Page 1

‫ﻋﻤﺎن ﻟﻠﺴﺠﻨﺎء ﻓﻲ اﻟﻌﺮاق ﻟﺸﺮاء ﻣﺴﺘﻠﺰﻣﺎﺗﻬﻢ اﻟﻀﺮورﻳﺔ‬ ‫ﻧﻘﻮد ﻣﻦ اﻟﺴﻔﺎرة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻓﻲ ّ‬ ‫ﻋﺮﻋﺮ‪ ،‬اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺨﺪﻳﺮ‪ ،‬ﻓﻬﺪ اﻟﺠﻬﻨﻲ‬

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﺟـــــﺪة‬ ‫اﻟﺮﻳـــــﺎض‬

‫ا ﺣﺪ ‪ 5‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 17‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (469‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ 32‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫‪Sunday 5 Jumada Al-Awla 1434 17 March 2013 G.Issue No.469 Second Year‬‬

‫أﻃﺒﺎء أﺟﺎﻧﺐ ﻳﺰ ﱢورون ﺷﻬﺎدات ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ اﻟﺒﻮرد اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﺤﺮ أﺑﻮﺷﺎﻫﻦ‬

‫ﻛﺸـﻒ ﻣﺼﺪر ﻣﻄﻠﻊ ﻟــ »اﻟﴩق‪ ،‬ﻋﻦ ﺗﺤﺎﻳﻞ ﻳﻤﺎرﺳـﻪ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻷﻃﺒﺎء اﻤﻘﻴﻤﻦ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﺷﻬﺎدات‬ ‫ﺗﺪرﻳﺐ ﻣﻦ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﰲ ﺑﻠﺪاﻧﻬﻢ‪ ،‬ﻳﺴﺘﻐﻠﻮﻧﻬﺎ‬ ‫ﻻﺣﻘـﺎ ً ﰲ اﻟﺘﻘـﺪم ﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ اﻟﺰﻣﺎﻟﺔ اﻤﻌﺎدل ﻟﻠﻤﺎﺟﺴـﺘﺮ‬ ‫واﻤﺆﻫـﻞ ﻟﻠﻌﻤـﻞ ﻛﺎﺧﺘﺼـﺎﴆ‪ ،‬أو ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻟﺪﻛﺘﻮراة‬ ‫اﻤﺆﻫﻞ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻛﺎﺳﺘﺸـﺎري‪ .‬وﻋﻠﻤـﺖ »اﻟﴩق« أن اﻟﺘﺤﺎﻳﻞ ﻳﺒﺪأ‬ ‫ﺑﺸﻬﺎدات ﺗﺪرﻳﺐ ﻣﺰوﱠرة ﺗﺴﻮﱢغ ﻟﺤﺎﻣﻠﻬﺎ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻟﺒﻮرد‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ اﻟﺘﻘـﺪم إﱃ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺘﺨﺼﺼﺎت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻟﺒﻮرد اﻟﺴﻌﻮدي‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻳﺆﻫﻠﻬﻢ ذﻟﻚ‬ ‫ﻟﻠﱰﻗﻲ وﻧﻴﻞ ﻣﻤﻴﺰات ﻣﺎدﻳﺔ ﻻ ﻳﺴﺘﺤﻘﻮﻧﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳﻢ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺘﺨﺼﺼﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺰﻫﻴﺎن اﻛﺘﺸـﺎف ﺷـﻬﺎدات ﺗﺪرﻳﺐ ﻣـﺰوﱠرة‪ ،‬ﺗﻘﺪم ﺑﻬﺎ‬ ‫أﻃﺒـﺎء أﺟﺎﻧﺐ ﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟﺰﻣﺎﻟﺔ‪ ،‬وﺣﺼﻠﻮا ﺑﻨﺎ ًء ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻋﲆ ﺷـﻬﺎدة‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(5‬‬ ‫اﻤﺎﺟﺴﺘﺮ أو اﻟﺪﻛﺘﻮراة ﰲ ﺗﺨﺼﺼﺎﺗﻬﻢ‪.‬‬

‫‪19‬‬

‫ﻏﻔﻮة ﻃﺒﻴﺔ‬

‫‪11‬‬ ‫ﺣﺎﴐات ﰲ ﻣﺆﺗﻤﺮ اﻟﻘﻮﻟﻮن اﻤﻘﺎم ﰲ اﻟﺮﻳﺎض وﻗﺪ ﻏﻠﺒﻬ ﱠﻦ اﻟﻨﻮم‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬رﺷﻴﺪ اﻟﺸﺎرخ(‬

‫ﻋﺎم ‪ ٢٠١٣‬ﻣﻘﺒﻞ ﻋﻠﻰ أﻋﻠﻰ ارﺗﻔﺎع ﻓﻲ اƒﺳﻌﺎر ﺧﻼل ‪ ٥‬ﺳﻨــــﻮات‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﺰﺑﺮ اﻷﻧﺼﺎري‬

‫شــركــة بــاقــر الـحــداد للـمـــزادات‬

‫هــدفـنـــا خــدمــــة عـمـائـنــــــا‬ ‫ت�شعى �شركة باقر احداد للمزادات العلنية ومن جانبه اأكد امدير اماي ال�شيد حمود حمد‬ ‫لتقدم امزيد من اخدمات لعمائها وذلك من ح ّال اأن �شركة باقر احداد للمزادات هي ال�شركة‬ ‫خال خدمة اموقع الإلكروي الذي يتيح للعماء الوحيدة بامملكة التي حقق اإجازات غر‬ ‫اإ�شتعرا�ض امعرو�شات‬ ‫م�شبوقة من ناحية ح�شيل‬ ‫اإلكروني ًا قبل زيارتهم‬ ‫امبالغ امالية من ام�شرين‬ ‫للمزاد علماُ باأن اموقع يتم‬ ‫وت�شليمها اإى ال�شركات‬ ‫حديثه دوريا مع كل مزاد‬ ‫ام�شاهمه خال ثاثة اأيام‬ ‫بالإ�شافة اإى ر�شائل اجوال‬ ‫فقط موؤكد ًا على انفراد‬ ‫التي ت�شل للعماء ب�شكل‬ ‫ال�شركة بهذه اميزة كما‬ ‫م�شتمر ومكثف واأ�شاف‬ ‫اأ�شار ي نف�ض ال�شياق على‬ ‫رئي�ض جل�ض الإدارة‬ ‫اأن ال�شركة قامت بتطوير‬ ‫ال�شيد باقر عبد امح�شن‬ ‫جال العمل ي امزادات‬ ‫احداد باأن ال�شركة ت�شعى اأن‬ ‫بفر�ض مبلغ تاأمن على كل‬ ‫تكون �شركة مزادات حلية‬ ‫م�شري يدخل ي امزاد منع ًا‬ ‫معاير عامية تناف�ض بها ‪ OGó◊G ø°ùëŸG óÑY ôbÉH‬حالت عدم ال�شداد وحفاظ ًا‬ ‫‪IQGOE’G ¢ù∏› ¢ù«FQ‬‬ ‫كرى ال�شركات ي هذا امجال‬ ‫على حقوق جميع الأطراف‬ ‫على ال�شعيد الدوي ولي�ض امحلي فقط م�شر ًا ام�شاركه ي امزاد‪ ،‬هذا وت�شتعد ال�شركة للمزاد‬ ‫اإى اأن ال�شركة ت�شعى دائم ًا لوجود التنوع القادم يوم الأثنن ‪ 1434/05/13‬هـ اموافق‬ ‫ي امعدات والآليات وال�شيارات امعرو�شة ‪ 2013/03/23‬م والذي �شوف متد مدة اأربعة‬ ‫بالإ�شافة اإى اأن لل�شركة نقاط قوة تناف�ض اأيام متتالية لاآليات وامعدات اخفيفة والثقيلة‬ ‫بها اأكر ال�شركات بامنطقة من خال ت�شهيل وروؤو�ض الريات‬ ‫اإجراءات الفح�ض الدوري وجديد ال�شتمارات وال�شيـ ــارات لأحد‬ ‫ونقل ملكيتها للم�شري وعمل التاأمن الازم اأ�شخم ال�ش ــركات‬ ‫لل�شيارات ونقل ال�شيارات وامعدات والآليات بامنطقة ال�شرقية‬ ‫للم�شري جميع مناطق امملكة موؤكد ًا على وذلك ي مقرها‬ ‫اأن هذه النقاط �شاهمت ب�شكل كبر ي ارتياح ي الدمام على‬ ‫العماء احالين لل�شركة بالإ�شافة اإى اأول طـ ـ ـ ـ ــري ــق‬ ‫ا�شتقطاب العماء والزوار اجدد من خارج الريا�ض مقابل‬ ‫امنطقة ال�شرقية وذلك يعود اإى اخرة اممتدة حـط ـ ــة نـف ـ ــط‬ ‫‪∫Ó`````M Oƒ`ª`ë`e‬‬ ‫‪‹ÉŸG ôjóŸG‬‬ ‫لع�شرات ال�شنن ي اإقامة وتنظيم امزادات ‪ ،‬للمحـ ـ ــروقات‪.‬‬

‫ﻣــــﻜــــﺔ واﻟـــــﺮﻳـــــﺎض ﺻــﻮاﻣــﻊ اﻟــﻐــﻼل‪:‬‬ ‫واﻟــﺸــﺮﻗــﻴــﺔ ﺗﺴﺘﺤﻮذ ‪ ٢٠١٥‬آﺧﺮ ﻋﺎم‬ ‫ﻋــﻠــﻰ ‪ ٪٦٤٫٥‬ﻣﻦ ﻟـــﺰراﻋـــﺔ اﻟــﻘــﻤــﺢ‬ ‫‪23‬‬ ‫ﺳﻜﺎن اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ‪ 23‬ﻣﺤﻠﻴ ًﺎ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺗﻬﺎﻧﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‪ ،‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺧﻄـﺄ ﻓﻲ ﻧﺴــﺒﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ ﻳﻄﺎرد‬ ‫»آل ﻣــﺎﻃــــﺮ«‪..‬‬ ‫و»اﻟـــﺘـــﺮﺑـــﻴـــﺔ«‬ ‫ﺗﺮﻓﺾ ﺗﻌﻮﻳﻀﻪ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪-‬‬ ‫ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬

‫‪10‬‬

‫ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺘﻬﻢ »ﻓﺮادﻳﺲ« ﺑﺴﺮﻗﺔ‬ ‫ﻛﺘﺎﺑﻬﺎ‪ ..‬واﻟﻨﺎﺷﺮ‪ :‬ﻧﻘﺎﺿﻴﻬﺎ ﻟﻠﺘﺸﻬﻴﺮ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺣﺴﻦ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫ﻛﺸﻔﺖ اﻟﻜﺎﺗﺒﺔ ﺳﺎرة ﻣﻄﺮ ﻟﺼﺤﻴﻔﺔ »اﻟﴩق« أ ﱠن دار ﻓﺮادﻳﺲ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻴـﺔ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﴪﻗﺔ ﻛﺘﺎﺑﻬﺎ »ﻗﺒﻴﻠﺔ ﺗﺪﻋﻰ ﺳـﺎرة«‪ ،‬ﻣﺆ ﱢﻛﺪ ًة‬ ‫أﻧﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﻮﻗﻊ أي ﻋﻘﺪ ﻣﻊ اﻟﺪار‪ ،‬وأﻧﻬﺎ ﺳـﺤﺒﺖ ﻛﺘﺎﺑﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﺪار‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺗﻄﺎول ﻣﺪﻳﺮﻫﺎ ﻣﻮﳻ اﻤﻮﺳـﻮي ﻟﻔﻈﻴﺎ ً ﻣﻌﻬﺎ‪ ،‬وإﻧﻜﺎره أ ﱠن‬ ‫اﻟﻜﺘﺎب ﱠ‬ ‫ﺣﻘﻖ ﻣﺒﻴﻌﺎت ﻛﺒﺮة‪.‬‬ ‫»اﻟﴩق« ﺳـﺄﻟﺖ ﻣﺪﻳﺮ دار »ﻓﺮادﻳﺲ« اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻮﳻ اﻤﻮﺳﻮي‪ ،‬ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻘﻀﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺎل إن ﻣﻄﺮ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻄﺒﺎﻋﺔ ﻛﺘﺎﺑﻬﺎ ﻋﺎم ‪ 2009‬ﰲ ﻣﴫ دون‬ ‫أن ﺗﺤـﱰم اﻟﻌﻘـﺪ اﻟﺬي وﻗﻌﺘﻪ ﻣﻊ اﻟـﺪار ﰲ ﻋـﺎم ‪2008‬م‪ ،‬ﻛﻤﺎ ذﻫﺒﺖ‬ ‫ﻟﻨﺎﴍ ﺛﺎﻟﺚ ﰲ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ﻟﻄﺒﺎﻋﺔ ﻛﺘﺎﺑﻬﺎ ﻣﺠﺎﻧﺎ ً ﻟﺪﻳﻪ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﻗﺎل اﻤﻮﺳـﻮي‬ ‫إﻧﻪ ﺳﻠﻢ أوراق ﻛﺘﺎب »ﻗﺒﻴﻠﺔ ﺗﺪﻋﻰ ﺳﺎرة« إﱃ ﻣﺤﺎﻣﻲ اﻟﺪار ﰲ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺗﻄﺎول اﻟﻜﺎﺗﺒﺔ ﺳـﺎرة ﻣﻄﺮ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬واﻟﺘﺸـﻬﺮ ﺑﻪ ﰲ ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(27‬‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً رﻓﻊ ﻗﻀﻴﺔ ﺿﺪ »ﻣﻄﺮ«‪.‬‬

‫‪23‬‬

‫أول ﺣﻜﻢ ﺿﺪ اﻟﺠﻤﻌﺔ‪ :‬إﻋﺎدة رأس اﻟﻤﺎل‬ ‫و‪ ٪٢٨‬أرﺑﺎﺣ ًﺎ ﻟـ ‪ ٦٠‬ﻣﺴﺎﻫﻤ ًﺎ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬

‫أﺻﺪرت اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻹدارﻳﺔ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‪،‬‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬أول ﺣﻜـﻢ ﰲ ﺗﺎرﻳﺦ ﻗﻀﺎﻳﺎ‬ ‫ﻣﻮﻇـﻒ اﻷﻣـﻮال ﺟﻤﻌـﺔ اﻟﺠﻤﻌـﺔ‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﺴـﻨﻮات اﻷﺧـﺮة‪ ،‬وﻗﴣ‬ ‫اﻟﺤﻜـﻢ ﺑﺈﻟـﺰام اﻟﺠﻤﻌـﺔ ﺑﺈﻋـﺎدة‬ ‫رؤوس اﻷﻣـﻮال‪ ،‬وأرﺑـﺎح ﺑﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫‪ %28‬ﻟـ ﺳﺘﻦ ﻣﺴﺎﻫﻤﺎً‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻨﺪت اﻤﺤﻜﻤـﺔ إﱃ إﻗـﺮارات‬ ‫اﻟﺠﻤﻌـﺔ اﻤﺆﻳﱠﺪة ﻣﻦ ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻻﺳـﺘﺌﻨﺎف‬ ‫ﰲ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺳـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ادّﻋﻰ ﻓﻴﻬﺎ أﻧﻪ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺨﴪ ﻣﻌﻪ أﺣﺪ ﻣﻦ اﻤﺴﺎﻫﻤﻦ إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫أن اﻤﺪﻋـﻰ ﻋﻠﻴـﻪ ﻗﺪم ﺗﻘﺎرﻳﺮ ﻣﺤﺎﺳـﺒﻴﺔ‬ ‫ﺗﺆﻛﺪ وﺟﻮد أرﺑﺎح‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﺛﺒﺖ اﻤﺴـﺎﻫﻤﻮن‬ ‫ﻟﻠﻘﻀﺎء أن اﻟﺠﻤﻌﺔ ﺗﻼﻋﺐ ﺑﺎﻷﻣﻮال‪ ،‬وﻗﺎم‬ ‫ﺑﺒﻴﻊ ﺑﻌـﺾ اﻷﺻﻮل‪ ،‬وﺗﴫف ﰲ اﻷﻣﻮال‬ ‫دون اﻟﺮﺟـﻮع ﻟﻠﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ‪ ،‬وأﻧﻔﻖ ﺑﺒﺬخ‬ ‫ﻋـﲆ ﻧﻔﺴـﻪ وأﻗﺎرﺑﻪ‪ ،‬ودﺧﻞ ﰲ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫ﺧﺎﴎة ذﻫﺒﺖ أدراج اﻟﺮﻳﺎح‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ ﻣﺼـﺎدر ﻣﻄﻠﻌـﺔ إن اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﺳـﺒﻖ أن ﻟﺠـﺄ إﱃ إﺧﻔـﺎء ﺑﻌـﺾ اﻷﻣـﻮال‬ ‫واﻷﺻﻮل ﺑﺄﺳـﻤﺎء ﺑﻌﺾ أﻗﺎرﺑـﻪ ﺧﻮﻓﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫ﻓﺮض اﻟﺤﺮاﺳـﺔ اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬وأﺿﺎﻓﺖ‬ ‫اﻤﺼﺎدر أن ﻣﺴﺎﻫﻤﻦ ﻓﻮﺟﺌﻮا ﺑﺈﻗﺮار وﻛﻴﻠﻪ‬ ‫اﻟﴩﻋـﻲ اﻤﺤﺎﻣـﻲ ﻋﲇ اﻤﻼ ﺑﻘﻴﺎﻣـﻪ ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﺑﻴﻊ ﺻـﻮري ﻟﺒﻌﺾ ﻓـﺮوع ﻣﻄﺎﻋﻢ ﺗﺤﻤﻞ‬ ‫ﻋﻼﻣـﺔ ﺗﺠﺎرﻳـﺔ ﻣﻌﺮوﻓـﺔ ﻳﻤﻠﻜﻬـﺎ ﻣﻮﻛﻠـﻪ‬ ‫وﻣﺎزاﻟﺖ ﻗﻀﻴﺔ اﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ ﺑﻄﻠﺐ اﻟﺤﺮاﺳﺔ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ ﻣﻨﻈﻮرة أﻣﺎم اﻟﻘﻀﺎء‪.‬‬ ‫واﻋـﱰض ﻋـﺪد ﻣﻦ اﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ ﻋﲆ‬ ‫ﻗﺮار اﻟﺪاﺋﺮة ﺑﺮد دﻋﻮى اﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﺗـﻢ ﺗﺤﻮﻳـﻞ ﻋﻘﻮدﻫـﻢ ﻣـﻦ ﻣﻀﺎرﺑﺔ إﱃ‬ ‫ﺷـﻬﺎدات أﺳﻬﻢ ﺑﺤﺠﺔ أﻧﻬﺎ ﺗﻌﺪ ﻣﺨﺎﻟﺼﺔ‬ ‫ﻧﻬﺎﺋﻴـﺔ ﻟﻌﻘﺪ اﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ‪ ،‬وﻗﺪﻣـﻮا اﻷدﻟﺔ‬ ‫واﻟﻘﺮاﺋﻦ اﻟﺘـﻲ ﺗﺜﺒﺖ اﺣﺘﻴﺎل اﻤﺪﻋﻰ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﰲ ﺗﻀﻠﻴﻠﻬـﻢ وﻏﺒﻨﻬﻢ وإﻳﻬﺎﻣﻬﻢ ﺑﺄﺳـﻌﺎر‬ ‫أﺳﻬﻢ ﻣﺒﺎﻟﻎ ﻓﻴﻬﺎ ﺟﺪاً‪ ،‬وﰲ ﴍﻛﺔ ﺧﺎﴎة‬ ‫ﻤﺪة ﺛﻼﺛﻦ ﺳـﻨﺔ ﻣﻦ إﻧﺸـﺎﺋﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻫﻤﻮن ﻣـﻊ اﻟﴩﻛـﺔ‪ ،‬وﺣﺼﻠﻮا ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻨﺪات ﺗﺆﻛـﺪ ﻋـﺪم ﺻﺤـﺔ ﻋﻤﻠﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﻮﻳﻞ وﺑﻄﻼﻧﻬﺎ‪) .‬ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(8‬‬


‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪2‬‬

‫ﺟﻮﻟﺔ اﻟﻌﺪﺳﺔ‬

‫‪٥٠‬‬

‫ا ﺣﺪ ‪5‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 17‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (469‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺼﻮر ًا أﻣﺎم اﻟﻌﺪﺳﺔ‬ ‫ﱢ‬ ‫اﻤﺼﻮرون ﻳﺘﺠﻮﻟﻮن ﰲ اﻟﻘﺮﻳﺔ اﻟﱰاﺛﻴﺔ‬

‫ﺻﻮرة ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻘﺮﻳﺔ اﻟﱰاﺛﻴﺔ‬

‫ﺟﺎزان ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﺴﺒﻌﻲ‬ ‫ﺟﺎل ﺧﻤﺴـﻮن ﺷﺎﺑﺎ ﻣﻦ ﻣﺤﱰﰲ اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ ﺑﺠـﺎزان ﺑـﺮا وﺑﺤﺮا وﰲ ﺳـﻔﻮح اﻟﺠﺒـﺎل ﻟﺘﻮﺛﻴـﻖ اﻤﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ ﺑﺪاﻳﺘﻬـﻢ ﻣﻦ ﺟﺰر ﻓﺮﺳـﺎن اﻟﺤﺎﻤﺔ إﱃ‬ ‫ﺷﻮاﻃﺊ ﺟﺎزان اﻟﻮاﻋﺪة ﻟﻴﻜﻤﻠﻮا ﻣﺴﺮﺗﻬﻢ إﱃ ﺟﺒﺎﻟﻬﺎ اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ‪» .‬اﻟﴩق«‬ ‫رﺻﺪت وﺟﻮدﻫﻢ ﰲ اﻟﻘﺮﻳﺔ اﻟﱰاﺛﻴﺔ وﻫﻢ ﻳﻠﺘﻘﻄﻮن ﺑﻌﺪﺳـﺎﺗﻬﻢ اﻤﺸﺎﻫﺪ‬ ‫واﻵﺛﺎر ﺑﺎﺣﱰاﻓﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻋﲇ اﻟﺴﻮﻳﺪ‬ ‫أﺛﻨﺎء ﺗﺼﻮﻳﺮه‬ ‫اﻟﻌﺸﺔ‬ ‫اﻟﺠﺎزاﻧﻴﺔ‬

‫‪ ..‬واﺛﻨﺎن ﻣﻨﻬﻢ ﻳﺼﻮرون إﺣﺪى ﻣﺴﻨﺎت اﻟﻘﺮﻳﺔ‬

‫ﺗﻮﺟﻴﻪ »اﻤﻮدل« ﻷﺧﺬ اﻟﻠﻘﻄﺔ اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‬

‫ﺗﻮﺛﻴﻖ اﻷواﻧﻲ اﻟﻔﺨﺎرﻳﺔ‬

‫ﻇﺎﻓﺮ اﻟﺸﻬﺮي ﰲ ﺻﻮرة ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ ﻳﻠﺘﻘﻄﻬﺎ ﻟﻪ أﺻﺪﻗﺎؤه‬

‫ﻣﺼﻮر ﻳﺮﺗﺪي اﻟﺰي اﻟﺠﺎزاﻧﻲ‬

‫ﺗﺼﻮﻳﺮ ﺑﺎﺋﻌﺔ اﻟﺒﺨﻮر ﺑﺎﻟﻘﺮﻳﺔ‬

‫ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻄﻘﺲ‬

‫ﺷﺎب ﻳﺮﺗﺪي اﻟﺰي اﻟﺠﺎزاﻧﻲ‬

‫اﻤﺼﻮر راﺷﺪ اﻟﻌﻘﻴﻞ ﻳﺘﺠﻮل ﰲ اﻟﻘﺮﻳﺔ اﻟﱰاﺛﻴﺔ‬

‫اﺳﺘﻌﺮاض اﻟﺼﻮر واﺑﺘﺴﺎﻣﺔ اﻟﻔﺮح ﺑﺎﻟﻠﻘﻄﺎت‬

‫ﻣﻌﺎذ اﻟﻴﺤﻴﻰ ﻳﺘﺠﻮل ﰲ اﻟﺒﻴﺖ اﻟﻔﺮﺳﺎﻧﻲ‬

‫ﺗﻮﻗﻌـﺖ رﺋﺎﺳـﺔ اﻷرﺻـﺎد أن‬ ‫ﻳﺸـﻬﺪ ﻃﻘﺲ اﻟﻴـﻮم اﻧﺨﻔﺎﺿﺎ ً ﰲ‬ ‫اﻟﺤﺮارة ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺗﺒﻮك واﻟﺠﻮف‬ ‫واﻟﺤﺪود اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ ﻣﻊ ﻧﺸـﺎط ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎح اﻟﺴـﻄﺤﻴﺔ اﻤﺜﺮة ﻟﻸﺗﺮﺑﺔ واﻟﻐﺒﺎر‪ .‬وﻳﺸﻤﻞ ﻫﺬا اﻟﻨﺸﺎط‬ ‫أﺟﺰاء ﻣﻦ ﻏﺮب اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺸـﻤﻞ ﻣﻨﻄﻘﺘﻲ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ واﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨـﻮرة‪ .‬ﰲ ﺣـﻦ ﺗﺆﺛﺮ اﻟﻌﻮاﻟـﻖ اﻟﱰاﺑﻴﺔ ﻋﲆ أﺟﺰاء ﻣﻦ وﺳـﻂ‬ ‫وﴍق اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ .‬ﺳـﻤﺎء ﻏﺎﺋﻤﺔ ﺟﺰﺋﻴﺎ ً إﱃ ﻏﺎﺋﻢ ﻣﻊ ﻓﺮﺻﺔ ﻟﻬﻄﻮل‬ ‫أﻣﻄﺎر ﻋﲆ ﻣﻨﻄﻘﺘﻲ ﺣﺎﺋﻞ واﻟﻘﺼﻴﻢ وﺣﺘﻰ اﻟﺤﺪود اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻜﻮن ﻏﺎﺋﻤﺔ ﺟﺰﺋﻴﺎ ً ﻋﲆ اﻤﺮﺗﻔﻌﺎت اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ واﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻓﱰة ﻣﺎﺑﻦ اﻟﻈﻬﺮة‪.‬‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬

‫ﻛﻮﻣﻴـــﻚ‬

‫ﺻﺒﺮﺓﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ ‪-‬‬

‫ﻋﻴﴗ اﻟﺤﻤﻮدي ﺑﺠﻮار اﻟﺒﻴﺖ اﻟﺠﺒﲇ‬

‫ﻋﻈﻤﻰ ﺻﻐﺮى‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬

‫ﻋﻈﻤﻰ ﺻﻐﺮى‬

‫‪36‬‬

‫‪24‬‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬

‫‪34‬‬

‫‪17‬‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪33‬‬

‫‪20‬‬

‫ﺳﻠﻮى‬

‫‪37‬‬

‫‪18‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬

‫‪33‬‬

‫‪19‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬

‫‪34‬‬

‫‪17‬‬

‫رأس‬ ‫أﺑﻮﻗﻤﻴﺺ‬

‫‪37‬‬

‫‪19‬‬

‫ﺟﺪة‬

‫‪33‬‬

‫‪22‬‬

‫ﺿﺒﺎء‬

‫‪27‬‬

‫‪17‬‬

‫أﺑﻬﺎ‬

‫‪25‬‬

‫‪11‬‬

‫ﺗﻴﻤﺎء‬

‫‪31‬‬

‫‪17‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‬

‫‪28‬‬

‫‪13‬‬

‫ﺑﻠﺠﺮﳾ‬

‫‪29‬‬

‫‪13‬‬

‫ﺑﺮﻳﺪة‬

‫‪35‬‬

‫‪17‬‬

‫اﻤﻨﺪق‬

‫‪26‬‬

‫‪13‬‬

‫ﺗﺒﻮك‬

‫‪25‬‬

‫‪12‬‬

‫اﻤﺨﻮاة‬

‫‪31‬‬

‫‪21‬‬

‫اﻟﺒﺎﺣﺔ‬

‫‪27‬‬

‫‪13‬‬

‫رﻓﺤﺎ‬

‫‪28‬‬

‫‪12‬‬

‫ﻋﺮﻋﺮ‬

‫‪28‬‬

‫‪13‬‬

‫اﻟﻘﺮﻳﺎت‬

‫‪19‬‬

‫‪6‬‬

‫ﺳﻜﺎﻛﺎ‬

‫‪27‬‬

‫‪14‬‬

‫ﻃﱪﺟﻞ‬

‫‪19‬‬

‫‪5‬‬

‫ﺟﺎزان‬

‫‪34‬‬

‫‪25‬‬

‫ﺻﺒﻴﺎ‬

‫‪33‬‬

‫‪24‬‬

‫ﻧﺠﺮان‬

‫‪29‬‬

‫‪13‬‬

‫أﺑﻮ ﻋﺮﻳﺶ‬

‫‪33‬‬

‫‪24‬‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫‪27‬‬

‫‪14‬‬

‫ﺻﺎﻣﻄﺔ‬

‫‪35‬‬

‫‪25‬‬

‫اﻷﺣﺴﺎء‬

‫‪36‬‬

‫‪17‬‬

‫اﻟﻄﻮال‬

‫‪35‬‬

‫‪25‬‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬

‫‪33‬‬

‫‪15‬‬

‫ﻗﺮﻳﺔ‬

‫‪34‬‬

‫‪16‬‬


‫وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫ﻳﺸﻜﺮ أﻣﻴﺮ‬ ‫ﻧﺠﺮان ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻧﺘﺎﺋﺞ اﺟﺘﻤﺎع‬ ‫اﻟﻤﺤﺎﻓﻈﻴﻦ‬

‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫وﺟﻪ وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ‪ ،‬ﺷﻜﺮه ﻷﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻧﺠﺮان ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﺸﻌﻞ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‪ ،‬ﺑﻌﺪ اﻃﻼع وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻘﺮﻳـﺮ ﻋﻦ ﻧﺘﺎﺋـﺞ اﺟﺘﻤـﺎع ﺻﺎﺣﺐ أﻣﺮ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﻲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﻀﻤﻦ ﻣﺎ‬ ‫ﺗﻢ ﺑﺤﺜﻪ ﺧـﻼل اﻻﺟﺘﻤﺎع‪ ،‬وﻣﺎ ﺗـﻢ اﻟﺘﻮﺻﻞ إﻟﻴﻪ‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﻮﺻﻴﺎت ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ ورﻓﻊ ﻣﺴـﺘﻮى‬

‫اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ‪ ،‬واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪» :‬ﻧﻘﺪر ﻟﺴـﻤﻮﻛﻢ وﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﻣﻌﻜﻢ ﻣﺎ ﺗﺒﺬﻟﻮﻧﻪ ﻣﻦ ﺟﻬﻮد ﰲ ﺳـﺒﻴﻞ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨﻦ وﺗﻄﻮﻳﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ«‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬ﺛﻤّﻦ أﻣﺮ ﻧﺠـﺮان اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺸـﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺣﺼﻮل أرﺑﻌﺔ ﻣﻮاﻃﻨﻦ ﻋﲆ‬ ‫ﺷـﻬﺎدة اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﻧﺠﺮان أﺛﻨﺎء‬ ‫ﻗﻀﺎﺋﻬـﻢ ﻣﺤﻜﻮﻣﻴﺘﻬـﻢ ﰲ اﻟﺴـﺠﻦ‪ ،‬وﻗﺪم أﻣﺮ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺎﻓﺂت ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻟﻬﻢ‪ ،‬ﻗﺎم ﺑﺘﺴـﻠﻴﻤﻬﺎ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﺳـﺠﻮن ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻧﺠـﺮان اﻟﻌﻤﻴﺪ ﻋﲇ ﺑـﻦ أﺣﻤﺪ‬

‫اﻟﺸـﻬﺮي اﻟﺬي ﺷـﻜﺮ اﻷﻣﺮ ﻣﺸـﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺎ ﻗﺎم ﺑﻪ ﻣـﻦ ﺗﻜﺮﻳﻢ ﻟﻨﺰﻻء اﺳـﺘﻔﺎدوا ﻣﻦ‬ ‫ﻓﱰة ﻗﻀﺎء ﻣﺤﻜﻮﻣﻴﺘﻬﻢ وﺣﺼﻠﻮا ﻋﲆ اﻟﺸـﻬﺎدة‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﻴـﺔ‪ .‬ﻛﻤـﺎ ﻋﱪ ﻣـﻦ ﺷـﻤﻠﻬﻢ اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ ﻋﻦ‬ ‫ﺷﻜﺮﻫﻢ ﻷﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻔﻪ اﻟﻨﺒﻴﻞ وﺗﻘﺪﻳﺮه‬ ‫ﻤـﺎ ﻗﺎﻣﻮا ﺑـﻪ وﻗﺮﺑـﻪ ﻣـﻦ اﻟﺠﻤﻴـﻊ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫وﺣﺮﺻﻪ ﻋﲆ اﻻرﺗﻘﺎء ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠﺮان ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫اﻟﺠﻮاﻧﺐ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳـﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ وﻏﺮﻫﺎ‪ .‬إﱃ ذﻟﻚ‬ ‫اﺳﺘﻘﺒﻞ وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﰲ ﻣﻜﺘﺒﻪ ﺑﺎﻟﻮزارة أﻣﺲ‪،‬‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﰲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳـﺔ اﻟﻴﻤﻨﻴـﺔ اﻟﻠﻮاء‬

‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻘﺎدر ﻗﺤﻄﺎن واﻟﻮﻓﺪ اﻤﺮاﻓﻖ ﻟﻪ‪.‬‬ ‫وﺟـﺮى ﺧـﻼل اﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل اﺳـﺘﻌﺮاض‬ ‫اﻤﻮاﺿﻴـﻊ ذات اﻻﻫﺘﻤـﺎم اﻤﺸـﱰك ﺑـﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‬ ‫اﻟﺸﻘﻴﻘﻦ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ اﺳـﺘﻘﺒﻞ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ‬ ‫اﻟﻌﺰﻳﺰ وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﰲ ﻣﻜﺘﺒﻪ ﺑﺎﻟﻮزارة أﻣﺲ‪،‬‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﺑﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ اﻟﺴـﻮدان اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴـﻢ ﻣﺤﻤﻮد ﺣﺎﻣﺪ واﻟﻮﻓﺪ اﻤﺮاﻓﻖ ﻟﻪ‪ .‬وﺟﺮى‬ ‫ﺧﻼل اﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل ﺑﺤﺚ اﻤﻮﺿﻮﻋﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ذات‬ ‫اﻻﻫﺘﻤﺎم اﻤﺸﱰك ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ اﻟﺸﻘﻴﻘﻦ‪.‬‬

‫اﻤﻮاﻃﻨﻮن اﻟﺤﺎﺻﻠﻮن ﻋﲆ اﻟﺸﻬﺎدة اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ ﻳﺘﺴﻠﻤﻮن اﻤﻜﺎﻓﺂت )اﻟﴩق(‬

‫ا ﺣﺪ ‪5‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 17‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (469‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺒﺎن ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻬﻴﺌﺔ ا‪ ‬ﻣﺮ ﺑﺎﻟﻤﻌﺮوف ﻓﻲ ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ واﻟﺸﺮﻗﻴﺔ وﻋﺴﻴﺮ‬ ‫‪ٍ ١٠‬‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﱠ‬ ‫وﻗـﻊ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻌـﺎم ﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻷﻣـﺮ‬ ‫ﺑﺎﻤﻌﺮوف واﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ اﻤﻨﻜﺮ اﻟﺸﻴﺦ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل اﻟﺸﻴﺦ اﻟﻴﻮم‪،‬‬ ‫ﻣﺒﺎن ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ ﻣﻊ ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫ﻋﻘﻮد إﻧﺸـﺎء ﻋﴩة ٍ‬ ‫اﻟـﴩﻛﺎت اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﺎﻃـﻖ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫واﻟﴩﻗﻴـﺔ وﻋﺴـﺮ ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ إﺟﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻗﺪرﻫﺎ‬

‫‪ 47.230.964‬رﻳﺎﻻً‪.‬‬ ‫وﺗﺸـﻤﻞ اﻟﻌﻘـﻮد ﻫﻴﺌـﺎت ﻣﺤﺎﻓﻈـﺎت‬ ‫ﺧﻠﻴـﺺ واﻟﺨﺮﻣـﺔ واﻟﺠﻤﻮم واﻤﻬـﺪ واﻟﻠﻴﺚ‬ ‫ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪.‬‬

‫وﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ ،‬ﺳـﻴﺘﻢ ﺗﻨﻔﻴـﺬ‬ ‫ﻣﴩوع ﻣﺒﻨﻰ ﻣﺮﻛـﺰ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﻈﻬﺮان وﻣﺮﻛﺰ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ ﻏـﺮب اﻟﺪﻣﺎم وﻣﺮﻛﺰ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺸـﻮاﻃﺊ‬ ‫وﻣﺮﻛﺰ ﻫﻴﺌﺔ اﻤﺨﻄﻄﺎت‪ ،‬أﻣﺎ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ‬

‫ﻓﻘﺪ ﺗﻢ ﺗﻌﻤﻴﺪ إﻧﺸﺎء ﻣﻘﺮ ﻟﻠﻔﺮع‪.‬‬ ‫وﺗـﱰاوح ﻣﺪة ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻫﺬه اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﻣﺎ‬ ‫ﺑـﻦ ‪ 600‬إﱃ ‪ 840‬ﻳﻮﻣﺎ ً ﺑـﺪءًا ﻣﻦ اﻟﴩوع‬ ‫ﻓﻴﻪ‪.‬‬

‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫‪3‬‬

‫وﻟﻲ اﻟﻌﻬﺪ ﻳﺆﻛﱢﺪ أﻫﻤﻴﺔ ﺗﻜﺎﺗﻒ اﻟﺠﻬﻮد اﻟﻤﺒﺬوﻟﺔ ﻓﻲ اﻟﻘﻴﺎدة ﺗﻬﻨﺊ رﺋﻴﺲ أﻳﺮﻟﻨﺪا ﺑﺬﻛﺮى اﻟﻴﻮم اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﺒﻼده‬

‫ﺗﻮﺛﻴﻖ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ ﻓﻲ ﻣﺠﺎل ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴﺎد‬

‫وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻳﺴﻘﺒﻞ رﺋﻴﺲ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴﺎد وأﻣﻦ ﻋﺎم ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﻞ وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ ﻧﺎﺋـﺐ‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫ﰲ ﻣﻜﺘﺒـﻪ ﺑﺎﻟﺮﻳـﺎض أﻣﺲ‪،‬‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻟﻔﺴﺎد ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﴩﻳﻒ‬

‫ﻳﺮاﻓﻘـﻪ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم ﻤﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟﺘﻌـﺎون ﻟـﺪول اﻟﺨﻠﻴـﺞ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ اﻟﺰﻳﺎﻧـﻲ‪،‬‬ ‫ورؤﺳـﺎء اﻷﺟﻬـﺰة اﻤﺴـﺆوﻟﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴـﺎد وﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﻨﺰاﻫﺔ‬ ‫ﺑﺪول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ أﻫﻤﻴﺔ ﺗﻜﺎﺗﻒ‬ ‫اﻟﺠﻬﻮد اﻤﺒﺬوﻟﺔ ﰲ ﺗﻌﺰﻳﺰ وﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫وﺗﻮﺛﻴﻖ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ ﰲ ﻣﺠﺎل‬

‫ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﻨﺰاﻫﺔ وﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴـﺎد‪،‬‬ ‫ﻣﺘﻤﻨﻴـﺎ ً اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ ﻟﺮؤﺳـﺎء اﻷﺟﻬﺰة‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﺔ ﻋـﻦ ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﻔﺴـﺎد‬ ‫وﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻟﻨﺰاﻫـﺔ ﰲ اﺟﺘﻤﺎﻋﻬـﻢ‬ ‫اﻟﺤﺎﱄ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ اﺳـﺘﻘﺒﻞ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن‬ ‫ﺳـﻔﺮ ﺟﻤﻬﻮرﻳـﺔ إﻳﻄﺎﻟﻴـﺎ ﻟـﺪى‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﺎرﻳـﻮ ﺑﻮﻓﻮ وﺟﺮى ﺧﻼل‬ ‫اﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل ﺑﺤـﺚ اﻤﺴـﺎﺋﻞ ذات‬

‫)واس(‬

‫اﻻﻫﺘﻤـﺎم اﻤﺸـﱰك ﺑـﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ‬ ‫اﻟﺼﺪﻳﻘﻦ‪.‬‬ ‫ﺣـﴬ اﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل ﺻﺎﺣـﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ رﺋﻴـﺲ‬ ‫دﻳـﻮان وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ اﻤﺴﺘﺸـﺎر‬ ‫اﻟﺨﺎص ﻟﻪ وﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم ﻣﻜﺘﺐ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪﻓـﺎع اﻟﻔﺮﻳﻖ رﻛـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺒﻨﻴﺎن‪.‬‬

‫‪..‬و اﻟﺸﺮﻳﻒ ﻳﺮأس اﻻﺟﺘﻤﺎع ا‪ ‬ول ﻟﺮؤﺳﺎء أﺟﻬﺰة‬ ‫ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﻨﺰاﻫﺔ ﻓﻲ دول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻋﻘﺪ رؤﺳﺎء اﻷﺟﻬﺰة اﻤﻌﻨﻴﺔ ﺑﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴﺎد‬ ‫وﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﻨﺰاﻫﺔ ﺑﺪول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون أﻣﺲ‪،‬‬ ‫ﺑﻤﻘـﺮ اﻷﻣﺎﻧـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﻤﺠﻠـﺲ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﻬـﻢ اﻷول ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ رﺋﻴـﺲ اﻟﻬﻴﺌـﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴـﺎد ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﴩﻳﻒ‪ ،‬ﻣﻠﻘﻴﺎ ً ﻛﻠﻤﺔ ﺣـﻮل اﻻﺟﺘﻤﺎع‪ ،‬دﻋﺎ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ إﱃ زﻳﺎدة ﺗﻔﻌﻴﻞ اﻟﺘﻌﺎون واﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ واﻟﺘﺸﺎور‬ ‫وﺗﺒـﺎدل اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﺑـﻦ اﻷﺟﻬﺰة اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﺑﻤﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻟﻔﺴﺎد وﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﻨﺰاﻫﺔ ﺑﺪول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ذﻛﺮ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ ﺑـﻦ راﺷـﺪ اﻟﺰﻳﺎﻧـﻲ‪ ،‬ﰲ ﻛﻠﻤﺘـﻪ‪ ،‬أن‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎع ﻳﺄﺗﻲ ﺳﻌﻴﺎ ً ﻻﺳﺘﻜﻤﺎل رواﻓﺪ اﻟﻌﻤﻞ اﻤﺸﱰك‬ ‫ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﺗﻔﻌﻴـﻞ اﻟﺘﻌﺎون ﺑـﻦ اﻷﺟﻬـﺰة اﻤﻌﻨﻴﺔ‬

‫ﺑﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴـﺎد وﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﻨﺰاﻫـﺔ‪ ،‬وإﻳﺠﺎد ﻗﻨﻮات‬ ‫اﺗﺼﺎل ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻟﺘﺒﺎدل اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت واﻟﺨﱪات واﻟﺘﺠﺎرب‬ ‫اﺗﺴـﺎﻗﺎ ً ﻣﻊ ﻣﺠـﺎﻻت اﻟﺘﻌﺎون اﻷﺧـﺮى اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻷﻣﻨﻴﺔ واﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ وﻏﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن ﻫـﺬا اﻟﻠﻘﺎء ﻳﻌﻜـﺲ اﻫﺘﻤﺎم دول‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌﺎون ﺑﺄﻫﻤﻴـﺔ اﻟﺪور اﻟـﺬي ﺗﻀﻄﻠﻊ ﺑﻪ‬ ‫اﻷﺟﻬﺰة اﻤﻌﻨﻴﺔ ﻋـﲆ اﻟﺼﻌﻴﺪﻳﻦ اﻟﻮﻃﻨﻲ واﻟﺪوﱄ ﰲ‬ ‫ﺟﻬﻮدﻫﺎ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴﺎد وﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﻨﺰاﻫﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن‬ ‫ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﻠﻘﺎءات ﺗﺠﺴﺪ أﻫﻤﻴﺔ اﻟﺘﻌﺎون ﰲ اﻟﺘﺼﺪي‬ ‫ﻟﻈﺎﻫـﺮة اﻟﻔﺴـﺎد اﻟﺨﻄـﺮة اﻟﺘـﻲ اﺗﺴـﻊ ﻧﻄﺎﻗﻬﺎ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬ﻓﻬﻲ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﰲ اﻟـﺪول اﻟﻐﻨﻴﺔ‬ ‫واﻟﻔﻘـﺮة واﻤﺘﻄﻮرة وﻏﺮﻫـﺎ‪ ،‬واﻟﻔﺴـﺎد ﺑﺤﺪ ذاﺗﻪ‬ ‫ﻳﻤﻨﻊ اﻟﺘﻄﻮر إذ اﻧـﻪ ﻳﺮﺑﻚ اﻤﻌﺎﻳﺮ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮم ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴﺎت وﻳﺴـﺘﺒﺪل اﻷﻫﻠﻴﺔ واﻟﻜﻔﺎءة ﺑﺎﻤﺤﺴﻮﺑﻴﺔ‬ ‫وﻳﺴـﺘﺒﺪل اﻟﺼﺎﻟﺢ اﻟﻌﺎم اﻟﺬي ﺗﻘﻮم ﻋﻠﻴﻪ اﻤﺸﺎرﻳﻊ‬

‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﺑﻤﺼﺎﻟﺢ ﺧﺎﺻـﺔ ﺗﺆدي إﱃ اﺗﺨـﺎذ ﻗﺮارات‬ ‫ﺗﴬ ﺑﺎﻟﺼﺎﻟﺢ اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌﺎون أن اﻟﺨﻄﺮ‬ ‫اﻤﺘﻨﺎﻣﻲ ﻟﻠﻔﺴـﺎد ﻋﲆ اﻤﺴـﺘﻮﻳﻦ اﻟﺪوﱄ واﻤﺤﲇ ﻗﺪ‬ ‫دﻓﻊ ﻣﻨﻈﻤـﺔ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة إﱃ وﺿـﻊ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻷﻣﻢ‬ ‫اﻤﺘﺤﺪة ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴﺎد ﻋﺎم ‪2003‬م‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻐﺮض‬ ‫ﺗﻨﺴـﻴﻖ اﻟﺠﻬﻮد اﻟﺪوﻟﻴﺔ اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴـﺎد‬ ‫ووﺿـﻊ وﺗﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻨﻈـﻢ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ اﻟﻜﻔﻴﻠـﺔ ﺑﺬﻟﻚ‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أﻧﻪ ﻗﺪ اﺗﺨـﺬت دول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون ﻋﺪﻳﺪا ً‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺨﻄﻮات اﻤﻬﻤﺔ ﻟﻠﺘﺠﺎوب ﻣـﻊ اﻟﺠﻬﻮد اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫وﻛﺎن ﻣﻦ أوﱃ ﻫﺬه اﻟﺨﻄﻮات إﻧﺸـﺎء ﻫﻴﺌﺎت وﻟﺠﺎن‬ ‫وﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﻨﺰاﻫﺔ واﻟﺸـﻔﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ ﺣﺮص دول‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌﺎون ﻋـﲆ ﺗﻮﻓﺮ ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﻘﻮﻣﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺴـﻤﺢ ﻟﻬﺎ ﺑـﺄداء ﻣﻬﻤﺘﻬﺎ ﺑﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ واﺳـﺘﻘﻼﻟﻴﺔ‬ ‫ﻛﺎﻣﻠﺘﻦ‪.‬‬

‫»اﻣﻦ واﻟﺴﻼﻣﺔ« ﺗﺒﺪأ ﻣﺒﺎﺷﺮة ﻣﻬﺎم ﻋﻤﻠﻬﺎ ﻓﻲ اﻟﻤﺠﻠﺲ‬

‫ﺗﺠﺮﺑﺔ إﺧﻼء وﻫﻤﻲ ﻓﻲ اﻟﻘﺎﻋﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴﻴﺔ ﺑﻤﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أوﺿـﺢ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم ﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺸـﻮرى اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ آل ﻋﻤـﺮو‪ ،‬أن رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺸـﻴﺦ اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫آل اﻟﺸـﻴﺦ‪ ،‬وﺟـﻪ ﺑﺈﻧﺸـﺎء إدارة‬

‫ﻣﺴـﺘﻘﻠﺔ ﻟﻸﻣﻦ واﻟﺴﻼﻣﺔ ﰲ اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫ﺗُﻌﻨـﻰ ﺑﺘﻮﻓﺮ أﻗﴡ درﺟـﺎت اﻷﻣﻦ‬ ‫واﻟﺴـﻼﻣﺔ ﰲ ﻋﻤـﻮم ﻣﺮاﻓـﻖ ﻣﺒﻨـﻰ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺸـﻮرى‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن ﻫﺬه‬ ‫اﻹدارة ﺑﺪأت ﻣﺒﺎﴍة ﻣﻬﺎم ﻋﻤﻠﻬﺎ‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟﻚ ﻳﻨﻔﺬ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى‬ ‫ﺗﺠﺮﺑـﺔ إﺧـﻼء وﻫﻤـﻲ ﰲ اﻟﻘﺎﻋـﺔ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺴـﻴﺔ ﻟﻠﺠﻠﺴـﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ‪ ،‬أﺛﻨﺎء‬

‫اﻧﻌﻘﺎد اﻟﺠﻠﺴﺔ اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻌﻘﺪﻫﺎ‬ ‫اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﻴﻮم‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ واﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧﻲ واﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ‪.‬‬ ‫وﻳﻬـﺪف ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى ﻣﻦ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺘﺠﺮﺑـﺔ إﱃ ﺗﻌﺮﻳـﻒ أﻋﻀﺎء‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ وﻣﻮﻇﻔﻴﻪ ﺑﻤﺨﺎرج اﻟﻄﻮارئ‬ ‫وﻧﻘـﺎط اﻟﺘﺠﻤﻊ واﻟﻔﺮز ﺧﺎرج اﻤﺒﻨﻰ‬

‫ﰲ ﺣـﺎل ﺣـﺪث ﺣﺮﻳـﻖ‪ ،‬وﺗﺪرﻳـﺐ‬ ‫اﻤﺘﻄﻮﻋﻦ ﻣـﻦ اﻤﻮﻇﻔﻦ واﻤﻮﻇﻔﺎت‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻬﺎم اﻹرﺷﺎد واﻹﺧﻼء واﻹﺳﻌﺎف‬ ‫واﻹﻧﻘﺎذ‪ ،‬ﻛ ﱡﻞ ﰲ اﻤﻜﺎن اﻤﺨﺼﺺ ﻟﻪ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺗﻬـﺪف إﱃ اﻟﺘﺄﻛـﺪ ﻣـﻦ‬ ‫ﺟﺎﻫﺰﻳـﺔ أﺟﻬـﺰة اﻹﻧـﺬار اﻤﺒﻜـﺮ‬ ‫واﻟﻠﻮﺣـﺎت اﻹرﺷـﺎدﻳﺔ‪ ،‬وﻣﻤـﺮات‬ ‫اﻟﻨﺠﺎة إﱃ ﺧﺎرج اﻤﺒﻨﻰ‪.‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫ﺑﻌﺚ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪ ،‬اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﺑﺮﻗﻴﺔ ﺗﻬﻨﺌﺔ‬ ‫ﻟﻔﺨﺎﻣﺔ اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻣﺎﻳﻜﻞ دي ﻫﻴﻐﻴﻨﺰ‬ ‫رﺋﻴﺲ أﻳﺮﻟﻨﺪا ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ذﻛﺮى اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﺒﻼده‪.‬‬ ‫وأﻋﺮب اﻤﻠﻚ ﺑﺎﺳـﻤﻪ واﺳﻢ ﺷﻌﺐ وﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻋـﻦ أﺻـﺪق اﻟﺘﻬﺎﻧـﻲ وأﻃﻴـﺐ‬ ‫اﻟﺘﻤﻨﻴـﺎت ﺑﺎﻟﺼﺤـﺔ واﻟﺴـﻌﺎدة ﻟﻔﺨﺎﻣﺘﻪ‬ ‫وﻟﺸـﻌﺐ أﻳﺮﻟﻨﺪا اﻟﺼﺪﻳﻖ واﻃـﺮاد اﻟﺘﻘﺪم‬

‫واﻻزدﻫﺎر‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺑﻌـﺚ وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟـﻮزراء وزﻳـﺮ اﻟﺪﻓـﺎع‪ ،‬ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫ﺑﺮﻗﻴـﺔ ﺗﻬﻨﺌﺔ ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ ﻣﺎﻳـﻜﻞ دي ﻫﻴﻐﻴﻨﺰ‬ ‫رﺋﻴـﺲ أﻳﺮﻟﻨـﺪا ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ذﻛـﺮى اﻟﻴـﻮم‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﺒﻼده‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﻋـﱪ وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ ﻋـﻦ أﺑﻠـﻎ اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ‬ ‫وأﻃﻴﺐ اﻟﺘﻤﻨﻴﺎت ﺑﻤﻮﻓﻮر اﻟﺼﺤﺔ واﻟﺴﻌﺎدة‬ ‫ﻟﻔﺨﺎﻣﺘﻪ وﻟﺸـﻌﺐ أﻳﺮﻟﻨﺪا اﻟﺼﺪﻳﻖ وﻣﺰﻳ ٍﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺘﻘﺪم واﻻزدﻫﺎر‪.‬‬

‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬


‫‪4‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ا ﺣﺪ ‪5‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 17‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (469‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ وﻟﻲ ﻋﻬﺪ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ وﻳﺮﻋﻰ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺳﻼﻣﺔ اﻟﻤﺮﺿﻰ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﻞ وزﻳـﺮ اﻟﺪوﻟـﺔ ﻋﻀـﻮ ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء رﺋﻴﺲ اﻟﺤـﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣـﺮ ﻣﺘﻌﺐ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﰲ ﻣﻜﺘﺒـﻪ أﻣـﺲ‪ ،‬وﱄ‬ ‫ﻋﻬـﺪ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴـﺎ أﻣﺮ وﻳﻠﺰ اﻷﻣﺮ ﺗﺸـﺎرﻟﺰ‬ ‫واﻟﻮﻓـﺪ اﻤﺮاﻓـﻖ ﻟـﻪ‪ ،‬واﺳـﺘﻌﺮﺿﺎ اﻟﻌﻼﻗـﺎت‬ ‫وأواﴏ اﻟﺼﺪاﻗﺔ واﻟﺘﻌـﺎون اﻟﺘﻲ ﺗﺮﺑﻂ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‬ ‫اﻟﺼﺪﻳﻘﻦ‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟـﻚ‪ ،‬أﺷـﺎد اﻷﻣـﺮ ﺗﺸـﺎرﻟﺰ ﺑﺤﻜﻤـﺔ‬ ‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ‪ ،‬اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﰲ ﺗﺄﺳـﻴﺲ ﻣﺮﻛﺰ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻟﻠﺤﻮار اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬وﺟﻬـﻮده ﰲ ﻧﴩ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﺤﻮار‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ واﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ .‬وأﺛﻨﻰ ﺧﻼل ﺣﻀﻮره ﺟﺎﻧﺒﺎ ً‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻠﻘﺎء اﻟﺤﻮاري اﻟـﺬي ﻧﻈﻤﻪ اﻤﺮﻛﺰ أﻣﺲ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﻨﺎول ﺗﻘﻴﻴﻢ ﻣﺴﺮة اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫ﺧﻼل اﻷﻋﻮام اﻟﺘﺴـﻌﺔ اﻤﺎﺿﻴـﺔ‪ ،‬ﻋﲆ أﻃﺮوﺣﺎت‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﻦ واﻤﺸﺎرﻛﺎت ﰲ اﻟﻠﻘﺎء‪.‬‬ ‫وأﻟﻘﻰ اﻷﻣﺮ ﺗﺸـﺎرﻟﺰ ﰲ ﺧﺘـﺎم اﻟﻠﻘﺎء ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫ﺗﻨـﺎول ﻓﻴﻬـﺎ أﻫﻤﻴـﺔ اﻟﺤـﻮار ﺑﻦ اﻟﺤﻀـﺎرات‪،‬‬ ‫وأﻫﻤﻴﺔ ﺑﻨﺎء اﻟﺠﺴـﻮر ﺑـﻦ اﻟﺜﻘﺎﻓﺎت وﺧﺼﻮﺻﺎ ً‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺸـﺒﺎب‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً ﻋﲆ أﻧﻪ ﻻ ﺗﺰال ﻫﻨﺎك ﻓﺮص‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻟﻠﺘﻮاﺻﻞ واﻟﺤﻮار‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر ﰲ ﻛﻠﻤﺘﻪ إﱃ اﻤﺤـﺎﴐة اﻟﺘﻲ أﻟﻘﺎﻫﺎ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﻧﺤـﻮ ‪ 20‬ﻋﺎﻣﺎ ً ﻋﻦ اﻹﺳـﻼم واﻟﻐﺮب‪ ،‬ﻣﺒﺪﻳﺎ ً‬ ‫إﻋﺠﺎﺑـﻪ ﺑﻤﺴـﺮة اﻟﺤـﻮار ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬وﺟﻬـﻮد‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﻠﺤـﻮار اﻟﻮﻃﻨﻲ ﰲ ﻧﴩ‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﺤﻮار‪ .‬ﻛﻤﺎ أﺷـﺎد ﺑﻘـﺮار ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﺑﺘﻌﻴـﻦ ‪ 30‬اﻣﺮأة ﻋﻀـﻮا ً ﰲ ﻣﺠﻠﺲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺻﺎﻟﺢ اﻷﺣﻤﺪ‬

‫اﻷﻣﺮ ﻣﺘﻌﺐ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ وﱄ ﻋﻬﺪ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‬ ‫اﻟﺸﻮرى‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻬﺎ ﺗﻌﺪ ﺧﻄﻮة ﻣﻬﻤﺔ ﻧﺤﻮ‬ ‫ﺗﻮﺳـﻴﻊ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﰲ ﺻﻨﻊ اﻟﻘﺮار‪ .‬ﺟﺎء‬ ‫ذﻟـﻚ ﺧـﻼل اﺳـﺘﻘﺒﺎل رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ إﺑﺮاﻫﻴﻢ آل اﻟﺸﻴﺦ‬ ‫ﻟـﻪ ﰲ ﻣﻜﺘﺒﻪ ﺑﻤﻘـﺮ اﻤﺠﻠﺲ ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض ﻳﺮاﻓﻘﻪ‬ ‫ﺣﺮﻣـﻪ دوﻗﺔ ﻛﻮرﻧﻮول ﰲ إﻃـﺎر زﻳﺎرﺗﻪ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ‪ .‬وأﻋﺮب وﱄ ﻋﻬﺪ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎﻋﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻪ‬ ‫ﺑﺰﻳﺎرة اﻤﻤﻠﻜﺔ وﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى ﺑﺼﻔﺔ ﺧﺎﺻﺔ‪،‬‬ ‫وأﺷـﺎد ﺑﻤﺴـﺘﻮى اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺠﻤﻊ‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ اﻟﺼﺪﻳﻘـﻦ ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻤﺠﺎﻻت‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً أﻫﻤﻴـﺔ ﺗﻄﻮﻳﺮﻫـﺎ ﺑﻤـﺎ ﻳﺨـﺪم اﻤﺼﺎﻟﺢ‬ ‫اﻤﺸـﱰﻛﺔ إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺘﻌـﺎون اﻟﱪﻤﺎﻧﻲ‬ ‫اﻤﺸـﱰك ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ اﻟﺼﺪﻳﻘﻦ‪ .‬ﻫﺬا ووﺻﻞ إﱃ‬

‫ا‰ﻣﻴﺮ ﻣﻨﺼﻮر ﺑﻦ ﻣﺘﻌﺐ ﻳﺪﻋﻮ إﻟﻰ‬ ‫ﺗﻮاﺻﻞ اﻟﻤﺠﺎﻟﺲ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻣﻊ اﻟﻤﻮاﻃﻨﻴﻦ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻛـﺪ وزﻳـﺮ اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫واﻟﻘﺮوﻳـﺔ اﻷﻣـﺮ اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻣﻨﺼـﻮر ﺑـﻦ ﻣﺘﻌـﺐ ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻋﲆ أﻫﻤﻴﺔ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت واﻤﺠﺎﻟﺲ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﰲ ُﻛﻞ ﻣﺪﻳﻨـﺔ وﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻟﻜﻞ ﻣﺎ ﻓﻴﻪ‬ ‫ﻣﺼﻠﺤـﺔ اﻤﻮاﻃـﻦ وﴐورة ﺗﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻤﺠﺎﻟـﺲ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻣـﻊ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﻠﻘﺎءات اﻤﺒـﺎﴍة واﻻﺟﺘﻤﺎع‬ ‫ﺑﻬﻢ وﺗﻠﻤﺲ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﻢ ‪.‬‬ ‫وﺣﺚ رﺋﻴﺲ وأﻋﻀـﺎء اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪي ﺑﺤﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ أﺛﻨﺎء اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ‬ ‫ﻟﻬـﻢ أﻣـﺲ‪ ،‬ﺑﻤﻜﺘﺒﻪ ﰲ اﻟـﻮزارة ﻋﲆ‬ ‫ﺑـﺬل ﻣﺰﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﺠﻬـﻮد واﻻﻫﺘﻤﺎم‬ ‫ﺑﺘﻮﻓـﺮ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ واﻤﺮاﻓﻖ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨـﻦ واﻻرﺗﻘـﺎء ﺑﻬـﺎ إﱃ أﻋﲆ‬ ‫اﻤﺴﺘﻮﻳﺎت‪.‬‬ ‫وﺗﻤﻨـﻰ وزﻳﺮ اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫واﻟﻘﺮوﻳﺔ ﰲ ﺧﺘﺎم اﻻﺳﺘﻘﺒﺎل اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﻴـﻊ ﻷداء ﻣﻬﺎﻣﻬـﻢ وﺗﺤﻘﻴـﻖ‬ ‫ﺗﻄﻠﻌـﺎت وﻻة اﻷﻣـﺮ اﻟﺮاﻣﻴﺔ ﻟﺘﻬﻴﺌﺔ‬

‫ا‰ﻣﻴﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﷲ‪ :‬ﻧﺮ ﱢﻛﺰ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﻌﻠﻢ واﻟﺒﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻤﺪرﺳﻴﺔ وا‰ﺳﺮة ﻟﻨﺘﺤﻮل إﻟﻰ ﻣﺠﺘﻤﻊ اﻟﻤﻌﺮﻓﺔ‬

‫ﺟـﺪة اﻷﻣﺮ ﺗﺸـﺎرﻟﺰ‪ ،‬وﺣﺮﻣﻪ دوﻗـﺔ ﻛﻮرﻧﻮول‪،‬‬ ‫واﻟﻮﻓﺪ اﻤﺮاﻓﻖ ﻟﻪ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﰲ اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻪ ﺑﻤﻄﺎر اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺪوﱄ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻣﻜﺘـﺐ اﻤﺮاﺳـﻢ اﻤﻠﻜﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺧﺎﻟﺪ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﻌﺒـﺎد‪ ،‬وﻣﺪﻳـﺮ ﻣﻄـﺎر اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺪوﱄ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ أﺑﺎ اﻟﻌﺮي‪ ،‬وﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺴﺆوﻟﻦ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺳـﻴﺎق آﺧـﺮ‪ ،‬ﻳﺮﻋـﻰ وزﻳـﺮ اﻟﺪوﻟـﺔ‬ ‫ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ اﻟـﻮزراء رﺋﻴﺲ اﻟﺤـﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﺘﻌـﺐ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺳـﻼﻣﺔ اﻤﺮﴇ‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﺴـﺘﻀﻴﻔﻪ اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﻟﻠﺤﺮس‬

‫اﻟﺒﻴﺌـﺔ اﻟﺤﴬﻳﺔ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻤﴩوﻋـﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ وﻓﻖ أﻋﲆ‬ ‫اﻤﻮاﺻﻔـﺎت اﻟﻔﻨﻴﺔ ﻤﻮاﻛﺒﺔ ﻣﺎ وﺻﻠﺖ‬ ‫إﻟﻴﻪ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻦ ﺗﻘﺪم وازدﻫﺎر‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ اﺳـﺘﻘﺒﻞ اﻟﻮزﻳـﺮ ﰲ ﻣﻜﺘﺒﻪ‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬وزﻳـﺮ اﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ وﺗﺄﻫﻴـﻞ‬ ‫اﻹﻧﺘﺎﺟﻴﺔ اﻟﻔﺮﻧﴘ أرﻧﻮد ﻣﻮﻧﺘﻴﺒﻮرج‪.‬‬ ‫وﺟـﺮى ﺧـﻼل اﻟﻠﻘـﺎء ﺗﺒـﺎدل‬ ‫اﻷﺣﺎدﻳـﺚ اﻟﻮدﻳـﺔ واﺳـﺘﻌﺮاض‬ ‫اﻤﻮﺿﻮﻋﺎت ذات اﻻﻫﺘﻤﺎم اﻤﺸﱰك‪.‬‬

‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ وﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠﻚ ﺳـﻌﻮد ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻟﻠﻌﻠـﻮم اﻟﺼﺤﻴﺔ ﰲ اﻟـ ‪ 28‬ﻣﻦ اﻟﺸـﻬﺮ اﻟﺠﺎري‪،‬‬ ‫وﻳﺴـﺘﻤﺮ ﻤﺪة ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻘﺎﻋﺔ اﻤﺆﺗﻤﺮات‬ ‫ﺑﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠـﻚ ﺳـﻌﻮد ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻟﻠﻌﻠﻮم‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺮﻳـﺎض‪ .‬وأوﺿـﺢ اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﻌـﺎم‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺑﺎﻟﺤـﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺑﻨـﺪر ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ اﻟﻘﻨـﺎوي‪ ،‬أن اﻤﺆﺗﻤـﺮ‬ ‫ﻳﺤﻈﻰ ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻋﺪ ٍد ﻣﻦ اﻤﻨﻈﻤﺎت واﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ اﻤﺤﻠﻴﺔ واﻟﺪوﻟﻴـﺔ‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﻧﺨﺒﺔ ﻣﻦ‬ ‫أﺑـﺮز اﻤﺘﺨﺼﺼـﻦ اﻟﺪوﻟﻴـﻦ ﰲ ﻣﺠﺎل ﺳـﻼﻣﺔ‬ ‫اﻤﺮﴇ ﻣـﻦ اﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ وﻛﻨﺪا‬ ‫وأﺳﱰاﻟﻴﺎ وأوروﺑﺎ‪.‬‬

‫‬ ‫ﺗﺤﻜﻢ وﻋﻤﻠﻴﺎت ا ﻣﻦ واﻟﺴﻼﻣﺔ ﻓﻲ ﻣﺒﻨﻰ دﻳﻮان اﻟﻮزارة‬ ‫اﻓﺘﺘﺎح ﻏﺮﻓﺔ‬

‫ﻗﺎﻋﺪة ﺑﻴﺎﻧﺎت ﻟﺮﺑﻂ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻤﺪﻳﺮﻳﺎت واﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت‬ ‫واﻟﻤﺮاﻛﺰ اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺑﻐﺮﻓﺔ ﺗﺤﻜﻢ ﻓﻲ »اﻟﺼﺤﺔ«‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﻨﺮة اﻤﻬﻴﺰع‬

‫اﻷﻣﺮ ﻣﻨﺼﻮر ﺑﻦ ﻣﺘﻌﺐ‬

‫) واس(‬

‫أﻛـﺪ وزﻳـﺮ اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‬ ‫ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻷﻣـﺮ ﻓﻴﺼـﻞ ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‪ ،‬أن اﻟﻮزارة ﺗﺴـﻌﺪ‬ ‫ﺑﺄﻧﻬﺎ ﺗﻀﻢ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 700‬أﻟﻒ ﻣﻮﻇﻒ‬ ‫وﻣﻮﻇﻔﺔ ﻳﺸـﻜﻠﻮن ‪ %60‬ﻣﻦ ﻣﻮﻇﻔﻲ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن ﻣـﻦ أوﻟﻮﻳﺎت اﻟﻮزارة‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﺠﻮدة اﻟﺸﺎﻣﻠﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ رؤﻳﺔ‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﺤﻮل‬ ‫ﻤﺠﺘﻤﻊ اﻤﻌﺮﻓﺔ ﺑﺤﻠﻮل ﻋﺎم ‪1444‬ﻫـ‪.‬‬ ‫وﺷﺪد ﻋﲆ أن اﻤﻌﻠﻢ واﻤﻌﻠﻤﺔ ﻫﻤﺎ‬ ‫أﻋﻤـﺪة ﺧﻴﻤﺔ وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪،‬‬ ‫ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺠـﺎد واﻟﱪاﻣـﺞ‬ ‫واﻟﺘﻨﻈﻴﻤـﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﺮﻫـﺎ اﻟـﻮزارة‬ ‫وﺗﺼـﺐ ﰲ ﻣﺼﻠﺤـﺔ اﻤﻌﻠـﻢ واﻤﻌﻠﻤـﺔ‬ ‫ﺳﺘﻜﻮن ﻫﻲ اﻟﻠﺒﻨﺔ اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ﰲ أﺑﻨﺎﺋﻨـﺎ اﻟﻄﻠﺒﺔ‪ .‬وأﻛـﺪ وزﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺧﻼل ﻟﻘﺎﺋﻪ أﻣـﺲ اﻟﻘﻴﺎدات‬ ‫اﻟﱰﺑﻮﻳـﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﰲ ﻓﻨﺪق‬ ‫ﻣﻮﻓﻨﺒﻴﻚ اﻟﺨـﱪ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﻣﺪﻳﺮ ﺗﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻤﺪﻳﺮس‪،‬‬ ‫وﻣﺴـﺎﻋﺪﻳﻪ‪ ،‬أن اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻘـﻊ ﻋـﲆ ﻋﺎﺗـﻖ اﻟـﻮزارة ﻫﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪرﺟﺔ اﻷوﱃ اﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﺠﺎﻧﺐ اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬وﻣﺎ ﻳﺘﺒﻘﻰ ﻣﻦ ﺟﻮاﻧﺐ وﻣﻬﺎم‬ ‫أﺧﺮى ﻛﺎﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﺪرﺳﻴﺔ واﻻﻫﺘﻤﺎم‬ ‫ﺑﺎﻟﺒﻨﻴـﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴـﺔ‪ .‬وﻗـﺎل »اﻟﺼﺤﻴـﺢ‬

‫أﻛـﺪ وﻛﻴـﻞ وزارة اﻟﺼﺤـﺔ‬ ‫ﻟﻺﻣﺪاد واﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺻـﻼح اﻤـﺰروع‪ ،‬أن إدارة‬ ‫اﻷﻣﻦ واﻟﺴﻼﻣﺔ ﺗﻌﺘﺰم إﻧﺸﺎء‬ ‫ﻗﺎﻋﺪة ﺑﻴﺎﻧـﺎت ﻟﺮﺑﻂ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻤﺪﻳﺮﻳﺎت واﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت واﻤﺮاﻛﺰ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﺑﻐﺮﻓـﺔ ﺗﺤﻜـﻢ ﻛـﱪى‬ ‫داﺧـﻞ اﻟـﻮزارة ﺑﻐﻴـﺔ ﻣﺴـﺎﻋﺪة‬ ‫اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﻄﺮﻓﻴﺔ ﰲ اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ ﻋﲆ‬ ‫إﻳﺼﺎل اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ ﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف ﺧـﻼل اﻓﺘﺘﺎﺣـﻪ‬ ‫أﻣـﺲ ﻏﺮﻓـﺔ ﺗﺤﻜـﻢ وﻋﻤﻠﻴـﺎت‬ ‫اﻷﻣﻦ واﻟﺴـﻼﻣﺔ ﰲ ﻣﺒﻨـﻰ دﻳﻮان‬ ‫وزارة اﻟﺼﺤـﺔ‪ ،‬أن اﻹدارة‬ ‫ﺗﻤﻜﻨـﺖ ﻣـﻦ رﺑﻂ ﺟﻤﻴـﻊ أﻧﻈﻤﺔ‬ ‫اﻷﻣـﻦ واﻟﺴـﻼﻣﺔ ﺑﺠﻤﻴـﻊ ﻣﺒﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﻮزارة اﻷرﺑﻌـﺔ ﰲ اﻷﺑﺮاج وﻣﺒﻨﻰ‬ ‫اﻟﻮزارة اﻟﻘﺪﻳـﻢ وإدارات اﻟﻬﻴﺌﺎت‬

‫اﻟﻄﺒﻴـﺔ ﺑﺎﻤﺮﺑـﻊ وﻣﺒﺎﻧـﻲ ﻣﺠﻤﻊ‬ ‫اﻟـﻮزارة ﰲ اﻟﺴـﻠﻴﻤﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وﺳـﻴﺘﻢ‬ ‫ﻻﺣﻘـﺎ ً اﺳـﺘﻜﻤﺎل رﺑـﻂ اﻤﻨﺎﻃـﻖ‬ ‫واﻤﺤﺎﻓﻈـﺎت ﺑﻐﺮﻓـﺔ ﺗﺤﻜـﻢ‬ ‫ﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت اﻷﻣـﻦ واﻟﺴـﻼﻣﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻮزارة‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﺪﻛﺘﻮر اﻤﺰروع أن‬ ‫إدارة اﻷﻣـﻦ واﻟﺴـﻼﻣﺔ ﰲ اﻟﻮزارة‬ ‫ﺗﻌـ ّﺪ إدارة ﻣﻜﻤﻠـﺔ وﻣﺴـﺎﻧﺪة ﻤﺎ‬ ‫ﻳﻘـﻮم ﺑـﻪ اﻤﻮﻇﻔـﻮن واﻟﻌﺎﻣﻠﻮن‬ ‫ﰲ اﻟـﻮزارة‪ ،‬ووﺟﻮدﻫﻤـﺎ ﻋﺎﻣـﻞ‬ ‫ﻣﺴـﺎﻋﺪ‪ ،‬وﻫﻤـﺎ وﺟﻬـﺎن ﻟﻌﻤﻠـﺔ‬ ‫واﺣـﺪة‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﻮزارة ﻟﻦ ﻳﺄﻟﻮا ﺟﻬﺪا ً ﰲ دﻋﻢ ﻫﺬه‬ ‫اﻹدارة واﻹدارات اﻷﺧﺮى‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل وﻛﻴـﻞ وزارة اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫ﻟﻺﻣـﺪاد واﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ »ﻣـﺎ رأﻳﺘـﻪ‬ ‫أﺳـﻌﺪﻧﻲ ﻛﺜـﺮاً‪ ،‬وﺳـﺄﻧﻘﻞ إﱃ‬ ‫اﻟﻮزﻳـﺮ اﻟﺠﻬﺪ اﻤﺒﺬول اﻟﺬي ﺑﺪأت‬ ‫ﻓﻴـﻪ إدارة اﻷﻣﻦ واﻟﺴـﻼﻣﺔ‪ ،‬وأن‬

‫وﺟﻮد ﻏﺮﻓﺔ ﻋﻤﻠﻴـﺎت ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﺑﺎﻷﻣﻦ واﻟﺴـﻼﻣﺔ أﻣﺮ ﻣﻬﻢ وﻋﻤﻞ‬ ‫ﻣﴩف«‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم‬ ‫اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻸﻣـﻦ واﻟﺴـﻼﻣﺔ‬ ‫اﻤﻬﻨﺪس أﻧـﺲ اﻟﺰﻳـﺪ‪ ،‬أن وزارة‬ ‫اﻟﺼﺤـﺔ ﺧﻄﺖ ﺧﻄـﻮة ﻛﺒﺮة ﰲ‬ ‫اﺳـﺘﺨﺪام اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻷﻣﻦ‬ ‫واﻟﺴﻼﻣﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن ﻏﺮﻓﺔ اﻟﺘﺤﻜﻢ‬ ‫واﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت ﰲ اﻟـﻮزارة ﻟﻬﺎ أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺮاﻗﺒـﺔ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت ﻋﲆ‬ ‫اﻷرض‪ ،‬وﺗُﺴـﻬﻢ ﰲ اﻟﺘﻘﻠﻴـﻞ ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﺨﺎﻃﺮ وﻗـﻮع اﻟﺤﻮادث‪ ،‬وﺗﺘﻠﻘﻰ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻻﺗﺼﺎﻻت واﻤﻼﺣﻈﺎت ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺸﺎﻫﺪﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺴﻴﺎق ذاﺗﻪ‪ ،‬اﻃﻠﻊ وﻛﻴﻞ‬ ‫وزارة اﻟﺼﺤﺔ ﻟﻺﻣﺪاد واﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺻﻼح اﻤﺰروع‪ ،‬وﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺴـﺆوﱄ اﻟﻮزارة‪ ،‬ﻋـﲆ إﻣﻜﺎﻧﺎت‬ ‫وﺗﺠﻬﻴـﺰات ﻏﺮﻓـﺔ اﻟﺘﺤﻜـﻢ اﻟﺘﻲ‬

‫ﺷـﻤﻠﺖ ﻛﺎﻣﺮات اﻤﺮاﻗﺒﺔ واﻹﻧﺬار‬ ‫واﻷﺟﻬـﺰة اﻟﻼﺳـﻠﻜﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺮﺑﻂ‬ ‫ﻣﻮاﻗﻊ اﻟـﻮزارة اﻷرﺑﻌﺔ ﰲ اﻷﺑﺮاج‬ ‫وﻣﺒﻨـﻰ اﻟﻮزارة اﻟﻘﺪﻳـﻢ وإدارات‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ ﺑﺎﻤﺮﺑـﻊ وﻣﺒﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﺠﻤـﻊ اﻟـﻮزارة ﰲ اﻟﺴـﻠﻴﻤﺎﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺛﻢ اﺳﺘﻤﻊ ﺳـﻌﺎدة اﻟﻮﻛﻴﻞ ﻟﴩح‬ ‫ﻣﻔﺼـﻞ ﻋﻦ ﺧﻄـﺔ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻸﻣﻦ واﻟﺴـﻼﻣﺔ ﺑﺮﺑﻂ اﻤﺪﻳﺮﻳﺎت‬ ‫ﰲ اﻤﻨﺎﻃـﻖ واﻤﺤﺎﻓﻈـﺎت ﺑﻐﺮﻓـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﻜﻢ واﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ‪.‬‬ ‫ﻳُﺬﻛﺮ أن ﺧﻄﺔ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻸﻣـﻦ واﻟﺴـﻼﻣﺔ ﺗﻤﺘـﺪ ﻟﺜـﻼث‬ ‫ﺳـﻨﻮات ﻋﲆ اﺳﺘﺨﺪام اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺷـﺒﻜﺎت وأﻧﻈﻤﺔ ﻣﺮاﻗﺒﺔ ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻋﻤـﻞ وﺣﻤﺎﻳﺔ ﻣﻨﺸـﺂت اﻟـﻮزارة‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺰﻳﺪ ﻋﲆ ﺛﻼﺛﺔ آﻻف ﻣﺒﻨﻰ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃﻖ وﻣﺤﺎﻓﻈﺎت اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل ﻗﻴﺎم ﻛﻞ ﻣﺪﻳﺮﻳﺔ ﺑﺈﻧﺸﺎء‬ ‫ﻏﺮﻓﺔ ﻋﻤﻠﻴﺎت ﻟﻸﻣﻦ واﻟﺴﻼﻣﺔ‪.‬‬

‫اﻤﺪﻳﺮس ﺧﻼل ﺗﻜﺮﻳﻢ وزﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺠﺎﺳﻢ(‬ ‫ﻫـﻮ أن ﺗﻤﻨﺤﻬـﺎ اﻟـﻮزارة ﻟﻠـﴩﻛﺎت‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ ﻟﻜﻲ ﻻ ﺗﻘـﻒ ﻋﺎﺋﻘﺎ ً أﻣﺎم‬ ‫اﻤﻬـﺎم اﻟﺤﻘﻴﻘﻴـﺔ اﻤﻨﻮﻃـﺔ ﺑﺎﻟـﻮزارة‬ ‫ﻟﻠﻘﻴﺎم ﺑﻤﺴـﺆوﻟﻴﺎﺗﻬﺎ وواﺟﺒﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﺤﻘﻖ ﺑﻨـﺎء ﺻﻨﺎﻋـﺔ اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫ﻋﺎل‬ ‫ﻣﺒﻨﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﻔﺎﻫﻴﻢ ﺗﻌـﻮد ﺑﻤﺮدود ٍ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺒﻼد«‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن ﴍﻛﺔ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺗﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﻫـﺬا اﻟﺠﺎﻧﺐ‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أﺷـﺎر وزﻳـﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ اﻷﻣـﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‪ ،‬ﰲ ﻣﻌﺮض ﺣﺪﻳﺜﻪ‪ ،‬إﱃ ﺗﺮﻛﻴﺰ‬ ‫وزارﺗﻪ ﻋﲆ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﺤـﺎور ﺗﺒﺪأ ﺑﺎﻤﻌﻠﻢ‬ ‫ﺛﻢ اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻤﺪرﺳﻴﺔ‪ ،‬وﺻﻮﻻ ً ﻟﻸﴎة‪ .‬إﱃ‬ ‫ذﻟﻚ‪ ،‬اﺳﺘﻌﺮض وزﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻠﻘﺎء ﻣﺴـﺮﺗﻪ ﰲ اﻟـﻮزارة ﻋﲆ‬ ‫ﻣـﺪى أرﺑـﻊ ﺳـﻨﻮات‪ ،‬اﻟﺘـﻲ وﺻﻔﻬـﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺼﻌﺒﺔ ﺟﺪاً‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ ﻋﺪم ﻗﻨﺎﻋﺘﻪ‬ ‫اﻟﺘﺎﻣـﺔ ﺑﻤﺎ ﻳﺠـﺮي ﰲ ﻗﻄـﺎع اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪،‬‬

‫وذﻟﻚ ﺑﺎﻤﻘﺎرﻧـﺔ ﻣﻊ اﻹﻣﻜﺎﻧﺎت اﻤﺘﻮﻓﺮة‬ ‫واﻟﺪﻋـﻢ اﻟﺴـﺨﻲ ﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﻗِ ﺒـﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن ﻫﻨـﺎك ﻛﺜﺮا ً‬ ‫ﻣـﻦ ﻓـﺮص اﻟﺘﺤﺴـﻦ اﻟﺘـﻲ ﺗﺴـﻌﻰ‬ ‫ﻟﻬـﺎ اﻟـﻮزارة ﻋﲆ ﻋـﺪة أﺻﻌـﺪة وﻓﻖ‬ ‫اﻟﺘﻮﺟﻬﺎت اﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﻟﻮزارﺗﻪ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬رﺣّ ـﺐ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻤﺪﻳﺮس‪ ،‬ﺑﻮزﻳﺮ‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﻦ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ ﺗﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن أﴎة اﻟﱰﺑﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺗﺴﺮ وﻓﻖ‬ ‫اﻟﺮؤى واﻟﺨﻄﻂ اﻟﻄﻤﻮﺣﺔ ﻟﺪى اﻟﻮزارة‬ ‫ﻟﻠﺘﻮﺟﻪ ﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻤﻌﺮﻓﺔ‪ ،‬واﻟﱰﻛﻴﺰ ﻋﲆ‬ ‫أن ﺗﻜـﻮن اﻟﺠـﻮدة ﻫﻲ اﻟﺨﻴـﺎر اﻷول‬ ‫واﻷﺧـﺮ ﰲ ﻇﻞ اﻟﺪﻋﻢ اﻟـﺬي ﻧﻠﻘﺎه ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﺘﻨﺎ‪.‬‬

‫ﺗﺸﺪد ﻋﻠﻰ اﻧﺘﻈﺎم اﻟﻄﻼب‬ ‫»اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ« ﱢ‬ ‫ﺣﺘﻰ اﻟﻴﻮم ا‰ﺧﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﺪراﺳﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‬ ‫ﺷﺪدت وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻋﲆ ﴐورة ﺣﻀﻮر ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﻄـﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت واﻧﺘﻈﺎﻣﻬﻢ ﰲ ﻣﺪارﺳـﻬﻢ ﺣﺘﻰ اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻷﺧﺮ ﻣﻦ اﻟﺪراﺳﺔ ﰲ اﻷﺳﺒﻮع اﻟﺬي ﻳﺴﺒﻖ إﺟﺎزة ﻣﻨﺘﺼﻒ‬ ‫اﻟﻔﺼﻞ اﻟﺪراﳼ اﻟﺜﺎﻧﻲ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪت اﻟﻮزارة ﻋﲆ ﴐورة ﺗﻄﺒﻴـﻖ ﻻﺋﺤﺔ ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻧﺘﻈﺎم‬ ‫اﻟﻄﻼب واﻟﺤﺪ ﻣﻦ ﻏﻴﺎﺑﻬﻢ ﰲ اﻷﺳﺎﺑﻴﻊ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺒﻖ اﻹﺟﺎزات‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻀﻤﻦ إﻗﺎﻣﺔ ﺑﺮاﻣﺞ وأﻧﺸـﻄﺔ ﺟﺎذﺑﺔ ﻟﻠﻄﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‬ ‫ﰲ ﻣﺪارﺳـﻬﻢ واﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ أوﻟﻴﺎء أﻣﻮرﻫـﻢ ﻟﺘﻮﻋﻴﺘﻬﻢ ﺑﴬورة‬ ‫اﻟﺤﻀﻮر‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺷـﺪدت اﻟﻼﺋﺤﺔ ﻋـﲆ ﻣﻀﺎﻋﻔـﺔ ﻋﻘﻮﺑﺔ اﻟﺤﺴـﻢ ﻣﻦ‬ ‫درﺟـﺎت اﻤﻮاﻇﺒﺔ ﻋـﲆ اﻟﻄﻼب اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺘﻌﻤـﺪون اﻟﻐﻴﺎب ﰲ ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻔﱰات‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ ﻣـﺪارس ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﺷـﻬﺪت أﻣـﺲ اﻧﺘﻈﺎم‬ ‫وﺣﻀﻮر ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻄﻼب وﻟﻢ ﺗﺴـﺠﻞ ﺣـﺎﻻت ﻏﻴﺎب ﻏﺮ اﻋﺘﻴﺎدﻳﺔ‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ أﻛﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺣﺴـﻦ اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ أن ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺪارس اﺳﺘﻘﺒﻠﺖ ﻃﻼﺑﻬﺎ وﻃﺎﻟﺒﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﺑﺼـﻮرة اﻋﺘﻴﺎدﻳﺔ وﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻫﻨﺎك ﺣـﺎﻻت ﻏﻴﺎب ﻻﻓﺘﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻤﴩﻓﻦ اﻟﱰﺑﻮﻳﻦ واﻤﴩﻓـﺎت ﻳﺘﺎﺑﻌﻮن اﻤﺪارس ﻣﻴﺪاﻧﻴﺎ ً‬ ‫ﻟﺮﺻﺪ وﻣﻌﺎﻟﺠﺔ ﻣﺎ ﻗﺪ ﻳﺤﺪث ﻣﻦ ﻣﻼﺣﻈﺎت ‪.‬‬

‫وﻳﺘﻘﺪم ﻟﻠﻤﺮﺗﺒﺔ ‪ ٣٥‬دوﻟﻴ ًﺎ‬ ‫»اﻟﺒﺮﻳﺪ اﻟﻤﻤﺘﺎز« ﻳﻔﻮز ﺑﺠﺎﺋﺰة ا‰داء ﱠ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻨﺘﻦ‬

‫أﻋﻠـﻦ اﺗﺤـﺎد اﻟﱪﻳـﺪ اﻟﻌﺎﻤـﻲ اﻟﺘﺎﺑـﻊ ﻟﻸﻣﻢ‬ ‫اﻤﺘﺤـﺪة ﻋﻦ ﻓـﻮز اﻟﱪﻳﺪ اﻤﻤﺘـﺎز ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺠﺎﺋﺰة‬ ‫اﻷداء ﻟﻌﺎم ‪ ،2013‬وأوﺿﺢ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫ﺑﻦ ﻃﺎﻫﺮ ﺑﻨﺘﻦ رﺋﻴﺲ ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﱪﻳﺪ اﻟﺴﻌﻮدي‪،‬‬ ‫أ ﱠن اﻟﺠﺎﺋـﺰة ﺗﻤﻨﺢ وﻓﻖ ﻣﻌﺎﻳـﺮ ﻣﺤﺪدة وواﺿﺤﺔ‬

‫ﻟﻘﻴﺎس أداء ﻣﻘﺪﻣﻲ ﺧﺪﻣﺔ اﻟﱪﻳﺪ اﻟﻌﺎﺟﻞ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫دول اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻣﻦ أﻫـﻢ ﻫﺬه اﻤﻌﺎﻳﺮ‬ ‫ﻫﻲ ﻧﺴـﺒﺔ ﺗﺴﻠﻴﻢ اﻤﻮاد ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻤﺤﺪد‪ ،‬واﻻﻟﺘﺰام‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﻮاﻧﻦ اﻟﱪﻳﺪﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺑﻨﺘـﻦ أ ﱠن أﻫﻤﻴـﺔ اﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫ﺗﺄﺗﻲ ﻣﻦ ﻛﻮﻧﻬﺎ ﺻﺪرت ﻣﻦ أﻋﲆ ﺳﻠﻄﺔ ﺑﺮﻳﺪﻳﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ وﻫﻲ اﺗﺤﺎد اﻟﱪﻳﺪ اﻟﻌﺎﻤﻲ‪ ،‬ﻣﻔﻴﺪا ً أ ﱠن اﻤﻤﻠﻜﺔ‬

‫دﻳﻮان اﻟﻤﺮاﻗﺒﺔ ﻳﺮﺻﺪ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت ﻓﻲ ﺻﺮف اﻟﻤﻜﺎﻓﺂت‬ ‫وﺗﺠﺪﻳﺪ اﻟﻌﻘﻮد ﺑﺎﻟﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ اﻟﺘﻘﻨﻲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﺠﻬﻨﻲ‬ ‫رﺻـﺪ دﻳـﻮان اﻤﺮاﻗﺒـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻋـﺪدا ً ﻣـﻦ‬ ‫اﻤﻼﺣﻈـﺎت واﻤﺨﺎﻟﻔـﺎت ﰲ اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ اﻟﺘﻘﻨـﻲ واﻤﻬﻨﻲ‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ ﺗﺠﺪﻳﺪ ﻋﻘﻮد‬ ‫اﻤﺘﻌﺎﻗﺪﻳـﻦ اﻷﺟﺎﻧـﺐ اﻟﺬﻳـﻦ ﺗﺠـﺎوزت ﻣـﺪد‬ ‫ﺧﺪﻣﺘﻬﻢ ﻋﴩ ﺳﻨﻮات ﺑﺎﻤﺨﺎﻟﻔﺔ ﻟﻘﺮار ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء اﻟـﺬي ﻳﻤﻨﻊ ﺗﺠﺪﻳـﺪ ﻋﻘﻮد اﻷﺟﺎﻧـﺐ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﺗﺠﺎوزت ﺧﺪﻣﺘﻬﻢ ﻋﴩ ﺳﻨﻮات‪.‬‬ ‫وأرﺳﻞ دﻳﻮان اﻤﺮاﻗﺒﺔ ﺧﻄﺎﺑﺎ ً ﻟﻠﻤﺆﺳﺴﺔ ﺣﺼﻠﺖ‬ ‫»اﻟـﴩق« ﻋﲆ ﻧﺴـﺨﺔ ﻣﻨﻪ أﻧﻪ ﺑﻌـﺪ ﺗﺪﻗﻴﻖ وﻓﺤﺺ‬ ‫ﻧﻈـﺎم اﻟﺮواﺗـﺐ واﻟﺒﺪﻻت ﻟﺪﻳﻬـﺎ ﻣـﻦ اﻤﺮاﻗﺒﺔ وﺟﺪ‬

‫ﺑﻌـﺾ اﻤﻼﺣﻈـﺎت‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ ﴏف ﻣﻜﺎﻓـﺂت ﻤﻮﻇﻔﻦ‬ ‫ﻣﺘﻌﺎوﻧـﻦ ﻣـﻦ ﺟﻬﺎت أﺧـﺮى دون إﻳﻀﺎح اﻟﺴـﻨﺪ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎﻣﻲ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ ﻟﺮﺻﺪ ﻋﺪد ﻣﻦ ﻣﻮﻇﻔﻲ اﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫اﻤﻌﻴﻨـﻦ ﻋـﲆ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت ﺗﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ وﴏف ﻣﺰاﻳـﺎ‬ ‫اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﺔ‪ ،‬رﻏﻢ ﻣﻤﺎرﺳﺘﻬﻢ أﻋﻤﺎﻻ ﻣﻜﺘﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر دﻳـﻮان اﻤﺮاﻗﺒﺔ ﰲ ﺧﻄﺎﺑﻪ إﱃ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﴏف ﺑﺪل »ﻧﺪرة » ﻣﻦ اﻟﺮاﺗﺐ اﻷﺳـﺎﳼ‬ ‫ﻟﻠﺪرﺟـﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺸـﻐﻠﻬﺎ اﻤﻮﻇﻒ وﻟﻴﺲ ﻣـﻦ اﻟﺮاﺗﺐ‬ ‫اﻷﺳـﺎﳼ ﻟﻠﺪرﺟـﺔ اﻷوﱃ ﻣﻦ اﻟﺴـﻠﻢ إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻗﻴﺎم‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﺑﺘﻜﻠﻴـﻒ ﻣﻮﻇﻔـﻦ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﺧـﺎرج وﻗﺖ‬ ‫اﻟﺪوام اﻟﺮﺳـﻤﻲ واﻧﺘﺪاﺑﻬﻢ أﺛﻨﺎء ﺗﻤﺘﻌﻬﻢ ﺑﺈﺟﺎزﺗﻬﻢ‬ ‫اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻫـﻲ أول دوﻟﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ واﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ‬ ‫ﺗﺤﺼﻞ ﻋﲆ اﻟﺠﺎﺋﺰة‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺗﺎﺑﻊ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺑﻨﺘـﻦ أن اﻟﱪﻳﺪ اﻤﻤﺘﺎز وﺻﻞ‬ ‫ﻣـﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ اﻟﻌﺎﻤﻲ إﱃ اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟـ ‪ 35‬ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻦ ﻛﻞ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﻣﺘﻘﺪﻣﺎ ً ﺑﺬﻟﻚ ﻋﲆ دول ﻋﺮﻳﻘﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻟﱪﻳﺪ‪ ،‬ﻣﺜـﻞ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة وﻓﺮﻧﺴـﺎ‬ ‫وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻟﺪول‪.‬‬


‫‪5‬‬

‫محليات‬

‫اأحد ‪ 5‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 17‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )469‬السنة الثانية‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر اأنصاري‬ ‫ب�دأت صب�اح أم�س الس�بت عملي�ة‬ ‫تصحي�ح أوض�اع لرب�ع ملي�ون من‬ ‫أفراد الجالي�ة الرماوي�ة (اأركانية)‬ ‫امقيم�ة ي مكة امكرم�ة‪ ،‬وي مناطق‬ ‫مختلف�ة من امملكة‪ ،‬وذلك ي مخيم بمواقف‬ ‫«ك�دي» أع�د له�ذا الغرض‪ ،‬تح�ت إراف‬ ‫إمارة مك�ة امكرمة‪ .‬وأوضح ش�يخ الجالية‬ ‫الرماوية عبدامجيد أبو الشمع‪ ،‬الذي يرأس‬ ‫لجن�ة الفرز‪ ،‬أن يوم أمس الس�بت هو اليوم‬ ‫اأول م�ن امرحلة التمهيدية التي ستس�تمر‬ ‫م�دة أس�بوع تقريباً‪ ،‬وقال ل�� «الرق» إن‬ ‫اللجن�ة اس�تقبلت حت�ى ظهر أم�س ‪150‬‬ ‫عائل�ة برماوية‪ ،‬افتا ً إى وجود س�بع كبائن‬ ‫ضم�ن امخيم اس�تقبال العائات الرماوية‬ ‫والتدقيق ي بياناتها‪.‬‬ ‫وأكد أبو الش�مع عدم حدوث اخراقات‬ ‫ي صفوف الجالية‪ ،‬مش�را ً إى أن جميع من‬ ‫تقدموا للجن�ة حتى اآن هم من الرماوين‪،‬‬ ‫وهناك ستة أشخاص اشتبهت فيهم اللجنة‪،‬‬ ‫ث�م تبن له�ا بعد التحقي�ق والتثب�ت أنهم‬ ‫من أفراد الجالية‪ .‬وأش�ار ش�يخ الجالية إى‬ ‫أن هذه امرحلة ستس�تمر مدة ثاثة أش�هر‬ ‫كأدن�ى ح�د‪ ،‬وقد تط�ول وتقر بحس�ب‬ ‫الحاجة‪ ،‬افتا ً إى أنه س�بق حر الرماوين‬ ‫وجمع بياناتهم ي أماكن وجودهم‪ .‬وبن أنه‬ ‫سيتزامن مع عملية التثبت منح اإقامة‪ ،‬فكل‬ ‫برم�اوي يجتاز اللجنة ويحر كفياً يمنح‬ ‫اإقامة‪.‬‬ ‫وأش�ار إى وج�ود جمي�ع الدوائ�ر‬

‫مجموعة من أفراد الجالية يحملون البطاقة الصفراء التي تؤكد انتماءهم إليها‬

‫سبع كبائن استقبال المتقدمين لتصحيح اأوضاع تحت‬ ‫إشراف اإمارة وبحضور خمس جهات حكومية‬ ‫الحكومي�ة ذات العاق�ة باموق�ع‪ ،‬فهن�اك‬ ‫مكات�ب للج�وازات‪ ،‬ول�وزارات العم�ل‪،‬‬ ‫والصح�ة‪ ،‬ووزارة الش�ؤون ااجتماعي�ة‪،‬‬ ‫وإدارة التعلي�م‪ ،‬ومراك�ز اأحي�اء‪ .‬وأضاف‬ ‫أنه عقب إنه�اء إج�راءات امتقدمن ي هذه‬ ‫امكاتب تس�تخرج بعد ذلك اإقامة لهم مدة‬ ‫أربع س�نوات‪ ،‬تك�ون ي ام�رة اأوى معفاة‬ ‫من الرس�وم‪ ،‬ثم أربع سنوات أخرى تتحمل‬

‫الحكومة رس�وم س�نتن منها‪ .‬وأوضح أبو‬ ‫الش�مع أن هذه امرحلة ستش�هد تصحيحا ً‬ ‫لجمي�ع أوض�اع الجالي�ة الرماوية س�واء‬ ‫أولئ�ك النظامي�ن الذين يحمل�ون جوازات‬ ‫سفر بنجاديشية أو باكستانية‪ ،‬أو مجهوي‬ ‫الهوية ممن لم يتمكنوا من اس�تخراج جواز‬ ‫سفر‪ ،‬فكل أولئك سيصحح وضعهم‪ ،‬بغض‬ ‫النظ�ر ع�ن ك�ون الج�واز مج�ددا ً أو غر‬

‫مج�دد‪ ،‬حيث يعان�ي كثر م�ن الرماوين‬ ‫من ع�دم تجدي�د جوازاتهم البنجاديش�ية‬ ‫والباكس�تانية بدعوى أنهم ليسوا مواطنن‬ ‫أصلين‪ ،‬وهو اأمر الذي جاء القرار السامي‬ ‫بتج�اوزه‪ .‬وبخص�وص ق�رار وزارة العمل‬ ‫اأخر القاي باحتس�اب العامل الرماوي‬ ‫برب�ع نقط�ة‪ ،‬أوضح أب�و الش�مع أن هناك‬ ‫مندوب�ا ً للوزارة ي عملي�ة التصحيح‪ ،‬وأنهم‬

‫يزورون‬ ‫مصدر مطلع لـ |‪ :‬أطباء أجانب ّ‬ ‫شهادات تدريب للحصول على «البورد السعودي»‬ ‫الدمام ‪ -‬سحر أبوشاهن‬ ‫كشف مصدر مطلع ل� «ال��رق‪ ،‬عن‬ ‫تحايل يمارسه بعض اأطباء امقيمن ي‬ ‫امملكة للحصول عى شهادات تدريب من‬ ‫مستشفيات تعليمية ي بلدانهم‪ ،‬يستغلونها‬ ‫احقا ً ي التقدم لرنامج الزمالة امعادل للماجستر‬ ‫وامؤهل للعمل كاختصاي‪ ،‬أو برنامج الدكتوراة‬ ‫امؤهل للعمل كاستشاري‪ .‬وعلمت «الرق» أن‬ ‫التحايل يبدأ بشهادات تدريب مزوّرة تسوّغ‬ ‫لحاملها الحصول عى البورد العربي‪ ،‬ومن ثم‬ ‫التقدم إى الهيئة السعودية للتخصصات الصحية‬ ‫للحصول عى البورد السعودي‪ ،‬وبالتاي يؤهلهم‬ ‫ذلك للرقي ونيل مميزات مادية ا يستحقونها‪.‬‬ ‫وحذر امصدر من خطورة ممارسة هؤاء امزوّرين‬ ‫للعمل ي مجال لم يحصلوا فيه عى تدريب وليسوا‬ ‫مؤهلن ممارسة امسؤوليات امكلفن بها‪ ،‬التي‬ ‫تكون اأخطاء الطبية من نتائجه‪ ،‬افتا ً إى أن‬ ‫هؤاء موجودون ي كل التخصصات الطبية من‬ ‫طب عيون‪ ،‬وباطنية‪ ،‬ونفسية‪ ،‬وعظام وغره‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬أكد امتحدث باسم الهيئة‬ ‫السعودية للتخصصات الصحية عبدالله الزهيان‬ ‫اكتشاف شهادات تدريب مزوّرة‪ ،‬تقدم بها أطباء‬

‫التخصصات الصحية‪ :‬ضبطنا شهادات‬ ‫هيئة ُ‬ ‫مزورة بالفعل‪ ..‬وسنقضي عليها بحلول ‪2015‬‬ ‫ّ‬ ‫أجانب لرنامج الزمالة‪ ،‬وحصلوا بنا ًء عليها عى‬ ‫شهادة اماجستر أو الدكتوراة ي تخصصاتهم‪،‬‬ ‫مبينا ً أن ذلك سيمنع تجديد الرخيص َم ْن سبق‬ ‫أن حصل عليه تأسيسا ً عى شهادة تدريب‬ ‫م��زوّرة‪ ،‬وستتم إحالته عى الجهات اأمنية‬ ‫امختصة لتوقيع العقوبة النظامية عليه‪ .‬وأشار‬ ‫إى أن تزوير شهادات التدريب سيحرم امتقدمن‬ ‫مستقباً من الحصول عى ترخيص مزاولة‬ ‫امهنة‪ ،‬مشدداًعى أن امملكة ستكون خالية من‬ ‫الشهادات الصحية امزورة بصورة نهئية بحلول‬ ‫عام ‪2015‬م‪ ،‬نظرا ً لبدء تطبيق برنامج إلزامية‬ ‫توثيق الشهادات لجميع اممارسن الصحين دون‬ ‫استثناء منذ مطلع شهر نوفمر ‪2012‬م‪ .‬وقال إن‬ ‫التوثيق سيشمل ممارسن صحين لم يسبق أن‬ ‫ُ‬ ‫طلب منهم مسبقاً‪ .‬ن‬ ‫وبن أنه بحلول العام ‪،2015‬‬ ‫سيتم اانتهاء من توثيق شهادات نصف مليون‬ ‫ممارس صحي‪ ،‬سعودي وأجنبي‪ ،‬يعملون بجميع‬

‫التخصصات ي القطاعن الحكومي والخاص‪.‬‬ ‫ن‬ ‫وبن أن التوثيق لن يقتر عى الشهادات‬ ‫العلمية فقط‪ ،‬بل سيتعداها إى شهادات التدريب‬ ‫للتأكد من صحتها وموثوقية الجهات الصادرة‬ ‫عنها‪ .‬وكشف الزهيان عن متانة اإجراءات التي‬ ‫تتبعها الهيئة ي هذا الصدد‪ ،‬ومنها تعاقدها‬ ‫مع ركة عامية متخصصة لتدقيق الشهادات‬ ‫لديها قاعدة بيانات ل� ‪ 80‬مليونا ً من أصحاب‬ ‫السوابق‪ ،‬ولديها ‪ 3000‬فرع حول العالم‪.‬‬ ‫وقال إن دقة اختبار الهيئة واموضوع من قبل‬ ‫كبار ااستشارين ي التخصص‪ ،‬يجعل تجاوز‬ ‫غر امؤهل له مسألة صعبة‪ ،‬افتا ً إى أن التقدم‬ ‫للحصول عى الرخيص سيكون إلكرونيا ً قريبا ً‬ ‫عن طريق موقع الهيئة اإلكروني ما سيزيد من‬ ‫الدقة‪ .‬وأضاف أن الهيئة لديها خطة خمسية‬ ‫للوصول بفروعها إى كل امدن الرئيسة وغر‬ ‫الرئيسة‪.‬‬

‫العفالق‪« :‬السيارات المتروكة» باتت تشكل أزمة تتطلب آليات واقعية‬ ‫الدمام ‪ -‬محمد ماح‬ ‫أكد رئيس لجنة السيارات ي‬ ‫غرفة الرقية هاني العفالق‬ ‫ل�� «ال�رق»‪ ،‬أن أزم�ة‬ ‫السيارات امروكة ي امناطق‬ ‫الصناعي�ة ووكاات الس�يارات‬ ‫وبع�ض اأحي�اء بات�ت تش�كل‬ ‫ضغطا ً عى اأهاي‪ .‬وقال إن اللقاء‬ ‫ال�ذي جم�ع مدير رط�ة الدمام‬ ‫العمي�د قحاط القح�اط‪ ،‬بأعضاء‬ ‫لجنت�ي الس�يارات والتموي�ل‬ ‫والتقس�يط ي الغرف�ة‪ ،‬تط�رق‬ ‫إى آلي�ات وإج�راءات الح�د م�ن‬ ‫الظاهرة التي استعصت عى الحل‬ ‫من�ذ طرحه�ا للنقاش ع�ى مدار‬ ‫العامن اماضي�ن‪ .‬ولفت العفالق‬ ‫إى أن هن�اك صعوب�ة بالغ�ة ي‬ ‫سحب الس�يارات من أمام الورش‬

‫(تصوير‪ :‬أحمد جابر)‬

‫وال�وكاات‪ ،‬ي ظل عدم وجود أمر‬ ‫واضح يؤكد سامة اإجراء‪ .‬وقال‬ ‫إن تراك�م تل�ك الس�يارات أصبح‬ ‫يس�بب ررا ً للجمي�ع لك�ن عدم‬ ‫تحدي�د الجه�ة امعني�ة برفع هذا‬ ‫ال�رر ّ‬ ‫أخ�ر الب�ت فيه�ا‪ّ .‬‬ ‫وبن‬ ‫أن ص�دور أم�ر اإزال�ة يس�تلزم‬ ‫آلي�ات للتنفيذ وس�داد تكلفة هذا‬ ‫التنفيذ وحر اموجودات والتزام‬ ‫بالتعويض عند امفقودات وكيفية‬ ‫تقديم الطل�ب وأيضا ً آلية التحقق‬ ‫من الطل�ب‪ ،‬داعي�ا ً إى تخصيص‬ ‫م�كان للس�يارات امرفوع�ة يت�م‬ ‫حفظه�ا في�ه بع�د س�حبها آلي�ا ً‬ ‫حت�ى يأت�ي صاحبه�ا ويس�أل‬ ‫عنه�ا‪ .‬وتطرق العفال�ق إى تزايد‬ ‫الش�كوى ح�ول الس�يارات التي‬ ‫ترتبط بمش�كات ب�ن أصحابها‬ ‫ووكاات الصيان�ة نتيج�ة لع�دم‬

‫صيان�ة س�ياراتهم الت�ي تعان�ي‬ ‫م�ن خل�ل فن�ي مصنع�ي‪ّ ،‬‬ ‫وبن‬ ‫أن م�رد تل�ك الش�كاوى امراكمة‬ ‫ينس�ب ي بعضه إى الوكاات وي‬ ‫البع�ض اآخ�ر إى أصح�اب تلك‬ ‫الس�يارات‪ ،‬نتيج�ة للجوئه�م إى‬ ‫صيان�ة س�يارتهم خ�ارج نطاق‬ ‫ضمانها‪ ،‬واقرح ااستناد إى جهة‬ ‫تتوى البت ي تلك اإشكاليات بعد‬ ‫الكشف عى السيارة وااطاع عى‬ ‫تفاصيل اموضوع وتصدر بالتاي‬ ‫قرارها حول ذلك وينفذ القرار‪.‬‬ ‫وكان العميد القحاط أكد عى‬ ‫أن الرطة س�تتخذ اإجراء الازم‬ ‫للحد من ظاهرة السيارات امروكة‬ ‫ي ال�وكاات وال�ورش وإهماله�ا‬ ‫دون مراجع�ة م�ن أصحابه�ا إى‬ ‫مديرية الرطة ي امنطقة‪.‬‬ ‫وأش�ار إى أنه سيتم التعميم‬

‫عى السيارات امس�تأجرة التي لم‬ ‫يُعِ دها مس�تأجروها أصحابها ي‬ ‫اليوم التاي من انتهاء العقد‪ ،‬مبينا ً‬ ‫أن ع�دم تطبي�ق ذلك م�ن اأفراد‬ ‫يعد خط�أ فرديا ً ويرجى التواصل‬ ‫مع امتورطن فيه شخصيا ً أو مع‬ ‫مدير ش�عبة تنفيذ اأح�كام لحل‬ ‫امش�كلة ف�وراً‪ .‬وأف�اد أن إيقاف‬ ‫الخدم�ات ع�ن امدعى علي�ه يتم‬ ‫فورا ً بوجود حك�م قضائي ودليل‬ ‫بعلم امدع�ى علي�ه وا يرفع عنه‬ ‫اإيق�اف إا بحكم آخ�ر أو تنازل‬ ‫من امدعي ويرفع من نفس الجهة‬ ‫الت�ي أوقفت الخدم�ات‪ .‬وقال إن‬ ‫ش�عبة تنفي�ذ اأح�كام ي مراكز‬ ‫الرطة مازالت تس�تقبل القضايا‬ ‫الحقوقي�ة التي تمت قب�ل تاريخ‬ ‫‪20/4/1434‬ه�‪ ،‬وهو موعد بدء‬ ‫تطبيق القضاء التنفيذي‪.‬‬

‫لم يعرف�وا بعد آلية تطبيق الق�رار‪ ،‬متوقعا ً‬ ‫اتضاح اآلية خال الفرة امقبلة‪ .‬وتقدم أبو‬ ‫الش�مع بالش�كر نيابة عن الجالية إى مقام‬ ‫خ�ادم الحرمن الريفن امل�ك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز عى هذا اأمر الس�امي‪ ،‬وإى أمر‬ ‫منطق�ة مكة امكرم�ة اأمر خال�د الفيصل‬ ‫ال�ذي يرف ع�ى عملية التصحي�ح‪ ،‬وعى‬ ‫اللجن�ة الدائمة امكون�ة ي اإمارة لتصحيح‬ ‫أوضاع الجالية الرماوية‪.‬‬ ‫«الرق» بدورها رص�دت توافد أفراد‬ ‫الجالية ع�ى امخيم‪ ،‬واس�تامهم البطاقات‬ ‫الصف�راء الت�ي تعن�ي انتماءه�م للجالي�ة‬ ‫الرماوي�ة‪ ،‬وه�و ما ع�روا عن�ه بكثر من‬ ‫مش�اعر الفرح‪ ،‬وس�ط تنظيم يرف عليه‬ ‫رجال أمن‪ ،‬وبعض شباب الجالية الرماوية‪.‬‬ ‫واعت�ذر امرف العام ع�ى عملية تصحيح‬ ‫أوض�اع الجالي�ة مدي�ر ع�ام إدارة تنفي�ذ‬ ‫اأح�كام ي إم�ارة مكة الدكت�ور عبدالله آل‬ ‫قراش عن التريح ل� «الرق» لكنه سمح‬ ‫بالتصوير والتنقل ي امخيم‪.‬‬ ‫جدي�ر بالذك�ر‪ ،‬أن هذا اأمر الس�امي‬ ‫يع�د س�ادس أم�ر ما ب�ن ملك�ي ووزاري‬ ‫يصدر لتصحيح أوض�اع الجالية الرماوية‪،‬‬ ‫حيث ص�در القرار اأول ي ع�ام ‪1380‬ه�‬ ‫ي عهد املك س�عود رحم�ه الله‪ ،‬وتزامن مع‬ ‫وصول الدفعة اأوى من الجالية اأركانية إى‬ ‫امملكة‪ ،‬والتي بلغ عددها بحسب تريحات‬ ‫سابقة لش�يخ الجالية ‪ 1500‬عائلة حصلت‬ ‫جميعها عى إقامات نظامية‪ ،‬دون اش�راط‬ ‫ج�واز س�فر‪ ،‬ث�م تتابعت بعد ذلك خمس�ة‬ ‫أوامر كان آخرها هذا اأمر‪.‬‬

‫بيادر‬

‫شيخ «البرماوية» لـ |‪ :‬استقبلنا ‪ 150‬عائلة وجميع المتق ِدمين ينتمون للجالية‬

‫حرب الكتاب‬ ‫صالح الحمادي‬

‫وضعت حرب معرض الكتاب الدوي بالرياض أوزارها وأسدل‬ ‫الستار عى واحد من أنجح التظاهرات الثقافية العربية وبنجاح‬ ‫يفوق الوصف رغم حرب الرسائل امبطنة من خفافيش الظام قبل‬ ‫انطاق امعرض ورغم محاولتهم البائسة لزعزعة ثقتنا بهذا امعرض‬ ‫الذي يعتر أهم نافذة يطل من خالها العالم عى منجزنا الثقاي‪.‬‬ ‫تحدث عديد من ال ُكتاب وكثر من ضيوف امنابر الفضائية‬ ‫عن امعرض وسعدنا بضيوف امعرض من أنحاء الوطن العربي وي‬ ‫مقدمتهم مثقفو مملكة امغرب وكم أتمنى أن تكون إطالة امعرض‬ ‫عى ثقافات أجنبية أن الثقافة العربية – العربية تدور ي نفس الفلك‬ ‫واأجمل حضور ثقافات من أوروبا وبقية القارات ‪ .‬اليء الذي‬ ‫أتوقف عنده حجم العمل امبذول من قبل العاقات العامة عى مدار‬ ‫الساعة وحيوية شباب ومسني الوزارة لاحتفاء بالضيوف‪ ،‬وكم‬ ‫أتمنى أن تحصل دور النر عى مساحات العرض بسعر مخفض‬ ‫وي وقت مبكر أن الكراتن امتكدسة ي اممرات عشية اافتتاح تؤكد‬ ‫حجم خلل الوقت‪ ،‬وهناك خلل ي امحارات والندوات امصاحبة‬ ‫يجب التمحيص والتدقيق وحسن التسويق إعامياً‪.‬‬ ‫لو شاهد الوزير جهد وصمت اأمر سعود وفريق العمل‬ ‫امعاون له طارق السنيدي‪ ،‬تركي معي‪ ،‬الدايل‪ ،‬العبيد‪،‬‬ ‫امطري‪ ،‬الحربي‪ ،‬اأحمدي‪ ،‬العاني حدادي‪ ،‬الركات ‪ ،‬الرقراق‪،‬‬ ‫العمر‪ ،‬اماجد‪ ،‬وجهد قناتنا الثقافية منحهم حقهم امادي‬ ‫وامعنوي ولو كان ي من اأمر يء منحتهم أسبوع إجازة‬ ‫وفوقه سام مربع‪.‬‬ ‫بعض الحاصلن عى دعوات حضور سنوية يعيشون‬ ‫خارج تغطية امعرض ليتهم يعتذرون وليت الوزارة ترك‬ ‫بعضهم ي صومعته‪.‬‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬


‫»اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫اﻟﻤﺪﻧﻴﺔ« ﺗﺪﻋﻮ‬ ‫أرﺑﻌﻴﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻤﻠﺔ اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﻟﻤﺮاﺟﻌﺔ ﻓﺮوﻋﻬﺎ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻷﻧﺼﺎري‬ ‫دﻋـﺖ وزارة اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻤﺪﻧﻴـﺔ أرﺑﻌـﻦ ﻣﻮاﻃﻨـﺎ ً ﻣـﻦ ﺣﻤﻠﺔ‬ ‫اﻟﺪﺑﻠﻮﻣـﺎت دون اﻟﺠﺎﻣﻌﻴـﺔ ﻤﺮاﺟﻌﺔ أي ﻣﻦ ﻓـﺮوع اﻟﻮزارة‬ ‫وﻣﻜﺎﺗﺒﻬـﺎ ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ ﻣﻨﺎﻃﻖ وﻣﺤﺎﻓﻈـﺎت اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻋﺘﺒﺎرا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻴﻮم اﻷﺣﺪ اﻤﻮاﻓـﻖ ‪1434-5-5‬ﻫـ‪ ،‬وﺣﺘﻰ ﻧﻬﺎﻳﺔ دوام ﻳﻮم‬ ‫اﻷرﺑﻌﺎء ‪1434-5-15‬ﻫـ ﻻﺳـﺘﻜﻤﺎل إﺟﺮاءات ﺗﺮﺷـﻴﺤﻬﻢ‬ ‫وﺗﻮﺟﻴﻬﻬـﻢ ﻟﻠﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻤﺒﺎﴍة ﻣﻬﺎم وﻇﺎﺋﻔﻬﻢ‪ .‬وأﺷـﺎرت‬ ‫اﻟﻮزارة إﱃ أن َﻣ ْﻦ ﻟﻢ ﻳﺮاﺟﻊ ﺧﻼل اﻤﺪة اﻤﺤﺪدة ﻳﻌﺪ ذﻟﻚ ﻋﺪوﻻ ً ﻣﻨﻪ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺮﻏﺒﺔ ﰲ اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ‪ ،‬وﺳﻴﺘﻢ ﺗﺮﺷﻴﺢ اﻤﺘﻘﺪم اﻟﺬي ﻳﻠﻴﻪ ﺑﺎﻟﱰﺗﻴﺐ‪.‬‬

‫»اﻟﻌﻠﻮم‬ ‫واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ«‬ ‫ﺗﺪﻋﻢ ‪١١‬‬ ‫ﺑﺤﺜ ًﺎ ﺑـ ‪١٢‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺧﺼﺼـﺖ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﻠﻌﻠـﻮم واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ اﺛﻨﻲ ﻋـﴩ ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻟﺪﻋـﻢ ‪ 11‬ﻣﻘﱰﺣﺎ ً‬ ‫ﺑﺤﺜﻴـﺎ ً ﺗﻘﺪم ﺑﻬـﺎ اﻟﺒﺎﺣﺜـﻮن ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠـﻒ ﺟﺎﻣﻌﺎت‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ وذﻟـﻚ ﺿﻤﻦ ﺑﺮاﻣـﺞ اﻤﻨـﺢ اﻟﺒﺤﺜﻴـﺔ ﻟﻠﻌﺎم‬ ‫‪1434 /1433‬ﻫــ‪ .‬وأوﺿـﺢ اﻤـﴩف اﻟﻌـﺎم ﻋـﲆ‬ ‫اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻤﻨـﺢ اﻟﺒﺤﻮث اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤـﺪ أﺣﻤﺪ ﺧﻴﻤﻲ‪،‬‬ ‫أن اﻟﺪﻋـﻢ اﻤﺎدي ﺗﻢ ﺗﻮزﻳﻌﻪ ﻋﲆ ﻋـﺪ ٍد ﻣﻦ اﻤﺠﺎﻻت اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ؛‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺗﻢ ﺗﺨﺼﻴﺺ ﻣﺒﻠﻎ وﻗـﺪره ‪ 8.224.675‬رﻳﺎﻻ ً ﻟﻌﻠﻮم‬

‫‪6‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻷﺳـﺎس‪ ،‬وﺗﺨﺼﻴﺺ ﻣﺒﻠﻎ ﻗـﺪره ‪ 199900‬رﻳﺎل ﻟﻠﺒﺤﻮث‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﺗﻢ ﺗﺨﺼﻴﺺ ﻣﺒﻠﻎ ﻗـﺪره ‪ 1.723.375‬رﻳﺎﻻ ً‬ ‫ﻟﻠﻤﺠـﺎل اﻟﺰراﻋﻲ‪ ،‬وﻣﺒﻠﻎ ﻗـﺪره ‪ 1.984.520‬رﻳﺎﻻ ً ﻟﻠﻤﺠﺎل‬ ‫اﻟﻬﻨﺪﳼ‪.‬‬ ‫وأﻓﺎد ﻣﺤﻤﺪ ﺧﻴﻤـﻲ‪ ،‬أن ﻣﻦ أﺑـﺮز اﻤﻘﱰﺣﺎت اﻟﺒﺤﺜﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ دُﻋِ ﻤـﺖ ﻣﻘﱰﺣﺎ ً ﺑﻌﻨـﻮان‪» :‬اﻟﺘﻨﻤﻴﻂ اﻟﺠﻴﻨـﻲ اﻟﺠﺰﺋﻲ‬ ‫ﻷورام اﻟﺪﻣـﺎغ ﺑﺎﺳـﺘﺨﺪام اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ اﻤﺼﻔﻮﻓﺎﺗﻴـﺔ ﻋﺎﻟﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻜﺜﺎﻓـﺔ«‪ ،‬وآﺧﺮ ﺑﻌﻨﻮان‪» :‬اﺳـﺘﺨﺪام أﻧﻮﻳـﺔ اﻟﺘﻤﻮر وﻋﻈﺎم‬ ‫اﻟﺠﻤﺎل اﻤﻌﺎﻟﺠﺔ ﰲ ﺗﻘﻨﻴﺔ ﻣﻴﺎه اﻟﴫف وﻣﻴﺎه اﻵﺑﺎر ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻋﺴﺮ«‪ ،‬وﻣﻘﱰﺣﺎ ً ﺑﻌﻨﻮان‪» :‬ﺗﺼﻤﻴﻢ ﻧﻈﺎم ﻣﻌﺘﻤﺪ ﻋﲆ اﻟﻄﺎﻗﺔ‬

‫اﻟﺤﺮارﻳﺔ ﻟﺠـﻮف اﻷرض ﻣﻊ ﻧﻈﺎم ﺷـﻤﴘ ﻟﺘﻘﻄﺮ اﻤﻴﺎه«‪،‬‬ ‫وﻣﻘﱰﺣﺎ ً آﺧـﺮ ﺑﻌﻨﻮان‪» :‬دراﺳـﺎت ﰲ ﻋﻤﻠﻴـﺔ إزاﻟﺔ اﻤﻌﺎدن‬ ‫اﻟﺜﻘﻴﻠﺔ واﻤﻠﻮﺛﺎت اﻟﻌﻀﻮﻳﺔ ﻣﻦ اﻤﺨﻠﻔﺎت اﻟﺴﺎﺋﻠﺔ ﺑﺎﺳﺘﺨﺪام‬ ‫ﻫﺠﻦ اﻤﻤﺘﺰات اﻟﺤﻤﺄة ‪ /‬اﻟﺒﻮﻤﺮ«‪.‬‬ ‫ودﻋﺎ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﻴﻤﻲ ﰲ ﺧﺘﺎم ﺗﴫﻳﺤﻪ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺮاﻏﺒﻦ‬ ‫ﰲ ﻣﻌﺮﻓـﺔ ﻣﺰﻳـﺪ ﻋﻦ ﻫـﺬا اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ واﻟﱪاﻣـﺞ اﻷﺧﺮى اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ اﻤﺪﻳﻨـﺔ‪ ،‬إﱃ زﻳﺎرة ﺑﻮاﺑﺔ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻤﻨﺢ اﻟﺒﺤﻮث‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﻋﲆ اﻟﺮاﺑﻂ )‪ ،(http://grants.sa‬ﺳﺎﺋﻼً اﻟﻌﲇ‬ ‫اﻟﻘﺪﻳـﺮ أن ﻳﻮﻓﻖ اﻟﺒﺎﺣﺜﻦ ﰲ ﻣﺴـﺮﺗﻬﻢ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ً أن‬ ‫ﺗﺤﻘﻖ ﻣﻘﱰﺣﺎﺗﻬﻢ اﻟﺒﺤﺜﻴﺔ اﻟﻔﺎﺋﺪة اﻤﺮﺟﻮة‪.‬‬

‫ا ﺣﺪ ‪5‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 17‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (469‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﻤﺴﻤﻰ »ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ« اﻟﺸﻤﻠﻲ‪ ..‬وﻳﺆﻛﱢﺪ‪ :‬ﺳﻨﺘﺎﺑﻊ اﻟﻤﺸﺎرﻳﻊ ﺧﻄﻮة ﺑﺨﻄﻮة‬ ‫أﻣﻴﺮ ﺣﺎﺋﻞ ﻳُ ﻌﻠﻦ اﻟﺒﺪء ﱠ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﻣﻄﻠﻖ اﻟﺒﺠﻴﺪي‬ ‫ﻧﻘـﻞ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫ﺣﺎﺋـﻞ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ‪ ،‬ﺗﺤﻴﺎت ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ واﻟﻘﻴﺎدة‬ ‫اﻟﺮﺷﻴﺪة ﻷﻫﺎﱄ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺸﻤﲇ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا ً ﺣﺮﺻﻬـﻢ ﻋﲆ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻛﻞ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﻬﻢ اﻤﻮاﻃﻦ ﰲ ﺣﺎﺋﻞ وﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وأﻋﻠـﻦ ﺧـﻼل زﻳﺎرﺗـﻪ‬ ‫اﻟﺘﻔﻘﺪﻳـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻗﺎم ﺑﻬـﺎ أﻣﺲ‪،‬‬ ‫ﻟﻠﺸـﻤﲇ‪ ،‬ﻋـﻦ اﻟﺒـﺪء ﺑﻤﺴـﻤﻰ‬ ‫ّ‬ ‫ﻣﻌـﱪا ً ﻋـﻦ ﻓﺮﺣﺘـﻪ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﻐﺎﻣﺮة ﺑﺰﻳﺎرة ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺸﻤﲇ‬ ‫واﻟﺘﻘﺎﺋـﻪ ﺑﺄﻫﻠﻬـﺎ اﻟﻜـﺮام اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ّ‬ ‫ﻳﻜﻦ ﻟﻬﻢ ﻣﺤﺒﺔ ﺻﺎدﻗﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻷﻣـﺮ ﺳـﻌﻮد ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ‪ ،‬إن ﻛﻞ ﻣﺎ ﺗﺤﺪث ﺑﻪ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮو اﻹدارات اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﻣﻦ‬ ‫أﻋﻀﺎء ﻣﺠﻠـﺲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ أﻣﺲ‪،‬‬ ‫ﺳـﻴﻨﻔﺬ وﺳـﺘﺘﻢ ﻣﺘﺎﺑﻌﺘﻪ ﺧﻄﻮة‬ ‫ﺑﺨﻄﻮة‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬ﻧﻘـﻞ ﻣﺤﺎﻓﻆ‬ ‫اﻟﺸـﻤﲇ اﻤﻠﻜﻒ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻬﺬﻳﲇ‪،‬‬ ‫ﰲ ﻛﻠﻤـﺔ أﻟﻘﺎﻫـﺎ رﺳـﺎﻟﺔ ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﻨﺴـﻮﺑﺎت ﻓﺮع ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺣﺎﺋﻞ ﰲ‬ ‫اﻟﺸﻤﲇ‪ ،‬أﻛﺪن ﺧﻼﻟﻬﺎ أن ﻣﺸﺎﻋﺮ‬ ‫اﻷﺑـﻮة واﻟﻘﻴـﺎدة اﻟﺼﺎدﻗﺔ ﻷﻣﺮ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻛﺎﻧـﺖ واﺿﺤﺔ ﺟﺪا ً ﻋﱪ‬ ‫اﻫﺘﻤﺎﻣـﻪ ﺑﴪﻋﺔ اﻓﺘﺘـﺎح ﻓﺮوع‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ وﺗﻤﻜـﻦ اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪراﺳﺔ ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ ﻣﻨﺎزﻟﻬﻦ‪.‬‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﺣﻀﻮر اﻟﺤﻔﻞ‬ ‫وﻗـﺪم ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﻠﻴـﻞ اﻟﱪاﻫﻴﻢ‪ ،‬ﻋﺮﺿﺎ ً‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﻮﺿـﻊ اﻟﺮاﻫـﻦ ﻟﻠﻜﻠﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﻴـﺔ ﻟﻔـﺮع اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺸـﻤﲇ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ أﻧﺸـﺌﺖ ﻣﺆﺧﺮاً‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ اﻤﴩوع اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻤﻘﺮ ﻓﺮع‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟـﺬي ﻛﻠـﻒ ﻣﺒﻠﻎ ‪25‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ اﺳـﺘﻌﺮض أﻣﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ اﻤﻬﻨﺪس إﺑﺮاﻫﻴﻢ أﺑﻮراس‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺑﻠﺪﻳـﺎت ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫ﻟﻬـﺬا اﻟﻌـﺎم‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﻛﻠﻔـﺖ ﻣﺒﻠﻎ‬ ‫ﻋﴩﻳﻦ ﻣﻠﻴﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻣﺎ‬ ‫ﺗﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬه ﰲ اﻷﻋﻮام اﻤﺎﺿﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ إﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑﻠﻐﺖ‬ ‫‪ 446‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وﻗـﺪم ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻟﻨﻘـﻞ‬ ‫واﻟﻄﺮق ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ ﺑﺎﻹﻧﺎﺑﺔ‬

‫اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻔﺎﻳﺰ‪ ،‬ﻋﺮﺿﺎ ً‬ ‫ﻋـﻦ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﻄـﺮق واﻟﻨﻘـﻞ‬ ‫ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ اﺷـﺘﻤﻠﺖ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻄـﺮق اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ واﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‬ ‫واﻟﻔﺮﻋﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﻀﻤﻨـﺖ ﻃﺮﻳـﻖ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ـ اﻟﻌـﻼء ـ اﻟﻮﺟﻪ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﻃـﺮق ﻓﺮﻋﻴﺔ ﺑﻤﺒﻠـﻎ إﺟﻤﺎﱄ ﺑﻠﻎ‬ ‫‪ 112‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻌﺮض ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻤﻴﺎه‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻤﻬﻨـﺪس ﺳـﺎﻣﻲ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺮ‪ ،‬ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻤﻴﺎه واﻟﴫف‬ ‫اﻟﺼﺤـﻲ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ ،‬وﻣﻨﻬـﺎ‬ ‫ﻣـﴩوع ﺷـﺒﻜﺎت وﺧﺰاﻧـﺎت‬ ‫وﻋـﺪادات اﻤﻴـﺎه ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫واﻤﺮاﻛـﺰ واﻟﻘـﺮى اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ ،‬وﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺗﺤـﺖ‬ ‫اﻹﻧﺸـﺎء ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ إﺟﻤﺎﻟﻴـﺔ ﺑﻠﻐﺖ‬ ‫‪ 188‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪.‬‬

‫وﺗﺤﺪث ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻧـﻮاف اﻟﺤﺎرﺛـﻲ‪ ،‬ﻋﻦ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﻀﻤﻨـﺖ ﺗﻄﻮﻳـﺮ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫اﻟﺸـﻤﲇ اﻟﻌـﺎم ﺳـﻌﺔ ﺧﻤﺴـﻦ‬ ‫ﴎﻳﺮا ً ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ إﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑﻠﻐﺖ ‪11‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ اﺳـﺘﻌﺮض رﺋﻴـﺲ‬ ‫اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻨﺴـﻴﻘﻲ ﻟﻠﺘﺪرﻳـﺐ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨـﻲ اﻤﻬﻨـﺪس ﺿﺤـﻮي‬ ‫اﻟﺸـﻤﺮي‪ ،‬ﻣـﴩوع اﻤﻌﻬـﺪ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋـﻲ اﻟﺜﺎﻧـﻮي ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻤﲇ‪ ،‬اﻤﻌﺘﻤﺪ ﺑﻤﺒﻠﻎ ﺧﻤﺴـﻦ‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪ ،‬وإﺟﻤﺎﱄ اﻻﻋﺘﻤﺎدات‬ ‫ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ واﻤﺮاﻛﺰ‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟﻬـﺎ اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﻨﻔﺬ ﻗﺮﻳﺒﺎ ً‬ ‫ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ ‪ 889‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪.‬‬

‫أﻣﺮ ﺣﺎﺋﻞ ﻣﻠﻘﻴﺎ ً ﻛﻠﻤﺘﻪ ﺧﻼل اﻟﺤﻔﻞ‬

‫اﻤﺤﺎﻓﻆ ﻣﻊ ﻣﺪﻳﺮ ﴍﻃﺔ ﺣﺎﺋﻞ‬

‫‪ %90‬ﻣﻦ اﻟﻤﺒﺘﻌﺜﻴﻦ ﻟﺪى اﻟﻴﺎﺑﺎن ﻳﺪرﺳﻮن اﻟﻬﻨﺪﺳﺔ واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬

‫ﺑﺨﺎري‪ :‬ﻧﻨﺴﻖ ﻣﻊ اﻟﺸﺮﻛﺎء اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﻴﻦ Œﻳﺠﺎد ﻓﺮص وﻇﻴﻔﻴﺔ ﻟﺨﺮﻳﺠﻲ »اﻻﺑﺘﻌﺎث«‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﺤﺮ أﺑﻮﺷﺎﻫﻦ‬

‫ﻋﺼﺎم ﺑﺨﺎري‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أﻛـﺪ اﻤﻠﺤـﻖ اﻟﺜﻘـﺎﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﰲ اﻟﻴﺎﺑـﺎن‬ ‫د‪.‬م‪.‬ﻋﺼـﺎم أﻣـﺎن اﻟﻠـﻪ‬ ‫ﺑﺨـﺎري‪ ،‬أن اﻤﻠﺤﻘﻴـﺔ‬ ‫ﺣﺮﻳﺼـﺔ ﻋـﲆ ﻣﺴـﺎﻋﺪة‬ ‫ﺧﺮﻳﺠـﻲ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻻﺑﺘﻌـﺎث ﰲ‬ ‫اﻟﻴﺎﺑـﺎن ﻋـﲆ اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬آﺧـﺬة ﰲ‬ ‫اﻻﻋﺘﺒﺎر اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ ﺑﻦ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫ﺳﻮق اﻟﻌﻤﻞ ورﻏﺒﺎت اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﰲ ﺗﴫﻳﺢ ﻟـ »اﻟﴩق« إن‬ ‫اﻤﻠﺤﻘﻴـﺔ ﺗﻨﺴـﻖ ﻣـﻊ اﻟﴩﻛﺎت‬

‫اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﺔ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮة ﰲ اﻟﺴـﻮق‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ وﻛﱪى اﻤﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻤﻌﺮﻓـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ واﻤﻬﺎرات‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺤﺘﺎﺟﻬﺎ اﻟﻄﻼب‪ .‬وأﺷـﺎر‬ ‫إﱃ أن ﻋﺪد اﻟﻄﻼب اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫اﻟﺪارﺳـﻦ ﰲ اﻟﻴﺎﺑـﺎن ﺑﻠﻎ ‪511‬‬ ‫ﻃﺎﻟﺒﺎ ً ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻠـﻎ ﻋﺪد اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ‬ ‫‪ 86‬ﻃﺎﻟﺒﺎ ً وﻃﺎﻟﺒﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ ﺑﺨـﺎري ﻋـﻦ أن‬ ‫ﺗﺨﺼﺼﺎت اﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ وﺗﻘﻨﻴﺎت‬ ‫اﻟﺤﺎﺳـﺐ واﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت ﺗﻤﺜـﻞ‬ ‫‪ %90‬ﻣﻦ إﺟﻤﺎﱄ اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت‪،‬‬

‫وﻳﺨﺘـﺎرون اﻟﻴﺎﺑـﺎن ﻟﺘﻤﻴﺰﻫـﺎ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨـﻲ ووﺟـﻮد ﻓـﺮص ﻋﻤـﻞ‬ ‫وﺗﺪرﻳـﺐ وﺑﺤـﺚ ﻣﺘﻤﻴـﺰة ﰲ‬ ‫اﻟﻴﺎﺑﺎن‪ .‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻋﺪدا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻄـﻼب أﻧﻬﻮا ﻣﺮاﺣـﻞ اﻟﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫ﰲ اﻹﺟﺎزات اﻟﺼﻴﻔﻴﺔ واﻟﺮﺑﻴﻌﻴﺔ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﺪراﺳـﺔ‪ ،‬وﺳﻴﺘﻢ ﺗﺪرﻳﺐ‬ ‫ﻣـﻦ ﺳـﻴﻌﻤﻠﻮن ﰲ ﴍﻛﺎت‬ ‫ﻳﺎﺑﺎﻧﻴﺔ ﰲ اﺳـﺘﺜﻤﺎرات ﻣﺸﱰﻛﺔ‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ واﻟﻴﺎﺑـﺎن ﻗﺒﻞ‬ ‫ﺗﻮﺟﻴﻬﻬـﻢ إﱃ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ واﻟﺨﻠﻴﺞ‪ .‬وﻧﻔﻰ ﺑﺨﺎري‬ ‫أن ﺗﻜﻮن ﻫﻨـﺎك ﻗﻴﻮد أو ﺗﺤﺪﻳﺪ‬

‫رﻛﻮد ﻓﻲ ﺳﻮق ﺧﻀﺎر وادي اﻟﺪواﺳﺮ ﻓﻲ أول أﻳﺎم ﺗﻄﺒﻴﻖ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدة‪ ..‬وأﺻﺤﺎب اﻟﻤﺤﻼت‪ :‬ﻳﻨﻘﺼﻨﺎ ﻋﻤﺎل ﻟﻠﺸﺤﻦ واﻟﺘﻔﺮﻳﻎ‬ ‫وادي اﻟﺪواﴎ ‪ -‬ﻣﺴﻔﺮ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫ﺑـﺪأت ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ وادي اﻟﺪواﴎ‪ ،‬أﻣـﺲ‪ ،‬اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ اﻟﻔﻌﲇ‬ ‫ﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴـﻌﻮدة ﰲ ﺳـﻮق اﻟﺨﻀﺎر‪ ،‬وﺷـﻬﺪ اﻟﻴﻮم اﻷول‬ ‫وﺟﻮد أﻗﻞ ﻣﻦ ﻋﴩة ﺳﻌﻮدﻳﻦ ﻣﻦ ﻓﺌﺔ اﻟﺸﺒﺎب‪ .‬ورﺻﺪت‬ ‫ﺧﺎل ﻣﻦ اﻤﺘﺴﻮﻗﻦ‪،‬‬ ‫ﻋﺪﺳـﺔ »اﻟﴩق« اﻟﺴﻮق وﻫﻮ ﺷـﺒﻪ ٍ‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ إﻏﻼق ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺤﻼت‪ ،‬وﺳـﻂ ﻣﻄﺎﻟﺒﺎت ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺘﺴﻮﻗﻦ واﻟﺸـﺒﺎب اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ اﻟﺴﻮق ﺑﺎﻟﺴـﻤﺎح ﻟﻬﻢ ﺑﺘﻮﻓﺮ‬ ‫ﻋﺎﻣﻞ ﰲ ﻛﻞ ﻣﺤﻞ ﻳﻬﺘﻢ ﺑﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﺤﻤﻴﻞ واﻟﺘﻨﺰﻳﻞ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل أﺣﺪ اﻤﺘﺴـﻮﻗﻦ ﻟـ«اﻟﴩق«‪» :‬ﺳـﻮق اﻟﺨﻀﺎر ﻓﻴﻪ‬ ‫ﺧﻤﻮل ورﻛـﻮد ﻛﺒﺮ‪ ،‬وﻣﻨﺬ أن أﺗﻴﺖ ﻟﻠﺴـﻮق أﺑﺤﺚ ﻋﻦ اﻟﺨﻴﺎر‬ ‫واﻟﻠﻴﻤﻮن وﻟﻢ أﺟﺪه‪ ،‬وﻳﺠﺐ أن ﺗﺴﻤﺢ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ ﻟﻠﺸﺒﺎب‬ ‫ﺑﺄن ﻳﻌﻤﻞ ﻣﻌﻬﻢ ﻋﺎﻣﻞ ﻣﻦ اﻟﻮاﻓﺪﻳﻦ ﻳُﺴـﻬﻞ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺒﻴﻊ‬ ‫واﻟﴩاء‪ ،‬واﻷﻳﺎم اﻤﻘﺒﻠﺔ رﺑﻤﺎ ﻳﺸﻬﺪ اﻟﺴﻮق اﻧﺘﻌﺎﺷﺎً«‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻬﻢ‪ ،‬ﻃﺎﻟﺐ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺸـﺒﺎب اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ اﻟﺴـﻮق‬ ‫ﺑﺎﻟﺴـﻤﺎح ﻟﻬﻢ ﺑﺎﺳﺘﻘﺪام ﻋﺎﻣﻞ ﺗﺤﺖ ﻛﻔﺎﻟﺘﻬﻢ ﻟﻜﻲ ﻳُﻌﻴﻨﻬﻢ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﻨﺰﻳـﻞ واﻟﺘﺤﻤﻴـﻞ‪ ،‬وﺗﻮﻓـﺮ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎﺗﻬﻢ اﻷﺧـﺮى‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻦ أن‬ ‫ﺗﺴﺘﻤﺮ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﰲ ﺗﻄﺒﻴﻖ ﺳﻌﻮدة ﺳﻮق اﻟﺨﻀﺎر واﻟﻔﻮاﻛﻪ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺪوﴎي اﻟﺬي ﺑﺪأ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻟﺴـﻮق‪ ،‬إﻧﻪ‬ ‫ﻻ ﻳﺆﻳﺪ ﻋﻮدة اﻟﻮاﻓﺪﻳﻦ إﱃ اﻟﺴـﻮق ﻣﺮة أﺧﺮى‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً ﺑﺈﻋﻄﺎﺋﻪ‬ ‫أﺣﺪ اﻤﺤﻼت اﻤﻮﺟﻮدة ﰲ ﻣﻘﺪﻣﺔ اﻟﺴـﻮق ﻟﻜﻲ ﻳﻌﺮض ﺑﻀﺎﺋﻌﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺸﻜﻞ اﻟﺼﺤﻴﺢ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻻﺳﺘﻤﺮار ﰲ ﻗﺮار ﺗﻄﺒﻴﻖ ﺳﻌﻮدة‬ ‫اﻟﺴﻮق‪ ،‬واﻟﺴﻤﺎح ﻟﻪ ﺑﺎﺳﺘﻘﺪام ﻋﺎﻣﻞ ﻳﻌﻴﻨﻪ ﻋﲆ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻤﺤﻞ‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺐ ﻓﻬﺪ ﻣﺴـﻔﺮ ﺑﺘﻮﻓﺮ اﻟﺨﺪﻣﺎت ﰲ اﻟﺴـﻮق ﻣﻦ اﻤﻴﺎه‬

‫ﺑﻌﺾ اﻟﺒﺴﻄﺎت اﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﻠﺒﻴﻊ ﻣﻐﻠﻘﺔ‬ ‫ودورات اﻤﻴـﺎه‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻋﻤﺎل ﻟﻠﺘﺤﻤﻴـﻞ واﻟﺘﻨﺰﻳﻞ‪ ،‬وأﺿﺎف‬ ‫»اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ وﻋﺪﺗﻨﺎ ﺑﺎﺳـﺘﺨﺮاج ﺳـﺠﻼت ﻣﺜﻞ ﻣﺆﺳﺴﺎت اﻟﺨﻀﺎر‬ ‫واﻟﻔﻮاﻛـﻪ ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض وﺟﺪة واﻤﻨﺎﻃﻖ اﻷﺧـﺮى ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻟﻢ ﱢ‬ ‫ﺗﻮف‬ ‫ﺑﺬﻟـﻚ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻨﻲ ﻣﻨـﺬ أﺳـﺒﻮﻋﻦ أﻃﺎﻟﺐ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﻌﻤـﻞ ﺑﺘﻮﻓﺮ‬ ‫ﺳﻌﻮدي ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻣﻌﻲ«‪.‬‬ ‫ﺗـﺰد ﺑﻌـﺪ ﺗﻄﺒﻴﻖ‬ ‫وأوﺿـﺢ أن اﻷﺳـﻌﺎر ﰲ اﻟﺴـﻮق ﻟـﻢ ِ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدة ﰲ اﻟﺴـﻮق‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أﻧﻬﻢ ﻃﺎﻟﺒﻮا ﺑﺄن ﺗﻜﻮن اﻟﺴـﻌﻮدة‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺪرﻳـﺞ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻫﻤﻴﺔ ﺗﻮﻓـﺮ ﻋُ ﻤﺎل ﻟﻠﺘﺤﻤﻴـﻞ واﻟﺘﻨﺰﻳﻞ‬ ‫واﻟﺘﻌﺒﺌﺔ واﻟﺘﻔﺮﻳﻎ أﺳـﻮة ﺑﺎﻷﺳـﻮاق اﻷﺧـﺮى ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﺗﺎﺑﻊ‬ ‫»ﻧﺘﻤﻨـﻰ أن ﺗﻘﻮم اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﺑﺘﻌﻤﻴﺪ ﴍﻛـﺔ ﻟﻠﺘﺤﻤﻴﻞ واﻟﺘﻨﺰﻳﻞ‪ ،‬أو‬ ‫ﻣﻨﺤﻬﻢ ﻓﻴﺰ ﻋﻤﺎل ﺗﻌﺒﺌﺔ وﺗﻐﻠﻴﻒ أو ﺗﺤﻤﻴﻞ وﺗﻨﺰﻳﻞ«‪.‬‬

‫ﻟﻌﺪد اﻟﻄـﻼب اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺒﺘﻌﺜﻮن‬ ‫ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً ﻟﻠﺪراﺳﺔ ﰲ اﻟﻴﺎﺑﺎن وﻗﺎل‬ ‫إن اﻤﻠﺤﻘﻴـﺔ ﻳﺴـﻌﺪﻫﺎ ﺗﻘﺪﻳـﻢ‬ ‫اﻟﻌﻮن ﻟـﻜﻞ راﻏﺐ ﰲ اﻟﺪراﺳـﺔ‬ ‫وﻓﻖ اﻟﻀﻮاﺑـﻂ واﻷﻧﻈﻤﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً‬ ‫أن ﺗﻜﻠﻔﺔ اﻟﺪراﺳـﺔ ﻏﺮ ﻣﺮﺗﻔﻌﺔ‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﺪول أﺧـﺮى أوروﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ّ‬ ‫ﺑـﻦ أن ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ اﻤﻌﻴﺸـﺔ‬ ‫ﺗﻐﻄﻴﻬﺎ اﻤﻜﺎﻓﺄة‪ ،‬ﺣﻴﺚ إن ﺳﻌﺮ‬ ‫اﻟـﴫف ﻣﺜﺒـﺖ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ ﻗﺮار‬ ‫أﺻـﺪره ﻣﺠﻠﺲ اﻟـﻮزراء اﻤﻮﻗﺮ‬ ‫ﺑﺮﻓـﻊ ﻣﻜﺎﻓـﺂت ﻃﻠﺒـﺔ اﻟﻴﺎﺑﺎن‬ ‫ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪.%15‬‬

‫ﻣﺸﺎرﻛﺔ اﻟﻬﺠﻦ ﰲ اﻟﺤﻔﻞ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺑﺪر اﻟﺮاﺷﺪ(‬

‫ﺗﺨﺮﻳﺞ اﻟﺪﻓﻌﺔ ا™وﻟﻰ ﻟﻠﺪﺑﻠﻮم‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ ﻓﻲ اﻟﺨﺮج‪ ..‬ﻏﺪ ًا‬ ‫اﻟﺨﺮج ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻳﻨﻈـﻢ اﻤﻌﻬـﺪ اﻟﺼﻨﺎﻋـﻲ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧـﻮي ﺑﺎﻟﺨـﺮج ﻏـﺪاً‪،‬‬ ‫ﺣﻔﻞ ﺗﺨﺮﻳﺞ اﻟﺪﻓﻌﺔ اﻷوﱃ‬ ‫ﻣﻦ ﺣَ ﻤَ ﻠـﺔ اﻟﺪﺑﻠﻮم اﻟﺜﺎﻧﻮي‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ اﻤﻄﻮﱠر ﰲ أﻗﺴﺎم‬ ‫اﻟﺤﺎﺳﺐ اﻵﱄ واﻟﺘﱪﻳﺪ واﻟﺘﻜﻴﻴﻒ‬ ‫واﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻆ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺨﺮج ﻣﺴﺎﻋﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺴﺎﻟﻢ‪ ،‬ورﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻟﺘﻘﻨﻲ واﻤﻬﻨﻲ‬ ‫ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض اﻤﻬﻨـﺪس‬ ‫ﻓﻴﺼـﻞ ﺑـﻦ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪،‬‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﺴﺎﻟﻢ‬ ‫وﻣﺪﻳـﺮي اﻟﺪواﺋـﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬

‫»إﻫﻤﺎل ﻣﻘﺎول« ﻳﻘﻄﻊ اﻟﻤﻴﺎه ﻋﻦ ﻗﺮﻳﺔ اﻟﺴﻼﻣﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬أﺣﻤﺪ ﻣﻬﺪﱄ‬ ‫ﺗﺴـﺒﺐ إﻫﻤﺎل أﺣﺪ ﻣﻘﺎوﱄ اﻤﻴﺎه‬ ‫ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺟـﺎزان‪ ،‬ﰲ اﻧﻘﻄـﺎع‬ ‫اﻤﻴـﺎه ﻋﻦ ﻗﺮﻳﺔ اﻟﺴـﻼﻣﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺑﻴـﺶ ﻋـﺪة‬ ‫أﻳﺎم‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﴪﺑﻬﺎ ﺑﻜﻤﻴﺎت‬ ‫ﻛﺒـﺮة داﺧـﻞ اﻟﺤـﻲ‪ .‬وﰲ اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﺮوﻳﻬﺎ ﺳـﻜﺎن اﻟﺤﻲ‪ ،‬إن اﻤﻘﺎول‬ ‫أﺛﻨـﺎء ﻋﻤﻠـﻪ ﰲ اﻤـﴩوع ﻗـﺎم ﺑﻜﴪ‬ ‫ﻣﺎﺳـﻮرة اﻤﻴـﺎه ﺑﺎﻟﻘـﺮب ﻣـﻦ إﺣﺪى‬ ‫ﻣﺪارس اﻟﺒﻨﺎت وﻋﻨـﺪ اﻤﺪﺧﻞ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﻟﻠﻘﺮﻳـﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺎ أدى إﱃ ﺗـﴪب اﻤﻴﺎه إﱃ‬ ‫داﺧﻞ ﻣﺪﺧﻞ اﻟﻘﺮﻳﺔ‪ ،‬وﺗﺴﺒﺒﻪ ﰲ إزﻋﺎج‬

‫اﻟﺴـﻜﺎن وإﻏﻼق اﻟﻄﺮﻳـﻖ اﻤﺆدي إﱃ‬ ‫ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺘﴪب ﻋﺪة أﻳﺎم ﺑﺴـﺒﺐ ﻛﺜﺎﻓﺔ‬ ‫اﻤﻴﺎه‪ .‬وﻧﺎﺷﺪوا اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﰲ ﻣﺪﻳﺮﻳﺔ‬ ‫اﻤﻴﺎه ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﺪﺧﻞ اﻟﴪﻳﻊ ﻟﺤﻞ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﺸـﻜﻠﺔ اﻟﺘـﻲ أﺻﺒﺤﺖ ﺗﺆرﻗﻬﻢ‪،‬‬ ‫واﻟﴪﻋﺔ ﰲ ﺗﻨﻔﻴـﺬ اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺘﻲ ﻗﺎﻣﻮا‬ ‫ﺑﺈﺣﺪاﺛﻬـﺎ وﺳـﻂ اﻟﻘﺮﻳﺔ‪ ،‬وﻣﺤﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫اﻟﴩﻛـﺔ أو اﻤﻘـﺎول اﻟـﺬي ﺗﺴـﺒﺐ ﰲ‬ ‫إﺗـﻼف ﺷـﺒﻜﺔ اﻤﻴـﺎه‪ ،‬وﺗﴪﺑﻬـﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻲ دون ﺗﻮﻗﻒ‪ .‬وﻗﺎل ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺴـﻦ‬ ‫»أﺣﺪ ﺳـﺎﻛﻨﻲ اﻟﺤﻲ«‪ ،‬إﻧﻪ ﺣﺎول أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣـﺮة اﻻﺗﺼـﺎل ﺑﺎﻟﴩﻛـﺔ اﻤﻨﻔﺬة‬ ‫ﻟﻠﻤـﴩوع‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻋﲆ ﻃـﻮارئ اﻤﻴﺎه‬ ‫ﻹﻳﻘﺎف ﺗـﴪب اﻤﻴـﺎه‪ ،‬ﻷن اﻤﺎء ﻳﻌﺘﱪ‬

‫ﺛﺮوة وﻻﺑﺪ ﻣﻦ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫أن ﻛﻞ ﺟﻬـﻮده ﻟﻢ َ‬ ‫ﺗﻠﻖ أي ﺗﺠﺎوب ﻣﻦ‬ ‫ﻃﻮارئ اﻤﻴﺎه أو ﻣﻦ اﻟﴩﻛﺔ اﻤﻨﻔﺬة‪.‬‬

‫ﻓﻲ اﻧﺘﻈﺎر رد‬ ‫اﻟﻤﺘﺤﺪث‬

‫وﺗﻮاﺻﻠـﺖ »اﻟـﴩق« ﻣـﻊ‬ ‫اﻤﺘﺤـﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻤﻴﺎه‬ ‫ﺑﺠﺎزان ﻋـﻼء ﺧﺮد‪ ،‬ﻟﻨﻘـﻞ ﻣﻌﺎﻧﺎة‬ ‫اﻷﻫـﺎﱄ وﻣﻌﺮﻓـﺔ أﺳـﺒﺎب إﻫﻤـﺎل‬ ‫ﺗﴪب اﻤﻴـﺎه دون ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺘﺠﺎوب ﻣﻊ اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﻬﺎﺗﻔﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﻜﺮرة‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أﻣـﺎ ﻓﻬﺪ ﺣﻤـﻮد‪ ،‬ﻓﺄﺷـﺎر إﱃ ﻋﺪم وﺟﻮد ﺗﻌﺎون ﺑﺎﻟﺸـﻜﻞ‬ ‫اﻤﻄﻠـﻮب ﺑـﻦ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﻋﻨـﺪ ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻧﻈﺎم اﻟﺴـﻌﻮدة‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻮق‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن اﻷﺳـﻌﺎر ﻟـﻢ ﺗﺘﻐﺮ ﻋﻦ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﺑﺎﻟﻮﻗﻮف ﻋﲆ اﻟﺴـﻮق وﺗﻠﺒﻴﺔ ﻣـﺎ ﻳﻨﻘﺼﻪ ﻣﻦ ﻋﻤﺎل‬ ‫ﻟﻠﺘﻨﻈﻴﻒ واﻟﺘﺤﻤﻴﻞ واﻟﺘﻨﺰﻳﻞ‪ ،‬واﻟﺴﻤﺎح ﺑﻌﻤﻞ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﺘﻲ ﻋﲆ‬ ‫ﻛﻔﺎﻟﺘﻬﻢ ﰲ اﻟﺴﻮق‪.‬‬ ‫وﺗﻮاﺻﻠـﺖ »اﻟـﴩق« ﻣـﻊ ﻣﺪﻳـﺮ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ وادي‬ ‫اﻟﺪواﴎ ﻣﻨﺎﺣﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻟﻼﺳﺘﻔﺴـﺎر ﻋﻦ اﺳـﺘﻤﺮار‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدة ﰲ ﺳـﻮق اﻟﺨﻀـﺎر‪ ،‬وﻣﻄﺎﻟﺐ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻮق‪ ،‬إﻻ أﻧـﻪ اﻋﺘﺬر ﺑﺴـﺒﺐ أﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﻣﺨـﻮﻻ ً ﺑﺎﻟﺘﴫﻳﺢ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻲ‪.‬‬

‫ﺗﴪب اﻤﻴﺎه داﺧﻞ اﻟﻘﺮﻳﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫‪7‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ا ﺣﺪ ‪5‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 17‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (469‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫أﻣﻴﺮ ﻋﺴﻴﺮ ﻟـ‪ ١١٩٧‬ﻣﺘﺪرﺑ ًﺎ ﺑﺎﻣﻦ اﻟﻌﺎم‪ :‬ﻛﻮﻧﻮا درﻋ ًﺎ‬ ‫ﺣﺼﻴﻨﺔ ﻟﻠﻮﻃﻦ وﺣﺮﺑﺔ ﻓﻲ وﺟﻪ ﻛﻞ ﻣﺨﺎﻟﻒ وﻓﻜﺮ ﺿﺎل‬

‫ﻣﻘﺎﺑﻠﺔ‬ ‫»اﻟﻤﺴﺆول«‬ ‫»اﻟﺤﻤﺎم«!‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫ّ‬

‫أﺑﻬﺎ ـ اﻟﴩق‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫اﻟﺨﺮﻳﺠﻮن ﻳﺆدون إﺣﺪى ﻓﻘﺮات اﻟﺮﻣﺎﻳﺔ‬

‫أﻣﺮ ﻋﺴﺮ ﻳُﻜﺮم أﺣﺪ اﻟﻄﻠﺒﺔ اﻤﺘﻔﻮﻗﻦ‬ ‫اﺳـﺘﻌﺮاض ﻓﺮﺿﻴـﺔ اﻟﻘﺒـﺾ‬ ‫واﻻﺳـﺘﻴﻘﺎف اﻟﺘﻲ ﺗُﺤﺎﻛﻲ واﻗﻊ اﻟﻌﻤﻞ‬

‫اﻷﻣﻨـﻲ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺘﺨﺼﺼـﺎت‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫أﴍف ﻋـﲆ ﻣﺜـﻞ ﻫـﺬه اﻟﻔﺮﺿﻴـﺎت‬

‫)واس(‬ ‫ﻣﺪرﺑـﻮن ﻣﺆﻫﻠﻮن ﻣﺴـﺘﻮﺣﻦ ذﻟﻚ ﻣﻦ‬ ‫أرض اﻤﻴﺪان‪.‬‬

‫وأﻟﻘـﻰ اﻟﻄﺎﻟﺐ اﻟﻌﺴـﻜﺮي ﻋﻮض‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮي ﻛﻠﻤﺔ اﻟﺨﺮﻳﺠـﻦ؛ ﻗﺎل ﻓﻴﻬﺎ‪:‬‬ ‫»إن اﻹﻧﺴـﺎن ﻟﻴﺴـﻌﺪ ﺑﺘﺤﻘﻴﻖ أﻫﺪاﻓﻪ‬ ‫واﻟﻮﺻـﻮل إﱃ ﻏﺎﻳﺎﺗـﻪ وﺗﺘﻀﺎﻋﻒ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺴﻌﺎدة ﻛﻠﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻠﻚ اﻷﻫﺪاف ﻧﺒﻴﻠﺔ‬ ‫واﻟﻐﺎﻳﺎت ﺳﺎﻣﻴﺔ‪ ،‬وأﺿﺎف »ﻟﻴﺲ ﻫﻨﺎك‬ ‫أﻧﺒﻞ وﻻ أﺳـﻤﻰ ﻣﻦ أن ﻳﻜﻮن اﻹﻧﺴـﺎن‬ ‫ﺣﺎﻣﻴﺎ ً ﻟﺪﻳﻨﻪ‪ ،‬ﻓﺎدﻳﺎ ً ﻤﻠﻴﻜﻪ ووﻃﻨﻪ‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫اﻤﻬﺎم اﻟﺘﻲ ﻧﺬرﻧﺎ أﻧﻔﺴﻨﺎ ودﻣﺎءﻧﺎ ﺣﻴﻨﻤﺎ‬ ‫اﺧﱰﻧـﺎ اﻻﻟﺘﺤﺎق ﺑﺎﻟﺴـﻠﻚ اﻟﻌﺴـﻜﺮي‬ ‫واﻻﻧﻀﻤﺎم إﱃ ﺻﻔﻮف اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم«‪.‬‬ ‫وﺷـﺎﻫﺪ اﻷﻣـﺮ ﻓﻴﺼـﻞ ﺑـﻦ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﺳـﺘﻌﺮاض ﻣﻬـﺎرات اﻟﺮﻣﺎﻳـﺔ اﻟﺤﺮة‬ ‫واﻟﺮﻣﺎﻳـﺔ اﻟﺒﻮﻟﻴﺴـﻴﺔ‪ ،‬ﺛﻢ ﺑـﺪأ اﻟﻌﺮض‬ ‫اﻟﻌﺴـﻜﺮي اﻟـﺬي ﺷـﻤﻞ ﻋـﺪدا ً ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺘﺸـﻜﻴﻼت اﻤﻤﻴـﺰة‪ ،‬اﺳـﺘﻌﺮض ﻣـﻦ‬ ‫ﺧﻼﻟﻬـﺎ اﻟﻄﻠﺒﺔ ﻣﺪى اﻤﻬـﺎرة‪ ،‬واﻟﺪﻗﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻤﺘﻘﻦ اﻟﺬي ﺗﻠﻘﻮه ﻃﻴﻠﺔ ﻓﱰة‬ ‫ﺗﺪرﻳﺒﻬـﻢ‪ ،‬ﺛﻢ أدى اﻟﺨﺮﻳﺠﻮن اﻟﻘﺴـﻢ‬ ‫ﺧﻠﻒ ﻗﺎﺋﺪ اﻟﻜﺘﻴﺒﺔ‪.‬‬ ‫وﺳﻠﻢ أﻣﺮ ﻋﺴـﺮ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺤﻔﻞ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺎدات واﻟﺠﻮاﺋﺰ ﻟﻠﺨﺮﻳﺠﻦ‪ ،‬وﻛ ﱠﺮم‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺸﺎرﻛﺔ‪.‬‬

‫‪ ١٦‬ﻗﺴﻤ ًﺎ ﻟﻠﺘﺄﻫﻴﻞ اﻟﻄﺒﻲ و‪ ٨٤‬اﺳﺘﺸﺎرﻳ ًﺎ زاﺋﺮ ًا ﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت ﺟﺎزان‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻤﺸﺎرﻛﻮن ﰲ اﻟﻮرﺷﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻓﺘﺘﺤـﺖ اﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان‪ ،‬ﻗﺴـﻤﻦ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪﻳﻦ ﻟﻠﻌـﻼج اﻟﻄﺒﻴﻌـﻲ واﻟﺘﺄﻫﻴﻞ‬ ‫اﻟﻄﺒـﻲ ﰲ ﺟﺎزان‪ ،‬ﻟﻴﺼﻞ ﻋﺪد أﻗﺴـﺎم‬ ‫اﻟﺘﺄﻫﻴـﻞ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ إﱃ ‪ 16‬ﻗﺴـﻤﺎ ً‬ ‫ﻣﻮزﻋﺔ ﻋﲆ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺮﴇ‪.‬‬ ‫أﻋﻠﻦ ذﻟﻚ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ اﻟﻄﺒﻲ ﰲ ﺻﺤﺔ‬ ‫ﺟﺎزان اﻻﺧﺘﺼﺎﴆ ﺣﺴـﻦ ﺣـﺪاد‪ ،‬ﰲ ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫ﻟﻪ ﺧﻼل ورﺷـﺔ ﻋﻤﻞ »ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺧﺪﻣﺎت ذوي‬ ‫اﻹﻋﺎﻗﺔ وﻃﺮق ﺗﻔﻌﻴﻠﻬﺎ«‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻧﻈﻤﺘﻬﺎ ﺻﺤﺔ‬ ‫ﺟـﺎزان أﻣـﺲ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ‬ ‫اﻟﻄﺒﻲ ﰲ وزارة اﻟﺼﺤﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﲇ اﻟﻘﺮﻧﻲ‪،‬‬

‫وﻣﺸـﺎرﻛﺔ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺪﻳـﺮي اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ اﻟﻄﺒﻲ ﰲ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮﻳـﺎت اﻟﺼﺤﺔ ﰲ اﻤﻨﺎﻃـﻖ واﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﻘﺮﻧﻲ أن اﻟﻮزارة أﻧﺸﺄت ﻟﺠﻨﺔ ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺜﻘﻴﻒ اﻟﺼﺤﻲ ﻟﻠﻤﻌﺎﻗﻦ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن ﻫﻨﺎك‬ ‫‪ 16‬دورة ﻟﺘﺪرﻳـﺐ اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ واﻤﴩﻓـﻦ ﰲ‬ ‫إدارات اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ اﻟﻄﺒـﻲ ﰲ ﻣﺪﻳﺮﻳﺎت اﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫واﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪ ،‬أﻛـﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻹدارة‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﻤﺮاﻛـﺰ اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ واﻷﻃﺒـﺎء‬ ‫اﻟﺰاﺋﺮﻳﻦ ﰲ وزارة اﻟﺼﺤـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻮادﻋـﻲ‪ ،‬أﻧـﻪ ﺗـﻢ اﺳـﺘﻘﻄﺎب ‪ 84‬ﻃﺒﻴـﺎ ً‬ ‫اﺳﺘﺸـﺎرﻳﺎ ً زاﺋﺮا ً ﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت اﻤﻨﻄﻘﺔ ﰲ ﻋﺪد‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺘﺨﺼﺼـﺎت‪ .‬وﻧﺎﻗـﺶ ﺧـﻼل زﻳﺎرﺗﻪ‬ ‫أﻣﺲ ﻟﺠﺎزان واﺟﺘﻤﺎﻋﻪ ﻣﻊ ﻣﺴـﺆوﱄ ﺻﺤﺔ‬

‫ﻧﺠﺮان ـ اﻟﴩق‬ ‫ﱠ‬ ‫ﺗﻔﻘﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺸﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻧﺠـﺮان‪ ،‬اﻟﺼﻴﺪﱄ ﺻﺎﻟﺢ ﺑﻦ ﺳـﻌﺪ اﻤﺆﻧﺲ‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑـﺪر اﻟﺠﻨﻮب‪،‬‬ ‫واﻃﻠـﻊ ﻋـﲆ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻤﻘﺪﻣـﺔ ﻟﻠﻤﺮﴇ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﺣـﺚ اﻤﺆﻧـﺲ ﻋـﲆ ﴎﻋـﺔ‬ ‫واﻤﺮاﺟﻌـﻦ‪.‬‬ ‫اﺳﺘﻜﻤﺎل اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺘﺸـﻐﻴﻠﻴﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻟﻠﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺸـﻤﻞ اﻓﺘﺘﺎح أﻗﺴـﺎم اﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت واﻟﻮﻻدة‬ ‫واﻟـ ُﻜﲆ‪ ،‬وﺗﺸـﻐﻴﻞ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺑﻜﺎﻣـﻞ ﻃﺎﻗﺘـﻪ‬ ‫ً‬ ‫ﺷﺎﻣﻠﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻟﺠﺮاﺣﻴﺔ‬ ‫اﻟﴪﻳﺮﻳﺔ واﻟﺘﺸﻐﻴﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﱠ‬ ‫واﻟﻌﻨﺎﻳﺔ اﻤﺮﻛـﺰة واﻟﺤﻀﺎﻧـﺎت ﻟﺤﺪﻳﺜﻲ اﻟﻮﻻدة‪،‬‬ ‫إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ ﺗﺄﻣـﻦ اﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺘﺠﻬﻴﺰات واﻟﻘﻮى اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ واﺳـﺘﻜﻤﺎﻟﻬﺎ وﺗﺄﻣﻦ‬ ‫ﻣﺎ ﺗﺤﺘﺎﺟـﻪ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ واﻤﻘﺒﻠﺔ ﻣﻦ أﺟﻬﺰه‬ ‫ﻃﺒﻴﺔ وﻏﺮ ﻃﺒﻴﺔ‪ ،‬واﺳـﺘﻜﻤﺎل اﻟﺴـﻮر اﻟﺨﺎرﺟﻲ‬ ‫وأﻣﺎﻛـﻦ اﻟﱰﻓﻴـﻪ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ ﺗﻜﻠﻴﻒ ﻋﺪد‬ ‫ﻣـﻦ اﻷﻃﺒـﺎء اﻻﺧﺘﺼﺎﺻﻴﱢـﻦ ﻣﻦ ﻧﺠـﺮان ﻟﻠﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺑﺪر اﻟﺠﻨـﻮب ﺧـﻼل اﻤﻨﺎوﺑﺔ ﻳﻮﻣﻲ‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫وﻳﻮﺟﻪ ﺑﺎﺳﺘﻜﻤﺎل اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬ ‫اﻟﻤﺆﻧﺲ ﻳﺘﻔﻘﺪ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺑﺪر اﻟﺠﻨﻮب ﱢ‬

‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬ﺳـﺒﻞ ﺗﻄﻮﻳـﺮ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻷﻃﺒـﺎء‬ ‫اﻟﺰاﺋﺮﻳﻦ وﻣﺪى اﻻﺳـﺘﻔﺎدة اﻟﻘﺼﻮى ﻣﻨﻪ ﰲ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت اﻟﻨﺎدرة واﻟﺪﻗﻴﻘﺔ ﻟﺴـﺪ‬ ‫اﻟﺤﺎﺟﺔ اﻟﻌﺎﺟﻠﺔ ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ واﻟﺮﻗﻲ ﺑﻤﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻷﻓـﺮاد اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ .‬وأﺿﺎف‬ ‫اﻟﻮادﻋﻲ أﻧـﻪ ﺗﻢ ﺑﺤﺚ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺧﺪﻣﺎت اﻟﻘﻠﺐ‬ ‫واﻟﻌﻴـﻮن‪ ،‬وﺗﻢ اﻻﺗﻔﺎق ﻋﲆ دراﺳـﺔ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫اﻟﻄﺒـﻲ اﻟﺨﺎرﺟـﻲ ﻣـﻊ ﺟﺎﻣﻌـﺎت وﻫﻴﺌﺎت‬ ‫وﻣﺮاﻛﺰ ﻋﺎﻤﻴـﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻟﺘﻌـﺎون اﻟﺨﺎرﺟﻲ‬ ‫واﻟﺪاﺧـﲇ ﻣـﻊ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻠـﻚ ﻓﻬـﺪ اﻟﻄﺒﻴـﺔ‬ ‫واﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﺘﺨﺼـﴢ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أﻧـﻪ ﺗﻤﺖ‬ ‫ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ وﺿﻊ اﻷراﴈ ﻟﻠﻤﺮاﻛﺰ اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫اﻤﻌﺘﻤﺪة ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﻣﺜﻞ ﻣﺮاﻛﺰ اﻟﻘﻠﺐ واﻷورام‬ ‫اﻟﺘﻲ اﻋﺘُﻤﺪت ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ ﻟﻬﺬا اﻟﻌﺎم‪.‬‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ ‪ -‬ﺭﻣﺰﻱ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬

‫اﻤﺆﻧﺲ ﺧﻼل ﺗﻔﻘﺪه اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ واﻟﺠﻤﻌﺔ‪.‬‬ ‫ودﻋﺎ إﱃ ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻣﻌﺎﻳﺮ اﻟﺠﻮدة واﻟﺴﻴﺎﺳﺎت‬ ‫واﻹﺟـﺮاءات ا ُﻤﻨ ﱢ‬ ‫ﻈﻤَـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺮﺗﻜ ُﺰ ﻋـﲆ ﻣﻌﺎﻳﺮ‬ ‫اﻤﺠﻠـﺲ اﻤﺮﻛـﺰي ﻻﻋﺘﻤـﺎد اﻤﻨﺸـﺂت اﻟﺼﺤﻴـﺔ‬ ‫وﺧﺎﺻﺔ اﻷﻗﺴـﺎم اﻟﺤﺮﺟﺔ واﻤﻬﻤﺔ ﻣﺜﻞ اﻹﺳﻌﺎف‬ ‫واﻟﻄـﻮارئ واﻤﺨﺘـﱪات وﺑﻨﻮك اﻟـﺪم واﻟﻌﻨﺎﻳﺎت‬ ‫اﻤﺮﻛﺰة‪.‬‬

‫)واس(‬

‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أوﺿـﺢ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﺼﺤﺔ‬ ‫ﻧﺠـﺮان ﻣﺤﺴـﻦ اﻟﺮﺑﻴﻌـﺎن‪ ،‬أ ﱠن ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺑﺪر‬ ‫اﻟﺠﻨﻮب ﺑﺴـﻌﺔ ‪ 50‬ﴎﻳﺮا ً وﻳﻘﺪم ﺧﺪﻣﺎﺗﻪ ﻷﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ‪ 11‬أﻟﻔﺎ ً و‪ 117‬ﻧﺴـﻤﺔ‪ ،‬وﻳﺨﺪم ﺧﻤﺴﺔ ﻣﺮاﻛﺰ‬ ‫رﻋﺎﻳـﺔ ﺻﺤﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أ ﱠن ﻋـﺪد ﻣُﺮاﺟﻌـﻲ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻣﻨﺬ ﺑﺪء اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻟﻌﻴﺎدات اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫ﺑﻠﻎ ‪ 2461‬ﻣﺮﻳﻀﺎً‪.‬‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ‪ -‬ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬

‫‪alhadadi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫رﻋـﻰ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ ﺑـﻦ ﺧﺎﻟﺪ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺗﺪرﻳﺐ‬ ‫اﻷﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ أﻣـﺲ‪،‬‬ ‫ﺣﻔﻞ ﺗﺨﺮﻳـﺞ ‪ 1197‬ﻣﺘﺪرﺑﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻠﺘﺤﻘـﻦ ﺑﺎﻟـﺪورات اﻟﺘﺄﻫﻴﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﰲ ﺗﴫﻳﺢ ﺑﺎﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ »أﻫﻨﺊ ﻛﻞ‬ ‫اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ‪ ،‬وأﺷـﻌﺮ ﺑﺎﻟﻔﺨﺮ اﻟﺸـﺪﻳﺪ‪،‬‬ ‫وأﻧﺎ أﺷـﺎﻫﺪ أﺑﻨﺎﺋـﻲ اﻟﺨﺮﻳﺠـﻦ وﻫﻢ‬ ‫ﻳـﺆدون ﺗﺪرﻳﺒﺎت ﻋﺎﻟﻴـﺔ اﻟﺠﻮدة‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫دﻟﻴﻞ ﻋﲆ ﺣﺴﻦ اﻟﺘﺪرﻳﺐ ورﻗﻲ اﻟﻘﻴﺎدة‬ ‫ﰲ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻷﻣـﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑـﻦ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫»أﺗﻤﻨـﻰ أن ﻳﻨﻀﻤﻮا ﻹﺧﻮاﻧﻬﻢ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫أﻧﺤﺎء اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻟﻴﻮاﺻﻠﻮا ﺧﺪﻣﺔ دﻳﻨﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﻣﻠﻴﻜﻬﻢ‪ ،‬ووﻃﻨﻬـﻢ ﺗﺤﺖ ﻗﻴﺎدة ودﻋﻢ‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬ووﱄ ﻋﻬـﺪه اﻷﻣـﻦ‬ ‫واﻟﻨﺎﺋـﺐ اﻟﺜﺎﻧـﻲ‪ ،‬وأن ﻳﻜﻮﻧـﻮا ﻛﻤﺎ ﻫﻢ‬ ‫داﺋﻤـﺎ ً درﻋـﺎ ً ﺣﺼﻴﻨـﺔ ﻟﻬـﺬا اﻟﻮﻃـﻦ‪،‬‬ ‫وﺣﺮﺑـﺔ ﰲ وﺟـﻪ ﻛﻞ ﻣﺨﺎﻟـﻒ وﻓﻜـﺮ‬ ‫ﺿﺎل«‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ ﻣﺴـﺎﻋﺪ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻷﻣـﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﺸـﺆون اﻟﺘﺪرﻳـﺐ اﻟﻠﻮاء‬ ‫ﺳـﻌﺪ اﻟﺨﻠﻴـﻮي‪ ،‬أن ﻫـﺬه اﻟﻜﻮﻛﺒـﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺨﺮﻳﺠـﻦ ﺗﻨﻀـﻢ إﱃ ﻋﺪﻳـﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺘﺪرﺑـﻦ ﻣﻦ اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻷﺧﺮى ﻟﻴﺼﻞ‬ ‫اﻟﻌـﺪد اﻹﺟﻤـﺎﱄ ﻟﻠﺨﺮﻳﺠـﻦ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﻣـﺪن ﺗﺪرﻳﺐ اﻷﻣﻦ اﻟﻌـﺎم ﻣﺎ ﻣﺠﻤﻮﻋﻪ‬ ‫‪ 12297‬رﺟﻞ أﻣﻦ ﻣـﻦ ﺣﻤﻠﺔ درﺟﺎت‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ‪ ،‬واﻟﺘﻘﻨﻲ‪،‬‬ ‫واﻟﻔﻨﻲ‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أﻧـﻪ ﺗـﻢ ﺗﻮﻗﻴـﻊ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ‪ 24‬اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻣﺸـﱰﻛﺔ ﺑﻦ ﺷـﺆون‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺐ ﺑﺎﻷﻣﻦ اﻟﻌـﺎم ﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﻣﻬﺎرات‬ ‫وﻗﺪرات رﺟﻞ اﻷﻣﻦ اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫أن اﻟﺪورات ﺷﻤﻠﺖ دورة دورﻳﺎت اﻷﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌـﺎم‪ ،‬ودورﻳـﺎت أﻋﻤﺎل أﻣـﻦ اﻟﻄﺮق‬ ‫واﻟﻌﻠﻮم اﻟﴩﻃﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ دورة‬ ‫اﻟﺒﺤﺚ واﻟﺘﺤﺮي‪.‬‬ ‫وﺷـﺎﻫﺪ أﻣـﺮ ﻋﺴـﺮ واﻟﺤﻀـﻮر‬

‫ﻫﻨﺎك ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﻮاﻗﻒ اﻟﻄﺮﻳﻔﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻘﻊ ﻓﻴﻬﺎ اﻹﻧﺴﺎن‬ ‫ﻣﺠـﱪاً‪ ،‬وﻻ ﺑﺄس ﻣـﻦ ﴎد ﻫـﺬا اﻤﻮﻗﻒ اﻟﺬي ﺣـﻜﺎه ﱄ أﺣﺪ‬ ‫اﻟﺰﻣﻼء ﻋﻦ ﻗﺮﻳﺒﻪ اﻟﻜﺒﺮ ﰲ اﻟﺴـﻦ واﻤﺼـﺎب ﺑﻀﻌﻒ اﻟﻨﻈﺮ؛‬ ‫واﻟﺬي ﻳﺌﺲ ﻣﻦ إﻧﺠﺎز ﻣﻌﺎﻣﻠﺔ ﻟﻪ ﰲ إﺣﺪى اﻹدارات اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻛﺜﺮة ﻣﺸـﺎوﻳﺮ وﻣﺮاﺟﻌﺎت دون ﻓﺎﺋـﺪة‪ ،‬ﻓﻔﻲ ذﻟﻚ اﻟﻴﻮم‬ ‫ﺣﴬ ﻣﺒﻜﺮا ً وﺗﻮﺟﻪ ﻟﺴـﻜﺮﺗﺮ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﺬي أﻣﺮه ﺑﺎﻻﻧﺘﻈﺎر ﰲ‬ ‫ﻗﺎﻋﺔ اﻟﺠﻠﻮس ﻷن اﻤﺪﻳﺮ ﻣﺸـﻐﻮل‪ ،‬ﻓﺠﻠﺲ اﻤﺴـﻜﻦ ﻣﻨﺘﻈﺮا ً‬ ‫دون ﻓﺎﺋﺪة وﻫﻮ ﻗﻠِﻖ ﻣﻦ ﻋﺪم إﻧﺠﺎز ﻣﻌﺎﻣﻠﺘﻪ أﺳـﻮة ﺑﺠﻤﻴﻊ‬ ‫اﻤﺮاﺟﻌﺎت اﻟﺘﻲ اﻧﻘﻀﺖ‪ ،‬وراودﺗﻪ اﻟﺸﻜﻮك ﺑﺄن اﻟﺴﻜﺮﺗﺮ ﻫﻮ‬ ‫ﺳـﺒﺐ اﻟﺘﺄﺧﺮ‪ ،‬وﺑﻌﺪ وﻗﺖ ر ّد اﻟﺴـﻜﺮﺗﺮ اﻟﺒـﺎب وﺧﺮج وﻫﻮ‬ ‫ﻳﺆﻛﺪ ﻋـﲆ اﻤﺮاﺟﻌﻦ ﺑـﴬورة اﻻﻧﺘﻈﺎر ﺣﺘﻰ ﻓﺮاغ ﺳـﻌﺎدة‬ ‫»ﻫﺎﺷﺎ ً ّ‬ ‫ّ‬ ‫ﺑﺎﺷﺎً«‪،‬‬ ‫اﻤﺪﻳﺮ ﻣﻦ »ﺷـﻐﻠﻪ« اﻤﻬﻢ ﻟﻴﺴﺘﻘﺒﻠﻬﻢ ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ‬ ‫ﺣ ّﺮك اﻤﺮاﺟﻊ رأﺳـﻪ ﻋﻼﻣﺔ ﻋﲆ اﻤﻮاﻓﻘﺔ‪ ،‬وﻣﺎ ﻛﺎد اﻟﺴـﻜﺮﺗﺮ‬ ‫ﻳﺘـﻮارى ﻋﻦ اﻷﻧﻈﺎر ﺣﺘﻰ اﻗﺘﺤﻢ اﻤﺮاﺟﻊ ﻣﻜﺘﺐ اﻤﺪﻳﺮ وﻟﻜﻨﻪ‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﺠﺪه وإﻧﻤﺎ رأى »ﻣﺸـﻠﺤﻪ« ﻣﻌﻠﻘـﺎ ً وﻏﱰﺗﻪ وﻋﻘﺎﻟﻪ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻄﺎوﻟﺔ! ّ‬ ‫ﺗﻠﻔﺖ ﻳﻤﻴﻨﺎ ً وﺷـﻤﺎﻻ ً ﻓﺴـﻤﻊ »ﻧﺤﻨﺤﺔ« ﺧﻠﻒ ﺑﺎب‬ ‫ﻏﺮﻓـﺔ ﻣﻼﺻﻘﺔ ﻟﻠﻤﻜﺘﺐ‪ ،‬ﻓﺨﻤّ ﻦ أﻧـﻪ رﺑﻤﺎ ﻳﻜﻮن ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬رﻏﺒﺔ‬ ‫إﻧﻬﺎء ﻫﺬا اﻤﺴﻠﺴﻞ اﻟﻄﻮﻳﻞ ﻣﻦ اﻟﺘﺄﺧﺮ ﺟﻌﻠﺖ اﻤﺮاﺟﻊ ﻳﻨﺪﻓﻊ‬ ‫ﻟﻔﺘـﺢ ذﻟﻚ اﻟﺒﺎب ﻤﻘﺎﺑﻠﺔ اﻤﺪﻳﺮ وﴍح ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻪ ﻟﻪ ﺷـﺨﺼﻴﺎً‪،‬‬ ‫ﻓﺘﻮﺟـﻪ ﻟﻔﺘﺢ اﻟﺒﺎب وإذ ﺑـﻪ ﰲ وﺟﻪ اﻤﺪﻳﺮ ﻣﺒﺎﴍة اﻟﺬي ﻛﺎن‬ ‫ﺟﺎﻟﺴـﺎ ً ﺑﻬﺪوء ﻋﲆ ﻣﻘﻌﺪ رﺧﺎﻣﻲ! ﻟـﻢ ﻳﻨﺘﻈﺮ اﻤﺮاﺟﻊ وﻗﻮف‬ ‫اﻤﺪﻳﺮ ﺑﻞ ﻣـ ّﺪ ﻟﻪ ﻳﺪه ﻣﺼﺎﻓﺤﺎ ً واﺑﺘـﺪأ ﰲ ﴍح ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻪ ﺟ ّﺮاء‬ ‫ﺗﺄﺧـﺮ ﻣﻌﺎﻣﻠﺘﻪ ﻛﻞ ﻫﺬا اﻟﻮﻗﺖ! اﻤﻔﺎﺟﺄة ﻋﻘﺪت ﻟﺴـﺎن اﻤﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟـﺬي اﻛﺘﻔﻰ ﺑﺘﺤﺮﻳﻚ ﻳﺪﻳـﻪ ﺑﻌﺼﺒﻴﺔ ﻟﻴﻌـﻮد اﻤﺮاﺟﻊ أدراﺟﻪ‬ ‫اﺳـﺘﻐﺮاب ﻛﺒﺮ ﻣﻦ اﻤﺮاﺟﻊ! ﻫﻨﺎ اﻧﻔﺠﺮ »اﻤﺪﻳﺮ«‬ ‫ﺣﺎﻻ ً ﰲ ﻇﻞ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻧﺘﻴﺠـﺔ ﻋﺪم ﻓﻬﻢ اﻟﺮﺟﻞ اﻟﻜﺒﺮ ﰲ اﻟﺴـﻦ إﺷـﺎرﺗﻪ‪ -‬وﺻﺎح‬‫ﻣـﻦ ﻋﲆ »اﻟﻜﺮﳼ اﻹﻓﺮﻧﺠـﻲ«‪» :‬ﺗﺮاك ﺗﻜﻠﻤﻨـﻲ وأﻧﺎ وأﻧﺖ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻤّ ﺎااااااااااااااام« ﻳﺎ واﻟﺪ!‬

‫ﺗﻔﻌﻴﻞ اﻟﻴﻮم اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﻟﻤﺘﻼزﻣﺔ داون‬ ‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬اﻟﴩق دﻋﺖ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻧﺠـﺮان‪ ،‬ﻣﻜﺎﺗﺐ اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ وﻣﺪارس اﻤﻨﻄﻘـﺔ وﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ اﻟﻔﻜﺮﻳـﺔ‪ ،‬إﱃ ﺗﻔﻌﻴﻞ اﻟﻴﻮم اﻟﻌﺎﻤـﻲ ﻤﺘﻼزﻣﺔ داون اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﻪ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﰲ ‪ 21‬ﻣﺎرس ﻣﻦ ﻛﻞ ﻋﺎم‪ ،‬ﺗﺤﺖ ﺷﻌﺎر »دﻋﻮﻧﺎ‬ ‫ﻧﺒﻨـﻲ ﻣﺠﺘﻤﻌـﺎ ً ﺷـﺎﻣﻼً ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ«‪ .‬وأوﺿـﺢ ﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻧـﺎﴏ اﻤﻨﻴﻊ‪ ،‬أﻧـﻪ ﺳـﻴﺘﻢ ﺗﺨﺼﻴﺺ ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫اﻟﺼﺒﺎح ﰲ اﻹذاﻋﺔ اﻤﺪرﺳـﻴﺔ ﻟﻠﺘﺤﺪث ﻋﻦ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ وﺳﺒﻞ دﻋﻢ‬ ‫اﻷﻃﻔـﺎل ذوي ﻣﺘﻼزﻣﺔ داون ﻣﻊ اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ ﺑﺄﺳـﺒﺎب اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﻬﺎ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺗﻨﻔﻴﺬ زﻳﺎرات ﻃـﻼب اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌـﺎم ﻟﱪاﻣﺞ اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ أو اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪم ﺧﺪﻣﺎت ﻟﺬوي ﻣﺘﻼزﻣﺔ دون‪.‬‬

‫»ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﺮﻳﺎض« ﻳُ ﺪ ﱢرب ‪ ٦٧٥‬ﻣﻌﻠﻤ ًﺎ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ـ اﻟﴩق ﺗﻨﻔـﺬ إدارة اﻟﺘﺪرﻳـﺐ اﻟﱰﺑـﻮي واﻻﺑﺘﻌـﺎث‬ ‫ﺑـﺎﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﰲ ﻣﺮاﻛﺰﻫﺎ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ اﻟﺨﻤﺴﺔ اﻟﻴﻮم‪ ،‬ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ اﻟﺼﺒﺎﺣﻴﺔ‬ ‫واﻤﺴﺎﺋﻴﺔ وﻤﺪة أرﺑﻌﺔ أﻳﺎم‪ .‬وأوﺿﺢ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض اﻟﺪﻛﺘﻮر إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻤﺴﻨﺪ‪ ،‬أن اﻟﺪورات ﺳﻴﺴﺘﻔﻴﺪ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ‪ 675‬ﻣﻌﻠﻤﺎ ً وﺗﱰﻛﺰ ﺣﻮل اﻤﴩوع اﻟﺸﺎﻣﻞ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﻣﻨﺎﻫﺞ‬ ‫اﻟﱰﺑﻴﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻨﺎﻫـﺞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺎت ﻟﻠﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﺳﺘﺨﺪام اﻟﻮورد ﰲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪.‬‬


‫ﻋﺼﺎﺑﺎت‬ ‫اﻟﺴﻄﻮ‬ ‫اﻟﻤﺴﻠﺢ ﺗﻌﺎود‬ ‫ﻧﺸﺎﻃﻬﺎ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ‬

‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﻗﺘﺤﻤﺖ ﻋﺼﺎﺑﺔ ﻣﻠﺜﻤـﺔ ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ ﰲ ﺑﻠﺪة أم‬ ‫اﻟﺤﻤﺎم ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬وﺳﻠﺒﺖ ﻣﺒﻠﻐﺎ‬ ‫ﻣﺎﻟﻴﺎ ﺗﺤﺖ ﺗﻬﺪﻳﺪ اﻟﺴﻼح‪.‬‬ ‫وأﻇﻬﺮ ﻣﻘﻄﻊ ﻓﻴﺪﻳﻮ ﻣﺴﺠﻞ ﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺴﻄﻮ‪،‬‬ ‫وﻗـﻮف ﺳـﻴﺎرة أﻣـﺎم اﻟﺼﻴﺪﻟﻴـﺔ وﻧـﺰول‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣﻦ اﻤﻠﺜﻤـﻦ ﻣﻨﻬـﺎ‪ ،‬واﻗﺘﺤﺎﻣﻬﺎ ﺧﻼل‬ ‫وﻗـﺖ دواﻣﻬﺎ اﻤﻌﺘﺎد‪ ،‬ﺷـﺎﻫﺮﻳﻦ اﻟﺴـﻼح ﰲ وﺟﻪ‬ ‫اﻟﺒﺎﻋﺔ وأﺣﺪ اﻟﺰﺑﺎﺋﻦ‪ ،‬ﰲ ﻣﻨﻈﺮ ﻣﺮوع‪.‬‬

‫وأوﺿـﺢ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻟﴩﻃﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ اﻤﻘﺪم زﻳـﺎد اﻟﺮﻗﻴﻄﻲ أﻣـﺲ‪ ،‬أن ﺑﻼﻏﺎ ً‬ ‫ورد ﻣﺴـﺎء ﻳﻮم اﻟﺨﻤﻴﺲ اﻤﺎﴈ ﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت‬ ‫ﻋـﻦ ﺗﻌـﺮض إﺣـﺪى اﻟﺼﻴﺪﻟﻴـﺎت ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ﻟﻠﺴﻄﻮ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻷﺷﺨﺎص‬ ‫وذﻟﻚ ﺑﻌـﺪ ﺗﻬﺪﻳﺪ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﺑﺎﻟﺼﻴﺪﻟﻴﺔ ﺑﺎﻟﺴـﻼح‬ ‫واﻻﺳﺘﻴﻼء ﻋﲆ ﻣﺒﻠﻎ ﻣﻦ اﻤﺎل ﻣﻦ ﺟﻬﺎز اﻤﺤﺎﺳﺒﺔ‬ ‫واﻟﻬـﺮب إﱃ وﺟﻬـﺔ ﻏـﺮ ﻣﻌﻠﻮﻣـﺔ‪ ،‬وﻗـﺪ ﺑـﺎﴍ‬ ‫اﻤﺨﺘﺼﻮن ﺑﴩﻃﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ إﺟﺮاءات‬ ‫اﻟﻀﺒﻂ اﻟﺠﻨﺎﺋﻲ ﰲ اﻟﻮاﻗﻌﺔ‪.‬‬

‫اﻤﻠﺜﻤﻮن أﺛﻨﺎء اﻗﺘﺤﺎﻣﻬﻢ اﻟﺼﻴﺪﻟﻴﺔ‬

‫‪8‬‬

‫ﺣﻮادث‬

‫اﻟﻘﻄﻴﻒ‪:‬‬ ‫ﺗﺄﺟﻴﻞ‬ ‫اﻟﻨﻈﺮ ﻓﻲ‬ ‫ﻗﻀﻴﺔ ﻣﺘﻬﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺸﻐﺐ‬

‫اﻟﻤﺮﻣﻰ اﻟﺜﺎﻟﺚ‬

‫»إدارﻳﺔ اﻟﺪﻣﺎم« ُﺗﻠﺰم اﻟﺠﻤﻌﺔ ﺑﺈﻋﺎدة رؤوس ا‚ﻣﻮال ﻟـ ‪ ٦٠‬ﻣﺴﺎﻫﻤ ًﺎ و‪ ٪٢٨‬ﻣﻦ أرﺑﺎﺣﻬﺎ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬

‫أﺣﻤﺪ ﺑﺎﻋﺸﻦ‬ ‫ﻋﻨـﻮان ﻋﺮﻳﺾ وﺗﻮﺻﻴﻒ ﻫﻮ اﻷﻗﺮب إﱃ اﻟﺪﱢﻗﺔ ﻤﺎ ﺣﺪث وﻳﺤﺪث ﰲ‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت ﻣﺠﺎﻟﺲ إدارة وﺟﻤﻌﻴﺔ ﻧﺎدي ﺟﺎزان اﻷدﺑﻲ!‬ ‫وﻣﺎ ﺣـﺬﱠرت ﻣﺮارا ً ﻣـﻦ وﻗﻮﻋﻪ‪ ..‬وﻗـﻊ! وﻫﻨﺎ أرﺑﺄ ﺑﻨﻔﴘ ﻓﻠﺴـﺖ‬ ‫ﱢ‬ ‫اﻟﻜﻒ وﻻ ﴐب اﻤﻨﺪل وﻣﺎ ﻋﻤﺪت ﻟﻠﺘﻨﺠﻴﻢ‪،‬‬ ‫ﻣﻤﻦ ﻳﺤﺴـﻨﻮن ﻗﺮاءة‬ ‫وﻳﺸـﻬﺪ ﻋـﲆ ذﻟﻚ ﺟﻬـﲇ ﺑﺎﻟـﱪج اﻟﺬي وﻟـﺪت ﻓﻴﻪ‪ ،‬وﻗـﺪ ﺧﺮﻧﻲ‬ ‫ـ ﻣُـﺪ ٍﱠع ـ ﺑـﻦ ﺑﺮﺟﻦ ﻓﺎﺧـﱰت ﺑﺮج إﻳﻔـﻞ! ﻛﻮﻧﻪ اﻷﺑﻌـﺪ واﻷﻋﲆ‬ ‫ﺷـﺄﻧﺎ ً وﻗﻴﻤﺔ ﻣﻤﺎ ﻳﺤﺪث ﻋﲆ ﺳـﺎﺣﺔ ﺟﺎزان اﻷدﺑﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﺤﺖ ﻗﺒﱠﺔ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ اﻷﺣﻖ ﺑﺄن ﻳﺴـﺘﻈﻞ ﺑﻬﺎ ﻛ ﱡﻞ ذي ﻓﻜـﺮ ووﻋﻲ وﺛﻘﺎﻓﺔ وروح‬ ‫ﺗﻌﺸـﻖ اﻹﺑﺪاع! ﻣـﺎ ذﻫﺒﺖ إﻟﻴـﻪ ﰲ ﺗﻮﺻﻴﻔﻲ ﻟﺤﺎﻟﺔ اﻟﻨـﺎدي ﻣﻨﺬ ـ‬ ‫اﻓﺘﻌﺎل ـ ﺑﺎﻛﻮرة اﻷزﻣﺎت‪ ،‬وﻣﻦ ﻋﲆ ﺑﻌﺪ ﻣﺴـﺎﻓﺔ‪ ،‬ﺣﻤﻠﺘﻪ إﱃ أﻧﻔﻲ‬ ‫رواﺋـﺢ اﻤﻄﺒﺦ اﻷدﺑـﻲ اﻟﺬي أزﻛﻢ »ﻃﺒﱠﺎﺧﻮه« اﻷﻧـﻮف ﺑﻤﺎ – ﻳُﺪ ﱡ‬ ‫َس‬ ‫– ﰲ اﻷﻃﺒـﺎق اﻤﻐ ﱠﻠﻔـﺔ ﺑﻌﻨﺎوﻳـﻦ ﻣﻜﺎﻳﺪاﺗﻬﻢ! وﻗﺪ ﺑﻠـﻎ ﺑﻨﺎ اﻟﻘﺮف‬ ‫ﻣﺒﻠﻐﻪ ﻣﻦ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻣﺴﻠﺴـﻞ ﻻ ﺗﺮوق ﺗﻔﺎﺻﻴـﻞ أﺣﺪاﺛﻪ وﺗﺪاﻋﻴﺎﺗﻪ‬ ‫ﺣﺘـﻰ ﻟﺮوﱠاد ﻣﻘﻬﻰ ﺷـﻌﺒﻲ! أﺣـﺪاث ﻻ ﺻﻠﺔ ﻟﻬﺎ ﺑﺤـﺮاك ﺛﻘﺎﰲ وﻻ‬ ‫»ﺑﻌﺮاك« ﻓﻜﺮي! وﻣﺎزﻟﻨﺎ ﻧﺴـﻤﻊ أﺻﻮاﺗﺎ ً ﺗﻬﻠﻞ ﻟﻜﻞ ﺗﻠﻚ اﻟﺘﺪاﻋﻴﺎت‬ ‫ـ اﻟﺴـﻠﻮﻛﻴﺔ ـ وﺗﺼﻤﻬﺎ ﺑﺄﻧﻬـﺎ ﺗﻔﻌﻴﻞ وﺗﺮﺟﻤﺔ ﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ اﻟﺤﻮار ـ‬ ‫اﻟﺨـﻮارـ واﻻﺧﺘـﻼف ـ اﻟﻨﻄـﺎح ـ ﻣﻊ اﻵﺧـﺮ! ﻣﺘﺬﻋﺮﻳﻦ ﺑﻨﺼﻮص‬ ‫اﻟﻠﻮاﺋـﺢ اﻤﻨﻈﻤـﺔ ﻷداء اﻤﺠﺎﻟـﺲ واﻟﺠﻤﻌﻴـﺎت وﺳـﺎﺋﺮ اﻷﻋﻀﺎء‬ ‫وﺗﺎﺑﻌﻴﻬـﻢ وﻣﺆازرﻳـﻪ‪ ،‬وﻏﺮ اﻤﻐﻀـﻮب ﻋﻠﻴﻬﻢ! ﻫﻨـﺎ ﻓﺮﻳﻖ‪ ،‬وﻋﲆ‬ ‫اﻟﻀﻔـﺔ اﻷﺧﺮى ﻣﻦ ﻓﺮﻳﻖ ﺣﺸـﺪ ذوي اﻟﻘﺮﺑـﻰ واﻟﻴﺘﺎﻣﻰ واﻟﺜﻜﺎﱃ‬ ‫واﻷراﻣﻞ واﺑﻦ اﻟﺴـﺒﻴﻞ‪ ،‬وﻗﺎل إﻧﻲ ﻟﻜﻢ ﻧﺎﺻـﺢ أﻣﻦ ﻋﲆ ﺛﻘﺎﻓﺘﻜﻢ‬ ‫وﺗﺮاﺛﻜﻢ وﺗﺎرﻳﺨﻜﻢ وﻧﺒﻀﻜﻢ‪ ،‬وﻳﺨﺘﻢ ﺑﻨﻔﻲ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺘﻪ ﻋﻦ ارﺗﻔﺎع‬ ‫ﺿﻐﻄﻬﻢ!‬ ‫• رﻛﻠﺔ ﺗﺮﺟﻴﺢ‬ ‫ﻛﻞ اﻟﺘﺪاﻋﻴـﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺼﻒ ﺑﻨﺎدي ﺟﺎزان اﻷدﺑﻲ‪ ،‬ﺗﺴـﺮ ﰲ اﺗﺠﺎه‬ ‫»ﻏـﺮ اﻟﻼﺋـﻖ« ﺑﻤـﻦ ـ ﻳﺰﻋﻤﻮن ـ ﺣﻤﻞ ﻣﺸـﻌﻞ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻟﻔﻜﺮ‬ ‫واﻷدب ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﺗﻌﻠﻦ ﺣﻘﻴﻘﺔ ﻣﻔﺎدﻫﺎ؛ أ ﱠن ﻧﺎدي ﺟﺎزان اﻷدﺑﻲ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴﺔ »ﻣﺨﺘﻄﻔﺔ« وﻗﺪ ﻳﻄﻮل اﺧﺘﻄﺎﻓﻬﺎ‪ ..‬وﻓﺪﻳﺘﻬﺎ‪ ..‬ﻣﻼﻳﻦ!!‬

‫أﺻـﺪرت اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻹدارﻳـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬أﻣـﺲ‪ ،‬أول ﺣﻜﻢ ﰲ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺦ ﻗﻀﺎﻳـﺎ ﻣﻮﻇﻒ اﻷﻣﻮال‬ ‫ﺟﻤﻌﺔ اﻟﺠﻤﻌﺔ ﺧﻼل اﻟﺴﻨﻮات‬ ‫اﻷﺧﺮة‪ ،‬وﻗـﴣ اﻟﺤﻜﻢ ﺑﺈﻟﺰام‬ ‫اﻟﺠﻤﻌـﺔ ﺑﺈﻋـﺎدة رؤوس اﻷﻣـﻮال‬ ‫وأرﺑـﺎح ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %28‬ﻟــ ﺳـﺘﻦ‬ ‫ﻣﺴﺎﻫﻤﺎً‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻨﺪت اﻤﺤﻜﻤﺔ إﱃ إﻗﺮارات‬ ‫اﻟﺠﻤﻌـﺔ اﻤﺆﻳـﺪة ﻣـﻦ ﻣﺤﻜﻤـﺔ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺌﻨﺎف ﰲ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺳـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ادّﻋﻰ ﻓﻴﻬـﺎ أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺨـﴪ ﻣﻌﻪ أﺣﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ إﺿﺎﻓﺔ إﱃ أن اﻤﺪﻋﻰ‬

‫ﻋﻠﻴـﻪ ﻗـﺪم ﺗﻘﺎرﻳﺮ ﻣﺤﺎﺳـﺒﻴﺔ ﺗﺆﻛﺪ‬ ‫وﺟﻮد أرﺑﺎح‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أﺛﺒﺖ اﻤﺴـﺎﻫﻤﻮن ﻟﻠﻘﻀﺎء‬ ‫أن اﻟﺠﻤﻌﺔ ﺗﻼﻋﺐ ﺑﺎﻷﻣﻮال وﻗﺎم ﺑﺒﻴﻊ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻷﺻـﻮل‪ ،‬وﺗـﴫف ﺑﺎﻷﻣﻮال‬ ‫دون اﻟﺮﺟـﻮع ﻟﻠﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ‪ ،‬وأﻧﻔـﻖ‬ ‫ﺑﺒـﺬخ ﻋـﲆ ﻧﻔﺴـﻪ وأﻗﺎرﺑـﻪ ودﺧﻞ‬ ‫ﰲ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺧـﺎﴎة ذﻫﺒـﺖ أدراج‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎح‪ .‬وﻳﻘﺪر ﺣﺠـﻢ اﻷﺻﻮل اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺑﺎﻋﻬـﺎ ﺟﻤﻌـﺔ ﺑﻘﺮاﺑـﺔ ‪ 300‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳﺎل دﺧﻠﺖ ﰲ ﺣﺴـﺎﺑﺎﺗﻪ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫إﻻ أن اﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ ﻟـﻢ ﻳﺼﻠﻬـﻢ رﻳﺎل‬ ‫واﺣـﺪ‪ ،‬ﻋﺪا ﻣﺎ ﺗﻢ ﺗﻮزﻳﻌﻪ ﻣﻦ اﻷﻣﻮال‬ ‫اﻤﺤﺠﻮزة ﻟﺪى وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ ﻣﺼـﺎدر ﻣﻄﻠﻌـﺔ إن‬

‫اﻟﺠﻤﻌـﺔ ﺳـﺒﻖ أن ﻟﺠـﺄ ﻏـﲆ إﺧﻔﺎء‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻷﻣـﻮال واﻷﺻـﻮل ﺑﺄﺳـﻤﺎء‬ ‫ﺑﻌـﺾ أﻗﺎرﺑـﻪ ﺧﻮﻓـﺎ ً ﻣـﻦ ﻓـﺮض‬ ‫اﻟﺤﺮاﺳـﺔ اﻟﻘﻀﺎﺋﻴـﺔ ﻋـﲆ أﻣﻮاﻟـﻪ‪،‬‬ ‫وأﺿﺎﻓـﺖ اﻤﺼـﺎدر أن ﻣﺴـﺎﻫﻤﻦ‬ ‫ﻓﻮﺟﺌـﻮا ﺑﺈﻗـﺮار وﻛﻴﻠـﻪ اﻟﴩﻋـﻲ‬ ‫اﻤﺤﺎﻣـﻲ ﻋﲇ اﻤﻼ ﺑﻘﻴﺎﻣﻪ ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ ﺑﻴﻊ‬ ‫ﺻـﻮري ﻋـﲆ ﺑﻌﺾ ﻓـﺮوع ﻣﻄﺎﻋﻢ‬ ‫ﺗﺤﻤﻞ ﻋﻼﻣﺔ ﺗﺠﺎرﻳﺔ ﻣﻌﺮوﻓﺔ ﻳﻤﻠﻜﻬﺎ‬ ‫ﻣﻮﻛﻠـﻪ وﻣﺎزاﻟﺖ ﻗﻀﻴﺔ اﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ‬ ‫ﺑﻄﻠﺐ اﻟﺤﺮاﺳـﺔ اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ ﻣﻨﻈﻮرة‬ ‫أﻣﺎم اﻟﻘﻀﺎء‪.‬‬ ‫واﻋـﱰض ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ‬ ‫ﻋـﲆ ﻗـﺮار اﻟﺪاﺋـﺮة ﺑـﺮد دﻋـﻮى‬ ‫اﻤﺴﺎﻫﻤﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﺗﻢ ﺗﺤﻮﻳﻞ ﻋﻘﻮدﻫﻢ‬

‫ﻓﺮق اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ واﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﰲ اﻤﻮﻗﻊ‬

‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ ﺿﺒﺎح‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أﺻﻴـﺐ ﻣﻌﻠـﻢ ﺑﺎﺧﺘﻨﺎق ﺷـﺪﻳﺪ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ أﺻﻴﺒـﺖ ﻣﺪﻳـﺮة ﻣﺪرﺳـﺔ‬ ‫وﻣﺴـﺘﺨﺪﻣﺔ وﻃﻔﻠﺘﺎن ﺑﺎﺧﺘﻨﺎق‬ ‫ﺑﺴـﻴﻂ‪ ،‬ﰲ ﺣﺮﻳـﻖ ﺷـﺐّ ﺻﺒﺎح‬ ‫أﻣـﺲ ﰲ ﻏﺮﻓﺔ ﺣـﺎرس اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺴﺎدﺳﺔ ﻋﴩة ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ أﺑﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻤﻌﻠـﻢ ﻣـﺎرا ً ﺑﺎﻟﺼﺪﻓﺔ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﺷـﺎرع ﻣﺪرﺳـﺔ اﻟﺒﻨـﺎت ﺣﻦ ﺷـﺎﻫﺪ‬ ‫دﺧﺎن اﻟﺤﺮﻳـﻖ؛ ﻓﺒﺎدر إﱃ إﻃﻔﺎﺋﻪ ﻗﺒﻞ‬ ‫إﺑـﻼغ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‪ ،‬وإﺧﻼء اﻤﺪرﺳـﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺘﺄﺟﺮة ﻣـﻦ ﻣﺎﺋﺘـﻲ ﻃﺎﻟﺒـﺔ ﺑﻌـﺪ‬ ‫وﺻﻮل اﻟﺪﺧﺎن إﱃ اﻟﻔﺼﻮل‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﺷـﺎرك ﰲ ﻣﻮاﺟﻬـﺔ اﻟﺤﺎدث‬

‫ﻗﺎﺋﺪ اﻤﺮﻛﺒﺔ ﻹﺛﺒﺎت ﻣﻠﻜﻴﺔ اﻟﺴـﻴﺎرة ﻟﺮﺟﻞ اﻤﺮور‬ ‫وﻗـﺎم أﺣـﺪ ﻣﺮاﻓﻘﻴﻪ ﺑﻘﻴـﺎدة اﻤﺮﻛﺒـﺔ واﻟﻬﺮوب‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻮﻗﻊ ﻣﻤﺎ ﺟﻌﻞ دورﻳـﺔ اﻤﺮور ﺗﻼﺣﻖ ﻗﺎﺋﺪ‬ ‫اﻤﺮﻛﺒﺔ ﺣﺘﻰ ﺗﻢ إﻳﻘﺎﻓﻬﺎ وﻗﻴﺎم أﺣﺪ اﻟﺮﻛﺎب ﺑﺮﻣﻲ‬ ‫ﻛﻴﺲ اﺗﻀـﺢ ﻟﺮﺟﺎل اﻤـﺮور أن اﻟﻜﻴﺲ ﻳﺤﺘﻮي‬ ‫ﻋﲆ ﻛﻤﻴﺔ ﻣﻦ ﻣﺎدة اﻟﺤﺸـﻴﺶ‪ ،‬وﺗﻢ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ‬ ‫راﻛﺐ ﻳﻤﻨﻲ ﻳﻘﻴﻢ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻏﺮ ﻣﴩوﻋﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى أﻛـﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﺮور ﺟﺎزان اﻟﻌﻤﻴﺪ‬ ‫ﻋﺎﺋـﺾ دﺧﻴـﻞ اﻟﻠـﻪ أن ﺟﻬـﻮد رﺟـﺎل اﻤﺮور‬ ‫ﺳـﺎﻫﻤﺖ ﰲ اﻛﺘﺸـﺎف اﻤﻬﺮﺑـﻦ واﻟﻘﺒـﺾ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺮﻛﺒـﺔ وأﺣﺪ اﻟﺮﻛﺎب‪ ،‬وﺳـﻮف ﻳﺘـﻢ ﺗﺤﻮﻳﻠﻬﻢ‬ ‫ﻟﻠﺠﻬﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ ﻻﺳـﺘﻜﻤﺎل اﻹﺟﺮاءات اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫ﺑﺤﻘﻬﻢ‪.‬‬

‫ﺗﻤﻜﻦ رﺟﺎل اﻤـﺮور ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺻﺎﻣﻄﺔ‪،‬‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬ﻣـﻦ ﺿﺒـﻂ ﻛﻤﻴـﺎت ﻛﺒـﺮة ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺤﺸـﻴﺶ اﻤﺨﺪر ﺑﺤـﻮزة ﺳـﺎﺋﻖ ﻣﺮﻛﺒﺔ‬ ‫وﺛﻼﺛﺔ ﻣﻦ ﻣﺮاﻓﻘﻴﻪ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻤـﺮور ﺟﺎزان‬ ‫اﻟﻨﻘﻴﺐ ﻣﻌﺎذ اﻷﺳـﻤﺮي أن ﻛﻤﻴﺔ اﻟﺤﺸﻴﺶ‬ ‫اﻤﻀﺒﻮﻃﺔ ﺑﻠﻐﺖ ‪ 14‬ﻛﻴﺴﺎ ً ﰲ ﻛﻞ ﻛﻴﺲ ﺑﻼﻃﺘﺎن‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﺴـﻌﺔ أﻛﻴـﺎس ﻛـﻒ ﻛﻞ واﺣﺪ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻳﺤﺘﻮي ﻋﲆ ﻋﴩ ﻗﻄﻊ‪ّ .‬‬ ‫وﺑﻦ اﻷﺳﻤﺮي أن دورﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﻣـﺮور ﺻﺎﻣﻄﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﰲ ﺣﻤﻠـﺔ ﻣﺮورﻳﺔ ﻋﻨﺪ‬ ‫إﺷـﺎرة اﻟﺒﺪوي وﻋﻨﺪ ﺗﻮﻗﻒ ﺳﻴﺎرة ﻫﻮﻧﺪاي ﻧﺰل‬

‫»ﺻﺤﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ« ﱢ‬ ‫ﺗﺤﻘﻖ ﻓﻲ وﻓﺎة اﻣﺮأة ﺑﻌﺪ وﻻدﺗﻬﺎ ﺑﻴﻮم‬ ‫آﺧﺮ اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ واﻤﺴـﺘﺠﺪات‪ .‬وأﺿـﺎف اﻤﺼﺪر‬ ‫أن اﻤﺮﻳﻀـﺔ ﻛﺎﻧـﺖ ﺗﻌﺎﻧـﻲ ﻣـﻦ ﻣﺸـﻜﻼت‬ ‫وﻣﻀﺎﻋﻔﺎت وﻓﻘﺮ ﰲ اﻟﺪم أﺛﻨﺎء اﻟﺤﻤﻞ‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ‬ ‫اﻤﺮﻳﻀﺔ ﻗﺪ أﻧﺠﺒـﺖ ﻣﻮﻟﻮدﻫﺎ ﺑﻌﻤﻠﻴﺔ ﺟﺮاﺣﻴﺔ‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ ﺣﺎﻟﺘﻬﺎ ﻣﺴﺘﻘﺮة ﰲ اﻟﻴﻮم اﻷول‪ ،‬إﻻ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﻮﻓﻴﺖ ﰲ اﻟﻴـﻮم اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ .‬وأﺿـﺎف اﻤﺼﺪر أن‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻮﻻدة ﰲ ﺑﺮﻳﺪة ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ﺳﻨﻮﻳﺎ ً ﺑﻦ‬ ‫‪ 7000‬و‪ 8000‬ﺣﺎﻟﺔ‪ ،‬وأﻧﻬﺎ اﻟﺤﺎﻟﺔ اﻷوﱃ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺤﺪث ﺣﺎﻟﺔ وﻓﺎة ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻣﻨﺬ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺳﺖ ﺳـﻨﻮات‪ ،‬ﻣﻔﻴﺪا ً أن اﻟﻨﺴﺒﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﰲ ﻛﻞ‬ ‫‪ 6666‬ﺣﺎﻟﺔ ﺗﺘﻮﰱ ﻓﻴﻬﺎ ﺣﺎﻟﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺳـﻴﺎق ﻣﺘﺼـﻞ‪ ،‬ﻗﺎﻟـﺖ اﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬

‫ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻘﺼﻴـﻢ ﰲ‬ ‫ﻣﻮﻗﻌﻬـﺎ‪ ،‬إن ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴـﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺻـﻼح اﻟﺨـﺮاز‪ ،‬وﺟّ ـﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ اﻤﺒـﺎﴍ واﻟﻌﺎﺟـﻞ ﰲ ﺣﺎﻟـﺔ وﻓﺎة‬ ‫ﻣﻮاﻃﻨـﺔ ﺑﻌـﺪ إﺟﺮاﺋﻬﺎ ﻋﻤﻠﻴـﺔ وﻻدة ﻗﻴﴫﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟـﻮﻻدة واﻷﻃﻔـﺎل ﰲ ﺑﺮﻳـﺪة‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺒﻴـﺎن إن ﺻﺤﺔ اﻟﻘﺼﻴـﻢ إذ ﺗﺒﺎدر إﱃ‬ ‫إﺻﺪار ﻫﺬا اﻟﺒﻴﺎن ﻓﺈن ذﻟﻚ ﻣﻦ ﻣﺒﺪأ اﻟﺸﻔﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﺮأي اﻟﻌـﺎم وﻹﻳﻀﺎح ﻣﻼﺑﺴـﺎت اﻟﺤﺪث‬ ‫واﻟﺘﺤﻔﻆ ﻋـﲆ ﻣﻠﻒ اﻤﺮﻳﻀﺔ وﻣﺮاﺟﻌﺔ اﻟﺤﺎﻟﺔ‬ ‫واﻹﺟـﺮاءات اﻟﻄﺒﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ اﺗﺨـﺬت ﺣﻴﺎﻟﻬـﺎ‬ ‫واﻟﺘﺤﻔﻆ ﻋـﲆ اﻷﻃﺒﺎء اﻤﻌﻨﻴـﻦ اﻟﺬي ﺑﺎﴍوا‬

‫اﻟﺤﺎﻟﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮة إﱃ أن اﻟﺪﻛﺘﻮر اﻟﺨﺮاز وﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﺪﻛﺘﻮر إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻟﺜﻮﻳﻨﻲ‪ ،‬اﻟﺘﻘﻴﺎ‬ ‫ﺑﺬوي اﻤﺘﻮﻓﺎة وأﻛﺪا ﻟﻬﻢ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻫﺬا اﻷﻣﺮ ﺑﻜﻞ‬ ‫اﻫﺘﻤـﺎم‪ ،‬وأن ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻬﻤﺎ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻌﻬﻢ ﰲ أي‬ ‫وﻗﺖ ﻤﺘﺎﺑﻌﺔ اﻹﺟﺮاءات‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﺒﻴﺎن أن ﻟﻠﻤﻮاﻃـﻦ اﻟﺤﻖ ﰲ اﻟﺘﻈﻠﻢ‬ ‫واﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺤﻘﻪ وﺣﻖ ﻣﺮﻳﻀﻪ‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ ً ﺑﺄن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺧﻄـﻮات ﻣﺘﺘﺎﻟﻴـﺔ ﻣﻦ ﺧـﻼل ﻟﺠـﺎن ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻗﺎض‬ ‫ﺗﻨﺘﻬﻲ ﺑﻠﺠﻨﺔ ﴍﻋﻴﺔ ﻃﺒﻴﺔ ﺗﺤﺖ إﴍاف ٍ‬ ‫ﴍﻋﻲ )أ( وﻋﺪد ﻣﻦ اﻻﺳﺘﺸﺎرﻳﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼﻦ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﻀﻤﻦ ﺑﺈذن اﻟﻠﻪ إﻧﺼﺎف‬ ‫اﻤﻮاﻃﻦ واﻤﺮﻳﺾ وﻣﻘﺪم اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺤﺪ اﻟﺠﻨﻮﺑﻲ‪ ٢٧ :‬أﻟﻒ ﻣﺘﺴﻠﻞ و‪ ٤٩٤‬ﻣﻬﺮﺑ ًﺎ ﺧﻼل ﺷﻬﺮ‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻜﻌﺒﻲ‬ ‫أﺣﺒﻄـﺖ دورﻳﺎت ﺣﺮس اﻟﺤـﺪود ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان‬ ‫ﺧﻼل ﺷـﻬﺮ رﺑﻴﻊ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﻌﺎم ‪1434‬ﻫـ ﻋﺪدا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻬﺮﺑﺎت أﺛﻨﺎء ﻗﻴﺎﻣﻬﺎ ﺑﻤﻬﺎﻣﻬﺎ اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻤﻌﺘﺎدة‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﺤﺮس اﻟﺤﺪود ﺑﺠﺎزان‪،‬‬ ‫اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻔﻮظ‪ ،‬أ ﱠن ﻣﻦ أﺑﺮز‬ ‫اﻤﻘﺒﻮﺿـﺎت اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ ‪ 45‬أﻟﻔﺎ ً و‪ 485‬ذﺧﺮة ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ‪،‬‬ ‫و‪ 575‬أﺳـﻠﺤﺔ ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ‪ ،‬و‪ 2‬ﻛﺠﻢ ﺑـﺎرود‪ ،‬و‪ 7‬ﻛﺠﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﱪﻟﻴﺖ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف ﺑﻦ ﻣﺤﻔﻮظ أن ﻣﻦ اﻟﻘﺒﻮﺿﺎت زﺟﺎﺟﺘﻦ ﻳﺴﻜﻲ‬ ‫‪ 225‬أﻟﻔـﺎ ً و‪ 655‬ﻛﺠـﻢ ﻗﺎت‪ ،‬و‪ 1283‬ﻛﺠﻢ ﺣﺸـﻴﺶ‪،‬‬ ‫و‪ 27‬أﻟﻔـﺎ ً و‪ 845‬ﻣﺘﺴـﻠﻼً‪ ،‬و ‪ 494‬ﻣﻬﺮﺑﺎً‪ ،‬و‪ 970‬ﻛﺠﻢ‬

‫ﻣـﻦ ﻣﻀﺎرﺑـﺔ إﱃ ﺷـﻬﺎدات أﺳـﻬﻢ‬ ‫ﺑﺤﺠـﺔ أﻧﻬﺎ ﺗﻌـﺪ ﻣﺨﺎﻟﺼـﺔ ﻧﻬﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﻟﻌﻘـﺪ اﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ‪ ،‬وﻗﺪﻣـﻮا اﻷدﻟـﺔ‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬اﻟﺤﺴﻦ آل ﺳﻴﺪ‬

‫ﺻﺎﻣﻄﺔ‪ :‬ﻫﺮوب ﺳﺎﺋﻖ ﻣﻦ اﻟﻤﺮور ﻳﺆدي إﻟﻰ ﺿﺒﻂ ‪ ٢٨‬ﺑﻼﻃﺔ ﺣﺸﻴﺶ‬

‫اﻟﺤﺸﻴﺶ اﻤﻀﺒﻮط‬

‫ﺟﻤﻌﺔ اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫واﻟﻘﺮاﺋﻦ اﻟﺘﻲ ﺗﺜﺒـﺖ اﺣﺘﻴﺎل اﻤﺪﻋﻰ‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ ﰲ ﺗﻀﻠﻴﻠﻬﻢ وﻏﺒﻨﻬﻢ وإﻳﻬﺎﻣﻬﻢ‬ ‫ﺑﺄﺳـﻌﺎر أﺳـﻬﻢ ﻣﺒﺎﻟﻎ ﻓﻴﻬﺎ ﺟﺪا ً وﰲ‬ ‫ﴍﻛـﺔ ﺧﺎﴎة ﻤﺪة ﺛﻼﺛﻦ ﺳـﻨﺔ ﻣﻦ‬ ‫إﻧﺸـﺎﺋﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻮاﺻﻞ اﻤﺴـﺎﻫﻤﻮن ﻣﻊ‬ ‫اﻟﴩﻛـﺔ وﺣﺼﻠـﻮا ﻋـﲆ ﻣﺴـﺘﻨﺪات‬ ‫ﺗﺆﻛـﺪ ﻋﺪم ﺻﺤـﺔ ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺘﺤﻮﻳﻞ‬ ‫وﺑﻄﻼﻧﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺗﺮﺟـﺢ ﺑﻌـﺾ اﻤﺼـﺎدر‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﺋﻴـﺔ أن ﻣﺤﻜﻤـﺔ اﻻﺳـﺘﺌﻨﺎف‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم ﺳـﺘﻨﺘﻬﻲ ﻣﻦ اﻟﻘﻀﻴﺔ ﺧﻼل‬ ‫ﺷﻬﺮ وﻧﺼﻒ اﻟﺸﻬﺮ ﻣﻦ اﻵن‪.‬‬ ‫وﻣـﺎ ﻳﺠـﺪر ذﻛـﺮه أن اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻤﺮﻓﻮﻋـﺔ ﺿﺪ ﺟﻤﻌـﺔ ﺑﻠﻐﺖ ‪2000‬‬ ‫ﻗﻀﻴـﺔ ﺣﺘﻰ اﻵن‪ ،‬ﻣﻦ إﺟﻤﺎﱄ ‪8000‬‬

‫ﻣﺴﺎﻫﻢ‪ ،‬وأن اﻟﺪاﺋﺮة ﺗﻨﻈﺮﻫﺎ ﺑﻤﻌﺪل‬ ‫ﻣﺎﺋﺘﻲ ﻗﻀﻴﺔ ﺷﻬﺮﻳﺎً‪ ،‬وﻗﺎﻣﺖ ﺑﺠﺪوﻟﺔ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ ﺣﺘﻰ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﺎم اﻟﺠﺎري ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟـﺬي ﺗﺰاﻳـﺪت ﻓﻴﻪ‬ ‫أﻋـﺪاد اﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ أﻣـﺎم اﻤﺤﻜﻤـﺔ‬ ‫اﻹدارﻳﺔ ﺑﺎﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬اﻤﻄﺎﻟﺒﻦ ﺑﺈﺻﺪار‬ ‫أﺣـﻜﺎم ﺿـﺪ اﻤﺪﻋـﻰ ﻋﻠﻴـﻪ ﺟﻤﻌﺔ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌـﺔ ﺗﻨﻈـﺮ اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻣـﺎم ﻋـﺪدا ً ﻣـﻦ اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ ﺿﺪ‬ ‫اﻤﺪﻋﻰ ﰲ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ ﻣﻨﻬﺎ دﻋﻮى‬ ‫ﻣﺤﺎﻣﻴـﻪ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻓﻬـﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﻄﺎﻟﺒـﻪ ﺑﻤﺎﺋﺘﻲ ﻣﻠﻴـﻮن رﻳﺎل‬ ‫أﺗﻌـﺎب ﻣﺤﺎﻣﺎة ﻟﻘـﺎء ﻣﺎ ﻗﺪﻣﻪ ﺧﻼل‬ ‫ﺗﺴـﻌﺔ أﻋﻮام ﻣـﻦ ﺧﺪﻣـﺎت ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‬ ‫وﴍﻋﻴﺔ‪.‬‬

‫أﺑﻬﺎ‪ :‬ﻣﻌﻠﻢ ﻳﻮاﺟﻪ ﺣﺮﻳﻘ ًﺎ ﻓﻲ ﻣﺪرﺳﺔ ﺑﻨﺎت‪ُ ..‬وﻳﺼﺎب ﺑﺎﺧﺘﻨﺎق‬

‫‪baashan@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻛﺸﻒ ﻣﺼﺪر ﻃﺒﻲ ﰲ اﻟﺸﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻘﺼﻴـﻢ ﻟـ«اﻟﴩق«‪ ،‬وﻓﺎة اﻣﺮأة ﺑﻌﺪ‬ ‫وﻻدﺗﻬﺎ ﺑﻴﻮم ﰲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺑﺮﻳﺪة ﻟﻠﻮﻻدة‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﺼـﺪر إن اﺟﺘﻤﺎﻋـﺎ ً ﻋﺎﺟﻼً ﻋُ ﻘﺪ‬ ‫ﺑﻌـﺪ وﻓﺎﺗﻬﺎ ﻣﺒﺎﴍة ﻣـﻊ اﻟﻄﺎﻗﻢ اﻟﻄﺒﻲ‬ ‫اﻤﻌﻨـﻲ واﻟﻠﺠـﺎن اﻤﻌﻨﻴـﺔ وإدارة اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫ﻤﻌﺮﻓﺔ أﺳـﺒﺎب اﻟﻮﻓﺎة‪ ،‬وﺗﻤـﺖ ﻣﺨﺎﻃﺒﺔ وزارة‬ ‫اﻟﺼﺤﺔ ﰲ ﺣﻴﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أن ﻣﺪﻳـﺮ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟـﻮﻻدة واﻟﻄﺎﻗـﻢ‬ ‫اﻟﻄﺒﻲ ﻋﻘـﺪ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎ ً ﻣﻊ ذوﻳﻬﺎ ﻹﻃﻼﻋﻬﻢ ﻋﲆ‬

‫ﻃﺎﻟﺐ ذوو أﺣﺪ اﻤﺘﻬﻤﻦ ﺑﺈﺛﺎرة اﻟﺸـﻐﺐ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬ﰲ ﺟﻠﺴﺔ‬ ‫ﻋُ ﻘـﺪت أﻣـﺲ ﰲ اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﺠﺰاﺋﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﺘﻘﻠﻴـﻞ ا ُﻤﺪَد ﺑﻦ ﺟﻠﺴـﺎت اﻟﻨﻈﺮ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ؛ ﻛﻮﻧﻪ ﻻﻳـﺰال ﻃﺎﻟﺒـﺎ ً ﰲ اﻤﺪرﺳـﺔ‪ ،‬ﻣﱪﱢرﻳﻦ اﻤﻄﺎﻟﺒـﺔ ﺑﱰاﺟﻌﻪ‬ ‫اﻟـﺪراﳼ ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﻘﻀﻴـﺔ وﻣـﺎ ﻳﻌﺎﻧﻴﻪ ﻣﻦ ﺿﻐـﻂ ﻧﻔﴘ‪ .‬وﻗـﺪ ﻋﻘﺪت‬ ‫اﻤﺤﻜﻤﺔ ﺛﻼث ﺟﻠﺴﺎت ﻟﺬات اﻟﻘﻀﻴﺔ‪ ،‬وأﺟﱠ ﻠﺖ أﻣﺲ ﻟﻌﺪم ﺣﻀﻮر اﻟﺸﻬﻮد‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻃﻠﺐ اﻤﺪﻋﻲ اﻟﻌﺎم ﺣﻀﻮرﻫﻢ ﻹﺛﺒﺎت ﺧﺮوج اﻤﺘﻬﻢ ﰲ اﻤﻈﺎﻫﺮات‪ ،‬وﻛﻮن‬ ‫اﻟﺸﻬﻮد ﻫﻢ اﻟﺒﻴﱢﻨﺔ اﻟﻮﺣﻴﺪة ﰲ اﻟﻘﻀﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻢ ﺗﺄﺟﻴﻠﻬﺎ إﱃ اﻟﺸﻬﺮ اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬وأ ﱠﻛﺪ‬ ‫اﻤﺪﻋﻲ اﻟﻌﺎم أﻧﻪ ﻋﻤﻞ ﻋﲆ ﻣﺨﺎﻃﺒﺔ ﴍﻃﺔ ﺗﺎروت ﻹﺣﻀﺎر اﻟﺸﻬﻮد‪.‬‬

‫ا ﺣﺪ ‪5‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 17‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (469‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫أدﺑﻲ ﺟﺎزان‪..‬‬ ‫وﺧﺮﻳﻒ ا‚دب!‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﺠﻬﻨﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬

‫ﻣـﻮاد ﻏﺬاﺋﻴﺔ ﻣﺘﻨﻮﻋـﺔ و‪ 1360‬ﻛﺠﻢ ﺷـﻤﺔ‪ ،‬و‪ 50‬ﻛﺠﻢ‬ ‫ﺗﻨﺒـﺎك‪ ،‬و‪ 3603‬ﻛﺠﻢ أﻟﻌـﺎب ﻧﺎرﻳـﺔ‪ ،‬و‪ 277868‬أﻟﻔﺎ ً‬ ‫و‪ 868‬رﻳﺎﻻ ً ﺳﻌﻮدﻳﺎً‪ ،‬و‪ 3027‬رأس ﻣﻮاﳾ ﻣﻨﻮﻋﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ﻗﺎل ﻗﺎﺋﺪ ﺣﺮس اﻟﺤﺪود ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان اﻟﻠﻮاء‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺼﺒﺤﻲ إ ﱠن رﺟﺎل ﺣﺮس اﻟﺤﺪود‬ ‫ﻋﻴـﻮ ٌن ﺳـﺎﻫﺮة ﻻ ﺗﻐﻔﻞ ﻟﺤﻈـﺔ واﺣﺪة ﻋـﻦ ﺣﻔﻆ أﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﺪود ﺑﺮا ً وﺑﺤـﺮاً‪ ،‬وأ ﱠن ﺗﻠﻚ اﻹﺣﺼﺎﺋﻴـﺎت ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﺘﻠﻚ‬ ‫اﻟﺠﻬـﻮد اﻟﺘﻲ ﺑﺬﻟﺖ ﺧﻼل اﻟﺸـﻬﺮ اﻤﺎﴈ ﻟﻴـﻼً وﻧﻬﺎراً‪،‬‬ ‫ورﺟﺎﻟﻨـﺎ اﻤﺨﻠﺼـﻮن ﺿـﺪ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻳﺤـﺎول أن ﻳﺨﱰق‬ ‫ﺣـﺪود ﻣﻤﻠﻜﺘﻨﺎ اﻟﻐﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻤﻠﻜﺔ اﻷﻣـﻦ واﻹﻳﻤﺎن‪ ،‬وإﻧﻲ‬ ‫أﺷـﻜﺮﻫﻢ ﻋﲆ ﺟﻬﻮدﻫﻢ اﻤﺒﺬوﻟﺔ اﻟﺘﻲ أوﻗﻌﺖ ﺑﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﺿﻌﺎف اﻟﻨﻔﻮس ﻣﻦ اﻤﻬﺮﺑﻦ واﻤﺘﺴﻠﻠﻦ وﻋﺪم ﺗﻤﻜﻴﻨﻬﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﺂرﺑﻬﻢ‪.‬‬

‫ﻓـﺮق إﻃﻔﺎء وإﻧﻘﺎذ ﻣـﻦ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‬ ‫واﻟﻬـﻼل اﻷﺣﻤـﺮ واﻟﺠﻬـﺎت اﻷﻣﻨﻴـﺔ‬ ‫وﻫﻴﺌـﺔ اﻷﻣـﺮ ﺑﺎﻤﻌـﺮوف واﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ‬ ‫اﻤﻨﻜﺮ‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﻄﻮﻳـﻖ اﻤﻮﻗﻊ ﻓﻴﻤﺎ ﻗﺎﻣﺖ‬ ‫ﻓـﺮق اﻹﻃﻔﺎء واﻹﻧﻘﺎذ ﺑﺎﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺤﺮﻳﻖ اﻟـﺬي اﻗﺘﴫ ﻋﲆ ﻏﺮﻓﺔ داﺧﻞ‬ ‫ﺳـﻜﻦ اﻟﺤﺎرس‪ ،‬وﻋﺎﻟﺠﺖ ﻓﺮق اﻟﻬﻼل‬ ‫اﻷﺣﻤﺮ ﻣﺪﻳﺮة اﻤﺪرﺳـﺔ واﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﺔ‬ ‫وﻃﻔﻠﺘـﻦ )‪ 3‬و ‪ 5‬ﺳـﻨﻮات( ﰲ اﻤﻮﻗﻊ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻧُﻘﻞ اﻤﻌﻠﻢ إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻋﺴـﺮ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰي‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤـﺮ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ أﺣﻤﺪ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴـﻢ ﻋﺴـﺮي أن ﻏﺮﻓـﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت‬ ‫ﺗﻠﻘﺖ اﻟﺒﻼغ ﰲ اﻟﺤﺎدﻳﺔ ﻋﴩة ﺻﺒﺎﺣﺎً‪،‬‬

‫وﺗﻢ ﺗﺤﺮﻳﻚ اﻟﻔﺮق إﱃ اﻤﻮﻗﻊ‪ ،‬وأﺷﺎر إﱃ‬ ‫أن اﻹﺻﺎﺑﺎت اﻷرﺑﻊ ﻫﻲ ﺣﺎﻻت اﺧﺘﻨﺎق‬ ‫ﺑﺴـﻴﻄﺔ ﺟﺮاء اﻧﺒﻌﺎث اﻟﺪﺧﺎن‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫أن ﻫﻨـﺎك ﻣﻌﻠﻤـﺎ ً ﺗﺪﺧـﻞ ﰲ ﻣﻮاﺟﻬـﺔ‬ ‫اﻟﺤﺮﻳﻖ ﻗﺒﻞ وﺻﻮل ﻓﺮق اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‬ ‫وﺗﻢ إﺳﻌﺎﻓﻪ وﻧﻘﻠﻪ إﱃ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬أوﺿـﺢ اﻟﻨﺎﻃـﻖ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﺑـﺎﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺎﻧﻊ‪،‬‬ ‫أن اﻟﺘﺤﻘﻴﻘـﺎت ﺗﺸـﺮ إﱃ أن أﺳـﺒﺎب‬ ‫اﻟﺤﺮﻳـﻖ ﺗﻌـﻮد إﱃ ﺗﻤـﺎس ﻛﻬﺮﺑﺎﺋـﻲ‬ ‫ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﺟﻠـﻮي اﻟﻜﺮﻛﻤـﺎن‪ ،‬ﺗﺎﺑـﻊ اﻟﺤﺮﻳـﻖ‬ ‫واﻃﻤﺄن ﻋﲆ ﺳـﻼﻣﺔ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻨﺴﻮﺑﺎت‬ ‫اﻤﺪرﺳﺔ‪.‬‬

‫ﺻﻔﻮى‪ :‬آﺳﻴﻮي وراء ﻣﻘﺘﻞ »ﻋﺎﺷﻮر«‬ ‫وﺗﻜﺒﻴﻠﻪ ودﻓﻨﻪ ﻓﻲ ﻣﺰرﻋﺘﻪ‬

‫ﻣﴪح اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺸﱪﻛﺔ‬ ‫ﺗﻤﻜﻨـﺖ ﴍﻃـﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻘﻄﻴـﻒ‪ ،‬أﻣـﺲ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻌـﺮف ﻋﲆ ﻫﻮﻳﺔ اﻤﺘﻬﻢ ﺑﻘﺘﻞ اﻤﻮاﻃﻦ زﻛﻲ أﺣﻤﺪ‬ ‫ﻋﺎﺷـﻮر‪ ،‬اﻟـﺬي ﻋُ ﺜﺮ ﻋﲆ ﺟﺜﺘﻪ ﻣﻜﺒﻠـﺔ وﻣﺪﻓﻮﻧﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺰرﻋـﺔ ﺑﺄم اﻟﺴـﺎﻫﻚ ﻗﺒﻞ أﻳـﺎم‪ .‬وﻗﺒﻀﺖ اﻟﴩﻃﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻘﻴﻢ آﺳـﻴﻮي اﻋﱰف ﺑﴬﺑﻪ اﻟﻀﺤﻴﺔ ﺑﻄﻮب‬ ‫إﺳـﻤﻨﺘﻲ ﻋـﲆ اﻟﺮأس ﻗﺒـﻞ ﺗﻜﺒﻴﻠﻪ ودﻓﻨـﻪ ﰲ ﻛﻮﻣﺔ رﻣﻞ‬ ‫داﺧﻞ ﻣﺰرﻋﺘﻪ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻟﴩﻃﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫اﻤﻘـﺪم زﻳﺎد اﻟﺮﻗﻴﻄـﻲ أن ﴍﻃﺔ ﺻﻔـﻮى وﻓﺮﻳﻘﺎ ً أﻣﻨﻴﺎ ً‬ ‫ﺗﻤﻜﻨﺎ ﻣـﻦ ﺗﻘﻠﻴـﺺ داﺋﺮة اﻻﺷـﺘﺒﺎه ﺑﺄﺣـﺪ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ‬ ‫اﻤﺰرﻋـﺔ وﻫﻮ ﻣﻘﻴﻢ آﺳـﻴﻮي ﰲ اﻟﻌﻘﺪ اﻟﺮاﺑـﻊ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ‪،‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫وﺗﻢ اﻟﺘﺤﻔﻆ ﻋﻠﻴﻪ ﻋـﲆ اﻟﻔﻮر ﻣﻦ ورود اﻟﺒﻼغ ﻋﻦ ﺗﻐﻴﺐ‬ ‫اﻤﺘﻮﰱ‪ ،‬وﺑﻤﻮاﺟﻬﺔ اﻤﺘﻬﻢ ﺑﺒﻌﺾ اﻷدﻟﺔ واﻟﻘﺮاﺋﻦ اﻟﺘﻲ ﺗﻢ‬ ‫اﻟﺘﻮﺻـﻞ إﻟﻴﻬﺎ ﰲ اﻟﻘﻀﻴﺔ أﻗـﺮ ﺑﺈﻗﺪاﻣﻪ ﻋﲆ اﻻﻋﺘﺪاء ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﴬب ﺑﻄﺎﺑﻮق إﺳـﻤﻨﺘﻲ ﻋﲆ اﻟـﺮأس‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ ﺗﻜﺒﻴﻠﻪ‬ ‫واﻹﺟﻬـﺎز ﻋﻠﻴـﻪ ودﻓﻨﻪ ﺑﻌﺪﻫـﺎ ﻹﺧﻔﺎء ﻣﻌﺎﻟـﻢ اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﻋـﲆ إﺛﺮ ﺧﻼف وﻗـﻊ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ‪ ،‬وﺟـﺮى إﺣﺎﻟﺔ‬ ‫اﻤﺘﻬـﻢ وﻣﻠـﻒ اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ واﻻدﻋـﺎء اﻟﻌﺎم‬ ‫ﺑﺤﻜﻢ اﻻﺧﺘﺼﺎص‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﻀﺤﻴـﺔ ﻗﺪ ُﻓﻘﺪ ﻣﻄﻠﻊ اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﺎﴈ ﻤﺪة‬ ‫أرﺑﻌـﺔ أﻳﺎم‪ ،‬ﰲ ﻇـﺮوف ﻏﺎﻣﻀـﺔ‪ ،‬وﺗﻤﻜﻦ ﻻﺣﻘـﺎ ً ﻓﺮﻳﻖ‬ ‫ﻋﻤﻞ ﻣﻦ اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺑﺎﻟﻘﻄﻴـﻒ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﴍﻃﺔ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ ،‬ﻣﻦ اﻟﻌﺜﻮر ﻋﻠﻴﻪ ﻣﺘﻮﰱ وﻣﺪﻓﻮﻧﺎ ً ﰲ ﻛﻮﻣﺔ رﻣﻞ‬ ‫ﺑﻤﺰرﻋﺘﻪ‪ ،‬وﻣﻜﺒﻞ اﻟﻴﺪﻳﻦ واﻟﺮﺟﻠﻦ‪.‬‬

‫إﺻﺎﺑﺔ رﺋﻴﺲ ﻣﺮﻛﺰ وﺳﻴﻄﺎ اﻟﺤﻔﻦ ﺑﻄﻠﻖ ﻧﺎري‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﻣﺸﺎري اﻟﻀﻮﻳﲇ‬ ‫ﺗﻌـﺮض رﺋﻴـﺲ ﻣﺮﻛﺰ وﺳـﻴﻄﺎ‬ ‫اﻟﺤﻔﻦ ﺟﻨـﻮب ﴍق ﺣﺎﺋﻞ أﻣﺲ اﻷول‬ ‫ﻹﻃـﻼق ﻧﺎر‪ ،‬ﻧُﻘﻞ ﻋﲆ أﺛﺮه ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﺤﺎﺋﻞ‪.‬‬

‫وأﻛـﺪ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﺑﴩﻃﺔ‬ ‫ﺣﺎﺋـﻞ اﻟﻌﻘﻴـﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺰﻧﻴـﺪي‬ ‫اﻟﻮاﻗﻌـﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻬـﺎ وﻗﻌـﺖ ﰲ‬ ‫اﻟﺮاﺑﻌﺔ و‪ 45‬دﻗﻴﻘﺔ ﻣﻦ ﻣﺴﺎء اﻟﺠﻤﻌﺔ‪،‬‬ ‫وﻗـﺪ وﺻـﻞ اﻟﺒـﻼغ إﱃ ﻣﺮﻛـﺰ ﴍﻃﺔ‬ ‫اﻟﺮوﺿـﺔ‪ .‬وﻗﺎل إن اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺣﺪﺛﺖ ﻣﻦ‬

‫ﺑﻨﺪﻗﻴﺔ رش وﺗﻮزﻋﺖ ﰲ أﻣﺎﻛﻦ ﻣﺘﻔﺮﻗﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺴﻤﻪ‪ ،‬وﺗﻢ إﺳﻌﺎﻓﻪ إﱃ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﺤﺎﺋﻞ‪ .‬وأﺿﺎف‪ :‬ﺗﻢ اﻟﻘﺒﺾ‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﺘﺴـﺒﺐ واﺗﻀﺢ أﻧـﻪ ﻣﻮاﻃﻦ ﰲ‬ ‫اﻟـ ‪ 28‬وﺗﻢ اﺗﺨـﺎذ اﻹﺟﺮاءات اﻟﻼزﻣﺔ‬ ‫وإﻳﻘﺎﻓﻪ‪ ،‬وﻻ ﻳﺰال اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺟﺎرﻳﺎً‪.‬‬

‫ﺷﺎب ﻳُ ﻨﻬﻲ ﺣﻴﺎة ﻣﻘﻴﻢ ﺑﺮﺷﺎش‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺤﺎﻣﺪ‬

‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻷﺳﻠﺤﺔ اﻤﻀﺒﻮﻃﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أﻧﻬﻰ ﺷﺎب ﺳﻌﻮدي ﰲ ﻋﻘﺪه اﻟﺮاﺑﻊ‪ ،‬ﻣﺴﺎء أﻣﺲ‬ ‫اﻷول‪ ،‬ﺣﻴﺎة ﻣﻘﻴﻢ ﻋﴩﻳﻨﻲ ﺑﺮﺷﺎش آﱄ ﰲ إﺣﺪى‬ ‫اﻟﻘﺮى اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﻏﺮب ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﻘﻌﺎء‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﺑﴩﻃـﺔ ﺣﺎﺋـﻞ‪،‬‬ ‫اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺰﻧﻴﺪي‪ ،‬أﻧﱠﻪ ﰲ ﺗﻤﺎم اﻟﺴـﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﻣﻦ ﻣﺴـﺎء اﻟﺠﻤﻌﺔ ﺗﺒﻠﻐﺖ ﴍﻃﺔ ﺑﻘﻌﺎء ﻣﻦ‬

‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻌـﺎم ﻋﻦ وﺟـﻮد ﻣُﻘﻴﻢ ﻣﻘﺘﻮل‬ ‫ﺑﻄﻠـﻖ ﻧـﺎري‪ ،‬وﺑﺠﻤـﻊ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت ﺗـ ﱠﻢ اﻟﺘﻮﺻـﻞ إﱃ‬ ‫اﻤﺘﻬﻢ اﻟﺬي اﺗﻀﺢ ﺑﺄﻧـﻪ ﻳﺒﻠﻎ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ ‪ 38‬ﻋﺎﻣﺎ ً وﺗﻢ‬ ‫اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴـﻪ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻌﻪ اﻋـﱰف ﺑﻘﺘﻞ اﻤﺠﻨﻲ‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ ﺑﺴـﻼح ﻧﺎري )رﺷـﺎش( ﺑﺴـﺒﺐ ﺳـﻮء ﺗﻔﺎﻫﻢ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﻤـﺎ‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ ﻣﺰرﻋﺔ واﻟـﺪه ﻏﺮب ﺑﻘﻌﺎء‪ ،‬ﺣﻴﺚ إن‬ ‫اﻤﻘﻴـﻢ ﻳﻌﻤﻞ ﺑﻤﺰرﻋﺔ واﻟﺪه‪ ،‬وﺗﻢ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻪ وﺿﺒﻂ‬ ‫اﻟﺴﻼح‪ ،‬وﻻﻳﺰال اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺟﺎرﻳﺎً‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫ﻗﻀﻴﺘﻲ‬

‫دﻧﻴﺎ‬

‫ﻃﻼل اﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ‬

‫اﻟﻀﻔﺪع‬ ‫واﻟﻌﺴﻜﺮي‬

‫‪talal@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺤﺮم »آل ﻣﺎﻃﺮ«‬ ‫ﺧﻄﺄ إداري ﻓﻲ اﻟﻨﺴﺒﺔ اﻟﺘﺮاﻛﻤﻴﺔ َﻳ ِ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺪراﺳﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ‪ ..‬و»اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ«‪ :‬ﺗﺮﻓﺾ ﺗﻌﻮﻳﻀﻪ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬ ‫ﺣُ ﺮم اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﻄﺎﻟﺐ ﺳـﻠﻄﺎن آل ﻣﺎﻃﺮ ﻣﻦ إﻛﻤﺎل دراﺳـﺘﻪ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ ﺧﻄﺄ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻪ إدارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻋﻨﺪ إﺿﺎﻓﺔ ﻧﺴﺒﺔ اﻟﺼﻒ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ اﻟﺜﺎﻧﻮي إﱃ اﻟﻨﺴـﺒﺔ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﻋﲆ أﻧﻬﺎ ‪ ٪ 82‬ﰲ ﺣﻦ أن اﻟﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﻴـﺔ ﻫﻲ ‪ ،٪ 92‬ﻣﺎ ﺟﻌﻞ اﻟﻨﺴـﺒﺔ اﻟﱰاﻛﻤﻴـﺔ ﻓﻘﻂ ‪ ٪ 83‬اﻟﺘﻲ ﻟﻢ‬ ‫ﺗﺆﻫﻠﻪ ﻟﻠﺪراﺳﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ ﰲ ﻛﺎﻓﺔ ﺟﺎﻣﻌﺎت اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻧﺴﺒﺔ ﺗﺤﺼﻴﻠﻴﺔ‬ ‫وﰲ اﻟﺘﻔﺎﺻﻴـﻞ ذﻛﺮ ﺳـﻠﻄﺎن‬ ‫آل ﻣﺎﻃـﺮ أﻧﻪ ﺑﻌﺪ إﻧﻬﺎﺋـﻪ اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻮﻳـﺔ وﺣﺼﻮﻟـﻪ ﻋـﲆ ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫‪ %83‬وﻫـﻲ اﻟﻨﺴـﺒﺔ اﻟﺘﺤﺼﻴﻠﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺼﻔﻦ اﻟﺜﺎﻧـﻲ واﻟﺜﺎﻟﺚ رﻓﺾ ﰲ‬ ‫ﻛﺎﻓـﺔ ﺟﺎﻣﻌﺎت اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺎ اﺿﻄـﺮه إﱃ اﻟﺬﻫﺎب إﱃ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫أﺑﻬﺎ وﻫﻲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟﻮﺣﻴﺪة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗـﻢ ﻗﺒﻮﻟـﻪ ﻓﻴﻬـﺎ وﻟﻜﻦ ﺑﻌـﺪه ﻋﻦ‬ ‫أﴎﺗﻪ واﺧﺘﻼف اﻤﺤﻴﻂ ﻋﻠﻴﻪ أدى‬ ‫إﱃ رﺟﻮﻋﻪ وﺳـﺤﺐ ﻣﻠﻒ اﻟﺪراﺳﺔ‬

‫ﻃﺎﻟﺐ‬ ‫ﺑﺘﻌﻮﻳﻀﻪ‬ ‫ﻋﻦ ﻓﺮﺻﺔ‬ ‫اﻟﺪراﺳﺔ‬ ‫ﺑﺈﻋﻄﺎﺋﻪ‬ ‫ﻣﻨﺤﺔ‬ ‫داﺧﻠﻴﺔ‬ ‫ﻟﻤﻮاﺻﻠﺔ‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻤﻪ‬

‫ﻣـﻦ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻟﻴﺘﻔﺎﺟـﺄ ﺑﻌﺪ ﻣﴤ‬ ‫ﻋﺎﻣﻦ ﻣﻦ دراﺳـﺘﻪ وﻋﻨﺪ ﻣﻄﺎﻟﻌﺔ‬ ‫أﺣـﺪ اﻤﺨﺘﺼـﻦ ﻟﻠﺸـﻬﺎدة أﻓﺎده‬ ‫أن اﻟﺸـﻬﺎدة ﺗﺤﺘـﻮي ﻋـﲆ ﺧﻄـﺄ‬ ‫ﰲ اﻟﻨﺴـﺒﺔ ﺣﻴﺚ إن ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻮي اﻤﺬﻛﻮرة ﻫﻲ ‪ %82‬ﰲ ﺣﻦ‬ ‫أن ﻧﺴـﺒﺘﻪ اﻟﺤﻘﻴﻘﻴـﺔ ‪ %92‬وﺑﻌﺪ‬ ‫ﻣﺮاﺟﻌـﺔ إدارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‬ ‫أﻛـﺪت اﻟﺨﻄﺄ وﻧﻔﺖ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺘﻬﺎ‪،‬‬ ‫واﺳـﺘﻤﺮت اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﻋﻨﺪ ﻣﺮاﺟﻌﺔ‬ ‫اﻤﺪرﺳـﺔ واﺗﻀﺢ أن ﻣﺪﻳﺮﻫﺎ ﺗﻐﺮ‪،‬‬ ‫وﻣﻀـﺖ أﺷـﻬﺮ ﰲ اﻤﻄﺎﻟﺒـﺔ إﱃ‬ ‫أن أﺻـﺪرت إدارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ ﻗـﺮارا‬ ‫ﺑﺘﻌﺪﻳﻞ اﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﺘﺼﺒﺢ ‪%88.88‬‬ ‫‪ ،‬وإﺗﻼف اﻟﺸﻬﺎدة اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪.‬‬ ‫‪ 1000‬رﻳﺎل ﺗﻌﻮﻳﻀﺎ ً‬ ‫و أﻛـﺪ آل ﻣﺎﻃـﺮ أﻧـﻪ ﺗﻘـﺪم‬ ‫ﺑﺪﻋﻮى إﱃ اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻹدارﻳﺔ )دﻳﻮان‬ ‫اﻤﻈﺎﻟـﻢ( ﻳﻄﺎﻟـﺐ ﺑﺘﻌﻮﻳﻀـﻪ ﻋﻦ‬ ‫ﻓﺮﺻﺔ اﻟﺪراﺳـﺔ اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﻳﺴـﺘﻄﻊ‬ ‫اﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺟـﺮاء ﺧﻄﺄ إدارة‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﺈﻋﻄﺎﺋﻪ ﻣﻨﺤﺔ‬ ‫داﺧﻠﻴﺔ ﻤﻮاﺻﻠـﺔ ﺗﻌﻠﻴﻤﻪ ﺣﻴﺚ إﻧﻪ‬ ‫ﻋﻤﻞ ﻋﲆ دراﺳـﺔ دﺑﻠﻮم ﻫﻨﺪﺳﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻜﻠﻴـﺔ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﻗﺒﻞ ﻋﺎﻣﻦ وﺣﺼﻞ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻌﺪل ‪ 4.54‬ﻣﻦ ‪ ،5‬وﻳﺮﻏﺐ أن‬ ‫ﻳﻜﻤﻠـﻪ وﻳﻨﺎل درﺟـﺔ ﺑﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس‬ ‫ﻛﺒﺎﻗﻲ اﻟﻄـﻼب اﻟﺬﻳﻦ ﺣﺼﻠﻮا ﻋﲆ‬ ‫ﻧﻔـﺲ اﻟﻨﺴـﺒﺔ‪ ،‬وﻗﻀـﺖ اﻹدارﻳﺔ‬ ‫ﺑﺘﻌﻮﻳﻀـﻪ ﻋـﻦ ﻛﻞ ﺷـﻬﺮ ‪1000‬‬ ‫رﻳﺎل ﺑﺤﻴﺚ ﻳﻜﻮن ﻛﺎﻣﻞ اﻤﺒﻠﻎ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﻦ اﻤﺎﺿﻴﻦ ‪ 24‬أﻟﻔﺎ‪ ،‬وﺣﻴﺚ‬ ‫إن اﻟﻘﺮار اﺑﺘﺪاﺋـﻲ ﻃﻌﻨﺖ اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺤﻜـﻢ ورﻓـﻊ إﱃ اﻻﺳـﺘﺌﻨﺎف‬

‫اﻟﺸﻬﺎدة ﻗﺒﻞ اﻟﺘﺼﺤﻴﺢ‬

‫رد اﻟﻤﺴﺆول‬

‫ﻟﻢ ﻳﻤﺮ ﻣﻌﺮض‬ ‫اﻟﻜﺘﺎب ﰲ اﻟﺮﻳﺎض دون‬ ‫ﻣﻼﺳﻨﺎت ﺑﻦ ﻣﺜﻘﻔﻴﻨﺎ‪،‬‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻛﺎن اﻷوﱃ ﺑﻬﻢ‬ ‫أن ﻳﻜﻮﻧﻮا ﻗﺪوة وﻣﺜﺎﻻ ً‬ ‫ﻟﻠﻤﺜﻘﻔﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﰲ ﻣﺤﻔﻞ ﻛﺒﺮ‬ ‫اﻟﻜﺘﺎب‪،‬‬ ‫ﻛﻤﻌﺮض‬ ‫ﻳﺤﴬه ﺑﺎﺣﺜﻮن ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻜﻠﻤﺔ وأﺻﻮل اﻟﺤﻮار‬ ‫اﻟﺤﻀﺎري‪.‬‬ ‫وﻗـــﻒ أﺣــﺪﻫــﻢ‬ ‫ﻳﺼﻒ اﻵﺧﺮ ﺑﺎﻟﻀﻔﺪع‪،‬‬ ‫ورد اﻵﺧـــﺮ ﻳﺼﻔﻪ‬ ‫وﺗﺄﺛﺮه‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﺴﻜﺮي‬ ‫ﺑﺎﻷﻓﻼم اﻤﴫﻳﺔ‪ ،‬وﰲ‬ ‫اﻟﺤﻀﻮر ﻣﻦ ﻳﻀﺤﻚ‬ ‫داﺧﻞ ﻧﻔﺴﻪ وﻣﻨﻬﻢ‬ ‫ﻣــﻦ أﻗــﻄــﺎر ﻋﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻳﺴﺘﻌﺠﺐ ﻣﻦ اﻷﺳﻠﻮب‬ ‫ﻏــﺮ اﻟـــﺮاﻗـــﻲ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺜﻘﻔﻦ ﺳﻌﻮدﻳﻦ‪.‬‬ ‫أﺣﱰم اﻟﺰﻣﻴﻞ ﻋﺒﺪه‬ ‫ﺧــﺎل‪ ،‬وأﻋــﺮف ﻣﺪى‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﺘﻪ ورواﻳﺘﻪ »ﺗﺮﻣﻲ‬ ‫ﺑﴩر« اﻟﺘﻲ ﺣﺼﻠﺖ‬ ‫ﻋﲆ ﺟﺎﺋﺰة اﻟﺒﻮﻛﺮ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ‪ ،2010‬وﻫﻲ‬ ‫ﺑﻼ ﺷﻚ ﻣﺴﺘﺤﻘﺔ‪،‬‬ ‫وﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﻷﺣــﺪ أن‬ ‫ﻳﺸﻜﻚ ﰲ اﺳﺘﺤﻘﺎﻗﻬﺎ‬ ‫اﻟــﺠــﺎﺋــﺰة‪ ،‬ﻷﻧﻬﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ ﺗﺴﺠﻞ ﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫ﻣﺜﻘﻒ ﺳﻌﻮدي‪.‬‬ ‫ﻛــﻤــﺎ أﻧــﻨــﺎ ﻻ‬ ‫»ﻧــﺒــﺨــﺲ« اﻟﺰﻣﻴﻞ‬ ‫زﻳــﺎد اﻟﺴﺎﻤﻲ ﺣﻘﻪ‬ ‫وﺣــﻀــﻮره‪ ،‬وﻛــﺎن‬ ‫اﻷوﱃ أن ﻳﻜﻮن اﻟﺤﻮار‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﺑﻤﺎ ﻳﻠﻴﻖ‬ ‫ﺑﻬﻤﺎ وﺑﺤﻀﻮرﻫﻤﺎ‬ ‫ﰲ اﻤﺸﻬﺪ اﻟﺜﻘﺎﰲ‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ اﻤﺤﲇ ﻋﲆ‬ ‫أﻗﻞ ﺗﻘﺪﻳﺮ‪.‬‬ ‫ﻧﺤﺘﺎج أن ﻧﺮﺗﻘﻲ‬ ‫ﰲ اﻟﺤﻮار واﻟﺴﺠﺎل‬ ‫ﺑﻴﻨﻨﺎ ﺑــﻌــﻴــﺪا ً ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻀﻔﺎدع واﻷوﺻﺎف‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﻠﻴﻖ ﺑﺎﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫اﻟــﻌــﺎدي ﻓﻤﺎ ﺑﺎﻟﻚ‬ ‫واع‪ ،‬وﺳﻮاء‬ ‫ﺑﻤﺜﻘﻒ‬ ‫ٍ‬ ‫اﺗﻔﻘﺎ أو اﺧﺘﻠﻔﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﺴﺎﺋﻞ ‪ ،‬ﻳﺠﺐ أﻻ ﻳﺼﻞ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى اﻟﺤﻮار إﱃ ﻟﻐﺔ‬ ‫ﺗﺴﺠﻞ ﰲ ﺗﺎرﻳﺨﻨﺎ‬ ‫ﺳﻠﺒﺎ ً ﻻ إﻳﺠﺎﺑﺎً‪.‬‬ ‫أﺧــــﺮاً‪ ..‬ﻟﺴﺖ‬ ‫ﻣﻦ ﻳﻘﻴﱢﻢ أو ﻳﻨﺘﻘﺪ‬ ‫ﻣﺜﻘﻔﻦ ﻛﺒﺎر ﻛﺨﺎل‬ ‫أو اﻟﺴﺎﻤﻲ أو ﻏﺮﻫﻤﺎ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨﻨﻲ ﻫﻨﺎ أﺗﺤﺪث ﻋﻦ‬ ‫أﺳﻠﻮب اﻟﺤﻮار وﺗﻘﺒﻞ‬ ‫اﻵﺧـــﺮ ﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎن‬ ‫رأﻳﻪ ﰲ ﺣﺪود اﻟﺮأي‬ ‫واﻟـــﺮأي اﻵﺧــﺮ‪ ،‬وﰲ‬ ‫ﺣﺪود اﻷﺳﻠﻮب اﻟﺬي‬ ‫ﻛﻨﺎ ﻗﺪ ﺗﻌﻮدﻧﺎه ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺜﻘﻔﻦ ﻛﺒﺎر ﻧﺘﻌﻠﻢ‬ ‫ﻣﻨﻬﻢ أﺳﻠﻮب اﻟﺤﻮار‬ ‫وﻧﺮﺗﻘﻲ ﺑﻪ وﻧﺘﻌﻠﻢ‬ ‫ﻣﻨﻪ‪ ،‬ﻻ أن ﻧﺴﺘﺨﺪم‬ ‫أﻟــﻔــﺎﻇــﺎ ً ﻻ ﺗﻠﻴﻖ‬ ‫ﺑﺎﻤﺜﻘﻔﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗﺤﺴﺐ ﻋﻠﻴﻬﻢ‬ ‫ﻻ ﻟﻬﻢ‪.‬‬

‫ا ﺣﺪ ‪5‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 17‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (469‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ُﻇ ِﻠﻢ ﻓﻲ‬ ‫‪٪٥٫٨٨‬‬ ‫ورﻓﻀﺘﻪ‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺎت‬ ‫اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ ‫واﻋﱰﺿﺖ ﻋﲆ اﻟﺤﻜـﻢ اﻟﺼﺎدر و‬ ‫ﺗﻢ إﻋﺎدﺗـﻪ إﱃ اﻹدارﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﻀﺖ‬ ‫ﺑـﺮد اﻟﺪﻋـﻮى ﻟﻌﺪم وﺟـﻮد إﺛﺒﺎت‬ ‫ﺑﺄن اﻟﺮﻓﺾ ﻛﺎن ﻟﻀﻌﻒ اﻟﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫اﻷوﱃ‪ ،‬ﻋـﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﺗﺄﻛﻴﺪ إﺣﺪى‬ ‫ﺟﺎﻣﻌـﺎت اﻟﺪﻣـﺎم ﻟﻔﻈﻴـﺎ ً أن آل‬ ‫ﻣﺎﻃﺮ ﺗﻘﺪم ﻟﻠﺪراﺳﺔ ﻓﻴﻬﺎ ورﻓﺾ‬ ‫ﻃﻠﺒﻪ ﻟﻀﻌﻒ اﻟﻨﺴـﺒﺔ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﻟﻢ‬ ‫ﺗﺴﺘﻄﻊ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻛﺘﺎﺑﺔ ﻫﺬا اﻹﻗﺮار‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﺧﻄﻲ ﻟﻌﺪم وﺟـﻮد ﻃﻠﺐ‬ ‫ﺧﻄﻲ ﻣﻦ اﻤﺤﻜﻤﺔ ﺑﺬﻟﻚ‪.‬‬ ‫ﻓﻮات اﻤﻨﻔﻌﺔ‬ ‫وأوﺿﺢ ﻋﻀﻮ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻹﻧﺴﺎن ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﺎﺧﺮي إن اﻤﺘﴬر‬ ‫ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ اﻤﻄﺎﻟﺒـﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﻮﻳـﺾ‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﴬر اﻟـﺬي ﻟﺤﻘـﻪ ﺑﻤﻘﺪار‬ ‫ﻓـﻮات اﻤﻨﻔﻌـﺔ؛ وﻟﻜﻦ ﻳﻘـﻊ ﻋﺐء‬ ‫إﺛﺒـﺎت اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻦ اﻟﴬر واﻟﺨﻄﺄ‬ ‫اﻹداري اﻟـﺬي وﻗـﻊ ﻣـﻦ اﻟﺠﻬـﺔ‬ ‫اﻤﺘﺴـﺒﺒﺔ ﺑﺎﻟﴬر ﻋـﲆ اﻤﺘﻌﺮض‬ ‫ﻟﴬر ﻓﻴﺠﺐ ﰲ ﻣﺜـﻞ ﻫﺬه اﻟﺤﺎﻟﺔ‬

‫أن ﻳﺘﻮﺟـﻪ اﻟﻄﺎﻟـﺐ إﱃ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻘـﺪم ﻟﻠﺪراﺳـﺔ ﻓﻴﻬﺎ وﻳﺜﺒﺖ‬ ‫أﻧﻪ ﻳﻮﺟﺪ ﻃﻼب ﰲ ذات اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺨﺮج ﻣﻨﻬـﺎ ﺗﻢ ﻗﺒﻮﻟﻬﻢ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫اﻤﺼﺤﺤـﺔ وﰲ ﻫـﺬه اﻟﺤﺎﻟﺔ ﻳﺠﺐ‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﺤﻜﻤﺔ إﻗـﺮار اﻟﺘﻌﻮﻳﺾ ﻟﻪ‬ ‫ﺑﻤﺎ ﻳﺘﻨﺎﺳﺐ ﻣﻊ ﺣﺠﻢ اﻟﴬر اﻟﺬي‬ ‫ﻟﺤﻘﻪ‪.‬‬ ‫ﺧﻄﺄ إداري‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﻔﺎﺧـﺮي »أن‬ ‫اﻟﻘﻀﻴـﺔ ﺗﻨﺼـﺐ ﰲ اﻷﺳـﺎس ﻋﲆ‬ ‫ﺧﻄـﺄ إداري ﻣﺸـﱰك ﺣﻴـﺚ إن‬ ‫ﻋـﺪم ﻣﺮاﺟﻌﺔ اﻟﻄﺎﻟـﺐ ﻟﺘﺄﻛﺪه ﻣﻦ‬ ‫ﺿﻌﻒ ﻧﺴـﺒﺘﻪ وﻛﻴـﻒ ﺣﺪث ذﻟﻚ‬ ‫ﺟﻌﻞ اﻟـﴬر ﻳﺘﻀﺎﻋـﻒ ﺑﺪﻻ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺼﺤﻴﺤـﻪ ﻣﺒﺎﴍة ﻣﻤـﺎ اﺿﻄﺮه‬ ‫ﻟﻼﻧﺘﻈـﺎر ﻋﺎﻣﻦ وﻫـﻮ ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺸﻜﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺒﺐ ﺑﻬﺎ ﺧﻄﺄ إدارة‬ ‫اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪.‬‬ ‫ﺣﻴﺎدﻳﺔ اﻟﻘﻀﺎء‬ ‫وذﻛـﺮ اﻤﺤﺎﻣﻲ ﻋﺒـﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﻌﺴـﺮي أﻧـﻪ ﻻ ﻳﻤﻜـﻦ ﻟﻠﻘﻀﺎء‬ ‫ﻣﺴـﺎﻋﺪة أﺣﺪ أﻃـﺮاف اﻟﻘﻀﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﺴﻬﻴﻞ ﻣﻬﻤﺘﻪ ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ ﻃﻠﺐ ﻟﻠﺠﻬﺔ‬ ‫اﻤﺨﺘﺼـﺔ ﰲ اﻟﺮﺑـﻂ ﺑـﻦ اﻟﴬر‬ ‫واﻟﺴـﺒﺐ ﻷن ذﻟﻚ ﻳﺘﻨـﺎﰱ ﻣﻊ ﻣﺒﺪأ‬ ‫اﻟﺤﻴﺎدﻳﺔ وﻋﲆ ذﻟﻚ ﻳﺠﺐ اﻤﺘﴬر‬ ‫ﰲ ﻫـﺬه اﻟﻘﻀﻴـﺔ ﻣﺨﺎﻃﺒـﺔ ﺟﻬﺔ‬ ‫ﻣﺘﻮﺳـﻄﺔ ﻟﻴـﺲ ﻟﻬـﺎ أي ﻣﺼﻠﺤﺔ‬ ‫ﻛﺎﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ أو اﻹﻣﺎرة ﻟﻴﺤﺼﻞ‬ ‫ﻋـﲆ ﺧﻄـﺎب ﻣﻨﻬـﻢ ﻳﻘـﺪم إﱃ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻘـﺪم ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ اﻟﺤﺼﻮل ﻋـﲆ ﻣﺎ ﻳﺜﺒﺖ‬ ‫اﻟـﴬر اﻟﺬي وﻗـﻊ ﻋﻠﻴـﻪ‪ ،‬وﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﻳﺴـﺘﺤﻖ اﻟﺘﻌﻮﻳـﺾ‪ ،‬وﻳﺨﻀـﻊ‬ ‫اﻟﺘﻌﻮﻳـﺾ ﻟﺘﻘﺪﻳـﺮ اﻟﻘـﺎﴈ أو‬ ‫اﻟﺪاﺋـﺮة اﻟﻨﺎﻇـﺮة ﰲ اﻟﻘﻀﻴـﺔ ﻓﻼ‬ ‫ﻳﻮﺟـﺪ ﻣﺒﻠﻎ ﻣﺤـﺪد ﻟﺘﻌﻮﻳﺾ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﴬر‪.‬‬ ‫إﺛﺒﺎت اﻟﻌﻼﻗﺔ‬ ‫وأﻛـﺪ اﻤﺤﺎﻣـﻲ واﻤﺴﺘﺸـﺎر‬

‫»اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ«‬ ‫اﺳﺘﺄﻧﻔﺖ‬ ‫ﻗﺮار‬ ‫»ا—دارﻳﺔ«‬ ‫وﺗﻢ رد‬ ‫اﻟﺪﻋﻮى‬

‫ﺳﻠﻄﺎن آل ﻣﺎﻃﺮ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﻣﻦ اﻟﺮﺣﻤﻦ(‬

‫اﻟﻤﺤﻜﻤﺔ ا—دارﻳﺔ ﺣﻜﻤﺖ ﺑﺘﻌﻮﻳﻀﻪ‬ ‫‪ ١٠٠٠‬رﻳﺎل ﻋﻦ ﻛﻞ ﺷﻬﺮ‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ ﻋﺒـﺪ اﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺰاﻣﻞ أن‬ ‫اﻤﺤﺎﻛـﻢ اﻹدارﻳﺔ ﻫـﻲ اﻤﺨﺘﺼﺔ ﰲ‬ ‫دﻋﺎوى اﻟﺘﻌﻮﻳﺾ اﻟﺘﻲ ﻗﺪﻣﻬﺎ ذوو‬

‫اﻟﺸﻬﺎدة ﺑﻌﺪ اﻟﺘﺼﺤﻴﺢ‬

‫اﻟﺸـﺄن ﻋﻦ ﻗﺮارات أو أﻋﻤﺎل ﺟﻬﺔ‬ ‫اﻹدارة‪ ،‬ودﻋـﻮى اﻟﺘﻌﻮﻳـﺾ ﺗﺒﻨﻰ‬ ‫ﻋـﲆ ﺛﻼﺛـﺔ أرﻛﺎن‪ ،‬ﻓﻴﺠـﺐ ﺗﻮاﻓﺮ‬ ‫اﻟﺨﻄﺄ ﺣﻴﺚ وﺿـﻊ دﻳﻮان اﻤﻈﺎﻟﻢ‬ ‫ﻣﻌﻴﺎرا ً ﻣﺤـﺪدا ً ﻟﻠﺘﻔﺮﻗﺔ ﺑﻦ اﻟﺨﻄﺄ‬ ‫اﻤﺮﻓﻘـﻲ و‬ ‫اﻟﺸـﺨﴢ واﻟﺨﻄـﺄ‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﴬر اﻟﺬي وﻗﻊ ﻋﲆ اﻟﺸﺨﺺ ﻫﻮ‬ ‫أﻫـﻢ اﻷرﻛﺎن اﻟﺜﻼﺛﺔ ﻋـﲆ اﻹﻃﻼق‬ ‫ﻓـﺈذا ﻟـﻢ ﻳﺘﻮاﻓﺮ اﻟـﴬر ﻻ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ﺗﻮاﻓﺮ اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ وﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﻘﻮم‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﺑـﺪون ﴐر‪ ،‬وﻟﻪ ﻋﺪة‬ ‫ﴍوط‪ ،‬وﻫـﻲ أن ﻳﻜﻮن ﻣُﺤﻘﻘﺎ ً أو‬ ‫واﻗﻌـﺎ ً أو ﺣـﺎﻻً‪ ،‬و أن ﻳﻘﻊ اﻟﴬر‬ ‫ﻋـﲆ ﺣـﻖ ﻣـﴩوع‪ ،‬وأن ﻳﻜـﻮن‬ ‫اﻟﴬر ﺧﺎﺻﺎً‪ ،‬و أن ﻳﻜﻮن اﻟﴬر‬ ‫ﻗﺎﺑـﻼً ﻟﻠﺘﻘﺪﻳـﺮ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ وﺟﻮب‬ ‫ﺗﻮاﻓﺮ اﻟﻌﻼﻗﺔ اﻟﺴـﺒﺒﻴﺔ ﺑﻦ اﻟﺨﻄﺄ‬ ‫واﻟـﴬر ﻓﺎﻟﻘﺎﻋﺪة أن ﻣﻦ ﺗﺴـﺒﺐ‬ ‫ﺑﺎﻟﴬر ﻓﻴﺘﺤﻤﻞ اﻟﺘﻌﻮﻳﺾ وﻟﺬﻟﻚ‬ ‫ﻧﺠـﺪ أن اﻟﻘﻀـﺎء اﻟﺴـﻌﻮدي ﰲ‬ ‫دﻋﺎوى اﻟﺘﻌﻮﻳﺾ ﻳﺨﻀﻊ ﻟﺴـﻠﻄﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎﴈ اﻟﺘﻘﺪﻳﺮﻳﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﻨﻈﺮ‬

‫ﰲ اﻟـﴬر اﻟﻔﻌﲇ وﻏﺎﻟﺒـﺎ ً ﻻ ﻳﻜﻮن‬ ‫اﻟﺘﻌﻮﻳﺾ ﻣﺠﺰﻳـﺎ‪ ،‬وﻧﺎدرا ً ﻣﺎ ﻧﺠﺪ‬ ‫أﺣﻜﺎم ﻗﻀﺎﺋﻴـﺔ ﰲ اﻟﺘﻌﻮﻳﺾ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﴬر اﻟﻨﻔﴘ ﻣـﻊ أﻧﻪ ﻣﻨﺼﻮص‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ ﰲ أﺣـﻜﺎم ﻧﻈـﺎم اﻹﺟﺮاءات‬ ‫اﻟﺠﺰاﺋﻴﺔ وﻛﺬﻟﻚ أﺣﻜﺎم اﻟﺘﻌﻮﻳﺾ‬ ‫ﺗﺸـﻤﻞ اﻹﴐار ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﺎم وﻫﻮ‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﺘﻔﻖ ﻣـﻊ ﻣﻘﺎﺻـﺪ اﻟﴩﻳﻌﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ اﺳـﺘﻘﺮ اﻟﻌﺮف ﻟـﺪى ﻗﻀﺎء‬ ‫اﻟﺪﻳـﻮان ﺑـﺄن اﻤﺘـﴬر ﻳﺴـﺘﺤﻖ‬ ‫ﺗﻌﻮﻳﻀﺎ ﻗﺪره أﻟﻒ رﻳﺎل ﻋﻦ اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻟﻮاﺣـﺪ ﰲ ﺑﻌﺾ اﻟﺪﻋـﺎوى وﻫﺬه‬ ‫ﻗﺪ ﺗﻜـﻮن ﻗﻠﻴﻠـﺔ ﰲ ﺣـﺎل أن ﻫﺬا‬ ‫اﻟـﴬر ﻻ ﻳﻤﻜـﻦ ﺗﺪارﻛﻪ ﻛﺘﻔﻮﻳﺖ‬ ‫ﻓﺮﺻﺔ دراﺳـﻴﺔ أو ﺻﻔﻘﻪ ﺗﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫أو أﴐار ﻧﻔﺴـﻴﺔ ﻗـﺪ ﺗﻈﻬﺮ ﺑﻌﺪ‬ ‫زﻣﻦ أو أﴐار اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻛﺴـﻤﻌﺔ‬ ‫اﻟﺸـﺨﺺ أو ﻏﺮ ذﻟـﻚ وﻧﺄﻣﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫وﺿـﻊ آﻟﻴﺔ دﻗﻴﻘـﺔ ﻣﻨﻈﻤﻪ ﻟﺘﻘﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟـﴬر دون اﻹﺧـﻼل ﺑﺎﻟﺴـﻠﻄﺔ‬ ‫اﻟﺘﻘﺪﻳﺮﻳﺔ ﻟﻠﻘﺎﴈ‪.‬‬

‫»ﺻﺤﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ«‪ :‬ﻣﺴﺘﻌﺪون ﻟﺘﻮﺿﻴﺢ أي إﺷﻜﺎل ﻟﺬوي »ﻣﻨﻴﺮة«‪ ..‬وﻟﻬﻢ اﻟﺤﻖ ﻓﻲ اﻟﺘﻈ ‪ª‬ﻠﻢ ﻋﻠﻰ ﺧﻄﻮات اﻟﻌﻼج‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أوﺿـﺢ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻟﺼﺤﺔ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴـﻢ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺪﺑﺎﳼ ﰲ‬ ‫ﺧﻄﺎب ﺑﻌﺚ ﺑﻪ ﻟـ»اﻟﴩق«‪،‬ﺗﻌﻘﻴﺒﺎ ً‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺎﻧﴩﺗﻪ اﻟﴩق ﰲ ﻋﺪدﻫﺎ رﻗﻢ‬ ‫‪ 386‬ﺑﺘﺎرﻳﺦ ‪ 1434 /2/ 11‬ﺗﺤﺖ‬ ‫ﻋﻨـﻮان )ﻣﻨﺮة ﻣﺎﺗـﺖ أﻣـﺲ(‪ ،‬اﻤﺘﻀﻤﻦ‬ ‫ﻗﻀﻴـﺔ اﻤﺮﻳﻀﺔ ﻣﻨـﺮة اﻟﻌﺎﻳـﺪ ‪-‬رﺣﻤﻬﺎ‬ ‫اﻟﻠﻪ‪ ،-‬ﺟﺎء ﻓﻴﻪ«ﻧﻔﻴﺪﻛﻢ أن اﻤﻤﺮﺿﺔ ﻣﻨﺮة‬ ‫اﻟﻌﺎﻳـﺪ)‪ 65‬ﻋﺎﻣﺎً( ﻣﻦ ﻣﺮﴇ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫اﻤﺬﻧﺐ اﻟﻌﺎم وﻛﺎﻧـﺖ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ ) ﻣﺮض‬ ‫ﺳـﻜﺮي‪ ،‬واﻛﺘﺌـﺎب ﺛﻨﺎﺋﻲ ﻣﺰﻣـﻦ ﻗﻄﺒﻲ‪،‬‬

‫وﺗﻠﻴـﻒ ﰲ اﻟﻜﺒـﺪ واﺳﺘﺴـﻘﺎء ﰲ اﻟﺒﻄﻦ‪،‬‬ ‫وارﺗﻔـﺎع ﰲ ﺿﻐـﻂ اﻟﻮرﻳـﺪ اﻟﺒﺎﺑـﻲ ﻣﻊ‬ ‫َوال ﺑﺎﻤـﺮيء‪ ،‬وﻏﻴﺒﻮﺑـﺔ ﻛﺒﺪﻳﺔ ﻣﺘﻜﺮرة‬ ‫د ٍ‬ ‫‪ ،‬ورﺑﻮ ﺷـﻌﺒﻲ ﻣﺰﻣﻦ‪ ،‬واﻋﺘـﻼل ﺑﺎﻟﻜﲆ(‬ ‫وراﺟﻌﺖ وﻧﻮﻣﺖ ﰲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت ) اﻤﺬﻧﺐ‬ ‫اﻟﻌـﺎم‪ ،‬واﻤﻠﻚ ﻓﻬـﺪ اﻟﺘﺨﺼﴢ ﰲ ﺑﺮﻳﺪة‪،‬‬ ‫وﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﺤﺒﻴﺐ‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ ﻋﲆ ﺣﺴﺎب وزارة اﻟﺼﺤﺔ ( وﻗﺪ‬ ‫ﺗﻢ ﺧﻼل ﻓﱰة دﺧﻮﻟﻬﺎ ﻫﺬه اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‬ ‫وﺧﺮوﺟﻬﺎ ﺑﺸـﻜﻞ دوري ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﺣﺎﻟﺘﻬﺎ‬ ‫اﻤﺮﺿﻴـﺔ واﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻌﻬـﺎ ﻛﻤـﺎ ﻳﺘﻢ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻤـﺮﴇ واﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﺗﺤـﺖ‬ ‫رﻋﺎﻳﺔ اﻷﻃﺒـﺎء واﻻﺳﺘﺸـﺎرﻳﻦ واﻷﺟﻬﺰة‬

‫اﻟﺘﻤﺮﻳﻀﻴﺔ واﻟﻔﻨﻴﺔ واﻤﺴﺎﻋﺪة وﺗﻢ ﺗﺰوﻳﺪ‬ ‫ذوﻳﻬﺎ ﺑﺄﻫـﻢ اﻤﺘﻄﻠﺒﺎت ﻟﺤﺎﻟﺘﻬﺎ اﻟﺘﻲ ﻛﺎن‬ ‫ﺿﻤﻨﻬـﺎ اﻟﺤﺎﺟـﺔ اﻤﺎﺳـﺔ إﱃ زراﻋﺔ ﻛﺒﺪ‬ ‫وأﻋﻄﻮا اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ اﻤﻄﻠﻮﺑـﺔ واﻟﺘﻮﺟﻴﻬﺎت‪،‬‬ ‫وﺗـﻢ اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ واﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﻣـﻊ ﻋﺪة ﺟﻬﺎت‬ ‫ﻣﺨﺘﺼﺔ ﻟﻠﺒﺤﺚ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ذوﻳﻬﺎ واﻤﻌﻨﻴﻦ‬ ‫ﺑﺎﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﻟﺬﻟﻚ‪ ،‬ﻫﺬا ﻣﺎ أردﻧﺎ ﺗﻮﺿﻴﺤﻪ‬ ‫ﻟﻠﻘـﺎرئ اﻟﻜﺮﻳـﻢ ﻣﺆﻛﺪﻳـﻦ أن ﺻﺤـﺔ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴـﻢ ﻣﺴـﺘﻌﺪة ﻟﺘﻮﺿﻴﺢ أي إﺷـﻜﺎل‬ ‫ﻟﺬوي اﻤﺮﻳﻀﺔ ﻟﻮ رﻏﺒـﻮا ﰲ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن‬ ‫ﻟﻬﻢ اﻟﺤﻖ ﰲ اﻟﺘﻘﺪم ﺑﺄي ﺷﻜﻮى أو ﺗﻈﻠﻢ‬ ‫أو ﻣﻼﺣﻈـﺎت ﻋﲆ ﺧﻄـﻮات اﻟﻌﻼج اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻤﺖ ﻟﻠﻤﺮﻳﻀﺔ‪«.‬‬

‫ﺿﻮﺋﻴﺔ ﻤﺎ ﻧﴩﺗﻪ »اﻟﴩق« ﰲ ﻋﺪدﻫﺎ ‪386‬‬


‫اأحد ‪ 5‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 17‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )469‬السنة الثانية‬

‫«بلدية تيماء» تتب َنى‬ ‫وتخصص‬ ‫فكرة مواطن‬ ‫ِ‬ ‫حاوية لمخلفات‬ ‫اأطعمة‬

‫تبوك ‪ -‬عودة امسعودي‬ ‫تبن�ت بلدي�ة محافظة تيم�اء ي تب�وك فكرة‬ ‫مواطن قام بصناعة حاوية لجمع بقايا الخبز واأرز‪.‬‬ ‫وقال امواطن الذي رفض ذكر اسمه واكتفى بكنيته‬ ‫«أبو خالد» ل� «الرق»‪ :‬إن الفكرة ولدت لدي بعدما‬ ‫رأيت بعضه�م يرمي بفضات الطع�ام ي حاويات‬

‫القمامة‪ ،‬فقم�ت بتصميم حاوي�ة مخلفات اأطعمة‬ ‫من خبز وأرز ولحوم‪ ،‬لم تكلف س�وى ‪ 1470‬ريااً‪،‬‬ ‫وتتكون من جزأين‪ ،‬سفي خاص بالخبز وامعجنات‪،‬‬ ‫وعل�وي خ�اص باللح�وم واأرز ويكون مكش�وفا ً‬ ‫للطيور والقطط وي الوسط حوض ماء‪.‬‬ ‫وق�ال إن م�رف النظاف�ة أمر جمي�ع العمال‬ ‫بوضع ما يجدونه من أكل فيها‪ ،‬افتا ً إى أن أصحاب‬

‫اماش�ية يقوم�ون بأخ�ذ م�ا يجدون�ه م�ن خبز ي‬ ‫الحاوية‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه‪ ،‬قال رئي�س بلدية تيم�اء امهندس‬ ‫س�عود ب�ن هريس�ان العن�زي‪ ،‬إن البلدي�ة رحبت‬ ‫بالفكرة وأش�ادت به�ا ووضعت منه�ا أنموذجا ً ي‬ ‫طريق املك فهد‪ ،‬وي حال نجاح الفكرة واستحسان‬ ‫امواطنن لها سيتم تعميمها عى اأحياء‪.‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫‪11‬‬

‫تشكيليون يعرضون مواهبهم في «منتجون ‪ ..»4‬واللجنة المنظمة تسدل الستار غد ًا‬ ‫اأحساء ‪ -‬غادة البر‬ ‫تختت�م غدا ً اإثنن ي أس�واق القرية الش�عبية ي‬ ‫محافظة اأحس�اء فعاليات معرض «منتجون ‪»4‬‬ ‫بعد انقضاء عديد من الرامج والفعاليات امتنوعة‬ ‫ي مجال إبراز امواهب الفنية والثقافية ودعم اأر‬ ‫امنتجة والنس�اء امبادرات ي ط�رح مروعاتهن‬ ‫الخاصة‪ ،‬وهو ما انعكس ي اإقبال الكبر للزوار‪.‬‬ ‫وق�د رصدت «ال�رق» النجاح الاف�ت لركن الفن‬ ‫التش�كيي ال�ذي ش�ارك فيه عدد م�ن فنان�ات وفناني‬ ‫اأحس�اء التش�كيلين‪ ،‬حيث قالت الفنانة الشابة زهرة‬ ‫القرين�ي إن عاقته�ا بالف�ن التش�كيي ب�دأت مبكرة‪،‬‬ ‫وأن ولعه�ا بالفن التش�كيي دفعها لتطوير نفس�ها من‬ ‫خال االتحاق ب�دورات متخصصة أهمها التي أخدتها‬

‫ع�ن الفنانة الجزائري�ة دليلة أبو رابي�ة ي جمعية فتاة‬ ‫اأحس�اء‪ ،‬باإضاف�ة ل�دورة بورتري�ه الوج�وه للفنانة‬ ‫التش�كيلية إيمان منصور‪ .‬وتضيف ب�أن هذه الدورات‬ ‫صقلت موهبتها وأهلتها إعطاء دورات ي الفن التشكيي‬ ‫عى مدى ست سنوات ي امراكز الصيفية‪ .‬مشرة إى أنها‬ ‫تش�ارك للمرة الثالثة ي امعرض‪ ،‬كما سبق لها امشاركة‬ ‫ي عدة معارض باأحساء وخارجها مثل معرض «باك‬ ‫آند وايت» ي الكويت‪.‬‬ ‫وقال�ت الفنان�ة س�مر ال�دوري إن انطاقته�ا‬ ‫الحقيقي�ة كان�ت م�ن خ�ال مش�اركتها ي مع�رض‬ ‫«انطاقة» ‪ 2007‬مع الفنانة التش�كيلية نوال العجمي‪،‬‬ ‫حي�ث ش�اركت بعدها ي عدي�د من امع�ارض بامملكة‬ ‫والكويت‪ ،‬مش�رة إى أنها أخذت عدي�دا ً من الدورات ي‬ ‫الرسم‪ ،‬والخط والنحاس والرسم عى القماش‪.‬‬

‫كما ش�اركت ي الركن عدد م�ن الفنانات اأخريات‬ ‫مثل صابرين اماجد‪ ،‬وآمنة الش�بيب‪ ،‬وعائشة الشبعان‪،‬‬ ‫ونوال الشويش‪.‬‬ ‫م�ن جهته‪ ،‬قال الفنان الش�اب أحمد بوخر‪ ،‬بأن‬ ‫الظ�روف الصعبة التي يعيش�ها الش�باب بش�كل عام‬ ‫والفنانون بش�كل خاص تقف حائ�اً بينه وبن أحامه‬ ‫الفني�ة ي افتت�اح مع�رض خ�اص‪ ،‬مش�يدا ً بمع�رض‬ ‫«منتج�ون» وغ�ره م�ن امع�ارض التي ا تن�ى الفن‬ ‫التش�كيي وتفس�ح امج�ال أم�ام الفنان�ن للمش�اركة‬ ‫وإظهار مواهبهم‪.‬‬ ‫أما الفنان عمار القنر‪ ،‬فقال إنه وجد ي مش�اركته‬ ‫بامعرض س�عادة كبرة كون�ه متنفس�ا ً للفنانن‪ ،‬وهو‬ ‫يحل�م بع�د مش�اركته ي عدي�د م�ن امع�ارض بإقامة‬ ‫معرضه الشخي‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫عمار القنر يرسم لوحة ي امعرض‬

‫مقدم لوزارة الصحة لمحاصرة سرطان القولون‬ ‫مستشفى الملك فيصل التخصصي يكشف عن ُمقترح‬ ‫َ‬

‫تحد من القولون الوراثي‪ ..‬وااتجاه لعاجه باأذرع اآلية‬ ‫الصانع لـ |‪ :‬تقنية ّ‬ ‫الرياض ‪ -‬محمد العوني‬ ‫ن‬ ‫بن رئيس الجمعية السعودية‬ ‫لجراحة القولون وامستقيم‬ ‫ال��دك��ت��ور ن��ار الصانع‪،‬‬ ‫ل�«الرق»‪ ،‬توفر خدمة عاجية‬ ‫ي امملكة بتقنية تقوم بفحص‬ ‫البويضة املقحة جينيا ً للتأكد من عدم‬ ‫إصابتها برطان القولون الوراثي قبل‬ ‫أن توضع ي رحم اأم منع انتقاله إى‬ ‫اأبناء‪ ،‬موضحا ً أن آخر ما توصل له‬ ‫الطب ي جراحة القولون وامستقيم هو‬ ‫العاج بامنظار‪ ،‬وااتجاه اآن لعاجه‬ ‫عن طريق اأذرع اآلية مساعدة الجراح‬ ‫ي العملية الجراحية‪.‬‬ ‫وأضاف أن الحاجة ن‬ ‫ماسة إنشاء‬ ‫مراكز متخصصة أم��راض القولون‬ ‫وامستقيم للرفع من الرعاية امخصصة‬ ‫للمرى‪ ،‬مشرا ً إى أن ي امملكة أربعة‬ ‫مراكز متخصصة ي جراحة القولون‬

‫وامستقيم‪ ،‬ونتائج العاج فيها تقارب‬ ‫وتماثل العاج امقدم ي مراكز التميز‬ ‫ي الدول امتقدمة‪ ،‬واستدرك أن بعض‬ ‫الخدمات امقدمة من امراكز اأخرى‬ ‫غر امتخصصة ا ترقى ي أحيان كثرة‬ ‫للمستوى امأمول‪.‬‬ ‫وأوضح أن أربعن متخصصا ً ي‬ ‫مجال أمراض القولون وامستقيم من‬ ‫خارج امملكة وداخلها يحارون ي‬ ‫مؤتمر القولون وامستقيم الذي يمتد عى‬ ‫مدى خمسة أيام ي فندق الفورسيزون‪،‬‬ ‫وسيتم عرض نسب نجاح العاج امقدم‬ ‫محليا ً ومقارنتها مع امقابل لها عاميا ً‬ ‫ليتمكن امجتمع الطبي من تقييم مستوى‬ ‫العاج امقدم ي امملكة عى أسس علمية‪.‬‬ ‫وأضاف أنه يُعقد ي السنة ما يقارب‬ ‫ستة مؤتمرات عن أمراض القولون‬ ‫وامستقيم بحجم أقل من هذا امؤتمر‪،‬‬ ‫وتصاحبها أيام توعوية ومواد تثقيفية‬ ‫توزع عى الجمهور‪ ،‬مبينا ً أن الجهد‬

‫الدكتور العثمان يتلقى التحية من امشاركن بامؤتمر‬ ‫ي هذا امجال مطلوب بصورة أكر‪،‬‬ ‫والحاجة التي تواجه الجمعية تتطلب‬ ‫دعما ً معنويا ً وماديا ً ا تملكه الجمعية‬ ‫ي الوقت الحاي‪ ،‬حيث تعيش عى الدعم‬

‫من قطاعات امجتمع وبجهود تطوعية‪،‬‬ ‫متمنيا ً أن تكون هناك سياسة ي امملكة‬ ‫لدعم اأنشطة التطوعية‪.‬‬ ‫ونونه الدكتور الصانع إى أنه سيُعقد‬

‫يوم اأربعاء القادم يوم توعوي مفتوح‬ ‫للعامة ي مقر انعقاد امؤتمر ي فندق‬ ‫الفورسيزون‪ ،‬يتم فيه تثقيف الزائرين‬ ‫ي مختلف جوانب أم��راض القولون‬

‫نيويورك ‪ -‬أ ف ب‬ ‫اتفق�ت ال�دول اإس�امية والغربي�ة ع�ى تج�اوز‬ ‫خافاتها؛ لاتفاق ع�ى إعان تاريخي لأمم امتحدة‬ ‫يتضمن مدونة سلوك مكافحة العنف ضد النساء‪.‬‬ ‫وي ختام مفاوضات استمرت أسبوعن ي نيويورك‪،‬‬ ‫وافق�ت أم�س اأول إي�ران وليبيا والس�ودان ودول‬ ‫إس�امية أخرى كان�ت متحفظة جداً‪ ،‬ع�ى إدراج فقرة ي‬ ‫اإع�ان تنص عى أن العنف ضد النس�اء والبنات ا يمكن‬ ‫تريره بأي «عادات أو تقاليد أو اعتبارات دينية»‪.‬‬ ‫وقدم�ت ال�دول الغربي�ة وخصوص�ا البل�دان‬

‫ااس�كندنافية التي كانت تدف�ع باتجاه تبني نص صارم‪،‬‬ ‫تنازات ي الفصل امتعلق بحقوق مثليي الجنس والحقوق‬ ‫الجنسية‪.‬‬ ‫وشارك أكثر من ستة آاف مندوب من امجتمع امدني‬ ‫ي هذه الدورة الس�ابعة والخمس�ن للجن�ة اأمم امتحدة‬ ‫للنظ�ر ي وضع ام�رأة‪ ،‬التي ب�دأت ي الراب�ع من مارس‬ ‫الج�اري‪ .‬ووصف�ت رئيس�ة هيئة اأم�م امتحدة للنس�اء‬ ‫ميشال باشليه ااجتماع ب�«التاريخي»‪ .‬وأعلن عن ااتفاق‬ ‫بعدما كش�فت باش�ليه أنها ستس�تقيل من رئاس�ة هذه‬ ‫الهيئة وستعود إى بلدها تشيي‪ .‬وقالت ي تغريدة نرتها‬ ‫هيئة اأمم امتحدة للنس�اء عى حس�ابها ع�ى موقع توير‬

‫«هذه آخر لجنة ي حول الظ�روف القضائية وااجتماعية‬ ‫للمرأة‪ .‬أنا عائدة إى بلدي»‪.‬‬ ‫وأك�دت الرئيس�ة التش�يلية الس�ابقة أن قراره�ا‬ ‫بااس�تقالةأس�بابهش�خصيةمندونأنتوضحها‪.‬‬ ‫وت�رأس باش�ليه هيئ�ة اأم�م امتح�دة للنس�اء منذ‬ ‫تأسست ي سبتمر ‪ ،2010‬بغرض تحسن ظروف النساء‬ ‫ي العالم‪ .‬وقال دبلوماسيون إن إيران والفاتيكان وروسيا‬ ‫ودوا ً مس�لمة ش�كلت تكت�اً إضع�اف بي�ان يدع�و إى‬ ‫فرض معاير قاسية بش�أن العنف ضد النساء والفتيات‪.‬‬ ‫ورفضت هذه الكتلة أي إشارات إى حقوق اإجهاض وأي‬ ‫لغة تتحدث عن اغتصاب امرأة من قبل زوجها أو ريكها‪.‬‬

‫تتعرض اغتصاب جماعي في الهند‬ ‫سائحة سويسرية‬ ‫َ‬ ‫نيودلهي ‪ -‬أ ف ب‬

‫هنديات يتظاهرن ضد حوادث ااغتصاب والتحرش‬

‫(أ ف ب)‬

‫أعلنت الرطة الهندية أمس الس�بت أن س�ائحة س�ويرية‬ ‫تعرضت اغتصاب جماعي ي وسط الباد‪.‬‬ ‫وقال�ت الرط�ة إن الس�يدة الس�ويرية كان�ت تتجول مع‬ ‫زوجه�ا عى دراج�ة ي واية مادي�ا براديش عندم�ا هاجمها‬ ‫س�بعة أو ثمانية رجال وقاموا باغتصابها مس�اء أمس اأول‬ ‫الجمعة‪.‬‬ ‫وكانت الهند قد ش�هدت ي أواخر ديس�مر م�ن العام اماي‬ ‫حادث�ة بش�عة لطالبة هندي�ة توفي�ت نتيجة تعرضه�ا اغتصاب‬ ‫جماعي‪ ،‬وخروج تظاهرات عنيفة إى الشوارع؛ احتجاجا ً عى تفي‬ ‫اغتصاب النساء والفتيات وعجز اأمن عن التصدي لهذه الظاهرة‪.‬‬ ‫وبحس�ب اأرقام الرس�مية‪ ،‬فإن امرأة تتعرض لاغتصاب ي‬ ‫نيودلهي كل ‪ 14‬س�اعة‪ ،‬بينما تش�كو النس�اء ي أنح�اء الباد من‬ ‫تعرضهن باستمرار للرهيب الجني والعنف‪.‬‬

‫هــو وهــي‬

‫«مدونة سلوك» لمكافحة العنف ضد النساء‬ ‫توافق إسامي غربي على َ‬

‫وامستقيم‪ ،‬وخاصة مرض رطان‬ ‫القولون الوراثي‪ ،‬وبمساعدة وسائل‬ ‫إيضاحية من مجسم للقولون وفيلم‬ ‫كرتوني طريف وتعليمي وكتيبات باللغة‬ ‫العربية واإنجليزية‪ ،‬وسوف يقابل‬ ‫امتخصصون ي مجال أمراض القولون‬ ‫وامستقيم الجميع لإجابة عن أسئلتهم‬ ‫واستفساراتهم منذ الساعة التاسعة‬ ‫صباحا ً وحتى الخامسة مساءً‪.‬‬ ‫وكانت بدأت أمس فعاليات امؤتمر‬ ‫الدوي الثالث لجراحة القولون وامستقيم‬ ‫الذي تنظمه الجمعية السعودية لجراحة‬ ‫القولون وامستقيم بالتعاون مع مؤسسة‬ ‫مستشفى املك فيصل التخصي ومركز‬ ‫اأبحاث وجامعة املك سعود ي فندق‬ ‫الفورسيزون ي الرياض ويستمر خمسة‬ ‫أيام‪ .‬ن‬ ‫وبن نائب امرف العام التنفيذي‬ ‫للمؤسسة العامة مستشفى املك فيصل‬ ‫التخصي ومركز اأبحاث الدكتور‬ ‫عثمان بن أحمد‪ ،‬ي كلمته التي ألقاها ي‬

‫افتتاح امؤتمر‪ ،‬أن امستشفى قدم مقرحا ً‬ ‫لتأسيس برنامج وطني للوقاية من‬ ‫رطان القولون وامستقيم بالتعاون مع‬ ‫إدارة الصحة الوقائية ي وزارة الصحة‬ ‫يجري بحثه حالياً‪ ،‬ويتمحور حول توفر‬ ‫فحوصات تشخيصية للرجال والنساء‬ ‫بعد سن الخامسة واأربعن لتمكن‬ ‫مؤسسات الرعاية الصحية من اكتشاف‬ ‫الحاات امصابة ي وقت مبكر للمساعدة‬ ‫ي السيطرة عى امرض قبل انتشاره‪،‬‬ ‫مبينا ً أن رطان القولون وامستقيم قفز‬ ‫إى امرتبة اأوى ي قائمة الرطانات‬ ‫اأكثر شيوعا ً لدى الرجال ي امملكة‪ ،‬وي‬ ‫امرتبة الثالثة ي قائمة الرطانات اأكثر‬ ‫شيوعا ً لدى النساء‪.‬‬ ‫وأكد الدكتور بن أحمد أن امستشفى‬ ‫التخصي يعالج ‪ 300‬حالة جديدة‬ ‫سنويا ً لرطان القولون وامستقيم‪ ،‬وهو‬ ‫ما يمثل نحو ثلث الحاات امسجلة ي‬ ‫امملكة بهذا الداء‪.‬‬

‫كاريكاتير مجتمع هو وهي ‪ -‬عبد‬ ‫الرحمن الزهراني‬ ‫عبدالرحمن الزهراني‬ ‫كاريكاتير مجتمع هو وهي ‪ -‬عبد الرحمن الزهراني‬


‫ثمن‬ ‫القرني يُ ّ‬ ‫مشاركة‬ ‫المعاهد‬ ‫العلمية في‬ ‫أسبوع المرور‬

‫الباحة ‪ -‬الرق‬ ‫ثمّ ن مدي�ر مرور الباحة العقي�د عبدالله القرني‪ ،‬مش�اركة امعاهد العلمية ي‬ ‫منطقة الباحة ي أس�بوع امرور الخليجي التاس�ع والعرين‪ ،‬وإسهام جامعة‬ ‫اإمام محمد بن س�عود اإس�امية ممثل�ة ي معهد الباح�ة وبلجري وامندق‬ ‫والعقي�ق ي إنج�اح فعاليات اأس�بوع من خ�ال تقديم عدد من امجس�مات‬ ‫النوعية‪ ،‬وامطويات والنرات وإعداد ُكتيّب خاص بمفهوم ش�عار غايتنا س�امتك‪،‬‬ ‫وأع�رب مدي�ر امعهد العلم�ي ي الباحة صالح ب�ن أحمد الحميد‪ ،‬ع�ن امتنانه مدير‬ ‫امرور‪ ،‬مؤكدا ً أن دور امعاهد العلمية الربوي وااجتماعي يحتّم مثل هذه امشاركات‬ ‫الفاعلة كون الجميع يؤدي دوره تحت مظلة وطنية واحدة‪.‬‬

‫مدير معهد الباحة يتسلم درع التكريم من وكيل إمارة الباحة (الرق)‬

‫‪12‬‬

‫النـاس‬

‫السبتي‬ ‫يشكر مدير‬ ‫التعليم‬ ‫بحفر‬ ‫الباطن‬

‫حفر الباطن ‪ -‬الرق‬ ‫قدّم نائب وزير الربية والتعليم الدكتور‬ ‫خالد بن عبدالله السبتي خطاب شكر‬ ‫مدير إدارة الربية والتعليم بمحافظة‬ ‫حفر الباطن عايض بن نافع الرحيي‪ ،‬ولجميع‬ ‫منسوبي تعليم حفر الباطن لجهودهم ي توفر‬ ‫أراض إنشاء مدارس‪ ،‬والسعي لاستغناء عن‬ ‫ٍ‬ ‫امباني امستأجرة والنهوض بالعملية التعليمية‪،‬‬ ‫متمنيا ً للجميع التوفيق والسداد‪.‬‬

‫اأحد ‪ 5‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 17‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )469‬السنة الثانية‬

‫مواويل أنثى‬

‫بريدة ‪ -‬الرق‬

‫تغريد التميمي‬ ‫أرحم دائما ً هؤاء الشباب الذين يكتبون غزا ً‬ ‫وكاما ً ناعما ً ويعتقدون أننا نصدق كامهم «الي‬ ‫يقولونه لكل وحده»‪..‬‬ ‫مس�اكن هؤاء الش�عراء يتعبون ويسهرون‬ ‫من غر نتيجة‪ ..‬مس�اكن أنهم م�ا زالوا يظنون‬ ‫أننا ي عر الجاهلية نصدق ونتذوق الشعر‪.‬‬ ‫قب�ل أيام قرأت نصا ً ش�عريا ً كأن�ه موجَ ه ي‪،‬‬ ‫يقول صاحبه الشاعر عبدالعظيم فنجان‪:‬‬ ‫ي�ُقلقني أنكِ امرأة ويقلقني أنني رج ٌل‪.‬‬ ‫ي�ٌقلقن�ي أن الح�بَ ا يس�تطيع أن يصهرنا‬ ‫أكث�ر من أن تكوني الخيط وأن أكون الش�مع‪ ،‬أو‬ ‫أن تكوني الشمع وأنا الخيط‪.‬‬ ‫آه‪ِ ،‬‬ ‫الش��عر ه�و الخ�اص عندم�ا يذيبن�ا‬ ‫كالشعلة ي النار‪،‬‬ ‫فلن�رخ إذن‪ :‬إن ل�م تجمعن�ا الحي�اة معا‪،‬‬ ‫فليجمعنا ِ‬ ‫الش�ع ُر‪!..‬‬ ‫ه�ذا كامه‪ ..‬صحيح أنه جمي�ل‪ ،‬ولكنه يبدو‬ ‫حرا ً عى ورق‪!..‬‬ ‫الزبدة‪:‬‬ ‫يب�دو أن كل حياتن�ا الغرامي�ة تحول�ت م�ن‬ ‫حقيق�ة واقعة إى حياة خيالي�ة تكتب عى الورق‬ ‫وتلتقي ي دواوين الشعر ودفاتر النثر‪.‬‬ ‫‪tagreed@alsharq.net.sa‬‬

‫الزهراني مدير ًا للعاقات‬ ‫العامة في «صحة الباحة»‬

‫ق َل� َد مدي�ر إدارة الس�جون ي منطق�ة‬ ‫القصي�م‪ ،‬العمي�د صال�ح ب�ن عبدالله‬ ‫القرزع�ي‪ ،‬كاً م�ن ام�ازم‪ ،‬ماج�د‬ ‫العتيب�ي‪ ،‬وأحم�د الصويل�ح‪ ،‬وأن�س‬ ‫امقب�ل‪ ،‬رتبهم الجديدة‪ ،‬بع�د صدور اموافقة‬ ‫الكريم�ة عى ترقيته�م إى رتبة (مازم أول)‪،‬‬ ‫وذلك بحضور مساعد مدير إدارة السجون ي‬ ‫منطقة القصيم العميد محمد الدبيان‪ ،‬ومدير‬ ‫شعبة الشؤون اإدارية العقيد صالح الصغر‪.‬‬ ‫َ‬ ‫التوفيق للضباط‪ ،‬وأن تكون‬ ‫وتمنَى القرزعي‬ ‫هذه الرقية عونا ً لهم ي خدمة دينهم ومليكهم‬ ‫ووطنهم‪ .‬م�ن جهتهم‪ ،‬أبدى الضباط ّ‬ ‫امرقون‬ ‫س�عادتهم بالثقة املكية الغالية‪ ،‬مبينن أنها‬ ‫ستكون حافزا ً لبذل مزيد من الجهد ي خدمة‬ ‫الوطن‪.‬‬

‫في ذمة اه‬

‫زكريا برناوي إلى رحمة اه‬

‫القرزعي مع الضباط ّ‬ ‫امرقن‬

‫(الرق)‬

‫الطائف ‪ -‬الرق‬

‫الباحة ‪ -‬الرق‬ ‫أص�در مدي�ر عام الش�ؤون‬ ‫الصحي�ة ي منطق�ة الباح�ة‬ ‫حس�ن بن ال�راوي الرويي‪،‬‬ ‫ق�رارا ً بتكلف أحم�د معيض‬ ‫الزهران�ي مدي�را ً إدارة العاق�ات‬ ‫العام�ة واإعام الصح�ي والتوعية‬ ‫الصحية والناطق الرس�مي باس�م‬ ‫امديرية العامة للشؤون الصحية ي‬ ‫أحمد الزهراني‬ ‫منطقة الباحة‪.‬‬ ‫من جهت�ه‪ّ ،‬‬ ‫عر الزهراني عن ش�كره وامتنانه مدير عام الش�ؤون‬ ‫الصحية ي منطقة الباحة عى ثقته الغالية‪ ،‬مؤكدا ً أن هذه الثقة ستكون‬ ‫دافع�ا ً أكر له لتقديم الجهد الكبر الذي يتطلع له ش�خصيا ً وتتطلع له‬ ‫وزارة الصحة‪.‬‬

‫السفر مع البديوي‬

‫ترقية مجموعة من ضباط كلية الملك فهد‬ ‫صدرت اموافقة الس�امية عى‬ ‫ترقية ع�دد من ضب�اط كلية‬ ‫امل�ك فه�د اأمنية‪ ،‬وش�ملت‬ ‫الرقي�ة‪ :‬العقي�د د‪ .‬ماج�د‬ ‫الريث�ن والعقي�د طبي�ب عبدالل�ه‬ ‫الدعف�س والعقيد مهن�دس محمد‬ ‫الرويي وامقدم د‪.‬محمد القحطاني‬ ‫وامق�دم عبدالله الحكم�ي وامقدم‬ ‫بن�در الراش�د وامق�دم محم�د آل‬ ‫عس�كر وامقدم أنور ام�اء وامقدم‬ ‫محم�د ب�ن س�ليم وامق�دم ع�ي‬ ‫الشاوي وامقدم عبدالعزيز سليطن‬ ‫والنقيب عبدالعزيز اليمني والنقيب‬

‫اللواء الشعان يتوسط امرقن‬ ‫عبدالل�ه الحربي والنقي�ب عبدالله‬ ‫الخريجي والنقيب سلطان العتيبي‬

‫والنقيب س�عيد القحطاني والنقيب‬ ‫ترك�ي الغ�روف والنقي�ب راي�د‬

‫امالك�ي والنقي�ب صالح الس�لمي‬ ‫والنقيب مهندس محمد السليماني‪.‬‬

‫اأحساء � الرق ث َم َن امواطن صالح البديوي من مدينة‬ ‫الطرف التابعة محافظة اأحساء جهود سفر امملكة لدى‬ ‫إندونيسيا مصطفى امبارك‪ ،‬حيث ذكر البديوي أ َن السفر قام‬ ‫بجهود كبرة تجاهه خال وجوده مؤخرا ً ي جاكرتا‪ ،‬بحيث سهَ ل‬ ‫كثرا ً من اأمور امتعلقة به خال وجوده هناك‪ ،‬وقال‪ :‬ي الحقيقة‬ ‫ما قام به كان من باب الحرص عى تقديم العون للمواطن‬ ‫السعودي‪ ،‬وتذليل كافة الصعاب التي تواجه أيَ مواطن‪.‬‬

‫والد حمودة على السرير اأبيض‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬الرق‬ ‫«الرق» ي منطقة امدينة‬ ‫امن�ورة عبدالرحم�ن نبيل‬ ‫حم�ودة‪ ،‬ع�ى الري�ر‬ ‫اأبيض ي مستشفى امدينة‬ ‫الوطني‪ ،‬ي امدينة امنورة‪،‬‬ ‫وذلك بع�د إجرائ�ه عملية‬ ‫جراحي�ة تكلل�ت بالنجاح‬ ‫ولل�ه الحمد ي مستش�فى‬ ‫امل�ك فيصل التخصي ي‬ ‫الرياض‪.‬‬ ‫«الرق» تدعو الله أن ّ‬ ‫يمن‬ ‫عليه بالشفاء العاجل‪.‬‬

‫يرق�د وال�د الزمي�ل مدي�ر مكتب‬

‫عبدالرحمن حمودة‬

‫«مرور بقيق» يك ّرم الندوة العالمية‬

‫السديس يستقبل أسامة خياط‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الرق‬ ‫استقبل الرئيس العام لشؤون امسجدالحرام‬ ‫وامسجدالنبوى‪ ،‬إمام وخطيب امسجد‬ ‫الحرام الدكتور عبدالرحمن السديس ي‬ ‫مكتبه بالرئاسة الشيخ أسامة بن إبراهيم‬ ‫خياط من كتابة العدل الثانية ي مكة امكرمة الذى‬ ‫قدم للسام عليه‪ ،‬وق َد َم الخياط التهنئة للسديس‬ ‫عى الثقة املكية الكريمة من خادم الحرمن‬ ‫الريفن بتعيينه رئيسا ً عاما ً لشؤون الحرمن‬ ‫متمنيا ً له التوفيق‪ ،‬واستمع الخياط من السديس‬ ‫لبعض التوجيهات واإنجازات التى حققتها‬ ‫الرئاسة خال اأشهراماضية‪ ،‬متمنيا ً للجميع دوام‬ ‫التوفيق‪.‬‬

‫الهاجري والبوعي أثناء التكريم‬

‫(الرق)‬

‫بقيق ‪ -‬الرق قدّم مدير امرور ي محافظة بقيق العقيد راشد‬ ‫بن فهاد الهاجري‪ ،‬درع�ا ً تكريمية للندوة العامية ي مكتب بقيق‪،‬‬ ‫الذي تس�لمه مدير امكتب الش�يخ محمد بن راش�د البوعي‪ ،‬وذلك‬ ‫تكريما ً للندوة العامية عى مشاركتها ي أسبوع امرور الخليجي‪.‬‬

‫«مدني القطيف» يك ِرم لجنة سنابل للتنمية‬ ‫السديس أثناء استقباله للشيخ الخياط‬

‫(تصوير‪ :‬أحمد جابر)‬

‫«إسمنت القصيم» تحتفل بعضويها الساب َقين الزيد والعمير‬ ‫العقيد راشد امري يقدم درعا ً ل� حسن درويش (الرق)‬ ‫كرمت إدارة الدفاع امدني ي القطيف‬ ‫القطيف ‪ -‬الرق‬ ‫لجنة التنمية ااجتماعية اأهلية «س�نابل للتنمية»‪ ،‬ي بلدة حلة‬ ‫محي�ش ي محافظة القطي�ف‪ .‬وقدم العقيد راش�د بن صالح‬ ‫امري ي إدارة الدفاع امدني ي القطيف‪ ،‬درعا ً تذكارية‪ ،‬تسلمه‬ ‫بالنياب�ة عن اللجنة حس�ن درويش‪ ،‬وذلك لتع�اون اللجنة ي‬ ‫إنجاح ي�وم الدف�اع امدني العام�ي‪ ،‬بتنظيم حملة «الس�امة‬ ‫امنزلية للحد من حريق امنازل»‪.‬‬

‫وفاة لطيفة بو جليع‬

‫العسيري يغادر إلى جنيف‬

‫توفي�ت لطيفة بنت س�لمان بوجليع‪ ،‬أخت الش�يخ إبراهيم بو‬ ‫جلي�ع‪ ،‬ووالدة خالد وعبدالله وس�الم وع�ادل وعبدالرحمن الحنن‪،‬‬ ‫وصُ يي عليها ي مسجد النعيم‪ ،‬ودفنت ي مقرة أم زرينيج‪“ ،‬الرق”‬ ‫تتق�دم بأحر التعازي لذوي الفقيدة وتس�أل الله أن يلهمهم الصر‬ ‫والسلوان‪ ..‬إنَا لله وإنَا إليه راجعون‪.‬‬

‫انتقل إى رحمة الله تعاى‪ ،‬الشاب عيى بن عبدالله الشايع‪ ،‬بعد‬ ‫راع طوي�ل مع ام�رض‪ ،‬ووري جثمانه مقرة الطرف باأحس�اء‪،‬‬ ‫رحم الله الفقيد وأسكنه فسيح جناته‪ .‬إنَا لله وإنَا إليه راجعون‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫(الرق)‬

‫انتق�ل إى رحمة الله تعاى زكريا عمر هارون برناوي عن عمر‬ ‫يناه�ز ‪ 90‬عام�ا ً وقد أدي�ت عليه الصاة بامس�جد الحرام ودفن ي‬ ‫مق�رة امعاه والفقيد والد كل من‪ :‬محم�د وبال وإبراهيم وعثمان‬ ‫ويحيى ويوسف‪.‬‬ ‫ويق�ام الع�زاء بمن�زل اأرة الكائ�ن بش�ارع امنصور خلف‬ ‫مح�ات بن عب�اس للغاز أو ع�ى ج�وال ‪ 0554527698‬الدكتور‬ ‫عثمان أو ‪ 0555997817‬إبراهيم أو ‪ 0504789260‬يحيى‪ .‬رحم‬ ‫الله الفقيد وأسكنه فسيح جناته‪ .‬إنا لله وإنا إليه راجعون‪.‬‬

‫الشايع في ذمة اه‬

‫يثمن جهود السفير بإندونيسيا‬ ‫البديوي ِ‬ ‫حياتهم‬

‫ترقية عدد من الضباط في «سجون القصيم»‬ ‫غزل الشباب‬ ‫بالفتيات‬

‫خالد السبتي‬

‫أحد امكرمن ي الحفل‬ ‫بريدة ‪ -‬الرق‬ ‫احتفلت ركة إسمنت القصيم عى رف رئيس مجلس‬ ‫اإدارة امهندس عبدالله بن عبداللطيف السيف‪ ،‬وأعضاء‬ ‫امجلس‪ ،‬بحضور الرئيس التنفيذي امهندس عمر بن عبدالله‬ ‫َ‬ ‫السابقن امهندس عبدالعزيز الزيد‪،‬‬ ‫العمر‪ ،‬بعضوي مجلس إدارتها‬

‫(الرق)‬

‫وعبدالعزيز العمر‪ ،‬تكريما ً للفرة التي أمضياها ي مجلس إدارة‬ ‫الركة‪ ،‬وقد بدأ احتفال الركة بمهرجان ترفيهي أطفال موظفي‬ ‫الركة‪ ،‬بحضور أبناء دار الربية ااجتماعية‪ ،‬أحيته فرقة ألوان‬ ‫الرفيهية‪ ،‬ثم احتفلت إدارة الركة بموظفيها ممن أتموا ‪ 10‬إى ‪20‬‬ ‫عاما‪ ،‬وتخلل الحفل فقرات ترفيهية‪ ،‬وتكريم متقاعدي الركة ي مسة‬ ‫وفاء أشاد بها جميع الحارين‪.‬‬

‫يغادر إبراهيم العسري مدير امتابعة‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق‬ ‫والتحقيق بهيئة حقوق‬ ‫اإنسان بالرقية إى جنيف‬ ‫للمشاركة ي اجتماعات‬ ‫مجلس حقوق اإنسان‬ ‫ي دورت��ه العادية الثانية‬ ‫والعرين الرئيسية للمجلس‪.‬‬ ‫العسري من الكفاءات الشابة‬ ‫امتميزة وسبق أن كلف بإدارة‬ ‫فرع هيئة حقوق اإنسان‬ ‫بامنطقة الرقية لسنوات‬ ‫إبراهيم العسري‬ ‫عدة كانت حافلة بالقضايا‬ ‫امنجزة واملتقيات وورش العمل الفاعلة ي مجال حقوق اإنسان‪.‬‬ ‫«الرق» تتمنى للعسري التوفيق ي مهمته الوطنية‪.‬‬


‫دراسة ‪ :‬فيروس اإيدز‬ ‫يعود لمايين السنين‬ ‫قال باحثيون إن فيروس (اتش اي ي)‬ ‫الذي يسبب مرض اايدز قد يعود أصله ليس‬ ‫إى عرات ااف السينن فقيط بل إى ماين‬ ‫السينن‪ .‬وعرف مرض نقص امناعة البرية‬

‫‪14‬‬

‫آفـاق‬

‫امكتسيبة (ااييدز) ي القيرن العرين لكن‬ ‫علماء قالوا إن فروسيات مشابهة (امشهورة‬ ‫باسم الفروسات البطيئة) معروفة بن القردة‬ ‫منذ زمن طويل‪ .‬وأظهرت دراسة للجينات أن‬ ‫وجود فروسات مشابهة لي (اتش اي ي) بن‬ ‫القردة ي افريقيا يعود إى زمن طويل يراوح‬ ‫بن ‪ 5‬إى ‪ 12‬مليون عام‪ .‬وقد تسهم الدراسة‬ ‫ي فهم أكير للفروس واميرض امميت الذي‬ ‫يتسيبب به‪ .‬ويؤثر فروس (اتش اي ي) عى‬ ‫حياة نحو ‪ 34‬مليون شخص حول العالم‪.‬‬

‫وعيرف اميرض ي القيرن العريين عندميا‬ ‫انتقيل الفروس مين حيوان الشيمبانزي اى‬ ‫اانسيان‪ .‬كانت دراسات وراثية سابقة قدرت‬ ‫أن الفروسيات امشابهة لفروس اايدز تعود‬ ‫لعرات ااف السينن بينما اقرحت الدراسة‬ ‫الجديدة أن ذليك يمثا تقليا من الفرة التي‬ ‫ظهرت بها هذه الفروسات‪.‬‬ ‫سباق التسلح التطوري‬ ‫كان علمياء ي جامعة واشينطن ومركز فريد‬

‫هتشنسون أبحاث الرطان ي سياتل راقبوا‬ ‫البصمة الجينية للفروسات امشابهة لي (اتش‬ ‫اي ي) ليدى القردة والشيمبانزي والغوريا‬ ‫وقرود اميكاك واخر معروف باسيم انسيان‬ ‫الغياب‪ .‬وأشيار تطيور الصفيات الوراثية ي‬ ‫اأجهزة امناعية لهذه الكائنات إى ان الفروس‬ ‫ظهر منذ ماين السنن‪ .‬وقدم البحث الجديد‬ ‫اليذي نير ي دورية (باثوجينيس) أدلة عى‬ ‫كيفية تطوير «اأقارب» ي إشيارة إى نظرية‬ ‫التطور لدارويين أجهزتهيا امناعية محاربة‬

‫اأميراض امعديية‪ .‬وقيال الدكتيور ماييكل‬ ‫امرميان ي مركيز أبحياث الرطيان فرييد‬ ‫هتشنسيون «كشيفت الدراسية كييف اثرت‬ ‫الفروسيات امشابهة اتش اي ي لدى القردة‬ ‫عى اإنسان‪ ،‬لكنها كشفت أيضا أن أصل هذه‬ ‫الفروسات تعود ماين السنن»‪.‬‬ ‫وتعليقا ً عى الدراسة‪ ،‬قال دكتور سام ولسون‬ ‫ي جامعية جاسيغو إ َن مثل هيذا البحث قد‬ ‫يسياعد عى فهم الفروس معربيا ً عن أمله ي‬ ‫أن ترجم هذه اأبحاث فيما بعد إى عاج‪.‬‬

‫اأحد ‪ 5‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 17‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )469‬السنة الثانية‬

‫إعداد‪ :‬ماجد الداغستاني‬

‫اختراق جديد في عالم المتحسسات‬

‫فلسفة وفكر‬

‫دور العلم في‬ ‫صناعة وعي‬ ‫جديد لإنسانية‬

‫يد آلية ِ‬ ‫تمكن مبتوري اأيدي من اإحساس بما يمكسون به‬ ‫ي أول عملية فريدة من نوعها‬ ‫تم زراعة يد بيونية اصطناعية‬ ‫تتيح لصاحبها الييقييدرة عى‬ ‫اإحساس‪ .‬ويعد هذا الحدث مقدمة‬ ‫ممتازة ي مجال زراعة اأعضاء‬ ‫واأطراف القادرة عى التحسس‬ ‫وتحريكها وقبضها وبسطها وفقا ً‬ ‫إرادة امريض‪.‬‬ ‫ويقول سيلفسرو ميسرا‬ ‫من معهد البوليتكنيك الفيدراي‬ ‫السويري ي لييوزان‪ ،‬إ َن من‬ ‫سيخضع للعملية شيياب ي‬ ‫العرينيات من العمر‪ ،‬يعيش ي‬ ‫روما‪ ،‬وكان فقد الجزء السفي من‬ ‫ذراعه ي حادث سيارة‪ .‬وسيتم‬ ‫ربط اليد اآلية بالجهاز العصبي‬ ‫عن طريق أقطاب كهربائية‪،‬‬ ‫وسيصبح امريض بعدها متحكما ً‬ ‫بحركات اليد كما هو الحال‬ ‫مع اليد العضوية‪ .‬وأضيياف‬ ‫الروفيسور "إ َن هذا اأمر يشكل‬ ‫اخراقا ً عظيما ً ي امجال الطبي‪،‬‬ ‫وأم ياً كبرا ً بالنسبة مبتوري‬ ‫اأطييراف‪ ،‬وقد نكون وصلنا إى‬ ‫نقطة التمكن من إيجاد الحلول‬ ‫الجديدة والفعَ الة للمشكات التي‬ ‫يعاني منها هؤاء»‪.‬‬ ‫تبقى هناك مشكلة‪ :‬هل‬ ‫ستبقى اليد مازمة للمريض‬ ‫أم أنه سيخلعها ويركبها وقتما‬ ‫يشاء‪ ،‬باإضافة إى وجود اأساك‬ ‫الكهربائية ظاهرة حيث ستكون‬ ‫اأساك فوق الجلد بدا ً من تحته‪.‬‬

‫ماجد الداغستاني‬

‫‪majood@alsharq.net.sa‬‬

‫طباعة اأعضاء‪ ..‬بشرى للمرضى‬ ‫المنتظرين لـ «الزراعة»‬ ‫برى سارة للمرى الذين يحتاجون لزراعة‬ ‫أعضاء برية‪ ،‬لن تنتظروا طوياً؛ فإن كنت بحاجة‬ ‫ل ُكلية بسبب إصابتك بالفشل ال ُكلوي أو بحاجة إى كبد‬ ‫إصابتك بالتشمع الكبدي أو إى قلب بسبب إصابتك‬ ‫بأمراض القلب امزمنة أو إى جلد بسبب إصابة جزء‬ ‫من جلدك بحروق‪َ ،‬‬ ‫فإن العلماء‪ ،‬وخال بضع سنن‪،‬‬ ‫سيزودن امرى بكل ما يحتاجونه من أعضاء‪ ،‬لن‬ ‫يزودوا مرضاهم بأعضاء برية تؤخذ من أشخاص‬ ‫ماتوا ريرياً‪ ،‬ولكن سيتم صناعة أعضاء برية‬ ‫باستخدام طابعة ثاثية اأبعاد "‪"3D- bioprinter‬‬ ‫وهي طابعة بيولوجية تم إنتاجها وتطويرها بالتعاون‬ ‫بن ركة الطب التجديدي اأمريكية "‪"Organovo‬‬ ‫وركة الهندسة اأسرالية "‪."Invetech‬‬ ‫ويستخدم ي هذه الطابعة خايا جذعية أو خايا‬ ‫من العضو امصاب بدل الحر و مادة هامية "سائل‬ ‫الكواجن" بدل الورق‪.‬‬ ‫وهذه الطابعة قادرة عى طباعة أي تركيب‬ ‫خلوي ثاثي اأبعاد بقطر ‪ 15‬سم وسماكة تبلغ عدة‬ ‫سنتمرات‪ .‬وقد تم َكن الروفيسور اأمريكي أنطوني‬

‫عطاالله ي جامعة "ويك نورست" من صناعة وزراعة‬ ‫مثانة كاملة النمو‪ ،‬وذلك باستخدام أنسجة من امريض‬ ‫امصاب حيث قام بطباعتها وزراعتها ي سبعة مرى‪،‬‬ ‫وا تزال تعمل حتى اليوم‪.‬‬ ‫نعم! لقد تم َكن العلماء من طباعة جلد بري‪،‬‬ ‫وأوعية دموية‪ ،‬ومجرى بول‪ ،‬ومعدة‪ .‬والطابعة‬ ‫البيولوجية ثاثية اأبعاد لها رأسان يوضع ي اأول‬ ‫النسيج امنويُ نموُه‪ ،‬أو خايا جذعية‪ ،‬وي الرأس‬ ‫الثاني توضع امادة الهامية التي تتشكل حسب حجم‬ ‫وشكل العضو امراد طباعته‪ ،‬وعندما تبدأ الخايا‬ ‫ي اانقسام‪ ،‬فإنها تنمو وتأخذ شكل العضو امراد‬ ‫طباعته‪ .‬أما بالنسبة لأعضاء الصلبة فإنَه يتوقع أن‬ ‫تنتج عملية الطباعة خال‬ ‫السنوات القليلة القادمة‬ ‫وذلك بسبب تعقيد تركيب‬ ‫هذه اأعضاء كال ُكلية والكبد‬ ‫والقلب‪.‬‬ ‫وهذا امقطع يوضح‬ ‫الفكرة‬

‫تقارير علمية‬

‫يع ُد العلم من أهم مقومات نهوض اأمم والبرية‬ ‫وتحواتها التاريخية اانقابية‪ ,‬بل إ َن العلم ساهم بشكل رئيس‬ ‫ي تغير أنماط وتقاليد العيش لكثر من الشعوب عر التاريخ‬ ‫اإنساني‪ .‬اكتشاف النار ثم العر الزراعي بعد اخراع امحراث‬ ‫الذي يج ُره حيوان قد تم تدجينُه من قِ بَل اإنسان كان بداية‬ ‫انطاق الحضارات اإنسانية بعد أن كان تفاع ُل اإنسان رتيبا ً‬ ‫وفق آلية نمطية وحتمية‪ .‬وقد استمر اإنسان يدور ي فلك‬ ‫التصورات القديمة عن الكون وعن اإنسان إى أن ت َم أكر انقاب‬ ‫تاريخي الذي لم يغر حياة اإنسان فحسب‪ ،‬بل َ‬ ‫غر تصوراته‬ ‫وآفاقه‪ ,‬إنها الثورة الكوبرنيكية التي أحدثها العالم كوبرنيكوس‬ ‫عن الكون‪ ،‬والتي أحدثت هِ � َز ًة عنيفة ي اأوس��اط الدينية‬ ‫وااجتماعية ي أوروبا‪ ،‬وفتحت بوابة الدخول إى عالم الحداثة‪،‬‬ ‫فلم تعد الكرة اأرضية هي مركز الكون كما كان يُعتَ َقد حسب‬ ‫علم الفلك اليوناني الباطليموي‪ ،‬بل هي كويكب صغر يدور‬ ‫حول الشمس‪ ،‬وليس كما ي َ‬ ‫ُعتقد سابقا ً أ َن الشمس تدور حول‬ ‫اأرض‪ .‬ثم جاءت نظرية التطور التي أنزلت اإنسا َن من عليائه‬ ‫النرجسية ليصبح جزءا ً ا يتجزأ من مملكة الحيوان الكبرة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ٍ‬ ‫قوية تتلقاها نرجسية اإنسان الذي كان‬ ‫صفعة‬ ‫بحق‬ ‫كانت‬ ‫َ‬ ‫يعتقد أنه مركز الكون ومركز الحياة‪ .‬ثم جاءت الصفعة الثالثة‬ ‫عى يد رائد علم النفس التحليي سيجموند فرويد الذي أوعز‬ ‫جميع ترفات اإنسان وسلوكه منطقة عميقة‪ ،‬وهي منطقة‬ ‫الاوعي‪ ,‬فسلوك اإنسان لم يعد يتمحور حول وعيه وإرادته‪ ،‬بل‬ ‫اإنسان بكل سلوكه خاضع منطقة الاوعي التي ا يتحكم فيها‬ ‫وا يشعر بمحركاتها‪ .‬دخلت أوروبا العر الصناعي بعد اخراع‬ ‫اآلة البخارية ليزيد إنتاج السلع بوترة كبرة‪ ،‬وقد تح َر َر اإنسان‬ ‫من امجهود العضي امتعب وأخذ رويدا ً رويدا ً يُوكل امهمات‬ ‫العماقة لآلة التي تعمل إما بالبخار أو بالفحم‪ ،‬وأخرا ً أصبحت‬ ‫اآلة تعمل بمشتقات النفط كمصدر للطاقة‪ ،‬واآن نحن ي َ‬ ‫طور‬ ‫الدخول لعر تكون فيه مصادر الطاقة صديقة للبيئة كالطاقة‬ ‫الحرارية ي باطن اأرض والطاقة الشمسية وطاقة الرياح‪ .‬ومع‬ ‫بزوغ عر النفط أصبح التصنيع واإنتاج ي مستوى تاريخي‬ ‫وقياي لم يصل إليه اإنسان من قبل‪ .‬وفوق هذا تطورت علوم‬ ‫الطب والتقنيات الطبية التي ساهمت ي رفع مستوى الصحة‬ ‫لدى اإنسان‪ ،‬وإطالة متوسط العمر لديه‪ ،‬وأصبح يتخلص من‬ ‫ً‬ ‫مميتة ي السابق بكل سهولة بمجرد تعاطيه بعض‬ ‫أمراض كانت‬ ‫اأمصال والعقارات الوقائية‪ .‬كل يء ي حياتنا يتغر ويتطور‪،‬‬ ‫وسائل امواصات وااتصاات وتدفق امعلومات‪ ،‬والطب والجراحة‬ ‫واأدوية‪ ،‬ووسائل اأمن والسامة‪ ،‬وتقنية امعلومات وطرق‬ ‫التعليم بفضل العلم والكشوفات وااخراعات وجهود البحث‬ ‫العلمي والغرض النهائي هو تحقيق سعادة اإنسان وتوفر مزيد‬ ‫من الراحة والرفاهية ووقت الفراغ له‪.‬‬ ‫يقول العالم كوروزويل‪ ،‬إ َن الذكاء غر البيولوجي (الصناعي)‬ ‫سيكون شائعا ً بحلول عام ‪2019‬م‪ ،‬حيث سيت ُم حقن ِم َ‬ ‫جسات‬ ‫نانوية ي أوردة وراين اإنسان‪ ،‬وزراعة رقائق إلكرونية دقيقة‬ ‫ي بعض أعضائه‪ ،‬يمكن أن تؤدي وظائف امخ‪ ،‬وسيتمكن اإنسان‬ ‫وقتها من تقاسم الذكريات وامشاعر واأحاسيس والخرات‬ ‫الداخلية‪ ،‬من خال بثها إلكرونيا ً إى اآخرين‪ ،‬إذْ سيُمك ُن‬ ‫إعادة هندسة الدماغ البري‪ ،‬من خال برامج كومبيوترية‪،‬‬ ‫قد ا تتجاوز تكلفتها أكثر من ألف دوار‪ ،‬وذلك لزيادة القدرات‬ ‫الذهنية بما يعادل ألف مرة ما هي عليه اآن‪ .‬وأنا أتساءل‪ :‬هل‬ ‫يمكن‪ ,‬مثاً‪ ،‬تعلم مئات اللغات برعة إذا ما تحقق دمج العقل‬ ‫اإلكروني غر الحي مع العقل البري العضوي الحي؟‬ ‫أما عى صعيد تقنية النانو فقد تنبَأ نفس العالم بأنه‬ ‫سيكون الجميع ي حالة صحية جيدة ومتجددة عن طريق‬ ‫استخدام امليارات من الروبوتات الدقيقة داخل أجسامنا‪ ،‬وبهذا‬ ‫اإنجاز سيتم افتتاح أبواب الخلود (امقصود بالخلود إطالة عمر‬ ‫اإنسان مئات السنن)‪ ,‬سيتم تصميم وتصنيع "النانو روبوت"‬ ‫الذي ا يزيد حجمه عى حجم كريَة دم واحدة يتم حقنها ي‬ ‫مجرى الدم و وصولها أدمغتنا التي من شأنها أن تحافظ عى‬ ‫امستوى الوظيفي و الصحي عى مستوى كل خليَة ي جسمنا‪،‬‬ ‫والذي بدوره سيقي نهائيا ً عى اأمراض‪ .‬ثورة التكنولوجيا‬ ‫(النانو) ستسمحُ لنا‪ ،‬ي ال� ‪ 15‬إى ال� ‪ 20‬سنة القادمة‪ ،‬بإعادة‬ ‫برمجة جيناتِنا مقاومة الشيخوخة وامرض عى حد سواء‪.‬‬ ‫عى صعيد الخايا الجذعية‪ ،‬دكتور كارل يرح امراحل‬ ‫الخمس التي مرت وستمر منها اأبحاث ي مجال الهندسة الوراثية‬ ‫لنتوصل إى الخلود والشباب الدائم‪ .‬إذاً؛ فقضية الخلود والشباب‬ ‫الدائم لم تعد حبيسة اأساطر والخيال‪ ،‬بل لها إرهاصات علمية‬ ‫تجريبية ستحولها لواقع معاش خال عقدين‪ ،‬فالخايا الجذعية‬ ‫لم يعد بمقدورها إعادة خايا الجسم إى حالة الشباب فقط‪ ،‬بل‬ ‫تركيب جينات تساعدنا عى العيش ي امحيطات والفضاء‪ .‬وقد‬ ‫وعدت ركة بايونانوماتريكس أنَها ستوفر الحمض النووي ب�‬ ‫‪ 100‬دوار فقط‪.‬‬ ‫وي مجال اقتحام الفضاء يقول عالم الفيزياء النظري‬ ‫ستيفن هوكنج‪" :‬كل ما علينا القيا ُم به هو البقا ُء عى قيد‬ ‫الحياة مائتي سنة أخرى‪ ،‬وسوف يتم حفظ الجنس البري؛‬ ‫وذلك أن امستوطنات البرية ستكون نقطة راسخة ي الفضاء‪،‬‬ ‫أعتقد أ َن امستقبل عى امدى الطويل للجنس البري يجب أن‬ ‫يكو َن ي الفضاء؛ أننا نم ُر بأزمة سياسية‪ /‬اقتصادية متوترة‬ ‫يصعب العيش فيها؛ أنَنَا انزال نحمل الغرائز اأنانية والعدوانية‬ ‫التي كانت من ميزة البقاء عى قيد الحياة ي اماي‪.‬‬

‫عالم السيبرانية واليوتوبيا المنشودة‬ ‫ّ‬ ‫السييرانية هي ترابط حواسييب مع أنظمة‬ ‫ِ‬ ‫ستنسق‬ ‫أوتوماتيكية‪ .‬والنظم السيرانية امركزية‬ ‫كل اآات وامعيدات التيي سيتخدمها كل مدينة‪،‬‬ ‫أُمة‪ ،‬والعالم بشيكل شيامل؛ لتحقيق أعى رفاهية‬ ‫للبير جميعاً‪ .‬يمكن للميرء أن يفكر بهذا كنظام‬ ‫إلكرونيي عصبيي اإرادي يمتيد ي كل مناطيق‬ ‫الركيبة ااجتماعية‪.‬‬ ‫عاليم السييرانية واأتمتية ا ميكان فييه‬ ‫للقيرارات السياسيية امنحيازة لصاليح متعية‬ ‫مبني عى‬ ‫فئية من النياس؛ أ َن اتخياذ القيرارات ٌ‬ ‫نماذج حاسيوبية صارمية ومعقدة‪ .‬فيتيم اتخاذ‬ ‫القيرارات ااقتصاديية عن طريق نمياذج وعقول‬ ‫إلكرونيية ا تحابي الشيخص بنا ًء عيى انتمائه‬ ‫العرقيي والطائفيي والعشيائري‪ .‬إن إحال اآلة‬ ‫والروبوتات مكان اإنسيان لييس فقط ي اأعمال‬ ‫الرتيبة والروتينية بيل ي صنع القرارات الخاصة‬ ‫بالسياسيات ااقتصاديية‪ ،‬وي صنيع القيرارات‬ ‫امتعلقية بتوزيع اموارد وإدارتهيا لهو خر كفيل‬ ‫لتجنب تحيز الفكر البري والساسية والنخب ي‬ ‫وضع السياسات التي تكفل لهم ااستمتاع باموارد‬ ‫وإسياءة إدارتهيا وتبديدها‪ ،‬فالروبيوت الذكي ا‬

‫يحابي أحداً‪ ،‬وا يمت بصلة قرابة لنخب الساسة‪.‬‬ ‫وسيوف تتطور تكنولوجيا الذكاء الصناعي إى أن‬ ‫نصل مدن ضخمة تدار عن طريق السيرانية دون‬ ‫تدخل البر بل إ َن اإنسيان سيصبح غر محتاج‬ ‫للعميل مع وجيود وإحيال السييرانية ي امدن‬ ‫وامرافيق بما فيها اأعميال الفكرية وامعقدة التي‬ ‫تسبق اتخاذ القرارات‪.‬‬ ‫الكمبيوترات والعقول اإلكرونية سيتخدمُنا‬ ‫لتدعيم التغير‪ .‬ستقدم لنا أطرا ً وتطبيقات علمية‪.‬‬ ‫إنَيه من امريب أن يكون للنياس أي دور ي اتخاذ‬ ‫القرارات ونحن ي بداية القرن الحادي والعرين‪.‬‬ ‫ي حين أ َن اتخياذ القرارات عير اآات والعقول‬ ‫اإلكرونيية سييعطي ميردودا ً عظيميا ً ي صالح‬ ‫الجميع ي نهاية امطاف‪.‬‬ ‫إ َن هذا سيقدم منهجا ً أكثر إنسانية ومنطقية‬ ‫لتشيكيل معالم الحضارة الجدييدة التي ا تعتمد‬ ‫عى اآراء والرغبات الشيخصية لفريق من الناس‪.‬‬ ‫جميع القرارات سيتتخذ عن طريق القيام بمسح‬ ‫شيامل للموارد‪ ،‬الطاقية‪ ،‬وما يتوفر مين تقنيات‬ ‫دون السيماح منح أي امتييازات أي مجموعة من‬ ‫الناس للقيام بذلك‪.‬‬

‫مقياس كارداشيف والحضارة اإنسانية‬ ‫مقيياس كارداشييف هيو‬ ‫عبيارة عين سيلم يقييس مدى‬ ‫التقيدم التكنولوجيي الحضارة‬ ‫اإنسيانية عين طرييق كميية‬ ‫الطاقية امسيتهلكة‪ .‬وضيع هذا‬ ‫امقياس عالم الفلك السيوفييتي‬ ‫نيكواي كارداشييف‪ .‬وقد قسم‬ ‫الحضيارة اإنسيانية لثياث‬ ‫أصناف‪:‬‬ ‫‪ 1‬الحضيارة مين النيوع‬‫اأول وهي التي استهلكت كامل‬ ‫الطاقية عى كوكيب اأرض‪ ،‬أي‬ ‫ميا يعادل ‪ 4‬تريلييون وات‪2- .‬‬ ‫الحضيارة التي تسيتهلك كامل‬ ‫طاقية امجموعة الشمسيية من‬ ‫نجيوم ومذنبيات والتيي تبليغ‬ ‫‪ 400‬تريلييون تريلييون وات‬ ‫‪ 3‬والصنيف الثاليث يأتيي‬‫بعد أن يسيتهلك اإنسيان كامل‬ ‫الطاقية ي مجموعته الشمسيية‬ ‫يتجه للسلم الحضاري والتقني‬

‫اأكر فيستهلك كامل الطاقة ي‬ ‫امجيرة‪ .‬وكامل الطاقة ي امجرة‬ ‫تبليغ ميا يقيارب ‪ 40‬تريليون‬ ‫تريلييون تريلييون وات‪ .‬يعني‬ ‫بالنسيبة مقيياس كارداشييف‬ ‫نحين مازلنيا ي امجموعية رقم‬ ‫‪ 1‬ي عمليية فرييدة مين نوعها‬ ‫سيصبح باإمكان ي ٍ‬ ‫احق‬ ‫وقت ٍ‬ ‫من هذه السينة زرع أول يد آلية‬ ‫تُتيح أصحياب اأيادي امبتورة‬ ‫اإحسياس بما يمسيكون‪ ،‬وقد‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫لجيل‬ ‫ااخراق‬ ‫يكون هذا‬ ‫مقدمة ٍ‬ ‫جديد مين اأطيراف الصناعية‬ ‫ذات القدرة عى التحسس‪.‬‬ ‫و يقيول الروفيسيور‬ ‫‪ Silvestro Micera‬من مدرسة‬ ‫أكاديميية الفنيون التطبيقيية‬ ‫ي مدينة ليوزان وعيى مقياس‬ ‫كارداشيف الذي قسم إى مئات‪،‬‬ ‫نحين مازلنيا ي الرقيم ‪72.0‬‬ ‫يعني أطفاا ً ي سيلم الحضارة‬

‫امنشيودة من قبل كارداشييف!‬ ‫بل هناك من أضياف عدة أنواع‬ ‫وأصناف حيث يستطيع اإنسان‬ ‫السيطرة عى كامل طاقة الكون‬ ‫بميا فييه مين سيديم وثقيوب‬ ‫سيوداء ‪ -‬فعياً نحين مازلنيا‬ ‫نحبو!!‪ .‬ونتساءل‪ ،‬هل هو غرور‬ ‫إنسياني؟ أم هي يوتوبيا يمكن‬ ‫لإنسان أن يحققها‪،‬‬ ‫وي امقطع أدناه‪ ،‬الفيزيائي‬ ‫اأمريكي ميتشيو كاكو يحاول‬ ‫اإجابة عن هذا السيؤال اعتمادا ً‬ ‫عيى سيلم الحضيارات اليذي‬ ‫وضعه كارداشيف‪.‬‬


‫ﻧﺎﺋﺒﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ اﻟﻤﻜﻠﻒ‬

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﺟﺎﺳﺮ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬ ‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ أﺣﻤﺪ اﻓﻨﺪي‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮق اﻟﻌﺪواﻧﻲ‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪:‬‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ اﻟﺪﻫﺮ‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي )اﻟﺮﻳﺎض(‬

‫ﻃﻼل ﻋﺎﺗﻖ اﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ )ﺟﺪة(‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إﻳﺎد ﻋﺜﻤﺎن اﻟﺤﺴﻴﻨﻲ‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬

‫اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪8003046777 :‬‬

‫– ﺷﺎرع ا…ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ –‬ ‫ﻫﺎﺗﻒ ‪03 – 8136777 :‬‬

‫ﻓﺎﻛﺲ ‪03 – 8054922 :‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪01 –4023701‬‬ ‫‪01 –4054698‬‬ ‫‪ryd@alsharqnetsa‬‬

‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ ‪2662 :‬‬

‫ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫‪‬‬

‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي ‪31461 :‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪048484609‬‬ ‫‪048488587‬‬ ‫‪madina@alsharqnetsa‬‬

‫‪025613950‬‬ ‫‪025561668‬‬ ‫‪makkah@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫ﺟﺪة‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪02 –6980434‬‬ ‫‪02 –6982023‬‬

‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪editorial@alsharqnetsa‬ا‪¢‬ﺷﺘﺮاﻛﺎت‪-‬ﻫﺎﺗﻒ‪ 038136836 :‬ﻓﺎﻛﺲ‪038054977 :‬ﺑﺮﻳﺪ إﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪subs@alsharqnetsa:‬‬

‫‪jed@alsharqnetsa‬‬

‫اﺣﺴﺎء‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪03 –5620714‬‬ ‫‪has@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫‪‬‬

‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3831848‬‬ ‫‪3833263‬‬ ‫‪qassim@alsharqnetsa‬‬

‫ﺗﺒﻮك‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪ – ‬‬

‫‪4244101‬‬ ‫‪4245004‬‬ ‫‪tabuk@alsharqnetsa‬‬

‫‪hail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺟﺎزان‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫‪‬‬

‫‪3224280‬‬ ‫‪jizan@alsharqnetsa‬‬

‫‪65435301‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫‪65435127‬‬

‫أﺑﻬﺎ‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪22893682289367‬‬ ‫‪abha@alsharqnetsa‬‬

‫‪027373402‬‬ ‫‪027374023‬‬ ‫‪taif@alsharqnetsa‬‬

‫ﻧﺠﺮان‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫‪‬‬

‫‪075238139‬‬ ‫‪075235138‬‬ ‫‪najran@alsharqnetsa‬اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫‪03–3485500‬‬ ‫‪033495510‬‬

‫‪033495564‬‬ ‫‪jubail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪037201798‬‬ ‫‪03 –7201786‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharqnetsa‬‬

‫إدارة ا‪¢‬ﻋﻼن‪314612662 :‬اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪ 8003046777 :‬اﻟﺒﺮﻳﺪ ا‪¢‬ﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪ads@alsharqnetsa‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺪﻣﺎم‪96638136886:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96638054933:‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺮﻳﺎض‪96614024618:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96614024619:‬ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪة‪96626982011:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96626982033:‬‬

‫ا ﺣﺪ ‪5‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 17‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (469‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺤﻨﺔ اﻟﺴﺠﻨﺎء‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﻴﻦ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻌﺮاق‪..‬‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫‪15‬‬

‫ﻣﻌﺘﻘﻠﻮن‬ ‫ﻳﺤﺬرون اﻟﺸﺒﺎب‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻐﻠﻴﺐ اﻟﻌﺎﻃﻔﺔ‬ ‫واﻟﺤﻤﺎس‬

‫رﺣﻠﺔ ﺑﺪأت ﺑﻔﺘﺎوى ﻏﻴﺮ ﻣﺴﺆوﻟﺔ‬ ‫واﻧﺘﻬﺖ ﺧﻠﻒ اﻟﻘﻀﺒﺎن‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﺠﻬﻨﻲ‬ ‫أﺟﻤﻊ اﻤﻌﺘﻘﻠﻮن ﰲ اﻟﻌﺮاق وذووﻫﻢ اﻤﻮﺟﻮدون ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﲆ اﻋﺘﺒﺎر اﻟﻔﺘﺎوى ﻏﺮ اﻤﺴـﺆوﻟﺔ وﺗﻐﻠﻴﺐ اﻟﺤﻤﺎس ﺳـﺒﺒﻦ‬ ‫أﺳﺎﺳﻴﻦ ﰲ أن ﻳﻘﺒ َﻊ اﻟﻌﴩات ﻣﻦ اﻟﺸﺒﺎب ﰲ اﻟﺴﺠﻮن اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪.‬‬ ‫ودﻋﺎ ﻋﺪ ٌد ﻣﻦ ذوي اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ ﺗﺤﺪﺛﺖ »اﻟﴩق« ﻣﻌﻬﻢ‪ ،‬اﻟﺸـﺒﺎب اﻟﺴـﻌﻮدي إﱃ ﻋﺪم اﻻﻧﺴﻴﺎق وراء ﻓﺘﺎوى ﻻ ﻳﻌﻠﻢ‬ ‫أﺣ ٌﺪ ﻣﺎ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﻘ َﻊ ﺑﺴﺒﺒﻬﺎ ﻣﻦ ﻣﺤﻦ‪.‬‬

‫د‪ .‬ﺣﻤﺪ اﻟﻬﺎﺟﺮي‬ ‫ﺣﻤﺎس ﻣﺎﺟﺪ‬ ‫واﻟﺪة ﻣﺎﺟﺪ‪ ،‬أﺣﺪ اﻟﺴﺠﻨﺎء اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺮاق‪ ،‬ﻗﺎﻟﺖ ﻟـ »اﻟﴩق« إ ﱠن اﺑﻨﻬﺎ ﻣﻌﺘﻘ ٌﻞ ﻣﻨﺬ ﻋﴩ‬ ‫ﺳﻨﻮات ﺑﻌﺪ أن ُﺣﻜِﻢ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺎﻟﺴﺠﻦ ﻤﺪة ‪ 15‬ﺳﻨﺔ‬ ‫ﺑﺘﻬﻤﺔ ﺗﺠﺎوز اﻟﺤﺪود ﺑﻦ اﻤﻤﻠﻜﺔ واﻟﻌﺮاق‪.‬‬ ‫وأ ﱠﻛﺪت أم ﻣﺎﺟﺪ أﻧﱠﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﺴﻤﻊ ﺻﻮت اﺑﻨﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺪار ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮات ﺣﺘﻰ أﻗﻨﻌﺖ ﻧﻔﺴﻬﺎ أﻧﻪ ﺗُ ﱢ‬ ‫ﻮﰲ إﱃ‬ ‫أن َﻫﺎﺗَ َﻔﻬُـﻢ‪ ،‬وأوﺿﺤﺖ أ ﱠن اﻷﻣـﺮاض ﺗﻜﺎﻟﺒﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫وأ ﱠن ﻛﻞ ﻣـﺎ ﺗﺮﻳﺪه »رؤﻳـﺔ ﻣﺎﺟﺪ«‪ ،‬ﻣﻨﺎﺷـﺪ ًة ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ‪ ،‬اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﺪﺧﻞ ﻹﻃﻼق ﴎاح اﺑﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﺷـﻘﻴﻘﻪ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻐﺎﻣـﺪي ﻓﻘﺎل‪ ،‬إ ﱠن ﻣﺎﺟﺪ‬ ‫اﺧﺘﻔﻰ ﻗﺒﻞ ﻋﴩ ﺳـﻨﻮات‪ ،‬وأﻛﻤﻞ‪» :‬ﺳـﺎﻓﺮ ﻟﻠﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨﻮرة ﻟﻜ ﱠﻦ أﺛ َﺮﻩ اﺧﺘﻔﻰ‪ ،‬وﺑﻌﺪ أرﺑﻌﺔ أﺷـﻬﺮ ﺣﺪﺛﻨﺎ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﺮاق ﺛﻢ اﻧﻘﻄﻊ اﻻﺗﺼﺎل ﺑﻪ‪ ،‬وﺑﻌﺪ ﺳﺘﺔ أﺷﻬﺮ‬ ‫وﺻﻠﺘﻨﺎ رﺳﺎﻟﺔ ﻣﻦ اﻟﺼﻠﻴﺐ اﻷﺣﻤﺮ ﰲ اﻟﻜﻮﻳﺖ أﻧﱠﻪ ﺗ ﱠﻢ‬ ‫اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻪ وأﻧﱠﻪ ﰲ اﻟﺴـﺠﻦ‪ ،‬ﺛﻢ ﺗﻠﻘﻴﻨﺎ أول اﺗﺼﺎل‬ ‫ﻣﻨﻪ ﺑﻌﺪ ‪ 8‬ﺳﻨﻮات«‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ أ ﱠن اﻟﻘﻮات‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ﻗﺒﻀﺖ ﻋـﲆ أﺧﻴﻪ ﰲ‬ ‫ﻧﻘﻄﺔ ﺗﻔﺘﻴﺶ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻣﺎدي‪،‬‬ ‫وﺗـﻢ إﻳﺪاﻋﻪ ﰲ ﺳـﺠﻦ أﺑﻮﻏﺮﻳﺐ‬ ‫وﻣﻜﺚ ﻓﻴﻪ ‪ 3‬ﺳـﻨﻮات‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﻦ‬ ‫ﺿﻤـﻦ اﻟﺬﻳـﻦ ﺗـ ﱠﻢ ﺗﻌﺬﻳﺒُﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﻗِ ﺒَﻞ اﻷﻣﺮﻳﻜﺎن ﰲ اﻟﺴﺠﻦ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻣﺎﺟﺪ دﺧـﻞ اﻟﻌﺮاق‬ ‫ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺳـﻮرﻳﺎ وﻣﻜﺚ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫أﺳـﺒﻮﻋﻦ‪ .‬واﻋﺘـﱪ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ أ ﱠن‬ ‫أﺧﺎه أﺧﻄﺄ وأﺿﺎع ‪ 10‬ﺳـﻨﻮات‬ ‫ﻣـﻦ ﻋﻤـﺮه داﺧـﻞ اﻟﺴـﺠﻮن‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪ ،‬داﻋﻴﺎ ً ﺷـﺒﺎب اﻤﺴﻠﻤﻦ‬ ‫إﱃ ﻋـﺪم ﺗﻐﻠﻴﺐ اﻟﻌﻮاﻃـﻒ ﰲ أﻣـﻮر ﻻ ﻳﻌﺮف أﺣ ٌﺪ‬ ‫ﻋﻮاﻗﺒَﻬـﺎ‪ ،‬وﻣﺸـﺪدا ً ﻋـﲆ ﴐورة ﻃﺎﻋـﺔ أوﱄ اﻷﻣﺮ‬ ‫وﻋﻠﻤﺎء اﻤﺴﻠﻤﻦ ﰲ ﻫﺬه اﻤﺴﺎﺋﻞ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ أ ﱠن أﺧﺎه )‪ 34‬ﺳـﻨﺔ( ﻟﻢ ﻳﻜـﻦ ﻣﻦ ذوي‬ ‫اﻟﺘﻮﺟﻬـﺎت اﻟﻔﻜﺮﻳـﺔ‪ ،‬وأ ﱠن ﻣـﺎ دﻓﻌـﻪ ﻟﻠﺬﻫـﺎب إﱃ‬ ‫اﻟﻌـﺮاق ﻫﻮ اﻟﺤﻤـﺎس وﻣﺎ ﻋﺮﺿﺘﻪ ﺑﻌـﺾ اﻟﻘﻨﻮات‬ ‫اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ ﻋﻦ ﺗﻌـﺮض ﻓﺘﻴﺎت ﻋﺮاﻗﻴﺎت ﻟﻠﺘﻌﺬﻳﺐ‬ ‫وﻫﺘﻚ اﻷﻋﺮاض‪.‬‬

‫ﺛﺎﻣﺮ اﻟﺒﻠﻴﻬﺪ‬

‫واﻟﺸﻌﺎرات اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ ﻋﻨﺪ اﻟﺘﻌ ﱡﺮض ﻟﻘﻀﻴﺔ اﻟﺴﺠﻨﺎء‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﰲ اﻟﻌﺮاق ﻛﻮن اﻷﻣﺮ إﻧﺴﺎﻧﻴﺎً‪.‬‬ ‫ﻣﺄﺳﺎة أم‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬـﺎ‪ ،‬أوﺿﺤـﺖ أم ﻓﻬـﺪ‪ ،‬ﻣﻌﺘﻘـﻞ ﰲ‬ ‫اﻟﻌـﺮاق‪ ،‬أ ﱠن اﺑﻨَﻬـﺎ اﻟﻮﺣﻴﺪ َ‬ ‫ﻣﻌﺘﻘ ٌﻞ ﻣﻨﺬ ‪ 10‬ﺳـﻨﻮات‬ ‫وﻣﺤﻜﻮم ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺎﻟﺴﺠﻦ ‪ 15‬ﺳﻨﺔ‬ ‫ﺑﺘﻬﻤﺔ ﺗﺠﺎوز اﻟﺤﺪود‪.‬‬ ‫وﴎدت أم ﻓﻬـﺪ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﻌﺎﻧﻲ ﺟﻠﻄﺔ وﻓﺸﻼً ُﻛﻠﻮﻳﺎً‪ ،‬ﻗﺼﺔ‬ ‫ذﻫـﺎب اﺑﻨﻬـﺎ إﱃ اﻟﻌـﺮاق ﻓﻘﺎﻟﺖ‬ ‫»ﻛﺎن ﻳﻌﻤـﻞ ﰲ ﻣﻜـﺔ وﻓﺠﺄة ﻗﺎل‬ ‫ﱄ إن اﻟﴩﻃﺔ ﺳـﺘﻘﻮم ﺑﻨﺪﺑﻪ إﱃ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض ﰲ دورة ﻤﺪة أﺳـﺒﻮع‪،‬‬ ‫ﺛﻢ ﻫﺎﺗﻔﻨﻲ ﻣﻦ اﻟﻌـﺮاق واﻧﻘﻄﻊ‬ ‫اﻻﺗﺼـﺎل ﺑﻴﻨﻨـﺎ إﱃ أن وردﺗﻨـﺎ‬ ‫رﺳـﺎﺋﻞ ﻋـﻦ ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﺼﻠﻴـﺐ‬ ‫اﻷﺣﻤﺮ ﺑﻌﺪ ‪ 3‬أﺷﻬﺮ ﻣﻦ اﻻﻧﻘﻄﺎع‬ ‫ﺑﺄﻧﻪ ﰲ اﻟﺴﺠﻮن«‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑﻌﺖ »اﺳـﺘﻤﺮت ﺗﺼﻠﻨﺎ اﻟﺮﺳﺎﺋﻞ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺼﻠﻴـﺐ اﻷﺣﻤﺮ ﻛﻞ ﻋﺪة أﺷـﻬﺮ إﱃ أن وردﻧﻲ أول‬ ‫اﺗﺼـﺎل ﻣﺒﺎﴍ ﻣﻨـﻪ ﻗﺒـﻞ ‪ 4‬ﺳـﻨﻮات‪ ،‬وﻋﻠﻤﺖ أﻧﻪ‬ ‫ﺗﻌ ﱠﺮض ﻟﻠﺘﻌﺬﻳﺐ واﻟﺘﻨﻜﻴﻞ ﻋﲆ ﻳﺪ اﻷﻣﺮﻳﻜﺎن«‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫وﺗﺤﺪﺛﺖ أم ﻓﻬﺪ ﻋﻦ ﻧﻔﺴﻬﺎ ً‬ ‫»ﻃﺎﻋﻨﺔ‬ ‫ﻗﺎﺋﻠﺔ إﻧﻬﺎ‬ ‫وﻣﺮض ﰲ اﻟ ُﻜﲆ وﺳﻮ ٍء‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻦ‪ ،‬ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﺟﻠﻄﻪ‬ ‫ٍ‬ ‫ﰲ اﻷﺣﻮال اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ«‪ ،‬وأﺿﺤﺖ أ ﱠن واﻟﺪ ﻓﻬﺪ ﺗُﻮﰲ َﱢ‬

‫واﻟﺪة اﻟﺴﺠﻴﻦ‬ ‫ﻣﺎﺟﺪ‪ :‬ﺗﻠﻘﻴﺖ‬ ‫أول اﺗﺼﺎل‬ ‫ﻣﻦ اﺑﻨﻲ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺛﻤﺎﻧﻲ ﺳﻨﻮات‬

‫اﺧﺘﻔﺎء ﻣﻔﺎﺟﺊ‬ ‫ﱠ‬ ‫أﻣﺎ ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﺤﺮﺑﻲ ﻓﺬﻛﺮ ﻟـ »اﻟﴩق« أﻧﻪ ﺗﻢ‬ ‫اﻟﻘﺒـﺾ ﻋﲆ أﺧﻴﻪ ﻣﻨﺼﻮر‪ ،‬اﻟﺬي ﻛﺎن وﺻﻞ اﻟﻌﺮاق‬ ‫ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺳﻮرﻳﺎ‪ ،‬ﰲ ﺷﻬﺮ رﻣﻀﺎن ﻣﻦ ﻋﺎم ‪2004‬‬ ‫ﺧﻼل أﺣﺪاث اﻟﻔﻠﻮﺟﺔ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وأ ﱠﻛـﺪ اﻟﺤﺮﺑـﻲ أن أﺧـﺎه اﺧﺘﻔﻰ ﻓﺠـﺄة »وإذا‬ ‫ُ‬ ‫ﻳﻬﺎﺗﻔﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﻌﺮاق‪ ،‬ﺛـﻢ اﻧﻘﻄﻊ اﻻﺗﺼﺎل ﺑﻪ إﱃ‬ ‫ﺑـﻪ‬ ‫أن وﺻﻠﺘﻬﻢ رﺳـﺎﻟﺔ ﻋﻦ ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﺼﻠﻴﺐ اﻷﺣﻤﺮ ﰲ‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺖ ﺗﻔﻴﺪ ﺑﺎﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻪ«‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﺤﺮﺑـﻲ أ ﱠن أﴎﺗـﻪ ﺗﺮﺳـﻞ ﻃـﺮود‬ ‫اﻤﺄﻛـﻮﻻت واﻤﻼﺑـﺲ ﻷﺧﻴـﻪ ﻛﻞ ﺷـﻬﺮ ﻋـﱪ اﻟﱪﻳﺪ‬ ‫اﻟﴪﻳﻊ إﱃ ﺳﺠﻦ ﺳﻮﺳﺔ ﰲ ﻛﺮدﺳﺘﺎن‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ اﻟﺤﺮﺑـﻲ ﺑﺘﺠﺎوز اﻟﺨﻼﻓـﺎت اﻤﺬﻫﺒﻴﺔ‬

‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﺤﻤﻴﺪان‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻤﺎري‬

‫ﻗﺒﻞ ‪ 4‬ﺳـﻨﻮات وأﻧﱠﻬﺎ ﺗﺘﻤﻨﻰ رؤﻳﺔ اﺑﻨﻬﺎ ﻗﺒﻞ وﻓﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﻣﻨﺎﺷـﺪ ًة ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﺘﺪﺧﻞ‪ ،‬وﻣﺤﻤ ً‬ ‫ﱢﻠﺔ ﻣﻦ ﻛﺎن‬ ‫اﻟﺴﺒﺐ ﰲ ذﻫﺎﺑﻪ ﻟﻠﻌﺮاق اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ ﻋﻤﺎ وﻗﻊ ﻟﻪ‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫رﻏﺒﺔ ﰲ اﻟﻌﻮدة‬ ‫وﻳﻄﺎﻟـﺐ ﻋـﺪ ٌد ﻣﻦ اﻟﺴـﺠﻨﺎء اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﻌـﺮاق ﺑﺘﻔﻌﻴﻞ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺗﺒـﺎدل اﻤﺤﻜﻮﻣﻦ ﺑﺄﺣﻜﺎم‬ ‫ﺳـﺎﻟﺒﺔ ﻟﻠﺤﺮﻳﺔ ﺑﻦ اﻟﺮﻳـﺎض وﺑﻐﺪاد ﰲ أﴎع وﻗﺖ‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻳﻌﻮدوا ﻟﻮﻃﻨﻬﻢ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﺴـﺠﻨﺎء‪ ،‬اﻟﺬﻳـﻦ ﺗﺤﺘﻔـﻆ »اﻟﴩق«‬ ‫ﺑﺄﺳـﻤﺎﺋﻬﻢ‪ ،‬إﱃ ﺗﻌﺮﺿﻬـﻢ ﻟﻠﺘﻌﺬﻳـﺐ واﻟﺘﻨﻜﻴﻞ ﺑﻬﻢ‬ ‫داﺧﻞ اﻟﺴـﺠﻮن اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ دون أي ﻣﺴـﻮﱢغ ﻗﺎﻧﻮﻧﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﺤﺬرﻳـﻦ اﻟﺸـﺒﺎب اﻟﺴـﻌﻮدي ﻣﻦ اﻻﻧﺪﻓـﺎع ﺧﻠﻒ‬ ‫اﻟﻔﺘﺎوى ﻏﺮ اﻤﺴﺆوﻟﺔ وﺗﻐﻠﻴﺐ اﻟﻌﺎﻃﻔﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﻮا »إ ﱠن اﻟﻔﺘﺎوى ﻏﺮ اﻤﺴﺆوﻟﺔ ﺣﻤﱠﻠﺘﻬﻢ ﻣﺎ ﻻ‬ ‫ﻳُﻄﻴﻘﻮن ﻓﺸﻌﺮوا ﺑﺎﻟﻨﺪم ﺑﻌﺪ ﻓﻮات اﻷوان«‪.‬‬ ‫ﻃﻼق أم ﻣﻌﺘﻘﻞ‬ ‫وﺗﺤﻜـﻲ أم أﺣـﺪ اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ أ ﱠن زوﺟﻬـﺎ ﻃ ﱠﻠ َﻘﻬﺎ‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ ذﻫﺎب اﺑﻨﻬﺎ إﱃ اﻟﻌﺮاق‪ ،‬وﺑ ﱠﺮ َر ﻗﺮا َرﻩ ﺑﺮﻏﺒﺘﻪ‬ ‫ﰲ ﻋﺪم اﻟﻮﻗﻮع ﰲ ﻣﺸـﻜﻼت أﻣﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﱢﻨﺔ أ ﱠن اﺑﻨﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻫﻮ اﻟﻮﺣﻴﺪ‪ ،‬ذﻫﺐ إﱃ اﻟﻌﺮاق ﻗﺒﻞ ﻋﴩ ﺳﻨﻮات‪.‬‬

‫ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬

‫ﻣﺎزن اﻟﺤﺮﺑﻲ‬

‫أﻣﺎ ﺷﻘﻴﻖ أﺣﺪ اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ ﰲ اﻟﻌﺮاق ﻣﻨﺬ ‪2004‬‬ ‫ﻓﺮﻓـﺾ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻟــ »اﻟـﴩق« ﻣﻌﻠﻼً ذﻟـﻚ ﺑﻌﺪم‬ ‫ﺟﺪوى اﻟﺤﺪﻳـﺚ ﰲ ﻫﺬا اﻤﻮﺿـﻮع‪ ،‬وﻣﺘﻬﻤﺎ ً اﻹﻋﻼم‬ ‫ﺑﺎﻤﺰاﻳﺪة دون ﺣﻞ اﻟﻘﻀﻴﺔ‪.‬‬ ‫دوراﻟﺤﻘﻮﻗﻴـﻦ‬ ‫ﻟﻌـﺐ اﻟﺤﻘﻮﻗﻴـﻮن دورا ً ﰲ ﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻗﻀﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺠﻨﺎء ﰲ اﻟﻌﺮاق واﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣـﻊ أﴎﻫﻢ وﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻟﺪﻋﻢ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ ﻟﻬﻢ‪.‬‬ ‫وأ ﱠﻛﺪ رﺋﻴﺲ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﻔﻠﺢ رﺑﻴﻌـﺎن اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ‪ ،‬أ ﱠن اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﺗﺘﺎﺑﻊ اﻤﻠﻒ ﻣﻨﺬ ﺑﺪاﻳﺘﻪ وﺗﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ ذوﻳﻬﻢ وﺗﻘﺪم‬ ‫ﻟﻬﻢ اﻤﺸـﻮرة وﺗﻨﺴـﻖ ﰲ ذﻟـﻚ ﻣﻊ اﻟﻬـﻼل اﻷﺣﻤﺮ‬ ‫واﻟﺼﻠﻴـﺐ اﻷﺣﻤﺮ واﻟﺴـﻔﺎرة اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ اﻷردن‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻮﱃ اﻤﻠﻒ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻴﺎق ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬ﻗﺎل رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﰲ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺠﺮﻳـﺲ ﻟﻠﻤﺤﺎﻣﺎة‪ ،‬ﺛﺎﻣﺮ‬ ‫اﻟﺒﻠﻴﻬﺪ‪ ،‬إ ﱠن اﻤﻜﺘﺐ ﻳﻄﺎﻟﺐ ﺑﺎﻹﻓﺮاج ﻋﻦ ‪ 60‬ﺳـﺠﻴﻨﺎ ً‬ ‫ﺳـﻌﻮدﻳﺎ ً ﰲ ‪ 14‬ﺳـﺠﻨﺎ ً ﻋﺮاﻗﻴﺎً‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻤﺒﺎﴍ‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﺴـﺠﻨﺎء‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﻮاﺻـﻞ ﻣـﻊ وزارات اﻟﻌـﺪل‬ ‫وﺣﻘـﻮق اﻹﻧﺴـﺎن واﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﰲ اﻟﻌـﺮاق‪ ،‬وﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﺳـﺮ اﻤﺤﺎﻛﻤـﺎت وﺗﻮﻛﻴـﻞ ﻣﺤﺎﻣـﻦ ﻟﻠﱰاﻓـﻊ ﻋﻦ‬

‫اﻟﺤﺮﺑﻲ‪ :‬أﺧﻲ ﻣﻨﺼﻮر اﺧﺘﻔﻰ ﻓﺠﺄة ﺛﻢ ﻫﺎﺗﻔﻨﺎ ﻣﻦ اﻟﻌﺮاق‬

‫ﺳﺠﻦ ﺑﻮﻛﺎ ﰲ اﻟﺒﴫة‬

‫ﻣﺤﻤﻮد اﻟﴩﻳﻒ‬

‫ﺗﴫﻳﺢ ﻟـ »اﻟﴩق«‪،‬‬ ‫اﻤﻌﺘﻘﻠـﻦ‪ .‬وﻗﺪﱠر اﻟﺒﻠﻴﻬـﺪ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻋﺪد اﻟﺴـﺠﻨﺎء اﻟﺬﻳﻦ ﺳـﺎﻫﻤﺖ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻟﺠﺮﻳﺲ‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﺎﻣـﺎة ﰲ اﻹﻓـﺮاج ﻋﻨﻬﻢ ﺑـ ‪ 8‬ﺧﻼل ‪ 6‬أﺷـﻬﺮ‪،‬‬ ‫وذﻛـﺮ أ ﱠن اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ ﺗﻌﻘـﺪ اﺟﺘﻤﺎﻋـﺎ ً ﺷـﻬﺮﻳﺎ ً ﻣﻊ‬ ‫ذوي اﻤﻌﺘﻘﻠـﻦ ﻟﺘﺰوﻳﺪﻫﻢ ﺑﺎﻤﺴـﺘﺠﺪات وإﻳﺼﺎﻟﻬﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﻬﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ وذات اﻟﻌﻼﻗﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ »رﺗﺒﻨـﺎ ﻟﻘـﺎء اﻷﻫـﺎﱄ‬ ‫ﺑﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺸـﺆون اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻬـﻼل اﻷﺣﻤـﺮ‪ ،‬اﻷﻣـﺮ ﺑﻨـﺪر ﺑﻦ‬ ‫ﻓﻴﺼـﻞ‪ ،‬واﻟﺴـﻔﺮ اﻟﺴـﻌﻮدي ﰲ‬ ‫اﻷردن‪ ،‬ﻓﻬﺪ اﻟﺰﻳﺪ‪ ،‬وﻣﺴـﺆول اﻤﻠﻒ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻔﺎرة اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض ﻣﻌﺪ‬ ‫اﻟﻌﺒﻴﺪي«‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وأﻓـﺎد اﻟﺒﻠﻴﻬﺪ ﺑﺄن ﻟﻜﻞ ﻣﻌﺘﻘﻞ‬ ‫ﻣﻠﻔـﺎ ً ﺧﺎﺻـﺎ ً ﻟـﺪى »اﻟﺠﺮﻳـﺲ«‬ ‫ﻳﻀـﻢ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﻋﻨﻪ ﺗﺸـﻤﻞ ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫اﻋﺘﻘﺎﻟﻪ ووﺿﻌـﻪ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ وﺣﺎﻟﺘﻪ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ وﺣﺎﻟﺘـﻪ اﻟﺼﺤﻴـﺔ‬ ‫واﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ وﻣﺆﻫﻠﻪ اﻟﺪراﳼ وﰲ أي‬ ‫ﺳﺠﻦ ﻳﻘﺒﻊ‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ إﱃ أ ﱠن ﻟﺠﻨﺔ اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ ﺗﻘـﺪم اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫ﻟﺬوﻳﻬﻢ ﻣﺠﺎﻧﺎ ً ﺑﺎﻋﺘﺒﺎر أ ﱠن اﻟﻘﻀﻴﺔ إﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ وﻃﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أ ﱠن اﻟﻠﺠﻨـﺔ ﺗﻮﻓﺮ اﻟﺘﻬﻴﺌﺔ اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ ﻟﻠﻤﻔﺮج‬ ‫ﻋﻨﻬـﻢ وﺗﺮﺗﺐ إﺟﺮاءات ﺳـﻔﺮ اﻷﴎ ﻟﺰﻳﺎرة ذوﻳﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻣﺸﺮا ً إﱃ ﺗﻌﺎون ﻛﺒﺮ ﻣﻦ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ »ﻓﻠﻬﺎ أﻳﺎ ٍد‬ ‫ﺑﻴﻀﺎء ﰲ ﻫﺬا اﻤﻠﻒ‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﺗﻌﺒﺮه‪.‬‬

‫ﺳﺠﻨﺎء ﻳﺆدون اﻟﺼﻼة ﰲ ﺳﺠﻦ أﺑﻮﻏﺮﻳﺐ‬

‫ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻣﻦ اﻟﺴﻔﺎرة‬ ‫ُﻛ ﱢﻠ َﻔﺖ اﻟﺴـﻔﺎرة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﰲ اﻷردن ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ ﰲ اﻟﺴـﺠﻮن اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ واﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻌﻬﻢ‬ ‫وﻣـﻊ ذوﻳﻬـﻢ واﻟﺪﻓـﺎع ﻋﻨﻬـﻢ أﻣـﺎم اﻤﺤﺎﻛﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﺗﻮﻛﻴـﻞ ﻣﺤﺎﻣﻦ وﻣﺨﺎﻃﺒﺔ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﻋﻦ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻘﻀﻴﺔ وﻣﺪ ﺟﺴـﻮر اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ اﻟﺴـﺠﻨﺎء‬ ‫واﻟﻮﻗـﻮف ﻋـﲆ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬـﻢ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻗﺎﻣـﺖ ﻣﺆﺧﺮا ً‬ ‫ﺑﴫف ﻧﻘﻮد ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﴩﻳﻦ ﺳـﺠﻴﻨﺎ ً ﰲ ﺳـﺠﻦ‬ ‫ﺳﻮﺳﺔ ﺑﺈﻗﻠﻴﻢ ﻛﺮدﺳﺘﺎن‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ اﻟﺘﻘﻰ اﻟﺴﻔﺮ اﻟﺴـﻌﻮدي ﰲ اﻷردن‪ ،‬ﻓﻬﺪ‬ ‫اﻟﺰﻳﺪ‪ ،‬ﺑﺬوي اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ أﻓﺎد ﻧﺎﺋﺒﻪ‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺣﻤﺪ اﻟﻬﺎﺟﺮي‪ ،‬ﺑﺄﻧﻪ ﺗﻢ ﺗﻌﻴﻦ ﺷﺨﺺ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻔﺎرة ﻣﺨﺘﺺ ﺑﻤﻠﻒ اﻟﺴـﺠﻨﺎء اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺮاق واﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻌﻬﻢ وﻣﻊ ذوﻳﻬﻢ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﻬﺎﺟـﺮي إﱃ أ ﱠن اﻟﺴـﻔﺎرة ﺗﺘﻌﺎﻣـﻞ‬ ‫ﻣـﻊ اﻤﺤﺎﻣـﻦ وﻣﻜﺎﺗـﺐ اﻻﺳﺘﺸـﺎرات ﰲ اﻟﻌﺮاق‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨﺺ اﻟﺴـﺠﻨﺎء اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أﻧﻪ ﺗﻢ‬ ‫إﻳﺼﺎل اﻟﻨﻘﻮد ﻟـ ‪ 22‬ﺳـﺠﻴﻨﺎ ً ﺳـﻌﻮدﻳﺎً‪ ،‬ﰲ ﺷﻤﺎل‬ ‫اﻟﻌﺮاق‪ ،‬ﰲ ٍ‬ ‫وﻗﺖ ﺳﺎﺑﻖ‪.‬‬

‫ﺳﻔﺎرة اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻋﻤﺎن‬ ‫ﻓﻲ ّ‬ ‫واﻟﺠﻤﻌﻴﺎت‬ ‫اﻟﺤﻘﻮﻗﻴﺔ ﺗﺮﺑﻂ‬ ‫اﻟﺴﺠﻴﻦ ﺑﺬوﻳﻪ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻓﺆاد ﺑﻮاﺑﺔ‬

‫اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ ﻳﻨﺘﻈﺮ‬ ‫وﻛﺎن رﺋﻴﺲ اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ ﰲ اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬اﻷﻣـﺮ ﺑﻨﺪر ﺑﻦ‬ ‫ﺗﴫﻳـﺢ‬ ‫ﻓﻴﺼـﻞ‪ ،‬ﻗـﺎل ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺳـﺎﺑﻖ ﻧﴩﺗـﻪ »اﻟـﴩق«‪،‬‬ ‫إن اﻟﺠﺎﻧـﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﺧﺎﻃـﺐ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺪوﻟﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺼﻠﻴـﺐ اﻷﺣﻤﺮ ﻛﻲ ﺗﻄﺎﻟﺐ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ ﺑـﺄن‬ ‫ﺗﺴـﻤﺢ ﺑﻘﻴﺎم ‪11‬ﻋﺎﺋﻠﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﺎﺋﻼت اﻟﺴـﺠﻨﺎء اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﰲ اﻟﻌـﺮاق ﺑﺰﻳﺎرة‬ ‫ذوﻳﻬﻢ اﻤﻮﺟﻮدﻳﻦ ﰲ ﺳـﺠﻦ ﺳﻮﺳﺔ اﻟﻮاﻗﻊ ﺑﺈﻗﻠﻴﻢ‬ ‫ﻛﺮدﺳﺘﺎن‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أﻧﻪ ﻛﺎن ﻣـﻦ اﻤﻘﺮر أن ﺗﺘـ ﱠﻢ زﻳﺎرة‬ ‫‪ 28‬ﺳـﺠﻴﻨﺎ ً ﺳـﻌﻮدﻳﺎ ً ﰲ ﺳـﺠﻦ ﺳﻮﺳـﺔ ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ‬ ‫ذوﻳﻬـﻢ إﻻ أن اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﻧﻘﻠﺖ ‪ 17‬ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫إﱃ ﺳـﺠﻮن أﺧﺮى ﺑﺪﻋﻮى وﺟﻮد دﻋﺎوى ﻗﻀﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﺿﺪﻫـﻢ ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻹرﻫـﺎب‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺒﻘـﻰ ‪ 11‬ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫ﰲ ﺳﻮﺳـﺔ ﺳـﻴﺘﻢ ﻧﻘﻞ ﻋﺎﺋﻼﺗﻬﻢ ﺑﻄﺎﺋـﺮة ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻗِ ﺒَﻞ اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤـﺮ ﻟﺰﻳﺎرﺗﻬﻢ ﺑﻤﺠﺮد وﺻﻮل‬ ‫اﻤﻮاﻓﻘﺔ‪.‬‬ ‫ﺑﺪوره‪ ،‬اﻋﺘـﱪ اﻤﺪﻳﺮ اﻹﻗﻠﻴﻤﻲ ﻟﻺﻋﻼم واﻟﻨﴩ‬ ‫ﰲ اﻟﺼﻠﻴـﺐ اﻷﺣﻤﺮ‪ ،‬ﻓﺆاد ﺑﻮاﺑﺔ‪ ،‬أ ﱠن اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺼﻠﻴﺐ اﻷﺣﻤﺮ ﺗﺤﺮص ﻋﲆ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻷﴎي ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺴـﺠﻨﺎء اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﰲ اﻟﻌﺮاق وذوﻳﻬﻢ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣﻊ اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻹﻳﺼﺎل‬ ‫رﺳﺎﺋﻞ ﻣﻜﺘﻮﺑﺔ ﺗﺘﻀﻤﻦ أﺧﺒﺎرا ً ﻋﺎﺋﻠﻴﺔ ﺑﻦ اﻟﺴﺠﻦ‬ ‫وذوﻳﻪ‪.‬‬ ‫ﺗﴫﻳﺢ ﺳﺎﺑﻖ ﻧﴩﺗﻪ »اﻟﴩق«‪،‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺣـﻮارات ﻏـﺮ ﻣﻌﻠﻨـﺔ ﺑـﻦ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻋـﻦ‬ ‫ﻟﻠﺼﻠﻴـﺐ اﻷﺣﻤـﺮ واﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ ﺑﻬـﺪف‬ ‫ﺗﺤﺴﻦ ﻇﺮوف اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫رأي‬

‫ُ‬ ‫اﻟﺮﺳﻤﻲ‬ ‫اﻟﻤﺘﺤﺪث‬ ‫ﻳﻜﺸﻒ‬ ‫ﻫﻞ‬ ‫ﱢ‬ ‫‬ ‫َ‬ ‫اﻟﺼﻮرة اﻣﻨ ﱠﻴ َﺔ‬ ‫ﻟﻮزارة اﻟﺪاﺧﻠ ﱠﻴﺔ‬ ‫ﻟﻈﺎﻫﺮة ا‪ ‬ﺛﻴﻮﺑ ﱢﻴﻴﻦ؟‬

‫اﻟﺘﺪﺟﻴﻦ‬ ‫واﻟﺘﻄﻮﻳﻊ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻮاﺻﻞ‬

‫ﺟﻌﻔﺮ اﻟﺸﺎﻳﺐ‬

‫‪alwasel@alsharq.net.sa‬‬

‫ا ﺣﺪ ‪5‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 17‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (469‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣـﺎ ﺗﺮد ُ‬ ‫ﻣﻮﺿـﻮع ﻣﺎ ﻣﺜﻞ ﺗﺮدﱡدي‬ ‫ﱠدت ﰲ ﻛﺘﺎﺑﺔ‬ ‫ٍ‬ ‫ﰲ ﻛﺘﺎﺑـﺔ ﻣﻘـﺎﱄ ﻫـﺬا‪ ،‬ﺗﺤ ﱢﺮﻛﻨﻲ ﻓﻜـﺮة ﻓﺘﺼﺪﱡﻧﻲ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫أﺧـﺮى وﻫﻜـﺬا‪ ،‬ﻓﻔـﻲ ﺻﺤﻴﻔـﺔ اﻟـﴩق‬ ‫ُ‬ ‫ﻗﺮأت ﰲ ﻣﻮﺿـﻮع ﻣﻘﺎﱄ ﻋﴩات اﻤﻘﺎﻻت واﻷﺧﺒﺎر‬ ‫واﻟﺘﺤﻘﻴﻘـﺎت وﺿﻌﻔﻬﺎ ﻣـﻦ اﻟﺘﻌﻠﻴﻘـﺎت‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ ﻣﺎ‬ ‫ُ‬ ‫وﺳﻤﻌﺖ‬ ‫ﻳﺪﻓﻌُ ﻨﻲ ﻟﻠﻜﺘﺎﺑﺔ‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ ﻣﺎ ﻳﻤﻨﻌُ ﻨﻲ ﻋﻨﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ أﺣﺎدﻳﺚ اﻤﺠﺎﻟﺲ وﻃﺮوﺣﺎت اﻤﻨﺘﺪﻳﺎت ﻣﺎ ﻳﺆﺛﱢﺮ‬ ‫ُ‬ ‫ﻋﺰﻣـﺖ إﻧﻬﺎء ﺣﺎﻟﺔ اﻟﱰدﱡد‬ ‫اﻧﺪﻓﺎﻋـﺎ ً واﻣﺘﻨﺎﻋﺎً‪ ،‬ﺣﺘﱠﻰ‬ ‫ُ‬ ‫ﻛﺘﺎﺑﺔ ﻣﻮﺿﻮﻋﻲ ﻫﺬا ﻣﻦ ﺧﻼل ﻫﺬا‬ ‫ﻟﺪيﱠ ‪ ،‬ﻓﻜﺎﻧﺖ ﱄ‬ ‫اﻤﺪﺧﻞ اﻻﺳﺘﻬﻼﱄ ﱢ‪.‬‬ ‫ﻳﺨﺘﻠـﻒ اﻟﻜﺘﱠـﺎبُ واﻤﺘﺤﺪﱢﺛـﻮن ﺣـﻮل ﻇﺎﻫـﺮة‬ ‫اﻹﺛﻴﻮﺑﻴﱢـﻦ ﰲ ﺑﻼدﻧـﺎ اﺧﺘﻼﻓﺎ ً ﻳﻘﺴـﻤﻬﻢ ﻋﲆ ﻃﺮﰲ‬ ‫ﻧﻘﻴـﺾ؛ ﻟﺪرﺟـﺔ اﻟﺘﺸـﻜﻴﻚ ﰲ ﻃـﺮﰲ اﻻﺧﺘـﻼف‬ ‫ﻛﻠﻴﻬﻤـﺎ؛ وﺑﺎﺧﺘﻔـﺎء اﻟﺤﻘﻴﻘـﺔ ﺑـﻦ اﻟﻄﺮﻓـﻦ‪،‬‬ ‫ﻓﺸـﺎﺋﻌﺎت اﻤﺘﺴـ ﱢﻠﻠﻦ اﻹﺛﻴﻮﺑﻴﱢـﻦ ُﺳـ ِﺒ َﻘ ْﺖ ﺑﺄﺧﺒﺎر‬ ‫ﺟﺮاﺋـﻢ اﻟﻌﺎﻣـﻼت اﻤﻨﺰﻟﻴﱠﺔ ﻣـﻦ ﺟﻨﺴـﻴﱠﺘﻬﻢ ﴎدا ً‬ ‫وﺗﻀﺨﻴﻤـﺎً‪ ،‬ورﺑﱠﻤـﺎ ﻛﺎن ﻤﻜﺎﺗـﺐ اﻻﺳـﺘﻘﺪام دور‬ ‫ﺳـﻠﺒﻲ ﰲ ذﻟـﻚ ﻟﺘﺄﺛﱡﺮ ﻣﻜﺎﺳـﺒﻬﻢ ﺑﺎﻻﻧـﴫاف ﻋﻦ‬ ‫ﱞ‬ ‫دول اﻻﺳﺘﻘﺪام اﻤﻌﺘﺎدة‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻷﻣﺮ ﺣ ﱠﻠﺖ‬ ‫اﻹﺛﻴﻮﺑﻴﱠـﺎت أزﻣﺔ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻤﻨﺰﻟﻴﱠﺔ‪ ،‬وﺗﺠﺎوز اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻋﻨﻬﻦ ﻟﺸﺎﺋﻌﺎت ﻣﺘﱠﺼﻠﺔ ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻟﺴﻌﻮديﱡ اﻟﺸﺎﺋﻌﺎت‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﺠﻨﺴﻴﱠﺔ‪ْ ،‬‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫ﺟﻬﺎت اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫ﻓﺎﺳﺘُ ْﺨﺪِﻣَ ْﺖ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﱢ‬ ‫ُ‬ ‫ﻓﻀﺨﻤﺖ‬ ‫واﻟﺼﺤـﻒ اﻟﻮرﻗﻴﱠﺔ ﻟﺘﻌﺰﻳﺰﻫـﺎ وﻧﴩﻫﺎ‪،‬‬ ‫أﻋـﺪاد ﻣﺘﺴـ ﱢﻠﻠﻴﻬﻢ‪ ،‬وﻫﻮ ْ‬ ‫ٍ‬ ‫ﴎﻗﺎت‬ ‫ﱢﻟﺖ ﺟﺮاﺋﻤُﻬـﻢ ﻣﻦ‬ ‫وﺗﺮوﻳﺞ‬ ‫وﺗﺼﻨﻴـﻊ ﻟﻠﻤﺴـﻜﺮات‬ ‫واﻏﺘﺼـﺎب‬ ‫وﻗﺘﻞ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫وﻗﻄـﻊ ﻟﻠﻄﺮق‬ ‫ﻟﻠﺪﻋﺎرة‪،‬‬ ‫وﻧـﴩ‬ ‫ﱢرات‬ ‫ﺪ‬ ‫وﻟﻠﻤﺨـ‬ ‫ﻟﻬـﺎ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫واﻋﺘـﺪاءات ﻋﲆ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ‪ ،‬وﻛ ﱡﻞ ﻣﺎ ﻳُـ ْﺪ َرجُ ﺿﻤﻦ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑﻤﻤﺎرﺳـﺎت ﻳﻮﻣﻴﱠﺔ‬ ‫اﻟﺠﺮاﺋـﻢ اﻷﺧﻼﻗﻴﱠـﺔ واﻷﻣﻨﻴﱠـﺔ‪،‬‬ ‫ﻋﺪﻳﺪة ﻣﺘﻜ ﱢﺮرة ﻫﻨﺎ وﻫﻨﺎك ﺻﻮﱢرﺗﻬﺎ ﺑﺄﺷ ﱢﺪ اﻟﺠﺮاﺋﻢ‬ ‫ﻋﻨﻔﺎً‪ ،‬ﺳﻮاء أﻛﺎﻧﺖ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻷوﱃ ﺑﻤﺴﺎر ﺗﺴ ﱡﻠﻠﻬﻢ‬ ‫أم ﰲ اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻟﺪاﺧﻠﻴﱠﺔ ﻋﲆ ﻃﻮل اﻟﺒﻼد وﻋﺮﺿﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﺻﻮرة ذﻫﻨﻴﱠﺔ ﻣﺮﻋﺒﺔ ﻳﺘﻨﺎﻗﻠﻬﺎ اﻤﻮاﻃﻨﻮن ﻋﻨﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﺻـﻮرة ﻻ أؤ ﱢﻛﺪﻫـﺎ وﻻ أﻧﻔﻴﻬـﺎ وﻟﻜﻨﱢـﻲ ﰲ إﻃﺎرﻫﺎ‬ ‫ﺳـﺄﻋﺮض ﰲ ﻧﻘﻮﻻﺗﻲ درﺟﺔ اﻟﺘﻨﺎﻗـﺾ ﻓﻴﻬﺎ ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻛﺘﺒﻪ ﻛﺘﱠﺎبُ ﺻﺤﻴﻔﺔ اﻟﴩق وﻣﺤ ﱢﺮروﻫﺎ ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﻓﻔﻲ‬ ‫ﻋﺪدﻫـﺎ ‪ 459‬ﻛﺘـﺐ اﻷﺳـﺘﺎذ أﺣﻤﺪ ﻫﺎﺷـﻢ ﻣﻘﺎﻟﺘَﻪ‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮﻋﻴﱠﺔ ﺑﻌﻨـﻮان »ﻓ ﱠﺰاﻋﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﱢﻦ« واﺻﻔﺎ ً‬ ‫ﱡ‬ ‫ﺗﺤـﴬا ً ﻋـﲆ وﺟﻪ‬ ‫اﻹﺛﻴﻮﺑﻴﱢـﻦ ﺑﺄﻗـﺪم اﻟﺸـﻌﻮب‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑـﺄن ﺛﻠﺜﻬﻢ ﻣﺴـﻠﻤﻮن‪ ،‬إذْ دﺧﻞ اﻹﺳـﻼم‬ ‫اﻷرض‪،‬‬ ‫ﺑﻼدﻫﻢ إﺛﺮ اﺣﺘﻀﺎﻧﻬﺎ أواﺋﻞ اﻤﻀﻄﻬﺪﻳﻦ اﻤﺴﻠﻤﻦ‬ ‫اﻤﻬﺎﺟﺮﻳـﻦ إﻟﻴﻬـﺎ‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬ﱠ‬ ‫»إن ﻫﺬه اﻹﺷـﺎﻋﺔ ﻋﻨﻬﻢ‬

‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‪ ،‬وﻋـﺪم رزاﻧﺘﻪ‬ ‫ﻛﺸـﻔﺖ َﺳـﻮأ َ َة اﻹﻋﻼم‬ ‫ﱢ‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺣﻨﻜﺘـﻪ ﰲ ﻧﻘﻞ اﻷﺧﺒـﺎر اﻟﺘﻲ أﻟﺒـﺖ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻟﺠﻨﺴـﻴﱠﺔ‪ ،‬وأﻇﻬـﺮت اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻷﺳـﻮد داﺧﻠﻨﺎ‬ ‫ﺑﺎﻧﺘﻬﺎﻛﻨـﺎ ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن وﻛﺮاﻣﺘـﻪ‪ ،‬وﺑﺘﺠﺎﻫﻠﻨﺎ‬ ‫ﻟﻠﺴﻠﻄﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﱠﺔ واﻷﻣﻨﻴﱠﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻹﺛﻴﻮﺑﻴﱡﻮن ﻛﻐﺮﻫﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻮاﻃﻨﻲ اﻟﺪول اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ اﻟﻔﻘﺮة ﻏﺮ اﻤﺴـﺘﻘ ﱠﺮة‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻓﻴﺘﻠﻘﻔﻬﻢ‬ ‫ﻳﺘﺴـ ﱠﻠﻠﻮن ﻟﺒﻼدﻧﺎ ﺑﺤﺜﺎ ً ﻋﻦ ﻟﻘﻤﺔ اﻟﻌﻴﺶ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﱡﻮن اﻤﺨﺎﻟﻔﻮن ﻷﻧﻈﻤﺔ ﺑﻼدﻧﺎ‪ ،‬وﻳﺴﻬﱢ ﻠﻮن‬ ‫ﱡ‬ ‫واﻟﺘﻨﻘـﻞ وﻳﻘﺪﱢﻣﻮﻧﻬـﻢ ﻟﺒﻌﻀﻬـﻢ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﻢ اﻟﺘﺴـ ﱡﻠﻞ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻋﻤﺎﻟـﺔ رﺧﻴﺼـﺔ ﺟـﺪا‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬ﻟﻴﺴـﺖ اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺆﺟﱢ ﺠﻦ ﻟﻺﺷـﺎﻋﺔ واﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﻣﻨﻬـﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﰲ‬ ‫وﻧﻔﴘ ﻛﻤﺎ ﻳﺼﻒ ﻧﻔﺴﻪ‬ ‫ﻗﻀﺎﺋﻲ‬ ‫ﻃﺮح ﻤﺴﺘﺸـﺎر‬ ‫ﱟ‬ ‫ﱟ‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻗﺎل‪ :‬ﱠ‬ ‫»إن ﻣﻦ ﻳﻘﻮﻣﻮن ﺑﺘﻬﺮﻳﺐ وﺗﺴﻬﻴﻞ ﻧﻘﻞ‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻹﺛﻴﻮﺑﻴﱢﻦ اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ ﻫﻢ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﱡﻮن اﻤﺠﻨﺴـﻮن؛‬ ‫ﻟﻴﻈﻬـﺮ ﻋﻨﴫﻳﱠﺘـﻪ اﻤﻘﻴﺘـﺔ«‪ ،‬ﺑـﻞ ورﺑـﻂ آﺧﺮون‬ ‫ﺗﺴـ ﱡﻠﻠﻬﻢ ﺑﺘﻮ ﱡرط إﻳﺮان‪ ،‬ﻟﻴﻘـﻮل اﻟﻜﺎﺗﺐ أﺧﺮاً‪ :‬ﱠ‬ ‫»إن‬ ‫ﻇﺎﻫـﺮة اﻟﺘﺴـ ﱡﻠﻞ وﻣﺨﺎﻟﻔـﺔ أﻧﻈﻤﺔ اﻹﻗﺎﻣﺔ ﻟﻴﺴـﺖ‬ ‫ﻣﺸـﻜﻠﺔ اﻹﺛﻴﻮﺑﻴﱢـﻦ اﻟﺬﻳﻦ أﻇﻬﺮﻫـﻢ اﻹﻋﻼم ﻛﻮﺟﻪ‬ ‫آﺧﺮ ﻟﻠﺸـﻴﻄﺎن ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﺑﻞ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴﻴﱠﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫اﻋﺘـﺎدت اﻟﺪﺧـﻮل ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻦ ﻣﻨﺎﻓﺬﻫـﺎ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫واﻟﺘﺨ ﱡﻠﻒ واﻤﺨﺎﻟﻔﺔ‪ ،‬ووﺟﻮد ﻣﻮاﻃﻨﻦ ﻳﺴـﺘﻔﻴﺪون‬ ‫ً‬ ‫ﱡ‬ ‫ﻣﻦ ذﻟﻚ ﺗﺴﻬﻴﻼً‬ ‫وﺗﺴﱰا ً ﻋﻠﻴﻬﻢ«‪.‬‬ ‫وﺗﻐﻄﻴﺔ‬ ‫وﰲ ﻋـﺪد ‪ 462‬ﻣـﻦ ﺻﺤﻴﻔﺔ اﻟﴩق وﺑﻌﺪ إﺷـﺎرة‬ ‫ﻛﺎﺗـﺐ اﻟـﺮأي ﻓﻴﻬـﺎ اﻷﺳـﺘﺎذ ﺳـﻠﻄﺎن اﻤﻴﻤﻮﻧـﻲ‬ ‫ﻟﻬﺠﺮﺗﻲ اﻤﺴـﻠﻤﻦ إﱃ اﻟﺤﺒﺸﺔ وﻣﻮﻗﻒ ﻣﻠﻜﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﺳـﺘﻀﺎﻓﺘﻬﻢ وﺣﻤﺎﻳﺘﻬـﻢ‪ ،‬ﴎد ‪ 13‬واﻗﻌﺔ ﻟﺠﺮاﺋﻢ‬ ‫اﻹﺛﻴﻮﺑﻴﱢـﻦ وﻤﻄﺎردات ﻣﻮاﻃﻨﻦ وأﺟﻬﺰة أﻣﻦ ﻟﻬﻢ‪،‬‬ ‫اﻟﺸـﺨﴢ ﻗﺎﺋـﻼً‪» :‬وﻗﺪ‬ ‫واﺧﺘﺘـﻢ ﻣﻘﺎﻟﺘـﻪ ﺑﺘﺤﻠﻴﻠﻪ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻳﻜﻮن ﻫﻨﺎك ﻣﻦ ﻳﻘﻒ ﺧﻠﻒ ﻫﺬه اﻟﻬﺠﺮة )اﻟﺴﻮداء(‬ ‫واﻟﻠـﻪ أﻋﻠﻢ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺛﺒﺖ أن أﻛﺜﺮ أوﻟﺌﻚ اﻤﺘﺴـ ﱢﻠﻠﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﺼﺎرى‪ ،‬وﻣﻦ ﻳﻬﻮد اﻟﻔﻼﺷـﺎ‪ ،‬وﻻ ﻳﺠﻮز واﻟﻮﺿﻊ‬ ‫ﻫـﺬا اﺳـﺘﺨﺪام ﺳﻴﺎﺳـﺎت اﻟﺪﻣﺪﻣـﺔ؛ ﱠ‬ ‫ﻷن اﻟﺨﻄﺮ‬ ‫واﺿﺢ‪ ،‬ﻓﻘﺪ وﺻﻞ أوﻟﺌﻚ إﱃ ﻣﻌﻈﻢ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﺠﺐ إذا ً ﺗﺤﺬﻳﺮ اﻟﻨﺎس ﻻ ﺗﺨﺪﻳﺮﻫﻢ«‪.‬‬ ‫وﰲ ﺻﻔﺤـﺔ ﻗﻀﺎﻳـﺎ اﻟـﴩق ﻋﺪدﻫـﺎ ‪ 462‬ﺳـﺄل‬ ‫ﻣﺤ ﱢﺮراﻫـﺎ‪ :‬ﻳﻮﺳـﻒ اﻟﻜﻬﻔـﻲ وﻣﺤﻤﱠ ـﺪ اﻟﻌﻮﻧـﻲ‬ ‫ﻣﺴـﺎﻋ َﺪ ﻣﺪﻳـﺮ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﺸـﺆون اﻷﻣـﻦ اﻟﻠﻮاء‬ ‫ﺟﻤﻌﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ :‬ﻣﺎذا ﻋﻤﱠ ﺎ ﻳﺮوﱠج ﻟﻪ ﻋﻦ ﻣﺸـﻜﻼت‬ ‫اﻹﺛﻴﻮﺑﻴﱢـﻦ؟‪ ،‬أﺟـﺎب ﻗﺎﺋﻼً‪» :‬ﻫﻞ ﻓﺘﱠـﺶ اﻤﺮوﱢﺟﻮن‬ ‫ﻟﻬﺬه اﻟﺸﺎﺋﻌﺎت ﻋﻦ إﻗﺎﻣﺔ أو ﺟﻨﺴﻴﱠﺔ‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬ﻧﺤﻦ ﻻ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻧﺘﺴﱰ ﻋﲆ أﻳﺔ ﻣﺸﻜﻠﺔ أو ﺟﺮﻳﻤﺔ‪ ،‬وإن ﺣﺪﺛﺖ ﻓﻬﺬا‬

‫ﻻ ﻳﻌﻨـﻲ ﱠ‬ ‫أن اﻷﻣﻦ اﻫﺘ ﱠﺰ ﰲ اﻟﺒﻼد‪ ،‬ﻓﻬﻨﺎك ﺷـﺎﺋﻌﺎت‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ وﻫﻲ‬ ‫ﺗـ ﱠﻢ ﺗﻨﺎﻗﻠﻬﺎ ﻋﱪ ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻋﺎرﻳـﺔ ﻣﻦ اﻟﺼﺤﱠ ـﺔ‪ ،‬وﻧﺤﻦ ﰲ اﻟﻨﻬﺎﻳـﺔ ﻟﻴﺲ ﻟﺪﻳﻨﺎ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻧﺘﺴـﱰ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬ﻟﻸﺳـﻒ ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻣـﺎ ﻧﺨﻔﻴـﻪ أو‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻗﻠﺖ‪ :‬إنﱠ‬ ‫وﻳﻀﺨﻤﻬﺎ‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣـﺎ ُ‬ ‫ﻣـﻦ ﻳﺄﺧﺬ اﻟﺸـﺎﺋﻌﺔ‬ ‫اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ ﰲ اﻧﺨﻔﺎض ﻓﺄﻧﺎ أﺗﺤﺪﱠث ﻣﻦ ﺧﻼل وﺛﺎﺋﻖ‬ ‫وﺣﻘﺎﺋﻖ وأرﻗﺎم«‪.‬‬ ‫ﺟـﺎزان‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫وﻣـﻦ أﺑﻨـﺎء‬ ‫اﻤﺪﺧـﻞ اﻟﺠﻐـﺮاﰲ ﱢ‬ ‫ِ‬ ‫ﻟﻠﻤﺘﺴـ ﱢﻠﻠﻦ ﻛﺘـﺐ ﻛﺎﺗﺐ اﻟـﺮأي ﰲ ﺻﺤﻴﻔﺔ اﻟﴩق‬ ‫ﰲ ﻋﺪدﻫـﺎ ‪ 458‬اﻷﺳـﺘﺎذُ أﺣﻤـﺪ اﻟﺤﺮﺑـﻲ ﻣﻘﺎﻟﺘَﻪ‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮﻋﻴﱠﺔ ﺑﻌﻨﻮان‪» :‬ﻋﺼﺎﺑﺎت اﻤﺘﺴ ﱢﻠﻠﻦ واﻻﻧﻔﻼت‬ ‫اﻷﻣﻨـﻲ«‪ ،‬ﻓﺄﺷـﺎر ﻟﻜﺜـﺮة اﻟﺮﺳـﺎﺋﻞ اﻤﺮﻋﺒـﺔ ﻋـﻦ‬ ‫اﻹﺛﻴﻮﺑﻴﱢـﻦ ﻟﺪرﺟـﺔ أن ﺗﻠﺒﱠـﺲ اﻟﺨـﻮف اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫ﻓﺎﻣﺘﻨﻌـﻮا ﻋﻦ اﻟﺨﺮوج ﻣﻦ ﻣﻨﺎزﻟﻬـﻢ وﻋﻦ اﻟﺬﻫﺎب‬ ‫ﻤﺪارﺳـﻬﻢ وﻛﻠﻴﱠﺎﺗﻬـﻢ‪ ،‬وﻣﻦ اﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت ﻣﻦ أﺻﺒﻦ‬ ‫ﺑﺎﻻﻧﻬﻴـﺎر واﻟﻬﻠـﻊ ﺧﻮﻓﺎ ً ﻣـﻦ ﻋﺼﺎﺑﺎﺗﻬـﻢ‪ ،‬وﻗﺎل‪:‬‬ ‫»وﺑﺎﻤﻘﺎﺑﻞ ﻧﺠﺪ ﺑﻌﺾ اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﱠﺔ أﻛﺜﺮ ﻫﺪوءاً‪،‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﻛﺄن ﻫﻨـﺎك ﻧﻮﻋﺎ ً ﻣﻦ ﻋـﺪم اﻟﺘﺼﺪﻳﻖ ﻤـﺎ ﺗﺘﻨﺎﻗﻠﻪ‬ ‫وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم؛ ﻣﻤﱠ ﺎ ﻳﺠﻌﻠﻨـﺎ ﰲ ﺣﺮ ٍة ﺑﻦ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻷﻣﻨﻴﱠﺔ ورﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺘﺤﺬﻳﺮ‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬ﻳﺠﺐ أﻻ ﱠ ﻧﺴﺘﺴﻠﻢ‬ ‫ﻟﺒﻌﺾ وﺳﺎﺋﻞ اﻟﺘﺨﺪﻳﺮ ﻓﻼ ﺑ ﱠﺪ ﻣﻦ إﺟﺮاءات ﴎﻳﻌﺔ‬ ‫واﻹﻋﻼﻣﻲ ﺣﺘﱠﻰ ﻻ‬ ‫اﻷﻣﻨﻲ‬ ‫وﺣﺎﺳﻤﺔ ﻋﲆ اﻤﺴـﺘﻮﻳﻦ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﺗﺘﻔﺎﻗﻢ اﻤﺸـﻜﻠﺔ وﺗﺼﻞ ﻤﺮاﺣﻞ ﻻ ﻧﺴـﺘﻄﻴﻊ ﻣﻌﻬﺎ‬ ‫إﻳﺠـﺎد اﻟﺤﻠﻮل«‪ ،‬وﻳﻼﺣـﻆ اﻟﻜﺎﺗـﺐُ ﻣﻴﺪاﻧﻴّﺎ ً ﻛﺜﺮة‬ ‫أوﻟﺌﻚ وﺗﺠﻤﻬﺮﻫﻢ وﻓﺰﻋﻬﻢ وﻫﺮوﺑﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﺘﻔﺘﻴﺶ‬ ‫اﻷﻣﻨﻲ‪ ،‬ﻟﻴﻘﻮل‪» :‬وﻟﻸﺳﻒ ﻧﺠﺪ ﺳﻮﻗﺎ ً راﺋﺠﺔ ﺑﻴﻨﻬﻢ‬ ‫ﱢ‬ ‫وﺑﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬وﻋﺪ ﱠد ﺟﺮاﺋﻤﻬﻢ اﻷﻣﻨﻴﱠﺔ واﻷﺧﻼﻗﻴﱠﺔ‬ ‫ﻣﺨﺘﺘﻤـﺎ ً ﻣﻘﺎﻟﻪ ﻗﺎﺋـﻼً‪ :‬ﻟﻜﻦ اﻷﻣﺮ ﻟـﻢ ﻳﺼﻞ ﻋﻨﺪﻧﺎ‬ ‫إﱃ اﻟﻘﺘـﻞ أو ﻫﺘﻚ اﻷﻋـﺮاض ﻛﻤﺎ ﺗﻨﺎﻗﻠﺘﻪ رﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﺘﺤﺬﻳﺮ«‪.‬‬ ‫وﻋﻤﻮﻣﺎ ً ﻓﻤﺎ ﺗﻌﺎﻧﻴﻪ ﺑﻼدﻧﺎ ﻣﻦ ﱢ‬ ‫اﻤﺘﺴـﻠﻦ اﻹﺛﻴﻮﺑﻴﱢﻦ‬ ‫وﻏﺮﻫﻢ ﻣﺎ وﺻﻞ ﻤـﺎ وﺻﻞ إﻟﻴﻪ إﻻ ﱠ ﺑﻔﻌﻞ ﻣﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔـﻦ ﻷﻧﻈﻤـﺔ وﻃﻨﻬﻢ وﺗﺴـﻬﻴﻠﻬﻢ ذﻟـﻚ‪ ،‬وﻣﺎ‬ ‫ﻧﻘـﺮأه ﻋﻦ اﻟﺤﻤـﻼت اﻷﻣﻨﻴﱠـﺔ اﻷﺧـﺮة ﰲ اﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﱠـﺔ وﻏﺮﻫـﺎ ﻳﻮﺣـﻲ ﺑﺨ ﱠ‬ ‫ﻄـﺔ أﻣﻨﻴﱠـﺔ ﻳﺠﺮي‬ ‫ﱢ‬ ‫ﺳـﺘﺨﻔﻒ ﺑﺈذن اﻟﻠﻪ وﺑﺠﻬﻮد رﺟﺎل اﻷﻣﻦ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺠـﺎوزات اﻤﺘﺴـﻠﻠﻦ واﻤﻮاﻃﻨﻦ اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ وﻣﻦ ﺣﺎﻟﺔ اﻟﺮﻋﺐ‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻳﺆﻣﱢ ﻠﻮن أن‬ ‫ﻳﻜﺸـﻒ اﻤﺘﺤﺪ ُ‬ ‫اﻟﺮﺳﻤﻲ ﻋﻦ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﱠﺔ ﻟﻬﻢ‬ ‫ﱢث‬ ‫ﱡ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ‪ ،‬وﺣﻘﻴﻘﺔ‬ ‫اﻟﺼﻮر َة اﻷﻣﻨﻴﱠـﺔ ﻋﻦ اﻹﺛﻴﻮﺑﻴﱢـﻦ‬ ‫اﻤﺘﺪاول ﻋﻨﻬﻢ‪.‬‬

‫ﻓﻲ اﻟﻌﻠﻢ واﻟﺴﻠﻢ‬

‫ﺧﺎﻟﺺ ﺟﻠﺒﻲ‬

‫ﻃﺮﻳﻘﺔ‬ ‫ﺟﺤﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺜﺒﺎت‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺒﺪأ‬

‫ﺳـﺄل ﺟﺤﺎ ﻳﻮﻣﺎ ً رﺟ ٌﻞ ﻋﻦ ﻋﻤﺮه؟ ﻓﻘﺎل‪:‬‬ ‫ﺛﻼﺛـﻮن ﺳـﻨﺔ‪ .‬ﺛﻢ ﻏـﺎب ﻋﻨﻪ ﻋﴩﻳﻦ ﺳـﻨﺔ‬ ‫أﺧﺮى ﻓﺴـﺄﻟﻪ ﻋﻦ ﻋﻤﺮه ﻣﺮة ﺛﺎﻧﻴﺔ؟ ﻓﺄﺟﺎب‬ ‫ﺑﺄﻧﻪ ﺛﻼﺛﻮن ﻋﺎﻣﺎً! ﻫﻨﺎ اﺳـﺘﻐﺮب اﻟﺮﺟﻞ وﻗﺎل‬ ‫ﻟﻪ‪ :‬ﺳﺄﻟﺘﻚ ﻋﻦ ﻋﻤﺮك ﻗﺒﻞ ﻋﴩﻳﻦ ﺳﻨﺔ ﻓﻘﻠﺖ‬ ‫إﻧـﻚ ﰲ اﻟﺜﻼﺛﻦ‪ .‬واﻟﻴﻮم ﺗﻜﺮر أﻧـﻚ ﰲ اﻟﺜﻼﺛﻦ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﺘﺰﺣﺰح؟! ﻫـﻞ ﻫﺬا ﻣﻌﻘﻮل؟! أﺟﺎب ﺟﺤﺎ‬ ‫ﺑﻬﺪوء وﻳﻘـﻦ‪ :‬أﻧﺎ ﻣﻦ ﺻﻨـﻒ اﻟﺮﺟﺎل اﻟﻘﻮل‬ ‫ﻋﻨﺪﻧﺎ ﻗﻮل ﻻ ﻳﻐﺮ وﻻ ﻳﺒﺪل وﻻ ﻳﺘﱪأ أﺣﺪ ﻣﻨﻪ!‬ ‫ﻣﺴﺘﴩ‬ ‫ﻳﺒﺪو أن ﻫﺬا اﻟﴬب ﻣﻦ اﻤﺮض‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑﻦ ﻃﻮاﺋـﻒ ﻛﺜﺮة ﻣﻦ اﻟﻨﺎس‪ ،‬ﻓﺎﻟﻘﺎﺋﺪ ﻋﻨﺪﻧﺎ‬ ‫ﻗﺎﺋﺪ ﺣﺘﻰ وﻟـﻮ ﻗﺎدﻧﺎ إﱃ اﻟﻬﺰﻳﻤﺔ اﻟﺴـﺎﺣﻘﺔ‬ ‫اﻤﺎﺣﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﻘﻲ ﺻﺪام ﻳﻜـﺮر أﻧﻪ ﺧﺎض أم اﻤﻌﺎرك‬ ‫وﻫﺰم ﺛﻼﺛﻦ دوﻟﺔ ﺣﺘﻰ ُﺷـﻨﻖ‪ .‬واﻟﺒﻌﺜﻴﻮن ﰲ‬ ‫ﺳـﻮرﻳﺎ ُﻫﺰﻣﻮا أﻣـﺎم إﴎاﺋﻴﻞ ﰲ ﻋﺎم ‪1967‬م‬ ‫ﻓﻘﺎﻟﻮا ﻟـﻢ ﻧُﻬﺰم ﻷن إﴎاﺋﻴﻞ أرادت إﺳـﻘﺎط‬ ‫اﻷﻧﻈﻤـﺔ اﻟﺘﻘﺪﻣﻴـﺔ ﻓﻔﺸـﻠﺖ‪ ،‬وﻫﻜـﺬا ﻧﺤﻦ‬ ‫اﻧﺘﴫﻧﺎ!‬ ‫وﺣﺴـﻦ ﻧﴫاﻟﻠﻪ ﰲ ﻟﺒﻨﺎن ﻗـﺎد إﱃ دﻣﺎر‬ ‫ﻟﺒﻨﺎن ﻋﺎم ‪ 2006‬ﺑﺴـﺒﺐ ﺷـﺨﺼﻦ ﻣﻦ ﺑﻨﻲ‬ ‫ﺻﻬﻴـﻮن‪ ،‬واﻧﺘﻬـﺖ اﻟﺤـﺮب إﱃ ﻗـﻮات دوﻟﻴﺔ‬ ‫ﺗﺤﺠﺰ ﻋﲆ اﻟﺤﺪود؛ ﻓﻠﻢ ﻳﺮاﺟﻌﻪ أﺣﺪ وﻳﻨﺘﻘﺪ!‬ ‫ﺑﻞ ﻫﺘـﻒ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻛﻤﺎ ﻳﻔﻌـﻞ اﻟﻨﺎزﻳﻮن ﻫﺎﻳﻞ‬ ‫ﻫﺘﻠـﺮ ﻓﻘﺎﻟﻮا ﻫﺎﻳﻞ ﻧﴫاﻟﻠـﻪ‪ .‬أﻣﺎ ﰲ إﴎاﺋﻴﻞ‬ ‫ﻓﺠﺮت اﻤﺮاﺟﻌﺔ واﻤﺤﺎﺳـﺒﺔ وﻤـﺎذا ُﻗﺘﻞ ﻣﺎﺋﺔ‬ ‫ﻋﺴـﻜﺮي؟ وﻫـﺬه اﻤﻬـﺎزل ﺗﺘﻜـﺮر ﻳﻮﻣﻴﺎ ً ﰲ‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﺘﻨـﺎ ﻷﻧﻨﺎ ﻧﻔﻘﺪ ﻗـﺪرة اﻤﺮاﺟﻌﺔ‪ ،‬وﻧﺮى أن‬ ‫اﻟﻨﻘـﺪ اﻟﺬاﺗـﻲ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻫﺪاﻣﺔ وﻧﴩ ﻟﻠﻐﺴـﻴﻞ‪.‬‬ ‫وﰲ ﻳﻮم ﻧﴩت ﻛﺘﺎﺑﺎ ً ﱄ ﺑﻌﻨﻮان ﰲ اﻟﻨﻘﺪ اﻟﺬاﺗﻲ‬ ‫وﴐورة اﻟﻨﻘﺪ اﻟﺬاﺗﻲ ﻟﻠﺤﺮﻛﺎت اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﺤﺎرﺑـﻮه وﻣﺎزاﻟـﻮا‪ ،‬وﻫﺬا ﻳﻌﻨـﻲ أن ﺛﻘﺎﻓﺘﻨﺎ‬ ‫ﻣﺮﻳﻀﺔ وﻟﻜﻦ دون ﻃﺒﻴﺐ وﻋﻼج‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫ْ‬ ‫ﺻﻬﻴﻮن‬ ‫)ﻣﻦ دون‬ ‫ِ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﺑﺬ ْﺗﻨﺎ َﺻﻬ َﺎ ِﻳﻨ ّﺎ(‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻃﺎﻟﻊ‬ ‫‪italea@alsharq.net.sa‬‬

‫َ‬ ‫ﻳﻌﺎﻗﺐُ‬ ‫اﻵن ﺣﺼﺤﺺ اﻟﺤﻖ وﺟﻼ‪ ..‬ﻟ ْﻢ ﻳﻌ ْﺪ‬ ‫ٌ‬ ‫ْ‬ ‫ﻋﺎﺷﻖ ﺑﻤﺎ ا ْرﺗﻜﺒﻪ‬ ‫ﻛﺘﺒﺖ ﻳﺪاه‪..‬وﻻ‬ ‫ﻛﺎﺗﺐٌ ﺻﺎدق ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻗﻮﻣﻲ ﻋﲆ اﻧﺘﻤﺎﺋﻪ ﻷرﺿﻪ وأﻫﻠﻪ‪..‬وﻻ ﺣﺘّﻰ‬ ‫ﻗﻠﺒﻪ‪..‬وﻻ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫أﻃﻔﺎل ﺷﻌْ ِﺒﻪ ﺑﺒﻘﺎﻳﺎ‬ ‫ﻋﲆ‬ ‫ﺎ‬ ‫ِﻘ‬ ‫ﻠ‬ ‫ﻣﺘﻌﻔ‬ ‫ل‬ ‫ﻳﺰ‬ ‫ﻢ‬ ‫ﺑﻌﺜﻲ ﻟ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ﻋﻨﻘﻮدﻳﺎت اﺗﺤﺎ ٍد ﻛﺎن ﺳﻮﻓﻴﺘﻴﺎ‪..‬وﻻ ﻣﻤﺎﻧﻌﻮن ﺷﻬ َﺪ‬ ‫ﻟﻬ ْﻢ أﺳﺘﺎذ ﱄ ﰲ ﻣﻌﻬﺪ أﺑﻬﺎ اﻟﻌﻠﻤﻲ اﺳﻤﻪ )ﻣﺤﺴﻦ‬ ‫اﻟﺤﻮراﻧﻲ( ﻛﺎن أﺣﺪ اﻟﻘﺎدة اﻤﻴﺪاﻧﻴﻦ ﰲ اﻟﺠﻮﻻن‬ ‫ﺳﻨﺔ ‪ 1967‬ﺑﺄﻧﻬﻢ أﻣﺮوه وﺻﺤﺒﻪ ﺑﺎﻻﻧﺴﺤﺎب‬ ‫وأﻋﻠﻨﻮا ﺳﻘﻮط )اﻟﻘﻨﻴﻄﺮة( ﻗﺒﻞ ﺳﻘﻮﻃﻬﺎ ﺗﻤﻬﻴﺪا‬ ‫ﻟﺪﺧﻮل ﺟﻴﺶ إﴎاﺋﻴﻞ‪..‬وﻻ ﻣﺘﺼﻬْ ﻴﻨﻮن اﺳﺘﺨﺪﻣﻮا‬ ‫وﻣﻤﺎﻧﻌﻲ وﺗﺤ ّﺮرﻳ ّْﻲ‬ ‫ﻧﻔﻂ اﻟﻌﺮب ﻟﺘﺠﻤﻴﻊ ﻗﻮﻣﻴ ّْﻲ‬ ‫ْ‬ ‫ﻓﻨﺎدق ﻟﻨﺪن وﻧﻴﻮﻳﻮرك وﺑﺎرﻳﺲ وﺣﴩﻫﻢ ﰲ ﻗﻨﻮات‬ ‫وﺻﺤﻒ وﻣﺠﻼت ﺗﺪّﻋﻲ ﺗﻤﺜّﻴﻞ ﺟﺰﻳﺮﺗﻨﺎ اﻟﻌﺮﺑﻴّﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺤﺎﴏﻫﺎ ﻣﻦ ﻛ ّﻞ اﺗّﺠﺎﻫﺎﺗﻬﺎ‪..‬وﻻ )إﺧﻮان(‬ ‫ً‬ ‫ْ‬ ‫ﻓﺮﻗﺔ ﻛﻞ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫زادت ﻓِ َﺮ ُﻗﻬﻢ ﻋﲆ ﺛﻼث وﺳﺒﻌﻦ‬ ‫ﻫﻲ اﻟﻔﺮﻗﺔ اﻟﻨﺎّﺟﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻞ ﻣﺎ دﺧﻠﺖ إﺣﺪاﻫﺎ اﻟﺤﻜ َﻢ‬ ‫ﻟﻌﻨ َ ْﺖ أﺧﺘﻬﺎ‪ ،‬ﺣﺘّﻰ ﺑﺘﻨﺎ ﻧﺤﺘﺎجُ إﱃ ﻓﻘﻪٍ ﺟﺪﻳﺪ ﻟ ﱠﻠﻌﺎن‬ ‫وﻧﻌﻴ ُﺪ اﺑْﺘﻬﺎﻻﺗﻨﺎ ﻟﻴﻨﺘﴫَ ﻛ ّﻞ ﻣﻨﺎ ّ ﰲ ﻣﺒﺎﻫﻠﺘﻪ‪ .‬ﻓﺒﻦ‬ ‫إﺧﻮان )ﻻدِﻧﻴّﻦ( ﻣﻦ أﻫﻞ ّ‬ ‫اﻟﺴﻨّﺔ واﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‪ ،‬وﺑﻦ‬ ‫أﻧﻮاع ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎدﻳّﻦ ﻳﺘﻜﺎﻓﺮون ﺣﺴﺐَ ﺗﻘﻠﻴﻌﺎت‬ ‫اﻟﻘﻨﻮات واﻟﺼﺤﻒ‪ ،‬وﺑﻦ دﻳﻤﻮﻗﺮاﻃﻴﻦ ﻟ ْﻢ ﻳ ُْﺨ َﻠ ُﻘﻮا‬ ‫ﺻﺎﻟﺤﻦ ﻟﻬﺬا اﻤﺼﻄﻠﺢ‪ ،‬ودﻛﺘﺎﺗﻮرﻳﻦ ﻟ ْﻢ ﻳﺤﺴﻨﻮا‬ ‫اﻟﻘِ ﺘْ َﻠ َﺔ ﰲ ﺷﻌﻮﺑﻬﻢ‪ ،‬وﻟﱪاﻟﻴّﻦ أﻋﺮاب ﻳﻜﺘﻔﻮن ﻣﻦ‬ ‫ﻟﱪاﻟﻴّﺘﻬﻢ ﺑﺎﻟﱪاءة ﻣﻦ ذوﻳﻬﻢ وأرﺿﻬﻢ وأوﻃﺎﻧﻬﻢ‬ ‫وﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻌﻮن ﻓﻴﻬﺎ ﻓﻌْ ﻼ‪ ..‬ﺑﻦ ﻛﻞ ﻫﺬا أﻋﻠ ُﻦ ﻣﺎ‬ ‫ُ‬ ‫ﻗﻮﻣﻲ‪ ،‬أﺣﺐّ أرﴈ وإن‬ ‫ﻋﺮﺑﻲ‬ ‫ﻛﻨﺖ أﺧﻔﻴﻪ‪ :‬أﻧﺎ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ﺟﺎرت ﻋﲇّ‪ ،‬وأﻫﲇ ْ وإن َ‬ ‫ْ‬ ‫ﺿﻨّﻮا ﻋﲇّ‪ ..‬ﰲ ﻫﺬه اﻷﺟﻮاء‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫أرزاﻗﻬﻢ ﻋﱪ‬ ‫ﻛﺘﺒﺔ ُﻛ ِﺘﺒ َْﺖ ﻟﻬﻢ‬ ‫اﻟﻌﺮوﺑﻴّﺔ‪ ،‬ﻳﻨﱪي‬ ‫ٍ‬ ‫آذان )ﺟﺰﻳﺮﺗﻨﺎ(‪ ،‬ﻟﺘﻈﻬﺮ‬ ‫ﺻﺤﻒ ﺗﺼ ُﺪ ُر ﺟﺎﻧﺐَ أﺣ ِﺪ ِ‬ ‫ﻋﺒﻘﺮﻳﺎﺗﻬﻢ اﻟﻘﻮﻣﻴّﺔ )اﻹﺧﻮاﻧﻴﺔ( اﻟـ ‪ 74‬ﻟﺘﻔﻜﻴﻚ‬ ‫اﻟﺨﻄﺎب اﻤﺘﺼﻬﻦ ﻟﺪى اﻟﻜﺘﺎب اﻟﻌﺮب اﻟﺨ ّﻠﺺ ﰲ‬

‫ﺟﺰﻳﺮﺗﻬﻢ!!‬ ‫ﻓﻠﻬﻢ وﻟﻨﺎ وﻟﻠﺘﺎرﻳﺦ‪ ،‬ﺳﺄﺟ ّﺮبُ ﰲ ﺗﻔﻜﻴﻜﻴّﺘﻲ ﻫﺬه‬ ‫ﻧﺒﺬة ﻋﻦ ﺧﻄﺎﺑﻨﺎ ﰲ ﻗﻠﺐ اﻟﻌﺮوﺑﺔ ﻫﻨﺎ‪..‬ﻋ ّﻠﻬﻢ ﻳﺪرﻛﻮن‬ ‫ّ‬ ‫أن ﻋﻠﻴﻨﺎ أن ﻧﺒﺪأ ﺗﻔﻜﻴﻚ ﺧﻄﺎﺑﺎﺗﻨﺎ ﺑﺎﺳﺘﻘﻼل ﻋﻦ‬ ‫ﻓﻜﺮة اﻹﺧﻮاﻧﻴّﺔ اﻟﺘﻲ ﻟ ْﻢ ﺗﻨﺸﺄ ﻟﺪﻳﻨﺎ ‪-‬ذات زﻣﻦ‪-‬‬ ‫ﺳﻮى ﺿﻤﻦ وﺳﺎﺋﻞ إﻣﺎرات ﻋﺮﺑﻴﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺘﺼﺎرﻋﺔ‬ ‫وادّﻋﻰ ﻛﻞ ﻣﻨﻬﺎ إﺧﻮاﻧﻴّﺘﻪ ﺣﺘﻰ ﻧﺠﺢ ﻣﻨﻬﺎ ﻣﺎ ﻧﺠﺢ‬ ‫ﺑﺎﺳﻤﻬﺎ‪ ،‬ﺛ ّﻢ اﺳﺘُ‬ ‫ْ‬ ‫ﺨﺪﻣﺖ ﰲ أﻣﺎﻛﻦ أﺧﺮى ﻳﺼﺎر ُع‬ ‫ﻟﺒﺜﺖ ﻫﻨﺎك أن اﺳﺘﺤﺎﻟﺖْ‬ ‫ْ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ اﻹﺳﻼ ُم ﻏﺮه‪ ،‬وﻣﺎ‬ ‫ﻛﻮب ﻣﺆدّﻳﺔ إﱃ ّ‬ ‫اﻟﺴﻠﻄﺔ‬ ‫ﺧﻄﺎب‬ ‫إﱃ ﻣﺠﺮد‬ ‫ّ‬ ‫ﺳﻴﺎﳼ َر ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻛﺬﻟﻚ‪..‬أﻣﺎ ﻓﻜﺮة اﻟﺼﻬﻴﻮﻧﻴﺔ واﻟﺘّﺼﻬﻦ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺑﺎﺗﺖ‬ ‫ِ‬ ‫ﻟﻠﺒﺤﺚ ﻋﻨﻬﺎ وﻋﻦ‬ ‫ﻟﺪى اﻟﺒﺎﺣﺜﻦ اﻟﻌﺎﻤﻴﻦ ﻣﺜﺎرا‬ ‫ﻣﺼﺪرﻫﺎ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻜﺸﻒ اﻷﻳﺎم ﻣﺎ ﻳﻘﻄ ُﻊ وﻳﻜﺸﻒُ‬ ‫َ‬ ‫زﻳﻒ اﺳﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ‪ .‬ﻓﻨﺤ ُﻦ ﻧﺆﻣ ُﻦ ّ‬ ‫ﺑﺄن )إﴎاﺋﻴﻞ( اﻟﺘﻲ‬ ‫ْ‬ ‫ﻟﻴﺴﺖ ﺳﻮى آﺧﺮ‬ ‫اﻋﺘﱪت ﻣﻬﺪ ﺻﻬﻴﻮن واﻟﺼﻬﻴَﻨَﺔ‬ ‫ﻟﻌْ ﺒَﺔٍ وﺿﻌﺘﻬﺎ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ اﻟﻌﻈﻤﻰ ﻛﻘﺎﻋﺪة ﺗﺒﻘﻰ ﻫﻨﺎ‬ ‫ْ‬ ‫اﺳﺘﻄﺎﻋﺖ ﺟﻤﻊ ﻣﻦ ﺟﻤﻌﺘﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻌﺪ رﺣﻴﻠﻬﺎ‪ .‬إذ‬ ‫أورﺑﺎ واﻟﻌﺎﻟﻢ ﻣﻤّ ْﻦ ﻳﺘﺴﻤّ ﻮن ﻳﻬﻮدا‪ ،‬وﻳﺤﻤﻠﻮن ﺑﻘﺎﻳﺎ‬ ‫ﻣﻦ أﺳﺎﻃﺮ ﺗﺎرﻳﺨﻴﺔ ﻷﻣّ ﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺴﻤﻰ إﴎاﺋﻴﻞ‪،‬‬ ‫ْ‬ ‫وﺑﻨﺖ ﻟﻬﻢ ﺗﺎرﻳﺨﺎ‬ ‫وزﺟّ ْﺖ ﺑﻬﻢ ﰲ ﻫﺬا اﻤﻜﺎن‪،‬‬ ‫وﺣﺪّدت ﻟﻬﻢ ﻣﻜﺎﻧﺎ ﻫﻮ ﻓﻠﺴﻄﻦ‪ .‬وﻟﻴﺲ ﻫﻨﺎك ﻣﻦ ﻻ‬ ‫ُ‬ ‫ﻳﻌﺮف اﻤﺮاﺟﻌﺎت اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺰﺧﺮ ﺑﻬﺎ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﻴﻮم ﺣﻮل ﺣﻘﻴﻘﺔ إﴎاﺋﻴﻞ وﻣﻜﺎﻧﻬﺎ‪ ،‬واﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ‬ ‫)ﺻﻬﻴﻮن( وﺣﻘﻴﻘﺘﻪ وﻣﻜﺎﻧﻪ‪ ،‬وﻫﻞ ﻋُ ِﺮ َﻓﺎ ﻓﻌﻼ؟‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ إﴎاﺋﻴﻞ ﻣﺠﺮد ﻗﺒﻴﻠﺔ ﻋﺮﺑﻴّﺔ أ ُ ْ‬ ‫ْ‬ ‫ﻃﻠ َِﻖ‬ ‫وﺳﻮاء‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ أﻣّ ﺔ ﻣﻦ ﺑﺎب ّ‬ ‫)إن إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻛﺎن أﻣّ ﺔ( وﻛﺎن‬ ‫ﺻﻬﻴﻮن ﻳﻘﻊ ﰲ ﻓﻠﺴﻄﻦ أو ﰲ ﺟﺰﻳﺮة اﻟﻌﺮب‪ّ ،‬‬ ‫ﻓﺈن‬ ‫ﻓﻜﺮة )ﺑﻨﻲ إﴎاﺋﻴﻞ( ﺗﺴﺎوي ﻓﻜﺮة )ﻃﺴﻢ وﺟﺪﻳﺲ‬ ‫وﻋﺎد وﺛﻤﻮد(‪ ،‬وﺳﻴﺜﺒﺖ اﻟﺘﺎرﻳﺦ ﺑﺄن اﻟﴫاع اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫اﻹﴎاﺋﻴﲇ ﻟﻴﺲ ﺳﻮى ﺻﻨﻌﺔ ﺗﻨﺘﻬﻲ ﺑﺎﻧﺘﻬﺎء ﻣﻨﻔﻌﺔ‬ ‫ﻫﺬه )اﻟﻘﺎﻋﺪة ‪ -‬إﴎاﺋﻴﻞ( ﻟﻮاﺿﻌﻴﻬﺎ وﺻﺎﻧﻌﻴﻬﺎ‪.‬‬

‫‪gaafar@alsharq.net.sa‬‬

‫»ﻳﻮﻟـﺪ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﻨـﺎس أﺣـﺮارا ً‬ ‫ﻣﺘﺴـﺎوﻳﻦ ﰲ اﻟﻜﺮاﻣـﺔ واﻟﺤﻘـﻮق‪،‬‬ ‫وﻗﺪ وﻫﺒـﻮا ﻋﻘﻼً وﺿﻤـﺮا ً وﻋﻠﻴﻬﻢ‬ ‫أن ﻳﻌﺎﻣـﻞ ﺑﻌﻀﻬـﻢ ﺑﻌﻀـﺎ ً ﺑـﺮوح‬ ‫اﻹﺧـﺎء«‪ ،‬ﻫﻜـﺬا ﺗﻨﺺ اﻤـﺎدة اﻷوﱃ‬ ‫ﻣـﻦ اﻹﻋـﻼن اﻟﻌﺎﻤـﻲ ﻟﺤﻘـﻮق‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻷﻧﻈﻤﺔ اﻟﺸـﻤﻮﻟﻴﺔ‬ ‫واﻻﺳﺘﺒﺪادﻳﺔ ‪ -‬وﺧﻼﻓﺎ ﻟﺬﻟﻚ ‪ -‬ﺗﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋﲆ ﺳـﻠﺐ اﻟﻔﺮد واﻤﺠﺘﻤـﻊ ﺣﺮﻳﺘﻪ‬ ‫وإرادﺗـﻪ‪ ،‬وﻣﺴـﺨﻪ ﻟﻴﻜـﻮن ﺗﺎﺑﻌـﺎ‬ ‫وﻣﺪﺟﻨﺎ‪.‬‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻔﻘﺪ اﻹﻧﺴـﺎن ﺣﺮﻳﺘﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻔﻜﺮ اﻤﺴـﺘﻘﻞ واﻟﺘﻌﺒﺮ‪ ،‬واﻟﻘﺪرة‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻪ ﻳﺘﺤﻮل إﱃ‬ ‫ﻛﺎﺋـﻦ ﺗﺎﺑـﻊ‪ ،‬ﺧﺎﻧﻊ‪ ،‬ﻏﺮ ﻗـﺎدر ﻋﲆ‬ ‫اﻹﻧﺘﺎج واﻹﺑـﺪاع‪ ،‬وﺗﺘﻮﻟﺪ ﻟﺪﻳﻪ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻻﺗﻜﺎﻟﻴﺔ واﻟﻬـﺮوب ﻣﻦ ﺗﺤﻤﻞ‬ ‫اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ‪ .‬أﻣﺎ اﻟﻔﺮد اﻟﺤﺮ واﻤﺴﺘﻘﻞ‬ ‫ﰲ ﺑﻴﺌﺘﻪ وﻣﺠﺘﻤﻌـﻪ ودوﻟﺘﻪ‪ ،‬ﻳﻨﻄﻠﻖ‬ ‫ﺑـﻜﻞ ﺛﻘـﺔ ﺳـﺎﺑﺮا ً أﻏـﻮار اﻹﺑـﺪاع‬ ‫واﻟﺘﻤﻴـﺰ وﻳﻘﺪم ﻤﺠﺘﻤﻌـﻪ وﻟﻮﻃﻨﻪ‬ ‫أﻓﻀﻞ ﻣﺎ ﻟﺪﻳﻪ‪.‬‬ ‫ﻃﺒﻴﻌـﺔ اﻷﻧﻈﻤﺔ اﻻﺳـﺘﺒﺪادﻳﺔ‬ ‫أﻧﻬـﺎ ﻻ ﺗﺴـﺘﻮﻋﺐ اﻟﺘﻨـﻮع ﰲ اﻵراء‬ ‫واﻷﻓﻜﺎر واﻤﻤﺎرﺳﺎت اﻟﻨﻘﺪﻳﺔ اﻟﺤﺮة‬ ‫واﻤﺴـﺘﻘﻠﺔ‪ ،‬ﺑﻞ ﺗﺤﺎرب ﻛﻞ أﺷـﻜﺎل‬ ‫ذﻟﻚ ﺑﴬاوة وﻋﻨـﻒ‪ ،‬اﻋﺘﻘﺎدا ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﺑﺄﻧﻬﺎ ﺗﺴـﻴﻄﺮ ﰲ اﻟﻨﻬﺎﻳـﺔ ﻋﲆ أزﻣﺔ‬ ‫اﻷﻣـﻮر‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻟﻮ ﻛﺎن ﻋﲆ ﺣﺴـﺎب‬ ‫ﺣﺮﻳﺔ وﻛﺮاﻣﺔ أﺑﻨﺎء ﺷﻌﺒﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺗﻠﻌﺐ وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم اﻤﺴﻴﻄﺮ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ رﺳـﻤﻴﺎ‪ ،‬وﺑﺮاﻣـﺞ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‬ ‫اﻤﻮﺟﻬﺔ أﻳﻀـﺎ دورا ً ﺑـﺎرزا ً ﰲ ﺗﺄﻛﻴﺪ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻟﻔﻜـﺮ اﻷﺣﺎدﻳﻦ‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ‬ ‫ﻻ ﺗﺴـﻤﺢ ﺑﺤﺮﻳﺔ ﺗﺪاول وﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ‬ ‫وﺑﺤﺚ اﻷﻓﻜﺎر اﻤﺘﻌـﺪدة واﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺆﻛﺪ ﻫـﺬه اﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ ﻋـﲆ ﺛﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺘﺒﻌﻴـﺔ ﻟﻠﻘﻴـﺎدة‪ ،‬واﻟﻄﺎﻋﺔ اﻟﻌﻤﻴﺎء‬ ‫ﻟﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻔﻮﻳﻀﻬـﺎ ﻟﻠﺘﻔﻜﺮ ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻨﺎس‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أن أدوات اﻟﻘﻬـﺮ أﻳﻀـﺎ‬

‫وﺑﻌﺪ ﻫﺬا اﻹﻳﻀﺎح اﻟــﴬوري ﻟﻜﺘّﺎب ﺗﻔﻜﻴﻚ‬ ‫اﻟﺨﻄﺎب اﻤﺘﺼﻬﻦ اﻟﺬﻳﻦ ّ‬ ‫رﺷﺤﻮا ﻛﺘﺎّﺑﻨﺎ وأﺑﻨﺎءﻧﺎ‬ ‫ﻛﻲ ﻳﺠﺪوا ﻣﺎ‬ ‫ﰲ ﻗﻠﺐ ﺟﺰﻳﺮة اﻟﻌﺮب ﻟﻠﺘّﺼﻬﻦ‪ْ ،‬‬ ‫ﻳﺮﴈْ ﺻﺤﻔﻬﻢ اﻟﺘﻲ ﺗﻔ ﱢﻜ ُﻚ اﻟﺨﻄﺎبَ اﻤﺘﺼﻬﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺤﺖ ﺑﻘﺎﻳﺎ ﻗﻮاﻋﺪ َﻣ ْﻦ َ‬ ‫ﺧﻠﻖ ﻓﻜﺮة اﻟﺼﻬﻴﻮﻧﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﺼﻬﻦ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﻫﺬا اﻹﻳﻀﺎح ﻋﻦ ﺟﻮﻫﺮ اﻟﺘﺎرﻳﺦ‪،‬‬ ‫أﺗﻤﻨﻰ ﻣﻦ أﺣﺒﺘﻨﺎ وأﺑﻨﺎﺋﻨﺎ ﻣﻦ أوﻟﺌﻚ اﻟﻜﺘﺎّب أ ْن ﻳﻌﻮا‬ ‫ّ‬ ‫ﺑﺄن اﻹﺧﻮاﻧﻴّﺔ واﻟﺼﻬﻴﻮﻧﻴﺔ واﻟﺴﻠﻔﻴﺔ واﻷﺷﻌﺮﻳﺔ‬ ‫واﻟﺘﺸﻴّﻊ واﻟﻘﻮﻣﻴﺔ وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻤﺼﻄﻠﺤﺎت ﻟﻢ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﺬي ﻛﺎن ﻳﻨﻌﻰ ﻧﻔﺴﻪ ﺑﺄﻧﻪ‬ ‫ﺗﻌ ْﺪ ﺗﻨﻄﲇ ْ ﻋﲆ‬ ‫ّ‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ )اﻗﺮأ( اﻟﺬي ﻻ ﻳﻘﺮأ‪ ،‬وأﻧﻪ اﻟﻴﻮم ﻳﺘﻌﺪّى‬ ‫ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﻘﺮاﺋﻴﺔ إﱃ اﻟﻔﻘﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﺑﺠﻤﻴﻊ ﺟﻮاﻧﺒﻪ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ واﻟﻔﻠﺴﻔﻴﺔ واﻟﻨّﻔﻌﻴﺔ‪ّ ،‬‬ ‫وأن زﻣﻦ ﻗﻨﻮات‬ ‫وﺻﺤﻒ اﻤﻨﺎﺑﺤﺔ ﺻﺎر ﻣﺠﺮد ﻛﺎرﻳﻜﺎﺗﻮر ﻳﺮاه‬ ‫ﺿﺎﺣﻜﺎ‪ ..‬وﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻘﺎر ُن ﻛﺎﺗﺐ ﰲ ﻫﺬه اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ‬ ‫ﺳﻠﻮك َﻗﺘَ َﻠﺔ اﻟﺸﻌﺐ اﻟﺴﻮريّ ﺑﺈﴎاﺋﻴﻞ‪ ،‬وﻳﺘﺴﺎء ُل‪:‬‬ ‫ﻫﻞ ﻧﻌﺘﺬ ُر ﻹﴎاﺋﻴﻞ‪ّ ،‬‬ ‫ﻓﺈن اﻟﻘﺮاءة ّ‬ ‫اﻟﺴﻮﻳﺔ ﻤﻘﺎﻟﻪ‬ ‫ُ‬ ‫ﺗﻜﺮس‬ ‫ﻻ ﺗﻌﻨﻲ ﺗﱪﺋﺔ إﴎاﺋﻴﻞ ﻛﻤﺤﺘﻞ وﻗﺎﺗﻞ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫ﻗﻴﺎﺳﻴّﺘﻬﺎ ﰲ ذﻟﻚ‪ ،‬وﻣﻦ ﻟ ْﻢ ﻳﻔﻬ ْﻢ ﻫﺬا ﻓﻌﻠﻴﻪ إﻋﺎدة‬ ‫اﻟﺪراﺳﺔ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ إذا ﻛﺎن ﻣﺆﻫﻠﻪ ﻣﺰوّرا ﰲ زﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪّﻛﱰة اﻤﺰوّرة‪ ،‬وﻣﻦ اﻤﻀﺤﻚ أن ﻳﺴﺘﺨﺪم ﻛﺎﺗﺐ‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻤﻘﺎﻟﺔ ﺗﺤﺖ ﺑﻨﺪ ) اﻟﺨﻄﺎب اﻤﺘﺼﻬﻦ(! ﻛﻤﺎ‬ ‫أن ﻣﻦ اﻤﻀﺤﻚ ﺟﺪا أن ﻳﻜﻮن ﻣﻦ أﺑﻨﺎﺋﻨﺎ ﰲ ﻗﻠﺐ‬ ‫ﺟﺰﻳﺮﺗﻨﺎ ﰲ ﻓﻜﺮه ﻣﻦ ﻳﺸﺒﻪ ﻣﺸﺠﻌﻲ ﻛﺮة اﻟﻘﺪم‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻨﻔﺠﺮون ﺣﻤﺎﺳﺎ ﻟﺮﻳﺎل ﻣﺪرﻳﺪ أو ﺟﻮﻓﻨﺘﺲ‪،‬‬ ‫ﻛﻠﻤﺎ ﺻﻌ َﺪ ﺣﺰبٌ إﱃ اﻟﺤﻜﻢ ﻋﲆ ﻛﺘﻒ اﻟﺪﻳﻦ‬ ‫واﻷﻳﺪﻳﻮﻟﻮﺟﻴﺎ ﺻﻔﻘﻮا وداﻓﻌﻮا واﻧﺘﻤﻮا دون ﻋﻼﻗﺔ‬ ‫ﻟﻬﺬه اﻵﻳﺪﻳﻮﻟﻮﺟﻴﺔ ﺑﻤﻜﺎﻧﻬﺎ!‬ ‫وﻣﺎ داﻣﺖ اﻷدﻟﺠﺔ ﴐورة ﻟﺪﻏﺪﻏﺔ ﻣﺸﺎﻋﺮ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫واﻟﺸﻌﻮب ﻟﻠﻮﺻﻮل إﱃ أﻫﺪاف اﻟﺴﻠﻄﺔ‪ ،‬ﻓﻌﲆ‬ ‫اﻟﺸﻌﻮب اﻧﺘﺰاع أدﻟﺠﺘﻬﺎ ﻣﻦ ﻗﻠﺒﻬﺎ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ﺑﻌﺪ‬ ‫أن أﺛﺒﺖ اﻟﺘﺎرﻳﺦ ﻓﺸﻞ اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ ﻟﻜﻞ ﻧﻈﺮﻳﺔ ﻻ ﺗﻨﺸﺄ‬ ‫ﰲ أرﺿﻬﺎ وﻗﻮﻣﻬﺎ‪ ،‬وﻗﺪ ﻃﺒ َّﻖ اﻟﻘﻮم ﰲ ﻣﴫ واﻟﺸﺎم‬ ‫واﻟﻌﺮاق ﻛﻞ ﻫﺬه اﻟﻨﻈﺮﻳﺎت ووﺻﻠﻮا اﻟﻴﻮم إﱃ‬ ‫ﺗﺠﺮﺑﺔ ﻣﺎ ﻳﻌﻴﺸﻪ أﺑﻨﺎء ﺟﺰﻳﺮة اﻟﻌﺮب ﺑﻜﻞ أﻗﻄﺎرﻫﺎ‬ ‫ﻣﻨﺬ ﻗﺮون‪ ،‬وﻗﺪ ﻳﻨﺠﺤﻮن أو ﻳﻔﺸﻠﻮن ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫ُ‬ ‫ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻛﺘﺎﺑﺔٍ‬ ‫ﺗﻌﺪد اﻟﻘﻮﻣﻴﺎت‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﻋﲆ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻦ َﻛﺘَﺒَﺘِﻨﺎ ﺳﻮى اﺳﺘﻘﺮاء اﻟﺘﺎرﻳﺦ‪ ،‬وﻗﺪ ﻳﻔﻬﻤﻮن‬ ‫ّ‬ ‫ﺑﺄن ﻓﻜﺮة )اﻷ َ ْﺧ َﻮﻧَﺔ( ﻏﺮ ﻗﺎﺑﻠﺔ ﻟﻔﻜﺮة اﻟﺨﻼﻓﺔ‪،‬‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫رﻓﻌﺖ ﺷﻌﺎر‬ ‫ﺑﺪﻟﻴﻞ أن أﻗﻄﺎرﻧﺎ اﻟﺘﻲ »اﺳﺘﺨﻮَﺟَ ْﺖ«‬ ‫اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ اﻟﺬي ﻳﺨﺘﻠﻒ ﻋﻦ ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﺨﻼﻓﺔ‪..‬‬ ‫وﻋﻠﻴﻬﻢ أن ﻳﺪرﻛﻮا ّ‬ ‫ﺼﻬْ ُ َ‬ ‫ـﻦ َ‬ ‫ﺑﺄن اﻟﺘّ َ‬ ‫ﺑﺎت ﻓﻜﺮ ًة ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻓﻜﺮة اﻟﺒﻌﺜﻴﺔ واﻻﺷﱰاﻛﻴﺔ وﻏﺮﻫﻤﺎ ﻣﻦ اﻟﺸﻌﺎرات‬ ‫اﻟﺒﺎﺋﺪة‪ ،‬وأﻻ ّ ﻳﺘﻌﺎو َن أﺣ ٌﺪ ﻣ ْﻦ ﺻﻬﺎﻳﻨﻨﺎ ﻣﻊ ﺑﻘﺎﻳﺎ‬ ‫ﺻﻬﻴﻮﻧﻴﺔ ﺑﺎﺗﺖ ﻋﲆ ﺷﻔﺎ أ ْن ﺗﺒﻴﺪْ‪..‬‬

‫ﺗﻤﺎرس ﺑﺸﻜﻞ ﻋﻨﻴﻒ ﻤﺠﺮد اﻟﺘﻔﻜﺮ‬ ‫ﺑﺼـﻮرة ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ أو اﻻﻋﺘﻘﺎد ﺑﺮأي‬ ‫آﺧـﺮ‪ ،‬أو اﺗﺨـﺎذ ﻣﻮﻗـﻒ ﺧـﻼف ﻣﺎ‬ ‫ﻫﻮ ﺳـﺎﺋﺪ‪ ،‬ﻟﺬا ﻧﺮى اﻟﺴﺠﻮن ﺗﻜﺘﻆ‬ ‫ﺑﺎﻤﻌﺎرﺿـﻦ ﻣـﻦ أﺻﺤـﺎب اﻵراء‬ ‫ﺳـﻮاء ﻛﺎﻧﺖ ﻓﻜﺮﻳﺔ أو ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ أو‬ ‫دﻳﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺘﻠﺒﺲ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﺑـﺪوره – وﻣﻊ‬ ‫ﻣﺮور اﻟﺰﻣﻦ –ﻫﺬا اﻟﻨﻬﺞ ﻟﻴﺘﺤﻮل إﱃ‬ ‫ﺣﺎرس ﻟﻠﻔﻜﺮ اﻷﺣﺎدي‪ ،‬ورادع أﻣﺎم‬ ‫أي ﻓﻜـﺮة ﺟﺪﻳـﺪة أو رأي ﻣﺴـﺘﻘﻞ‪،‬‬ ‫ﺧﻮﻓـﺎ ﻣـﻦ ﺳـﻄﻮة اﻟﺴـﻠﻄﺎت أو‬ ‫رﻏﺒـﺔ ﰲ اﻻﻧﻜﻔـﺎء وﻋـﺪم اﻟﺼـﺪام‬ ‫واﻤﻮاﺟﻬـﺔ‪ ،‬وﻳﻤـﺎرس ﻋـﲆ اﻟﻔـﺮد‬ ‫ﺿﻐﻮﻃـﺎ ً ﻛﺒﺮة ﺗﺤﺪ ﻣﻦ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ‬ ‫ﺣﺮﻳﺎﺗﻪ اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻻ ﺷـﻚ أن ﺑﺮاﻣـﺞ اﻟﺘﺪﺟـﻦ‬ ‫واﻟﱰوﻳـﺾ اﻤﻤﻨﻬﺠـﺔ ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻌﺎت‬ ‫ﺗـﺆدي إﱃ ﺧﻤـﻮل اﻟﻔﻜـﺮ‪ ،‬واﻧﻌـﺪام‬ ‫اﻹﺑـﺪاع واﻟﺘﺠﺪﻳـﺪ‪ ،‬وﺗﺨﻠـﻖ ﺣﺎﻻت‬ ‫ﻣﻦ اﻻﺣﺘﻘـﺎن اﻟﻔﻜﺮي واﻟﺴـﻴﺎﳼ‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ اﻤﺪﻣـﺮ‪ .‬وﻗـﺪ وﺻﻠﺖ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻌـﺎت اﻤﺘﻘﺪﻣـﺔ إﱃ أن إﻃﻼق‬ ‫اﻟﺤﺮﻳﺎت اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ واﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ودﻋﻢ‬ ‫ﻣﻤﺎرﺳـﺘﻬﺎ ﺿﻤﻦ آﻟﻴﺎت دﺳـﺘﻮرﻳﺔ‬ ‫وﻗﺎﻧﻮﻧﻴـﺔ واﺿﺤـﺔ ﻫـﻮ اﻟﻀﻤـﺎن‬ ‫ﻟﻠﺘﻘﺪم ﺑﻌﻴﺪا ﻋﻦ اﻻﻧﺰﻻق إﱃ ﻣﻨﺤﺪر‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﺎﺗﻮرﻳﺔ واﻻﺳـﺘﺒﺪاد اﻟﺬي ﻳﺪﻣﺮ‬ ‫ﻗﺪرات اﻤﺠﺘﻤﻊ وﻳﺠﻌﻠﻪ ﻣﺘﺂﻛﻼً‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ أﺟـﻞ اﻟﺨـﺮوج ﻣـﻦ ﻫـﺬه‬ ‫اﻟﻘﻴـﻮد اﻤﻜﺒﻠـﺔ واﻤﻔﺮوﺿـﺔ ﻋـﲆ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ أو اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻢ ﺗﺒﻨﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻠﻪ‬ ‫ﻗﴪﻳـﺎ ً ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﺨـﻮف‪ ،‬ﻓﺈﻧﻪ ﻻ ﺑﺪ‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﻌﺰﻳـﺰ ﻣﻜﺎﻧﺔ اﻟﻔـﺮد وﻛﺮاﻣﺘﻪ‬ ‫وﺿﻤﺎن ﺣﺮﻳﺘـﻪ واﺳـﺘﻘﻼﻟﻴﺔ رأﻳﻪ‬ ‫وﻓﻜﺮه‪ .‬ﻣـﻦ ﻫﻨﺎ ﻳﻨﺒﻐﻲ اﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋﲆ‬ ‫ﻓﺘـﺢ ﺑﺎب اﻟﺤـﻮار اﻟﺤـﺮ واﻤﺘﻮازن‪،‬‬ ‫واﻟﺴـﻤﺎح ﺑﺎﻟﻨﻘﺪ اﻟﺒﻨـﺎء ﺑﻜﻞ ﺣﺮﻳﺔ‬ ‫ووﺿـﻮح‪ ،‬وإﻃـﻼق اﻤﺠـﺎل أﻣـﺎم‬ ‫اﻹﺑﺪاع واﻟﺘﺠﺪﻳـﺪ اﻟﻔﻜﺮي‪ ،‬وﺿﻤﺎن‬ ‫اﻟﺤﺮﻳﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‪.‬‬

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ﻛﻴﻒ‬ ‫ﻳﺤﻜﻢ‬ ‫ﻗﻀﺎﺗﻨﺎ؟‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫ﺗﺴـﻊ ﺳـﻨﻮات اﺳـﺘﻐﺮق اﻟﺤﻜـﻢ ﻟﻠﻔﺘﺎة‬ ‫اﻤﺼﺎﺑـﺔ ﰲ ﻗﻄﺎر اﻤﻮت ﰲ أﺣـﺪ ﻣﻼﻫﻲ اﻟﺨﱪ‪،‬‬ ‫واﻟﻨﻬﺎﻳـﺔ ﺗﻌﻮﻳﺾ ﺑﻤﺒﻠـﻎ ‪ 484‬أﻟﻒ رﻳﺎل ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻧﴩت »اﻟﴩق«‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ ً ﺑﺄن واﻟﺪﻫﺎ دﻓﻊ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺘﺴﻊ ﺳﻨﻮات ‪ 450‬أﻟﻒ رﻳﺎل ﺛﻤﻨﺎ ً ﻟﻌﻼج اﺑﻨﺘﻪ‬ ‫َ‬ ‫ﺗﺸﻒ ﺣﺘﻰ اﻵن‪ ،‬اﻟﺠﺪﻳﺮ ﺑﺎﻟﺬﻛﺮ أﻧﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻟﻢ‬ ‫ﻧﻔﺲ اﻟﺤﺎدﺛﺔ ﺗﻮﻓﻴﺖ ﻓﺘﺎﺗـﺎن وأﺻﻴﺒﺖ ﺛﺎﻟﺜﺔ‬ ‫ﺑﺈﻋﺎﻗﺔ ﻣﺴـﺘﺪﻳﻤﺔ‪ ،‬ﺧﻼل اﻟﺘﺴﻊ ﺳﻨﻮات اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻣﻀﺖ ﻟﻮ ﻋﻮﻗﺒﺖ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻼﻫﻲ ﻋﻘﻮﺑﺔ رادﻋﺔ‬ ‫وﻋﺎﺟﻠـﺔ ﻤﺎ ﺷـﺎﻫﺪﻧﺎ ﻛﺎرﺛﺔ ﻣﻼﻫـﻲ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﺸﻬﺮ اﻤﺎﴈ‪ ،‬وﻻ ﺣﺎدﺛﺔ ﻣﻼﻫﻲ ﺟﺪة اﻟﺸﻬﺮ‬ ‫اﻟﺬي ﻗﺒﻠﻪ‪.‬‬ ‫ﻻ ﳾء ﻳﺨﻴـﻒ أﺻﺤـﺎب اﻤﻼﻫﻲ ﺳـﻮى‬ ‫اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت اﻟﺮادﻋﺔ اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﺠﻌﻠﻬﻢ ﻳﺤﺮﺻﻮن‬ ‫ﻋـﲆ ﺻﻴﺎﻧـﺔ أﻟﻌﺎﺑﻬـﻢ واﻟﺤـﺮص ﻋـﲆ ﻗﻄﻊ‬ ‫اﻟﻐﻴﺎر اﻷﺻﻠﻴﺔ وﻋﲆ ﻣﺼﻨﱢﻌِ ﻦ ﻣﻮﺛﻮق ﻓﻴﻬﻢ‪.‬‬ ‫أﻋـﱰف أن وزارة اﻟﻌﺪل ﺗﻄـﻮرت ﻛﺜﺮا ً ﰲ‬ ‫وﺟﻮد وزﻳﺮ اﻟﻌﺪل اﻟﺸﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻴﴗ اﻟﺬي‬ ‫ﺟﻌﻞ ﻣﻦ ﻋﺬاب ﻣﺸﺎوﻳﺮ ﻛﺘﺎﺑﺔ اﻟﻌﺪل ﺷﻴﺌﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺎﴈ‪ ،‬وﻋﻤﻠﻴﺎت ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺣﻔﻆ اﻟﺼﻜﻮك اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﺗﻜﺘﺐ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﺑﺪاﺋﻴـﺔ ﻋﺮﺿﺔ ﻟﻠﻀﻴﺎع‬ ‫واﻟﺘﺸـﻮﻳﻪ أﺻﺒﺤـﺖ ﺗﺤﻔـﻆ ﺑﻄﺮﻳﻘـﺔ آﻟﻴـﺔ‬ ‫ﻣﺤﻜﻤﺔ‪ ،‬وﺗﻄﻮرات أﺧﺮى ﻃﺎﻟﺖ وزارة اﻟﻌﺪل‪،‬‬ ‫وﻟﻜـﻦ ﻣـﻦ ﻳﻨﻈـﺮ إﱃ أﺣـﻜﺎم اﻟﺘﻌﻮﻳﻀﺎت ﰲ‬ ‫ﺑﻼدﻧﺎ ﻳﺼﺎب ﺑﺎﻟﺪﻫﺸﺔ واﻹﺣﺒﺎط‪ ،‬أﻧﺎس ﺗﻔﻘﺪ‬ ‫أرواﺣﻬـﺎ أو ﻗﻮاﻫﺎ وﺳـﻨﻦ ﻃـﻮال ﰲ اﻤﺤﺎﻛﻢ‬ ‫وﻣﻦ ﺛﻢ ﺣﻜﻢ ﻻ ﻳﻔـﻲ ﺑﻤﺎ ﴏف ﻋﲆ اﻤﺼﺎب‬ ‫ﻣﻦ أﻣـﻮال ﻟﻠﻌـﻼج ﻏﺮ ﺳـﻨﻦ اﻷﻟـﻢ واﻟﻘﻬﺮ‬ ‫واﻟﻌﺠـﺰ‪ ،‬اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت اﻤﻐﻠﻈﺔ اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﺼﺪرﻫﺎ‬ ‫اﻤﺤﺎﻛـﻢ ﻫﻲ ﺣﺠﺮ اﻷﺳـﺎس ﻟﻀﻤﺎن ﺳـﻼﻣﺔ‬ ‫ﺑﻘﻴـﺔ اﻤﻮاﻃﻨﻦ واﻤﻘﻴﻤﻦ ﻣـﻦ ﻛﻮارث ﻗﺎدﻣﺔ‬ ‫ﰲ ﻣـﺪن اﻤﻼﻫـﻲ‪ ،‬ﰲ اﻤـﺪارس ‪ ،‬ﰲ اﻟﻄـﺮق‪ ،‬ﰲ‬ ‫اﻤﺴﺎﻛﻦ ﺣﺘﻰ ﰲ ﺑﻄﻮن اﻷودﻳﺔ‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬


‫رأي‬

‫حامد بن عقيل‬ ‫‪haqail@alsharq.net.sa‬‬

‫ع�ام ‪2007‬م وي أح�د اس�تطاعات الع�دد‬ ‫(‪ )579‬م�ن مجل�ة (العربي) ي�روي «محمد امني‬ ‫قندي�ل» هذه القصة‪« :‬كنا نتج�ول ي أبهاء امتحف‬ ‫الوطن�ي الصيني‪ ،‬ح�ن توقف مرافقي وأش�ار إى‬ ‫رقعة من الورق‪ ،‬أش�به بعق�د صغر مكتوب باللغة‬ ‫الصيني�ة‪ ،‬دون رون�ق وا جم�ال‪ ،‬ق�ال ي‪« :‬ه�ذا‬ ‫العقد وقعه ‪ 18‬فاح�اً‪ ،‬هم الذين أنقذوا الصن من‬ ‫امجاع�ة»‪ ،‬ل�م أص�دق امبالغة ي كلمات�ه‪ ،‬ولم تكن‬ ‫الوثيقة توحي أنها قادرة عى إنقاذ أمة بهذا الحجم‪،‬‬ ‫ولك�ن كان عي أن أبحث عن مغزاها‪ ،‬لعلنا نصل إى‬ ‫وثيقة مثلها تنقذ عامنا العربي من أحواله امردية‪.‬‬ ‫لقد كان الحزب الش�يوعي الصين�ي واحدا ً من أكثر‬ ‫اأح�زاب ع�داء للفردي�ة واملكي�ة الخاص�ة‪ ،‬ومنذ‬ ‫الس�نوات اأوى لثورة ‪1949‬م التي قادها ماو تي‬ ‫تونج والحكومة تملك كل اأراي‪ ،‬فقد استعان ماو‬ ‫ي حربه الطويلة بالفاحن‪ ،‬وليس بعمال امدن كما‬ ‫كانت النظرية اماركسية تؤمن‪ ،‬وأثناء الحرب اأهلية‬ ‫س�ار جيش الفاحن خلفه ي مس�رة طويلة بلغت‬ ‫‪ 700‬مي�ل حتى يختبئ�وا جميعا ي الجب�ال‪ ،‬وبعد‬ ‫انتصار الث�ورة أطلق «ماو» أوى حماته التطهرية‬ ‫ي مواجهة «أعداء الشعب» من ماك اأرض القدامى‬ ‫وتخلص منهم ي ربة واحدة‪ ،‬تحولت اأرض كلها‬ ‫إى ملكية الدولة ي عام ‪1950‬م‪ ،‬كان الهدف امعلن‬ ‫ه�و ن�زع اأراي من ام�اك وإعطاؤه�ا للفاحن‬ ‫الذين يعملون فيها‪ ،‬ولك�ن اأرض أخذت بعيدا ً عن‬ ‫الجميع‪ ،‬وبدأت الدولة ي تقليد النموذج الس�وفييتي‬ ‫ي إقام�ة امزارع الجماعية‪ ،‬ث�م تجميع القرى ونقل‬ ‫م�ا عليها من مئات البيوت والعائ�ات والحيوانات‪،‬‬ ‫ليكونوا جميع�ا مزارع جماعي�ة‪ ،‬وي عام ‪1952‬م‬ ‫ص�در قانون آخر بتحريم ملكي�ة امصانع وامناجم‬ ‫واإنش�اءات وامواص�ات ول�م تنج حت�ى امحات‬ ‫الصغ�رة التي كانت تديرها اأر وتقرر أن تتحول‬ ‫جميعا إى محات مجمعة‪ .‬بعد ذلك بسنوات فشلت‬ ‫فك�رة امزارع الجماعية‪ ،‬واس�تطالت أيام الجوع ي‬ ‫الريف الصيني حتى نهاية الس�بعينيات‪ ،‬ولم يتغر‬ ‫ذلك الواقع امؤلم إا عى أيدي مجموعة من الفاحن‬

‫تحولت تجربتهم اآن إى واحدة من أس�اطر الصن‬ ‫امعارة‪.‬‬ ‫بدأت القص�ة ي قرية وعرة تس�مى زيوجانج‪ ،‬كان‬ ‫أهلها يعيش�ون ي فق�ر مدق�ع‪ ،‬إذ ا يتجاوز دخل‬ ‫الف�رد فيها ‪ 20‬يوان�ا ً ي العام (أي م�ا يوازي ‪5.2‬‬ ‫دوار) كان�وا من أفقر الفاحن ي العالم‪ ،‬لدرجة أن‬ ‫عدي�دا ً منهم هجروا اأرض وتحولوا إى ش�حاذين‪،‬‬ ‫ثم ق�ام ‪ 18‬فاحا ً من الذين أصابهم اليأس وش�دة‬ ‫الجوع بمغامرة‪ ،‬استصلحوا رقعة كبرة من اأرض‬ ‫كان�ت تغطيها اأعش�اب وقس�موها بينهم إى قطع‬ ‫صغ�رة‪ ،‬كانوا يدركون أن هذا اأم�ر خرق لقانون‬ ‫عدم التملك يمكن أن يودي بهم إى السجن ومصادرة‬ ‫امحاصي�ل‪ ،‬ولكنهم وقعوا فيما بينهم اتفاقا ً بصموا‬ ‫عليه بأصابعهم ي ديس�مر ‪1978‬م يتعهدون فيه‬ ‫إذا تع�رض واحد منهم للموت أو الس�جن فإن عى‬ ‫اآخري�ن أن يقوم�وا برعاية أرت�ه‪ .‬كانت الخطوة‬ ‫التالي�ة هي ذهابهم إى امس�ؤولن امحلي�ن‪ ،‬كانوا‬ ‫يحمل�ون عرضا جريئ�ا ولكنه منطق�ي‪ ،‬يتعهدون‬ ‫بدف�ع ريبة جن�ي امحصول امس�تحقة عن هذه‬ ‫اأرض الجدي�دة ي مقاب�ل أن ترك له�م الحرية ي‬ ‫بيع امحاصيل لحس�ابهم الخاص‪ ،‬وكانت دهشتهم‬ ‫أن واف�ق امس�ؤولون � الذين كان�وا أيضا ي وضع‬ ‫يائ�س � وعقدوا معهم اتفاقا ً ري�اً‪ ،‬يقول البعض‬ ‫إن امس�ؤولن ي الح�زب الش�يوعي ل�م يعرفوا به‬ ‫إا فيم�ا بع�د‪ ،‬ويقول البعض اآخ�ر إنه ا يوجد ي‬ ‫الصن ر يخفى عن الحزب‪ .‬واس�تخدم الفاحون‬ ‫كل الوس�ائل‪ ،‬بما فيها رش�وة رجال الرطة‪ ،‬لنقل‬ ‫محاصيلهم إى امدن القريبة وبيعها‪ ،‬وكانت النتيجة‬ ‫مفاج�أة‪ ،‬لق�د حقق ه�ذا ااتفاق الري ي ش�هور‬ ‫قليلة م�ا لم تحققه س�نوات طويلة م�ن التخطيط‬ ‫امركزي واالت�زام الفكري‪ ،‬تصاع�د إنتاج اأراي‬ ‫بش�كل كبر‪ ،‬وبدأت مظاه�ر امجاع�ة ي ااختفاء‪،‬‬ ‫وانتبه�ت بكن له�ذه التجرب�ة‪ ،‬وكان دين�ج زياو‬ ‫بينج قد أصبح رئيس�ا ً للباد‪ ،‬فأعلن رضاه عن هذه‬ ‫التجربة‪ ،‬وحث امسؤولن امحلين عى عقد مزيد من‬ ‫هذه ااتفاقيات‪ ،‬بحيث يكون للدولة نصيب يتناسب‬

‫«تك ُلس»‬ ‫المشاعر‪!..‬‬ ‫سمير محمد‬ ‫‪samirm@alsharq.net.sa‬‬

‫من أبرز ما يميز الجنس البري عن اأجناس‬ ‫اأخرى امش�اعر واأحاس�يس اإنسانية الصادقة‪،‬‬ ‫وذل�ك بالتفاع�ل والتضامن م�ع من يحت�اج لتلك‬ ‫امش�اعر واأحاسيس اإنس�انية‪ ،‬ونحن كمجتمع‬ ‫مس�لم حثنا ديننا الحنيف عى ممارسة خصائص‬ ‫إنس�انية جميل�ة تميّزنا عن امجتمع�ات‪ ،‬واأديان‬ ‫والعقائ�د اأخ�رى‪ ،‬ومن ضم�ن ه�ذه الخصائص‬ ‫الجميل�ة الح�ث ع�ى الراب�ط اأري‪ ،‬والتضامن‬ ‫ااجتماعي‪ ،‬واإنس�اني واإحس�اس بآام وأوجاع‬ ‫اآخري�ن‪ ،‬ومعاناته�م‪ ،‬وهذا ما رح به رس�ولنا‬ ‫الكري�م ص�ى الله علي�ه وس�لم عندما ق�ال «مثل‬ ‫امؤمن�ن ي توادهم وتراحمهم مثل الجس�د الواحد‬ ‫إذا اش�تكى من�ه عض�و تداعى له س�ائر الجس�د‬ ‫بالسهر والحمى‪.»..‬‬ ‫لك�ن الحقيق�ة ا ُم�رة توض�ح لنا عك�س ذلك‪،‬‬ ‫فهن�اك «تكل�س» وذبول ي مش�اعرنا اإنس�انية‪،‬‬ ‫فأصبحن�ا مجتمع�ا ً متف�ككا ً اجتماعي�ا‪ ،‬ب�ل إن‬ ‫امتأم�ل ي مجتمعنا يجد أننا مقرون ي امجاات‪،‬‬ ‫اإنسانية‪ ،‬وااجتماعية‪ ..‬وبناء عى ذلك أسوق لكم‬ ‫اأمثلة التالية‪:‬‬ ‫• م�ن منا يذهب لزيارة ام�رى الذين ابتاهم‬ ‫الل�ه بأمراض مس�تعصية وه�م اآن ع�ى اأرة‬ ‫البيض�اء؛ لكي يواس�يهم ويرفه عنه�م ويرفع من‬ ‫معنوياته�م ويدعو لهم بالش�فاء وليس رطا ً أن‬ ‫يك�ون امريض قريباً‪ ،‬فزيارة امريض عامة مرضاة‬ ‫للرب‪ ،‬وواجب ديني‪ ،‬واجتماعي وإنساني‪..‬؟!‬ ‫• من منا يذهب لزيارة دور العجزة‪ ،‬وامسنن‪،‬‬ ‫وامعاق�ن‪ ،‬ليخف�ف عنه�م وحدته�م ويش�اركهم‬ ‫أحزانه�م ويحسس�هم بوقوف�ه معه�م معنوي�ا ً‬ ‫ونفس�يا ً عندما تخ�ى عنهم أقاربه�م‪ ،‬ورموهم ي‬ ‫دور العجزة‪ ،‬أو دور النقاهة‪..‬؟!‬ ‫• م�ن منا يذه�ب لزي�ارة دور الرعاي�ة ودور‬ ‫الربي�ة الخاص�ة مم�ن يطل�ق عليه�م «مجه�وي‬ ‫اأبوين» فهم ي حاج�ة ملحة جدا ً للتضامن معهم‬ ‫معنوي�اً‪ ،‬ونفس�ياً‪ ،‬واجتماعي�اً‪ ،‬فه�ؤاء يعان�ون‬ ‫اأمري�ن من الوح�دة القاتل�ة والعزلة الش�عورية‬

‫القاس�ية‪ ،‬وليس لهم ذنب فيما حصل لهم‪ ،‬لكنهم‬ ‫يعان�ون من نظرة امجتمع القارة تجاههم‪ ،‬رغم‬ ‫أنه�م ضحاي�ا يدفع�ون ريب�ة فات�ورة رفهم‬ ‫واستمتع بهم غرهم‪..‬؟!‬ ‫•م�ن من�ا يذه�ب لزي�ارة الس�جون لزي�ارة‬ ‫امساجن الذين حُ رموا من نعمة الحرية‪ ،‬وأصبحوا‬ ‫محبوس�ن ب�ن ج�دران يصارع�ون ظروفه�م‬ ‫وهمومهم‪..‬؟!‬ ‫• من من�ا يذهب لزي�ارة مستش�فيات اأمل؛‬ ‫لرف�ع معنوي�ات م�ن ابتلوا بآف�ة اإدم�ان‪ ،‬ورفع‬ ‫معنوياته�م وتحفيزهم وش�حذ هممه�م مواصلة‬ ‫مشوار العاج‪ ،‬واإقاع عن هذه اآفات‪ ،‬وإعطائهم‬ ‫النصائ�ح واإرش�ادات والوق�وف بجانبهم رحمة‬ ‫به�م‪ ،‬وبأرهم لعله�م يتوبون ويع�ودون نماذج‬ ‫صالحة تفيد أرهم‪ ،‬يفي�دون امجتمع ويبتعدون‬ ‫ع�ن طريق ال�ر ويتوب�ون إى الله توب�ة خالصة‬ ‫نصوح‪..‬؟!‬ ‫• م�ن من�ا يع�وّد أواده ع�ى زي�ارة ام�رى‬ ‫بامستش�فيات‪ ،‬وزيارة دور العج�زة ودور الرعاية‬ ‫والربي�ة الخاص�ة؛ وذل�ك ليزرع ي نفوس�هم حب‬ ‫التواص�ل ااجتماع�ي وتنمي�ة الح�س اإنس�اني‪،‬‬ ‫وااجتماع�ي ليصب�ح س�مة طيبة من س�ماتهم‪،‬‬ ‫ولكي يش�عروا بمآي ومعاناة اآخرين والتضامن‬ ‫معهم معنويا ً وأخذ العر منهم؟!‬ ‫هذه التس�اؤات السابقة ا تخص الرجال دون‬ ‫النساء فامخاطب بها الجنسن رجاا ً ونساء‪ ،‬فنحن‬ ‫جميعا مقرون‪ ،‬فلو تأملنا قلياً وحاسبنا أنفسنا‬ ‫لوجدنا أنفس�نا مقرين تجاه اأبعاد ااجتماعية‪،‬‬ ‫واإنس�انية ومسقطن هذه الجوانب من حساباتنا‬ ‫رغم أن فيها أج�را ً عظيما ً من ناحية اأجر والثواب‬ ‫م�ن الله‪ ،‬كذلك لها أبعاد إنس�انية واجتماعية‪ ،‬كما‬ ‫أن زي�ارة ال�دور ااجتماعية فيها تنمية للمش�اعر‬ ‫اإنس�انية وااجتماعية وفيها تخفيف عن س�كان‬ ‫ه�ذه الدور يء م�ن آامهم ومآس�يهم وفيها عر‬ ‫ودروس مفيدة من أراد أن يعتر‪ ،‬وأن يشكر الله عى‬ ‫أن الله منحه من النعم ما حُ رم منها اآخرون‪..‬؟!‬

‫في الواجهة‬

‫جدران ونوافذ‬

‫«اأستاذ»‬

‫الد َ‬ ‫ين أم خدموه !‬ ‫اس َتخدَ موا ِ‬

‫تركي‬ ‫شبانة‬ ‫شافي الوسعان‬

‫عبدالعزيز الخزام‬

‫ي الوقت الذي انش�غل فيه ع�دد من الكتاب‬ ‫بتس�ويق أنفس�هم وأعماله�م ي امؤسس�ات‬ ‫الثقافي�ة‪ ،‬والبح�ث عن أق�رب الط�رق للوصول‬ ‫إى منص�ات التكريم وني�ل الجوائ�ز (أو الجوائز‬ ‫الع�ر!) ‪ ،‬كان ثمة كاتب واح�د يعتذر عن قبول‬ ‫دعوات تكريمه ي امؤسسات الثقافية!‬ ‫ه�ذا الكاتب ه�و فايز أبا‪ ،‬أو «اأس�تاذ» كما‬ ‫يناديه الجميع ي امشهد الثقاي‪..‬‬ ‫وخ�ال الش�هور اماضية كنت ش�اهدا عى‬ ‫محاولت�ن جادتن لتكري�م هذا الكات�ب الكبر‪،‬‬ ‫كان�ت أواهم�ا من قب�ل الن�ادي اأدب�ي بجدة‪،‬‬ ‫واأخ�رى كان�ت م�ن جمعي�ة الثقاف�ة‪ ،‬وي كا‬ ‫امحاولت�ن كان «اأس�تاذ» يع�رف كي�ف يقل�ب‬ ‫الخطة‪ ،‬هادما‪ ،‬بس�خريته العذبة‪ ،‬كل تصوراتنا‬ ‫ي هذا السياق‪.‬‬ ‫كنت أعلم مسبقا أن بن «اأستاذ» وامباهاة‬ ‫ماين الس�نوات الضوئية‪ ،‬لكن ي الوقت نفس�ه‬ ‫فإنني أعتقد أن من حق اأجيال الجديدة أن نك ِر َم‬ ‫أمامها رائدا نذر حياته إنتاج الجوهري والخاق‪،‬‬ ‫وأن نريها كيف يمكن للمثقف أن يجابه امصاعب‬ ‫والزي�ف والظ�ام وأن يجع�ل من حياته س�جا‬ ‫حاف�ا بكل ماهو غن�ي وقوي وعظي�م من أجل‬ ‫اإب�داع والحق والخر لإنس�ان‪ ،‬وهذه اأس�باب‬ ‫ه�ي التي تحدوني إى القول هذا التكريم س�يظل‬ ‫واجب�ا يجدر بنا إنجازه حتى وإن لم ِ‬ ‫تأت موافقة‬ ‫«اأستاذ»‪..‬‬ ‫‪aalkhozam@alsharq.net.sa‬‬

‫‪shai@alsharq.net.sa‬‬

‫أح�ر ُم الذي�ن يلتزم�ون بمبادئهم ويقيس�ون‬ ‫ُ‬ ‫اختلف�ت معهم‪ ،‬لك�ن الذين ا‬ ‫اأش�يا َء عليه�ا وإن‬ ‫ُ‬ ‫يحقق‬ ‫يلتزمون بمبادئهم ويقيسونها عى اأشياء بما‬ ‫ُ‬ ‫اتفق�ت معهم‪،‬‬ ‫مصالحَ ه�م فإن�ي ا أحرمُه�م وإن‬ ‫ُ‬ ‫أتعاطف كثرا ً مع ع�د ٍد من الذين‬ ‫ولس�ت أُن ِك ُر أن�ي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يحمل�ون أفكارا ً‬ ‫مبدئية‪،‬‬ ‫متطرفة إذا كانت أس�بابُهم‬ ‫م�ا دام أنهم لم يجنحوا إى س�فكِ الدماء‪ ،‬وما بقيت‬ ‫ُ‬ ‫العكس‬ ‫وجهات نظ�ر‪ ،‬عى‬ ‫أفكا ُرهم تُق� َد ُم عى أنها‬ ‫ِ‬ ‫تماما ً من أولئك اانتهازي�ن امتلونن الذين يعملون‬ ‫لكل حالةٍ لبوس�ها‪،‬‬ ‫ب�ا مب�ادئ واضحة ويلبس�ون ِ‬ ‫مس�تغربا ً كيف أمكن لهم حش ُد ِ‬ ‫اأتباع خلفهم‪،‬‬ ‫آاف‬ ‫ِ‬ ‫بأمره�م وينتهون بنه ِيهم‪ ،‬فإن ثاروا ثاروا‬ ‫يأتمرون ِ‬ ‫معهم وإن ه�دأوا هدأوا معهم‪ ،‬من غ ِر أن يش�عروا‬ ‫بدناءة ما يفعلون‪ ،‬أما أولئك الذين يجهرون بآرائِهم‬ ‫اأتباع أو عدم‬ ‫النظر عن رض�ا‬ ‫بغض‬ ‫وا ينكرونه�ا ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫رضاه�م‪ ،‬فإني مهم�ا اختلفت معه�م ا أملك إا أن‬ ‫رئيس‬ ‫أحر َمه�م‪ ،‬مثل ذاك ال�ذي أفتى بأن اختي�ا َر ِ‬ ‫اانتخاب‬ ‫امجال�س القياديةِ ع�ر‬ ‫الدول�ةِ أو أعضا ِء‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫عَ‬ ‫الغرائب ي هذا‬ ‫من‬ ‫د‬ ‫ت‬ ‫قد‬ ‫الفتوى‬ ‫هذه‬ ‫حرام!‪ ،‬مع أن‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫اممكن‬ ‫س�نوات لكان من‬ ‫العر‪ ،‬ولو أنها قيلت قبل‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫الديموقراطية‬ ‫اعتب�ار أن‬ ‫أن تس�رَ به�ا الركبا ُن عى‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫تهدف إى محاربةِ‬ ‫والحري�ة واانتخابَ مبادئ ُ غربية‬ ‫إجم�اع عى‬ ‫ش�به‬ ‫هن�اك‬ ‫وكان‬ ‫‪،‬‬ ‫والتغري�ب‬ ‫اإس�ا ِم‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫تحريمِ ه�ا‪ ،‬لكنن�ي لس�ت أدري ه�ل م�ازال رم�وزُ‬ ‫بمثل ما كان�وا يرونها‬ ‫الصح�وة يرون تلك امب�ادئ ِ‬ ‫رأي آخ�ر يخالفها تماماً‪،‬‬ ‫ي‬ ‫ِ‬ ‫الس�ابق‪ ،‬أم انقلب�وا إى ٍ‬

‫خصوص�ا ً أن هناك أم�را ً للمؤمنن قد ت�م انتخابُه‪،‬‬ ‫والص�اد ُم أن أم�رَ امؤمنن هذا قد ح َكم الدس�تو َر‪،‬‬ ‫ع�ى الرغم من أ َن جماعتَه َ‬ ‫نفس�ها كان�ت ترى كف َر‬ ‫من فعل ذلك!‪ ،‬فما بقي منها س�وى أمثال سيد إمام‬ ‫بعض أفكاره‬ ‫ ش�يخ الظواهري‪ -‬الذي تراج�ع عن ِ‬‫بالقدر الذي يس�محُ بتكف ِر مري‬ ‫التكفري�ةِ ‪ ،‬لك�ن‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫الش�عب امري الذي انتخبه‪ ،‬وهو‬ ‫نصف‬ ‫وأكثر من‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫يرتش�ف كوبَ ماء ي اس�تديو قنا ِة العربية!‪ .‬إنني ا‬ ‫الحرية والديموقراطيةَ‬ ‫َ‬ ‫أحر ُم أولئك الذين يعت�رون‬ ‫بامع�روف ونهيا ً‬ ‫اإنس�ان أمرا ً‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫واانتخ�ابَ‬ ‫وحقوق‬ ‫ِ‬ ‫امنكر إن أتت منهم‪ ،‬ثم يصرونها كفرا ً وتغريبا ً‬ ‫ع�ن‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ومؤام�رة إن أت�ت م�ن غ ِره�م‪ ،‬والغري�بُ أنه�م ي‬ ‫الحالتن يجدون لهم أتباعا ً من أحفا ِد امرحو ِم حسب‬ ‫الخيل يا شقرا‪.‬‬ ‫الله وجماعةِ مع‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫تعرف له‬ ‫مش�كلة بعض الحزبي�ن أنك ا ت�كا ُد‬ ‫إن‬ ‫ً‬ ‫مبدأ‪ ،‬وا يس�تق ّر عى رأي حتى ينقلبَ إى نقيضه‪ ،‬ا‬ ‫ِ‬ ‫امعلومات وا تبدا ً ي القناعات‪ ،‬فقد تجدُه‬ ‫زي�اد ًة ي‬ ‫ُ‬ ‫مكان عا ّم فتعتق�د أنَه من‬ ‫يتح�دث عن الوطني�ةِ ي‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫للوطن وقادتِه ومبادئه‪ ،‬وبعد أن‬ ‫حماسة‬ ‫الناس‬ ‫أشد‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َللوطن‬ ‫تتوثق عاقتك به تدرك أن حماس�ته الظاهرة‬ ‫ِ‬ ‫تُخفي تحتها كثرا ً من الرو ِد بما يُشبه النكران‪ ،‬كما‬ ‫أساس أنها مبادئ ُ‬ ‫أنهم ا يتعاملون مع اأش�يا ِء عى ِ‬ ‫أو ح�ا ٌل وح�رام‪ ،‬بقدر م�ا يتعصبون لأش�يا ِء أو‬ ‫حزب�ي خالص‪ ،‬فما يراه ُ‬ ‫بعضهم‬ ‫منطلق‬ ‫ضدها من‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫حرام�ا ً ي الس�عودية ق�د يرون�ه ح�اا ً ي غ ِره�ا‪،‬‬ ‫وم�ا يبيحونه ِ‬ ‫أنفس�هم ق�د يحرمونه ع�ى غ ِرهم‪،‬‬

‫ُ‬ ‫يختلف مع قن�ا ٍة فيحرمها ويدعو إى‬ ‫فتجد أحدَه�م‬ ‫لدين الل�ه ومحاربةِ‬ ‫التعص�ب‬ ‫بدع�وى‬ ‫مقاطعتِه�ا‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫بظهوره ي‬ ‫تتفاج�أ‬ ‫أنك‬ ‫ح�ن‬ ‫ي‬ ‫‪،‬‬ ‫والس�فور‬ ‫الت�رج‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫قن�وات أخرى ا تق ّل عنها ترجا ً وس�فورا ً وإغضابا ً‬ ‫ٍ‬ ‫لل�ه!‪ ،‬والذي�ن يرفع�ون ش�عارات الحري�ةِ‬ ‫وحقوق‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫تكتشف‬ ‫والقانون تعجبك شعاراتُهم لكنك‬ ‫اإنس�ان‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫فيما بعد أن إيمانَهم بهذه اأش�ياء ليس راسخاً‪ ،‬وأ َن‬ ‫امقص�و َد به�ا جماعتهُ م فق�ط‪ ،‬أما اآخ�رون فإنهم‬ ‫س�فارات يجبُ عى الدولةِ‬ ‫ٍ‬ ‫متآمرون تغريبيون زوا ُر‬ ‫العقوب�ات ّ‬ ‫ِ‬ ‫بحقهم نر ًة‬ ‫اعتقاله�م وإن�زا ُل أق�ى‬ ‫َ‬ ‫حري�ة له�م وا رأيَ وا كرامة!‪ ،‬كما‬ ‫لدي�ن اللهِ ‪ ،‬فا‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫أ َن الحزبي َ‬ ‫ِ‬ ‫بالحريات‬ ‫ن من جه�ةٍ يطالبون الحكومة‬ ‫اإنسان ومحاربةِ‬ ‫الفقر والبطالة‪ ،‬ومن جهة‬ ‫وحقوق‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫بتأنيث‬ ‫أخرى يعتصمون احتجاجا ً عليها إن سمحت‬ ‫امح�ات النس�ائيةِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫والكاش�رات‪ ،‬أو حت�ى معرض‬ ‫الكتاب!‪.‬‬ ‫َ‬ ‫مش�كلة الصح�و ِة ا تكم� ُن ي أنَها‬ ‫إنن�ي أعتق� ُد أن‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫يعيش ي هذا‬ ‫بإنس�ان‬ ‫تافهة ا يجد ُر‬ ‫تناقش قضايا‬ ‫ٍ‬ ‫الق�رن مناقش�تها‪ ،‬بقدر م�ا أنها تُق ّد ُم َ‬ ‫نفس�ها عى‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ترفض‬ ‫أنه�ا اممث� ُل الوحي ُد لإس�ام‪ ،‬وبس�بب أنَها‬ ‫أفكاره�ا عى أنها نت�اجٌ بريٌ قاب� ٌل لأخ ِذ‬ ‫تقدي� َم‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫امحض‬ ‫وال�ر ّد والخطأِ والصواب‪ ،‬معتقد ًة أنها الخرُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫للنقاش‬ ‫قابل‬ ‫امطلقة واأم ُر‬ ‫والحقيقة‬ ‫ِ‬ ‫اإله�ي الغر ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫وامحاجج�ة‪ ،‬والذين يحاولون ر َد يء مما تجي ُء به‬ ‫الصحو ُة فالوي ُل لهم ي الدنيا واآخرة‪ ،‬وس�يصيبهم‬ ‫ما أصابَ غازي القصيبي!‪.‬‬

‫حسن عسيري‬

‫أهم إعامي اسراتيجي يعرف ماذا يريد‬ ‫ُ‬ ‫توصلت إى ه�ذه الحقيقة وأنا‬ ‫الس�عوديون‪،‬‬ ‫أس�تعرض خطوات وخطط ه�ذا الرجل منذ‬ ‫أن دخ�ل «روتان�ا» إى أن أصبح مدي�را ً عاما ً‬ ‫لقنواته�ا‪ ،‬يعش�ق ه�ذا الرجل العم�ل بهدوء‬ ‫ووضوح وثقة‪ ،‬ويتميز بش�بكة من (امعارف‬ ‫والعاق�ات) تضيف له نبض الش�ارع بزاوية‬ ‫أخ�رى‪ ،‬وتس�اند إيمانه بالتوجه�ات التي قد‬ ‫يتبناه�ا وتحت�اج إى قناعات أوس�ع‪ ،‬أش�عر‬ ‫أحيان�ا أن�ه يخط�ط إى أن يك�ون «القن�اة‬ ‫الس�عودية امعتدل�ة» ي روتان�ا‪ ،‬جاءني هذا‬ ‫الش�عور وأنا أش�اهد حزمة برام�ج «روتانا‬ ‫خليجية» التي أش�عر أنني أمام قناة يصنعها‬ ‫مش�اهدوها الس�عوديون بحرفية مناس�بة‪،‬‬ ‫وكمنت�ج تليفزيون�ي قدي�م أش�عر أنني أرى‬ ‫اأموال التي ترف عى اس�تثمارات «روتانا‬ ‫خليجي�ة» عى شاش�ه «روتان�ا خليجية»‪ ،‬ي‬ ‫مع�ه قصة تح�وُل مهمة ي حيات�ي‪ ،‬ي العام‬ ‫‪ 2006‬ي ش�قته الجميل�ة ي ب�روت نتحدث‬ ‫ن�ادرا ً لكنن�ي أس�تعن بعقل�ه وحكمت�ه ي‬ ‫كث�ر من اأم�ور التي ته�م صناع�ه اإنتاج‬ ‫ومس�تقبله‪ ،‬والحم�د لل�ه أن�ه م�ن عش�اق‬ ‫ٌ‬ ‫واث�ق أ َن الناس‬ ‫الرس�ائل النصية‪ ،‬وأخرا ً أنا‬ ‫سيذكرون له دائما ً أنَه صنع لهم ما يشعرون‬ ‫أنَه جز ٌء منهم‪.‬‬ ‫‪hassanasiri@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحد ‪ 5‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 17‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )469‬السنة الثانية‬

‫متى يكون العقل‬ ‫«الجَ معي» كارثي ًا؟‬ ‫(‪)1‬‬

‫مع الربح‪.‬‬ ‫وهكذا تم عقد مزيد من ه�ذه ااتفاقيات ي اأماكن‬ ‫اأكث�ر فق� ًرا‪ .‬وي خ�ال ع�ام واح�د كان معظ�م‬ ‫امزارع�ن ي مقاطع�ة «آن ه�وي» الت�ي تضم ‪50‬‬ ‫مليون نس�مة قد نجحت ي تحقيق هذا النظام الذي‬ ‫أصبح يطلق عليه «نظام تحمل امس�ؤولية» وسمح‬ ‫ماين اأر بإنتاج امحاصيل وبيعها لحسابهم مع‬ ‫تحمل مس�ؤوليتهم تجاه الدولة‪ ،‬وتحول النظام إى‬ ‫مؤسسة رس�مية تحمل ااسم نفس�ه عام ‪1980‬م‪،‬‬ ‫وكع�ادة الص�ن كان أبط�ال هذه الث�ورة الجديدة‬ ‫ه�م الفاح�ون‪ ،‬وليس س�كان امدن أو امس�ؤولن‬ ‫الحزبين»‪.‬‬ ‫ه�ذه القص�ة تتح�دث ع�ن أيديولوجيا ه�ي الفكر‬ ‫امارك�ي‪ ،‬أي الفكر الذي أصبح ه�و امح ّرك لكثر‬ ‫من الدول ي آس�يا وأوروبا والعالم ج ّل عقود القرن‬ ‫العري�ن‪ ،‬وه�ذا الفكر الش�يوعي ااش�راكي كان‬ ‫عقيدة ش�ديدة الوحش�ية ي تطبي�ق نظرياتها عى‬ ‫أرض الواق�ع‪ .‬ولفه�م القص�ة الت�ي أوردتها أعاه‬ ‫يمك�ن امقارنة ب�ن ما أصبحت علي�ه الصن اليوم‬ ‫وبن ما آل إليه ااتحاد الس�وفيتي من مصر مطلع‬ ‫العقد اأخر م�ن القرن اميادي امنرم‪ .‬فالنظرية‬ ‫اماركس�ية نظري�ة اقتصادي�ة‪ ،‬طبقه�ا ااتح�اد‬ ‫السوفيتي مدة سبعة عقود من القرن امنرم فكان‬ ‫الفش�ل هو النتيجة الحتمية لتطبيقها ي ظل غياب‬ ‫عنار القدرة التنافس�ية لاقتصاد السوفيتي‪ ،‬كما‬ ‫تأخر التحدي�ث التكنولوجي لاقتصاد الس�وفيتي‬ ‫نتيج�ة ااعتماد ع�ى إمكانية ااس�تراد من الغرب‪.‬‬ ‫وتراجع حجم صادراته من الساح والبرول والغاز‬ ‫الطبيع�ي ي مطل�ع التس�عينيات‪ ،‬مع ع�دم وجود‬ ‫الق�درة عى ااهتم�ام باإنفاق ع�ى البحث العلمي‪،‬‬ ‫وعى مش�اريع تطوي�ر التكنولوجي�ا ي القطاعات‬ ‫غ�ر العس�كرية‪ ،‬وأخ�را ع�دم العناي�ة بالصناعة‬ ‫امتوس�طة وااس�تهاكية؛ لتلبية رغب�ات وحاجات‬ ‫امواطن�ن‪ .‬ولعل الس�بب اأخر يوض�ح الفرق بن‬ ‫أيديولوجيا واحدة هي ااشراكية‪ ،‬التي تم تطبيقها‬ ‫ي بلدي�ن متجاوري�ن‪ ،‬فكان�ت نتائ�ج التطبي�ق‬ ‫مختلف�ة كلي�ا‪ ،‬ا اخت�اف امنطلق�ات‪ ،‬فالبل�دان‬ ‫ينطلق�ان م�ن أيديولوجي�ا واحدة‪ ،‬لك�ن اختاف‬ ‫العق�ل الجمعي بن البلدين‪ ،‬ففي الوقت الذي أهمل‬ ‫ااتح�اد الس�وفييتي تطوير الصناعات امتوس�طة‬ ‫وااس�تهاكية‪ ،‬كما تعنّت ي تطبي�ق النظرية دون‬ ‫قبول أي مراجع�ة حتى ولو أملتها الرورة‪ ،‬نرى‬ ‫الصن من خال قبولها لس�لوك ثمانية عر فاحا ً‬ ‫تنف�ي عن الفكرة الجمعية قدس�يتها لتجعلها قابلة‬ ‫للمراجعة وامس�اءلة والتطوي�ر‪ .‬ولعل هذه امقارنة‬ ‫س�تكون منطلق�ا مق�اات قادمة‪ ،‬ب�إذن الله‪ ،‬حول‬ ‫العقل الجمعي‪ ،‬وكارثية أن يكون قدس�يا ً إى درجة‬ ‫أا يقبل امراجعة والتطوير‪.‬‬

‫رأي‬

‫إلى متى‬ ‫الصمت؟!‬

‫ُ‬ ‫لم يعد ممكنا ً‬ ‫ُ‬ ‫الصمت أكث َر عى الوضع ي سوريا؛‬ ‫فالقلق الدوي ُ‬ ‫بلغ أقصاه‪ ،‬وتط ُر ُ‬ ‫ف اأسد يدف ُع لتط ُر ٍف مقابل‪ ،‬وجهود ٌه امستمر ُة‬ ‫طائفي تهد ُد اس�تقرار امنطقة‪،‬‬ ‫راع‬ ‫إى‬ ‫س�وريا‬ ‫لتحويل الثورة ي‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫والتجاوزات وجرائم الحرب تتزاي ُد كل يوم‪.‬‬ ‫ولع َله من الافت أن تصب�حَ القناب ُل العنقودي َُة‪ ،‬وهي اممنوعة‬ ‫ي الحروب بن الدول؛ أنَهَ ا تس�تهدف أساسا ً امدنين العُ َزل وتُلحق‬ ‫واسع ي سوريا إى درجة دفعت‬ ‫اس�تعمال‬ ‫أكرَ اأرار بهم‪ ،‬مح َل‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫منظمة حقوق اإنسان العامية للتعبر عن قلق حقيقي من كثافة‬ ‫استخدام قوات اأسد لهذه القنابل‪.‬‬ ‫وهن�ا ابد من س�ؤال مروع‪ ،‬وه�و أن الجمي�ع يعلم الهدف‬ ‫اأس�اي من ه�ذه القنابل‪ ،‬وه�و قتل أكر عدد م�ن امدنين‪ ،‬فهل‬ ‫هذا هو الهدف الذي يس�عى إليه اأس�د ونظامه؟ وكيف لش�خص‬

‫وضع هذا هدفا ً له أن يس�تم َر ي حكم شعب أصبح يستعم ُل أبش َع‬ ‫الوسائل لقلتِه؟‪.‬‬ ‫وأي رعي�ة بقيت لأس�د؟ وهو يس�تعمل ضد أبناء الش�عب‬ ‫السوري س�احا ً ممنوعا ً دوليا ً لم يسجَ ل استخدامُه إا من القوات‬ ‫اإرائيلية ضد الفلسطينين‪.‬‬ ‫هل أصبحنا أمام نظام يريد أن «يحتل» سوريا؟ ويسعى لقمع‬ ‫ش�عبها وإسكاته بآلة حربية ا ترحم وا تميِز بن صغر وكبر أو‬ ‫امرأة ورجل؟‬ ‫وامؤس�ف أنَه بينما يس�تمر القتل يومياً‪ ،‬وبينما يتصاعد عدد‬ ‫الاجئ�ن دون توقف‪ ،‬وتزداد وحش�ية قوات النظ�ام ضد امدنين‪،‬‬ ‫يغرق امجتمع الدوي ي ترف مناقش�ة هل يجوز أو ا يجوز تسليح‬ ‫امعارضة الس�ورية‪ ،‬وه�ي التي لم تلجأ ِ‬ ‫للس�اح إا بع� َد أن واجه‬

‫ُ‬ ‫تحرق اأخرَ واليابس‪.‬‬ ‫حرب‬ ‫النظا ُم امتظاهرين السلمين بآلة‬ ‫ٍ‬ ‫إ َن الحديث عن تسليح امعارضة السورية‪ ،‬وكأنَه تسليحٌ لقوى‬ ‫قتالية‪ ،‬يبدو غريباً‪ ،‬والحقيقة أنَه تس�ليحٌ‬ ‫أش�خاص ا يريدون إا‬ ‫ٍ‬ ‫القتل عن ِ‬ ‫أنفس�هم‪ ،‬ويبذلون جهدَهم للبق�اء عى قيد الحياة‬ ‫دف� َع‬ ‫ِ‬ ‫نقص ي الطعام والغ�ذاء واأدوية ومعظم متطلبات الحياة‬ ‫ي ظ� ِل ٍ‬ ‫اأساسية‪.‬‬ ‫ل�م يع�د م�ن اممك�ن ااس�تمرار ي ه�ذا الوضع‪ ،‬فهو يش�به‬ ‫َ‬ ‫امش�اركة ي قتل الس�ورين‪ ،‬ويج�ب أن ت�در َك ك ُل دول العالم هذه‬ ‫الدفاع عن ِ‬ ‫نفسه وتركه يتعرض للقتل‬ ‫الحقيقة‪ ،‬فمن ُع إنس�ان من‬ ‫ِ‬ ‫يش�به تماما ً قتله بشكل مبار‪ ،‬ومن الغريب أ َن دوا ً رفعت شعار‬ ‫َ‬ ‫موقفه�ا من تمكن‬ ‫حق�وق اإنس�ان طوياً لم تحس� ْم حتى اآن‬ ‫السورين من الدفاع عن حياتهم‪.‬‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫وش كنا نقول؟!‬

‫فاشات‬

‫نواة‬

‫مداوات‬

‫مواطنون ا‬ ‫«مساكنون»‬ ‫ُ‬ ‫إبراهيم القحطاني‬

‫كلمة راس‬

‫رسالة إلى‬ ‫سكان اأبراج!‬

‫ثقافة‬ ‫التذمر!‬ ‫ّ‬

‫عبدالرحمن البكري‬

‫فهيد العديم‬

‫اأحد ‪ 5‬جمادى اأولى ‪1434‬ه� ‪ 17‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )469‬السنة الثانية‬

‫اإصاح الداخي هو العنوان العريض لهذه امرحلة‪ ،‬فالحكومة تحمله‬ ‫كش�عار والشعب يحمله كمطلب‪ ،‬وبن الش�عار وامطلب يكون اانتظار‪.‬‬ ‫تناقش�ت م�ع أحد (الش�يبان) حول اإص�اح‪ ،‬فقال ي متهكم�اً‪ ،‬لم نكن‬ ‫نس�مع عن اإصاح ي زمانن�ا وكانت أمورنا من أجمل م�ا تكون‪ ،‬واليوم‬ ‫ا ي�كاد يمر يوم إا وتس�مع هذا امصطلح الدخيل ع�ى حياتنا! فقلت له‬ ‫إن ل�كل مرحل�ة حااً‪ ،‬فزمانكم ل�م يكن يعاني مما نعاني�ه من تدهور ي‬ ‫كثر من امجاات‪ ،‬فقاطعني بقوله «هذه امطالب ا تعدو عن كونها ترفاً‪،‬‬ ‫فل�و أن الدولة وزعت منازل عى مواطنيها ووفرت وظيفة لكل مس�تحق‬ ‫وطورت خدماتها ستنس�ون هذه امطالب كلها»‪ .‬فقلت له حينها سنكون‬ ‫مجرد «مساكنون» ا «مواطنون»‪.‬‬

‫قت�ا ٌل ي إش�ارات ام�رور‪ ،‬قت�ال ي طواب�ر‬ ‫الحق�وق‪ ،‬قت�ال ي الغ�روب وي ال�روق‪ ،‬قتال ي‬ ‫الجس�ور‪ ،‬قتال ي امقاهي ‪ ..‬ي القواي ‪ ..‬ي الراري‬ ‫‪ ..‬ي الفض�ا ِء وي البحور‪ ،‬قتال عى كل ي ٍء ‪ ..‬عى‬ ‫أي يء ‪ ..‬وإن الع�ر جور‪ ،‬وأن�ت هناك ي الرج‬ ‫السعيد‪ ،‬ما انتهى بك عي ٌد ‪ ..‬إا ابتدأت بتجهيز عيد‪،‬‬ ‫س�ترب قهوة اموتى بعيدا ً ي رور‪ ،‬لن يس�ألوك‬ ‫امرور‬ ‫عن ضمرك ي النق�اط‪ ،‬وإن ُفقدت بطاقات‬ ‫ِ‬ ‫‪ ..‬لديك أكوام احتياط‪ ،‬البا ُ‬ ‫ذهب ‪ ..‬وكل‬ ‫ط لديك من ٍ‬ ‫يابس مثل الباط !‬ ‫الناس تأكل من رغيف ٍ‬

‫لم أفهم س�بب تذمّر عدد من ُكتّاب الرأي‬ ‫وامثقفن من إقبال الش�باب ع�ى «التأليف»‪،‬‬ ‫بل وصل اأمر لاس�تخفاف بمنظر شاب عى‬ ‫ّ‬ ‫منصة توقيع‪ ،‬هؤاء «النخبة» هم الذين كانوا‬ ‫ين ّ‬ ‫ظ�رون ع�ن جريم�ة «اإقص�اء»‪ ،‬ويدعون‬ ‫لحريّة الرأي!‬ ‫ه�ؤاء الش�باب بع�د أن «دعموك�م» ا‬ ‫يريدون ر ّد الجميل‪ ،‬ه�م أكثر وعياً‪ ،‬ويدركون‬ ‫أن اإبداع يأتي مع الراكم‪ ،‬فكل كاتب ‪/‬مؤلف‬ ‫عظيم بدأ خطواته مرتبكا ً ّ‬ ‫وهشاً!‬

‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫يس��ر «م��داوات» أن تتلق��ى‬ ‫نت��اج أفكارك��م وآراءكم في‬ ‫مختل��ف الش��ؤون‪ ،‬آملي��ن‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد‬ ‫عن اأمور الشخصية‪ ،‬بشرط أا‬ ‫تتج��اوز ‪ 300‬كلم��ة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪،‬‬ ‫ولم يسبق نش��رها‪ ،‬وأا ترسل‬ ‫أي جه��ة أخ��رى‪ .‬وذل��ك على‬ ‫هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫ح ّلوا المجالس‬ ‫البلدية!‬ ‫منصور الضبعان‬

‫ ي ‪ 20‬نيسان امقبل ستجري انتخابات مجالس امحافظات امحلية‬‫ي العراق!‬ ‫ وي العراق فقط ستقرأ العجب العجاب ي الحمات اانتخابية!‬‫ فامرش�ح امهندس أوس الش�يخ عي الرهان ن�ر «يافطاته» ي‬‫الشوارع!‬ ‫ وقد دوّن فيها اآية‪( :‬يا أيها الناس قد جاءكم «برهان» من ربكم)!‬‫ مثل هذا الطرح ذ ّكرني ب� «إنجازات!» امجالس البلدية لدينا!‬‫ لذا فهذا طلب أرفعه لوزير الشؤون البلدية والقروية برورة حل‬‫هذه امجالس‪.‬‬ ‫ وإكرامنا بمجالس جديدة ونظام جديد يمنحها صاحيات أوس�ع‬‫وفائدة ملموسة‪.‬‬ ‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫مجلس بلدية بني حسن والنأي بالنفس‬ ‫ا أفه�م العاقة الطردية القائمة بن امجالس البلدية‬ ‫من جهة واأمانات والبلديات من جهة أخرى‪ ،‬وا أفهم ولن‬ ‫أفه�م طبيعة العاقة بن تلك امجال�س ومجالس امناطق‪،‬‬ ‫وأنن�ي لم ولن أفهم طبيع�ة تلك العاقة فل�ن أفهم أيضا ً‬ ‫مستوى العاقة بن تلك امجالس ومجلس الشورى!‪.‬‬ ‫لكنني س�أحاول أن أفهم ولو بش�كل بسيط مستوى‬ ‫عاق�ة امجل�س البلدي ي محافظ�ة بني حس�ن بالبلدية‪،‬‬ ‫وأظ�ن أن العاقة تعتمد عى سياس�ة النأي بالنفس‪ ،‬فمنذ‬ ‫فرة كش�فت لنا صحف محلية‪ ،‬ورقية وإلكرونية‪ ،‬قضايا‬ ‫فس�اد متعددة‪ ،‬كما قال�ت امصادر الناقل�ة للخر‪ .‬قضايا‬ ‫فس�اد ماي‪ ،‬بالتاي س�يكون هن�اك فس�اد إداري‪ ،‬أنهما‬ ‫مرتبط�ان ارتباط�ا ً وثيق�ا ً ببعضهما البعض‪ .‬ما كش�فته‬

‫بعض الصحف من فس�اد ح�ل ببلدية بني‬ ‫حس�ن الوليدة‪ ،‬ح�رك امياه الراك�دة‪ ،‬لكن‬ ‫م�ا أس�عد متابع�ي القضية تح�رك هيئة‬ ‫النزاه�ة ومكافحة الفس�اد‪ ،‬ومازلنا ننتظر‬ ‫م�ا ستس�فر عن�ه التحقيقات الت�ي بدأت‬ ‫منذ ما يقارب الش�هر‪ .‬م�ن املفات الراكدة‬ ‫التي تحركت كردة فعل عى قضايا فس�اد‬ ‫بلدي�ة بني حس�ن مل�ف امجل�س البلدي‪،‬‬ ‫فامواط�ن ي الوطن الكب�ر عامة‪ ،‬وي بني‬ ‫حس�ن خاص�ة‪ ،‬ي�رى أن بعض تل�ك امجالس م�ا هي إا‬ ‫طريق�ة أو وس�يلة ترعن للبلديات بع�ض التجاوزات أو‬ ‫ٌ‬ ‫ح�اات مكافحة‬ ‫اممارس�ات امخالف�ة للنظام‪ ،‬وإن و ُِجدت‬

‫بع�ض التج�اوزات أو امخالفات م�ن قِ بل‬ ‫بعض امجالس إا أنها حاات فردية وجهود‬ ‫ش�خصية ممزوج�ة باأمان�ة واإخ�اص‪،‬‬ ‫فامجال�س البلدي�ة ا تمل�ك صاحي�ات‬ ‫ش�املة‪ ،‬لكنها تملك امراجع�ة وااقراحات‬ ‫ومتابع�ة امش�اريع‪ ،‬وعض�و امجل�س يعد‬ ‫ري�كا للبلدية ي كل يء يه�م امنطقة أو‬ ‫امحافظ�ة‪ ،‬وأه�م دور تؤدي�ه البلديات هو‬ ‫الدور التنموي وبناء امكان‪ ،‬وبيئة امشاريع‬ ‫بيئة موبوءة وهذا س�بب التكاسل والتغاي‪ .‬مجلس بلدية‬ ‫بني حسن التزم الصمت‪ ،‬حيث لم يرح أحد من أعضائه‪،‬‬ ‫ولم يعقد جلسة استثنائية موسعة مع امواطنن أو خاصة‬

‫مع مس�ؤوي امحافظة‪ ،‬ولم يفتح أبواب�ه أمام الرأي العام‬ ‫ليوض�ح ظروف ومابس�ات تل�ك القضية‪ ،‬التي تس�ببت‬ ‫ي تباط�ؤ عجل�ة امش�اريع التنموية‪ .‬الت�زام صمت ونأي‬ ‫بالنف�س‪ ،‬فلم�اذا صمت مجلس البلدي�ة وهو عن وصوت‬ ‫امواطن ي تلك القضي�ة؟ ! الكري تكليف وليس تريفا‪،‬‬ ‫وامواطن يس�أل ما موقف امجلس من قضايا الفساد وأين‬ ‫دوره الحقيقي؟ وأين صاحياته امنصوص عليها نظاماً؟‬ ‫وأي�ن الخطط والدراس�ات؟ واأه�م أين امراقب�ة الدائمة‬ ‫للعمل البلدي التنموي؟ أس�ئلة كثرة تتوه ي مجلس بلدية‬ ‫بني حسن‪ ،‬الذي انتهج نهج «النأي بالنفس»!‬ ‫رياض عبداه الزهراني‬

‫اكسب نفسك‬ ‫وميض الغد‬

‫يمر اإنس�ان ي حياته وباختاط�ه بالناس بمواقف‬ ‫تش�عره بام�رارة والحرة وذل�ك حن يُعام�ل من أناس‬ ‫يحس�ن إليهم معاملة س�يئة جاحدة‪ ..‬ومع الشعور باألم‬ ‫والغيظ إا أن ذلك مفيد جدًا لإنس�ان حن يعرف أن ذلك‬ ‫أمر مقدر م�ن الله‪ ،‬وما عليه إا أن يصر عليه طلبًا لأجر‬ ‫م�ن مواه‪ .‬إن مخالطة الناس والص�ر عى أذاهم خر من‬ ‫اعتزاله�م واابتع�اد عنهم‪ ،‬كما أن ام�رء بمخالطته أناس‬ ‫يحمل�ون أنما ً‬ ‫ط�ا متباينة من الس�لوك تجعل�ه ذا خرة ي‬ ‫الحي�اة ومعرف�ة بالن�اس‪ ،‬فيأخذ منهم ما يفي�ده‪ ،‬ويرك‬ ‫ما س�واه‪ .‬يعيش اإنس�ان ي هذه الحياة أوضاعً ا متقلبة‪،‬‬ ‫وأح�واا مختلفة‪ ،‬وهو مت�ى ما أدرك حقيقته�ا‪ ،‬وحقيقة‬

‫باسل الثنيان‬

‫تنته!‬ ‫ليتك لم ِ‬ ‫ي طري�ق الع�ودة م�ن مع�رض‬ ‫الكت�اب يوم الخميس ام�اي‪ ..‬بدأت‬ ‫أفك�ر ي ماذا لو كان�ت لدينا مكتبة ي‬ ‫كل ح�ي؟ مكتبة ترفيهية؟ مركز حي‬ ‫متكامل وفيه مكتب�ة ممتعة ونادٍ ‪..‬؟‬ ‫الطريق كان مزدحما ً عند أحد امباني‬ ‫ووج�دت أحد كبار امس�ؤولن يفتتح‬ ‫ش�يئًا م�ا ا أعل�م م�ا ه�و‪ ..‬هممت‬ ‫بالدخ�ول أرى م�ا يحص�ل‪ ..‬وجدت‬ ‫أنه افتت�اح أحد اللج�ان ااجتماعية‬ ‫ُ‬ ‫لق لها‬ ‫امنت�رة لدين�ا «العادية» ل�م أ ِ‬ ‫ً‬ ‫باا لكن الفضول دفعني إكمال حفل‬ ‫اافتتاح معهم‪ ..‬وحصلت امفاجأة!‬ ‫رأي�ت مكتبة ممتع�ة‪ ..‬فيها كتب‬ ‫ورقية‪ ..‬وصوتي�ة وعن طريق اآيباد!‬ ‫امكتبة كان�ت متكامل�ة تبعث اأمل‪،‬‬ ‫الكت�ب اموجودة ي امكتبة ليس�ت أي‬ ‫كتب‪ ..‬كت�ب مميزة ليقرأه�ا الجميع‬ ‫ويستمتع بها ويستفيد‪ ،‬رأيت باصات‬ ‫توصل أفراد الحي امشاركن ي اللجنة‬ ‫إى مقر اللجنة بسهولة وير!‬ ‫ً‬ ‫رأي�ت نادي�ا ً‬ ‫كاما‪ ..‬في�ه ماعب‬ ‫مجه�زة ومس�ابح عدي�دة وص�اات‬ ‫التن�س وم�ا ش�ابه ذل�ك جميعه�ا‬ ‫ً‬ ‫غرف�ا صامت�ة‬ ‫منظم�ة‪ ..‬وج�دت‬ ‫معزول�ة صوتً�ا م�ن أراد امذاك�رة!‪..‬‬ ‫ً‬ ‫وأيضا غرفة فيها عدد من الروبوتات‬ ‫وااخراع�ات واأجه�زة وامع�دات‬ ‫الكيميائي�ة ك�ي تس�اعد الطاب عى‬ ‫التعلم وااكتشاف‪.‬‬ ‫ذهبت أسأل عن س�عر ااشراك‬ ‫ي مثل هذه اللجن�ة ااجتماعية‪ ..‬قال‬ ‫ي «مجانً�ا»‪..‬؟ قلت ل�ه‪ :‬متأكد؟ قال‪:‬‬ ‫نعم!‬ ‫لك�ن امفاج�أة أن�ي كنت أس�مع‬ ‫صوت والدتي توقظني لصاة الفجر!‬ ‫كنت أتمنى أن ا ينتهي الحلم‪..‬‬ ‫لكن متى س�يكون لدينا مثل هذه‬ ‫النش�اطات؟‪ ..‬هي التي ستبعدنا عن‬ ‫امش�كات‪ ،‬التفحي�ط‪ ،‬وامخ�درات‪..‬‬ ‫لدينا القدرة لكن متى س�نبدأ؟‪ ..‬أذكر‬ ‫كل مسؤول «نحن ي ذمتكم!»‪.‬‬ ‫‪thunayan@alsharq.net.sa‬‬

‫أهله�ا ع�اش ي راح�ة منه�ا وطمأنين�ة‪.‬‬ ‫والن�اس فيهم الجاهل بتعالي�م ديننا الذي‬ ‫ا تخدم�ه ثقافت�ه ي حس�ن التعام�ل مع‬ ‫الناس‪ ،‬وفيه�م امتكر ال�ذي ا يرى أمامه‬ ‫أح�دًا‪ ،‬وفيهم الق�اي ي تعامله الخاي من‬ ‫ال�ذوق واللطف‪ ،‬وغرهم‪ ،‬لك�ن النفس بما‬ ‫ستكسب س�تكون رهينة عملها‪ ،‬وأنت بعد‬ ‫أن تتأم�ل الناس س�تختار طريق�ك بنور‬ ‫العل�م ال�ذي م َن الل�ه به علي�ك‪ ،‬وبقراءتك‬ ‫لسرة أس�وتك ي حياتك‪ ،‬وليست اأسوة تأتي من مطالعة‬ ‫س�ر الجبابرة والطغاة والظلمة‪ ،‬وا من س�ر من أرفوا‬

‫عى أنفس�هم ي اللهو والضي�اع واانفات‪.‬‬ ‫لكنه�ا حتمً�ا س�تكون بتطبي�ق سُ �نة من‬ ‫بعث�ه ربُه رحمة للعامن‪ ،‬فهي الضمان من‬ ‫الض�ال واانح�راف‪ .‬اخر طري�ق الصر‬ ‫ع�ى أذى الن�اس‪ ،‬وا ترد اإس�اءة بمثلها‪،‬‬ ‫واحذر التكلم فيهم وهم غائبون‪ ،‬وا تجعل‬ ‫من نفسك حاس�بة ترصد باأرقام عيوبهم‬ ‫وأخطاءهم فلست أنت من يحاسبهم‪ ،‬أو من‬ ‫ق�دَر عليهم ترفاتهم تلك‪ .‬عليك نفس�ك‪..‬‬ ‫أصلحها‪ ،‬واهدها الس�بيل الصحيح ي التعامل مع الناس‪،‬‬ ‫ً‬ ‫انطاقا من‬ ‫واص�ر عى خط�أ جاهل‪ ،‬أو غم�ط متك�ر‪...‬‬

‫مبدئ�ك ي الحياة‪ ،‬ونأيً�ا عن تضييع الوق�ت فيما ا يفيد‪،‬‬ ‫ورغب�ة ي اس�تثماره ي الس�عي إى رض�ا الله ع�ز وجل‪،‬‬ ‫وإصاح الن�اس‪ ،‬وتطوير الذات‪ .‬فا تحزن إذا وقع لك ما‬ ‫يضايقك‪ ،‬بل اجعل منه ً‬ ‫درس�ا نافعً ا لك‪ ،‬وحوِل الخس�ارة‬ ‫إى مكس�ب‪ ،‬واعل�م أن ما أصابك لم يك�ن ليخطئك‪ ،‬هكذا‬ ‫تعلمنا ي مدرس�ة ُ‬ ‫الس�نة‪ ،‬وهكذا يجب أن نبقى‪ ،‬فنحن ي‬ ‫زم�ن الناس فيه أحوج ما يبحث�ون عمن آتاه الله الحكمة‪،‬‬ ‫من يميز الصحيح من الخاطئ‪ ،‬والنافع من الضار‪.‬‬ ‫ماجد محمد الوبيران‬

‫ام َت َلكوا المال‪ ..‬أم ام َت َلكهم؟!‬ ‫أننا ي ع�ر إفاس القيم اأخاقية‪ ،‬أصبحت‬ ‫امسافات بن قلوبنا أكر من امسافات بن الكواكب‪،‬‬ ‫وكل يوم يزداد التجاي والبعد بن اأهل واأقارب‪.‬‬ ‫أننا ي حضارة أُريد لها أن تسمو دون إيمان‪،‬‬ ‫وحي�اة أريد للحظاته�ا أن تُعاش بعي�دا ً عن القيم‬ ‫اأخاقي�ة‪ ،‬أصبحن�ا أرى لفكر م�ادي ا يرى ي‬ ‫البديل الروحي حاً وا يقيم له وزناً‪ .‬عنوانه اأبرز‬ ‫الرك�ض‪ ..‬خل�ف ام�ال‪ ،‬ال�ذي ا حدود إش�باعه؛‬ ‫أن�ه كاماء امالح‪ ..‬ك َلما ربت منه ازددت عطش�اً‪.‬‬ ‫والنتيجة بعد الركض وتحريك التطلعات ي النفس‪،‬‬ ‫هي حالة تنزل عى اإنسان فرى بيته قبيحا ً ويرى‬

‫زوجته دميمة‪ ،‬ويكتشف أن ما وهبه‬ ‫الل�ه من النعم التي ا تعد وا تحى‬ ‫ل�ن تأتي ب�يء يُذكر م�ن تطلعاته‪.‬‬ ‫وتتح�رك زوجته لتط�ارده بما ترى‬ ‫عن�د ُ‬ ‫صويحباته�ا من حُ �ي ومتاع‪،‬‬ ‫عندها يعتليه الهم‪ ..‬فإن كان صاحب‬ ‫نشاط أطلقه الطمع من عقاله ككلب‬ ‫صي�د يطلب ام�ال م�ن أي طريق ‪..‬‬ ‫وإن كان ضعي�ف الهم�ة تحرك�ت‬ ‫فيه ن�وازع الحقد والغل والجريم�ة‪ ،‬وتحركت يده‬ ‫لتس�طو عى ك ِل ما تطوله‪ .‬إذا كان اإسام قد أباح‬

‫لن�ا اقتن�اء ام�ال‪ -‬بعد أداء ح�ق الله‬ ‫فيه‪ -‬فإنه أمرنا بأن نكون متوسطن‬ ‫ي حبنا لهذا ااقتناء‪ ،‬حتى ا يش�غلنا‬ ‫حب�ه عن طاع�ة الله‪ ،‬التي من ُش�غل‬ ‫َ‬ ‫ظ�ن أن حرك�ة الحي�اة ا علة‬ ‫عنه�ا‬ ‫لها وا هدف وا غاي�ة‪ ،‬مجرد أرحام‬ ‫تدف�ع وقبور تبلع‪ ..‬وب�ن هاتن لهو‬ ‫ولعب‪ ،‬وزينة وتفاخ�ر‪ ،‬ومتاع قريب‬ ‫من متاع الحي�وان‪ .‬ون َ ِس جُ ثَتي جده‬ ‫وأبي�ه اللتن حُ ِملت�ا إى القر من قبل‪ ،‬وأنه س�وف‬ ‫يلح�ق بهما ا محالة‪ ،‬أن�ه ا يوجد بر واحد خلد‬

‫عى اأرض‪ .‬إن الذي ملكوا اأموال والقصور سوف‬ ‫يتخ َلون عنها رغم أنوفهم‪ .‬فا مالك أي يء سوى‬ ‫الله الذي أتى بهم عرايا ا يملكون ش�يئاً‪ ،‬وس�وف‬ ‫يع�ودون إليه عرايا ا يملكون ش�يئا ً إا عملهم‪ .‬إن‬ ‫امال ليس غاية‪ ،‬بل هو وس�يلة‪ ،‬وأنت أيها الراكض‬ ‫َ‬ ‫أعرضت‬ ‫خلف امال امنش�غل به عن طاع�ة الله‪ ،‬قد‬ ‫وجعلت ام�ال غايتك‪ ،‬وامال ْ‬ ‫َ‬ ‫إن كان‬ ‫عن منهج ربك‬ ‫غاية فما أتفهها من غاية‪.‬‬ ‫محمد عبداه يوسف‬

‫الجهل الميكانيكي‬ ‫الجهل أنواع كث�رة‪ ،‬ومن أنواع الجهل الذي نعاني‬ ‫منه الجهل اميكانيكي‪ ،‬يعني الجهل بالسيارات! فنحن‬ ‫لدين�ا جهل عميق بالس�يارة م�ن جه�ة تركيبها وعدد‬ ‫أجزائه�ا وعم�ل كل جزء‪ ،‬فكل جزء ي الس�يارة له عمل‬ ‫معن‪ ،‬فاماكينة مث�اً لها عمل‪ ،‬والرادير له عمل‪ ،‬تماما ً‬ ‫كجس�م اإنس�ان فامع�دة لها عم�ل واأمع�اء الغليظة‬ ‫لها عمل‪ ،‬وهك�ذا! ولدينا جهل بطريق�ة تصليح بعض‬ ‫اأش�ياء البسيطة ي الس�يارة‪ ،‬وبمجرد وقوع أي عطل‬ ‫نذه�ب إى الورش ولو كان العطل بنر كفر! وبس�بب‬ ‫ه�ذا الجهل فإن س�ياراتنا ا تعيش عمره�ا الكامل‪ ،‬بل‬ ‫ّ‬ ‫يش�غل الس�يارة‬ ‫تم�وت ي عمر الش�باب! أن كثرا ً منا‬

‫ويم�ي وربما دون تس�خن ودون فتح‬ ‫الكبوت والتش�ييك عى الرادير والزيوت‬ ‫وا فح�ص الكف�رات وقي�اس مس�توى‬ ‫الهواء‪ ،‬ودون ااهتم�ام بمقياس الحرارة‬ ‫ه�ل ه�و طال�ع أم ن�ازل؟ وا حتى ملء‬ ‫ّ‬ ‫امساحات باماء‪ ،‬وحتى الكتالوج اموجود‬ ‫ي طبلون الس�يارة الجدي�دة ا يقرأه وا‬ ‫يعل�م عنه‪ ،‬وااهتم�ام لديه يكون فقط ي‬ ‫تعبئة مضخة الس�يارة بالبنزين‪ ،‬وأحيانا ً‬ ‫ي تغير الزيت‪ ،‬أما اأشياء اأخرى ي السيارة فمصرها‬ ‫اإهم�ال أن�ه ا يعلم عنها ش�يئاً! م�ع أن كل قطعة ي‬

‫السيارة لها عمل ولها عمر افراي ولها‬ ‫عام�ات تبن كونها صالحة لاس�تعمال‬ ‫أم أنها بحاجة إى عملية استئصال! فمثاً‬ ‫الفحم�ات اأمامي�ة لها عم�ل معن ولها‬ ‫عم�ر اف�راي قصر بعض ال�ي‪ ،‬وإذا‬ ‫بدأت تس�مع صوت�ا ً عند مس�ك الفرامل‬ ‫فالفحمات اأمامية ي سيارتك بحاجة إى‬ ‫تغي�ر وإى خراط هوب�ات‪ ،‬أما الفحمات‬ ‫الخلفية فتعيش مدة طويلة! وهذا الجهل‬ ‫يجعل س�ياراتنا تذهب لل�ورش كثراً‪ ،‬كم�ا أننا نخر‬ ‫كثرا ً من الفلوس‪ ،‬إضافة إى أن س�ياراتنا تدخل مرحلة‬

‫الهرم والش�يخوخة مبك�راً! وهناك أس�باب كثرة لهذا‬ ‫الجهل؛ منها س�هولة الحصول عى الرخصة‪ ،‬وس�هولة‬ ‫اختب�ارات امرور‪ ،‬كما أن توفر الفلوس ي أيدينا يجعلنا‬ ‫ا نهتم بالس�يارة أننا قادرون عى راء س�يارة بديلة‬ ‫جدي�دة وآخ�ر مودي�ل ي أي وقت‪ ،‬كم�ا أن عدم وجود‬ ‫مق�رر أو مادة ي امدارس عن ميكانيكا الس�يارات وعن‬ ‫كل ما يتعلق بالس�يارة وأنواع السيارات يجعلنا نستمر‬ ‫ي هذا الجهل اميكانيكي!‬ ‫عبداه علي المسيان‬

‫اعملوا لدنياكم‪ ..‬وا تحتقروا عدوكم‬ ‫إذا س�أل الدكت�ور جنين�ا ً ي رح�م أم�ه‪ :‬من‬ ‫ع�دو الع�رب اأول؟ أج�اب الجنن وق�ال الكيان‬ ‫الصهيوني وليس الديانة اليهودية أو من يعتنقها‪،‬‬ ‫فهي دين كاإس�ام والنرانية‪ ،‬ونحن امس�لمن‬ ‫نحرم كل ما أنزل من رب العامن ونسلم به‪ ،‬وهذا‬ ‫من أس�اس اكتمال اإس�ام لدينا‪ ،‬وأعتقد أنه جاء‬ ‫الي�وم لكي نوضح بع�ض اأمور‪ ،‬فنح�ن ا نكره‬ ‫أحداً‪ ،‬بل نحمل الحب لكل البر‪ ،‬فرس�ولنا ‪-‬صى‬ ‫الل�ه عليه وس�لم‪ -‬نُع�ت بالحبيب‪ ،‬ورس�الته هي‬ ‫الحب والس�ام‪ ،‬وأود أن أوضح بعض اأشياء من‬ ‫وجهة نظ�ري الضيقة‪ ،‬نحن ا نكره اليهود‪ ،‬ولكن‬ ‫نكره سياس�ة اليهود‪ ،‬نك�ره احتاله�م أراضينا‪،‬‬

‫والدليل عى ذلك اذهب إى أي موطن‬ ‫عرب�ي واس�أل أي مواط�ن (جاهل‬ ‫� عال�م � طف�ل � ش�اب)‪ :‬هل تكره‬ ‫إرائيل؟ س�يجيبك با ت�ردد‪ :‬نعم‪،‬‬ ‫تس�أله‪ :‬ماذا؟ يجيبك أنه�م يقتلون‬ ‫يعذبون يغتصبون الحقوق يزوّرون‬ ‫التاري�خ‪ ،‬إذا ً نح�ن نك�ره أفع�اا ً ا‬ ‫أش�خاصا ً وا ديانات‪ .‬نأتي لأشياء‬ ‫امهمة والعي�وب القاتلة التي يتبناها‬ ‫اإعام الهادف!‬ ‫من�ذ الصغر واإعام العربي يصور لنا اليهود‬ ‫عى أنهم أغبياء بخاء نس�تهزئ بهم نسخر منهم‬

‫نضحك عليهم‪ ،‬وهذا مع اأسف كذب‪،‬‬ ‫والدليل أنهم س�بقونا ي كل مجاات‬ ‫التطوي�ر امع�ار ب�ا اس�تثناء!‬ ‫مليونان أو يزي�د قلياً يتقدمون عى‬ ‫ماي�ن‪ ،‬أن اماي�ن تربّ�ت عى عدم‬ ‫اح�رام العدو‪ ،‬تربّت عى التحقر من‬ ‫شأنه‪ ،‬مع أن الرسول ‪-‬صى الله عليه‬ ‫وسلم‪ -‬ع ّلمنا غر هذا‪ ،‬ففي غزوة أحد‬ ‫انتر امس�لمون ي بدايتها‪ ،‬وحينما‬ ‫اهتم�وا بجمع الغنائم وت�رك كل جندي مكانه أتي‬ ‫خال�د بن الوليد من خلفهم وهزم امس�لمن‪ ،‬أنهم‬ ‫لم يسمعوا للرسول‪ ،‬وأنهم قللوا من شأن عدوهم‪.‬‬

‫نح�ن نس�خر وعدون�ا يعم�ل ويجته�د‪ .‬نحن با‬ ‫أه�داف‪ ،‬ننظر تحت اأقدام وه�م ينظرون لأمام‪،‬‬ ‫مع أن الرس�ول ‪-‬ص�ى الله عليه وس�لم‪ -‬يوجّ هنا‬ ‫بقاعدة ذهبي�ة قوية‪( :‬اعمل لدني�اك كأنك تعيش‬ ‫أب�دا ً واعمل آخرت�ك كأنك تموت غ�داً)‪ ،‬واآن أتى‬ ‫ال�دور علينا أننا ا نتعلم من أخطائنا‪ ،‬تنهار دولة‬ ‫تل�و اأخرى! راح�ت القدس ومن بعده�ا العراق‪،‬‬ ‫ويزحف�ون م�ر وتون�س وس�وريا وليبي�ا دول‬ ‫الخراب العربي‪ ،‬أقصد الثورات!‬ ‫مجدي عبدالحليم‬


‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺴﻠﻢ‬ ‫وا…ﻣﻦ اƒﻓﺮﻳﻘﻲ‬ ‫ﻳﺰور اﻟﺴﻮدان‪..‬‬ ‫وﺗﺰاﻳﺪ اﻟﻨﺎزﺣﻴﻦ‬ ‫ﺟﻨﻮب دارﻓﻮر‬

‫اﻟﺨﺮﻃﻮم ‪ -‬ﻓﺘﺤﻲ اﻟﻌﺮﴈ‬

‫اﻣﺮأة ﻣﻦ ﻗﺒﺎﺋﻞ اﻟﻨﻮﺑﺔ ﺟﻨﻮب ﻛﺮدﻓﺎن )روﻳﱰز(‬

‫ﻳﺼﻞ اﻟﺴـﻮدان اﻟﻴﻮم‪ ،‬وﻓﺪ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺴـﻠﻢ واﻷﻣﻦ اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﻼﺗﺤﺎد‬ ‫اﻹﻓﺮﻳﻘـﻲ ﰲ زﻳﺎرة رﺳـﻤﻴﺔ ﺗﺴـﺘﻐﺮق ﺛﻼﺛﺔ أﻳـﺎم ﻳﺘﻔﻘﺪ ﺧﻼﻟﻬﺎ‬ ‫ﺑﻌﺜﺔ ﺣﻔﻆ اﻟﺴﻼم اﻤﺸﱰﻛﺔ ﻣﻦ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة‪ ،‬واﻻﺗﺤﺎد اﻹﻓﺮﻳﻘﻲ‬ ‫ﻟﺪارﻓﻮر »ﻳﻮﻧﺎﻣﻴﺪ« ﺑﺪارﻓﻮر‪ ،‬وﻳﻠﺘﻘﻲ وزﻳﺮاﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻋﲇ ﻛﺮﺗﻰ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻻﺗﺤـﺎد اﻹﻓﺮﻳﻘﻲ ﺑﻮزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﺴـﻔﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻤﻨﻌﻢ ﻋﺜﻤﺎن اﻟﺒﻴﺘﻲ ﰲ ﺗﴫﻳﺢ ﺻﺤﻔﻲ أﻣﺲ‪ ،‬إن اﻟﻮﻓﺪ ﻳﻀﻢ ﻣﻤﺜﻠﻦ‬ ‫ﻟﻠﺪول اﻷﻋﻀـﺎء ﰱ اﻤﺠﻠﺲ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﻨﺪوﺑـﻦ اﻟﺪاﺋﻤﻦ ﺑﺎﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻹﻓﺮﻳﻘﻲ وﻳﺮأﺳﻪ ﻣﻨﺪوب ﻧﻴﺠﺮﻳﺎ اﻟﺘﻲ ﺗﺮأس اﻟﺪورة اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ‪،‬‬

‫وأﺿﺎف أن اﻟﻮﻓﺪ ﺳـﻴﻠﺘﻘﻲ رؤﺳـﺎء اﻟﺒﻌﺜـﺎت اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳـﻴﺔ اﻹﻓﺮﻳﻘﻴﺔ‬ ‫اﻤﻌﺘﻤـﺪة ﰲ اﻟﺨﺮﻃﻮم‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﻮﻓﺪ ﺳﻴﺴـﺘﻬﻞ زﻳﺎرﺗﻪ ﻟﺪارﻓﻮر‬ ‫ﺑﻮﻻﻳﺔ ﺷـﻤﺎل دارﻓـﻮر‪ ،‬وﻳﻠﺘﻘﻲ اﻟـﻮاﱄ وﻳﺰور ﻣﻘﺮ رﺋﺎﺳـﺔ اﻟﻴﻮﻧﺎﻣﻴﺪ‪،‬‬ ‫وﻳـﺰور ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻛﺒﻜﺎﺑﻴﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺳـﻴﺘﻮﺟﻪ إﱃ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻧﻴـﺎﻻ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻠﺘﻘﻲ‬ ‫واﱄ ﺟﻨـﻮب دارﻓﻮر‪ .‬وﻗﺎل ﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻻﺗﺤﺎد اﻹﻓﺮﻳﻘـﻲ‪ ،‬إن اﻟﻬﺪف‬ ‫ﻣﻦ زﻳﺎرة وﻓـﺪ اﻤﺠﻠﺲ ﺗﻔﻘﺪ اﻟﺒﻌﺜﺔ اﻤﺸـﱰﻛﺔ »اﻟﻴﻮﻧﺎﻣﻴﺪ« ﺑﺎﻋﺘﺒﺎر أن‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ ﻣﴩف ﻋﲆ ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻟﺴﻠﻢ واﻷﻣﻦ ﰲ اﻟﻘﺎرة اﻹﻓﺮﻳﻘﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﺴﻴﺎق ﻧﻔﺴـﻪ أﻋﺮﺑﺖ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة ﻋﻦ ﻗﻠﻘﻬﺎ ﻣﻦ ازدﻳﺎد أﻋﺪاد‬ ‫اﻟﻨﺎزﺣـﻦ ﺑﻤﻌﺴـﻜﺮ »ﻛﻠﻤﺔ« ﻟﻠﻨﺎزﺣـﻦ ﺑﻮﻻﻳﺔ ﺟﻨﻮب دارﻓـﻮر‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ‬ ‫إن ﻣﺌﺎت اﻟﻌﺎﺋﻼت وﺻﻠﺖ ﺣﺪﻳﺜﺎ ً إﱃ اﻤﻌﺴـﻜﺮ ﺟﺮاء اﻻﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬

‫اﻧﺪﻟﻌﺖ ﻗﺮب ﻧﻴﺎﻻ‪ ،‬وﻛﺸـﻔﺖ ﻋـﻦ إﺻﺎﺑﺔ ‪ 1612‬ﻃﻔﻼً ﺑﺴـﻮء اﻟﺘﻐﺬﻳﺔ‬ ‫اﻟﺤﺎد ﰲ ﻗﺮى ﺑﻮﻻﻳﺔ ﺟﻨﻮب ﻛﺮدﻓﺎن‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ اﻤﻨﻈﻤﺔ اﻟﺪوﻟﻴـﺔ إن ﻓﺮﻳﻘﺎ ً ﻣﻦ اﻟﻮﻛﺎﻻت ﻻﺣﻆ ﺗﻨﺎﻣﻲ أﻋﺪاد‬ ‫اﻟﻌﺎﺋﻼت اﻟﻨﺎزﺣﺔ إﱃ ﻣﻌﺴـﻜﺮ »ﻛﻠﻤﺔ« ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺤﻠﻮظ ورﺻﺪت ﺣﻮاﱄ‬ ‫‪ 1100‬ﻋﺎﺋﻠﺔ اﺳـﺘﻘﺮت ﰲ اﻤﻌﺴـﻜﺮ أي ﺑﻤﻌﺪل ﺳـﺒﻌﺔ آﻻف ﺷـﺨﺺ‪،‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ ان ﻣﻔﻮﺿﻴﺔ اﻟﻌﻮن اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ ﺳﺘﺘﻮﱃ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﺨﺼﻴﺺ اﻷراﴈ‬ ‫ﻟﻠﻨﺎزﺣﻦ اﻟﺠﺪد‪ .‬وأﺑﺪت اﻤﻨﻈﻤﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻗﻠﻘﻬﺎ ﻣﻦ اﻧﻌﺪام اﻷﻣﻦ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴪﻳﻒ ﺑﻮﻻﻳﺔ ﺷـﻤﺎل دارﻓﻮر‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ إن ﻣﺌـﺎت اﻟﻘﺮوﻳﻦ ﻳﺘﻌﺮﺿﻮن‬ ‫ﻟﻠﺨﻄﺮ ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﺨﺮﺟﻮن ﺑﺤﺜﺎ ً ﻋﻦ اﻟﺤﻄﺐ ﺑﺒﻠﺪات اﻟﴪﻳﻒ اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻬﺪ‬ ‫ﻧﺰاﻋﺎ ً ﻣﺴﻠﺤﺎ ً ﺑﻦ ﻗﺒﻴﻠﺘﻲ ﺑﻨﻲ ﺣﺴﻦ واﻟﺮزﻳﻘﺎت‪.‬‬

‫ا ﺣﺪ ‪5‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 17‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (469‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺸﻌﻞ ﱢ‬ ‫ﻳﺆﻛﺪ ﻟﻤﺮﺷﺪ‬ ‫اƒﺧﻮان اﺣﺘﺮام‬ ‫»ﺣﻤﺎس« َ‬ ‫أﻣﻦ ﻣﺼﺮ‬ ‫وﻣﺼﺎﻟﺤﻬﺎ‬

‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬د ب أ‬ ‫اﻟﺘﻘﻰ أﻣﺲ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﺪﻳﻊ اﻤﺮﺷﺪ اﻟﻌﺎم ﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‬ ‫اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ ﺧﺎﻟﺪ ﻣﺸﻌﻞ رﺋﻴﺲ اﻤﻜﺘﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﻟﺤﺮﻛﺔ ﺣﻤـﺎس ﰲ ﻣﻜﺘﺒﻪ‪ ،‬وﺟﺮى‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺚ واﻟﺘﻮاﺻﻞ واﻟﺘﺸـﺎور ﺣﻮل اﻟﻘﻀﻴﺔ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ واﻤﺼﺎﻟﺤـﺔ وﻣﻠـﻒ اﻷﴎى‬ ‫واﻟﻘﺪس واﻷوﺿﺎع ﰲ اﻟﻀﻔﺔ واﻟﻘﻄﺎع ‪.‬‬

‫وأﻛﺪ ﻣﺸـﻌﻞ ﻟﻠﻤﺮﺷﺪ اﻟﻌﺎم ﻟﻺﺧﻮان اﺣﱰام ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫ﺣﻤﺎس وﻛﻞ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ ﻷﻣﻦ ﻣﴫ وﻣﺼﺎﻟﺤﻬﺎ‬ ‫وﻋـﺪم اﻟﺘﺪﺧﻞ ﰲ ﺷـﺆوﻧﻬﺎ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻣﻦ أي زاوﻳﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺰواﻳﺎ‪ ،‬ﺑﺤﺴـﺐ ﺑﻴـﺎن ﺻﺤﻔﻲ ﺻـﺎدر ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺸـﻌﻞ إن ﻣﴫ »ﻓﻀﻼ ﻋـﻦ ﻣﻜﺎﻧﺘﻬﺎ‬ ‫وزﻋﺎﻣﺘﻬـﺎ ﻟﻸﻣـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ وﻫﻲ ﺗﻤﺜﻞ‬ ‫ﻟﻠﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ اﻟﺴـﻨﺪ اﻟﻘـﻮي اﻟﺪاﻋـﻢ ﻟﻠﻘﻀﻴـﺔ‬

‫اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ ﰲ اﻤـﺎﴈ واﻟﺤـﺎﴐ واﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‪،‬‬ ‫وﻳﻘﺪر اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻮن ﺗﻀﺤﻴـﺎت ﻣﴫ واﻟﺠﻴﺶ‬ ‫اﻤﴫي«‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ أﻧﻪ ﻋﲆ ﺗﻮاﺻﻞ ﻣﻊ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ‬ ‫ﰲ ﻣـﴫ ﺧﺎﺻـﺔ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ واﻤﺨﺎﺑـﺮات اﻟﻌﺎﻣﺔ ‪،‬‬ ‫وﺗـﻢ ﴍح ﻛﻞ ﻫـﺬه اﻤﻮاﻗﻒ ﻟﻬﻢ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أﻧﻪ ﻳﺠﺮي‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون واﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣﻌﻬﻢ ﺑﻤﺎ ﻳﺨﺪم اﻷﻣﻦ اﻟﻘﻮﻣﻲ‬ ‫اﻤﴫي‪ ،‬ﺑﺤﺴﺐ اﻟﺒﻴﺎن‪.‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪19‬‬

‫ﺗﺒﺎدل اﻟﺴﺠﻨﺎء ﺑﻤﻮﺟﺐ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻟﺮﻳﺎض ‪1983‬‬

‫اﻟﺴﻔﺎرة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻓﻲ ﻋﻤّ ﺎن ﻟـ |‪ :‬ﺳﻨﻤﻨﺢ ﻧﻘﻮد ًا ﻟﻠﺴﺠﻨﺎء ﻓﻲ اﻟﻌﺮاق ﻟﻴﺤﺼﻠﻮا ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻠﺰﻣﺎﺗﻬﻢ‬ ‫ﻋﺮﻋﺮ‪ ،‬اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺨﺪﻳﺮ‪ ،‬ﻓﻬﺪ اﻟﺠﻬﻨﻲ‬

‫ﺧﻄﺎب اﻟﺴﻔﺎرة اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﻤﻜﺘﺐ اﻟﺠﺮﻳﺲ ﻟﻠﻤﺤﺎﻣﺎة )اﻟﴩق(‬

‫ﻳﺒﺪأ اﻟﻴـﻮم اﻷﺣﺪ وﻓ ٌﺪ ﻣﻜﻠﻒ‬ ‫ﻣـﻦ ﺳـﻔﺎرة اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻟـﺪى‬ ‫اﻷردن ﰲ زﻳـﺎرة اﻟﺴـﺠﻨﺎء‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﰲ اﻟﻌـﺮاق‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻳﻠﺘﻘﻲ ﻋﴩﻳـﻦ ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫ﰲ ﺳـﺠﻦ ﺳﻮﺳـﺔ اﻟﻮاﻗﻊ ﰲ إﻗﻠﻴﻢ‬ ‫ﻛﺮدﺳـﺘﺎن‪ ،‬وﺟﻤﻴﻌﻬـﻢ ﻣﺘﻬﻤـﻮن‬ ‫ﺑﺘﺠﺎوز اﻟﺤﺪود ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻧﺎﺋـﺐ ﺳـﻔﺮ ﺧـﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﰲ اﻷردن‪،‬‬ ‫اﻟﻮزﻳـﺮ اﻤﻔـﻮض اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺣﻤـﺪ‬ ‫اﻟﻬﺎﺟـﺮي‪ ،‬إن اﻟﻮﻓـﺪ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﺑﺮﺋﺎﺳـﺘﻪ ﺳـﻴﻠﺘﻘﻲ اﻟﻘﺎﺋﻤـﻦ ﻋﲆ‬

‫اﻟﺴﺠﻦ ﻟﺒﺤﺚ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺴﺠﻨﺎء‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺳﻴﺴـﻠﻤﻬﻢ ﻧﻘـﻮدا ً ﻟﻴﺘﻤﻜﻨﻮا‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺤﺼـﻮل ﻋـﲆ ﻣﺴـﺘﻠﺰﻣﺎت‬ ‫ﴐورﻳـﺔ‪ .‬وأوﺿـﺢ اﻟﻬﺎﺟﺮي‪ ،‬ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤـﺎت ﻟـ»اﻟـﴩق«‪ ،‬أﻧـﻪ ﻻ‬ ‫ﻳﻮﺟﺪ ﺗﻌـﺎرض ﺑﻦ ﻫـﺬه اﻟﺰﻳﺎرة‬ ‫واﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺗﺒﺎدل اﻟﺴﺠﻨﺎء اﻟﺘﻲ أُﻋﻠ َِﻦ‬ ‫ﻋﻨﻬـﺎ ﻣﺆﺧـﺮاً‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن اﻟﺰﻳﺎرة‬ ‫ﻣﻌـﺪة ﻣﺴـﺒﻘﺎً‪ ،‬وأن إﻃﻼق ﴎاح‬ ‫اﻟﺴﺠﻨﺎء ﻣﺴﺄﻟﺔ ﻳﻨﺘﻈﺮﻫﺎ اﻟﺠﻤﻴﻊ‪.‬‬ ‫ﺑﺪورﻫـﻢ‪ ،‬أﺑـﺪى ﻋـﺪ ٌد ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺴﺠﻨﺎء اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﰲ اﻟﻌﺮاق‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺣﺪﻳﺜﻬـﻢ ﻣﻊ »اﻟـﴩق«‪ ،‬ﺗﻘﺪﻳﺮﻫﻢ‬ ‫ﻟﺨﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ وﻟﻮزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ ووزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻧﻈﺮا‬ ‫ﻟﻼﻫﺘﻤﺎم ﺑﻘﻀﻴﺘﻬـﻢ‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪﻳﻦ أن‬

‫ﺳﻨﺘﺼﺪى‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اƒﺳﻼﻣﻴﺔ اﻟﻤﺼﺮﻳﺔ ﻟـ |‪:‬‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻟﻠﻔﻮﺿﻰ‪ ..‬و»اƒﻧﻘﺎذ«‪ :‬ﻻ ﺗﺮاﺟﻊ ﻋﻦ ﻣﻘﺎﻃﻌﺔ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺎدل‪،‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫ﻗـﺎل اﻟﻘﻴـﺎدي ﰲ اﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﰲ ﻣﴫ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺎﺻـﻢ ﻋﺒﺪاﻤﺎﺟـﺪ‪ ،‬ﱠ‬ ‫إن‬ ‫»اﻹﺳـﻼﻣﻴﻦ ﻟـﻦ ﻳﻘﻔـﻮا‬ ‫ﻣﻜﺘﻮﰲ اﻷﻳﺪي أﻣﺎم ﻣﺤﺎوﻻت‬ ‫إﺷـﺎﻋﺔ اﻟﻔﻮﴇ ﰲ اﻟﺒـﻼد‪ ،‬وإﻧﻤﺎ‬ ‫ﺳﻴﺘﺼﺪون ﻟﻬﺎ ﺑﻜﻞ ﺣﺴﻢ«‪ ،‬داﻋﻴﺎ ً‬ ‫إﱃ اﻟﺪﻓـﺎع ﻋـﻦ ﴍﻋﻴـﺔ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﻋﺎﺻﻢ ﻋﺒﺪاﻤﺎﺟﺪ‬ ‫ا ُﻤ َ‬ ‫ﻨﺘﺨﺐ ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺮﳼ‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤﺎت ﻟـ »اﻟﴩق«‪ ،‬ﺟﺒﻬﺔ اﻹﻧﻘﺎذ‪ ،‬أﻛﱪ‬ ‫واﺗﻬﻢ ﻋﺒﺪاﻤﺎﺟﺪ‪ ،‬ﰲ‬ ‫اﺋﺘﻼف ﻣﻌﺎرض‪ ،‬ﺑﺘﻀﻠﻴﻞ اﻟﺮأي اﻟﻌﺎم واﻟﺘﺴـﱰ ﻋﲆ ﻣﺜﺮي اﻟﺸـﻐﺐ‬ ‫وﻣﻨﺤﻬﻢ اﻟﻐﻄﺎء اﻟﺴـﻴﺎﳼ‪ ،‬راﻓﻀﺎ ً اﻟﺘﻘﺎرب ﻣﻌﻬـﻢ ﺑﻘﻮﻟﻪ »ﻻ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫اﻟﺘﻮاﻓﻖ ﺑﻴﻨﻨﺎ ﻟﺘﻀﺎرب اﻤﺮﺟﻌﻴﺎت«‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﻋﺒﺪاﻤﺎﺟـﺪ ﺟﺎﻫﺰﻳﱠﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﻦ ﻟﺘﺸـﻜﻴﻞ ﻟﺠﺎن ﺷـﻌﺒﻴﺔ‬ ‫ﻌـﺎو ُن اﻟﴩﻃـﺔ ﰲ اﻟﻘﺒﺾ ﻋـﲆ اﻟﺒﻠﻄﺠﻴﺔ وﻣﻨﻊ اﻟﻔـﻮﴇ‪ ،‬ﻣﻨﺘﻘﺪا ً‬ ‫ﺗُ ِ‬ ‫ً‬ ‫»ﺳﻠﻮﻛﻴﺎت ﻣَ ﻦ ﻳﻄﻠﻘﻮن ﻋﲆ أﻧﻔﺴﻬﻢ ﺛﻮارا«‪.‬‬

‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ‪ ،‬ﻫﺎﺟـﻢ اﻟﻘﻴﺎدي ﰲ‬ ‫ﺟﺒﻬـﺔ اﻹﻧﻘـﺎذ وﻧﻘﻴـﺐ اﻤﺤﺎﻣﻦ‪،‬‬ ‫ﺳـﺎﻣﺢ ﻋﺎﺷـﻮر‪ ،‬ﻣﻘﱰح اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﺑﺘﺸـﻜﻴﻞ ﻟﺠﺎن ﻤﻌﺎوﻧﺔ‬ ‫اﻟﴩﻃـﺔ‪ ،‬وﻗـﺎل ﱠ‬ ‫إن ﻫـﺬا ﻟﻴـﺲ‬ ‫دورﻫـﻢ‪ ،‬وﻟﻢ وﻟﻦ ﻳﺤـﺪث ذﻟﻚ ﰲ‬ ‫ﻣﴫ‪.‬‬ ‫ﺳﻴﺎﺳـﻴﺎً‪ ،‬أوﺿﺢ ﻋﺎﺷـﻮر‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤﺎت ﻟـ »اﻟﴩق«‪ ،‬ﱠ‬ ‫ٍ‬ ‫أن ﺟﺒﻬﺔ‬ ‫اﻹﻧﻘـﺎذ ﻟﻦ ﺗﺸـﺎرك ﰲ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ ﻃﺎﻤﺎ ﱠ‬ ‫أن اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫ﺳﺎﻣﺢ ﻋﺎﺷﻮر‬ ‫ﻃﻌﻨـﺖ ﻋﲆ ﺣﻜـﻢ ﻗﻀﺎﺋﻲ ﺑﻮﻗﻒ‬ ‫إﺟﺮاء اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﻟﺤﻦ اﻟﺘﺤﻘﻖ ﻣﻦ دﺳﺘﻮرﻳﺔ ﻗﺎﻧﻮﻧﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً اﻟﻘﻮى‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﺑﺎﻟﺘﻜﺘﱡﻞ ﰲ ﻣﻮاﺟﻬﺔ ﻣﺎ ﺳـﻤﱠ ﺎه ﻣﺤﺎوﻻت اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ‬ ‫ﻟﻼﻟﺘﻔﺎف ﻋﲆ اﻟﺤﻜﻢ اﻟﻘﻀﺎﺋﻲ واﻟﺘﻌﺠﻴﻞ ﺑﺎﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‪.‬‬ ‫ﺑـﺪوره‪َ ،‬ﺷـ ﱠﺪ َد اﻤﺘﺤـﺪث ﺑﺎﺳـﻢ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﻌﻤﻴﺪ ﻋﻼء‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد‪ ،‬ﻋﲆ ﱠ‬ ‫أن اﻟﻮزارة ﻟﻦ ﺗﺴـﻤﺢَ ﻷيﱢ ﺟﻬﺔ ﺑﺘﺸـﻜﻴﻞ ﻟﺠﺎن ﺷﻌﺒﻴﺔ‬ ‫ﻟﺤﻔـﻆ اﻷﻣﻦ‪ ،‬ووﺻﻒ ﻫـﺬه اﻤﻘﱰﺣﺎت ﺑـ »ﻣﻬﺎﺗـﺮات وﺗﴫﻳﺤﺎت‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ«‪.‬‬

‫»ا…ﻟﺘﺮاس« ﻳﺘﻈﺎﻫﺮون ﻓﻲ اﻟﻘﺎﻫﺮة ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺈﻃﻼق ﺳﺮاح ‪ ٣٨‬ﻣﻦ رﻓﺎﻗﻬﻢ‬

‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺣﻤﺪ اﻟﻬﺎﺟﺮي‬ ‫ﻫﺬا اﻤﻮﻗﻒ ﻟﻴﺲ ﻏﺮﻳﺒﺎ ً ﻋﲆ ﻗﻴﺎدﺗﻨﺎ‬ ‫اﻟﺮﺷـﻴﺪة ﻣﺘﻤﻨـﻦ أن ﺗﻜـﻮن ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺰﻳﺎرة اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺪ اﻷوﱃ‬ ‫ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻬﺎ‪ ،‬ﺑﺪاﻳﺔ اﻧﻔﺮاج‪.‬‬

‫ﺛﺎﻣﺮ اﻟﺒﻠﻴﻬﺪ‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑﻦ اﻟﺴﺠﻨﺎء أﻧﻬﻢ ﺳﻴﺴﻠﻤﻮا‬ ‫ﻧﺎﺋـﺐ اﻟﺴـﻔﺮ اﻟﺴـﻌﻮدي ﺧـﻼل‬ ‫ﻟﻘﺎﺋﻬـﻢ ﺑـﻪ اﻟﻴـﻮم ﺧﻄﺎﺑـﺎت‬ ‫ﺗﺴـﺘﻌﺠﻞ ﺑﺘﻄﺒﻴﻖ ﺑﻨـﻮد إﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬

‫ﺗﺒﺎدل اﻤﺤﻜﻮﻣﻦ ﺣﺘﻰ ﻳﺘﻤﻜﻨﻮا ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﻮدة إﱃ أرض اﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬ ‫ﺳـﻴﺎق ﻣﺘﺼـﻞ‪ ،‬أﺧﻄﺮت‬ ‫وﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﺴـﻔﺎرة اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض‬ ‫ﻣﻜﺘﺐ اﻟﺠﺮﻳﺲ ﻟﻠﻤﺤﺎﻣﺎة اﻤﺨﺘﺺ‬ ‫ﺑﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﻌـﺮاق ﺑـﺄن وﻓـﺪا ً ﻋﺮاﻗﻴـﺎ ً رﻓﻴﻊ‬ ‫اﻤﺴﺘﻮى زار اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻗﺒﻞ أﺳﺒﻮﻋﻦ‬ ‫وأﻣـﴣ ﺛﻼﺛـﺔ أﻳﺎم ﻋﻘـﺪ ﺧﻼﻟﻬﺎ‬ ‫ﺟﻠﺴـﺎت ﻋﻤـﻞ ﻣـﻊ اﻤﺨﺘﺼﻦ ﰲ‬ ‫وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬اﻧﺘﻬﺖ‬ ‫إﱃ اﻻﺗﻔـﺎق ﻋـﲆ آﻟﻴـﺔ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻧﻘﻞ‬ ‫اﻤﺤﻜﻮﻣﻦ ﺑﺄﺣﻜﺎم ﺳـﺎﻟﺒﺔ ﻟﻠﺤﺮﻳﺔ‬ ‫وﻓﻘـﺎ ً ﻻﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض اﻤﻮﻗﻌﺔ‬ ‫ﻋـﺎم ‪ 1983‬ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻢ‬ ‫اﻻﺗﻔﺎق ﻋﲆ ﺟﺪول زﻣﻨﻲ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻣﺎ‬

‫ﺗﻢ اﻟﺘﻮﺻﻞ إﻟﻴﻪ‪.‬‬ ‫ورﺟّ ﺤﺖ اﻟﺴﻔﺎرة اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺧﻄﺎﺑﻬﺎ ﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻟﺠﺮﻳﺲ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﺣﺼﻠﺖ »اﻟﴩق« ﻋﲆ ﻧﺴﺨﺔ ﻣﻨﻪ‪،‬‬ ‫أن ﺗﺘﻢ ﺧﻄﻮات ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺧﻼل ﺷﻬﺮ‬ ‫ﻟﻮﺿﻊ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻟﻬﺬا اﻤﻠﻒ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬ذﻛﺮ رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﰲ اﻟﻌﺮاق ﰲ‬ ‫ﻣﻜﺘـﺐ اﻟﺠﺮﻳـﺲ ﻟﻠﻤﺤﺎﻣـﺎة ﺛﺎﻣﺮ‬ ‫اﻟﺒﻠﻴﻬـﺪ‪ ،‬أن وﻛﻴﻞ وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ ﻋﺪﻧـﺎن اﻷﺳـﺪي‪ ،‬أﺧﱪ‬ ‫اﻤﻜﺘﺐ أن ﺗﻔﺎﻫﻤﺎ ً ﺗـﻢ ﺑﻦ اﻟﱪﻤﺎن‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻲ واﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﻟﻠﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﻤﻮﺟـﺐ اﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ ‪ 1983‬ﻛﻮﻧﻬـﺎ‬ ‫ﻻﺗﺰال ﺳـﺎرﻳﺔ اﻤﻔﻌﻮل وﻟﻢ ﻳﺼﺪر‬ ‫أي ﻧﻈﺎم أو ﺗﴩﻳﻊ ﻳُﻠﻐﻴﻬﺎ‪.‬‬

‫إﺿﺮاب ﻓﻲ ﻋﺪن اﺣﺘﺠﺎﺟ ًﺎ ﻋﻠﻰ اﻟﺤﻮار اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﻴﻤﻨﻲ‬

‫ﻋﺪن ‪ -‬أ ف ب‬ ‫ﺷـﺎرك ﺳـﻜﺎن ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﻋـﺪن اﻟﺴـﺎﺣﻠﻴﺔ‬ ‫ﰲ إﴐاب ﻋـﺎم‪ ،‬اﻟﺴـﺒﺖ‪ ،‬ﺗﻠﺒﻴـﺔ ﻟﺪﻋـﻮة‬ ‫اﻻﻧﻔﺼﺎﻟﻴـﻦ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴـﻦ اﺣﺘﺠﺎﺟـﺎ ً ﻋـﲆ‬ ‫اﻧﻄـﻼق ﻣﺆﺗﻤﺮ ﻟﻠﺤﻮار اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻳﻬﺪف إﱃ‬ ‫إﻧﻬﺎء اﻷزﻣﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﰲ اﻟﻴﻤﻦ‪.‬‬ ‫وأﻏﻠﻘـﺖ اﻟـﴩﻛﺎت واﻤﻜﺎﺗﺐ واﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﺳـﺖ ﺳﺎﻋﺎت إﺛﺮ دﻋﻮة ﻣﻦ ﻓﺼﻴﻞ ﻣﺘﺸﺪد ﺑﺰﻋﺎﻣﺔ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻤﻨﻔﻲ ﻟﺠﻨﻮب اﻟﻴﻤﻦ ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً ﻋﲇ ﺳـﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﺒﻴﺾ‪.‬‬ ‫وﺗﺮﻳﺪ ﺣﺮﻛﺘﻪ اﺳـﺘﻘﻼﻻ ً ﺗﺎﻣـﺎ ً ﻟﻠﺠﻨﻮب اﻟﺬي‬ ‫ﻇﻞ ﺣﺘـﻰ ‪ 1990‬دوﻟـﺔ ﻣﺴـﺘﻘﻠﺔ‪ ،‬وﺗﻘﺎﻃﻊ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻤﺤﺎدﺛﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻄﻠﻖ اﻹﺛﻨﻦ‪.‬‬

‫ﻗﻮات اﻷﻣﻦ اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ ﻋﻨﺪ ﻧﻘﻄﺔ ﺗﻔﺘﻴﺶ ﰲ ﺻﻨﻌﺎء‬

‫)أ ف ب(‬

‫واﻧﺘـﴩت ﻗـﻮات اﻷﻣـﻦ ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ أﻧﺤـﺎء‬ ‫ﻋـﺪن دون اﻹﺑﻼغ ﻋﻦ ﺣـﻮادث ﺗﺬﻛﺮ ﺑﻦ اﻟﴩﻃﺔ‬ ‫واﻟﻨﺸﻄﺎء اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﻦ اﻟﺬﻳﻦ أﻏﻠﻘﻮا اﻟﻄﺮق اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ‬ ‫ﺑﻜﺘﻞ ﻣﻦ اﻷﺣﺠﺎر‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وﺳـﻤﻌﺖ أﺻـﻮات ﻃﻠﻘـﺎت ﻧﺎرﻳـﺔ ﰲ ﺣـﻲ‬ ‫اﻤﻨﺼﻮرة‪ ،‬أﺣـﺪ ﻣﻌﺎﻗﻞ اﻻﻧﻔﺼﺎﻟﻴـﻦ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﻦ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻟﻢ ﺗـﺮد ﺗﻘﺎرﻳﺮ ﻋﻦ إﺻﺎﺑﺎت‪ ،‬ﺑﺤﺴـﺐ ﺗﺄﻛﻴﺪ‬ ‫اﻟﴩﻃﺔ واﻻﻧﻔﺼﺎﻟﻴﻦ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻧﺸـﻄﺎء إن ﻋـﺪدا ً ﻣـﻦ اﻟﺒﻠـﺪات ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺣﴬﻣـﻮت اﻟﺠﻨﻮﺑﻴـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﻗﺎﻣﺖ‬ ‫ﺑﺈﴐاﺑﺎت ﻣﻤﺎﺛﻠﺔ‪.‬‬ ‫وﻣﻨﺬ ‪ 21‬ﻓﱪاﻳﺮ ﻳﻘﻮم اﻻﻧﻔﺼﺎﻟﻴﻮن ﺑﻌﺼﻴﺎن‬ ‫ﻣﺪﻧـﻲ أﻳﺎم اﻷرﺑﻌﺎء واﻟﺴـﺒﺖ اﺣﺘﺠﺎﺟﺎ ً ﻋﲆ ﻣﻘﺘﻞ‬ ‫ﻋﺪد ﻣﻦ أﻋﻀﺎﺋﻬﻢ ﰲ اﺷﺘﺒﺎﻛﺎت ﻣﻊ ﻗﻮات اﻷﻣﻦ‪.‬‬

‫ُ‬ ‫وﻗﺘﻞ ﺷـﺨﺼﺎن اﻷرﺑﻌﺎء ﰲ اﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﺑﻦ‬ ‫اﻟﴩﻃﺔ واﻧﻔﺼﺎﻟﻴﻦ ﰲ ﻋﺪن‪.‬‬ ‫وﻳﻬـﺪف اﻟﺤﻮار اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻤﺪﻋـﻮم ﻣﻦ اﻷﻣﻢ‬ ‫اﻤﺘﺤـﺪة إﱃ ﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻤﺼﺎﻟﺤـﺔ ﺑـﻦ اﻟﻔﺎﻋﻠـﻦ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﻦ اﻤﻨﻘﺴﻴﻤﻦ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺒﻠﺪ اﻟﻔﻘﺮ ﰲ ﺷﺒﻪ‬ ‫اﻟﺠﺰﻳﺮة اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫واﻤﺤﺎدﺛﺎت اﻟﺸـﺎﻗﺔ اﻤﺘﻮﻗﻊ أن ﺗﺴﺘﻤﺮ ﺳﺘﺔ‬ ‫أﺷﻬﺮ‪ ،‬ﺗﺠﻤﻊ ‪ 565‬ﻣﻤﺜﻼً ﻋﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ اﻧﻔﺼﺎﻟﻴـﻦ ﺟﻨﻮﺑﻴـﻦ إﱃ ﻣﺘﻤﺮدﻳـﻦ زﻳﺪﻳﻦ‬ ‫ﺷﻴﻌﺔ ﰲ اﻟﺸـﻤﺎل‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﻤﺜﻠﻦ ﻋﻦ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻤﺪﻧـﻲ‪ .‬وﺳﻴﺴـﻌﻰ اﻤﺠﺘﻤﻌـﻮن ﻟﻮﺿﻊ ﻣﺴـﻮدة‬ ‫دﺳـﺘﻮر ﺟﺪﻳـﺪ واﻟﺘﺤﻀـﺮ ﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت ﻋﺎﻣﺔ ﰲ‬ ‫ﻓﱪاﻳﺮ ‪ 2014‬ﺑﻌﺪ ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ اﺳﺘﻤﺮت ﻋﺎﻣﻦ‬ ‫ﺑﻘﻴﺎدة اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻋﺒﺪرﺑﻪ ﻣﻨﺼﻮر ﻫﺎدي‪.‬‬

‫ﺣﺪا ٌد رﺳﻤﻲ ﻓﻲ ﻓﻠﺴﻄﻴﻦ ﺑﻌﺪ ﻣﻘﺘﻞ ‪ ١٧‬ﻣﻌﺘﻤﺮ ًا ﻓﻲ ﺣﺎدث ﻣﺮوري‬ ‫ﻋﻤّ ﺎن ‪ -‬روﻳﱰز‬

‫أﻧﺼﺎر »اﻷﻟﱰاس« ﺧﺎرج ﻣﻜﺘﺐ اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﻌﺎم ﰲ اﻟﻘﺎﻫﺮة‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬أ ف ب‬ ‫ﺗﻈﺎﻫـﺮ ﻣﺌﺎت ﻣﻦ ﻣﺸـﺠﻌﻲ اﻟﻨـﺎدي اﻷﻫﲇ اﻟﻘﺎﻫـﺮي ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﺗُﻄﻠﻖ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺗﺴـﻤﻴﺔ »اﻷﻟﱰاس« أﻣﺲ أﻣـﺎم ﻣﻜﺘﺐ اﻟﻨﺎﺋﺐ‬ ‫اﻟﻌﺎم ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺈﻃﻼق ﴎاح ‪ 38‬ﻣﻦ زﻣﻼﺋﻬﻢ‪.‬‬ ‫وأﻏﻠـﻖ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮون اﻟﺸـﻮارع اﻤﺤﻴﻄـﺔ ﺑﻤﻜﺘﺐ اﻟﻨﺎﺋـﺐ اﻟﻌﺎم ﰲ‬ ‫وﺳﻂ اﻟﻘﺎﻫﺮة‪ ،‬وﻫﻢ ﻳﻬﺘﻔﻮن وﻳﺼﻔﻘﻮن ﺑﺄﻳﺪﻳﻬﻢ ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺈﻃﻼق‬ ‫ﴎاح ‪ 38‬ﻣﻦ اﻷﻟﱰاس أﻟﻘﻲ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻤﻨﻮﻓﻴﺔ‪ ،‬ﺷـﻤﺎل‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة‪ ،‬ﺑﺘﻬﻤﺔ اﻻﻧﺘﻤﺎء إﱃ »ﺗﻨﻈﻴﻤﺎت ﻏﺮ ﴍﻋﻴﺔ«‪.‬‬ ‫واﺗﻬـﻢ ﻫﺆﻻء ﺑﻤﺤﺎوﻟﺔ إﺣﺮاق ﻣﺤﻜﻤﺔ ﺷـﺒﻦ اﻟﻜـﻮم‪ ،‬واﻻﻋﺘﺪاء ﻋﲆ‬

‫)أ ف ب(‬

‫ﻣﻮﻇﻔﻴﻬـﺎ أﺛﻨـﺎء ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ رﻓﻴﻘﻬﻢ ﺟﻤـﺎل ﻫﻼل أﻣﺎم ﻫـﺬه اﻤﺤﻜﻤﺔ ﻛﻤﺎ‬ ‫ﴏح ﻣﺴﺆول أﻣﻨﻲ‪.‬‬ ‫وﻫﺘﻒ اﻷﻟﱰاس »ﺗﺴـﻘﻂ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ« و«ﺣﺮﻳﺔ‪ ،‬ﺣﺮﻳﺔ«‪ ،‬وﻫﻢ ﻳﺪﻗﻮن‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻄﺒﻮل وﻳﻄﻠﻘﻮن اﻟﺸـﻤﺎرﻳﺦ‪ .‬وﻳﻌﺪ اﻋﺘﻘﺎل ﻫـﺆﻻء اﻷﻟﱰاس ﺑﺪاﻳﺔ‬ ‫ﺣﻤﻠﺔ ﻋﲆ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ اﻤﺸـﺠﻌﻦ ﻫﺬه‪ ،‬اﻟﺘﻲ أﺻﺒﺤﺖ ﻗﻮة ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ‬ ‫ﺧـﻼل اﻻﻧﺘﻔﺎﺿﺔ اﻟﺘﻲ أﻃﺎﺣﺖ ﺑﺎﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﺣﺴـﻨﻲ ﻣﺒﺎرك اﻟﻌﺎم‬ ‫‪ .2011‬وﺑﻠﻐـﺖ اﻤﺸـﻜﻼت ﺑـﻦ اﻷﻟـﱰاس واﻟﴩﻃﺔ أوﺟﻬـﺎ ﻣﻊ أﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﻌﻨـﻒ اﻟﺘﻲ أدت إﱃ ﻣﻘﺘﻞ اﻟﻌﴩات ﻣﻨﻬﻢ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺑﻮرﺳـﻌﻴﺪ‪ ،‬ﺷـﻤﺎل‬ ‫اﻟﺒﻼد‪ ،‬ﻋﻘﺐ ﻣﺒﺎراة ﺑﻦ ﻓﺮﻳﻘﻬﻢ وﻓﺮﻳﻖ اﻟﻨﺎدي اﻤﴫي اﻟﺒﻮرﺳـﻌﻴﺪي ﰲ‬ ‫ﻓﱪاﻳﺮ ‪.2012‬‬

‫ـﻲ ﻣﺎ ﻻ ﻳﻘـﻞ ﻋﻦ ‪ 17‬ﻓﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺎ ً ﺣﺘﻔﻬـﻢ وأﺻﻴﺐ ﻋﴩات‬ ‫َﻟﻘِ َ‬ ‫آﺧﺮون ﻋﻨﺪﻣﺎ اﺻﻄﺪﻣﺖ اﻟﺤﺎﻓﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻠﻬﻢ ﺑﺸـﺎﺣﻨﺔ أردﻧﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺒﺤﺮ اﻤﻴﺖ اﻟﴪﻳﻊ ﰲ اﻷردن أﻣﺲ اﻟﺴﺒﺖ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ اﻟﴩﻃﺔ إن ﺣﺎﻓﻠﺔ ﺗﻘ ّﻞ ﻧﺤﻮ ﺧﻤﺴـﻦ ﻓﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺎ ً ﻛﺎﻧﻮا‬ ‫ﻋﺎﺋﺪﻳـﻦ إﱃ ﺑﻠـﺪة ﺟﻨﻦ ﰲ اﻟﻀﻔﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ ﺑﻌـﺪ أداء اﻟﻌﻤﺮة ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻗـﺪ اﺻﻄﺪﻣﺖ ﺑﺸـﺎﺣﻨﺔ واﻧﻘﻠﺒﺖ ﻟﺪى‬ ‫اﻗﱰاﺑﻬﺎ ﻣﻦ ﻣﻌﱪ ﺟﴪ اﻤﻠﻚ ﺣﺴﻦ‪.‬‬ ‫وأﻟﻘﻰ اﻤﺼﺎﺑﻮن ﺑﺎﻟﻠﻮم ﰲ اﻟﺤﺎدث ﻋﲆ اﻟﺴﺎﺋﻖ ﻟﻘﻴﺎدﺗﻪ اﻟﺤﺎﻓﻠﺔ‬ ‫ﺑﴪﻋﺔ ﻛﺒﺮة‪.‬‬ ‫وﻗﺎل وزﻳﺮ اﻷوﻗﺎف واﻟﺸـﺆون اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﰲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤـﻮد اﻟﻬﺒﺎش‪ ،‬إن اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ ﻣﺤﻤﻮد ﻋﺒﺎس ﻗﺮر إﻋﻼن‬ ‫اﻟﺤﺪاد ﻟﻴﻮم واﺣﺪ ﻋﲆ أرواح ﺿﺤﺎﻳﺎ اﻟﺤﺎدث‪.‬‬ ‫وﻗﺎل إن ﺗﺤﻘﻴﻘﺎ ً ُﻓﺘِﺢَ ﻟﻠﻮﻗﻮف ﻋﲆ أﺳـﺒﺎب اﻟﺤﺎدث اﻟﺬي ﺗﺸـﺮ‬ ‫اﻟﺘﻘﺎرﻳـﺮ اﻷوﻟﻴـﺔ إﱃ أﻧﻪ ﻧﺎﺟﻢ ﻋﻦ ﻓﻘﺪان ﺳـﺎﺋﻖ اﻟﺤﺎﻓﻠﺔ اﻟﺴـﻴﻄﺮة‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﰲ ﻃﺮﻳﻖ ﻣﻨﺤﺪر‪ .‬وأﺿﺎف أﻧﻪ ﺗﻢ إﻳﻘـﺎف اﻟﴩﻛﺔ اﻟﺘﻲ ﻧﻘﻠﺖ‬ ‫اﻤﻌﺘﻤﺮﻳـﻦ ﻋـﻦ اﻟﻌﻤﻞ إﱃ ﺣـﻦ اﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣـﻦ اﻟﺘﺰاﻣﻬﺎ ﺑـﴩوط ﻧﻘﻞ‬ ‫اﻤﻌﺘﻤﺮﻳﻦ‪.‬‬

‫رﺟﻞ أﻣﻦ ﻳﻌﺎﻳﻦ ﺣﺎﻓﻠﺔ اﻤﻌﺘﻤﺮﻳﻦ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ ﺑﻌﺪ وﻗﻮع اﻻﺻﻄﺪام )روﻳﱰز(‬


‫اﻟﻤﻐﺮب‪ :‬ﻗﻴﺎدات‬ ‫ﺳﻠﻔﻴﺔ وﺟﻬﺎت‬ ‫رﺳﻤﻴﺔ ﺗﺒﺤﺚ‬ ‫ﺣﻞ أزﻣﺔ‬ ‫اﻟﻤﻌﺘﻘﻠﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺘﺸﺪﱢ دﻳﻦ‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫اﻟﺮﺑﺎط ‪ -‬ﺑﻮﺷﻌﻴﺐ اﻟﻨﻌﺎﻣﻲ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻘﺮر أن ﺗﻠﺘﺌﻢ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻘﻴﺎدات اﻟﺴـﻠﻔﻴﺔ واﻟﺠﻤﻌﻴﺎت‬ ‫اﻟﺤﻘﻮﻗﻴﺔ وﺟﻬﺎت رﺳـﻤﻴﺔ‪ ،‬ﰲ اﻟﻠﻘﺎء اﻟﺘﺸـﺎوري اﻷول‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﺳـﻴﻌﻘﺪ ﻳﻮﻣﻲ ‪ 22‬و‪ 23‬ﻣـﺎرس اﻟﺠﺎري‪ ،‬ﺗﺤﺖ ﺷـﻌﺎر »ﻣﻦ‬ ‫أﺟﻞ ﻓﻬﻢ ﻣﺸﱰك ﻟﻠﺤﺎﻟﺔ »اﻟﺴﻠﻔﻴﺔ« وﺳﺆال اﻤﺸﺎرﻛﺔ اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺤﻴـﺎة اﻟﻌﺎﻣﺔ«‪ ،‬ﺗﻌﻜﻒ ﻋﲆ ﺗﺪﺑﺮه ﻟﺠﻨﺔ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ »ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﻞ ﻋﻦ أي ﻫﻴﺌﺔ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ ﻣﺼﺎدر »اﻟﴩق« إن اﻤﺸﺎرﻛﻦ ﰲ ﻫﺬا اﻟﻠﻘﺎء ﺳﻴﺒﺤﺜﻮن‬ ‫ﺳـﺒﻞ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ »اﻹﻳﺠﺎﺑﻴـﺔ« ﻟﻠﺴـﻠﻔﻴﻦ داﺧﻞ وﺧﺎرج اﻟﺴـﺠﻮن‬

‫اﻤﻐﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬ﰲ اﻟﺤﻴـﺎة اﻟﻌﺎﻣـﺔ‪ ،‬ﰲ إﻃﺎر ﻣﻠﺘﻘﻰ ﺗﺸـﺎوري وﻃﻨﻲ أول‬ ‫ﺗﻌﻘﺒـﻪ ﺟﻠﺴـﺎت أﺧـﺮى‪ ،‬ﺗﺤـﺖ إﴍاف ﻣﻨﺘـﺪى اﻟﻜﺮاﻣـﺔ ﻟﺤﻘﻮق‬ ‫اﻹﻧﺴﺎن‪.‬‬ ‫وﺳﻴﻌﺮف اﻟﻠﻘﺎء اﻷول ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻪ‪ ،‬ﺣﻀﻮر ﺛﻼث ﻗﻴﺎدات ﺳﻠﻔﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻫﻢ اﻤﻌﺘﻘﻠﻮن اﻹﺳـﻼﻣﻴﻮن اﻟﺴﺎﺑﻘﻮن ﺣﺴﻦ اﻟﻜﺘﺎﻧﻲ‪ ،‬وﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب‬ ‫رﻓﻴﻘﻲ‪ ،‬وﻋﻤﺮ اﻟﺤﺪوﳾ‪ ،‬وﻣﻤﺜﻠﻮن رﺳـﻤﻴﻮن ﻋﻦ اﻤﻨﺪوﺑﻴﺔ اﻟﺴﺎﻣﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴـﺠﻮن‪ ،‬وﻋـﻦ وزارات اﻟﻌـﺪل واﻟﺤﺮﻳﺎت واﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﺟﻤﻌﻴﺘـﻲ »ﻋﺪاﻟﺔ ﻣﻦ أﺟـﻞ اﻟﺤﻖ ﰲ اﻤﺤﺎﻛﻤﺔ اﻟﻌﺎدﻟﺔ« و«اﻟﻮﺳـﻴﻂ‬ ‫ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ وﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن«‪ ،‬وﻣﻤﺜ َﻠﻦ اﺛﻨﻦ ﻋﻦ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻤﺸﱰﻛﺔ ﻟﻠﺪﻓﺎع ﻋﻦ اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ اﻹﺳﻼﻣﻴﻦ‪.‬‬

‫‪21‬‬

‫وﺑﺤﺴـﺐ ﻣﺼﺎدر ﻣﻦ داﺧﻞ ﻣﻨﺘﺪى اﻟﻜﺮاﻣﺔ ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن‪،‬‬ ‫اﻤـﴩف ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﻠﻘﺎء‪ ،‬ﻓﺈن ﻟﺠﻨﺔ اﻤﺘﺎﺑﻌﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻜﻒ ﻋﲆ ﺗﺪﺑﺮه‪،‬‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﺮ ﻋﻦ أي ﻫﻴﺌﺔ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻧﻔـﻰ ﻣﻨﺘﺪى اﻟﻜﺮاﻣﺔ‪ ،‬ﻣـﺎ ﺗﻢ ﺗﺪاوﻟﻪ إﻋﻼﻣﻴـﺎ ً ﻣﻦ ﻛﻮن ﺣﺰب‬ ‫اﻟﻌﺪاﻟﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ »دﺧﻞ ﺑﻘﻮة ﻋﲆ ﺧﻂ اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺣﻞ ﻤﻠﻒ اﻟﺴـﻠﻔﻴﺔ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎدﻳـﺔ«‪ ،‬وﻫـﻮ اﻟﺘﺄﻛﻴـﺪ اﻟـﺬي ﻳﺘﺰاﻣـﻦ وﺗﴫﻳﺤـﺎت ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺘﺘﺒﻌـﻦ ﻤﻠﻒ اﻟﺠﻬﺎدﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﺼﺐ ﰲ اﺗﺠﺎه واﺣﺪ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺤﺎوﻟﺔ‬ ‫ﻫﻴﻤﻨﺔ اﻟﺤﺰب اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﻋﲆ ﻣﻠﻒ اﻟﺠﻬﺎدﻳﻦ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﰲ ﻇﻞ ﺗﻮاﺗﺮ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﺣﻮل رﻏﺒﺔ اﻟﺪوﻟﺔ ﰲ ﻃﻲ ﻫﺬا اﻤﻠﻒ ﺑﺸﻜﻞ ﻧﻬﺎﺋﻲ ‪.‬‬ ‫وﻋ ّﺪ ﻣﺼﻄﻔـﻰ ﻛﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻣﻨﺴـﻖ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺘﺤﻀﺮﻳـﺔ ﻟـ«اﻟﻬﻴﺌﺔ‬

‫ا ﺣﺪ ‪5‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 17‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (469‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﻮﻧﺲ ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﻘﺮﺑﻮﳼ‬ ‫اﺣﺘﻞ ﻗﺮاﺑﺔ اﻷﻟﻒ ﺷـﺨﺺ ﺳﺎﺣﺔ اﻟﻘﺼﺒﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ ﺗﻮﻧﺲ أﻣﺲ ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺘﻔﻌﻴﻞ‬ ‫ﻣﺮﺳـﻮم اﻟﻌﻔـﻮ اﻟﺘﴩﻳﻌـﻲ اﻟﻌـﺎم ورد‬ ‫اﻻﻋﺘﺒـﺎر ﻟﻠﺴـﺠﻨﺎء اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﻦ ﰲ اﻟﻌﻬﻮد‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ واﻤﺤﺴـﻮﺑﻦ ﰲ أﻏﻠﺒﻬﻢ ﻋﲆ ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﻨﻬﻀﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺐ اﻤﻌﺘﺼﻤﻮن‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ ﻣﺮ ﻋﲆ اﻋﺘﺼﺎﻣﻬﻢ‬ ‫أﻣـﺎم ﻣﻘﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﰲ ﺗﻮﻧﺲ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺷﻬﺮ‪ ،‬ﺑﺘﻔﻌﻴﻞ ﻓﻮري ﻤﺮﺳﻮم اﻟﻌﻔﻮ اﻟﻌﺎم اﻟﺬي ﻳﻌﺪ‬ ‫أول ﻗﺎﻧﻮن ﻳﺼﺪر ﺑﻌﺪ ﺛﻮرة ‪ 14‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪.2011‬‬ ‫ﺑﻴﺎن ﻟﻬـﻢ‪ ،‬دﻋﺎ اﻤﻌﺘﺼﻤـﻮن اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ إﱃ‬ ‫وﰲ ٍ‬ ‫اﻹﻳﻔﺎء ﺑﺘﻌﻬﺪاﺗﻬﺎ ﰲ اﻻﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ ﻤﻄﺎﻟﺐ اﻤﻌﺘﺼﻤﻦ‬ ‫ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﻔﻌﻴﻞ اﻤﺮﺳـﻮم ﰲ ﻛﺎﻣـﻞ ﻧﻘﺎﻃﻪ وذﻟﻚ ﰲ‬ ‫أﴎع اﻷوﻗﺎت‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻟﺮﺳﻤﻲ ﺑﺎﺳﻢ اﻤﻌﺘﺼﻤﻦ‪ ،‬ﻓﺘﺤﻲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤﺎت ﻟـ »اﻟﴩق«‪» ،‬إﻧﻨﺎ ﻧﺆﻛﺪ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺎﺟﺮي‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﴍﻋﻴﺔ ﻣﻄﻠﺒﻨﺎ ﰲ ﺗﻔﻌﻴﻞ ﻣﺮﺳـﻮم اﻟﻌﻔﻮ اﻟﺘﴩﻳﻌﻲ‬ ‫اﻟﻌﺎم ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ ﻛﻞ اﻟﺘﺠﺎذﺑﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻋﴩات اﻵﻻف ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺷﻄﻦ اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﻦ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﺘﻴـﺎرات ﺗﻌﺮﺿﻮا ﻟﻺﻋـﺪام واﻻﻏﺘﻴﺎل‬ ‫واﻟﺴـﺠﻦ واﻟﺘﻌﺬﻳﺐ‪ ،‬وﻛﺎن ﻣﺎ ﻳﺰﻳـﺪ ﻋﲆ ‪ ٪ 90‬ﻣﻦ‬ ‫ذﻟﻚ اﻟﻘﻤﻊ ُﺳـ ﱢﻠ َ‬ ‫ﻂ ﻋﲆ اﻹﺳـﻼﻣﻴﻦ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً أﺑﻨﺎء‬ ‫وﻗﻴﺎدات ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ اﻟﺤﺎﻛﻤﺔ ﺣﺎﻟﻴﺎ‪ً.‬‬ ‫وﺗﺴـﻮد اﻟﺴـﺎﺣﺔ اﻟﺘﻮﻧﺴـﻴﺔ ﺣﺎﻟﺔ ﻣﻦ اﻟﺠﺪل‬ ‫ﺣﻮل ﻣﻔﻬﻮم اﻟﻌﻔﻮ اﻟﻌﺎم وأﻫﻤﻴﺔ ﺗﻌﻮﻳﺾ اﻟﻀﺤﺎﻳﺎ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻋﺎﺷـﻮا ﻣﺎ ﺑﺎت ﻳُﻌﺮف ﰲ ﺗﻮﻧﺲ ﺑـ »ﺳـﻨﻮات‬ ‫اﻟﺠﻤﺮ«‪.‬‬ ‫وﻛﺎن رﺋﻴـﺲ اﻟﻮزراء اﻟﺠﺪﻳـﺪ‪ ،‬ﻋﲇ اﻟﻌﺮﻳﺾ‪،‬‬ ‫ﺗﻌﻬﱠ ـﺪ ﺑــ »رد اﻟﺤﻘـﻮق إﱃ ﻣَﻦ ﻋﺎﻧﻮا ﻣﻦ ﺳـﻨﻮات‬

‫ﺣﻤﺔ اﻟﻬﻤﺎﻣﻲ‬

‫اﻟﻬﻤﺎﻣﻲ‪» :‬اﻟﻨﻬﻀﺔ«‬ ‫ﺳﺘﻌﻮض ﺳﺠﻨﺎءﻫﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﺣﺴﺎب أوﻟﻮﻳﺎت اﻟﺒﻼد‬ ‫اﻟﺠﻤـﺮ«‪ ،‬ﻣﺮﺟﻌﺎ ً ﺗﺄﺧﺮ إﻧﺠﺎز ﻫـﺬا اﻤﻠﻒ إﱃ دﺧﻮل‬ ‫اﻟﺘﺠﺎذﺑﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻋﲆ اﻟﺨﻂ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻳﺮى اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺠﺒﻬﺔ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿﺔ‪ ،‬ﺣﻤﺔ اﻟﻬﻤﺎﻣﻲ‪ ،‬أ ﱠن ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ ﺗﺴﺘﻐﻞ‬ ‫وﺟﻮدﻫﺎ ﰲ اﻟﺤﻜﻢ ﻟﺘﺴﻮﻳﺔ أوﺿﺎع ﻣﻨﺎﺿﻠﻴﻬﺎ اﻟﺬﻳﻦ‬

‫ـﺠﻨُﻮا ﰲ اﻟﻌﻬﻮد اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻋﲆ ﺣﺴـﺎب أوﻟﻮﻳﺎت‬ ‫ُﺳ ِ‬ ‫اﻟﺒﻼد اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻜﻮ ﻣﻦ اﻧﻜﻤﺎش اﻗﺘﺼﺎدي وﺷـﺢﱟ ﰲ‬ ‫اﻤﻮارد اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ارﺗﻔﺎع ﰲ ﻧ َِﺴـﺐ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ واﻟﻔﻘﺮ‬ ‫وﻏﻼء اﻤﻌﻴﺸﺔ‪ ،‬ﻋﲆ ﺣﺪ ﻗﻮﻟﻪ‪.‬‬ ‫ﺑﺘﴫﻳﺢ ﻟﻠﻨﺎﺋﺐ ﻋﻦ اﻟﻨﻬﻀﺔ‬ ‫وﻳﺬ ﱢﻛﺮ اﻟﻬﻤﺎﻣـﻲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﰲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﺄﺳـﻴﴘ‪ ،‬اﻟﺤﺒﻴﺐ ﺧـﺬر‪ ،‬ﻗﺎل ﻓﻴﻪ »إ ﱠن‬ ‫ﻣﻨﺎﺿـﲇ اﻟﻨﻬﻀـﺔ ﻫﻢ أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ُﴍﱢدوا واﻧﺘُ ِﻬ َﻜﺖ‬ ‫أﻋﺮاﺿﻬـﻢ وﺗﺸـﺘﺘﺖ ﻋﺎﺋﻼﺗﻬـﻢ‪ ،‬واﻵن وﺣﺮﻛﺘﻨﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻜـﻢ‪ ،‬ﻻ ﻳﻤﻜـﻦ ﻟﻬـﺎ إﻻ أن ﺗﻌﻮ َ‬ ‫ﱢض اﻟﻨـﺬر اﻟﻘﻠﻴﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﻋﺬاب اﻹﺧﻮة واﻷﺧﻮات اﻟﺬﻳﻦ ﺟﺎﻫﺪوا ﰲ ﺳـﺒﻴﻞ‬ ‫ﻧﴫة اﻹﺳﻼم وإﻋﻼء راﻳﺔ اﻟﺤﻖ«‪.‬‬ ‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑـﻞ‪ ،‬ﻳﻘـﻮل اﻟﻘﻴـﺎدي ﰲ اﻟﻨﻬﻀﺔ‪ ،‬ﻋﺎﻣﺮ‬ ‫اﻟﻌﺮﻳّـﺾ‪ ،‬إ ﱠن اﻟﺘﻌﻮﻳـﺾ ﻟـﻦ ﻳﻜﻮن ﻋـﲆ اﻟﻨﻀﺎل‬ ‫وﻻ ﻋـﲆ اﻟﺘﻀﺤﻴﺎت ﺑـﻞ ﻋـﲆ اﻷﴐار اﻟﺘﻲ ﻟﺤﻘﺖ‬ ‫ﺑﺂﻻف اﻟﺘﻮﻧﺴـﻴﻦ ﺑﺴـﺒﺐ اﻧﺘﻤﺎءاﺗﻬﻢ اﻷﻳﺪﻳﻮﻟﻮﺟﻴﺔ‬ ‫واﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﻌﺘﱪ اﻤﻨﺴـﻖ اﻟﻌـﺎم ﻟﻠﻨﻬﻀﺔ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ‬ ‫اﻟﺠﻼﴆ‪ ،‬أ ﱠن اﻟﺘﻌﻮﻳﺾ ﻟﻠﺴـﺠﻨﺎء اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﻦ ﻫﻮ‬ ‫ﻣﻮﺿﻮع ذو ﺻﺒﻐﺔ أﺧﻼﻗﻴﺔ وﺳﻴﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬ﱠ‬ ‫وﺑﻦ أﻧﻪ رد‬ ‫اﻋﺘﺒﺎر ﻣﻌﻨﻮي وﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻟﺠﱪ اﻟﴬر‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﻋﻀﻮ ﺣﺰب اﻤﺆﺗﻤﺮ ﻣـﻦ أﺟﻞ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﺳـﻤﺮ ﺑﻦ ﻋﻤﺮ‪ ،‬ﻓﻴﺴـﺎﻧﺪ ﻣﺒﺪأ اﻟﺘﻌﻮﻳﺾ ﻟﻠﺴـﺠﻨﺎء‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﻦ ﺑﻘﻮﻟـﻪ إن »اﻟﻌﺪاﻟـﺔ اﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ ﺗﻔﱰض‬ ‫اﻤﺤﺎﺳﺒﺔ واﻟﺘﻌﻮﻳﺾ«‪.‬‬ ‫ﺑﺪوره‪ ،‬ﻳﻌﺎرض اﻟﺴـﺠﻦ اﻟﺴـﻴﺎﳼ اﻟﻴﺴﺎري‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ ،‬ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﺰﻏﻴـﺪي‪ ،‬اﻟﺘﻌﻮﻳـﺾ ﻟﻠﺴـﺠﻨﺎء‬ ‫ﺑﺎﺳـﺘﺜﻨﺎء اﻟﺤـﺎﻻت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺴـﺘﻮﺟﺐ‬ ‫اﻟﺘﻌﻮﻳـﺾ‪ ،‬وﻳﻌﺘـﱪ أ ﱠن اﻟﺘﻌﻮﻳﺾ ﻳﻜـﻮن ﺑﻤﻌﺎﻗﺒﺔ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎة اﻟﺬﻳﻦ أﺻﺪروا أﺣﻜﺎﻣﺎ ً ﻇﺎﻤﺔ ﺿﺪ اﻟﺴـﺠﻨﺎء‬ ‫وﻣَـﻦ ارﺗﻜﺒـﻮا ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺘﻌﺬﻳـﺐ وأﻻ ﺗﺘﻜﺮر ﻫﺬه‬ ‫اﻤﻤﺎرﺳﺎت‪.‬‬

‫أرﻣﻠﺔ ﺑﻠﻌﻴﺪ ﺗﺘﻬﻢ ﺳﻴﺎﺳﻴﻴﻦ ﺑﻤﺤﺎوﻟﺔ اﺣﺘﻮاء ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻏﺘﻴﺎل زوﺟﻬﺎ‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﺗﻬﻤﺖ ﺑﺴﻤﺔ اﻟﺨﻠﻔﺎوي‪ ،‬أرﻣﻠﺔ‬ ‫اﻤﻌـﺎرض اﻟﺘﻮﻧﴘ اﻟﺬي اﻏﺘﻴﻞ‬ ‫ﻣﻄﻠـﻊ ﻓﱪاﻳﺮ ﺷـﻜﺮي ﺑﻠﻌﻴﺪ‪،‬‬ ‫ﺳﻴﺎﺳـﻴﻦ ﺑﻤﺤﺎوﻟـﺔ اﺣﺘـﻮاء‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻏﺘﻴﺎل زوﺟﻬﺎ واﻟﺤﺪﻳﺚ‬ ‫ﺑـﻜﻞ ﻓﺨـﺮ ﻋـﻦ اﻧﺘﻘـﺎل ﻳﻌﺪوﻧـﻪ‬ ‫دﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺎً‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺒـﺖ اﻟﺨﻠﻔـﺎوي‪ ،‬ﰲ ﻛﻠﻤـﺔٍ‬ ‫ﻟﻬﺎ أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ‬

‫ﺑـﺎﻹﴎاع ﰲ اﻟﻜﺸـﻒ ﻋـﻦ اﻟﺠﻨـﺎة‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﻴـﻦ اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﻘﻔـﻮن وراء‬ ‫اﻟﺠﺮﻳﻤـﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪ ًة أﻧﻬﺎ ﻟـﻦ ﺗﻬﺪأ إﻻ‬ ‫ﺣﻦ ﻳ َ‬ ‫ُﻜﺸـﻒ ﻋـﻦ اﻟﻄـﺮف اﻟﺨﻔﻲ‬ ‫اﻟـﺬي ﻧﻔـﺬ وﻣﻮّل وﺣـﺮض ﻋﲆ ﻗﺘﻞ‬ ‫زوﺟﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ﻣﻨـﺢ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﻠﻤﺤﺎﻣـﻦ درع اﻤﺤﺎﻣـﻦ‬ ‫ﻟﻌﺎﺋﻠﺔ ﺑﻠﻌﻴﺪ‪.‬‬ ‫وﺣـﴬ ﺣﻔﻞ ﺗﺴـﻠﻴﻢ اﻟـﺪرع‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي أﻗﻴـﻢ أﻣـﺲ اﻷول ﺑﻌـﺪ ﻧﺪوة‬

‫ﺑﻌﻨﻮان »اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ«‪ ،‬واﻟﺪ‬ ‫ﺑﻠﻌﻴﺪ وأرﻣﻠﺘﻪ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺣﴬ ﻫـﺬا اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﺟـﺎء ﻗﺒﻞ ﻳﻮم ﻣـﻦ إﺣﻴـﺎء أرﺑﻌﻴﻨﻴﺔ‬ ‫ﺑﻠﻌﻴـﺪ‪ ،‬ﻣﻤﺜﻠﻮن ﻋﻦ اﻻﺗﺤـﺎد اﻟﺪوﱄ‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﺎﻣﻦ واﺗﺤﺎد اﻤﺤﺎﻣﻦ اﻟﻌﺮب‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬ﺟﺪد ﻋﻤﻴﺪ اﻤﺤﺎﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﻦ‪ ،‬ﺷـﻮﻗﻲ اﻟﻄﺒﻴﺐ‪ ،‬ﺗﻤﺴﻚ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﻤﺤﺎﻣـﻦ ﺑﻤﻄﻠﺐ‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﺣﻘﻴﻘـﺔ اﻏﺘﻴـﺎل ﺑﻠﻌﻴـﺪ‬ ‫واﻷﻃﺮاف اﻤﺘﻮ ّرﻃﺔ ﰲ ﻫﺬه اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ‪.‬‬

‫ﻛﻤﺎ ﺷـﺪد اﻷﻣﻦ اﻟﻌـﺎم ﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻟﺸـﻐﻞ‪ ،‬ﺣﺴـﻦ اﻟﻌﺒـﺎﳼ‪ ،‬ﺗﻤﺴـﻚ‬ ‫اﻻﺗﺤﺎد ﺑﻤﻄﻠﺐ‬ ‫ﺷـﻜﺮي ﺑﻠﻌﻴـﺪ ﺗﻨﻈﻴـﻢ ﻣﺆﺗﻤﺮ‬ ‫وﻃﻨﻲ ﻟﻨﺒـﺬ اﻟﻌﻨـﻒ‪ ،‬ﻣﻨﺒّﻬﺎ ﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﻋـﲇ اﻟﻌﺮﻳّـﺾ إﱃ ﴐورة ﻣﻨـﻊ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ أﺷﻜﺎل اﻟﻌﻨﻒ وﺧﻄﺮ ﺗﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻻﻏﺘﻴﺎﻻتاﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن اﻻﺗﺤـﺎد ﺳـﻴﻨﻈﻢ‬ ‫ﺣـﻮارا ً وﻃﻨﻴﺎ ً ﺿﺪ اﻟﻌﻨـﻒ ﻳﻮﻣﻲ ‪8‬‬ ‫و‪ 9‬إﺑﺮﻳﻞ اﻤﻘﺒﻞ ﻛﺎن دﻋﺎ إﻟﻴﻪ ﺑﻠﻌﻴﺪ‪.‬‬

‫آﺧﺮ اﻟﻠﻴﻞ‬

‫ﺗﻮﻧﺲ‪ :‬ا‰ﺳﻼﻣﻴﻮن ﻳﺘﻤﺴﻜﻮن ﺑﺘﻌﻮﻳﻀﻬﻢ ﻋﻦ »ﺳﻨﻮات اﻟﺠﻤﺮ«‬

‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻤﺆﻗﺖ ﻣﻨﺼﻒ اﻤﺮزوﻗﻲ وﻋﲇ اﻟﻌﺮﻳﺾ‬

‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﻠﻤﺮاﺟﻌـﺔ واﻹدﻣﺎج«‪ ،‬أن ﺧﻄﻮة اﻟﻠﻘﺎء اﻟﺘﺸـﺎوري اﻷول‪،‬‬ ‫ﺣﻮل ﻣﻮﺿﻮع إدﻣﺎج اﻟﺴﻠﻔﻴﺔ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻣﺠﺮد ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻟﺬر اﻟﺮﻣﺎد‬ ‫ﰲ اﻟﻌﻴـﻮن‪ ،‬وﻣﺤﺎوﻟـﺔ ﻹﻋﻄﺎء اﻻﻧﻄﺒﺎع داﺧﻠﻴـﺎ ً وﺧﺎرﺟﻴﺎ ً ﺑﺄن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺣﻼً ﻟﻬﺬه اﻟﻘﻀﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﺗﻴﺎر ﻣﻦ اﻟﺴﻠﻔﻴﻦ ﻗﺪ أﻋﻠﻦ ﻣﺮاﺟﻌﺘﻪ ﻟﻠﻤﻮاﻗﻒ اﻤﺘﺸﺪدة‪،‬‬ ‫وأﻋﻠﻦ ﺗﻮﺑﺘﻪ واﻤﺼﺎﻟﺤﺔ ﻣﻊ اﻟﺪوﻟﺔ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي ﻧﻔﻰ ﻓﻴﻪ ﻣﻌﺘﻘﻠﻮن‬ ‫آﺧـﺮون ﻳﻄﻠﻘـﻮن ﻋﲆ أﻧﻔﺴـﻬﻢ »اﻷﺣـﺮار ﰲ اﻤﻌﺘﻘـﻼت اﻤﻐﺮﺑﻴﺔ«‬ ‫واﻤﺘﺎﺑﻌـﻦ ﰲ إﻃﺎر ﻗﺎﻧـﻮن ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻹرﻫﺎب‪ ،‬ﻣﺎ ﺗـﻢ ﺗﺪاوﻟﻪ ﻣﺆﺧﺮا ً‬ ‫ﻣﻦ »ﺗﻮﺑﺔ« ‪ 400‬ﻣﻌﺘﻘﻞ ﺟﻬﺎدي واﺳـﺘﻌﺪادﻫﻢ ﻟﻠﺘﺨﲇ ﻋﻦ أﻓﻜﺎرﻫﻢ‬ ‫»اﻟﺨﺎﻃﺌﺔ«‪ ،‬ﰲ إﻃﺎر ﻣﺒﺎدرة اﻤﺮاﺟﻌﺎت اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ‪.‬‬

‫ﺛﺮوة‪..‬‬ ‫إﺳﺤﻖ أﺣﻤﺪ ﻓﻀﻞ اﷲ‬

‫اﻟﻔﻘﺮ اﻟﺬي ﻳﺸـﱰي ورﻗﺔ ﻳﺎﻧﺼﻴﺐ ﰲ رواﻳﺔ ﻟﺘﻮرﺟﻨﻴﻒ‬ ‫ﻳﺴـﺘﻤﻊ إﱃ اﻤﺬﻳـﻊ اﻟـﺬي ﻳﻘـﺪم اﻷوراق اﻟﻔﺎﺋـﺰة‪ ،‬واﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫ﺿﺨﻤﺔ ﺟﺪاً‪.‬‬ ‫واﻟﻮرﻗـﺔ ﺗﺤﻤﻞ ﻋـﺪة ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت ﻣـﻦ اﻷرﻗـﺎم‪ ،‬واﻟﻔﻮز ﻫﻮ‬ ‫ﻟﻠﻮرﻗﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻤﻞ اﻤﺠﻤﻮﻋﺎت ﻫﺬه ﻛﻠﻬﺎ‪..‬‬ ‫واﻤﺬﻳـﻊ ﻳﺬﻛﺮ رﻗﻤﺎً‪ .‬واﻟﺮﺟﻞ ﻳﻘﻔﺰ‪ ..‬اﻟﺮﻗﻢ ﻛﺎن ﻋﲆ ﺗﺬﻛﺮﺗﻪ‪..‬‬ ‫وراﺋﺤﺔ اﻟﺜﺮوة ﺗﻬﺐ ﻣﻦ ﺑﻌﻴﺪ‪..‬‬ ‫وﻛﺄن اﻟﺮﻳـﺎح ﻫﺬه ﺗﻤﺜﻞ دﺧﺎﻧـﺎ ً ﻛﺎن ﻳﻐﻄﻲ ﻋﻴﻨﻴﻪ ﻓﺎﻟﺮﺟﻞ‪..‬‬ ‫وﻓﺠﺄة ﻳﻨﺘﺒﻪ إﱃ ﺑﺆس ﻏﺮﻓﺘﻪ اﻟﺘﻲ ﻛﺎن ﻳﻌﻴﺶ ﻓﻴﻬﺎ‪..‬‬ ‫واﻤﺬﻳﻊ ﻳﻘـﺪم اﻟﺮﻗﻢ اﻟﺜﺎﻧـﻲ واﻟﺮﺟﻞ ﻳﻘﻔﺰ وﻓﺠـﺄة ﻳﻨﺘﺒﻪ إﱃ‬ ‫أن زوﺟﺘﻪ ﻗﺒﻴﺤﺔ ﴍﺳـﺔ‪ ،‬وﻳﺘﻌﺠﺐ ﻛﻴـﻒ اﺣﺘﻤﻠﻬﺎ ﻛﻞ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺰﻣﺎن!‬ ‫واﻤﺬﻳـﻊ ﻳﺬﻛﺮ اﻷرﻗﺎم‪ ..‬وﻣﻊ ﻛﻞ رﻗﻢ ﻋﻴـﻮن اﻟﺮﺟﻞ ﺗﻨﺘﺒﻪ إﱃ‬ ‫ﳾء ﺑﺸﻊ ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻪ ﻻﺑﺪ ﻣﻦ ﺗﻐﻴﺮه‪..‬‬ ‫واﻤﺬﻳﻊ ﻳﺬﻛﺮ اﻟﺮﻗﻢ اﻷﺧﺮ‪..‬‬ ‫ﻟﻴـﺲ ﻣﻄﺎﺑﻘـﺎً‪ ..‬اﻟﺠﺎﺋـﺰة اﺧﺘﻔـﺖ‪ ..‬ﻟﻜـﻦ ﻣﺸـﺎﻫﺪ اﻟﻘﺒﺢ‬ ‫واﻟﺘﻌﺎﺳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻜﺸﻒ ﻟﻌﻴﻮن اﻟﺮﺟﻞ ﺗﺒﻘﻰ ﰲ ذﻫﻨﻪ وﻳﺨﺮج‬ ‫ﺳﺎﺧﻄﺎ ً إﱃ اﻟﻄﺮق‪.‬‬ ‫و)ﺷـﺘﺎﻳﻨﺒﻚ( اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﻳﻜﺘـﺐ ﻋﻦ ﺻﻴﺎد ﻳﻌﺜـﺮ ﻋﲆ ﻗﻄﻌﺔ‬ ‫ﺿﺨﻤـﺔ ﻣﻦ اﻤـﺎس‪ ..‬واﻟﺮﺟﻞ ﻳﺠـﺪ ﻣﻦ اﻤﻄـﺎردة ﻣﺎ ﻳﺠﻌﻠﻪ‬ ‫ﻳﻌﻮد وﻳُﻠﻘﻲ ﺑﻘﻄﻌﺔ اﻤﺎس ﰲ اﻟﺒﺤﺮ‪..‬‬ ‫ﻟﻜﻦ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﺜﺎﻟﺚ اﻟﺘﻲ ﺗﺠﺪ اﻟﺜﺮوة ﺗﺤﺖ ﻗﺪﻣﻴﻬﺎ ﺗﺠﻌﻠﻬﺎ‬ ‫ﻟﻌﻨﺔ اﻟﺜﺮوة‪ ،‬ﺗﺒﺤﺚ ﻋﻦ وﺳﻴﻠﺔ ﻟﺘﻠﻘﻲ ﺑﻬﺎ ﰲ اﻟﺒﺤﺮ‪ ..‬وﺗﻌﺠﺰ‪.‬‬ ‫واﻟﻜﻨﻐﻮ ﻣﺎ ﻳﺸـﻌﻞ اﻟﻨﺮان ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﻧﺼﻒ ﻗﺮن ﻫﻮ اﻟﺜﺮوة‪..‬‬ ‫اﻟﻌﺮاق‪ ..‬ودول‪ ..‬ودول‪..‬‬ ‫واﻟﺴـﻮدان اﻵن ﻣﺎ ﻳﺒﻌﺚ اﻟﻨﺮان ﻓﻴﻪ ﻫـﻮ وﺟﻮد ﺛﺮوة ﻫﺎﺋﻠﺔ‬ ‫ﺗﺤﺖ اﻷرض‪ ،‬ووﺟﻮد ﺛﺮوة أﻛﺜﺮ ﺧﻄﻮرة ﻓﻮق اﻷرض‪.‬‬ ‫آﺑﺎر اﻟﻨﻔﻂ ﺻﻨﻌﺖ ﺟﻨﻮن اﻟﺠﻨﻮب‪..‬‬ ‫وﻣﻨﺎﺟﻢ اﻟﺬﻫﺐ ﺗﺼﻨﻊ ﺟﻨﻮﻧﺎ ً اﻵن ﰲ أﻧﺤﺎء اﻟﺸﻤﺎل‪..‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ اﻟﺠﻨـﻮن اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ اﻟـﺬي ﻳﻘﱰب‪ ..‬ﻫـﻮ ﳾء ﻳﺠﻌﻞ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺠﺮي ﺣﺘﻰ اﻵن رﻳﺎﺣﺎ ً ﺧﻔﻴﻔﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﺠﻨﻮن اﻟﻘﺎدم ﻫﻮ اﻛﺘﺸـﺎف اﻟﻴﻮراﻧﻴﻮم ﻣﻦ ﻫﻨﺎ واﻛﺘﺸﺎف‬ ‫أﻋﺸﺎب ﺗﺘﺼﻞ ﺑﻌﻼج اﻟﴪﻃﺎن وأﻣﺮاض أﺧﺮى ﻣﻦ ﻫﻨﺎ‪ ..‬وﻻ‬ ‫ﳾء ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻳﺼﻨﻊ اﻟﺜﺮوة اﻤﺠﻨﻮﻧﺔ ﻣﺜﻞ ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﺪواء‪..‬‬ ‫أﻗـﺪام اﻟﺴـﻮدان اﻟﺤﺎﻓﻴﺔ ﺗﺘﻘﺎﻓـﺰ اﻵن ﻟﻼﺑﺘﻌـﺎد ﻋﻦ ﺛﻌﺎﺑﻦ‬ ‫ﻛﺜﺮة ﺗﻄﻞ ﻣﻦ اﻟﺸﻘﻮق‪..‬‬ ‫واﻟﻠﻪ ﻳﺴﱰ!‬ ‫‪ishaq@alsharq.net.sa‬‬

‫أﺧﺒﺎر ﻓﻲ ﺻﻮر‬

‫ﻣﺆﻳﺪ ﻟﻠﻤﺮﺷﺢ اﻟﺮﺋﺎﳼ اﻟﺨﺎﴎ ﰲ ﻛﻴﻨﻴﺎ‪ ،‬راﻳﻴﻼ أودﻳﻨﺠﺎ‪،‬‬ ‫ﻳﺸﺎرك ﰲ ﺗﺠﻤﻊ ﻤﻨﺎﴏي اﻷﺧﺮ أﻣﺲ أﻣﺎم اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﻧﺮوﺑﻲ ﻟﻠﺘﻈﻠﻢ ﻣﻦ ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻻﻗﱰاع )روﻳﱰز(‬

‫ﻃﻔﻼن ﻣﻦ ﺳﻜﺎن أﺣﺪ اﻷﺣﻴﺎء اﻟﻔﻘﺮة ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻛﺎﻟﻜﻮﺗﺎ ﰲ اﻟﻬﻨﺪ ﻳﻘﻔﺎن أﻣﺎم‬ ‫ﺣﻄﺎم اﻷﻛﻮاخ اﻤﺪﻣﺮة ﺑﻌﺪ اﺷﺘﻌﺎل اﻟﻨﺮان ﻓﻴﻬﺎ دون ﺧﺴﺎﺋﺮ ﺑﴩﻳﺔ )أ ف ب(‬

‫ﻃﻴﺎر ﻛﺎزاﺧﺴﺘﺎﻧﻲ ﻳﺴﺮ أﻣﺲ ﰲ ﻣﻄﺎر ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ أرﻛﺎﻟﻴﻚ اﺳﺘﻘﺒﻞ راﺋﺪي ﻓﻀﺎء روﺳﻴﻦ وﺛﺎﻟﺜﺎ ً أﻣﺮﻳﻜﻴﺎ ً ﻟﺪى ﻋﻮدﺗﻬﻢ‬ ‫)إ ب أ(‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺤﻄﺔ ﻓﻀﺎء دوﻟﻴﺔ‬

‫ﻣﻮاﻃﻨﻮن ﻣﻦ زﻳﻤﺒﺎﺑﻮي ﻳﺼﻄﻔﻮن أﻣﺲ ﰲ ﻃﺎﺑﻮر اﻧﺘﺨﺎﺑﻲ ﻟﻺدﻻء ﺑﺄﺻﻮاﺗﻬﻢ ﰲ اﻻﺳﺘﻔﺘﺎء ﻋﲆ دﺳﺘﻮر ﺟﺪﻳﺪ ﻟﺒﻠﺪﻫﻢ ﺗﻤﻬﻴﺪا ً ﻹﺟﺮاء اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت )أ ف ب(‬

‫اﺛﻨﺎن ﻣﻦ ﻗﺪاﻣﻰ اﻤﺤﺎرﺑﻦ اﻟﻼﺗﻔﻴﻦ ﻳﺸﺎرﻛﺎن أﻣﺲ ﰲ ﻣﺴﺮة ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ رﻳﻐﺎ إﺣﻴﺎ ًء ﻟﺬﻛﺮى ﻣﻌﺮﻛﺘﻬﻢ ﻣﻊ اﻟﺴﻮﻓﻴﻴﺖ‬ ‫)أ ف ب(‬ ‫ﻋﺎم ‪1944‬‬

‫ﻋﺮاﻗﻴﺔ ﻛﺮدﻳﺔ ﺗﺤﻤﻞ أﻣﺲ ﺻﻮرة أﺧﺘﻬﺎ اﻟﺘﻲ ُﻗ ِﺘ َﻠﺖ ﰲ ﻫﺠﻮم ﻗﻮات‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﺻﺪام ﺣﺴﻦ ﻋﲆ ﺑﻠﺪة ﺣﻠﺒﺠﺔ ﻋﺎم ‪ 1988‬ﻣﺎ أدى‬ ‫)أ ف ب(‬ ‫إﱃ ﻣﻘﺘﻞ ﺧﻤﺴﺔ آﻻف ﻣﻌﻈﻤﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﻨﺴﺎء واﻷﻃﻔﺎل‬


‫اﻟﻤﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﺔ ﺗﻌﻠﻦ‬ ‫أﺣﻴﺎ ًء ﻓﻲ ﺣﻠﺐ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃﻖ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫دﻣﺸﻖ ‪ -‬د ب أ‬

‫ﻃﻔﻞ ﺳﻮري ﻻﺟﺊ ﰲ ﻗﺮﻳﺔ ﻛﱰﻣﺎﻳﺎ ﰲ ﻟﺒﻨﺎن‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫أﻋﻠﻨـﺖ ﻏﺮﻓـﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ ﻟﻌـﺪد ﻣـﻦ اﻟﻜﺘﺎﺋﺐ‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ اﻤﺴـﻠﺤﺔ »ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻷﺣﻴـﺎء ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺣﻠﺐ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﻋﲆ اﻟﺴﻜﺎن ﻓﻴﻬﺎ اﻻﻧﺘﺒﺎه واﻟﺤﺬر ﻣﻦ‬ ‫اﻻﺷﺘﺒﺎﻛﺎت ﻣﻊ ﻛﺘﺎﺋﺐ اﻷﺳﺪ اﻤﺠﺮﻣﺔ« وﻓﻖ ﺗﻠﻚ اﻟﻜﺘﺎﺋﺐ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﺑﻴـﺎن ﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ ﻟﻠﻜﺘﺎﺋـﺐ اﻤﻘﺎﺗﻠﺔ‬ ‫ﻟﻨﻈـﺎم اﻷﺳـﺪ أﻣـﺲ إن »ﻏﺮﻓـﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ ﰲ ﺣﻠﺐ‬ ‫ﺗﻌﻠﻦ أﺣﻴﺎء وﻣﻨﺎﻃﻖ اﻟﺴـﺒﻊ ﺑﺤﺮات‪ ،‬وﻣﻴﺴـﻠﻮن‪ ،‬واﻤﻴﺪان‪ ،‬وﺑﺎب‬ ‫اﻟﻔﺮج‪ ،‬وﺑﺎب ﺟﻨﻦ‪ ،‬وﺳـﺎﺣﺔ ﺳـﻌﺪ اﻟﻠﻪ اﻟﺠﺎﺑﺮي‪ ،‬واﻟﺴﻠﻴﻤﺎﻧﻴﺔ‪،‬‬

‫‪22‬‬

‫ا ﺣﺪ ‪5‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 17‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (469‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﻣﻘﺘﻞ ‪ ٢٣‬ﺟﻨﺪﻳ ًﺎ ﺑﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻴ ًﺎ‬

‫ﻧﺎﺷﻂ ﻓﻲ دﻳﺮ اﻟﺰور ﻟـ |‪ :‬ﺑﻌﺾ اﻟﻜﺘﺎﺋﺐ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺗﻌﻘﺪ ﺻﻔﻘﺎت ﻣﻊ ﻗﻮات اﺳﺪ‬ ‫ﺑﺎرﻳﺲ ‪ -‬ﻣﻌﻦ ﻋﺎﻗﻞ‬

‫ﺟﻨﻮد ﺑﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻴﻮن ﻳﻨﻘﻠﻮن ﺟﺜﺚ رﻓﺎﻗﻬﻢ‬

‫واﻟﻌﺰﻳﺰﻳﺔ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ‪ ،‬وﺗﺮﺟﻮ ﻣـﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ اﻻﺑﺘﻌﺎد ﻋﻦ‬ ‫أﻣﺎﻛﻦ اﻻﺷﺘﺒﺎﻛﺎت ﰲ ﻫﺬه اﻤﻨﺎﻃﻖ وﻋﺪم اﻟﻮﺟﻮد ﰲ اﻟﺸﻮارع ﺣﺘﻰ‬ ‫إﺷـﻌﺎر آﺧﺮ ﺣﻔﺎﻇﺎ ً ﻋﲆ ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬وﺗﻮﺧﻴﺎ ً ﻟﻠﺤﺬر واﻟﺤﻴﻄﺔ« وﻓﻖ‬ ‫اﻟﺒﻴﺎن‪ .‬ودارت اﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﻣﺴـﺘﻤﺮة ﻃﻮال ﻟﻴﻞ أﻣﺲ ﰲ ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺣﻴﺎء ﰲ ﺣﻠﺐ وﻓﻖ ﻧﺸﻄﺎء‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺟﺮح وﻗﺘﻞ ﺣﻮاﱄ ‪ 15‬ﺷﺨﺼﺎ ً‬ ‫ﻣـﻦ ﻃﺮﰲ اﻤﻌﺎرﺿﺔ واﻟﺴـﻠﻄﺔ‪ ،‬وﺟـﺮى ﺗﺪﻣﺮ ﻋﺪ ٍد ﻣـﻦ اﻤﺒﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﺒﺎن أﺧﺮى ﺑﺄﴐار ﺑﺎﻟﻐﺔ‪.‬‬ ‫ﻫﻨﺎك‪ ،‬وأﺻﻴﺒﺖ ٍ‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬ﻗﺎل ﻋﺪد ﻣﻦ ﺳـﻜﺎن ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺤﺴـﻜﺔ‬ ‫ﺷـﻤﺎﱄ اﻟﺒـﻼد اﻟﻴﻮم إن »اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﺤﺮ ﺑﺎت ﻳﺴـﻴﻄﺮ ﻋﲆ ﺣﻮاﱄ‬ ‫‪ %45‬ﻣـﻦ ﻣﺴـﺎﺣﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﺪ ﺛﺎﻟﺚ أﻛـﱪ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﰲ‬

‫اﻟﺒﻼد ﺑﻌﺪ ﺣﻤﺺ ودﻣﺸﻖ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﻧﺸـﻄﺎء ﻣﻦ اﻟﺤﺴـﻜﺔ أﻣﺲ »ﺻﺤﺔ ﻛﻼم اﻟﺴـﻜﺎن‪،‬‬ ‫ﻧﺤـﻦ ﻋـﲆ اﻷرض‪ ،‬وﻧﺆﻛﺪ أن أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ‪ %45‬ﺑـﺎت ﰲ أﻳﺪي‬ ‫اﻟﺜـﻮار‪ ،‬وأن اﻤﺌﺎت ﻣﻦ ﻛﺘﺎﺋﺐ ﻧﻈﺎم اﻷﺳـﺪ وﺿﺒﺎﻃﻪ اﻧﺸـﻘﻮا‬ ‫ﺧﻼل ‪ 24‬ﺳـﺎﻋﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬وﺟﺮى ﺗﺄﻣﻦ ﻗﺴﻢ ﻣﻨﻬﻢ ووﺻﻠﻮا‬ ‫إﱃ اﻷراﴈ اﻟﱰﻛﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﻣﻦ اﻤﻌـﺮوف أن اﻟﺤﺴـﻜﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺣﺪودﻳـﺔ ﻣﻊ اﻟﻌﺮاق‬ ‫وﺗﺮﻛﻴـﺎ‪ ،‬وﻫﻲ ﺗﻮﺻﻒ ﺑﺨﺰان اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﺴـﻮري وﺗﺤﻮي ﺗﻨﻮﻋﺎ ً‬ ‫دﻳﻨﻴﺎ ً ﻃﺎﺋﻔﻴﺎ ً وﻗﻮﻣﻴﺎ ً ﻣﻦ اﻷﻛﺮاد واﻤﺴـﻴﺤﻴﻦ واﻟﻌﺸﺎﺋﺮ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﻌﺾ اﻷﻗﻠﻴﺎت‪.‬‬

‫)إ ب أ(‬

‫ﺑﻴﺸﺎور ‪ -‬ا ف ب أﻋﻠﻦ ﻣﺴـﺆوﻟﻮن ﻋﺴـﻜﺮﻳﻮن أن ‪23‬‬ ‫ﺟﻨﺪﻳﺎ ً ﺑﺎﻛﺴـﺘﺎﻧﻴﺎ ً ﻋﲆ اﻷﻗﻞ ﻟﻘـﻮا ﻣﴫﻋﻬﻢ أﻣﺲ ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﺳـﻘﻄﺖ ﺣﺎﻓﻠﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻘﻠﻬـﻢ ﰲ وادٍ ﻋﲆ اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﴪﻳﻊ‬ ‫ﺑﻦ ﺑﺎﻛﺴﺘﺎن واﻟﺼﻦ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺒﻠﻴﺔ ﺷﻤﺎل اﻟﺒﻼد‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﺼﺪر ﻧﻔﺴـﻪ إن ‪ 27‬ﺷـﺨﺼﺎ ً ﺑﻴﻨﻬـﻢ ‪ 25‬ﺟﻨﺪﻳﺎ ً‬ ‫وﺳﺎﺋﻘﺎ ً ﻣﺪﻧﻴﺎ ً ﻛﺎﻧﻮا ﻋﲆ ﻣﺘﻦ اﻟﺤﺎﻓﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺳﻘﻄﺖ ﰲ وادٍ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﴪﻳﻊ ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻋﺴـﻜﺮﻳﻮ ﻛﺘﻴﺒـﺔ اﻤﺸـﺎة ﻗﺎدﻣـﻮن ﻣﻦ اﻟﺸـﻤﺎل‬ ‫ﻣﺘﻮﺟﻬﻦ إﱃ وادي ﺳـﻮات اﻟﺬي ﺗـﻢ ﺗﻄﻬﺮه ﻣﻦ ﻣﻘﺎﺗﲇ‬ ‫ﻃﺎﻟﺒﺎن اﻟﺬﻳﻦ ﺳـﻴﻄﺮوا ﻋﻠﻴﻪ ﺣﺘـﻰ ‪ 2009‬ﻗﺒﻞ ﺗﺤﺮﻳﺮه‬ ‫ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺒﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻲ‪.‬‬

‫وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع اﻷﻓﻐﺎﻧﻲ وﺣﺮاﺳﻪ وﺻﺤﻔﻴﻮن ﻗﺮب ﻛﺎﺑﻮل )أ ف ب(‬ ‫ﻛﺎﺑﻮل ‪ -‬دب أ ﻧﻈـﻢ ﻣﺌﺎت ﻣـﻦ ﺳـﻜﺎن إﻗﻠﻴـﻢ وارداك‬ ‫اﻤﻀﻄـﺮب ﰲ أﻓﻐﺎﻧﺴـﺘﺎن ﻣﻈﺎﻫـﺮة ﰲ ﻛﺎﺑـﻮل أﻣـﺲ‪،‬‬ ‫اﺣﺘﺠﺎﺟﺎ ً ﻋﲆ وﺟﻮد ﻗﻮات ﺧﺎﺻﺔ أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺘﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺠﻨـﺮال ﻣﺤﻤﺪ زاﻫـﺮ رﺋﻴـﺲ إدارة اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت‬ ‫اﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ ﰲ ﴍﻃﺔ ﻛﺎﺑﻮل‪:‬‬ ‫»إن ﻣﺎ ﻳﱰاوح ﺑﻦ ‪ 200‬و‪ 300‬ﺷﺨﺺ ﻣﻦ ﺳﻜﺎن إﻗﻠﻴﻢ‬ ‫وارداك ﻧﻈﻤﻮا ﻣﺴـﺮة إﱃ ﻣﻘﺮ اﻟﱪﻤﺎن« ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻬﻢ‬ ‫ﻳﻄﺎﻟﺒـﻮن ﺑﺈﻃﻼق ﴎاح ﺗﺴـﻌﺔ ﻣﻦ اﻟﺴـﻜﺎن اﻤﺤﻠﻴﻦ‪،‬‬ ‫ﻳﻌﺘﻘﺪون أﻧﻬﻢ ﻣﺤﺘﺠﺰون ﻟﺪى اﻟﻘﻮات اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫»وﻟﻜﻦ اﻤﺤﺘﺠﻦ‬ ‫ووﺻﻒ زاﻫـﺮ اﻤﻈﺎﻫﺮة ﺑﺄﻧﻬﺎ ﺳـﻠﻤﻴﺔ‬ ‫رددوا ﻫﺘﺎﻓﺎت ﻣﻨﺎﻫﻀﺔ ﻟﻠﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة«‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻷﻓﻐﺎﻧﻰ ﺣﺎﻣﺪ ﻛﺮزاي ﻗﺪ ﻃﻠﺐ ﻣﻦ اﻟﻘﻮات‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻣﻐﺎدرة إﻗﻠﻴﻢ وارداك اﻟﺸـﻬﺮ اﻤﺎﴈ‪ ،‬واﺗﻬﻤﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺘﻞ وﺣﻤﱠ ﻠﻬﺎ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﺧﺘﻔﺎء اﻷﺷﺨﺎص‪.‬‬

‫™‬ ‫ﺗﺤﻄﻢ ﻣﺮوﺣﻴﺔ روﺳﻴﺔ‬ ‫ﻣﻮﺳﻜﻮ ‪ -‬د ب أ ﻟﻘﻲ ﺛﻼﺛﺔ أﺷـﺨﺎص ﻋﲆ اﻷﻗﻞ ﺣﺘﻔﻬﻢ‬ ‫ﰲ ﺗﺤﻄـﻢ ﻣﺮوﺣﻴﺔ ﻧﻘﻞ ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﻘﻮات اﻷﻣﻦ اﻟﺮوﺳـﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺷﻤﺎل اﻟﻘﻮﻗﺎز‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ وﻛﺎﻟﺔ اﻷﻧﺒﺎء اﻟﺮوﺳـﻴﺔ »أﻧﱰﻓﺎﻛﺲ« أﻣﺲ اﺳﺘﻨﺎدا ً‬ ‫إﱃ ﻗﻮات أﻣﻦ إن اﻟﺤﺎدث أﺳﻔﺮ ﻛﺬﻟﻚ ﻋﻦ إﺻﺎﺑﺔ ﺷﺨﺺ‬ ‫راﺑﻊ ﺑﺈﺻﺎﺑﺎت ﺧﻄﺮة‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮت »أﻧﱰﻓﺎﻛـﺲ« أن اﻟﻄﺎﺋﺮة وﻫﻲ ﻣـﻦ ﻃﺮاز ﻣﻲ‬ ‫‪ -8‬ﺗﺤﻄﻤﺖ واﺷـﺘﻌﻠﺖ ﺑﻬﺎ اﻟﻨﺎر ﺑﺴﺒﺐ ﺿﻌﻒ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫اﻟﺮؤﻳـﺔ ﻓﻮق ﻣﻄﺎر ﺑﻠﺪة ﺧﺎﻧﻜﺎﻻ ﺑﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ اﻟﺸﻴﺸـﺎن‪،‬‬ ‫واﺳﺘﺒﻌﺪت ﺳﻠﻄﺎت اﻷﻣﻦ اﻟﺮوﺳﻴﺔ أن ﻳﻜﻮن اﻟﺤﺎدث ﻗﺪ‬ ‫ﺟﺎء ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻫﺠﻮم‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن روﺳـﻴﺎ ﻟﻬـﺎ آﻻف اﻟﺠﻨﻮد‪ ،‬واﻟﻘـﻮات اﻟﺨﺎﺻﺔ‪،‬‬ ‫وﻋﻤﻼء اﻻﺳﺘﺨﺒﺎرات ﰲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺴﻢ ﺑﺎﻟﻄﺎﺑﻊ‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻲ‪.‬‬

‫أﻟﻤﺎﻧﻴﺎ ﺗﻌﺘﺰم ﻃﺮد اﻟﻤﺘﺸﺪﱢ دﻳﻦ ا¡ﺳﻼﻣﻴﻴﻦ‬ ‫ﻣﻴﻮﻧﻴﺦ ‪ -‬د ب أ أﻋﻠﻦ وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ اﻷﻤﺎﻧﻲ ﻫﺎﻧﺰ ﺑﻴﱰ‬ ‫ﻓﺮﻳﺪرﻳﺶ اﻋﺘﺰاﻣﻪ ﻃﺮد اﻤﺘﺸـﺪدﻳﻦ اﻹﺳﻼﻣﻴﻦ و«دﻋﺎة‬ ‫اﻟﻜﺮاﻫﻴﺔ« ﻣﻦ أﻤﺎﻧﻴﺎ ﺣﺘﻰ وإن ﻟﻢ ﻳﺮﺗﻜﺒﻮا ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت ﺗﻘﻊ‬ ‫ﺗﺤﺖ ﻃﺎﺋﻠﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮن‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻮزﻳﺮ اﻤﻨﺘﻤﻲ إﱃ اﻟﺤﺰب اﻤﺴـﻴﺤﻲ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﰲ‬ ‫ﺑﺎﻓﺎرﻳﺎ أﻣﺲ إﻧﻪ ﻳﻌﺘﺰم ﻃﺮح ﻣﴩوع ﻗﺎﻧﻮن ﺑﻬﺬا اﻤﻌﻨﻰ‬ ‫ﻣﻊ وزراء داﺧﻠﻴﺔ اﻟﻮﻻﻳﺎت ﰲ ﻣﺎﻳﻮ اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وﻳﺸـﻜﻞ اﻟﺤﺰب اﻟﺒﺎﻓﺎري اﻤﺤﺎﻓﻆ ﻣﻊ ﺣﺰب اﻤﺴﺘﺸﺎرة‬ ‫أﻧﺠﻴﻼ ﻣﺮﻛﻞ اﻤﺴﻴﺤﻲ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ ﻣﺎ ﻳﻌﺮف ﺑﺎﻟﺘﺤﺎﻟﻒ‬ ‫اﻤﺴﻴﺤﻲ اﻟﴩﻳﻚ اﻷﻛﱪ ﰲ اﻻﺋﺘﻼف اﻟﺤﺎﻛﻢ ﰲ أﻤﺎﻧﻴﺎ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف ﻓﺮﻳﺪرﻳﺶ أن ﻣﻦ اﻤﻤﻜﻦ ﺑﻤﻮﺟﺐ اﻟﻘﺎﻧﻮن اﻤﺸﺎر‬ ‫إﻟﻴـﻪ ﻃﺮد ﺳـﻠﻔﻴﻦ ودﻋـﺎة ﻛﺮاﻫﻴﺔ إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ اﻤﺠﺮﻣﻦ‬ ‫اﻤﺘﺸﺪدﻳﻦ‪.‬‬

‫ﺿﺒﺎط ﻓﻲ اﻟﻘﻴﺎدة‬ ‫اﻟﻤﺸﺘﺮﻛﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ‬ ‫ﺑﺎﻋﻮا ﻣﺨﺼﺼﺎت‬ ‫اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴﻼح واﻟﺬﺧﻴﺮة‬ ‫ﺳﻮرﻳﻮن ﻳﺘﻈﺎﻫﺮون ﰲ ﺑﺎرﻳﺲ ﰲ اﻟﺬﻛﺮى اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻟﻠﺜﻮرة‬

‫)أ ف ب(‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﻣﻈﺎﻫﺮة ﻓﻲ ﻛﺎﺑﻮل ﺿﺪ اﻟﻮﺟﻮد اﻣﺮﻳﻜﻲ‬

‫ﻛﺸـﻒ ﻧﺎﺷـﻂ ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫دﻳـﺮ اﻟﺰور ﻟــ »اﻟﴩق«‪ ،‬أن‬ ‫ﻣﺴﺎوﻣﺎت ﺗﺠﺮي ﺑﻦ اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫اﻟﺤـﺮ وﻗـﻮات اﻟﻨﻈـﺎم ﰲ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﻴﺶ واﻗﻌﺎ ً‬ ‫ﻣﺮﻳﺮا ً ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﺤﺮب اﻟﺪاﺋﺮة ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻣﻨﺬ ﻋﺪة أﺷـﻬﺮ‪ .‬وأﻛﺪ اﻟﻨﺎﺷـﻂ أﻧﻪ‬ ‫وﺻﻞ ﻣﻮﻗـﻊ ﻟـﻮاء اﻟﺼﻮارﻳﺦ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺳـﻴﻄﺮة اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﻋﻠﻴﻪ واﻟﺬي‬ ‫ﻛﺎن ﻣﺤـﺎﴏا ً ﻣﻨـﺬ ﻓـﱰة‪ ،‬وﻋﻠـﻢ‬ ‫اﻟﻨﺎﺷـﻂ أن اﻟﻨﻈﺎم ﻛﺎن ﻳﺮﺷﻮ ﻛﻞ‬ ‫ﻓﱰة إﺣﺪى اﻟﻜﺘﺎﺋﺐ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺎﴏه‬ ‫وﻳﺪﺧﻞ إﻟﻴـﻪ اﻹﻣﺪادات اﻟﴬورﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﰲ اﻟﻨﻬﺎﻳـﺔ ﺗـﻢ اﻻﺗﻔـﺎق ﻋـﲆ أن‬ ‫ﺗﺪﻓـﻊ ﻗﻮات اﻷﺳـﺪ اﻤـﺎل ﻟﻠﻜﺎﺗﺌﺐ‬ ‫اﻤﺤﺎﴏة‪ ،‬وأﻣﻦ اﻧﺴﺤﺎب ﺿﺒﺎﻃﻪ‬ ‫وﻋﻨﺎﴏه و‪ 165‬ﺻﺎروﺧﺎ ً ﻣﻦ ﻧﻮع‬ ‫»ﻛﻮﺑـﺮا«‪ ،‬وﺑﻌـﺪ ذﻟـﻚ أﻋﻠﻨﺖ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻜﺘﺎﺋﺐ ﺗﺤﺮﻳﺮ اﻟﻠـﻮاء‪ ،‬وأوﺿﺤﺖ‬ ‫ﰲ ﺑﻴﺎن اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ أﻧﻬﺎ اﺳـﺘﻮﻟﺖ ﻋﲆ‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ ﻣﺪاﻓﻊ »ﺷـﻴﻠﻜﺎ« ﻛﺎن اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫ﺗﺮﻛﻬـﺎ ﻃﻮﻋـﺎً‪ ،‬وأﺿﺎف اﻟﻨﺎﺷـﻂ‬ ‫أﻧـﻪ ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻫﺒﻄﺖ ﻃﺎﺋـﺮة ﻹﺧﻼء‬ ‫اﻟﻀﺒـﺎط واﻟﻌﻨـﺎﴏ‪ ،‬ﻟـﻢ ﻳﻄﻠـﻖ‬ ‫اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤـﺮ أي ﻃﻠﻘﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ رﻏﻢ‬ ‫أن ﻟﺪﻳﻪ ‪ 26‬ﻣﻀﺎداً‪ ،‬وﻧﻮه اﻟﻨﺎﺷـﻂ‬ ‫إﱃ أن ﻣﻄـﺎر دﻳﺮ اﻟـﺰور ﻣﺤﺎﴏ‬ ‫ﻣﻨﺬ ﻧﺤﻮ ﺧﻤﺴـﺔ أﺷـﻬﺮ وﻣﻊ ذﻟﻚ‬ ‫ﺗﻘﻠـﻊ اﻟﻄﺎﺋﺮات ﻣﻨـﻪ وﺗﻬﺒﻂ ﺑﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﻛﺘﺎﺋـﺐ اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﺤـﺮ ﻻ ﺗﺤـﺮك‬ ‫ﺳﺎﻛﻨﺎً‪.‬‬ ‫واﺗﻬﻢ اﻟﻨﺎﺷـﻂ ﻗﺎدة اﻟﻜﺘﺎﺋﺐ‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟﻠﻘﻴـﺎدة اﻤﺸـﱰﻛﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﺑﻘﻴﺎدة ﺳﻠﻴﻢ إدرﻳﺲ‬ ‫ﺑﺄﻧﻬـﻢ ﺗﺤﻮﻟـﻮا إﱃ ﺗﺠـﺎر وﺑﺎﻋـﻮا‬

‫ﻣﺨﺼﺼـﺎت اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻦ اﻟﺴـﻼح‬ ‫واﻟﺬﺧﺮة‪ ،‬وﻟﺨﺺ اﻟﻮﺿﻊ اﻟﻌﺎم ﰲ‬ ‫دﻳـﺮ اﻟﺰور ﺑﺎﻟﻘـﻮل إن اﻟﻠﻮاء ‪113‬‬ ‫اﻧﺴـﺤﺐ ﺑﻌﺪ أن دﻣـﺮ ﻛﻞ اﻵﻟﻴﺎت‬ ‫واﻤﺮﻛﺒـﺎت اﻟﺜﻘﻴﻠﺔ اﻤﻮﺟـﻮدة ﻟﺪﻳﻪ‬ ‫واﻧﺴـﺤﺐ إﱃ ﻣﻄﺎر دﻳﺮ اﻟﺰور ﺑﻨﺎء‬ ‫ﻋـﲆ اﺗﻔﺎق ﻣـﻊ اﻟﻨﻈـﺎم‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻗﺎم‬ ‫أﻓﺮاد اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﺤﺮ ﺑﻌﺮض ﻣﺪاﻓﻊ‬ ‫»اﻟﺸـﻴﻠﻜﺎ«اﻟﺘﻲاﺳـﺘﻮﻟﻮاﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻨﺎﺷـﻂ إن أﻫﻞ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻛﺎﻧﻮا ﻳﺘﻮﺳﻠﻮن ﻟﻠﻜﺘﺎﺋﺐ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‬ ‫اﻤﺘﻮاﺟـﺪة ﰲ اﻟﺮﻳـﻒ ﻤﺴـﺎﻋﺪﺗﻬﻢ‬ ‫ﻟﻜﻨﻬﻢ ﻃﺎﻤﺎ ﺗﺬرﻋﻮا ﺑﺄﻧﻬﻢ ﺳﻴﺒﺪأون‬ ‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﻣﻦ اﻟﺒﻮﻛﻤـﺎل‪ ،‬واﻤﻴﺎدﻳﻦ‪،‬‬ ‫واﻧﺴـﺤﺒﺖ ﻣﺪﻓﻌﻴـﺔ اﻟﻨﻈـﺎم ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﻄﺎر اﻟﺤﻤـﺪان وﺗﻤﺮﻛـﺰت ﺧﻠﻒ‬ ‫اﻟﺠﺒـﻞ وﺑـﺪأت ﺗﻘﺼـﻒ دﻳـﺮ‬ ‫اﻟـﺰور‪ ،‬وﺗﻜﺮر اﻟﻄﻠﺐ ﻋـﺪة ﻣﺮات‬ ‫ﻤﺴﺎﻋﺪﺗﻬﻢ وأﺧﺮا ً ﺗﺬرﻋﻮا ﺑﺘﺤﺮﻳﺮ‬ ‫اﻤﻄـﺎر وﺑـﺪأوا ﺣﺼـﺎره إﻻ أﻧﻬـﻢ‬ ‫ﺗﺮاﺟﻌﻮا ﻋﻦ ﺗﺤﺮﻳﺮ اﻤﻄﺎر وﻗﺮروا‬ ‫ﺣﺼﺎر اﻟﻠـﻮاء ‪ 113‬اﻟﺬي دام ﻧﺤﻮ‬ ‫ﺷـﻬﺮﻳﻦ ﺳـﻤﺤﻮا ﻟﻪ ﺑﺎﻻﻧﺴـﺤﺎب‬ ‫وﺑﻬﺒﻮط اﻟﻄﺎﺋﺮات ﻓﻴـﻪ وإﻗﻼﻋﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻮﻫﺎ ً إﱃ أن ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻗﻨﻌﺔ ﺳﻘﻄﺖ‬ ‫ﰲ دﻳـﺮ اﻟﺰور وأﻧﻪ ﻟـﻮﻻ دﻋﻢ أﺑﻨﺎء‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻐﱰﺑـﻦ ﻤﺎ ﺻﻤﺪت اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺷﻬﺮا ً واﺣﺪاً‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل دور ﺟﺒﻬـﺔ اﻟﻨـﴫة‬ ‫ذﻛﺮ اﻟﻨﺎﺷـﻂ أﻧﻬﺎ ﺗﻘﻮم ﺑﺪور ﻛﺒﺮ‬ ‫ﰲ اﻟﺪﻓـﺎع ﻋـﻦ اﻤﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ‬ ‫أﻧﻬﺎ ﺣﺎوﻟـﺖ ﰲ اﻟﺒﺪاﻳﺔ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻨﺎس ﻣﻦ ﻣﻨﻄﻖ اﻟﺘﺸﺪد اﻹﺳﻼﻣﻲ‬ ‫وﺣﺎوﻟﺖ ﺗﺄﺳﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ ﴍﻋﻴﺔ ﻟﻜﻦ‬ ‫اﻷﻫﺎﱄ اﺣﺘﺠﻮا وﺧﺮﺟﻮا ﺑﻤﻈﺎﻫﺮات‬ ‫ﺿﺪﻫـﺎ ﻓﻌﺪﻟﺖ ﻋـﻦ ﻗﺮارﻫـﺎ‪ ،‬وﻣﺎ‬ ‫زاﻟﺖ ﺗﺴﺎﻳﺮ ﻣﺰاج اﻟﻨﺎس‪.‬‬

‫»ﻫﻴﻮﻣﻦ راﻳﺘﺲ ووﺗﺶ«‪:‬‬ ‫ﺳﻮرﻳﺎ ﺗﻮﺳﻊ اﺳﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﺬﺧﺎﺋﺮ اﻟﻌﻨﻘﻮدﻳﺔ اﻟﻤﺤﻈﻮرة‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬د ب أ‬ ‫ﻗﺎﻟـﺖ ﻣﻨﻈﻤـﺔ »ﻫﻴﻮﻣـﻦ راﻳﺘﺲ‬ ‫ووﺗﺶ« اﻤﻌﻨﻴﺔ ﺑﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬إن اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴـﻮري ﻳﻮﺳﻊ‬ ‫اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻪ ﻟﻠﺬﺧﺎﺋـﺮ اﻟﻌﻨﻘﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻤﺤﻈـﻮرة دوﻟﻴﺎ ً اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﻬﺪف‬ ‫اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻊ دﺧـﻮل اﻟﴫاع‬ ‫اﻟﺬي ﺗﺸﻬﺪه اﻟﺒﻼد ﻋﺎﻣﻪ اﻟﺜﺎﻟﺚ‪.‬‬ ‫وﺣـﺪدت اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﺨﺬ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻴﻮﻳـﻮرك ﻣﻘـﺮا ً ﻟﻬـﺎ ‪ 119‬ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻷﻗﻞ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ أﻧﺤﺎء ﺳﻮرﻳﺎ ﻧﻔﺬ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫‪ 156‬ﻫﺠﻮﻣﺎ ً ﺑﻘﻨﺎﺑﻞ ﻋﻨﻘﻮدﻳﺔ ﰲ اﻷﺷﻬﺮ‬ ‫اﻟﺴﺘﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﺳـﺘﻴﻒ ﺟﻮس اﻤﺪﻳﺮ اﻤﻌﻨﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺴـﻢ اﻟﺨـﺎص ﺑﺪراﺳـﺔ ﻣﺨﺎﻃـﺮ‬ ‫اﻷﺳـﻠﺤﺔ ﰲ اﻤﻨﻈﻤﺔ‪» :‬ﺗﻮﺳـﻊ ﺳـﻮرﻳﺎ‬ ‫اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ ﻟﻠﺬﺧﺎﺋﺮ اﻟﻌﻨﻘﻮدﻳﺔ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﻻ ﻫـﻮادة ﻓﻴـﻪ وﻫـﻲ ﺳـﻼح ﻣﺤﻈﻮر‬ ‫وﻳﺪﻓـﻊ اﻤﺪﻧﻴـﻮن اﻟﺜﻤـﻦ ﺑﺤﻴﺎﺗﻬـﻢ‬ ‫وأﻃﺮاﻓﻬﻢ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓـﺖ اﻤﻨﻈﻤـﺔ‪ ،‬إﻧﻬـﺎ ﺣﻘﻘﺖ‬ ‫ﰲ ﻫﺠﻮﻣـﻦ ﺑﻘﻨﺒﻠﺘـﻦ ﻋﻨﻘﻮدﻳﺘـﻦ ﰲ‬ ‫ﺳﻮرﻳﺎ ﰲ اﻷﺳـﺒﻮﻋﻦ اﻤﺎﺿﻴﻦ ﰲ ﺑﻠﺪة‬ ‫دﻳـﺮ ﺟﻤﺎل ﻗـﺮب ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺣﻠـﺐ وﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺗﻠﺒﻴﺴـﺔ ﺷـﻤﺎل ﺳـﻮرﻳﺔ ﻗﺮب ﺣﻤﺺ‬ ‫وﺳﻂ اﻟﺒﻼد‪ ،‬أﺳﻔﺮا ﻋﻦ ﻣﻘﺘﻞ ‪ 11‬ﻣﺪﻧﻴﺎ ً‬ ‫ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﺧﻤﺴـﺔ أﻃﻔـﺎل وإﺻﺎﺑﺔ ‪27‬‬ ‫آﺧﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ ﺟـﻮس‪» :‬ﺟﻤﻴـﻊ اﻟـﺪول‬ ‫اﻟﺘﻲ اﻧﻀﻤـﺖ إﱃ اﻤﻌﺎﻫﺪة اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻈﺮ‬ ‫اﻟﻘﻨﺎﺑـﻞ اﻟﻌﻨﻘﻮدﻳـﺔ ﻟﺪﻳﻬـﺎ اﻟﺘـﺰام‬ ‫ﻗﺎﻧﻮﻧـﻲ ﺑﺎﻟﺘﺤﺪث ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﻠﻨﻲ وإداﻧﺔ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺨﺪام اﻤﻔـﺮط ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ ﻟﺘﻠـﻚ‬ ‫اﻷﺳﻠﺤﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﺸﻮاﺋﻲ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻻ ﻳﻔﻌﻞ‬ ‫ذﻟﻚ ﺳﻮى ﻗﻠﻴﻞ ﺟﺪا ً ﻣﻨﻬﺎ«‪.‬‬ ‫وﺑـﺪأت اﻻﻧﺘﻔﺎﺿـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻄﺎﻟﺐ‬

‫ﺑﺎﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴـﺔ ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ ﺑﻤﻈﺎﻫـﺮات‬ ‫ﺳﻠﻤﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﺘﺼﻒ ﻣﺎرس ‪ ،2011‬ﻟﻜﻦ‬ ‫ﺗﻄﻮرت إﱃ ﴏاع ﻣﺴـﻠﺢ أودى ﺑﺤﻴﺎة‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 70‬أﻟﻒ ﺷـﺨﺺ ﻃﺒﻘﺎ ً ﻟﻸﻣﻢ‬ ‫اﻤﺘﺤﺪة‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪ ،‬ﺗﻌﺮﺿﺖ اﻷﺣﻴﺎء‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴـﺔ ﰲ دﻣﺸـﻖ ﻟﻴﻠﺔ أﻣـﺲ اﻷول‬ ‫وﺻﺒـﺎح أﻣـﺲ‪ ،‬ﻟﻘﺼـﻒ ﻣـﻦ اﻟﻘﻮات‬ ‫اﻟﻨﻈﺎﻣﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﺤﺴـﺐ ﻣـﺎ أﻓـﺎد اﻤﺮﺻـﺪ‬ ‫اﻟﺴـﻮري ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن وﻧﺎﺷﻄﻮن‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ أﻓﺎد اﻟﻨﺎﺷﻄﻮن أﻳﻀﺎ ً ﻋﻦ ﺗﻌﺰﻳﺰات‬ ‫إﱃ ﻣﺪﻳﻨـﺔ دارﻳﺎ ﰲ رﻳﻒ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺤـﺎول اﻟﻘـﻮات اﻟﻨﻈﺎﻣﻴـﺔ اﻟﺴـﻴﻄﺮة‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻨﺬ أﺷﻬﺮ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﺮﺻـﺪ‪ :‬إن أﺣﻴﺎء دﻣﺸـﻖ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ وﺑﻴﻨﻬﺎ ﻣﺨﻴﻢ اﻟﺮﻣﻮك وﺟﻮﺑﺮ‬ ‫وﺑـﺮزة واﻟﻘﺎﺑـﻮن »ﺷـﻤﺎل« ﺗﻌﺮﺿﺖ‬ ‫ﻟﻠﻘﺼـﻒ ﻣـﻦ اﻟﻘـﻮات اﻟﻨﻈﺎﻣﻴـﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻣﻨﺘﺼﻒ ﻟﻴﻞ اﻟﺠﻤﻌﺔ اﻟﺴـﺒﺖ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ اﻧﺘﺸـﺎر أﻣﻨﻲ ﻛﺜﻴﻒ ﻳﻮم اﻟﺴـﺒﺖ ﰲ‬ ‫أﺣﻴﺎء ﻋﺪة ﻣﻦ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺜـﻮرة‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﺔ ﰲ ﺑﺮﻳﺪ إﻟﻜﱰوﻧﻲ‪ ،‬إن اﻟﻘﺼﻒ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻘﺎﺑﻮن ﺗﺠﺪد ﻗﺒﻞ اﻟﻈﻬﺮ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬـﺔ ﺛﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬ذﻛـﺮت اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺜـﻮرة أن ﺗﻌﺰﻳﺰات ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ‬ ‫ﺗﻮﺟﻬﺖ إﱃ ﻣﺪﻳﻨﺔ دارﻳﺎ اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﺟﻨﻮب‬ ‫ﻏﺮب دﻣﺸﻖ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤـﺖ أن ﻫـﺬه اﻟﺘﻌﺰﻳـﺰات‬ ‫»ﻣﺆﻟﻔـﺔ ﻣـﻦ ﺧﻤـﺲ دﺑﺎﺑـﺎت وﺛـﻼث‬ ‫ﻋﺮﺑـﺎت ﻳﺮاﻓﻘﻬـﺎ ﻋـﺪد ﻣﻦ اﻟﺴـﻴﺎرات‬ ‫وﺣﺎﻓـﻼت ﻧﻘﻞ اﻟﺠﻨﻮد ﻣـﻦ ﻣﻄﺎر اﻤﺰة‬ ‫اﻟﻌﺴـﻜﺮي ﻋـﱪ اﻤﺘﺤﻠـﻖ اﻟﺠﻨﻮﺑـﻲ«‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺸـﻬﺪ أﺣﻴﺎﻧﺎ ً ﻣﻌﺎرك ﺑﻦ اﻟﻘﻮات‬ ‫اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ وﻣﻘﺎﺗﻠﻦ ﻣﻌﺎرﺿﻦ ﻳﺤﺎوﻟﻮن‬ ‫وﻗـﻒ اﻹﻣـﺪادات ﻋﻦ ﻣﻨﺎﻃـﻖ ﰲ رﻳﻒ‬ ‫دﻣﺸﻖ ﺗﻌﺘﱪ ﻣﻌﺎﻗﻞ ﻟﻬﻢ‪.‬‬


‫ا ﺣﺪ ‪5‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 17‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (469‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺪﻳﺮ ﺻﻮاﻣﻊ اﻟﻐﻼل‪ ٢٠١٥ :‬آﺧﺮ ﻋﺎم ﻟﺰراﻋﺔ اﻟﻘﻤﺢ ﻣﺤﻠﻴ ًﺎ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻗﺎل ﻣﺪﻳـﺮ ﻋﺎم ﻣﺆﺳﺴـﺔ ﺻﻮاﻣﻊ اﻟﻐﻼل‬ ‫وﻣﻄﺎﺣﻦ اﻟﺪﻗﻴـﻖ‪ ،‬اﻤﻬﻨﺪس وﻟﻴـﺪ اﻟﺨﺮﻳﺠﻲ‪،‬‬ ‫إ ﱠن ﻋﺎم ‪ 2015‬ﺳﻴﻜﻮن آﺧﺮ ﻋﺎم ﻟﺰراﻋﺔ اﻟﻘﻤﺢ‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎً‪ ،‬وﺳـﻴﺒﺪأ اﻻﻋﺘﻤﺎد اﻟﻜﺎﻣﻞ ﻋﲆ اﺳـﺘﺮاد‬ ‫اﻟﻘﻤـﺢ ﻣﻦ اﻟﺨـﺎرج ﰲ ‪2016‬م‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻪ ﺗﻢ‬ ‫ﺗﺄﻣـﻦ ﻛﻤﻴﺎت اﻟﻘﻤﺢ ﻟﻼﺳـﺘﻬﻼك ﺣﺘﻰ ﺷـﻬﺮ‬ ‫ﻧﻮﻓﻤﱪ ﻣـﻦ اﻟﻌﺎم اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬وأن اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﺗﺘﺎﺑﻊ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ دﻗﻴـﻖ أﺳـﻌﺎر اﻟﻘﻤـﺢ ﻋﲆ اﻤﺴـﺘﻮى‬

‫اﻟﻌﺎﻤﻲ‪ .‬وأﺿﺎف ﰲ ﺗﴫﻳﺢ أﻣﺲ‪ ،‬أن اﻤﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺔ ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء واﻟﺨﺮج ﺗﺄﺗﻲ‬ ‫ﺿﻤـﻦ ﺧﻄـﺔ اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﺣﺘـﻰ ﻋـﺎم ‪2020‬م‬ ‫ﻤﻮاﻛﺒﺔ اﻟﺰﻳﺎدة ﰲ اﻻﺳﺘﻬﻼك ﺳﻮاء ﻋﱪ اﻟﺰﻳﺎدة‬ ‫اﻟﺴﻜﺎﻧﻴﺔ أو زﻳﺎدة اﺳﺘﺨﺪام اﻟﺪﻗﻴﻖ ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺎت‬

‫اﻟﺘﺼﻨﻴﻊ‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫﺎ ً ﺑﻤﺎ ﺷـﻬﺪﺗﻪ اﻤﻮاﺳـﻢ اﻤﺎﺿﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻮﻓﺮ ﰲ ﻛﻤﻴﺎﺗﻪ ﰲ اﻷﺳـﻮاق‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ أن‬ ‫اﻤﺨـﺰون ﻣﻦ اﻟﻘﻤـﺢ ﺑﻌﺪ اﻧﺘﻬﺎء اﻤﻮﺳـﻢ ﻳﺒﻠﻎ‬ ‫‪ 2.7‬ﻣﻠﻴﻮن ﻛﻴﺲ ﰲ ﻣﺴﺘﻮدﻋﺎت اﻤﺆﺳﺴﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً‬ ‫إﱃ أن اﺳـﺘﻬﻼك اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣـﻦ اﻟﻘﻤﺢ ﻳﺒﻠﻎ ﺛﻼﺛﺔ‬

‫ﻣﻼﻳﻦ ﻃﻦ‪ ،‬وﻫﻲ ﻻ ﺗﻤﺜﻞ ﺷﻴﺌﺎ ً ﻛﺒﺮا ً ﰲ اﻟﺴﻮق‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻲ ﻣﺘﻮﻓﺮة وﻟﻴﺲ ﻫﻨﺎك ﻣﺸـﻜﻠﺔ ﰲ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺮاد ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‪ .‬وأوﺿﺢ اﻟﺨﺮﻳﺠﻲ أﻧﻪ‬ ‫ﺳـﻴﺘﻢ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم اﺳـﺘﻼم ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب ‪ 800‬أﻟﻒ‬ ‫ﻃﻦ ﻣﻦ اﻟﻘﻤﺢ اﻤﻨﺘﺞ ﻣﺤﻠﻴﺎ ً ‪.‬‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ ﻓﻲ اﻓﺘﺘﺎح ﻣﻨﺘﺪى ﺟﺪة‪ :‬ﻟﻦ ﺗﻜﺘﻤﻞ اﻟﻨﻬﻀﺔ دون ﻣﺸﺎرﻛﺔ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‬

‫دراﺳﺔ‪ :‬ﻣﻜﺔ واﻟﺮﻳﺎض واﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺗﺴﺘﺤﻮذ‬ ‫ﻋﻠﻰ ‪ ٪ ٦٤٫٥‬ﻣﻦ ﺳﻜﺎن اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺗﻬﺎﻧﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‪ ،‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬

‫اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻮ ﻋﲇ ﻳﺘﺴﻠﻢ ﺟﺎﺋﺰة ﺗﻜﺮﻳﻢ ”اﻟﴩق“ ﻣﻦ اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ‬

‫ﺣﻀﻮر ﻛﺒﺮ ﰲ اﻓﺘﺘﺎح اﻤﻨﺘﺪى أﻣﺲ‬

‫ﻓﺮﻳﻖ ﻋﻤﻞ اﻤﻨﺘﺪى ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‪،‬‬ ‫ﺗﻬﺎﻧﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‪ ،‬ﻣﺎﺟﺪ ﻣﻄﺮ‬ ‫ﻗـﺎل اﻷﻣـﺮ ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﻔﻴﺼـﻞ أﻣـﺮ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪ ،‬إن ﻣﻨﺘـﺪى‬ ‫ﺟﺪة اﻻﻗﺘﺼـﺎدي ﺳـﻴﺒﺤﺚ اﻟﻄﺮق‬ ‫واﻤﺴـﺎرات اﻤﺘﻮﻓﺮة ﻟﻠﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‬ ‫ﻤﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﺪوﻟﺔ ﰲ ﻫﺬه اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا أن‬ ‫اﻟﻨﻬﻀﺔ ﻟﻦ ﺗﻜﺘﻤﻞ دون ﻣﺸـﺎرﻛﺔ اﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫وﺧﺼﻮﺻﺎ رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل واﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‬ ‫اﻟـﺬي دون ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻬﻢ اﻟﻔﻌﻠﻴـﺔ ﻟﻦ ﺗﻘﻮم‬ ‫اﻷﺳـﺲ اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ ﻋﲆ اﻵﻣﺎل اﻤﻌﻘﻮدة ﻟﻬﺬه‬ ‫اﻤﺸﺎرﻳﻊ واﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻟﻺﺳﻜﺎن‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف ﰲ ﻛﻠﻤﺘﻪ ﰲ اﻓﺘﺘـﺎح ﻣﻨﺘﺪى ﺟﺪة‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدي اﻟـ‪ 13‬أﻣﺲ ‪ ،‬أن اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺒﻨﺘﻬﺎ اﻟﺪوﻟﺔ وﺳﻤﻌﻨﺎﻫﺎ ﻣﻦ وزﻳﺮ اﻹﺳﻜﺎن‬ ‫ووزﻳﺮ اﻟﺘﺠﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ أﺳﻌﺪت اﻟﺠﻤﻴﻊ‪،‬‬ ‫إذ ﻛﻨـﺎ وﻻﻧﺰال ﻧﻌﻴﺶ وﻧﻌـﺮف اﻫﺘﻤﺎﻣﺎت‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﰲ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻪ رﻓﻌﺔ اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫واﻤﻮاﻃﻦ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ﻛﺸـﻒ وزﻳﺮ اﻹﺳﻜﺎن اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺷـﻮﻳﺶ اﻟﻀﻮﻳﺤﻲ ﻋﻦ ﺟﻤﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬـﺎ وزارة اﻹﺳـﻜﺎن ﻟﺘﺴـﻬﻴﻞ‬ ‫ﺗﻤﻠـﻚ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻟﻠﻤﺴـﺎﻛﻦ ﻣﻨﻬـﺎ‪ ،‬ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﺷـﺒﻜﺔ اﻟﺨﺪﻣـﺎت إﻳﺠـﺎر اﻟﺬي ﻳﺴـﺎﻋﺪ ﰲ‬ ‫ﺗﻨﻈﻴـﻢ اﻹﻳﺠـﺎرات ﻟﺘﺤﺪﻳـﺪ اﻟﻌﻼﻗـﺔ ﺑﻦ‬

‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺗﻮﻓﻴﻖ اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‬

‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺷﻮﻳﺶ اﻟﻀﻮﻳﺤﻲ‬

‫اﻤﺎﻟـﻚ واﻤﺴـﺘﺄﺟﺮ ﺑﻄﺮﻳﻘـﺔ إﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ‬ ‫وآﻟﻴﺔ ﻟﺘﻮﺿﻴـﺢ اﻷﺳـﻌﺎر‪ ،‬ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺗﺤﺪﻳﺪ‬ ‫اﺳـﺘﺤﻘﺎق وأوﻟﻮﻳـﺎت ﻓﺌـﺎت اﻟﺴـﻜﻦ ‪-‬‬ ‫إﺳـﻜﺎن ﻟﺘﻮﻓﺮ اﻷراﴈ اﻤﻄﻮرة واﻟﺘﻤﻮﻳﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﻌﺎﻳﺮ ﺗﺤﻘﻖ اﻟﻌﺪاﻟﺔ واﻟﺘﻮازن‪،‬‬

‫وﺗﻨﻮﻳـﻊ ﺑﺮاﻣـﺞ اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻟﻌﻘـﺎري ﻟﴩاء‬ ‫اﻤﺴـﺎﻛﻦ ﺑﻀﻤﺎن ﺻﻨﺪوق اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ وﺳﻴﺘﻢ‬ ‫إﻃﻼﻗـﻪ ﻳﻮم اﻟﺜﻼﺛﺎء اﻟﻘـﺎدم ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺒﻨﻮك وﺳﻨﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﻔﻌﻴﻞ ﺑﺮاﻣﺞ ﻹﴍاك‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص وﺗﻔﻌﻴـﻞ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﻘﺮض‬

‫اﻤﻌﺠـﻞ ﻣﻤﺎ ﻳﺴـﻬﻢ ﰲ إﻳﺠﺎد ﻋﺪد ﻛﺒﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﻦ‪ .‬وﴎد اﻟﻀﻮﻳﺤﻲ ﻗﺼﺔ ﺗﻄﻮر‬ ‫اﻫﺘﻤـﺎم اﻟﺪوﻟـﺔ ﺑﺈﻳﺠـﺎد اﻟﺴـﻜﻦ اﻤﻼﺋـﻢ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻹﺳـﻜﺎن اﻟﺘﻨﻤﻮي‬ ‫وإﻧﺸﺎء ﺻﻨﺪوق اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﻌﻘﺎري ﻗﺒﻞ ‪37‬‬ ‫ﻋﺎﻣﺎ واﻟﺬي ﺳـﺎﻫﻢ ﰲ إﻳﺠﺎد اﻟﺴﻜﻦ ﻟﻜﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ‪ ،‬ﺛﻢ ﻣﴩوع اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﻟﻮاﻟﺪﻳـﺔ وﻣﻦ ﺛﻢ وﺟﻪ اﻤﻠﻚ ﺑﺈﻧﺸـﺎء وزارة‬ ‫ﻟﻺﺳـﻜﺎن ﻹﻳﺠﺎد ‪ 500‬أﻟﻒ وﺣﺪة ﺳـﻜﻨﻴﺔ‬ ‫وﻗﺪ ﺣﺼﻠﺖ اﻟـﻮزارة ﻋﲆ ‪ 160‬ﻣﻠﻴﻮن ﻣﱰ‬ ‫ﻣﺮﺑـﻊ ﻟﺒﻨـﺎء ‪ 200‬أﻟﻒ وﺣﺪة وﺗـﻢ زﻳﺎدة‬ ‫ﻧﺴـﺒﺔ اﻹﻗـﺮاض ﺣﺘﻰ وﺻـﻞ ‪ 142‬ﺑـ‪71‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﺎر رﻳـﺎل وﻫﻮ ﻣـﺎ ﻳﻌـﺎدل ‪ %24‬ﻣﻦ‬ ‫إﺟﻤﺎﱄ ﻗﺮوض اﻟﺼﻨـﺪوق واﻟﺒﺎﻟﻐﺔ ‪291‬‬ ‫ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﻌﻜﺲ اﻹرادة اﻟﺠﺎدة‬ ‫ﻟﺘﻮﻓـﺮ اﻟﺴـﻜﻦ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨـﻦ وﻓﻘـﺎ ً ﻟﻌﻤـﻞ‬

‫ﺻﺎﻟﺢ ﻛﺎﻣﻞ‪ :‬ﻣﺸﻜﻠﺔ اﻟﺴﻜﻦ ﻟﻢ ﺗﺼﻞ إﻟﻰ ﺣﺪ اŠزﻣﺔ‬ ‫أﻛـﺪ رﺋﻴﺲ ﻏﺮﻓﺔ ﺟﺪة رﺋﻴﺲ اﻤﻨﺘﺪى ﺻﺎﻟﺢ ﻛﺎﻣﻞ‪ ،‬أن اﻤﺴـﻜﻦ‬ ‫ﺣﻖ ﻟﻜﻞ ﻣﻮاﻃﻦ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻋﻠﻴﻨﺎ أﻻ ﻧﻐﻔﻞ أن ﺗﻤﻠﻚ اﻤﺴﻜﻦ وﻧﻮﻋﻴﺘﻪ‬ ‫ﻳﻨﺒﻐﻲ أن ﻳﺘﻨﺎﺳـﺐ ﻣﻊ اﻹﻣﻜﺎﻧﺎت اﻤﺎدﻳﺔ ﻟﻠﻔﺮد‪ ،‬وﻗﺎل »ﺣﺴـﺐ‬ ‫إﺣﺼﺎءات ودراﺳﺎت وزارة اﻻﻗﺘﺼﺎد واﻟﺘﺨﻄﻴﻂ ﻓﺈن ‪ ٪ 60‬ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﻳﻤﺘﻠﻜﻮن ﻣﺴﻜﻨًﺎ ﺑﺸـﻜﻞ أو ﺑﺂﺧﺮ‪ ،‬وﻫﺬه اﻟﻨﺴﺒﺔ ﻻ‬ ‫ﺗﻌﻨﻲ اﻧﻌﺪام اﻤﺸﻜﻠﺔ‪ ،‬ﺑﻴﺪ أﻧﻬﺎ ﻻ ﺗﺮﻗﻰ ﻟﺘﻮﺻﻴﻒ أزﻣﺔ‪ .‬وأﺿﺎف‬ ‫أﻧﻪ ﻣﻊ اﻟﺰﻳﺎدة اﻟﺴـﻜﺎﻧﻴﺔ ﺗﻈﻞ اﻟﺤﺎﺟﺔ ﻟﻠﺴـﻜﻦ ﻗﺎﺋﻤﺔ وﺑﺎﻟﺬات‬

‫ﻟﻠﺸﺒﺎب واﻷﴎ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺘﻄﻠﺐ اﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ ﻟﻮﺿﻊ‬ ‫اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﺗﻮاﻛﺒﻬﺎ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ إﱃ ﺗﻐﺮاﻤﻔﺎﻫﻴﻢ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ وﺑﺎﻟﺬات‬ ‫ﰲ أوﺳﺎط اﻟﺸﺒﺎب‪ ،‬وﻫﻢ اﻟﴩﻳﺤﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺜﻞ ‪ ٪ 90‬ﻣﻦ ﻃﺎﻟﺒﻲ‬ ‫اﻟﺴﻜﻦ‪ ،‬وﻫﻢ اﻤﺴﺘﻬﺪﻓﻮن ﺑﺎﻟﺨﻄﻂ اﻹﺳﻜﺎﻧﻴﺔ إذ أﺻﺒﺢ اﻟﻘﺒﻮل‬ ‫ﺑﺎﻹﺳـﻜﺎن اﻟﺮأﳼ ﰲ اﻟﻮﺣـﺪات أﻣ ًﺮا ﻋﺎدﻳًﺎ‪ ،‬ﺑـﻞ وﻣﺮﻏﻮﺑًﺎ ﻟﻌﺪة‬ ‫ﻋﻮاﻣـﻞ أﺑﺮزﻫﺎ اﻟﺘﻜﻠﻔﺔ وﻗﻠـﺔ اﻷراﴈ اﻟﺒﻴﻀﺎء‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻟﻢ ﺗﻌﺪ‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﺒﻴﺖ اﻤﺴﺘﻘﻞ ﻓﻜ ًﺮا ﺳﺎﺋﺪًا ﻳﻌﻮق اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ‪.‬‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻳﻮﺳﻒ ﺟﺤﺮان(‬ ‫ﻣﺆﺳﺴـﺎﺗﻲ وﻓﻜـﺮ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻲ ﻟﻠﻮﺻﻮل‬ ‫ﻟﺤﻠﻮل ﻣﺴﺘﺪاﻣﺔ ﻟﺤﻞ ﺟﺬور أزﻣﺔ اﻹﺳﻜﺎن‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻤﻨﺎﺳـﺐ ﺑﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻷراﴈ‬ ‫وﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﺴـﻮق وﺗﻨﻮﻳﻊ ﺑﺮاﻣﺞ اﻹﺳﻜﺎن‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر أن ﻣﻬـﺎم اﻟـﻮزارة ﻻ ﺗﻘﺘـﴫ ﻋﲆ‬ ‫إﻳﺠـﺎد اﻟﻮﺣﺪات ﻓﻘﻂ ﺑـﻞ ﺗﻨﻈﻴﻢ وﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع أﻳﻀـﺎ‪ ،‬وأﻋﻠﻦ اﻧﺘﻬﺎء اﻟـﻮزارة ﻣﻦ‬ ‫إﻋـﺪاد اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ وﻃﻨﻴـﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ ﻟﺤﻞ‬ ‫اﻷزﻣﺔ ورﻓﻌﻬﺎ ﻟﻼﻋﺘﻤﺎد‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ وزﻳـﺮ اﻟﺘﺠـﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺗﻮﻓﻴﻖ اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‪ ،‬أن اﻤﻤﻠﻜﺔ اﺗﺨﺬت‬ ‫إﺻﻼﺣﺎت ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ ﻗﺪرات اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬وﺗـﻢ اﻹﻋـﻼن ﻋـﻦ ﻣﺒـﺎدرات‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪة ﻋﺎم ‪ 2011‬ﻟﺘﴪﻳـﻊ وﺗﺮة اﻟﺘﻘﺪم‬ ‫ﻧﺤﻮ ﻣﻌﺎﻟﺠـﺔ اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﻤﺎ ﰲ‬ ‫ذﻟﻚ اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ وﺗﻮﻓﺮ اﻟﺴـﻜﻦ واﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺼﻐـﺮة واﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻧﻌﻜﺴـﺖ‬ ‫ﻫـﺬه ا ﻹﺻﻼﺣـﺎت ﻋـﲆ اﻷداء اﻻﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻋـﺎم ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺑﻠﻐـﺖ‬ ‫اﻟﺼﺎدرات اﻟﺴﻠﻌﻴﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ ﻋﺎم ‪2012‬‬ ‫ﻧﺤـﻮ ‪ 1485‬ﻣﻠﻴـﺎر ﺑﺰﻳﺎدة ﻧﺴـﺒﺘﻬﺎ ‪%9‬‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻌﺎم ‪ 2011‬وﺑﻠﻐـﺖ ﻗﻴﻤﺔ اﻟﺼﺎدرات‬ ‫اﻟﺴـﻠﻌﻴﺔ ﻏﺮ اﻟﺒﱰوﻟﻴﺔ ‪ 183‬ﻣﻠﻴﺎرا ﺑﺰﻳﺎدة‬ ‫‪%4‬ﻋﻦ ‪ 2011‬وﺗﻤﺜﻞ اﻟﺼﺎدرات اﻟﺴﻠﻌﻴﺔ‬ ‫ﻏﺮ اﻟﺒﱰوﻟﻴﺔ ﻣﺎ ﻧﺴـﺒﺘﻬﺎ ‪ %12‬ﻣﻦ إﺟﻤﺎﱄ‬ ‫اﻟﺼـﺎدرات اﻟﺴـﻠﻌﻴﺔ ﻟﻌـﺎم ‪ 2012‬ﺣﻮاﱄ‬ ‫‪ 480‬ﻣﻠﻴﺎرا‪.‬‬

‫اﻟﺠﺮﻳﺴﻲ‪ :‬ﺣﺪﻳﺜﻲ ﻋﻦ ا›ﺳﻼم ﺟﻌﻞ اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺎت ﻳﺘﻤﻨﻴﻦ ﻟﻮ ﻛﻦّ ﺳﻌﻮدﻳﺎت‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬ ‫اﺳـﺘﻌﺮض ﻣﻘﻌـﺪ ﺗﺠـﺎر ﺟﺪة ﰲ‬ ‫ﻣﻘـﺮه ﰲ ﻏﺮﻓـﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬اﻟﺴـﺮة‬ ‫اﻟﺬاﺗﻴـﺔ واﻹﻧﺠﺎزات اﻟﺘـﻲ ﺣﻘﻘﻬﺎ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﻏﺮﻓﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﺠﺮﻳﴘ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺣﻔـﻞ ﺗﻜﺮﻳﻤﻪ أﻣﺲ‪ .‬وﺑـﺪأ ﺻﺎﻟﺢ ﻛﺎﻣﻞ‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﻏﺮﻓﺔ اﻟﺤﻔﻞ ﺑﻜﻠﻤﺔ ﻛﺸـﻒ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻋﻦ ﺑﺪاﻳﺔ ﺗﻌﺎرﻓﻪ ﺑﺎﻟﺠﺮﻳﴘ‪ ،‬وﻗﺎل »ﻛﻨﺖ‬ ‫ﻃﺎﻟﺒﺎ ً ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺮﻳﺎض وﻛﺎن اﻟﺠﺮﻳﴘ‬ ‫ﻳﺆﺳـﺲ ﻤﺆﺳﺴﺘﻪ ﺑﻴﺖ اﻟﺮﻳﺎض«‪ ،‬وأﺷﺎد‬ ‫ﻛﺎﻣﻞ ﺑﺎﻷﻋﻤـﺎل اﻟﺘﻲ ﻗﺎم ﺑﻬـﺎ اﻟﺠﺮﻳﴘ‬ ‫وﺗﻤﺜﻴﻠﻪ اﻟﻮﻓﻮد اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻤﺪة‬ ‫ﺗﺰﻳﺪ ﻋﲆ أرﺑﻌﻦ ﻋﺎﻣﺎ ً ﻟﺪى ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ اﻟﺪول‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﻓﺮﻧﺴـﺎ واﻟﺼـﻦ‪ .‬وﴎد اﻟﺠﺮﻳﴘ‬ ‫ﻗﺼﺔ ﺣﻴﺎﺗﻪ ﻣﻨﺬ أن ﻛﺎن ﰲ ﻗﺮﻳﺔ »رﻏﺒﺔ«‬ ‫ﰲ ﻛﻨـﻒ ﺟﺪﺗﻪ ﺑﻌﺪ وﻓﺎة واﻟﺪه‪ ،‬وﻗﺎل إﻧﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟـﻜﺎد ﻳﺠﺪ ﻫـﻮ وأﻫﻞ ﻗﺮﻳﺘـﻪ اﻟﻄﻌﺎم‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً »ﻟﻢ ﻧﻜـﻦ ﻧﻌﺮف ﻃﻌـﻢ اﻟﻠﺤﻢ‬

‫إﻻ ﻣـﺮة واﺣـﺪة ﰲ اﻟﺴـﻨﺔ‪ ،‬أو ﰲ ﺣﺎﻟـﺔ‬ ‫ﻛـﴪ ِرﺟﻞ إﺣـﺪى دواب ﻛﺒـﺎر اﻟﻘﺮﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻋﻨﺪﻫـﺎ ﻳﻘﺪﻣﻮﻧﻬﺎ ﻫﺪﻳـﺔ ﻷﻫﻞ اﻟﻘﺮﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺷـﺪة اﻟﻔﻘﺮ واﻟﺠﻮع«‪ .‬وأﺿﺎف »ﻟﻢ ﻳﻜﻦ‬ ‫اﻟﺠﻮع وﺣﺪه ﻣـﺎ ﻧﻌﺎﻧﻴﻪ‪ ،‬إذ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺒﻼد‬ ‫ﺗﻌﺎﻧﻲ اﻧﻌـﺪام اﻷﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺗﻮﺣﻴﺪ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫إﱃ أن ﺟـﺎء اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد‬

‫ﺻﺎﻟﺢ ﻛﺎﻣﻞ واﻟﺠﺮﻳﴘ ﰲ ﻣﻘﻌﺪ ﺗﺠﺎر ﺟﺪة‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺮوان اﻟﻌﺮﻳﴚ(‬

‫اﻟﺬي اﺳـﺘﻄﺎع ﺗﻮﺣﻴﺪ اﻟﺒـﻼد ﺗﺤﺖ راﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﻮﺣﻴﺪ«‪.‬‬ ‫وروى اﻟﺠﺮﻳﴘ ﻗﺼـﺔ اﻤﻔﺎوﺿﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺟـﺮت ﺑـﻦ اﻟﺠﺎﻧـﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫واﻟﻔﺮﻧﴘ ﺑﺤﻀﻮر ﺳـﺘﻦ ﺷـﺨﺼﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫رﺟـﺎل اﻷﻋﻤـﺎل واﻟﺸـﻮرى واﻟﱪﻤﺎﻧﻴﻦ‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﻦ اﻟﺬﻳـﻦ ﺷـﻨﻮا ﻫﺠﻮﻣـﺎ ً ﻋﲆ‬

‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﻠﻤﻨﻬﺞ اﻟﻮﻫﺎﺑـﻲ‪ ،‬وﻟﻌﺪم ﺗﻤﻜﻦ‬ ‫اﻤـﺮأة ﻣﻦ أﻣﻮر ﻋﺪة ﻣـﻦ وﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮﻫﻢ‪،‬‬ ‫ﻋﻨﺪﻫﺎ داﻓـﻊ اﻟﺠﺮﻳﴘ ﺑﻤﻨﺘﻬـﻰ اﻟﺤﻴﺎد‬ ‫ﻋـﻦ اﻤﻤﻠﻜﺔ وﻗـﺎل أﻣـﺎم اﻟﺠﻤﻴﻊ‪» :‬ﻧﺤﻦ‬ ‫ﻧﺪﻳـﻦ ﺑﺎﻹﺳـﻼم وﻟﻴـﺲ اﻟﻮﻫﺎﺑﻴـﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أﻧﻜـﻢ ﺗﺠﻬﻠﻮن ﻛﺜـﺮا ً ﻣـﻦ اﻟﺤﻘﺎﺋﻖ ﻋﻦ‬ ‫وﺿﻊ اﻤﺮأة ﻟﺪﻳﻨﺎ‪ ،‬ﻓـ‪ %38‬ﻣﻦ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ‬

‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﺗﺸـﻐﻠﻬﺎ ﻧﺴـﺎء‪ ،‬و‪ %70‬ﻣﻦ‬ ‫أرﺻـﺪة اﻟﺒﻨـﻮك ﺗﻤﺘﻠﻜﻬﺎ ﻧﺴـﺎء‪ ،‬واﻤﺮأة‬ ‫ﻋﻨﺪﻧـﺎ ﻳﺘﻜﻔﻞ ﺑﻬـﺎ اﻟﺮﺟﻞ ﻣﻨـﺬ وﻻدﺗﻬﺎ‬ ‫وﺣﺘـﻰ وﻓﺎﺗﻬﺎ ﺣﺘـﻰ وإن ﻛﺎﻧـﺖ ﻏﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫وإذا ﺗﻮﻇﻔـﺖ ﺗﺄﺧـﺬ راﺗﺒـﺎ ً ﻣﺜﻠﻬـﺎ ﻣﺜﻞ‬ ‫اﻟﺮﺟـﻞ ﺑﻌﻜﺲ ﻧﺴـﺎء أوروﺑـﺎ وأﻣﺮﻳﻜﺎ‬ ‫اﻟﻼﺋﻲ ﻳﺘﻘﺎﺿﻦ ‪ %9‬ﻓﻘﻂ ﻣﻨﻬﻦ رواﺗﺐ‬ ‫ﻣﺜـﻞ اﻟﺮﺟـﻞ‪ ،‬ﻓﺼﻔﻘـﺖ ﻟـﻪ اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺎت‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺎت‪ ،‬وﺗﻤﻨﻦ ﻟﻮ ﻛﻦ ﺳﻌﻮدﻳﺎت«‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ ﻗﺼـﺔ ﻛﻔﺎﺣـﻪ‪ ،‬إذ ﻋﻤـﻞ ﰲ ﺑﺪاﻳﺔ‬ ‫ﺣﻴﺎﺗﻪ ﺻﺒﻴﺎ ً ﻳﻘﺪم اﻟﻘﻬﻮة وﻳﻔﺘﺢ اﻟﺪﻛﺎن‬ ‫ﻟـﺪى ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻨﺼـﺎر ﻤـﺪة ﺛـﻼث‬ ‫ﺳﻨﻮات ﺗﻘﺎﴇ ﻋﻠﻴﻬﺎ ‪ 720‬رﻳﺎﻻً‪ ،‬ﺛﻢ ﺗﺮك‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﻟﻴﺒﺪأ ﻋﻤﻠﻪ اﻟﺨﺎص ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﻨﻘﻞ‬ ‫واﻟﺴـﻴﺎرات‪ ،‬ﺛﻢ ﻗﺮر ﺗﺄﺳـﻴﺲ ﻣﺆﺳﺴﺘﻪ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﻣﻊ ﴍﻳﻚ آﺧـﺮ‪ ،‬وﺑﻌﺪﻫﺎ ﺑﻌﺪة‬ ‫ﺳـﻨﻮات ﻗـﺮر اﻻﻧﻔﺼـﺎل واﺷـﱰى ﻣﻦ‬ ‫ﴍﻳﻜﻪ ﺣﺼﺘﻪ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻳﻤﺘﻠﻚ اﻤﺒﻠﻎ‬ ‫ﻛﺎﻣﻼً‪ ،‬ﻓﻘﺮر أن ﻳﻘﱰض ﻣﻦ اﻟﺒﻨﻚ اﻷﻫﲇ‬ ‫ﻟﴩاء اﻟﺤﺼﺔ‪.‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪23‬‬

‫ذﻛـﺮت دراﺳـﺔ ﺣﺪﻳﺜـﺔ ‪ ،‬أن ‪٪ 85‬‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﻳﻌﻴﺸـﻮن ﰲ اﻤﺪن‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ وﻓﻘﺎ ً ﻟﻨﺘﺎﺋﺞ اﻟﺘﻌﺪاد اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻟﻠﺴـﻜﺎن واﻤﺴـﺎﻛﻦ‪ ،‬وﺗﺴـﺘﺤﻮذ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃـﻖ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ واﻟﺮﻳـﺎض‬ ‫واﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻋﲆ ﻧﺴـﺒﺔ ‪ %64,5‬ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴﻜﺎن ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻌﺪ ﺟﺪة أﻛﺜﺮ ﻣﺪن اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻛﺜﺎﻓﺔ ﺳـﻜﺎﻧﻴﺔ‪ .‬وأﺷـﺎرت اﻟﺪراﺳﺔ إﱃ أن‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ اﻟﺴـﻜﺎﻧﻲ ﻳﻌﺪ ﻣـﻦ اﻟﻌﻮاﻣﻞ اﻤﺆﺛﺮة‬ ‫ﰲ ﺗﺤﺪﻳـﺪ اﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﻣـﻦ‬ ‫اﻤﺴﺎﻛﻦ ‪ ،‬إذ ﺗﺆدي اﻟﺰﻳﺎدة ﰲ ﻋﺪد اﻟﺴﻜﺎن‬ ‫إﱃ زﻳـﺎدة اﻟﻄﻠﺐ ﻋﲆ اﻟﻮﺣﺪات اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ‬ ‫وﺗﺰداد ﺣﺪة ﻣﺸﻜﻠﺔ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻤﺴﻜﻦ‬ ‫اﻤﻼﺋـﻢ ﰲ ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻜـﱪى اﻷﻛﺜﺮ‬ ‫ﻛﺜﺎﻓﺔ ﺳﻜﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻋﻀـﻮ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﻏﺮﻓـﺔ‬ ‫ﺟﺪة وﻋﻀﻮاﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ ﻤﻨﺘﺪى ﺟﺪة‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎدي اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ دﺣﻼن‪ ،‬إن‬ ‫اﻟﺪراﺳﺔ اﻟﺘﻲ ﺳﺘﻌﺮض ﻋﲆ ﻫﺎﻣﺶ اﻤﻨﺘﺪى‬ ‫أﻋﺪﺗﻬـﺎ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻟﻌﻠـﻮم واﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ ﰲ‬ ‫ﺟﺪة ﺗﺤﺖ ﻋﻨﻮان »أزﻣﺔ اﻹﺳﻜﺎن ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ‪ ..‬اﻷﺳـﺒﺎب واﻟﺤﻠﻮل‬ ‫اﻤﻘﱰﺣـﺔ«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن اﻟﺨﺼﺎﺋـﺺ‬ ‫اﻟﺪﻳﻤﻮﻏﺮاﻓﻴـﺔ ﻟﻠﺴـﻜﺎن اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‬

‫أﻇﻬـﺮت أن ‪ %48,3‬ﻣﻦ إﺟﻤﺎﱄ اﻟﺴـﻜﺎن‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﻫﻢ ﻣﻦ اﻟﻔﺌﺔ اﻟﻌﻤﺮﻳﺔ اﻟﻮاﻗﻌﺔ‬ ‫ﺑﻦ ‪ 44-15‬ﺳـﻨﺔ ‪ ،‬وﻧﺴﺒﺔ اﻟﺬﻛﻮر ﻟﻨﻔﺲ‬ ‫اﻟﻔﺌـﺔ اﻟﻌﻤﺮﻳـﺔ ﺗﺒﻠـﻎ ‪، %48,2‬واﻹﻧـﺎث‬ ‫‪ %48,4‬ﻟﺬات اﻟﻔﺌﺔ اﻟﻌﻤﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ أن اﻹﺳـﻜﺎن ﻳﺴـﺎﻋﺪ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻨﺎﺣﻴـﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﻋـﲆ اﻻﺳـﺘﻘﺮار‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﳼ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ واﻷﻣﻨـﻲ وﻟﻪ دور‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻊ اﻤﺸـﻜﻼت اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻟﻔﻘﺮ واﻟﺘﴩد‬ ‫واﻹﻗﺼـﺎء ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أﻧـﻪ ﻳﺴـﺎﻫﻢ ﰲ ﺗﻌﺰﻳـﺰ‬ ‫اﻟﺸـﻌﻮر ﺑﺎﻟﻌﺪاﻟـﺔ ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﺗﻮاﻓﺮ‬ ‫اﻟﺴـﻜﻦ ﺑﺄﺳـﻌﺎر ﻣﻌﻘﻮﻟـﺔ ﻳﻤﺜـﻞ أوﻟﻮﻳﺔ‬ ‫وﻃﻨﻴﺔ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎر أن اﻟﺤﻖ ﰲ ﺳﻜﻦ ﻻﺋﻖ ﻳﻌﺪ‬ ‫أﺣﺪ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن اﻤﻌﱰف ﺑﻬﺎ دوﻟﻴﺎً‪.‬‬ ‫وﻟﻔﺖ دﺣﻼن إﱃ أن ﺳـﻮق اﻟﻌﻘﺎرات‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻦ أﻛﱪ اﻷﺳﻮاق ﰲ دول ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠـﻲ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻪ ﰲ ﻧﻔﺲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫أﻗﻞ أﺳـﻮاق اﻟﺮﻫﻦ اﻟﻌﻘﺎري ﻧﻤـﻮا ً ﻣﺎ أدى‬ ‫إﱃ ﻧﻘﺺ ﰲ اﻤﺴﺎﻛﻦ اﻟﺘﻲ ﻳﻤﻠﻜﻬﺎ ﺷﺎﻏﻠﻮﻫﺎ‬ ‫ﻻ ﺳـﻴﻤﺎ اﻤﻮﺟﻮدﻳﻦ ﰲ اﻟﻄﺮف اﻷدﻧﻰ ﻣﻦ‬ ‫ﺳـﻠﻢ اﻟﺪﺧﻞ ‪ ،‬وﻗﺪر ﺣﺠﻢ اﻟﺮﻫﻦ اﻟﻌﻘﺎري‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺑﺤﻮاﱄ ‪ %2‬ﰲ ﺣﻦ أن أﺳـﻮاﻗﺎ ً‬ ‫ﻣﺜﻞ اﻹﻣﺎرات ﻟﺪﻳﻬﺎ ﻣﻌﺪل ﻳﺒﻠﻎ ﻧﺤﻮ ‪%14‬‬ ‫‪ ،‬وﻫـﻮ أﻗـﻞ ﺑﻜﺜﺮ ﻣـﻦ اﻷﺳـﻮاق اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﻨﺎﺿﺠـﺔ ﻣﺜﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻤﺘﺤـﺪة اﻟﺘﻲ ﻳﺒﻠﻎ‬ ‫اﻟﺮﻫﻦ اﻟﻌﻘﺎري ﻓﻴﻬﺎ ﻧﺤﻮ ‪.%70‬‬

‫اﻟﻘﺮﻋﺎوي ﻟـ |‪ ٢٠١٣ :‬ﺳﻴﺴﺠﻞ أﻋﻠﻰ ارﺗﻔﺎع‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺆﺷﺮ ﻗﻴﺎس اŠﺳﻌﺎر ﺧﻼل ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮات‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﺰﺑﺮ اﻷﻧﺼﺎري‬ ‫ﺗﻮﻗﻊ رﺋﻴﺲ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺴﻌﻮدي ﻟﻠﺪراﺳﺎت‬ ‫واﻟﺒﺤـﻮث اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻧـﺎﴏ اﻟﻘﺮﻋﺎوي‪،‬‬ ‫أن ﻳﺴـﺠﻞ ﻣﺆﴍ اﻟﺮﻗـﻢ اﻟﻘﻴﺎﳼ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻟﺘﻜﻠﻔـﺔ اﻤﻌﻴﺸـﺔ ارﺗﻔﺎﻋـﺎ ً ﻣﻄـﺮدا ً ﰲ‬ ‫‪2013‬م‪ ،‬وأن ﺗﺸـﻬﺪ ﻧﻬﺎﻳـﺔ ﻫـﺬا اﻟﻌﺎم‬ ‫أﻋﲆ ﻧﺴـﺒﺔ ﻟﻼرﺗﻔﺎع ﺧﻼل اﻟﺴـﻨﻮات اﻟﺨﻤﺲ‬ ‫اﻤﺎﺿﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺮﺟﺤـﺎ ً زﻳـﺎدة ﰲ ﻣـﺆﴍ اﻻرﺗﻔﺎع‬ ‫ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %40‬ﻋﻦ ‪2012‬م‪ .‬وﻋﺰا ﻫﺬا اﻻرﺗﻔﺎع‬ ‫إﱃ ﻣﻮﻗـﻒ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺎص ﻣﻦ ﻗـﺮار وزارة‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻔﺮض زﻳﺎدة ‪ 2400‬رﻳﺎل ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﻮاﻓﺪة‪ ،‬واﺳـﺘﻐﻼل ﻫـﺬا اﻟﻘﺮار ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل رﻓﻊ اﻷﺳـﻌﺎر ﺑﺪﻋﻮى ارﺗﻔـﺎع اﻷﺟﻮر‪،‬‬ ‫ﻏﻴﺎب رﻗﺎﺑﺔ وزارة اﻟﺘﺠﺎرة ﻋﲆ ﺣﺮﻛﺔ اﻷﺳﻌﺎر‬ ‫واﻛﺘﻔﺎﺋﻬﺎ ﺑﺄﻣﻮر ﺷـﻜﻠﻴﺔ ﻣـﻦ ﻗﺒﻴﻞ اﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ‬ ‫وﺟـﻮد اﻟﺴـﻌﺮ ﻋـﲆ اﻟﺒﻀﺎﻋﺔ ﻗﺒﻴـﻞ ﴍاﺋﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻫـﻮ اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﻻ ﻳﺒـﺪو أن ﻟﻪ ﻋﻼﻗﺔ ﺑﺨﻔﺾ‬ ‫اﻷﺳـﻌﺎر واﻟﺤﺪ ﻣﻦ ارﺗﻔﺎﻋﻬـﺎ‪ ،‬ﻏﻴﺎب ﻣﻔﻬﻮم‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺠﺘﻤﻌﻴﺔ ﻟﺪى اﻟﺘﺠﺎر ﻛﻮن اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻫـﻲ اﻟﺒﻠـﺪ اﻟﻮﺣﻴﺪ اﻟـﺬي ﺗﺘﺎح ﻓﻴـﻪ اﻤﺼﺎﻟﺢ‬ ‫اﻤﺸﱰﻛﺔ أﻣﺎم اﻟﺴﻌﻮدي واﻷﺟﻨﺒﻲ دون ﺗﻤﻴﻴﺰ‪،‬‬ ‫ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن ﻫﻨـﺎك ﴍﻛﺎت أﺟﻨﺒﻴـﺔ أرﺑﺎﺣﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻤﻼﻳﻦ وﻣـﻊ ذﻟﻚ ﻟﻴﺲ ﻟﻬﺎ أي دور ﰲ ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ .‬وأﺷـﺎر اﻟﻘﺮﻋﺎوي إﱃ أن اﻻرﺗﻔﺎع ﰲ‬ ‫اﻷﺳﻌﺎر ﻃﺎل اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﴬورﻳﺔ ﻣﺜﻞ اﻟﺴﻜﻦ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻟﺼﺤـﺔ‪ ،‬واﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‪ ،‬وﻛﻞ اﻤﺆﴍات‬ ‫ﺗﺪل ﻋﲆ أن اﻻرﺗﻔﺎع ﰲ ﺗﺰاﻳﺪ‪.‬‬ ‫وﺣﻮل ﻛﻴﻔﻴﺔ اﻟﺤﺪ ﻣﻦ ارﺗﻔﺎع اﻷﺳـﻌﺎر‪،‬‬ ‫ﻗـﺎل »ﻳﻨﺒﻐـﻲ اﻟﺘﺨﻠـﺺ ﻣـﻦ ﻗـﺮار )اﻟﻌﻤﻞ(‬ ‫ﺑﻔﺮض رﺳـﻮم اﻟـ‪ 2400‬رﻳـﺎل اﻟﺘﻲ اﺗﺨﺬﻫﺎ‬ ‫اﻟﺘﺠـﺎر ﺷـﻤﺎﻋﺔ ﻟﺮﻓـﻊ اﻷﺳـﻌﺎر‪ ،‬وﺗﻘﺪﻳـﻢ‬ ‫دراﺳـﺎت ﺟـﺎدة ﻣـﻦ ﻗِ ﺒـﻞ وزارﺗـﻲ اﻟﺘﺠﺎرة‬ ‫واﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ ﺗﻘـﺎرن ﻣـﺎ ﺑﻦ ﻣﺴـﺘﻮى ارﺗﻔﺎع‬

‫ﻧﺎﴏ اﻟﻘﺮﻋﺎوي‬ ‫اﻷﺳـﻌﺎر ﻗﺒـﻞ اﻟﻘﺮار وﺑﻌـﺪه‪ ،‬وﻣـﻦ ﺛﻢ رﻓﻊ‬ ‫اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ ﰲ ﺿﻮﺋﻬﺎ ﻻﺗﺨﺎذ ﻗﺮارات ﺗﻌﻴﺪ ﺿﺒﻂ‬ ‫اﻷﺳـﻌﺎر‪ ،‬وﺗﻐﺮس اﻟﺜﻘﺔ اﻟﺘـﻲ ﺑﺎﺗﺖ ﻣﻔﻘﻮدة‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺘﺎﺟﺮ واﻤﺴﺘﻬﻠﻚ«‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ ﻣﺼﻠﺤـﺔ اﻹﺣﺼـﺎءات اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫واﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت أوﺿﺤـﺖ ﰲ ﺑﻴﺎن ﻟﻬـﺎ أﻣﺲ‪ ،‬أن‬ ‫ﻣـﺆﴍ اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻘﻴـﺎﳼ اﻟﻌﺎم ﻟﺘﻜﻠﻔﺔ اﻤﻌﻴﺸـﺔ‬ ‫ﻟﺸـﻬﺮ ﻓﱪاﻳﺮ ‪2013‬م ﺷـﻬﺪ ارﺗﻔﺎﻋـﺎ ً ﺑﻠﻐﺖ‬ ‫ﻧﺴـﺒﺘﻪ ‪ %3.9‬ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﻨﻈـﺮه ﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻖ ‪2012‬م‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ إن ﻣﺆﴍ اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻘﻴـﺎﳼ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻟﺘﻜﻠﻔـﺔ اﻤﻌﻴﺸـﺔ ﺧﻼل ﻓﱪاﻳﺮ اﻤﺎﴈ ﺳـﺠّ ﻞ‬ ‫ارﺗﻔﺎﻋـﺎ ً ﻗﺪره ‪ %0.2‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﻣﻊ ﺷـﻬﺮ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬ ‫‪2013‬م‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺑﻠـﻎ ﰲ ﻓﱪاﻳـﺮ )‪(125.3‬‬ ‫ﻣﻘﺎﺑـﻞ ‪ 125.1‬ﰲ ﻳﻨﺎﻳﺮ‪ .‬وﻋـﺰت ﻫﺬا اﻻرﺗﻔﺎع‬ ‫إﱃ اﻻرﺗﻔﺎع اﻟﺬي ﺷـﻬﺪﺗﻪ ﺳـﺘﺔ ﻣﻦ اﻷﻗﺴـﺎم‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ اﻤﻜﻮﻧﺔ ﻟﻠﺮﻗﻢ اﻟﻘﻴﺎﳼ اﻟﻌﺎم ﻟﺘﻜﻠﻔﺔ‬ ‫اﻤﻌﻴﺸـﺔ ﰲ ﻣﺆﴍاﺗﻬﺎ اﻟﻘﻴﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻲ »ﻗﺴﻢ‬ ‫ﺗﺄﺛﻴـﺚ وﺗﺠﻬﻴـﺰات اﻤﻨﺰل وﺻﻴﺎﻧﺘﻬﺎ ﺑﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫‪ ،%0.8‬وﻗﺴـﻢ اﻟﺼﺤﺔ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ ،%0.6‬وﻗﺴﻢ‬ ‫اﻷﻏﺬﻳﺔ واﻤﺸﺎرﻳﺐ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ ،%0.4‬وﻗﺴﻢ اﻟﻨﻘﻞ‬ ‫ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ ،%0.4‬وﻗﺴﻢ اﻤﻄﺎﻋﻢ واﻟﻔﻨﺎدق ﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫‪ ،%0.2‬وﻗﺴﻢ اﻻﺗﺼﺎﻻت ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪.«%0.1‬‬


‫اقتصاد‬

‫‪24‬‬

‫بالمختصر‬

‫الربيعة يعيد تسمية رئيس‬ ‫ونائبي مجلس غرفة المخواة‬ ‫الباحة ‪ -‬الرق أص�در وزير التج�ارة والصناع�ة الدكتور‬ ‫توفي�ق الربيع�ة ق�رارا ً بإع�ادة تس�مية رئيس مجل�س إدارة‬ ‫غرفة امخواة ونائبيه‪ ،‬وبق�اء ممثل الغرفة لدى مجلس الغرف‬ ‫السعودية‪ .‬وأوضح أمن عام الغرفة عبدالله الزهراني أن القرار‬ ‫تضمن اختيار س�عيد العمري رئيس�ا ً للغرفة‪ ،‬وخالد الغامدي‬ ‫وخ�ران الزهراني نائب�ن للرئيس‪ ،‬وفيص�ل الغامدي ممثل‬ ‫الغرفة لدى مجلس الغرف السعودية‪ ،‬مشرا ً إى أن القرار شمل‬ ‫أيضا ً تعين س�عيد العمري‪ ،‬وفيصل الغامدي عضوين ممثلن‬ ‫لغرفة امخواة لدى مجلس الغرف السعودية‪.‬‬

‫رئيس «سمة» في ضيافة غرفة الشرقية‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق تس�تضيف‬ ‫غرف�ة الرقي�ة غ�دا ً اإثن�ن‪،‬‬ ‫الرئي�س التنفي�ذي للرك�ة‬ ‫السعودية للمعلومات اائتمانية‬ ‫«س�مة» نبي�ل امب�ارك ي مقر‬ ‫الغرف�ة الرئي�ي بالدم�ام‪.‬‬ ‫ويناق�ش امبارك خال ورش�ة‬ ‫عم�ل تعق�د الس�اعة الع�ارة‬ ‫صباح�ا ً بعن�وان «تقيي�م‬ ‫نبيل امبارك‬ ‫امنش�آت الصغرة وامتوسطة»‪،‬‬ ‫اإج�راءات الازم�ة لدع�م امنش�آت الصغرة وامتوس�طة‪،‬‬ ‫والس�بل الكفيل�ة بتلبي�ة ااحتياج�ات للقط�اع كخطوة ي‬ ‫طري�ق تنفيذ مروع متكامل لدعم هذا القطاع الحيوي من‬ ‫ااقتصاد الوطني‪ .‬ويس�لط اللقاء الضوء عى تجربة «سمة»‬ ‫ي إجراء تقييم ‪ 500‬ركة من امنشآت الصغرة وامتوسطة‬ ‫ائتماني�ا ً ي امنطقة الرقية‪ ،‬به�دف تعزيز فرص حصولها‬ ‫عى التس�هيات اائتمانية والتمويل من الجه�ات التمويلية‬ ‫امحلية‪.‬‬

‫«المهندسين» تعقد جمعيتها العمومية‪ ..‬غد ًا‬ ‫الرياض ‪ -‬نايف الحمري تعقد الهيئة الس�عودية للمهندسن‬ ‫اجتم�اع الجمعي�ة العمومية العادية التاس�ع‪ ،‬غ�دا ً اإثنن ي كل‬ ‫من الرياض وجدة والدمام‪ ،‬وس�يتم عقده�ا ي مجلس الغرف ي‬ ‫الري�اض‪ ،‬وغرفة الرقية ي الدم�ام‪ ،‬وفندق كراون بازا ي جدة‪.‬‬ ‫وأوض�ح أمن عام الهيئة الس�عودية للمهندس�ن الدكتور غازي‬ ‫العب�اي‪ ،‬أن ااجتماع الرئيس س�يكون ي مدينة جدة وينقل عى‬ ‫اله�واء إى مدينتي الرياض والدمام‪ ،‬م�ع إمكانية تلقي امداخات‬ ‫وامناقشات من الرياض والدمام بشكل مبار‪ .‬وقال إنه سيُعرض‬ ‫عى الجمعي�ة العمومية عدة ملفات منها‪ ،‬التقرير الس�نوي لعام‬ ‫‪2012‬م‪ ،‬الحس�اب الختام�ي لع�ام ‪2012‬م‪ ،‬وتعي�ن مراق�ب‬ ‫الحس�ابات لع�ام ‪2013‬م‪ ،‬وس�يقتر عى اأعضاء اأساس�ين‬ ‫«امهندس�ن السعودين» امسددين اشراكاتهم بالهيئة حتى يوم‬ ‫انعق�اد الجمعي�ة العمومية عى اأقل‪ .‬وحث العباي امهندس�ن‬ ‫اأعض�اء عى حضور اجتم�اع الجمعية العمومي�ة للتصويت عى‬ ‫القرارات التي من شأنها دعم الهيئة وتطوير امهنة والرقي بها‪.‬‬

‫تجارب الشباب في «يوم الرياديون»‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق نظ�م مرك�ز تنمي�ة امنش�آت الصغ�رة‬ ‫وامتوس�طة ي غرف�ة الرقي�ة «ي�وم الريادي�ون» لط�اب‬ ‫جامع�ة اأمر محم�د بن فه�د اأهلي�ة‪ ،‬بمق�ر الجامعة ي‬ ‫الخ�ر‪ .‬واس�تعرض عضو مجلس ش�باب أعم�ال الرقية‬ ‫مع�اذ العوهي‪ ،‬تجربته العملي�ة‪ ،‬والتحديات والعقبات التي‬ ‫واجهها‪ ،‬وتحويلها إنج�ازات‪ .‬ويأتي اللقاء ضمن مبادرات‬ ‫الغرفة لنر ثقافة العمل الحر‪ ،‬والتعاون القائم مع الجامعة‬ ‫ي تأهي�ل الريادين الش�باب لس�وق العمل‪ ،‬ورف�د القطاع‬ ‫الخ�اص بامؤهلن القادرين عى إدارة النش�اط ااقتصادي‪،‬‬ ‫عر مشاريع مستقلة‪.‬‬

‫غرفة الرياض تطرح ‪528‬‬ ‫وظيفة و‪ 9‬دورات تأهيلية‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫دعت غرف�ة الرياض ممثلة‬ ‫ي مركز التوظيف‪ ،‬الراغبن‬ ‫ي العم�ل بالقطاع الخاص‬ ‫م�ن الش�باب والش�ابات‬ ‫إجراء امقابات الش�خصية‬ ‫لش�غل ‪ 528‬وظيف�ة ي عدد من‬ ‫امج�اات الوظيفي�ة‪ ،‬منه�ا ‪390‬‬ ‫وظيفة خصصت للش�باب و‪138‬‬ ‫للشابات‪ .‬وأفادت أن موعد إجراء‬ ‫امقابات الخاصة لهذه الوظائف‬ ‫بدأ منذ يوم أمس‪ ،‬ويس�تمر حتى‬ ‫اأربع�اء امقبل‪ .‬وأش�ارت إى أن‬ ‫مسمى الوظائف امطروحة حمل‬ ‫تنوعا ً ي التخصصات مثل «مقدم‬ ‫خدم�ة‪ ،‬خدمة العماء‪ ،‬كاش�ير‪،‬‬ ‫من�دوب مبيع�ات ومع�رض‪،‬‬ ‫مراق�ب‪ ،‬مدي�ر ف�رع‪ ،‬بائ�ع‪،‬‬

‫صيداني‪ ،‬فن�ي مختر‪ ،‬ومرف‬ ‫مبيعات»‪ .‬ولم تش�رط الغرفة ي‬ ‫إعانها مؤه�اً معيناً‪ ،‬فالوظائف‬ ‫امطروح�ة يمك�ن ش�غلها بم�ن‬ ‫يحملون الشهادة اابتدائية وحتى‬ ‫شهادة البكالوريوس‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه‪ ،‬ينظ�م مرك�ز‬ ‫التدري�ب بالغرفة هذا اأس�بوع‬ ‫ع�ددا ً م�ن الرام�ج التدريبي�ة‬ ‫الرامية لتأهيل الك�وادر الوطنية‬ ‫ي مجاات إعداد وتأهيل مسؤول‬ ‫تثمن عقاري بالتعاون مع معهد‬ ‫دب�ي العق�اري‪ ،‬وبرنام�ج إعداد‬ ‫م�روع التخ�رج التطبيق�ي ي‬ ‫دبلوم إدارة امواد‪ ،‬دبلوم امحاماة‪،‬‬ ‫وبرنام�ج اإدارة بامعرف�ة «فرع‬ ‫الس�يدات»‪ ،‬وبرنامج امش�كات‬ ‫القانونية ي منشآت اأعمال «فرع‬ ‫السيدات»‪.‬‬

‫اأحد ‪ 5‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 17‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )469‬السنة الثانية‬

‫المطورين‪ ..‬وا َ‬ ‫حل أزمة اإسكان قبل خمس سنوات‬ ‫الرهن العقاري يخدم‬ ‫ِ‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬محمد آل سلطان‬ ‫توقع اقتصاديون اس�تمرار‬ ‫أزم�ة اإس�كان وارتف�اع‬ ‫اإيج�ارات م�دة خم�س‬ ‫س�نوات قادم�ة‪ ،‬رغ�م‬ ‫صدوراللوائ�ح التنفيذي�ة‬ ‫أنظمة الرهن والتمويل العقاري‪.‬‬ ‫وقال�وا ل�� «ال�رق»‪ ،‬إن الرهن‬ ‫العق�اري يخ�دم ي مراحله اأوى‬ ‫ركات التطوي�ر العقاري�ة‬ ‫وامداخي�ل الش�هرية امرتفع�ة‪،‬‬ ‫افتن إى مقاومة من أسموهم ب�‬ ‫«هوامر احتكار اأراي» لدخول‬ ‫البن�وك وركات تمويل الس�وق‬ ‫العقارية ‪،‬إذ إنه�م يفضلون بقاء‬ ‫اأوضاع عى ما هي عليه‪.‬‬ ‫ورج�ح عض�و جمعي�ة‬ ‫ااقتص�اد الس�عودية محم�د‬ ‫العم�ران‪ ،‬بق�اء أزم�ة اإس�كان‬ ‫وارتفاع اإيجارات لخمس سنوات‬ ‫مقبل�ة‪ ،‬حت�ى م�ع إق�رار نظ�ام‬ ‫الرهن العقاري‪ ،‬إذ إن نحو ‪%70‬‬ ‫من عملي�ات راء العقار تتم عر‬ ‫عملي�ات تموي�ل‪ ،‬وا يوج�د م�ن‬ ‫يش�رى العقار نقدا ً «كاش» وهي‬ ‫ظاهرة وجدت قبل ‪30‬عاماً‪ ،‬مشرا ً‬ ‫إى أن مالك�ي العق�ارات بحاجة‬ ‫إى التري�ف‪ ،‬وي حالة رفضهم‬ ‫قب�ول تس�عرة البن�وك وركات‬ ‫التموي�ل س�يفاجأون بأنه�م لن‬ ‫يبيعوا وسيهمش�ون تمامً ا‪ .‬وأفاد‬ ‫بأن دخ�ول البنوك يخل�ق توازنا ً‬ ‫لصال�ح امس�تهلك «العمي�ل»‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أساس�ا س�وف‬ ‫باعتبار أن العقار‬ ‫يره�ن للبن�ك‪ ،‬لذلك س�راعي مع‬ ‫«عميله» منطقية اأس�عار‪ ،‬مبينًا‬ ‫أن وضع السوق سوف يعمل عى‬ ‫إنش�اء آلية تس�عر أكثر عقانية؛‬ ‫أن البنوك ‪-‬الطرف امش�ري‪ -‬ا‬ ‫تقبل راء عقار مبالغ ي سعره‪.‬‬ ‫وق�ال َ‬ ‫إن البن�ك يعتم�د عى‬ ‫مثمِ ن�ن ي تس�عر العق�ار‪ ،‬رغم‬ ‫أن معظم امثمنن لديهم تعارض‬ ‫مصال�ح‪ ،‬وه�م م�ن «هوام�ر‬ ‫العق�ار» والبن�وك تعل�م ذل�ك‪،‬‬ ‫متوقع�ا ً أنه بمج�رد رضوخ ‪%5‬‬ ‫من العقارين لأسعار امعروضة‬

‫امشاريع السكنية الكبرة تساهم ي خفض أسعار العقارات‬ ‫من البنوك سوف تتفكك منظومة‬ ‫الغاء‪ ،‬مش�رًا إى أنه من مصلحة‬ ‫الصندوق العق�اري أن ينتقل إى‬ ‫مرحل�ة أكثر عقانية ي تس�عرة‬ ‫العق�ارات‪ ،‬تك�ون متوازن�ة م�ع‬ ‫البنوك حت�ى يتمكن من تريف‬ ‫العق�ارات‪ .‬وأب�ان أن البن�وك‬ ‫الس�عودية جاه�زة ش�كليًا من�ذ‬ ‫أكث�ر من س�نتن لتطبي�ق نظام‬ ‫الره�ن العق�اري‪ ،‬مش�رًا إى أن‬ ‫البن�وك ا تدخ�ل دفع�ة واحدة‪،‬‬ ‫وترقب تعام�ل النظام الحكومي‬ ‫وتحدي�دًا وزارة الع�دل وكت�اب‬ ‫العدل ي تطبي�ق النظام واللوائح‬ ‫التنفيذية‪ ،‬إذ إن امش�كلة الرئيسة‬ ‫أن كتَ�اب الع�دل لديهم تحفظات‬ ‫عى التعامل مع البنوك التجارية‪،‬‬ ‫وحاليً�ا يتعامل�ون م�ع نظ�ام‬ ‫ولوائ�ح‪ ،‬ويف�رض أن يدخلوا ي‬ ‫صميم العمل ويبدأوا رهن العقار‬ ‫لصال�ح البن�ك التج�اري‪ ،‬وليس‬ ‫لصال�ح أس�ماء عامل�ن ي البنك‬ ‫التج�اري كم�ا ه�و مطب�ق اآن‪.‬‬

‫وأش�ار إى أن البن�وك وركات‬ ‫التموي�ل تب�دأ تطبي�ق النظ�ام‬ ‫بتصاع�د تدريجي لبن�اء الخرة‪،‬‬ ‫والتوسع ي النشاط‪ ،‬مدة تستغرق‬ ‫ً‬ ‫خصوص�ا أن‬ ‫خم�س س�نوات‬ ‫ف�رة التمويل تمتد ل� ‪ 30‬س�نة‪،‬‬ ‫ويحت�اج مقابل�ه خمس س�نوات‬ ‫عى أق�ل تقدي�ر لتقيَ�م النتائج‪،‬‬ ‫ولك�ي تنعكس آثاره عى أس�عار‬ ‫الوحدات السكنية واإيجارات‪.‬‬ ‫ولفت العمران إى أن مشكلة‬ ‫اإس�كان س�تظل قائم�ة‪ ،‬إا أن‬ ‫تنظي�م الره�ن العق�اري يدف�ع‬ ‫امحت�اج للمس�كن ي التخطي�ط‬ ‫للتملك بعد أن أصبحت الخيارات‬ ‫متاح�ة أمام�ه‪ ،‬مش�رًا إى أن‬ ‫انخفاض أسعار الوحدة السكنية‬ ‫واإيجار يتحقق عى سنوات‪ ،‬وذو‬ ‫الدخل امح�دود ا يجب أن يتوقع‬ ‫ظه�ور النتائج ريعً ا عى اأزمة‪.‬‬ ‫وأفاد أن من دفع أقساط التمويل‬ ‫عر راء امس�كن حت�ى وإن ظل‬ ‫مرهونً�ا ل�دى البن�ك أو ركات‬

‫التموي�ل يعتر ش�اريًا‪ ،‬مؤكدًا أن‬ ‫الس�وق به خمس ركات تمويل‬ ‫عقاري�ة ب�رؤوس أم�وال تراوح‬ ‫م�ا بن ملي�ار إى ملي�اري ريال‪،‬‬ ‫وبقدرة تمويلية أقل من البنوك‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه‪ ،‬أف�اد عض�و‬ ‫جمعي�ة ااقتص�اد الس�عودي‬ ‫س�لطان الس�عدون‪ ،‬أن امرحل�ة‬ ‫اأوى م�ن الرهن العق�اري تخدم‬ ‫طبقة معين�ة من ماك العقارات‪،‬‬ ‫وتخف�ف الع�بء ع�ى الدول�ة‪.‬‬ ‫وق�ال إن توف�ر س�يولة بن يدي‬ ‫امس�تثمر الكب�ر يزي�د م�ن بناء‬ ‫الوح�دات الس�كنية‪ ،‬ويرف�ع من‬ ‫نس�بة اامت�اك ب�ن امواطن�ن‬ ‫وبالتاي يخفف العبء عن الدولة‪.‬‬ ‫وأضاف أن امشاريع التي تساهم‬ ‫ي خف�ض أس�عار العق�ار ه�ي‬ ‫امش�اريع الس�كنية الكب�رة مثل‬ ‫«ش�مس الري�اض» التابع�ة لدار‬ ‫اأركان‪« ،‬نص�ر» التاب�ع لركة‬ ‫دبي‪ ،‬و»واحة امملكة» عى طريق‬ ‫الدمام‪ ،‬وكل هذه امشاريع توقفت‬

‫(الرق)‬ ‫لعدم وجود التمويل‪ .‬ولفت إى أن‬ ‫ركات التمويل والبنوك حتى لو‬ ‫لجأت لق�ر التمويل عى مالكي‬ ‫اأراي والعق�ارات وامداخي�ل‬ ‫الش�هرية امرتفعة‪ ،‬فسوف يخف‬ ‫الضغط عى بقية الرائح اأخرى‬ ‫ي الصنادي�ق الحكومية‪ ،‬رغم أن‬ ‫اأسعار ستش�هد ارتفاعً ا وزيادة‬ ‫ي الطل�ب‪ ،‬لكن بعد س�نوات من‬ ‫التموي�ل يق�ل الطل�ب م�ن قبل‬ ‫ه�ذه الرائح وتنحر امنافس�ة‬ ‫ب�ن رائ�ح أق�ل منه�ا‪ .‬وأف�اد‬ ‫الس�عدون أن محتك�ري اأراي‬ ‫هم «العم�اء الحقيقيون» للبنوك‬ ‫وركات التموي�ل‪ .‬وتوق�ع ع�دم‬ ‫تغي�ر اأس�عار خال الس�نوات‬ ‫الخم�س امقبلة ً‬ ‫قياس�ا عى حجم‬ ‫الس�وق الح�اي‪ ،‬افتً�ا إى أن‬ ‫التموي�ل العق�اري يس�اعد ع�ى‬ ‫تنمية امش�اريع الكبرة‪ ،‬ويساعد‬ ‫ال�ركات واإدارات العام�ة عى‬ ‫بناء مس�اكن موظفيها‪ ،‬ويس�اهم‬ ‫ي تمل�ك امواطن�ن للمس�اكن‪.‬‬

‫ورأى أن تضخ�م اأس�عار ل�ن‬ ‫يمن�ع البن�وك وركات التموي�ل‬ ‫م�ن التموي�ل‪ ،‬أن لديه�ا إضافة‬ ‫إى ره�ن العقار رواتب امواطنن‪،‬‬ ‫وأنه مهما بلغت أس�عار العقارات‬ ‫من ارتفاع‪ ،‬فإن ااحتياج والطلب‬ ‫امتزايد يفرض نفسه خاصة وأن‬ ‫‪ %70‬م�ن امجتمع الس�عودي ا‬ ‫يمتلك�ون وحدات س�كنية‪ ،‬كون‬ ‫‪ 65%‬منه�م تحت س�ن الثاثن‬ ‫عاماً‪.‬‬ ‫ورأى رئيس امركز السعودي‬ ‫لأبح�اث ن�ار القرع�اوي‪ ،‬أن‬ ‫نظ�ام الره�ن العق�اري يخ�دم‬ ‫ريح�ة تتعل�ق ب�دور ركات‬ ‫التطوير العقارية‪ ،‬إا أن مش�كلة‬ ‫اإسكان ليس�ت ي تنظيم السوق‬ ‫العقارية‪ ،‬بل ي استحواذ أصحاب‬ ‫اامتي�ازات العقاري�ة ع�ى آاف‬ ‫الكيلوم�رات م�ن امس�احات‬ ‫ي مختل�ف مناط�ق امملك�ة‬ ‫دون حاج�ة‪ ،‬وبالت�اي أصبح�ت‬ ‫امخطط�ات واأراي غ�ر قابلة‬ ‫للنم�و الطبيعي للنطاق العمراني‬ ‫ي ام�دن ويمتلكها ع�دد قليل من‬ ‫اماك‪ .‬وأوضح أن معاناة الطبقة‬ ‫امتوس�طة تكمن ي توفر «قطعة‬ ‫اأرض» رغ�م أن م�ن مس�ؤولية‬ ‫الدولة توف�ر «اأرض والقرض»‪،‬‬ ‫خاص�ة أنن�ا ا نعان�ي من ضيق‬ ‫امس�احات كما ي اليابان وبعض‬ ‫دول أوروب�ا أو دول الخليج‪ ،‬ولو‬ ‫وُزع�ت امس�احات بش�كل عادل‬ ‫ومراع�اة ح�ق اانتف�اع باأرض‬ ‫السكنية ما أصبح نحو‬ ‫‪ %70‬م�ن اأر الس�عودية‬ ‫دون س�كن‪ .‬وأض�اف أن اأر‬ ‫الصغ�رة الناش�ئة ه�م اأغلبي�ة‬ ‫ويتجاوز عددهم ‪ % 68‬من نسبة‬ ‫اأر ي امملك�ة‪ ،‬وه�ذه الريحة‬ ‫ت�آكل دخله�ا وتعاني م�ن توفر‬ ‫الس�كن‪ ،‬ونظام الره�ن العقاري‬ ‫ليس ح�اً مناس�بًا له�ا‪ .‬وطالب‬ ‫بتح�ري اأراي الت�ي يمتلكه�ا‬ ‫اأف�راد ون�زع ملكيتها بأس�عار‬ ‫معقول�ة‪ ،‬خاص�ة وأن نس�بة‬ ‫امحتاجن لإسكان تتزايد سنويًا‬ ‫ويصل معدل نم�و اأر إى ‪.%3‬‬

‫مجلس الغرف‪ :‬إنشاء هيئة عليا للعقار مطلب ُم ِل ّح لتنظيم القطاع‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫قال�ت اللجن�ة الوطني�ة‬ ‫العقاري�ة ي مجل�س الغرف‬ ‫الس�عودية‪ ،‬إن إنش�اء هيئة‬ ‫علي�ا للعق�ار أصب�ح مطلبا ً‬ ‫ملح�ا ً لتنظيم صناعة العقار‬ ‫بعد صدور حزمة اأنظمة العقارية‬ ‫اأخ�رة بم�ا فيه�ا نظ�ام الره�ن‬ ‫العق�اري‪ .‬وعدّت إيجاد الهيئة أمرا ً‬ ‫مهما ً ي تنفيذ تلك اأنظمة‪ ،‬وس�ن‬ ‫أخرى تنظم السوق إضافة لدورها‬ ‫امأم�ول ي زي�ادة نس�بة تمل�ك‬ ‫السعودين للمساكن‪.‬‬

‫وأك�د رئي�س اللجن�ة حم�د‬ ‫الش�ويعر خ�ال جلس�ة عقدته�ا‬ ‫اللجن�ة لت�داول ومناقش�ة بعض‬ ‫القضاي�ا امتعلق�ة بالقط�اع‬ ‫العق�اري‪ ،‬نضج الس�وق العقارية‬ ‫الس�عودية‪ ،‬ومتانة صناعة العقار‬ ‫ي امملك�ة وكر حجمه�ا ما يجعل‬ ‫الحاج�ة ماس�ة لهيئ�ة مس�تقلة‬ ‫ترع�ى ش�ؤون ه�ذا القط�اع بدا ً‬ ‫من تش�تت مس�ؤولياته ع�ى أكثر‬ ‫م�ن ‪ 12‬جه�ة حكومية م�ا يضعه‬ ‫أم�ام صعوب�ات جم�ة‪ .‬وق�ال إن‬ ‫اللجنة أنجزت دراسة إنشاء الهيئة‬ ‫واسرش�دت بعديد م�ن التجارب‬

‫الدولية‪ ،‬وتلمس�ت قناعة كبرة من‬ ‫امسؤولن بالدولة بأهميتها‪.‬‬ ‫وأضاف‪ :‬القطاع العقاري يعد‬ ‫من القطاع�ات ااقتصادية امهمة‪،‬‬ ‫إذ تدور ي فلكه أنش�طة اقتصادية‬ ‫أخ�رى يص�ل عدده�ا إى ‪120‬‬ ‫نشاطاً‪ ،‬ويش�ارك بنحو ‪ 55‬مليار‬ ‫ري�ال ي النات�ج امح�ي إى جانب‬ ‫دوره ي عملي�ة تش�غيل اأي�دي‬ ‫العامل�ة والركيب�ة الديموغرافي�ة‬ ‫بامملك�ة‪ ،‬حي�ث إن ‪ %60‬من عدد‬ ‫الس�كان ي الفئ�ة العمرية أقل من‬ ‫‪18‬عام�اً‪ ،‬وه�ي فئة يتوق�ع منها‬ ‫تكوي�ن أرة م�ا يعن�ى حاجتهم‬

‫للمساكن‪.‬‬ ‫ورأى الش�ويعر أن�ه بع�د‬ ‫ص�دور اأنظمة العقاري�ة اأخرة‬ ‫ل�م تع�د هن�اك حج�ة ل�ركات‬ ‫ومؤسسات التمويل ي اإحجام عن‬ ‫تمويل ركات التطوي�ر العقاري‬ ‫وامش�اريع العقارية للمس�تثمرين‬ ‫ولأف�راد‪ ،‬إذ إن ه�ذه اأنظم�ة‬ ‫تحمى وتؤط�ر العاقة بن أطراف‬ ‫العملي�ة التمويلي�ة وتع�د حاف�زا ً‬ ‫يجب أن يس�تغل من قبل الركات‬ ‫وامؤسس�ات للتوس�ع ي عملي�ات‬ ‫التمويل واإقراض‪.‬‬ ‫وش�دد نائ�ب رئي�س اللجنة‬

‫الوطنية العقاري�ة امهندس محمد‬ ‫الخليل‪ ،‬عى أهمي�ة أن تحدد بدقة‬ ‫مهام وصاحي�ات الهيئة والوقوف‬ ‫عى اإيجابيات والس�لبيات حتى ا‬ ‫تح�دث ازدواجية وتداخل ي امهام‬ ‫والصاحي�ات م�ع جه�ات أخرى‪.‬‬ ‫واس�تبعد احتم�ال ارتفاع أس�عار‬ ‫العق�ار نتيجة إقرار نظ�ام الرهن‬ ‫العقاري‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن وزارة اإس�كان‬ ‫ا تتحمل وحدها مس�ؤولية تنفيذ‬ ‫امش�اريع الس�كنية‪ ،‬بل تش�اركها‬ ‫عديد من الجهات اأخرى‪ ،‬حيث إن‬ ‫ثمة معوقات تتعلق بالبنية التحتية‬

‫وامقاول�ن والعمالة وغرها‪ ،‬مفيدا ً‬ ‫أنه دع�ا اللجنة لط�رح خطة عمل‬ ‫عى وزير اإس�كان عى مس�ارين‪،‬‬ ‫اأول‪ :‬مس�ار بناء وحدات س�كنية‬ ‫بش�كل عاج�ل للفئات امس�تهدفة‬ ‫وف�ق اأولوي�ات‪ ،‬والثاني‪ :‬مس�ار‬ ‫العم�ل ع�ى ح�ل امش�كات التي‬ ‫تواجهه�ا الوزارة‪ ،‬ومعه�ا القطاع‬ ‫الخ�اص‪ ،‬وم�ن بينه�ا اعتم�اد‬ ‫امخطط�ات وتوف�ر العمالة وكود‬ ‫البناء‪ ،‬عادا ً اعتم�اد الخطة مدخاً‬ ‫مهم�ا ً لتس�هيل عملي�ة إراف‬ ‫الوزارة عى تنفيذ مشاريع اإسكان‬ ‫وتقليل التكلفة‪.‬‬

‫اأسهم السعودية تكسب ‪ 25‬نقطة في أول تداوات اأسبوع‬ ‫‪+‬‬

‫‪-‬‬

‫الغذائية ‪%9.8‬‬ ‫وفا للتأمين ‪%9‬‬ ‫سامة ‪%6.8‬‬ ‫معدنية ‪%5.4‬‬ ‫السيارات ‪%4.9‬‬

‫رعاية ‪%-9.8‬‬ ‫س ‪ .‬القصيم ‪%-4.8‬‬ ‫الجوف ز ‪%-4.3‬‬ ‫الراجحي ‪%-1.1‬‬ ‫ينساب ‪%-0.9‬‬

‫تحليل‪ :‬عبدالسام الشمراني‬ ‫حق�ق الس�وق ام�اي الس�عودي‬ ‫ي جلس�ة مطل�ع اأس�بوع أم�س‪،‬‬ ‫مكاس�ب ‪ 25.82‬نقط�ة بنس�بة‬ ‫‪ ،%0.37‬وس�ط أحج�ام ت�داوات‬ ‫بلغ�ت ‪ 193‬ملي�ون س�هم‪ ،‬بقيمة‬ ‫‪ 7.1‬مليارات ريال مقارنة مع ‪ 10.9‬مليار‬ ‫للجلس�ة الس�ابقة‪ ،‬نفذت من خال ‪209‬‬ ‫آاف صفق�ة تمكنت خاله�ا ‪ 119‬ركة‬ ‫من اإغاق ع�ى ارتفاع مقاب�ل انخفاض‬ ‫عرين ركة وبقاء ‪ 18‬ركة دون تغير‪.‬‬ ‫وافتتحت الجلسة عى ارتفاع منذ اللحظات‬ ‫اأوى وص�وا ً إى ‪ 7057‬نقط�ة وبارتفاع‬

‫‪ 32‬نقطة بنس�بة ‪ %0.4‬ي الساعة اأوى‬ ‫من الجلس�ة‪ ،‬عندها بدأ السوق يقلص من‬ ‫مكاس�ب الجلسة ويصل إى ‪ 7030‬نقطة‪،‬‬ ‫قبل أن يس�تأنف صع�وده ويغلق بالقرب‬ ‫من أعى مستويات الجلسة ‪.7051‬‬ ‫وق�د أغلقت جميع قطاعات الس�وق‬ ‫عى ارتفاع‪ ،‬عدا قطاعن اثنن غايرا حركة‬ ‫الصع�ود وأغلقا عى انخفاض ‪ %0.2‬هما‬ ‫امص�ارف واإعام والن�ر‪ .‬ي حن أغلق‬ ‫التأمن متصدرا ً القطاعات الرابحة بنسبة‬ ‫‪ ،%1.4‬كم�ا احتضن أكث�ر من ‪ %27‬من‬ ‫إجم�اي الس�يولة امتداولة للس�وق‪ ،‬وجاء‬ ‫قطاع التجزئ�ة ثانيا ً ي قائم�ة القطاعات‬ ‫اأكث�ر ارتفاعا ً ‪ .%1.3‬وش�هدت الس�وق‬

‫امالية صفق�ة خاصة ووحيدة عى س�هم‬ ‫التموي�ن بقيمة ‪ 14.9‬ملي�ون ريال تمثل‬ ‫‪ %0.2‬من أسهم الركة‪.‬‬ ‫وبن�اء عى مس�تجدات جلس�ة أمس‬ ‫–ع�ى الفاص�ل اليوم�ي– ياح�ظ إغاق‬ ‫مؤر الس�وق عن�د نقط�ة ‪ 7051‬بفارق‬ ‫نقطة واحدة دون مس�توى امقاومة الذي‬ ‫أرت إليه ي تقرير أم�س‪ .‬فنياً‪ ،‬وكتأكيد‬ ‫عى حركة الصعود‪ ،‬يستلزم اإغاق فوقها‬ ‫وف�وق نقطة امقاوم�ة اأخرى ‪ 7077‬كي‬ ‫يس�هّ ل من اس�تهداف منطق�ة ‪– 7176‬‬ ‫‪ 7281‬ع�ى اعتب�ار أن اأوى تمث�ل القمة‬ ‫السابقة‪ ،‬واأخرى عى اعتبارها هدفا ً فنيا ً‬ ‫إن تم تجاوز اأوى‪.‬‬


‫»ﻓﻮرد« و»ﺗﻮﻛﻴﻼت اﻟﺠﺰﻳﺮة ﻟﻠﺴﻴﺎرات« ﺗﻄﻠﻘﺎن أﺿﺨﻢ ﺣﺪث ﻟﺸﺎﺣﻨﺎت »ﻓﻮرد ‪ «F-١٥٠‬و»رﻧﺠﺮ« ﻓﻲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻃﻠﻘـﺖ ﻓـﻮرد اﻟـﴩق‬ ‫اﻷوﺳـﻂ وﴍﻛـﺔ ﺗﻮﻛﻴـﻼت‬ ‫اﻟﺠﺰﻳـﺮة ﻟﻠﺴـﻴﺎرات‪ ،‬ﺣﻤﻠﺘﻬـﺎ‬ ‫اﻟﱰوﻳﺠﻴـﺔ ﻟﺘﺠﺮﺑـﺔ أﺣـﺪث‬ ‫ﺷـﺎﺣﻨﺎت ﻓﻮرد ﻣﻦ ﻧـﻮع اﻟﺒﻴﻚ‬

‫أب ﻃﺮاز ‪ F-150‬ورﻧﺠﺮ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺗﺤﺖ ﻋﻨﻮان »إﻃﻼق اﻟﻮﺣﻮش«‪،‬‬ ‫وﺳـﻮف ﻳﻘﺎم ﻫﺬا اﻟﺤﺪث اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻌـﺪ اﻷﻛﱪ واﻷوﺳـﻊ ﻧﻄﺎﻗﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻮﻋـﻪ ﰲ ﻋﴩ ﻣﺪن رﺋﻴﺴـﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬اﺑﺘﺪا ًء‬ ‫ﻣﻦ ﻧﺠـﺮان وﺻﻮﻻ ً إﱃ اﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬

‫‪25‬‬

‫ﺳﻴﺎرات‬

‫ﻗﺎﻃﻌـﺎ ً ﺑﺬﻟـﻚ ﻣﺴـﺎﻓﺔ ﺗﺘﺠﺎوز‬ ‫‪ 5000‬ﻛﻴﻠﻮﻣﱰ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻋﲆ ﻣﺪى‬ ‫ﻋﴩة أﺳﺎﺑﻴﻊ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻀﻤـﻦ ﻫـﺬا اﻟﺤـﺪث‬ ‫ﻋﺮوﺿﺎ ً ﺷـﻴﻘﺔ وﺗﺠـﺎرب ﻗﻴﺎدة‬ ‫ﻟﻠﻜﺒﺎر وأﻟﻌﺎﺑﺎ ً ﻣﺴـﻠﻴﺔ ﻟﻸﻃﻔﺎل؛‬ ‫ﻓﻴﻤﻜﻦ ﻟﻶﺑـﺎء أن ﻳﺨﺘﱪوا ﻗﻴﺎدة‬

‫ﺷـﺎﺣﻨﺎت ﻓﻮرد ﺑﻤـﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﻃﺮاز‬ ‫»راﺑﺘـﻮر« اﻟﺠﺒﺎر ﻋـﲆ ﻣﻀﻤﺎر‬ ‫ﻣـﲇء ﺑﺎﻟﺘﺤﺪﻳـﺎت وﻣﺸـﺎﻫﺪة‬ ‫ﻋﺮوض ﺧﺎﺻـﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻳﻤﻜﻨﻬﻢ‬ ‫زﻳﺎرة ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻌﺮض واﻟﴩح‬ ‫وﻳﺘﻌﺮﻓـﻮن ﻋـﲆ ﺗﺎرﻳـﺦ ﻫـﺬه‬ ‫اﻟﺸـﺎﺣﻨﺎت اﻟﻌﺮﻳﻖ اﻟﺬي ﻳﺮﺟﻊ‬

‫»اﻟﻐﺴﺎن ﻟﻠﺴﻴﺎرات« و»ﺑﻨﺘﻠﻲ« ﺗﻄﻠﻘﺎن ﺣﻤﻠﺔ ﺗﺴﻮﻳﻘﻴﺔ‬ ‫ﻟﻄﺮاز »ﻛﻮﻧﺘﻴﻨﻨﺘﺎل ﺟﻲ ﺗﻲ ﺳﺒﻴﺪ« ﻓﻲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻃﻠﻘﺖ ﴍﻛﺔ ﺑﻨﺘﲇ ﻋﱪ وﻛﻴﻠﻬﺎ ﺑﺎﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻟﻐﺴـﺎن ﻟﻠﺴـﻴﺎرات ﺣﻤﻠـﺔ ﺗﺴـﻮﻳﻘﻴﺔ‬ ‫ﻟﻄﺮازﻫﺎ »ﻛﻮﻧﺘﻴﻨﻨﺘﺎل ﺟﻲ ﺗﻲ ﺳـﺒﻴﺪ«‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﻛﻞ ﻣﻦ اﻟﺮﻳﺎض وﺟﺪة واﻟﺪﻣﺎم‪.‬‬ ‫وﺗﻀﻤﻨﺖ اﻟﺤﻤﻠﺔ إﺗﺎﺣﺔ اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﻌﺸـﺎق‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺴـﻴﺎرة وﻛﺒـﺎر اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت ﺑﻘﻴـﺎدة‬ ‫»ﻛﻮﻧﺘﻴﻨﻨﺘـﺎل ﺟـﻲ ﺗـﻲ ﰲ‪ «8‬اﻟﺬي ﺗـﻢ إﻃﻼﻗﻪ‬ ‫ﻣﺆﺧـﺮاً‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗـﻢ ﺗﺠﺮﺑﺔ اﻟﻄﺮازﻳـﻦ ﻋﲆ ﻃﻮل‬ ‫اﻟﻄﺮﻗﺎت ﻻﺧﺘﺒﺎر ﻗﺪراﺗﻬﻤﺎ وأداﺋﻬﻤﺎ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺟﻮﻟﺔ ﺷـﻤﻠﺖ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺮﺋﻴﺴـﻴﺔ‬ ‫اﻟﺜﻼث ﺑﺎﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﺗﺴـﻊ ﺳﻴﺎرات‬ ‫ﺑﻨﺘﲇ‬ ‫وﻗﺎل اﻤﺪﻳﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﻠﻐﺴـﺎن ﻟﻠﺴﻴﺎرات‪،‬‬ ‫دﻳﻔﻴـﺪ ﻟﻴـﺶ إن ﻃـﺮاز »ﻛﻮﻧﺘﻴﻨﻨﺘـﺎل ﺟﻲ ﺗﻲ‬ ‫ﺳـﺒﻴﺪ« ﺳـﻴﻠﺒﻲ ﻧﺪاء ﻋﺸـﺎق ﻗﻴﺎدة اﻟﺴﻴﺎرات‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﻘـﺪرون اﻷداء اﻟﻌـﺎﱄ‪ ،‬واﻟﺘﺤﻜﻢ اﻤﺮن‪،‬‬ ‫واﻟﺘﺼﻤﻴـﻢ اﻟﺮﻳﺎﴈ اﻤﻤﻴﺰ واﻟﻔﺨـﻢ‪ ،‬وﰲ ﻗﻠﺐ‬ ‫اﻟﻄـﺮاز اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻳﻘﻊ إﺻـﺪار ﻣﻄﻮّر ﻣﻦ ﻣﺤﺮك‬ ‫ﺑﻨﺘﲇ ذي ‪ 12‬أﺳـﻄﻮاﻧﺔ اﻤﺘﻔﺮد ﺳﻌﺔ ‪ 6‬ﻟﻴﱰات‬

‫ﺣﻴـﺚ ﺗﺼﻞ اﻟﴪﻋﺔ اﻟﻘﺼـﻮى ﻟﻄﺮاز »ﺟﻲ ﺗﻲ‬ ‫ﺳﺒﻴﺪ« إﱃ ‪ 329‬ﻛﻢ‪ /‬ﺳﺎﻋﺔ‪ ،‬وﻳﻮﺟﻪ اﻷداء اﻟﻌﺎﱄ‬ ‫ﻟﻄﺮاز »ﺟﻲ ﺗﻲ ﺳﺒﻴﺪ« ﺷﺎﺳﻴﻪ »ﻫﻴﻜﻞ اﻟﺴﻴﺎرة«‬ ‫ﻳﺘﻀﻤـﻦ أﻧﻈﻤﺔ ﺗﺤﻜﻢ وﺗﻌﻠﻴﻖ ﻣﻄﻮّرة وارﺗﻔﺎﻋﺎ‬ ‫ﻣﻨﺨﻔﻀـﺎ ﻟﻠﺮﻛـﻮب‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أن اﻟﻬﻴـﻜﻞ اﻤﻌـﺰز‬ ‫اﺳـﺘﻜﻤﻞ ﺑﻘﻮاﻋﺪ إﻃﺎرات ﻣﻤﻴﺰة ﻣﻦ ﻗﻴﺎس ‪21‬‬ ‫إﻧـﺶ اﻤﺘﺎﺣﺔ وﻓـﻖ أﻧﻤﻮذﺟﻦ ﻣﻦ اﻟﺘﺸـﻄﺒﻴﺎت‬ ‫اﻟﻼﻣﻌـﺔ وﻣﺰودة ﺑﺈﻃﺎرات ﻣـﻦ ﻧﻮع )‪35 275‬‬ ‫آر‪ 21‬ﺑﺮﻳﲇ زﻳﺮو( ﻋﺎﻟﻴﺔ اﻷداء‪ ،‬واﻟﻨﺘﻴﺠﺔ ﺣﺘﻤﺎ ً‬ ‫ﺳﺘﻜﻮن ﺗﺠﺮﺑﺔ‬

‫ﺳﻴﺎرات ﺑﻨﺘﲇ اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﺠﻮﻟﺔ‬

‫ﻗﻴـﺎدة رﻳﺎﺿﻴﺔ راﺋﻌﺔ ﻣﻦ ﺑﻨﺘـﲇ ﻣﻊ ﺗﺤﻜﻢ‬ ‫ﺳـﻠﺲ أﻛﺜﺮ رﺷﺎﻗﺔ‪ ،‬وﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ اﻹﻳﺤﺎء‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﴈ ﻟﻄﺮاز »ﺟﻲ ﺗﻲ ﺳﺒﻴﺪ«‪ ،‬إﻻ أن ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺴﻴﺎرة اﻻﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ ﺣﺎﻓﻈﺖ ﻋﲆ اﻟﺘﺼﺎﻣﻴﻢ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ اﻤﺼﻨﻮﻋﺔ ﻳﺪوﻳﺎ ً واﻟﺘﻲ ﻳﺴـﺘﺨﺪم‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ أﺟﻮد أﻧﻮاع اﻤﻮاد اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺠﻠﻮد‬ ‫اﻟﻠﻴﻨﺔ واﻟﻘﺸـﻮر اﻤﺼﻘﻮﻟﺔ واﻤﻌﺎدن ﻧﺎﻋﻤﺔ‬ ‫اﻤﻠﻤﺲ واﻟﺘﻲ ﺟﻤﻴﻌﺎ ً ﺻﻨﻌﺖ ﺑﺄﻋﲆ درﺟﺎت‬ ‫اﻟﺤﺮﻓﻴـﺔ اﻟﻴﺪوﻳـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﺘﻬﺮ ﺑﻬﺎ ﺑﻨﺘﲇ‬ ‫ﻟﺘﻘﺪم ﻣـﻦ ﺧﻼﻟﻬـﺎ ﻣﻘﺼﻮرة ﻗﻴـﺎدة ذات‬ ‫ﺟﻮدة اﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻣﺴﺆوﻟﻮن ﰲ اﻟﺒﻨﻚ اﻟﺴﻌﻮدي ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر واﻟﺤﺎج ﺣﺴﻦ رﺿﺎ‬ ‫اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ واﻟﻔﻨﻴـﺔ وﻗـﺪرات‬ ‫اﻷداء اﻟﺮﻓﻴﻌـﺔ ﻟﻬﺬه اﻟﺴـﻴﺎرات‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻗﺎﻣـﻮا ﺑﺘﻌﺮﻳﻒ اﻤﺸـﺎرﻛﻦ‬ ‫ﰲ ﺗﺠﺮﺑـﺔ اﻟﻘﻴـﺎدة ﺑﻌﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺨﺼﺎﺋـﺺ اﻟﻔﻨﻴﺔ واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺘﻤﻴﺰ ﺑﻬﺎ ﺳﻴﺎرات أﺳﺘﻮن ﻣﺎرﺗﻦ‪،‬‬ ‫وأﺗﻴﺤـﺖ اﻟﻔﺮﺻـﺔ ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﻦ‬

‫ﺑﺘﺠﺮﺑﺔ »ﻓﺎﻧﻜﻮﻳﺶ ‪«Vanquish‬‬ ‫ﻃـﺮاز ‪ ،2013‬واﻟﺘﻲ ﺗﻢ إﻃﻼﻗﻬﺎ‬ ‫ﻣﺆﺧﺮا ً ﺧﻼل ﻣﻌﺮض اﻟﺴـﻴﺎرات‬ ‫اﻟﻔﺎﺧـﺮة ﰲ ﺟـﺪة‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ‬ ‫ﻃـﺮاز »دي ﺑـﻲ ‪،(DB9)«9‬‬ ‫واﻟﺘـﻲ ﺗﻢ رﻓﻊ ﻗـﻮة ﻣﺤﺮﻛﻬﺎ ﻣﻊ‬ ‫ﺗﺰوﻳﺪﻫـﺎ ﺑﻤﻜﺎﺑـﺢ ﻣﺼﻨﻮﻋﺔ ﻣﻦ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺴـﺮاﻣﻴﻚ اﻟﻜﺮﺑﻮﻧﻲ‪ ،‬واﻛﺘﺴﺒﺖ‬ ‫ﺑﻜﻞ ﺟﺪارة ﻟﻘﺐ ﺳـﻴﺎرة أﺳـﺘﻮن‬ ‫ﻣﺎرﺗـﻦ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﺟـﻲ ﺗﻲ ‪Su-‬‬ ‫‪ ، per GT Sport‬ﻓﻘﺪ ﻛﺎﻧﺖ أﻛﺜﺮ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرات ﺷـﻌﺒﻴﺔ ﺑﻦ اﻟﻀﻴﻮف‬ ‫وأﻛﺜـﺮ اﻟﻄـﺮازات ﻃﻠﺒـﺎ ً ﻟﺘﺠﺮﺑﺔ‬ ‫اﻟﻘﻴﺎدة‪.‬‬

‫ﻣﻌﺎرض‬

‫»اﻟﺒﻨﻚ اﻟﺴﻌﻮدي ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر« ﻳﺘﻴﺢ ﺗﺠﺮﺑﺔ‬ ‫ﻗﻴﺎدة أﺳﺘﻮن ﻣﺎرﺗﻦ ﻟﻌﻤﻼء اﻟﺘﻤﻴﺰ‬ ‫ﰲ ﺧﻄـﻮة ﻫـﻲ اﻷوﱃ ﻣـﻦ‬ ‫ﻧﻮﻋﻬﺎ‪ ،‬ﻗﺎم اﻟﺒﻨﻚ اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر ﺑﺪﻋﻮة ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫ﻋﻤﻼء اﻟﺘﻤﻴﺰ ﻟﺘﺠﺮﺑﺔ ﻗﻴﺎدة‬ ‫ﺑﻌـﺾ ﻃـﺮازات ﺳـﻴﺎرة‬ ‫أﺳـﺘﻮن ﻣﺎرﺗﻦ ﻟﻌـﺎم ‪ 2013‬ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬـﺎ »ﻓﺎﻧﻜﻮﻳـﺶ ‪«Vanquish‬‬ ‫و»دي ﺑﻲ ‪« DB9 9‬‬ ‫وﻗـﺪ ﺗـﻢ ﺗﺨﺼﻴﺺ ﻣﺴـﺎر‬ ‫ﺗﺠﺮﺑﺔ اﻟﻘﻴﺎدة ﺑﻜﻞ دﻗﺔ ﻣﻊ ﺗﺤﻜﻢ‬ ‫ﻛﺎﻣـﻞ وﻣﺮاﻗﺒـﺔ ﻟﺠﻤﻴـﻊ ﻣﺪاﺧﻠﻪ‬ ‫وﻣﺨﺎرﺟـﻪ ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﻣﺮاﻗﺒﻦ‬ ‫ﻣﺪرﺑـﻦ ﺗﺪرﻳﺒـﺎ ً ﻋﺎﻟﻴﺎً‪ ،‬وﺳـﻤﺢ‬ ‫ﻟﻠﻀﻴﻮف ﺑﺎﺧﺘﺒﺎر ﻗﺪرات اﻟﺴﺒﺎق‬ ‫اﻟﻜﺎﻣﻨـﺔ ﰲ ﺳـﻴﺎرات أﺳـﺘﻮن‬ ‫ﻣﺎرﺗﻦ‪ ،‬وﻗﺎم ﻓﺮﻳﻖ ﺧﱪاء أﺳﺘﻮن‬ ‫ﻣﺎرﺗـﻦ ﻣﻦ ﴍﻛﺔ اﻟﺤﺎج ﺣﺴـﻦ‬ ‫ﻋـﲆ رﺿـﺎ وﴍﻛﺎه اﻤﺤـﺪودة‬ ‫وﻛﻴﻠﻬﺎ اﻤﻌﺘﻤﺪ ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﺑﺘﻌﺮﻳﻒ‬ ‫اﻟﻀﻴـﻮف ﻋـﲆ اﻟﺨﺼﺎﺋـﺺ‬

‫ﺷﺎﺣﻨﺔ ﻓﻮرد اف ‪150‬‬

‫ا ﺣﺪ ‪5‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 17‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (469‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪cars@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺑــ‪ 48‬ﺻﻤﺎﻣـﺎ ً وﺷـﺎﺣﻦ ﺗﺮﺑﻮﻧـﻲ ﺗﻮأﻣﻲ‪ ،‬وﰲ‬ ‫اﻟﻄـﺮاز اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻓﺈن اﻤﺤﺮك اﻷﺳـﻄﻮري ذا ‪12‬‬ ‫أﺳـﻄﻮاﻧﺔ اﻤﺸـﻜﻞ ﻋﲆ ﺣـﺮف »دﺑﻠﻴـﻮ – ‪«W‬‬ ‫ﻳﻨﺘﺞ ﻗﻮة ﻣﻘﺪارﻫﺎ ‪ 625‬ﺣﺼﺎﻧﺎ ً )‪ 616‬ﺣﺼﺎﻧﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﻜﺒﺢ ﻋـﲆ ‪ 460‬ﻛﻴﻠـﻮ وات( ﻋﻨـﺪ ‪ 600‬دورة‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻗﻴﻘـﺔ و‪ 800‬ﻧﻴﻮﺗﻦ‪/‬ﻣﱰ ﻣـﻦ اﻟﻌﺰم ﻟﺘﻘﺪم‬ ‫أدا ًء ﻣﺪوﻳﺎ ً ﻟﺴـﻴﺎرة ﺧﺎرﻗﺔ ﻣـﻊ إﻣﻜﺎﻧﻴﺎت ﻋﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺑﺄدﻧـﻰ ﻣﺠﻬﻮد ﻳﺬﻛﺮ‪ ،‬وﺗﺘﺴـﺎرع اﻟﺴـﻴﺎرة ﻣﻦ‬ ‫ﺻﻔـﺮ إﱃ ‪ 100‬ﻛـﻢ‪ /‬ﺳـﺎﻋﺔ ﺧـﻼل ‪ 4.2‬ﺛﺎﻧﻴﺔ‬

‫ّ‬ ‫وﻳﺠﺴـﺪ‬ ‫إﱃ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 65‬ﻋﺎﻣﺎً‪،‬‬ ‫»إﻃﻼق اﻟﻮﺣـﻮش« ﺣﺪﺛﺎ ً ﻣﻤﺘﻌﺎ ً‬ ‫ﻟﻠـﺰوار ﻋـﲆ ﻛﺎﻓﺔ اﻤﺴـﺘﻮﻳﺎت‪،‬‬ ‫ﻛﺎﻛﺘﺴـﺎب ﻣﻬﺎرات اﻟﻘﻴﺎدة ﻋﲆ‬ ‫ﻃﺮﻗﺎت وﻋﺮة وﺗﺨﻄﻲ اﻟﺼﻌﺎب‬ ‫واﻻﺳـﺘﻤﺘﺎع ﺑﻮﻗﺘﻬﻢ ﻣﻊ أﺑﻨﺎﺋﻬﻢ‬ ‫ﰲ ﺟﻮﱟ ﻳﻤﻠﺆه اﻟﻔﺮح واﻤﺘﻌﺔ‪.‬‬

‫»ﻓﻴﺮاري« ﺗﺤ ﱢﻘﻖ ﻣﺒﻴﻌﺎت ﻗﻴﺎﺳﻴﺔ وﺗﺼ ﱠﻨﻒ‬ ‫ﻛﺄﻗﻮى ﻋﻼﻣﺔ ﺗﺠﺎرﻳﺔ ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻛﺸـﻔﺖ ﴍﻛـﺔ ﻓـﺮاري ﻋـﻦ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻘﻬﺎ ﻟﻨﺘﺎﺋﺞ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻗﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﺧﻼل ﻧﺸﺎﻃﻬﺎ ﰲ اﻟﻌﺎم ‪،2012‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﺳـﺠّ ﻠﺖ أﻓﻀـﻞ ﺣﻘﺒـﺔ‬ ‫ﺗﺠﺎرﻳﺔ ﻋـﲆ اﻹﻃﻼق ﰲ ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫اﻟﴩﻛـﺔ اﻟﺒﺎﻟﻎ ‪ 66‬ﻋﺎﻣـﺎً‪ ،‬وﻗﺪ ﻓﺎﻗﺖ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺆﴍات اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎﺗﻬﺎ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ اﻤﺴﺠﻠﺔ ﻗﺒﻞ ﻋﺪة أﻋﻮام ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺼﻌﻮﺑـﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺨﻴّﻢ ﻋﲆ اﻷﺳـﻮاق‬ ‫ﺣﻮل اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر ﺑﻴـﺎن ﻟﻠﴩﻛﺔ‪ ،‬أن ﻓﺮاري ﺣـﺎزت ﻋﲆ ﻟﻘﺐ‬ ‫أﻗـﻮى ﻋﻼﻣﺔ ﺗﺠﺎرﻳﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﻘﺘﴫ ذﻟﻚ ﻋﲆ آراء‬ ‫اﻤﻼﻳﻦ ﻣﻦ ﻣﺤﺒﻲ ﻋﻼﻣﺔ اﻟﺤﺼﺎن اﻟﺠﺎﻣﺢ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ أﻧﺤﺎء‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﺑﻞ اﺳـﺘﺤﻘﺖ ﻫﺬا اﻟﻠﻘﺐ ﻋﻦ ﺟﺪارة وﻓﻘﺎ ً ﻟﻠﻘﺎﺋﻤﺔ‬ ‫اﻟﺴﻨﻮﻳﺔ اﻟﺘﻲ وﺿﻌﻬﺎ ﺧﱪاء ﺗﻘﻴﻴﻢ اﻟﻌﻼﻣﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ‪.‬‬ ‫واﺣﺘﻠـﺖ ﻓﺮاري اﻤﺮﺗﺒـﺔ اﻷوﱃ ﺿﻤﻦ أﻗﻮى ﺧﻤﺲ‬ ‫ﻋﻼﻣـﺎت ﺗﺠﺎرﻳـﺔ ﻟﻌـﺎم ‪ ،2013‬ﻣﺘﻔﻮﻗﺔ ﻋـﲆ ﻋﻼﻣﺎت‬ ‫ﻋﻤﻼﻗﺔ ﰲ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺷـﻤﻠﺖ اﻟﴩﻛﺎت اﻟـ‪ 500‬اﻷﻛﺜﺮ ﺷﻬﺮة‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬ﰲ ﺣـﻦ أن اﻟﴩﻛﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺨـﺬ ﻣﻦ ﻣﺎراﻧﻴﻠﻮ‬ ‫ﻣﻘـﺮا ً ﻟﻬﺎ ﻟـﻢ ﺗﺘﻤﻜﻦ ﺑﺴـﺒﺐ ﺣﺠﻤﻬﺎ ﻣـﻦ اﻟﺘﻨﺎﻓﺲ ﻣﻊ‬

‫اﻟﻌﻼﻣﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ اﻟﻜﺒﺮة ﻣﺘﻌﺪدة‬ ‫اﻟﺠﻨﺴـﻴﺎت ﻣـﻦ ﺣﻴـﺚ اﻹﻳـﺮادات‬ ‫اﻹﺟﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬إﻻ أن ﺗﺼﻨﻴـﻒ ﻋﻼﻣﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ﻳﺄﺧـﺬ ﰲ ﻋـﻦ اﻻﻋﺘﺒـﺎر‬ ‫ﻣﻘﺎﻳﻴﺲ ﻣﺎﻟﻴﺔ أﺧﺮى‪ ،‬ﻣﺜﻞ اﻟﻬﻮاﻣﺶ‬ ‫اﻟﺼﺎﻓﻴـﺔ وﻣﺘﻮﺳـﻂ اﻹﻳـﺮادات ﻟﻜﻞ‬ ‫ﻋﻤﻴﻞ وﻣﺴـﺘﻮى اﻹﻧﻔﺎق ﻋﲆ اﻹﻋﻼن‬ ‫واﻟﺘﺴـﻮﻳﻖ‪ ،‬ﻓﻀـﻼً ﻋـﻦ اﻟﻌﻮاﻣـﻞ‬ ‫اﻟﻨﻮﻋﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺜـﻞ ﻣﺴـﺘﻮى اﻻرﺗﺒـﺎط‬ ‫واﻟﻮﻻء ﺗﺠﺎه اﻟﻌﻼﻣﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪت اﻟﴩﻛﺔ أﻧﻬﺎ ﻓﺨـﻮرة ﺑﻨﺘﺎﺋﺠﻬﺎ اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺣﻘﻘﺘﻬـﺎ ﻋـﲆ اﻟﺮﻏـﻢ ﻣـﻦ اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ اﻟﻘﻮﻳـﺔ ﰲ ﺳـﻮق‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرات اﻟﺴـﻮﺑﺮ رﻳﺎﺿﻴـــﺔ ﺣﻴـﺚ اﺳـﺘﻤﺮ اﻷداء‬ ‫ﺑﺎﺗﺠﺎﻫﻪ اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ ﻣﺤﻘﻘﺎ ً زﻳﺎدة ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %4.5‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﻌﺎم ‪ ،2011‬اﻟﺘﻲ أﺗﺖ ﻣﺘﻮاﻓﻘـﺔ ﻣﻊ ﺧﻄﺔ اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻟﺘﻮزﻳﻊ اﻟﺠﻐﺮاﰲ ﻟﻠﻤﺒﻴﻌﺎت وﺗﻨﻘﺴﻢ إﱃ أﺟﺰاء‬ ‫ﻣﺘﺴـﺎوﻳﺔ ﺑﻦ أﻣﺮﻳﻜﺎ وآﺳـﻴﺎ وأوروﺑﺎ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ‪ ،‬وﰲ ﺳﻴﺎق ﺗﻌﺰﻳﺰ ﺣﻀﻮرﻫﺎ ﰲ اﻷﺳﻮاق‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﻗﺎﻣﺖ ﻓﺮاري ﺑﺈﻋﺎدة ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺷﺒﻜﺘﻬﺎ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻴﺚ أﺻﺒﺢ ﻟﺪﻳﻬﺎ اﻵن أرﺑﻌﺔ ﻣﺮاﻛﺰ ﺗﻨﺴـﻴﻖ ﰲ أﻣﺮﻳﻜﺎ‪،‬‬ ‫وأوروﺑـﺎ واﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ‪ ،‬واﻟﺼﻦ اﻟﻜـﱪى‪ ،‬واﻟﴩق‬ ‫اﻷﻗﴡ‪.‬‬

‫‪ BMW‬ﺗﻜﺸﻒ اﻟﻨﻘﺎب ﻋﻦ ﻃﺮاز ‪ M٦‬ﺟﺮان ﻛﻮﺑﻴﻪ ﻓﻲ ﻣﻌﺮض ﺟﻨﻴﻒ‬ ‫دﺑﻲ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻋﻠﻨـﺖ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ‪ BMW‬اﻷﻤﺎﻧﻴـﺔ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﺳﺘﻜﺸـﻒ اﻟﻨﻘـﺎب ﻋﻦ ﺳـﻴﺎراﺗﻬﺎ ‪M6‬‬ ‫ﺟﺮان ﻛﻮﺑﻴﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻛﻠﻴﺎً‪ ،‬وﻫﻲ اﻟﻄﺮاز‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻣﻦ ﺳـﻴﺎرات ‪ BMW M6‬اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻷداء ذات اﻟﺘﺼﻤﻴـﻢ اﻟﺠﺪﻳـﺪ واﻤﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ﺑﺄرﺑﻌﺔ أﺑﻮاب‪ ،‬ﰲ ﻣﻌﺮض ﺟﻨﻴﻒ اﻟﺪوﱄ اﻟﺜﺎﻟﺚ‬ ‫واﻟﺜﻤﺎﻧﻦ ﻟﻠﺴﻴﺎرات اﻤﻘﺎم اﻟﺸﻬﺮ اﻟﺠﺎري‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎرت اﻟﴩﻛﺔ إﱃ أن اﻟﻄـﺮاز اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ﺳﻴﻜﻮن ﻣﻮﺟﻮدا ً ﰲ ﺻﺎﻻت اﻟﻌﺮض ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ ﺑﺤﻠﻮل ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻟﻌﺎم اﻟﺤﺎﱄ‪،‬‬ ‫وﺗﻮﻗﻌﺖ أن ﻳﺤﻈﻰ ﺑﺸﻌﺒﻴﺔ ﻛﺒﺮة‪ ،‬وذﻟﻚ ﻧﻈﺮا ً‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﺻﻔﺎت اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻮﻓﺮ ﻓﻴﻪ واﻟﺸـﻜﻞ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎﴈ اﻤﻤﻴـﺰ وﻣﺤ ّﺮﻛﻬﺎ ﻋﺎﱄ اﻟـﺪوران ﻣﻊ‬ ‫ﺟﻬـﺎ َزي ﺗﺮﺑـﻮ ‪M TwinPower Turbo‬‬ ‫ﻟﻴﻮ ّﻟﺪ ‪ 560‬ﺣﺼﺎﻧﺎً‪ ،‬وﺑﻤﺠ ّﺮد اﻟﻨﻈﺮ إﱃ‪BMW‬‬ ‫‪ M6‬ﺟـﺮان ﻛﻮﺑﻴـﻪ ﻳـﺪرك اﻤﺮء أﻧﻬـﺎ ‪BMW‬‬ ‫اﻟﻔﺌـﺔ اﻟﺴﺎدﺳـﺔ اﻷﻧﻴﻘـﺔ واﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫ﻣﻊ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ‪ M‬اﻟﺘﺼﻤﻴﻤﻴﺔ اﻤﻄﻮرة ﺗﻜﺘﺴـﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرة ﻣﻈﻬﺮا ً أﻛﺜﺮ رﻳﺎﺿﻴﺔ وﻗﺪرة‪ ،‬وﺗﺸﻤﻞ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ اﻤﺼﺎﺑﻴـﺢ اﻷﻣﺎﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺸـﺒﻚ اﻷﻣﺎﻣـﻲ ﺑﺘﺼﻤﻴﻢ ﺟﺪﻳـﺪ ﻣﻦ ﻓﺌﺔ ‪M‬‬

‫‪ M6‬ﺟﺮان ﻛﻮﺑﻴﻪ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﺤﻤـﻞ ﻋﻼﻣﺔ ‪ ،M6‬وﻋﺠـﻼت ﻣﺼﻨﻮﻋﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴـﺒﺎﺋﻚ اﻟﺨﻔﻴﻔﺔ ﻣﻦ ﻓﺌـﺔ ‪ M‬ﻗﻴﺎس ‪17‬‬ ‫و‪ 18‬ﺑﻮﺻﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺳـﺘﻌﺮض ‪ BMW‬ﰲ اﻤﻌﺮض أﻳﻀﺎ ً‬ ‫ﺳـﻴﺎرة اﻟﻔﺌـﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﺟـﺮان ﺗﻮرﻳﺰﻣـﻮ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺘﻤﻴّﺰ ﺑﺎﻟﺮﺣﺎﺑﺔ واﻤﺰاﻳﺎ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﰲ ﺷﻜﻞ ﺟﻤﻴﻞ‬ ‫وﺟﺬاب‪ ،‬واﻟﺴـﻴﺎرﺗﻦ اﻤﺒﺘﻜﺮﺗـﻦ ‪BMW i3‬‬ ‫و‪ ،BMW i8‬و‪BMW Concept Active‬‬ ‫‪ Tourer‬اﻟﺘـﻲ ﺗﺠﻤﻊ اﻟﺮاﺣﺔ ﻣـﻊ اﻟﺪﻳﻨﺎﻣﻴﻜﻴﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫واﻷﺳـﻠﻮب اﻟﻼﻓـﺖ‪ ،‬وﻟﻄﺎﻤـﺎ اﻋﺘﻤـﺪ ﻧﺠـﺎح‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ‪ BMW‬ﻋـﲆ اﻟﺘﻔﻜـﺮ ﻃﻮﻳـﻞ اﻷﻣﺪ‬ ‫واﻟﻌﻤـﻞ اﻤﺴـﺆول‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ّ‬ ‫رﺳـﺨﺖ اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫اﺳـﺘﺪاﻣﺔ ﺑﻴﺌﻴﺔ واﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻋـﱪ ﻗﻴﻤﻬﺎ ّ‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﻣﻨﺘﺠﺎت ﺷﺎﻣﻠﺔ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﲆ اﻟﺘﺰام‬ ‫واﺿﺢ ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ اﻤﻮارد ﻛﺠﺰء أﺳﺎﳼ ﻣﻦ‬ ‫اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺘﻬﺎ‪ ،‬وﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﺘﻠـﻚ اﻟﺠﻬﻮد‪ ،‬اﺣﺘ ّﻠﺖ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ‪ BMW‬اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻷوﱃ ﰲ ﻣﺆﴍات داو‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﺪاﻣﺔ ﰲ اﻟﺴﻨﻮات اﻟﺜﻤﺎﻧﻲ اﻤﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬


‫شركات دولية تستهدف معرض جدة للسياحة والسفر الثالث‬ ‫دخل معرض جدة للس�ياحة والس�فر‬ ‫ي نس�خته الثالث�ة‪ ،‬مراحل�ه النهائي�ة ي‬ ‫التنظيم وااس�تقبال للقطاعات امشاركة‬ ‫ه�ذا الع�ام من داخ�ل امملك�ة وخارجها‪،‬‬ ‫إطاق الحدث الس�ياحي اأهم ي امنطقة‬ ‫والذي يس�تقطب هذا الع�ام وللمرة اأوى‬

‫قطاع�ات من خارج امملكة‪ ،‬ي إش�ارة إى‬ ‫تنام�ي الطل�ب الخارجي عى اس�تقطاب‬ ‫العوائ�ل الس�عودية وامقيم�ن فيه�ا‪،‬‬ ‫لأسواق الس�ياحية امجاورة‪ ،‬فيما تسعى‬ ‫قطاعات محلية حكومية وش�به حكومية‬ ‫وخاصة إى إبراز أهمية السياحة الداخلية‬

‫والفرص الحقيقية م�ن العروض للعوائل‬ ‫واأفراد‪ .‬وكش�ف رئيس اللجنة السياحية‬ ‫ي غرفة تجارة وصناعة جدة س�مو اأمر‬ ‫عبدالل�ه بن س�عود بن محم�د‪ ،‬أن الحراك‬ ‫السياحي الذي تشهده امنطقة والفعاليات‬ ‫وامعارض الخاصة بتلك الصناعة‪ ،‬أصبحت‬

‫‪26‬‬

‫رورة ملح�ة امرحل�ة امقبل�ة‪ ،‬لرس�م‬ ‫جغرافي�ة حقيقي�ة ي امنطق�ة ي العم�ل‬ ‫الس�ياحي‪ ،‬وتقدي�م الف�رص والع�روض‬ ‫الحقيقية من خال الركات وامؤسسات‬ ‫امش�اركة ي تل�ك امع�ارض‪ ،‬باإضافة إى‬ ‫الرامج التوعوية والتثقيفية التي تطلقها‬

‫القطاعات الحكومية وشبه الحكومية ذات‬ ‫العاقة‪ .‬وبن اأمر عبدالله بن س�عود‪ ،‬أن‬ ‫معرض جدة للسياحة والسفر والذي يأتي‬ ‫ي نس�خته الثالثة هذا الع�ام‪ ،‬حقق العام‬ ‫ام�اي نجاح�ات إيجابي�ة ي ع�دد الزوار‬ ‫وكذل�ك العارض�ن‪ ،‬وإقامت�ه ه�ذا الع�ام‬

‫للمرة الثالثة وفق مش�اركة خارجية دليل‬ ‫إيجابي ع�ى نجاحه‪ ،‬ودع�م غرفة تجارة‬ ‫وصناعة جدة للمعرض م�ن خال اللجنة‬ ‫الس�ياحية هي م�ن أهداف واس�راتيجية‬ ‫الغرفة ي تشجيع تلك القطاعات واأعمال‬ ‫وإقامتها‪.‬‬

‫اأحد ‪ 5‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 17‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )469‬السنة الثانية‬

‫«موبايلي» ِ‬ ‫تدشن أحدث فروعها الرئيسة في جدة والدمام «زين» تحتفل بأكثر من مليون مشترك في باقة «ها»‬ ‫افتتح�ت رك�ة اتح�اد‬ ‫اتصاات (موبايي) أحدث فروعها‬ ‫الرئيس�ة ي كل م�ن محافظ�ة‬ ‫ج�دة ح�ي النهض�ة طري�ق املك‬ ‫عب�د العزيز بج�وار متجر الهال‪،‬‬ ‫ومدين�ة الدم�ام ح�ي الجلوي�ة‬ ‫بطريق املك خالد بجوار كارفور‪،‬‬ ‫مواصل�ة بذل�ك اس�راتيجيتها‬ ‫الرامي�ة نح�و توس�يع ش�بكة‬ ‫فروعه�ا وخصوصً �ا ي اأماك�ن‬ ‫الحيوي�ة الت�ي يوجد به�ا كثافة‬ ‫عالي�ة م�ن قب�ل امش�ركن بعد‬ ‫دراس�ة مفصلة عن امناطق التي‬

‫تخ�دم أكث�ر ريح�ة ممكنة من‬ ‫العم�اء‪ .‬وقال نائب الرئيس اأول‬ ‫مبيع�ات التجزئ�ة وكب�ار العماء‬ ‫برك�ة «موباي�ي» امهن�دس‬ ‫س�ليمان الزهران�ي إن افتت�اح‬ ‫تلك الف�روع يأتي‬ ‫للطل�ب امتزاي�د‬ ‫ع�ى الخدم�ات‬ ‫اممي�زة الت�ي‬ ‫تقدمها الركة ي ظل التنافسية‬ ‫الت�ي يش�هدها قط�اع ااتصاات‬ ‫ي امملك�ة الي�وم‪ ،‬إى جانب النمو‬ ‫امتزايد ي عدد امشركن الراغبن‬

‫ي ااس�تفادة م�ن تل�ك الخدمات‬ ‫سوا ًء كانت خدمات تقدم لأفراد‬ ‫أو تل�ك التي تقدم لقطاع اأعمال‪.‬‬ ‫وأش�ار الزهران�ي إى أن الف�روع‬ ‫الرئيسة التي تم افتتاحها مؤخرا ً‬ ‫روع�ي فيه�ا‬ ‫َ‬ ‫هوي�ة الرك�ة‬ ‫الت�ي تتخ�ذ من‬ ‫اابت�كار عنوانًا‬ ‫لها فجاءت الخدم�ات وامنتجات‬ ‫التي يتم تقديمها للعماء بش�كل‬ ‫مبتك�ر متماش�ية م�ع أفض�ل‬ ‫اأس�اليب وأح�دث التقني�ات‬

‫العامي�ة الت�ي م�ن ش�أنها إنهاء‬ ‫كاف�ة الخدم�ات ي أرع وق�ت‬ ‫ممكن‪ .‬وتُقدم ف�روع «موبايي»‬ ‫عدي�دا ً م�ن الخدم�ات كإص�دار‬ ‫الخطوط امس�بقة الدفع واآجلة‪،‬‬ ‫وباق�ة راق�ي اممي�زة وخدم�ات‬ ‫اإنرن�ت والنط�اق العري�ض ‪G4‬‬ ‫‪ ،& 3G‬وإص�دار الهواتف الذكية‪،‬‬ ‫وتسديد الفواتر وااستعام عنها‬ ‫آليً�ا‪ ،‬وتحدي�ث البيان�ات وإعادة‬ ‫شحن الباقات وفق الروط التي‬ ‫أصدرتها هيئة ااتصاات وتقنية‬ ‫امعلومات أخراً‪.‬‬

‫ب�دأت «زي�ن الس�عودية» احتفالها‬ ‫بم�رور ع�ام ع�ى إط�اق باق�ة «ها»‬ ‫مس�بقة الدف�ع‪ ،‬ووص�ول مش�ركي‬ ‫الباق�ة أكث�ر م�ن مليون مش�رك‪ ،‬ما‬ ‫يعكس نجاح الباق�ة ي تحقيق أهدافها‬ ‫بتلبي�ة رغب�ات امش�ركن‪ ،‬م�ن خال‬ ‫تطبي�ق عدد م�ن الع�روض والخدمات‬ ‫الت�ي تتس�م بااس�تمرارية وال�دوام‪.‬‬ ‫وبيَنت الركة أنها س�تقدم ‪ 500‬نقطة‬ ‫مجانية مشركي الباقة الحالين ضمن‬ ‫برنامج امكاف�آت «زين بلس»‪ ،‬ما يتيح‬ ‫لهم اس�تبدالها بعدد م�ن امكآفآت التي‬ ‫تناسبهم وتلبي احتياجاتهم‪ ،‬إضافة إى‬

‫نور سليماني‪ :‬محطة «دي إتش إل» في الدمام نقلة نوعية في خدمات الشحن‬ ‫وص�ف ن�ور س�ليمان‬ ‫الرئي�س التنفي�ذي منطق�ة‬ ‫الرق اأوسط وشمال إفريقيا‬ ‫ي رك�ة دي إت�ش إل‪ ،‬امحطة‬ ‫الجدي�دة للركة ي مطار املك‬ ‫فه�د الدوي الت�ي تُفتتح اليوم‪،‬‬ ‫بأنها نقل�ة نوعي�ة ي خدمات‬ ‫الش�حن بوجه عام ي امملكة‪،‬‬ ‫وإضاف�ة غاي�ة ي اأهمي�ة إى‬ ‫خدمات دي إتش إل إكسريس‬ ‫ي الس�عودية بش�كل خ�اص‪،‬‬ ‫وق�ال «طام�ا كان�ت امحط�ة‬ ‫الحدودي�ة ي ج�ر امل�ك فهد‬ ‫ال�دوي ي الدم�ام ه�ي إح�دى‬ ‫أهم النقاط الحدودية لصناعة‬ ‫الش�حن ي امنطق�ة‪ ،‬يمر منها‬

‫ش�هريا ً بواس�طة دي إت�ش إل‬ ‫وحده�ا أكثر م�ن ‪ 6000‬طن‪،‬‬ ‫وإى الس�عودية‪ ،‬عى الرغم من‬ ‫محدودية امساحة امتوفرة عى‬ ‫جر امل�ك فه�د‪ ،‬فأصبح من‬ ‫الروري وجود منفذ حدودي‬ ‫أكثر فاعلي�ة ي امنطقة‪ ،‬وكان‬ ‫البدي�ل امنطقي هو مطار املك‬ ‫فه�د ي الدم�ام‪ ،‬ال�ذي ا يوفر‬ ‫فقط مس�احة أكر ولكن أيضا ً‬ ‫إمكاني�ة توجي�ه طائ�رات دي‬ ‫إتش إل مبارة إى الدمام‪ ،‬وهو‬ ‫ما س�يؤدي ي نهاية امطاف إى‬ ‫تخفيض غر مس�بوق ي زمن‬ ‫الش�حن من وإى امملكة بوجه‬ ‫عام»‪.‬‬

‫نور سليماني‬ ‫وتاب�ع «أم�ا محطتن�ا‬ ‫امرتقب�ة ي مط�ار امل�ك خالد‬ ‫الدوي ي الري�اض فهي إضافة‬ ‫أخ�رى ا تق�ل أهمي�ة ع�ن‬

‫محطتن�ا ي الدم�ام لتخ�دم‬ ‫امنطق�ة الوس�طى ي امملكة‪،‬‬ ‫ولتكون حلقة وصل مهمة بن‬ ‫الوجه�ات الداخلية‬ ‫عديد م�ن ِ‬ ‫والعامي�ة‪ ،‬لتضي�ف بدوره�ا‬ ‫مزي�دا ً من الج�ودة إى خدمات‬ ‫دي إتش إل إكسريس امتميزة‬ ‫ي امنطقة»‪.‬‬ ‫وأض�اف «خططنا لتطوير‬ ‫أعمالن�ا ي امنطق�ة والعال�م‬ ‫تنب�ع ي اأس�اس م�ن رغبتنا‬ ‫ي تطوي�ر خدماتن�ا والحفاظ‬ ‫ع�ى امس�توى امتمي�ز م�ن‬ ‫الخدم�ات‪ ،‬الذي طام�ا قدمناه‬ ‫لعمائن�ا‪ ،‬وا عاق�ه ل�ه م�ن‬ ‫قريب أو بعي�د بصفقات دمج‬

‫للمنافس�ن‪ ،‬بل إن العكس هو‬ ‫م�ا ق�د يك�ون صحيح�اً‪ ،‬فقد‬ ‫تك�ون أحد أس�باب اآخرين ي‬ ‫تنمية قدراتهم عن طريق دمج‬ ‫إمكانات أكثر من ركة سوياً‪،‬‬ ‫وهي أن تعطي فرصة مضاهاة‬ ‫ما تقدمه دي إتش إل لعمائها‪،‬‬ ‫كم�ا أنن�ا من�ذ البداي�ة كانت‬ ‫لن�ا رؤيتنا الواضح�ة ي خطة‬ ‫انطلق�ت من أعوام مضت تبلغ‬ ‫ذروته�ا بمش�يئة الل�ه بحلول‬ ‫عام ‪ ،2015‬تهدف ي اأس�اس‬ ‫إى تقدي�م أع�ى مس�توى من‬ ‫اإمكانات التقنية والبرية إى‬ ‫عمائنا ي أكث�ر من ‪ 220‬دولة‬ ‫حول العالم»‪.‬‬

‫تقديم عرة آاف رقم مجاني‬ ‫مميز أول عرة آاف مشرك‬ ‫جدي�د ي الباق�ة‪ ،‬لتض�اف إى‬ ‫قائمة الخدم�ات امتميزة التي‬ ‫تقدمه�ا الباق�ة‪ ،‬التي تتضمن‬ ‫إج�راء امكام�ات وإرس�ال‬ ‫الرس�ائل النصي�ة‪ ،‬وتصف�ح‬ ‫اإنرن�ت مجان�ا ً ع�ى ش�بكة «زي�ن»‬ ‫م�دة ش�هر كام�ل عن�د الش�حن بمبلغ‬ ‫‪ 140‬ري�ااً‪ ،‬ب�دون دف�ع أي اش�راكات‬ ‫أس�بوعية أو ش�هرية‪ ،‬أو ااستفادة من‬ ‫العروض نفس�ها أس�بوع كامل‪ ،‬وذلك‬ ‫عند ش�حن الرصيد بمبل�غ ‪ 45‬ريااً‪ ،‬إى‬

‫جانب إمكانية ااستفادة من‬ ‫الرصيد امش�حون ي طلب أي‬ ‫خدم�ة م�ن خدم�ات «زين»‬ ‫امتنوع�ة‪ .‬يش�ار إى أن باق�ة‬ ‫«ها» تقدم مشركيها جميع‬ ‫الخدم�ات الت�ي يحتاج�ون‬ ‫إليها م�ا بن إج�راء امكامات‬ ‫الصوتي�ة والرس�ائل النصي�ة وتصفح‬ ‫اإنرنت‪ ،‬إى جانب توفر أحدث الهواتف‬ ‫الذكي�ة‪ ،‬لتمكنهم من التمتع بالرعات‬ ‫العالية التي توفرها شبكة الجيل الرابع‬ ‫من «زين الس�عودية» التي تعد اأحدث‬ ‫عى مستوى امملكة‪.‬‬

‫تكرم ماركوس مارتي‬ ‫«الفنادق السويسرية» ِ‬ ‫بمناسبة ‪ 25‬عام ًا من الخدمة المتميزة‬

‫«الراجحي» توقِع اتفاقية لرعاية البوابة اإلكترونية لـ «مركز تفسير» للدراسات القرآنية‬ ‫أبرم�ت رك�ة محم�د عبدالعزي�ز‬ ‫الراجح�ي وأواده القابض�ة اتفاقي�ة‬ ‫تع�اون اس�راتيجي تق�دم بموجبه�ا‬ ‫الرك�ة الرعاي�ة الكامل�ة م�روع‬ ‫البوابة اإلكرونية التابع مركز تفس�ر‬ ‫للدراس�ات القرآني�ة‪ ،‬ما يدعم أنش�طة‬ ‫امركز ذات الصل�ة بكتاب الله والتعريف‬ ‫ب�ه‪ ،‬ويفتح آفاقا ً جدي�دة للبحث العلمي‬ ‫ي الدراس�ات القرآني�ة‪ ،‬وارتياد مجاات‬ ‫علمي�ة تخ�دم اأم�ة وتلب�ي متطلب�ات‬ ‫نهضتها‪ .‬وقع عن «الراجحي» رئيس�ها‬ ‫التنفيذي امهن�دس عبدالعزيز بن صالح‬ ‫العب�ودي‪ ،‬وع�ن «مركز تفس�ر» رئيس‬ ‫مجلس اإدارة صالح بن عبدالله الحميد‪.‬‬ ‫وثمن امهندس عبدالعزيز العبودي‪،‬‬ ‫الدور الكبر مروعات تطوير الدراسات‬ ‫القرآني�ة الت�ي يتبناها «مركز تفس�ر»‬ ‫بم�ا ينهض باأمة وبوعيه�ا بكتاب الله‬ ‫وم�ا يتص�ل بذلك م�ن عل�وم ومعارف‪.‬‬ ‫وق�ال العب�ودي إن رعاي�ة «الراجح�ي‬ ‫القابضة» للبواب�ة اإلكرونية ل�»مركز‬ ‫تفس�ر» تأتي ضمن امش�اريع العديدة‬ ‫التي تدعمها الركة ي إطار مسؤوليتها‬ ‫ااجتماعي�ة وعمل الخر‪ ،‬مش�را ً إى أن‬ ‫ااهتمام بالجانب الروحي وتعزيز القيم‬ ‫الدينية يأتي ي مقدمة هذه امس�ؤوليات‬ ‫مع�دا ً الوع�ي الدين�ي أح�د أه�م أدوات‬ ‫تحقي�ق اأم�ان ااجتماع�ي وس�امة‬

‫أندرياس موتميلر (يسارا) ي لقطة تذكارية أثناء امناسبة‬

‫الطرفان أثناء توقيع ااتفاقية‬ ‫امجتمع�ات‪ .‬وم�ى العب�ودي يق�ول‪:‬‬ ‫«م�ن خال ه�ذا ااتفاق امرم س�ندعم‬ ‫جه�ود امركز لتوظيف التقنيات الحديثة‬ ‫ي خدم�ة الق�رآن الكري�م ون�ره ع�ر‬ ‫الوس�ائل امختلفة‪ ،‬اس�يما وأن ريكنا‬ ‫ااس�راتيجي متخص�ص ي تطوي�ر‬

‫الدراس�ات القرآني�ة ويمتل�ك الكفاءات‬ ‫العلمي�ة وامهني�ة القادرة ع�ى تحقيق‬ ‫هذه اأهداف»‪.‬‬ ‫واختتم العب�ودي تريحه بالقول‪:‬‬ ‫«ه�ذه ااتفاقي�ة تتي�ح لن�ا امش�اركة‬ ‫الفاعلة لدعم ه�ذا العمل الخري الكبر‬

‫(الرق)‬ ‫ع�ر البوابة اإلكرونية مركز تفس�ر»‪،‬‬ ‫مش�را ً إى أن رك�ة الراجح�ي دأب�ت‬ ‫ع�ى دع�م مث�ل ه�ذه اأعم�ال الخرية‬ ‫منذ تأسيس�ها؛ اضطاعا ً بمس�ؤوليتها‬ ‫ااجتماعي�ة وحرصه�ا ع�ى رعاي�ة‬ ‫امبادرات التي تخدم العمل الخري‪.‬‬

‫«المستقبل» تشارك في حفل إطاق «جااكسي إس ‪»4‬‬

‫امهندس محمد متبوي وشهاب رشاد خال حفل سامسونج (الرق)‬

‫ش�اركت ركة امس�تقبل بدع�وة خاصة من‬ ‫ركة سامسونج العامية‪ ،‬ي الحفل الخاص بطرح‬ ‫«جااك�ي إس ‪ »4‬ال�ذي أقيم الخمي�س اماي ي‬ ‫مدينة نيويورك ي الواي�ات امتحدة‪ .‬وحر الحفل‬ ‫نخب�ة م�ن أه�م ركاء رك�ة سامس�ونج ع�ى‬ ‫مس�توى العال�م‪ ،‬إضاف�ة إى كرى وس�ائل اإعام‬ ‫العامي�ة‪ .‬وكش�فت سامس�ونج خ�ال فعالي�ات‬ ‫الحف�ل ع�ن مواصف�ات الجهاز اأس�طوري‪ ٬‬الذي‬ ‫يتمي�ز بشاش�ة حجمها ‪ 5‬بوص�ات عالي�ة الدقة‪،‬‬ ‫وكام�را ‪ 13‬ميجا بيكس�ل‪ ،‬ومعال�ج رباعي النواة‬ ‫برع�ة ‪ 2‬جيج�ا هرتز‪ ،‬كما أنه يع�د أنحف جهاز‬ ‫تطرحه ركة سامس�ونج عى اإطاق‪ ،‬باإضافة‬ ‫إى عديد م�ن الخواص التكنولوجي�ة امتطورة مثل‬ ‫التصوي�ر بكامرتن مع�ا ً أو إضافة مقطع صوتي‬ ‫للص�ورة وح�ذف اأجس�ام الدخيلة بالص�ور فور‬

‫التقاطه�ا‪ ،‬وتم اإعان عن مي�زة الرجمة الفورية‬ ‫خال الس�فر‪ ،‬وإمكانية قياس ضغط الدم ونس�بة‬ ‫الس�كر بالجسم‪ ،‬وكثر من التطبيقات الفريدة من‬ ‫نوعها‪ .‬ويعد هذا اموديل حسب تقييم الخراء أفضل‬ ‫قطعة من التكنولوجيا أنتجتها البرية حتى اآن‪.‬‬ ‫وتمث�ل دع�وة ركة امس�تقبل لحض�ور هذا‬ ‫الح�دث العام�ي‪ ،‬تقدي�را ً م�ن رك�ة سامس�ونج‬ ‫أهمي�ة ال�دور ااس�راتيجي ال�ذي تلعب�ه رك�ة‬ ‫امس�تقبل‪ ،‬وما تمثله الس�وق السعودية من أهمية‬ ‫لرك�ة سامس�ونج العامية‪ .‬ش�ارك ي الحفل من‬ ‫ركة امس�تقبل الرئيس التنفي�ذي امهندس محمد‬ ‫عي متبوي‪ ،‬ورئيس القطاع التجاري شهاب رشاد‪.‬‬ ‫وم�ن امتوقع ط�رح الجهاز ي الس�وق الس�عودية‬ ‫الشهر امقبل‪ ،‬وس�يتم اإعان عن فتح باب الحجز‬ ‫والتسليم باأسبقية‪.‬‬

‫كرمت مجموعة الفنادق الس�ويرية‬ ‫الراقي�ة أخ�را ً الس�يد مارك�وس مارت�ي‪،‬‬ ‫مدي�ر عام فن�دق موڤنبيك الخ�ر ومنتجع‬ ‫موڤنبي�ك ش�اطئ الخر بمناس�بة إتمامه‬ ‫مرحل�ة مهم�ة م�ن الخدم�ة امتمي�زة‪.‬‬ ‫وق�ال الس�يد أندري�اس ماتمول�ر‪ ،‬الرئيس‬ ‫التنفي�ذي للعملي�ات ي ال�رق اأوس�ط‬ ‫وآس�يا‪« :‬نثمّ ن كثرا ً واء الس�يد ماركوس‬ ‫لفن�ادق ومنتجع�ات موڤنبي�ك‪ .‬لقد حقق‬ ‫نجاح�ا ً باهرا ً ي قيادة فرقنا ي أنحاء العالم‬ ‫امختلف�ة‪ ،‬منذ أن ب�دأ مس�رته العملية ي‬ ‫قس�م امأك�وات وامروبات‪ .‬وقد س�اهم‬ ‫بش�كل كبر ومن خال خرت�ه العريقة ي‬ ‫صناع�ة الضياف�ة‪ ،‬ي اارتقاء بمنش�أتينا‬ ‫امتميزت�ن ي الخ�ر إى أعى امس�تويات»‪.‬‬ ‫انح�در مارك�وس م�ن ج�ذور س�ويرية‬ ‫ونش�أ ي محي�ط عائ�ي يعم�ل ي مج�ال‬ ‫الفن�ادق‪ ،‬واخت�ار بدوره ليؤس�س نفس�ه‬ ‫مج�ال الضيافة‪ .‬أول عمل ل�ه خارج الباد‬ ‫كان ي ج�زر برمودا ي الع�ام ‪ ،1986‬حيث‬ ‫عمل ي قسم امأكوات وامروبات‪ .‬والتحق‬ ‫بعد ذل�ك بفن�دق موڤنبيك زيوري�خ امطار‬

‫(الرق)‬

‫حيث قى حواي خمس س�نوات تقريبا ً ي‬ ‫قس�م الغرف وامكاتب اأمامية‪ ،‬ومن ثم تم‬ ‫تعيين�ه ي مناصب إداري�ة ي كل من مر‬ ‫وامملك�ة العربي�ة الس�عودية‪ .‬كج�زء من‬ ‫تعليم�ه‪ ،‬تخ� ّرج مارتي من مدرس�ة إدارة‬ ‫الفنادق امرموقة ي زيوريخ وأكمل برنامج‬ ‫التطوي�ر امهني بجامعة كورني�ل العريقة‬ ‫ي إيث�اكا بنيويورك‪ .‬تمي�ز مارتي عى مدى‬ ‫‪ 15‬عام�ا ً ي منص�ب مدي�ر عام لع�دد من‬ ‫منش�آت موڤنبي�ك ي مر وموريش�يوس‬ ‫وجزر امالديف وقط�ر قبل االتحاق بفندق‬ ‫موڤنبي�ك الخر ومنتجع موڤنبيك ش�اطئ‬ ‫الخر ي مايو من العام ‪ .2011‬وهو سادس‬ ‫تعي�ن ل�ه ي منصب مدير ع�ام مع فنادق‬ ‫ومنتجع�ات موڤنبيك‪ .‬وع ّل�ق مارتي‪ « :‬لقد‬ ‫اس�تمتعت ج�دا ً بالوق�ت ال�ذي قضيته ي‬ ‫فنادق ومنتجعات موڤنبيك‪ ،‬امؤسسة التي‬ ‫حظي�ت بخدمتها والنم�و معها»‪ .‬وأضاف‪:‬‬ ‫«لق�د قدم�ت ي الرك�ة فرص�ا ً وف�رة‬ ‫ويس�عدني العمل مجددا ً ي امملكة العربية‬ ‫الس�عودية ي مرحل�ة تاريخية م�ن تطوّر‬ ‫هذه الدولة العظيمة»‪.‬‬

‫صدور العدد ‪ 43‬من مجلة الجمارك السعودية‬ ‫امواصف�ات وامقايي�س‪،‬‬ ‫ص�در ع�ن الجم�ارك‬ ‫والرئي�س التنفي�ذي للهيئة‬ ‫الس�عودية الع�دد ‪ 43‬م�ن‬ ‫العام�ة للغ�ذاء وال�دواء‪،‬‬ ‫مجل�ة الجم�ارك‪ ،‬وه�ي‬ ‫ومحاف�ظ هيئ�ة ااتصاات‬ ‫مجلة جمركية متخصصة‬ ‫وتقني�ة امعلوم�ات‪ ،‬واأمن‬ ‫تُصدرها العاق�ات العامة‬ ‫الع�ام لهيئ�ة التقييس لدول‬ ‫كل ش�هرين‪ ،‬ويق�ع العدد‬ ‫مجل�س التع�اون الخليجي‪،‬‬ ‫ي مائ�ة صفح�ة باللغتن‬ ‫ً‬ ‫وحوارا مع سفر جمهورية‬ ‫واإنجليزي�ة‪.‬‬ ‫العربي�ة‬ ‫الصن لدى امملكة السيد «ي‬ ‫واش�تمل العدد عى تغطية‬ ‫تشنج ون»‪ ،‬وحوارا ً آخر مع‬ ‫ش�املة للمنت�دى العرب�ي‬ ‫مف�وض الجم�ارك الكورية‬ ‫الثال�ث مكافح�ة الغ�ش‬ ‫الس�يد يونج سوب جو‪ .‬كما‬ ‫التجاري والتقليد‪ ،‬وحماية‬ ‫حقوق املكية الفكرية الذي غاف العدد الجديد من مجلة الجمارك (الرق) احتوى الع�دد الجدي�د‪ ،‬عى‬ ‫مواضي�ع متنوع�ة منها ما‬ ‫نظمته الجمارك السعودية‪،‬‬ ‫ي بداية شهر مارس الحاي‪ ،‬كما تضمن مواضيع يتعلق بأس�اليب الغش التج�اري والتقليد‪ ،‬التي‬ ‫متعلق�ة بمكافح�ة الغ�ش التج�اري والتقلي�د تم اكتش�افها وضبطها من قبل رجال الجمارك‪،‬‬ ‫وحماي�ة حق�وق املكي�ة الفكري�ة‪ ،‬وع�ددا ً من وأف�رد مق�اات تُعنى بمكافحة الغ�ش التجاري‬ ‫اللق�اءات مع ع�دد م�ن امتخصص�ن والخراء والتقليد‪ ،‬وأثرها عى امس�تهلك بأقام مجموعة‬ ‫امش�اركن ي امنت�دى‪ ،‬منه�م محاف�ظ هيئ�ة من امتخصصن والخراء‪.‬‬


‫اﺑﻦ ﻣﻌﻤﺮ‪» :‬ﺗﺸﺎرﻟﺰ«‬ ‫أﺑﺪى إﻋﺠﺎﺑﻪ ﺑﺮؤﻳﺔ‬ ‫اﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﷲ‬ ‫ﻟﻠﺤﻮار ﺑﻴﻦ أﺗﺒﺎع‬ ‫ا­دﻳﺎن واﻟﺜﻘﺎﻓﺎت‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﺷﺎد أﻣﺮ وﻳﻠﺰ‪ ،‬ووﱄ ﻋﻬﺪ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‪،‬‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﺗﺸـﺎرﻟﺰ‪ ،‬ﺑﺤﻜﻤـﺔ ﺧـﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ‪ ،‬اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد‪ ،‬ﰲ ﺗﺄﺳﻴﺲ‬ ‫ﻣﺮﻛـﺰ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻟﻠﺤـﻮار‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬وﺟﻬـﻮده ﰲ ﻧﴩ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﺤﻮار ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ واﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أﺷـﺎد أﺛﻨـﺎء ﺣﻀـﻮره ﺟﺎﻧﺒﺎ ً ﻣﻦ‬

‫اﻟﻠﻘﺎء اﻟﺤﻮاري اﻟﺬي ﻧﻈﻤﻪ اﻤﺮﻛﺰ‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬واﻟﺬي ﺗﻨﺎول ﺗﻘﻴﻴﻢ ﻣﺴﺮة اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫ﺧﻼل اﻷﻋﻮام اﻟﺘﺴـﻌﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺄﻃﺮوﺣﺎت‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻛﻦ واﻤﺸـﺎرﻛﺎت ﰲ اﻟﻠﻘـﺎء‪ .‬وأﻛـﺪ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺗﺸـﺎرﻟﺰ ﰲ ﺧﺘﺎم اﻟﻠﻘﺎء أﻫﻤﻴﺔ اﻟﺤﻮار‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺤﻀﺎرات‪ ،‬وأﻫﻤﻴﺔ ﺑﻨﺎء اﻟﺠﺴـﻮر ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺎت‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﺑﻦ اﻟﺸﺒﺎب‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻪ‬ ‫ﻻﺗﺰال ﻫﻨﺎﻟﻚ ﻓﺮص أﻛﺜﺮ ﻟﻠﺘﻮاﺻﻞ واﻟﺤﻮار‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أوﺿـﺢ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﻠﺤﻮار اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ‬

‫ﻣﻌﻤـﺮ‪ ،‬أن اﻟﻠﻘﺎء ﻳﺄﺗﻲ ﺿﻤﻦ ﺑﺮاﻣﺞ اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺧﺼﺼﻬﺎ ﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ وﺗﻘﻮﻳـﻢ ﺗﺠﺮﺑﺔ‬ ‫اﻤﺮﻛـﺰ ﺧﻼل اﻷﻋﻮام اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻠﻮﺻﻮل إﱃ‬ ‫اﻷﻫﺪاف اﻟﺘﻲ ﻳﺴﻌﻰ إﻟﻴﻬﺎ اﻤﺮﻛﺰ‪ ،‬وﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫رؤﻳـﺔ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﰲ ﻧﴩ‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﺤﻮار‪ ،‬وﺟﻌﻞ اﻟﺤﻮار أﺳﻠﻮب ﺣﻴﺎة‬ ‫ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺴﻌﻮدي‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ أن اﻟﻠﻘـﺎء ﺗﻨﺎول ﺟﻬـﻮد اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫ﰲ ﻃﺮح ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻟﺸـﺒﺎب واﻤـﺮأة واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪،‬‬ ‫وإﻋﺎدة ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ ﻣﺴـﺮة اﻤﺮﻛﺰ وﺗﻘﻮﻳﻤﻬﺎ‪،‬‬

‫ﺑﺤﻀـﻮر ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻤﺜﻘﻔـﻦ واﻤﻔﻜﺮﻳـﻦ‬ ‫واﻷدﺑﺎء ﻳﻤﺜﻠﻮن ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻷﻃﻴﺎف اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻛﺎﻧـﺖ ﻟﻬـﻢ ﻣﺸـﺎرﻛﺎت ﺳـﺎﺑﻘﺔ ﰲ‬ ‫ﻟﻘﺎءات اﻤﺮﻛﺰ‪ .‬ﻛﻤـﺎ زار وﱄ ﻋﻬﺪ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‬ ‫ﻣﻜﺘﺒـﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‪ ،‬وﺗﻌﺮف‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻋـﲆ إﺻﺪاراﺗﻬﺎ وﻣﻘﺘﻨﻴﺎﺗﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺼـﻮر‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ ﺻﻮر اﻷﻣـﺮة أﻟﻴﺲ ﰲ أول‬ ‫زﻳـﺎرة ﻷﺣﺪ أﻓﺮاد اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ اﻤﺎﻟﻜﺔ اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﻟﻘﺎﺋﻬﺎ ﺑﺎﻤﻠﻚ اﻤﺆﺳﺲ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫آل ﺳﻌﻮد ‪ -‬ﻃﻴﺐ اﻟﻠﻪ ﺛﺮاه‪.‬‬

‫ﺗﺸﺎرﻟﺰ اﺛﻨﺎء ﺟﻮﻟﺘﻪ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺤﻮار اﻟﻮﻃﻨﻲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ا ﺣﺪ ‪5‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 17‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (469‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻄﺎن ﻳﺤﺎﺿﺮ‬ ‫ﻋﻦ ﻣﻮاﻗﻒ واﻟﺪه‬ ‫اŽﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‪ ..‬اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻄﺎن‬

‫ﻳُﺤـﺎﴐ ﻧﺎﺋـﺐ وزﻳـﺮ اﻟﺪﻓـﺎع‪ ،‬اﻷﻣـﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﻠﻄﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﻏـ ٍﺪ اﻟﺜﻼﺛـﺎء‪ ،‬ﰲ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻋـﻦ »اﻤﻮاﻗﻒ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺣﻴـﺎة ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد‪ ،‬رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ«‪ .‬ذﻛﺮ ذﻟﻚ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﲇ اﻟﻌﻘﻼ‪ ،‬ﻣُﺮﺣﺒﺎ ً ﺑﺎﻷﻣﺮ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﰲ رﺣﺎب اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻬﺎ اﻟﺜﻘﺎﰲ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻌﻘـﻼ إ ﱠن اﻤﺤـﺎﴐة ﺳـﺘﺘﻨﺎول ﺟﻮاﻧـﺐ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻮاﻗـﻒ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﻟﺼﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ‪-‬ﻳﺮﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ‪ ،-‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن ﺳﻤﻮه‬ ‫ﻳﺴـﺘﺤﻖ ﻣﻨﺎ أن ﻧﺬﻛﺮ ﺷـﻴﺌﺎ ً ﻣﻦ ﺳﺮﺗﻪ ﱢ‬ ‫اﻟﺨﺮة‪ ،‬وﻧﺸﻬﺪ‬ ‫ﺑﻤﺎ ﻋﻠﻤﻨﺎ ﻓﻴﻪ ﻣﻦ ﺧﺮ‪ ،‬ﻓﻬﻮ اﻟﺮﺟﻞ اﻟﺬي ﻋﺮﻓﻪ اﻟﺸـﻌﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي رﺟﻼً ﺷﻬﻤﺎ ً ﻧﺒﻴﻼً ﻛﺮﻳﻤﺎً‪ ،‬وأﺟﻤﻊ اﻟﻮﻃﻦ ﻋﲆ‬ ‫ُﺣﺒّـﻪ واﻟﺪﻋـﺎء ﻟﻪ ﰲ ﺣﻴﺎﺗـﻪ وﺑﻌﺪ ﻣﻤﺎﺗﻪ‪ ،‬ﻤـﺎ ﻗﺪﻣﻪ ﻣﻦ‬

‫ﺧﺪﻣـﺔ ﻟﻮﻃﻨﻪ ﻃﻮال ﻋﻘﻮد ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻴﺎﺗـﻪ‪ ،‬وﻤﺎ ﻟـﻪ ﻣﻦ ﻣﺴـﺎﻫﻤﺎت‬ ‫ﻛﺒـﺮة ﰲ ﺧﺪﻣﺔ اﻟﻔﻘـﺮاء واﻤﺤﺘﺎﺟﻦ‪،‬‬ ‫ورﻋﺎﻳـﺔ اﻤـﺮﴇ وذوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ‪ ،‬ﻓﺮﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ ﺑﻮاﺳـﻊ رﺣﻤﺘﻪ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﻌﻘﻼ أن اﻤﺤﺎﴐة ﺳـﺘﻨﻘﻞ إﱃ‬ ‫اﻟﻘﺴـﻢ اﻟﻨﺴـﺎﺋﻲ ﰲ ﻗﺎﻋﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﻋﱪ اﻟﺪاﺋﺮة‬ ‫اﻟﺘﻠﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ اﻤﻐﻠﻘﺔ‪.‬‬

‫ﻣﻄﺮ ﺗﺘﻬﻢ »ﻓﺮادﻳﺲ« ﺑﺴﺮﻗﺔ »ﻗﺒﻴﻠﺔ ﺗﺪﻋﻰ ﺳﺎرة«‪ ..‬واﻟﻨﺎﺷﺮ‪ :‬ﺑﻴﻨﻨﺎ اﻟﻤﺤﺎﻛﻢ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺣﺴﻦ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫ﻛﺸـﻔﺖ اﻟﻜﺎﺗﺒـﺔ ﺳـﺎرة ﻣﻄـﺮ‬ ‫ﻟﺼﺤﻴﻔـﺔ »اﻟـﴩق« أ ﱠن دار‬ ‫ﻓﺮادﻳـﺲ اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻴﺔ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﴪﻗﺔ‬ ‫ﻛﺘﺎﺑﻬـﺎ »ﻗﺒﻴﻠـﺔ ﺗﺪﻋـﻰ ﺳـﺎرة«‪،‬‬ ‫ﻣﺆ ﱢﻛﺪ ًة أﻧﻬﺎ ﻟـﻢ ﺗﻮﻗﻊ أي ﻋﻘﺪ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺪار‪ ،‬وأﻧﻬﺎ ﺳﺤﺒﺖ ﻛﺘﺎﺑﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﺪار ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺗﻄﺎوﻟﻪ ﻟﻔﻈﻴﺎ ً ﻣﻌﻬﺎ‪ ،‬وإﻧﻜﺎره أ ﱠن اﻟﻜﺘﺎب‬ ‫ﱠ‬ ‫ﺣﻘﻖ ﻣﺒﻴﻌﺎت ﻛﺒﺮة‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻄﺮدت ﻣﻄـﺮ أﻧﻬـﺎ ﻃﺎﻟﺒـﺖ‬ ‫اﻤﻮﺳـﻮي أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ﻣـﺮة ﺑﻜﺘﺎﺑﻬﺎ اﻟﺬي‬ ‫دﻓﻌـﺖ ﺛﻤﻦ ﻃﺒﺎﻋﺘﻪ ﻛﺎﻣﻼً‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﺴـﺘﻠﻢ‬ ‫ﻣﻨـﻪ ﺳـﻮى ‪ 200‬ﻧﺴـﺨﺔ‪ ،‬وﻧﻘﻠـﺖ ﻋﻦ‬ ‫اﻤﻮﺳـﻮي ﻗﻮﻟـﻪ »ﻛﺘﺎﺑـﻚ ﻻ ﻳﻤـﴚ«‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺔ أﻧﻬﺎ اﻛﺘﺸـﻔﺖ أﻧﻪ ﻳﻘـﻮل ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻜﻼم ﻟﺠﻤﻴـﻊ اﻤﺆﻟﻔﻦ اﻟﺸـﺒﺎب اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﺗﻮﺟﱠ ُﻬﻮا ﻟﻠﻨﴩ ﰲ دار »ﻓﺮادﻳﺲ«‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪ ًة‬ ‫أ ﱠن ﻛﺘﺎﺑَﻬﺎ اﺧﺘﻔﻰ ﻣﻦ اﻟﺴﻮق‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓـﺖ »ﻣﻄـﺮ« أﻧﱠﻬَ ـﺎ ﺑﻌﺪ ﻓﱰة‬ ‫ﻋﻠﻤﺖ أ ﱠن ﻛﺘﺎﺑَﻬﺎ ﺗﻢ ﺗﻮزﻳﻌﻪ ﰲ اﻤﻌﺎرض‬ ‫داﺧـﻞ اﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ وﺧﺎرﺟﻬـﺎ‪ ،‬ﻓﺤﺎوﻟﺖ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣـﻊ اﻟﻨﺎﴍ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﻛﺎن ﻳﺘﻬ ﱠﺮب‪.‬‬ ‫وﺑﻌﺪ ﻣـﺮور ﻣﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﲆ أرﺑﻊ ﺳـﻨﻮات‬ ‫وﺟـﺪت أ ﱠن دار »ﻓﺮادﻳـﺲ« ﺗﻌـﺮض‬ ‫اﻟﻜﺘﺎب ﰲ ﻛﻞ اﻤﻌﺎرض‪ ،‬دون وﺟﻪ ﺣﻖ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ »ﻣﻄـﺮ« إﻧﱠﻬـﺎ ﺗﻌﺎﻗﺪت ﻣﻊ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﺔ‬ ‫دار »ﻣﺪارك« ﻟﻠﻨـﴩ واﻟﺘﻮزﻳﻊ‪،‬‬

‫ﻃﺒﻌﺔ ﻓﺮادﻳﺲ‬

‫ﺟﻨﺎح دار ›ﻓﺮادﻳﺲ‹ اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻴﺔ ﰲ ﻣﻌﺮض اﻟﻜﺘﺎب )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬رﺷﻴﺪ اﻟﺸﺎرخ(‬ ‫أ ﱠن ﻣـﻦ ﺣﻘﻬـﺎ ﻛﻤﺆﻟﻔـﺔ أن ﺗﺒﺤـﺚ ﻋﻦ‬ ‫اﻧﺘﺸـﺎر أﻓﻀﻞ‪ ،‬وﻣﺮدود ﻣﺎدي ﺟﻴﺪ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫وراء ﺑﻴﻊ ﻛﺘﺎﺑﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺷـﺪدت »ﻣﻄﺮ« أ ﱠن ﻣـﺎ ﻳﺆﻤﻬﺎ ﻫﻮ‬ ‫ﻣﺮور ﺧﻤﺲ ﺳـﻨﻮات ﻣـﻦ اﻟﴪﻗﺔ دون‬ ‫ﺧـﻮف ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ اﻟﻨﺎﴍ‪ ،‬ﺷـﺎ ﱠﻛ ًﺔ أﻧﻪ ﻃﺒﻊ‬ ‫اﻟﻜﺘـﺎب ﻣـﺮات دون أن ﻳﻐـﺮ اﻟﺘﺎرﻳﺦ‪،‬‬ ‫ودون أن ﻳﻀﻊ رﻗﻢ اﻟﻄﺒﻌﺔ ﻋﲆ اﻟﻐﻼف‪،‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺟﺪع ﻳﻮﻗﻊ ﻛﺘﺎﺑﻪ »ﺧﻼف أم اﺧﺘﻼف«‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق وﻗـﻊ اﻤﺘﺤـﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﺑﺎﺳـﻢ ﻧـﺎدي ﺟﺪة‬ ‫اﻷدﺑـﻲ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻹﻟﻪ ﺟـﺪع‪ ،‬ﻛﺘﺎﺑﻪ اﻟﺠﺪﻳـﺪ »ﺧﻼف أم‬ ‫اﺧﺘـﻼف‪ ..‬ﺣﺘـﻰ ﻻ ﻧﻜـﻮن ﻛﻠﻌﺒﺔ اﻟﺒـﺎزل«‪ ،‬ﻣﺴـﺎء اﻟﺨﻤﻴﺲ‬ ‫اﻤـﺎﴈ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ ﺟﺮﻳﺮ ﻣـﻮل ﰲ ﺟﺪة‪ ،‬وﺣﴬ ﺣﻔـﻞ اﻟﺘﻮﻗﻴﻊ‬ ‫اﻟﺬي ﺗﻀﻤﻦ ﻛﻠﻤـﺔ ﻟﻠﻤﺆﻟﻒ‪ ،‬وﺗﻌﺮﻳﻔﺎ ً ﺑﺎﻟﻜﺘﺎب‪ ،‬وإﻟﻘﺎء ﻗﺼﺎﺋﺪ‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﺳـﻴﻒ اﻹﺳﻼم ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد آل ﺳﻌﻮد‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻋﺎم ﻓﺮع وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬ﺳﻌﻮد‬ ‫اﻟﺸﻴﺨﻲ‪ ،‬وﻋﺪد ﻣﻦ ﻣﺜﻘﻔﻲ ﺟﺪة‪.‬‬

‫»إﺛﻨﻴﻨﻴﺔ ﺧﻮﺟﺔ«ﺗﻜﺮم أﺑﻮ ﺳﻠﻴﻤﺎن‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق ﺗــــﻜــــﺮم‬ ‫»اﻹﺛﻨﻴﻨﻴﺔ« ﻣﺴﺎء ﻏﺪ اﻹﺛﻨﻦ‬ ‫ﻋﻀﻮ ﻫﻴﺌﺔ ﻛﺒﺎر اﻟﻌﻠﻤﺎء‬ ‫واﻟﻜﺎﺗﺐ واﻟﺒﺎﺣﺚ اﻤﻌﺮوف‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب أﺑﻮ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن‪ ،‬ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺻﺪور‬ ‫اﻟﻄﺒﻌﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻣﻦ ﻛﺘﺎﺑﻪ‬ ‫»ﻣﻜﺘﺒﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﻗﺪﻳﻤﺎ ً‬ ‫وﺣﺪﻳﺜﺎً‪ ..‬دراﺳــﺔ ﻣﻮﺟﺰة اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب أﺑﻮﺳﻠﻴﻤﺎن‬ ‫ﻤﻮﻗﻌﻬﺎ وﺗﺎرﻳﺨﻬﺎ وأدواﺗﻬﺎ وﻣﺠﻤﻮﻋﺎﺗﻬﺎ«‪ .‬ووﺟﻪ ﻣﺆﺳﺲ‬ ‫اﻹﺛﻨﻴﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻤﻘﺼﻮد ﺧﻮﺟﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻋﻮة ﻟﺤﻀﻮر اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ اﻟﺬي‬ ‫ﺳﻴﻘﺎم ﰲ ﻣﻘﺮ اﻹﺛﻨﻴﻨﻴﺔ ﰲ ﺣﻲ اﻟﺮوﺿﺔ ﺑﺠﺪة ﰲ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ‬ ‫واﻟﻨﺼﻒ ﻣﺴﺎء‪.‬‬

‫ﻣﺸﺮوع »ﺗﻜﻮﻳﻦ« ﻓﻲ »ﺛﻘﺎﻓﺔ ﺣﺎﺋﻞ«‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬اﻟﴩق ﻳﻄﻠـﻖ ﻓـﺮع اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓـﺔ‬ ‫واﻟﻔﻨﻮن ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ ﻣﴩوع »ﺗﻜﻮﻳﻦ«‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻬﺪف إﱃ ﺑﻨﺎء‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﺔ ﻓﻨﻴﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﻔﻦ اﻟﺘﺸـﻜﻴﲇ‪ ،‬واﻟﺨﻂ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬واﻟﻨﺤﺖ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴـﺔ واﻤﻌـﺎرض واﻤﻠﺘﻘﻴﺎت‪ .‬وأوﺿﺢ‬ ‫ﻣﴩف ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻔﻨﻮن اﻟﺘﺸـﻜﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬ﺳـﻌﻮد اﻤﺒﺤـﻞ‪ ،‬أن ﻣﴩوع‬ ‫»ﺗﻜﻮﻳـﻦ« ﺟﺎء ﺗﻠﺒﻴﺔ ﻟﺮﻏﺒﺎت اﻟﻔﻨﺎﻧـﻦ واﻟﻔﻨﺎﻧﺎت اﻤﻠﺤﺔ ﻹﻳﺠﺎد‬ ‫ﺑﻴﺌﺔ ﺣﺎﺿﻨﺔ ﻟﻠﻔﻦ‪ ،‬ﻳﺘﻴﺢ ﻟﻬﻢ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ أﻧﺸـﻄﺔ ﻓﻨﻴﺔ ﻟﻠﻤﺪارس‬ ‫واﻤﺠﺎﻻت اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺘﺴﻠﺴـﻞ ﰲ اﻟﺘﺪرﻳﺐ ﻣﻦ ﻣﺪرﺳﺔ‬ ‫إﱃ أﺧـﺮى‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن اﻤﴩوع ﻳﺴـﺘﻬﺪف اﻟﺮﺟﺎل واﻟﻨﺴـﺎء‪ .‬ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬ﱠﺑﻦ ﻣﺪﻳﺮ ﺛﻘﺎﻓﺔ ﺣﺎﺋﻞ‪ ،‬ﺧﻀـﺮ اﻟﴩﻳﻬﻲ‪ ،‬أن »ﺗﻜﻮﻳﻦ«‬ ‫ﻳﺴﻌﻰ ﻟﻴﻜﻮن ﻣﺼﺎﻓﺤﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻠﻤﻬﺘﻤﻦ ﺑﻬﺬا اﻤﺠﺎل‪.‬‬

‫»اﻟﺴﻴﻤﻴﺎﺋﻴﺎت« ﻓﻲ »أدﺑﻲ اﻟﺪﻣﺎم«‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق ﻳﻘﻴﻢ اﻟﻨـﺎدي اﻷدﺑﻲ ﺑﺎﻟﺪﻣـﺎم ﰲ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺴـﺎء اﻟﻴﻮم ﻣﺤﺎﴐة ﺣﻮل »اﻟﺴـﻴﻤﻴﺎﺋﻴﺎت« ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻔﺘﺎح ﻳﻮﺳﻒ‪ ،‬ﰲ ﻗﺎﻋﺔ اﻟﻨﺪوات ﺑﺎﻟﻨﺎدي‪ ،‬واﻟﺪﻋﻮة ﻋﺎﻣﺔ‪.‬‬

‫وﻫﺬا ﻗﺪ ﻳﺴﺒﺐ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﻣﻊ اﻟﺪار اﻷﺧﺮى‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻄﺒﺎﻋﺔ اﻟﻜﺘﺎب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وﻛﺸﻔﺖ أﻧﻬﺎ ﻛﺘﺒﺖ ﺧﻄﺎﺑﺎ ﻟﻮزﻳﺮة‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻴـﺔ‪ ،‬ﻣـﻲ آل ﺧﻠﻴﻔـﺔ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺎﻟﺘﺪﺧـﻞ ﻟﻮﻗﻒ اﻟﺪار‪ ،‬وﻣﺎزاﻟﺖ‬ ‫ﺗﻨﺘﻈﺮ رد َﱠﻫﺎ‪.‬‬ ‫»اﻟـﴩق« ﺳـﺄﻟﺖ ﻣﺪﻳـﺮ دار‬ ‫»ﻓﺮادﻳﺲ« اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻮﳻ اﻤﻮﺳﻮي‪،‬‬

‫اﻟﻄﺒﻌﺔ اﻤﴫﻳﺔ‬

‫ﻋـﻦ اﻟﻘﻀﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺎل إﻧﱠﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﺤﱰم اﻟﻌﻘﺪ‬ ‫اﻟﺬي وﻗﻌﺘﻪ ﻋﺎم ‪ .2008‬وﺣﻴﻨﻤﺎ ﺳﺄﻟﻨﺎه‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﻌﻘـﺪ‪ ،‬ﻗﺎل »ﻫـﻞ ﺳـﺄﺣﻤﻞ ﻋﻘﻮد‬ ‫اﻤﺆﻟﻔـﻦ ﻣﻌـﻲ ﰲ ﻣﻌـﺎرض اﻟﻜﺘﺐ؟«‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أ ﱠن اﻟﻌﻘ َﺪ ﻣﻮﺟﻮ ٌد ﰲ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﺪار‬ ‫ﰲ اﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ‪ ،‬وأ ﱠن ﺳـﺎرة ﻣﻄـﺮ ﻗﺎﻣـﺖ‬ ‫ﺑﻄﺒﺎﻋـﺔ ﻛﺘﺎﺑﻬـﺎ ﻋـﺎم ‪ 2009‬ﰲ ﻣﴫ‬ ‫دون أن ﺗﺴـﺘﻠﻢ أي ﻣﻘﺎﺑـﻞ ﻣـﻦ اﻟﻨﺎﴍ‬

‫اﻤـﴫي‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ذﻫﺒـﺖ ﻟﻨـﺎﴍ ﺛﺎﻟﺚ ﰲ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ ﻟﻄﺒﺎﻋـﺔ ﻛﺘﺎﺑﻬﺎ ﻣﺠﺎﻧـﺎ ً ﻟﺪﻳﻪ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨﱠـﻪ ﱠ‬ ‫ﺗﺤﻔﻆ ﻋـﲆ ﻧﴩ اﻟﻜﺘﺎب ﻧﻔﺴـﻪ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﺪﻳـﺎ ً اﺳـﺘﻌﺪاده ﻟﻨﴩ ﻛﺘـﺎب آﺧﺮ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻋﲆ أن ﺗﺘﺤﻤﻞ ﻫـﻲ ﺛﻤﻦ اﻟﻄﺒﺎﻋﺔ‪ .‬وأ ﱠﻛﺪ‬ ‫اﻤﻮﺳـﻮي أ ﱠن ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﻨﺴـﺦ اﻟﺨﺎﺻـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﺆﻟﻔﺔ اﺳﺘﻠﻤﺘﻬﺎ‪ ،‬وﻫﻨﺎﻟﻚ ﻣﺎ ﻳﺜﺒﺖ ذﻟﻚ‬ ‫ﰲ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﺪار‪ ،‬واﻟﻨﺴﺦ اﻟﺘﻲ ﻳﺒﻴﻌﻬﺎ ﻫﻲ‬ ‫ﺿﻤﻦ ﺣﻘﻮق اﻟﻨﺎﴍ اﻤﻨﺼﻮص ﻋﻠﻴﻬﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻘﺪ اﻟﺬي ﺗﻌﺮﻓﻪ )ﺳﺎرة(‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﱠﻪ ﺳﻠﻢ‬ ‫أوراق ﻛﺘـﺎب »ﻗﺒﻴﻠـﺔ ﺗﺪﻋﻰ ﺳـﺎرة« إﱃ‬ ‫ﻣﺤﺎﻣﻲ اﻟﺪار ﰲ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﺗﻄﺎوﻟﻬﺎ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬واﻟﺘﺸـﻬﺮ ﺑﻪ ﰲ ﻣﻮاﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً رﻓـﻊ ﻗﻀﻴـﺔ ﺿﺪ‬ ‫»ﻣﻄﺮ« ﺑﺨﺼﻮص ﺣﻤﻠﺔ اﻟﺘﺸـﻬﺮ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘﻮدﻫﺎ ﰲ »ﺗﻮﻳﱰ« ﺿﺪ دار »ﻓﺮادﻳﺲ«‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ أن اﻟﺪار ﺳﺘﻮاﺻﻞ ﺑﻴﻊ ﻧﺴﺨﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻜﺘﺎب ﺣﺘﻰ ﺗﻨﻔﺬ‪ ،‬وﻋﲆ »ﻣﻄﺮ« أن‬ ‫ﺗﺒﺤﺚ ﻋﻦ دور اﻟﻨﴩ اﻟﺘﻲ ﺳـﻤﺤﺖ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﺳـﺎرة ﺑﺈﻋﺎدة ﻃﺒﺎﻋﺔ ﻛﺘﺒﻬـﺎ‪ ،‬وأ ﱠن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻧﺴـﺨﺎ ً ﻣﻦ ﻃﺒﻌﺔ ﻣﴫﻳﺔ ﻣﻮﺟﻮدة ﻟﺪﻳﻪ‬ ‫ﰲ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﺪار‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ دار »ﻣﺪارك« ﻋﲆ‬ ‫ﻟﺴـﺎن ﻧﺎﴍﻫﺎ‪ ،‬ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺪﺧﻴـﻞ‪ ،‬إﻧﻬﻢ ﻻ‬ ‫ﻋﻼﻗﺔ ﻟﻬﻢ ﺑﺎﻤﻮﺿﻮع‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أﻧﻬﻢ ﻃﺒﻌﻮا‬ ‫اﻟﻜﺘـﺎب ﰲ ﻃﺒﻌﺘﻪ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﻦ ﺣﻖ‬ ‫اﻤﺆﻟﻔﺔ‪ ،‬ﻛﻮن ﻋﻘﺪﻫﺎ ﻣﻊ اﻟﻨﺎﴍ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‬ ‫ﻗـﺪ اﻧﺘﻬﻰ‪ ،‬وﻻ رﻏﺒـﺔ ﻟﺪﻳﻬـﺎ ﰲ إﺻﺪار‬ ‫ﻃﺒﻌﺔ ﺛﺎﻧﻴﺔ ﻋﻦ دار »ﻓﺮادﻳﺲ«‪.‬‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪27‬‬

‫ﺿﻴﻮف اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة‪ :‬اﺧﺘﻴﺎرﻫﺎ‬ ‫ﻋﺎﺻﻤﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ اŽﺳﻼﻣﻴﺔ ﺣﺪثٌ ﻋﻈﻴﻢ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬واس‬ ‫ّ‬ ‫ﻋﱪ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﰲ اﻟﺪول اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﺧﺘﻴﺎر اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨـﻮرة ﻋﺎﺻﻤﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ‪2013‬م‪ ،‬ﻋﻘـﺐ ﺣﻀﻮرﻫـﻢ‬ ‫ﺗﺪﺷﻦ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ ،‬ﻋﻦ ﺗﻘﺪﻳﺮﻫﻢ ﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﻘﻴﺎدة ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد‪ ،‬وﺳﻤﻮ وﱄ ﻋﻬﺪه اﻷﻣﻦ‪،‬‬ ‫وﺳﻤﻮ اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ ‪-‬ﺣﻔﻈﻬﻢ اﻟﻠﻪ‪ ،-‬ﻤﺎ ﺗﻮﻟﻴﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﻋﻨﺎﻳـﺔ ورﻋﺎﻳﺔ ﻓﺎﺋﻘـﺔ ﻟﻠﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫وﻗﺎﺻﺪﻳﻬﻤﺎ ﻣﻦ اﻟﺤﺠﺎج اﻟﺰوار واﻤﻌﺘﻤﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫وأﻋـﺮب ﻣﻤﺜـﻞ ﺣﻜﻮﻣـﺔ ﺟﻤﻬﻮرﻳـﺔ‬ ‫أوزﺑﻜﺴـﺘﺎن ﺗـﻮردي ﻛـﻮل ﺑﻮﺗﺎﻳـﺎروف‪ ،‬ﻋﻦ‬ ‫ﺳـﻌﺎدﺗﻪ اﻟﻐﺎﻣـﺮة ﺑﺤﻀـﻮر ﺣﻔـﻞ اﻓﺘﺘـﺎح‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﺳﻮل اﻤﺼﻄﻔﻰ‬ ‫ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ‪ -‬وﺑﺠﻮار ﻣﺴﺠﺪ ﻗﺒﺎء‪.‬‬‫وﻗـﺎل‪ :‬ﻣﺜﻠﻤـﺎ ﻛﺎﻧـﺖ ﺳـﻌﺎدﺗﻨﺎ ﺑﺎﺧﺘﻴﺎر‬ ‫ﻃﺸـﻘﻨﺪ ﻋﺎﺻﻤـﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓـﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻋـﺎم‬ ‫‪2007‬م‪ ،‬ﻓـﺈن اﺧﺘﻴﺎر اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة ﻛﺎن ﻣﻦ‬ ‫أﻋﻈﻢ اﻷﺧﺒﺎر‪ ،‬ﻤﺎ ﻟﻠﻤﺪﻳﻨﺔ ﻣﻦ ﻣﻜﺎﻧﺔ ﺳـﺎﻣﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻧﻔﻮس اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﰲ أﻧﺤﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ ﻣﺎ‬ ‫ﺗﺰﺧﺮ ﺑﻪ ﺑﻼده ﻣﻦ ﻣﻌﺎﻟﻢ إﺳـﻼﻣﻴﺔ وﺗﺎرﻳﺨﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺜـﻞ ﺳـﻤﺮﻗﻨﺪ‪ ،‬وﺑﺨـﺎرى ﺧـﻮارزم‪ ،‬وﻏﺮﻫﺎ‪،‬‬ ‫ﺷﺎﻛﺮا ً ﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﲆ ﻣﺎ ﺗﺒﺬﻟﻪ ﻣﻦ ﺟﻬﻮد‬ ‫ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪ ،‬وﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺸﺎﻣﻠﺔ ﻟﻀﻴﻮف اﻟﺮﺣﻤﻦ‪.‬‬

‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬أﻛـﺪ ﺳـﻔﺮ ﺟﻤﻬﻮرﻳـﺔ‬ ‫ﻛﺎزاﺧﺴـﺘﺎن ﻟﺪى اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺨﺘﻴﺎر ﺗﺎﺳـﻴﻤﻮف‪،‬‬ ‫أن اﺧﺘﻴـﺎر اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة ﻋﺎﺻﻤـﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻳﺘﺴـﻖ ﻣـﻊ اﻤﻜﺎﻧـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﺘﻠﻬﺎ‬ ‫ﻃﻴﺒـﺔ اﻟﻄﻴﺒﺔ ﰲ ﻧﻔﻮس أﺑﻨﺎء اﻷﻣﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻮﺻﻔﻬـﺎ ﻗﻠـﺐ اﻟﺤﻀـﺎرة اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ‬ ‫اﻧﻄﻠﻖ اﻟﻔﺘﺢ اﻹﺳﻼﻣﻲ ﻟﺸـﺘﻰ ﺑﻘﺎع اﻤﻌﻤﻮرة‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺑﻼده ﺣﺮﻳﺼﺔ ﻋﲆ اﻻﺳﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺠﺮﺑﺔ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﰲ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﺪﻳﻨﺔ ﻋﺎﺻﻤﺔ‬ ‫ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻷن ﻋﺎﺻﻤﺔ ﻛﺎزاﺧﺴـﺘﺎن‬ ‫»آﻤﺎ آﺗﺎ« ﺳـﺘﻜﻮن ﻋﺎﺻﻤﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫‪2015‬م‪.‬‬ ‫وﺷﻜﺮ اﻟﺴـﻔﺮ ﺗﺎﺳـﻴﻤﻮف اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫ﺑﻦ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨـﻮرة‪ ،‬رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻋﺎﺻﻤﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻋﲆ ﺣﺴﻦ اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ‬ ‫وﻛﺮﻳﻢ اﻻﺳﺘﻀﺎﻓﺔ‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ وﻛﻴﻞ وزارة اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ اﻹﻧﺪوﻧﻴﴘ‬ ‫أﺣﻤـﺪ ﺷـﺎه‪ ،‬إﱃ أن اﺧﺘﻴـﺎر اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة‬ ‫ٌ‬ ‫ﺣﺪث ﻋﻈﻴﻢ وﺟﻠﻴﻞ‬ ‫ﻋﺎﺻﻤﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﺗﺠﺐ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻨﻪ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً‪ :‬ﻳﺘﻌﻦ أن ﺗﺴﺘﻔﻴﺪ‬ ‫ﺑﺎﻗـﻲ اﻤﺪن اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻣـﻦ ﻫـﺬه اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ ﰲ‬ ‫ﻧـﴩ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻜﻞ ﻣـﺎ ﺗﺤﻤﻠﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﻴﻢ اﻟﺘﺴـﺎﻣﺢ واﻟﺘﻮاﺻﻞ ﺑـﻦ اﻟﻨﺎس‪ ،‬ﻣﻤﺘﺪﺣﺎ ً‬ ‫ﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣـﺎ ﺗﺒﺬﻟﻪ ﻣﻦ ﺟﻬﻮد ﻣﺘﻮاﺻﻠﺔ‬ ‫ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ وﺿﻴﻮف اﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫ﰲ ﺣﺞ ﻛﻞ ﻋﺎم‪.‬‬

‫ﻗﺎل إن اﻟﻌﺮب ﻓﻲ اﻟﻔﺘﻮﺣﺎت ﻛﺎﻧﻮا ﻳﻌﻮدون ﺑﺎﻟﻜﻠﻤﺎت واﻓﻜﺎر ﻛـ»ﻏﻨﻴﻤﺔ ﺣﺮب«‬

‫اﻟﻤﻨﺼﻮري‪ :‬ا­وروﺑﻴﻮن اﻛﺘﺸﻔﻮا اﺑﻦ ﺧﻠﺪون‪ ..‬واﻟﻘﺒﻴﻠﺔ ﺳﺘﺰول ﺑﻌﺪ ﻗﺮن ﻣﻦ اﻟﺰﻣﺎن‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻤﺠﻴﺪ ﻋﺒﻴﺪ‬ ‫أﻛـﺪ أﺳـﺘﺎذ اﻟﺘﺎرﻳـﺦ اﻟﻮﺳـﻴﻂ‬ ‫واﻟﺒﻴﺰﻧﻄﻲ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺘﻮﻧﺴـﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﻄﺎﻫـﺮ اﻤﻨﺼـﻮري‪ ،‬أن أﻓﻜﺎر اﺑﻦ‬ ‫ﺧﻠـﺪون ﰲ اﻟﻘـﺮن اﻟﺜﺎﻣﻦ اﻟﻬﺠﺮي‬ ‫)اﻟﺮاﺑﻊ ﻋـﴩ اﻤﻴﻼدي( أﻋﻴﺪت ﺻﻴﺎﻏﺘﻬﺎ‬ ‫ﰲ أوروﺑﺎ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﺎ ﻳﺴـﻤﻰ ﺑﺎﻟﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫اﻟﺸـﻤﻮﱄ‪ ،‬أو اﻟﻜﲇ‪ ،‬وﻳﻄﻠﻖ ﻋﲆ اﻟﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫اﻟﺸﻤﻮﱄ ﻋﺒﺎرة ﺗﺎرﻳﺦ ﻛﻞ اﻟﻨﺎس‪ ،‬وأن اﺑﻦ‬ ‫ﺧﻠﺪون اﻛﺘﺸﻔﻪ اﻷوروﺑﻴﻮن ﻗﺒﻞ اﻟﻌﺮب‪،‬‬ ‫ﻳﻊ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻤﺆرﺧﻦ اﻤﻌﻨﻰ اﻟﻌﻤﻴﻖ‬ ‫وﻟﻢ ِ‬ ‫ﻤﺎ ﻳﻘﺼﺪه‪ ،‬وﺧﺎﺻﺔ أﻧﻪ ﻣﻦ ﻃﺮح اﻟﺪورة‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴـﺔ )اﻟﺸـﻮﻛﺔ‪ ،‬ﺛـﻢ اﻟﻌﺼﺒﻴﺔ‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫اﻟﺴﻠﻄﺔ(‪ ،‬وﻫﺬه اﻟﻔﻜﺮة ﻃﺒﻘﺘﻬﺎ اﻤﺪرﺳﺔ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ اﻷوروﺑﻴﺔ ﰲ اﻤﺠﺎل اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﻨﺼـﻮري‪ :‬إن اﻟﺤﻀـﺎرة‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ ﺣﻀﺎرة‬ ‫ﻋﻈﻤﻰ أﺳـﻬﻤﺖ ﺑﺈﻓـﺎدة اﻟﺒﴩﻳﺔ ﻋﺎﻣﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻟﻌﺮب اﻟﺬﻳـﻦ ﻗﺎﻣـﻮا ﺑﺎﻟﻔﺘﻮﺣﺎت ﻛﺎﻧﻮا‬ ‫ﻳﻌـﻮدون ﻣﺤﻤﻠـﻦ ﺑﺎﻟﻜﻠﻤـﺎت واﻷﻓﻜﺎر‬ ‫أﻳﻀﺎً‪ ،‬ﻷﻧﻬﻢ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﻌﺘﱪون »اﻟﻠﻐﺔ ﻏﻨﻴﻤﺔ‬ ‫ﺣـﺮب«؛ ﻣﻦ ﻣﻨﻄﻠﻖ‪ :‬ﻣـﻦ ﻋﺮف ﻟﻐﺔ ﻗﻮم‬

‫اﻤﻨﺼﻮري ﺧﻼل اﻟﻠﻘﺎء ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫أﻣﻦ ﻣﻜﺮﻫﻢ‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟﻚ ﺧـﻼل ﻟﻘـﺎء ﻋﻠﻤـﻲ ﻋﻦ‬ ‫»اﻤﺪارس اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ« ﻧﻈﻤﻪ ﻛﺮﳼ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد ﻟﺪراﺳﺎت‬ ‫ﺗﺎرﻳـﺦ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻟﻄﻠﺒﺔ اﻟﺪراﺳﺎت اﻟﻌﻠﻴﺎ ﺑﻘﺴﻢ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳـﺦ ﰲ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﺪﻋﻮة وأﺻـﻮل اﻟﺪﻳﻦ‬ ‫أواﺧﺮ اﻷﺳﺒﻮع اﻤﻨﴫم‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ اﻤﻨﺼـﻮري أن اﻟﻔﻜـﺮ‬ ‫»اﻹﻧﺴـﺎﻧﻮي« ﺗﻮﻟـﺪت ﻋﻨـﻪ اﻤﺪرﺳـﺔ‬

‫اﻟﻮﺿﻌﻴﺔ اﻷﻤﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وأن اﻤﺪرﺳﺔ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ‬ ‫اﻤﺎرﻛﺴـﻴﺔ ﺗﻌﺘﱪ أن اﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ ﺗﺤﺪد‬ ‫اﻟﺒﻨﻴـﺔ اﻟﻔﻮﻗﻴـﺔ‪ ،‬إﻻ أن اﻤﻌﻄـﻰ اﻟﺬﻫﻨﻲ‬ ‫ﻟﻴـﺲ ﻟـﻪ وﺟـﻮد ﰲ ﻫـﺬه اﻤﺪرﺳـﺔ‪ ،‬أﻣﺎ‬ ‫ﻣﺪرﺳﺔ اﻟﺤﻮﻟﻴﺎت‪ ،‬أو ﻣﺎ ﻳﻌﺮف ﺑﻤﺪرﺳﺔ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺦ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺟﺎء ﺑﻘﻀﻴﺔ اﻟﺰﻣﻦ‪،‬‬ ‫وﻫـﻲ ﻗﻀﻴﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻌﺮوﻓـﺔ ﻟﺪى اﻟﻌﺮب‬ ‫ﻗﺪﻳﻤﺎ ً ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﻦ ﻋﺮﻓﻮا ﺑﺎﻟﺪﻫﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻤﻨﺼـﻮري أن اﻟﺘﺎرﻳـﺦ‬ ‫ﻟﻴـﺲ اﻟﺤـﺮوب واﻟﴫاﻋـﺎت‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ﻫﻮ‬ ‫ﺳـﺮة اﻟﻨﺎس‪ ،‬وﻟﻬﺬا ﻛﺎن اﻤﺴـﻠﻢ ﻳﺮاﺑﻂ‪،‬‬ ‫ﺛﻢ ﻳﺴـﻴﺢ‪ ،‬ﺛﻢ ﻳﺜﺎﻏﺮ‪ ،‬ﺛﻢ ﻳﺠﺎور )ﰲ ﻣﻜﺔ‬ ‫واﻤﺪﻳﻨﺔ(‪ ،‬واﻟﺰﻣﻦ ﻫـﻮ ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﺬﻫﻨﻴﺎت‪،‬‬ ‫ﻟﺬﻟـﻚ ﻧﺤـﻦ ﻻ ﻧﻤﻠـﻚ اﻟﺒﻀﺎﻋـﺔ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ‬ ‫ﻧﻤﻠﻚ اﻟﻔﻜﺮ‪ ،‬واﻹﻧﺴـﺎن ﻗﺪ ﻳﻜﻮن ﺳﺠﻴﻨﺎ ً‬ ‫ﻤﻔﻬـﻮم ﻣﻌﻦ‪ ،‬ﻣﺜﻞ ﻣﻔﻬـﻮم اﻟﻘﺒﻴﻠﺔ اﻟﺬي‬ ‫ﻫﻮ ﺳـﺠﻦ ﻃﻮﻳﻞ اﻷﻣﺪ‪ ،‬إذ ﻧﺤﻦ ﻻ ﻧﺸﻌﺮ‬ ‫أن اﻟﻘﺒﻴﻠﺔ ﺳـﺘﺰول ﺑﻌﺪ ﻗﺮن ﻣﻦ اﻟﺰﻣﺎن‪،‬‬ ‫ﻷﻧﻨﺎ ﻧﻌﻴﺶ داﺧﻞ إﻃﺎرﻫﺎ‪ ،‬وﻻ ﻧﺴـﺘﻄﻴﻊ‬ ‫اﻟﺨﺮوج ﻣﻨﻪ ﻣﻬﻤﺎ ﺗﺒﺪل ﺷﻜﻞ ﻫﺬا اﻹﻃﺎر‬ ‫وﺗﻐﺮ‪.‬‬ ‫وﻋـ ّﺮج اﻤﻨﺼـﻮري ﻋـﲆ ﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻤﺪارس اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴـﺔ اﻷﺧﺮى اﻟﺘﻲ ﻇﻬﺮت‬ ‫ﰲ أوروﺑـﺎ‪ ،‬وﻣﻨﻬـﺎ ﻣﺪرﺳـﺔ اﻟﺘﺎرﻳـﺦ‬

‫اﻤﺠﻬﺮي‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻗﺎم اﻷوروﺑﻴﻮن ﺑﺪراﺳـﺔ‬ ‫اﻟﻈﻮاﻫﺮ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﻋﻴﻨﺔ ﻣﺤﺪودة‪ ،‬وﺛﻤﺔ‬ ‫ﻣﺪارس ﻓﺮﺿﺖ ﻧﻔﺴﻬﺎ ﻋﺎﻤﻴﺎً‪ ،‬وﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ‬ ‫ﺛﻤـﺔ ﻣﺪارس أﺧﺮى ﻟﻢ ﺗﺘﺠـﺎوز اﻤﺤﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫أﻣﺎ ﻣﺪرﺳﺔ اﻟﺘﺎرﻳﺦ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻓﻬﻲ ﻣﺪرﺳﺔ‬ ‫أوروﺑﻴـﺔ‪ ،‬وﻟﻴﺴـﺖ ﻣﺪرﺳـﺔ ﻋﺎﻤﻴﺔ‪ ،‬وﰲ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ اﻷﺣـﻮال ﻳﺠﺐ أن ﻳﻜـﻮن اﻤﺆرخ‬ ‫ﺷﺠﺎﻋﺎ ً ﰲ اﻗﺘﺤﺎم اﻤﻮاﺿﻴﻊ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺠﺐ أﻻ‬ ‫ﻳﻜﻮن ﻣﻨﺤـﺎزاً‪ ،‬وﻻ ﻳﺤﺠﺐ ﺟﻮاﻧﺐ ﻣﻬﻤﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﺎرﻳـﺦ‪ ،‬وﻋـﲆ اﻟﺮﻏـﻢ ﻣـﻦ أن أﻏﻠﺐ‬ ‫اﻟﻜﺘﺎﺑـﺎت اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴـﺔ اﻤﻬﻤـﺔ ﺗﻤﺖ ﺑﻐﺮ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ إن ﻣﺎ ﻳﻜﺘﺒﻪ اﻟﻐﺮﺑﻴﻮن ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺤﻀﺎرة اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻻ ﻳﻀﺎﻫﻴﻪ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﻜﺘﺒﻪ اﻟﻌﺮب أﻧﻔﺴـﻬﻢ ﺑﺠﻤﻴﻊ اﻟﻌﻠﻮم‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻌـﺔ‪ ،‬وﻳﻮﺟﺪ ﰲ اﻤﻘﺎﺑـﻞ ﺟﻴﻞ ﺟﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺆرﺧﻦ اﻷوروﺑﻴﻦ أﻗﻞ ﻣﺎ ﻳﻮﺻﻔﻮن‬ ‫ﺑﻪ أﻧﻬﻢ »ﻣﺆرﺧﻮن ﻣﺴـﻴﺤﻴﻮن«‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻤﻨﺼـﻮري أن اﻟﺒﺎﺣـﺚ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺦ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ أن ﻳﺴﺘﻘﻲ ﻣﻦ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻨﺼـﻮص ﻣﺎ ﻳﻔﻴـﺪ ﰲ دراﺳـﺔ اﻟﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬أو اﻻﻗﺘﺼﺎدي‪ ،‬أو اﻟﺴـﻴﺎﳼ‪،‬‬ ‫وأن ﺗﻔﺴـﺮ اﻷﺣـﺪاث اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴـﺔ ﻫـﻮ‬ ‫ﻣﺤﺎوﻟـﺔ ﻟﻔﻬـﻢ اﻟﺪواﻓﻊ واﻷﺳـﺒﺎب اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘﻒ وراءﻫﺎ‪.‬‬

‫اﻟﺴﺎﻃﻲ ﻳﺤﻀﺮ اﻓﺘﺘﺎح ﻣﻌﺮض ﻟﺨﻂ ا­وردو ﻓﻲ اﻟﻬﻨﺪ‪ ..‬واﻟﻨﻤﺮ ﺗﺸﺎرك ﻓﻲ »آرت ﺗﺸﻞ«‬ ‫ﺗﺮﺟﻤﺔ ‪ -‬ﻣﺮﻳﻢ آل ﺷﻴﻒ‬ ‫ﺣﴬ اﻟﺴﻔﺮ اﻟﺴﻌﻮدي ﻟﺪى اﻟﻬﻨﺪ‪،‬‬ ‫ﺳـﻌﻮد ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺴـﺎﻃﻲ‪ ،‬ﻣﻌﺮض‬ ‫ﺧﻂ اﻷوردو اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫دﻟﻬﻲ‪ ،‬اﻟﺬي اﻓﺘﺘﺤﺘﻪ رﺋﻴﺴﺔ ﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ دﻟﻬﻲ‪ ،‬ﺷـﻴﻼ‬ ‫دﻳﻜﺸﻴﺖ‪ ،‬اﻹﺛﻨﻦ اﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮت ﺻﺤﻴﻔﺔ ﻓﺎﻧﻜﻮﻓﺮ اﻟﻜﻨﺪﻳﺔ أن‬ ‫اﻤﻌﺮض ﻳﻨﻈـﻢ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﺑﻦ ﻣﻌﻬﺪ زﻛﺮ‬ ‫ﺣﺴـﻦ ﻟﻠﺪراﺳﺎت اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬وﺻﺤﻴﻔﺔ‬ ‫»ﺳﻴﺎﺳـﺎت« ﰲ ﺣﻴـﺪر أﺑـﺎد‪ ،‬اﻤﻌﺮوﻓـﺔ‬ ‫ﺑﻔﻨﻮن ﺧﻂ اﻷوردو ﻣﻨﺬ ‪ 65‬ﺳﻨﺔ‪.‬‬

‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧـﺐ آﺧـﺮ‪ ،‬ﺗﺸـﺎرك اﻟﻔﻨﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻓﺎﻃﻤﺔ اﻟﻨﻤﺮ ﰲ ﻣﻌﺮض »آرت‬ ‫ﺗﺸـﻞ« ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺟﺎﻳﺒـﻮر اﻟﻬﻨﺪﻳﺔ اﻟﺬي‬ ‫اﻓﺘﺘﺢ اﻹﺛﻨﻦ اﻤﺎﴈ أﻳﻀﺎً‪ ،‬وﻳﺴـﺘﻤﺮ ﻤﺪة‬ ‫ﺷﻬﺮ ﻛﺎﻣﻞ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮت ﺻﺤﻴﻔﺔ »ﺗﺎﻳـﻢ أوف إﻧﺪﻳﺎ«‬ ‫أن »آرت ﺗﺸـﻴﻞ«‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﺎﻟﺬﻛﺮى‬ ‫اﻤﺎﺋﺔ ﻟﺘﺄﺳﻴﺴـﻪ‪ ،‬وﻳﺘﻤﻴﺰ ﺑﺎﺧﺘﻼف اﻟﻘﻄﻊ‬ ‫اﻟﻔﻨﻴـﺔ اﻤﻌﺮوﺿـﺔ ﻣـﻦ ﺣﻴﺚ اﻷﺳـﺎﻟﻴﺐ‬ ‫اﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﺔ واﻤﻮاﺿﻴـﻊ واﻻﻧﻌﻜﺎﺳـﺎت‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ‪ ،‬ﻳﺴـﺘﻀﻴﻒ ﻟﻬـﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫ﻣﺎﺋﺔ ﻓﻨـﺎن ﻋﺎﻤﻲ ﻣﻦ ‪ 12‬دوﻟـﺔ أوروﺑﻴﺔ‬ ‫وآﺳﻴﻮﻳﺔ‪.‬‬

‫ﻋﻤﻼن ﻟﻠﻨﻤﺮ ﰲ ﻣﻌﺮض »آرت ﺗﺸﻞ« ﰲ ﺟﺎﻳﺒﻮر اﻟﻬﻨﺪ‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﻠﻴﻮﻧﻲ زاﺋﺮ‬ ‫ﻳﻨﻔﻘﻮن ‪ ٧١‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻌﺮض ﻛﺘﺎب اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﺔ‬

‫‪28‬‬

‫ﻫﺘﺎن‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب اﻟﻌﺮﻳﺾ‬

‫ﺗﺪاﻋﻴﺎت‬ ‫ﻣﻌﺮض اﻟﻜﺘﺎب‬ ‫ﻗﺒﻞ ﺳﻨﻮات‪ ،‬ورﺑﻤﺎ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣــﻦ ﻋَ ــﻘــﺪ‪ ،‬ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ً‬ ‫ﺷﺤﻴﺤﺔ‬ ‫اﻤﻜﺘﺒﺎت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻜﺘﺐ‪ ،‬وﻛــﺎن ﻗﺴﻢ‬ ‫اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﰲ وزارة‬ ‫اﻹﻋﻼم ﺣﻴﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻗﺒﻞ ﺗﻐﺮ‬ ‫ﻣﺴﻤﺎﻫﺎ إﱃ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‪،‬‬ ‫أﻧﺸﻂ اﻷﻗﺴﺎم ﻋﻤﻼً‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻴﺚ اﻟﻌﺪد واﻟﻨﺸﺎط‪،‬‬ ‫اﻤﻨﺘﻬﻲ ﺑﻤﻨﻊ اﻟﻜﺘﺎب اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺄﺗﻲ )ﺑﺎﻟﺮاﺋﺤﺔ(‪ ،‬وﺣﺴﺐ‬ ‫اﻟﻨﻴﺎت‪ ،‬ﻓﻜﺎن اﻹﺧــﻮة‬ ‫اﻟﺮﻗﺒﺎء ﻳﺤﺎﺳﺒﻮن اﻤﺆﻟﻒ‬ ‫ﻋﲆ ﻧﻴﺎﺗﻪ‪ ،‬وﻣــﺎ ﻳﻘﻮﻟﻪ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺴﻄﻮر‪ .‬وﻛﺎن دﺧﻞ‬ ‫ﻣﻌﺎرض اﻟﻜﺘﺐ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫)اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺘﺼﺪر أﻋﲆ‬ ‫اﻤﺒﻴﻌﺎت(‪ ،‬ﻻ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﲆ ‪3‬‬ ‫ﻣﻼﻳﻦ رﻳﺎل‪ ،‬رﺑﻤﺎ ﻷ ﱠن ﺳﻌﺮ‬ ‫اﻟﻜﺘﺎب ﰲ ﺗﻠﻚ اﻟﻔﱰة ﻛﺎن‬ ‫أﻗﻞ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻷﻟﻔﻴﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‪ ،‬وﻣﻊ‬ ‫دﺧﻮل اﻹﻧﱰﻧﺖ وﺷﻜﻮى‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻨﺎﴍﻳﻦ اﻟﻌﺮب ﺑﺄ ﱠن‬ ‫اﻹﻗﺒﺎل ﻋﲆ اﻟﻜﺘﺎب أﺻﺒﺢ‬ ‫ﺿﻌﻴﻔﺎً‪ ،‬وﻣﻌﺎرض ﻛﺘﺐ‬ ‫اﻧﺤﴪت ﰲ ﻋﺎم ‪ 2012‬م‬ ‫ﻛﺎن ﻣﺘﻮﺳﻂ دﺧﻞ ﺑﻌﺾ‬ ‫دور اﻟﻨﴩ ﻻ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﲆ ‪15‬‬ ‫أﻟﻒ دوﻻر‪ ،‬واﻤﺘﺎﺑﻊ ﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫اﻤﻌﺎرض ﻳﻌﺮف اﻟﺘﻮﺗﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺼﻴﺐ اﻟﻨﺎﴍ ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳُﺤ َﺮم‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ ﻣﻌﺮض‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض اﻟﺪوﱄ‪ ،‬رﻏﻢ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫اﻤﻨﻊ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺼﺎﺣﺐ‬ ‫اﻤﻌﺎرض اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪.‬‬ ‫رﺑــﻤــﺎ ﺑﻌﻀﻨﺎ ﻟــﻢ ﻳﻜﻦ‬ ‫ﻣﺘﻔﺎﺋﻼً ﺑﻤﻌﺮض ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌﺎم ﺑﻌﺪ ﺻﺪور اﻟﺮواﻳﺎت‬ ‫واﻤﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻤﻨﺘﺪﻳﺎت ووﺳﺎﺋﻞ اﻻﺗﺼﺎل‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ اﻟﺘﻲ أﺻﺒﺤﺖ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻌﻮﻗﺎت اﻟﺤﺮاك اﻟﺜﻘﺎﰲ‪،‬‬ ‫ﻟﻜ ﱠﻦ ﻫــﺬا اﻤﻌﺮض ﱠ‬ ‫ﻏﺮ‬ ‫ﺧﺎرﻃﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ‬ ‫ﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ اﻤﺘﺸﺎﺋﻤﻦ ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫ﺿﻌﻒ اﻟﺤﻀﻮر ﻟﻠﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻴﻤﻬﺎ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴﺎت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫دﻟﻴﻞ ﻋﲆ أن ﺟﻴﻞ اﻟﺸﺒﺎب‬ ‫ﻳﻤﻠﻜﻮن ﺣﺎﻟﺔ ﺗﻌ ﱡ‬ ‫ﻄﺶ‬ ‫وﺷﻐﻒ ﻟﻠﻜﺘﺎب اﻟﺠﺪﻳﺪ‪،‬‬ ‫واﻤﻌﺮﻓﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ ،‬وﻟﻜ ﱠﻦ‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻤﺆﺳﺴﺎت اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ‬ ‫داﺋﻤﺎ ً ﻣﺎ ﺗﻀﻞ اﻟﻄﺮﻳﻖ ﰲ‬ ‫إﻗﺎﻣﺔ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻻ‬ ‫ﻳﺤﴬ ﺑﻌﻀﻬﺎ ﺳﻮى ﻋﴩة‬ ‫أﺷﺨﺎص ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﻢ ﻋﺎﻣﻞ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ ﰲ اﻟﻨﺎدي‪.‬‬ ‫ﻋﻠﻴﻨﺎ اﺳﺘﺜﻤﺎر ﻫﺬا اﻟﻌُ ﺮس‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﰲ اﻟــﺬي ﺗﻤﻴﱠﺰت ﺑﻪ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض وأﺻﺒﺤﺖ ﻣﺰارا ً‬ ‫ﻟﻜﻞ ﻣﺜﻘﻔﻲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺧﻼل‬ ‫ﺷﻬﺮ ﻣـــﺎرس‪ ،‬وﻳﻌﻴﺶ‬ ‫ﺳﻜﺎن اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﻟﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸﻐﻒ واﻟﺤﺐ ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﻌﺔ‬ ‫واﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﻜﺘﺎب‪ ،‬وﻣﺎ ﻛﺎن‬ ‫ﻫﺬا ﻛﻠﻪ إﻻ ﺑﻌﺪ أن وﻋﻰ‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﻤﻮن ﻋﲆ ﻣﻌﺮض‬ ‫اﻟﻜﺘﺎب ﺑــﴬورة ﻓﺴﺢ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻜﺘﺐ‪ ،‬ﻓﻬﻲ ﻻ ﺗﺤﻤﻞ‬ ‫ﺳﻮى أﻓﻜﺎر ﺗﺮﻓﻊ ﻣﺴﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﻮﻋﻲ ﻟﺪى اﻟﻘﺎرئ‪ ،‬وﺗﻌﻄﻲ‬ ‫ﻫﺎﻣﺸﺎ ً أﻛﱪ ﻟﻘﺒﻮل اﻵﺧﺮ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻌﺎﻳﺶ ﻣﻊ اﻟﺘﺠﺎرب‬ ‫اﻷﺧﺮى ﻋﱪ اﻟﻜﺘﺎب‪.‬‬

‫‪aloraid@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻃﻔﻞ ﻳﺸﺮ ﻷﻣﻪ ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻊ ﰲ ﻣﻄﻮﻳﺔ ﺗﺤﺪﻳﺪ اﻤﻮاﻗﻊ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب اﻟﻌﺮﻳﺾ‬ ‫ﺷﻬﺪ ﻣﻌﺮض اﻟﺮﻳﺎض اﻟﺪوﱄ ﻟﻠﻜﺘﺎب‪ ،‬اﻟﺬي اﺧﺘﺘﻤﺖ‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻪ ﻣﺴـﺎء اﻟﺠﻤﻌﺔ اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﺣﺸﻮدا ً ﻫﺎﺋﻠﺔ زادت‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻠﻴﻮﻧﻦ وأرﺑﻌﻤﺎﺋﺔ أﻟﻒ زاﺋﺮ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺠﺎوز دﺧﻞ‬ ‫اﻤﻌـﺮض ‪ 71‬ﻣﻠﻴﻮﻧـﺎ ً و‪ 645‬أﻟﻒ رﻳﺎل ﻫـﺬا اﻟﻌﺎم‪،‬‬ ‫ﺑﻔﺎرق ﻧﺤﻮ ‪ 32‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻋﻦ اﻟﺴﻨﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻠﻎ ﻋﺪد اﻟﺰاﺋﺮﻳﻦ ﻟﻠﻤﻌﺮض ‪ 2‬ﻣﻠﻴﻮن وارﺑﻌﻤﺎﺋﺔ أﻟﻒ‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﺗﻔﺎوﺗﺖ أﻋﻤﺎرﻫﻢ ﻣﺎ ﺑﻦ ﺳـﺒﻊ ﺳـﻨﻮات‪ ،‬وﺳـﺒﻌﻦ‬ ‫ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺮواﺣﺖ أﻋﻤﺎر اﻟﻔﺌﺔ اﻷﻛﺜﺮ ﴍاء ﻟﻠﻜﺘﺐ‬ ‫ﻣﺎ ﺑﻦ ‪ 25‬إﱃ ‪ 45‬ﺳﻨﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎد ﻋـﺪد ﻣـﻦ زوار اﻤﻌـﺮض ﰲ ﻳﻮﻣﻪ اﻷﺧـﺮ ﺑﻤﺎ ﺗﻢ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻤـﻪ ﻓﻴﻪ ﺧـﻼل ﻋﴩة أﻳﺎم‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ ﻧﻮال اﻟﺴـﺒﻴﻌﻲ إن‬ ‫اﻤﻌـﺮض أﺻﺒﺢ ﻇﺎﻫـﺮة ﺣﻀﺎرﻳﺔ‪ ،‬وﻻﺑﺪ ﻣـﻦ زﻳﺎرﺗﻪ ﻛﻞ‬ ‫ﻋـﺎم‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺔ أﻧﻬﺎ ﺗـﺰوره ﻷول ﻣﺮة‪ ،‬ﺳـﻌﻴﺎ ً ﻻﻗﺘﻨﺎء ﻛﺘﺐ‬ ‫ﺗﺨـﺪم ﺗﺨﺼﺼﻬﺎ اﻟﺪراﳼ )اﻟﺤﺎﺳـﺐ اﻵﱄ(‪ ،‬رﻏﻢ أن ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻜﺘﺐ ﻣﺘﻮاﻓﺮة ﰲ اﻤﻜﺘﺒـﺎت‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻤﻌﺮض ﻳﻮﻓﺮ ﺧﻴﺎرات‬ ‫أﻛﺜﺮ وأﻓﻀﻞ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺸﻬﺮاﻧﻲ‪ ،‬وﻫﻮ رب أﴎة‪ ،‬وﻟﺪﻳﻪ ﺛﻼﺛﺔ أﻃﻔﺎل‪،‬‬ ‫ﻓﻘـﺎل إن اﻤﻌـﺮض ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻪ ﻣـﻜﺎن ﻟﻠﺘﻨـﺰه‪ ،‬وﻣﺮاﻓﻘﺔ‬ ‫أﻃﻔﺎﻟـﻪ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺘﺎﺑﻌﻬﻢ أﺛﻨﺎء ﺟﻮﻟﺘﻬـﻢ ﺑﻦ اﻟﻜﺘﺐ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً‬ ‫أن ﺗﻜﺮﻳﺲ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﻘـﺮاءة ﻟﺪى اﻷﻃﻔﺎل ﻣﻬﻢ‪ .‬وأﺿﺎف أﻧﻪ‬ ‫اﺻﻄﺤـﺐ أﻃﻔﺎﻟﻪ إﱃ اﻟﻮرش‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻘﺎم ﰲ اﻟﺨﻴﻤﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬وﻓﻴﻬﺎ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﻜﺘﺐ اﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﻸﻃﻔﺎل‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ‬ ‫أﺑـﺪى اﻧﺰﻋﺎﺟﻪ ﻣﻦ أﺳـﻌﺎرﻫﺎ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒـﺎ ً اﻟﺪوﻟﺔ ﺑﺪﻋﻢ ﻛﺘﺎب‬ ‫اﻟﻄﻔﻞ‪ ،‬ﻛﻲ ﺗﺴﺎﻫﻢ ﰲ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﻜﺘﺎب ﺑﻦ اﻷﻃﻔﺎل‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﻧـﻮرة اﻟﺴـﺤﻴﻤﻲ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧـﺖ ﺗﺘﺠﻮل ﺑـﻦ اﻟﺮواﻳﺎت‬ ‫اﻤﱰﺟﻤـﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺎﻟـﺖ‪ :‬ﺑﺤﻜﻢ ﺗﺨﺼـﴢ ﰲ اﻷدب اﻹﻧﺠﻠﻴﺰي‪،‬‬ ‫ﻓﺄﻧﺎ أﻋﺮف ﻛﺜـﺮا ً ﻣﻦ اﻟﻜﺘﱠﺎب‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪة أن اﻤﻌﺮض ﻓﺮﺻﺔ‬ ‫»ﻧﺎدرة ﻻﻗﺘﻨﺎء اﻟﺮواﻳﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﺼﻌﺐ ﴍاؤﻫﺎ ﻣﻦ اﻤﻜﺘﺒﺎت‬ ‫ﻟﻐﻼء ﺛﻤﻨﻬﺎ‪ ،‬وﻋﺪم وﺟﻮد رﻗﺎﺑﺔ ﻋﲆ ﺗﻠﻚ اﻤﻜﺘﺒﺎت«‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ ﺣﻨـﺎن اﻤﺼﻄﻔﻰ إﻧﻬﺎ ﺟﺎءت ﻣـﻦ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫ﺑﺮﻓﻘﺔ زوﺟﻬـﺎ‪ ،‬ووﺟﺪت ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻜﺘﺐ اﻟﺘـﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺒﺤﺚ‬ ‫ﻋﻨﻬﺎ ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً ﰲ ﻣﻌـﺎرض دول ﺧﻠﻴﺠﻴﺔ ﻣﺠـﺎورة‪ ،‬إﻻ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻤﻨﻮﻋﺔ ﻫﻨﺎك‪ ،‬ووﺟﺪﺗﻬﺎ ﰲ ﻣﻌﺮض اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻛﺘﺎب ﻟﻠﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺪﺧﻴﻞ‪ ،‬وﻛﺘﺎب »اﻟﺼﺤﻮة اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ«‬ ‫ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ اﻟﻔﺮﻧﴘ »ﻻ ﻛﺮوا«‪ .‬وأﺿﺎﻓﺖ ﺑﺄﻧﻬﺎ وﺟﺪت رواﻳﺎت‬ ‫ﻋﺮﺑﻴـﺔ وﻣﱰﺟﻤﺔ‪ ،‬وأن اﻷﺳـﻌﺎر ﻣﺘﻔﺎوﺗﺔ ﺑﻦ دار وأﺧﺮى‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﱰدد ﰲ ﴍاء اﻟﻜﺘﺐ اﻟﺘﻲ وﺟﺪﺗﻬﺎ‪.‬‬

‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﻃﻔﺎل ﻳﻘﻮﻣﻮن ﺑﺘﻠﻮﻳﻦ ﺑﻌﺾ اﻟﺮﺳﻮﻣﺎت ﰲ اﻟﺠﻨﺎح اﻤﺨﺼﺺ ﻟﻬﻢ‬ ‫ا ﺣﺪ ‪5‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 17‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (469‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫•ﻋﺪﺳﺔ‪ :‬رﺷﻴﺪ اﻟﺸﺎرخ وﺣﺴﻦ اﻤﺒﺎرﻛﻲ‬

‫ﻃﻔﻞ ﻳﻄﺎﻟﻊ ﻛﺘﺎﺑﺎ ً ﰲ ﻇﻞ ﻣﺮاﻗﺒﺔ ﻓﺘﺎة‬ ‫ﺳﻴﺪات ﻳﺤﺎوﻟﻦ اﻟﺘﻘﺎط ﺻﻮر أﺛﻨﺎء ﺗﻮﻗﻴﻊ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺼﻴﻤﻲ إﺻﺪارا ﻟﻪ ﰲ اﻤﻌﺮض‬

‫ﺻﻐﺮة ﺗﻮﺟﻪ ذوﻳﻬﺎ ﻟﴫاخ أﺧﻴﻬﺎ‬ ‫ﺷﺎﺑﺔ ﺗﻠﺘﻘﻂ ﺻﻮرة ﰲ اﻤﻌﺮض وﺑﺠﺎﻧﺒﻬﺎ ﺻﺪﻳﻘﺘﻬﺎ‬

‫رﺟﻞ ﻳﺴﺘﻐﻞ وﻗﺖ راﺣﺘﻪ ﰲ اﻻﻃﻼع ﻋﲆ ﺑﻌﺾ ﻣﺎ اﻗﺘﻨﺎه‬

‫‪ ..‬وأﺧﺮﻳﺎت ﻳﺴﻌﻦ ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﺗﻮﻗﻴﻊ‬


‫اأحد ‪ 5‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 17‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )469‬السنة الثانية‬

‫اأخضر يستهل‬ ‫ودياته في معسكر‬ ‫كواالمبور‬ ‫بالماليزي‬

‫كواامبور ‪ -‬الرق‬

‫اعبو اأخر يستمعون مدربهم قبل أداء تدريب أمس‬

‫يواج�ه امنتخب الس�عودي اأول لكرة‬ ‫القدم اليوم نظره اماليزي ي لقاء ودي عند‬ ‫الس�اعة ‪ 3:45‬بتوقيت السعودية عى ملعب‬ ‫ش�اه عل�م ي العاصمة اماليزي�ة كواامبور‪،‬‬ ‫وس�تقوم القناة الرياضية الس�عودية بنقل‬

‫امباراة عى الهواء مبارة‪.‬‬ ‫وكان اأخ�ر الس�عودي أجرى أمس‬ ‫تدريبا ً مس�ائيا ً ي معس�كره الحاي بماليزيا‬ ‫اس�تعدادا ً للقاء نظره اإندونيي ي الثالث‬ ‫والعري�ن م�ن م�ارس الج�اري‪ ،‬ضم�ن‬ ‫التصفي�ات اآس�يوية امؤهل�ة لنهائي�ات‬ ‫كأس أمم آس�يا‪ ،‬وأرف»اإس�باني «لوبيز‬

‫كارو» ع�ى التدريبات التي جرت عى ملعب‬ ‫بوكيت جليل‪ ،‬واش�تملت ع�ى تطبيق بعض‬ ‫الجم�ل الفنية والتكتيكية ي منتصف املعب‬ ‫بمشاركة جميع الاعبن‪.‬‬ ‫ويتص�در اأخر منتخب�ات امجموعة‬ ‫الثالثة بثاث نقاط بعد فوزه ي الجولة اأوى‬ ‫عى امنتخب الصيني ‪ 1 � 2‬ي الدمام‪.‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫‪29‬‬

‫العمل في ملعب جدة يسير ببطء‪ ..‬و«رعاية الشباب» لـ |‪ :‬ا داعي للقلق‬ ‫روزي‪ :‬نهاية العمل في شوال واستضافة المباريات في ذي القعدة‬

‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫أصي�ب الش�ارع الري�اي‬ ‫ي مدين�ة ج�دة بحال�ة م�ن‬ ‫ااس�تياء جراء تأخر الركة‬ ‫امنفذة مروع توسعة ملعب‬ ‫اأم�ر عبدالل�ه الفيص�ل ي‬ ‫محافظ�ة جدة‪ ،‬حيث تبن أنه وبعد‬ ‫م�رور حواي ‪ 130‬يوم�ا ً عى بداية‬ ‫العمل لم يطرأ جديد يُذكر ي املعب‬ ‫الري�اي س�وى أش�ياء بس�يطة‪،‬‬ ‫تمثلت ي ظهور م�درج من الحديد‬ ‫الجاهز خلف مدرج الدرجة الثانية‪،‬‬ ‫وذل�ك رغ�م أن الرك�ة امنف�ذة‬ ‫ومكتب رعاية الش�باب ي جدة أكدا‬ ‫أن العم�ل س�ينجز ي بداية ش�هر‬ ‫رمضان امبارك‪.‬‬ ‫امتابع�ون ما يجري من أعمال‬ ‫ي املعب الري�اي أصيبوا بالقلق‪،‬‬ ‫أنه�م ش�اهدوا واقع�ا ً مختلفا ً عما‬ ‫ذُك�ر من قِ بل امس�ؤولن ي الركة‬ ‫امنفذة‪ ،‬حي�ث بدا واضحا ً أن إنجاز‬

‫العمل سيحتاج لوقت أطول‪ ،‬عكس‬ ‫ما تقوم ب�ه الركة امنف�ذة مدينة‬ ‫املك عبدالل�ه الرياضية التي تعمل‬ ‫لي�ل نه�ار إنهاء ام�روع ي وقته‬ ‫امحدد أو قبل ذلك‪ ،‬حس�ب ما ذُكر‬ ‫مؤخراً‪.‬‬ ‫«ال�رق» نقلت كل م�ا يدور‬ ‫م�ن أحادي�ث ع�ن ب�طء العمل ي‬ ‫ام�روع إى مدي�ر مكت�ب رعاي�ة‬ ‫الش�باب ي جدة أحمد روزي‪ ،‬حيث‬ ‫ق�ال‪ :‬إن العمل يس�ر بش�كل جيد‬ ‫ول�م يتوق�ف‪ ،‬اس�تياء البعض من‬ ‫التأخر ي العم�ل ليس له أي مرر‪،‬‬ ‫وليعل�م الجمي�ع أن امدرجات التي‬ ‫ستش�كل إضافة للملعب عبارة عن‬ ‫مدرجات مركبة وجاه�زة‪ ،‬والعمل‬ ‫فيه�ا اب�د أن يكون دقيق�اً‪ ،‬ونحن‬ ‫حريص�ون ع�ى أن يت�م تركيبه�ا‬ ‫وف�ق ال�روط التي تؤمن س�امة‬

‫أحمد روزي‬ ‫الجماهر الرياضية التي س�تحر‬ ‫وتتاب�ع امباريات‪ ،‬وأض�اف‪ :‬يهمنا‬ ‫كث�را ً تجويد العم�ل‪ ،‬وليس رعة‬ ‫اانته�اء منه‪ ،‬ربما تتس�بب الرعة‬ ‫ي العمل ي حدوث خلل مستقباً ا‬ ‫س�مح الله‪ ،‬أنا أقدر حرص جماهر‬

‫الغربية عى متابعتها هذا امروع‪،‬‬ ‫وأؤكد له�ا أن امروع ل�ن يتأخر‪،‬‬ ‫مؤكدا ً أن العمل ي توس�عة املعب‬ ‫س�يكتمل ي نهاي�ة ش�هر ش�وال‬ ‫امقبل‪ ،‬حس�ب ما هو متف�ق عليه‪،‬‬ ‫وقال‪ :‬مازال الوقت مناس�با ً إنجاز‬ ‫امروع ي وقته‪ ،‬وكما قلت مس�بقا ً‬ ‫فإن تركي�ب امدرجات ا يأخذ وقتا ً‬ ‫طوي�اً‪ ،‬أنه�ا جاه�زة وا تحتاج‬ ‫سوى للركيب فقط‪ ،‬املعب سيكون‬ ‫جاهزا ً اس�تضافة امباريات امحلية‬ ‫وحتى الدولي�ة ي بداية ذي القعدة‬ ‫بإذن الله‪ ،‬وأؤكد أنه لن تكون هناك‬ ‫أي إش�كالية زحام أمام املعب كما‬ ‫كان يحدث ي الس�ابق‪ ،‬وخصوصا ً‬ ‫ي امباري�ات الكب�رة‪ ،‬وجماه�ر‬ ‫الغربية امغرمة بامباريات س�يكون‬ ‫بمقدورها الحضور وااس�تمتاع ي‬ ‫امباريات دون عناء‪.‬‬

‫صورة جانبية توضح حجم العمل الذي تم إنجازه‬

‫عيد لـ |‪ :‬لست «خائن ًا»‪ ..‬وسأحاسب نفسي قبل أن يحاسبني اآخرون‬ ‫الدمام ‪ -‬عي امليحان‬

‫محمد عيد‬

‫أك�د مداف�ع الفري�ق اأول لكرة‬ ‫القدم بنادي الن�ر محمد عيد‪،‬‬ ‫عدم علمه بامص�اب الجلل الذي‬ ‫يم�ر ب�ه وكي�ل أعمال�ه ال�دوي‬ ‫الس�ابق فه�د الحمدان (ش�فاه‬ ‫الل�ه) إثر م�رض عضال‪ ،‬حي�ث يرقد‬ ‫حاليا ً ي امستشفى العسكري بالرياض‬ ‫نتيجة الفش�ل الكل�وي‪ ،‬مبين�اً‪ ،‬أنه لم‬ ‫يك�ن يعرف عن حالت�ه إا بعد اتصال‬ ‫(ال�رق)‪ ،‬معترا ً أن م�ا حصل له يعد‬ ‫فاجعة للوس�ط الري�اي عامة‪ ،‬وليس‬ ‫لش�خصه فقط‪ .‬وقال عي�د ي تريح‬ ‫خاص ل� الرق «ا أعلم عن اموضوع‬ ‫بتات�اً‪ ،‬حي�ث إنني اتصلت ع�ى هاتفه‬ ‫منذ أربع�ة أيام لكنه ا ي�رد‪ ،‬وحاولت‬ ‫التواصل معه ع�ن طريق أحد امقربن‬ ‫منه وهو عي القرن�ي‪ ،‬لكنه لم يبلغني‬

‫ش�خصيا ً بهذا اأمر‪ .‬س�أقوم بالتحقق‬ ‫م�ن حالته‪ ،‬وأطمن علي�ه‪ ،‬فهذا واجب‬ ‫إنس�اني»‪ ،‬مشراً‪ ،‬إى أنه لن يتخى عنه‬ ‫ي ه�ذه الظ�روف الحرج�ة‪ ،‬ولن يفك‬ ‫ارتباطه معه‪ .‬وأضاف‪« ،‬لو تخليت عنه‬ ‫سأعد نفي خائناً‪.‬‬ ‫وداف�ع عي�د ع�ن موقف�ه‪ ،‬إزاء‬ ‫تذم�ر بعض أنصار فريق�ه من عودته‬ ‫للتش�كيلة اأساس�ية‪ ،‬وتحميله أسباب‬ ‫الخروج من كأس العرب عى يد العربي‬ ‫الكويتي‪ ،‬ومطالبة الجهاز الفني بعدم‬ ‫ااعتماد عليه ي امباريات امقبلة‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫«تبقى وجهة نظره�م‪ ،‬وأحرمها‪ ،‬ولن‬ ‫أغض�ب منها‪ ،‬وع�ادة جمه�ور النر‬ ‫يري�د من الاعب أن يكون دائما ً ي قمة‬ ‫مس�تواه‪ .‬م�ن الطبيع�ي أن يمر اعب‬ ‫ك�رة القدم ي العال�م ببعض الظروف‬ ‫الت�ي ت�ؤدي إى هبوط مس�تواه‪ ،‬وقبل‬ ‫أن يلومونن�ي فأن�ا ألوم نف�ي عى ما‬

‫حصل‪ ،‬وأعدهم ب�إذن الله بالعودة إى‬ ‫مستواي امعروف عني»‪.‬‬ ‫وأش�ار عي�د إى امفه�وم الخاطئ‬ ‫ل�دى الجمه�ور الس�عودي عام�ة‬ ‫وليس جمه�ور فريقه فق�ط‪ ،‬والنظرة‬ ‫الس�وداوية الت�ي يحملونه�ا تج�اه‬ ‫الاعب�ن عن�د انخفاض مس�توياتهم‬ ‫الفني�ة بع�د تجدي�د عقوده�م‪ .‬وقال‪،‬‬ ‫«ع�اد ًة تجد اعب كرة الق�دم مظلوماً‪،‬‬ ‫فالك�رة تعد مصدر رزق�ه‪ ،‬لقد جددت‬ ‫عق�دي أربعة مواس�م‪ ،‬وليس موس�ما ً‬ ‫واح�داً‪ ،‬وأبح�ث دائم�ا ً عن مس�اعدة‬ ‫فريقي‪ ،‬فحن يبنون رأيهم عى الاعب‬ ‫ال�ذي يج�دد عق�ده دون أن يعرف�وا‬ ‫اأس�باب التي أدت إى هبوط مس�تواه‬ ‫فهذا أكر خطأ‪ ..‬من الطبيعي أن يهبط‬ ‫مس�توى الاعب‪ ،‬وحتى يعود كما كان‬ ‫ي الس�ابق بل وأفضل‪ ،‬ا ب�د أن يقفوا‬ ‫معه‪ ،‬ويساندوه‪ ،‬فكيف يريد الجمهور‬

‫المولد ينضم لمعسكر ااتحاد في الكويت‪ ..‬ومبروك يواصل الغياب‬ ‫جدة ‪ -‬بدر الحربي‬

‫مروك زايد‬

‫انتظ�م مداف�ع الفري�ق اأول لك�رة‬ ‫القدم بنادي ااتحاد‪ ،‬أس�امة امولد‪ ،‬ي‬ ‫تدريبات الفريق ي معسكره بالشقيقة‬ ‫الكويت‪ ،‬وظه�ر أمس إى جانب رفاقه‬ ‫الذين كانوا قد تخلفوا عن الس�فر مع‬ ‫الفريق باس�تثناء الحارس مروك زايد الذي‬ ‫م�ازال يواصل غيابه رغم م�ي أربعة أيام‬ ‫عى بداية امعسكر‪.‬‬ ‫وكان الكامرون�ي إمباب�ي‪ ،‬والح�ارس عي‬ ‫امزي�د‪ ،‬إى جان�ب إبراهيم ه�زازي ومحمد‬ ‫أبوس�بعان‪ ،‬قد التحقوا بالفريق هناك‪ ،‬بعد‬ ‫أن كان�وا ق�د تخلف�وا عن الس�فر أس�باب‬ ‫مختلفة‪.‬‬

‫وع�اد أم�س إى مدينة ج�دة قادما ً من‬ ‫الكويت نائب رئيس النادي‪ ،‬عادل جمجوم‪،‬‬ ‫لحضور ااجتماع الذي س�تعقده اإدارة مع‬ ‫أعضاء الرف مس�اء الي�وم ي قاعة النادي‬ ‫بعد أن اطمأن عى س�ر امعسكر ووقف عى‬ ‫احتياجاته‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه‪ ،‬أ َكد مدي�ر الك�رة بالنادي‬ ‫حام�د البل�وي َ‬ ‫أن امعس�كر يس�ر حس�ب‬ ‫الرنامج اموضوع له‪ ،‬وق�ال‪ :‬اأجواء رائعة‬ ‫وال�روح امعنوي�ة لاعبن مرتفعة‪ ،‬نس�عى‬ ‫لتحقيق ما نرجوه من هذا امعس�كر للعودة‬ ‫بشكل أفضل قبل انطاق بطولة كأس خادم‬ ‫الحرم�ن الريف�ن‪ ،‬مبينا ً َ‬ ‫أن لق�اء الفريق‬ ‫الودي يوم غد اإثنن أمام الش�باب الكويتي‬ ‫قائما ً ي نفس اموعد امسبق‪.‬‬

‫أسامة امولد‬

‫م�ن الاع�ب أن يع�ود مس�تواه‪ ،‬وهم‬ ‫يواصلون غضبهم عليه وينتقدونه؟!‪..‬‬ ‫وتاب�ع‪ :‬أتمنى من الجمه�ور أن يقفوا‬ ‫م�ع كل الاعبن ولي�س معي فقط‪ ،‬إن‬ ‫كان عتبه�م عتب محب فأها ً وس�ها ً‬ ‫به‪ ،‬وقبل أن أس�مع كامهم‪ ،‬س�أجلس‬ ‫مع نفي‪ ،‬وأحاسب ضمري‪ ،‬لكي أعود‬ ‫إى اأفضل‪ .‬ولو كان الجمهور يريد من‬ ‫الاعب أن يبقى محافظا ً عى مس�تواه‬ ‫عر سنوات متواصلة فهذا مستحيل‪.‬‬ ‫وعن حظ�وظ فريق�ه ي امباريات‬ ‫امتبقي�ة م�ن دوري زي�ن‪ ،‬وإمكاني�ة‬ ‫حصول�ه عى أحد امقاع�د اأربعة التي‬ ‫تؤهله�م للع�ب ي دوري أبطال آس�يا‪،‬‬ ‫ق�ال‪« :‬ل�ديّ ثق�ة كب�رة ي زمائ�ي‬ ‫الاعب�ن بتعدي�ل الوض�ع‪ ،‬وامحافظة‬ ‫عى التقدم‪ ،‬سنحاول أن نكون ي امركز‬ ‫الثالث وليس الرابع‪ ،‬وهذا اليء نعمل‬ ‫من أجله‪.‬‬

‫(تصوير‪ :‬مروان العريي)‬

‫دوري ركاء‬ ‫يكرم الراحلين‬ ‫بجوائز سنوية‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫ق�ررت رابط�ة دوري امحرف�ن‬ ‫الس�عودي أندي�ة الدرج�ة اأوى‬ ‫وبالتعاون مع رك�ة ركاء القابضة‬ ‫الراعي الرس�مي لل�دوري‪ ،‬ي بادرة‬ ‫وف�اء‪ ،‬تكري�م عدد من الش�خصيات‬ ‫الرياضية واإعامية الراحلن الذين خدموا‬ ‫رياصة كرة القدم السعودية طوال حياتهم‪،‬‬ ‫من خال إطاق أس�مائهم ‪ -‬رحمهم الله ‪-‬‬ ‫عى جوائز التميز للموس�م الرياي الحاي‬ ‫التي س�يتم توزيعها خال الحفل الختامي‬ ‫ل�دوري ركاء للمحرف�ن ال�ذي س�تنظمه‬ ‫ركة ركاء ي نهاية اموسم‪.‬‬ ‫ووقع ااختيار عى س�بعة أسماء يحملون‬ ‫الجوائز لهذا اموسم ‪ ،‬وهم يرحمهم الله‪:‬‬ ‫* أفضل حكم ساحة (فهدالدهمش)‬ ‫* أفضل مساعد حكم (عي الشمراني)‬ ‫* الهداف (خالد الرويحي)‬ ‫* أفضل اعب (صالح امبارك)‬ ‫* أفضل حارس ( عادل رواس)‬ ‫* أفضل مراسل ميداني (محمد السقا)‬ ‫* أفضل معلق (سليمان العيى)‪.‬‬ ‫علما ً بأنه س�يتم تغير هذه اأسماء سنويا ً‬ ‫ليشمل التكريم أكر عدد ممكن‪.‬‬ ‫وع�ر امدير التنفيذي لرابط�ة دوري أندية‬ ‫الدرج�ة اأوى للمحرف�ن‪ ،‬أحم�د العقيل‬ ‫ع�ن ش�كرة لرك�ة ركاء ع�ى ماقامت به‬ ‫من مبادرات وإس�هامات ي س�بيل تطوير‬ ‫الدوري وظهوره بامظهر امميز‪.‬‬ ‫وعن تس�مية الجوائز بأس�ماء الشخصيات‬ ‫الرياضية واإعامي�ة الراحلة‪ ،‬قال العقيل‪:‬‬ ‫«ه�ذه امب�ادرة هي أقل م�ا نقدمه كرابطة‬ ‫دوري امحرف�ن الس�عودي نح�و كل من‬ ‫أسهم ي خدمة الرياضة السعودية»‪.‬‬


‫مائتا‬ ‫عداء في‬ ‫ّ‬ ‫سباق‬ ‫«الوفاء‬ ‫للشهداء»‬

‫رياضـة‬

‫الرياض ‪ -‬الرق‬

‫د‪ .‬محمد امرعول‬

‫أعل�ن رئي�س ااتح�اد الري�اي‬ ‫الس�عودي لقوى اأمن الداخي اللواء‬ ‫الدكتور محمد امرعول‪ ،‬عن مشاركة‬ ‫أكثر من مائتي عدّاء ي س�باق الوفاء‬ ‫للش�هداء‪ ،‬يمثل�ون ع�رة قطاعات‬ ‫أمنية ي السباق الذي ينظمه ويرف‬ ‫عليه ااتحاد الرياي السعودي لقوى اأمن‬ ‫ي الرابع والعرين من الشهر الحاي مسافة‬

‫ثمانية كم‪.‬‬ ‫ج�اء ذل�ك ي ااجتماع الفني للس�باق الذي‬ ‫عُ ق�د أم�س ي مق�ر ااتح�اد ي الري�اض‬ ‫برئاس�ة امرع�ول‪ ،‬وحض�ور أم�ن ع�ام‬ ‫ااتحاد امقدم س�لطان الودعاني‪ ،‬ومندوبي‬ ‫القطاع�ات اأمنية امش�اركة‪ ،‬وامس�ؤولن‬ ‫الفني�ن وامختص�ن ي الس�باق م�ن قِ بل‬ ‫ااتحاد السعودي ألعاب القوى‪.‬‬ ‫وأوضح امرعول أن هذا السباق يحمل‬ ‫عدي�د امعان�ي وامدل�وات بتقدير ش�هداء‬

‫‪30‬‬

‫الواجب من رجال الداخلية ي ظل توجيهات‬ ‫ودعم اأمر محمد بن نايف‪ ،‬ومتابعة مدير‬ ‫اأم�ن العام‪ ،‬لدع�م هذه التظاه�رة لذكرى‬ ‫فئة عزيزة عى قلوبنا‪ ،‬مقدما ً شكره لرئيس‬ ‫ااتح�اد الس�عودي ألع�اب الق�وى اأمر‬ ‫ن�واف ب�ن محم�د‪ ،‬ع�ى تكليف�ه مجموعة‬ ‫عاملة إنجاح الس�باق‪ ،‬وكذلك وزير الثقافة‬ ‫واإعام الدكت�ور عبدالعزيز خوجة‪ ،‬ومدير‬ ‫جامع�ة اأمر س�لطان اأهلي�ة‪ ،‬متمنيا ً أن‬ ‫يوفقوا ي إنجاح هذا الحدث‪.‬‬

‫محمد نيازي‬

‫كش�ف رئيس نادي اأنص�ار محمد نيازي‬ ‫أن ه�ذا اموس�م هو اأخ�ر ل�ه ي النادي‪،‬‬ ‫مؤك�دا ً أنه لن يس�تمر ي منصبه أس�باب‬ ‫عديدة أبرزها الش�ح اماي الذي يعاني منه‬ ‫الن�ادي حالي�اً‪ ،‬إضاف�ة إى ع�زوف رجال‬ ‫امال واأعمال ي امدينة امن�ورة عن تقديم الدعم‬ ‫للنادي ط�وال الفرة اماضية‪ ،‬وقال ي تريحات‬ ‫ل�»الرق»‪« :‬عانيت كثرا ً من عدم توافر السيولة‬ ‫امطلوب�ة‪ ،‬وتعب�ت وفقدت اأم�ل ي توفر الدعم‬

‫ام�اي للن�ادي‪ ،‬مش�را ً إى أنه بذل جه�ودا ً كبرة‬ ‫من أج�ل إقناع رج�ال اأعم�ال ي امنطقة بدعم‬ ‫الن�ادي‪ ،‬لكنه وضح أنهم ا يحبذون دعم اأندية‪،‬‬ ‫وأضاف‪ :‬ليست لدي الرغبة ي ااستمرار كرئيس‬ ‫للنادي ي الفرة امقبلة‪ ،‬و َم ْن يرغب ي توي رئاسة‬ ‫النادي فليتقدم وسأدعو له من كل قلبي بالتوفيق‬ ‫والنجاح‪.‬‬ ‫من جهة أخ�رى‪ ،‬أوضح عضو مجلس إدارة‬ ‫النادي أحمد خواج�ة أن امفاوضات التي أجراها‬ ‫م�ع ام�درب الوطني أي�وب غام ل�إراف عى‬ ‫الفري�ق اأول لك�رة الق�دم ا يعل�م عنها رئيس‬

‫الن�ادي محمد نيازي‪ ،‬مضيفا ً أنه تفاجأ بالعرض‬ ‫اماي الذي اش�رطه امدرب غام البالغ ‪ 200‬ألف‬ ‫ري�ال كمق�دم عقد وراتب ش�هري ي�راوح بن‬ ‫خمس�ن إى ستن ألف ريال من أجل توي تدريب‬ ‫الفريق‪ ،‬فضاً عن مطالبته بإبعاد س�عود قطان‬ ‫ويوس�ف باي‪ ،‬افتا ً إى أنه أخط�ر رئيس النادي‬ ‫محمد بذلك‪ ،‬وهو ما رفضه خصوصا ً مسألة إبعاد‬ ‫قطان والباي كونهما من رجاات النادي‪ ،‬مضيفا ً‬ ‫أن نيازي أبلغه أنهم لن يقبلوا بروط غام‪ ،‬وإذا‬ ‫أراد تدريب الفريق فإن مرتبه الش�هري سيكون‬ ‫‪ 15‬ألف ريال فقط‪.‬‬

‫نجل أمير الجوف يدعم العروبة بمائة ألف ريال‬ ‫الجوف ‪ -‬وفاء السويلم‬ ‫ق�دم اأم�ر محمد ب�ن فهد بن ب�در بن‬ ‫عبدالعزي�ز نجل أم�ر منطقة الج�وف دعما ً‬ ‫مالي�ا ً مق�داره ‪ 100‬ألف ري�ال لخزينة نادي‬ ‫العروبة نظر مايقدمه الفريق من مس�تويات‬ ‫افت�ة ي دوري ركاء أندي�ة الدرج�ة اأوى‬

‫اأحساء ـ مصطفى الريدة‬ ‫تعقد لجنة الحكام الرئيس�ة لكرة القدم‪،‬‬ ‫برئاس�ة عم�ر امهن�ا‪ ،‬عند التاس�عة من‬ ‫صباح اليوم ااجتماع الش�هري الخامس‬ ‫لحكام مباري�ات دوري زين للمحرفن‪،‬‬ ‫وذل�ك ي القاع�ة الصغ�رى ي مجم�ع‬ ‫اأمر فيصل بن فهد اأومبي مناقش�ة الحاات‬

‫التحكيمي�ة ي الج�وات الخم�س اماضي�ة‬ ‫(‪ )18،19،20،21،22‬من مس�ابقة الدوري‪.‬‬ ‫وكان�ت لجن�ة الحكام ق�د أعلن�ت قائمة‬ ‫ضم�ت ‪ 44‬حكما ً لحضور ااجتم�اع‪ ،‬أبرزهم‬ ‫الحكم�ان الدوليان خليل ج�ال وعبدالرحمن‬ ‫العمري‪ ،‬كما وجهت الدعوة منس�وبي اأندية‬ ‫وممثي وس�ائل اإعام امختلف�ة لحضور هذا‬ ‫ااجتماع‪.‬‬

‫اأحد ‪ 5‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 17‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )469‬السنة الثانية‬

‫نيازي لـ |‪« :‬تعبت»‪ ..‬وسأترك رئاسة اأنصار قريب ًا‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬خالد العنزي‬

‫المهنا يواجه الحكام بأخطاء «زين»‬

‫للمحرفن الذي يتصدره حاليا ً للجولة الثالثة‬ ‫عى التواي‪.‬‬ ‫وثمن رئيس ن�ادي العروبة مريح امريح‬ ‫وقف�ة اأمر محمد بن فهد‪ ،‬معربا ً عن خالص‬ ‫الش�كر والتقدير نياب�ة ع�ن اإدارة وأعضاء‬ ‫الرف وجماهر النادي لهذه الوقفة الصادقة‬ ‫والدعم امعن�وي للفريق‪ ،‬مؤكدا ً أنه س�يكون‬

‫حافزا ً كبرا ً لبذل مزيد من العطاء‪.‬‬ ‫يذك�ر أن العروبة انف�رد بصدارة دوري‬ ‫ركاء أندي�ة الدرج�ة اأوى للمحرفن بفوزه‬ ‫ع�ى حطن ي الجولة اماضية‪ ،‬ويش�هد حاليا ً‬ ‫التفاف�ا ً كب�را ً من أعض�اء رف�ه وجماهره‬ ‫للصعود إى دوري زي�ن للمحرفن أول مرة‬ ‫ي تاريخ امنطقة‪.‬‬

‫محمد بن فهد بن بدر‬

‫جامعة جازان تحصد ذهب أم األعاب‬ ‫جازان ‪ -‬الرق‬ ‫حقق�ت جامع�ة ج�ازان‬ ‫بطولة ألع�اب القوى بدوري‬ ‫الجامع�ات الس�عودية للعام‬ ‫الثال�ث ع�ى الت�واي‪ ،‬الت�ي‬ ‫ي�رف عليه�ا وينظمه�ا‬ ‫ااتح�اد الري�اي للجامع�ات‬ ‫الس�عودية‪ ،‬الت�ي اس�تضافتها‬ ‫جامعة جازان ي مدينة املك فيصل‬ ‫الرياضي�ة ي ج�ازان برعاية وزير‬ ‫التعليم الع�اي رئيس مجلس إدارة‬ ‫ااتحاد الدكتور خالد العنقري‪.‬‬ ‫وتوج رئيس ااتحاد الرياي‬ ‫للجامع�ات الس�عودية الدكت�ور‬ ‫وليد الداي‪ ،‬جامع�ة جازان بكأس‬ ‫البطول�ة واميدالي�ات الذهبي�ة‬ ‫بحض�ور وكي�ل جامع�ة ج�ازان‬ ‫الدكت�ور حس�ن الحازم�ي‪ ،‬وأمن‬ ‫ع�ام ااتح�اد الدكت�ور عبدالل�ه‬ ‫البقمي‪.‬‬ ‫وحلت جامعة املك عبدالعزيز‬

‫الداي يتوج اعبي جامعة جازان باميداليات الذهبية (الرق)‬ ‫ي امرك�ز الثان�ي‪ ،‬وتس�لم اعبوها‬ ‫اميدالي�ات الفضي�ة‪ ،‬فيم�ا جاءت‬ ‫جامعة امل�ك خالد ي امركز الثالث‬ ‫وحص�ل اعبوه�ا ع�ى اميدالي�ات‬ ‫الرونزي�ة‪.‬‬ ‫م�ن جانبه‪،‬أوض�ح رئي�س‬ ‫ااتح�اد الري�اي للجامع�ات‬ ‫الس�عودية الدكتور وليد الداي‪ ،‬أن‬ ‫بطول�ة ألع�اب الق�وى للجامعات‬ ‫تعد م�ن البطوات امهم�ة لاتحاد‬

‫‪،‬مش�يدا ً بامس�تويات الجيدة التي‬ ‫شهدتها البطولة‪.‬‬ ‫وبارك الدكتور الداي لجامعة‬ ‫ج�ازان حصوله�ا ع�ى امرك�ز‬ ‫اأول للموس�م الثالث ع�ى التواي‪،‬‬ ‫مؤك�دا ً أن ذل�ك ي�دل ع�ى اهتمام‬ ‫القائمن عى اأنشطة الرياضية ي‬ ‫الجامعة‪ ،‬كما بارك لجامعتي املك‬ ‫عبدالعزيز وامل�ك خالد حصولهما‬ ‫عى امركزين الثاني والثالث‪.‬‬


‫أكد أنه لن يترك سانتوس قبل المونديال‬

‫والد نيمار‪ :‬برشلونة والريال وبايرن اأقرب لضم نجلي‬ ‫ريو دي جانرو ‪ -‬د ب أ‬ ‫أكد والد الاعب الرازيي الدوي الشهر‬ ‫نيمار دا سيلفا نجم فريق سانتوس الرازيي‬ ‫لكرة القدم أن أندية برش�لونة وريال مدريد‬ ‫اإس�بانين وباي�رن ميوني�خ اأمان�ي هي‬ ‫نيمار‬

‫رياضـة‬

‫اأقرب للتعاقد مع نجله‪.‬‬ ‫وجاء الكشف عن هذه التريحات بعد‬ ‫اتصال جرى بن وال�د نيمار ووكيل أعماله‬ ‫م�ن ناحي�ة والصحف�ي الري�اي لياندرو‬ ‫كيس�ادا الذي يكتب بموق�ع «أول» الرازيي‬ ‫عى اإنرنت‪.‬‬

‫‪31‬‬

‫وأوضح كيسادا أن والد الاعب يعرض‬ ‫بشكل مطلق عى الش�ائعات والجدل الدائر‬ ‫حاليا ً بشأن انتقال نجله إى برشلونة قريباً‪.‬‬ ‫وأكد كيس�ادا «نيمار لن يرك سانتوس قبل‬ ‫كأس العال�م ‪ 2014‬بالرازي�ل‪ .‬يمك�ن أن‬ ‫تثقوا بهذا وتتأكدوا منه»‪.‬‬

‫ونف�ى وال�د الاع�ب وج�ود أي تعاقد‬ ‫رس�مي م�ع برش�لونة وأك�د أن الن�ادي‬ ‫الكتالون�ي هو أح�د ثاثة أندية ق�د تتعاقد‬ ‫م�ع نجله» مش�را ً إى أن النادي�ن اآخرين‬ ‫هم�ا ريال مدريد اإس�باني وبايرن ميونيخ‬ ‫اأماني‪.‬‬

‫اأحد ‪ 5‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 17‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )469‬السنة الثانية‬

‫كام عادل‬

‫عادل التويجري‬

‫الخط اأصفر!‬ ‫• الن�ر يخاط�ب الرئاس�ة‬ ‫العامة لرعاية الشباب !‬ ‫• هذا ما جاء ي اإعام !‬ ‫• ول�م تنف�ه الرئاس�ة وا‬ ‫النر!‬ ‫• السبب اأمن ( هاي) !‬ ‫• أم�ن لجن�ة الرقاب�ة ع�ى‬ ‫امنشطات !‬ ‫• امطالبة ( شوفوا له حل ) !‬ ‫• اس�تغرب ( ابت�داءً) كي�ف‬ ‫تقب�ل الرئاس�ة العام�ة مثل‬ ‫هذه الشكوى !‬ ‫• الن�ر ولجن�ة امنش�طات‬ ‫تخاصم�ا ي بطول�ة (اتحاد)‬ ‫كرة (منتخب) !‬ ‫• أو مثل ذلك يفرض!‬ ‫• له ائحة انضباطه الخاصة!‬ ‫• صحيح أن القضية ( نومت)‬ ‫لحن الفراغ من النهائي !‬ ‫• مسوغات (مضحكة) !‬ ‫• لكن ي النهاية صدر القرار !‬ ‫• من لجنة اانضباط !‬ ‫• ضد قائد النر !‬ ‫• ك�ون الرئي�س الع�ام ه�و‬ ‫نفس�ه رئيس اللجنة اأومبية‬ ‫ا يعني التدخل ي قضية (ناد‬ ‫– لجنة – اتحاد)!‬ ‫• إن تدخل�ت الرئاس�ة‪ ،‬فعى‬ ‫(ااستقالية السام) !‬ ‫• ي تريح�ات س�ابقة‬ ‫(للرئاس�ة)‪ ،‬كان التأكي�د أن‬ ‫هذه اللجنة (خط أحمر ) !‬ ‫• م�ا ال�ذي (ل�وّن) اأحم�ر‬ ‫(أصفر) !‬ ‫• ماذا صمتت الرئاسة ي هذه‬ ‫القضية !‬ ‫• موق�ف الرئاس�ة (غري�ب‬ ‫جداً) !‬ ‫• ث�م م�اذا رف�ض اس�تئناف‬ ‫أحمد عباس !‬ ‫• ما مسوغات رفضه وماذا ؟!‬ ‫• ابد من الشفافية والوضوح‬ ‫ي هذه القضية !‬ ‫• م�ن ح�ق أحم�د عب�اس‬ ‫والن�ر أن يعرف�وا م�اذا ل�م‬ ‫يقبل استئنافهم !‬ ‫• حت�ى ا يظل�م (الن�ر)‬ ‫و (عب�اس) بجري�رة لجن�ة‬ ‫ااستئناف !‬ ‫• أطال�ب لجن�ة ااس�تئناف‬ ‫بالكش�ف عن أس�باب رفض‬ ‫استئناف أحمد عباس !‬ ‫• باأدلة !‬ ‫• س�ألوا الفش��ّ��ار كي�ف‬ ‫هو (خط) لجن�ة الرقابة عى‬ ‫امنشطات !‬ ‫• اس�تلقى ع�ى ظه�ره ث�م‬ ‫ك�ح وعط�س وش�هق وق�ال‬ ‫(أصفر)!‬

‫‪adel@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬

‫يس�عى برش�لونة إى ااق�راب‬ ‫خطوة إضافية من حس�م لقب‬ ‫الدوري اإس�باني‪ ،‬لكن مهمته‬ ‫ل�ن تك�ون س�هلة أن�ه يواجه‬ ‫العني�د راي�و فايكان�و مس�اء‬ ‫اليوم ي الجولة الثامنة والعرين من‬ ‫امسابقة‪ ،‬ويدخل برشلونة‬ ‫امب�اراة بمعنوي�ات‬ ‫مرتفع�ة ج�دا ً بعد أن‬ ‫نج�ح الثاث�اء ي قلب‬ ‫الطاول�ة ع�ى مي�ان‬ ‫اإيط�اي والتأه�ل‬ ‫إى ال�دور رب�ع‬ ‫ا لنها ئ�ي‬ ‫مس�ا بقة‬

‫دوري اأبطال بالفوز عليه ‪4-‬صفر‪.‬‬ ‫ورد برش�لونة بأفضل طريقة ممكنة‬ ‫ع�ى م�ن اعتر بأن�ه دخ�ل ي دوامة‬ ‫النتائ�ج الس�لبية بعد خس�ارته أمام‬ ‫غريمه اأزي ري�ال مدريد عى أرضه‬ ‫ي إي�اب ال�دور رب�ع النهائ�ي م�ن‬ ‫مسابقة الكأس (‪ )3-1‬ثم خر أمام‬ ‫النادي املكي (‪ )2-1‬ي الدور امحي‪،‬‬ ‫فأضاف هاتن النتيجتن إى خسارته‬ ‫أم�ام ميان ي ذه�اب الدور الثاني‬ ‫(صفر‪.)-2‬‬ ‫لك�ن الن�ادي الكاتالوني‬ ‫ال�ذي يفتق�د مدربه‬ ‫تيت�و فيانوف�ا‬ ‫لوج�وده ي‬ ‫الواي�ات‬ ‫امتحدة‬

‫م�ن أج�ل مواصل�ة الع�اج بع�د‬ ‫اس�تئصال ورم متج�دد ي الغ�دة‬ ‫اللعابية‪ ،‬انتفض ي امرحلة الس�ابقة‬ ‫بف�وزه ع�ى ديبورتيف�و ا كورني�ا‬ ‫متذي�ل الرتي�ب ‪2-‬صف�ر‪ ،‬ثم صدم‬ ‫ميان ودك ش�باكه برباعي�ة نظيفة‬ ‫ليواص�ل مش�واره ي امس�ابقة‬ ‫اأوروبية اأم‪.‬‬ ‫وسيسعى برشلونة ‪ ،‬إى مواصلة‬ ‫زحفه نحو استعادة لقب الدوري من‬ ‫غريم�ه ري�ال الذي نج�ح ي امرحلة‬ ‫الس�ابقة ي خطف امرك�ز الثاني من‬ ‫ج�اره اتلتيك�و مدري�د‪ ،‬لك�ن فريق‬ ‫ام�درب الرتغ�اي جوزي�ه مورينيو‬ ‫يتخلف بف�ارق ‪ 13‬نقطة عن النادي‬ ‫الكاتالون�ي الذي س�يفتقد ي مباراة‬ ‫اأحد اعبه وس�طه تش�اي هرنانديز‬

‫الذي انتكس مجددا ً ي مباراة الثاثاء‬ ‫بعد أن غ�اب أيضا ً عن مباراتي ريال‬ ‫مدريد وديبورتيفو ا كورونيا‪.‬‬ ‫كم�ا يتواص�ل غي�اب الحارس‬ ‫فيكت�ور فالدي�س ال�ذي أوقف أربع‬ ‫مباريات بس�بب تهجمه ع�ى الحكم‬ ‫خ�ال موقع�ة «كاس�يكو» الدوري‬ ‫أمام ريال مدريد‪.‬‬ ‫وم�ن امرج�ح أن يب�دأ ام�درب‬ ‫امؤقت ج�وردي رورا مباراة فايكانو‬ ‫ال�ذي يحتل امركز الثامن لكن بفارق‬ ‫ثاث نقاط فقط عن ريال سوسييداد‬ ‫صاح�ب امركز الراب�ع اأخر امؤهل‬ ‫إى دوري اأبط�ال اموس�م امقب�ل‪،‬‬ ‫بإراك دافي�د فيا أساس�يا ً ي مركز‬ ‫رأس الحرب�ة وم�ن خلف�ه ميي أن‬ ‫ه�ذه الخطة أكدت نجاعتها ي مباراة‬

‫«جراحية» تبعد بويول شهر ًا‬ ‫مدريد ‪ -‬د ب أ أج�رى مداف�ع ن�ادي برش�لونة ومنتخ�ب‬ ‫إس�بانيا امخرم كارلوس بويول عملي�ة جراحية بامنظار ي‬ ‫ركبته اليمنى أمس اأول ‪ ،‬اأمر الذي س�يبعده عن اماعب مدة‬ ‫شهر عى اأقل‪.‬‬ ‫ويعاني بويول (‪ 34‬عاماً)‬ ‫م�ن آام الركب�ة منذ عدة‬ ‫أش�هر‪ .‬وس�بق أن خضع‬ ‫الاع�ب اإس�باني الدوي‬ ‫لعمليت�ن جراحيت�ن ي‬ ‫ركبت�ه اليمن�ى وعمليتن‬ ‫أخرين ي ركبته اليرى‪.‬‬ ‫وبذلك يغي�ب بويول عن‬ ‫مبارات�ي برش�لونة أمام‬ ‫باري�س س�ان جرم�ان‬ ‫الفرن�ي ي دور الثمانية‬ ‫كارلوس بويول‬ ‫من بطول�ة دوري أبطال‬ ‫أوروب�ا ‪ ،‬إى جان�ب‬ ‫مباراتي إس�بانيا امقبلتن بالتصفيات اأوروبية امؤهلة لكأس‬ ‫العالم ‪ 2014‬بالرازيل أمام فنلندا وفرنسا‪.‬‬ ‫وعاني بويول من سلسلة ا تنتهي من اإصابات خال العامن‬ ‫اأخرين وغاب عن منتخب إسبانيا خال بطولة اأمم اأوروبية‬ ‫اأخ�رة «يورو ‪ . »2012‬ومع ذلك ‪ ،‬فقد مدد برش�لونة مؤخرا ً‬ ‫تعاقده مع الاعب حتى عام ‪.2016‬‬

‫استبعاد عموري من «اأبيض اإماراتي»‬ ‫أبوظبي ‪ -‬د ب أ قرر الجهاز الفني للمنتخب اإماراتي لكرة‬ ‫القدم استبعاد الاعب عمر عبدالرحمن (عموري) الذي يعاني‬ ‫م�ن إصابة ي القدم م�ن تدريبات الفريق اس�تعدادا ً مواجهة‬ ‫منتخب أوزبكس�تان يوم الجمعة امقبل‪ ،‬ضمن الجولة الثانية‬ ‫للتصفيات امؤهلة إى نهائيات كأس آسيا ‪.2015‬‬ ‫وب�دأ امنتخ�ب اإماراتي تدريباته مس�اء أم�س اأول‪ ،‬وتلقى‬ ‫امدي�ر الفن�ي مهدي ع�ي تقريرا ً طبي�ا ً يفيد إصاب�ة الاعب‬ ‫عموري ي القدم أثناء مشاركته مع فريقه العن اإماراتي أمام‬ ‫فريق ااس�تقال اإيراني ضمن الجولة الثانية لدوري أبطال‬ ‫آسيا قبل أيام‪ ،‬ما يتطلب راحته لفرة تصل إى أسبوعن‪.‬‬ ‫واستدعى امدير الفني اعب نادي الجزيرة سلطان امنهاي إى‬ ‫قائم�ة امنتخب بدا ً م�ن عمر عبدالرحمن‪ ،‬كما قرر اس�تبعاد‬ ‫اعب الجزيرة ع�ي العامري من قائم�ة امنتخب وضم مدافع‬ ‫نادي العن فارس جمعة بسبب عدم التزام العامري بالحضور‬ ‫إى مقر امعسكر بالوقت امحدد‪.‬‬

‫برشلونة حقق امهم ي مباراة ديبورتيفو اماضية ويتطلع لأهم أمام فايكانو (أ ف ب)‬

‫أشد‬ ‫ميسي‪ :‬والدي ُ‬ ‫المنتقدين أدائي‬ ‫بوينوس أيرس‪ -‬أ ف ب‬ ‫كش�ف اأرجنتيني ليونيل ميي أفضل اعب‬ ‫كرة قدم ي العال�م ي اأعوام اأربعة اأخرة‬ ‫أن والده من أشد امنتقدين أدائه‪.‬‬ ‫وقال ميي نجم برشلونة اإسباني ي مقابلة‬ ‫مع قناة «تي واي ي» الرياضية اأرجنتينية‪:‬‬ ‫«بالنس�بة لوالدي (خورخي)‪ ،‬فأن�ا ا ألعب جيداً‪.‬‬ ‫عندما كنت طفاً وأسجل أربعة أهداف ي امباراة‪،‬‬ ‫كان يبح�ث ع�ن أي يء لينتقدني‪ .‬ه�ذا دفعني‬ ‫أن أك�ون أفضل ي امب�اراة التالية‪ .‬ن�ادرا ً ما قال‬ ‫ي وال�دي‪ :‬لق�د لعب�ت جي�داً»‪ .‬وأض�اف الاعب‬ ‫العبقري أنه يطبق هذه الطريقة عى نفس�ه‪« :‬أنا‬

‫الناقد اأول لنفي‪ .‬هناك‬ ‫مباريات كثرة انتقد نفي بعدها»‪.‬‬ ‫وه�ذا م�ا يحص�ل أيض�ا ً م�ع امنتخ�ب‬ ‫اأرجنتين�ي‪« :‬عش�ت لحظ�ات س�يئة م�ع‬ ‫امنتخ�ب‪ .‬لك�ن اليوم أن�ا جاهز لس�ماع كل‬ ‫الناس‪ ،‬حتى الذين قس�وا عي‪ .‬أعلم أني لم‬ ‫أق�دم امطلوب م�ع امنتخب‪ ،‬لكن�ي لم أكن‬ ‫الوحيد‪ .‬عاش الفريق صعوبات عدة‪ ،‬وأراد‬ ‫الن�اس أن ألعب وأفوز بامباريات بمفردي‪.‬‬ ‫قيل كثر من اأمور الجيدة والسيئة بعيدا ً‬ ‫ع�ن كرة الق�دم‪ .‬لكني بكي�ت أكثر من‬ ‫مرة‪ ،‬عام�ي ‪ 2006‬و‪ 2010‬عندما لم‬ ‫نتمكن من تحقيق أهدافنا»‪.‬‬

‫عمر عبدالرحمن‬

‫أنشيلوتي‪ :‬واثق من حظوظ جيرمان‬

‫مارتنز ينضم إلى سياتل‬ ‫سياتل ‪ -‬رويرز‬

‫أوبافيمي مارتنز‬

‫ميان‪.‬‬ ‫وب�دوره‪ ،‬يأمل اتلتيك�و مدريد‬ ‫ال�ذي يتواج�ه م�ع ري�ال ي نهائي‬ ‫ال�كأس ي ‪ 18‬آيار‪/‬ماي�و امقبل‪ ،‬أن‬ ‫يس�تعيد توازن�ه عندما يح�ل اأحد‬ ‫ضيف�ا ً ع�ى أوساس�ونا الس�اعي إى‬ ‫ااقراب من منطقة اأمان‪.‬‬ ‫أما ملق�ة‪ ،‬امنتي من تأهله وي‬ ‫مش�اركته اأوى ي دوري اأبطال إى‬ ‫رب�ع النهائي بف�وزه أم�س اأربعاء‬ ‫عى ضيفه بورت�و الرتغاي ‪2-‬صفر‬ ‫بعد أن خر لق�اء الذهاب صفر‪،-1‬‬ ‫فيتواجه مع ضيفه إسبانيول الساعي‬ ‫إى ااقراب أكثر من منطقة اأمان‪.‬‬ ‫وي امباري�ات اأخ�رى‪ ،‬يلع�ب‬ ‫إشبيلية مع ريال رقسطة‪ ،‬وغرناطة‬ ‫مع ليفانتي‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫«البرشا المنتشي» يغازل اللقب أمام فايكانو‬ ‫برشلونة ‪ -‬أ ف ب‬

‫ولك�ن وال�د الاع�ب أك�د لكيس�ادا أن‬ ‫برشلونة يبدو هو امرشح اأقوى للتعاقد مع‬ ‫نيمار لدى سؤال عما إذا كان نجله سيشكل‬ ‫ثنائيا مع اأرجنتين�ي ليونيل ميي مهاجم‬ ‫برش�لونة‪ .‬وأكد «هذا هو م�ا يقوله الجميع‬ ‫ويتوقعونه‪ .‬ولكننا سننتظر»‪.‬‬

‫أعلن�ت رابط�ة دوري ك�رة الق�دم اأمريك�ي للمحرف�ن أن النيجري‬ ‫أوبافيمي مارتنز اعب إنر ميان اإيطاي ونيوكاس�ل يونايتد اإنجليزي‬ ‫س�ابقا انضم إى فريق س�ياتل س�اوندرز‪ .‬واش�رى س�ياتل ساوندرز‬ ‫اأمريكي عق�د الاعب البالغ من العمر ‪ 28‬عاما ً من ليفانتي اإس�باني‬ ‫ي�وم اإثنن اماي‪ .‬واس�تدعي مارتنز إى تش�كيلة منتخب نيجريا ي‬ ‫اأسبوع اماي‪.‬‬ ‫وذكرت تقارير ي وس�ائل إعام أس�بانية أن عقد مارتنز مع ليفانتي قيمته‬ ‫ثاثة ماين يورو (‪ 3.9‬مليون دوار)‪.‬‬ ‫وس�وف يش�كل الاعب الذي يتمتع بالرعة ثنائيا مع ايدي جونسون اعب‬ ‫منتخب الوايات امتحدة ي ساوندرز‪.‬‬

‫ميي‬

‫باريس ‪ -‬أ ف ب ع ّد مدرب باريس س�ان جرمان الفرني‪،‬‬ ‫اإيط�اي كارل�و أنش�يلوتي أن فريق�ه يملك حظ�وظ التأهل‬ ‫عندم�ا ياقي برش�لونة‬ ‫اإس�باني ي ربع نهائي‬ ‫دوري أبط�ال أوروب�ا‬ ‫لكرة القدم مطلع الشهر‬ ‫امقبل‪ .‬وقال أنش�يلوتي‬ ‫ي مؤتمر صحاي‪« :‬نملك‬ ‫فرصنا‪ .‬برش�لونة فريق‬ ‫خط�ر‪ ،‬ي غاي�ة القوة‪،‬‬ ‫لكن م�ن امثر التحضر‬ ‫له�ذه امواجه�ة‪ .‬ا نزال‬ ‫نمل�ك جمي�ع فرصنا‪ .‬ا‬ ‫يوجد فريق غر مع َرض‬ ‫للخسارة»‪.‬‬ ‫كارلو أنشيلوتي‬ ‫وتاب�ع م�درب مي�ان‬ ‫اإيطاي الس�ابق‪« :‬عى الورق من الطبيعي القول إن برشلونة‬ ‫وري�ال مدريد هم�ا أقوى فريقن ي العال�م‪ .‬لكن جمالية كرة‬ ‫الق�دم تكم�ن ي أن الفريق صاحب اإمكان�ات اأضعف يملك‬ ‫حظ�وظ الف�وز‪ .‬جميع اأم�ور ممكن�ة»‪ .‬وتابع‪« :‬ل�ن يكون‬ ‫الحافز مش�كلة ي هذه امباراة‪ ،‬بل الش�جاعة‪ .‬نحن بحاجة إى‬ ‫الشخصية»‪.‬‬


‫أخيرة‬

‫اأحد ‪ 5‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ‬ ‫‪ 17‬مارس ‪2013‬م‬ ‫العدد (‪ )469‬السنة الثانية‬

‫تراتيل‬

‫‪ 11‬شخصية سعودية تنضم لقائمة مليونية «تويتر»‪ ..‬وختم التوثيق يرافق ست ًا منها‬

‫السيد‬ ‫«المصهين»‬ ‫ُ‬

‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬

‫محمد علي البريدي‬

‫الرياض ‪ -‬وائل الدهمان‬

‫كاريكاتير اأخيرة‪-‬أيمن‬ ‫أيمن الغامدي‬ ‫كاريكاتير اأخيرة‪-‬أيمن‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫القضاء اأمريكي‪ :‬مراقبة «إف بي آي» لإنترنت انتهاك للدستور‬ ‫سان فرانسيسكو ‪ -‬أ ف ب‬ ‫أمر ق�اض أمريكي مكت�ب التحقيقات‬ ‫الفيدراي (إف بي آي) بوقف استخدامه‬ ‫«لرسائل اأمن القومي» من أجل التطفل‬ ‫ع�ى تس�جيات ااتص�اات والرس�ائل‬ ‫اإلكروني�ة‪ ،‬معدا ً أنه�ا تكتيك مخالف‬ ‫للدستور‪.‬‬ ‫ويشكل اأمر الذي صدر عن القاضية سوزان‬ ‫إيلستن ي سان فرانسيسكو ربة لإجراءات‬ ‫التي تس�تخدمها بكث�رة إدارة الرئيس باراك‬ ‫أوباما باسم مكافحة اإرهاب‪.‬‬ ‫وكان القان�ون الوطن�ي (باتريوت اكت)‬ ‫ال�ذي تم تبنيه بعد اعتداءات الحادي عر من‬ ‫أيلول‪/‬سبتمر ‪ ،2001‬منح مكتب التحقيقات‬ ‫الفيدراي صاحية أن يأمر ركات ااتصاات‬ ‫بتسليمه تسجيات بمكامات العماء‪ ،‬وي ذات‬ ‫الوقت منع الركات من الكشف عن مثل هذه‬ ‫الطلبات‪.‬‬ ‫لكن ي اأمر ال�ذي أصدرته أمس اأول‪،‬‬

‫مكتب التحقيقات الفيدراي يراقب مستخدمي اإنرنت‬ ‫قالت القاضية إيلس�تن إن هن�اك أدلة عى أن‬ ‫مكت�ب التحقيق�ات الفي�دراي يق�دم عرات‬ ‫اآاف من هذه الطلبات س�نوياً‪ ،‬يرفق ‪%97‬‬ ‫منها بحظر إباغ أصحاب العاقة بها‪.‬‬ ‫وكتب�ت القاضي�ة ي قراره�ا أن «ه�ذا‬ ‫ااس�تخدام لأوام�ر التطفلي�ة (‪ )...‬وإخفاق‬ ‫الحكوم�ة ي إثب�ات أن من�ع إباغ الش�خص‬ ‫برس�الة اأم�ن القومي التي تعني�ه ناجم عن‬

‫(الرق)‬

‫رورات اأمن القومي‪ ،‬يؤدي إى خطر تقييد‬ ‫ا رورة له لحرية التعبر»‪.‬‬ ‫وق�ررت القاضية أن يدخ�ل قرارها حيز‬ ‫التنفي�ذ خ�ال تس�عن يوم�ا ً من�ح محامي‬ ‫الدفاع فرصة للطعن ي القرار «نظرا ً لأهمية‬ ‫الدستورية واأمنية للقضية امطروحة»‪.‬‬ ‫وصدر الحك�م بعد ش�كوى تقدمت بها‬ ‫ي ‪ 2011‬مجموع�ة للدفاع عن حرية اإنرنت‬

‫هي «إلكرونيك فرونتر فاونديش�ن»‪ ،‬باس�م‬ ‫مجموع�ة اتصاات لم يكش�ف اس�مها‪ .‬وقال‬ ‫مات زيمرمان امسؤول ي هذه امجموعة «نحن‬ ‫م�رورون للغاي�ة بإق�رار امحكم�ة بوجود‬ ‫عيوب دستورية ي رسائل اأمن القومي»‪.‬‬ ‫وأضاف زيمرمان أن «وس�ائل الحكومة‬ ‫لتكميم اأفواه منعت الجدل العام حول أدوات‬ ‫امراقبة الخافية هذه»‪.‬‬ ‫وتاب�ع أن اأوامر امرفقة برس�ائل اأمن‬ ‫القومي التي يمكن أن تش�كل انتهاكا ً للتعديل‬ ‫اأول للدس�تور امتعل�ق بحري�ة التعبر‪ ،‬هي‬ ‫التي أدت إى القرار‪.‬‬ ‫وتس�تخدم «رس�ائل اأم�ن القوم�ي»‬ ‫لدف�ع الركات إى تس�ليم معلوم�ات خاصة‬ ‫مث�ل امواقع الت�ي تمت زيارتها وتس�جيات‬ ‫ااتص�اات الهاتفي�ة والعناوي�ن اإلكرونية‬ ‫ومعطي�ات مالي�ة‪ .‬ووصف�ت مجموع�ة‬ ‫«إلكروني�ك فرونت�ر فاونديش�ن» الرس�ائل‬ ‫«بالخط�رة» متحدي�ة بذلك الس�لطات التي‬ ‫يتمتع بها مكتب التحقيقات الفيدراي‪.‬‬

‫تحذيرات من تس ُلل تطبيقات ضارة عبر تطبيق «واتساب»‬ ‫الدمام ‪ -‬أمر العزب‬ ‫ذكرت تقاري�ر إخبارية أمس‬ ‫أن سياس�ة الخصوصي�ة واأمان ي‬ ‫تطبيق «واتساب» عرضة لانتهاك‪،‬‬

‫وربم�ا يس�مح التطبي�ق للقراصنة‬ ‫بتوجي�ه تطبيقات ورس�ائل ضارة‬ ‫للمس�تخدمن‪ .‬وبحس�ب ما ذكرته‬ ‫أمس صحيفة «ديي تليجراف» فإن‬ ‫هناك ركات تجارية عامية تتعاقد‬

‫تغريدات‬

‫ليس هناك أغى من القلب‬ ‫والعمر ي حياة اإنس�ان‪،‬‬ ‫فمن أعط�اك قلبه وعمره‬ ‫ا يس�تحق أن تغ�رس‬ ‫فيهم�ا س�هما ً ي�رك أما ً‬ ‫يشقيه‪.‬‬ ‫محمد عبدالجواد‬

‫عى الع�روض التس�ويقية معتمدة‬ ‫عى الكم الكبر لحصيلة حس�ابات‬ ‫امس�تخدمن عى امس�توى العامي‪،‬‬ ‫وه�و ما يحمل ي طيات�ه عديدا ً من‬ ‫امخاطر‪ .‬وأش�ارت الصحيفة إى أنه‬

‫ا تصاحبني يوما ً‬ ‫لتهجرني شهراً‪ ،‬ا‬ ‫تقربن�ي لتبعدني‪،‬‬ ‫وا تقل ماا تفعل‪،‬‬ ‫وا تفع�ل م�اا‬ ‫تقول‪ ،‬وكن قريبا ً أو ابتعد‪.‬‬ ‫مي العيدان‬

‫شخصيات سعودية تجاوز متابعوها امليون (الرق)‬

‫يصمم كاميرا ذكية‬ ‫مبتعث سعودي َّ‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫• حينم�ا تق�ول إن ما يفعله بش�ار بالس�ورين أفظع‬ ‫بكثر مما فعلته إرائيل بهم خال خمس�ن سنة؛ فأنت ا‬ ‫ترؤه�ا (عند العقاء) بل تُش�ر إى وجعك ا ُمضاعف وحُ زنك‬ ‫الطويل من هذه القذارة‪ ،‬ونعم هي أقل بطشا ً بالسورين من‬ ‫بش�ار وأبيه‪ ،‬واحس�بوا عدد القتى بيدها وعددهم بيديهما‪،‬‬ ‫وكذلك طريقة القتل والتعذيب‪ ،‬وعودوا إى دور حافظ اأس�د‬ ‫التاريخي ي تسهيل مجزرة صرا وشاتيا لعلكم تُفلحون‪.‬‬ ‫•األم امضاعف أن يقتلك من يدعي أنه مس�لم وعربي مثلك‬ ‫بمنته�ى الهمجي�ة؛ ا أن يقتل�ك العدو الواضح‪ ،‬والس�قوط‬ ‫ام�دوي أن يمنعك هواك (البديع وام�ري) من رؤية الصورة‬ ‫ب�كل أبعادها‪ ،‬ولذل�ك تنحن�ي دون أن تنتب�ه إى وصولك إى‬ ‫نقطة الاعودة من الردي القيمي‪.‬‬ ‫• مش�كلة الس�يد ا ُمصهن أن�ه يعيش عى جناب�ة إخوانية‪،‬‬ ‫ولذلك يقرأ قبل أن يغتس�ل من تعاويذ الهمهة؛ فيأتي الحُ كم‬ ‫س�طحيا ً وخالي�ا ً من طهارة اأرض التي يعي�ش عليها‪ ،‬ولم‬ ‫يتعود رؤيتها بالرغم م�ن أنها هي الطيبة التي تدفع الراتب‬ ‫واامتيازات ي آخر الشهر‪.‬‬ ‫• الس�يد ا ُمصه�ن تع�ود أن يجم�ع امق�اات ويدوزنها عى‬ ‫ه�وى الجزيرة وه�ذا حقه؛ لكن م�ن حقنا أيض�ا ً أن نحتج‬ ‫عى امدرسة امهلهلة التي لم تستوعب بعد لحظة اانكشاف‬ ‫الك�رى عى ضفاف النيل‪ ،‬وهي ا تُصدق لغيها وضالها أن‬ ‫بن الخرين من ايزال يكتب بمقلتي وطن له حدود مُحرمة‬ ‫وآمنة ومُعرف بها‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫• من حق الس�يد امصهن أن يكون جامعا نشيطا للمقاات‬ ‫الت�ي ا تُوافق هوى الجماعة؛ لكن علي�ه أا يندهش حينما‬ ‫يعرف�ه الناس ي نهاية هذه القصة العار بأنه مجرد حصالة‬ ‫بائسة‪ ،‬وكيس حفظ مُهمل ي زاوية يأكلها الوقت والعثة‪.‬‬

‫دخل�ت ‪ 11‬ش�خصية س�عودية‬ ‫معروف�ة قائم�ة مليوني�ة توير‪.‬‬ ‫فيم�ا تص�دّر الش�يخ محم�د‬ ‫العريف�ي قائم�ة الش�خصيات‬ ‫السعودية اأكثر شعبية ومتابعة‬ ‫بأكث�ر من أربعة ماين متابع‪ ،‬وبفارق‬ ‫ي�راوح ما ب�ن ثاثة ماي�ن ومليون‬ ‫متاب�ع ع�ن الش�خصيات الت�ي جاءت‬ ‫بعده ي قائمة امليونية السعودية‪.‬‬ ‫وق�د كان ماحظا ً أن القائم�ة امليونية‬

‫للمش�اهر الس�عودين ع�ى «توي�ر»‬ ‫شملت خمس شخصيات دعوية واثنتن‬ ‫إعاميت�ن وس�جّ لت ح�اات فردي�ة‬ ‫للشخصية الرياضية والتقنية والنفسية‬ ‫والفني�ة‪ ،‬فيم�ا لم يظهر خت�م التوثيق‬ ‫«‪ »Verified Accounts‬للحس�ابات‬ ‫ي «توي�ر» إا أم�ام س�تة حس�ابات‬ ‫للمنتس�بن للقائمة امليونية التي تضم‬ ‫أحد عر من امشاهر السعودين‪.‬‬ ‫ووفق�ا ً للقائمة التي حصلت عليها‬ ‫(ال�رق) م�ن موق�ع «توبي�ار»‪ ،‬فقد‬ ‫ح ّل الش�يخ عاي�ض القرن�ي ي امرتبة‬

‫الثانية ب��‪ 2,758,367‬متابع�اً‪ ،‬فيما‬ ‫جاء الداعية الش�اب أحمد الش�قري ي‬ ‫امرتبة الثالثة ب��‪ 2,681,598‬متابعاً‪،‬‬ ‫واحت�ل الدكتور س�لمان العودة امرتبة‬ ‫الرابع�ة ب��‪ ،2,439,086‬أم�ا امرتبة‬ ‫الخامسة فكانت من نصيب الرفيسور‬ ‫ط�ارق الحبيب ب��‪ ،1,926,420‬فيما‬ ‫س�جّ ل الش�اب امهتم بتصمي�م امواقع‬ ‫والرمجي�ات مب�ارك امبارك نفس�ه ي‬ ‫امرتب�ة السادس�ة ي قائم�ة امليوني�ة‬ ‫ب��‪ 1,442,907‬متابع�ن‪ ،‬وجاء بعده‬ ‫رئيس نادي اله�ال اأمر عبدالرحمن‬

‫ب�ن مس�اعد ب��‪ 1,269,927‬متابعاً‪،‬‬ ‫أما امرتب�ة الثامنة فكان�ت من نصيب‬ ‫امذي�ع ي قن�اة العربي�ة بت�ال القوس‬ ‫ب��‪ 1,209,817‬متابعاً‪ ،‬وح ّل اإعامي‬ ‫ترك�ي الدخي�ل ي امرتب�ة التاس�عة‬ ‫ب��‪ 1,114,277‬متابع�اً‪ ،‬أم�ا امرتب�ة‬ ‫الع�ارة فكان�ت م�ن نصيب الش�يخ‬ ‫صال�ح امغام�ي ب��‪1,094,060‬‬ ‫متابع�اً‪ ،‬وج�اء الفن�ان الكوميدي فايز‬ ‫امالك�ي كآخ�ر اأس�ماء ي القائم�ة‬ ‫ب�‪ 1,064,249‬متابعاً‪.‬‬

‫تم العث�ور عى عديد من التطبيقات‬ ‫مث�ل‪« :‬آيب�اد» و»آيف�ون» تحتوي‬ ‫عى برامج ض�ارة وخبيثة‪ ،‬ويرجع‬ ‫الس�بب وراء ذل�ك إى الطبيع�ة‬ ‫امفتوحة لنظام التشغيل «أندرويد»‬

‫التف�اؤل وق�ود ال�روح‪،‬‬ ‫وهي حالة إيجابية تجعل‬ ‫صاحبه�ا ي�رى الفرص‬ ‫امتاح�ة بدا ً م�ن الفرص‬ ‫الضائع�ة وينظ�ر إى ما‬ ‫يملكه بدا ً أن ينظر إى ما خره‪.‬‬ ‫وليد العمودي‬

‫الت�ي ا تحكمها ضواب�ط صارمة‪.‬‬ ‫وذك�رت الصحيفة أن�ه لتجنب هذه‬ ‫امخاطر‪ ،‬ينبغ�ي عند فتح أي رابط‬ ‫مرس�ل ع�ر تطبيق «واتس�اب» أن‬ ‫يتثبت امس�تخدم منه ومن مصدره‬ ‫قبل اس�تعراضه‪ ،‬كما يفضل تجنب‬ ‫التطبيق�ات الواردة من مصادر غر‬ ‫معروف�ة‪ ،‬ناصحة بوج�وب القراءة‬ ‫عن أي تطبيق يتم تلقيه قبل تنزيله‬ ‫عن طريق محرك البحث «جوجل»‪،‬‬ ‫للتأك�د بأن�ه غ�ر ضار‪ .‬وأش�ارت‬ ‫الصحيفة إى أن هناك بعض امواقع‬ ‫امش�فرة التي بثت ص�ورا ً ومقاطع‬ ‫خاصة بامستخدمن‪ ،‬وتم ماحقتها‬ ‫من قبل السلطات القضائية‪.‬‬

‫صم�م الخري�ج الدكتور‬ ‫عم�رو ام�داح وه�و‬ ‫طال�ب مبتع�ث للياب�ان‬ ‫وامتخص�ص ي هندس�ة‬ ‫اأنظم�ة الذكي�ة كام�را‬ ‫تعم�ل ي الظ�ام تلتقط صورا ً‬ ‫واضحة لأشخاص‪ ،‬وتستخدم‬ ‫الدكتور عمرو امداح‬ ‫للمراقب�ة اأمني�ة ومراقب�ة‬ ‫خط�وط اإنتاج ي امصانع‪.‬وقال امداح ل� «الرق» إنه يعمل عى‬ ‫إنج�از مروع تصميم س�يارة تعم�ل عى اأجه�زة الذكية دون‬ ‫س�ائق‪ ،‬إى جانب عمله ع�ى مروع ال�ذكاء الصناعي امتمثل ي‬ ‫تصمي�م الرج�ل اآي ليكون ي خدمة اإنس�ان بحي�ث يأخذ منه‬ ‫اأوام�ر ويحلله�ا وينفذها‪ ،‬إضافة إى م�روع طموح يهدف إى‬ ‫جع�ل اأجهزة قادرة عى التعلم بنفس�ها‪ .‬ويأم�ل الدكتور امداح‬ ‫امتخرج حديثا ً من جامعة أوساكا أن يجد الفرصة سواء ي امملكة‬ ‫أو ي اليابان استكمال مشاريعه البحثية‪.‬‬


صحيفة الشرق - العدد 469 - نسخة الرياض  

صحيفة الشرق السعودية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you