Page 1

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﺟـــــﺪة‬ ‫اﻟﺮﻳـــــﺎض‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 2‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 14‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (466‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ 28‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫‪Thursday 2 Jumada Al-Awla 1434 14 March 2013 G.Issue No.466 Second Year‬‬

‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ اﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ‪ :‬اﻟﺘﺤ ﱢﺪﻳﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻪ اﻣﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻛﺜﻴﺮة وﺧﻄﻴﺮة وواﺛﻘﻮن ﻣﻦ اﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻠﻰ أﻣﻨﻨﺎ‬

‫‪17‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‪ ،‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬

‫اﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﻟـ |‪» :‬اﻟﻘﺎﻋﺪة« إﻟﻰ زوال‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﺔ »ﻧﺎﻋﻤﺔ«‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬

‫ﺳﻴﺪات ﻳﺘﺴﺎﺑﻘﻦ ﻋﲆ دﻓﻊ ﺛﻤﻦ‬ ‫ﻣﺸﱰﻳﺎﺗﻬﻦ ﰲ ﻣﻌﺮض اﻟﻜﺘﺎب‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض أﻣﺲ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬رﺷﻴﺪ‬ ‫اﻟﺸﺎرخ(‬

‫‪23‬‬ ‫ﺳﻴﺪات ﻳﺘﺴﺎﺑﻘﻦ ﻋﲆ دﻓﻊ ﺛﻤﻦ ﻣﺸﱰﻳﺎﺗﻬﻦ ﰲ ﻣﻌﺮض اﻟﻜﺘﺎب ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض أﻣﺲ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬رﺷﻴﺪ اﻟﺸﺎرخ(‬

‫أﻛﺪ وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﰲ رد ﻋﲆ ﺳﺆال ﻟـ »اﻟﴩق«‬ ‫ﺣﻮل ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﻘﺎﻋﺪة واﻧﺘﺸـﺎره ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻣﺘﻔﺶ وﻧﺤﻦ ﻧﺮى أن‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬أن اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ٍ‬ ‫ﻣﺼﺮه ﻟﻠﺰوال ﺑﺤﻮل اﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟـﻚ ﰲ ﻟﻘـﺎء ﻣـﻊ اﻟﺼﺤﻔﻴـﻦ ﰲ ﻣﻜﺘﺒـﻪ‬ ‫اﻟﺨـﺎص ﰲ ﻓﻨﺪق »اﻟﺮﻳﺘﺰﻛﺎﻟﺮﺗـﻮن« ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫ﻋﻘﺐ اﻧﺘﻬﺎء أﻋﻤﺎل اﻟﺪورة اﻟﺜﻼﺛﻦ ﻤﺠﻠﺲ وزراء‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﻌﺮب اﻟﺬي أﻗﺮ ﺑﺎﻹﺟﻤﺎع إﻧﺸﺎء ﺟﺎﺋﺰة‬ ‫ﻋﺮﺑﻴﺔ ﺑﺎﺳـﻢ اﻷﻣﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻳﺮﺣﻤﻪ‬ ‫اﻟﻠـﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﺟﻤﻌﻮا ﻋﲆ ﺗﻨﺼﻴـﺐ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻧﺎﻳﻒ رﺋﻴﺴﺎ ً ﻓﺨﺮﻳﺎ ً ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أﻋﻠـﻦ اﻤﺠﻠـﺲ رﻓﻀـﻪ اﻟﻘﺎﻃـﻊ ﻷي‬ ‫ﻣﺤﺎوﻟـﺔ ﺧﺎرﺟﻴﺔ ﻟﻠﻨﻴﻞ ﻣـﻦ أﻣﻦ أي دوﻟﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ‬ ‫وإداﻧﺘـﻪ ﻟﻠﺪﻋﻢ اﻟﻠﻮﺟﻴﺴـﺘﻲ اﻹﻳﺮاﻧـﻲ ﻟﻠﻌﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻹرﻫﺎﺑﻴـﺔ ﰲ اﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ واﻟﻴﻤـﻦ‪ ،‬ﻣﺠـﺪدا إداﻧﺘﻪ‬ ‫اﻟﺜﺎﺑﺘﺔ ﻟﻺرﻫﺎب وﻟﻸﻋﻤﺎل اﻹرﻫﺎﺑﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻌﺮض‬ ‫ﻟﻬﺎ اﻟﺪول اﻷﻋﻀﺎء‪) .‬ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(18/17‬‬

‫اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‪ :‬ﻏ ﱠﺮﻣﻨﺎ ﺷﺮﻛﺎت ﻛﺒﺮى ﺗﺤﺘﻜﺮ اﻟﺴﻠﻊ ‪ ١٥٠‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ‬ ‫اﻟﺤﻜﻴﻢ‬

‫ﻗﺎل وزﻳﺮ اﻟﺘﺠﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺗﻮﻓﻴـﻖ اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‪ ،‬إن‬ ‫وزارﺗـﻪ ﻛﺸـﻔﺖ ‪ 35‬ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫ﺿﺪ ﻣﻤﺎرﺳﺎت اﺣﺘﻜﺎرﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻗِ ﺒﻞ ﺑﻌﺾ اﻟﴩﻛﺎت اﻟﻜﱪى‬ ‫ﺗﺴـﺒﺒﺖ ﰲ رﻓﻊ اﻷﺳﻌﺎر‪ ،‬وﻓﺮﺿﺖ‬ ‫ﻏﺮاﻣﺎت ﺑـ‪ 150‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳﺎل ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﻣﺠﻠﺲ ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻤﻨﺎﻓﺴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﺮﺑﻴﻌـﺔ أن اﻟﻮزارة‬ ‫ﺣ ّﺮﻛـﺖ أﻣـﺎم ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﻔﺼـﻞ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﺎزﻋـﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ‪ 24‬ﻗﻀﻴـﺔ‬ ‫ﺗﺨﺺ ‪ 28‬ﻣﻨﺸﺄة‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً ﺧﻼل ﻟﻘﺎء‬ ‫ﻣﻔﺘـﻮح ﻣﻊ رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل ﰲ ﻣﺒﻨﻰ‬ ‫اﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﰲ ﻣﻜﺔ‬ ‫ﻇﻬﺮ أﻣﺲ‪ ،‬إﱃ أن »ﻫﻨﺎك ﻣﻤﺎرﺳﺎت‬ ‫اﺣﺘﻜﺎرﻳﺔ وأﺧﺮى ﺗﺴـﺒﺒﺖ ﰲ رﻓﻊ‬ ‫اﻷﺳﻌﺎر‪ ،‬واﻟﻮزارة ﻛﺸﻔﺖ ﺑﻌﻀﻬﺎ‪،‬‬

‫اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ ﻳﻐﺎدر راﻓﻀﺎ ً اﻟﺮد ﻋﲆ أﺳﺌﻠﺔ اﻟﺼﺤﻔﻴﻦ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﺣﻤﺪ ﺟﺎﺑﺮ(‬ ‫ﺑﻠﻎ ﻋﺪدﻫﺎ ﺣﺘﻰ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺤﺎﱄ ﻧﺤﻮ‬ ‫‪ 35‬ﻗﻀﻴـﺔ‪ ،‬ﺗﺒﻠﻎ ﻗﻴﻤـﺔ اﻟﻐﺮاﻣﺎت‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪ 150‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬ ‫ﺣﺴـﺐ اﻷﻧﻈﻤﺔ«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً »اﻟﻮزارة‬ ‫رﻓﻌﺖ ﻟﻠﺠﻬﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ ﻃﻠﺒﺎ ً ﻟﺮﻓﻊ‬

‫ﺳﻌﻮدﻳﺎت ﻳﻄﻠﺒﻦ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻓﻲ ﺗﻨﻈﻴﻒ اﻟﻤﺴﺎﺟﺪ‪ ..‬و»اﻟﺸﺆون‬

‫ا—ﺳﻼﻣﻴﺔ«‪ :‬اﻣﺮ ﻳﺤﺘﺎج إﻟﻰ ﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﺳﺎرة اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫أﺑﺪت ﻋﺪة ﻧﺴﺎء ﻣﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻋﺴـﺮ اﺳـﺘﻌﺪادﻫﻦ ﻟﻠﻌﻤﻞ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑﺄﺟـﺮ ﰲ‬ ‫ﻣﺘﻄﻮﻋـﺎت أو‬ ‫ٍ‬ ‫ﺧﺪﻣﺔ اﻤﺴـﺎﺟﺪ‪ ،‬واﻹﴍاف‬ ‫ﻋـﲆ ﻧﻈﺎﻓﺘﻬـﺎ‪ ،‬ﺑـﺪﻻ ً ﻋـﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ اﻤﻘﻴﻤﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ رأى‬ ‫ﻣﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳﻢ اﻟﺸﺆون اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫أن »اﻷﻣـﺮ ﻳﺤﺘـﺎج إﱃ ﺗﻨﻈﻴـﻢ«‪،‬‬ ‫ﻣﻠﻤﺤـﺎ ً إﱃ أن اﻷﻣﺮ ﻏﺮ ﻏﺎﺋﺐ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻮزارة‪.‬‬ ‫ورأت ﻧﺴـﺎء‪ ،‬اﺳـﺘﻄﻠﻌﺖ‬ ‫»اﻟﴩق« آراءﻫﻦ‪ ،‬أن ﻣﺎ ﻳﻌﻴﻖ ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻫﺬا اﻷﻣﺮ ﻫﻮ ﻋﺪم ﺗﺠﺎوب اﻟﻮزارة‬ ‫ﻣﻊ ﻫـﺬه اﻟﻔﻜـﺮة ﺟﺪﻳـﺎً‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﻋﺪم اﺳـﺘﻌﺪادﻫﺎ ﺗﺴـﻠﻴﻢ ﻣﻔﺎﺗﻴﺢ‬ ‫اﻤﺼﻠﻴـﺎت اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ إﱃ ﺳـﻴﺪات‬ ‫ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫داﻋﻴﺎت‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻳﺴﻤﺢ ﻟﻬﻦ‬ ‫ٍ‬ ‫أﻛﱪ ﰲ اﻤﺴـﺎﺟﺪ ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ اﻤﻘﻴﻤﻦ‬

‫اﻷﺟﺎﻧﺐ‪ ،‬ﺳﻮاء ﻋﲆ ﺻﻌﻴﺪ اﻟﺪﻋﻮة‬ ‫أو اﻹﴍاف ﻋﲆ ﻧﻈﺎﻓﺔ اﻤﺴﺎﺟﺪ‪.‬‬ ‫إﻻ أن اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺸـﺆون‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻋﺴـﺮ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻗﺎل‬ ‫إﻧـﻪ ﻻ ﻳﻮﺟـﺪ ﻣﺎ ﻳﻤﻨﻊ اﺳـﺘﺒﺪال‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ اﻷﺟﺎﻧـﺐ ﺑﻨﺴـﺎء‬ ‫ﻟـﻺﴍاف ﻋـﲆ ﻣﻬـﺎم ﺗﻨﻈﻴـﻒ‬ ‫اﻤﺴـﺎﺟﺪ واﻤﺼﻠﻴـﺎت‪ ،‬ورﻋﺎﻳﺘﻬﺎ‬ ‫وﻓﻖ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺧﺎص ﻳﻮﺿﻊ ﻟﺬﻟﻚ‪،‬‬ ‫ﻻﺳﻴﻤﺎ ﰲ ﺑﻌﺾ اﻟﺠﻮاﻣﻊ اﻟﻜﺒﺮة‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻜﺜﺮ ﻓﻴﻬﺎ اﻤﺼﻠﻴﺎت‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﺗﻌﻴﻦ ﻧﺴـﺎء ﻟﻺﴍاف ﻋﲆ ﺣﻔﻆ‬ ‫أﻣﻦ اﻟﻨﺴـﺎء ﺧـﻼل اﻟﺼﻼة‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻫﻮ اﻟﺤﺎل ﰲ اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪،‬‬ ‫وﻗـﺎل »ﺑﺎﻋﺘﻘﺎدي أن ﻫﺬا اﻤﻄﻠﺐ‬ ‫ﻏـﺮ ﻏﺎﺋـﺐ ﻋـﻦ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﰲ‬ ‫اﻟـﻮزارة«‪ ،‬ﻣﺴـﺘﺪرﻛﺎ ً »اﻷﻣـﺮ‬ ‫ﻳﺤﺘﺎج إﱃ ﺗﻨﻈﻴﻢ«‪.‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(9‬‬

‫ﺳـﻘﻒ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت ﻋﲆ اﻤﻤﺎرﺳـﺎت‬ ‫اﻻﺣﺘﻜﺎرﻳـﺔ‪ ،‬وﻧﺤـﻦ ﰲ اﻧﺘﻈـﺎر‬ ‫اﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ«‪.‬‬ ‫وأﺑﻠـﻎ اﻟﻮزﻳـﺮ اﻟﺘﺠـﺎر ﺑﺄﻧـﻪ‬ ‫»ﺳـﻴﺘﻢ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﻘﺮﻳﺐ اﻟﺘﺸﻬﺮ‬

‫ﺑﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻤﻦ ارﺗﻜﺒﻮا ﻣﻤﺎرﺳـﺎت‬ ‫اﺣﺘﻜﺎرﻳﺔ«‪ ،‬وﻗـﺎل »ﻧﻨﺘﻈﺮ ﺻﺪور‬ ‫اﻷﺣﻜﺎم اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ ﻣﻦ دور اﻟﻘﻀﺎء‬ ‫ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ«‪.‬‬ ‫وﺗﺤـﺪث اﻟﺮﺑﻴﻌـﺔ ﻋـﻦ أﺑﺮز‬ ‫إﻧﺠﺎزات وزارﺗﻪ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً »أﺑﺮزﻫﺎ‬ ‫ﺗﺤﺴـﻦ إﺟﺮاءات إﺻﺪار اﻟﺴـﺠﻞ‬ ‫اﻟﺘﺠـﺎري ورﺑﻄﻬـﺎ ﻣـﻊ اﻟﺠﻬـﺎت‬ ‫اﻷﺧـﺮى«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أﻧـﻪ »اﺑﺘـﺪا ًء‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻤﻘﺒﻞ ﺳـﻴﺘﻢ اﺳـﺘﺨﺮاج‬ ‫اﻟﺴـﺠﻼت اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ إﻟﻜﱰوﻧﻴـﺎً«‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن اﻟـﻮزارة »اﺳـﺘﺨﺮﺟﺖ‬ ‫اﻟﻌـﺎم اﻤـﺎﴈ ‪ 432.939‬ﺳـﺠﻼً‬ ‫ﺗﺠﺎرﻳـﺎً«‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن »اﻟـﻮزارة‬ ‫رﺧﺼـﺖ ‪ 9121‬ﻋﻼﻣـﺔ ﺗﺠﺎرﻳـﺔ‬ ‫ﺑﺰﻳﺎدة ‪ %8‬ﻋﻦ اﻟﻌﺎم ﻗﺒﻞ اﻤﺎﴈ‪،‬‬ ‫وﻋﻤﻠﻨـﺎ ﻋﲆ زﻳﺎدة ﺣﺠﻢ ﺗﺄﺳـﻴﺲ‬ ‫اﻟـﴩﻛﺎت اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪%18‬‬ ‫ﻋﻦ اﻷﻋﻮام اﻤﺎﺿﻴﺔ«‪.‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(19‬‬

‫وﻟﻲ اﻟﻌﻬﺪ‬

‫‪3‬‬ ‫وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﺧﻼل زﻳﺎرﺗﻪ أﻣﺲ ﻣﻌﺮض ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة اﻟﺬي ﺗﻨﻈﻤﻪ ﻫﻴﺌﺔ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺣﻤﻮدة )اﻟﴩق(‬

‫ارﺗﻔﺎع ﺳﻘﻒ اﻟﺤﺮﻳﺔ واﺳﻌﺎر‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻌﺮض اﻟﻜﺘﺎب‬ ‫‪24‬‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻏﺎدة اﻟﺒﴩ‬

‫ﻣﺬﻳﻌﺔ‬ ‫ﺗﻘﺘﺤﻢ‬ ‫ﻣﻠﻌﺐ‬ ‫اﻟﻤﻠﺰ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل‬ ‫دﺑﻴﺲ‪ ،‬اﻟﺰﺑﺮ اﻷﻧﺼﺎري‬

‫‪26‬‬

‫»اﻟﺘﺮﺑﻴـــﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ« ﺗﻤﻨـﻊ‬ ‫اﺳﺘﺨــﺪام ﺣﺎﻓــﻼت اﻟﻄــﻼب‬ ‫ﻓﻲ ﻧﻘﻞ ُ‬ ‫اﻟﺤ ﱠﺠﺎج‬ ‫‪4‬‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ‪ ،‬ﺳﻌﺪ اﻤﺎﻟﻜﻲ‬

‫ﺳﺎرة ﺑﻨﺖ ﻣﺴﺎﻋﺪ ﺗﻄﺎﻟﺐ ﺑﻌﻘﻮﺑﺔ‬ ‫ﺗﻌﺰﻳﺮﻳﺔ ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ زواج اﻟﻘﺎﺻﺮات‬ ‫ﺣـﺬرت رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫»ﻣـﻮدة« اﻟﺨﺮﻳﺔ اﻷﻣﺮة ﺳـﺎرة ﺑﻨﺖ‬ ‫ﻣﺴـﺎﻋﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺰاﻳﺪ ﻧﺴﺒﺔ زواج اﻟﻘﺎﴏات‪ ،‬وﻃﺎﻟﺒﺖ‬ ‫ﺑﻔﺮض ﻋﻘﻮﺑـﺔ ﺗﻌﺰﻳﺮﻳﺔ ﻋﲆ ﻛﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﺨﺎﻟـﻒ اﻟﻨﻈـﺎم وﻳﺰوج اﻟﻔﺘﺎة ﺳـﻮاء ﻛﺎن‬ ‫اﻟﻮﱄ أو اﻤﺄذون أو ﺷـﺎﻫﺪ اﻟﻌﺪل‪ ،‬واﻗﱰﺣﺖ‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ ﻣﺎدة ﻗﺎﻧﻮﻧﻴـﺔ ﺗﺘﺒﻨﺎﻫﺎ وزارة اﻟﻌﺪل‬ ‫ﻟﻮﺿﻊ ﺿﻮاﺑﻂ ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻬﺬه اﻟﻈﺎﻫﺮة ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﻟﻠﻔﺘﺎة وﺗﺤﻮل دون اﺳﺘﻐﻼﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻋـﲆ ﻣﺴـﺎر ﻣُـﻮ ٍَاز‪ ،‬رأت ﺳـﻤﻮﻫﺎ أن‬ ‫ﺣـﴫ ﺣـﺎﻻت زواج اﻟﻘـﺎﴏات ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺑﺴـﺖ ﺣﺎﻻت ﻓﻘـﻂ ﻏﺮ دﻗﻴـﻖ‪ ،‬وأﻧﻪ ﺗﻮﺟﺪ‬ ‫ﺣﺎﻻت ﻟﻢ ﺗﻨﴩ ﻗﻀﺎﻳﺎﻫﺎ إﻣﺎ ﺑﺴﺒﺐ اﻟﻌﺎدات‬ ‫واﻟﺘﻘﺎﻟﻴـﺪ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ أو ﺧـﻮف اﻟﻔﺘﺎة أو‬

‫ﻋـﺪم اﻟﻮﻋﻲ ﺑﻦ أﻓﺮاد اﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪ ًة أ ﱠن‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ ﻟﻢ ﺗﺘـﻢ إﺿﺎﻓﺘﻬـﺎ إﱃ أي‬ ‫إﺣﺼﺎﺋﻴﺔ رﺳﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أ ﱠﻛﺪ ﻋﻀـﻮ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن واﻤﺴﺘﺸـﺎر اﻟﻘﺎﻧﻮﻧـﻲ ﺧﺎﻟـﺪ‬ ‫اﻟﻔﺎﺧـﺮي‪ ،‬ﻋﲆ وﺟﻮب رﻓﺾ زواج أي ﻓﺘﺎة‬ ‫ﻟﻢ ﺗﺒﻠﻎ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﻋﴩة‪ ،‬وﻓﺮض ﻋﻘﻮﺑﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺨﺎﻟﻒ‪ .‬ﻗﺎﺋـﻼً إ ﱠن اﻟﻀﻮاﺑﻂ اﻟﺘﻲ ﻃﺮﺣﺘﻬﺎ‬ ‫وزارة اﻟﻌـﺪل ﻟﻠﺤـﺪ ﻣـﻦ زواج اﻟﻘﺎﴏات‪،‬‬ ‫ﺗُﺴـﻬﻢ ﰲ اﻟﻮﻗﺎﻳﺔ ﻣﻦ اﻤﺸـﻜﻠﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻲ ﱡ‬ ‫ﺗﻨﺺ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻨﻊ زواج اﻟﻘﺎﴏات إﻻ إن ﺣﺼﻞ اﻷب‬ ‫ﻋﲆ اﺳﺘﺜﻨﺎء ﻣﻦ اﻤﺤﻜﻤﺔ ﻳﺴﻤﺢ ﺑﺰواج اﺑﻨﺘﻪ‬ ‫اﻟﻘـﺎﴏة‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣﻮاﻓﻘـﺔ واﻟﺪﺗﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﻣﻮاﻓﻘـﺔ اﻟﻮاﻟﺪة اﻤﻄﻠﻘـﺔ‪ ،‬وﰲ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫ﻣﻮاﻓﻘﺔ اﻟﻮاﻟﺪة ﻳﺠﺐ ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻣﺨﺘﺼـﺎت ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺟﺎﻫﺰﻳـﺔ اﻟﻔﺘﺎة‬ ‫ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻘﺎﴏ ﻟﻠﺰواج ﺟﺴﻤﻴﺎ ً وﻧﻔﺴﻴﺎً‪.‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(9‬‬

‫اﻫﻠﻲ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺼﺪارة‪..‬‬ ‫واﻟﻬﻼل‬ ‫ﻳﻌﻠﻦ‬ ‫ﻋﻮدﺗﻪ‬ ‫آﺳﻴﻮﻳ ًﺎ‬ ‫‪25‬‬ ‫ﻣﺸﺠﻌﺎت ﻳﺴﺎﻧﺪن اﻷﻫﲇ ﰲ ﻣﺒﺎراﺗﻪ أﻣﺎم اﻟﻨﴫ اﻹﻣﺎراﺗﻲ أﻣﺲ ﰲ دﺑﻲ ﺿﻤﻦ ﺑﻄﻮﻟﺔ دوري أﺑﻄﺎل آﺳﻴﺎ اﻟﺘﻲ اﻧﺘﻬﺖ ﺑﻔﻮز اﻷول ‪ 1 /2‬وﺗَﺼﺪّره ﻣﺠﻤﻮﻋﺘﻪ‪ ..‬وﰲ ﻧﻔﺲ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﻓﺎز اﻟﻬﻼل ﻋﲆ اﻟﺮﻳﺎن اﻟﻘﻄﺮي ‪ 1 /3‬أﻣﺲ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض )اﻟﴩق(‬


‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪2‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪2‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 14‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (466‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺟﻮﻟﺔ اﻟﻌﺪﺳﺔ‬

‫ُرﺳﻞ ‪ ١٨‬دوﻟﺔ ﻓﻲ اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫ﺧﻴﻤﺔ اﻟﻀﻴﺎﻓﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ ﰲ ﻣﻘﺮ اﻤﴩوع‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬ ‫اﻧﻄﻠـﻖ ﺻﺒﺎح أﻣـﺲ اﻤﴩوع اﻟﻜﺸـﻔﻲ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﻟﻨﻈﺎﻓﺔ اﻟﺒﻴﺌـﺔ وﺣﻤﺎﻳﺘﻬﺎ ﺑﻤﺘﻨـﺰه اﻟﺪﰲ ﺑﺎﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ‪ 2500‬ﻛﺸـﺎف وﺟـﻮال‬ ‫وﻣﺸـﺎرﻛﺔ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 18‬دوﻟﺔ‪ ،‬وﺑـﺪأت اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫ﻣﻨـﺬ اﻟﺼﺒـﺎح ﺑﺈﻗﺎﻣـﺔ ورش اﻟﻌﻤـﻞ واﻟـﺪورات‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺷـﺎرﻛﺖ اﻟﻔـﺮق اﻟﻜﺸـﻔﻴﺔ ﺑﻨﻈﺎﻓﺔ اﻟﺠـﺰر واﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻟﱪﻳـﺔ واﻟﺸـﻮاﻃﺊ ﰲ اﻟﺠﺒﻴﻞ وﺳﻴﺴـﺘﻤﺮ اﻤﴩوع إﱃ‬ ‫ﻳﻮم اﻟﺴﺒﺖ اﻤﻘﺒﻞ ﺣﻴﺚ ﺳﻴﺘﻮج رﺋﻴﺲ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﻜﺸﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ووزﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﻔﺎﺋﺰة‪.‬‬

‫ﻟﺤﻈﺔ وﺻﻮل أﺣﺪ اﻟﻮﻓﻮد اﻟﻜﺸﻔﻴﺔ اﻤﺤﻠﻴﺔ‬

‫وﻓﻮد ﻛﺸﻔﻴﺔ ﺗﺒﺪأ أﻋﻤﺎﻟﻬﺎ ﺑﺎﻤﴩوع اﻟﻜﺸﻔﻲ‬ ‫وﻓﺪ ﻛﺸﻔﻲ ﻳﻘﺪم ﺗﺤﻴﺔ اﻟﻌﻠﻢ‬

‫ﻃﻼب ﻛﺸﺎﻓﺔ اﻟﺠﺒﻴﻞ وﺗﺤﻴﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﻟﻠﻀﻴﻮف واﻟﺰاﺋﺮﻳﻦ‬

‫ﻛﺸﺎﻓﺔ اﻟﺠﺒﻴﻞ واﺳﺘﻌﺪادات ﻗﺒﻴﻞ اﻧﻄﻼﻗﺔ اﻤﴩوع‬

‫اﻟﻮﻓﺪ اﻤﻜﺴﻴﻜﻲ ﺑﺪأ أﻋﻤﺎﻟﻪ ﻓﻮر وﺻﻮﻟﻪ ﻣﺒﺎﴍة‬

‫وﻓﺪ ﻛﺸﻔﻲ ﺧﺎرﺟﻲ ﻳﺒﺘﺴﻢ ﻟﻌﺪﺳﺔ »اﻟﴩق«‬ ‫ﻗﺎﺋﺪ ﻋﺎم اﻤﴩوع ﺳﻌﻴﺪ اﻟﻜﻠﺜﻢ وﻧﺎﺋﺐ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻜﺸﺎﻓﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺸﺆون اﻟﻔﻨﻴﺔ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﺮﺑﻲ واﺟﺘﻤﺎﻋﺎت ﻟﻴﻠﺔ اﻻﻧﻄﻼﻗﺔ‬

‫ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻄﻘﺲ‬

‫ﺗﻮاﱄ درﺟﺎت اﻟﺤـﺮارة ارﺗﻔﺎﻋﻬﺎ‬ ‫ﻋﲆ ﻃﻮل اﻟﻘﻄﺎع اﻟﻐﺮﺑﻲ وأﺟﺰاء‬ ‫ﻣﻦ ﺷﻤﺎل ووﺳﻂ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻳﺼﺤﺐ‬ ‫ذﻟﻚ ﻧﺸـﺎط ﰲ اﻟﺮﻳﺎح اﻟﺴﻄﺤﻴﺔ‬ ‫ﻣﺜـﺮة ﻟﻸﺗﺮﺑـﺔ واﻟﻐﺒﺎر ﺗﺤﺪ ﻣﻦ ﻣـﺪى اﻟﺮؤﻳـﺔ اﻷﻓﻘﻴﺔ ﻋﲆ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃﻖ‪ ،‬وﺳـﻤﺎء ﻏﺎﺋﻤﺔ ﺟﺰﺋﻴﺎ ً ﻋﲆ اﻤﺮﺗﻔﻌـﺎت اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫وأﺟﺰاء ﻣﻦ ﺷﻤﺎل اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﻪ‬

‫اﻟﻮﻓﻮد اﻟﻜﺸﻔﻴﺔ ﺗﺆدي ﺗﺤﻴﺔ اﻟﻌﻠﻢ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻤﻌﺮض اﻤﺼﺎﺣﺐ ﻟﻠﻤﴩوع‬

‫ﻣﻨﻈﺮ ﻟﻴﲇ ﻤﻘﺮ اﻤﴩوع وأﻋﻼم اﻟﺪول اﻤﺸﺎرﻛﺔ‬

‫) اﻟﴩق (‬

‫ﺗﺒﻮك‬

‫‪31‬‬

‫‪14‬‬

‫ﻋﻈﻤﻰ ﺻﻐﺮى‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬

‫‪39‬‬

‫‪25‬‬

‫اﻟﺒﺎﺣﺔ‬

‫‪24‬‬

‫‪12‬‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‬

‫‪35‬‬

‫‪18‬‬

‫ﻋﺮﻋﺮ‬

‫‪31‬‬

‫‪15‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬

‫‪31‬‬

‫‪15‬‬

‫ﺳﻜﺎﻛﺎ‬

‫‪32‬‬

‫‪15‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬

‫‪32‬‬

‫‪15‬‬

‫ﺟﺎزان‬

‫‪35‬‬

‫‪24‬‬

‫ﺟﺪة‬

‫‪38‬‬

‫‪25‬‬

‫ﻧﺠﺮان‬

‫‪30‬‬

‫‪13‬‬

‫أﺑﻬﺎ‬

‫‪24‬‬

‫‪12‬‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫‪27‬‬

‫‪12‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‬

‫‪29‬‬

‫‪12‬‬

‫اﻷﺣﺴﺎء‬

‫‪32‬‬

‫‪16‬‬

‫ﺑﺮﻳﺪة‬

‫‪32‬‬

‫‪14‬‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬

‫‪31‬‬

‫‪15‬‬


‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪2‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 14‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (466‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﻌﺎون ﺑﻴﻦ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ واﻟﻤﻐﺮب ﻓﻲ ﻣﺠﺎل اﻟﺪﻓﺎع اﻟﻤﺪﻧﻲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ّ‬ ‫وﻗﻌـﺖ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣـﻊ اﻤﻐـﺮب ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬ﻣﺬﻛﺮة ﺗﻔﺎﻫـﻢ ﻟﻠﺘﻌﺎون ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺪﻓﺎع‬

‫اﻤﺪﻧـﻲ واﻟﻮﻗﺎﻳﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ ﺑـﻦ وزارﺗﻲ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ اﻟﺸﻘﻴﻘﻦ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻋﲆ ﻫﺎﻣﺶ اﻟﺪورة‬ ‫اﻟﺜﻼﺛـﻦ ﻤﺠﻠﺲ وزراء اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ اﻟﻌﺮب‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫اﺧﺘﺘـﻢ أﻣـﺲ‪ّ .‬‬ ‫ووﻗـﻊ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ ﻋـﻦ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬

‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ّ‬ ‫وﻗﻌﻬﺎ ﻋﻦ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻤﻐﺮﺑﻴـﺔ ﻣﻌﺎﱄ وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻣﺤﻨﺪ‬ ‫اﻟﻌﻨـﴫ‪ .‬وﻳﺄﺗـﻲ اﻟﺘﻮﻗﻴـﻊ ﻋﲆ ﻫـﺬه اﻤﺬﻛﺮة‬

‫ﰲ إﻃـﺎر دﻋـﻢ اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻮدﻳﺔ ﺑـﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‬ ‫ً‬ ‫ورﻏﺒﺔ ﻣﻦ وزارﺗﻲ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﰲ ﻛﻼ‬ ‫اﻟﺸـﻘﻴﻘﻦ‪،‬‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ ﺑﺈﻗﺎﻣﺔ ﺗﻌﺎون ﻣﺘﺒﺎدل ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧـﻲ واﻟﻮﻗﺎﻳـﺔ اﻤﺪﻧﻴـﺔ‪ ،‬ودرءا ً ﻟﻠﻤﺨﺎﻃـﺮ‪،‬‬

‫ً‬ ‫وﺣﻤﺎﻳـﺔ ﻟﻸﺷـﺨﺎص واﻟﺜـﺮوات واﻟﺒﻴﺌـﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻮاﺟﻬـﺔ اﻟﻜـﻮارث اﻟﻄﺒﻴﻌﻴـﺔ أو اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وإدراﻛﺎ ً ﻟﻠﻔﻮاﺋﺪ اﻤﺸـﱰﻛﺔ اﻟﻨﺎﺗﺠﺔ ﻋﻦ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‪.‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫وﻟﻲ اﻟﻌﻬﺪ ﱢ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ ﻳﺤﻤﻞ اﺳﻤﻪ‪..‬‬ ‫ﻳﻮﻗﻊ ﻋﻠﻰ ﻣﺨﻄﻂ‬ ‫ٍ‬ ‫وﺗﻨﻔﻴﺬ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺗﻮﺛﻴﻘﻲ ﺷﺎﻣﻞ ﻟﺘﺎرﻳﺦ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺣﻤﻮدة‬ ‫ّ‬ ‫وﻗـﻊ وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬ﻋﲆ ﻣﺨﻄﻂ‬ ‫ﻃﺮﻳـﻖ داﺧﻞ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ﻳﺤﻤﻞ اﺳـﻢ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪.‬‬ ‫ﺟﺎء ذﻟﻚ ﺧﻼل زﻳﺎرﺗﻪ ﻣﻌﺮض ﻣﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة اﻟﺬي ﺗﻨﻈﻤﻪ ﻫﻴﺌﺔ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ ﻗﴫ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫واﻃﻠـﻊ وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ ﻋﲆ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫واﻤﺨﻄﻂ اﻟﺸـﺎﻣﻞ ﻟﻠﻤﺪﻳﻨﺔ وأﻋﻤـﺎل اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ‬ ‫اﻟﻌﻤﺮاﻧﻲ ﻟﻠﻤﺪن واﻟﻘﺮى وﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻹﺳـﻜﺎن‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ وﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﻨﻘﻞ واﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ وﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻵﺛﺎر واﻤﺮاﻛﺰ‬ ‫اﻟﺤﴬﻳـﺔ وﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻟﻌﺸـﻮاﺋﻴﺎت وﺗﻄﻮﻳـﺮ‬ ‫اﻤﻴﻘﺎت‪ ،‬ﻛﻤﺎ اﻃﻠﻊ ﻋﲆ ﻣﺠﺴـﻢ ﻟﻠﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‬ ‫ﰲ اﻟﻌﻬﺪ اﻟﺴﻌﻮدي‪.‬‬ ‫وﺷـﺎﻫﺪ وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ ﻋﺮﺿﺎ ً ﻣﺮﺋﻴـﺎ ً ﻟﻠﺮؤﻳﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ وﺗﻨﻤﻴـﺔ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة‬ ‫واﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺠﺎري ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ واﻤﻌﺘﻤﺪة‪ ،‬وﺗﻀﻤﻦ‬ ‫اﻟﻌـﺮض ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺮﻛﺰﻳـﺔ وﺗﻨﻔﻴـﺬ‬ ‫ﻣﻨﻈﻮﻣـﺔ اﻟﻨﻘـﻞ اﻟﻌـﺎم وﺗﻄﻮﻳﺮ واﺳـﺘﺤﺪاث‬ ‫ﺷﺒﻜﺔ اﻟﻄﺮق‪ ،‬واﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺰراﻋﻴﺔ‬ ‫وﺣﻤﺎﻳﺘﻬﺎ وﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻤﻔﺘﻮﺣﺔ وﺗﺼﻤﻴﻢ‬ ‫وﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﺪاﺧﻞ وﺑﻮاﺑﺎت اﻤﺪﻳﻨﺔ »ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻬﺠﺮة‬ ‫وﻃﺮﻳﻖ ﺗﺒﻮك وﻃﺮﻳـﻖ اﻟﻘﺼﻴﻢ«‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﻄﺎر اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺪوﱄ‬ ‫وﺗﻨﻔﻴـﺬ ﻣﺤﻄﺔ اﻟﻘﻄﺎر‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ اﺳـﺘﻌﺮاض‬ ‫ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺘﻲ ﻳﻨﺒﻊ‬ ‫واﻟﻌﻼ‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟـﻚ‪ ،‬رأس وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻮزراء وزﻳـﺮ اﻟﺪﻓـﺎع رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫إدارة دارة اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫ﻧﻈـﺎرة ﻣﺮﻛﺰ ﺑﺤﻮث ودراﺳـﺎت اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‬ ‫ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣـﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﰲ ﻗﴫ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪،‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﺧﻼل اﻃﻼﻋﻪ ﻋﲆ ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‬

‫ﻣﺬﻛﺮﺗﺎ ﺗﻌﺎون ﻣﻊ أﻣﺎﻧﺔ اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﻓﻲ ﻣﺠﺎل اﻟﺪراﺳﺎت واﻟﻤﻌﺎرض واﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ اﻟﻨﻘﻞ اﻟﻌﺎم وﺗﻄﻮﻳﺮ واﺳﺘﺤﺪاث ﺷﺒﻜﺔ ﻃﺮق واﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺰراﻋﻴﺔ‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻟﺘﺎﺳﻊ واﻟﺜﻼﺛﻦ ﻤﺠﻠﺲ ﻧﻈﺎرة‬ ‫اﻤﺮﻛﺰ‪.‬‬ ‫وأﻗـﺮ ﻣﺠﻠـﺲ ﻧﻈـﺎرة اﻤﺮﻛـﺰ ﻋـﺪدا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘـﺮارات ﻋـﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻷﻧﺸـﻄﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ‬ ‫وﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺘﺠﻬﻴـﺰات اﻹدارﻳـﺔ واﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺮﻛـﺰ‪ ،‬ﻣﻨﻬـﺎ ﺗﻨﻔﻴـﺬ اﻤﺮﻛﺰ وﺗﺤـﺖ إﴍاف‬ ‫دارة اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ اﻟﺘﻮﺛﻴﻘـﻲ‬ ‫اﻟﺸـﺎﻣﻞ ﻟﺘﺎرﻳـﺦ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة‪ ،‬وﻳﻬـﺪف‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ إﱃ ﺗﻮﺛﻴـﻖ ﻛﻞ اﻤﺼـﺎدر اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴـﺔ‬ ‫اﻤﺴـﻤﻮﻋﺔ واﻤﻘـﺮوءة واﻤﺮﺋﻴـﺔ داﺧـﻞ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨﻮرة وﺧﺎرﺟﻬﺎ‪ ،‬وﻳﺸـﻤﻞ ذﻟـﻚ رﺻﺪ وﺟﻤﻊ‬ ‫اﻤﺨﻄﻮﻃـﺎت واﻟﻮﺛﺎﺋـﻖ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴـﺔ واﻟﺼـﻮر‬ ‫اﻟﻔﻮﺗﻮﻏﺮاﻓﻴـﺔ‪ ،‬وﺟﻤـﻊ ﻛﻞ اﻤـﻮاد اﻤﻜﺘﻮﺑـﺔ‬

‫ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﺨﺮاﺋـﻂ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ ﺑﺸـﺘﻰ اﻟﻠﻐﺎت‬ ‫وﺣﻔﻈﻬﺎ ﻟـﺪى اﻤﺮﻛﺰ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﺗﻮﺛﻴـﻖ اﻟﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫اﻟﺸﻔﻬﻲ ﻟﻠﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ واﻓﻖ اﻤﺠﻠـﺲ ﻋﲆ ﺗﻮﻗﻴـﻊ ﻣﺬﻛﺮﺗﻲ‬ ‫ﺗﻌﺎون وﴍاﻛﺔ ﺑﻦ اﻤﺮﻛﺰ وأﻣﺎﻧﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨـﻮرة واﻤﺮﻛﺰ وﻫﻴﺌﺔ ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪،‬‬ ‫ﺗﺘﻀﻤﻦ اﻟﺘﻌﺎون ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺪراﺳﺎت واﻤﻌﺎرض‬ ‫واﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪،‬‬ ‫ﺑﻤﺎ ﻳﺨـﺪم ﺗﺎرﻳـﺦ اﻤﺪﻳﻨﺔ وﻣﻌﺎﻤﻬـﺎ وﺟﻮاﻧﺒﻬﺎ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ إﻃـﺎر اﻟﺠﺎﻧـﺐ اﻹداري واﻟﺘﻨﻈﻴﻤـﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﺮﻛـﺰ‪ ،‬اﻋﺘﻤـﺪ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻨﻈـﺎرة اﻟﻬﻴـﻜﻞ‬ ‫اﻟﺘﻨﻈﻴﻤـﻲ اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﻤﺮﻛـﺰ ﺑﺤﻮث ودراﺳـﺎت‬

‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻳﻌـﺰز أداء اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫وﻳﻄﻮر ﻣﻦ آﻟﻴﺎﺗﻪ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ وﻳﺆﻫﻠﻪ ﻻﺳـﺘﻴﻌﺎب‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﻮاﻓﻘﺔ‬ ‫اﻤﺠﻠـﺲ ﻋﲆ اﻧﺘﻘﺎل اﻤﺮﻛﺰ إﱃ ﻣﺒﻨﺎه اﻤﺴـﺘﺄﺟﺮ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬ﻋﲆ أن ﻳﺘﻢ اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣﻊ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ﺣـﻮل ﺗﺨﺼﻴﺺ إﻣﺎرة‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻘﺮا ً داﺋﻤﺎ ً ﻟﻠﻤﺮﻛﺰ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ واﻓـﻖ اﻤﺠﻠـﺲ ﻋـﲆ ﻗﻴـﺎم اﻤﺮﻛـﺰ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣـﻊ دارة اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻄﺒﻊ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻹﺻﺪارات واﻟﺪراﺳﺎت اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ وﻧﴩﻫﺎ‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ اﺧﺘﻴﺎر اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ﻋﺎﺻﻤﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ‪1434‬ﻫـ‪2013 /‬م‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫ﻧﺎﺋﺐ أﻣﻴﺮ اﻟﻘﺼﻴﻢ‪ :‬اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﻮن اﻟﺴﻌﻮدﻳﻮن‬ ‫ﻳﺘﻤ ﱠﻴﺰون ﻋﻦ ﻏﻴﺮﻫﻢ ﺑﺨﺪﻣﺔ اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﻀﻮﻳﻔﺮي‬

‫أﻛـﺪ ﻧﺎﺋـﺐ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴـﻢ اﻷﻣـﺮ اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻓﻴﺼـﻞ ﺑـﻦ ﻣﺸـﻌﻞ‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫ﻳﺘﻤﻴـﺰون ﻋﻦ ﻏﺮﻫﻢ ﺑﻔﻀﻞ‬ ‫اﻟﻠـﻪ ﻋﻠﻴﻬـﻢ ﺑﺨﺪﻣـﺔ اﻟﺤﺮﻣـﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟـﻚ ﺧـﻼل رﻋﺎﻳﺘـﻪ‬ ‫ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺗﺪرﻳـﺐ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺼﻴـﻢ‪ ،‬ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ اﻷول‪،‬‬ ‫ﺣﻔـﻞ ﺗﺨﺮﻳـﺞ ‪ 2053‬ﻃﺎﻟﺒـﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫ﻃﻠﺒﺔ اﻟﺪورات اﻟﺘﺄﻫﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫ﻣﺴـﺎﻋﺪ ﻣﺪﻳﺮ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﺸﺆون‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳـﺐ اﻟﻠـﻮاء ﺳـﻌﺪ اﻟﺨﻠﻴﻮي‪،‬‬ ‫وﻗﺎﺋـﺪ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺗﺪرﻳـﺐ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﰲ اﻟﻘﺼﻴﻢ اﻟﻌﻘﻴﺪ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻐﻔﻴﺺ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﻋﱪ اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻣﺸﻌﻞ‬ ‫ﻋﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻪ واﻋﺘﺰازه ﻟﻜﻮﻧﻪ ﺑﻦ‬ ‫رﺟـﺎل ﻋﺎﻫﺪوا اﻟﻠﻪ ﻋـﲆ أن ﻳﺆدوا‬ ‫واﺟﺒﻬـﻢ ﻋﲆ أﻛﻤﻞ وﺟـﻪ‪ ،‬ﻣﺒﺎرﻛﺎ ً‬ ‫ﻟﺨـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ووﱄ ﻋﻬﺪه‬ ‫اﻷﻣـﻦ‪ ،‬وﻟﻠﻨﺎﺋـﺐ اﻟﺜﺎﻧـﻲ ووزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻋـﲆ ﺗﺨﺮﻳﺞ ﻫﺬه اﻟﺪﻓﻌﺔ‬

‫اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻣﺸﻌﻞ ﻳُﻜﺮم أﺣﺪ اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ‬

‫اﻤﺆﻫﻠـﺔ ﻋﲆ أﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى‪ ،‬ﻣﺒﺪﻳﺎ ً‬ ‫اﻋﺘﺰازه ﺑﻤﺴﺘﻮى اﻟﺘﺪرﻳﺐ واﻤﻬﺎرة‬ ‫اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ واﻟﻘﺘﺎﻟﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻤﺘﻊ‬ ‫ﺑﻬـﺎ اﻟﺨﺮﻳﺠﻮن‪ .‬وﺑـﺎرك ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ﻫﺬا اﻤﻨﺠﺰ اﻟﺘﻨﻤﻮي اﻟﻜﺒﺮ‪ ،‬وﻗﺎل‪:‬‬ ‫»ﻧﻌﻠﻢ أﻧﻪ ﻟﻮﻻ اﻟﻠﻪ ﺛﻢ اﻷﻣﻦ ورﺟﺎل‬ ‫ﻋﺎل ﻣﻦ اﻤﻬﺎرة‬ ‫أﻛﻔﺎء ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى ٍ‬ ‫واﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻟﻌﺴـﻜﺮي‪ ،‬ﻤﺎ و ُِﺟﺪ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺘﻄـﻮر واﻟﻨﻤﻮ ﰲ ﺑﻼدﻧﺎ اﻟﻐﺎﻟﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﺷـﺎﻫﺪ اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻣﺸﻌﻞ‪،‬‬

‫اﻟﻄﻼب ﻳﺆدون اﻟﻘﺴﻢ‬

‫واﻟﺤﻀﻮر‪ ،‬ﻓﻘﺮة اﻟﺮﻣﺎﻳﺔ‪ ،‬واﺳﺘﻤﻊ‬ ‫إﱃ ﻧﺸـﻴﺪ اﻤﺪﻳﻨـﺔ‪ ،‬وﺗﺎﺑﻊ اﻟﻌﺮض‬ ‫اﻟﻌﺴـﻜﺮي اﻟـﺬي رﺳـﻢ ﺧﻼﻟـﻪ‬ ‫اﻟﻄﻠﺒـﺔ ﻋـﺪة ﻟﻮﺣـﺎت‪ ،‬ﺗﺮﻣـﺰ إﱃ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻷﻧـﻮاط‪ ،‬وﻃﺒﻘﻮا ﻓﺮﺿﻴﺘﻲ‬ ‫ﻓﻚ اﻟﺮﻫﺎﺋﻦ وﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت‪،‬‬ ‫ﺛـﻢ ردد اﻟﺨﺮﻳﺠﻮن ﻗﺴـﻢ اﻟﻮﻻء‪.‬‬ ‫وﺳـﻠﻢ ﰲ ﺧﺘﺎم اﻟﺤﻔﻞ ﻗﺎﺋﺪ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺗﺪرﻳـﺐ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم ﰲ اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫ﺷﻬﺎدات اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻨﻬﻢ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫إﻏﻼق ‪ ١٩‬ﻣﻨﺸﺄة ﻃﺒﻴﺔ ﺧﺎﺻﺔ ُرﺻﺪت ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت ﻓﻲ اﻟﺮﻳﺎض ﺗﺤﺴﻴﻦ اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﺼﻮﺗﻴﺔ ﺑﺘﻘﻨﻴﺔ اﻟﻨﺎﻧﻮ ﻓﻲ اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ اﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﻨﺮة اﻤﻬﻴﺰع‬ ‫اﻋﺘﻤﺪ وزﻳﺮ اﻟﺼﺤﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‬ ‫اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‪ ،‬ﻗـﺮارا ً ﺑﺈﻏﻼق ‪19‬‬ ‫ﻣﻨﺸﺄة ﻃﺒﻴﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﰲ ﻋﺪة‬ ‫أﺣﻴـﺎء ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫إﻏﻼﻗـﺎ ً ﺗﺤﻔﻈﻴﺎ ً ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺎﻣﻞ أو‬ ‫ﺟﺰﺋﻲ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤـﺖ وزارة اﻟﺼﺤﺔ ﰲ‬ ‫ﺑﻴﺎن ﻟﻬﺎ أﻣـﺲ‪ ،‬أن ﻗﺮار اﻹﻏﻼق‬ ‫ﺻﺪر ﺑﺤﻖ ﻫﺬه اﻤﻨﺸﺂت ﺑﻨﺎء ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺎ رﺻﺪﺗﻪ ﻓﺮق اﻟﺘﻔﺘﻴﺶ اﻤﻴﺪاﻧﻴﺔ‬ ‫ﰲ إدارة اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨـﺎص ﰲ‬ ‫اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺸﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﻣﻦ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت‬ ‫ﺷـﻤﻠﺖ اﻟﻌﻤـﻞ دون اﻟﺤﺼـﻮل‬ ‫ﻋﲆ ﺗﺮﺧﻴﺺ ﻧﻬﺎﺋـﻲ أو ﺑﻤﻮﺟﺐ‬ ‫ﺗﺮاﺧﻴﺺ ﻣﻨﺘﻬﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﺗﺸـﻐﻴﻞ ﻛﻮادر ﻏﺮ ﻣﺮﺧﺺ ﻟﻬﺎ‬

‫ﺑﻤﺰاوﻟﺔ اﻤﻬـﻦ اﻟﺼﺤﻴﺔ‪ ،‬وﻧﻘﺺ‬ ‫ﰲ اﻟﻜﻮادر أو اﻟﺘﺠﻬﻴﺰات اﻟﻄﺒﻴﺔ‬ ‫واﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﺴﺎﻧﺪة‪.‬‬ ‫وﺗﺘﻤﺜـﻞ ﻫـﺬه اﻟﻘـﺮارات ﰲ‬ ‫إﻏـﻼق ﺛﻤﺎﻧﻴـﺔ ﻣﺠﻤﻌـﺎت ﻃﺒﻴﺔ‬ ‫وأرﺑﻌـﺔ ﻣﺴـﺘﻮﺻﻔﺎت وﻣﺮﻛـﺰ‬ ‫ﻟﻠﺒﴫﻳـﺎت‪ ،‬ﻧﺘﻴﺠـﺔ ﻟﻮﺟـﻮد‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔـﺎت ﻧﻈﺎﻣﻴﺔ ﺑﻌـﺪ ﻋﺮﺿﻬﺎ‬ ‫ﻋﲆ ﻟﺠﻨـﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔـﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺻﺤﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺷﻤﻠﺖ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت ﻋﺪم ﺗﻮﻓﺮ اﻟﺤﺪ اﻷدﻧﻰ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻜـﻮادر اﻟﻄﺒﻴـﺔ‪ ،‬أو اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫دون اﻟﺤﺼـﻮل ﻋـﲆ ﺗﺮاﺧﻴـﺺ‬ ‫ﻧﻈﺎﻣﻴﺔ ﻟﻠﻌﻤﻞ‪ ،‬أو وﺟﻮد اﻟﻨﻘﺺ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﺠﻬﻴﺰات اﻟﻄﺒﻴﺔ ﰲ ﺳﻴﺎرات‬ ‫اﻹﺳﻌﺎف أو ﺗﺠﻬﻴﺰات اﻟﻄﻮارئ‪،‬‬ ‫أو ﻋـﺪم وﺟﻮد اﻟﺤـﺪ اﻷدﻧﻰ ﻣﻦ‬ ‫اﻻﺳﺘﺸـﺎرﻳﻦ ﰲ ﻛﻞ ﻣﺠﻤـﻊ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ أن ﺑﻌـﺾ ﻫـﺬه‬ ‫اﻤﺠﻤﻌﺎت ﺗﻌﻤـﻞ دون اﻟﺤﺼﻮل‬

‫ﻋﲆ اﻟﱰاﺧﻴـﺺ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﻟﻠﻜﻮادر‬ ‫أو اﻤﻨﺸـﺂت‪ ،‬وﺑﻌـﺪ اﻟﻌﺮض ﻋﲆ‬ ‫ﻟﺠﻨـﺔ ﻣﺨﺎﻟﻔـﺎت اﻤﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺻﺪرت ﺑﺤﻘﻬﺎ‬ ‫ﻗﺮارات اﻹﻏﻼق‪.‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ ﻟﺬﻟﻚ ﻓﻘـﺪ ﺗﻢ إﻏﻼق‬ ‫ﻋﻴﺎدة ﻃﺒﻴـﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﻟﻌﺪم وﺟﻮد‬ ‫ﻛﺎدر اﻟﺘﻤﺮﻳﺾ واﻹﻏﻼق اﻟﺠﺰﺋﻲ‬ ‫ﻷﻗﺴـﺎم ﻃﺒﻴﺔ ﰲ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﺠﻤﻌﺎت‬ ‫ﻃﺒﻴﺔ وﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ ،‬ﺷﻤﻠﺖ أﻗﺴﺎم‬ ‫اﻟﻌـﻼج اﻟﻄﺒﻴﻌـﻲ‪ ،‬واﻟﺘﺠﻤﻴـﻞ‬ ‫واﻟﺠﻠﺪﻳـﺔ واﻟﻌﻨﺎﻳـﺔ ﺑﺎﻟﺸـﻌﺮ‪،‬‬ ‫واﻤﺨﺘﱪ وﻓﺤﺺ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻮاﻓﺪة‪.‬‬ ‫وأﺑﺎﻧـﺖ اﻟـﻮزارة أن ﻫـﺬه‬ ‫اﻟﻘـﺮارات ﺗﺄﺗـﻲ اﻧﻄﻼﻗـﺎ ً ﻣـﻦ‬ ‫ﺣﺮص اﻟـﻮزارة ﻋﲆ اﻟﺤﻔﺎظ ﻋﲆ‬ ‫ﺻﺤﺔ وﺳﻼﻣﺔ اﻤﺮﴇ واﻻﻫﺘﻤﺎم‬ ‫ﺑﺘﺠﻮﻳـﺪ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺼﺤﻴـﺔ‬ ‫اﻤﻘﺪﻣـﺔ ﻣـﻦ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺼﺤـﻲ‬ ‫اﻟﺨﺎص‪.‬‬

‫وأﻛـﺪت اﻟـﻮزارة أﻧﻬـﺎ ﻟـﻦ‬ ‫ﺗﺘﻬـﺎون ﻣـﻊ أي ﻗﺼـﻮر ﻳﻤﺲ‬ ‫ﺻﺤـﺔ وﺳـﻼﻣﺔ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ‬ ‫واﻤﻘﻴﻤـﻦ‪ ،‬وأﻧﻬـﺎ ﺳﺘﺴـﺘﻤﺮ‬ ‫ﰲ اﺗﺨـﺎذ أﻗـﴡ اﻟﻌﻘﻮﺑـﺎت‬ ‫واﻹﺟـﺮاءات اﻟﻨﻈﺎﻣﻴـﺔ ﺗﺠﺎه أي‬ ‫ﻣﺆﺳﺴﺔ ﺻﺤﻴﺔ ﻻ ﺗﻠﺘﺰم ﺑﻤﻌﺎﻳﺮ‬ ‫اﻟﺠـﻮدة اﻤﻄﻠﻮﺑـﺔ ﻟﻠﺨﺪﻣـﺎت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻬـﺪف إﻟﺰاﻣﻬﺎ‬ ‫ﺑﺘﺤﺴـﻦ أوﺿﺎﻋﻬـﺎ وإزاﻟـﺔ ﻛﻞ‬ ‫اﻤﻼﺣﻈـﺎت وﻓﻖ ﻣﺎ ﺗﻨـﺺ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫اﻹﺟﺮاءات اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻫﺎﺑـﺖ اﻟـﻮزارة ﺑﺎﻟﻘﻄـﺎع‬ ‫اﻟﺼﺤﻲ اﻟﺨﺎص ﺑﺎﻋﺘﺒﺎره ﴍﻳﻜﺎ ً‬ ‫اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺎ ً ﰲ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺄﻫﻤﻴـﺔ اﻟﺘﺰاﻣﻪ ﻛﻤـﺎ ﻫﻮ ﻣﺄﻣﻮل‬ ‫ﻣﻨـﻪ ﺑﺎﻤﻌﺎﻳﺮ اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ اﻤﺘﻌﺎرف‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻟﻠﺠﻮدة اﻟﻨﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻲ ﺗﻘﺪم‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﺧﺪﻣﺎت ﺻﺤﻴﺔ ذات‬ ‫ﺟﻮدة ﻋﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺤﺴﻦ‬ ‫ﱠ‬ ‫وﻗﻌَ ـﺖ ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﻃﻴﺒﺔ ﻣـﻊ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﺸـﺆون اﻤﺴـﺠﺪ اﻟﺤـﺮام واﻤﺴـﺠﺪ اﻟﻨﺒﻮي‬ ‫ﻣﺬﻛـﺮة ﺗﻔﺎﻫﻢ »‪ 16‬ﺑﻨﺪاً« ﻹﺟﺮاء اﻟﺪراﺳـﺎت‬ ‫اﻟﺒﺤﺜﻴـﺔ واﻟﻌﻠﻤﻴﺔ واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‪ ،‬اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺄﺑﺤﺎث‬ ‫اﻟﺤـﺞ واﻟﻌﻤـﺮة واﻟﺰﻳـﺎرة وﺗﻨﻔﻴـﺬ اﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴـﺔ واﻻﺑﺘﻌـﺎث واﻟﺘﻌﺎون ﻣـﻊ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺒﺤﺚ‬ ‫اﻟﻌﻤﲇ وإﺣﻴﺎء اﻟﱰاث اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﺑﺎﻟﺮﺋﺎﺳﺔ‪ ،‬وإﺗﻤﺎم‬ ‫إﻧﺠـﺎز اﻟﻨﻤﻮذج اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﻟﻨﻈﺎم اﻟﺸـﻔﻂ واﻟﺘﻨﻈﻴﻒ‬ ‫ﻛـﺮﳼ اﻤﻌﻠـﻢ ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻦ ﻻدن‬ ‫اﻤﻄـﻮﱠر ﻣـﻦ ﻗِ ﺒَـﻞ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ ﻃﻴﺒـﺔ ﻟﺼﺎﻟﺢ اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪ ،‬وإﺟﺮاء‬ ‫ﻣﺴـﺢ ﻛﺎﻣﻞ وﺗﻘﻨﻦ ﻣﻌﺎﻳﺮ اﻟﺼﻮت ﰲ ﻛﺎﻓﺔ أرﺟﺎء‬ ‫اﻤﺴﺠﺪ اﻟﺤﺮام واﻤﺴﺠﺪ اﻟﻨﺒﻮي اﻟﴩﻳﻒ واﻟﺨﺮوج‬ ‫ﺑﺘﻮﺻﻴﺎت ﻟﺘﺤﺴـﻦ اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﺼﻮﺗﻴﺔ ﻓﻴﻬﻤﺎ‪ ،‬وإﺗﻤﺎم‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ ﻣﴩوع ﺗﺴـﺨﺮ ﺗﻘﻨﻴﺔ اﻟﻨﺎﻧﻮ ﻟﺘﺤﺴـﻦ‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﺼﻮﺗﻴﺔ ﰲ اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪.‬‬ ‫وﺧـﻼل زﻳﺎرة ﻗـﺎم ﺑﻬﺎ ﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻃﻴﺒﺔ أﻣﺲ‪،‬‬ ‫ﻗﺎل اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻌﺎم ﻟﺸﺆون اﻤﺴﺠﺪ اﻟﺤﺮام واﻤﺴﺠﺪ‬ ‫اﻟﻨﺒـﻮي ﻓﻀﻴﻠﺔ اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺴـﺪﻳﺲ إ ﱠن‬

‫ﻣﺬﻛﺮة اﻟﺘﻔﺎﻫﻢ ﺗﺸـﻤﻞ اﻟﺘﻌﺎون ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺪارﺳﺎت‬ ‫واﻻﺳﺘﺸـﺎرات اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ واﻟﴩﻋﻴـﺔ واﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺪارﺳـﺎت اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﺄﺑﺤـﺎث اﻟﺤـﺞ واﻟﻌﻤـﺮة‬ ‫واﻟﺰﻳﺎرة ﰲ اﻤﺴﺠﺪ اﻟﻨﺒﻮي واﻹﻳﻔﺎد اﻟﺪاﺧﲇ وﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳـﺐ واﻟﱰﺟﻤﺔ وﺗﺒـﺎدل اﻟﺨـﱪات واﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺤﻘـﻖ اﻷﻫﺪاف اﻤﺮﺟـﻮﱠة واﻟﺘﻌـﺎون ﰲ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫اﻤﺠﺎﻻت‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘـﺔ‪ ،‬ﻗﺎل ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﻃﻴﺒﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺪﻧﺎن اﻤﺮزوع إﻧﱠﻪ ﺳـﻴﺘﻢ اﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ إﻧﺠﺎز اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﻨﻬﺎﺋﻴـﺔ ﻻﺧﺘﺒﺎر ﻧﻈـﺎم اﻤﺮاﻗﺒﺔ ﻋﻦ ﺑُﻌـﺪ اﻟﺬي ﺗﻢ‬ ‫ﺗﺼﻤﻴﻤـﻪ ﻣـﻦ ﻗِ ﺒَﻞ ﻛـﺮﳼ اﻤﻌﻠﻢ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﻻدن‪،‬‬ ‫وﺗﺜﺒﻴﺘﻪ ﰲ أﺣﺪ أرﺟﺎء اﻤﺴـﺠﺪ اﻟﺤـﺮام واﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻪ وذﻟﻚ ﻤﺮاﻗﺒﺔ أداء ﻧﻈﺎم اﻹﺿﺎءة‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟﻚ‪ ،‬ﱠ‬ ‫وﻗ َﻊ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﺑﺎﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨـﻮرة اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋـﲇ اﻟﻌﻘﻼ ﻣﻊ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻌﺎم ﻟﺸـﺆون اﻤﺴـﺠﺪ اﻟﺤـﺮام واﻤﺴـﺠﺪ اﻟﻨﺒﻮي‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﺴـﺪﻳﺲ‪ ،‬أﻣـﺲ‪،‬‬ ‫ﻣﺬﻛﺮة ﺗﻔﺎﻫﻢ ﺑﻦ اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ واﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ أ ﱠن اﻤﺬﻛﺮة‬ ‫ﺗﻬـﺪف إﱃ اﻟﺘﻌﺎون ا ُﻤﺜﻤِ ﺮ ﺑﻦ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ واﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ‪،‬‬

‫وﺗﺸـﻤﻞ إﺟـﺮاء اﻟﺪراﺳـﺎت اﻟﺒﺤﺜﻴـﺔ واﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﰲ ﻋﺪة ﻣﺠﺎﻻت‪ ،‬ﻛﺎﻟﺪراﺳـﺎت واﻤﺸﺎرﻛﺎت‬ ‫واﻻﺳﺘﺸﺎرات اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ واﻟﴩﻋﻴﺔ واﻟﻔﻨﻴﺔ واﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺪراﺳـﺎت اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺄﺑﺤﺎث اﻟﺤﺞ واﻟﻌﻤﺮة ﻋﺎﻣﺔ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ‬ ‫واﻟﺰﻳﺎرة ﺧﺎﺻﺔ‪،‬‬ ‫واﻹﻳﻔﺎد اﻟﺪاﺧﲇ واﻷﺑﺤـﺎث اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺘﻨﻈﻴﻢ وإدارة‬ ‫اﻟﺤﺸﻮد واﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﻗﱰاح اﻟﺨﻄﻂ اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬ﻗـﺎل اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻌـﺎم ﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻤﺴـﺠﺪ اﻟﺤﺮام واﻤﺴـﺠﺪ اﻟﻨﺒﻮي‪ ،‬اﻟﺸﻴﺦ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﺴـﺪﻳﺲ‪ ،‬إ ﱠن ﻣﺬﻛﺮة اﻟﺘﻔﺎﻫﻢ ﺗﺸـﻤﻞ‬ ‫اﻟﺘﻌـﺎون ﰲ ﺗﺮﺟﻤﺔ ﻣﺎ ﻳﺼﺪر ﻋﻦ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ إﱃ اﻟﻠﻐـﺎت اﻷﺧـﺮى‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﺴـﻤﺢ ﻟﻠﻄﻠﺒﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ وﻏﺮﻫـﻢ ﺑﺎﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﱰﺟﻤﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺗﻘـﻮم اﻟﺠﻬﺘﺎن ﺑﺘﺒـﺎدل اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت واﻟﺨﱪات ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳﺤﻘـﻖ اﻷﻫـﺪاف ا َﻤﺮﺟُـﻮﱠة واﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ ﺗﻔﻌﻴـﻞ‬ ‫رﺳـﺎﻟﺔ اﻤﺴـﺠﺪ اﻟﻨﺒـﻮي اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ واﻟﺘﻮﺟﻴﻬﻴﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳـﻖ اﻟـﺪروس وﺗﻄﻮﻳـﺮ ﻣﻌﻬـﺪ اﻟﺤـﺮم اﻤﻜـﻲ‬ ‫ً‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﻔﻌﻴﻞ‬ ‫اﻟﴩﻳﻒ وﻓﺮﻋﻪ ﺑﺎﻤﺴﺠﺪ اﻟﻨﺒﻮي‪،‬‬ ‫اﻤﺤﺎﴐات واﻟﻨﺪوات واﻟﺘﻌﺎون ﰲ إﻗﺎﻣﺔ اﻤﺆﺗﻤﺮات‬ ‫واﻤﻠﺘﻘﻴﺎت ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‪.‬‬


‫أﻣﻴﺮ ﻣﻜﺔ‬ ‫ﻳﻔﺘﺘﺢ ﻣﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺤﻠﻮل اﻟﺪاﺋﻤﺔ‬ ‫ﻟﻤﻌﺎﻟﺠﺔ‬ ‫ﻣﻴﺎه ا‪¢‬ﻣﻄﺎر‬ ‫واﻟﺴﻴﻮل‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ ﻳﻄﻠﻊ ﻋﲆ ﻣﺮاﺣﻞ ﻣﴩوع ﻣﺠﺮى اﻟﺴﻴﻞ اﻟﴩﻗﻲ)اﻟﴩق(‬

‫أﻃﻠـﻖ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻮزارﻳـﺔ اﻟﻔﺮﻋﻴﺔ‬ ‫ﻤﴩوع ﻣﻴـﺎه اﻷﻣﻄـﺎر وﺗﴫﻳﻒ‬ ‫اﻟﺴـﻴﻮل ﰲ ﺟـﺪة اﻷﻣـﺮ ﺧﺎﻟـﺪ‬ ‫اﻟﻔﻴﺼـﻞ أﻣﺲ‪ ،‬ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺤﻠﻮل‬ ‫اﻟﺪاﺋﻤﺔ ﻤﻌﺎﻟﺠـﺔ ﻣﻴﺎه اﻷﻣﻄﺎر وﺗﴫﻳﻒ‬ ‫اﻟﺴـﻴﻮل‪ ،‬اﻟﺘﻲ اﻧﺘﻬﺖ وﻓـﻖ اﻟﺨﻄﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻋـﺪت ﻟﻬـﺎ ﰲ وﻗـﺖ ﻗﻴـﺎﳼ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺑـ‬

‫»ﺳـﺪ وادي ﻏﻴﺎ« ﺷـﻤﺎل ﺟﺪة‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫أﻋﻀﺎء اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻮزارﻳﺔ ﻟﻠﻤﴩوع‪ ،‬وﻫﻢ‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ واﻟﻘﺮوﻳﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﻨﺼـﻮر ﺑـﻦ ﻣﺘﻌـﺐ‪ ،‬ووزﻳﺮ‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻟﻌﺴـﺎف‪،‬‬ ‫ووزﻳﺮ اﻤﻴﺎه واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺤﺼﻦ‪ ،‬ووزﻳﺮ اﻟﻨﻘـﻞ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺟﺒﺎرة‬ ‫اﻟﴫﻳﴫي‪ ،‬وﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺴﺆوﻟﻦ‪ .‬وﻋﻘﺪ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ ﻗﺒﻞ إﻃﻼق اﻤﺸﺎرﻳﻊ‪،‬‬ ‫اﻻﺟﺘﻤـﺎع اﻟﺮاﺑﻊ ﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻮزارﻳﺔ اﻟﻔﺮﻋﻴﺔ‬

‫‪4‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪2‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 14‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (466‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺒﺎدرة ﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻟﻤﺘﻤ ﱢﻴﺰات ﻓﻲ »اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻲ« ﻋﻠﻰ اﻟﻘﻴﺎدة اﻟﻔﺎﻋﻠﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واﺋﻞ اﻟﺪﻫﻤﺎن‬

‫ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ال‬ ‫ﺳﻠﻄﺎن‬

‫إﻋﻼن أﺳﻤﺎء أﺣﺪ اﻟﺤﺎﺻﻠﻦ ﻋﲆ وﺣﺪة ﺳﻜﻨﻴﺔ ﰲ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤـﴩوع‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺮﻛـﺖ ‪%40‬‬ ‫ﻣﻨﻪ ﻟﻠﻤﻄﻮر ﻟﺒﻴﻌﻬﺎ ﺑﺴـﻌﺮ اﻟﺴﻮق‬ ‫وﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ ﻓﺈن ﻓﺮﻳـﻖ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﻃﺮح‬ ‫اﻟﻮﺣﺪات اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ ﻟﻠﺒﻴﻊ ﺑﺴﻌﺮ ﻳﻘﻞ‬ ‫ﻣﺎﺋﺘﻲ رﻳﺎل ﻋﻦ اﻟﺘﻜﻠﻔﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﺣﺮﻳﺮي أﺛﻨﺎء ﺣﻔﻞ ﺗﻮزﻳﻊ‬ ‫وﺣﺪات اﻹﺳـﻜﺎن اﻤﻴـﴪ ﰲ اﻟﻘﺮﻋﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻨﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺷـﻬﺪﺗﻬﺎ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣـﺔ أﻣـﺲ اﻷول ﺑﺮﻋﺎﻳـﺔ أﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻤﻘﺪﺳـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر أﺳـﺎﻣﺔ‬ ‫اﻟﺒـﺎر‪ ،‬وﻣﺪﻳـﺮ ﺟﺎﻣﻌـﺔ أم اﻟﻘـﺮى‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺑﻜﺮي ﻋﺴﺎس‪ ،‬أن اﻷﺳﻌﺎر‬ ‫ﰲ ﻣﺘﻨـﺎول اﻟﻴﺪ‪ ،‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎﻷﺳـﻌﺎر‬

‫اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺒﺎدراﺗـﻪ اﻟﺘـﻲ ﺗﺴـﺎﺑﻖ ﺗﻄﻠﻌﺎت‬ ‫ﻣﻮاﻃﻨﻴـﻪ‪ .‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ أن اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ‬ ‫ﻤﴩوع ﺗﴫﻳـﻒ اﻟﺴـﻴﻮل واﻷﻣﻄﺎر ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟـﺪة‪ ،‬أﻧﺠـﺰت ﰲ وﻗﺖ ﻗﻴﺎﳼ‬ ‫ﻋﺎل‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻟﻢ ﺗﺴﺘﻐﺮق‬ ‫وﺑﺠﻮدة وﺑﺈﺗﻘﺎن ٍ‬ ‫ﺳـﻮى ‪ 110‬أﻳﺎم‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ اﻧﺘﻬـﺖ اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ وﻫـﻲ اﻟﺤﻠـﻮل اﻟﺪاﺋﻤـﺔ ﰲ أﻗﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﻋﺎم‪ .‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻬﻢ اﺳـﺘﻔﺎدوا ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺠﺮﺑـﺔ ﴍﻛﺔ أراﻣﻜﻮ ﰲ اﻹدارة اﻟﻨﺎﺟﺤﺔ‬

‫ﺑﺤﻀﻮر ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم ﻣﴩوع ﻣﻴﺎه اﻷﻣﻄﺎر‬ ‫وﺗﴫﻳﻒ اﻟﺴﻴﻮل ﰲ ﺟﺪة اﻤﻬﻨﺪس أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﺴـﻠﻴﻢ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ أﻛﺪ ﻋـﲆ ﴐورة اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﻄﻮﻳـﺮ ﴍق اﻟﺨﻂ اﻟﴪﻳـﻊ‪ ،‬وأن‬ ‫ﺗﺒﺪأ اﻟﻮزارات اﻤﻌﻨﻴﺔ ﰲ ﺻﻴﺎﻧﺔ اﻤﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫ﺑﻌـﺪ إﻧﺠﺎزﻫﺎ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺗﴪﻳﻊ وﺗﺮة‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﺘﺒﻘﻴـﺔ‪ .‬ورﻓﻊ أﻣﺮ‬ ‫ﻣﻜﺔ‪ ،‬ﺑﺎﺳـﻤﻪ واﺳـﻢ أﻫـﺎﱄ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ‬ ‫ﻋﺎﻣﺔ وﺟﺪة ﻋﲆ وﺟﻪ اﻟﺨﺼﻮص‪ ،‬أﺳﻤﻰ‬ ‫آﻳﺎت اﻟﺸـﻜﺮ واﻟﺘﻘﺪﻳﺮ ﻟﺨـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬

‫ﻟﻠﻤﻄﻮرﻳﻦ اﻟﻌﻘﺎرﻳﻴﻦ‬ ‫»اﺳﻜﺎن« ﺗﺪرس إﺗﺎﺣﺔ اﻟﻤﺠﺎل‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺎﻫﻤﺔ ﻓﻲ ﺑﻨﺎء ‪ ٥٠٠‬أﻟﻒ وﺣﺪة ﺳﻜﻨﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺗﺪرس وزارة اﻹﺳـﻜﺎن إﺗﺎﺣﺔ‬ ‫اﻤﺠـﺎل ﻟﺪﺧـﻮل اﻤﻄﻮرﻳـﻦ‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرﻳـﻦ ﻟﻠﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ‬ ‫ﴎﻋﺔ إﻧﺠـﺎز ﺗﻨﻔﻴﺬ وإﻧﺸـﺎء‬ ‫‪ 500‬أﻟـﻒ وﺣـﺪة ﺳـﻜﻨﻴﺔ‬ ‫ﺻﺪر ﺑﺸـﺄﻧﻬﺎ ﺗﻮﺟﻴـﻪ ﻣﻠﻜﻲ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻔﱰة اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬ووﻓﻘﺎ ً ﻟﻨﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ إدارة »ﻣﻜﻴّـﻮن« اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻣﺠﺪي ﺣﺮﻳـﺮي‪ ،‬ﻟـ«اﻟـﴩق« ﻓﺈن‬ ‫ﻧﺎﺋﺐ وزﻳـﺮ اﻹﺳـﻜﺎن زار ﻣﴩوع‬ ‫اﻹﺳـﻜﺎن اﻤﻴﴪ ﰲ ﻣـﴩوع »واﺣﺔ‬ ‫ﻣﻜـﺔ« ﺑﻐﻴـﺔ اﻻﻃﻼع ﻋـﲆ اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ‬ ‫وﺗﻄﺒﻴﻘﻬـﺎﰲاﻤـﴩوعاﻟﺜﺎﻧـﻲ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺣﺮﻳـﺮي ﰲ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤـﺎت ﺧﺎﺻـﺔ ﻟـ«اﻟـﴩق«‬ ‫اﻧﺨﻔﺎض ﻗﻴﻤﺔ اﻟﻮﺣﺪة اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﴩوع »واﺣﺔ ﻣﻜـﺔ«‪ ،‬إذ ﻳﺒﺎع اﻤﱰ‬ ‫ﻓﻴﻪ ﺑﺴـﻌﺮ ‪ 1750‬رﻳـﺎﻻً‪ ،‬ﺑﻌﺪ دﻋﻢ‬ ‫أﻣﺎﻧﺔ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻤﻘﺪﺳـﺔ ﻟﻠﻤﴩوع‬ ‫وﺗﺜﻤـﻦ اﻷرض اﻤﻤﻠﻮﻛـﺔ ﻟﺼﺎﻟﺤﻬﺎ‬ ‫ﺑﺴﻌﺮ أﻗﻞ ﻋﻦ ﺳـﻌﺮ اﻟﺴﻮق‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺒـﺪأﻣـﻦﺛﻼﺛـﺔآﻻف‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن اﻤـﴩوع ﻃـﺮح‬ ‫ﻛﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ ﺑـﻦ اﻤﻄﻮرﻳـﻦ ﻟﺒﻨـﺎء‬ ‫ﻧﺼـﻒ اﻤﺨﻄـﻂ وﺑﻴﻌـﻪ ﰲ ﺻﻮرة‬ ‫وﺣـﺪات ﺳـﻜﻨﻴﺔ ﻣﺤﺪدة اﻤﺴـﺎﺣﺔ‬ ‫واﻤﻮاﺻﻔـﺎت‪ ،‬وﺗـﺮك ﻟﻠﻤﻄﻮرﻳـﻦ‬ ‫اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ أﻗﻞ ﺳـﻌﺮ ﰲ ‪%60‬‬

‫اﻟﺘﻲ ﺟـﺎءت ﺑﺄﻣـﺮ ﻣﻦ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ‪ ،‬ﺑﺈﻋﺎرة ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﺷـﺒﺎب‬ ‫اﻟﴩﻛـﺔ اﻤﻤﻴﺰﻳـﻦ ﻟﻠﻤﺴـﺎﻋﺪة ﰲ إدارة‬ ‫ﻫﺬا اﻤﴩوع‪ .‬ﻳﺬﻛﺮ أن ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺤﻠﻮل‬ ‫اﻟﺪاﺋﻤﺔ ﻤﻌﺎﻟﺠـﺔ ﻣﻴﺎه اﻷﻣﻄﺎر وﺗﴫﻳﻒ‬ ‫اﻟﺴـﻴﻮل ﺷـﻤﻠﺖ إﻧﺸـﺎء ﺧﻤﺴـﺔ ﺳﺪود‬ ‫وﻣﻠﺤﻘﺎﺗﻬﺎ وﺗﻮﺳـﻌﺔ ﻣﺠـﺎري ﺗﴫﻳﻒ‬ ‫ﻣﻴﺎه اﻷﻣﻄﺎر اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ ﻹﻧﺸﺎء ﻗﻨﺎة‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة ﻟﺘﴫﻳـﻒ ﻣﻴﺎه اﻷﻣﻄﺎر ﺑﻤﺤﺎذاة‬ ‫ﻣﻄﺎر اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺪوﱄ‪.‬‬

‫اﻤﻤﺎﺛﻠـﺔ ﰲ اﻟﺴـﻮق‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن‬ ‫ﻣﺘﻮﺳﻂ ﺳـﻌﺮ ﺑﻴﻊ اﻤﱰ ﰲ اﻹﺳﻜﺎن‬ ‫اﻤﻴـﴪ ﻳﺼـﻞ إﱃ ‪1750‬رﻳـﺎﻻً‪،‬‬ ‫ﺗﺸﻤﻞ ﻗﻴﻤﺔ اﻷرض واﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﺸـﻄﻴﺐ ﻛﺎﻣﻼً ﺑﻤﻮاﺻﻔﺎت ﺑﻨﺎء‬ ‫ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﺣﺮﻳﺮي أن ﻣﺎ ﻳﻌﺮض‬ ‫ﰲ ﻣﺨﻄﻄﺎت ﻣﻜﺔ ﻣﺎ ﻫﻲ إﻻ وﺣﺪات‬ ‫ﺳـﻜﻨﻴﺔ ﻟﻢ ﺗﻜﺘﻤـﻞ اﻟﺨﺪﻣـﺎت ﺑﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﺻﻤﻢ اﻹﺳﻜﺎن اﻤﻴﴪ ﰲ ﺻﻮرة‬ ‫»ﻛﻤﺒﺎوﻧﺪ« ﺑﻪ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺨﺪﻣﺎت‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ إﱃ أن ﻣﻌﻮﻗﺎت واﺟﻬﺖ‬ ‫اﻤﴩوع أﺑﺮزﻫﺎ اﻟﺪﻋﺎوى اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ‬

‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧـﺐ ﻣﻮاﻃﻨﻦ ﻳﻘﻮﻟـﻮن إﻧﻬﻢ‬ ‫ﻳﻤﺘﻠﻜـﻮن ﺻﻜـﻮﻛﺎ‪ ،‬ﻏـﺮ أن ﻫـﺬه‬ ‫اﻷﻣﻮر ﻟـﻢ ﺗﻜﻦ ﺻﺤﻴﺤـﺔ ﻣﺎ ﻋﻄﻞ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻤﴩوع أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺮة‪ ،‬ﻓﻀﻼً‬ ‫ﻋـﻦ أن ﺑﻌـﺾ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﻗﺪﻣـﻮا‬ ‫ﺷـﻜﺎوى ﻟﺘﴬرﻫـﻢ ﻣـﻦ اﻤﴩوع‬ ‫ﺑﺰﻋﻢ وﺟﻮد ﻓﺮق ﰲ اﻤﻨﺎﺳـﻴﺐ‪ ،‬وﺗﻢ‬ ‫إﻳﺠﺎد ﺣﻠﻮل ﺗﺤﻘـﻖ اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ وﻋﺪم‬ ‫اﻹﴐار ﺑﻬﻢ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﺣﺮﻳﺮي أن أﺳﺒﺎب ﻋﺰوف‬ ‫اﻤﻄﻮرﻳﻦ ﻋﻦ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻤﴩوع‬ ‫ﻳﺮﺟـﻊ إﱃ ارﺗﻔﺎع أﺳـﻌﺎر اﻷراﴈ‪،‬‬ ‫وارﺗﻔﺎع ﺗﻜﻠﻔـﺔ اﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻫﺎدي ﻋﻴﺪ(‬ ‫ﺗﺤﻤﻞ ﻋﲆ اﻤﻄﻮر أﺛﻨﺎء اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬ ‫وﺷـﻬﺪ اﻟﺤﻔـﻞ ﺗﻮزﻳـﻊ ‪820‬‬ ‫وﺣﺪة ﺳـﻜﻨﻴﺔ ﻣـﻦ أﺻـﻞ ‪،1800‬‬ ‫وأﺟﺮﻳﺖ اﻟﻘﺮﻋـﺔ ﻟﻜﺎﻓﺔ ﻋﻤﻼء اﻟﻨﻘﺪ‬ ‫واﻟﺘﻘﺴـﻴﻂ اﻤﺸـﱰﻛﻦ ﺑﺎﻤـﴩوع‪،‬‬ ‫وﻳﻠـﺰم ﻟﺪﺧـﻮل اﻟﻘﺮﻋـﺔ أن ﻳﻜﻮن‬ ‫اﻤﺎﻟﻚ ﻣﺴـﺪدا ً ﻟﻠﻤﺴﺘﺤﻘﺎت اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ‬ ‫ﻟﻠﻮﺣـﺪة اﻤﺘﻌﺎﻗـﺪ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬وﺷـﻤﻠﺖ‬ ‫اﻟﻘﺮﻋﺔ ﺟﻤﻴﻊ ﻣـﻼك اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﴩوع اﻹﺳـﻜﺎن اﻤﻴـﴪ وﻓﻘﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﻨﻤـﺎذج اﻟﺜﻼﺛﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﺎﻗﺪ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻼء وﻫـﻲ اﻟﻮﺣـﺪات اﻟﻜﺒـﺮة‬ ‫اﻟﺤﺠﻢ واﻤﺘﻮﺳﻄﺔ واﻟﺼﻐﺮة‪.‬‬

‫أﻋﻠـﻦ ﻧﺎﺋـﺐ وزﻳـﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﻌـﺎﱄ اﻷﺳـﺘﺎذ اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫أﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﻴﻒ‪ ،‬ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺒﺎدرة ﺟﺪﻳﺪة ﻟﺪﻋﻢ ﻗﻴﺎدﻳﺎت‬ ‫ﻣﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌـﺎﱄ‪،‬‬ ‫ﺗﻤﻜﻦ اﻤﺘﻤﻴﺰات ﻣﻨﻬﻦ ﻣﻦ اﻻﻟﺘﺤﺎق‬ ‫ﺑـﺪورات ﺗﺪرﻳﺒﻴـﺔ ﻋـﲆ اﻟﻘﻴـﺎدة‬ ‫اﻟﻔﺎﻋﻠـﺔ ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺎت ﻋﺮﻳﻘـﺔ ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻫﺎرﻓـﺎرد وﻛﺎﻣﱪدج وأﻛﺴـﻔﻮرد‪،‬‬ ‫ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن اﻤﻔﺎﺿﻠﺔ ﺳـﺘﻜﻮن ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻌﺎﻳﺮ ﻣﺤـﺪدة ﻟﻀﻤﺎن اﻤﺴـﺎواة‬ ‫واﻟﻌﺪل ﰲ اﻻﺧﺘﻴﺎر‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟـﻚ ﺧـﻼل اﻓﺘﺘﺎﺣـﻪ‬ ‫اﻤﻠﺘﻘـﻰ اﻟﺜﺎﻟـﺚ ﻟﻘﻴـﺎدات اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﻌﺎﱄ اﻟﺬي ﺗﻨﻈﻤﻪ اﻟﻮزارة‪ ،‬أﻣﺲ‪،‬‬ ‫ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺎﺋﺘﻲ ﻣﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴـﺎت واﻤﺴـﺆوﻻت ﰲ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ إﻧﺎﺑﺔ‬ ‫ﻋـﻦ وزﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌـﺎﱄ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻨﻘﺮي‪.‬‬ ‫وأﺷﺎد اﻟﺴﻴﻒ ﺑﺘﺠﺮﺑﺔ اﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫ودوره ﰲ ﺗﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻌﻤﻞ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻲ‬ ‫ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت واﻻرﺗﻘﺎء ﺑﻪ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ ﻣﺎ ﺣﻈﻴﺖ ﺑﻪ اﻤﺮأة اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺣﻀـﻮر ﻗـﻮي ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ وﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣـﺎ ﺟﻌﻞ اﻟﻮﻃـﻦ ﻳﺰﺧـﺮ وﻳﻔﺘﺨﺮ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻔـﻮق اﻤﺬﻫـﻞ اﻟـﺬي ﺣﻘﻘﺘـﻪ‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎء اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺎت ﰲ ﺷـﺘﻲ‬ ‫اﻤﺠﺎﻻت‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف ﻧﺎﺋـﺐ وزﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬

‫ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ ﺧﻼل اﻓﺘﺘﺎح اﻤﻠﺘﻘﻰ أﻣﺲ‬ ‫اﻟﻌـﺎﱄ أن اﻟـﻮزارة أدرﻛـﺖ أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﻮﺻـﻮل إﱃ ﻣﺠﺘﻤﻊ اﻤﻌﺮﻓﺔ ﻛﺒُﻌﺪ‬ ‫اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻲ ﻣﻬـﻢ‪ ،‬وﺣﺮﺻﺖ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺮﺳﻴﺨﻪ ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﺮ وﻋﺎﺟﻞ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻣـﺎ دﻋﺎ إﱃ ﺗﺨﺼﻴـﺺ ﻫﺬا اﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫ﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ إﺳـﻬﺎﻣﺎت اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ ﰲ ﻣﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‬ ‫اﻟﻌـﺎﱄ ﰲ ﺑﻨـﺎء ﻣﺠﺘﻤـﻊ اﻤﻌﺮﻓـﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﺮاﻣـﺞ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌـﺎﱄ اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت‪ ،‬وﺗﺮﺗﻴﺐ أوﻟﻮﻳﺎﺗﻬﺎ ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﺨـﺪم رؤﻳﺔ اﻟﺪوﻟـﺔ ﰲ اﻟﺘﺤﻮل إﱃ‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻣﻌﺮﰲ ﻳﻘﻮد ﰲ أﴎع وﻗﺖ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬﺎ‪ ،‬أوﺿﺤﺖ اﻤﴩﻓﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻋـﲆ اﻟﻘﺴـﻢ اﻟﻨﺴـﺎﺋﻲ ﰲ‬ ‫وزارة اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌـﺎﱄ اﻟﺪﻛﺘـﻮرة‬ ‫أﻣـﻞ ﺑﻨـﺖ ﺟﻤﻴـﻞ ﻓﻄﺎﻧـﻲ‪ ،‬أن‬ ‫ﻫـﺬا اﻤﻠﺘﻘـﻰ ﻳﺄﺗـﻲ اﻧﻄﻼﻗـﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫ﺣﺮص اﻟﻮزارة ﻋﲆ ﻣﺴـﺎﻧﺪة اﻤﺮأة‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﻣﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‬ ‫اﻟﻌـﺎﱄ وﺗﺤﻔﻴﺰﻫﺎ ﺑﻤـﺎ ﻳﻤﻜﻨﻬﺎ ﻣﻦ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺗﻌﺰﻳﺰ ﻗﺪراﺗﻬـﺎ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺠﺎﻻت‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ واﻟﺒﺤﺜﻴـﺔ ﺑﻮﺻﻔﻬﺎ ﻋﻀﻮا ً‬ ‫ﻓﺎﻋﻼً وﻣﺆﺛﺮا ً ﰲ ﻣﺠﺘﻤﻌﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪة‬ ‫أن اﻤﺒـﺎدرة اﻟﺠﺪﻳـﺪة اﻟﺘﻲ أﻃﻠﻘﻬﺎ‬ ‫ﻧﺎﺋـﺐ وزﻳـﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌـﺎﱄ ﻟﺪﻋﻢ‬ ‫ﻗﻴﺎدﻳﺎت ﻣﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻤﻜﻴﻨﻬـﻦ ﻣﻦ اﻻﻟﺘﺤﺎق‬ ‫ﺑـﺪورات ﺗﺪرﻳﺒﻴـﺔ ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺎت‬ ‫ﻋﺎﻤﻴﺔ ﺳﺘُﺴـﻬﻢ ﰲ إﻃﻼع اﻟﻘﻴﺎدات‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ ﻋﲆ اﻟﺘﺠﺎرب واﻟﺨﱪات‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺼﻘـﻞ ﻣﻬﺎراﺗﻬﻦ‬ ‫ﻧﺤﻮ اﻟﺘﻤﻴﺰ واﻹﺑﺪاع‪.‬‬ ‫وﻳﻨﺎﻗـﺶ اﻤﺆﺗﻤـﺮ ﻋـﲆ ﻣﺪى‬ ‫ﻳﻮﻣﻦ ﺛﻼﺛـﺔ ﻣﺤﺎور رﺋﻴﺴـﺔ ﻫﻲ‬ ‫اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴـﺔ ﻣـﻦ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‬ ‫اﻟﻌـﺎم إﱃ اﻟﻌـﺎﱄ وﻛﻴﻔﻴـﺔ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻻﻧﺴـﻴﺎﺑﻴﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺠﺎﻧﺐ‪ ،‬واﻟﺒﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ وﻛﻴﻔﻴﺔ ﺗﺤﺪﻳﺪ‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻖ إﱃ اﻟﺘﻤﻴﺰ‪ ،‬واﻟﺘﻬﻴﺌﺔ ﻟﺴﻮق‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬

‫اﻟﺪﻋﻠﻴﺞ‪ :‬ﺗﺤﺪﻳﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ا‪¢‬ﻫﻠﻲ ُﺗﻨﺬر ﺑﻜﺎرﺛﺔ إﻏﻼق ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﻤﺪارس‪..‬‬ ‫وآل ﻣﻔﺮح ﻏﺎب ﻋﻨﻪ أن اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﻓﻲ اﻟﻘﻄﺎع ﻳﻌﺘﻤﺪ ﻋﻠﻰ اﻟﺤﺴﺎﺑﺎت اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﺤﺮ أﺑﻮﺷﺎﻫﻦ‬ ‫رأى ﻋﻀـﻮ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻷﻫـﲇ ﰲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻐﺮف اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺺ ﰲ إدارة اﻟﺠﻮدة اﻟﺸـﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺪﻋﻠﻴـﺞ‬ ‫اﻟﺸـﻤﺮي‪ ،‬أ ﱠن ﺗﴫﻳـﺢ ﻋﻀـﻮ ﻟﺠﻨـﺔ‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ واﻟﺒﺤـﺚ اﻟﻌﻠﻤـﻲ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى اﻟﺪﻛﺘﻮر أﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻌﺪ آل‬ ‫ﻣﻔﺮح‪ ،‬اﻤﻨﺸـﻮر ﰲ اﻟﻌﺪد ‪ 458‬ﻣﻦ ﺻﺤﻴﻔﺔ‬ ‫»اﻟـﴩق« ﺑﺘﺎرﻳـﺦ ‪6/3/2013‬م‪ ،‬ﺑﻌﻨﻮان‬ ‫)ﻣَـﻦ أﻏﻠـﻖ ﻣﺪرﺳـﺘﻪ اﻷﻫﻠﻴـﺔ ﺑﺴـﺒﺐ رﻓﻊ‬ ‫رواﺗـﺐ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ »ﻻ ﺣﺴـﺎﻓﺔ ﻋﻠﻴﻪ«(‪ ،‬ﻻ‬ ‫ﻳﻌﺎﻟﺞ اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻪ ﻗﻄﺎع‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻷﻫﲇ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺬر ﺑﻜﺎرﺛﺔ إﻏﻼق ﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺪارس اﻟﺒﻨـﻦ واﻟﺒﻨﺎت ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﻌﺠﺰ‬ ‫اﻤﺎﱄ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل‪ :‬إذا ﻛﺎن اﻟﺘﻮﻃـﻦ اﻤﻌﻴـﺎر؛‬ ‫ﻓﺎﻟﺴـﻌﻮدة ﰲ ﺑﻌـﺾ اﻤـﺪارس ﺗﺼـﻞ‬

‫ﻟــ‪ ،%100‬وﻟﻜـﻦ ﻫـﺬا اﻤﻌﻴﺎر ﻏـﺮ دﻗﻴﻖ‬ ‫دون اﻷﺧـﺬ ﺑﺎﻤﻌﺎﻳﺮ اﻷﺧﺮى‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺳـﻴﻌﺎﻧﻲ‬ ‫اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮون ﺑﻌـﺪ ﺗﻮﻗﻒ دﻋـﻢ اﻟﺮواﺗﺐ ﻣﻦ‬ ‫اﻤـﻮارد ﻣـﻦ ارﺗﻔـﺎع اﻟﺘﻜﺎﻟﻴـﻒ اﻟﺘﺸـﻐﻴﻠﻴﺔ‬ ‫ورواﺗﺐ اﻤﻌﻠﻤﺎت ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪.%221‬‬ ‫وأﻓـﺎد ﺑـﺄن ﻗـﺮارات ﻋﺪة ﺳـﺘﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻌﺎﻧـﺎة اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﰲ ﻫﺬا اﻟﻘﻄـﺎع‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻗﺮار وزارة اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻔﺮض ﻣﺒﻠﻎ ‪ 2400‬رﻳﺎل‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻌﺎﻣـﻞ اﻟﻮاﻓﺪ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﺆدي إﱃ ارﺗﻔﺎع‬ ‫ﻏﺮ ﻣﺒﺎﴍ ﰲ ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ ﻣﺸﱰﻳﺎت اﻤﺪارس ﻗﺪ‬ ‫ﻳﺼﻞ إﱃ ‪ ،%30 20-‬وﻛﺬﻟﻚ أﺳﻌﺎر ﺧﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ واﻟﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺪﻋﺎﻳﺔ واﻹﻋﻼن‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫ﻻرﺗﻔﺎع أﺳﻌﺎر اﻟﺘﺄﻣﻦ اﻟﺼﺤﻲ ﻋﲆ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ‬ ‫اﻤﺪارس‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺳﺘﻀﺎف إﻟﻴﻬﺎ ﻻﺣﻘﺎ ً ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ‬ ‫اﻟﺘﺄﻣـﻦ اﻟﺼﺤﻲ ﻋﲆ ﻋﺎﺋﻼﺗﻬـﻢ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ اﻷﻣﻦ اﻟﻮﻗﺎﺋﻲ ﰲ ﻣﺪﻳﺮﻳﺎت اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻤﺪارس ﺑﺘﻮﻓـﺮ أﻧﻈﻤﺔ وﻛﺎﻣـﺮات ﻣﺮاﻗﺒﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻌﺎﻗـﺪ ﻣﻊ ﻣﺆﺳﺴـﺎت أﻣﻨﻴـﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﻟﺘﻮﻓـﺮ ﺣـﺎرس واﺣﺪ ﻋـﲆ اﻷﻗﻞ ﻋـﲆ ﻣﺪار‬

‫دﻋﻢ »اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ« ﻟﻠﻤﺪارس ا‪¢‬ﻫﻠﻴﺔ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺘﻐﻴﺮ ﻣﻨﺬ ﺛﻼﺛﻴﻦ ﻋﺎﻣ ًﺎ وﻻ ﻳﺰﻳﺪ‬ ‫ﻋﻠﻰ أرﺑﻌﻴﻦ رﻳﺎ ًﻻ ﻟﻠﻄﺎﻟﺐ ﺳﻨﻮﻳ ًﺎ‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﻤﻮارد اﻟﺒﺸﺮﻳﺔ ﻻ ﻳﺘﺤﻤﻞ‬ ‫ﺳﻮى ‪ ٪٣٨‬ﻣﻦ راﺗﺐ ﻣﻌﻠﻤﺔ‬ ‫»ا‪¢‬ﻫﻠﻴﺔ«‬ ‫اﻟﺴـﺎﻋﺔ ﺑﻜﻠﻔﺔ ﺳـﻨﻮﻳﺔ ﺗﺼـﻞ إﱃ ‪ 140‬أﻟﻒ‬ ‫رﻳﺎل‪ ،‬وﻫﻨﺎك ﻗﺮارات أﺧﺮى ﻳﺘﻮﻗﻊ ﺻﺪورﻫﺎ‬ ‫ﰲ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ اﻟﻘﺮﻳﺐ‪ ،‬وﺟﻤﻴﻌﻬﺎ ﺳـﺘﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻌﺎﻧﺎة اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﰲ ﻫﺬا اﻟﻘﻄﺎع‪.‬‬

‫وﻳﻜﻤﻞ ﺗﻌﻠﻴﻘﺎ ً ﻋـﲆ ﺗﴫﻳﺢ آل ﻣﻔﺮح‪:‬‬ ‫»ﻣﺎ ﻗﺎﻟﻪ ﻧﺎﺑﻊ ﻣﻦ ﻏﺮﺗﻪ ﻋﲆ أﻫﻞ ﺑﻠﺪه‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫ﻗـﺪ ﻳﻜـﻮن ﻗﺪ ﻏﺎب ﻋﻨـﻪ أﻧﻪ ﻋـﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﻴـﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻷﻫﲇ‪ ،‬ﻓﺈن اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر‬

‫أﺣﻤﺪ آل ﻣﻔﺮح‬ ‫ﻓﻴﻪ ﻳﻌﺘﻤﺪ ﻋﲆ اﻟﺤﺴﺎﺑﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ أن أﻏﻠﺐ اﻤﺪارس اﻤﻬﺪدة ﺑﺎﻹﻏﻼق‬ ‫ﻫﻲ ﻣﺪارس اﻟﺒﻨـﺎت‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻛﺎن راﺗﺐ اﻤﻌﻠﻤﺔ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ ‪ 2500‬رﻳـﺎل ﺷـﻬﺮﻳﺎً‪ ،‬وﺑﻌـﺪ اﻟﺰﻳﺎدة‬

‫»اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ« ﺗﻤﻨﻊ اﺳﺘﺨﺪام ﺣﺎﻓﻼت اﻟﻄﻼب ﻓﻲ ﻧﻘﻞ اﻟﺤﺠﺎج‬ ‫ﺟـﺪة ‪ -‬ﺳـﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ‪،‬‬ ‫ﺳﻌﺪ اﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫وﺟﻬـﺖ وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ إداراﺗﻬـﺎ ﰲ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ أﻧﺤـﺎء اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻤﻨﻊ اﺳﺘﺨﺪام اﻟﺤﺎﻓﻼت‬ ‫اﻤﺨﺼﺼـﺔ ﻟﻨﻘﻞ اﻟﻄﻼب‬ ‫ﻏﺮ اﻤﴫح ﻟﻬـﺎ ﺑﻨﻘﻞ اﻟﺤﺠﺎج‬ ‫ﺑﺎﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ أﻋﻤﺎل اﻟﺤﺞ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻧﺎﺋـﺐ اﻟﻮزﻳـﺮ ﰲ‬ ‫ﺗﻌﻤﻴـﻢ ﺣﺼﻠـﺖ »اﻟـﴩق«‬ ‫ﻋـﲆ ﻧﺴـﺨﺔ ﻣﻨـﻪ‪ ،‬واﻤﺒﻨﻲ ﻋﲆ‬ ‫ﺧﻄـﺎب ﻣﺪﻳـﺮ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤـﺮور‪ ،‬إﻧـﻪ ﺗﻢ رﺻـﺪ ﺑﻌﺾ‬ ‫ﺣﺎﻓـﻼت اﻤـﺪارس‪ ،‬وﺑﺄﺣﺠـﺎم‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ ،‬ﻏـﺮ ﻣـﴫح ﻟﻬـﺎ‬ ‫ﺑﻨﻘﻞ اﻟﺤﺠـﺎج‪ ،‬وﺑﻌﻀﻬﺎ ﺗﻨﻘﻞ‬ ‫اﻟﺤﺠـﺎج اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ‬

‫أﻧﻪ ﺳﺒﻖ أن ﺻﺪر ﺗﻌﻤﻴﻢ وﻛﻴﻞ‬ ‫اﻟـﻮزارة ﻟﻠﺸـﺆون اﻤﺪرﺳـﻴﺔ‬ ‫ﺑﺘﺎرﻳﺦ ‪1433/1/1‬ﻫـ‪ ،‬ﺑﻤﻨﻊ‬ ‫ﺣﺎﻓـﻼت اﻟﻄﻼب ﻏـﺮ اﻤﴫح‬ ‫ﻟﻬﺎ ﺑﻨﻘـﻞ اﻟﺤﺠﺎج ﺑﺎﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺤـﺞ أو ﻧﻘـﻞ ﺣﺠـﺎج ﻏﺮ‬ ‫ﺣﺎﺻﻠـﻦ ﻋـﲆ اﻟﺘﺼﺎرﻳـﺢ‬ ‫اﻟﻼزﻣﺔ‪ .‬ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ أوﺿﺢ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫ﺟﺪة ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺜﻘﻔﻲ‪ ،‬أﻧﻪ ﺳـﺒﻖ‬ ‫أن ﻟﻮﺣﻆ ﰲ ﻣﻮﺳﻢ اﻟﺤﺞ ﺑﻌﺾ‬ ‫ﺣﺎﻓـﻼت اﻟﻨﻘﻞ اﻤـﺪرﳼ‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫أﻣـﺮ ﻣﺮﻓـﻮض‪ ،‬وﺗـﻢ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣﻌـﻪ وﻓـﻖ اﻟﺘﻮﺟﻴـﻪ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ إﱃ‬ ‫أﻧـﻪ ﺳـﻴﺘﻢ ﺗﻄﺒﻴـﻖ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت‬ ‫اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﻨﻘـﻞ‬ ‫واﻤﺘﻌﻬﺪﻳـﻦ ﻋـﲆ اﻤﺨﺎﻟﻔـﻦ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺼـﻞ إﱃ اﻻﺳـﺘﻐﻨﺎء ﻋﻦ‬ ‫ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﻢ‪ .‬ﺑﺪوره أوﺿﺢ وﻛﻴﻞ‬

‫وزارة اﻟﺤـﺞ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ‬ ‫ﺣﺎﺗـﻢ ﻗـﺎﴈ‪ ،‬أﻧـﻪ ﻟـﻢ ﻳﺼﻞ‬ ‫إﱃ وزارة اﻟﺤـﺞ ﻗـﺮار وزارة‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ ﺑﻤﻨﻊ ﺣﺎﻓـﻼت اﻟﻄﻼب‬ ‫ﻏﺮ اﻤﴫح ﻟﻬـﺎ ﺑﻨﻘﻞ اﻟﺤﺠﺎج‬ ‫ﺑﺎﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﺤـﺞ‪ ،‬وﻗﺎل إن‬ ‫ﴍﻛﺎت ﻧﻘـﻞ اﻟﺤﺠـﺎج ﻟﺪﻳﻬـﺎ‬ ‫‪ 20‬أﻟﻒ ﺣﺎﻓﻠﺔ‪ ،‬وﻫﻲ اﻤﺴﻤﻮح‬ ‫ﻟﻬﺎ ﻧﻈﺎﻣﺎ ً ﺑﻨﻘﻞ اﻟﺤﺠﺎج‪ .‬ﻣﺒﻴﻨﺎ‬ ‫أﻧﻪ ﻳُﻌﻘﺪ اﺟﺘﻤﺎع ﺷﻬﺮﻳﺎ ً ﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ ﻤﺒﺎدرة ﻧﻘﻞ اﻟﺤﺠﺎج‬ ‫ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ وﻛﻴـﻞ وزارة اﻟﺤـﺞ‪،‬‬ ‫وﻋﻀﻮﻳـﺔ وﻛﻴﻞ إﻣـﺎرة ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪ ،‬وﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم‬ ‫اﻤـﺮور‪ ،‬ووﻛﻴـﻞ وزارة اﻟﻨﻘﻞ‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﻤﺮاﻗﺒـﺔ ﻧﻘـﻞ اﻟﺤﺠﺎج‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ أﻧﻪ ﻟـﻢ ﻳﺘﻢ اﻟﺘﻄـﺮق إﱃ‬ ‫ﻫﺬا اﻤﻮﺿﻮع اﻟﺨﺎص ﺑﺤﺎﻓﻼت‬ ‫اﻟﻄﻼب‪.‬‬

‫أﺻﺒﺢ اﻟﺮاﺗﺐ ‪ 3100‬رﻳﺎل ﺷﻬﺮﻳﺎً‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫ﻟﺒﻘﻴﺔ ﻣﻤﻴﺰات اﻟﻌﻘـﺪ اﻤﻮﺣﺪ‪ ،‬ﻟﻴﺼﻞ إﺟﻤﺎﱄ‬ ‫اﻟﺘﻜﻠﻔﺔ اﻟﺴـﻨﻮﻳﺔ ﻟﻬﺎ إﱃ ‪ 47450‬رﻳﺎﻻً‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺸـﻜﻞ زﻳﺎدة ﰲ ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ اﻟﺮواﺗﺐ ﺑﻤﻌﺪل‬ ‫‪ %90‬ﺳـﻨﻮﻳﺎً‪ ،‬ﻋﻠﻤـﺎ ً ﺑﺄن اﻤﻌﻠﻤﺎت ﻳﺸـﻜﻠﻦ‬ ‫‪ %80‬ﻣـﻦ اﻟﻌﺎﻣﻼت ﰲ اﻤـﺪارس اﻷﻫﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻌﻄﻲ ﺗﺼـﻮرا ً ﻋﻦ ﺣﺠـﻢ اﻟﺰﻳـﺎدة اﻟﻜﺒﺮة‬ ‫ﰲ ﺗﻜﺎﻟﻴـﻒ اﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ‪ ،‬ﻓﻤﺜﻼً اﻤﺪرﺳـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ ‪ 23‬ﻣﻮﻇﻔﺔ ﻣﺪﻋﻮﻣﺎت ﻣﻦ اﻤﻮارد‪ ،‬ﻛﺎن‬ ‫ﻣﺠﻤﻮع رواﺗﺒﻬﻦ ﺳﺎﺑﻘﺎ ً ‪ 575‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪ ،‬أﻣﺎ‬ ‫اﻟﺘﻜﻠﻔﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﻤﺠﻤﻮع اﻟﺮواﺗﺐ ﺧﻼل ﻓﱰة‬ ‫اﻟﺪﻋـﻢ‪ ،‬ﻓﻬﻲ ﻣﻠﻴﻮن و‪ 91‬أﻟﻔـﺎ ً و‪ 350‬رﻳﺎﻻً‪،‬‬ ‫أي ﺑﻤﻌﺪل زﻳﺎدة ﻣﻘﺪاره ‪ ،%90‬وﺑﻌﺪ ﺗﻮﻗﻒ‬ ‫اﻟﺪﻋﻢ ﺳﺘﻜﻮن ‪ 18‬ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ ً و‪ 845‬أﻟﻔﺎ ً و‪750‬‬ ‫رﻳﺎﻻ ً ﺑﻤﻌﺪل زﻳﺎدة ﻣﻘﺪاره ‪.%221‬‬ ‫وﺗﺴـﺎءل‪ :‬ﻣـﺎ اﻤﺘﻮﻗـﻊ أن ﻳﻔﻌﻠـﻪ أي‬ ‫ﻣﺴﺘﺜﻤﺮ ﰲ ﻫﺬا اﻟﻘﻄﺎع ﺣﻴﺎل ﻫﺬه اﻟﺰﻳﺎدات؟‬ ‫إذا ﻛﺎن ﻣﺎ ﺗﺘﺤﻤﻠﻪ اﻤـﻮارد اﻟﺒﴩﻳﺔ ﻣﻦ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺘﻜﺎﻟﻴـﻒ ﻻ ﻳﺘﺠﺎوز ‪ %38.7‬ﻓﻘـﻂ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ‬

‫ﺗﺘﺤﻤﻞ اﻤﺪرﺳﺔ ‪ ،%61.3‬ﺣﻴﺚ ﻳﺼﻞ اﻟﺮاﺗﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮي ﻟﻠﻤﺪرﺳﺔ ﺑﺤﺴـﺐ اﻟﻌﻘﺪ اﻤﻮﺣﺪ إﱃ‬ ‫‪ 77‬أﻟﻔﺎ ً و‪ 450‬رﻳﺎﻻً‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن ﺣﺠـﻢ اﻟﺪﻋـﻢ اﻟﺴـﻨﻮي‬ ‫ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻢ اﻷﻫﲇ ﻣﻦ اﻟـﻮزارة ﻏﺮ ﻣﺠ ٍﺪ إﻃﻼﻗﺎً‪،‬‬ ‫وﻟـﻢ ﻳﺘﻐـﺮ ﻣﻨﺬ ﺛﻼﺛـﻦ ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬ﻓﻼﻳـﺰال ‪25‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً ﻟﻜﻞ ﻃﻠﺒﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻷﻫﲇ‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﻘـﺎرب ﻋﺪدﻫـﻢ ‪ 600‬أﻟـﻒ ﻃﺎﻟـﺐ‬ ‫وﻃﺎﻟﺒﺔ‪ ،‬أي أن ﻣﻌﺪل اﻟﺪﻋﻢ اﻟﺴﻨﻮي ﻟﻠﻄﺎﻟﺐ‬ ‫أو اﻟﻄﺎﻟﺒـﺔ ﰲ ﺣﺪود أرﺑﻌـﻦ رﻳﺎﻻً‪ .‬ﱠ‬ ‫وﺑﻦ أن‬ ‫ﻛﻞ اﻤﺴـﺘﺠﺪات ﻗﺪ ﺣﺼﻠـﺖ دﻓﻌﺔ واﺣﺪة ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻟـﺪراﳼ ‪1433‬ﻫـ ‪1434 -‬ﻫـ‪ ،‬دون‬ ‫ﺗﻮﻓﺮ ﻓﺮﺻﺔ ﻛﻲ ﺗﺘﺄﻫﺐ اﻤﺪارس ﻤﻮاﺟﻬﺘﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻣـﺎ أدى ﻹﻏﻼق ‪ 13‬ﻣﺪرﺳـﺔ ﰲ ﺟﺪة ﰲ ﺑﺪاﻳﺔ‬ ‫اﻟﻔﺼﻞ اﻟﺪراﳼ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﻌﺠﺰ اﻤﺎﱄ‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﺳـﻴﺘﺒﻌﻪ إﻏـﻼق ﻛﺜـﺮ ﻣﻦ اﻤـﺪارس‬ ‫اﻷﺧﺮى ﻟﻠﺒﻨﻦ واﻟﺒﻨﺎت ﺧﻼل ﻓﱰة اﻟﺪﻋﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻤﻮارد‪ ،‬وﻣﺎ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﺳـﻴﻜﻮن اﻹﻏﻼق‬ ‫ﺑﻘﺪر أﻋﻈﻢ‪.‬‬

‫ﻣﺆﺗﻤﺮ ﻃﺒﻲ ﻳﻮﺻﻲ ﻟﻠﻤﺮة اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺑﺈﻧﺸﺎء زﻣﺎﻟﺔ ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻌﻼج اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﺠﻬﻨﻲ‬ ‫أوﴅ ﻣﺆﺗﻤـﺮ ﻃﺒﻲ ﻋـﲆ ﴐورة‬ ‫إﻧﺸـﺎء وﺗﺄﺳـﻴﺲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺰﻣﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻌﻼج اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﰲ ﺧﺘـﺎم ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت »اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﺑﺠﺪة ﻟﻠﺘﺄﻫﻴﻞ اﻟﻄﺒﻲ« أﻣﺲ‪.‬‬ ‫وﺗﻌـﺪ ﻫـﺬه اﻤﺮة ﻫﻲ اﻤـﺮة اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺘـﻢ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺘﻮﺻﻴـﺔ ﺑﺈﻧﺸـﺎء اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ إذ‬ ‫أدرﺟﺖ ﰲ اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟـﺪوﱄ اﻷول ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻤﺴﺘﺠﺪات اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ اﻟﻄﺒﻲ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫وأوﴅ اﻤﺠﺘﻤﻌـﻮن ﺑﺈﺿﺎﻓـﺔ‬ ‫ﺗﺨﺼﺼـﺎت اﻟﻌـﻼج اﻟﻮﻇﻴﻔـﻲ‪ ،‬وﻋﻠـﻞ‬ ‫اﻟﻨﻄﻖ واﻟﺘﺨﺎﻃﺐ‪ ،‬واﻷﻃـﺮاف اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﺿﻤﻦ ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺰﻣﺎﻻت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﻃﺎﻟﺐ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺑﻔﺘﺢ ﻛﻠﻴﺎت ﻟﻠﺘﺄﻫﻴﻞ‬ ‫اﻟﻄﺒـﻲ ﺑﻜﺎﻓـﺔ ﺗﺨﺼﺼﺎﺗـﻪ‪ ،‬وزﻳـﺎدة‬ ‫أﻋـﺪاد اﻤﺘﺪرﺑـﻦ ﰲ ﺗﺨﺼﺼـﺎت اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ‬ ‫اﻟﻄﺒـﻲ وﺗﻜﺜﻴـﻒ اﻟـﺪورات اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴـﺔ‬

‫ﻟﻜﺎﻓـﺔ اﻤﺨﺘﺼـﻦ ﺑﺎﻟﺘﺄﻫﻴـﻞ اﻟﻄﺒـﻲ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪت اﻟﺘﻮﺻﻴـﺎت ﻋﲆ ﴐورة إﻧﺸـﺎء‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت ﺗﺄﻫﻴﻞ ﻃﺒﻲ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وإﻧﺸـﺎء وﺣـﺪة ﻟﺘﺄﻫﻴﻞ ﻣﺼﺎﺑﻲ‬ ‫اﻟﺠﻠﻄـﺎت اﻟﺪﻣﺎﻏﻴﺔ ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﻓﺌﺔ‬ ‫‪ 500‬ﴎﻳـﺮ ﻓﺄﻛﺜـﺮ‪ ،‬وإﻧﺸـﺎء وﺣـﺪات‬ ‫ﻟﻺﺻﺎﺑﺎت اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﻓﺌﺔ‬ ‫‪ 200‬ﴎﻳﺮ ﻓﺄﻛﺜﺮ‪.‬‬ ‫وﺷـﺪدت اﻟﺘﻮﺻﻴـﺎت ﻋـﲆ وﺿـﻊ‬ ‫وﺻـﻒ وﻇﻴﻔـﻲ وﺻﻼﺣﻴـﺎت ﴎﻳﺮﻳـﺔ‬ ‫ﻣﺤـﺪدة ﻟﺠﻤﻴـﻊ ﺗﺨﺼﺼـﺎت اﻟﺘﺄﻫﻴـﻞ‬ ‫اﻟﻄﺒـﻲ‪ ،‬وﺗﻨﻤﻴـﺔ وﺗﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻌﻼﻗﺎت ﺑﻦ‬ ‫ﻓﺮﻳﻖ اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﺑﺮوح اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﻮاﺣﺪ‬ ‫ﺑﻤـﺎ ﻳﺼـﺐ ﰲ ﻣﺼﻠﺤـﺔ اﻤﺮﻳﺾ‪.‬اﻟﺠﺪﻳﺮ‬ ‫ﺑﺎﻟﺬﻛـﺮ أن اﻤﺆﺗﻤﺮ ﺷـﻬﺪ ﺣﻀـﻮرا ً ﻛﺜﻴﻔﺎ ً‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻤﺨﺘﺼـﻦ ﺑﺎﻟﺘﺄﻫﻴﻞ اﻟﻄﺒﻲ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫ﻟﻮﺟـﻮد ﻣﺘﺤﺪﺛـﻦ دوﻟﻴـﻦ ﻣـﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫أﻧﺤﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪5‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪2‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 14‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (466‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ـ اﻟﴩق‬

‫اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺑﻨﺪر‬

‫وﺟﱠ ﻪ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﺧﺎﻟـﺪ ﺑـﻦ ﺑﻨـﺪر ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬ﺑﺈﻳﻘـﺎف ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻷﻟﻌﺎب اﻟﺘﻲ ﺗُﻨﺘﺠﻬﺎ اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫اﻤﺼﻨﱢﻌَ ـﺔ ﻟﻠﻌﺒﺔ اﻟﺘﻲ ﺳـﻘﻂ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ اﻷﻃﻔـﺎل ﰲ ﺳـﻮق ﺑﺎﻧﻮراﻣﺎ‬ ‫اﻟﺘﺠـﺎري‪ ،‬إﱃ أن ﻳﺘـ ﱠﻢ اﻟﺘﺄﻛـﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻧـﻮع اﻟﺨﻠـﻞ ﻫﻞ ﻫـﻮ ﻣﺼﻨﻌﻲ أم‬

‫ﱢ‬ ‫اﻟﻤﺘﺄﺧﺮة‬ ‫اﻟﺴﻴﺎط‪ :‬اﻧﺨﻔﺎض ﻧﺴﺒﺔ اﻟﺠﺜﺚ‬ ‫ﻓﻲ ﺛﻼﺟﺎت ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت اﻟﺮﻳﺎض إﻟﻰ ‪٪٣٥‬‬

‫أﻋﻀﺎء اﻟﻠﺠﻨﺔ ﺧﻼل ﺟﻮﻟﺘﻬﻢ ﰲ أﺣﺪ اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أرﺟﻊ ﻋﻀﻮ ﻟﺠﻨـﺔ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ دﻓﻦ‬ ‫وﺗﺮﺣﻴﻞ اﻟﺠﺜﺚ اﻤﺘﺄﺧﺮة ﰲ إﻣﺎرة‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض اﻟﻌﻤﻴﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎط‪ ،‬أﺳﺒﺎب اﻧﺨﻔﺎض ﻧﺴﺒﺔ‬ ‫اﻟﺠﺜـﺚ اﻤﺘﺄﺧـﺮة ﰲ ﺛﻼﺟـﺎت‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺜﻼﺛـﺔ اﻷﺷـﻬﺮ اﻤﺎﺿﻴـﺔ إﱃ ‪،%35‬‬ ‫ﻻرﺗﻔـﺎع ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﻮﻋـﻲ ﻟـﺪى اﻷﻓﺮاد‬ ‫واﻟـﴩﻛﺎت واﻤﺆﺳﺴـﺎت واﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻤﺮة ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ اﻟﻠﺠﻨـﺔ‪ .‬وأوﺿﺢ‬ ‫أﻧﻪ ﻻ ﺑﺪ ﻣﻦ إﺷـﻌﺎر اﻟﴩﻃﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﻔﻈﺖ ﻋـﲆ اﻟﺠﺜﻤﺎن‬ ‫ﺑﻌـﺪ اﻟﻮﻓـﺎة »اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ« ﺑﺨﻄـﺎب‬ ‫رﺳﻤﻲ ﻳﺘﻀﻤﻦ اﺳﻢ اﻤﺘﻮﰱ وﺟﻨﺴﻴﺘﻪ‪،‬‬ ‫وﻫـﻞ ﻫﻮ ﻣﻌﻠﻮم أو ﻣﺠﻬـﻮل‪ ،‬وﺗﻘﺮﻳﺮ‬ ‫ﻃﺒﻲ ﻳﻮﺿﺢ أﺳـﺒﺎب اﻟﻮﻓـﺎة ﻟﺘﺘﻤﻜﻦ‬ ‫اﻟﴩﻃـﺔ ﻣﻦ ﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ اﻟﺤﺎﻟـﺔ‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎط إﻧﻪ ﺗﻢ اﻟﺘﺸـﺪﻳﺪ ﻋـﲆ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﻣﺮاﻛﺰ اﻟـﴩط واﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ واﻤﺮور‬ ‫وﺛﻼﺟـﺎت اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪،‬‬ ‫ﺑـﴬورة إرﺳـﺎل ﺑﻴﺎن أﺳـﺒﻮﻋﻲ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺤـﺎﻻت اﻤﺘﺄﺧـﺮة اﻟﺘـﻲ أودﻋـﺖ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻠﻬﻢ ﰲ ﺛﻼﺟﺔ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ إﱃ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺣﺘﻰ ﻳﺘﺴـﻨﱠﻰ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ اﻟﻮﺿﻊ ﺑﺎﻟﺪﻓﻦ‬ ‫أو اﻟﱰﺣﻴﻞ ﺣﺴﺐ اﻷﻧﻈﻤﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ أوﻛﻠـﺖ ﻟﻠﺠﻨـﺔ ﺗﻔﻌﻴﻠﻬـﺎ‪ .‬ﻣـﻦ‬ ‫ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬أﻛﺪ رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨـﺔ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ دﻓﻦ‬ ‫وﺗﺮﺣﻴـﻞ اﻟﺠﺜـﺚ اﻤﺘﺄﺧـﺮة ﰲ إﻣـﺎرة‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺴـﺎﻟﻢ‪،‬‬ ‫أن اﻹﺟـﺮاءات اﻤﺘﺒﻌـﺔ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ وﺟﻮد‬ ‫ﺟﺜﺚ ﻣﺠﻬﻮﻟﺔ ﺗﺘﻤﺜﻞ ﰲ ﺗﺼﻮﻳﺮ اﻟﺠﺜﺔ‬ ‫وأﺧﺬ اﻟﺤﻤﺾ اﻟﻨﻮوي وﻣﺨﺎﻃﺒﺔ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎت ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﺎﻟﺤﺎﻟﺔ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻳﺘﺴـﻨﻰ اﻟﻮﺻﻮل إﱃ ﻣﻌﺮﻓﺔ ﺷﺨﺼﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘـﻮﰱ أو دﻓﻦ اﻟﺠﺜﺔ ﺣﺎل اﺳـﺘﻜﻤﺎل‬ ‫اﻹﺟﺮاءات اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أﻧﻪ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫ﺗﺄﺧـﺮ اﺳـﺘﻼم ودﻓﻦ اﻟﺠﺜـﺔ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺷـﻬﺮﻳﻦ ﺗﺘـﻢ ﻣﺨﺎﻃﺒﺔ ﻟﺠﻨـﺔ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫اﻟﺠﺜﺚ ﻟﻠﺮﻓﻊ ﺑﻤﺤﺎﺳـﺒﺔ اﻤﺴﺆول ﻋﻦ‬ ‫ﺗﺄﺧﺮ اﻟﺪﻓﻦ أو اﻟﱰﺣﻴـﻞ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ اﻟﺠﺜـﺚ اﻤﺘﺄﺧﺮة ﻻ ﺗﺰال‬ ‫ﺗﻮاﺻـﻞ أﻋﻤﺎﻟﻬـﺎ ﺑﺸـﻜﻞ أﺳـﺒﻮﻋﻲ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ ﻟﻠﺠﻮﻻت اﻤﻴﺪاﻧﻴﺔ ﻋﲆ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت وﴍط ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ أن اﻹﺟـﺮاءات اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ‬ ‫ﺗﻨﻄﻠـﻖ ﻣﻦ أرض ﺻﻠﺒـﺔ ﺗﺘﻮاﻓﺮ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻛﻞ اﻤﻘﻮﻣـﺎت ﻟﻠﻘﻀـﺎء ﻋـﲆ اﻟﺘﺄﺧـﺮ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻓﻦ أو اﻟﱰﺣﻴﻞ‪.‬‬

‫ﻣﻘﺮ ﻟﻨﺎدي أﺻﺪﻗﺎء اﻟﺒﻴﺌﺔ ﺑﺠﺎزان‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﱠ‬ ‫دﺷـﻦ ﻣﺪﻳـﺮ ﻓـﺮع ﻣﺼﻠﺤـﺔ اﻷرﺻـﺎد وﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ ﺑﺠـﺎزان‪،‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ ﻋﻘﻴﻞ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﻣﻤﺜـﻞ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺑﻴﺌﺔ اﻟﺒﺤﺮ اﻷﺣﻤﺮ وﺧﻠﻴﺞ ﻋﺪن‪ ،‬ﺣﺒﻴﺐ ﻋﺒﺪﻳﻦ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ ﻧﺎدي أﺻﺪﻗﺎء‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﺔ ﻳﺤﻴﻰ اﻟﻌﺒﺮي‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬ﻣﻘﺮ ﻧﺎدي أﺻﺪﻗﺎء اﻟﺒﻴﺌﺔ ﺑﺠﺎزان‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﻋﻘﻴﻞ أن اﻓﺘﺘﺎح ﻣﻘﺮ اﻟﻨﺎدي اﻣﺘﺪاد ﻟﺪور اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫ﺧﺪﻣـﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ وﻧﴩ اﻟﻮﻋﻲ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺘﻄﻮﻋﻲ اﻟﺬي ﺗﺪﻋﻤﻪ‬ ‫اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ وﺗﺴﻬﻢ ﰲ ﺗﺤﻘﻴﻖ أﻫﺪاﻓﻪ‪.‬‬ ‫ﻓﺒﻦ ﱠ‬ ‫أﻣﺎ اﻟﻌﺒﺮي‪ ،‬ﱠ‬ ‫أن اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺳـﻴﺘﺒﻨﺎﻫﺎ اﻟﻨﺎدي ﺳﺘﺸﻬﺪ‬ ‫إﻧﺸﺎء أﻧﺪﻳﺔ ﺻﺪﻳﻘﺔ ﻟﻠﺒﻴﺌﺔ ﰲ ﻣﺪارس ﺟﺎزان‪.‬‬

‫إﻫﻤﺎل ﺑﺴﺒﺐ ﺳﻮء اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟـﻚ ﰲ اﻟﺒﻴـﺎن اﻟـﺬي‬ ‫أﺻﺪرﺗـﻪ إﻣﺎرة ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫وﴏﱠ حَ ﺑـﻪ اﻤﺘﺤـﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ‬ ‫ﻟﻺﻣـﺎرة وﺟـﺎء ﰲ ﻧﺼـﻪ‪» :‬ﺗـﻮ ﱡد‬ ‫إﻣـﺎرة ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳـﺎض وﻣﻨﻄﻠﻘﺎ ً‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻬﺎﻣﻬـﺎ ﰲ إﻳﺼـﺎل اﻟﺼﻮرة‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﻴـﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨـﻦ‪ ،‬وﺑﻨﺎ ًء ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺎ رﻓﻌﺘﻪ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﻜ ﱠﻠ َﻔﺔ ﺑﺎﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﰲ ﺣﺎدﺛـﺔ ﺳـﻘﻮط ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣﻦ‬

‫أﻃﻔﺎﻟﻨﺎ ﰲ ﻟﻌﺒﺔ ﻣﺘﺤﺮﻛﺔ ﰲ ﺳـﻮق‬ ‫ﺑﺎﻧﻮراﻣﺎ ﺑﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﺑﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫‪1434/8/18‬ﻫـــ وﻣﺎ ورد ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻘﺎرﻳـﺮ ﻓﻨﻴﱠـﺔ ﻣـﻦ ﻗِ ﺒَـﻞ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻤﺨﺘﺼﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺪ أﺻﺪر أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض أﻣـﺮه ﺑﺎﻋﺘﻤﺎد ﻣـﺎ رأﺗﻪ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻣﻦ إﻳﻘـﺎف ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻟﻌﺎب‬ ‫اﻤﻤﺎﺛﻠﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻨﺘﺠُ ﻬﺎ اﻟﴩﻛﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻗﺎﻣـﺖ ﺑﺘﺼﻨﻴـﻊ ﻫـﺬه اﻟﻠﻌﺒـﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﻟﺤـﻦ اﻟﺘﺄ ﱡﻛﺪ ﻣﻦ‬

‫ﻧـﻮع اﻟﺨﻠـﻞ ﻫﻞ ﻫـﻮ ﻣﺼﻨﻌﻲ أم‬ ‫إﻫﻤﺎل ﺑﺴﺒﺐ ﺳﻮء اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ«‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أﺻـﺪر أﻣـﺮه ﺑﺘﻜﻠﻴـﻒ‬ ‫اﻟـﴩﻛﺎت ا ُﻤ ﱢ‬ ‫ﺸـﻐﻠﺔ ﻟﻸﻟﻌـﺎب ﰲ‬ ‫اﻷﺳﻮاق اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ واﻤﺪن اﻟﱰﻓﻴﻬﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻻﻟﺘﺰام ﺑﻤﺎ ﺗﻨﺺ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﺎت‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻘﻴـﺎم ﺑﺼﻴﺎﻧـﺔ دورﻳـﺔ‬ ‫أﺳـﺒﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬وإﻋـﺪاد ﺗﻘﺎرﻳـﺮ ﻓﻨﻴﱠﺔ‬ ‫ﻋﻦ ﻛﻞ ﻟﻌﺒﺔ ﻣُﺴـﺘﺨﺪَﻣَ ﺔ وﺗﻜﻠﻴﻒ‬ ‫اﻟﻠﺠـﺎن اﻟﻔﻨﻴﺔ اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‬

‫ﻣﻬﺎﻣﻬﺎ وﻣﺴﺆوﻟﻴﺎﺗﻬﺎ ﰲ زﻳﺎرة ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻷﻣﺎﻛـﻦ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺎﻟﻘﻴـﺎم ﺑﺰﻳﺎرات‬ ‫ﻣﻔﺎﺟﺌﺔ ورﻓﻊ ﺗﻘﺎرﻳﺮ ﻓﻨﻴﺔ دورﻳﺔ‬ ‫واﺗﺨـﺎذ اﻹﺟـﺮاءات اﻟﻼزﻣـﺔ ﻓﻮرا ً‬ ‫ﺑﺈﻳﻘـﺎف أي ﻟﻌﺒـﺔ ﻻ ﺗﺘﻮاﻓﺮ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﴍوط اﻟﺴـﻼﻣﺔ اﻤﻄﻠﻮﺑـﺔ واﻟﺮﻓﻊ‬ ‫ﻟﻺﻣﺎرة ﺑﺄي ﺗﺠﺎوزات أو ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت‬ ‫ﻗﺪ ﺗﺤﺪث‪ ،‬وإﺣﺎﻟﺔ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺤﻘﻮق‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻟﻠﻤﺤﻜﻤﺔ اﻤﺨﺘﺼﺔ ﻟﻠﻨﻈﺮ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﴍﻋﺎً‪.‬‬

‫أﻫﺎﻟﻲ ﺑﻘﻌﺎء ﻳﺮﻓﻀﻮن إزاﻟﺔ دوار »اﻟﺼﻴﻨﻴﺔ«‪ ..‬واﻟﻤﺤﺎﻓﻆ‪ :‬أﺗﻔﻖ ﻣﻌﻬﻢ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺤﺎﻣﺪ‬ ‫رﻓـﻊ ﻋﺪد ﻣﻦ أﻫﺎﱄ ﺑﻘﻌـﺎء ﺧﻄﺎﺑﺎ ً إﱃ ﻣﺤﺎﻓﻆ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺳـﻌﺪ ﻣﺒﺎرك اﻟﱰﻛـﻲ‪ ،‬ﻣُﻄﺎﻟﺒﻦ ﻓﻴﻪ‬ ‫ﺑﻌﺪم إزاﻟﺔ دوار اﻟﺼﻴﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪﻳﻦ أﻧﻪ ﻣﻦ أﻫﻢ‬ ‫ﻣﻌﺎﻟﻢ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﺤﻀﺎرﻳﺔ واﻟﱰاﺛﻴﺔ اﻟﺒﺎرزة‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﻮا ﰲ اﻟﺨﻄـﺎب اﻟﺬي ﺣﺼﻠـﺖ »اﻟﴩق«‪،‬‬ ‫ﻋﲆ ﻧﺴـﺨﺔ ﻣﻨﻪ »ﻧﻤـﺎ إﱃ ﻋﻠﻤﻨﺎ أن ﺑﻠﺪﻳـﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ُرﺻﺪت ﻟﻬﺎ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺿﺨﻤﺔ ﻹﻧﺸـﺎء ﺟﺴﻮر وأﻧﻔﺎق‪،‬‬ ‫وﻣﻨﻬﺎ إﻧﺸـﺎء ﻧﻔـﻖ ﰲ دوار اﻟﺼﻴﻨﻴﺔ ﻣﻤﺎ ﻳﱰﺗﺐ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫إزاﻟﺘـﻪ«‪ .‬وأﺿﺎﻓـﻮا‪» :‬اﻟﺼﻴﻨﻴﺔ ودوارﻫﺎ ﺗُﻌـﺪ ﻣﻌﻠﻤﺎ ً‬ ‫ﺛﺎﺑﺘﺎ ً واﺷﺘﻬﺮت ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﻤﻠﻜﺔ ودول اﻟﺨﻠﻴﺞ‪،‬‬ ‫وأﻧﺸـﺄﻫﺎ أﻫﺎﱄ ﺑﻘﻌـﺎء‪ ،‬آﻣﻠـﻦ ﴏف اﻟﻨﻈﺮ ﻋﻦ أي‬ ‫ﺗﻌﺪﻳـﻞ ﺑـﺪوار اﻟﺼﻴﻨﻴـﺔ ﻷن أي ﺗﻌﺪﻳـﻞ ﺳـﻴﺨﻔﻲ‬ ‫ﻣﻨﻈﺮﻫـﺎ اﻟﺨﻼب وﻣﺸـﺎﻫﺪﺗﻬﺎ ﻋﻦ ﺑﻌـﺪ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً‬ ‫وأن ﻣﻮﻗـﻊ وﺷـﻜﻞ اﻟـﺪوار ﻟﻬﻤﺎ ﻣﻜﺎﻧـﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﻋﻨﺪ‬ ‫اﻷﻫﺎﱄ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ أن اﻟﺪوار ﻻ ﻳُﺸـﻜﻞ ﺧﻄﺮا ً ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻳﺘﺴﻊ ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻤﺮورﻳﺔ«‪ .‬وأوﺿﺢ ﻓﻬﺪ ﻋﻮض‬ ‫اﻟﻌﺘﻴﺒـﻲ أن اﻟﺪوار )ﻣﺠﺴـﻢ اﻟﺼﻴﻨﻴـﺔ( أﺣﺪ اﻤﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻠـﺔ واﻟﺒـﺎرزة ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أﻧﻪ ﻳﺮى‬ ‫ا ُﻤﺠﺴﻢ ﻣﻨﺬ ﺳﻨﻮات ﻳﺰﻳّﻦ اﻟﺪوار ﰲ ﻣﻨﻈﺮ راﺋﻊ‪ ،‬وزاد‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻤﺎﻟﻪ ﻣﻮﻗﻌﻪ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻲ اﻤﺮﺗﻔﻊ‪ .‬أﻣﺎ ﺳـﻌﺪ‬ ‫ﻏﺎزي اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‪ ،‬ﻓﺮى أن ﻗـﺮار اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﺑﺈزاﻟﺔ اﻟﺪوار‬ ‫ﻏﺮ ﻣﺪروس‪ ،‬واﻷﺟﺪى أن ﺗﻘﻮم ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ ﻣﴩوع آﺧﺮ‬ ‫ﰲ ﻣـﻜﺎن ﺑﻌﻴﺪ ﻋﻨـﻪ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن اﻟـﺪوار ارﺗﺒﻂ ﺑﺄﻫﺎﱄ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻣﻨـﺬ زﻣﻦ ﻃﻮﻳﻞ‪ ،‬وأﺿﺎف »ﻫﻨﺎك ﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻮاﻗﻊ واﻟﺪوارات ﺗﺤﺘﺎج ﻟﻠﺘﻄﻮﻳﺮ وﺗﻔﺘﻘﺪ ﻟﻸﺷـﻜﺎل‬

‫دوار اﻟﺼﻴﻨﻴﺔ‪ ..‬وﰲ اﻹﻃﺎر ﺳﻌﺪ اﻟﱰﻛﻲ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻟﻴﺔ وﰲ أﺷﺪ اﻟﺤﺎﺟﺔ ﻟﻠﺘﺤﺴﻦ«‪ .‬ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أﻛﺪ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻆ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﻘﻌﺎء ﺳﻌﺪ اﻟﱰﻛﻲ‪ ،‬أﻧﻪ ﻳﺘﻔﻬﻢ ﻃﻠﺐ‬ ‫اﻷﻫـﺎﱄ ﰲ ﻋﺪم إزاﻟـﺔ اﻟﺪوار‪ ،‬وأﺿـﺎف »أﺣﺪ اﻷﻫﺎﱄ‬ ‫ﺗﻘـﺪم ﻣُﻄﺎﻟﺒﺎ ً ﺗﺪﺧـﻞ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﰲ ﻋـﺪم إزاﻟﺔ اﻟﺪوار‬ ‫أو ﻣﺠﺴـﻢ اﻟﺼﻴﻨﻴـﺔ‪ ،‬وأوﺿﺤﺖ ﻟـﻪ أن ﻳﺮﻓﻊ اﻷﻫﺎﱄ‬ ‫ﺧﻄﺎﺑـﺎ ً وﻣﻦ ﺛـﻢ ﻧﺤﻴﻠـﻪ إﱃ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺑﻘﻌﺎء‬ ‫ﻟﺪراﺳـﺘﻪ«‪ .‬واﺗﻔﻖ ﻣﻊ اﻷﻫﺎﱄ ﰲ أن دوار »اﻟﺼﻴﻨﻴﺔ«‬ ‫ﻳُﻌﺪ ﻣﻌﻠﻤﺎ ً ﺛﺎﺑﺘﺎ ً واﺷـﺘﻬﺮ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻤﻤﻠﻜﺔ ودول‬ ‫اﻟﺨﻠﻴـﺞ‪ ،‬وﺗـﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬه ﻋﲆ ﺣﺴـﺎب اﻷﻫـﺎﱄ ﰲ اﻟﻌﺎم‬ ‫‪1417‬ﻫـ‪ .‬إﱃ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﻌﻀﻮ واﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺒﻠـﺪي ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺑﻘﻌﺎء ﺳـﺎﻟﻢ ﻣﴩف‬ ‫اﻟﺮﺷﻴﺪ‪ ،‬إن اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي واﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﺳﻴُﺼﺪران ﺑﻴﺎﻧﺎ ً‬ ‫ﻣﺸـﱰﻛﺎ ً ﻳﻮﺿﺤﺎن ﻓﻴﻪ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺎ ﻳﻬﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﴩوع‬

‫اﻟﻨﻔﻖ وﺳـﻂ ﺑﻘﻌﺎء‪ .‬ﻳﺬﻛﺮ أن ﻣﺠﺴـﻢ اﻟﺼﻴﻨﻴﺔ ﻳﻘﻊ‬ ‫وﺳﻂ اﻟﺸـﺎرع اﻟﺮﺋﻴﴘ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺬي ﻳﺮﺑﻂ ﺑﻦ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ وﺑﻘﻌﺎء وﺗﺮﺑﺔ‪ ،‬واﺳﺘﻮﺣﻲ ﺗﺼﻤﻴﻤﻪ ﻣﻦ اﻟﱰاث‬ ‫اﻟﻘﺪﻳـﻢ وأﺛﺮ اﻟﺤﻀﺎرة ﻋﻠﻴـﻪ ﺣﺘﻰ ﻳﺘﻼءم ﻣﻊ ﻋﺎدات‬ ‫وﺗﻘﺎﻟﻴـﺪ أﻫـﻞ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻗﺪﻳﻤـﺎً‪ ،‬وﻫﻮ رﻣـﺰ ﻟﻠﺠﻮد‬ ‫واﻟﻜﺮم اﻟﻠﺬﻳﻦ ﻳﺘﺼﻒ ﺑﻬﻤﺎ أﻫﻞ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﺷﻬﺮﺗﻬﻢ ﺑﺄﺟﻮد أﻧﻮاع اﻟﻨﺨﻞ واﻟﺘﻤﻮر ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺻُ ﻨﻌـﺖ اﻟﺼﻴﻨﻴﺔ ﻣﻦ اﻤﻌﺪن اﻤﺠﻠﻔـﻦ وﻳﺒﻠﻎ ﻗﻄﺮﻫﺎ‬ ‫اﻟﻌﻠـﻮي ‪ 15‬ﻣﱰا ً وارﺗﻔﺎﻋﻬﺎ ‪ 425‬ﺳـﻨﺘﻤﱰا ً ﻣﻦ ﻗﻤﺔ‬ ‫ﺳﻄﺢ اﻟﺪوار‪ ،‬وﺗﺤﻤﻞ ﻗﻨﺎ ﻣﻦ اﻟﺒﻠﺢ اﻟﺬي اﺷﺘﻬﺮت ﺑﻪ‬ ‫ﺑﻘﻌـﺎء ووﺿﻌﺖ ﻋﲆ ﻗﻤﺔ ارﺗﻔﺎع اﻟﺪوار ﺑﺤﻮاﱄ ‪425‬‬ ‫ﺳﻨﺘﻤﱰا ً ﺗﺘﻮﺳـﻄﻪ ﻣﺪرﺟﺎت ﻣﻀﻴﺌﺔ وﺷﻼﻻت ﻣﺎﺋﻴﺔ‬ ‫وﻣﺴﻄﺤﺎت ﺧﴬاء وأﺣﻮاض ﻣﻦ اﻟﺰﻫﻮر‪.‬‬

‫اﻟﻄﻮﻳﻠﻌﻲ‪ :‬اﻓﺘﺘﺎح ﻣﺮاﻛﺰ ﻟﻠﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻓﻲ ﻗﺮى أﻣﻠﺞ‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋﺎم اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺗﺒـﻮك‬ ‫اﻟﺼﻴﺪﱄ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻄﻮﻳﻠﻌﻲ‪،‬‬ ‫أن ﻗـﺮى ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ أﻣﻠـﺞ‪،‬‬ ‫ﺳﺘﺸﻬﺪ اﻓﺘﺘﺎح ﻣﺮاﻛﺰ ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﻟﻠﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺼﺤﻴـﺔ اﻷوﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أن‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﰲ‬ ‫ﻣﺮاﺣﻠـﻪ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أﻧﻪ ﻳﺠﺮي‬

‫ﺗﺮﺳـﻴﺔ ﻣﴩوﻋﻲ اﻟﺘﺠﻬﻴـﺰ وﺑﻨﺎء‬ ‫إﺳﻜﺎن اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﺧﻼل زﻳﺎرﺗﻪ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫أﻣﻠـﺞ اﻟﺤـﺎﱄ واﻟﺠﺪﻳـﺪ‪ ،‬وﻣﺮﻛﺰي‬ ‫اﻟﻨﺼﺒـﺔ وأﺑﻮ ﺷـﺠﺮة‪ ،‬أﻣـﺲ‪ ،‬إﻧﻪ‬ ‫ﺳـﻴﺘﻢ إرﺳـﺎل أﻃﺒﺎء اﺳﺘﺸـﺎرﻳﻦ‬ ‫وﻣﺨﺘﺼـﻦ ﻟﺪﻋـﻢ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬ﻟﺘﻘﺪﻳـﻢ اﻟﺨﺪﻣﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫واﻤﻘﻴﻤﻦ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﻄﻮﻳﻠﻌـﻲ‪ ،‬أن إﻳﺠـﺎد‬

‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﰲ ﻗـﺮى‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ أﻣﻠﺞ ﻣﺴـﺘﻤﺮ وﻣﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫وﻓﻖ ﻣﻌﺎﻳﺮ اﻟﺘﺠﻤﻌﺎت اﻟﺴـﻜﺎﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﻘﺮب واﻟﺒﻌﺪ ﻋـﻦ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا إﱃ ﺗﺤﻮﻳﻞ اﻤﺮﴇ‬ ‫إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﻣﻨﻄﻘﺘـﻲ ﺗﺒـﻮك‬ ‫واﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة ﺣﺴـﺐ اﻟﺤﺎﻟـﺔ‬ ‫اﻤﺮﺿﻴـﺔ‪ ،‬ﻷن ﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﻟﻠﻤﺮﻳـﺾ ﻫـﻲ اﻟﻬـﺪف‬ ‫اﻷول‪.‬‬

‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺎﺳﺘﺤﺪاث ﻛﻠﻴﺎت ﻋﻠﻤﻴﺔ ﻟﺨﺪﻣﺔ ﺳﻮق اﻟﻌﻤﻞ ﻓﻲ ا‚ﻓﻼج‬ ‫اﻷﻓﻼج ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﻌﺠﻤﻲ‬ ‫ﻃﺎﻟـﺐ رﺋﻴـﺲ ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﺘﻌﻠﻢ‬

‫ﻋﻦ ﺑﻌﺪ ﰲ اﻷﻓـﻼج اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻹﻣﺎم ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﻣﺮﴈ اﻟﺤﺒﺸﺎن‪ ،‬ﺑﺎﺳﺘﺤﺪاث ﻋﺪد‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﻣﻦ اﻟﻜﻠﻴﺎت اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ واﻟﻄﺒﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺨـﺪم ﺳـﻮق اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ اﻷﻓﻼج‪.‬‬ ‫واﻗﱰح ﰲ ﻛﻠﻤﺘﻪ اﻟﺘﻲ أﻟﻘﺎﻫﺎ ﺧﻼل‬ ‫اﺣﺘﻔﺎل ﺗﺨﺮﻳـﺞ اﻟﺪﻓﻌﺔ اﻷوﱃ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰ ﻣﺴﺎء أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫ﻣﺤﺎﻓـﻆ اﻷﻓـﻼج زﻳﺪ آل ﺣﺴـﻦ‪،‬‬ ‫ﻋـﲆ رﺟـﺎل اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﺤﺎﴐﻳﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﺤﻔـﻞ وﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺗﺒﻨـﻲ‬ ‫ﺟﺎﺋﺰة ﻋﻠﻤﻴﺔ ﺗﺨـﺪم ﻃﻼب اﻟﻌﻠﻢ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ دﻋﻮﺗﻪ ﻟـﺮواد اﻟﻔﻜﺮ‬ ‫ﺑﺘﺒﻨﻲ ﻣﻨﺘـﺪى ﻋﻠﻤﻲ وﺛﻘﺎﰲ ﻳﺨﺪم‬ ‫أﺑﻨﺎء اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ .‬وﻃﺎﻟﺐ اﻟﺤﺒﺸـﺎن‬ ‫اﻟﺨﺮﻳﺠـﻦ ﺑﻤﻮاﺻﻠـﺔ اﻟﺴـﻌﻲ‬ ‫اﻟﺤﺜﻴﺚ ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ ذاﺗﻬﻢ وﻗﺪراﺗﻬﻢ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ واﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أن ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠـﻢ ﻋـﻦ ﺑﻌـﺪ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﺪأ‬ ‫اﻷرﺑﻊ اﻟﺴﻨﻮات اﻷوﱃ ﺑـ ‪ 23‬ﻃﺎﻟﺒﺎ ً‬ ‫وﻳﻨﺘﺴـﺐ إﻟﻴﻪ اﻵن أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪500‬‬ ‫ﻃﺎﻟـﺐ وﻃﺎﻟﺒـﺔ وﰲ ﺗﺨﺼﺼـﺎت‬ ‫ﻋـﺪة‪ .‬ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أﻋـﺮب ﻣﺤﺎﻓﻆ‬ ‫اﻷﻓﻼج‪ ،‬ﻋﻦ ﺑﺎﻟﻎ ﺳﻌﺎدﺗﻪ ﺑﺨﺮوج‬ ‫أوﱃ ﺛﻤـﺎر ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻋﻦ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻣﻤﺜـﻼً ﰲ اﻟﺪﻓﻌـﺔ‬ ‫اﻷوﱃ ﻣﻦ ﺧﺮﻳﺠﻲ ﻛﻠﻴﺘﻲ اﻟﴩﻳﻌﺔ‬ ‫واﻟﺪﻋـﻮة واﻟﺒﺎﻟـﻎ ﻋﺪدﻫـﻢ ﻋﴩة‬ ‫ﻃﻼب ﻧﺎﻟﻮا درﺟﺔ اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس‪.‬‬

‫ﻗﻠﻢ ﻳﻬﺘﻒ‬

‫أﻣﻴﺮ اﻟﺮﻳﺎض ﻳﻮ ﱢﺟﻪ ﺑﺈﻳﻘﺎف ﺟﻤﻴﻊ أﻟﻌﺎب اﻟﺸﺮﻛﺔ اﻟﻤﺼ ﱢﻨ َﻌﺔ ﻟ ‪¤‬ﻠﻌﺒﺔ اﻟﺘﻲ ﺳﻘﻂ ﻣﻨﻬﺎ ا‚ﻃﻔﺎل‬

‫ﻣﺎ ﺑﻘﻰ إﻻ‬ ‫»اﻟﻜﻴﻤﺎوﻳﺎت«!‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ آل ﺳﻌﺪ‬

‫اﻟﻨـﺎس‪ ،‬ﰲ ﻫـﺬه اﻟﻔـﱰة‪ ،‬ﺑﺎﻟـﺬات‪ ،‬ﻳﻨﺘﻈﺮون ﻣـﻦ اﻟﺨﻄﻮط‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺒﺪء ﰲ اﻻﺳـﺘﻌﺪاد ﻟﻠﻤﻨﺎﻓﺴﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ ﻣﻊ ﻣﻮﻋﺪ دﺧﻮل‬ ‫ﻧﺎﻗ َﻠ ْ‬ ‫ـﻦ آﺧ َﺮﻳْـﻦ إﱃ اﻟﺒﻠـﺪ‪ ،‬وﻗﺪ ﻳﻐﻔـﺮون ﻟﻬﺎ ﻣﺎ ﺗﻘﺪﱠم ﻣـﻦ ذﻧﺒﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ ﻋﺪم اﻟﺘﺰاﻣﻬﺎ ﺑﺎﻤﻮاﻋﻴﺪ‪ ،‬وﺳـﻮء اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻤﻘﺪﻣﺔ‪ ،‬وﻓﻈﺎﻇﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻦ ﺟﺎﻧـﺐ ﻣﻮﻇﻔﻴﻬﺎ ﻣﻊ اﻤﺴـﺎﻓﺮﻳﻦ‪ ،‬وأﻣﻮر أﺧﺮى‪ ،‬ﻗﺪ‬ ‫ﻳﻄﻮل ﴍﺣﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻬﺎ أن ﺗﺨﻠﻖ ﻋﺪم اﻟﺮﺿﺎ ﻟﺪى اﻤﺴﺎﻓﺮ‪.‬‬ ‫ﻫﺬا‪ ،‬ﻛﺎن اﻤﺘﻮﻗﻊ‪ ،‬وﻟﻜﻦ‪ ،‬ﺗﺨﻴﻠﻮا آﺧﺮ ﻣﺎ ﻧﺘﻮﻗﻌﻪ‪ ،‬ﻣﻦ اﻟﺴﻮء‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ ﻫﺬه اﻟﺨﻄﻮط‪ ،‬أن ﺗﻨﻘـﻞ اﻤﻮاد اﻟﺨﻄﺮة ﻋﲆ ﻣﺘـﻦ ﻃﺎﺋﺮاﺗﻬﺎ‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﻤﻞ‪ ،‬ﰲ ذات اﻟﻮﻗﺖ‪ ،‬ﻋﺪداً‪ ،‬ﻻ ﺑﺄس ﺑﻪ‪ ،‬ﻣﻦ »اﻟﻐﻼﺑﺔ«‪ ،‬ﻓﻬﻞ‬ ‫ﻣﻦ اﺳﺘﻬﺘﺎر ﺑﻌﺪ ﻫﺬا؟‬ ‫ُ‬ ‫ﺻُ‬ ‫ﺪﻣـﺖ وأﻧـﺎ أﻗـﺮأ ﺗﺄﻛﻴـﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺗﺄﻛﻴﺪه‪ ،‬ﺧﱪ ﻧﻘﻞ ﻣﻮاد »ﻛﻴﻤﺎوﻳﺔ« ﺧﻄﺮة‪،‬‬ ‫ﻋﲆ رﺣﻠﺔ ﻟﻠﺨﻄﻮط اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻦ ﺟﺪة إﱃ ﺗﺒﻮك‪ ،‬اﻛﺘﺸﻔﻬﺎ ﻗﺎﺋﺪ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋـﺮة ﺑﺎﻟﺼﺪﻓﺔ‪ ،‬وأن رﺣﻠﺔ ﺳـﺒﻘﺘﻬﺎ ﺣﺼـﻞ ﺑﻬﺎ ﻧﻔﺲ اﻤﻮﻗﻒ‬ ‫ﺟﺎر« اﻧﺘﻬﻰ ﻛﻼم ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫وﻗﺎل‪» :‬إن اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ٍ‬ ‫وﻟﻢ أﻧﺘﻪِ ﻣﻦ ﺻﺪﻣﺘﻲ!‬ ‫أﻟﻴـﺲ ﻟـﻜﻞ َﻣ ْﻦ ﻛﺎن ﻋـﲆ ﻣﺘﻦ ﺗﻠـﻚ اﻟﺮﺣﻠـﺔ‪ ،‬واﻟﺮﺣﻠﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳـﺒﻘﺘﻬﺎ‪ ،‬اﻟﺤﻖ ﰲ اﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺤﻘﻬﻢ ﰲ اﻻﺳﺘﻬﺘﺎر ﺑﺤﻴﺎﺗﻬﻢ؟ وﻣﻦ‬ ‫اﻤﻤﻜﻦ‪ ،‬ﺟﺪاً‪ ،‬أن ﻳﻈﻬﺮ ﰲ اﻟﻘﻀﻴﺔ‪ ،‬أﻣﻮر أﺧﺮى ﻟﻢ ﺗﻈﻬﺮ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻦ‪ ،‬ﻫﻞ ﻟﺪى ﻫﺆﻻء »اﻟﻐﻼﺑﺔ« اﻟﻨﻴﺔ ﰲ اﻟﺸـﻜﻮى‪ ،‬أﺻﻼً‪ ،‬أَم أﻧﻬﻢ‬ ‫ﺿﺤﺎﻳﺎ ﺛﻘﺎﻓﺔ » اﻟﻠﻪ ﺳ ّﻠﻢ وﺧ ّﻠﻬﺎ ﻣﻦ ﻏﺮﻧﺎ«‪.‬‬ ‫اﻧﺘﻬﺖ اﻤﺴـﺎﺣﺔ‪ ،‬واﺑﺘﺪأ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‪ ،‬و ﻳﺎ ﺗﺮى ﻣﺘﻰ ﺳـﻴﻨﺘﻬﻲ؟‬ ‫وﻣﺎ ﻫﻲ اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ‪ ،‬وﻫﻞ ﺳﺘﻌﻠﻦ؟!‬

‫‪malsaad@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺑﺪء اﻟﺪوام اﻟﺼﻴﻔﻲ ﻟﻤﺪارس ﺟﺎزان‪ ..‬ا‚ﺣﺪ‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﻋﺘﻤﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺎرﺛﻲ‪ ،‬ﻣﻮﻋﺪ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴـﻖ اﻟﺪوام اﻟﺼﻴﻔﻲ ﺑﺠﻤﻴﻊ ﻣﺪارس اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻟﻠﻌﺎم اﻟﺪراﳼ اﻟﺤﺎﱄ‬ ‫‪1433‬ﻫــ‪1434 /‬ﻫـ‪ ،‬اﻋﺘﺒـﺎرا ً ﻣﻦ اﻷﺣـﺪ اﻤﻘﺒﻞ‪ .‬وأوﺿـﺢ اﻟﺤﺎرﺛﻲ‬ ‫أن اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟﺼﺒﺎﺣﻲ ﻟﻠﻤﺪارس ﺳـﻴﺒﺪأ ﰲ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺴﺎدﺳـﺔ وﺧﻤﺲ‬ ‫وأرﺑﻌﻦ دﻗﻴﻘﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺳـﺘﻜﻮن ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﺤﺼﺔ اﻷوﱃ ﻋﻨﺪ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﺻﺒﺎﺣﺎً‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً ﻋﲆ ﴐورة ﺗﻘﻴّﺪ ﻣﺪﻳﺮي اﻤﺪارس واﻤﻌﻠﻤﻦ واﻟﻄﻼب ﺑﻤﻮاﻋﻴﺪ‬ ‫اﻟﺪوام اﻟﺠﺪﻳﺪة واﺳﺘﻐﻼل اﻟﻮﻗﺖ اﻻﺳﺘﻐﻼل اﻷﻣﺜﻞ ﻟﺼﺎﻟﺢ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪.‬‬


‫اﻟﺘﻄﻮﻋﻲ ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اƒﻣﺎم‪ ..‬اƒﺛﻨﻴﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﻳﻄﻠﻖ ﻛﺮﺳﻲ دراﺳﺎت اﻟﻌﻤﻞ ِ ‰‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬ ‫ﻳﻄﻠﻖ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ أﻣﻨﺎء ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻓﻬﺪ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﻛﺮﳼ دراﺳﺎت اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺘﻄﻮﻋﻲ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻹﻣﺎم ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻌﻮد اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ اﻹﺛﻨﻦ اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪6‬‬

‫آل درﻫﻢ ﻟـ |‪ :‬ﻣﺤﺎﻳﻞ ﺗﺤﺘﺎج إﻟﻰ ﺗﺴﻮﻳﺔ ﺑﻌﺾ ﻣﺴﺎراﺗﻬﺎ اﻟﻤﺮورﻳﺔ‬

‫ﺑﻴﺎدر‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﺣﺴﻦ اﻟﻌﻘﻴﲇ‬

‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬

‫ﻗـﺎد أﻣـﺮ ﻋﺴـﺮ اﻤﻮاﻃـﻦ ﻓﻴﺼﻞ ﺑـﻦ ﺧﺎﻟـﺪ‪ ،‬ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟﺘﻄﻬﺮ واﺳـﻌﺔ اﻟﻨﻄﺎق اﻟﺘﻲ ﺷـﻤﻠﺖ ﻛﻞ ﻗﺮﻳﺔ وﻛﻞ ﻫﺠﺮة‬ ‫واﻷودﻳـﺔ اﻟﺴـﺤﻴﻘﺔ واﻟﺠﺒﺎل اﻟﺸـﺎﻫﻘﺔ‪ ،‬وﺗﻤـﺖ ﻣﺤﺎﴏة‬ ‫اﻤﺘﺴـﻠﻠﻦ ﻣﻦ ﻛﻞ اﻻﺗﺠﺎﻫﺎت‪ ،‬واﻃﻤﺄن ﺳـﻜﺎن ﻋﺴـﺮ ﻋﲆ‬ ‫ﺳـﺮ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺘﻄﻬﺮﻳـﺔ ﻣﻨﺬ ﺳـﻤﺎﻋﻬﻢ ﻛﻠﻤـﺔ اﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫ﻓﻴﺼـﻞ ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻘﻮﻳﺔ أﻣﺎم ﻣﺸـﺎﻳﺦ وأﻋﻴﺎن اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﻛﻢ‬ ‫ﻛﻨﺖ أﺗﻤﻨﻰ أن ﻳﺸـﺎﻫﺪ أﻣﺮ اﻷﻣﻦ اﻤﻮاﻃـﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ‬ ‫اﻟﺠﻬﻮد اﻤﺒﺬوﻟﺔ ﻋﲆ ﻣﺪار اﻟﺴﺎﻋﺔ‪.‬‬ ‫أﻋـﺮف أن ﻫﻨﺎك ﺟﻬﻮدا ً ﻛﺒﺮة ﰲ ﻛﻞ ﺷـﱪ ﻣﻦ أرﺟﺎء اﻟﻮﻃﻦ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻣﻌﺎﻳﺸـﺘﻲ ﻟﻠﻮاﻗﻊ ﰲ ﻋﺴـﺮ دﻓﻌﺘﻨﻲ ﻟﻨﻘـﻞ ﺻﻮرة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻮاﻗـﻊ ﺑﻌـﺪ أن ﻛﺘﺒﺖ ﻣﻘﺎﻻت ﻋﺪة ﺣﻮل ﻫـﺬه اﻟﻘﻀﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﻫﻨـﺎك ﻣﺨﺎوف ﺣﻘﻴﻘﻴـﺔ ﻣﻦ »ﺻﻮﻣﻠﺔ ﺟﻨـﻮب اﻟﺒﻼد‬ ‫وأﻓﺮﻗﺔ ﻏﺮﺑﻬﺎ« ﺑﻤﺘﺴـﻠﻠﻦ ﻣﺪرﺑﻦ ﻋﲆ ﺣﻤﻞ اﻟﺴـﻼح ﺑﺪﻋﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎر اﻟﺴﻮء اﻟﺬي ﻳﻨﴩ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﻘﺘﻞ واﻹرﻫﺎب ﰲ ﻛﻞ ﺟﺰء‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻹﺳﻼﻣﻲ‪ ،‬وأﺗﺖ اﻟﺘﺤﺮﻛﺎت ﺑﻤﺎ ﻳﻮازي اﻟﺘﻄﻠﻌﺎت‪.‬‬ ‫»ﺻﻮﻣﻠـﺔ اﻟﺠﻨـﻮب« ﺷـ ّﻜﻞ ﻗﻠﻘـﺎ ً اﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺎ ً ﻛﺒـﺮا ً وﺗﻤﺖ‬ ‫ﻣﺤﺎﴏة اﻤﺘﺴـﻠﻠﻦ ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ رﺟﺎل اﻷﻣـﻦ »ﻣﺎ دون اﻟﺤﻠﻮق‬ ‫إﻻ اﻟﻴﺪﻳـﻦ«‪ ،‬وﻳﺒـﺪو أن ﻣﺨﻄـﻂ »ﺻﻮﻣﻠﺔ اﻟﺠﻨـﻮب وأﻓﺮﻗﺔ‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ« ﰲ ﻃﺮﻳﻘﻪ ﻟﻠـﺰوال ﺗﻤﺎﻣﺎً‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺗﻔﻨﻦ اﻤﺘﺴـﻠﻠﻮن ﰲ‬ ‫ﻧﴩ اﻟﺮذﻳﻠﺔ واﻟﻔﻮﴇ واﻤﻨﻜـﺮات‪ ،‬وﻛﺎن ﺧﻄﺮﻫﻢ ﰲ ﺟﻨﻮب‬ ‫اﻟﺒـﻼد أﻣﻨﻴﺎ ً ﺑﺎﻟﺪرﺟـﺔ اﻷوﱃ واﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺎ ً ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻻﺑـﺪ ﻣـﻦ ﺗﻄﻬـﺮ اﻤﻨﻄﻘﺘـﻦ‪ ،‬ﺑﻞ ﻻﺑﺪ ﻣـﻦ ﺗﻤﺸـﻴﻂ اﻟﺒﻼد‬ ‫ﺑﻄﻮﻟﻬﺎ وﻋﺮﺿﻬﺎ‪.‬‬

‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪2‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 14‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (466‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻛﺸـﻒ رﺋﻴﺲ ﺑﻠﺪﻳـﺔ ﻣﺤﺎﻳﻞ ﻋﺴـﺮ‪ ،‬ﺣﻤﺪ‬ ‫آل درﻫـﻢ ﻟــ »اﻟـﴩق«‪ ،‬ﻋـﻦ أن أوﻟﻮﻳﺎت‬ ‫أﻫﺪاﻓـﻪ ﺑﻌﺪ ﺗﺴـﻠﻤﻪ ﻣﻬﺎم رﺋﺎﺳـﺔ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﺳـﺘﻜﻮن إﻋﺎدة ﻫﻴﻜﻠـﺔ وﺟﺪوﻟﺔ ﻣﺴـﺎرات‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﺸـﻮارع واﻤﺴـﺎرات واﻟﻄﺮق اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺘﺴـﺒﺐ ﰲ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﻣﺸـﻜﻼت اﻟﺴﺮ ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أ ﱠن ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻣﺤﺎﻳﻞ ﺗﺤﺘﺎج إﱃ ﺗﺴﻮﻳﺔ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﺴﺎرات اﻤﺮورﻳﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ اﻟﺪواﺋﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﺼﻞ إﱃ اﻟﺸﻜﻞ اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ اﻟﺬي ﻳﺘﻄﻠﻌﻮن إﻟﻴﻪ‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟـﻚ ﺧـﻼل ﺟﻮﻟـﺔ أﻋﻀـﺎء اﻟﻠﺠﻨـﺔ‬ ‫اﻟﺜﻼﺛﻴـﺔ اﻤﺴـﺆوﻟﺔ ﻋﻦ ﺗﺴـﻮﻳﺔ ﺑﻌـﺾ ﺧﻄﻮط‬ ‫اﻟﺴـﺮ واﻟﺸـﻮارع ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ ،‬ﺑﺤﻀـﻮر ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫إدارة اﻤﺮور اﻤﻘـﺪم ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺜﺒﻴﺖ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ ﴍﻛﺔ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء اﻤﻬﻨﺪس ﺳﻤﺮ ﻋﺴﺮي‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل آل درﻫـﻢ‪ ،‬إ ﱠن اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ أﻧﻬـﺖ ﺗﺤﻮﻳﻞ‬ ‫ﻣﺴـﺎر ﺷـﺎرع اﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼـﻞ واﻤﻌﺮوف ﺑﺸـﺎرع‬

‫أﻋﻀﺎء اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﺴﺆوﻟﺔ ﻋﻦ ﺗﺴﻮﻳﺔ اﻟﺸﻮارع ﺧﻼل اﻟﺠﻮﻟﺔ‬ ‫اﻻﺗﺼـﺎﻻت إﱃ ﻣﺴـﺎر واﺣـﺪ ﺑﻬـﺪف ﺗﺨﻔﻴـﻒ‬ ‫اﻻزدﺣـﺎم اﻟﺬي ﻳﺸـﻬﺪه ﻳﻮﻣﻴﺎً‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أ ﱠن ﻫﻨﺎﻟﻚ‬ ‫ﺗﺴـﻮﻳﺔ ﻟﺒﻌﺾ اﻟﺸـﻮارع وﻣﺤﺎوﻻت اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺤﻴﻮﻳﺔ ﰲ أﻗﺮب ﻓﺮﺻﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »ﻫﻨـﺎك ﻋﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻻﺧﺘﻨﺎﻗـﺎت‬

‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﺑﻨﺪر اﻟﻌﻤﺎر‬ ‫وزﻋـﺖ إدارة ﺗﻌﻠﻴـﻢ ﺣﺎﺋـﻞ‪،‬‬ ‫ﺑﻘﺮار ّ‬ ‫ﻣﻮﻗ ٍﻊ ﻣﻦ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻤﺴـﻨﺪ رﻗـﺎع اﻟﺪﻋـﻮة‬ ‫ﻟﺤﻀﻮر ﺣﻔﻞ ﺗﻜﺮﻳـﻢ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﻌﻤﺮان‪ ،‬ﰲ ﻗﺎﻋﺔ ﻓﺮﺣﺘﻲ ﻟﻼﺣﺘﻔﺎﻻت‬

‫ﻧﺼﺎﺋﺢ ﻣﺮورﻳﺔ ﻟﻄﻼب ﺣﺮﻳﻤﻼء‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق ﺷـﺎرﻛﺖ ﻛﻠﻴـﺔ اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﺑﺤﺮﻳﻤـﻼء ﰲ‬ ‫أﺳـﺒﻮع اﻤـﺮور اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ اﻤﻮﺣـﺪ اﻟﺘﺎﺳـﻊ واﻟﻌﴩﻳﻦ ﻟﻌﺎم‬ ‫‪1434‬ﻫـ واﻤﻌﺮض اﻤﺼﺎﺣﺐ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل إﻧﺘﺎج ﻓﻴﻠﻢ ﺗﻮﻋﻮي‬ ‫ﻋُ ﺮض ﰲ ﺣﻔﻞ اﻻﻓﺘﺘﺎح وﻧﺎل اﺳﺘﺤﺴﺎن اﻟﺤﻀﻮر واﻟﺰاﺋﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫ووﺟّ ـﻪ ﻋﻤﻴﺪ اﻟﻜﻠﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴـﻠﻴﻤﺎن‪ ،‬أﻋﻀﺎء ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳـﺲ ﺑﺎﻟﱰﻛﻴﺰ ﻋﲆ ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﻧﺼﺎﺋﺢ ﺗﻮﻋﻮﻳـﺔ ﻋﻦ أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴـﻖ أﻧﻈﻤﺔ اﻤـﺮور وﺗﻌﻠﻴﻤﺎﺗﻪ وﺧﻄـﻮرة اﻟﴪﻋﺔ وﻗﻄﻊ‬ ‫اﻹﺷﺎرة ﻗﺒﻞ ﺑﺪاﻳﺔ ﻛﻞ ﻣﺤﺎﴐة ﻟﻠﻄﻼب‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻤﺮورﻳﺔ ﻋـﲆ اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻤﺘﱠ ِﺠﻪ إﱃ ﺑﺤﺮ أﺑﻮﺳـﻜﻴﻨﺔ‬ ‫ﻋﻨـﺪ ﻃﺮﻳﻖ اﻤﻌـﺎرض وﺳـﻴﺪرج ﺿﻤﻦ ﻣﴩوع‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺳﻴﺘﻢ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻨﻬﺎ ﻗﺮﻳﺒﺎً«‪،‬‬ ‫ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أﻫﻤﻴـﺔ دور اﻹﻋـﻼم ﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ اﻷﻫﺪاف‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ واﻟﻨﻤﻮ اﻻﻗﺘﺼﺎدي وﺗﻮﻋﻴﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬

‫»ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺣﺎﺋﻞ« ُﺗ ﱢﻜﺮم ﻣﺪﻳﺮﻫﺎ اﻟﺴﺎﺑﻖ‪ ..‬وﻗﺎﺿﻲ اﻟﺪاﺋﺮة‬ ‫ﺤﺪد ﻣﺤﺎﻛﻤﺘﻪ ﻓﻲ ‪ ٢٦‬ﺟﻤﺎدى ا‪¥‬وﻟﻰ‬ ‫اﻟﺠﺰﺋﻴﺔ ﻳُ ﱢ‬ ‫ﺑﺘﺎرﻳﺦ ‪1434/5/5‬ﻫـ‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟـﻚ‪ ،‬ﻋﻠﻤـﺖ »اﻟـﴩق«‪،‬‬ ‫أن ﻣﻮﻋـﺪ ﻣﺤﺎﻛﻤـﺔ ﻣﺪﻳـﺮ ﺗﻌﻠﻴـﻢ‬ ‫ﺣﺎﺋـﻞ اﻟﺴـﺎﺑﻖ و‪ 34‬آﺧﺮﻳـﻦ ﰲ‬ ‫ﻗﻀﺎﻳﺎ اﺷـﺘﺒﺎه ﺑﺎﻟﺮﺷـﻮة واﻟﺘﺰوﻳﺮ‪،‬‬ ‫واﻻﺧﺘـﻼس‪ ،‬واﺳـﺘﻐﻼل اﻟﻨﻔـﻮذ‬ ‫اﻟﻮﻇﻴﻔﻲ‪ ،‬وﺗﺒﺪﻳﺪ وﻫﺪر اﻤﺎل اﻟﻌﺎم‪،‬‬ ‫وﺳـﻮء اﺳـﺘﻌﻤﺎل اﻹدارة‪ ،‬واﻟﻌﺒـﺚ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺻﻮﻣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮب‬ ‫وأﻓﺮﻗﺔ‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‬

‫ﴏﱠ ح ﺑﺬﻟـﻚ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أ ﱠن اﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫اﻧﺘﻬـﺖ ﻣﻦ إﻋﺪاد ﺧﻄـﺔ اﻟﻌﻤﻞ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻟﻠﺜﻼث‬ ‫ﺳـﻨﻮات اﻤﻘﺒﻠـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻬـﺪف إﱃ ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻹﻧﺴـﺎن ﰲ‬ ‫ﻣﺠـﺎﻻت ﻣﺘﻌـﺪدة ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻃـﺮح ﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫وﻣﺸﺎرﻳﻊ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﻠﺒﱢﻲ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻤﺴﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬

‫وأﺿﺎف أ ﱠن ذﻟﻚ ﻳﺄﺗﻲ ﰲ إﻃﺎر اﻟﺘﻌﺎون اﻟﻘﺎﺋﻢ ﺑﻦ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴﺔ واﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪ ،‬إذ أﻧﺸﺄت ﱠ‬ ‫اﻤﺆﺳ َﺴﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻛﺮﳼ‬ ‫ﺑﺤﺜـﻲ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻟﻠﻤﺒﺎدرات اﻟﺸـﺒﺎﺑﻴﺔ‪ ،‬وﺳـﻴﻜﻮن‬ ‫ﻛﺮﳼ دراﺳـﺎت اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺘﻄﻮﻋﻲ اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬وﺳـﻴﻄﻠﻊ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻦ ﻓﻬﺪ ﻋﲆ إﻧﺠﺎزات ﻛـﺮﳼ اﻤﺒﺎدرات‬ ‫ُ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻘﻪ ﻣﻦ ﻧﺸﺎﻃﺎت وﻓﻌﺎﻟﻴﺎت‪.‬‬ ‫اﻟﺸﺒﺎﺑﻴﺔ وﻣﺎ ﺗ ﱠﻢ‬

‫وأﻓـﺎد أ ﱠن اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﺳـﻴﻠﺘﻘﻲ ﺑﻤﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ واﻟﻮﻛﻼء وﻋﻤﺪاء اﻟﻜﻠﻴﺎت ﻤﻨﺎﻗﺸﺔ ﺧﻄﻂ ﻋﻤﻞ‬ ‫اﻟﻜﺮﺳﻴﻦ ودور ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﰲ ﺗﺤﻘﻴﻖ أﻫﺪاﻓﻬﻤﺎ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أ ﱠن إﻧﺸـﺎء ﻫﺬﻳﻦ اﻟﻜﺮﺳـﻴﻦ ﻳﺄﺗﻲ ﰲ‬ ‫إﻃﺎر ﺧﻄـﺔ اﻟﻌﻤـﻞ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬

‫ﺗﺴـﺘﻬﺪف إﻧﺸـﺎء ﻛﺮاﳼ وﺑﺮاﻣﺞ ﰲ ﻣﺠﺎﻻت ﻣﺘﻌﺪدة‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﰲ ﺗﺄﻫﻴﻞ اﻟﺸﺒﺎب ﰲ ﻋﺪة ﺟﺎﻣﻌﺎت وﻣﺆﺳﺴﺎت‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ أ ﱠن اﻤﺆﺳﺴـﺔ‪ ،‬وﰲ إﻃـﺎر ﻣﺠـﺎﻻت ﻋﻤﻠﻬﺎ‬ ‫ﺗﺴـﻌﻰ ﻻﺳـﺘﻬﺪاف أﻛـﱪ ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﺑﺮاﻣﺠﻬﺎ اﻟﺘﻲ ﺳﺘﻐﻄﻲ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬

‫ﺑﺎﻷﻧﻈﻤـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻤـﺎت وﻃـﺮق‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ‪ ،‬وﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﻧﻈﺎم اﻤﺸـﱰﻳﺎت‬ ‫واﻤﻨﺎﻓﺴـﺎت وﻗﻮاﻋـﺪ إﺟـﺮاءات‬ ‫اﻤﺴـﺘﻮدﻋﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﰲ اﻟﻘﻀﻴﺔ‬ ‫رﻗـﻢ ‪ 711‬اﻤﺮﻓﻮﻋﺔ ﺿﺪﻫﻢ ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ‬ ‫اﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ واﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ‪ ،‬ﺳـﺘﻜﻮن ﻳﻮم‬ ‫اﻷﺣﺪ ‪1434/5/26‬ﻫـ‪ ،‬وﺳـﻴﻨﻈﺮ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻗـﺎﴈ اﻟﺪاﺋـﺮة اﻟﺠﺰﺋﻴﺔ اﻷوﱃ‬

‫اﻟﺸﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺮﻳﺮي‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ ﻣﺼـﺎدر ﻣﻄﻠﻌـﺔ‬ ‫ﻟـ»اﻟـﴩق«‪ ،‬إن ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﺘﻬﻤـﻦ‬ ‫ّ‬ ‫وﻗﻌـﻮا إﻗـﺮارات ﺑﺪاﻳـﺔ اﻷﺳـﺒﻮع‬ ‫ﺑﻤﻨﻌﻬـﻢ ﻣـﻦ اﻟﺴـﻔﺮ ﻃـﻮال ﻓﱰة‬ ‫اﻤﺤﺎﻛﻤـﺔ‪ ،‬وإﻟﺰاﻣﻬـﻢ ﺑﺎﻟﺤﻀﻮر إﱃ‬ ‫اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻹدارﻳﺔ ﰲ ﺣﺎﺋﻞ‪ ،‬ﰲ اﻤﻮﻋﺪ‬ ‫اﻤﺤﺪد‪.‬‬

‫أﻃﻔﺎل ﰲ اﻤﻌﺮض اﻤﺼﺎﺣﺐ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺪاود ﻳﺘﻔ ﱠﻘﺪ ﻛﻠﻴﺘﻲ اﻟﻤﺠﺎردة ورﺟﺎل أﻟﻤﻊ‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬اﻟﴩق وﺟﻪ ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ اﻷﺳﺘﺎذ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﺣﻤﺪ اﻟـﺪاود‪ ،‬ﺑﺘﻮﻓﺮ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت ﻛﻠﻴﺔ اﻟﻌﻠﻮم‬ ‫واﻵداب ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻤﺠﺎردة‪ ،‬وﻛﻠﻴﺔ اﻟﻌﻠﻮم واﻵداب واﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﺑﺮﺟﺎل أﻤﻊ‪ ،‬ﻣﻦ ﻣﺴﺘﻠﺰﻣﺎت ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ وأﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﺧـﻼل زﻳﺎرﺗﻪ ﻟﻠﻜﻠﻴﺘﻦ‪ ،‬ﺣﺮص اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻋﲆ ﺗﻮﻓﺮ ﻛﻞ‬ ‫اﻹﻣﻜﺎﻧـﺎت اﻤﺎدﻳـﺔ واﻤﻌﻨﻮﻳﺔ ﻟﻄﻼﺑﻬـﺎ وﻃﺎﻟﺒﺎﺗﻬﺎ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫اﻟﻜﻠﻴﺎت ﺑﻬﺪف إﻋﺪاد ﺟﻴﻞ ﻣﺘﻤﻴﺰ ﻳﻘﻮد ﻋﺠﻠﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬


‫أﻫﺎﻟﻲ رﻓﺤﺎء‬ ‫ﻳﻄﺎﻟﺒﻮن ﺑﻨﻘﻞ‬ ‫ﻣﺤﻼت ا ﺛﺎث‬ ‫اﻟﻤﺴﺘﻌﻤﻞ إﻟﻰ‬ ‫ﺧﺎرج ا ﺣﻴﺎء‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫رﻓﺤﺎء ‪ -‬ﻏﺪﻳﺮ اﻤﺰﻫﻢ‬

‫ﻣﺤﻼت ﺑﻴﻊ اﻷﺛﺎث اﻤﺴﺘﻌﻤﻞ داﺧﻞ اﻷﺣﻴﺎء اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ ﰲ رﻓﺤﺎء‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫‪7‬‬

‫ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي ﻳﺘﻄﻠـﻊ ﻓﻴﻪ أﻫﺎﱄ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ رﻓﺤﺎء‬ ‫ﻟﻠﺤـﺪ ﻣﻦ اﻧﺘﺸـﺎر ﻣﺤﻼت ﺑﻴﻊ اﻷﺛﺎث اﻤﺴـﺘﻌﻤﻞ‬ ‫داﺧﻞ أﺣﻴـﺎء اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻣﺎ زاﻟـﺖ ﺑﻠﺪﻳﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺗﻤﻨـﺢ ﺗﺮاﺧﻴـﺺ ﻟﻬﺬه اﻤﺤـﻼت داﺧـﻞ اﻷﺣﻴﺎء‬ ‫اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ وﺗﺠﺪد اﻤﻨﺘﻬﻲ ﻣﻨﻬﺎ‪ .‬وأﻋـﺮب ﻋﺪد ﻣﻦ أﻫﺎﱄ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋـﻦ اﺳـﺘﻴﺎﺋﻬﻢ ﻣﻦ وﺟـﻮد ﻣﺤـﻼت اﻷﺛﺎث‬ ‫اﻤﺴـﺘﻌﻤﻞ داﺧﻞ اﻷﺣﻴﺎء اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ وﺑﺠـﻮار ﻣﻨﺎزﻟﻬﻢ‪،‬‬ ‫واﺻﻔـﻦ ذﻟـﻚ ﺑﺎﻟﻌﺸـﻮاﺋﻲ واﻤﺸـﻮﱢﻩ‪ ،‬وﻗـﺎل ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬

‫اﻤﻄﺮي »ﻃﺎﻟﺒﻨﺎ ﺑﻠﺪﻳﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺮة ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻋﺪة ﻗﻨـﻮات ﻟﻠﺘﻮاﺻﻞ أن ﺗﻘﻮم ﺑﱰﺣﻴـﻞ ﻣﺤﻼت اﻷﺛﺎث‬ ‫اﻤﺴﺘﻌﻤﻞ إﱃ ﺧﺎرج اﻷﺣﻴﺎء اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻻ ﺳﻴﻤﺎ أن أﻏﻠﺒﻬﺎ‬ ‫ﻣﺤﻼت ﻋﺸـﻮاﺋﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺼﻔﻴﺢ‪ ،‬وﺗﺠﺎور ﻣﺒﺎﻧﻲ ﺳﻜﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻔﺘﻘﺪ ﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ وﺳـﺎﺋﻞ اﻷﻣﻦ واﻟﺴـﻼﻣﺔ«‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ‬ ‫أﻧـﻪ ﰲ ﺣﺎل ﺣـﺪوث ﺣﺮﻳﻖ ﰲ أﺣﺪ اﻤﺤـﻼت ﻓﺈن ﻛﺎرﺛﺔ‬ ‫ﻛﺒـﺮة ﻗﺪ ﺗﻠﺤـﻖ ﺑﺎﻤﺒﺎﻧـﻲ اﻤﺠﺎورة‪ ،‬وﻃﺎﻟـﺐ اﻤﻄﺮي‬ ‫ﺑﻠﺪﻳـﺔ رﻓﺤﺎء ﺑﺈﻳﻘـﺎف ﺗﺠﺪﻳﺪ اﻟﺮﺧﺺ ﻟﻬـﺬه اﻤﺤﻼت‬ ‫وإﻳﺠﺎد ﻣﻮﻗﻊ آﺧﺮ ﺑﺪﻳﻞ ﻟﻬﺎ ﺧﺎرج اﻷﺣﻴﺎء اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟـﻚ‪ ،‬دﻋﻢ رﺋﻴﺲ اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺒﻠﺪي ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪2‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 14‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (466‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻗ ّﻠـﻞ ﻣﻮاﻃﻨﻮن ﻣﻦ أﻫـﺎﱄ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟﺤﺮث ﰲ ﺟﺎزان‪ ،‬ﻣﻦ ﺟﺪوى اﻓﺘﺘﺎح‬ ‫ﻣﻜﺘﺐ ﺗﺎﺑﻊ ﻟﻬﻴﺌﺔ اﻹﻏﺎﺛﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻣﻨـﺬ ﺳـﺒﻊ‬ ‫ﺳﻨﻮات‪ ،‬ﻣﺘﻬﻤﻦ رﺋﻴﺲ اﻤﻜﺘﺐ ﺑﻌﺪم‬ ‫اﻟﻮﻓﺎء ﺑﻮﻋﻮده ﺗﺠﺎﻫﻬﻢ واﻟﺘﻘﺼﺮ ﰲ ﺟﻠﺐ‬ ‫اﻤﻌﻮﻧﺎت واﻤﺴﺎﻋﺪات ﻤﺴﺘﺤﻘﻴﻬﺎ‪ .‬وﻃﺎﻟﺐ‬ ‫ﻋﺪد ﻛﺒﺮ ﻣﻦ اﻟﻔﻘﺮاء واﻤﺤﺘﺎﺟﻦ وأﻣﻬﺎت‬ ‫اﻷﻳﺘـﺎم واﻷراﻣـﻞ واﻤﻄﻠﻘـﺎت واﻤﻌﺎﻗﻦ ﰲ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺸـﻜﻞ اﻟﻄﺒﻘـﺔ اﻟﻔﻘﺮة‬ ‫ﻧﺴـﺒﺔ ﻛﺒﺮة ﺑﻦ ﺳﻜﺎﻧﻬﺎ‪ ،‬ﺑﺘﺪﺧﻞ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﻟﻠﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻊ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﰲ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﻋﻦ ﺳـﺒﺐ اﻟﺘﻘﺼﺮ ﰲ أداء واﺟﺒﻬﻢ‪ ،‬وﻋﺪم‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺪﻋﻤﻦ اﻟﻌﻴﻨﻲ واﻤﺎدي ﻟﻠﻤﺤﺘﺎﺟﻦ‬ ‫ﻃﻮال اﻟﺴﻨﻮات اﻤﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺑﻴﺎﻧﺎت اﻤﺴﺘﻔﻴﺪﻳﻦ‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ ﻣﺘﻌﺎوﻧـﻮن ﻣﻊ ﻣﻜﺘـﺐ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺤـﺮث اﻟﺘﻘﺘﻬـﻢ »اﻟـﴩق« أن رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻤﻜﺘـﺐ ﻳﺄﺧﺬ ﻛﺸـﻮﻓﺎت ﻷﺳـﻤﺎء وﺑﻴﺎﻧﺎت‬ ‫اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ اﻤﺴـﺠﻠﻦ ﻣـﻊ ﺧﻄﺎﺑـﺎت‬ ‫ﻣﻮﺟﻬﺔ ﻟﻌﺪد ﻣﻦ اﻟﻮﺟﻬﺎء ورﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل‪،‬‬ ‫وﻣﺸﺎﻫﺪ ﺗﺰﻛﻴﺔ ﻣﻦ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﺪﻋﻮة واﻹرﺷﺎد‬ ‫وﻫﻴﺌﺔ اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف واﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ واﻤﻨﻜﺮ‬ ‫وﻏﺮﻫـﺎ‪ ،‬وﺗﺼﺪﻳﻘﺎت ﻣﻦ ﺷـﻴﻮخ اﻟﻘﺒﺎﺋﻞ‬ ‫وﻳﺴـﺎﻓﺮ ﺑﻬﺎ إﱃ ﺟـﺪة واﻟﺮﻳـﺎض ﻣﺎ ﺑﻦ‬ ‫ﻓـﱰة وأﺧـﺮى‪ ،‬ﻣﺒﺪﻳـﻦ اﺳـﺘﻐﺮاﺑﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﻋـﺪم اﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ أي ﻣـﻦ ﻓﺎﻋـﲇ اﻟﺨﺮ ﰲ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻤﻌﻮﻧـﺎت ﻣﻨﺬ اﻓﺘﺘـﺎح اﻤﻜﺘﺐ ﻋﺎم‬ ‫‪1427‬ﻫـ‪.‬‬

‫ﻣﺸـﺮة إﱃ أن اﻟﺬي ﻳﺘﻀـﺢ ﻟﻬﻢ ﻳﻮﻣﺎ ً ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻳﻮم أن اﻤﺴﺘﻔﻴﺪ اﻟﻮﺣﻴﺪ ﻣﻦ اﻓﺘﺘﺎح اﻤﻜﺘﺐ‬ ‫رﺋﻴﺴـﻪ ﻓﻘـﻂ‪ ،‬ﻋـﲆ ﺣـﺪ ﻗﻮﻟﻬـﺎ‪ .‬وأﻛﺪت‬ ‫اﻷرﻣﻠـﺔ دوﺷـﺔ ﴍاﺣﻴﲇ‪ ،‬وﺗﻌـﻮل ﻋﴩة‬ ‫أﺑﻨﺎء‪ ،‬واﻷرﻣﻠﺔ رﻋﻨﺎء ﺑﻜﺮي‪ ،‬وﺗﻌﻮل أرﺑﻌﺔ‬ ‫أﺑﻨـﺎء‪ ،‬ﻋﺪم ﺣﺼﻮﻟﻬﻤﺎ ﻋﲆ أي ﻣﺴـﺎﻋﺪات‬ ‫ﻣﺎﻟﻴﺔ أو ﻋﻴﻨﻴﺔ ﻣﻨﺬ ﻋﻮدة ﺳﻜﺎن اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫إﱃ ﻣﺴـﺎﻛﻨﻬﻢ ﺑﻌﺪ اﻟﻨﺰوح‪ ،‬وأﺷﺎرﺗﺎ إﱃ أن‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ اﻤﻜﺘﺐ أﺧﺬوا ﻣﺴـﺘﻨﺪات ﺗﺜﺒﺖ‬ ‫ﺣﺎﺟﺘﻬـﻢ ﻣﻊ ﺻـﻮر ﻟﺒﻄﺎﻗﺎﺗﻬـﻢ اﻟﻌﺎﺋﻠﻴﺔ‬ ‫وﺻﻮر أﻳﺘﺎﻣﻬﻢ واﻤﻌﺎﻗﻦ ﻣﻨﻬﻢ‪ ،‬ووﻋﺪوﻫﻢ‬ ‫ﺑﺘﺴﻠﻢ ﺷﻴﻜﺎت ﻣﺎﻟﻴﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﻟﻸﻳﺘﺎم‪ ،‬إﻻ أن‬ ‫ﺷﻴﺌﺎ ً ﻣﻦ ذﻟﻚ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ‪.‬‬

‫ﻏﻴﺎب اﻟﺪﻋﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬ﻧﻔﻰ ﻟـ»اﻟـﴩق« رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﻜﺘـﺐ ﻫﻴﺌﺔ اﻹﻏﺎﺛﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺤﺮث ﺳﻠﻄﺎن ﻣﻨﺼﻮر ﻫﺰازي‪،‬‬ ‫ﺣﺼﻮﻟـﻪ ﻋـﲆ أي دﻋﻢ ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ اﻤﻜﺘﺐ‬ ‫اﻹﻗﻠﻴﻤـﻲ ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟـﺎزان أو أي‬ ‫ﺟﻬﺔ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ أو ﻣﺆﺳﺴـﺔ ﺧﺮﻳﺔ أو ﻓﺎﻋﻞ‬ ‫ﺧﺮ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً ﻣﻦ ﻟﺪﻳـﻪ إﺛﺒﺎت ﻟﺨﻼف ذﻟﻚ‬ ‫ﻓﻠﻴﺘﻘﺪم ﺑﺸـﻜﻮاه ﻟﻠﺠﻬﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ‪ .‬وأﺷﺎر‬ ‫ﻫﺰازي إﱃ أن ﻋﺪد اﻷﴎ اﻤﺴﺠﻠﺔ ﰲ اﻤﻜﺘﺐ‬ ‫ﺑﻠﻐـﺖ ‪ 2400‬أﴎة ﻣﺤﺘﺎﺟـﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫‪ 241‬ﻳﺘﻴﻤﺎ ً و‪ 64‬ﻣﻌﺎﻗﺎً‪.‬‬ ‫ﺳﻼت اﻟﻐﺬاء‬ ‫ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴـﺔ أﺧﺮى‪ ،‬اﻟﺘﻘـﺖ »اﻟﴩق«‬ ‫ﻋﺪدا ً ﻣﻦ ﻓﻘﺮاء اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ذﻛـﺮت اﻷرﻣﻠﺔ ﻣﻄﺮة ﺣﺴـﻦ‬ ‫ﻣﺠـﺮﳾ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻌـﻮل أرﺑﻌﺔ ﻣـﻦ أﺑﻨﺎﺋﻬﺎ‬ ‫اﻷﻳﺘـﺎم‪ ،‬أﻧﻬـﺎ ﺗﻠﻘﺖ ﻋـﺪة وﻋـﻮد ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻣﻜﺘـﺐ ﻫﻴﺌـﺔ اﻹﻏﺎﺛـﺔ ﰲ اﻟﺤـﺮث ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻤﻌﻮﻧﺎت واﻤﺴـﺎﻋﺪات ﻟﻬـﺎ وﻷﺑﻨﺎﺋﻬﺎ‪ ،‬ﻛﺎن‬ ‫آﺧﺮﻫﺎ ﻋﺎم ‪1432‬ﻫـ ﺑﻌﺪ ﻋﻮدة اﻟﺴـﻜﺎن‬ ‫اﻟﻨﺎزﺣﻦ إﱃ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻗﺎم اﻤﻜﺘـﺐ ﺑﺘﺠﻤﻴﻊ ﻣﻠﻔﺎﺗﻬﻢ‬ ‫واﻟﻮﺛﺎﺋﻖ واﻹﺛﺒﺎﺗﺎت اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﻟﻬﻢ‪ ،‬دون أن‬ ‫ﻳﺤﺼﻠﻮا ﻋﲆ أي ﻣﻌﻮﻧـﺎت ﻣﺎﻟﻴﺔ أو ﻋﻴﻨﻴﺔ‬ ‫ﺣﺘﻰ اﻵن‪ ،‬ﺑﺎﺳـﺘﺜﻨﺎء اﺳـﺘﻔﺎدة ﻋﺪد ﻗﻠﻴﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺳـﻼت اﻟﻐﺬاء اﻟﺬي ﻳﻨﺤﴫ ﰲ‬ ‫ﺷﻬﺮ رﻣﻀﺎن ﻣﻦ ﻛﻞ ﻋﺎم‪.‬‬ ‫ﻓﻘﺮاء ﺑﻼ ﻫﻮﻳﺔ‬ ‫وأﺷـﺎر ﻛﻞ ﻣـﻦ ﻳﺤﻴﻰ ﻣﺤﻤﺪ ﺳـﺎﻟﻢ‬ ‫ﻫﻠﻴﲇ‪ ،‬وﺻﺒﺤﻲ ﻣﺤﻤﺪ ﻫـﺰازي‪ ،‬إﱃ أﻧﻬﻤﺎ‬

‫ﻃﻔﻠﺔ ﻣﻦ ﺳﻜﺎن ﻗﺮى اﻟﺤﺮث ﻣﺤﺮوﻣﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻟﻌﻼج وﺗﺴﻜﻦ ﰲ ﺑﻴﻮت اﻟﻘﺶ‬ ‫وﻛﺜـﺮ ﻏﺮﻫﻤﺎ ﻳﻤﺜﻠـﻮن ﴍﻳﺤﺔ ﻛﺒﺮة ﻣﻦ‬ ‫ﺳـﻜﺎن ﻗﺮى اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺬﻳـﻦ ﻟﻴﺲ ﻟﺪﻳﻬﻢ‬ ‫إﺛﺒﺎت ﻫﻮﻳﺘﻬﻢ ﺳـﻮى اﻟﺘﺼﺎرﻳﺢ اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ‬ ‫واﻤﺸـﺎﻫﺪ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻟﻢ ﺗﺘـﻢ إﺿﺎﻓﺔ زوﺟﺎﺗﻬﻢ‬ ‫وأﺑﻨﺎﺋﻬـﻢ أو ﻣﻨﺤﻬـﻢ ﺳـﺠﻼت ﻣﺪﻧﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺣﺮﻣـﻮا ﻣﻦ اﻟﺤﺼﻮل ﻋـﲆ ﻣﻌﻮﻧﺎت‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺨﺼﺼﺎت اﻟﻀﻤـﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬إﱃ‬ ‫ﺟﺎﻧﺐ ﺣﺮﻣﺎﻧﻬﻢ ﻣﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪات اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت‬ ‫اﻟﺨﺮﻳـﺔ اﻷﺧـﺮى‪ ،‬ﺑﺴـﺒﺐ اﺷـﱰاﻃﻬﻢ‬ ‫اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻟﺴـﺠﻼت اﻤﺪﻧﻴﺔ وﺑﻄﺎﻗﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ ﻟﻠﻤﺴﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﻣﻦ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻤﺴﺎﻋﺪات‬ ‫اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ واﻹﻋﺎﻧﺎت اﻟﻌﻴﻨﻴﺔ واﻤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻣﻦ أﻳﻦ ﻟﻚ ﻫﺬا؟‬ ‫وﰲ ﺣﺪﻳﺜﻬـﺎ ﻟـ»اﻟـﴩق«‪ ،‬ﺗﺴـﺎءﻟﺖ‬ ‫اﻷرﻣﻠﺔ أﻣﻞ اﻟﻜﻌﺒﻲ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻮل ﺳﺘﺔ أﻳﺘﺎم‪،‬‬ ‫»أﻳﻌﻘﻞ أن ﺗﻤﴤ ﺳﺒﻊ ﺳﻨﻮات ﻣﻨﺬ اﻓﺘﺘﺎح‬ ‫ﻣﻜﺘـﺐ اﻟﻬﻴﺌـﺔ دون أن ﻳﺴـﺘﻔﻴﺪ أﺣﺪ ﻣﻨﻪ‬ ‫أي ﳾء‪ ،‬أﻳﻌﻘـﻞ أن أﻫـﻞ اﻟﺨﺮ واﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ واﻟﺨﺮﻳﺔ رﻓﻌﻮا أﻳﺪﻫﻢ ﻋﻦ أﻫﺎﱄ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﺤـﺮث واﻣﺘﻨﻌـﻮا ﻋـﻦ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﻣﻌﻮﻧﺎﺗﻬﻢ ﻟﻠﻔﻘـﺮاء واﻤﺴـﺎﻛﻦ واﻷﻳﺘﺎم«‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﺔ أن ﻟﻬﺎ ﻣﻄﻠﺒﺎ ً وﺣﻴﺪاً‪ ،‬وﻫﻮ ﺳـﺆال‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻣﻜﺘـﺐ اﻹﻏﺎﺛﺔ »ﻣﻦ أﻳـﻦ ﻟﻚ ﻫﺬا«‪،‬‬

‫إﻏﺎﺛﺔ ﰲ اﻷزﻣﺎت‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬـﺔ ﺛﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬أوﺿـﺢ اﻤـﴩف‬ ‫اﻹﻗﻠﻴﻤﻲ ﻤﻜﺎﺗـﺐ ﻫﻴﺌﺔ اﻹﻏﺎﺛﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺟـﺎزان اﻟﻌﺒـﺎس‬ ‫اﻟﺤﺎزﻣـﻲ‪ ،‬أن دور ﻣﻜﺎﺗـﺐ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺗﱰﻛﺰ‬ ‫وﻗﺖ اﻷزﻣﺎت وﺣﺼﻮل اﻟﻜﻮارث ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻋﺪات اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﻟﻠﻤﺘﴬرﻳﻦ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً‬ ‫إﱃ أﻧـﻪ ﺳـﺒﻖ أن ﻗﺎﻣـﺖ اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﺑﺈﻏﺎﺛـﺔ‬ ‫ﺳـﻜﺎن ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺤـﺮث اﻟﻨﺎزﺣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﺣﺮب اﻟﺤﻮﺛﻴﻦ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻋﺎم ‪1430‬ﻫـ‪ ،‬ﻋﱪ‬ ‫ﺗﻮﻓﺮ اﻤﺆن اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ واﻟﺨﻴﺎم واﻤﺴﺎﻋﺪات‬ ‫اﻷﺧـﺮى‪ .‬وأﺿـﺎف اﻟﺤﺎزﻣـﻲ أن ﻣﻠﻔـﺎت‬ ‫ﻟﻌـﺪد ﻣﻦ أﻳﺘـﺎم اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ وﺻﻠﺘﻬﻢ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻧﺤﻮ ﺷﻬﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﺗﻢ اﻟﺮﻓﻊ ﺑﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﻜﺘـﺐ اﻟﺮﺋﻴـﴘ‪ ،‬وأﻧﻬـﺎ ﺗﺨﻀـﻊ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﺪراﺳـﺔ‪ ،‬ووﻋـﺪ ﺑﻜﻔﺎﻟـﺔ َﻣ ْﻦ ﻳﺴـﺘﻮﻓﻮن‬ ‫اﻟـﴩوط ﻣﻨﻬﻢ ﺧـﻼل اﻷﺳـﺎﺑﻴﻊ اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ‬ ‫اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﻣﻜﺘﺐ إﻏﺎﺛﺔ اﻟﻔﻘﺮاء ﻓﻲ اﻟﺤﺮث ﻓﻘﻴﺮ‪ ..‬واﻟﻤﺴﺘﻔﻴﺪون ﻳﻄﺎﻟﺒﻮن ﺑﺎﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻊ اﻟﻤﺴﺆوﻟﻴﻦ‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻤﺠﻴﺪ اﻟﻌﺮﻳﺒﻲ‬

‫رﻓﺤـﺎء وﻃﺒـﺎن اﻟﺘﻤﻴـﺎط‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒـﺎت أﻫـﺎﱄ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺑﴬورة إﺧﺮاج ﻣﺤﻼت اﻷﺛﺎث اﻤﺴﺘﻌﻤﻞ ﺧﺎرج اﻷﺣﻴﺎء‬ ‫راض‬ ‫اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً ﰲ ﺣﺪﻳﺜﻪ ﻟـ»اﻟﴩق« إﱃ أﻧﻪ ﻏﺮ ٍ‬ ‫ﻋـﻦ وﺿﻊ ﻫﺬه اﻤﺤﻼت ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬وﻟﻔﺖ إﱃ أﻧﻪ‬ ‫ﻳﻌﺘﺰم أن ﻳﻨﺎﻗﺶ ﻣﻊ أﻋﻀﺎء اﻤﺠﻠﺲ ﻣﻘﱰﺣﺎ ﻟﺘﺨﺼﻴﺺ‬ ‫ﻣﺨﻄﻂ ﻟﺒﻴﻊ اﻷﺛﺎث اﻤﺴـﺘﻌﻤﻞ ﺧﺎرج ﻧﻄﺎق اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ﺑﻦ ﻟـ»اﻟﴩق« رﺋﻴﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ رﻓﺤﺎء‬ ‫اﻤﻬﻨﺪس ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﺼﻐﺮ‪ ،‬أﻧﻬﻢ ﻳﺪرﺳـﻮن ﺣﺎﻟﻴﺎ وﺿﻊ‬ ‫ﻣﺨﻄﻂ ﺧﺎرج اﻷﺣﻴﺎء اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ ﻳﻜﻮن ﻣﺨﺼﺼﺎ ﻤﺤﻼت‬ ‫ﺑﻴﻊ اﻷﺛﺎث اﻤﺴﺘﻌﻤﻞ‪ ،‬دون أن ﻳﺤﺪد وﻗﺘﺎ ً ﻟﺬﻟﻚ‪.‬‬

‫وﺻﻔﺔ ﻗﺪﻳﻤﺔ‬ ‫ﻟﻤﻌﺎﻟﺠﺔ‬ ‫»اﻟﻔﺴﺎد«!‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﰲ ﻣﻘـﺎﱄ ) أﺟـﺮد ﻣﻦ » اﻟﺠﺮاد «( أﺣﺴﺴـﺖ ‪ -‬ﻣـﺎ ﺑﻴﻨﻲ وﻧﻔﴘ‪-‬‬ ‫ﺑﻘﺴﻮﺗﻲ ﻋﲆ اﻟﺠﺮاد اﻟﺒﴩي! ﻟﺬا ﻗﻠﺖ ﻤﺎذا ﻻ أﺑﺎدر إﱃ ﻣﻌﺮﻓﺔ »اﻟﺠﻮاﻧﺐ‬ ‫اﻤﻀﻴﺌﺔ« ﻟﻠﺠﺮاد ﻫﺮﺑﺎ ً ﻣﻦ ﺳﻄﻮة اﻟﺬاﻛﺮة اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺑﺄن »اﻟﺠﺮاد« ﻣﺎ ﻫﻮ‬ ‫إﻻ ﻣﺮادف ﻟﻠﻔﺴـﺎد واﻤﻔﺴﺪﻳﻦ! ﻓﻮﻗﻌﺖ ﻋﻴﻨﺎي ﻋﲆ ﻗﺼﺔ ﻗﺪﻳﻤﺔ أﻧﻘﻠﻬﺎ‬ ‫ﺑﺘﴫف وﻓﻴﻬﺎ‪ :‬أن إﻧﺴـﺎﻧﺎ ً ﻣﺼﺎﺑﺎ ً ﺑﺎﻻﺳﺘﺴـﻘﺎء وﺻﻒ ﻟـﻪ »اﻷﻃﺒﺎء«‬ ‫أدوﻳﺔ ﻛﺜﺮة ﻓﻤﺎ أﻓﺎدﺗﻪ‪ ،‬وﺳـﻤﻊ اﻤﺮﻳﺾ ﺑﻴﺄﺳﻬﻢ ودﻧﻮ أﺟﻠﻪ ﻓﻘﺎل ﻤﻦ‬ ‫ﻛﺎن ﻣﻌـﻪ‪ :‬دﻋﻮﻧﻲ اﻵن أﺗﺰود ﻣﻦ اﻟﺪﻧﻴﺎ‪ ،‬وآﻛﻞ ﻣﺎ أﺷـﺘﻬﻲ وﻻ ﺗﻘﺘﻠﻮﻧﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﻤﻴﺔ ﻗﺒﻞ أﺟﲇ!ﻓﻜﺎن ﻳﺸﱰي ﻣﻦ ﻛﻞ ﺑﺎﺋﻊ ﻳﺠﺘﺎز داره‪ ،‬ﻓﻤ ّﺮ ﺑﻪ ﺑﺎﺋﻊ‬ ‫ﺟﺮاد ﻓﺎﺷـﱰى ﻣﻨﻪ ﻋﴩة »أرﻃـﺎل« وأﻛﻠﻬﺎ ﺑﺄﴎﻫـﺎ‪ .‬وﺑﻌﺪﻫﺎ أﺻﻴﺐ‬ ‫ﺑﺈﺳـﻬﺎل ﺷـﺪﻳﺪ ﻛﺄد أن ﻳﻬﻠﻜﻪ‪ ،‬ﺛﻢ اﻧﻘﻄﻊ ﻋﻨﻪ ﺑﻌﺪ ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم ﻓﺮﺟﻌﺖ‬ ‫إﻟﻴـﻪ ﻗﻮﱠﺗـﻪ‪ ،‬وﺑﺮأ ﻣـﻦ ﻣﺮﺿﻪ‪ .‬اﺳـﺘﻐﺮب اﻷﻃﺒـﺎء ذﻟﻚ وﺳـﺄﻟﻪ أﺣﺪﻫﻢ‬ ‫ﻓﺄﺧـﱪه ﺑﺎﻟﻘﺼﺔ ﻓﻘﺎل اﻟﻄﺒﻴﺐ‪ :‬ﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﺷـﺄن اﻟﺠـﺮاد أن ﻳﻔﻌﻞ ﻫﺬا‪،‬‬ ‫ﻓﺄﻣﺮ أن ﻳﺪ ّﻟﻪ ﻋﲆ ﺑﺎﺋﻊ اﻟﺠﺮاد‪ ،‬وﺣﻦ وﺻﻞ إﻟﻴﻪ ﺳـﺄﻟﻪ ﻋﻦ اﻤﻜﺎن اﻟﺬي‬ ‫اﻟﴪ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻳﺼﻴﺪ ﻣﻨـﻪ‪ ،‬ﻓﺄوﺻﻠﻪ اﻟﺒﺎﺋﻊ ﻟﻠﻤﻜﺎن‪ ،‬وﻋﻨﺪﻫﺎ ﻋﺮف اﻟﻄﺒﻴﺐ ّ‬ ‫أن اﻟﺠﺮاد ﻳﺘﻐﺬى ﻋﲆ ﻧﺒﺘﺔ ﺳـﺎﻣّﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻟﺴـﻤّﻴﺘﻬﺎ اﻟﺸـﺪﻳﺪة ﻳﺘﺤﺎﳽ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴـﺐ ﴏﻓﻬـﺎ ﺧﻮﻓﺎ ً ﻣﻦ ﻗﺘﻞ اﻤﺮﻳـﺾ‪ ،‬ﻷن اﻟﻌﻼج ﺑﻬـﺎ ﺧﻄﺮ ﺟﺪاً‪،‬‬ ‫وأﻛﻞ اﻟﺠـﺮاد ﻟﻬﺎ ﻳﻐـﺮ ﺧﺼﺎﺋﺼﻬﺎ وﻳﻀﻌﻒ ﺳـﻤﻴﺘﻬﺎ‪ ،‬وﺑﻄﺒﺦ اﻟﺠﺮاد‬ ‫وأﻛﻠـﻪ ﺗﻨﺘﻘـﻞ ﻓﺎﺋﺪﺗﻬـﺎ اﻟﻌﻼﺟﻴﺔ ﺑﺈذن اﻟﻠـﻪ(! وﻻ ﻳﺴـﻌﻨﻲ وﻗﺪ أﺧﺬت‬ ‫اﻟﻘﺼﺔ ﻣﺴـﺎﺣﺔ اﻤﻘﺎل إﻻ اﻟﺘﺴـﺎؤل‪ :‬ﻫﻞ ﻣﺎ ﻳﻨﻄﺒﻖ ﻋﲆ اﻟﺠﺮاد ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻘﺼـﺔ ﻳﺼﻠﺢ ﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻪ ﻋﲆ »اﻟﺠـﺮاد اﻟﺒﴩي«؟! ﻻ أﻣﻠﻚ إﺟﺎﺑﺔ إﻧﻤﺎ ﰲ‬ ‫ﺣﺎل »ﻓﺸـﻞ اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ« ﻓﻤـﺎ اﻤﺎﻧﻊ ﻟﻮ ﺗﻢ ﺣﻘﻦ أﺟﺴـﺎم اﻟﺠﺮاد اﻟﺒﴩي‬ ‫»اﻟﺜﺨﻴﻨﺔ« ﺑﺴـﻤﻮم اﻷﻓﺎﻋﻲ أﺳـﻮة ﺑﺤﻘﻦ »اﻷﺣﺼﻨﺔ« ﺑﺎﻟﺴـﻢ ﻧﻔﺴـﻪ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺷـﺎف ﻟﻨﻬﺸـﺎﺗﻬﺎ اﻤﻤﻴﺘﺔ! اﻷﻣﺮ ﻳﺴـﺘﺤﻖ اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ‬ ‫ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﺗﺮﻳﺎق‬ ‫ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ اﻟﻌﻼﺟﺎت اﻤﻬﺪﺋﺔ ﻟﻔﺮط ﺣﺮﻛﺔ »اﻟﻔﺴﺎد«!‬

‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬


‫‪8‬‬

‫ﺣﻮادث‬

‫ﻣﻼﻣﺢ‬

‫»ﻣﻬﺎ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ«‪:‬‬ ‫ﻟﻴﺴﺖ وﺣﺪﻫﺎ ﻳﺎ‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺸﺆون‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪!..‬‬ ‫ﻋﺎﻳﺾ ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ‬ ‫ﻟﻘﺼـﺔ )ﻣﻬـﺎ اﻟﻌﺘﻴﺒـﻲ( اﻟﺘـﻲ ﻛﺸـﻒ ﻋﻨﻬـﺎ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫)ﻟﺴـﺖ وﺣﺪك( اﻟـﺬي ﻳُﺒﺚ ﻣﻦ إذاﻋـﺔ اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﰲ‬ ‫ﺟـﺪة وﺟﻬﺎن ﻣﺘﻨﺎﻗﻀﺎن؛ أﺣﺪﻫﻤـﺎ ﰲ ﻏﺎﻳﺔ اﻟﺠﻤﺎل واﻵﺧﺮ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﺘﻬـﻰ اﻟﻘﺒـﺢ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻳﺘﺠـﲆ اﻟﻮﺟـﻪ اﻟﺠﻤﻴـﻞ ﻟﻠﻘﺼﺔ‬ ‫رﻏﻢ ﺑﺆﺳـﻬﺎ وأﻤﻬﺎ ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻃـﻒ واﻟﺘﻔﺎﻋﻞ ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ أﻓﺮاد‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻣﻊ ﻗﻀﻴﺔ اﻟﻔﺘﺎة؛ ﻓﻘﺪ ﺗﻨﺎدى اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻤﺴـﺎﻋﺪﺗﻬﺎ‬ ‫وﻧـﴩ ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬـﺎ‪ ،‬واﻟﺒﺤـﺚ ﻋـﻦ ﻃـﺮق اﻟﺘﻮاﺻـﻞ ﻹﻳﺼﺎل‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﱪﻋـﺎت ﻣﻦ أﻫﻞ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻋﺪات إﻟﻴﻬـﺎ‪ ،‬وﺗﻢ اﻹﻋـﻼن ﻋﻦ ﻋﺪة‬ ‫ﺳـﻜﻦ‬ ‫اﻟﺨﺮ ورﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل ﻣﺎدﻳﺔ وﻋﻴﻨﻴﺔ‪ ،‬ووﻋﻮ ٍد ﺑﺘﻮﻓﺮ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻟﻠﻔﺘﺎة وﻋﺎﺋﻠﺘﻬـﺎ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﺘﻜﻔﻞ ﺑﺘﻮﻇﻴﻒ ﺷـﻘﻴﻘﻬﺎ‬ ‫ودراﺳـﺔ ﺣﺎﻟﺘﻬﺎ‪ ،‬وﺻﻮﻻ ً ﻹﻧﻬﺎء ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬـﺎ ﺑﺼﻮر ٍة ﻛﺎﻣﻠﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻤـﺎ ﻳﺒﻌﺚ اﻷﻣﻞ ﰲ ﺧﺮﻳﺔ اﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬وﻳﺆﻛﺪ ﻋﲆ ﻗﻴﻢ اﻟﻨﺒﻞ‬ ‫واﻟﺘﻜﺎﻓﻞ واﻟﺘﻌﺎون واﻟﺮﺣﻤﺔ‪ ،‬ﻛﺄﺳـﻤﻰ ﺻﻔﺎت اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت‬ ‫اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ وأﺟﻤﻠﻬﺎ‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ اﻟﻮﺟﻪ اﻵﺧﺮ اﻟﻘﺒﻴﺢ ﰲ ﻫﺬه اﻟﻘﺼﺔ اﻤﺆﻤﺔ؛ ﻓﻴﺘﻤﺜﻞ‬ ‫ﰲ ﻏﻴﺎب دور اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ اﻤﻌﻨﻴﺔ ﺑﻤﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﺤﺎﻻت‬ ‫اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﻄﺮح ﺳﺆاﻻ ً ﺑﻌﻼﻣﺔ اﺳﺘﻔﻬﺎ ٍم ﻛﺒﺮة ﻳﻮﺟّ ﻪ‬ ‫ﻟﻮزﻳﺮ اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ؛ ﻋﻦ ﺳـﺒﺐ ﻏﻴﺎب دور وزارﺗﻪ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻤﺜﻠﺔ ﺑﻮﻛﺎﻟﺔ اﻟﻮزارة ﻟﻠﻀﻤﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ وﺑﻘﻴﺔ اﻹدارات‬‫اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟﻠﻮزارة‪ -‬ﻋﻦ ﻣﺜﻞ ﺣﺎﻟﺔ )ﻣﻬـﺎ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ(‪..‬؟!‪ ،‬ﻓﻠﻮﻻ‬ ‫اﻟﺘﻘﺼﺮ اﻟﺤﺎﺻﻞ ﻣﻦ اﻟﻮزارة‪ ،‬وﻋﺪم ﻗﻴﺎﻣﻬﺎ ﺑﺎﻤﺴـﺆوﻟﻴﺎت‬ ‫اﻤﻨﻮﻃـﺔ ﺑﻬـﺎ ﰲ ﻣﺜـﻞ ﻫـﺬه اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ؛ ﻤﺎ اﺿﻄـﺮت )ﻣﻬﺎ(‬ ‫ﻟﻼﺗﺼﺎل ﺑﺎﻹذاﻋﺔ ﻟﺘﴫخ ﻣﻦ اﻷﻟﻢ واﻤﻌﺎﻧﺎة‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن ﻃﻔﺢ‬ ‫ﺑﻬـﺎ اﻟﻜﻴﻞ وﻟﻢ ﺗﻌﺪ ﺗﺤﺘﻤﻞ اﻟﻔﻘـﺮ واﻟﺒﺆس‪ ،‬ﰲ ﻇﻞ اﻹﻫﻤﺎل‬ ‫واﻟﺘﻬﻤﻴﺶ ﻣﻤﻦ ﺳﻴﺴﺄﻟﻬﻢ اﻟﻠﻪ ﻗﺒﻞ أن ﻳﺴﺄﻟﻬﻢ اﻟﻨﺎس ﻋﻦ‬ ‫ﻏﻴﺎب ﺿﻤﺎﺋﺮﻫـﻢ وﻋﺪم ﻗﻴﺎﻣﻬﻢ ﺑﻮاﺟﺒﺎﺗﻬـﻢ‪ ،‬ﻟﻴﱰﻛﻮا ﻣﻬﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﻓﺮﻳﺴـﺔ ﺳـﻬﻠﺔ ﻟﻠﺠـﻮع واﻟﺤﺮﻣـﺎن‪ ،‬ﺑﺤﺠﺔ ﻋﺪم‬ ‫وﻋﺎﺋﻠﺘﻬﺎ‬ ‫ﺗﻮاﻓﺮ ﴍوط )اﻟﺒﺮوﻗﺮاﻃﻴـﺔ( اﻤﺘﺤﺠﺮة اﻟﺘﻲ ﻣﻦ ﻧﺘﺎﺋﺠﻬﺎ‬ ‫اﻟﻜﺴـﻴﺤﺔ؛ أن ﺗﻌﻴـﺶ )ﻋﺎﺋﻠﺔ ﻣﻬـﺎ( ﺑﻜﺎﻣـﻞ أﻓﺮادﻫﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺨﺼﺺ ﺷـﻬﺮي ﻟﺠﺪﺗﻬﻢ اﻤﺮﻳﻀﺔ ﻗـﺪ ﻻ ﻳﺘﺠﺎوز )‪(862‬‬ ‫ٍ‬ ‫رﻳﺎﻻ ً ﻻ ﻏﺮ؛ ﺣﺘﻰ ﻻ ﺗﺨﺘﻞ اﻷﻧﻈﻤﺔ وﻻ ﺗﺨﱰق اﻟﻘﻮاﻧﻦ‪!..‬‬ ‫ﺧﺘﺎﻣـﺎً؛ ﻳﺎ ﻣﻌـﺎﱄ اﻟﻮزﻳـﺮ‪ :‬أﻛﺎد أﺟـﺰم أن ﻫﻨﺎك ﻣﺌﺎت‬ ‫اﻟﺤﺎﻻت ‪-‬ﻋﲆ اﻷﻗﻞ‪ -‬ﻛﺤﺎﻟﺔ )ﻣﻬﺎ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ(؛ ﻳﻄﺤﻨﻬﺎ اﻟﻔﻘﺮ‬ ‫وﺗﻘﺘﻠﻬﺎ اﻟﻈﺮوف اﻤﻌﻴﺸـﻴﺔ اﻟﻘﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺸﻜﻮ ﻣﻦ اﻹﻫﻤﺎل‬ ‫واﻟﺤﺮﻣﺎن‪ ،‬ﻓﻬﻞ ﺳﺘﻨﺘﻈﺮ وزارﺗﻜﻢ اﻤﻮﻗﺮة ﺣﺘﻰ ﻳﺒﻜﻲ اﻷﺛﺮ‬ ‫ﻣﻦ آﻫﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬وﺗﺘﻘﻄﻊ اﻟﻘﻠﻮب ﻣﻦ أﻧﺎﺗﻬﻢ؛ ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﴫﺧﻮن‬ ‫ﻣﻦ اﻷﻟﻢ واﻤﻌﺎﻧﺎة‪..‬؟!‬

‫‪amsaed@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪2‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 14‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (466‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻌﺜﻮر ﻋﻠﻰ ﻣﻔﻘﻮد ﺻﻔﻮى ﻣﻜ ﱠﺒﻞ اﻟﻴﺪﻳﻦ واﻟﺮﺟﻠﻴﻦ وﻣﺪﻓﻮﻧ ًﺎ ﻓﻲ ﻣﺰرﻋﺘﻪ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺸﱪﻛﺔ‬ ‫ﺗﻤﻜـﻦ ﻓﺮﻳﻖ ﻋﻤﻞ ﻣﺸـﻜﻞ ﻣـﻦ اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﰲ اﻟﻘﻄﻴـﻒ ﺑﻘﻴﺎدة‬ ‫اﻟﻌﻘﻴﺪ راﺷـﺪ اﻤﺮي‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬ﻣﻦ ﻛﺸـﻒ ﻏﻤـﻮض اﺧﺘﻔﺎء ﻣﻮاﻃﻦ ﻣﻦ‬ ‫أﻫﺎﱄ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺻﻔﻮى‪ ،‬ﻣﻨﺬ ﻳﻮم اﻟﺴـﺒﺖ اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻋﺜﺮ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﺘﻮﰱ‬ ‫وﻣﺪﻓﻮﻧﺎ ً ﰲ ﻣﺰرﻋﺘﻪ ﺑﺄم اﻟﺴﺎﻫﻚ وﻫﻮ ﻣﻜﺒﻞ اﻟﻴﺪﻳﻦ واﻟﺮﺟﻠﻦ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺼﺪر ﻟـ«اﻟـﴩق« إن اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﺬي ﻋﻤﻞ ﺑﻌﺪ ﺗﺸـﻜﻴﻠﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣﻊ اﻟﴩﻃﺔ ﻋﲆ ﻣﻬﻤﺔ اﻟﺒﺤﺚ ﰲ ﻣﺰرﻋﺔ اﻟﻔﻘﻴﺪ واﻤﺴـﺘﻘﻨﻌﺎت‬ ‫واﻵﺑـﺎر اﻤﺠـﺎورة‪ ،‬ﻗﺪ ﻋﺜـﺮ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﺘﻮﰱ داﺧـﻞ ﻛﻮم ﻣﻦ اﻟﺮﻣـﻞ ﰲ اﻟﺠﺰء‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻲ اﻟﺠﻨﻮﺑﻲ ﻣﻦ اﻤﺰرﻋﺔ‪ ،‬وﺗﻢ اﺳﺘﺨﺮاج اﻟﺠﺜﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻓﺮﻳﻖ اﻹﻧﻘﺎذ‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻀﻮر اﻟﴩﻃﺔ واﻷدﻟﺔ اﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ واﻟﻄﺒﻴﺐ اﻟﴩﻋﻲ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻟﴩﻃﺔ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻤﻘـﺪم زﻳﺎد‬ ‫اﻟﺮﻗﻴﻄﻲ‪ ،‬أن ﺑﻼﻏﺎ ً ﻛﺎن ﻗﺪ ورد ﻤﺮﻛﺰ ﴍﻃﺔ ﺻﻔﻮى ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪،‬‬ ‫ﻳﻔﻴـﺪ ﺑﺘﻐﻴﺐ ﻣﻮاﻃﻦ ﰲ اﻟﻌﻘﺪ اﻟﺨﺎﻣﺲ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ ﻋﻦ ﻣﻨﺰﻟﻪ ﺑﻌﺪ ﺧﺮوﺟﻪ‬ ‫إﱃ ﻣﺰرﻋﺘﻪ ﺑﺒﻠﺪة أم اﻟﺴﺎﻫﻚ ﺻﺒﺎح ﻳﻮم اﻟﺴﺒﺖ اﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫وﺑﺎﴍ اﻤﺨﺘﺼـﻮن ﺑﻤﺮﻛﺰ اﻟﴩﻃﺔ اﻹﺟـﺮاءات اﻟﻼزﻣﺔ ﺣﻴﺎل اﻟﺒﻼغ‬ ‫وﺗﻮاﺻﻠـﺖ اﻟﺠﻬﻮد اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﰲ اﻷﻳﺎم اﻤﺎﺿﻴﺔ ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻓﺮق ﺧﺎﺻﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ وذوي اﻤﺘﻐﻴﺐ ﻟﻠﺒﺤﺚ ﻋﻨﻪ وﻣﺴﺢ اﻤﺰرﻋﺔ واﻤﻮاﻗﻊ اﻤﺤﻴﻄﺔ‬ ‫ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﻋﻨﺪ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ واﻟﻨﺼﻒ ﻣﻦ ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ اﻷرﺑﻌﺎء ﺗﻢ اﻟﻌﺜﻮر‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺘﻐﻴﺐ ﻣﺘﻮﰱ واﻟﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﺟﺜﺘﻪ ﻣﺪﻓﻮﻧﺔ ﺑﻤﻜﺎن ﻣﻨﺰو ﺑﺬات اﻤﺰرﻋﺔ‬ ‫ﻣﻜﺒﻞ اﻟﻴﺪﻳﻦ واﻟﺮﺟﻠﻦ‪.‬‬ ‫وﺗـﻢ اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻊ اﻟﺠﺜـﺔ واﻤﻮﻗﻊ ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ اﻤﺨﺘﺼـﻦ ﰲ اﻟﴩﻃﺔ‪،‬‬ ‫وﻧﻘﻞ اﻟﺠﺜﻤﺎن إﱃ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﻻﺳـﺘﻜﻤﺎل اﻟﻔﺤﻮﺻﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ اﻟﻼزﻣﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒـﻞ اﻟﻄﺒﻴﺐ اﻟﴩﻋﻲ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻮاﺻﻞ ﻗﺴـﻤﺎ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ واﻟﺘﺤﺮﻳﺎت واﻟﺒﺤﺚ‬ ‫اﻟﺠﻨﺎﺋﻲ ﺗﺤﻘﻴﻘﺎت وﺗﺤﺮﻳﺎت ﻣﻮﺳﻌﺔ ﰲ اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻟﻠﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﻣﻼﺑﺴﺎﺗﻬﺎ‪.‬‬

‫ﻣﺼﺮع ﺷﺎﺑﻴﻦ وإﺻﺎﺑﺔ أرﺑﻌﺔ ﻓﻲ ﺣﺎدث ﺑﺎﻟﻨﻤﺎص‬ ‫اﻟﻨﻤﺎص ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺎﻣﺮ‬ ‫أﻋﻠﻨـﺖ ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻄﻮارئ ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟﻨﻤﺎص اﻟﻌﺎم ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬إﺛﺮ وﻗﻮع‬ ‫ﺣـﺎدث ﻣﺮوري ﺷـﻬﺪﺗﻪ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ أﺳـﻔﺮ ﻋﻦ‬ ‫وﻓـﺎة ﺷـﺎﺑﻦ وإﺻﺎﺑـﺔ أرﺑﻌـﺔ آﺧﺮﻳـﻦ‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫اﺻﻄﺪام ﺑﻦ ﻣﺮﻛﺒﺘﻦ ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ ﺑﻨﻲ ﻗﺸـﺮ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﰲ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻋﺴـﺮ أﺣﻤﺪ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻌﺴـﺮي‪ ،‬إن ﻏﺮﻓﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت‬ ‫ﺗﻠﻘﺖ ﺑﻼﻏﺎ ً ﻋﻦ وﺟﻮد ﺣﺎدث ﺗﺼﺎدم ﺑﻦ ﺳـﻴﺎرﺗﻦ‪،‬‬ ‫اﻷوﱃ ﻛﺎﻧـﺖ ﺗﻘ ﱡﻞ أرﺑﻌﺔ أﺷـﺨﺎص أﺻﻴﺒﻮا ﺟﻤﻴﻌﺎ ً ﰲ‬ ‫اﻟﺤﺎدث‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻛﺎﻧـﺖ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺗﻘﻞ اﺛﻨﻦ ﻟﻘﻴﺎ ﺣﺘﻔﻬﻤﺎ‪،‬‬ ‫وﺗﻢ ﻧﻘﻠﻬﻢ ﺟﻤﻴﻌﺎ ً ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﻨﻤﺎص اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ‬ ‫أن ﺛﻼث ﻓﺮق إﺳﻌﺎﻓﻴﺔ ﺑﺎﴍت ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺤﺎدث‪.‬‬

‫اﻟﻘﺮﻳﺎت‪ :‬اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ رﺟﻞ ﺣﺎول‬ ‫اﺧﺘﻄﺎف اﺑﻦ ﻃﻠﻴﻘﺘﻪ ﻣﻦ اﻟﻤﺪرﺳﺔ‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺎت ‪ -‬ﺑﺪر اﻤﺪﻫﺮش‬ ‫أﺣﺒﻂ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﺪرﺳـﺔ اﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺎت ﻣﺤﺎوﻟﺔ اﺧﺘﻄﺎف ﻃﺎﻟﺐ‪،‬‬ ‫ﻳﺒﻠـﻎ ﻣـﻦ اﻟﻌﻤﺮ ﺛﻤﺎﻧﻲ ﺳـﻨﻮات‬ ‫ﻣـﻦ ﻗِ ﺒـﻞ ﻃﻠﻴـﻖ واﻟﺪﺗـﻪ‪ ،‬أﻣﺲ‬ ‫اﻷول‪ .‬وﻛﺎن ﻣﻮاﻃﻦ ﻗﺪ ﺣﴬ إﱃ‬ ‫ﻣﺪرﺳـﺔ اﻹﻣﺎم اﻟﻐﺰاﱄ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ ﰲ ﺣﻲ‬ ‫ﺣﺼﻴﺪة‪ ،‬ﻣﺪﻋﻴﺎ ً أﻧﻪ واﻟـﺪ أﺣﺪ اﻟﻄﻼب‪،‬‬ ‫وﻳﺮﻳـﺪ ﻧﻘﻠـﻪ إﱃ اﻤﻨﺰل‪ ،‬وﻋﻨﺪ اﺷـﺘﺒﺎه‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺪرﺳـﺔ ﺑﻮﺿﻌـﻪ ﻣﻨﻌﻪ ﻣﻦ ذﻟﻚ‪،‬‬ ‫وﺳـﺎرع إﱃ إﺑﻼغ اﻷﺟﻬـﺰة اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺣﴬت ﻓﻮراً‪ ،‬وﺗﻢ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ اﻤﺪّﻋﻲ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﺗﺒﻦ ﺑﻌﺪ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻌﻪ أﻧﻪ ﻃﻠﻴﻖ‬ ‫واﻟـﺪة اﻟﻄﺎﻟﺐ‪ ،‬وأن ﺧﻼﻓـﺎ ً ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﻛﺎن‬ ‫وراء ﺗﻬﺪﻳـﺪه ﻟﻬﺎ ﺑﺎﺧﺘﻄـﺎف اﺑﻨﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺪرﺳﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻌﻤﻴﺪ داﻣﺎن اﻟﺪرﻋﺎن‬ ‫وﰲ اﻟﺴﻴﺎق ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ اﻟﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻟﴩﻃـﺔ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺠـﻮف‬ ‫اﻟﻌﻤﻴـﺪ داﻣﺎن ﺑﻦ وﻧﻴـﺲ اﻟﺪرﻋﺎن‪ ،‬أن‬ ‫ﻣﻮاﻃﻨﺎ ً ﺗﻘﺪم ﺑﺒﻼغ إﱃ ﴍﻃﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟﻘﺮﻳـﺎت ﻋﻦ أن ﻃﻠﻴﻖ ﺷـﻘﻴﻘﺘﻪ ﻳﻘﻮم‬ ‫ﺑﺎﻻﺗﺼـﺎل ﺑﻬﺎﺗﻔﻬـﺎ اﻟﺠﻮال‪ ،‬وﻳﺮﺳـﻞ‬

‫اﻤﻮﻗﻊ اﻟﺬي ﻋﺜﺮ ﻓﻴﻪ ﻋﲆ اﻟﺠﺜﺔ داﺧﻞ اﻤﺰرﻋﺔ‬

‫ﻟﻬـﺎ رﺳـﺎﺋﻞ ﺗﺘﻀﻤﻦ ﻛﻼﻣـﺎ ً ﻏﺮ ﻻﺋﻖ‪،‬‬ ‫وﻳﻬﺪدﻫـﺎ ﺑﺄﺧﺬ اﺑﻨﻬـﺎ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺪرس ﰲ‬ ‫اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ‪ّ .‬‬ ‫وﺑـﻦ اﻟﺪرﻋﺎن‪ ،‬أن‬ ‫اﻷﺟﻬﺰة اﻷﻣﻨﻴـﺔ اﺗﺨﺬت ﻛﻞ اﻹﺟﺮاءات‬ ‫اﻟﻼزﻣـﺔ ﺣﻴـﺎل اﻟﺒﻼغ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أﻧﻪ ﺗﻢ‬ ‫اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ اﻤﺘﻬﻢ ﻣـﻦ ﻗِ ﺒﻞ اﻟﺪورﻳﺎت‬ ‫اﻷﻣﻨﻴﺔ أﺛﻨﺎء ﺣﻀﻮره إﱃ اﻤﺪرﺳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳـﺪرس ﺑﻬﺎ اﺑﻦ ﻃﻠﻴﻘﺘﻪ ﻣﻦ رﺟﻞ آﺧﺮ‪،‬‬ ‫وﻫـﻮ ﻳﺤﺎول أﺧﺬ اﻟﻄﻔـﻞ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻣﻌـﻪ ﺗﺒـﻦ أﻧﻪ رﺟـﻞ ﻏﺮ ﻣﺘـﻮازن ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻘـﺪ اﻟﺜﺎﻟـﺚ ﻣـﻦ اﻟﻌﻤـﺮ‪ ،‬وﺟـﺮت‬ ‫إﺣﺎﻟﺘﻪ إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﺼﺤﺔ اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺮﻳـﺎت‪ ،‬ﺣﻴـﺚ اﺗﻀﺢ أن ﻟـﻪ ﻣﻠﻔﺎ ً‬ ‫ﻃﺒﻴﺎ ً ﻓﻴﻬـﺎ ﻣﻨﺬ وﻻدﺗـﻪ‪ ،‬إذ ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻤﺸـﻜﻼت اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ اﻤﻮﺻﻮﻓﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﻄﺒﻲ اﻟﺼﺎدر ﺑﺤﻘﻪ‪ ،‬وﻻ ﺗﺰال‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت ﺟﺎرﻳﺔ ﻹﻗﻔﺎل اﻟﻘﻀﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺗﺘﻌﺮض Ÿﻃﻼق‬ ‫أﺑﻬﺎ‪ :‬ﻗﻮة أﻣﻨﻴﺔ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻧﺎر أﺛﻨﺎء أداء ﻣﻬﻤﺘﻬﺎ‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬اﻟﺤﺴﻦ آل ﺳﻴﺪ‬

‫اﻤﺮﻛﺒﺘﺎن ﺑﻌﺪ اﺻﻄﺪاﻣﻬﻤﺎ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺗﻌ ﱠﺮﺿـﺖ ﻗـﻮة ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﻌﺪد ﻣـﻦ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‬ ‫اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻹﻃﻼق اﻟﻨﺮان أﺛﻨﺎء ﻗﻴﺎﻣﻬﺎ ﺑﺘﻤﺸﻴﻂ‬ ‫أﺣـﺪ اﻤﻮاﻗـﻊ ﺧﻠﻒ ﻣﺘﻨـﺰه اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن‬ ‫ﺑﺎﻟﺸـﻌﻒ أﻣﺲ‪ .‬وﻗﺎل اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﰲ‬ ‫ﴍﻃـﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ‪ ،‬اﻤﻘـﺪم ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﲇ آل ﺷﻌﺜﺎن‪ ،‬إ ﱠن ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﱠ‬ ‫ﺗﻮﻓ َﺮت ﻟﺪى اﻷﺟﻬﺰة‬ ‫اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻋﻦ وﺟﻮد ﻣﺠﻬﻮﻟﻦ إﻓﺮﻳﻘﻴﻦ ﺧﻠﻒ ﻣﺘﻨﺰه‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﺎﻟﺸـﻌﻒ )‪ 40‬ﻛﻴﻠﻮﻣـﱰا ً ﴍﻗﻲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ أﺑﻬﺎ( وﺗﻢ ﺗﻤﺮﻳﺮ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﻟﻘﻮات اﻤﻬﻤﺎت‬ ‫اﻤﺸﱰﻛﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺣﴬت إﱃ اﻤﻮﻗﻊ ﻗﻮة ﻣُﺸ ﱠﻜﻠﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﴍﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ وﻗﻴﺎدة ﺣﺮس اﻟﺤﺪود وﻗﻮة‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‪ :‬إﻳﻘﺎف ﻣﻌﻠﻢ اﻋﺘﺮض ﺣﺎﻓﻠﺔ‬ ‫ﻣﻌﻠﻤﺎت ﻋﻠﻰ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺸﻤﻠﻲ‬

‫اﻟﻄﻮارئ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻘﻴﺎدة ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻀﺒﺎط‪ ،‬وأﺛﻨﺎء‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺗﻤﺸـﻴﻂ ﻟﻠﻤﻮﻗﻊ ﺗﻌﺮﺿـﺖ اﻟﻘﻮة ﻹﻃﻼق‬ ‫اﻟﻨﺎر‪ ،‬وﻟُﻮﺣِ ﻆ وﺟﻮد ﺛﻼﺛﺔ ﻣﺠﻬﻮﻟﻦ ﺟﻬﺔ ﻣﺼﺪر‬ ‫اﻹﻃـﻼق‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺒﺎدﻟﺖ اﻟﻘﻮة ﻣﻌﻬـﻢ إﻃﻼق اﻟﻨﺎر‬ ‫ﺑﻤـﺎ ﺗﻘﺘﻀﻴﻪ اﻟﺤﺎﻟﺔ‪ ،‬وﺗﻤـﺖ ﻣﻄﺎردﺗﻬﻢ واﻟﻘﺒﺾ‬ ‫ﻋـﲆ أﺣﺪﻫﻢ‪ ،‬وﻫـﻮ إﻓﺮﻳﻘـﻲ ﻣﻘﻴـﻢ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻏﺮ‬ ‫ﴍﻋﻴﺔ‪ ،‬وﺑﺤﻮزﺗﻪ ﺳـﻼح )ﻛﻼﺷـﻨﻜﻮف( وﻣﺨﺰن‬ ‫ﺑـﻪ ﺛﻤﺎﻧﻲ ﻃﻠﻘـﺎت‪ ،‬وﺑﺘﻤﺸـﻴﻂ اﻤﻮﻗـﻊ ﻋُ ِﺜ َﺮ ﻋﲆ‬ ‫ﺳـﻜﻦ ﰲ أﺣﺪ اﻟﺠﺒـﺎل ﻳﻀﻢ أدوات ﺗﺴـﺘﺨﺪم ﰲ‬ ‫ﺗﺼﻨﻴﻊ ا ُﻤﺴ ِﻜ َﺮات‪ ،‬ﺑﻴﻨﻬﺎ أﺳـﻄﻮاﻧﺎت ﻏﺎز وﻗﺪور‬ ‫ﺿﻐـﻂ وﻋﺒﻮات ﻓﺎرﻏﺔ‪ ،‬وﺟـﺮى ﺗﺤﺮﻳﺰﻫﺎ ﺟﻤﻴﻌﺎ ً‬ ‫وﺗﺴـﻠﻴﻤﻬﺎ ﻣﻊ اﻤﺘﻬﻢ ﻟﴩﻃﺔ اﻟﺸـﻌﻒ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أ ﱠن‬ ‫أﺣﺪا ً ﻣﻦ رﺟﺎل اﻷﻣﻦ ﻟﻢ ﻳ َُﺼﺐْ ﺑﺄذى‪.‬‬

‫| ﺗﺮاﻓﻖ ﻗﻮة اﻟﻤﻬﻤﺎت‬ ‫وﺗﺮﺻﺪ ﻣﺪاﻫﻤﺎت ﻣﺨﺎﻟﻔﻴﻦ ﺑﻌﻔﻴﻒ‬

‫ﻣـﻦ اﻤﻌﻠﻤـﺎت ﰲ ﻃﺮﻳﻘﻬـﻦ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﻣﻄﻠﻖ اﻟﺒﺠﻴﺪي‬ ‫ﻟﻌﻤﻠﻬﻦ ﺑﺎﻟﺤﺠﺎرة‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ‬ ‫أﻧﻪ ﻳﺴـﺮ ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺸﻤﲇ‬ ‫ﺗﻌ ﱠﺮﺿـﺖ ﺣﺎﻓﻠـﺔ ﺗﻘـﻞ‬ ‫ً‬ ‫ﻋﲆ ﺑﻌـﺪ ‪ 180‬ﻛﻴﻠﻮﻣـﱰا ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻌﻠﻤﺎت ﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ‪.‬‬ ‫إﱃ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﺸـﻤﲇ‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﺰﻧﻴـﺪي ﱠ‬ ‫أن‬ ‫أﻣﺲ اﻷول إﱃ اﻻﻋﱰاض‬ ‫دورﻳﺎت أﻣﻦ اﻟﻄـﺮق ﺗﻤ ﱠﻜﻨَﺖ‬ ‫واﻟﺮﻣـﻲ ﺑﺎﻟﺤﺠـﺎرة ﻣﻦ‬ ‫ﻣـﻦ رﺻـﺪ ﻗﺎﺋـﺪ اﻤﺮﻛﺒـﺔ‪،‬‬ ‫ﻗِ ﺒَﻞ ﻗﺎﺋﺪ ﻣﺮﻛﺒﺔ ﻋﴩﻳﻨﻲ‪ ،‬اﻷﻣﺮ‬ ‫وﻃﻠﺒﺖ ﻣﻨـﻪ اﻟﺘﻮﻗﻒ‪ ،‬ﻏﺮ أﻧﻪ‬ ‫اﻟﺬي ﺗﺴﺒﺐ ﰲ إﺛﺎرة اﻟﺮﻋﺐ ﺑﻦ‬ ‫ﻻذ ﺑﺎﻟﻔـﺮار‪ ،‬ﻣﺎ اﺿﻄﺮ رﺟﺎل‬ ‫اﻤﻌﻠﻤﺎت‪ ،‬ﻣﺎ دﻓﻊ ﺳـﺎﺋﻘﻬﻦ إﱃ‬ ‫اﻷﻣـﻦ إﱃ إﻃـﻼق ﻃﻠﻘﺘـﻦ‬ ‫إﺑﻼغ اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺰﻧﻴﺪي‬ ‫ﻧﺎرﻳﺘـﻦ ﰲ اﻟﻬـﻮاء ﻟﺘﺤﺬﻳـﺮه‪،‬‬ ‫وأﻛﺪ ﻟـ »اﻟـﴩق« اﻟﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﰲ ﴍﻃـﺔ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺣﺎﺋـﻞ‪ ،‬اﻟﻌﻘﻴـﺪ إﻻ أﻧـﻪ أﴏ ﻋـﲆ اﻟﻬـﺮب وﻟﻢ ﻳﺘﻮﻗـﻒ‪ ،‬ﻟﺘﺼﻴﺐ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺰﻧﻴﺪي‪ ،‬ﱠ‬ ‫أن ﻣﻮاﻃﻨـﺎ ً ﻳﺒﻠﻎ ‪ 46‬ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬اﻟﻄﻠﻘﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ أﺣﺪ إﻃﺎرات ﺳﻴﺎرﺗﻪ وﺗﺮﻏﻤﻪ ﻋﲆ‬ ‫وﻳﻌﻤﻞ ﺳﺎﺋﻖ ﺣﺎﻓﻠﺔ ﻟﻨﻘﻞ اﻤﻌﻠﻤﺎت‪ ،‬أﺑﻠﻎ اﻷﺟﻬﺰة اﻟﺘﻮﻗﻒ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﱠ‬ ‫ﺗﺒﻦ أﻧﻪ ﺷﺎب ﰲ اﻟـ‪ 25‬ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ‬ ‫اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ اﻷول ﻋﻦ ﻗﻴﺎم ﻗﺎﺋﺪ ﺳـﻴﺎرة ﻳﻌﻤـﻞ ﻣﻌﻠﻤﺎً‪ ،‬وﺗـﻢ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴـﻪ وإﻳﻘﺎﻓﻪ رﻫﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﻧﻮع داﺗﺴـﻮن‪ ،‬ﺑﺮﻣﻲ ﺣﺎﻓﻠﺘﻪ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻞ ﻋﺪدا ً اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‪.‬‬ ‫أﻓﺮاداﻟﻘﻮة ﺧﻼل ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﻔﺘﻴﺶ أوﻛﺎر اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ‬

‫وﻓﺎة ﻣﻌﺘﻤﺮ ﺳﻘﻂ ﻣﻦ اﻟﺪور ﺷﺮﻃﺔ ﺣﺎﺋﻞ ﺗﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ أﺣﺪ ﺳﺎﻟ َﺒﻲ ا‹ﻣﻮال‬ ‫اﻟﺴﺎدس ﻓﻲ ﻣﻜﺔ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺤﺎﻣﺪ‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻫﺎدي ﻋﻴﺪ‬ ‫ﻟﻘـﻲ ﻣﻌﺘﻤﺮ ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ اﻹﻧﺪوﻧﻴﺴـﻴﺔ‬ ‫ﻣﴫﻋـﻪ وأﺻﻴـﺐ اﺑﻨـﻪ إﺛﺮ ﻓﺸـﻠﻬﻤﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎوﻟـﺔ اﻟﺨﺮوج ﻣـﻦ ﻏﺮﻓﺘﻬﻤـﺎ ﺑﺎﻟﺪور‬ ‫اﻟﺴـﺎدس ﰲ أﺣـﺪ اﻟﻔﻨـﺎدق اﻤﺤﻴﻄـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤـﺮم ﰲ ﻣﻜﺔ أﻣﺲ‪ ،‬ﻋـﱪ ﻧﺎﻓﺬة اﻟﻐﺮﻓﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺘﺨﺪﻣﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣﻦ ﻣﻼﺑـﺲ اﻹﺣﺮام ﺗﻢ‬ ‫رﺑﻄﻬﺎ ﺑﺒﻌﻀﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﰲ ﴍﻃـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻤﻘﺪﺳـﺔ‪ ،‬اﻤﻘﺪم ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ اﻤﻴﻤﺎن‪،‬‬

‫ﱠ‬ ‫اﻤﺘـﻮﰱ واﺑﻨَﻪ ﻛﺎﻧﺎ ﻗـﺪ اﺣﺘُ ِﺠ َﺰا ﰲ اﻟﻐﺮﻓﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫أ ﱠن‬ ‫أن ﻏﺎدر ﻣﺮاﻓﻘﻮﻫﻤﺎ اﻤﺴـﻜﻦ ﻷداء ﺻﻼة اﻟﻈﻬﺮ‬ ‫وأﺣﻜﻤﻮا إﻏﻼق ﺑﺎب اﻟﻐﺮﻓﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أﻧﻬﻤﺎ ﺣﺎوﻻ‬ ‫اﻟﺨﺮوج ﻷداء اﻟﺼﻼة ﻋﱪ ﻧﺎﻓﺬة اﻟﻐﺮﻓﺔ ﰲ اﻟﺪور‬ ‫اﻟﺴـﺎدس ﺑﻮاﺳـﻄﺔ ﻣﻼﺑﺲ اﻹﺣـﺮام ﺑﻌﺪ رﺑﻂ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻨﻬﺎ ﺑﺒﻌﻀﻬﺎ ﻛﺤﺒـﻞ ﻟﻠﻨﺰول‪ ،‬ﻣﺎ أدﱠى‬ ‫ً‬ ‫إﺻﺎﺑﺔ‬ ‫إﱃ ﺳـﻘﻮﻃﻬﻤﺎ ووﻓﺎة اﻷب وإﺻﺎﺑﺔ اﻻﺑﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﻐـﺔ ﻧُﻘﻞ ﻋـﲆ إﺛﺮﻫﺎ إﱃ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ .‬وأﺷـﺎر‬ ‫اﻤﻴﻤﺎن أ ﱠن اﻷﺟﻬﺰة اﻷﻣﻨﻴﺔ ﺳﺎرﻋﺖ ﺑﺎﻻﻧﺘﻘﺎل إﱃ‬ ‫ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺤﺎدث وﻣﻌﺎﻳﻨﺔ ﻣﴪح اﻟﺤﺎدث‪ ،‬وﻻﺗﺰال‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت ﺟﺎرﻳﺔ ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﻣﻼﺑﺴﺎﺗﻪ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺗﻤ ﱠﻜﻨـﺖ ﴍﻃﺔ ﺣﺎﺋـﻞ أﻣﺲ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﺒـﺾ ﻋﲆ أﺣﺪ رﺟﻠﻦ ﻣﺘﻬﻤﻦ‬ ‫ﺑﻤﻤﺎرﺳﺔ ﻋﺪة أﻋﻤﺎل ﺳﻠﺐ وﻧﻬﺐ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﻮاﻓـﺪة‪ .‬وأوﺿﺢ‬ ‫اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﰲ ﴍﻃـﺔ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺣﺎﺋـﻞ‪ ،‬اﻟﻌﻘﻴـﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‬ ‫اﻟﺰﻧﻴـﺪي‪ ،‬ﱠ‬ ‫أن اﻷﺟﻬـﺰة اﻷﻣﻨﻴﺔ ﺗﻤﻜﻨﺖ‬ ‫ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻟﺒﺤـﺚ واﻟﺘﺤـﺮي وﺟﻤﻊ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﻣﻦ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ أﺣﺪ اﻤﺸﺘﺒﻪ‬ ‫ﺑﻬﻤـﺎ ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻋﺪد ﻣﻦ ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺳـﻠﺐ‬ ‫اﻷﻣﻮال‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ ﱠ‬ ‫أن ﺑﻌـﺾ اﻤﺪﱠﻋِ َ‬ ‫ﻦ‬

‫ﺗﻌ ﱠﺮﻓﻮا ﻋﻠﻴﻪ وﻋﲆ ﺳﻴﺎرﺗﻪ ﺑﻌﺪ ﻋﺮﺿﻪ‬ ‫ُ‬ ‫إﻳﻘﺎﻓـﻪ ﻋـﲆ ذﻣﺔ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﻢ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗـﻢ‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ ﴍﻃـﺔ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺣﺎﺋـﻞ‬ ‫ﻗـﺪ ﺗﺒﻠﻐـﺖ ﻣـﻦ ﻣﻮاﻃـﻦ ﺑﺘﺎرﻳـﺦ‬ ‫‪1434/4/6‬ﻫــ ﱠ‬ ‫أن ﺷـﺨﺼﻦ دﺧﻼ‬ ‫ﻣﺰرﻋﺘَـﻪ وﴐﺑﺎ ﻣﻜﻔﻮﻟـﻪ وﴎﻗﺎ ﻣﻨﻪ‬ ‫ﻣﺒﻠﻐـﺎ ً ﻣﺎﻟﻴﺎً‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ إﻗﺎﻣﺘﻪ وﻫﺎﺗﻔﻪ‬ ‫اﻤﺤﻤـﻮل‪ ،‬وﺑﺘﺎرﻳـﺦ ‪1434/4/7‬ﻫـ‬ ‫أﺑﻠﻎ ﻣﻘﻴ ٌﻢ ﻋﻦ ﻗﻴﺎم ﺷﺨﺼﻦ ﺑﺎﻟﺪﺧﻮل‬ ‫إﱃ ﻣﺰرﻋـﺔ ﻛﻔﻴﻠـﻪ وﻛﴪ ﺑـﺎب ﻏﺮﻓﺘﻪ‬ ‫وﴐﺑﻪ وأﺧﺬ ﻣﺒﻠﻎ ﻣﺎﱄ وﺟﻬﺎز ﺟﻮال‬ ‫وﻫﺮﺑـﺎ‪ ،‬وﺑﺘﺎرﻳـﺦ ‪1434/4/24‬ﻫـ‬

‫أﺑﻠﻎ ﻣﻘﻴﻢ آﺧﺮ أﻧﻪ أﺛﻨﺎء ﺳﺮه ﺑﺴﻴﺎرة‬ ‫ﻛﻔﻴﻠـﻪ ﻗـﺮب ﻗﺮﻳـﺔ اﻤﻨﺪﺳـﺔ ﺷـﻤﺎﱄ‬ ‫ﺣﺎﺋـﻞ اﻋـﱰض ﻃﺮﻳﻘﻪ ﺷـﺨﺼﺎن ﻻ‬ ‫ﻳﻌﺮﻓﻬﻤـﺎ وﻃﻠﺒﺎ ﻣﻨﻪ إﻗﺎﻣﺘـﻪ‪ ،‬وﺣﻴﻨﻤﺎ‬ ‫رﻓـﺾ اﻻﻧﺼﻴﺎع ﻟﻬﻤﺎ ﴐﺑـﺎه وأﺧﺬا‬ ‫ﻣﻨﻪ إﻗﺎﻣﺘـﻪ وﻣﺒﻠﻐﺎ ً ﻣﺎﻟﻴﺎ ً ﻛﺎن ﺑﺤﻮزﺗﻪ‬ ‫واﺳـﺘﻤﺎرة اﻟﺴـﻴﺎرة وﻫﺎﺗﻔـﻪ اﻟﺠﻮال‬ ‫وﻫﺮﺑﺎ‪ ،‬وﺑﺘﺎرﻳـﺦ ‪1434/4/27‬ﻫـ‪،‬‬ ‫أﺑﻠـﻎ ﻣﻘﻴ ٌﻢ أﻧﻪ أﺛﻨﺎء ﺳـﺮه ﻋﲆ ﻗﺪﻣﻴﻪ‬ ‫اﻋﱰض ﻃﺮﻳﻘﻪ ﺷـﺨﺼﺎن ﻻ ﻳﻌﺮﻓﻬﻤﺎ‬ ‫وﻃﻠﺒﺎ ﻣﻨﻪ إﻗﺎﻣﺘﻪ ﺛﻢ اﺧﺘﻄﻒ أﺣﺪﻫﻤﺎ‬ ‫ﻣﺤﻔﻈﺘـﻪ وﺑﺪاﺧﻠﻬـﺎ ﻣﺒﻠـﻎ ﻧﻘـﺪي‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ إﻗﺎﻣﺘﻪ وﻫﺎﺗﻔﻪ اﻟﺠﻮال‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻋﻔﻴﻒ ‪ -‬ﺳﺎﻣﻲ اﻤﺠﻴﺪﻳﺮ‬ ‫راﻓﻘﺖ »اﻟﴩق« ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ ﻗﻮة اﻤﻬﻤﺎت واﻟﻮاﺟﺒﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﴩﻃﺔ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض أﺛﻨﺎء ﻋﻤﻠﻬﺎ ﰲ ﺗﻤﺸـﻴﻂ ﻋﺪة أﺣﻴﺎء ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻔﻴﻒ‪،‬‬ ‫ﺗﺮاﻓﻘﻬﻤﺎ ﻓﺮﻗﺔ ﻣﻦ ﻫﻴﺌـﺔ اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف واﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ اﻤﻨﻜﺮ‪ ،‬وﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻣﺒﺎﴍة ﻣـﻦ ﻗﺎﺋﺪ اﻟﻘﻮة اﻟﺮاﺋـﺪ ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺪﻋﺠﺎﻧﻲ‪ ،‬وﻗﻴـﺎدة ﻣﻴﺪاﻧﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺮﻗﻴﺐ ﺳـﻄﺎم اﻤﺮﺷـﺪي‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻧﻔﺬت ﻋﻤﻠﻴﺎت ﻣﺪاﻫﻤﺎت ﻟﻌﺪة ﻣﻮاﻗﻊ‬ ‫ﻟﻠﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﻮاﻓـﺪة ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ وﻋﺪد ﻣـﻦ اﻟﻘﺮى اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻬـﺎ‪ .‬وﻧﺠﺤﺖ اﻟﻘﻮة‬ ‫ﺧـﻼل ﺣﻤﻠﺘﻬﺎ ﰲ إﻟﻘﺎء اﻟﻘﺒـﺾ ﻋﲆ ﻣﻮاﻃﻦ ﺑﺤﻮزﺗـﻪ ‪ 73‬ﻃﻠﻘﺔ ﻧﺎرﻳﺔ ﺣﻴﺔ‪،‬‬ ‫وآﺧـﺮ ﻳﺤﻤﻞ ﺻﻮرﺗـﻦ‪ ،‬إﺣﺪاﻫﻤﺎ ﻟﻠﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻌﺮاﻗﻲ اﻟﺮاﺣﻞ ﺻﺪام ﺣﺴـﻦ‪،‬‬ ‫واﻷﺧﺮى ﻟﺰﻋﻴﻢ ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﻘﺎﻋﺪة أﺳـﺎﻣﺔ ﺑﻦ ﻻدن‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻢ ﺗﺴـﻠﻴﻤﻪ إﱃ ﴍﻃﺔ‬ ‫ﻋﻔﻴـﻒ ﻟﻠﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻌﻪ ﺣـﻮل دواﻓﻊ ﺣﻤﻞ اﻟﺼﻮرﺗـﻦ‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ‬ ‫ﺛﻼﺛـﺔ واﻓﺪﻳﻦ ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ اﻟﻬﻨﺪﻳﺔ ﻳﻤﺎرﺳـﻮن ﻟﻌﺒﺔ اﻟﻘﻤـﺎر‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺿﺒﻄﺖ‬ ‫ﻟﺪﻳﻬـﻢ أﺳـﻼﻛﺎ وﻛﻴﺎﺑﻞ ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﺗﺒـﻦ أﻧﻬﺎ ﻣﴪوﻗﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺗﻢ ﺧﻼل وﺿﻊ‬ ‫ﻧﻘﺎط ﺗﻔﺘﻴﺶ ﻣﻔﺎﺟﺌﺔ‪ ،‬اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ ﻣﻔﺤﻄﻦ ﻣﻄﻠﻮﺑﻦ ﻟﺪى ﻣﺮور اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ ﺗﻮﻗﻴﻒ ﺑﻌﺾ اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﺗﻌﻤﺪوا ﻃﻤﺲ ﻟﻮﺣﺎت اﻤﺮﻛﺒﺎت‪.‬‬


‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪2‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 14‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (466‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»إﺻﻼح ذات اﻟﺒﻴﻦ«‬ ‫ﻓﻲ ﺟﺪة ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫‪ ٣٩٥‬ﺣﺎﻟﺔ ﺧﻼل‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ أﺷﻬﺮ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻧﺠﺤﺖ ﻟﺠـﺎن إﺻﻼح ذات اﻟﺒـﻦ ﰲ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﻣﺮاﻛﺰ‬ ‫اﻷﺣﻴـﺎء ﰲ ﺟـﺪة ﰲ اﻣﺘﺼﺎص وﺣ ّﻞ ﻣـﺎ ﻳﻘﺎرب ﻣﻦ‬ ‫‪ %60‬ﻣﻦ اﻤﺸـﻜﻼت اﻷﴎﻳﺔ ﻗﺒﻞ أن ﺗﺼﻞ ﻟﻠﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ واﻟﻘﻀﺎﺋﻴـﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ اﺳـﺘﻘﺒﻠﺖ‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ‪ 395‬ﺣﺎﻟﺔ ﺧﻼل اﻟﺜﻼﺛﺔ أﺷـﻬﺮ اﻷوﱃ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻟﻬﺠﺮي اﻟﺠـﺎري ‪ ،1434‬وﻓﻘﺎ ً ﻤﺎ أوﺿﺤﻪ اﻤﴩف‬

‫اﻟﻌﺎم ﻋﲆ ﻟﺠﺎن اﻹﺻﻼح ﰲ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻤﻬﻨﺪس ﺧﺎﻟﺪ أﺣﻤﺪ‬ ‫ﺑﺪﻳﻮي ﻟـ »اﻟﴩق«‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﺑﺪﻳﻮي إﻧﻪ اﺳـﺘﻔﺎد أﻛﺜﺮ ﻣﻦ أﻟﻔﻲ ﻣﻮاﻃﻦ وﻣﻘﻴﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻻﺳﺘﺸـﺎرﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ‬ ‫أن أﻛﺜـﺮ اﻟﺤﺎﻻت اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺎﻣﻠﺖ ﻣﻌﻬﺎ اﻟﻠﺠﺎن ﻫﻲ اﻟﺸـﺠﺎر‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺰوﺟﻦ واﻟﺘﻲ ﺗﺼﻞ ﻟﻠﻤﺮﻛﺰ ﻗﺒﻞ إﻗﺪام اﻟﻄﺮﻓﻦ ﻋﲆ‬ ‫اﺗﺨﺎذ ﺧﻄﻮة أو ﻗﺮار اﻟﻄﻼق‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﺗـ ّﻢ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﺣـﺎﻻت ﻧﺎدرة ﻣـﻦ اﻟﻌﻨﻒ اﻷﴎي‪،‬‬

‫أو ﺣـﺎﻻت ﻣﺎ ﺑﻌﺪ اﻟﻄﻼق ﻣﺜﻞ اﻟﺤﻀﺎﻧـﺔ واﻟﻨﻔﻘﺔ وزﻳﺎرة‬ ‫اﻷﺑﻨـﺎء‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺣـﺎﻻت ﻋﻘﻮق اﻟﻮاﻟﺪﻳﻦ وﻣﺸـﻜﻼت‬ ‫ﺷﺒﺎب اﻟﺤﻲ ودﻳﻮن اﻟﺠﺮان واﻟﴩﻛﺎء واﻹرث‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﺒﺪﻳﻮي‪ :‬ﻛﻤﺎ ﺗﻘـﺪم اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻟﺪورات‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺜﻞ دورة ﺗﺄﻫﻴﻞ اﻤﻘﺒﻠﻦ ﻋﲆ اﻟﺰواج »ﺳﻨﺔ أوﱃ‬ ‫زواج« ﻟﺘﺄﻫﻴـﻞ اﻟﺰوﺟﻦ وﻧﴩ اﻟﻮﻋﻲ اﻷﴎي‪ ،‬وأﻳﻀﺎ ً ﻋﻘﺪ‬ ‫اﻟﺪورات اﻟﺘﺨﺼﺼﻴﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻹﺻﻼح واﻹرﺷـﺎد اﻷﴎي‬ ‫ﻷﻋﻀﺎء اﻟﻠﺠﺎن‪.‬‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫رﺋﻴﺲ »ﻣﻮدة«‪ :‬ﺣﺼﺮ ﻇﺎﻫﺮة زواج اﻟﻘﺎﺻﺮات ﻓﻲ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺴﺖ ﺣﺎﻻت ﻏﻴﺮ دﻗﻴﻖ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬ ‫رأت رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻮدة اﻟﺨﺮﻳﺔ اﻷﻣﺮة ﺳـﺎرة ﺑﻨﺖ‬ ‫ﻣﺴـﺎﻋﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد‪،‬‬ ‫أن ﺣﴫ ﺣـﺎﻻت زواج اﻟﻘﺎﴏات‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺑﺴـﺖ ﺣـﺎﻻت ﻓﻘـﻂ‬ ‫ﻏﺮ دﻗﻴـﻖ‪ ،‬وأﻧﻪ ﺗﻮﺟﺪ ﺣـﺎﻻت ﻟﻢ ﺗﻨﴩ‬ ‫ﻗﻀﺎﻳﺎﻫﺎ إﻣﺎ ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﻌـﺎدات واﻟﺘﻘﺎﻟﻴﺪ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ أو اﻟﺨﻮف أو ﻋـﺪم اﻟﻮﻋﻲ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أن ﺑﻌﺾ اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ ﻟﻢ ﺗﺘﻢ إﺿﺎﻓﺘﻬﺎ‬ ‫إﱃ أي إﺣﺼﺎﺋﻴﺔ رﺳﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪت رﺋﻴـﺲ »ﻣﻮدة« أن ﻧﺴـﺐ‬ ‫زواج اﻟﻘـﺎﴏات ﰲ ﺗﺰاﻳـﺪ‪ ،‬وأن ﻗﻠﺘﻬﺎ ﻻ‬ ‫ﺗﻨﻔﻲ وﺟﻮد اﻟﻈﻠـﻢ اﻟﺬي ﻳﻘﻊ ﻋﲆ اﻟﻔﺘﺎة‬ ‫ﻏﺮ اﻤﺪرﻛﺔ ﺑﺴـﺒﺐ ﺻﻐﺮ ﺳـﻨﻬﺎ‪ ،‬داﻋﻴﺔ‬ ‫إﱃ وﺟﻮب وﻗﻒ ﻫﺬا اﻟﻈﻠﻢ وﺗﴩﻳﻊ ﺑﻨﻮد‬ ‫ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ وﺣﻤﺎﺋﻴﺔ ﺗﺮﻋﻰ اﻟﻔﺘﺎة اﻟﺼﻐﺮة‪،‬‬ ‫وﺗﺴـﺎﻋﺪ ﰲ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ اﻤﺸﻜﻼت واﻟﻈﻮاﻫﺮ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ اﻤﺮﺗﺒﻄـﺔ ﺑﻬـﺬه‬ ‫اﻟﻨﻮﻋﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺰﻳﺠﺎت‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺒـﺖ ﺳـﻤﻮﻫﺎ ﺑﻔـﺮض ﻋﻘﻮﺑﺔ‬ ‫ﺗﻌﺰﻳﺮﻳﺔ ﻋﲆ أوﻟﻴﺎء اﻷﻣﻮر اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺰوﺟﻮن‬ ‫ﺑﻨﺎﺗﻬـﻢ اﻟﻘـﺎﴏات‪ ،‬واﻗﱰﺣـﺖ إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫ﻣـﺎدة ﻗﺎﻧﻮﻧﻴـﺔ إﱃ ﻣﻘـﱰح وزارة اﻟﻌﺪل‬ ‫اﻟﺨﺎص ﺑﻀﻮاﺑـﻂ زواج اﻟﻘﺎﴏات‪ ،‬ﻋﲆ‬

‫أن ﺗﻄﺒـﻖ اﻟﻌﻘﻮﺑﺔ ﻋـﲆ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻳﺨﺎﻟﻒ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم وﻳﺰوج اﻟﻔﺘﺎة ﺳﻮاء ﻛﺎن اﻟﻮﱄ أو‬ ‫اﻤﺄذون أو ﺷﺎﻫﺪ اﻟﻌﺪل‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪت أن أي ﻣﺸـﻜﻠﺔ ﻻ ﻳﻤﻜـﻦ‬ ‫أن ﺗﻨﺪﺛـﺮ ﰲ ﻇـﻞ اﻟﺠﻬـﻞ‪ ،‬ﺑـﻞ ﻻﺑ ّﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺴـﺎﻫﻤﺔ اﻹﻋـﻼم ﰲ ﻃﺮﺣﻬـﺎ وﻋﻼﺟﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻤﺸـﻜﻠﺔ ﺗﺤﺘﺎج ﰲ اﻟﺒﺪاﻳـﺔ إﱃ ﺿﻮاﺑﻂ‬ ‫وﻋﻘﻮﺑـﺎت ﺻﺎرﻣـﺔ‪ ،‬ﻓﻤﺸـﻜﻠﺔ زواج‬ ‫اﻟﻘﺎﴏات إﻧﺴﺎﻧﻴﺔ وﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﻓﺼﻠﻬﺎ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻌﻨﻒ اﻷﴎي اﻟﺬي ﻳﻤﺎرس ﻋﲆ اﻟﻔﺘﺎة‪،‬‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ إذا ﻛﺎن اﻟـﺰواج دون رﺿﺎﻫـﺎ‪،‬‬ ‫وﻋـﺪم ﻣﺮاﻋﺎة ﻓـﻮارق اﻟﺴـﻦ واﻟﺨﻠﻔﻴﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﻟﻜﻼ اﻤﺘﺰوﺟﻦ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ إن ﺟﻤﻌﻴـﺔ ﻣـﻮدة ﺳـﺒﻖ‬ ‫وأن ﺧﺎﻃﺒـﺖ ﻫﻴﺌـﺔ ﻛﺒﺎر اﻟﻌﻠﻤـﺎء وﻫﻢ‬ ‫اﻟﺤﺮﻳﺼـﻮن ﻋـﲆ ﻣﻨـﻊ اﻟﻈﻠـﻢ ﻹﺻﺪار‬ ‫ﻓﺘـﻮى ﻤﻨـﻊ زواج اﻟﺼﻐـﺮات ووﺿـﻊ‬ ‫اﻟﻀﻮاﺑﻂ اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻟﻬﺬه اﻟﻈﺎﻫﺮة‪ ،‬ورأت‬ ‫أن رﻓﻊ وزارة اﻟﻌـﺪل ﻣﻘﱰﺣﻬﺎ إﱃ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫ﻛﺒﺎر اﻟﻌﻠﻤﺎء ﺧﻄﻮة ﰲ اﻻﺗﺠﺎه اﻟﺼﺤﻴﺢ‪،‬‬ ‫وﻧﻨﺘﻈـﺮ أن ﺗﻜﺘﻤـﻞ اﻟﺨﻄـﻮة ﺑﻤﻮاﻓﻘـﺔ‬ ‫أﻋﻀﺎء اﻟﻬﻴﺌـﺔ واﻟﻌﻠﻤﺎء اﻷﺟـﻼء ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬أﻛـﺪ ﻋﻀﻮ ﺟﻤﻌﻴـﺔ ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن واﻤﺴﺘﺸـﺎر اﻟﻘﺎﻧﻮﻧـﻲ ﺧﺎﻟـﺪ‬ ‫اﻟﻔﺎﺧـﺮي‪ ،‬أن اﻟﻀﻮاﺑﻂ اﻟﺘـﻲ ﻃﺮﺣﺘﻬﺎ‬ ‫وزارة اﻟﻌـﺪل ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ زواج اﻟﻘﺎﴏات‪،‬‬

‫ﻧﺎﺷﻄﺎت ﻳﻤﻨﻴﺎت ﻳﺤﺬﱢرن ﻣﻦ ﻣﺨﺎﻃﺮ زواج اﻟﺼﻐﺮات‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻄﻔﻠﺔ اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ ﻧﺠﻮد ﺿﺤﻴﺔ زواج اﻤﺒﻜﺮ‬

‫اﻟﻔﺎﺧﺮي‪ :‬ﻳﺠﺐ رﻓﺾ زواج أي ﻓﺘﺎة ﻟﻢ ﺗﺒﻠﻎ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﻋﺸﺮة‪ ..‬وﻓﺮض ﻋﻘﻮﺑﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺨﺎﻟﻒ‬ ‫ﺗُﺴﻬﻢ ﰲ اﻟﻮﻗﺎﻳﺔ ﻣﻦ اﻤﺸﻜﻠﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻲ ﺗﻨﺺ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﻨﻊ زواج اﻟﻘـﺎﴏات إﻻ إن ﺣﺼﻞ‬ ‫اﻷب ﻋـﲆ اﺳـﺘﺜﻨﺎء ﻣﻦ اﻤﺤﻜﻤﺔ ﻳﺴـﻤﺢ‬ ‫ﺑـﺰواج اﺑﻨﺘـﻪ اﻟﻘـﺎﴏة‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ‬ ‫ﻣﻮاﻓﻘﺔ واﻟﺪﺗﻬﺎ‪ ،‬ﺧﺎﺻـﺔ ﻣﻮاﻓﻘﺔ اﻟﻮاﻟﺪة‬

‫اﻤﻄﻠﻘﺔ‪ ،‬وﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﻣﻮاﻓﻘﺔ اﻟﻮاﻟﺪة ﻓﻴﺠﺐ‬ ‫ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨـﺔ ﻧﺴـﺎﺋﻴﺔ ﻣـﻦ ﻣﺨﺘﺼﺎت‬ ‫ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺟﺎﻫﺰﻳﺔ اﻟﻔﺘﺎة اﻟﻘﺎﴏ ﻟﻠﺰواج‬ ‫ﺟﺴـﻤﻴﺎ ً وﻧﻔﺴﻴﺎً‪.‬ورأى اﻟﻔﺎﺧﺮي أن ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻀﻮاﺑـﻂ ﺗﺤﺪ ﻣﻦ ﺳـﻠﻄﺔ اﻷب وﻗﺪرﺗﻪ‬

‫ﻋـﲆ اﺳـﺘﺨﺪام ﺣﻘﻪ ﰲ اﻟﻮﻻﻳـﺔ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫ﺗﴬ ﺑﻤﺼﻠﺤـﺔ اﻟﻔﺘﺎة إن ﻛﺎﻧﺖ ﺻﻐﺮة‪،‬‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ أن اﻟﻀﻮاﺑﻂ ﺗﺠﻌـﻞ اﻟﻘﺮار ﻏﺮ‬ ‫ﻣﺤﺼﻮر ﰲ اﻷب‪ ،‬ﺑﻞ ﻳﺸﺎرك ﻓﻴﻪ اﻟﻘﺎﴈ‬ ‫واﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ وواﻟﺪة اﻟﻔﺘـﺎة‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬

‫ﺗﺴـﻤﺢ اﻟﻀﻮاﺑﻂ أﻳﻀـﺎ ً ﺑﻤﻨﺎﺻﺤﺔ اﻷب‬ ‫ﻟﻴﺤﺎﻓﻆ ﻋﲆ اﺑﻨﺘﻪ وإﻗﻨﺎﻋﻪ ﺑﺎﻟﻌﺪول ﻋﻦ‬ ‫زواﺟﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻬﻲ أﻣﺎﻧﺔ ﻟﺪﻳﻪ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﻔﺎﺧـﺮي ﻛﺬﻟـﻚ إﱃ أن‬ ‫اﻟﻀﻮاﺑـﻂ ﺗﺤـﻮل دون ﺗﺰوﻳـﺞ اﻟﻔﺘـﺎة‬ ‫ﻋﻘﺐ ﻋﻘـﺪ اﻟﻘﺮان ﻣﺒـﺎﴍة‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ﺗﱰك‬ ‫ﻟﻬﺎ ﻓﺮﺻﺔ ﻟﻠﺘﻬﻴﺆ ﻟﻠﺰواج وﻣﺴـﺆوﻟﻴﺎﺗﻪ‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﺣﺘـﻰ ﻻ ﺗﻜـﻮن اﻟﻔﺘـﺎة ﺿﺤﻴـﺔ‬ ‫ﺻﺪﻣﺔ اﻻﻧﺘﻘـﺎل ﻣﻦ ﺑﻴﺖ اﻷﴎة إﱃ ﺑﻴﺖ‬ ‫اﻟﺰوج دون ﺗﻬﻴﺌﺔ ﻧﻔﺴـﻴﺔ ﻛﺎﻣﻠﺔ‪ ،‬وﺣﺘﻰ‬ ‫ﻻ ﻳﺘﻢ اﻟﺘﻐﺮﻳـﺮ ﺑﻬﺎ وإﻗﻨﺎﻋﻬﺎ ﺑﺄن اﻟﺰواج‬ ‫ﻛﻠﻪ ﺣﻴﺎة ﺟﻤﻴﻠـﺔ‪ ،‬ﺑﻞ ﻳﺠﺐ ﺗﺮك ﻓﱰة ﻣﺎ‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﻌﻘﺪ واﻟﺰواج ﻟﻜـﻲ ﺗﺘﻌﺮف اﻟﻔﺘﺎة‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺮﺟﻞ اﻟﺬي ﺳـﱰﺗﺒﻂ ﺑﻪ وﺗﻌﻴﺶ ﰲ‬ ‫ﻛﻨﻔﻪ‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺐ اﻟﻔﺎﺧﺮي ﺑﴬورة اﺷﱰاط‬ ‫ﺗﻘﺎرب اﻟﺴـﻦ وإن ﻛﺎﻧﺖ اﻟﻘﺎﴏ ﻣﻬﻴﺄة‬ ‫ﻟﻠـﺰواج‪ ،‬وذﻟﻚ ﺣﺘﻰ ﻻ ﻳﻨﺸـﻐﻞ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﺑﻤﺤﺎرﺑﺔ اﻤﻀـﺎر واﻤﻔﺎﺳـﺪ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫واﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺘﺞ ﻋـﻦ ﺗﺒﺎﻋﺪ اﻷﻋﻤﺎر‬ ‫ﺑﻦ ﻛﻼ اﻟﺰوﺟﻦ‪.‬‬ ‫وأن ﺗﻜـﻮن ﻫﺬه اﻷﻧﻈﻤﺔ ﻟﻠﻔﺘﺎة ﻣﻦ‬ ‫ﺳـﻦ اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ ﻋﴩة إﱃ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ ﻋﴩة‪،‬‬ ‫أﻣـﺎ ﻣﺎ دون اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ ﻋـﴩة ﻓﻼ ﻳﻘﺒﻞ‬ ‫زواﺟﻬـﺎ وﻻ ﺗﺨﻀﻊ ﻷي ﻣﻦ ﻫﺬه اﻷﻣﻮر‪،‬‬ ‫ﻓﻬﻲ ﻏﺮ ﻗﺎدرة ﻋﲆ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺎت اﻟﺰواج‪.‬‬

‫ﻗﺎﻧﻮﻧﻲ ﻳﻄﺎﻟﺐ ﺑﺎﻟﺘﺮﻛﻴﺰ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﻔﻘﻴﺮة ﻓﻲ ﺗﻄﺒﻴﻖ ﺿﻮاﺑﻂ ﺗﺰوﻳﺞ اﻟﻘﺎﺻﺮات‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﺰﺑﺮ اﻷﻧﺼﺎري‬

‫د‪ .‬ﺣﺴﻦ ﺳﻔﺮ‬

‫ﻃﺎﻟـﺐ أﺳـﺘﺎذ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ اﻟﴩﻋﻴـﺔ واﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫اﻤﻘﺎرﻧـﺔ‪ ،‬واﻤﺤﻜﻢ اﻟﻘﻀﺎﺋـﻲ ﰲ وزارة اﻟﻌﺪل‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺣﺴـﻦ ﺳـﻔﺮ‪ ،‬ﺑﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﴫاﻣﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﻀﻮاﺑﻂ اﻟﺠﺪﻳـﺪة اﻟﺘﻲ أﻗﺮﺗﻬﺎ وزارة‬ ‫اﻟﻌﺪل ﻟﺰواج اﻟﻘﺎﴏات‪ ،‬وﻣﻨﺢ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﻔﻘﺮة‬ ‫اﻷوﻟﻮﻳﺔ ﰲ رﺻﺪ وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﻀﻮاﺑﻂ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺳـﻔﺮ أن اﻟﻀﻮاﺑـﻂ اﻟﺠﺪﻳـﺪة‬ ‫ﺗﺠﺮﻳﺒﻴـﺔ‪ ،‬ﻤﺮﺣﻠـﺔ ﻣﺆﻗﺘـﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أﻧـﻪ ﻗﺪ ﺗﻀﺎف‬ ‫إﻟﻴﻬـﺎ ﺿﻮاﺑﻂ ﺟﺪﻳﺪة ﰲ ﺣﺎل رأى وﱄ اﻷﻣﺮ ﻣﺼﻠﺤﺔ‬

‫ﴍﻋﻴﺔ ﰲ ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ إﱃ أن اﻟﻀﻮاﺑﻂ اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﺗﻌﻄﻲ اﻷم اﻤﻄ ّﻠﻘﺔ‬ ‫اﻟﺤـﻖ ﰲ رﻓـﻊ دﻋﻮى ﴐر ﻋﲆ واﻟـﺪ اﻟﻔﺘﺎة ﰲ ﺣﺎل‬ ‫زوّﺟﻬـﺎ دون ﻣﺮاﻋـﺎة اﻟﻀﻮاﺑـﻂ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ ﻗﺪ ﻳﺮد‬ ‫اﻟﻘﺎﴈ اﻟﻌﻘﺪ ﺧﺎﺻـﺔ إذا ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻫﻨﺎك ﺗﻮاﺻﻞ ﺑﻦ‬ ‫أم اﻟﻘﺎﴏ وواﻟﺪﻫﺎ أﺛﻨﺎء اﻟﻌﻘﺪ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺣﺴـﻦ إﱃ ﺣﺎﺟـﺔ زواج‬ ‫اﻟﻘـﺎﴏات إﱃ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻀﻮاﺑـﻂ‪ ،‬ﻣﻦ ﻗﺒﻴﻞ إﻃﻼع‬ ‫اﻟﺤﺎﻛـﻢ اﻟﴩﻋﻲ ﻋﲆ ﻛﻞ اﻟﺨﻄﻮات ﻗﺒﻞ ﻋﻘﺪ اﻟﻘﺮان‪،‬‬ ‫ﻟﻴﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺗﻮﻓﺮ اﻟﴩوط واﻟﻀﻮاﺑﻂ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ ﻳﻌﻄﻲ‬ ‫ﻣﺄذون اﻟﻨﻜﺎح اﻹذن ﺑﺎﻟﻌﻘﺪ‪.‬‬

‫وأﺿﺎف ﻛﺬﻟﻚ أن اﻟﻀﻮاﺑـﻂ ﺗﻨﺺ ﻋﲆ اﺧﺘﻴﺎر‬ ‫اﻟﺸـﻬﻮد ﰲ اﻟﻌﻘـﺪ ﻣﻦ أﻫـﻞ اﻟﻔﺘﺎة‪ ،‬وﻟﻴـﺲ ﻣﻦ أﻫﻞ‬ ‫اﻟـﺰوج‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻣﺨﺎﻓﺔ ﻣﺤﺎﺑﺎﺗﻬﻢ ﻟـﻪ‪ ،‬ﰲ ﺣﺎل وﻗﻮع‬ ‫ﻣﺸﻜﻠﺔ ﺑﻴﻨﻪ وﺑﻦ اﻟﻘﺎﴏ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺣﺴـﻦ اﻧﺘﺸـﺎر ﺣـﺎﻻت ﺗﺰوﻳﺞ‬ ‫اﻟﻘـﺎﴏات ﰲ اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻟﻔﻘﺮة‪ ،‬وﰲ أوﺳـﺎط ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻷﺟﺎﻧﺐ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن اﻟﺤﻴﺎء واﻟﺨﻮف ﻣﻦ ﺗﻔﻜﻚ اﻷﴎ‬ ‫ﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﻤﻨﻊ ﻛﺜﺮات ﻣﻦ اﻹﻓﺼﺎح ﻋﻦ ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬﻦ‪.‬‬ ‫ودﻋـﺎ أﻋﻀﺎء ﻫﻴﺌﺔ ﻛﺒﺎر اﻟﻌﻠﻤﺎء إﱃ ﺗﻮﻋﻴﺔ اﻵﺑﺎء‬ ‫ﰲ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺘﻲ ﻳﻨﺘﴩ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻔﻘﺮ واﻟﺠﻬﻞ‪ ،‬ﺑﴬورة‬ ‫ﻣﺮاﻋﺎة ﻣﻘﺎﺻﺪ اﻟـﺰواج اﻟﴩﻋﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﻻ ﻳﺰوﺟﻮن‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﺳﺎرة اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫أﺑـﺪت ﻋﺪة ﻧﺴـﺎء ﻣﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ‬ ‫اﺳـﺘﻌﺪادﻫﻦ ﻟﻠﻌﻤـﻞ ﻣﺘﻄﻮﻋـﺎت أو‬ ‫ﺑﺄﺟـﺮ ﰲ ﺧﺪﻣﺔ اﻤﺴـﺎﺟﺪ واﻹﴍاف‬ ‫ﻋـﲆ ﻧﻈﺎﻓﺘﻬـﺎ‪ ،‬ﺑـﺪﻻ ً ﻋـﻦ اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ‬ ‫اﻷﺟﻨﺒﻴـﺔ اﻤﻘﻴﻤﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ رأى ﻣﺘﺤﺪث‬ ‫ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﺸﺆون اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ أن »اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻳﺤﺘـﺎج إﱃ ﺗﻨﻈﻴﻢ«‪ ،‬ﻣﻠﻤﺤﺎ ً إﱃ أن اﻷﻣﺮ ﻏﺮ‬ ‫ﻏﺎﺋﺐ ﻋﻦ اﻟﻮزارة‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ ﻛﻞ ﻣـﻦ ﻣﻨﺮة اﻟﻐﺎﻧﻢ وﻓﻮزﻳﺔ اﻷﺣﻤﺮي‬ ‫إﻧـﻪ‪ :‬ﴍف ﻟﻨﺎ أن ﻧﻜﻮن ﻋﺎﻣﻼت ﻟﻨﻈﺎﻓﺔ ﺑﻴﻮت‬ ‫اﻟﻠـﻪ وﻻ ﻧﻤﺎﻧﻊ ﻣﻦ ذﻟﻚ ﻓﻠﻨﺎ أﺟـﺮ اﻵﺧﺮة ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﺪﻧﻴـﺎ وﻧﻌـﺮف ﻛﺜﺮات ﻋـﲆ أﺗﻢ اﻻﺳـﺘﻌﺪاد‬ ‫ﻟﻠﻘﻴﺎم ﺑﻬـﺬا اﻟﺪور‪ .‬وأﺿﺎﻓﺘﺎ‪ :‬ﺳـﻨﻜﻮن ﺑﺈذن‬ ‫اﻟﻠﻪ أوﱃ اﻟﻌﺎﻣﻼت ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل ﺣﺎل اﻟﺴـﻤﺎح‬ ‫ﺑﺬﻟﻚ‪ ،‬ﺑـﺪﻻ ً ﻋﻦ اﻟﻌﻤﺎل اﻷﺟﺎﻧـﺐ اﻟﺬﻳﻦ ﺗﻮﻛﻞ‬ ‫ﻟﻬـﻢ ﻣﻬﻤـﺔ اﻹﴍاف ﻋـﲆ رﻋﺎﻳـﺔ وﻧﻈﺎﻓـﺔ‬ ‫اﻤﺼﻠﻴﺎت واﻤﺴﺎﺟﺪ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻃﺎﻟـﺐ ﻋﺪد ﻣﻦ ﺳـﻴﺪات اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴﻤﺎح ﻟﻬﻦ ﺑﻌﻘﺪ وﺗﻨﻈﻴﻢ ﺣﻠﻘﺎت ﻟﻠﺬﻛﺮ‬ ‫ﺗﻘﺎم ﰲ اﻤﺴﺎﺟﺪ واﻤﺼﻠﻴﺎت اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ ﻋﻘﺐ‬ ‫أداء اﻟﻔﺮاﺋﺾ أو ﻗﺒﻠﻬﺎ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﻤﻞ ﺟﺪاول‬ ‫ﻣﻨﻈﻤﺔ ﺧﻼل أﻳﺎم اﻷﺳﺒﻮع وﻧﴩ إﻋﻼﻧﺎت‬ ‫ﻋـﻦ إﻗﺎﻣﺔ ﺗﻠﻚ اﻟﺤﻠﻘﺎت‪ ،‬وأن ﺗﴩف ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣﺘﻄﻮﻋﺎت ﻤـﺎ ﰲ ذﻟﻚ ﻣﻦ ﻧﴩ ﻟﻠﺪﻋﻮة‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬

‫ﻃﻔﻠﺘﺎن ﺗﺘﻠﻮان اﻟﻘﺮآن ﰲ ﻣﺼﲆ ﻧﺴﺎﺋﻲ‬ ‫ﻃﺎﻟﺒﻦ ﺑﺘﻮﻇﻴﻒ ﺳﻴﺪات ﻟﻠﺘﻮﻋﻴﺔ واﻟﺘﺜﻘﻴﻒ‬ ‫ﺑﺄﻫﻤﻴـﺔ اﻟﺤﻔﺎظ ﻋﲆ ﺑﻴﻮت اﻟﻠـﻪ وﺗﻌﻬﺪﻫﺎ‬ ‫داﺋﻤﺎً‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ ﻧـﺪى آل ﻣﻔﺮح‪ :‬أﺗﻤﻨـﻰ ﻟﻮ ﺗ ّﻢ‬ ‫ﺗﺸﺠﻴﻊ اﻟﺪاﻋﻴﺎت ودﻋﻮﺗﻬﻦ ﻹﻗﺎﻣﺔ اﻟﻨﺪوات‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫واﻤﺤﺎﴐات وﺗﻨﻈﻴﻢ ﻣﺴـﺎﺑﻘﺎت ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻟﻜﺘﺎب ّ‬ ‫واﻟﺴﻨﱠﺔ واﺳﺘﻬﺪاف اﻟﻔﺘﻴﺎت ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ودﻋﻤﻬﻦ ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ ﻧﺪى إن ﻣﻤﺎ ﻳﻌﻴﻖ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻋـﺪم ﺗﺠﺎوب اﻟـﻮزارة ﻟﻬﺬه اﻟﻔﻜـﺮة ﺟﺪﻳﺎ ً‬

‫واﺳـﺘﻌﺪادﻫﺎ ﻟﺘﺴـﻠﻴﻢ ﻣﻔﺎﺗﻴـﺢ اﻤﺼﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ ﻟﺴـﻴﺪات داﻋﻴﺎت‪ ،‬وﺑﻤﺎ ﻳﺴـﻤﺢ‬ ‫ﺑﺤﻀﻮر أﻛـﱪ ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ ﺗﺴـﻠﻴﻤﻪ ﻟﻠﻤﻘﻴﻤﻦ‬ ‫اﻷﺟﺎﻧﺐ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬أﻛﺪ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺸـﺆون‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴﺮ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪ ،‬أﻧﻪ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻣﺎ ﻳﻤﻨﻊ اﺳـﺘﺒﺪال‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ اﻷﺟﺎﻧـﺐ ﺑﻨﺴـﺎء ﻟـﻺﴍاف ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻬﺎم ﺗﻨﻈﻴﻒ اﻤﺴﺎﺟﺪ واﻤﺼﻠﻴﺎت ورﻋﺎﻳﺘﻬﺎ‬ ‫وﻓﻖ ﺗﻨﻈﻴـﻢ ﺧﺎص ﻳﻮﺿﻊ ﻟﺬﻟﻚ‪ ،‬ﻻﺳـﻴﻤﺎ‬ ‫ﰲ ﺑﻌـﺾ اﻟﺠﻮاﻣـﻊ اﻟﻜﺒـﺮة اﻟﺘـﻲ ﺗﻜﺜـﺮ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ اﻤﺼﻠﻴﺎت‪ ،‬أو ﺗﻌﻴﻦ ﻧﺴـﺎء ﻟﻺﴍاف‬ ‫ﻋﲆ ﺣﻔﻆ أﻣﻦ اﻟﻨﺴـﺎء ﺧـﻼل اﻟﺼﻼة ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻫـﻮ اﻟﺤـﺎل ﰲ اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ‪ .‬وﻗﺎل‪:‬‬ ‫ﺑﺎﻋﺘﻘـﺎدي أن ﻫـﺬا اﻤﻄﻠﺐ ﻏـﺮ ﻏﺎﺋﺐ ﻋﻦ‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﰲ اﻟـﻮزارة‪ ،‬ﻣﺴـﺘﺪرﻛﺎ ً »اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻳﺤﺘﺎج إﱃ ﺗﻨﻈﻴﻢ«‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺘﻨﻈﻴﻢ ﺣﻠﻘـﺎت ﻟﻠﺬﻛﺮ‬ ‫ﻟﻠﻨﺴـﺎء اﻟﺪاﻋﻴـﺎت داﺧـﻞ اﻤﺴـﺎﺟﺪ‪ ،‬رأى‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ أﻧﻪ أﻣﺮ ﻣﻌﻤﻮل ﺑـﻪ‪ ،‬وأن ﻛﺜﺮا ً‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺴـﺎﺟﺪ ﻻ ﺗﺨﻠﻮ ﻣﻦ ذﻟـﻚ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً‬ ‫اﻤﺴـﺎﺟﺪ اﻤﻬﻴﺄة ﺑﻤﻼﺣﻖ ﻟﻠﻨﺴﺎء‪ .‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ‬ ‫أن ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺪﻋﻮة واﻤﺤـﺎﴐات واﻟﺪروس‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﻠﻘﻴﻬﺎ اﻟﺮﺟﺎل ﺗﺴـﺘﻬﺪف اﻟﺤﺎﴐﻳﻦ‬ ‫واﻟﺤﺎﴐات ﻟﺘﻠﻚ اﻟﱪاﻣﺞ وﺗﺴﻤﻌﻬﺎ اﻟﻨﺴﺎء‬ ‫ﺑﻤﻜﱪات اﻟﺼﻮت‪.‬‬

‫أﻫﺎﻟﻲ اﻟﻌﻼ‪ :‬ﺻﻠﻴﻨﺎ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﻠﻘﻴﻂ ﻛﺒﺎﻗﻲ‬ ‫اﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ‬ ‫اﻟﻌﻼ ‪ -‬ﻣﻨﻴﻒ اﻤﻴﻬﻮﺑﻲ‬ ‫أﺑـﺪى ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ أﻫـﺎﱄ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟﻌـﻼ اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫اﻤﻨـﻮرة اﻧﺰﻋﺎﺟﻬـﻢ واﻋﱰاﺿﻬﻢ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣـﺎ ﺗﺪاوﻟﺘﻪ وﺳـﺎﺋﻞ إﻋﻼم‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ ﺑﺸـﺄن ﻋـﺪم ﺻـﻼة‬ ‫اﻷﻫﺎﱄ اﻟﺠﻨﺎزة ﻋﲆ ﻃﻔﻞ ﻟﻘﻴﻂ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪﻳـﻦ ﰲ ﺣﺪﻳﺜﻬـﻢ ﻟــ »اﻟـﴩق«‬ ‫أن ﻛﺜـﺮا ً ﻣـﻦ ﺗﻠـﻚ اﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ زوّرت‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺟﻮﻟـﺔ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻬـﺎ »اﻟﴩق« أﺑﺪى‬ ‫اﻤﻮاﻃﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻠﻮي اﺳـﺘﻴﺎءه‬ ‫ﻣﻦ ﻧﻘﻞ وﻗﺎﺋﻊ ﻣﻐﻠﻮﻃﺔ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً‪» :‬ﺗﻤّ ﺖ‬ ‫اﻟﺼﻼة ﻋﲆ ﺛﻼث ﺟﻨﺎﺋﺰ وﺑﻌﺪ اﻻﻧﺘﻬﺎء‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺼـﻼة وذﻫﺎب اﻟﺠﻨﺎﺋـﺰ ﻟﻠﺪﻓﻦ‬ ‫ﺑﻘﻴﺖ ﺟﺜﺔ ﻃﻔﻞ‪ ،‬وﺑﻌﺪ اﻟﺴـﺆال ﻋﻨﻬﺎ‬ ‫ﻋﻠﻤﻨﺎ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﻟﻄﻔـﻞ ﻟﻘﻴﻂ‪ ،‬وﻃﻠﺒﻨﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺼﻠـﻦ اﻤﺘﺒﻘﻦ ﰲ ﻣﺴـﺠﺪ ﻋﻤﺮ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺨﻄـﺎب رﴈ اﻟﻠـﻪ ﻋﻨـﻪ‪ ،‬أن ﻳﺘﻮﻟﻮا‬ ‫ﺣﻤﻠـﻪ ودﻓﻨـﻪ‪ ،‬ﻓﺬﻫﺒﻮا ﺑـﻪ إﱃ اﻤﻘﱪة‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺴـﻴﺔ ﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻌـﻼ‪ ،‬وﺗﻢ دﻓﻨﻪ‬ ‫ﺑﺪون أي ﺗﻤﻴﻴﺰ ﻟﻠﺠﺜﺔ ﻋﻦ ﻏﺮﻫﺎ«‪.‬‬ ‫وﺷـﺎرﻛﻪ اﻟـﺮأي اﻤﻮاﻃـﻦ ﺳـﻠﻄﺎن‬ ‫اﻟﺮﺷـﻮدي ﺑﻘﻮﻟـﻪ‪» :‬ﻫﺎﺟﻤﻨـﺎ ﻋﺪﻳـﺪ‬ ‫ﻣﻦ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم ﺑﺸـﻜﻞ ﻏﺮ ﻣﱪر‬ ‫وﺗﺴـﺒﺒﺖ ﻟﻨـﺎ ﰲ ﺣـﺮج ﻛﺒـﺮ‪ ،‬وﻛﺎن‬ ‫أﺑﺮز اﻤﺘﻬﺠﻤﻦ ﻋﻠﻴﻨﺎ أﺳﻤﺎء ﻻﻣﻌﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻜﺘﺎب ﰲ اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻋﺮﻓﻮا‬ ‫ﺑﺎﺗﺰاﻧﻬﻢ وﻋﻘﻼﻧﻴﺘﻬﻢ«‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﺮﺷـﻮدي إن اﻷﻫـﺎﱄ ﻳﻄﺎﻟﺒﻮن‬ ‫ﺑﺎﻋﺘـﺬار رﺳـﻤﻲ ﻣﻦ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻨﺎﻗﻠـﺖ اﻟﺨﱪ اﻤﻐﻠـﻮط‪ ،‬ﻣﺒﺪﻳﺎ ً‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ ﻧﻔﺴـﻪ اﺳـﺘﻌﺪاد اﻷﻫـﺎﱄ‬ ‫ﻻﺻﻄﺤـﺎب ﻣﺴـﺆوﱄ ﺗﻠﻚ اﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ إﱃ ﻗـﱪ اﻟﻄﻔـﻞ اﻟﻠﻘﻴـﻂ‬ ‫واﻃﻼﻋﻬـﻢ ﻋـﲆ ﻣﻜﺎن دﻓﻨـﻪ واﻟﺘﺄﻛﺪ‬ ‫أن أﻫﺎﱄ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺻ ﱡﻠـﻮا ﻋﻠﻴﻪ ودﻓﻨﻮه‬ ‫ﻛﺒﺎﻗﻲ ﺟﻨﺎﺋﺰ اﻤﺴﻠﻤﻦ‪.‬‬

‫ﻫــﻮ وﻫــﻲ‬

‫ﻧﺴﺎء ﻓﻲ ﻋﺴﻴﺮ ﻳﻄﺎﻟﺒﻦ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﻓﻲ ﻧﻈﺎﻓﺔ اﻟﻤﺼﻠﻴﺎت‪..‬‬ ‫و »اﻟﺸﺆون ا‪ ‬ﺳﻼﻣﻴﺔ« ﺗﺮد‪ :‬اﻣﺮ ﻳﺤﺘﺎج إﻟﻰ ﺗﻨﻈﻴﻢ‬

‫ﺑﻨﺎﺗﻬـﻢ وﻛﺄﻧﻬـﻢ ﻳﺘﺨﻠﺼـﻮن ﻣﻨﻬﻦ‪ .‬ﺑﺪورﻫـﺎ‪ ،‬رأت‬ ‫اﻻﺧﺘﺼﺎﺻﻴـﺔ اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮرة ﺟﻤﻴﻠﺔ اﻟﺴـﻘﺎ أن‬ ‫ﺗﺰوﻳﺞ اﻟﻘـﺎﴏات واﻗﻊ ﻣﻮﺟﻮد‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ إﻧﻪ ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ‬ ‫ﻓﺮض ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻀﻮاﺑﻂ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ ،‬ﻳﻨﺒﻐﻲ اﺳﺘﻌﺎدة‬ ‫ﻣﻔﻬـﻮم اﻷﴎ اﻤﻤﺘـﺪة‪ ،‬ﺑﺤﻴـﺚ ﻳﺘـﻢ دﻣـﺞ اﻟﺰوﺟﺔ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺿﻤﻦ أﴎة اﻟﺰوج‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻪ أن‬ ‫ﻳﺨﻔـﻒ ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ اﻷﻋﺒﺎء ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪ ،‬وﻳﻌﻴﻨﻬﺎ ﻋﲆ ﺗﺤﻤﻞ‬ ‫ﻣﺸـﺎق اﻟﺰواج وﺻﻌﻮﺑﺎﺗﻪ‪ .‬ورﻓﻀﺖ اﻟﺴـﻘﺎ ﺗﺤﺪﻳﺪ‬ ‫ﻋﻤﺮ ﻣﻌﻦ ﻟﻠﺰواج‪ .‬ﻣﺸـﺮة إﱃ أن ﻫﻨﺎك ﻓﺮوﻗﺎ ً ﻓﺮدﻳﺔ‬ ‫ﺑﻦ ﻓﺘﺎة وأﺧﺮى‪ ،‬وﻣﻦ اﻟﻈﻠﻢ اﺷﱰاط ﻋﻤﺮ ﻣﻌﻦ ﻋﲆ‬ ‫ﺳﺎﺋﺮ اﻟﻔﺘﻴﺎت دون ﻣﺮاﻋﺎة ﺣﺎﺟﺎﺗﻬﻦ‪.‬‬

‫ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬ ‫ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫ﻫﻮ ﻭﻫﻲ ‪-‬‬ ‫ﻭﻫﻲ ‪-‬‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮﻫﻮﻣﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬

‫‪9‬‬


‫ﻳﻜﺮم ﻣﻮﻇﻔﻴﻪ اﻟﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻦ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪ اﻟﺪﻟﻢ ﱢ‬

‫»أدﺑﻲ‬ ‫أﺑﻬﺎ«‬ ‫ﻳﻜﺮم اﺑﻦ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن‬ ‫واﻟﺠﺤﻨﻲ‬

‫اﻟﺨﺮج ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻛ ﱠﺮم ﻣﺪﻳﺮ ﺑﺮﻳﺪ اﻟﺪﻟﻢ ﻣﻨﺼـﻮر ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻤﻮﳻ اﻤﻮﻇﻔﻦ اﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻦ ﰲ‬ ‫ﺣﻔﻞ ﺣﴬه ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﻮﻇﻔﻦ واﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﺨﻠﻞ اﻟﺤﻔﻞ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻔﻘﺮات‬ ‫واﻤﺸﺎرﻛﺎت‪ ،‬وأﻟﻘﻰ اﻤﻮﳻ ﻛﻠﻤﺔ اﻹدارة ﻋﱪ ﻓﻴﻬﺎ ﻋﻦ ﺷﻜﺮه وﺗﻘﺪﻳﺮه ﻟﻠﻤﻮﻇﻔﻦ‬ ‫اﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳـﻦ ﻋﲆ ﻣﺎ ﺑﺬﻟﻮه ﻣﻦ ﺟﻬﺪ وﺗﻌﺎون وإﺧﻼص ﰲ ﺧﺪﻣﺔ اﻟﻮﻃﻦ‪ ،‬وﺗﻤﻨﻰ‬ ‫ﻟﻬﻢ ﺣﻴﺎة ﺳـﻌﻴﺪة‪ .‬وﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺤﻔﻞ ﻗﺪم اﻤﻮﳻ اﻟﺪروع واﻟﻬﺪاﻳﺎ ﻟﻠﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻦ‪،‬‬ ‫وﻫﻢ‪ :‬ﺳـﻌﻮد ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻬﺎﺟـﺮي‪ ،‬وﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻌﺴـﻜﺮ‪ ،‬وداوود ﺣﻤﺪ آل‬ ‫داوود‪ .‬وﻋﱪ اﻤﺘﻘﺎﻋﺪون ﻋﻦ ﺷﻜﺮﻫﻢ ﻟﺰﻣﻼﺋﻬﻢ ﻤﺎ ﻗﺎﻣﻮا ﺑﻪ ﻣﻦ ﺗﻜﺮﻳﻢ ﻟﻬﻢ‪.‬‬

‫ﺻﻮرة ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻠﻤﻮﻇﻔﻦ اﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻦ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫‪10‬‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫اﻟﻨﻤﺎص ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻛـﺮم رﺋﻴﺲ ﻧﺎدي أﺑﻬﺎ اﻷدﺑﻲ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر أﺣﻤـﺪ ﻣﺮﻳـﻊ‪ ،‬ﻛﻼً‬ ‫ﻣﻦ رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨـﺔ أﻫﺎﱄ ﺗﻨﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﺸﻴﺦ ﻋﲇ ﺑﻦ ﺳﻠﻴﻤﺎن ﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ ﺑﺘﻨﻮﻣـﺔ وﻣﻘـﺪاره‬ ‫ﺛﻼﺛﻮن أﻟـﻒ رﻳﺎل‪ ،‬وﻧﺎﺋﺒﻪ اﻷﺳـﺘﺎذ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮرﻋـﲇ ﺑـﻦ ﺟﺤﻨـﻲ وﻣﻘﺪاره‬ ‫ﻋـﴩة آﻻف رﻳـﺎل‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﺴـﻠﻴﻤﻬﻤﺎ‬

‫ﺷﻬﺎدات ﺷﻜﺮ وﺗﻘﺪﻳﺮ ﻧﻈﺮ دﻋﻤﻬﻤﺎ‬ ‫ﻟﻠﺠﻨـﺔ ﺑﺤﻀـﻮر اﻷﺳـﺘﺎذ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺻﺎﻟـﺢ أﺑﻮﻋـﺮاد ﻋﻀـﻮ اﻟﻨـﺎدي‬ ‫اﻤﴩف ﻋﲆ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﺑﺘﻨﻮﻣﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻇﺎﻓـﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺸـﻬﺮي‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻟﻨـﺎدي اﻷدﺑـﻲ ﺑﺎﻷﺣﺴـﺎء‪،‬‬ ‫وﻋﻀﻮ ﻟﺠﻨﺔ اﻷﻫﺎﱄ واﻤﺴـﺆول اﻤﺎﱄ‬ ‫ﺑﻠﺠﻨـﺔ اﻷﻫـﺎﱄ ﻓﺎﻳـﺰ ﺑـﻦ ﻓﺮﺣـﺎن‪،‬‬ ‫وﻣﺪﻳـﺮ ﻣﻮﻗـﻊ ﺗﻨﻮﻣﺔ وﻋﻀـﻮ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻷﻫﺎﱄ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻏﺮﻣﺎن‪.‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪2‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 14‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (466‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﻮاوﻳﻞ أﻧﺜﻰ‬

‫اﻟﻨﺴﺎء ﻗﺒﻞ‬ ‫وﺑﻌﺪ اﻟﺰواج‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪ اﻟﺘﻤﻴﻤﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﺴـﻜﻌﻲ ﰲ اﻤﺠﺎﻟﺲ اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ ﻻﺣﻈﺖ أن اﻤﺮأة‬ ‫ﺗﺘﻐﺮ ﺑﻌﺪ اﻟﺰواج ﻋﻦ ﺣﺎﻟﻬﺎ ﻗﺒﻠﻪ‪.‬‬ ‫وﻟﻢ أﻛﻦ ﻣﻤّ ﻦ ﻳﻼﺣﻈﻦ ﻫﺬه اﻷﺷـﻴﺎء ﰲ اﻟﻨﺴـﺎء ﺣﺘﻰ وﺟﺪت‬ ‫ﻣﻘﻮﻟـﺔ ﻟﻸدﻳـﺐ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰي اﻟﺴـﺎﺧﺮ ﺟﻮرج ﺑﺮﻧﺎردﺷـﻮ ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻳﻘﻮل‪) :‬ﺗﻈ ّﻞ اﻤﺮأة ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺲ اﻟﻠﻄﻴﻒ‪ ..‬إﱃ أن ﺗﺘﺰوج(‪.‬‬ ‫ﺑﻌﺪ أن ﻗﺮأت ﻫﺬه اﻤﻘﻮﻟﺔ ﺑﺪأت أﻓﺘﺢ ﻋﻴﻮﻧﻲ اﻟﻮاﺿﺤﺔ أﻣﺎﻣﻜﻢ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧﻼل ﻓﺘﺤﺔ اﻟﱪﻗﻊ‪ ..‬أﻓﺘﺤﻬﺎ ﻷراﻗﺐ اﻟﺼﺪﻳﻘﺎت ﻗﺒﻞ وﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟـﺰواج‪ ،‬ﻓﻮﺟـﺪت أن اﻤﺮأة ﺗﻜﻮن رﺷـﻴﻘﺔ ﻗﺒﻞ اﻟـﺰواج‪ ،‬وﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﺰواج ﺗﺄﺧﺬ ﺑﺎﻟﺘﻤـﺪد ﺛﻢ اﻟﺘﻤﺪد ﺛﻢ اﻟﺘﻤﺪد‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﺗﻠﺠﺄ إﱃ ﻟﺒﺲ‬ ‫اﻟﺠﻼﺑﻴـﺔ ﻷن اﻤﻼﺑﺲ اﻷﺧﺮى ﻻ ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ اﺣﺘـﻮاء ﺗﻀﺎرﻳﺲ‬ ‫وﺟﻐﺮاﻓﻴﺔ ﺟﺴﺪﻫﺎ اﻤﻨﻔﻮخ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أﻧـﻲ ﻻﺣﻈـﺖ أن ﺻﺪﻳﻘﺎﺗﻲ ﻗﺒﻞ اﻟـﺰواج ﻗﻠﻴـﻼت اﻟﻜﻼم‬ ‫ﺧﺠﻮﻻت‪ ،‬ﻗﺎﺑﻌﺎت ﰲ اﻤﻨﺰل‪ ،‬وﻛﻞ ﻫﺬا ﻳﺘﻐﺮ ﺑﻌﺪ اﻟﺰواج ﻟﺘﺼﺒﺢ‬ ‫اﻟﻮاﺣﺪة »وﺳـﻴﻌﺔ وﺟﻪ« ﻛﺜﺮة ﻛﻼم‪ ،‬داﺋﺮة »ﻋﲆ ﺣ ّﻞ ﺷﻌﺮﻫﺎ«‬ ‫ﺑﻦ اﻷﺳﻮاق‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻻﺣﻈﺖ – ﻧﻔﻌﻜﻢ اﻟﻠـﻪ ﺑﻌﻠﻤﻲ ‪ -‬أن اﻤﺮأة ﺑﻌﺪ اﻟﺰواج ﻳﺒﺪأ‬ ‫رأﺳـﻬﺎ ﰲ اﻻﺗﺴـﺎع ﻟﺘﺘﺤﺪث ﻋﻦ ﺣﻘﻮق اﻤـﺮأة واﻤﻠﻒ اﻹﻳﺮاﻧﻲ‬ ‫اﻟﻨﻮوي وارﺗﻔﺎع اﻟ ّ‬ ‫ﻦ اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻲ وأﺛﺮه ﻋﲆ أﺳﻌﺎر اﻟﻘﺎت ﰲ اﻟﻴﻤﻦ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫أوﻟﻜـﻦ ‪ -‬راﻗﺒﻦ أﻧﻔﺴـﻜﻦ‬ ‫اﻟﺰﺑـﺪة‪ :‬ﻳـﺎ ﻣﻌﴩ اﻟﻨﺴـﺎء – وأﻧﺎ‬ ‫ﻗﺒـﻞ اﻟﺰواج وﺑﻌﺪه ﻛﻤﺎ ﻳﺮاﻗﺐ أﻫﻞ اﻷدب اﻟﺸـﻌﺮ ﻗﺒﻞ اﻟﺤﺪاﺛﺔ‬ ‫وﺑﻌﺪﻫﺎ‪.‬‬

‫‪tagreed@alsharq.net.sa‬‬

‫أﺳﺎور اﻟﺼﺪاﻗﺔ وﺗﺸﻜﻴﻞ‬ ‫اﻟﻮرود ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ‬

‫اﺳـﺘﻘﺒﻞ اﻟﻨﺎﺋـﺐ اﻟﺜﺎﻧـﻲ‬ ‫ﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟـﻮزراء‬ ‫اﻤﺴﺘﺸﺎر واﻤﺒﻌﻮث اﻟﺨﺎص‬ ‫ﻟﺨﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻣﻘـﺮن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ ﺳـﻤﻮه ﺑﺤـﻲ اﻟﻨﺎﴏﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﻳﻮم اﻟﺴـﺒﺖ اﻤﺎﴈ‪،‬‬ ‫وﻓـﺪا ً ﻣـﻦ أﴎة اﻤﻐﻠﻮث ﻟﻠﺴـﻼم‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ وﺗﻬﻨﺌﺘـﻪ ﺑﺘﻌﻴﻴﻨﻪ ﻧﺎﺋﺒﺎ ً ﺛﺎﻧﻴﺎ ً‬ ‫ﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‪ ،‬وﻛﺎن ﰲ‬ ‫ﻣﻘﺪﻣـﺔ اﻟﻮﻓﺪ اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﺑـﻦ داود ﺑـﻦ أﺣﻤـﺪ اﻤﻐﻠـﻮث‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ﻗـﺪم اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫أﺣﻤـﺪ اﻤﻐﻠﻮث‪ ،‬ﺷـﻜﺮه وﺗﻘﺪﻳﺮه‬

‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻗﺎﻣـﺖ اﻟﻜﻠﻴﺔ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨـﺎت ﺑﺎﻟﺒﺎﺣـﺔ ورش ﻋﻤﻞ ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ‬ ‫ﻣﻨﻔـﺬة ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﻨﺴـﻮﺑﺎت ﻗﺴـﻢ ﺗﺼﻤﻴﻢ وإﻧﺘـﺎج اﻤﻼﺑﺲ‬ ‫ﺑﻤﻘـﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ ﻗﺴـﻢ اﻟﺴـﻨﺔ اﻟﺘﺤﻀﺮﻳـﺔ‪ ،‬وأوﺿﺤﺖ‬ ‫أﺳـﻤﺎء اﻟﻐﺎﻣـﺪي ﻣﺪﻳـﺮة اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺑﺎﻟﻜﻠﻴـﺔ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺒﻨـﺎت ﺑﺎﻟﺒﺎﺣـﺔ أن اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ ﺑـﺪأ ﺑﻌﺮض ﺗﻌﺮﻳﻔـﻲ ﻟﻠﻜﻠﻴﺔ‬ ‫وﺗﺨﺼﺼﺎﺗﻬـﺎ وﺑﺎﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻤﻘﺪﻣـﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪﻫـﺎ ﺑﺪأت ورﺷـﺔ ﻋﻤﻞ‬ ‫ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ ﺑﻌﻨﻮان )أﺳـﺎور اﻟﺼﺪاﻗﺔ( ﻧﻔﺬﺗﻬﺎ اﻤﺪرﺑﺘﺎن آﻣﻨﺔ اﻟﻨﺤﺎس‬ ‫وﻟﻄﻴﻔﺔ اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ ،‬ﺛﻢ ورﺷـﺔ ﻋﻤﻞ أﺧﺮى ﺑﻌﻨﻮان )ﺗﺸﻜﻴﻞ اﻟﻮرود(‬ ‫ﻧﻔﺬﺗﻬـﺎ اﻤﺪرﺑﺘﺎن ﻫﻴﻔﺎء اﻟﺤﺎزﻣـﻲ‪ ،‬وﻧﺠﻼء اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ‪ ،‬وﻗﺪ أﺑﺪت‬ ‫ﻃﺎﻟﺒﺎت اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ إﻋﺠﺎﺑﻬﻦ ﺑﺎﻟﻮرش اﻤﻘﺪﻣﺔ وﺑﺄداء اﻤﺪرﺑﺎت‪.‬‬

‫»ﻣﺪﻧﻲ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ« ﻳﻜ ﱢﺮم اﻟﺰﻣﻴﻞ اﻟﺸﺒﺮﻛﺔ‬

‫أﻣﻴﺮ ﻧﺠﺮان ﻳﻜ ﱢﺮم ﺷﺮﻛﺔ اﺳﻤﻨﺖ‬

‫اﻷﻣﺮ ﻣﺸﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻳﻜﺮم ﴍﻛﺔ إﺳﻤﻨﺖ ﻧﺠﺮان‬ ‫ﺳﻤﻮ اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻊ أﴎة اﻤﻐﻠﻮث‬ ‫ﻤـﺎ ﻟﻘﺘـﻪ اﻷﴎة ﻣـﻦ اﺳـﺘﻘﺒﺎل‬ ‫وﺣﻔﺎوة ﰲ ﻫـﺬه اﻟﺰﻳﺎرة ﻣﻦ ﻟﺪن‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺳـﻤﻮه اﻟﻜﺮﻳﻢ‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨـﻦ ﻟﻪ دوام‬ ‫اﻟﺼﺤﺔ واﻟﺘﻮﻓﻴﻖ‪ ،‬وﺷـﻜﺮ ﺳـﻤﻮ‬

‫اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺜﺎﻧـﻲ أﴎة اﻤﻐﻠﻮث ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺤﻀﻮر واﻟﺘﻬﻨﺌﺔ‪.‬‬

‫ا ﻣﻴﺮ ﺑﺪر ﺑﻦ ﺟﻠﻮي ﱢ‬ ‫ﻳﻌﺰي اﻟﻌﻘﻴﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻗﺪم ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻷﺣﺴﺎء اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺑـﺪر ﺑﻦ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﺟﻠﻮي‬ ‫آل ﺳـﻌﻮد‪ ،‬اﻟﺘﻌـﺎزي إﱃ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‬ ‫ﺑﺎﻷﺣﺴـﺎء اﻟﻌﻘﻴـﺪ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻳﺤﻴـﻰ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‪ ،‬ﰲ وﻓـﺎة اﺑﻨﻪ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ‪ ،‬ﺟﺎء ذﻟـﻚ ﺧﻼل زﻳﺎرة‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﺑﺪر ﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ ﰲ‬ ‫ﺣﻲ اﻟﻘﺎدﺳﻴﺔ ﺑﺎﻤﺤﺎﺳﻦ‪.‬‬ ‫اﻻﻣﺮ ﺑﺪر ﰲ ﺣﺪﻳﺚ ﻣﻊ اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬

‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬اﻟﴩق ﻛﺮم أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠﺮان ﻣﺸﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬ﴍﻛﺔ إﺳـﻤﻨﺖ ﻧﺠﺮان ﻋﲆ دﻋﻤﻬـﺎ ﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫رﻋﺎﻳﺔ اﻷﻳﺘﺎم ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺎﻳﺪ رﺋﻴﺴ ًﺎ ﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ا ﻓﻼج‬ ‫اﻷﻓﻼج ‪ -‬اﻟﴩق ﺑـﺎ ﴍ‬ ‫اﻤﻬﻨﺪس ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻌﺎﻳﺪ‪،‬‬ ‫ﻋﻤﻠـﻪ رﺋﻴﺴـﺎ ً ﺟﺪﻳـﺪا ً‬ ‫ﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﻓﻼج‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﺟﺎء ﺧﻠﻔـﺎ ً ﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻣﺴـﻔﺮ‬ ‫اﻟﻀﻮﻳﺤـﻲ‪ ،‬اﻟـﺬي ﺗـﻢ‬ ‫ﺗﻜﻠﻴﻔـﻪ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﺰﻟﻔﻲ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﺗـﻢ ﺗﻜﻠﻴـﻒ ﻓﻬـﺪ‬ ‫اﻤﻬﻨﺪس ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻌﺎﻳﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻣﻨـﺮ اﻟﺤﺮﺑـﻲ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻛﺎن ﻳﻘـﻮم ﺑﻌﻤﻞ رﺋﻴﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺛﺎدق‪ ،‬ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ ﺑﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﺤﺮﻳﻖ‪ ،‬وﺗـﻢ إﻧﻬﺎء ﺗﻜﻠﻴﻒ رﺋﻴـﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺣﻮﻃـﺔ ﺑﻨﻲ ﺗﻤﻴﻢ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﺳـﻌﻴﺪان‪ ،‬ﻣﻦ اﻟﻘﻴﺎم ﺑﻌﻤﻞ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ‪ ،‬وﺗﻜﻠﻴﻔـﻪ ﺑﺎﻟﻌﻤـﻞ ﰲ وﻛﺎﻟـﺔ أﻣﺎﻧﺔ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﻟﺸـﺆون ﺑﻠﺪﻳﺎت اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﻨﺎ ًء ﻋﲆ ﻃﻠﺒﻪ‪ ،‬وﺗﻜﻠﻴﻒ رﺋﻴﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺰﻟﻔﻲ ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻔﻬﻴﺪ‪ ،‬ﺑﺎﻟﻘﻴﺎم ﺑﻌﻤﻞ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﺑﻠﺪﻳﺔ ﺣﻮﻃﺔ ﺑﻨﻲ ﺗﻤﻴﻢ‪.‬‬

‫»ﻣﺤﻤﺪ« ﻳﻨﻴﺮ ﻣﻨﺰل اﻟﺴﻮﻳﺪاﻧﻲ‬

‫اﻷﻣﺮ ﺑﺪر واﻟﻌﻘﻴﺪ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ واﻷﻫﺎﱄ ﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻌﺰاء‬ ‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬

‫اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ وﻓﺪ ًا ﻣﻦ أﺳﺮة اﻟﻤﻐﻠﻮث‬

‫ﻣﻦ إﻧﺘﺎج اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﰲ ورش اﻟﻌﻤﻞ‬

‫آل ﻣﺮﻳﻊ ﻣﻜﺮﻣﺎ ً اﺑﻦ ﺳﻠﻴﻤﺎن‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪:‬ﻋﻴﴗ اﻟﱪاﻫﻴﻢ(‬

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﻠﺸﺆون اﻋﻼﻣﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت اﻟﺤﺒﻴﺐ ﻳﺰور |‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫زار اﻤﺪﻳﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﻠﺸﺆون‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ واﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﺤﺒﻴﺐ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﺑـﻦ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻔﺮﻳـﺎن‪ ،‬اﻤﻘﺮ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻟﺼﺤﻴﻔـﺔ »اﻟـﴩق«‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬وﻛﺎن ﰲ اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻪ اﻤﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﺧﺎﻟـﺪ ﺑﻮﻋـﲇ‪ ،‬ورﺋﻴـﺲ‬ ‫اﻟﺘﺤﺮﻳـﺮ اﻤﻜﻠﻒ ﺟـﺎﴎ اﻟﺠﺎﴎ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ أﺛﻨـﻰ اﻟﻔﺮﻳﺎن ﻋـﲆ اﻟﺠﻬﻮد‬ ‫اﻤﺒﺬوﻟـﺔ ﻣـﻦ ﺟﺮﻳـﺪة »اﻟـﴩق«‬ ‫ﻟﺘﻘﺪﻳـﻢ ﻣـﻮاد ﻣﻬﻨﻴـﺔ إﻋﻼﻣﻴـﺔ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻔﺮﻳﺎن واﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم ورﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ اﻤﻜﻠﻒ ﺧﻼل اﻟﺰﻳﺎرة‬ ‫ﻣﻤﻴـﺰة‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ً ﻟﻬـﺎ دوام اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ‬ ‫واﻟﻨﺠـﺎح‪ .‬وﻗـﺪم اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﻌـﺎم‬

‫ورﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﺷﻜﺮﻫﻤﺎ ﻟﻠﻔﺮﻳﺎن‬ ‫ﻋﲆ زﻳﺎرﺗـﻪ ﻣﺆﻛﺪﻳﻦ أن »اﻟﴩق«‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫وﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻟﺤﺒﻴﺐ ﺳﺘﻘﺪﻣﺎن‬ ‫ﴍاﻛﺔ ﺗﺨﺪم اﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬

‫ﻣﺪرﺳﺔ اﻟﺸﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ ﺗﺸﺎرك ﻓﻲ »أﺳﺒﻮع اﻟﺸﺠﺮة«‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ـ اﻟﴩق‬

‫اﻟﺼﻔﻴﺎن واﻟﻠﻮاء اﻟﺨﺸﻤﺎن ﻳﻜﺮﻣﺎن ﻣﺤﺮر اﻟﴩق )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﲇ اﻟﻐﻮاص(‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻛـﺮم اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﻣﺤـﺮر ﺻﺤﻴﻔﺔ‬ ‫»اﻟﴩق« ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬اﻟﺰﻣﻴﻞ ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺸـﱪﻛﺔ‪،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﻧﻈﺮ ﺟﻬﻮده وﻣﺸﺎرﻛﺘﻪ اﻟﻔﻌﺎﻟﺔ ﰲ اﻟﺘﻐﻄﻴﺔ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ اﻤﻤﻴﺰة‬ ‫ﻟﺠﻤﻴﻊ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت وﻣﻨﺎﺳﺒﺎت اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪.‬‬ ‫وﺳﻠﻢ ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻟﻘﻄﻴﻒ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﻔﻴﺎن وﻣﺪﻳﺮ ﻣﺪﻧﻲ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫اﻟﻠﻮاء ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺨﺸـﻤﺎن ﺷـﻬﺎدة اﻟﺸـﻜﺮ واﻟﺘﻘﺪﻳﺮ ﻟﻠﺸﱪﻛﺔ ﺿﻤﻦ‬ ‫ﻓﻘﺮات ﺣﻔﻞ اﻓﺘﺘﺎح ﻣﺮاﻛﺰ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺑﺎﻟﻘﻄﻴﻒ‪.‬‬ ‫اﻟﻄﻼب ﻳﺸﺎرﻛﻮن ﰲ اﻟﺘﺸﺠﺮ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻧﻈﻤـﺖ إدارة ﻣﺪرﺳـﺔ اﻟﺸـﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫـﺎب اﻟﺜﺎﻧﻮﻳـﺔ ﺑﺎﻟﺤـﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﺑـﺈدارة ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺴـﺒﻴﻌﻲ‪،‬‬ ‫زﻳﺎرة ﻃﻼﺑﻴﺔ إﱃ أﻣﺎﻧﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﺣﺴـﺎء‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ أﺳـﺒﻮع اﻟﺸـﺠﺮة اﻟﺴـﺎدس‬ ‫واﻟﺜﻼﺛﻦ ﻟﻠﺘﻌﺮف ﻋﲆ اﻹﻣﻜﺎﻧﺎت واﻟﻄﺮق اﻤﺘﺒﻌﺔ‬ ‫ﰲ اﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﺎﻷﺷـﺠﺎر واﻟﺘﺸـﺠﺮ وﻟﻠﺘﻌﺮف ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺤﺎﺟـﺔ ﰲ اﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﺎﻟﺘﺸـﺠﺮ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫وإﴍاف راﺋﺪ اﻟﻨﺸـﺎط ﻓﺎﺿﻞ اﻟﻄﺮﻳﻔﻲ‪ ،‬وﻣﻌﻠﻢ‬ ‫اﻟﻠﻐـﺔ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﻤﺮان‪ ،‬وﻗﺪ اﺳـﺘﻘﺒﻞ‬ ‫اﻤﻬﻨﺪس ﻋﻤﺎد ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺴﻌﻴﺪ‪ ،‬واﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻧﺎﴏ اﻟﺒﺪﻳﻮي‪ ،‬ﻣـﻦ إدارة أﻣﺎﻧﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻃﻼب‬ ‫اﻤﺪرﺳـﺔ ﻟﻠﺘﻮﺟـﻪ ﺑﻬـﻢ إﱃ ﺣﺪﻳﻘﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﻟﻠﻮاﻗـﻊ اﻤﻴﺪاﻧـﻲ‪ ،‬واﻟﺘﻌـﺮف ﻋـﲆ ﻛﻴﻔﻴـﺔ زرع‬ ‫اﻟﺸﺘﻼت واﻷزﻫﺎر وﻛﻴﻔﻴﺔ وﺿﻌﻬﺎ ﺑﺎﻟﱰﺑﺔ ﺑﻄﺮق‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻓﺎﻋﻠﻴﺔ وإﻳﺠﺎﺑﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ‪ -‬اﻟﴩق ُرزق‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴـﻢ ﺑـﻦ ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫اﻟﺴﻮﻳﺪاﻧﻲ أﺣﺪ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ‬ ‫إدارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻤﺬﻧـﺐ ﺑﻤﻮﻟﻮد‬ ‫اﺗﻔﻖ وﺣﺮﻣﻪ ﻋﲆ ﺗﺴﻤﻴﺘﻪ‬ ‫»ﻣﺤﻤـﺪ«‪ .‬ﺟﻌﻠـﻪ اﻟﻠﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻮاﻟﻴﺪ اﻟﺴﻌﺎدة‪ .‬ﺗﻬﺎﻧﻴﻨﺎ‪.‬‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺴﻮﻳﺪاﻧﻲ‬

‫اﻟﻄﻴﺎري ﻣﺪﻳﺮ ًا ﻋﺎﻣ ًﺎ ﻟـ»ﻣﻮاﺻﻔﺎت ﻣﻜﺔ«‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق أﺻـﺪر‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﺻﻔـﺎت واﻤﻘﺎﻳﻴـﺲ‬ ‫واﻟﺠـﻮدة اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺜﻤﺎن‬ ‫اﻟﻘﺼﺒﻲ‪ ،‬ﻗـﺮارا ً ﺑﺘﻜﻠﻴﻒ‬ ‫ﻣﻄﻠﻖ ﺑﻦ راﺟﻲ اﻟﻄﻴﺎري‬ ‫ﻣﺪﻳﺮا ً ﻋﺎﻣﺎ ً ﻟﻔـﺮع اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﻘﺪﻳـﺮا ً ﻟﺠﻬـﻮده اﻤﻤﻴﺰة‪.‬‬ ‫وﺷـﻜﺮ اﻟﻄﻴﺎري ﻣﺤﺎﻓﻆ‬ ‫ﻣﻄﻠﻖ اﻟﻄﻴﺎري‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﻋـﲆ ﻫـﺬه اﻟﺜﻘـﺔ‬ ‫اﻟﻐﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬وأﻛﺪ أﻧﻪ ﺳـﻮف ﻳﺒﺬل ﻗﺼـﺎرى ﺟﻬـﺪه ﻟﺨﺪﻣﺔ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ اﻟﻐﺎﱄ وﺗﺤﻘﻴﻖ ﺗﻄﻠﻌﺎت ﻗﻴﺎدات اﻟﻬﻴﺌﺔ‪.‬‬

‫ﺳﻼﻣﺎت ﻟﻮاﻟﺪ ا ﺳﻤﺮي‬ ‫ﻳﺮﻗـﺪ‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫واﻟـﺪ ﻣﻔـﺮح ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻷﺳـﻤﺮي‪ ،‬اﻤـﴩف ﻋﲆ‬ ‫إدارة اﻤﺮاﻛـﺰ اﻟﺼﺤﻴـﺔ‬ ‫واﻟﻄﺐ اﻟﻮﻗﺎﺋـﻲ ﺑﻤﺤﺎﻳﻞ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﴪﻳـﺮ اﻷﺑﻴـﺾ‬ ‫ﺑﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﻣﺤﺎﻳﻞ اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫»اﻟـﴩق« ﺗﺴـﺄل اﻟﻠﻪ ﻟﻪ‬ ‫واﻓﺮ اﻟﺼﺤﺔ واﻟﻌﺎﻓﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻔﺮح اﻷﺳﻤﺮي‬

‫اﻟﺴﻴﺪ ﻳُ ﺮزق ﺑـ »ﻣﺤﻤﺪ«‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق ر ز ق‬ ‫اﻟﺴـﻴﺪ ﻣﺤﻤـﺪ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ‬ ‫ﻣﻮﻟـﻮدا ً اﺗﻔﻖ وﺣﺮﻣﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺴـﻤﻴﺘﻪ »ﻣﺤﻤﺪ«‪ .‬ﺟﻌﻠﻪ‬ ‫اﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﻣﻮاﻟﻴﺪ اﻟﺴـﻌﺎدة‬ ‫وأﻗﺮ ﺑﻪ أﻋﻦ واﻟﺪﻳﻪ‪.‬‬

‫اﻟﺴﻴﺪ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬


‫اﻟﺨﻠﻴﻔﺔ ﻋﺮﻳﺴ ًﺎ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﻞ اﻟﺸـﺎب ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‬ ‫ﺑـﻦ ﻣﺒـﺎرك اﻟﺨﻠﻴﻔـﺔ ﺑﺰواﺟـﻪ‬ ‫ﻣـﻦ ﻛﺮﻳﻤـﺔ إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺑـﻦ ﻇﺎﻓﺮ‬ ‫اﻟﺰﻻل‪ ،‬وذﻟـﻚ ﰲ ﻗﺎﻋﺔ اﻟﻌﺰﻳﺰﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء ﺑﺤﻀﻮر ﻟﻔﻴﻒ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻗﺎرب واﻷﺻﺪﻗﺎء‪ .‬ﺗﻬﺎﻧﻴﻨﺎ‪.‬‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﻗﺎرب‬

‫‪11‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪2‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 14‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (466‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫أﻓﺮاح اﻟﻬﺪب واﻟﻔﻼج‬

‫ﺳﻠﻴﻢ اﻟﺤﺎرﺛﻲ ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﺰواﺟﻪ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﻞ ﺻﺎﻟﺢ ﺳـﺎﻟﻢ اﻟﻬﺪب‬ ‫ﺑﺰﻓﺎﻓـﻪ إﱃ ﻛﺮﻳﻤـﺔ اﻤﺮﺣـﻮم‬ ‫اﻟﺸﻴﺦ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻔﻼج‪ ،‬ﰲ ﻗﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﻼﺣﺘﻔﺎﻻت ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫»اﻟﴩق« ﺗﺒﺎرك ﻟﻠﻌﺮوﺳـﻦ‪،‬‬ ‫وﺗﺘﻤﻨـﻰ ﻟﻬﻤﺎ ﺣﻴـﺎة زوﺟﻴﺔ واﻓﺮة‬ ‫ﺑﺎﻟﺴﻌﺎدة‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﺘﻮﺳﻄﺎ ً اﻷﻗﺎرب واﻷﺻﺪﻗﺎء‬

‫ﺑﻴﺸﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﻞ ﺳـﻠﻴﻢ ﺑـﻦ ﺛﺎﻣـﺮ‬ ‫اﻟﺤﺎرﺛـﻲ ﺑﺰواﺟﻪ‪ ،‬وﺳـﻂ‬ ‫ﺣﻀﻮر ﻟﻔﻴـﻒ ﻣﻦ اﻷﻗﺎرب‬ ‫واﻷﺻﺪﻗـﺎء واﻟﺰﻣـﻼء ﰲ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ ﺗﺮج ﺟﻨﻮب ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺑﻴﺸـﺔ‪» .‬اﻟـﴩق« ﺗﺒـﺎرك‬ ‫ﻟﻠﻌﺮوﺳـﻦ‪ ،‬وﺗﺮﺟـﻮ ﻟﻬﻤـﺎ ﺣﻴﺎة‬ ‫زوﺟﻴﺔ ﺳﻌﻴﺪة‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻬﺪب وﺳﻂ اﺛﻨﻦ ﻣﻦ اﻗﺎرﺑﻪ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﺑﻦ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺤﻀﻮر‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أﺣﻤﺪ اﻟﺼﻤﻲ ﻳﺪﺧﻞ اﻟﻘﻔﺺ اﻟﺬﻫﺒﻲ‬ ‫اﻟﻘﻨﻔﺬة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻰ اﻟﺸﺎب أﺣﻤﺪ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺼﻤﻲ ﺑﺰواﺟﻪ‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ ﺑﻠﺪة اﻟﻜﺪوة ﺟﻨﻮب اﻟﻘﻨﻔﺬة‪ ،‬وﺳﻂ ﺣﻀﻮر‬ ‫ﻟﻔﻴﻒ ﻣﻦ اﻷﻫﻞ واﻷﺻﺪﻗﺎء اﻟﺬﻳﻦ ﺣﴬوا ﻤﺸـﺎرﻛﺘﻪ ﻓﺮﺣﺘﻪ‪» .‬اﻟﴩق« ﺗﺒﺎرك ﻟﻠﺼﻤﻲ وﺗﺘﻤﻨﻰ ﻟﻪ ﺣﻴﺎة‬ ‫ّ‬ ‫وﻣﻮﻓﻘﺔ‪.‬‬ ‫زوﺟﻴﺔ ﺳﻌﻴﺪة‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﺳﻠﻴﻢ اﻟﺤﺎرﺛﻲ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ اﻟﺼﻤﻲ ﻣﺘﻮﺳﻄﺎ ً اﺛﻨﻦ ﻣﻦ أﺻﺪﻗﺎﺋﻪ‬ ‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﺑﻦ أﻗﺎرﺑﻪ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ اﻤﻌﺎوي(‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫ﻧﺎﺋﺒﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ اﻟﻤﻜﻠﻒ‬

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﺟﺎﺳﺮ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬ ‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ أﺣﻤﺪ اﻓﻨﺪي‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮق اﻟﻌﺪواﻧﻲ‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪:‬‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ اﻟﺪﻫﺮ‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي )اﻟﺮﻳﺎض(‬

‫ﻃﻼل ﻋﺎﺗﻖ اﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ )ﺟﺪة(‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إﻳﺎد ﻋﺜﻤﺎن اﻟﺤﺴﻴﻨﻲ‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬

‫اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪8003046777 :‬‬

‫– ﺷﺎرع ا…ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ –‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪01 –4023701‬‬ ‫‪01 –4054698‬‬

‫ﻫﺎﺗﻒ ‪03 – 8136777 :‬‬

‫ﻓﺎﻛﺲ ‪03 – 8054922 :‬‬

‫‪ryd@alsharqnetsa‬‬

‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ ‪2662 :‬‬

‫ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫‪‬‬

‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي ‪31461 :‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪048484609‬‬ ‫‪048488587‬‬ ‫‪madina@alsharqnetsa‬‬

‫‪025613950‬‬ ‫‪025561668‬‬ ‫‪makkah@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫ﺟﺪة‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪editorial@alsharqnetsa‬ا‪¢‬ﺷﺘﺮاﻛﺎت‪-‬ﻫﺎﺗﻒ‪ 038136836 :‬ﻓﺎﻛﺲ‪038054977 :‬ﺑﺮﻳﺪ إﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪subs@alsharqnetsa:‬‬

‫‪jed@alsharqnetsa‬‬

‫اﺣﺴﺎء‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪03 –5620714‬‬ ‫‪has@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫‪‬‬

‫‪02 –6980434‬‬ ‫‪02 –6982023‬‬

‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3831848‬‬ ‫‪3833263‬‬ ‫‪qassim@alsharqnetsa‬‬

‫ﺗﺒﻮك‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪ – ‬‬

‫‪4244101‬‬ ‫‪4245004‬‬ ‫‪tabuk@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫‪‬‬

‫‪65435301‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫‪65435127‬‬

‫‪hail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺟﺎزان‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3224280‬‬ ‫‪jizan@alsharqnetsa‬‬

‫أﺑﻬﺎ‬ ‫‪‬‬

‫‪22893682289367‬‬ ‫‪abha@alsharqnetsa‬‬

‫‪‬‬

‫ﻧﺠﺮان‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪075238139‬‬ ‫‪075235138‬‬ ‫‪najran@alsharqnetsa‬اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫‪027373402‬‬ ‫‪027374023‬‬ ‫‪taif@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫‪‬‬ ‫‪03–3485500‬‬ ‫‪033495510‬‬

‫‪033495564‬‬ ‫‪jubail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪037201798‬‬ ‫‪03 –7201786‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharqnetsa‬‬

‫إدارة ا‪¢‬ﻋﻼن‪314612662 :‬اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪ 8003046777 :‬اﻟﺒﺮﻳﺪ ا‪¢‬ﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪ads@alsharqnetsa‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺪﻣﺎم‪96638136886:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96638054933:‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺮﻳﺎض‪96614024618:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96614024619:‬ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪة‪96626982011:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96626982033:‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪2‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 14‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (466‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻋﻼﻗﺎت‬ ‫ﻣﺎ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﺰواج‪..‬‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬رﺟﺎء ﻋﺒﺪاﻟﻬﺎدي‬ ‫ﻳﺮﻓـﺾ ﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ اﻟﺴـﻌﻮدي اﻤﺤﺎﻓﻆ اﻟﻌﻼﻗﺎت ﺑﻦ اﻟﺠﻨﺴـﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻻرﺗﺒـﺎط اﻟﴩﻋـﻲ‪ ،‬وﻳﻘـﻊ اﻟﻄﺮﻓـﺎن ﰲ ﺣـﺮة ﻣﻦ أﻣﺮﻫﻤـﺎ ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻳﺘﻮﻗﻒ اﻷﻣﺮ ﻋﲆ اﻤﻮاﻓﻘﺔ أو اﻟﺮﻓﺾ ﺑﺎﻟﺰواج ﻣﻦ ﺷﺨﺺ ﻟﻪ ﻋﻼﻗﺎت‬ ‫ﺳﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬وﻏﺎﻟﺒﺎ ً ﻣﺎ ﻳﻜﻮن اﻟﺮﻓﺾ ﻷﺳـﺒﺎب ﻣﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻤﺴﺎﻳﺮة اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻟﺬي ﺗﺤﻜﻤﻪ اﻟﻌـﺎدات واﻟﺘﻘﺎﻟﻴﺪ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻻ ﻳﻌﱰف ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﻳﻌﺪﻫﺎ ﻋﻼﻗﺔ‬ ‫ﻋﺎﺑﺮة‪ ،‬أﻳﺎ ً ﻛﺎن ﻧﻮع ﻫﺬه اﻟﻌﻼﻗﺔ‪» .‬اﻟﴩق« أﺟﺮت اﺳﺘﺒﻴﺎﻧﺎ ً ﻤﻌﺮﻓﺔ ﻗﺒﻮل‬ ‫ورﻓﺾ اﻟﺸﺒﺎب واﻟﺸﺎﺑﺎت ﻣﻦ اﻻرﺗﺒﺎط ﺑﺄﺷﺨﺎص ﻗﺪ ﺗﻜﻮن ﻟﻬﻢ ﻋﻼﻗﺎت‬ ‫ﺳـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﻗﺮ ‪ %48‬ﺑﻘﺒﻮل اﻷﻣﺮ ورﻓﻀﻪ ‪ %52‬ﻣﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﺷﻤﻠﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﺷﺎرك ﰲ ﻫﺬا اﻻﺳـﺘﺒﻴﺎن ‪ 250‬ﺷﺨﺼﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴﻦ‪ 157 ،‬ﻣﻦ اﻹﻧﺎث‪،‬‬ ‫و‪ 93‬ﻣـﻦ اﻟﺬﻛﻮر‪ %72 ،‬ﻣﻨﻬﻢ ﻏﺮ ﻣﺘﺰوﺟـﻦ‪ %23 ،‬ﻣﺘﺰوﺟﻮن و‪%4‬‬ ‫ﻣﻄﻠﻘﻮن‪ ،‬وﻛﺎن اﻻﺳـﺘﺒﻴﺎن ﺷﺎﻣﻼً ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻤﻨﺎﻃﻖ ﺣﻴﺚ ﻣﺜﻠﺖ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﻮﺳـﻄﻰ ﻓﻴﻪ ﻧﺴـﺒﺔ ‪ ،%44‬واﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،%7‬واﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ‪ ،%32‬واﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫‪ ،%11‬واﻟﺠﻨﻮﺑﻴـﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ،%4‬وﻣـﻦ ﺧﺎرج اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺷـﺎرك ﻓﻴﻪ ‪،%2‬‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى ﺗﻌﻠﻴﻤﻬﻢ‪ %17 ،‬ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺛﺎﻧﻮي‪ %81،‬ﺟﺎﻣﻌﻴﻮن‪.‬‬

‫‪48 52‬‬ ‫‪%‬‬

‫‪%‬‬

‫ﻣﺎض‬ ‫ﻳﺮﻓﻀﻮن اﻻرﺗﺒﺎط ﺑﺈﻧﺴﺎن ﻟﻪ ٍ‬ ‫ﺿﺎﺑﻂ داﺧﲇ‬ ‫وﻳﻘﻮل ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ )‪33‬ﻋــﺎﻣ ـﺎ(ً‬ ‫)ﻣﺘﺰوج( »إن ﻗﺒﻮل اﻻرﺗﺒﺎط ﺑﺰوﺟﺔ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﻟﻬﺎ ﻋﻼﻗﺎت ﺳﺎﺑﻘﺔ ﻳﻌﺘﻤﺪ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺮأة وﺷﺨﺼﻴﺘﻬﺎ وﺳﻠﻮﻛﻬﺎ ﰲ ﻋﻼﻗﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﻓﺈذا ﻛﺎﻧﺖ ﻋﲆ ﻋﻼﻗﺔ ﻣﺎزاﻟﺖ‬ ‫ﻗﺎﺋﻤﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻨﺎ ﻳﺼﻌﺐ ﺟﺪا ً اﻻرﺗﺒﺎط ﺑﻬﺎ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﻛﻮن اﻟﺤﻴﺎة اﻟﺰوﺟﻴﺔ ﺗﻘﻮم ﻋﲆ‬ ‫ﻃﺮﻓﻦ ﴍﻳﻜﻦ‪ ،‬وﻣﻦ اﻟﺼﻌﺐ ﺗﻘﺒﻞ‬ ‫ﻓﻜﺮة ﻛﻮن اﻟﻄﺮف اﻵﺧﺮ ﻣﺸﻐﻮل اﻟﻔﻜﺮ‬ ‫ﺑﻌﻼﻗﺔ ﺳﺎﺑﻘﺔ‪،‬‬ ‫وﻟﻮ ﻛﺎن اﻤﻮﺿﻮع‬ ‫ﻣــﺠــﺮد إﻋﺠﺎب‬ ‫ﺑﻘﺮﻳﺐ أو ﺑﺼﺪﻳﻖ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﻤﻞ ﻻ أرى‬ ‫أي ﺣﺮج ﰲ ذﻟﻚ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻷﻫﻢ أن ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻫﻨﺎك اﻧﺴﺠﺎم ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺔ‪ ،‬وﰲ ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ‬ ‫ﻛﺰوﺟﻦ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ‬ ‫ﻻ أﻓﻀﻞ أن أﺳﺄل‬ ‫ﻣﺎ إذا ﻛﺎﻧﺖ ﻋﲆ‬ ‫ﻋــﻼﻗــﺔ ﺳﺎﺑﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﻷن ذﻟﻚ ﺳﻴﺆدي‬ ‫ﻟﻔﺘﺢ ﺑﺎب وﻃﺮﻳﻖ‬ ‫ﻟﻠﺸﻚ‪ ،‬وﻫﻲ ﻧﻘﻄﺔ‬ ‫ﻗﺎﺗﻠﺔ‪ ،‬وﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﺘﴪب اﻟﺸﻚ ﺳﺄﻓﴪ‬ ‫أي ﺗﴫف ﻣﻨﻬﺎ ﻋﲆ ﺣﺴﺐ ﺷﻜﻮﻛﻲ‬ ‫وﻇﻨﻮﻧﻲ‪ ،‬وﻫﺬه ﺗﻌﺪ ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ‪ ،‬ﻓﻠﻦ‬ ‫أﻛﻮن ﻣﺴﺘﻔﻴﺪا ً ﻋﻨﺪ اﻟﺴﺆال »ﻻ َ ﺗَ ْﺴﺄَﻟُﻮا ْ‬ ‫ﻋَ ْﻦ أ َ ْﺷﻴَﺎء إ ِن ﺗُﺒْ َﺪ َﻟ ُﻜ ْﻢ ﺗَ ُﺴ ْﺆ ُﻛﻢْ«‪ ،‬وأﺧﺮا ً‬ ‫ﻟﻴﺲ ﺑﺎﻟﴬورة أن ﺗﻜﻮن أي ﻋﻼﻗﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺮﺟﻞ واﻤﺮأة ﻣﻌﻴﺒﺔ ﻣﺘﻰ ﻣﺎ وﺟﺪت‬ ‫اﻟﺤﺪود واﺑﺘﻌﺪت ﻋﻦ اﻟﺘﺠﺎوزات ﻏﺮ‬

‫اﺳﺘﺒﻴﺎن أﺟﺮﺗﻪ | ﻋﻠﻰ ‪ ١٥٧‬ﻣﻦ ا‪¢‬ﻧﺎث و‪ ٩٣‬ﻣﻦ اﻟﺬﻛﻮر‬

‫ﻳﻘﺒﻠﻮن‬

‫اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‪ ،‬ﻗﺪ ﻧﻌﻴﺐ اﻟﻌﻼﻗﺔ ﻧﻔﺴﻬﺎ‪،‬‬ ‫واﻟﻀﺎﺑﻂ ﻫﻨﺎ ﻳﻜﻮن ﺿﺎﺑﻄﺎ ً داﺧﻠﻴﺎ ً ﻗﺒﻞ‬ ‫أن ﻳﻜﻮن دﻳﻨﻴﺎ ً أو أﺧﻼﻗﻴﺎً«‪.‬‬ ‫ﺳﻠﺔ اﻤﻬﻤﻼت‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ ﻫﻨﺪ )‪22‬ﻋﺎﻣﺎً( »ﻻ أﻗﺒﻞ ﺑﺄي‬ ‫ﺷـﺨﺺ ﻛﺎن ﻋـﲆ ﻋﻼﻗﺔ ﺳـﺎﺑﻘﺔ أﺑﺪاً‪،‬‬ ‫وﺳـﻴﻜﻮن ﻣـﻦ اﻟﻈﻠـﻢ ﱄ أن أﻋﻴﺶ ﻣﻊ‬ ‫إﻧﺴﺎن ﻣﺸـﻐﻮل اﻟﻘﻠﺐ واﻟﻌﻘﻞ ﺑـ اﻣﺮأة‬ ‫أﺧﺮى‪ ،‬وﺳـﺘﺘﺤﻮل ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ﻤﺠﺎﻣﻠﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﻳﺘﴪب‬ ‫اﻟﺸـﻚ أﻳﻀﺎً«‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳﺮى ﻓﻬﺪ ﻣﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻢ )‪ 22‬ﻋﺎﻣﺎً(‬ ‫»ﰲ اﻟﺒﺪء ﻧﺤﻦ ﺑﴩ‪،‬‬ ‫وﻗﺪ ﻳﺤﺪث ﻫﺬا اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻟﻠﻤـﺮأة واﻟﺮﺟﻞ ﻋﲆ‬ ‫ﺣﺪ ﺳﻮاء‪ ،‬وﻻ ﻳﻌﻨﻲ‬ ‫ﻫـﺬا أﻧﻬـﺎ ‪ /‬أﻧـﻪ ﻻ‬ ‫ﻳﻤﻜـﻦ اﻻرﺗﺒﺎط ﺑﻬﺎ‬ ‫‪/‬ﺑﻪ‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻤﺸـﻜﻠﺔ‬ ‫ﺗﻜﻤـﻦ ﻣـﻦ وﺟﻬـﺔ‬ ‫ﻧﻈـﺮي إذا ﻣـﺎ ﻛﺎن‬ ‫اﻟﻄـﺮف اﻵﺧـﺮ ﻣـﺎ‬ ‫زال ﻳﻌﻴـﺶ ﻋـﲆ‬ ‫ذﻛـﺮى ﺷـﺨﺺ ﻗﺪ‬ ‫أﺣﺒﻪ ﺑﺎﻤﺎﴈ‪ ،‬وﻻ أﻓﻀﻞ أن أﺳـﺄل ﻋﻦ‬ ‫اﻤـﺎﴈ وﻋﻦ ﺗﺠـﺎرب اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻻ‬ ‫أﻓﻀﻞ أن ﺗﺴـﺄﻟﻨﻲ ﻫﻲ ﺑﺎﻤﻘﺎﺑﻞ«‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫ﻳـﺰن )‪24‬ﻋﺎﻣﺎً( ﻣﻦ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ‬

‫ﺷﻤﻞ ‪٪٤٤‬‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻮﺳﻄﻰ‬ ‫و‪ ٪٧‬ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ و‪٪١١‬‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫و‪ ٪٤‬ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‬

‫‪13‬‬

‫»ﻻ ﻣﺎﻧـﻊ ﻣـﻦ اﻻرﺗﺒـﺎط إن ﻛﺎن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺗﻔﺎﻫـﻢ وﺣﺐ‪ .‬وإن ﻛﺎﻧـﺖ ﻟﻠﻤﺮأة ﻋﻼﻗﺔ‬ ‫ﺳـﺎﺑﻘﺔ ﺿﻤﻦ ﺣﺪود ﻣﻌﻴﻨـﺔ ﻻ ﺗﺘﻌﺪى‬ ‫ﺣﺪود اﻟﺪﻳـﻦ واﻷدب‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ ﻣﺒﻨﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻻﺣـﱰام ﻓﻬـﻮ أﻣﺮ ﻻ ﻳـﴬ ﺑﺎﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ إﻻ إن ﻛﺎﻧﺖ ﻫﻨﺎك ﺗﺮﺳﺒﺎت‬

‫ﻋﺒﺪاﷲ‪ :‬اﻟﻘﺒﻮل ﺑﺰوﺟﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﻟﻬﺎ ﻋﻼﻗﺎت ﺳﺎﺑﻘﺔ ﻳﻌﺘﻤﺪ ﻋﻠﻰ ﺳﻠﻮﻛﻬﺎ ﻓﻲ ﻋﻼﻗﺘﻬﺎ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‬ ‫اﻟﺸﻤﺮي‪ :‬اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﻗﺪ ﺗﻜﻮن ﻋﺎﺑﺮة ﻗﺒﻞ ﻓﺘﺮة اﻟﻨﻀﻮج اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ واﻟﻔﻜﺮي‬ ‫داﺧﻠﻴﺔ ﻣﻦ اﻤﻤﻜﻦ أن ﺗﺨﺮج وﺗﺆﺛﺮ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗـﺔ اﻟﺠﺪﻳـﺪة‪ .‬ﻓﻌﻨﺪ اﻟﺒـﺪء ﺑﻌﻼﻗﺔ‬

‫ﺟﺪﻳـﺪة ﻓـﻜﻞ ﻣﺎ ﻣﴣ ﻳﺠـﺐ أن ﻳﻜﻮن‬ ‫ﰲ ﺳـﻠﺔ اﻤﻬﻤﻼت ﻷﻧـﻪ ﰲ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ ﺻﺎر‬

‫اﻟﺤﺎﻻت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟ´ﺷﺨﺎص اﻟﺬﻳﻦ أﺟﺎﺑﻮا ﻋﻠﻰ اﻻﺳﺘﺒﻴﺎن‬

‫اﻟﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺘﻲ ﺷﻤﻠﻬﺎ اﻻﺳﺘﺒﻴﺎن‬

‫ارﺗﺒﺎﻃﺎ ً ﻓﺎﺷﻼً واﻧﺘﻬﻰ«‪.‬‬ ‫اﻟﻨﻀﻮج اﻟﺜﻘﺎﰲ‬ ‫وﻓﻨـﺪ اﻻﺧﺘﺼـﺎﴆ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‬ ‫واﻟﻨﻔﴘ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻻﰲ ﺣﺴـﻦ اﻟﺸـﻤﺮي‬ ‫اﻟﺘﺴـﺎؤﻻت ﺣﻮل رﻓﺾ ﺑﻌﺾ اﻟﺸﺒﺎب‬ ‫واﻟﺸـﺎﺑﺎت ﻣـﻦ‬ ‫اﻻرﺗﺒﺎط ﺑﺸـﺨﺺ‬ ‫ﻗﺪ ﺗﻜـﻮن ﻟﻪ ﻋﻼﻗﺔ‬ ‫ﺳـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﻗﺎﺋـﻼً«‬ ‫ﻗـﺪ ﻳﺮﻓﻀـﻮن‬ ‫ﻟﻌﺪة أﺳـﺒﺎب ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻣﺴـﺎﻳﺮة ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﺤﻜﻤـﻪ‬ ‫اﻟﻌـﺎدات واﻟﺘﻘﺎﻟﻴﺪ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﺤـﺪث ﰲ‬ ‫اﻟﻐﺎﻟﺐ ﻫـﻮ اﻟﺰواج‬ ‫اﻟﺘﻘﻠﻴـﺪي دون‬ ‫ﻣﻌﺮﻓـﺔ ﻣﺴـﺒﻘﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻄـﺮف اﻵﺧـﺮ‪،‬‬ ‫وﺗﻜـﻮن اﻟﻌﻼﻗـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻋﻼﻗـﺔ‬ ‫ﻋﺎﺑـﺮة ﻗﺒـﻞ ﻓـﱰة اﻟﻨﻀـﻮج اﻟﺜﻘـﺎﰲ‬ ‫واﻟﻔﻜﺮي ﻋﲆ ﺣﺪ ﺳﻮاء«‪.‬‬

‫ﻫﻨﺪ‪ :‬ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻈﻠﻢ اﻟﻌﻴﺶ‬ ‫ﻣﻊ إﻧﺴﺎن‬ ‫ﻣﺸﻐﻮل اﻟﻘﻠﺐ‬ ‫وﺳﺘﺘﺤﻮل‬ ‫ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ ﻟـ‬ ‫»ﻣﺠﺎﻣﻠﺔ«‬

‫داﻓﻊ اﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬

‫ﻳﺰن‪ :‬ﻻ ﻣﺎﻧﻊ ﻣﻦ اﻻرﺗﺒﺎط ﺑﺎﻣﺮأة ﻛﺎن ﻟﻬﺎ ﻋﻼﻗﺔ ﺳﺎﺑﻘﺔ‪ ..‬وﻣﺎ ﻣﻀﻰ ﻓﻲ ﺳﻠﺔ اﻟﻤﻬﻤﻼت‬

‫اﻟﻤﻘﺎﻻت‬ ‫‪makalat@alsharq.net.sa‬‬

‫أﺑﺮز ﺗﻌﻠﻴﻖ ﻛﺎن ﻋﲆ ﻣﻘﺎل اﻟﻜﺎﺗﺒﺔ ﻫﺎﻟﺔ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪ ،‬وﻣﻘﺎﻟﻬﺎ‪ :‬ﺟﺮﻳﻤﺔ اﻹﻫﻤﺎل‪.‬‬ ‫اﻤﻌﻠﻖ‪ :‬ﺻﻘﺮ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻖ‪» :‬ﻟﻌﻠﻚ أردت ‪-‬أﻳﺘﻬﺎ اﻟﻜﺎﺗﺒﺔ‪ -‬اﻤﻘﺎرﻧﺔ ﺑﻦ ﺳﻠﻮك اﻤﺮأة ﰲ اﻟﺨﺎرج وﺳﻠﻮﻛﻬﺎ ﺣﻦ‬ ‫ﻋـﺎدتإﱃﺣﻴـﺎضاﻟﻮﻃـﻦ‪!!..‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ ﻟﻢ ﺗﻜﻤﲇ اﻤﺸـﻬﺪ ﻋﻦ اﻟﺪواﻓﻊ اﻟﺘﻲ ﺟﻌﻠﺖ اﻤﺮأة ﺣﻦ ﻛﺎﻧـﺖ ﺗﻜﺎﻓﺢ ﺧﺎرج اﻟﻮﻃﻦ‪،‬‬ ‫واﻟﺪواﻓﻊ اﻟﺘﻲ ﺣﻮﻟﺘﻬﺎ إﱃ ﻧﻤﻂ اﺗﻜﺎﱄ ﺑﻌﺪ أن ﻻﻣﺴﺖ ﻗﺪﻣﺎﻫﺎ اﻟﻮﻃﻦ‪..‬‬ ‫ﺑﺎﺧﺘﺼﺎر ﺷـﺪﻳﺪ‪ ..‬اﻤﻨﺎخ ﺗﻐﺮ‪ ..‬ﻫﻨﺎك ﻣﺤﺎﺳﺒﺔ ﻟﻮ ﺗﺄﺧﺮت ﰲ إﺣﻀﺎر ﻃﻔﻠﻬﺎ إﱃ اﻤﺪرﺳﺔ‬ ‫‪-‬ﻛﻤﺎ ذﻛﺮت‪ -‬اﻷﻣﻮر ﺗﺴﺮ ﺣﺴﺐ اﻟﺴﺎﻋﺔ‪ ،‬ﻟﻚ ﺣﻘﻮق وﻋﻠﻴﻚ واﺟﺒﺎت‪.‬‬

‫‪mawdee3@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺗﻌﻠﻴﻖ‬

‫اﻟﻤﻮاﺿﻴﻊ‬

‫اﻛﺜﺮ ﻗﺮاءة‪ /‬ﺧﺸﻤﻚ‪ ،‬ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ‪ :‬ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‪.‬‬ ‫اﻛﺜﺮ ﺗﻌﻠﻴﻘ ًﺎ‪ /‬اﻟﺘﺠﻮال اﻟﺪوﱄ‪ ،‬ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ‪ :‬ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺰﻳﺪ‪.‬‬ ‫اﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ‬ ‫ارﺗﻔﺎع ﻣﻨﺴﻮب اﻟﺴﻤﺎﺟﺔ‪ ،‬ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ‪ :‬ﻓﺎﺋﻖ ﻣﻨﻴﻒ‪.‬‬ ‫اﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ‬ ‫ْ‬ ‫ﻳﺎ ﺗﻌﻠﻴﻢ ﻗﻞ ﱄ راﻳﺢ ﻋﲆ ﻓﻦ؟‪ ،‬ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ‪ :‬ﻋﲇ اﻟﺮﺑﺎﻋﻲ‪.‬‬

‫اﻛﺜﺮ ﻗﺮاءة‪ /‬رﺋﻴﺲ »اﻟﻬﻴﺌﺔ« ﻟـ اﻟﴩق‪ :‬ﺳﻨﺒﺘﻌﺚ اﻷﻋﻀﺎء ﻟﺘﻌ ﱡﻠﻢ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ‪ ..‬وﺗﻌﻴﻦ اﻟﻨﺴﺎء ﻗﺮﻳﺒﺎً‪.‬‬ ‫اﻛﺜﺮ ﺗﻌﻠﻴﻘ ًﺎ‪ /‬ﺻﺎﻟﺢ ﻛﺎﻣﻞ‪ :‬إذا ﻟﻢ ﻳﻬﺘﻢ رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل ﺑـ »ﻋﻤﺎرة اﻷرض« وﺗﻮﻇﻴﻒ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ..‬ﻓﻼ ﻳﺴﺘﺤﻘﻮن اﻟﻨﻌﻤﺔ‪.‬‬ ‫اﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻬﻼل ﻳﺮﻓﻊ ﺷﻌﺎر اﻟﺘﻌﻮﻳﺾ أﻣﺎم اﻟﺮﻳﺎن‪.‬‬ ‫اﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ‬ ‫»اﻟﻌﻤﻞ«‪ :‬ﺗﻄﺒﻴﻖ »ﻧﻄﺎﻗﺎت« ﻋﲆ ‪ 340‬أﻟﻒ ﻣﻨﺸﺄة َﺳﻴﺤ ﱡﺪ ﻣﻦ ﺗﺤﻮﻳﻼت اﻷﺟﺎﻧﺐ وﺳﻴﺤﺎرب اﻟﺘﺴﱰ‪.‬‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻖ‬

‫أﺑﺮز ﺗﻌﻠﻴﻖ ﻛﺎن ﻋﲆ ﻣﺎدة‪ :‬ﻛﺎﻣﻞ ﻟـ اﻟﴩق‪ :‬إذا ﻟﻢ ﻳﻬﺘﻢ رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل ﺑـ »ﻋﻤﺎرة اﻷرض«‬ ‫وﺗﻮﻇﻴﻒ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ..‬ﻓﻼ ﻳﺴﺘﺤﻘﻮن اﻟﻨﻌﻤﺔ‪.‬‬ ‫اﻤﻌﻠﻖ‪ :‬ﻣﻮاﻃﻦ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻖ‪» :‬ﻳﺎ ﻟﻴﺖ اﻷﻏﻨﻴﺎء ﻣﻦ أﺑﻨﺎء اﻟﻮﻃﻦ ﻳﻘﻮﻣﻮن ﺑﻌﻤﻞ أﺑﺮاج ﺳـﻜﻨﻴﺔ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض وﺟﺪة‬ ‫وﻏﺮﻫﺎ وﺗﺄﺟﺮﻫﺎ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ«ﻓﻘﻂ« ‪ -‬ﺑﺴﻌﺮ ﻣﻌﻘﻮل‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﻣﺠﺎﻧﺎً‪ ،‬ﻣﺜﻼً ‪ 15‬أﻟﻒ ﻟﻠﺸﻘﺔ‪-‬‬ ‫ﻟﻠﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ اﻟﺤـﺪ ﻣﻦ ارﺗﻔـﺎع اﻹﻳﺠﺎرات اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﺤﻮذ ﻋﲆ أﻏﻠﺐ دﺧـﻞ اﻤﻮاﻃﻦ‪ .‬ﻟﺮد‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻞ ﻟﻠﻮﻃﻦ‪«.‬‬

‫وﻳﻀﻴﻒ اﻟﺸﻤﺮي »أن ﻧﻮع اﻟﺪاﻓﻊ‬ ‫وراء اﻻرﺗﺒﺎط رﻏﻢ أن اﻤﻌﺮﻓﺔ اﻤﺴﺒﻘﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﺎﴈ ﻫﻲ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﰲ اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻷوﱃ‪،‬‬ ‫وﻣﻦ ﺛﻢ ﻧﻔﺴﻴﺔ ﻣﺜﻞ اﻟﺸﻌﻮر ﺑﺎﻟﺤﺐ‬ ‫وﺗﻘﺪﻳﺮ اﻟﺬات‪ ،‬وﻳﺮى ﻫﺬه اﻟﺼﻔﺎت‬ ‫ﰲ ﻫﺬا اﻟﺸﺨﺺ دون اﻻﻃﻼع وﻣﻌﺮﻓﺔ‬ ‫اﻵﺧــﺮﻳــﻦ‪ ،‬وﻫــﺬا‬ ‫ﺗﺘﺤﻜﻢ ﻓﻴﻪ اﻟﻈﺮوف‬ ‫اﻤﺤﻴﻄﺔ‪ ،‬وﻳﺴﻌﻰ‬ ‫ﺟــﺎﻫــﺪا ً ﻧﺘﻴﺠﺔ‬ ‫ﻟﻼرﺗﺒﺎط‬ ‫ﻟﺬﻟﻚ‬ ‫ﺧﻮﻓﺎ ً ﻣﻦ ﻓﻘﺪان‬ ‫اﻟﺤﺐ واﻻﻧﺘﻤﺎء«‪،‬‬ ‫وﺑﺎﺧﺘﻼف ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﺧﺘﻼف‬ ‫اﻤﻨﺎﻃﻖ واﻟﻌﻤﺮ‪،‬‬ ‫راﺑﻄﺎ ً ذﻟﻚ ﺑﺎﺗﺨﺎذ‬ ‫اﻟﻘﺮار‪ ،‬وﻗﺎل » إن‬ ‫ﻤﺴﺘﻮى اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫دورا ً ﻛﺒﺮا ً ﰲ اﺗﺨﺎذ‬ ‫اﻟﻘﺮار‪ ،‬وﻫﺬا ﻳﻨﻄﺒﻖ‬ ‫أﻳﻀﺎ ً ﻋﲆ اﺧﺘﻼف‬ ‫اﻤﻨﺎﻃﻖ ﻋﲆ ﺣﺴﺐ اﻟﻌﺮف اﻟﺴﺎﺋﺪ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﺗﻈﻠﻢ اﻤﺮأة ﻛﺜﺮاً‪ ،‬ﻓﻔﻲ اﻟﻐﺎﻟﺐ ﻳﻄﻐﻰ‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﺬﻛﻮري ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﴩﻗﻲ‪،‬‬ ‫وﻣﻦ ﻣﻨﻄﻠﻖ اﻟﻌﺎدات واﻟﺘﻘﺎﻟﻴﺪ ﺗﻈﻠﻢ‬ ‫اﻤﺮأة ﺑﺪرﺟﺔ ﻛﺒﺮة ﻋﻦ اﻟﺮﺟﻞ اﻟﺬي‬ ‫اﻣﺘﺪ ﻣﻦ اﻟﻌﴫ اﻟﺠﺎﻫﲇ‪ ،‬وﰲ اﻟﻐﺎﻟﺐ‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ ﻳﻀﻊ اﻤﺮأة ﰲ ﺣﻴﺰ اﻟﺨﻄﺄ‬ ‫اﻟﺬي ﻻ ﻳﻐﺘﻔﺮ«‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫ُ‬ ‫مجلس‬ ‫ّ‬ ‫الشورى با راء!‬

‫رأي‬

‫خالد السيف‬ ‫‪khaledalsaif@alsharq.net.sa‬‬

‫الخميس ‪ 2‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 14‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )466‬السنة الثانية‬

‫ن «برماناتِه�م» و ب َ‬ ‫ا ي َء يجم� ُع فيم�ا ب� َ‬ ‫ن‬ ‫مجل�س ُ‬ ‫ِ‬ ‫ح�رف (ال� ّراء) ‪ ،‬إذ ي‬ ‫«ش�ورانا» ِس�وى‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫لحرف‬ ‫اللفظتن «برمان» و«ش�ورى» حضو ٌر قويُ‬ ‫«ال ّراء» كما أنّه فاع ٌل أينما ِو ِج َد أو ح َل ‪ ،‬وتس�تطي ُع‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫الق�ول َ‬ ‫قاعة‬ ‫تكون ثمّ �ة‬ ‫دون مم�ارا ٍة بأنّ�هُ‪ :‬ل�ن‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ثمّ‬ ‫ٌ‬ ‫حال تَ َم‬ ‫ي‬ ‫لن�ا‬ ‫ِس‬ ‫ل‬ ‫مج‬ ‫ة‬ ‫يكون‬ ‫ول�ن‬ ‫‪،‬‬ ‫لرماناتِه�م‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫ِ‬ ‫اللفظتن‪.‬‬ ‫اانت�زا ُع عنوة ل�«حرف ال�راء» من هاتن‬ ‫ِ‬ ‫ول�رى ذلك بنفس�ك حينم�ا تخ� ّ‬ ‫ط اللفظتن دون‬ ‫ِ‬ ‫فتكون�ان عى هذا النح�و‪( :‬بلمان)‬ ‫‪«:‬ح�رف الراء»‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫الخاصةِ بنا هي اأكثر‬ ‫اللفظة‬ ‫و(ش�وى) ا ريب أن‬ ‫ً‬ ‫إنجازا ً‬ ‫وسخونة‪!.‬‬ ‫أن حرف�ا ً‬ ‫َ‬ ‫أرأي�ت ‪ -‬ي�ا صاحب�ي ‪ -‬إذن كي�ف ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫امرق‬ ‫بن‬ ‫فيما‬ ‫ا‬ ‫كبر‬ ‫ا‬ ‫فرق‬ ‫ع‬ ‫يصن‬ ‫أن‬ ‫ه‬ ‫ن‬ ‫ك‬ ‫واح�دا ً يُم‬ ‫ِ‬ ‫وأن يُحد َ‬ ‫وامغ�رب‪ْ ،‬‬ ‫الصخب‪ ،‬وبخاصةٍ‬ ‫ِث ك ّل ه�ذا ّ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫الحرف‬ ‫الحرف هو «ال� ّراء»‪ ،‬ذلك‬ ‫حينما يك�و ُن هذا‬ ‫الب�ن ي إش� ّكاليةِ ّ‬ ‫ُّ‬ ‫تخفيهِ َلمّ �ا أن يتغيّبَ ‪ ،‬أو حتى‬ ‫إصابتهِ‬ ‫بالوهن مخرجَ �ا ً إذ يتدحّ َرجُ بالكادِ‬ ‫ح�ال‬ ‫ي‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫نعت َل ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مس�تديمة تُ ُ‬ ‫ثغة وا‬ ‫عرجة‬ ‫راغما ً وهو يش�كو‬ ‫يكاد يَبن‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫أذنن‬ ‫بخ�اف ع�ى أيّما أح� ٍد يمتل� ُك‬ ‫ولي�س‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫س�ليمتن ُس َ‬ ‫ِ‬ ‫حضوره ي‬ ‫وهيمنة‬ ‫حرف‪«:‬ال ّراء»‪،‬‬ ‫لطة‬ ‫ِ‬ ‫البيان ‪ ،‬ويصحُ أن يُس�تَد ّل لتلك السلطةِ ‪« :‬الرائيةِ »‬ ‫الحرف ِم�ن ٍ‬ ‫ِ‬ ‫عنت وم�ا يُح ِدثُه من‬ ‫بم�ا يكو ُن له�ذا‬ ‫عطب‬ ‫مش�اق ‪ ،‬وبخاص�ةٍ إذا ما أصيبَ ب�ي ٍء ِمن‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫فإنّه بالرور ِة ‪ -‬عقبَ هذه اإصابةِ ‪َ -‬سيقي عى‬ ‫اإنس�ان ِمن جماليةِ ‪« :‬فصاحةٍ » قد يكو ُن‬ ‫ك ِل ما ي‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫ِمن ش�أنِها أن تذه�بَ بكل بهاء كان�ت تزدان بهِ‬ ‫اللغة‪ ،‬ولي�س اأم ُر كذلك وحس�ب‪ ،‬وإنما يُخى ْ‬ ‫أن‬ ‫ِ‬ ‫يَخذُ َل عطبُ‬ ‫ح�رف الرا ِء صاحبَ ُه ي اإبانةِ عمّ ا يو ُد‬ ‫ُ‬ ‫الحجة البالغ�ة ي ّ‬ ‫قصةِ موى وهارون‬ ‫باغ�هُ‪ ،‬ولنا‬ ‫صحُ ِمنِي ل َِسانا ً‬ ‫عليهما السام‪( .‬وَأَخِ ي َها ُرو ُن ُه َو أ َ ْف َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫َفأ َ ْر ِس ْلهِ مَ عِ َي ِردْءا ً ي َ‬ ‫ُصد ُِقنِي إِنِي أ َ َخاف أن يُ َكذبُون)‬ ‫تل�ك ي القص�ص بينما ي ط�ه‪ (:‬وَاحْ لُ ْل عُ ْق� َد ًة ِم ْن‬

‫ل َِسانِي (‪ )27‬ي َْف َقهُ وا َقو ِْي (‪ )28‬وَاجْ عَ ْل ِي و َِزيرا ً ِم ْن‬ ‫أ َ ْه ِي (‪َ )29‬ها ُر َ‬ ‫ون أَخِ ي ) ويتو ّكد أمرعقدة لسانهِ ي‬ ‫ُ‬ ‫صد ِْري وَا يَن ْ َ‬ ‫طل ُِق ل َِسانِي َفأ َ ْر ِسلْ‬ ‫الشعراء‪َ (:‬وي َِضيق َ‬ ‫إ َِى َها ُر َ‬ ‫ون)‪.‬‬ ‫تأويل آية القصص‪:‬‬ ‫قال ابن جرير الط�ري ي‬ ‫ِ‬ ‫«يقول تعال�ى ذكره‪ :‬قال موى‪ :‬ربّ إن�ي قتلت من‬ ‫قوم فرعون نفس�اً‪ ،‬فأخاف إن أت�يتهم فل�م أبن عن‬ ‫نفي بحج�ة أن يقتلون‪ ،‬أن ف�ي لس�ان�ي عقدة ‪،‬‬ ‫وا أب�ن معها ما أريد من الكام‪ .‬وأخي هارون هو‬ ‫أفصح من�ي لس�اناً‪ ،‬يقول‪ :‬أحس�ن ب�يانا ً عما يريد‬ ‫أن يبينه َفأ ْر ِس ْل ُه مَ عِ َي َردْءا ً يقول‪ :‬عوناً‪ .‬يصدّقن�ي‪:‬‬ ‫أي يب�ن لهم عني ما أخاطبهم به»‪.‬‬ ‫وع�ى ك ٍل‪ ،‬فلنعاو ُد ً‬ ‫س�ياق ما ابتدأتُه‬ ‫ثانية إى‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫وش�أن‪« :‬ش�ورانا»‪ِ ،‬أُو ّك َد‬ ‫أمر‪« :‬برمانهم»‬ ‫كتاب�ة ي ِ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫كر ًة أخرى وبصيغةٍ فيها يٌ ِمن الجزم قائا بأنه‪:‬‬ ‫ل�ن َ‬ ‫ِ‬ ‫ح�رف ‪»:‬ال ّرا ِء»‬ ‫ثبت اش�را ُكنا معه�م ي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كتاب�ة – ّ‬ ‫بالض ِ‬ ‫كتاب�ة وبس‪ -‬فإن�ه ريعا ً ما‬ ‫ب�ط‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫قبالة ام ِأ‬ ‫يفتضحُ أم ُرنا جراء نُطقِ نا‪« :‬حرف الرا ِء»‬ ‫ُ‬ ‫الناس‪ ،‬إذ «امخ�ارجُ » الس�ليمةُ‬ ‫وامتفوقة إبانةً‬ ‫ِم�ن ِ‬ ‫ِ‬ ‫كامل انحيازها‬ ‫بالحرف ‪ -‬عن‬ ‫ستُع ِل ُن ‪ -‬إبان التّلفظ‬ ‫ِ‬ ‫بام ّر ِة أهل ِ «الرمانات» وذلك ي ك ّل ما يَصد ُر عنهم‬ ‫تحت ُقبّةِ برمانِهم ‪ ،‬فيما ألفينَا أه َل» ش�ورانا» وقد‬ ‫َ‬ ‫يش�تكون‬ ‫تكوّمُ�وا عى كراس�يّهم الوثر ِة ا يفتأون‬ ‫َ‬ ‫حرف «ال ّرا ِء» وأصابت ُه‬ ‫ِم�ن َلثغةٍ قد َضبت لديهم‬ ‫َ‬ ‫«ح�رف يا ٍء» ي س� ّلمهِ اأدنى‪-‬‬ ‫بمقت�ل إذ اس�تحَ ا َل‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫غن»‬ ‫«حرف‬ ‫ل‬ ‫اس�تحا‬ ‫أخرى‬ ‫ة‬ ‫وتار‬ ‫ة‬ ‫تار‬ ‫‬‫ا‬ ‫مخرج‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫امتغرالذي طاولَ‬ ‫ّ‬ ‫ي أعى س�لمها ‪ .‬وسينتجُ عن هذا‬ ‫حرف» الرا ِء» فاكتسحَ هُ‪ ،‬سينتُجُ عنه إما ُ‬ ‫ٍ‬ ‫صمت‬ ‫حالة‬ ‫مستديمةٍ أو ّ‬ ‫َ‬ ‫التلف ُ‬ ‫ندر‪.‬‬ ‫ظ باستحيا ٍء‬ ‫خشية التّ ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫فيس�وغ ي‬ ‫مضي�ت أبع� َد من ذلك‬ ‫وإذا م�ا‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫الق�ول‪ّ :‬‬ ‫بأن أيَ كلمةٍ يكون فيها «حرف الراء» هو‬ ‫َ‬ ‫ُقط�بَ ال ّرحى وس�يّد َُه ي نطق ِ«مُستش�ارينا» ّ‬ ‫فإن‬ ‫َ‬ ‫تكون هي اأخرى‬ ‫ش�أن تلك الكلمةِ الرائيّةِ ‪ -‬أن‬ ‫من‬ ‫ِ‬

‫موطن�ا ً للتند ِّر أو ّ‬ ‫�طب تحاش�يا ً‬ ‫للحرج!‪ ،‬وذلك‬ ‫للش ِ‬ ‫ِ‬ ‫بأنّ�ه ما من أح� ٍد م�ن أصحابنا بكف�اءةِ‪« :‬واصل‬ ‫ب�ن عطاء» ال�ذي َ‬ ‫ٍ‬ ‫مفردات‬ ‫كان يمتلك قاموس�ا ً من‬ ‫ْ‬ ‫نطقهِ‬ ‫بحرف‪:‬‬ ‫يخف�ي عيب َ‬ ‫يتم ّك� ُن جرائها ِمن أن‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫«ال� ّراء» ‪،‬كما أنّه ما ِمن أح ٍد فيهم ت َس�عُ ُه الجرأة ي‬ ‫امجلس يكون ُ «أفصحَ » منه‬ ‫أخ له ي‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫اس�تصحاب ٍ‬ ‫إن َ‬ ‫لس�اناً‪ !.‬لع ّلنا أن نفق َه عن ُه ما يقول ُهذا ْ‬ ‫كان قد‬ ‫قال شيئاً‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ومم�ا ي َ‬ ‫ُحس�بُ له�م نجاح�ا ي دور ِة «مجلس‬ ‫اس�تبدال‪:‬‬ ‫الش�ورى اماضي�ةِ » جُ رأته�م ي ع�دم‬ ‫ِ‬ ‫«امس�واك» ب��«اأراكِ »! الت�ي ل�م تزل بع� ُد آثا ُرها‬ ‫تشغ ُل الرأيَ السعودي‪.‬‬ ‫َ‬ ‫تجر ٌ‬ ‫ب�ة ‪ :‬ر ّد ْد ه�ذه الكلم�ات ريط�ة أن‬ ‫* ِ‬ ‫ْتَستَبدِل بالراء حري « الياء» و«الغن»‪:‬‬ ‫الرأي اآخر‪ -‬قرار‪ -‬حريّة ‪ -‬اعراض ‪ -‬رفض‬‫ ردود ‪ -‬اختيار‪.‬‬‫ً‬ ‫َ‬ ‫ظريفة أو محبطة‪.‬‬ ‫كيف وجدتَها ؟!‬ ‫ُ‬ ‫«مجلس الش�ورى»‬ ‫•وأيّا يكن اأم ُر ‪ ،‬فس�يعي‬ ‫َ‬ ‫اموق ُر احقا ً َ‬ ‫اللثغة ‪ -‬ي حرف الرا ِء ‪ْ -‬‬ ‫وإن عُ دّت‬ ‫بأن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الرج�ل ِ‬ ‫ن�در أو جبنا فإنه�ا ‪ -‬أي تلك‬ ‫ي‬ ‫ِ‬ ‫موطن�ا للت ِ‬ ‫تكون ي « امرأةِ» جماا ً‬ ‫َ‬ ‫اللثغةِ الرائيةِ — ا تعْ دُو أن‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ترقرق‬ ‫مناس�بة‬ ‫أخ�اذا ً إذ تأتي هذه « الراء اللثِغةِ »‬ ‫شفتن مكتنزتن حضورا ً تطربُ لها اآذا ُن‬ ‫من بن‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫فينتي امكان قبل أهلِه‪..‬‬ ‫ّ‬ ‫قتَ ْلنَنا ثّم لم‬ ‫طرفها َلث َ ُغ‬ ‫إن األس�نة التي ي‬ ‫ِ‬ ‫يُحيينَا قتانا‬ ‫ووراء ك ِل مجلس ش�ورى‪ -‬راؤه سليمة ‪ -‬امرأ ٌة‬ ‫�ة تس�عى ‪ -‬حي ً‬ ‫مُمَ ّكن َ ٌ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫نش�اطها وكأنّها‬ ‫بف�رط‬ ‫ّ�ة‪-‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫بهذا الحرا ُك امنتظر إنما تثأ ُر مس�تضعفي رعى‪:‬‬ ‫«حرف الراء»!‬ ‫ُ‬ ‫بحق ِل َم ي هذه اللحظةِ َل ْم أتذ ّكر‬ ‫أدري‬ ‫لست‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫الخارجي‪ ،‬وهي‬ ‫شبيب‬ ‫غرَ امس�ماةِ‪« :‬غزالة» زوجة‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫مَ �ن تناقلت كتبُ‬ ‫التاريخ خ�رَ تحدّيها للحجاج ِ‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫أن تُ ّ‬ ‫وذلك عندما نذرت ْ‬ ‫صي ي مس�ج ِد الكوفة‪ ،‬وهي‬ ‫ّم�ا ت�زل بع ُد تحت س�يطر ِة الحجّ �اج ‪ ،‬و لقد ّ‬ ‫وفت‬ ‫ً‬ ‫خطبة عصماء ‪ ،‬وهي عى منرالكوفة‬ ‫بنذرها‪ ،‬وألقت‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫زوجها ش�بيب‪.‬‬ ‫إبان س�يط َر عليها الخوارجُ بقياد ِة ِ‬ ‫وانته�ى ب�‪« :‬غزالة» اأم�ر إى أن تو ّلت القيادة من‬ ‫مقتل شبيب‪.‬‬ ‫بعد‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫وأوردت كت�بُ التاريخ ب�أن الحجاجَ قد هرب‬ ‫ّ‬ ‫فع�ر ُه بعض‬ ‫م�ن «غزال�ة» أثناء إح�دى امع�ارك‬ ‫الشعراء بقوله‪:‬‬ ‫ٌ‬ ‫فتخا ُء تنفِ ُر‬ ‫نعامة‬ ‫الحروب‬ ‫وي‬ ‫أس ٌد عى َ‬ ‫ِ‬ ‫ر ّ‬ ‫افر‬ ‫الص ِ‬ ‫ِمن صف ِ‬ ‫ه�اّ‬ ‫برزت إى غزالة ي الوغى بل َ‬ ‫َ‬ ‫كان قلبُ َك‬ ‫طائر‬ ‫ي جناحي‬ ‫ِ‬

‫المتحدثون‬ ‫الرسميون ومنهج‬ ‫التيفال (‪)2/2‬‬ ‫زكي أبو السعود‬ ‫‪zabualsaud@alsharq.net.sa‬‬

‫تحت� ُل اأدوي�ة امغشوش�ة [الت�ي تنمو‬ ‫بمع�دل ‪ %13‬س�نوياً] ي س�وق ال�دواء م�ا‬ ‫نس�بته ‪ %10‬عامي�اً‪ ،‬و‪ %30‬ي البل�دان‬ ‫النامية‪ .‬وي س�نة ‪ 2011‬بلغت نسبة اأدوية‬ ‫امغشوشة ‪ 24٪‬من إجماي السلع امغشوشة‬ ‫الت�ي كش�فتها الجم�ارك اأوروبي�ة‪ ،‬ورغم‬ ‫غياب مثل ه�ذه اإحصائيات خليجياً‪ ،‬إا أنه‬ ‫ا يمكن اس�تثناء البلدان الخليجية التي تعد‬ ‫«أرضية خصبة انتعاش تجارة السلع امق َلدة‬ ‫وامغشوشة» من محاوات مشابهة‪.‬‬ ‫هذه اأرقام‪ ،‬ق�د توهن تريح امتحدث‬ ‫الرس�مي لهيئة الغداء والدواء عن اإجراءات‬ ‫امتبع�ة من�ع ت�رب اأدوي�ة امغشوش�ة‬ ‫ً‬ ‫خاصة أننا ا نملك إحصائيات عن‬ ‫للسعودية‪،‬‬ ‫عدد امرى الس�عودين الذين ا يستفيدون‬ ‫م�ن اأدوية التي يتناولونها أو ممن يفقدون‬ ‫حياتهم بس�بب نوعيتها‪ ،‬ي الوقت الذي يقدر‬ ‫عامي�ا ً أن مائة ألف إنس�ان يتوفون س�نويا ً‬ ‫ج� َراء اس�تخدامهم أدوي�ة مروب�ة! فهل‬ ‫هذا يمنحنا الثقة امفرطة ي س�امة اأدوية‬ ‫امباع�ة ي كل ه�ذه الصيدلي�ات امنت�رة ي‬ ‫مدنن�ا؟ ا ش�ك أن الجميع يأم�ل ي أا يكون‬ ‫هذا الرد قد جاء فقط لتبيان س�امة موقف‬ ‫هيئت�ه‪ ،‬وأن م�ا أعلنه ع�ن اإج�راءات التي‬ ‫يقوم�ون بها ليس فق�ط للنجاة بأنفس�هم‬ ‫ح�ن حدوث مك�روه (ا س�مح الل�ه) جراء‬ ‫تن�اول أدوي�ة مغشوش�ة‪ ،‬وإنَمَ�ا ينبثق من‬ ‫حرصه�م عى عدم إث�ارة القلق ل�دى الناس‬ ‫ح�ول حجم هذه اأدوية التي يتم ااتجار بها‬ ‫ي جميع أسواق العالم‪.‬‬ ‫إن وج�ود هيئة مراقب�ة الغ�داء والدواء‬ ‫نش�طة وذات ك�وادر مؤهل�ة وخالي�ة م�ن‬ ‫الفس�اد يعد من الخطوط اأمامية ي الدفاع‬

‫في العلم والسلم‬

‫اأطباء‬ ‫المذعورون!‬

‫على أي حال‬

‫ُع َج ْي ِر َيات‬ ‫(‪)4/1‬‬

‫خالص جلبي‬

‫كنت ي كندا حن اتصل بي مع س�اعات‬ ‫الس�حر وزي�ر الصح�ة الس�ابق الدكت�ور‬ ‫(أس�امة الشبش�كي) ‪-‬حفظ�ه الل�ه‪ -‬قال‬ ‫ي‪ :‬آم�ل أن يك�ون الوق�ت مناس�باً؟ قلت له‬ ‫الحدي�ث مع�ك ي أي وق�ت مرحب ب�ه‪ .‬قال‬ ‫أحب أن أخ�رك أن موض�وع التأمن الطبي‬ ‫أصبح للدراس�ة ي مجلس الش�ورى‪ .‬الرجل‬ ‫سمعت أنه أصبح س�فرا ً للمملكة ي أمانيا‪،‬‬ ‫وهكذا فقد عاد إليها بعد أن تركها‪ ،‬س�معت‬ ‫أنه تخصص فيها ويتقن اللسان الجرماني‪.‬‬ ‫كنت قد أرسلت له مروعا ً مدروسا ً متكاماً‬ ‫ع�ن توفر ضمان�ات العمل لأطب�اء بحيث‬ ‫يعملون ي ظروف خارج الخوف من موضوع‬ ‫ااختاطات والش�كاوى والتحقيقات وحجز‬ ‫الجوازات‪ .‬مازلت أذكر الدراسة التي قدمتها‬ ‫له وتتضمن ثاث أفكار رئيسة؛ إن توفر جو‬ ‫اإبداع لأطب�اء مهم جدا ً ليؤدّوا عملهم دون‬ ‫خوف وإهمال‪ .‬م�ن جانب (تدريب) الكوادر‬ ‫الفني�ة القادم�ة وهذه تحتم�ل ااختاطات‬ ‫(امضاعفات)‪ ،‬والجانب الثاني ي رفع سقف‬ ‫ومستوى (اإنتاج)‪ ،‬حيث إن جو الخوف بن‬ ‫اأطباء يجع�ل أحدهم ا يعم�ل إا ي أضيق‬ ‫ح�دود اإنت�اج خ�وف ح�دوث امضاعفات‪،‬‬ ‫الت�ي بدورها تقود للمضاعف�ات التي هرب‬ ‫منه�ا الطبيب‪ .‬وأخ�را ً (التطوير) فا يمكن‬ ‫لعم�ل أن يتقدم نحو اإبداع م�ا لم تتوفر له‬ ‫ضمان�ات أن ا يخ�اف وا يهم�ل‪ .‬أذكر عن‬ ‫ابن رش�د أن ابن طفيل قدمه للملك اموحدي‬ ‫أبويعق�وب‪ ،‬وت�ردد اب�ن رش�د ي التريح‬ ‫بآرائ�ه حت�ى انطلق املك يحدث�ه بما يخاف‬ ‫منه‪ ،‬فتكلم فأبدع‪ .‬أذكر هذه اأفكار ي ضوء‬ ‫قصة نورة وريهام وحدوث امضاعفات؛ فأنا‬ ‫رج�ل عملت عق�ودا ً ي العم�ل الطبي وأفهم‬ ‫تماما ً ذع�ر اأطباء م�ن كل حالة واختاط‪.‬‬ ‫وأوقن أن الس�ماء رفعها ربي ووضع اميزان‬ ‫أا تطغوا ي اميزان‪ .‬كنا ي أمانيا نندفع بجرأة‬ ‫ي العم�ل وكن�ا نبدع‪ ،‬أم�ا الجو ال�ذي رأيته‬ ‫فيتس�م بخوف اأطب�اء حن يأت�ي امريض‬ ‫امنكوب فيحاولون بكل سبيل ممكن حماية‬ ‫جلوده�م مع جل�د امريض‪ ..‬ربم�ا قبل جلد‬ ‫امريض‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫عن صحة الناس وسامتهم‪ ،‬وهو ما يفرض‬ ‫أن تك�ون الرقاب�ة امس�تمرة والصارمة لكل‬ ‫ما يرتب�ط بصناعة الغداء والدواء ممارس�ة‬ ‫يومي�ة ونهجا ً اس�راتيجيا ً ا تفري�ط فيه‪،‬‬ ‫فال�ركات امرتبط�ة به�ذه الصناع�ة رغم‬ ‫أرباحها العالية إا أنها ا تتوانى ي استخدام‬ ‫كل م�ا يرف�ع ربحيته�ا‪ ،‬مس�تفيدة م�ن أي‬ ‫ارتخاء ي مراقبة الجهات امسؤولة عن جودة‬ ‫و سامة هذه امنتجات‪.‬‬ ‫فالحديث يجري بشكل جدي ي اأوساط‬ ‫الطبي�ة ع�ى أن هن�اك منتج�ات غذائي�ة‬ ‫لركات معروفة قد تكون وراء إصابة بعض‬ ‫من مس�تهلكيها بأم�راض خطرة‪ ،‬بس�بب‬ ‫ام�واد الت�ي اس�تخدمت ي تعبئ�ة أو تخزين‬ ‫هذه اأطعم�ة أو ي ام�واد الحافظة امضافة‬ ‫الت�ي تُطيل من عمر صاحيته�ا‪ ،‬كما تحدث‬ ‫بذل�ك الدكت�ور عاء خ�ر أس�تاذ الكيمياء‬ ‫وامخت�رات الطبية بجامعة جدة الذي أش�ار‬ ‫إى وج�ود م�واد مرطن�ة ي صفي�ح بعض‬ ‫العبوات الحافظ�ة لحليب اأطفال‪ ،‬وي امواد‬ ‫الباستيكية امانعة للصدأ امستخدمة ي علب‬ ‫امروبات الغازية‪ ،‬ولكن هيئة الغداء والدواء‬ ‫الت�ي لم تنك�ر أ َن ج�زءا ً م�ن ه�ذه العبوات‬ ‫الباس�تيكية م�ر‪ ،‬ذك�رت بأنه�ا ل�م تعد‬ ‫موجودة حالي�اً!! إذا ً فمن أين جاءت عبوات‬ ‫الدكتور عاء؟‬ ‫ه�ذا التباي�ن ي التريح�ن ا يعني أن‬ ‫تريحات امتحدثن الرس�مين هي القراءة‬ ‫الصائب�ة الوحيدة لكل ما يح�دث من حولنا‪،‬‬ ‫ب�ل هناك وجه�ات نظ�ر مغايرة تس�توجب‬ ‫ااستماع إليها‪ ،‬فنكرانها أو طمسها سيكلف‬ ‫امجتم�ع ثمن�ا ً باهظ�ا ً ج� َراء ه�ذا النه�ج‬ ‫اإقصائي‪.‬‬

‫عبدالسام‬ ‫الهليل‬ ‫عبداه مهدي الشمري‬ ‫‪abdullahmahdi@alsharq.net.sa‬‬

‫نُسبت اأصمعيات ي تاريخنا اأدبي‬ ‫إى اأصمعي‪ ،‬وكذا نُسبت امفضليات إى‬ ‫امفض�ل الضبي‪ ،‬وقد راق ي أن أس�مي‬ ‫أقوال الفلكي الكويت�ي الدكتور صالح‬ ‫العج�ري –العُ جريات– فهو من أعام‬ ‫امنطق�ة بل العال�م العربي‪ ،‬إذ انرف‬ ‫إى علم الفلك ‪-‬منذ صباه‪ -‬واستمر عى‬ ‫ذلك ااهتم�ام والتميز حتى بعد دخوله‬ ‫عق�ده العار منذ س�نتن‪ ،‬فلقد قابلت‬ ‫الرج�ل ي التاس�ع م�ن يناي�ر اماي‪،‬‬ ‫وأجريت معه لقاء مطوا ً ي منزله كأول‬ ‫ضيف ع�ى «مجلة الخفج�ي» ي بداية‬ ‫عامها الثالث واأربعن‪.‬‬ ‫ب�دأ العج�ري حديث�ه مرحب�ا ً‬ ‫بعب�ارات رائع�ة فصيح�ة‪ ،‬ث�م انتقل‬ ‫للتعري�ف بنفس�ه قائاً‪ :‬أن�ا صالح بن‬ ‫محم�د العجري‪ ،‬وُل�دت عام ‪ 1921‬ي‬ ‫الحي القبي من مدينة الكويت‪ ،‬وعملت‬ ‫بعل�م الفل�ك لعق�ود ‪-‬وا أزال‪ -‬وأحمد‬ ‫الل�ه الذي أف�اء عي َ من نعم�ه الكثرة‪،‬‬ ‫فقد نلت التقدير خال س�نوات عمري‬ ‫امدي�د من قادة الكوي�ت والخليج ‪-‬كما‬ ‫تش�اهدون ه�ذه الش�هادات والدروع‬ ‫والهداي�ا والص�ور‪ -‬ولكنن�ي أصبحت‬ ‫أم�ي أرى بع�ن واح�دة‪،‬‬ ‫الي�وم ش�به‬ ‫ٍ‬ ‫وأسمع بأذن واحدة‪ ،‬ولم أعد قادرا ً عى‬ ‫القراءة والكتابة‪.‬‬ ‫كان الرج�ل دقي�ق العب�ارة مرتب‬ ‫اأف�كار –رغ�م أثر الس�نن– وأضاف‬ ‫أنه وُل�د ي فرة لم تكن فيها ش�هادات‬ ‫مياد‪ ،‬ولكن والده وثّق وادته بالتاريخ‬ ‫الهج�ري –حيث كان معلم�ا ً وصاحب‬ ‫مدرسة‪ -‬السائد ي تلك الفرة‪ ،‬وبمقارنة‬ ‫التاري�خ الهجري م�ع التاريخ اميادي‬ ‫تب�ن له أنه يوافق الثالث والعرين من‬ ‫يونيو ‪1921‬م‪.‬‬ ‫وع�اد بذاك�رة يقظ�ة إى طفولت�ه‬

‫وصب�اه‪ ،‬حي�ث درج ي الح�ي القب�ي‬ ‫مس�تفيضا ً بالحدي�ث عنه�ا ‪-‬وكأن�ه‬ ‫يراه�ا ويعيش�ها‪ -‬بق�درة بارع�ة عى‬ ‫التصوير‪ ،‬ومما ق�ال‪ :‬لم تكن توجد أي‬ ‫مظاه�ر للمدني�ة ي الكويت إب�ان تلك‬ ‫الف�رة‪ ،‬فالبي�وت كان�ت بس�يطة ومن‬ ‫الط�ن‪ ،‬وكانت طريق�ة بنائها مختلفة‬ ‫بش�كل تام عما هي علي�ه اليوم‪ ،‬حيث‬ ‫تفت�ح الغرف عى س�احة داخلية تمثل‬ ‫فناء امن�زل‪ ،‬ولم يكن البن�اء من أدوار‬ ‫متعددة‪ ،‬بل كان أغلب�ه من دور واحد‪،‬‬ ‫وكان يس�مى البناء فوق الدور اأري‬ ‫بالكشك –وهو نادر جداً‪ -‬ومن أشهرها‬ ‫كش�ك الصقر الذي كان يستخدم مكتبا ً‬ ‫أرة الصقر‪ ،‬إذ كان حمد الصقر يلقب‬ ‫ي ذل�ك الزمن ب�»ملك التمور» أنه كان‬ ‫أش�هر تجاره�ا‪ ،‬وقد استش�ار الصقر‬ ‫ي إنش�اء مدرس�ة فأش�ار عليه الشيخ‬ ‫عبدالل�ه الخل�ف الدحي�ان بالروع ي‬ ‫ذلك‪ ،‬واقرح عليه أن يكون والده محمد‬ ‫العي�ري مس�ؤوا ً عنه�ا‪ ،‬وقد أنش�ئت‬ ‫ع�ام ‪ ،1920‬وه�ي تش�به «الكتَ�اب»‪،‬‬ ‫وكانت أول مدرسة تس�تخدم السبورة‬ ‫عى الحائط‪ ،‬وكانت تس�مى «مدرس�ة‬ ‫العي�ري»‪ ،‬وه�و اس�م أرت�ه قبل أن‬ ‫يُح�رف إى العج�ري‪ ،‬ولكنه�ا أغلقت‬ ‫عام ‪ 1930‬بسبب كس�اد تجارة اللؤلؤ‬ ‫وتردي الوضع ااقتصادي‪.‬‬ ‫وذكر أن والده كان يقوم باإراف‬ ‫ع�ى نظافته�م‪ ،‬ويجل�ب له�م اأدوية‬ ‫ويرعاه�م‪ ،‬ويح�رص ع�ى تعويضهم‬ ‫حن�ان اأم‪ ،‬وكان يش�عر ه�و وإخوته‬ ‫بح�ب أبيه�م الكب�ر له�م‪ ،‬وأن وال�ده‬ ‫باعتباره صاحب مدرس�ة‪ -‬أس�هم ي‬‫مس�اعدته ي تنمية مهارات�ه بتوجيهه‬ ‫إى الق�راءة وتش�جيعه عليه�ا واختيار‬ ‫الكتب امناسبة له‪ ،‬وتخصيص مدرسن‬

‫خاص�ن ل�ه ي التاري�خ والجغرافي�ا‪،‬‬ ‫والفق�ه والنح�و‪ ،‬ومصطل�ح الحدي�ث‬ ‫خ�ارج امدرس�ة‪ ،‬وأن�ه تنقل ب�ن عدة‬ ‫م�دارس ‪-‬بعد أن ترك والده امدرس�ة‪-‬‬ ‫حت�ى اس�تقر ي مدرس�ة اما مرش�د‬ ‫الت�ي كان�ت ت�درس الحس�اب واللغة‬ ‫اإنجليزية‪ ،‬واأعم�ال التجارية‪ ،‬وتؤهل‬ ‫خريجيه�ا ممارس�ة العم�ل التجاري؛‬ ‫ليكون تاجرا ً ‪-‬حس�ب رغبة والده‪ -‬وأن‬ ‫مدارس الدولة ي تلك الفرة كانت تؤهل‬ ‫للوظيفة الحكومية‪.‬‬ ‫وم�ن طري�ف ما ذك�ر أن�ه أُهدي‬ ‫إليه صحن مزخ�رف مصنوع ي الهند‪،‬‬ ‫فوضعت والدته غداءه فيه‪ ،‬فساء طعمه‬ ‫بعد أن أضاف امرق إى اأرز حيث ذاب‬ ‫الط�اء؛ أن الصحن كان مما يعلق عى‬ ‫الجدار للزينة‪ ،‬ولم يعد يستس�يغ وضع‬ ‫امرق عى اأرز من ذلك الزم�ن البعي�د‪.‬‬ ‫وأنه عشق علم الفلك ي صغره‪ ،‬ولم‬ ‫يكن يفرق ي بداية اأمر بينه وبن غره‬ ‫م�ن العلوم اأخرى القريب�ة كالتنجيم‪،‬‬ ‫وم�ارس ألع�اب الخفة أو ما يس�مونه‬ ‫األع�اب الس�حرية فرة م�ن الزمن ثم‬ ‫تركها‪ ،‬وقد عرض ع�ددا ً منها إذ ايزال‬ ‫يتذكرها‪.‬‬ ‫ومم�ا قال أنه كان ي صغره يخاف‬ ‫الظام والرق‪ ،‬وص�وت الرعد‪ ،‬وغرها‬ ‫من الظواه�ر‪ ،‬فكان ذلك س�ببا ً ودافعا ً‬ ‫للتع�رف ع�ى أس�باب حدوثه�ا ‪-‬كما‬ ‫يقولون‪« -‬اعرف عدوك لتتقيه»‪ ،‬واهتم‬ ‫بذل�ك اهتمام�ا ً كب�راً‪ ،‬فأرس�له والده‬ ‫إى البادي�ة؛ للتع�رف عليه�ا‪ ،‬وصق�ل‬ ‫ش�خصيته‪ ،‬فتعل�م فيه�ا الفروس�ية‬ ‫وغرها من امه�ارات‪ ،‬وبهرته الصحراء‬ ‫بصفائها وس�كونها‪ ،‬فتمك�ن من رؤية‬ ‫النج�وم‪ ،‬وب�دأ ي تأمله�ا ومراقبته�ا‪،‬‬ ‫فتكونت فيها بداية معرفته بعلم الفلك‪.‬‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫ا يء أح�ى ي الصب�اح م�ن‬ ‫كاريكاتر الهليل‪ ،‬عبدالس�ام كاريكاتر‬ ‫حار النكتة بشكل غر مسبوق ونادر‪،‬‬ ‫ي الوقت الذي تستعي النكتة عى بعض‬ ‫رس�امي الكاريكاتر ي امملكة وبعضهم‬ ‫ا تفهم ما يرم�ي إليه‪ ،‬الوضوح والنكتة‬ ‫الح�ارة الت�ي تناس�ب كل اأطي�اف‬ ‫واأعمار جعل�ت لكاريكاتر الهليل مذاقا ً‬ ‫خاص�ا ً جع�ل الكثري�ن يحرص�ون عى‬ ‫ااستمتاع به كل صباح‪.‬‬ ‫تحم�ل الصح�ف امحلي�ة كل ي�وم‬ ‫أس�ماء جديدة من رس�امي الكاريكاتر‬ ‫ولك�ن من يبق�ى منهم ي الذاك�رة قليل‪،‬‬ ‫لعل أبرزهم عميد رسامي الكاريكاتر ي‬ ‫امملكة الفنان عي الخرجي يرحمه الله‪،‬‬ ‫ثم أتى محمد الخنيفر وتسيد امشهد فرة‬ ‫م�ن الزمن ثم اختفى فجأة بعد أن ش�هد‬ ‫مس�تواه ي فرته اأخرة انحدارا ً مخيفا ً‬ ‫عى مس�توى النكتة ثم أتى الوهيبي ومر‬ ‫مرور الك�رام حتى خلت الس�احة حاليا ً‬ ‫ومنذ فرة طويلة للفنان الهليل‪.‬‬ ‫لجري�دة الري�اض دور كبر ي صقل‬ ‫موهب�ة الهلي�ل والص�ر علي�ه‪ ،‬وفن�ان‬ ‫الكاريكاتر يحت�اج فرة طويلة ليفرض‬ ‫ش�خصيته الفكاهي�ة عى امتلق�ي مثله‬ ‫مث�ل اممث�ل الكومي�دي‪ .‬هن�اك نم�اذج‬ ‫لرس�امي كاريكات�ر ُكثر جيدي�ن ولكن‬ ‫صحفهم ا تصر عليه�م وا تبذل جهدا ً‬ ‫منحه�م النجومي�ة امقنع�ة‪ .‬ي اآون�ة‬ ‫اأخرة تح�ول الكاريكاتر امحي إى عدة‬ ‫صور ولقط�ات فتاه معه�ا امتلقي الذي‬ ‫تعود ع�ى كاريكاتر قذيف�ة واحدة عى‬ ‫طريقة الهليل‪.‬‬ ‫ال�زج أحيانا ً بالكاريكات�ر ي أماكن‬ ‫هامش�ية من الجريدة هو اآخر ا يعطي‬ ‫الكاركات�ر فرصة ليأخ�ذ وزنه وأهميته‬ ‫فتقتل�ه الصحيف�ة ي امه�د كم�ا يحدث‬ ‫ي صح�ف عديدة‪ ،‬صحيف�ة الرياض من‬ ‫بداياتها أعطت لرس�اميها ورس�وماتهم‬ ‫وزن�ا ً وموقعا ً فحلقت ي س�ماء نجومية‬ ‫الكاريكاتر وا أحد سواها‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬


‫رأي‬

‫حمزة المزيني‬ ‫‪hamza@alsharq.net.sa‬‬

‫ا يقتر مفهو ُم الفساد عى الفساد اماي واإداري‬ ‫اللذي�ن يؤدي�ان بالرورة إى فس�اد الذم�م وتعطيل‬ ‫التنمية ومنع الحقوق ع�ن أصحابها‪ .‬بل يتعدى إى ما‬ ‫ه�و أخطر؛ ذلك ما يتصل بإنت�اج امعرفة العلمية‪ ،‬وي‬ ‫الجامعات خاصة‪ .‬وتنبع أنواع الفساد كلها من الخروج‬ ‫ع�ى القيم الديني�ة واأخاقية وامهني�ة‪ .‬وإذا لم تكبح‬ ‫فسيؤدي ذلك إى استمرائها وتطبيعها واسترائها‪.‬‬ ‫ويتضاع�ف خط�ر الفس�اد «اأكاديم�ي» أن‬ ‫الجامع�ات تمث�ل أبرز امؤسس�ات التي يعتم�د عليها‬ ‫امجتمع ي غ�رس القيم اأخاقية وامنهجية الرورية‬ ‫إنت�اج امعرف�ة ونره�ا‪ .‬وه�ي الت�ي تنض�ج فيه�ا‬ ‫ش�خصيات الطالبات والطاب الذين س�يتولون إدارة‬ ‫الدول�ة بعد تخرجهم‪ ،‬وس�تنطبع ش�خصياتهم بمدى‬ ‫التزام أس�اتذتهم بامعاير الرورية إنتاج امعرفة أو‬ ‫تفريطهم فيها‪ .‬وإذا وصل الفس�اد إى الجامعات فذلك‬ ‫نذي ٌر بتحوُله إى داء عضال يستحيل عاجه‪.‬‬ ‫ويمكن التمييز بن نوعن من الفساد «اأكاديمي»‪.‬‬ ‫فاأول الفس�ا ُد الظاهري ال�ذي يتمثل ي الحصول عى‬ ‫شهادات «أكاديمية» بطرق غر مروعة‪ ،‬كرائها من‬ ‫مزيّفي الشهادات الذين افتضح أمرهم ي اآونة اأخرة‪.‬‬ ‫ويمك�ن أن يمنع ه�ذا النوع من الفس�اد «اأكاديمي»‬ ‫بالقض�اء ع�ى البؤر الت�ي تروّ ج ل�ه‪ ،‬وبحرم�ان من‬ ‫يحصل�ون عى الش�هادات امزورة من ااس�تفادة منها‬ ‫بأي وجه‪.‬‬ ‫أما النوع الثاني من الفساد اأكاديمي فهو الفسا ُد‬ ‫«الخف�ي»‪ ،‬وهو اأخطر‪ ،‬وله أنواع كث�رة‪ .‬ومن أهمها‬ ‫ّ‬ ‫الحصول عى الش�هادات العليا عن رسائل «علمية» من‬ ‫جامعات معروفة لك�ن إنجازها يكتنفه كثر من أوجه‬ ‫القص�ور التي ا تتفق مع الروط امنهجية الرورية‬ ‫للبح�ث العلمي‪ .‬ومن ذلك عدم التزام امرفن عى تلك‬ ‫الرس�ائل بامعاير العلمية‪ ،‬والس�كوت ع�ى مخالفات‬ ‫طابهم لها‪ .‬ومن امؤكد أن هؤاء الطاب سوف ينقلون‬ ‫هذه امخالفات إى طابهم هم‪ ،‬ي سلسلة ا نهاية لها من‬ ‫التزييف والغش‪ .‬وتش�يع هذه اممارسات ي الجامعات‬ ‫العربية‪ ،‬وصارت أم�را ً مألوفا ً ا يلفت اانتباه‪ ،‬ويُغض‬ ‫البر عنها وا يحاس�ب مرتكبوها‪ ،‬أساتذة وطاباً‪ ،‬إذا‬

‫ما اكتُشفوا‪.‬‬ ‫وامؤس�ف أن يُس�تن َكر التص�دي له�ذا الفس�اد‬ ‫«اأكاديمي» الواضح ويُتَهم من يقوم به بإيذاء الناس‪.‬‬ ‫وهذا اس�تنكار غريب أن امس�تفيدين من هذا الفساد‬ ‫يؤسس�ون للتخلف العلمي‪ ،‬وخيان�ة اأمانة‪ ،‬والكذب‪،‬‬ ‫ومزاحمة من يحرمون القيم العلمية‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫الرامة‬ ‫ومما يش�هد برورة فضح هذا الفس�اد‬ ‫الت�ي يقابَ�ل به�ا ي الجامع�ات وامؤسس�ات العلمية‬ ‫ووسائل اإعام الغربية التي تتعامل مع مرتكبيه بحزم‬ ‫ا مكان فيه للعواطف وا امجامات‪ .‬وسأعرض أمثلة‬ ‫من هذا التصدي الغربي ي هذا امقال ومقاات تالية‪.‬‬ ‫ويمك�ن الب�دء بمثال ح�دث قريباً‪ .‬وهو اس�تقالة‬ ‫وزيرة العلوم والتعليم اأمانية آنيت شافان‪ ،‬من منصبها‬ ‫مخالفته�ا امعاير العلمية ي رس�التها للدكتوراة التي‬ ‫حصلت عليها من جامعة دوس�يلدورف اأمانية‪ ،‬س�نة‬ ‫‪1980‬م‪ .‬وس�أعتمد ي رواي�ة ما حدث منه�ا ولها عى‬ ‫تقرير بعنوان‪« :‬متصيدو الرقات (العلمية) يُسقِ طون‬ ‫وزير َة البحث (العلمي)»‪ ،‬نرتْه مجلة العلوم اأمريكية‬ ‫«ساينس» قبل ش�هر تقريبا ً (‪SCIENCE VOL 339‬‬ ‫‪.)15 FEBRUARY 2013, p.747‬‬ ‫وعملت شافان وزيرة لسبع سنوات قبل أن تستقيل‬ ‫ي ‪2013/2/9‬م بس�بب ااتهام�ات التي وُجهت إليها‬ ‫عن امآخ�ذ امنهجية ي رس�التها للدكت�وراة‪ .‬وظهرت‬ ‫أول إش�ارة لرقاتها العلمية ي ماي�و اماي ي موقع‬ ‫إلكروني أنش�أه شخص باسم مس�تعار لهذا الغرض‪،‬‬ ‫حلل فيه رسالتها التي تقع ي ‪ 351‬صفحة‪.‬‬ ‫وأدى ه�ذا بش�افان أن تطل�ب م�ن جامع�ة‬ ‫َ‬ ‫فحص رس�التها‪ ،‬ربما لتُبعد التهمة عن‬ ‫دوس�يلدورف‬ ‫نفس�ها! وكوّنت الجامعة لجنة لفحص الرس�الة؛ وهو‬ ‫ما كشف عن ستن موضعا ً أعادت شافان فيها صياغة‬ ‫فق�رات أخذته�ا من بع�ض امراج�ع ولم تتقي�د فيها‬ ‫بالط�رق امعروفة للتوثيق العلم�ي‪ .‬وأوصت اللجنة ي‬ ‫‪2013/2/5‬م بس�حب درج�ة الدكت�وراة منها‪ .‬وهذا‬ ‫ما جعلها تس�تقيل بعد ذلك بأربع�ة أيام‪ .‬وكان تقرير‬ ‫سب إى اإعام ي أكتوبر اماي‪.‬‬ ‫الجامعة قد ُ ِ‬ ‫ويق�ول تقري�ر «س�اينس» إن حالة ش�افان أقل‬

‫شباب «ساهر»‬ ‫والحكومة‬ ‫الرفيقة‪..‬‬

‫طارق العرادي‬ ‫‪tareq@alsharq.net.sa‬‬

‫كيف يمكن تطوير الناس دون القسوة عليهم؟ أو هل يمكن تطوير الناس دون‬ ‫القس�وة عليهم؟!! تظل إجابة هذا الس�ؤال بصورتيه حائرة ي حقل التطبيق العمي‪.‬‬ ‫لدي إيمان كبر بوجود إشكالية عميقة لدى امجتمع السعودي ي احرام النظام العام‬ ‫وي امحافظة عى املكيات ذات النفع امش�رك‪ ،‬وي اانته�اك البن للذوقيات واآداب‬ ‫العام�ة خاصة لدى فئة الش�باب‪ ،‬وكل ذلك وغره مما يقتي معالجته بحزم وجدية‬ ‫وعى مس�ارات متعددة من الربية والتثقيف والعقاب بش�تى مس�توياته‪ .‬وقد أثبت‬ ‫الواقع فش�ل فكرة العفو العام ي امجال الرياي – كمثال‪ -‬عند كل مناس�بة وكانت‬ ‫النتيجة تزايد الس�لوك البذيء مما جعل امش�هد الرياي لدينا (حالة ثقافية س�يئة‬ ‫الذكر) عن�د الحديث عن أثره عى اليافعن‪ .‬ويثبت الواقع رر (التس�امح) امنطلق‬ ‫من الثقافة التي تفرزها الركيبة ااجتماعية لدينا‪.‬‬ ‫أس�وق ه�ذه امقدمة للحديث ع�ن رورة إعادة التوازن للعاق�ة بن الحكومة‬ ‫وامجتم�ع ي ميدان التحدي�ث امدني‪ ،‬هذا التوازن الذي ينبغ�ي أن يصب ي القناتن‬ ‫بنفس القوة‪ ،‬وأذكر ي هذا السياق فئة من الشباب قابلتهم اأسبوع امنرم يجمعهم‬ ‫أنهم ي س�ن امرحل�ة الجامعية إم�ا عاطلون عن العم�ل أو يدرس�ون ي الجامعات‬ ‫الحكومي�ة أو اأهلي�ة‪ ،‬ويجمعهم أنهم مدينون لنظام س�اهر ام�روري بمبالغ كبرة‬ ‫تجاوزت عند بعضهم الخمس�ن ألف ريال‪ .‬ا أعلم حجم امش�كلة عى مس�توى البلد‬ ‫لكنه�م وغره�م أك�دوا ي أن العدد كب�ر وي كل امناط�ق‪ .‬هؤاء الش�باب أصبحوا‬ ‫كقطة محبوس�ة لم تطعم ولم ترك لتأكل من خش�اش اأرض‪ ،‬فهم ا يس�تطيعون‬ ‫بيع س�ياراتهم بغرض التس�ديد‪ ،‬وا يقبلون ي مجاات التوظيف امختلفة وا تنجز‬ ‫معاماته�م إا بعد الس�داد‪ ،‬وه�م ينتمون غالبا للطبقة امتوس�طة أو م�ا دونها وي‬ ‫ظروف اقتصادية يعلمها الجميع‪.‬‬ ‫وحي�ث إنن�ي ضد فكرة العف�و ي حق امجال العام دون ثم�ن‪ ،‬وي نفس الوقت‬ ‫ضد هذا الس�جن الكبر الذي يعيش�ونه‪ ،‬ف�إن امطلوب هو توس�يع اأفق ي معالجة‬ ‫هذا اإش�كال تتمثل ي اس�تغال اأزمة كفرصة لتحس�ن س�لوكهم ام�روري‪ ،‬فإن‬ ‫مرت فرات –تحدد بنظام ما‪ -‬دون مخالفات منهم تنقص قيمة امخالفات الس�ابقة‬ ‫تدريجيا حتى الصفر‪ ،‬أو توقيع عقوبات بديلة كخدمات للمجتمع أو تقس�يط امبالغ‬ ‫بع�د توظيفهم مس�تقبا أو غرها من اأفكار التي تس�تنقذهم من ه�ذه امحنة‪ ،‬مع‬ ‫ااحتفاظ بحقهم ي ممارس�ة حياتهم الطبيعية وامنتجة وس�ط مخاوف ا تخفى ي‬ ‫حق الشباب‪.‬‬ ‫إن الرفق والش�دة ي الواية أمر لفت له الرس�ول ‪-‬عليه الصاة والسام‪ -‬النظر‬ ‫ي أكثر من حديث صحيح‪ ،‬وهذا تأس�يس مهم يقود أية عملية مؤسسية تخدم الشأن‬ ‫الع�ام وا ينبغ�ي تجاوزه حتى م�ع التعقيدات امع�ارة وامرتبط�ة بالخصخصة‬ ‫وااقتص�اد ي قي�ادة دفة امجتم�ع وإصاحه‪ ،‬ومن الرفق امؤس�� رورة حضور‬ ‫القط�اع الثالث كري�ك ي حل مثل هذه اإش�كاليات بآليات خ�ارج صندوق اإلف‬ ‫امتمثلة ي العطاء فقط‪.‬‬

‫حديث اأطباء‬

‫شيء ما‬

‫َم ْن يقرأ‬ ‫كافر؟!‬

‫كيف ِ‬ ‫نشخص صحة‬ ‫حراكنا الحضاري؟‬ ‫هشام محمد سعيد قربان‬

‫بسام الفليح‬

‫كم هي امتعة وأنا أقي أغلب الساعات‬ ‫ي مع�رض الكت�اب‪ ،‬وكم هي امتع�ة حينما‬ ‫أرى الشباب يقبلون كالنحل والعصافر عى‬ ‫دور الن�ر يحمل�ون عرباتهم‪ ،‬وأكياس�هم‬ ‫بالكت�ب‪ ،‬كم�ا يقول�ون إذا أردت أن تع�رف‬ ‫ثقاف�ة الش�عب ف�زر مع�ارض الكت�اب ي‬ ‫بلدانه�م‪ .‬ا أعرف ما هو الهدف من اممانعة‬ ‫وال�راخ ي الن�اس لكي يقاطع�وا معرض‬ ‫الكت�اب‪ ،‬ويهاجم�وه بهذه الطريق�ة التي ا‬ ‫يقرها امنطق وا العقل‪.‬‬ ‫ه�ل أنه�م ا يري�دون أن يق�رأ الناس‪،‬‬ ‫ويكتش�فوا زيفه�م وكذبه�م وخزعباتهم‪،‬‬ ‫وش�عاراتهم الت�ي (صج�وا) بها خل�ق الله‬ ‫(صجاً) عى مر عقود!‬ ‫أا يعلم�وا أنه�م أصبحوا م�ن مخلفات‬ ‫الع�ر ام�اي ب�كل راعات�ه الفكري�ة‪،‬‬ ‫التي أس�همت الظروف الس�ابقة أن تتصدر‬ ‫أفكاره�م امش�هد لي�س إقناعاً‪ ،‬ب�ل الظرف‬ ‫الزماني كان يرجح الكفة لهم‪.‬‬ ‫الجيل الحاي أصب�ح أكثر وعياً‪ ،‬ويعرف‬ ‫كل ما يصبون ويرمون إليه‪ ،‬ومع ذلك أصبح‬ ‫يتندر ويسخر من بعض أفكارهم وطرحهم‬ ‫الذي ا يمت لإس�ام دين امحبة والتسامح‬ ‫والح�ب‪ ،‬لكن�ه يمت لفك�ر العن�ف وتكفر‬ ‫اآخرين!‬ ‫‪balfelayeh@alsharq.net.sa‬‬

‫‪hesham.gurban@alsharq.net.sa‬‬

‫حضارتنا‪ ..‬ه�ذه امنظومة امعرفية امتداخلة‬ ‫وامتش�ابكة ‪ -‬الت�ي ا تبعد عن ش�عارات توفر‬ ‫الحي�اة الكريم�ة إنس�ان ه�ذا الوط�ن‪ ،‬وحفظ‬ ‫مصالحه ي يومه وغده‪.‬‬ ‫إن حض�ارة وطنن�ا أكر م�ن أن تحر‪ -‬ي‬ ‫أذهان البعض ‪ -‬ي كتل إس�منتية جامدة‪ ،‬ومبان‬ ‫ش�اهقة براق�ة‪ ،‬ومصان�ع وصناع�ات مجلوب�ة‬ ‫ومس�توردة بأكملها من الخ�ارج‪ ،‬وقصائد فخر‬ ‫رنان�ة‪ ،‬ومهرجانات تحتفي بماضينا وأس�افنا‪،‬‬ ‫وأس�واق مركزي�ة تتكاثر بنس�ب بكترية مهولة‬ ‫تف�وق بمراح�ل عديدة نس�ب التكاث�ر البري‪،‬‬ ‫غرعابئ�ة بغول التضخ�م وحتمي�ة نفاذ بعض‬ ‫اموارد وضبابية اآتي‪.‬‬ ‫إن حضارتن�ا امرج�وة كائ�ن ح�ي حيات�ه‬ ‫كحياتنا‪ ،‬أو لعلها – ي ماضينا وحارنا وغدنا ‪-‬‬ ‫انعكاس لبعض حياتنا أو حياة بعضنا‪ ،‬هي كائن‬ ‫حي يتح�رك وينم�و ويتغر‪ ،‬كائن ح�ي يحتاج‬ ‫أم�ور ومقومات ع�دة ليتنفس ويفك�ر‪ ،‬ولينمو‬ ‫ويزهر‪ ،‬وليثمر ويعطي‪ ،‬وليبني ويشارك‪.‬‬ ‫ه�ي كائ�ن حي يتفاع�ل مع ذات�ه ومحيطه‬ ‫مؤث�را ومتأث�را‪ ،‬فيصح أحيانا ويق�وى وينر‪،‬‬ ‫ويم�رض ويضع�ف ويذب�ل – كا أو ج�زءًا أو‬ ‫ظاه�را أو باطن�ا ‪ -‬ي أحاي�ن أخ�رى‪ ،‬وه�و ي‬ ‫الحالن محتاج ا يس�تغني ع�ن الرعاية والحذر‬ ‫والحماية والتش�خيص امستمر لصحته ومتابعة‬ ‫مؤرات�ه الحيوي�ة‪ ،‬فليس فقر ال�دم – مثا كما‬

‫يخرن�ا اأطباء ‪ -‬مقرن�ا ي كل اأحوال وامراحل‬ ‫بالهزال وش�حوب اللون‪.‬‬ ‫كيف نشخص صحة حراكنا الحضاري؟‬ ‫إنه س�ؤال جاذب وخاب وآس! س�ؤال كنت‬ ‫أتوقع – ي بداية البحث ‪ -‬أن تكون إجابته سهلة‬ ‫يس�رة وموجزة‪ ،‬وسعان ما أدركت أا مهرب ي‬ ‫م�ن أن أعرف بجه�ي وجرأتي عى ه�ذا امبحث‬ ‫العمي�ق! فهرب�ت – مجرا وغ�ر متواضع‪ -‬من‬ ‫اإجاب�ة‪ ،‬وأرتأي�ت بع�د ذل�ك أن أرك الق�ارئ‬ ‫الكريم ي البحث والفكر‪ ،‬فواصلته عارضا أسئلة‬ ‫أخرى تتفرع من هذا السؤال – والتحدي ‪ -‬اأكر‪،‬‬ ‫ومقصدي هو الطرح العام لهذا الس�ؤال‪ ،‬وإنارة‬ ‫بعض جوانب�ه بطائفة من اأس�ئلة التي آمل أن‬ ‫تس�تحث الفكر‪ ،‬وتفحص الفرضي�ات‪ ،‬وتتحدى‬ ‫بعض امس�لمات امتعلقة باموضوع‪ ،‬أو يس�تقيم‬ ‫لنا أن نس�أل عن صحة حراكنا الحضاري ونحن‬ ‫ل�م نتفق بع�د عى مفه�وم الحض�ارة ودااتها‬ ‫ومؤراته�ا؟ م�ا حقيق�ة الحضارة؟ ه�ل تمثل‬ ‫الحض�ارة تل�ك امقابر اأثرية الت�ي بنيت بدماء‬ ‫اآاف من الفق�راء امجهولن أم هي بقايا أطال‬ ‫متهدمة ورسوم ونقوش من عهد مى ووى؟ هل‬ ‫الحضارة علوم وأخاق وفضائل وعطاء للبرية؟‬ ‫هل يصح ادعاء البعض أن حقيقة الحضارة هي‬ ‫بناء اإنسان الذي يبني الحضارة؟ مامدى حرية‬ ‫اإنس�ان ي بن�اء الحضارة؟ كي�ف يُبنى ( بضم‬ ‫ي�اء الفعل) هذا اإنس�ان فكرا وانتم�اء وهوية؟‬

‫أيس�تقيم بناء اإنسان وبناء اإنس�ان للحضارة‬ ‫بعيدا عن العون اإلهي متمثا ي إرس�ال الرسل‬ ‫وإن�زال الكتب؟ أم أن الحضارة أضحت‪ :‬مفهوما‬ ‫نخبوي�ا معرفيا ي الظاهر وسياس�يا ي الجوهر‬ ‫وامضم�ون؟ ولقب�ا تريفيا يحتك�ر حق منحه‬ ‫الغال�ب ‪ -‬ومقل�دوه ‪ -‬انتق�اء من يش�اء وكيفما‬ ‫يشاء؟‬ ‫أم أن امفه�وم امع�ري الش�موي للحض�ارة‬ ‫يتف�اوت تبع�ا لفه�م وإدراك اإنس�ان – الباني‬ ‫للحض�ارة – للحقائ�ق الكوني�ة الك�رى‪ :‬م�ن‬ ‫الخال�ق؟ من هو اإنس�ان؟ ما مهمة اإنس�ان ي‬ ‫اأرض؟ ماه�ي الحياة؟ ماهو الحق والباطل؟ ما‬ ‫هي الفضيلة؟‬ ‫لع�ل أجوب�ة ه�ذه اأس�ئلة تمه�د لتحديد‬ ‫مرجعي�ات معرفية ومحاور أساس�ية ومؤرات‬ ‫حيوي�ة – مش�ركة ومتفق عليه�ا معنى ودالة‬ ‫وتطبيق�ا – تع�ن ع�ى تش�خيص وتحس�ن‬ ‫وتحص�ن صحة حراكن�ا الحض�اري‪ ،‬فا عرة‬ ‫بقي�اس ضغط الدم – مثا ‪ -‬إذا لم يتفق اأطباء‬ ‫عليه كمؤر معياري محدد ودقيق لصحة القلب‬ ‫والراين والدورة الدموية!‬ ‫لعلنا نفيد ي بحثنا عن القواس�م امش�ركة‬ ‫داخ�ل إطار املة من النداء القرآني الخالد اموجه‬ ‫أه�ل الكتاب‪ :‬قال الله تعاى ُ‬ ‫اب‬ ‫(ق� ْل يَا أ َ ْه َل ا ْلكِ تَ ِ‬ ‫َ‬ ‫تَعَ ا َل�وْا إ َِى َكلِمَ ةٍ َس�وَا ٍء بَيْنَنَا وَ بَيْن َ ُك� ْم أ َا نَعْ بُ َد إ َِا‬ ‫ر َك ِبهِ َش�يْئًا وَا يَتَخِ �ذَ بَعْ ُ‬ ‫ضنَا بَعْ ً‬ ‫ضا‬ ‫ال َلهَ وَا ن ُ ْ ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ُون اللهِ ف�إِن توَ لوْا فقولوا اش�هَ دُوا‬ ‫أ ْربَابً�ا ِم ْن د ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِبأنا م ُْس� ِلم َ‬ ‫ُون) س�ورة آل عم�ران‪ ،64 :‬وليس‬ ‫بمس�تبعد ي ه�ذا الس�ياق أن نحت�اج أن نعقد‬ ‫أحاف�ا مع م�ن نش�اركهم ي مهمة تش�خيص‬ ‫صحة حراكنا الحضاري وفق أرضيات مش�ركة‬ ‫مس�تضيئن به�دي آية قرآني�ة‪ ،‬يق�ول الله عز‬ ‫�ن ا َلذ َ‬ ‫ِين َل� ْم ي َُقا ِتلُو ُك ْم‬ ‫وج�ل‪ (:‬ا يَنْهَ ا ُك� ُم ال َل ُه عَ ِ‬ ‫ِي�ن وَ َل ْم ي ُْخ ِرجُ و ُك ْم ِم ْ‬ ‫�ن دِ ي َِار ُك ْم أ َ ْن تَ َر ُ‬ ‫ُوه ْم‬ ‫ِي الد ِ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫وَتُ ْق ِس�طوا إِلي ِْه ْم إ ِن اللهَ يُحِ بُ المُق ِس ِطن) سورة‬ ‫اممتحنة‪ ،8 :‬وللحديث بقي�ة وامتداد لدى قرائنا‬ ‫اأفاضل‪.‬‬

‫اإصاح يبدأ‬ ‫بالفضيحة!؟!‬ ‫حسن الخضيري‬

‫وقاية‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ٌ‬ ‫ْ‬ ‫(و ََا تَ ِز ُر و َِاز َرة ِوز َر أخ َرى)‬ ‫أن�ا ا أداف�ع ع�ن الصح�ة ك�وزارة (وإ ْن كان‬ ‫واجبي تجاه بيتي)‪ ،‬لكنني أحاول جاهدا ً بيان الظلم‬ ‫واإجحاف الذي طال العاملن ي القطاعات الصحية‬ ‫التي تمثل الصحة ‪ %60‬منها‪.‬‬ ‫مَن امستفيد من الهجوم عى الخدمات الصحية‬ ‫وتصوير امنتسبن إليها بالوحوش‪ ،‬ونعتهم باإهمال‬ ‫والامب�ااة؟ ومَ�ن امس�تفيد م�ن زعزع�ة الثقة ي‬ ‫العاملن بها لدرجة أن امواطن أصبح يخاف الذهاب‬ ‫إى امستش�فيات‪ ،‬وتلق�ي العاج؟ أل�م يكن الطبيب‬ ‫يوَصف بالحكيم‪ ،‬فكيف أصبح بن عشية وضحاها‬ ‫يوصف ل�دى البع�ض بالجاهِ �ل‪َ ،‬‬ ‫�ويّ ‪ .‬ومائكة‬ ‫الغ ِ‬ ‫الرحمة أمس�وا قب�اض اأرواح! الجمي�ع باختاف‬ ‫تخصصاتهم يبذلون كثرا من أجل صحتي وصحتك‬ ‫وصح�ة امجتمع‪ ،‬ايريدون جزاء وا ش�كورا‪ ،‬فقط‬ ‫بعض اإنصاف وكلمة الحق‪ ،‬ولو أخطأت قلة (دون‬ ‫قصد)‪ ،‬فهل نعاقب الكل وننى كثرا من اإنجازات‬ ‫والعمل امميز‪( ،‬الخر يعم والر يخص)‪.‬‬ ‫أشعةمقطعية‪:‬‬ ‫ا أعل�م م�دى مروعي�ة وقانوني�ة ترفات‬ ‫البعض وتصويرهم ما قد يحصل من تقصر‪ ،‬ونره‬ ‫إعامي�اً‪ ،‬ألي�س اأوى إباغ امس�ؤول؟ وهل اإصاح‬ ‫يبدأ بالفضائ�ح؟ وما الفائدة التي س�يجنيها هواة‬ ‫التشهر؟‬ ‫وم�ن يحم�ي العام�ل وه�و مراق�ب بكام�را‬ ‫امتلصص؟‬ ‫‪halkhudairi@alsharq.net.sa‬‬

‫الخميس ‪ 2‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 14‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )466‬السنة الثانية‬

‫الفساد‬ ‫«اأكاديمي»‬

‫وضوح�ا ً من حاات سق�ات «علمية» أخ�رى ارتكبها‬ ‫سياس�يون أم�ان آخ�رون‪ ،‬غ�ر أنه�ا أثارت ج�دا ً ي‬ ‫امؤسس�ات العلمي�ة اأماني�ة‪ .‬إذ اع�رض أكاديميون‬ ‫ب�ارزون ع�ى س�حب الدكتوراة منه�ا احتجاج�ا ً بأن‬ ‫خطأه�ا بس�يط ج�دا ً ا يوجب ه�ذا اإج�راء‪ ،‬خاصة‬ ‫أن معاي�ر التوثي�ق العلمي ي التخصص�ات الربوية‬ ‫ل�م تكن صارمة ج�دا ً ي الفرة الت�ي حصلت فيها عى‬ ‫الدكت�وراة! كما انتقدوا الجامعة لتريبها التقرير قبل‬ ‫أن تطل�ب رأي امرف عى الرس�الة‪ ،‬ولع�دم تكليفها‬ ‫متخصص�ن محايدين للتحقق م�ن ااتهامات‪ .‬واحتج‬ ‫بع�ض امدافعن عنها بأن كثرا ً من السياس�ين اأمان‬ ‫يرتكبون أنواعا ً كثرة من الرقات العلمية ي رسائلهم‬ ‫للدكتوراة تصل إى حد ق�ص مقاات صحفية بكاملها‬ ‫ولصقها! لكن هذا كله لم يشفع لشافان‪.‬‬ ‫وكان ب�ر جروس‪ ،‬رئي�س جمعي�ة ماكس بانك‬ ‫الشهرة‪ ،‬أحد امدافعن عنها؛ إذ رح مجلة «ساينس»‬ ‫بأنه يتفهم قرار ش�افان بااس�تقالة‪ ،‬غر أن الظروف‬ ‫الت�ي أدت إى اس�تقالتها ت�رك كثرا ً من اأس�ئلة من‬ ‫غر إجابة‪ ،‬خاص�ة ي ما يتصل باأفراد الذين يكونون‬ ‫مح�ط انتب�اه الناس بس�بب امناصب الت�ي يتولونها‪.‬‬ ‫ويقول تقرير «س�اينس» إن معهد ماكس بانك اقرح‬ ‫هو وجمعي�ات علمية أمانية أخ�رى‪ ،‬ي بيان أصدروه‪،‬‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫لتقص الرقات‬ ‫بعض اإجراءات التي يمكن اعتمادها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫العلمية‪ ،‬ويعني هذا نقدا مبارا لجامعة دوسيلدورف‪.‬‬ ‫فق�د احتج�ت ه�ذه الجمعيات ع�ى اكتف�اء الجامعة‬ ‫بفاح�ص واحد اس�تقصاء ه�ذه ااتهام�ات‪ ،‬من بن‬ ‫أش�ياء أخرى‪ ،‬ودعت إى النظر ي ظ�روف الفرة التي‬ ‫ُكتبت فيها الرسالة‪.‬‬ ‫لك�ن علم�اء آخري�ن رأوا أنه يج�ب‪ ،‬ي ما يخص‬ ‫الرق�ات العلمية‪ ،‬أا يُلتف�ت إى الظروف التي تُرتكب‬ ‫فيه�ا‪ .‬وم�ن ذلك ما قاله أحد أس�اتذة القان�ون بأنه ا‬ ‫رورة لاس�تعانة بفاحص من خارج الجامعة للنظر‬ ‫ي الرق�ات العلمي�ة أو ي الظروف الت�ي ُكتبت فيها‬ ‫«الرس�الة» امتَهَ مة‪ .‬ورح هذا اأستاذ‪ ،‬الذي كان ألف‬ ‫كتابا ً عن الرقات العلمية‪ ،‬بأن امؤرات كلها تدل عى‬ ‫أن شافان ارتكبت هذه امخالفات عن عمد‪.‬‬ ‫واعرفت ش�افان بأنها ارتكب�ت بعض اأخطاء ي‬ ‫رس�التها لكنها أنكرت أنها ارتكبتها عن قصد‪ ،‬وأعلنت‬ ‫عن نيتها مقاضاة الجامعة عى قرارها بسحب الدرجة‬ ‫منها‪.‬‬ ‫َ‬ ‫مكان ش�افان س�يد ٌة أخ�رى حصلت عى‬ ‫وعُ يِنت‬ ‫الدكت�وراة ي ‪1980‬م ي تخصص الرياضيات‪ .‬ورح‬ ‫�� اموقع اإلكروني الذي َ‬ ‫أحد ِ‬ ‫خصصاه لكشف‬ ‫مؤس َ ْ‬ ‫الرق�ات العلمي�ة التي ارتكبه�ا السياس�يون اأمان‪،‬‬ ‫بعزمه عى فحص رسالة الوزيرة الجديدة‪ ،‬مع اعرافه‬ ‫بأن فحصها س�يكون أصعب قليا ً من فحص رس�ائل‬ ‫الدكتوراة ي العلوم السياس�ية واإنسانية التي اكتشفا‬ ‫منها عددا ً وافرا ً حتى اآن!‬

‫رأي‬

‫المملكة‬ ‫واأمن‬ ‫العربي‬

‫جاء ق�رار وزراء الداخلية العرب‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫بتنصي�ب وزي�ر الداخلي�ة اأم�ر محم�د‬ ‫ب�ن نايف‪ ،‬رئيس�ا ً فخري�ا ً مجلس�هم‪ ،‬خلفا ً‬ ‫لوال�ده اأمر ناي�ف ‪ -‬رحمه الل�ه‪ ،-‬تأكيدا ً‬ ‫منهم عى ال�دور امميز ال�ذي تلعبه امملكة‬ ‫ي حف�ظ أمن ال�دول العربية ب�ل وامنطقة‪،‬‬ ‫واعرافا ً بالدور العامي ال�ذي تلعبه امملكة‬ ‫ي مكافحة اإرهاب س�واء ع�ن طريق منع‬ ‫العمليات اإرهابية‪ ،‬أو اأخذ عى يد عنار‬ ‫الفئ�ة الضال�ة أو برنام�ج امناصح�ة الذي‬ ‫س�جَ ل نجاحات اعرفت بها دول العالم كله‬ ‫وسعت إى استنس�اخه كتجربة رائدة تمثل‬

‫واحدا ً من أنجع الحلول مكافحة اإرهاب‪.‬‬ ‫إن امملك�ة وه�ي تنس�ق م�ع ال�دول‬ ‫العربية الش�قيقة ي امجال اأمني‪ ،‬ا تنظر‬ ‫لهذا التعاون نظرة نفعية تسعى لاستفادة‬ ‫من�ه فقط‪ ،‬بل ت�كاد امملكة أن تكون الدرع‬ ‫الذي يحمي الدول العربية ي امجال اأمني‪.‬‬ ‫حي�ث إن جامع�ة اأم�ر ناي�ف للعلوم‬ ‫اأمني�ة خ َرجت دفع�ات ودفع�ات وتدربت‬ ‫امئات من ضباط اأمن ي الوطن العربي‪ ،‬ي‬ ‫رسالة تهدف لارتقاء برجال اأمن ي الوطن‬ ‫العربي إى أعى امستويات ي خطة طموحة‬ ‫بدأها اأمر نايف ‪-‬رحمه الله‪ -‬ويس�ر عى‬

‫خط�اه فيها اأم�ر محمد بن ناي�ف‪ ،‬وذلك‬ ‫حرصا ً عى أمن الدول العربية جمعاء‪.‬‬ ‫ل�ذا ل�م يكن من امس�تغرب أن يس�ارع‬ ‫وزراء الداخلي�ة الع�رب إى تنصي�ب اأم�ر‬ ‫محمد بن نايف خلفا ً أبيه ي رئاسة امجلس‬ ‫وذلك «تقديرا ً للدعم البنَاء الذي توليه امملكة‬ ‫للعمل اأمني العربي امشرك» حسب كلمات‬ ‫وزراء الداخلي�ة الع�رب أنفس�هم ي بيانهم‬ ‫الصادر ي اجتماعهم بالرياض أمس‪.‬‬ ‫وكان م�ن الاف�ت ي ااجتم�اع أم�س‬ ‫اإش�ارات الواضحة م�ن امجتمعن عموما ً‬ ‫وم�ن ال�دول امعنية خصوص�ا ً بالتعبر عن‬

‫الرفض للدع�م اإيراني لإرهاب ي البحرين‬ ‫واليم�ن والتصمي�م ع�ى مواجه�ة ه�ذه‬ ‫الترف�ات التي ته�دد أمن ال�دول العربية‪،‬‬ ‫ولنجاح هذا اأمر اب�د من امصارحة‪ ،‬وابد‬ ‫م�ن وقفة واحدة ي وجه مح�اوات التدخل‬ ‫اإيراني «التخريب�ي» ي الدول العربية وابد‬ ‫م�ن موق�ف دوي م�ن الترف�ات اإيرانية‬ ‫اإرهابي�ة الت�ي تمت�د من واش�نطن حيث‬ ‫مؤام�رة اغتيال الس�فر الس�عودي هناك‪،‬‬ ‫وانته�ا ًء باليم�ن والبحري�ن حي�ث تنهمك‬ ‫إي�ران ي تهريب اأس�لحة وتدري�ب الخايا‬ ‫اإرهابية‪.‬‬

‫‪15‬‬


‫‪16‬‬

‫وش ﻛﻨﺎ ﻧﻘﻮل؟!‬

‫ﻧﻮاة‬

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫ﻣﺪاوﻻت‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪2‬ﺟﻤﺎدى اˆوﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 14‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (466‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻳﺴﺄﻟﻨﻲ أﺣﺪﻫﻢ‪ :‬ﻣﺎ اﻟﻔﺎﺋﺪة ﻣﻦ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﰲ اﻟﺼﺤﻒ؟! إﱃ ﻣﺘﻰ‬ ‫وأﻧﺘﻢ ﺗﻜﺘﺒﻮن ﻣﺎ ﺗﺮﻳﺪون واﻤﺴﺆول ﻳﻔﻌﻞ ﻣﺎ ﻳﺮﻳﺪ؟! إﱃ ﻣﺘﻰ وأﻧﺘﻢ‬ ‫ﺗﻜﺘﺒﻮن وﺗﻨﺘﻘﺪون َﻣﻦ ﻻ ﻳﻘﺮأ ﺻﺤﻔﻜﻢ؟! ﻫﻞ ﻫﻲ ﻣﺠﺮد رﻏﺒﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻈﻬﻮر؟! أم ﻃﻠﺒﺎ ً ﻟﺰﻳﺎدة اﻟﺪﺧﻞ ﻓﻘﻂ؟! ﻓﺄﺟﺒﺘﻪ ﺑﺄن زﻳﺎدة اﻟﺪﺧﻞ‬ ‫ﻓﻬـﻮ ﳾء ﻟﻢ ِ‬ ‫ﻳﺄت ﰲ ﺑﺎﱄ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻻ ﺑﺄس ﺑﻪ! أﻣﺎ ﺣﺐ اﻟﻈﻬﻮر ﻓﻬﻮ‬ ‫آﺧﺮ اﻫﺘﻤﺎﻣﺎﺗـﻲ ﺣﺘﻰ ﻟﻮ ﻛﺎﻧﺖ ﺻﻮرﺗﻲ ﻣﻌﺪﻟﺔ »ﺑﺎﻟﻔﻮﺗﺸـﻮب«!‬ ‫أﻣـﺎ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻜﻮن اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﻻ ﻳﻘـﺮأون اﻟﺼﺤـﻒ ﻓﻬﺬا ﳾء‬ ‫ﻃﺒﻴﻌـﻲ ﻟﻜﺜـﺮة ﻣﺸـﺎﻏﻠﻬﻢ )ﻃـﻮل اﻟﻠـﻪ ﰲ ﻋﻤﺮﻫﻢ(! أﻣﱠـﺎ ﻛﻮﻧﻨﺎ‬ ‫ﻧﻜﺘﺐ ﻣﺎ ﻧﺮﻳﺪ واﻤﺴـﺆول ﻳﻔﻌـﻞ ﻣﺎ ﻳﺮﻳﺪ )ﻓﺎﻤﺨـﺮج ﻋﺎوز ﻛﺪه(!‬ ‫وأﻣـﺎ اﻟﻔﺎﺋﺪة ﻣﻦ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﰲ اﻟﺼﺤﻒ ﻓﻬـﻲ ﻓﺘﺢ اﻟﺒﺎب ﻷﻣﺜﺎﻟﻚ أن‬ ‫ﻳﻄﺮﺣﻮا ﺗﺴﺎؤﻻﺗﻬﻢ اﻟﺠﻮﻫﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻳﺴــﺮ »ﻣــﺪاوﻻت« أن ﺗﺘﻠﻘــﻰ‬ ‫ﻧﺘــﺎج أﻓﻜﺎرﻛــﻢ وآراءﻛﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠــﻒ اﻟﺸــﺆون‪ ،‬آﻣﻠﻴــﻦ‬ ‫اﻻﻟﺘﺰام ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬واﻻﺑﺘﻌﺎد‬ ‫ﻋﻦ اˆﻣﻮر اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺸﺮط أﻻ‬ ‫ﺗﺘﺠــﺎوز ‪ 300‬ﻛﻠﻤــﺔ‪ ،‬وأن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ | ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ ﻧﺸــﺮﻫﺎ‪ ،‬وأﻻ ﺗﺮﺳﻞ‬ ‫ˆي ﺟﻬــﺔ أﺧــﺮى‪ .‬وذﻟــﻚ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺒﺮﻳﺪ‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻛﺴﺮة ﺣﺐ‬

‫ﺑﻌﺪ ﺟﻤﻊ اﻟﻜﺮاﺗﻴﻦ‪..‬‬ ‫ﻣﺎذا ﺗﺤﻘﻖ؟‬

‫أﻃﻔﺎﻟﻜﻢ وأﺟﺪادﻛﻢ‬ ‫وﻋﺠﺎﺋﺰﻛﻢ!‬

‫ﻓﻬﻴﺪ اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

‫ﻳﺒـﺪأ ﻣﻌـﺮض اﻟﻜﺘـﺎب اﻟﻴـﻮم اﻟﺘﻬﻴـﺆ ﻟﻠﺮﺣﻴـﻞ‪،‬‬ ‫وﺳـﻴﺘﺒﺎدل اﻟﻘﺎﺋﻤـﻮن ‪-‬ﻛﻜﻞ ﻋـﺎم‪ -‬اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ ﺑﻨﺠﺎح‬ ‫اﻤﻌـﺮض‪ ،‬ﻓﺎﻟﻨﺠـﺎح ﺗﺆﻛﺪه أرﻗﺎم ﻋﺪد اﻟـﺰوار‪ ،‬وﻋﺪد‬ ‫دور اﻟﻨﴩ اﻤﺸﺎرﻛﺔ‪ ،‬وﻋﺪد اﻤﺒﻴﻌﺎت!‬ ‫اﻷرﻗـﺎم ﻟﻐﺔ »اﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ« ﻻ ﺗُﺠﺎﻣﻞ‪..‬وﻫﺬا ﻳﻌﻨﻲ‬ ‫ﻧﺠﺎﺣـﻪ ﻛـ»ﻣﻌﺮض ﺗﺴـﻮّق«‪ ،‬أﻣﺎ ﻛﺜﻘـﺎﰲ وﻓﻜﺮي‬ ‫ﻓﺎﻟﻘﺎرئ ﻣﺎزال ﻳﴫخ ﻣﻦ ﻣﻤﺎرﺳﺔ اﻻﺑﺘﺰاز ﺿﺪه!‬ ‫ﺑﻘﻲ ﻋـﺎم ﻛﺎﻣﻞ ﻋـﲆ اﻤﻌﺮض اﻟﻘـﺎدم‪ ،‬وأﺗﺤﺪى‬ ‫وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم أن ﺗﺤﺴـﺐ ﻫﺬا اﻤﻘﺎل ﺗﺠﻨﻴﺎ ً‬ ‫ﻋﻨﺪ إﻋﺎدة ﻧﴩه ﰲ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم ﻧﻔﺴﻪ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﻘﺎدم!‬

‫ﺳﺎﻧﻴﲇ ﻣﺎﺳﻴﻠﻴﻼ )‪ 8‬ﺳـﻨﻮات( أﺧﱪه ﺟﺪه ﺑﺄﻧﻪ ﻳﺘﻤﻨﻰ أن ﻳﺮاه‬ ‫»ﻋﺮﻳﺴـﺎً« ﻗﺒﻞ أن ﻳﻤـﻮت‪ ،‬وﺑﺤﺴـﺐ اﻟﺘﻘﺎﻟﻴﺪ ﻓﺎﻟﺠـﺪ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻤﻮت‬ ‫دون ﺗﺤﻘﻴـﻖ أﻣﻨﻴﺘـﻪ ﻓﻬﺬا ﻧﺬﻳﺮ ﺷـﺆم ﻋﲆ اﻟﻌﺎﺋﻠـﺔ‪ .‬اﻟﺠﺪ ﻃﻠﺐ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻔﻴـﺪه أن ﻳﺨﺘـﺎر ﻋﺮوﺳـﺎً‪ ،‬ﻓ ّﻜﺮ اﻟﻄﻔﻞ ﺛـﻢ ﻗﺮر اﻟـﺰواج ﻣﻦ واﻟﺪة‬ ‫ﺻﺪﻳﻘﻪ‪ ،‬اﻟﺴﻴﺪة ﻫﻴﻠﻦ ﺷﺎﺑﺎﻧﺠﻮ )‪ 61‬ﺳﻨﺔ( وﻫﻲ أم ﻟﺨﻤﺴﺔ أوﻻد‪،‬‬ ‫وﻟﺪﻳﻬـﺎ زوج!‪ -،‬ﰲ رواﻳـﺔ أن اﻟﺰوج أﺑﺪى ﻣﻮاﻓﻘﺘـﻪ ﻟﺘﺒﻘﻰ »ﻫﻴﻠﻦ«‬ ‫ﻣـﻊ »ﺳـﺎﻧﻴﲇ« ﻃﻮل اﻟﻌﻤـﺮ‪ ،-‬اﻧﺘﻬﺖ ﻣﺮاﺳـﻢ اﻟﺰواج‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﻌﺘﱪ‬ ‫ﺻﻮرﻳـﺎ ً ﻹرﺿـﺎء اﻷﺟﺪاد ﰲ ﻟﻴﻠﺘﻪ ﺑﻌﺪ ﺗﺒـﺎدل اﻟﺨﻮاﺗﻢ و»اﻟﻘﺒﻞ!«‪ .‬ﻟﻦ‬ ‫أﻗﻮل أﺣﻜﻤﻮا اﻟﺴﻴﻄﺮة ﻋﲆ أﻃﻔﺎﻟﻜﻢ ﻓﻠﻢ ﻳﻌﺪ اﻷﻃﻔﺎل أﻃﻔﺎﻻ!‪ ،‬وﻟﻦ‬ ‫أﻗـﻮل ﺗﻨﺒّﻬﻮا إﱃ أﻣﻨﻴﺎت أﺟﺪادﻛﻢ!‪ ،‬وﻟﻜﻦ أﻣﺴـﻜﻮا ﺑﺨﻄﺎم ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻣﺎ ﺗﻜﺬﱢب ﺧﱪ »ﻳﺨﻄﺒﻮﻧﻬﺎ« ﺣﺘﻰ ﻟﻮ ﻛﺎﻧﺖ ﺳﺘﻴﻨﻴﺔ‪ ،‬وﰲ ذﻣﺔ زوج!‪.‬‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪ‬ ‫اﻟﻌﺼﺎﻓﻴﺮ‬

‫ﺗﺴﺎؤﻻت ﺟﻮﻫﺮﻳﺔ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

‫ﻛﻞ اﻟﻌﺼﺎﻓـﺮ ﺗﻐـﺮد‪ ،‬وﺗﻌـﺰف ﻣﻮﺳـﻴﻘﺎﻫﺎ اﻤﺘﻤﺎدﻳـﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺠﻤـﺎل ﻛﻞ ﻓﺠـﺮ ‪ ،‬وﺗﺴـﺤﺮ اﻵذان اﻟﻌﺎﻗﻠـﺔ واﻟﻼﻋﺎﻗﻠـﺔ‬ ‫ﺑﻤﻘﻄﻮﻋﺎﺗﻬﺎ اﻤﻮﺳـﻴﻘﻴﺔ اﻤﺬﻫﻠﺔ‪ ،‬واﻟﺤـﻖ أﻧﻬﺎ ﻻ ﺗﻄﻠﺐ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻤﻌﻦ ﴍاء ﺗﺬاﻛﺮ ﻟﻠﺪﺧـﻮل‪ ،‬وﻻ ﺗﻄﻠـﺐ ﻣﺒﺎﻟﻎ ﻫﺎﺋﻠﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻨﺘﺠﻦ اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﻐﺮﻣﻮن ﺑﺘﻮﺛﻴﻖ اﻟﺠﻤـﺎل واﻟﻔﻦ‪ ،‬ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻳﺤﻮﻟﻮه إﱃ ﺳـﻠﻌﺔ ﻟﻬـﺎ ﺛﻤﻦ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ أن ﻛﺎن ﺟﻤﺎﻟﻬﺎ ﺑﻼ ﺛﻤﻦ‪،‬‬ ‫ﻟﺬﻟﻚ ﻇﻞ ﺗﻐﺮﻳﺪ اﻟﻌﺼﺎﻓﺮ ﻓﻨﺎ ً ﺧﺎﻟﺪا ً ﻋﱪ اﻟﺪﻫﻮر واﻷﺣﻘﺎب‪،‬‬ ‫وﻫﻜـﺬا اﻟﻔﻨـﻮن ﺑﺠﻤﻴﻊ أﻃﻴﺎﻓﻬـﺎ‪ ،‬ﻛﻠﻤﺎ أﻏﺮﻗـﺖ ﰲ ﻗﻮاﻧﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻮق ﺑﻬﺖ اﻟﺠﻤﺎل اﻟـﺬي ﰲ ﻋﻴﻮﻧﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻼﺷـﺖ اﻟﺠﺎذﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﰲ ﻣﻜﻨﻮﻧﻬﺎ‪ ،‬وﻛﻠﻤﺎ اﺳـﺘﻌﻔﺖ ﻋﻦ ﻗﻮاﻧﻦ اﻟﺴـﻮق ﻛﻠﻤﺎ‬ ‫اﺣﱰﻣﺘﻬﺎ اﻟﻘﻠﻮب‪ ،‬وﺧﻠﺪﺗﻬﺎ اﻷزﻣﺎن !‬

‫ﻛﻠﻤﺔ راس‬

‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ..‬أﺳﺌﻠﺔ اﻟﻮاﻗﻊ ﺗﻨﺘﻈﺮ اﺟﺎﺑﺎت!‬ ‫اﻟﺤﺪﻳـﺚ ﻋﻦ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ أو اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ داﺋﻤﺎ ً‬ ‫ﻣﺎ ﻳﻜﻮن ﺣﺪﻳﺜﺎ ذا ﺷـﺠﻮن‪ ،‬ﻓـﻼ ﻳﻮﺟﺪ ﻋﺎﻗﻞ ﻋﲆ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺒﺴـﻴﻄﺔ ﻳﻨﻜﺮ أﻫﻤﻴﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ودوره ﰲ اﻧﺘﺸﺎل اﻷﻣﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﻏﻴﺎﻫﺐ اﻟﺠﻬـﻞ إﱃ ﻃﺮﻳﻖ اﻤﻌﺮﻓﺔ واﻟﻨﻮر‪ ،‬وﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻷﻣـﻢ اﻤﺘﻘﺪﻣﺔ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻟﻬﺎ ذﻟﻚ اﻟﴩف ﻟﻮﻻ أﻧﻬﺎ ﻗﺎﻣﺖ‬ ‫ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ اﻟﻐﺎﱄ واﻟﻨﻔﻴﺲ ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﻨﻬﻮض ﺑﺘﻌﻠﻴﻤﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﺜﻠـﺚ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤـﺔ )اﻤﻨﻬـﺞ ‪ -‬اﻤﻌﻠـﻢ ‪-‬‬ ‫اﻟﻄﺎﻟﺐ( أي ﻗﺼﻮر ﰲ أﺿﻼع ﻫﺬا اﻤﺜﻠﺚ ﺳـﻮف ﻳﺆﺛﺮ‬ ‫ﺳﻠﺒﺎ ً ﰲ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ دون أدﻧﻰ ﺷﻚ‪.‬‬ ‫اﻫﺘﻤﺖ وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ اﻟﻔﱰة اﻤﺎﺿﻴﺔ‬ ‫ﺑﻮﺿـﻊ اﻤﻨﺎﻫﺞ وﺗﻌﺪﻳﻠﻬـﺎ‪ ،‬وﻗﺪ ﻗﻄﻌﺖ ﺷـﻮﻃﺎ ً ﻛﺒﺮا ً‬ ‫ﻟﻸﻣﺎﻧﺔ ﰲ ﺗﻌﺪﻳـﻞ اﻤﻨﺎﻫﺞ‪ ،‬وﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﻣﻨﻬﺠﻲ اﻟﻌﻠﻮم‬ ‫واﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺎت‪ ،‬ﻓـﻼ أﻋﺘﻘﺪ أن ﻣﻌﻠـﻢ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺎت اﻟﻴﻮم‬ ‫ﻳﺠﺪ ﺣﺮﺟﺎ ً ﻣﻦ ﺳـﺆال اﻟﻄﺎﻟﺐ اﻷزﱄ‪ :‬ﻣﺎذا ﻧﺴـﺘﻔﻴﺪ ﻳﺎ‬ ‫أﺳـﺘﺎذ ﻣﻦ ﻣـﺎدة اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺎت؟ اﻤﻌﻠـﻢ اﻵن ﻳﺠﺪ ﻛﺜﺮا ً‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺴـﺎﺋﻞ ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺎﻟﻮاﻗـﻊ‪ ،‬وﻫﺬا ﻣـﺎ ﺟﻌﻞ اﻤﺎدة‬ ‫أﻛﺜﺮ ﺗﺴـﺎﻣﺤﺎ ً وﻗﺒﻮﻻ ً ﻟﺪى اﻟﺘﻼﻣﻴﺬ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ذي ﻗﺒﻞ‪،‬‬ ‫ﻓﻘﺪ ﻛﺎﻧﺖ ﺷـﺒﻪ ﻣﺠﺮدة ﺳـﺎﺑﻘﺎً‪ ،‬واﻟﻴﻮم أﺻﺒﺢ اﻤﻨﻬﺞ‬ ‫ﻳﺰﺧﺮ ﺑﺘﻄﺒﻴﻘﺎت ﻓﻴﺰﻳﺎﺋﻴﺔ وﻋﻠﻤﻴﺔ ﻛﺜﺮة ﺗﺮﺑﻂ اﻟﻄﺎﻟﺐ‬ ‫ﺑﻮاﻗﻌـﻪ‪ ،‬وﺗﺴـﻬﻞ ﻋﻠﻴـﻪ اﻤـﺎدة‪ ،‬ﺧﻼﻓـﺎ ً ﻤﺎ ﺳـﺒﻖ ﻣﻦ‬ ‫ﺳـﻴﻄﺮة اﻟﺘﺠﺮﻳﺪ ﻋﲆ اﻤﻨﻬﺞ اﻟـﺬي ﻛﺎن ﻳﺠﻌﻞ اﻤﻌﻠﻢ‬ ‫ﺟﺎﻓـﺎ ﰲ أﻋﻦ ﺗﻼﻣﻴـﺬه‪ .‬ﻫﺬا اﻹﻧﺠﺎز ﻳﺤﺴـﺐ ﻟﻠﻮزارة‬ ‫وﻣﺴـﺆوﻟﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻓﺒﻨـﺎء اﻤﻨﻬـﺞ وإﺻﻼﺣـﻪ ﻛﺎن ﺧﻄـﻮة‬ ‫ﺗﺴﺘﺤﻖ اﻟﺠﻬﺪ واﻟﻌﻨﺎء‪.‬‬ ‫ﺗﺒﻘـﻰ ﻣﺤـﻮران أو )ﺿﻠﻌـﺎن( وﻫﻤـﺎ اﻤﻌﻠـﻢ‬

‫واﻟﻄﺎﻟـﺐ‪ ،‬وﻣﺎ ﺗﺸـﻬﺪه ﻋﻼﻗﺘﻬﻤﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺗـﺪن واﺿﻄﺮاب‪ ،‬أﺳـﻬﻢ ﺑﻼ ﺷـﻚ ﰲ‬ ‫اﻧﺨﻔـﺎض ﻫﻴﺒﺔ اﻤﻌﻠـﻢ ﻛﻘﺎﺋﺪ ﺗﺮﺑﻮي‬ ‫ﻣﻴﺪاﻧـﻲ‪ ،‬وﺣﺠـﺮ أﺳـﺎس ﰲ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ‪ ،‬وﻛﻴﻒ ﺧـﻒ ذاك اﻟﻮﻫﺞ‪،‬‬ ‫وﻗﻠﺖ ﺗﻠﻚ اﻤﻜﺎﻧﺔ اﻻﻋﺘﺒﺎرﻳﺔ ﰲ ﻧﻔﻮس‬ ‫اﻟﻄـﻼب‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﻣـﻊ ﻛﻞ‬ ‫أﺳﻒ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﻳﺘﺤﻤﻞ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ ﻏﻴﺎب ﻫﻴﺒﺔ‬ ‫اﻤﻌﻠﻢ واﻧﺨﻔﺎﺿﻬﺎ ؟‬ ‫ﻗـﺪ ﻳﺮﻣﻲ اﻟﺒﻌـﺾ اﻟﺤﻤﻞ ﻛﻠﻪ ﻋـﲆ ﻛﺎﻫﻞ اﻤﻌﻠﻢ‬ ‫ﰲ ﺗﻀـﺎؤل ﻫﻴﺒﺘﻪ‪ ،‬وﺿﻴﺎع ﺗﻠﻚ اﻤﻜﺎﻧـﺔ اﻻﻋﺘﺒﺎرﻳﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬وﻗـﺪ ﻳﻜـﻮن ﰲ ﻛﻼﻣﻬﻢ ﳾء ﻣـﻦ اﻟﺼﺤﺔ‪،‬‬ ‫وﻟﻴـﺲ ﻛﻞ اﻟﺼﺤﺔ ﺑﻄﺒﻴﻌﺔ اﻟﺤـﺎل‪ .‬ﻓﻼ أﺣﺪ ﻳﻨﻜﺮ أن‬ ‫وﻇﻴﻔﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ اﻵوﻧﺔ اﻷﺧﺮة أﺻﺒﺤﺖ وﻇﻴﻔﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻻ وﻇﻴﻔﺔ ﻟﻪ‪ ،‬ﻓﻬﻨﺎك ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﻌﻠﻤﻦ ﻟﻢ ﻳﺤﺼﻠﻮا ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺆﻫﻞ اﻟﱰﺑـﻮي‪ ،‬وﻣﻨﻬﻢ ﻛﺬﻟﻚ ﻣﻦ ﺗﻜﻮن ﺷـﺨﺼﻴﺘﻪ‬ ‫وإدارﺗـﻪ ﻟﻠﻔﺼﻞ ﺿﻌﻴﻔﺔ وﺗﻤﻜﻨﻪ ﻣﻦ اﻤﺎدة ﻣﻀﻄﺮب‬ ‫أو ﻏﺮ ﻗﺎدر ﻋﲆ اﻟﺘﻨﻮﻳﻊ ﰲ أﺳـﺎﻟﻴﺐ اﻟﴩح‪ ،‬وإﺷﻐﺎل‬ ‫اﻤـﺎدة‪ ،‬ﻛﺬﻟﻚ ﻋﺪم اﻤﺒـﺎﻻة واﻻﻫﺘﻤـﺎم ﺑﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﺬات‬ ‫وﻣﺠـﺎراة واﻗـﻊ اﻟﻄﻼب اﻤﻌـﺎﴏ اﻟﺬي أﺧـﺬت ﻓﻴﻪ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ ووﺳـﺎﺋﻞ اﻻﺗﺼﺎل واﻟﺘﻮاﺻـﻞ ﻣﻜﺎﻧﺔ ﻛﺒﺮة‪،‬‬ ‫ﻓﻌﻨﺪﻣـﺎ ﻳﺴﺘﺸـﻌﺮ اﻟﻄﺎﻟﺐ ﺟﻬﻞ اﻤﻌﻠـﻢ ﰲ أي ﺟﺎﻧﺐ‬ ‫ﻣﻌﺮﰲ أو ﺗﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻲ ﺳـﻮف ﻳﺴـﺎﻫﻢ ﰲ زﻳﺎدة ﺗﺪﻧﻲ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻬﻴﺒﺔ‪.‬‬

‫وﻟﻜـﻦ أﻋﻮد ﻓﺄﻗﻮل إن رﻣﻲ اﻟﻜﺮة‬ ‫ﰲ ﻣﻠﻌـﺐ اﻤﻌﻠﻤـﻦ‪ ،‬وﺗﺤﻤﻴﻠﻬﻢ ﻛﺎﻣﻞ‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ أﻣـﺮ ﻣﺠﺤـﻒ ﰲ ﺣﻘﻬـﻢ‬ ‫أﻳﻀـﺎً‪ .‬ﻫﻨﺎك إﺷـﻜﺎﻟﻴﺔ ﻛﺒـﺮة ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺠﺎﻧـﺐ‪ ،‬ﻓﻼ أﺣﺪ وﺿـﻊ ﻣﺒﻀﻌﻪ ﻋﲆ‬ ‫أُس اﻟـﺪاء‪ ،‬وﻣﻜﻤﻦ اﻟﺨﻠـﻞ‪ ،‬وﻣﻌﺎﻟﺠﺔ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻔﺘﻮر اﻟﺬي ﻳﺘﻨﺎﻣﻰ ﻳﻮﻣﺎ ﺑﻌﺪ ﻳﻮم‬ ‫‪ .‬ﻣﺠﺮد إﺷﺎرات ﻣﺸﻮﺷـﺔ إﻋﻼﻣﻴﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫ﻫﻨﺎ وﻫﻨـﺎك‪ ،‬وﺣﻮار ﺟﺪﱄ ﻳﻨﺘﻬﻲ دون‬ ‫ﻧﺘﻴﺠﺔ‪ ،‬أو أﺛﺮ ﻳﺬﻛﺮ ﻗﺪ ﻳﺴﺎﻫﻢ وﻳﺴﺎﻋﺪ‬ ‫ﰲ ﺗﺨﻔﻴـﻒ ﺗﺪﻧـﻲ اﻟﻬﻴﺒـﺔ وﻳﻌﺎﻟﺠﻬﺎ ﺑﺸـﻜﻞ ﺳـﻠﻴﻢ‪.‬‬ ‫ﺗﺴـﻠﻴﻂ اﻟﻀﻮء ﻋﲆ اﻤﺸﻜﻠﺔ دون ﺣﻠﻬﺎ ﻛﺎﻟﻄﺒﻴﺐ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻌﺎﻳﻦ اﻤﺮض وﻳﺸﺨﺼﻪ دون ﺗﻘﺪﻳﻢ وﺻﻔﺔ اﻟﻌﻼج !!‬ ‫وﻫﺬا ﺣﺎل اﻹﻋﻼم ﻣﻊ ﻫﺬه اﻟﻈﺎﻫﺮة ﺣﺘﻰ اﻵن‪.‬‬ ‫وﻟﻜـﻦ أﻻ ﻳﺠـﺪر ﺑﻨـﺎ أن ﻧﻘـﻒ ﰲ ﺻـﻒ اﻤﻌﻠﻢ‬ ‫وﻧﺴـﺘﻄﻠﻊ ﻣﺎ ﻳﻌﺎﻧﻴﻪ وﻣﺎ ﻫﻲ اﻟﺴـﺒﻞ اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺎﻋﺪه‬ ‫ﻋﲆ ﺗﻘﺪﻳﻢ رﺳـﺎﻟﺘﻪ اﻟﺴـﺎﻣﻴﺔ ﻋﲆ أﻛﻤﻞ وﺟﻪ؟‪ .‬دﻋﻮﻧﺎ‬ ‫ﻧﺘﺴـﺎءل ﻓﻘـﻂ ﻫـﻞ اﻤﻌﻠﻢ أﺧـﺬ ﻛﺎﻣﻞ ﺣﻘﻮﻗـﻪ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻄﺎﻟـﺐ ﺑﻬﺎ واﻟﺘـﻲ ﻛﻔﻠﻬـﺎ اﻟﻨﻈﺎم ﻟـﻪ ؟ وﺧﺼﻮﺻﺎ ً‬ ‫اﻟﺪﻓﻌﺎت اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ ﻷن اﻟﺪﻓﻌـﺎت ﺣﺪﻳﺜﺔ اﻟﺘﻌﻴﻦ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫اﻷوﻓﺮ ﺣﻈﺎ ً ﰲ ﻫﺬا اﻟﺠﺎﻧﺐ‪ ،‬وأﻧﺎ أﺗﻜﻠﻢ ﻫﻨﺎ ﻋﻦ درﺟﺎت‬ ‫اﻤﻌﻠﻤﻦ ﰲ اﻟﺴـﻠﻢ اﻟﻮﻇﻴﻔﻲ واﻟﺘﺒﺎﻳﻦ اﻟﻜﺒﺮ ﻓﻴﻬﺎ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺪﻓﻌﺎت‪ .‬أﻻ ﻳﻌﺪ ﻫﺬا ﺧﻠﻼ ﻳﺤﺘﺎج إﱃ ﺗﺼﺤﻴﺢ وإﻧﻬﺎء‬ ‫؟‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨﺺ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻫﻞ ﻳﺴﺘﺸـﻌﺮ أﻫﻤﻴﺔ اﻤﻌﻠﻢ‬

‫ودوره ﻛﻤﺎ ﻳﺠﺐ ؟‬ ‫وﻫﻞ ﻫﻨﺎك ﴍاﻛﺔ ﺣﻘﻴﻘﺔ ﺑﻦ اﻷﴎة واﻤﺪرﺳﺔ ؟‬ ‫وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺗﺘﺤﻤﻞ ﻛﺬﻟﻚ ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﺼﻮر رﻏﻢ إﺷﺎدة اﻟﺠﻤﻴﻊ ﺑﻬﺎ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨﺺ اﻤﻨﺎﻫﺞ‪،‬‬ ‫وﻣﺎ ﺗﻌﻤﻠﻪ ﰲ ﺳﺒﻴﻞ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬وﻟﻜﻦ أﻟﻴﺲ اﻤﻌﻠﻢ‬ ‫ﻫﻮ اﻟﺮﻛﻴﺰة اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ ﻟﻬﺬا اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ وﺣﺠﺮ اﻷﺳﺎس‬ ‫‪ .‬أﻻ ﻳﺤﺘـﺎج ﻣﺰﻳﺪا ً ﻣـﻦ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ واﻻﻫﺘﻤﺎم وﺗﺴـﻬﻴﻞ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻌﻘﺒﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺆﺛﺮ ﻋﲆ رﺳﺎﻟﺘﻪ وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﰲ ﺳﺮ‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻫـﻞ ﻗﺪﻣﺖ اﻟـﻮزارة ﻣﺎ ﻳﻌﺰز ﻣـﻦ ﻫﻴﺒﺔ اﻤﻌﻠﻢ ﰲ‬ ‫ﻋﻴـﻮناﻤﺠﺘﻤـﻊ؟‬ ‫ﻫـﻞ ﻗﺪﻣـﺖ اﻣﺘﻴـﺎزات وﻇﻴﻔﻴﺔ أو ﺣﺘـﻰ وﻓﺮت‬ ‫ﺣﻮاﻓﺰ ﻟﻠﻤﻌﻠﻢ اﻤﺠﺘﻬﺪ واﻟﻨﺸﻂ ﻋﲆ أﻗﻞ ﺗﻘﺪﻳﺮ؟‬ ‫ﻫـﻞ ﻗﺎﻣﺖ اﻟﻮزارة ﺑﺎﺳـﺘﻄﻼع رأي اﻤﻌﻠﻤﻦ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺪى رﺿﺎﻫﻢ اﻟﻮﻇﻴﻔﻲ؟‬ ‫ﻫﻞ ﻗﺎﻣﺖ اﻟـﻮزارة ﺑﺎﻟﺘﺄﻣﻦ اﻟﻄﺒﻲ أو اﻟﺴـﻜﻨﻲ‬ ‫ﻤﻨﺴﻮﺑﻴﻬﺎ ؟‬ ‫أﺳـﺌﻠﺔ ﻛﺜﺮة ﺗﺤﺘـﺎج إﱃ إﺟﺎﺑـﺎت ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫أرض اﻟﻮاﻗـﻊ‪ ،‬وﻟﻴﺴـﺖ ﻣﺠﺮد ﺗﻨﻈﺮ ﻓﻘـﻂ ‪ .‬وأﺧﺮا ً‬ ‫أﻗـﻮل ﻟـﻜﻞ ﻣﻌﻠﻢ ﻻ ﺗـﺪع اﻹﺣﺒـﺎط ﻳﺘﺴـﻠﻞ إﱃ ﻗﻠﺒﻚ‬ ‫ﻓﺎﻟﻘـﺎدم أﺟﻤﻞ ﺑـﺈذن اﻟﻠﻪ‪ ،‬وﺗﺬﻛﺮ أن ﻣﻬﻨﺘﻚ ﻟﻴﺴـﺖ‬ ‫ﻛﺴـﺎﺋﺮ اﻤﻬﻦ‪ ،‬وﻳﻜﻔﻴﻚ ﴍف أن ﺗﻌﻠﻢ أن ﻣﻌﻠﻢ اﻷﻣﺔ‬ ‫اﻷول ﻫﻮ ﻣﺤﻤﺪ ‪-‬ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﺔ وﺳـﻠﻢ‪.-‬‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ ﻣﺒﺎرك اﻟﺸﻬﺮي‬

‫واﺻﻞ‪ ..‬ﺧﺪﻣﺔ ﻏﺎﺋﺒﺔ ﺑﻤﻨﻈﻮﻣﺔ ﻋﺼﺮﻳﺔ ﻣﻜﺴﺮة‬ ‫إﻟﻬﺎم اﻟﺠﻌﻔﺮ‬

‫ﻣﺠﺮد رﺟﻞ‬ ‫واﻣﺮأة راﺋﻌﺔ‬ ‫)أﻧـﺎ ﻻ أﺳـﺘﺤﻖ إﻧﺴـﺎﻧﺔ راﺋﻌﺔ‬ ‫ﻣﺜﻠـﻚِ ( ﻋﺒـﺎرة ﻳﺴـﺘﺨﺪﻣﻬﺎ ﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻟﺮﺟﺎل ﺣﻴﻨﻤـﺎ ﻳﻜﻮن ﺧﻴﺎرﻫﻢ إﻧﻬﺎء‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑـﴚء ﻣﻦ اﻟﺤﻴﻠـﺔ‪ ،‬وﺣﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﻳﺴـﺘﺨﺪم اﻟﺮﺟـﻞ ﻋﺒـﺎرة ﻛﺘﻠـﻚ ﻣﻊ‬ ‫اﻣﺮأة ﻣﻤﻴﺰة ﻓﻬﻮ رﺟﻞ ﻻ ﻳﺴـﺘﺤﻘﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﻌـﻞ‪ ،‬ﻷﻧﻪ ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﺳـﻴﻜﻮن أﻗﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻮﻗﻌﺎﺗﻬﺎ ﻟﻮ ارﺗﺒﻂ ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﺳﻴﺸﻌﺮ‬ ‫دوﻣﺎ ً ﺑﺎﻟﺪوﻧﻴﺔ أﻣـﺎم اﻛﺘﻤﺎﻟﻬﺎ ﻛﻌﻘﻞ‬ ‫وروح‪ .‬اﻟﺮﺟـﻞ اﻟـﺬي ﻻ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ‬ ‫أن ﻳﻘـﺮأ ﺟﻤـﺎل اﻤـﺮأة اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل ﺻﻔﺎﺗﻬـﺎ اﻷﺻﻴﻠﺔ ﻣـﻦ ﻋﻄﺎء‬ ‫وﺣﻨـﺎن وإﺧـﻼص وذﻛﺎء‪ ،‬وﺗﻘﺘﴫ‬ ‫ﺗﻄﻠﻌﺎﺗـﻪ ﻟﻴﺪ ﻧﺎﻋﻤﺔ وﺑﴩة ﻣﻠﺴـﺎء‬ ‫وﻗـﻮام ﻣﻤﺸـﻮق‪ ،‬ﺣﺘـﻰ وإن ﻛﺎن‬ ‫ﻫﻴﻜﻼً ﻟﺸﺨﺼﻴﺔ ﺗﺎﻓﻬﺔ‪ ..‬ﻫﺬا اﻟﺮﺟﻞ‬ ‫ﻻ ﻳﺠـﺐ أن ﺗﺒﻜـﻲ ﻋﲆ ﻓﺮاﻗـﻪ اﻣﺮأة‬ ‫ﻋﺎﻗﻠـﺔ‪ .‬ﺗﻠﻚ ﻫﻲ اﻤﻌﺎدﻟـﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺠﺐ‬ ‫أن ﺗﻔﻬﻤﻬﺎ اﻤﺮأة ﺣﻴﻨﻤﺎ ﺗﺴﺘﻔﻴﻖ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺨﺎوﻓﻬﺎ ﻣﻦ ﻋﺪم اﻻرﺗﺒﺎط ﺑﻤﺎ ﺗﻈﻨﻪ‬ ‫ﺣﻠﻢ ﺣﻴﺎﺗﻬﺎ وﻟﺘﺤﺎﻓﻆ ﻋﲆ اﺣﱰاﻣﻬﺎ‬ ‫ذاﺗﻬـﺎ‪ .‬اﻤﺸـﻜﻠﺔ أن وﻋـﻲ اﻤـﺮأة ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻌﺎﺗﻨـﺎ اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﻟﻌﻼﻗﺘﻬـﺎ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺮﺟﻞ ﻗـﺎﴏ ﻋﲆ اﻟﺸـﻌﻮر ﺑﺎﻟﺬﻧﺐ‬ ‫ﻣـﻦ ﻃـﺮف واﺣـﺪ ﺣـﺎل وﻗـﻮع أي‬ ‫اﺧﺘـﻼف ﺑﻴﻨﻬﻤـﺎ‪ ،‬وﺑﺎﻟﻄﺒـﻊ ﺗﻜـﻮن‬ ‫ﻫـﻲ اﻟﻄـﺮف اﻷﺿﻌﻒ اﻟﻘﺎﺑـﻞ ﻟﺠﻠﺪ‬ ‫ذاﺗـﻪ واﻓﱰاض أن اﻟﺘﻨـﺎزﻻت ﻻﺑﺪ أن‬ ‫ﺗﻜﻮن ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻄـﺮف‪ ،‬وﻛﻠﻤﺎ زادت‬ ‫ﻫـﻲ إذﻻﻻ ً ﻟﻌﻮاﻃﻔﻬـﺎ ﻛﻠﻤـﺎ ﻣﻨﺤﺘﻪ‬ ‫ﻓﺮﺻﺔ ﻻﺳـﺘﻐﻼﻟﻬﺎ‪ .‬ﻟﻜﻦ ﻛﻴﻒ ﻟﻌﻘﻞ‬ ‫واع أن ﻻ ﻳُﺪرك أن اﻟﻘﻮة اﻟﺘﻲ ﻳﻤﻨﺤﻬﺎ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺣﺐ رﺟـﻞ ﻻﻣﺮأة ﺗﺄﺗﻲ ﻣﻦ ﻗﺒﻮﻟﻪ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﺑـﻜﻞ ﻣـﺎ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻣـﻦ ﻗﻨﺎﻋﺘـﻪ ﺑﺄﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﻌﻲ ﻣـﺎ ﻳﺤﺘﺎﺟﻪ‪ ،‬وأﻧﻬـﺎ ﻗﺎدرة ﻋﲆ‬ ‫إﺳـﻌﺎده ﺣﺘﻰ ﻟﻮ اﺧﺘﻠﻔﺖ وﺳـﻴﻠﺘﻬﺎ‬ ‫ﻋﻦ ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﺨﻴﻞ أﻧﻬﺎ ﻫﻲ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫ﻟﻠﻮﺻﻮل إﱃ ﻗﻠﺒﻪ‪.‬‬

‫‪ealjafar@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﻨـﺬ ﺗﺮﻛﻴـﺐ ﺻﻨﺎدﻳﻖ ﺧﺪﻣﺔ واﺻـﻞ اﻟﱪﻳﺪﻳﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻨﺎزل وأﺳـﻮار اﻟﺨﻠﻖ ﰲ ﺑﻼدﻧـﺎ وﺗﻠﻚ اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫ﻏﺎﺋﺒﺔ ﻋﻦ وﻋﻴﻬﺎ‪ ،‬ﺑـﻞ أﺗﻮﻗﻊ ‪-‬واﻟﻌﻠﻢ ﻋﻨﺪ اﻟﻠﻪ‪ -‬أﻧﻬﺎ‬ ‫ﻗـﺪ ﻣﺎﺗﺖ ﻣﻨﺬ زﻣـﻦ‪ ،‬ﻓﻤﻨﺬ ﻓﱰة ﻣﻀـﺖ وﺣﺎﻟﺔ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎدﻳـﻖ ﺛﺒﺖ ﺑﻤـﺎ ﻻ ﻳﺪع ﻣﺠﺎﻻ ً ﻟﻠﺸـﻚ أن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺧﻄﺒـﺎ ً ﻣـﺎ ﻻ ﻳﻌﻠﻢ ﴎه وﻟﻐﺰه إﻻ اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻧﺸـﺐ‬ ‫ﺧﻼف ﻗﺪﻳﻢ ﺑﻦ اﻟﺠﻬﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ اﻤﺴﺆوﻟﺔ ﻋﻦ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎدﻳـﻖ اﻟﺤﺪﻳﺪﻳﺔ اﻟﺠﻮﻓﺎء اﻤﻌﻠﻘﺔ وﻛﺎﻓﺔ أﻃﻴﺎف‬ ‫وﻛﺘـﺎب وﻧﻘﺎد اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬ﻟﻴﺘـﻢ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻤﻄﺎف ﻤﻠﻤﺔ‬ ‫اﻤﻮﺿـﻮع ودﻓﻨـﻪ ﰲ ﻣﻘﺎﺑـﺮ اﻟﺘﺎرﻳـﺦ اﻟﻘﺪﻳﻢ دون‬ ‫ﻣﻌﺮﻓﺔ اﻟﻘﺼـﺪ واﻟﻬﺪف واﻟﻔﺎﺋﺪة ﻣـﻦ ﺗﻠﻚ اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫اﻤﺒﺘﻮرة اﻟﺘﻲ أﺻﺒﺤﺖ ﺻﻨﺎدﻳﻘﻬﺎ ﻋﻼﻣﺔ ﺑﺎرزة ﺗﻤﺜﻞ‬ ‫ﻗﻤﺔ اﻟﺘﺸـﻮﻳﻪ‪ ،‬وﻻ ﺗﺨﻔﻰ ﻋـﲆ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﺗﻠﻚ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫اﻤﻜﻠﻔﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺎﺗﻞ ﺑﺴـﺒﺒﻬﺎ ﻣﺴـﺆوﻟﻮ اﻟﱪﻳﺪ وﻧﻘﺎد‬ ‫ﺳـﻮء اﻟﺨﺪﻣﺔ‪ ،‬ﻓﻤﻨﺬ ﻓﱰة ﺑﻌﻴـﺪة اﺣﺘﺪم ﻧﻘﺎش ﺣﺎد‬

‫ﺑـﻦ ﻣﻦ ﻳﺪﻳـﺮ ﺗﻠﻚ اﻟﺼﻨﺎدﻳـﻖ وﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﻬﺘﻤـﻦ ﺑﺸـﺆون اﻟﻔﺴـﺎد اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ذﻛﺮ ﰲ ﺛﻨﺎﻳﺎه ﺗﻜﺬﻳﺐ ذﻟﻚ اﻤﺴﺆول‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻹﺷـﺎﻋﺎت اﻤﻐﺮﺿﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺪاوﻟﻬﺎ‬ ‫ﺑﻌـﺾ ﺿﻌـﺎف اﻟﻨﻔﻮس‪ ،‬واﻟﺘـﻲ ﻗﺎﻟﺖ‬ ‫إن ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺔ ﺧﺪﻣﺔ واﺻﻞ ﻗـﺪ ﺗﺠﺎوزت‬ ‫ﻋـﴩات اﻤﻼﻳﻦ ﻏﺮ اﻤﺴـﺘﺤﻘﺔ ﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫ﻣﺎﺗـﺖ ﻗﺒـﻞ أن ﺗﻮﻟﺪ‪ ،‬ﻣﻤﺎ أﺛـﺎر ﺣﻔﻴﻈﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺆول اﻟﱪﻳﺪ ﰲ ﺑﻼدﻧﺎ‪ ،‬وﻳﺮد ﻋﲆ ﺗﻠﻚ اﻹﺷـﺎﻋﺎت‬ ‫ﺑﴚء ﻣﻦ اﻟﻐﻀﺐ اﻤﻤﻘﻮت اﻟﺬي ﰲ ﻏﺮ ﻣﺤﻠﻪ‪ ،‬وﻗﺎم‬ ‫ﺑﻌﺪﻫـﺎ ﺑﺘﺼﺤﻴﺢ اﻟﺮﻗﻢ اﻤﻠﻴﻮﻧـﻲ ﻟﻴﺼﺒﺢ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻌﺪ‬ ‫رﻗﻤﺎ ً ﻋﴩﻳﺎ ً ﻳﺴـﺎوي اﻟـ‪ 700‬أﻟﻒ رﻳﺎل ﻓﻘﻂ‪ ،‬وﻋﲆ‬ ‫ﻟﺴـﺎن اﻟﺠﻬﺔ اﻤﴩﻓﺔ ﻋﲆ ﺗﻠﻚ اﻟﺼﻨﺎدﻳﻖ اﻟﺤﺪﻳﺪﻳﺔ‬ ‫اﻤﻜـﴪة‪ ،‬وﺣﻘﻴﻘﻴـﺔ أﻳﺎ ً ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻠـﻚ اﻷﺻﻔﺎر وﻣﻬﻤﺎ‬ ‫ﻛﺎن ﻋﺪدﻫـﺎ وﺣﺠﻤﻬﺎ اﻟﻀﺨﻢ وﻏـﺮ اﻟﻀﺨﻢ إﻻ أن‬

‫ذﻟـﻚ ﻳﺆﻛـﺪ ﺣﻘﻴﻘﻴـﺔ واﺣﺪة وﻫـﻲ أﻳﻦ‬ ‫ذﻫﺒﺖ ﺗﻠـﻚ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺎت؟ وﻣﻦ اﻤﺴـﺆول‬ ‫ﻋﻦ إﻧﻔﺎﻗﻬﺎ ﰲ ﻏﺮ ﻣﺤﻠﻬﺎ؟ وﻤﺎذا ُﴏﻓﺖ‬ ‫ﻤﴩوع ﻓﺎﺷﻞ ﻣﻦ أﺳﺎﺳﻪ؟!‬ ‫واﺻـﻞ ﺧﺪﻣـﺔ ﺑﺮﻳﺪﻳـﺔ ﻏﺎﺋﺒﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻮاﻗﻊ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺑﻤﻨﻈﻮﻣـﺔ ﻋﴫﻳﺔ ﻣﻜﴪة‬ ‫ﺻـﺎرت ﻣـﻦ ﺧﻼﻟﻬـﺎ ﺗﻠـﻚ اﻟﺼﻨﺎدﻳﻖ‬ ‫ﻣﻜﺎﻧﺎ ً ﻣﻨﺎﺳﺒﺎ ً ﻟﺮﻓﻊ وﺣﻤﻞ ووﺿﻊ ﻗﻄﻊ‬ ‫اﻟﺨﺒـﺰ اﻤﺮﻣﻴﺔ ﻋـﲆ أرﺻﻔـﺔ اﻟﺸـﻮراع واﻟﻄﺮﻗﺎت‬ ‫داﺧﻠﻬـﺎ اﺣﱰاﻣﺎ ً ﻟﻠﻨﻌﻤﺔ‪ ،‬ﺑـﻞ ﻣﺎ ﻳﺰﻳﺪ اﻟﻄﻦ ﺑﻠﺔ ﻫﻲ‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻟﺼﻨﺎدﻳﻖ اﻤﻜـﴪة اﻟﺘﻲ أﺻﺒﺤﺖ ﻣـﻼذا ً آﻣﻨﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﺤﴩات اﻟﺰاﺣﻔﺔ وﻗﻄﻊ اﻷوراق اﻤﺮﻣﻴﺔ ﻋﲆ اﻷرض‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺑﺪاﺧﻠﻬﺎ ﻟﻔﺾ اﻟﺠﻼﻟﺔ ﺗﻘﺪﻳﺴﺎ ً ﻟﻺﻟﻪ‪.‬‬ ‫ﻳـﺎ ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﱪﻳﺪ اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬ﻟﻘﺪ ﻗـﺎم ﻋﺪد‬ ‫ﻛﺒﺮ ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ واﻤﻘﻴﻤﻦ ﺑﺈﻟﻐﺎء اﺷـﱰاﻛﺎﺗﻬﻢ ﰲ‬

‫ﺻﻨﺎدﻳﻖ اﻟﱪﻳﺪ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻌـﺪ أن أﻏﺮﺗﻬﻢ اﻟﺪﻋﺎﻳﺎت‬ ‫اﻟﺮﻧﺎﻧﺔ ﻋﲆ ﺻﻔﺤﺎت اﻟﺼﺤﻒ اﻤﺤﻠﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺷﻌﺎرﻫﺎ‬ ‫وﻋﻨﻮاﻧﻬﺎ اﻤﻄـﺮز ﺑﺤﺮوف اﻟﺬﻫـﺐ ﺧﺪﻣﺎت ﺑﺮﻳﺪﻳﺔ‬ ‫ﺑﻤﻨﻈﻮﻣـﺔ ﻋﴫﻳـﺔ ﻻ ﺗﻤﺖ ﻟﻠﻮاﻗﻊ ﺑـﺄي ﺻﻠﺔ‪ ،‬وﻫﻢ‬ ‫ﻻﻳﺰاﻟﻮن ﻳﺘﻔﻘـﺪون ﻛﻞ ﺻﺒﺎح ﻣﻊ زﻗﺰﻗﺔ اﻟﻌﺼﺎﻓﺮ‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻟﺼﻨﺎدﻳـﻖ اﻟﺨﺎدﺷـﺔ ﻟﻠﺤﻴﺎء اﻟﺘـﻲ أﺻﺒﺤﺖ‬ ‫ﻋﻨﻮاﻧﺎ ً داﺋﻤﺎ ً ﻟﺘﺸﻮﻳﻪ ﻣﻨﺎﻇﺮ اﻤﺪن واﻷﺣﻴﺎء واﻤﻨﺎزل‬ ‫واﻟﻔﻠﻞ اﻟﺮاﻗﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺈﻣـﺎ أن ﺗﺼﻞ اﻟﺨﺪﻣﺔ ﺑﻤﻨﻈﻮﻣﺎﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﻌﴫﻳـﺔ اﻟﻔﻌﻠﻴﺔ‪ ،‬أو أن ﻳﺘﻢ ﺗﺮﺣﻴﻞ ﺗﻠﻚ اﻟﺼﻨﺎدﻳﻖ‬ ‫ﻤﺴﺘﻮدﻋﺎت اﻟﱪﻳﺪ اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬ﻷﻧﻨﺎ ﻧﻌﻴﺶ ﰲ ﻋﴫ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ اﻟﺘـﻲ ﻻ ﺗﺤﺘﺎج ﻤﺜﻞ ﺗﻠﻚ اﻟﺼﻨﺎدﻳﻖ‬ ‫اﻟﺮﻣﺎدﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻋﻠﻲ ﻋﺎﻳﺾ ﻋﺴﻴﺮي‬

‫اﺛﻴﻮﺑﻴﻮن ‪ ..‬اﻟﺨﻄﺮ اﻟﻤﻘﺒﻞ‬ ‫ﻇﻬﺮت ﰱ اﻵوﻧﺔ اﻷﺧﺮة ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻹﺛﻴﻮﺑﻴﻦ ﻣﻨﺘﴩة ﰱ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ أﻧﺤﺎء اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻐﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬اﻣﺘﻬﻨﻮا ﺟﻤﻴﻊ وﺳﺎﺋﻞ اﻹﺟﺮام ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻬﺐ وﺳﻄﻮ واﻋﺘﺪاء ﻋﲆ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬وﻗﺎﻣﻮا ﺑﺼﻨﺎﻋﺔ ﻣﺎﺣﺮم اﻟﻠﻪ‬ ‫ﺳـﺒﺤﺎﻧﻪ وﺗﻌﺎﱃ )اﻟﺨﻤﻮر( وﺟﻠﺐ اﻤﺨﺪرات‪ ،‬وارﺗﻜﺎب أﺑﺸـﻊ‬ ‫اﻟﺠﺮاﺋﻢ‪ ،‬ﺣﺘﻰ اﻤﻮاﳾ ﻳﻘﻮﻣﻮن ﺑﴪﻗﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﻨﺘﴩﻳـﻦ ﰱ اﻤﻔﺎوز وأﻋـﺎﱄ اﻟﺠﺒﺎل‪ ،‬وﰱ ﺑﻄـﻮن اﻷودﻳﺔ‬ ‫وأﺻﺒﺤﻮا ﺷﺒﺤﺎ ﻳﻘﻠﻖ اﻟﻘﺎﻃﻨﻦ ﻓﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ أﻳﻦ ﻗﺪم ﻫﺆﻻء؟‬ ‫إن ﺣﺪود اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ واﺳﻌﺔ ﺑﺮا وﺑﺤﺮا‪ ،‬وﻧﻈﺮا ﻟﻌﺪم‬ ‫اﺳـﺘﻘﺮار اﻟﺪول اﻤﺠـﺎورة‪ ،‬وﺧﺎﺻﺔ اﻤﻄﻠﺔ ﻋـﲆ اﻟﺒﺤﺮ اﻷﺣﻤﺮ‬

‫ﻣﺜﻞ اﻟﻴﻤﻦ وإﺛﻴﻮﺑﻴﺎ وإرﻳﱰﻳﺎ واﻟﺼﻮﻣﺎل ﻏﺮ ﻣﺴـﺘﻘﺮة ﻣﻌﻴﺸﻴﺎ‬ ‫وأﻣﻨﻴـﺎ‪ ،‬ﻓﻤﻌﻈﻤﻬـﻢ ﻗﺪﻣﻮا ﻣﺘﺴـﻠﻠﻦ ﻣـﻦ ﺟﻬﺔ اﻟﺠﻨـﻮب؛ ﻷن‬ ‫أﻛﺜﺮﻫﻢ ﻣﻮﺟﻮدن ﰱ ﺟﺒﺎﻟﻬﺎ وﺑﻄﻮن اﻷودﻳﺔ واﻟﺸـﻜﺮ ﻣﻮﺻﻮل‬ ‫ﻟﺮﺟﺎل اﻷﻣﻦ اﻷﺷﺎوس واﻤﻮاﻃﻨﻦ اﻟﻜﺮام ﰲ اﻟﺘﻌﺎون ﻹزاﻟﺔ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻈﺎﻫﺮة اﻤﻘﻠﻘﺔ‪ ،‬وﻧﺤﺘﺎج ﻣﺰﻳﺪا وﻣﺰﻳﺪا ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﻤﻴﻊ‪.‬‬ ‫اﻟﻘﺎدﻣـﻮن ﻣـﻦ إﺛﻴﻮﺑﻴﺎ )ﻳﻬـﻮد اﻟﻔﻼﺷـﺎ( ﻻ ﻳﻔﺮﻗﻮن ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺤﻼل واﻟﺤﺮام‪ ،‬أﻧﺎس ﰱ ﻣﻨﺘﻬﻰ اﻟﺨﻄﻮرة‪.‬‬ ‫واﻟﺤﻞ ﻣﺸـﻤﻮل ﺑﺮﺟـﺎل اﻷﻣﻦ اﻟﺒﻮاﺳـﻞ‪ ،‬وأﺑﻨﺎﺋﻨﺎ اﻷوﻓﻴﺎء‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﺑﺬﻟـﻮا أرواﺣﻬﻢ ﻓﺪاء ﻟﻠﻮﻃـﻦ ﺑﺘﻜﺎﺗـﻒ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻟﻺﺑﻼغ‬ ‫ﻋﻨﻬﻢ‪ ،‬واﻟﺸـﻜﺮ ﻣﻮﺻـﻮل أﻳﻀﺎ ﻟﺨﻔﺮ اﻟﺴـﻮاﺣﻞ‪ ،‬وﻟﻜﻞ ﻋﻴﻮن‬

‫ﺳﺎﻫﺮة ﺣﺎﻣﻴﺔ ﻟﺤﺪودﻧﺎ‪.‬‬ ‫اﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ اﻟـﺬى ﺣﻤﻰ ﻫﺬه اﻟﺒﻼد اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ ﻣﻦ ﻛﻞ ﻋﺎﺑﺚ‪..‬‬ ‫اﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ اﻟﺬى ﺣﺒﺎﻧﺎ ﻧﻌﻤﺔ اﻷﻣﻦ واﻷﻣﺎن‪ ..‬اﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ اﻟﺬى أﺑﻌﺪ‬ ‫ﻋﻨﺎ اﻟﻘﻮاﻧﻦ اﻟﻮﺿﻌﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺬى ﺟﻌﻞ دﺳـﺘﻮرﻧﺎ ﻛﺘﺎب اﻟﻠﻪ وﺳﻨﺔ‬ ‫ﻧﺒﻴـﻪ ﻣﺤﻤـﺪ‪ ،‬واﻟﻠﻬﻢ اﺣﻔﻆ ﺑﻼدﻧـﺎ وﺣﻜﺎﻣﻨﺎ ﻣـﻦ ﻛﻞ ﻣﻜﺮوه‪،‬‬ ‫واﺟﻌﻞ ﻛﻴﺪ اﻹﺛﻴﻮﺑﻴﻦ‪ ،‬وﻛﻞ ﻣﻦ ﺗﺴـﻮل ﻟﻪ ﻧﻔﺴﻪ ﺑﺎﻟﻌﺒﺚ ﺑﺄﻣﻦ‬ ‫ﺑﻼدﻧﺎ ﰱ ﻧﺤﻮرﻫﻢ‪ ،‬وﻓﺮق ﺷﻤﻠﻬﻢ إﻧﻚ ﻋﲆ ﻛﻞ ﳾء ﻗﺪﻳﺮ ‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺼﻤﺪ ﺣﻤﻮد ﻣﺤﻤﺪ‬

‫اﻟﻤﺼﺎﻟﺢ اﻟﻌﻠﻴﺎ وﻗﺖ ا‰زﻣﺎت‬ ‫ﻣـﺮت اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﻌﺪة‬ ‫أﺣﺪاث‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ اﻟﺤـﺮب اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ‪ ،‬وﺣﺮب‬ ‫ﺗﺤﺮﻳـﺮ اﻟﻜﻮﻳﺖ ﻣﻦ اﻟﻐـﺰو اﻟﻌﺮاﻗﻲ‪ ،‬ﻟﻘﺪ وﻗﻔﺖ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻊ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻌﺮاﻗﻲ‬ ‫اﻟﺮاﺣـﻞ ﺻﺪام ﺣﺴـﻦ إﺑﱠﺎ َن اﻟﺤـﺮب ﻣﻊ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧﻴـﺔ وﻫـﺬا ﻣﺎ أﺛـﺎر ﻏﻀﺐ ﻓﺌﺔ ﻣـﻦ رﺟﺎل‬ ‫اﻟﺪﻳـﻦ اﻤﺘﻌﺎﻃﻔﻦ ﻣﻊ اﻟﺪوﻟـﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻟﺜﻮرة اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﺑﻘﻴﺎدة اﻹﻣـﺎم اﻟﺨﻤﻴﻨﻲ‪،‬‬ ‫وﰲ ﺣـﺮب ﺗﺤﺮﻳـﺮ اﻟﻜﻮﻳـﺖ ﺳـﻤﺤﺖ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻘﻮات اﻷﺟﻨﺒﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺘﻤﺮﻛﺰ‬ ‫ﻋﲆ أراﺿﻴﻬﺎ؛ وذﻟﻚ ﻣﻦ أﺟﻞ اﻤﺴﺎﻋﺪة ﰲ ﺗﺤﺮﻳﺮ‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺖ وﺗﺄﻣﻦ اﻟﺠﺒﻬﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻦ أي ﻋﺪوان‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ‬ ‫آﻧـﺬاك‪ ،‬وﻫﺬا اﻟﻔﻌﻞ أﻳﻀﺎ ً أﻏﻀـﺐ‬

‫رﺟﺎل اﻟﺪﻳﻦ‪.‬‬ ‫إ ّن ﻣﺎ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻪ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻣﻦ دﻋـﻢ ﻟﻠﻨﻈﺎم اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﰲ اﻟﺤـﺮب ﻣﻊ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧﻴـﺔ ﻳﺄﺗـﻲ ﰲ ﻣﻘﺪﻣﺔ اﻤﺼﺎﻟﺢ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻌﺪ اﻟﻌﺪوان اﻟﺬي ﺑﺪا ﻇﺎﻫﺮا ً ﻟﻠﻌﻴﺎن ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﻣﺎ ﺑﻌﺪ اﻟﺜﻮرة ﺗﺠﺎﻫﻬﺎ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫اﻟﺤﺪ ﻣﻦ اﻤﻤﺎرﺳـﺎت اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ اﻟﻘﺎﺿﻴﺔ ﺑﺘﺼﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﺜـﻮرة إﱃ دول اﻟﺠﻮار‪ ،‬وأﻣﱠﺎ ﻋﻨـﺪ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ‬ ‫ﺣـﺮب ﺗﺤﺮﻳﺮ اﻟﻜﻮﻳﺖ ﻧﺠـﺪ أ ﱠن اﻟﻮﺟﻮد اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫آﻧـﺬاك ﻟﻢ ﻳﻜـﻦ ﺑﻤﻘﺪوره ﺧﻮض ﺣـﺮب ﺗﺤﺮﻳﺮ‬ ‫اﻟﻜﻮﻳـﺖ‪ ،‬ﻓﻜﻴـﻒ ﺑﺤﻤﺎﻳـﺔ اﻟﺠﺒﻬﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺴـﺘﻬﺪﻓﺔ آﻧﺬاك‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﺎ اﺳـﺘﺪﻋﻰ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﺎﻟﻘﻮات اﻷﺟﻨﺒﻴـﺔ‪ ،‬وﻣﺎﺣﺪث ﰲ ﻛﻠﺘﺎ‬

‫اﻟﺤﺎﻟﺘﻦ ﻟﻠﻤﺼﻠﺤﺔ وﻟﻢ ِ‬ ‫ﻳـﺄت ﺑﺪون وﺟﻮد داﻓﻊ‬ ‫ﻗﻮي ﻳﺴﺘﺪﻋﻲ ﻫﺬه اﻟﻘﺮارات‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺑﻌﺾ رﺟﺎل‬ ‫اﻟﺪﻳـﻦ ﻻ ﻳﻀﻌـﻮا ﻣﺼﺎﻟﺢ اﻟﺪوﻟﺔ ﰲ اﻟﺤﺴـﺒﺎن‪،‬‬ ‫آﺧﺬﻳـﻦ ﻋﲆ ﻋﺎﺗﻘﻬﻢ وﺑﺤﺴـﺐ اﻋﺘﻘﺎدﻫﻢ رﻓﺾ‬ ‫ﻛﻞ ﻣﺎ ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻪ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ اﻟﻨﺼﻮص اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻓﻖ‬ ‫ﺗﻔﺴﺮاﺗﻬﻢ وﺗﻘﺪﻳﺮاﺗﻬﻢ اﻟﺨﺎﺻﺔ!‬ ‫ﻟﻜﻦ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻴﻮم ﻋﲆ أﺑـﻮاب ﻣﺮﺣﻠﺔ ﻗﺪ‬ ‫ﺗﻜـﻮن ﻫﻲ اﻷﺧﻄﺮ ﰲ ﺗﺎرﻳﺨﻬـﺎ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﻣﺎ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﺮﺑﻴـﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺗُ ِ‬ ‫ﻔﴤ اﻷزﻣﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ إﱃ‬ ‫ﺣﺮب ﻣﺎ ﺑـﻦ اﻷﻃﺮاف اﻟﺪوﻟﻴـﺔ اﻤﻌﻨﻴﱠﺔ ﺑﺎﻷزﻣﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻮرﻳﺔ ﰲ ﺣـﺎل ﻛﺎن اﻟﺘﺪﺧﻞ اﻟﻌﺴـﻜﺮي ﻫﻮ‬ ‫اﻟﻔﻴﺼـﻞ اﻟﻨﻬﺎﺋـﻲ ﻟﻸزﻣـﺔ اﻟﺘﻲ دﺧﻠـﺖ ﻋﺎﻣﻬﺎ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟـﺚ‪ ،‬أﺿﻒ إﱃ ذﻟﻚ اﺣﺘﻤـﺎ َل وﻗﻮع ﺣﺮب ﻣﺎ‬

‫ﺑـﻦ ﺗﻞ أﺑﻴﺐ وﻃﻬﺮان ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟﻨﻮوي‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧﻲ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﰲ ﻇﻞ اﻧﺘﻬﺎج اﻷﺧﺮة ﺳﻴﺎﺳـﺔ‬ ‫اﻤﺮاوﻏـﺔ واﻟﺘﻀﻠﻴـﻞ‪ ،‬وﻣﺨـﺎوف إﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫أن ﻳﻜـﻮن اﻟﺴـﻼح اﻟﻨﻮوي اﻹﻳﺮاﻧـﻲ ﻋﲆ ﻃﺎوﻟﺔ‬ ‫اﻤﴪح اﻟﺪوﱄ ﺧﻼل ﺑﻀﻌﺔ أﺷﻬﺮ‪.‬‬ ‫دوﻟﺔ ﺑﻤﻜﺎﻧـﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺗﺘﻤﺘﻊ ﺑـﺪور إﻗﻠﻴﻤﻲ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ وﺗﺤﻈﻰ ﺑﻘﻮة‬ ‫ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ واﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ وﺣﻀـﻮر ﻋﺴـﻜﺮي ﻟﻦ‬ ‫ﻳﻜﻮن ﺑﻤﻘﺪورﻫﺎ أن ﺗﻜﻮن ﻣﻜﺘﻮﻓﺔ اﻷﻳﺪي ﺗﻨﻈﺮ‬ ‫إﱃ اﻷﺣـﺪاث ﻓﻬـﻲ ﻣﺠـﱪة ﻋﲆ اﻟﺘﺤـﺮك‪ ،‬ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻳﺘﺴـﻨﻰ ﻟﻬﺎ ﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻷﺣـﺪاث وﻋﻤﻞ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺷﺄﻧﻪ ﺣﻤﺎﻳﺔ ﻣﺼﺎﻟﺤﻬﺎ وﺳﻼﻣﺔ أراﺿﻴﻬﺎ ﰲ ﻇﻞ‬ ‫اﺳﺘﻘﺮار ﺳﻴﺎﳼ داﺧﲇ‪.‬‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﻓﻴﺤﺎن اﻟﺰﻋﺘﺮ‬


‫وزراء اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫ﻳﺪﻳﻨﻮن اﻟﺪﻋﻢ‬ ‫اŽﻳﺮاﻧﻲ ﻟšرﻫﺎب ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻴﻤﻦ واﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻋﻠﻦ ﻣﺠﻠﺲ وزراء اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﻌﺮب ﺗﺠﺪﻳﺪ إداﻧﺘﻪ اﻟﺜﺎﺑﺘﺔ‬ ‫ﻟﻺرﻫـﺎب وﻟﻸﻋﻤـﺎل اﻹرﻫﺎﺑﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻌـﺮض ﻟﻬﺎ اﻟﺪول‬ ‫اﻷﻋﻀـﺎء‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً ﻋﺰﻣـﻪ ﻋﲆ ﻣﻮاﺻﻠـﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻹرﻫﺎب‬ ‫وﻣﻌﺎﻟﺠﺔ أﺳﺒﺎﺑﻪ وﺣﺸﺪ اﻟﺠﻬﻮد واﻹﻣﻜﺎﻧﻴﺎت ﻻﺳﺘﺌﺼﺎﻟﻪ‬ ‫وﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﻌﺮﺑﻲ وﻣﻼﺣﻘﺔ اﻹرﻫﺎﺑﻴﻦ وﺗﺴﻠﻴﻤﻬﻢ‬ ‫ﻟﻠـﺪول اﻟﻄﺎﻟﺒﺔ‪ ،‬ﺟﺎء ذﻟﻚ ﰲ ﺑﻴﺎن ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻹرﻫﺎب اﻟﺬي ﺻﺪر‬ ‫ﻋﻦ اﻤﺠﻠﺲ أﻣﺲ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أﻋﻠـﻦ ﺗﻨﺪﻳﺪه ﺑﻜﺎﻓﺔ أﺷـﻜﺎل دﻋﻢ اﻹرﻫـﺎب وﺗﻤﻮﻳﻠﻪ‬

‫ورﻓﻀﻪ اﻟﻘﺎﻃﻊ ﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻻﺑﺘﺰاز واﻟﺘﻬﺪﻳﺪ وﻃﻠﺐ اﻟﻔﺪﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻤﺎرﺳـﻬﺎ اﻟﺠﻤﺎﻋﺎت اﻹرﻫﺎﺑﻴﺔ ﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ ﺟﺮاﺋﻤﻬﺎ ودﻋﺎ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﺪول إﱃ اﻻﻟﺘﺰام ﺑﻘﺮارات ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻣﻦ ﺑﻬﺬا اﻟﺸـﺄن‪ ،‬وإداﻧﺘﻪ‬ ‫اﻟﺸـﺪﻳﺪة ﻟﻠﻌﻤﻠﻴﺔ اﻹرﻫﺎﺑﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮض ﻟﻬﺎ ﻣﺠﻤﻊ اﻟﻐﺎز ﺑﺎن‬ ‫أﻣﻨﺎس ﺑﺎﻟﺠﺰاﺋﺮ ﰲ ﺷـﻬﺮ ﻳﻨﺎﻳﺮ اﻤﺎﴈ‪ ،‬وأﺷـﺎد ﺑﺮد اﻟﺴﻠﻄﺎت‬ ‫اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳﺔ ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أﻋﻠﻦ اﻤﺠﻠﺲ ﻋﻦ رﻓﻀﻪ اﻟﻘﺎﻃﻊ ﻷي ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﺧﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻨﻴـﻞ ﻣـﻦ أﻣﻦ أي دوﻟـﺔ ﻋﺮﺑﻴـﺔ وإداﻧﺘﻪ ﻟﻠﺪﻋﻢ اﻟﻠﻮﺟﻴﺴـﺘﻲ‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﻟﻠﻌﻤﻠﻴﺎت اﻹرﻫﺎﺑﻴﺔ ﰲ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ واﻟﻴﻤﻦ‪ ،‬وﺛﻤﻦ اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫ﺟﻬـﻮد أﺟﻬﺰة اﻷﻣﻦ اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻴﺔ واﻟﻴﻤﻨﻴﺔ‪ ،‬وأدان أﻋﻤﺎل اﻹرﻫﺎب‬

‫واﻟﻘﺮﺻﻨـﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ ﰲ اﻟﺼﻮﻣﺎل ودﻋﺎ ﻟﺪﻋـﻢ ﺟﻬﻮد اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﺼﻮﻣﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وأﺷـﺎد ﺑﺠﻬﻮد أﺟﻬﺰة اﻷﻣـﻦ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﻘﻀﺎء ﻋﲆ‬ ‫اﻹرﻫـﺎب وﺗﻔﻜﻴﻚ ﺷـﺒﻜﺎﺗﻪ وﺑﺘﻄـﻮر ﻗﺪرات ﻫـﺬه اﻷﺟﻬﺰة ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺎل ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻹرﻫﺎب ﰲ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ وﺧﺎﺻﺔ ﰲ ﻣﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ واﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ وﺟﻤﻬﻮرﻳـﺔ اﻟﻌﺮاق‪،‬‬ ‫واﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻟﺘﺠﺎرب اﻟﺘﻲ اﻛﺘﺴـﺒﺘﻬﺎ ﻛﻞ دوﻟﺔ‬ ‫ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‪.‬‬ ‫وﺗﻀﻤﻦ اﻟﺒﻴﺎن دﻋﻮة اﻟﺪول إﱃ اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﺟﻬﻮد اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻟﻔﻜﺮ اﻤﺘﻄﺮف وﺑﺎﻷﺧﺺ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﻟﻠﻤﻨﺎﺻﺤﺔ واﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‪ ،‬ودﻋﺎ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ ﰲ‬

‫اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ إﱃ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﻣﺮﻛـﺰ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻹرﻫﺎب ا ُﻤﻨﺸـﺄ ﰲ ﻣﻘﺮ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤـﺪة ﰲ ﻧﻴﻮﻳﻮرك ﺑﻤﺒﺎدرة ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪ ،‬ورﺣﺐ ﺑﺎﻓﺘﺘﺎح ﻣﺮﻛﺰ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻟﻠﺤـﻮار ﺑﻦ أﺗﺒﺎع اﻷدﻳـﺎن واﻟﺜﻘﺎﻓﺎت‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﻨﻤﺴـﺎوﻳﺔ ﻓﻴﻴﻨﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ رﺣـﺐ ﺑﺪﻋﻮة اﻟﻌﺮاق ﻟﻌﻘﺪ‬ ‫ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺧﺎص ﺑﺎﻹرﻫﺎب وﺳـﺒﻞ ﻣﻜﺎﻓﺤﺘـﻪ ﰲ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻨﺼﻒ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﻣﺎﻳﻮ اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وﺣـﺚ اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ واﻤﺮاﻛـﺰ اﻟﺒﺤﺜﻴـﺔ اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﻌﻨﻒ واﻹرﻫﺎب ﻋﲆ اﻤﺸﺎرﻛﺔ اﻟﻔﺎﻋﻠﺔ ﰲ إﻧﺠﺎح ﻫﺬا‬ ‫اﻤﺆﺗﻤﺮ‪.‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪2‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 14‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (466‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﻤﻮرﻳﺘﺎﻧﻲ‪ :‬ﻧﻮاﺟﻪ‬ ‫ﺗﺤﺪﻳﺎت ﺑﻔﻌﻞ‬ ‫ﻣﻮﻗﻌﻨﺎ اﻟﺠﻐﺮاﻓﻲ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻗـﺎل وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ واﻟﻼﻣﺮﻛﺰﻳـﺔ اﻤﻮرﻳﺘﺎﻧـﻲ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺪ ﻣﺤﻤﺪ وﻟﺪ أﺑﻴﻠﻴﻞ إن ﺑﻼده ﺗﻮاﺟﻪ ﺗﺤﺪﻳﺎت‬ ‫أﻣﻨﻴـﺔ ﺑﻔﻌـﻞ ﻣﻮﻗﻌﻬـﺎ اﻟﺠﻐـﺮاﰲ ﻣﻤـﺎ ﺟﻌﻠﻬـﺎ‬ ‫ﻋﺮﺿﺔ ﻟﺘﻬﺮﻳﺐ اﻤﺨـﺪرات واﻟﻬﺠﺮة ﻏﺮ اﻟﴩﻋﻴﺔ‬ ‫وﻣﺘﺎﺧﻤﺔ ﺑﺆر ﺗﻮﺗﺮ ﺗﻨﺸﻂ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻨﻈﻤﺎت اﻹرﻫﺎب‬ ‫وﻋﺼﺎﺑﺎت اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ اﻤﻨﻈﻤﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أﻧﻪ رﻏﻢ إﻣﻜﺎﻧﻴﺎت‬

‫ﺑﻼده اﻤﺤـﺪودة وﺑﻔﻀـﻞ اﻹرادة اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻟﺼﺎدﻗﺔ‬ ‫وﺗﻔﺎﻧـﻲ اﻷﺟﻬـﺰة اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﺣﻘﻘـﺖ ﻧﺠﺎﺣـﺎت ﻛﺒـﺮة‬ ‫وأﻓﺸـﻠﺖ ﻣﺨﻄﻄﺎت إرﻫﺎﺑﻴﺔ ﺗﺴـﺘﻬﺪف أﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫وﻣﻜﺘﺴـﺒﺎﺗﻬﻢ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳـﺔ وﺗﻬﺮﻳﺐ ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻤﺨﺪرات‪،‬‬ ‫وﺗﻤﻜﻨـﺖ ﻣـﻦ ﺿﺒـﻂ ﺷـﺤﻨﺎت ﻛﺒـﺮة ﻣـﻦ اﻤﺨﺪرات‬ ‫ﰲ ﻃﺮﻳﻘﻬـﺎ ﻟـﺪول اﻟﺸـﻤﺎل وﻓﻜﻜﺖ ﺷـﺒﻜﺎت ﻟﺘﻬﺮﻳﺐ‬ ‫اﻷﺷـﺨﺎص ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻤﺘﻬـﻦ ﻛﺮاﻣﺔ اﻤﻬﺎﺟﺮﻳﻦ وﺗﺴـﺘﻐﻞ‬ ‫ﺑﺴـﺎﻃﺘﻬﻢ ورﻏﺒﺘﻬﻢ اﻟﺠﺎﻣﺤﺔ ﰲ ﺣﻴﺎة أﻓﻀﻞ ﻟﺘﺰج ﺑﻬﻢ‬

‫ﰲ اﻤﻬﺎﻟﻚ وﺗﺴﺘﻐﻠﻬﻢ ﰲ ﺗﺠﺎرة اﻟﺒﴩ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ إﻳﻤﺎﻧﻬـﻢ ﺑﺄﻫﻤﻴـﺔ ﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻟﻔﻜـﺮ اﻤﺘﻄﺮف‬ ‫وﺗﻨﻈﻴﻢ ﺣـﻮارات ﻓﻜﺮﻳﺔ ﺑـﻦ اﻟﻌﻠﻤـﺎء واﻤﻮﻗﻮﻓﻦ ﻋﲆ‬ ‫ﺧﻠﻔﻴﺔ ﺗﻠﻚ اﻷﻋﻤﺎل وﺳـﺎﻫﻤﺖ ﺗﻠﻚ اﻟﺤـﻮارات ﰲ ﺗﻐﻴﺮ‬ ‫اﻷﻓﻜﺎر اﻤﺘﻄﺮﻓﺔ اﻟﺘـﻲ دﻓﻌﺘﻬﻢ ﻟﻠﻌﻨﻒ واﻹرﻫﺎب‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً‬ ‫أن ﺑـﻼده ﻛﺎﻧﺖ ﻃﺮﻓﺎ ﻓﺎﻋﻼ ﰲ ﺟﻬﻮد اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ واﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻹرﻫﺎب وﺳـﺘﻈﻞ ﺗﺴـﺎﻫﻢ ﰲ أي ﻋﻤﻞ ﻳﻮاﺟﻪ‬ ‫اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ وﻳﺤﺪ ﻣﻦ آﺛﺎرﻫﺎ اﻟﺴﻠﺒﻴﺔ‪.‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪17‬‬

‫ﺧﻼل ﻛﻠﻤﺔ أﻟﻘﺎﻫﺎ ﺑﺎﻧﺎﺑﺔ وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ أﻣﺎم اﺟﺘﻤﺎع وزراء اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﻌﺮب‬

‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ‪ :‬اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻪ اﻣﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻛﺜﻴﺮة وواﺛﻘﻮن ﻣﻦ اﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻠﻰ أﻣﻨﻨﺎ‬

‫اﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ رﺋﻴﺴ ًﺎ ﻓﺨﺮﻳ ًﺎ‬ ‫ﻟﻤﺠﻠﺲ وزراء اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﻌﺮب‬

‫أﺟﻤـﻊ وزراء اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﻌﺮب ﺗﻘﺪﻳﺮا ً ﻣﻨﻬﻢ ﻟﻠﺪﻋﻢ اﻟﺒﻨـﺎء اﻟﺬي ﺗﻮﻟﻴﻪ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﻠﻌﻤﻞ اﻷﻣﻨﻲ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻤﺸـﱰك ﻋـﲆ ﺗﻨﺼﻴﺐ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫وزﻳﺮاﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﻔﺨﺮﻳﺔ ﻤﺠﻠﺲ وزراء اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﻌﺮب‪ ،‬ﺧﻠﻔﺎ ً ﻟﺼﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﺑﻌﺪ اﻗﱰاح ﻗﺪﻣﻪ وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻤﻐﺮﺑﻲ ﻣﺤﻨﺪ اﻟﻌﻨﴫ‪.‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﺧـﻼل ﻛﻠﻤﺘﻪ اﻟﺘﻲ أﻟﻘﺎﻫﺎ ﰲ أﻋﻤﺎل اﻟﺪورة اﻟﺜﻼﺛﻦ ﻤﺠﻠـﺲ وزراء اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﻌﺮب‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑﻦ ﻓﻴﻬﺎ أن اﻻﺟﺘﻤﺎع ﻳﻌ ّﺪ ﻓﺮﺻﺔ ﺳـﺎﻧﺤﺔ ﻟﻠﻌﻤﻞ اﻟﺴـﻮي ﻋﲆ ﺗﻘﻴﻴﻢ اﻤﺮاﺣﻞ اﻟﺘﻲ ﺗﻢ ﻗﻄﻌﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﺑﺤﺚ اﻟﺼﻌﻮﺑﺎت اﻤﻄﺮوﺣﺔ واﻟﺘﻔﻜﺮ ﰲ اﻟﺴﺒﻞ واﻟﻄﺮق اﻟﻜﻔﻴﻠﺔ ﺑﺘﺤﻘﻴﻖ اﻷﻫﺪاف اﻤﻨﺸﻮدة‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻧﻮّﻩ ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد ﻟﻠﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫واﻫﺘﻤﺎﻣﻪ ﺑﻤﺠﻠﺲ وزراء اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﻌﺮب وﻷﺟﻬﺰﺗﻪ وﻣﻜﺎﺗﺒﻪ اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻛﺎن ﻟﻪ ﺑﺎﻟﻎ اﻷﺛﺮ‬ ‫ﰲ ﺗﻮﻃﻴﺪ اﻟﺘﻌﺎون اﻷﻣﻨﻲ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬وﺗﺪﻋﻴﻢ اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ اﻤﺸﱰك ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣﺠﺎﻻت ﺗﺪﺧﻞ وزارات‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺷـﻜﺮ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻛﺮم اﻟﻀﻴﺎﻓﺔ وﺣﺴﻦ اﻟﻮﻓﺎدة‪ ،‬ﻣﺜﻤﻨﺎ ً اﻟﺠﻬﻮد اﻟﺘﻲ ﻳﺒﺬﻟﻬﺎ ﺳﻤﻮه ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﻌﺮﺑﻲ ﰲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻤﺠﺎﻻت اﻷﻣﻨﻴﺔ واﻟﴩﻃﻴﺔ‪.‬‬

‫وزراء اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﻌﺮب‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ ‪ ،‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫أﻛﺪ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد أن اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻪ‬ ‫اﻷﻣـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻛﺜـﺮة وﺧﻄﺮة‪ ،‬وﺗﻬـﺪد أﻣﻨﻬﺎ‬ ‫وﻣﺴﺮﺗﻬﺎ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ‪ ،‬واﻟﺤﻀﺎرﻳﺔ‪ ،‬واﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﺎً‪ ،‬ﻟﻜﻨﻨﺎ واﺛﻘﻮن ﺑﺎﻟﻠﻪ ﺛﻢ ﺑﻮﻋﻲ ﺷﻌﻮﺑﻨﺎ‪،‬‬ ‫وإﺧـﻼص اﻟﻘﺎﺋﻤـﻦ ﻋﲆ أﻣـﻦ أوﻃﺎﻧﻨﺎ‪ ،‬أﻧﻨﺎ ﺳـﻮف‬ ‫ﻧﺤﺎﻓـﻆ ﻋﲆ أﻣﻨﻨـﺎ اﻟﻌﺮﺑـﻲ‪ ،‬اﻷﻣﻦ اﻟـﺬي ﻳﻘﻮم ﻋﲆ‬ ‫أﺳـﺎس ﻣﺘﻦ ﻣﻦ اﻟﺘﻌﺎﻃﻒ ﺑﻦ أﺑﻨﺎء اﻟﺸﻌﺐ اﻟﻮاﺣﺪ‪،‬‬ ‫وﺷـﻌﻮرﻫﻢ ﺑﺎﻻﻧﺘﻤـﺎء اﻟﻮﺟﺪاﻧﻲ واﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ ﻷﻣﺘﻬﻢ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﻌﺎوﻧﻬـﻢ ﻣﻊ أﺟﻬـﺰة اﻷﻣﻦ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﻜﻔـﺎءة ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻣـﻦ أﺟـﻞ ﺳـﻼﻣﺘﻬﻢ‪ ،‬وﺗﺼﺪﻳﻬﻢ ﻤﻦ‬ ‫ﻳﺰرع اﻟﺸـﻜﻮك ﰲ أذﻫﺎﻧﻬﻢ ﺗﺠـﺎه ﻣﻘﻮﻣﺎت أوﻃﺎﻧﻬﻢ‬ ‫وﻣﺮﺗﻜﺰات وﺣﺪﺗﻬﻢ وﺗﻀﺎﻣﻨﻬﻢ‪.‬‬ ‫رؤﻳﺔ أﻣﻨﻴﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟﻚ ﰲ ﻛﻠﻤﺔ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﰲ‬ ‫اﻓﺘﺘﺎح أﻋﻤﺎل اﻟﺪورة اﻟﺜﻼﺛﻦ ﻤﺠﻠﺲ وزراء اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮب‪ ،‬أﻣﺲ ﰲ ﻓﻨﺪق »اﻟﺮﻳﺘﺰ ﻛﺎرﻟﺘﻮن« ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫وأﻟﻘﺎﻫـﺎ إﻧﺎﺑﺔ ﻋﻨـﻪ وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن ﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت اﻤﺤﻴﻄﺔ ﺑﺎﻷﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ ﺗﺘﻄﻠـﺐ ﺗﺸـﺨﻴﺼﺎ ً دﻗﻴﻘﺎ ً ﻟﻬـﺬه اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت‬ ‫وﺻﻴﺎﻏﺔ رؤﻳﺔ أﻣﻨﻴﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ ﺷـﺎﻣﻠﺔ ﺗﺘﺴـﻢ ﺑﺎﻟﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬واﻻﻟﺘـﺰام ﺑﺎﻟﻘﻴـﻢ اﻟﺪﻳﻨﻴـﺔ واﻷﺧﻼﻗﻴـﺔ‬ ‫واﻟﻘـﺪرة ﻋﲆ درء اﻤﺨﺎﻃﺮ‪ ،‬وإﻗـﺮار اﻟﻨﻈﺎم‪ ،‬وﺗﻘﻮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﻤﺎﺳـﻚ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬وﺗﻌﺰﻳﺰ ﻣﺴﺮة اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‪ ،‬ودﻋﻢ‬ ‫ﻗـﺪرات أﺟﻬﺰة اﻷﻣـﻦ وﺗﻀﺎﻓـﺮ اﻟﺠﻬـﻮد‪ ،‬وﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ اﻷﻣﻨﻲ اﻤﺸـﱰك‪ ،‬وﺗﻔﻌﻴﻞ دور ﻣﺆﺳﺴـﺎﺗﻨﺎ‬ ‫اﻟﺪﻳﻨﻴـﺔ‪ ،‬واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻮﺟﻴﻬﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وإدراك أﺟﻬﺰﺗﻨﺎ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﺨﻄﻮرة ﺑﺚ روح‬ ‫اﻟﻔﺮﻗﺔ واﻻﻧﻘﺴـﺎم ﰲ ﺻﻔﻮﻓﻨﺎ‪ ،‬وﺑﺄن ﻟﻬﺬه اﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫دورا ً ﻣﻬﻤـﺎ ً ﰲ ﺗﻮﺣّ ﺪﻧﺎ ﰲ ﻇﻞ ﻣﺎ ﻳﺠﻤﻊ ﺑﻴﻨﻨﺎ ﻣﻦ ﻗﻴﻢ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪة‪ ،‬وﺗﺎرﻳﺦ ﻣﺸﱰك وﻣﺼﺮ واﺣﺪ‪.‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻦ ﻣﻨﻄﻠﻖ ﺛﻮاﺑﺘﻬﺎ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫واﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﺗﻌﻤـﻞ ﺟﺎﻫـﺪة ﻣﻦ أﺟـﻞ ﺗﻌﺰﻳﺰ ﻣﺴـﺮة‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون واﻟﺘﻨﺴﻴﻖ اﻷﻣﻨﻲ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻤﺸﱰك ﰲ اﻤﺠﺎﻻت‬ ‫ﻛﺎﻓـﺔ‪ ،‬وﺗﺒﻨّﺖ ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣـﻦ اﻤﺒﺎدرات اﻷﻣﻨﻴـﺔ‪ ،‬وأﻗ ّﺮت‬ ‫ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺎت واﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺎت ﺑﻬﺬا اﻟﺸـﺄن‪،‬‬ ‫وأﺳـﻬﻤﺖ ﰲ ﺗﺒـﺎدل اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت واﻟﺨـﱪات اﻷﻣﻨﻴـﺔ‬ ‫اﻤﺘﺎﺣـﺔ‪ ،‬وﺳـﺎﻧﺪت ﻛﻞ ﺟﻬـﺪ ﻋﺮﺑـﻲ‪ ،‬أو إﻗﻠﻴﻤﻲ‪ ،‬أو‬ ‫دوﱄ ﻳﻬﺪف إﱃ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ واﻹرﻫﺎب‪ ،‬وﺗﺤﻤّﻠﺖ‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺘﻬﺎ ودﻋﻤـﺖ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺴـﻬﻢ ﰲ ﺣﻔـﻆ اﻷﻣﻦ‬ ‫واﻟﺴﻠﻢ اﻟﺪوﻟﻴﻦ‪.‬‬ ‫وﻗﺪم ﺷـﻜﺮه ﻟﺠﻬﻮد اﻤﺠﻠﺲ اﻤﺨﻠﺼﺔ ﰲ ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫اﻷﻣـﻦ اﻟﻌﺮﺑـﻲ ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻤﻐﻔﻮر ﻟﻪ اﻷﻣـﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ وإﺳـﻬﺎﻣﺎﺗﻪ اﻤﻮﻓﻘﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺤﻘﻖ ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ‬ ‫ﻣﻦ إﻧﺠﺎزات أﻣﻨﻴﺔ ﻣﺘﻤﻴـﺰة‪ ،‬داﻋﻦ اﻟﻠﻪ اﻟﻌﲇ اﻟﻘﺪﻳﺮ‬ ‫أن ﻳﺠﺰل ﻟﻪ اﻷﺟﺮ واﻤﺜﻮﺑﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﻔﻜﺮ ﻻ ﻳﻮاﺟَ ﻪ إﻻ ﺑﺎﻟﻔﻜﺮ‬ ‫وأﻛﺪ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻤﺠﻠﺲ وزراء اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﻌﺮب‬

‫اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﻣﻐﺎدرا ً ﻗﺎﻋﺔ اﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﻋﲇ ﻛﻮﻣﺎن‪ ،‬ﰲ ﻛﻠﻤﺘﻪ‪ ،‬أﻧﻪ ﰲ ﻇﻞ ﺗﺪاﻋﻴﺎت‬ ‫اﻷﺣﺪاث اﻟﺘﻲ ﺷﻬﺪﺗﻬﺎ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺗﻔﺮض ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻷﻓﻜﺎر اﻟﺘﻲ آﻣﻦ ﺑﻬﺎ اﻷﻣﺮ ﻧﺎﻳﻒ ‪-‬رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ‪ -‬ﻧﻔﺴﻬﺎ‬ ‫ﺑﺈﻟﺤـﺎح ﻋﲆ ﺻﻨﺎع اﻟﻘﺮار اﻷﻣﻨﻲ واﻟﺠﻬﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ واﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن ﻫﺬه اﻷﺣﺪاث ﻛﺸﻔﺖ أن‬ ‫اﻤﻮاﻃـﻦ ﻫﻮ رﺟـﻞ اﻷﻣﻦ اﻷول ﻛﻤـﺎ ﻛﺎن ﻳﺮدد اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻧﺎﻳـﻒ رﺣﻤـﻪ اﻟﻠـﻪ‪ ،‬وأن أي ﺗﺼﻮر ﻟﻠﻌﻤﻠﻴـﺔ اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫ﺧـﺎرج ﻧﻄﺎق اﻟﴩاﻛﺔ ﺑﻦ رﺟﻞ اﻷﻣﻦ واﻤﻮاﻃﻦ وﺑﻦ‬ ‫اﻟﴩﻃﺔ واﻤﺠﺘﻤﻊ ﺳـﻴﺆول إﱃ اﻟﻔﺸـﻞ‪ ،‬وأن اﻟﻮﺳﻴﻠﺔ‬

‫وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اŽﻣﺎراﺗﻲ‪:‬‬ ‫اﻟﻮاﻗﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻳﻮاﺟﻪ‬ ‫ﺗﺤ ﱢﺪﻳﺎت ﻛﺒﻴﺮة‬

‫اﻤﺜـﲆ ﻹﻗﺎﻣﺔ ﻫـﺬه اﻟﴩاﻛـﺔ ﺑﻤﺪ ﺟﺴـﻮر اﻟﺜﻘﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ‪ ،‬وإزاﻟﺔ اﻟﺮﻳﺒﺔ واﻟﺘﻮﺟﺲ اﻤﺘﻜﺪّس ﰲ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻷذﻫﺎن ﻟﺴﻨﻮات‪ ،‬ﻋﱪ اﺣﱰام ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن وﻛﺮاﻣﺘﻪ‬ ‫وﺗﻌﺰﻳﺰ اﺳـﺘﺨﺪام اﻟﴩﻃﺔ اﻤﺠﺘﻤﻌﻴـﺔ‪ ،‬وأﺿﺎف أﻧﻪ‬ ‫ﺗﺘﺄﻛـﺪ أﻫﻤﻴﺔ اﻟﻌﻼﻗـﺔ ﻣﻊ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﰲ ﻇﻞ اﺧﺘﻼل‬ ‫ﺿﺒﻂ اﻟﺤﺪود اﻟﺬي ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻨﻪ ﺑﻌﺾ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن ﺗﻌﺎون ﺳـﻜﺎن اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻤﺤﺎذﻳﺔ ﻟﻠﺤﺪود ﻣﻦ‬ ‫ﺷـﺄﻧﻪ أن ﻳﺴﺎﻋﺪ ﰲ ﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻧﺘﺸـﺎر اﻟﺴﻼح وﺳﺎﺋﺮ‬ ‫أﻧﺸﻄﺔ ﻋﺼﺎﺑﺎت اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ واﻟﻬﺠﺮة ﻏﺮ اﻟﴩﻋﻴﺔ‪.‬‬

‫وأﺿـﺎف اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻛﻮﻣـﺎن أن ﻫـﺬه اﻟﺘﺤﻮﻻت‬ ‫ﺑﻴﻨﺖ ﺻﺪق اﻤﻘﻮﻟﺔ اﻟﺘﻲ أﻃﻠﻘﻬﺎ اﻷﻣﺮ ﻧﺎﻳﻒ ‪-‬رﺣﻤﻪ‬ ‫اﻟﻠﻪ‪ -‬أن اﻟﻔﻜـﺮ ﻻ ﻳﻮاﺟﻪ إﻻ ﺑﺎﻟﻔﻜﺮ‪ ،‬ﻣﺤﻤﻼً اﻻﻧﻔﻼت‬ ‫اﻹﻋﻼﻣـﻲ وازدﻫـﺎر وﺳـﺎﺋﻞ اﻻﺗﺼـﺎل اﻟﺠﻤﺎﻫـﺮي‬ ‫اﻻﻧﻌﻜﺎس اﻟﻜﺒﺮ ﻋﲆ ﻇﺎﻫﺮة اﻹرﻫﺎب وزﻳﺎدة اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻹرﻫﺎﺑﻴﺔ واﻻﻏﺘﻴﺎﻻت اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ واﻟﻨﺰاﻋﺎت اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أﻧﻪ ﻟﻦ ﺗﻨﻔﻊ ﻣﻊ ﻫـﺬا اﻟﻮاﻗﻊ أي ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ أﻣﻨﻴﺔ‬ ‫ﻣﺎدام ﻣﻨﻔﺬو ﻫﺬه اﻷﻋﻤﺎل ﻳﺮﻳﺪون ﺑﻬﺎ ﻋﲆ ﺣﺪ زﻋﻤﻬﻢ‬ ‫ﻣﺮﺿﺎة اﻟﻠﻪ واﻟـﺪار اﻵﺧﺮة‪ .‬وأﺿﺎف أن ﻣﻮاﺟﻬﺔ ﻫﺬا‬

‫ﻗـﺎل ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟـﻮزراء اﻹﻣﺎراﺗﻲ وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ رﺋﻴﺲ اﻟﺪورة‬ ‫اﻤﺎﺿﻴﺔ ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ‪ ،‬اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﺸـﻴﺦ ﺳﻴﻒ ﺑﻦ زاﻳﺪ آل ﻧﻬﻴﺎن‪ ،‬ﰲ ﻛﻠﻤﺘﻪ اﻟﺘﻲ أﻟﻘﺎﻫﺎ‬ ‫ﰲ أﻋﻤـﺎل اﻟـﺪورة اﻟﺜﻼﺛﻦ ﻤﺠﻠـﺲ وزراء اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ اﻟﻌـﺮب‪ ،‬إن اﻟﻮاﻗﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﰲ ﻫـﺬه اﻤﺮﺣﻠـﺔ ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺨﻨﺎ اﻤﺸـﱰك ﻳﻮاﺟﻪ ﺗﺤﺪﻳﺎت ﻛﺒـﺮة ﺗﺘﻄﻠﺐ ﻣﻨﺎ زﻳﺎدة‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻤﺸـﱰك‪ ،‬وﺗﻌﺰﻳﺰ ﻣﺴـﺮة اﻷﻣﻦ واﻷﻣﺎن واﻻﺳﺘﻘﺮار ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫واﺳﺘﺤﺪاث آﻟﻴﺎت ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻤﺘﻐﺮات واﻟﺘﺤﺪﻳﺎت‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻳﺤﻘﻖ ﻣﺰﻳﺪا ً ﻣﻦ‬

‫اﻟﻔﻜﺮ ﻻ ﺗﻜﻮن ﺑﺎﻟﺤﺠﺐ‪ ،‬وﺑﺎت ﻣﻦ اﻤﺴـﺘﺤﻴﻞ ﰲ ﻇﻞ‬ ‫وﺟـﻮد ﻗﻮاﻧﻦ ﺗﺠـ ّﺮم ﺧﻄﺎب اﻟﺘﺤﺮﻳـﺾ واﻟﻜﺮاﻫﻴﺔ‬ ‫ﻓـﺮض رﻗﺎﺑﺔ ﺻﺎرﻣﺔ ﻋﲆ ﺷـﺒﻜﺔ اﻹﻧﱰﻧـﺖ وﻣﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‪ ،‬وﻻﺑﺪ ﻣﻦ ﺧﻄـﺎب ﺗﺼﺤﻴﺤﻲ‬ ‫ﻳﻔﻨّﺪ اﻟﻔﻜﺮ اﻟﻀﺎل وﻳﻨﻘﺬ اﻤﻐﺮر ﺑﻬﻢ ﻣﻦ درك اﻟﻐﻮاﻳﺔ‬ ‫إﱃ ﺑﺮ اﻷﻣﺎن‪.‬‬ ‫ﻋﻮدة إﱃ اﻤﻬﺪ‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻛﻮﻣـﺎن‪ :‬إن ﻣـﴩوع‬

‫اﻟﺘﻘﺪم واﻻزدﻫﺎر‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً ﺛﻘﺘﻪ اﻟﺘﺎﻣﺔ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﻣﻌﺎ ً واﻟﺴـﻌﻲ ﻟﺒﻨﺎء ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ أﻓﻀﻞ‬ ‫ﻟﻠﺸﻌﻮب واﻟﺒﻠﺪان اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺤﻘﻴﻖ اﻻﺳﺘﻘﺮار واﻷﻣﺎن ﺧﻼل اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أﻧﻪ ﻣﻦ اﻟﻮاﺟﺐ ﻋﻠﻴﻨـﺎ ﰲ ﻫﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ أن ﻧﺘﺬﻛﺮ ﻓﻀﺎﺋﻞ‬ ‫اﻤﻐﻔﻮر ﻟﻪ ﺑﺈذن اﻟﻠﻪ اﻷﻣﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد‪ ،‬وإﺳـﻬﺎﻣﺎﺗﻪ‬ ‫اﻟﻜﺒـﺮة ﰲ ﺗﻌﺰﻳﺰ ﻣﺴـﺮة اﻷﻣـﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻤﺸـﱰك‪ ،‬وﻋﺰﻣـﻪ اﻟﺒﻄﻮﱄ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﺎﻫﻀﺔ اﻟﺘﻄﺮف واﻹرﻫﺎب‪.‬‬

‫اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻸﻣﻦ اﻟﻔﻜﺮي اﻤﻌﺮوض ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺠﻠﺴﻜﻢ اﻤﻮﻗﺮ واﻤﺴـﺘﻮﺣﻰ ﻣﻦ اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ اﻟﻨﺎﺟﺤﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻮﻓـﺮت ﻟـﻮزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻋﱪ ﺳـﻨﻮات ﻣـﻦ اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ اﻟﻔﻜﺮي ﻣﻊ‬ ‫اﻤﻐـﺮر ﺑﻬﻢ‪ ،‬ﻳﻤﺜﻞ ﺧﻄﻮة ﻛﺒﺮة ﻋـﲆ ﺻﻌﻴﺪ ﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺘﻌـﺎون اﻟﻌﺮﺑـﻲ ﻤﻮاﺟﻬﺔ اﻟﻔﻜﺮ اﻟﻀـﺎل اﻤﻨﺤﺮف‬ ‫وﺗﻄﻮﻳﻖ آﺛﺎره اﻤﺪﻣﺮة‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن اﻧﻌﻘﺎد اﻤﺠﻠﺲ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻳﻤﺜـﻞ ﻋـﻮدة إﱃ اﻤﻬـﺪ‪ ،‬إﱃ اﻷرض اﻟﺘﻲ‬ ‫اﺣﺘﻀﻨـﺖ ﻫـﺬا اﻟﴫح وﺷـﻤﻠﺘﻪ ﺑﺮﻋﺎﻳﺘﻬـﺎ وﻇﻠﺖ‬ ‫ﺗﺘﻌﻬـﺪه ﺣﺘﻰ أﺻﺒﺢ ﻣﺜﻼً ﻟﻠﻌﻤﻞ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻤﺸـﱰك‪،‬‬ ‫وإن اﻟﻔﻀـﻞ ﰲ ﺗﺎرﻳـﺦ ﻫـﺬا اﻤﺠﻠـﺲ وإﻧﺠﺎزاﺗـﻪ‬ ‫اﻟﺒﻨﺎءة ﻳﻌﻮد إﱃ رﺟـﻞ ﻓﺬ ﻛ ّﺮس ﺣﻴﺎﺗﻪ ﻷﻣﻦ اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫ّ‬ ‫وﺳـﺨﺮ ﺑﺼﺮﺗﻪ وﺣﻨﻜﺘﻪ ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫واﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫اﻷﻣﻨﻲ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬واﺳﺘﺜﻤﺮ ﻣﺤﺒﺔ اﻟﻨﺎس وﺗﻘﺪﻳﺮﻫﻢ ﻟﻪ‬ ‫ﰲ ﺗﺬﻟﻴـﻞ اﻟﻌﻘﺒﺎت ووﺟﻬﺎت اﻟﻨﻈـﺮ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﺠﺎل اﻟﺤﻴﻮي‪ ،‬وﻫـﻮ اﻤﻐﻔﻮر ﻟﻪ ﺑﺈذن اﻟﻠﻪ ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد‪.‬‬ ‫وﺗﻘـﺎم أﻋﻤﺎل اﻟـﺪورة اﻟﺜﻼﺛـﻦ ﻤﺠﻠﺲ وزراء‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ اﻟﻌﺮب ﺑﺤﻀﻮر أﺻﺤﺎب اﻟﺴـﻤﻮ واﻤﻌﺎﱄ‬ ‫وزراء اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﰲ اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬ووﻓـﻮد أﻣﻨﻴﺔ‬ ‫رﻓﻴﻌـﺔ‪ ،‬وﻣﻤﺜﻠﻦ ﻋﻦ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤـﺪة وﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺪول‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ وﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌـﺎون ﻟﺪول اﻟﺨﻠﻴـﺞ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫واﺗﺤـﺎد اﻤﻐـﺮب اﻟﻌﺮﺑـﻲ وﺟﺎﻣﻌﺔ ﻧﺎﻳـﻒ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﻠﻮم اﻷﻣﻨﻴﺔ واﻻﺗﺤﺎد اﻟﺮﻳﺎﴈ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻟﻠﴩﻃﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻀﻤـﻦ ﺟـﺪول أﻋﻤـﺎل اﻟـﺪورة ﻣﻮاﺿﻴـﻊ‬ ‫ﻣﻬﻤـﺔ ﻣﻨﻬﺎ ﺗﻘﺮﻳﺮ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﻋﻦ أﻋﻤﺎل‬ ‫ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﻧﺎﻳـﻒ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻟﻠﻌﻠـﻮم اﻷﻣﻨﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﻘﺮﻳﺮ‬ ‫اﻷﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم ﻤﺠﻠـﺲ وزراء اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ اﻟﻌﺮب ﻋﻦ‬ ‫أﻋﻤـﺎل اﻷﻣﺎﻧﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺑﻦ دورﺗﻲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﺎﺳـﻌﺔ‬ ‫واﻟﻌﴩﻳـﻦ واﻟﺜﻼﺛـﻦ‪ ،‬وﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺧﻄـﻂ ﻣﺮﺣﻠﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺎت ﻋﺮﺑﻴﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻻﺳـﺘﻌﻤﺎل‬ ‫ﻏـﺮ اﻤﴩوع ﻟﻠﻤﺨﺪرات وﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻹرﻫﺎب واﻷﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔﻜﺮي‪ ،‬وﻟﻠﺤﻤﺎﻳﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺳﻴﻨﺎﻗﺶ اﻟﺘﻮﺻﻴﺎت‬ ‫اﻟﺼﺎدرة ﻋـﻦ اﻤﺆﺗﻤﺮات واﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﺎت اﻤﻨﻌﻘﺪة ﰲ‬ ‫اﻷﻣﺎﻧـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ وﻧﺘﺎﺋـﺞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﺎت اﻤﺸـﱰﻛﺔ ﺑﻦ‬ ‫ﺧـﱪاء ﻣﺠﻠـﴘ وزراء اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ واﻟﻌـﺪل اﻟﻌﺮب‪،‬‬ ‫وﺳـﺒﻞ دﻋـﻢ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ وﺗﺪﻋﻴﻢ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻦ اﻟﴩﻃﺔ واﻤﺠﺘﻤﻊ وإﺷﺎﻋﺔ ﺛﻘﺎﻓﺔ ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻹﻧﺴﺎن وﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺴﺎﺋﻞ اﻹدارﻳﺔ واﻤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬


‫وزﻳﺮ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫ا ردﻧﻲ‪ :‬اﻟﺪول‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺗﻤﺮ‬ ‫ﺑﻤﺮﺣﻠﺔ ﻣﻠﻴﺌﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺤﺪﻳﺎت‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻟﻮﻓﺪ اﻷردﻧﻲ أﺛﻨﺎء اﻻﺟﺘﻤﺎع‬

‫أﻳّـﺪ وزﻳـﺮ اﻟﺪوﻟﺔ ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻷردﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﻬﺎﺷـﻤﻴﺔ ﻧﻮﻓـﺎن اﻟﻌﺠﺎرﻣـﺔ‪ ،‬ﻣﻘـﱰح اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻤﻐﺮﺑﻴﺔ ﰲ‬ ‫أن ﻳﺘـﻮﱃ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ اﻟﻔﺨﺮﻳﺔ ﻤﺠﻠﺲ وزراء اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﻌﺮب‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﺧـﻼل ﻛﻠﻤﺘﻪ ﰲ أﻋﻤـﺎل اﻤﺠﻠﺲ »ﺗﻤﺮ دوﻟﻨـﺎ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺑﻤﺮﺣﻠـﺔ ﺗﺎرﻳﺨﻴﺔ دﻗﻴﻘـﺔ ﻣﻠﻴﺌـﺔ ﺑﺎﻟﺘﺤﺪﻳﺎت‪ ،‬ﺗﺰاﻣﻨﺎ ً ﻣﻊ ﺗﺴـﺎرع‬ ‫اﻷﺣﺪاث واﻤﺘﻐﺮات ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ«‪ّ ،‬‬ ‫وﺑﻦ أن اﺳﺘﻘﺮار وﺟﻮد ﺑﺆر اﻟﻨﺰاع‬ ‫)واس( واﻟﺘﻮﺗﺮ واﻧﻌﺪام اﻷﻣﻦ واﻻﺳـﺘﻘﺮار ﰲ ﻣﻮاﻗﻊ ﻛﺜﺮة ﻣﻦ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬أدى‬

‫‪18‬‬

‫إﱃ ﺗﺰاﻳﺪ اﻧﺘﺸـﺎر اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ ﺑﺼﻮرﻫﺎ وأﺷـﻜﺎﻟﻬﺎ ﻛﺎﻓﺔ‪ ،‬وأن اﻟﻮﺿﻊ‬ ‫اﻟﺮاﻫﻦ ﻳﻄﻞ ﺑﻤﻌﻄﻴﺎت وﻣﺴـﺘﺠﺪات أﻣﻨﻴﺔ ﻛﺒـﺮة‪ ،‬ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺗﺼﺎﻋﺪ‬ ‫ﻣﻮﺟـﺎت اﻟﻌﻨـﻒ واﻹرﻫـﺎب واﻻﺗﺠـﺎر ﻏـﺮ اﻤـﴩوع ﺑﺎﻤﺨﺪرات‬ ‫واﻟﺠﺮﻳﻤـﺔ اﻤﻨﻈﻤﺔ وﻏﺮﻫـﺎ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺠـﺎوزت اﻟﺤـﺪود اﻟﺠﻐﺮاﻓﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺪول‪ ،‬ﻣﺴﺘﻔﻴﺪة إﱃ ﺣﺪ ﻛﺒﺮ ﻣﻦ ﺗﻘﻨﻴﺎت اﻟﻌﴫ وأدواﺗﻪ اﻤﺘﻄﻮرة‬ ‫وأﺟﻮاء اﻻﺿﻄﺮاﺑﺎت وﻋﺪم اﻻﺳﺘﻘﺮار ﰲ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﺪول‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن ﻫـﺬا اﻻﺟﺘﻤﺎع ﻳﻌﻄـﻲ اﻟﺪﻟﻴﻞ ﻋﲆ أن ﻫﺎﺟﺴـﻨﺎ‬ ‫واﺿـﺢ اﻤﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬ﻳُﻘﺼﺪ ﻣﻨـﻪ دﻋﻢ اﻤﺼﺎﻟـﺢ اﻤﺸـﱰﻛﺔ وﺣﻤﺎﻳﺘﻬﺎ‬ ‫وﺗﻮﺛﻴﻖ اﻟﺼـﻼت وﺗﺨﻄﻲ اﻟﻌﻘﺒﺎت‪ ،‬ﻷن ﻣﺎ ﻳﺠﻤﻌﻨﺎ ﻫﻮ اﻷﺳـﺎس‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﻣﺎ ﻧﺘﻔﻖ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬ﻓﻬﺎﺟﺴـﻨﺎ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ أﻣﻦ واﺳﺘﻘﺮار دوﻟﻨﺎ‪،‬‬

‫وﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ ﺑﺼﻮرﻫﺎ وأﺷﻜﺎﻟﻬﺎ ﻛﺎﻓﺔ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑﻦ أن اﻹﺻﻼح ﰲ اﻷردن ﺳﻴﺎﺳﺔ اﻧﺘﻬﺠﺘﻬﺎ اﻟﻘﻴﺎدة اﻷردﻧﻴﺔ‬ ‫اﻧﻄﻼﻗﺎ ً ﻣﻦ اﻟﻘﻨﺎﻋﺔ اﻟﺮاﺳﺨﺔ ﺑﺄن اﻹﺻﻼح ﻋﲆ اﻤﺴﺘﻮﻳﺎت واﻷﺑﻌﺎد‬ ‫ﻛﺎﻓـﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن ﺧﺎرﻃﺔ اﻹﺻﻼح اﻟﺘﻲ اﻧﺘﻬﺠﺘﻬﺎ اﻷردن ﺷـﻤﻠﺖ‬ ‫ﻋﺪﻳـﺪا ً ﻣـﻦ ﻣـﻮاد اﻟﺪﺳـﺘﻮر‪ ،‬وﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﻘﻮاﻧـﻦ اﻤﻨﻈﻤـﺔ ﻟﻠﺤﻴﺎة‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬ووﺻـﻒ ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻹﺻـﻼح اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﰲ اﻷردن ﺑﺄﻧﻬﺎ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻤﺮة وﺗﻌـ ّﺪ ﻣﺤﻄـﺔ ﺟﺪﻳـﺪة ﺗﻀﺎف ﻤﺴـﺮة اﻟﺒﻨـﺎء واﻟﻨﻤﺎء‪،‬‬ ‫وﺗﺮﺳـﻴﺦ ﻣﺒـﺎدئ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴـﺔ واﻟﺤﺮﻳـﺔ واﻟﻌﺪاﻟـﺔ‪ .‬وأﺿـﺎف‬ ‫اﻟﻌﺠﺎرﻣـﺔ أن اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻷردﻧﻴﺔ ﺟﺰء ﻻ ﻳﺘﺠﺰأ ﻣـﻦ اﻷﻣﺘﻦ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫واﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻦ ﺗﺪﺧﺮ ﺟﻬﺪا ً ﰲ اﻟﻮﻗﻮف إﱃ ﺟﺎﻧﺐ أﺷﻘﺎﺋﻬﺎ‪.‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪2‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 14‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (466‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫آﺧﺮ اﻟﻠﻴﻞ‬

‫إﻗﺮار ﺟﺎﺋﺰة ﻋﺮﺑﻴﺔ ﺑﺎﺳﻢ ا ﻣﻴﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬

‫ذرة رﻣﺎل‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻌﻴﻦ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫إﺳﺤﻖ أﺣﻤﺪ ﻓﻀﻞ اﷲ‬ ‫أﺣﺪ ﻣﻠﻮك إﻧﺠﻠﱰا ﰲ اﻟﻘﺮن اﻟﺴﺎﺑﻊ ﻋﴩ ﻳﻘﻮل ﻟﺸﻘﻴﻘﻪ‪:‬‬ ‫أﻧـﺖ اﻟﻀﻤﺎن اﻷﻋﻈﻢ ﻟﻌﺪم اﻏﺘﻴﺎﱄ‪ ..‬ﻓﻼ أﺣﺪ ﺳـﻮف ﻳﻔﻜﺮ ﰲ‬ ‫ﻗﺘﲇ ﻣﺎدام ﺧﻠﻴﻔﺘﻲ ﻫﻮ أﻧﺖ‪ ،‬وﻛﺎن أﺧﻮه أﺣﻤﻖ ﴍﺳﺎً‪.‬‬ ‫وﻋﺒﺪاﻟﻨﺎﴏ ﻳﺴﺘﺨﺪم اﻷﺳـﻠﻮب ذاﺗﻪ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺮﺟﻞ ‪-‬ﻧﺎﴏ‪ -‬ﺣﻦ‬ ‫ﻳﻘﺪم اﺳـﺘﻘﺎﻟﺘﻪ ﺑﻌﺪ ﴐﺑﺔ ‪ 1967‬ﻛﺎن ﻳﺤﺮص ﻋﲆ أن ﻳﻘﺪم‬ ‫ﻟﻠﻨـﺎس ﺧﻠﻴﻔﺔ ﻟﻪ ﻻ ﻳﻘﺒﻞ ﺑﻪ أﺣﺪ‪ ..‬وﻋﺒﺪاﻟﻨﺎﴏ ﻳﻘﺪم )ﻓﻼﻧﺎً(‬ ‫واﻟﻨـﺎس ﻳﺮﻓﻀﻮﻧﻪ واﻤﻈﺎﻫﺮات ﺗﺨﺮج ﺗﻄﺎﻟﺐ ﻧﺎﴏ ﺑﺎﻟﺒﻘﺎء‪،‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ ذﻛﺎء ﻧـﺎﴏ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻳﺤﺘﺎج إﱃ اﻤﻨﺎورة ﻟﻴﻌﺮف ﺷـﻴﺌﻦ‪:‬‬ ‫اﻷول ﻣﻨﻬﻤـﺎ ﻫﻮ أن اﻤﻈﺎﻫﺮات اﻟﺘﻲ ﺧﺮﺟـﺖ ﺗﻄﺎﻟﺐ ﺑﺒﻘﺎﺋﻪ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺼﻨﻮﻋﺔ واﻟﻌﺎﻟﻢ ﻳﻌﺮف أﻧﻬﺎ ﻣﺼﻨﻮﻋﺔ‪ ،‬واﻵﺧﺮ أﻧﻪ ﻻﺑﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻈﺎﻫﺮة ﺻﺎدﻗﺔ ﺗﻄﺎﻟﺐ ﺑﺒﻘﺎﺋﻪ‪ ،‬وﻧﺎﴏ ﻳﻬﺒﻂ اﻟﺨﺮﻃﻮم‬ ‫ﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟﻘﻤـﺔ وﻣﻈﺎﻫـﺮات اﻟﺨﺮﻃﻮم ﺗﺴـﺘﻘﺒﻠﻪ‪ ،‬واﻤﺸـﻬﺪ‬ ‫ﺗﻮﺟـﺰه ﺻﺤﻒ ﻟﻨـﺪن اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮل )ﻋﺒﺪاﻟﻨـﺎﴏ اﻤﻬﺰوم ﻳﻠﻘﻰ‬ ‫ﰲ اﻟﺨﺮﻃﻮم اﺳـﺘﻘﺒﺎل اﻟﻔﺎﺗﺤﻦ(‪ ،‬واﻟﺨﺮﻃـﻮم ﺗﺠﻤﻊ ﻧﺎﴏ‬ ‫واﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ وﺗﻐﺴﻞ ﻣﺎ ﻛﺎن ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ‪ ،‬وﺗﺠﻤﻊ اﻵﺧﺮﻳﻦ وﺗﻨﺘﺞ‬ ‫ﻻءات اﻟﺨﺮﻃـﻮم اﻟﺜﻼﺛـﺔ اﻟﺸـﻬﺮة‪ ،‬واﻟﺴـﻮداﻧﻲ ﻳﻌﺮف ﻣﺘﻰ‬ ‫وﻛﻴﻒ ﻳﻘﻮل ﻣﺎذا‪.‬‬ ‫واﻟﺴـﻮداﻧﻲ‪ ..‬واﻟﺤﺪﻳـﺚ ﻋﻨـﻪ اﻵن‪ ..‬ﻣﺎ ﻳﺄﺗﻲ ﺑﻬـﺬا وﻫﺬا ﻫﻮ‬ ‫دﻣﺪﻣـﺎت ﺻﻐﺮة ﻳﺘﺒﺎدﻟﻬﺎ ﺑﻌﺾ اﻟﻘـﺮاء ﰲ ذﻳﻞ ﺣﺪﻳﺜﻨﺎ أﻣﺲ‬ ‫اﻷول‪ ،‬اﻟـﺬي ﻛﺎن ﺣﺪﻳﺜـﺎ ً ﻋﻦ اﻟﻮﺣـﺪة وﻗﻠﻢ ﻫﻨـﺎ وﻗﻠﻢ ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻛﻼﻫﻤـﺎ ﺿﻌﻴﻒ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻳﻨﺤﺮف ﺑﺎﻟﺤﺪﻳﺚ ﻟﻴﺠﻌﻠﻪ ﺣﺪﻳﺜﺎ ً ﻋﻦ‬ ‫ﺳـﻮداﻧﻴﻦ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬وﻳﺤﺪث وﻛﺄﻧﻪ ّ‬ ‫ﻳﻤﻦ ﻋﲆ اﻟﺴـﻮداﻧﻴﻦ‬ ‫ﺑﺎﺳـﺘﺨﺪام اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﻬﻢ‪ ،‬وآﺧﺮ ﻣﻦ اﻟﺴـﻮداﻧﻴﻦ ﻳﺠﻴﺐ وﻛﺄﻧﻪ‬ ‫ّ‬ ‫ﻳﻤـﻦ ﻋﲆ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺑﺎﻟﺨﱪة اﻟﺴـﻮداﻧﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻘﻮل ﻫﻨـﺎك واﻟﺮد‬ ‫ﻫﻨـﺎ ﻛﻼﻫﻤـﺎ ﻳﺄﺗﻲ ﻛﻤﺎ ﻳﺒﺪو ﻣـﻦ أﻗﻼم ﻻ ﺗﻔﻘـﻪ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺎت‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ وﴎادﻳﺐ اﻟﻨﻔﻮس‪ ،‬وﻧﻜﺘـﺐ ﻷن ذرة ﻣﻦ اﻟﺮﻣﺎل‬ ‫ﺗﻔﺴـﺪ اﻟﻌﻦ‪ ..‬وﻧﻜﺘـﺐ رﻏﻢ أن ﺑﻌﺾ اﻟﻘـﺮاء ﻳﻘﺪﻣﻮن ردودا ً‬ ‫ﺗﺘﻤﻴﺰ ﺑﺎﻟﻮﻋﻲ اﻟﺴﻮداﻧﻲ واﻟﺴﻌﻮدي اﻟﻜﺜﻴﻒ‪.‬‬ ‫وأول أﻳـﺎم اﻹﻧﻘـﺎذ اﻟﺪﻛﺘـﻮر اﻟﻄﻴـﺐ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺜﻮرة ﻳﻮﻣﺌﺬ ﺣﻦ ﻳﺴـﺄل ﺟﻠﻴﺴـﻪ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻋﻦ اﻟﺴﻮداﻧﻲ‬ ‫ﻛﻴﻒ ﻫﻮ؟ ﻳﺠﻴﺐ اﻟﺴﻌﻮدي إﺟﺎﺑﺔ ﻋﺒﻘﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻗﺎل‪ :‬اﻟﺴﻮداﻧﻲ ‪-‬ﻃﺎل ﻋﻤﺮك‪ -‬ﻣﺜﻞ اﻟﻜﻮﻻ‪ ..‬ﺣﻠﻮ ﻟﻜﻦ ﻻ ﺗ ُﺮﺟّ ﻪ‬ ‫)ﻣﻦ اﻟﺮج واﻻرﺗﺠﺎج(‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ذﻫﺒﺖ ﺗﺮﺟّ ﻬﺎ ﻓﺎرت وﺗﺪﻓﻘﺖ‪.‬‬ ‫واﻤﻌﺮوف أن زﺟﺎﺟﺔ اﻟﻜﻮﻻ إن‬ ‫وﻳﺎ أﻳﻬﺎ اﻟﺴـﻮداﻧﻲ اﻟﺤﻠﻮ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻧﺤﻦ ﻧﻔﺨﺮ ﺑﻚ ﺣﻦ‬ ‫ﻧﺠـﺪ أن ﻣﻠﻔﺎت اﻟﴩﻃﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻻ ﺗﻜﺎد ﺗﺴـﺠﻞ ﺟﺮﻳﻤﺔ‬ ‫ﻟﺴﻮداﻧﻲ‪.‬‬

‫اﺳـﺘﻬﻠﺖ اﻟـﺪورة اﻟﺜﻼﺛـﻮن‬ ‫ﻤﺠﻠـﺲ وزراء اﻟﻌـﺮب ﻳـﻮم‬ ‫أﻣـﺲ ﺑﺎﻟﺮﻳـﺎض ﺑﱰﺣﻴـﺐ‬ ‫ﻛﺎﻓـﺔ وزراء اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳـﻒ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻟﻠﺪورة اﻷﺧﺮة وﺑﺘﻨﺼﻴﺒﻪ رﺋﻴﺴـﺎ ً‬ ‫ﻓﺨﺮﻳﺎ ً ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ‪ ،‬ﻛﻤﺎ اﻗﱰح رؤﺳﺎء‬ ‫اﻟﻮﻓـﻮد ﺗﺨﺼﻴﺺ ﺟﺎﺋﺰة ﺳـﻨﻮﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﺳﻢ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻳﺮﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫وﻧﺎﻗﺶ رؤﺳـﺎء اﻟﻮﻓﻮد ﺳـﺒﻞ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻷﻣـﻦ اﻤﺸـﱰك واﻷﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺤـﺪودي وﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻹرﻫـﺎب‬ ‫واﻤﻨﻈﻤـﺎت اﻟﺪاﻋﻴﺔ ﻟـﻪ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪﻳﻦ‬ ‫ﴐورة اﻟﺘﺼـﺪي ﻟﻠﻬﺠﻤـﺎت‬ ‫اﻹرﻫﺎﺑﻴﺔ اﻤﻨﻈﻤﺔ ﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺪول‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻏﺮ اﻤﺴـﺘﻘﺮ أﻣﻨﻬﺎ ﺣﺘﻰ‬ ‫اﻵن‪.‬‬ ‫وﻧﺎﻗـﺶ اﻤﺠﻠـﺲ ﰲ دورﺗـﻪ‬ ‫اﻷﺧـﺮة ﻋـﺪدا ً ﻣـﻦ اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ‬ ‫واﻤﻮاﺿﻴـﻊ واﺗﺨـﺬ اﻟﻘـﺮارات‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺑﺸـﺄﻧﻬﺎ‪ ،‬وﺑﻤﻮﺟـﺐ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﻘـﺮارات ﺗﻢ اﻋﺘﻤـﺎد ﺧﻄﺔ‬ ‫ﻣﺮﺣﻠﻴـﺔ ﺳـﺎﺑﻌﺔ ﻟﻼﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻻﺳـﺘﻌﻤﺎل ﻏﺮ‬ ‫اﻤـﴩوع ﻟﻠﻤﺨـﺪرات واﻤﺆﺛـﺮات‬ ‫اﻟﻌﻘﻠﻴـﺔ وﺧﻄﺔ ﻣﺮﺣﻠﻴﺔ ﺳﺎدﺳـﺔ‬ ‫ﻟﻼﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ‬ ‫اﻹرﻫـﺎب وﺧﻄـﺔ ﻣﺮﺣﻠﻴـﺔ ﺛﺎﻟﺜـﺔ‬ ‫ﻟﻺﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻟﻠﺤﻤﺎﻳـﺔ‬ ‫اﻤﺪﻧﻴـﺔ )اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ( وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﺗﻮﺻﻴﺎت اﻤﺆﺗﻤـﺮات واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻧﻈﻤﺘﻬـﺎ اﻷﻣﺎﻧـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺠﻠـﺲ ﺧـﻼل ﻋـﺎم ‪2012‬‬

‫ا ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﻟـ |‪ :‬ﻣﺼﻴﺮ‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﻘﺎﻋﺪة اﻟﺰوال ﺑﺤﻮل اﷲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬

‫اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻌﺪ ﺧﺮوﺟﺔ ﻣﻦ ﻗﺎﻋﻪ‬ ‫اﻟﻐﺪاء ﻳﺤﺘﴘ اﻟﻘﻬﻮة )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺣﺴﻦ ﻣﺒﺎرك(‬ ‫وﻧﺘﺎﺋﺞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﺎت اﻤﺸـﱰﻛﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ وزراء اﻟﻌـﺪل اﻟﻌﺮب اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻧﻈـﺮت ﰲ ﺟﻤﻠـﺔ ﻣـﻦ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬـﺎ‪ :‬ﻣﴩوع آﻟﻴـﺔ ﺗﻨﻔﻴﺬﻳﺔ‬ ‫اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻟﺮﻳـﺎض اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﺘﻌﺎون‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﺋـﻲ وﻣـﴩوع اﻟﻘﺎﻧـﻮن‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ اﻻﺳﱰﺷـﺎدي ﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ‬ ‫ﺟﺮاﺋـﻢ اﻻﺗﺠﺎر ﺑﺎﻟﺒـﴩ وﻣﴩوع‬ ‫اﻻﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻟﺘﻨﻈﻴﻢ زراﻋﺔ‬ ‫اﻷﻋﻀـﺎء اﻟﺒﴩﻳـﺔ وﻣﻨـﻊ اﻻﺗﺠﺎر‬

‫أﻛـﺪ وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﰲ رد ﻋﲆ‬ ‫ﺳـﺆال ﻟــ »اﻟـﴩق« ﺣـﻮل ﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫اﻟﻘﺎﻋﺪة واﻧﺘﺸﺎره ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺘﻔـﺶ وﻧﺤـﻦ ﻧﺮى أن‬ ‫أن اﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﺼﺮه ﻟﻠﺰوال ﺑﺤﻮل اﻟﻠﻪ‪.‬‬

‫ﻓﻴﻬﺎ‪ ,‬وﻣـﴩوع اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻤﻨﻊ اﻻﺳﺘﻨﺴﺎخ اﻟﺒﴩي‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ اﻋﺘﻤﺪ اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺨـﺎص ﺑﺄﻋﻤـﺎل ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﻧﺎﻳﻒ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﻌﻠﻮم اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻟﻌﺎم ‪,2012‬‬ ‫وأﻋـﺮب ﻋﻦ ﺗﻘﺪﻳـﺮه ﻟﻠﺠﻬﻮد اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺒﺬﻟﻬﺎ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳـﻒ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻤﺠﻠـﺲ اﻷﻋﲆ ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺔ‪ ,‬ﰲ‬ ‫دﻋﻢ ﻫـﺬا اﻟﴫح اﻟﻌﻠﻤـﻲ اﻷﻣﻨﻲ‬

‫اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ,‬واﻋﺘﻤـﺪ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ‬ ‫اﻤﺘﻌﻠﻖ ﺑﺄﻋﻤﺎل اﻷﻣﺎﻧﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﻧﺎﻗـﺶ اﻤﺠﻠـﺲ ﺳـﺒﻞ دﻋﻢ‬ ‫وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﰲ دوﻟﺔ ﻓﻠﺴـﻄﻦ‪,‬‬ ‫وأﻛﺪ ﻋﲆ ﻗﺮاراﺗﻪ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ ﺑﺸـﺄن‬ ‫دﻋﻢ اﻟﴩﻃـﺔ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ داﻋﻴﺎ ً‬ ‫اﻟـﺪول اﻷﻋﻀﺎء إﱃ دﻋﻢ ﻣﺴـﺎﻋﻲ‬ ‫دوﻟـﺔ ﻓﻠﺴـﻄﻦ ﻟﻼﻧﻀﻤـﺎم إﱃ‬ ‫اﻤﻨﻈﻤﺎت واﻟﻬﻴﺌﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ اﻤﻌﻨﻴﺔ‬ ‫ﺑﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﺠﺮﻳﻤـﺔ وﻣﺴـﺎﻋﺪﺗﻬﺎ‬

‫ﻣﺪﺑﺮة ﻣﻦ »اﻟﻘﺎﻋﺪة«‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺎت ﻗﺘﻞ اﻟﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‬ ‫ّ‬

‫ا ﺳﺪي ﻟـ |‪ :‬ﻣﻌﻮﱢ ﻗﺎت ﻣﻠﻒ اﻟﺴﺠﻨﺎء‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﻴﻦ ﻓﻲ اﻟﻌﺮاق ﺗﺘﻌﻠﱠﻖ ﺑﺎﻟﺒﺮﻟﻤﺎن‬

‫وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ‪ :‬ﻧﺪﻋﻢ اﻟﻨﺎزﺣﻴﻦ‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﻴﻦ‪ ..‬وإﻣﻜﺎﻧﺎﺗﻨﺎ ﻣﺤﺪودة‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﻟﻮﻓﺪ اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﰲ اﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﻋﱰف اﻟﻮﻛﻴﻞ اﻷﻗﺪم ﻟﻮزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ ﻋﺪﻧﺎن ﻫﺎدي اﻷﺳـﺪي‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺗﴫﻳـﺢ ﻟـ»اﻟـﴩق« ﻋـﲆ ﻫﺎﻣـﺶ‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻟـﺪورة اﻟﺜﻼﺛـﻦ ﻤﺠﻠﺲ‬ ‫وزراء اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﻌﺮب‪ ،‬ﺑﺄن اﻟﺸـﻌﺐ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﺷـﻌﺐ ﻃﺎﺋﻔﻲ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن اﻟﻌﺮاق‬ ‫ﺗﻌـﻮّد ﻋـﲆ ﺗﻌـﺪد اﻟﻄﻮاﺋﻒ ﻣﻦ اﻤﺴـﻠﻤﻦ‬ ‫ﺳـﻨﺔ وﺷـﻴﻌﺔ وأﻛﺮادا ً وﺗﺮﻛﻤـﺎن وﻳﺰﻳﺪﻳﺔ‬ ‫وﻣﺴـﻴﺤﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن اﻟﻌـﺮاق اﻟﺠﺪﻳـﺪ‬ ‫ﻳﺨﺘﻠﻒ ﻛﻞ اﻻﺧﺘﻼف ﻋﻦ ﺣﺎﻟﺔ اﻟﺪﻛﺘﺎﺗﻮرﻳﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ واﻟﻘﻤﻊ‪ ،‬ﻧﺎﻓﻴﺎ ً أن ﺗﻜﻮن اﻤﺸﻜﻼت‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﰲ اﻷراﴈ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ‪ ،‬واﺻﻔﺎ ً اﻟﻔﺘﻨﺔ اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ ﰲ اﻟﻌﺮاق‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﺘﻨﺔ اﻤﺴﺘﻮردة‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺣﺎول اﻻﺳﺘﻌﻤﺎر‬ ‫واﻟﺪول اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺮﻳﺪ وﺣﺪة اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﻔﺦ ﻛﺜﺮا ً ﰲ ﻫـﺬا اﻤﻮﺿﻮع‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً‪» :‬ﻣﻊ‬ ‫ﻫﺬا أرى أن اﻟﻮﺿﻊ ﰲ اﻟﻌﺮاق ﻃﺒﻴﻌﻲ‪ ،‬وﻣﺎ‬

‫ﻳﺤﺼـﻞ ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻣﺜﻞ أي ﺗﻈﺎﻫـﺮات ﻧﺮاﻫﺎ ﰲ‬ ‫أي ﺑﻠـﺪ ﻋﺮﺑﻲ‪ ،‬وﻟﻮﻻ ﺧـﺮق اﻟﻘﺎﻋﺪة ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﻮاﻗﻊ اﻤﻮﺟـﻮدة وﺻﻌﻮدﻫﺎ ﻋﲆ اﻤﻨﺼﺎت‬ ‫ﻟـﻜﺎن اﻟﻮﺿـﻊ ﻃﺒﻴﻌﻴـﺎ ً ‪ ،«%100‬ﻧﺎﻓﻴـﺎ ً‬ ‫أﻳﻀﺎ ً أن ﺗﻜﻮن ﻫﻨـﺎك ﻋﻤﻠﻴﺎت ﻣﺪﺑّﺮة ﻟﻘﺘﻞ‬ ‫اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳـﻦ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن اﻟﻘﺎﻋـﺪة ﻫﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺘﻠﺖ ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ اﻟﻌﺮاﻗﻴﻦ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً‬ ‫إﱃ أن اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ أﺻﺒﺤﺖ ﻗﺎدرة ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺼﺤﻴﺢ اﻷوﺿﺎع‪ ،‬وﻗﺎدرة أﻳﻀﺎ ً ﻋﲆ إﻋﺎدة‬ ‫اﻹﻋﻤﺎر واﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﰲ اﻟﻌـﺮاق‪ ،‬وأن ﻛﱪى‬ ‫اﻟﴩﻛﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺗﺴـﻌﻰ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ﰲ اﻷراﴈ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﻨﻔﻂ واﻟﻐﺎز‪.‬‬ ‫وﻋﻦ ﻣﻮﻗﻒ اﻟﻌﺮاق ﻣﻦ ﻗﻀﻴﺔ ﺳﻮرﻳﺎ‪،‬‬ ‫أﻛﺪ اﻷﺳﺪي أن اﻟﻌﺮاق ﻣﻊ اﻟﺸﻌﺐ اﻟﺴﻮري‬ ‫وﻣﻊ ﻣﺼﺎﻟﺤﻪ وﻟﻴـﺲ ﻣﻮاﻟﻴﺎ ً أو ﻣﻨﺎﴏا ً ﻻ‬ ‫ﻹﻳﺮان وﻻ ﻟﻐﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻟﺪول اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻒ ﺿﺪ‬ ‫اﺳﺘﻘﺮار اﻟﺸﻌﺐ اﻟﺴﻮري‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ اﻷﺳـﺪي أن وزارات اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻈﻮﻣﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﺧﺘﻠﻔﺖ ﻋﻦ اﻟﻔﱰات‬

‫)واس(‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ وﻓـﻖ اﻟﻨﻈـﻢ اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﻟﻠﺘﻮﺟﻪ‬ ‫اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃـﻲ‪ ،‬ﻣﻤﺎ أﺗـﺎح ﻟﻠﻤﻮاﻃﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﻣﻤﺎرﺳـﺔ ﻇﻬﻮره وﻧﻘـﺪه ﻟﻠﺪوﻟـﺔ وأﻳﻀﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﻈﻮﻣـﺔ اﻷﻣﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﰲ ﺣﺪود ﻣﻌﻴﻨﺔ‬ ‫ﺑﺄن ﻻ ﻳﺘﻌﺪى ﻋﲆ اﻷﻣﻦ اﻟﻘﻮﻣﻲ‪.‬‬ ‫وﰲ إﻃـﺎر آﺧـﺮ‪ ،‬أﺑـﺎن اﻷﺳـﺪي أن‬ ‫اﻤﻮاﻃـﻦ اﻟﻌﺮﺑـﻲ ﻳﻤﺎرس ﺣﺮﻳﺘﻪ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﺳـﻠﻴﻢ وﺟﻴـﺪ وآﻣﻦ‪ ،‬ﻗﺎﺋـﻼً‪» :‬ﻟﻜـﻦ ﺗﺠﺐ‬ ‫اﻤﻮازﻧﺔ ﺑﻦ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﺴـﻠﺒﻲ واﻹﻳﺠﺎﺑﻲ ﰲ‬ ‫ﻫﺬا اﻹﻃـﺎر‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﻻ ﺗﻄﻐﻰ ﺣﺮﻳﺔ اﻹﻋﻼم‬ ‫واﻤﻤﺎرﺳـﺔ ﺑﺤﻖ اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﺑﺤﻤﺎﻳﺔ‬ ‫ﻣﻤﺘﻠﻜﺎﺗﻪ اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ ﻣﻠﻒ اﻟﺴـﺠﻨﺎء اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺮاق‪ ،‬أوﺿﺢ اﻷﺳـﺪي أن اﻤﻌﻮﻗﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘـﻒ ﺧﻠﻒ ﻫـﺬا اﻤﻠﻒ ﺗﻜﻤـﻦ ﰲ اﻟﱪﻤﺎن‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗـﻲ اﻟـﺬي ﻳﺠـﺐ أن ﻳﺼـﺎدق ﻋـﲆ‬ ‫اﻻﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ اﻟﺘﻲ وُﻗﻌﺖ ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ وزﻳﺮ اﻟﻌﺪل‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻲ ووزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدي‪.‬‬

‫ﺧﻠﻴﻔﺎت ﻟـ |‪ :‬ﺗﺪاﻋﻴﺎت ا زﻣﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ ﺗﻬﺪﱢ د اﻟﺒﻨﻰ‬ ‫اﻟﺘﺤﺘﻴﱠﺔ ﻟ§ردن‪ ..‬وﻧﺴﺘﻘﺒﻞ ‪ ٣٠٠٠‬ﻧﺎزح ﻳﻮﻣﻴ ًﺎ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ ﻋﺪﻧﺎن ﴍﺑﻞ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺣﺴﻦ ﻣﺒﺎرك(‬

‫ﻋـﲆ اﻻﻧﻀﻮاء ﻟﻠﻤﻨﻈﻤـﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﺎﺣـﺔ وإﱃ دﻋﻢ ﻣـﴩوع ﺧﻄﺔ‬ ‫وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ ﺑﻨﻴﺘﻬـﺎ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪ ,‬ﻛﻤﺎ دﻋﺎ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﻧﺎﻳـﻒ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻟﻠﻌﻠـﻮم‬ ‫اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﻟﺘﻮﻓﺮ اﻟﺘﺪرﻳـﺐ واﻟﺘﺄﻫﻴﻞ‬ ‫اﻷﻣﻨـﻲ اﻟﻼزﻣﻦ ﻟﺮﺟـﺎل اﻟﴩﻃﺔ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺻـﺪر اﻤﺠﻠـﺲ ﺑﻴﺎﻧـﻪ‬ ‫اﻤﺘﻀﻤـﻦ ﺗﺠﺪﻳﺪ إداﻧﺘـﻪ ﻟﻺرﻫﺎب‬

‫اﻟﻮﻓﺪ اﻤﻐﺮﺑﻲ‬

‫‪ishaq@alsharq.net.sa‬‬

‫أﻛـﺪ وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ واﻟﺒﻠﺪﻳـﺎت اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ ﻣﺮوان ﴍﺑﻞ‪ ،‬أن اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴـﺔ ﻣﻠﺘﺰﻣﺔ ﺑﺪﻋﻢ اﻟﻌﺎﺋﻼت اﻟﺴـﻮرﻳﺔ اﻟﻨﺎزﺣﺔ إﱃ ﻟﺒﻨﺎن‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫ﺿﻤـﻦ اﻹﻣﻜﺎﻧﺎت اﻤﺘﺎﺣﺔ ﻣﻦ دون ﺗﻤﻴﻴﺰ أو ﺗﻔﺮﻗﺔ‪ ،‬وﻗﺎل ﴍﺑﻞ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﻛﻠﻤﺘﻪ اﻻﻓﺘﺘﺎﺣﻴﺔ‪ ،‬إن إﻣﻜﺎﻧﺎت ﻟﺒﻨﺎن وﺻﻠﺖ إﱃ ﺣﺪودﻫﺎ اﻟﻘﺼﻮى‪،‬‬ ‫وﺑﺎت ﻣﻦ اﻟﴬوري أن ﻳﺤﺼﻞ ﻟﺒﻨﺎن ﻋﲆ ﻣﺴـﺎﻋﺪات ﻋﺎﺟﻠﺔ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻳﺘﻤ ّﻜﻦ ﻣﻦ اﻟﻘﻴﺎم ﺑﻮاﺟﺒﻪ اﻹﻧﺴﺎﻧﻲ اﺗﺠﺎه اﻟﻨﺎزﺣﻦ‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺘﺰاﻳﺪ ﻋﺪدﻫﻢ‬ ‫ﺑﺎﺳـﺘﻤﺮار‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً وﺻﻮل أﻋﺪادﻫـﻢ إﱃ ﻣﻠﻴﻮن ﻧﺎزح‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ ﴐورة‬ ‫ﻣﻼﻗـﺎة ﻫﺬا اﻟﺮﻗـﻢ ﺑﺎﻟﺤﺪ اﻷدﻧﻰ ﻣـﻦ اﻟﺪﻋﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ واﻟـﺪوﱄ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً‬ ‫أن اﻟﻮﺿﻊ وﺻﻞ إﱃ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت ﺧﻄﺮة ﻻ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ ﻟﺒﻨﺎن اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻬﺎ‬ ‫ﺑﻤﻔﺮده‪.‬‬ ‫وﻗﺎل‪ :‬ﻫﺬا اﻟﻮﺿﻊ أدى إﱃ زﻳﺎدة أﻋﻤﺎل اﻟﺴﻠﺐ‪ ،‬وأﺛّﺮ ﺳﻠﺒﺎ ً ﻋﲆ اﻟﺴﻠﻢ‬ ‫اﻷﻫﲇ‪ .‬وأﻛﺪ ﴍﺑﻞ‪ ،‬ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ ﻫﺬا اﻟﻮﺿﻊ ﻣﻊ رؤﺳﺎء اﻟﻮﻓﻮد اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﺪﻋﻢ‬ ‫ﺟﻬﻮد اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ ﻹﻏﺎﺛﺔ اﻟﻨﺎزﺣﻦ‪ ،‬وﺣﻔﺎﻇﺎ ً ﻋﲆ اﻷﻣﻦ واﻻﺳﺘﻘﺮار‬ ‫اﻟﺪاﺧﲇ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﰲ إﻃﺎر أﻋﻤﺎل اﻤﺠﻠﺲ‪ ،‬أﺷﺎر ﴍﺑﻞ‪ ،‬إﱃ أن اﻟﺪورة اﻟﺜﻼﺛﻦ ﺗﻀﻤﻨﺖ‬ ‫ﻛﺜـﺮا ﻣـﻦ اﻤﻮاﺿﻴﻊ اﻤﻬﻤـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻃﺮﺣـﺖ ﻗﻀﺎﻳﺎ أﻣﻨﻴـﺔ ﻣﻌﺎﴏة ﻛﺎن‬ ‫ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ دور ﻛﺒﺮ ﰲ ﻣﻘﺎرﺑﺘﻬﺎ‪ ،‬وﺗﺴـﻠﻴﻂ اﻟﻀﻮء ﻋﲆ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ ﻣﺨﺎﻃﺮﻫﺎ‬ ‫ﻋﱪ ﺧﻄﻂ واﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺎت وﺑﺮاﻣﺞ ﺗﺨﺪم اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻤﺸـﱰك‪ ،‬ﻣﺸﻴﺪا ً‬ ‫ﺑﺎﻹﺟـﺮاءات اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻧﺘﺸـﺎر اﻟﺠﺮاﺋﻢ ﺑﺄﺷـﻜﺎﻟﻬﺎ ﻛﺎﻓﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺘﺴـﺎرع وﺗﺮﺗﻬﺎ‪ ،‬وﺗﺘﻌﺪد أﻧﻤﺎﻃﻬﺎ ﻛﻤﺎ اﻟﺨﻄﻂ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ ﻟﻠﺘﻮﻋﻴﺔ اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫واﻟﻮﻗﺎﻳﺔ ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻟﻔﺖ ﴍﺑﻞ‪ ،‬إﱃ ﺗﺜﻤﻦ ﻟﺒﻨـﺎن إﻧﺠﺎز ﻣﺠﻠﺲ وزراء اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﻌﺮب‬ ‫اﻻﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻹرﻫﺎب‪ ،‬ﻤﻮاﺟﻬﺔ ﻣﺨﺎﻃـﺮه ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ اﻟﻬﻴﺌﺎت‬ ‫واﻤﻨﻈﻤﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ اﻤﻤﺎﺛﻠﺔ‪.‬‬

‫ﺟـﺎء ذﻟﻚ ﰲ ﻟﻘﺎء ﻣـﻊ اﻟﺼﺤﻔﻴﻦ ﰲ ﻣﻜﺘﺒﻪ‬ ‫اﻟﺨـﺎص ﰲ ﻓﻨـﺪق »اﻟﺮﻳﺘﺰﻛﺎﻟﺮﺗـﻮن«‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬ﻋﻘـﺐ اﻧﺘﻬـﺎء أﻋﻤـﺎل اﻟﺪورة‬ ‫اﻟﺜﻼﺛـﻦ ﻤﺠﻠـﺲ وزراء اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ اﻟﻌﺮب‬ ‫ﻤﺮاﺳـﻢ ﺗﻮﻗﻴﻊ اﻻﺗﻔﺎق اﻷﻣﻨﻲ اﻟﺨﺎص ﺑﻦ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ وﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ ﺟﺰر‬ ‫اﻟﻘﻤـﺮ اﻤﺘﺤﺪة‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ إﻃﺎر دﻋﻢ ﻋﻼﻗﺎت‬ ‫اﻟﺼﺪاﻗﺔ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ اﻟﺸﻘﻴﻘﻦ‪.‬‬

‫أوﺿـﺢ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴـﺲ اﻟـﻮزراء ووزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ اﻷردﻧﻲ‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋـﻮض ﺧﻠﻴﻔﺎت‪ ،‬ﻟـ »اﻟﴩق« أ ﱠن اﻷزﻣﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﺗﺖ ﺗﻘﻠﻖ اﻷردن ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﺮ ﺑﻌﺪ ﺗﺪﻓﻖ اﻟﻼﺟﺌﻦ اﻟﺴﻮرﻳﻦ‬ ‫ﻟـﻸراﴈ اﻷردﻧﻴـﺔ ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪ 3000‬ﻻﺟﺊ ﺑﺸـﻜﻞ ﻳﻮﻣﻲ‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ ﺧﻠﻴﻔﺎت إﱃ أ ﱠن ﺗﺪاﻋﻴﺎت ﻫﺬا اﻷﻣﺮ ﻫﺪﱠد اﻟﺒﻨﻰ اﻟﺘﺤﺘﻴﱠﺔ‬ ‫ﻟﻸردن ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن اﻟﻮﺿﻊ اﻷﻣﻨﻲ‬

‫ﺗﺤﺖ اﻟﺴـﻴﻄﺮة‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ ﴐورة ﺗﻀﺎﻓﺮ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻹﻳﺠﺎد ﺣﻞ ﺳﻴﺎﳼ ﻟﺴـﻮرﻳﺎ‪ ،‬وأ ﱠﻛﺪ ﺧﻠﻴﻔﺎت أ ﱠن اﻟﺤﺪود اﻷردﻧﻴﺔ ﻟﻢ‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻷﺷـﻘﺎء اﻟﺴﻮرﻳﻦ أﺑﺪاً‪ ،‬وﺗﻌﺎﻣﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻷردﻧﻴﺔ‬ ‫ﺗﻐﻠﻖ ﰲ وﺟﻮه‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﻨﺎزﺣﻦ اﻟﺴـﻮرﻳﻦ ﺟﻤﻴـﻞ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺘﻮﻓﺮ ﻃﻠﺒـﺎت اﻟﻨﺎزﺣﻦ‬ ‫اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ وﻓـﻖ اﻹﻣﻜﺎﻧـﺎت‪ ،‬ﻗﺎﺋـﻼً‪ :‬ﻣﻦ اﻟﻈﻠـﻢ أن ﻧﻘـﻮل إﻧﻨﺎ ﻻ‬ ‫ﻧﻌﺎﻣﻠﻬﻢ ﻣﻌﺎﻣﻠﺔ ﺟﻴﺪة وﺣﺴﻨﺔ‪ ،‬ﺿﻤﻦ إﻣﻜﺎﻧﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻷردﻧﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﺎﺣـﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ إﻧﻬﺎ ﻻ ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ ﺗﻮﻓـﺮ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺤﺘﺎﺟـﻪ اﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫اﻷردﻧﻲ ﺑﺎﻷﺻﻞ‪ ،‬واﻟﺬي ﻻ ﻧﺰال ﻧﺴﻌﻰ ﻟﺘﺒﻠﻴﺔ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎﺗﻪ‪.‬‬

‫)واس(‬

‫ﻣﻬﻤـﺎ ﻛﺎﻧﺖ أﺷـﻜﺎﻟﻪ أو ﻣﺼﺎدره‬ ‫وﻋﺰﻣـﻪ ﻋـﲆ ﻣﻮاﺻﻠـﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤﺘﻪ‬ ‫وﻣﻌﺎﻟﺠـﺔ أﺳـﺒﺎﺑﻪ وﺣﺸـﺪ ﻛﻞ‬ ‫اﻟﺠﻬﻮد واﻹﻣﻜﺎﻧﻴﺎت ﻻﺳـﺘﺌﺼﺎﻟﻪ‪,‬‬ ‫وأدان اﻤﺠﻠـﺲ ﻛﻞ اﻷﻋﻤـﺎل‬ ‫اﻹرﻫﺎﺑﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻌﺮض ﻟﻬﺎ اﻟﺪول‬ ‫اﻷﻋﻀـﺎء ﻣﺆﻛـﺪا ً إداﻧﺘﻪ اﻟﺸـﺪﻳﺪة‬ ‫ﻟﻠﻌﻤﻠﻴﺔ اﻹرﻫﺎﺑﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮض ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻣﺠﻤﻊ اﻟﻐﺎز ﺑﺄﻣﻨﺎس ﺑﺎﻟﺠﺰاﺋﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﺟﻤﺎﻋﺔ ﻣـﻦ اﻤﺮﺗﺰﻗﺔ ﻳﻮم ‪16‬‬ ‫ﻳﻨﺎﻳﺮ ﻣﻦ اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‪ ,‬وإ ِﺷﺎدﺗﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮد اﻟﴪﻳﻊ واﻟﺤﺎزم واﻤﺴـﺆول‬ ‫ﻟﻠﺴﻠﻄﺎت اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳﺔ ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻹرﻫﺎﺑﻲ‪ ,‬ﻛﻤﺎ أﻋﻠﻦ اﻤﺠﻠﺲ رﻓﻀﻪ‬ ‫اﻟﻘﺎﻃـﻊ ﻷي ﻣﺤﺎوﻟـﺔ ﺧﺎرﺟﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻨﻴـﻞ ﻣﻦ أﻣـﻦ أي دوﻟـﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ‪,‬‬ ‫وإداﻧﺘـﻪ ﻟﻠﺪﻋـﻢ اﻟﻠﻮﺟﺴـﺘﻲ اﻟﺬي‬ ‫ﺗﻘﺪﻣﻪ إﻳﺮان ﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت إرﻫﺎﺑﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ واﻟﻴﻤـﻦ‪ ,‬وﺗﺜﻤﻦ ﺟﻬﻮد‬ ‫أﺟﻬـﺰة اﻷﻣﻦ اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻴـﺔ واﻟﻴﻤﻨﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻹرﻫـﺎب ودورﻫـﺎ ﰲ‬ ‫ﻛﺸﻒ ﺧﻼﻟﻬﺎ وﻣﺨﻄﻄﺎت إرﻫﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﺧﻄﺮة‪.‬‬ ‫وأدان اﻤﺠﻠﺲ أﻋﻤﺎل اﻹرﻫﺎب‬ ‫واﻟﻘﺮﺻﻨـﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳـﺔ ﰲ اﻟﺼﻮﻣﺎل‬ ‫داﻋﻴﺎ ً إﱃ دﻋﻢ اﻟﺠﻬﻮد اﻟﺘﻲ ﺗﺒﺬﻟﻬﺎ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﺼﻮﻣﺎﻟﻴـﺔ ﰲ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ‬ ‫ﻫﺬه اﻷﻋﻤﺎل‪.‬‬ ‫ودﻋﺎ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ إﱃ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺮﻛـﺰ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤـﺪة ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻹرﻫـﺎب اﻤﻨﺸـﺄ ﰲ ﻣﻘـﺮ اﻷﻣـﻢ‬ ‫اﻤﺘﺤﺪة ﰲ ﻧﻴﻮﻳﻮرك‪.‬‬ ‫وﻗﺮر اﻟﻮزراء ﺑﺎﻹﺟﻤﺎع إﻧﺸﺎء‬ ‫ﺟﺎﺋﺰة ﻋﺮﺑﻴﺔ ﺑﺎﺳﻢ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣـﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻳﺮﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ‪.‬‬

‫وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻲ‪ :‬ﺿﺒﻄﻨﺎ‬ ‫ﺧﻠﻴﺔ إرﻫﺎﺑﻴﺔ ﻳﺪﻋﻤﻬﺎ اﻟﺤﺮس اﻟﺜﻮري‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‪ ،‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫أﺷـﺎر وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻲ‪ ،‬اﻟﻔﺮﻳﻖ رﻛﻦ اﻟﺸﻴﺦ راﺷﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ آل ﺧﻠﻴﻔﺔ‪،‬‬ ‫ﺧـﻼل ﻛﻠﻤﺘﻪ ﰲ أﻋﻤﺎل اﻟـﺪورة اﻟﺜﻼﺛﻦ ﻤﺠﻠﺲ وزراء اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ اﻟﻌﺮب إﱃ ﺗﻤ ﱡﻜﻦ‬ ‫اﻷﺟﻬـﺰة اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻴﺔ ﻣﻦ ﺿﺒـﻂ ﺧﻠﻴﺔ إرﻫﺎﺑﻴﺔ ﺑﻌﺪ اﻟﺘﺤـﺮي ﻋﻦ أﻋﻀﺎﺋﻬﺎ‬ ‫وﺗﻨﻘﻼﺗﻬـﻢ وأﻣﺎﻛـﻦ ﺗﺪرﻳﺒﻬﻢ ﻋﲆ اﻷﺳـﻠﺤﺔ واﻤﺘﻔﺠﱢ ﺮات‪ ،‬وﻣﺤﺎوﻟـﺔ إﻳﺠﺎد ﻣﻜﺎن‬ ‫ﰲ اﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ ﻟﺘﺨﺰﻳـﻦ اﻟﺴـﻼح وﺗﻬﺮﻳﺒـﻪ واﺳـﺘﺨﺪاﻣﻪ ﻤﻬﺎﺟﻤﺔ أﻫـﺪاف ﺣﻴﻮﻳﺔ‬ ‫وﺷـﺨﺼﻴﺎت ﻫﺎﻣﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أﻧﱠﻪ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻋﱰاف أﻋﻀـﺎء اﻟﺨﻠﻴﺔ واﻷدﻟﺔ اﻤﺎدﻳﺔ ﻇﻬﺮ‬ ‫ﺑﺠـﻼء ﺿﻠﻮع اﻟﺤﺮس اﻟﺜـﻮري اﻹﻳﺮاﻧﻲ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً ﻋﻼﻗﺔ إﻳﺮان ﺑﺎﻟﺘﺪﺧﻞ ﰲ ﺷـﺄن اﻷﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪاﺧـﲇ اﻟﺒﺤﺮﻳﻨـﻲ ﺑﻬﺪف زﻋﺰﻋﺔ اﻷﻣﻦ واﻻﺳـﺘﻘﺮار‪ ،‬داﻋﻴﺎ ً إﱃ ﻣﻮﻗـﻒ ﻋﺮﺑﻲ ﻳﺘﺠﺎوز‬ ‫اﻹداﻧﺔ واﻻﺳﺘﻨﻜﺎر إﱃ اﺗﺨﺎذ اﻟﺘﺪاﺑﺮ اﻟﻔﻌﱠ ﺎﻟﺔ ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻤﺘﻤﺜﻞ ﰲ أﻣﻦ اﻟﺪول‬ ‫اﻷﻋﻀﺎء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻨﺎﻓﻴﺔ ﻟﻠﻘﺎﻧﻮن ﺗﻤﺜﻠﺖ ﰲ‬ ‫وأﺿﺎف‪ :‬ﺷـﻬﺪت اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ اﻟﻔﱰة اﻤﺎﺿﻴﺔ أﻋﻤﺎﻻ ً ﺧﻄﺮة‬ ‫ﺗﺨﺮﻳﺐ اﻤﻤﺘﻠﻜﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻟﺨﺎﺻﺔ وﻗﻄﻊ اﻟﻄﺮق إﱃ اﺳـﺘﻬﺪاف رﺟﺎل اﻷﻣﻦ ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ‬ ‫اﻷﺳـﻠﺤﺔ ﻣﺜﻞ اﻟﻘﻨﺎﺑﻞ اﻟﺤﺎرﻗﺔ واﻤﺘﻔﺠﺮات ورﻣﺎﻳﺔ اﻟﺴـﻬﺎم واﻷﺳـﻠﺤﺔ اﻟﺨﻔﻴﻔﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً‬ ‫أن ﺗﻠﻚ اﻷﻋﻤﺎل ﺗﻌﺪﱠت ﻣﻈﺎﻫﺮ ﱠ‬ ‫اﻟﺸ َ‬ ‫ﱠ‬ ‫ـﻐﺐ واﻟﻌﻨﻒ إﱃ أﻋﻤﺎل ﺗﻮﻓﺮت ﻓﻴﻬﺎ أرﻛﺎن اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻌﺎﻣﻠﺖ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﴩﻃﺔ ﻣﻊ ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت ﻣُﺴ ﱠﻠﺤَ ﺔ وﻟﻴﺴﺖ ﻣﺴﺮات ﺳﻠﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﱠ‬ ‫أن اﻟﺘﻐﻴﺮَ ﻳﻜﻮن ﺑﺎﻻﻟﺘﺰام ﺑﺎﻟﻨﻈﺎم‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻧﺘﺸﺎر اﻟﻔﻮﴇ واﻟﺘﺤﺮك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﺸﻮاﺋﻲ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ﱠ‬ ‫َ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻳﺸـﻬﺪ ﺣﺎﻟﺔ ﻣﻦ اﻟﻔﻮﴇ واﻻﺿﻄﺮاب اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻷﻣﻦ‬ ‫أن‬ ‫ﱠ‬ ‫واﻟﺘﻬﺪﻳﺪ ﻟﺘﺸـﺘﻴﺖ اﻟﻬﻮﻳﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬

‫وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﻴﻤﻨﻲ ﻟـ |‪ :‬ﻻ ﻳﻮﺟﺪ‬ ‫ﻟﺪﻳﻨﺎ ا ﱢﺗﺠﺎر ﺑﺎﻟﺒﺸﺮ ﺑﻞ ﺧﻄﻒ وﺗﻬﺮﻳﺐ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻗﺎل وزﻳﺮ اﻟﺪﺧﻠﻴﺔ اﻟﻴﻤﻨـﻲ اﻟﻠﻮاء ﻋﺒﺪاﻟﻘﺎدر‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﻗﺤﻄـﺎن‪ ،‬إن اﻤﺨﺎﻃﺒـﺎت ﻗﺎﺋﻤﺔ ﻣﻊ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻟﺤﺪود‬ ‫اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ ‪ -‬اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً ﰲ ﺗﴫﻳﺤﻪ ﻟـ‬ ‫»اﻟـﴩق« إن اﻟﻴﻤﻦ ﻳﺴـﻌﻰ ﰲ ﺟﻬﻮد ﺣﺜﻴﺜﺔ‬ ‫إﱃ ﺗﻌﺪﻳـﻞ اﻟﻮﺿﻊ اﻟﺼﻌﺐ اﻟﻘﺎﺋـﻢ ﺣﺎﻟﻴﺎً‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ‬ ‫أن أﺑﻨـﺎء اﻟﻴﻤـﻦ ﻳﻌﺎﻧﻮن ﻣﻦ اﻟﻔﻘـﺮ واﻟﻌﻮز‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ‬ ‫ﻳﺤﺎوﻟـﻮن اﻟﺪﺧـﻮل ﻋﱪ اﻟﻄﺮق ﻏـﺮ اﻤﴩوﻋﺔ إﱃ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أﻧـﻪ ﻣﻦ ﺣـﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺣﻔﻆ‬ ‫اﻤﻌﻘﻮل‬ ‫ﺣﻘﻮﻗﻬـﺎ ﰲ ﻫـﺬا اﻟﺠﺎﻧﺐ ﻟﻜـﻦ ﰲ إﻃـﺎر‬ ‫اﻟﻠﻮاء ﻋﺒﺪاﻟﻘﺎدر ﻗﺤﻄﺎن‬ ‫ﻟﺤﻔﻆ ﺳﻼﻣﺔ أﺑﻨﺎء اﻟﻴﻤﻦ وﻋﺪم اﻹﴐار ﺑﻬﻢ‪.‬‬ ‫ورﻓـﺾ ﻗﺤﻄـﺎن‪ ،‬أن ﺗﻜﻮن ﻫﻨـﺎك ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﺗّﺠﺎر ﺑﺎﻟﺒﴩ ﰲ اﻟﻴﻤﻦ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻫﻨـﺎك ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺗﻬﺮﻳﺐ وﺧﻄﻒ ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳُﻘﺘﺎد‬ ‫ﻋﺪﻳ ٌﺪ ﻣﻦ اﻷﻃﻔﺎل اﻟﺼﻐﺎر إﱃ داﺧﻞ اﻷراﴈ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ إﻃﺎر آﺧﺮ‪ ،‬أﺷـﺎر ﻗﺤﻄـﺎن‪ ،‬إﱃ أن اﻟﻘﺮن اﻹﻓﺮﻳﻘﻲ ﻣﻔﺘﻮح‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﺴـﻌﻰ اﻟﺪول‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ واﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ ﻋﲆ ﺣﺪ ﺳـﻮاء إﱃ ﻣﻨﻊ دﺧﻮل اﻤﺘﺴـﻠﻠﻦ ﻣﻦ ﺗﻠﻚ اﻟـﺪول‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن‬ ‫اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ ﺗﻌﺪ ﻣﻦ أﻛﱪ اﻟﺪول اﻤﺘﴬرة ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﺪﺧﻮل ﻏﺮ اﻤﴩوع‪.‬‬


‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪2‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 14‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (466‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»اﻟﺘﺴﻠﻴﻒ« ﻳﻘﺪم‬ ‫‪ ٢٫٨‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‬ ‫ﻟﺘﻤﻮﻳﻞ ‪ ٢٠‬أﻟﻒ‬ ‫ﻣﺸﺮوع ﻧﺎﺷﺊ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻋﻠـﻦ اﻟﺒﻨﻚ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻠﺘﺴـﻠﻴﻒ‬ ‫واﻻدﺧـﺎر ﻋـﻦ اﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﺘﻤﻮﻳﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ‪ ،‬وأﺷﺎر إﱃ أن ﻗﺮوﺿﻪ‬ ‫ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺼﻐـﺮة واﻟﻨﺎﺷـﺌﺔ‬ ‫وﻷﺻﺤـﺎب اﻟﺤـﺮف واﻤﻬـﻦ ﺗﻘﺪم‬ ‫دون ﻓﻮاﺋـﺪ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن ﻋـﺪد أﺻﺤﺎب‬

‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﻣـﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ‬ ‫»ﻣﺴﺎرات« ﺑﻠﻎ ‪ 20‬أﻟﻒ ﻣﺴﺘﻔﻴﺪ‪ ،‬ﺣﺼﻠﻮا‬ ‫ﻋـﲆ ‪ 2.8‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﻛﻘـﺮوض ﺗﻤﻮﻳﻠﻴﺔ‬ ‫وﻓﻖ ﴍوط وأﻧﻈﻤﺔ اﻟﺒﻨﻚ ودون ﻓﻮاﺋﺪ‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟـﻚ ﺧـﻼل ورﺷـﺔ ﻋﻤـﻞ ﻧﻈﻤﻬﺎ‬ ‫ﻓﺮع اﻟﺴـﻴﺪات ﰲ ﻏﺮﻓﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﺑﻌﻨﻮان‬ ‫»ﺗﻤﻮﻳﻞ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﻨﺎﺷﺌﺔ«‪ ،‬ﺷﺎرك ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣﻤﺜﻠـﻮن ﻟﺜﻼث ﺟﻬـﺎت ﺗﻤﻮﻳﻠﻴـﺔ داﻋﻤﺔ‬

‫ﻟﻠﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﻨﺎﺷـﺌﺔ اﻟﺼﻐﺮة واﻤﺘﻮﺳﻄﺔ‬ ‫ﻫـﻲ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﻛﻔﺎﻟـﺔ ﺗﻤﻮﻳـﻞ اﻤﻨﺸـﺂت‬ ‫اﻟﺼﻐﺮة واﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ‪ ،‬واﻟﺒﻨﻚ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﻟﻠﺘﺴـﻠﻴﻒ‪ ،‬وﺻﻨـﺪوق اﻷﻣـﺮة ﻣﻀﺎوي‬ ‫ﺑﻨﺖ ﻣﺴـﺎﻋﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻤﺮأة‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻀـﻮر أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ‪ 80‬ﺳـﻴﺪة أﻋﻤﺎل‪.‬‬ ‫وﴍح ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻤﻄﻮع ﻣﻤﺜﻞ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﻛﻔﺎﻟﺔ ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻤﻨﺸﺂت اﻟﺼﻐﺮة واﻤﺘﻮﺳﻄﺔ‬

‫أن ﴍوط وآﻟﻴـﺎت ﺗﻤﻮﻳـﻞ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺼﻐﺮة واﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ ﻟﻠﺸﺒﺎب واﻟﺸﺎﺑﺎت‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻋﺮض ﺣﺠـﻢ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻲ ﺗﻮﻟﺖ‬ ‫ﻛﻔﺎﻟـﺔ ﺗﻤﻮﻳﻠﺔ‪ ،‬واﻤﺘﻄﻠﺒـﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻮﺟﺐ‬ ‫ﻋﲆ ﺻﺎﺣﺐ أو ﺻﺎﺣﺒﺔ اﻤﴩوع اﻻﻟﺘﺰام‬ ‫ﺑﻬـﺎ ﺣﺘـﻰ ﻳﺘﻤﻜـﻦ ﻣـﻦ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﱪاﻣـﺞ واﻟﺘﺴـﻬﻴﻼت اﻟﺘﻤﻮﻳﻠﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﺘﻴﺤﻬﺎ ﻛﻔﺎﻟﺔ‪.‬‬

‫ﱢ‬ ‫ﺳﺘﺸﻬﺮ ﺑﺎﻟﺘﺠﺎر اﻟﻤﺤﺘﻜﺮﻳﻦ‪ ..‬ﻗﺮﻳﺒ ًﺎ‬ ‫اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‪ :‬وزارة اﻟﺘﺠﺎرة‬

‫»اﺑﻦ ﻧﺒﺄ« ﻳﻌﺪ ﺑﺤﻞ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﻧﻘﻞ‬ ‫ﻣﻠﻜﻴﺔ اŒراﺿﻲ ﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮي اﻟﺠﺒﻴﻞ‬

‫ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ ‪ -‬ﻧﻌﻴـﻢ ﺗﻤﻴـﻢ‬ ‫اﻟﺤﻜﻴﻢ‬ ‫أﻓـﺎد وزﻳـﺮ اﻟﺘﺠـﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺗﻮﻓﻴﻖ اﻟﺮﺑﻴﻌـﺔ‪ ،‬أن وزارﺗﻪ‬ ‫ﻛﺸـﻔﺖ ‪ 35‬ﻗﻀﻴـﺔ ﺿﺪ ﻣﻤﺎرﺳـﺎت‬ ‫اﺣﺘﻜﺎرﻳـﺔ ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ ﺑﻌـﺾ اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻟﻜﱪى ﺗﺴﺒﺒﺖ ﻗﻲ رﻓﻊ اﻷﺳﻌﺎر‪ ،‬وأوﻗﻌﺖ‬ ‫ﻏﺮاﻣـﺎت ﺑــ‪ 150‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳـﺎل ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ‪ .‬وأﺑـﺎن اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‬ ‫أن اﻟـﻮزارة ﺣ ّﺮﻛﺖ أﻣﺎم ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﻔﺼﻞ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﺎزﻋـﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ‪ 24‬ﻗﻀﻴـﺔ ﺗﺨـﺺ‬ ‫‪ 28‬ﻣﻨﺸـﺄة‪ .‬وﻟﻔـﺖ اﻟﺮﺑﻴﻌـﺔ ﺧـﻼل ﻟﻘﺎء‬ ‫ﻣﻔﺘﻮح ﻣـﻊ رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل ﰲ ﻣﺒﻨﻰ اﻟﻐﺮﻓﺔ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﰲ ﻣﻜﺔ ﻇﻬﺮ أﻣﺲ‪ ،‬إﱃ‬ ‫أن »ﻫﻨـﺎك ﻣﻤﺎرﺳـﺎت اﺣﺘﻜﺎرﻳـﺔ وأﺧﺮى‬ ‫ﺗﺴـﺒﺒﺖ ﰲ رﻓﻊ اﻷﺳﻌﺎر‪ ،‬واﻟﻮزارة ﻛﺸﻔﺖ‬ ‫ﺑﻌﻀﻬـﺎ‪ ،‬ﺑﻠـﻎ ﻋﺪدﻫﺎ ﺣﺘـﻰ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺤﺎﱄ‬ ‫ﻧﺤـﻮ ‪ 35‬ﻗﻀﻴـﺔ‪ ،‬ﺗﺒﻠـﻎ ﻗﻴﻤـﺔ اﻟﻐﺮاﻣﺎت‬ ‫ﻟﻬـﺎ أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ‪ 150‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﺣﺴـﺐ‬ ‫اﻷﻧﻈﻤﺔ«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً »اﻟﻮزارة رﻓﻌﺖ ﻟﻠﺠﻬﺎت‬ ‫اﻤﺨﺘﺼﺔ ﻃﻠﺒﺎ ً ﻟﺮﻓﻊ ﺳـﻘﻒ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻤﺎرﺳـﺎت اﻻﺣﺘﻜﺎرﻳﺔ‪ ،‬وﻧﺤـﻦ ﰲ اﻧﺘﻈﺎر‬ ‫اﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ«‪.‬‬ ‫وأﺑﻠﻎ اﻟﻮزﻳﺮ اﻟﺘﺠﺎر ﺑﺄﻧﻪ »ﺳـﻴﺘﻢ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺐ اﻟﺘﺸـﻬﺮ ﺑﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣﻤﻦ ارﺗﻜﺒﻮا‬ ‫ﻣﻤﺎرﺳـﺎت اﺣﺘﻜﺎرﻳـﺔ«‪ .‬وﻗـﺎل »ﻧﻨﺘﻈـﺮ‬ ‫ﺻﺪور اﻷﺣﻜﺎم اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ ﻣﻦ دور اﻟﻘﻀﺎء‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ«‪ .‬وﺗﺤـﺪث اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ ﻋﻦ أﺑﺮز‬

‫رﺟﻞ أﻋﻤﺎل ﻳﻬﺪد‬ ‫ﺑﻤﻘﺎﺿﺎة اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‪..‬‬ ‫واﻟﻮزﻳﺮ ﻳﺄﻣﺮ‬ ‫ﺑﺈﺑﻌﺎد اﻟﺼﺤﺎﻓﻴﻴﻦ‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬

‫اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ ﻳﻤﴚ ﻣﴪﻋﺎ ً راﻓﻀﺎ ً اﻟﺮد ﻋﲆ أﺳﺌﻠﺔ اﻟﺼﺤﺎﻓﻴﻦ‬ ‫إﻧﺠﺎزات وزارﺗﻪ‪ ،‬وﻗﺎل‪» :‬أﺑﺮزﻫﺎ ﺗﺤﺴـﻦ‬ ‫إﺟﺮاءات إﺻﺪار اﻟﺴﺠﻞ اﻟﺘﺠﺎري ورﺑﻄﻬﺎ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺠﻬﺎت اﻷﺧـﺮى«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أﻧﻪ »اﺑﺘﺪا ًء‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻤﻘﺒﻞ ﺳﻴﺘﻢ اﺳﺘﺨﺮاج اﻟﺴﺠﻼت‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ إﻟﻜﱰوﻧﻴـﺎً«‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن اﻟﻮزارة‬ ‫»اﺳـﺘﺨﺮﺟﺖ اﻟﻌـﺎم اﻤـﺎﴈ ‪432,939‬‬ ‫ﺳـﺠﻼً ﺗﺠﺎرﻳـﺎً«‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن »اﻟـﻮزارة‬ ‫رﺧﺼـﺖ ‪ 9121‬ﻋﻼﻣـﺔ ﺗﺠﺎرﻳـﺔ ﺑﺰﻳﺎدة‬ ‫‪ %8‬ﻋـﻦ اﻟﻌﺎم ﻗﺒـﻞ اﻤـﺎﴈ‪ ،‬وﻋﻤﻠﻨﺎ ﻋﲆ‬ ‫زﻳﺎدة ﺣﺠﻢ ﺗﺄﺳـﻴﺲ اﻟـﴩﻛﺎت اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %18‬ﻋـﻦ اﻷﻋـﻮام اﻤﺎﺿﻴـﺔ«‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إن وزارﺗﻪ »أزاﻟﺖ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﺤﻮاﺟﺰ‬

‫‪ ..‬واﻟﺼﺤﻔﻴﻮن ﻳﻼﺣﻘﻮﻧﻪ ﻋﲆ اﻟﺴﻠﻢ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻲ دون أن ﻳﻠﺘﻔﺖ ﻟﻬﻢ‬

‫اﻟﺰﺟﺎﺟﻴـﺔ ﰲ اﻤﻜﺎﺗـﺐ‪ ،‬وﻗ ّﻠﺼﺖ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟﻮرﻗﻴـﺔ‪ ،‬وأﻃﻠﻘﺖ ﻣﴩوع )ﺑـﺪون ﻣﻠﻒ‬ ‫ﻋﻼﻗﻲ( ﻟﻠﻘﻀـﺎء ﻋـﲆ اﻟﺒﺮوﻗﺮاﻃﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻧﺠﺤـﺖ ﰲ ﺗﻘﻠﻴﺺ ﻣﺪة اﻧﺘﻈـﺎر اﻟﻨﻈﺮ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﻣﻦ ‪ 395‬ﻳﻮﻣﺎ ً إﱃ أرﺑﻌﻦ‬ ‫ﻳﻮﻣﺎً‪ ،‬وأﺣﻴﺎﻧـﺎ ً ﻋﴩﻳﻦ ﻳﻮﻣﺎً«‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أﻧﻪ‬ ‫ﺗـﻢ إﻃـﻼق ﺧﺪﻣـﺔ اﻟﱰﺧﻴـﺺ اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ‪ ،‬وﻧﻈﺎم اﻹﻋﻔـﺎءات اﻟﺠﻤﺮﻛﻴﺔ‬ ‫اﻟـﺬي ﻗﻠﺺ ﻓـﱰة اﻧﺘﻈـﺎر اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ‬ ‫إﻋﻔﺎء ﺟﻤﺮﻛﻲ ﻣﻦ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﺷﻬﻮر ﻟﺸﻬﺮﻳﻦ«‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ أن اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ ﻳﺸـﻬﺪ‬ ‫ﻧﻤـﻮا ً ﻛﺒـﺮاً‪ ،‬وﻗـﺎل »ارﺗﻔﻌـﺖ ﻣﺴـﺎﺣﺔ‬

‫ﻃﻠﻌﺖ ﺳﺎﺑﻖ أﺛﻨﺎء ﺗﻬﺪﻳﺪه ﺑﻤﻘﺎﺿﺎة وزﻳﺮ اﻟﺘﺠﺎرة‬

‫اﻷراﴈ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ ﺧﻼل ﺧﻤﺲ ﺳـﻨﻮات‬ ‫ﻣـﻦ أرﺑﻌـﻦ ﻣﻠﻴﻮن ﻣـﱰ ﻣﺮﺑـﻊ إﱃ ‪160‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ«‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن »ﻫﻨﺎك رﻗﺎﺑﺔ‬ ‫ﺻﺎرﻣﺔ ﻋﲆ اﺳـﺘﺨﺪام اﻷراﴈ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻟـﻮزارة ﻟﻦ ﺗﱰدد ﰲ ﺳـﺤﺐ اﻷرض ﻣﻦ‬ ‫أي ﻣﺴـﺘﺜﻤﺮ ﻟﻢ ﻳﺘﻘﺪم ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻹﻧﺠﺎز«‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إن وزارﺗﻪ ﻋﲆ أﺗﻢ اﻻﺳـﺘﻌﺪاد ﻟﻠﺒﺪء‬ ‫ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﺒﻨﻰ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ وإﻧﺸـﺎء اﻤﺒﺎﻧﻲ ﰲ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﰲ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﺷـﺪد ﻋﲆ أن وزارﺗﻪ ﺣﺮﻳﺼﺔ ﻋﲆ ﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ‪ ،‬وﻗﺎل‪» :‬اﻟـﻮزارة ﻋﻠﻘﺖ ﺗﺼﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪﺟﺎج ﻻرﺗﻔﺎع أﺳـﻌﺎره‪ ،‬واﺳﱰدت إﻋﺎﻧﺔ‬

‫ﻫـﺪّد رﺟـﻞ اﻷﻋﻤـﺎل ﻃﻠﻌـﺖ ﺳـﺎﺑﻖ‪ ،‬اﻟﻮزﻳـﺮ ﺑﻤﻘﺎﺿﺎﺗﻪ ﰲ‬ ‫اﻤﺤﺎﻛـﻢ ﰲ ﺣﺎل ﺗﺰﻛﻴﺘﻪ ﻣﺠﻠﺲ إدارة اﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻟﺤﺎﱄ‬ ‫ﻟـﺪورة ﺟﺪﻳـﺪة دون اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‪ ،‬ﻣﺘﻬﻤـﺎ ً اﻟﻐﺮﻓـﺔ ﺑﺎﻟﺘﺤﻴﺰ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﺢ اﻤﺪاﺧـﻼت ﻟﻠﻤﻮاﻟـﻦ اﻤﻄﺎﻟﺒﻦ ﺑﺘﺰﻛﻴﺔ اﻤﺠﻠﺲ‪ .‬وﺷـﻬﺪ‬ ‫ﻟﻘـﺎء اﻟﻮزﻳﺮ ﻋﺪدا ً ﻣـﻦ اﻷﺣـﺪاث‪ ،‬أﻫﻤﻬﺎ إﺑﻌـﺎد اﻟﺼﺤﺎﻓﻴﻦ‬ ‫واﻤﺼﻮرﻳﻦ ﻋﻦ اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻗﺒﻴﻞ ﺑﺪﺋﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻨﺎء ﻋﲆ رﻏﺒﺔ اﻟﻮزﻳﺮ‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫أدى إﱃ اﻧﺴﺤﺎب اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن اﻟﺴﻌﻮدي وﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺼﺤﺎﻓﻴﻦ‪.‬‬ ‫ورﻓـﺾ اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ إﺗﺎﺣﺔ اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﻠﺼﺤﺎﻓﻴﻦ ﻟﻠﺴـﺆال ﺳـﻮاء‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﺣﻤﺪ ﺟﺎﺑﺮ(‬

‫اﻟﺘﺠـﺎر ﻤﻦ ﻳﺼـﺪر اﻟﺪﺟـﺎج«‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن‬ ‫اﻟـﻮزارة ﺗﻤﻜﻨﺖ ﺧﻼل اﻵوﻧـﺔ اﻷﺧﺮة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎء ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺎﻣﻞ ﻋﲆ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺴﺎﺑﻘﺎت‬ ‫اﻟﻴﺎﻧﺼﻴﺐ اﻟﺘـﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺮد ﻋـﲆ اﻟﻬﻮاﺗﻒ‬ ‫اﻤﺤﻤﻮﻟـﺔ‪ ،‬وﺗﻌﻤـﻞ ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺤـﺎﱄ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻌﺰﻳـﺰ ﻛﻤﻴـﺎت اﻹﺳـﻤﻨﺖ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣـﺔ وﻛﻞ ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﺘﻮاﻛﺐ‬ ‫ﺣﺠـﻢ اﻟﻄﻠـﺐ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أﻧﻬﺎ ﻛﺜّﻔﺖ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ ﻋـﲆ اﻟﺴـﻮق وﻣﻌﺎﻗﺒـﺔ ﻛﻞ ﻣـﻦ‬ ‫ﻳﺤـﺎول أن ﻳﺨـﺰن أي ﻛﻤﻴـﺎت ﻛﺒﺮة ﻣﻦ‬ ‫اﻹﺳـﻤﻨﺖ«‪ ،‬داﻋﻴﺎ ً اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻟﻺﺑﻼغ ﻋﻦ أي‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ ﺗﺨﺰﻳﻦ‪.‬‬

‫ﺳﻮق اﻟﻤﺎل ﻳﺼﻌﺪ ‪ ٣٨‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ..‬و»رﻋﺎﻳﺔ«‬ ‫ﻳﺤﻘﻖ ‪ ٪٣٥١‬ﻓﻲ أول ﻳﻮم ﻣﻦ إدراﺟﻪ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬ ‫أﻋﻠﻨـﺖ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ‬ ‫واﻵﺛﺎر اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ أﻧﻬـﺎ اﺣﺘﻠﺖ اﻤﺮﺗﺒﺔ‬ ‫اﻟــ‪ 137‬ﻋﺎﻤﻴﺎ ً ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﺳـﻬﻮﻟﺔ ﻣﻨﺢ‬ ‫اﻟﺘﺄﺷـﺮات ﻣـﻦ ﺑـﻦ ‪ 140‬دوﻟﺔ ﺣﻮل‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬واﻤﺮﺗﺒـﺔ ‪ 131‬ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﺪﻋﻢ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺟﺎءت ﰲ اﻤﺮﺗﺒﺔ‬ ‫اﻟـ‪ 62‬ﻋﺎﻤﻴﺎ ً ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﺘﻨﺎﻓﺴـﻴﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﰲ اﻤﺮﺗﺒـﺔ اﻟــ‪ 14‬ﻣـﻦ ﺣﻴـﺚ اﻷﺳـﻌﺎر‪،‬‬ ‫ﻛﺎﺷـﻔﺔ ﻋﻦ ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﻣﴩوع اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﻠﺒﻌـﺪ اﻟﺤﻀﺎري ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺑﻜﻠﻔـﺔ أرﺑﻌﺔ ﻣﻠﻴﺎرات رﻳـﺎل ﺧﻼل ﺧﻤﺲ‬ ‫ﺳﻨﻮات‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر ﻟﻠﺘﺴﻮﻳﻖ واﻟﱪاﻣﺞ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﺠﻬﻨﻲ‪ ،‬أن ﻣﴩوع اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻤﻌﺎﻟﻢ اﻟﺤﻀﺎرﻳﺔ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬

‫اﺧﺘﺘﻤﺖ ﺳـﻮق اﻷﺳـﻬﻢ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫آﺧﺮ ﺟﻠﺴـﺎت اﻷﺳـﺒﻮع ﻋﲆ ارﺗﻔﺎع‬ ‫ﺑــ‪ 38.91‬ﻧﻘﻄﺔ وﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪%0.56‬‬ ‫وﺳـﻂ ارﺗﻔﺎع أﺣﺠـﺎم اﻟﺘـﺪاول إﱃ‬ ‫‪ 232‬ﻣﻠﻴﻮن ﺳـﻬﻢ‪ ،‬وﻗـﺪ ﻗﺪرت ﻗﻴﻢ‬ ‫اﻟﺘـﺪاوﻻت ﺑــ ‪ 10.9‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳـﺎل‪ ،‬ﻧﻔﺬت‬ ‫ﻣـﻦ ﺧـﻼل ‪ 519‬أﻟـﻒ ﺻﻔﻘـﺔ‪ ،‬ﺗﻤﻜﻨﺖ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ‪ 122‬ﴍﻛﺔ ﻣـﻦ اﻹﻏﻼق ﻋﲆ‬ ‫ارﺗﻔـﺎع ﻣﻘﺎﺑﻞ اﻧﺨﻔﺎض ‪ 21‬ﴍﻛﺔ وﺑﻘﺎء‬ ‫‪ 14‬ﴍﻛـﺔ دون ﺗﻐﻴـﺮ‪ .‬وﻳﺄﺗـﻲ ارﺗﻔـﺎع‬ ‫ﻗﻴـﻢ اﻟﺘﺪاوﻻت ﻧﺘﻴﺠـﺔ ﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻤﻀﺎرﺑﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﺳـﻬﻢ »رﻋﺎﻳﺔ« اﻟﺬي ﺣﻈﻲ ﻋﲆ ﺟﺰء‬ ‫ﻣﻦ اﻫﺘﻤـﺎم اﻤﻀﺎرﺑﻦ ﰲ اﻟﻴﻮم اﻷول ﻣﻨﺬ‬ ‫إدراﺟﻪ‪ ،‬واﻟﺬي دﻓﻌﻪ إﱃ ﺗﺴﺠﻴﻞ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫ﻣﺎﺋﺘﻲ رﻳﺎل ﺑﻨﺴـﺒﺔ أرﺑﺎح ﻓﺎﻗﺖ ‪%600‬‬

‫ﺧﻼل اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ أو ﺑﻌﺪ اﻧﺘﻬﺎﺋﻬﺎ‪ ،‬ﻣـﱪرا ً ذﻟﻚ ﺑﻤﻴﻌﺎد اﻟﻄﺎﺋﺮة‪.‬‬ ‫وﺗﻬﺮب اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ ﻣﻦ أﺳﺌﻠﺔ رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺘﻲ دارت ﻣﻌﻈﻤﻬﺎ‬ ‫ﺣﻮل ﻗـﺮار اﻟـ‪ 2400‬رﻳﺎل‪ ،‬ﻣﻜﺘﻔﻴﺎ ً ﺑﻘﻮﻟﻪ إﻧﻪ ﻳﻘﺪر ﻣﺸـﺎﻋﺮ‬ ‫رﺟـﺎل اﻷﻋﻤـﺎل‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﺣﺮﻳـﺺ ﰲ ﻧﻔﺲ اﻟﻮﻗـﺖ ﻋﲆ ﺗﻮﻃﻦ‬ ‫اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ‪ ،‬واﺻﻔﺎ ً اﻟﻘﺮار ﺑـ«اﻤﻨﻄﻘﻲ«‪ .‬واﻧﺘﻘﺪت ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ‬ ‫رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل واﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻹﻋﺎﺷﺔ اﻟﻐﺮﻓﺔ‪ ،‬ﻣﺘﻬﻤﻦ‬ ‫إﻳﺎﻫﺎ ﺑﺎﻟﺘﻼﻋﺐ ﰲ زﻳﺎدة اﻟﺮﺳـﻮم ﻋﲆ اﻟﺘﺄﺷـﺮات اﻤﻮﺳـﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺒﻮا اﻟﻮزﻳﺮ ﺑﺈﻧﺼﺎﻓﻬﻢ‪ ،‬ﻓﻮﻋﺪﻫﻢ ﺑﺪراﺳﺔ ﺷﻜﻮاﻫﻢ‪.‬‬

‫اﻟﺮﺣﻼت اﻟﻤﻐﺎدرة‬

‫‪١٥٫٣‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن رﺣﻠﺔ‬ ‫‪٦٠٫٦‬‬

‫ﻣﻌﺪل إﻧﻔﺎق‬ ‫اﺳﺘﻬﺪﻓﺖ‬

‫اﻟﺮﺣﻼت اﻟﻮاﻓﺪة ﻟﻠﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻣﻌﺪل إﻧﻔﺎق‬

‫ﻣﺼﺪرﻫﺎ‬ ‫اردن‬

‫‪٤٩‬‬

‫‪١٧٫٥‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن رﺣﻠﺔ‬

‫ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‬

‫اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺖ‬ ‫اﻣﺎرات‬ ‫اردن‬ ‫اﻟﻴﻤﻦ‬

‫ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‬ ‫اﻣﺎرات‬

‫اﻟﺮﺣﻼت اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫ﻣﻌﺪل إﻧﻔﺎق‬ ‫ﻣﻜﺔ‬

‫اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‬

‫ﻗﻄﺮ‬

‫‪٢٢٫٥‬‬ ‫‪٣٥٫٥‬‬

‫اﺳﺘﻬﺪﻓﺖ‬

‫ﺟﺪة‬

‫ﻗﺒـﻞ أن ﻳﻔﻘﺪ ‪ 78‬رﻳﺎﻻ ً وﻳﻐﻠﻖ ﻋﻨﺪ ﺳـﻌﺮ‬ ‫‪ 122‬رﻳـﺎﻻ ً ﺑﻨﺴـﺒﺔ أرﺑـﺎح ‪ ،%351‬وﻗﺪ‬ ‫اﺳـﺘﺤﻮذ اﻟﻮاﻓـﺪ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻋـﲆ ‪ 6.4‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫رﻳﺎل ﻧﻔﺬت ﻣﻦ ﺧﻼل ‪ 406‬آﻻف ﺻﻔﻘﺔ‪،‬‬ ‫أي أن اﻟﺴﻬﻢ اﺳﺘﺤﻮذ ﻋﲆ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪%58‬‬ ‫ﻣﻦ إﺟﻤﺎﱄ اﻟﺴﻴﻮﻟﺔ اﻤﺘﺪاوﻟﺔ ﻟﻠﺴﻮق ﻛﻜﻞ‪.‬‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻤﺪرﺟﺔ ﰲ اﻟﺴﻮق‬ ‫ﺗﻤﻜـﻦ ‪ 13‬ﻗﻄﺎﻋـﺎ ً ﻣـﻦ اﻹﻏـﻼق ﺿﻤـﻦ‬ ‫اﻷداء اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ‪ ،‬ﺗﺼﺪرﻫـﺎ ﻗﻄﺎع اﻟﻔﻨﺎدق‬ ‫واﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ارﺗﻔﺎع ‪ ،%1.6‬ﺗﻼه ﰲ‬ ‫اﻻرﺗﻔـﺎع ﻗﻄـﺎع اﻟﺘﺄﻣﻦ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪،%1.5‬‬ ‫وﺟﺎء ﻗﻄـﺎع اﻻﺗﺼﺎﻻت وﺗﻘﻨﻴﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﰲ اﻤﺮﺗﺒـﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜـﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ،%1.1‬وﰲ‬ ‫اﻤﻘﺎﺑﻞ ﻓﺸـﻞ ﻗﻄﺎﻋـﺎن اﺛﻨـﺎن ﰲ ﻣﻮاﻛﺒﺔ‬ ‫ﺣﺮﻛـﺔ اﻟﺼﻌـﻮد وأﻏﻠﻘﺎ ﻋـﲆ اﻧﺨﻔﺎض‪،‬‬ ‫وﻫﻤﺎ ﻗﻄﺎع اﻟﺘﺠﺰﺋﺔ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ %0.7‬وﻗﻄﺎع‬ ‫اﻹﻋﻼم واﻟﻨﴩ ‪.%0.1‬‬

‫ﺗﺤﻠﻴﻞ‪ :‬ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬

‫ﻓﻲ اﺳﺘﺨﺮاج اﻟﺘﺄﺷﻴﺮات وﻗﻠﺔ اﻟﺪﻋﻢ‬ ‫ﺳـﻴﺘﻢ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﴍﻛﺔ ﻗﺎﺑﻀـﺔ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر ﰲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺴـﻴﺎﺣﻲ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺧﻼل ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮات‪ ،‬ﺑﻜﻠﻔﺔ إﺟﻤﺎﻟﻴﺔ أرﺑﻌﺔ‬ ‫ﻣﻠﻴـﺎرات رﻳـﺎل‪ ،‬وﺳـﺘﻨﺒﺜﻖ ﻣﻨﻬـﺎ ﴍﻛﺎت‬ ‫ﻓﺮﻋﻴـﺔ ﺗﺎﺑﻌـﺔ ﻟﻠﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص ﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر‬ ‫وﺗﻄﻮﻳﺮ ﻋﴩﻳﻦ ﻣﻮﻗﻌﺎً‪ ،‬ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ ﻣﴩوع اﻟﻌﻘﻴﻞ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺤـﻮر اﻟﺒﺤﺮ اﻷﺣﻤﺮ اﻟﺬي ﻳﻤﺘﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺒـﻮك ﺷـﻤﺎﻻ ً وﺣﺘﻰ ﺟـﺎزان وﺟﺰﻳﺮة‬ ‫ﻓﺎرﺳـﺎن ﺟﻨﻮﺑﺎً‪ ،‬وﻫﺬه اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻋﺘﻤﺪﻫﺎ‬ ‫وأﻗﺮﻫﺎ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء أﺧﺮاً‪.‬‬ ‫واﺳﺘﺒﻌﺪ اﻟﺠﻬﻨﻲ ﺧﻼل ﻟﻘﺎء ﻋﻠﻤﻲ ﻧﻈﻤﺘﻪ‬ ‫ﻛﻠﻴﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎد واﻹدارة ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﺆﺳـﺲ‬ ‫ﰲ ﺟﺪة‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬ﺗﺤﻮﻳﻞ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻟﻮزارة‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫إن »ﻋﻤـﻞ اﻟﻬﻴﺌﺔ أﻛﺜﺮ ﻣﺮوﻧـﺔ ﻣﻦ اﻟﻮزارة‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﺗﻀـﻢ ﻣﻤﺜﻠـﻦ ﻟـ‪12‬‬ ‫وزارة‪ ،‬وﺧﻤـﺲ ﺟﻬﺎت ﰲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‪،‬‬ ‫ﺑﺠﺎﻧـﺐ أﻧﻬﺎ ﺗﻀﻢ ﻗﻄﺎﻋﺎ ً ﻟﻠﺘﺴـﻮﻳﻖ‪ ،‬وﻫﺬا‬

‫اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﰲ اﻟﺠﺒﻴﻞ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬واﻣﺘﺪح‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻤﻠﻜﻴـﺔ ﰲ اﻟﺠﺒﻴﻞ وﻗﺎل إن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺗﻌﺎوﻧﺎ ً ﻛﺒـﺮا ً ﺑﻦ رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل واﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻤﻠﻜﻴـﺔ ﻤﺎ ﻓﻴﻪ اﻤﺼﻠﺤـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ‬ ‫وأن اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺠﺒﻴـﻞ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﺗﻘﻮم‬ ‫ﺑﺎﻟﺸﻜﻞ اﻟﺼﺤﻴﺢ‪ ،‬وﺑﻦ أن ﻓﺮع اﻟﻐﺮﻓﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﺒﻴﻞ اﻟﺒﻠﺪ‪ ،‬ﺳﻴﻌﻤﻞ ﻛﻤﺎ ﻛﺎن‪ ،‬وﻫﻨﺎك‬ ‫ﺗﻮزﻳﻊ ﻟﻸﻋﻤـﺎل ﺑﻦ اﻤﺮﻛﺰﻳـﻦ‪ .‬وﺗﻤﻨﻰ‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ أن ﺗﻨﺘﻬـﻰ اﻤﺸـﻜﻠﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﻮاﺟﻪ اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﰲ اﻟﺠﺒﻴﻞ ﻟﻨﻘﻞ ﻣﻠﻜﻴﺔ‬ ‫أراﺿﻴﻬﻢ ﻣﻊ ﻛﺘﺎﺑﺔ ﻋﺪل اﻟﺠﺒﻴﻞ‪ ،‬ﻛﺎﺷﻔﺎ ً‬ ‫أن ﻫﻨـﺎك ﺣﻠﻮﻻ ً ﻗﺮﻳﺒﺔ ﺗﻤﺖ ﻣﻨﺎﻗﺸـﺘﻬﺎ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﻐﺮﻓﺔ وﻛﺘﺎﺑﺔ ﻋﺪل اﻟﺠﺒﻴﻞ‪ .‬وﺗﻄﺮق‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ إﱃ ﻣﻴﻨـﺎء اﻟﺠﺒﻴﻞ اﻟﺘﺠﺎري‪،‬‬ ‫وﻗـﺎل إن ﻫﻨـﺎك اﺟﺘﻤﺎﻋـﺎت ﻟﻠﻐﺮﻓﺔ ﻣﻊ‬ ‫اﻤﻴﻨﺎء ﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ ﺑﻌﺾ اﻷﻣﻮر‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن‬ ‫اﻤﻴﻨﺎء ﺑﺪأ ﺑﺘﺸﻐﻴﻞ ﻛﺎﻣﻞ ﻃﺎﻗﺘﻪ‪.‬‬

‫أﻋﻠﻦ رﺟـﻞ اﻷﻋﻤﺎل ﻣﻄﻠـﻖ ﺑﻦ ﻧﺒﺄ‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ‪ ،‬رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ أﻋﻤﺎل‬ ‫ﻓﺮع ﻏﺮﻓﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﰲ اﻟﺠﺒﻴﻞ‪ ،‬أن‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ ﺳـﻴﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺣﻞ ﻣﺸـﻜﻠﺔ‬ ‫اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﰲ ﻧﻘﻞ ﻣﻠﻜﻴﺔ أراﺿﻴﻬﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ ﻛﺘﺎﺑﺔ ﻋﺪل اﻟﺠﺒﻴﻞ‪ .‬وذﻛﺮ‬ ‫ﻋﻘـﺐ اﻧﺘﺨﺎﺑـﻪ رﺋﻴﺴـﺎ ً ﻤﺠﻠـﺲ أﻋﻤﺎل‬ ‫ﻓـﺮع ﻏﺮﻓﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﰲ اﻟﺠﺒﻴﻞ ﻣﺴـﺎء‬ ‫أﻣـﺲ اﻷول واﺧﺘﻴـﺎر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﺴـﺤﻞ‬ ‫ﻧﺎﺋﺒـﺎ ً ﻟﻪ‪ ،‬ﺑﺤﻀـﻮر ﻛﺎﻓﺔ اﻷﻋﻀـﺎء‪ ،‬أﻧﻪ‬ ‫ﺗﻤﺖ ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ ﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺨـﺺ رﺟـﺎل اﻷﻋﻤـﺎل ﰲ اﻟﺠﺒﻴـﻞ‪.‬‬ ‫واﻟﺘﻘـﻰ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ أﻋﻀـﺎء ﻏﺮﻓـﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻓـﺮع اﻟﺠﺒﻴﻞ ورﺟـﺎل أﻋﻤﺎﻟﻬﺎ‬ ‫ﰲ أول ﻟﻘـﺎء ﺷـﻬﺮي ﰲ ﻣﻘـﺮ اﻟﻐﺮﻓـﺔ‬

‫»اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ«‪ :‬اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺤﺘﻞ ﻣﺮاﺗﺐ ﻣﺘﺄﺧﱢ ﺮة اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻓﻲ ‪٢٠١١‬‬ ‫ﻏـﺮ ﻣﻮﺟﻮد ﰲ اﻟـﻮزارات‪ ،‬وﻟﻬـﺎ أﻳﻀﺎ ً ‪16‬‬ ‫ﻓﺮﻋـﺎ ً ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ .‬وذﻛـﺮ‬ ‫اﻟﺠﻬﻨـﻲ أن ﺗﻘﺮﻳﺮ اﻟﺘﻨﺎﻓﺴـﻴﺔ اﻟﺪوﱄ اﻟﺬي‬ ‫ﺻـﺪر ﻋﻦ ﻣﻨﺘـﺪى داﻓـﻮس ﻣﻨـﺬ أﻗﻞ ﻣﻦ‬ ‫أﺳـﺒﻮﻋﻦ ﺻﻨّﻒ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﰲ اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟـ‪62‬‬ ‫ﻋﺎﻤﻴـﺎ ً ﻣـﻦ ﺑـﻦ ‪ 140‬دوﻟﺔ‪ ،‬وﻫـﻮ ﺗﻘﺮﻳﺮ‬ ‫ﻳﻌﺘﻤـﺪ ﻋﲆ ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت وﺑﻴﺎﻧﺎت ﻣﻦ ﻣﻨﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ اﻤﻨﺒﺜﻘﺔ ﻋﻦ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أﻧﻬﺎ ﺟﺎءت ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻷﺳﻌﺎر ﰲ اﻤﺮﺗﺒﺔ‬ ‫اﻟــ‪ 14‬ﻋﺎﻤﻴﺎً‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﺗﻤﻴـﺰ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻷﺳـﻌﺎر اﻟﺘﻲ ﻳﺘﺤﻤﻠﻬﺎ اﻟﺴـﺎﺋﺢ‬ ‫ﻳﻌـﻮد إﱃ ﻋـﺪة أﺳـﺒﺎب؛ ﻣﻨﻬﺎ ﻋـﺪم وﺟﻮد‬ ‫ﴐاﺋﺐ ﺗﻔﺮﺿﻬـﺎ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﻘﻄﺎع‪،‬‬ ‫واﻧﺨﻔﺎض أﺳﻌﺎر اﻟﻄﺎﻗﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻘﺎرﻧﺔ‬ ‫ﺑﺎﻷﺳـﻮاق اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ‪ ،‬إﻻ أن ﺗﺼﻨﻴﻒ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺟﺎء ﰲ اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟـ‪ 137‬ﻋﺎﻤﻴﺎ ً ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﻣﻨﺢ‬ ‫اﻟﺘﺄﺷـﺮات‪ ،‬وﰲ اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟــ‪ 131‬ﻣﻦ ﺣﻴﺚ‬ ‫اﻟﺪﻋﻢ اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ ﻟﻬﺬا اﻟﻘﻄﺎع‪.‬‬

‫اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬

‫ﻣﻠﻴﺎر رﺣﻠﺔ‬

‫ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم‬

‫‪19‬‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫ﺣﺴﻦ ﺟﺒﺮان‬


‫‪20‬‬

‫الخميس ‪ 2‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 14‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )466‬السنة الثانية‬

‫اأمير الوليد يستقبل مايك كوربات رئيس مجموعة سيتي‬

‫(الرق)‬

‫اأمر الوليد بن طال أثناء محادثاته مع مايك كوربات‬

‫اس�تقبل اأمر الوليد ب�ن طال بن عبد العزيز آل س�عود‪ ،‬رئيس‬ ‫مجلس إدارة ركة امملكة القابضة ي مكتبه ي الرياض الس�يد مايك‬ ‫كورب�ات‪ ،‬الرئي�س التنفي�ذي مجموعة س�يتي والوفد امراف�ق أخراً‪.‬‬ ‫وتضمن الوفد الس�يد عتيق الرحمن‪ ،‬امدير التنفيذي مجموعة س�يتي‬ ‫امرفية ي الرق اأوس�ط والس�يد ألرت�و فرم الرئي�س التنفيذي‬ ‫مجموعة س�يتي أوروبا والرق اأوس�ط وإفريقيا والس�يدة كارمن‬ ‫حداد امديرة العامة ورئيس�ة مجموعة مؤسس�ات التمويل بمؤسسة‬ ‫سيتي امرفية‪ .‬كما حر اللقاء كل من امهندس أحمد رضا حلواني‬ ‫العضو التنفيذي لاس�تثمارات امبارة والدولية وشادي صنر امدير‬ ‫التنفيذي وامدي�ر اماي لركة امملكة القابضة ون�دى الصقر امديرة‬ ‫العامة التنفيذية للشؤون امالية واإدارية والدكتورة نهلة نار العنر‬ ‫امساعدة التنفيذية الخاصة لسمو رئيس مجلس اإدارة‪.‬‬ ‫وي بداية اللقاء شكر السيد مايك كوربات اأمر الوليد عى حسن‬ ‫ااستقبال‪ ،‬وخال ااجتماع تناول الطرفان آخر التطورات ي مجموعة‬ ‫س�يتي والخطط امس�تقبلية للركة‪ .‬وأقام اأمر الوليد مأدبة عشاء‬ ‫عى رف السيد مايك كوربات وحرمه ي منتجع امملكة‪.‬‬

‫«ااتصاات» تتيح «كويك نت» لعماء بنك ساب بـ ‪ 99‬ريا ًا شهري ًا‬ ‫أطلق�ت ااتصاات الس�عودية عرض‬ ‫«كويك ن�ت» و»مفتاح الطال�ب» الخاص‬ ‫بعماء بنك س�اب من فئة الش�باب‪ ،‬وذلك‬ ‫ابتدا ًء من يوم الس�بت اماي‪ ،‬ويم ّكن هذا‬ ‫العرض عميل بنك «س�اب» عند تأسيس�ه‬ ‫باق�ة «كوي�ك ن�ت» م�ن الحص�ول ع�ى‬ ‫ريح�ة إنرنت مفوترة جديدة مع باقة ‪5‬‬

‫جيجاباي�ت‪ ،‬مدة ‪ 12‬ش�هرا ً‬ ‫ب�� ‪ 99‬رياا ً فقط ش�هرياً‪،‬‬ ‫ومودم كويك نت ‪،7.2Mbps‬‬ ‫مجاناً‪ ،‬م�ع حصوله عى اش�راك مجاني‬ ‫أول ثاث�ة أش�هر م�ن العق�د‪ ،‬إضافة إى‬ ‫ذلك‪ ،‬يمكن للعمي�ل الحصول عى «مفتاح‬ ‫الطال�ب»‪ ،‬الذي يحتوي عى عدد من امزايا‬

‫بتكلف�ة ‪ 12‬ري�اا ً ش�هرياً‪.‬‬ ‫ويعد إطاق ع�رض «كويك‬ ‫ن�ت» و»مفت�اح الطال�ب»‬ ‫الخاص بعماء بنك س�اب من فئة الشباب‬ ‫تأكيدا ً ع�ى اهتمام ااتصاات الس�عودية‬ ‫بجميع عمائها م�ن مختلف اأعمار‪ ،‬عر‬ ‫بش�كل متواص�ل يلبي‬ ‫تطوي�ر الخدم�ات‬ ‫ٍ‬

‫كافة التطلعات‪ ،‬مما يمنح العميل خيارات‬ ‫متع�ددة وغر مقيدة‪ ،‬م�ع تقديم خدمات‬ ‫اإنرن�ت برعات تص�ل إى ‪ 42‬ميجابت‪/‬‬ ‫ث�ا‪ ،‬مع أخذها بعن ااعتبار الطلب امتزايد‬ ‫ع�ى خدم�ات اإنرن�ت للنط�اق العريض‬ ‫من خ�ال تغطية ام�دن وامناط�ق امهمة‬ ‫بشبكتي الجيل الثالث والرابع‪.‬‬

‫تكرم بنك الجزيرة‬ ‫جمعية اأمير ماجد ِ‬ ‫كرم�ت جمعي�ة اأم�ر‬ ‫ماجد ب�ن عبدالعزي�ز للتنمية‬ ‫والخدم�ات ااجتماعية خال‬ ‫انعق�اد جمعيته�ا العمومي�ة‬ ‫بنك الجزي�رة؛ تقديرا ً لدوره ي‬ ‫دعم مسرة الجمعية لتحقيق‬ ‫أهدافه�ا ي الع�ام ‪2012‬م‪،‬‬ ‫وس�لم صاحب الس�مو املكي‬ ‫اأم�ر مش�عل ب�ن ماج�د بن‬ ‫عبدالعزي�ز رئي�س مجل�س‬ ‫إدارة الجمعي�ة درع التكري�م‬ ‫للدكت�ور فهد بن ع�ي العليان‬ ‫امدي�ر التنفيذي لرامج خدمة‬ ‫امجتمع ي بن�ك الجزيرة الذي‬ ‫أب�دى س�عادته به�ذا التكريم‬ ‫مش�يدا ً بجه�ود الجمعي�ة ي‬ ‫التنمية والخدمات ااجتماعية‬ ‫أفراد امجتمع‪ .‬وأشار العليان‬ ‫إى أن الجمعي�ة تع�د ري�كا ً‬ ‫اس�راتيجيا ً ي مس�رة العمل‬ ‫وامس�ؤولية‬ ‫ااجتماع�ي‬ ‫ااجتماعي�ة ويأت�ي دعمه�ا‬ ‫كواجب وطني ومساهمة من‬ ‫بن�ك الجزي�رة ي اس�تمرارية‬ ‫برام�ج الجمعية التي تس�عى‬ ‫لتأهي�ل فتيات اأر امحتاجة‬

‫لقطة تذكارية عى هامش حفل التوقيع‬ ‫وقع�ت رك�ة التعدي�ن‬ ‫العربي�ة الس�عودية «مع�ادن»‬ ‫أمس اأول‪ ،‬عقد بناء ‪ 800‬فيا‬ ‫ي مدين�ة الجبي�ل الصناعي�ة‪.‬‬ ‫ويأتي توقيع ه�ذا العقد ضمن‬ ‫برنام�ج تم ّلك امن�ازل موظفي‬ ‫ال�ركات التابع�ة له�ا‪ ،‬حيث‬ ‫أرس�ت عقد اأعمال الهندسية‬ ‫وامش�ريات والبن�اء م�روع‬

‫إس�كان امطرفي�ة ي مدين�ة‬ ‫الجبي�ل الصناعي�ة عى ركة‬ ‫أزميل للمقاوات والبناء بقيمة‬ ‫‪ 1.037‬مليار ريال‪ ،‬عى أن تكون‬ ‫أول مجموع�ة م�ن الوح�دات‬ ‫السكنية جاهزة ي الربع اأخر‬ ‫من ع�ام ‪2014‬م‪ .‬كم�ا يجري‬ ‫بن�اء ‪ 256‬ش�قة للعائ�ات ي‬ ‫منطقة جلمودة بمدينة الجبيل‬

‫فنادق «راديسون بلو» تطلق مفهوم‬ ‫‪Experience Meetings‬‬ ‫أطلقت فنادق «راديسون‬ ‫بل�و»‪ ،‬ي الس�عودية العام�ة‬ ‫الفندقي�ة الفخم�ة التابع�ة‬ ‫ل�«مجموعة فنادق ريزيدور»‬ ‫العامية وأكر سلس�لة فنادق‬ ‫فخم�ة بالق�ارة اأوروبي�ة‪،‬‬ ‫مفه�و َم ‪E x p e r i e n c e‬‬ ‫‪ ،Meetings‬امفه�وم امبتك�ر‬ ‫الذي يائ�م ويناغِ م بالش�كل‬ ‫اأمث�ل ب�ن مس�تلزمات‬ ‫ااجتماع�ات العري�ة م�ن‬ ‫جه�ة مث�ل الغ�رف الصغرة‬ ‫امس�تقلة ذات التجهي�زات‬ ‫امرن�ة والوجب�ات الصحي�ة‬ ‫وامغذي�ة وخدم�ة اإنرن�ت‬ ‫الاس�لكية فائق�ة الرع�ة‬ ‫م�ن جه�ة‪ ،‬ومعاي�ر الخدمة‬ ‫الفائق�ة ورض�ا امش�اركن‬ ‫وااس�تدامة من جه�ة ثانية‪.‬‬ ‫ويتوافر مفهوم ‪Experience‬‬ ‫‪ Meetings‬ل�دى جمي�ع‬ ‫الفن�ادق التابع�ة مجموع�ة‬ ‫«راديس�ون بل�و» ي الرياض‬ ‫وجدة وامدين�ة امنورة وينبع‪،‬‬ ‫وجميع فنادق راديس�ون بلو‬ ‫ي منطق�ة ال�رق اأوس�ط‪.‬‬ ‫وق�ال محم�د ب�ن عم�ار‬ ‫امدي�ر اإقليم�ي مجموع�ة‬

‫فن�ادق كارلس�ون ريزي�دور‬ ‫بالس�عودية ومدير عام فندق‬ ‫راديس�ون بل�و الري�اض‪:‬‬ ‫«يمث�ل قط�اع ااجتماع�ات‬ ‫جانب�ا ً أساس�يا ً م�ن أعمالنا‪،‬‬ ‫ويضمن مفهوم ‪Experience‬‬ ‫‪ Meetings‬لعمائن�ا معاي�ر‬ ‫فائق�ة متس�قة ع�ى صعيد‬ ‫امنتجات والخدمات‪.‬‬

‫الصناعية‪ ،‬ومن امتوقع تسليم‬ ‫أول مجموع�ة منه�ا ي الرب�ع‬ ‫الثاني م�ن عام ‪2013‬م‪ .‬وبذلك‬ ‫تحقق «مع�ادن» إنجازا جديدا‬ ‫يتمث�ل ي إكمال إح�دى مراحل‬ ‫خطتها لبناء ‪ 3600‬فيا‪ ،‬ضمن‬ ‫برنام�ج تم ّلك امن�ازل موظفي‬ ‫ال�ركات التابعة له�ا (ركة‬ ‫معادن لأمنيوم وركة معادن‬

‫للفوسفات)‪.‬‬ ‫وأك�د الرئي�س التنفي�ذي‬ ‫لرك�ة مع�ادن امهندس خالد‬ ‫ب�ن صالح امديف�ر‪ ،‬أن الركة‬ ‫تع�د موظفيه�ا ااس�تثمار‬ ‫اأمث�ل‪ ،‬ويس�تحقون م�ن‬ ‫الرك�ة كل رعاي�ة واهتمام‪،‬‬ ‫واعت�ر أن برنام�ج تمل�ك‬ ‫امن�ازل س�يكون ل�ه أث�ره‬

‫اإيجاب�ي ع�ى أداء الركة ي‬ ‫امستقبل القريب‪ ،‬كونه يعكس‬ ‫توجهاتها اأكيدة نحو العناية‬ ‫وااهتم�ام بموظفيه�ا‪ ،‬أنهم‬ ‫ركاء ي النجاح‪ ،‬ومن خالهم‬ ‫تحق�ق الرك�ة خططه�ا‬ ‫وتطلعاته�ا إى أن تك�ون م�ن‬ ‫بن أك�ر ‪ 10‬ركات تعدين ي‬ ‫العالم‪.‬‬

‫اسراتيجيات الركة والتسويق‬ ‫كش�ف اس�تطاع لل�رأي‬ ‫بركة «موباي�ي» الدكتور كارل‬ ‫أجرته رك�ة عامية متخصصة‬ ‫مايكل عى هذا ااستطاع بقوله‪:‬‬ ‫ي اأبحاث والتس�ويق عن نجاح‬ ‫«ي الوق�ت الذي تعي فيه موبايي‬ ‫رك�ة «موباي�ي» ي تعزي�ز‬ ‫ً‬ ‫جي�دا أهمي�ة اابت�كار ي دع�م‬ ‫مفهوم اابتكار بن مش�ركيها‬ ‫توجهها نح�و مواصلة الريادة ي‬ ‫م�ن خ�ال ع�دد م�ن امنتجات‬ ‫تقديم خدمات ااتصاات وتقنية‬ ‫والحل�ول الت�ي أعلن�ت عنه�ا‬ ‫امعلوم�ات‪ ،‬ف�إن ه�ذا ال�دور لن‬ ‫الركة أخراً‪ .‬وأشار ااستطاع‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يمثل تغ�را جذريا ي حياة عماء‬ ‫ال�ذي أُج�ري ع�ى ريح�ة من‬ ‫الركة وحس�ب‪ ،‬بل هو منعطف‬ ‫العماء إى أن ‪ %87‬من امشركن‬ ‫جدي�د وتط�ور نوع�ي لخدم�ات‬ ‫يرون «موبايي» ركة مبتكرة‪،‬‬ ‫كارل مايكل‬ ‫ااتص�اات ي امملك�ة وامنطق�ة‬ ‫فيم�ا أك�د ‪ %82‬م�ن العم�اء‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ع�ى أن «موبايي» تش�كل راف�دا مهم�ا ي حياتهم بشكل عام‪ ،‬فاابتكار ليس له حدود لدى «موبايي»‬ ‫وتدفعهم للمي قدما ً متفوقن عى نظرائهم‪ .‬وعد إذا ما أخذنا بعن ااعتبار التطور الريع وامتواصل‬ ‫‪ %74‬م�ن العين�ة أن موبايي تق�دم دائما ً منتجات لقط�اع ااتصاات اليوم»‪ .‬يذكر أن موبايي قد بدأت‬ ‫مبتك�رة مقارنة بغرها من الركات‪ .‬وفيما يتعلق مرحلة جديدة ي تعاطيها مع واقع قطاع ااتصاات‬ ‫بامنتجات والخدمات‪ ،‬قال ‪ %51‬من امش�ركن إن ي امملك�ة من خال تبنيها مفهوم اابتكار كإحدى‬ ‫رك�ة «موبايي» تق�دم خدمات حري�ة مميزة‪ ،‬الركائ�ز الت�ي تع�ول عليه�ا مواصلة الري�ادة عى‬ ‫فيما يؤم�ن ‪ %61‬من العماء بأس�بقية الركة ي مختلف اأصعدة ي ظل التشبع الذي يشهده القطاع‬ ‫طرح اأجهزة الحديثة س�واء فيما يتعلق بالهواتف ي عديد من خدمات ااتصاات‪ ،‬هذا التوجه س�يتيح‬ ‫متابع�ي أداء الرك�ة ام�اي أخ�ذ تص�ور كامل عن‬ ‫امتحركة أو امنتجات اأخرى‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه‪ ،‬عل�ق الرئي�س التنفي�ذي توجه الركة ي امستقبل القريب وامتوسط‪.‬‬

‫برنامج «منح فورد للمحافظة على البيئة» ينطلق عبر «فيسبوك»‬ ‫يقوم برنامج منح فورد للمحافظة‬ ‫ع�ى البيئة – امب�ادرة الخاص�ة اأطول‬ ‫اس�تمرارية م�ن نوعه�ا ع�ى مس�توى‬ ‫امنطق�ة ‪ -‬بااس�تفادة ه�ذا الع�ام من‬ ‫منصة التواص�ل ااجتماعي اإلكرونية‬ ‫الرائدة «فيس�بوك» إط�اق دورة العام‬ ‫‪ ،2013‬حيث يمكن للراغبن بامش�اركة‬ ‫ي تقديم الطلبات ع�ر التطبيق الخاص‬ ‫بالرنام�ج ع�ى الصفح�ة الرس�مية‬

‫ّ‬ ‫ويخصص‬ ‫لركة فورد الرق اأوسط‪.‬‬ ‫الرنام�ج مج�ددا ً مبل�غ ‪ 100‬ألف دوار‬ ‫لدعم امش�اريع الفائ�زة ي دول مجلس‬ ‫التع�اون الخليج�ي وام�رق العرب�ي‬ ‫والع�راق‪ ،‬التي تعم�ل جميعها عى نر‬ ‫التوعي�ة بأهمي�ة امحافظة ع�ى البيئة‬ ‫وتب�ذل الجه�ود الفاعلة ي ه�ذا امجال‪.‬‬ ‫ويحظ�ى برنام�ج فورد من�ح امحافظة‬ ‫ع�ى البيئ�ة بالدعم امس�تمر من مكتب‬

‫«الصفا» تطلق منتجات «بيوتي‬ ‫سيكريتس» في السوق السعودي‬

‫إحدى الدعايات الخاصة بامفهوم الجديد (الرق)‬

‫وإكسابهن حرفة تمكنهن من‬ ‫دخول س�وق العمل وتحس�ن‬ ‫امس�توى امعي�ي له�ن‬ ‫وأرهن‪.‬‬ ‫يش�ار إى أن بنك الجزيرة‬ ‫يساهم بش�كل فاعل ي مجال‬ ‫امس�ؤولية ااجتماعي�ة م�ن‬

‫خ�ال برنامج «خ�ر الجزيرة‬ ‫أه�ل الجزي�رة» ال�ذي رص�د‬ ‫ل�ه ‪ 100‬ملي�ون ري�ال لتقديم‬ ‫برامج ممي�زة موجهة أعمال‬ ‫الخر وتنمي�ة مجتمعنا الغاي‬ ‫وذلك انطاقا من تعاليم ديننا‬ ‫اإسامي الحنيف‪.‬‬

‫‪ % 87‬من عماء «موبايلي»‬ ‫ِ‬ ‫يؤكدون اابتكار هوية للشركة‬

‫«معادن» ِ‬ ‫توقع عقد بناء ‪ 800‬فيا في الجبيل الصناعية‬

‫(الرق)‬

‫اأمر مشعل بن ماجد أثناء تكريم بنك الجزيرة‬

‫(الرق)‬

‫أطلقت ركة الصفا امحدودة‪ ،‬ااس�م‬ ‫التج�اري الجدي�د مس�تحرات التجمي�ل‬ ‫«بيوت�ي س�يكريتس» ي الس�عودية‪ ،‬الت�ي‬ ‫تض�م أكث�ر من أل�ف منت�ج م�ن منتجات‬ ‫العناي�ة بالجس�م والبرة ومس�تحرات‬ ‫التجمي�ل والعط�ور ومس�تلزمات الحم�ام‬ ‫والش�موع واإكسس�وارات امنزلي�ة‪،‬‬ ‫وامصنع�ة ي بريطاني�ا و إيطالي�ا‪ .‬وأوضح‬ ‫الدكت�ور عثمان الس�ويح‪ ،‬رئي�س مجلس‬ ‫إدارة رك�ة الصفا امح�دودة‪ ،‬أن منتجات‬ ‫« بيوت�ي س�يكريتس» للعط�ور والعناي�ة‬ ‫بالبرة تتوفر بالسوق السعودي من خال‬ ‫‪ 400‬معرض توجد ي كرى امراكز التجارية‬

‫بمختلف مدن امملكة الرئيس�ة‪ .‬وأش�ار إى‬ ‫أن منتج�ات «بيوتي س�يكريتس» خضعت‬ ‫اختبارات واسعة عليها ي أماكن تصنيعها‬ ‫ي بريطانيا و إيطاليا لتكون مائمة للمناخ‬ ‫الحار ومناسبة للذوق العام للمستهلكن ي‬ ‫امملك�ة‪ ،‬و تخضع معاير الج�ودة ي الدول‬ ‫اأوربي�ة وق�ال‪« :‬بدأنا العم�ل ي الركة ي‬ ‫مج�ال العناي�ة بالجمال منذ ع�ام ‪1993‬م‬ ‫بأول فرع ي مدين�ة الخر‪ ،‬وخال ‪ 20‬عاما ً‬ ‫توس�عت الف�روع ي كاف�ة م�دن امملك�ة‬ ‫ليبلغ عدده�ا ي الوقت الحاي أكثر من ‪400‬‬ ‫معرض لتق�دم أكثر من أل�ف منتج لخدمة‬ ‫مشر كل عام»‪.‬‬ ‫أكثر من مليون‬ ‫ٍ‬

‫منظم�ة اأمم امتح�دة للربي�ة والعلوم‬ ‫والثقافة (اليونسكو) ي الدوحة‪ ،‬وقد ت ّم‬ ‫فتح باب امش�اركة ي النسخة السنوية‬ ‫الرابعة عرة م�ن الرنامج‪ ،‬حيث تقبل‬ ‫الطلب�ات امقدم�ة م�ن قب�ل امش�اريع‬ ‫البيئي�ة غر الربحية والباحثة عن موارد‬ ‫تموي�ل إضافي�ة والتي يج�ري تنفيذها‬ ‫حاليا ً ي ك ّل من مملكة البحرين والعراق‬ ‫واأردن ودولة الكويت ولبنان وس�لطنة‬

‫عم�ان ودول�ة قط�ر وامملك�ة العربي�ة‬ ‫الس�عودية ودول�ة اإم�ارات العربي�ة‬ ‫امتح�دة‪ ،‬وذلك ع�ر التطبيق امتوفر عى‬ ‫صفحة فورد الرق اأوسط عى موقع‬ ‫فيسبوك‪ ،‬علما ً بأن اموعد النهائي لتقديم‬ ‫الطلب�ات هو ‪ 1‬يوليو ‪ .2013‬وس�تقوم‬ ‫لجنة مس�تقلة مؤلفة م�ن ‪ 9‬أكاديمين‬ ‫وخراء من هيئات بيئية من كافة أرجاء‬ ‫امنطقة باختيار امشاريع الفائزة‪.‬‬

‫«شامي» تشارك في فعاليات معرض الخليج لأغذية‬

‫لقطة تذكارية لعدد من منسوبي «شامي» عى هامش امعرض‬ ‫شاركت «ركة مصانع شامي»‬ ‫ي فعالي�ات معرض الخليج لأغذية ي‬ ‫نس�خته ال�‪ .18‬وأقيم امع�رض أخرا ً‬ ‫ي دول�ة اإم�ارات العربي�ة امتح�دة‪،‬‬ ‫بحضور أكثر من ‪ 4200‬ركة عربية‬ ‫وأجنبي�ة من كاف�ة دول العالم‪ ،‬حيث‬ ‫تم افتتاحه من قِ بل الش�يخ راش�د بن‬

‫راش�د آل مكت�وم‪ ،‬نائ�ب حاك�م دبي‬ ‫ووزي�ر امالية‪ .‬ويعد مع�رض الخليج‬ ‫لأغذي�ة اأكر عى مس�توى العالم ي‬ ‫مجال الضياف�ة والصناعات الغذائية‪،‬‬ ‫وظ�ل يش�هد نم�وا ً مط�ردا ً ي ع�دد‬ ‫الدول وال�ركات امش�اركة‪ .‬وي هذا‬ ‫العام‪ ،‬تميز حض�ور « ركة مصانع‬

‫(الرق)‬

‫ش�امي» م�ن خ�ال جن�اح متمي�ز‬ ‫وع�ري‪ ،‬يعك�س اهتم�ام الرك�ة‬ ‫بالوج�ود ي كاف�ة امحاف�ل اإقليمية‬ ‫والدولي�ة‪ ،‬به�دف اس�تقطاب ال�زوار‬ ‫وامهتمن بامنتجات الغذائية‪ ،‬للتعرف‬ ‫عى منتج�ات الرك�ة ومعرفة اآراء‬ ‫وتبادل الخرات‪.‬‬


‫اﻟﺴﻮق اﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ ﻓﻲ ﻣﻌﺮض اﻟﻜﺘﺎب ﻳﺸﻬﺪ ﻣﺒﻴﻌﺎت ﺗﺠﺎوزت ﻧﺼﻒ ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﻨﺘﻬـﻲ ﰲ اﻟﺴﺎدﺳـﺔ ﻣـﻦ ﻣﺴـﺎء‬ ‫اﻟﻴـﻮم )اﻟﺨﻤﻴـﺲ( ﺧﺪﻣﺔ اﻟـﴩاء ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻌﺮض اﻟﺮﻳﺎض اﻟـﺪوﱄ ﻟﻠﻜﺘﺎب اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﱪﻳﺪ اﻟﺴﻌﻮدي ﻋﱪ‬ ‫اﻟﺴﻮق اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ )إي ﻣﻮل(‪.‬‬

‫وﻗـﺎل اﻤﻬﻨﺪس ﻣﺎﺟﺪ ﺑـﻦ ﻋﻨﺰان‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺴﻮق اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ إن ﺣﺠﻢ‬ ‫اﻤﺒﻴﻌﺎت ﻋﱪ)إي ﻣﻮل( ﺧﻼل اﻤﻌﺮض‬ ‫وﺻـﻞ إﱃ ﻧﺤـﻮ ﻧﺼﻒ ﻣﻠﻴـﻮن رﻳﺎل‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ وﺻﻞ ﻋﺪد اﻟﻄﻠﺒﺎت إﱃ ﻧﺤﻮ ‪500‬‬ ‫ﻃﻠﺐ ﻳﻮﻣﻴﺎً‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ أن ﻣﻌﺪل اﻟﺴﻠﺔ‬ ‫اﻟﴩاﺋﻴـﺔ اﻟﻮاﺣـﺪة وﺻﻠـﺖ إﱃ ﻧﺤـﻮ‬

‫‪ 5000‬رﻳﺎل ﻋﻨﺪ ﺑﻌﺾ اﻤﺘﺴﻮﻗﻦ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ اﺑﻦ ﻋﻨـﺰان أن ﻧﺤـﻮ ‪300‬‬ ‫ﻋﻤﻴـﻞ اﺳـﺘﻔﺎدوا ﻣـﻦ اﻟﺨﺪﻣـﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻌـﺮض‪ ،‬وأن ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻃﻠﺐ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻣـﺮة ﻟﻠﺨﺪﻣﺔ ووﺻـﻞ ﻣﻌﺪﻟﻬﻢ ‪%20‬‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻌﻤـﻼء‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 30‬ﻣﺪﻳﻨـﺔ وﺻﻠﺘﻬـﺎ اﻟﻄﻠﺒﺎت ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬

‫اﻤﺘﺴـﻮﻗﻦ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺳـﺠﻠﺖ أرﺑـﻊ دول‬ ‫ﺧﺎرﺟﻴـﺔ ﻫـﻲ )اﻟﻜﻮﻳـﺖ واﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ‬ ‫وﻣﴫ واﻟﻴﻤﻦ( وﺻﻠﺘﻬﺎ ﻃﻠﺒﺎت اﻟﻜﺘﺐ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﺘﺴﻮﻗﻲ اﻤﻌﺮض‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف ﺑﻦ ﻋﻨـﺰان أن اﻟﺴـﻮق‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ واﺟﻪ ﺑﻌﺾ اﻤﺸـﻜﻼت ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻟﻌﺎرﺿﻦ ﻣـﻦ دور اﻟﻨﴩ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬

‫إن ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻻ ﻳﻮﻓﺮ اﻟﻜﺘﺐ اﻤﻮﺟﻮدة ﰲ‬ ‫اﻤﻮﻗﻊ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أﻧﻬﻢ وﺿﻌﻮا ﻋﺒﺎرة ) ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺤﺘﻤﻞ ﻧﻔـﺎد اﻟﻜﻤﻴـﺎت( ﺣﺘﻰ ﻳﻜﻮن‬ ‫اﻟﻌﻤﻴﻞ ﻋﲆ اﻃﻼع‪ .‬وأﻛﺪ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺴـﻮق‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ أن اﻹﻗﺒـﺎل ﻋﲆ ﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ‬ ‫)اي ﻣﻮل( ﺻﻮر واﻛﺴﺐ ﻣﺴﺘﻤﺮ‪ ،‬وﺗﻢ‬ ‫إﻋـﻼن اﻟﻔﺎﺋـﺰ اﻷول ﺑﻘﺴـﻴﻤﺔ ﴍاﺋﻴﺔ‬

‫ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ ‪ 500‬رﻳﺎل‪ ،‬وﺳﻴﺘﻢ اﻹﻋﻼن ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻔﺎﺋـﺰ اﻟﺜﺎﻧﻲ واﻟﺜﺎﻟـﺚ وﻣﻦ ﺛﻢ اﻟﻔﺎﺋﺰ‬ ‫ﺑﺠﻬﺎز )اﻵﻳﺒﺎد(‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﺣﻘﻘـﺖ أﻫﺪاﻓﻬـﺎ‪ ،‬ﺑﺤﻴـﺚ أﺻﺒﺢ ﻋﺪد‬ ‫اﻤﻌﺠﺒـﻦ ﰲ )إي ﻣـﻮل( أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪10‬‬ ‫آﻻف ﻣﻌﺠـﺐ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن ﻛﺎﻧﺖ ﻻ ﺗﺘﺠﺎوز‬ ‫‪ 6‬آﻻف ﻣﺘﺎﺑﻊ‪.‬‬

‫ﻣﺎﺟﺪ ﻋﻨﺰان‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪2‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 14‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (466‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺠﺪﻳﺪ اﻟﺜﻘﺔ‬ ‫ﺑﻴﻦ ﻋﺒﺎدي‬ ‫و»روﺗﺎﻧﺎ«‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻓﺆاد اﻤﺎﻟﻜﻲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺠﻮﻫﺮ واﻟﻬﻨﺪي ﺑﻌﺪ ﺗﻮﻗﻴﻊ اﻟﻌﻘﺪ‬

‫وﻗﻊ اﻟﻔﻨﺎن ﻋﺒﺎدي اﻟﺠﻮﻫﺮ‪ ،‬ﻋﻘﺪ ﺗﺠﺪﻳﺪ اﻟﴩاﻛﺔ‬ ‫ﺑﻴﻨﻪ وﺑﻦ ﴍﻛـﺔ اﻹﻧﺘﺎج »روﺗﺎﻧﺎ«‪ ،‬ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ‬ ‫اﻷول ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض‪ .‬وﻳﻌﺪ اﻟﻌﻘﺪ اﻟـﺬي ﺗﻢ ﺗﻮﻗﻴﻌﻪ‬ ‫ﺑﺤﻀﻮر رﺋﻴﺲ روﺗﺎﻧﺎ ﻟﻠﺼﻮﺗﻴﺎت‪ ،‬ﺳﺎﻟﻢ اﻟﻬﻨﺪي‪،‬‬ ‫أﻗﺮب إﱃ وﺛﻴﻘﺔ ﺗﺠﺪﻳﺪ اﻟﺜﻘﺔ ﺑﻦ اﻟﺠﻮﻫﺮ واﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﻟﺜﻼﺛﺔ أﻟﺒﻮﻣﺎت ﻣﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬وﻹدارة أﻋﻤﺎﻟﻪ وﺣﻔﻼﺗﻪ‪.‬‬

‫وأﻋﺮب اﻟﺠﻮﻫﺮ ﻋﻦ ﺳﻌﺎدﺗﻪ ﰲ‬ ‫اﺳﺘﻤﺮار اﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ »روﺗﺎﻧﺎ«‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﴩﻛـﺔ ﺑﻴﺘﻪ اﻟـﺬي ﻳﺠﺪ ﻓﻴـﻪ اﻟﺪﻋﻢ‬ ‫واﻻﺣﱰاﻓﻴﺔ ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬أﺷـﺎر اﻟﻬﻨـﺪي إﱃ ﻧﺠﻮﻣﻴﺔ‬ ‫وأﻫﻤﻴـﺔ ﻋﺒـﺎدي اﻟﺠﻮﻫﺮ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ أﻧﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺳـﻤﺎء اﻤﻬﻤـﺔ ﻋﲆ اﻟﺴـﺎﺣﺔ اﻟﻐﻨﺎﺋﻴـﺔ‪ ،‬ﻟﻴﺲ‬ ‫اﻤﺤﻠﻴﺔ واﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ ﻓﻘﻂ‪ ،‬إﻧﻤﺎ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ أﻳﻀﺎً‪.‬‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪21‬‬

‫ﺿﻴﻔﺎت ﻋﺎﺻﻤﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﺳﻼﻣﻴﺔ‪ :‬اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة ﻣﺮﻛﺰ إﺷﻌﺎع‬ ‫إﺳﻼﻣﻲ‪ ..‬و»اﻟﻤﻨﺎﺳﺒﺔ« ﺷﺎﻫﺪ ﻋﻠﻰ ﻣﻜﺎﻧﺘﻬﺎ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ واﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ أﺛﻨﺎء اﻓﺘﺘﺎﺣﻪ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ »اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ﻋﺎﺻﻤﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ«‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﻋﺘﱪ ﻋﺪد ﻣﻦ ﺿﻴﻔﺎت ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨـﻮرة ﻋﺎﺻﻤﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬أن اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ إﺷﻌﺎع إﺳـﻼﻣﻲ وﻋﻠﻤﻲ‪،‬‬ ‫وﻣﺤـﻂ إرث ﻳﺰﺧـﺮ ﺑﺎﻟﻌﻠـﻮم‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻨـﺎرة ﻟﻠﺜﻘﺎﻓـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫واﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎت أن اﺧﺘﻴﺎرﻫﺎ‬ ‫ﻋﺎﺻﻤـﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓـﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻟﻌـﺎم‬ ‫‪ ،2013‬ﺣـﻖ ﻟﻬـﺎ‪ ،‬وﻣﺎ ﻫﻮ إﻻ ﺷـﺎﻫﺪ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻜﺎﻧﺘﻬﺎ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ واﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫وأﻧﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﺘﻲ اﻧﻄﻠﻖ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫اﻟﻨﻮر اﻹﺳﻼﻣﻲ‪.‬‬ ‫وأﺷﺎدت اﻟﻀﻴﻔﺎت ﺑﺤﺴﻦ ﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫ﺣﻔﻞ اﻓﺘﺘـﺎح اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ ،‬اﻟـﺬي رﻋﺎه‪،‬‬ ‫أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬وﱄ‬ ‫اﻟﻌﻬـﺪ‪ ،‬ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻮزراء‪،‬‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع‪.‬‬ ‫وأﻋﺮﺑﺖ ﺣـﺮم رﺋﻴﺲ اﻟﺴـﻮدان‬

‫اﻷﺳـﺒﻖ اﻤﺸـﺮ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ ﺳـﻮار‬ ‫اﻟﺬﻫـﺐ‪ ،‬ﻓﺎﻃﻤـﺔ اﻟﺰﻫﺮاء ﺣﻤـﺰة‪ ،‬ﻋﻦ‬ ‫ﻓﺨﺮﻫﺎ ﺑﺎﺳﺘﻀﺎﻓﺘﻬﺎ وزوﺟﻬﺎ ﻟﺤﻀﻮر‬ ‫ﺣﻔﻞ اﻓﺘﺘﺎح اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮة إﱃ أن‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨـﻮرة اﻣﺘـﺪاد ﻟﺘﺎرﻳﺦ ﻋﻈﻴﻢ‬ ‫رﺳـﻤﺘﻪ اﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ اﻤﺤﻤﺪﻳـﺔ ﻟﺘﻨـﺮ‬ ‫ﻇﻠﻤﺎت اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬وﺗﻬﺪي ﻗﻠﻮب اﻟﻀﺎﻟﻦ‪،‬‬ ‫وأﻧﻬـﺎ ﻣﻨـﺎط اﻟﻌﻠﻤـﺎء واﻤﺆرﺧﻦ ﻋﱪ‬ ‫اﻟﻌﺼـﻮر‪ ،‬وأن اﺧﺘﻴﺎرﻫـﺎ ﻋﺎﺻﻤـﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﻫﻮ ﺣﻖ ﻟﻬﺎ دون أن‬ ‫ﻳﺴﺘﺸﺎر ﰲ ذﻟﻚ أﺣﺪ‪ ،‬ﻓﺘﺎرﻳﺨﻬﺎ ﻳﺸﻬﺪ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻌﺎﻤﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ‪ :‬ﻣـﻦ ﻫـﺬا اﻤﻜﺎن‪ ،‬أﺷـﺪ‬ ‫ﻋﲆ أﻳﺪي اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﻋـﻦ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‪،‬‬ ‫وﻣﻨﻈﻤـﺎت اﻟﺤﻔـﻞ ﰲ ﺧﻴﻤﺔ اﻟﻨﺴـﺎء‪،‬‬ ‫ﻣﺜﻨﻴـﺔ ﻋـﲆ ﺟﻬﻮدﻫـﻢ ﰲ ﺧﺪﻣﺔ ﻃﻴﺒﺔ‬ ‫اﻟﻄﻴﺒـﺔ‪ ،‬وﻛﻞ ﻣـﻦ دون ﺗﺎرﻳﺦ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨـﻮرة‪ ،‬وﻋ ّﺮف ﻛﻞ ﻣﻌﻠـﻢ ﻣﻦ ﻣﻌﺎﻤﻬﺎ‬ ‫أو أﻟﻒ ﻛﺘﺎﺑﺎ ﻓﻴﻪ أﺛﺮ ﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬـﺎ‪ ،‬أﺷـﺎدت وزﻳـﺮة‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳﺔ ﺧﻠﺪة ﺗﻮﻣﻲ‪ ،‬ﺑﺘﻨﻈﻴﻢ‬

‫اﻟﺨﻴﻤﺔ اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬وﺣﺴـﻦ اﻻﺳﺘﻘﺒﺎل‬ ‫ﻟﻠﺤـﺎﴐات ﰲ ﺣﻔﻞ اﻻﻓﺘﺘـﺎح‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ‬ ‫إن ”ﺷـﻌﻮري ﻻ ﻳﻮﺻـﻒ اﻟﻴـﻮم‪ ،‬وﰲ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻠﺤﻈﺔ‪ ،‬وأﻧﺎ ﰲ ﻣﺴﺠﺪ ﻗﺒﺎء‪ ..‬ﻫﺬا‬ ‫اﻤـﻜﺎن اﻟﻄﺎﻫﺮ‪ ..‬وﻧﺤﻦ ﻧﺴـﺘﻌﻴﺪ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺬﻛـﺮى اﻟﻌﻄﺮة‪ ،‬ذﻛـﺮى ﻗﺪوم أﻋﻈﻢ‬ ‫ﻣﻬﺎﺟـﺮ ﰲ اﻟﺘﺎرﻳـﺦ‪ ،‬ﻧﺒﻴﻨﺎ وﺷـﻔﻴﻌﻨﺎ‬ ‫اﻟﺤﺒﻴﺐ ﻣﺤﻤﺪ ‪-‬ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﺳـﻠﻢ‪-‬‬ ‫وﻧﺤﻦ اﻟﻴﻮم ﰲ ﻫﺬا اﻤﻜﺎن ﻧﺸﻬﺪ ﻛﺘﺎﺑﺔ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺦ ﺟﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻌﻈﻴﻢ‬ ‫ﺳﻴﻜﻮن ﻟﻪ ﺻﺪى ﰲ ﻗﻠﻮﺑﻨﺎ وﻗﻠﻮب ﻛﻞ‬ ‫اﻟﺤﺎﴐﻳﻦ واﻟﺤﺎﴐات‪ ،‬وﺗﻈﻞ ذﻛﺮاه‬ ‫ﻋﺎﻟﻘﺔ“‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ وزﻳـﺮة اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫واﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ﰲ ﻣﻮرﻳﺘﺎﻧﻴﺎ ﺳﻴﺴـﺎ ﺷﻴﺦ‪،‬‬ ‫ﻓﻘﺎﻟﺖ‪” :‬ﺣـﴬت ﺣﻔﻞ اﻻﻓﺘﺘﺎح اﻟﺬي‬ ‫ﺗﻀﻤﻦ ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت وﺛﺎﺋﻘﻴـﺔ ﻣﺼﻮرة‪،‬‬ ‫وﻗﺼﺎﺋﺪ راﺋﻌﺔ ﰲ ﺣﺐ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة“‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻀﻮر ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬وﱄ اﻟﻌﻬﺪ‪،‬‬ ‫ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟـﻮزراء‪ ،‬وزﻳﺮ‬

‫وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻳﺼﺎﻓﺢ ﻋﺪدا ﻣﻦ ﺿﻴﻮف ﺣﻔﻞ اﻻﻓﺘﺘﺎح‬ ‫اﻟﺪﻓـﺎع‪” ،‬ﻟﻴﺆﻛـﺪ ﺣـﺮص اﻟﺪوﻟﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺣﻔـﻆ إرﺛﻬـﺎ اﻟﺜﻘـﺎﰲ واﻹﴍاف ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺟﺎء ﰲ ﻛﻠﻤﺘـﻪ اﻤﺮﺗﺠﻠﺔ واﻟﻌﻤﻴﻘﺔ‬ ‫اﻤﻌﺎﻧﻲ“‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓﺖ‪” :‬أﺷﻜﺮ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ‪ ،‬ووﱄ ﻋﻬﺪه‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫ﻫﺬه اﻻﺳﺘﻀﺎﻓﺔ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ اﻤﻬﻤﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺟﻤﻌﺖ اﻟﻌﻠﻤـﺎء واﻤﻔﻜﺮﻳﻦ ﻟﻴﺸـﻬﺪوا‬ ‫ﻓﻀﻞ ﻫﺬه اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻟﻌﻈﻴﻤﺔ“‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪة‬ ‫أن اﺧﺘﻴـﺎر اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة ﻋﺎﺻﻤـﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﺟﺎء ﻣﺘﺰاﻣﻨﺎ ﻣﻊ ﻣﺎ‬ ‫ﺗﺸـﻬﺪه اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻬﻀﺔ ﻋﻠﻤﻴﺔ وﺗﻨﻤﻮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ ﻋﻀـﻮ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮرة ﻓـﺪوى أﺑﻮ ﻣﺮﻳﻔﺔ‪” ،‬ﺗﴩﻓﺖ‬ ‫ﺑﻤﺠﻴﺌـﻲ ﻟﻠﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة‪ ،‬وﺣﻀﻮر‬ ‫ﺣﻔﻞ اﻓﺘﺘﺎح ﻫﺬه اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ“‪ ،‬ﻣﺸﺮة إﱃ‬ ‫أن اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ”اﻟﻨﻮاة اﻷوﱃ ﻟﻠﻌﻠﻮم‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻬﺎ ﻣﻜﺎﻧﺔ ﻛﺒﺮة ﺑﻦ ﻣﺪن‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻹﺳﻼﻣﻲ‪ ،‬وﺗﻤﻴﺰﻫﺎ ﰲ ﻗﺪﺳﻴﺘﻬﺎ‬ ‫وﺧﺼﻮﺻﻴﺘﻬـﺎ“‪ ،‬ﻻﻓﺘﺔ إﱃ أن رﺳـﺎﻟﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺣﺴﻦ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫ٌ‬ ‫ﻣﺤﺘﺴـﺒﺎت أﻣﺲ ﰲ ﺟﺪل واﺳﻊ داﺧﻞ‬ ‫ﺗﺴـﺒﱠﺒَﺖ‬ ‫أروﻗـﺔ ﻣﻌﺮض اﻟﺮﻳﺎض ﻟﻠﻜﺘﺎب‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﺗﻮزﻳﻌﻬ ﱠﻦ‬ ‫ﻗﻄﻊ ﺷﻮﻛﻮﻻﺗﺔ ﺗﺤﻤﻞ ﻣﻠﺼﻘﺎت‪ ،‬ﺗﺪﻋﻮ ﻟﻠﻮﻗﻮف‬ ‫ﺿـﺪ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ »ﺳـﻴﺪاو«‪ ،‬اﻤﻨﺎﻫﻀﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻤﻴﻴـﺰ ﺿـﺪ اﻤـﺮأة‪ .‬واﺣﺘـﻮت اﻤﻠﺼﻘﺎت ﻋﲆ‬ ‫ﻋﺒـﺎرة »ﻟﺪﻳﻨـﻚ ﻋﻠﻴﻚ ﺣﻖ«‪ ،‬واﺳـﺘﻔﺘﺎء ﻋـﻦ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫»ﺳﻴﺪاو«‪ ،‬ﻋﱪ ﺳـﺆال‪» :‬ﻣﺎ ﻫﻮ ﻣﻮﻗﻔﻚ ﻣﻦ ‪#‬اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ_‬ ‫ﺳـﻴﺪاو اﻹﻟﺤﺎدﻳﺔ واﻟﺘﻐﺮﻳﺒﻴـﺔ؟!«‪ ،‬ﻛﺎﻧﺖ ﻓﻮق ﻋﺒﺎرة‬ ‫»اﺑﺤﺜﻲ‪ ..‬اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺳﻴﺪاو ﻧﻮرة اﻟﺴﻌﺪ«‪.‬‬

‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت »ﻫﺠﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ« ﺗﺴﺘﻌﻴﺪ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺦ اŽﺣﺴﺎء ﻣﺎ ﻗﺒﻞ ‪ ٢٨٠٠‬ﻋﺎم‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﺎﻟﻄﻴﻮر‬

‫ورﻗﺔ ﻣﺼﻠﻘﺔ ﺑﻘﻄﻌﺔ ﺷﻮﻛﻮﻻﺗﺔ ﺗﺪﻋﻮ ﻤﻮاﺟﻬﺔ »ﺳﻴﺪاو« )اﻟﴩق(‬

‫‪ ٦٠١٩‬ﻣﺼﻮر ًا وﻣﺼﻮرة ﻓﻲ ﻣﻌﺮض اﻟﻜﺘﺎب‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻓﻮﺗﻮﺟﺮاﻓﻴﺔ ﺗﺤﺎول اﻟﺘﻘﺎط ﺻﻮرة )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺣﺴﻦ اﻤﺒﺎرﻛﻲ(‬

‫أوﺿﺢ ﻧﺎدي ﻓﻮﺗﻮﻏﺮاﰲ اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ‬ ‫ﰲ ﻣﻌـﺮض اﻟﺮﻳﺎض اﻟـﺪوﱄ ﻟﻠﻜﺘﺎب‪ ،‬أن‬ ‫إﺟﻤـﺎﱄ ﻋـﺪد اﻷﺷـﺨﺎص اﻟﺬﻳـﻦ زاروا‬ ‫اﻤﻌـﺮض وﻳﺤﻤﻠﻮن ﻛﺎﻣـﺮات اﺣﱰاﻓﻴﺔ‬ ‫ﺑﻠـﻎ )‪ (6019‬زاﺋـﺮا‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻣـﻦ واﻗﻊ‬ ‫اﺳﺘﻤﺎرات اﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ ﰲ ﺟﻨﺎح اﻟﻨﺎدي اﻤﺸﺎرك‬ ‫ﰲ اﻤﻌـﺮض‪ .‬وأﻇﻬﺮت اﻹﺣﺼﺎﺋﻴﺎت ﺗﻔﻮق ﻋﺪد‬ ‫اﻤﺼﻮرات اﻟﺬﻳﻦ زاروا اﻤﻌﺮض ﻋﲆ اﻤﺼﻮرﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﺑﻠﻎ ﻋﺪد اﻤﺼـﻮرات )‪ (3905‬ﻣﺼﻮرة‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻠﻎ ﻋﺪد اﻤﺼﻮرﻳﻦ )‪ (2014‬ﻣﺼﻮراً‪.‬‬

‫أوﺿـﺢ أﻣﻦ ﻋﺎم ﻏﺮﻓـﺔ اﻷﺣﺴـﺎء ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻨﺸـﻮان‪ ،‬أن اﻟﻨﺴـﺨﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻣﻦ ﻣﻬﺮﺟﺎن‬ ‫ﻫﺠﺮ اﻟﺜﻘﺎﰲ‪ ،‬ﺳﺘﺸﻬﺪ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺣﻘﺒﺔ ﺗﺎرﻳﺨﻴﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬ﺷـﻬﺪت زﺧﻤﺎ ً‬ ‫ﺣﻀﺎرﻳﺎ ً وﺛﻘﺎﻓﻴﺎ ً ﻛﺒﺮاً‪ .‬وأﺷـﺎر اﻟﻨﺸـﻮان‪،‬‬ ‫ﰲ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤﻔﻲ ﻋﻘﺪ ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻷول ﰲ ﻏﺮﻓﺔ‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬إﱃ أن اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻤﴩﻓﺔ ﺗـﺪرس ﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﻬﺮﺟﺎن ﰲ ﻧﺴﺨﺘﻪ اﻟﺮاﺑﻌﺔ اﻟﻌﺎم اﻤﻘﺒﻞ‬ ‫ﰲ ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻤﻮاﻗﻊ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴـﺔ ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬وﻋﺪم‬ ‫ﺣﴫﻫـﺎ ﰲ ﻗـﴫ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‪ ،‬ﻣـﱪرا ً ذﻟـﻚ ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋﲆ اﻟﻘـﴫ‪ ،‬وﺗﻮزﻳـﻊ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻮاﻗـﻊ ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ ،‬واﻟﺘﺨﻔﻴـﻒ ﻣﻦ اﻟﻀﻐـﻂ اﻟﺬي‬ ‫ﺗﺸـﻬﺪه اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻤﺮورﻳـﺔ ﰲ اﻟﻄـﺮق اﻤﺆدﻳﺔ إﱃ‬ ‫اﻟﻘﴫ ﰲ ﻓﱰة ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻤﻬﺮﺟﺎن‪.‬‬ ‫وﻳﺮﻋـﻰ ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ ،‬اﻷﻣـﺮ ﺑﺪر ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺟﻠﻮي آل ﺳﻌﻮد‪ ،‬اﻟﺜﻼﺛﺎء اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬اﻓﺘﺘﺎح‬ ‫اﻟﻨﺴﺨﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺤﻤﻞ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‬ ‫ﺷﻌﺎر »اﻟﺠﺮﻫﺎء‪ ..‬اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻔﻘﻮدة«‪ ،‬وﺗﻨﻈﻤﻪ ﻏﺮﻓﺔ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء‪ ،‬ﰲ ﻗﴫ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‪ ،‬ﻤﺪة ﻋﴩة أﻳﺎم‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أﺷـﺎر رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻬﺮﺟـﺎن‪ ،‬رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ ﰲ اﻟﻐﺮﻓﺔ‪،‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ اﻟﻌﻔﺎﻟـﻖ‪ ،‬إﱃ أن ﻣﻬﺮﺟﺎن ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‬

‫ﻳﻬﺪف إﱃ إﺣﻴﺎء ﺗﺎرﻳﺦ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬وﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﻬﻮﻳﺔ‬ ‫واﻻﻧﺘﻤﺎء اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬وإﺑﺮاز اﻟﺒﻌﺪ اﻟﺤﻀﺎري ﻟﺴﻜﺎن‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ دﻋﻢ اﻤﻬﺮﺟﺎن ﻟﻴﻜﻮن رﻛﻴﺰة‬ ‫أﺳﺎﺳﻴّﺔ ﰲ ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺤﺪث اﻟﻌﻔﺎﻟﻖ‪ ،‬ﻋﻦ ﻋﻼﻣﺔ ﻧﺴﺨﺔ اﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫ﻟﻬﺬا اﻟﻌﺎم‪ ،‬اﻤﺘﻤﺜﻠﺔ ﰲ »ﺧﺘ ٍﻢ دﻤﻮﻧﻲ أﺛﺮي ﻳﺤﺘﻮي‬ ‫ﻋـﲆ ﺻـﻮر ٍة ﻟﺮﺟﻠﻦ ﻳﺤﻤـﻼن درﻋﻦ ﻣﻤﺴـﻜﻦ‬ ‫ﺑﻨﺨﻠـﺔ«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن اﻟﺨﺘـﻢ ﻛﺎن ﻳﺴـﺘﺨﺪﻣﻪ‬ ‫اﻟﻜﻠﺪاﻧﻴﻮن ﰲ إﻗﻠﻴﻢ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ﴍق ﺟﺰﻳﺮة اﻟﻌﺮب‬ ‫ﰲ ﻓﱰة اﻟﻬﻴﻤﻨﺔ اﻵﺷﻮرﻳﺔ ﰲ ﻋﻬﺪ اﻤﻠﻚ ﺳﻨﺤﺎرﻳﺐ‪،‬‬ ‫وﻋﺜﺮ ﻋﻠﻴﻪ ﰲ ﻣﻘﺎﺑﺮ ﺳـﺎر ﰲ ﺟﺰﻳﺮة اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ أن اﻤﻬﺮﺟـﺎن ﺳـﺮﻛﺰ‪ ،‬ﰲ دورﺗـﻪ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‪ ،‬ﻋﲆ ﺣﻘﺒﺔ ﻣﺎ ﻗﺒـﻞ ‪ 2800‬ﻋﺎم ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء‪ ،‬وﺳـﻴﺘﻀﻤﻦ ﻋﺪدا ﻣﻦ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ‪:‬‬ ‫اﻤﻠﺤﻤﺔ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻌﺮوض اﻟﺪراﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻌﺮض‬ ‫ﺟﻐﺮاﻓﻴﺎ وﺗﺎرﻳـﺦ اﻟﺠﺮﻫﺎء‪ ،‬وﻣﻌﺮض وﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ‬ ‫اﻟﺘﺼﻮﻳـﺮ اﻟﻀﻮﺋﻲ‪ ،‬واﻟﺤﺮف اﻟﻴﺪوﻳﺔ اﻟﺠﺮﻫﺎﺋﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﻘﻬـﻰ اﻤﻠـﻚ ﺷـﻮزﺑﻲ اﻟﺜﻘـﺎﰲ‪ ،‬وﻏﺮﻫـﺎ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﺘﻔﺎﻋﻠﻴﺔ اﻷﺧﺮى‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻳﺘﻀﻤـﻦ ﻋـﺮض أوﺑﺮﻳـﺖ إﻧﺸـﺎدي‬ ‫ﺗﺎرﻳﺨـﻲ‪ ،‬وأوﺑﺮﻳـﺖ وﻃﻨـﻲ‪ ،‬وﻃﻘـﻮس اﻟﺰواج‬ ‫اﻟﺠﺮﻫﺎﺋﻲ‪ ،‬وﻋﺮوض اﻟﻔﻨﻮن اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻌﺮض‬ ‫اﻟﺠﺮﻫـﺎء‪ ،‬وﻣﻌﺮﺿـﺎ ً ﻟﻸزﻳـﺎء واﻤﺴـﺘﻠﺰﻣﺎت‬ ‫اﻟﺠﺮﻫﺎﺋﻴـﺔ‪ ،‬وﺳـﻮق اﻟﺠﺮﻫـﺎء‪ ،‬ورﻛـﻦ اﻟﻔﻨـﻮن‬ ‫اﻟﺘﺸـﻜﻴﻠﻴﺔ )ﻣﺮﺳﻢ اﻷﻃﻔﺎل‪ ،‬وﻣﺮﺳـﻢ اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ(‪،‬‬ ‫وﻓﻌﺎﻟﻴﺎت أﺧﺮى ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ‪.‬‬

‫‪ ..‬وﻳﺪﻋﻮ اﻟﻠﻪ أﺛﻨﺎء زﻳﺎرﺗﻪ ﻣﺴﺠﺪ ﻗﺒﺎء‬ ‫ﻛﺘﺒﻬﺎ اﻟﺘﺎرﻳﺦ ﻣﻨﺬ ﻋﻬﺪ اﻟﻨﺒﻮة‪ ،‬واﻧﻄﻠﻖ‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ ﺷـﻌﺎع اﻟﻌﻠـﻢ واﻤﻌﺮﻓـﺔ‪ ،‬وﻧﴩ‬ ‫رﺳﺎﻟﺔ اﻟﻬﺪاﻳﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ ﺣﺮم وﻛﻴﻞ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ ﻣﻮﳻ أﺑـﻮ ﻏﺮﻳﺒﺔ‪ ،‬ﻧﺪى‬ ‫أﺑـﻮ ﻏﺮﻳﺒﺔ‪ ،‬إن اﺧﺘﻴـﺎر اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‬ ‫ﻋﺎﺻﻤـﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓـﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻣﺘـﺪاد‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﻣﺤﺘﺴﺒﺎت ﻳﺤﺎرﺑﻦ »ﺣﻘﻮق اﻟﻤﺮأة« ﺑـ »ﻗﻄﻊ ﺷﻮﻛﻮﻻﺗﺔ«‬

‫اﻟﻌﻠـﻢ اﻧﻄﻠﻘـﺖ ﻣـﻦ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة‪،‬‬ ‫وﺑﺮز ﻓﻴﻬﺎ ﻛﺒﺎر اﻷﺋﻤﺔ واﻟﻌﻠﻤﺎء‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫أﺛﺮوا اﻟﻔﻘﻪ اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﺑﻌﻠﻤﻬﻢ‪ ،‬ﻻﺳﻴﻤﺎ‬ ‫وأن أول ﻣﺴـﺠﺪ أﺳـﺲ ﻋـﲆ اﻟﺘﻘﻮى‬ ‫ﻛﺎن ﺑـﻦ أﺣﻀﺎﻧﻬﺎ‪ .‬ﻛﻤـﺎ أوﺿﺤﺖ أن‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺠﺪ اﻟﻨﺒﻮي اﻟﴩﻳﻒ ﺗﺎرﻳﺨﺎ ﻛﺒﺮا‬ ‫ﰲ ﻧـﴩ اﻟﻌﻠـﻢ واﻤﻌﺮﻓـﺔ‪ ،‬وأن اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨﻮرة ﺗﺘﻤﻴـﺰ ﺑﻤﻜﺘﺒﺎت ﻏﻨﻴﺔ ﺑﻨﻔﺎﺋﺲ‬ ‫اﻟﻜﺘـﺐ واﻤﺨﻄﻮﻃﺎت اﻷﺛﺮﻳﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺔ إﱃ‬ ‫أن اﺧﺘﻴﺎرﻫﺎ ﻋﺎﺻﻤﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﻳﻌـﺪ اﻣﺘـﺪادا ﻟﻠﺮﺳـﺎﻟﺔ اﻟﺘﻨﻮﻳﺮﻳـﺔ‬ ‫ﻟﺤﻀـﺎرة اﻷﻣﺔ ﻋﺎﻣﺔ‪ .‬ﻓﻴﻤـﺎ أوﺿﺤﺖ‬ ‫ﻋﻀـﻮ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺸـﻮرى اﻟﺪﻛﺘـﻮرة‬ ‫ﻣﺴﺘﻮرة اﻟﺸﻤﺮي‪ ،‬أن ﺣﻀﻮرﻫﺎ ﺣﻔﻞ‬ ‫اﻻﻓﺘﺘـﺎح أﺛﻠـﺞ ﺻﺪرﻫـﺎ‪ ،‬ﻣﻌﺘـﱪة أن‬ ‫اﺧﺘﻴﺎر اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ﻋﺎﺻﻤﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻣﻮﻓﻖ ﺟـﺪا‪ ،‬وأﻧﻪ ﻣﺴـﺘﻤﺪ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻜﺎﻧﺘﻬـﺎ اﻟﺪﻳﻨﻴـﺔ‪ ،‬وﻻﺣﺘﻀﺎﻧﻬـﺎ‬ ‫ﻣﺜﻮى رﺳـﻮل اﻟﻠﻪ ﻣﺤﻤﺪ ‪-‬ﻋﻠﻴﻪ أﻓﻀﻞ‬ ‫اﻟﺼﻼة واﻟﺘﺴﻠﻴﻢ‪ -‬وأﻧﻬﺎ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻋﻈﻴﻤﺔ‬ ‫ﺗﻨﻌﻢ ﺑﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻔﻀﺎﺋﻞ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺟﻌﻠﺖ‬

‫ﻣﻨﻬﺎ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﻣﺒﺎرﻛﺔ‪ ،‬ﻋﻼوة أﻧﻬﺎ ﺗﺰﺧﺮ‬ ‫ﺑﺎﻤﺴـﺎﺟﺪ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴـﺔ واﻤﻮاﻗﻊ اﻷﺛﺮﻳﺔ‬ ‫اﻤﺮﺗﺒﻄـﺔ ﺑﺎﻟﺴـﺮة اﻟﻨﺒﻮﻳـﺔ‪ ،‬وﺿﻤﻬﺎ‬ ‫ﻛﺜﺮا ﻣﻦ اﻤﻌﺎﻟﻢ واﻵﺛﺎر اﻤﻬﻤﺔ‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴﺔ‬ ‫أن ﻳﻜـﻮن اﺧﺘﻴـﺎر اﻤﺪﻳﻨـﺔ ﻋﺎﺻﻤـﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ أﺣﺪ أﺳﺒﺎب ﺗﻜﺜﻴﻒ اﻟﺠﻬﻮد ﰲ‬ ‫ﺗﻮﺛﻴﻖ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﻬﻢ اﻟﺘﺎرﻳﺦ‪ ،‬ﻟﻴﻄﻠﻊ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ أﺟﻤـﻊ‪ ،‬وﻳﻜـﻮن وﺛﻴﻘﺔ ﻣﻌﺮﻓﺔ‬ ‫ﻷﺟﻴﺎﻟﻨﺎ ﰲ اﻤﺎﴈ واﻟﺤﺎﴐ‪.‬‬ ‫وأﻋﺮﺑـﺖ أﺳـﺘﺎذ اﻟﺘﺎرﻳـﺦ‬ ‫واﻟﺤﻀـﺎرة اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫اﻤﻐﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮرة ﻋﺼﻤـﺖ دﻧﺪش‪،‬‬ ‫ﻋـﻦ ﴎورﻫـﺎ ﺑﻤـﺎ ﺷـﺎﻫﺪﺗﻪ ﻣـﻦ‬ ‫اﺳﺘﻌﺪادات ﻤﺴـﺖ ﻧﺘﺎﺋﺠﻬﺎ ﻋﲆ أرض‬ ‫اﻟﻮاﻗـﻊ‪ ،‬ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﺗﺮﺣﻴـﺐ اﻟﻠﺠﺎن‬ ‫اﻤﻨﻈﻤـﺔ‪ ،‬واﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻬﻢ ﰲ اﻤﻄـﺎر ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬واﻻﻫﺘﻤـﺎم واﻟﻌﻨﺎﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻀﻴﻔـﺎت ﰲ ﺧﻴﻤـﺔ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ‪ :‬ﻛﻞ ذﻟـﻚ ﻻ ﻳﺠﺘﻤـﻊ إﻻ ﰲ‬ ‫أﻧـﺎس ﻳﻘﺪرون اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺒﻞ ذﻟﻚ‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻟﺤﻔـﺎظ ﻋﲆ ﻫﻮﻳـﺔ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬

‫)واس(‬

‫ﻟﻠﺮﺳـﺎﻟﺔ اﻟﻨﻮر واﻟﺤﻀـﺎرة اﻟﻌﻈﻴﻤﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻛﺎﻧـﺖ وﻻﺗـﺰال ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﻓﻬـﻲ‬ ‫ﻋﺎﺻﻤﺔ اﻹﺳﻼم اﻷوﱃ‪ ،‬وﻣﺮﻛﺰ اﻹﺷﻌﺎع‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻲ‪ ،‬اﻟـﺬي اﻣﺘـﺪ إﱃ اﻵﻓـﺎق‪،‬‬ ‫وأﺻﺒﺤـﺖ ﻣﺮﻛﺰا ﻋﻠﻤﻴـﺎ وﻣﺤﻂ إرث‬ ‫ﻳﺰﺧـﺮ ﺑﺎﻟﻌﻠـﻮم اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻨـﺎرة‬ ‫ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻨﺺ اﻟﻤﺴﺮﺣﻲ اﻟﻨﺴﻮي ﻓﻲ »أدﺑﻲ اﻟﻄﺎﺋﻒ«‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ ﻳﻨﻈـﻢ ﻧـﺎدي اﻟﻄﺎﺋـﻒ اﻷدﺑﻲ‬ ‫ً‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﻴـﺔ ﺣﻮل اﻟﻨـﺺ اﻤﴪﺣﻲ‬ ‫اﻟﺜﻘـﺎﰲ‪ ،‬اﻷﺣـﺪ اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻧـﺪو ًة‬ ‫اﻟﻨﺴـﻮي‪ ،‬ﻳﺸـﺎرك ﻓﻴﻬﺎ ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻤﴪﺣﻴﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮرة إﻳﻤﺎن ﺗﻮﻧﴘ‪ ،‬واﻟﻜﺎﺗﺐ اﻤﴪﺣﻲ ﻧﺎﻳﻒ‬ ‫اﻟﺒﻘﻤـﻲ‪ ،‬وﻳﺪﻳﺮﻫـﺎ اﻤﴪﺣـﻲ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻋﺴـﺮي واﻟﻨﺎﻗﺪة‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮرة ﻟﻄﻴﻔﺔ اﻟﺒﻘﻤﻲ‪ .‬وﻗﺎل رﺋﻴﺲ اﻟﻨﺎدي‪ ،‬ﻋﻄﺎ اﻟﻠﻪ اﻟﺠﻌﻴﺪ‪،‬‬ ‫إ ﱠن اﻟﻨـﺪوة ﺗﺄﺗـﻲ ﰲ إﻃﺎر اﻫﺘﻤـﺎم اﻟﻨﺎدي ﺑﻤﺨﺘﻠـﻒ اﻷﺟﻨﺎس‬ ‫اﻷدﺑﻴﺔ‪ ،‬ﱠ‬ ‫وﺑﻦ أ ﱠن »اﻟﺘﻮﻧﴘ« ﺳﺘﺘﻨﺎول ﰲ اﻟﻨﺪوة ﻣﻮﺿﻮع اﻟﻨﺺ‬ ‫اﻤﴪﺣﻲ ﻣﻦ ﺧﻼل اﺳـﺘﻌﺮاض وﺗﺤﻠﻴـﻞ اﻟﻨﺺ اﻤﴪﺣﻲ ﻟﺪى‬ ‫اﻟﻜﺎﺗﺒـﺔ اﻤﴪﺣﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮرة ﻣﻠﺤﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‪ ،‬وﻛﻨﻤﻮذج اﺧﺘﺎرت‬ ‫ﻣﴪﺣﻴـﺔ »اﻟﻌﺎزﻓﺔ«‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺳـﻴﺘﺤﺪث اﻟﺒﻘﻤﻲ ﻋﻦ إﺷـﻜﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ اﻤﴪﺣﻴﺔ اﻟﻨﺴﻮﻳﺔ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﺑﻨﻴﺘﻲ اﻟﻨﺺ واﻟﻌﺮض‪.‬‬

‫اﻟﺤﺮﺑﻲ ﻓﻲ أﻣﺴﻴﺔ ﺑﺎﻟﺪار اﻟﺒﻴﻀﺎء‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻏﺎدة اﻟﺒﴩ ﻳﺸﺎرك‬ ‫اﻟﺸﺎﻋﺮ واﻟﻔﻨﺎن اﻟﺘﺸﻜﻴﲇ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﺤﺮﺑـﻲ‪ ،‬ﰲ أﻣﺴـﻴﺔ ﺷـﻌﺮﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﻌﺮض اﻟﺪوﱄ ﻟﻠﻨﴩ واﻟﻜﺘﺎب‬ ‫ﰲ اﻟـﺪار اﻟﺒﻴﻀـﺎء ﰲ دورﺗـﻪ‬ ‫اﻟـ‪ ،19‬اﻟﺘﻲ ﺗُﻨﻈﻢ ﰲ اﻟﻔﱰة ﻣﻦ‬ ‫‪ 29‬ﻣـﺎرس اﻟﺠﺎري إﱃ ‪ 7‬أﺑﺮﻳﻞ‬ ‫اﻤﻘﺒـﻞ‪ .‬وﺳﻴﺸـﺎرك اﻟﺤﺮﺑﻲ‪ ،‬ﰲ‬ ‫اﻷﻣﺴـﻴﺔ إﱃ ﺟﺎﻧﺐ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫ﻏﺴـﺎن زﻗﻄـﺎن‪ ،‬واﻤﻐﺮﺑﻴـﻦ‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫ﺻـﻼح اﻟﻮدﻳﻊ‪ ،‬وﻋﺰﻳﺰ أزﻏﺎي‪ .‬وﻛﺎن اﻟﺤﺮﺑـﻲ‪ ،‬وﻗﻊ ﻛﺘﺎﺑﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫»أﺳﻤﺎء وﺣﺮﻗﺔ اﻷﺳﺌﻠﺔ«‪ ،‬ﰲ ﻣﻌﺮض اﻟﺮﻳﺎض اﻟﺪوﱄ ﻟﻠﻜﺘﺎب‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫اﻓﺘﺘﺢ اﻷﺳﺒﻮع اﻤﺎﴈ‪ ،‬وﻳﺨﺘﺘﻢ ﻏﺪاً‪.‬‬


‫«دار صادر»‬ ‫تحتفل بمرور‬ ‫‪ 150‬عام ًا على‬ ‫تأسيسها في‬ ‫ديسمبر المقبل‬

‫الرياض ‪ -‬فيصل البيي‬ ‫تعتزم دار صادر للنر ااحتفال بمرور ‪ 150‬سنة عى‬ ‫تأسيسها‪ ،‬حيث تعد أقدم وأشهر مكتبة عربية‪.‬‬ ‫وكانت امكتبة العمومية تأسست ي ‪1863‬م عى يد‬ ‫إبراهيم صادر «الجد»‪ ،‬ثم تحول اسمها إى مكتبة‬ ‫صادر ي ‪1907‬م عى يد سليم صادر «اأب»‪ ،‬أما تحولها‬ ‫إى ااسم الحاي «دار صادر» فقد تم ي عام ‪1952‬م‪ ،‬عى يد‬ ‫أنطوان صادر «اابن»‪ .‬ويقول سليم أنطوان صادر‪ :‬إن لديهم‬ ‫أعماا ً من ‪ 150‬سنة‪ ،‬وإنهم تعاملوا مع اأدباء والشعراء‬

‫الذين كانوا لولب النهضة العربية‪ ،‬أمثال جران خليل جران‪،‬‬ ‫وإيليا أبو ماي‪ ،‬وميخائيل نعيمة‪ ،‬وكرم ملحم كرم‪ ،‬وإلياس‬ ‫أبو شبكة‪ ،‬مشرا ً إى أنه ي تلك الفرة لم يكن هناك من ينر‬ ‫لهم‪ ،‬كما أن ظروفهم امادية كانت سيئة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ويضيف «إيليا أبو ماي جاء إى مكتب والدي سرا عى‬ ‫اأقدام‪ ،‬فقال له‪ :‬ليش جاي مي‪ ،‬فقال ما عندي مصاري‪ ،‬ثم‬ ‫رد والدي فقال‪ :‬اطلع معي بالسيارة أوصلك للبيت‪ ،‬وأعطاه‬ ‫لرتن‪ ،‬ثم عمل إيليا عزومة لوالدي‪ ،‬فلما دخل وجد سفرة‬ ‫كبرة‪ ،‬فقال له‪ :‬من هالسفرة‪ ،‬قال له إلك خواجة أنطون‪،‬‬ ‫فقال له‪ :‬أنا أعطيتك لتأكل مو لتعزمني»‪.‬‬

‫‪22‬‬

‫ثقافة‬

‫ويشر صادر إى أن إص��دارات الدار يغلب عليها‬ ‫الكتب الراثية وامحققة‪ ،‬كدواوين امتنبي‪ ،‬والشافعي‪ ،‬وأن‬ ‫اهتمامات الدار تكمن ي ااهتمام بالشعر الراثي‪ ،‬والقواميس‬ ‫الراثية‪ ،‬وامجات القديمة‪ ،‬وإعاده طباعتها وتحقيقها وعن‬ ‫ااحتفال بمرور ‪ 150‬عاما ً عى تأسيس الدار‪ ،‬فكشف صادر‬ ‫أن الدار تجهز إطاق كتاب عن تأثر صادر «امكتبة والدار»‬ ‫عى الحركة الثقافية ي عر النهضة العربية‪ ،‬ودورها ي‬ ‫ذلك‪ ،‬كما سيتم تكريم الدار وتدشن الكتاب الذي يتم العمل‬ ‫عليه منذ سنتن‪ ،‬ي معرض بروت الدوي للكتاب ي ديسمر‬ ‫امقبل‪.‬‬

‫سليم صادر يعرض للزميل امحرر تاريخ تأسيس الدار‬

‫الخميس ‪ 2‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 14‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )466‬السنة الثانية‬

‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫أوضح عدد من النارين‬ ‫العرب ي معرض الرياض‬ ‫الدوي للكتاب أن استخدام‬ ‫الباركود نظام حضاري‬ ‫ويسهل عملية الجرد‪ ،‬ومعرفة‬ ‫ميزانية دور النر‪ ،‬ويبتعد عن‬ ‫ثغرات اأنظمة امحاسبية‪ ،‬لكنهم‬ ‫أجمعوا عى أن النار العربي مازال‬ ‫ي بداية تكوين نظام الباركود‪،‬‬ ‫وأجهزته غر مكتملة‪ ،‬مؤكدين أنهم‬ ‫وسط الزحام يحتاجون أكثر من‬ ‫جهاز كي يستطيعوا التعامل مع‬ ‫العرات من الناس امنتظرين ي‬ ‫اأجنحة‪ ،‬ويريدون الدفع ريعاً‪،‬‬ ‫وأن أزمتهم مع وزارة الثقافة‬ ‫واإعام كانت ي القرارات الريعة‬ ‫التي يتم اتخاذها وإباغها للنار‬ ‫ي الوقت نفسه‪.‬‬

‫على الرف‬

‫الزحام واآلة الواحدة يُ ِعيقان استخدام نظام «الباركود»‬

‫ُ‬ ‫تأخر اعتماده‬ ‫وأك��د بعض النارين أن‬ ‫الوقت الذي أعلن فيه استخدام‬ ‫نظام الباركود هو السبب ي عدم‬ ‫تقبله‪ ،‬قال فادي فاضل‪ ،‬امسؤول‬ ‫ي امركز الثقاي العربي‪ ،‬إن اأزمة‬ ‫تش َكلت بسبب التوقيت الذي بحثت‬ ‫فيه هذه امسألة من اعتمادها‬ ‫أو تأجيلها‪ ،‬مضيفا ً «ليس لدينا‬ ‫مشكلة ي استخدام الباركود لو‬ ‫تم التجهيز لهذه امسألة ي وقت‬ ‫مبكر‪ ،‬رغم أنني ا أفضل العمل به‬ ‫ي معرض الرياض تحديداً‪ .‬مفرا ً‬ ‫كامه «معرض الرياض يحظى‬ ‫بكثافة كبرة من الزوار‪ ،‬وعملية‬ ‫الباركود ستعطل البيع ي أوقات‬ ‫الزحام»‪.‬‬ ‫أما عن اماحظات عى نظام‬

‫(الرق)‬

‫الكتاب‪ :‬رئة واحدة‬ ‫امؤلف‪ :‬رفاه السيف‬ ‫النار‪ :‬دار طوى لإعام‬ ‫احتوت مجموعة رئة واحدة‬ ‫عى خمس�ن نص�ا ً توزعت‬ ‫ي ح�واي مائت�ي صفح�ة‪،‬‬ ‫حمل�ت نصوص�ا ً قص�رة‪،‬‬ ‫بلغ�ة رمزيّة أنيق�ة‪ ،‬تجعل‬ ‫الق�ارئ يق�ف ي مف�رق‬ ‫ط�رق‪ ،‬جميعه�ا تأخذه إى‬ ‫جمال لغوي فريد من نوعه‪.‬‬ ‫الكاتب�ة ي أح�د نص�وص‬ ‫كتابها تستحر جماليات الصباح فتقول‪:‬‬ ‫مج� ّرد القدرة عى تعليق اأمنيات الصباحيّة عى ش�بّاكك‪ ،‬يعتمد‬ ‫عى يقينك ي وجود «يد» تمت ّد للس�ماء من خال إحساس�ها بك‪/‬‬ ‫بحاجتك ليقن ما‪ ..‬يقن يبقيك مبتس�ما ً ليوم آخر‪ ،‬يجعلك تشعر‬ ‫بأنّك بخر «وج ّداً» لصباح قادم‪.‬‬ ‫الكتاب‪ :‬قيلولة أحد خريفي‬ ‫امؤلف‪ :‬هشام بن الشاوي‬ ‫النار‪ :‬دار هاشيت أنطوان ي لندن‬

‫الزحام يقف عائقا ً أمام تطبيق نظام الباركود‬ ‫الباركود ي هذا امعرض‪ ،‬فقال‬ ‫مسؤول الدار العربية للعلوم عمار‬ ‫شبارو «إنه بطيء‪ ،‬وا يعطي‬ ‫نتائج رقمية للمبيعات‪ ،‬وذو واجهة‬ ‫حوارية صعبة إى حد ما»‪ .‬غر أنه‬ ‫أكد عى أن ميزة استخدامه تنحر‬ ‫ي سهولة الجرد‪ ،‬وصعوبة وقوع‬ ‫أي حادثة رقة ممكنة مع الزحام‪.‬‬ ‫بطيء ي الزحام‬ ‫واتخذ وكيل دار اآداب نبيل‬ ‫نوفل موقفا ً وسطا ً من استخدام‬ ‫الباركود‪ ،‬أو عدم استخدامه‪،‬‬ ‫فاستخدمه جزئيا ً ي الكتب الحديثة‬ ‫امجهزة استعمال الباركود‪ ،‬وي‬

‫أوقات ا يكون الزحام فيها سيد‬ ‫اموقف‪ .‬غر أنه يضع ي خطته‬ ‫تجهيز الكتب القديمة بباركود‬ ‫حتى يتم العمل بالنظام ي العام‬ ‫امقبل إذا ألزمتنا به ال��وزارة‪.‬‬ ‫ويعتر نوفل أن النظام يوفر دقة ي‬ ‫حر الكتب والفواتر‪ ،‬كما ا يتيح‬ ‫التاعب باأسعار‪ ،‬أو امفاصلة‪.‬‬ ‫وعى صعيد آخر‪ ،‬يجد محمد‬ ‫الجعيد امسؤول ي جناح دار‬ ‫الريس أن الباركود رغم جودة‬ ‫حره وحفظه لأسعار‪ ،‬إا أنه‬ ‫غر مناسب للمعارض‪ ،‬خاصة‬ ‫التي يغلب عليها الزحام‪ ،‬نظرا ً‬ ‫لتعرض النظام للتعطل‪ ،‬كما أن‬

‫الجناح الواحد سيكون لديه جهاز‬ ‫واحد فقط‪ ،‬وهو ما سيبطئ عملية‬ ‫البيع‪ ،‬ويزيد الزحام‪.‬‬ ‫سلبيات وإيجابيات‬ ‫وأوض��ح امسؤول ي «دار‬ ‫ج��داول»‪ ،‬عماد عبدالحميد‪ ،‬أنه‬ ‫كغره من الدور يفضل كثرا ً وجود‬ ‫الشيفرة الخيطية «الباركود»‪،‬‬ ‫كونها تسهل امبيعات‪ ،‬وتم ِكن‬ ‫من حر الكتب امباعة‪ ،‬ومعرفة‬ ‫عددها ي نهاية اليوم‪ ،‬مشرا ً إى‬ ‫أن اأمر له سلبياته وإيجابياته‬ ‫«امبيعات ي أوقات معينة تصل‬ ‫ذروتها‪ ،‬وعى الرغم من وجود ثاثة‬

‫(تصوير‪ :‬حسن امباركي)‬ ‫أشخاص لبيع الكتب بالفواتر‪،‬‬ ‫إا أننا نجد ضغطا ً كبرا ً بسبب‬ ‫اازدح��ام‪ ،‬فكيف حينما يكون‬ ‫جهاز واحد فقط لقراءة الباركود»‪،‬‬ ‫متسائاً «حن يتعطل النظام‬ ‫الخاص بامعرض كيف سيكون‬ ‫ترفنا‪ ،‬إذ إن هناك بعض اأمور‬ ‫لم تتضح لنا‪ ،‬خصوصا ً أن امعرض‬ ‫طلب من بعضنا حضور دورات‬ ‫خاصة لتعلم إدخال البيانات‪ ،‬وهذا‬ ‫ما وجدناه صعبا ً ي البداية‪.‬‬ ‫غال‬ ‫تأجره ٍ‬ ‫أما عبادي الطباخي من‬ ‫«امؤسسة العربية للدراسات‬

‫وال��ن��ر»‪ ،‬ف��رحّ ��ب بوجود‬ ‫«الباركود»‪ ،‬أنه ّ‬ ‫يوفر ي الفواتر‪،‬‬ ‫ويحر امبيعات‪ ،‬ويحد من تاعب‬ ‫بعض ال��دور باأسعار‪ ،‬ولكنه‬ ‫ي امقابل انتقد اأسعار العالية‬ ‫لتأجر اأجهزة الخاصة بها‪ ،‬وقال‬ ‫إن اأمر سيكون أوفر لو استقطب‬ ‫جهازه الخاص من اأردن‪ ،‬إا أن‬ ‫اأمر ُرفض من قبل إدارة امعرض‪.‬‬ ‫وأخ��راً‪ ،‬قال مسؤول دار‬ ‫الفارابي‪ ،‬عي بحسون‪ ،‬إن الباركود‬ ‫مطلب للجميع‪ ،‬لكنه انتقده ي‬ ‫لحظات اازدحام‪ ،‬إذ يحتاج إى‬ ‫أكثر من جهاز لحل أزمة اازدحام‪،‬‬ ‫وهو ما ا يمكن أن تتحمله الدار‪.‬‬

‫التطوعي» على طاولة الحوار في معرض الكتاب‬ ‫«المسؤولية ااجتماعية والعمل‬ ‫ُ‬

‫ندوة «الطفل والعوالم اافتراضية» تناقش مشكات‬ ‫التعليم لذوي ااحتياجات الخاصة‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫أكدت فاطمة الحسن مديرة القسم‬ ‫النسائي ومكتبة الطفل بمكتبة املك‬ ‫عبدالعزيز بامربع بأن امكتبة اآن‬ ‫بصدد إنشاء مكتبة رقمية للكبار‬ ‫والصغار‪.‬‬ ‫جاء ذلك ي ندوة «الطفل والعوالم‬ ‫اافراضية» التي أقيمت مساء أمس اأول‬ ‫ضمن الرنامج الثقاي امصاحب معرض‬ ‫الرياض الدوي للكتاب‪ ،‬وشارك فيها كل‬ ‫من الدكتورة فوزية أخر مديرعام الربية‬ ‫الخاصة بوزارة الربية والتعليم سابقاً‪،‬‬ ‫والدكتور مالك بابكر الحاصل عى درجة‬ ‫الدكتوراة ي علم النفس اإكلينيكي‪ ،‬وأدارها‬ ‫ك ٌل من اأستاذ سهيل اللويحق امذيع‬ ‫امعروف واأستاذة فاطمة الحسن مديرة‬ ‫مكتبة املك عبدالعزيز فرع امربع‪.‬‬ ‫وقدمت فوزية أخر ورقة عمل تناولت‬ ‫فيها ذوي ااحتياجات الخاصة واهتمام وي‬ ‫اأمر بهذه الفئة الغالية علينا‪ ،‬موضحة أن‬ ‫اإسام ا يفرق بن صحيح وعليل‪ ،‬وأشارت‬ ‫إى أن التقنية ساح ذو حدين ولكن مع‬ ‫هذا يتوجَ ب أن نتوجَ ه للتقنية ي التعليم‬ ‫لنتخلص من الدور التعليمي التقليدي‬ ‫للتعليم‪ ،‬وانتقدت وزارة الربية والتعليم‬ ‫وعدم اهتمامها بذوي ااحتياجات الخاصة‪،‬‬ ‫وختمت ورقتها بانتقاد التعليم العاي بعدم‬ ‫إتاحة الفرصة مصابي العوق السمعي‬ ‫باالتحاق بالجامعات وحتى التعليم التقني‪.‬‬ ‫عقب ذلك استعرض الدكتور مالك‬ ‫بابكر‪ ،‬ي ورقة عمل قدمها للندوة‪ ،‬العالم‬ ‫اافراي والذي يقصد به ما يفرض أن‬ ‫يكون عليه الطفل منذ وادته‪ ،‬موضحا ً أن‬ ‫عمر الطفل منذ وادته وحتى عمر سبع‬ ‫سنوات هو العمر الذي تتشكل فيه شخصية‬ ‫الطفل وهو ما يتوجب عى الوالدين ااهتمام‬

‫تحمل رواي�ة «قيلولة أحد‬ ‫خريفي» للكات�ب امغربي‬ ‫هشام بن الش�اوي طابعا ً‬ ‫تجريبي�ا ً يضف�ي عليه�ا‬ ‫نكه�ة متف�ردة ع�ى غر‬ ‫امتوق�ع وامأل�وف‪ ،‬وب�ن‬ ‫ثنايا الرد هناك كثر مما‬ ‫يجعل السخرية من أدوات‬ ‫الرواية الت�ي كان الكاتب‬ ‫فيها قاس�يا ً م�ع ش�خوصه‪ ،‬وحارهم ي دوام�ة العصف‬ ‫ذاتها لتتش�كل نواة األ�م الخفي التي تبعث�ر أوراق امروي‬ ‫عنه�م‪ ،‬هذا ما ذكره النار ي مقدمة الرواية وقال بأن هناك‬ ‫تقاطعات نفس�ية مركب�ة تعري الواقع امرير الذي تعيش�ه‬ ‫ال�ذات ي عاقاتها امش�بوهة وامتع�ددة اأقنعة مع اآخرين‬ ‫ومع امكان‪.‬‬ ‫الكتاب‪ :‬البيت والنخلة (رواية)‬ ‫امؤلف‪ :‬عفاف طبالة‬ ‫النار‪ :‬دار نهضة مر‬ ‫يحك�ي كت�اب «البي�ت‬ ‫والنخل�ة» للكاتب�ة عف�اف‬ ‫طبال�ة قصة س�يدة عجوز‬ ‫ترك�ت م�ع حفيدها فارس‬ ‫منزله�ا الواق�ع ي الجب�ل‪،‬‬ ‫تنفيذا ً لوصي�ة ابنها‪ ،‬وهي‬ ‫تعليم فارس ابنه‪ .‬واتجهت‬ ‫الج�دة بهان�ة إى امدين�ة‪،‬‬ ‫بع�د أن باعت كل ما تملكه‬ ‫ي الجب�ل‪ ،‬وي أثن�اء الرحلة م�رض ف�ارس‪ ،‬وارتفعت درجة‬ ‫حرارته‪ ،‬فاستغاثت بأهل القرية الذين ساعدوها حتى تحسنت‬ ‫صحته‪ ،‬وبعدها قررت أن تعيش ي القرية نفسها‪ ،‬واستطاعت‬ ‫أن تق�دم له�م خدمات كثرة‪ ،‬كما أس�همت ي تغير أفكارهم‪.‬‬ ‫يذك�ر أن كتاب «البي�ت والنخلة» فاز بجائزة الش�يخ زايد بن‬ ‫س�لطان آل نهيان ي دورتها الخامس�ة للع�ام ‪ 2011‬ي فرع‬ ‫أدب الطفل‪.‬‬ ‫الكتاب‪ :‬الطرائد‬ ‫امؤلف‪ :‬أنيك كوجان‬ ‫امرجم‬ ‫النار‪ :‬الدار امتوسطية ‪ -‬تونس‬

‫مالك بابكر متحدثا ً ي ندوة الطفل والعوالم اافراضية‬ ‫به‪ ،‬وتحدث بابكر عن تجربة اليابان وكيف‬ ‫أنهم يهتمون بهذا العمر امهم الذي يكوّن‬ ‫شخصية الطفل‪ ،‬معترا ً ذلك أحد عوامل‬ ‫تطور اليابان وتقدمها التقني‪.‬‬ ‫وي نهاية الندوة شدَد بابكر عى أهمية‬ ‫ااستفادة من خيال الطفل وخصوصا ً بما‬ ‫يسمّ ى ب� (اللعب التمثيي)‪.‬‬ ‫وشهدت الندوة عديدا ً من مداخات‬ ‫الحضور‪ ،‬فقد أشار أحد اآباء إى أن ابنته‬ ‫من ذوي العوق السمعي وهي اآن ي‬ ‫الثانوية العامة ونسبتها ‪ %100‬وتساءل‬ ‫أين تذهب بعد أن تتخرج من الثانوية وا‬ ‫يوجد من يقبلها ي التعليم العاي وا التقني‬ ‫أو امهني‪ ،‬مطالبا ً برورة إرشاده عن‬ ‫مصر ابنته‪ .‬ي حن انتقد رئيس تحرير‬ ‫مجلة ميكي لأطفال الندوة‪ ،‬موضحا ً أنها ا‬ ‫عاقة لها بالعالم اافراي كما ت ّم اإعان‬ ‫عنه‪ ،‬ومشرا ً إى أنه لم يتم التطرق لعاقة‬

‫اأطفال باأجهزة التقنية‪ ،‬وكيف نقنن‬ ‫استخدام اأطفال لأجهزة واقتنائها‪.‬‬ ‫ندوة امسؤولية ااجتماعية والعمل‬ ‫التطوعي‬ ‫وي الندوة الثانية التي كانت تحت‬ ‫عنوان «امسؤولية ااجتماعية والعمل‬ ‫التطوعي» وشارك فيها الدكتور عبدالله‬ ‫البر‪ ،‬والدكتور صالح الوهيبي‪ ،‬وأدارتها‬ ‫فايزة نتو‪.‬‬ ‫وقد استهل البر حديثه من خال‬ ‫عرض ديني مفهوم امسؤولية من جانب‪،‬‬ ‫ومفهوم العمل التطوعي بوصفه خريا ً من‬ ‫جانب آخر‪ ..‬مشرا ً إى أهمية التفريق بن‬ ‫امسؤولية ااجتماعية والعمل التطوعي‪،‬‬ ‫ورأى البر أن امسؤولية ااجتماعية ي‬ ‫أبسط صورها تعني مبادرة القطاع الخاص‬ ‫بالقيام بعمل ما تجاه امجتمع‪ ..‬متتبعا ً‬ ‫ظهور هذا امفهوم ي العر الحديث‪،‬‬

‫أب يتحدث عن تجربة ابنته من ذوي العوق السمعي‬ ‫وم��وردا ً عديدا ً من اأدلة الرعية التي‬ ‫وردت ي القرآن الكريم ُ‬ ‫والسنَة النبويّة التي‬ ‫تحثنا عى امسؤولية تجاه رورات النفس‪،‬‬ ‫وتجاه اأرة بوصفها مجتمعا ً صغراً‪،‬‬ ‫انطاقا ً من قوله َ‬ ‫صى الله عليه وس َلم «كلكم‬ ‫راع وكلكم مسؤو ٌل عن رعيته» إى جانب‬ ‫ٍ‬ ‫ما أورده البر من أدلة من القرآن الكريم‬ ‫تحثنا عى عمل الخر بوصفه يمثل عماً‬ ‫تطوعيا ً جاء عر عديد من امفاهيم التي يُراد‬ ‫منها الصدقة وغرها‪.‬‬ ‫ي حن وصف الدكتور صالح الوهيبي‬ ‫أن العمل التطوعي مرده كلمة الطوعي التي‬ ‫ا إكراه فيها ومن ثم تحتاج إى مبادرة‬ ‫ودافعية من قبل اأفراد والجهات وامنظمات‬ ‫تجاه القيام باأعمال التطوعية من منطلق‬ ‫امسؤولية تجاه اإسهام ي عمل ما‪ ..‬مؤكدا ً‬ ‫أن قيام امؤسسات والقطاعات الخاصة‬ ‫بمختلف مجااتها بأعمال تطوعية يعزز‬

‫(الرق)‬

‫منافستها وحضورها ي السوق ااجتماعي‬ ‫أيّا ً كان مجال تلك القطاعات‪ ،‬وأيّا ً كان‬ ‫نشاطها‪.‬‬ ‫كما أكد الوهيبي عى أهمية االتفات إى‬ ‫ما يقدّمه العمل التطوعي وخاصة ي الدول‬ ‫العربية التي وصف العمل التطوعي فيها‬ ‫بامتأخرة‪ ،‬مقارنة بكثر من دول العالم التي‬ ‫أصبحت قادرة من خال العمل التطوعي‬ ‫عى مواجهة عديد من الكوارث الطبيعية‬ ‫وتحمل تبعاتها‪.‬‬ ‫وتحدثت فايزة نتو‪ ،‬عن امسؤولية‬ ‫ااجتماعية والعمل التطوعي من خال‬ ‫استعراض عديد من تجاربها الشخصية‪.‬‬ ‫واستعرضت تجربتها ي العمل التطوعي‬ ‫عر عديد من امؤسسات التي أكدت خال‬ ‫حديثها أنها مؤسسات بحاجة كبرة إى‬ ‫الدعم امجتمعي بمختلف أشكاله‪.‬‬

‫«الطرائ�د» كت�اب توثيقي‬ ‫يكش�ف الحج�اب ع�ن‬ ‫الحي�اة الغامض�ة لطاغية‬ ‫ليبي�ا معم�ر الق�ذاي‪،‬‬ ‫ويوثق لجرائمه الجنس�ية‪،‬‬ ‫الكت�اب صادر ع�ن «الدار‬ ‫امتوسطية»‪.‬‬ ‫واجتهدت الكاتبة الفرنسية‬ ‫أنيك كوجان وأخ�ذت وقتا ً‬ ‫طوي�اً بذل�ت في�ه كث�را‬ ‫لرفع الستار عن أبشع الجرائم الجنسية التي ارتكبها القذاي‬ ‫واس�تغرق منها اأمر عدة أش�هر من التنقيب والبحث ي ليبيا‬ ‫ما بعد الحرب مع إحدى الثائرات الليبيات‪ ،‬التي وقفت ي تح ٍد‬ ‫كب� ٍر أم�ام صعوبات كانت تق�ف بامرصاد ض�د الخوض ي‬ ‫موض�وع يحمل ي طياته كثرا ً م�ن التهديدات‪ .‬وتنقل الكاتبة‬ ‫ي الكتاب ش�هادات موثقة لعدد كب�ر من الضحايا‪ ،‬واختارت‬ ‫أن تض�ع إحداها كوثيقة أساس�ية ترفضها بقية الش�هادات؛‬ ‫تجنبا ً أي تكرار قد يؤدي إى الخروج عن اموضوع وعن هدفه‬ ‫اأساي‪!..‬‬ ‫ً‬


‫مسؤولتان في «فرانكفورت للكتاب»‪ :‬حجم المبيعات والبرنامج الثقافي َأط َل َقا معرض الرياض نحو العالمية‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫قالت مسؤولتان ي معرض فرانكفورت الدوي‬ ‫للكتاب إن معرض الرياض الدوي للكتاب تجاوز‬ ‫نطاق امحلية واإقليمية وانطلق نحو العامية‬ ‫بفضل حجم امبيعات والرنامج الثقاي امصاحب‬ ‫للمعرض‪ .‬وأوضحت مديرة مبيعات الرق اأوسط‬

‫ثقافة‬

‫وإيران وإفريقيا وجنوب آسيا ي معرض فرانكفورت‪،‬‬ ‫أورسوا هولب‪ ،‬أن معرض الرياض خرج من نطاق‬ ‫امحلية واإقليمية‪ ،‬خصوصا ً ي العامن اماضين‪ ،‬افتة‬ ‫إى أن كثرا ً من الدوائر الثقافية العامية ترقب افتتاح‬ ‫امعرض كل عام متابعته وامشاركة فيه‪ ،‬ومعربة‬ ‫عن سعادتها بزيارة معرض الرياض‪ ،‬وما شاهدته‬ ‫من خال دور العرض والنر وامؤسسات الثقافية‬

‫امشاركة‪ .‬وكانت هولب التقت وكيل وزارة الثقافة‬ ‫واإعام للشؤون الثقافية‪ ،‬امرف العام عى امعرض‪،‬‬ ‫الدكتور نار الحجيان‪ ،‬ومدير امعرض الدكتور‬ ‫صالح الغامدي‪ .‬وأشادت خال اللقاء بتنظيم امعرض‬ ‫وتنوع دور النر امشاركة فيه‪ ،‬مؤكدة أن إدارة امعرض‬ ‫بذلت جهودا ً ي توفر وسائل الراحة للمشاركن‪ ،‬فيما‬ ‫أشارت إى أن امعرض تجاوز عملية عرض الكتب‬

‫‪23‬‬

‫وبيعها‪ ،‬إى تنظيم برامج ثقافية متنوعة‪ ،‬من شأنها أن‬ ‫تثري الرصيد الثقاي للزوار‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬أبدت نائبة رئيس قطاع اأعمال ي‬ ‫معرض فرانكفورت كلوديا كاير‪ ،‬إعجابها بمعرض‬ ‫الرياض‪ ،‬واصفة إياه بأنه من أكر التظاهرات الثقافية‬ ‫ي منطقة الرق اأوسط‪ ،‬مشرة إى الحضور الكثيف‬ ‫وحجم امبيعات الضخم الذي يشهده امعرض‪.‬‬

‫ازدحام معرض الرياض الدوي للكتاب‬

‫الخميس ‪ 2‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 14‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )466‬السنة الثانية‬

‫كتب مثيرة للجدل‪ ..‬والخرباوي يبيع أكثر من ألف نسخة في ‪ 4‬أيام‬ ‫مشاهدات‪ :‬حسن الحربي‪ ،‬عدسة‪ :‬رشيد الشارخ‬ ‫• كش�ف امسؤول بمكتبة دار النهضة امرية‪ ،‬محمد إسماعيل‪،‬‬ ‫أ َن اإقب�ال الكب�ر عى كتاب�ي «ر امعبد» و «قلب اإخ�وان» لثروت‬ ‫الخرب�اوي جعله ينف�د ريعاً‪ ،‬فقد تم بيع ألف نس�خة من كل كتاب‬ ‫خ�ال أربعة أي�ام‪ .‬وتم طلب نف�س الكميَة من القاه�رة‪ ،‬وي انتظار‬ ‫وصولها قبل نهاية امعرض‪.‬‬ ‫• أول مرة شارك موقع النيل والفرات (متجر الكتاب اإلكروني)‬ ‫ي مع�رض الري�اض للكتاب‪ .‬مس�ؤول اموقع صاح ش�بارو قال إ َن‬ ‫‪ %50‬من طلبات اموقع من الس�عودية‪ ،‬وهي أهم س�وق لدينا‪ ،‬مشرا ً‬ ‫إى أنَه شارك بعدد ‪ 6‬آاف كتاب إلكروني‪.‬‬ ‫• كتاب «الليرالية الجديدة‪ ..‬أس�ئلة ي الحرية» للدكتور عبدالله‬ ‫الغذامي‪ ،‬تصدَر الكتبَ اأعى مبيعا ً لدى امركز الثقاي العربي واإقبال‬ ‫كان كبرا ً حسب مسؤوي امركز‪.‬‬ ‫• كتاب «اإخوان امس�لمون وإيران الخمين�ي» كان اأكثر مبيعا ً‬ ‫ي دار جداول‪.‬‬ ‫• تذَم َر النارون بسبب وقت امعرض امتواصل ‪ 13‬ساعة‪ ،‬بدون‬ ‫توقف‪ ،‬وطلبوا من إدارة امعرض النظر ي الوقت ي الدورات امقبلة‪.‬‬ ‫• م�ن طرائف امعرض كتابٌ اس�توقف عديدا ً م�ن الزوار كثراً‪،‬‬ ‫تح�ت عنوان «كيف تتخل�ص من زوجتك القديمة؟!» للمؤلف حس�ن‬ ‫سعودي‪.‬‬

‫زوار امعرض يتسابقون ي الحصول عى نسخهم من الكتب قبل انتهاء امعرض‬

‫(تصوير‪ :‬سامي اليوسف)‬

‫فتاة تطالع كتابا ً‬ ‫للنكت‬

‫زائر يتأمل عناوين معروضة وآخرون يطالعون بعض اإصدارات‬

‫ابتسامة اأطفال عند الكتب‬

‫امرأة تتصفح كتابا ً وبرفقتها فتاة مقعدة‬

‫أطفال ينتظرون كتابة اسمهم بالياباني‬

‫امعرض كما بدا يوم أمس وقت صاة امغرب‬

‫زائرات يؤدين الصاة ي أحد اأجنحة‬

‫(تصوير‪ :‬رشيد الشارخ)‬


‫»ﺑﻴﻦ اﻟﻘﻄﻴﻢ‬ ‫واﻟﻘﺼﻴﻒ«‬ ‫ﻳﺘﺼﺪر ﻣﺒﻴﻌﺎت‬ ‫ﱠ‬ ‫»ﻃﻮى«‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺣﺴﻦ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫ﺗﺼـ ﱠﺪ َر ﻛﺘـﺎب »ﺑـﻦ اﻟﻘﻄﻴـﻢ واﻟﻘﺼﻴﻒ«‬ ‫ﻣﺒﻴﻌﺎت دار ﻃﻮى ﻟﻠﻨـﴩ رﻏﻢ ِﺻ َﻐﺮ ﺣﺠﻢ‬ ‫اﻟﻜﺘﺎب وﺻﻔﺤﺎﺗـﻪ اﻟﺜﻤﺎﻧﻦ‪ .‬ﻣﺆﻟﻒ اﻟﻜﺘﺎب‬ ‫اﻤـﺪون ﻣﻨﺼـﻮر اﻟﻮﺷـﻤﻲ‪ ،‬وﻫـﻮ ﻣﻬﻨﺪس‬ ‫ﺗﺨﻄﻴـﻂ وﺗﺼﻤﻴـﻢ ﻋﻤﺮاﻧـﻲ‪ ،‬وﻣﺆﺳـﺲ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺗﻘﺎرب اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫»اﻟﴩق« اﻟﺘﻘﺖ اﻟﻮﺷـﻤﻲ وﺳﺄﻟﺘﻪ ﻋﻦ ﻛﺘﺎﺑﻪ‪،‬‬ ‫ﻓﺄﻓﺎد ﱠ‬ ‫أن اﻟﻜﺘﺎب ﻫﻮ ﻗﺼـﺺ ﻗﺼﺮة‪ ،‬وﻟﻪ ﻋﻨﻮان‬

‫ﻓﺮﻋﻲ »ﺣﺘﻰ ﻻ ﻳُﻘ َ‬ ‫ُﻘﺼﻒ«‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً ﱠ‬ ‫ﻄﻢ اﻟﻮﻃﻦ وﻳ َ‬ ‫أن‬ ‫أﺣﺪاﺛﻬﺎ ﺗﺪور ﺑﻦ ﺷﺎﺑﻦ ﻳﺤﻤﻼن ﺟﻨﺴﻴﺔ واﺣﺪة‪،‬‬ ‫وﻳﺸﱰﻛﺎن ﰲ اﻟﻮﻃﻦ ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻓ ﱠﺮ َﻗﻬﻤﺎ‬ ‫ﻻﺧﺘﻼف ﻣﺬﻫﺒﻴﻬﻤﺎ‪ ،‬واﺧﺘﻼف ﻣﺴﻘﻄﻲ رأﺳﻴﻬﻤﺎ‪،‬‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻢ‪ ،‬واﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ ﺣﻮارات وﺗﺴﺎؤﻻت‬ ‫ﺗـﺪور ﺑﻴﻨﻬﻤـﺎ ﻟﺘﺠﺴـﺪ ﻣـﺎﴈ وﺣـﺎﴐ‪ ،‬ورﺑﻤﺎ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻣﺠﺘﻤﻌِ ﻨـﺎ‪ ،‬ﰲ ﻇﻞ اﺳـﺘﻤﺮار اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ‬ ‫ﺑﺸﻜﻠﻬﺎ اﻟﺴﻠﺒﻲ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺷ ﱠﺪ َد اﻟﻮﺷـﻤﻲ أﻧﻪ ﻳﺤﺎول ﰲ اﻟﻜﺘﺎب ﺗﻐﻴﺮ‬ ‫اﻤﻔﻬﻮم اﻟﺨﺎﻃﺊ‪ ،‬واﻧﺘﻘـﺎد اﻟﺘﻄﺮف ﰲ ﻛﻞ ﺟﺒﻬﺔ‪،‬‬

‫‪24‬‬

‫ً‬ ‫ﻣﻠﻮﺛـﺔ ﺑﺎﻟﻨﻈﺮة‬ ‫ﺑﻌـﺪ أن ﻛﺎﻧـﺖ ﻗﻨﺎﻋﺘﻪ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‬ ‫اﻟﺴﻠﺒﻴﺔ واﻟﺘﺨﻮﻳﻨﻴﺔ ﻟﻠﻤﺬﻫﺐ اﻵﺧﺮ‪.‬‬ ‫وﻟﻔﺖ ﱠ‬ ‫أن ﻓﻜﺮة اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﺳـﺘﻠﻬﻤﻬﺎ ﻣﻦ ﻛﺘﺐ‬ ‫ﻋﺪة‪ ،‬وﻣﻮاﻗﻒ وﺷﺨﺼﻴﺎت وﺗﺠﺎرب ﻣﺠﺘﻤﻌﻴﺔ ﰲ‬ ‫دول ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬وأﻋﻤﺎل ﰲ اﻷدب واﻟﻔﻦ واﻟﺴـﻴﻨﻤﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أﻧﱠﻪ ﻋﺮﺿﻬـﺎ ﻋﲆ اﻤﻘ ﱠﺮ ِﺑـ َ‬ ‫ﻦ واﻷﺻﺪﻗﺎء‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫إﻋﻼﻣﻴـﻦ وأدﺑﺎء ﻳﺜﻖ ﺑﺮأﻳﻬـﻢ وﻧﻈﺮﺗﻬﻢ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛ ﱠﻢ‬ ‫ﺗـﻢ ﺗﻨﻘﻴﺤﻬـﺎ ﰲ دار اﻟﻨﴩ‪ ،‬وﺗـﻢ اﺧﺘﻴﺎر ﻣﻌﺮض‬ ‫اﻟﻜﺘﺎب اﻟﺪوﱄ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض ‪2013‬م ﻟﻴﻜﻮن اﻧﻄﻼﻗﺎ ً‬ ‫وإﻋﻼﻧﺎ ً ﻟﻬﺎ‪.‬‬

‫وﺣـﻮل رأﻳـﻪ ﺑﺘﺼـﺪر اﻟﻜﺘﺎب ﻤﺒﻴﻌـﺎت دار‬ ‫اﻟﻨـﴩ‪ ،‬ﻗﺎل »أﻋﻴﺶ ﺣﻠﻤﺎ ً ﻟـﻦ أﺻﺤ َﻮ ﻣﻨﻪ إﻻ ﺑﻌﺪ‬ ‫رؤﻳﺔ ردة اﻟﻔﻌﻞ ﺣﻮل اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺬي ﻗﻤﺖ ﺑﺘﺸـﻜﻴﻠﻪ‬ ‫وإﺧﺮاﺟﻪ‪ ،‬واﻧﻄﺒﺎﻋﺎت وردة ﻓﻌﻞ اﻟﻘﺮاء ﺣﻮﻟﻪ«‪.‬‬ ‫واﺧﺘﺘﻢ اﻟﻮﺷـﻤﻲ ﺣﺪﻳﺜَﻪ ﱠ‬ ‫ﺑﺄن ﻛﺘﺎﺑﻪ ﻻ ﻳﻄﺮح‬ ‫دراﺳـﺔ ﺗﺎرﻳﺨﻴـﺔ ﻋﻦ أﺻـﻞ اﻤﺸـﻜﻠﺔ وﺗﻄﻮرﻫﺎ‬ ‫وﺗﺪاﻋﻴﺎﺗﻬـﺎ‪ ،‬وﻻ ﻳﻄـﺮح ﺣﻠـﻮﻻ ً ﻟﻬـﺬا اﻷﻣـﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻨﻄﻠـﻖ ﺗﴩﻳﻌـﻲ‪ ،‬أو ﻧﻈﺎﻣـﻲ »ﻓﻘـﻂ أﺧﺎﻃـﺐ‬ ‫ﻋﻘـﻮل اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻟﺮؤﻳﺔ اﻟﻮاﻗﻊ واﻟﺘﻌﺎﻳﺶ واﻟﺘﻘﺎرب‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ«‪.‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪2‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 14‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (466‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺳﺒﺐ آﺧﺮ‬

‫ﻣﺜﻘﻔﻮن ﻳﻠﺤﻈﻮن ارﺗﻔﺎع ﺳﻘﻒ اﻟﺤﺮﻳﺔ وا­ﺳﻌﺎر ﻓﻲ ﻣﻌﺮض اﻟﻜﺘﺎب‬

‫ﻣﻦ اﺳﺘﺪﻳﻮ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪ ..‬ﻛﻮﻧﻮا‬ ‫ﻣﻌﻨﺎ!‬

‫ﻣﺸـﺪدا ً ﻋـﲆ أن اﻤﻌـﺮض أﺛﺒﺖ ﻋـﲆ ﻣﺪى‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮات اﻤﺎﺿﻴﺔ أﻧﻪ ﻳﺤﺎﻛـﻲ ﻛﻞ اﻟﴩاﺋﺢ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ وﻏﺮﻫـﺎ‪ ،‬ﻣـﻦ ﻃﺒﻴـﺐ وﻣﻬﻨـﺪس‬ ‫وأدﻳﺐ وﻓﻨﺎن‪ ،‬وﺣﺘﻰ اﻤﻮﺳﻴﻘﻴﻦ ﻋﱪ اﻟﻜﺘﺐ‬ ‫اﻤﻮﺳﻴﻘﻴﺔ واﻟﻔﻨﻴﺔ رﻓﻴﻌﺔ اﻤﺴﺘﻮى‪.‬‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻏﺎدة اﻟﺒﴩ‬

‫إﻳﻤﺎن اﻣﻴﺮ‬ ‫ ﺣﺴﻨﺎ ً ﻧﺤ ُﻦ ﻣﻌﻜﻢ ‪..‬‬‫* اﻟﻘﻨـﺎة اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ ﰲ ﻣﻌـﺮض اﻟﻜﺘـﺎب‪ ،‬ﺑﻞ ﻣﻌﺮض‬ ‫اﻟﻜﺘﺎب ﰲ اﻟﻘﻨﺎة اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬أَأَدرﻛﺘُﻢ ﺣﺠﻢ ﱠ‬ ‫اﻟﺴﻌـــﺔ ؟!‪.‬‬ ‫* ﻻ َﺷ ﱠﻚ أﻧﻬﺎ ﻣُﺘﻌﺔ ﻛﺒﺮة ﺟﺪا ً أن ﺗﺮى اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻛﻠ ُﻪ ﻋﻨ َﺪ‬ ‫ِ‬ ‫ﻧﺎﺻﻴﺔِ اﻫﺘﻤﺎﻣﻚ!‪.‬‬ ‫*ﻋﻦ اﻟﻜﺘﺎب‪ ،‬وﻣﻌﺮض اﻟﻜﺘﺎب و»اﺳﺘﺪﻳﻮ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ«‬ ‫ﺑﺎﻟﺬات أﺗﺤﺪﱠث ‪..‬‬ ‫ذاك اﻟـﺬي أﻃﻠﻌﻨﺎ ﻋﲆ ﻛﺎﻓﺔ أﻧﺸـﻄﺔ اﻤﻌﺮض ﺧﻄﻮ ًة‬ ‫ِﺑﺨﻄﻮة‪ ،‬ﺣﺘـﻰ َﻏﺮ َزﻧَﺎ ﰲ ﻗﻠﺐ اﻟﺤـﺪث ﺑﺘﻐﻄﻴﺘﻪِ اﻟﺤﻮارات‬ ‫ﻣـﻊ اﻤﺆﻟﻔﻦ‪ ،‬واﻤﺜﻘﻔﻦ‪ ،‬واﻟﺸـﻌﺮاء‪ ،‬واﻟﻨﺎﴍﻳـﻦ ‪ ،‬وﻟﻘﺎء‬ ‫ُﺒﺎﴍ‬ ‫اﻟـﺰوار‪ ،‬وﻣﻨﺼﺎت اﻟﺘﻮﻗﻴﻊ‪ ،‬واﻗﺘﻨﺎص اﻟﺒﻬﺎء ﰲ ﺑ ﱟَﺚ ﻣ ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺳﺎﻋﺎت وا َﻛﺐَ ﻓﻴﻪ اﻤﻨﺎﻓﺴﺔ وﻗ ﱠﺪ َم رؤﻳﺔ ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﻟﺴﺒﻊ‬ ‫اﻣﺘ ﱠﺪ‬ ‫ِ‬ ‫ﺗﺴـﺘﺜﺮ ﻛﻮاﻣـﻦ ا ُﻤﺘﺎ ِﺑـﻊ‪ ،‬وﺟﻌ َﻠﻨـﺎ ﻧﻜﺘُﺐ ﻋﻦ اﻟـﺬي رأﻳﻨﺎ‬ ‫وارﺗَﺄَﻳْﻨﺎ‪ ،‬واﻟﺬي أﺣﺒﺒﻨـﺎ‪ ،‬واﻟﺬي ﻛﺮﻫﻨﺎ!‪.‬‬ ‫* ﻣﻦ ﻫﻨﺎ ﻧﻘﻮل‪ :‬ﺷﻜﺮا ً ﻟﻠﺤﻮارات ذات اﻟﺒﺼﻤﺔ اﻤﻤﻴﺰة‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺤﻔﺮ ﰲ أرﺷـﻴﻒ اﻤﺤﺎﻓﻞ‪ ،‬وﺷـﻜﺮا ً ﻟﻠﻘﻨﺎة اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ اﻟﻮاﻋﻴﺔ اﻤﺴﺘﻘﻠﺔ اﻟﺤﻜﻴﻤﺔ‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫»أوﺳﻤﺔ اﻟﺤﻴﺎة« ﻓﺸﻜﺮا ﻤﻦ أﺣﺴﻨﻮا‬ ‫* وﺑﻤﺎ أن اﻟﻜﺘﺐ‬ ‫ِﻃﻼ َء أﻋﻴُ ِﻨﻨَﺎ ِﺑ َﺴﺒ ِْﻊ ﻗﻼﺋِﺪ‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ﻣﺎﺋﺔ )ﻗِ ـ(ــﺒ َﻠـﺔ !‬ ‫ﰲ ﻛﻞ ﻗﻼد ٍة‬ ‫* ﺛـﻢ ﺷـﻜﺮا ً أﻳﻬـﺎ اﻤﺨﻠﺼـﻮن ﻟﻬـﺬه اﻷﻣﺎﻧـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺳﻠﻤﺘﻤﻮﻫﺎ ﻟﻠﻮﻃﻦ‪..‬‬ ‫ﻓﺒﻤـﺎ أن اﻤﻌـﺮض ﻧﺠَ ﺢ‪ ،‬ﻓﻨﺤـﻦ ﻣﻌﻜـﻢ »ﻧﺠﺤﻨﺎ« ‪..‬‬ ‫وﻧﺠﺢ ﻛﻞ ﻣَﻦ اﺷﱰ َك ﰲ ﺗﻤﺜﻴﻠﻪِ ‪.‬‬ ‫ﺳﺒﺐ آﺧﺮ‪:‬‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ﺗﻴﺴــﺮ ﻣﻦ ﻗﻠـﻢ‪ ،‬وﻣﺎ ﱠ‬ ‫ُﻫﻨﺎ ِﺑﻀﻌِ ﻲ‪ ،‬ﻫﻨﺎ ﻣﺎ ﱠ‬ ‫ﺗﻌﴪ ِﻣﻦ‬ ‫ﺗﻌﺒﺮ !‬

‫‪eman-nlp@alsharq.net.sa‬‬

‫أﺷـﺎد ﻣﺜﻘﻔـﻮن ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء ﺑﺎرﺗﻔﺎع‬ ‫ﺳـﻘﻒ اﻟﺤﺮﻳـﺔ ﰲ ﻣﻌـﺮض اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟـﺪوﱄ ﻟﻠﻜﺘـﺎب‪ ،‬واﻟﺠﻬـﻮد اﻤﺒﺬوﻟـﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ‪ ،‬إﻻ أﻧﻬـﻢ ﻃﺎﻟﺒـﻮا إدارة‬ ‫اﻤﻌـﺮض ﺑﺈرﺳـﺎل ﻣﻮاﻓﻘﺘﻬـﺎ ﻋـﲆ‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﻨﺎﴍﻳﻦ ﻗﺒﻞ وﻗـﺖ ٍ‬ ‫ﻛﺎف‪ ،‬وأﺑﺪوا‬ ‫اﺳـﺘﻴﺎءﻫﻢ ﻣـﻦ ﻣﺒﺎﻟﻐﺔ ﺑﻌـﺾ دور اﻟﻨﴩ‬ ‫ﰲ أﺳـﻌﺎرﻫﺎ اﻤﺮﺗﻔﻌﺔ ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﻣﻊ ﻣﻌﺎرض‬ ‫اﻟﻜﺘﺐ اﻷﺧﺮى‪.‬‬ ‫ارﺗﻔﺎع اﻷﺳﻌﺎر واﻟﺤﺮﻳﺔ‬ ‫ﻗﺎل اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﺻـﻼح ﺑﻦ ﻫﻨـﺪي إن ﻣﺎ‬ ‫ﻟﻔـﺖ اﻧﺘﺒﺎﻫـﻪ ﰲ اﻤﻌـﺮض ﻫﺬا اﻟﻌـﺎم ﻫﻮ‬ ‫ارﺗﻔﺎع ﺳـﻘﻒ اﻟﺤﺮﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻪ وﺟﺪ‬ ‫ﻋﻨﺎوﻳﻦ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻤﻨﻮﻋﺔ ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً ﻣﻦ اﻟﻌﺮض‪،‬‬ ‫وإﺻﺪارات ﻟﻜﺘّﺎب ﻛﺎﻧﻮا ﻣﺤﻈﻮرﻳﻦ‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا ً‬ ‫ﻓﺴـﺤﻬﺎ ﺗﻘﺪﻣـﺎ ً ﺣﻀﺎرﻳـﺎً‪ ،‬واﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ أﻫﻢ‬ ‫اﻤﺠﺎﻻت اﻟﺤﻴﺎﺗﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻨﺒﻐﻲ أن ﻳﻜﻮن ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺳﻘﻒ اﻟﺤﺮﻳﺔ ﻣﺮﺗﻔﻌﺎً‪.‬‬ ‫وﻋـ ّﺪ اﺑـﻦ ﻫﻨـﺪي أن ﺗﻘﺪم إﺻـﺪارات‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﻋـﲆ ﻗﺎﺋﻤـﺔ اﻷﻛﺜـﺮ ﻣﺒﻴﻌـﺎ ً ﰲ‬ ‫اﻤﻌﺮض ﻣﺆﴍ ﺟﻴﺪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن ﻣﻨﺎﻓﺴﺔ اﻟﻨﺴﺎء‬ ‫ﻟﻠﺮﺟـﺎل ﻋـﲆ ﴍاء اﻟﻜﺘـﺐ ﻳﻌﻜـﺲ ذوﻗﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ اﻟﻮاﺟﺒﺔ ﺑﻦ ﻛﻼ اﻟﺠﻨﺴﻦ‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ ﺳـﻠﺒﻴﺎت اﻤﻌـﺮض‪ ،‬أﺷـﺎر اﺑﻦ‬ ‫ﻫﻨﺪي إﱃ ﻣﺒﺎﻟﻐـﺔ ﺑﻌﺾ دور اﻟﻨﴩ ﰲ رﻓﻊ‬ ‫أﺳـﻌﺎرﻫﺎ‪ ،‬رﻏﻢ أن ﻫﺬه اﻟﺪور ﻧﻔﺴـﻬﺎ ﺗﺒﻴﻊ‬ ‫إﺻﺪاراﺗﻬﺎ ﺑﺄﺳـﻌﺎر أﻗﻞ ﰲ ﻣﻌﺎرض اﻟﻜﺘﺐ‬ ‫ﰲ دول أﺧﺮى‪.‬‬ ‫ﺿﻴﻒ اﻟﴩف‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬دﻋـﺎ ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة‬ ‫ﻧﺎدي اﻷﺣﺴﺎء اﻷدﺑﻲ‪ ،‬ﺳﺎﺑﻘﺎً‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻧﺒﻴﻞ‬ ‫اﻤﺤﻴﺶ‪ ،‬وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم إﱃ اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ‬

‫اﻟﻨﺪوات‬ ‫أﻣﺎ اﻤﴪﺣﻲ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳﺎﻣﻲ اﻟﺠﻤﻌﺎن‪،‬‬ ‫ﻓﻮﺻـﻒ اﻤﻌـﺮض ﺑﺄﻧـﻪ ﺻـﻮرة ﺣﻀﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺑﺪأت ﺗﺘﺸـﻜﻞ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺴﻌﻮدي‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫أن ﻣـﺎ ﻟﻔـﺖ ﻧﻈﺮه ﻫـﺬا اﻟﻌـﺎم ﻫـﻮ اﻟﻌﺪد‬ ‫اﻟﻜﺒـﺮ ﻟﻠﺤﻀﻮر‪ ،‬ﻣﺒﺪﻳﺎ ً إﻋﺠﺎﺑـﻪ ﺑﺎﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻟﺜﻘـﺎﰲ وﺗﻨﻮﻋـﻪ‪ ،‬وﺗﻀﻤﻴﻨﻪ ﻧـﺪوات ﻣﻔﻴﺪة‬ ‫ﻣﺜﻞ »ﻏﻮاﻳﺔ ﺣـﺮف اﻟﺪال«‪ ،‬و«ﺗﺤﺪﻳﺚ اﻟﻨﻘﺪ‬ ‫اﻤﻐﺮﺑﻲ«‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫﺎ ً ﺑﺎﻤﺸـﺎرﻛﺔ اﻤﻐﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻛﺄول‬ ‫دوﻟـﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ ﻳﺘـﻢ اﺧﺘﻴﺎرﻫﺎ ﺿﻴﻒ ﴍف ﰲ‬ ‫اﻤﻌﺮض‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﺟﻨﺎﺣﻬﺎ ﺟﻴﺪ إﱃ ﺣﺪ‬ ‫ﺑﻌﻴﺪ‪.‬‬

‫ﺳﻴﺪة ﺗﺘﺼﻔﺢ ﻛﺘﺎﺑﺎ ً ﻟﻠﻤﻔﻜﺮ اﻟﻔﺮﻧﴘ أﻟﺒﺮﻛﺎﻣﻲ ﰲ اﻤﻌﺮض‬ ‫ﻣﺒﻜﺮا ً ﻣـﻊ دور اﻟﻨـﴩ‪ ،‬وإﻋﻄﺎﺋﻬﻢ اﻤﻮاﻓﻘﺔ‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻗﺒﻞ وﻗـﺖ ٍ‬ ‫ﻛﺎف‪ ،‬ﻤﺎ ﻳﺴـﺒﺒﻪ‬ ‫ﺗﺄﺧﺮ ﺻـﺪور اﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻣـﻦ إﺣﺮاﺟﺎت ﻟﻠﺪار‬ ‫وﻟﻠﻤﻌﺮض‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن ﺑﻌﺾ أﺟﻨﺤﺔ دور‬ ‫اﻟﻨـﴩ ﻛﺎﻧﺖ ﺧﺎﻟﻴﺔ ﰲ اﻟﻴﻮم اﻷول‪ ،‬وﺑﻌﻀﻬﺎ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﻜﺘﻤﻞ ﺳﻮى ﰲ اﻟﻴﻮم اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻣﻦ اﻤﻌﺮض‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ اﻤﺤﻴـﺶ ﺑـﴬورة ﺗﻮﺟﻴـﻪ‬ ‫اﻟﺪﻋﻮة ﻟﻠﺪوﻟﺔ اﻟﻀﻴﻒ ﻗﺒﻞ ﺳـﺘﺔ أﺷﻬﺮ ﻋﲆ‬ ‫اﻷﻗﻞ ﻣﻦ اﻓﺘﺘﺎح اﻤﻌﺮض‪ ،‬ﻟﻴﺘﺴﻨﻰ ﻟﻬﺎ ﺗﺮﺗﻴﺐ‬

‫أﻣﻮر ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻓﺎﻤﻐﺮب ﻟـﻢ ﺗﺘﺠﺎوز ﻋﺪد‬ ‫دور ﻧﴩﻫﺎ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻤﻌـﺮض ‪ 12‬دارا ً‬ ‫»وﻫﺬه ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻫﺰﻳﻠﺔ ﺛﻘﺎﻓﻴﺎً«‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﴐورة ﺗﻨﻈﻴـﻢ ﻧﺪوات ﻋﲆ ﻫﺎﻣﺶ اﻤﻌﺮض‬ ‫ﻟﻀﻴـﻮف اﻟﴩف‪ ،‬واﺳـﺘﻀﺎﻓﺘﻬﻢ ﰲ اﻷﻧﺪﻳﺔ‬ ‫اﻷدﺑﻴﺔ ﺧﺎرج اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫وﻋﻦ إﻳﺠﺎﺑﻴﺎت اﻤﻌﺮض‪ ،‬أﺷﺎر اﻤﺤﻴﺶ‬ ‫إﱃ اﻟﺤﻀـﻮر اﻟﺠﻴـﺪ ﻟﻠـﻮزارة واﻟﺠﻬـﺎت‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻌﺎﻣﻞ اﻟﺮاﻗﻲ ﺑـﻦ دور اﻟﻨﴩ‬

‫ﺑﺪرﻳﺔ اﻟﺒﴩ ﺗﻮﻗﻊ‬ ‫»ﻏﺮاﻣﻴﺎت ﺷﺎرع‬ ‫اﻷﻋﴙ«‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬رﺷﻴﺪ اﻟﺸﺎرخ(‬

‫واﻟﺰوار‪ ،‬وإﱃ زﻳﺎدة اﻤﺴـﺎﺣﺔ اﻟﺘﻲ أﻓﺴﺤﺖ‬ ‫ﻣﺠـﺎﻻ ً ﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻋﺪد أﻛﱪ ﻣـﻦ دور اﻟﻨﴩ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﻤﺪﻳﺪ اﻟﻮﻗﺖ ﺣﺘﻰ اﻟﺤﺎدﻳﺔ ﻋﴩة‬ ‫ﻣﺴﺎءً‪.‬‬ ‫ﻋُ ﺮس ﺛﻘﺎﰲ‬ ‫ووﺻـﻒ اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺠﻠـﻮاح‬ ‫اﻤﻌـﺮض ﺑـ»اﻟﻨﻘﻄﺔ اﻟﺒﻴﻀـﺎء«‪ ،‬و»اﻟﻌﺮس‬ ‫اﻟﺜﻘـﺎﰲ« اﻟﺬي ﺗﺒﻘﻰ أﺻﺪاؤه ﻃـﻮال اﻟﻌﺎم‪،‬‬

‫ﻋﲇ ﻣﺤﻤﺪ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻳﻮﻗﻊ »أرح ﺟﻮادك«‬

‫ﻛﺘﺐ ﻣﻔﺴﻮﺣﺔ‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻜﺎﺗـﺐ ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﺤﺮﺑﻲ أن‬ ‫اﻤﻌـﺮض ﻫﺬا اﻟﻌﺎم أﻓﻀﻞ ﺑﻜﺜﺮ ﻣﻦ اﻷﻋﻮام‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﻧﻈـﺮا ً ﻟﺰﻳـﺎدة ﻣﺴـﺎﺣﺔ اﻟﺤﺮﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻋـﺮض ﻛﺘﺐ ﻛﺎﻧـﺖ ﻣﻤﻨﻮﻋﺔ ﺳـﺎﺑﻘﺎً‪ ،‬ﻣﺜﻞ‬ ‫إﺻﺪارات أﺣﻤﺪ ﻣﻄﺮ‪ ،‬ودواوﻳﻦ ﻧﺰار ﻗﺒﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫وﻏﺮﻫـﺎ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺛﻼﺛﻦ دار ﻧﴩ ﻣﻦ ﺑﻼد اﻤﻐﺮب اﻟﻌﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫ورﻏﻢ ذﻟﻚ‪ ،‬أﺷـﺎر اﻟﺤﺮﺑﻲ إﱃ أن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﺴـﻠﺒﻴﺎت‪ ،‬ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻣﺒﺎﻟﻐﺔ ﺑﻌﺾ دور‬ ‫اﻟﻨﴩ ﰲ رﻓﻊ أﺳﻌﺎرﻫﺎ‪ ،‬ﻣﺸﺪدا ً ﻋﲆ ﴐورة‬ ‫وﺿـﻊ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ﻣﺪﺧـﻞ ﻟﻠﻤﻌـﺮض‪ ،‬ﻟﻠﺤﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺰﺣـﺎم ﻋﻨﺪ اﻟﺒﻮاﺑـﺔ‪ ،‬واﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﺘﻮﻓﺮ‬ ‫ﻣﺴـﺎﺣﺔ ﻛﺎﻓﻴـﺔ ﻤﻮاﻗﻒ اﻟﺴـﻴﺎرات‪ .‬وﺗﻤﻨﻰ‬ ‫اﻟﺤﺮﺑـﻲ أن ﻳﻘﺎم اﻤﻌـﺮض ﰲ ﺛﻼث ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﻋﲆ ﻣﺪى ﻋﴩة أﻳﺎم‪ ،‬وأن ﻳﻘﺎم‬ ‫ﻛﻞ ﻋﺎم ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﺑﺸﻜﻞ دوري‪.‬‬

‫أﺳﻤﺎء اﻷﺣﻤﺪي‬ ‫ﺗﻌﺮض ﻛﺘﺎﺑﻬﺎ‬ ‫»ﻇﺎﻫﺮة اﻟﺮﺣﻴﻞ‬ ‫ﰲ اﻟﻘﺼﺔ اﻟﻘﺼﺮة‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ«‬

‫ﻣﻨﺼﺔ اﻟﺘﻮﻗﻴﻊ‬

‫ﻓﻮزﻳﺔ اﻟﺨﻠﻴﻮي ﺗﻮﻗﻊ »رﺟﻞ ﺑﻨﻜﻬﺔ اﻟﻘﻬﻮة«‬

‫راوﻳﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻘﺎدر ﻧﺎﺟﻲ ﺗﻮﻗﻊ »ﺣﻦ ﺗﱪﱠج اﻟﺤﺮﻳﺮ«‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺼﻴﻤﻲ ﻳﻮﻗﻊ »ﺳﻌﻮدﻳﺎت ﻣﻄﻠﻘﺎت ﻟﻴﻠﺔ زﻓﺎﻓﻬﻦ«‬

‫ﻋﲇ اﻟﺨﺸﻴﺒﺎن ﻳﻮﻗﻊ »اﻟﺨﻄﺎب اﻤﺰدوج ﰲ ﺳﻮﺳﻴﻮﻟﻮﺟﻴﺎ اﻹرﻫﺎب«‬

‫ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺴﺪﻳﺮي ﻳﻮﻗﻊ »اﻹﺳﻼم واﻟﺮﻳﺎﺿﺔ«‬


‫الخميس ‪ 2‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 14‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )466‬السنة الثانية‬

‫ااتحاد يحط‬ ‫الر َحال في‬ ‫ِ‬ ‫الكويت‬

‫جدة ‪ -‬بدر الحربي‬ ‫وصلت بعثة الفري�ق اأول لكرة القدم‬ ‫ي نادي ااتحاد ظهر أمس إى الكويت‬ ‫إقامة معسكر إعدادي مدة تسعة أيام‪،‬‬ ‫يخ�وض خال�ه ثاث�ة لق�اءات وديَة‬ ‫َ‬ ‫ضم�ن اس�تعدادات مباريات�ه امتبقية‬ ‫ي دوري زي�ن للمحرف�ن التي يس�عى من‬

‫خاله�ا إى خط�ف مركز م ِ‬ ‫ُؤهل للمش�اركة‬ ‫ي مس�ابقة كأس خ�ادم الحرمن الريفن‬ ‫لأندي�ة اأبط�ال‪ ،‬وهي البطول�ة التي تمثل‬ ‫اأم�ل الوحي�د امتبق�ي له لحج�ز مقعده ي‬ ‫النس�خة امقبل�ة م�ن بطول�ة دوري أبطال‬ ‫آس�يا بع�د أن غ�اب ع�ن النس�خة الحالية‪.‬‬ ‫وضم�ت بعث�ة ااتح�اد ‪ 25‬اعب�اً‪ ،‬وتخ َل َ‬ ‫ف‬ ‫عنها الس�داي فواز القرني‪ ،‬أحمد عسري‪،‬‬

‫س�عود كري�ري‪ ،‬عبدالفت�اح عس�ري‪ ،‬فهد‬ ‫امول�د‪ ،‬ونايف ه�زازي؛ بس�بب انضمامهم‬ ‫إى معس�كر امنتخ�ب الس�عودي اأول الذي‬ ‫يستع ُد للقاء إندونيسيا ي التصفيات ا ُم ِ‬ ‫ؤهلة‬ ‫إى نهائيات كأس آسيا ‪ 2015‬ي أسراليا‪.‬‬ ‫م�ن جهته‪ ،‬اعتر اعب ااتحاد الس�ابق‬ ‫مروان بص�اص أن توقيت معس�كر الفريق‬ ‫ااتح�ادي لي�س مناس�باً‪ ،‬لكن�ه اس�تدرك‬

‫قائاً‪ :‬الظروف لم تس�اعد امدرب اإس�باني‬ ‫بين�ات‪ ،‬وانضم�ام ع�دد كبر م�ن الاعبن‬ ‫معس�كر امنتخب قد يؤثر ع�ى التحضرات‪،‬‬ ‫لك�ن اأه� َم ي مث�ل ه�ذه امعس�كرات منح‬ ‫الفرص�ة للعنار الش�ابَة وإبع�اد الاعبن‬ ‫ع�ن الضغط النف�ي»‪ ،‬متمني�ا ً أن ينعكس‬ ‫امعس�كر اإعدادي إيجابا ً عى مسرة العميد‬ ‫ي مبارياته امتبقية هذا اموسم‪.‬‬

‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫‪25‬‬

‫اأهلي ينتزع الصدارة والهال يعود للمنافسة‬

‫عماد الحوسني لحظة تسجيل الهدف الثاني ي مرمى النر اإماراتي أمس ي دبي‬ ‫جدة‪ ،‬الرياض ‪ -‬عبدالله عون‪ ،‬عبدالرحمن اأنصاري‬ ‫انت�زع الفريق اأول لك�رة القدم ي الن�ادي اأهي صدارة‬ ‫امجموع�ة الثالثة بعد أن حوّل تأخ�ره بهدف أمام مضيفه‬ ‫الن�ر اإمارات�ي إى فوز ثم�ن بهدفن مقاب�ل هدف ي‬ ‫امباراة التي أقيمت مساء أمس عى استاد آل مكتوم ي دبي‬ ‫ضمن الجولة الثانية من مسابقة دوري أبطال آسيا‪.‬‬ ‫وس�جل هدي اأهي امهاجم العماني عماد الحوس�ني (‪17‬‬ ‫و‪ ،)37‬بينما س�جل ه�دف النر اإمارات�ي الياباني تاكايوكي‬ ‫(‪.)13‬‬ ‫والف�وز ه�و الثاني ع�ى الت�واي للفريق اأه�اوي‪ ،‬لرفع‬ ‫رصي�ده إى ‪ 6‬نقاط ي امركز اأول‪ ،‬متفوق�ا بفارق ‪ 3‬نقاط عى‬ ‫س�باهان اإيراني‪ ،‬ال�ذي تراجع إى امركز الثاني بخس�ارته من‬ ‫الغراف�ة القطري (‪ )3/1‬أمس‪ ،‬ليحت�ل اأخر امركز الثالث ب�‪3‬‬ ‫نقاط‪ ،‬ويقبع النر ي قاع الرتيب دون نقاط‪.‬‬

‫وب�دأت امب�اراة قوية م�ن الفريقن‪ ،‬خصوص�ا من جانب‬ ‫الن�ر اإمارات�ي‪ ،‬الذي وض�ع اأه�ي تحت ضغ�ط الهجمات‬ ‫امتواصل�ة‪ ،‬لينجح اليابان�ي تاكايوكي‪ ،‬ي تس�جيل أول أهداف‬ ‫امباراة من ركلة زاوية لم يتعامل معها الدفاع اأهاوي بالش�كل‬ ‫اأمثل‪ ،‬ليسددها قوية‪ ،‬سكنت مرمى عبدالله امعيوف‪ ،‬لكن اأهي‬ ‫تم ّك�ن من تعديل النتيجة عر امهاجم العماني عماد الحوس�ني‪،‬‬ ‫من عكس�ية منصور الحربي‪ ،‬التي لم يجد صعوبة ي وضعها ي‬ ‫امرمى اإماراتي‪ ،‬وشكلت الدقيقة (‪ )31‬منعطفا مهما ي امباراة‬ ‫حينما طرد الحكم الرازيي ليوناردو ليما‪ ،‬بالبطاقة الحمراء‪ ،‬ما‬ ‫رجّ ح كفة الفريق اأه�اوي‪ ،‬الذي أضاف الهدف الثاني إثر كرة‬ ‫رأسية من الرازيي فيكتور سيموس‪.‬‬ ‫وح�اول النر انتزاع نقط�ة عى اأق�ل ي الدقائق امتبقية‬ ‫م�ن اللقاء‪ ،‬ولكن دون جدوى‪ ،‬لتنتهي امباراة بفوز ثمن للفريق‬ ‫الضيف‪ ،‬وضعه ي الصدارة‪.‬‬ ‫واستعاد الها ُل توازنَه بفوز مهم عى ضيفه الريان القطري‬

‫(امركز اإعامي لنادي اأهي)‬

‫بثاثة أهداف مقابل هدف عى استاد اأمر فيصل بن فهد ضمن‬ ‫منافس�ات امجموعة الرابعة من امسابقة‪ ،‬وجاءت أهداف الهال‬ ‫عن طريق امهاجم يار القحطاني (‪ 57‬و‪ )74‬ومحمد الشلهوب‬ ‫(‪ ،)87‬وللري�ان حامد إس�ماعيل (‪ .)86‬وبالنتيج�ة رفع الهال‬ ‫رصي�ده إى ثاث نقاط ي امركز الثالث متخلفا ً بفارق نقطة عن‬ ‫ااستقال اإيراني الذي فاز عى العن اإماراتي (‪ )0/2‬ليراجع‬ ‫اأخر للمركز الثاني‪ ،‬والريان إى امركز اأخر بنقطة وحيدة‪.‬‬ ‫وبدأت امباراة حذرة من الفريقن‪ ،‬وإن كان الهال اأفضل‬ ‫َ‬ ‫وش�ن عديدا ً من الهجمات الخطرة دون أن يتم َكن من فك‬ ‫حااً‪،‬‬ ‫َ‬ ‫ش�فرة الدفاع القطري‪ ،‬وي الش�وط الثاني كر الفريق الهاي‬ ‫َ‬ ‫ليخطف امهاجم يار القحطاني أول أهداف امباراة‪،‬‬ ‫عن أنيابه‬ ‫وم�ن ثم أضاف الهدف الثاني‪ ،‬وقلص إس�ماعيل حامد النتيجة‬ ‫بتس�جيله هدف الريان الوحيد‪ ،‬قبل أن يقى محمد الش�لهوب‬ ‫ع�ى آمال الري�ان بتس�جيله الهدف الثال�ث ال�ذي انتهت عليه‬ ‫امباراة‪.‬‬

‫فرحة هالية تكررت ثاث مرات امام الريان‬

‫(تصوير‪ :‬سعد محمد)‬

‫بطل ووصيف كأس ااتحاد اآسيوي يشارك في الدور التمهيدي‬

‫زيادة عدد أندية دوري أبطال آسيا‪ ..‬والقرعة تحدد مكان النهائي‬ ‫كواامبور‪ -‬أ ف ب‬ ‫ق� ّررت لجنة امس�ابقات ي‬ ‫ااتحاد اآسيوي لكرة القدم‬ ‫خ�ال اجتماعه�ا برئاس�ة‬ ‫يوس�ف الركال‪ ،‬رفع عدد‬ ‫اأندية امشاركة ي مسابقة‬ ‫دوري أبطال آس�يا من عرة إى‬ ‫‪ 23‬خال الف�رة اممتدة من عام‬ ‫‪ 2014‬حتى عام ‪.2016‬‬ ‫تجدر اإشارة إى أن البطولة‬ ‫تشهد حاليا ً مش�اركة عر دول‬ ‫فق�ط نجح�ت ي تلبي�ة معاي�ر‬ ‫امشاركة ي دوري أبطال آسيا‪.‬‬ ‫ويمكن لاتح�ادات الوطنية‬ ‫اأعضاء من بن أعى ‪ 23‬دولة ي‬ ‫التصنيف‪ ،‬التقدم بالحصول عى‬

‫مقع�د مبار أو مقع�د ي الدور‬ ‫التمهيدي للمشاركة ي البطولة‪.‬‬ ‫وس�يحصل كل اتحاد وطني‬ ‫أو رابطة دوري أو نادٍ ‪ ،‬عى نقاط‬ ‫خاص�ة ب�كل جانب م�ن معاير‬ ‫امش�اركة ي دوري أبطال آس�يا‪،‬‬ ‫ث�م س�يتم تصني�ف ااتح�ادات‬ ‫الوطنية اأعضاء بحس�ب النقاط‬ ‫الت�ي تحص�ل عليها‪ ،‬ثم س�يتم‬ ‫توزي�ع امقاع�د بحس�ب ه�ذه‬ ‫امعاير‪ ،‬حيث تحصل ااتحادات‬ ‫الوطنية الت�ي تجمع ‪ 600‬نقطة‬ ‫عى مقاعد مبارة للدور اأول ي‬ ‫البطولة‪.‬‬ ‫وس�تحصل أع�ى خمس�ة‬ ‫اتح�ادات وطني�ة تصنيف�ا ً ي‬ ‫كل منطق�ة (رق آس�يا وغ�رب‬

‫الشباب يشارك بجانب اأهي والهال وااتفاق ي اآسيوية هذا اموسم‬ ‫آس�يا) بحس�ب توزي�ع النقاط‪،‬‬ ‫ع�ى مقاع�د مب�ارة ي ال�دور‬

‫اأول للبطولة‪ ،‬ي حن س�تحصل‬ ‫بقي�ة ااتح�ادات الوطني�ة ع�ى‬

‫مقاع�د ي ال�دور التمهيدي‪ ،‬وي‬ ‫حال نج�اح ااتح�ادات الوطنية‬

‫(الرق)‬ ‫ي الحص�ول عى الحد اأدنى من‬ ‫النقاط فإنه سيتم تخصيص ‪14‬‬

‫مقع�دا ً أفضل خمس�ة اتحادات‬ ‫وطنية ي كل منطقة‪ ،‬ي حن يتم‬ ‫تخصيص امقعدي�ن امتبقين ي‬ ‫كل منطق�ة لأندية امش�اركة ي‬ ‫الدور التمهيدي‪.‬‬ ‫كما سيحصل بطل ووصيف‬ ‫كأس ااتحاد اآسيوي عى مقاعد‬ ‫للمش�اركة ي ال�دور التمهي�دي‬ ‫لدوري أبطال آس�يا بغض النظر‬ ‫ع�ن نق�اط تصني�ف ااتح�اد‬ ‫الوطن�ي‪ ،‬وذل�ك ب�رط تحقيق‬ ‫اأندية الحد اأدنى من امعاير‪.‬‬ ‫ع�ى صعي�د آخ�ر‪ ،‬اطلعت‬ ‫اللجن�ة ع�ى اهتم�ام ‪ 11‬دول�ة‬ ‫باس�تضافة نهائي�ات كأس‬ ‫آس�يا ‪ ،2019‬وه�ي‪ :‬البحري�ن‪،‬‬ ‫الصن‪ ،‬الكوي�ت‪ ،‬لبنان‪ ،‬ماليزيا‪،‬‬

‫ميانم�ار‪ ،‬عم�ان‪ ،‬الس�عودية‪،‬‬ ‫تاياند واإم�ارات‪ .‬وقام ااتحاد‬ ‫اآسيوي بإرسال طلبات الرشيح‬ ‫الرس�مية الت�ي تتضمن الروط‬ ‫والضمانات الحكومية التي يجب‬ ‫أن تقدمه�ا الدول امرش�حة قبل‬ ‫اأول من يونيو ‪ ،2013‬علما ً بأنه‬ ‫سيتم استبعاد طلبات ااتحادات‬ ‫الوطني�ة الت�ي ا تقوم بإرس�ال‬ ‫هذه الوثائق‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وصادقت اللجن�ة أيضا عى‬ ‫إقام�ة امب�اراة النهائية ي دوري‬ ‫أبط�ال آس�يا م�ن جول�ة واحدة‬ ‫خ�ال الس�نوات الث�اث امقبلة‪،‬‬ ‫حيث يستضيف أحد طري امباراة‬ ‫النهائية اللقاء‪ ،‬ويتم تحديد مكان‬ ‫إقامة امباراة بالقرعة‪.‬‬


‫يتوعد النجمة في «ركاء»‬ ‫النهضة ينشد الصدارة أمام الرياض ‪..‬والخليج َ‬ ‫حائل ‪ -‬أحمد القباع‬

‫مباراة سابقة بن النهضة والخليج ي دوري ركاء (الرق)‬

‫رياضة‬

‫تفتت�ح عر اليوم منافس�ات الجولة الثالثة‬ ‫والعري�ن م�ن دوري ركاء أندي�ة الدرجة اأوى‬ ‫للمحرف�ن بأرب�ع مواجه�ات يتوق�ع أن تحف�ل‬ ‫باإث�ارة والندية ي ظل ال�راع الكبر بن الفرق‬ ‫س�واء امتنافسة عى الصدارة ولتعزيز حظوظها ي‬

‫الصعود إى الدوري اممتاز‪ ،‬أو الساعية للهروب من‬ ‫منطقة الخطر‪.‬‬ ‫الخليج و النجمة‬ ‫يس�تضيف الخليج منافسه النجمة عى ملعبه‬ ‫ي سيهات ي مباراة مهمة للفريقن‪ ،‬فالخليج الذي‬ ‫يحتل امركز الثاني ب� ‪ 39‬نقطة يطمح ي مواصلة‬ ‫انتصاراته لإبقاء عى آماله ي خطف الصدارة‪ ،‬أما‬

‫النجم�ة فيدخل امباراة وه�و ي امركز الثالث عر‬ ‫ب�� ‪ 23‬نقط�ة‪ ،‬وليس أمامه س�وى الفوز من أجل‬ ‫تحسن مركزه واابتعاد عن شبح الهبوط‪.‬‬ ‫الجيل و الحزم‬ ‫ويح�ل الحزم «الخامس ع�ر» ب� ‪ 21‬نقطة‬ ‫ضيف�ا ً ع�ى الجي�ل «الع�ار» ب�� ‪ 30‬نقطة عى‬ ‫ملع�ب مدينة اأم�ر عبدالله بن جل�وي الرياضية‬

‫‪26‬‬

‫ي اأحس�اء‪ ،‬وتتباين طموحات الفريقن وإن كان‬ ‫الفوز هو القاس�م امشرك بينهما خصوصا ً لفريق‬ ‫الحزم الذي يحتل مركزا ً متأخرا ً ي الدوري‪.‬‬ ‫الرياض والنهضة‬ ‫وع�ى ملع�ب اأمر ترك�ي ب�ن عبدالعزيز ي‬ ‫نادي الرياض‪ ،‬يس�تضيف الرياض «الخامس» ب�‬ ‫‪ 36‬نقطة منافس�ه النهض�ة «الرابع» ب� ‪ 38‬نقطة‬

‫ي قم�ة مباراة س�يكون فيه�ا الخط�أ ممنوعا ً عى‬ ‫الفريق�ن نظ�را ً لرغبتهما الكبرة ي امنافس�ة عى‬ ‫الصدارة والصعود إى الدوري اممتاز‪.‬‬ ‫الربيع وسدوس‬ ‫ويستقبل الربيع «امتذيل» ب� ‪ 15‬نقطة ضيفه‬ ‫س�دوس «الراب�ع عر» ب�� ‪ 21‬نقطة ع�ى ملعب‬ ‫الدفاع الجوي ي جدة ي لقاء الهروب من القاع‪.‬‬

‫الخميس ‪ 2‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 14‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )466‬السنة الثانية‬

‫أبيض وأسود‬

‫«صربعة»!‬ ‫أحمد عدنان‬

‫ الجدول�ة التي طالت الج�وات اأخرة من دوري زين‬‫مجحفة للغاية‪ ،‬قد ا يس�تفيد من ه�ذه الجدولة أحد‪ ،‬لكن‬ ‫امت�رر اأكيد بس�ببها هو اأندي�ة امش�اركة ي البطولة‬ ‫اآس�يوية‪ .‬رئيس الهال رفع الصوت‪ ،‬والش�بابيون تحدثوا‬ ‫بص�وت منخفض‪ ،‬أما اأهي وااتفاق صمت�ا تماما ً أنهما‬ ‫خارج حس�ابات امراكز امتقدمة ي الدوري!‪.‬‬ ‫ م�ن الواض�ح أن الجدول�ة تم�ت ب�� «ربع�ة» ‪،‬‬‫وترجم�ة هذه الكلم�ة العامي�ة‪ :‬الرعة الفائق�ة امقرنة‬ ‫بالرعونة‪ .‬وحن تطرح هذه الكلمة تستدعي السؤال‪ :‬ليش‬ ‫الربع�ة؟!‪ .‬ج�دول مباري�ات امنتخب الس�عودي لم يكن‬ ‫ريا‪ ،‬وجدول البطولة اآسيوية ليس مفاجئا‪ ،‬إنها ربعة‬ ‫غر مررة إطاقا من ااتحاد السعودي لكرة القدم‪.‬‬ ‫ هن�اك رر حقيق�ي وق�ع ع�ى اأندية الس�عودية‬‫امش�اركة ي البطول�ة اآس�يوية‪ ،‬امش�كلة أن ه�ذه الفرق‬ ‫س�تترر ي الدوري والبطولة اآس�يوية معا‪ ،‬وماذا يجدي‬ ‫واتح�اد الكرة «هو الخصم والحكم»‪ ،‬لكن هناك حا س�بق‬ ‫أن لجأنا له قبل س�نوات‪ :‬تمدي�د أيام الدوري‪ ،‬هل يمكن أن‬ ‫نعيد التفكر ي هذا الخيار إا إذا كان هو نفسه ربعة؟!‪.‬‬ ‫ هن�اك قضي�ة أخرى تج�ري من حولن�ا‪ ،‬هي قضية‬‫امنش�طات ب�ن الس�عيد وحس�ن عبدالغني‪ ،‬كن�ا ننتظر‬ ‫ش�هادة رئي�س اأه�ي إغ�اق امل�ف‪ ،‬ظه�رت الش�هادة‬ ‫واكتش�فنا الكتّ�اب امربع�ن الذي�ن اس�تبقوا اأحداث‬ ‫وأص�دروا اأحكام‪ ،‬وصدّقهم «الغاب�ة» والحيارى با بينة‬ ‫أو برهان‪.‬‬ ‫ اتحاد مرب�ع وكتاب مربعون‪ ،‬ه�ل هناك اعب‬‫مرب�ع؟ حدّث وا ح�رج!‪ .‬ه�ل هناك ن�اد مربع؟ كل‬ ‫اأندي�ة تعاني من داء الربعة باس�تثناء ثاثة أندية (من‬ ‫الجي�د أن يجري القارئ تمرينا ذهني�ا محاولة تحديدها)‪،‬‬ ‫طبعا ا أنى‪ ،‬هذا امقال هو اآخر‪ :‬مربع!‪.‬‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬

‫خمس مواجهات في ختام دوري الثانية‬ ‫حائل ‪ -‬أحمد القباع‬ ‫يسدل مس�اء اليوم الستار عى‬ ‫منافس�ات امجموعة الثانية من‬ ‫دوري أندي�ة الدرج�ة الثاني�ة‬ ‫بخم�س مواجه�ات لتحس�ن‬ ‫امراك�ز فقط بع�د أن تحددت‬ ‫هوي�ة الفرق الصاع�دة والهابطة من‬ ‫امجموع�ة‪ ،‬حيث يس�تضيف الكوكب‬ ‫الصاعد إى دوري أندية الدرجة اأوى‬ ‫ومتص�در امجموع�ة ب�� ‪ 38‬نقط�ة‬ ‫نظره ضمك «الثام�ن» ب� ‪ 21‬نقطة‬ ‫عى ملعب ن�ادي الش�علة ي الخرج‪،‬‬

‫ويلتق�ي امج�زل «الوصي�ف» ب� ‪34‬‬ ‫نقط�ة مع ضيفه الصف�ا «الثالث» ب�‬ ‫‪ 28‬نقطة عى ملعب نادي الحمادة ي‬ ‫الغاط‪ .‬ويحل وج الهابط اأول لدوري‬ ‫امناطق ضيفا ً عى العربي «الخامس»‬ ‫ب�� ‪ 23‬نقط�ة ع�ى ملع�ب اأخر ي‬ ‫عنيزة‪ ،‬ويستقبل الرمة «السادس» ب�‬ ‫‪ 21‬نقطة ضيفه العميد الهابط الثاني‬ ‫لدوري امناطق عى ملعبه ي البدائع‪،‬‬ ‫ويواج�ه الفيح�اء «الراب�ع» ب�� ‪26‬‬ ‫نقطة ضيفه الرجي «السابع» ب� ‪21‬‬ ‫نقطة عى ملعب مدينة اأمر س�لمان‬ ‫بن عبدالعزيز الرياضية ي امجمعة‪.‬‬

‫يار القحطاني‬

‫ً‬ ‫لقب هداف «زين» ‪ .‬حلم استعصى طويا على ياسر‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق‬ ‫م�ازال قائ�د الفري�ق اأول‬ ‫لك�رة الق�دم ي ن�ادي الهال‬ ‫يار القحطان�ي يطارد حلما ً‬ ‫اس�تعى علي�ه طوي�ا وهو‬ ‫التتوي�ج بلقب ه�داف دوري‬ ‫زي�ن للمحرف�ن‪ ،‬وع�ى الرغم من‬ ‫موهب�ة الاع�ب واختي�اره ضم�ن‬ ‫أفضل عرة هداف�ن ي العالم عام‬ ‫‪ ،2007‬إا أن�ه فش�ل ي الحص�ول‬ ‫ع�ى لقب ه�داف امس�ابقة امحلية‬ ‫ي مفارق�ة حرت النق�اد وامتابعن‬ ‫نظر إمكاناته العالي�ة وقدرته عى‬ ‫هز الشباك من أنصاف الفرص‪.‬‬ ‫ثالث الهدافن‬ ‫ومنح الهدف الذي سجله يار‬ ‫القحطان�ي ي مرم�ى الرائد ضمن‬

‫مباريات الجولة الحادية والعرين‬ ‫من الدوري مي�زة كبرة‪ ،‬كونه رفع‬ ‫به رصيده التهديفي هذا اموسم إى‬ ‫الرق�م ‪ ،12‬وه�و ما ل�م يتمكن من‬ ‫الوص�ول إلي�ه من قبل ع�ى صعيد‬ ‫الدوري س�واء م�ع فريقه الس�ابق‬ ‫القادسية أو الحاي الهال‪.‬‬ ‫ويحتل القحطاني حاليا امركز‬

‫سجل ‪69‬‬ ‫هدف ًا للهال‬ ‫في سبعة‬ ‫مواسم‬

‫حائل ‪ -‬الرق‬ ‫يُش�ارك نح�و ‪ 329‬موظفا ً‬ ‫ضم�ن لجن�ة الخدم�ات‬ ‫الطبي�ة والط�وارئ ل�راي‬ ‫حائل الدوي ‪2013‬م إضافة‬ ‫إى ث�اث طائ�رات لإخاء‬ ‫الطبي واإسعاف الجوي واإنقاذ‬ ‫الري�ع وطائرت�ن للتصوي�ر‬ ‫التليفزيوني‪.‬‬ ‫وأوض�ح رئي�س لجن�ة‬ ‫الخدم�ات الطبي�ة والط�وارئ‬ ‫ل�راي حائ�ل ‪2013‬م‪ ،‬امهن�دس‬ ‫عبدالرحمن اليحياء‪َ ،‬‬ ‫أن اموظفن‬ ‫امش�اركن بخطة اللجن�ة بينهم‬ ‫أطب�اء وممرض�ون وفنيُ�ون من‬ ‫جمي�ع التخصص�ات وضب�اط‬ ‫وأف�راد وإداري�ون‪ ،‬مبين�ا ً أن‬ ‫اللجن�ة مكوَن�ة م�ن الش�ؤون‬ ‫الصحي�ة والدف�اع امدن�ي وهيئة‬ ‫الهال اأحمر ومس�توصف قوى‬ ‫اأمن الصح�ي والقطاع الصحي‬ ‫الخاص‪.‬‬ ‫ََ‬ ‫وبن رئيس لجن�ة الخدمات‬ ‫الطبية أنَه تم تجهيز ثاثة مراكز‬ ‫طبي�ة ميدانية‪ ،‬ي متن� َزه امغواة‬

‫جانب من سباق راي حائل الدوي السابق‬ ‫لخدمة زوار الفعاليات امصاحبة‪،‬‬ ‫وي قرية الس�فن ويخدم سالكي‬ ‫الطري�ق وامتوجه�ن لفعالي�ات‬ ‫النفود‪ ،‬وي قرية قنا ويخدم نقاط‬ ‫البداية والنهاية وجبة‪.‬‬ ‫ولف�ت إى َ‬ ‫أن امراك�ز الثاثة‬ ‫تعم�ل إي جان�ب ف�رق امس�ح‬ ‫اميداني وفرق النفود وفرق مسار‬ ‫ال�راي وف�رق البداي�ة والنهاي�ة‬ ‫ي مراح�ل ال�راي كاف�ة لتقدي�م‬ ‫الخدم�ات اإس�عافية والعاجية‬ ‫للمتس�ابقن وزوار ال�راي‬

‫ومرتادي تل�ك الطرق وامتن َز َهات‬ ‫الري�ة القريب�ة من مس�ار الراي‬ ‫والفعالي�ات امصاحب�ة م�ن‬ ‫مواطنن ومقيمن ومتابعة مهام‬ ‫الطائرات امشاركة‪.‬‬ ‫وأض�اف اليحي�اء أن امراكز‬ ‫تعم�ل كذلك عى تقدي�م خدمات‬ ‫اإطف�اء واإنق�اذ والكش�ف عى‬ ‫مواقع الفعاليات والقيام بجوات‬ ‫ميداني�ة ي اأس�واق وامطاع�م‬ ‫والتأك�د م�ن تطبيق تل�ك امواقع‬ ‫اشراطات السامة كافة‪ ،‬كاشفا ً‬

‫(الرق)‬ ‫َ‬ ‫أن اللجن�ة حصل�ت ع�ى م�دى‬ ‫الس�نوات الس�بع اماضي�ة م�ن‬ ‫الراي ع�ى أعى درج�ات التقييم‬ ‫(‪ )A‬حسب معاير ااتحاد الدوي‬ ‫للسيارات‪.‬‬ ‫يُذ َكر َ‬ ‫أن اللجنة ناقشت اأحد‬ ‫ام�اي ي اجتماعه�ا التحضري‬ ‫الراب�ع ال�ذي عقدت�ه بحض�ور‬ ‫أعضائه�ا ي قاع�ة ااجتماع�ات‬ ‫بإدارة الطوارئ واأزمات بمجمع‬ ‫اإدارات الحكوم�ي بمدينة حائل‬ ‫خطتها للمشاركة ي الراي‪.‬‬

‫بداية متواضعة‬ ‫وب�دأ امهاج�م ال�دوي ي�ار‬ ‫القحطان�ي مش�واره ي ال�دوري‬ ‫اممت�از ع�ام ‪2003‬م وتحديدا مع‬ ‫نادي القادس�ية وس�جل ي موسمه‬ ‫اأول خمس�ة أهداف فقط‪ ،‬وي عام‬ ‫‪ 2004‬سجل تسعة أهداف‪ ،‬قبل أن‬ ‫يراجع مس�تواه التهديفي بتسجيل‬ ‫خمس�ة أهداف ع�ام ‪2005‬م وهو‬

‫الشارع ااعامي‬

‫‪ 329‬موظف ًا وثاث طائرات لإسعاف الجوي‬ ‫في لجنة الخدمات الطبية لرالي حائل الدولي‬

‫الثالث ي قائمة هداي الدوري بفارق‬ ‫خمسة أهداف خلف زميله ي الهال‬ ‫امهاجم الرازيي ويسي لوبيز «‪17‬‬ ‫هدفاً» وثاثة أه�داف عن مهاجمي‬ ‫الش�باب والفتح تيج�اي ودوريس‬ ‫س�الومو «‪ 15‬هدفا ً لكل منهما» ما‬ ‫يصعب م�ن مهمته ي الحصول عى‬ ‫لقب هداف ال�دوري مع تبقي أربع‬ ‫جوات عى نهاية الدوري‪.‬‬

‫بدأ بخمسة‬ ‫أهداف ولم‬ ‫َ‬ ‫يتخط حاجز‬ ‫الـ ‪ 12‬هدف ًا‬ ‫اموس�م اأخر له ي نادي القادسية‬ ‫قب�ل اانتق�ال رس�ميا إى صفوف‬ ‫ن�ادي اله�ال‪ ،‬لتك�ون مجم�وع‬ ‫أهدافه ي الدوري بش�عار القادسية‬ ‫‪ 19‬هدفاً‪.‬‬ ‫وي أول ظه�ور ل�ه ي الدوري‬

‫اممت�از بش�عار الفري�ق اله�اي‬ ‫س�جل القحطان�ي س�بعة أه�داف‬ ‫وكان ذل�ك ع�ام ‪2006‬م‪ ،‬وي عام‬ ‫‪ 2007‬أح�رز ع�رة أه�داف وهو‬ ‫نفس ع�دد اأه�داف التي س�جلها‬ ‫ي عام�ي ‪ 2008‬و‪ ،2009‬واحت�ل‬ ‫امركز الثاني ي قائمة هداي البطولة‬ ‫متس�اويا مع امري عم�اد متعب‬ ‫اعب ااتحاد وخلف امغربي هش�ام‬ ‫ب�وروان اع�ب ااتح�اد أيض�ا‬ ‫متصدر الهدافن ب� ‪ 12‬هدفاً‪.‬‬ ‫مفارقات وأهداف‬ ‫وي ع�ام ‪ 2010‬انخفض عدد‬ ‫أه�داف امهاج�م ي�ار القحطاني‬ ‫ي ال�دوري‪ ،‬حي�ث س�جل تس�عة‬ ‫أه�داف فق�ط‪ ،‬وتمكن م�ن تحقيق‬ ‫العدد اأعى الس�ابق له عام ‪2011‬‬ ‫بتس�جيله ‪ 11‬هدفا ً قبل اانتقال إى‬

‫صفوف الع�ن اإمارات�ي والعودة‬ ‫مجددا إى الهال هذا اموسم؛ حيث‬ ‫نج�ح حت�ى اآن ي تس�جيل ‪12‬‬ ‫هدفا ً متخطيا ً كل أرقامه التهديفية‬ ‫ليص�ل مجموع أهداف�ه مع الهال‬ ‫إى ‪ 69‬هدفاً‪.‬‬ ‫وامفارقة ي مسرة القحطاني‬ ‫الذي يعد أب�رز امهاجمن ي تاريخ‬ ‫الك�رة الس�عودية بتس�جيله ‪88‬‬ ‫هدف�ا ً إى اآن أنه لم يتمكن من نيل‬ ‫لق�ب توج ب�ه كل الكب�ار ي الكرة‬ ‫السعودية مثل ماجد عبدالله «ست‬ ‫م�رات»‪ ،‬ن�ار الش�مراني «أربع‬ ‫م�رات»‪ ،‬س�امي الجاب�ر «مرتن»‪،‬‬ ‫فه�د امهل�ل وحمزة إدري�س «مرة‬ ‫واحدة»‪ ،‬علما أن هناك اعبَن تُوِجا‬ ‫به�ذا اللق�ب ي غر مرك�ز الهجوم‬ ‫وهم�ا س�عيد العوي�ران ومحم�د‬ ‫الشلهوب‪.‬‬

‫مذيعة تقتحم ملعب الملز‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫أث�ارت ص�ور مذيع�ة القن�وات‬ ‫السعودية الرياضية السابقة إلهام‬ ‫يوس�ف ي ملعب اأم�ر فيصل بن‬ ‫فهد ي الري�اض عديدا ً من عامات‬ ‫ااس�تفهام ح�ول كيفي�ة دخولها‬ ‫املعب ي ظل التوجيهات امش�ددة بمنع‬ ‫دخول النساء من مذيعات وإعاميات إى‬ ‫اماع�ب الرياضية الس�عودية‪ ،‬وما رافق‬ ‫ذلك من جدل طويل لم يهدأ إى اآن‪.‬‬ ‫وعى الرغ�م من أن امذيعة كش�فت‬ ‫ي تريح�ات خاص�ة ل�»ال�رق» أن‬ ‫دخولها للملعب كان ضمن خطة اإعداد‬ ‫أحد برامجه�ا الفضائية إا أن الس�ؤال‬ ‫الذي يفرض نفسه وبقوة‪ ،‬مَ ْن سمح لها‬ ‫بالدخول للماعب‪ ،‬وه�ل توجيهات منع‬ ‫النساء ا تشمل اإعاميات أم أنها مؤر‬ ‫بقرب إعان الس�ماح بدخول اإعاميات‬ ‫للمناس�بات الرياضي�ة الس�عودية م�ع‬ ‫تزامن منافس�ة السعودية عى استضافة‬ ‫نهائيات كأس اأمم اآسيوية ‪.2019‬‬ ‫وأب�دت امذيع�ة إله�ام س�عادتها‬ ‫بخوضها تجربة دخول اماعب أول مرة‬ ‫ي مش�وارها‪ ،‬لكنها عدت س�عادتها أنها‬ ‫س�تكون كبرة ي حال تزامن حضورها‬

‫إلهام يوسف‬ ‫م�ع إقام�ة مب�اراة‪ ،‬وكان�ت امدرج�ات‬ ‫ممتلئ�ة بالجماه�ر الرياضية برفقة كل‬ ‫اإعامي�ات‪ ،‬متمنية أن تتاح لها الفرصة‬ ‫مس�تقبا ً لتغطي�ة إح�دى امباري�ات‬ ‫الجماهرية‪ ،‬وتابعت» وجودي ي ماعب‬ ‫اأمر فيصل بن فهد كان بتريح رسمي‬

‫(الرق)‬

‫وبرفق�ة فري�ق العم�ل امتكام�ل خال‬ ‫الفرة «الصباحية»‪ ،‬حيث تلقيت العرض‬ ‫لتقدي�م الحلقة لإدارة التي نس�قت مع‬ ‫إدارة املع�ب‪ ،‬معربة عن ش�كرها إدارة‬ ‫املعب عى تس�هيل مهمة دخ�ول فريق‬ ‫العمل وتصوير فقرة الحلقة‪.‬‬


‫الفائزون في خدمة أخبار برشلونة من «موبايلي» يتابعون ُ‬ ‫تأهل الفريق من «الكامب نو»‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫حظي عدد من مشركي «موبايي» ي خدمة نادي‬ ‫برشللونة بفرصة حضور امبلاراة التأريخية التي‬ ‫جمعت فريقي برشللونة اإسباني وإي ي ميان‬ ‫اإيطاي عى ملعب (الكامب نو) أمس اأول ضمن‬ ‫مباريلات إيلاب ثُملن النهائي من بطوللة دوري‬ ‫أبطلال أوروبا‪ ،‬التلي انتهت بانتصلار تأريخي للفريق‬

‫رياضة‬

‫الكتالونلي برباعية نظيفة‪ ،‬وتأهله إى دور ربع النهائي‪،‬‬ ‫وذللك بعلد فوز امشلركن برحللة مدفوعلة التكاليف‬ ‫لحضور هذه امباراة‪ .‬وشلملت هذه الرحلة زيارة متجر‬ ‫النلادي‪ ،‬اللذي قدم خصوملات للفائزين على منتجات‬ ‫امتجلر‪ ،‬وزيلارة امتحلف التأريخي للنادي ومشلاهدة‬ ‫الكلؤوس التي تُوج بها‪ ،‬والتعرف علن قرب عى تاريخ‬ ‫النلادي الكتالوني العريق باإضافة إى رحلة ترفيهية ي‬ ‫مدينة برشلونة‪.‬‬

‫وكان العضلو امنتلدب والرئيلس التنفيذي لركة‬ ‫«موبايلي» امهنلدس خالد الكاف قد اسلتقبل الفائزين‬ ‫بمكتبه بالرياض قبل سفرهم إى إسبانيا‪ ،‬هنأهم خالها‬ ‫بفوزهلم برحللة إى ناديهم امفضلل‪ ،‬ي خطوة تعكس‬ ‫حرص القيادات التنفيذية ي «موبايي» عى مد جسلور‬ ‫التواصل مع امشلركن وأخذ انطباعاتهم وااستماع إى‬ ‫آرائهم عن قرب‪ .‬وتأتي هذه الرحلة ضمن إطار الراكة‬ ‫الدوليلة التلي تجمعها مع النلادي الكتالونلي‪ ،‬التي تم‬

‫‪27‬‬

‫تجديدهلا الشلهر املاي وبموجبها تنظلم «موبايي»‬ ‫رحات مدفوعة التكاليف لعدد من مشلركيها الفائزين‬ ‫ي السلحب الخلاص بخدمة نلادي برشللونة لحضور‬ ‫مباريات الفريق‪ .‬تجدر اإشلارة إى أن «موبايي» تتيح‬ ‫محبلي النلادي الكتالونلي متابعة آخر أخبلار الفريق‪،‬‬ ‫وأخبار مبارياته‪ ،‬وأهم نتائج امباريات العامية والصور‬ ‫الحرية من مصدرها اأصي من خال قناتن خاصتن‬ ‫بهذه الخدمة عر الرمز ‪.606060‬‬

‫الخميس ‪ 2‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 14‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )466‬السنة الثانية‬

‫نيقوسيا ‪ -‬أ ف ب‬

‫اعبو تشلي ي التدريبات استعدادا ً لستيوا بوخارست‬ ‫اتسليو الذي لم َ‬ ‫يتلق أي خسلارة‬ ‫ي امسلابقة اعتبلارا ً ملن دور‬ ‫امجموعات‪.‬‬ ‫والتقلى الفريقلان اموسلم‬ ‫قبلل املاي ي دور امجموعلات‬ ‫مسابقة دوري أبطال أوروبا وفاز‬ ‫اإنلر بصعوبلة عى أرضله ‪3-4‬‬ ‫عندما سلجل نجم الفريق اللندني‬ ‫الويللزي غاريث بايل هاتريك قبل‬

‫شنايدر‪ :‬نستحق الفوز على شالكه‬ ‫جلسنكرشن ‪ -‬د ب أ‬

‫ي اللدور ربلع النهائلي مسلابقة‬ ‫كأس ااتحلاد اإنجليلزي اأحلد‬ ‫اماي‪ ،‬بعدما كان متخلفا ً صفر‪-‬‬ ‫‪ ،2‬لتذويلب فارق الهلدف الوحيد‬ ‫الذي خر به مباراة الذهاب‪.‬‬ ‫وتنتظر ممثلل إنجلرا الثالث‬ ‫ي امسابقة نيوكاسل مهمة صعبة‬ ‫أمام أنجلي ماخاتشلكاا الروي‬ ‫الذي يخوض ثملن النهائي للمرة‬

‫هاينكيس يرفض عرض ًا إداري ًا من البايرن‬ ‫ميونيخ ‪ -‬أف ب‬ ‫رفلض امدرب يوب هاينكيلس ‪-‬دون أي تردد‪ -‬عرضا ً تقدم به‬ ‫فريقله بايلرن ميونيخ‪ ،‬متصدر اللدوري اأماني‪ ،‬ملن أجل أن‬ ‫يكون عضوا ً ي مجلسله ااستشلاري بعد أن يلرك منصبه مع‬ ‫النلادي البافاري ي نهاية اموسلم مصلحة اإسلباني جوسليب‬ ‫جوارديلوا‪ .‬وبدا هاينكيس الذي يتوجه لقيادة النادي البافاري‬ ‫إى لقلب اللدوري امحي كونه يتقدم بفارق عريلن نقطة عن أقرب‬ ‫ماحقيله‪ ،‬غاضبا ً من العرض الذي قدمه له امديلر التنفيذي لبايرن‬ ‫كارل هاينتس رومينيجيه‪ ،‬عر إحدى صحف ميونيخ السبت اماي‪،‬‬ ‫إذ قال أمس‪« :‬كان من اأفضل لو تحدث إي ّ شلخصيا ً بهذا اموضوع‬ ‫قبل ذلك (قبل التقدم بالعرض عر الصحيفة)‪ .‬بعد خمسن‬ ‫عاما ً ي كرة القدم‪ ،‬لن أتسللم منصبا ً إدارياً‪ ،‬هذا ليس‬ ‫عاملي‪ .‬ي نهاية اموسلم سلأطلع الجميع عما‬ ‫أعتزم القيام به»‪ .‬وذكرت وسائل اإعام‬ ‫اأمانية مؤخرا ً أن هاينكيس سينتقل‬ ‫للإراف على الغريم شلالكة‬ ‫الذي أقال مدربه الهولندي هوب‬ ‫سيتفنز ي ديسمر اماي بسلبب النتائج السيئة‪ّ ،‬‬ ‫وعن بدا ً منه ينز‬ ‫ّ‬ ‫يتحسن الوضع‪.‬‬ ‫كيلر دون أن‬

‫هجر يخالص «العنزي أخوان»‬

‫يوب هاينكيس‬

‫ويسي‬ ‫شنايدر‬

‫رد النجم اأرجنتيني ليونيل‬ ‫ميلي عى ملن اعتلر بأنه‬ ‫وصل إى امرحلة اانحدارية‬ ‫ملن مسلرته ااسلتثنائية‪،‬‬ ‫وذللك عندملا علوض اأداء‬ ‫امخيلب اللذي قدمه أملام ميان‬ ‫اإيطاي ي لقاء الذهاب (صفر‪)-2‬‬ ‫وقاد فريقه برشلونة اإسباني إى‬

‫اعب يقوم بما يريده ي امناسبات‬ ‫الكرى»‪.‬‬ ‫أملا الظهر الرازيلي دانيال‬ ‫آلفيلس‪ ،‬فقلال بدوره علن زميله‬ ‫اأرجنتينلي «كنت أعلم بأن ميي‬ ‫أسلد داخل أرضيلة املعب»‪ ،‬علما ً‬ ‫بلأن الاعلب ذاتله اعلرف قبلل‬ ‫امبلاراة أنله يشلعر بحلزن عند‬ ‫ميي الذي تنشلط مجددا ً نتيجة‬ ‫قلرار رورا بإراكه مبارة خلف‬

‫اأحساء ل مصطفى الريدة قلدم إداري الفريلق اأول‬ ‫لكلرة القدم ي نلادي هجر فهد العثمان اسلتقالته من‬ ‫منصبه لظلروف خاصة منعته من إكمال مسلرته مع‬ ‫الفريق‪ ،‬فيما وقعلت إدارة النادي أخرا ً مخالصة مالية‬ ‫ملع اعبي الفريلق اأول لكلرة القدم الشلقيقن بندر‬ ‫العنلزي ومحمد العنزي‪ ،‬ما يتيح لهملا اانتقال إى أي‬ ‫ناد آخر بعد فلك ارتباطهما مع هجر‪ .‬من جهة أخرى‪،‬‬ ‫يعلن الجهازان اإداري والفني للفريق الهجراوي اليوم‬ ‫الرنامج اإعدادي للفريق للفرة امقبلة‪ ،‬ومن امتوقع أن‬ ‫يشتمل الرنامج اإعدادي عى خوض عدد من التجارب‬ ‫الودية‪.‬‬

‫الدمام تستضيف بطولة شباب الدراجات‬

‫آلفيس‪ :‬ميسي أسد في الملعب‬ ‫مدريد ‪ -‬أ ف ب‬

‫لس�ت م�ن الفئة الت�ي «تش�خصن» اأم�ور‪ ،‬وتنطلق إى‬ ‫حس�ابات خاص�ة لتصفيه�ا مع اآخري�ن‪ ،‬ومن�ذ أن بدأت ي‬ ‫اإع�ام قبل ‪ 14‬عام�ا ً وموقفي ثاب�ت ا يتغر م�ع قناعاتي‬ ‫وم�ا أراه من وجهة نظري صواب�اً‪ ،‬ولم أكن ي حياتي خاضعا ً‬ ‫أشخاص‪.‬‬ ‫ حينم�ا ج�اء نهائ�ي كأس امل�ك وماحدث ي معس�كر‬‫الن�ر ليلة امباراة‪ ،‬من فوى وتس�يب وممارس�ات ا تليق‪،‬‬ ‫خرج�ت دون ت�ردد وانتق�دت اإدارة النراوي�ة بش�دة رغم‬ ‫عاقتي الطيبة معها‪ ،‬أن هناك خلاً وهناك خطأ‪.‬‬ ‫ ولكن حينما خر النر نهائي كأس وي العهد وخرج‬‫من البطولة العربية أيضاً‪ ،‬امتدحت اإدارة ووقفت إى جانبها‪،‬‬ ‫ولن أحي�د حتى تحيد هي عن خطها الذي تس�ر عليه حالياً‪،‬‬ ‫وه�و خط مت�زن وعقاني ومثم�ر وناضج‪ ،‬س�اهم ي تطور‬ ‫الفريق اأول بنادي النر‪ ،‬وأعاد هيبة البطل‪.‬‬ ‫ ولكن امحزن وامخجل أن يخرج اعب سابق‪ ،‬ي ظل هذا‬‫ااس�تقرار اإداري وي ظل العم�ل الجيد‪ ،‬ويحاول زعزعة هذا‬ ‫ااس�تقرار‪ ،‬من أجل أمور ش�خصية بحتة ومصلحة خاصة‪،‬‬ ‫لهذا انتقدت ذلك الاعب‪ ،‬وتحدثت عنه ي مقال س�ابق‪ ،‬وكيف‬ ‫غ�ر رأيه بن يوم وليلة حول م�درب النر من ضالة الفريق‬ ‫إى مدرب غر جيد ومتخبط‪.‬‬ ‫ هذا الاعب قال هناك مفاجأة سأعلنها عند عودتي من‬‫دبي‪ ،‬ي ظل امدح وي ظل اإشادة التي كان يوزعها عى اإدارة‬ ‫وامدرب‪ ،‬وحينما عاد ذهب إى النادي يريد أن يقتحم معسكرا ً‬ ‫مغلقاً‪ ،‬ويريد أن يقابل الرئيس‪ ،‬أنه كان يخطط للعمل داخل‬ ‫النادي‪ ،‬اس�يما بعد أن حول عمله ي الخطوط من مسائي إى‬ ‫صباحي‪ ،‬وحينما أدرك أن اأمر غر مهيأ له‪ ،‬تحول إى تصفية‬ ‫حسابات وهجوم غر مرر‪.‬‬ ‫ نس�يت أن أخرك�م‪ ،‬أن ه�ذا الاعب ق�ال الكيان عندي‬‫أح�ب من جمهور النر‪ ،‬ويجب ع�ى جمهور النر أن يعي‬ ‫أيض�ا ً أن الكيان عندهم أهم من الاعبن الس�ابقن خصوصا ً‬ ‫أصحاب امصالح‪.‬‬ ‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬

‫اأرجنتيني كان في الموعد أمام ميان‬

‫الفوز ي اإيلاب ‪4-‬صفر والتأهل‬ ‫إى الدور ربع النهائي من مسابقة‬ ‫دوري أبطال أوروبا‪.‬‬ ‫«إنله اعلب خلارج علن‬ ‫امأللوف»‪ ،‬هلذا ملا قالله امدرب‬ ‫امؤقت لرشلونة جوردي رورا عن‬ ‫نجمه اأرجنتيني‪ ،‬مضيفا ً «للذين‬ ‫كان يسلاورهم الشلك قبلل هذه‬ ‫امبلاراة‪ ،‬لقد أعطانلا ميي طيلة‬ ‫هذه الليلة درسا ً ي كرة القدم‪ .‬إنه‬

‫بين‬ ‫المفاجأة‬ ‫والهجوم‬ ‫محمد شنوان العنزي‬

‫بالمختصر‬

‫أكد نجلم نادي جالطة‬ ‫راي الركلي لكلرة‬ ‫القدم‪ ،‬الهولندي ويسي‬ ‫شلنايدر أن فريقله‬ ‫اسلتحق التأهلل لدور‬ ‫الثمانيلة من بطوللة دوري‬ ‫أبطلال أوروبلا بعلد فلوزه‬ ‫على مضيفه اأماني شلالكه‬ ‫ي إيلاب دور اللل ‪ 16‬ملن‬ ‫البطولة‪.‬‬ ‫وكان جالطلة راي‬ ‫فجلر كلرى مفاجلآت دور‬ ‫اللل ‪ 16‬حتلى اآن بفلوزه‬ ‫‪ 2/3‬على شلالكه ي أمانيلا‬

‫ليتأهلل إى دور الثمانية من‬ ‫دوري اأبطلال متفوقا ً ‪3/4‬‬ ‫ي مجملوع مباراتي الذهاب‬ ‫والعودة بعدملا كانت مباراة‬ ‫الذهلاب انتهلت بالتعلادل‬ ‫‪ 1/1‬ي اسطنبول‪.‬‬ ‫وقلال شلنايدر‪ ،‬اللذي‬ ‫أحرز لقب البطولة اأوروبية‬ ‫علام ‪ 2010‬مع إنلر ميان‬ ‫اإيطلاي‪ ،‬عقب فلوز فريقه‬ ‫الركلي‪« :‬فوز مسلتحق لنا‬ ‫بكل تأكيد‪ .‬أعتقد أن شلالكه‬ ‫قلدم أداء جيلدا ً ‪ ،‬ولكلن مع‬ ‫كل روح الفريلق هلذه التي‬ ‫لعبنلا بهلا فقلد كان فوزنا‬ ‫مستحقاً»‪.‬‬

‫أن يخر إيابا ً ‪ 3-1‬ي لندن‪.‬‬ ‫ويغيب بايل عن مباراة اليوم‬ ‫بسبب اإيقاف‪ ،‬لكن توتنهام يملك‬ ‫تشلكيلة مدجّ جة بعنلار الخرة‬ ‫أمثال اللدوي التوجلوي إيمانويل‬ ‫أديبايور وجرمان ديفو وسلكوت‬ ‫باركر والبلجيكي موى ديمبيي‪.‬‬ ‫وللن تكلون مهملة الفريلق‬ ‫اللندني اآخر تشلي بطل مسابقة‬

‫دوري أبطلال أوروبلا اموسلم‬ ‫اماي‪ ،‬سلهلة عندما يسلتضيف‬ ‫سلتيوا بوخارسلت الروماني عى‬ ‫ملعب ستامفورد بريدج‪.‬‬ ‫وكان تشللي خلر صفر‪-‬‬ ‫‪ 1‬ذهابلاً‪ ،‬وهلو يعوّل على عامي‬ ‫اأرض والجمهلور وامعنويلات‬ ‫العاليلة لاعبيله عقلب التعلادل‬ ‫الثمن مع مانشسلر يونايتد ‪2-2‬‬

‫(أ ف ب)‬

‫اأوى ي تاريخه‪.‬‬ ‫وعاد نيوكاسلل اللذي يلعب‬ ‫ي ثملن النهائلي للمرة الخامسلة‬ ‫بتعادل ثمن ذهابلا ً صفر‪-‬صفر‪،‬‬ ‫وهي نتيجة غر مطمئنة ي حال ما‬ ‫نجح الفريق الروي ي هز شباكه‪،‬‬ ‫وهو يمللك العنار القلادرة عى‬ ‫ذلك‪ ،‬أبرزهلا اللدوي الكامروني‬ ‫صامويلل إيتلو الذي سليخوض‬ ‫مباراتله امائة ي الكؤوس القارية‪،‬‬ ‫وامغربلي مبلارك بوصوفلة‪،‬‬ ‫والعاجي اسلينا تراوريه ويوري‬ ‫جركوف‪.‬‬ ‫ويبلدو اتسليو مرشلحا ً‬ ‫بقلوة لبللوغ ربع النهائلي عندما‬ ‫يستضيف شتوتجارت اأماني وي‬ ‫جعبته فوز بثنائية نظيفة ذهابلاً‪.‬‬ ‫ويحل بال السلويري ضيفا ً‬ ‫على زينيلت سلان بطرسلبورج‬ ‫الروي بطل عام ‪ ،2008‬ي مباراة‬ ‫قوية يسلعى من خالها اأخر إى‬ ‫استغال عامي اأرض والجمهور‬ ‫لتلدارك اموقلف بعلد خسلارته‬ ‫صفلر‪ -2‬ذهاباً‪ .‬وتبلدو الحظوظ‬ ‫متسلاوية ي لقلاءات روبن كازان‬ ‫اللروي ملع ليفانتلي اإسلباني‬ ‫(صفر‪-‬صفر ذهاباً)‪ ،‬وفنربغشله‬ ‫الركلي مع بللزن التشليكي (‪1-‬‬ ‫صفلر)‪ ،‬وبلوردو الفرنلي ملع‬ ‫بنفيكا الرتغاي (صفر‪.)-1‬‬

‫فضاءات‬

‫يهدد تشلسي‪ ..‬واإنتر ينتظر معجزة‬ ‫الدوري اأوروبي‪ :‬خطر الخروج ِ‬ ‫يحتلاج إنر ميلان اإيطاي‬ ‫إى معجزة عندما يستضيف‬ ‫توتنهلام اإنجليزي اليوم ي‬ ‫إياب الدور ثمن النهائي من‬ ‫مسابقة يوروبا ليج (الدوري‬ ‫اأوروبلي) لكلرة القلدم‪ .‬وكان‬ ‫الفريق اإيطاي مُني بخسارة مذلة‬ ‫ذهابا ً بثاثية نظيفة‪ ،‬وبالتاي فهو‬ ‫بحاجلة إى الفلوز برباعية نظيفة‬ ‫أو بفلارق أربعة أهلداف مواصلة‬ ‫مشلواره ي امسلابقة الساعي إى‬ ‫التتويج بلقبهلا للمرة الرابعة بعد‬ ‫أعلوام ‪ 1991‬و‪ 1994‬و‪،1998‬‬ ‫وبالتاي اانفراد بالرقم القياي ي‬ ‫عدد األقاب فيها‪ ،‬الذي يتقاسلمه‬ ‫ملع مواطنه يوفنتلوس وليفربول‬ ‫اإنجليلزي وأتلتيكلو مدريلد‬ ‫اإسباني‪.‬‬ ‫ويدخل الفريقان مباراة اليوم‬ ‫بمعنويات مهزوزة بعد سقوطهما‬ ‫ي اللدوري امحي‪ ،‬حيث خر إنر‬ ‫ميان أمام ضيفله بولونيا صفر‪-‬‬ ‫‪ ،1‬وتوتنهام أمام مضيفه ليفربول‬ ‫‪ .3-2‬بيلد أن الفريلق اللندنلي‬ ‫الساعي إى لقبه الثالث ي امسابقة‬ ‫بعلد عاملي ‪ 1972‬و‪ ،1984‬للن‬ ‫يكون لقمة سائغة أمام اإيطالين‪،‬‬ ‫خصوصلا ً وأنه الوحيلد إى جانب‬

‫الفائزون تابعوا تأهل برشلونة من «الكامب نو»‬

‫(الرق)‬

‫رأس الحربة دافيد فيا‪« .‬من خال‬ ‫وضعنا فيا ي مركز رأس الحربة‪،‬‬ ‫أردنا أن نشلغل قلبي الدفاع (عند‬ ‫ميلان) ملن أجل منلح مزيد من‬ ‫الحريلة ميلي»‪ ،‬هلذا ما كشلفه‬ ‫رورا الذي أصاب ي خياره وحرر‬ ‫أفضل اعب ي العالم خافا ً مباراة‬ ‫الذهاب التي شهدت معاناة النجم‬ ‫اأرجنتينلي أملام دفلاع الفريق‬ ‫اإيطاي‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬الرق يسلتضيف مكتب رعاية الشباب بامنطقة‬ ‫الرقية بالتعاون مع ااتحاد السلعودي للدراجات بطولة‬ ‫امملكة لأندية اممتازة لدرجة الشباب للدراجات ي الدمام‬ ‫اليوم وغدا ً بمشاركة أندية أبها والغوطة والرموك والفتح‬ ‫ومر والسام واابتسام واانتصار‪ .‬وكلفت لجنة الحكام‬ ‫الرئيسلة الحكلم محمد الرميحلي رئيس هيئلة التحكيم‬ ‫للبطوللة والحكلم اأول نايف الدوري ومسلفر امناعي‬ ‫حكملا ً ثانيا ً وأحمد اللدوري حكما ً ميقاتيلا ً وعبد امنعم‬ ‫آل يتيم حكم وصول وبمشلاركة عرة حكام مسلاعدين‪.‬‬ ‫وسليكون سلباق اليوم عند السلاعة الثامنلة صباحا ً من‬ ‫أمام الواجهة البحرية بكورنيش الدمام لسلباق فرق ضد‬ ‫السلاعة مسلافة (‪ 70‬كيلمراً) ‪ ,‬عى أن يكون سباق غد ي‬ ‫تمام الساعة ‪ 1:30‬ظهرا ً عى نفس ااتجاه السابق لسباق‬ ‫فردي (‪40‬كيلومراً)‪.‬‬

‫مكافآت فوز تصاعدية لاعبي النهضة‬

‫ميي يحتفل بالتأهل عى طريقته الخاصة‬

‫(أ ف ب)‬

‫الدمام ‪ -‬عي امليحان وعدت إدارة نادي النهضة برئاسلة فيصل‬ ‫الشلهيل‪ ،‬اعبي الفريق اأول لكرة القدم بالنادي بتقديم مكافأة‬ ‫فوز تصاعدية بدءا ً من مباراة الرياض اليوم ي دوري ركاء أندية‬ ‫الدرجة اأوى للمحرفن‪ ،‬حيث أكدت أن جميع امباريات امتبقية‬ ‫ي اللدوري مصرية‪ ،‬ويحتاج فيها الفريق إى جمع أكر عدد من‬ ‫النقلاط حتى تؤهلله إى احتال امركلز اأول أو الثاني‪ ،‬وبالتاي‬ ‫ضمان الصعود إى الدوري اممتاز اموسم امقبل‪ .‬من جهة أخرى‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ستسلر حافات صباح اليلوم لنقل جماهر‬ ‫أعلنلت اإدارة أنها‬ ‫النلادي إى الريلاض من أجلل ملؤازرة الفريلق ي مباراته أمام‬ ‫مضيفله الرياض‪ ،‬التي سلتقام عراً‪ ،‬وسلتتحرك الحافات ي‬ ‫تمام الساعة التاسعة صباحا ً عى أن تعود بعد امباراة مبارة‪.‬‬


‫أﺧﻴﺮة‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 2‬ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ‬ ‫‪ 14‬ﻣﺎرس ‪2013‬م‬ ‫اﻟﻌﺪد )‪ 466‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫‪ ٦٦‬أﻟﻒ ﻣﺘﺎﺑﻊ ﻳﻄﺎردون »ﺳﻠﻔﺮ« ﻋﺒﺮ »ﻛﻴﻴﻚ« و»ﺗﻮﻳﺘﺮ«‬ ‫و»روﺗﺎﻧﺎ ﺧﻠﻴﺠﻴﺔ« ﺗﺴﻌﻰ ﻟﻠﻮﺻﻮل إﻟﻴﻪ دون ﻧﺘﻴﺠﺔ‬

‫اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﻓﻮق رأﺳﻲ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻓﻀﻞ اﻟﻠﻪ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

‫ﺿﻮﺋﻴﺔ ﻟﺤﺴﺎب »ﺳﻠﻔﺮ«‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫»ﻓﻴﺴﺒﻮك« ﻳﻜﺸﻒ ﺗﻮﺟﻬﺎﺗﻚ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ وﻣﻴﻮﻟﻚ اﻟﻌﺎﻃﻔﻴﺔ‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﻫـﺬه ﻫﻲ اﻤـﺮة اﻷوﱃ اﻟﺘﻲ أﻛﺘـﺐ ﻓﻴﻬﺎ ﻋﻦ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف واﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ اﻤﻨﻜﺮ‪ ،‬وﺑﺄﻣﺎﻧﺔ ﺷـﺪﻳﺪة‬ ‫ﻟـﻢ أرﻛﺐ اﻟﺠﻤﺲ اﻟﺸـﻬﺮ ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ‪ ،‬وﻟـﻢ ﺗﺤﺪث ﱄ‬ ‫ﻣﺸـﻜﻠﺔ ﻣﻊ ﻋﻀﻮ ﻫﻴﺌـﺔ أﺑﺪاً؛ ﻟﻜﻨﻨﻲ ﻛﻨـﺖ وﻻ أزال‬ ‫ﻣﺘﺎﺑﻌﺎ ً ﺟﻴـﺪا ً ﻟﻜﻞ أﺣﺪاﺛﻬﺎ ﻣـﻊ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬وﻟﺪي ﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻘﺼﺺ اﻟﺴـﻴﺌﺔ اﻟﺘﻲ ﻃﺎﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻋﻨﺎوﻳﻦ ﺑﺎرزة‬ ‫ﻟﻠﺼﺤﻒ وﻣﺪار أﺣﺎدﻳﺚ اﻟﺮﻓﺎق ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﻠﺘﻘﻮن‪.‬‬ ‫ﺣﺴـﻨﺎً‪ :‬ﰲ ﻣﻌـﺮض اﻟﻜﺘـﺎب رأﻳﻨـﺎ ﻫﻴﺌـﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ‬ ‫ﺗﻤﺎﻣـﺎ ً ﻋـﻦ ﻛﻞ ﻣـﺎ رأﻳﺘﻤﻮه أو ﺳـﻤﻌﺘﻢ ﺑﻪ ﺳـﺎﺑﻘﺎً؛‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ ﺣﻀﺎرﻳﺔ وﻣﺘﺼﺎﻟﺤـﺔ ﻣﻊ ﻣﺠﺘﻤﻌﻬﺎ‪ ،‬وﺗﺤﺎول‬ ‫أن ﺗـﺆدي ﻋﻤﻠﻬـﺎ ﺑﺎﻧﻀﺒـﺎط ﺗـﺎم دون اﺟﺘﻬـﺎدات‬ ‫ﻗـﺎﴏة ﺗﺤﴩ ﻧﻔﺴـﻬﺎ ﰲ ﻣـﺎ ﻻ ﻳﻌﻨﻴﻬـﺎ ﻛﻤﺎ ﺟﺮت‬ ‫اﻟﻌﺎدة‪ ،‬وﻟﻢ ﻧﺴـﻤﻊ ﻃﻮال أﻳﺎم اﻤﻌﺮض ﻋﻦ أي ﻗﺼﺔ‬ ‫ﻣﺰﻋﺠﺔ ﺧﺎرج اﻟﺴـﻴﺎق ﻛﻤـﺎ ﻛﺎن ﻣﺘﻮﻗﻌﺎً‪ ،‬وﻳﺒﺪو أن‬ ‫اﻹﺻﻼﺣـﺎت ‪-‬اﻟﺠﻮﻫﺮﻳﺔـ اﻟﺘﻲ أﺟﺮاﻫﺎ ﻣﻌﺎﱄ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﻋﲆ ﺟﻬﺎز اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻗﺪ آﺗﺖ أﻛﻠﻬﺎ أﺧﺮاً؛ ﻣﺎ ﻳﻌﻨﻲ‬ ‫أن ﺛﻤـﺔ دورا ً ﻣﻬﻤﺎ ً ﻷي رﺋﻴﺲ ﻋـﺎم ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ‪ ،‬وأﻧﻪ ﻫﻮ‬ ‫ﻣـﻦ ﻳﻘﺮر ﺧﻄـﺔ ﻋﻤﻞ اﻟﻬﻴﺌـﺎت ﰲ ﻛﻞ ﻣـﻜﺎن‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫ﻳﻜﺸـﻒ ﻟﻨﺎ أن اﻟﺨﻠﻞ ﰲ اﻤﺎﴈ ﻛﺎن ﻓﻌﻼً ﰲ اﻟﺮؤﺳﺎء‬ ‫وﻟﻴـﺲ ﰲ اﻷﻋﻀﺎء اﻤﻴﺪاﻧﻴﻦ ﻓﻘـﻂ! اﻟﺠﻤﻴﻊ ﺧﺮﺟﻮا‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻌﺮض اﻟﻜﺘـﺎب ﻟﻬﺬا اﻟﻌﺎم ﺑﻤﺸـﺎﻋﺮ ﻃﻴﺒﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ‪ ،‬وﺑﺎﻧﻄﺒـﺎع ﻣﺘﺼﺎﻟﺢ ﻋﲆ اﻵﺧـﺮ‪ ،‬وﻫﺬا ﻳﱪئ‬ ‫أﻋﻀﺎء اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻤﻴﺪاﻧﻴﻦ‪ ،‬وﻳﻀـﻊ ﻛﻞ اﻟﻠﻮم ﻋﲆ ﻣﻦ‬ ‫ﻛﺎن ﻳﺮﺳـﻢ ﻟﻬﻢ اﻟﺨﻄﻂ ﻛﻲ ﻳﺤﺎرﺑﻮا اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬وﻋﲆ‬ ‫ﻣـﻦ ﻛﺎن ﻳﻔﺘـﺢ اﻤﺠـﺎل ﻟﻠﻤﺤﺘﺴـﺒﻦ ﻛﻲ ﻳﺴـﻤﻤﻮا‬ ‫اﻟﺠـﻮ اﻟﻌﺎم ﺑﺎﺳـﻤﻬﺎ وﺗﺤـﺖ ﺑﴫﻫﺎ‪ .‬أﻋـﺮف ﻳﻘﻴﻨﺎ ً‬ ‫اﻟـﺪور اﻤﻬﻢ اﻟـﺬي ﺗﻘﻮم ﺑﻪ اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﰲ ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻻﺑﺘﺰاز‬ ‫واﻟﺴـﱰ‪ ،‬وأدﻋﻤﻬﺎ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺠﺎﻧﺐ‪ ،‬وﻟﺬﻟﻚ ﻳﺴﻌﺪﻧﻲ أن‬ ‫ﺗﺘﺄﻟﻖ اﻟﻬﻴﺌـﺔ وأن ﻳﺘﺼﺎﻟﺢ ﻣﻌﻬﺎ اﻟﻨﺎس‪ ،‬وأﻋﺘﺐ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺮؤﺳﺎء اﻟﺴـﺎﺑﻘﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﺷـﻮّﻫﻮا ﺻﻮرﺗﻬﺎ ﺑﺎﻟﻔﻬﻢ‬ ‫اﻟﻘﺎﴏ‪.‬‬

‫ﺑﻠـﻎ ﻋـﺪد ﻣﺘﺎﺑﻌـﻲ ﺣﺴـﺎب »ﺳـﻠﻔﺮ‬ ‫‪ «@silver000‬ﻋـﱪ ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ »ﻛﻴﻴـﻚ« وﻣﻮﻗـﻊ »ﺗﻮﻳـﱰ«‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 66‬أﻟﻒ ﻣﺘﺎﺑﻊ ﰲ ﺧﻤﺴـﺔ أﻳﺎم‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺟﺬﺑـﻪ ‪ 35‬أﻟﻒ ﻣﺸـﱰك‪،‬‬ ‫وأﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 15‬أﻟﻒ ﻋﻼﻣﺔ إﻋﺠﺎب‪.‬‬ ‫واﺳﺘﻄﺎع اﻟﺤﺴﺎب ﺟﺬب ﻫﺬا اﻟﻌﺪد اﻟﻬﺎﺋﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺘﺎﺑﻌـﻦ واﻤﻌﺠﺒـﻦ ﻣﻦ ﺧـﻼل ﺧﺎﻣﺔ ﺻﻮﺗﻪ‬ ‫اﻟﺒﺎرزة وﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﺪوﻳﻨﺎﺗﻪ‪.‬‬ ‫وﺗﻌﻮد ﻓﻜﺮة اﻟﺤﺴـﺎب إﱃ ﺗﻘﻠﻴﺪ ﺷﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ﻛﺮﺗﻮﻧﻴـﺔ ﻗﺪﻳﻤﺔ‪ ،‬ﺗﺪﻋﻰ »ﺳـﻠﻔﺮ« ﰲ اﻤﺴﻠﺴـﻞ‬ ‫اﻟﻜﺮﺗﻮﻧـﻲ »ﺟﺰﻳـﺮة اﻟﻜﻨﺰ« وﺗﺘﺠﺴـﺪ ﰲ رﺟﻞ‬ ‫ﻛﺒـﺮ ﺑﻴﺪه ﻋـﻜﺎز‪ ،‬وﻳﺤﻤـﻞ ﻋﲆ ﻛﺘﻔـﻪ ﺑﺒﻐﺎء‪،‬‬ ‫وﻳﺘﻤﺘﻊ ﺑﺼﻮت ﺟﻬﻮري‪.‬‬

‫ﻳﺸـﺎر إﱃ أﻧـﻪ ﺳـﺒﻖ أن ﺗـﻢ »اﻧﺘﺤـﺎل«‬ ‫ﺣﺴـﺎب »ﺳـﻠﻔﺮ« ﻋـﲆ »ﺗﻮﻳـﱰ« ﻣـﺎ اﺿﻄـﺮ‬ ‫ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺤﺴـﺎب إﱃ ﻓﺘﺢ آﺧﺮ ﻳﺤﻤﻞ اﺳـﻤﻪ‬ ‫@‪ S_ilver000‬وﺻﻞ ﻋﺪد ﻣﺘﺎﺑﻌﻴﻪ إﱃ ‪ 9‬آﻻف‬ ‫ﻣﺘﺎﺑﻊ ﰲ ‪ 72‬ﺳـﺎﻋﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻮاﻟﺖ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﻌﺮوض‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻘﻨﻮات واﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ ﻟﻼﻧﻀﻤﺎم‬ ‫إﻟﻴﻪ‪ ،‬ﻤﺎ ﻳﺘﻤﻊ ﺑﻪ ﻣﻦ ﻣﻮﻫﺒﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻤﺘﺎز ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺤﺴﺎب ﺑﻘﺪرﺗﻪ ﻋﲆ ﺗﻘﻠﻴﺪ‬ ‫اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ اﻟﻜﺮﺗﻮﻧﻴﺔ اﻟﺸﻬﺮة »ﺳـﻠﻔﺮ«‪ ،‬وﻟﻢ‬ ‫ﺗﺘﺠـﺎوز اﻤﻘﺎﻃﻊ اﻤﺼﻮرة ﻟﻬﺬا اﻟﺸـﺎب )‪(11‬‬ ‫ﻣﻘﻄﻌـﺎ ﰲ ﻣﻮﻗﻊ ﻛﻴﻴﻚ‪ ،‬إﻻ أﻧـﻪ أﺻﺒﺢ اﻤﻄﻠﺐ‬ ‫اﻷول ﻟﻌﺪد ﻣﻦ اﻟﻘﻨـﻮات اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ واﻹذاﻋﺎت‪.‬‬ ‫ﻳﺄﺗﻲ ﻫﺬا ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي ﻟﻢ ﻳﻜﺸﻒ ﻓﻴﻪ اﻟﺸﺎب‬ ‫ﻋﻦ ﺷـﺨﺼﻴﺘﻪ اﻟﺤﻘﻴﻘﻴـﺔ‪ ،‬إﻻ أﻧـﻪ ﻳﻌ ّﺮف ﻋﻦ‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ ﰲ اﻤﻮاﻗﻊ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑـ »ﺳﻠﻔﺮ« وﻳﺮﻣﺰ‬ ‫إﱃ ﺻﻮرﺗـﻪ ﺑﺼـﻮرة اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ اﻟﻜﺮﺗﻮﻧﻴـﺔ‬

‫»ﺳـﻠﻔﺮ«‪ ،‬وﻳﺤﻈﻰ ﺑﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ ﺟﻤﺎﻫﺮﻳﺔ ﻛﺒﺮة‬ ‫وﺻﻠـﺖ ﺧﻼل زﻣـﻦ ﻗﺼﺮ ﰲ ﻣﻮﻗـﻊ ﻛﻴﻴﻚ إﱃ‬ ‫‪ 57‬أﻟﻒ ﻣﺘﺎﺑـﻊ‪ ،‬و‪ 9‬آﻻف ﻣﺘﺎﺑﻊ ﰲ ﺗﻮﻳﱰ‪ .‬وﻗﺪ‬ ‫ﺮ ﻣﻦ اﻤﺘﺎﺑﻌﻦ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻧﺎل اﻟﺸـﺎب إﻋﺠﺎب ﻛﺜ ٍ‬ ‫ﻣﺘﺴﺎرع‪.‬‬ ‫وأﻋﻠﻨـﺖ ﻗﻨـﺎة »روﺗﺎﻧـﺎ ﺧﻠﻴﺠﻴـﺔ« ﻋـﱪ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺗﺮﻛﻲ اﻟﻌﺠﻤﺔ‪ ،‬ﻣﻘﺪم ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﻛﻮرة«‬ ‫رﻏﺒﺘﻬـﺎ ﰲ اﻟﻮﺻـﻮل إﱃ ﻫـﺬا اﻟﺸـﺎب ﺑﺄﴎع‬ ‫ﻃﺮﻳﻘﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ أن ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻌﺮض ﻣﻘﻄﻊ ﻗﺎم‬ ‫ﺑﺒﺜﻪ ﰲ ﺣﺴﺎﺑﻪ ﺑﻤﻮﻗﻊ »ﻛﻴﻴﻚ«‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن ﻳﺮد ﻋﲆ‬ ‫ﻫـﺬه اﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﻤﻘﻄﻊ ﻣﺼﻮر‪ ،‬ذﻛﺮ ﰲ آﺧﺮه أﻧﻪ‬ ‫ﻳﻌﻴﺶ ﰲ »اﻟﻮاق واق«‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻏـ ّﺮد »ﺳـﻠﻔﺮ« ﻋﱪ ﺣﺴـﺎﺑﻪ‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬وأﻛﺪ أﻧـﻪ ﻟﻢ ﻳﺘﻮاﺻﻞ ﺑﺸـﻜﻞ ﺟﺪي ﻣﻊ‬ ‫»روﺗﺎﻧـﺎ ﺧﻠﻴﺠﻴﺔ« ﺑﻌـﺪ أن وﺻﻔﻬﺎ ﺑـ»اﻟﺠﻴﺪة‬ ‫واﻤﻤﺘﺎزة«‪.‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﺷـﺎرت دراﺳـﺔ إﱃ أﻧـﻪ ﻣـﻦ اﻤﻤﻜـﻦ اﺳـﺘﻨﺒﺎط اﻟﺘﻮﺟﻬﺎت‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ وﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺬﻛﺎء‪ ،‬ﺑﻞ ﺣﺘﻰ اﻤﻴـﻮل اﻟﻌﺎﻃﻔﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل ﺧﺎﺻﻴﺔ اﻟﺘﻔﻀﻴـﻼت اﻻﻓﱰاﺿﻴـﺔ »‪ «Like‬ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻓﻴﺴﺒﻮك‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﺨﺪم ﺑﺎﺣﺜﻮن ﻣـﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻛﺎﻣﱪﻳﺪج ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺣﺴـﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﻻﺳﺘﻨﺒﺎط اﻟﺘﻮﺟﻬﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ واﻟﺪﻳﻨﻴﺔ واﻟﻌﺮﻗﻴﺔ واﻤﻴﻮل اﻟﻌﺎﻃﻔﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺘﺨﺪﻣﻦ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﺒﺎﺣﺜﻮن إن ﻫﺬا اﻟﺒﺤﺚ‪ ،‬اﻟﺬي ﻧﴩ ﰲ دورﻳﺔ »ﺑﻲ إن إﻳﻪ‬ ‫إس« وﺷﺎرك ﻓﻴﻪ ‪ 58‬أﻟﻒ ﻣﺘﻄﻮع‪ ،‬ﻳﺮﺳﻢ ﺻﻮرة دﻗﻴﻘﺔ ﻟﻠﺸﺨﺼﻴﺔ‬ ‫وﺑﺪرﺟﺔ ﻣﺬﻫﻠﺔ‪.‬‬ ‫وأﻓﺎد ﻧﺸﻄﺎء ﰲ اﻟﺪﻓﺎع ﻋﻦ اﻟﺨﺼﻮﺻﻴﺔ أن ﻫﺬه اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ ﻳﻨﺒﻐﻲ‬ ‫أن »ﺗﺪق ﺟﺮس إﻧﺬار« ﻤﺴﺘﺨﺪﻣﻲ ﻓﻴﺴﺒﻮك‪.‬‬ ‫وﻗـﺪم اﻤﺸـﺎرﻛﻮن ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﺗﻔﻀﻴﻼﺗﻬـﻢ ﻋﲆ ﻓﻴﺴـﺒﻮك‪،‬‬ ‫واﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺘﻮزﻳﻌﻬﻢ اﻟﺠﻐﺮاﰲ‪ ،‬ﻧﺘﺎﺋﺞ اﺧﺘﺒﺎرات ﻟﻠﻘﻴﺎس‬ ‫اﻟﻨﻔﴘ ﺗﱪز ﺳﻤﺎﺗﻬﻢ اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ‪ -‬ﺃﻳﻤﻦ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ‪-‬ﺃﻳﻤﻦ‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﻐﺮدﻳﻦ« ﻋﻠﻰ »ﺗﻮﻳﺘﺮ«‬ ‫»ﺣ ﺴﻮ ﻓﻴﻨﺎ« ﻳﺴﺘﻘﻄﺐ ‪ ١٨‬أﻟﻒ ﻣﺸﺎﻫﺪ ﻋﺒﺮ »ﻳﻮﺗﻴﻮب« ‪ ١٩‬أﻟﻔ ًﺎ و‪ ٥٠٠‬ﱢ‬ ‫ِ‬ ‫ﻣﺪون ﻳﺘﺎﺑﻌﻮن »ﺧﻮاﻃﺮ ﱢ‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻤﺠﻴﺪ اﻟﻌﺮﻳﺒﻲ‬

‫اﺳﺘﻘﻄﺐ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﺣﺴﻮ ﻓﻴﻨﺎ« اﻟﺬي ﻳﺒﺚ‬ ‫ﻋﲆ ﻗﻨﺎة »ﺑﻴﺶ ‪ «one‬ﻣﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان‬ ‫‪ 18‬أﻟﻔﺎ ً و‪ 493‬ﻣﺸﺎﻫﺪة ﺧﻼل ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم‬ ‫ﻓﻘﻂ ﻣـﻦ ﺑﺜﻪ ﻋﱪ ﻣﻮﻗﻊ »ﻳﻮﺗﻴﻮب«‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺳﺠﻞ ‪ 134‬ﺗﻌﻠﻴﻘﺎ ً وردا ً ﻋﲆ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‪.‬‬ ‫وﺗﻨﺎوﻟﺖ اﻟﺤﻠﻘﺔ ﻗﻀﻴﺔ ﻣﻬﻤﺔ ﺗﻼﻣﺲ اﻫﺘﻤﺎﻣﺎت‬ ‫ﻣﻮاﻃﻨـﻲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺎﻤﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﻦ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺟـﺎزان وﻣﻘﺎرﻧﺘﻬﺎ ﰲ‬

‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ ﰲ راﺑـﻎ‪ ،‬وﻛﻴـﻒ ﺣﻘﻘﺖ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ راﺑﻎ ﺗﻄﻮرا ً ﻫﺎﺋﻼً وﺑﻨﻴﺔ ﺗﺤﺘﻴﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤﺎ ﰲ ﺟﺎزان ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﺳﻮى ﺷﺒﻚ ﻓﻘﻂ‪.‬‬ ‫وﻧﺎﻗﺸﺖ اﻟﺤﻠﻘﺔ أﻳﻀﺎ ً ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻷﺧـﺮى اﻤﻬﻤـﺔ اﻤﻄﺮوﺣـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻨﻘﺎش ﻋﲆ اﻟﺴﺎﺣﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺟـﺎزان‪ ،‬ﺑﻘﺎﻟـﺐ ﻣـﻦ اﻟﻨﻘـﺪ‬ ‫اﻤﻮﺿﻮﻋـﻲ اﻟـﺬي ﻻ ﻳﺨﻠﻮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴـﺨﺮﻳﺔ‪ .‬وﻳﻤﻜـﻦ ﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ‬ ‫اﻟﺤﻠﻘﺔ ﻋﱪ اﻟﻜﻮد ‪:‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬

‫ﺿﻮﺋﻴﺔ ﻹﺣﺪى ﻓﻘﺮات اﻟﺤﻠﻘﺔ‬

‫»ﺗﺤﻴﺔ اﻟﺒﺤﺮ« ﻟﻤﺬﻳﻊ »اﻟﺠﺰﻳﺮة« ﺗﺠﺬب ‪ ١٨٢‬أﻟﻒ ﻣﺸﺎﻫﺪ ﻓﻲ ‪ ٤٨‬ﺳﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﻨﱪ‬

‫ﻟﻘﻄﺔ ﻣﻦ ﻣﻘﻄﻊ اﻟﻔﻴﺪﻳﻮ ﻤﺤﻤﺪ ﻣﺎﻫﺮ‬

‫ﺗـﺪاول ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻤﻐﺮدﻳـﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﻴﻮﻣﻦ اﻤﺎﺿﻴﻦ‪ ،‬ﻣﺸـﻬﺪ ﻓﻴﺪﻳﻮ ﻤﺤﻤﺪ‬ ‫ﻣﺎﻫﺮ ﻋﻘﻞ‪ ،‬ﻣﺮاﺳﻞ ﻣﺬﻳﻊ ﻗﻨﺎة اﻟﺠﺰﻳﺮة‬ ‫ﻣﺒـﺎﴍ ﻣـﴫ‪ ،‬وﻫـﻮ ﻳﺘﻠﻘـﻰ ﺗﺤﻴـﺔ‬ ‫»ﻣﺎﻟﺤﺔ« ﻣﻦ اﻟﺒﺤﺮ‪.‬‬ ‫وﺟﺬب اﻤﺸﻬﺪ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 182‬أﻟﻒ‬ ‫ﻣﺸﺎﻫﺪ ﺧﻼل ‪ 48‬ﺳﺎﻋﺔ‪ ،‬وأﺑﺪى أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 820‬ﻣﺸﺎﻫﺪا ً‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫ﺣـﻦ ﺗﺘﻜﻠـﻢ أﻛﺜﺮ ﻣﻤﺎ‬ ‫ﺗُﻨﺼـﺖ‪ ،‬ﺗﻜﺘـﺐ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻤﺎ ﺗﻘـﺮأ‪ ،‬وﺗﺄﻛﻞ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻤـﺎ ﺗﻨﺘـﺞ‪ ،‬وﺗُﺠـﺎدل‬ ‫ً‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻤـﺎ ﺗﺘﺄﻣﻞ‪ ،‬ﻓﺤﺘﻤـﺎ أﻧﺖ ﻻ ﺗﻜﱪ‪..‬‬ ‫أﻧﺖ ﺗﻘﻒ ﰲ ﻣﻜﺎﻧﻚ‪ ،‬ﻻ ﺗﺘﻐﺮ!‬ ‫ﺛﺎﻣﺮ ﺷﺎﻛﺮ‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺸـﺘﻜﻮن ﻗﻠـﺔ‬ ‫اﻟـﺮزق وﻗﻠـﺔ اﻟﺤـﻆ‬ ‫اﻟﺤﻴـﺎة‪،‬‬ ‫وﺳـﻮء‬ ‫وﺧﺰاﺋﻨﻬـﻢ ﻣﻠﻴﺌـﺔ‬ ‫وﻏﻨﻴّﺔ‪ ،‬ﻓﻘـﺪوا ﻣﻔﺎﺗﻴـﺢ ﻛﻨﻮزﻫﻢ‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫اﻟﺘﻔﺎؤل واﻟﺼﱪ واﻹﻳﻤﺎن‪.‬‬ ‫ﺣﺴﻦ اﻟﺸﻮﻳﻌﺮ‬

‫ﻟﻠﻤـﺎﴈ راﺋﺤـﺔ ﺗﻘـﺎوم‬ ‫ﻋﺼـﻒ اﻟﺮﻳـﺎح‪ ،‬وﻧﺸـﻮة‬ ‫اﻤﻄـﺮ ﻟﺘﻈـﻞ ﻋﺎﻟﻘـﺔ ﰲ‬ ‫ﺛﻴﺎﺑﻨـﺎ وأﺟﺴـﺎدﻧﺎ‪ ،‬ﻗـﺪ‬ ‫ﻧﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ اﻟﺜﻴﺎب ﻓﺘﺨﺘﻔﻲ راﺋﺤﺔ اﻤﺎﴈ‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻛﻴﻒ ﻧﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ اﻷﺟﺴﺎد‪.‬‬ ‫ﺳﻌﺪﻳﺔ ﻣﻔﺮح‬

‫إﻋﺠﺎﺑﻬﻢ ﺑﺎﻤﺸﻬﺪ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﺗﺠﺎوز ﻋﺪد اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎت ‪240‬‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻘـﺎً‪ ،‬وﻛﺎن ﻋﻘﻞ ﻳﻘﺪم ﻓﻘـﺮة ﻷﺣﺪ ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﻘﻨﺎة ﻋﲆ‬ ‫ﺷـﺎﻃﺊ اﻹﺳﻜﻨﺪرﻳﺔ‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن ﺗﺸﺘﺪ أﻣﻮاج اﻟﺒﺤﺮ ﻟﱰﺳﻞ‬ ‫ﻣﻴﺎﻫﻬـﺎ ﻓـﻮق رأس اﻤﺬﻳﻊ‪ ،‬اﻟﺬي ﻟﻢ ﻳﺘﻤﺎﻟﻚ ﻧﻔﺴـﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻀﺤﻚ ﻋﲆ ﻫﺬا اﻤﻮﻗﻒ اﻟﻐﺮﻳﺐ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن ﻋﻘـﻞ ﻳﻨﺸـﻂ ﻋـﲆ ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ‬ ‫»ﻓﻴﺴـﺒﻮك«‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ »ﺗﻮﻳﱰ«‪،‬‬ ‫وﻳﺘﺎﺑﻌﻪ ‪ 170‬ﻣﻐﺮداً‪.‬‬ ‫وﻳﻤﻜﻦ ﻣﺸﺎﻫﺪة اﻤﻘﻄﻊ ﻋﱪ اﻟﻜﻮد ‪:‬‬

‫رﺻـﺪت »اﻟـﴩق« أﻣـﺲ‬ ‫ﻣﻼﺣﻘـﺔ ‪ 19‬أﻟﻔـﺎ ً و‪505‬‬ ‫ﻣﻐﺮدﻳﻦ ﻟﻠﺤﺴـﺎب اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‬ ‫ﻟﻜﺘـﺎب »ﺧﻮاﻃﺮ ﻣﻐﺮدﻳﻦ« ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‬ ‫»ﺗﻮﻳـﱰ«‪ ،‬ﻋـﱪ ﺣﺴـﺎب‬ ‫اﻟﻜﺘـﺎب)@‪ ،(5oa6r‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺑﻠﻎ ﻋﺪد‬ ‫اﻟﺘﻐﺮﻳﺪات أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 2013‬ﺗﺪوﻳﻨﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴـﺐ اﻤﴩف ﻋﲆ اﻟﺤﺴﺎب‬ ‫وﻣﺆﻟـﻒ اﻟﻜﺘـﺎب ﺳـﻌﻮد ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫اﻟﻌﺼﻴﻤـﻲ )‪ 26‬ﺳـﻨﺔ(‪ ،‬ﻓﻘـﺪ ﻧﺒﻌﺖ‬ ‫ﻓﻜﺮة إﻧﺸﺎء اﻟﺤﺴـﺎب ﺑﻌﺪ ﻣﻼﺣﻈﺘﻪ‬ ‫ﻛﺜﺮا ً ﻣـﻦ اﻟﺘﻐﺮﻳـﺪات اﻟﺠﻤﻴﻠﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺴـﺘﺤﻖ أن ﺗُﺪوﱠن‪ ،‬ﻣﻤـﺎ ﺟﻌﻠﻪ ﻳﻔﻜﺮ‬ ‫ﰲ ﺟﻤـﻊ ﻫـﺬه اﻟﺘﻐﺮﻳـﺪات ﰲ ﻛﺘﺎب‬ ‫وﻧﴩﻫﺎ ورﻗﻴﺎً‪ ،‬ﺑﺤﺴـﺐ ﻣﺎ ﴏح ﻟـ‬ ‫»اﻟﴩق«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﻌﺼﻴﻤـﻲ‪ :‬ﺑـﺪأت‬ ‫ﺑﺤﺴـﺎب ﻋـﲆ ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ »ﺗﻮﻳـﱰ«‪ ،‬وﻻﺣﻈـﺖ‬

‫أن ﺑﻌـﺾ اﻟﺘﻐﺮﻳـﺪات ﺟﻤﻴﻠـﺔ ﺟـﺪا ً‬ ‫وﺗﺴـﺘﺤﻖ أن ﺗُﺨ ﱠﻠﺪ‪ ،‬ﻻﺳﻴﻤﺎ وأﻧﻬﺎ ﺗﻨ ﱡﻢ‬ ‫ﻋﻦ ﻓﻜﺮ وإﺑـﺪاع ﻛﺎﺗﺒﻬﺎ‪ ،‬ﺛﻢ ﺗﻄﻮرت‬ ‫اﻟﻔﻜـﺮة ﻟﻴﺘـﻢ ﺟﻤـﻊ اﻟﺘﻐﺮﻳـﺪات ﰲ‬ ‫ﻛﺘﺎب‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أ ﱠن اﻟﻜﺘـﺎب ﻳﻬﺘـ ﱡﻢ ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﻜﺘﺒﻪ اﻤﻐ ﱢﺮدون ﻣﻦ ﺧﻮاﻃﺮ وﻛﺘﺎﺑﺎت‬ ‫أدﺑﻴﺔ ذات ﻃﺎﺑﻊ إﺑﺪاﻋﻲ وﻗﻴﻤﺔ أدﺑﻴﺔ‬ ‫راﺋﻌـﺔ وﻳﺘـﻢ ﻧﴩﻫـﺎ ﻣﺬﻳ ًﱠﻠﺔ ﺑﺎﺳـﻢ‬ ‫ﻛﺎﺗﺒﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻦ ﺑﺎب ﺣﻔﻆ ﺣﻘﻪ اﻷدﺑﻲ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أ ﱠن اﻟﻜﺘﺎب ﻋُ ﺮض ﰲ‬ ‫ﻣﻌﺮض ﻣﺴـﻘﻂ اﻟﺪوﱄ ﻟﻠﻜﺘﺎب‪ ،‬وﰲ‬ ‫ﻣﻌـﺮض اﻟﺮﻳـﺎض اﻟـﺪوﱄ ﻟﻠﻜﺘﺎب‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أ ﱠن اﻟﺪﺧـﻞ ﻣـﻦ ﻣﺒﻴﻌـﺎت‬ ‫اﻟﻜﺘﺎب ﻟﻴﺲ ﺷـﻴﺌﺎ ً ﻛﺜﺮاً‪ ،‬وأﻛﺪ أﻧﻪ ﰲ‬ ‫ﺣﺎل ﻛﺎن ﻛﺒﺮا ً ﺳـﻴ ﱠ‬ ‫ُﺨﺼﺺ ﺟﺰء ﻣﻨﻪ‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ اﻟﻌﺼﻴﻤـﻲ أﻧـﻪ ﺗـﻢ أﺧﺬ‬ ‫ﻣﻮاﻓﻘـﺔ أﺻﺤـﺎب اﻟﺘﻐﺮﻳـﺪات ﻗﺒـﻞ‬ ‫ﻧﴩ اﻟﻜﺘﺎب‪ ،‬وأﺑـﺪوا ﺗﺮﺣﻴﺒﻬﻢ ﺑﺬﻟﻚ‬ ‫وﺗﻨﺎزﻟﻬـﻢ ﻋـﻦ ﺣﻘﻮﻗﻬـﻢ اﻤﺎدﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻜﺘﺎب‪.‬‬

‫إذا ﻓﺸـﻠﺖ ﰲ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫أﺣﻼﻣﻚ ّ‬ ‫ﻓﻐﺮ أﺳﺎﻟﻴﺒﻚ‬ ‫ﻻ ﻣﺒﺎدﺋﻚ‪ ،‬ﻓﺎﻷﺷـﺠﺎر‬ ‫ّ‬ ‫ﺗـﻐـﺮ أوراﻗﻬـﺎ ﻻ‬ ‫ﺟﺬورﻫﺎ‪.‬‬ ‫ﻏﺎدة ﻋﺒﺪ اﻟﺮازق‬

‫اﻤﻮاﺟﻬـﺔ ﻣـﻦ أﻓﻀـﻞ‬ ‫اﻟﻄـﺮق ﻟﺘﻌﺰﻳـﺰ اﻟـﺬات‪:‬‬ ‫ﻷن ﺗـﺮددك ﰲ اﻟﺤﺪﻳـﺚ‬ ‫ﺳـﻴﺠﻌﻞ ﺣﺎﻟﺘﻚ اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ‬ ‫ﺳـﻴﺌﺔ‪ ،‬وﺳـﻴﻨﻌﻜﺲ ذﻟﻚ ﻋﲆ ﻋﻤﻠﻚ وﻳﺰﻳﺪ‬ ‫ﺷﻌﻮرك ﺑﺎﻟﻀﻌﻒ‪.‬‬ ‫ﺳﺎرة ﻣﻄﺮ‬

‫ﻏﻼف اﻟﻜﺘﺎب‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺟﻤﻴﻞ أن ﺗﻨﺠﺢ ﰲ اﺗﺨﺎذ‬ ‫ﻗﺮار ﺳـﻠﻴﻢ ﻟﻜـﻦ اﻷﺟﻤﻞ‬ ‫أن ﺗﱰاﺟـﻊ ﻋـﻦ ﻗـﺮار‬ ‫ﺧﺎﻃﺊ‪ ،‬ﻓﻠﺬة اﻻﻧﺴـﺤﺎب‬ ‫ﺑﺸـﺠﺎﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ اﻟﻔﺎﺷـﻠﺔ ﻗﺪ ﺗﻔﻮق‬ ‫ﻟﺬة اﻻﻧﻐﻤﺎس ﺑﺎﻟﺘﺠﺮﺑﺔ اﻟﻨﺎﺟﺤﺔ‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺪرﻳﺲ‬

صحيفة الشرق - العدد 466 - نسخة الرياض  

صحيفة الشرق السعودية