل إﻻ إن ﻛﺎن ﻣﻦ ذوي اﻟﻨﻔﻮس‬ ‫اﻟﻀﻌﻴﻔﺔ‪.‬وﰲ ﺳﻴﺎق ﻣﺘﺼﻞ‪ ،‬أوﺿﺢ‬ ‫وﻛﻴـﻞ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫واﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ‪ ،‬أن ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ وﺟﻪ‬ ‫وﻛﻼءﻫـﺎ ﻣﺆﺧﺮا ً ﺑﺘﻨﻈﻴﻢ ﺟﻮﻻت ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻘﺎﻋﺎت اﻟﺪراﺳـﻴﺔ ﺑﺎﻟﻜﻠﻴﺎت ﻟﺘﻘﻴﻴﻢ‬ ‫اﻟﻮﺿـﻊ اﻷﻛﺎدﻳﻤـﻲ واﻟﺘﺄﻛـﺪ ﻣـﻦ‬ ‫ﺻﻼﺣﻴﺘﻬـﺎ ﻟﻠﺪراﺳـﺔ وﻣﻦ ﺣﻀﻮر‬ ‫أﻋﻀـﺎء ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺘﺪرﻳـﺲ واﻟﻄﻼب‬ ‫داﺧﻠﻬﺎ‪ .‬وﻟﻢ ﻳﺤﺪد اﻟﺴﻠﻤﺎن ﺗﻮﺿﻴﺢ‬ ‫ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﺴـﻌﻮدة ﰲ وﻇﺎﺋﻒ أﻋﻀﺎء‬ ‫ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺘﺪرﻳـﺲ ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ‪ ،‬ﻟﻌﺪم‬ ‫ﺗﻮﻓﺮﻫـﺎ ﻋﲆ ﺣـﺪ ﻗﻮﻟﻪ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﺨﺘﻠـﻒ ﻣـﻦ ﻛﻠﻴـﺔ ﻷﺧـﺮى‪ .‬وﻛﺎن‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺴـﻠﻤﺎن أﻃﻠﻖ‬ ‫أﻣـﺲ ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﴍﻛﺔ ِ‬ ‫»ﺷـﻞ« ﺣﻤﻠﺔ »ﻃﺮﻳﻘﻨﺎ آﻣﻦ«‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﻬﺪف ﻗﺎﺋﺪي اﻤﺮﻛﺒﺎت ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺮاﻫﻘﻦ واﻟﺸﺒﺎب ﺧﺎﺻﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫وﺳـﺎﺋﻞ ﻋﺪة ﺣﻮل ﻛﻴﻔﻴـﺔ اﻟﺤﻔﺎظ‬ ‫ﻋﲆ ﺳﻼﻣﺔ اﻷرواح‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر اﻟﺴﻔﺮ‬ ‫اﻟﺮﺳﻤﻲ اﻟﺨﺎص ﺑﱪﻧﺎﻣﺞ »اﻟﺴﻼﻣﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻄﺮﻳﻖ« اﻷﻣـﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ‬ ‫ﺗﺮﻛـﻲ اﻟﻔﻴﺼﻞ آل ﺳـﻌﻮد‪ ،‬واﻤﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﴩﻛﺔ ِ‬ ‫»ﺷـﻞ« ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺑﺎﺗﺮﻳـﻚ ﻓـﺎن دﻳـﻞ‪ .‬واﺳـﺘﻬﺪﻓﺖ‬ ‫اﻟﺤﻤﻠﺔ ﺗﻐﻴﺮ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﻘﻴﺎدة اﻟﺴـﻴﺌﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬

‫ﺑﻴﺎدر‬

‫اﻟﺴﻠﻤﺎن ﻟـ |‪ :‬ﻟﻦ ﱢ‬ ‫ﻧﻮﻇﻒ ﺳﻌﻮدﻳﻴﻦ دون اﻟﻤﺴﺘﻮى‬

‫اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫واﻟﺠﻮاﻧﺐ‬ ‫اﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬

‫اﻟﺼﻮرة اﻷﺧﺮى اﻟﺘﻲ ﻳﺠﺐ اﺳـﺘﻌﺮاﺿﻬﺎ ﻋﻦ أوﺿﺎع اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫ﺑﺼﻔـﺔ ﻋﺎﻣـﺔ ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬـﺎ اﻤﺘﺴـﻠﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﺤـﺪ اﻟﺠﻨﻮﺑﻲ‪ ،‬ﺗﻜﺸـﻒ‬ ‫»اﻟﺨﺼﻮﺻﻴﺔ« اﻟﺘﻲ ﻧﺘﺸﺪق ﺑﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻻ أﺗﺤﺪث ﻋﻦ اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻴﺶ ﰲ ﻇﺮوف ﻋﺎدﻳﺔ وﺗﺤﺼﻞ‬ ‫ﻋـﲆ ﺣﻘﻮﻗﻬـﺎ اﻤﺎدﻳـﺔ واﻤﻌﻨﻮﻳـﺔ‪ ،‬ﻓﻬـﺬا ﳾء ﻣﻔـﺮوغ ﻣﻨﻪ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫أﺗﺤﺪث ﻋـﻦ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﺗﻌﻨـﺖ وﺻﻠﻒ وﻏﺮور ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﺬي ﻳﺤﻮّل ﻫـﺬه اﻟﻘﻴﻢ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ إﱃ ﺟﻔﺎء‬ ‫وﻛﱪﻳﺎء وﻋﻨﺠﻬﻴﺔ ﻧﺴـﺘﺠﺮ ﺑﺎﻟﻠﻪ‪ ،‬وﻳﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﻫﺬه اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﺨﺎﻟـﻒ ﴍع اﻟﻠﻪ وﻻ ﻳـﺮﴈ وﻻة اﻷﻣﺮ‪ ،‬وﻗﺪ ﻻ أﺑﺎﻟـﻎ إذا ﻗﻠﺖ إن‬ ‫ﻧﺼﻒ اﻟﺠﺮاﺋﻢ اﻟﺘﻲ وﻗﻌﺖ ﻣﻦ ﺑﻌﺾ اﻤﺘﺴـﻠﻠﻦ ﺳﺒﺒﻬﺎ ﻣﻮاﻃﻨﻮن‬ ‫ّ‬ ‫ﺷـﻐﻠﻮﻫﻢ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻏﺮ ﻧﻈﺎﻣﻴﺔ ﺛﻢ رﻓﻀـﻮا إﻋﻄﺎءﻫﻢ ﺣﻘﻮﻗﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻓﻜﺎﻧـﺖ اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ وﺧﻴﻤـﺔ واﻟﴬﺑـﺔ ﻣﻮﺟﻌﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻦ وﻟﺴـﻤﻌﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬ ‫ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻋﻤﺎﻟﺔ ﺗﻤﴤ ﻋﺪة أﺷﻬﺮ دون أن ﺗﺤﺼﻞ ﻋﲆ ﻣﻠﻴﻢ واﺣﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﺣﻘﻮﻗﻬﺎ اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻞ وﻳﺰﻳﺪ ﻋﲆ اﻟﺒﻴﻌﺔ ﺳـﻮء اﻤﻌﺎﻣﻠﺔ وﻗﺴـﺎوة‬ ‫ﻗﻠﺐ واﻧﻌﺪام اﻤﺸـﺎﻋﺮ واﻷﺣﺎﺳـﻴﺲ‪ ،‬وﻫﻨﺎك ﻣﻦ ّ‬ ‫ﻳﺸﻐﻞ اﻟﻌﺎﻣﻞ أو‬ ‫اﻟﺴـﺎﺋﻖ أو اﻟﺨﺎدﻣﺔ ﻣﻦ ﴍوق اﻟﺸـﻤﺲ إﱃ ﺑﻌـﺪ ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻟﻠﻴﻞ‪،‬‬ ‫وﻫﻨﺎك ﻣﻦ ﻳﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﻫﺬه اﻟﺸﺨﻮص اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﻛﺪﻣﻴﺔ أو ﻗﻄﻌﺔ‬ ‫أﺛﺎث‪.‬‬ ‫أﻋـﻮد وأﻛﺮر ﻻ أﻗﺼﺪ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﻴﺶ ﺣﻴﺎة ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ‪ ،‬ﻷن‬ ‫اﻟﺒﻌﺾ ﺳـﻴﻘﻔﺰ ﻋﲆ اﻟﻮاﻗﻊ ﺑﻨﻐﻤﺔ »ﺧﺼﻮﺻﻴﺘﻨﺎ« وﻳﺬﻫﺐ إﱃ إﻧﻨﺎ‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻣﺴـﻠﻢ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺻﻮرة اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻤﻈﻠﻢ ﺗﺆﻛﺪﻫﺎ ﻗﻀﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﻞ‬ ‫اﻟﺬي ﻋﺎش ﰲ إﺣﺪى ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻟﺒﻼد ‪ 18‬ﺳـﻨﺔ دون أن ﻳﺰور أﻫﻠﻪ أو‬ ‫ﻳﺘﺴﻠﻢ رﻳﺎﻻ ً واﺣﺪاً‪ ،‬ﻓﻬﻞ ﻫﻨﺎك أﺑﺸﻊ ﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﺼﻮرة اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ؟!‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬


‫أﻣﻴﺮ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ وﻳﺮﻋﻰ‬ ‫اﻓﺘﺘﺎح ﻣﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻟﺰﻫﻮر اﻟﻴﻮم‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺣﻤﻮدة‬ ‫ﺑﺤﺚ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨـﻮرة اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬ﻣﻊ‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﻌﻤﻞ اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺎدل ﻓﻘﻴﻪ‪ ،‬ﻣﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟـﻮزارة ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬وﺗﺎﺑﻊ ﻋﺮﺿـﺎ ً ﻣﺮﺋﻴﺎ ً‬ ‫ﻋﻦ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ واﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﻟﻠﻮزارة‪.‬‬ ‫وﺛﻤّ ـﻦ أﻣﺮ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﺟﻬﻮد اﻟـﻮزارة ﰲ دﻋﻢ ﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫ﺗﻮﻃﻦ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ‪ ،‬وإﻳﺠـﺎد ﻓﺮﺻﺔ ﻋﻤﻞ ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺠﺎدﻳـﻦ واﻟﺒﺎﺣﺜـﻦ واﻟﺒﺎﺣﺜﺎت ﻋـﻦ ﻋﻤﻞ ﻟﺪى‬

‫ﻣﻨﺸﺂت اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‪ ،‬اﻟﺮاﻏﺒﺔ ﰲ اﻟﺘﻮﻃﻦ ﻟﺴﺪ‬ ‫ﺣﺎﺟﺘﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻜﻮادر اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻤﺆﻫﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى ﻳﺮﻋﻰ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨـﻮرة اﻟﻴـﻮم ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت ﻣﻬﺮﺟـﺎن اﻟﺤﺪاﺋـﻖ‬ ‫واﻟﺰﻫﻮر اﻟﺜﺎﻟﺚ واﻟﺬي ﺗﻨﻈﻤﻪ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ واﻷﻫﻠﻴﺔ ﻤﺪة ﻋﴩة‬ ‫أﻳﺎم‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺤﺪﻳﻘﺔ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺪﻳـﺮ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺤﺪاﺋـﻖ‬ ‫واﻟﺘﺠﻤﻴﻞ ﺑﺎﻷﻣﺎﻧﺔ اﻤﻬﻨﺪس ﺣﻤﺰة إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺧﻮش‬ ‫ﺣـﺎل إن اﻤﻬﺮﺟﺎن ﻳﻀﻢ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪ 30‬ﻧﻮﻋﺎ ً ﻣﻦ‬

‫اﻟﺰﻫﻮر اﻟﺤﻮﻟﻴﺔ اﻟﺼﻴﻔﻴﺔ ﻣﻨﻬﺎ واﻟﺸﺘﻮﻳﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ اﻷﺷﺠﺎر واﻟﺸـﺠﺮات واﻟﺼﺒﺎرات واﻟﻨﺨﻴﻞ ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﺤﺘﻮي اﻤﻬﺮﺟﺎن ﻋـﲆ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻤﻬﺮﺟـﺎن ﻳﻌﻤـﻞ ﻋـﲆ ﻓﱰﺗـﻦ‪،‬‬ ‫اﻟﺼﺒﺎﺣﻴـﺔ وﺗﺒﺪأ ﻣﻦ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺘﺎﺳـﻌﺔ ﺻﺒﺎﺣﺎ ً‬ ‫وﺣﺘـﻰ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﻋـﴩة ﻇﻬﺮا ً ﻟﻠﺸـﺒﺎب‬ ‫واﻤـﺪارس واﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ واﻟﺠﻬـﺎت‬ ‫اﻷﺧـﺮى‪ .‬أﻣﺎ اﻟﻔﱰة اﻤﺴـﺎﺋﻴﺔ ﻓﺘﺒﺪأ ﻣﻦ اﻟﺴـﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ ﻋﴫا ً وﺣﺘﻰ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﻋﴩة ﻟﻴﻼً وﻫﻲ‬ ‫ﻣﺨﺼﺼﺔ ﻟﻠﻌﺎﺋﻼت‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﻟﻘﺎء أﻣﺮ اﻤﺪﻳﻨﺔ ووزﻳﺮ اﻟﻌﻤﻞ‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪6‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 18‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (470‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫أﻋﻠـﻦ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺗﺒـﻮك اﻷﻣـﺮ‬ ‫ﻓﻬﺪ ﺑـﻦ ﺳـﻠﻄﺎن ﺟﺎﻫﺰﻳـﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ورﺟـﺎل‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل‪ ،‬ﻣﺸﻴﺪا ً ﺑﻔﻜﺮة اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺪوﱄ‬ ‫ﻵﺛـﺎر اﻟﺒﺤﺮ اﻷﺣﻤﺮ اﻟـﺬي ﻳﻘﺎم ﻷول‬ ‫ﻣـﺮة ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ وﺗﺴـﺘﻀﻴﻔﻪ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ .‬ﺟﺎء‬ ‫ذﻟﻚ ﺧﻼل ﺗﻮﻗﻴﻌﻪ أﻣـﺲ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﻠﻤﺎن‪ ،‬اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻟﺘﻌـﺎون ﺑﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻓﻬﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﺳـﻠﻄﺎن اﻷﻫﻠﻴـﺔ وﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻫﺎﻣـﺶ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺴـﺎدس ﻵﺛﺎر‬ ‫وﺗـﺮاث اﻟﺒﺤـﺮ اﻷﺣﻤـﺮ)دروس اﻤـﺎﴈ‬ ‫وآﻓﺎق اﻟﺤﺎﴐ واﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ( اﻟـﺬي ﺗﻨﻈﻤﻪ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺑﻤﺮﻛﺰ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺤﻀﺎري ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺗﺒﻮك وﻳﺴـﺘﻤﺮ ﺧﻤﺴﺔ‬ ‫أﻳﺎم‪.‬‬

‫وﻗـﺎل أﻣﺮﺗﺒـﻮك‪ :‬ﻟـ»اﻟـﴩق« إن‬ ‫اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺎت اﻟﺘﻲ وﻗﻌﺖ ﺑﻦ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ واﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻧﻄﻼﻗﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﺒﻮك‬ ‫وﻟﻴﺲ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﺑﻞ ﺣﺘﻰ ﺑﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺎﻤﻮاﻗـﻊ اﻷﺛﺮﻳـﺔ وﺗﺮﻣﻴﻤﻬـﺎ واﻻﺳـﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن اﻹﻧﺠﺎزات اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻘﻘﺖ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﻗﻊ اﻷﺛﺮﻳﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺧﻼل اﻟﺴـﻨﻮات‬ ‫اﻤﺎﺿﻴـﺔ وﻣﻨﻬـﺎ اﻤﺘﺤﻒ اﻟﺬي ﻋﲆ أوﺷـﻚ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﻓﻴﻪ ﻋﲆ اﻻﻧﺘﻬـﺎء‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻮاﻗﻊ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺗﺒﻮك وﻣﺤﺎﻓﻈﺎﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ أﻣﺮ ﺗﺒـﻮك أن اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‬ ‫ﺣﺮﻳﺺ ﻋﲆ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﻟﻜـﻦ ﻋﲆ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻤﻌﻨﻴـﺔ وﻣﻨﻬـﺎ اﻟﺒﻠﺪﻳـﺎت ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت واﻤـﺪن واﻟﺠﻬﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر واﻟﺴﻴﺎﺣﺔ أن ﺗﻌﺮض وﺗﻮﺿﺢ ﻣﺎ‬ ‫ﻫﻮ ﻣﺘﻮﻓﺮ ﻣﻦ ﻓﺮص‪ .‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أﻧﻬﻢ ﰲ ﺗﺒﻮك‬ ‫ﻋﲆ أﺗﻢ اﻻﺳﺘﻌﺪاد ﻻﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻬﻢ وﺗﻮﻓﺮ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫اﻻﻣﻜﺎﻧﺎت ﻟﻬﻢ وإزاﻟﺔ أي ﻋﻮاﺋﻖ أﻣﺎﻣﻬﻢ‪.‬‬

‫أﻣﺮ ﺗﺒﻮك ﻳﺘﺤﺪث ﻟﻠﺼﺤﻔﻴﻦ ﻋﻘﺐ ﺗﻮﻗﻴﻊ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺒﻠﻮي(‬

‫ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻣﻘﺒﻠﺔ ﻋﲆ ﻧﻘﻠﺔ ﻧﻮﻋﻴﺔ وﻣﺮﺣﻠﺔ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺨﻴﺔ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً ﰲ ﻇﻞ اﻟﻘﺮارات اﻟﻜﺒﺮة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺻـﺪرت واﻟﺘﻲ ﺳـﺘﺼﺪر ﻗﺮﻳﺒﺎ ً ﻟﺘﻀﻴـﻒ ﻟﻬﺎ ﺑﻌﺪا ً‬ ‫آﺧﺮ‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ إﱃ أن ﺗﺒﻮك ﺑﻤﺎ ﺗﻀﻤـﻪ ﻣﻦ ﻣﻘﻮﻣﺎت‬ ‫ﻣﻨﺎﺧﻴـﺔ وﻃﺒﻴﻌﻴﺔ وﺳـﻴﺎﺣﻴﺔ ﺳـﺘﻨﻬﺾ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫وﺗﻮﻓﺮ ﻣﺰﻳﺪا ً ﻣﻦ ﻓﺮص اﻟﻌﻤﻞ ﻟﻠﺴـﻜﺎن‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ‬ ‫أن أﺣﺪ ﺗﻠﻚ اﻟﻔـﺮص ﻫﻮ ﺗﺪﻓﻖ رؤوس اﻷﻣﻮال ﻣﻦ‬

‫ﺧﻼل إﻗﺎﻣﺔ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ وﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫واﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ‪ .‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن ﻗﻄﺎع اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ‪،‬‬ ‫وﺧﻼل ﻓﱰة ﻗﻠﻴﻠـﺔ‪ ،‬أﺻﺒﺢ ﺛﺎﻧﻲ ﻗﻄﺎع ﻳﺤﻘﻖ أﻋﲆ‬ ‫ﻧﺴﺒﺔ ﺳﻌﻮدة ﺑﻌﺪ اﻟﻘﻄﺎع اﻤﴫﰲ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أن ﻗﻄﺎع اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ وﺟﻤﻴﻊ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‬ ‫اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻟﱰاث اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺗﻌﺪ ﺑﺮاﻣﺞ ﺟﺪﻳﺪة دﺧﻠﺖ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﻬﻴﺌـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ ﻤﺴـﺎرات أﺧـﺮى ﻣﻘﺒﻠﺔ‬ ‫ﺳﺘﺼﺪر ﻓﻴﻬﺎ ﻗﺮارات ﺧﻼل اﻟﺸﻬﺮﻳﻦ اﻤﻘﺒﻠﻦ‪.‬‬

‫ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﻳﻘﻒ ﻋﻠﻰ اﺳﺘﻌﺪادات ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﻮرد‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﻨﺎد اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬ ‫وﻗﻒ ﻣﺤﺎﻓـﻆ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﻌﻤـﺮ‪ ،‬ﻋﲆ آﺧـﺮ اﺳـﺘﻌﺪادات‬ ‫ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﻮرد اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ اﻟﺘﺎﺳﻊ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻌـﺎم‪ّ ،‬‬ ‫وﺗﻔﻘﺪ أﻣـﺲ اﻷول‬ ‫ﺣﺪﻳﻘﺔ اﻤﻠـﻚ ﻓﻴﺼﻞ ﰲ اﻟﺤﻮﻳﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﺤﺘﻀﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻤﻬﺮﺟﺎن‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﺳـﻴﻨﻄﻠﻖ ﻳﻮم اﻟـ‪ 19‬ﻣﻦ اﻟﺸﻬﺮ‬

‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ أﻛـﺪ اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫ﻤﻬﺮﺟـﺎن اﻟـﻮرد اﻟﻄﺎﺋﻔـﻲ ﺳـﻌﻮد‬ ‫اﻟﻨﻔﻴﻌﻲ‪ ،‬ﺟﺎﻫﺰﻳﺔ ﺣﺪﻳﻘﺔ اﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫ﻟﻠﻤﻬﺮﺟـﺎن‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن اﻤﻬﺮﺟـﺎن‬ ‫ﺳﻴﺸﻬﺪ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم ﻋﺪدا ﻣﻦ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻨﺎﺳـﺐ ﻛﺎﻓـﺔ ﴍاﺋـﺢ اﻷﴎة‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣﺴـﺎﺑﻘﺎت ﻃـﻮال أﻳـﺎم‬ ‫اﻤﻬﺮﺟﺎن‪ ،‬وﺳﻴﺘﻢ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺟﻮاﺋﺰ ﻳﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻔﺎﺋﺰﻳﻦ داﺧﻞ اﻟﺤﺪﻳﻘﺔ‪.‬‬

‫»ﺻﺤﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ« ﺗﻮﻗﻒ‬ ‫دورة ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫ﺿﻌﻒ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﻤﺪرب‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﺑﻦ ﻣﻌﻤﺮ ﺑﺮﻓﻘﺔ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﺧﻼل اﻟﺠﻮﻟﺔ )اﻟﴩق(‬

‫ﻣﺠﻤﻊ اﻣﻴﺮ ﺳﻠﻄﺎن اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ ﻳﺘﺒﻨﱠﻰ ﻧﻈﺎﻣ ًﺎ ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻢ اšﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ اﻟﺸﺎﻣﻞ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻋﺎﻣﺮ اﻟﺠﻔﺎﱄ‬ ‫ﻳﻄﻠﻖ ﻣﺠﻤﻊ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ ﰲ ﺟـﺪة‪ ،‬ﰲ اﻷﻳﺎم‬ ‫اﻤﻘﺒﻠـﺔ‪ ،‬أول ﻧﻈـﺎم ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ اﻟﺸـﺎﻣﻞ ﻣـﻊ‬ ‫ﴍﻛﺔ »ﻛﻼﺳـﺮا« اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ ﰲ أﻧﻈﻤـﺔ اﻟﺘﻌﻠـﻢ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ‪ ،‬وﻳﺘﻔـ ّﺮد اﻟﻨﻈـﺎم‬ ‫ﺑﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻤﺰاﻳـﺎ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ‬ ‫ﻣﺪرﺳـﺔ إﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﻛﺎﻣﻠـﺔ ﺗﺠﻤﻊ‬ ‫ﻛﻞ أﻃـﺮاف وﻧﻮاﺣـﻲ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ ﰲ ﻣﻜﺎن واﺣﺪ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ّ‬ ‫وﻣﻴـﴪ‪ .‬وﺳـﻴﺠﺪ اﻟﻄﺎﻟﺐ‬ ‫ﺟ ّﺬاب‬

‫ﻛﻞ اﻟﻜﺘﺐ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ واﻟﺪروس‬ ‫اﻤﴩوﺣـﺔ واﻟﻌـﺮوض اﻟﺘﻔﺎﻋﻠﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺤﺼـﺺ اﻤﺴـﺠﻠﺔ ﺑﺎﻟﻔﻴﺪﻳـﻮ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻳﺤﺘﻮي اﻟﻨﻈـﺎم ﻋﲆ واﺟﺒﺎت‬ ‫واﺧﺘﺒـﺎرات ﺗﻔﺎﻋﻠﻴـﺔ إﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﺼﺤـﺢ وﺗﺮﺻـﺪ إﻟﻜﱰوﻧﻴـﺎ‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫ﺳﻴﻮﻓﺮ ﻛﺜﺮا ﻣﻦ وﻗﺖ وﺟﻬﺪ اﻤﻌﻠﻢ‬ ‫واﻟﻄﺎﻟﺐ ﻋﲆ ﺣﺪ ﺳﻮاء‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة‬ ‫»ﻛﻼﺳـﺮا« اﻟـﴩق اﻷوﺳـﻂ‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻣﺤﻤـﺪ ﺳـﻬﻴﻞ اﻤﺪﻧـﻲ‬ ‫ﻟـ«اﻟﴩق« إن اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‬ ‫أﺻﺒﺢ اﻟﻴﻮم ﴐورة ﻣُﻠﺤﺔ ﻟﺠﻮدة‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﺗﺮﻓﺎ زاﺋﺪا‪ ،‬ﻣﺸـﺮا‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻤﺠﻴﺪ ﻋﺒﻴﺪ‬ ‫اﺳـﺘﻌﺮض اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺒﻠـﺪي‬ ‫ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨـﻮرة أﻣﺲ اﻷول‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺠﺪﻳـﺪة اﻤﻌﺘﻤﺪة‬ ‫ﰲ ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻟﻠﻌﺎم اﻤﺎﱄ‬ ‫‪ 1434/1435‬وﺷـﻤﻠﺖ ‪21‬‬ ‫ﻣﴩوﻋﺎ ً ﺑﺘﻜﻠﻔـﺔ ‪ 1.75‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﺎ أرﺑﻌﺔ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﻣﺪﻣﺠﺔ وﻫﻲ‬ ‫درء أﺧﻄـﺎر اﻟﺴـﻴﻮل وﺗﴫﻳـﻒ‬ ‫ﻣﻴﺎه اﻷﻣﻄﺎر واﻟﺪراﺳﺎت واﻹﴍاف‬ ‫وﺳـﻔﻠﺘﺔ وأرﺻﻔﺔ وإﻧﺎرة ﺗﺤﺴـﻦ‬ ‫وﺗﺠﻤﻴـﻞ اﻤﺪاﺧـﻞ‪ ،‬و‪ 17‬ﻣﴩوﻋـﺎ ً‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﺎ إﻧﺸﺎء ﻣﺮﻛﺰ ﺣﴬي وﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫وﺗﺄﻫﻴـﻞ ﻣﺒﺎﻧـﻲ اﻷﻣﺎﻧـﺔ واﻟﺒﻠﺪﻳﺎت‬ ‫وﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻤﻮاﻗـﻊ اﻷﺛﺮﻳـﺔ وإﻧﺸـﺎء‬ ‫ﻣـﺮادم ﻫﻨﺪﺳـﻴﺔ وﺣﺪاﺋـﻖ ﻋﺎﻣـﺔ‬

‫وﺳـﻮق ﻟﻠﺘﻤﻮر ﴍق اﻤﺪﻳﻨﺔ وﺳﻮق‬ ‫ﻟـﻸﴎ اﻤﻨﺘﺠﺔ وﺣﺪاﺋـﻖ ﺗﺨﺼﺼﻴﺔ‬ ‫ﻷﻫﺎﱄ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﺑﻨﻄﺎق ﻛﻞ ﺑﻠﺪﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل رﺋﻴﺲ اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺻﻼح اﻟﺮدادي ﰲ اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺜﻼﺛﻦ‬ ‫ﺑﻤﻘﺮ اﻤﺠﻠﺲ‪ ،‬أن اﻤﺠﻠﺲ اﻃﻠﻊ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻌـﺮض اﻤﻘﺪم ﻣـﻦ ﻣﺪﻳـﺮ اﻹدارة‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﰲ اﻷﻣﺎﻧـﺔ ﻣﻨـﺮ اﻟﺒﻜـﺮي‬ ‫ﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻟﻠﻌﺎم اﻤﺎﱄ اﻟﺠﺎري‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻧﺎﻗﺶ ﻣﺤﴬ ﻟﺠﻨﺔ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫وﻧﺘﺎﺋﺞ اﺟﺘﻤﺎع اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻣﻊ اﻤﺨﺘﺼﻦ‬ ‫ﺑﻨﻈﺎم )‪ (PMO‬ﰲ اﻷﻣﺎﻧﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻤﺠﻠـﺲ ﻋﻘـﺪ أﻣـﺲ‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﺎ ً ﻣـﻊ ﻣﺠﻠﺲ ﺑﻠﺪي اﻟﻘﻄﻴﻒ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺰور اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬ﰲ إﻃﺎر ﺗﺒﺎدل‬ ‫اﻟﺨـﱪات واﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت واﻟﺘﺠـﺎرب‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ وإﻧﺠﺎزات اﻤﺠﺎﻟﺲ‪.‬‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫»ﺑﻠﺪي اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ« ﻳﺴﺘﻌﺮض‬ ‫ﻣﺸﺮوﻋﺎت ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ ‪ ١٫٧٥‬ﻣﻠﻴﺎر‬

‫إﱃ أن اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﺑﻪ ﻧﻈﺎم ﻣﺮﺳـﻼت‬ ‫»ﺑﺮﻳـﺪ إﻟﻜﱰوﻧـﻲ« ﻛﺎﻣـﻞ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ‬ ‫ﻳﺸـﺘﻤﻞ أﻳﻀـﺎ ﻋـﲆ ﻧﻈـﺎم ﻏﺮف‬ ‫ﻧﻘﺎش‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺘﻔﺎﻋـﻞ اﻟﻄﺎﻟﺐ ﻣﻊ‬ ‫أي ﻣﻮﺿـﻮع ﻳﻄﺮﺣـﻪ اﻤـﺪرس‪.‬‬ ‫ﻛﺬﻟـﻚ ﻳﺤﺘﻮي ﻋﲆ ﺗﻘﻨﻴﺔ اﻟﻔﺼﻮل‬ ‫اﻟﺬﻛﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﻤ ّﻜﻦ اﻤﻌﻠﻢ وﻃﻼب‬ ‫اﻟﻔﺼـﻞ ﻣﻦ اﻻﺟﺘﻤـﺎع ﰲ أي وﻗﺖ‬ ‫ﻣﺤـﺪد وﰲ أي ﻣـﻜﺎن ﻛﺎﻟﺒﻴـﺖ أو‬ ‫ﻏـﺮه ﻋﲆ ﺷـﺒﻜﺔ اﻹﻧﱰﻧـﺖ‪ ،‬وﺑﺪء‬ ‫ﺣﺼﺔ ﻣﻦ داﺧﻞ اﻟﻨﻈﺎم‪ ،‬وﻣﻨﺎﻗﺸﺔ‬ ‫أي درس أو ﻣﻮﺿﻮع ﺑﺸـﻜﻞ ﺣﻲ‬ ‫وﺗﻔﺎﻋﲇ‪ ،‬وﻏﺮ ذﻟﻚ ﻣﻦ اﻤﻤﻴﺰات‪.‬‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﻐﻴﺺ أﻋﻠﻨﺖ أﻣﺎﻧﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة ﻳﻮم أﻣﺲ‪ ،‬ﻋﻦ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ ﻓﻌﺎﻟﻴﺔ ﺳـﺎﻋﺔ اﻷرض اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺳﺘﻘﺎم ﻳﻮم اﻟﺴﺒﺖ‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺳﻴﺘﻢ إﻃﻔﺎء اﻷﺿﻮاء ﺳﺎﻋﺔ ﻛﺎﻣﻠﺔ ﻋﻦ ﻣﻴﺪاﻧﻲ اﻟﻔﻮاﻧﻴﺲ‬ ‫واﻟﻜـﺮة اﻷرﺿﻴـﺔ ﰲ ﻃﺮﻳﻖ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬وﻋـﻦ ﻣﺒﻨﻰ ﻣﻘﺮ أﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة‪ ،‬وذﻟﻚ ﻋﻨﺪ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟـ‪ 8.30‬ﻣﺴﺎء‪ .‬وﻳﴩف ﻋﲆ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻣﺮﻛﺰ اﻻﺳﺘﺪاﻣﺔ واﻤﺒﺎﻧﻲ اﻟﺨﴬاء ﰲ اﻷﻣﺎﻧﺔ‪.‬‬

‫اﻤﻬﺪ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻮﺳﻤﻲ أﻋﻠـﻦ ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﺪراﺳـﺎت واﻻﺧﺘﺒـﺎرات‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴـﺔ ﰲ وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻋـﻦ ﻓـﻮز إدارة »ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻤﻬﺪ«‬ ‫ﺑﺎﻤﺮﻛـﺰ اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﰲ اﻻﺧﺘﺒـﺎرات ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ .‬وﻗـﺎل ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻹدارة اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳﻌﻴﺪ اﻟﺠﺮﻳﴘ‪ ،‬إن ﺣﺼﻮﻟﻬﻢ ﻋﲆ ﻫﺬا اﻤﺮﻛﺰ ﺳﺒﻘﻪ‬ ‫ﺗﻬﻴﺌﺔ ﻟﻠﻤﻴـﺪان اﻟﱰﺑﻮي ﺑﻮرش ﻋﻤـﻞ ودورات ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ ﻟﻠﻤﴩﻓﻦ‬ ‫اﻟﱰﺑﻮﻳـﻦ واﻤﻌﻠﻤﻦ واﻟﻄﻼب ﺑﻮاﺳـﻄﺔ ﻓﺮﻳﻖ ﻗـﺎده رﺋﻴﺲ اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﻴﴗ اﻤﻄﺮي‪.‬‬

‫أﻤـﺢ رﺋﻴﺲ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﺳـﻠﻤﺎن إﱃ وﺟﻮد ﻣﻌﻮﻗﺎت ﺗﺤﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻧﺠﺎﺣﺎت أﻛﱪ ﻟﻠﻘﻄﺎع اﻟﺴﻴﺎﺣﻲ وﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﺗﻀـﺎرب ﺑﻌـﺾ اﻟﻘـﺮارات اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ واﻹدارﻳﺔ‪.‬‬ ‫ودﻋﺎ إﱃ ﻣﻨﺢ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ ﻣﺰﻳـﺪا ً ﻣﻦ اﻟﻮﻗﺖ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ اﻤﺮﺟﻮة‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟـﻚ ﰲ رده ﻋـﲆ أﺣﺪ ﻃـﻼب ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﺗﺒﻮك ﰲ ﻣﺤﺎﴐة أﻟﻘﺎﻫﺎ أﻣـﺲ اﻷول ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪،‬‬

‫اﻟﺤـﺎﱄ‪ ،‬واﻃﻠﻊ ﻋﲆ ﻛﺎﻓﺔ اﺳـﺘﻌﺪادات‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ واﻟﺨﺎﺻﺔ اﻤﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻬﺮﺟـﺎن‪ ،‬وﻋـﲆ آﺧـﺮ اﻟﺘﺠﻬﻴﺰات‬ ‫ﻟﻘﺎﻓﻠـﺔ اﻟـﻮرد‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﺤﻜﻲ ﻗﺼﺔ‬ ‫اﻟـﻮرد اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴـﺔ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﻔﻘـﺪ اﻤـﴪح وﺻﺎﻟﺔ اﻟﻌـﺮض اﻟﺘﻲ‬ ‫ً‬ ‫أﺟﻨﺤﺔ وﻣﻌـﺎرض ﻟﻌﺪد ﻣﻦ‬ ‫ﺳـﺘﻀﻢ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ اﻤﺸﺎرﻛﺔ‪ ،‬وﻣﺤﻼت‬ ‫ﻟﻌﺎرﴈ اﻟﻮرد اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ‪.‬‬

‫أﻣﺎﻧﺔ ﺟﺪة ﺗﺸﺎرك ﻓﻲ »ﺳﺎﻋﺔ ارض«‬

‫»ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﻤﻬﺪ« اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻓﻲ اﻻﺧﺘﺒﺎرات اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬

‫‪..‬ورﺋﻴﺲ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‪ :‬ﻣﻌﻮﻗﺎت ﺗﻌﺘﺮض ﺗﻘ ‪£‬ﺪﻣﻨﺎ‪ ..‬واﻟﻘﻄﺎع اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻓﻲ اﻟﺴﻌﻮدة‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﻳﺘﺴﻠﻢ ﻫﺪﻳﺔ ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺗﺒﻮك‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫أﻣﻴﺮ ﺗﺒﻮك ﻟـ |‪ :‬ﺟﺎﻫﺰون ﻻﺳﺘﻘﺒﺎل اﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‪ ..‬وﻧﻘﻠﺔ ﻧﻮﻋﻴﺔ ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻧﺎﻋﻢ اﻟﺸﻬﺮي‪ ،‬ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺤﻤﺮي‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻤﻬﻨﺪس اﻤﺪﻧﻲ ﻣﻊ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﻣﻌﻠﻤﻲ ﻣﺠﻤﻊ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن )اﻟﴩق(‬

‫أوﻗﻔـﺖ اﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣـﺔ أﻣﺲ‪ ،‬دورة ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ ﺿﻌـﻒ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻤﺪرب‪ .‬وﻗﺎل ﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻹﻋـﻼم اﻟﺼﺤﻲ واﻟﺘﻮﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﺑﺎﺳـﻢ‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫أﺣﻤـﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‪ ،‬إن اﻟـﺪورة ﻛﺎن‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻔﱰض ﻟﻬﺎ أن ﺗﺴـﺘﻤﺮ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻷﺳـﺒﻮع اﻟﺠـﺎري‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ‬ ‫أﻧـﻪ ﺗـﻢ إﻟـﺰام اﻟﴩﻛﺔ اﻤﺴـﺆوﻟﺔ‬ ‫ﺑﺈﻋﺎدة اﻟـﺪورة ﰲ وﻗﺖ ﻻﺣﻖ‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫أن ﺗﻠﺘـﺰم ﺑﺠﻮدة وﻧﻮﻋﻴـﺔ اﻤﺪرب‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻫﻮ ﻣﻮﺿـﺢ ﰲ ﺑﻨـﻮد اﻻﺗﻔﺎق‬ ‫ﺑﻦ اﻟﻄﺮﻓﻦ‪ .‬وذﻛـﺮ أﻧﻪ ﻟﻦ ﺗﻜﻮن‬ ‫ﻫﻨـﺎك أي دورة ﺗﺪرﻳﺒﻴـﺔ إﻻ إذا‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻄﺎﺑﻘـﺔ ﻤﻌﺎﻳـﺮ اﻟﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻬﺪف إﱃ ﺗﺤﺴـﻦ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻤﻘﺪﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤـﺮﴇ واﻤﺮاﺟﻌﻦ‪ ،‬ﻣﻨﻌـﺎ ً ﻟﻬﺪر‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ واﻟﺠﻬﺪ واﻤﺎل‪.‬‬

‫اﺧﺘﺘﺎم أﺳﺒﻮع اﻟﻤﺮور اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ ﻓﻲ ﻗﻠﻮة‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي اﺧﺘُﺘﻤـﺖ أﻣﺲ اﻷول ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت أﺳـﺒﻮع‬ ‫اﻤﺮور اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ اﻟﺘﺎﺳـﻊ واﻟﻌﴩﻳﻦ ﺗﺤﺖ ﺷـﻌﺎر )ﻏﺎﻳﺘﻨﺎ ﺳﻼﻣﺘﻚ(‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻗﻠﻮة‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر اﻤﺤﺎﻓﻆ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻘﻠﻄﻲ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ اﻟﴩﻃﺔ‬ ‫اﻤﻘـﺪم ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻐﺎﻣـﺪي‪ ،‬ورﺋﻴـﺲ اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ اﻤﻬﻨﺪس ﺳـﻌﻴﺪ‬ ‫اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ ﻗﺴﻢ اﻤﺮور رﺋﻴﺲ رﻗﺒﺎء ﺟﻤﻌﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ .‬ووزع‬ ‫رﺟﺎل اﻤﺮور اﻟﻮرد واﻤﻄﻮﻳﺎت واﻤﻨﺸـﻮرات اﻟﺘﻮﻋﻮﻳﺔ ﻋﲆ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫وﻣﺮﺗﺎدي اﻟﻄﺮﻳﻖ وﰲ اﻤﻴﺎدﻳﻦ واﻤﺪارس وﻋﻨﺪ اﻹﺷﺎرات اﻤﺮورﻳﺔ‪.‬‬

‫إزاﻟﺔ ﺳﻮق اﻟﺠﻤﻌﺔ ﻣﻦ »ﺑﺘﺮوﻣﻴﻦ ﺟﺪة«‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﻐﻴﺺ أزاﻟﺖ ﺑﻠﺪﻳـﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﻔﺮﻋﻴـﺔ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻷﻣﺎﻧـﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة ﻋﺪدا ً ﻛﺒﺮا ً ﻣﻦ اﻟﺒﺴـﻄﺎت اﻟﻌﺸـﻮاﺋﻴﺔ ﺧﻼل‬ ‫ﺣﻤﻠﺔ ﻣﻴﺪاﻧﻴﺔ ﻋﲆ ﺳﻮق اﻟﺠﻤﻌﺔ ﰲ ﺣﻲ ﺑﱰوﻣﻦ ﺟﻨﻮب ﺟﺪة‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ أﻟﻘﺖ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ ‪ 25‬ﻓﺮدا ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﺴـﺎﺋﺒﺔ واﻤﺨﺎﻟﻔﺔ ﻟﻨﻈـﺎم اﻹﻗﺎﻣﺔ واﻟﻌﻤﻞ‪ .‬وأوﺿﺢ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ اﻤﻬﻨﺪس ﺣﺴـﻦ ﻏﻨﻴﻢ‪ ،‬أن ﺳـﻮق اﻟﺠﻤﻌﺔ‪ ،‬اﻟﻮاﻗﻊ ﰲ ﺷﺎرع‬ ‫ﻳﺰﻳـﺪ ﺑﻦ اﻟﻨﻌﻴﻢ‪ ،‬ﻳﺪار ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻋﺸـﻮاﺋﻴﺔ‪ ،‬وﺗُﻌﺮض ﻓﻴﻪ اﻟﺨﺮدوات‬ ‫واﻷدوات اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺔ اﻤﺴـﺘﻌﻤﻠﺔ واﻤـﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ وﻣﻌﻈﻤﻬﺎ ﻏﺮ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ ﻟﻼﺳﺘﻌﻤﺎل واﻻﺳﺘﻬﻼك‪.‬‬

‫ﻳﺤﺠﻮن ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‬ ‫ﺗﺴﻌﺔ آﻻف ﻣﺎﻟﻲ ‪£‬‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻻﺟﺘﻤﺎع )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﺣﻤﺪ ﺟﺎﺑﺮ(‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻫﺎدي ﻋﻴﺪ ﺑﺤﺚ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﻣﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫ﻣﻄـﻮﱢﰲ ﺣﺠﺎج اﻟﺪول اﻹﻓﺮﻳﻘﻴﺔ ﻏﺮ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻤﻄﻮف ﻋﺒﺪاﻟﻮاﺣﺪ‬ ‫ﺳـﻴﻒ اﻟﺪﻳﻦ ﻣﻊ رﺋﻴﺲ ﻣﻜﺘﺐ ﺷـﺆون ﺣُ ﺠﱠ ـﺎج ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ ﻣﺎﱄ‬ ‫ﻣﺎﻣﺎدو ﻛﻤﺎرا‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬ﺳـﺒﻞ اﻟﺘﻌﺎون واﻟﺘﻮاﺻﻞ واﻟﺘﺸـﺎور‪ ،‬ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﺤﻘﻖ ﻣﺰﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻟﺮاﺣﺔ واﻻﺳـﺘﻘﺮار ﻟﺤُ ﺠﱠ ﺎج ﻣﺎﱄ اﻟﺒﺎﻟﻎ ﻋﺪدﻫﻢ‬ ‫‪ 9‬آﻻف ﺣﺎج ﺧﻼل ﻣﻮﺳﻢ ﺣﺞ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم ‪1434‬ﻫـ‪ .‬واﺳﺘﻌﺮض‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﺒـﺎن ﺧﻼل اﻟﻠﻘـﺎء‪ ،‬ﺑﺤﻀـﻮر ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳـﻠﻴﻤﺎن ﻗﻄﺎن‪ ،‬وﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﻟﺸـﺆون اﻟﻨﻘﻞ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﻣﺎرﻳﻪ‪ ،‬وﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫أﻋﻀـﺎء ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة‪ ،‬اﻤﻼﺣﻈﺎت اﻟﻮاردة ﻋﻦ ﻣﻮاﺳـﻢ اﻟﺤﺞ‬ ‫اﻤﺎﺿﻴﺔ ﻤﻌﺎﻟﺠﺘﻬﺎ وﺗﻼﻓﻴﻬﺎ ﺧﻼل ﻣﻮﺳﻢ ﺣﺞﱢ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‪.‬‬

‫ﺗﺪرب ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ »ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ«‬ ‫»اšﺳﻼﻣﻴﺔ« ِ ّ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ‪ -‬ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬ ‫ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺤﺴﻦ اﺧﺘﺘـﻢ ﻛـﺮﳼ اﻷﻣـﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﺪراﺳـﺎت اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف واﻟﻨﻬﻲ ﻋـﻦ اﻤﻨﻜﺮ ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﺑﺎﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة أﻣـﺲ دورة ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ ﺑﻌﻨـﻮان »اﻟﺠﻮاﻧﺐ‬ ‫اﻟﴩﻋﻴﺔ ﰲ اﻟﻌﻤﻞ اﻤﻴﺪاﻧﻲ« ﻣﻮﺟﻬﺔ ﻷﻓﺮاد وﻣﻨﺴﻮﺑﻲ ﻓﺮع ﻫﻴﺌﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺑﺎﻤﻌﺮوف واﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ اﻤﻨﻜﺮ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ‪ ،‬واﺳﺘﻤﺮت ﻟﺜﻼﺛﺔ أﻳﺎم‪.‬‬ ‫وﻳﻬﺪف اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‪ ،‬اﻟﺬي ﻗﺪﻣﻪ ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻌُﻤﺮ‪ ،‬إﱃ ﴍح أﺳﺎﺳﻴﺎت ﻓﻘﻪ‬ ‫اﻟﺤﺴﺒﺔ‪ ،‬واﻟﻔﻮاﺋﺪ اﻤﺘﻮﻗﻌﺔ ﻣﻦ ﺗﻄﺒﻴﻘﻪ ﰲ اﻟﻌﻤﻞ اﻤﻴﺪاﻧﻲ‪.‬‬

‫»ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﻠﻴﺚ« ﺗﺸﺎرك ﻓﻲ أوﻟﻤﺒﻴﺎد اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ‪ -‬ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬

‫اﻟﻠﻴﺚ ‪ -‬ﺟﺰاء اﻤﻄﺮي ﺗﺸـﺎرك إدارة ﺗﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻠﻴـﺚ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫اﻟﻠﻴﺚ ﺑﺜﻼﺛﺔ ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﻋﻠﻤﻴﺔ ﺿﻤﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻤﺴﺎﺑﻘﺔ‬ ‫اﻷوﻤﺒﻴـﺎد اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻟﻺﺑﺪاع اﻟﻌﻠﻤـﻲ )إﺑﺪاع( ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﺎم اﻟﺪراﳼ ‪1433‬ﻫـ‪1434 /‬ﻫـ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﻀﻴﻒ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﺧﻼل ﻫﺬه اﻷﻳﺎم وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﺎﻟﴩاﻛﺔ ﻣﻊ ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ورﺟﺎﻟـﻪ ﻟﻠﻤﻮﻫﺒﺔ واﻹﺑﺪاع ﺑﺎﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ اﻹدارة ﻣﺮﻋﻲ اﻟﱪﻛﺎﺗﻲ‪ ،‬إن ﻃﻼب وﻃﺎﻟﺒﺎت اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻟﺪﻳﻬﻢ‬ ‫اﻟﻘﺪرة ﻋﲆ اﻤﻨﺎﻓﺴﺔ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ ﻛﺎﻓﺔ اﻤﺠﺎﻻت‪.‬‬


‫أﻣﻴﺮ اﻟﺒﺎﺣﺔ‬ ‫ﻳﻔﺘﺘﺢ‬ ‫ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﻓﻲ‬ ‫ﻗﻠﻮة واﻟﺤﺠﺮة‬ ‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫أﻣﺮ اﻟﺒﺎﺣﺔ ﻟﺪى وﺻﻮﻟﻪ ﻣﻨﺰل أﴎة اﻟﺤﻤﺪان‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻳﺘﻔﻘﺪ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺸﺎري ﺑﻦ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﻴﻮم ﻣﺤﺎﻓﻈﺘﻲ ﻗﻠـﻮة واﻟﺤﺠﺮة‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺳﻴﻠﺘﻘﻲ اﻤﻮاﻃﻨﻦ واﻤﺸﺎﻳﺦ‬ ‫وﻣﺪﻳـﺮي اﻹدارات اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﺘﻔﻘـﺪ اﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻤﺤﺎﻓﻈﺘـﻦ‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﺪﺷـﻦ ﻋـﺪدا ﻣـﻦ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ‬ ‫وﻳﱰأس اﻤﺠﻠﺲ اﻤﺤﲇ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻗﻠﻮة‪.‬‬

‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى ﻗـﺪم أﻣﺮ اﻟﺒﺎﺣﺔ‬ ‫ﺗﻌﺎزﻳﻪ ﰲ وﻓﺎة أﺳـﺘﺎذ اﻟﻌﻘﻴﺪة ﺑﻘﺴـﻢ‬ ‫اﻟﺪراﺳـﺎت اﻟﻌﻠﻴﺎ ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ أم اﻟﻘﺮى‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر أﺣﻤـﺪ ﺑـﻦ ﺳـﻌﺪ اﻟﺤﻤـﺪان‬ ‫) رﺣﻤـﻪ اﻟﻠـﻪ(‪ .‬وأﻋﺮب ﺧـﻼل زﻳﺎرﺗﻪ‬ ‫ﻤﻨـﺰل أﴎة اﻟﺤﻤـﺪان ﺑﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ‬ ‫أﻣﺲ ﻋـﻦ ﻣﻮاﺳـﺎﺗﻪ ﻷﴎة اﻟﻔﻘﻴﺪ‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻗـﺪم وﻛﻴﻞ اﻹﻣـﺎرة اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺣﺎﻣﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺎﻟﺢ اﻟﺸﻤﺮي ﺗﻌﺎزﻳﻪ وﻣﻮاﺳﺎﺗﻪ ﻷﴎة‬ ‫اﻟﺤﻤﺪان ﰲ وﻓﺎة ﻓﻘﻴﺪﻫﻢ‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫ﻣﺬﻛﺮة‬ ‫ﺗﻌﺎون ﺑﻴﻦ‬ ‫»اﻟﺠﻴﻮﻟﻮﺟﻴﺔ«‬ ‫و»ﻛﺎوﺳﺖ«‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ّ‬ ‫وﻗﻌﺖ ﻫﻴﺌﺔ اﻤﺴـﺎﺣﺔ اﻟﺠﻴﻮﻟﻮﺟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﺬﻛـﺮة ﺗﻌـﺎون ﻋﻠﻤﻲ‬ ‫ﻓﻨـﻲ ﻣﺸـﱰك ﻣـﻊ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻟﻠﻌﻠﻮم واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ »ﻛﺎوﺳﺖ«‬ ‫ﺑﺮﻋﺎﻳـﺔ وزﻳـﺮ اﻟﺒـﱰول واﻟﺜـﺮوة‬ ‫اﻤﻌﺪﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل رﺋﻴﺲ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر زﻫﺮ ﻧﻮاب‬ ‫إن اﻤﺬﻛـﺮة ﺗﻬـﺪف إﱃ ﺗﻮﺳـﻌﺔ وﺗﻌﻤﻴﻖ‬

‫اﻷﺑﺤـﺎث اﻟﺘﻌﺎوﻧﻴـﺔ ﰲ ﻋﻠـﻮم اﻷرض‬ ‫واﻤﺠـﺎﻻت اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﻬـﺎ‪ .‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن‬ ‫اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺗﻨـﺺ أﻳﻀﺎ ً ﻋﲆ ﺗﺒـﺎدل ﻗﻄﺎع‬ ‫ﻋﺮﻳـﺾ ﻣـﻦ اﻟﺒﻴﺎﻧـﺎت‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﺸـﻤﻞ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﻤﻌﻄﻴﺎت اﻤﺎﺋﻴﺔ واﻟﺠﻴﻮﻟﻮﺟﻴﺔ‬ ‫ﻷﻏﺮاض اﻷﺑﺤﺎث اﻤﺘﺼﻠـﺔ ﺑﺈﻋﺎدة ﺗﻌﺒﺌﺔ‬ ‫اﻟﻄﺒﻘﺎت اﻟﺤﺎﻣﻠﺔ ﻟﻠﻤﻴﺎه اﻟﺠﻮﻓﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺒﺎدل‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻟﺠﻴﻮﻓﻴﺰﻳﺎﺋﻴـﺔ واﻟﺰﻟﺰاﻟﻴـﺔ‬ ‫اﻤﺘﺼﻠﺔ ﺑﺄﺑﺤﺎث اﻟﺰﻻزل ودراﺳﺎت اﻟﺒﻨﻴﺔ‬ ‫اﻷرﺿﻴﺔ وﻏﺮ ذﻟﻚ ﻣﻦ اﻟﻨﺸﺎﻃﺎت‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪6‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 18‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (470‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺒﺮئ رﺋﻴﺲ ﻛﺘﺎﺑﺔ ﻋﺪل ﻣﺤﺎﻓﻈﻮ ﻣﻜﺔ‪ :‬ﻣﻠﺘﻘﻰ اﻟﺸﺒﺎب ﻣﺸﺮوع وﻃﻨﻲ ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ ا’ﺑﺪاع واﻟﺸﻌﻮر ﺑﺎﻟﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫»إدارﻳﺔ ﺟﺪة« ُﺗ ﱢ‬

‫ورﺟﻞ أﻋﻤﺎل ﻣﻦ ﺗﻬﻤﺔ اﻟﺮﺷﻮة‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﻮزﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫ﺑ ّﺮأت اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻹدارﻳﺔ ﰲ ﺟـﺪة رﺋﻴﺲ ﻛﺘﺎﺑﺔ‬ ‫ﻋﺪل ﺳﺎﺑﻖ ورﺟﻞ أﻋﻤﺎل ﻣﻤﺎ ﻧُﺴﺐ إﻟﻴﻬﻤﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻬﻢ ﺗﻠﻘﻲ ودﻓﻊ رﺷـﺎوى ﻣﺎﻟﻴﺔ وﻋﻴﻨﻴﺔ ﻣﻘﺎﺑﻞ‬ ‫ﺗﺴﻬﻴﻞ ﺑﻌﺾ اﻤﻌﺎﻣﻼت‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ اﻤﺤﻜﻤﺔ وﺟّ ﻬـﺖ ﻟﻠﻤﺘﻬﻢ اﻷول »رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻛﺘﺎﺑﺔ ﻋـﺪل« ﺗﻬﻤـﺎ ً ﺑﺎﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ رﺷـﺎوى ﻣﺎﻟﻴﺔ‬ ‫وﻗﻄﻌﺘﻲ أرض ﻣﻘﺎﺑﻞ اﻹﺧـﻼل ﺑﻮاﺟﺒﺎت اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ‪،‬‬ ‫إذ ﺣﺼـﻞ ﻋﲆ ﻣﺒﻠﻎ ‪ 150‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪ ،‬ﻧﻈﺮ ﺗﺴـﻬﻴﻞ‬

‫أﻋﻤـﺎل »اﻤﺘﻬﻢ اﻟﺜﺎﻧـﻲ« ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺼﻚ‬ ‫ﻣﻌﺎﻣﻠﺔ رﺟﻞ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﺨﻄـﻂ ﺳـﻜﻨﻲ‪ ،‬وﺗﴪﻳﻌـﻪ إﺟـﺮاءات ﺻـﻚ آﺧﺮ‬ ‫ﻣﻘﺎﺑﻞ رﺷـﻮة ‪ 200‬أﻟﻒ رﻳـﺎل‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺣﺼﻮﻟﻪ‬ ‫ﻋـﲆ ﻗﻄﻌﺘـﻲ أرض ﰲ ﺟﺪة ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺗﺴـﻬﻴﻞ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﻌﺎﻣﻼت‪.‬‬ ‫وﺷﻬﺪت اﻟﺠﻠﺴـﺔ إﻋﺎدة ﺟﻤﻴﻊ أﻗﻮال اﻤﺘﻬﻤَ ﻦ ﺣﻮل‬ ‫اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت اﻤﻮﺟﻬـﺔ ﻟﻬﻤﺎ‪ ،‬وﻧﻔﻰ رﺋﻴﺲ ﻛﺘﺎﺑﺔ اﻟﻌﺪل‬ ‫ﺗﻠﻘﻴﻪ ﻣﺒﻠﻎ اﻟﺮﺷـﻮة اﻤﺬﻛﻮر‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أﻧﻪ ﻳﻌﺘﺰم ﴍاء‬ ‫ﻗﻄﻌـﺔ أرض ﻟـﺪى اﻤﺘﻬـﻢ اﻟﺜﺎﻧﻲ اﻟﺬي ﻧﻔـﻰ أﻳﻀﺎ ً‬ ‫دﻓﻌﻪ رﺷﺎوى ﻣﺎﻟﻴﺔ أو ﻋﻴﻨﻴﺔ ﻟﺮﺋﻴﺲ ﻛﺘﺎﺑﺔ اﻟﻌﺪل‪.‬‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫أﻣﺮ ﻣﻜﺔ وﻣﺤﺎﻓﻆ ﺟﺪة ﰲ ﺣﻔﻞ إﻃﻼق اﻟﺘﺼﻔﻴﺎت اﻷوﻟﻴﺔ )اﻟﴩق(‬

‫أﻛـﺪ ﻣﺤﺎﻓﻈـﻮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣـﺔ أن ﻣﻠﺘﻘﻰ اﻟﺸـﺒﺎب‪،‬‬ ‫ﻧﺠﺢ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم ﰲ اﻟﺘﺤﻮل إﱃ‬ ‫ﻣﴩوع وﻃﻨﻲ ﻣﺘﻜﺎﻣﻞ ﻟﺰرع‬ ‫اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ ﰲ ﻧﻔﻮس اﻟﺸﺒﺎب‪،‬‬ ‫وﺗﻘﺪﻳـﻢ إﺑﺪاﻋﺎﺗﻬـﻢ‪ ،‬وإﴍاﻛﻬـﻢ‬ ‫ﺑﻤﺴـﺮة اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺸـﻬﺪﻫﺎ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮﻳﻦ إﱃ أن ﻣﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫ﻧﺤـﻮ ‪ 550‬أﻟـﻒ ﻃﺎﻟـﺐ وﻃﺎﻟﺒـﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣﺮاﺣـﻞ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎم‬ ‫واﻟﺠﺎﻣﻌﻲ‪ ،‬ﻟﻠﺘﻨﺎﻓﺲ ﰲ ‪ 34‬ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ‬

‫‪ ٢٠٠٠‬ﻃﺎﻟﺐ ﻳﻄﻠﻘﻮن اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ »ﻧﻈﺎﻓﺔ ﻣﻜﺔ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺘﻲ«‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬

‫اﻟﺨﻀﺮي واﻟﺒﺎر أﺛﻨﺎء ﻣﺸﺎرﻛﺘﻬﻤﺎ ﰲ ﻧﻈﺎﻓﺔ ﺷﻮارع ﻣﻜﺔ‬

‫ﺷـﺎرك وﻛﻴـﻞ إﻣـﺎرة ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜـﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﻀﺮي‬ ‫أﻣﺲ‪ 2000،‬ﻃﺎﻟـﺐ ﰲ ﺗﻨﻈﻴﻒ اﻤﻴﺎدﻳﻦ‬ ‫واﻟﺸﻮارع ﺿﻤﻦ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ واﻷﺧﺮة‬ ‫ﻣﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ »ﻧﻈﺎﻓﺔ ﻣﻜﺔ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺘﻲ«‬ ‫ﺗﺤﺖ ﺷـﻌﺎر )ﻣﻜـﺔ ﺗﺴـﺘﺎﻫﻞ( ﺑﻤﺮاﻓﻘﺔ أﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻤﻘﺪﺳـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر أﺳـﺎﻣﺔ اﻟﺒـﺎر‬ ‫وﻣﺪﻳـﺮ ﺗﻌﻠﻴﻢ ﻣﻜﺔ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﺣﺎﻣﺪ‬ ‫اﻟﺴﻠﻤﻲ‪ .‬واﻧﻄﻠﻘﺖ اﻟﺤﻤﻠﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻤﺤﻴﻄﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﻌﺴـﻜﺮ اﻟﻜﺸـﻔﻲ ﺑﺎﻟﻌﺰﻳﺰﻳﺔ‪ ،‬ﺛـﻢ اﻟﺤﺪﻳﻘﺔ‬ ‫اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﺑﺠﻮار ﻛﻮﺑـﺮي اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ‪ ،‬ﺛﻢ ﺣﺪﻳﻘﺔ‬ ‫اﻟﺤﺴﻴﻨﻴﺔ وﺣﺪﻳﻘﺔ اﻟﺨﻄﺎﻃﻦ‪.‬‬ ‫وﺧﺎﻃـﺐ اﻟﺨﻀـﺮي اﻟﻄـﻼب اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﰲ‬ ‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﺣﻤﺪ ﺟﺎﺑﺮ( اﻟﺤﻤﻠﺔ ﻗﺎﺋﻼً‪» :‬ﺷـﻜﺮا ً ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﺮوح اﻟﻄﻴﺒﺔ‬

‫اﻟﺘﻲ ﺟﺴﺪﻫﺎ ﺷﺒﺎب ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﻧﺤﻮ اﻤﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫ﰲ ﻧﻈﺎﻓﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﺄﻫﻞ ﻣﻨﺎ ﻛﺜﺮا ً‬ ‫ﻣﻦ أﺟـﻞ ﻧﻈﺎﻓﺘﻬﺎ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻳﺤﺰﻧﻨـﺎ ﺟﻤﻴﻌﺎ ً أﻻ‬ ‫ﺗﻜﻮن أﻗـﺪس ﺑﻘﻌﺔ أﻧﻈﻒ ﺑﻘﻌﺔ«‪ .‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن‬ ‫ﻣﺜﻞ ﻫـﺬه اﻷﻋﻤﺎل ﻧﺤﺘﺎج إﻟﻴﻬـﺎ ﻟﻠﻘﻴﺎم ﺑﺤﻤﻠﺔ‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻌﻴﺔ ﺗﻌﺰز دور اﻤﻮاﻃﻦ واﻤﻘﻴﻢ واﻤﺴﺆول‬ ‫ﻧﺤـﻮ ﻧﻈﺎﻓـﺔ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪ .‬ﻣﻘﺪﻣﺎ ً ﺷـﻜﺮه‬ ‫ﻟﻸﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم واﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻤـﺮور وأﻣﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻤﻘﺪﺳﺔ واﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ اﻟﺪاﻋﻤﺔ‬ ‫وﺟﻤﻌﻴﺔ ﻣﺮاﻛﺰ اﻷﺣﻴﺎء وﻛﺬﻟﻚ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺮاﻋﻴﺔ‬ ‫واﻟﺪاﻋﻤﺔ ﻟﻠﺤﻤﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ اﻓﺘﺘﺢ اﻟﺨﻀﺮي اﻤﺮﺳـﻢ اﻟﺤﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﻧﻔﺬﺗﻪ إدارة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻋﲆ ﻫﺎﻣﺶ اﻧﻄﻼق اﻟﺤﻤﻠﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺮﺣﻠﺘﻬﺎ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺷـﺎرك وﻛﻴﻞ اﻹﻣﺎرة‬ ‫ﻣﻊ اﻟﻄﻼب ﰲ رﺳﻢ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻠﻮﺣﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﻌﺮض‪.‬‬

‫رﻳﺎﺿﻴـﺔ وﺛﻘﺎﻓﻴـﺔ وﻋﻠﻤﻴـﺔ وﻓﻨﻴﺔ‬ ‫و‪ 120‬ﻓﻌﺎﻟﻴـﺔ أﺧﺮى ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ‪ ،‬ﺗﻌﺪ‬ ‫ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ ﻛﺮﻧﻔﺎل ﺳﻨﻮي‪.‬‬ ‫ووﺻﻔـﻮا أن ﻣﻠﺘﻘﻰ اﻟﺸـﺒﺎب وﻫﻮ‬ ‫ﻳﺤﻤﻞ ﻋﻨﻮان‪» :‬اﻟﺸﻌﻮر ﺑﺎﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫وﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﻨﻈـﺎم« ﻫـﺬا اﻟﻌﺎم ﻳﻌﱪ‬ ‫ﻋـﻦ ﻣﻜﺎﻧﺔ اﻟﺸـﺒﺎب وﻣﺴـﺎﻫﻤﺘﻬﻢ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻌﻴـﺔ‪ ،‬ﻛﻮﻧﻬـﻢ ﻋﻤـﺎد اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫وأﺑﻨﺎء اﻟﻴﻮم ورﺟﺎل اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺤﺎﻓﻆ ﺟﺪة اﻷﻣﺮ ﻣﺸﻌﻞ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺎﺟـﺪ إن اﻤﻠﺘﻘﻰ ﺗﺤـﻮل ﻣﻦ ﻓﻜﺮة‬ ‫إﱃ واﻗـﻊ‪ ،‬وأﺧـﺬ ﻃﺎﺑـﻊ اﻻﻧﺘﻈـﺎم‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮي‪ ،‬ﻣﺤﻘﻘﺎ ً اﻻﺳـﺘﻤﺮارﻳﺔ ﰲ‬

‫اﻟﺘﻄـﻮر ﻋﺎﻣـﺎ ً ﺑﻌﺪ آﺧـﺮ‪ ،‬ﺑﺈﺿﺎﻓﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺎﺑﻘﺎت وأﻧﺸﻄﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﺗﻨﺴﺠﻢ‬ ‫ﻣـﻊ رؤﻳـﺔ اﻤﻠﺘﻘـﻰ اﻟﻬﺎدﻓـﺔ إﱃ‬ ‫اﻻرﺗﻘـﺎء ﺑـﺪور اﻟﺸـﺒﺎب ﰲ ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫وﻃﻨﻬﻢ وﻣﺠﺘﻤﻌﻬﻢ‪ .‬ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻋ ّﺪ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻟﻄﺎﺋـﻒ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﻣﻌﻤﺮ أن‬ ‫اﻤﻠﺘﻘﻰ ﺳﻴﺴـﻬﻢ ﰲ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻮارد اﻟﺒﴩﻳـﺔ واﻹﻣﻜﺎﻧﺎت اﻤﺎدﻳﺔ‬ ‫اﻤﻮﺟـﻮدة ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺎت اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﻨـﺎء اﻷﺳـﺎس اﻟﻘـﻮي ﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻟﻴﻜﻮﻧﻮا ﻗﺎدة ﰲ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‪،‬‬ ‫وﻫـﻮ ﻣـﺎ ﻳﺴـﻌﻰ إﱃ ﺗﺤﻘﻴﻘﻪ أﻣﺮ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪.‬‬

‫اﺧﺘﺘﺎم ﻣﻠﺘﻘﻰ اﻟﻤﻨﺎﻫﺞ اﻟﺪراﺳﻴﺔ ﺑﺎﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﴩﺑﻲ‬ ‫اﺧﺘﺘﻤـﺖ أﻣـﺲ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت ﻣﻠﺘﻘـﻰ‬ ‫اﻤﻨﺎﻫﺞ اﻟﺪراﺳـﻴﺔ اﻟﺬي اﺳﺘﻀﺎﻓﺘﻪ‬ ‫ﺛﺎﻧﻮﻳﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﻤﺪة ﻳﻮﻣﻦ‪ ،‬ﻋﺮﺿﺖ‬ ‫ﺧﻼﻟﻬـﺎ ﺣﺰﻣـﺔ ﻣـﻦ اﻟﺘﻮﺻﻴﺎت ﰲ‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ اﻤﺤﺎور اﻟﺘﻲ ﺗﻢ ﻣﻨﺎﻗﺸـﺘﻬﺎ ﰲ‬ ‫اﻤﻠﺘﻘﻰ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻢ ﺗﻜﺮﻳﻢ ﻛﺎﻓﺔ اﻤﺸـﺎرﻛﻦ‬ ‫ﰲ اﻤﻠﺘﻘـﻰ وذﻟﻚ ﺑﺤﻀـﻮر ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻜﺘﺐ‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﻐﺮب اﻟﻄﺎﺋﻒ ﺣﺴـﻦ‬ ‫ﻫـﺎدي وﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻹﻋـﻼم اﻟﱰﺑـﻮي‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ وﻣﺴـﺎﻋﺪ ﻣﺪﻳﺮ إدارة‬ ‫اﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ واﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻟﱰﺑﻮي اﻷﺳـﺘﺎذ‬ ‫ﻋﺎﺑﺪ اﻟﻘﺜﺎﻣﻲ‪.‬‬ ‫وﺧﺮج اﻤﻠﺘﻘﻰ ﺑﻌﺪد ﻣﻦ اﻟﺘﻮﺻﻴﺎت‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ‪ :‬اﻟﺤﺮص ﻋﲆ ﺗﻌﻤﻴﻖ دور اﻹﺳـﻼم‬

‫ﰲ ﺑﻨﺎء ﺷـﺨﺼﻴﺔ اﻟﻄﺎﻟﺐ‪ ،‬واﻟﺤﺮص ﻋﲆ‬ ‫إﺑﺮاز دور ﻋﻠﻤﺎء اﻤﺴﻠﻤﻦ اﻟﻘﺪﻣﺎء ﰲ إﺛﺮاء‬ ‫اﻤﻌﺮﻓـﺔ‪ ،‬وﺗﻌﺰﻳـﺰ وﻏﺮس ﺣـﺐ اﻻﻧﺘﻤﺎء‬ ‫ﻟﺪى اﻟﻄﺎﻟﺐ واﻟﻌﻄـﺎء ﻟﻠﻮﻃﻦ واﻟﺤﺮص‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺎ أﻣﻜﻦ ﻋﲆ إﻋﻄﺎء اﻷﻣﺜﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﻮاﻗﻊ‬ ‫واﻟﺒﻴﺌﺔ واﻤﺤﻴﻂ واﻟﱰﻛﻴﺰ ﻋﲆ دراﺳﺔ ﺑﻴﺌﺔ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬واﻧﺘﻘﺎء اﻤﺤﺘﻮى اﻟﺪراﳼ اﻤﻼﺋﻢ‬ ‫ﻟﻌﻘﻞ وﺗﻔﻜﺮ اﻟﻄﺎﻟـﺐ‪ ،‬ووﺿﻊ ﺣﺼﺘﻦ‬ ‫ﻧﻈﺮﻳﺘﻦ‪ ،‬وﺣﺼﺘﻦ ﻋﻤﻠﻴﺘـﻦ ﻣﺘﺘﺎﻟﻴﺘﻦ‬ ‫ﻟﻠﻤـﻮاد اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻮﻓـﺮ ﺣﻘﻴﺒﺔ ﺗﺪرﻳﺲ‬ ‫أﺳﺎﺳـﻴﺔ ﻟﻠﻤﻌﻠﻢ‪ ،‬وﴏف أدﻟﺔ ﻟﻠﻤﻌﻠﻤﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﻔﺼﻞ اﻟﺪراﳼ‪ ،‬وﻧﴩ ﻧﺴـﺨﺔ‬ ‫إﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﻋﲆ ﺻﻔﺤﺔ اﻟﻮزارة‪ ،‬واﺧﺘﺼﺎر‬ ‫اﻟﺪﻟﻴـﻞ ﺑﺤﻴـﺚ ﻻ ﺗﺘﻜـﺮر اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت‬ ‫اﻤﻮﺟـﻮدة ﺑﻜﺘﺎب اﻟﻄﺎﻟـﺐ ﰲ دﻟﻴﻞ اﻤﻌﻠﻢ‬ ‫وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ ﺗﻮﺻﻴﺎت‪.‬‬


‫ﺷﺮﻃﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ‪:‬‬ ‫ﺳﻨﻌﺎﻗﺐ‬ ‫اﻟﻤﺘﻮرﻃﻴﻦ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺒﻼﻏﺎت‬ ‫اﻟﻜﺎذﺑﺔ ﻋﻦ‬ ‫اžﺛﻴﻮﺑﻴﻴﻦ‬

‫ﺣﻮادث‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﻨﺎد اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬ ‫ﺑـ ﱠﺮأت ﴍﻃـﺔ اﻟﻄﺎﺋـﻒ‪،‬‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬اﻟﺠﺎﻟﻴﺔ اﻹﺛﻴﻮﺑﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻻﺗﻬﺎﻣـﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻼﺣﻘﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻟﺒﻼﻏﺎت اﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﻧﺎﻓﻴـﺔ ﰲ ﺑﻴﺎن‬ ‫ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪،‬‬ ‫رﺳـﻤﻲ ﻟﻬﺎ ﻋﻼﻗﺔ ﻫـﺬه اﻟﺠﺎﻟﻴﺔ‬ ‫)ﻟـﻢ ﺗﺴـﻤﱢ ﻬَ ﺎ ﺑﺸـﻜﻞ ﴏﻳـﺢ(‬ ‫ﺑﻌـﺪد ﻣﻦ اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻟﺘﻲ اﺗﻬﻤﺖ‬

‫ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺆﺧﺮاً‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ ﺟﺮﻳﻤﺔ ﻗﺘﻞ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﻛﺎﺷﻔﺔ ﻋﻦ إﺣﺎﻟﺔ‬ ‫وﴎﻗﺔ ﻣﺎﺷﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻤﺘﻮرﻃـﻦ ﰲ اﻟﺒﻼﻏـﺎت اﻟﻜﺎذﺑﺔ‬ ‫إﱃ اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﺨﺘﺼـﺔ ﻻﺗﺨـﺎذ‬ ‫اﻹﺟﺮاءات اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ ﺑﺤﻘﻬﻢ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻟــ »اﻟـﴩق«‬ ‫اﻟﻨﺎﻃﻖ ﺑﺎﺳـﻢ ﴍﻃـﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ‪،‬‬ ‫اﻤﻘـﺪم ﺗﺮﻛـﻲ اﻟﺸـﻬﺮي‪ ،‬أﻧﱠﻬُ ـﻢ‬ ‫ﱡ‬ ‫ﺗﻠﻘـﻮا ﰲ اﻵوﻧﺔ اﻷﺧـﺮة ﺑﻼﻏﺎت‬ ‫وإﺧﺒﺎرﻳـﺎت وادﻋﺎءات ﰲ ﻗﻀﺎﻳﺎ‬

‫وُﺟﱢ ـﻪ ﻓﻴﻬـﺎ اﻻﺗﻬـﺎم إﱃ إﺣـﺪى‬ ‫اﻟﺠﺎﻟﻴـﺎت ﻣﻦ ﺟﻨﺴـﻴﺔ إﻓﺮﻳﻘﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﱢ‬ ‫ﺗﻘـﴢ اﻟﺤﻘﺎﺋﻖ‪ ،‬وﺗﻜﺜﻴﻒ‬ ‫وﺑﻌﺪ‬ ‫إﺟـﺮاءات اﻟﺒﺤـﺚ واﻟﺘﺤـﺮي‪،‬‬ ‫ﱡ‬ ‫واﻟﺘﻮﺳـﻊ ﰲ اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت‪ ،‬اﺗﻀﺢ‬ ‫ﱠ‬ ‫أن ﻫـﺬه اﻟﺒﻼﻏـﺎت واﻷﺧﺒﺎر ﻏﺮ‬ ‫ﺻﺤﻴﺤـﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً ﱠ‬ ‫أن أﺣـﺪ‬ ‫أﺳـﺒﺎب اﻟﻬﺎﻟـﺔ اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳـﻠﻄﺖ ﰲ اﻵوﻧـﺔ اﻷﺧـﺮة ﻋﲆ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺠﺎﻟﻴـﺔ ﻛﺎن ﻗﻀﻴﺔ إﻃﻼق‬

‫ﻧـﺎر ﰲ ﻣﺮﻛـﺰ ﻣﻴﺴـﺎن ﺟﻨـﻮب‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻄﺎﺋـﻒ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ذﻛﺮ‬ ‫اﻤﻮاﻃـﻦ اﻤﺠﻨﻲ ﻋﻠﻴـﻪ ﰲ أﻗﻮاﻟﻪ‬ ‫أﻧﱠﻪ ﺗﻌ ﱠﺮ َ‬ ‫ض ﻹﻃـﻼق ﻧﺎر ﻣﻦ أﺣﺪ‬ ‫اﻤﺘﺴـﻠﻠﻦ‪ ،‬واﺗﻀﺢ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻌﺪ أنﱠ‬ ‫اﻤﺘﻬـ َﻢ ﺑﺈﻃـﻼق اﻟﻨﺎر ﻫـﻮ أﺣﺪ‬ ‫أﻗﺎرﺑﻪ‪ .‬وﰲ ﺑﻼغ آﺧﺮ ﻣﻦ ﻣﻮاﻃﻦ‬ ‫اﺗﻬﻢ أﺣـﺪ اﻤﻘﻴﻤﻦ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻏﺮ‬ ‫ﻧﻈﺎﻣﻴﺔ ﺑﴪﻗﺔ ﻣﺎﺷﻴﺘﻪ‪ ،‬ﻟﻴﺘﻀﺢ‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻌـﺪ ﱠ‬ ‫أن اﻟﺒـﻼغ ﻛﺎذب‪ ،‬وﻻ‬

‫‪8‬‬

‫أﺳـﺎس ﻟـﻪ ﻣـﻦ اﻟﺼﺤـﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً‬ ‫إﱃ أن أﺻﺤـﺎب ﻫـﺬه اﻟﺒﻼﻏـﺎت‬ ‫اﻟﻜﺎذﺑﺔ ﺳﻴﺘﺨﺬ ﰲ ﺣﻘﻬﻢ اﻹﺟﺮاء‬ ‫اﻟﻨﻈﺎﻣﻲ اﻟﻼزم‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ اﻟﺸـﻬﺮي وﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫اﻹﻋـﻼم ﺑﺘﺤ ﱢﺮي اﻟﺪﻗـﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً ﱠ‬ ‫أن‬ ‫ذﻟﻚ ﻻ ﻳﻌﻨﻲ ﻋﺪم وﺟﻮد اﻤﺘﺴﻠﻠﻦ‬ ‫واﻤﺨﺎﻟﻔﻦ ﻟﴩوط اﻹﻗﺎﻣﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫ﻳﺠﺐ اﻟﺘﺄﻛﺪ ﺑﺄن ﻫﻨﺎك ﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ‬ ‫ﺟﻬﻮدا ً ﻣﺘﻮاﺻﻠﺔ وﻣﺴـﺘﻤﺮة ﻣﻦ‬

‫ﻗِ ﺒَـﻞ اﻷﺟﻬـﺰة اﻷﻣﻨﻴـﺔ اﻤﻌﻨﻴـﺔ‬ ‫ﻤﺘﺎﺑﻌﺘﻬـﻢ واﻟﻘﺒـﺾ ﻋﻠﻴﻬـﻢ‬ ‫وﺗﺮﺣﻴﻠﻬﻢ إﱃ ﺑﻼدﻫﻢ ﺑﻌﺪ اﻟﺘﺜﺒﺖ‬ ‫ﻣﻦ ﻋﺪم ﺗﻮرﻃﻬـﻢ ﰲ أي ﻗﻀﺎﻳﺎ‬ ‫ﺟﻨﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ً ﻋﲆ اﻟﺪور اﻟﻬﺎم‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﻃـﻦ ﰲ ﺗﻌﺎوﻧﻪ ﻣﻊ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﺑﻌـﺪم ﻧﻘـﻞ اﻤﺘﺴـﻠﻠﻦ‬ ‫واﻤﻘﻴﻤـﻦ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻏﺮ ﻧﻈﺎﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫أو إﻳﻮاﺋﻬـﻢ‪ ،‬أو ﺗﺸـﻐﻴﻠﻬﻢ‪ ،‬أو‬ ‫اﻟﺘﺴﱰ ﻋﻠﻴﻬﻢ‪.‬‬

‫اﻤﻘﺪم ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺸﻬﺮي‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪6‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 18‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (470‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻘﺼﺎص ﻣﻦ ﻗﺎﺗﻠﺔ اﻟﻄﻔﻠﺔ »ﺗﺎﻻ«‪ ٢٠٠ ..‬ﺟﻠﺪة واﻟﺴﺠﻦ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ أﺷﻬﺮ ﻳﻨﺒﻊ‪ :‬ﻃ ﱠﺒﺎخ ﻣﻄﻌﻢ ﻳﻘﺘﻞ زﻣﻴﻠﻪ أﺛﻨﺎء إﻋﺪاد وﺟﺒﺔ اﻟﻐﺪاء‬ ‫ﻳﻨﺒﻊ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﺮﰲ‬ ‫أﺻﺪرت ﻣﺤﻜﻤﺔ ﻳﻨﺒﻊ اﻟﴩﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫أﻣﺲ اﻷﺣﺪ‪ ،‬ﺣﻜﻤـﺎ ً ﺑﺎﻟﻘﺼﺎص‬ ‫واﻟﺠﻠﺪ ﻣﺎﺋﺘﻲ ﺟﻠﺪة‪ ،‬واﻟﺴـﺠﻦ‬ ‫ﺛﻤﺎﻧﻴـﺔ أﺷـﻬﺮ ﻋـﲆ اﻟﺨﺎدﻣـﺔ‬ ‫اﻹﻧﺪوﻧﻴﺴـﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺘﻠﺖ اﻟﻄﻔﻠﺔ‬ ‫ﺗﺎﻻ اﻟﺸﻬﺮي )أرﺑﻊ ﺳﻨﻮات( ﻤﺤﺎوﻟﺘﻬﺎ‬ ‫اﻻﻧﺘﺤﺎر ﺑﻌﺪ ﺟﺮﻳﻤﺔ اﻟﻘﺘﻞ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ اﻹﻧﺪوﻧﻴﺴـﻴﺔ ﻗﺪ‬ ‫أﻗﺪﻣـﺖ ﻋﲆ ﻗﺘـﻞ اﻟﻄﻔﻠﺔ ﻋـﲆ ﴎﻳﺮ‬ ‫واﻟﺪﺗﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﺴـﺘﻐﻠﺔ ﻋﺪم وﺟـﻮد أﻓﺮاد‬ ‫اﻷﴎة ﰲ اﻟﺒﻴﺖ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺰوﺟﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺪرﺳـﺔ‪ ،‬واﻟـﺰوج ﰲ اﻟﻌﻤـﻞ‪،‬‬ ‫وﺷـﻘﻴﻘﺎت اﻤﺠﻨﻲ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﰲ اﻤﺪارس‪،‬‬ ‫وﻋﻨﺪ ﻋﻮدﺗﻬﻢ إﱃ اﻟﺒﻴﺖ وﺟﺪوا اﻷﺑﻮاب‬ ‫ﻣﻐﻠﻘﺔ ﻣﻦ اﻟﺪاﺧﻞ‪ ،‬ﻓﺎﺳﺘﻌﺎﻧﻮا ﺑﺎﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧـﻲ ﻟﻔﺘﺢ اﻟﺒـﺎب‪ ،‬وﻋﻨـﺪ دﺧﻮﻟﻬﻢ‬ ‫وﺟـﺪوا أن اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﻗﺪ ﻧﻔﺬت ﺟﺮﻳﻤﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﺒﺸـﻌﺔ‪ ،‬ﺛﻢ ﺣﺎوﻟـﺖ اﻻﻧﺘﺤﺎر ﺑﴩب‬ ‫ﻣـﺎدة اﻟﻜﻠـﻮر‪ ،‬وﺑﻌﺪ اﻟﻘﺒـﺾ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﻌﻼج ﻟﻬـﺎ‪ ،‬اﻋﱰﻓﺖ ﺑﺠﺮﻳﻤﺔ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺸﻬﺮي واﻟﺪ اﻟﻄﻔﻠﺔ ﺗﺎﻻ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺧﺮوﺟﻪ ﻣﻦ ﻗﺎﻋﺔ اﻤﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﻟﻘﺘﻞ‪ ،‬ﻣﻌﻠﻠﺔ ذﻟﻚ ﺑﻮرود رﺳﺎﺋﻞ ﺟﻮال‬ ‫ﻣﻦ ﺑﻼدﻫﺎ ﺗﻄﺎﻟﺒﻬﺎ ﺑﺬﻟﻚ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ واﻻدﻋﺎء‬ ‫اﻟﻌﺎم ﻃﺎﻟﺒﺖ ﺑﺈﻳﻘﺎع ﻋﻘﻮﺑﺔ اﻟﻘﺼﺎص‬ ‫ﻋـﲆ ﻗﺎﺗﻠﺔ ﺗﺎﻻ اﻟﺸـﻬﺮي‪ ،‬ﺑﻌـﺪ إﺣﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻘﻀﻴﺔ إﱃ ﻣﺤﻜﻤﺔ ﻳﻨﺒﻊ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬وﺑﻌﺪ‬ ‫اﻛﺘﻤﺎل اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻌﻬـﺎ‪ ،‬وﺟﻤﻊ اﻷدﻟﺔ‬ ‫واﻟﻘﺮاﺋـﻦ‪ ،‬وﺗﺼﺪﻳـﻖ اﻋﱰاﻓﻬﺎ ﴍﻋﺎً‪،‬‬ ‫وﰲ ﺣـﺎل اﻷﺧﺬ ﺑـﺮأي اﻤﺪﻋـﻲ اﻟﻌﺎم‬ ‫واﻟﺤﻜـﻢ ﺑﻤـﺎ ﻳﻄﺎﻟـﺐ ﻓـﺈن وﱄ اﻟﺪم‬

‫ﻣﻤﺜﻞ اﻟﻘﻨﺼﻠﻴﺔ اﻹﻧﺪوﻧﻴﺴﻴﺔ‬ ‫ﻫﻮ اﻟﺬي ﺑﻴـﺪه اﻟﺘﻨﺎزل أو ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺣﻜﻢ‬ ‫اﻟﻘﺼﺎص«‪.‬‬ ‫وﺣـﴬ ﺟﻠﺴـﺔ اﻟﺤﻜـﻢ ﺛﻼﺛـﺔ‬ ‫ﻣﱰﺟﻤـﻦ‪ ،‬وﻣﻤﺜـﻞ ﻟﻠﻘﻨﺼﻠﻴـﺔ‬ ‫اﻹﻧﺪوﻧﻴﺴـﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺤﺎ ٍم ﺗﺎﺑﻊ ﻟﻠﻘﻨﺼﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﻌـﺪ اﻟﻨﻄـﻖ ﺑﺎﻟﺤﻜـﻢ اﻋﱰﺿـﺖ‬ ‫اﻟﺨﺎدﻣـﺔ ﻋﲆ اﻟﺤﻜﻢ‪ ،‬وﻃﺎﻟﺒﺖ ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﻻﺋﺤﺔ اﻋﱰاض ﻋﲆ اﻟﺤﻜﻢ«‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤـﺖ ﻣﺼـﺎدر »اﻟـﴩق«‬ ‫أن اﻟﺨﺎدﻣـﺔ اﻋﱰﺿـﺖ ﻋـﲆ اﻟﺤﻜﻢ‪،‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺒـﺖ ﺑﺎﺳـﺘﺌﻨﺎف اﻟﺤﻜـﻢ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ‬

‫ﺗﺴـﻌﻰ اﻟﻘﻨﺼﻠﻴﺔ ﻟﻌﺮض ﺗﻨﺎزل أﻫﻞ‬ ‫اﻟـﺪم‪ ،‬وﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺪﻳﺔ ﻟﻬـﻢ‪ ،‬وﰲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ ﺳﺘﻘﻮم ﺑﺈﺟﺮاء ﻗﺎﻧﻮﻧﻲ ﻟﺘﺤﺮﻳﻚ‬ ‫دﻋـﻮة ﺟﻨﺎﺋﻴـﺔ ﰲ ﻣﺤـﴬ رﺳـﻤﻲ‬ ‫ﺑﺤﻖ اﻟﺸـﺨﺺ اﻟﺬي أرﺳـﻞ رﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﺘﺤﺮﻳـﺾ ﻋـﲆ ارﺗـﻜﺎب اﻟﺠﺮﻳﻤـﺔ‪،‬‬ ‫وﺳﻴﺘﻢ أﺧﺬ أرﻗﺎم اﻟﺠﻮاﻻت‪ ،‬وﻣﺤﺘﻮى‬ ‫اﻟﺮﺳـﺎﺋﻞ اﻟﻨﺼﻴﺔ اﻤﻮﺟﻮدة ﰲ ﺟﻮاﻟﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﺗﺴـﻠﻴﻤﻬﺎ ﻣﺤﺘﻮاﻫﺎ ﺑﻤﺤﴬ رﺳـﻤﻲ‬ ‫ﻟﻠﺴﻔﺎرة اﻹﻧﺪوﻧﻴﺴﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﻗـﺪم ﻣﻤﺜـﻞ اﻟﻘﻨﺼﻠﻴـﺔ‬ ‫اﻹﻧﺪوﻧﻴﺴﻴﺔ اﻟﺬي ﺣﴬ ﺟﻠﺴﺔ اﻟﺤﻜﻢ‬ ‫أﻣﺲ اﻋﺘﺬاره ﻟـﺪى رؤﻳﺔ واﻟﺪ اﻟﻄﻔﻠﺔ‬ ‫ﺗـﺎﻻ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً »ﻗﺪر اﻟﻠﻪ وﻣﺎ ﺷـﺎء ﻓﻌﻞ‪..‬‬ ‫وﻧﺮﺟـﻮ أن ﻳﺴـﺎﻣﺤﻨﺎ«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أﻧﻬﻢ‬ ‫ﺣـﴬوا إﱃ اﻤﺤﻜﻤﺔ ﰲ ﻳﻨﺒـﻊ ﻤﻌﺮﻓﺔ‬ ‫أﺣﻮال ﻣﻮاﻃﻨﺘﻬﻢ اﻹﻧﺪوﻧﻴﺴـﻴﺔ ﺑﺮﻓﻘﺔ‬ ‫ﻣﺤﺎ ٍم ﺣﺘﻰ ﻳﺄﺧﺬ ﻛﻞ ذي ﺣـﻖ ﺣﻘـﻪ‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ اﻟﺤﻜـﻢ اﻟـﺬي ﺻـﺪر‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺼﺎص ﻋﲆ اﻟﺨﺎدﻣﺔ‪ ،‬أﺟﺎب »ﻧﺤﻦ‬ ‫راﺿـﻮن ﺑﺤﻜـﻢ اﻤﺤﻜﻤـﺔ‪ ،‬وﻧﺤـﱰم‬ ‫اﻤﺤﻜﻤﺔ واﻟﻘﻀﺎء اﻟﺴﻌﻮدي«‪.‬‬

‫اﻟﻌﺜﻮر ﻋﻠﻰ ﻟﻘﻴﻂ ﺑﺠﻮار ﻣﺴﺠﺪ ﻓﻲ اﻟﻨﻤﺎص‬ ‫اﻟﻨﻤﺎص ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺎﻣﺮ‬

‫ﺳﻌﻴﺪ اﻟﻨﻘﺮ‬

‫ﻋﺜﺮت اﻟﺠﻬـﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‪ ،‬أﻣﺲ‬ ‫اﻷول )اﻟﺴـﺒﺖ(‪ ،‬ﻋﲆ ﻃﻔـﻞ ﺣﺪﻳﺚ‬ ‫اﻟـﻮﻻدة ﰲ ﻣﺴـﺠﺪ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫اﻟﻨﻤـﺎص‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﺴـﻠﻴﻤﻪ ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬

‫وأوﺿـﺢ ﻟــ اﻟـﴩق« اﻟﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﺎﺳـﻢ ﺻﺤﺔ ﻋﺴﺮ ﺳﻌﻴﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻨﻘـﺮ‪ ،‬أن ﴍﻃـﺔ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻨﻤـﺎص أﺣـﴬت إﱃ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻃﻔـﻼً ﻟﻘﻴﻄـﺎً‪ ،‬وﺗـﻢ‬ ‫اﻟﻜﺸـﻒ ﻋﲆ ﺻﺤﺔ اﻟﻄﻔﻞ‪ ،‬ﻓﺎﺗﻀﺢ‬ ‫أن ﺻﺤﺘـﻪ ﺟﻴـﺪة‪ ،‬وﻻ ﺗﻮﺟـﺪ ﻟﺪﻳﻪ‬

‫ﻣﺸـﻜﻼت ﺻﺤﻴـﺔ ﻛﺒـﺮة‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻢ‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻟﺤﻀﺎﻧـﺎت ﰲ‬ ‫إدﺧﺎﻟـﻪ إﱃ ﻗﺴـﻢ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﻟﻠﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﻨﻘﺮ إﱃ أﻧـﻪ ﺗﻢ إﺑﻼغ‬ ‫دار اﻹﻳـﻮاء ﰲ اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴﺮ ﻟﺘﺴـﻠﻢ اﻟﻄﻔﻞ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻻﻃﻤﺌﻨﺎن ﻋﲆ ﺻﺤﺘﻪ‪.‬‬

‫أﺣﺪ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ اﻤﻄﻌﻢ ﻳﺸﺮ إﱃ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ‬ ‫ﻳﻨﺒﻊ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﺮﰲ‬ ‫ﻓﻮﺟﺊ ﻋﺪد ﻣﻦ ﻣﺮﺗﺎدي أﺣﺪ اﻤﻄﺎﻋﻢ ﰲ اﻟﺒﻠﺪ‬ ‫)ﻳﻨﺒـﻊ( ﺑﺠﺮﻳﻤﺔ ﻗﺘﻞ ﺣﺪﺛﺖ ﻗﺒﻞ ﻇﻬﺮ أﻣﺲ‬ ‫اﻷﺣﺪ‪.‬‬ ‫وارﺗـﺎب رواد اﻤﻄﻌﻢ ﻋﻨﺪ ﺳـﻤﺎﻋﻬﻢ ﺻﻮت‬ ‫ﻣﺸﺎﺟﺮة ﻛﻼﻣﻴﺔ ﺑﻦ ﺷﺨﺼﻦ داﺧﻞ ﻣﻄﺒﺦ‬ ‫اﻤﻄﻌـﻢ‪ ،‬وﻋﻨﺪ ﺧـﺮوج اﻟﻌﻤـﺎل ﴎﻳﻌـﺎ ً وأﺣﺪﻫﻢ‬ ‫ﻣﻠﻄـﺦ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎء‪ ،‬ﻫﺮب اﻟﺠﻤﻴﻊ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﺗﺴـﺒﺐ‬ ‫ﰲ ذﻋﺮ وﺧﻮف اﻟﻨﺎس ﰲ اﻟﺸﺎرع اﻟﺬي ﻳﻘﻊ ﰲ أﺣﺪ‬ ‫اﻷﺣﻴﺎء اﻤﻜﺘﻈﺔ‪.‬‬ ‫وأﻓﺎد ﺷﻬﻮد ﻋﻴﺎن أن ﻣﺸـﺎدة ﻛﻼﻣﻴﺔ ﻧﺸﺒﺖ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺎﻣﻠـﻦ ﰲ أﺣـﺪ ﻣﻄﺎﻋـﻢ اﻟﺒﺨـﺎري ﺑﻴﻨﺒـﻊ‪،‬‬ ‫ووﺻﻠـﺖ إﱃ ﺣـﺪ اﻟﺸـﺠﺎر‪ ،‬ﻣـﺎ ﻧﺘـﺞ ﻋﻨـﻪ ﻗﻴﺎم‬ ‫أﺣﺪﻫﻤـﺎ ﺑﻄﻌﻦ اﻵﺧﺮ ﻣﺮات ﻋﺪة ﺗﺴـﺒﺒﺖ ﰲ وﻓﺎة‬

‫اﻵﺧﺮ داﺧﻞ اﻤﻮﻗﻊ اﻤﺨﺼﺺ ﻹﻋﺪاد اﻟﻄﻌﺎم‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺗﻨﺎﺛﺮت اﻟﺪﻣﺎء ﻋﲆ اﻷرض‪ ،‬وﺟﻮار اﻟﺪﺟﺎج اﻤﺠﻬﺰ‬ ‫ﻟﺘﻘﺪﻳﻤﻪ ﻟﻠﺰﺑﺎﺋﻦ‪.‬‬ ‫وﻋﻨﺪﻣﺎ ﺣﴬت ﴍﻃﺔ ﻳﻨﺒﻊ واﻷدﻟﺔ اﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﻗﺎﻣـﺖ ﺑﺮﻓﻊ اﻟﺒﺼﻤـﺎت‪ ،‬وﻗﺒﻀﺖ ﻋـﲆ اﻟﺠﺎﻧﻲ ﰲ‬ ‫اﻤﻮﻗﻊ‪ ،‬وأﺧﺬت إﻓﺎدات اﻟﺸﻬﻮد اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ اﻤﻄﻌﻢ‪.‬‬ ‫وﻋﻠﻤـﺖ »اﻟـﴩق« ﻣﻦ ﻣﺼﺎدرﻫـﺎ ﰲ ﴍﻃﺔ‬ ‫ﻳﻨﺒـﻊ أن اﻟﺘﺤﻘﻴﻘـﺎت اﻷوﻟﻴـﺔ أﻓﻀـﺖ إﱃ اﻋﱰاف‬ ‫اﻟﻘﺎﺗﻞ ﺑﺠﺮﻳﻤﺘﻪ‪ ،‬ﻓﺘﻤـﺖ إﺣﺎﻟﺘﻪ إﱃ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫واﻻدﻋﺎء اﻟﻌﺎم ﻻﺳﺘﻜﻤﺎل إﺟﺮاءات اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻷﻣﻨﻲ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪،‬‬ ‫اﻟﻌﻘﻴـﺪ ﻓﻬﺪ اﻟﻐﻨـﺎم »أﺑﻠﻐﺖ دورﻳـﺎت أﻣﻦ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫ﴍﻃﺔ اﻟﺒﻠﺪ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻳﻨﺒﻊ اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﴩﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة‪ ،‬ﺻﺒـﺎح أﻣﺲ اﻷﺣﺪ‪ ،‬ﻋـﻦ ﺣﺎدﺛﺔ‬ ‫ﻗﺘـﻞ ﰲ أﺣﺪ اﻤﻄﺎﻋﻢ‪ ،‬وﺑﺎﻧﺘﻘـﺎل اﻤﺨﺘﺼﻦ وﺟﺪوا‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫ﺷـﺨﺼﺎ ً ﺑﺎﻛﺴـﺘﺎﻧﻲ اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ )‪ 26‬ﺳـﻨﺔ( ﻣﺘﻮﰱ‬ ‫داﺧـﻞ اﻤﻄﻌـﻢ ﻧﺘﻴﺠـﺔ ﻃﻌﻨـﺎت ﻋـﺪة ﰲ اﻟﺼﺪر‬ ‫واﻟﺒﻄـﻦ‪ ،‬ﻓﺘـﻢ اﻟﻘﺒـﺾ ﻋـﲆ اﻟﺠﺎﻧـﻲ اﻷﻓﻐﺎﻧـﻲ‬ ‫اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ )‪ 20‬ﺳـﻨﺔ(‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ ﻣﻌـﻪ اﻋﱰف‬ ‫ﺑﻄﻌﻨﻪ زﻣﻴﻠﻪ ﺑﺴـﻜﻦ ﻣﺮات ﻋﺪة إﺛﺮ ﺧﻼف ﻧﺸﺐ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ‪ ،‬وﺗﻢ إدﺧﺎل اﻟﺠﺜﻤﺎن إﱃ ﺛﻼﺟﺔ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‪،‬‬ ‫وأوﻗـﻒ اﻤﺘﻬﻢ ﺗﻤﻬﻴـﺪا ً ﻹﺣﺎﻟﺘـﻪ ﻟﻬﺌﻴـﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫واﻻدﻋﺎء اﻟﻌﺎم«‪.‬‬ ‫وﺑـﺎﴍت اﻟﺤﺎدﺛـﺔ ﻛﻞ ﻣـﻦ ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫واﻻدﻋـﺎء اﻟﻌـﺎم ﺑﺼﻔﺘﻬـﺎ اﻤﴩﻓﺔ ﻋـﲆ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺠﺮاﺋـﻢ‪ ،‬واﻷدﻟـﺔ اﻟﺠﻨﺎﺋﻴـﺔ ﻟﺮﻓـﻊ اﻟﺒﺼﻤﺎت ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ ﴍﻃﺔ اﻟﺒﻠﺪ‪ ،‬اﻤﻘﺪم ﻣﻮﳻ‬ ‫اﻟﻌﻨﻤـﻲ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺎﺑﻊ اﻟﺤﺎدث ﻣﺪﻳﺮ ﴍﻃﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﻳﻨﺒﻊ‪ ،‬اﻟﻌﻤﻴﺪ ﺧﺎﻟﺪ اﻤﻄﺮي‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ اﻷﻣﻦ اﻟﺠﻨﺎﺋﻲ‪،‬‬ ‫اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻧﺎﴏ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‪.‬‬

‫اﺳﺘﺌﻨﺎف ﻗﻀﻴﺔ »اﻟﺠﻤﻌﺔ« ﺑﻌﺪ ُﺣﻜﻢ ﺑﺮد أﻣﻮال ‪ ٢٥‬ﻣﺴﺎﻫﻤ ًﺎ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬ ‫أﺟﻠـﺖ اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻹدارﻳﺔ ﰲ اﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬اﻟﻨﻈـﺮ ﰲ ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ‪ 25‬ﻣﺴـﺎﻫﻤﺎ ً ﰲ ﻗﻀﻴـﺔ ﺟﻤﻌـﺔ اﻟﺠﻤﻌﺔ ﻟﻌـﺪم ﺣﻀﻮر‬ ‫وﻛﻴﻞ اﻟﺠﻤﻌـﺔ‪ ،‬ﻳﺤﻴﻰ اﻟﻌﻠﻜﻤﻲ‪ .‬وﴏح اﻤﺤﺎﻣﻲ ﻣﺸـﻌﻞ اﻟﴩﻳﻒ‬

‫أن اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺘﻲ ﻋﻘﺪت اﻟﺴـﺒﺖ اﻤﺎﴈ ﺻﺪر ﻓﻴﻬﺎ ﺣﻜﻢ ﺑﺮد أﻣﻮال‬ ‫‪ 25‬ﻣﺴـﺎﻫﻤﺎً‪ .‬وذﻛـﺮ اﻟﴩﻳﻒ أن اﻷﺣـﻜﺎم اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﺻﺪرت‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﺟﻤﻴﻌﻬﺎ ﺑﺮد أﻣﻮال اﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ‪ ،‬إﻻ ﺣﻜﻤـﻦ ﻓﻘﻂ ﺑﺮد أﻣﻮال‬ ‫اﻤﺴﺎﻫﻤﻦ واﻷرﺑﺎح‪ ،‬ﻓﺎﻋﱰض اﻟﻌﻠﻜﻤﻲ ﻋﲆ اﻟﺤﻜﻢ‪ ،‬ﻣﺎ أدى إﱃ رﻓﻊ‬ ‫اﻟﻘﻀﻴﺔ إﱃ اﻻﺳﺘﺌﻨﺎف‪.‬‬

‫اﻟﺒﺎﺣﺔ‪ ١٢٠٦ :‬ﻣﺨﺎﻟﻔﻴﻦ ﻟ¦ﻗﺎﻣﺔ ﺧﻼل ﺷﻬﺮ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي ﺳـﻌﻮدﻳﻦ ﻗﺎﻣـﻮا ﺑﺘﻬﺮﻳـﺐ‬ ‫ﻣﺠﻬﻮﻟـﻦ‪ ،‬وأﻣّ ﺎ ﺗﻬـﻢ ﻛﻞ ﻫﺆﻻء‬ ‫ﻗﺒﻀـﺖ ﴍﻃـﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻓﺠﺎءت ﻛﻤﺎ ﻳﲇ‪:‬‬ ‫* ‪ 1183‬ﻣﻘﻴﻤـﺎ ً ﰲ اﻟﺒﻼد‬ ‫اﻟﺒﺎﺣـﺔ ﻋـﲆ ‪1206‬‬ ‫أﺷـﺨﺎص ﻣﻦ ﺟﻨﺴـﻴﺎت ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻏـﺮ ﻧﻈﺎﻣﻴﺔ )ﻣﺠﻬﻮل‬ ‫آﺳـﻴﻮﻳﺔ اﻟﻬﻮﻳﺔ(‪.‬‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ‪،‬‬ ‫* ﺧﻤﺴـﺔ أﺷـﺨﺎص‬ ‫وإﻓﺮﻳﻘﻴـﺔ‪ ،‬ﺧـﻼل رﺑﻴﻊ‬ ‫ﺑﺈﻗﺎﻣﺎت ﻣﺰورة‪.‬‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﻠﻌﺎم اﻟﺤﺎﱄ ‪1434‬ﻫـ‪.‬‬ ‫* ‪ 11‬ﺷـﺨﺼﺎ ً ﻣﺨﺎﻟﻔـﺎ ً‬ ‫أﻓـﺎد ﺑﺬﻟـﻚ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ‬ ‫ﺑﺎﺳـﻢ ﴍﻃـﺔ اﻟﺒﺎﺣـﺔ‪ ،‬اﻤﻘﺪم ﻟﻨﻈﺎم اﻹﻗﺎﻣﺔ‪.‬‬ ‫* ﺳـﺒﻌﺔ أﺷـﺨﺎص‬ ‫ﺳﻌﺪ ﻃﺮاد اﻟﻐﺎﻣﺪي‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﻐﺎﻣﺪي أﻧـﻪ ﺗﻢ أﻳﻀﺎ ً ﻣﺘﻐﻴﺒـﻮن )ﻫﺎرﺑـﻮن ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻘﺒـﺾ ﻋﲆ ﺳـﺒﻌﺔ أﺷـﺨﺎص ﻛﻔﻼﺋﻬﻢ(‪.‬‬

‫وأﻛـﺪ اﻟﻐﺎﻣـﺪي أن‬ ‫اﻹﺟـﺮاءات اﻷﻣﻨﻴـﺔ اﻟﻼزﻣـﺔ‬ ‫اﺗﺨـﺬت ﺑﺤﻖ ﻫﺆﻻء‪ ،‬ﺛﻢ ﺳـﻠﻤﻮا‬ ‫ﻟﻠﺠﻬـﺎت اﻤﺨﺘﺼـﺔ ﻻﺳـﺘﻜﻤﺎل‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻷﻧﻈﻤﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﺎت‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﻐﺎﻣـﺪي أن‬ ‫ﴍﻃـﺔ اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺗﻮاﺻـﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺤﻤﻼت ﺣﺘـﻰ ﻳﺘﻢ اﻟﻘﻀﺎء ﻋﲆ‬ ‫ﻛﻞ ﻣـﻦ ﻳﺨﺎﻟﻒ أﻧﻈﻤـﺔ اﻟﺪوﻟﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒـﺎ ً ﺑﺘﻌـﺎون اﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﰲ‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﺠﺎﻧﺐ‪ ،‬ﻤﺎ ﻟـﻪ ﻣﻦ ﻣﺮدود‬ ‫إﻳﺠﺎﺑﻲ ﻋﲆ اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ اﻷﻣﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻤﻘﺪم ﺳﻌﺪ ﻃﺮاد اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﻛﺮﻳﻜﺎﺗﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎت ص‪ 5‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ آل ﻋﻤﺮان‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ آل ﻋﻤﺮان‬ ‫ﻛﺮﻳﻜﺎﺗﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎت ص‪ 5‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ آل ﻋﻤﺮان‬


тАля║Чя║ая╗дя╗К я╗Гя║Тя╗▓тАм тАлтАм тАля╗│┘П я║дя║мя▒в ╪▒ я╗гя╗жтАм тАля║зя╗Дя╗о╪▒╪й я╗гя╗Шя║Оя║Ся║╛тАм тАл╪зя║Ся╗о╪з╪и я╗Ля╗ая╗░тАм тАля╗Ля╗┤я╗о┘Ж ╪зя╗Гя╗Фя║О┘ДтАм тАля╗гя║дя╗ая╗┤я║О╪ктАм

тАл╪зя╗Яя║оя╗│я║О╪╢ тАк -тАмя╗гя╗ия║о╪й ╪зя╗дя╗мя╗┤я║░╪╣тАм

тАл╪зя╗дя║╕я║О╪▒я╗Ыя╗о┘Ж я░▓ ╪зя╗дя║Жя║Чя╗дя║отАм

тАл)╪зя╗Яя┤й┘В(тАм

тАля║г┘Ая║м╪▒ я║Чя║ая╗дя╗К я╗Гя║Тя╗▓ я╗гя╗ж я║зя╗Д┘Ая╗о╪▒╪й я╗гя╗Шя║Оя║Ся║╛ ╪зя╗╖я║С┘Ая╗о╪з╪и ┘Ия╗Ля╗╝я╗Чя║О╪ктАм тАл╪зя╗дя╗╝я║С┘Ая║▓ ╪зя╗Яя║дя║кя╗│я║кя╗│┘Ая║Ф я╗Ля▓Ж я╗Ля╗┤┘Ая╗о┘Ж ╪зя╗╖я╗Гя╗Ф┘Ая║О┘ДтАк ╪МтАмя╗гя╗Дя║Оя╗Яя║Т┘Ая║О ┘Л я║Ся╗Фя║о╪╢тАм тАля╗гя╗о╪зя║╗я╗Ф┘Ая║О╪к я╗Ля║Оя╗г┘Ая║Ф ┘И╪зя║│┘Ая║Шя║Тя║к╪з┘Д ┬╗╪зя╗Яя║дя║кя╗│┘Ая║к┬л я░▓ я║Чя╗а┘Ая╗Ъ ╪зя╗Яя╗Мя╗╝я╗Чя║О╪ктАм тАля║Ся║Оя╗Яя║ия║╕я║Р ╪г┘И ╪зя╗Яя║Тя╗╝я║│я║Шя╗┤я╗Ъ ╪зя╗дя║╝я╗Шя╗о┘Д я║Ся║дя╗┤я║Ъ я║Чя║╝я║Тя║в ╪зя╗╖я╗Гя║о╪з┘Б я╗Пя║отАм тАля║гя║О╪п╪йтАк.тАмтАм тАл┘И╪зя║│┘Ая║Шя╗Мя║о╪╢ ╪зя╗Яя║Шя║ая╗дя╗К ╪зя╗Яя╗Дя║Тя╗▓ ╪п╪▒╪зя║│я║Ф я║Чя╗дя║Ц я╗Ля▓Ж я║зя╗дя║┤я║Ф ╪вя╗╗┘Б я╗Гя╗Фя╗Ю я░▓тАм тАля╗гя║кя╗│я╗ия║Ф ╪зя╗Яя║оя╗│я║О╪╢ ╪▒╪зя║Яя╗Мя╗о╪з ╪ея║гя║к┘Й ╪зя╗Яя╗Мя╗┤я║О╪п╪з╪ктАк ╪МтАм┘Ия╗Ыя║╕я╗Фя║Ц ╪г┘Ж я╗зя║┤я║Тя║Ф я║┐я╗Мя╗ТтАм тАл╪зя╗Яя║Тя┤л я║Ся╗┤я╗ия╗мя╗в я║Ся╗ая╗Ря║Ц тАк ╪М%5тАмя░▓ я║гя╗ж ╪г┘Ж я╗зя║┤я║Тя║Ф ╪зя╗Яя╗Мя╗дя╗░ ┘Ия║╗я╗ая║Ц ╪ея▒Г тАк.%2тАмтАм

тАлтАк9тАмтАм

тАля║Яя║О╪б ╪░я╗Я┘Ая╗Ъ я║зя╗╝┘Д ╪зя╗дя║Жя║Чя╗д┘Ая║о ╪зя╗╖┘И┘Д я╗Яя╗Д┘Ая║Р я╗Ля╗┤я╗о┘Ж ┘Ия║Ся┤ля╗│┘Ая║О╪к ╪зя╗╖я╗Гя╗Фя║О┘ДтАм тАл╪зя╗Я┘Ая║м┘К я╗зя╗Ия╗дя║Шя╗к ╪зя╗Яя║╕┘Ая║Ж┘И┘Ж ╪зя╗Яя║╝я║дя╗┤┘Ая║Ф я╗Яя╗ая║дя║о╪│ ╪зя╗Яя╗оя╗Гя╗и┘Ая╗▓ я║Ся║Оя╗Яя║Шя╗Мя║О┘И┘Ж я╗гя╗КтАм тАля║Яя║Оя╗гя╗М┘Ая║Ф ╪зя╗дя╗ая╗Ъ я║│┘Ая╗Мя╗о╪п я║С┘Ая╗ж я╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗Мя║░я╗│я║░ я╗Яя╗ая╗Мя╗а┘Ая╗о┘Е ╪зя╗Яя║╝я║дя╗┤┘Ая║Ф ┘И╪зя╗Яя╗ая║ая╗ия║ФтАм тАл╪зя╗Яя╗оя╗Гя╗ия╗┤я║Ф я╗дя╗Ья║Оя╗Уя║дя║Ф ╪зя╗Яя╗Мя╗дя╗░ )я╗дя╗К( ┘Ия╗гя║ая╗ая║▓ ╪зя╗Яя┤й┘В ╪зя╗╖┘Ия║│┘Ая╗В ┘И╪ея╗Уя║оя╗│я╗Шя╗┤я║ОтАм тАля╗Яя╗Д┘Ая║Р ╪зя╗Яя╗Мя╗┤я╗о┘Ж )я╗гя╗┤я║Оя╗Ыя╗о( я░▓ я╗Чя║Оя╗Ля║Ф я╗гя╗Ья║О╪▒┘Е я║Ся╗Фя╗и┘Ая║к┘В я╗гя║О╪▒я╗│я╗о╪к ╪зя╗Яя║оя╗│я║О╪╢тАк╪МтАмтАм тАля╗гя║кя╗│┘Ая║о я╗Ля║О┘Е ╪зя╗Яя║╕┘Ая║Ж┘И┘Ж ╪зя╗Яя╗Дя║Тя╗┤я║Ф я╗Яя╗ая║д┘Ая║о╪│ ╪зя╗Яя╗оя╗Гя╗ия╗▓ ┘И╪зя╗Уя║Шя║Шя║д┘Ая╗к ╪зя╗Яя║кя╗Ыя║Шя╗о╪▒тАм тАля║│┘Ая╗Мя║к ╪зя╗дя║дя║о╪м я╗зя╗┤я║Оя║Ся║Ф я╗Ля╗ж ╪зя╗дя║кя╗│я║о ╪зя╗Яя║Шя╗ия╗Фя╗┤я║м┘К я╗Яя║╝я║д┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║дя║о╪│ ╪зя╗Яя╗оя╗Гя╗ия╗▓тАм тАл╪зя╗Яя║кя╗Ыя║Шя╗о╪▒ я║Ся╗ия║к╪▒ ╪зя╗Яя╗Шя╗ия║О┘И┘КтАк.тАм┘Ия║╖┘Ая║к╪п ╪▒я║Ля╗┤я║▓ я║╖я╗Мя║Тя║Ф ╪зя╗Яя╗Мя╗┤я╗о┘Ж ┘И╪зя╗дя┤й┘Б я╗Ля▓ЖтАм тАл╪зя╗Яя╗Мя╗┤┘Ая║О╪п╪з╪к ╪зя╗Яя║ия║О╪▒я║Яя╗┤я║Ф я░▓ я╗гя║кя╗│я╗ия║Ф ╪зя╗дя╗ая╗Ъ я╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗Мя║░я╗│┘Ая║░ ╪зя╗Яя╗Дя║Тя╗┤я║Ф я║Ся║Оя╗Яя║оя╗│я║О╪╢тАм тАл╪зя╗Яя║кя╗Ыя║Шя╗о╪▒ я╗Г┘Ая║О╪▒┘В ╪зя╗Яя║кя║Ся║Оя│╝тАк ╪МтАмя╗Ля▓Ж ╪гя╗ля╗дя╗┤я║Ф я╗Уя║д┘Ая║║ ╪зя╗╖я╗Гя╗Фя║О┘Д я╗Чя║Тя╗Ю ╪пя║зя╗о┘ДтАм

тАл╪зя╗дя║к╪▒я║│я║Ф я╗Яя╗Мя╗╝╪м ╪зя╗Яя╗Мя╗┤я╗о╪и ╪зя╗╗я╗зя╗Ья║┤я║О╪▒я╗│я║Ф я╗Яя║кя╗│я╗мя╗в ┘Ия║Чя║╝я║дя╗┤я║дя╗мя║ОтАк.тАм┘Ия╗Ыя║╕я╗Т я╗Ля╗жтАм тАл╪г┘Ж я╗зя║┤┘Ая║Тя║Ф ╪зя╗Яя║дя╗о┘Д ╪п┘И┘Ж я╗Ля╗дя║о ╪зя╗дя║к╪▒я║│┘Ая║Ф я╗│я║╝я╗Ю ╪ея▒Г тАк ╪М%3тАм┘И╪г┘Ж тАк %2тАмя╗гя╗жтАм тАл╪зя╗╖я╗Гя╗Фя║О┘Д я╗Яя║кя╗│я╗мя╗в я╗Ыя║┤┘Ая╗Ю я║Ся║Оя╗Яя╗Мя╗жтАк ╪МтАмя╗╗я╗Уя║Шя║О ╪ея▒Г ╪г┘Ж тАк %69тАмя╗гя╗дя╗ж я╗Яя║кя╗│я╗мя╗в я╗Ыя║┤я╗ЮтАм тАля║Ся║Оя╗Яя╗М┘Ая╗ж )╪ея╗ля╗дя║О┘Д ╪зя╗Яя║кя╗гя║О╪║ я╗Яя╗ая╗Мя╗ж( я╗│я╗Ья╗о┘Ж ╪зя╗Яя║┤┘Ая║Тя║Р ╪зя╗╖я║С┘Ая║о╪▓ ┘Ия║Яя╗о╪п я╗Ля╗┤я║РтАм тАл╪зя╗зя╗Ья║┤┘Ая║О╪▒┘КтАк.тАмя╗гя╗ж я║Яя╗мя║Шя╗ктАк ╪МтАмя╗Ля▒к ╪▒я║Ля╗┤я║▓ я╗гя║ая╗ая║▓ ╪зя╗Яя┤й┘В ╪зя╗╖┘Ия║│я╗В ╪зя╗╣я╗Уя║оя╗│я╗Шя╗▓тАм тАля╗Яя╗Дя║Р ╪зя╗Яя╗Мя╗┤я╗о┘Ж ╪зя╗Яя║кя╗Ыя║Шя╗о╪▒ я╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗Мя║░я╗│я║░ ╪зя╗Яя║о╪зя║Яя║дя╗▓тАк ╪МтАмя╗Ля╗ж ╪гя╗гя╗ая╗к я║Ся║Д┘Ж я╗│я║┤┘Ая║Оя╗ля╗втАм тАл╪зя╗дя║Жя║Чя╗д┘Ая║о я░▓ я║Чя╗Дя╗оя╗│┘Ая║о ╪зя╗Яя║ия║кя╗г┘Ая║О╪к ╪зя╗дя╗Шя║кя╗гя║Ф я╗Яя╗╕я╗Гя╗Ф┘Ая║О┘Д я░▓ я╗гя║ая║О┘Д я║┐я╗Мя╗ТтАм тАл╪зя╗Яя║Т┘Ая┤л ┘И╪зя╗╣я╗Ля║Оя╗Чя║Ф ╪зя╗Яя║Тя┤ля╗│я║ФтАк ╪МтАмя╗гя║╕┘Ая║о╪з ╪ея▒Г ╪г┘Ж ╪гя╗л┘Ая╗в ╪зя╗Яя║Шя║кя║зя╗╝╪к ╪зя╗Яя║╝я║дя╗┤я║ФтАм тАля╗ля╗о ╪зя╗Яя╗Ья║╕┘Ая╗Т ┘И╪зя╗Яя║Шя║кя║з┘Ая╗Ю ╪зя╗дя║Тя╗Ья║о я║гя║Шя╗░ я╗╗ я╗│я║Шя╗в ╪зя╗╗я║┐я╗Д┘Ая║о╪з╪▒ я╗Яя╗ая║Шя╗Мя║Оя╗гя╗Ю я╗гя╗КтАм тАл╪зя╗дя╗Ая║Оя╗Ля╗Фя║О╪к ╪зя╗дя║ия║Шя╗ая╗Фя║ФтАк.тАмтАм

тАл╪зя║Ыя╗ия╗┤я╗ж тАкяАа6тАмя║Яя╗дя║О╪п┘Й ╪з ┘Ия╗Яя╗░ тАк1434тАмя╗л┘А тАк 18тАмя╗гя║О╪▒╪│ тАк2013тАм┘Е ╪зя╗Яя╗Мя║к╪п )тАк (470тАм╪зя╗Яя║┤я╗ия║Ф ╪зя╗Яя║Ья║Оя╗зя╗┤я║ФтАм

тАля║Ся╗дя║░┘И╪▒┘К ╪зя╗Яя║╕я╗мя║О╪п╪з╪к ╪зя╗Яя╗Дя║Тя╗┤я║ФтАм тАля║зя╗оя║Яя║Ф я╗Я┘А | тАк :тАмя╗╗ я╗Ля╗ая╗в я╗Яя║кя╗│я╗ия║О я▒втАм тАля╗Уя╗▓ ╪п┘И┘Д ╪зя╗Яя║ия╗ая╗┤я║ЮтАк ..тАм┘Ия╗Чя╗ая║Ф я╗гя║ая║Оя╗╗╪к ╪зя╗Яя║к╪▒╪зя║│я║О╪к ╪зя╗Яя╗Мя╗ая╗┤я║О ┘Пя║Чя╗Мя╗┤я╗Ц я╗гя╗мя╗ия║Ф ╪зя╗Яя║Шя╗дя║оя╗│я║╛тАм тАл╪зя╗Яя║оя╗│я║О╪╢ тАк -тАмя╗гя║дя╗дя║к ╪зя╗Яя╗Мя╗оя╗зя╗▓тАм тАля╗Чя║О┘Д я╗гя║кя╗│┘Ая║о я╗Л┘Ая║О┘Е ╪зя╗дя╗Ья║Ш┘Ая║Р ╪зя╗Яя║Шя╗ия╗Фя╗┤я║м┘КтАм тАля╗дя║ая╗а┘Ая║▓ ┘И╪▓╪▒╪з╪б ╪зя╗Яя║╝я║д┘Ая║Ф я╗Я┘Ая║к┘И┘ДтАм тАля╗гя║ая╗ая║▓ ╪зя╗Яя║Шя╗Мя║О┘И┘Ж ╪зя╗Яя║ия╗ая╗┤я║ая╗▓тАк ╪МтАм╪зя╗Яя║кя╗Ыя║Шя╗о╪▒тАм тАля║Чя╗оя╗Уя╗┤┘Ая╗Ц я║зя╗оя║Я┘Ая║ФтАк ╪МтАмя╗Я┘А┘А ┬╗╪зя╗Я┘Ая┤й┘В┬лтАк ╪МтАм╪е я▒а┘ЖтАм тАл╪зя╗дя╗Ья║Ш┘Ая║Р я╗Яя╗┤я║▓ я╗Яя║кя╗│я╗к я╗Ля╗а ┘Мя╗в я╗Л┘Ая╗ж ╪зя╗╖я╗Гя║Тя║О╪бтАм тАл╪зя╗дя║░┘Ия▒в╪▒я╗│я╗ж я╗Яя║╕┘Ая╗мя║О╪п╪з╪к ╪зя╗дя╗мя╗и┘Ая║Ф ╪г┘И ╪зя╗Яя║Шя║к╪▒я╗│я║Р я░▓тАм тАл╪п┘И┘Д ╪зя╗дя║ая╗а┘Ая║▓тАк ╪МтАмя╗гя║Тя╗┤я╗ия║О ┘Л ╪г я▒а┘Ж я╗гя║╕┘Ая╗Ья╗ая║Ф ╪зя╗Яя║Шя║░┘Ия╗│я║отАм тАля╗Ля║Оя╗г┘Ая║Ф ┘Ия╗гя║ая║Шя╗дя╗Мя╗┤я║ФтАк ╪МтАм┘Ия║Ч┘Пя╗Мя║Оя╗зя╗▓ я╗гя╗ия╗мя║О я╗Ы я▒бя╗Ю ╪зя╗Яя║к┘И┘ДтАм тАл╪зя╗дя║Шя╗Шя║кя╗гя║Ф я╗Ыя▒кя╗│я╗Дя║Оя╗зя╗┤я║О ┘И╪гя╗гя║оя╗│я╗Ья║ОтАк.тАмтАм тАл┘И╪г┘Ия║┐┘Ая║в ╪г я▒а┘Ж ╪п┘И┘Д я╗гя║ая╗а┘Ая║▓ ╪зя╗Яя║Шя╗М┘Ая║О┘И┘ЖтАм тАл┘Ия║┐я╗М┘Ая║Ц ╪зя╗╖я╗зя╗Ия╗д┘Ая║Ф ┘И╪зя╗Яя╗Шя╗о╪зя╗з┘Ая╗ж ╪зя╗Яя║Ш┘Ая╗▓ я║Ч┘Оя║д┘П я▒бя║ктАм тАля▒втАм тАл┘Ия║Чя║ия╗Ф┘Ая╗Т я╗г┘Ая╗ж ┘Ия╗Гя║Д╪й ╪зя╗Яя║╕┘Ая╗мя║О╪п╪з╪к ╪зя╗д┘Ая║░ я▒а┘И ┘О╪▒╪йтАм тАля║Ся╗д┘Ая║О я╗Уя╗┤я╗мя║О я╗зя╗И┘Ая║О┘Е я╗гя║░╪з┘Ия╗Я┘Ая║Ф ╪зя╗дя╗мя╗и┘Ая║Ф ┘Ия║Чя║ая║кя╗│я║ктАм тАл╪зя╗Яя║оя║зя║╝я║Ф я╗Ыя╗Ю я║Ыя╗╝╪л я║│┘Ая╗ия╗о╪з╪ктАк ╪МтАм┘И╪ея╗Яя╗Ря║О╪б я╗Ля╗Шя╗о╪птАм тАля╗г┘Оя╗ж я╗│я║Ья║Т┘Ая║Ц я║Чя║░┘Ия╗│ ┘Пя║оя╗л┘Ая╗в ┘Ия║Чя║оя║гя╗┤я╗а┘Пя╗мя╗в ┘И╪зя╗Яя║Шя╗Мя╗дя╗┤я╗втАм тАля╗Л┘Ая▓Ж ╪п┘И┘Д ╪зя╗дя║ая╗ая║▓ я║Ся╗М┘Ая║к┘Е я╗гя║░╪з┘Ия╗Яя║Шя╗мя╗в ╪зя╗дя╗мя╗ия║ФтАм тАля╗Уя╗┤я╗м┘Ая║ОтАк ╪МтАмя╗гя║╕┘Ая╗┤я║к╪з ┘Л я║С┘Ая║к┘И╪▒ ╪зя╗Яя╗мя╗┤я║М┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Мя╗о╪пя╗│я║ФтАм тАля▒бтАм тАля╗Яя╗ая║Шя║ия║╝ ┘ОтАм тАля║╝┘Ая║О╪к ╪зя╗Яя║╝я║дя╗┤┘Ая║Ф я░▓ я╗Ыя║╕┘Ая╗Т я╗л┘Ая║м┘ЗтАм тАл┘ЛтАм тАл╪зя╗Яя║╕┘Ая╗мя║О╪п╪з╪ктАк ╪МтАм┘Ия╗гя╗Дя║Оя╗Яя║Тя║О я║Ся║Оя╗Яя╗┤я╗Шя╗Ия║Ф ┘И╪зя╗Яя║Шя║Дя╗Ыя║к я╗гя╗жтАм тАля║╖┘Ая╗мя║О╪п╪з╪к ┘Ия╗Ля╗дя╗Ю ╪зя║зя║Шя║Тя║О╪▒╪з╪к ┘Ия╗гя╗Шя║Оя║Ся╗╝╪к я║Ч┘П я▒вя║Тя╗жтАм тАля╗гя║к┘Й я╗гя║╝я║к╪зя╗Чя╗┤я║Ф я╗ля║м┘З ╪зя╗Яя║╕я╗мя║О╪п╪з╪ктАк.тАмтАм тАля║Я┘Ая║О╪б ╪░я╗Я┘Ая╗Ъ я║з┘Ая╗╝ ┘О┘Д ╪зя║гя║Шя╗Ф┘Ая║О┘Д я╗Ыя╗ая╗┤┘Ая║ФтАм тАл╪зя╗Яя║Шя╗дя║оя╗│я║╛ я║Ся║ая║Оя╗гя╗Мя║Ф ╪зя╗дя╗ая╗Ъ я║│┘Ая╗Мя╗о╪п я║Ся║Оя╗Яя║Шя╗Мя║О┘И┘ЖтАм тАля╗г┘Ая╗К ╪зя╗дя╗Ья║Ш┘Ая║Р ╪зя╗Яя║Шя╗ия╗Фя╗┤┘Ая║м┘К я╗дя║ая╗а┘Ая║▓ ┘И╪▓╪▒╪з╪бтАм тАл╪зя╗Яя║╝я║д┘Ая║Ф я╗Я┘Ая║к┘И┘Д ╪зя╗Яя║Шя╗Мя║О┘И┘Ж я░▓ я╗Ч┘Ая┤л я╗Гя╗оя╗│я╗ЦтАм тАля║Ся║дя╗▓ ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Фя║О╪▒╪з╪к я║Ся║Оя╗Яя║оя╗│┘Ая║О╪╢ я║╗я║Тя║О╪н ╪гя╗гя║▓тАк╪МтАмтАм

тАл╪зя╗дя║╕я║О╪▒я╗Ыя║О╪к я░▓ ╪зя╗╗я║гя║Шя╗Фя║О┘Д я║Ся╗┤я╗о┘Е ╪зя╗Яя║Шя╗дя║оя╗│я║╛ ╪зя╗Яя║ия╗ая╗┤я║ая╗▓тАм

тАл╪зя╗Яя║кя╗Ыя║Шя╗о╪▒ я║зя╗оя║Яя║Ф я╗Чя║Тя╗Ю ╪ея╗Яя╗Шя║О╪б я╗Ыя╗ая╗дя║Шя╗ктАм тАля║Ся╗┤┘Ая╗о┘Е ╪зя╗Яя║Шя╗дя║оя╗│┘Ая║╛ ╪зя╗Яя║ия╗ая╗┤я║а┘Ая╗▓ ╪зя╗Я┘Ая║м┘К я╗│┘Пя╗Шя║О ┘П┘ЕтАм тАля║Чя║дя║Ц я║╖┘Ая╗Мя║О╪▒ ┬╗╪зя╗Яя║Шя╗дя║оя╗│я║╛ ╪▒я╗Ля║Оя╗│я║Ф я╗гя║┤┘Ая║Шя╗дя║о╪йтАм тАл┘Ия║╖┘Ая║Оя╗гя╗ая║Ф┬лтАк ╪МтАмя║Ся╗дя║╕┘Ая║О╪▒я╗Ыя║Ф ┘Ия╗У┘Ая╗о╪п я╗г┘Ая╗ж ╪гя╗Ля╗Ая║О╪бтАм тАля╗ля╗┤я║М┘Ая║О╪к я║Чя║к╪▒я╗│я║▓ ┘Ия╗Гя╗╝╪и я║Чя╗дя║оя╗│я║╛ я╗гя╗ж ╪п┘И┘ДтАм тАля╗гя║ая╗ая║▓ ╪зя╗Яя║Шя╗Мя║О┘И┘ЖтАк.тАмтАм тАл┘Ия╗Л┘Ая╗ж ╪гя╗ля╗в ╪зя╗дя╗Мя╗оя╗Чя║О╪к ╪зя╗Яя║Шя╗▓ я║Чя╗о╪зя║Яя╗к я╗гя╗мя╗ия║ФтАм тАл╪зя╗Яя║Шя╗дя║оя╗│я║╛тАк ╪МтАм╪░я╗Ыя║о я║зя╗оя║Яя║Ф ╪г я▒а┘Ж я╗зя║┤┘Ая║Тя║Ф ╪зя╗╗я╗Яя║Шя║дя║О┘ВтАм тАля║С┘Ая╗ж ╪зя╗дя╗о╪зя╗Гя╗и┘Ая╗ж я░▓ ╪зя╗дя╗мя╗ия║Ф я║Ч┘Ая▒░╪з┘И╪н я║Ся╗ж тАк10тАмтАм тАл┘ИтАк %60тАм╪гя╗Ля╗╝я╗ля║О я░▓ ╪зя╗Яя║Тя║дя║оя╗│я╗ж ┘Ия╗Ля╗дя║О┘ЖтАк ╪МтАм┘И╪гя╗Чя╗ая╗мя║ОтАм тАля░▓ я╗Чя╗Д┘Ая║о ┘И╪зя╗╣я╗г┘Ая║О╪▒╪з╪к ┘И╪зя╗Яя╗Ья╗оя╗│┘Ая║ЦтАк ╪МтАм┘Ия╗Ыя║мя╗Я┘Ая╗ЪтАм тАля╗Чя╗а┘Ая║Ф я╗гя║а┘Ая║Оя╗╗╪к ╪зя╗Яя║к╪▒╪зя║│┘Ая║О╪к ╪зя╗Яя╗Мя╗ая╗┤┘Ая║О ┘Ия╗Л┘Ая║к┘ЕтАм

тАля║Чя║а┘Ая║О┘И╪и ╪зя╗Яя╗Ь┘Ая║о╪зя│╝ ╪зя╗дя╗Мя║Шя╗д┘Ая║к╪й я╗Яя╗м┘Ая║м┘З ╪зя╗дя╗мя╗ия║ФтАм тАля╗г┘Ая╗К ╪зя╗Яя╗Дя╗дя╗оя║г┘Ая║О╪ктАк ╪МтАмя╗гя╗оя║┐я║дя║О ┘Л ╪гя╗з┘Ая╗к я╗│я║ая║Р я╗Ля▓ЖтАм тАля║Яя║Оя╗гя╗М┘Ая║О╪к ╪п┘И┘Д я╗гя║ая╗а┘Ая║▓ ╪зя╗Яя║Шя╗М┘Ая║О┘И┘Ж ╪зя╗Яя║Шя╗Дя╗ая╗КтАм тАля╗Яя╗Фя║Ш┘Ая║в я║Чя║ия║╝я║╝┘Ая║О╪к я░▓ ╪зя╗Яя║Шя╗дя║оя╗│┘Ая║╛ ╪░╪з╪ктАм тАля║╖я╗мя║О╪п╪з╪к я╗Ля╗ая╗┤я║ОтАк.тАмтАм тАл┘И╪гя║┐я║О┘Б ┬╗я╗Гя╗╝╪и ┘Ия╗Гя║Оя╗Яя║Тя║О╪к ╪зя╗Яя║Шя╗дя║оя╗│я║╛тАм тАля╗│я║дя╗И┘Ая╗о┘Ж я║Ся╗Шя╗ая╗┤┘Ая╗Ю я╗г┘Ая╗ж ╪зя╗Яя║Шя╗Мя╗ая╗┤┘Ая╗в ╪зя╗дя╗мя╗и┘Ая╗▓тАм тАл┘И╪зя╗дя╗дя║О╪▒я║│┘Ая║Ф ╪гя║Ыя╗и┘Ая║О╪б ╪п╪▒╪зя║│┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║Шя║ия║╝┘Ая║║тАк╪МтАмтАм тАл┘Ия╗зя║дя║Шя║О╪м ╪г┘Ж я║Ч┘П я▒атАм тАля║ия║╝ ┘ОтАм тАл┘Ая║║ я╗гя╗┤я║░╪зя╗зя╗┤я║Ф я╗Яя║Шя║к╪▒я╗│я║Тя╗мя╗в╪ЫтАм тАля╗╖я╗зя╗м┘Ая╗в я╗│я║╕┘Ая╗Ья╗ая╗о┘Ж ╪гя╗Ыя║Ь┘Ая║о я╗г┘Ая╗ж тАк %40тАмя╗г┘Ая╗жтАм тАл╪зя╗Яя╗Мя║Оя╗гя╗а┘Ая╗ж я░▓ ╪зя╗Яя║ия║кя╗г┘Ая║О╪к ╪зя╗Яя║╝я║дя╗┤┘Ая║ФтАк ╪МтАм┘Ия╗Ыя║мя╗Яя╗ЪтАм

тАля╗Чя╗а┘Ая║Ф ╪зя╗╖╪пя╗Я┘Ая║Ф ╪зя╗дя╗Мя╗┤я║О╪▒я╗│┘Ая║Ф я╗дя╗мя╗и┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║Шя╗дя║оя╗│┘Ая║╛тАм тАл┘И╪г╪пя╗Я┘Ая║Ф ╪зя╗╣я║Яя║о╪з╪б╪з╪к я╗гя╗дя▒ая║О я╗│я║┤┘Ая║Шя╗оя║Яя║Р ╪г┘Ж я║Ч┘Пя╗оя║Яя║ктАм тАл┘ПтАм тАл┘ОтАм тАл┘ПтАм тАл╪зя╗╖╪пя╗Я┘Ая║Ф ╪зя╗дя╗Мя╗┤я║О╪▒я╗│ ┘Оя▒ая║ФтАм тАл╪зя╗Яя║╝я║дя╗┤я║Ф я╗Яя╗мя╗втАм тАл╪зя╗Яя╗Шя╗Дя║Оя╗Л┘Ая║О╪ктАм тАля╗╖я╗Ля╗дя║Оя╗Яя╗м┘Ая╗втАк ╪МтАмя║зя║Оя║╗┘Ая║Ф я░▓ я╗гя║а┘Ая║Оя╗╗╪к ╪зя╗Яя║Шя╗дя║оя╗│я║╛тАм тАл╪зя╗дя║Шя║ия║╝я║╝я║Ф┬лтАк.тАмтАм тАл┘И╪гя║╖┘Ая║О╪▒ я║зя╗оя║Яя║Ф ╪ея▒Г ╪г я▒а┘Ж я╗ля╗и┘Ая║О┘Г ╪▓я╗│я║О╪п╪з╪ктАм тАля╗гя║Шя╗ия║Оя╗гя╗┤┘Ая║Ф я░▓ ╪зя╗Яя╗Шя║Т┘Ая╗о┘Д ┘И╪зя╗Яя║оя╗Пя║Т┘Ая║Ф я╗Яя╗╝я╗Яя║Шя║д┘Ая║О┘ВтАм тАля║Ся╗дя╗мя╗и┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║Шя╗дя║оя╗│┘Ая║╛тАк ╪МтАм┘И╪г я▒а┘Ж ╪зя╗╗я║│┘Ая║Шя╗┤я╗Мя║О╪и я░▓тАм тАля╗Ыя╗ая╗┤я║О╪к ╪зя╗Яя║Шя╗дя║оя╗│┘Ая║╛ я╗╗ я╗│я║Шя╗о╪зя╗Уя╗Ц я╗гя╗К ╪зя╗дя║Шя╗Шя║кя╗гя╗жтАм тАля╗Яя╗м┘Ая║м┘З ╪зя╗дя╗мя╗ия║ФтАк ╪МтАмя╗гя╗дя▒ая║О я╗│я║┤┘Ая║Шя╗оя║Яя║Р я╗Уя║Ш┘Ая║в я╗Ыя╗ая╗┤я║О╪ктАм тАля║Чя╗дя║оя╗│я║╛ ╪гя╗Ыя║Ья║о ┘Ия║Чя╗оя║│┘Ая╗Мя║Ф я╗гя╗Шя║Оя╗Ля║к ╪зя╗╗я║│я║Шя╗┤я╗Мя║О╪итАм

тАля░▓ ╪зя╗Яя║ая║Оя╗гя╗М┘Ая║О╪ктАк .тАмя╗гя╗ж я║Яя║Оя╗зя║Тя╗м┘Ая║ОтАк ╪МтАмя╗Чя║Оя╗Яя║Ц я╗Ля╗дя╗┤я║к╪йтАм тАля╗Ыя╗ая╗┤┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║Шя╗дя║оя╗│я║╛ ┘Ия╗зя║Оя║Ля║Тя║Ф я╗гя║кя╗│┘Ая║о я╗Ля║О┘Е ╪зя╗Яя╗мя╗┤я║Мя║ФтАм тАл╪зя╗Яя╗Мя║Оя╗г┘Ая║Ф я╗Яя╗ая║Шя╗Мя╗ая╗┤┘Ая╗в ╪зя╗Яя║Шя╗Дя║Тя╗┤я╗Ш┘Ая╗▓ ┘И╪зя╗Яя║Шя║к╪▒я╗│┘Ая║РтАм тАля║Ся║Оя╗Яя╗Ья╗оя╗│я║Ц ╪зя╗Яя▒к┘Ия╗Уя╗┤я║┤┘Ая╗о╪▒тАк ╪МтАмя╗Уя║Оя╗Гя╗дя║Ф ╪зя╗Яя╗Ья╗ия║к╪▒┘КтАк╪МтАмтАм тАля╗Я┘А ┬╗╪зя╗Яя┤й┘В┬лтАк ╪МтАм╪е я▒а┘Ж ╪п┘Ия╗Яя║Ф ╪зя╗Яя╗Ья╗оя╗│я║Ц я║Ся╗мя║О тАк 17тАм╪гя╗Яя╗ТтАм тАля╗г┘Пя╗д я▒вя║о╪╢ ┘Ия╗г┘Пя╗д я▒вя║о ┘ОтАм тАля║┐я║Ф я╗гя╗ия╗мя╗в ╪гя╗Яя╗Т я╗Ыя╗оя╗│я║Шя╗▓ я╗Уя╗Шя╗ВтАк╪МтАмтАм тАл┘ЛтАм тАля╗гя╗оя║┐я║д┘Ая║Ф ╪г я▒а┘Ж я╗ля║м┘ЗтАм тАл┘И╪зя╗Яя║Тя╗Шя╗┤я║Ф я╗П┘Ая║о я╗Ыя╗оя╗│я║Шя╗┤я╗жтАк╪МтАмтАм тАл╪зя╗дя║╕┘Ая╗Ья╗ая║Ф я║Чя╗Мя║Оя╗зя╗▓ я╗гя╗ия╗мя║О я╗Ыя╗Ю ╪п┘И┘Д ╪зя╗дя║ая╗ая║▓тАк ╪МтАм┘Ия╗╗тАм тАля║Чя║ия║Шя╗а┘Ая╗Т я╗гя╗Мя╗оя╗Чя║О╪к ╪зя╗дя╗мя╗ия║Ф я║Ся╗┤я╗ия╗м┘Ая║ОтАк .тАм┘И╪зя╗Ля║Шя▒к╪ктАм тАл╪зя╗Яя╗ия╗И┘Ая║о╪й ╪зя╗╗я║Яя║Шя╗дя║Оя╗Ля╗┤┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║Шя╗▓ я╗╗ я║Чя╗Шя║Т┘А ┘Пя╗Ю ┘ОтАм тАля╗гя╗мя╗ия║ФтАм тАл╪зя╗Яя║Шя╗дя║оя╗│┘Ая║╛ я║Ся║╝┘Ая╗о╪▒╪й я║Яя╗┤я▒вя║к╪й ╪гя╗Ы┘Ая▒к┘О ╪зя╗дя║Жя║Ыя║о╪з╪ктАм

тАл)я║Чя║╝я╗оя╗│я║отАк :тАм╪▒я║╖я╗┤я║к ╪зя╗Яя║╕я║О╪▒╪о(тАм тАля╗Яя╗ая║ая╗ия║┤┘Ая╗ж я╗Л┘Ая▓Ж ╪гя╗Л┘Ая║к╪з╪п ╪зя╗╗я╗Яя║Шя║д┘Ая║О┘В я║Ся╗Ья╗ая╗┤я║О╪ктАм тАл┘ЛтАм тАля╗гя╗Ая╗┤я╗Фя║Ф ╪г я▒а┘Ж я║Чя║Дя║Ыя║о┘Оя╗ля║О я░▓ ╪зя╗Яя╗Ья╗оя╗│я║ЦтАм тАл╪зя╗Яя║Шя╗дя║оя╗│┘Ая║╛тАк╪МтАмтАм тАля╗Ля▓Ж ╪зя╗Яя║╕┘Ая║Тя║О╪и ╪гя╗Ыя║Ья║о╪Ы я╗╖ я▒а┘Ж ╪гя╗Пя╗ая║Р ╪зя╗Яя╗Мя╗о╪зя║Ля╗Ю я║Чя║о┘ЙтАм тАл╪г┘Ж ╪зя╗Яя║Шя╗дя║оя╗│я║╛ ┘Ия║зя║кя╗гя║Ф ╪зя╗дя║оя┤З я╗гя╗мя╗ия║Ф я╗Яя╗║я╗зя║О╪лтАм тАлтАк .тАм┘Ия╗Яя╗Фя║Шя║Ц ╪ея▒Г ╪г я▒а┘Ж я╗гя╗ж ╪зя╗дя╗Мя╗оя╗Чя║О╪к ╪гя╗│я╗Ая║О ┘Л я║╗я╗Мя╗оя║Ся║ФтАм тАл╪ея║Чя╗Ш┘Ая║О┘Ж ╪зя╗Яя╗ая╗Ря║Ф ╪зя╗╣я╗зя║ая╗ая╗┤я║░я╗│я║Ф я╗╖я╗Пя╗а┘Ая║Р ╪зя╗Яя╗Дя╗ая║Тя║ФтАк ╪МтАм╪е╪░тАм тАл╪е я▒а┘Ж я╗гя╗мя╗и┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║Шя╗дя║оя╗│┘Ая║╛ я║Ся║дя╗Ь┘Ая╗в ╪гя╗зя╗м┘Ая║О я╗Ля║Оя╗дя╗┤я║ФтАк╪МтАмтАм тАля╗Уя║Дя╗Пя╗ая║Р я╗гя╗ия║Оя╗ля║ая╗мя║О я║Ся║Оя╗Яя╗ая╗Ря║Ф ╪зя╗╣я╗зя║ая╗ая╗┤я║░я╗│я║ФтАк ╪МтАм╪ея║┐я║Оя╗Уя║ФтАм тАл╪ея▒Г ╪зя╗╣я╗Л┘Ая╗╝┘Е ┘И╪зя╗Яя║Ья╗Шя║Оя╗У┘Ая║Ф ╪зя╗дя║ая║Шя╗дя╗Мя╗┤┘Ая║Ф╪Ы я╗Ыя╗оя╗зя╗м┘Ая║ОтАм тАля╗Ля║Оя╗гя╗╝┘Л я╗Пя║о я╗гя║╕┘Ая║ая╗КтАк ╪МтАм┘Ия╗│я▒к╪▓ ╪п┘И╪▒ ╪зя╗Яя║Шя╗дя║оя╗│я║╛тАм тАля╗Ыя║к┘И╪▒ я╗ля║Оя╗г┘Ая┤ЪтАк ╪МтАм┘И╪г я▒а┘Ж ╪зя╗дя╗дя║оя║┐┘Ая║Ф я▒втАм тАля║Чя╗ия╗Фя║м ╪г┘И╪зя╗г ┘Оя║отАм

тАл╪зя╗Яя╗Дя║Тя╗┤я║Р я╗Уя╗Шя╗ВтАк .тАм╪гя╗гя║О ╪▒я║Ля╗┤я║▓ я╗Чя║┤┘Ая╗в ╪зя╗Яя║Шя╗дя║оя╗│я║╛тАм тАл┘Ия╗гя║кя╗│я║о ╪зя╗дя║оя╗Ы┘Ая║░ ╪зя╗Яя║Шя╗Мя║О┘Ия╗зя╗▓ я╗Яя║Шя╗Дя╗оя╗│┘Ая║о ╪зя╗Яя╗Шя║Тя║Оя╗Яя║ФтАм тАл┘И╪зя╗Яя║Шя╗дя║оя╗│┘Ая║╛ я║Ся╗дя╗дя╗ая╗Ь┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║Тя║дя║оя╗│┘Ая╗ж ╪зя╗Яя║кя╗Ыя║Шя╗о╪▒╪йтАм тАля╗Уя║Оя╗Гя╗д┘Ая║Ф я║Яя╗дя║Оя▒Д я╗Уя║Д я▒ая╗Ы┘Ая║к╪к я╗Я┘А ┬╗╪зя╗Я┘Ая┤й┘В┬лтАк ╪МтАм╪г я▒а┘ЖтАм тАл╪зя╗Яя║Тя║дя║оя╗│я╗ж я║Чя╗Ря╗ая║Тя║Ц я╗Ля▓Ж я║Яя╗дя╗┤я╗К я╗гя╗Мя╗оя╗Чя║О╪к я╗гя╗мя╗ия║ФтАм тАл╪зя╗Яя║Шя╗дя║оя╗│┘Ая║╛ ┘И╪зя╗дя║Шя╗дя║Ья╗а┘Ая║Ф я░▓ я╗зя╗И┘Ая║о╪й ╪зя╗дя║ая║Шя╗д┘Ая╗КтАм тАл┘И╪зя╗Яя║┤┘Ая╗ая╗в ╪зя╗Яя╗оя╗Зя╗┤я╗Ф┘Ая╗▓тАк ╪МтАм┘Ия║Чя║ая║О┘И╪▓я║Чя╗м┘Ая║О я╗Л┘Ая╗жтАм тАля╗Гя║оя╗│я╗Ц я║Чя╗оя║┐я╗┤┘Ая║в я╗Ля╗дя╗Ю ╪зя╗д┘Ая║о╪г╪й ┘Ия╗зя╗Шя╗Ю ╪зя╗Яя╗Ья║О╪п╪▒тАм тАл╪зя╗Яя║Шя╗дя║оя╗│┘Ая┤д я╗г┘Ая╗ж ╪зя╗Яя║к╪▒я║Я┘Ая║О╪к ╪зя╗Яя╗Мя╗дя╗оя╗гя╗┤┘Ая║Ф ╪ея▒ГтАм тАл╪зя╗Яя║к╪▒я║Я┘Ая║О╪к ╪зя╗Яя║Шя║ия║╝я║╝я╗┤┘Ая║Ф ╪гя║│┘Ая╗о ┘Л╪й я║Ся║Оя╗Яя╗Дя║Тя╗┤я║РтАм тАл┘И╪зя╗дя╗мя╗и┘Ая║к╪│тАк ╪МтАм┘Ия║Чя╗ия╗Ия╗┤┘Ая╗в я║гя╗д┘Ая╗╝╪к я║Чя║Ья╗Шя╗┤я╗Фя╗┤┘Ая║ФтАм тАля║Ся╗дя╗мя╗ия║Ф ╪зя╗Яя║Шя╗дя║оя╗│я║╛ я╗Яя╗╕я╗л┘Ая║Оя▒Д ┘Ия╗Гя╗ая║Тя║Ф ╪зя╗дя║к╪з╪▒╪│тАм тАл┘Ия║Ся╗дя║╕┘Ая║О╪▒я╗Ыя║Ф я╗г┘Ая╗ж ╪▒я║Яя║О┘Д ╪зя╗Яя║кя╗│┘Ая╗жтАк ╪МтАмя╗гя║Жя╗Ыя║к ┘Л╪й ╪г я▒а┘ЖтАм тАл╪зя╗Яя╗Шя║Т┘Ая╗о┘Д я╗Л┘Ая▓Ж ╪зя╗Яя║Шя╗дя║оя╗│я║╛ ╪гя║╗я║Т┘Ая║в ╪гя╗Ыя║Ья║о я╗гя╗жтАм тАл╪зя╗╗я║│┘Ая║Шя╗┤я╗Мя║О╪итАк .тАм┘И╪гя╗Ыя║к╪к ╪г я▒а┘Ж ╪зя╗Яя║Шя╗оя║│я╗К я░▓ ╪зя╗Уя║Шя║Шя║О╪нтАм тАл╪п┘И╪▒ ╪▒я╗Ля║Оя╗│┘Ая║Ф я║╗я║дя╗┤я║Ф я░▓ ╪п┘И┘Д ╪зя╗Яя║ия╗ая╗┤я║Ю я╗│я╗Шя║Оя║Ся╗ая╗ктАм тАля╗Чя╗а┘Ая║Ф ╪зя╗дя╗Шя║Оя╗Л┘Ая║к я░▓ ╪зя╗Яя║ая║Оя╗гя╗М┘Ая║О╪к я╗Яя╗ая╗дя║Шя╗Шя║кя╗г┘Ая╗жтАм тАля╗Яя║Шя║ия║╝┘Ая║║ ╪зя╗Яя║Шя╗дя║оя╗│┘Ая║╛тАк ╪МтАм┘Ия╗ля║м╪з я╗г┘Ая║О ╪▓╪з╪п я╗гя╗жтАм тАл┘ЛтАм тАля╗гя╗Ая╗┤я╗Фя║Ф ╪г я▒а┘ЖтАм тАля╗зя╗Ш┘Ая║║ ╪зя╗Яя╗Ь┘Ая╗о╪з╪п╪▒ ╪зя╗Яя║Шя╗дя║оя╗│я╗Ая╗┤┘Ая║ФтАк╪МтАмтАм тАл╪зя╗Яя╗ия╗Шя║║ я░▓ ╪зя╗Яя╗Ья╗о╪з╪п╪▒ ╪зя╗Яя║Шя╗дя║оя╗│я╗Ая╗┤я║Ф я║Чя╗Мя║Оя╗зя╗▓ я╗гя╗ия╗ктАм тАля║Яя╗дя╗┤я╗К ╪п┘И┘Д ╪зя╗Яя╗Мя║Оя╗Яя╗в я║Ся╗дя║О я╗Уя╗┤я╗мя║О ╪зя╗Яя║к┘И┘Д ╪зя╗дя║╝я║к╪▒╪йтАм тАля╗Яя╗ая╗дя╗дя║оя║┐┘Ая╗ж ┘И╪зя╗дя╗дя║оя║┐┘Ая║О╪к я╗Ыя║Оя╗Яя╗Фя╗ая║Тя╗ж ┘И╪п┘И┘ДтАм тАля┤Н┘В ╪вя║│┘Ая╗┤я║ОтАк .тАм┘И╪гя║┐я║Оя╗Уя║Ц ╪г я▒а┘Ж ╪зя╗Яя║Тя║дя║оя╗│я╗ж я║Чя╗Ря╗ая║Тя║ЦтАм тАля╗Ля▓Ж я╗гя║╕┘Ая║Оя╗Ыя╗Ю я║Чя║░┘Ия╗│я║о ╪зя╗Яя║╕я╗мя║О╪п╪з╪к я╗Яя╗ая╗дя╗дя║О╪▒я║│я╗жтАм тАл╪зя╗Яя║╝я║дя╗┤┘Ая╗ж я║Ся╗Мя╗д┘Ая╗Ю я╗Яя║а┘Ая║О┘Ж я╗Яя╗ая║Шя║┤┘Ая║ая╗┤я╗ЮтАм тАл┘И╪зя╗Яя▒░╪зя║зя╗┤┘Ая║║тАк ╪МтАм┘И╪гя║┐я║Оя╗У┘Ая║Ц ┬╗я║╗я║к╪▒ я╗гя║оя║│┘Ая╗о┘ЕтАм тАля╗гя╗ая╗Ья╗▓ я╗Чя║Тя╗Ю я║│┘Ая╗ия║Шя╗ж я║Ся║Ия╗зя║╕┘Ая║О╪б я╗ля╗┤я║М┘Ая║Ф я╗Яя║Шя╗ия╗Ия╗┤я╗втАм тАл┘Ия╗гя║░╪з┘Ия╗Яя║Ф ╪зя╗дя╗мя╗ж ╪зя╗Яя║╝я║дя╗┤я║Ф я╗╗я╗Ля║Шя╗дя║О╪п ╪зя╗Яя║╕я╗мя║О╪п╪й┬лтАк.тАмтАм


‫اإثنين ‪ 6‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 18‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )470‬السنة الثانية‬

‫العلوي‪ :‬حُ ِرمت‬ ‫من «حافز» بسبب‬ ‫تسجيلي في‬ ‫كشوف وهمية‬

‫اأحساء ـ الرق‬

‫كشف مكتب التأمينات ااجتماعية (الرق)‬

‫فوجئ�ت أم�رة جمعة العل�وي م�ن محافظة‬ ‫اأحس�اء عن�د قيامه�ا بتس�جيل بياناته�ا ي‬ ‫برنامج حاف�ز أنها موظفة بإحدى الركات ي‬ ‫العاصمة الرياض‪ ،‬ي الوقت الذي لم يسبق لها‬ ‫التقدم أي وظيفة‪ ،‬وتؤكد أنها بعد فرة قصرة‬ ‫ت�م إلغ�اء تس�جيلها ي تلك الرك�ة‪ ،‬معتق�دة بأنه‬

‫س�يكون بمقدورها التسجيل ي الرنامج وااستفادة‬ ‫منه ما دامت ليست عى وظيفة رسمية‪ ،‬وحن قيامها‬ ‫بالتس�جيل فوجئت مرة أخرى بقيد اسمها ي ركة‬ ‫أخرى‪ ،‬لتصاب بالذهول مج�دداً‪ ،‬عاوة عى ذلك أنه‬ ‫لم يسبق لها التقدم عى وظيفة لدى أي ركة‪ ،‬وبعد‬ ‫ف�رة كررت امحاولة للتس�جيل لتفاج�أ أيضا ً للمرة‬ ‫الثالثة بأنها مقيدة ي ركة وطنية كموظفة رسمية‪،‬‬ ‫وحن التوجّ ه مكتب التأمينات ااجتماعية وجدت أنها‬

‫فعاً مقيدة بإحدى الركات‪.‬‬ ‫تتس�اءل العل�وي‪ :‬كي�ف ت�م قيد‬ ‫اس�مها كموظفة ي ثاث ركات وطنية ي‬ ‫أوقات مختلفة‪ ،‬وماذا حرمت من ااستفادة‬ ‫م�ن برنام�ج حافز بم�ا أنها غ�ر موظفة‬ ‫إطاق�اً؟‪ .‬وماذا تتحايل ال�ركات الوطنية‬ ‫ي استغال اأسماء؟‪ .‬وكيف مكتب العمل قبول‬ ‫التوظيف غر الرعي؟‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫‪11‬‬

‫العتيبي‪ ..‬رحالة يقطع ألف كيلو من الطائف إلى حائل ممتطي ًا القعود «دهام»‬ ‫حائل ‪ -‬خالد الحامد‬ ‫يصل غدا ً الثاث�اء الرحالة فالح مفلح العتيبي‬ ‫إى تربة عى بعد ‪ 200‬كيلو مر إى الشمال من‬ ‫منطقة حائل بعد س�تة عر يوما ً من الس�فر‬ ‫بالر ممتطيا ً القعود «دهام»‪ ،‬وذلك للمش�اركة‬ ‫ي مهرجان مزاين قبيلة شمر‪.‬‬ ‫وكان العتيب�ي قد انطلق قبل أكثر من أس�بوعن من‬ ‫ميدان الفروس�ية ي الطائف متوجها ً إى تربة حائل‪،‬‬ ‫قاطعا ً مس�افة تزيد عن ألف كيل�و مر‪ ،‬عر خالها‬ ‫عدي�دا ً م�ن امحافظ�ات وامراكز والهج�ر النائية ي‬ ‫وسط الصحراء‪.‬‬ ‫وكان العتيبي قد وصل يوم الخميس اماي إى‬ ‫محافظة بقعاء‪ ،‬موضحا ً أن الفكرة راودته للمس�ر‬ ‫إى حائ�ل عى ظهر القعود «ده�ام» بعد اإعان عن‬ ‫إقامة مهرجان مزاين قبيلة ش�مر‪ .‬وقال‪ :‬ش�جعني‬ ‫عى ذلك أفراد قبيلتي عتيبة عامة‪ ،‬والنفعة من عتيبة‬ ‫خاصة‪.‬‬ ‫وأض�اف اس�تغرقت رحلتي عرة أي�ام حيث‬ ‫انطلقت م�ن محافظة الطائف ي ‪ 1434/4/21‬ه�‪،‬‬ ‫وس�وف أص�ل إى مقر حف�ل مزاين ش�مر يوم غد‬

‫الرحالة فالح العتيبي يمتطي القعود «دهام»‬

‫توجه لتخصيص عشر محميات بيئية‬ ‫مؤتمر في تبوك يكشف عن ُ‬ ‫تبوك ‪ -‬صالح القرعوطي‬ ‫كشف أمس عى هامش مؤتمر بيئي متخصص ي تبوك‬ ‫عن وجود دراس�ة يتم العمل عليها من قبل الجهات ذات‬ ‫الصلة لتخصيص عر محمي�ات بيئية خاصة بمنطقة‬ ‫تب�وك‪ ،‬من بينها ثاث محميات بحري�ة لحماية الطيور‬ ‫واأنواع البحرية امعرضة لانقراض‪.‬‬ ‫ج�اء ذلك ي ورق�ة علمية طرحه�ا امختص ي عل�م الحيوان‬ ‫والش�ؤون البيئي�ة الدكت�ور عبداله�ادي الع�وي امحار ي‬ ‫جامعة تبوك‪ ،‬خ�ال حديثه أمس عى هامش فعاليات امؤتمر‬ ‫الس�ادس آث�ار وت�راث البح�ر اأحم�ر‪ ،‬بتنظيم م�ن الهيئة‬ ‫العامة للس�ياحة واآثار ي مركز اأمر سلطان بن عبدالعزيز‬ ‫الحضاري ي تبوك‪.‬‬ ‫وأوض�ح العوي أن�ه يحلق ما ب�ن ‪ 10 – 2‬مليون طائر‬ ‫ي س�ماء منطقة تبوك ي كل عام‪ ،‬قادمة من الش�مال اأوربي‬ ‫واإفريقي ي طري�ق هجرتها نحو امناط�ق الجنوبية الدافئة‬

‫هربا ً من قس�وة الثلوج والرد ي أوروبا‪ .‬مش�را ً إى أن دراسة‬ ‫متخصص�ة أظهرت أن هذه الطيور تعي�ش ي أهم جزيرة ي‬ ‫محافظة الوجه‪ ،‬وهي جزيرة الشيخ‪.‬‬ ‫وب�ن الع�وي أن هناك طرق�ا ً لتعداد الطيور ومس�حها‪،‬‬ ‫ومن أه�م هذه الطرق العد امبار‪ ،‬وذلك بتخصيص دراس�ة‬ ‫عن أع�داد وأنواع الطيور وطريقة اأش�كال التي تعملها هذه‬ ‫الطيور ي الجو بما يسمّ ى الرب‪.‬‬ ‫وي محارة بعنوان «دراس�ة الحيوان امفرس» قدمتها‬ ‫الدكت�ورة اليكي بوجانوس�كي امتخصصة ي عل�وم البحار‪،‬‬ ‫تحدثت العامة اأمريكية عن أسماك القرش‪ ،‬موضحة أن هناك‬ ‫أس�ماكا ً فضولية وأخرى عدائية‪ ،‬حس�ب الدراسات واأبحاث‬ ‫العلمية‪.‬‬ ‫وبينت أن تغذية اأسماك تختلف باختاف سلوكها‪ ،‬وأن‬ ‫بعض اأغذية التي يقدمه�ا الغواصون أثناء نزولهم ي البحر‬ ‫غ�ر مائمة لبعض اأنواع‪ ،‬مؤكدة أن أغلب اأس�ماك ا يتوفر‬ ‫لها حماية من بعض الغواصن‪ ،‬وأن بعض اأنواع انقرضت‪.‬‬

‫الجهات اأمنية ترافق الرحالة العتيبي‬ ‫الثاثاء بإذن الله تعاى‪.‬‬ ‫وق�دم العتيبي الش�كر ل�كل من وق�ف بجانبه‬ ‫اتم�ام الرحل�ة‪ ،‬وخ�ص بالش�كر أف�راد الدوريات‬ ‫اأمني�ة الذي�ن كان لهم دور كبر ي مس�اعدته عى‬ ‫ّ‬ ‫وخاصة عند م�روره بالهجر والقرى‬ ‫إتمام الرحل�ة‬

‫وامحافظ�ات النائي�ة‪ ،‬عى ح�د قوله‪ .‬مش�را ً إى أن‬ ‫رج�ال الدوري�ات كان�وا يس�اعدونه ع�ى اجتي�از‬ ‫الخط�وط الريع�ة وضمان س�امته ووقف حركة‬ ‫امرور وتنبيه الس�يارات القادمة من اأماكن البعيدة‬ ‫خال قطعه الطرق الدولية ذات امسارات امتعددة‪.‬‬

‫كردي لـ |‪ :‬مليون معاق في السعودية و‪ 30‬حالة «متازمة داون» في الخبر‬ ‫الدمام ‪ -‬عي آل فرحة‬ ‫كش�فت مدي�رة مرك�ز الرعاي�ة‬ ‫النهارية س�نثيا كردي ل� «الرق»‬ ‫عن رصد مليون معاق ي السعودية‪،‬‬ ‫بحسب مركز اإحصاء الوطني‪.‬‬ ‫وأضافت أن حاات «متازمة داون»‬ ‫ا يتجاوز عددها ‪ 30‬حالة فقط ي الخر‪.‬‬ ‫ورفضت كردي‪ ،‬إطاق كلمة مرض‬ ‫عى الح�اات الت�ي تعاني م�ن متازمة‬ ‫داون‪ .‬وقالت‪ :‬ليس�ت مرضا بقدر ما هي‬ ‫حاات تتعلق «بالكروموزمات» الزائدة‪.‬‬ ‫وش�ددت ع�ى وجوب ع�دم وصف‬ ‫ام�رض بامنغولي�ا‪ .‬موضحة أن مس�مى‬ ‫منغوليا ألغي عاميا‪.‬‬ ‫وطالب�ت بفت�ح مراك�ز حكومي�ة‬

‫ي مق�ر امرك�ز بح�ي‬ ‫متخصصة تحت رقابة‬ ‫الدوح�ة ي الظه�ران‪،‬‬ ‫وزارة الربية والتعليم‪،‬‬ ‫بدع�م م�ن القط�اع‬ ‫ونقلها من ماك وزارة‬ ‫الخ�اص م�ن خ�ال‬ ‫الشؤون ااجتماعية‪.‬‬ ‫الراك�ة امجتمعي�ة‪،‬‬ ‫مش�رة إى أن‬ ‫حي�ث أق�ر امرك�ز‬ ‫اإحص�اءات امتعلق�ة‬ ‫حفل‬ ‫بمتازم�ة داون غ�ر‬ ‫اس�تعداده إقامة ٍ‬ ‫يتضمن بعض اأنشطة‬ ‫دقيق�ة ي الس�عودية‪.‬‬ ‫الرفيهي�ة والتعليمي�ة‬ ‫مؤك�دة أن الخل�ل‬ ‫لأطفال‪ ،‬لزرع البهجة‬ ‫ااجتماع�ي والتس�ر‬ ‫الدكتورة سنثيا كردي‬ ‫وال�رور والف�رح‬ ‫ع�ى الحاات م�ن تلك‬ ‫ي نف�وس طابه�ا‬ ‫اأسباب‪.‬‬ ‫وي نف�س الس�ياق أش�ارت كردي‪ ،‬وطالباتها‪ ،‬افتة إى أن امركز سيش�ارك‬ ‫إى انط�اق فعاليات مركز الخر للرعاية ي مجمع الراش�د التجاري بركن توعوي‬ ‫النهارية اليوم اإثنن بإقامة حفل سنوي الخميس امقب�ل‪ ،‬لتوعية الزوار بمتازمة‬ ‫بمناس�بة الي�وم العامي متازم�ة داون داون‪ ،‬وق�د اعتُم�د الحف�ل باتفاقية مع‬

‫ركة إكسل السعودية‪.‬‬ ‫وأضاف�ت ك�ردي أن التنظيم يأتي‬ ‫ضمن امس�ؤولية امجتمعية التي يقدمها‬ ‫القطاع الخاص للمجتمع‪.‬‬ ‫وقدمت كردي‪ ،‬الش�كر للمساهمن‬ ‫ي الفعالي�ة‪ .‬ونوّه�ت إى أن الرنام�ج‬ ‫سيش�هد انطاق�ة ع�دد م�ن اأف�كار‬ ‫الجديدة‪ ،‬وإطاع أولياء اأمور عى س�ر‬ ‫العم�ل‪ ،‬ومدى تقب�ل أبنائهم الدراس�ة‪،‬‬ ‫وتطبيق بع�ض الرام�ج الحديثة‪ ،‬وهي‬ ‫فرص�ة لوجوده�م م�ع أبنائه�م ي هذا‬ ‫الي�وم العامي‪ ،‬ال�ذي يس�اهم ي تثقيف‬ ‫امجتمع بمدى أهمية هذا اليوم وما يقدم‬ ‫في�ه م�ن ورش وأوراق عمل‪ ،‬تس�اهم ي‬ ‫تثقيف اآباء واأمهات‪ ،‬الذين لديهم أبناء‬ ‫مصابون بامتازمة‪.‬‬

‫بعد النجاح الذي حققته حملتهم اأولى في ‪ 19‬واية‬

‫الدمام ‪ -‬مريم آل شيف‬

‫طالبة سعودية توزع الورد‬

‫يعتزم طاب مبتعثون ي س�بع م�دن أمريكية‪ ،‬اليوم‪،‬‬ ‫وع�ى مدى أربعة أي�ام‪ ،‬تنظيم حمل�ة تعريفية بالنبي‬ ‫محم�د صى الله عليه وس�لم‪ ،‬وذلك بع�د النجاح الذي‬ ‫حققت�ه حملته�م اأوى خال ش�هر فراي�ر اماي ي‬ ‫‪ 19‬واية ي خمس�ن مدينة أمريكي�ة‪ ،‬تزامنا ً مع امولد‬ ‫النبوي‪ ،‬بالتنس�يق مع مس�ؤوي الحملة‪ .‬حيث قاموا بتوزيع‬ ‫ال�ورد ي الش�وارع‪ ،‬إضاف�ة إى بطاقات ُكت�ب عليها بعض‬ ‫اأحادي�ث النبوية‪ ،‬وقد أنش�أ هؤاء الط�اب صفحة خاصة‬ ‫بالحملة عى الفيس�بوك باس�م «محمد نبي الرحمة»‪ ،‬تحوي‬ ‫ص�ورا ً ومقاط�ع فيدي�و للحملة م�ن مختل�ف دول العالم‪،‬‬ ‫وإعانات عن أنشطة الحملة‪ ،‬وقد تضمنت أيضا ً كلمات شكر‬ ‫وتقدير من امس�لمن عى نر الصورة الحس�نة لإسام ي‬ ‫الخارج‪ ،‬كما عرض البعض رغبتهم ي امشاركة ي اأنشطة‪.‬‬ ‫وق�د اقت الحمل�ة العامية التي نظمه�ا الطاب نجاحا ً‬ ‫واس�عا ً ي مختلف وس�ائل اإعام‪ ،‬وأكد منظمو الحملة عى‬ ‫حسابهم ي الفيسبوك‪ ،‬أن هناك أربعن مادة إعامية تحدثت‬ ‫عن الحملة‪ ،‬من ضمنها ثاث مواد نرتها صحيفة «الرق»‪.‬‬ ‫وذك�ر امستش�ار اإعام�ي ي جامعة وس�رن إلينوي‬ ‫اأمريكية باتريك س�تاوت‪ ،‬إذاعة صوت مقاطعة ماكدونو‪،‬‬ ‫أن س�كان امدن التي راجت فيها الحملة محظوظون‪ ،‬كونهم‬ ‫ش�هدوها‪ ،‬ومن تلك ام�دن أوس�لو النرويجي�ة وبرمنجهام‬ ‫الريطانية وفانكوفر الكندية‪.‬‬ ‫وذكرت إحدى منسقات الحملة الخريجة إراق الخباز‪،‬‬ ‫أن ع�دد الورد اموزع ي الحمل�ة وصل إى ألف وردة‪ ،‬وبيّنت‬ ‫أن الط�اب يطمح�ون إى أن تنت�ر الحمل�ة ي مائة مدينة‬ ‫أمريكية‪.‬‬

‫هــو وهــي‬

‫اليوم‪ ..‬طاب سعوديون َّ‬ ‫ينظمون حملة تعريفية بالنبي في سبع مدن أمريكية‬

‫(الرق)‬

‫(الرق)‬

‫كاريكاتير مجتمع هو وهي ‪-‬‬ ‫عبدالرحمن الزهراني‬ ‫عبدالرحمن الزهراني‬

‫كاريكاتير مجتمع هو وهي ‪ -‬عبدالرحمن الزهراني‬


‫اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد واﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﻟﺤﻈﺔ رﻓﻊ اﻟﺴﺘﺎرة ﻋﻦ ﻟﻮﺣﺔ اﻟﴩف إﻳﺬاﻧﺎ ً ﺑﺎﻓﺘﺘﺎح اﻤﺪرﺳﺔ‬

‫ﻣﺠﺘﻤﻊ‬

‫وﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﺗﻜﺮﻳﻢ ﻣﻤﺜﻞ أﻣﺎﻧﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬

‫ﻟﻘﻄﺔ ﻟﺠﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻟﺤﻔﻞ داﺧﻞ اﻤﺪرﺳﺔ‬

‫‪12‬‬

‫ﺧﻼل ﺗﻜﺮﻳﻢ ﻃﺎرق ﻋﺒﺪاﻟﻬﺎدي اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪6‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 18‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (470‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻌﺪ ﻣﻔﺘﺎح اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫أﻣﻴﺮ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‪:‬‬ ‫اﻟﺘﻮﺳﻊ ﻓﻲ ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻳُ ّ‬ ‫‬ ‫واﻟﻤﺨﺼﺼﺎت اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺗﻨﻌﻜﺲ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺨﺮﺟﺎت‬ ‫وأﺳﺎس ﺑﻨﺎﺋﻬﺎ‪..‬‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺻﺎﻟﺢ اﻷﺣﻤﺪ‪ ،‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬ ‫ﻗﺎل أﻣـﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ‬ ‫ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد‪ ،‬إن اﻟﺘﻮﺳـﻊ‬ ‫ﰲ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺮاﺣـﻞ وﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻳﻌ ّﺪ ﻣﻔﺘﺎح‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ وأﺳﺎس ﺑﻨﺎﺋﻬﺎ‪ ،‬وإن ﻣﺎ ﻣﻨﺤﺘﻪ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺨﺼﺼﺎت ﻣﺎﻟﻴﺔ ﰲ ﻣﻮازﻧﺘﻬﺎ اﻟﺴـﻨﻮﻳﺔ‬ ‫ﻳﻨﻌﻜﺲ إﻳﺠﺎﺑـﺎ ً ﻋﲆ ﻣﺨﺮﺟﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﺘﻲ ﺗﻠﺒﻲ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت ﺳﻮق اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬ ‫ﺟﺎء ذﻟـﻚ ﺧﻼل ﺣﻔﻞ اﻓﺘﺘﺎح ﻣﺪرﺳـﺔ )اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺟﻠﻮي ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ( ﰲ ﺣﻲ‬ ‫اﻟﻔﻴﺼﻠﻴـﺔ ﰲ اﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬ﻳﻮم أﻣﺲ اﻷﺣـﺪ‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ‬ ‫إﻃـﻼق ﺟﻤﻠﺔ ﻣﻦ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻀﻮر وزﻳـﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ آل ﺳـﻌﻮد‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫اﻤﺪﻳـﺮس‪ ،‬وﻋﺪد ﻣـﻦ اﻟﻘﻴﺎدات اﻟﱰﺑﻮﻳـﺔ واﻟﴩﻛﺎء‬ ‫اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﻦ ﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ أﻣـﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺣﺮص اﻟﻘﻴـﺎدة ﻋﲆ إﻳﻼء‬ ‫ﻗﻄـﺎع اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﻋﻨﺎﻳﺔ ﻛﺒـﺮة ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫إﻳﻤﺎﻧـﺎ ً ﻣﻨﻬﺎ ﺑﺄن اﻷﻣﻢ ﻻ ﺗﻨﻬـﺾ ﺑﺪورﻫﺎ ﰲ ﺧﻀﻢ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺘﺤﺪﻳـﺎت اﻟﻌﴫﻳـﺔ واﻟﺘﻘﻨﻴـﺎت اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ إﻻ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻨﺎﻳﺔ واﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﺎﻟﻌﻠﻢ وأﻫﻠﻪ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إن ﻗﻴﺎس ﻗـﻮة اﻟﺪول وﻋِﻈـﻢ ﻣﻜﺎﻧﺘﻬﺎ‬ ‫ﻳﺄﺗﻲ أوﻻ ً ﺑﻔﻀﻞ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ ﺛﻢ ﺑﻘﻮة ﺳﻮاﻋﺪ أﺑﻨﺎﺋﻬﺎ‪،‬‬ ‫إذ ﻳﺠـﺐ ﻋﻠﻴﻨـﺎ ﺟﻤﻴﻌـﺎ ً ﻛﺄﻓـﺮاد اﻹﺳـﻬﺎم ﰲ ﺑﻨﺎء‬ ‫ﻫـﺬا اﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬وأن ﻧﺠﻌﻞ اﻟﺪﻋﺎﻣﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎء‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻫـﻲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ اﻟﻘﻴـﻢ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ وﺗﻮﺛﻴﻖ‬ ‫ﻣﻔﻬـﻮم اﻟﻮﺣﺪة اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ واﻻﻋﺘـﺰاز ﺑﺎﻟﻬﻮﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬

‫ﻣﻦ اﻟﻴﻤﻦ وزﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ وأﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻳﻜﺮﻣﺎن رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﺟﺎﴎ اﻟﺠﺎﴎ‬ ‫ﺗﻘـﻮد إﱃ ﻣﻄﻠـﺐ اﻻﻧﺘﻤﺎء اﻟﻮﻃﻨـﻲ واﻟﻮﻗﻮف ﺻﻔﺎ ً‬ ‫واﺣـﺪا ً أﻣﺎم ﻛﻞ دﻋﻮة ﺑﺎﻃﻠﺔ وﺷـﺒﻬﺔ زاﺋﻔﺔ ﺗﻬﺪف‬ ‫إﱃ ﴍخ وﺣﺪﺗﻨﺎ وزﻋﺰﻋﺔ اﻷﻣﻦ ﰲ رﺑﻮﻋﻨﺎ‪.‬‬ ‫وﺣـﺚ ﺳـﻤﻮه اﻤﻌﻠﻤـﻦ ﻋـﲆ ﺗﺤﻤـﻞ اﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫وﻣﺨﺎﻓﺔ اﻟﻠﻪ ﰲ ﺗﺮﺑﻴﺔ اﻷﺟﻴﺎل واﻟﺤﺮص ﻋﲆ ﺗﻨﺸﺌﺔ‬ ‫اﻷﺑﻨﺎء اﻟﺘﻨﺸـﺌﺔ اﻟﺼﺎﻟﺤﺔ اﻟﺴـﻠﻴﻤﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺠﻌﻠﻬﻢ‬ ‫أﺑﻨﺎ ًء ﺻﺎﻟﺤﻦ ﻳُﺴﻬﻤﻮن ﰲ ﺑﻨﺎء ﺑﻼدﻫﻢ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أن إﻃﻼق اﺳـﻢ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺟﻠﻮي ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ ﻧﺎﺋﺐ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬ﻋﲆ ﻫﺬه اﻤﻨﺸـﺄة اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﺔ ﻳﺄﺗﻲ ﻧﻈﺮا ً ﻤﺎ‬ ‫ﻗﺪﻣﻪ وﻳﻘﺪﻣﻪ ﻣﻦ ﺟﻬﻮد ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ وأﺑﻨﺎﺋﻬﺎ‪.‬‬

‫ﻣﺪرﺳﺔ ا€ﻣﻴﺮ ﺟﻠﻮي ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ‪ ..‬وأﻫﻢ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﻘﻊ ﻣﺪرﺳـﺔ اﻷﻣﺮ ﺟﻠﻮي ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﺴـﺎﻋﺪ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ ﰲ ﺣﻲ اﻟﻔﻴﺼﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻏﺮب‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬وﺗﺄﺳﺴﺖ ﻋﺎم ‪ 1434‬ﻫـ‪ ،‬وﻓﻴﻤﺎ ﻳﲇ ﻧﺒﺬة ﻣﺨﺘﴫة ﻋﻨﻬﺎ‪:‬‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺪرﺳﺔ ﻋﲇ ﺑﻦ أﺣﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬ ‫ﻋﺪد اﻟﻔﺼﻮل ‪ /‬ﺣﺎﻟﻴﺎ ‪ 13 /‬ﻓﺼﻼ‬ ‫ﻋﺪد اﻟﻄﻼب ‪ 393 /‬ﻃﺎﻟﺒﺎ‬ ‫ﻋﺪد اﻤﻌﻠﻤﻦ ‪ 18 /‬ﻣﻌﻠﻤﺎ‬ ‫ﻋﺪد اﻹدارﻳﻦ ‪ /‬ﻣﺪﻳﺮ ‪ +‬وﻛﻴﻞ ‪ +‬ﻣﺮﺷﺪ ﻃﻼﺑﻲ ‪ 2 +‬إداري‬ ‫ﻳﺘﻜﻮّن اﻤﺒﻨﻰ ﻣﻦ ‪ 3‬أدوار وﺳﺎﺣﺎت وﻣﻼﻋﺐ ﺧﺎرﺟﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻷﻧﺸﻄﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻬﺎ اﻤﺪرﺳﺔ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‪:‬‬ ‫إﻗﺎﻣﺔ ﺣﻔﻞ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺷﻔﺎء ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪.‬‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ ﺣﻔﻞ اﺳﺘﻘﺒﺎل ﻣﻌﺎﱄ وزﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪.‬‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﺮﻳﺎﴈ اﻟﺼﻐﺮ وﺣﺼﻮل اﻤﺪرﺳﺔ ﻋﲆ اﻤﺮﻛﺰ اﻷول‪.‬‬ ‫إﻗﺎﻣﺔ ﻣﻌﺮض ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ اﻟﻔﻨﻴﺔ ﻷﻋﻤﺎل ﻃﻼب اﻤﺪرﺳﺔ‪.‬‬ ‫إﻗﺎﻣﺔ ﻣﴩوع أﺻﺪﻗﺎء اﻟﺒﻴﺌﺔ ﻟﺠﻤﻊ اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت وﺗﺸﺠﺮ اﻤﺪرﺳﺔ‪.‬‬

‫ا˜ﻣﻴﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ‪ :‬اﻟﺪﻋﺎﻣﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎء اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻫﻲ‬ ‫اﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﻘﻴﻢ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ وﺗﻮﺛﻴﻖ ﻣﻔﻬﻮم اﻟﻮﺣﺪة اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬رﻓـﻊ اﻟﺪﻛﺘـﻮر اﻤﺪﻳـﺮس ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ أﺳـﻤﻰ آﻳﺎت اﻟﺸـﻜﺮ واﻟﻌﺮﻓـﺎن إﱃ أﻣﺮ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ وﻧﺎﺋﺒﻪ ﻋﲆ رﻋﺎﻳﺘﻬﻤﺎ اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ ﻗﻄﺎع اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻘﺪم ﺑﺎﻟﺸﻜﺮ واﻟﺘﻘﺪﻳﺮ إﱃ‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ وﻧﻮاﺑﻪ‪ ،‬ﻋﲆ دﻋﻤﻬﻢ اﻤﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫ﻟﻠﺮﻗﻲ ﺑﻤﺴﺮة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺧﺘـﺎم اﻟﻠﻘـﺎء‪ ،‬ﻛ ّﺮم ﺳـﻤﻮ أﻣـﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬

‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ اﻟﴩﻛﺎء اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﻦ ﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺟﺮى ﺗﻜﺮﻳﻢ رﺋﻴـﺲ ﺗﺤﺮﻳﺮ ﺟﺮﻳﺪة‬ ‫»اﻟﴩق« ﺟـﺎﴎ اﻟﺠﺎﴎ‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ ﺗﻜﺮﻳﻢ أﻣﺎﻧﺔ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ‪ ،‬ﴍﻛﺔ‬ ‫أراﻣﻜﻮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻴﻨﺎء اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻜﻬﺮﺑﺎء‪ ،‬ﴍﻛﺔ اﻟﺠﱪ‪ ،‬ﴍﻛﺔ اﻟﻔﻮزان‬ ‫وﴍﻛﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻬﺎدي اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪.‬‬

‫وﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﺗﻜﺮﻳﻢ رﺟﺎل اﻷﻣﻦ‬

‫ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ دون اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﺑﻴﻦ وزارﺗﻲ »اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ« و»اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﻟﻲ«‬

‫وزﻳﺮ اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﻟـ |‪ :‬ﻣﺸﻜﻠﺘﻨﺎ اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﻌﻠﻢ واﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﻤﺪرﺳﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺻﺎﻟﺢ اﻷﺣﻤﺪ‪ ،‬ﻋﲇ‬ ‫آل ﻓﺮﺣﺔ‬ ‫ﻗـﺎل وزﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ إﻧـﻪ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﰲ ﻗﻄﺎع اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫دون اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ اﻤﺸﱰك ﺑﻦ وزارة‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ ووزارة اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌﺎﱄ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻋﺘﺒـﺎر أن اﻟﻬـﺪف اﻷﺳـﺎﳼ وﺣﺠﺮ‬ ‫اﻟﺰاوﻳـﺔ ﻫـﻮ )اﻤﻌﻠـﻢ(‪ .‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن‬ ‫ﻫﻨﺎك ﻣﻌﺎﻳـﺮ ﻤﻮاﺻﻔـﺎت اﻤﻌﻠﻢ ﺗﺘﺒﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل إﺟـﺮاء اﺧﺘﺒﺎر اﻟﻘﻴﺎس‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﻘﻴﻴﻢ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻄﻲ رﺧﺼﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﻤﻌﻠﻤﻦ‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﻧﻈﺎم رﺗﺐ اﻤﻌﻠﻤﻦ‬ ‫ﰲاﻟـﻮزارة‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف ﺳﻤﻮه ﰲ ﻣﻌﺮض رده ﻋﲆ‬ ‫أﺳـﺌﻠﺔ »اﻟﴩق« أﻣﺲ ﺧﻼل ﻣﺸﺎرﻛﺘﻪ‬ ‫ﰲ اﻓﺘﺘـﺎح ﻣﺪرﺳـﺔ اﻷﻣـﺮ ﺟﻠـﻮي ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑـﻦ ﻣﺴـﺎﻋﺪ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴـﺔ ﰲ‬ ‫ﺣـﻲ اﻟﻔﻴﺼﻠﻴﺔ ﰲ اﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬أﻗﻮﻟﻬﺎ ﺑﻜﻞ‬ ‫ﴏاﺣﺔ‪ :‬ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﺠﺮﺑﺘﻲ ﰲ اﻟﻮزارة‪،‬‬ ‫ﻓﺈن ﻣﺸـﻜﻠﺘﻨﺎ اﻟﺤﻘﻴﻘﻴـﺔ ﺗﻘﻊ ﰲ اﻤﻌﻠﻢ‬ ‫واﻟﺒﻴﺌﺔ اﻤﺪرﺳﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺜﻠﺔ ﰲ اﻤﺒﺎﻧﻲ‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﺪرك ﻗﺎﺋﻼً‪ :‬ﻧﻌﻢ ﻫﻨﺎك ﺗﻄﻮر‬ ‫ﻣﻠﺤـﻮظ‪ ،‬ﻋـﲆ اﻟﺮﻏـﻢ ﻣـﻦ أﻧﻲ ﻟﺴـﺖ‬ ‫ﻣﻘﺘﻨﻌﺎ ً ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﺑﺬﻟﻚ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً ﺑﺄن اﻟﻮزارة‬ ‫ﺑﺼﺪد ﺗﺸﻴﻴﺪ اﻤﺒﺎﻧﻲ اﻤﺪرﺳﻴﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‬

‫اﻟﻔﻮزان واﻟﺠﱪ واﻟﺠﻤﻴﺢ ﴍﻛﺎء اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﻦ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫واﻤﺘﻄﻮرة اﻟﺘﻲ ﺳﺘﻌﻜﺲ ﻣﻔﻬﻮم ﺗﻄﻮر‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬وﺑﻨـﺎء اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻣﺤﻮر ﻫﺪﻓﻬﺎ ﻫﻮ اﻟﻄﺎﻟﺐ اﻤﺘﻌﻠﻢ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف‪ :‬ﻫﻨﺎك اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺑﻦ‬ ‫وزارﺗﻪ ووزارة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ واﻟﺮؤﻳﺔ اﻟﻮاﺿﺤﺔ ﺧﺼﻮﺻﺎ ً‬ ‫أن اﻟﻬـﺪف واﺣـﺪ وﻫﻮ ﺟـﻮدة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻨﻄﻠﻖ أﺳﺎﺳﻪ ﻣﻦ ﺟﻮدة اﻤﻌﻠﻢ‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ ﺣﻮل رﻫـﺎن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﻠﻮﺻﻮل‬

‫إﱃ ﻣﺠﺘﻤﻊ اﻤﻌﺮﻓﺔ‪ ،‬أﺷﺎر إﱃ أن ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ذﻟـﻚ ﻳﺄﺗﻲ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺣﻠﻘﺔ ﻣﺘﺼﻠﺔ ﺗﺒﺪأ‬ ‫ﺑﺎﻤﻌﻠﻢ واﻟﺒﻴﺌﺔ اﻤﺪرﺳـﻴﺔ واﻤﻨﺎﻫﺞ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻛﻠﻬﺎ ﺳﺘﺼﺐ ﰲ ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟﻄﺎﻟﺐ وﺑﻨﺎﺋﻪ‬ ‫ﻟﻼﻧﺘﻘﺎل إﱃ ﻣﺠﺘﻤﻊ اﻤﻌﺮﻓﺔ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨﺺ ﻋﺪم ﺗﻮﻓﺮ اﻷراﴈ‬ ‫ﰲ ﻋـﺪد ﻣﻦ أﺣﻴـﺎء ﻣـﺪن وﻣﺤﺎﻓﻈﺎت‬ ‫ﻣﺒﺎن ﻣﺪرﺳـﻴﺔ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻹﻗﺎﻣﺔ ٍ‬ ‫ﻓﻘﺎل‪ :‬ﻫﻨﺎك ﺗﺤﺪﻳﺎت‪ ،‬واﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬

‫ﻋﲆ ﺳـﺒﻴﻞ اﻤﺜـﺎل ﺗﺠﺎوزت ﻛﺜـﺮا ً ﻣﻦ‬ ‫ذﻟﻚ؛ ﺣﻴﺚ ﻟﻢ َ‬ ‫ﻳﺘﺒﻖ ﻣﻦ اﻤﺒﺎﻧﻲ اﻤﺪرﺳﻴﺔ‬ ‫اﻤﺴﺘﺄﺟﺮة ﺳﻮى ﻣﺎ ﻧﺴﺒﺘﻪ ‪ %14‬وﻫﺬا‬ ‫ﺑﺤﺪ ذاﺗﻪ ﻳﻌﺘﱪ إﻧﺠﺎزاً‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »اﻤﺴـﺄﻟﺔ ﺗﺮاﻛﻤﻴﺔ ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﻫﻨـﺎك ﻣﺸـﻜﻼت ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺨﺺ‬ ‫اﻷراﴈ واﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ‪ ،‬واﻵن ﻳﺠـﺐ أن‬ ‫ﻧﺘﺼﺪى ﻟﻬـﺎ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻃـﺮح اﻟﺤﻠﻮل‬ ‫اﻟﺒﻨـﺎءة‪ ،‬وﻣـﻦ أﻫﻤﻬﺎ اﻟﺘﻌﺎﻗـﺪ ﻣﻊ ﻋﺪة‬

‫ﴍﻛﺎت ﺗﻌﻨـﻰ ﺑﺎﻤﺒﺎﻧـﻲ اﻤﺪرﺳـﻴﺔ‬ ‫واﻟﻨﻘـﻞ‪ ،‬واﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‪ ،‬ﻟﻴﺘﺴﻨﻰ‬ ‫ﻟﻠـﻮزارة اﻟﱰﻛﻴﺰ ﻋﲆ دورﻫﺎ اﻷﺳـﺎﳼ‬ ‫واﻤﻤﺜﻞ ﰲ )اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ(«‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺨـﺺ اﻟﺘﺄﻣـﻦ اﻟﺼﺤﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﻌﻠﻤـﻦ‪ :‬ﻗﺎل ﻫﻲ ﺳﻴﺎﺳـﺔ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ووزﻳـﺮ اﻟﺼﺤـﺔ ﻟﺪﻳـﻪ وﺟﻬـﺔ ﻧﻈـﺮ‪،‬‬ ‫ووزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ ﻃﺎﻟﺒﺖ وﻳﻬﻤﻬﺎ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺨـﺺ ﺗﻮﻓـﺮ إﺳـﻜﺎن‬ ‫ﻟﻠﻤﻌﻠﻤﻦ‪ ،‬ﻗـﺎل ﻧﺘﻜﻠﻢ اﻟﻴـﻮم ﻋﻦ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ‪ 700‬أﻟـﻒ ﻣﻮﻇـﻒ وﻣﻮﻇﻔﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ ﻳﺸـﻜﻠﻮن‬ ‫‪ %60‬ﻣﻦ ﻣﻮﻇﻔﻲ اﻟﺪوﻟﺔ‪ ،‬اﻟﻘﺮار ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻓﺮدﻳـﺎ ً ﺑﻴﺪ اﻟﻮزارة إﻧﻤﺎ ﻫﻮ ﻗﺮار اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫ﻧﻔﺴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺣﻮل وﺟﻮد اﻟﻘﻴﺎدات اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻮزارة‪ :‬ﻗﺎل ﻫﻦ ﻣﻮﺟﻮدات وﻧﻔﺘﺨﺮ‬ ‫وﻧﻌﺘﺰ ﺑﻬﻦ‪.‬‬ ‫واﺧﺘﺘـﻢ ﺳـﻤﻮه ﺣﺪﻳﺜـﻪ ﻣـﻊ‬ ‫»اﻟـﴩق«‪ ،‬ﺑﺄن ﻟﺪى اﻟـﻮزارة ﺧﻄﻮات‬ ‫ﻣﻤﻴﺰة وﺗﻄﻠﻌﺎﺗﻨـﺎ ﻛﺒﺮة؛ ﺣﻴﺚ اﻃﻠﻌﻨﺎ‬ ‫ﻋﲆ اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﻮزارة ﺧﻼل زﻳﺎرﺗﻨﺎ‬ ‫ﻟﻠﺠﺒﻴﻞ ﻟﻠﺴـﻨﻮات اﻟﺨﻤـﺲ واﻟﻌﴩﻳﻦ‬ ‫اﻤﻘﺒﻠـﺔ وﻛﺬﻟـﻚ ﻟﻠﺴـﻨﻮات اﻟﺨﻤﺴـﻦ‬ ‫اﻤﻘﺒﻠﺔ وﻫﻲ ﻣﺒﴩة‪.‬‬

‫ا˜ﻣﻴﺮ ﻓﻴﺼﻞ‪ :‬ﻟﻢ َ‬ ‫ﻳﺘﺒﻖ ﻣﻦ اﻟﻤﺒﺎﻧﻲ اﻟﻤﺪرﺳﻴﺔ اﻟﻤﺴﺘﺄﺟﺮة ﺳﻮى ﻣﺎ ﻧﺴﺒﺘﻪ ‪ ٪١٤‬وﻫﺬا ﺑﺤﺪ ذاﺗﻪ إﻧﺠﺎز‬

‫ﻟﻘﻄﺔ ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ ﻷﻣﺮ اﻟﴩﻗﻴﺔ ووزﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ وﻣﺴﺆوﱄ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ وﻃﻠﺒﺔ اﻤﺪرﺳﺔ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺠﺎﺳﻢ وﻧﺎﴏ اﻟﻌﻠﻴﺎن(‬


14


‫ﻧﺎﺋﺒﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ اﻟﻤﻜﻠﻒ‬

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﺟﺎﺳﺮ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬ ‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ أﺣﻤﺪ اﻓﻨﺪي‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮق اﻟﻌﺪواﻧﻲ‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪:‬‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ اﻟﺪﻫﺮ‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي )اﻟﺮﻳﺎض(‬

‫ﻃﻼل ﻋﺎﺗﻖ اﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ )ﺟﺪة(‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إﻳﺎد ﻋﺜﻤﺎن اﻟﺤﺴﻴﻨﻲ‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬

‫اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪8003046777 :‬‬

‫– ﺷﺎرع ا…ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ –‬ ‫ﻫﺎﺗﻒ ‪03 – 8136777 :‬‬

‫ﻓﺎﻛﺲ ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ ‪2662 :‬‬ ‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي ‪31461 :‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪01 –4023701‬‬ ‫‪01 –4054698‬‬ ‫‪ryd@alsharqnetsa‬‬

‫ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪025613950‬‬ ‫‪025561668‬‬ ‫‪makkah@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪048484609‬‬ ‫‪048488587‬‬ ‫‪madina@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪editorial@alsharqnetsa‬ا‪¢‬ﺷﺘﺮاﻛﺎت‪-‬ﻫﺎﺗﻒ‪ 038136836 :‬ﻓﺎﻛﺲ‪038054977 :‬ﺑﺮﻳﺪ إﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪subs@alsharqnetsa:‬‬

‫‪jed@alsharqnetsa‬‬

‫اﺣﺴﺎء‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬

‫ﺟﺪة‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪03 –5620714‬‬ ‫‪has@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫‪‬‬

‫‪02 –6980434‬‬ ‫‪02 –6982023‬‬

‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3831848‬‬ ‫‪3833263‬‬ ‫‪qassim@alsharqnetsa‬‬

‫ﺗﺒﻮك‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪ – ‬‬

‫‪4244101‬‬ ‫‪4245004‬‬ ‫‪tabuk@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫‪‬‬

‫‪65435301‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫‪65435127‬‬

‫‪hail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺟﺎزان‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3224280‬‬ ‫‪jizan@alsharqnetsa‬‬

‫أﺑﻬﺎ‬ ‫‪‬‬

‫‪22893682289367‬‬ ‫‪abha@alsharqnetsa‬‬

‫ﻧﺠﺮان‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪075238139‬‬ ‫‪075235138‬‬ ‫‪najran@alsharqnetsa‬اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫‪‬‬ ‫‪027373402‬‬ ‫‪027374023‬‬ ‫‪taif@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫‪‬‬ ‫‪03–3485500‬‬ ‫‪033495510‬‬

‫‪033495564‬‬ ‫‪jubail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪037201798‬‬ ‫‪03 –7201786‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharqnetsa‬‬

‫إدارة ا‪¢‬ﻋﻼن‪314612662 :‬اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪ 8003046777 :‬اﻟﺒﺮﻳﺪ ا‪¢‬ﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪ads@alsharqnetsa‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺪﻣﺎم‪96638136886:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96638054933:‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺮﻳﺎض‪96614024618:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96614024619:‬ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪة‪96626982011:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96626982033:‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪6‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 18‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (470‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ِﻏﻴﺒﺔ وﻧﻤﻴﻤﺔ‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺗﻨﻬﺶ ﺟﺴﺪ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﺳﺮﻳﺔ‪..‬‬ ‫وﺗﻬﺪم اﻟﻨﺴﻴﺞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬

‫ﻋﺎﺷﻮر‪ :‬أﻏﻠﺐ ﻣﺸﻜﻼﺗﻨﺎ ﻧﺎﺗﺠﺔ‬ ‫ﻋﻦ ﺧﻠﻞ ِﻗ َﻴﻤﻲ‪ ..‬واﻟﻨﻤﻴﻤﺔ ﻟﻢ‬ ‫ﺗﻈﻬﺮ ﻋﻠﻰ اﻟﺴﻄﺢ‬ ‫ﻐﺮ َﺿﺔ ﺑﻬﺪف ﻫﺪم اﻟﻌﻼﻗﺎت ﺑﻦ اﻵﺧﺮﻳﻦ ﻷﺳـﺒﺎب ﺷـﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ا ُﻤ ِ‬ ‫أﺣﻴﺎﻧـﺎً‪ ،‬وأﺣﻴﺎﻧـﺎ ً دون وﺟﻮد ﻫﺪف ﻛﺎﺳـﺘﻜﻤﺎل ﻟﺠﻤﻠﺔ ﺳـﻤﺎت‬ ‫اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ ﻏﺮ اﻟﻨﺎﺿﺠﺔ واﻟﻔﺎرﻏﺔ ﻓﻜﺮﻳﺎً‪..‬وأﺿﺎف »ﻟﺬﻟﻚ؛ ﻓﺈ ﱠن‬ ‫اﻟﻌﻼج ﻳﱰ ﱠﻛﺰ ﺣﻮل ﻣﺴـﺎﻧﺪة اﻟﺸﺨﺺ ﻤﻌﺎﻟﺠﺔ ﴏاﻋﺎﺗﻪ وﻧﻘﺎط‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﺸـﺨﺺ‬ ‫ﻋﻼج ذﻟـﻚ اﻟﺬي ﻳﺒﺪأ ﺑﻪ‬ ‫ﺿﻌﻔـﻪ‪ ،‬وﻗﺪ ﻳﻜـﻮن أﻓﻀ ُﻞ ٍ‬ ‫ﻟﻨﻔﺴـﻪ‪ ،‬وﻳﻮاﺟﻪ ﴏاﻋﺎﺗﻪ ﻟﺤﻠﻬﺎ وﻋﻼﺟﻬﺎ‪ ،‬إن اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻨﺸﺌﺔ‬ ‫اﻷﴎﻳـﺔ ﻟﻬﻤﺎ دور ﻓﻌـﺎل ﰲ ﻇﻬﻮر ﻣﺜﻞ ﺗﻠﻚ اﻟﺴـﻠﻮﻛﻴﺎت‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ‬ ‫وﻗﺎﺋﻲ ﻣﻦ ﺧﻼل‪ :‬ﺗﺮﺑﻴﺔ اﻟﻄﻔﻞ ﻋﲆ اﻟﻘِ ﻴَﻢ واﻤﺒﺎدئ‬ ‫ﻓـﺪور اﻷﴎة‬ ‫ﱞ‬ ‫ﻗﺒـﻞ ﺧﻄﻮة ﺗﺸـﻜﻴﻞ اﻟﺴـﻠﻮﻛﻴﺎت‪ ،‬وﻋﺪم ﺗﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺘﻤﺮﻛﺰ ﺣﻮل‬ ‫اﻟﺬات ﻋﻨﺪ اﻟﻄﻔﻞ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻔﻀﻴﻠﻪ وﻣﺪﺣﻪ اﻤﺒﺎﻟﻎ ﻓﻴﻪ‪ ،‬وإﻋﻄﺎء‬ ‫رﺳﺎﺋﻞ ﻣﺒﺎﴍة ﻟﺬﻟﻚ اﻟﻔﺮد أ ﱠن ﻣﺠﺘﻤﻌَ ﻪ ﻳﻨﺘﻈﺮ ﻣﻨﻪ اﻷﻓﻀﻞ«‪.‬‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﺳﺎرة اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫ﻴﺒﺔ واﻟﻨ ﱠ ُ‬ ‫ﺑﺎﺗـﺖ اﻟﻐِ ُ‬ ‫ﻤﻴﻤـﺔ ﻟﺪى ﺑﻌﺾ أﻓﺮاد‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫وﴍاﺋﺢ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻋـﺎدة ﻳﻮﻣﻴﱠﺔ ﻻ ﻳﻤﻜﻨﻬﻢ‬ ‫اﻟﺘﺨـﲇ ﻋﻨﻬﺎ أو اﻟﻌﻴـﺶ دوﻧﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻼ ﺗﻜﺎ ُد‬ ‫ﺗﺨﻠﻮ ﻣﺠﺎﻟﺲ اﻟﻨﺴﺎء أو ﺗﺠﻤﻌﺎت اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ‬ ‫اﻟﻮاﺣـﺪة ﻣﻦ »راﺋﺤـﺔ اﻟﻨﻤﻴﻤـﺔ« و»ﻧﻘﻞ‬ ‫اﻟـﻜﻼم« و»اﻟﻄﻌـﻦ« »واﻟﺴـﺨﺮﻳﺔ« و»ﺑَﺨـﺲ‬ ‫اﻟﻨـﺎس«‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﻘﺘﴫ اﻷﻣ ُﺮ ﻋﲆ اﻟﻨﺴـﺎء اﻟﻼﺗﻲ‬ ‫ﻳﻌﺸـﻘ َﻦ »اﻟﺜﺮﺛﺮة«‪ ،‬ﺑﻞ اﻧﺘﻘﻠﺖ ﻋﺪوى اﻟﻨﻤﻴﻤﺔ‬ ‫ﻟﻠﺮﺟـﺎل اﻟﺬﻳـﻦ ﺗﻔﻨﱠﻨُـﻮا واﺑﺘﻜﺮوا ﻟﻬﺎ أﺳـﺎﻟﻴﺐَ‬ ‫ﻋﺪﻳﺪة‪ ،‬ﻻﺳـﻴﻤﺎ ﻣﻊ اﻧﺘﺸﺎر ﺷـﺒﻜﺎت اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ )ﻓﻴﺴـﺒﻮك‪ ،‬ﺗﻮﻳـﱰ(‪ ،‬اﻟﺘﻲ أﺿﺤﺖ‬ ‫ً‬ ‫ﺑﺎﺣﺎتٍ‬ ‫ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ ﻟﺘﻨﺎﻗﻞ أﺧﺒﺎر وأﻋﺮاض اﻟﻨﺎس‪،‬‬ ‫»اﻟﴩق« ﻧﺎﻗﺸـﺖ ﻫﺬه اﻟﻘﻀﻴﺔ اﻟﺸـﺎﺋﻜﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻟﻬـﺎ آﺛﺎرﻫﺎ اﻟﻜﺒـﺮة ﰲ ﻧﻬﺶ ﺟﺴـﺪ اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻷﴎﻳﺔ وﻫـﺪم اﻟﻨﺴـﻴﺞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ وزﻋﺰﻋﺔ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﺣﻴـﺚ اﻋﱰﻓﺖ ﻋـﺪ ٌد ﻣﻦ اﻟﻨﺴـﺎء ﺑﺄ ﱠن‬ ‫ﻣﻌﻈ َﻢ اﻟﺨﻼﻓﺎت اﻟﻌﺎﺋﻠﻴﺔ واﻟﻌﺪاوات واﻟﻜﺮاﻫﻴﺔ‬ ‫ﺗﻜﻮن ﺑﺴـﺒﺐ »ﻣﺮض اﻟﻨﻤﻴﻤـﺔ« اﻟﺬي أﺻﺎﺑﺖ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﰲ ﻣﻘﺘـﻞ‪ ،‬وﻓ ﱠﺮ َﻗـﺖ ﺑﻦ أﻓـﺮاد اﻤﻨﺰل‬ ‫اﻟﻮاﺣﺪ‪ ،‬وﺑـﻦ اﻷﻗﺎرب‪ ،‬ووﺻﻠﺖ ﻟﺘﻘﻄﻊ أواﴏ‬ ‫ﻋﻼﻗﺎت اﻟﺠﺮان واﻷﺻﺪﻗﺎء واﻤﻌﺎرف‪.‬‬ ‫ﻧﺮان اﻟﺨﻼﻓﺎت‬ ‫ُ‬ ‫ﺗﺰوﺟـﺖ ﻛﻨﺖ أﺣﻠ ُﻢ ﺑﺤﻴﺎة‬ ‫ﺗﻘﻮل ﻓﺎﻃﻤﺔ ﺳـﺤﻤﻲ‪» :‬ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻫﺎﻧﺌـﺔ ﻣﺴـﺘﻘﺮة‪ ،‬وﻟﻜـﻦ أﻫﻞ زوﺟﻲ ﻟـﻢ ﻳﱰﻛﻮﻧـﻲ وﺗﺪﺧﻠﻮا ﰲ‬ ‫ﺣﻴﺎﺗـﻲ اﻟﺰوﺟﻴـﺔ وأﻣﻮرﻧـﺎ اﻤﻨﺰﻟﻴـﺔ‪ ،‬وﻟﻢ ﱡ‬ ‫ﻳﻜﻔﻮا ﻋـﻦ ﺗﺤﺮﻳﺾ‬ ‫ﻋﺎر ﻣﻦ اﻟﺼﺤـﺔ ﻟﻪ‪ ،‬ﻓﻈﻠﻠـﺖ أﺗﺄرﺟﺢُ ﺑﻦ‬ ‫زوﺟـﻲ وﻧﻘـﻞ ﻛﻼ ٍم ٍ‬ ‫ﻣﻨﺰل أﻫﲇ وﻣﻨﺰل زوﺟـﻲ‪ ،‬وﻛﻠﻤﺎ ﻫﺪأت اﻷﻣﻮر ﻋﺎد أﻫ ُﻞ زوﺟﻲ‬ ‫ﻟﻴﺸـﻌﻠﻮا ﻧﺮان اﻟﺨﻼﻓـﺎت ﺑﻴﻨﻨﺎ ﻣـﻦ ﺟﺪﻳﺪ ﺣﺘـﻰ اﻧﺘﻬﻰ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺑﻄﻼﻗﻲ«‪ ،‬وﺗﻀﻴﻒ »ﻣﻊ اﻷﺳـﻒ أن ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺸـﻜﻼﺗﻨﺎ ﺳـﺒﺒﻬﺎ‬ ‫»ﻛﻠﻤﺔ« ﺧﺮﺟﺖ ﻣﻦ »ﻟﺴﺎن« ﻟﻢ َ‬ ‫ﻳﺨﺶ اﻟﻠﻪ«‪.‬‬ ‫ﺷﻚ وازﻋﺎج‬ ‫وﴎدت أﺑـﺮار اﻟﺤﺮﺑـﻲ ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬـﺎ ﻣـﻊ اﻟﻨﻤﻴﻤـﺔ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻠـﺔ‬ ‫ُ‬ ‫»ﺗﺰوﺟﺖ ﻣﻦ ﺷـﺨﺺ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺮﺑﻄﻨﻲ ﺑﻪ ﻋﻼﻗـﺔ ﻫﺎﺗﻔﻴﱠﺔ ﻟﻢ ﺗﺪم‬ ‫ٌ‬ ‫ﺧﻼﻓﺎت ﻛﺪت أن أﺻﺒﺢ ﺑﺴـﺒﺒﻬﺎ‬ ‫ﻃﻮﻳـﻼً‪ ،‬وﺑﻌﺪ زواﺟﻲ ﺣﺪﺛﺖ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻄﻠﻘـﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺮﻳﺒﺎﺗﻲ اﻟﻼﺗـﻲ ﻳﻌﺮﻓ َﻦ ﺑﻌﻼﻗﺘﻲ ﺑﻪ ﻗﺒـﻞ اﻟﺰواج ﻟﻢ‬ ‫ْ‬ ‫ﻳﻜﻔﻔـ َﻦ ﻋﻦ اﻹزﻋﺎج واﻻﺗﺼﺎل اﻟﺪاﺋـﻢ ﻋﲆ رﻗﻢ زوﺟﻲ‪ ،‬وأدﺧﻠ َﻦ‬ ‫اﻟﺸـﻚ ﰲ ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬وﺑـﺪأ َن ﰲ ﻧﺒـﺶ اﻤـﺎﴈ‪ ،‬واﺧﺘـﻼق رواﻳﺎت‬ ‫وﻗﺼﺺ ﻏﺮ ﺻﺤﻴﺤﺔ ﻷﺧﻄﺎﺋﻲ ﰲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ وإرﺳـﺎل اﻟﺮﺳﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻬـﺪف ﻟﻠﺘﺨﺮﻳﺐ ﺑﻴﻨﻨـﺎ‪ ،‬وﺗﻀﻴﻒ »وأﺧـﺮا ً ﺗﻔﻬﻢ زوﺟﻲ‬ ‫اﻷﻣﺮ‪ ..‬وﻟﻜﻦ ﺑﻌﺪ ﻣﺎذا؟ ﺑﻌﺪ ﺛﻼث ﺳﻨﻮات ﻣﻦ اﻟﺸﻜﻮك واﻟﴬب‬ ‫واﻟﺨﻼﻓـﺎت وﺣﺮﻣﺎﻧـﻲ ﻣﻦ ﺣﻤـﻞ اﻟﻬﺎﺗﻒ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟـﺬي ﺟﻌﻠﻨﻲ‬ ‫أﻗﻄـﻊ ﺻﻠﺘﻲ ﺗﻤﺎﻣـﺎ ً ﺑﻘﺮﻳﺒﺎﺗﻲ ﺣﺘﻰ أ ﱠن رﻗـ َﻢ ﻫﺎﺗﻔﻲ ﻻ ﻳﻌﺮﻓﻨَﻪ‬ ‫ﺣﺘﻰ اﻵن‪ ..‬وﻟﻜﻨﻨﻲ ارﺗﺤﺖ ﻛﺜﺮاً«‪.‬‬ ‫ﺗﺪﻣﺮ ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ ﻟﻄﻴﻔﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ )‪ 28‬ﻋﺎﻣﺎً( »اﻟﻨﻤﻴﻤﺔ دﻣﱠﺮت ﺳﻌﺎدﺗﻲ‬ ‫ﻓﻘـﺪ ُﻓ ِﺴ َ‬ ‫ـﺨﺖ ﺧِ ﻄﺒَﺘﻲ ﰲ ﻟﺤﻈﺎت إﺗﻤﺎﻣﻬـﺎ »ﻣﺮﺗﻦ« ﺧﻼل ﻋﺎم‬ ‫واﺣﺪ ﺑﺴـﺒﺐ ﻧﻘـﻞ ﻛﻼم ﻏﺮ ﺻﺤﻴﺢ ﻋـﻦ »اﻟﺨﺎﻃﺒﻦ« ﺑﻐﺮض‬ ‫اﻹﻓﺴـﺎد‪ ،‬وﻻ أﻋﻠﻢ ﻣﺎذا ﻳﺴـﺘﻔﻴﺪ أﻫﻞ اﻟﻨﻤﻴﻤﺔ ﻣﻦ ذﻟﻚ‪ ،‬وﻛﻴﻒ ﻻ‬ ‫ﻳﺨﺎﻓﻮن اﻟﻠﻪ ﰲ ﺗﺪﻣﺮ ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ ﻓﺘﺎة ﻣﺜﲇ؟‬ ‫وﺗﻀﻴﻒ‪ :‬أﻻ ﻳﺨﴙ ﻣﺜﻞ ﻫﺆﻻء اﻟﺒﴩ اﻤﺮﴇ ﺑﺸﺆون اﻟﻨﺎس‬ ‫أن ﻳﻨﻘﻠﺐ اﻟﺴـﺤﺮ ﻋﲆ اﻟﺴـﺎﺣﺮ؟ وﻤﺎذا ﻳﺘﺤﻜﻤﻮن ﰲ ﻣﺼﺮي؟‬ ‫ﱡ‬ ‫اﻟﺤـﻖ ﰲ أن ﻳﻜـﻮن ﱄ زوجٌ وﻋﺎﺋﻠـﺔ ﻛﻔﺘﻴﺎﺗﻬـﻢ؟!«‬ ‫أﻟﻴـﺲ ﱄ َ‬ ‫وأﺿﺎﻓﺖ »أﻧﺎ ﺣﺎﻟﺔ ﻣـﻦ ﺣﺎﻻت ﻋِ ﺪﱠة ﻻ ﺗُﻌ ﱡﺪ وﻻ ﺗُ َ‬ ‫ﺤﴡ‪ ،‬ﻓﻜﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﺎﻻت ﻃﻼق ﺣﺪﺛﺖ واﻟﺴـﺒﺐ ﻛﻠﻤﺔ ﻧُﻘﻠﺖ أرﻳﺪ ﺑﻬﺎ ﴍ‪ ،‬وﻛﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼﻓﺎت ﻓ ﱠﺮﻗﺖ ﻋﻮاﺋ َﻞ ﺑﺄﻛﻤﻠﻬﺎ«‪.‬‬ ‫ﺗﺴﻠﻴﺔ واﺗﻌﺎظ‬ ‫وﺗﺮى ﺷـﻬﺪ اﻟﺒﻴﴚ أ ﱠن ﺟﻤﺎل اﻟﺘﺠﻤﱡﻌَ ﺎت اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﱠﺔ ﻳﻜﻤﻦُ‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺴـﻤﻰ »ﺑﺎﻟﻨﻤﻴﻤـﺔ« اﻟﺘـﻲ ﻻ ﺗﻌﺘﻘﺪ أﻧﻬﺎ ﺗﺴـﺘﺤﻖ إﻃﻼق‬ ‫ﻛﻠﻤﺔ »ﻧﻤﻴﻤﺔ« ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ »ﻟﻴﺲ ﰲ اﻷﻣﺮ ﳾء ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻧﺘﺒﺎد ُل‬ ‫وﻧﺘﻨﺎﻗـ ُﻞ أﺧﺒـﺎ َر ﻣَـﻦ ﺣﻮ َﻟﻨَﺎ!!؛ ﻓﺎﻟﻬـﺪف ﻗﺪ ﻳﻜﻮن ﻟﻠﺘﺴـﻠﻴﺔ أو‬ ‫ﻟﻼﺗﻌﺎظ أو ﻤﻌﺮﻓﺔ ﺣﻘﻴﻘﺔ ﺑﻌﺾ اﻷﺷﺨﺎص؛ ﻓﻤﺠﺎﻟﺴﻨﺎ ﺗﻨﻘﺴﻢ‬ ‫ﻟﻘﺴﻤﻦ إﻣﺎ ﻣﺠﺎﻟﺲ ذﻛﺮ وإﻣﺎ ﻣﺠﺎﻟﺲ ﻏِ ﻴﺒَﺔ وﻧﻤﻴﻤﺔ‪ ،‬رﻏﻢ أﻧﱠﻨِﻲ‬ ‫ُ‬ ‫ﻛﻨـﺖ ﻣﻤﱠﻦ ﻳﺮﺗﺎدون ﻣﺠﺎﻟﺲ اﻟﺬﻛﺮ‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻋﺘﺪﻧﺎ ﻋﲆ‬ ‫أﺗﻤﻨﱠﻰ ﻟﻮ‬ ‫اﻟﻘﻴﻞ واﻟﻘﺎل واﻟﻀﺤﻚ ﻋﲆ اﻵﺧﺮﻳﻦ ﻣﻨﺬ أن اﺧﺘﻠﻄﻨﺎ ﺑﺎﻤﺠﺘﻤﻊ«‪،‬‬

‫ﺧﻠﻞ ﻗﻴﻤﻲ‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻤﺴﺘﺸـﺎر اﻷﴎي واﻟﱰﺑـﻮي‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫ٌ‬ ‫ﻧﺎﺗﺠﺔ ﻋﻦ ﺧﻠﻞ ﻗﻴﻤﻲ وإن‬ ‫ﺣﺴـﻦ ﻋﺎﺷـﻮر‪ ،‬أ ﱠن أﻏﻠﺐ ﻣﺸـﻜﻼﺗﻨﺎ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﻈﻬﺮ ﻣﺸـﻜﻠﺔ اﻟﻨﻤﻴﻤﺔ ﺑﺸـﻜﻞ واﺿﺢ ﻋﲆ اﻟﺴﻄﺢ وﰲ ﺳﻴﺎق‬ ‫اﻤﺸـﻜﻼت؛ إﻻ أﻧﻬﺎ ﻣﺘﺼﻠﺔ وﻟﺼﻴﻘﺔ ﺑﺎﻟﻨﺎﺣﻴـﺔ اﻟﻘﻴﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻟﻨﻤﱠﺎم‬ ‫ﺷـﺨﺺ ﻳﻜﺮه اﻟﺨﺮ ﻟﻠﻨﺎس‪ ،‬وﻳﺤﻤﻞ ﰲ داﺧﻠﻪ ﻣﺨﺰﻧﺎ ً ﻣﻦ اﻟﻐﺮة‬ ‫واﻟﺤﻘﺪ واﻟﺤﺴـﺪ‪ ،‬ﻳﺴﻌﻰ ﻟﺘﺸﻮﻳﻪ ﺳـﻤﻌﺔ اﻵﺧﺮﻳﻦ وإﻓﺴﺎد اﻟﻮد‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﻢ‪ ،‬وﻗﺪ ﻳﺴـﺎﻫﻢ ﰲ ﻫﺪم اﻟﺒﻴﻮت واﻤﻨﻈﻤـﺎت وﻗﻄﻴﻌﺔ اﻟﺮﺣﻢ‬ ‫وﻏﺮﻫﺎ‪ ،‬إن ﻏﺎﺑـﺖ اﻟﺤﻜﻤﺔ ﻋﻦ أﺻﺤﺎﺑﻬﺎ؛ وﻳﻀﻴﻒ »اﻟﺸـﺨﺺ‬ ‫اﻟﻨﻤﱠﺎم ﻫﻮ أﻛﱪ اﻤﺘﴬرﻳﻦ ﺑﻔﻌﻠﻪ ﻫﺬا‪ ،‬ﻓﻬﻮ أﺿﻌﻒ اﻟﻨﺎس ﺻﺪرا ً‬ ‫وأﻧﻜﺪﻫﻢ ﻋﻴﺸﺎ ً وأﻋﻈﻤﻬﻢ ﻫﻤًﺎ وﻏﻤًﺎ‪ ،‬ﻳﺪﻣﱢﺮ َ‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ وﻳﺸﻮﱢﻩ ﺳُ ﻤﻌﺘَﻪ‬ ‫ً‬ ‫وﻳﻘﴤ ﻋﲆ ﻣﻨﻈﻮﻣﺘﻪ اﻟﻘﻴﻤﻴﺔ‪ ،‬أﺷـﻐﻞ َ‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ ﺑﺎﻵﺧﺮﻳﻦ ﺑﺪﻻ ﻣﻦ‬ ‫أن ﻳﻠﺘﻔـﺖ إﱃ ﺗﻄﻮﻳﺮﻫﺎ‪ ،‬ﻟﻦ ﻳﻨﺠﺢ ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻪ وﻟﻦ ﻳﺘﺬوق ﻃﻌﻤﻬﺎ‪.‬‬ ‫واﺳﺘﺸﻬﺪ ﻋﺎﺷﻮر ﺑﻮﺻﻒ اﻟﻠﻪ ﻋ ﱠﺰ وﺟ ﱠﻞ ﻻﻣﺮأة ﻧﻮح واﻣﺮأة ﻟﻮط‪،‬‬ ‫َ‬ ‫ﻮح‬ ‫ﻗﺎل ﺳـﺒﺤﺎﻧﻪ وﺗﻌﺎﱃ‪َ َ :‬‬ ‫»ﴐبَ اﻟﻠ ُﻪ َﻣﺜَـﻼً ِﻟ ﱠﻠﺬِﻳ َﻦ َﻛ َﻔ ُﺮوا ا ْﻣ َﺮأ َة ﻧ ُ ٍ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫وَاﻣْـ َﺮأ َ َة ﻟُ ٍ‬ ‫ﻮط َﻛﺎﻧَﺘَﺎ ﺗَﺤْ َﺖ ﻋَ ﺒْ َﺪﻳ ِْﻦ ِﻣـﻦ ﻋِ ﺒَﺎ ِدﻧﺎ ﺻَ ﺎﻟِﺤَ ْ ِﻦ ﻓﺨﺎﻧﺘﺎﻫﻤَﺎ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ﱠ‬ ‫ً‬ ‫ْ‬ ‫َﻓ َﻠ ْﻢ ﻳ ُْﻐ ِﻨﻴَﺎ ﻋَ ﻨ ُﻬﻤَﺎ ِﻣ َﻦ اﻟﻠﻪ ﺷـﻴْﺌﺎ وَﻗِ ﻴ َﻞ ادْﺧﻼ اﻟﻨﺎ َر َﻣ َﻊ اﻟﺪﱠاﺧِ ِﻠ َ‬ ‫ﻦ«‪،‬‬ ‫ﻗﻴـﻞ إ ﱠن زوﺟﺔ ﻧـﻮح وزوﺟﺔ ﻟﻮط ﻛﺎﻧﺘﺎ ﺗُﺨﺮﺟـﺎن أﴎار اﻟﺒﻴﺖ‪،‬‬ ‫وﺗﻨﻘﻼن أﺧﺒﺎر ﺑﻴﺖ ﻫﺬﻳﻦ اﻟﻨﺒﻴ ْ ِﱠﻦ اﻟﻜﺮﻳﻤﻦ‪ ،‬وﻟﺬﻟﻚ ﻗﺎل رﺳـﻮل‬ ‫اﻟﻠﻪ ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳـﻠﻢ‪«:‬أﻻ أﺑﴩﻛـﻢ ﺑﴩارﻛﻢ؟ »ﻗﺎﻟﻮا‪ :‬ﺑﲆ ﻳﺎ‬ ‫رﺳـﻮل اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﻗﺎل‪» :‬ا َﻤ ﱠﺸـﺎ ُؤو َن ﺑﺎﻟﻨﱠﻤﻴﻤﺔ‪ ،‬ا ُﻤﻔﺴـﺪون ﺑﻦ اﻷﺣﺒﱠﺔ‬ ‫‪،‬اﻤﻠﺘﻤﺴﻮ َن أو اﻟﺒﺎﻏﻮن ﻟﻠﱪآء اﻟﻌﻴﺐَ «‪.‬‬

‫وﺗﻀﻴﻒ »ﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ ﻳﻌﺸـﻖ ﻧﻘـﻞ أﺧﺒـﺎر وأﴎار اﻟﻨﱠﺎس‪ ،‬وﻣﻊ‬ ‫ﺗﻨﺎﻗﻞ ﺗﻠﻚ اﻷﺧﺒﺎر ﻧﺘﺼﻨﱠـ ُﻊ اﻟﺤﺰن واﻟﺘﺄﺛﺮ أﻣﺎم اﻵﺧﺮﻳﻦ ٍ‬ ‫ﻣﺮات‪،‬‬ ‫أو ﻧﻀﺤـ ُﻚ وﻧﺘﺪاو ُل اﻟﺘﻌﻠﻴﻘـﺎت ٍ‬ ‫ﻣﺮات أﺧـﺮى‪ ،‬ﻓﺘﺠﻤﱡﻌَ ﺎﺗُﻨَﺎ ﺑﻼ‬ ‫أﺧﺒﺎر ﻣُﻤِ ﱠﻠﺔ ﺟﺪاً‪ ،‬وﺗﺠﻠﺐ اﻟﻨﻌﺎس!!« وﺗﺘﺴـﺎءل »ﻣﺎ اﻤﺸﻜﻠﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻜﻼم إن ﻛﺎن ﰲ ﺣﺪود ﻣﺠﻠﺴﻨﺎ ذاك وﻟﻦ ﻳﺘﻌﺪﱠاه؟!«‪.‬‬ ‫ﻣﻨﺎﻓﺴﺔ اﻟﺮﺟﺎل‬ ‫وﺗﺨﺎﻟﻔﻬـﺎ اﻟﺮأي أم أﺑـﺮار‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻗﺎﻟـﺖ »أﺻﺒﺤﻨﺎ ُ‬ ‫ﻧﻨﻬﺶ‬ ‫وﻧﺄﻛ ُﻞ ﻟﺤﻮ َم ﺑﻌﻀﻨﺎ ﺑﻌﻀﺎً‪ ،‬وﻧﺘ ﱠﻠﺬذُ ﺑﻬﺎ وﻧﺤﻦ ﻧﻌﻠ ُﻢ أ ﱠن ﻛ ﱠﻞ ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫ﻣﺤﺎﺳـﺒﻮن ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﻤﺎذا ﻧﺴـﻌﻰ ﺧﻠﻒ ﻛﺸـﻒ أﴎار »اﻟﻨﺎس«‬ ‫وﻧﻌﺘﻘﺪ أ ﱠن ذﻟﻚ ﻣﻦ ﺑﺎب اﻹﺻﻼح‪ ..‬أيﱡ إﺻﻼح ذاك؟«‪.‬‬ ‫وﺗﻀﻴﻒ »اﻟﺮﺟﺎ ُل أﻳﻀﺎ ً أﺻﺒﺤﻮا ﻣﻨﺎﻓﺴـﻦ أﻗﻮﻳﺎء ﻟﻠﻨﺴﺎء‬ ‫ﰲ ﻫـﺬا اﻤﻮﺿـﻮع ﻓﻨﺠﺪ ﻋﲆ ﺳـﺒﻴﻞ اﻤﺜﺎل ﰲ »ﻣﻮاﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ »ﺗﻮﻳﱰ‪ ،‬اﻟﻜﻴﻚ‪ ،‬واﻟﻔﻴﺴﺒﻮك« ﻳﺘﺨﺎﺻﻢ اﻟﺮﺟﺎل ﺑﺄﻧﻬﻢ‬ ‫أو ُل َﻣﻦ ﻧﴩ ﻫﺬا اﻟﺨﱪ أو ذاك‪ ،‬وﻣﻌﻈﻢ ﺗﻠﻚ اﻷﺧﺒﺎر اﻟﺘﻲ ﺗُﺤﺪث‬ ‫ٍ‬ ‫ﺧﺼﺎﻣﺎت ﺑﻴﻨﻬـﻢ ﺗﺪور ﺣﻮل »ﻓﻼن ﺗﺰوج‪ ،‬ﻓﻼن ُﻛﺸـﻒ‪ ،‬ﻓﻼن‬ ‫ﻣﺘـﻮ ﱢرط‪ ،‬ﻓﻼ ٌن ﺣﺪث ﻟﻌﺎﺋﻠﺘـﻪ ﻛﺬا أو ﻛﺬا‪ ،‬وﻻ ﻧﻨـﴗ أﺣﺎدﻳﺜﻬﻢ‬ ‫وﻧﻘﻞ اﻟـﻜﻼم ﺣﺘﻰ ﰲ أﻋﻤﺎﻟﻬﻢ«‪ ،‬وﺗﺴـﺎءﻟﺖ أم أﺑﺮار«ﻤﺎذا ﻧﱰك‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ ﻣﺎ ﺑﺄﻳﺪﻳﻨﺎ إذا ﺣﺼﻠﻨﺎ ﻋﲆ ﺧﱪ ﻋﻦ ﻓﻼن أو ﻓﻼﻧﺔ وﻧﺬﻫﺐ‬ ‫ﻧﺘﺴﺎﺑﻖ ﻋﲆ ﻧﴩه؟«‪.‬‬ ‫ﻛﺒﺎﺋﺮ اﻟﺬﻧﻮب‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻋﻤﻴﺪ ﻛﻠﻴـﺔ اﻟﴩﻳﻌﺔ اﻷﺳـﺒﻖ ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻹﻣﺎم‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻌﻮد اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳﻌﻮد اﻟﻔﻨﻴﺴﺎن‪ ،‬أ ﱠن اﻟﻐﻴﺒﺔ‬ ‫ﻫﻲ‪» :‬ذﻛﺮ اﻹﻧﺴﺎن ﻷﺧﻴﻪ ﺑﻤﺎ ُ‬ ‫ﻳﻜﺮﻫﻪ«‪ .‬وأ ﱠن اﻟﻨﱠﻤﻴﻤَﺔ »ﻧﻘﻞ اﻟﻜﻼم‬ ‫ﺑﻦ اﺛﻨﻦ أو أﻛﺜﺮ ﻟﻘﺼﺪ اﻹﻓﺴﺎد واﻟﻮﻗﻴﻌﺔ ﺑﻦ اﻟﻄﺮﻓﻦ«‪.‬‬ ‫وﻗﺎل »ﻫﻤﺎ ﻣُﺤ ﱠﺮﻣَﺎن‪ ،‬وﻣـﻦ ﻛﺒﺎﺋﺮ اﻟﺬﻧﻮب‪ ،‬واﻟﻠﻪ ﻳﻘﻮل »ﻳَﺎ‬ ‫ﻈ ﱢﻦ إ ِ ﱠن ﺑَﻌْ َﺾ اﻟ ﱠ‬ ‫أَﻳﱡﻬَ ـﺎ ا ﱠﻟﺬِﻳ َﻦ آ َﻣﻨُﻮا اﺟْ ﺘَ ِﻨﺒُﻮا َﻛ ِﺜﺮًا ﱢﻣ َﻦ اﻟ ﱠ‬ ‫ﻈ ﱢﻦ إِﺛ ْ ٌﻢ وَﻻ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ﺗَﺠَ ﱠﺴﺴُ ـﻮا وَﻻ ﻳ َْﻐﺘَﺐ ﺑﱠﻌْ ُﻀ ُﻜﻢ ﺑَﻌْ ًﻀﺎ أَﻳُﺤِ ﺐﱡ أﺣَ ُﺪ ُﻛ ْﻢ أن ﻳَﺄ ُﻛ َﻞ َﻟﺤْ َﻢ‬ ‫أَﺧِ ﻴﻪِ َﻣﻴْﺘًﺎ َﻓ َﻜ ِﺮ ْﻫﺘُﻤُﻮ ُه وَاﺗﱠ ُﻘﻮا اﻟ ﱠﻠ َﻪ إ ِ ﱠن اﻟ ﱠﻠ َﻪ ﺗَﻮﱠابٌ ﱠرﺣِ ﻴﻢٌ«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »أﻫ ﱡﻢ اﻷﺳـﺒﺎب اﻟﺘـﻲ ﺗﺪﻋﻮ ﻟﻬﺎﺗـﻦ اﻟﺨﺼﻠﺘﻦ‪:‬‬ ‫اﻟﺠﻬ ُﻞ واﻟﻌـﺪاو ُة واﻟﻔﺮاغ«‪ ،‬وﻋﻦ ﺟﻮاز اﻟﻨﻤﻴﻤﺔ ﰲ ﺣﺎﻻت ﺑﻘﺼﺪ‬ ‫اﻹﺻﻼح ﻗﺎل اﻟﻨﻔﻴﺴـﺎن »اﻟﻨﻤﻴﻤـﺔ ﻛﻤﺎ ﻋ ﱠﺮﻓﻨَﺎﻫـﺎ ﻻ ﺗﺠﻮز أﺑﺪًا‪،‬‬ ‫وإﻧﱠﻤَـﺎ ﻗـﺪ ﻳﻘﺎل ﻫﺬا اﻟﺴـﺆال ﻋـﻦ اﻟﻐﻴﺒﺔ وﺟﻮاﺑـﻪ ﺣﻴﻨﺌﺬ‪ :‬إﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﺠـﻮز ﺣﻴﻨﺌﺬ ﰲ ﺣﺎﻻت ﻣﻨﻬﺎ‪ :‬إذا ﻗﺼﺪ اﻟﺘﺤﺬﻳﺮ ﻣﻤﻦ ُ‬ ‫اﻏﺘِﻴﺐَ ﻣﻨﻪ‬ ‫ﻟﻔﺴـﺎده‪ ،‬أو ﻛﺎن ﻳُﺴﺘﺸـﺎر ﻋﻨﻪ ﻟﺰواج وﻧﺤﻮه‪ ،‬أو ﻛﺎن ﻻ ﻳُﻌﺮف‬ ‫إﻻ ﺑﻬﺬه اﻟﺼﻔﺔ أو اﻟﻠﻘﺐ ﻛﺎﻷﻋﺮج واﻷﺑﺮص واﻷﺣﻮل«‪.‬‬ ‫ﺗﻮﺑﺔ اﻤﻐﺘﺎب‬ ‫وﻋﻦ ﻛﻴﻔﻴـﺔ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ أﺻﺤﺎب اﻟﻨﻤﻴﻤﺔ ﻗﺎل اﻟﻨﻔﻴﺴـﺎن‬ ‫»ﻳُﺘﻌﺎﻣَـﻞ ﻣﻊ أﺻﺤﺎب اﻟﻐﻴﺒـﺔ واﻟﻨﻤﻴﻤﺔ ﻛﻤـﺎ ﻳُﺘﻌﺎﻣَﻞ ﻣﻊ ﻋﺎﻣﺔ‬ ‫اﻟﻨﺎس‪ ،‬إﻻ أﻧﱠﻪ ﻳﺠﺐ ﻣﻨﺎﺻﺤﺘﻬﻢ ﴎاً‪ ،‬ووﺟﻬﺎ ً ﻟﻮﺟﻪ‪ ،‬أو ﺑﺎﻤﺮاﺳﻠﺔ‬ ‫أو اﻤﺤﺎدﺛـﺔ ﺑﺎﻟﻬﺎﺗـﻒ‪ ،‬أو إﻫـﺪاء اﻟﻜﺘﻴﱢﺒَﺎت واﻷﴍﻃـﺔ اﻟﻨﺎﻓﻌﺔ‬ ‫وﻧﺤﻮ ذﻟﻚ«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »إذا ﺗـﺎبَ ا ُﻤﻐﺘَﺎبُ واﻟﻨﻤﱠﺎ ُم وﺟﺐَ ﻋﻠﻴﻪ اﺳـﺘﺒﺎﺣﺔ‬ ‫ﻣَﻦ اﻏﺘﺎﺑﻬﻢ أو ﺳـﻌﻰ إﻟﻴﻬـﻢ ﺑﺎﻟﻨﻤﻴﻤﺔ ﻟﻴﺴـﺎﻣﺤﻮه‪ ،‬ﻓﺈن ﺗﻌﺬﱠر‬

‫‪‬‬

‫‪15‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫ﻓﺎﻃﻤﺔ‪» :‬ﻛﻠﻤﺔ« ﺧﺮﺟﺖ ﻣﻦ »ﻟﺴﺎن« ﻟﻢ َ‬ ‫ﻳﺨﺶ اﷲ‪ ..‬ﺗﺴﺒﺒﺖ ﻓﻲ ﻃﻼﻗﻲ‬ ‫اﻟﻮﺻـﻮل إﻟﻴﻬﻢ أو ﻟﻢ ﻳﺴـﺎﻣﺤﻮه أو ﻛﺎن ﻳﱰﺗـﺐ ﻋﲆ إﺧﺒﺎرﻫﻢ‬ ‫ﻣﻔﺴـﺪة ﻣﻦ ﺗﺸـﺎﺗﻢ ﺑﻴﻨﻬﻢ أو ﻗﻄﻴﻌﺔ رﺣﻢ وﻋـﺪاوة ﻓﻴﻜﻔﻲ أن‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻳﺘﻘﺼ َﺪ ذﻛ َﺮﻩ ﺑﺎﻟﺨﺮ ﰲ ﻣﺠﺎﻟﺴـﻪ‬ ‫ﻳﺪﻋـﻮ ﻤﻦ اﻏﺘﺎﺑﻪ‪ ،‬وﻋﻠﻴـﻪ أن‬ ‫اﻟﺘﻲ اﻏﺘﺎﺑﻪ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬واﻟﻠﻪ أﻋﻠﻢ«‪.‬‬ ‫ﻋﺎدة ﺳﻠﻮﻛﻴﺔ‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﱪوﻓﻴﺴـﻮر‪ ،‬اﺳﺘﺸـﺎري اﻟﻄﺐ اﻟﻨﻔـﴘ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻃﺎرق اﻟﺤﺒﻴﺐ‪ ،‬إ ﱠن اﻟﻨﻤﻴﻤﺔ ﻋﺎدة ﺳـﻠﻮﻛﻴﺔ ﺳـﻠﺒﻴﺔ ﻏﺮ ﻧﺎﺿﺠﺔ‬ ‫وﺗﺴـﺘﻮﻃﻦ ﻏﺎﻟﺒﺎ ً ﰲ ﺗﻠﻚ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت ﻏﺮ اﻤﺘﱠﺰﻧَﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺴـﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﺮاﻫﻴـﺔ اﻤﻮﺟﻬـﺔ ﻟﻠـﺬات واﻟﺘـﻲ ﺗﻨﻌﻜﺲ ﻣﺒـﺎﴍ ًة ﻋﲆ ُﻛﺮه‬ ‫اﻵﺧﺮﻳـﻦ وﻣﺤﺎوﻟﺔ اﻹﻳﻘﺎع ﺑﻴﻨﻬﻢ‪ ،‬واﻹﻓﻼس اﻟﺸـﺨﴢ اﻟﻔﻜﺮي‬ ‫ﻣﻤـﺎ ﻳﺪﻓﻊ اﻟﻔـﺮد إﱃ اﻟﺘﺨﺒﱡﻂ واﻟﻌﺸـﻮاﺋﻴﺔ ﰲ اﺧﺘﻴﺎر اﻷﺳـﻠﻮب‬ ‫اﻷﻣﺜﻞ ﻟﻜﺴـﺐ اﻵﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬واﻟﺸـﻌﻮر ﺑﺎﻟﺪوﻧﻴﱠﺔ وﻣﺤﺎوﻟﺔ اﻟﻮﺻﻮل‬ ‫ﻟﻶﺧﺮﻳﻦ ﺑﺄﺳﺎﻟﻴﺐ ﻏﺮ ﻣﺘﻮاﻓﻘﺔ ﻣﻊ اﻤﻌﺎﻳﺮ اﻤﻘﺒﻮﻟﺔ‪ ،‬وﰱ ﻧﻈﺮي‬ ‫ٌ‬ ‫ﺳـﻠﻮﻛﻴﺔ ﻟﻴﺴـﺖ ﻣﻘﺘﴫ ًة ﻋﲆ اﻟﻨﺴـﺎء‪ ،‬ﺑﻞ ﻗﺪ ﺗﻈﻬﺮ‬ ‫أﻧﱠﻬﺎ ﻋﺎد ٌة‬ ‫ﰲ أي ﺷﺨﺼﻴﺔ ﻏﺮ ﻧﺎﺿﺠﺔ وﺗﻔﺘﻘﺪ ﻣﻬﺎرات اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻟﺠﻴﱢﺪ«‪.‬‬ ‫ﻣﺸﺎﻋﺮ اﻟﻌﺪوان‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﺤﺒﻴﺐ »إ ﱠن ﻟﻠﻨﻤﻴﻤﺔ أﺛ َﺮﻫﺎ ﰲ اﻟﻄﻼق‪ ،‬واﻤﺸﻜﻼت‬ ‫اﻟﺰوﺟﻴـﺔ‪ ،‬وﰲ ﻗﻄﻴﻌﺔ اﻟﺮﺣـﻢ‪ ،‬واﻟﺨﻼﻓﺎت اﻷﴎﻳﺔ‪ ،‬وﻻﺷـ ﱠﻚ أ ﱠن‬ ‫اﻟﻨﻤﻴﻤـﺔ ٌ‬ ‫ﺧﻠﻖ ﻏﺮ ﻣﺤﻤـﻮد وﻋﺎدة ﺳـﻠﻮﻛﻴﺔ ﻣﺮﺿﻴﱠـﺔ ﻳﻌﺘﻨﻘﻬﺎ‬ ‫اﻟﺒﻌـﺾ ﺑﻘﻨﺎﻋـﺔ ﻓﻜﺮﻳـﺔ‪ ،‬وآﺛﺎ ُرﻫﺎ اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ ﻻ ﺗﻄـﻮل اﻵﺧﺮﻳﻦ‬ ‫ﻓﺤﺴـﺐ‪ ،‬ﺑـﻞ إﻧﱠﻬَ ﺎ ﺗﺘﺴـﺒﱠﺐُ ﰲ ﺗﻮﻟﻴـﺪ ﻣﺸـﺎﻋﺮاﻟﻌﺪوان واﻟﺘﻮﺗﺮ‬ ‫واﻻرﺗﺒـﺎك ﰲ ﺣﻴـﺎة ﺻﺎﺣﺒﻬـﺎ ﺣﺘﻰ ﺗﺘﺴـﺒﺐ ﰲ ﺗﺪﻫـﻮر ﺣﻴﺎﺗﻪ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬وﰱ ﻧﻈـﺮي أ ﱠن اﻟﻨﻤﻴﻤﺔ ﺗﺪﺧـﻞ ﺻﺎﺣﺒﻬﺎ ﰲ داﺋﺮة‬ ‫اﻤﺸـﻜﻼت اﻟﺘـﻲ ﻗـﺪ ﻳﻜﻮن ﻻ ﺣـ ﱠﻞ ﻟﻬﺎ ﺳـﻮى ﺑﺎﺳـﺘﺒﻌﺎد ذﻟﻚ‬ ‫اﻟﺸـﺨﺺ ﻋﻦ اﻷﺟـﻮاء اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻣﻦ اﻤﻔـﱰض أن ﺗﻤﺜﻞ‬ ‫اﻟﺴـﻨﺪ واﻟﺪﻋﻢ ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻪ‪ ،‬ﻓﺘﺘﺄﺛﺮ اﻟﻌﻼﻗـﺔ داﺧﻞ اﻟﺤﻴﺎة اﻟﺰوﺟﻴﺔ‬ ‫ﺳﻠﺒﺎً‪ ،‬ﺣﺘﻰ وإن ﻟﻢ ﻳﺤﺪث اﻟﻄﻼق ﻓﺘﻜﻮن ﺣﻴﺎة ﻣﺘﻮﺗﺮة ﻳﻨﻘﺼﻬﺎ‬ ‫اﻻﺣـﱰام واﻟﺘﻘﺪﻳـﺮ واﻟﺜﻘﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أ ﱠن اﻟﺤﻴـﺎة اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺗﺘﺄﺛﱠﺮ ﰲ‬ ‫ﻧﺸـﻮب ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺨﻼﻓـﺎت ا ُﻤ ِﻨﻬ َﻜﺔ ﻟﻠـﺬات وﻟﻸﻃﺮاف اﻵﺧﺮﻳﻦ‬

‫ﻣﻤﺎ ﻳﻀﻌـﻒ رواﺑﻂ اﻟﻘِ ﻴَـﻢ واﻟﺘﻘﺒﱡﻞ اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﻨﺪ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫ﱡ‬ ‫ﺗﺨﺘﺺ ﺑﺠﻨﺲ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ«‪..‬وأ ﱠﻛـﺪ اﻟﺤﺒﻴﺐ أ ﱠن ﺻﻔﺔ اﻟﻨﻤﻴﻤﺔ ﻻ‬ ‫ﻣﻌﻦ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﺎ ﺗﻮﺟﺪ ﰱ ﺗﻠﻚ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت ﻏـﺮ اﻟﻨﺎﺿﺠﺔ ﻓﻜﺮﻳﺎ ً‬ ‫ﱠ‬ ‫ً‬ ‫ﱠ‬ ‫واﻧﻔﻌﺎﻟﻴـﺎ‪ ،‬وأﺷـﺎر أن اﻟﻨﻤﻴﻤﺔ ﻣﻮﺟﻮدة ﺑﺪرﺟـﺔ ﻣﺆﺛﺮة ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﻮاﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬وﰱ ﺑﻌـﺾ ﺑﻴﺌﺔ اﻟﻌﻤﻞ وﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻷﴎﻳﺔ‪.‬‬ ‫اﻓﺘﻘﺎد اﻷﺧﻼق‬ ‫وﻋـﻦ اﻷﺳـﺒﺎب‪ ،‬أوﺿﺢ اﻟﺤﺒﻴـﺐ أ ﱠن اﻷﺳـﺒﺎب ﺗﺨﺘﻠﻒ ﻣﻦ‬ ‫ﺷﺨﺺ ﻵﺧﺮ ﻛﺎﻓﺘﻘﺎد اﻟﻘﻴﻢ وﻣﺒﺎدئ اﻷﺧﻼق‬ ‫وﺿﻌـﻒ اﻟﺒﺼﺮة وﻋﺪم اﻟﺘﻮﻗﻊ اﻟﻮاﻗﻌﻲ واﻟﻨﺎﺿﺞ ﻟﻠﻨﺘﺎﺋﺞ‬ ‫واﻻﺳﺘﻨﺘﺎج اﻟﺘﻌﺴﻔﻲ ﻤﻮاﻗﻒ اﻟﻐﺮ دون ﱡ‬ ‫اﻟﺘﺒﴫ واﻟﺘﻔﻬﻢ ﻟﻄﺒﻴﻌﺔ‬ ‫اﻟﻄﺮف اﻵﺧﺮ‪ ،‬ﻣﻤﱠﺎ ﻳﻮﻟﺪ ﻣﺸـﺎﻋﺮ ﻣﺜﻞ اﻟﺤﻘﺪ واﻟﻜﺮاﻫﻴﺔ واﻟﺮﻏﺒﺔ‬ ‫ﰲ اﻻﻧﺘﻘﺎم واﻟﻐﺮة اﻤﺮﺿﻴﺔ وﺿﻌﻒ اﻟﺜﻘﺔ ﺑﺎﻟﻨﻔﺲ واﻟﻨﺮﺟﺴـﻴﺔ‬ ‫وﺣـﺐ اﻟـﺬات‪ ،‬وﺟﻌـﻞ اﻟﻨﻔـﺲ ﰲ داﺋـﺮة اﻻﻫﺘﻤﺎم ﻣﻬﻤـﺎ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫اﻟﻄﺮق واﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ‪ ،‬واﺳـﺘﻐﻼل اﻵﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬واﻟﺸـﻌﻮر ﺑﺎﻻﺳﺘﻌﻼء‪،‬‬ ‫وﻗـﺎل‪ :‬ﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ اﻷﺳـﺒﺎب واﻟﺪواﻓﻊ ﻓﺎﻟﻨﻤﻴﻤـﺔ ﻣُﺤ ﱠﺮﻣَﺔ ﴍﻋﺎً‪،‬‬ ‫وﻫﻲ ﻛﺬﻟﻚ ﻧﻔﺴـﻴﺎً‪ ،‬وﻗـﺪ ﻳﺨﺘﻠﻂ أﺣﻴﺎﻧﺎ ً ﺳـﻠﻮك اﻟﻨﻤﻴﻤﺔ ﺑﺒﻌﺾ‬ ‫اﻟﺴـﻠﻮﻛﻴﺎت واﻷﻓﻌﺎل اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻤـﻞ ﻃﺎﺑﻊ اﻟﺘﻨﺒﻴـﻪ واﻟﺘﺤﺬﻳﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻄﺮ ﺷﺨﺺ ﺧﺎرﺟﻲ ﻗﺪ ﻳﺠﻬﻞ أﺣﺪ اﻷﻃﺮاف ﺳﻮءه‪ ،‬ﻓﻬﻨﺎ ﻳﺠﺐ‬ ‫اﻟﺘﻨﺒﻴﻪ ﻟﺬﻟﻚ ﺑﺄﺳـﻠﻮب ﻻ ﻳﻌﻨﻲ اﻟﺘﻔﺴﺮ أو اﻟﺘﺤﻠﻴﻞ اﻟﺸﺨﴢ وﻻ‬ ‫ﻳﺘﺒﻊ اﺳـﺘﻨﺘﺎﺟﺎ ً ﻋﺸﻮاﺋﻴﺎ ً ﺧﺎﻃﺌﺎً‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ﻳﻜﻮن ﺗﻨﺒﻴﻬﺎ ً ﻣﺴﺘﻨﺪا ً ﻋﲆ‬ ‫دﻻﺋـﻞ وﺣﻘﺎﺋﻖ وﻳﻤﻨـﻊ ﺑﻬﺎ ﺧﻄﺮا ً ﺣﻘﻴﻘﻴﺎ ً ﻗﺪ ﻳﻘـﻊ‪ ،‬ذﻟﻚ اﻟﺘﻨﺒﻴﻪ‬ ‫ﻳﺨﺘﻠﻒ ﻋﻦ اﻟﻨﻤﻴﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﻫﺪﻓﻬﺎ اﻷﺳﺎﳼ اﻟﺘﻔﺮﻗﺔ ﺑﻦ اﻟﻨﺎس‪..‬‬ ‫ﴏاع داﺧﻠﻴﻮﻋـﻦ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ ﻣﺜﻞ ﺗﻠﻚ اﻟﺤﺎﻻت ﻗﺎل »اﻤﺸـﻜﻠﺔ‬ ‫أ ﱠن ﺗﻠـﻚ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﻤـﺎرس اﻟﻨﻤﻴﻤﺔ ﺗﺠﺪﻫـﺎ ﻣﻘﺘﻨﻌﺔ‬ ‫ﺑﻬـﺎ‪ ،‬وﻻ ﺗﻌﺘﻘﺪ أﻧﻪ ﻳﻤﻜﻨﻪ ﱡ‬ ‫اﻟﺘﻐﺮ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻳﻌﺘﻘﺪ ﺑﻌﻀﻬﻢ أﻧﻪ ﻟﻴﺲ‬ ‫ﺑﺤﺎﺟﺔ ﻟﻠﺘﻐﻴﺮ‪ ،‬وﺗُﻌﺎﻟﺞ اﻟﻈﺎﻫﺮة ﻋﲆ اﻤﺴـﺘﻮى اﻟﻔﺮدي ﺑﺘﺤﺪﻳﺪ‬ ‫دواﻓﻊ اﻟﺸـﺨﺺ وأﻫﺪاﻓـﻪ اﻟﺬاﺗﻴﺔ‪ ،‬اﻟﻨﻤﻴﻤـﺔ ﰱ ﻧﻈﺮي ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﴫاع اﻟﺪاﺧﲇ ﻣﻊ اﻟﺬات واﻹدراك اﻟﺤﺎﻗﺪ ﻟﻶﺧﺮﻳﻦ وﺳـﻮء‬ ‫اﻟﺘﴫف واﻻﺳـﺘﻌﻼء ﻋﻦ اﻟﻔﻬﻢ اﻟﺼﺤﻴﺢ وﻣﻤﺎرﺳﺔ اﻟﺴﻠﻮﻛﻴﺎت‬

‫اﻧﺨﻔﺎض اﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‬ ‫وأوﺿﺢ أ ﱠن اﻟﻨﻤﻴﻤﺔ أﻛﺜﺮ اﻧﺘﺸـﺎرا ً ﰲ أوﺳـﺎط اﻟﻨﺴﺎء ﻟﻌﺪة‬ ‫اﻋﺘﺒﺎرات‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ اﻧﺨﻔﺎض اﻤﻮﺿﻮﻋﻴـﺔ واﻟﻌﻘﻼﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻏﻴﺎب‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎﻟﺮﺟﺎل‪ ،‬وإذا ﺻﺎدف‬ ‫ﻟﻐﺔ اﻤﻌﺎﻳﺮ واﻤﻮازﻳﻦ ﻟﺪى اﻟﻨﺴﺎء‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫ﻓـﺮاغ ﰲ اﻟﻌﻘـﻞ واﻟﻘﻠﺐ واﻟﻔﻜـﺮ واﻟﻮﻗﺖ ﻛﺎن‬ ‫اﻻﻧﺨﻔﺎض‬ ‫ذﻟـﻚ‬ ‫أﺟـﺪى وأﺣﺮى ﻟـﱪوز ﺻﻔﺔ اﻟﻨﻤﻴﻤﺔ‪ ،‬وأوﺿـﺢ أ ﱠن اﻟﻨﻤﻴﻤﺔ ﻟﻴﺲ‬ ‫ﺣِ ْﻜﺮا ً ﻋﲆ اﻟﻨﺴـﺎء؛ ﻓﻬﻲ ﺳﻠﻮك إﻧﺴـﺎﻧﻲ ﻳﻈﻬﺮ ﻣﺘﻰ ﻏﺎﺑﺖ ٌ‬ ‫ﺟﻤﻠﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻘِ ﻴَـﻢ واﻤﻜﻨﻮﻧﺎت اﻟﺮاﻗﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﻧﺤﻤﻠﻬـﺎ ﰲ داﺧﻠﻨﺎ‪ ،‬ﻛﻐﻴﺎب‬ ‫اﻟﺼﺪق واﻷﻣﺎﻧﺔ واﻟﺤﺐ واﻟﻄﻤﻮح‪ ...،‬وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻟﻘﻴﻢ اﻟﺮاﻗﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﺮاﻗﺒﺔ اﻟﻨﻔﺲ‬ ‫وﻳﻀﻴﻒ »ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﺼﻔﺔ اﻟﻘﺒﻴﺤﺔ؛ ﻻﺑﺪ ﻟﻠﻨﻤﱠﺎم ِ‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ‬ ‫َ‬ ‫ﻳﻠﺘﻔـﺖ ﻟﺘﻔﻌﻴﻞ اﻤﻨﻈﻮﻣﺔ اﻟﻘﻴﻤﻴـﺔ اﻟﺘﻲ أودﻋﻬﺎ اﻟﻠﻪ ﰲ داﺧﻠﻪ‪،‬‬ ‫أن‬ ‫ﻓﺎﻟﻘﻴﻢ ﺗﻨﻤﻮ وﺗﻜﱪ ﺑﺎﻻﺳﺘﺨﺪام وﺗﻀﻤﺮ وﺗﺬﺑﻞ ﺑﺎﻟﱰك واﻹﻫﻤﺎل؛‬ ‫وﻋﻤﻞ ﻣﺤﻄﺎت ﻤﺮاﺟﻌﺔ وﻣﺮاﻗﺒﺔ اﻟﻨﻔﺲ وﻣﺤﺎﺳﺒﺘﻬﺎ‪ :‬ﻗﺒﻞ اﻟﻨﻮم‪،‬‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻟﺼﻼة‪ ،‬ﰲ أوﻗﺎت اﻟﺨﻠﻮة ﺑﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻤﻦ ﻻ ﻳﺮاﻗﺐ ﻧﻔﺴﻪ ﻻ ﻳﺘﻄﻮر‬ ‫وﻻ ﻳﺘﻘـﺪم‪ .‬وأ ﱠﻛﺪ أ ﱠن وﺟﻮد ﻫﺬا اﻟﻔﻜﺮ ﻳﺠﻨﺒﻨﺎ اﻻﻧﺰﻻق ﰲ اﻷﺧﻄﺎء‬ ‫وﻳﺠﻌﻠﻨﺎ ﻧﺴﻤﱢﻲ اﻷﻣﻮر ﺑﻤﺴ ﱠﻤﻴَﺎﺗِﻬﺎ اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ ﻓﻼ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻧﻘﻮل‬ ‫ً‬ ‫ﻧﻤﻴﻤﺔ إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ أو ﻛ ِْﱪا ً إﻳﺠﺎﺑﻴﺎً‪ ..‬وﻛﻤﺎ ذﻛﺮ أﺣﺪ اﻟﺴـﻠﻒ‬ ‫إ ﱠن ﻫﻨﺎك‬ ‫ُ‬ ‫‪«:‬اﻟﻨﻤﻴﻤﺔ ﻗﺒﻴﺤﺔ وإن ﻛﺎﻧﺖ ﺻﺤﻴﺤﺔ«‪ .‬وأﺿﺎف‪ :‬وﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ ﻣَﻦ‬ ‫ﻳﻌﺎﻧﻲ ِﻣﻦ أﺷـﺨﺎص ﻳﺘﺼﻔﻮن ﺑﻬﺬه اﻟﺼﻔﺔ أﻗـﻮل ﻟﻬﻢ‪ :‬اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫ﻣﻠﻴﺌﺔ ﺑﺎﻷﺷﺨﺎص ذوي اﻟﱰﻛﻴﺒﺎت ا ُﻤ ﱠ‬ ‫ﻌﻘﺪَة واﻟﺘﴫﻓﺎت اﻟﻌﺠﻴﺒﺔ‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ ﻣﻠﻴﺌﺔ ﺑﺎﻟﻄﻴﺒﻦ أﻣﺜﺎﻟﻜﻢ أﺣﻴﺎﻧﺎً‪ ،‬ﻓﺎﻟﻌﻼج اﻟﻔﻌﱠ ﺎل وا ُﻤﺠﺪِي‬ ‫ﻫﻮ أﺳـﻠﻮب »اﻟﺘﻄﻨﻴﺶ«‪ ،‬وﺗﺎر ًة أﺧﺮى ﻧﺠﺪ أن ﻫﻨﺎك أﺷـﺨﺎﺻﺎ ً‬ ‫ﻻ ﻳُﺠـﺪي ﻣﻌﻬـﻢ ﻫﺬا اﻷﺳـﻠﻮب‪ ،‬ﺑﻞ ﻻﺑـﺪ ﻣﻦ إﻃـﻼق اﻤﻀﺎدﱠات‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺑﺪءا ً ﻣﻦ اﻟـﻜﻼم ﱢ‬ ‫اﻟﻬ ﱠﺰات اﻟﻌﻨﻴﻔﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﻠﻦ إﱃ اﻟﺴـﺎﺧﻦ أو ِ‬ ‫إﻻ أﻧﱠـﻪ ﻣﻦ اﻷﺟﺪى ﺑﻬﻢ ﻋﺪم إﻋﻄﺎء اﻵﺧـﺮ ﻓﺮﺻﺔ ﻟﻨﻘﻞ اﻟﺤﺪﻳﺚ‬ ‫واﻷﺧﺒـﺎر اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻤﻞ اﻟﻔﺴـﺎد وﻋﺪم اﻻﻟﺘﻔـﺎت ﻟﻬﻢ وﺗﺼﺪﻳﻘﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻓﻬﺬا ﻳﻐﻴﻈﻬﻢ وﻳﺤﺒﻄﻬﻢ وﻳﺤﺪ ﻣﻦ ﺗﴫﻓﺎﺗﻬﻢ‪.‬‬

‫أﺑﺮار‪ :‬ﻋﺸﺖ ‪ ٣‬ﺳﻨﻮات ﻣﻦ اﻟﺸﻜﻮك‬ ‫واﻟﻀﺮب واﻟﺨﻼﻓﺎت واﻟﺤﺮﻣﺎن ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻬﺎﺗﻒ ﺑﺴﺒﺐ اﻟﻨﻤﻴﻤﺔ‬


‫‪16‬‬

‫َ‬ ‫ا ْﻣ ُﻦ‬ ‫واﻟﺒُ ﺮ‬ ‫اﻟﺴ ْﻤ ُﻦ‬ ‫و ﱠ‬

‫رأي‬

‫إﻳﺮان‪ :‬ﻣﺎ وراء‬ ‫اﺳﻮار واﺳﺘﺎر‬ ‫ﻣﻨﻰ ﻋﺒﺪاﻟﻔﺘﺎح‬

‫ﺷﺎﻫﺮ اﻟﻨﻬﺎري‬ ‫‪shaher@alsharq.net.sa‬‬

‫‪mona.a@alsharq.net.sa‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪6‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 18‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (470‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫أﺧﺬت إﻳﺮا ُن ﺗﺮﻗﺐ اﻟﺘﺤﻮﱡﻻت ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺘﺤﺎﻟﻔﺎت‬ ‫واﻟﺘﻮازﻧـﺎت اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﺪوﻟﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻤـ ﱡﺮ ﺑﻬﺎ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﺧـﻼل اﻟﺤـﺮب اﻟﺒـﺎردة‪ .‬وﺑﻌـﺪ اﻧﻬﻴﺎر‬ ‫اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺴـﻮﻓﻴﺘﻲ ﻋﺎم ‪1991‬م وﺗﺤـﻮل اﻟﻘﻄﺒﻴﺔ اﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ‬ ‫إﱃ اﻟﻘﻄﺒﻴـﺔ اﻷﺣﺎدﻳـﺔ واﻧﻔﺮاد اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤـﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺰﻋﺎﻣـﺔ اﻟﺪوﻟﻴـﺔ وﻃـﺮح ﻓﻜﺮة اﻟﻨﻈـﺎم اﻟـﺪوﱄ اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫وﺿﻌـﺖ إﻳـﺮان ﺳﻴﺎﺳـﺘﻬﺎ وﺗﻮﺟﱡ ﻬَ ﻬَ ﺎ اﻟﺪﺑﻠﻮﻣـﺎﳼ ﺑﺘﻜﺘﻴﻚ‬ ‫ﻳﻤ ﱢﻜﻨﻬﺎ ﻣﻦ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﺗﺠﺎﻫﺎت ﺗﻠﻚ اﻟﺮﻳﺎح اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﺘﻜﺘﻴـ ُﻚ ﻣﺒﻨﻴـﺎ ً ﻋـﲆ ﺗﺴـﺎرع ﺧﻄﺎﻫـﺎ اﻟﺪﻓﺎﻋﻴـﺔ‬ ‫واﻻﺳـﺘﺒﺎﻗﻴﺔ ﺣﺘـﻰ ﺗُ َ‬ ‫ﺜﺒﺖ ﻟـﺪول اﻤﻨﻄﻘﺔ وﺟﻮدﻫـﺎ اﻟﻔﺎﻋﻞ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واﻟﺤﻴﻮي وﻣﻘﺪرﺗﻬﺎ ﻋﲆ أن ﺗﺼﺒﺢ ﺣﻠﻴﻔﺎ اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺎ ﺑﺪﻳﻼً‪.‬‬ ‫وﻣﻨﺬ ذﻟـﻚ اﻟﺤﻦ أﺧﺬت إﻳـﺮا ُن ﺗﻘ ﱢﻠﺐُ ﺑـﻦ ﱠ‬ ‫ﻛﻔﻴْﻬَ ﺎ ﻣﴩوع‬ ‫ِ‬ ‫ﺗﻜﺘـﻒ ﺑﻤﻤﺎرﺳـﺔ اﻟﻘﻮة‬ ‫اﻟـﴩق اﻷوﺳـﻂ اﻟﻜﺒـﺮ اﻟﺬي ﻟﻢ‬ ‫اﻟﻨﺎﻋﻤﺔ ﺣﻴﺎ َﻟﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻓﻌﻠﺖ أﻣﺮﻳﻜﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﺎ ﴎﻋﺎن ﻣﺎ ﺣﻮﱠﻟﺖ‬ ‫ﺧﻂ ﺳﺮﻫﺎ إﱃ ﻋﺪاﺋﻲ وﻫﺠﻮﻣﻲ‪.‬‬ ‫راﻫﻨﺖ إﻳـﺮا ُن أﻳﻀﺎ ً ﻋﲆ ﻣﻮﺟﺔ أﺣـﺪاث ﺛﻮرات اﻟﺮﺑﻴﻊ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ‪ ،‬ﻓﻔـﻲ أﻋﻘﺎب اﻟﺜـﻮرة ﰲ ﻣﴫ ﻋﻤـﺪت إﻳﺮان ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻐﺎزﻟﺔ ﻣﴫ ﻣﺘﺨﺬ ًة ﻣﻦ دﻋﻢ اﻟﻘﻀﻴﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ واﻟﺠﻮار‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻘﺪﻣﺔ‬ ‫ﺣﺠﺔ ﻟﺘﻤـ ﱠﺪ ﻳﺪَﻫﺎ إﱃ ﻣـﴫ‬ ‫اﻤـﴫي اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ‬ ‫َ‬ ‫ﺳـﻮف ﺗﺠﻨﻴﻪ إﻳﺮا ُن ﻣﻦ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺪﻋﻢ ﺑﺄﺷـﻜﺎﻟﻪ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪ .‬وﻣﺎ‬ ‫اﻟﺪﻋﻢ ﻫﻮ إﻋﺎدﺗﻬﺎ إﱃ واﺟﻬـﺔ اﻷﺣﺪاث ﰲ ﻣﻮاﺟﻬﺔ إﴎاﺋﻴﻞ‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻌﺪ ﺣﺼﺎر ﺛﻮرات اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻟﻠﻨﻈﺎم اﻟﺴﻮري‪،‬‬ ‫اﻟﺤﻠﻴـﻒاﻟﺮﺋﻴـﺲﻹﻳـﺮانﰲاﻤﻨﻄﻘـﺔاﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﺎﻟﻨﻈـﺮ إﱃ اﻤﻮاﺟﻬـﺔ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ ﺑﻦ إﻳـﺮان وأﻣﺮﻳﻜﺎ‬ ‫وﺗﻨﺎﻓﺴـﻬﻤﺎ ﻋـﲆ ﻛﺴـﺐ ﺣﻠﻔﺎء ﰲ اﻟـﴩق اﻷوﺳـﻂ‪ ،‬ﻓﻘﺪ‬ ‫أﺧﺬت إﻳﺮان ﺗﻘ ﱢﺪ ُم َ‬ ‫ﻧﻔﺴـﻬﺎ ﻋﲆ أﻧﱠﻬـﺎ ﺗﺘﻮﻓﺮ ﻟﺪﻳﻬﺎ اﻤﻌﻄﻴﺎت‬ ‫اﻟﺤﻀﺎرﻳﺔ واﻟﺠﻐﺮاﻓﻴﺔ واﻟﺪﻳﻨﻴـﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻮﻗﻊ أن‬ ‫ﺗﺮﺑﻂ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﻬﺎ ﺑﺸﻜﻞ أﻛﱪ ﻣﻦ أﻣﺮﻳﻜﺎ‪ .‬وإذا ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ً‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ دول اﻟﺨﻠﻴﺞ‪ ،‬ﻫﻲ‬ ‫ﻋﻼﻗﺔ إﻳﺮان ﺗﺠﺎه اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻋﻼﻗﺔ ﻣﻮاﺟﻬـﺔ وﻋﺪاء؛ ﻓﺈﻧﱠﻬَ ﺎ ﰲ اﻟﺠﺎﻧـﺐ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻹﻓﺮﻳﻘﻲ‬ ‫اﺗﺨﺬت ﻣﻦ اﻟﺴﻮدان وﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺮن اﻹﻓﺮﻳﻘﻲ ﻣﻮﻗﻌﺎ ً ﻣﻤﻴﺰا ً‬ ‫ً‬ ‫ﺷﻮﻛﺔ ﰲ‬ ‫ﻳﻤﺜﱢﻞ ﺑُﻌﺪا ً اﻗﺘﺼﺎدﻳﺎ ً وﺛﻘﺎﻓﻴﺎ ً واﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺎ ً ﻳﺜﺒﱢﺘُﻬﺎ‬ ‫ﺧﺎﴏة اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ‪.‬‬ ‫ﰲ ﻇـﻞ ﻫﺬه اﻷﺣـﺪاث ﻫﺮوﻟـﺖ إﻳﺮان ﻧﺤﻮ اﻟﺴـﻮدان‬ ‫َ‬ ‫ﻃﺮﻳﻘﻬﺎ ﺳـﺎﻟﻜﺎً‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻟﻌﺪة أﺳـﺒﺎب‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫وﻗﺪ وﺟـﺪت‬ ‫ﱠ‬ ‫َ‬ ‫اﻟﺴـﻮدان ﻳُﻌﺎﻧﻲ ﻣﺜﻠﻬﺎ ﻣﻦ اﺳـﺘﻤﺮار اﻟﻀﻐﻮط اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫أن‬ ‫واﻟﻌﻘﻮﺑـﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ وﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻟﺪﻋـﻢ اﻟﺪوﱄ ﻟﻠﻤﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﻟﺠﻨﺎﺋﻴـﺔ اﻟﺪوﻟﻴـﺔ‪ .‬وﻫﻨﺎك ﺳـﺒﺐ آﺧﺮ ﻫـﻮ ﱠ‬ ‫أن اﻟﺪوﻟﺘﻦ ﻣﺎ‬ ‫ان ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻟﺪول اﻟﺮاﻋﻴـﺔ ﻟﻺرﻫﺎب ﰲ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ‬ ‫زاﻟﺘﺎ ﺗﺘﺼـ ﱠﺪ َر ِ‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮي اﻟﺬي ﻗﺪﻣﺘﻪ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﰲ أﻏﺴﻄﺲ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎم ‪2011‬م‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫وإذا ﻛﺎن ﺗﺤﺎﻟـﻒ إﻳﺮان ﻣﻊ اﻟـﺪول اﻹﻓﺮﻳﻘﻴﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ‬

‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻳﻤﺜﱢﻞ ﺧﻄﺮا ً ﻋﲆ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ‪،‬‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻓـﺈن اﻟﺨﻄﺮ ﺳـﻴﻜﻮن ﻣﻀﺎﻋﻔﺎ ً ﰲ ﺣﺎل ﻧﺠﺤـﺖ ﰲ ﺗﻜﻮﻳﻦ‬ ‫ﺣﻠﻒ ﻣﻊ اﻟﺴﻮدان ودول اﻟﻘﺮن اﻹﻓﺮﻳﻘﻲ‪ .‬وﻳﺒﺪو ﻷول وﻫﻠﺔ‬ ‫ﱠ‬ ‫أن ﺗﺤ ﱠﺮك إﻳﺮان ﻧﺤﻮ اﻟﺴـﻮدان ﺻﻌـﺐٌ ﺑﺎﻟﻨﻈﺮ إﱃ اﺧﺘﻼف‬ ‫اﻤﺬاﻫﺐ‪ ،‬إﻻ ﱠ‬ ‫أن إﻳﺮان ﻋﻤﻠﺖ ﻋﲆ ﺗﻐﻠﻴﺐ اﻟﺘﺪﺧﻞ اﻟﺜﻘﺎﰲ اﻟﺬي‬ ‫ﺣﻤـﻞ ﰲ ﻃﻴﺎﺗﻪ ﻣﺤﺎوﻻت ﺗﺸـﻴﻴﻊ اﻟﺴـﻮدان ﺑﺎﻟﺪﻋﻢ اﻤﺎﱄ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺴﺘﺨﺪﻣﺔ ﰲ ذﻟﻚ ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻤﻨﻈﻤﺎت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫وﺣﺘـﻰ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬ﺣﺘـﻰ ﺑﺘﻨﺎ ﻧﺘﺨﻴـﻞ ﱠ‬ ‫أن إﻳـﺮان ﺗﻔﺮض‬ ‫ﻧﻤﻮذﺟﺎ ً ﺳﻴﺎﺳﻴﺎ ً إﻳﺮاﻧﻴﺎ ً ﻋﲆ ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻟﺤﻜﻢ ﰲ اﻟﺴﻮدان‪.‬‬ ‫وﺑﻴﻨﻤﺎ ﻛﺎﻧـﺖ ﻋﻼﻗﺔ إﻳـﺮان ﺑﺎﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺗﺸـﻮﺑُﻬﺎ‬ ‫اﻤﻮاﺟﻬـﺔ ﻣـﻊ اﻟﺤـﺬر إﻻ أﻧﱠﻬَ ﺎ ﻣـﻊ اﻟﺴـﻮدان ودول اﻟﻘﺮن‬ ‫اﻹﻓﺮﻳﻘﻲ ﻋﻜﺴﺖ ﻧﺸـﺎﻃﻬﺎ ﻋﲆ اﻤﺴﺘﻮﻳﻦ اﻟﺪﻳﻨﻲ واﻟﺜﻘﺎﰲ‪،‬‬ ‫ﺗﻤﺜﻠﺖ ﰲ ﻣﺤﺎوﻻت اﻻﺧﱰاق اﻟﺸـﻴﻌﻲ ﻟﻠﺴـﻮدان‪ .‬وﻗﺪ ﻇﻬﺮ‬ ‫ذﻟﻚ ﺑﺸـﻜﻞ ﺻﺎرخ ﰲ ﻣﻌـﺮض اﻟﺨﺮﻃﻮم اﻟـﺪوﱄ ﻟﻠﻜﺘﺎب‬ ‫ﻟﻌـﺎم ‪2006‬م‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗ ﱠﻢ ﻋﺮض ﺳـﺘﺔ أﺟﻨﺤﺔ ﻟﻜﺘﺐ إﻳﺮاﻧﻴﺔ‬ ‫وﻟﺒﻨﺎﻧﻴـﺔ ﺷـﻴﻌﻴﺔ‪ ،‬ﺗﻘﺪح ﰲ ﺻﺤﺎﺑﺔ رﺳـﻮل اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﺻﲆ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ وﺳـ ﱠﻠﻢ‪ ،‬ﻣﻤﱠ ـﺎ أﺛﺎر ﺣﻤﻠـﺔ ﺷـﻌﺒﻴﺔ أدﱠت إﱃ إﻏﻼق ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻷﺟﻨﺤﺔ‪ ،‬وﺳﺤﺐ اﻟﻜﺘﺐ اﻟﺸﻴﻌﻴﺔ ﻣﻦ اﻤﻌﺮض‪ .‬وﻟﻢ ﻳﻘﺘﴫ‬ ‫ذﻟـﻚ ﻋﲆ ﻣﻌﺎرض اﻟﻜﺘﺐ وﺣﺪﻫﺎ‪ ،‬وإﻧﱠﻤَ ﺎ ﻇﻬﺮ ﰲ اﻷﻧﺸـﻄﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ واﻟﺪﻳﻨﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺮﻋﺎﻫﺎ اﻤﻠﺤﻘﻴـﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ‪ .‬وآﺧﺮ‬ ‫ﻫـﺬه اﻤﺤـﺎوﻻت أﻋﻠﻨﻬﺎ ﺑﻌﺾ أﺳـﺎﺗﺬة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت اﻟﺴـﻮداﻧﻴﺔ ﻣﺜـﻞ د‪ .‬ﻋﺒـﺪ اﻟﺤـﻲ ﻳﻮﺳـﻒ‪،‬‬ ‫واﻟﱪوﻓﻴﺴﻮر ﻋﻮض ﺣﺎج ﻋﲇ‪ ،‬ﻣﻦ ﱠ‬ ‫أن ﻣﺪًا ﺷﻴﻌﻴًﺎ ﻳﻬﺪد أﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻮدان اﻟﺪﻳﻨﻲ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ واﻟﺴﻴﺎﳼ‪ ،‬ﻣﻨﺎدﻳﻦ ﺑﴬورة‬ ‫اﻟﺘﺼـﺪﱢي ﻟﻠﺬﻳﻦ ﻳﺴـﺒﱡﻮن اﻟﺼﺤﺎﺑـﺔ رﺿﻮان اﻟﻠـﻪ ﻋﻠﻴﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﻳﺘﻌﺪﱠون ﻋﲆ أﻣﻬـﺎت اﻤﺆﻣﻨﻦ‪ .‬وﻫﺬه ﻫﻲ واﺣﺪة ﻓﻘﻂ ﻣﻦ‬ ‫ﺿﻤﻦ اﻟﻨﺸـﺎﻃﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺮﺻﺪ ﻟﻬﺎ إﻳﺮان ﻣﻴﺰاﻧﻴﺎت ﺗﺴـﺘﻐﻞ‬ ‫أﻫﻞ اﻟﻘﺮى واﻷرﻳـﺎف اﻟﺒﻌﻴﺪة ﻋﱪ إﻏﺮاءات ﻣﺎﻟﻴﺔ وﻋﺮوض‬ ‫ﺑﻤﻨﺢ دراﺳﻴﺔ ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺣـﺎول ﻧﻈـﺎ ُم اﻹﻧﻘـﺎذ ﻣﻨـﺬ ﻗﻴﺎﻣـﻪ ﻣﺤـﺎﻛﺎة اﻟﺜـﻮرة‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ‬ ‫اﻟﺨﻤﻴﻨﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﻟـﻢ ﺗﺘـﻮا َن‬ ‫ﻋﻦ ﺗﺼﺪﻳﺮﻫـﺎ إﱃ ﺑﻌﺾ اﻟـﺪول اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ .‬وزادت وﺗﺮة‬ ‫ُ‬ ‫ﻓـﺮض اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗـﺔ ﰲ اﻻرﺗﻔﺎع ﺑﻌﺪ أن ﺗ ﱠﻢ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺴﻮدان ﻣﻨﺬ أواﺧﺮ ﺗﺴﻌﻴﻨﻴﺎت اﻟﻘﺮن اﻤﺎﴈ‪ .‬ﺛﻢ دﺧﻠﺖ‬ ‫إﻳﺮان ﻣﻦ ﺑﺎب اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات اﻟﻨﻔﻄﻴﱠﺔ ﺑﻌﺪ اﻛﺘﺸﺎف اﻟﻨﻔﻂ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻮدان واﺳـﺘﻘﻄﺎب اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪ .‬أ ﱠﻣﺎ‬ ‫ﻣﺤﻄﺎت اﻟﺘﻌـﺎون اﻷﺧﺮى ﻓﻘﺪ ﻗﺪﻣﺖ إﻳـﺮان دﻋﻤﺎ ً ﻣﺎﻟﻴﺎ ً ﰲ‬ ‫ﻋﻬﺪ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﻋﲇ أﻛﱪ ﻫﺎﺷـﻤﻲ رﻓﺴـﻨﺠﺎﻧﻲ‪ ،‬ﺛﻢ ﰲ‬ ‫ﻋﻬﺪ ﺧﻠﻔﻪ ﻣﺤﻤﺪ ﺧﺎﺗﻤﻲ‪ ،‬ﺗﺒﻊ ذﻟﻚ دﻋ ٌﻢ ﻋﺴـﻜﺮيﱞ أﻗﺎﻣﺖ ﺑﻪ‬ ‫إﻳﺮا ُن ﻣﺼﻨﻌﺎ ً ﻟﻸﺳـﻠﺤﺔ واﻟﺬﺧﺮة ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ ﻣﻌﺎﻫﺪة اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫اﻟﻌﺴـﻜﺮي اﻟﺬي ﻟـﻢ ﻳﻐﻔﻞ ﻋﻦ اﻟﱰﻛﻴﺰ ﻋﲆ اﺳـﺘﻌﺪاد إﻳﺮان‬ ‫ﻟﻌـﺮض ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﻟﻠﴩاﻛـﺔ اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺔ اﻟﻨﻮوﻳـﺔ‪ .‬وﻟﻴﺲ‬

‫اﻧﺘﻬـﺎ ًء ﺑﺘﻮﻗﻴـﻊ اﺗﻔﺎق ﻋـﺎم ‪2008‬م ﺣﻴﺚ وﻗﻌـﺖ ﺣﻜﻮﻣﺘﺎ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ اﺗﻔﺎﻗﺎ ً ﻟﻠﺘﻌﺎون اﻷﻣﻨﻲ واﻟﻌﺴـﻜﺮي‪ .‬أﻣﺎ ﰲ ‪2009‬م‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﻮاﻟﺖ ﻓﻴﻪ اﻟﺰﻳـﺎرات اﻤﺘﺒﺎدﻟﺔ ﺑﻦ أﻋﻀـﺎء ﺣﻜﻮﻣﺘﻲ‬ ‫إﻳﺮان واﻟﺴـﻮدان؛ ﻓﻘﺪ ﺗـﻢ ﻓﻴﻪ ﺗﺒﺎدل اﻟﺘﴫﻳﺤـﺎت‪ ،‬وأدان‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﻋﲇ ﻻرﻳﺠﺎﻧﻲ أﺛﻨﺎء زﻳﺎرﺗﻪ‬ ‫ﻟﻠﺨﺮﻃﻮم ﻣﺬﻛﺮة اﻻﻋﺘﻘﺎل اﻟﺘﻲ ﺻﺪرت ﻣﻦ اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﱢ‬ ‫إﻫﺎﻧﺔ‬ ‫ﺑﺤﻖ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴﻮداﻧﻲ ﻋﻤﺮ اﻟﺒﺸﺮ‪ ،‬واﻋﺘﱪﻫﺎ‬ ‫ﻣﺒﺎﴍ ًة ﻟﻠﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ .‬وﺑﺎدﻟﺘﻪ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺴـﻮداﻧﻴﺔ ﺑﺈﻋﻼﻧﻬﺎ‬ ‫ﻋﻦ دﻋﻤﻬﺎ ﻟﻠﻤﴩوع اﻟﻨﻮوي اﻹﻳﺮاﻧﻲ‪ .‬ﺛﻢ زاد اﻫﺘﻤﺎ ُم إﻳﺮان‬ ‫ﺑﺎﻟﺴﻮدان ﺑﺸﻜﻞ ﺧﺎص ﺑﻌﺪ اﻧﻔﺼﺎل اﻟﺠﻨﻮب ﻋﺎم ‪2011‬م‪،‬‬ ‫وﻛﺎن ذﻟﻚ ﺑﺴـﺒﺐ اﻋﱰاف إﴎاﺋﻴﻞ ﺑﺪوﻟﺔ ﺟﻨﻮب اﻟﺴـﻮدان‬ ‫اﻟﻮﻟﻴﺪة وﺗﻄﻮﻳﺮ ﻋﻼﻗﺎﺗﻬﺎ اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳـﻴﺔ ﻣﻌﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻤﺎ ﻛﺎن ﻣﻦ‬ ‫إﻳﺮان إﻻ أن وﺟﺪت ﰲ دوﻟﺔ اﻟﺴﻮدان اﻟﺸﻤﺎﱄ ﻓﺮﺻﺔ ﺳﺎﻧﺤﺔ‬ ‫ﻟﺘﺒﺪﻳـﺪ ﻋﺰﻟﺘﻬﺎ اﻟﺪوﻟﻴﺔ وﺗﺴـﻤﺢ ﺑﺘﻮﻓﺮ ﻣﻮﻃـﺊ ﻗﺪم ﻟﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﴍق إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ وﻗﺒﺎﻟﺔ اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ‪.‬‬ ‫ﻫﻨﺎﻟـﻚ ﺳـﺒﺐ آﺧﺮ ﻳﺠﻌـﻞ إﻳـﺮان ﺗﺨﺘﺎر اﻟﺘﻌـﺎون ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺴـﻮدان وﻋﻴﻨﻬـﺎ ﻋـﲆ اﻟﺨﻠﻴـﺞ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬وﻫﻮ ﻧﺴـﺒﺔ ﻤﻮﻗﻊ‬ ‫اﻟﺴﻮدان اﻟﺠﻐﺮاﰲ ﻣﻦ ﺿﻤﻦ اﻟﺪول اﻤﻄﻠﺔ ﻋﲆ اﻟﺒﺤﺮ اﻷﺣﻤﺮ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﻘـﻮد إﱃ ﻗﻨـﺎة اﻟﺴـﻮﻳﺲ وإﱃ ﻣﻀﻴﻖ ﺑـﺎب اﻤﻨﺪب‪.‬‬ ‫ﺳـﻮف ﻳﻜﻮن ﺑﻤﻘﺪور إﻳﺮان ﺿﻤﺎن ﺣﺮﻳـﺔ اﻟﺤﺮﻛﺔ ﰲ ﴍق‬ ‫إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﻟﺨﻠﻖ ﻣﻤ ﱠﺮات ﺑﺤﺮﻳـﺔ وﺑﺮﻳﺔ ﺗﻤ ﱢﻜﻨُﻬﺎ ﻣﻦ وﺿﻊ ﻳﺪﻫﺎ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺣﻴﻮﻳﺔ واﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛـﻢ ﺗﺨﺪم أﻃﻤﺎﻋﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘﻮﺳـﻌﻴﺔ وﺑﻬﺬا ﺳـﺘﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ اﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋﲆ ﻣﻀﻴﻖ ﺑﺎب‬ ‫اﻤﻨﺪب‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﻦ أﻫﻢ اﻤﻤ ﱠﺮات اﻤﺎﺋﻴﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻷﻧﱠﻪ ﻳﺼﻞ اﻟﺒﺤﺮ‬ ‫اﻷﺣﻤـﺮ ﺑﺨﻠﻴـﺞ ﻋﺪن وﺑﺤﺮ اﻟﻌـﺮب‪ .‬وﺑﺎﻟﻔﻌـﻞ‪ ،‬ﻓﻌﱪ ﻣﻴﻨﺎء‬ ‫ﻋﺼﺐ اﻹرﻳـﱰي وﻣﻀﻴﻖ ﺑﺎب اﻤﻨﺪب ﻗﺎﻣﺖ إﻳﺮان ﺑﺈرﺳـﺎل‬ ‫اﻤﺴـﺎﻋﺪات واﻷﺳـﻠﺤﺔ ﻟﺘﺰوﻳﺪ اﻤﺘﻤﺮدﻳﻦ اﻟﺤﻮﺛﻴﻦ ﰲ اﻟﻴﻤﻦ‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﱠ‬ ‫ﻓﴪ ذﻟﻚ اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ ﻟﺨﻠﻴﺞ ﻋﺪن ﺑﺎﻟﻘـﺮب ﻣﻦ اﻟﻘﺮن‬ ‫اﻹﻓﺮﻳﻘﻲ ﻟﺘﺰوﻳﺪ اﻹﺳﻼﻣﻴﻦ اﻤﺘﺸﺪدﻳﻦ ﰲ اﻟﺼﻮﻣﺎل ﺑﺎﻟﺴﻼح‬ ‫َ‬ ‫اﺧﱰاق إﻳﺮان‬ ‫واﻟﻌﺘﺎد اﻟﻌﺴﻜﺮي‪ .‬وﻣﻦ اﻟﺒﺪﻳﻬﻲ اﻻﻋﺘﻘﺎد ﺑﺄ ﱠن‬ ‫ﻟﻠﻴﻤـﻦ ﺑﺪﻋﻢ ﻣﺘﻤﺮدﻳﻬﺎ وﻣﺤﺎذاﺗﻬﺎ ﻟﻠﺴـﻮاﺣﻞ اﻟﺼﻮﻣﺎﻟﻴﺔ ﻟﻢ‬ ‫ﺗﻜﻦ ﻟﺘﺘ ﱠﻢ دون ﻣﺴـﺎﻋﺪة دوﻟﻴﺔ ﻣﺎ ﻣـﻦ ﺑﻌﺾ دول اﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻜﺜﺮ ﻣﻦ دول اﻟﻘﺮن اﻹﻓﺮﻳﻘﻲ ﺗﺴـﻌﻰ ﺑﻌﺪ ﺟﻨﻲ ﺛﻤﺎر ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻌﻼﻗـﺔ أن ﻳﻜـﻮن ﻟﻬـﺎ ﺣﻠﻴـﻒ‪ ،‬وإن ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻫـﺬا اﻟﺤﻠﻴﻒ‬ ‫إﴎاﺋﻴﻞ ﻓﻌﺪ ﱠوﺗُﻬﺎ إﻳﺮان‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫إن ﻫﺬه اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻨﺘﻬﺠﻬﺎ إﻳﺮان ﻫﻲ ﰲ ﻣﺠﻤﻠﻬﺎ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳـﺔ ذراﺋﻌﻴـﺔ‪ ،‬ﻓﺤـﻦ ﺗﻄﻤـﺢ إﻳـﺮان إﱃ ﺧﻠـﻖ ﻣﻨﻔـﺬ‬ ‫اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻲ ﻟﻠﻨﻔﻂ واﻟﻐﺎز اﻹﻳﺮاﻧﻴﻦ ﻓﺈ ﱠن رﻏﺒﺘﻬﺎ اﻷﺻﻴﻠﺔ ﰲ‬ ‫ﻣـ ﱢﺪ ﻧﻔﻮذﻫﺎ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺮن اﻹﻓﺮﻳﻘﻲ ﻫﻮ ﰲ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﻣﺤﺎوﻟﺔ‬ ‫ﺟـﺎدة ﻤﻮاﺻﻠﺔ ﻣﴩوﻋﻬﺎ اﻟﺘﻮﺳـﻌﻲ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺬي ﻳﻬﺪف‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ أﺳـﺎﳼ وواﺿﺢ إﱃ اﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋﲆ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ‪.‬‬

‫ْ‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﺻﺪاﻗﺘﻨﺎ ﻓﻌﻠﻴـﺔ ﻗﺒﻞ أن‬ ‫ﺗُ ِ‬ ‫ﻤـﴘ )وﺗﺴـﺎﺑﻴﺔ(‪ ،‬وﻫـﻮ ﻣُﺤَ ﱠﻤـ ٌﺪ‬ ‫ﺑﺄﻓـﻜﺎري‪،‬‬ ‫أﺻﻴـﻞ ﺗﺘﻤـﺎزج ﻧﻈﺮﺗ ُﻪ‬ ‫ِ‬ ‫وﺗﺘﻨﺎﻏـ ُﻢ ﻧﺒﻀﺎﺗ ُﻪ ﺑﻤﺸـﺎﻋﺮي )ﻋﻦ‬ ‫ِ‬ ‫أﻃﺮاف‬ ‫اﻟﺒُﻌـﺪِ(‪ ،‬رﻏﻢ أﻧﻨﺎ ﻧﻌﻴﺶ ﻋﲆ‬ ‫ﻧﻔﺲ اﻤﺪﻳﻨﺔِ اﻷﺧﻄﺒﻮط!‪.‬‬ ‫ﺑَﻌَ َ‬ ‫ـﺚ ﱄ ﻣﻘﻄﻊ )ﻓﻴﺪﻳـﻮ(‪ ،‬ﻋﻦ‬ ‫ﺷـﺒﺎب ﻳﻘﻮدون أﻧﻮاﻋﺎ ً ﻋِ ﻤﻼﻗﺔ ﻣﻦ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﺪراﺟﺎت اﻟﻨﺎرﻳـﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‪ ،‬وﻛﺎﻧﻮا‬ ‫ﻳُﺒـﺎرون إﺣـﺪى ﻣﺮﻛﺒـﺎت دورﻳـﺎت‬ ‫اﻟﴩﻃﺔ‪ ،‬وﻳﺘﺤـﺪﱠون ﻗﺎ ِﺋﺪَﻫـﺎ رﺟُ َﻞ‬ ‫اﻷ َ ْﻣـﻦ‪ ،‬ﺑﺎﻻﻟﺘﻔـﺎف ﻣـﻦ ﺣﻮﻟـﻪِ ‪،‬‬ ‫واﻋﱰاض ﻃﺮﻳﻘـﻪ‪ ،‬ورﻓﻊ اﻟﻌﺠﻼت‬ ‫ٍ‬ ‫ﺣـﺮﻛﺎت ﻣﺴـﺘﻔﺰ ٍة‬ ‫اﻷﻣﺎﻣﻴـﺔ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻬﱰ ٍة ﺗُﺬﻛِﻲ واﻗﺪ اﻟ َﻜ َﻤ َﺪ ﺑﺠﻮف‬ ‫َﻣ ْﻦ ﻟﻪ ﻏﺮة ﻋـﲆ وﻃﻨﻪِ ‪ ،‬وﻣ ْﻦ ﻳُﻘﺪر‬ ‫ورﺳﺎﻟﺘﻪ‪.‬‬ ‫ﻗﻴﻤﺔ رﺟُ ﻞ اﻷَﻣ ِْﻦ ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫وﻋ ّﻠﻖ ﺻﺪﻳﻘﻲ ﺑﺤﴪةٍ‪ :‬ﻟ ْﻢ ﻳَﻜﻦ‬ ‫ﻫﺬا ﺣﺎﻟُﻨﺎ ﰲ ﺛﻮر ِة ﺷـﺒﺎﺑﻨﺎ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ُﻛﻨﺎ‬ ‫ﻧُﺠـ ُﻞ رﺟـﺎل اﻷ َ ْﻣـﻦ‪ ،‬وﻻ ﻧﺠﺮؤ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺤ ﱠﺪ ِﻳﻬـﻢ‪ ،‬ﻓﻤﺎ اﻟﺬي ﻳـﺎ ﺗُﺮى ﻳﺤﺪث‬ ‫اﻟﻴﻮم؟!‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ﻟﻠﺘﺒﴫ‪،‬‬ ‫ﻓﺮﺗﻘـﻲ ﺑـﻲ ﺳـﺆاﻟﻪ‬ ‫ﻓﺎﻷ َ ْﻣﻦ أﻫﻢ ﻣُﺘﻄﻠﺒﺎت اﻟﺤﻴﺎة‪ ،‬ودوﻧﻪ‬ ‫ﻻ ﻗِ ﻴﻤﺔ ﻤﺮﻗﺪٍ‪ ،‬وﻻ ﻣﴩب‪ ،‬وﻻ ﻗﻄﻌﺔ‬ ‫ُ‬ ‫ﺧﺒﺰ‪ .‬وﻟﻸﺳﻒ أن ﺗﻌﺪاد رﺟﺎل اﻷ َ ْﻣﻦ‬ ‫ُ‬ ‫ﰲ ﻣُﺪﻧِﻨﺎ وﻗﺮاﻧﺎ وﺣﺪودِﻧﺎ وﺳﻮاﺣِ ﻠﻨﺎ‬ ‫وﺻﺤﺎرﻳﻨـﺎ ﻻ ﻳﺘﻨﺎﺳـﺐ ﻣﻊ ﻧﺴـﺒﺔِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﺴـﻜﺎﻧﻲ‪ ،‬واﻟﺘﻮﺳـﻊ‬ ‫اﻻﻧﻔﺠـﺎر‬ ‫اﻟﻨﻬﻀﻮي اﻤﻌﺎﴏ‪.‬‬ ‫اﻟﻮﺿـ ُﻊ ﻳﺤﺘﺎجُ ﻟﻘﻔﺰة ﺗﺎرﻳﺨﻴﺔ‬ ‫ﺗﺴـﺠﻞ ﻟـﻮزار ِة اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔِ ‪ ،‬ﻓﻤﺠﺮد‬ ‫ِ‬ ‫ﺣﺼﻮل ٍ‬ ‫ﱪﻳﺎت ا ُﻤﺪن‪،‬‬ ‫ﻋﺒﺚ ﻛﻬﺬا ﰲ ُﻛ‬ ‫ُ‬ ‫ﻳﻌﻜـﺲ اﻟﻮﺿـﻊ اﻟﺴـﻠﺒﻲ اﻤﺘﻮﻗـﻊ‬ ‫واﻟﺠﺒـﺎل واﻟﻔﻴـﺎﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻮاﺣﻞ‬ ‫ﻋـﲆ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫واﻷﻃﺮاف؟‪.‬‬ ‫ﺑﻠﺪﻧﺎ ﻏﻨﻴﺔ ﺑﺸـﺒﺎ ِﺑﻬﺎ‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ ﺗﻢ‬ ‫اﺑﺘﻌـﺎث أ َ ْﻓﻮَاج ﻣﻨﻬُ ﻢ ﻟﺪراﺳـﺔٍ )ﻏﺮ‬ ‫ﻣﱪﻣﺠﺔ(‪ ،‬ﰲ اﻟﺨﺎرج‪ .‬وﻏﺪا ً ﺳـﻴﻌﻮد‬ ‫ﻏﺎﻟﺒﻴﺘﻬﻢ ﻟﻴﺠﺪوا ﺷـﻬﺎداﺗﻬﻢ ﻫﺰﻳﻠﺔ‬ ‫ﺗﺤﺘﺎج ﻟﻔﻴﺘﺎﻣﻦ )واو(‪ ،‬وﺳـﻴﺼﺒﺢ‬ ‫ﻣُﻌﻈﻤﻬﻢ ُﻛﺴـﺎﺣﺎ ً ﻳﺼﻴﺐ ﻣﻔﺎﺻﻞ‬

‫اﻟﻮﻃﻦ ﺑﺎﻟﺸﻠﻞ‪.‬‬ ‫وﺗﻌـﺪاد ﺧﺮﻳﺠـﻲ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳـﺔ‬ ‫ﺳـﻨﻮﻳﺎً‪ ،‬ﻳﻀﺎﻋـﻒ ﻣـﻦ ﺗﻌـﺪاد‬ ‫اﻟﻌﺎﻃﻠﻦ‪ ،‬ﻓﻠﻤﺎذا ﻻ ﻳﺘﻢ »ﻧﺰع ﻓﺘﻴﻞ«‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﰲ‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻟﴩﻳﺤـﺔ ﺑﺘﺠﻨﻴﺪﻫﻢ‬ ‫ِ‬ ‫ﺷﺘﻰ أﻓﺮع اﻷَﻣْﻦ؟‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑـﴩوط‪» ،‬ﻟﻬُ ﻢ‬ ‫وأن ﻳﺘـﻢ ذﻟـﻚ‬ ‫وﻋﻠِﻴﻬـﻢ«‪ .‬ﻓﻤـﺎ ﻫﻮ ﻟﻬـﻢ‪ :‬أن َ‬ ‫ﺗﻜﻔ َﻞ‬ ‫ُ‬ ‫وﻇﺎﺋﻔﻬﻢ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﺤﻴﺎة اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ِﻣـ ْﻦ ﺣﻴـﺚ اﻤﺮﺗـﺐ واﻤﺨﺼﺼـﺎت‪،‬‬ ‫واﻤﺤﻔـﺰات‪ ،‬واﻟﺘﺪرﻳـﺐ ﻟﻠﺒﻘـﺎء ﰲ‬ ‫أﻋﻤﺎرﻫﻢ‪.‬‬ ‫اﻤﻴﺪان‪ ،‬ﻷﻃﻮل ﻓﱰة ِﻣ ْﻦ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫وﻣﺎ ﻫﻮ ﻋﻠﻴﻬﻢ‪ :‬ﻫﻮ اﻹﺧﻼص ﰲ‬ ‫ﺧﺪﻣـﺔ ﻫﺬا اﻟﺒﻠـﺪ اﻟﻌﻈﻴﻢ‪ ،‬ﻛﻌﻨﺎﴏ‬ ‫أﻣـﻦ ﻣُﺘﻔﺎﻧِـﻦ ﻻ ﻳﻤﻠـﻮن‪ ،‬وﻻ ﺗﺘﺎحُ‬ ‫ﻟﻬﻢ ُﻓﺮﺻـﺔ ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋـﲆ ﻣﻜﺎﺗﺐ‬ ‫ﻣﺮﻳﺤﺔ‪.‬‬ ‫أﻧـﺎ ﺣﻘﻴﻘـﺔ أﺗﻌﺠّ ــﺐ ﻣـﻦ أن‬ ‫ﻳﻜـﻮن أي ﺿﺎﺑـﻂ أو ﻓـﺮد ﺿﻤـﻦ‬ ‫أﺟﻬﺰة اﻷ َ ْﻣﻦ ﻳﻌﻤﻞ ﰲ ﻣﻜﺘﺐ وﻫﻮ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺘﻌ َﺪ ﺑﻌﺪ ﺳﻦ اﻷرﺑﻌﻦ!‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ِ‬ ‫ﻟﺘﻮﻇﻴﻒ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ ﻻ ﻳـﺰال ﻣﻬﻴـﺄ‬ ‫أﻋـﺪا ٍد ﻛﺒﺮة ﻣﻦ أﺑﻨـﺎ ِء اﻟﺒﻠﺪ ﺑﻐﺮض‬ ‫ﺗﺜﺒﻴﺖ ﻗﻮاﻋﺪ اﻟﻬﺮم اﻷ َ ْﻣﻨﻲ‪ ،‬وﻟﺘﺄﻛﻴﺪ‬ ‫وﺟـﻮد اﻷﻣﺎن‪ ،‬ﻓـﻼ ﻣﺨـﺪرات ُ‬ ‫ﺗﻌﱪ‬ ‫اﻟﺤـﺪود واﻟﺴـﻮاﺣﻞ‪ ،‬وﻻ ﻣﺘﺴـﻠﻞ‬ ‫ﻳﺴـﺘﺒﻴﺢ اﻟﺤﻮاﺟﺰ واﻟﺠﻤـﺎرك‪ ،‬وﻻ‬ ‫دورﻳـﺔ ﺗﺴـﺮُ ﻣﻨﻔـﺮده‪ ،‬وﻻ دورﻳﺔ‬ ‫ﺷﺨﺺ واﺣﺪ‪.‬‬ ‫ﻳﻘﻮدﻫﺎ‬ ‫ٍ‬ ‫وﺳـﺎﻋﺘﻬﺎ ﻟـ ْﻦ ﻧﻌﻮد ﻧـﺮى َﻣﻦْ‬ ‫ﻳﺘﺤـﺪى رﺟﻼً‬ ‫ﻟﻸﻣـﻦ‪ ،‬وﻟ ْﻦ ﻧﺴـﻤﻊ‬ ‫ِ‬ ‫ﴎﻗـﺎت‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﻋـ ْﻦ‬ ‫إرﻫـﺎب‪ ،‬وﻻ ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺟﺮاﺋﻢ ﺗﻨﺴـﺐُ ﻤﺠﻬﻮل‪ ،‬وﻟﻦ ﻧﺸﺎﻫﺪ‬ ‫»ﻣﻔﺤﻄـﺎ« ﻋﺎﺑﺜـﺎ‪ ،‬وﻻ ﻣُﺘﺠﻤﻬـﺮا‪،‬‬ ‫وﻻ »درﺑﺎوﻳـﺎ« وﻻ ﻣﺘﺨﻠﻔـﺎ ﺑﻌـﺪ‬ ‫اﻟﺤﺞ‪ ،‬وﻟﻦ ﻧﺮى ﻣَـ ْﻦ ﻳُﻬ ّﺮب اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫اﻤﻌﻠﻤـﺎت‪،‬‬ ‫ﻧﻘـﻞ‬ ‫ﺳـﻴﺎرات‬ ‫ﺑﻴﻨﻨـﺎ ﰲ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ﺨـﺪرات ﻋﲆ أﺑﻨﺎﺋِﻨﺎ‬ ‫وﻻ َﻣ ْﻦ ﻳُﻮزع ا ُﻤ‬ ‫واﻟﺸـﻮارع‪ ،‬وﻟ ْﻦ ﻳﺸـﻌﺮ‬ ‫اﻤﺪارس‬ ‫ﰲ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻦ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎﺳﺔ‪ ،‬وﻻ ﺑﺎﻟﺤُ ﺰن‪ ،‬ﻷﻧﻪ‬ ‫ﻗﺪ ﺣﺼـﻞ ﻋﲆ ﻣﺎ ﻫﻮ أﻫـ ﱠﻢ ﻣﻦ ُ‬ ‫اﻟﱪ‬ ‫و ﱠ‬ ‫اﻟﺴﻤْﻦ‪.‬‬

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ﻓﻲ اﻟﻌﻠﻢ واﻟﺴﻠﻢ‬

‫ﺗﺼﻨﻴﻊ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺒﺎﺣﺔ‬ ‫ﺟﻤﻌﺎن اﻟﻜﺮت‬

‫ﺧﺎﻟﺺ ﺟﻠﺒﻲ‬

‫‪karat@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻗﺼﺔ ﻣﻦ ﺗﺮاﺛﻨﺎ‪ :‬اﻟﺒﺎﻗﻼﻧﻲ‬ ‫وﻗﻌﺖ ﺗﺤﺖ ﻳﺪي ﻫﺬه اﻟﻘﺼﺔ ﻋﻦ اﻟﻌﺎﻟﻢ أﺑﻲ ﺑﻜﺮ‬ ‫اﻟﺒﺎﻗﻼﻧﻲ ﻓﺄﺣﺒﺒﺖ ﻧﻘﻠﻬـﺎ ﻟﻠﻘﺮاء‪ ،‬وأﻧﺎ رﺟﻞ ﻗﺪ ﻋﺰﻣﺖ‬ ‫أن أﻛﺘﺐ أرﺑﻌـﺔ أﺟﺰاء ﺑﻌﻨﻮان )ﻛﻠﻴﻠﺔ ودﻣﻨﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪ(‪،‬‬ ‫ﰲ ﻛﻞ ﺟﺰء ﺧﻤﺴـﻮن ﻗﺼـﺔ ﻋﺎﻤﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﺻـﺪر ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫اﺛﻨـﺎن‪ .‬ﻓﻘـﺪ ﺟﺎء ﰲ اﻟﻘﺼـﺔ أن ﻫﺬا اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﻗﺎﺑﻞ ﻣﻠﻚ‬ ‫اﻟﺮوم‪ ،‬ﻓﻠﻤﺎ ﺳـﻤﻊ ﺑﻘﺪوﻣﻪ أﻣﺮ ﺣﺎﺷـﻴﺘﻪ أن ﻳ َُﻘ ّ‬ ‫ﴫوا‬ ‫ﻣـﻦ ﻃﻮل اﻟﺒﺎب ﻓﻴﻀﻄﺮ إﱃ ﺧﻔﺾ رأﺳـﻪ ﻓﻴﺬ ّل أﻣﺎم‬ ‫ﻣﻠـﻚ اﻟﺮوم؛ ﻓﻠﻤـﺎ ﺣﴬ أﺑﻮﺑﻜـﺮ وﻋـﺮف اﻟﺤﻴﻠﺔ دار‬ ‫ﺟﺴـﻤﻪ ودﺧﻞ ﻣﻦ اﻟﺒـﺎب وﻫﻮ ﻳﻤﴚ ﻟﻠـﻮراء ﺑﺤﻴﺚ‬ ‫دﺧـﻞ وﻗﻔﺎه ﻣﻮﺟﻪ ﻤﻠـﻚ اﻟﺮوم ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ رأﺳـﻪ! ﻓﻌﻠﻢ‬ ‫اﻤﻠـﻚ أﻧﻪ داﻫﻴﺔ ﻣـﻦ اﻟﺪﻫﺎة! ﻓﻠﻤﺎ دﺧـﻞ اﻤﺠﻠﺲ ﺑﺎدر‬ ‫اﻟﺮﻫﺒﺎن ﻓﺴﺄﻟﻬﻢ ﺑﺎﺳﺘﻔﺰاز‪:‬‬ ‫»ﻛﻴﻒ ﺣﺎﻟﻜـﻢ وأﻫﻠﻜﻢ وأوﻻدﻛﻢ؟«‪ ،‬ﻓﻐﻀﺐ اﻤﻠﻚ‬ ‫وﻗﺎل‪» :‬ﻫﺆﻻء رﻫﺒـﺎن ﻳﺘﻨﺰﻫﻮن ﻋﻦ اﻟﺰوﺟﺔ واﻟﻮﻟﺪ!«‪.‬‬ ‫ﻓﻘـﺎل أﺑﻮﺑﻜﺮ‪» :‬ﺗُﻨ َ ّﺰﻩ ﻫﺆﻻء ﻋﻦ اﻟـﺰواج واﻹﻧﺠﺎب ﺛﻢ‬ ‫ﺗﺘﻬﻤﻮن رﺑﻜﻢ ﺑﻤﺮﻳﻢ وﻻ ﺗﻨﺰﻫﻮﻧﻪ ﻋﻦ اﻟﻮﻟﺪ؟!«‪.‬‬ ‫ﻓﺰاد ﻏﻀﺐ اﻤﻠﻚ وﻗﺎل‪» :‬ﻓﻤﺎ ﻗﻮﻟﻚ ﰲ ﻋﺎﺋﺸﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫زﻧـﺖ؟«!!‪ ،‬ﻗﺎل أﺑﻮﺑﻜﺮ‪» :‬أﻣﺎ واﻟﻠﻪ إن ﻋﺎﺋﺸـﺔ ﺗﺰوﺟﺖ‬ ‫وﻟـﻢ ﺗُﻨﺠﺐ! وأﻣّ ـﺎ ﻣﺮﻳﻢ ﻓﻠﻢ ﺗﺘـﺰوج وأﻧﺠﺒﺖ! ﻓﻜﻴﻒ‬ ‫ﺗُﺘﻬـﻢ ﺑﺎﻟﺰﻧﺎ اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ِ‬ ‫ﺗﺄت ﺑﻮﻟﺪ‪ ،‬وﺗُﻨـﺰه اﻟﺘﻲ أﺗﺖ ﺑﻮﻟﺪ!‬ ‫أﻣـﺎ ﻧﺤﻦ ﻓﻨـﱪّئ اﻻﺛﻨﺘﻦ«‪ ،‬ﻫﻨﺎ اﻧﱪى اﻤﻠﻚ إﱃ ﺳـﺆال‬ ‫ﺟﺪﻳﺪ؟ ﻓﻘﺎل‪» :‬ﻫﻞ ﻛﺎن ﻧﺒﻴﻜـﻢ ﻳﻐﺰو؟«‪ ،‬ﻗﺎل أﺑﻮﺑﻜﺮ‪:‬‬ ‫»ﻧﻌـﻢ«‪ :‬ﻗﺎل اﻤﻠﻚ‪» :‬ﻓﻬﻞ ﻛﺎن ﻳﻨﺘﴫ؟!«‪ ،‬ﻗﺎل أﺑﻮﺑﻜﺮ‪:‬‬ ‫»ﻧﻌﻢ«‪ ،‬ﻗـﺎل اﻤﻠﻚ‪» :‬ﻓﻬﻞ ﻛﺎن ﻳُﻬـ َﺰم؟!«‪ ،‬ﻗﺎل أﺑﻮﺑﻜﺮ‪:‬‬ ‫أﻧﺒﻲ وﻳُﻬﺰم؟؟؟!!!«‪ ،‬ﻓﻘﺎل‬ ‫»ﻧﻌﻢ«‪ ،‬ﻗﺎل اﻤﻠﻚ‪» :‬ﻋﺠﻴﺐ! ﱞ‬ ‫أﺑﻮﺑﻜﺮ‪» :‬أﺻُ ﻠﺐ ﻋﻴﴗ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴﻼم ﺑﺰﻋﻤﻜﻢ؟«‪ ،‬ﻓﻘﺎل‬ ‫»أﻧﺒﻲ وﻳُﺼ َﻠﺐ؟!«‪.‬‬ ‫اﻤﻠﻚ‪» :‬ﻧﻌﻢ«‪ ،‬ﻓﻘﺎل أﺑﻮﺑﻜﺮ‪:‬‬ ‫ﱞ‬ ‫َﻓﺒ ُِﻬ َ‬ ‫ـﺖ اﻤﻠـﻚ وﺳـﻜﺖ‪ .‬وﺧـﺮج أﺑﻮﺑﻜـﺮ ﻳﺒﺘﺴـﻢ‬ ‫اﺑﺘﺴﺎﻣﺔ ﻋﺮﻳﻀﺔ‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻛﺘﺒـﺖ ﻣﻘﺎﻻ ً ﺑﻌﻨـﻮان »اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ ﺑﱰوﻟﻨﺎ‬ ‫اﻟـﺬي ﻻ ﻳﻨﻀﺐ« ﻋﲆ اﻋﺘﺒﺎر أن اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﺔ ﺑﻜﻞ ﻣﺎ ﺗﻌﻨﻴﻪ اﻟﻜﻠﻤﺔ ﻣﻦ ﻣﺪﻟﻮﻻت‬ ‫وﻣﻔﺎﻫﻴـﻢ‪ ،‬وﻫـﻲ ﺻﻨﺎﻋـﺔ ﻧﺎﺟﺤـﺔ ﻣﺘﻰ‬ ‫ُﺧﻄـﻂ ﻟﻬـﺎ ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﻠﻤﻲ ُ‬ ‫وﺳـﺨﺮت ﻟﻬﺎ‬ ‫اﻷﻣﻮال ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﻨﻤﻴﺘﻬﺎ وﺗﻄﻮﻳﺮﻫﺎ‪ ،‬ﺣﺘﻤﺎ ً‬ ‫ﺳﻴﻜﻮن اﻤﺮدود ﻛﺒﺮاً‪.‬‬ ‫وﺗﻈـﻞ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ ﺻﻨﺎﻋـﺔ ﻣﺴـﺘﻤﺮة‬ ‫ﺗﺘﻨﺎﻣـﻰ وﺗﺨـﺪم أﻏﻠﺒﻴﺔ ﴍاﺋـﺢ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫وأﺻﺤـﺎب اﻤﻬـﻦ‪ ،‬ﺑـﺪءا ً ﺑﻤ ﱠ‬ ‫ُـﻼك اﻟﻔﻨﺎدق‬ ‫واﻟﺸـﻘﻖ اﻤﻔﺮوﺷـﺔ وﺻـﻮﻻ ً إﱃ أﺻﺤﺎب‬ ‫اﻤﻄﺎﻋـﻢ واﻷﺳـﻮاق اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ وﺳـﻴﺎرات‬ ‫اﻷﺟـﺮة وﻏﺮﻫـﻢ‪ ،‬وﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ ﺗﻘﻮم‬ ‫ﻋـﲆ وﻇﻴﻔﺘﻦ أﺳﺎﺳـﻴﺘﻦ‪ ،‬ﻫﻤـﺎ اﻟﺰراﻋﺔ‬ ‫واﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ‪ ،‬اﻷوﱃ‪ :‬ﺗﻀﺎءﻟـﺖ ﻻﺗﺠـﺎه‬ ‫ﻣﻌﻈﻢ اﻤﺰارﻋـﻦ إﱃ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫أو اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ‪ ،‬وﻫـﺬا اﻟﺘﻀﺎؤل ﻻ‬ ‫ﻳﻌﻨﻲ اﻟﺘﻬﻤﻴـﺶ‪ ،‬ﺑﻞ اﻟﺘﺤﺴـﻦ ﻟﻠﻄﺮاﺋﻖ‬ ‫اﻟﺰراﻋﻴﺔ واﺳﺘﻐﻼل ﺳﻔﻮح اﻟﺠﺒﺎل ﻟﺰراﻋﺔ‬ ‫اﻟﻔﺎﻛﻬﺔ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً اﻟﺘﻦ واﻟﺮﻣﺎن واﻟﻌﻨﺐ‬ ‫واﻟﺰﻳﺘﻮن‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪ :‬اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻬﻲ ﻣﺴـﺘﻤﺮة وﻣﺘﻨﺎﻣﻴـﺔ إﻻ أﻧﻬﺎ ﺗﺤﺘﺎج‬ ‫إﱃ وﻗﻔﺔ ﻣﺘﺄﻧﻴـﺔ ﻣﻦ أﺻﺤﺎب اﻟﻘﺮار أوﻻً‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ ﻣﻦ ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﺑﻜﺎﻣﻠﻪ‪..‬‬ ‫إذا ً اﻟﺒﺎﺣﺔ ﺗﺄﺧﺬ ﰲ اﻟﻔﱰة اﻟﺮاﻫﻨﺔ ﻣﻨﻌﻄﻔﺎ ً‬ ‫ﻣﻬﻤـﺎً‪ ،‬إﻣـﺎ أن ﺗُﺜﺒـﺖ وﺟﻮدﻫـﺎ ﻛﻮﺟﻬـﺔ‬ ‫ﺳـﻴﺎﺣﻴﺔ ﺟﺎذﺑﺔ ﺗﺴـﺘﻘﻄﺐ اﻟﺴـﻴﺎح ﻣﻦ‬ ‫ﻣـﺪن وﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ وﻣـﻦ دول اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫ﻟﺘﻨﻄﺒـﻊ ﰲ ذاﻛـﺮة اﻟﺴـﺎﺋﺤﻦ ﻛﻤـﻜﺎن‬ ‫ﺟﻤﻴﻞ‪ ،‬ﻟﻴـﺲ ﻓﻘﻂ ﺑﻤﻘﻮﻣﺎﺗﻬـﺎ اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ‬

‫ﻣـﻦ ﻣﻨـﺎخ آﴎ وﻃﺒﻴﻌـﺔ ﺧﻼﺑـﺔ‪ ،‬ﺑـﻞ‬ ‫ﺑﻤﺴﺘﻮى اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺘﻲ ﺗُﻘﺪم ﻟﻠﺴﺎﺋﺤﻦ‪،‬‬ ‫ﺑﻤﻌﻨﻰ أن اﻟﺴﺎﺋﺢ إذا ﻟﻢ ﻳﺠﺪ ﺷﻴﺌﺎ ً ﺟﺪﻳﺪا ً‬ ‫وﺟﺬاﺑﺎ ً وﻳﺤﻘـﻖ اﻟﺮاﺣﺔ ﻟﻪ وﻷﻓﺮاد أﴎﺗﻪ‬ ‫ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً اﻷﻃﻔﺎل‪ ،‬ﺳـﻮف ﻳﻀﻊ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫ودوﻻ ً أﺧﺮى ﰲ أوﻟﻮﻳﺎت زﻳﺎراﺗﻪ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ‬ ‫ﺗﺨـﴪ اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺳـﺎﺋﺤﻦ ﻛﺎن ﻳُﻔـﱰض‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻣﺎ ﻳﴪﻫـﻢ وﻳﺒﻬﺠﻬﻢ وﻳﺤﻘﻖ ﻟﻬﻢ‬ ‫اﻤﺘﻌﺔ اﻟﱪﻳﺌﺔ‪.‬‬ ‫وﻤـﺎ ﻛﺎن اﻟﻌـﺐء اﻷﻛـﱪ ﻳﻘﻊ ﻋـﲆ ﻋﺎﺗﻖ‬ ‫اﻷﻣﺎﻧﺔ واﻟﺒﻠﺪﻳـﺎت وإدارة اﻟﻄﺮق وإدارة‬ ‫اﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻲ؛ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫـﺎ اﻤﺮاﻓﻖ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ اﻤﺒﺎﴍة‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫إﺳـﻬﺎﻣﺎﺗﻬﺎ ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺠﻬـﻮد واﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫ﻣـﻦ أﺟـﻞ راﺣـﺔ اﻟـﺰوار واﻟﺴـﺎﺋﺤﻦ‪.‬‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ ﻗﺎﻣـﺖ أﻣﺎﻧﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ ﰲ اﻟﺴـﻨﻮات‬ ‫اﻟﻘﻠﻴﻠـﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ ﺑﻤﺎ ﻳﺤﻘـﻖ اﻟﺮﺿﺎ‪ ،‬إﻻ أن‬ ‫ﻫﺬا ﻏـﺮ ٍ‬ ‫ﻛﺎف‪ ،‬ﺑﻞ ﺗﺤﺘـﺎج اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻤﺰﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺘﺤﺴـﻴﻨﺎت ﻟﻐﺎﺑﺎﺗﻬﺎ اﻟﺘـﻲ ﺗﺰﻳﺪ ﻋﻦ‬ ‫أرﺑﻌﻦ ﻏﺎﺑﺔ ﺗﻤﻸ ﺳـﻔﻮح ﺟﺒﺎﻟﻬﺎ اﻣﺘﺪادا ً‬ ‫ﻣﻦ ﺑﺮﺣﺮح ﺣﺘﻰ ﺑﺎﻟﺸـﻬﻢ‪ ،‬وﻣﻦ اﻟﺸﻮاﻫﺪ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺟﺴـﺪﺗﻬﺎ أﻋﻤـﺎل اﻷﻣﺎﻧـﺔ ﻣﺘﻨـﺰه‬ ‫رﻏـﺪان‪ ،‬اﻟـﺬي أﺻﺒـﺢ أﺣﺪ أﺑـﺮز اﻤﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ‪ ،‬إذ ﻳﺴﺘﻘﻄﺐ ﻣﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﻦ ‪%90‬‬ ‫ﻣـﻦ زوار اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬ﻛﺬﻟﻚ ﺣﺪﻳﻘـﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺸـﺎري ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﻋﲆ ﻣﺸﺎرف‬ ‫ﻏﺎﺑﺔ اﻟﺰراﺋﺐ وﻗﺪ ﺑﺪأت ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺘﺤﺴـﻴﻨﺎت‬ ‫ﻣﺆﺧﺮاً‪ ،‬وﺣﺪﻳﻘﺔ ﺟﺒﻞ ﻣﻬﺮان اﻟﺘﻲ ﺗﴩف‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺘﻬﺎﻣـﻲ ﻛﺈﻃﻼﻟـﺔ ﺟﻤﻴﻠﺔ‬ ‫ﻳﺴـﺘﻤﺘﻊ اﻟﺮاﺋـﻲ ﺑﻤﺸـﺎﻫﺪة اﻤﻨﺤـﺪرات‬

‫اﻟﺴﺤﻴﻘﺔ وﻛﺄﻧﻪ ﻋﲆ ﺟﻨﺎح ﻃﺎﺋﺮة ﻣﺤﻠﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﺣﺘـﻰ ﺗﻜﻮن اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ ﺻﻨﺎﻋﺔ ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻼ ﻳﻜﻮن ذﻟﻚ ﺑﺘﻬﻴﺌﺔ اﻤﻮاﻗﻊ ﻓﺤﺴﺐ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺨﻄﻴﻂ اﻟﺴﻠﻴﻢ واﻟﺘﻨﻈﻴﻢ اﻟﻮاﻋﻲ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺸـﱰك ﰲ ﻣﻨﻈﻮﻣﺘـﻪ ﻣﺴـﺆوﻟﻮ اﻹدارات‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ واﻤﺆوﺳﺴـﺎت اﻷﻫﻠﻴـﺔ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬـﺎ ﻣﻜﺎﺗـﺐ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺠﻮﻳـﺔ ﺑﺘﻮﻓﺮ‬ ‫رﺣـﻼت ﺟﻮﻳﺔ ﻣﺒـﺎﴍة ﰲ ﻓﺼﻞ اﻟﺼﻴﻒ‬ ‫ﻣـﻦ ﻋﻮاﺻـﻢ دول اﻟﺨﻠﻴـﺞ اﻟﻌﺮﺑـﻲ إﱃ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣـﺔ‪ ،‬وﻫـﺬا اﻟﻄﻤﻮح ﻟﻴـﺲ ﺻﻌﺒﺎ ً أن‬ ‫ﺗﻘﻮم ﺑﻪ ﺧﻄﻮﻃﻨﺎ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﻄـﺮان اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً وأن‬ ‫ﻣﻄـﺎر اﻟﻌﻘﻴﻖ ﻣﻬﻴـﺄ ﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل اﻟﻄﺮان‬ ‫اﻟﺪوﱄ‪.‬‬ ‫وﻗﺒـﻞ ﻫـﺬا وذاك‪ ،‬ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺒﺎﺣـﺔ ذات‬ ‫ﺧﺼﺎﺋﺺ وﻣﺰاﻳﺎ ﺳﻴﺎﺣﻴﺔ وﺗﺮاﺛﻴﺔ وأﺛﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺒﻌﺾ ﻻ ﻳﺸـﻌﺮ ﺑﻬﺎ أو ﻳﻘﻠﻞ ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻬﺎ‪،‬‬ ‫إﻻ أن ﺗﻌﺰﻳـﺰ ﻫـﺬه اﻟﻮﻇﻴﻔـﺔ ﻫـﻮ ﺧﻴﺎر‬ ‫ﻣﺴـﺘﻘﺒﲇ أﻣﺜﻞ ﻻﻗﺘﺼﺎدﻧﺎ اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻘﻮم ﺑﻬﺬه اﻤﻬﻤﺔ؟ ﰲ ﻇﻨﻲ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣﺸﱰﻛﺔ ﺑﻦ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﺑﺪءا ً ﺑﺎﻹدارة اﻟﻌﻠﻴﺎ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﺠﻤﻴﻊ ﻣﺴﺘﻮﻳﺎﺗﻪ‬ ‫اﻟﻌـﺎم واﻟﺠﺎﻣﻌﻲ واﻟﺘﻘﻨـﻲ واﻤﻬﻨﻲ ﺑﺮﻓﻊ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻤﻔﺎﻫﻴﻢ وأﻫﺪاف اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﺒﺎﺣـﺔ ﺗﺤﺘـﺎج إﱃ ﻛﻠﻴـﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ ﻟﺘﻘـﻮم ﺑﻤﻬﺎﻣﻬـﺎ ﰲ ﺗﺨﺮﻳـﺞ‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب اﻟﻘﺎدر ﻋﲆ ﺧﺪﻣﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﻤﺘﻠﻜﻮﻧﻪ ﻣﻦ ﻋﻠـﻢ وﻣﻌﺮﻓﺔ وﻣﻬﺎرة‪ ،‬ﻓﻬﻞ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻟﺒﺎﺣـﺔ ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ أن ﺗﻨﺠﺰ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻄﻤﻮح؟‪.‬‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫أدوﻳﺘﻨﺎ ﺧﻄﺮ ﻋﻠﻰ أﻃﻔﺎﻟﻨﺎ‬ ‫ﺗﻌﺒﱠـﺄ اﻷدوﻳـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺒـﺎع ﰲ ﺻﻴﺪﻟﻴﺎﺗﻨـﺎ ﻋﲆ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫ﺣﺒﻮب اﻟﺸﻴﻜﻮﻻﺗﺔ ﻓﻴﺴـﻬﻞ ﻓﺘﺤﻬﺎ ﻋﲆ اﻷﻃﻔﺎل ﺗﺤﺖ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ اﻟﺬﻳﻦ ﻻ ﻳﻔﺮﻗﻮن ﺑﻦ اﻟﺪواء واﻟﺤﻠﻮى‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً‬ ‫أﻧﻬﻤﺎ ﻳﺘﺴـﺎوﻳﺎن ﰲ ﺳﻬﻮﻟﺔ ﻓﺘﺤﻬﻤﺎ‪ ،‬ﰲ أﻣﺮﻳﻜﺎ ﻃﺮﻳﻘﺔ‬ ‫ﺗﻐﻠﻴـﻒ اﻷدوﻳﺔ ﺗﺨﺘﻠﻒ ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻘﺔ ﺗﻐﻠﻴـﻒ اﻟﺤﻠﻮى‪،‬‬ ‫ﻓﺘﺄﺗـﻲ ﺳـﻤﻴﻜﺔ ﻻ ﻳﻔﺘﺤﻬـﺎ إﻻ اﻟﺮاﺷـﺪون‪ ،‬وأﺣﻴﺎﻧـﺎ ً‬ ‫ﻳﺤﺘﺎج اﻟﺮاﺷﺪون إﱃ ﻣﻘﺺ ﻟﻔﺘﺤﻬﺎ إذا ﻛﺎﻧﺖ ﻋﲆ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫ﺑﻼﺳـﺘﻴﻚ ﻣﺴـﻄﺢ‪ ،‬وإن ﻛﺎﻧﺖ ﰲ ﻋﻠﺒﺔ ﻓﻼ ﻳﻔﺘﺤﻬﺎ إﻻ‬ ‫اﻟﺮاﺷـﺪون ﺑﺎﻟﻀﻐﻂ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﻘﻮة ﺛﻢ ﺗﺤﺮﻳﻜﻬﺎ ﺣﺴـﺐ‬ ‫اﻷﺳـﻬﻢ اﻤﺮﺳـﻮﻣﺔ‪ ،‬ﺣﺘـﻰ اﻷدوﻳﺔ ﻋﲆ ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﴩاب‬ ‫ﺗﺄﺗـﻲ ﰲ زﺟﺎﺟـﺎت ﺻﻌﺒﺔ اﻟﻔﺘـﺢ ﻻ ﻳﻔﺘﺤﻬـﺎ إﻻ أﻳﻀﺎ ً‬ ‫اﻟﺮاﺷﺪون‪.‬‬ ‫ﻛﻞ اﻷدوﻳـﺔ اﻤﻮﺟـﻮدة ﰲ اﻟﺒﻴـﻮت اﻟﺘـﻲ ﻳﺴـﻜﻨﻬﺎ‬ ‫اﻷﻃﻔﺎل اﻟﺼﻐﺎر ﻫﻲ ﻗﻨﺎﺑﻞ ﻣﻮﻗﻮﺗﺔ ﰲ أﻓﻮاه اﻟﺼﻐﺎر‪ ،‬ﻻ‬ ‫أﺣﺪ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ اﻟﺴﻴﻄﺮة ﻋﲆ أﻃﻔﺎل ﺗﺤﺖ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻟﻠﺘـ ّﻮ ﺗﻌﻠﻤﻮا اﻤﴚ واﻟﺘﺸـﻌﺒﻂ ﻋـﲆ اﻷدراج وﻣﺤﺎوﻟﺔ‬ ‫ﺗﺠﺮﺑﺔ ﻛﻞ ﳾء‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ أن وزارة اﻟﺼﺤﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺗﺘﻜﺒّﺪ ﻣﺒﺎﻟﻎ ﻛﺒﺮة ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺑﻠﻊ اﻷﻃﻔﺎل اﻟﺼﻐﺎر اﻷدوﻳﺔ‬ ‫ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺨﻄﺄ‪ ،‬ﻣﺴـﺎﻫﻤﺔ اﻟـﻮزارة ﰲ ﺗﻌﺪﻳﻞ ﺗﻐﻠﻴﻒ‬ ‫اﻷدوﻳﺔ ﰲ ﺻﻴﺪﻟﻴﺎﺗﻨﺎ ﻋﲆ اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺳـﱰﺣﻢ‬ ‫أﻃﻔﺎﻟﻨـﺎ ﻣﻦ ﻣﻐﺒـﺔ اﺑﺘﻼع ﻫـﺬه اﻟﺤﺒـﻮب وأﺧﻄﺎرﻫﺎ‪،‬‬ ‫وﺳﺘﻮﻓﺮ ﻋﲆ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ وزارة اﻟﺼﺤﺔ ﺷﻴﺌﺎ ً ﻛﺜﺮاً‪ ،‬ﻏﺮ أن‬ ‫ﺑﻘـﺎء ﺗﻐﻠﻴﻒ اﻷدوﻳﺔ ﰲ ﺻﻴﺪﻟﻴﺎﺗﻨﺎ ﺑﻬﺬا اﻟﺸـﻜﻞ اﻟﺨﻄﺮ‬ ‫ﻋﲆ اﻷﻃﻔﺎل ﻏﺮ ﻣﻨﻄﻘﻲ أﺑﺪاً‪.‬‬ ‫ﻋﲆ وزارة اﻟﺼﺤﺔ أو ﻫﻴﺌﺔ اﻟﻐﺬاء واﻟﺪواء أن ﺗﻮﻟﻴﺎ‬ ‫ﻫﺬا اﻤﻮﺿﻮع ﺟُ ـﻞ اﻫﺘﻤﺎﻣﻬﻤﺎ‪ ،‬وﻫﻴﺌـﺔ اﻟﻐﺬاء واﻟﺪواء‬ ‫ﻫـﻲ اﻷﻋﺮف ﺑﻤﻌﺎﻳﺮ ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﻐﺬاء واﻟـﺪواء اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﻐﻠﻴﻒ اﻷدوﻳـﺔ ﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻪ ﻋﲆ اﻷدوﻳـﺔ ﰲ ﺻﻴﺪﻟﻴﺎﺗﻨﺎ‬ ‫ﺳﻮاء اﻤﺼﻨﱠﻌﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ أو اﻤﺴﺘﻮردة‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬


‫رأي‬

‫هشام قربان‬

‫حسن مشهور‬

‫‪hesham.gurban@alsharq.net.sa‬‬

‫دعون�ا نخر من هذا امنحى البحثي امنهجي ما يعيننا‬ ‫– آبا ًء وأمهات – عى حماية أطفالنا من هؤاء امعتدين‬ ‫الذين ا يكاد يخلو مجتمع منهم‪ ،‬بل إن بعضهم – كما‬ ‫بين�ت الوقائع ‪ -‬قد يعم�ل ي وظائف ونطاقات قريبة‬ ‫جدا م�ن أطفالنا اأبري�اء الذين ننش�ئهم عى احرام‬ ‫الكب�ار وطاعتهم والوثوق بهم‪ ،‬وس�وف نكمل البحث‬ ‫بعرض ع�دد من اأس�ئلة امهمة وتفصي�ل إجاباتها‪،‬‬ ‫وننب�ه إى أن هذا البح�ث محاولة أولية وعرض ريع‬ ‫للموض�وع من جهة عل�م النفس الغرب�ي‪ ،‬وا يقصد‬ ‫به البحث الش�موي امس�تغرق لكل جوانبه ودقائقه‪،‬‬ ‫ول�م يذكر البحث قص�دا امنظور الرعي اإس�امي‬ ‫له�ذا اموضوع لكون�ه يخاطب طبقة علي�ا من القراء‬ ‫امس�لمن الذين يعرفون منظور الريعة الغراء تجاه‬ ‫هذه الجريمة النكراء وحكم الله فيها‪.‬‬ ‫ما هي الظروف امهيئة وامعينة عى هذا الجرم امشن‬ ‫(فرصة ااعتداء)؟‬ ‫إن بُع�د الطف�ل عن الرقاب�ة امبارة من قب�ل والديه‬ ‫أو م�ن يتوى تربيته هو الس�بب اأس�اي الذي يوفر‬ ‫الظ�رف امائم له�ذا الجرم‪ ،‬ووج�ود الطفل ي خلوة‬ ‫مع امعتدي (أو امعتدين) لدقائق معدودة خطر عليه‪،‬‬ ‫وم�ن اأمثلة الش�ائعة لأماكن والظ�روف التي توفر‬ ‫فرصة ااعتداء ما ي�ي‪ :‬الحمامات العامة ي امتنزهات‬ ‫واأس�واق وامدارس وامس�اجد‪ ،‬والغ�رف امخصصة‬ ‫لتبدي�ل امابس ي اأندية الرياضي�ة‪ ،‬وصاات ألعاب‬ ‫الكمبيوت�ر واإنرنت‪ ،‬وامس�اكن امهجورة‪ ،‬وأس�طح‬ ‫امبان�ي وملحقاته�ا‪ ،‬وامخيم�ات الري�ة‪ ،‬وامخ�ازن‬ ‫املحق�ة بامتاجر‪ ،‬وأماكن اختباء اأطفال حال لعبهم‪،‬‬ ‫ودخ�ول اأطف�ال وحدهم للبق�اات ي اأوق�ات التي‬ ‫تق�ل فيها زيارة امش�رين ي الصب�اح الباكر أو قبيل‬ ‫الع�ر أو ي أوقات الصاة‪ ،‬وحال رجوع اأطفال إى‬ ‫منازلهم مشيا ً ي نهاية اليوم الدراي‪ ،‬ومما يسهل هذا‬ ‫الج�رم اختاط اأطفال بآخرين با رقيب ي وقت نوم‬ ‫آبائهم وأمهاتهم ي العطات الدراسية ونهار رمضان‬ ‫أو ليالي�ه‪ ،‬ومبيت اأطفال امتكرر خارج منازلهم لدى‬ ‫أقرباء أو غرباء‪ ،‬وتركهم مع السائقن أو الخدم الذين‬ ‫ا يُعرف يء عن نش�أتهم وتربيتهم‪ ،‬ومما يعن عى‬

‫هذا الجرم تعود اأطفال عى الحديث مع الغرباء – با‬ ‫ضوابط ‪ -‬وقبولهم الهدايا منهم‪.‬‬ ‫كيف نحمي أطفالنا؟‬ ‫إن التح�دث براحة مع اأطف�ال حول هذا اموضوع‬ ‫مهم جدا‪ ،‬فا مفر من إخبارهم امبكر باحتمال وجود‬ ‫أطفال مثلهم أو بالغن حولهم ممن يقومون بااعتداء‬ ‫الجن�ي‪ ،‬ومن امه�م التحدث براح�ة ووضوح مع‬ ‫أطفالنا ع�ن حدود عوراته�م وخصوصيتها‪ ،‬واللمس‬ ‫امقب�ول أجس�ادهم‪ ،‬واللم�س غ�ر امقب�ول من قبل‬ ‫اآخري�ن‪ ،‬ومم�ا يحميه�م التحذي�ر م�ن الحديث مع‬ ‫الغرب�اء الذين قد يت�وددون إليه�م بالهدايا والحلوى‬ ‫واللعب واأش�ياء الغريبة والطريف�ة‪ ،‬وتحذيرهم من‬ ‫اس�تدراج اآخري�ن لهم أو وجوده�م ي أماكن مغلقة‬ ‫وبعي�دة عن اأنظار‪ ،‬وليس ي هذا امس�لك س�وء ظن‬ ‫أو تعمي�م أو حك�م با دليل‪ ،‬بل هو م�ن قبيل الحذر‬ ‫والحيطة‪ ،‬مع اإق�رار بصعوبة التعرف عى امعتدين‪،‬‬ ‫وم�ن اأمور امهم�ة لحماي�ة أطفالنا غرس الش�عور‬ ‫باأمن اأري لديهم وتش�جيعهم ع�ى التحدث إلينا‬ ‫بحرية‪ ،‬فهذا يمكنهم من التحدث معنا براحة ي كل‬ ‫امواضيع (بم�ا فيها أخطاؤهم) دون خوف مبالغ فيه‬ ‫من العقوبة‪ ،‬فقد يعيق هذا الخوف الحديث والتواصل‬ ‫اآمن واإخبار امبكر عن امش�كات‪ ،‬ومن نافلة القول‬ ‫أن إحاط�ة الطفل بالحب والحنان والرعاية والتواصل‬ ‫البن�اء وااح�رام والتقدير يعد أهم أس�باب حمايتهم‬ ‫م�ن أمث�ال ه�ذه امخاطر‪ ،‬فه�ذه اأم�ور تجعلهم ي‬ ‫منأى ومأم�ن من بعض امعتدين الذين قد يتس�للون‬ ‫إى حياته�م من مدخل الحب الزائف والحنان الخادع‪،‬‬ ‫وخاص�ة القول ي أمر الحماي�ة من قبل الوالدين‪)1 :‬‬ ‫التعلي�م‪ :‬مصارحة اأطف�ال‪ )2 ،‬اإش�باع العاطفي‪:‬‬ ‫حبه�م‪ ،‬الق�رب منهم‪ ،‬ااس�تماع لهم‪ ،‬ع�دم إهمالهم‪،‬‬ ‫اأمن ي التواص�ل معهم‪ )3 ،‬الرقاب�ة واإراف التي‬ ‫تحرم امعتدي من فرص ااعتداء بااس�تمالة والتودد‬ ‫والهداي�ا والخل�وة والتهدي�د‪ )4 ،‬أا يت�رع اآب�اء‬ ‫واأمه�ات بالوثوق بكل من ه�م ي محيط الطفل ثقة‬ ‫كامل�ة‪ ،‬فلي�س كل الناس أه�ا للثقة‪ ،‬ولع�ل البعض‬ ‫يع�ارض هذه النصيحة‪ ،‬ولكنهم س�يوافقون عليها –‬

‫با ت�ردد ‪ -‬لو اقوا آب�اء أو أمهات اأطف�ال امعتدى‬ ‫عليهم أو قرأوا قصصهم ومعاناتهم وشدة مفاجأتهم‬ ‫وعظيم ذهولهم عند انكشاف الجاني!‬ ‫كيف نتعرف عى امعتدين؟‬ ‫تش�ر دراس�ة نرت ي سلس�لة أبحاث مشفى مايو‬ ‫كليني�ك ي ع�ام ‪ 2007‬إى صعوب�ة التع�رف ع�ى‬ ‫امعتدي�ن ع�ى اأطفال من قب�ل العامة‪ ،‬فا يكش�ف‬ ‫حقيقتهم لق�اء عابر مع طبيب ع�ام أو فحص نفي‬ ‫ع�ام‪ ،‬وقد يك�ون امعت�دي متزوجا ً ولدي�ه أطفال‪ ،‬أو‬ ‫من الوجهاء‪ ،‬ويعمل ي وظيفة مس�تقرة‪ ،‬وله منصب‬ ‫ع�ال‪ ،‬ولك�ن تضاف�ر الجه�ود البحثي�ة ب�ن اأطباء‬ ‫والجهات اأمنية أنتج مجموعة من السمات الشخصية‬ ‫تع�ن عى التعرف عى من يقوم به�ذا الجرم من قبل‬ ‫اأطباء امختص�ن ومكافحي الجريم�ة (‪Profile of‬‬ ‫‪ ،)Pedophil‬م�ن هذه الس�مات‪ :‬اانطوائي�ة والعزلة‬ ‫ااجتماعية‪ ،‬واإعجاب بالذات (النرجس�ية)‪ ،‬والشعور‬ ‫بالعظمة‪ ،‬ولوحظ مصاحبة هذا ااضطراب الس�لوكي‬ ‫لطائفة أخرى من ااضطرابات النفسية الرئيسة التي‬ ‫ا يعرف تش�خيصها إا امختص�ون (الهوس امري‬ ‫بالرتيب والنظام‪ ،‬الش�عور بالنقص‪ ،‬والتحس�س من‬ ‫النقد‪ ،‬والعاطفية الشديدة وحب اإطراء وامدح)‪.‬‬ ‫أما الس�مات الش�خصية له�ؤاء امعتدي�ن التي تعن‬ ‫اآب�اء واأمه�ات وعام�ة الن�اس عى التع�رف عليهم‬ ‫فيصعب تحديدها‪ ،‬ولكنها قد تستخلص بطريقة غر‬ ‫مبارة من دراس�ة س�لوكياتهم‪ ،‬وأماك�ن وجودهم‪،‬‬ ‫وطريق�ة تعامله�م‪ ،‬وتقربه�م لأطف�ال بالهداي�ا أو‬ ‫إعارته�م لبع�ض األع�اب واأف�ام‪ ،‬وعمله�م حول‬ ‫اأطفال كمدربن رياضين أو حاضنات أو مرش�دين‪،‬‬ ‫واهتمامهم الش�ديد باأطفال‪ ،‬وكث�رة صداقاتهم مع‬ ‫اأطفال مع الف�رق العمري الواضح‪ ،‬وميلهم املحوظ‬ ‫مصادق�ة ومصاحب�ة اأطف�ال أكث�ر م�ن مصاحبة‬ ‫أقرانهم امقارب�ن أعمارهم‪ ،‬ووجودهم حول اأطفال‬ ‫خصوص�ا ي اأنش�طة الت�ي ا يحره�ا اآب�اء أو‬ ‫اأمهات‪ ،‬وقدرتهم عى استمالة اأطفال‪ ،‬وااستماع إى‬ ‫أحاديثهم حول امواضيع التي تس�تهوي اأطفال مثل‬ ‫ألعاب الحاسب اآي وأفام اإثارة والرعب‪.‬‬

‫عقل وقلب‬

‫حاجز‬ ‫اللغة‬ ‫في الجامعات‬ ‫أحمد دحمان‬

‫ارتب�اط اللغ�ة بالهوي�ة الوطني�ة والديني�ة‬ ‫والثقافية‪ ،‬يجعلنا ندعو امسؤولن ي التعليم العاي إى‬ ‫العمل عى إطاق إسراتيجية وطنية طويلة امدى أن‬ ‫تك�ون اللغة العربية لغة التعليم ي كل التخصصات ي‬ ‫الجامعات امحلية والجامع�ات اأجنبية التي تعمل ي‬ ‫امملك�ة ي ظل وج�ود حاجز اللغة ال�ذي يعد من أهم‬ ‫عوائق التحصيل واإبداع العلمي‪.‬‬ ‫مثل هذه اإجراءات تس�اعد ي دعم اللغة العربية‬ ‫بجعله�ا لغ�ة التعلي�م اأساس�ية‪ ،‬خاص�ة ي امرحلة‬ ‫الجامعية وبقائها لغة عل�م وحياة وحضارة وثقافة‪.‬‬ ‫والواق�ع يش�هد أن كث�را ً م�ن دول العال�م كفرنس�ا‬ ‫ا يتعل�م الطال�ب أي لغ�ة أجنبية قبل عم�ر ‪15‬عاما ً‬ ‫حفاظا ً عى ثقافت�ه وتقاليده‪ .‬ويعزو بعض الباحثن‬ ‫تدني مس�توى بعض الخدمات ااحرافي�ة لدينا مثل‬ ‫الخدم�ات الصحي�ة إى حاج�ز اللغ�ة الذي يس�تحيل‬ ‫تخطي�ه بس�بب اأخط�اء ي اس�تيعاب امفاهيم لدى‬ ‫طلبة الط�ب ي الجامعات‪ ،‬وحرم�ان بعض امتميزين‬ ‫من البقاء ي كليات الطب بسبب حاجز اللغة‪.‬‬ ‫هناك وس�ائل محددة يمكن أن تس�هم ي تريع‬ ‫هذا التوجه‪ ،‬أهمها تش�جيع تعريب التعليم الجامعي‬ ‫وجعل�ه معي�ارا ً أساس�يا ً ي تقيي�م الجامع�ات م�ع‬ ‫ااس�تفادة م�ن التج�ارب الناجح�ة ي بع�ض الدول‬ ‫العربية‪ ،‬اس�تقدام امهاجرين الع�رب ي أصقاع العالم‬ ‫الذين يتقنون اللغتن العربية واإنجليزية وتشجيعهم‬ ‫ع�ى الرجمة والتأليف‪ ،‬إنش�اء دار نر ي كل جامعة‬ ‫لتألي�ف وطباع�ة ونر وبي�ع الكتب العلمي�ة باللغة‬ ‫العربي�ة م�ا يس�هم من الحد م�ن « ح�رب امذكرات»‬ ‫امستعرة بن أساتذة الجامعات‪.‬‬ ‫‪adahman@alsharq.net‬‬

‫شيء عن موقف‬ ‫القوى الكبرى‬ ‫من ثورات الربيع‬ ‫العربي!‬ ‫صدقة يحيى فاضل‬ ‫‪sfadil@alsharq.net.sa‬‬

‫تثر اأحداث الهائلة الجارية حتى اآن ي امنطقة‬ ‫العربي�ة‪ ،‬التي يتجس�د بعضها ي‪ :‬تطورات سياس�ية‬ ‫ضخم�ة ناجم�ة عن‪ :‬الث�ورات الش�عبية العربية ضد‬ ‫اأنظم�ة الجمهوري�ة الديكتاتوري�ة القمعي�ة –وهي‬ ‫اأنظم�ة الت�ي أخضع�ت ع�دة دول عربي�ة لحكمها‬ ‫القري‪ ،‬منذ اس�تقال هذه ال�دول قبل حواي نصف‬ ‫قرن‪ ،‬وسامت ش�عوب هذه الباد سوء العذاب‪ ،‬ورمت‬ ‫به�ا ي أت�ون التخلف وااضط�راب والقاقل وامحن‪-‬‬ ‫تث�ر هذه التط�ورات‪ ،‬بالطب�ع‪ ،‬كثرا ً من التس�اؤات‬ ‫وعامات ااستفهام‪.‬‬ ‫ففي ظل هذه اأحداث الجلل‪ ،‬تفرض كثر من اأسئلة‬ ‫الحيوي�ة امهمة والخط�رة‪ .‬وغالبا ً م�ا تتوقف معرفة‬ ‫مس�تقبل أغلب أرج�اء ه�ذه امنطقة‪ ،‬بمعظ�م دولها‬ ‫العربية‪ ،‬ع�ى اإجابة الصحيحة عن هذه التس�اؤات‪.‬‬ ‫ومن أب�رز مواضيع تلك التس�اؤات‪ :‬موقف «الغرب»‬ ‫مم�ا يج�ري من تط�ورات سياس�ية غر مس�بوقة ي‬ ‫امنطق�ة؟! وتحدي�دا ً موق�ف هذا الغرب م�ن اأنظمة‬ ‫العربية التي تتعرض لرفض ش�عبي حاسم‪ ،‬وتعاني‬ ‫من ثورات شعبية حادة ضدها؟! وغر ذلك من اأسئلة‬ ‫والشجون‪.‬‬ ‫•••‬ ‫بداي�ة‪ ،‬وي إطار ااجتهاد لإجابة عن هذا التس�اؤل‪،‬‬ ‫يج�ب أن نحدد‪ ،‬وبمنتهى اإيج�از‪ ،‬أبرز مصطلحاتنا‬ ‫ي هذا امقال‪ ،‬وخاصة مصطلحي «الغرب» و«اأنظمة‬ ‫العربية» امرفوضة‪ .‬إن كلمة «الغرب» تش�مل عرات‬

‫الدول والكيانات‪ ،‬منها امسالم وذو التوجهات اإنسانية‬ ‫امتحرة‪ ،‬ومنها ذو النزعة ااستعائية وااستعمارية‬ ‫الطامع�ة‪ ،‬وغر ذل�ك‪ .‬وي الواقع‪ ،‬فإن ما يس�مى اآن‬ ‫ب�«الغ�رب اإمرياي» إنما هو عب�ارة عن دول غربية‬ ‫ك�رى‪ ..‬ا يزيد عددها عى عدد أصاب�ع اليد الواحدة‪.‬‬ ‫وهذه الدول توصف كذلك لتاريخها‪ ،‬ولسلوكها الحاي‬ ‫وأس�لوب ممارس�تها سياس�اتها الخارجية الحديثة‪.‬‬ ‫وهي الدول التي تتزعم حلف «ناتو» وتقوده‪ .‬وتتدخل‬ ‫ي مناط�ق العالم امختلفة‪ ،‬عى مدار الس�اعة‪ ،‬بغرض‬ ‫تحقي�ق الهيمنة الكونية‪ ،‬بالتع�اون –من حن آخر–‬ ‫مع عدة دول غربية وأخرى غر غربية‪.‬‬ ‫وه�ذا ا يعني –ع�ى اإطاق– أن أم�ر فرض النفوذ‬ ‫ينحر ي س�لوكيات هذه الدول وحسب‪ ،‬وإنما يعني‬ ‫أن أكث�ر م�ن يم�ارس سياس�ات الهيمن�ة ي امنطقة‬ ‫العربي�ة خاص�ة‪ ،‬ب�ل وي مناط�ق أخ�رى‪ ،‬ه�و هذه‬ ‫امجموعة النارية‪ .‬ومعروف تماما ً أن كثرا ً من اأحداث‬ ‫الت�ي تجري ي هذه امنطق�ة ا تخلو (غالباً) من تأثر‬ ‫لهذه الدول فيها مبارة أو غر مبارة‪.‬‬ ‫ث�م إن ه�ذه الدول تس�تخدم ال�«وس�ائل» التقليدية‬ ‫لتحقي�ق أهداف سياس�اتها ي امنطقة‪ ،‬م�ع تفرعات‬ ‫أخ�رى –ري�ة ومعلن�ة‪ -‬يأت�ي ي مقدمته�ا‪ :‬دع�م‬ ‫واستخدام الكيان الصهيوني‪ ،‬واستخدام شتى وسائل‬ ‫ااستعمار الجديد امعروفة‪ .‬فإرائيل تع ّد اآن بمثابة‬ ‫قاعدة متقدمة للتس�لط والهيمنة‪ .‬والتنسيق والتعاون‬ ‫ب�ن إرائيل من ناحية‪ ،‬وه�ذه امجموعة‪ ،‬من الناحية‬

‫‪mashhor@alsharq.net.sa‬‬

‫اعتق�د عدي�دون مع انطاق ربيع س�وريا‬ ‫بأن نظام بشار لن يصمد طوياً‪ ،‬لتأتي النتائج‬ ‫َ‬ ‫متوقع وهو اأمر غر امس�تغرب‬ ‫بعكس ماهو‬ ‫لدى من يجيدون قراءة اأوضاع جيدا‪ً.‬‬ ‫وكي نفهم ذلك علينا العودة لتاريخ سوريا‬ ‫الحدي�ث‪ .‬فلعق�ود كان�ت الس�احة الس�ورية‬ ‫مرح�ا ً لعديد من اانقابات العس�كرية التي‬ ‫كان يق�وم به�ا الضب�اط الس�وريون ‪ -‬ذوي‬ ‫امرجعية ُ‬ ‫الس�نيَة ‪ -‬ضد بعضه�م بعضاً‪ .‬إذ إنَه‬ ‫م�ا إن ينجح انقاب عس�كري وتب�دأ اأمور ي‬ ‫ااس�تقرار نس�بيا ً حتى يُفاجَ أ الجميع بسماع‬ ‫البي�ان اأول ‪ -‬م�ن مبنى اإذاع�ة ‪ -‬الذي يفيد‬ ‫بنجاح ضباط الجيش بتنفيذ انقاب عس�كري‬ ‫آخ�ر س�عيا ً منه�م إع�ادة اأم�ور إى نصابها‬ ‫والقض�اء ع�ى الفس�اد وامحس�وبية وأذناب‬ ‫العمالة واإمريالية‪ ،‬عى حد زعمهم‪.‬‬ ‫إا أن�ه بحل�ول ع�ام ‪1970‬م‪ ،‬وه�و العام‬ ‫الذي نجح فيه وزير الدفاع آنذاك حافظ اأس�د‬ ‫ ذو امرجعي�ة العلوية ‪ -‬م�ن اإطاحة بصاح‬‫جدي�د رفي�ق اأم�س ليتس�ن َ َم زم�ام القي�ادة‬ ‫ي س�وريا كأول رئي�س س�وري م�ن طائف�ة‬ ‫غ�ر ُ‬ ‫س�نيَة وليعم�ل احقا ً عى تري�ح عديد‬ ‫من الكف�اءات العس�كرية م�ن ذوي امرجعية‬ ‫السنية واس�تبدالهم بقيادات من أبناء طائفته‬ ‫النصري�ة ذات البُع�د العلوي ك�ي يضمن واء‬ ‫الجي�ش له حتى ا يتك َر َر س�يناريو اانقابات‬ ‫العس�كرية معه مجدداً‪ ،‬والذي عرفته س�وريا‬ ‫عى امتداد تاريخها الطويل‪.‬‬ ‫هذه الخطوة القائم�ة عى مبدأ الواء قبل‬ ‫الكف�اءة عى الرغم من إضعافها الجيش آنذاك‬ ‫إا أنَها كانت الضمانة استمرارية حافظ اأسد‬ ‫ي منصبه إى ح�ن وفاته ي عام ‪2000‬م‪ .‬ومن‬ ‫هنا؛ فكل َمن راهن عى سقوط بشار من خال‬ ‫انقاب عسكري خال بدايات الربيع العربي قد‬ ‫جانبه الصواب فيما اعتقده ورمى إليه‪.‬‬ ‫وإذا أضفنا لذلك ع�دم تمكن الجيش الحر‬

‫اأخ�رى‪ ،‬أكر –كث�راً– مما يتصور معظ�م امراقبن‬ ‫السياسين امعنين بشؤون هذه امنطقة‪.‬‬ ‫إن لكل دولة «مصالح»‪ ..‬يجب أن تس�عى لتحقيقها‪.‬‬ ‫فذلك ح�ق مروع (تمام�اً) ل�كل دول العالم‪ .‬ولكن‬ ‫عندم�ا تكون ه�ذه «امصال�ح» ضد مصالح ش�عوب‬ ‫أضع�ف –وأق�ل قوة وحيل�ة– وتف�رض عليهم (رغم‬ ‫ثمنه�ا الباه�ظ) يصب�ح اأمر تس�لطاً‪ ،‬واس�تعماراً‪..‬‬ ‫نع�م‪ ،‬إن م�ن حق ال�دول –كبره�ا وصغره�ا– أن‬ ‫تس�عى لتحقي�ق ما ترى أن�ه مصالحه�ا‪ ..‬ولكن هذا‬ ‫الحق مروط (ولو أخاقيّاً) برطن رئيس�ن‪ ،‬هما‪:‬‬ ‫أن تك�ون هذه امصالح مروعة‪ ،‬وأن ا ير الس�عي‬ ‫لتحقيق هذه «امصالح» مصالح ملحّ ة لشعوب أخرى‪.‬‬ ‫واماحظ أن هذه امجموع�ة من الدول ا تراعي هذين‬ ‫الرطن ي بعض سياس�اتها نحو امنطق�ة العربية‪.‬‬ ‫لذل�ك‪ ،‬ا يجان�ب الحقيقة من يصف تلك السياس�ات‬ ‫أحيانا ً ب�«ااس�تغالية «‪ ،‬أو نحوها‪ .‬ومن أولئك علماء‬ ‫سياسة غربيون‪.‬‬ ‫•••‬ ‫أما «اأنظمة العربية» امرفوضة شعبياً‪ ،‬التي نقصدها‬ ‫هنا بالذات (انطاقا ً من الرغبة ي الدقة العلمية) فهي‪:‬‬ ‫الجمهوريات الديكتاتورية العربية التي ثارت شعوبها‬ ‫ضده�ا‪ .‬وه�ي‪ ،‬تحديداً‪ :‬تون�س‪ ،‬مر‪ ،‬ليبي�ا‪ ،‬اليمن‪،‬‬ ‫سوريا‪ ،‬وبقية الجمهوريات الديكتاتورية العربية التي‬ ‫ل�م يصلها «ال�دور» بعد‪ ،‬والتي يتوق�ع أن ترب من‬ ‫نفس كأس الرفض الشعبي امرير قريباً‪ ،‬ما لم تصلح‬ ‫أوضاعها فوراً‪.‬‬ ‫ويج�ب أن ا يعني م�ا ذكرناه آنفا أن باء هذه الدول‬ ‫ٍ‬ ‫آت م�ن خارجه�ا‪ ،‬أن ما عانت منه ناج�م عن عقبات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ذاتي�ة أوا‪ ،‬ث�م أطماع وسياس�ات أجنبي�ة ثانيا‪ .‬كما‬ ‫أن قيام هذه الثورات لم يحل مش�كلة هذه الش�عوب‪،‬‬ ‫ب�ل أدخلها ي أنفاق مظلم�ة‪ ..‬ا يمكن أن تخرج منها‬ ‫معاف�اة إا بعد إصاح و«تطبي�ع» ذاتها أواً‪ .‬صحيح‬ ‫أن تلك الش�عوب تح َررت ظاهريا ً من استبداد مقيت‪،‬‬ ‫ولك�ن تخبطها –تخب�ط نخبها الراه�ن بخاصة– قد‬ ‫يوقعها ي ااستبداد من جديد‪.‬‬ ‫وي امق�ال الق�ادم‪ ،‬نح�اول إلقاء بع�ض الضوء عى‬ ‫موقف الغرب امتس�لط هذا تجاه أبرز أحداث «الربيع‬ ‫العرب�ي»‪ ..‬وتحدي�دا ً تج�اه الث�ورات الش�عبية ي‬ ‫الجمهوريات الديكتاتورية العربية امذكورة‪.‬‬

‫ خ�ال الف�رات اماضي�ة ‪ -‬من بل�ورة رؤية‬‫وخط�اب لف�رة ما بعد بش�ار يتمك�ن به من‬ ‫إقناع امجتم�ع الدوي بجدية نواياه وكذلك عدم‬ ‫تمكنه من تحديد قيادة مُوحَ دة يمكن االتفاف‬ ‫حولها فإن ك َل ذلك قد أسهم ي إضعاف موقفه‬ ‫دولي�ا ً ومحلي�اً‪ ،‬وتعزيز موقف بش�ار وس�ط‬ ‫مؤيديه ي الداخل السوري‪.‬‬ ‫كم�ا أ َن عملي�ات الدعم اللوجس�تي الذي‬ ‫وفرت�ه روس�يا لنظ�ام اأس�د خ�ال الفرات‬ ‫السابقة كان معززا ً لبقائه ي السلطة وضمان‬ ‫عدم ن�زع غط�اء الرعي�ة عنه‪ ،‬وه�و أم ٌر ا‬ ‫يُعَ ُد مس�تغربا ً من روس�يا‪ ،‬إذ إنه خال فرات‬ ‫الع�زوف العرب�ي ع�ن التعاط�ي م�ع ااتحاد‬ ‫الس�وفييتي س�ابقا ً كان حافظ اأس�د يسعى‬ ‫جاه�دا ً إقامة عاقات ثنائية متينة مع الكيان‬ ‫ال�روي‪ ،‬وفت�ح أس�واقه لهم‪ ،‬وجعل تس�ليح‬ ‫جيشه رهنا ً بهم‪.‬‬ ‫كم�ا أ َن التق�اربَ‬ ‫امذهب�ي ب�ن س�وريا‬ ‫َ‬ ‫وإي�ران‪ ،‬ووقوف س�وريا إى جانب نظام اماي‬ ‫ي إي�ران خ�ال الح�رب العراقي�ة اإيراني�ة ي‬ ‫ِ‬ ‫محفزات‬ ‫الثمانيني�ات‪ ،‬كان م�ن ضمن جمل�ة‬ ‫لقي بث َِقلِهَ ا لصالح بش�ار اأس�د ي‬ ‫إيران كي تُ َ‬ ‫تعاطيه مع معارضيه‪.‬‬ ‫إ َن نج�اح ربي�ع س�وريا هو أم� ٌر مرهو ٌن‬ ‫باس�تمرارية الجي�ش الحر ي س�عيه امحموم‬ ‫لتحقيق ثورته والتفاف امقاومة حول قيادتها‬ ‫ اائت�اف الوطني لقوى الث�ورة وامعارضة ‪-‬‬‫باإضاف�ة لعمل امقاومة ع�ى إيضاح موقفها‬ ‫ونياته�ا ما بع�د الربيع العرب�ي‪ ،‬خاصة ي ظل‬ ‫تخ�وف قي�ادات غربي�ة م�ن وص�ول تي�ارات‬ ‫متش�ددة ديني�ا ً إى الس�لطة ي ف�رة م�ا بع�د‬ ‫س�قوط بش�ار‪ .‬كما أ َن امجتمع الدوي مُطا َلبٌ‬ ‫بتوف�ر دع�م لوجس�تي وعس�كري لس�اح‬ ‫امقاوم�ة‪ ،‬إن كان حقا ً جادا ً ي نياته بخصوص‬ ‫مساعدة أولئك البسطاء الذين يُذبَحون كل يوم‬ ‫عى أيدي قوات نظام بشار وزبانيته‪.‬‬

‫النافذة القانونية‬

‫معركة‬ ‫الوزير‬ ‫ونائبه!‬ ‫سعود المريشد‬

‫يعت�ر «نائ�ب الوزي�ر» تنظيميا ً‬ ‫الرج�ل التنفي�ذي الثان�ي ي ال�وزارة‬ ‫بعد الوزي�ر‪ ،‬واموكل ل�ه تنفيذ مهام‬ ‫ال�وزارة وفق�ا لسياس�ات الدول�ة‬ ‫وأنظمته�ا‪ ،‬التجرب�ة العملية أظهرت‬ ‫الدور الحيوي لهذا امنصب ‪ -‬إن ُم ِك َن‬ ‫ من إدارة وتس�ير ولو بعض أعمال‬‫وأنش�طة الوزارة‪ ،‬وكذلك القيام بدور‬ ‫حلق�ة الوصل ب�ن ال�وزارة والوزير‬ ‫امنت�دب لحن عودة الوزير الرس�مي‬ ‫من غيابه امؤق�ت‪ ،‬فضا عن تكييفه‬ ‫كمرحل�ة لتهيئ�ة وإع�داد النائ�ب‬ ‫لتحمل أعباء الوزارة مستقبا كوزير‬ ‫لها‪.‬‬ ‫باس�تقراء الوضع الراهن نجد أن‬ ‫م�ن الوزراء من لم يخر نائبا له ربما‬ ‫ل�درء خط�ر «منافس�ته»‪ ،‬والبع�ض‬ ‫اختار نائبا له ولكن ربما (همش�ه)‪،‬‬ ‫والبع�ض اآخر م�ا آلت إلي�ه الوزارة‬ ‫(تخل�ص) من نائب «س�لفه» بحجة‬ ‫التغير أو عدم اانس�جام! فامصلحة‬ ‫العامة تس�تلزم إع�ادة تنظيم تعين‬ ‫«نائب الوزير» وصياغة اآلية وامهام‬ ‫استقاا عن سلطة الوزير ووصايته‪،‬‬ ‫ليك�ون البقاء بينهم�ا لأكفأ واأقدر‬ ‫عى أداء مسؤولياته والقيام بواجباته‬ ‫وخدمة الوطن وامواطن‪.‬‬ ‫‪saudm@alsharq.net.sa‬‬

‫اإثنين ‪ 6‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 18‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )470‬السنة الثانية‬

‫ما هي البيدوفيليا؟‬ ‫(‪)2/2‬‬

‫لماذا لم‬ ‫يسقط بشار؟‬

‫رأي‬

‫نتائج زيارة‬ ‫السجناء‬ ‫في العراق‬

‫جاءت نتائج زيارة الوفد الدبلوماي السعودي‬ ‫للسجناء من أبناء هذا الوطن ي العراق إيجابية‪ ،‬إذ شكل‬ ‫التحرك ذاته دعما ً قانونيا ً ونفسيا ً وماديا ً لهم‪ ،‬وعكس‬ ‫اهتمام السلطات السعودية بالتواصل معهم وبذل‬ ‫جهو ٍد لحفظ كرامتهم طيلة فرة قضائهم محكومياتهم‬ ‫ومحاولة إعادتهم‪.‬‬ ‫زيارة اأمس أكدت عى معنى بالغ اأهمية‪ ،‬وهو أن‬ ‫الوطن يعمل عى عودة أبنائه مهما كان الخطأ الذي‬ ‫ارتكبوه‪ ،‬ففي النهاية يظل امواطن متمتعا ً بكامل حقوقه‬ ‫ومن أهمها أن يلقى الدعم إذا تعرض أزمة خارج بلده‪.‬‬

‫كان اللقاء بن الوفد السعودي والسجناء ي سجن‬ ‫سوسة بإقليم كردستان اأول من نوعه منذ أن أُدخِ لُوا‬ ‫السجون قبل نحو عر سنوات‪ ،‬لقا ٌء طال انتظاره من‬ ‫قِ بَل امحكومن وذويهم لكن اموافقة العراقية وصلت أخرا ً‬ ‫لتتيح للسجناء تقديم شكاواهم ورفع مطالبهم للجهات‬ ‫امعنيّة سواء ي الرياض أو ي بغداد عر السفارة السعودية‬ ‫ي عمّ ان‪ ،‬التي لعبت دورا ً بارزا ً ويُنت َ‬ ‫ظر منها امزيد‪.‬‬ ‫وتقول امؤرات إن هذه الزيارة لن تكون اأخرة‪،‬‬ ‫ستتبعها زي��ارات لباقي السجناء السعودين تنفيذا ً‬ ‫لتوجيهات حكومة خادم الحرمن الريفن بمتابعة‬

‫ملفهم وتذليل ما يواجههم من عقبات‪ ،‬وقد تكون الخطوة‬ ‫امقبلة زيارة السجناء ي بغداد بعد أن تستتب اأوضاع‬ ‫اأمنية فيها‪.‬‬ ‫لقد تيقن السجناء من أن الدولة السعودية ترقب‬ ‫قضيتهم باهتما ٍم بالغ وتتفاعل مع تفاصيلها وتواصل‬ ‫التنسيق إعادتهم إى بلدهم‪ ،‬وتتعاون معها ي ذلك جمعيات‬ ‫أهلية تقدم ما لديها من خرات حقوقية ودعم قانوني‪.‬‬ ‫إن متابعي املف ينتظرون ي الوقت ذاته تحقيق تقد ٍم‬ ‫ي تنفيذ مراحل اتفاقية تبادل امحكومن بن البلدين بما‬ ‫يضمن استفادتهم منها بالشكل اأمثل‪.‬‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫وش ﻛﻨﺎ ﻧﻘﻮل؟!‬

‫ﻧﻮاة‬

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫ﻣﺪاوﻻت‬

‫إﻟﻰ رﺋﻴﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ‬ ‫اﻟﻈﻬﺮان ﻣﻊ اﻟﺘﺤﻴﺔ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ا¦ﺛﻨﻴﻦ ‪6‬ﺟﻤﺎدى اˆوﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 18‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (470‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫رﺳـﺎﻟﺔ ﻣﻦ ﻣﻮاﻃﻦ ﻳﺴـﻜﻦ اﻟﻈﻬـﺮان إﱃ رﺋﻴﺲ ﺑﻠﺪﻳﺘﻬـﺎ اﻤﺤﱰم‪..‬‬ ‫أﻛﺘﺐ ﻟﻜﻢ ﻣﻘﺎﱄ ﻫﺬا ﻣﺒﺎﴍة ﺑﻌﺪ أن )ﻏﺴﻠﺖ ﻳﺪي( ﻣﻦ اﻤﻘﺎﻻت اﻟﻌﺎﻣﺔ‪.‬‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﻛﻞ ﻣﻘﺎﻟﺔ أﻛﺘﺒﻬﺎ أو )ﺗﻮﻳﺘﻪ( أرﺳـﻠﻬﺎ أﺟﺪ ﻣﻦ ﻳـﺮد ﻋﲇ ﻣﺎدﺣﺎ ً ﻟﻚ‬ ‫وﺷﺎﻛﺮا ً ﺳﺮﺗﻚ اﻟﺘﻲ أﺟﻬﻠﻬﺎ‪ ،‬وأﻧﺎ ﻫﻨﺎ ﻻ ﺗﻬﻤﻨﻲ ﺳﺮﺗﻚ اﻤﺎﺿﻴﺔ ﺑﻘﺪر ﻣﺎ‬ ‫ﺗﻬﻤﻨﻲ ﺳﺮﺗﻚ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‪ .‬وﻟﻜﻦ ردة اﻟﻔﻌﻞ اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﻫﺬه ﺗﺒﻘﻲ ﻟﺪي ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻷﻣﻞ ﺑﺄﻧﻜﻢ ﺧﺮ ﻣﻤﺎ ﻧﺮى وﻟﺪﻳﻜﻢ أﺟﻤﻞ ﻣﻤﺎ ﻧﻌﻴﺶ‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻟﺴﺆال؟! إن‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﺳـﺮﺗﻜﻢ اﻟﻌﻄﺮة ﻟﻬﺎ ﺷﻬﻮد ﻓﻠﻤﺎذا ﺗﺒﺨﻠﻮن ﻋﲆ اﻟﻈﻬﺮان ﺑﺒﻌﺾ‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ؟!‪ .‬أﺗﻤﻨﻰ ﻳﺎ رﺋﻴﺲ ﺑﻠﺪﻳﺘﻨﺎ اﻤﺤﱰم أن ﻻ ﻧﺼﻞ إﱃ اﻟﻌﺬر اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮ‪) :‬واﻟﻠـﻪ اﻟﺮﺟﺎل وده ﻳﻐﺮ وﻳﺸـﺘﻐﻞ!! ﺑﺲ اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﰲ اﻟﺒﻄﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﻔﺎﺳﺪة(‪.‬‬

‫ﻳﺴــﺮ »ﻣــﺪاوﻻت« أن ﺗﺘﻠﻘــﻰ‬ ‫ﻧﺘــﺎج أﻓﻜﺎرﻛــﻢ وآراءﻛﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠــﻒ اﻟﺸــﺆون‪ ،‬آﻣﻠﻴــﻦ‬ ‫اﻻﻟﺘﺰام ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬واﻻﺑﺘﻌﺎد‬ ‫ﻋﻦ اˆﻣﻮر اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺸﺮط أﻻ‬ ‫ﺗﺘﺠــﺎوز ‪ 300‬ﻛﻠﻤــﺔ‪ ،‬وأن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ | ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ ﻧﺸــﺮﻫﺎ‪ ،‬وأﻻ ﺗﺮﺳﻞ‬ ‫ˆي ﺟﻬــﺔ أﺧــﺮى‪ .‬وذﻟــﻚ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺒﺮﻳﺪ‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺧﻄﺎب إﻟﻰ‬ ‫ﻛﻼب اﻟﺼﻴﺪ!‬

‫ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫وﻣﺄزق‬ ‫اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ!‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

‫ﻓﻬﻴﺪ اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑﺮﻳﻖ‪..‬‬ ‫وﻧﺼﻒ‬ ‫رﻏﻴﻒ‪..‬‬ ‫ﻳﺎ ﻗﺮاﻣﻄﺔ‪ ،‬إﻧﻲ ﻫﻨﺎك ﺑﻨﺼـﻒ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﻌﺎش ﺑـﻼ واﺳـﻄﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻓﻬﻤﻮا‬ ‫ﺻﺪﻳـﻖ‪ ..‬وﻧﺼـﻒ‬ ‫وﻧﺼـﻒ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ﺗﻌﺒﺖ ﻣﻦ‬ ‫ﻳـﺎ ﻏﺰاة اﻟﺤﻘـﻮل‪ ،‬ﺣﺎﻟﻮا أن ﺗﻔﻬﻮا ﻣﺎ أﻗـﻮل‪ ،‬إﻧﻲ‬ ‫واﻟﺠﺮح‪ ..‬واﻤﺸـﻨﻘﺔ‪ ،‬ﻛﻠﻤﺎ ﺣﺎوﻟﺖ ﺗﻌﻠﻴﻖ ﺷـﻌﺮي‬ ‫اﻟﴩح‪..‬‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ﻋﲆ آذاﻧﻜـ ْﻢ ﺧﺎﻧﺘﻨﻲ اﻤﻄﺮﻗـﺔ‪ ،‬ﻛﻠﻤﺎ ُ‬ ‫ﻗﻠﺖ ﺣﻘـﺎً‪ ..‬ﻻﺣﻘﺘﻨﻲ‬ ‫ُ‬ ‫ﺣﺎوﻟـﺖ إﻳﻘﺎظ اﻟﻀﻤﺎﺋـﺮ‪ ..‬أﻗﻔﻠـﻮا ﰲ وﺟﻪ‬ ‫اﻟـﻜﻼب‪ ،‬ﻛﻠﻤـﺎ‬ ‫ﺷـﻌﺮي ﻣﻠﻴـﻮن ﺑـﺎب‪ ،‬وﻟﻴـﺲ ﻟﺪي رﺻـﺎص ﻷﻫﺘﻚ ﺳـﱰ‬ ‫اﻟﺤﺠﺎب‪ ،‬ﻷﻧﻘﻞ ﺻﻮت اﻟﺸـﺒﺎب‪ ،‬ﻓﻠﻴﺲ ﻟﺪي ﺳﻮى ﻣﺼﺤﻒ‬ ‫ﺳﻨﻦ وﻫﻮ ﻳﺸﻜﻮ اﻟﻐﺒﺎر‪ ،‬ﻳﺒﻜﻲ ﻣﻦ اﻟﻬﺠﺮ واﻹﻓﻚِ‬ ‫واﺣﺪ ﻣﻦ‬ ‫ٍ‬ ‫واﻟﺘﻠﻔﻴﻖ ﰲ زﻣﻦ اﻟﺼﻐﺎر!‬

‫اﻟﺤﺪود اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‪..‬‬ ‫أي ﺷﻲء!‬ ‫ﻣﻨﺼﻮراﻟﻀﺒﻌﺎن‬

‫ﺣﺎﺋـﻞ واﻟﻜـﺮم ﺗﻮأﻣـﺎن‪ ..‬ﻟﻜـﻦ ﻣﺪﻳـﺮ‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ »اﻟﺤـﺎﱄ« ﻳﺒـﺪو أﻧﻪ ﺟﻌﻞ‬ ‫»اﻟﻜﺮم » ﺻﻔﺔ ﻻ ﺗﻠﻴﻖ ﺑﺎﻟﺤﺎﺋﻠﻴﻦ‪ ،‬ﺣﻴﺚ إﻧﻪ‬ ‫دﻋﺎ ﻟﺘﻜﺮﻳﻢ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﺴـﺎﺑﻖ »ا ُﻤﺘﻬﻢ« ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ‬ ‫ﻓﺴـﺎد إداري‪ ..‬ﻣـﺎ ﻣﻮﻗـﻒ إدارة اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‬ ‫ا ُﻤﻜ ﱢﺮ َﻣﺔ ﻟﻮ ﺛﺒﺖ »إداﻧﺔ« ا ُﻤﻜ ّﺮم؟!‬ ‫ﻛﺎن اﻷﺟـﺪر ﺑﺎﻤﺪﻳﺮ اﻟﺤـﺎﱄ أن ﻳُﻜ ّﺮﻣﻪ‪-‬‬ ‫ﺑﺼﻔﺘﻪ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‪ -‬وﻟﻴﺲ ﺑﺼﻔﺘـﻪ ﻣﺪﻳﺮا ً‬ ‫ﻟﻠﺘﻌﻠﻴـﻢ‪ ،‬ﻫـﺬا إذا ﻛﺎن ﻻﺑـﺪ ﻣـﻦ اﻟﺘﻘﻠﻴـﺪ‬ ‫اﻟﺒﺮوﻗﺮاﻃﻲ!‬

‫ ﻣﺴﺎﺣﺔ اﻟﺤﺪود اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ‪127.000‬ﻛﻢ‪!2‬‬‫ وﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﻜﻮن ﻫﺬه اﻟﺮﻗﻌﺔ اﻟﺸﺎﺳـﻌﺔ ﻣﻦ ﺑﻼدي ﺗﺨﻠﻮ‬‫ﻣﻦ أي ﳾء!‬ ‫ أي ﳾء ّ‬‫ﻳﻨﺸـﻂ اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺳـﻴﺎﺣﻴﺎ ً وﺛﻘﺎﻓﻴـﺎ ً ورﻳﺎﺿﻴـﺎ ً‬ ‫وﻳﺠﻌﻠﻬﺎ ﻣﻠﺘﻘﻰ ﻛﻞ ﻋﺎم!‬ ‫ أي ﳾء‪ ،‬أي ﻧﺸﺎط ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻪ إزاﻟﺔ اﻟﺮﺗﺎﺑﺔ ﻣﻦ اﻤﻨﻄﻘﺔ!‬‫ أي ﻧﺸﺎط ﺳﻨﻮي ﻳﺠﺘﻤﻊ ﻓﻴﻪ اﻟﻨﺎس‪ ،‬وﻳﺴﺎﻓﺮ إﻟﻴﻪ اﻟﺠﻤﻴﻊ!‬‫ اﻟﺠـﻮ اﻟﻌﻠﻴـﻞ‪ ،‬واﻵﺛﺎراﻟﺘـﻲ ﺗﻔـﻮح ﻣﻨﻬـﺎ راﺋﺤـﺔ اﻤﺎﴈ‪،‬‬‫وأﺻﻮات اﻟﺴﻠﻒ ﻛﺎﻓﻴﺔ!‬ ‫ اﻷدﻫـﻰ‪ :‬أن اﻟﻨـﺎدي اﻷدﺑـﻲ واﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ وﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬‫واﻟﻔﻨﻮن ﻟﻢ ﺗﺰد اﻟﻄﻦ إﻻ ﺑ ّﻠﻪ!‬

‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻛﻠﻤﺔ رأس‬

‫اﻻﻟﺘﻔﺎف ا ﻳﺮاﻧﻲ ﺣﻮل اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫ﺷـﻬﺪت إﻳﺮان ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺳـﺒﻌﻴﻨﻴﺎت اﻟﻘﺮن‬ ‫اﻤﺎﴈ ﺛـﻮرة ﻋﺎرﻣـﺔ أﻃﺎﺣﺖ ﺑﻨﻈﺎم اﻟﺸـﺎه‬ ‫وﺟﺎءت ﺑﻮﻻﻳﺔ اﻟﻔﻘﻴﻪ اﻤﺠﻮﺳﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺮأﺳﻬﺎ‬ ‫اﻟﺨﻤﻴﻨـﻲ وﻋﻤـﻞ ﻣـﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻋﲆ اﺳـﺘﻌﺒﺎد‬ ‫اﻟﺸـﻌﺐ اﻹﻳﺮاﻧﻲ وإﺧﻀﺎﻋﻪ ﻷواﻣـﺮه اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‬ ‫واﻟﺪﻧﻴﻮﻳـﺔ ﺑﺼﻔﺘـﻪ اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﻌﺎم ﻋـﻦ اﻹﻣﺎم‬ ‫اﻤﻌﺼـﻮم اﻤﻬـﺪي‪ ،‬اﻟﺬي اﺧﺘﻔـﻰ ﺑﴪداب ﰲ‬ ‫ﺳـﺎﻣﺮاء ﻗﺒﻞ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ أﻟﻒ ﻋﺎم ﻛﻤﺎ ﻳﺰﻋﻤﻮن‪،‬‬ ‫واﻧﻘﻄﻌـﺖ أﺧﺒﺎره ﻣﻨﺬ ﺗﻠـﻚ اﻟﻔﱰة ﺣﺘﻰ ﺟﺎء‬ ‫اﻟﺨﻤﻴﻨـﻲ واﺑﺘﻜـﺮ ﻫـﺬه اﻟﺒﺪﻋـﺔ اﻟﺪﻫﻠﻮﻳـﺔ‪،‬‬ ‫وﻧﺼﺒـﻪ ﻧﺎﺋﺒﺎ ً‬ ‫وادﻋـﻰ أن اﻤﻬـﺪي اﻟﺘﻘﻰ ﺑـﻪ ﱠ‬ ‫ﻟـﻪ‪ ،‬ﻟﻴﻜـﻮن اﻟﺨﻤﻴﻨـﻲ ﺑﺬﻟـﻚ ﺣﻠﻘـﺔ اﻟﻮﺻﻞ‬ ‫اﻟﻮﺣﻴﺪة ﺑﻦ اﻟﺨﻠـﻖ وﺧﺎﻟﻘﻬﻢ‪ ،‬ﻓﺘﺠﺐ ﻃﺎﻋﺘﻪ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣـﻦ أراد اﻟﻮﺻـﻮل إﱃ رﺑـﻪ‪ ،‬وﻣـﻦ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﻨﻄﻠـﻖ ﺑﺪأ اﻟﺨﻤﻴﻨـﻲ ﰲ ﻧـﴩ دﻋﻮﺗﻪ‪ ،‬وﻣﻦ‬

‫ﺧﻼل ﻫﺬا اﻟﻔﻜﺮ ﺑﺴـﻂ ﻫﻴﻤﻨﺘﻪ ﻋﲆ اﻟﺒﺴﻄﺎء‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻨـﺎس‪ ،‬وﺧﺎﺻﺔ ﻋﲆ اﻟﺬﻳﻦ ﻻ ﻳﺤﺴـﻨﻮن‬ ‫ﻗـﺮاءة اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ وﻓﻬﻤﻬﺎ‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﺎ ﺳـﻬﻞ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ اﻷﻣـﺮ ﻛﺜﺮا ً ﱠ‬ ‫وﺑﺴـﻄﻪ‪ ،‬وﻟﺬﻟـﻚ اﺗﺨﺬ ﻣﻦ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إﻳﺮان اﻷﻋﺠﻤﻴﺔ ﻣﻘـﺮا وﻣﺮﻛﺰا ﻟﻪ وﻟﺪﻋﻮﺗﻪ‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫ﺑـﺪأ ﰲ ﺗﺼﺪﻳﺮﻫﺎ ﰲ ﻛﻞ اﻻﺗﺠﺎﻫـﺎت ﰲ اﻟﺪول‬ ‫اﻤﺤﻴﻄﺔ ﺑﻪ وﺧﺎﺻﺔ ﰲ اﻟﺪول اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻊ ﻏﺮﺑﻪ‪،‬‬ ‫ﻤـﺎ ﻟﻬـﺬه اﻟﺪول ﻣـﻦ أﻫﻤﻴـﺔ دﻳﻨﻴـﺔ وﺛﺮوات‬ ‫ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ‪ ،‬ﻓـﴫف ُﺟ ﱠﻞ ﺟﻬـﻮده وأﻣﻮاﻟﻪ ﻧﺤﻮ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟـﺪول‪ ،‬ﻓﻨﺠـﺢ ﰲ اﻟﻬﻴﻤﻨﺔ ﻋﲆ ﺳـﻮرﻳﺎ‬ ‫وﻟﺒﻨﺎن وﻓﻠﺴـﻄﻦ واﻟﻴﻤﻦ واﻟﻌـﺮاق‪ ،‬وﺗﻐﻠﻐﻞ‬ ‫ﻛﺜـﺮا ً ﰲ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ واﻟﻜﻮﻳـﺖ واﻹﻣﺎرات‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻳﺤﺎول اﻵن زرع ﻧﻔﻮذه ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ واﻷردن‬ ‫وﻗﻄـﺮ‪ ،‬وﺑﻌﺪ ﻓـﻮات اﻷوان أدرك أﻫﻞ اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫اﻟﺨﻄﺮ اﻟﻘﺎدم ﻧﺤﻮﻫـﻢ وﺑﺪأوا ﺑﺎﻟﺘﺼﺪي ﻟﻬﺬا‬

‫اﻟﻔﻜﺮ اﻟﻬﺪام اﻟﺬي اﻧﺘﴩ ﺑﻦ ﺷﻌﻮﺑﻬﻢ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﻣﻠﺤـﻮظ‪ ،‬وأﺧﺬ ﻳﻘﺘﻄـﻊ ﻣﻦ ﺑﻠﺪاﻧﻬﻢ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻣﻨﻬﺠـﻲ وﻣـﺪروس‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣـﺎ أدرك اﻤﺠﻮس‬ ‫أن أﻫـﻞ اﻟﺨﻠﻴـﺞ ﺗﻨﺒﻬـﻮا وأﺧـﺬوا ﻳﻮاﺟﻬﻮن‬ ‫ﻫـﺬا اﻤﺨﻄﻂ اﻟﺼﻔـﻮي اﻤﺠﻮﳼ اﻟﺘﻮﺳـﻌﻲ‬ ‫ﻏﺮوا ﺧﻄﻄﻬﻢ وﺑﺪﻟﻮا أﺳـﺎﻟﻴﺒﻬﻢ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ‬ ‫واﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ واﻟﺘﻔـﻮا ﺣـﻮل دول اﻟﺨﻠﻴـﺞ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻧﺘﴩوا ﰲ اﻟﺴـﻮدان وﺗﻮﻏﻠـﻮا ﻓﻴﻪ ﻛﺜﺮاً‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫ﻣﺎ ﺣﺪث ﰲ ﻣﴫ أﺧﺮا ً ﻣﻦ ﺗﻘﺎرب ﺑﻴﻨﻬﻢ وﺑﻦ‬ ‫اﻹﺧﻮان‪ ،‬وﺗﻮﺣﺪﻫﻢ ﰲ اﻷﻫﺪاف واﻟﺴﻴﺎﺳـﺎت‪،‬‬ ‫ﻣﺎ ﻫـﻮ إﻻ أﻛﱪ دﻟﻴﻞ ﻋﲆ ﺻﺪق ﻫﺬا اﻻﻟﺘﻔﺎف‪،‬‬ ‫وﻫﻜﺬا ﻃﻮﱠﻗﻮا وأﺣﺎﻃﻮا اﻟﺨﻠﻴﺞ ﻣﻦ ﻛﻞ ﻣﻜﺎن‪،‬‬ ‫وﺑﺪأوا ﻳﺘﻘﺪﻣـﻮن وﻳﻀﻴﻘﻮن ﻋﲆ أﻫﻞ اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫ﺗﺪرﻳﺠﻴـﺎً‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﻤﺎ ﺻﻌﱠ ﺐ اﻤﻬﻤـﺔ ﻛﺜﺮا ً ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺨﻠﺼﻦ ﻣﻦ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﻦ واﻤﺜﻘﻔﻦ واﻟﺪﻋﺎة‪،‬‬

‫ﻓﻮاﺟـﺐ اﻟﻮﻗﺖ ﻗﺪ ﺣـﺎن‪ ،‬ﻓﻌﻠﻴﻬﻢ أن ﻳﺘﻮﺣﺪوا‬ ‫وﻳﺘﺤﺪوا ﻟﻴﻮَﻋﱡ ﻮا ﺷـﻌﻮﺑﻬﻢ ﻤﻮاﺟﻬﺔ ﻫﺬا اﻟﻔﻜﺮ‬ ‫اﻟﻬﺪام اﻟﺬي ﺗﻔﴙ ﺑﻦ ﺷﻌﻮﺑﻬﻢ ﺗﻔﺸﻴﺎ ً ﻛﺒﺮاً‪،‬‬ ‫وأﺧﺬ ﻳﺤﻘﻖ ﺗﻘﺪﻣﺎ ً ﻣﻠﻤﻮﺳﺎ ً ﻋﲆ اﻷرض‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻤﻬـﺪ ﰲ ﻧﻬﺎﻳـﺔ اﻤﻄـﺎف إﱃ اﻗﺘﻄـﺎع أﺟـﺰاء‬ ‫ﻛﺒﺮة ﻣﻦ اﻷراﴈ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ وﺧﺎﺻﺔ ﻣﻦ ﺷـﺒﻪ‬ ‫اﻟﺠﺰﻳـﺮة اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ وﺿﻤﻬـﺎ إﱃ ﺑـﻼد ﻓﺎرس‬ ‫ﻟﺘﺸـﻜﻴﻞ دوﻟﺘﻬﻢ اﻟﻜﱪى اﻤﺠﻮﺳـﻴﺔ‪ .‬ﻓﺈن ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻘﻢ اﻤﺨﻠﺼﻮن ﺑﻮاﺟﺒﻬﻢ ﻋﲆ أﺗﻢ وﺟﻪ وأﻛﻤﻠﻪ‬ ‫ﻓﺮﺑﻤﺎ ﻻ ﻧﺴـﻤﻊ ﺑﻌﺪ ﺳـﻨﻮات ﺑﺠﺰﻳﺮة اﻟﻌﺮب‪،‬‬ ‫ﻓﺴﻴﻐﺮون اﺳﻤﻬﺎ إﱃ ﺟﺰﻳﺮة ﻓﺎرس ﻛﻤﺎ ﻏﺮوا‬ ‫اﺳـﻢ اﻟﺨﻠﻴـﺞ اﻟﻌﺮﺑـﻲ إﱃ اﻟﺨﻠﻴـﺞ اﻟﻔﺎرﳼ‪.‬‬ ‫ﺣﻤـﻰ اﻟﻠـﻪ اﻟﺨﻠﻴـﺞ وأﻫﻠـﻪ ﻣـﻦ اﻤﺆاﻣـﺮات‬ ‫وﻣـﻦ ﴍ اﻟﻴﻬـﻮد واﻟﻨﺼـﺎرى واﻤﺠﻮﺳـﻴﺔ‬ ‫اﻟﻔﺎرﺳﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻦ اﻤﻨﺎﻓﻘﻦ وأذﻧﺎﺑﻬﻢ اﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻴﻦ‬

‫واﻟﻠﻴﱪاﻟﻴﻦ دﻋﺎة اﻟﺤﺮﻳـﺔ واﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﺰﻋﻤﻮن‪ ،‬ﻓﻜﻼﻣﻬﻢ ﺣﻠﻮ ﻣﻌﺴـﻮل وﺣﻘﻴﻘﺘﻬﻢ‬ ‫ﺟﻴﻔﺔ ﻧﺘﻨﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻢ ﻛﻤﺎ وﺻﻔﻬﻢ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ ﺑﻘﻮﻟﻪ‬ ‫ـﻦ ا ْﻟ َﻘﻮ ِْل( ﻣﺤﻤﺪ ‪ ،30‬وﰲ‬ ‫) َو َﻟﺘَﻌْ ِﺮ َﻓﻨﱠﻬُـ ْﻢ ِﰲ َﻟﺤْ ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ﻗﻮﻟﻪ ﺗﻌـﺎﱃ ) َوإِذَا َرأَﻳْﺘ ُﻬ ْﻢ ﺗﻌْ ِﺠﺒُﻚ أﺟْ َﺴـﺎ ُﻣ ُﻬ ْﻢ‬ ‫َوإ ِ ْن ﻳ َُﻘﻮﻟُـﻮا ﺗَ ْﺴـ َﻤ ْﻊ ﻟ َِﻘ ْﻮ ِﻟ ِﻬـ ْﻢ َﻛﺄَﻧ ﱠ ُﻬ ْﻢ ُﺧ ُﺸـﺐٌ‬ ‫ﻣ َُﺴﻨ ﱠ َﺪ ٌة ﻳَﺤْ َﺴﺒُﻮ َن ُﻛ ﱠﻞ َ‬ ‫ﺻﻴْﺤَ ﺔٍ ﻋَ َﻠﻴ ِْﻬ ْﻢ ُﻫ ُﻢ ا ْﻟﻌَ ُﺪ ﱡو‬ ‫َﻓﺎﺣْ ﺬَ ْر ُﻫ ْﻢ َﻗﺎﺗَ َﻠ ُﻬ ُﻢ اﻟ ﱠﻠ ُﻪ أَﻧﱠﻰ ﻳُ ْﺆ َﻓ ُﻜﻮ َن( اﻤﻨﺎﻓﻘﻮن‬ ‫‪ ،4‬وﻟﺬﻟـﻚ ﻫـﻢ ﰲ اﻟﺪرك اﻷﺳـﻔﻞ ﻣـﻦ اﻟﻨﺎر‪،‬‬ ‫ﻦ ِﰲ اﻟ ﱠﺪ ْركِ ْاﻷ َ ْﺳ َ‬ ‫ﻗـﺎل ﺗﻌـﺎﱃ )إ ِ ﱠن ا ْﻟ ُﻤﻨَﺎﻓِ ﻘِ َ‬ ‫ـﻔ ِﻞ‬ ‫ِﻣ َﻦ اﻟﻨ ﱠ ِﺎر( اﻟﻨﺴـﺎء ‪ ،145‬ﻓﺎﺳـﺘﺤﻘﻮا ﺑﻨﻔﺎﻗﻬﻢ‬ ‫وﻣﻜﺮﻫﻢ أن ﻳﻜﻮﻧﻮا ﺗﺤﺖ أﻗﺪام أﻫﻞ اﻟﻨﺎر وﻫﺬا‬ ‫ﻣﻦ ﻛﻤﺎل وﺗﻤﺎم ﻋﺪل اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺧﻠﻘﻪ‪.‬‬ ‫ﻋﻘﻴﻞ ﺣﺎﻣﺪ‬

‫ﻮرد ا ﺑﻞ!‬ ‫اﻟﻤﺒﺎﻧﻲ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﺰﻟﻔﻲ‪ ..‬ﻣﺎ ﻫﻜﺬا ﻳﺎ ﺳﻌﺪ ُﺗ َ‬

‫ﻣﺴﻔﺮ ﻋﻠﻲ اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬

‫ﻣﺸﺎﻫﻴﺮ اﻟﻬﺎﻣﺶ‬ ‫ﻟـﻢ ﺗﻜﻦ ﺟﻤﻠـﺔ ﺟﻮزﻳﻒ ﺟﻮﺑﻠـﺰ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻗﺎل‪:‬‬ ‫)أﻋﻄﻨﻲ إﻋﻼﻣﺎ ﺑﻼ ﺿﻤﺮ أﻋﻄﻴﻚ ﺷـﻌﺒﺎ ً ﺑﻼ وﻋﻲ(‬ ‫ﻣﻠﻘـﺎة ﻋـﲆ ﻋﻮاﻫﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻬـﻮ ﻳﻌﻠﻢ ﻣـﺎ ﻟﻺﻋﻼم ﻣﻦ‬ ‫دور ﻣﻬـﻢ ﰲ ﺗﻮﺟﻴﻪ وﻗﻴـﺎدة وﱄ اﻷﻋﻨﺎق أﺣﻴﺎﻧﺎ ً إﱃ‬ ‫أي ﻓﻜـﺮة أو ﻫـﺪف ﻣﻌﻦ‪ ،‬ﺳـﻮاء أﻛﺎن ﻫﺬا اﻟﻬﺪف‬ ‫ﺳـﻠﺒﻴﺎ ً أم إﻳﺠﺎﺑﻴﺎً‪ ،‬ﻓﺎﻹﻋﻼم اﻟﺠﻴﺪ ﻳﻘﻮد اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت‬ ‫إﱃ اﻟﻨـﻮر اﻟﺬي ﻳﺠﻌﻠﻬـﻢ ﻳﺘﻠﻤﺴـﻮن اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﻳﻌﱪون ﻋـﻦ آراﺋﻬﻢ ﺑﻜﻞ ﺻـﺪق‪ ،‬وﻳﺘﻌﺮﻓﻮن ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت واﻤﺸـﻜﻼت اﻟﺘـﻲ ﺗﻮاﺟﻬﻬﻢ ﺑﻌﺪ أن ﻳﺘﻢ‬ ‫ﺗﺒﻨﻴﻬﺎ ﻹﻳﺠـﺎد ﺣﻠﻮل ﻟﻬﺎ‪ ،‬واﻟﺘﻐﻴﻴـﺐ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻤﻬﻤﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل ﴏف اﻤﺘﻠﻘﻲ إﱃ اﻟﱰﻓﻴﻪ‬ ‫اﻤـﺆذي ﻓﻜﺮﻳـﺎً‪ ،‬ﻳﻘﻮد إﱃ اﻟﺴـﻄﺤﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺠﻌﻞ‬ ‫اﻤﺘﻠﻘﻲ ﻳﻮﻏﻞ ﰲ ﺳـﺒﺎت اﻟﻼوﻋﻲ ﻋﲆ اﻟﻌﻜﺲ ﺗﻤﺎﻣﺎ ً‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺎ ﻳﻔـﱰض أن ﻳﻘﻮم ﺑـﻪ ﻣﻦ دور‪ ،‬وﻟﻸﺳـﻒ‬ ‫اﻟﺸـﺪﻳﺪ ﻓﺎﻟﻜﺜﺮ ﻣـﻦ ﻗﻨﻮات اﻹﻋـﻼم ﺗﻘﱰف ﻫﺬا‬ ‫وإن ﻛﺎﻧـﺖ ﺗﺤﺎول أن ﺗﻘـﺪم اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻤﺠﺘﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﺻﻔﻴﺢ ﺳـﺎﺧﻦ ﻹﺛﺒﺎت ﺣﺴـﻦ اﻟﻨﻴـﺎت‪ ،‬ﻓﻬﺬا‬ ‫ﻻ ﻳﻌـﺪو أن ﻳﻜـﻮن ﺷـﻴﺌﺎ ً ﻣـﻦ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺲ ﻤﻦ ﻣﺎت‬ ‫اﺧﺘﻨﺎﻗﺎ ﻣـﻦ ﻫﻮل ذﻟﻚ اﻟﺘﻨﻀﺮ اﻟـﺬي ﻻ ﻳﻮﺟﻪ إﱃ‬ ‫أي ﺣـﻞ وﻟﻌﻠﻤﻬﻢ ﺑـﺪور اﻹﻋﻼم ﰲ اﻟﺘﺄﺛﺮ ﺣﺸـﺪوا‬ ‫ﻣﺎ اﺳﺘﻄﺎﻋﻮا ﺣﺸـﺪه ﻣﻦ إﻣﻜﺎﻧﺎت ﻟﻠﻌﺒﺚ ﺑﺎﻟﺬوق‬ ‫اﻟﻌـﺎم‪ ،‬واﻟـﺬي وﺟﺪوه أرﺿـﺎ ً ﺧﺼﺒـﺔ ﻗﺎﺑﻠﺔ ﻷي‬ ‫ﻃـﺮح‪ ،‬ﺗﻠﻚ اﻟﺴـﻄﺤﻴﺔ اﻤﻘـﺰزة ﺗـﻢ ﺗﺼﺪﻳﺮﻫﺎ إﱃ‬ ‫ﺷـﺒﻜﺔ اﻹﻧﱰﻧﺖ‪ ،‬ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫﺎ أﺣﺪث وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‬ ‫ﺑﻌـﺪ أن أﺻﺒـﺢ ﺗﺮاﻛـﻢ اﻟﺠﻬﻞ اﻟﻨﺎﺑﻊ ﻣـﻦ ﺿﺤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻄﺮح وﻓﺮاغ اﻤﺤﺘﻮى أﺷـﺒﻪ ﺑﺨﺮﺳـﺎﻧﺔ ﻣﺴـﻠﺤﺔ‬ ‫ﻳﺼﻌـﺐ ﺗﺤﻄﻴﻤﻬـﺎ ﻓﺄﺻﺒﺤﻨـﺎ ﻧـﺮى ﻣﻮﻣﻴﺎوات‬ ‫ﺑﴩﻳﺔ ﺗﻈﻬﺮ ﻋﲆ ﻣﻮاﻗﻊ اﻹﻧﱰ ﻧﺖ ﻤﺠﺮد اﻟﻈﻬﻮر‬ ‫اﻤﺜﺮ ﻟﻠﺠﺪل اﺳـﺘﻮﻃﻨﻮا ﻣﺴـﺎﺣﺎت ﺑﻌﻴﺪة ﻋﻦ أي‬ ‫ﻗﺎﻧﻮن ﺑـﴩي ﻣﻠﻤﻮس واﺳـﺘﻐﻠﻮا ﻫﺎﻣﺶ اﻟﺤﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﻔـﱰض أن ﺗﻜـﻮن ﻣﺴـﺆوﻟﺔ‪ ،‬وأﺻﺒﺤـﻮا‬ ‫ﻣﺸﺎﻫﺮ ﻟﻬﺎﻣﺶ ﻳﺘﻬﺎﻓﺖ اﻟﻨﺎس ﻋﻠﻴﻪ ﻛﺎﻟﻔﺮاش ﰲ‬ ‫ﺣﻦ أن ﻏﺮﻧﺎ ﻣﻦ اﻷﻣﻢ ﻳﺴـﺘﺨﺪم وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‬ ‫ﺑﺸﺘﻰ أﻧﻮاﻋﻬﺎ‪ ،‬ﻟﻠﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎه اﻤﻠﺤﺔ وﻳﻨﺎﻗﺶ‬ ‫ﻣﺸﻜﻼﺗﻪ اﻤﺴﺘﻌﺼﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺠﺐ اﻹﴎاع ﰲ ﺣﻠﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻛﻤﺎ ﻫﻲ ﻋﺎدﺗﻨﺎ ﻣﻨﺬ ﻋﻘﻮد ﻓﻠﺪﻳﻨﺎ اﺳﺘﻐﻼل ﻛﺎﻣﻞ‬ ‫ﻤﺴـﺘﺠﺪات اﻟﻌـﴫ اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ وﻟﻜﻦ ﻋـﲆ اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﻀﻴﻒ أي ﻗﻴﻤﺔ ﻓﻜﺮﻳﺔ وﻻ أدﺑﻴﺔ‬ ‫وﻻ ﺣﺘـﻰ ﻓﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻧﴫﻓﻨﺎ زﻣﺮا ً ﻣﻌﺠﺒﻦ ﺑﻤﻘﺪﻣﻲ‬ ‫اﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﻐﻨﺎﺋﻴـﺔ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ أدﻋﻴـﺎء ﺑﻌﺚ اﻹرث‬ ‫اﻟﻄﺮﺑـﻲ اﻤﻨﻘﺮض وﻧﻨـﺄى ﻋﻦ اﻷدﺑـﺎء واﻤﻔﻜﺮﻳﻦ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ أﻓﻨﻮا زﻫﺮة ﺷﺒﺎﺑﻬﻢ ﰲ ﺳﺒﻴﻞ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻣﺎﻳﻨﻔﻊ‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻌﺎﺗﻬﻢ‪.‬‬

‫ﺗُﻌـﺪ اﻷﺣﻮال اﻤﺪﻧﻴﺔ ﰲ ﻛﻞ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻣﻦ أﻫﻢ اﻟﺪواﺋﺮ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗُﻌﻨـﻰ ﺑﺄﺣـﻮال اﻤﻮاﻃﻨـﻦ‪ ،‬وﻣـﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺄﻣﻮرﻫـﻢ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺘﻮاﻓـﺮ ﻓﻴﻬـﺎ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﻋﻦ‬ ‫ﻛﻞ ﻣﻮاﻃـﻦ ﻣﻨﺬ وﻻدﺗﻪ ﺣﺘﻰ وﻓﺎﺗﻪ ﻣـﺮورا ً ﺑﻤﺮاﺣﻞ اﻟﻌﻤﺮ‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﻨـﺎ ًء ﻋﻠﻴـﻪ ﻳﻔـﱰض ﰲ ﻣﺒﻨـﻰ اﻷﺣـﻮال أن ﻳﻜـﻮن‬ ‫ﻧﻤﻮذﺟﻴـﺎً‪ ،‬وﻳﺤﺘـﻮي ﻋﲆ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺮاﻓﻖ واﻟﻐﺮف اﻤﺴـﺎﻧﺪة‬ ‫وﻣﺰودا ً ﺑﺠﻤﻴﻊ وﺳـﺎﺋﻞ وأﺟﻬﺰة اﻟﺤﻔﻆ واﻷرﺷﻔﺔ ووﺳﺎﺋﻞ‬ ‫اﻷﻣﻦ واﻟﺴـﻼﻣﺔ وﻫﺬه ﻻ ﺗﺄﺗـﻲ إﻻ ﰲ ﻣﺒﻨﻰ ﺣﺪﻳﺚ وﻣﺼﻤﻢ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻳﻔﻲ ﺑﻬﺬا اﻟﻐﺮض‪.‬‬ ‫أن َﻣ ْﻦ ﻳﺮى ﻣﺎ ﻳﺴﻤﻰ ﺑﻤﺒﻨﻰ اﻷﺣﻮال اﻤﺪﻧﻴﺔ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬

‫اﻟﺰﻟﻔﻲ واﻟﻮاﻗﻊ ﺧﻠﻒ اﻤﺒﻨﻰ اﻟﺤﺎﱄ اﻤﺘﻬﺎﻟﻚ ﺗﺼﻴﺒﻪ اﻟﺪﻫﺸﺔ‬ ‫واﻟﺤـﺮة ﰲ أﻣـﺮه‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﻢ إﻧﺸـﺎء ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻟﻐﺮف وﺗﻢ‬ ‫ﺳـﻘﻔﻬﺎ ﺑﺎﻟﺤﺪﻳﺪ ﻣﻦ أن ﺗﻌﻠﻴﻤﺎت اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺗﻤﻨﻊ إﻧﺸﺎء‬ ‫اﻤﺴـﺘﻮدﻋﺎت ﺑﻬﺬا اﻟﺸـﻜﻞ‪ ،‬ﻓﻤـﺎ ﺑﺎﻟﻚ ﺑﻤﺒﻨـﻰ ﻳﺤﺘﻮي ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻠﻔﺎت وﻣﻌﻠﻮﻣﺎت اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪.‬‬ ‫أﻗﻴﻤﺖ ﻫﺬه اﻟﻐﺮف ﻛﻴﻔﻤﺎ اﺗﻔﻖ وﺑﺸـﻜﻞ ﻳﻮﺣﻲ ﺑﻌﺪم‬ ‫اﻹﻫﺘﻤـﺎم‪ ،‬ﻫﻞ ﻫﺬا ﻫﻮ آﺧﺮ اﻟﻄﻤـﻮح؟ ﻫﻞ ﻫﺬا آﺧﺮ ﻣﺎ ﻟﺪى‬ ‫اﻤﺴـﺆول وﺗﻮﺟﻴﻬـﺎت وﱄ اﻷﻣـﺮ؟ ‪-‬ﺣﻔﻈـﻪ اﻟﻠـﻪ‪ -‬ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺸﺄن واﺿﺤﺔ وﴏﻳﺤﺔ‪.‬‬ ‫أﻳـﻦ اﻤﺒﻨـﻰ اﻟﺠﺪﻳﺪ اﻟـﺬي ﻛﺎن ﻣﻘﱰﺣـﺎ ً أن ﻳﻘﺎم ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺎﺣﺔ ﻛﺒﺮة ورﺻﺪت ﻟﻪ ﻣﻼﻳﻦ اﻟﺮﻳﺎﻻت أﻳﻦ ذﻫﺐ؟ ﻣﻦ‬

‫اﻟﺬي ﻏﻴﱠﺒﻪ وﺣﺎل دون ﺗﻨﻔﻴﺬه‪.‬‬ ‫وإذا ﺗﻄﺮﻗﻨـﺎ إﱃ ﻣﺒﻨﻰ اﻤﺮور اﻟﺬي ﺗﻢ اﺳـﺘﺌﺠﺎره ﻣﻦ‬ ‫ﻋﺎم ‪1402‬ﻫـ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ ً وﻻ ﻳﺰال‪ ،‬ﻤﺎذا اﻻﺳﺘﻤﺮار ﺑﺎﻻﺳﺘﺌﺠﺎر‬ ‫ﻣﻊ وﺟﻮد أرض وﰲ ﻣﻮﻗﻊ ﻣﻤﻴﺰ واﻋﺘﻘﺪ أن ﻣﺎ ﴏف إﻳﺠﺎرا ً‬ ‫ﻟﻬـﺬا اﻤﺒﻨﻰ ﻳﻜﻔﻲ ﻹﻗﺎﻣـﺔ ﻣﺒﻨﻰ ﻧﻤﻮذﺟﻲ ﺣﺪﻳﺚ ﻳﻨﺎﺳـﺐ‬ ‫واﻗـﻊ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻣـﻦ ﻓﺌﺔ )أ(‪ .‬وﻧﺄﺗﻲ ﻤﺎ ﻫـﻮ أﻫﻢ وﻫﻮ ﻣﺒﻨﻰ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﺤﺎﱄ اﻟﺬي ﻻ ﻳﺘﻨﺎﺳـﺐ ﻣﻊ واﻗـﻊ اﻟﺤﺎل ﻻ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﺎﺣﻴﺔ اﻟﺘﺼﻤﻴﻢ وﻻ ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ ﺗﻮﻓﺮ ﴍوط اﻷﻣﻦ واﻟﺴﻼﻣﺔ‬ ‫وﺣﺴـﺐ ﻋﻠﻤﻲ أن ﻫﻨﺎك ﺗﻘﺮﻳﺮا ً ﺑﻌﺪم ﺻﻼﺣﻴﺘﻪ‪ .‬أﻳﻦ ذﻫﺐ‬ ‫اﻤﺒﻨـﻰ اﻟﺠﺪﻳﺪ؟ وﻤﺎذا ﻓﺘﺢ اﻤﺠـﺎل ﻟﻼﺟﺘﻬﺎد ﰲ ﻣﻮﻗﻌﻪ ﻣﻤﺎ‬ ‫أدى إﱃ إﻟﻐﺎﺋﻪ ﻤﺎذا اﻻﻋﺘﻤﺎد ﻋﲆ اﻟﻠﺠﺎن ﻣﻦ ﺧﺎرج اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬

‫وﻫﻲ ﺑﻌﻴﺪه ﻋﻦ واﻗـﻊ اﻟﺤﺎل ‪،‬وﺗﺠﻬﻞ أﻣﻮرا ً ﻛﺜﺮة ﻛﺎن ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻔﱰض أن ﺗﻌﻠﻤﻬﺎ ﻗﺒﻞ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺗﻘﺮﻳﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫أﻫـﺎﱄ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﺰﻟﻔﻲ ﻛﻠﻬﻢ أﻣﻞ وﺗﻔـﺎؤل ﺑﺼﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ‪-‬ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺑﻨﺪر ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ -‬أﻣﺮ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض وﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ‪-‬ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ -‬ﻧﺎﺋﺐ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﻛﻠﻬﻢ‬ ‫رﺟﺎء ﺑﻬﺬﻳـﻦ اﻷﻣﺮﻳﻦ اﻟﻜﺮﻳﻤﻦ وﻫﻤﺎ أﻫﻞ ﻟﺬﻟﻚ وﻫﻤﺎ رﻣﺰ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺔ واﻟﺘﺠﺪﻳـﺪ‪ ،‬ﺣﻔﻆ اﻟﻠـﻪ ﻟﻬﺬه اﻟﺒﻼد أﻣﻨﻬـﺎ وأﻣﺎﻧﻬﺎ‬ ‫وأدام ﻋﺰﻫﺎ وﻣﻨﻌﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫أﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ٌ‬ ‫أﻣﻞ ﻓﻲ وﺳﻂ اﻟﺰﺧﻢ‬ ‫ﰲ وﺳﻂ زﺧﻢ اﻟﺤﻴﺎة وﻣﺸﺎﻏﻠﻬﺎ وﻣﺸﻜﻼﺗﻬﺎ‪ ،‬وﰲ‬ ‫وﺳﻂ اﻟﺜﻮرة اﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻴﺔ واﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺔ‪ ،‬أﺛﻠﺞ ﺻﺪري‬ ‫ﰲ ﻫـﺬه اﻷﻳـﺎم ﺣﻀﻮر أﺣـﺪ أﻫﻢ وأﻛـﱪ اﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎت‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض »ﻣﻌـﺮض اﻟﻜﺘـﺎب«‬ ‫اﻟـﺬي أﺻﺒـﺢ ﻣﻨﱪا ً ﻟﻠﺤـﻮار ﺑﻦ اﻤﻔﻜﺮﻳـﻦ واﻟﻜﺘﺎب‬ ‫واﻟﺠﻤﻬـﻮر‪ ،‬ﻣﺴـﺘﻘﺒﻼً ﻣﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﻦ ﻣﻠﻴـﻮن زاﺋﺮ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌـﺎم‪ .‬ﺗﺠﻮﻟﺖ ﰲ أرﺟﺎﺋﻪ واﻟﻐﺒﻄـﺔ واﻟﴪور ﺗﺠﺮي‬ ‫ﰲ ﻋﺮوﻗـﻲ‪ ،‬وﻓﺮﺣﺖ ﺑﻜﻞ ﻣﺎ ﻋﺮض ﻓﻴﻪ وﺧﺎﺻﺔ اﻟﻜﻢ‬ ‫اﻟﻜﺒﺮ ﻟﻺﺻﺪارات اﻟﺠﺪﻳﺪة‪.‬‬ ‫ـ راﻋـﻰ اﻧﺘﺒﺎﻫﻲ ﻛﺘﺎب ﺣﻤـﻞ ﰲ ﺟﻨﺒﺎﺗﻪ إﻧﺎرات‬ ‫ﺧﺮﻳـﺔ وأﺿﻮاء ﻋﲆ ﻧﺸـﺄة اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺨـﺮي اﻟﺘﻄﻮﻋﻲ‬ ‫ﰲ ﻋﻬـﺪ اﻤﻠﻚ »ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ« ‪ -‬ﻃﻴـﺐ اﻟﻠﻪ ﺛﺮاه ‪ -‬اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻌﺘﱪ واﺿﻊ ﺣﺠﺮ اﻷﺳـﺎس ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺎت واﻤﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫واﻤﻨﻈﻤﺎت اﻟﺘﻄﻮﻋﻴﺔ اﻟﺨﺮﻳﺔ‪ ،‬ﺟﺰاه اﻟﻠﻪ ﺧﺮ اﻟﺠﺰاء‪،‬‬ ‫وﺟﻌﻠﻬﺎ ﺻﺪﻗﺔ ﺟﺎرﻳﺔ ﰲ ﻣﻴﺰان ﺣﺴﻨﺎﺗﻪ ﻟﻴﻮم اﻟﺪﻳﻦ‪.‬‬

‫ـ ﺗُﻠﻘﻲ ﻫﺬه اﻟﺘﺤﻔﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﰲ اﻤﻌﺮض‪ ،‬ﻟﻸﺳﺘﺎذ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺨﺘﺎر إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻋﺠﻮﺑـﺔ‪ ،‬اﻟﻀﻮء ﻋﲆ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺨﺮي وآﺛﺎره ﻋـﲆ اﻟﻮﺿﻊ اﻟﺮاﻫﻦ‪،‬‬ ‫ﻫـﺬه اﻤﺒﺎدرة ﺟـﺎءت ﺑﺘﻜﻠﻴﻒ ﻛﺮﻳﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ اﻟﺨﺮﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﺣﻘﻴﻘـﺔ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫أن ﻧﺬﻛـﺮ اﺳـﻤﻬﺎ دون أن ﻧﻘـﻒ‬ ‫اﺣﱰاﻣﺎ ً وﺗﻘﺪﻳﺮا ً ﻟﻜﻞ ﻣﺎ ﻗﺎﻣﺖ وﺗﻘﻮم‬ ‫ﺑﻪ ﻣﻦ ﺧﺪﻣﺎت ﺟﻠﻴﻠﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺨﺮي اﻟﺘﻄﻮﻋﻲ‪ ،‬وﻫﻲ اﻟﺘﻲ رﺳﻤﺖ‬ ‫ﺧﻄﻮﻃﻬـﺎ ﺻﺎﺣﺒـﺔ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫»ﺳـﺎرة اﻟﻔﻴﺼﻞ«‪ ،‬ﺗُﻌﻨَﻰ ﻫﺬه اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺑﻜﻔﺎﻟﺔ اﻷﻳﺘﺎم‬ ‫ورﻋﺎﻳﺔ اﻷراﻣﻞ واﻤﻄﻠﻘﺎت وﺧﺪﻣﺎت إﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫اﻷﴎ اﻤﺤﺘﺎﺟﺔ ﰲ ﻛﺎﻓﺔ اﻤﻴﺎدﻳﻦ‪.‬‬

‫ﻓﻬـﻲ ﻛﺎﻟﻌﻤـﺎد ﻟـﻸﴎ اﻤﺤﻄﻤـﺔ‪ ،‬وﻛﺎﻟﺒﻨﻴـﺎن‬ ‫اﻤﺮﺻـﻮص ﻟـﻸﴎ اﻤﻔﻜﻜـﺔ‪ ،‬ﺣﺘـﻰ أﻧﻬـﺎ ﻟـﻢ ﺗﻐﻔﻞ‬ ‫اﻟﻨﻮاﺣـﻲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ واﻟﺘﺪرﻳﺒﻴـﺔ‬ ‫واﻤﻬﻨﻴـﺔ ﻟـﻜﻞ ﻣـﻦ ﻫـﻮ ﺑﺤﺎﺟﺔ ﻣﻦ‬ ‫أﺑﻨـﺎء وﺑﻨـﺎت ﻫـﺬا اﻟﻮﻃـﻦ اﻟﻐـﺎﱄ‪.‬‬ ‫ﺗﻌﺘـﱪ ﻫﺬه اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ أول ﻣﻦ أﺳـﺲ‬ ‫ﻣﺼﻨﻌﺎ ً ﻧﺴـﺎﺋﻴﺎ ً وﺗﺒﻨﱠﻰ ﺗﺸﻐﻴﻞ اﻤﺮأة‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ اﻤﺼﺎﻧـﻊ‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ‬ ‫ﻧﴩ اﻟﻮﻋﻲ اﻟﺼﺤـﻲ ودورات رﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻤﻜﻔﻮﻓﻦ وﻏﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫ـ ﻣـﺎ أﺛـﺎر إﻋﺠﺎﺑـﻲ أﻛﺜـﺮ ﻫﻮ‬ ‫إﻳﻤـﺎن ﻫﺬه اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺑﺄن اﻷﴎة ﻧﻮاة‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ وﺑﺼﻼﺣﻬﺎ ﺗﺼﻠﺢ اﻷﻣﺔ وﺑﻔﺴـﺎدﻫﺎ ﻻ ﺳﺒﻴﻞ‬ ‫ﻟﻺﺻﻼح‪.‬‬ ‫واﻧﺘﻘﺎل ﻫـﺬه اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﻌﻼﺟﻲ إﱃ‬

‫اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﻮﻗﺎﺋﻲ‪ ،‬ﻣـﻦ ﺧﻼل إﻃﻼﻗﻬـﺎ دورة اﻟﺘﺜﻘﻴﻒ‬ ‫اﻷﴎي‪ ،‬ﻟﻸﺳﺘﺎذة »اﺑﺘﺴـﺎم اﻟﺪوﺧﻲ« وﻗﺪ ﻻﻗﺖ ﻫﺬه‬ ‫اﻟـﺪورة ﻧﺠﺎﺣﺎ ً ﻣﻨﻘﻄﻊ اﻟﻨﻈﺮ‪ ،‬ﻛﻨﺖ ﺷـﺎﻫﺪا ً ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﺷﺨﴢ ﻋﲆ أﺛﺮﻫﺎ وﻧﺘﺎﺋﺠﻬﺎ ﻋﲆ ﺑﻴﺘﻲ واﻟﺤﻲ ﻛﺎﻣﻼً‪،‬‬ ‫وﻛﺎن ﻟﻬﺎ اﻧﺘﺸـﺎر ﺷـﺒﻜﻲ ﺗﻮﺳـﻌﻲ ﻏﺎﻳﺔ ﰲ اﻟﺮوﻋﺔ‪،‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ ﻫﺬه اﻟﺪورة ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ ﻧﻘﻠﺔ ﻧﻮﻋﻴﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺨﺮي ﻣﻦ ﺣﻞ اﻤﺸﻜﻼت إﱃ ﺗﻼﻓﻴﻬﺎ ﻗﺒﻞ ﺣﺪوﺛﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻓﻠﻬـﺬه اﻟﺨﻄﻮة واﻤﺒﺎدرة وﻟـﻜﻞ اﻟﻘﺎﺋﻤﻦ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣﻨﺎ ﻛﻞ اﺣـﱰام وﺗﻘﺪﻳﺮ‪ ،‬وﻛﻞ اﻟﺸـﻜﺮ واﻻﻣﺘﻨﺎن ﻟﻬﺬا‬ ‫اﻤﻌﺮض اﻟﺮاﺋﻊ اﻟﺬي أﺗﺎح ﻟﻨﺎ اﻟﺘﻌﺮف ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﻜﺘﺐ‬ ‫واﻤﺒـﺎدرات اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ ،‬ﻣﻊ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﺄﻟﻖ واﻟﻨﺠﺎح ﰲ‬ ‫اﻷﻋﻮام اﻟﻘﺎدﻣﺔ إن ﺷﺎء اﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪ اﷲ ﻣﻄﻠﻖ ﺷﺘﻴﻮي اﻟﻌﻨﺰي‬

‫ﻣﻦ اﻟﻔﺎﺋﺰ؟‬ ‫ﻇـ ّﻞ اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﺴـﻌﻮديّ ﻣـﺪّة ﺗﺰﻳﺪ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻦ ﻳﻨﺘﻈﺮ ﻧﺘﺎﺋـﺞ اﻤﻔﺎوﺿﺎت ا ّﻟﺘﻲ دارت‬ ‫ﺑﻦ ﻣﻤﺜّﲇ ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴّﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳّﺔ‬ ‫وﺣﻜﻮﻣـﺎت اﻟـﺪول اﻤﺼـﺪرة ﻟﻠﻌﻤﺎﻟـﺔ ﺣﻮل‬ ‫أﺟـﻮر ﺧـﺪم اﻤﻨﺎزل وﻇـﺮوف ﻋﻤﻠﻬـﻢ‪ ،‬وﻛﻨّﺎ‬ ‫ﻧﺤﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻧﻨﺘﻈﺮ اﻟﻮﺻﻮل إﱃ ﺣ ّﻞ وﺳﻂ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﺧـﺎب اﻷﻣـﻞ ﻓﺎﻧﺘﻬﺖ اﻤﻔﺎوﺿـﺎت إﱃ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺸـﺘﻬﻴﻪ اﻟﻄـﺮف اﻵﺧـﺮ‪ :‬اﻷﺟـﻮر اﻤﻀﺎﻋﻔﺔ‬ ‫واﻟﴩوط ا ّﻟﺘﻲ ﻳﺘﻌﺬر ﺗﻄﺒﻴﻘﻬﺎ ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﻨﻮع‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﻤّـﺎل؛ ﻷﻧّﻬﺎ إﻧّﻤﺎ ﺗﻼﺋـﻢ ﻋﻤّﺎل اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫واﻤﺼﺎﻧـﻊ اﻟﺘـﻲ ﻳﻘﺘﴤ اﻟﻌﻤﻞ ﻓﻴﻬﺎ ﺳـﺎﻋﺎت‬ ‫ﻣﺘﻮاﺻﻠـﺔ وأﻳّﺎﻣًـﺎ ﻣﺘﺘﺎﺑﻌﺔ ذﻟﻚ اﻷﻣـﺮ ا ّﻟﺬي ﻻ‬ ‫ﻳﻜﻮن ﰲ اﻤﻨﺎزل‪.‬‬ ‫أ ّﻣﺎ وﻗﺪ ﺣﺴﻢ اﻷﻣﺮ وأﺻﺒﺤﻨﺎ أﻣﺎم أﻣﺮ ﻻ‬ ‫ﺧﻴﺎر ﻟﻨﺎ ﻓﻴﻪ‪ ،‬ﻓﻴﻨﺒﻐﻲ أ ْن ﻧﻔﺘﱢﺶ ﻋﻦ اﻷﺳـﺒﺎب‬ ‫ا ّﻟﺘﻲ اﻧﺘﻬﺖ ﺑﻨﺎ إﱃ ﻫﺬا اﻤﺼﺮ اﻤﻮﺟﻊ‪.‬‬ ‫وأوّل ﻣـﺎ ﻳﺘﺒـﺎدر ﱄ ﻫـﻮ أ ّن اﻤﻔـﺎوض‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮديّ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻋﲆ اﻤﺴـﺘﻮى اﻤﻄﻠﻮب ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻫﻠﻴﺔ ﻋﻠﻤﻴًﺎ وﺷـﺨﺼﻴّﺎ‪ ،‬ﻫﺬا إذا أﺣﺴﻨّﺎ اﻟﻈ ّﻦ‬ ‫ﺑـﻪ‪ ،‬ورﺑّﻤـﺎ ﻛﺎن ﻫﺬا اﻟﻈ ّﻦ ﻏـﺮ ﺻﺤﻴﺢ ﻟﻜﻨّﻪ‬ ‫اﻟﻈﺎﻫـﺮ ﺑﺪﻟﻴﻞ أﻧّـﻪ أﺧﻔﻖ ﻓﻠﻢ ﻳﺴـﺘﻄﻊ إﻗﻨﺎع‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﺤـﻖ ﻟﻠﻪ ﻋ ّﺰ‬ ‫اﻤﻔـﺎوض ﺑﻮﺟﻬـﺔ ﻧﻈﺮه‪ ،‬اﻟﻌﻠﻢ‬ ‫وﺟ ّﻞ‪.‬‬

‫وﺳـﺒﺐ آﺧـﺮ ﻣﺤﺘﻤّـﻞ ﻫـﻮ أن ﻳﻜـﻮن‬ ‫اﻤﻔـﺎوض ﻟﻴﺲ ﻋـﲆ ﻋﻠﻢ ﺗـﺎ ّم ﺑﺄﺣـﻮال أﻛﺜﺮ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﻦ اﻤﻀﻄﺮﻳﻦ إﱃ اﻟﺨﺎدﻣﺔ واﻟﻘﺎﺋﺪ وﻟﻢ‬ ‫ﻳﻜﻦ ﻣ ﱠﻄﻠِﻌً ـﺎ اﻻﻃﻼع اﻟﻜﺎﰲ ﻋﲆ ﻣـﺎ ﻳُﻌﺎﻣﻞ ﺑﻪ‬ ‫ﻫﺆﻻء ﻣﻦ اﻤﻌﺎﻣﻠﺔ اﻟﺤﺴـﻨﺔ ﻣﻦ أﻛﺜﺮ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺘﺴـﻠﻴﻢ ﺑﻮﺟﻮد اﻤﻌﺎﻣﻠﺔ اﻟﺴـﻴﺌﺔ ﻣﻦ ﻋﺪد‬ ‫ﻗﻠﻴﻞ ﻣـﻦ اﻟﻨـﺎس اﻟﺬﻳـﻦ ﻻ ّ‬ ‫ﻳﻌـﱪ ﻓﻌﻠﻬﻢ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻮاد اﻟﻜﺒﺮ ﻣـﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ وﻻ ﻳﺼﺢّ أن‬ ‫ﻳﺘّﺨﺬ ﺣﺠّ ﺔ‪.‬‬ ‫وﻣﻤﺎ ﻳﺬﻛﺮ ﻣﻦ ﻫﺬه اﻷﺳﺒﺎب أن ﻣﻔﺎوﺿﻨﺎ‬ ‫ﻏـﺮ ﻣﺤﻴﻂ إﺣﺎﻃـﺔ ﻛﺎﻓﻴﺔ ﺑﻤـﺎ ﻳﻌﺎﻧﻴﻪ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﻣﻦ ﺧﺪﻣﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﺘﴫﱡﻓﺎت اﻟﺸـﺎ ّذة‬ ‫ا ّﻟﺘﻲ ﻻ ﻳﺠﻬﻠﻬﺎ إﻻ ﻣﺘﺠﺎﻫﻞ ﻟﻜﺜﺮﺗﻬﺎ وﻗﺴـﻮﺗﻬﺎ‬ ‫وﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬـﺎ اﻟﻘﺘﻞ واﻟﴪﻗﺔ واﻟﺰﻧـﻰ واﻟﻬﺮوب‬ ‫ا ّﻟـﺬي ﻣﻦ ﻋﻮاﻗﺒﻪ ﺧﺴـﺎرة اﻤﺒﺎﻟﻎ اﻟﻜﺒﺮة ا ّﻟﺘﻲ‬ ‫أﻧﻔﻘﻮﻫﺎ ﻤﻜﺎﺗﺐ اﻻﺳﺘﻘﺪام دون ﺗﻌﻮﻳﺾ‪.‬‬ ‫وﻣـﻦ اﻷﺳـﺒﺎب اﻤﺤﺘﻤﻠـﺔ ﻋـﺪم اﻤﺒـﺎﻻة‬ ‫ﺑﻤﺼـﺮ اﻤﻔﺎوﺿﺎت ﻧﺠﺤﺖ أم أﺧﻔﻘﺖ اﻷﻣﺮان‬ ‫ﺳﻴّﺎن‪.‬‬ ‫وﻣﻨﻬﺎ ﻓﻘﺪان اﻟﺠ ّﺪ أو ﺿﻌﻔﻪ ﰲ ﻣﻤﺎرﺳﺔ‬ ‫اﻟﻀﻐﻂ ﺑﻤﺎ ﰲ أﻳﺪﻳﻨﺎ ﻣﻦ وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻗﻨﺎع‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ﻛﺜﺮة ﺳﺂﺗﻲ ﻋﲆ ذﻛﺮﻫﺎ إن ﺷﺎء اﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫وﻟﺴـﺖ أذﻫـﺐ ﻣﺬﻫـﺐ أوﻟﺌـﻚ اﻤﺒﺎﻟﻐﻦ‬

‫ﰲ اﻟﺸـ ّﻚ ا ّﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺪّﻋـﻮن أ ّن ﻣﻤﺜﱢﻠﻴﻨـﺎ ﻛﺎﻧـﻮا‬ ‫ﻳﺨ ﱢﻄﻄـﻮن ﻷﻣـﺮ ﺟﻨـﻮا ﺛﻤﺮﺗـﻪ اﻵن‪ ،‬ﻓﻈﻬﺮت‬ ‫ﴍﻛـﺔ اﻻﺳـﺘﻘﺪام ﺑﺄﺟﻮر وﺗﻜﺎﻟﻴـﻒ أﻋﲆ ﻣﻤﺎ‬ ‫ﻳﻄﻠﺒـﻪ اﻟﻄـﺮف اﻵﺧـﺮ‪ ،‬وﻣﻜﺎﺗﺐ اﻻﺳـﺘﻘﺪام‬ ‫اﻷﻫﻠﻴﺔ أﺧﺬت ﺗﻄﺒﱢﻖ وﺗﻔﺮض اﻟﺮﺳـﻮم اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ‬ ‫واﻟﴩوط اﻤﺒﺎﻟﻎ ﻓﻴﻬـﺎ ﻣﻠﺘﺰﻣﺔ ﺑﻌﻘﻮد اﻟﻄﺮف‬ ‫ﱢ‬ ‫اﻤﺘﻮﺳـﻂ‬ ‫اﻵﺧﺮ‪ ،‬وﻻ اﻟﺘﻔﺎت إﱃ ﺣﺎﺟﺔ اﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫اﻟﺪﺧﻞ ً‬ ‫ﻓﻀﻼ ﻋﲆ ﻣﻨﺨﻔﻀﻪ‪.‬‬ ‫ﻫـﺬا ﻣﺎ ﻳﻘﻮﻟﻮن‪ ،‬وﺣﺠّ ﺘﻬـﻢ ﻣﺘﻴﻨﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻲّ‬ ‫أﺑﺮأ إﱃ اﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﺳﻮء اﻟﻈ ّﻦ‪.‬‬ ‫وﺣﺘّﻰ ﻻ ﻳﻜﻮن اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻧﻈﺮﻳًﺎ ﻣﺒﻨﻴًﺎ ﻋﲆ‬ ‫واﻷﻣﺎﻧﻲ ﻳﻨﺒﻐﻲ أن ﻧﺒﺤﺚ ﻋﻦ اﻟﻮﺳﺎﺋﻞ‬ ‫اﻷوﻫﺎم‬ ‫ّ‬ ‫اﻤﻌﻴﻨﺔ ﻋﲆ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻣﺎ ﻧﺴﻌﻰ إﻟﻴﻪ‪ ،‬وﺑﻬﺎ ﻧﻜﻮن‬ ‫– إن ﺷـﺎء اﻟﻠـﻪ ‪ -‬ﻣـﻦ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳـﻦ‪ ،‬وﻣـﻦ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻮﺳﺎﺋﻞ‪:‬‬ ‫‪ - 1‬إﻏﻼق ﺑﺎب اﻻﺳﺘﻘﺪام ﻣﻦ اﻟﺪول اﻤﺘﺼ ﱢﻠﺒﺔ‪.‬‬ ‫‪ - 2‬ﻋـﺪم إﻋﻄـﺎء ﻣـﻦ اﻧﺘﻬﺖ إﻗﺎﻣﺘﻪ ﺗﺄﺷـﺮة‬ ‫ﻋﻮدة‪.‬‬ ‫‪ - 3‬وإذا ﻟـﻢ ﺗﻈﻬـﺮ ﻧﺘﻴﺠـﺔ ﻋﺎﺟﻠـﺔ ﻟﻬﺬﻳـﻦ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻦ ﺗُﺠ َﺮى اﻟﻮﺳـﻴﻠﺘﺎن ﻋﲆ ﻏﺮ اﻟﺨﺪم ﻣﻦ‬ ‫ﻋﻤﺎل اﻟﴩﻛﺎت واﻤﻜﺎﺗﺐ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴّﺔ‪.‬‬ ‫‪ - 4‬وإذا ﻟﻢ ﺗﻨﻔﻊ ﻫﺬه اﻟﻮﺳﺎﺋﻞ ﻓﻠﻨﻨﻈﺮ ﰲ أﻣﺮ‬ ‫آﺧﺮ وﻫﻮ أ ّن اﺳـﺘﻘﺪام اﻟﺨـﺪم وﻏﺮﻫﻢ ﻣﻨﻔﻌﺔ‬

‫ﻣﻦ اﻤﻨﺎﻓﻊ اﻤﺘﺒﺎدﻟﺔ‪ ،‬ﻓﺈذا اﺳـﺘﻌﻤﻠﻮﻫﺎ ﻟﻠﻀﻐﻂ‬ ‫ﻋﻠﻴﻨـﺎ ﻓﻠﻨـﺎ ّ‬ ‫اﻟﺤﻖ ﰲ اﺳـﺘﻌﻤﺎل ﻣـﺎ ﻧﻤﻠﻜﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻨﺎﻓـﻊ ا ّﻟﺘﻲ ﻳﺤﺘﺎﺟﻮﻧﻬﺎ‪ :‬اﻗﺘﺼﺎدﻳّﺔ أو ﻏﺮﻫﺎ‪،‬‬ ‫وﻫﻲ ﻛﺜﺮة ﻤﻌﺎﻣﻠﺘﻬﻢ ﺑﺎﻤﺜﻞ‪.‬‬ ‫‪ - 5‬ﺗﻘﻠﻴـﻞ اﻻﺳـﺘﺮاد ﻤﻨﺘﺠﺎﺗﻬـﻢ أو ﻣﻨﻌـﻪ‬ ‫ﺑﺤﺴﺐ ﻣﺎ ﺗﺪﻋﻮ إﻟﻴﻪ اﻟﺤﺎﺟﺔ‪.‬‬ ‫‪ - 6‬وﻣﻦ اﻷﺳـﺒﺎب اﻟﻜﺒﺮة اﻟﻨﻔﻊ ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‬ ‫أن ّ‬ ‫ﻳﻌﱪ اﻤﻮاﻃﻨﻮن ﻋﻦ اﺳـﺘﻴﺎﺋﻬﻢ ﻣﻤﺎ ﻳﻤﺎرﺳﻪ‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﻄـﺮف اﻵﺧـﺮ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻣـﻦ اﻟﺘﻌﻨـﺖ وﺗﺠﺎوز‬ ‫اﻟﺤـ ّﺪ اﻤﻘﺒـﻮل ﻟﻔـﺮض اﻷﻣـﻮر ا ّﻟﺘـﻲ ﺳـﺒﻖ‬ ‫ذﻛﺮﻫـﺎ واﻟﺘﻌﺒـﺮ ﺑﺠﻤﻴﻊ اﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ اﻤﴩوﻋﺔ‪:‬‬ ‫ﰲ اﻟﺼﺤـﻒ إذا أﺗﻴﺤـﺖ وﰲ اﻟﺸـﺒﻜﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫وﰲ اﻹذاﻋﺘـﻦ‪ :‬اﻤﺴـﻤﻮﻋﺔ واﻤﺮﺋﻴﺔ وﻣﺮاﺳـﻠﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻔﺎرات‪ ،‬ﻟﻴﻌﻠﻤﻮا أ ّن اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻗﻀﻴﺔ ﺷـﻌﺐ‬ ‫ﻣﺎرﺳـﻮا – رﺣﻤﻜﻢ اﻟﻠﻪ ‪-‬‬ ‫ﻻ ﻗﻀﻴـﺔ ﺣﻜﻮﻣـﺔ‪ِ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫ﺣﻘﻜـﻢ ﺣﺘّﻰ ﺗﺼـﻞ أﺻﻮاﺗﻜﻢ إﱃ أﺳـﻤﺎﻋﻬﻢ؛‬ ‫ّ‬ ‫ﻟﻴﻌﻠﻤﻮا أن ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﺤﺮص ﻋﲆ ﻣﺼﺎﻟﺢ ﺷـﻌﺒﻬﺎ وﺗﺒﺤﺚ ﻋﻦ‬ ‫وﺳﺎﺋﻞ ﺗﺤﻘﻴﻘﻬﺎ وﺗﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﺗﺤﺮص‬ ‫ً‬ ‫أﻳﻀـﺎ ﻛ ّﻞ اﻟﺤـﺮص ﻋـﲆ ﻣـﺎ ﻳﻨﻔـﻊ إﺧﻮاﻧﻨـﺎ‬ ‫وأﺻﺪﻗﺎءﻧﺎ‪.‬‬ ‫‪ - 7‬وﻣﻤـﺎ أو ّد ﺗﺄﻛﻴﺪه واﻹﻟﺤـﺎح ﻋﻠﻴﻪ وﺟﻮب‬ ‫اﻟﺘﻌـﺎون واﻟﺼـﱪ إﱃ أن ﺗﺆﺗﻲ ﻫﺬه اﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ‬

‫ﺛﻤﺎرﻫﺎ ﺑﺈذن اﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫ﻓﻌﲆ اﻟﻘﺎدرﻳﻦ ا ّﻟﺬﻳﻦ ّ‬ ‫وﺳـﻊ اﻟﻠﻪ ﻟﻬﻢ ﰲ اﻟﺮزق‬ ‫وﻻ ﻳﺠـﺪون ﺿـﺮًا ﰲ دﻓـﻊ ﻣـﺎ ُ‬ ‫ﻃﻠِـﺐ ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫وإن ﻛﺜـﺮ وﻋـﻼ ﺗﻘﺪﻳـﺮ أﺣـﻮال ﻣـﻦ دوﻧﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﻋﲆ ﻣﺤـﺪودي اﻟﺪﺧﻞ اﻤﺤﺘﺎﺟـﻦ ﻟﻠﺨﺪم أن‬ ‫ﻳﻌﺘﺼﻤـﻮا ﺑﺎﻟﻠﻪ وﻳﺘﺬ ّرﻋـﻮا وﻳﺘﺪرﻋﻮا ﺑﺎﻟﺼﱪ‬ ‫ﺣﺘّﻰ ﻳﺄذن ﺑﺄﻣﺮ ﻣﻦ ﻋﻨﺪه‪.‬‬ ‫‪ - 8‬وﻟـﻮ اﺳـﺘﻄﻌﻨﺎ إﻗﻨـﺎع ﺟﺮاﻧﻨـﺎ اﻷﻗﺮﺑﻦ‬ ‫ﺑﺘﻮﺣﻴـﺪ ﻛﻠﻤﺘﻨـﺎ ﰲ ﻫـﺬا اﻤﻴﺪان وﺟـﺮى ﺑﻴﻨﻨﺎ‬ ‫وﺑﻴﻨﻬﻢ اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ اﻤﻨ ّﻈﻢ ﻟﻜﺎن ذﻟﻚ ً‬ ‫ﻋﺎﻣﻼ ﻗﻮﻳًﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻪ أن ﻧﺨﺮج ﻣﻦ ﻫـﺬا اﻟﺨﻼف ‪-‬ﺑﻌﻮن‬ ‫اﻟﻠﻪ‪ -‬ﻇﺎﻓﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫إذا ُ‬ ‫ﻃﺒﱢﻘـﺖ ﻫﺬه اﻟﻮﺻﺎﻳﺎ ﺑﺪﻗﺔ ﻓﺴـﻴﻘﻮم‬ ‫ﻣﻮاﻃﻨﻮ اﻟﻄﺮف اﻵﺧﺮ ﺑﺎﻟﻀﻐﻂ ﻋﲆ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﻷﻧﻬـﻢ ﰲ ﺣﺎﺟـﺔ ّ‬ ‫ﻣﺎﺳـﺔ ﻟﻠﻌﻤـﻞ وﻻ ﺗﻘـﺪر‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﺘﻬﻢ ﻋﲆ ﺗﻮﻓﺮه‪ ،‬ﺑﻞ إ ّن اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻧﻔﺴﻬﺎ‬ ‫ﺳـﺘﻌﺎﻧﻲ ﻧﻘﺼـﺎن اﻟﺪﺧﻞ وﻧﻀـﻮب اﻟﻮاردات‬ ‫اﻤﺎﻟﻴّﺔ‪ .‬وﺑـﺈذن اﻟﻠﻪ ﺳـﺘﻜﻮن اﻟﻌﻮاﻗﺐ ﺣﻤﻴﺪة‬ ‫وﺳـﻴﺠﻨﻲ اﻟﻄﺮﻓﺎن ﻓﻮاﺋﺪﻫﺎ وﺗﻌـﻮد اﻤﻴﺎه إﱃ‬ ‫ﻣﺠﺎرﻳﻬـﺎ اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ ﻻ ﻏﺎﻟـﺐ وﻻ ﻣﻐﻠﻮب وﻟﻦ‬ ‫ﻳﻀﺎر أﺣﺪﻫﻤﺎ‪.‬‬ ‫اﻟﻤﻔﺪى‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫ﱠ‬


‫ﻣﺼﺪر ﻋﺴﻜﺮي ﻟـ |‪ :‬اˆردن ﻟﻢ ﻳﺒﺤﺚ إدﺧﺎل اﻟﺴﻼح ﻟﻤﻘﺎﺗﻠﻴﻦ ﻣﻌﺘﺪﻟﻴﻦ ﻓﻲ ﺳﻮرﻳﺎ‬ ‫ﻋﻤﺎن ‪ -‬ﺳﺎﻣﻲ ﻣﺤﺎﺳﻨﺔ‬

‫ﻻﺟﺌﻮن ﺳﻮرﻳﻮن ﰲ ﻣﺨﻴﻢ اﻟﺰﻋﱰي‬

‫ﻧﻔـﻰ اﻷردن أن ﻳﻜﻮن رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ اﻻرﻛﺎن اﻤﺸـﱰﻛﺔ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﺮﻛﻦ ﻣﺸـﻌﻞ اﻟﺰﺑﻦ ﻧﺎﻗـﺶ ﻣﻊ ﻗﻴﺎدات أﻣﻨﻴﺔ‬ ‫ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺔ وأوروﺑﻴﺔ ﻗﻀﻴﺔ دﺧﻮل اﻟﺴـﻼح ﻋﱪ اﻷردن‬ ‫إﱃ ﺳـﻮرﻳﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﻃﺎﻟﺐ اﻟﻨﻮاب ﻣﻦ وزﻳـﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫اﻷردﻧﻲ اﻹﺑﻘﺎء ﻋﲆ ﻣﺎ وﺻﻔﻮه ﺑـ« ﺷﻌﺮة ﻣﻌﺎوﻳﺔ«‪.‬‬ ‫)روﻳﱰز( وأﻛﺪ ﻣﺼﺪر ﻋﺴﻜﺮي ﻟـ »اﻟﴩق« أن زﻳﺎرة اﻟﺰﺑﻦ ﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‬

‫ﻻ ﻋﻼﻗـﺔ ﻟﻬﺎ ﺑﻬـﺬا اﻤﻠﻒ ﻣﻦ ﻗﺮﻳـﺐ أو ﺑﻌﻴـﺪ‪ ،‬وأن اﻟﺰﻳﺎرة‬ ‫ﻣﻌﻨﻴﺔ ﺑﺎﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ ﺑﻦ اﻷردن وﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ وﻗﻀﺎﻳﺎ‬ ‫ﺗﻬﻢ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻷردﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﺰﺑـﻦ ﺑـﺪأ زﻳﺎرﺗـﻪ إﱃ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ ﰲ ‪ 12‬اﻟﺸـﻬﺮ‬ ‫اﻟﺠـﺎري وﻋﺎد أﻣـﺲ‪ .‬اﻟﻨﻔﻲ اﻷردﻧﻲ ﺟـﺎء ﰲ أﻋﻘﺎب ﺗﻘﺎرﻳﺮ‬ ‫إﻋﻼﻣﻴﺔ ﻧﴩﺗﻬﺎ ﺻﺤـﻒ ﻋﺎﻤﻴﺔ ﻫﻲ اﻟﻐﺎردﻳـﺎن وﻟﻮﻓﻴﻐﺎروا‬ ‫ودﻳﺮ ﺷـﺒﻴﻐﻞ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﺼﺤﺎﻓـﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﻛﺪ‬ ‫اﻟﻨﺎﻃﻖ ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻷردﻧﻴﺔ ﺳـﻤﻴﺢ اﻤﻌﺎﻳﻄﺔ أن اﻷردن‬

‫ﻣﻌﻨﻲ ﺑﺤﻞ اﻷزﻣﺔ ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ ﰲ ﺳﻴﺎق ﺳﻴﺎﳼ ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ أي‬ ‫ﺗﺼﻌﻴﺪ ﻋﺴﻜﺮي وأﻣﻨﻲ ﻗﺪ ﻳﴬ ﺑﺎﻷردن‪.‬‬ ‫وﺷﺪد اﻤﻌﺎﻳﻄﺔ أن اﻤﻮﻗﻒ اﻷردﻧﻲ واﺿﺢ وﻻ ﻟﺒﺲ ﻓﻴﻪ‪،‬‬ ‫وﻻ ﺻﺤـﺔ ﻟﻠﺘﻘﺎرﻳﺮ اﻟﺪوﻟﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻢ ﺗﴪﻳﺒﻬﺎ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺤﺪث‬ ‫ﻋﻦ ﺳﻤﺎح اﻷردن ﻤﺴﻠﺤﻦ ﺳـﻮرﻳﻦ ﺑﻌﺒﻮر أراﺿﻴﻪ ﺑﺎﺗﺠﺎه‬ ‫ﺳﻮرﻳﺎ وﺗﻬﺮﻳﺐ أﺳﻠﺤﺔ إﻟﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻬﺎ ﻋﺎرﻳﺔ ﻋﻦ اﻟﺼﺤﺔ‪.‬‬ ‫اﻷردن ﻋﲆ اﻤﺴـﺘﻮى اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﻳﻌﺘﱪ ﻧﻔﺴـﻪ ﺿﺤﻴﺔ وﻟﻴﺲ‬ ‫ﻃﺮﻓـﺎ ً ﰲ ﺗﺄﺟﻴﺞ اﻟـﴫاع ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ‪ ،‬وأن ﻣﺼﻠﺤـﺔ اﻟﺪوﻟﺔ‬

‫اﻷردﻧﻴﺔ ﻫﻮ ﺑﻘﺎء ﺳـﻮرﻳﺎ ﻣﻮﺣﺪة‪ ،‬وﺗﻌﻴﺶ ﰲ أﻣﻦ واﺳﺘﻘﺮار‪،‬‬ ‫وﻫـﺬا اﻤﻮﻗﻒ أﻛـﺪه وزﻳﺮ اﻟﺪوﻟﺔ ﻟﺸـﺆون اﻹﻋﻼم واﻻﺗﺼﺎل‬ ‫ﺳـﻤﻴﺢ اﻤﻌﺎﻳﻄﺔ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻗﺎل ﻣﺆﺧﺮا ً أن ﺑﻼده ﻟـﻢ ﺗﻜﻦ ﺟﺰءا ً‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻌﺎدﻟﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﺼﻨﻊ اﻷزﻣﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‪ ،‬ﺑﻞ ﻫﻲ‬ ‫إﺣـﺪى ﺿﺤﺎﻳﺎﻫﺎ‪ .‬وﻛﺎﻧﺖ ﺻﺤﻒ أوروﺑﻴﺔ وأﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺗﻨﺎﻗﻠﺖ‬ ‫أﻧﺒـﺎء ﻋﻦ ﺗﺪرﻳﺐ ﻣﻘﺎﺗﻠﻦ وﺻﻔﺘﻬﻢ ﺑﺎﻤﻌﺘﺪﻟﻦ ﻣﻦ اﻤﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﺔ ﻋﲆ اﻷراﴈ اﻷردﻧﻴﺔ وﻳﱰﻛﺰ اﻟﺘﺪرﻳﺐ ﻋﲆ اﺳﺘﺨﺪام‬ ‫اﻷﺳﻠﺤﺔ اﻤﻀﺎدة ﻟﻠﺪروع‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪6‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 18‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (470‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻳﺠﺪد‬ ‫ﻓﺎﺑﻴﻮس ﱢ‬ ‫دﻋﻮﺗﻪ ﻟﺘﺴﻠﻴﺢ‬ ‫اﻟﻤﻘﺎﺗﻠﻴﻦ‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﻴﻦ‬

‫ﺑﺎرﻳﺲ ‪ -‬أ ف ب‬ ‫ﻛ ّﺮر وزﻳـﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻟﻔﺮﻧﴘ ﻟﻮران ﻓﺎﺑﻴـﻮس‪ ،‬أﻣﺲ‪،‬‬ ‫ﻟﻘﻨـﺎة ﻓﺮاﻧـﺲ ‪ 3‬اﻟﻌﺎﻣـﺔ‪ ،‬أﻧـﻪ ﻳﺠـﺐ ﺗﺴـﻠﻴﺢ اﻤﻘﺎﺗﻠﻦ‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﻦ اﻤﻌﺎرﺿﻦ ّ‬ ‫وإﻻ »ﻓﻘﺪ ﻳﻨﺘﴫ« ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﻘﺎﻋﺪة‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻓﺎﺑﻴـﻮس »إذا أردﻧﺎ اﻟﺘﻮﺻﻞ إﱃ ﺣﻞ ﺳـﻴﺎﳼ )ﰲ‬ ‫ﺳﻮرﻳﺎ( ﻳﺠﺐ ﺗﺤﺮﻳﻚ اﻟﻮﺿﻊ اﻟﻌﺴﻜﺮي ﻣﻴﺪاﻧﻴﺎ ً وﺗﺴﻠﻴﺢ‬ ‫ﻣﻘﺎﺗﲇ اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﻟﻠﺘﺼﺪي ﻟﻠﻄﺎﺋﺮات اﻟﺘﻲ ﺗﻔﺘﺢ اﻟﻨﺎر ﻋﻠﻴﻬﻢ«‪.‬‬

‫وأﺿﺎف أن »اﻻﺋﺘﻼف اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺴـﻮري اﻟﺬي ﻳﻘﻮده أﺣﻤﺪ‬ ‫ﻣﻌـﺎذ اﻟﺨﻄﻴـﺐ‪ ،‬واﻟﺬي اﻋﱰﻓـﺖ ﺑﻪ ﻣﺎﺋﺔ دوﻟـﺔ‪ ،‬ﻳﻀﻤﻦ اﺣﱰام‬ ‫أﻃﻴـﺎف اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻛﺎﻓﺔ ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ اﻟﻐﺪ‪ .‬وﰲ ﺣﺎل ﺳـﻴﺘﻢ ﺗﺴـﻠﻴﻢ‬ ‫أﺳﻠﺤﺔ‪ ،‬ﻓﺴﻴﻜﻮن ﻟﻠﺠﻨﺎح اﻟﻌﺴﻜﺮي ﻟﻬﺬا اﻻﺋﺘﻼف اﻟﻮﻃﻨﻲ«‪.‬‬ ‫وأﻋﺮﺑﺖ ﻓﺮﻧﺴـﺎ اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﺎﴈ ﻛﻤﺎ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ ﻋﻦ دﻋﻤﻬﺎ‬ ‫ﻟﺮﻓﻊ اﻟﺤﻈﺮ اﻷوروﺑﻲ ﻋﻦ اﻷﺳـﻠﺤﺔ إﱃ ﺳـﻮرﻳﺎ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ اﻟﺪول‬ ‫اﻟــ‪ 27‬اﻷﻋﻀﺎء ﰲ اﻻﺗﺤﺎد اﻷوروﺑﻲ ﺑﺎﺗﺨﺎذ ﻗﺮار ﰲ ﻫﺬا اﻻﺗﺠﺎه‬ ‫ﴎﻳﻌﺎً‪ .‬وﻗﺎل ﻓﺎﺑﻴﻮس اﻟﺬي أﻛﺪ أﻧﻪ ﺳﻴﻠﺘﻘﻲ اﻷﺣﺪ ﻧﻈﺮه اﻷﻤﺎﻧﻲ‬

‫ﻏﻴﺪو ﻓﺴـﱰﻓﻴﲇ »اﻟﺪول اﻷﺧﺮى ﺗﻄﺮح ﺗﺴـﺎؤﻻت‪ .‬ﻧﺤﻦ ﻧﻨﺎﻗﺶ‬ ‫اﻷﻣـﺮ«‪ .‬ورأى أن »ﺑﺸـﺎر اﻷﺳـﺪ ﻻ ﻳﺮﻳـﺪ اﻟﺘﻨﺤﻲ‪ .‬وإذا اﺳـﺘﻤﺮ‬ ‫اﻟﻮﺿﻊ ﻋﲆ ﺣﺎﻟﻪ ﻟﻦ ﻳﺰداد ﻋﺪد اﻟﻘﺘﲆ ﻓﺤﺴـﺐ‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻟﺨﻄﺮ ﻫﻮ‬ ‫أن ﺗﺘﻔﻮق اﻟﺠﻬﺔ اﻷﻛﺜﺮ ﺗﻄﺮﻓﺎً؛ أي اﻟﻘﺎﻋﺪة« ﰲ ﻫﺬا اﻟﻨﺰاع‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن »ﺑﺸـﺎر ﻳﻘـﴤ ﻋـﲆ ﺷـﻌﺒﻪ‪ .‬وﻟﺪﻳﻪ أﺳـﻠﺤﺔ‬ ‫ﻛﻴﻤﻴﺎﺋﻴـﺔ‪ ،‬وﻫﻮ واﺛـﻖ إذا اﺳـﺘﺨﺪﻣﻬﺎ ﺑﺄن اﻟـﺮوس واﻟﺼﻴﻨﻴﻦ‬ ‫ﺳﻴﺘﺪﺧﻠﻮن ﺣﻴﻨﻬﺎ وﻟﻴﺲ ﻓﻘﻂ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻫﻮ ﺿﺪه«‪.‬‬

‫‪19‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻋﻀﻮ اﻻﺋﺘﻼف اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺴﻮري‬ ‫اﻟﻠﺒﻮاﻧﻲ ﻟـ |‪ :‬ﻟﻦ ﻧﺴﻤﺢ‬ ‫ﺑﺤﻜﻮﻣﺔ ﻟﺧﻮان اﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬أﺳﺎﻣﺔ اﻤﴫي‬ ‫ﺗﻌﻘﺪ اﻟﻴﻮ َم ﻗﻮى اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻤﺜﻠـﺔ ﰲ اﻻﺋﺘﻼف اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬اﺟﺘﻤﺎﻋﺎ ً‬ ‫ﻳﺴـﺘﻤﺮ ﻟﻴﻮﻣـﻦ ﰲ إﺳـﻄﻨﺒﻮل ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎوﻟـﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻠﻮﺻـﻮل إﱃ اﺗﻔﺎق‬ ‫ﻟﺘﺸـﻜﻴﻞ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻣﺆﻗﺘﺔ‪ ،‬وﺳﻴﺠﺘﻤﻊ‬ ‫‪ 66‬ﻋﻀـﻮا ً ﻣـﻦ اﻻﺋﺘـﻼف ﻟﻠﺘﺼﻮﻳـﺖ ﻋﲆ‬ ‫اﺧﺘﻴﺎر رﺋﻴﺲ ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ‪ ،‬وﻣﻦ أﺑﺮز اﻷﺳﻤﺎء‬ ‫ا ُﻤ ﱠ‬ ‫ﺮﺷﺤَ ﺔ اﻟﻮزﻳﺮ اﻟﺴـﺎﺑﻖ أﺳﻌﺪ ﻣﺼﻄﻔﻰ‪،‬‬ ‫واﻟﺴﻴﺪ ﱠ‬ ‫ﻏﺴﺎن ﻫﻴﺘﻮ‪ .‬وﺗﺄﺗﻲ ﺧﻄﻮة اﻻﺋﺘﻼف‬ ‫ﻫـﺬه ﺑﻌـﺪ ﻣﻌﺎرﺿﺔ رﺋﻴﺴـﻪ أﺣﻤـﺪ ﻣﻌﺎذ‬ ‫اﻟﺨﻄﻴﺐ ﺗﺸـﻜﻴﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻤﺆﻗﺘﺔ‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا ً‬ ‫أﻧﱠﻬَ ﺎ ﺳﺘﺴﺎﻫﻢ ﰲ ﺗﻘﺴﻴﻢ ﺳﻮرﻳﺎ‪ ،‬ﺗﺎرﻛﺎ ً ﺑﺎب‬ ‫اﻤﻔﺎوﺿﺎت ﻣﻊ اﻟﻨﻈﺎم ﻣﻔﺘﻮﺣﺎً‪ ،‬رﻏﻢ رﻓﺾ‬ ‫اﻷﺳﺪ ﻤﺒﺎدرات اﻟﺨﻄﻴﺐ‪.‬‬ ‫ﻳﺄﺗـﻲ ﻫـﺬا ﰲ ﻇـﻞ ﻣﻮاﻗـﻒ دوﻟﻴـﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪة‪ ،‬ﺧﺎﺻـﺔ ﺑﻌـﺪ ﺗﴫﻳﺤـﺎت وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ﺟـﻮن ﻛـﺮي »ﺑﺄن‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺠﻠﻮس ﻣﻊ اﻷﺳـﺪ«‪ ،‬وﺑﻌﺪ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤﺎت ﻟﻜ ﱟﻞ ﻣﻦ ﻓﺮﻧﺴـﺎ وﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ ﻋﻦ‬ ‫اﺣﺘﻤـﺎل رﻓـﻊ اﻟﺤﻈﺮ ﻋﻦ وﺻﻮل اﻟﺴـﻼح‬ ‫ﻟﻠﻤﻌﺎرﺿﻦ اﻟﺴﻮرﻳﻦ‪ ،‬واﺳﺘﻤﺮار اﻤﻮﻗﻔﻦ‬ ‫اﻟـﺮوﳼ واﻹﻳﺮاﻧـﻲ ﰲ دﻋﻢ اﻟﻨﻈﺎم ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻣُﻄ َﻠـﻖ‪ ،‬ﰲ وﻗـﺖ ﻣﺎزاﻟﺖ اﻤﻮاﻗـﻒ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺗـﺮاوحُ ﻣﻜﺎﻧَﻬﺎ ﺑﻌـﺪ ﺗﺮك اﻟﺒـﺎب ﻣﻔﺘﻮﺣﺎً‪،‬‬ ‫ﺑﺤﺴﺐ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ رأت أ ﱠن ﻟﻜﻞ‬ ‫دوﻟﺔ اﻟﺤﻖ ﰲ اﺗﺨﺎذ اﻤﻮﻗﻒ اﻤﻨﺎﺳـﺐ ﺗﺠﺎ َه‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﺠﺮي ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ‪ ،‬و«اﻟـﴩق« ﺗﺤ ﱠﺪﺛَﺖ‬ ‫ﻣﻊ ﻋﻀﻮ اﻻﺋﺘﻼف اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺴﻮري‪ ،‬ﻛﻤﺎل‬ ‫اﻟﻠﺒﻮاﻧـﻲ‪ ،‬ﺣﻮل اﻻﺟﺘﻤـﺎع وﻣﺎ ﻫﻮ ﻣﻄﺮوح‬ ‫اﻟﻴـﻮم ﰲ ﻇﻞ ﻫـﺬه اﻟﻈـﺮوف واﻟﺘﻌﻘﻴﺪات‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ واﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ‪ ،‬وأﺑـﺪى اﻟﻠﺒﻮاﻧـﻲ‬ ‫ﺗﺨﻮﻓـﺎ ً ﻛﺒﺮا ً ﻣﻤﱠﺎ ﻳُﺤﺎ ُك ﻟﺴـﻮرﻳﺎ‪ ،‬ﻣﻦ دول‬ ‫ﻋﺮﺑﻴـﺔ وإﻗﻠﻴﻤﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻤﻮﻗـﻒ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜـﻲ اﻟـﺬي وﺻﻔـﻪ ﺑـ«اﻤﺘﻮاﻓـﻖ ﻣﻊ‬ ‫روﺳـﻴﺎ وإﻳﺮان«‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻌـﺪ ﺗﴫﻳﺤﺎت‬ ‫وزﻳـﺮ ﺧﺎرﺟﻴﱠﺘﻬـﺎ‪ ،‬ودﻋـﺎ اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪاﻋﻤﺔ ﻟﻠﺸﻌﺐ اﻟﺴﻮري إﱃ اﻟﻮﻗﻮف ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﺟﺪﻳ ًﱠﺔ ﻣﻊ اﻟﺸـﻌﺐ واﻤﺴﺎﻋﺪة ﰲ إﻧﻬﺎء‬ ‫ﻣﺄﺳﺎة اﻟﺴـﻮرﻳﻦ‪ ،‬واﻟﺤﻴﻠﻮﻟﺔ دون ﺗﻘﺴﻴﻢ‬ ‫ﺳﻮرﻳﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﺴﻌﻰ ﺑﻌﺾ اﻟﺪول اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫وإﴎاﺋﻴﻞ واﺣﺪة ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﺼﺎﻟﺢ ﻣﺘﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻠﺒﻮاﻧـﻲ‪ ،‬إنﱠ‬ ‫اﺟﺘﻤـﺎع اﻻﺋﺘـﻼف اﻟﻴﻮم‬ ‫ﰲ إﺳـﻄﻨﺒﻮل ﺳـﻴﻜﻮن‬ ‫ﺣﺎﺳﻤﺎ ً ﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ اﻟﺜﻮرة‬ ‫وﺳـﻮرﻳﺎ ووﺣﺪﺗﻬـﺎ‪،‬‬ ‫وأوﺿﺢ أ ﱠن ﻫﻨﺎك ﻣﺼﺎﻟﺢ‬ ‫ﻣﺘﻌﺎرﺿﺔ داﺧﻞ اﻻﺋﺘﻼف‬ ‫ﺗﻘـﻒ ﺧﻠـﻒ اﻤﻮاﻗـﻒ‬ ‫اﻤﺘﺒﺎﻳﻨـﺔ ﻣـﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ‬

‫وﺗﺸـﻜﻴﻠﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻮﺟـﺪ ﺗﻴﺎر ﻻ ﻳـﺮى ﴐورة‬ ‫ﺗﺸـﻜﻴﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﻨﺰع اﻟﴩﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺣﺼﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻻﺋﺘﻼف‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻳﻨﺘﻬﻲ‬ ‫دور اﻻﺋﺘـﻼف‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ وأﻧﺎﻧﻴـﺔ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﻘﻮى واﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت داﺧﻞ اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ واﻻﺋﺘﻼف وراء ﻫﺬا اﻤﻮﻗﻒ‪.‬‬ ‫وﺗﻴﺎر آﺧـﺮ ﻳﺘﺰﻋﻤﻪ رﺋﻴـﺲ اﻹﺋﺘﻼف‬ ‫ﻣﻌـﺎذ اﻟﺨﻄﻴﺐ‪ ،‬ﻳﺼﺐﱡ ﻓﻴﻪ ﻛ ﱞﻞ ﻣﻦ اﻤﻮﻗﻔﻦ‬ ‫اﻟـﺮوﳼ واﻷﻣﺮﻳﻜـﻲ وﻳﻬـﺪف ﻹﻧﺸـﺎء‬ ‫ﻣﻜﺎﺗـﺐ ﺗﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻹﻓﺴـﺎح اﻤﺠﺎل‬ ‫أﻣـﺎم ﺗﺴـﻮﻳﻖ اﻟﺤﻞ ﺑﺎﻟﺘﻔﺎوض ﻣﻊ اﻷﺳـﺪ‬ ‫ﻋﲆ أﺳـﺎس ﻣﺒﺎدئ ﺟﻨﻴـﻒ وﺗﺄﻣﻦ اﻧﺘﻘﺎل‬ ‫ﺳـﻴﺎﳼ ﻻ ﻳﻀﻤـﻦ رﺣﻴﻞ اﻷﺳـﺪ وﻧﻈﺎﻣﻪ‪.‬‬ ‫ﺟﺎر ﰲ ﺑﻌﺾ‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﻠﺒﻮاﻧـﻲ أ ﱠن اﻟﻌﻤﻞ ٍ‬ ‫اﻷوﺳـﺎط ﻟﺪﻣـﺞ اﻷول ﻣـﻊ اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﰲ ﺣﻞ‬ ‫وﺳـﻂ‪ ،‬واﻻﻟﺘﻔـﺎف ﻋﲆ ﻣﻮﺿﻮع ﺗﺸـﻜﻴﻞ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪ .‬وذﻟﻚ ﺑﺘﺸـﻜﻴﻞ ﻣﻜﺎﺗﺐ ﺗﻨﻔﻴﺬﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻫـﻲ ﺻﻴﻐـﺔ أﻗـﻞ ﻣـﻦ ﺣﻜﻮﻣـﺔ‪ ،‬ﺗﻜـﻮن‬ ‫ً‬ ‫ﻃﻠﻴﻌﺔ ﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﺗﺒﻘﻰ اﻷﻣﻮر ﻋﲆ‬ ‫ﺣﺎﻟﻬﺎ‪ ،‬وﻳﺼﺒﺢ اﻻﺋﺘﻼف ﻣﻤﺜﻼً ﻟﻠﺴـﻠﻄﺘﻦ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ واﻟﺘﴩﻳﻌﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺑﺼﻼﺣﻴﺎت‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻠﺒﻮاﻧﻲ‪ ،‬إ ﱠن أﻗﻠﻴﺔ داﺧﻞ اﻻﺋﺘﻼف‬ ‫ﺗﻤﺜـﻞ ﺗﻴـﺎرا ً ﺛﺎﻟﺜﺎ ً ﺗـﺮى ﴐورة ﺗﺸـﻜﻴﻞ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻣﺆﻗﺘـﺔ ﺑﺼﻼﺣﻴﺎت ﻛﺎﻣﻠﺔ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ‬ ‫ﺗﺼﺒﺢ ﻫﻲ اﻤﺴﺆوﻟﺔ ﻋﻦ ﻗﻴﺎدة اﻟﺜﻮرة ﺣﺘﻰ‬ ‫إﺳـﻘﺎط اﻟﻨﻈﺎم‪ ،‬وﺗﺪﻳﺮ اﻤﻨﺎﻃـﻖ ا ُﻤﺤ ﱠﺮ َرة‪،‬‬ ‫وﺗﺤﺎﻓﻆ ﻋﲆ وﺣﺪة اﻟﱰاب اﻟﺴﻮري‪ ،‬وﺗﺄﺧﺬ‬ ‫ﴍﻋﻴﺘَﻬﺎ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ واﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﻛﻤﻤﺜﻞ ﴍﻋﻲ‬ ‫وﺣﻴﺪ ﻟﻠﺸـﻌﺐ اﻟﺴـﻮري‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﺗﺤﺼﻞ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻘﺎﻋﺪ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ‪ ،‬ﰲ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫واﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺴـﻔﺎرات‪ ،‬واﻷﻣﻮال‪،‬‬ ‫وﺗﻔﺮض اﻟﻘﺎﻧﻮن ﰲ اﻤﻨﺎﻃﻖ ا ُﻤﺤ ﱠﺮ َرة وﺗﻤﻨﻊ‬ ‫اﻻﻧﺘﻬﺎﻛﺎت‪ ،‬وإﻋﺎدة ﺑﻨﺎء ﻣﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻨﺎﻃـﻖ ا ُﻤﺤـ ﱠﺮ َرة‪ ،‬وﺗﺴـﺤﺐ اﻟﴩﻋﻴـﺔ‬ ‫َ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻧﻬﺎﺋﻲ ﻣﻦ اﻟﻨﻈـﺎم‪ ،‬وﺗﻘﻄﻊ‬ ‫اﻟﺘﻔـﺎوض ﻣﻊ اﻷﺳـﺪ‪ ،‬اﻟﺬي ﻟﻦ ﻳﺴـﻘﻂ إﻻ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﺑﺎﻟﻀ ْﻐﻂ اﻟﻌﺴﻜﺮي‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﻠﺒﻮاﻧـﻲ أ ﱠن اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﻫـﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺪﺧـﻞ وﻓﺮض اﻟﻨﻔﻮذ ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻷﻣﻮال‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗُ ُ‬ ‫ﻐﺪﻗﻬﺎ ﻗﻮى إﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﺳـﺎﻫﻤﺖ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫أﺳﺎﳼ ﰲ ﺗﺸـﻜﻴﻞ اﻻﺋﺘﻼف‪ ،‬وﻓﺮﺿﺖ ﻋﺪﻳﺪا ً‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت ﻟﺘﻜﻮن‬ ‫ﻗﻴﺎدﻳﱠﺔ ﻓﻴﻪ ﻣﻦ أﺟﻞ ﻓﺮض‬ ‫رؤﻳﺘﻬـﺎ وأﺟﻨﺪﺗﻬـﺎ ﻋـﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ ﺳـﻮرﻳﺎ‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫اﻟﻠﺒﻮاﻧﻲ‪ ،‬إ ﱠن اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ اﻤﺴـﺘﻘﻠﺔ داﺧﻞ‬ ‫اﻻﺋﺘﻼف ﻟﻦ ﺗﻮاﻓﻖ ﺳـﻮى‬ ‫ﻋﲆ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻣﺆﻗﺘﺔ ﺑﻜﺎﻣﻞ‬ ‫اﻟﺼﻼﺣﻴﺎت‪ ،‬ﻧﺴﻌﻰ ﻷﺟﻞ‬ ‫ﺳـﻮرﻳﺎ دوﻟـﺔ ﻣﺪﻧﻴﺔ ﻟﻜﻞ‬ ‫أﺑﻨﺎﺋﻬـﺎ‪ ،‬دوﻟـﺔ اﻤﻮاﻃﻨﺔ‪،‬‬

‫اﺟﺘﻤﺎع اﻟﻴﻮم ﻓﻲ إﺳﻄﻨﺒﻮل ﺳﻴﻜﻮن ﻣﺼﻴﺮﻳﴼ ﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟﺜﻮرة وﺳﻮرﻳﺎ ووﺣﺪﺗﻬﺎ‬ ‫ﺳﻮرﻳﻮن ﰲ ﻋ ﱠﻤﺎن ﻳﺘﻈﺎﻫﺮون ﰲ اﻟﺬﻛﺮى اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻟﻠﺜﻮرة‪ ..‬وﰲ اﻹﻃﺎر ﻛﻤﺎل اﻟﻠﺒﻮاﻧﻲ‬ ‫وﻟﻴـﺲ دوﻟـﺔ اﻷﻗﻠﻴﺎت واﻷﻏﻠﺒﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﺤﺎﻓﻆ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻮﻃﻦ واﻟﺪوﻟﺔ‪ ،‬ﺣﻜﻮﻣﺔ وﻃﻨﻴﺔ ﺗﺴﻌﻰ‬ ‫ﻹﺳـﻘﺎط اﻟﻨﻈـﺎم وﻟﻴـﺲ ﻟﻠﺘﻔـﺎوض ﻣﻌﻪ‪،‬‬ ‫ﱢ‬ ‫وﺗﻌﱪ ﻋﻦ ﻛﻞ اﻷﻃﻴﺎف اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻟﻴـﺲ ﻋـﻦ اﻟﻘـﻮى اﻹﻗﻠﻴﻤﻴـﺔ واﻟﺪوﻟﻴـﺔ‬ ‫وﺑﻌﺾ اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﻌﻰ ﻷﺟﻞ‬ ‫ذﻟـﻚ‪ ،‬واﻋﺘـﱪ اﻟﻠﺒﻮاﻧـﻲ أ ﱠن ﺗﺤﻘﻴـﻖ ﻫـﺬا‬ ‫اﻟﺨﻴﺎر ﻫـﻮ اﻷﻗﻞ ﺣﻈﺎ ً اﻵن داﺧﻞ اﻻﺋﺘﻼف‪،‬‬

‫وأﺿـﺎف أﻧﱠﻨَﺎ ﻟﻦ ﻧﺴـﻤﺢ ﺑﺤﻜﻮﻣﺔ ﻟﻺﺧﻮان‬ ‫اﻤﺴﻠﻤﻦ‪ ،‬أو اﻟﺨﻴﺎر اﻵﺧﺮ‪ ،‬ﻣﻜﺎﺗﺐ ﺗﻨﻔﻴﺬﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻻﺳﺘﻤﺮار ﺳﻴﻄﺮﺗﻬﻢ ﻋﲆ اﻻﺋﺘﻼف وإدارﺗﻪ‪،‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أ ﱠن ﻗـﻮى إﻗﻠﻴﻤﻴـﺔ ﺗﺮﻣـﻲ ﺑـﻜﻞ‬ ‫ﺛﻘﻠﻬـﺎ ﻋﱪ أﻣﻦ ﻋـﺎم اﻻﺋﺘـﻼف‪ ،‬ﻣﺼﻄﻔﻰ‬ ‫اﻟﺼﺒـﺎغ‪ ،‬ﻟﺘﺸـﻜﻴﻞ ﺣﻜﻮﻣـﺔ اﻹﺧـﻮان أو‬ ‫اﻤﻜﺎﺗـﺐ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ‪ .‬واﻋﺘـﱪ اﻟﻠﺒﻮاﻧـﻲ أ ﱠن‬ ‫ﺧﻴﺎر اﻤﻜﺎﺗـﺐ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ ﻳﻤﻜـﻦ اﻟﺘﻔﺎوض‬

‫ﻋﻠﻴـﻪ داﺧﻞ اﻻﺋﺘﻼف ﻟﻠﺤﻔـﺎظ ﻋﲆ وﺣﺪﺗﻪ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﺑـﴩط اﻟﺘﻌﻬﱡ ﺪ ﻋﻠﻨﺎ ً ﺑﺮﻓﺾ اﻟﺤﻮار ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﻄﻠﻖ‪ ،‬ﻋﲆ أﺳﺎس أن ﺗﻜﻮن‬ ‫اﻤﻜﺎﺗﺐ ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ ﻃﻠﻴﻌـﺔ أو ﻣﻘﺪﻣﺔ ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻤﺆﻗﺘﺔ‪ ،‬وﻻ ﺗﻠﻐﻲ ﺗﺸﻜﻴﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪ ،‬وﻳﱰاﻓﻖ‬ ‫ﻣﻊ ﻋﺰل اﻟﺨﻄﻴﺐ‪ .‬وﻗـﺎل »إذا أرادوا ﻓﺮض‬ ‫إرادﺗﻬـﻢ دﺧـﻞ اﻻﺋﺘﻼف ﻓﺈﻧﻨﺎ ﺳﻨﻨﺴـﺤﺐ‬ ‫وﻧﺴﻘﻂ اﻻﺋﺘﻼف ورﺋﻴﺴﻪ اﻟﺨﻄﻴﺐ«‪.‬‬

‫أﻗﻠﻴﺔ داﺧﻞ اﻻﺋﺘﻼف ﻣﻊ ﺗﺸﻜﻴﻞ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻣﺆﻗﺘﺔ‬ ‫ﺤﺮ َرة‬ ‫ﺑﺼﻼﺣﻴﺎت ﻛﺎﻣﻠﺔ ¦دارة اﻟﻤﻨﺎﻃﻖ ُ‬ ‫اﻟﻤ ﱠ‬

‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻳﺠﺐ أن‬ ‫ﺗﻔﺮض اﻟﻘﺎﻧﻮن‬ ‫وﺗﻤﻨﻊ اﻻﻧﺘﻬﺎﻛﺎت‬ ‫ُوﺗﻌﻴﺪ ﺑﻨﺎء‬ ‫ﻣﺆﺳﺴﺎت اﻟﺪوﻟﺔ‬

‫ﻣﺴﻠﱠﺤﻮن‬ ‫ﻳﺤﺮﻗﻮن‬ ‫»ﺻﻬﺎرﻳﺞ«‬ ‫ﻣﺤﺮوﻗﺎت ﻓﻲ‬ ‫ﺷﻤﺎل ﻟﺒﻨﺎن‬

‫ﺑﺮوت ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺧﺮﺟﺖ ﻋﺎﺻﻤـﺔ ﻟﺒﻨﺎن اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﻃﺮاﺑﻠﺲ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮن‪ ،‬واﻟﺴـﻼح ﺑﺎت ﻗﻮﺗﺎ ً ﻳﻮﻣﻴﺎ ً ﻳﺴﺘﺨﺪﻣﻪ‬ ‫اﻤﺴـ ّﻠﺤﻮن ﻟﻔـﺮض »ﺧﻮّاﺗﻬـﻢ«‪ .‬أﻣـ ٌﺮ ﻟﻴـﺲ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪاً‪ ،‬ﻟﻜـﻦ ﺟﺪﻳﺪ ﻣﻐﺎﻣﺮاﺗﻬـﻢ ﻛﺎن اﻻﻋﺘﺪاء‬ ‫ﻋﲆ ﺻﻬﺎرﻳﺞ اﻟﻔﻴﻮل اﻟﻘﺎدﻣﺔ ﻣﻦ وإﱃ ﺳﻮرﻳﺎ‪.‬‬ ‫وﴎﻗـﺔ ﺳـﻴﺎرة اﻟﺒﺚ اﻟﺨﺎرﺟـﻲ ﻟﻘﻨـﺎة اﻟﺠﺪﻳﺪ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺗﻬﺪﻳﺪ ﻣﺮاﺳﻠﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻛﺎن ﻣﺸـﻬﺪ إﺣـﺮاق »ﺻﻬﺎرﻳـﺞ« ﻣﺤﺮوﻗـﺎت‬ ‫ﺗﺤﻤﻞ ﻟﻮﺣﺎت ﺳﻮرﻳﺔ‪ ،‬أول أﻣﺲ‪ ،‬ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﻠﻮﻟﺔ ﰲ‬

‫اﻣﺮأة ﺧﻼل ﻣﻈﺎﻫﺮة ﰲ إﺳﻄﻨﺒﻮل ﰲ اﻟﺬﻛﺮى اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻟﻠﺜﻮرة‬

‫ﻃﺮاﺑﻠﺲ‪ ،‬وﻣﺎ راﻓﻘﻪ ﻣﻦ إﻃﻼق ﻧﺎر وﻗﺬاﺋﻒ »إﻧﺮﻏﺎ«‬ ‫ﺑﻦ ﻣﻨﻄﻘﺘﻲ ﺑﺎب اﻟﺘﺒﺎﻧﺔ وﺟﺒﻞ ﻣﺤﺴـﻦ‪ ،‬ﻛﻔﻴﻼً ﺑﺄن‬ ‫ﻳﺪﺧـﻞ اﻟﻘﻠﻖ واﻟﺮﻋﺐ إﱃ ﻧﻔﻮس اﻟﺠﻤﻴﻊ ﺑﺄن ﻋﺎﺻﻤﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻤﺎل ﻣﻘﺒﻠﺔ ﻋﲆ ﺟﻮﻟﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻣﻦ اﻟﻌﻨﻒ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ﻣﻠﺘﺢ ﻳﻌﺎوﻧﻪ آﺧﺮون ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺳﻄﻮ‬ ‫وﻧﻔﺬ ﻣﺴـﻠﺢٌ ٍ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة ﻋﲆ ﺳـﻴﺎرة اﻟﺒﺚ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻘﻨﺎة اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻣﺴﺎء‬ ‫أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣـﺎ اﻗـﱰب رﺟ ٌﻞ ﻋﴩﻳﻨـﻲ ﻗﺼﺮ‬ ‫اﻟﻘﺎﻣﺔ ﻳﺤﻤﻞ ﻣﺴﺪﺳـﺎ ً ﻣﻦ ﻓﺮﻳﻖ اﻟﻘﻨﺎة داﺧﻞ اﻤﻴﻨﺎء‪،‬‬ ‫واﺳـﺘﻮﱃ ﻋـﲆ ﺳـﻴﺎرﺗﻬﻢ واﻧﻄﻠﻖ ﺑﻬـﺎ‪ .‬وﺟﺮى ذﻟﻚ‬ ‫ﺑﻤﺆازرة آﺧﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﺗﻤﻜﻨـﺖ اﺳـﺘﺨﺒﺎرات اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧـﻲ ﻣﻦ‬

‫اﺳـﺘﻌﺎدة اﻟﺴـﻴﺎرة ﺑﻌـﺪ ﻋﺪة ﺳـﺎﻋﺎت‪ ،‬ﺑﻌـﺪ إﻗﻨﺎع‬ ‫اﻟﺴـﺎﻟﺒﻦ ﺑﺈﻋﺎدﺗﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﻜﻦ اﻋﺘـﺪاء أول أﻣﺲ ﻋﲆ‬ ‫»ﺻﻬﺎرﻳـﺞ« ﺗﻨﻘﻞ ﻣﻮاد ﻧﻔﻄﻴﺔ إﱃ ﺳـﻮرﻳﺎ اﻷول ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻮﻋـﻪ‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻟﻼﻓـﺖ ﻛﺎن ﺣﺠﻢ اﻻﻋﺘـﺪاء اﻟﻜﺒﺮ‪ ،‬ﻓﻘﺪ‬ ‫ﺑﻠﻎ ﻋﺪد »اﻟﺼﻬﺎرﻳﺞ« اﻤﺤﻄﻤﺔ ﺳـﺒﻌﺔ دﻓﻌﺔ واﺣﺪة‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻓﺈن ﻫـﺬه »اﻟﺼﻬﺎرﻳﺞ« ﺗﻌﱪ أﻏﻠﺐ‬ ‫اﻷراﴈ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻻﻋﺘﺪاء ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻳﺤﺼﻞ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫رﺋﻴـﴘ ﰲ ﻃﺮاﺑﻠـﺲ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﻄﺮح ﺗﺴـﺎؤﻻت ﻋﺪة ﺣﻮل‬ ‫اﺣﺘﻤﺎل وﺟﻮد ﻧﻮاﻳـﺎ ﻣﺒﻴﺘﺔ ﻟﺪى ﺑﻌﺾ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻬﺪف إﱃ ﺟﻌﻞ ﻋﺎﺻﻤﺔ اﻟﺸـﻤﺎل ﺳـﺎﺣﺔ اﻻﻋﺘﺪاءات‬ ‫ﻋﲆ ﻫﺬه »اﻟﺼﻬﺎرﻳﺞ«‪ ،‬ﻟﺘﺸﻮﻳﻪ ﺻﻮرﺗﻬﺎ وﺗﺼﻮﻳﺮﻫﺎ‬

‫)أ ف ب(‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫ﺗﺤﺬﻳﺮ ﻣﻦ اﻟﺘﻘﺴﻴﻢ‬ ‫واﻋﺘـﱪ اﻟﻠﺒﻮاﻧـﻲ أ ﱠن اﻟﺴـﺮ ﺑﺎﺗﺠـﺎه‬ ‫اﻤﻔﺎوﺿـﺎت ﻣﻊ اﻟﻨﻈـﺎم‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﺮﻳـﺪ أﻣﺮﻳﻜﺎ‬ ‫وﺑﻌـﺾ اﻟﻌﺮب وإﻳـﺮان‪ ،‬ﻳﻌﻨـﻲ أن اﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ﺳـﻴﺬﻫﺐ ﺧﻠـﻒ ﺟﺒﻬـﺔ اﻟﻨﱡـﴫة؛ ﻷ ﱠن ﻏﻴﺎب‬ ‫اﻟﻌﺪاﻟﺔ ﺳﻴﺆدي إﱃ اﻟﺘﻄﺮف ﻻ ﻣﺤﺎﻟﺔ‪ ،‬وﻫﺪر‬ ‫دﻣﺎء اﻟﺴـﻮرﻳﻦ ﺳﻴﺪﻓﻊ ﺑﺎﻟﺸـﺒﺎب ﻟﻼﻧﺘﻘﺎم‪،‬‬ ‫واﻻﻧﻀﻤﺎم إﱃ ﺟﺒﻬﺔ اﻟﻨﱡﴫة‪ .‬واﻤﻮﻗﻒ اﻟﺪوﱄ‬ ‫اﻟﺬي ﻻﻳﺰال ﻳﺸـ ﱢﻜﻞ ﻏﻄﺎ ًء ﻟﺠﺮاﺋﻢ اﻷﺳـﺪ ﻫﻮ‬ ‫ﻣﻦ أﻓﺴـﺢ اﻤﺠﺎل ﻟﻬﺬه اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﺎت‪ ،‬وأﺻﺒﺢ‬ ‫ﻟﻬﺎ ﺷـﻌﺒﻴﺘﻬﺎ‪ ،‬وﺣﺬﱠر اﻟﻠﺒﻮاﻧﻲ ﻣﻦ أ ﱠن ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟـﺪول ﺗﺪﻓﻊ ﺑﻬـﺬا اﻻﺗﺠﺎه ﻟﺘﻔﻜﻴﻚ ﺳـﻮرﻳﺎ‬ ‫وﺗﻘﺴـﻴﻤﻬﺎ إﱃ ﻛﻴﺎﻧـﺎت ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ وﻃﺎﺋﻔﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻗﺎل »اﻷﺳـﺪ ﻗﺘﻞ ‪ 150‬أﻟﻒ ﺷـﻬﻴﺪ ﺳﻮري‪،‬‬ ‫وﺧ ﱠﻠﻒ ﻧﺼﻒ ﻣﻠﻴﻮن ﺟﺮﻳﺢ‪ ،‬وﻣﻠﻴﻮن ﻣُﻌَ ﺬﱠب‪،‬‬ ‫وﺧﻤﺴـﺔ ﻣﻼﻳـﻦ ﻣـﴩد‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻫـﺪم ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﻣﻨـﺰل‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ ﻟﻠﺪﻣـﺎر اﻟﺬي ﻟﺤـﻖ ﺑﺎﻟﺒﻨﻴﺔ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻟﺘﺤﺘﻴﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ«‪.‬‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﻌﺪاﻟﺔ‬ ‫وﺷـ ﱠﺪ َد اﻟﻠﺒﻮاﻧﻲ أن أي ﺣﻞ ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ‬ ‫ﻳﺠـﺐ أن ﻳﻤ ﱠﺮ ﻋﱪ ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ اﻟﻘﺘﻠﺔ‪ ،‬وإذا ﻣ ﱠﺮت‬ ‫ﺳـﻮرﻳﺎ ﺑﻄﺮﻳـﻖ اﻟﻌﺪاﻟﺔ‬ ‫ﻓﺴـﻴﻜﻮن ﻫﻨـﺎك ﻣﺼﺎﻟﺢ‬ ‫وﻃﻨﻴـﺔ؛ ﻷ ﱠن اﻤﺼﺎﻟـﺢَ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﱠﺔ ﻟﻦ ﺗﻜﻮن ﺑﺎﻟﻘﻔﺰ‬ ‫ﻓـﻮق اﻟﺤﻘـﻮق‪ ،‬وإﻧﱠﻤـﺎ‬ ‫ﺑﺎﻤﺤﺎﻛﻤـﺎت‪ ،‬وﺣـﺬﱠ َر ﻣﻦ‬ ‫أ ﱠن ﻏﻴﺎب اﻟﻌﺪاﻟﺔ ﺳـﻴﺪﻓﻊ‬ ‫ﺑﺄﺑﻨـﺎء اﻟﻮﻃـﻦ ﻟﻼﻧﺘﻘﺎم‪،‬‬ ‫وﻫﺬا ﻣﺎ ﺳـﻴﻬ ﱢﺪ ُد ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ﺳـﻮرﻳﺎ وﻳُﻄﻴـﻞ أﻣـﺪ‬ ‫اﻟﴫاع ﻓﻴﻬﺎ ﺗﺤﺖ رﻋﺎﻳﺔ‬

‫ﻛﺒﺆرة ﺧﺎرﺟـﺔ ﻋﲆ اﻟﻘﺎﻧﻮن‪ .‬وﰲ ﻫـﺬا اﻹﻃﺎر أﻛﺪت‬ ‫ﻣﺼﺎدر أﻣﻨﻴﺔ ﺻﺤّ ﺔ اﻟﺸـﺎﺋﻌﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺪﺛﺖ ﻋﻦ أن‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻤﺠﻤﻮﻋﺎت اﻤﺴـﻠﺤﺔ ﰲ اﻤﺪﻳﻨـﺔ وﺿﻮاﺣﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻋﻤـﺪت ﰲ اﻵوﻧـﺔ اﻷﺧـﺮة إﱃ ﻓـﺮض »ﺧـﻮات« ﻋﲆ‬ ‫»اﻟﺼﻬﺎرﻳـﺞ« ﺗـﱰاوح ﺑـﻦ ‪ 600‬ـ ‪ 1000‬دوﻻر‬ ‫أﻣﺮﻳﻜـﻲ‪ ،‬ﻗﺒﻞ اﻟﺴـﻤﺎح ﻟﻬﺎ ﺑﻌﺒﻮر ﻃﺮﻗـﺎت اﻤﺪﻳﻨﺔ‪،‬‬ ‫وأن ﻣَـ ْﻦ ﻛﺎن ﻳﺮﻓﺾ ﻛﺎﻧﺖ ﻧﺎﻗﻠﺘﻪ ﺗﺘﻌﺮض ﻟﻼﻋﺘﺪاء‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎرت اﻤﺼﺎدر اﻷﻣﻨﻴﺔ إﱃ أن ﻣﺎ أﺛﺒﺖ ﺻﺤّ ﺔ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺸـﺎﺋﻌﺎت أن »اﻟﺼﻬﺎرﻳﺞ« ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺘﻮﺟﻬﺔ إﱃ داﺧﻞ‬ ‫اﻷراﴈ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻴﺴﺖ ﻣﺘﺠﻬﺔ إﱃ ﺳﻮرﻳﺎ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺴـﻴﺎق ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬أﻛـﺪ ﻋﺎﻣﻠـﻮن ﰲ ﻣﺠـﺎل‬

‫دوﻟﻴـﺔ وإﻗﻠﻴﻤﻴـﺔ‪ .‬وﰲ ﻫـﺬا اﻟﺴـﻴﺎق‪ ،‬رأى‬ ‫ً‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻳﻘﻮدﻫﺎ اﻟﻮزﻳﺮ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‬ ‫اﻟﻠﺒﻮاﻧﻲ أ ﱠن‬ ‫أﺳـﻌﺪ ﻣﺼﻄﻔﻰ ﺳـﺘﻜﻮن ﻗﺎدر ًة ﻋﲆ ﻃﻤﺄﻧﺔ‬ ‫اﻟﻨـﺎس داﺧﻞ ﻣﺆﺳﺴـﺎت اﻟﻨﻈـﺎم واﻟﺪوﻟﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﺠـﺐ أن ﺗﻜﻮن اﻤﻬﻤـﺔ اﻷوﱃ ﺗﱪﺋﺔ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫وﺗﺠﺮﻳـﻢ اﻟﻨﻈـﺎم‪ ،‬وﻳﻨﺤـﴫ اﻟﺨـﻼف ﻣﻊ‬ ‫ﻗﺎدة اﻟﻨﻈﺎم ورﻣـﻮزه‪ ،‬وﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﻌﺪاﻟﺔ ﻋﱪ‬ ‫ﻣﺤﺎﻛﻤـﺎت ﻋﺎدﻟـﺔ وﻧﺰﻳﻬﺔ ﻟﻬـﺆﻻء‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻀﻤـﻦ اﻤﺼﺎﻟﺤـﺔ واﻟﻌﺒﻮر ﻧﺤﻮ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‬ ‫اﻵﻣﻦ ﻟﺴﻮرﻳﺎ وأﺑﻨﺎﺋﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺻﻔﻘﺔ ﻣﻊ اﻟﺨﻄﻴﺐ‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻠﺒﻮاﻧﻲ أ ﱠن ﻛ ﱠﻞ اﻤﺆﴍات ﺗﺪل‬ ‫ﻋـﲆ أ ﱠن اﻟﺨﻄﻴـﺐ اﻧﺨﺮط ﻛﻠﻴـﺎ ً ﰲ اﻤﴩوع‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧﻲ اﻟﺮوﳼ اﻟـﺬي ﺗﺮﻋﺎه أﻣﺮﻳﻜﺎ‪ ،‬وﻗﺎل‪:‬‬ ‫ﻻ أﺳـﺘﺒﻌﺪ أن ﻳﺬﻫـﺐ اﻟﺨﻄﻴﺐ إﱃ دﻣﺸـﻖ‬ ‫ﻟﺤﻀﻮر ﺣﻮار ﻳ ﱠ‬ ‫ُﺤﴬ ﻟﻪ ﻋﲆ ﻃﺎوﻟﺔ اﻷﺳـﺪ‪،‬‬ ‫ﻟﻘﺎء ﺻﻔﻘـﺔ إﻃﻼق ﴎاح ﺑﻌـﺾ اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ‬ ‫)اﻟﺬﻳﻦ ﻟـﻦ ﺗﺘﻠﻮﱠث أﻳﺪﻳﻬﻢ ﺑﺪﻣﺎء ﱠ‬ ‫اﻟﺸـﺒﱢﻴﺤَ ﺔ(‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﻨﺴـﺎء‪ ،‬وأﺿـﺎف اﻟﻠﺒﻮاﻧـﻲ‪ :‬ﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ‬ ‫ﺳـﺘﺤﺼﻞ اﻤﺼﺎﻟﺤﺔ وﻳﺘﻢ اﻟﻌﻔـ ﱡﻮ ﻋﻤﱠﺎ ﻓﺎت‪،‬‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ ﺗﺤﺖ ﻇﻞ اﻷﺳـﺪ‬ ‫ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ وﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ‬ ‫ﻣﻌـﺎرﴈ اﻟﺨـﺎرج اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﻌﺘﱪون َ‬ ‫أﻧﻔﺴـﻬﻢ ﻣﻤﺜﻠﻦ‬ ‫ﻟﻸﻗﻠﻴـﺎت ﻣـﻊ ﻣﻌﺎرﺿـﺔ‬ ‫اﻷﺳـﺪ ﻣﺜﻞ ﻗـﺪري ﺟﻤﻴﻞ‬ ‫وﻋـﲇ ﺣﻴـﺪر‪ ،‬وأوﺿـﺢ‬ ‫اﻟﻠﺒﻮاﻧﻲ أ ﱠن ﻫﺬا ﻣﺎ ﻳﺴﻌﻰ‬ ‫إﻟﻴﻪ اﻹﺑﺮاﻫﻴﻤﻲ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﻣـﻊ إﻳـﺮان وروﺳـﻴﺎ‬ ‫وﺑﻤﻮاﻓﻘﺔ أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪.‬‬

‫إذا أرادوا ﻓﺮض‬ ‫إرادﺗﻬﻢ ﻓﺈﻧﻨﺎ‬ ‫ﺳﻨﻨﺴﺤﺐ‬ ‫ُوﻧﺴﻘﻂ اﻻﺋﺘﻼف‬ ‫ورﺋﻴﺴﻪ اﻟﺨﻄﻴﺐ‬

‫اﺳﺘﺮاد وﺗﺼﺪﻳﺮ اﻟﻨﻔﻂ ﰲ ﻟﺒﻨﺎن أن اﻟﻨﺎﻗﻼت ﻟﻢ ﺗﻜﻦ‬ ‫ﺗﺤﻤـﻞ ﻣﺎدة اﻤـﺎزوت وإﻻ ﻟﻜﺎﻧﺖ ﺗﻤّـﺖ ﴎﻗﺘﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫ﻣﺎدﺗـﻲ اﻟﻔﻴﻮل واﻟﺰﻓﺖ‪ ،‬ﻣﺎ ﺟﻌـﻞ اﻤﻌﺘﺪﻳﻦ ﻳﻌﻤﺪون‬ ‫إﱃ ﺗﻜﺴـﺮﻫﺎ وﺣﺮﻗﻬﺎ ﺑﻌﺪ اﻟﺘﻌﺮض ﻟﺴﺎﺋﻘﻴﻬﺎ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫أﺻﻴﺒـﻮا ﺑـﺄﴐار ﺑﺴـﻴﻄﺔ‪ .‬وأوﺿﺢ ﻫـﺆﻻء أن »ﻣﻦ‬ ‫ﻳُﺼﺪّر اﻤﻮاد اﻟﻨﻔﻄﻴﺔ إﱃ ﺳـﻮرﻳﺎ ﻫﻢ ﺗﺠﺎر وﴍﻛﺎت‬ ‫ﻧﻔﻂ وﻣﺤﺮوﻗﺎت ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻤﺸـﺎرب واﻻﻧﺘﻤﺎءات‪،‬‬ ‫وﻟﻴـﺲ اﻟﺪوﻟـﺔ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬وأن اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣـﻊ اﻟﺪاﺧﻞ‬ ‫اﻟﺴـﻮري ﻳﺘﻢ ﻣﻊ ﺗﺠﺎر أﻳﻀﺎً‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻓﺈن أي اﺗﻬﺎم‬ ‫أن ﻫﺬه اﻟﺼﻬﺎرﻳﺞ ذاﻫﺒﺔ ﻟﺪﻋﻢ اﻟﻨﻈﺎم ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ ﻻ‬ ‫أﺳﺎس ﻟﻪ ﻣﻦ اﻟﺼﺤﺔ«‪.‬‬


‫الوفد السعودي‬ ‫للسجناء في العراق‪:‬‬ ‫خادم الحرمين‬ ‫يعمل على إعادتكم‬

‫عرعر‪ ،‬الرياض ‪ -‬عبدالله الخدير‪ ،‬فهد الجهني‬ ‫التقى وفد س�فارة امملكة لدى عمّان صباح أمس اأحد س�جناء‬ ‫س�عودين ي سجن سوس�ة الواقع ي إقليم كردستان العراق ي‬ ‫زيار ٍة رس�مية هي اأوى من نوعها‪ ،‬وترأس الوفد نائب الس�فر‬ ‫الس�عودي ي اأردن‪ ،‬الدكت�ور حم�د الهاج�ري‪ ،‬ورافقه رئيس‬ ‫شؤون السعودين ي السفارة صالح بديوي‪.‬‬ ‫وأعل�ن الدكتور حمد الهاجري أن الوفد الس�عودي التقى ‪ 18‬س�جينا‬ ‫تتعل�ق قضاياهم بتجاوز الحدود بن البلدين‪ ،‬ووصف اللقاء بأنه كان‬ ‫مؤث�را خاص�ة أن الوفد ه�و اأول عى الصعيد الرس�مي منذ دخولهم‬

‫سياسة‬

‫الس�جون‪ .‬وأوضح ل�� «الرق» أن اللق�اء تخلله عت�ب وأمل ورجاء‪،‬‬ ‫وأضاف «تم تطمينهم بأن حكومة خادم الحرمن الريفن ووي عهده‬ ‫تعمل عى إعادة كافة الس�جناء وبأن توجيهات وزير الخارجية ونائبه‬ ‫هي السعي لتذليل ما يواجههم من عقبات‪ ،‬وزيارتهم وااطمئنان عليهم‬ ‫ومخاطب�ة الجهات العراقي�ة امختصة للحفاظ عى كرامتهم‪ ،‬وحس�ن‬ ‫معاملتهم‪ ،‬وبحث س�بل اإفراج عنهم»‪َ .‬‬ ‫وبن الهاجري أن الوفد التقى‬ ‫كل س�جينن عى حدة مناقشتهم وس�ماع شكاواهم ونقل همومهم‪ ،‬ثم‬ ‫التقى مدير الس�جن مؤمن أبو بكر الذي تقبل اماحظات بصدر رحب‬ ‫ووعد بتنفيذ اممكن وما يسمح له النظام به منها‪ ،‬وتابع «تسلمنا أيضا‬ ‫بعض مطالبات السجناء التي ُ‬ ‫ست َفع لوزارة الخارجية»‪ .‬وبعد االتقاء‬

‫‪21‬‬

‫بكل س�جينن عى ح�دة‪ ،‬نظم الوفد لقا ًء مفتوحا ً مع جميع الس�جناء‪،‬‬ ‫وقال الدكتور حمد الهاجري‪ ،‬مخاطبا السجناء خال اللقاء‪ ،‬إن «بلدكم‬ ‫تعم�ل عى عودتكم‪ ،‬وإن�ه مهما كان الخطأ ف�إن اأظافر ا تخرج من‬ ‫اللحم‪ ،‬فأنت�م مواطنون وبلدكم ينتظر عودتك�م»‪ .‬وخال اللقاء طرح‬ ‫الس�جناء بعض اأس�ئلة عن الجه�ود امبذولة لبدء تب�ادل امحكومن‬ ‫بن الرياض وبغداد‪ ،‬كما تم تس�ليم مبلغ ماي لكل س�جن‪ ،‬ثم ُو ِد ُعوا‬ ‫وألسنتهم تدعو لخادم الحرمن الريفن وحكومته الرشيدة بالتوفيق‬ ‫م�ع تأكيدهم عى رورة ع�ى متابعة ملفهم‪ .‬وع�ن تفاصيل الزيارة‪،‬‬ ‫قال س�ج ٌ‬ ‫ن س�عودي ي س�جن سوس�ة ل� «الرق» إن الدكتور حمد‬ ‫الهاجري س�ألهم عن أس�باب قدومهم إى العراق وأوضاعهم اإنسانية‬

‫داخل السجون‪ ،‬ومنح كل سجن ‪ 500‬دوار‪ .‬وأكد السجن‪ ،‬الذي طلب‬ ‫عدم ذكر اس�مه‪ ،‬أنه وبعد انتهاء امقابات الثنائية تم اس�تدعاء جميع‬ ‫الس�جناء للقاء الوفد مدة س�اعتن‪ .‬وأضاف أن السجناء أخروا أعضاء‬ ‫الوفد بأن اأوضاع التي يعيش�ونها ي سجن سوسة أفضل من اأوضاع‬ ‫الس�يئة التي يعيشها بقية السجناء ي سجني بغداد والنارية‪ .‬وتابع‬ ‫«نقلنا للوفد طلبا ً من جميع الس�جناء الس�عودين ي العراق باانتقال‬ ‫إى س�جن سوسة‪ ،‬فأكد لنا الدكتور الهاجري أنه سبق رفع هذا الطلب‬ ‫للحكومة العراقية مرتن‪ ،‬لكنه لم يحظ بموافقة»‪ .‬وبحس�ب الس�جن‪،‬‬ ‫أوضح الهاجري أن عدم زيارة السفارة للسجناء عى مدار عر سنوات‬ ‫سببه عدم وجود عاقات بن امملكة والعراق ي ذلك الوقت‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 6‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 18‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )470‬السنة الثانية‬

‫منظِ ر السلفية في مصر ياسر برهامي لـ |‪ :‬سئمنا تدخات خيرت الشاطر‬ ‫القاهرة ‪ -‬محمد عادل‪ ،‬محمد إبراهيم‬ ‫قال القيادي الس�لفي البارز ي مر‪ ،‬الدكتور‬ ‫يار برهامي‪ ،‬ل� «الرق» إن اإخوان امسلمن‬ ‫فقدوا كثرا ً من ش�عبيتهم بس�بب «سياساتهم‬ ‫الخاطئ�ة ي إدارة اأزمات وع�دم قدرتهم عى‬ ‫التع�اون مع امعارضة وخاص�ة جبهة اإنقاذ»‬ ‫وهي أكر ائتاف علماني معارض‪.‬‬ ‫ووصف برهامي‪ ،‬وهو نائب رئيس هيئة الدعوة‬ ‫الس�لفية‪ ،‬إرار مؤسس�ة الرئاس�ة ع�ى اس�تمرار‬

‫الحكومة الحالية ب� «التعنت والعند»‪ ،‬واتهم الحكومة‬ ‫بأنها فشلت ى حل مشكات الدولة حتى اآن‪.‬‬ ‫وأض�اف «ا يوجد أي نهض�ة كما يزعمون‪ ،‬فلم‬ ‫يتحقق أي تقدم عى امستوى اأمني أو ااقتصادي»‪.‬‬ ‫واعتر برهام�ي‪ ،‬وهو امرجعي�ة الدينية لحزب‬ ‫الن�ور الس�لفي‪ ،‬أن الح�زب يجته�د لجم�ع فرق�اء‬ ‫السياس�ة حرصا عى مصلحة الب�اد وإخراجها من‬ ‫حالة الفوى الحالية‪.‬‬ ‫وبس�ؤاله عن أخون�ة الهيئة الرعي�ة للحقوق‬ ‫واإص�اح‪ ،‬قال‪« :‬س�ئمنا م�ن تدخات نائب مرش�د‬

‫اإخوان خرت الش�اطر ي بعض ااجتماعات لصالح‬ ‫فصيل واحد مما زاد استياءنا لذا قدمت استقالتي من‬ ‫الهيئة»‪.‬‬ ‫وي الس�ياق ذاته‪ ،‬توقع القيادي ي حزب النور‪،‬‬ ‫الدكت�ور ش�عبان عبدالعلي�م‪ ،‬أن تف�رز اانتخابات‬ ‫الرمانية امقبلة تغيرا ي الخريطة السياسية‪.‬‬ ‫وخاطب عبدالعليم القيادي اإخواني الدكتور‬ ‫عصام العري�ان بقوله «يجب عى جماعة اإخوان‬ ‫أن تقن�ن أوضاعها أوا ً وأن تكش�ف عن مصادر‬ ‫تمويلها قبل أن تطالب عى لس�انك بتقنن وضع‬

‫الدعوة السلفية»‪.‬‬ ‫وأكم�ل عبد العليم «نس�عى جاهدي�ن للتواصل‬ ‫والتح�اور م�ع جبهة اانق�اذ حتى يت�م التوافق عى‬ ‫امبادرة التي طرحناها مناقش�ة الخافات السياسية‪،‬‬ ‫كما نس�عى اقن�اع ااخ�وان امس�لمن للجلوس مع‬ ‫امعارض�ة للحد من التوتر ولحق�ن دماء امرين ي‬ ‫الشوارع وتهدئة الشعب امري»‪.‬‬ ‫ومن جبهة اإنقاذ‪ ،‬أكد نقيب امحامن سامح‬ ‫عاش�ور أن الجبهة عى اتصال بحزب النور وأنها‬ ‫ت�درس مبادرت�ه للح�ل الس�ياي وتضعها عى‬

‫جدول أعمالها‪.‬‬ ‫تري�ح ل� «ال�رق»‪ ،‬توافق‬ ‫وع َد عاش�ور‪ ،‬ي‬ ‫ٍ‬ ‫الجبهة والنور عى إقالة الحكومة وإبعاد النائب العام‬ ‫وتعديل قانون اانتخابات تطورا ً سياسيا ً ملحوظاً‪.‬‬ ‫ودعا عاش�ور الرئاس�ة إى عدم التعن�ت‪ ،‬وقال‬ ‫«كفاكم تعنتاً»‪ ،‬كما تساءل عن سبب طعنها عى حكم‬ ‫القض�اء اإداري بوقف إجراءات اانتخابات وس�بب‬ ‫اارار عى بقاء حكومة هش�ام قنديل رغم فش�لها‬ ‫أمني�ا ً واقتصادي�ا ً بش�هادة كافة اأح�زاب وامجتمع‬ ‫امري‪,‬‬

‫يار برهامي‬

‫المعتدَ ى عليها أمام مقر اإخوان لـ |‪ :‬شباب الجماعة قالوا لنا «ا توجد حرية تعبير هنا»‬ ‫الناشطة ُ‬ ‫القاهرة ‪ -‬الرق‬

‫مرفت موى‬

‫قالت الناش�طة السياس�ية امرية‪،‬‬ ‫مرف�ت م�وى‪ ،‬ل�� «ال�رق» إ َن‬ ‫ش�باب اإخ�وان امس�لمن الذي�ن‬ ‫اعت�دوا عليه�ا بالرب أم�س اأول‬ ‫أمام مكتب إرش�اد الجماعة قالوا لها‬ ‫وللمتظاهري�ن «اذهبوا إى مي�دان التحرير‬ ‫وافعلوا ما ش�ئتم‪ ،‬فا يوج�د حرية رأي أو‬ ‫تعبر هنا»‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫تريح�ات ل��‬ ‫واتهم�ت م�وى‪ ،‬ي‬ ‫«الرق»‪ ،‬اإخوان بالهجوم عى امتظاهرين‬ ‫بالعص واأس�لحة‬ ‫أم�ام مكت�ب اإرش�اد‬ ‫ي ِ‬ ‫البيض�اء‪ ،‬وأضاف�ت «لم يف ِرق�وا بن رجل‬ ‫وامرأة‪ ،‬وانهالوا علينا بوحشية ا عاقة لها‬ ‫بالدين‪ ،‬هم ميليشيات حقيقية»‪.‬‬ ‫وأوضح�ت أنَهَ �ا توجَ ه�ت إى مكت�ب‬

‫اإرش�اد مع عد ٍد من النشطاء والصحفين‬ ‫متابعة فعالية رسم «جرافيتي» بجوار مقر‬ ‫امكتب يندِد بسياسات اإخوان‪.‬‬ ‫وكانت واقعة اعتداء شاب إخواني عى‬ ‫مرفت موى أثارت غضبا ً بالغا ً ي اأوساط‬ ‫السياس�ية والصحفية امري�ة‪ ،‬خصوصا ً‬ ‫أ َن صحفي�ن ‪ -‬كانوا موجودي�ن أمام مقر‬ ‫الجماعة لتغطية زي�ارة القيادي ي حماس‬ ‫خالد مش�عل مرش�د اإخوان محمد بديع‪-‬‬ ‫أ َك�دوا تعرضه�م لل�رب ع�ى يد ش�باب‬ ‫الجماعة‪.‬‬ ‫بدوره�ا‪ ،‬أف�ادت مي�ادة مصطف�ى‪،‬‬ ‫الت�ي تس�كن ي منطق�ة امقط�م بج�وار‬ ‫مكت�ب اإرش�اد‪ ،‬بأنَهَ �ا ش�اهدت اإخوان‬ ‫وهم يعتدون عى َ‬ ‫رس�امي ال� «جرافيتي»‪،‬‬ ‫وتابع�ت «حاول�ت اابتع�اد ف�إذا بش�باب‬ ‫اإخوان يعتدون عى سيارتي ويحطمونها‪،‬‬

‫كم�ا حذرون�ي م�ن امج�يء هنا مج�دداً‪،‬‬ ‫فتوجَ هْ ُ‬ ‫�ت إى قس�م رطة امقط�م لتحرير‬ ‫محر ضدهم»‪.‬‬ ‫أ َم�ا الناش�ط أحم�د دوم�ة‪ ،‬ال�ذي‬ ‫َ‬ ‫يصمت‬ ‫تع� َرض للرب أيضاً‪ ،‬فتعه�د بأا‬ ‫النش�طا ُء عى اعتداءات ميليشيات اإخوان‪،‬‬ ‫وق�ال «هاجمون�ا بالجنازي�ر واأس�لحة‬ ‫البيض�اء ونحن نرس�م الجرافيت�ي ونندد‬ ‫بحكمهم‪ ،‬وحتى الصحفين لم يس�لموا من‬ ‫اعتداءاتهم‪ ،‬ومنهم سمر ومروة عبدالعزيز‬ ‫من قناة س�كاي نيوز‪ ،‬ومحمد نبيل امصور‬ ‫ست قدمه»‪.‬‬ ‫ي صحيفة الوطن الذي ُك ي َ‬ ‫وأوض�ح دومة ل� «الرق» أ َن اإخوان‬ ‫خاطب�وا امتظاهري�ن قائل�ن «ال�ي م�ش‬ ‫هيم�ي من هنا هنرب�ه بالجزمة ونقطع‬ ‫راس�ه»‪ ،‬مرجع�ا ً س�وء تعام�ل اإخ�وان‬ ‫م�ع اإع�ام إى ما س� َماه «كش�فه لحقيقة‬

‫ميليشياتهم»‪.‬‬ ‫م�ن جانب�ه‪َ ،‬‬ ‫ب�ن نقي�ب الصحفي�ن‬ ‫الجدي�د‪ ،‬ضياء رش�وان‪ ،‬أ َن النقابة ُفوجئت‬ ‫باعتداءات اإخوان ع�ى الصحفين‪ ،‬واعتر‬ ‫أ َن ه�ذا لم يحدث ي عر الرئيس الس�ابق‬ ‫حس�ني مب�ارك‪ ،‬متس�ائاً «كي�ف يحدث‬ ‫بعد الث�ورة؟ هذا ضد حري�ة التعبر وضد‬ ‫اإنسانية»‪.‬‬ ‫تري�ح ل��‬ ‫ي‬ ‫رش�وان‪،‬‬ ‫ورف�ض‬ ‫ٍ‬ ‫«ال�رق»‪ ،‬القبو َل بمثل ه�ذه اأفعال التي‬ ‫وصفه�ا با ُمش�ينة وطل�ب م�ن مؤسس�ة‬ ‫الرئاس�ة وجماعة اإخوان ااعتذار الرسمي‬ ‫عنها‪ .‬وأكمل «أقول لهم‪ :‬نحن ا نخاف أحد‪،‬‬ ‫وإن كانوا يعتقدون أنَهم س�رهبوننا فنحن‬ ‫ا نخافه�م‪ ،‬وأرواحُ نا كصحفين س�تكون‬ ‫ثمنا ً إظهار الحقيقة للشعب امري وليس‬ ‫تضليل�ه»‪ .‬ي امقابل‪ ،‬أوضح الناطق باس�م‬

‫اإخ�وان‪ ،‬الدكتور أحمد عارف‪ ،‬أ َن الجماعة‬ ‫تدرس حاليا ً ترضية الصحفين واإعامين‬ ‫الذين ت َم ااعتداء عليهم عن طريق الخطأ‪.‬‬ ‫وش� َد َد ع�ى م�ا س� َماه ح�ق اإخوان‬ ‫ي الدف�اع ع�ن مقراتهم‪ ،‬وطال�ب الرطة‬ ‫بحمايتها باعتبارها ملكية خاصة‪.‬‬ ‫وع�ن مس�رة أم�س اأول‪ ،‬ق�ال‬ ‫«امش�اركون فيه�ا قام�وا بس�بِنا بألف�اظ‬ ‫نابية‪ ،‬واس�تف ُزوا ش�باب اإخوان وحراسة‬ ‫امق�ر م�ا أدَى إى وق�وع ااش�تباكات»‪،‬‬ ‫ووصف ما حدث ب�� «انحراف أخاقي من‬ ‫امتظاهري�ن»‪ ،‬مؤك�دا ً أنهم أحرقوا س�يارة‬ ‫رطة أمام مقر الجماعة‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وتس�اءل «كي�ف نصم�ت ع�ى س�بِ‬ ‫امرشد العام للجماعة بهذه الطريقة‪ ،‬ورأى‬ ‫أ َن تغطي�ة وس�ائل اإعام للح�دث حولت‬ ‫«امجرمن إى ضحايا»‪.‬‬


‫ﻣﻤﺜﻠﻮن ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺨﺮﻃﻮم وﺟﻮﺑﺎ‬ ‫ﻳﺠﺘﻤﻌﻮن‬ ‫ﻣﺠﺪد ًا ﻓﻲ‬ ‫أدﻳﺲ أﺑﺎﺑﺎ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫اﻟﺨﺮﻃﻮم ‪ -‬ﻓﺘﺤﻲ اﻟﻌﺮﴈ‬

‫رﺋﻴﺲ ﻓﺮﻳﻖ اﻟﺘﻔﺎوض اﻟﺠﻨﻮﺑﻲ ﺑﺎﻗﺎن أﻣﻮم ووزﻳﺮ‬ ‫)إ ب أ(‬ ‫اﻟﺒﱰول ﻳﺘﺤﺪﺛﺎن ﻗﺒﻞ أﻳﺎم ﻋﻦ اﻤﻔﺎوﺿﺎت‬

‫ﺗﻠﺘﺌـﻢ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻹﺛﻴﻮﺑﻴﺔ أدﻳﺲ أﺑﺎﺑـﺎ اﻟﻴﻮم اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻤﺸﱰﻛﺔ ﺑﻦ اﻟﺴـﻮدان ودوﻟﺔ اﻟﺠﻨﻮب‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﰲ أول اﺟﺘﻤـﺎع ﻋﻘﺐ اﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻋﲆ ﻣﺼﻔﻮﻓـﺔ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﱪوﺗﻮﻛﻮﻻت‬ ‫اﻷﻣﻨﻴﺔ ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﺳﺘﺒﺤﺚ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﺎت ﻋﺪﻳﺪا ﻣﻦ اﻤﻮاﺿﻴﻊ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﱰﺗﻴﺒﺎت‬ ‫اﻷﻣﻨﻴـﺔ‪ ،‬وﻣﻦ اﻤﻘﺮر أن ﺗﻘﻒ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﺸـﱰﻛﺔ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻤﺼﻔﻮﻓﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻨﺪ اﻻﻧﺴـﺤﺎب ﻣﻦ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺤﺪودﻳﺔ‪ ،‬واﻟﴩوع‬ ‫ﰲ إﻧﺸﺎء اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻵﻣﻨﺔ وﻣﻨﺰوﻋﺔ اﻟﺴﻼح‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺑﺤﺚ ﺗﺸﻜﻴﻞ‬

‫‪22‬‬

‫ﻟﺠﺎن اﻤﺮاﻗﺒﺔ وﻧﴩﻫﺎ‪.‬‬ ‫ﺳـﻴﺎق آﺧـﺮ‪ ،‬أﻋﻠﻦ اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﻘﻮات اﻤﺴـﻠﺤﺔ‬ ‫ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﺴـﻮداﻧﻴﺔ اﻟﻌﻘﻴﺪ اﻟﺼﻮارﻣﻲ ﺧﺎﻟﺪ ﺳـﻌﺪ‪ ،‬أن اﻟﺠﻴـﺶ ﺗﻤ ّﻜﻦ ﻣﻦ ﻗﺘﻞ‬ ‫وإﺻﺎﺑﺔ ﻣﺎﺋﺔ ﻓﺮد ﻣﻦ اﻤﺘﻤﺮدﻳﻦ ﺧﻼل ﻣﻌﺮﻛﺘﻦ ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ واﻗﻌﺔ ﺑﻮﻻﻳﺔ‬ ‫ﺟﻨـﻮب دارﻓﻮر‪ ،‬ﺑﺪأﺗﺎ ﺑﻜﻤﻦ ﻧﺼﺒﻪ ﻣﺴـﻠﺤﻮن ﻣﻦ اﻟﺤـﺮﻛﺎت اﻤﺘﻤﺮدة‬ ‫ﻫﻨﺎك‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤـﺎت ﻟﻪ أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬أن‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﻨﺎﻃﻖ ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﺠﻴـﺶ ﰲ‬ ‫اﻟﺠﻴﺶ اﺣﺘﺴـﺐ ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻟﺸـﻬﺪاء واﻤﻔﻘﻮدﻳﻦ‪ ،‬ﻳﺠﺮي اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻨﻬﻢ‪،‬‬ ‫دون أن ﻳﺬﻛﺮ أرﻗﺎﻣﺎً‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف‪» :‬ﺑﻌﺪ أن رﺻﺪﻧﺎ ﺗﺠﻤـﻊ اﻤﺘﻤﺮدﻳﻦ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ أم ﻗﻮﻧﺠﺔ‪،‬‬

‫وأﺑﻘـﻲ راﺟﻞ ﰲ وﻻﻳـﺔ ﺟﻨﻮب دارﻓـﻮر‪ ،‬ﺗﺤﺮﻛﺖ اﻟﻘﻮات اﻤﺴـﻠﺤﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺘـﻲ ﻗﻠﺪي وﻛﺸـﻠﻨﻘﻮ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻫﺎﺟﻤـﺖ اﻤﺘﻤﺮدﻳﻦ‪ ،‬واﺳـﺘﻮﻟﺖ ﻋﲆ‬ ‫ﺛﻤﺎﻧﻲ ﻋﺮﺑﺎت ﻣﺴـﻠﺤﺔ«‪ .‬وﺗﺎﺑـﻊ‪» :‬أﺛﻨﺎء ﻋﻮدة ﻗﻮاﺗﻨـﺎ إﱃ ﻗﻮاﻋﺪﻫﺎ ﻗﺎم‬ ‫اﻤﺘﻤﺮدون ﺑﻨﺼﺐ ﻛﻤﻦ‪ ،‬ﺗﻤ ّﻜﻨﺖ اﻟﻘﻮات اﻤﺴﻠﺤﺔ ﻣﻦ إزاﻟﺘﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻤ ّﻜﻨﺖ‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﺪﻣﺮ ‪ 14‬ﻋﺮﺑـﺔ‪ ،‬وإﻳﻘﺎع ﺣﻮاﱄ ﻣﺎﺋﺔ ﻗﺘﻴـﻞ وﺟﺮﻳﺢ ﺑﻦ اﻤﺘﻤﺮدﻳﻦ‬ ‫ﰲ اﻤﻌﺮﻛﺘﻦ«‪ ،‬وأردف‪» :‬واﺻﻠﺖ اﻟﻘﻮات اﻤﺴـﻠﺤﺔ ﺳﺮﻫﺎ إﱃ أن وﺻﻠﺖ‬ ‫ﻗﻮاﻋﺪﻫﺎ‪ ،‬وﻫﻲ ﻋﲆ اﺳﺘﻌﺪاد ﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ أي ﺗﻔﻠﺘﺎت ﺗﻄﺮأ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ«‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ ﺣﺮﻛﺔ ﺗﺤﺮﻳﺮ اﻟﺴـﻮدان ﺑﺰﻋﺎﻣﺔ ﻣﻨﻲ آرﻛﻮ ﻣﻨﺎوي‪ ،‬ﻗﺎﻟﺖ ﰲ‬ ‫ﺑﻴﺎن ﻟﻬﺎ أول أﻣﺲ إﻧﻬﺎ ﻗﺘﻠﺖ ‪ 260‬ﺟﻨﺪﻳﺎ وﻋﻀﻮ ﻣﻠﻴﺸﻴﺎ‪ ،‬وأﴎت ﻋﺪدا‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠﻨﻮد ﺑ َﻤﻦ ﻓﻴﻬﻢ اﻟﻀﺎﺑﻂ اﻟﺬي ﻳﻘﻮد اﻟﻘﻮات اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪6‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 18‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (470‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫آﺧﺮ اﻟﻠﻴﻞ‬

‫ﻣﺴﺪس‬ ‫اﻟﺸﺤﺎذ‬ ‫إﺳﺤﻖ أﺣﻤﺪ ﻓﻀﻞ اﷲ‬ ‫ﺛﻼﺛـﻲ )إﻳﺮان‪ ،‬روﺳـﻴﺎ‪ ،‬اﻟﻌﺮاق( ﻳﺠﻌـﻞ اﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫ﻳﺘﻨﺒﺄ اﻷﺳـﺒﻮع اﻷﺳﺒﻖ ﺑﺄن ﺳـﻘﻮط اﻷﺳﺪ ﻳﻌﻨﻲ أن‬ ‫ﺗﻨﺴـﻜﺐ اﻟﻔﻮﴇ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬واﻤﺎﻟﻜﻲ واﻤﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻤﻞ ﺑﺎﻷﺳـﻠﻮب اﻟﻘﺪﻳﻢ )أﺳـﻠﻮب اﻟﻌﻤﻞ ﺗﺤﺖ‬ ‫اﻟﻐﻄﺎء( ﺗﻄﻠﻖ ﺣﺰب اﻟﻠﻪ وآﺧﺮﻳﻦ‪ .‬وإﱃ درﺟﺔ ﺗﺠﻌﻞ‬ ‫اﻷﺳـﺪ ﻳﺠﺮؤ ﻋـﲆ اﻟﺘﻬﺪﻳـﺪ ﺑﻘﺼﻒ ﻣﻨﺎﻃـﻖ داﺧﻞ‬ ‫ﻟﺒﻨﺎن‪ ،‬وﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻟﻐﺮب اﻟﺘﻲ ﺗﺠﻌﻞ وزﻳﺮ ﺧﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫أﻣﺮﻳـﻜﺎ ﻳﻌﻠﻦ ﻣـﻦ ﺗﺮﻛﻴﺎ دﻋـﻢ اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‬ ‫ﺑﺄﺳـﻠﺤﺔ ﻏﺮ ﻣﺪﻣﺮة‪ ،‬اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻫـﺬه ﺗﺬﻫﺐ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮع اﻤـﺎﴈ إﱃ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﺎﻷﺳـﻠﻮب اﻟﺠﺪﻳﺪ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺴـﻮد اﻵن‪ ،‬واﻟﺬي ﻫﻮ )اﻟﻌﻤﻞ دون ﻏﻄﺎء(‪ ،‬وأوروﺑﺎ‬ ‫ﺗﻌﻠـﻦ دﻋﻢ اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﺑﺄﺳـﻠﺤﺔ ﻓﻌﱠ ﺎﻟﺔ‪ .‬وأوﺑﺎﻣﺎ اﻟﺬي‬ ‫ﺗﻌﻠﻦ ﻣﺨﺎﺑﺮاﺗﻪ ﻗﺒﻞ أﺳـﺒﻮﻋﻦ ﱠ‬ ‫أن إﻳﺮان ﻟﻦ ﺗﺴﻄﻴﻊ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﺴـﻼح اﻟـﺬري؛ ﻳﻌﻠﻦ أﻣـﺲ اﻷول أن إﻳﺮان‬ ‫ﻗﺮﻳﺒـﺔ ﻣﻦ ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﺴـﻼح اﻟـﺬري‪ ،‬وﺣﺪﻳﺚ أوﺑﺎﻣﺎ‬ ‫وﺣﺪﻳـﺚ ﻣﺨﺎﺑﺮاﺗـﻪ أﺳـﻠﻮب ﺟﺪﻳﺪ ﰲ أﻧـﻪ ﻻ ﺣﺎﺟﺔ‬ ‫إﱃ اﻟﻐﻄـﺎء؛ ﻷن ﻋﻀﻼﺗـﻪ أﻛﺜﺮ ﻓﺼﺎﺣـﺔ‪ ..‬ورﻗﺼﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋـﺮات اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ واﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ ﻓـﻮق اﻟﺨﻠﻴﺞ ﻧﻬﺎر‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ﻟﻴﺴـﺖ ﺷﻴﺌﺎ ً ﺟﺪﻳﺪا ً ﰲ اﻷﻧﺒﺎء‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻷﺳﻠﻮب‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﻳﻬـﺪر ﺑﺎﻋـﱰاض ﻃﺎﺋـﺮة إﻳﺮاﻧﻴـﺔ ﻷﺧـﺮى‬ ‫أﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ﺛـﻢ ﻣﻄـﺎردة أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻟﻠﻄﺎﺋـﺮة اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﴐﺑﺔ ﰲ رﺻـﻒ اﻟﻄﺮﻳﻖ ﻷوﺑﺎﻣﺎ‬ ‫ﺣﺘـﻰ ﻳﺼﺒﺢ اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺘﱠ ِﺠ ُﻪ إﱃ إﴎاﺋﻴﻞ‪.‬‬ ‫وﻣـﺎ ﺗﺴـﻤﻌﻪ أو ﺗﺮاه ﻣـﻦ اﻷﺧﺒـﺎر اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻓﻴﻪ‬ ‫ﻫﻮ اﻷﺳـﻠﻮب ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﻓﺄﺳـﻠﻮب )ﻣﺴـﺪس اﻟﺸﺤﺎذ(‬ ‫ﻳﺨﺘﻔﻲ‪،‬‬ ‫واﻟﻄﺮﻓـﺔ اﻟﻘﺪﻳﻤـﺔ ﺗﻘﻮل‪ :‬ﱠ‬ ‫إن اﻟﺮﺟـﻞ اﻟﺬي ﻛﺎن‬ ‫ﻳﻤـﴚ ﰲ زﻗﺎق ﻣﻈﻠـﻢ ﻳﺴـﻤﻊ ﺻﻮﺗﺎ ً ﻳﻘـﻮل ﻟﻪ‪ :‬ﻳﺎ‬ ‫ﺳـﻴﺪي اﻤﺤﺴـﻦ اﻟﻜﺮﻳﻢ! ﻫـﻞ ﺗﺘﻜـ ﱠﺮ ُم ﺑﺼﺪﻗﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺷﺤﺎذ ﻣﺴـﻜﻦ ﺿﻌﻴﻒ ﻻ ﻳﻤﻠﻚ إﻻ اﻤﺴﺪس اﻟﺼﻐﺮ‬ ‫ﻫﺬا؟!‬ ‫َ‬ ‫ﻣﺴﺪﺳـﻪ ﰲ‬ ‫ﻗﻠﻴـ ٌﻞ ﻣﻦ اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻟﻴﻮم ﻣَ ﻦ ﻳﺤﻤﻞ‬ ‫اﻟﻈﻼم وﻫﻮ ﻳﺘﺠﻪ ﻟﻠﻨﻬﺐ‪.‬‬ ‫اﻷﺳﻠﻮب اﻟﻴﻮم ﻫﻮ ﻣﺴﺪس ﰲ ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻟﻈﻬﺮة‬ ‫وﻣﻨﺘﺼﻒ اﻟﻄﺮﻳﻖ‪.‬‬ ‫‪ishaq@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺼﺪر أﻣﻨﻲ أردﻧﻲ ﻟـ |‪:‬‬ ‫ﻣﻌﻈﻢ ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺗﻬﺮﻳﺐ‬ ‫اﻟﻤﺨﺪرات ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺈﺳﺮاﺋﻴﻞ‬ ‫ﻋﻤﺎن ‪ -‬ﺳﺎﻣﻲ ﻣﺤﺎﺳﻨﺔ‬

‫ﻣﻌﺮﻛﺔ ﺑﻼ ﺳﻼح ﺑﻴﻦ ﺣﺰب اﷲ وإﺳﺮاﺋﻴﻞ‬ ‫ﺑﺮوت ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ٌ‬ ‫وﺻـﻒ ﻳﻨﺎﺳـﺐ ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫»ﺣـﺮبٌ ﺻﺎﻣﺘـﺔ«‪..‬‬ ‫ﺗﻬﺮﻳـﺐ اﻤﺨﺪرات ﺑﻦ ﻟﺒﻨـﺎن وإﴎاﺋﻴﻞ‪ ،‬ﻓﻜﻞ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻃﺮف ﻳﺴـﺘﻬﺪف ﺧﺼﻤـﻪ وﻳﺤـﺎول ﺗﺪﻣﺮه‬ ‫ﺑﺎﻤـﻮاد اﻤﺨـﺪرة وﺗﻮﻇﻴـﻒ ﺗﻬﺮﻳﺐ اﻟﺴـﻤﻮم‬ ‫ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺸﺒﻪ‬ ‫ﻣﻌﺮﻛﺔ ﻣﻦ دون اﺳﺘﺨﺪام ﻟﻸﺳﻠﺤﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﺎرﻳﺦ ﻃﻮﻳﻞ‬ ‫ﺑﺪأت زراﻋﺔ اﻤﺨﺪرات ﰲ ﻟﺒﻨﺎن ﰲ ﻋﺎم ‪ 1927‬ﺧﻼل‬ ‫ﻓـﱰة اﻻﻧﺘـﺪاب اﻟﻔﺮﻧـﴘ‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ اﻟﺒﺪاﻳﺔ ﰲ ﺟـﺮود ﺑﻠﺪة‬ ‫ﻋﻴﻨﺎﺗـﺎ ﰲ ﻗﻀﺎء ﺑﻌﻠﺒﻚ‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﻣﺎ ﻟﺒﺜﺖ أن ﺗﻄﻮرت‬ ‫ﻟﺘﻐﺰو ﺟﺮود اﻟﻬﺮﻣﻞ وﻗﺮى اﻟﻘﻀﺎء ﻛﻠﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ اﻧﺘﴩت ﰲ‬ ‫ﻗﺮى اﻟﺠﺒﻞ اﻟﴩﻗﻲ ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ أﻧﻈﺎر اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻟﺤﺎﻛﻤﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﻠﻚ اﻷﻳﺎم‪ ،‬ﻓﻨﺸـﻄﺖ ﰲ ﺗﻠﻚ اﻟﻔﱰة‬ ‫ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺘﻬﺮﻳـﺐ ﻣـﻦ ﻟﺒﻨـﺎن ﺗﺠﺎه‬ ‫ﻣﴫ‪ ،‬ﻋﱪ ﻓﻠﺴـﻄﻦ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺤﺖ‬ ‫ﺳﻴﻄﺮة اﻻﻧﺘﺪاب اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺛﻤﺎﻧﻴﻨﻴـﺎت اﻟﻘـﺮن اﻤﺎﴈ‪،‬‬ ‫وﺑﻌﺪ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺤﺮب اﻷﻫﻠﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺎت ﻟﺒﻨﺎن‬ ‫ﻣﻦ أﻛﱪ ﻣﻨﺘﺠﻲ اﻟﻬﺮوﻳﻦ واﻟﺤﺸﻴﺶ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ اﻹﻧﺘـﺎج ﻣـﺎ ﻟﺒﺚ أن‬ ‫اﻧﺨﻔﺾ ﰲ ﻓﱰة اﻟﺘﺴﻌﻴﻨﻴﺎت‪.‬‬ ‫وﺑﻌـﺪ اﻻﻧﺘﺼـﺎر اﻟـﺬي ﺣﻘﻘـﻪ‬ ‫ﺣـﺰب اﻟﻠﻪ ﻋﲆ اﻟﻜﻴـﺎن اﻟﺼﻬﻴﻮﻧﻲ ﰲ‬ ‫ﻳﻮﻟﻴـﻮ ‪ ،2006‬زادت وﺗﺮة زراﻋﺔ اﻤﺨـﺪرات ﰲ اﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻟﺒﻘﺎﻋﻴﺔ ﰲ ﻟﺒﻨﺎن ﺑﺸـﻜﻞ ﻏﺮ ﻣﺴـﺒﻮق ﺣﺘـﻰ ﻏﺪا ﻟﺒﻨﺎن‪،‬‬ ‫وﻓﻘﺎ ً ﻷﺣﺪ اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ‪ ،‬أﺣﺪ أﺑﺮز اﻟﺒﻠﺪان اﻤﺼﺪّرة ﻟﺤﺸﻴﺸﺔ‬ ‫اﻟﻜﻴﻒ واﻟﻬﺮوﻳﻦ ﻋﲆ ﻧﻄﺎق واﺳﻊ‪.‬‬

‫ﻓﻴـﻪ ﺣﻴﺎل إﻣﻜﺎﻧﻴـﺔ ﺗﻮﻇﻴﻒ ﻫـﺬه اﻟﺴـﻤﻮم ﰲ ﻣﺤﺎرﺑﺔ‬ ‫وﺗﺪﻣـﺮ اﻟﻜﻴـﺎن اﻟﺼﻬﻴﻮﻧـﻲ‪ ،‬ﻓﻀـﻼً ﻋﻦ اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ اﺳﺘﺨﺒﺎراﺗﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻟﻬـﺬه اﻟﻐﺎﻳﺔ‪ ،‬اﻋﺘﻤـﺪ ﺣﺰب اﻟﻠﻪ ﻣﻬ ّﺮﺑـﻦ ﺟﻨّﺪﻫﻢ‪،‬‬ ‫ﻓﻜﺎﻧﺖ ﺣﺮﺑﺎ ً ﻏﺮ ﻣُﻌﻠﻨﺔ‪ ،‬أﺷﺒﻪ ﺑﺎﻟﺤﺮب اﻟﺒﺎردة‪.‬‬ ‫ﻫﻜﺬا ﺑﺎت »ﻣﺠﺘﻤﻊ اﻤﻘﺎوﻣﺔ« ﻣﺴـﺘﻬﺪﻓﺎً‪ ،‬ﻓﺎرﺗﻔﻌﺖ‬ ‫ﻧﺴـﺒﺔ ﻣﺘﻌﺎﻃﻲ ﺣﺒﻮب اﻟﻬﻠﻮﺳـﺔ واﻤﺨـﺪرات إﱃ درﺟﺔ‬ ‫دﻓﻌـﺖ ﻗﻴﺎدة اﻟﺤﺰب‪ ،‬وﻋﲆ رأﺳـﻬﻢ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﺣﺴـﻦ‬ ‫ﻧﴫاﻟﻠﻪ‪ ،‬ﻟﻘﺮع ﺟﺮس اﻹﻧﺬار‪ .‬اﻷﻣﺮ ﻧﻔﺴـﻪ اﻧﺴـﺤﺐ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻹﴎاﺋﻴﲇ اﻟﺬي ﻏﺮق اﻤﺌﺎت ﻣﻨﻪ ﰲ اﻹدﻣﺎن‪.‬‬ ‫ﺧـﺎض اﻟﺨﺼﻤﺎن ﺣﺮﺑﺎ ً ﺻﺎﻣﺘـﺔ‪ ،‬وﺗﻜﻠﻤﺖ ﻣﺼﺎدر‬ ‫ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ إﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ ﻋﻦ رﻋﺎﻳﺔ اﻟﺠﻴﺶ اﻹﴎاﺋﻴﲇ ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫ﺗﻬﺮﻳﺐ اﻤﺨﺪرات ﻋﱪ اﻟﺤﺪود ﺑﻦ ﻟﺒﻨﺎن وإﴎاﺋﻴﻞ ﻣﻘﺎﺑﻞ‬ ‫اﻟﺤﺼـﻮل ﻋـﲆ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت اﺳـﺘﺨﺒﺎرﻳﺔ ﺣﻮل ﻣـﺎ ﻳﺤﺪث‬ ‫داﺧﻞ ﻟﺒﻨﺎن‪.‬‬ ‫ﻫﺠﻮم وﻫﺠﻮم ﻣﻀﺎد‪ ،‬اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت‬ ‫اﻤﺘﺒﺎدﻟﺔ ﺗﺘﺴـﻊ‪ ،‬ﻓﺘﺬﻫـﺐ ﺗﴫﻳﺤﺎت‬ ‫ﻛﻞ ﻣـﻦ ﻗﺎﺋﺪ اﻟﻘـﻮة اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫ﺗﻬﺮﻳﺐ اﻤﺨﺪرات ووزﻳﺮ اﻷﻣﻦ اﻟﺪاﺧﲇ‬ ‫وﻗﺎﺋـﺪ ﻟـﻮاء اﻟﺸـﻤﺎل ﰲ إﴎاﺋﻴـﻞ إﱃ‬ ‫اﺗﻬﺎم اﻟﻄﺮف اﻟﺨﺼـﻢ‪ ،‬وﻫﻜﺬا ﻳﻔﻌﻞ‬ ‫اﻟﺤﺰب‪.‬‬ ‫اﺳـﺘﻨﺎدا ً ﻋـﲆ ﻣﺎ ﺳـﺒﻖ‪ ،‬ﻳﺘﻀﺢ‬ ‫أن ﺗﻬﺮﻳـﺐ اﻤﺨﺪرات ﻫـﻮ واﺣﺪة ﻣﻦ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳـﺎت ﺣﺰب اﻟﻠﻪ ﰲ ﺣﺮﺑﻪ اﻟﺒﺎردة‬ ‫ﻟﺘﺪﻣﺮ اﻟﻌﺪو‪.‬‬

‫ﺣﺰب اﷲ ﻳﺤﺎرب‬ ‫اﻟﻤﺨﺪرات‬ ‫ﻋﻠﻨ ًﺎ وﻳﺠﻨﱢﺪ‬ ‫ﻣﻬﺮﺑﻴﻬﺎ ﺳﺮ ًا‬

‫دور ﺣﺰب اﻟﻠﻪ‬ ‫ﰲ اﻟﺸـﻜﻞ‪ ،‬ﻛﺎن ﺣﺰب اﻟﻠﻪ ﻳﺤﺎرب رﺳﻤﻴّﺎ ً ﻛﻞ أﻧﻮاع‬ ‫اﻤﺨـﺪرات‪ ،‬وﰲ اﻟﺘﻔﺼﻴﻞ‪ ،‬ﺗﺒﺎﻳﻨﺖ أﻓـﻜﺎر ﻗﻴﺎدﻳﻦ أﻣﻨﻴﻦ‬

‫ﺗﺮاﺟــــــﻢ‬

‫ﻗـﺎل ﻣﺼـﺪ ٌر أﻣﻨـﻲ أردﻧﻲ إن‬ ‫ﻣﻌﻈـﻢ اﻤﺸـﻜﻼت اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﺨـﺪرات ﺗﺄﺗـﻲ ﻣـﻦ ﺟﻬـﺔ‬ ‫اﻟﺤـﺪود ﻣـﻊ إﴎاﺋﻴـﻞ ﺛـﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪرﺟـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ دول‬ ‫اﻟﺠﻮار‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻤﺼﺪر اﻷﻣﻨﻲ رﻓﻴﻊ اﻤﺴﺘﻮى ﻟـ‬ ‫»اﻟـﴩق« أن إﴎاﺋﻴﻞ ﺗﺸـﻜﻞ ﺧﻄﺮا‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﻴﺎ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨـﺺ ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺗﻬﺮﻳﺐ‬ ‫اﻟﻠﻮاء ﻃﺎﻳﻞ اﻤﺠﺎﱄ‬ ‫اﻤﺨـﺪرات‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن اﻷﻣـﺮ ﻳﺘﻌﻠـﻖ‬ ‫ﺑﺠﻤﻴﻊ اﻟﻨﻘﺎط اﻟﺤﺪودﻳﺔ ﺑﺪءا ً ﻣﻦ اﻟﻌﻘﺒﺔ ﻣﺮورا ً ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ وادي ﻋﺮﺑﺔ واﻟﺒﺤﺮ‬ ‫اﻤﻴﺖ وﺻﻮﻻ ً إﱃ ﺟﴪي اﻤﻠﻚ ﺣﺴﻦ واﻟﺸﻴﺦ ﺣﺴﻦ وﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻨﺎﻗﻮرة‪.‬‬ ‫واﻋﺘـﱪ أن إﴎاﺋﻴﻞ ﻣﻦ اﻟﺪول اﻟﺘـﻲ ﻳﺘﻢ ﺗﻬﺮﻳﺐ اﻤﺨﺪرات ﻣﻨﻬﺎ وإﻟﻴﻬﺎ‬ ‫ﺑﻜﺜﺎﻓـﺔ؛ ﺣﻴـﺚ ﺗﻌﺘﱪ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺳـﺎﺧﻨﺔ وﻓﻘـﺎ ﻟﻠﺘﺼﻨﻴﻒ اﻷﻣﻨـﻲ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻤﺨﺪرات‪ .‬وﻋﻦ أﺳـﺒﺎب ﺗﺨﻮف اﻷردن ﻣﻦ إﴎاﺋﻴﻞ‪ ،‬أﺟﺎب اﻤﺴﺆول اﻷﻣﻨﻲ‬ ‫ﺑﻘﻮﻟﻪ إن »ﻃﻮل اﻟﺤﺪود اﻟﺬي ﻳﺼﻞ إﱃ ﺣﻮاﱄ ‪ 400‬ﻛﻢ ﻫﻮ اﻟﺴـﺒﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﻟﺘﺨﻮﻓﻨﺎ ﻣﻦ ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺗﻬﺮﻳﺐ اﻤﺨﺪرات«‪.‬‬ ‫ﰲ ﺳـﻴﺎق ﻣﺘﺼـﻞ‪ ،‬ﻗﺎﻟﺖ ﻣﺼـﺎدر أﻣﻨﻴﺔ أﺧـﺮى إن ﻋﻤﻠﻴـﺎت ﺗﻬﺮﻳﺐ‬ ‫اﻤﺨﺪرات ﺗﺘﻢ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ وادي ﻋﺮﺑﺔ ﻋﱪ ﺗﺤﻤﻴﻠﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﺤﻴﻮاﻧﺎت ﻛﺎﻟﺠﻤﺎل‬ ‫واﻟﺤﻤﺮ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ داﺋﺮة ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻤﺨـﺪرات ﰲ اﻷردن أﺣﺒﻄﺖ ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫ﺗﻬﺮﻳـﺐ اﻤﺨﺪرات اﻟﻘﺎدﻣـﺔ ﻣﻦ إﴎاﺋﻴﻞ ﺑﻬﺪف ﺗﺼﺪﻳﺮﻫـﺎ ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﻌﺘـﱪ ﻣﻨﻄﻘﺔ وادي ﻋﺮﺑﺔ ﻣﻦ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺤﺪودﻳﺔ اﻤﺮاﻗﺒﺔ ﺟﻴﺪا ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻐﻮر اﻷردﻧﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﺮﺗﺒﻂ ﺑﺎﻟﺤﺪود ﻣﻊ اﻟﻀﻔﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ اﻤﺤﺘﻠﺔ‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫وﻗـﺖ ﺳـﺎﺑﻖ أﻛـﱪ ﻋﻤﻠﻴـﺔ ﺗﻬﺮﻳﺐ‬ ‫وأﺣﺒﻄـﺖ اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﰲ‬ ‫ﻟﻠﻤﺨـﺪرات ﺣﻴﺚ ﺗﻢ ﺿﺒﻂ ‪ 44‬ﻛﺠﻢ ﻣـﻦ ﻣﺎدة اﻟﻬﺮوﻳﻦ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺤﺪود‬ ‫اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ اﻷردﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻛﺸﻒ ﻣﺴـﺎﻋﺪ ﻣﺪﻳﺮ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺒﺤﺚ اﻟﺠﻨﺎﺋﻲ اﻷردﻧﻲ‪،‬‬ ‫اﻟﻠﻮاء ﻃﺎﻳﻞ اﻤﺠﺎﱄ‪ ،‬أن ﻋﺪد ﻣﺘﻌﺎﻃﻲ اﻤﺨﺪرات ﰲ اﻷردن ﺑﻠﻎ ﺧﻤﺴـﺔ آﻻف‬ ‫ﺷﺨﺺ‪ ،‬ﻣﺒﻴﱢﻨﺎ ً أن اﻟﺮﻗﻢ ﰲ ازدﻳﺎد واﺿﺢ‪ .‬وذﻛﺮ اﻤﺠﺎﱄ‪ ،‬ﰲ اﺟﺘﻤﺎع ﻣﻐﻠﻖ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب‪ ،‬أن ﻋﺪد ﺗﺠﺎر اﻤﺨﺪرات ﺑﻠﻎ ‪ ،471‬ﻟﻜﻨﻪ‬ ‫أوﺿـﺢ أن اﻷردن ﻣﺘﻘـﺪم ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ ﰲ ﺿﺒﻂ اﻤﺨﺪرات ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬

‫»ﺣﺮب اﻟﺴﻤﻮم«‬

‫اﺳﻢ ﻣﻌﺮوف‬ ‫»ﻛﺎﻳـﺪ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﺮو« ﻣـﻦ اﻟﺠﻨـﻮب اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ‪ ،‬اﺳـ ٌﻢ‬ ‫ﻣﻌﺮوف ﻟﺪى اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ واﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻋﻤـﻞ ﰲ ﺗﺠﺎرة اﻟﺴـﻼح وﺗﻬﺮﻳﺐ اﻤﺨـﺪرات ﻋﱪ اﻟﺤﺪود‬ ‫اﻤﺸﱰﻛﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﺮو واﺑﻨﻪ ﻛﺎﻳـﺪ ﻗﺪﻣﺎ ﻛﺜﺮا ً ﻣـﻦ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﻟـ»ﺣﺰب اﻟﻠﻪ«‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﺳـﻬﻢ اﻻﺑﻦ ﰲ اﺳـﺘﺪراج اﻟﻜﻮﻟﻮﻧﻴﻞ‬

‫اﻹﴎاﺋﻴﲇ اﻟﺤﻨﺎن ﺗﻨﻨﺒﺎوم ﻟﻴﺨﻄﻔﻪ ﺣﺰب اﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ﺗﻢ اﻟﻘﺒـﺾ ﻋﲆ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﺮو‪ ،‬ﻛﺒـﺮ اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ ﰱ‬ ‫إﴎاﺋﻴـﻞ‪ ،‬ﺑﺘﻬﻤﺔ أﻧـﻪ »أول ﻣﻦ أدﺧﻞ اﻟﺴـﻢ اﻷﺑﻴﺾ إﱃ‬ ‫دوﻟﺔ إﴎاﺋﻴﻞ«‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ ﺗﻬﻤﺔ ﺗﻬﺮﻳﺐ ﻛﻤﻴﺔ ﺿﺨﻤﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺨﺪرات ﻓﺤُ ِﻜ َﻢ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺎﻟﺴﺠﻦ ﻤﺪة ﻃﻮﻳﻠﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻮﰲ ﺑﺮو‬ ‫اﻷب ﰱ ﺳـﺠﻨﻪ وأﻋﻴﺪت ﺟﺜﺘﻪ إﱃ ﻟﺒﻨـﺎن ﰱ ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2004‬‬ ‫ﰱ إﻃﺎر اﻟﺼﻔﻘﺔ اﻤﻌﺮوﻓﺔ ﺑﺎﺳـﻢ )ﺻﻔﻘـﺔ ﺗﻨﻨﺒﻮﻳﻢ( ﻣﻊ‬ ‫ﺣﺰب اﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ﺟﻬﺔٍ ﻟﺒﻨﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬أﻋﻠﻨﺖ ﻫﻴﺌﺔ اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺪاﺋﻤﺔ ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ اﻟﻌﻤﻴﺪ اﻟﺮﻛﻦ ﻧﺰار ﺧﻠﻴﻞ‪ ،‬ﺳﺠﻦ اﺑﻨﻪ ﻛﺎﻳﺪ‬ ‫ﺑﺎﻷﺷـﻐﺎل اﻟﺸـﺎﻗﺔ اﻤﺆﺑﺪة وﺗﺠﺮﻳﺪه ﻣﻦ ﺣﻘﻮﻗﻪ اﻤﺪﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﺑﺘﻬﻤـﺔ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻟﻌـﺪو واﻻﺗﺠـﺎر ﺑﺎﻤﺨﺪرات‬ ‫وﺗﻬﺮﻳﺒﻬﺎ إﱃ ﺑﻼد اﻟﻌﺪو‪.‬‬ ‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ‪ ،‬أﺻـﺪر اﻤﺪﻋﻮ ﻛﺎﻳﺪ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﺮو ﺑﻴﺎﻧﺎ ً‬ ‫ﻳﻘﻮل ﻓﻴﻪ »ﻟﺴـﺖ ﻋﻤﻴﻼ ً ﻹﴎاﺋﻴﻞ وﻃﺎﻟﺒﺖ اﻟﻘﺎﴈ‬ ‫ﺻﻘﺮ ﺻﻘﺮ ﺑﺘﺼﺤﻴﺢ ﻫﺬا اﻻدﻋﺎء‬ ‫واﻻﻓـﱰاء‪ ،‬ﻻﺳـﻴّﻤﺎ أﻧّﻨـﻲ أﻋﻤﻞ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺎل ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻌﻤﻼء وﺗﺤﺖ راﻳﺔ‬ ‫اﻤﻘﺎوﻣﺔ وﺳﻘﻒ اﻟﺪوﻟﺔ‪ ،‬وﻟﻌﺎﺋﻠﺘﻨﺎ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺦ ﺣﺎﻓـﻞ ﺑﺎﻹﻧﺠﺎزات اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻏﺎﺑﺖ ﻋـﻦ اﻟﻘـﺎﴈ ﺻﻘﺮ‪،‬‬ ‫ﻣﻤـﺎ أدى إﱃ اﺗﺨـﺎذ ﻗـﺮار ﻛﻬﺬا«‪،‬‬ ‫وأﺿﺎف ﺑﺮو »ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻨﺎ اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫أن اﻤﻮﺳﺎد ﻛﻠﻒ ﺿﺎﺑﻄﺎ ً‬ ‫ﺗﺸـﺮ إﱃ ّ‬ ‫ّ‬ ‫ﺑـﺪس اﻟﺪﺳـﺎﺋﺲ واﻟﺘﺸـﻬﺮ ﺑﻨـﺎ‬ ‫ﻹﻟﺤـﺎق اﻷذى ﺑﻨﺎ وﻛـﴪ وإﺑﻄﺎء‬ ‫أيّ ﻋﻤﻞ ﻧﻘﻮم ﺑﻪ ﺿﺪه«‪.‬‬ ‫وﻳﻌـ ّﺪ ﻛﺎﻳﺪ ﺑﺮو اﻵن ﻣﺠﺮﻣﺎ ً ﻓﺎرا ً ﰲ ﻧﻈﺮ اﻟﺴـﻠﻄﺎت‬ ‫اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ ً ﺑﺄن اﻟﻔﻀﻞ اﻷﻛﱪ ﻳﻌﻮد إﻟﻴﻪ ﰲ‬ ‫ﺗﺤﺮﻳـﺮ ﻋﴩات اﻷﴎى اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴـﻦ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﺒﺎدل‬ ‫اﻟﺸﻬﺮة‪.‬‬

‫اﻟﻠﺒﻨﺎﻧـﻲ ﺑـ«اﻟﻮﻗـﻮف وراء ﻋﻤﻠﻴـﺎت ﺗﻬﺮﻳﺐ ﻋﴩات‬ ‫اﻟﻜﻴﻠﻮات ﻣﻦ ﻣﺎدة اﻟﺤﺸـﻴﺶ واﻟﻬﺮوﻳﻦ اﻤﺨﺪرة إﱃ‬ ‫إﴎاﺋﻴﻞ«‪.‬‬ ‫وﻳﻘـﻮل ﻧﺎﺋـﺐ ﻗﺎﺋـﺪ اﻟﻘـﻮة اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ ﰲ إﴎاﺋﻴﻞ ﺟـﺎل ﺑﻦ إﻳﴚ‪ ،‬إن »ﻣﻬﻤﺘﻬﻢ ﻫﻲ‬ ‫ﺗﻘﻠﻴﻞ ﺗﺪﻓﻖ اﻤﺨﺪرات إﱃ إﴎاﺋﻴﻞ«‪ ،‬ﻣﺘّﻬﻤﺎ ً »ﺣﺰب اﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﻮﻗﻮف وراء ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ«‪.‬‬ ‫وﻳﻀﻴـﻒ ﺑﻦ إﻳـﴚ ّ‬ ‫»إن أﻋﻀﺎء اﻟﻮﺣـﺪة ﻳﺒﺬﻟﻮن‬ ‫ﺟﻬـﻮدا ً ﻣﻀﻨﻴـﺔ ﰲ اﻟﻠﻴـﻞ واﻟﻨﻬـﺎر ﻤﻨـﻊ اﻟﺘﻬﺮﻳـﺐ‪،‬‬ ‫ﻣﺘﺴـ ّﻠﺤﻦ ﺑﺎﻤﻨﺎﻇﺮ اﻟﻠﻴﻠﻴﺔ واﻷﺳـﻠﺤﺔ وﻧﺼﺐ ﻛﻤﺎﺋﻦ‬ ‫ﻟﻠﻤﻬﺮﺑﻦ«‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺗﺒـﻦ ﻣـﻦ ﻣﻌﻄﻴـﺎت إﺣﺼﺎﺋﻴﺔ ﻗﺪّﻣﺘﻬﺎ ﺳـﻠﻄﺔ‬ ‫ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻤﺨـﺪرات اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴـﺔ أن ﰲ إﴎاﺋﻴﻞ ﻗﺮاﺑﺔ‬ ‫‪ 320‬أﻟـﻒ ﺷـﺨﺺ ﻣﺎ ﺑـﻦ ﻣﺪﻣﻦ ﻋﲆ اﻤﺨـﺪرات أو‬ ‫ﻳﺘﻌﺎﻃﺎﻫـﺎ ﺑﻦ اﻟﺤﻦ واﻵﺧـﺮ‪ ،‬وأن ‪ %60‬ﻣﻨﻬﻢ ﻫﻢ ﰲ‬ ‫ﺳﻦ ﻣﺎ ﺑﻦ ‪ 12‬و‪ 18‬ﻋﺎﻣﺎً‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺴـﻴﺎق ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬ﻧﻘﻞ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫ﺻﺤﻴﻔـﺔ »ﻫﺂرﺗـﺲ« اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ‬ ‫ﻋﻦ وزﻳﺮ اﻷﻣـﻦ اﻟﺪاﺧﲇ اﻹﴎاﺋﻴﲇ‬ ‫ﻳﺘﺴﺤﺎق أﻫﺎروﻧﻮﻓﻴﺘﺶ‪ ،‬ﻗﻮﻟﻪ ﺧﻼل‬ ‫اﺟﺘﻤـﺎع ﻟﻠﺠﻨﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻤﺨﺪرات‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﻜﻨﻴﺴـﺖ إن »اﻟﺤﺪود ﺑﻦ‬ ‫إﴎاﺋﻴـﻞ وﻟﺒﻨﺎن ﻣﺨﱰﻗـﺔ ﻟﺘﻬﺮﻳﺐ‬ ‫اﻤﺨـﺪرات‪ ،‬رﻏـﻢ وﺟـﻮد اﻟﴩﻳـﻂ‬ ‫اﻟﺤﺪودي ورﻏـﻢ ﻣﺤﺎوﻻت اﻟﴩﻃﺔ‬ ‫واﻟﺠﻴـﺶ وﻗـﻒ ﻋﻤﻠﻴـﺎت ﺗﻬﺮﻳـﺐ‬ ‫اﻤﺨﺪرات ﰲ ﻫﺬه اﻤﻨﻄﻘﺔ«‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻳﻘـﻮل ﻗﺎﺋـﺪ ﻟـﻮاء اﻟﺸـﻤﺎل ﰲ اﻟﴩﻃـﺔ‬ ‫اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴـﺔ داﻧﻲ ﻛﻮرن‪ ،‬إن ﻋﻤﻠﻴـﺔ ﺗﻬﺮﻳﺐ اﻤﺨﺪرات‬ ‫إﱃ إﴎاﺋﻴـﻞ ﻫﻲ إﺣﺪى ﺳﻴﺎﺳـﺎت ﺣـﺰب اﻟﻠﻪ ﻹﻏﺮاق‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻹﴎاﺋﻴﲇ ﺑﺎﻤﺨﺪرات ﺑﻬﺪف ﺗﺪﻣﺮ اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫واﻤﺠﺘﻤﻊ اﻹﴎاﺋﻴﲇ«‪.‬‬ ‫وﺗﺤﺪث اﻤﺴﺆول اﻹﴎاﺋﻴﲇ ﻋﻦ »ﴍاﻛﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ ‪-‬‬ ‫إﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ ﺑﻦ ﺗﺠﺎر اﻤﺨﺪرات اﻟﻌﺮب واﻟﻴﻬﻮد«‪.‬‬

‫ﻧﺴﺒﺔ ﻣﺘﻌﺎﻃﻲ‬ ‫ﺣﺒﻮب اﻟﻬﻠﻮﺳﺔ‬ ‫ارﺗﻔﻌﺖ ﻓﻲ‬ ‫»ﻣﺠﺘﻤﻊ اﻟﻤﻘﺎوﻣﺔ«‬

‫اﺗﻬﺎﻣﺎت إﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ‬ ‫ﺑﺪورﻫـﺎ‪ ،‬ﺗﺘﻬﻢ اﻟﴩﻃـﺔ اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ ﺣـﺰب اﻟﻠﻪ‬

‫ﺧﻄﻮات ﻟﻤﺎ ﺑﻌﺪ ﺳﻘﻮط ﻧﻈﺎم ا¡ﺳﺪ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬أﻣﺮ اﻟﻌﺰب‬ ‫ﺑﺪأت ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت إدارة أوﺑﺎﻣﺎ واﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ ﺗﺨﻄﻮ أوﱃ ﺧﻄﻮاﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﻔﻌﻠﻴﺔ ﰲ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ اﻷزﻣﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ ﻋﲆ أرض اﻟﻮاﻗﻊ‪ ،‬وﻛﻴﻔﻴﺔ اﻹﻃﺎﺣﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﺋﻴﺲ ﺑﺸـﺎر اﻷﺳـﺪ دون إﻳﺠﺎد أي ﻓﺮاغ ﺳﻴﺎﳼ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﺴﺘﻐﻠﻪ‬ ‫اﻹرﻫﺎﺑﻴﻮن وأﻣﺮاء اﻟﺤﺮب وﻓﻠﻮل اﻟﻨﻈﺎم‪.‬‬ ‫وﺣـ ّﺬر ﻣﺴـﺆول أﻣﺮﻳﻜﻲ ﻛﺒﺮ ﻣـﻦ ﺗﺪاﻋﻴﺎت ﺧﻄﻮرة اﺳﺘﻨﺴـﺎخ‬ ‫ﻧﺴـﺨﺔ ﺳﻮرﻳﺔ ﻋﲆ ﺷـﺎﻛﻠﺔ ﻧﺴـﺨﺔ »ﺑﺮﻳﻤﺮ« إﺛﺮ ﺣﺮب اﻟﻌﺮاق‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻗﺪ‬ ‫ﻳﺠﺮ اﻟﺒﻼد إﱃ دواﻣﺔ اﻟﻔﻮﴇ اﻟﻌﺎرﻣﺔ‪ .‬وﻋﻮاﻗﺐ اﻟﻔﻮﴇ اﻟﻮﺧﻴﻤﺔ ‪-‬اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻋﻘﺒﺖ ﻗـﺮار اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤـﺪة ﰲ ﻋﺎم ‪2003‬م‪ -‬ﺣـﻞ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﻌﺮاﻗﻲ‬ ‫وﺗﺪﻣﺮ واﻗﺘﻼع اﻤﺆﺳﺴﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻣﻦ ﺟﺬورﻫﺎ‪ ،‬وﻃﻤﺲ ﻫﻮﻳﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺗﻘﻮم اﻤﻌﺎرﺿﺔ وﺣﻠﻔﺎؤﻫﺎ اﻵن ﺑﺎﺗﺨﺎذ ﺧﻄﻮات ﻓﺎﻋﻠﺔ ﻧﺤﻮ ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻷﻣﻦ‬ ‫وﺗﺄﻣﻦ اﻟﺤﻜﻢ ﺑﻌﺪ اﻹﻃﺎﺣﺔ ﺑﺎﻟﺮﺋﻴﺲ ﺑﺸـﺎر اﻷﺳﺪ‪ ،‬وﺗﺴﻌﻰ ﺟﺎﻫﺪة ﻟﻠﻘﻀﺎء‬ ‫ﻋﲆ ﺣﺎﻻت اﻟﺘﴩذم واﻻﻧﻘﺴﺎم اﻟﺘﻲ اﺟﺘﺎﺣﺖ اﻟﺒﻼد ﺧﻼل ﻋﺎﻣﻦ ﻣﻦ اﻟﺤﺮب‪.‬‬ ‫واﻤﺤـﻚ اﻷول واﻟﺮﺋﻴـﺲ ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻐﻴﺮ ﻳﻜﻤﻦ ﰲ ﺗﻜﻮﻳـﻦ ﺣﻜﻮﻣﺔ اﺋﺘﻼﻓﻴﺔ‬ ‫ﻣﺆﻗﺘﺔ ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ أﻃﻴﺎف اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺣﺎول ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ ﺑﻌﺾ ﻣﻦ‬

‫أﻓـﺮاد اﻟﻘﻮى اﻟﺜﻮرﻳﺔ اﻟﻘﻴـﺎم ﺑﻬﺎ وأﻋﻠﻨﻮا رﻏﺒﺘﻬـﻢ ﰲ ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺪول‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﻤﻘﻌﺪ ﺳـﻮرﻳﺎ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ أﺣﻤﺪ ﻣﻌﺎذ اﻟﺨﻄﻴـﺐ رﺋﻴﺲ اﻻﺋﺘﻼف‬ ‫اﻟﺴـﻮري‪ ،‬ﺗﺮاﺟـﻊ ﰲ اﻟﻠﺤﻈﺎت اﻷﺧـﺮة وأﻋﺮب ﻋﻦ ﻣﺨﺎوﻓﻪ ﻣـﻦ اﺣﺘﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺗﻔﺘﻴﺖ اﻤﻌﺎرﺿﺔ وﻧﴩ اﻟﻔﻮﴇ داﺧﻞ اﻟﺒﻼد‪.‬‬ ‫وﺗﺴﻌﻰ اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﺟﺎﻫﺪة إﱃ اﻤﺼﺎﻟﺤﺔ وﻟ ﱢﻢ اﻟﺸﻤﻞ اﻟﺴﻮري‪ .‬وﻳﺘﻢ اﻵن‬ ‫ﺗﻮﺟﻴﻪ دﻋﻮات إﱃ اﻤﻨﺸـﻘﻦ ﻋﻦ اﻟﺠﻴﺶ ﺑﻬﺪف ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻳﺪ اﻟﻌﻮن واﻤﺴﺎﻋﺪة‪،‬‬ ‫ﺳﻌﻴﺎ ً ﻟﻠﺘﻮﺻﻞ إﱃ ﺣﻞ ﺧﻴﻮط اﻟﻠﻌﺒﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‪ .‬وﺗﺮﻓﻊ ﺷﻌﺎرات »ﻻ ﻟﻼﻧﺘﻘﺎم«‪،‬‬ ‫وﻳﺘـﻢ اﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋﲆ ﻣﺒﺪأ »اﻟﻌﻔﻮ«‪ ،‬وﺑﺨﺎﺻﺔ ﻋـﻦ أي ﺟﻨﻮد أو ﺿﺒﺎط ﻋﻠﻮﻳﻦ‬ ‫»أﺟﱪوا ﻋﲆ اﻻﻧﺼﻴﺎع واﻹذﻋﺎن ﻷواﻣﺮ اﻟﻘﺘﻞ واﻟﴬب«‪.‬‬ ‫ُﺣﺮرت ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ أراﴈ اﻟﺸـﻤﺎل اﻟﺴـﻮري‪ ،‬وﺣﺴﺐ اﻟﺘﻘﺪﻳﺮات‬ ‫ﻓﺈن أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ %60‬ﻣﻦ إﺟﻤﺎﱄ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ ﺗﺤﺖ ﺳـﻴﻄﺮة اﻤﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫اﻵن‪ .‬وﻟﻜـﻦ ﺗﺤﺪﻳـﺎت اﻟﺘـﴩذم واﻟﻔﺮﻗﺔ وﺗﺪاول اﻟﺴـﻠﻄﺔ ﻣﺎزاﻟـﺖ ﺗﻮاﺟﻪ‬

‫اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ وﺣﻠﻔﺎءﻫﺎ‪ ،‬واﻟﻬﺪف ﻣﻨﺼﺐﱞ اﻵن ﻋﲆ ﻣﻞء ﻫﺬه اﻤﺴﺎﺣﺔ‬ ‫اﻤﺤﺮرة ﺑﺤﻜﻮﻣﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻟﻘﺒﻀﺔ اﻷﻣﻨﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ أﻣﺮاء اﻟﺤﺮب‪.‬‬ ‫وأﺧـﺮا ً ﺗﺤﺮﻛﺖ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة ﻤﺴـﺎﻋﺪة اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻲ‬ ‫ﺗﺤـﺎول ﺑﻨﺎء ﺳـﻮرﻳﺎ ﺟﺪﻳﺪة ﰲ ﺛﻮب ﺟﺪﻳـﺪ ﰲ ﻫﺬه اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻤﺤﺮرة‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺸـﻤﻞ أﺟﺰاء ﻣﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت إدﻟﺐ وﺣﻠﺐ ودﻳﺮ اﻟﺰور‪ .‬وﻗﺎم وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫ﺟﻮن ﻛﺮي ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ ﺳﺘﻦ ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر ﻤﺸﺎرﻳﻊ ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﺤﻜﻢ اﻤﺤﲇ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﰲ‬ ‫ذﻟﻚ ﺗﺪرﻳﺐ اﻟﴩﻃﺔ‪ ،‬وإدارة اﻤﺠﺎﻟﺲ اﻤﺤﻠﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻨﻘﻴﺔ ﻣﻴﺎه اﻟﴩب وإﺻﻼح‬ ‫اﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ اﻤﺪﻣﺮة واﻤﺘﻬﺎﻟﻜﺔ‪.‬‬ ‫وأﺑـﺪت اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة ﻣﺒﺎرﻛﺘﻬـﺎ اﻟﻀﻤﻨﻴﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺘﻮﺟﻴﻪ ﴐﺑﺎت‬ ‫ﺟﻮﻳﺔ ﻟﻠﻨﻈﺎم اﻟﺴـﻮري‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ أﻧﻬﺎ اﻵن ﺗﺪرس ﺑﺤﺬر ﺳﺒﻞ ﺗﻮﻓﺮ اﻷﻣﻦ‪،‬‬ ‫ﺗﺤﺴﺒﺎ ً ﻟﻮﻗﻮع أي ﻫﺠﻤﺎت ﺟﻮﻳﺔ ﻋﲆ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻤﺤﺮرة‪.‬‬ ‫وﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﺠﻬﻮد اﻤﺒﺬوﻟﺔ ﺗﻌﺰﻳﺰا ً ﻟﻼﺳﺘﻘﺮار‪ ،‬ﻓﻬﻨﺎك ﺣﻘﻴﻘﺔ‬ ‫ﻣﺆﺳـﻔﺔ وﻣﺤﺰﻧﺔ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ‪ ،‬وﻫﻲ أن ﺳـﻮرﻳﺎ ﻻﺗﺰال ﻋـﲆ اﻤﺤﻚ وﻓﻖ ﻣﻌﻄﻴﺎت‬ ‫اﻟﻈـﺮوف اﻟﺮاﻫﻨـﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻗـﺪ ﻳﺪﻓـﻊ ﺑﻌـﺾ اﻟﱪاﺟﻤﺎﺗﻴﻦ داﺧـﻞ اﻤﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﺔ إﱃ اﻟﻘﻮل ﺑﺄن ﺳﻮرﻳﺎ ﺗﺤﺘﺎج إﱃ ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ‬ ‫ﻳﻨﺸﺄ اﻟﺘﺼﺎدم ﺑﻦ اﻤﺪﻧﻴﻦ‪ ،‬اﻟﺬي ﻗﺪ ﻳﺴﺘﺜﻤﺮه ﺑﻌﺾ اﻤﺘﻄﺮﻓﻦ‪.‬‬


‫اإثنين ‪ 6‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 18‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )470‬السنة الثانية‬

‫الجريسي‪ :‬السعودية تحتاج إلى ‪ 10‬أضعاف إنتاجها الحالي من اإسمنت‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫أكشد رجشل اأعمشال رئيشس‬ ‫مجلشس غرفشة الرياض السشابق‬

‫عبدالرحمشن الجريشي أن‬ ‫السعودية تحتاج لعرة أضعاف‬ ‫مصانع اإسمنت اموجودة حالياً‪،‬‬ ‫إنتشاج عشرة أضعشاف اإنتشاج‬

‫الحاي‪ ،‬لسد ااحتياج الفعي منتج‬ ‫اإسمنت ي الباد‪ّ .‬‬ ‫وبن الجريي‬ ‫لش»الشرق» أن توسشع امشدن‬ ‫ومشاريع البناء والتعمر وتطوير‬

‫البنى التحتية‪ ،‬وإنششاء الجسور‬ ‫والطشرق‪ ،‬يلعشب دورا ً ي زيشادة‬ ‫الطلب سشنة بعد أخرى عى منتج‬ ‫اإسشمنت‪ .‬وقال إن فتح ااستراد‬

‫محافظ طبرجل يلزم تجار اإسمنت ببيع الطن بـ ‪ 300‬ريال‬ ‫الجوف ‪ -‬عبدالله العشيشان‬ ‫وجشه محافظ طرجل فيصل الششامي‪ ،‬أمس‪ ،‬بتأمن‬ ‫ششاحنات لبيشع اإسشمنت ي امنطقشة‪ ،‬بسشعر ‪300‬‬ ‫ريال للطن‪ .‬وجشاء توجه امحافظ بعد مطالبات أهاي‬ ‫امنطقة للجهات امسؤولة برورة إيقاف جشع تجار‬ ‫اإسشمنت‪ ،‬الذين رفعوا سشعر طن اإسمنت إى ‪400‬‬ ‫ريال قبل ششهر‪ ،‬محذرين من أن غاء امنتج يهدد مشاريع‬ ‫البنشاء ي امنطقة‪ ،‬وقد يجرها عى اإيقاف‪ .‬وزار الششامي‬ ‫صباح أمس سشاحة بيع اإسشمنت ي طرجل‪ ،‬وتابع عملية‬ ‫البيع وطمأن ي حديثه امواطنن‪ ،‬وأكد لهم أنه سيتم تأمن‬ ‫اإسمنت بشكل يومي بالسعر الرسمي‪ ،‬معلنا ً أنه سيرف‬ ‫عى عمليات البيع والراء‪ ،‬حتى تنتهي اأزمة الحالية‪.‬‬

‫ي الوقت الراهن سيسشهم بشكل‬ ‫كبشر ي حشل اأزمشة الحاصلشة‪،‬‬ ‫والتشي أدت إى خلو اأسشواق من‬ ‫اإسشمنت‪ ،‬ومن ثم زيادة امصانع‬

‫وخطشوط اإنتاج مواكبشة الثورة‬ ‫العمرانية التي تنتظرها امملكة ي‬ ‫الفرة امقبلة‪ ،‬خصوصا ً مع توفر‬ ‫الوقود وامواد الخام‪.‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪23‬‬

‫صوامع الغال لـ |‪ :‬لسنا مسؤولين‬ ‫كاف‬ ‫عن مراقبة اأسواق‪ ..‬وإنتاج الدقيق ٍ‬ ‫الرياض ‪ -‬عبدالرحمن اأنصاري‬

‫محافظ طرجل أثناء وجوده ي ساحة اإسمنت‬

‫(الرق)‬

‫أكشد لشش «الشرق» امتحدث‬ ‫الرسشمي مؤسسشة صوامع‬ ‫الغال أحمشد الفارس أنه ا‬ ‫توجشد أي أزمشة ي الدقيشق‪،‬‬ ‫موضحا ً أن جميشع الكميات‬ ‫امطلوبة متوفرة وترف بالكامل‬ ‫مستحقيها‪ ،‬مبيّنا أن هناك فرقا ً بن‬ ‫ارتفاع أسعار الدقيق وبن ارتفاع‬ ‫أسعار منتجات الدقيق مثل الخبز‪.‬‬ ‫وقشال‪« :‬ما تمت اإششارة إليه بأن‬ ‫هنشاك ارتفاعا ً ي أسشعار الخبز ي‬ ‫بعض امناطق‪ ،‬كان بسبب ارتفاع‬ ‫رسشوم العمشل وبعشض امنتجات‬ ‫التشي تدخشل ي صناعتشه‪ ،‬مثشل‬ ‫السشكر والزيت والخمرة ولم يتم‬ ‫التطرق للدقيق أن أسشعاره ثابتة‬ ‫ومدعوم من الدولة منذ ‪ 30‬عاما»‪.‬‬ ‫وحشول دور امؤسسشة ي إعشادة‬ ‫اأسعار إى وضعها الطبيعي‪ّ ،‬‬ ‫بن‬

‫الصوامع تؤكد أن إنتاجها من الدقيق يكفي مناطق امملكة‬ ‫الفارس أن «امؤسسة تقوم بتوفر‬ ‫جميشع احتياجات السشعودية من‬ ‫مشادة الدقيشق للمخابشز وامصانع‬ ‫وامحات التجارية‪ ،‬وفقا لأسشعار‬ ‫الثابتشة»‪ ،‬مضيفشا ً «امؤسسشة ا‬

‫تسشتطيع الرقابشة عشى السشوق‪،‬‬ ‫أنها جهة إنتاجية وليست رقابية‪،‬‬ ‫ونحن ننتج الكمية‪ ،‬ومهمتنا تركز‬ ‫ي أن يكشون اإنتاج كافيشا»‪ ،‬مبينا ً‬ ‫أن «جميشع الحصشص امخصصة‬

‫(الرق)‬

‫للموزعشن وامخابشز وامحشات‬ ‫وامصانشع كلها كاملشة ومتوفرة ي‬ ‫امؤسسشة وتحتفظ بامخزون الذي‬ ‫يبلشغ ‪ 2.5‬مليشون طشن للطوارئ‪،‬‬ ‫غر الكمية امنتجة»‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪6‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 18‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (470‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫وزﻳﺮ اﺳﻜﺎن‪ :‬ﻃﻠﺒﻨﺎ أراﺿﻲ ﺑﻴﻀﺎء ﻣﻦ »اﻟﺼﺤﺔ« و»اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ« ﻟﺒﻨﺎء‬ ‫ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﺳﻜﻦ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻓﺮﻓﻀﺘﺎ‪ ..‬وإﻃﻼق ﻧﻈﺎم »إﻳﺠﺎر« ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‪:‬‬ ‫اﻟﻤﺴﺎﻫﻤﺎت‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‬ ‫اﺳﺘﻐﺮق‬ ‫ﺣﻠﻬﺎ وﻗﺘ ًﺎ‬ ‫ﻃﻮﻳ ًﻼ وﻟﻦ‬ ‫ﻧﻌﻴﺪ ﺗﻜﺮارﻫﺎ‬

‫ﻓﺮﻳـﻖ ﻋﻤـﻞ اﻤﻨﺘـﺪى ‪ -‬ﻣﺎﺟـﺪ‬ ‫ﻣﻄﺮ‪ ،‬ﺗﻬﺎﻧﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‪ ،‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬ ‫أﻋﻠﻦ وزﻳﺮ اﻹﺳـﻜﺎن ﺷـﻮﻳﺶ اﻟﻀﻮﻳﺤﻲ‬ ‫ﻋـﻦ إﻃـﻼق وزارﺗـﻪ ﻧﻈـﺎم »إﻳﺠـﺎر«‬ ‫ﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ ﺳـﻮق اﻹﻳﺠـﺎر إﻟﻜﱰوﻧﻴـﺎ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﻌـﺎم اﻟﺠـﺎري‪ ،‬وﻟﻀﺒﻂ أﻃـﺮاف اﻟﻌﻘﺪ‬ ‫وﻣﺮاﻗﺒﺘﻬﻢ‪ ،‬وأﻋﻠـﻦ أن ﺗﻮﻗﻴﻊ ﻋﻘﺪ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﻣـﻊ ﻣﺴﺘﺸـﺎر ﺧـﺎص‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أن‬ ‫ﻫﻨﺎك ﺗﻌﺎوﻧﺎ ً ﺑﻦ وزارﺗﻪ وﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻠﺒﺪء ﰲ إﻧﺸﺎء ﻣﺤﺎﻛﻢ ﻋﻘﺎرﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻗﺎل إن ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ إﻳﺠﺎد اﻟﺴـﻜﻦ‪ ،‬ﻟﻴﺴﺖ‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻟـﻮزارة ﺑﻤﻔﺮدﻫﺎ‪ ،‬ﻛﺎﺷـﻔﺎ أﻧﻪ‬ ‫ﰲ ﻋـﺎم ‪ 2020‬ﺳـﻴﺘﻘﻠﺺ دور اﻟـﻮزارة‬ ‫وﻳﻨﺤـﴫ ﰲ اﻤﺮاﻗﺒـﺔ‪ ،‬ﻟﻴﻘـﻮم اﻟﻘﻄـﺎع‬ ‫اﻟﺨـﺎص ﺑـﺪوره ﰲ اﻹﻧﺸـﺎء واﻟﺘﻌﻤـﺮ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﻀﻮﻳﺤـﻲ ﰲ ﻛﻠﻤﺔ ﻟﻪ ﰲ ﻣﻨﺘﺪى‬ ‫ﺟـﺪة اﻻﻗﺘﺼﺎدي ﰲ ﻧﺴـﺨﺘﻪ اﻟـ ‪ 13‬أﻧﻬﻢ‬ ‫ﺧﺎﻃﺒﻮا اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻟﻼﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ‬ ‫اﻷراﴈ اﻤﺨﺼﺼـﺔ ﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻟﻼﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻹﺳـﻜﺎن‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ أن ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟـﻮزارات ﻣﺜﻞ اﻟﺼﺤﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬أﻛﺪت أن‬ ‫ﻟﺪﻳﻬﺎ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺧﺎﺻﺔ‪ ،‬وﻟﻦ ﺗﺴﺘﻐﻨﻲ ﻋﻦ‬ ‫اﻷراﴈ‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ أﻧﻪ ﻳﺘـﻢ اﻟﻌﻤﻞ ﺣﺎﻟﻴﺎ‬ ‫ﻣـﻊ ﺟﻬﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴـﺔ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ آﻟﻴﺔ إﻧﺸـﺎء‬ ‫ﻣﺤﻜﻤﺔ ﻟﻺﺳﻜﺎن‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻗﺎل وزﻳﺮ اﻻﻗﺘﺼﺎد واﻟﺘﺨﻄﻴﻂ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﺎﴎ أن »ﻋﺪد اﻤﺴـﺎﻛﻦ‬ ‫ﺑﻠﻎ ﺣﺘﻰ ﻋﺎم ‪ 4.6 ،2010‬ﻣﻠﻴﻮن ﻣﺴﻜﻦ‪،‬‬ ‫وﻫـﺬا ﻣﺘﻮاﻓـﻖ ﻣـﻊ اﻟﻨﻤـﻮ اﻟﺴـﻜﺎﻧﻲ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ«‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ أن »ﻫﻨـﺎك ﺣﺎﺟﺔ‬ ‫ﻣﺎﺳـﺔ ﻟﺘﻮﻓﺮ ﻗﺎﻋﺪة ﺑﻴﺎﻧـﺎت دﻗﻴﻘﺔ ﻟﻌﺪد‬ ‫اﻤﺴـﺎﻛﻦ‪ ،‬أﻛﺜﺮ ﺑﻤﺎ ﻫﻮ ﻣﺘﺎح وﻫﻨﺎك ﻗﻨﺎﻋﺔ‬ ‫ﻟﺘﻮﻓﺮ ﻫـﺬه اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت«‪ .‬وﺑـﻦ اﻟﺠﺎﴎ أن‬

‫اﻟﺠﺎﺳﺮ‪ :‬ﺧﻄﻂ اﻟﻮزارة ﺟﻴﺪة ووﺟﻮد ‪ ١٠‬ﻣﻼﻳﻴﻦ أﺟﻨﺒﻲ ﺗﺴﺒﺐ ﻓﻲ زﻳﺎدة اﻟﻄﻠﺐ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺴﺎﻛﻦ‬ ‫ﻣﻦ أﻋﻤﺎل اﻟﺠﻠﺴﺔ اﻷﺧﺮة أﻣﺲ‬ ‫ﻫﻨﺎك ﺗﻐﻴﺮا ً ﰲ اﻟﱰﻛﻴﺒﺔ اﻟﺴـﻜﺎﻧﻴﺔ ﻟﻠﻤﺪن‬ ‫واﻷرﻳﺎف ﺟﻌﻠﺖ أﺳـﻌﺎر اﻤﺴـﺎﻛﻦ ﺗﺮﺗﻔﻊ‪،‬‬ ‫إﱃ ﺟﺎﻧﺐ أن ﻣﴩوع »إﻳﺠﺎر« اﻟﺬي ﺗﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ وزارة اﻹﺳـﻜﺎن ﻳﺴـﺪ ﺛﻐﺮة ﻛﺒﺮة ﰲ‬ ‫ﺗﻮﻓـﺮ اﻟﺒﻴﺎﻧـﺎت وأﻧﻈﻤﺔ اﻟﺘﻘﻴﺪ ﺑﺄﺳـﻌﺎر‬ ‫إﻳﺠـﺎرات اﻤﺴـﺎﻛﻦ واﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻟـﻼزم‬ ‫ﻟﻠﻮﺣﺪات اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ اﻤﻌﺪة ﻟﻺﻳﺠﺎر«‪ ،‬وأﺷﺎر‬ ‫إﱃ أن »ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻟﱰﻛﻴﺒـﺔ اﻟﺪﻳﻤﻮﻏﺮاﻓﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺒﻦ أن ﻧﺴﺒﺔ ﺳـﻜﺎن اﻤﻤﻠﻜﺔ‬

‫ﺑـﻦ ﻋﻤـﺮي ‪ 15‬إﱃ ‪ 26‬ﺳـﻨﺔ‪ ،‬ﻳﻤﺜﻠـﻮن‬ ‫‪.«%61‬‬ ‫وداﻓـﻊ اﻟﺠﺎﴎ ﻋـﻦ وزارﺗﻪ وأﻛـﺪ أﻧﻬﺎ ﻻ‬ ‫ﺗﺘﺤﻤﻞ ﺳـﻮء اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ‪ ،‬ﻣﺎ أوﺟﺪ ﻣﺸـﻜﻠﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻜﺎن وﻗـﺎل‪» :‬ﺧﻄﻂ اﻟـﻮزارة ﺟﻴﺪة‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻦ اﻟﻨﻤﻮ اﻟﻜﺒﺮ اﻟﺬي ﺷﻬﺪﺗﻪ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﰲ اﻟﺠﻮاﻧﺐ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪ ،‬اﺳـﺘﺪﻋﻰ‬ ‫وﺟـﻮد ﺣـﻮاﱄ ‪ 10‬ﻣﻼﻳـﻦ أﺟﻨﺒـﻲ‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫اﻷﻣـﺮ أﺣﺪث ﻃﻠﺒﺎ ً ﻛﺒﺮا ً ﻋﲆ اﻟﺴـﻜﻦ أﻛﺜﺮ‬

‫ﻣﻦ اﻟﺘﻮﻗﻌﺎت اﻤﺒﻨﻴﺔ«‪ .‬ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ أﻛﺪ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺗﻮﻓﻴﻖ اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‬ ‫أن »ﻧﻈـﺎم اﻟﺒﻴـﻊ ﻋـﲆ اﻟﺨﺎرﻃﺔ ﺳـﻴﻮﻓﺮ‬ ‫اﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ ﻟﻠﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ أﻧﻬﻢ »ﻻ‬ ‫ﻳﺮﻳﺪون ﺗﻜﺮار اﻤﺴـﺎﻫﻤﺎت اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺴـﺒﺒﺖ ﰲ ﺗﻌﺜـﺮات‪ ،‬اﺳـﺘﻐﺮﻗﺖ اﻟﻮزارة‬ ‫ﰲ ﺣﻠﻬـﺎ وﻗﺘـﺎ ً وﺟﻬﺪا ً ﻛﺒﺮﻳـﻦ«‪ .‬وأوﺿﺢ‬ ‫اﻟﺮﺑﻴﻌـﺔ أن ﻧﻈـﺎم اﻟﺒﻴـﻊ ﻋـﲆ اﻟﺨﺎرﻃﺔ‬ ‫ﺳـﻴﻮﻓﺮ اﻤﻨﺘﺞ اﻟﻌﻘﺎري ﺑﺄﺳﻌﺎر ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ‪،‬‬

‫) ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻳﻮﺳﻒ ﺟﺤﺮان (‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺳﻴﺴـﻬﻢ ﰲ اﻟﻘﻀﺎء ﻋـﲆ اﻤﻀﺎرﺑﺎت‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺤﺎﻓـﻆ ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻨﻘـﺪ اﻟﻌﺮﺑـﻲ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻓﻬـﺪ اﻤﺒـﺎرك إن‬ ‫»ﻣـﴩوع اﻟﻼﺋﺤـﺔ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴـﺔ ﻟﻠﺘﻤﻮﻳـﻞ‬ ‫اﻟﻌﻘـﺎري وﺿـﻊ إﻃـﺎرا ً ﺗﻨﻈﻴﻤﻴـﺎ ً ﻹﻋﺎدة‬ ‫اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ اﻟﻌﻘـﺎري وآﻟﻴـﺔ ﺟﻤـﻊ وﻧـﴩ‬ ‫اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻨﺸﺎط اﻟﺴﻮق اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻤﺎ ﻳﺆﺳـﺲ ﻟﻘﻴﺎم ﺳﻮق ﺛﺎﻧﻮﻳﺔ‪ ،‬ﺗﺴﻬﻢ ﰲ‬

‫ﺗﻮﻓـﺮ اﻟﺴـﻴﻮﻟﺔ اﻟﻼزﻣـﺔ وﺗﺨﻔﻴﺾ ﻛﻠﻔﺔ‬ ‫اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ ﻋﲆ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻤﻄﺎف«‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ اﻤﺒـﺎرك أن »ﻫﻨـﺎك ‪ 100‬ﴍﻛﺔ‬ ‫ﺗﻤﻮﻳﻞ ﺗﻌﻤﻞ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺸـﻜﻞ رﺋﻴﺲ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺣﻦ أن ﻫﻨـﺎك ‪ 900‬ﴍﻛﺔ ﺗﻌﻤﻞ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﺛﺎﻧـﻮي«‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ إﱃ أن »ﺣﺠـﻢ اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ ﺑﻠﻎ‬ ‫‪ 50‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪ ،‬وﻧﺴـﺒﺔ اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ ‪ %4‬ﻣﻦ‬ ‫ﺣﺠﻢ اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ ﻟﺪى اﻟﺒﻨـﻮك‪ ،‬وﺗﻤﺜﻞ ‪%3‬‬ ‫ﻣﻦ ﺣﺠـﻢ اﻻﻗﺘﺼﺎد«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ أن »ﺣﺠﻢ‬

‫اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ ﻧﻤﺎ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﻨﺴﺒﺔ ﺗﺼﻞ إﱃ‬ ‫‪ %25‬ﺧﻼل اﻟﺴـﻨﻮات اﻟﺨﻤﺲ اﻤﺎﺿﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن »ﻧﻈـﺎم اﻟﺮﻫـﻦ اﻟﻌﻘـﺎري‬ ‫ﺳـﻴﺘﻢ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻪ ﺧﻼل اﻟﺴﻨﺘﻦ اﻤﻘﺒﻠﺘﻦ«‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺐ أﻣﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻫﺎﻧﻲ‬ ‫أﺑﻮراس ﺑﺎﻟﺘﺨـﲇ ﻋﻦ اﻟﻨﻤـﻮذج اﻟﺘﻘﻠﻴﺪي‬ ‫ﰲ اﻟﺒﻨـﺎء‪ ،‬وﻗـﺎل إن اﻻﺣﺘﻴـﺎج اﻟﺴـﻨﻮي‬ ‫ﻟﻠﻮﺣﺪات اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ ﰲ ﺟـﺪة ﻳﺒﻠﻎ ‪ 72‬أﻟﻒ‬ ‫وﺣﺪة‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أن ﻋﺪد اﻟﻮﺣﺪات اﻤﺘﻮﻓﺮة ﺑﻠﻎ‬ ‫‪ 110‬وﺣـﺪات‪ ،‬داﻋﻴﺎ إﱃ ﻋﻘﺪ ﴍاﻛﺎت ﺑﻦ‬ ‫وزارة اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت واﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺎص وﻣﻼك‬ ‫اﻷراﴈ اﻟﺒﻴﻀﺎء ﻟﺘﻮﻓﺮ وﺣﺪات ﺳـﻜﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ أﺑـﻮراس أن ﺣﺠﻢ اﻟﻌﺸـﻮاﺋﻴﺎت ﰲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ أﺣﻴﺎء ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة ﻳﺼﻞ ﻟـ ‪56‬‬ ‫ﻛﻴﻠﻮ ﻣﱰا ً ﻣﺮﺑﻌﺎ ً ﻳﻤﻜﻦ اﺳـﺘﻐﻼﻟﻬﺎ ﺑﺈﻋﺎدة‬ ‫ﺗﺄﻫﻴﻠﻬﺎ وﺗﻮﻓﺮ وﺣﺪات ﺳـﻜﻨﻴﺔ ﻟﺴـﻜﺎﻧﻬﺎ‬ ‫اﻷﺻﻠﻴـﻦ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻋـﺪد اﻟﻮﺣـﺪات‬ ‫اﻤﺘﻮﻓﺮة اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﺘﻮﻓﺮ ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻻﺳـﺘﻐﻼل‬ ‫اﻷﻣﺜﻞ ﻣﻦ ﻫﺬه اﻤﺴﺎﺣﺔ‪.‬‬

‫دﺣﻼن‪ :‬ﺻﺎﻟﺢ ﻛﺎﻣﻞ ﺑﻠﱠﻐﻨﻲ أن اﻟﻀﻮﻳﺤﻲ »ﺿﻴﻒ اﻟﻤﻨﺘﺪى« وﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﺣﻘﻪ إﻟﻐﺎء أي ﺟﻠﺴﺔ ‪ .‬و»اﺳﻜﺎن« ﺗﺮد‪ :‬ﺧﻄﺄ ﻣﻮﻇﻒ‬ ‫أﻋﻠﻨﺖ وزارة اﻹﺳـﻜﺎن أ ﱠن ﺧﻄﺄ ً ﻏﺮ‬ ‫ﻣﻘﺼﻮد ﻣﻦ أﺣﺪ ﻣﻮﻇﻔﻴﻬﺎ‪ ،‬ﺗﺴـﺒﱠﺐَ‬ ‫ﰲ ﻏﻴـﺎب وزﻳﺮﻫﺎ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺷـﻮﻳﺶ‬ ‫اﻟﻀﻮﻳﺤـﻲ ﻋﻦ ﺟﻠﺴـﺔ اﺳـﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﺿﻤـﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت ﻣﻨﺘـﺪى ﺟـﺪة‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎدي ﰲ ﻳﻮﻣـﻪ اﻷول أﻣـﺲ‪،‬‬ ‫ﻟﻌﺮض اﻟﺪراﺳﺔ اﻟﺘﻲ أﻋﺪﺗﻬﺎ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠـﻮم واﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴـﺎ ﺑﺠـﺪة ﺣﻮل‬ ‫»اﻹﺳـﻜﺎن‪ ..‬اﻟﺤﻠـﻮل واﻟﺘﺤﺪﻳﺎت«‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪة أ ﱠن اﻟﻮزﻳﺮ ﻟـﻢ ﻳﺮﻓﺾ إدراج‬ ‫اﻟﺪراﺳـﺔ ﰲ ﺗﻠﻚ اﻟﺠﻠﺴـﺔ‪ .‬وأوﺿﺢ‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻤﻨﺘﺪى ﺻﺎﻟﺢ ﻛﺎﻣﻞ أ ﱠن »وزﻳﺮ‬ ‫اﻹﺳﻜﺎن ﺷﻮﻳﺶ اﻟﻀﻮﻳﺤﻲ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ‬ ‫راﻓﻀﺎ ً ﻟﺠﻠﺴـﺔ ﻋﺮض اﻟﺪراﺳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻋﺪﺗﻬـﺎ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ«‪ .‬وﻗـﺎل إن ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫وزﻳـﺮ اﻹﺳـﻜﺎن ﻋﺒﺎس ﻫـﺎدي ﻗﺎل‬ ‫إن اﻟﻮزﻳﺮ ﻟﻢ ﻳﺮﻓﺾ ﻋﻘﺪ اﻟﺠﻠﺴـﺔ‪،‬‬ ‫أو ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ اﻟﺪراﺳـﺔ اﻟﺘـﻲ أﻋﺪﺗﻬﺎ‬

‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪ ،‬وأن أﺣﺪ ﻣﻮﻇﻔﻲ اﻟﻮزارة‪،‬‬ ‫ﻫﻮ َﻣ ْﻦ أﻏﻔﻞ إﺑﻼﻏﻪ ﺑﻤﻮﻋﺪ اﻟﺠﻠﺴﺔ«‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ دﺣﻼن ﻋﻀﻮ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ إدارة اﻟﻐﺮﻓـﺔ‪ ،‬أ ﱠن ﺻﺎﻟـﺢ‬ ‫ﻛﺎﻣـﻞ أﺑﻠﻐـﻪ أ ﱠن وزﻳـﺮ اﻹﺳـﻜﺎن‬ ‫»ﺿﻴـﻒ‪ ،‬وﻻ ﻳﻤﻠـﻚ اﻟﻘـﺮار ﰲ إﻟﻐﺎء‬ ‫أو ﻋﻘﺪ أي ﺟﻠﺴـﺎت ﰲ اﻤﻨﺘﺪى‪ ،‬ﻗﺒﻞ‬ ‫أن ﻳﻜﺸـﻒ ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻮزﻳﺮ ﻣﻼﺑﺴـﺎت‬ ‫اﻟﺮﻓـﺾ وﻳﻮﺿﺢ اﻟﺨﻄـﺄ اﻟﺬي وﻗﻊ‬ ‫ﻓﻴﻪ أﺣﺪ ﻣﻮﻇﻔﻲ اﻟﻮزارة«‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ ﻛﺎﻣـﻞ أ ﱠن »ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﻌﺸـﻮاﺋﻴﺎت واﻟﺮﻫـﻦ اﻟﻌﻘـﺎري‬ ‫ﺳﺘﺴـﻬﻢ ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒﺮ ﰲ ﺣـﻞ أزﻣﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻜﺎن‪ ،‬إذا ﻛﺎن ﺻﻨـﺪوق اﻟﺘﻨﻤﻴﻪ‬ ‫اﻟﻌﻘﺎري ﻫـﻮ اﻟﺠﻬـﺔ اﻟﻮﺣﻴﺪة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻤﻨـﺢ اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أ ﱠن‬ ‫»اﻟﺒﻨـﻮك أﻳﻀـﺎ ً دﺧﻠـﺖ ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ«‪ .‬وﺣـﻮل دﺧـﻮل اﻟﻘﻄﺎع‬

‫اﻟﺨﺎص ﻟﺒﻨﺎء اﻤﺴـﺎﻛﻦ ﺷـ ﱠﺪ َد ﻛﺎﻣﻞ‬ ‫ﻋـﲆ ﴐورة ﻋـﺪم إﻟـﺰام اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﺧـﻮل ﰲ ﻫـﺬه اﻤﺸـﺎرﻳﻊ؛ ﻷ ﱠن‬ ‫اﻹﻟﺰام ﺳـﻴﺆدي ﻟﺮﻓﻊ أﺳﻌﺎر اﻟﺴﻠﻊ‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻜﻦ«‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ أ ﱠن‬ ‫أﻧﻈﻤـﺔ اﻟﺮﻫـﻦ اﻟﻌﻘﺎري ﺳﺘﺸـﺠﻊ‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺎص ﻋـﲆ دﺧﻮل ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ‪ ،‬ﻟﻮﺟﻮد ﺿﺎﻣﻦ ﻻﺳـﱰداد‬ ‫اﻷﻣﻮال‪ ،‬ﻓﻼ ﺗﻮﺟﺪ ﺟﻬﺔ ﺗﺒﻨﻲ ﺳـﻜﻨﺎ ً‬ ‫ﻣﺠﺎﻧﻴﺎً«‪ .‬وﺣﻮل َﻣ ْﻦ ﻳﺘﺤﻤﻞ ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ‬ ‫اﻟﺒﻨـﻰ اﻟﺘﺤﺘﻴـﺔ‪ ،‬أوﺿـﺢ ﻛﺎﻣـﻞ أ ﱠن‬ ‫»أﻣﺮﻫـﺎ ﻣﺨﺘﻠﻒ‪ ،‬إذ إن ﺑﻌﺾ اﻟﺪول‬ ‫ﺗﻔـﺮض ﴐاﺋـﺐ ﻋـﲆ ﺗﻠـﻚ اﻟﺒﻨﻰ‪،‬‬ ‫وﺑﻌﺾ اﻟﺪول ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ ﻣﺠﺎﻧﺎً‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﺤﺴـﺐ ﻗـﺪرة وﻣـﻼءة ﻛﻞ دوﻟﺔ«‪،‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ ﻛﺎﻣـﻞ أ ﱠن »ﺑﻨﺎء ﻣـﺪن ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫أﻓﻀﻞ ﻣﻦ ﺗﺤﺪﻳﺚ اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ«‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﻏﺮﻓﺔ‬

‫دﻋﻮة ﻻﺳﺘﻌﺎدة أراﺿﻲ اﻟﺪوﻟﺔ ﻣﻦ أﺻﺤﺎﺑﻬﺎ اﻟﺮاﻓﻀﻴﻦ ﺗﻄﻮﻳﺮﻫﺎ‬

‫دﺣﻼن ﻣﺘﺤﺪﺛﺎ ً ﰲ اﻤﻨﺘﺪى‬ ‫ﺟـﺪة‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ دﺣـﻼن‪،‬‬ ‫ﻋﻦ ﺑﺤـﺚ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻪ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻟﻌﻠﻮم‬ ‫واﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ ﻳﻔﻴﺪ ﺑﻮﺟﻮد اﺣﺘﻴﺎج ﻟـ‬ ‫‪ 350‬ﻣﻠﻴﻮن ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪ ،‬وأ ﱠن اﻷراﴈ‬ ‫اﻤﻮﺟـﻮدة ﺗﺒﻠـﻎ ‪ 140‬ﻣﻠﻴـﻮن ﻣﱰ‪،‬‬ ‫وأ ﱠن اﻟﻔﺠـﻮة ﺑـﻦ اﻤﻮﺟـﻮد واﻟﻄﻠﺐ‬

‫ﺗﻘـﺪر ﺑــ ‪ 210‬ﻣﻼﻳﻦ ﻣـﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪،‬‬ ‫و‪ 50٪‬ﻣـﻦ اﻷراﴈ اﻟﺘﻲ ﻳﻘﺎل ﻋﻨﻬﺎ‬ ‫ﻣﻄﻮرة‪ ،‬وﺗﻘﺪر ﺑـ ‪ 286‬ﻣﻠﻴﻮن ﻣﱰ‬ ‫ﻣﺮﺑﻊ ﻫﻲ ﺻﺤﺎري وﺷـﺒﻪ ﻣﻄﻮرة‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ أﺷﺎرت اﻟﺪراﺳﺔ ﻤﺸﻜﻠﺔ أﺧﺮى‬ ‫ﻮاﺟـ ُﻪ اﻟﻘﻄـﺎع ﻏﺮ ﺷـﺢ اﻷراﴈ‬ ‫ﺗُ ِ‬ ‫وﻫـﻲ ﻣﺸـﻜﻠﺔ اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﻌﻘﺎري اﻟﺬي ﻟﺪﻳﻪ‬ ‫ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ ﻃﻠـﺐ ﺗﻤﻮﻳﻞ ﻋﻘﺎري‪ ،‬ﱠ‬ ‫وﺣﻘﻖ‬ ‫‪ 700‬أﻟـﻒ ﻗﺮض ﺣﺘﻰ ‪ ،2011‬وﺗﻢ‬ ‫ﺗﻤﻮﻳـﻞ ‪ 24٪‬واﻤﻨﺘﻈـﺮون ‪،76٪‬‬ ‫وﺷـ ﱠﺪ َد دﺣـﻼن ﻋـﲆ أ ﱠن اﻹﺳـﻜﺎن‬ ‫اﻟﻼﺋﻖ ﱞ‬ ‫ﴍﻋﻲ ﻟـﻜﻞ ﻣﻮاﻃﻦ ﰲ‬ ‫ﺣـﻖ‬ ‫ﱞ‬ ‫ﻛﻞ دوﻟﺔ‪ ،‬وﻫـﻮ ﻣﺎ ﱠ‬ ‫ﻧﺺ ﻋﻠﻴﻪ ﻗﺎﻧﻮن‬ ‫ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن ﰲ ﻓﻘﺮﺗﻪ اﻷوﱃ ﻣﻦ‬

‫اﻤـﺎدة اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ‪ .‬ﱠ‬ ‫وﺑﻦ دﺣـﻼن أ ﱠن‬ ‫اﻟﺤﻞ ﻳﻜﻤ ُﻦ ﰲ ﺗﻮﻓﺮ اﻟﺪوﻟﺔ ﻟﻸراﴈ‬ ‫واﺳـﺘﻌﺎدة اﻟﺪوﻟـﺔ ﻟـﻸراﴈ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻣﻨﺤﺘﻬﺎ ﻟﺒﻌﺾ اﻷﺷـﺨﺎص دون أن‬ ‫ﻳﻄﻮروﻫﺎ‪ ،‬وﻫﻲ ﺗﺤﺘﺎج ﻟﻘﺮار ﺳـﺎ ٍم‪.‬‬ ‫وﺑﻴﱠﻨﺖ اﻟﺪراﺳﺔ أ ﱠن ‪ 30٪‬ﻣﻦ اﻟﺴﻜﺎن‬ ‫ﻳﻤﻠﻜـﻮن ﻓﻠﻼً وﺳـﻜﻨﺎ ً ﻻﺋﻘـﺎ ً و‪30٪‬‬ ‫ﻟﻴﺲ ﻟﺪﻳﻬﻢ ﺳـﻜﻦ ﻻﺋﻖ وﻳﺴـﻜﻨﻮن‬ ‫ﰲ ﻋﺸـﻮاﺋﻴﺎت‪ ،‬و‪ 36٪‬ﻟﻴـﺲ ﻟﺪﻳﻬﻢ‬ ‫ﺳـﻜﻦ‪ .‬وﺗﻄﺮق دﺣﻼن ﻷﻣﻮر أﺧﺮى‬ ‫ﻣﺜﻞ ارﺗﻔﺎع ﻣﻮاد اﻟﺒﻨﺎء ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪%20‬‬ ‫وارﺗﻔـﺎع اﻹﻳﺠـﺎرات ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪15٪‬‬ ‫ﺳـﻨﻮﻳﺎً‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒـﺎ ً ﺑﺘﻐﻴﺮ ﺳـﻠﻮﻛﻴﺎت‬ ‫اﻹﺳـﻜﺎن ﻟﺪى اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺴﻌﻮدي ﰲ‬ ‫ﺷﻘﻖ ﺻﻐﺮة‪ ،‬ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ اﻟﻔﻠﻞ وإﻧﺸﺎء‬

‫اﻟـﻮزارة ﻟﴩﻛـﺔ ﺧﺎﺻـﺔ ﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻳﻊ‪ .‬واﻧﺘﻘﺪ اﻟﺒﻨﻮك واﻤﻄﻮرﻳﻦ‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرﻳﻦ ﻟﻌـﺪم اﻫﺘﻤﺎﻣﻬﻢ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻹﺳـﻜﺎن وﻗﺼـﻮر وزارة اﻹﺳـﻜﺎن‬ ‫ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﺸـﺎرﻳﻌﻬﺎ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻣﴤﱢ ﺳﻨﺘﻦ دون أي إﻧﺘﺎﺟﻴﺔ ﻗﻮﻳﺔ‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻌﺮض وزﻳـﺮ اﻟﺪوﻟـﺔ اﻟﻌﻠﻴـﺎ‬ ‫ﻟﻠﺘﺠﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺳـﻨﻐﺎﻓﻮرة‪ ،‬ﱄ ﻳﻲ ﺗﺸﺎن‪ ،‬ﺧﻄﻂ‬ ‫ﺑـﻼده ﰲ ﺗﻮﻓﺮ اﻟﺴـﻜﻦ‪ ،‬وﻗـﺎل إن‬ ‫‪ 100٪‬ﻣﻦ اﻟﺴﻨﻐﺎﻓﻮرﻳﻦ ﻳﺴﻜﻨﻮن‬ ‫ﰲ ﻣﺪن ﺳـﻜﻨﻴﺔ ﺣﻜﻮﻣﻴـﺔ ﻣﻨﺬ ﻋﺎم‬ ‫‪ ،1985‬وﻣﺎ دﻓﻌﻨﺎ ﻟﺬﻟﻚ ﻫﻮ اﺣﱰاﻣﻨﺎ‬ ‫ﻷﻧﻔﺴـﻨﺎ ﻛﺤﻜﻮﻣﺔ ورﺟـﺎل أﻋﻤﺎل‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﺑﺒﻨﺎء اﻤﺪن اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪،‬‬

‫وﺑﻦ ﻋﺎﻣـﻲ ‪ 1960-1975‬ﻧﺠﺤﻨﺎ‬ ‫ﺑﺘﻄﻮﻳـﺮ وﺗﺤﻮﻳـﻞ ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﺒﺎﻧـﻲ‬ ‫ﻤﺒﺎن ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺴـﻜﻦ ‪ 200‬أﻟﻒ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﻮاﻃـﻦ«‪ ،‬وﻗـﺎل‪» :‬ﻟﻴـﺲ ﻟﺪﻳﻨﺎ أيﱡ‬ ‫ﻣﴩد‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﻟﺪﻳﻨﺎ إﺳـﻜﺎن ﻟﻠﻔﻘﺮاء‬ ‫وآﺧـﺮ ﻟﻸﻏﻨﻴـﺎء‪ ،‬ﻓﺠﻤﻴﻊ اﻤﺴـﺎﻛﻦ‬ ‫ﻻﺋﻘـﺔ وﻧﻈﻴﻔﺔ«‪ ،‬ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ أ ﱠن ﺗﺨﻄﻴﻂ‬ ‫اﻤـﺪن اﻟﺴـﻨﻐﺎﻓﻮرﻳﺔ اﻋﺘﻤـﺪ ﻋـﲆ‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ ﻋﻮاﻣﻞ أﺳﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬ﻫﻲ اﻟﺘﻌﺮف‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻌﻮاﻣﻞ اﻟﺘـﻲ ﺗﻀﻤﻦ اﻟﺮﻓﺎﻫﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻤﺴـﺘﺪاﻣﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨـﻦ‬ ‫واﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻤـﺪن واﻤﻮاﻃﻨـﻦ«‪.‬‬ ‫واﻧﺘﻘـﺪ ﺗﺸـﺎن اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻹﺳـﻜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻔﺼﻞ ﺑـﻦ اﻷوﻻد‬ ‫واﻟﺒﻨﺎت‪.‬‬

‫ﻟﻘﻄﺎت ﻣﻦ اﻟﻤﻨﺘﺪى‬ ‫ﻣﺸﺎرك ﻳﺘﺤﺪث أﺛﻨﺎء اﻟﺠﻠﺴﺔ‬

‫اﻟﺠﻮال ﺷﻐﻠﻬﻤﺎ ﻋﻦ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻣﺎﻳﺪور ﰲ اﻟﺠﻠﺴﺎت‬

‫أﺣﺪ اﻟﺤﻀﻮر ﻧﺎﺋﻤﺎ ً أﺛﻨﺎء اﻟﺠﻠﺴﺔ اﻟﺼﺒﺎﺣﻴﺔ أﻣﺲ‬

‫ﻣﺸﺎرك ﻳﺪون ﻣﻼﺣﻈﺎﺗﻪ ﻋﲆ ﻣﺎدار‬

‫ﻣﺸﺎرك ﻳﻘﺮأ رﺳﺎﻟﺔ ﻋﲆ ﺟﻮاﻟﻪ‬

‫أﺣﺪ أﻋﻀﺎء اﻟﻮﻓﺪ اﻟﺴﻨﻐﺎﻓﻮري ﻳﻠﺘﻘﻂ ﺻﻮرة ﻟﺠﺪول أﻋﻤﺎل اﻤﻨﺘﺪى‬

‫ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﺗﻘﺮأ رﺳﺎﻟﺔ ﻋﲆ ﺟﻮاﻟﻬﺎ‬


‫ﻏﺮﻓﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪ :‬أﻧﻈﻤﺔ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺴﻌﻮدي ﺳﺎوت ﺑﻴﻦ اﻟﻌﺎﻣﻞ اﻟﺴﻌﻮدي واﺟﻨﺒﻲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺑﺤـﺚ ﺳـﻔﺮ اﻟﻔﻠﺒـﻦ ﻟﺪى‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻋـﺰ اﻟﺪﻳـﻦ ﺗﺎﺟـﻮ‪،‬‬ ‫ﻣـﻊ ﻋﻀـﻮ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﻏﺮﻓﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬رﺋﻴـﺲ ﻟﺠﻨـﺔ اﻤﻮارد‬

‫اﻟﺒﴩﻳـﺔ اﻤﻬﻨـﺪس ﻣﻨﺼـﻮر‬ ‫اﻟﺸـﺜﺮي‪ ،‬ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻤﻮﺿﻮﻋﺎت‬ ‫اﻤﺸﱰﻛﺔ ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﺟـﺮى ﺧـﻼل اﻟﻠﻘـﺎء‬ ‫ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ ﺑﻂء إﺟـﺮاءات اﻟﺘﻌﺎﻗﺪ‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﺄﺧﺮ‬

‫وﺻﻮﻟﻬـﺎ ﻟﻠﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﺣﻈـﺮ‬ ‫ﻣﻜﺘﺐ اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣـﻊ ﴍﻛﺎت ﺳـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫ﺷـﻜﻮى اﻟﻌﺎﻣـﻞ اﻟﻔﻠﺒﻴﻨـﻲ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﺘﺤﻘـﻖ ﻣﻦ ﺻﺤﺘﻬﺎ‪ ،‬وﺷـﻤﻮل‬ ‫اﻟﺘﺄﻣـﻦ ﰲ اﻟﻔﻠﺒـﻦ ﻟﺤﻘـﻮق‬

‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺴﻌﻮدي‪ ،‬ﻣﺜﻠﻤﺎ‬ ‫ﺷـﻤﻞ ﺣﻘﻮق اﻟﻌﺎﻣـﻞ اﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻲ‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟـﻚ ﻗﻴـﺎم ﺑﻌـﺾ اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫ﺑﺘﺄﺧﺮ ﴏف رواﺗـﺐ ﻋﻤﺎﻟﺘﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﺻﻌﻮﺑـﺔ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ أﺻﺤﺎب‬ ‫اﻟﻘـﺮار ﰲ اﻟـﴩﻛﺎت ﺑﻌـﺪ ﺗﻘﺪم‬

‫‪25‬‬

‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫ﻋﻤﺎﻟﺘﻬﺎ ﺑﺎﻟﺸﻜﻮى ﻟﺪى اﻟﺴﻔﺎرة‪.‬‬ ‫واﺗﻔـﻖ اﻟﻄﺮﻓـﺎن ﻋـﲆ ﴐورة‬ ‫ﻣﻮاﺻﻠﺔ اﻤﺸـﺎورات ﺣـﻮل ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻤﻮاﺿﻴﻊ‪.‬‬ ‫وﺑـﻦ اﻤﻬﻨـﺪس اﻟﺸـﺜﺮي‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﻠﻘـﺎء اﻟـﺬي ﻋﻘـﺪ ﰲ‬

‫ﻏﺮﻓـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض اﻤﻤﻴـﺰات اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺤﺼﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻮاﻓﺪة ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺳـﺎوى ﻧﻈﺎم‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﺑـﻦ اﻟﻌﺎﻣﻞ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫واﻷﺟﻨﺒﻲ ﰲ اﻟﺤﻘﻮق واﻟﻮاﺟﺒﺎت‬ ‫ﻛﻤـﺎ أﻋﻔـﻰ اﻟﻨﻈـﺎم اﻟﻌﺎﻣـﻞ‬

‫اﻷﺟﻨﺒﻲ ﻣﻦ ﺗﺤﻤﻞ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﺮﺳﻮم‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ وأﻟﺰم ﺻﺎﺣﺐ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﺑﺪﻓﻌﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أﻧﻪ‬ ‫ﻻ ﺗﻮﺟـﺪ أي ﻗﻴﻮد ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺘﺤﻮﻳﻼت اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻟﻠﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪6‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 18‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (470‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟـ »ﺳﻤﺔ«‪ :‬ﻟﻴﺲ ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻗﻮاﺋﻢ ﺳﻮداء‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺟﺪد اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﻠﴩﻛﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻻﺋﺘﻤﺎﻧﻴـﺔ »ﺳـﻤﺔ« ﻧﺒﻴـﻞ‬ ‫اﻤﺒﺎرك‪ ،‬اﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋﲆ ﻋﺪم وﺟﻮد ﻣﺎ ﻳﺴﻤﻰ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﻮاﺋـﻢ اﻟﺴـﻮداء ﻟﺪى اﻟﴩﻛـﺔ‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫ﺧﻼل ﻣﻠﺘﻘـﻰ ﺗﻮﻋﻮي ﻧﻈﻤﻪ ﻣﺮﻛﺰ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳﻠﻤﺎن ﻟﻠﺸﺒﺎب أﻣﺲ‪ ،‬إن ﻫﻨﺎك ﺗﻘﺎرﻳﺮ اﺋﺘﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺗﺠﺴـﺪ اﻤـﻼءة اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻋـﱪ ﺗﺤﻠﻴﻞ ﺳـﻠﻮﻛﻴﺎت‬ ‫اﻟﻌﻤﻴـﻞ اﻻﺋﺘﻤﺎﻧﻴـﺔ وﻗﻴـﺎس ﻧﺴـﺐ وﻣﻌﺪﻻت‬ ‫اﻤﺨﺎﻃـﺮ‪ ،‬وأﺿﺎف أﻧـﻪ ﻣﻨﺬ اﻧﻄﻼﻗﺔ ﺳـﻤﺔ ﰲ‬ ‫‪2004‬م‪ ،‬ﺗـﻢ إﻟﻐـﺎء ﻓﻜـﺮة اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ اﻟﺴـﻮداء‪،‬‬ ‫وﻟﻴـﺲ ﻟﺴـﻤﺔ دور ﺳـﻮى ﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫اﻻﺋﺘﻤﺎﻧﻴﺔ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ‪ ،‬ﻣﻊ اﻟﻘﻴﺎم ﺑﺄﻫﺪاﻓﻨﺎ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﺗﻮﻓـﺮ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت‬ ‫اﻻﺋﺘﻤﺎﻧﻴﺔ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ واﻟﺴﻠﻴﻤﺔ واﻤﺤﺪﺛﺔ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫اﻤﻨﺎﺳﺐ وﺗﺰوﻳﺪ اﻷﻋﻀﺎء ﺑﻬﺎ‪.‬‬

‫وأﻓﺎد أن ﻋﴩة ﻣﺼﺎرف ﺳـﻌﻮدﻳﺔ ﻗﺎﻣﺖ‬ ‫ﺑﺘﺄﺳﻴﺲ ﺳﻤﺔ ﰲ ‪2002‬م‪ ،‬ﻟﺘﺒﺪأ اﻟﻌﻤﻞ ﻓﻌﻠﻴﺎ ﰲ‬ ‫‪2004‬م ﺗﺤﺖ ﻣﻈﻠﺔ وإﴍاف ورﻗﺎﺑﺔ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﻨﻘﺪ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﺴـﻌﻮدي )ﺳﺎﻣﺎ(‪ .‬وأﺷﺎر إﱃ أن‬ ‫ﻓﻜﺮة إﻧﺸﺎء ﺳﻤﺔ ﺗﻌﻮد إﱃ ﻋﺎم ‪1998‬م ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﺑﺪأت اﻟﺒﻨﻮك اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻤﺤﻠﻴﺔ وﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻨﻘﺪ‬ ‫ﰲ دراﺳـﺔ ﻓﻜﺮة إﻧﺸـﺎء أول ﴍﻛـﺔ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫اﺋﺘﻤﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬وﻗـﺪ أﻧﺸـﺌﺖ ﺳـﻤﺔ ﻟﺘﻌﻤـﻞ وﻓـﻖ‬ ‫رؤﻳـﺔ ﻣﺘﻮاﻓﻘﺔ ﻣﻊ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت )ﺳـﺎﻣﺎ( ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻹﺟﺮاءات اﻤﺘﺒﻌﺔ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع اﻤﴫﰲ واﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺴـﻬﻴﻼت اﻻﺋﺘﻤﺎﻧﻴـﺔ اﻤﻘﺪﻣـﺔ ﻟﻸﻓـﺮاد‬ ‫واﻟﴩﻛﺎت«‪.‬‬ ‫وأﺑـﺎن أن أدوار ﺳـﻤﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ ﺗﻜﻤﻦ ﰲ‬ ‫ﺗﻮﻓﺮ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻻﺋﺘﻤﺎﻧﻴﺔ اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ واﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﻟﻜﺎﻓـﺔ اﻷﻋﻀﺎء‪ ،‬ﺳـﻮاء ﻟﻸﻓـﺮاد أو اﻟﴩﻛﺎت‪،‬‬ ‫وﻳﺒﻘـﻰ اﻟﺤﻜـﻢ ﰲ اﻟﻨﻬﺎﻳـﺔ ﻷﻋﻀـﺎء ﺳـﻤﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﻨﻮﻳﻊ ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻬﻢ واﺗﺨـﺎذ ﻗﺮاراﺗﻬﻢ اﻟﺘﻤﻮﻳﻠﻴﺔ‪،‬‬

‫اﻤﻬﻨﺪس ﻣﻨﺼﻮر اﻟﺸﺜﺮي‬

‫ﻋـﻼوة ﻋﲆ ﺗﻮﻓﺮ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﻠﺤﺼﻮل‬ ‫ﻋﲆ ﺗﺤﺎﻟﻴﻞ ﻣﺨﺎﻃﺮ دﻗﻴﻘﺔ ﻟﻼﺋﺘﻤﺎن‪ ،‬ﺑﺸـﻘﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﺴﻠﺒﻲ ﻛﺎﻟﺘﺄﺧﺮ ﰲ دﻓﻊ اﻤﺴﺘﺤﻘﺎت‪ ،‬واﻹﻓﻼس‪،‬‬ ‫واﻹﻋﺴـﺎر‪ ،‬واﻻﻟﺘﺰاﻣـﺎت اﻟﺰﻛﻮﻳـﺔ واﻟﴬﻳﺒﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﺄﺧـﺮة‪ ،‬وﻓﻮاﺗـﺮ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻣﺘﺄﺧﺮة‬ ‫اﻟﺴـﺪاد‪ ،‬أو اﻹﻳﺠﺎﺑﻴـﺔ واﻤﺘﻤﺜﻠـﺔ ﰲ اﻻﻟﺘﺰام ﰲ‬ ‫اﻟﺴﺪاد‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ أﻧﻬـﺎ ﻻ ﻳﻤﻜـﻦ أن ﺗﺘﺪﺧـﻞ ﰲ ﻗﺮار‬ ‫اﻟﻌﻀﻮ‪ ،‬ﺳﻮاء ﺑﻘﺒﻮل اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ أو رﻓﻀﻪ‪ ،‬ﻓﺴﻤﺔ‬ ‫ﺟﻬـﺔ ﻣﺤﺎﻳﺪة ﰲ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ‪ ،‬وﻳﻤﻜﻦ ﻟﻌﻀﻮ ﺳـﻤﺔ‬ ‫ﻗﺒﻮل ﺗﻤﻮﻳـﻞ أي ﻋﻤﻴﻞ ﺣﺘﻰ ﻟـﻮ ﻛﺎن ﻣﺘﻌﺜﺮا‪،‬‬ ‫وﻗـﺪ ﻳﺮﻓﺾ ﺣﺘـﻰ ﻟﻮ ﻟـﻢ ﻳﻜﻦ ﻣﺘﻌﺜـﺮاً‪ ،‬وﻓﻖ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ اﻟﺘﻤﻮﻳﻠﻴـﺔ ﻟﻠﻌﻀﻮ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ أن آﻟﻴﺎت‬ ‫اﺣﺘﺴـﺎب وﻃﺮﻳﻘﺔ إﻃﻼق ﺻﻔـﺔ اﻟﺘﻌﺜﺮ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ‬ ‫أﻧـﻪ ﻻ ﻳﺘﻢ إﻃـﻼق ﻫﺬه اﻟﺼﻔﺔ ﻋـﲆ اﻟﻌﻤﻴﻞ إﻻ‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﺗﻌﺜﺮه ﰲ اﻟﺴـﺪاد ﻤﺪة ﺳـﺘﺔ أﺷـﻬﺮ‪ ،‬ﻣﻊ‬ ‫ﺗﺠﺴﻴﺪ ﺣﺎﻟﺔ اﻟﺘﻌﺜﺮ‪.‬‬

‫اﻟﻤﺒﺎرك ﻟـ |‪ :‬ﱢ‬ ‫ﻧﺨﻄﻂ ﻟﻠﻮﺻﻮل‬ ‫ﺑﺨﺪﻣﺎت »ﻛﻔﺎﻟﺔ« إﻟﻰ اﻟﻤﻨﺎﻃﻖ اﻗﻞ ﻧﻤﻮ ًا‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻷﻧﺼﺎري‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻷﻣﺴﻴﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أوﺿـﺢ رﺋﻴـﺲ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﻛﻔﺎﻟـﺔ اﻤﻜﻠﻒ أﺳـﺎﻣﺔ اﻤﺒـﺎرك‪ ،‬أن‬ ‫»اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻳﺤﺎول ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ اﻟﻮﺻﻮل إﱃ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻷﻗﻞ‬ ‫ﻧﻤﻮا ً اﻗﺘﺼﺎدﻳﺎً‪ ،‬وﻫﻲ اﻟﺒﻌﻴﺪة ﻋﻦ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺮﺋﻴﺴـﻴﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫وﻣﻜﺔ واﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺜﻞ ﺟﻴﺰان وﻧﺠـﺮان ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫ورﻓﺤﺎء ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑﻦ اﻤﺒﺎرك ﻟـ»اﻟﴩق« أن اﻤﺸـﻜﻼت اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻪ اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬ ‫ﺗﻌـﺪ ﻃﺒﻴﻌﻴـﺔ ﻣﺜﻞ دراﺳـﺔ اﻟﺠـﺪوى وﻛﻴﻔﻴﺔ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ ﻣﻊ ﺟﻬﺎت‬ ‫اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ‪ ،‬وﻛﻴﻔﻴﺔ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﴩوط«‪ .‬وأﺷـﺎر اﻤﺒﺎرك إﱃ أن »اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﻻ ﻳﺘﺪﺧﻞ ﰲ ﺗﺤﺪﻳﺪ اﻷﻧﺸـﻄﺔ ﻟﻠﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﻳﻜﻮن اﻤﺴﺘﺜﻤﺮ‬ ‫ﻫﻮ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﻘﺮار ﰲ اﺧﺘﻴﺎر ﻧﺸﺎﻃﻪ اﻟﺬي ﻳﺮﻳﺪ ﻣﻤﺎرﺳﺘﻪ«‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن‬ ‫»اﻟﺪورات اﻟﺘﻲ ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﺗﺮﻛﺰ ﻋﲆ إﻋﺪاد دراﺳﺔ اﻟﺠﺪوى‪ ،‬وﰲ‬ ‫ﻣﺠﺎل إدارة اﻤﻨﺸﺄة‪ ،‬وﺗﺴـﻮﻳﻘﻬﺎ‪ ،‬وﻛﻴﻔﻴﺔ ﺗﺴﻮﻳﻖ اﻤﻨﺘﺠﺎت«‪ .‬وﻗﺎل‪:‬‬ ‫»ﻧﻈـﻢ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ‪ 59‬دورة ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ‪ ،‬اﺳـﺘﻔﺎد ﻣﻨﻬـﺎ ‪ 1.400‬ﻣﺘﺪرب‬ ‫وﻣﺘﺪرﺑﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻤﻨﺘﺪﻳـﺎت واﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﻘﻄﺎع اﻤﻨﺸﺂت اﻟﺼﻐﺮة واﻤﺘﻮﺳﻄﺔ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ«‪.‬‬

‫»إﺷﺮاق« ﺗﺴﺘﺜﻤﺮ ﻣﺰاﻳﺎ ﻗﻄﺎع اﻟﻌﻘﺎر اﻟﺴﻌﻮدي‪ ..‬ودﻋﻮة ﻗﺮار »ادراج اﻟﻤﺸﺘﺮك«‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺤﻤﺮي‬

‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﻐﻠﻮث‬

‫أﻛـﺪ ﻣﺤﻠـﻼن اﻗﺘﺼﺎدﻳﺎن ﻟـ »اﻟـﴩق« أن‬ ‫رﻏﺒﺔ ﴍﻛﺔ إﴍاق اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ اﻹﻣﺎراﺗﻴﺔ اﻟﺪﺧﻮل‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻮق اﻟﻌﻘـﺎري اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬ﺗﻌـﺪ إﺿﺎﻓـﺔ‬ ‫ﻗﻮﻳـﺔ ﻟﻠﺴـﻮق ﻣـﻦ ﻧﺎﺣﻴـﺔ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‬ ‫اﻤﺘﻮﻗـﻊ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع‪ .‬وأوﺿﺢ ﻋﻀﻮ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر واﻷوراق اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﰲ ﻏﺮﻓـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﻐﻠﻮث‪ ،‬أن »اﻟﺴـﻮق اﻟﺴﻌﻮدي‬

‫ﻳﻌـﺪ ﻧﺎﺟﺤﺎ ً وواﻋﺪاً‪ ،‬وﺗﺠﺬب ﺑﻴﺌﺘﻪ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‬ ‫اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﻦ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻓﻴﻪ«‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن‬ ‫»دﺧﻮل إﴍاق اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ اﻹﻣﺎراﺗﻴﺔ ﰲ ﺳـﻮق اﻤﺎل‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي‪ ،‬ﺟﺎء ﻟﺮﻏﺒﺔ اﻟﴩﻛﺔ ﰲ اﺳﺘﺜﻤﺎر اﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪة اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺎﻟﺘﻤﻮﻳﻞ واﻟﺮﻫـﻦ اﻟﻌﻘﺎري‬ ‫اﻤﻌﻠﻨﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻟﻨﻘﺪ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﺘﻨﺸـﻴﻂ ﻋﻤﻠﻴﺎﺗﻬﺎ وﺑﺮاﻣﺠﻬﺎ«‪ .‬وأﺑﺎن أن »ﺷـﺢ‬ ‫اﻹﺳﻜﺎن ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺷﺠﻊ اﻟﴩﻛﺎت اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ واﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ ﻋﲆ ﺑﻨﺎء وﺗﺴﻮﻳﻖ اﻟﻮﺣﺪات‬

‫اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ«‪ .‬واﺳـﺘﺒﻌﺪ اﻤﻐﻠﻮث »ﻏﻼء‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرات ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺟﺮاء اﻟﻼﺋﺤﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة«‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن »اﻟﺴـﻮق اﻟﺴﻌﻮدي اﺗﺠﻪ‬ ‫إﱃ اﻻﺳﺘﻘﺮار ﰲ اﻟﺴـﻮق اﻟﻌﻘﺎري‪ ،‬وﻋﺪم ارﺗﻔﺎع‬ ‫اﻷﺳـﻌﺎر ﺑﻞ إن ﻫﻨﺎك ﺗﺮاﺟﻌﺎ ً ﰲ اﻷﺳـﻌﺎر ﻟﻜﺜﺮة‬ ‫اﻟﻌـﺮوض واﻟﻄﻠﺒﺎت«‪ .‬ودﻋﺎ اﻤﺤﻠـﻞ اﻻﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫ﻓﻀﻞ أﺑﻮ اﻟﻌﻴﻨﻦ‪ ،‬إﱃ اﻋﺘﻤﺎد اﻹدراج اﻤﺸـﱰك ﰲ‬ ‫دول اﻟﺨﻠﻴـﺞ‪ ،‬وﻗﺎل إن ذﻟﻚ »ﺟـﺰء ﻣﻦ اﻟﺤﻘﻮق‬ ‫اﻤﺘﺎﺣـﺔ ﻟﻠـﴩﻛﺎت‪ ،‬وﻫـﺬا ﻳﻤﻜـﻦ ﺗﺤﻘﻴﻘﻪ ﺑﻜﻞ‬

‫ﺳـﻬﻮﻟﺔ«‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن »اﻹدراج اﻤﺸـﱰك اﻤﺰدوج ﰲ‬ ‫اﻷﺳﻮاق اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ ﺳﺎﻋﺪ ﻛﺜﺮا ً ﻋﲆ دﻋﻢ اﻷﻧﺸﻄﺔ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻳﻨﻌﺶ اﻷﺳـﻮاق اﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻋﺎم وﻳﺴـﺎﻋﺪ ﻋـﲆ ﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻟﺤﺪ اﻷﺳـﺎﳼ ﻣﻦ‬ ‫دﻋﻢ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر وﺗﻨﻘـﻞ رؤوس اﻷﻣﻮال ﺑﻦ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺪول«‪ .‬وأﻛﺪ أﻧﻪ ﻟﻴﺴﺖ ﻫﻨﺎك ﻋﻼﻗﺔ ﻣﺒﺎﴍة ﺑﻦ‬ ‫اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات اﻤﺎﻟﻴﺔ ﰲ أﺳﻮاق اﻤﺎل وأرض اﻟﻮاﻗﻊ‪،‬‬ ‫إن ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻫﻨﺎك أﻧﺸﻄﺔ ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ ﻟﴩﻛﺔ »إﴍاق‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ« ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ .‬وﻧـﻮه إﱃ أن وﺟﻮد ﴍﻛﺔ‬

‫ﻋﻘﺎرﻳـﺔ إﻣﺎراﺗﻴـﺔ ﻋﲆ ﺳـﺒﻴﻞ اﻤﺜﺎل ﺗﺴـﺘﺜﻤﺮ ﰲ‬ ‫اﻷﺻﻮل داﺧﻞ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺳﻴﻜﻮن ﻟﻬﺎ اﻧﻌﻜﺎس‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﻲ وﻣﺒﺎﴍ ﻋﲆ أﺳﻌﺎر اﻟﻌﻘﺎرات واﻟﻮﺣﺪات‬ ‫اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ«‪ .‬وﻗﺎل »ﺗﺄﺧﺮﻧﺎ ﻛﺜﺮا ً ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻹدراج‬ ‫اﻤﺸﱰك ﰲ اﻷﺳﻮاق اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﴩﻛﺎت اﻟﻜﱪى اﻟﺘﻲ ﻳﻔﱰض أن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﻣﻮﺟـﻮدة ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻷﺳـﻮاق اﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ أن‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ ﻣﺴـﻤﻮح ﻟﻪ اﻟﺘﻤﻠﻚ واﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﴩﻛﺎت«‪.‬‬


‫«ااتصاات السعودية» توفر تقنية «‪ »FTTH‬لمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم‬ ‫وقع�ت ااتص�اات الس�عودية م�ع مدينة‬ ‫املك عبدالعزي�ز للعلوم والتقنية اتفاقية تعاون‬ ‫يت�م بموجبه�ا توف�ر خدمات إنرنت بس�عات‬ ‫عالي�ة ع�ر تقني�ة األي�اف البري�ة ‪FTTH‬‬ ‫للمجم�ع الس�كني بمدين�ة امل�ك عبدالعزي�ز‬ ‫للعل�وم والتقنية‪ ،‬وق�ع ااتفاقية امهندس مزيد‬ ‫الحربي نائب الرئيس لخدمات القطاع الس�كني‬

‫بالرك�ة‪ ،‬ونائ�ب رئي�س امدينة لدع�م البحث‬ ‫العلمي الدكتور عبدالعزيز السويلم‪.‬‬ ‫وأوض�ح الحربي أن ااتفاقي�ة تأتي لتوفر‬ ‫بنية اتص�اات ذكية للمدين�ة‪ ،‬ومصممة لتقدم‬ ‫أس�لوب حياة وبيئة عمل علمية وعملية تواكب‬ ‫اإيقاع الريع لع�ر امعلوماتية حول العالم؛‬ ‫حيث تشكل ااتفاقية استمرارا ً لخطوات مهمة‬

‫تقوده�ا ااتص�اات الس�عودية نح�و ترجم�ة‬ ‫أهدافه�ا الرامي�ة إى صن�ع الف�ارق ي التنمي�ة‬ ‫امس�تدامة لتحقي�ق ااس�تفادة القص�وى من‬ ‫خدم�ات ااتص�اات وتوظيفها لصال�ح مدينة‬ ‫املك عبدالعزيز للعلوم والتقنية‪.‬‬ ‫وأك�د أن ااتص�اات الس�عودية ل�ن تدخر‬ ‫جهدا ً ي تهيئة كافة السبل لتنفيذ البنية التحتية‬

‫‪26‬‬

‫للمدين�ة لتع�زز م�ن مكانته�ا بن امؤسس�ات‬ ‫الحضاري�ة العلمية والتعليمية‪ ،‬من خال حلول‬ ‫تقني�ة متكاملة متع�ددة التطبيق�ات ي مجال‬ ‫النطاق العريض‪ ،‬والتي تتطلب بناء اسراتيجية‬ ‫ثابتة لتوس�يع اعتماد ش�بكة األياف البرية‬ ‫‪ ،FTTH‬بما يواكب مي ااتصاات الس�عودية‬ ‫نحو تدشن عر جديد للنطاق العريض ‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 6‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 18‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )470‬السنة الثانية‬

‫كرم البنك اأهلي لرعايته منتدى جدة ااقتصادي‬ ‫خالد الفيصل يُ ِ‬ ‫ك�رم صاح�ب الس�مو‬ ‫املك�ي اأم�ر خال�د الفيص�ل‬ ‫أم�ر منطق�ة مك�ة امكرم�ة‪،‬‬ ‫البن�ك اأه�ي خ�ال حف�ل‬ ‫افتت�اح فعالي�ات منت�دى جدة‬ ‫ااقتص�ادي ‪ 2013‬أمس اأول‪.‬‬ ‫وجاء التكريم مش�اركة البنك ي‬ ‫الرعاي�ة الرئيس�ية منت�دى هذا‬ ‫الع�ام ي دورت�ه الثالث�ة عرة‬ ‫التي تعقد تحت شعار «اإسكان‬ ‫والنمو اإسكاني» بحضور عدد‬ ‫كبر م�ن أصح�اب وصاحبات‬ ‫اأعم�ال ومس�ؤوي القطاعات‬ ‫الحكومي�ة والخاص�ة امعني�ة‬ ‫بالنمو ااقتصادي عى مستوى‬ ‫العالم‪ .‬وق�ال الرئيس التنفيذي‬ ‫للبن�ك اأه�ي س�عيد الغامدي‪،‬‬ ‫عقب اس�تام درع التكريم من‬ ‫اأمر خال�د الفيصل‪ ،‬إن رعاية‬ ‫البنك له�ذا الح�دث ااقتصادي‬ ‫تأت�ي انطاقا ً من دوره الريادي‬ ‫ي دع�م الفعالي�ات ااقتصادية‬

‫امهندس مزيد الحربي والدكتور عبدالعزيز السويلم أثناء توقيع ااتفاقية ( الرق)‬

‫سعيد الغامدي يتس َلم جائزة التكريم من اأمر خالد الفيصل‬ ‫الرئيس�ية التي تٌعقد عى أرض‬ ‫الوطن كمنتدى جدة ااقتصادي‬

‫الذي نعتز بدعمه للسنة الثالثة‬ ‫عرة ع�ى الت�واي‪ .‬وأضاف أن‬

‫( الرق)‬

‫منتدى ج�دة ااقتصادي فرصة‬ ‫قيِم�ة لاط�اع ع�ى التج�ارب‬

‫الدولي�ة امختلف�ة وتوظي�ف‬ ‫كل ذل�ك نح�و دع�م ااقتص�اد‬ ‫الوطن�ي‪ ،‬مش�را ً إى أن حرصنا‬ ‫ي البنك اأهي عى الرعاية إنما‬ ‫يستهدف امس�اهمة ي اارتقاء‬ ‫بااقتص�اد وبامجتم�ع ككل‪،‬‬ ‫ُس�هم‬ ‫وكذلك لرغبة البنك ي أن ي ِ‬ ‫ي تش�كيل مناخ اقتصادي أكثر‬ ‫مائمة من ش�أنه التأثر إيجابا ً‬ ‫نحو تطوي�ر مب�ادرات تنموية‬ ‫وط ْرق فرص جدي�دة‪ ،‬وتريع‬ ‫محف�زات النم�و ي عجل�ة‬ ‫اقتصادن�ا الوطن�ي»‪ .‬وأع�رب‬ ‫الرئيس التنفي�ذي للبنك اأهي‪،‬‬ ‫ع�ن أمله ي أن يوف�ق امنتدى ي‬ ‫إيج�اد حل�ول مبتكرة مش�كلة‬ ‫اإس�كان الت�ي أصبح�ت تع�د‬ ‫م�ن أب�رز امش�كات ي امملكة‬ ‫ودول الخلي�ج العرب�ي والعالم‬ ‫أجمع وطرح رؤى لإس�هام ي‬ ‫حل مشكات اإس�كان والنمو‬ ‫السكاني»‪.‬‬

‫«سمو الشرقية وشركاؤها» تستحوذ‬ ‫على ‪ %5‬من الشركة اأولى للتطوير‬

‫الدكتور عايض القحطاني يتوسط مسؤوي الركة‬ ‫اس�تحوذت ركة سمو الرقية وركاؤها‬ ‫ع�ى حص�ة ‪ %5‬م�ن الرك�ة اأوى لتطوي�ر‬ ‫العق�ارات‪ ،‬ع�ن طريق راء حصة ركة س�مو‬ ‫القابض�ة‪ .‬وقد بلغت قيم�ة الصفقة ‪ 300‬مليون‬ ‫ري�ال‪ .‬وقد أس�س الدكت�ور عاي�ض القحطاني‪،‬‬ ‫الركة اأوى لتطوير العقارات ي عام ‪ 2003‬مع‬ ‫مجموع�ة امهيدب والف�وزان‪ ،‬كما ت�وى إداراتها‬ ‫من�ذ ع�ام ‪2003‬م إى ع�ام ‪ 2008‬م‪ ،‬حيث تف ّرغ‬ ‫بعد ذلك إدارة ركته الخاصة «سمو القابضة»‪،‬‬

‫(الرق)‬

‫وخال ترأس�ه الرك�ة اأوى تم تنفي�ذ وتطوير‬ ‫عدي� ٍد من امش�اريع الكرى ي امملك�ة والخليج‬ ‫العرب�ي‪ ،‬بجان�ب إنش�اء عدي� ٍد م�ن ال�ركات‬ ‫العقارية وااستثمارية منها ركة إعمار الرق‬ ‫اأوسط وركة ثبات‪.‬‬ ‫وبعد تنفيذ ااستحواذ تصبح ملكية الركة‬ ‫اأوى لتطوي�ر العق�ارات ل�ك ٍل من ركة س�مو‬ ‫الرقي�ة وركائه�ا ورك�ة امهي�دب وركة‬ ‫الفوزان‪.‬‬

‫فرع جديد لـ «مرجان السعودية» في اأحساء تشغيل أحدث مركز للطب النووي في مستشفى د‪.‬سليمان الحبيب بالتخصصي‬

‫«مرجان السعودية» تسعى للوصول إى أكر ريحة من العماء‪ ..‬وي اإطار صالح الهبدان‬ ‫افتتح�ت «م��رج�ان الس�عودية»‪ ،‬إحدى أبرز‬ ‫ساس��ل متاجر التجزئة ي السعودية‪ ،‬فرعا ً جديدا ً‬ ‫له�ا عى طريق الرياض ي مدينة اأحس�اء‪ ،‬ي إطار‬ ‫ّ‬ ‫للتوسع عى صعيد امملكة‬ ‫اسراتيجيتها الطموحة‬ ‫والوصول إى ريحة أوسع من العماء‪ ،‬بما يتماى‬ ‫مع رؤية الرك�ة‪ .‬ويتميّز الفرع الجديد بالتصميم‬ ‫امبتك�ر بما يمن�ح العم�اء تجربة تس�وّق ممتازة‬ ‫ويوف�ر تش�كيلة متنوع�ة م�ن اماب�س واأحذي�ة‬ ‫وامنتج�ات الفاخ�رة الت�ي تتمي�ز به�ا «مرج�ان‬ ‫الس�عودية» ي الس�وق الس�عودية‪ .‬وتأت�ي ه�ذه‬ ‫الخطوة انطاقا ً من الخطة التوسعية التي وضعتها‬ ‫الركة للع�ام الجديد والرامية إى إنش�اء مزيد من‬ ‫الفروع ي مختلف أنحاء امملكة‪ ،‬بما يسهم ي زيادة‬ ‫نسبة امبيعات وتطبيق برامجها التسويقية‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫وأوضح رئيس رك�ة صالح الهبدان القابضة‬ ‫صال�ح إبراهي�م الهب�دان‪ ،‬أن افتت�اح ف�رع جدي�د‬ ‫لركة «مرجان للتجزئة» ي اأحساء يؤكد التزامها‬ ‫الدائ�م بتقدي�م الج�ودة العالي�ة والقيم�ة امضافة‬ ‫للعم�اء‪ ،‬واارتق�اء بمس�توى الخدم�ة امقدمة ي‬ ‫الس�وق امحلي�ة‪ ،‬والتواص�ل مع عم�اء الركة ي‬ ‫كاف�ة مناط�ق امملك�ة‪ .‬وأض�اف «س�نبقى ثابتي‬ ‫ُ‬ ‫الخ َ‬ ‫ط�ا ي العمل عى مواكبة التطورات وااتجاهات‬ ‫امتغ�رة باس�تمرار ي قطاع التجزئ�ة‪ ،‬ما يمثله من‬ ‫نهضة وتنمية كبرة تش�هدها امملكة ي هذه اأيام‬ ‫تح�ت رعاية حكومة خادم الحرمن الريفن املك‬ ‫عبدالل�ه ب�ن عبدالعزي�ز‪ ،‬وتعزي�زا ً مكانتن�ا الرائدة‬ ‫كإح�دى أب�رز ال�ركات العامل�ة ي ه�ذا امجال ي‬ ‫امملكة»‪.‬‬

‫«موبايلي» تطلق أحدث هواتف‬ ‫‪ Google‬في المملكة‬ ‫أطلقت ركة اتحاد اتصاات «موبايي» جهاز(‪ ،)Google Nexus 4‬الذي‬ ‫يعد أحدث هاتف ذكي من ‪ ،Google‬وقالت أن بإمكان امش�رك الحصول عى‬ ‫الجهاز عر فروع موبايي امنترة ي كافة أنحاء امملكة‪ ،‬ضمن عدة خيارات‬ ‫منه�ا الحصول عليه مجانا ً ضمن باقة ‪ 500‬دقيقة برس�م اش�راك ش�هري‬ ‫قدره ‪ 299‬ري�ااً‪ ،‬والعديد من امزايا الرائعة والتي تش�مل ‪ 500‬دقيقة اتصال‬ ‫ومثله�ا من الرس�ائل النصية‪ ،‬ورس�ائل الوس�ائط ودقائق ااتص�ال امرئية‬ ‫وجميع هذه امزايا تستخدم داخل شبكة «موبايي»‪ ،‬إضافة إى ‪ 2‬جيجا بايت‬ ‫اس�تخدام اإنرن�ت وأضافت «موباي�ي» أن بإمكان امش�رك الحصول عى‬ ‫الجهاز بسعر ‪ 599‬رياا ً ضمن باقة ‪300‬‬ ‫دقيقة أو بس�عر ‪ 1399‬رياا ً ضمن باقة‬ ‫‪ 100‬دقيقة م�ع العديد من امزايا الرائعة‬ ‫واإنرنت امجاني ‪.‬‬ ‫وتأت�ي هذه الخطوة م�ن «موبايي»‬ ‫ي إطار حرصها عى مواكبة مس�تجدات‬ ‫التقني�ة حيث تحظ�ى الهواتف الذكية بإقب�ال كبر ونمو مط�رد ي امملكة‪،‬‬ ‫لذا تس�عى «موباي�ي» دائم�ا ً إى توفر تجرب�ة ناجحة مش�ركيها ي اقتناء‬ ‫الهوات�ف الذكي�ة امميزة لتلب�ي تطلعاته�م واحتياجاتهم حيث يعد الش�غف‬ ‫ي اقتن�اء ومواكبة التقنية عاماً مش�ركا ً بينها وبن مش�ركيها‪ ،‬وحرصت‬ ‫الرك�ة امصنعة للجهاز(‪ )LG‬عى دعم هاتفها الذكي (‪)Google Nexus 4‬‬ ‫ذي التصمي�م اأنيق بحزم م�ن التجهيزات وامواصفات القياس�ية‪ ،‬حيث تم‬ ‫تجهي�زه بأحدث معالج رباع�ي النواة برعة ‪ 1.5‬جيجا هرتز‪ ،‬مع شاش�ة‬ ‫عالي�ة الدق�ة بحجم ‪ 4.7‬بوصة تعم�ل باللمس‪ ،‬باإضاف�ة إى كامرا خلفية‬ ‫بدقة ‪ 8‬ميجا بيكسل‪ ،‬وكامرا أمامية بدقة ‪ 1.3‬ميجا بيكسل‪ ،‬ويعمل الجهاز‬ ‫بنظام تشغيل أندرويد ‪ 4.2‬جيي بن‪.‬‬

‫بدأ مستش�فى د‪.‬س�ليمان‬ ‫الحبي�ب بالتخص�ي تش�غيل‬ ‫أح�دث مرك�ز متخص�ص‬ ‫للط�ب النووي ال�ذي يعد اأول‬ ‫واأح�دث م�ن نوع�ه بالقطاع‬ ‫الخ�اص ي امنطق�ة م�ن حيث‬ ‫التجهي�زات الفني�ة والطبي�ة‬ ‫وآلي�ة العم�ل وتطبي�ق معاير‬ ‫الج�ودة الخاص�ة بالتصوي�ر‬ ‫الن�ووي ‪ .‬وه�و م�ا يش�ر إى‬ ‫التوجه امحم�وم من مجموعة‬ ‫د‪.‬سليمان الحبيب الطبية نحو‬ ‫توفر رعاية صحية ش�املة ي‬ ‫مختلف التخصص�ات الدقيقة‬ ‫بج�ودة عالي�ة مراجعيه�ا ‪.‬‬ ‫وأوض�ح نائ�ب الرئي�س‬ ‫التنفيذي لشؤون امستشفيات‬ ‫بامجموع�ة الدكت�ور س�ليمان‬ ‫الطوي�ان‪ ،‬أن مرك�ز الط�ب‬ ‫الن�ووي بامستش�فى يض�م‬ ‫ع�ددا ً من الوح�دات التي تطبق‬ ‫إجراءات صارمة جدا ً للسيطرة‬ ‫ع�ى ام�واد امش�عة ي كاف�ة‬ ‫مراحل التشخيص والعاج ‪ ،‬إذ‬ ‫يتم تجهيز الجرع�ات ي وحدة‬ ‫منفصل�ة ومحكم�ة التعقي�م‬ ‫‪STERILIZED HOT LAB‬‬ ‫‪ ،‬كم�ا يت�م تحض�ر الجرعات‬ ‫امش�عة م�ن خ�ال جه�از‬ ‫‪ LEMER HOOD‬الق�ادر ع�ى‬

‫الدكتور سليمان الطويان‬ ‫اس�تيعاب ثاثة مولدات للمواد‬ ‫امشعة ‪.‬‬ ‫وأك�د د‪.‬الطوي�ان ع�ى أن‬ ‫س�حب جرع�ات امواد امش�عة‬ ‫بامرك�ز يت�م آلي�ا ً بواس�طة‬ ‫جه�از ‪ POSIDOSE‬لتوف�ر‬ ‫أع�ى نس�ب اأم�ان للمري�ض‬ ‫وللفري�ق الطب�ي م�ن ناحي�ة‬ ‫الوقاي�ة اإش�عاعية ‪ ،‬افتا ً إى‬ ‫أن امركز به ث�اث غرف لحقن‬ ‫ام�واد امش�عة م�زودة بأجهزة‬ ‫حق�ن آلي�ة ‪RADIOACTIVE‬‬ ‫‪MATERIALS INJECTOR‬‬ ‫وأرة مريحة للمرى تمنحهم‬ ‫ّ‬ ‫راحة تام�ة أثناء عملية الحقن‬ ‫والتحضر للتصوير النووي‪.‬‬ ‫وق�ال قمن�ا بتأمن أحدث‬ ‫اأجه�زة والتقني�ات الطبي�ة‬

‫أحدث مركز متخصص للطب النووي ي مستشفى الدكتور سليمان الحبيب‬ ‫الدقيقة امتخصصة ي التصوير‬ ‫الن�ووي الوظيف�ي مث�ل ال��‬ ‫‪ PET CT. SCAN‬م�ن جن�رال‬ ‫إليكري�ك الذي يتمي�ز بالقدرة‬ ‫التصويرية العالية ي تشخيص‬ ‫واكتش�اف أس�باب عدي�د من‬ ‫اأمراض‪،‬وكذلك الكشف امبكر‬ ‫ع�ن اأورام وذل�ك نتيجة دمج‬ ‫التصوي�ر الطبق�ي امقطع�ي‬ ‫م�ع التصوي�ر البوزيرون�ي‬ ‫الن�ووي ‪ ،‬مضيف�ا ً أن امرك�ز‬

‫يضم جهاز ‪SPECT CT.SCAN‬‬ ‫م�ن رك�ة فيليب�س وهو من‬ ‫اأجه�زة امتقدمة وامتخصصة‬ ‫اكتش�اف ح�اات رط�ان‬ ‫العظام وأمراض ال�كى والغدد‬ ‫الصم�اء وأم�راض الجه�از‬ ‫التنفي والهضمي وتقييم أداء‬ ‫عضلة القلب وغرها‪.‬‬ ‫ونوه الدكت�ور الطويان أن‬ ‫امركز يق�دم مراجعيه خدمات‬ ‫تش�خيصية عالي�ة الج�ودة‬

‫«اأهلي كابيتال»‪ %16 :‬نسبة نمو أرباح البتروكيماويات في ‪2013‬‬ ‫ذك�رت «اأه�ي كابيت�ال» مدي�ر‬ ‫الث�روات الرائ�د بامنطق�ة وأكر مدير‬ ‫لأصول بامملك�ة‪،‬أن صاي دخل قطاع‬ ‫البروكيماوي�ات الس�عودي مرش�حٌ‬ ‫للنمو بنس�بة ‪ %16‬عى أساس سنوي‬ ‫خ�ال ‪2013‬م‪ ،‬نتيج�ة تزاي�د اأرباح‬ ‫م�ع ب�دء تش�غيل امصان�ع وتحس�ن‬ ‫الكف�اءة التش�غيلية‪ ،‬إا أن بطء النمو‬ ‫ااقتصادي مازال يؤخر انتعاش الطلب‬ ‫وس�تبقى اأس�عار ثابت�ة نوع�ا ً ما ي‬ ‫العام الحاي‪.‬‬ ‫وتوق�ع محل�ل أبحاث اأس�هم ي‬ ‫اأه�ي كابيتال إي�اد غ�ام‪ ،‬أن يرتفع‬ ‫إجماي ص�اي الدخ�ل لل�ركات التي‬ ‫نق�وم بتغطيته�ا بنس�بة ‪%16.1‬‬ ‫ع�ى أس�اس س�نوي ليص�ل إى ‪38.6‬‬ ‫ملي�ار ري�ال ي ‪ ،2013‬بعد أن ش�هدت‬ ‫انخفاضا ً ‪ %18.5‬عى أس�اس سنوي‬ ‫ي ‪ ،2012‬مضيفا ً أن الداعم اأس�اي‬ ‫ي ‪ 2013‬ه�و ارتف�اع اأرب�اح مع بدء‬ ‫امشاريع الجديدة (بروكيم ومشاريع‬ ‫رك�ة الصح�راء) إى جان�ب تحس�ن‬ ‫الكفاءة التش�غيلية ي امصانع الحالية‬ ‫وانخفاض خسائر كيان»‪.‬‬ ‫وأوص�ت اأه�ي كابيت�ال بزيادة‬ ‫الوزن لسهمي ينساب وركة امتقدمة‬ ‫للب�وي بروبيل�ن‪ ،‬وأبق�ت ع�ى بقي�ة‬

‫التوصيات بزي�ادة الوزن‬ ‫أس�هم س�ابك وس�بكيم‬ ‫والصح�راء وامجموع�ة‬ ‫الس�عودية لاس�تثمار‬ ‫الصناعي و الحياد أسهم‬ ‫التصني�ع و س�افكو و‬ ‫كيان و بروكيم‪.‬‬ ‫وأضاف»قمن�ا برف�ع التوصية إى‬ ‫زيادة الوزن لسهم ينساب نتيجة نمو‬ ‫مكررات الربحي�ة الناجم عن توقعات‬ ‫ب�دء التوزيع�ات‪ ،‬وتحس�ن توقع�ات‬ ‫اأرب�اح‪ .‬فب�دء التوزيع�ات النقدية ي‬ ‫‪ 2013‬محفز هام لس�عر الس�هم عى‬ ‫امدى القريب‪ .‬وتوقع أن تقوم ينس�اب‬ ‫بتوزيع عائ�د عى الس�هم بقيمة ‪2.5‬‬ ‫ريال ي ‪ 2013‬بنسبة ‪ %48‬من اأرباح‬ ‫وعوائد نقدية بنسبة ‪ .%4.9‬كما توقع‬ ‫أن ترتف�ع نس�بة التوزيع�ات بح�واي‬ ‫‪ %10‬ي الس�نة حت�ى تبل�غ ‪ %81‬ي‬ ‫العام ‪.»2017‬‬ ‫وأبق�ت اأه�ي كابيت�ال ع�ى‬ ‫توصيتها بزيادة الوزن لس�هم س�ابك‬ ‫م�ع مراجع�ة الس�عر امس�تهدف إى‬ ‫‪120.5‬ري�ال‪ ،‬إى التحس�ن الطفي�ف‬ ‫ي أس�عار البروكيماوي�ات وتوقع�ات‬ ‫انخفاض أس�عار الروبان ‪ ،‬ما سيدعم‬ ‫أرب�اح ع�ام ‪ 2013‬رغ�م التوقع�ات‬

‫بزيادة سعر الغاز‪.‬‬ ‫كم�ا أبق�ت ع�ى‬ ‫توصيته�ا بزي�ادة الوزن‬ ‫لسهم سبكيم مع مراجعة‬ ‫السعر امستهدف إى ‪24.2‬‬ ‫ري�ال‪ ،‬وقام�ت بمراجعة‬ ‫وخفض تقديراتها لصاي‬ ‫دخ�ل ‪ 2013‬بنس�بة ‪ %15‬لتعكس أثر‬ ‫إغاق أربعة مصانع من أصل خمس�ة‪،‬‬ ‫مبين�ة أن التوقع�ات بب�طء الوص�ول‬ ‫للطاق�ة التصميمية ي مصانع امرحلة‬ ‫الثالث�ة س�اهمت بخف�ض تقدي�رات‬ ‫الع�ام ‪ ،2014‬إا أن أي أخب�ار إيجابية‬ ‫حول امرحل�ة الثالثة س�تكون محفزا ً‬ ‫مهما ً للس�هم عى امدى القريب‪.‬أبقت‬ ‫اأهي كابيت�ال عى توصيتها الحيادية‬ ‫لس�هم س�افكو م�ع مراجعة الس�عر‬ ‫امس�تهدف إى ‪160.8‬ري�ال‪ ،‬بينم�ا‬ ‫ارتفعت تقديراتها لعام ‪ 2013‬بنس�بة‬ ‫‪ %12-6‬نتيج�ة انخف�اض أس�عار‬ ‫اأموني�ا ‪،‬كم�ا أبق�ت ع�ى التوصي�ة‬ ‫الحيادية لكيان السعودية مع مراجعة‬ ‫الس�عر امس�تهدف إى ‪ 12.7‬ري�ال‪.‬‬ ‫وتوقعت اأهي كابيتال أن تبدأ الركة‬ ‫بتس�جيل صاي أرباح ي ‪ 2014‬يدعمها‬ ‫تحس�ن معدات التش�غيل و بدء إنتاج‬ ‫امنتجات الجديدة‪.‬‬

‫( الرق)‬

‫للكشف عن اأورام الرطانية‬ ‫متناهي�ة الصغر بكافة أعضاء‬ ‫الجس�م وتحدي�د موضعه�ا ‪،‬‬ ‫إضاف�ة إى اس�تخدام التصوير‬ ‫الن�ووي لقياس كف�اءة العاج‬ ‫اإش�عاعي ‪ ،‬كما يمك�ن إجراء‬ ‫الكش�ف الوظيف�ي للدم�اغ ي‬ ‫حاات ام�وت الدماغي ‪ ،‬وأيضا ً‬ ‫فإن التصوير النووي ذو فاعلية‬ ‫عالي�ة ي تش�خيص أس�باب‬ ‫حاات الخرف والزهايمر‪.‬‬

‫«ماريات» تو ِقع عقد ًا لتوريد‬ ‫مصنع مياه «صحوة»‬ ‫أبرم�ت ركة «ماريات» للتجارة والصناعة‪،‬‬ ‫م�ع رئيس مجلس إدارة مصن�ع مياه «صحوة»‪،‬‬ ‫عقدا ً لتوريد مصنع مياه متكامل‪ ،‬بطاقة إنتاجية‬ ‫عالية‪ .‬وأش�ار رئيس مجلس اإدارة إى أن امصنع‬ ‫يعد أنموذجا ً ي معاير السامة الغذائية‪ ،‬وعنار‬ ‫اأمان التي تدعم العمل ي أوقات الذروة اموسمية‬ ‫بكامل طاقته م�ع الحفاظ عى مقاييس الجودة‬ ‫العامية ومتطلباتها‪ ،‬إضاف�ة للمواصفات الفنية‬ ‫الس�عودية التي تضمن س�امة امنت�ج وجودته‪،‬‬ ‫مش�يدا ً بالتع�اون الذي ت ّم مع رك�ة «ماريات»‬ ‫التي تعد من أهم ال�ركات الرائدة ي هذا امجال‬ ‫وس�ابق خراتها‪،‬‬ ‫وأعمالها امنترة‬ ‫ي جمي�ع أرج�اء‬ ‫امملك�ة ومنطقة‬ ‫الخلي�ج العرب�ي‪.‬‬ ‫وأك�د أن هن�اك‬ ‫اهتمام�ا ً عامي�ا ً بمواصف�ات الجودة والس�امة‬ ‫الغذائي�ة‪ ،‬لذا أكد حرصه عى التعاقد مع ماريات‬ ‫الت�ي تهت�م بتل�ك امعاي�ر‪ ،‬وتتعاق�د م�ع أك�ر‬ ‫ال�ركات العامي�ة امتخصص�ة ي تقنيات تعبئة‬ ‫امي�اه وأنظم�ة الس�امة‪ ،‬والطاق�ات اإنتاجي�ة‬ ‫التي تتناس�ب مع ما يحتاجه السوق السعودية‬ ‫والخليجية‪.‬‬


‫ﻋﺪﻧﺎن اﻟﺤﺎرﺛﻲ ﻳﺴﺘﻘﻴﻞ ﻣﻦ »أدﺑﻲ ﻣﻜﺔ«‪ ..‬وﻣﺠﻠﺲ ادارة ﻳﺤﺎول إﻗﻨﺎﻋﻪ ﺑﺎﻟﻌﺪول ﻋﻨﻬﺎ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪-‬اﻟﺰﺑﺮ اﻷﻧﺼﺎري‬ ‫ﻗـﺪّم ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﻧـﺎدي ﻣﻜﺔ اﻷدﺑﻲ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺪﻧـﺎن اﻟﺤﺎرﺛﻲ اﻟﴩﻳﻒ اﺳـﺘﻘﺎﻟﺘﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ‪ .‬وﻋﻠﻤﺖ »اﻟﴩق« أن ﻣﺠﻠﺲ إدارة اﻟﻨﺎدي‬ ‫ﻳﺤﺎول ﺛﻨﻲ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺪﻧﺎن اﻟﺤﺎرﺛﻲ ﻋﻦ اﺳﺘﻘﺎﻟﺘﻪ‪،‬‬ ‫وﺷـ ّﻜﻞ وﻓﺪا ً ﻟﺰﻳـﺎرة اﻟﺤﺎرﺛﻲ ﰲ ﻣﻨﺰﻟـﻪ وإﻗﻨﺎﻋﻪ‬

‫ﺑﺎﻟﻌﺪول ﻋﻦ اﻻﺳـﺘﻘﺎﻟﺔ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً أن ﻫﻨﺎك أﻗﻮاﻻ ً‬ ‫ﺑﺄن ﻗﺒﻮل اﺳﺘﻘﺎﻟﺘﻪ ﻳﻌﻨﻲ ﺣﻞ ﻣﺠﻠﺲ إدارة اﻟﻨﺎدي‬ ‫ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺎً‪ ،‬ﺑﻌﺪ اﺳﺘﻨﻔﺎد أﻋﻀﺎء اﻟﻨﺎدي اﻻﺣﺘﻴﺎﻃﻴﻦ‪،‬‬ ‫ورﻓـﺾ ﺑﻌﻀﻬﻢ اﻻﻧﻀﻤﺎم ﻤﺠﻠـﺲ إدارة اﻟﻨﺎدي‪،‬‬ ‫اﻷﻣﺮ اﻟـﺬي ﻗﺪ ﺗﻀﻄﺮ ﻣﻌﻪ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم‬ ‫إﱃ إﺟـﺮاء اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﺟﺪﻳﺪة ﻻﻧﺘﺨﺎب ﻣﺠﻠﺲ إدارة‬ ‫ﺟﺪﻳﺪ‪.‬‬

‫وأﻛـﺪ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺪﻧﺎن اﻟﺤﺎرﺛـﻲ ﻟـ»اﻟﴩق«‪،‬‬ ‫اﺳـﺘﻘﺎﻟﺘﻪ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن ﻇﺮوف ﺷـﺨﺼﻴﺔ ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﺟـﺪاً‪ ،‬ﻓﺮﺿﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻻﺳـﺘﻘﺎﻟﺔ‪ ،‬وﻻ ﻋﻼﻗﺔ‬ ‫ﻟﻬﺎ ﺑﺄﻳـﺔ ﺗﺤﻔﻈـﺎت إدارﻳﺔ ﺗﺘﻌﻠـﻖ ﺑﻌﻤﻞ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫إدارة اﻟﻨـﺎدي‪ .‬وﺑﺨﺼﻮص ﻣﺎ ﻗﺪ ﺗﺜﺮه اﺳـﺘﻘﺎﻟﺘﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﺣﻞ ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ‪ ،‬أوﺿـﺢ أن ﻫﺬا اﻷﻣﺮ ﻻ ﻳﺨﺼﻪ‪،‬‬ ‫وأﻧﻪ ﻣـﻦ اﺧﺘﺼﺎص اﻟﻮزارة‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أﻧﻪ ﻳﺤﱰم‬

‫ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺰﻣﻼء اﻟﺬﻳﻦ ﻋﻤـﻞ ﻣﻌﻬﻢ ﰲ إدارة اﻟﻨﺎدي‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻇﺮوﻓﻪ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻟﻢ ﺗﱰك ﻟﻪ ﺑﺪا ً ﻣﻦ اﻻﺳﺘﻘﺎﻟﺔ‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﻨـﺎدي اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺣﺎﻣـﺪ اﻟﺮﺑﻴﻌﻲ‬ ‫ﻓﺄﻛﺪ ﻟـ« اﻟـﴩق« ﻋﺪم ﻋﻠﻤﻪ ﺑﻤﻮﺿﻮع اﺳـﺘﻘﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺪﻧﺎن اﻟﺤﺎرﺛﻲ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺘﻘﺪم‬ ‫ﺣﺘﻰ اﻵن ﺑﺨﻄﺎب رﺳﻤﻲ ﻳﺆﻛﺪ ﻓﻴﻪ اﺳﺘﻘﺎﻟﺘﻪ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻬﺎ ﺣﺎوﻟـﺖ »اﻟﴩق« اﻻﺗﺼﺎل ﺑﻤﺪﻳﺮ‬

‫ﻧـﺎﴏ اﻟﺤﺎرﺛـﻲ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺒـﻖ ﰲ اﻤﺠﻠـﺲ اﻤﻨﺘﺨﺐ‬ ‫ﺳـﻮى اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺣﺎﻣﺪ اﻟﺮﺑﻴﻌـﻲ‪ ،‬وﻧﺎﺋﺒﻪ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻧﺎﴏ اﻟﺴﻌﻴﺪي‪ ،‬وﻋﻀﻮي ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‪ ،‬وأﻣﻞ اﻟﻘﺜﺎﻣﻲ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ‬ ‫ﺗـﻢ اﻻﺳـﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﺎﺛﻨﻦ ﻣـﻦ أﻋﻀـﺎء اﻻﺣﺘﻴﺎط ﻫﻤﺎ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻄﻠﺤﻲ‪ ،‬واﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ‬ ‫ﻋﲇ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‪.‬‬

‫ﻋـﺎم اﻷﻧﺪﻳـﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻜﻨﺎﻧﻲ إﻻ أﻧﻪ ﻟـﻢ ﻳﺮد ﻋﲆ‬ ‫اﺗﺼﺎﻻت »اﻟﴩق«‪.‬‬ ‫وﺷـﻬﺪت اﻟﻔﱰات اﻤﺎﺿﻴﺔ اﺳﺘﻘﺎﻻت ﻣﻦ ﺳﺘﺔ‬ ‫ﻣﻦ أﻋﻀﺎء ﻣﺠﻠـﺲ إدارة اﻟﻨـﺎدي اﻤﻨﺘﺨﺐ‪ ،‬وﻫﻢ‪:‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻓﺪﻋﻖ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر أﺣﻤﺪ اﻤﻮرﻋﻲ‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮرة ﻫﻴﻔﺎء ﻓﺪا‪ ،‬اﻤﺴﺆول اﻹداري ﻧﺒﻴﻞ ﺧﻴﺎط‪،‬‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺸـﻬﺮاﻧﻲ‪ ،‬وأﺧـﺮا ً اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪6‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 18‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (470‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻟﻘﺎء اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻳﺒﺤﺚ ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻓﻬﺪ اﻟﺴﻤﺎري‬

‫ﻳﻔﺘﺘـﺢ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨـﻮرة اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬اﻟﻴﻮم‬ ‫ﰲ ﻓﻨـﺪق اﻤﺮﻳﺪﻳﺎن‪ ،‬اﻟﻠﻘـﺎء اﻟﻌﻠﻤﻲ اﻟـ‪14‬‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬اﻟـﺬي‬ ‫ﺗﻨﻈﻤـﻪ دارة اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻫـﺬا اﻟﻌﺎم‪،‬‬ ‫ﺿﻤﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨـﻮرة ﻋﺎﺻﻤﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ‬

‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ‪ .2013‬وﻗﺎل اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﺪارة اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻓﻬﺪ اﻟﺴـﻤﺎري‪ ،‬إن »اﻟﻠﻘﺎء‬ ‫ُﺧﺼﺺ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ أوراق ﻋﻤـﻞ وﺑﺤﻮث ﻋﻦ ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ﻗﺒﻞ اﻹﺳـﻼم وﺑﻌـﺪه‪ ،‬وﰲ ﺟﻮاﻧﺒﻪ‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ ﺑﻤـﺎ ﻳﺘﻨﺎﺳـﺐ ﻣـﻊ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﻳﻄﺮح ﺧﻼل اﻟﻠﻘﺎء ‪ 27‬ورﻗﺔ ﻋﻠﻤﻴﺔ‪ ،‬وﻳﻌﻘﺪ‬ ‫ﺗﺴـﻊ ﺟﻠﺴـﺎت ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ‪ ،‬ﻋﲆ ﻣﺪى ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم‪،‬‬

‫ﻣﺪﻳﺮ »آرت دﺑﻲ« ﻟـ |‪ :‬ﺗﺴ ’ﺮﻧﺎ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﺻﺎﻻت ﺳﻌﻮدﻳﺔ اˆﻋﻮام اﻟﻤﻘﺒﻠﺔ‬ ‫دﺑﻲ ‪ -‬ﻋﺒﺮ اﻟﺼﻐﺮ‬ ‫أوﺿﺤـﺖ ﻣﺪﻳـﺮ ﻣﻌـﺮض »آرت دﺑـﻲ«‬ ‫أﻧﺘﻮﻧﻴـﺎ ﻛﺎرﻓﺮ‪ ،‬أن ﻋﻤﻠﻴﺔ اﺧﺘﻴﺎر اﻟﺼﺎﻻت‬ ‫ﺗﺘﻢ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻣﺘﺄﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل ﻟﺠﻨﺔ ﻋﺎﻤﻴﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻮى وﺿﻤـﻦ ﻣﻌﺎﻳﺮ ﻋﺎﻟﻴـﺔ‪ .‬وﺣﻮل‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻛﺔ ﺻﺎﻟـﺔ »أﺛـﺮ« ﻟﻠﻌـﺎم اﻟﺨﺎﻣﺲ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺘﻮاﱄ‪ ،‬ﻟﺘﻤﺜـﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﻌـﺮض آرت دﺑـﻲ ‪ 2013‬اﻟـﺬي ﻳُﻔﺘﺘﺢ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻏﺪ‪ ،‬وﻫـﻞ ﻫﻨﺎك ﻧﻴﺔ ﻻﺳـﺘﻘﻄﺎب ﺻﺎﻻت ﻋﺮض‬ ‫ﺳـﻌﻮدﻳﺔ أﺧﺮى‪ ،‬ﻗﺎﻟﺖ ﻛﺎرﻓﺮ ﻟـ»اﻟﴩق«‪ :‬ﻳﺄﺗﻲ‬ ‫اﺧﺘﻴـﺎر ﺟﺎﻟﺮي أﺛﺮ ﻧﺘﻴﺠـﺔ ﺟﻬﻮدﻫﻢ وأﻋﻤﺎﻟﻬﻢ‬ ‫اﻤﻘﺪﻣﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮة إﱃ أن اﻟﻘﺎﺋﻤـﻦ ﻋﲆ اﻟﺠﺎﻟﺮي‬ ‫ﻳﺒﺬﻟﻮن ﺟﻬﺪا ً ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﺸﺎرﻛﺎﺗﻬﻢ ﺳﻨﺔ‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﺳـﻨﺔ‪» ،‬وﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﺗﴪﻧﺎ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ ﺻﺎﻻت‬ ‫ﺳـﻌﻮدﻳﺔ أﺧﺮى ﰲ اﻟﺴـﻨﻮات اﻤﻘﺒﻠـﺔ‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﺎ‬ ‫ﻧﺸﺠﻌﻪ ﺟﺪا ً وﻧﺘﻄﻠﻊ إﻟﻴﻪ«‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ ﺗﻮﻗﻌﺎﺗﻬﺎ ﻟﻠﻤﻌﺮض ﻫـﺬا اﻟﻌﺎم‪ ،‬وإذا‬ ‫ﻣـﺎ ﻛﺎن ﻫﻨـﺎك ﻣﻘﺘﻨـﻮن ﺳـﻌﻮدﻳﻮن ﻟﻸﻋﻤـﺎل‬ ‫اﻤﻌﺮوﺿـﺔ ﰲ آرت دﺑـﻲ‪ ،‬أوﺿﺤـﺖ ﻛﺎرﻓـﺮ أن‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺴـﻨﺔ‪ ،‬وﻛﻜﻞ ﺳـﻨﺔ‪» ،‬ﻧﺘﻮﻗـﻊ ﺣﻀـﻮرا ً‬ ‫ﺳـﻌﻮدﻳﺎ ً ﻛﺒﺮاً‪ ،‬ﺳـﻮاء ﻣﻦ اﻟﻔﻨﺎﻧـﻦ أو اﻤﻘﺘﻨﻦ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺤﴬون ﺑﺸﻐﻒ آرت دﺑﻲ ﻻﻗﺘﻨﺎء أﻋﻤﺎل‬ ‫رﻓﻴﻌﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﺣﻀﻮر اﻹﻋﻼم اﻟﺴﻌﻮدي«‪ ،‬ﻻﻓﺘﺔ‬ ‫إﱃ أن اﻤﻘﺘﻨـﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ذوو ذوق رﻓﻴـﻊ‪،‬‬ ‫وأﻧﻬـﻢ ﻋﲆ اﻃـﻼع ﺑﺎﻷﻋﻤﺎل اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ‪» ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ‬ ‫ﻓﻬﻢ ﻳﺪرﻛﻮن ﺟﻴـﺪا ً رﻏﺒﺎﺗﻬﻢ وﻣﺎ ﻳﺘﻄﻠﻌﻮن إﻟﻴﻪ‬ ‫ﺧﻼل ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﴩاء«‪.‬‬ ‫وﺗﺤﺪﺛﺖ ﻛﺎرﻓﺮ ﻋﻦ »آرت دﺑﻲ« ﺑﻦ ﺑﺪاﻳﺘﻪ‬ ‫ووﺿﻌـﻪ اﻟﻴﻮم‪ ،‬وﻣﺎ ﻃﺮأ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ ﺗﻐﻴﺮ ﺑﻘﻮﻟﻬﺎ‪:‬‬ ‫»ﻟﻘﺪ ﺗﻄﻮر آرت دﺑﻲ ﻛﺜﺮا ً ﻟﻴﺼﺒﺢ ﺣﺪﺛﺎ ً ﻋﺎﻤﻴﺎً‪..‬‬ ‫ﻣـﻊ اﺷـﱰاك ‪ 75‬ﺟﺎﻟﺮي ﻣﻦ ‪ 29‬ﺑﻠـﺪاً‪ ،‬وﻧﺘﻮﻗﻊ‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ‪ 22‬أﻟﻒ زاﺋﺮ ﻫﺬه اﻟﺴـﻨﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﻀﻌﻪ‬

‫ﻣﻨﻬﺎ ﺟﻠﺴـﺘﺎن ﺗﻌﺮﻳﻔﻴﺘـﺎن؛ اﻷوﱃ‬ ‫ﻟﻠﺘﻌﺮﻳـﻒ ﺑﺎﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟـﺪوﱄ اﻟﺜﺎﻧـﻲ‬ ‫ﻋﻦ ﺗﺎرﻳﺦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺬي ﺗﻨﻈﻤﻪ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻹﻣﺎم ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣـﻊ دارة اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪،‬‬ ‫واﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﻟﻠﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﻤﺤـﻮر اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‬ ‫ﰲ ﻣﴩوع ﻣﻮﺳﻮﻋﺔ اﻟﺤﺞ واﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫اﻟﺬي ﺗﻨﻔﺬه دارة اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪.‬‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪27‬‬

‫اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ إﻧﺸﺎء ﻣﺒﺎﻧﻲ وﻣﺮاﻓﻖ‬ ‫»ﻗﺮﻳﺔ ﻧﺠﺮان« ﻓﻲ »اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ«‬ ‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﺤﻴﺎﻧﻲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺟﻨﺎح ﺻﺎﻟﺔ »أﺛﺮ« ﰲ »آرت دﺑﻲ«‬

‫»أﺛﺮ« ﺗﻤﺜﱢﻞ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﻌﺮض ﻟﻠﻌﺎم اﻟﺨﺎﻣﺲ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻮاﻟﻲ‬ ‫ﰲ ﻣﻘﺪﻣﺔ أﺟﻨـﺪات اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ وﻣﺤﺒﻲ اﻟﻔﻦ‪ ،‬ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻓﻘـﻂ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ‪ ..‬ﻟﻜـﻦ أﻳﻀﺎ ً‬ ‫ﺣـﻮل اﻟﻌﺎﻟﻢ أﺟﻤﻊ«‪ .‬وأﺿﺎﻓـﺖ‪ :‬ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ أن‬ ‫»آرت دﺑـﻲ« أﺻﺒـﺢ ﺣﺪﺛـﺎ ً راﺋﺪا ً ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ واﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ وﺟﻨﻮب آﺳﻴﺎ‪ ،‬إﻻ‬ ‫أﻧـﻪ ﻳﻐﻄﻲ أﻳﻀﺎ ً اﻟﻔﻦ ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ أﻧﺤﺎء إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‪،‬‬ ‫و«أﺻﺒﺤﻨـﺎ ﻧﻬﺘـﻢ ﺑﺎﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‪ ،‬وﻟﺪﻳﻨـﺎ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ‬ ‫ﻟﺘﺸﺠﻴﻊ اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻪ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺸﻴﺨﺔ ﻣﻨﺎل‬ ‫ﻤـﻦ ﻫﻢ ﺑﻦ ﺛﻼث و‪ 14‬ﺳـﻨﺔ ﻣـﻊ ﺑﺮاﻣﺞ ﻋﺪﻳﺪة‬ ‫ﻏﺮ رﺑﺤﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﺧﺘﻤـﺖ ﻣﺪﻳﺮ اﻤﻌـﺮض أﻧﺘﻮﻧﻴـﺎ ﺣﺪﻳﺜﻬﺎ‬ ‫ﻟـ«اﻟـﴩق« ﺑﻘﻮﻟﻬـﺎ إﻧـﻪ ﻳﻤﻜـﻦ ﻟﻠﻔﻨﺎﻧـﻦ‬ ‫اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﻦ اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻓﺮدﻳﺔ ﻣﻦ ﻏﺮ أن‬ ‫ﻳﺄﺗﻮا ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺻﺎﻻت ﻋﺮض‪ ،‬وﺑﺴـﺒﺐ اﻟﻘﺮب‬ ‫اﻟﺠﻐﺮاﰲ واﻟﺜﻘﺎﰲ ﻓﺈن ﻣﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ اﻟﻌﺮب‬

‫ﺗﺄﺗﻲ رﺋﻴﺴـﺔ‪ ،‬ﻓﺒﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﺷﱰاك ‪ 75‬ﺻﺎﻟﺔ‪،‬‬ ‫ﻳﺸﱰك ﻓﻨﺎﻧﻮن ﻧﺼﻔﻬﻢ ﻣﻦ دول اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ‪،‬‬ ‫وﻫﻨﺎك ﺣﻀﻮر واﺳﻊ ﻣﻦ ﻓﻨﺎﻧﻲ اﻤﻨﻄﻘﺔ واﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫ﺑﺄﴎه‪.‬‬ ‫وﻳﺸـﻬﺪ اﻤﻌﺮض ﻫﺬا اﻟﻌﺎم ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻧﺨﺒﺔ‬ ‫اﻟﺼـﺎﻻت اﻟﻔﻨﻴـﺔ ﻣـﻦ اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ وآﺳـﻴﺎ‬ ‫وإﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ ﺑﺎرزة ﻣﻦ اﻟﺪول‬ ‫اﻷوروﺑﻴـﺔ واﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪ ،‬وﻳﻠﺘـﺰم اﻤﻌﺮض ﺑﺘﻮﻓﺮ‬ ‫ﻣﻨﺼﺔ ﺗﺴـﻤﺢ ﻟﺼﺎﻻت اﻟﻌـﺮض اﻷﻛﺜﺮ ﺗﺄﺛﺮا ً ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ ﰲ اﻟﺘﻔﺎﻋﻞ ﻣﻊ اﻤﺸﻬﺪ اﻟﻔﻨﻲ اﻹﻗﻠﻴﻤﻲ‪.‬‬ ‫وﻳﻀـﻢ آرت دﺑﻲ ﰲ دورﺗﻪ اﻟﺴـﺎﺑﻌﺔ أﻛﱪ‬ ‫ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻟﺼـﺎﻻت اﻟﻔﻨﻴّـﺔ واﻟﻔﻨّﺎﻧـﻦ اﻟﻌﺮب‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻛﻦ‪ .‬وﻳﺒﻠـﻎ ﻋـﺪد اﻟﻔﻨﺎﻧـﻦ اﻤﺸـﺎرﻛﻦ‬ ‫ﻓﻴﻪ ﻫـﺬا اﻟﻌﺎم ‪ 500‬ﻓﻨـﺎن وﻓﻨﺎﻧﺔ ﻳﻨﻀﻤﻮن إﱃ‬ ‫اﻟﺼـﺎﻻت اﻟﻔﻨﻴّﺔ واﻟﱪاﻣﺞ ﻏـﺮ اﻟﺮﺑﺤﻴﺔ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ‬

‫ﻟـ«آرت دﺑﻲ«‪.‬‬ ‫وﺗﻌـ ّﺪ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﻔﻨﺎﻧﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻨﺎل‬ ‫اﻟﻀﻮﻳـﺎن ﰲ ﻣﻨﺘـﺪى اﻟﻔـﻦ اﻟﻌﺎﻤـﻲ دﻻﻟﺔ ﻋﲆ‬ ‫زﻳﺎدة ﻣﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ واﻟﻘﻴّﻤـﻦ واﻟﻬﻮاة ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ إ ّن اﻟﻀﻮﻳﺎن‬ ‫ﻫـﻲ واﺣﺪة ﻣﻦ أرﺑﻌﻦ ﻣﺸـﺎرﻛﺎ ً ﰲ ﻣﻨﺘﺪى اﻟﻔﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻲ ‪ ،2013‬وﺳـﺘﺘﺤﺪث ﰲ إﺣﺪى ﺟﻠﺴـﺎت‬ ‫ﻣﻨﺘﺪى اﻟﻔﻦ ﻣﻊ اﻟﺴـﻴﺎﳼ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺨﺎﻟﻖ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‪ ،‬ﻣﺆﺳﺲ ﻣﺆﺳﺴﺔ ﺑﺮﺟﻴﻞ ﻟﻠﻔﻨﻮن اﻟﻨﺎﻗﺪ‬ ‫ﺳـﻠﻄﺎن ﺳـﻌﻮد اﻟﻘﺎﺳـﻤﻲ‪ ،‬واﻟﺸـﺎﻋﺮ واﻤﺆﻟﻒ‬ ‫ﻣُﺮﻳـﺪ اﻟﱪﻏﻮﺛـﻲ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﻔﻨﺎﻧـﻦ‪ :‬ﻃﺎرق‬ ‫ﻋﻄﻮي‪ ،‬ﴍوق ﺣﺮب‪ ،‬ﺣﺴـﻦ ﺧﺎن وآﻻء ﻳﻮﻧﺲ‪،‬‬ ‫اﻟﻘﻴّﻢ واﻤﱰﺟﻢ وﻣﺆﺳﺲ دار اﻤﺄﻣﻮن ﻋﻤﺮ ﺑﺮادة‪،‬‬ ‫اﻟﻘﻴّﻤـﺔ رﻳﻢ ﻓﻀـﺔ؛ واﻤﺤ ّﻠـﻞ واﻟﻨﺎﻗـﺪ اﻤﻘﻴﻢ ﰲ‬ ‫اﻟﺪوﺣﺔ ﻃﺎرق ﻳﻮﺳﻒ‪ ،‬وﻏﺮﻫﻢ‪.‬‬

‫ﺗﻮاﺻـﻞ اﻟﻠﺠـﺎن اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ‬ ‫واﻟﺘﺤﻀﺮﻳﺔ ﻟﻠﻘﺮﻳﺔ اﻟﱰاﺛﻴﺔ‬ ‫ﻤﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠـﺮان ﰲ اﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻟﻠـﱰاث واﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ‬ ‫ﺣﺎﻟﻴـﺎ‪،‬‬ ‫)اﻟﺠﻨﺎدرﻳـﺔ(‪،‬‬ ‫ﻣﺘﺎﺑﻌﺘﻬـﺎ أﻋﻤﺎل ﺗﺠﻬﻴـﺰ اﻟﻘﺮﻳﺔ‪،‬‬ ‫اﺳـﺘﻌﺪادا ﻻﻓﺘﺘﺎﺣﻬـﺎ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ أن ﺗﻢ‬ ‫اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ أﻋﻤﺎل اﻤﺒﺎﻧﻲ واﻤﺮاﻓﻖ‬ ‫واﻟﺴﻮق ﰲ اﻟﻘﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠﺮان‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻣﺸـﻌﻞ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬أن اﻟﻘﺮﻳﺔ ﺗﻌﺪ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ‬ ‫اﻤﺮاﻓﻖ‪ ،‬وﺗﺠﺴـﺪ أﻫﻤﻴﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﰲ‬ ‫ﻋﺪﻳـ ٍﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﻮاﻧـﺐ‪ ،‬ﻤﺎ ﺗﻀﻤﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺒـﺎن ﻋﻤﺮاﻧﻴـﺔ‪ ،‬ورﻛـﻦ ﻟﻸﺧﺪود‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫وﺳﻮق ﺷﻌﺒﻲ‪ ،‬وﻣﻮﻗﻊ ﻷداء اﻷﻟﻮان‬ ‫اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن اﻤﴩوع‬ ‫أﻗﻴﻢ ﻋﲆ ﻣﺴـﺎﺣﺔ ﺗﺠﺎوزت ﻋﴩة‬ ‫آﻻف ﻣـﱰ ﻣﺮﺑـﻊ‪ ،‬ﻣﻘﺪﻣـﺎ ﺷـﻜﺮه‬ ‫ﻟﺠﻤﻴـﻊ ﻣَ ـﻦ ﺳـﺎﻫﻢ ﰲ إﻧﺠـﺎز‬ ‫اﻤﴩوع‪ ،‬اﻟـﺬي ﻗﺎل إﻧﻪ ﺳـﻴﻜﻮن‬ ‫ً‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ ﻤـﺎ ﻳﺸـﻬﺪه اﻤﻬﺮﺟﺎن ﻣﻦ‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت‪.‬‬ ‫وﺗﻘـﻮم اﻟﻠﺠـﺎن اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ‬ ‫واﻟﺘﺤﻀﺮﻳـﺔ ﺣﺎﻟﻴـﺎ‪ ،‬ﺑﻌﻘـﺪ‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋـﺎت‪ ،‬واﻟﺤﻀـﻮر ﰲ ﻣﻮﻗـﻊ‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺔ ﺑﻤﻘﺮ اﻤﻬﺮﺟﺎن ﻟﻠﻮﻗﻮف ﻋﲆ‬ ‫آﺧﺮ اﻤﺴﺘﺠﺪات‪.‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺮﻳﻢ آل ﺷﻴﻒ‬

‫ﻋﻀﻮ ﰲ اﻟﻔﺮﻗﺔ ﺧﻼل ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﻔﻠﻜﻠﻮر اﻟﺴﻌﻮدي ﰲ ﻫﺎﻓﺎﻧﺎ )ﻫﺎﻓﺎﻧﺎ ﺗﺎﻳﻤﺰ(‬

‫أﻧﻬـﺖ ﻓﺮﻗـﺔ ﺷـﻌﺒﻴﺔ‬ ‫ﺳـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺗﺘﺄﻟـﻒ ﻣـﻦ ‪23‬‬ ‫ﻋﻀـﻮاً‪ ،‬ﻣﻮﺧـﺮا ً ﺗﻘﺪﻳﻤﻬـﺎ‬ ‫ﻋﺮوﺿـﺎ ً ﻓﻠﻜﻠﻮرﻳـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﻜﻮﺑﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﻗﺪﻣﺖ ﻋﺮوﺿﺎ ً ﻣﻤﺎﺛﻠﺔ ﰲ ﻣﻌﺮض‬ ‫اﻟﻜﺘـﺎب ﰲ ﻫﺎﻓﺎﻧـﺎ ﰲ ﻓﱪاﻳـﺮ‬ ‫اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﻦ ﻣﻊ اﻓﺘﺘﺎح ﻣﺒﻨﻰ‬ ‫اﻟﺴﻔﺎرة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﻛﻮﺑﺎ‪.‬‬ ‫وﺷـﺎرﻛﺖ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻷول ﻣﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻌﺮض اﻟﻜﺘـﺎب ﰲ ﻫﺎﻓﺎﻧﺎ‪ ،‬وﻗﺮر‬ ‫اﻟﻮﻓـﺪ اﻟﺜﻘـﺎﰲ اﻟﺴـﻌﻮدي إﺑـﺮاز‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺸﻌﺐ اﻟﻜﻮﺑﻲ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧـﻼل أداء ﻋـﺮوض ﻓﻨﻴـﺔ‬ ‫ورﻗﺼـﺎت ﺷـﻌﺒﻴﺔ وﺗﺨﺼﻴـﺺ‬ ‫رﻛﻦ ﻟﻨﻘﻮش اﻟﺤﻨﺎء‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮت ﺻﺤﻴﻔـﺔ »ﻫﺎﻓﺎﻧـﺎ‬ ‫ﺗﺎﻳﻤـﺰ« أن اﻟﺠﻨﺎح اﻟﺴـﻌﻮدي ﰲ‬ ‫اﻤﻌﺮض ﺷﻬﺪ اﻫﺘﻤﺎﻣﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺸﻌﺐ‬ ‫اﻟﻜﻮﺑـﻲ‪ ،‬اﻟـﺬي ﺣـﴬ ﺑـﺎﻵﻻف‬ ‫ﺧﺼﻴﺼـﺎ ﻟﻠﺘﻌـﺮف ﻋـﲆ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﻓﻮرﺗﺎﻟﻴـﺰا‬ ‫ﺳـﺎن ﻛﺎرﻟﻮس دي ﻻ ﻛﺎﺑﺎﻧﺎ ﴍق‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ ﻫﺎﻓﺎﻧـﺎ‪ ،‬وأدى ﺗﻤﻴـﺰ‬ ‫اﻟﺠﻨـﺎح إﱃ ﻓـﻮزه ﺑﺠﺎﺋﺰة أﻓﻀﻞ‬ ‫ﺟﻨﺎح ﻣﺸﺎرك ﰲ اﻤﻌﺮض‪.‬‬ ‫واﺳﺘﻤﺮت ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﻔﻠﻜﻠﻮر‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﻋﺮوﺿﻬـﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﻫﺎﻓﺎﻧﺎ ﻟﺒﻀﻌﺔ أﻳﺎم ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻤﻌﺮض‪ ،‬ﻛﻤﺎ اﺳـﺘﻀﺎف اﻟﻔﻨﺪق‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻣﻌﺮﺿـﺎ ﻓﻨﻴـﺎ ﻟﻠﻔﻨﺎﻧﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ واﻟﻜﻮﺑﻴﻦ‪ ،‬ﻣﻤﺎ أﺗﺎح‬ ‫ﻟﻠﺸـﻌﺐ اﻟﻜﻮﺑـﻲ اﻟﺘﻌـﺮف ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﻔﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﺧﻼل أول ﻣﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫ﻟـﻪ ﰲ دول ﺟﺰر اﻷﻧﺘﻴـﻞ اﻟﻜﱪى‬ ‫ﰲ أﻣﺮﻳـﻜﺎ اﻟﻼﺗﻴﻨﻴـﺔ‪ .‬وﺗﻌـﺪ ﻫﺬه‬ ‫اﻷﻧﺸﻄﺔ ﺧﻄﻮة ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪.‬‬

‫وﻗﺎل رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠـﺎن ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺪ‪ ،‬إﻧـﻪ ﺗـﻢ اﻻﻧﺘﻬـﺎء ﻣـﻦ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻌﺪادات اﻟﺘﻲ ﺗﻤـﺖ ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫أﻣـﺮ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬وأن اﻟﻠﺠﻨﺔ ﺑﻜﺎﻣﻞ‬ ‫أﻋﻀﺎﺋﻬـﺎ ﺗﻮاﺻـﻞ اﻟﻌﻤـﻞ ﺣﺘـﻰ‬ ‫ﺗﻜـﻮن اﻟﻘﺮﻳـﺔ ﺟﺎﻫﺰة ﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل‬ ‫اﻟـﺰوار ﻋﻨـﺪ اﻧﻄـﻼق اﻤﻬﺮﺟـﺎن‪،‬‬ ‫وﺗﻜـﻮن ﻣﻘـﺮا ﻳﻄﻠـﻊ ﻣـﻦ ﺧﻼﻟﻪ‬ ‫اﻟﺰاﺋﺮ ﻋﲆ ﻣﻤﻴﺰات ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠﺮان‪.‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﻓﺮﻗﺔ ﺷﻌﺒﻴﺔ ﺗﻌﺮف اﻟﻜﻮﺑﻴﻴﻦ ﺑﺎﻟﻔﻠﻜﻠﻮر اﻟﺴﻌﻮدي اﻟﺤﺎرﺛﻲ‪ :‬ﻧﺴﻌﻰ ﻟﻴﻜﻮن »وج« إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻠﺘﻘﻴﺎت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ واﻟﻔﻨﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬

‫ﺑﺮج ﰲ ﻗﺮﻳﺔ ﻧﺠﺮان اﻟﱰاﺛﻴﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫وأوﺿـﺢ رﺋﻴﺲ وﻓـﺪ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻧﺠﺮان إﺑﺮاﻫﻴﻢ آل ﺳـﺪران‪ ،‬أﻧﻪ ﺗﻢ‬ ‫ﺣﴫ اﻤﺸﺎرﻛﺎت‪ ،‬واﻋﺘﻤﺎدﻫﺎ ﺳﻮاء‬ ‫ﻣـﺎ ﻛﺎن ﻣﻨﻬـﺎ ﻟﻠﺤـﺮف اﻟﻴﺪوﻳـﺔ‪،‬‬ ‫أو اﻷﻟـﻮان اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ‪ ،‬أو ﻋـﺮوض‬ ‫اﻟﱰاث‪ ،‬أو ﺗﺠﻬﻴﺰ اﻟﺒﻴﻮت اﻟﻄﻴﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫أو ﺑﻴﺖ اﻟﺸﻌﺮ‪ ،‬وأن اﻟﻘﺮﻳﺔ ﺳﺘﻜﻮن‬ ‫ﻣﻬﻴـﺄة ﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل زوارﻫـﺎ ﻃﻮال‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﻬﺮﺟﺎن‪.‬‬

‫»اˆدب اﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ« ﻓﻲ »أدﺑﻲ ﺟﺪة«‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق ﻳﻘﻴﻢ ﻧـﺎدي ﺟﺪة اﻟﺜﻘـﺎﰲ اﻷدﺑﻲ‪ ،‬ﻣﺴـﺎء ﻏﺪٍ‪،‬‬ ‫ﻣﺤـﺎﴐة ﺑﻌﻨﻮان »ﺟﻤﺎﻟﻴﺎت اﻷدب اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ«‪ ،‬ﻳﻠﻘﻴﻬﺎ ﻋﻀﻮ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻔﻴﻔﻲ‪.‬‬ ‫وﺗﺒـﺪأ اﻤﺤﺎﴐة‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻘـﺎم ﺿﻤﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﻨﺎدي ﻟﻠﻤﻮﺳـﻢ‬ ‫اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ واﻟﻨﺼﻒ‪.‬‬

‫ﻋﺮض »ﺟﺒﺎ ﻳﺎ ﻫﻮوه« ﻓﻲ اﻟﺮﻳﺎض‬

‫ﺑﻦ ﻣﻌﻤﺮ واﻟﺴﻤﺎﻋﻴﻞ ﻳﺸﺎرﻛﺎن ﰲ اﻟﻌﺮوض اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أوﺿـﺢ ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﻓﻬﺪ ﺑـﻦ ﻣﻌﻤﺮ أن ﻓﺮع‬ ‫ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨﻮن ﰲ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﻳﺤﻘﻖ اﻹﺑﺪاع‬ ‫واﻟﺘﻤﻴـﺰ ﻛﻞ ﻋـﺎم‪ ،‬ﻣﺒﺪﻳـﺎ إﻋﺠﺎﺑﻪ ﺑﻘـﻮة اﻟﱰاﺑﻂ‬ ‫واﻟﺘﻤﺎﺳـﻚ ﺑﻦ أﻋﻀﺎء اﻟﻔﺮع ﻣﻨﺬ ﺗﺄﺳﻴﺴﻪ ﺣﺘﻰ‬ ‫اﻵن‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﺻﻨﻊ اﻟﻨﺠﺎﺣﺎت اﻤﺘﻮاﺻﻠﺔ‪ ،‬ﺣﺴـﺐ‬ ‫وﺻﻔﻪ‪.‬‬ ‫ﺟﺎء ذﻟﻚ ﺧﻼل ﺗﺪﺷﻴﻨﺔ ﻣﺴﺎء أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻟﺪورة اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﻤﻠﺘﻘﻰ وج اﻟﺜﻘﺎﰲ اﻟﻔﻨﻲ )دورة اﻷدﻳﺐ‬ ‫أﺣﻤﺪ ﺑﺎدﻳﺐ(‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨﻮن ﺳـﻠﻄﺎن اﻟﺒﺎزﻋﻲ‪،‬‬ ‫وﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺴﻤﺎﻋﻴﻞ‪.‬‬ ‫وﺑﺪأ اﻟﺤﻔـﻞ ﺑﻜﻠﻤﺔ ﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﺳـﻠﻄﺎن اﻟﺒﺎزﻋﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﺷﻜﺮ ﺑﺎدﻳﺐ ﻋﲆ دﻋﻤﻪ اﻤﻠﺘﻘﻰ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺷـﻜﺮ ﻓـﺮع اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﰲ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﻋـﲆ ﺟﻬﻮده ﰲ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻷﻫﺪاف اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺛﻢ أﻟﻘﻰ ﻣﺪﻳﺮ ﻓﺮع اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺨﺪﻳﺪي ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫ﻗـﺎل ﻓﻴﻬﺎ‪» :‬ﻧﻠﺘﻘـﻲ ﰲ ﻣﻮﻋﺪ ﻣﻊ اﻹﺑـﺪاع اﻟﺪاﺋﻢ واﻟﺘﺄﻟﻖ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻤﺮ ﰲ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨـﻮن ﰲ اﻟﻄﺎﺋﻒ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻧﻨﺴـﺞ ﰲ رﺣﺎﺑﻬﺎ وﻋﻴﺎ وﺛﻘﺎﻓﺔ وﻓﻨﺎ‪ ،‬وﻣﻦ ﺧﻼل ﺳﻘﻒ‬ ‫ﻋﻄـﺎء ﻣﺮﺗﻔـﻊ وأﻓـﻖ إﺑﺪاع ﻣﺘﺴـﻊ ﺑﻔﻨـﻮن ﻣﴪﺣﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻓﻨﻮن ﺷـﻌﺒﻴﺔ‪ ،‬وﻓﻨﻮن ﺗﺸـﻜﻴﻠﻴﺔ وﺧﻂ ﻋﺮﺑﻲ‪ ،‬وﻓﻨﻮن‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﻮﺳـﻴﻘﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺼﻮﻳـﺮ ﺿﻮﺋـﻲ‪ ،‬وﺗﺄﻟﻖ ﻟﻠﺤﺮف ﺷـﻌﺮا ً‬ ‫وﻧﺜﺮاً«‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ ﻗﺎل ﻣﺪﻳﺮ اﻤﻠﺘﻘﻰ اﻟﺸﺎﻋﺮ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺤﺎرﺛﻲ ﰲ‬ ‫ﻛﻠﻤﺘـﻪ‪» :‬إﻧﻨﺎ ﻛﻔﺮﻳﻖ ﻋﻤﻞ‪ ،‬ﻧﺆﻣﻦ أن ﻣﻬﻤﺘﻨﺎ ﻣﻨﺬ اﻟﺒﺪاﻳﺔ‬ ‫ﻟﻴﺴـﺖ إﻋﺪاد ﻣﻠﺘﻘﻰ ﻓﺤﺴـﺐ‪ ،‬ﺑﻞ ﻣﻬﻤﺘﻨﺎ أن ﻳﻜﻮن ﻫﺬا‬ ‫اﻤﻠﺘﻘـﻰ إﺿﺎﻓﺔ ﺑﺎرزة ﻟﻠﻤﻠﺘﻘﻴﺎت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ واﻟﻔﻨﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺸـﻬﺪﻫﺎ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ«‪ ،‬ﺛـﻢ أﻟﻘﻰ ﻗﺼﻴﺪة‬ ‫ﻣﻬـﺪاة ﻟـ ﺑﻦ ﻣﻌﻤﺮ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺗﻤﺪﻳـﺪ ﺗﻜﻠﻴﻔﻪ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﻄﺎﺋـﻒ‪ ،‬وﻗﺪﻣﺖ ﻛﺄﻏﻨﻴﺔ ﻟﺤﻨﻬﺎ وﻏﻨﺎﻫﺎ اﻟﻔﻨﺎن واﻤﻠﺤﻦ‬ ‫ﺳـﻌﺪ اﻟﻌﺎﻃﻒ‪ .‬ﺛـﻢ ﺗﻢ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺗﻘﺮﻳﺮﻳـﻦ ﻣﺼﻮرﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻮﻧﺘـﺎج اﻟﻔﻨﺎن ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺤﺎرﺛﻲ‪ ،‬اﻷول ﻋﻦ ﻛﻮاﻟﻴﺲ‬ ‫ﻣﻠﺘﻘﻰ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪ ،‬واﺳﺘﻌﺮض اﻟﺜﺎﻧﻲ اﻟﺴﺮة اﻟﺬاﺗﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻜﺮﻣـﻦ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻋﺮوض ﺷـﻌﺒﻴﺔ ﻟﻔﺮﻗﺔ‬ ‫اﻷﺻﺎﻟـﺔ اﻟﻔﻨﻴـﺔ‪ ،‬ﻛﺎن ﻣﻦ أﺑﺮزﻫﺎ ﻟـﻮن »زﻓﺔ اﻟﻌﺮﻳﺲ«‬ ‫و«اﻟﺨﺒﻴﺘﻲ«‪ .‬ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﺳـﻠﻢ ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻟﻄﺎﺋﻒ اﻤﻜﺮﻣﻦ‬ ‫ﰲ اﻤﻠﺘﻘـﻰ دروﻋﻬﻢ‪ً ،‬‬ ‫ﺑﺪاﻳﺔ ﺑﺪاﻋﻤﻪ اﻷدﻳﺐ أﺣﻤﺪ ﺑﺎدﻳﺐ‪،‬‬ ‫ﺗﺴـ ّﻠﻤﻬﺎ ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻨﻪ ﻣﺪﻳﺮ ﻓﺮع اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﰲ ﺟﺪة ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺘﻌﺰي‪ ،‬ﺛﻢ اﻟﺪﻛﺘﻮرة ﻫﻨﺪ ﺑﺎﻏﻔﺎر‪ ،‬وﺗﺴﻠﻢ درﻋﻬﺎ اﻟﻔﻨﺎن‬ ‫ﺳـﺎﻣﻲ اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ ﻧﻴﺎﺑـﺔ ﻋﻨﻬﺎ‪ ،‬ﺛـﻢ ﺗﺴـﻠﻢ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻋﺴﺮي وﺟﻤﻌﺎن اﻟﺬوﻳﺒﻲ درﻋﻲ ﺗﻜﺮﻳﻤﻬﻤﺎ‪ ،‬وأﺧﺮا ً ﺗﻢ‬ ‫ﺗﻜﺮﻳﻢ إدارة ﻗﴫ ﺷﱪا اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ‪ ،‬وﺗﺴﻠﻢ درع اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻜﺘﺐ اﻵﺛﺎر ﰲ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻘﻬﺮه‪.‬‬ ‫واﺧﺘﺘـﻢ اﻟﺤﻔﻞ ﺑﻔﻘـﺮات ﻏﻨﺎﺋﻴﺔ ﻗﺪﻣﻬـﺎ اﻟﻔﻨﺎﻧﺎن‬ ‫ﺳﻌﺪ اﻟﻌﺎﻃﻒ‪ ،‬وراﻣﻲ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‪.‬‬

‫ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻦ ﻃﺎﻗﻢ اﻟﻌﻤﻞ أﺛﻨﺎء اﻟﱪوﻓﺎت )اﻟﴩق(‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺠﺤﺪﱄ ﺗُﻌﺮض اﻤﴪﺣﻴـﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﻜﻮﻣﻴﺪﻳﺔ »ﺟﺒﺎ ﻳﺎ ﻫﻮوه«‪ ،‬ﰲ ﻣﺮﻛﺰ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﺜﻘﺎﰲ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫ﻤﺪة ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم‪ ،‬ﺑﺪءا ً ﻣﻦ ﻣﺴﺎء اﻟﺨﻤﻴﺲ اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وﺑﻌـﺪ ﻣﺮور ﻋﴩة أﻳـﺎم ﻋﲆ ﺑـﺪء ﺑﺮوﻓﺎت اﻤﴪﺣﻴﺔ‪ ،‬ﻳﺴـﺘﻌﺪ‬ ‫ﻓﺮﻳﻖ اﻟﻌﻤﻞ ﻟﻼﻧﺘﻘﺎل إﱃ اﻟﺮﻳﺎض ﻻﺳـﺘﻜﻤﺎل اﻟﱪوﻓﺎت‪ ،‬وﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻟﻌﺮض‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﻨﺘﺠـﻪ أﻣﺎﻧﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪ .‬اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻦ ﺗﺄﻟﻴﻒ‬ ‫اﻟﻜﺎﺗﺐ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴـﺤﻴﻤﻲ‪ ،‬وإﺧﺮاج ﻳﺎﴎ ﻣﺪﺧﲇ‪ ،‬وﻳﺸﺎرك ﻓﻴﻪ‬ ‫ﻋـﺪد ﻣﻦ ﻓﻨﺎﻧـﻲ اﻟﺮﻳﺎض وﺟـﺪة واﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨـﻮرة وأﺑﻬﺎ‪ ،‬وﻫﻢ‪:‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻋﺴـﺮي‪ ،‬ﺧﺎﻟﺪ ﻣﻨﻘﺎح‪ ،‬ﺑﺎدي اﻟﺘﻤﻴﻤﻲ‪ ،‬ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺸﻌﻴﺐ‪،‬‬ ‫ﻓﻬﺪ اﻟﺮﺣﻴﲇ‪ ،‬راﻣﻲ ﺧﻠﻴﻞ‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸﻮﻗﺒﻲ‪ ،‬واﺋﻞ اﻟﺤﺮﺑﻲ‪ ،‬أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻤﻄﺮي‪ ،‬ﻣﺎزن اﻤﻄﺮي‪ ،‬ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺴﺤﻴﻤﻲ‪ ،‬وراﻣﻲ اﻟﻌﻠﻮي‪.‬‬

‫ورﺷﺔ ﻓﻨﻴﺔ ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ ﻓﻲ »ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﺪﻣﺎم«‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق ﺗﻘﻴﻢ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻔﻨﻮن اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﺔ واﻟﺨﻂ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﰲ ﻓﺮع ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨﻮن ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬ورﺷـﺔ ﻓﻨﻴﺔ ﻟﻠﻨﺴﺎء‬ ‫ﺑﻌﻨـﻮان »ﺗﻘﻨﻴـﺎت وﺣـﺮوف«‪ ،‬داﻋﻴـﺔ اﻟﻔﻨﺎﻧـﺎت )ﻣﺤﱰﻓﺎت‬ ‫وﻣﺒﺘﺪﺋﺎت( إﱃ ﺗﺴﺠﻴﻞ أﺳﻤﺎﺋﻬﻦ ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﻮرﺷﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺒﺪأ اﻟﻮرﺷـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ اﻟﻔﻨﺎﻧﺔ ﻣﻬﺪﻳﺔ آل ﻃﺎﻟﺐ‪ ،‬ﰲ ﻣﻘﺮ‬ ‫ﻓـﺮع اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺴـﺒﺖ ‪ 18‬ﺟﻤﺎدى اﻷوﱃ اﻟﺠﺎري‪ ،‬وﺗﺴـﺘﻤﺮ‬ ‫ﺳـﺘﺔ أﻳـﺎم‪ ،‬ﺳـﻴﺘﻢ ﺧﻼﻟﻬـﺎ اﻟﺘﻌﺮﻳـﻒ ﺑﺎﻟﺘﻘﻨﻴـﺎت اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫ﺑﺎﺳـﺘﺨﺪام اﻷﻟـﻮان وﻃﺮﻳﻘـﺔ اﺳـﺘﺨﺪام وﻃﺒﺎﻋـﺔ اﻟﺤﺮوف‬ ‫ودﻣﺠﻬﺎ ﺑﺎﻟﺮﺳﻢ‪ ،‬واﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻷﻟﻮان‪.‬‬


‫الكتابة‪ :‬أن تنتق�ي الكلمات من‬ ‫صندوق الذاكرة حس�ب امقاس‬ ‫وتسمى شعراً‪ ،‬أن تنثرها مرتبة‬ ‫عى الس�طر وتس�مى نث�راً‪ ،‬أن‬ ‫تقل�ب الصن�دوق ع�ى رأس�ه‬ ‫وتسمى «ثرثرة»‪.‬‬ ‫(عي الضوّي)‬ ‫‪@tkwee‬‬

‫تويتر شعبي‬

‫الساعة (وَحدة)‪ ،‬الساعة‬ ‫(ليته)‪ ،‬الساعة (وينه؟)‪،‬‬ ‫الس�اعة (صر)‪ ،‬الساعة‬ ‫(راح!)‪ ،‬الساعة (بُعدَه)‪،‬‬ ‫الساعة (ا ي)‪ ...‬ا وقت‬ ‫(بَعدَه)!!!‬ ‫(سامي الجارالله)‬ ‫‪@Sami_sj‬‬

‫‪28‬‬

‫شعبية‬

‫ي هالس�اعة من الليل‪:‬‬ ‫يم�د الش�اعر لخوف�ه‪،‬‬ ‫كام يشبه التخمن‪ ،‬وا‬ ‫يدري إذا يبقى بوس�ط‬ ‫الغرفة‪ ،‬أو يطلع لشارع‬ ‫ممتي «بعدين»‪.‬‬ ‫(حيدر الجنيد)‬ ‫‪@7yj‬‬

‫«أحب�ك زي‪ ...‬واش�بهني!‬ ‫أحبك قد‪ ...‬واكرهني! أحبك‬ ‫(غطرفة) وأخجل عى دمّ ي‬ ‫ي� ع�ن أمّ �ي‪ ،‬ع�ى مهلك‪.‬‬ ‫أخااااف النقص أحبّك زي‪..‬‬ ‫واشبه لك!‬ ‫(عبدالله الكايد)‬ ‫‪@3bdullahalkayed‬‬

‫اإثنين ‪ 6‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 18‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )470‬السنة الثانية‬

‫شرقً‪ ..‬باتجاه الشمس‬

‫خالد الفيصل‪ ..‬وصفة سحر َية‬ ‫«الرماد َية»‬ ‫واختاف عن الصورة َ‬

‫الخ ِيرة‬ ‫والخ ْيرة‬ ‫والخ ْير‬

‫تنيضب الفايدي‬

‫ر‬ ‫ر‬ ‫والخية عادة ي‬ ‫والخية‬ ‫تستعمل كلمات الخي‬ ‫اأعمال الصالحة والهدف الوحيد لجميع امسلمن‬ ‫وامسلمات السباق إى الخيات قال تعاى (ولكل‬ ‫ٌ‬ ‫وجهة هو موليها فاستبقوا الخيات)‪ ،‬وعندما‬ ‫ترجم كلمة الخي إى أي لغة تعطي دالة عى العمل‬ ‫َ‬ ‫ر‬ ‫والخ رية‬ ‫الخية‬ ‫الصالح‪ ،‬ومن أسماء امدينة امنورة‪:‬‬ ‫ر‬ ‫والخي وسميت بها لقول الرسول ‪-‬صى الله عليه‬ ‫وسلم‪ -‬ي الحديث امتفق عليه «تفتح الشام فيخرج‬ ‫من امدينة قو ٌم بأهليهم ُ‬ ‫يبسون‪ ،‬وامدينة خي لهم لو‬ ‫كانوا يعلمون‪ ،‬ثم تفتح اليمن فيخرج من امدينة قو ٌم‬ ‫بأهليهم ُ‬ ‫يبسون‪ ،‬وامدينة خيٌ لهم لو كانوا يعلمون‪،‬‬ ‫ثم تفتح العراق فيخرج من امدينة قوم بأهليهم‬ ‫ُ‬ ‫يبسون‪ ،‬وامدينة خيٌ لهم لو كانوا يعلمون)‪ .‬متفق‬ ‫ُ‬ ‫(يبسون أي‪ :‬يصدرون أصواتا ً لترع الدواب‬ ‫عليه‬ ‫عند السفر) ومجاات الخي ي هذه امدينة الطاهرة‬ ‫متعددة‪ :‬حيث يسي الزائرون والزائرات عى أرضها‬ ‫وسية الرسول ‪-‬صى الله عليه وسلم‪ -‬شاخصة‬ ‫أمامهم‪ ،‬وليست وصفا ً نظرياً؛ حيث يرى الجميع‬ ‫مواقع الغزوات التي حدثت بها مثل موقع غزوة‬ ‫أحد‪ ،‬وغزوة اأحزاب‪ ،‬وموقع غزوات يهود (بني‬ ‫قينقاع‪ ،‬بني النضي وبني قريظة) وموقع غزوة‬ ‫الغابة‪ ،‬أليست هذه امواقع جزءا ً من سية الرسول‬ ‫صى الله عليه وسلم‪ -‬يشاهدها من زارها عملياً؟‬‫ويستمتع بالسية امكانية‪ ،‬ومن مجاات الخي‬ ‫أيضا ً أن صا ًة ي مسجد رسول الله ‪-‬صى الله عليه‬ ‫وسلم‪ -‬أفضل من ألف صاة فيما سواه من امساجد‬ ‫إا امسجد الحرام‪ ،‬ومن خيية امدينة أيضا ً مسجد‬ ‫قباء أن من تطهر ر ي بيته وأتى هذا امسجد ماشيا ً‬ ‫أو راكبا ً كما كان يفعله رسول الله ‪-‬صى الله عليه‬ ‫وسلم‪ -‬فله أجر عمرة‪ ،‬وبها مجاات أخرى للخي؛‬ ‫حيث البقيع‪ ،‬ومقرة سيد الشهداء‪ ،‬واأودية والجبال‬ ‫امباركة‪ ،‬ومنها جبل أحد الذي أحبر رسول الله ‪-‬صى‬ ‫الله عليه وسلم‪ -‬وأحبره الرسول ‪-‬صى الله عليه‬ ‫َ‬ ‫ر‬ ‫والخ رية‬ ‫الخية‬ ‫وسلم‪ ،-‬فهلمر وا بأبنائكم وبناتكم إى‬ ‫ر‬ ‫والخي امدينة امنورة‪.‬‬ ‫‪tnaideb@alsharq.net.sa‬‬

‫قالت إن ُ‬ ‫الكرة اآن في ملعب ياسر‬

‫عالية عبداه‪ :‬حادث سير جعلني‬ ‫أعتذر عن ملحق شعر «روتانا»‬

‫د‪ .‬ناهد نبيل‬ ‫لم أكن ممن يميلون للندوات الشعرية‪ ،‬ولم‬ ‫تغرني كل محاوات صديقاتي لحضورها‪ ،‬لكن‬ ‫هذه امرة أتى اأمر مختلفاً‪ ،‬فاإعان عن الندوة‬ ‫يمأ كل مكان‪ ،‬ولم أستطع تجاهل العنوان‬ ‫«هموم شاعر»‪ ،‬ولم أعرف كيف ساقتني قدماي‬ ‫إى ندوته التي يقيمها ي إحدى الجامعات‪ ،‬سمعت‬ ‫عنه كثراً‪ ،‬رسمت له صورة مغزولة مما قرأت عنه‪،‬‬ ‫ومن بعض أشعاره امتناثرة عى صفحات امجات‪،‬‬ ‫كنت دائما ً ما أقول لصديقاتي ممازحة إن كل‬ ‫كلمات العشق ي القصائد «كذب»‪ ،‬وأن الشعراء هم‬ ‫أكثر من يكذبون عى وجه اأرض!!‪ ،‬وبدأت الندوة‪،‬‬ ‫رأيت إنسانا ً مختلفا ً يعزف بأوتار الشعر أنشودة‬ ‫الحب‪ ،‬لم أكن أنتسب إى الشعر من قريب وا من‬ ‫بعيد‪ ،‬ولم يكن ي الحُ سبان أنني سأستطيع حتى‬ ‫مجرد ااستمرار ي امتابعة‪ ،‬كنت من دعاة تخليص‬ ‫الروح من أر األفاظ امنمقة‪ ،‬واستبدال كل كلمات‬ ‫العشق الهامية بمفردات الصدق التي تخرق كل‬ ‫اأسوار‪ ،‬وتسكن أعماقنا‪ ،‬وتري ي دمائنا فتحررنا‬ ‫من الزيف والخداع‪« ،‬بسيطاً» كان كهمس امساء‪،‬‬ ‫كإراقة النهار‪ ،‬كغناء الجداول‪ ،‬كزقزقة العصافر‪،‬‬

‫صوته العميق يردد ي جوانب القاعة‪ ،‬فيبيد السآمة‬ ‫واملل‪ ،‬كل قصيدة‪ ،‬بل كل كلمة‪ ،‬كانت سمفونية من‬ ‫العذوبة والصدق والشفافية‪ ،‬رأيت «إنسانا ً مختلفاً»‬ ‫عن الصورة الرمادية التي طبعت له ي خياي‪ .‬كنت‬ ‫أظن أن كل الشعراء يسكنهم الغرور‪ ،‬ويجعلهم‬ ‫التفاف امعجبات حولهم أكثر «غروراً»‪ ،‬لكنه كان نقيا ً‬ ‫ي تواضعه‪ ،‬تش ُع ي كلماته رنة اإشفاق عى أولئك‬ ‫الذين تنسحق كرامتهم كل لحظة‪ ،‬وتعر قصائده‬ ‫عن أحام البسطاء‪ .‬لم يجعلنا متخمن بمفردات ا‬ ‫معنى لها‪ ،‬ولم ُ‬ ‫يحش رؤوسنا بفلسفة ا محل لها من‬ ‫اإعراب‪ ،‬ي ساعة واحدة استطاع أن يرسم للحارين‬ ‫صورة صادقة عن الحب‪ ،‬ويح ِلق بهم إى سماء النقاء‪،‬‬ ‫ويشحذ ي نفوسهم همة اأمل‪ ،‬ويشعل ي قلوبهم‬ ‫جذوة اإحساس بالحياة!‬ ‫وي نهاية الندوة‪ ،‬ضجت القاعة بتصفيق حاد‬ ‫اهتز له ال َكيان‪ ،‬لم تكن يداي وحدهما اللتن تصفقان‬ ‫له‪ ،‬بل‪ ،‬وأول مرة‪ ،‬انتفض قلبي كعصفور بلله امطر‪،‬‬ ‫التف حوله امعجبون وامعجبات‪ ،‬وبقيت ي مكاني ا‬ ‫أبرحه‪ ،‬أرنو إليه بشغف هائل‪ ،‬كيف ي أن أفوز بنظرة‬ ‫منه‪ ،‬كيف يمكن أن أعر له عن إعجابي العميق جداً‪،‬‬ ‫وهل يمكن أن ينتبه نجم ي السماء إى ذرة رمل ي‬ ‫مكان ما عى اأرض‪ ،‬كانت ابتسامته ساحرة وهو‬

‫خالد الفيصل‬

‫يوقع عى نسخ من ديوانه‪ ،‬شعرت أنه حفر اسمه عى‬ ‫قلبي ا عى الورق‪ ،‬داهمتني فكرة مجنونة‪ ،‬دسست‬ ‫ورقة ي يد النادل طالبة منه أن يسلمها له‪ ،‬راقبته وهو‬ ‫يقرؤها‪« ،‬أريد الوصفة السحرية أستاذي!»‪ ،‬ابتسم‬

‫بسحر مجنون‪ ،‬رأيت عينيه تجوسان ي الحارين‪،‬‬ ‫بحثا ً عن صاحب‪ ،‬أو صاحبة الرسالة‪ ،‬توقفت نظراته‬ ‫عندي قلياً‪ ،‬هل يا ترى كان» قلبه دليله»‪ ،‬وعرف أني‬ ‫أنا امجنونة صاحبة الرسالة؟‪.‬‬

‫بدو حضر‬ ‫ٍ‬ ‫ش��اب��ت ع��ي��ون��ي ورى ب���اب ال��س��ه��ر وان����ا انتظر‬ ‫ك���م ل��ي��ل م���� ّر وت���ع���دّان���ي ع��م��ر ي��اغ��اي��ب��ه‬ ‫م��ن كثر م��ا اح��س��ب م��ن اي���ام السفر ب���اح النظر‬ ‫واق�����ول ل��ل��دم��ع اازرق ان��ه��م��ر وش جايبه‬ ‫غ��اب��ت ع��ن ل��س��ان��ي اس��م��اء ال��ب��ر واس��م��ك حر‬ ‫ت��ن��ب��ت ح���روف���ه ش��ج��ر ي��س��ق��ط ث��م��ر م��ش��ه��اي به‬ ‫ال����ي ت��خ��ري��ن ي��ك��ت��ب ل���ك ش��ع��ر ق��ل��ب��ه خر‬ ‫ب��اق��ي وب���ع���ده ع���ى م��ث��ل ال��ج��م��ر ل���ك سايبه‬ ‫ب����دو حر‬ ‫ي����وم ال��ت��ق��ي��ن��ا ع���ى ش���ط ال��ب��ح��ر‬ ‫ٍ‬ ‫ح��ب��ات رم��ل��ه ت��ح��ت ن���ور ال��ق��م��ر ج���ت ذاي��ب��ه‬ ‫ٍ‬ ‫وج����ه نظر‬ ‫ل��ح��ظ��ة ك��ش��ف��ت��ي ع��ل��ي��ه��ا ي ح����ذر‬ ‫ّ‬ ‫ب��ك��ف��ك ام����وت ال��ح��م��ر م��ت������ هايبه‬ ‫واخ��ف��ي��ت��ي‬

‫سلطان الغ ّنامي‬

‫الدمام ‪ -‬نار بن حسن‬ ‫بيَنت الشاعرة واإعامية‪،‬‬ ‫عالية عبدالله‪ ،‬أ َن اعتذا َرها‬ ‫عن اإراف عى ملحق الشعر‬ ‫الشعبي ي مجلة «روتانا» جاء‬ ‫بشكل‬ ‫بنا ًء عى طلبها الذي قدمته‬ ‫ٍ‬ ‫رسمي وتم قبوله‪ ،‬وقد أكملت عاما ً‬ ‫عى ذلك‪ ،‬معيد ًة السبب إى تعرضها‬ ‫لحادث سر أبقاها مدة ثاثة أشهر ي‬ ‫امستشفى‪.‬‬ ‫عالية عبدالله‬ ‫وقالت ل� «الرق»‪« :‬الحمد لله‪،‬‬ ‫أنا بصحة جيدة اآن‪ .‬وأ َما العودة إى الركض الصحفي فقد يكون ذلك‪ ،‬لكنني‬ ‫سأترك ك َل يء لأيام‪ ،‬فقد تف َر ُ‬ ‫غت حاليا ً لعمي‪ ،‬وأرتي‪ ،‬والعناية بأطفاي»‪.‬‬ ‫وعن ترشيح الزميل يار الكنعان لتس ُلم اإراف عى املحق بعدها‪ ،‬قالت‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫مصادفة عر «توير»‪ .‬ومن وجهة‬ ‫«قرأت خر توليه مها َم اإراف عى املف‬ ‫َ‬ ‫إعامي مميز‪ ،‬وصاحب همَة عالية‪ ،‬وفكر مميَز‪ ،‬ورؤية‬ ‫نظري أن يار‬ ‫ٌ‬ ‫إعامية حديثة‪ ،‬وتمنَت له التوفيق ي عمله‪ ،‬قائلة له «ال ُكرة ي ملعبك»‪ .‬وحن‬ ‫سؤالها عما قدمه ملف الشعر‪ ،‬قالت «املف ق َد َم عماً جيداً‪ ،‬وحظي بشهرة‬ ‫واسعة‪ ،‬ي الوقت الذي ق َل فيه اإقبال عى امطبوعات الورقية‪ ،‬وهذا دليل‬ ‫تميزه‪ ،‬رغم أنها ليست متخصصة‪ ،‬بل متنوعة‪ ،‬ولها جمهورها وقراؤها‪،‬‬ ‫وهنالك من يبحث عن الجودة ي الطرح‪ ،‬ومع تس ُلم الشاعر واإعامي يار‬ ‫الكنعان أتوقع ما هو أجمل بكثر مُستقباً‪.‬‬

‫لـ‪ :‬سجين‬ ‫في‬ ‫المنفى‬ ‫عي اأنصاري‬

‫«مشاعر نجد» تدخل الملعب باللون «النصراوي»‬ ‫الدمام ‪ -‬نار بن حسن‬ ‫اختارت رابطة جماهر ن��ادي النر‬ ‫السعودي بيتن للشاعرة «مشاعر نجد»‬ ‫للمشاركة بهما ي مؤازرة وتشجيع ناديها‬ ‫«العامي» من عى مقاعد امدرجات‪ ،‬ي‬ ‫مباراة نهائي كأس وي العهد بن فريقي النر‬ ‫والهال‪ ،‬التي انتهت بالربات الرجيحية‬ ‫مصلحة الهال ليتوَج باللقب‪ .‬وظهر ي الصورة‬ ‫عدد من امشجعن يرتدي بعضهم شعار النادي‬ ‫وقد علقوا ائحة ُكتبَ عليها البيتان‪:‬‬

‫أبغي جواب مشجِ عن النوادي‬ ‫بالله وي��ش أصعب من العاميَة‬ ‫فريق جابها من بادي‬ ‫وأول‬ ‫ٍ‬ ‫لو فيه غر النر سمُوه ليَه‬ ‫وتم حفظ حقوق النر أسفل البيتن «كلمات‬ ‫شاعرة النر مشاعر نجد»‪ .‬الجدير ذكره أن‬ ‫مشاعر تع ّد أول شاعرة تتخطى حدود امنابر‬

‫تعقيبً على ما نشرته | حول تشابه بيتين‬

‫خالد صالح‪ :‬ا أرى هنالك «سرقة»‬ ‫بل شبه ًا في «تطابق حالة»‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق‬

‫بيتا «مشاعر نجد» بن أيدي مشجعي النر‬ ‫اإعامية‪ ،‬وطاولة اأمسيات‪ ،‬إى ماعب اأندية‪،‬‬ ‫حيث قالت ل�«الرق» ي هذا الشأن «من أش ِد‬ ‫امواقف التي أثَرت ي ّ‪ ،‬حيث نِلت فيها ما لم أنل ُه‬ ‫سابقاً‪ ،‬لكن ا يسعني إا أن أجدد لجمهور النر‬ ‫اأخوَة‪ ،‬وعهد النقاء الذي ا ينتهي أمده‪ ،‬وا تأفل‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫يزف‬ ‫وانتظرت من‬ ‫شمسه‪ ،‬أنها كانت أُمنية‪،‬‬ ‫ي هذه التباشر من اموسم اماي»‪ .‬وأضافت‬

‫يا صاحبي‪ :‬نكذب عى بعْ ض ب� مْ�زاح‬ ‫‪ ...‬ون�ق�ول لأشباح‪ :‬ه� «ال�ع�مْ�ر م�زي�ون»!‬ ‫نصحى ن�����و ّزع ج��� ْرح‪ ،‬ونجمّ ع ج��راح‬ ‫‪ ...‬ون ّ� ّ���ام كن ا يء‪( ،‬ي ك��ان‪ /‬بيكون)‬ ‫مثلك (ن��ب��ي) م��ن ق��ب��ل‪ ،‬لله ق��د ص��اح‪:‬‬ ‫‪« ...‬السج�ْن أرح��م‪ ،‬دام للطيش يدعون»‬ ‫من ق��ال‪( :‬ال��خ��ارج) من السجْ ن مرتاح؟‬ ‫‪ ...‬ي ك � ّل حاله أن��ت مسج�ون‪ ،‬مسجون‬ ‫ف�����ي ع��ن��رك م��ا ب��ن ق��ض��ب��ان وأت���راح‬ ‫‪ ...‬أو ي حياتك ْ‬ ‫وس��ط تمريغة دْي��ون!‬

‫(الرق)‬

‫«أسعى حاليا ً إقامة أمسية خاصة للنر‬ ‫ستشارك فيها شاعرات الشمس وجمهوره‪ ،‬فهو‬ ‫يستحق الوقوف بجانبه‪ ،‬حيث خذله تضليل‬ ‫اإعام بشكل عام‪ ،‬وهذا ما جعلني أقتر عى‬ ‫النر عن عشق اأصفر ي صفحتي ب�(توير)‪،‬‬ ‫وا يُع ّد من باب حيلة ُ‬ ‫الضعفاء‪ ،‬بل هو الرصاصة‬ ‫التي ُ‬ ‫تقض مضجع امنافقن والحاقدين»‪.‬‬

‫سجنك كبر ب��� سقف أبعد «س��م��ا» اح‬ ‫‪ ...‬ما هو مج ّرد طوب ب� الح ْزن مده�ون‬ ‫ي ذم��ت��ي‪ ،‬ل��و ج��ب��ت م��ل��ي��ون مفتاح‬ ‫‪ ...‬ب���وّاب حارتكم ع��ى الفقر مدفون‬ ‫خ� ّل��ك مثل وه��ج اشتعالك ب��� اأرواح‬ ‫ّ‬ ‫«دخ���ان» غليون‬ ‫‪ ...‬أغنى من أحبابك ب�‬ ‫منفاي ي «ف��ك��ره» تح ّلق ب��ا جناح‬ ‫‪ ...‬عمرك سمعت ب ْ� «وع��ي» بالقيد مغبون!‬ ‫ي��ا ص��اح��ب��ي‪ :‬ن��ك��ذب ون��ك��ذب واأش��ب��اح‬ ‫‪ ...‬تسجن بقايا العمْر ي بيت مسكون!‬

‫أوض��ح الشاعر والكاتب‬ ‫خ��ال��د ص��ال��ح الحربي‬ ‫ل� «ال��رق» أنه ا يرى‬ ‫هنالك «رقة» ي بيته الذي‬ ‫كتبه عام ‪2004‬م‪ ،‬وأعاد التغريد‬ ‫به مؤخرا ً عر موقع التواصل‬ ‫ااجتماعي «توير»‪ ،‬الذي يقول‬ ‫فيه‬

‫خالد الحربي‬

‫أح���ي���ان أف����رج ض��ي��ق��ت��ي بالكتابة‬ ‫وأح��ي��ان أح��س أن الكتابة ه��ي الضيق‪.‬‬

‫جاء ذلك تعقيبا ً عى ما أثارته «الرق» اإثنن اماي ي زاوية‬ ‫«زاوية حَ رجة»‪ ،‬حول تشابه البيت امذكور للحربي مع بيت للشاعر‬ ‫مهدي بن سعيد يقول فيه‬

‫ج��ي��ت أف���� ّرج ب��ع��ض ه��مّ ��ي بالكتابة‬ ‫اك��ت��ش��ف��ت إن ال��ك��ت��اب��ة ك���� ّل ه��م��ي‪.‬‬

‫وقال الحربي «بخصوص مطلع الرباعية القديم‪ ،‬فالشبه ي‬ ‫البيتن هو «تطابق حالة»‪ ،‬وليست فكرة‪ ،‬بمعنى ّ‬ ‫أن هذه الحالة‬ ‫ليست ملكا ً ي‪ ،‬وا ملكا ً مهدي بن سعيد‪ ،‬وكل كاتب حقيقي يمر‬ ‫بذات الشعور‪ ،‬سوا ًء كان شاعراً‪ ،‬أم ناثراً‪ ،‬فالفكرة التي يمكن النظر‬ ‫إليها بعن الرقة هي تلك الفكرة الافتة البعيدة التي لو لم يلتقطها‬ ‫ويصيغها اأول لكان من امستبعد ج ّدا ً أن يلتقطها أح ٌد سواه‪ ،‬من‬ ‫هذا الباب ا أرى َ‬ ‫أن هناك رقة ي اموضوع‪ ،‬سواء ُو ِلد بيتي قبل بيت‬ ‫مهدي‪ ،‬أو العكس‪.‬‬ ‫وللحق‪َ ،‬‬ ‫فإن الشاعر سلطان الغنامي كتب شيئا ً قريبا ً مما ذكرت‪،‬‬ ‫وهو ما أؤمن به بعيدا ً عن أنِي طرف ي هذا اموضوع أو ا»‪.‬‬


‫اإثنين ‪ 6‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 18‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )470‬السنة الثانية‬

‫شوكت أفرغ‬ ‫شقة النصر ولم‬ ‫يُ ْب ِق فيها غير‬ ‫«الموكيت»‬

‫الرياض ‪ -‬عايد الرشيدي‬ ‫أكـدت مصادر خاصة لــ «الرق» أن‬ ‫امحرف السـابق بالفريق اأول لكرة القدم‬ ‫بنادي النر اأوزبكي(شوكت) والذي انتقل‬ ‫للعب ي أحـد اأندية الصينية‪ ،‬قد ترف ي‬

‫امسؤولن ي نادي النر اأمر الذي جعلهم‬ ‫يتحدثـون مـع وكيل أعماله الذي اسـتغرب‬ ‫بـدوره من تـرف الاعب وطالـب اإدارة‬ ‫بخصـم قيمـة اممتلـكات مـن مسـتحقاته‬ ‫امتبقيـة لـدى النادي‪ ،‬حيث تـم ااتفاق بن‬ ‫الاعـب والنادي قبل فسـخ عقده عى منحه‬

‫أسـاس وممتلكات الشقة التي كان يسكنها‪،‬‬ ‫حيـث أهداهـا أحـد أصدقائـه بالعاصمـة‬ ‫الريـاض رغـم أن ملكية هذه اأشـياء تعود‬ ‫لنادي النر‪ ،‬واتضح بعد سـفر الاعب أنه‬ ‫لم َ‬ ‫يتبق بالشقة سوى «اموكيت» فقط‪.‬‬ ‫وأثـار تـرف الاعـب اسـتغراب‬

‫مستحقاته عى دفعات‪.‬‬ ‫الجديـر بالذكـر أن الاعـب كان قد تم‬ ‫تغريمـه قبل سـفره مـن لجنـة اانضباط‬ ‫بمبلـغ عـرة آاف ريال وإيقافـه مباراتن‬ ‫لـ«دعسـه» اعـب اأهـي كامـل امـوى ي‬ ‫امباراة التي جمعت الفريقن ي دوري زين‪.‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫‪29‬‬

‫دعوة السعودية إلى المشاركة في «خليجي ‪ »1‬لكرة القدم النسائية‬ ‫الدمام ‪ -‬سعيد عيى‬

‫أروى امطبقاني تتلقى درعا ً تذكارية من الشيخة نعيمة الصباح‬

‫قدَمـت اللجنـة امنظمـة للبطولة‬ ‫الخليجيـة الثالثـة لرياضـة‬ ‫السـيدات‪ ،‬التـي اختتمـت مؤخرا ً‬ ‫ي العاصمـة البحرينيـة امنامـة‪،‬‬ ‫مقرحاً‪ ،‬يتضمن مشـاركة امملكة‬ ‫العربيـة السـعودية ي النسـخة اأوى‬ ‫من البطولـة الخليجيـة النسـائية لكرة‬ ‫القـدم‪ ،‬التـي ستسـتضيفها البحرين ي‬ ‫شـهر إبريل امقبل‪ ،‬وذلك بضوابط اتفق‬ ‫عليهـا الجميع‪ ،‬يأتي ي مقدمتها عدم بث‬ ‫امباريـات فضائياً‪ ،‬ومنـع دخول الذكور‬ ‫إى امدرجـات ي امباريات التي يخوضها‬ ‫امنتخبالسـعودي‪.‬‬ ‫وكشـفت مصـادر مـن داخـل أروقـة‬ ‫ااجتمـاع الخاص للجنة امنظمة للبطولة‬ ‫(الرق) لـ»الـرق» أن كل ممثـي امنتخبـات‬

‫المسحل‪ :‬لم يصلنا أي شيء يتعلق بهذا الموضوع‪ ..‬ونحن في انتظار التعليمات‬ ‫الخليجية النسائية‪ ،‬وافقوا عى أن تخوض‬ ‫منتخباتهـم مبارياتهـم أمـام امنتخـب‬ ‫السـعودي بالروط والضوابط التي تم‬ ‫ااتفاق عليهـا‪ .‬وتوقعت هذه امصادر أن‬ ‫تشهد النسخة اأوى من البطولة مشاركة‬ ‫واسـعة من امنتخبات بمـا فيها امنتخب‬ ‫السـعودي‪ ،‬مشرة إى أن ما يعزز موقف‬ ‫السعودية ي امشاركة هو وجود العنر‬ ‫السـعودي ي أغلـب اجتماعـات اللجان‬ ‫امنظمـة للبطولـة‪ ،‬حيـث شـارك ممثل‬ ‫اأمانة العامـة بدر عبدالعزيز آل محمود‬ ‫ي ااجتماعات قبل أن تصل العضو أروى‬ ‫امطبقاني‪ ،‬إضافة إى أمينة النهدي‪ ،‬التي‬ ‫شاركت كضيفة رف ي كل ااجتماعات‬

‫الرسمية والخاصة‪.‬‬ ‫وأضافـت امصـادر أن القائمن عى‬ ‫الرياضـة النسـائية الخليجيـة‪ ،‬وضعوا‬ ‫أمامهـم عـدة خيـارات ي حـال تعثرت‬ ‫مشاركة السـعودية ي بطولة كرة القدم‬ ‫امقبلـة‪ ،‬أبرزهـا اقتصـار امشـاركة ي‬ ‫اللجان العامة العاملة‪.‬‬ ‫وتحظـى مشـاركة السـعودية ي‬ ‫البطولـة باهتمـام واسـع لـدى رئيـس‬ ‫اللجنـة التنظيمية لرياضـة امرأة ي دول‬ ‫مجلس التعاون الخليجي الشيخة نعيمة‬ ‫الصباح‪ ،‬التي قالت ي تريحات سابقة‬ ‫لـ»الـرق»‪« :‬ا تسـتعجلوا‪ ،‬فامـرأة‬ ‫السـعودية سـتكون موجودة بـإذن الله‬

‫ي النسـخ امقبلة‪ ،‬وكحد أقى بعد ثاث‬ ‫سنوات من اآن»‪.‬‬ ‫ومـن جانبـه‪ ،‬أكد أمن عـام اللجنة‬ ‫اأومبيـة السـعودية محمـد امسـحل ي‬ ‫حديثـه لـ»الـرق»‪ :‬أنهـم كمسـؤولن‬ ‫ينتظـرون التعليمـات امتعلقـة ي هـذا‬ ‫الخصوص‪ ،‬وقال‪ :‬بشـكل عام لم يصلنا‬ ‫أي أمر يتعلق بهذا اأمر‪ ،‬لقد قلت سابقا ً‬ ‫لـ»الرق»‪ :‬إنه تم تشـكيل لجنة خاصة‬ ‫لهذا املف من قبل امقام السـامي‪ ،‬وهي‬ ‫من تقرر ي اموضوع‪ ،‬مؤكدا ً أنه لم يطلع‬ ‫عـى امحـار امتعلقـة بااجتمـاع وما‬ ‫يتعلق بهذا اأمـر كونه ي إجازة مرضية‬ ‫هذه اأيام ‪.‬‬

‫محمد امسحل‬

‫الصراع على كرسي رئاسة ااتحاد اآسيوي يلتهب في غرب القارة‬ ‫المصيبيح لـ |‪ :‬ا عاقة للرابطة بتنظيم‬ ‫محاوات خليجية إقناع السركال وسلمان باانسحاب لصالح المدلج المسابقات‪ ..‬والهاليون أدرى بمصالحهم‬ ‫الرياض ‪ -‬أ ف ب‬ ‫أعاد رئيس ااتحاد السعودي‬ ‫لكرة القدم أحمد عيد الحربي‬ ‫موضوع ترشـيح السـعودي‬ ‫حافظ امدلج منصب رئاسـة‬ ‫ااتحـاد اآسـيوي إى امربـع‬ ‫اأول‪ ،‬نافيا ً قصة انسحابه‪.‬‬ ‫وقال عيد ي تريح مقتضب لوكالة‬ ‫«فرانس برس» أمس اأحد «ترشيح‬ ‫حافظ امدلج مازال قائماً‪ ،‬ولم يطرأ‬ ‫أي جديد عى موقفه وموقف اتحاد‬ ‫الكـرة ي هـذا املف»‪ ،‬نافيـا ً قصة‬ ‫انسـحابه ي الوقت الراهـن «ما لم‬ ‫يستجد أي أمر طارئ»‪.‬‬ ‫وامدلـج حاليـا ً ي دبي‪ ،‬وتؤكد‬ ‫مصـادر مطلعـة أنـه بحـث مـع‬

‫حافظ امدلج‬ ‫امرشـح اإماراتي يوسف الركال‬ ‫التطـورات اأخرة بشـأن السـباق‬ ‫الرئـاي بـن الثاثـي الخليجـي‬ ‫امؤ َلف منهما ومن البحريني الشيخ‬ ‫سلمان آل خليفة‪.‬‬

‫سلمان بن إبراهيم‬ ‫وتؤكد امصادر أ َن امدلج أقرب‬ ‫إى التفاهـم مع الركال ي وجهات‬ ‫النظر الخاصة بالرشح واانسحاب‬ ‫اسـيما بعـد اعرافـه ي حديـث‬ ‫تليفزيوني أنَه اجتمع مع اإماراتي‬

‫يوسف الركال‬ ‫الشـيخ هزاع بن زايـد‪ ،‬وأن مواقف‬ ‫ووجهات نظر السعودي واإماراتي‬ ‫اأقرب لانسـجام والتفاهم مقارنة‬ ‫مع اموقف البحريني‪.‬‬ ‫وأ َكد امدلج ما رح به سابقا ً‬

‫بأنـه مرشـح توافقـي‪ ،‬وأن اأمـر‬ ‫يزداد تعقيدا ً بالنسـبة لتمسـك كل‬ ‫من َ‬ ‫امرشحَ نن البحريني واإماراتي‬ ‫بموقفيهمـا مواصلـة السـباق ي‬ ‫الرشـح منصـب رئيـس ااتحـاد‬ ‫اآسيوي‪.‬‬ ‫وعى نفـس الصعيـد‪ ،‬يحاول‬ ‫قـادة الرياضـة ي دول مجلـس‬ ‫التعاون الخليجي إقناع َ‬ ‫امرشـحَ نن‬ ‫البحرينـي واإماراتـي بالتنـازل‬ ‫للمرشـح السـعودي للمدة امتبقية‬ ‫من الواية الحالية (‪18‬شهراً) ومن‬ ‫ثم النظر ي عملية توافقية بينهما ي‬ ‫انتخابات الواية الجديدة‪ ،‬لكن هذا‬ ‫امقرح الجدي مازال يجد معارضة‬ ‫مـن الطرفـن بسـبب تمسـك كل‬ ‫طرف برشحه‪.‬‬

‫أبها ‪ -‬سعيد آل ميلس‬ ‫كشـف مدير العاقات العامة‬ ‫واإعـام برابطـة دوري‬ ‫امحرفـن أحمـد امصيبيح‪،‬‬ ‫أن الرابطـة اتملـك الحق ي‬ ‫الوقـوف مـع أي مـن اأندية‬ ‫التي تشـتكي من برمجة امسابقات‬ ‫بشكل عام‪ ،‬ومن تذمر إدارة الهال‬ ‫بشكل خاص‪.‬‬ ‫وقـال امصيبيـح ي حديـث‬ ‫خـاص لــ «الـرق»‪ :‬ا عاقـة‬ ‫للرابطة بتنظيم امسابقات الكروية‪،‬‬ ‫لجنـة امسـابقات هـي مـن تضع‬ ‫الروزنامـة ‪ ،‬لكن عـددا ً من أعضاء‬ ‫الرابطـة شـاركوا معهـا ي تنظيم‬ ‫الجدولة عنـد بداية اموسـم‪ ،‬ولكن‬

‫أحمد امصيبيح‬ ‫الرابطـة (كجسـم) ا تملـك حـق‬ ‫تأجيل أي مباراة‪ ،‬أن الصاحيات ي‬ ‫هذا اموضوع كلها بيد لجان القدم ‪.‬‬ ‫وأضـاف‪ :‬بالنسـبة لرمجـة‬

‫عبداه جاسم يحتفي بـ أحمد عيد مدير الكرة في الفتح لـ |‪ :‬هدفنا الدوري وتحقيق رقم قياسي جديد‬ ‫اأحساء ـ مصطفى الريدة‬

‫أحمد عيد يتوسط رياضيي امنطقة الرقية‬ ‫الخر‪ -‬عيى الدوري‬ ‫احتفـى عضـو رف نـادي القادسـية‬ ‫عبدالله جاسـم مسـاء أمس اأول برئيس‬ ‫ااتحـاد السـعودي لكـرة القـدم أحمـد‬ ‫عيـد الحربي ي أحد فنـادق مدينة الخر‪،‬‬ ‫بحضورعـدد من الشـخصيات الرياضية‬ ‫تقدمهم الرمز القدسـاوي أحمـد الزامل وجمال‬ ‫العي ونائب رئيس نـادي ااتفاق خليل الزياني‬ ‫ومدير مكتـب رعاية الشـباب بامنطقة الرقية‬

‫فيصل عبدالهادي وعضو ااتحاد السعودي لكرة‬ ‫القـدم امتحدث الرسـمي عدنان امعيبـد واللواء‬ ‫حسـن اليامي مديـر إدارة الشـؤون الرياضية‬ ‫بالقـوات الجويـة‪ ،‬وتم خـال الحفل مناقشـة‬ ‫العديد من القضايا التي تهم الرياضة السعودية‪،‬‬ ‫كمـا اسـرجع الرياضيون ريـط الذكريات ي‬ ‫مباريات كرة القدم اماضية وتحديدا ً حينما كان‬ ‫أحمد عيد حارسـا ً للمنتخب السـعودي والنادي‬ ‫اأهي‪ ،‬بعدها تـم تبادل الـدروع التذكارية بن‬ ‫الرياضين اموجودين ي الحفل‪.‬‬

‫وصـف عضـو ااتحـاد السـعودي لكرة‬ ‫القـدم‪ ،‬مدير الكـرة بالفريـق اأول لكرة‬ ‫القدم بنادي الفتح محمد السـليم صدارة‬ ‫فريقه لدوري «زين» السعودي للمحرفن‬ ‫بامستحق‪ ،‬عطفا ً عى ما قدمه منذ البداية‪،‬‬ ‫وقـال لــ «الـرق»‪ :‬صدارتنا مسـتحقة‪ ،‬وقد‬ ‫أعطتنا مزيدا ً من الثقـة‪ ،‬ونحن نلعب كل جولة‬ ‫عـى حـدة‪ ،‬والـدوري اآن ي امراحـل اأخرة‪،‬‬ ‫ومـا تحقق يعـد إنجـازا ً كبراً‪ ،‬وسـيكتمل هذا‬ ‫اإنجاز بخطف لقب الدوري إن شاء الله‪ ،‬مبينا ً‬ ‫أن حظوظهـم أصبحـت قويـة لحسـم اموقف‬ ‫وخطف اللقب‪ ،‬وأضاف‪ :‬الجميل ي اموضوع أن‬ ‫حسم اللقب بيدنا ا بيد غرنا‪.‬‬ ‫وتابـع‪ :‬تبقت لنا أربع مباريات‪ ،‬والشـعار‬ ‫امرفـوع هـو التعامل مع كل مبـاراة عى حدة‪،‬‬ ‫وطموحاتنا لن تتوقف عند خطف اللقب‪ ،‬فنحن‬ ‫نخطط أن نحقق رقما ً قياسـيا ً جديدا ً بالدوري‪،‬‬

‫بطولـة الـدوري‪ ،‬فإنهـا سـتكون‬ ‫فقط من صاحية الرابطة ي الفرة‬ ‫امقبلـة وبالتـاي سـيكون أي قرار‬ ‫ي هـذا الخصـوص بيدها‪ ،‬مشـرا ً‬ ‫إى أن القرارات سـتتخذ عن طريق‬ ‫التصويـت‪ ،‬أن أعضـاء الرابطة هم‬ ‫ي اأساس ممثلون لأندية‪ ،‬وبالتاي‬ ‫لـن يصدر أي قـرار بتأجيل مباراة‬ ‫أو غرهـا‪ ،‬إا بموافقـة اأغلبيه من‬ ‫ممثي اأندية ‪.‬‬ ‫وحـول نيـة اإدارة الهاليـة‬ ‫رفض مشـاركة اعبيها مع امنتخب‬ ‫إا قبـل خمسـة أيـام مـن موعـد‬ ‫امباريات قال ‪ :‬الهاليون هم أعرف‬ ‫بمصلحـة ناديهم وليـس من حقي‬ ‫اإجابة عى أي سـؤال‪ ،‬إا مايخص‬ ‫عمي ي الرابطة ‪.‬‬

‫إنشاء روابط لاعبين‬ ‫والحكام على طاولة‬ ‫عمومية اتحاد القدم‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬

‫الجبال مع مدير الكرة محمد السليم‬ ‫لذا فإن الفوز ي اأربع جوات امقبلة مهم ‪،‬علما ً‬ ‫أن امباريـات اأربـع امتبقيـة جميعهـا ي غاية‬ ‫اأهمية‪ ،‬وسنلعبها بكل قوة وهمة ‪.‬‬ ‫وعـن الذيـن شـككوا ي مسـرة الفريـق‬ ‫وانتصاراتـه امتاحقـة‪ ،‬قـال‪ :‬فعـاً هناك من‬ ‫شـكك فيمـا يحققـه الفريـق‪ ،‬لكن هـؤاء هم‬ ‫أصحـاب ميول ليـس أكثر‪ ،‬ونحـن ي الفتح لم‬

‫(الرق)‬

‫نتفرغ لهم‪ ،‬تركنـا أحاديثهم خلفنا‪ ،‬أننا فريق‬ ‫يعمل بطمـوح ورغبة التفـوق وخطف اللقب‪،‬‬ ‫بعيدا ً عن القيل والقال‪،‬واستدرك‪ :‬لكن هناك من‬ ‫أشـاد بالفريق ومنحه حقه كاماً‪ ،‬وليس أمامنا‬ ‫غر أن نقول لهم أحسنتم‪ ،‬أنهم قدروا جهودنا‬ ‫وعملنا الكبر‪ ،‬وأنصفونا عى عكس كتاب اميول‬ ‫الذين يشاهدون بعن واحدة‪.‬‬

‫تعقـد الجمعية العمومية العاديـة لاتحاد العربي‬ ‫السـعودي لكـرة القـدم غـدا الثاثـاء‪ ،‬اجتماعها‬ ‫برئاسـة رئيـس مجلـس إدارة اتحاد كـرة القدم‬ ‫السـعودي أحمد بن عيـد الحربـي‪ ،‬ي أحد فنادق‬ ‫الريـاض‪ .‬وسيسـتعرض ااجتماع تقرير نشـاط‬ ‫رئيس ااتحـاد‪ ،‬وعرض اميزانيـة التقديرية لعام ‪2013‬‬ ‫إقرارها‪ ،‬وتقديم جدول زمني لعمل مجلس إدارة ااتحاد‬ ‫وفق ما نتج عن ورشة العمل‪ ،‬التي عقدها أعضاء امجلس‬ ‫ي محافظة جدة مؤخراً‪.‬‬ ‫كما ستسـتعرض الجمعية مقرحات اأعضاء بشأن‬ ‫تشـكيل لجنة لتعديل بعـض مواد النظام اأسـاي‪ ،‬إى‬ ‫جانب طلـب موافقـة الجمعيـة العمومية عـى مخاطبة‬ ‫الرئاسة العامة لرعاية الشـباب للبدء ي اتخاذ اإجراءات‬ ‫إنشـاء روابـط الحـكام وامدربـن والاعبـن امحرفن‬ ‫والهواة‪ ،‬ووضع اللوائح الخاصة بها‪.‬‬


‫يتوج‬ ‫السديري ِ‬ ‫الفائزين في‬ ‫الجولة الثانية‬ ‫من بطولة‬ ‫ديراب للدراج‬ ‫ريس‬

‫الرياض ‪ -‬الرق‬

‫أحد امتسابقن ي الجولة الثانية من الدراج ريس‬

‫‪30‬‬

‫رياضـة‬ ‫فضاءات‬

‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬

‫اكتس�ح امنتخب السعودي اأول لكرة القدم‬ ‫مضيفه اماليزي بأربعة أهداف مقابل هدف‬ ‫ي امب�اراة الت�ي أقيم�ت ع�ر أمس ضمن‬ ‫معس�كره اإعدادي ي كواامبور اس�تعدادا ً‬ ‫مواجه�ة نظ�ره اإندونيي الس�بت امقبل‬ ‫ي جاكرت�ا بالجول�ة الثانية من منافس�ات‬ ‫امجموعة الثالثة للتصفيات امؤهلة إى كأس‬ ‫أمم آسيا ‪ 2015‬ي أسراليا‪.‬‬ ‫وجاءت رباعية اأخر الس�عودي عى مدار‬ ‫الش�وطن عن طريق يوس�ف الس�الم (‪،)7‬‬ ‫ويحيى الشهري (‪ ،)30‬نايف هزازي (‪،)89‬‬ ‫وحم�دان الحم�دان (‪ ،)90‬وماليزيا الاعب‬ ‫رحيم (‪.)71‬‬ ‫ورك�ز الجهاز الفن�ي للمنتخب الس�عودي‬ ‫بقيادة امدرب اإس�باني لوبيز الوقوف عى‬ ‫جاهزية جميع الاعبن‪ ،‬حيث لعب الش�وط‬ ‫اأول بتش�كيل مك�وّن م�ن‪ ،‬ولي�د عبدالله‪،‬‬ ‫منصور الحرب�ي‪ ،‬عبدالله الزوري‪ ،‬أس�امة‬ ‫هوساوي‪ ،‬س�لطان البيي‪ ،‬تيسر الجاسم‪،‬‬ ‫س�عود كري�ري‪ ،‬س�الم ال�دوري‪ ،‬يحي�ى‬ ‫الشهري‪ ،‬فهد امولد‪ ،‬يوسف السالم‪.‬‬ ‫وي الش�وط الثان�ي زج بتش�كيلة جدي�دة‬ ‫ضم�ت‪ :‬عبدالله الس�ديري‪ ،‬س�لمان الفرج‪،‬‬ ‫كامل اموى‪ ،‬أحمد عسري‪ ،‬عمر هوساوي‪،‬‬ ‫ش�ايع راحي�ي‪ ،‬إبراهي�م غال�ب‪ ،‬حس�ن‬ ‫امقهوي‪ ،‬نواف العابد (عبدالفتاح عسري)‪،‬‬ ‫نايف هزازي‪.‬‬ ‫وقدم امنتخب الس�عودي مس�تويات مميزة‬ ‫خصوص�ا ً ي الش�وط اأول الذي اس�تحوذ‬ ‫في�ه عى مجري�ات امباراة وأض�اع أكثر من‬ ‫فرصة محققة للتس�جيل‪ ،‬كما واصل تفوقه‬ ‫ي نصف ساعة اأخرة من الشوط الثاني‪.‬‬

‫عادل التويجري‬

‫متأزمة !‬

‫جانب من امباراة الودية بن امنتخبن السعودي واماليزي‪ ..‬وي اإطار يوسف السالم يحتفل بتسجيله أول أهداف اأخر‬

‫( أ ف ب)‬

‫صدارة «ركاء» تنعش خزينة النادي‬

‫رئيس العروبة‪ :‬لم نضمن الصعود‪ ..‬وأخشى على الاعبين من الضغوط‬ ‫الجوف ‪ -‬وفاء السويلم‬ ‫أكد رئيس ن�ادي العروبة‬ ‫مري�ح امري�ح‪ ،‬أن الفريق‬ ‫اأول لك�رة الق�دم ل�م‬ ‫يضمن إى اآن الصعود إى‬ ‫الدوري اممتاز ي اموس�م‬ ‫امقب�ل رغ�م ف�وزه اأخ�ر ع�ى‬ ‫منافسه حطن (‪ ،)3/4‬رافضا ً ي‬ ‫الوقت نفس�ه تحديد نسبة معينة‬ ‫تكفل لهم الصع�ود‪ ،‬وقال امريح‬ ‫ي تريحات خاصة ل�»الرق»‪:‬‬ ‫«صحي�ح أن الف�وز ع�ى حطن‬ ‫أعادنا للصدارة من جديد برصيد‬ ‫‪ 43‬نقطة‪ ،‬ولك�ن ي نفس الوقت‬ ‫لم يحسم صعودنا‪ ،‬فدوري ركاء‬ ‫أندية الدرج�ة اأوى صعب جداً‪،‬‬ ‫ويحت�اج إى نف�س طوي�ل‪ ،‬وكل‬

‫ااحتم�اات وامفاج�آت واردة‬ ‫ي الج�وات الس�بع امتبقي�ة من‬ ‫ال�دوري»‪ ،‬مستش�هدا ً بما حدث‬ ‫اموس�م اماي م�ن تأجيل هوية‬ ‫امتاهلن إى الجولة اأخرة‪ ،‬حيث‬ ‫كان التناف�س كب�را ً ب�ن ف�رق‬ ‫الح�زم والطائ�ي والنهضة‪ ،‬وما‬ ‫لبث أن أتى الوحدة والش�علة من‬ ‫الخل�ف وخطفا بطاقتي الصعود‬ ‫إى الدوري اممتاز‪.‬‬ ‫وش�دد ع�ى صعوب�ة مهمة‬ ‫فريق�ه ي ظل تنافس س�تة فرق‬ ‫ع�ى امركزي�ن اأول والثان�ي‪،‬‬ ‫وتاب�ع‪« :‬س�نحاول جاهدي�ن‬ ‫أن نبع�د اعبين�ا ع�ن الضغوط‬ ‫النفسية‪ ،‬والجماهرية‪ ،‬واإعامية‬ ‫كما حدث ي مواجهة حطن‪ ،‬حن‬ ‫كانت اأنظار موجهة إى‬

‫هذه امباراة بعد توقف منافسات‬ ‫دوري زي�ن للمحرف�ن‪ ،‬ث�م‬ ‫س�نفكر ي تهيئ�ة كل الظ�روف‬ ‫التي ستس�اعدنا وتختر علينا‬ ‫رحلة الصعود بإذن الله»‪.‬‬ ‫وع�ن مبالغة اعب�ي فريقه‬ ‫ي ااحتف�ال بالف�وز عى حطن‪،‬‬ ‫ومدى تأثره�ا ع�ى معنوياتهم‬ ‫ي امباري�ات امقبل�ة‪ ،‬أوض�ح‪:‬‬ ‫«الفرح�ة كان�ت ع�ى مس�توى‬ ‫الح�دث‪ ،‬ولم تعر ع�ن الصعود‬ ‫بقدر ما ه�ي فرحة فوز عى أحد‬ ‫امنافس�ن عى الصع�ود‪ ،‬فضاً‬ ‫عن الضغط النفي والجماهري‬ ‫واإعامي كما أسلفت‪ ،‬إضافة إى‬ ‫أن الاعبن استشعروا امسؤولية‬ ‫املق�اة عى‬

‫عاتقهم بعد امساندة الكبرة التي‬ ‫وجدوه�ا ي امب�اراة‪ ،‬متمني�ا ً أن‬ ‫تتواصل اأف�راح ويحقق الفريق‬ ‫طموحات أبناء الجوف‪.‬‬ ‫وأشاد امريح بالدعم السخي‬ ‫والكبر ال�ذي يقدمه أمر منطقة‬ ‫الج�وف اأم�ر فهد بن ب�در بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬ونجل�ه اأمر محمد‪،‬‬ ‫للفري�ق‪ ،‬كما ثم�ن وقفة رجاات‬ ‫منطق�ة الج�وف‪ ،‬مع�دا ً أن ه�ذا‬ ‫الدع�م س�يكون حاف�زا ً كب�را ً‬ ‫لاعبن من أجل التأهل للممتاز‪.‬‬ ‫وكانت خزينة نادي العروبة‬ ‫قد تلق�ت دعما ً من أم�ر منطقة‬ ‫الجوف اأمر فهد بن بدر‬

‫في «خليجي ‪ » 33‬لكرة اليد‬ ‫امنامة ‪ -‬الرق‬

‫اعبو مر يتعاهدون عى التعويض أمام اأهي البحريني‬

‫ب�ن عبدالعزيز ق�دره ‪ 300‬ألف‬ ‫ريال‪ ،‬كما ترع نجله اأمر محمد‬ ‫ب�ن فهد‪ ،‬بمبلغ مائ�ة ألف ريال‪،‬‬ ‫فض�اً عن دع�م رئي�س أعضاء‬ ‫ال�رف صالح الصخ�ري بمبلغ‬ ‫خمس�ن ألف ريال وعضو رف‬ ‫الن�ادي امهندس فه�د امغرق ب�‬ ‫‪ 25‬ألف ري�ال‪ ،‬وعضوي الرف‬ ‫خل�ف الغ�اي وتيس�ر الخميس‬ ‫بواق�ع ع�رة آاف ل�كل منهما‪،‬‬ ‫وعضو ال�رف امهن�دس ماجد‬ ‫الشمري بخمسة آاف‪.‬‬

‫جماهر العروبة تدعم فريقها ي إحدى امباريات‬

‫(الرق)‬

‫كام عادل‬

‫ «العروبة»ه�ذا الف�ارس امغ�وار ال�ذي قب�ل التح�دي‪،‬‬‫«العروب�ة» هذا النادي الذي ا يحمل آم�اا ً وطموحات خاصة‪،‬‬ ‫ب�ل آمال وطموحات أهل الش�مال قاطبة‪ ،‬بأن يكون لهم ممثل‬ ‫بن الكبار‪ ،‬بعد أن ى‬ ‫تخل عن هذه امهمة ناديا الطائي والوطني‪.‬‬ ‫ ول�و أردت أن أح�ر تل�ك اآم�ال والطموح�ات لقل�ت‬‫أه�ل الجوف من س�كاكا للقري�ات‪ ،‬جميعهم ينظر لفارس�هم‬ ‫«العروبة» الذي بات قريبا ً من الحلم‪ ،‬أن يسجى ل نفسه كأول ناد‬ ‫من أندية الجوف بن الكبار ي لعبة كرة القدم‪.‬‬ ‫ إن تحقق ذلك بإذن الله‪ ،‬فهذا اأمر س�يكون رائعا ً للغاية‬‫لي�س ع�ل امس�توى الرياي فق�ط‪ ،‬ب�ل حتى عل امس�توى‬ ‫ااجتماعي وااقتصادي للمنطقة‪ ،‬فامنطقة متعطشة منذ زمن‬ ‫أن ترى اأندية الكبرة تزورها‪.‬‬ ‫ امس�رة ي الس�لة والقلعة ي الطائرة وبإذن الله العروبة‬‫ي ك�رة الق�دم‪ ،‬هذا العنوان اأب�رز أندية الج�وف‪ ،‬هذه اأندية‬ ‫الت�ي تمتل�ك مواه�ب عدي�دة وتمتل�ك طموح�ات كب�رة رغم‬ ‫اإمكانيات امادي�ة الضعيفة جداً‪ ،‬وبالرغم م�ن البنية التحتية‬ ‫الش�به معدوم�ة‪ ،‬فماذا ل�و ى‬ ‫توفر له�ا الدعم ام�ادي وااهتمام‬ ‫واإمكانيات؟‪.‬‬ ‫ أعتق�د أن أندي�ة الج�وف‪ ،‬كان�ت مش�غولة من�ذ زم�ن‬‫بمعاركه�ا م�ع بعضها البعض‪ ،‬ل�م تفكر جدي�ا ً بالخروج من‬ ‫الدائ�رة الضيقة‪ ،‬حينما فكرت بوج�ود العروبة ي أندية الدرجة‬ ‫اأوى‪ ،‬وحينما قررت هاهي عل أعتاب اأندية امحرفة‪.‬‬ ‫ نس�يت أن أخركم‪ ،‬أن هناك زمياً صحفيا ً يدعى «مريح‬‫امريح»‪،‬هو م�ن يقود نادي العروبة‪ ،‬ويس�اعده ي ذلك «حمود‬ ‫الحمي�دي»‪ ،‬باإضاف�ة إى أبناء الجوف اأوفي�اء‪ ،‬ولكنني أقول‬ ‫لهم «ليس بعد» ذهب امهم وتبقى اأهم‪!..‬‬

‫ت� ّوج أمن عام ااتحاد الس�عودي‬ ‫للبلياردو والسنوكر فيصل الجوير‬ ‫ومدرب امنتخ�ب القطري منصور‬ ‫الخنف�ري بط�ي بطول�ة امملك�ة‬ ‫للكبار والناشئن للبلياردو لثماني‬ ‫ك�رات الت�ي اختتمت أم�س ي الرياض‬ ‫بمشاركة ‪ 48‬اعبا ً ي الفئتن‪.‬‬ ‫وحقق امركز اأول “كبار “ الاعب‬ ‫بدر الحمدان‪ ،‬وح ّل ثانيا ً مش�اري البقيي‬ ‫وي امركز الثال�ث عبدالله العمودي‪ ،‬فيما‬ ‫حقق مشاري عبدامحس�ن البقيي امركز‬ ‫اأول ي منافسات الثماني كرات للناشئن‬ ‫وجاء ثاني�ا ً مهند حم�ود الغميز وحصل‬ ‫عى امركز الثالث فيصل عبدالله الحمدان‪.‬‬ ‫وش�ارك ي قي�ادة ه�ذه البطول�ة‬ ‫تس�عة حكام هم‪ :‬نبيل الشمردل‪ ،‬صاح‬ ‫الش�مردل‪ ،‬ري�اض الرصي�ص‪ ،‬فه�د‬ ‫الصف�ار‪ ،‬س�مر القحطان�ي‪ ،‬يوس�ف‬ ‫امنص�ور‪ ،‬ظاف�ر القحطان�ي‪ ،‬ناج�ح‬ ‫الش�مري‪ ،‬منيف امهن�ا‪ ،‬عبداإله الرماي‪،‬‬ ‫فيم�ا أرف عليه�ا أم�ن ع�ام ااتح�اد‬ ‫الس�عودي للبلياردو والس�نوكر ورئيس‬ ‫اللجن�ة الفنية للبلي�اردو فيصل الجوير‪،‬‬ ‫وعض�و اللجنة الفني�ة للبلي�اردو جراح‬ ‫الش�مري‪ ،‬وعضو اللجنة الفنية للبلياردو‬ ‫عبدالل�ه العصيمي‪ ،‬و مس�ؤول اللعبة ي‬ ‫مكت�ب الرئاس�ة العامة لرعاية الش�باب‬ ‫عادل عسري‪ ،‬ومس�ؤول اللعبة ي مكتب‬ ‫الرياض رياض امكرش‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 6‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 18‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )470‬السنة الثانية‬

‫الدمام ‪ -‬الرق‬

‫محمد شنوان العنزي‬

‫الرياض ‪ -‬الرق‬

‫س�عيد الجاس�م بامركز اأول ي فئة‬ ‫السيارات ‪ ،4.5‬وي فئة سوبر سريت‬ ‫‪ 8‬س�لندر‪ :‬احت� ّل امرك�ز اأول ماجد‬ ‫العنزي‪ ،‬وي فئة س�وبر س�ريت‪6-4‬‬ ‫س�لندر حق�ق اأم�ر س�عود تركي‬ ‫آل س�عود امرك�ز اأوّل‪ ،‬وي فئ�ة‬ ‫س�ريت ‪ 8‬س�لندر‪ :‬حق�ق البحريني‬ ‫ص�اح محم�د امرك�ز اأوّل‪ ،‬وي فئة‬ ‫الدراجات النارية برو بايك جاء نواف‬ ‫ال�دوري ي امرك�ز اأول‪ ،‬وي فئ�ة‬

‫اأخضر ينذر إندونيسيا بـ «رباعية ماليزيا»‬

‫العروبة‪..‬‬ ‫حلم الشمال‬

‫الحمدان‬ ‫والبقيلي بطا‬ ‫المملكة في‬ ‫البلياردو‬

‫اختتم�ت ي مي�دان دي�راب‬ ‫لسباقات السيارات والدراجات‬ ‫الناري�ة منافس�ات الجول�ة‬ ‫الثاني�ة من بطولة ديراب اأوى‬ ‫للدراج ريس التي أقيمت يومي‬ ‫الخميس والجمعة اماضين بمشاركة‬ ‫أبطال الس�عودية والكويت والبحرين‬ ‫وقطر الذين تنافس�وا ي س�بع فئات‬

‫مختلفة للسيارات والدراجات النارية‪.‬‬ ‫و ش�هدت الجولة الثاني�ة إقباا ً‬ ‫متزاي�دا ً من قب�ل امتس�ابقن الجدد‬ ‫والذي�ن ش�اركوا أول مرة ي بطوات‬ ‫ال�دراج ري�س‪ .‬كم�ا حرص�ت أندية‬ ‫السيارات اأمريكية إل إكس وكومارو‬ ‫وموس�تنج الس�عودية عى امش�اركة‬ ‫به�ذه الجول�ة وإظه�ار مواهبه�م‬ ‫ومهاراتهم داخل اميدان‪.‬‬ ‫وكان�ت الس�باقات التأهيلي�ة‬

‫ي�وم الخميس قد ش�هدت منافس�ات‬ ‫قويّة بن امتس�ابقن وس�ط حضور‬ ‫جماه�ري تفاع�ل بش�كل اف�ت مع‬ ‫امتس�ابقن‪ .‬وبع�د انته�اء الس�باق‬ ‫توج مديرع�ام ميدان دي�راب صخر‬ ‫الس�ديري أصح�اب امراك�ز الث�اث‬ ‫اأوى بالدروع وجوائز مالية تزيد عن‬ ‫امائة وستن ألف ريال سعودي‪.‬‬ ‫وأسفرت النتائج النهائية للجولة‬ ‫اأوى ع�ن فوز امتس�ابق الس�عودي‬

‫الدراجات النارية س�وبر سريت جاء‬ ‫مش�اري الركي ي امرك�ز اأول‪ ،‬وي‬ ‫فئ�ة الدراج�ات النارية س�ريت حل‬ ‫الكويتي خالد الفوزان ي امركز اأول‪.‬‬ ‫يشار إى أن ميدان ديراب يهدف‬ ‫م�ن خال هذه البطولة إى جذب أكر‬ ‫عدد من الش�باب الرياي العاشقن‬ ‫لهذه الرياضة ومس�اعدتهم عى تع ّلم‬ ‫امنافس�ات ي هذه الرياضة امثرة ي‬ ‫مكان آمن ومنظم‪.‬‬

‫يرف�ع الفري�ق اأول لكرة اليد ي‬ ‫نادي مر ش�عار الف�وز عندما‬ ‫يلتف�ي نظ�ره اأه�ي البحريني‬ ‫«امس�تضيف» اليوم ع�ى صالة‬ ‫ااتحاد البحريني ي امنامة ضمن‬ ‫الجول�ة الثانية من البطول�ة الخليجية‬ ‫الثالث�ة والثاثن ابطال الكؤوس لكرة‬

‫مريح امريح‬

‫(الرق)‬

‫• اله�ال وااتحاد الس�عودي‬ ‫لكرة القدم !‬ ‫• اأول تسلب حقوقه ( علنا ً )‬ ‫ويتم التج�اوز عليه رغم أنف‬ ‫(النظام) !‬ ‫• حت�ى الفيف�ا لم يس�لم من‬ ‫التجاوزات !‬ ‫• كان ذلك ي قضية اليوناني !‬ ‫• ومن بعده حفظ قضية قائد‬ ‫النر !‬ ‫• وم�ن بع�د ذلك ب�دل تدريب‬ ‫شاي الدوري !‬ ‫• وأخ�را ً ‪ ،‬وا أظن�ه آخ�را‪ً،‬‬ ‫التدخ�ل ي الجول�ة ‪ 26‬ي‬ ‫الدوري !‬ ‫• ااتح�اد الس�عودي هو من‬ ‫اختار « التأزيم» !‬ ‫• هو من عاند وخالف ورب‬ ‫بمهامه الرئيسة !‬ ‫• يدرك ااتحاد الس�عودي أنه‬ ‫مخالف للوائح !‬ ‫• لكن�ه يلع�ب ع�ل أوت�ار‬ ‫(قديمة) !‬ ‫• ف�ا امطالب�ة بالحق�وق‬ ‫(عصيان) !‬ ‫• وا التمس�ك بالاعب�ن‬ ‫(خيانة وطن) !‬ ‫• حت�ى ما اته�م اأمن الحاي‬ ‫للجن�ة اأومبي�ة اأندي�ة‬ ‫(بتحريضه�ا) لاعبيه�ا ضد‬ ‫امنتخب !‬ ‫• تج�اوزت اأندي�ة عن هذه‬ ‫السقطة (الشنيعة) !‬ ‫• بداي�ة ااتح�اد الس�عودي‬ ‫كانت (محبطة) !‬ ‫• وج�اء بتصادمه مع الهال‬ ‫ليغط�ي فش�له الذري�ع ي‬ ‫أعماله اليومية !‬ ‫• فضاً عن القضايا اأخرى !‬ ‫• كل م�ا كان ااتح�اد الحاي‬ ‫(محبطاً) !‬ ‫• حتى اأعضاء (امنتخبن) !‬ ‫• ص�وت (بعضه�م) يح�ر‬ ‫إعاميا ً !‬ ‫• أما العمل !‬ ‫• فصفر !‬ ‫• ل�م يكن ااتحاد الس�عودي‬ ‫بحاجة لكل هذه الضوضاء !‬ ‫• لو طبق النظام فقط !‬ ‫• م�ن يغض�ب حينه�ا ه�و‬ ‫و(شأنه) !‬ ‫• أم�ا أن ي�ام الهالي�ون‬ ‫أنه�م أرادوا الحف�اظ ع�ل‬ ‫(حقوقهم) !‬ ‫• فحشفا ً وسوء كيلة !‬ ‫• سألوا الفش�ى��ار كيف يريد‬ ‫ااتحاد السعودي عاقته مع‬ ‫الهال !‬ ‫• اس�تلقى ع�ل ظه�ره ث�م‬ ‫ك�ح وعط�س وش�هق وقال‬ ‫(متأزمة) !‬

‫‪adel@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬

‫يتمسك باأمل أمام اأهلي البحريني‬ ‫مضر َ‬

‫الي�د‪ ،‬ويدخ�ل م�ر امب�اراة بطموح‬ ‫التعوي�ض بع�د خس�ارته أمام الس�د‬ ‫القط�ري (‪ )30/28‬ي الجول�ة اأوى‪،‬‬ ‫وذلك لإبقاء عى حظوظه ي التأهل إى‬ ‫الدور الثاني‪.‬‬ ‫ويعتم�د مر عى تن�وع الخطط‬ ‫الدفاعي�ة والهجومي�ة بقي�ادة امدرب‬ ‫الجزائ�ري ف�اروق الدهيي ومس�اعده‬ ‫الوطن�ي جعف�ر أب�و الرح�ي‪ ،‬ويملك‬

‫الفري�ق الب�داء القادرين ع�ى ترجيح‬ ‫كف�ة الفري�ق‪ ،‬وي�رز ي الفري�ق م�ن‬ ‫الناحية الهجومي�ة امحرف الجزائري‬ ‫رؤوف جاب�ي‪ ،‬باإضاف�ة إى الدف�اع‬ ‫امتحرك والريع‪.‬‬ ‫ي امقابل‪ ،‬يأمل اأه�ي البحريني‬ ‫ي مواصل�ة انتصاراته بع�د فوزه عى‬ ‫مس�قط العمان�ي ي الجول�ة اأوى‪،‬‬ ‫ويعتم�د الفري�ق بش�كل كب�ر ع�ى‬

‫الرمي�ات البعي�دة وح�ارس منتخ�ب‬ ‫البحري�ن محم�د عبدالحس�ن‪،‬‬ ‫باإضافة لاس�تفادة من عامي اأرض‬ ‫والجمه�ور‪ ،‬ومن امتوقع أن تكون هذه‬ ‫امب�اراة م�ن أكثر اللق�اءات جماهرية‬ ‫ي البطول�ة نظرا ً للحض�ور الكبر من‬ ‫ناحية الفريقن خال الجولة اأوى‪.‬‬ ‫من جه�ة أخرى‪ ،‬طال�ب امتحدث‬ ‫الرس�مي ي نادي م�ر امهندس عي‬

‫عبدالكريم اليوس�ف اللجنة امنظمة ي‬ ‫البطول�ة باس�تبعاد اعب نادي الس�د‬ ‫عي القن�اوي بعد حرك�ة الاعب التي‬ ‫وصفه�ا بغ�ر اأخاقية الت�ي قام بها‬ ‫تج�اه جماهر مر أثن�اء خروجه من‬ ‫الصالة الرياضي�ة بعد طرده بالبطاقة‬ ‫الحم�راء م�ن امب�اراة الت�ي جمع�ت‬ ‫الفريقن عقب تعمده إيذاء اعب مر‬ ‫محمد الزاير‪.‬‬


‫من باب الصراحة‬

‫دخل ��ت ااأزمة بن نادي الهال وااحاد ال�س ��عودي لكرة القدم منعطفا خطرا‪� ،‬س ��تكون كل‬ ‫ااحتم ��اات في ��ه واردة على خلفية تهديد م�س� �وؤوي الن ��ادي ااأزرق بااحت ��كام اإى لوائح الفيفا‪،‬‬ ‫خ�سو�سا فيما يتعلق با�ستدعاء وان�سمام الاعبن اإى امنتخبات الوطنية‪.‬‬ ‫وبعيدا عن ااتهامات الهالية لرئي�س ااحاد ال�سعودي لكرة القدم‪ ،‬واإ�سرار جنة ام�سابقات‬ ‫عل ��ى برج ��ة اجوات ااأخ ��رة من دوري زين للمحرف ��ن‪ ،‬فاإن ما يحدث حالي ��ا من ت�سعيد بن‬ ‫الطرف ��ن «الهال واح ��اد القدم» يتطلب حكيم �سوت العقل‪ ،‬والو�س ��ول اإى �سيغة تفاهمية اأن‬ ‫اخاف ��ات احالي ��ة والرا�س ��ق ااإعامي ل ��ن يقودنا �س ��وى اإى مزيد من ااحتق ��ان‪ ،‬وي النهاية‬ ‫�ستكون الكرة ال�سعودية هي اخا�سر ااأكر م�ستقبا‪.‬‬

‫النصر‪..‬‬ ‫سيخطف‬ ‫اللقب‬

‫ساهر الشرق‬

‫‪31‬‬

‫رياضـة‬

‫ا ش�ك أن فريق النر الكروي متطور هذا اموس�م وبش�كل‬ ‫ملحوظ عكس اموسم اماي‪ ،‬وكاد أن يعانق الذهب ي مسابقة‬ ‫كأس وي العه�د‪ ،‬لكن الحظ ل�م يخدمه ي النهائي أمام الهال‬ ‫الذي ابتسمت له الركات الرجيحية وخطف اللقب‪.‬‬ ‫يقدم النر مستويات عالية من مباراة أخرى‪ ،‬ورغم الخروج‬ ‫م�ن البطول�ة العربية عى ي�د العربي الكويت�ي إا أن ذلك لن‬ ‫يحب�ط أبطال النر ع�ن مواصل�ة تألقهم والعم�ل جاهدين‬ ‫لخطف أحد ألقاب اموس�م‪ ،‬فهناك مسابقة كأس املك لأبطال‬ ‫تنتظ�ر الفري�ق‪ ،‬وي اعتقادي س�تكون له بصم�ة واضحة ي‬

‫امس�ابقة الغالي�ة‪ ،‬فالكل ي الن�ر لديهم العزيم�ة واإرار‬ ‫لخطف اللقب‪ ،‬وهم عى قدر التحدي‪.‬‬ ‫� الفري�ق الن�راوي ق�ادم بقوة وس�يقول كلمت�ه ي إحدى‬ ‫بطوات اموسم الحاي‪ ،‬والنر ليس النر الذي خيب الظن ي‬ ‫الس�نوات اماضية‪ ،‬فالفريق اآن مختلف جداً‪ ،‬وبإذن الله تعاى‬ ‫س�يتفوق عى الكل وس�رفع كأس املك لأبطال‪ ،‬وهو يستحق‬ ‫ذلك عطفا ً عى ما يقدمه ي جميع امس�ابقات‪ ،‬وقد حان الوقت‬ ‫للظفر ببطولة‪.‬‬ ‫إبراهيم محمد‬

‫اإثنين ‪ 6‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 18‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )470‬السنة الثانية‬

‫‪sportreaders@alsharq.net.sa‬‬

‫رؤية رياضية‬

‫صفحة يومية تهتم برسائل امهتمن بالرياضة‪ ،‬وأفكارهم‪ ،‬واقراحاتهم‪ ،‬آملن االتزام باموضوعية‪ ،‬عى أن ا تزيد عدد كلمات امقال عن ‪ 250‬كلمة‪،‬‬ ‫وذلك عى الريد اإلكروني ‪.‬‬

‫العدسة‬ ‫الرياضية‬ ‫اأجمل‬

‫‪sportreaders@alsharq.net.sa‬‬

‫علي العبندي‬ ‫هن�اك عدي�د من العدس�ات الرياضي�ة الرائع�ة وذات الجودة‬ ‫العالية‪ ،‬ولكن العدس�ة الرياضية اأجمل التي من وجهة نظري‬ ‫ا غن�ى عنه�ا أي مصور ري�اي هي العدس�ة ( ‪) 200-70‬‬ ‫بفتحة ( ‪ ،) F2.8‬أداء العدسة عال جدا ً والصور ي غاية الحدة‪،‬‬ ‫التباين ممت�از‪ ،‬الفوكس ريع ج�دا ً ‪ ،‬خاصية عزل ي منتهى‬ ‫الروعة ‪ ،‬خاصية مانع اهتزاز‪ ،‬الفوكس هادئ (الصوت) وريع‬ ‫‪ ،‬أكر فتحة للعدس�ة تبدأ من ‪ 2,8‬عند ‪70‬ملم ‪ ،‬خاصية تقليل‬ ‫التش�تت‪ ،‬خاصية مان�ع اهت�زاز(‪) Vibration Reduction‬‬ ‫‪،‬البعد البؤري للعدس�ة يبدأ م�ن ‪ 70‬ملم وينتهي ب� ‪ 200‬ملم‪،‬‬ ‫تم صنعها م�ن مواد فخمة وعالية الجودة ‪ ،‬محمية ضد عوامل‬ ‫الطق�س امؤثرة ‪ ،‬خفيفة نس�بيا ً بامقارنة مع باقي العدس�ات‬ ‫الرياضية ‪ ،‬ا تحتاج اى حامل أحادي ‪ ،‬مناسبة الحجم ويمكنك‬ ‫أن تضعها ي حقيبة امعدات الرياضية بسهولة ‪ ،‬كما أن سعرها‬ ‫مناسب ‪.‬‬ ‫هن�اك عي�ب وحيد ي ه�ذه العدس�ة وهو أنك س�تجد صعوبة‬ ‫ي التق�اط الصور البعي�دة ‪ ،‬وقد يعتر بع�ض امصورين ذلك‬ ‫العيب عائقا ً ي اقتنائه�ا‪ ،‬ولكنني ا أجد ذلك عيبا ً كبرا ً خاصة‬ ‫إذا فكرت ي س�عر العدس�ة البديلة التي قد يصل س�عرها إى‬ ‫الضعف ونصف الضع�ف مقارنة بعدس�تنا الرائعة والجميلة‬ ‫التي ا غنى عنها أي مصور رياي يريد أن يش�ق طريقه إى‬ ‫عالم ااحراف ي التصوير الرياي ‪.‬‬ ‫‪alialabandi@alsharq.net.sa‬‬

‫كلنا‪ ..‬حافظ‬ ‫منذ بداية الرشيحات منصب رئيس ااتحاد اآسيوي لكرة القدم‪،‬‬ ‫«مح�اب» وداعم لهذا‬ ‫واأش�قاء ي الخليج انقس�موا بن مؤيد و‬ ‫ٍ‬ ‫امرش�ح أو ذاك‪ ،‬ولكن ي النهاية الخس�ارة س�تكون للجميع إذا‬ ‫لم يتفقوا عى مرش�ح خليجي واح�د بدا من ثاثة‪ ،‬مع احرامي‬ ‫للجميع‪.‬‬ ‫وحس�ب آخر أخبار الرشيحات فإن امرشح التاياندي ماكودي‪،‬‬ ‫يحظ�ى بدعم ‪ 11‬دولة‪ ،‬م�ا يصعّ ب مهمة بقية امتنافس�ن‪ ،‬وي‬ ‫اعتق�ادي أن حاف�ظ امدل�ج‪ ،‬لو حظ�ى بدعم داخي قب�ل الدعم‬ ‫الخارج�ي‪ ،‬فإن حظوظه س�تكون كبرة لكس�ب امنصب بحكم‬ ‫ق�وة كلم�ة امملكة العربي�ة الس�عودية ومكانته�ا القارية‪ ،‬لكن‬ ‫علينا قبل ذلك أن نتَحد كس�عودين أوا لدعم امرشح السعودي‪،‬‬ ‫ال�ذي س�يكون خر ع�ون ي امس�تقبل لرفع مس�توى الرياضة‬ ‫السعودية‪ ،‬وسيكون خر ممثل لهذا الوطن‪ ،‬وسيعكس ما تملكه‬ ‫هذه الدولة‪ ،‬ولله الحمد‪ ،‬من رجال َ‬ ‫أكفاء‪ ،‬يس�تطيعون أن يديروا‬ ‫القارة بأكملها‪ ،‬فلندعم هذا الرجل بتدش�ن حملة عنوانها (كلنا‪..‬‬ ‫حافظ)‪.‬‬ ‫سعيد القرني‬

‫ااتحاد اآسيوي‬ ‫والصراع الخليجي‬ ‫امتتبع م�سرة الر�سح لرئا�سة ااحاد ااآ�سيوي يجد اأن ال�سراع‬ ‫انح�سر بن اخليجين اأنف�سهم ‪ .‬بوجود ثاثة مر�سحن لهذا امن�سب‪.‬‬ ‫وجد اأن ال�سركال اأكرهم مرونة لان�سحاب مع بع�س ال�سروط كعدم‬ ‫الر�س ��ح �س ��ده ي اانتخابات امقبلة‪ ،‬واأن ي�س ��بقه ال�س ��يخ اإبراهيم‬ ‫اخليفة باان�س ��حاب‪ ،‬لي�س ��بح حاف ��ظ امدلج هو امر�س ��ح الوحيد عن‬ ‫غرب القارة لهذا امن�سب الذي تناف�س عليه اأي�س ًا التاياندي ماكودي‪.‬‬ ‫ينبغي على امدلج اإن اأراد النجاح اأن يقدم ملف ًا يقنع �سرق القارة‬ ‫قبل غربها وخ�سو�س ًا ي جال الرعاية و الت�سويق‪ ،‬وعليه اأن يك�سب‬ ‫دعم احكومة معه (وهذا اأكيد) وعليه ا�ستمالة اأحمد الفهد معه ما مثله‬ ‫من ثقل على م�ستوى القارة‪ ،‬وي حال فاز امدلج بالرئا�سة فاإنه يكون‬ ‫قد حقق عدة مكا�سب منها اانت�سار جيل ال�سباب الطموح‪.‬‬ ‫ولك ��ن يبقى ال�س� �وؤال ااأهم هل يتفق الع ��رب عامة و اخليجيون‬ ‫خا�سة على مر�سح واحد اأم يدخل الثاثة معرك اانتخابات و تتوزع‬ ‫ااأ�س ��وات‪ .‬ويك�س ��ب امناف�س التايلندي‪ ،‬لي�س لقوة ملفه بل لت�س ��تت‬ ‫اأ�سوات العرب‪.‬‬ ‫سالم فرحان العنزي‬


‫أخيرة‬

‫اإثنين ‪ 6‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ‬ ‫‪ 18‬مارس ‪2013‬م‬ ‫العدد (‪ )470‬السنة الثانية‬

‫تراتيل‬

‫بدر بن عبدالمحسن‪..‬‬ ‫وليس‬ ‫غنائي َ‬ ‫ٌ‬ ‫ناظم ٌ‬ ‫بشاعر!‬ ‫ٍ‬

‫لعبة‬ ‫الخروج‬ ‫على اإمام‬

‫خالد السيف‬

‫محمد علي البريدي‬

‫بالعين المجردة‬

‫‪khaledalsaif@alsharq.net.sa‬‬

‫صالح كامل‪ :‬منتقدو حواري‬ ‫في | ا يعرفون القراءة‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫أغل�ب الحكام امتغلب�ن ي العالم العربي‬ ‫اس�تحلوا الخ�روج ع�ى م�ن كان قبله�م‪،‬‬ ‫واعتم�دوا ي ذلك ع�ى علم�اء يصنعون لهم‬ ‫الفت�اوى الت�ي تجي�ز له�م هذا ااس�تحال‬ ‫وتُرعنه ي الناس بط�رق مختلفة‪ ،‬وحينما‬ ‫أمس�كوا بالس�لطة ح َرم�وا الخ�روج؛ ث�م‬ ‫اس�تعانوا بنفس العلماء الذين أحلوا الخروج‬ ‫أصاً‪ -‬كي يُحرموه من جديد عندما استوت‬‫لهم اأمور عى الجودي وتمكنوا من اإمساك‬ ‫برق�اب العباد والب�اد‪ ،‬وهك�ذا دواليك كانت‬ ‫تس�ر اأمور ي الدولة العربي�ة الحديثة منذ‬ ‫س�تن س�نة وأكثر؛ امدهش أن اللعبة تتكرر‬ ‫اآن بنف�س الطريق�ة‪ ،‬وكأن هذه الش�عوب‬ ‫امغلوبة عى أمره�ا ُ‬ ‫خلقت مطية لانقابين‬ ‫الطامعن وللعلماء الثوري�ن حينما يبيعون‬ ‫ضمائرهم للشيطان‪.‬‬ ‫دائم�ا ً تتغر الظروف ي العالم العربي ويبقى‬ ‫تحري�م أو تحلي�ل الخ�روج ع�ى اإم�ام هو‬ ‫اللعبة امفضلة للمائلن مع الهوى وامصلحة‬ ‫الشخصية والتنظيمية ي كل عر‪ ،‬ومرد ذلك‬ ‫أنهم يعرفون نقطة ضعف الش�عوب امتدينة‬ ‫بالفطرة وم�دى ثقتها بكل من يرفع ش�عار‬ ‫الدين‪ ،‬ولهذا يتاجرون بها ي بازار السياس�ة‬ ‫الق�ذر مصال�ح الدنيا‪ ،‬وإرض�ا ًء لكل صاحب‬ ‫ق�وة داخل أو خارج الس�لطة‪ .‬امؤل�م هو أن‬ ‫كل عال�م ربان�ي ا يعوّل كثرا ً ع�ى الثورات‬ ‫ويرفضها مفاس�دها م�ن منطلقات رعية؛‬ ‫أصبح اليوم مُحارا ً بتشويه سمعته والنيل‬ ‫من عرضه أمام ام�أ‪ ،‬وكأن هؤاء ‪-‬الثورين‬ ‫عى غفلة‪ -‬لم يكون�وا إى اأمس القريب جدا ً‬ ‫يحملون امباخر ي كل مكان‪ ،‬ولدى كل حاكم‬ ‫عربي؛ فما الذي تغر يا سادة يا كرام؟!‬

‫نصهُ‪« :‬الش�عريُ » وإن تش�أ ْ الد َ‬ ‫ّ‬ ‫ّقة ي امعياريّةِ فقل‪ :‬إ َن الغالبَ ِمن‬ ‫ً‬ ‫افرضت ‪-‬قب�اً‪ -‬مُخا َ‬ ‫ْ‬ ‫طبا بعينهِ ‪ -‬تتعمّ �د ود ُّه وإطرابَهُ‪-‬‬ ‫قصائ�د ِه قد‬ ‫ٌ‬ ‫حالة‬ ‫ب�‪«:‬الش�اعر»‪ ،‬وهي‬ ‫ب�‪«:‬ااجتماعي» ِمن ُه‬ ‫وهذا ش�أ ٌن هو ألي�ق‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫للتوصيف ب�‪«:‬الناظ ِم»‪،‬‬ ‫ِمن ش�أنِها أن تجع َل َمن كان كذلك هو‪ :‬أقرب‬ ‫إذ إبدا ُع ّ‬ ‫ُ‬ ‫الشعريّةِ إنّمَا يتو ّك ُد ي ّ‬ ‫ُ‬ ‫‪«:‬نص»‬ ‫يغرق‬ ‫امجهول‪ ،‬فيما‬ ‫الض ِب ي‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫لس�ان‬ ‫ب�در ي امعل�و ِم ذلك ال�ذي هو مَن يصن ُع امفردة الش�عرية عى‬ ‫ِ‬ ‫الشاعر‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ف�إن‪« :‬ال ّراق�ي» حينما ا ينتظ� ُر أثرا ً لرقيتهِ يس�تحي ُل‪:‬‬ ‫وللمقارب�ةِ ‪..‬‬ ‫للقول دون مواربةٍ بأَنّه‪ :‬ك ّلما‬ ‫«مش�عوذاً»‪ .‬ولنا أن نس�تعر‪« :‬النّفري»‬ ‫ِ‬

‫اغتلنا‪« :‬امخا َ‬ ‫طب» اتسعت الشاعريّة والعكس صحيحُ بام ّرةِ‪.‬‬ ‫أن‪ّ :‬‬ ‫ذل�ك ّ‬ ‫الش�ع َر ربٌ م�ن التّوه� ِم ‪/‬الحل�م‪ /‬الغي�ب‪ ..‬ي ح�ن‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫تبقى‪«:‬الحقيقة» مجهولة إذ ا يمكن اكتشافها‪.‬‬ ‫بنصهِ ‪«:‬مخا َ‬ ‫ومن يتوسل ّ‬ ‫العر‬ ‫قبل امخاض‬ ‫طبا ً بعينهِ » ويفرض ُه ِمن ِ‬ ‫ِ‬ ‫قاموس محدو ِد ي الكم‬ ‫للتجربةِ فإن ّ ُه س�يظ ُل ي آليتهِ «اللغويّةِ » أس�رَ‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫أفرغ‬ ‫شاعر قد‬ ‫تكثيف الكيف ما يجعل َك بوصف َك متلقيا ً إزا َء‬ ‫وخال من‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫قاموس� َه كل� ُه ودفعة واحدة ي قصائ َد ا يمك�ن أن تعد إا عى أصابع‬ ‫توش� ُك جزما ً ّ‬ ‫الي�د الواحدةِ‪ ،‬وإذ ذاك ِ‬ ‫بأن قاموس�ه الش�عريّ قد انتهى‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫بقية قصائد ِه‬ ‫أصابع اليد‪ ،‬ي ح�ن توالت‬ ‫د‬ ‫بع‬ ‫فيم�ا مى من قصائد‬ ‫ِ‬ ‫اأخرى منمّ ً‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫صور مكرر ِة باهتةٍ ‪ ،‬أو محض‬ ‫وذات‬ ‫ة‬ ‫امفرد‬ ‫توليف‬ ‫طة ي‬ ‫ٍ‬ ‫لتبث الروحُ فيها ثانية‪ً.‬‬ ‫ّ‬ ‫نظ ٍم تحتاجُ إى موسيقى ‪-‬ومحمد عبده‪-‬‬ ‫َ‬ ‫الفصيحة فأقحمها ي ّ‬ ‫نصهِ فإنه ا يعدو‬ ‫ولن اس�تعا َر‪« :‬بد ٌر» امفرد َة‬ ‫ٍ‬ ‫مثق�ف «اجتماعي» يُبَد ِْو ُن‬ ‫أن يُس�فر عن قارئ جيد إذ ا يفتأ بكفاء ِة‬ ‫ً‬ ‫لصالح ّ‬ ‫نصهِ ‪ ،‬فيما الصور ُة الش�عري ُّة تتعث� ُر إذ لم تتم‬ ‫ثاني�ة‬ ‫امف�رد َة‬ ‫ِ‬ ‫مس�كون‬ ‫غنائي‬ ‫تبيئتِه�ا‪ ،‬اأم�ر الذي يجعلني أؤك�د أني إزاء ‪»:‬ناظ ٍم»‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫بالتواضع والنبل‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫وبك ٍل ّ‬ ‫امحال أن يكون‪«:‬ش�اعراً»‬ ‫يعرف نفس� ُه جيدا ً فإنّه من‬ ‫فإن من‬ ‫ِ‬ ‫ب�ل لربما أ ْن أذه�بَ أبع َد من ذلك وأقول‪ّ :‬‬ ‫إن مَن يكتش�ف أنه أخرا ً قد‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫بقول‪:‬‬ ‫ع�رف َمن يكون ‪ -‬وي�دري ماذا يريد‪-‬؟! فليتوقف ع�ن التلب ُِس‬ ‫ِ‬

‫«الش�عر» وليش�تغل واعظا ً أو إن يش�أْ‪« :‬ناظم�اً» وليأخ�ذ مكان َ ُه ي‪:‬‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫طاب�ور‪( :‬خ ّلوه�ا)!‪ .‬ذل�ك ّ‬ ‫الش�عرية» ا يج�ب أن تكو َن‬ ‫أن‪« :‬امف�رد َة‬ ‫ِ‬ ‫تعكس ٌه وبأمانةِ امرآة‪ ،‬وإنما هي‬ ‫واقع ا تش�تغ ُل إا عى أن‬ ‫تعبرا ً عن‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫تحاو ُل» أن تكونهُ!‬ ‫تلك‪«:‬امفردة» التي‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫وبإراف‬ ‫وأمّ �ا ي تجربةِ ‪« :‬الب�در» مثاً ووفق قراءتي له فلق�د ألفيتُ ُه‬ ‫يكت�ب عن‪«:‬الحبِ » لكن لم أتمكن للحظ�ةِ هذه ِمن أن أقرأه ولو لنوبةٍ‬ ‫واحد ٍة وقد كتب‪« :‬الحبَ » ا أن يكتب عنه! وتلك مش�غوات‪« :‬الناظم»‬ ‫أو ِمن عمل‪« :‬الخطيب»!‬ ‫ويمكنني تبعا ً لذلك القول‪ :‬إن الشع َر يكاد أن يكو َن ي ك ّل روبهِ فعاً‬ ‫احتجاجيا ً عى محدوديةِ ‪« :‬اإنسان»! وهذا ما لم نجده ي تجربة البدر‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫التجربة‬ ‫ومن كان هذا ش�أن ُه فا ري�بَ أن تضم َر‬ ‫ّ‬ ‫الش�عري ُّة ي ّ‬ ‫يره� ُل فيه�ا‪:‬‬ ‫نص�هِ ي ح�ن‬ ‫«النظمُ» ما ّ‬ ‫يرش�حُ ها تالي�ا ً ‪-‬أي التجربة‪ -‬إى‬ ‫توصيفِ ه�ا ب�‪«:‬الوثيقة ااجتماعية» وأحيانا‬ ‫ب�‪«:‬التاريخي�ة دو َن أن يكو َن لها أيُ عاقةٍ‬ ‫بالشعر‪.‬‬ ‫ما بقي غر أن أش�يد ّ‬ ‫بنص ‪-‬مسلسل‬ ‫ت�وق‪ -‬إذ أثبت في�ه بدر اقت�داره عى‬ ‫صناعةِ النثر الفنتازي‪.‬‬

‫كاريكاتير اأخيرة‪-‬‬ ‫أيمن‬

‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫انتق�د رئي�س مجل�س إدارة غرف�ة ج�دة‬ ‫رئيس منتدى ج�دة ااقتصادي صالح كامل‬ ‫تغريدات طالت حواره مع «الرق»‪ ،‬وقال إن‬ ‫أصحاب هذه التغري�دات ا يعرفون القراءة‬ ‫وا يفهمون ما كتب»‪ .‬واستهدفت التغريدات‬ ‫ج�زءا ً من حدي�ث صالح الذي ذكر فيه أن توس�ع‬ ‫امواطن�ن ي البناء هو إراف وأن العائات قديما ً‬ ‫صالح كامل‬ ‫كانت تكتفي بش�قة مكونة من ثاث غرف أبنائها‬ ‫العرة‪ .‬حيث قاموا بإنشاء «هاشتاق» خاص بعنوان شقة صالح كامل‪ .‬وقاموا‬ ‫بتصوي�ر قره ي جدة‪ ،‬بقص�د امقارنة بن ما ورد ي الح�وار‪ ،‬وبن أوصاف‬ ‫ق�ره‪ .‬وأوضح صالح أنه قصد من خال ما ذكره‪ ،‬أهمية تطوير البناء وليس‬ ‫توف�ره أو ااقتص�اد فيه‪ ،‬وأكد أنه ل�م يقصد بحديثه الع�ودة لأبنية القديمة‪،‬‬ ‫ووصف صالح منتقديه بأنهم «ا يعرفون القراءة وا يفهمون ما كتب»‪.‬‬

‫أيمن الغامدي‬ ‫كاريكاتير اأخيرة‪-‬أيمن‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫يغردون بعد الوفاة‬ ‫مشتركو «تويتر» ِ‬ ‫الدمام ‪ -‬أمر العزب‬ ‫ظه�رت تقنية جديدة تحت ش�عار «مبار‬ ‫م�دى الحياة» تُم ّكن صاحب الحس�اب عى‬ ‫«توي�ر» م�ن التغري�د بع�د الوف�اة‪ ،‬وهي‬ ‫تقنية مس�تقاة م�ن منظور فك�رة «الذكاء‬ ‫ااصطناع�ي»‪ ،‬حي�ث تعتم�د آليته�ا ع�ى‬ ‫وجود إنس�ان آي رقمي‪ ،‬يق�وم بتحليل مخرجات‬ ‫ومعطي�ات بيانات امس�تخدم‪ ،‬وفك ش�فرة اللغة‬

‫الخاص�ة ب�ه‪ ،‬واتجاهات�ه الفكري�ة‪ ،‬وم�ا يحب‬ ‫وم�ا يكره‪ ،‬ويظ�ل ه�ذا القرين أو ت�وأم الروح‪،‬‬ ‫يرس�ل تغريدات صاحب الحساب بصورة دائمة‬ ‫م�دى الحي�اة‪ .‬ونقل�ت صحيف�ة «إندبندنت» أن‬ ‫تقدي�رات إحصائي�ة أش�ارت إى أن ‪ 30‬ملي�ون‬ ‫حساب عى «فيس�بوك»‪ ،‬وعدد كبر عى «توير»‪،‬‬ ‫ف�ارق أصحابها الحي�اة‪ .‬مش�رة إى أن الخدمة‬ ‫ته�دف إى طمس الخطوط الفاصل�ة بن الحياة‬ ‫وام�وت‪ ،‬وصهره�ا ي بوتقة «الخل�ود»‪ .‬وجذبت‬

‫ه�ذه الخدم�ة كثرين‪ ،‬حي�ث ق�ام ‪ 7000‬مغرد‬ ‫بااش�راك فيها‪ ،‬حت�ى قبل إطاقه�ا عاميا‪ .‬كما‬ ‫ب�ادرت كث�ر م�ن ال�ركات العامي�ة ي أمريكا‬ ‫وبريطانيا إى إحياء مثل هذه امشاريع‪ ،‬وتشجيع‬ ‫امرمجن عى تطويرها‪ ،‬واصفة إياها ب� «الخيال‬ ‫ّ‬ ‫امتجس�د عى أرض الواقع»‪ .‬إا أن بعض‬ ‫العلمي‬ ‫امستخدمن مواقع التواصل ااجتماعي لم يرحِ بوا‬ ‫بالفك�رة‪ ،‬ولم تج�د رواجا ً بينه�م‪ ،‬ووصفوها ب�‬ ‫«العبثية امريضة»‪.‬‬

‫‪ 500‬ألف يتابعون حارس مرمى عاد إلى مرماه على دراجة‬ ‫الرياض ‪ -‬محمد العوني‬

‫حارس امرمى وهو يهم بركوب الدراجة‬

‫َ‬ ‫حق َ‬ ‫�ق مقط�ع فيديو لحارس مرمى اس�تق َل‬ ‫دراج�ة ناري�ة للعودة مرم�اه أكثر من ‪500‬‬ ‫ألف مش�اهدة‪ ،‬وأكثر من ‪ 800‬إعجاب خال‬ ‫ثاث�ة أيام م�ن رفعه عى موق�ع «يوتيوب»‪،‬‬ ‫ويع�رض امقط�ع مش�اركة ح�ارس مرمى‬ ‫لفري�ق ي مباراة حواري ي رب�ة زاوية لفريقه‪،‬‬ ‫وبعد عودة الكرة للفريق امنافس كان شاب يستقل‬

‫تغريدات‬

‫عائشة الفجري‬

‫تذكر أنك إذا استسلمت‬ ‫وتوقفت عن امحاولة‬ ‫لتلك امرة اأخرة فمن‬ ‫امرجح جدا أنك ستلغي‬ ‫قيمة كل محاواتك‬ ‫السابقة‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬الرق‬ ‫بل�غ ع�دد زوار موق�ع ركن‬ ‫الح�وار للتعري�ف باإس�ام‬ ‫عر اإنرنت‪ ،‬أكثر من مليون‬ ‫و‪ 700‬ألف زائر‪ ،‬وذلك خال‬ ‫‪ 747‬يوم�ا ً فقط م�ن افتتاح‬ ‫اموقع اإلكروني‪.‬وي إطار رس�الة‬ ‫ركن الحوار للتعريف باإسام عر‬ ‫اإنرن�ت التابع للمكت�ب التعاوني‬ ‫وتوعية الجاليات والدعوة واإرشاد‬ ‫بالقطي�ف تم أمس إطاق واجهات‬ ‫ورواب�ط جدي�دة لرنام�ج الحوار‬ ‫اإلكرون�ي‪ ،‬بلغات جدي�دة منها‪:‬‬ ‫الفرنس�ية واأماني�ة والصيني�ة‬ ‫والرتغالي�ة‪ ،‬إى جان�ب اإنجليزية‬ ‫واإس�بانية والفلبيني�ة والعربي�ة‪،‬‬ ‫يمتاز موقع‬ ‫‪w w w. e d i a l og u e . o r g‬‬

‫تغريدات‬

‫ما النسيان سوى قلب‬ ‫صفحة من كتاب العمر‪،‬‬ ‫قد يبدو اأم��ر سهاً‪،‬‬ ‫لكن ما دمت ا تستطيع‬ ‫اقتاعها ستظل تعثر‬ ‫عليها بن كل فصل من فصول حياتك‪.‬‬ ‫مصطفى اآغا‬

‫ي كل شجرة‪ ،‬مجموعة‬ ‫حلقات تحدد عمرها‪،‬‬ ‫وي كل إنسان مجموعة‬ ‫تجارب تحدد عمره‬ ‫الحقيقي الذي ا يقاس‬ ‫ببطاقته الشخصيّة‪.‬‬

‫دراجة نارية ينتظر الح�ارس الذي ركب خلفه ثم‬ ‫أوصل�ه برع�ة مرم�اه قب�ل أن يس�تفي َد الفريق‬ ‫امنافس م�ن خلو مرماه‪ .‬وحاز امقطع عى إعجاب‬ ‫متابعي�ه‪ ،‬وعل�ق بعضهم بأنَ�ه «اخ�راع عربي»‪،‬‬ ‫ووصفه آخ�ر متهكما ً بأنها‬ ‫حرك�ة إب�داع وتش�اهد ي‬ ‫الدوريات اأوروبية‪.‬‬ ‫ويمكن مشاهدة امقطع عر‬ ‫الرابط التاي‪:‬‬

‫مليون و‪ 700‬ألف زائر لموقع «ركن الحوار»‪..‬‬ ‫وإضافة واجهات جديدة بعدة لغات أجنبية‬

‫د‪ .‬رشاد فقيها‬

‫الواجهة اإلكرونية اإنجليزية لركن الحوار‬ ‫بتصمي����م�ه بطريقة سلس�ة‬ ‫وس�هلة التصفح‪ ،‬وتناس�ب كافة‬ ‫الفئ�ات‪ ،‬وحينم�ا يخت�ار الزائر‬ ‫ما يناس�به م�ن اللغ�ات امعتمدة‬ ‫س�يجد خدمة الحوار اإلكروني‬ ‫التي من خالها س�يحاور الدعاة‬

‫كث�رون يرون�ك حولهم‬ ‫باس�تمرار‪ ،‬لكنه�م ا‬ ‫يقدرون إمكاناتك‪ ،‬فجأة‬ ‫تجد ااهتمام من آخرين‬ ‫فتب�دأ الغ�رة لديه�م أو‬ ‫يشعرون فجأة بأنك مهم‪.‬‬ ‫محمد سعدون الكواري‬

‫الذي�ن يتحدث�ون بنف�س لغت�ه‪،‬‬ ‫وذلك عى م�دار اأربع والعرين‬ ‫س�اعة ط�وا َل أي�ام اأس�بوع‪.‬‬ ‫وقال امهندس ماج�د العصيمي‪،‬‬ ‫امؤس�س وامدي�ر التنفيذي مركز‬ ‫رك�ن الح�وار‪ ،‬اس�تطعنا ي‬

‫الس�عادة قد تكون‬ ‫ي همس�ة‪ ،‬ي كلمة‪،‬‬ ‫ي نظ�رة‪ ،‬ويقينا ً ي‬ ‫س�جدة‪ ،‬وقد تكون‬ ‫ي دمعة تغس�ل ما‬ ‫علق ي الذاكرة من األم‪.‬‬

‫ديانا حداد‬

‫خال س�نتن ونص�ف أن نط ِو َر‬ ‫برامج ومش�اريع امركز ي مجال‬ ‫التعري�ف باإس�ام إلكروني�اً‪،‬‬ ‫ندش�ن اليوم نواة امركز اإعامي‬ ‫اإلكرون�ي باللغت�ن العربي�ة‬ ‫واإنجليزية‪.‬‬

‫اابتس�امة ه�ي امفت�اح‬ ‫اأول لكل القل�وب‪ ،‬وليس‬ ‫م�ن ال�روري أن تكون‬ ‫اابتسامة بالفعل‪ ،‬فأحيانا ً‬ ‫تبتس�م الح�روف حينم�ا‬ ‫تكتب‪ ،‬وتبتسم الهدايا عندما تُهدَى‪.‬‬ ‫عبدالنار الدرويش‬

صحيفة الشرق - العدد 470 - نسخة جدة  

صحيفة الشرق السعودية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you