Page 1

‫أﻣﻴﺮ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‪ :‬ﻋﻠﻰ »اﻣﺎﻧﺔ« أن ﺗﺤﺮص ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺸﺎرﻳﻊ‪ ..‬و»اﻟﻨﻘﻞ« ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺈﻧﺠﺎز اﻟﻄﺮق ﺑﺴﺮﻋﺔ وإﺗﻘﺎن‬

‫‪6‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫اﻟﺮﻳـــﺎض‬ ‫ﺟـــــــــﺪة‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪ 1‬ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 13‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (465‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ 36‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫‪Wednesday 1 Jumada Al-Awla 1434 13 March 2013 G.Issue No.465 Second Year‬‬

‫رﺋﻴﺲ »اﻟﻬﻴﺌﺔ« ﻟـ |‪ :‬ﺳﻨﺒﺘﻌﺚ اﻋﻀﺎء ﻟﺘﻌ ﻠﻢ ا ﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ ‪ .‬وﺗﻌﻴﻴﻦ اﻟﻨﺴﺎء ﻗﺮﻳﺒ ًﺎ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻐﻨﻤﻲ‬

‫إﺻﺎﺑﺔ ﻃﺎﻟﺒﺘﻴﻦ ﺑﺤﺮﻳﻖ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻧﻮرة‬

‫أﺣﺪ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﻳﻮﺟﻪ ﻃﺎﻟﺒﺎت ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻷﻣﺮة ﻧﻮرة ﺑﻌﺪ إﺧﻼﺋﻬﻦ‬

‫اﻟﺪاود‪» :‬اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ اﻟﻘﻀﺎﺋﻲ«‬ ‫ﻳﺤﻤﻲ اﻟﻤﺮأة اﻟﺤﺎﻣﻞ وﻳﻘﺪﱢ م‬ ‫ﻧﻔﻘﺘﻬﺎ ﻋﻠﻰ دﻳﻮن اﻟﺰوج ‪3‬‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻐﻨﻤﻲ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬

‫ﺻﺎﻟﺢ ﻛﺎﻣﻞ‪ :‬ﻣﻦ ﻟﻢ ﻳﻬﺘﻢ‬ ‫ﺑـ »ﻋﻤﺎرة ارض« وﺗﻮﻇﻴﻒ‬ ‫اﻟﻤﻮاﻃﻨﻴﻦ‪ ..‬ﻓﻼ ﻳﺴﺘﺤﻖ ‪24‬‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬ ‫اﻟﻨﻌﻤﺔ‬

‫‪4‬‬

‫ﻛﺸـﻒ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻌـﺎم ﻟﻬﻴﺌﺔ اﻷﻣـﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف‬ ‫واﻟﻨﻬـﻲ ﻋـﻦ اﻤﻨﻜـﺮ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ آل‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ ﻟـ »اﻟـﴩق« أن اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺗﻌﺘﺰم إرﺳـﺎل‬ ‫اﻷﻋﻀﺎء اﻤﻴﺪاﻧﻴـﻦ ﻟﻼﺑﺘﻌﺎث ﰲ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺪول‬ ‫ﻟﺘﻌﻠـﻢ اﻟﻠﻐـﺔ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳـﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا أن ﻣﺠﻤﻮع‬ ‫اﻤﺒﺘﻌﺜﻦ ﺳـﻴﺼﻞ إﱃ ‪ 250‬ﻋﻀﻮا ﻣﻴﺪاﻧﻴﺎ ً ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ آل اﻟﺸـﻴﺦ‪ ،‬أن اﻟﻬـﺪف ﻣﻦ ﻫـﺬه اﻟﺨﻄﻮة ﻫﻮ‬ ‫ﺧﺪﻣﺔ اﻟﻌﻤـﻞ اﻤﻴﺪاﻧﻲ‪ ،‬وﻛﻞ َﻣـﻦ ﻳﻠﺘﻘﻲ ﺑﻬﻢ اﻟﻌﻀﻮ‬ ‫ﻣﻦ ﻏﺮ اﻟﻨﺎﻃﻘﻦ ﺑﺎﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن رؤﺳـﺎء اﻤﺮاﻛﺰ‬ ‫واﻷﻋﻀﺎء ﻫﻢ اﻤﺴـﺘﻬﺪﻓﻮن ﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﺨﻄﻮة‪ ،‬وﺗﻤﻨﻰ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻌـﺎم ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ وﺟـﻮد ﻋﻀـﻮات ﰲ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻤﺎ‬ ‫ﺗﻤﺜﻠـﻪ ﻫـﺬه اﻟﺨﻄﻮة ﻣـﻦ ﺧﺪﻣﺔ ﻟﻠﻨﺴـﺎء ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫وﻗﺎل‪» :‬اﻟﻨﺴﺎء ﺳﻴﻜ ﱠﻦ ﻗﺮﻳﺒﺎ ﰲ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﰲ أﻣﺎﻛﻦ ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﻬﻦ ﺑﻤﺎ ﻳﺤﻔﻆ ﺧﺼﻮﺻﻴﺘﻬﻦ«‪.‬‬ ‫وﻋﻦ اﻷﻋﻀﺎء اﻤﻴﺪاﻧﻴﻦ ﻗﺎل آل اﻟﺸـﻴﺦ‪» :‬أﻛﻤﻠﺖ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﺳـﻨﺔ ﰲ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ‪ ،‬ووﺟﺪت ﻓﻴﻬـﺎ ﺗﻔﻬﻤﺎ ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ‬ ‫اﻷﻋﻀﺎء‪ ،‬واﻟﺘﺰاﻣﺎ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﺗﺪوﻳﺮ ﰲ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ واﻤﺮاﻛﺰ«‪،‬‬ ‫وﺗﺎﺑﻊ »اﻷﻋﻀـﺎء اﻤﻴﺪاﻧﻴﻮن ﻳﻌﻤﻠﻮن وﻓﻖ ﻫﺪي ﻧﺒﻮي‬ ‫ﻣـﻊ ﻟـﻦ ورﺣﻤﺔ وﻣﻌﺮﻓـﺔ ﺑﺄﺣﻮال اﻟﻨـﺎس‪ ،‬ﻣﻊ ﻋﺪم‬ ‫ﺗﺼﻌﻴـﺪ ﻟﻸﻣـﻮر‪ ،‬ووﺿﻌﻬـﺎ ﰲ ﻧﺼﺎﺑﻬـﺎ اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺣُ ﺴﻦ اﻟﻈﻦ ﺑﺎﻟﻨﺎس«‪.‬‬

‫ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﻟـ |‪:‬‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﻘﻠﻴﻞ‬ ‫اﺳﺘﺨﺪام اﻟﻨﻔﻂ ﻓﻲ‬ ‫‪21‬‬ ‫إﻧﺘﺎج اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺤﻤﺮي‬

‫‪30‬‬ ‫وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﺧﻼل رﻋﺎﻳﺘﻪ ﺣﻔﻞ اﻓﺘﺘﺎح ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت »اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ﻋﺎﺻﻤﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ« وذﻟﻚ ﰲ اﻟﺨﻴﻤﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺷﻴﺪت ﻟﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺑﺠﻮار ﻣﺴﺠﺪ ﻗﺒﺎء‬ ‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺤﺴﻦ( اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺣﻤﻮدة‬

‫ﺑﺎﺣﺚ ﻳﺤ ﱢﺬر ﻣﻦ ارﺗﻔﺎع ﻧﺴﺒﺔ اﻟﻤﻌﺎﻛﺴﺎت إﻟﻰ ‪٪ ٢١٥‬‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺤﺴﻦ‬ ‫ﺣﺬﱠر ﺑﺎﺣﺚ ﻣﺘﺨﺼﺺ ﰲ دراﺳﺎت ﻋﻠﻢ‬ ‫اﻟﻨﻔﺲ ﻣﻦ ارﺗﻔﺎع ﻧﺴـﺒﺔ اﻤﻌﺎﻛﺴـﺎت‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ إﱃ ‪ ،%215‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أ ﱠن‬ ‫اﻹﺣﺼﺎءات اﻟﺮﺳﻤﻴﱠﺔ اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻈﺎﻫﺮة‬ ‫اﻟﺘﺤ ﱡﺮش ﺑﺎﻟﻨﺴـﺎء واﻤﻌﺎﻛﺴﺎت ﺗﺴﺠﱢ ﻞ‬ ‫ارﺗﻔﺎﻋﺎ ً ﻣﻠﺤﻮﻇـﺎً‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﺒـﺎدرة ﺑﴪﻋـﺔ ﻣﻌﺎﻟﺠـﺔ اﻟﻈﺎﻫـﺮة ﺑﻌﺪ‬ ‫دراﺳـﺘﻬﺎ‪ ،‬واﻟﺨﻠـﻮص إﱃ ﺗﻮﺻﻴـﺎت ﻋﻠﻤﻴﺔ‬ ‫ﺗﺴـﺎﻋﺪ ﰲ اﻟﺘﺼـﺪي ﻟﻠﻈﺎﻫـﺮة واﻟﺤـﺪ ﻣﻦ‬ ‫آﺛﺎرﻫﺎ‪.‬‬

‫وﻗﺎل رﺋﻴﺲ ﻗﺴﻢ ﻋﻠﻢ اﻟﻨﻔﺲ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﻃﻴﺒﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻧﺎﻳـﻒ اﻟﺤﺮﺑﻲ‪ ،‬ﰲ ﺣﺪﻳﺜﻪ ﻟـ‬ ‫»اﻟﴩق«‪ ،‬إ ﱠن اﻤﻌﺎﻛﺴﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻜﻮن ﺳﺎﺣﺘﻬﺎ‬ ‫ﰲ أﻏﻠـﺐ اﻷوﻗﺎت اﻤﺠﻤﻌـﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﺗﻤﺜﻞ‬ ‫اﻧﺘﻜﺎﺳـﺎت دﻳﻨﻴـﺔ وﺗﺮﺑﻮﻳﺔ ﰲ اﻤﻘـﺎم اﻷول‪،‬‬ ‫وﻣﻌﺎﻟﺠﺘﻬـﺎ ﺗﻜﻮن ﻣﻦ ﻋـﺪة ﺟﻮاﻧﺐ‪ ،‬أﻫﻤﻬﺎ‬ ‫اﻟﺸـﺎبﱡ ُ‬ ‫ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬وﻣـﻦ ﺛـ ﱠﻢ اﻷﴎة‪ ،‬وﻳﻠﻴﻬﻤﺎ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬ﻓﻤﺘﻰ ﻣـﺎ ﻛﺎﻧـﺖ اﻷﴎة واﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﻗﺮﻳﺒـﻦ ﻣـﻦ اﻟﺸـﺎب ﺳﻴﺸـﻌﺮ ﺑﺎﻷﻣـﺎن‬ ‫واﻻﺳـﺘﻘﺮار اﻟﻌﺎﻃﻔﻲ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﻔﺘﻘﺪه ﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺸـﺒﺎب وﻳﺒﺤﺜـﻮن ﻋﻨﻪ داﺧـﻞ أروﻗﺔ‬ ‫اﻤﺠﻤﱠﻌَ ﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪) .‬ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(11‬‬


‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪2‬‬

‫ا رﺑﻌﺎء ‪1‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 13‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (465‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺟﻮﻟﺔ اﻟﻌﺪﺳﺔ‬

‫ﺗﺎرﻳﺦ ُ»ﻳﺤ َﺘ َﻀﺮ«‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﻨﺎد اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬ ‫»ﺗﺎرﻳـﺦ ﻳﺤﺘﴬ« ﺣﻘﻴﻘﺔ ﻳﺠﺴـﺪﻫﺎ واﻗﻊ ﻗﴫ اﻟﻜﺎﺗﺐ‬ ‫)أﻗﺪم اﻟﻘﺼﻮر اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ ﰲ اﻟﻄﺎﺋﻒ( اﻟﺬي ﻳﻌﻮد ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫ﺗﺸـﻴﻴﺪه إﱃ ﻋﺎم ‪1315‬هـ‪ ،‬وﻳﻤﺜﻞ أﺑﺮز ﻣﻌﺎﻟﻢ اﻟﻌﻤﺎرة‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ واﻷﻋﻤﺪة ذات اﻟﻄﺎﺑـﻊ اﻟﺮوﻣﺎﻧﻲ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻗﺎم ﺑﺈﻧﺸـﺎﺋﻪ ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻮاﺣـﺪ‪ ،‬اﻟﺬي ﻛﺎن‬ ‫ﻳﻌﻤﻞ ﻛﺎﺗﺒﺎ ﺧﺎﺻﺎ ً ﻟﻠﴩﻳﻒ ﻋﻮن اﻟﺮﻓﻴﻖ )ﺣﺎﻛﻢ ﻣﻜﺔ واﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫آﻧﺬاك(‪ ،‬وﻣﻊ ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﻌﻬﺪ اﻟﺴﻌﻮدي ‪1343‬هـ‪ ،‬اﺗﺨﺬ ﻣﻨﻪ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻓﻴﺼـﻞ‪ ،‬رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﻧﺎﺋﺒﺎ ﻟﻠﻤﻠﻚ ﰲ اﻟﺤﺠﺎز‪ ،‬وﻗﺪ اﺗﺨﺬ ﻣﻦ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻘـﴫ ﻣﻘﺮا ﻹﻗﺎﻣﺘﻪ )وﺳـﻤّ ﻰ اﻟﻘﴫ آﻧﺬاك ﺑﻘـﴫ اﻟﻨﻴﺎﺑﺔ(‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺳـﻜﻨﻪ أﻳﻀﺎ اﻷﻣﺮ ﺑﻨﺪر ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن‬ ‫ﻳُﻬﺠَ ﺮ ﰲ ﻋﺎم ‪1388‬هـ وﺣﺘﻰ اﻵن‪.‬‬ ‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﺒﻴﺪ اﻟﻔﺮﻳﺪي(‬


‫ﻣﺘﻌﺐ‪ :‬ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ زرع‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ‬ ‫اﻟﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫روح ا˜ﺧﻮة‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬

‫)واس(‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻳﻜﺮم أﺣﺪ اﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻦ‬

‫ﻗـﺎل وزﻳﺮ اﻟﺪوﻟﺔ ﻋﻀـﻮ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻟﺤـﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬اﻷﻣـﺮ ﻣﺘﻌﺐ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬إن ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ زرع ﰲ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ‬ ‫اﻟﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨـﻲ روح اﻷﺧـﻮة واﻟﺰﻣﺎﻟﺔ‬ ‫واﻟﻌﻤـﻞ ﻛﻔﺮﻳﻖ واﺣـﺪ‪ ،‬وﻟﺬﻟﻚ ﺳـﺘﻈﻞ ﻋﻼﻗﺔ‬ ‫ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻟﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻗﺒـﻞ وﺑﻌﺪ اﻟﺘﻘﺎﻋﺪ‬ ‫ﻗﻮﻳـﺔ وﻗﺎﺋﻤﺔ ﻋﲆ اﻷﺧﻮة واﻻﺣـﱰام واﻟﺘﻘﺪﻳﺮ‪.‬‬

‫ﺟﺎء ﻟـﺬك ﻟﺪى رﻋﺎﻳﺘﻪ أﻣﺲ ﺣﻔـ َﻞ ﺗﻜﺮﻳﻢ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ ﺿﺒﺎط اﻟﺤـﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻦ‪ .‬وﻧﻘﻞ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻣﺘﻌـﺐ ﺧـﻼل اﻟﺤﻔـﻞ ﺗﺤﻴـﺎت ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫آل ﺳﻌﻮد ﻟﻀﺒﺎط اﻟﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﻌﱪًا ﻋـﻦ اﻋﺘﺰازه ﺑﻤﺎ ﻗﺪﻣﻮه ﻣﻦ ﺟﻬﻮد ﺧﻼل‬ ‫ﻓﱰة ﺧﺪﻣﺘﻬﻢ ﰲ اﻟﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ‪.‬‬ ‫وﺗﻀ ﱠﻤـﻦ اﻟﺤﻔـﻞ اﻟﺨﻄﺎﺑـﻲ اﻟـﺬي أﻗﻴﻢ‬ ‫ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻛﻠﻤﺔ ﻟﻠﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳـﻦ أﻟﻘﺎﻫﺎ اﻟﻠﻮاء‬ ‫ﻣﺘﻘﺎﻋﺪ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳـﻌﻴﺪ اﻟﻌﻤـﺮي أﻋﺮب ﻓﻴﻬﺎ‬

‫ﻋﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻪ وزﻣﻼﺋﻪ ﺑﺨﺪﻣﺔ وﻃﻨﻪ ودﻳﻨﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﻫﺬه اﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ اﻟﻌﻈﻴﻤﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﺪ واﺟﻬﺔ ﻣﴩﻗﺔ ﻟﻠﻘﻮات اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ‪ .‬وﻗﺎل‪:‬‬ ‫ﺳـﻴﺒﻘﻰ ﻫﺬا اﻟﴩف ﻣﺼﺪر ﻓﺨﺮ واﻋﺘﺰاز ﻟﻬﻢ‬ ‫وﻷﺑﻨﺎﺋﻬـﻢ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻗﺪم ﺷـﻜﺮه ﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺤﺮس‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻋﲆ ﻫـﺬه اﻟﻠﻔﺘﺔ اﻟﻜﺮﻳﻤـﺔ اﻤﺘﻤﺜﻠﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﻜﺮﻳـﻢ اﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻦ‪ .‬ﻋﻘﺐ ذﻟـﻚ أﻟﻘﻴﺖ ﻗﺼﻴﺪة‬ ‫ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ ،‬ﺛﻢ ﺗﴩف اﻟﻀﺒﺎط اﻤﺘﻘﺎﻋﺪون‬ ‫ﺑﺎﻟﺴـﻼم ﻋـﲆ ﺳـﻤﻮه وﺗﺴـﻠﻢ اﻟﺸـﻬﺎدات‬ ‫اﻟﺘﻘﺪﻳﺮﻳﺔ‪.‬‬

‫ا رﺑﻌﺎء ‪1‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 13‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (465‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﺳﺘﻌﺎدة ﻣﻄﻠﻮب أﻣﻨﻲ ﺑﻤﺴﺎﻋﺪة ذوﻳﻪ ﺑﻌﺪ ﻣﻐﺎدرﺗﻪ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻏﻴﺮ ﻣﺸﺮوﻋﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫ﻛﺸـﻒ اﻤﺘﺤـﺪث اﻷﻣﻨـﻲ ﺑـﻮزارة‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﻋﻦ اﺳـﺘﻌﺎدة أﺣـﺪ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬

‫اﻤﻄﻠﻮﺑـﻦ ﻟﻠﺠﻬـﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻣﻤﻦ ﺳـﺒﻖ‬ ‫إﻳﻘﺎﻓﻬـﻢ ﻻرﺗﺒﺎﻃـﻪ ﺑﻨﺸـﺎﻃﺎت اﻟﻔﺌـﺔ‬ ‫اﻟﻀﺎﻟـﺔ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ أن ﻛﺎن ﻏـﺎدر اﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫ﺑﻄﺮﻳﻘـﺔ ﻏـﺮ ﻣﴩوﻋـﺔ ﻋﻘـﺐ إﻃـﻼق‬

‫ﴎاﺣﻪ‪ .‬وأﺷـﺎد اﻤﺘﺤـﺪث اﻷﻣﻨﻲ ﺑﺠﻬﻮد‬ ‫ذوي اﻤﻄﻠـﻮب اﻟـﺬي ﺗﻤـﺖ اﺳـﺘﻌﺎدﺗﻪ‬ ‫وﺑﺤﺮﺻﻬﻢ وﻗﻴﺎﻣﻬـﻢ ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺘﻪ وإﻗﻨﺎﻋﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﺟﻮع ﻋﻦ ﻏﻴﻪ وﺗﻮاﺻﻠﻬﻢ ﻣﻊ اﻟﺠﻬﺎت‬

‫اﻤﺨﺘﺼـﺔ ﻟﱰﺗﻴـﺐ وﺗﺴـﻬﻴﻞ ﻋﻮدﺗﻪ إﱃ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ أوﺿـﺢ اﻤﺘﺤﺪث اﻷﻣﻨﻲ أﻧﻪ‬ ‫ﺳﻴﺘﻢ أﺧﺬ ﻣﺒﺎدرﺗﻪ ﺑﺘﺴﻠﻴﻢ ﻧﻔﺴﻪ وﺟﻬﻮد‬ ‫ذوﻳـﻪ ﰲ ذﻟﻚ ﺑﺎﻻﻋﺘﺒـﺎر‪ .‬وﺟﺪد اﻤﺘﺤﺪث‬

‫اﻷﻣﻨـﻲ دﻋـﻮة وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﻟﻜﺎﻓـﺔ‬ ‫اﻤﻐـﺮر ﺑﻬﻢ واﻤﻄﻠﻮﺑـﻦ ﻟﻠﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫ﻻﺳـﺘﺪراك وﺿﻌﻬـﻢ واﻤﺒﺎدرة ﺑﺘﺴـﻠﻴﻢ‬ ‫أﻧﻔﺴﻬﻢ‪.‬‬

‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫‪3‬‬

‫ﻳﻮﺟﻪ ﺑﺮﻓﻊ ﻃﺎﻗﺔ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫وﻟﻲ اﻟﻌﻬﺪ ﱢ‬ ‫ﺳﻠﻄﺎن اﻟﺪاود ﻟـ |‪» :‬اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ اﻟﻘﻀﺎﺋﻲ« ﻳﺤﻤﻲ اﻟﻤﺮأة اﻟﺤﺎﻣﻞ وﻳﻘ ّﺪم ﻧﻔﻘﺘﻬﺎ ﻋﻠﻰ دﻳﻮن اﻟﺰوج‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻌﺴﻜﺮي ﻓﻲ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ إﻟﻰ ‪ ١٨٧‬ﺳﺮﻳﺮا‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫وﺟﱠ ـﻪ وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ‪ ،‬ﻧﺎﺋـﺐ‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟـﻮزراء‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜـﻲ‪ ،‬اﻷﻣـﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ آل ﺳـﻌﻮد ﺑﺮﻓﻊ‬ ‫اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻻﺳـﺘﻴﻌﺎﺑﻴﺔ ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﺳـﻠﻄﺎن ﻟﻠﻘﻮات اﻤﺴـﻠﺤﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة إﱃ ‪ 187‬ﴎﻳﺮا ً‬ ‫ﺑﺪﻻ ً ﻣـﻦ ‪ .87‬وأﺻـﺪر وﱄ اﻟﻌﻬﺪ‬ ‫ﺗﻮﺟﻴﻬﺎﺗﻪ ﻟﻺدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻸﺷﻐﺎل‬ ‫اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‪ ،‬ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ زﻳﺎرة ﺳﻤﻮه‬ ‫اﻟﻜﺮﻳـﻢ ﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻟﺒـﺪء ﻓﻮرا ً ﰲ وﺿـﻊ اﻤﺨﻄﻄﺎت‬ ‫اﻟﻼزﻣـﺔ وﺗﻨﻔﻴـﺬ اﻤـﴩوع‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻟـﻮزارة اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻟﻠـﻮاء إﺑﺮاﻫﻴـﻢ ﺑﻦ ﻣﺤﻤـﺪ اﻤﺎﻟﻚ‪،‬‬ ‫ﱠ‬ ‫إن وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ ﻗﺪ أﺻﺪر ﺗﻮﺟﻴﻬﺎﺗﻪ‬ ‫ﻟـﻺدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺨﺪﻣـﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻘﻮات اﻤﺴﻠﺤﺔ ﺑﺎﻟﺘﴪﻳﻊ ﰲ إﻋﺪاد‬

‫»اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ« ﺗﺤﺚ »اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻲ« ﻋﻠﻰ ﺗﻔﻌﻴﻞ اﻟﻮﺳﻄﻴﺔ‬ ‫واﻻﻋﺘﺪال ﻓﻲ اﻟﺤﺮاك اﻟﺒﺤﺜﻲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫ﺗﻔﺎﻋﻠـﺖ وزارة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ‬ ‫ﻣﻊ ﺗﻮﺟﻴﻪ ﻣﻦ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد اﻟﻔﻴﺼﻞ‪ ،‬ﻃﻠﺐ‬ ‫ﻓﻴـﻪ ﺗﻔﻌﻴﻞ اﻟﺤـﺮاك اﻟﺒﺤﺜﻲ‬ ‫ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻹﺑﺮاز ﻣﻨﻬـﺞ اﻻﻋﺘﺪال واﻟﻮﺳـﻄﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻧﻘـﻞ اﻟﻮزﻳـﺮ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﺎﻟـﺪ‬ ‫اﻟﻌﻨﻘـﺮي‪ ،‬إﱃ ﻣﺪﻳـﺮي اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺨﻤـﺲ واﻟﻌﴩﻳـﻦ‬ ‫رﻏﺒـﺔ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ‪ ،‬ﻋﱪ ﺑﺮﻗﻴﺔ‬ ‫اﻃﻠﻌﺖ »اﻟﴩق« ﻋﲆ ﻧﺴـﺨﺔ ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫دﻋﺎ ﻓﻴﻬـﺎ إﱃ رﻓﻊ درﺟـﺔ اﻻﻫﺘﻤﺎم‬ ‫ﺑﻤﻮاﺿﻴـﻊ اﻻﻋﺘﺪال واﻟﻮﺳـﻄﻴﺔ ﰲ‬ ‫رﺳﺎﺋﻞ اﻤﺎﺟﺴـﺘﺮ واﻟﺪﻛﺘﻮراة‪ ،‬ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﺜـﺮي اﻤﻜﺘﺒـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ ﺑﺄﺑﺤـﺎث‬ ‫ﻋﻠﻤﻴـﺔ رﺻﻴﻨـﺔ‪ .‬وﺣـﺚ اﻟﻌﻨﻘـﺮي‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮي اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت ﻋـﲆ ﴐورة‬ ‫اﻟﺒـﺖ ﺑﺎﻟﻘـﺮار اﻧﻄﻼﻗﺎ ً ﻣـﻦ أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫ﻣﻨﻬـﺞ اﻻﻋﺘـﺪال واﻟﻮﺳـﻄﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ وأﺛﺮ‬ ‫ذﻟﻚ اﻤﻨﻬـﺞ ﰲ ﻗﻴﺎم ﴍاﻛﺎت دوﻟﻴﺔ‬ ‫إﻧﺴﺎﻧﻴﺔ دون اﻻﻧﺤﺮاف ﻋﻦ اﻟﺜﻮاﺑﺖ‬ ‫واﻤﺴـﻠﻤﺎت اﻟﻌﻘﺎﺋﺪﻳﺔ واﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪ .‬وﻗﺪ ﺣﺎزت ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﺳـﻌﻮد ﻗﺼـﺐ اﻟﺴـﺒﻖ ﰲ اﻟﺘﻔﺎﻋﻞ‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﺘﻮﺟﻴـﻪ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ دﻋـﺎ ﻣﺪﻳـﺮ‬ ‫إدارة اﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ آل ﺳـﻠﻴﻤﺎن ﺟﻤﻴﻊ وﺣﺪات‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ إﱃ اﻟﺒﺖ ﰲ ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻣﺎ ﺟﺎء‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻮﺟﻴﻪ ﺑﺤﺚ ﻃﻼب اﻤﺎﺟﺴـﺘﺮ‬ ‫واﻟﺪﻛﺘﻮراة ﰲ اﻻﺧﺘﺼﺎص اﻤﻄﻠﻮب‬ ‫ﻋﲆ إﺛﺮاء اﻤﻜﺘﺒﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﺑﻤﻮاﺿﻴﻊ‬ ‫ذات ﺻﻠـﺔ ﺑﺎﻻﻋﺘـﺪال واﻟﻮﺳـﻄﻴﺔ‬ ‫دون اﻟﺤﻴـﺎد ﻋﻦ اﻟﺜﻮاﺑـﺖ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫واﻟﻌﻘﺎﺋﺪﻳﺔ‪.‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬

‫وﺟﻪ ﺑﺴﺮﻋﺔ‬ ‫اﻟﻤﺎﻟﻚ‪ :‬ا˜ﻣﻴﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﱠ‬ ‫إﻃﻼق ﻣﺮﻛﺰ ﻏﺴﻴﻞ اﻟﻜﻠﻰ اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫اﻤﺨﻄﻄـﺎت اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ اﻟﺨﺎﺻـﺔ‬ ‫ﺑﺈﻧﺸﺎء ﻣﺮﻛﺰ ﻏﺴﻴﻞ اﻟﻜﲆ اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ﺑﻄﺎﻗـﺔ ‪ 18‬وﺣـﺪة ﺗﻀـﺎف إﱃ‬

‫وﺣـﺪات ﻏﺴـﻴﻞ اﻟـ ُﻜﲆ اﻤﻮﺟﻮدة‬ ‫ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن‬ ‫ﺑﺎﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪.‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻐﻨﻤﻲ‬

‫ﻗﺎل وﻛﻴﻞ وزارة اﻟﻌﺪل ﻟﻠﺤﺠﺰ واﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟـﺪاود‪ ،‬إن ﻧﻈـﺎم اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ اﻟﻘﻀﺎﺋـﻲ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﺻﺪر ﻣﺆﺧﺮاً‪ ،‬ﺳـﻴﻌﻄﻲ ﻗﻀـﺎة اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ اﻟﺤﻖ‬ ‫ﰲ ﻛﺸـﻒ ﺣﺴـﺎب اﻤﺪﻳﻦ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن ﻗﺎﴈ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﺳﻴﺴـﺘﻄﻴﻊ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻪ ﻣﻨﻊ اﻤﺪﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ ﰲ ﺗﴫﻳﺤﺎت ﺧﺎﺻﺔ ﻟــ »اﻟﴩق«‬ ‫اﻟﺴـﻔﺮ‪.‬‬ ‫أن ﻧﻈـﺎم اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ اﻟﻘﻀﺎﺋﻲ ﺳـﻴﻘﴤ ﻋﲆ اﻤﻤﺎﻃﻠﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻷﺣﻜﺎم‪ ،‬وﺳـﻴﺠﻌﻞ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮ أﻛﺜﺮ راﺣﺔ‬ ‫وﻣﻌﺮﻓﺔ ﺑﺤﻘﻮﻗﻪ اﻟﺘﻲ ﺗﻀﻴﻊ ﺑﺴـﺒﺐ ﻏﻴﺎب اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫أﺣﻴﺎن أﺧﺮى‪.‬‬ ‫أﺣﻴـﺎن‪ ،‬وﻋﺪم وﺿﻮح اﻟﺮؤﻳـﺔ ﰲ‬ ‫ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫وأﺑﺎن اﻟﺸـﻴﺦ اﻟـﺪاود‪ ،‬أن اﻟﻨﻈﺎم ﺳـﻴﺤﻤﻲ اﻤﺮأة‪،‬‬ ‫وﺳـﻴﻌﻄﻴﻬﺎ ﻛﺎﻓﺔ ﺣﻘﻮﻗﻬـﺎ اﻤﻜﻔﻮﻟﺔ ﻟﻬـﺎ ﴍﻋﺎ ً ﰲ‬ ‫ﺣﺎﻟـﺔ اﻟﻄـﻼق واﻟﻨﻔﻘﺔ ورؤﻳـﺔ اﻷﺑﻨـﺎء‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن‬ ‫اﻟﻨﻈـﺎم اﻟﺤﺎﱄ ﺳـﻴﺠﻌﻞ اﻷﴎة أﻛﺜـﺮ اﻧﻀﺒﺎﻃﺎ ﰲ‬ ‫ﺟﺎﻧﺐ اﻟﻨﻔﻘﺎت واﻟﺤﻀﺎﻧﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أﻧﻪ ﺑﻤﻮﺟﺐ اﻟﻨﻈﺎم‪ ،‬ﺳـﻴﻜﻮن ﻟﻠﻤﺮأة‬ ‫ﺣـﻖ ﰲ أﺧﺬ ﻧﻔﻘﺘﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﺰوج‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن ﺣﻖ اﻤﺮأة‬ ‫ﻳﺘﻘﺪّم ﻋﲆ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺪﻳـﻮن‪ ،‬وإذا ﻣﺎﻃﻞ اﻟﺰوج ﻳﺄﻣﺮ‬ ‫ﻗـﺎﴈ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ اﻟﺒﻨـﻚ ﺑﺘﺤﻮﻳﻞ ﺣﻖ اﻟﺰوﺟـﺔ ﻓﻮراً‪،‬‬ ‫وﻳﻘﺘﻄـﻊ ﻣﻦ ﺣﺴـﺎب اﻟﺰوج‪ ،‬وﻳﺤﻮّل إﱃ ﺣﺴـﺎب‬

‫اﻟﺰوﺟﺔ ﻣﺒﺎﴍة‪ ،‬وأﺿﺎف أن اﻟﻨﻈﺎم راﻋﻰ اﻟﺠﻮاﻧﺐ‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﻟﻸﻃﻔﺎل‪ ،‬ﻓﻼ ﻳﺤﻖ ﻟﻸﺑﻮﻳﻦ رؤﻳﺔ اﻷﺑﻨﺎء‬ ‫ﰲ ﻣﺮاﻛـﺰ اﻟﴩط‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ﰲ أﻣﺎﻛﻦ ﻳﺨﺘﺎرﻫﺎ اﻟﻘﺎﴈ‬ ‫ﻣﺜـﻞ دور اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ وﻧﺤﻮﻫﺎ‪ .‬وأﻛﺪ اﻟـﺪاود أن ﻟﻮاﺋﺢ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم ﺳـﺘﻤﻨﺢ اﻟﴪﻋﺔ اﻟﻜﺎﻣﻠـﺔ ﻹﻳﺼﺎل اﻟﺤﻘﻮق‬ ‫ﻷﻫﻠﻬﺎ ﺑﺎﻟﺴـﻨﺪات اﻟﺘـﻲ ﻳﺤﺼﻠﻮن ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﻷن ﻛﻞ‬ ‫أواﻣﺮ ﻗﺎﴈ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻧﺎﻓﺬة وﻓﻮرﻳﺔ‪ ،‬وﻻ ﺗﺴﺘﺄﻧﻒ إﻻ‬ ‫ﰲ ﺣﺎﻟﺘﻲ »اﻹﻋﺴﺎر أو ﻣﻨﺎزﻋﺎت اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ«‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن ﻛﻞ ﻣَ ـﻦ ﻳﻌﻄﻞ ﺗﻨﻔﻴـﺬ اﻷﺣﻜﺎم‬ ‫ﺑﺈﻗﺎﻣـﺔ دﻋـﻮى‪ ،‬أو ﻣﻘﺎوﻣـﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ‪ ،‬أو اﻟﻜـﺬب‬ ‫ﰲ إﻗﺮاراﺗـﻪ وﻛﻼﻣﻪ ﻋـﲆ اﻟﻘﺎﴈ‪ ،‬ﻓـﺈن اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت‬ ‫ﺗﺼﻞ ﰲ ﺗﻠﻚ اﻟﺤﺎﻟﺔ إﱃ اﻟﺴـﺠﻦ ﻤﺪة ﺗﺼﻞ إﱃ ﺳﺒﻊ‬ ‫ﺳـﻨﻮات‪ ،‬وأن ﻛﻞ اﻤﺘﻼﻋﺒﻦ ﺑﺎﻤﺴـﺎﻫﻤﺎت اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‬ ‫أو ﺗﻮﻇﻴـﻒ اﻷﻣﻮال ﰲ ﺣﺎل ﺛﺒﺖ ﺗﻼﻋﺒﻬﻢ‪ ،‬ﻓﺈن ﻓﱰة‬ ‫ﺳﺠﻨﻬﻢ ﺗﺼﻞ إﱃ ‪ 15‬ﺳﻨﺔ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ اﻟـﺪاود‪ ،‬أن اﻟﻨﻈﺎم ﻣﻊ ﺣﺰﻣﻪ وﺷـﺪﺗﻪ‪،‬‬ ‫إﻻ أﻧﻪ راﻋﻰ اﻟﺠﻮاﻧﺐ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻼ ﻳﻤﻜﻦ ﺳـﺠﻦ‬ ‫اﻤﺪﻳﻦ إذا أﺛﺒﺖ ﺗﻘﺮﻳﺮ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻄﺒﻴﺔ أﻧﻪ ﻣﺮﻳﺾ وﻻ‬ ‫ﻳﺘﺤﻤّ ﻞ اﻟﺴـﺠﻦ‪ ،‬أو ﰲ ﺣـﺎل ﻛﺎن ا ُﻤﻄﺎﻟﺐ‪ ،‬اﻷب أو‬ ‫اﻷم‪ ،‬إﻻ ﰲ اﻟﻨﻔﻘـﺔ ﻓﺈﻧـﻪ ﻻ ﻳﺴـﺠﻦ‪ ،‬وﰲ ﺣﺎل ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫اﻤﺮأة ﺣﺎﻣﻼً أو ﺗﺮﺑﻲ اﺑﻨﻬﺎ اﻟﺬي ﻟﻢ ﻳﺘﺠﺎوز ﺳـﻨﺘﻦ‬ ‫ﻓﺈﻧﻬﺎ ﻻ ﺗﺴﺠﻦ‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﻤﺎ ﻧﺺ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﻨﻈﺎم ‪.‬‬

‫أﻫﻢ ﻟﻮاﺋﺢ اﻟﻨﻈﺎم‬

‫ﻻ ﻳﺠـﻮز اﻟﺤﺠﺰ واﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺘﺎﱄ‪:‬‬ ‫‪ - 1‬اﻷﻣـﻮال اﻤﻤﻠﻮﻛـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺪوﻟﺔ‬ ‫‪ - 2‬اﻟـﺪار اﻟﺘﻲ ﻳﺴـﻜﻨﻬﺎ‬ ‫اﻤﺪﻳﻦ وﻣَ ﻦ ﻳﻌﻮﻟﻬﻢ ﴍﻋﺎ ً‬ ‫‪ - 3‬وﺳـﻴﻠﺔ ﻧﻘـﻞ اﻤﺪﻳـﻦ‬ ‫وﻣَ ﻦ ﻳﻌﻮﻟﻬﻢ ﴍﻋﺎ ً‬ ‫‪ - 4‬ﻣﺴـﺘﻠﺰﻣﺎت اﻤﺪﻳـﻦ‬ ‫اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ ‫إذا ﻟـﻢ ﻳﻨﻔﺬ اﻤﺪﻳـﻦ أو ﻟﻢ‬ ‫أﻣﻮال ﺗﻜﻔﻲ ﻟﻠﻮﻓﺎء‬ ‫ﻳﻔﺼﺢ ﻋﻦ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻳﻦ ﺧﻼل ﺧﻤﺴـﺔ أﻳﺎم ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺎرﻳـﺦ إﺑﻼﻏـﻪ ﺑﺄﻣـﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‪،‬‬ ‫أو ﻣـﻦ ﺗﺎرﻳﺦ ﻧـﴩه ﰲ إﺣﺪى‬ ‫اﻟﺼﺤﻒ‪ ،‬إذا ﺗﻌﺬﱠر إﺑﻼﻏﻪ‪» ،‬ﻋﺪ‬ ‫ﻣﻤﺎﻃﻼً« وﻳﺄﻣﺮ ﻗﺎﴈ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﺑﺎﻵﺗﻲ‪:‬‬

‫‪ - 1‬ﻣﻨﻊ اﻤﺪﻳﻦ ﻣﻦ اﻟﺴﻔﺮ‬ ‫‪ - 2‬إﻳﻘﺎف إﺻﺪار ﺻﻜﻮك‬ ‫اﻟﺘﻮﻛﻴﻞ ﻣﻨﻪ ﺑﺼﻔﺔ ﻣﺒﺎﴍة‬ ‫‪ - 3‬اﻹﻓﺼـﺎح ﻋـﻦ أﻣﻮال‬ ‫اﻤﺪﻳـﻦ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ وﻋﻤّ ـﺎ ﻳﺮد إﻟﻴﻪ‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﺒﻼً‬ ‫‪ - 4‬اﻹﻓﺼـﺎح ﻋﻦ رﺧﺺ‬ ‫وﺳـﺠﻼت أﻧﺸـﻄﺔ اﻤﺪﻳـﻦ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ واﻤﻬﻨﻴﺔ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻷﺣـﻜﺎم اﻟﺼﺎدرة‬ ‫ﺑﺤﻀﺎﻧـﺔ اﻟﺼﻐـﺮ وﺣﻔﻈـﻪ‬ ‫واﻟﺘﻔﺮﻳﻖ ﺑـﻦ اﻟﺰوﺟﻦ وﻧﺤﻮ‬ ‫ذﻟـﻚ ﻣﻤـﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺎﻷﺣـﻮال‬ ‫اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ ﺟﱪاً‪ ،‬وﻟﻮ أدﱠى ذﻟﻚ‬ ‫إﱃ اﻻﺳـﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﺎﻟﻘﻮة اﻤﺨﺘﺼﺔ‬ ‫)اﻟﴩﻃـﺔ( ودﺧـﻮل اﻤﻨﺎزل‪،‬‬ ‫وﻳﻌـﺎد ﺗﻨﻔﻴـﺬ اﻟﺤﻜـﻢ ﻛﻠﻤـﺎ‬ ‫اﻗﺘﴣ اﻷﻣﺮ ذﻟﻚ‪.‬‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪4‬‬

‫ا رﺑﻌﺎء ‪1‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 13‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (465‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﻳﺴﺘﻌﺮض اﻟﻤﻮﺿﻮﻋﺎت اﻟﻤﺸﺘﺮﻛﺔ ﻣﻊ وزﻳﺮي‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ واﻟﺠﻴﺒﻮﺗﻲ وﻳﺘﻜﻔﻞ ﺑﻌﻼج ﻣﻮاﻃﻨﺔ ﻓﻲ ﺗﺮﺑﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﺟﺪة ‪-‬‬ ‫واس‪،‬اﻟﴩق‬ ‫اﻟﺘﻘـﻰ وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض أﻣـﺲ‪ ،‬وزﻳـﺮ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ واﻟﺒﻠﺪﻳﺎت ﺑﺎﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ‬ ‫اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴـﺔ ﻣـﺮوان ﴍﺑـﻞ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻳـﺰور اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ‬ ‫أﻋﻤﺎل اﻟﺪورة اﻟﺜﻼﺛـﻦ ﻤﺠﻠﺲ وزراء‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ اﻟﻌـﺮب اﻤﺰﻣـﻊ اﻧﻌﻘﺎدﻫـﺎ‬ ‫اﻟﻴﻮم‪ .‬ورﺣﱠ ﺐَ ﰲ ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﻠﻘﺎء ﺑﺎﻟﻮزﻳﺮ‪،‬‬ ‫ﻣﺘﻤﻨﻴـﺎ ً ﻟﻪ ﻃﻴﺐ اﻹﻗﺎﻣﺔ ﰲ ﺑﻠﺪه اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬وﺟﺮى‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﻠﻘﺎء ﺗﺒـﺎدل اﻷﺣﺎدﻳﺚ اﻟﻮدﻳﺔ‬ ‫واﺳﺘﻌﺮاض اﻤﻮﺿﻮﻋﺎت ذات اﻻﻫﺘﻤﺎم‬ ‫اﻤﺸﱰك ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ اﻟﺸﻘﻴﻘﻦ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬اﻟﺘﻘﻰ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳـﻒ‪ ،‬ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض أﻣﺲ‪،‬‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ واﻟﻼﻣﺮﻛﺰﻳﺔ اﻟﺠﻴﺒﻮﺗﻲ‬ ‫ﺣﺴﻦ درار ﻫﻔﻨﻴﻪ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺰور اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ أﻋﻤـﺎل اﻟـﺪورة‬

‫اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﺧﻼل اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ وزﻳﺮ داﺧﻠﻴﺔ ﻟﺒﻨﺎن أﻣﺲ )واس(‬ ‫اﻟﺜﻼﺛﻦ ﻤﺠﻠﺲ وزراء اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﻌﺮب‬ ‫اﻤﺰﻣـﻊ اﻧﻌﻘﺎدﻫـﺎ اﻟﻴـﻮم‪ .‬ورﺣﱠ ـﺐ ﰲ‬ ‫ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﻠﻘـﺎء ﺑﺎﻟﻮزﻳﺮ‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ً ﻟﻪ ﻃﻴﺐ‬ ‫اﻹﻗﺎﻣﺔ ﰲ ﺑﻠـﺪه اﻟﺜﺎﻧﻲ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬وﺟـﺮى ﺧـﻼل اﻟﻠﻘـﺎء‬ ‫ﺗﺒـﺎدل اﻷﺣﺎدﻳﺚ اﻟﻮدﻳﺔ واﺳـﺘﻌﺮاض‬ ‫اﻤﻮﺿﻮﻋﺎت ذات اﻻﻫﺘﻤﺎم اﻤﺸﱰك ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ اﻟﺸﻘﻴﻘﻦ‪.‬‬

‫ﻣـﻦ ﺟﻬـﺔ أﺧـﺮى ّ‬ ‫ﺗﻜﻔـﻞ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻌﻼج اﻤﻮاﻃﻨﺔ ﺷﻌﻮاء‬ ‫ﻏﺎﻟـﺐ اﻟﺒﻘﻤـﻲ واﻟﺪة ﻛﻞ ﻣـﻦ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﺑﻠﺪﻳـﺔ اﻟﻌﻼوة ﰲ ﺗﺮﺑـﺔ ﻣﻨﺮ ﺑﻦ ﻧﺎﺟﻲ‬ ‫اﻟﺒﻘﻤﻲ‪ ،‬ورﺋﻴﺲ إﻣﺎرة ﻣﺮﻛﺰ ﻣﻌﺸﻮﻗﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ ﺳﺎﺑﻘﺎ ً ﻋﺎﻳﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﺟﻲ‬ ‫اﻟﺒﻘﻤﻲ ﻋﲆ ﻧﻔﻘﺘﻪ اﻟﺨﺎﺻﺔ‪.‬‬

‫ﺗﻤﺎس ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻲ ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اŸﻣﻴﺮة ﻧﻮرة ﻳ ِ‬ ‫ُﺸﻌﻞ ﺣﺮﻳﻘ ًﺎ وﻳﺼﻴﺐ ﻃﺎﻟﺒﺘﻴﻦ‬ ‫إﻫﻤﺎل ﱟ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‪،‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬ ‫أﺧﻤﺪت ﻓـﺮق اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض ﺻﺒﺎح أﻣﺲ ﺣﺮﻳﻘﺎ ً‬ ‫ﻧﺸﺐ ﰲ اﻟﺘﻤﺪﻳﺪات اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟـﺪور اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻤﺒﻨﻰ اﻟﺴـﻨﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﻀﺮﻳـﺔ ﺑﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻷﻣﺮة‬ ‫ﻧﻮرة ﺑﻨﺖ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﴍﻗﻲ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ‪ ،‬وﺗﺴـﺒﺐ اﻟﺤﺮﻳـﻖ ﰲ‬ ‫إﺻﺎﺑـﺔ ﻃﺎﻟﺒﺔ ﺑﺤﺎﻟﺔ ﻫﻠـﻊ واﻧﻬﻴﺎر‬ ‫ﻋﺼﺒﻲ وأﺧﺮى ﺑﺎﺧﺘﻨﺎق‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﰲ إدارة‬ ‫اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض اﻟﻨﻘﻴﺐ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺤﻤـﺎدي‪ ،‬إ ﱠن ﻓـﺮق اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧﻲ ﺑﺎﴍت ﺣﺎﻟﺔ ﺣﺮﻳﻖ ﻣﺘﻮﺳﻂ‬ ‫ﻧﺸـﺐ ﰲ اﻟﺘﻤﺪﻳـﺪات اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺪور اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻷﺣﺪ اﻤﺒﺎﻧﻲ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻷﻣـﺮة ﻧـﻮرة ﺑﻨـﺖ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ‪،‬‬ ‫واﻣﺘﺪ ﺣﺘﻰ اﻟﺪور اﻟﺜﺎﻟﺚ‪ ،‬وﻧﺘﺞ ﻋﻨﻪ‬ ‫إﺻﺎﺑﺔ ﻃﺎﻟﺒـﺔ ﺑﻬﻠﻊ وﺧﻮف وأﺧﺮى‬ ‫ﺑﺤﺎﻟـﺔ اﺧﺘﻨـﺎق ﻧﺘﻴﺠـﺔ إﺻﺎﺑﺘﻬـﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﺑـﻮ‪ ،‬وﻟـﻢ ﻳﻨﺘﺞ ﻋﻨـﻪ وﻓﻴﺎت أو‬ ‫إﺻﺎﺑـﺎت ﺧﻄـﺮة‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن ﻓﺮق‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﻧﺠﺤﺖ ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﻤﻮﻗﻒ وإﺧﻼء اﻤﻮﻗﻊ ﻣﻦ اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‪،‬‬ ‫وإﺧﻤـﺎد اﻟﺤﺮﻳـﻖ ﻗﺒـﻞ اﻧﺘﺸـﺎره‪،‬‬ ‫وﺗﻤﺸـﻴﻂ اﻤﻮﻗـﻊ ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ﻣـﻦ ﻋﺪم‬ ‫وﺟﻮد ﺣﺎﻻت اﺣﺘﺠﺎز‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ اﻟﻨﻘﻴـﺐ اﻟﺤﻤـﺎدي‬ ‫ﻟـ«اﻟـﴩق«‪ ،‬أ ﱠن اﻟﺠﻬـﺎت اﻷﻣﻨﻴـﺔ‬ ‫ﻓﺘﺤـﺖ ﺗﺤﻘﻴﻘـﺎ ً ﻤﻌﺮﻓﺔ ﻣﻼﺑﺴـﺎت‬ ‫اﻟﺤﺮﻳﻖ وﺳﺒﺐ ﻋﺪم ﺻﻴﺎﻧﺔ اﻟﻜﻴﺎﺑﻞ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺔ ﰲ ﻣﺒﺎﻧـﻲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ‪،‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أ ﱠن اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﻃﺒﻖ‬ ‫ﻣﺴـﺒﻘﺎ ً ﺧﻄﻂ إﺧـﻼء ﻟﻠﻄﺎﻟﺒﺎت ﰲ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ‪ ،‬وﻗـﺎم ﺑﻔﺤـﺺ اﻟﻜﻴﺎﺑﻞ‬ ‫واﻤﻮﻟﺪات اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪت ﻣﺼﺎدر ﻟـ«اﻟﴩق« ﰲ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ أن ﺗﻤﺎﺳـﺎ ً ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺎ ً ﺣﺼﻞ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﻳﻮﻣﻦ ﰲ ﻣﺒﻨـﻰ اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‪ ،‬ﻏﺮ‬

‫ﻃﺎﺋﺮة ﻋﻤﻮدﻳﺔ ﺗﺮش اﻤﻴﺎه ﻋﲆ اﻤﺒﻨﻰ اﻤﺤﱰق )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬رﺷﻴﺪ اﻟﺸﺎرخ(‬

‫أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض وﻧﺎﺋﺒﻪ ﰲ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺤﺮﻳﻖ‬

‫ﻃﺎﻟﺒﺔ‪ :‬ﺻﺎﻓﺮات ا¦ﻧﺬار ﻟﻢ ُﺗﻄ َﻠﻖ‪ ..‬وﺣﺮاس اŸﻣﻦ ﻓﺸﻠﻮا ﻓﻲ ا¦ﺧﻼء‬ ‫أن ﻗﺴـﻢ اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ أﻫﻤﻞ‬ ‫ﺻﻴﺎﻧﺘﻪ وﻟﻢ ﻳﺒـﺎﴍ إﺻﻼح اﻟﺨﻠﻞ‪،‬‬ ‫اﻷﻣـﺮ اﻟـﺬي ﻳﺮﺟﺢ أن ﻳﻜﻮن ﺳـﺒﺒﺎ ً‬ ‫ﻣﺒﺎﴍا ً ﰲ ﻧﺸﻮب اﻟﺤﺮﻳﻖ أﻣﺲ‪.‬‬ ‫ووﻗـﻒ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺑﻨﺪر ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫وﻧﺎﺋﺒﻪ اﻷﻣﺮ ﺗﺮﻛﻲ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬وﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻟﺪﻓـﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧـﻲ اﻟﻔﺮﻳـﻖ ﺳـﻌﺪ اﻟﺘﻮﻳﺠـﺮي‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﺤﺮﻳـﻖ ﰲ ﻣﺒﻨـﻰ‬ ‫اﻟﺴـﻨﺔ اﻟﺘﺤﻀﺮﻳﺔ واﻟﺘﻘـﻮا ﻣﺪﻳﺮة‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ واﻃﻤﺄﻧـﻮا ﻋـﲆ ﺻﺤـﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت وﺳﻼﻣﺔ اﻟﻮﺿﻊ‪ ،‬ﻣﺸﻴﺪﻳﻦ‬ ‫ﺑﺎﻹﺟـﺮاءات اﻟﺘـﻲ اﺗﺨـﺬت وﴎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻊ اﻟﺤﺪث ﻣـﻦ ﻗِ ﺒَﻞ ادارة‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ واﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ وﺟﻬﺎت‬

‫اﻹﺳﻌﺎف‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أﻛـﺪ اﻤﺘﺤـﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ‬ ‫ﻟﺼﺤـﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﺳـﻌﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫ﻟـ«اﻟـﴩق« ﻋﺪم وﺟـﻮد وﻓﻴﺎت أو‬

‫إﺻﺎﺑـﺎت ﺧﻄـﺮة‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أ ﱠن ﻋﴩ‬ ‫ﻓﺮق ﺻﺤﻴﺔ ﺑﺎﴍت ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺤﺮﻳﻖ‪،‬‬ ‫وﺗـﻢ ﻧﻘـﻞ ﺣﺎﻟـﺔ واﺣـﺪة ﺗﻌﺮﺿﺖ‬ ‫ﻟﻼﺧﺘﻨـﺎق إﱃ أﺣـﺪ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‬

‫ﻟﺤﻈﺔ إﺧﻼء اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‬

‫اﻤﺠـﺎورة‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﺣﺎﻟﺘﻬـﺎ‬ ‫ﺑﺴﻴﻄﺔ وﻣﺴـﺘﻘﺮة‪ .‬وأِﺷﺎرت ﺳﺎرة‬ ‫اﻟﻌﺴـﺎﱄ‪ ،‬إﺣـﺪى ﻃﺎﻟﺒـﺎت اﻟﻜﻠﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻼﺗﻲ ﺷﻬﺪن اﻟﺤﺎدﺛﺔ‪ ،‬أ ﱠن ﺻﺎﻓﺮات‬ ‫اﻹﻧﺬار ﻟﻢ ﺗﻨﻄﻠﻖ ﰲ ﻣﺒﺎﻧﻲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫وﻣﺮاﻓﻘﻬـﺎ ﻟﺤﻈـﺔ اﻧـﺪﻻع اﻟﺤﺮﻳﻖ‪،‬‬ ‫ﻣﻌﺘـﱪ ًة أ ﱠن ﺣـﺮاس اﻷﻣـﻦ ﻓﺸـﻠﻮا‬ ‫ﻛﺬﻟـﻚ ﰲ ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻹﺧـﻼء‪ ،‬ﻻﻓﺘﺔ إﱃ‬ ‫أﻧﻬـﻢ اﻣﺘﻨﻌـﻮا ﻋـﻦ ﻓﺘـﺢ اﻷﺑـﻮاب‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻟﻠﻄﺎﻟﺒـﺎت‪ ،‬ﻣﺎ اﺿﻄﺮﻫﻦ‬ ‫ﻟﻜﴪﻫﺎ ﻫﺮﺑﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺤﺮﻳﻖ‪ ،‬وأﺿﺎﻓﺖ‬ ‫ﰲ ﺣﺪﻳﺜﻬـﺎ ﻟـ »اﻟـﴩق« أن ﺣﺮاس‬ ‫اﻷﻣﻦ ﻟﻢ ﻳﺴـﺘﺨﺪﻣﻮا ﻣﻜﱪات ﺻﻮت‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺘﺒﻌﻮا ﺧﻄﺔ اﻹﺧﻼء‪ ،‬ﻣﺸﺮة إﱃ‬ ‫أﻧﻬﻢ ﻗﺎدوا اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت أﺛﻨﺎء ﺧﺮوﺟﻬﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴـﺮ إﱃ ﺟﻮار اﻤﺒﻨﻰ اﻤﺤﱰق‪.‬‬

‫ﺗﻔﺘﻴﺖ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ ﻧﻈﺎﻓﺔ اﻟﻤﺪن ﻻﺣﺘﻮاء اﻧﻘﻄﺎع اﻟﻌﻤﺎل ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ‬ ‫اﻟﺤﻜﻴﻢ‬ ‫ﺗﺘﺠﻪ إﻣﺎرة ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫إﱃ ﺗﻔﺘﻴﺖ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺎت ﴍﻛﺎت‬ ‫اﻟﻨﻈﺎﻓـﺔ ﻤﻮاﺟﻬﺔ ﺗﻮﻗﻒ اﻟﻌﻤﺎل‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﻌﻤـﻞ اﻤﺘﻜـﺮر ﻟﻌﻤـﺎل‬ ‫اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺪث ﰲ ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺪن اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﺜﻞ ﺟﺪة وﻣﻜﺔ‪ ،‬ﰲ إﻃﺎر‬ ‫ﺗﻮﺟﻪ أوﺳـﻊ ﺳﻴﺘﻢ ﺗﻌﻤﻴﻤﻪ ﰲ اﻟﺴﻴﺎق‬ ‫ذاﺗﻪ ﺑﺴـﺎﺋﺮ اﻤﻨﺎﻃﻖ‪ .‬وﻛﺸـﻒ وﻛﻴﻞ‬ ‫إﻣﺎرة ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺨﻀـﺮي‪ ،‬ﻋـﻦ ﺗﻮﺟـﻪ‬ ‫ﻟﺘﻘﺴﻴﻢ ﻛﻞ ﻣﺪﻳﻨﺔ إﱃ ﻗﻄﺎﻋﺎت وإﺳﻨﺎد‬ ‫ﻛﻞ ﻗﻄـﺎع ﻟﴩﻛـﺔ ﻧﻈﺎﻓـﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن إﺳﻨﺎد اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ ﻟﴩﻛﺔ واﺣﺪة‬ ‫ﻳﻨﺘﻤﻲ ﻋﻤﺎﻟﻬﺎ ﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ واﺣﺪة ﺗﺴﺒﺐ‬ ‫ﰲ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ أزﻣﺔ‪ ،‬وﺗﻮﻗﻊ أن ﻳﺴﻬﻢ ذﻟﻚ‬ ‫ﰲ ﺣﻞ ﺗﻠﻚ اﻷزﻣﺎت‪ .‬وﻟﻔﺖ إﱃ أن أﻣﺎﻧﺔ‬

‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻤﻘﺪﺳـﺔ ﻟﻢ ﺗﻘﺪم أﻋﺬارا ً أو‬ ‫ﺗﱪﻳﺮات ﻤﺎ ﺷـﻬﺪﺗﻪ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻣﻜﺔ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻔـﱰة اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻞ ﻋﺎﻟﺠﺖ ﻋﲆ اﻟﻔﻮر‬ ‫ﻣﺸـﻜﻠﺔ ‪ 6500‬ﻋﺎﻣـﻞ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻓﺮﺿﺖ‬ ‫ﻋﻘﻮﺑـﺎت ﻋـﲆ اﻤﻘﺎول وﻃﺒﻘـﺖ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫اﻷﻧﻈﻤـﺔ اﻤﻌﻤﻮل ﺑﻬﺎ‪ .‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن ﻣﺎ‬ ‫ﺷﻬﺪﺗﻪ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ وﺟﺪة ﻓﺮض ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﻋﻦ ﻗﻄـﺎع اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ إﻋﺎدة‬ ‫اﻟﻨﻈـﺮ ﰲ أﺳـﻠﻮب اﻟﻨﻈﺎﻓـﺔ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﻣﺪن اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﻟﻼﻧﺘﻘﺎل ﻣﻦ اﻷﺳـﻠﻮب‬ ‫اﻟﺘﻘﻠﻴـﺪي إﱃ اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ اﻤﺘﻄـﻮرة‪،‬‬ ‫ﻓﻀـﻼً ﻋﻦ ﺗﻐﻴﺮ أﺳـﻠﻮب إدارة ﺟﻤﻊ‬ ‫اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت‪ ،‬وأﺧﺮا ً ﺗﻐﻴﺮ أﺳﻠﻮب اﻟﻌﻘﻮد‬ ‫وﺗﺠﺰﺋﺘﻬـﺎ‪ .‬ﺟـﺎء ذﻟـﻚ ﻟـﺪى إﻃﻼق‬ ‫اﻟﺨﻀـﺮي أﻣـﺲ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ »ﻧﻈﺎﻓـﺔ‬ ‫ﻣﻜﺔ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺘﻲ« ﰲ ﻣﻘـﺮ اﻹﻣﺎرة ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻤﻘﺪﺳـﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻃﻼب‬ ‫اﻤـﺪارس وﺣﻀﻮر ﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺣﺎﻣﺪ اﻟﺴﻠﻤﻲ‪.‬‬

‫اﻓﺘﺘﺎح ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺤﻠﻮل اﻟﺪاﺋﻤﺔ‬ ‫ﻟﺘﺼﺮﻳﻒ اﻟﺴﻴﻮل ﻓﻲ ﺟﺪة‪ ..‬اﻟﻴﻮم‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ‬

‫ﻳﻄﻠـﻖ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ اﻷﻣـﺮ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼـﻞ اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺪاﺋﻤﺔ ﻤﻌﺎﻟﺠﺔ ﻣﻴﺎه اﻷﻣﻄﺎر وﺗﴫﻳﻒ اﻟﺴﻴﻮل‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫اﻧﺘﻬـﺖ ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ ‪ 3‬ﻣﻠﻴـﺎرات و‪ 388‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫أﻋﻀﺎء اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻮزارﻳﺔ ﻟﻠﻤﴩوع وﺗﻀﻢ وزﻳﺮ اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫واﻟﻘﺮوﻳـﺔ اﻷﻣـﺮ ﻣﻨﺼﻮر ﺑـﻦ ﻣﺘﻌـﺐ‪ ،‬اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫اﻟﻌﺴـﺎف‪ ،‬اﻤﻴﺎه واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺤﺼﻦ‪ ،‬اﻟﻨﻘﻞ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺟﺒﺎرة اﻟﴫﻳﴫي‪ ،‬وﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم ﻣﴩوع ﻣﻴـﺎه اﻷﻣﻄﺎر وﺗﴫﻳﻒ ﻣﻴﺎه اﻟﺴـﻴﻮل‬ ‫اﻤﻬﻨﺪس أﺣﻤﺪ اﻟﺴـﻠﻴﻢ إن اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﺷﻤﻠﺖ ﺧﻤﺴﺔ ﺳﺪود وﻣﻠﺤﻘﺎﺗﻬﺎ‬ ‫وﺗﻮﺳـﻌﺔ ﻣﺠﺎري ﺗﴫﻳﻒ ﻣﻴﺎه اﻷﻣﻄﺎر اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ ﻹﻧﺸـﺎء ﻗﻨﺎة‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة ﻟﺘﴫﻳﻒ ﻣﻴﺎه اﻷﻣﻄﺎر ﺑﻤﺤﺎذاة ﻣﻄﺎر اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺪوﱄ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أﻧـﻪ ﺗ ّﻢ إﻧﺠـﺎز اﻟﻌﻤﻞ ﰲ ﺳـﺪ وادي ﻏﻴﺎ‪ ،‬اﻟﺬي ﺳـﻴﻄﻠﻖ‬ ‫اﻟﻴـﻮم‪ ،‬واﻧﺘﻬـﺖ أﻋﻤـﺎل ردم اﻟﺼﺨﻮر وﺑﻠﻎ اﻤﺴـﺘﻮى اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﻟﻠﺴـﺪ‬ ‫ارﺗﻔﺎع ‪18‬ﻣﱰاً‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﺠﺰ ﺻﺐّ اﻟﻠﻮﺣﺎت اﻟﺨﺮﺳـﺎﻧﻴﺔ اﻤﺸﻜﻠﺔ ﻟﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺪ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ ،%100‬إﺿﺎﻓﺔ ﻟﻠﺴـﺪ اﻟﺮادف اﻟﺸﻤﺎﱄ واﻟﺠﺪار‬ ‫اﻟﻘﺎﻃـﻊ‪ .‬ﻛﻤﺎ أﻧﺠﺰ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻟﺴـﺪ اﻟﺮادف اﻟﺠﻨﻮﺑﻲ‪ ،‬وﻣﻔﻴﺾ اﻟﺴـﺪ‬ ‫وﻣﺠـﺮى ﺗﴫﻳـﻒ اﻷﻣﻄﺎر واﻤﺠﺮى اﻟﺨﺮﺳـﺎﻧﻲ ﺑﻤﻴـﻼن ﻃﻮﻟﻪ ‪1.5‬‬ ‫ﻛﻴﻠﻮﻣﱰ‪.‬‬


‫‪5‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ا رﺑﻌﺎء ‪1‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 13‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (465‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»ﻧﺰاﻫﺔ« ﱢ‬ ‫ﺗﺆﻛﺪ ﺗﻘﺎرﻳﺮ |‪ :‬ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺗﺮﺑﺔ ﺧﺎرج ﺗﺼﻨﻴﻔﺎت »اﻟﺼﺤﺔ«‬ ‫ﺗﺮﺑﺔ ‪ -‬ﻣﻀﺤﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬ ‫ﻃﻠﺒﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴﺎد‬ ‫»ﻧﺰاﻫـﺔ« ﻣـﻦ وزﻳـﺮ اﻟﺼﺤـﺔ ﺣﻠﻮﻻ ً‬ ‫ﻋﺎﺟﻠﺔ ﻟﱰدي أوﺿﺎع ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺗﺮﺑﺔ‬ ‫اﻟﻌـﺎم‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻳﻜﻔـﻞ اﻻرﺗﻘﺎء ﺑﻤﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ‪،‬‬ ‫وﻓـﻖ ﻣﺎ ﺗﻘﺘﻀﻴـﻪ ﺗﻮﺟﻴﻬﺎت اﻤﻠـﻚ‪ .‬ووﺛﻘﺖ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻣﺎ ﺳـﻌﺖ ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ﻣﻨﻪ‪ ،‬ﺣﻮل ﻣﺎ ﻧﴩﺗﻪ‬ ‫»اﻟـﴩق« ﰲ ﻋﺪد ﺳـﺎﺑﻖ ﺣﻮل اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪،‬‬ ‫وﺗﺒﻴﻨـﺖ ﻟﻠﻬﻴﺌـﺔ ﺗﻔﺎﺻﻴـﻞ ﻋﺪﻳـﺪة أﻛـﺪت‬ ‫اﻟﺤﺎﺟـﺔ إﱃ ﺣﻠـﻮل ﻋﺎﺟﻠـﺔ‪ .‬ﻓﻘـﺪ رﺻﺪت‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﺻﻐـﺮ ﻣﺴـﺎﺣﺔ ﻣﺒﻨﻰ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪،‬‬ ‫وﺿﻴـﻖ ﻏﺮﻓﻪ وﻣﺮاﻓﻘﻪ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ أﺛﺮت ﺑﺪورﻫﺎ‬ ‫ﰲ ﻏﻴﺎب ﻏﺮف ﻟﻔﺮز اﻤﺮﴇ أو ﻻﻧﺘﻈﺎرﻫﻢ ﰲ‬ ‫ﻣﺒﻨﻰ اﻟﻄﻮارئ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ وﺟﻮد دورة ﻣﻴﺎه‬ ‫واﺣﺪة ﻓﻘﻂ ﻟﻠﻤﺮاﺟﻌﻦ واﻷﻃﺒﺎء‪ .‬وﻛﺸـﻔﺖ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﰲ ﺑﻴﺎﻧﻬـﺎ اﻟﺼـﺎدر أﻣـﺲ ﻋﻦ ﻋﺪم‬ ‫وﺟﻮد ﺻﻴﺪﻟﻴﺔ ﻣﺴـﺘﻘﻠﺔ ﰲ ﻗﺴـﻢ اﻟﻄﻮارئ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﻔﺘﻘﺮ اﻟﻘﺴﻢ ﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﻀﻤﺎد‪ ،‬وﻧﻘﺺ ﰲ‬ ‫اﻷﴎة‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻻ ﺗﺘﺠﺎوز ‪ 11‬ﴎﻳﺮاً‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻋﺪد ّ‬

‫أﺛﺮت ﻣﺴـﺎﺣﺔ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﺼﻐﺮة ﰲ ﺳﺎﺋﺮ‬ ‫اﻷﻗﺴـﺎم‪ ،‬ﻣﺎ اﺳـﺘﺪﻋﻰ وﺿﻊ ﻗﺴـﻢ اﻟﻌﻼج‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ داﺧﻞ ﺳـﻜﻦ اﻤﻤﺮﺿﺎت‪ ،‬ﺑﺘﺤﻮﻳﻞ‬ ‫ﺟـﺰء ﺻﻐﺮ ﻣﻦ اﻟﺴـﻜﻦ ﻟﺬﻟـﻚ اﻟﻐﺮض‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺣـﻦ ﺑﻠﻎ ﻣﻌﺪل اﻟﺤﺎﻻت اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻢ ﻋﻼﺟﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻘﺴﻢ ﺣﻮاﱄ ﻋﴩﻳﻦ ﺣﺎﻟﺔ ﻳﻮﻣﻴﺎً‪.‬‬ ‫وﻋـﲆ ﺻﻌﻴـﺪ اﻟـﻜﺎدر اﻟﻄﺒـﻲ‬ ‫واﻟﺘﻤﺮﻳـﴤ‪ّ ،‬‬ ‫ﺗﺒـﻦ ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ وﺟـﻮد ﻧﻘﺺ ﰲ‬ ‫ﻋﺪد اﻷﻃﺒـﺎء واﻤﻤﺮﺿﻦ ﺑﻤﺎ ﻳﺨﺎﻟﻒ ﻣﻌﺎﻳﺮ‬ ‫وزارة اﻟﺼﺤﺔ ﻟﻠﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت ﺳﻌﺔ اﻟﺨﻤﺴﻦ‬ ‫ﴎﻳﺮاً‪ .‬وﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي ﻳﻔﱰض أن ﻳﻌﻤﻞ ﰲ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﺳﺘﺸـﺎرﻳﺎن و‪ 27‬ﻃﺒﻴﺒﺎ ً ﻣﻘﻴﻤﺎ ً‬ ‫و‪ 173‬ﻣﻤﺮﺿﺎً‪ ،‬ﺗﺒﻦ ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ أن اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﻻ‬ ‫ﻳﻮﺟﺪ ﻓﻴﻪ ﻃﺒﻴﺐ اﺳﺘﺸﺎري‪ ،‬أﻣﺎ ﻋﺪد اﻷﻃﺒﺎء‬ ‫اﻤﻘﻴﻤـﻦ ﻓﻼ ﻳﺘﺠﺎوز ‪ 12‬ﻃﺒﻴﺒـﺎً‪ ،‬وﻻ ﻳﺘﻮﻓﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻤﺮﺿﻦ ﺳـﻮى ‪ 53‬ﻣﻤﺮﺿﺎً‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﻌﻨﻲ‬ ‫ﺧﺮوج اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻣـﻦ ﺗﺼﻨﻴـﻒ اﻟﺼﺤﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺸﻔﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻋﻦ ﻋﺪم وﺟﻮد ﻗﺴﻢ ﻟﻠﻌﻨﺎﻳﺔ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰة‪ ،‬رﻏﻢ وﺟـﻮد ﻟﻮﺣﺔ ﺗﺪل ﻋﲆ ذﻟﻚ‪ ،‬إذ‬ ‫إن اﻤﻮﺟﻮد ﻫﻮ ﻗﺴﻢ ﻟﻠﻌﻨﺎﻳﺔ اﻤﺘﻮﺳﻄﺔ‪ ،‬وﻓﻘﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﻤﻌﺎﻳﺮ اﻟﻄﺒﻴﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ أن ﻗﺴﻢ اﻷﺷﻌﺔ ﻳﻌﺎﻧﻲ‬

‫| رﺻﺪت‬ ‫ﺗﺪﻫﻮر اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ‬ ‫وﺿﻴﻖ اﻟﻤﺴﺎﺣﺎت‬ ‫وﺿﻌﻒ اﻟﻜﺎدر‬ ‫اﻟﺒﺸﺮي واﻟﻨﺎﻃﻖ‬ ‫ﻳﺮﻓﺾ اﻟﺘﻌﻘﻴﺐ‬ ‫ﺻﻮرة أرﺷﻴﻔﻴﺔ ﻟﺘﺪاﻓﻊ اﻤﺮاﺟﻌﻦ أﻣﺎم ﻏﺮﻓﺔ اﻟﻄﻮارئ ﰲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺗﺮﺑﺔ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻣـﻦ ﺿﻐﻂ ﺷـﺪﻳﺪ وﻧﻘﺺ ﰲ ﻋـﺪد اﻷﺟﻬﺰة‬ ‫واﻟـﻜﺎدر اﻟﻄﺒﻲ‪ ،‬ﻓـﻼ ﻳﻮﺟﺪ ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫ﺳـﻮى ﺟﻬﺎزي أﺷـﻌﺔ ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴـﺔ وﺟﻬﺎز‬ ‫أﺷـﻌﺔ )‪ ،(x ray‬ﻣﻊ ﻋﺪم ﺗﻮﻓﺮ ﺟﻬﺎز أﺷﻌﺔ‬ ‫ﻣﻘﻄﻌﻴﺔ‪ ،‬وﻻ ﺗﻮﺟﺪ ﻏﺮف ﻟﻼﻧﺘﻈﺎر ﰲ ﺟﻤﻴﻊ‬

‫ﺣﺮﻛﺖ اﻟﻤﻴﺎه اﻟﺮاﻛﺪة ﺑﺠﻮﻟﺔ ﻣﻔﺎﺟﺌﺔ‬ ‫»ﻧﺰاﻫﺔ« ﱠ‬

‫»ﺻﺤﺔ ﺗﻴﻤﺎء«‪ :‬ﺗﺴﻠﻴﻢ اﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻌﺎم ﺑﻌﺪ ‪ ٢٠‬ﻳﻮﻣ ًﺎ‪..‬‬ ‫و»اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ«‪ :‬ﺳﻨﻌﻴﺪ ﻃﺮح ﻣﺸﺮوع ﻣﺪرﺳﺔ اﻟﺘﺤﻔﻴﻆ اﻟﻤﺘﻌﺜﺮ‬ ‫ﺗﻴﻤﺎء ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺠﻬﻨﻲ‬ ‫ﺗﺄﻛﻴـﺪا ً ﻤـﺎ اﻧﻔـﺮدت ﺑـﻪ‬ ‫»اﻟﴩق« ﰲ ﻋﺪدﻫـﺎ اﻟﺼﺎدر‬ ‫أﻣـﺲ اﻟﺜﻼﺛﺎء‪ ،‬ﺗﺤـﺖ ﻋﻨﻮان‬ ‫)»ﻧﺰاﻫـﺔ« ﺗﻔﺎﺟـﺊ »ﺗﻴﻤـﺎء«‬ ‫ﺑﺰﻳﺎرة ﻛﺸـﻔﺖ ﻋﻦ ﻣﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫ﺻﺤﻴـﺔ وﺗﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ ﻣﺘﻌﺜﱢﺮة( أﻛﺪت‬ ‫ﻣﺼـﺎدر ﻟـ»اﻟـﴩق« أن اﻟﻬﻴﺌـﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴـﺎد رﻓﻌﺖ‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺮا ً ﺑﻤﻼﺣﻈﺎﺗﻬﺎ اﻟﺘﻲ رﺻﺪﺗﻬﺎ‬ ‫ﺧﻼل ﺟﻮﻟﺘﻬﺎ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺗﻴﻤﺎء إﱃ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻆ‪ ،‬اﻟﺬي ﻃﻠـﺐ ﺑﺪوره إﻓﺎد ًة‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ ﺣﻮﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ اﻤـﴩف اﻟﻌـﺎم ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺼﺤـﻲ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫ﺗﻴﻤﺎء اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳـﻠﻴﻤﺎن ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﺼﻌـﺐ‪ ،‬ﻋﻦ ﻋـﺪم ﺗﺴـﻠﻢ وزارة‬ ‫اﻟﺼﺤـﺔ ﻣﺒﻨـﻰ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺗﻴﻤﺎء‬ ‫اﻟﻌـﺎم اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﻟﻮﺟـﻮد ﺗﻌﺪﻳـﻼت‬ ‫ﺑﺴـﻴﻄﺔ ﰲ اﻤﺒﻨﻰ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬ﻃﻠﺒﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﻮزارة ﻣﻦ اﻟﴩﻛﺔ اﻤﻨﻔﺬة ﻟﻠﻤﺒﻨﻰ‬ ‫اﻟـﺬي اﻛﺘﻤﻞ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ .%99‬وﻗﺎل‬ ‫إن اﻟـﻮزارة ﺳﺘﺘﺴـﻠﻢ اﻤﺒﻨـﻰ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻋﴩﻳـﻦ ﻳﻮﻣـﺎ ً ﻣﻦ اﻵن‪ ،‬وﺳـﺘﺼﻞ‬ ‫ﻟﺠﻨـﺔ ﻣﻦ اﻟـﻮزارة ﻟﻬـﺬا اﻟﻐﺮض‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻨـﻪ أﺷـﺎر إﱃ أﻧـﻪ ﻋﻠـﻢ ﺑﺰﻳﺎرة‬ ‫»ﻧﺰاﻫﺔ« ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺗﻴﻤـﺎء وﻣﺮﻛﺰ‬ ‫ﻫـﺪاج اﻟﺼﺤـﻲ ﻣـﻦ ﻋﺎﻣﻠـﻦ ﰲ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ دون أن ﻳﻘﺎﺑـﻞ ﻓﺮﻳﻖ‬

‫ﻏﺎﻧﻢ اﻟﻌﻨﺰي‬

‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﺼﻌﺐ‬

‫»ﻧﺰاﻫﺔ«‪ .‬وﻗﺎل ﻋﻠﻤـﺖ أﻧﻬﻢ ﻃﻠﺒﻮا‬ ‫رﻗـﻢ ﻫﺎﺗﻔـﻲ اﻟﺠـﻮال ﻣـﻦ إدارة‬ ‫اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﻟﻠﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻌﻲ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻟﻢ ﻳﺘﻢ‪ ،‬وﻟﻢ أﻗﺎﺑﻠﻬﻢ‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫ﻟﻘﺪ أرﺳﻠﻨﺎ إﻓﺎدة إﱃ ﻣﺤﺎﻓﻆ ﺗﻴﻤﺎء‬ ‫ﺣﻮل ﻣﺎ اﺳﺘﻔﴪ ﻋﻨﻪ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬أوﺿـﺢ ﻣﺪﻳـﺮ‬ ‫ﻣﻜﺘﺐ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺗﻴﻤﺎء ﻏﺎﻧﻢ ﺑﻦ ﺳـﻤﺎح اﻟﻌﻨﺰي‪ ،‬أن‬ ‫وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺳـﺤﺒﺖ‬ ‫ﻣﺒﻨـﻰ ﻣﺪرﺳـﺔ ﺗﺤﻔﻴـﻆ اﻟﻘـﺮآن‬ ‫اﻟﻜﺮﻳـﻢ اﻤﺘﻌﺜـﺮ‪ ،‬اﻤﻮﺟـﻮد اﻵن ﰲ‬ ‫ﺗﻴﻤﺎء‪ ،‬ﻣﻦ اﻤﻘﺎول ﺑﺴـﺒﺐ إﻓﻼﺳﻪ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻟﻘـﺪ ﺧﺎﻃﺒﻨﺎ اﻟـﻮزارة أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺮة ﺑﺸﺄﻧﻪ‪ ،‬و«أﺗﺎﺑﻊ ﻣﻮﺿﻮﻋﻪ‬ ‫ﺑﻨﻔـﴘ«‪ .‬وﺧﻼل وﺟـﻮد »اﻟﴩق«‬ ‫ﰲ ﻣﻜﺘـﺐ اﻟﻌﻨـﺰي‪ ،‬ورده اﺗﺼـﺎل‬

‫ﻣﻦ رﺋﻴﺲ ﻗﺴـﻢ اﻤﺸﺎرﻳﻊ ﰲ إدارة‬ ‫اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﺘﺒﻮك ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻧـﺎﴏ اﻟﺤﻮﻳﻄـﻲ‪ ،‬ﻳﺴـﺘﻔﴪ ﻓﻴﻪ‬ ‫ﻋﻦ ﻣﺒﻨﻰ اﻤﺘﻌﺜﺮ ﻤﺪرﺳـﺔ ﺗﺤﻔﻴﻆ‬ ‫اﻟﻘـﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ ﰲ ﺗﻴﻤـﺎء‪ ،‬وأﺧﱪه‬ ‫ﺑﺎﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﻧﻔﺴـﻬﺎ‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬ﺳﻴﻌﺎد‬ ‫ﻃﺮح اﻤـﴩوع ﻋﲆ ﻣﻘـﺎول آﺧﺮ‪،‬‬ ‫وﺳﻴﺘﻢ ﺗﺴـﻠﻴﻤﻪ‪ ،‬إن ﺷﺎء اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫أﺳـﺒﻮﻋﻦ ﺑﻌﺪ ﻣﻮاﻓﻘﺔ اﻟﻮزارة ﻋﲆ‬ ‫ذﻟـﻚ‪ .‬وﻋﻦ زﻳـﺎرة »ﻧﺰاﻫـﺔ« ﻗﺎل‪:‬‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﻠﻨﺎ ﻓﺮﻳﻘﻬﻢ ﰲ ﻣﻜﺘﺒﻨﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫اﻟﺰﻳﺎرة ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﺑﺨﺼﻮص اﻤﺪرﺳﺔ‬ ‫اﻤﺘﻌﺜـﺮة‪ ،‬وإﻧﻤـﺎ ﺗﻌﻠﻘـﺖ ﺑﺄﻣـﻮر‬ ‫أﺧـﺮى‪ ،‬رﻓﺾ ﺗﺴـﻤﻴﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ إﺟﺎﺑـﺔ اﻤﻜﺘﺐ ﻋﲆ ﻃﻠﺐ اﻹﻓﺎدة‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﻠﻘـﺎه ﻣـﻦ ﻣﺤﺎﻓـﻆ ﺗﻴﻤﺎء‬ ‫ﺑﺸﺄن ﻣﻼﺣﻈﺎت »ﻧﺰاﻫﺔ«‪.‬‬

‫ﺗﺒﺮع اﻟﻨﺴﺎء ﺑﺎ›ﻋﻀﺎء ﻧﺎدر ‪..‬‬ ‫ﺷﺎﻫﻴﻦ‪œ :‬‬ ‫وا›ﻧﻈﻤﺔ اﻟﺼﺎرﻣﺔ ﻗﻀﺖ ﻋﻠﻰ ﺗﺠﺎرة ا›ﻋﻀﺎء‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﺤﺮ أﺑﻮﺷﺎﻫﻦ‬ ‫أﻛـﺪ رﺋﻴﺲ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻠﺘـﱪّع ﺑﺎﻷﻋﻀﺎء‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻓﻴﺼﻞ ﺷـﺎﻫﻦ أن اﻟﻘﻮاﻧـﻦ اﻟﺼﺎرﻣﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳـﻨﱠﺘﻬﺎ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻤﻨﻊ اﻻﺗﺠﺎر ﺑﺄﻋﻀﺎء اﻟﺒﴩ‬ ‫ﺧﻔﻀﺖ ﺷـﺒﻬﺔ اﻻﺗﺠﺎر ﻓﻴﻤﺎ ﻳُﺠﺮى ﻣﻦ ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫زراﻋـﺔ إﱃ ‪ ،%99.9‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن ﻣـﻦ اﻟﻀﻮاﺑﻂ‬ ‫اﻤﺘﺒﻌﺔ ﰲ ذﻟﻚ ﻣﻨﻊ اﻟﺘﱪّع ﻣﻦ ﺷﺨﺺ ﻣﺤﺪد ﻟﺸﺨﺺ‬ ‫ﻣﺤﺪد آﺧـﺮ إﻻ إذا ﻛﺎن ﻣﻦ ﻧﻔﺲ ﺟﻨﺴـﻴﺘﻪ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﻌﻨﻲ‬ ‫ﻋـﺪم إﻣﻜﺎﻧﻴـﺔ ﺗﱪّع ﺷـﺨﺺ أﺟﻨﺒﻲ ﻵﺧﺮ ﺳـﻌﻮدي‬ ‫ﺑﻌﻴﻨـﻪ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻳﻤﻜﻨﻪ اﻟﺘـﱪّع ﰲ ﻣﺮﻛﺰ زراﻋﺔ اﻷﻋﻀﺎء‬ ‫دون ﺗﺤﺪﻳﺪ اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻌﻀﻮ‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ ﻋﻦ ﺗﺮاﺟﻊ ﻣﻠﻤﻮس ﰲ ﻋﺪد اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺠﺮون ﻋﻤﻠﻴـﺎت زراﻋﺔ ﺧـﺎرج اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺧﻼل‬ ‫اﻷﻋـﻮام اﻟﺴـﺒﻌﺔ اﻷﺧـﺮة ﻣـﻦ ‪ 750‬إﱃ ‪ 100‬ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻋﺪد اﻤﻮاﻃﻨـﻦ اﻟﺤﺎﺻﻠﻦ ﻋﲆ ُﻛﲆ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺘﱪﻋـﻦ أﺣﻴﺎء ﺧﺎرج اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﴩاء ﺑﻠﻎ‬ ‫‪ 40‬ﺷـﺨﺼﺎ ً ﻣﻦ أﺻﻞ ﻣﺎﺋﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺣﺼﻞ اﻟﺒﺎﻗﻮن ﻋﲆ‬ ‫ُﻛﲆ ﻣﻦ ﻣﺘﱪﻋﻦ ﺗﻮﻓﻮا دﻣﺎﻏﻴﺎً‪ ،‬وﻏﺎﻟﺒﻴﺘﻬﻢ ﻣﻦ أوروﺑﺎ‪.‬‬ ‫وﻋﺰا ﺷـﺎﻫﻦ ذﻟﻚ اﻻﻧﺨﻔﺎض إﱃ اﻟﺘﻘﺪّم اﻟﺬي ﺗﺸﻬﺪه‬ ‫زراﻋﺔ اﻷﻋﻀـﺎء ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻤـﺎ ّ‬ ‫وﻗﻌﺘﻪ اﻟﺪول‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻨﻮات اﻷﺧـﺮة ﻣـﻦ اﺗﻔﺎﻗﻴﺎت ﺟ ّﺮﻣـﺖ اﻻﺗﺠﺎر‬

‫ﺑﺄﻋﻀـﺎء اﻟﺒﴩ‪ ،‬وﻣـﺎ ﺗﺮﺗﺐ ﻋـﲆ ذﻟﻚ ﻣـﻦ ﻋﻘﻮﺑﺎت‬ ‫ّ‬ ‫ﻧﺼـﺖ ﻋﲆ ﻣﻌﺎﻗﺒـﺔ اﻟﻄﺒﻴﺐ اﻤﺨﺎﻟﻒ ﺑﺎﻟﺴـﺠﻦ ﻋﴩ‬ ‫ﺳـﻨﻮات‪ .‬ﻟﻜﻨـﻪ أﻛﺪ أن ﺑﻌﺾ اﻟﺪول ﻟـﻢ ﺗﺪﺧﻞ ﻧﻄﺎق‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺎت‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻘﻴﺖ ﰲ ﺑﻌـﺾ اﻟﺪول اﻤﻮﻗﻌﺔ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﺆر ﺗﻤﺎرس اﻻﺗﺠﺎر ﺑﺎﻟﺒﴩ‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﺒﻌﺪ ﺷـﺎﻫﻦ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ اﻟﺴـﻤﺎح ﺑﺎﺗﻔﺎﻗﻴﺎت‬ ‫ﻣﺴـﺒﻘﺔ ﺑﻦ اﻤﺮﻳـﺾ واﻤﺘﱪع داﺧﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أن ﻓﺤﻮﺻـﺎت ﻣﺎ ﻗﺒﻞ اﻟﺘﱪع‪ ،‬ﻣـﻦ ﻓﺤﻮﺻﺎت دم‬ ‫وﺗﻮاﻓﻖ أﻧﺴـﺠﻪ وﺧﻼﻓـﻪ‪ ،‬ﻻ ﺗُﺠﺮى ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑـﻞ ﺗﻘﺘﴫ ﻋـﲆ ﻣﺮاﻛﺰ اﻟﺘـﱪّع ﺑﺎﻷﻋﻀﺎء‪،‬‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺠﻌـﻞ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﺣﺪوث ﺗﻠﻚ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺎت ﻣﺴـﺘﺒﻌﺪة‬ ‫ﺗﻤﺎﻣﺎً‪.‬‬ ‫وﻋﻦ ﺗﱪّع اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺎت ﺑﺄﻋﻀﺎﺋﻬﻦ‪ ،‬أﻛﺪ ﺷﺎﻫﻦ‬ ‫أن ﻣﻌﺪﻻت اﻟﺘـﱪّع ﺑﻴﻨﻬﻦ ﻧﺎدرة‪ ،‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎﻟﺘﱪّع ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺮﺟﺎل‪ ،‬وﻗﺎل إن اﻟـﺰوج ﻻ ﻳﱰدد ﰲ اﻟﺘﱪّع ﺑﺄﻋﻀﺎﺋﻪ‬ ‫ﻟﺰوﺟﺘﻪ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﻟﻢ ﺗﺴﺠﻞ ﺳﻮى ﺣﺎﻻت ﻗﻠﻴﻠﺔ ﺗﱪّﻋﺖ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ زوﺟـﺎت ﻷزواﺟﻬﻦ‪ .‬وأرﺟﻊ ﺟﺎﻧﺒـﺎ ً ﻣﻦ ذﻟﻚ إﱃ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ .‬وﻗﺎل إن ﻣﻮﺿﻮع اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻟﻌﺎﻤـﻲ ﻟﻠﻜﲆ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم واﻟﺬي ﻳﻮاﻓـﻖ اﻟﻴﻮم اﻷرﺑﻌﺎء‬ ‫ﻳـﺪور ﺣـﻮل اﻷذﻳـﺔ اﻟﻜﻠﻮﻳـﺔ اﻟﺤـﺎدة اﻟﺘـﻲ ﻟﻮﺣﻆ‬ ‫ارﺗﻔﺎﻋﻬـﺎ ﺑـﻦ اﻤﺮﴇ اﻤﻨﻮﻣـﻦ ﰲ اﻟﻌﻨﺎﻳـﺔ اﻤﺮﻛﺰة‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﻻ ﺗﻮﺟﺪ إﺣﺼﺎءات ﻣﺤﺪدة ﺣﻮل ذﻟﻚ‪.‬‬

‫أﻗﺴـﺎم اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ .‬وﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﻠﻨﻘﺺ ﰲ ﻋﺪد‬ ‫اﻷﴎة واﻟﻘـﻮى اﻟﻌﺎﻣﻠـﺔ‪ ،‬ﺗﻀﻄـﺮ اﻹدارة‬ ‫ّ‬ ‫إﱃ إﺣﺎﻟـﺔ ﻛﺜـﺮ ﻣﻦ اﻟﺤﺎﻻت ﻟﻠﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‬ ‫اﻟﻜـﱪى‪ ،‬وأﻗﺮﺑﻬﺎ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠـﻚ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫اﻟﺘﺨﺼـﴢ ﰲ اﻟﻄﺎﺋﻒ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺒﻌﺪ ﻣﺴـﺎﻓﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﺎﺋﺘـﻲ ﻛﻴﻠﻮﻣـﱰ‪ ،‬ﺑﻤﺘﻮﺳـﻂ ﻣﺎﺋﺘـﻲ ﺣﺎﻟـﺔ‬ ‫ﺷـﻬﺮﻳﺎً‪ ،‬وﻗـﺪ ﺑﻠـﻎ ﻋـﺪد اﻟﺤـﺎﻻت اﻟﺘﻲ ﺗﻢ‬ ‫ﺗﺤﻮﻳﻠﻬـﺎ ﰲ ﻋـﺎم ‪1431‬ﻫـ ﺣـﻮاﱄ ‪1500‬‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ »اﻟﴩق« ﻗﺪ ﻧﴩت ﺗﻘﺮﻳﺮا ﻋﻦ‬

‫ﺗﺪﻧـﻲ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺼﺤﻴـﺔ وﺗﺰاﻳﺪ‬ ‫ﻋـﺪد اﻷﺧﻄـﺎء اﻟﻄﺒﻴـﺔ ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺗﺮﺑﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎم ﺗﺤﺖ ﻋﻨﻮان »أﺧﻄﺎء ﻃﺒﻴﺔ وإﻣﻜﺎﻧﻴﺎت‬ ‫ﺿﻌﻴﻔـﺔ وﻏﻴـﺎب ﻟﺘﺨﺼﺼﺎت ﻣﻬﻤـﺔ‪38 ..‬‬ ‫ﴎﻳـﺮا ً ﻓﻘـﻂ ﺗﺨﺪم أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﺳـﺘﻦ أﻟﻒ‬ ‫ﻧﺴﻤﺔ ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺗﺮﺑﺔ اﻟﻌﺎم«‪ .‬ﰲ ﻋﺪدﻫﺎ‬ ‫رﻗﻢ ‪ 39‬ﺑﺘﺎرﻳﺦ ‪ 12‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪ .2012‬ﺛﻢ ﻧﴩت‬ ‫»اﻟﴩق« ﻋـﻦ ﻣﻌﺎﻧﺎة ﻣﺮاﺟﻌﻲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬

‫ﰲ ﻋﺪدﻫﺎ رﻗـﻢ ‪ 342‬اﻟﺼﺎدر ﰲ ‪ 10‬ﻧﻮﻓﻤﱪ‬ ‫اﻤﺎﴈ ﺗﺤﺖ ﻋﻨﻮان »ﻣﻄﺎﻟﺒﺎت ﺑﺰﻳﺎدة اﻟﻜﺎدر‬ ‫اﻟﻄﺒـﻲ وﺗﺨﺼﻴـﺺ ﻏﺮﻓـﺔ ﺧﺎﺻـﺔ ﻟﺬوي‬ ‫اﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻟﺨﺎﺻـﺔ‪ ..‬ﻣﺮاﺟﻌـﻮ ﻃﻮارئ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺗﺮﺑﺔ اﻟﻌﺎم‪ :‬ﻣﻠﻠﻨﺎ ﻃﻮل اﻻﻧﺘﻈﺎر‪..‬‬ ‫واﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ‪ :‬ﺣﺎﻻﺗﻜﻢ »ﺑﺎردة«‪ .‬وﻗﺪ‬ ‫ﻋـﺎودت »اﻟـﴩق« ﺟﻮﻟﺘﻬﺎ ﻋﲆ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﺻﺪور ﺑﻴـﺎن »ﻧﺰاﻫﺔ« ﻟﱰﺻـﺪ ﻣﺠﺪدا ً‬ ‫اﺳـﺘﻤﺮار ﺣﺎﻟﺔ اﻟﱰدي ﰲ اﻷداء ﺑﺎﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‪،‬‬ ‫وﻋـﺪم ﻛﻔﺎﻳﺔ اﻟﻜﻮادر اﻟﻄﺒﻴـﺔ واﻟﺘﻤﺮﻳﻀﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ رﺻﺪت إﻫﻤﺎﻻ ً واﺿﺤﺎ ً ﻤﺴﺘﻮى اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‬ ‫واﻟﻨﻈﺎﻓـﺔ ﻟﻠﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟـﺬي ﺗﱰاﻛـﻢ ﻓﻴﻪ‬ ‫ﻣﺨﻠﻔﺎت ﺻﻴﺎﻧﺔ اﻟﺘﻜﻴﻴـﻒ وأدوات اﻟﴫف‬ ‫اﻟﺼﺤـﻲ اﻟﺘﻲ ﻣﴣ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻋﺎﻣﺎ ً دون إزاﻟﺘﻬﺎ‬ ‫ﻣﺎ ﺟﻌﻠﻬﺎ ﺗﺸـﻮه اﻤﻨﻈﺮ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫وﺗﺸـﻜﻞ ﺑﻴﺌـﺔ ﻣﻼﺋﻤـﺔ ﻟﺘﻜﺎﺛـﺮ اﻟﻘـﻮارض‬ ‫واﻟﺤﴩات‪ .‬وﺣﺎوﻟﺖ »اﻟﴩق« اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻤﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻄﺎﺋـﻒ ﻟﻼﺳﺘﻔﺴـﺎر ﻣﻨﻪ ﺣـﻮل ﺗﻘﺮﻳﺮ‬ ‫ﻧﺰاﻫﺔ اﻟﺬي ﺻﺪر ﻋﻦ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺗﺮﺑﺔ إﻻ أﻧﻪ‬ ‫اﻣﺘﻨﻊ ﻋﻦ اﻟﺘﴫﻳﺢ‪.‬‬


‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ‬ ‫ﻳﺮﻋﻰ ﺗﺨﺮﻳﺞ‬ ‫‪٩٩٢٥‬‬ ‫ﻃﺎﻟﺒ ًﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻟﻤﺆﺳﺲ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﻐﻴﺺ‪ ،‬ﻋﻨﺎد اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬ ‫رﻋـﻰ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﻔﻴﺼـﻞ أﻣـﺲ ﺣﻔﻞ‬ ‫ﺗﺨﺮج اﻟﺪﻓﻌﺔ اﻟـ ‪ 42‬ﻟﻄﻼب ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬وﻋﺪدﻫـﻢ ‪9925‬‬ ‫ﻃﺎﻟﺒـﺎ‪ ،‬ﻣﻨﻬـﻢ ‪ 1147‬ﰲ ﻣﺮﺣﻠـﺔ‬ ‫اﻟﺪراﺳـﺎت اﻟﻌﻠﻴـﺎ ﻣـﻦ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﻜﻠﻴﺎت‬ ‫واﻟﺘﺨﺼﺼﺎت اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ‪ ،‬و‪ 15‬ﻃﺎﻟﺒﺎ ً ﻣﻦ ﰲ‬ ‫ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮراة‪ ،‬و‪ 565‬ﻃﺎﻟﺒﺎ ً ﰲ ﻣﺮﺣﻠﺔ‬

‫اﻤﺎﺟﺴـﺘﺮ و‪ 567‬ﰲ ﻣﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺪﺑﻠﻮﻣـﺎت‬ ‫اﻟﻌﻠﻴﺎ ‪-‬ﻣـﺎ ﺑﻌﺪ اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳـﻮس‪ -‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ‪ 8778‬ﰲ ﻣﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳـﻮس ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﻜﻠﻴـﺎت واﻟﺘﺨﺼﺼـﺎت اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬ ‫ﻣﻨﻬـﻢ ‪ 3439‬ﻃﺎﻟﺒـﺎ ً ﻣﻨﺘﻈﻤـﺎً‪ ،‬و ‪5070‬‬ ‫ﺑﻨﻈﺎم اﻻﻧﺘﺴـﺎب واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻋﻦ ﺑﻌﺪ و‪269‬‬ ‫ﰲ ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎت‪.‬‬ ‫وأﻋـﺮب ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫أﺳـﺎﻣﺔ ﺑﻦ ﺻﺎدق ﻃﻴﺐ ﻋﻦ ﺗﻬﻨﺌﺘﻪ ﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ‪ ،‬ﻣﻘﺪﻣﺎ ً ﺗﻬﻨﺌﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﻟﻠﺤﺎﺻﻠﻦ‬

‫ﻋـﲆ اﻤﺮاﻛﺰ اﻷوﱃ وﻋﺪدﻫﻢ ‪ 169‬ﺧﺮﻳﺠﺎ ً ﰲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﱪاﻣﺞ واﻤﺮاﺣﻞ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬـﺔ أﺧـﺮى اﺳـﺘﻘﺒﻞ أﻣـﺮ‬ ‫ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﰲ ﺟـﺪة‪ ،‬أﻣـﺲ ﻗﻨﺼﻞ ﻋﺎم‬ ‫اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳـﺔ اﻟﺘﻮﻧﺴـﻴﺔ ﺑﺠـﺪة ﻓﺘﻴﺤـﻲ‬ ‫اﻟﻨﻔﺎﺗـﻲ‪ ،‬وﺟـﺮى ﺧـﻼل اﻟﻠﻘـﺎء ﺗﺒـﺎدل‬ ‫اﻷﺣﺎدﻳﺚ اﻟﻮدﻳـﺔ واﻤﻮاﺿﻴﻊ ذات اﻻﻫﺘﻤﺎم‬ ‫اﻤﺸـﱰك‪ .‬إﱃ ذﻟـﻚ ﻳﻔﺘﺘـﺢ اﻷﻣـﺮ ﺧﺎﻟـﺪ‬ ‫اﻟﻔﻴﺼـﻞ اﻷﺣـﺪ ‪ 19‬ﻣـﻦ ﺟﻤـﺎدى اﻷوﱃ‬ ‫اﻟﺠـﺎري ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﻮرد اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ اﻟﺘﺎﺳـﻊ‬

‫‪6‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ﻟﻬﺬا اﻟﻌﺎم ‪1434‬ﻫـ‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ ﺣﺪﻳﻘﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻘﺪﻳﺮة‪.‬‬ ‫وﻧﺎﻗـﺶ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫واﻟﺨﺎﺻﺔ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻤﻬﺮﺟﺎن ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‬ ‫ﰲ اﺟﺘﻤﺎﻋﻬـﺎ اﻟـﺬي ﻋﻘﺪﺗـﻪ ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ‬ ‫اﻷول ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻟﻄﺎﺋـﻒ ﻋﺪدا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت واﻟﱪاﻣﺞ اﻤﺼﺎﺣﺒﺔ ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬـﺎ‪ ،‬أﻧﻬـﺖ ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ ﺑﺎﻟﻄﺎﺋﻒ اﺳـﺘﻌﺪاداﺗﻬﺎ ﻻﻧﻄﻼق‬ ‫ﻣﻬﺮﺟﺎﻧـﻲ اﻟﺮﺑﻴـﻊ واﻟﺒﻬﻴﺘـﺔ ﻫـﺬا اﻟﻌﺎم‪،‬‬

‫اﻟﻠﺬﻳـﻦ ﺳـﺘﺘﺰاﻣﻦ اﻧﻄﻼﻗﺘﻬﻤﺎ ﻣـﻊ إﺟﺎزة‬ ‫ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻟﻔﺼﻞ اﻟﺪراﳼ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﺪﻳﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛـﺎر ﺑﺎﻟﻄﺎﺋﻒ ﻃـﺎرق ﺧﺎن‪،‬‬ ‫إن اﻟﻔـﺮع ﺑﺪأ ﰲ ﺗﻮﻇﻴﻒ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫واﻟﻔﺘﻴـﺎت ﻟﻌﻤـﻞ اﻤﺴـﻮﺣﺎت اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ‬ ‫ﺧـﻼل إﺟـﺎزة اﻟﺮﺑﻴـﻊ‪ ،‬وﻤﻬﺮﺟـﺎن اﻟﻮرد‬ ‫ﻛﺬﻟـﻚ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ إﻗﺎﻣـﺔ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺮﺣﻼت‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ ﻟﻌـﺪد ﻣـﻦ اﻤﻮاﻗـﻊ اﻤﻬﻤـﺔ‬ ‫واﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ ﻟﺪى اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ ﻗﻨﺼﻞ ﺗﻮﻧﺲ )اﻟﴩق(‬

‫ا رﺑﻌﺎء ‪1‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 13‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (465‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫أﻣﻴﺮ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‪ :‬ﻋﻠﻰ »ا§ﻣﺎﻧﺔ« أن ﺗﺤﺮص ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺸﺎرﻳﻊ‪ ..‬و»اﻟﻨﻘﻞ« ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺈﻧﺠﺎز اﻟﻄﺮق ﺑﺴﺮﻋﺔ وإﺗﻘﺎن‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬

‫‪ ..‬وﺧﻼل اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ اﻟﻌﻮﻫﲇ واﻟﺴﻮﻳﻜﺖ‬

‫ﻣﻦ ﻗﻴـﺎدات اﻷﻣﺎﻧﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮﻋﻲ )اﻹﺛﻨﻴﻨﻴـﺔ( ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ‬ ‫اﻷول‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬أن اﺧﺘﻴﺎر‬ ‫اﻷﻣﺎﻧـﺔ ﻟﺘﻜﻮن ﺣـﺎﴐة ﻟﻠﺒﻴﺌﺔ ﻟﻠﻌﺎم‬ ‫‪2013‬م ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﻌﻮاﺻﻢ واﻤﺪن‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻳُﺴـﺠﱢ ﻞ ﻟﻬـﺎ وﻟﻠﴩﻛﺎت‬ ‫اﻟﻜـﱪى واﻟﺼﻐـﺮى ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋﲆ اﻟﺒﻴﺌـﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﻴﺪا ً ﺑﻬﺬا‬ ‫اﻹﻧﺠﺎز اﻟﺬي ﺗﺤﻘﻖ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻓﻮز‬ ‫اﻷﻣﺎﻧﺔ ﺑﺎﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺑﺠﺎﺋﺰة اﻟﱰاث‬ ‫اﻤﻌﻤـﺎري ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﺆﺳﺴـﺔ ﺟﺎﺋﺰة‬ ‫ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻤﺪن اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬أﻟﻘـﻰ اﻤﻬﻨـﺪس‬ ‫اﻟﻌﺘﻴﺒـﻲ ﻛﻠﻤـﺔ ﺗﺤـﺪث ﻓﻴﻬـﺎ ﻋـﻦ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻲ ﻧﻔﺬﺗﻬـﺎ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﺧﻼل‬

‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ اﻤﻬﻨﺪس ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺴـﻮﻳﻜﺖ‪ ،‬اﻟﺬﻳـﻦ ﻗﺪﻣﻮا ﻟـﻪ ﻋﺮﺿﺎ ً‬ ‫ﻋـﻦ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﱠ‬ ‫اﻤﻨﻔـﺬَة ﰲ ﺣـﺎﴐة‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم وﻧﺴـﺐ اﻹﻧﺠﺎز ﻓﻴﻬﺎ وﻣﻮاﻋﻴﺪ‬ ‫إﻧﺠﺎزﻫﺎ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﻧﺎﺣﻴـﺔ أﺧـﺮى ﻗـﺎل أﻣـﺮ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬إ ﱠن أﻣﺎﻧـﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻳﺠﺐ أن‬ ‫ً‬ ‫ﺣﺮﻳﺼﺔ ﻋﲆ إﻧﺠﺎز اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫ﺗﻜـﻮن‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺼﺐ ﰲ ﺧﺪﻣـﺔ اﻟﻮﻃﻦ وأﺑﻨﺎﺋﻪ‬ ‫ﰲ ﻇﻞ دﻋﻢ وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ اﻟﻘﻴﺎدة اﻟﺤﻜﻴﻤﺔ‬ ‫وﺣﺮﺻﻬـﺎ ﻋـﲆ إﻗﺎﻣـﺔ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻨﺎﻃﻖ‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟـﻚ ﺧـﻼل اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻪ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﺎء واﻤﺴﺆوﻟﻦ‪ ،‬وﺟﻤﻌﺎ ً ﻣﻦ أﻫﺎﱄ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬وأﻣـﻦ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻤﻬﻨـﺪس‬ ‫ﺿﻴﻒ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺎﻳﺶ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‪ ،‬وﻋﺪدا ً‬

‫اﻃﻠﻊ أﻣـﺮ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﺳـﻌﻮد ﺑـﻦ ﻧﺎﻳـﻒ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬ﺑﺤﻀـﻮر ﻧﺎﺋﺒـﻪ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺟﻠﻮي ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺴـﺎﻋﺪ‪ ،‬ﻋﲆ ﺧﻄﺔ اﻟﻨﻘﻞ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻟﺤـﺎﴐة اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً ﻋﲆ ﴐورة‬ ‫إﻧﺠـﺎز ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﻄـﺮق ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺑﻜﻞ ﴎﻋﺔ وإﺗﻘﺎن‪ ،‬ﺧﺪﻣﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫واﻤﻘﻴﻤﻦ‪.‬‬ ‫ﺟﺎء ذﻟﻚ ﺧﻼل اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ‪ ،‬أﻣﺲ‪،‬‬ ‫وﻛﻴـﻞ وزارة اﻟﻨﻘـﻞ ﻟﺸـﺆون اﻟﻨﻘﻞ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﻮﻫﲇ‪ ،‬ووﻛﻴﻞ‬ ‫وزارة اﻟﻨﻘﻞ اﻤﺴـﺎﻋﺪ واﻤﴩف اﻟﻌﺎم‬ ‫)اﻟﴩق( ﻋـﲆ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﻄـﺮق واﻟﻨﻘﻞ‬

‫ﺗﺆﺳﺲ ﺷﺮﻛﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﻨﻘﻞ اﻟﻌﺎم‬ ‫أﻣﺎﻧﺔ ﺟﺪة ﱢ‬

‫اﻓﺘﺘﺎح ﻧﻔﻖ ﺗﻘﺎﻃﻊ ﻃﺮﻳﻘﻲ ﺻﺎري واﻟﻤﺪﻳﻨﺔ رﺳﻤﻴ ًﺎ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﻐﻴﺺ‬ ‫ﻛﺸـﻒ أﻣﻦ ﺟـﺪة اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻫﺎﻧﻲ‬ ‫أﺑﻮراس‪ ،‬أن اﻷﻣﺎﻧﺔ أﺳﺴـﺖ ﺧﻼل‬ ‫اﻷﻳـﺎم اﻤﺎﺿﻴـﺔ وأﻧﺸـﺄت اﻟﴩﻛـﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﻨﻘـﻞ اﻟﻌﺎم‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻤﻞ اﻟﻘﻄﺎرات واﻟﺤﺎﻓﻼت‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻲ واﻓﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ‬ ‫‪ 45‬ﻣﻠﻴـﺎر رﻳـﺎل‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻷﻣﺎﻧـﺔ‬ ‫ﺳﺘﻘﻮم ﺑﺎﻟﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻼً ﻣﻊ ﻣﺴﺘﺸﺎر‬ ‫ﻋﺎﻤـﻲ ﻟـﻺﴍاف ﻋـﲆ ﻫـﺬه اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﻀﺨﻤﺔ‪.‬‬ ‫ﺟﺎء ذﻟﻚ ﺧـﻼل اﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟﺼﺤﻔﻲ‬ ‫اﻟـﺬي ﻋﻘﺪه أﻣﺲ ﰲ ﻣﺒﻨـﻰ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻟﴩح‬ ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ اﻤﺸﺎرﻳﻊ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر وﻛﻴﻞ اﻷﻣﻦ‬ ‫ﻟﻠﺘﻌﻤـﺮ واﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﻬﻨـﺪس إﺑﺮاﻫﻴـﻢ‬ ‫ﻛﺘﺒﺨﺎﻧﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬أوﺿـﺢ ﻛﺘﺒﺨﺎﻧـﺔ أن‬ ‫ﻣـﴩوع ﺟـﴪ أﺑﺤـﺮ اﻤﻌﻠـﻖ ﺳـﻴﻜﻮن‬ ‫ﻣﴩوﻋـﺎ ً ﻋﻤﻼﻗـﺎ ً وﻣَ ﻌﻠﻤـﺎ ً ﻣـﻦ ﻣﻌﺎﻟـﻢ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ‪ ،‬وﻳﺮﺑـﻂ أﺑﺤـﺮ ﻣـﻦ اﻟﺸـﻤﺎل‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﻨﻮب‪ ،‬ﻟﻴﻜﻤﻞ ﺧﻄﻮط اﻟﻨﻘﻞ اﻟﻌﺎم ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل اﺳﺘﺨﺪام ﻫﺬا اﻟﺠﴪ‪ ،‬وﺳﻴﻨﻔﺬ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺮاﺣﻞ ﺗﻌﺘﻤﺪﻫﺎ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ ﻋـﻦ أن ﺷـﺒﻜﺔ اﻟﺨﻄـﻮط‬ ‫ﻟﻠﻘﻄـﺎرات اﻟﺨﻔﻴﻔﺔ ﺳـﺘﺘﻜﻮن ﻣﻦ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫ﺧﻄـﻮط‪ ،‬اﻷزرق ﺑﻄـﻮل ‪ 24‬ﻛﻴﻠﻮﻣـﱰاً‪،‬‬ ‫وﻓﻴـﻪ ‪ 17‬ﻣﺤﻄـﺔ‪ ،‬وﻳﺮﺑـﻂ ﻣﻄـﺎر اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ وﻳﻤﺘﺪ ﺣﺘﻰ ﻳﺼﻞ إﱃ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ وﻳﻨﺘﻬـﻲ ﺑﺠﴪ اﻟﻔﻼح‪،‬‬ ‫وﻳﻌ ّﺪ ﻧﻘﻄﺔ وﺻﻮل واﻟﺘﻘﺎء ﻋﺪد ﻛﺒﺮ ﻣﻦ‬

‫اﻟﺴﻨﻮات اﻤﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وأﻓﺎد ﻟـ »اﻟـﴩق«‪ ،‬أن ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﻌﺘﻤﺪة ﻟﻬـﺬا اﻟﻌﺎم ﺗﻘﺪر‬ ‫ﺑﻤﻠﻴـﺎر و‪ 218‬ﻣﻠﻴﻮﻧـﺎ ً و‪ 590‬أﻟـﻒ‬ ‫رﻳﺎل‪ ،‬ﺗﺸـﻤﻞ ﻋﺪﻳـﺪا ً ﻣﻦ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﺪراﺳـﺎت واﻟﺴـﻔﻠﺘﺔ‬ ‫واﻹﻧـﺎرة واﻟﺘﺤﺴـﻦ واﻟﺘﺠﻤﻴـﻞ‬ ‫ﻟﻠﻄـﺮق‪ ،‬ودرء أﺧﻄـﺎر اﻟﺴـﻴﻮل‬ ‫وإﻋﺎدة ﺗﺄﻫﻴﻞ ﻣﺤﻄﺎت ﺗﴫﻳﻒ ﻣﻴﺎه‬ ‫اﻷﻣﻄـﺎر‪ ،‬وﺗﻄﻮﻳﺮ اﻷﺣﻴﺎء وﺗﺤﺴـﻦ‬ ‫اﻟﺸـﻮارع وإﻧﺸـﺎء ﻣﻴﺎدﻳﻦ وﺗﺤﺴﻦ‬ ‫ﺗﻘﺎﻃﻌﺎت وإﻧﺸـﺎء ﺟﺴـﻮر ﻟﻠﻤﺸﺎة‪،‬‬ ‫وﺗﺸـﺠﺮ وﺗﻨﻔﻴﺬ ﺷﺒﻜﺔ ري ﺑﺎﻟﻄﺮق‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ واﻟﺸﻮارع اﻤﺘﻔﺮﻗﺔ ﺑﺎﻷﺣﻴﺎء‪،‬‬ ‫واﺳـﺘﻜﻤﺎل ﺗﻄﻮﻳـﺮ ﻧﺼـﻒ اﻟﻘﻤﺮ‪،‬‬ ‫وإﻧﺸـﺎء ﺳـﺎﺣﺎت وﺣﺪاﺋﻖ وﺗﺸﺠﺮ‬

‫وﺗﻨﻔﻴﺬ ﺷـﺒﻜﺎت ري ﺑﺸﺎﻃﺊ ﻧﺼﻒ‬ ‫اﻟﻘﻤﺮ وﺿﺎﺣﻴﺔ اﻤﻠـﻚ ﻓﻬﺪ‪ ،‬وﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﺷـﺎﻃﺊ ﻧﺼـﻒ اﻟﻘﻤـﺮ واﺳـﺘﻜﻤﺎل‬ ‫اﻟﻮاﺟﻬـﺎت اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ وﺗﻨﻔﻴـﺬ ﺣﺪاﺋﻖ‬ ‫ﺑﻀﺎﺣﻴﺔ اﻤﻠـﻚ ﻓﻬﺪ‪ ،‬وﺗﺄﻫﻴﻞ ﺳـﻮق‬ ‫اﻟﺨﻀـﺎر ﰲ اﻟﺪﻣﺎم ُ‬ ‫واﻟﺨﱪ‪ ،‬وإﻧﺸـﺎء‬ ‫ﻣﺒﻨـﻰ اﻷﻣﺎﻧـﺔ اﻟﺠﺪﻳـﺪ‪ ،‬وﻣﻌﺎﻟﺠـﺔ‬ ‫اﻟـﺮدم واﻟﻨﻔﺎﻳـﺎت ﰲ ﻏـﺮب اﻟﺪﻣﺎم‪،‬‬ ‫وإﻧﺸـﺎء وﺗﺄﻫﻴـﻞ دورات ﻣﻴـﺎه‪،‬‬ ‫وﺗﻨﻔﻴـﺬ ﻧﻈﻢ اﻤﺮور اﻟﺬﻛﻴﺔ‪ ،‬وإﻧﺸـﺎء‬ ‫ﻣﻮاﻗـﻊ ﺑﺪﻳﻠﺔ ﺿـﺪ اﻟﻜـﻮارث ﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪ ،‬وﺗﻄﻮﻳﺮ ﻗﺪرات ﺷـﺒﻜﺎت‬ ‫اﻟﺤﺎﺳـﺐ اﻵﱄ وأﻧﻈﻤـﺔ وأﺟﻬـﺰة‬ ‫ﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪ ،‬وﺣـﴫ وﺗﻮﺛﻴﻖ‬ ‫أراﴈ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‪ ،‬وﺗﻄﻮﻳﺮ اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺐ‪.‬‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫‪ ٤٦‬ﻣﺤﻄﺔ ﻗﻄﺎر ﺑﻄﻮل ‪ ٩٨‬ﻛﻠﻢ‬ ‫اﻟﻄﺮق اﻟﴪﻳﻌﺔ‪ ،‬وﻣﺴﺘﻘﺒﻼً ﺳﻴﻤﺘﺪ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻳﺨﺪم اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ اﻟﺨـﻂ اﻟﱪﺗﻘﺎﱄ ﻓﻴﺼﻞ ﻃﻮﻟﻪ إﱃ‬ ‫‪ 67‬ﻛﻴﻠﻮﻣﱰاً‪ ،‬وﻓﻴﻪ ‪ 22‬ﻣﺤﻄﺔ‪ ،‬وﻳﺒﺪأ ﻣﻦ‬ ‫ﴍق ﺟﺪة وﻳﻤﺘﺪ ﻣﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺻﺎري ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻳﺼﻞ إﱃ ﻃﺮﻳﻖ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن‪ ،‬وﻳﺴﺘﻤﺮ‬ ‫ﺷـﻤﺎﻻ ً ﺣﺘﻰ اﻟﺘﻘﺎﺋﻪ ﻣـﻊ ﻃﺮﻳﻖ اﻷﻧﺪﻟﺲ‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻳﺼـﻞ إﱃ وﺳـﻂ اﻟﺒﻠـﺪ‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ إﱃ‬ ‫ﻃﺮﻳـﻖ ﻣﻜﺔ ﺟﺪة اﻟﻘﺪﻳﻢ‪ ،‬وﻣﻨﻪ إﱃ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻦ‪.‬‬ ‫وﻳﺼـﻞ ﻃـﻮل اﻟﺨﻂ اﻷﺧـﴬ ‪17‬‬ ‫ﻛﻴﻠﻮﻣﱰاً‪ ،‬وﻓﻴﻪ ﺳﺒﻊ ﻣﺤﻄﺎت‪ ،‬وﻳﻤﺘﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻜﻮرﻧﻴﺶ اﻷوﺳـﻂ ﺛﻢ ﺷﺎرع ﻓﻠﺴﻄﻦ‪،‬‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺼﺤﻔﻲ‬

‫ﺛـﻢ ﻳﺨـﱰق اﻤﻄـﺎر اﻟﻘﺪﻳﻢ‪ ،‬وﺻـﻮﻻ ً إﱃ‬ ‫ﻗﻄﺎر اﻟﺤﺮﻣﻦ‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻄﺮد ﻛﺘﺒﺨﺎﻧﺔ أﻧـﻪ وﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺪراﺳﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻬﺎ ﴍﻛﺔ ﻛﻨﺪﻳﺔ‪ ،‬ﺗﻢ‬ ‫اﺧﺘﻴﺎر أﻓﻀﻞ اﻤﺴـﺎرات ﰲ اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ‬ ‫ﻟﺮﺑـﻂ ﺟﻤﻴﻊ أﺟﺰاء اﻤﺪﻳﻨـﺔ ﺑﺒﻌﻀﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﺷﺒﻜﺔ اﻟﻘﻄﺎرات اﻟﺨﻔﻴﻔﺔ وﺗﻐﺬﻳﻬﺎ‬ ‫ﺷـﺒﻜﺔ ﺣﺎﻓﻼت‪ .‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن إﺟﻤﺎﱄ ﻋﺪد‬ ‫ﻋﺮﺑـﺎت اﻟﻘﻄـﺎر اﻤﺘﻮﻗﻊ اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺜﻼﺛﺔ ﺗﺒﻠﻎ ‪ 208‬ﻋﺮﺑﺎت‪.‬‬ ‫وزاد ﻗﺎﺋـﻼً إن ﺷـﺒﻜﺔ اﻟﺤﺎﻓـﻼت‪،‬‬ ‫وﺑﺤﺴـﺐ اﻟﺪراﺳـﺔ‪ ،‬ﺳﺘﺴـﺘﺨﺪم ‪816‬‬ ‫ﺣﺎﻓﻠﺔ ﺗﻤﺮ ﺑـ‪ 2950‬ﻣﺤﻄﺔ ﻳﺒﻠﻎ إﺟﻤﺎﱄ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺮوان اﻟﻌﺮﻳﴚ(‬

‫أﻃﻮاﻟﻬـﺎ ‪ 750‬ﻛﻴﻠﻮﻣـﱰا ً ﻟﺘﻐـﺬي اﻟﻄﺮق‬ ‫اﻟﻔﺮﻋﻴﺔ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ ﻛﺘﺒﺨﺎﻧـﺔ أﻧﻪ وﻣـﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺨﻄﺔ ﺳـﺘﺘﻢ اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﺟﺰﺋﻴﺎ ً ﻣﻦ ﻗﻄﺎر‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻦ ﻟﺮﺑﻂ ﺟﺪة ﺑﺸـﻤﺎﻟﻬﺎ وﺟﻨﻮﺑﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﻋﴩ دﻗﺎﺋﻖ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺧﻂ ﴎﻳﻊ‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ ﺑﺨﺼﻮص ﻋﺮﺑـﺎت اﻟﻜﻮرﻧﻴﺶ‪،‬‬ ‫ﻓﺴﺘﻜﻮن ﻋﱪ ﺧﻂ ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻲ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫اﻷرض ﻟﻴﻜـﻮن ﻣﺴـﺎره ﻋـﲆ اﻟﻜﻮرﻧﻴﺶ‬ ‫ﻟﻼﻧﺘﻘﺎل ﻣﻦ ﻣﻜﺎن ﻵﺧﺮ دون اﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫اﻤﺮﻛﺒﺎت ﻟﻴﺨﻒ اﻻزدﺣـﺎم‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﻣﺴـﺎر اﻟﻨﻘﻞ اﻟﺒﺤﺮي ﻟﺮﺑﻂ وﺳـﻂ ﺟﺪة‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﻮرﻧﻴﺶ‪.‬‬

‫اﻓﺘﺘـﺢ أﻣـﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺟـﺪة‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻫﺎﻧﻲ أﺑﻮ راس‪ ،‬أﻣﺲ‪،‬‬ ‫ﻣـﴩوع ﻧﻔﻖ ﺗﻘﺎﻃـﻊ ﻃﺮﻳﻘﻲ‬ ‫ﺻﺎري واﻤﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ اﻓﺘﺘﺎﺣﻪ‬ ‫ﺗﺠﺮﻳﺒﻴﺎ ً أﻣـﺎم اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻤﺮورﻳﺔ‬ ‫ﺧﻼل اﻷﻳﺎم اﻤﺎﺿﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫إدارة ﻣـﺮور ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺟـﺪة اﻟﻠـﻮاء‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﻳﺄﺗـﻲ اﻟﺘﺪﺷـﻦ اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻋﻤﺎل اﻹﻧﺸـﺎﺋﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺷـﻤﻠﺖ أﻋﻤﺎل اﻟﺴﻔﻠﺘﺔ وأرﺻﻔﺔ‬ ‫اﻟﻄـﺮق‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻻﻧﺘﻬـﺎء ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺘﻘﺎﻃﻌـﺎت واﻟﺤـﺎرات وﺗﺮﻛﻴـﺐ‬ ‫اﻹﺷﺎرات اﻤﺮورﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻤﺜـﻞ اﻤـﴩوع‪ ،‬اﻟـﺬي ﺗﻘﺪر‬ ‫ﺗﻜﻠﻔﺘـﻪ اﻹﺟﻤﺎﻟﻴـﺔ ﺑﺄﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ‪104‬‬

‫أﺑﻮ راس واﻟﻠﻮاء اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﻳﺴﺘﻤﻌﺎن إﱃ ﴍح ﻋﻦ اﻤﴩوع )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺮوان اﻟﻌﺮﻳﴚ(‬ ‫ﻣﻼﻳـﻦ رﻳﺎل‪ ،‬ﰲ إﻧﺸـﺎء ﻣﻌﱪ ﺳـﻔﲇ‬ ‫ﻋﲆ ﺷﺎرع ﺻﺎري‪ ،‬ﻣﻜﻮّن ﻣﻦ ﺣﺎرﺗﻦ‬ ‫ﰲ اﺗﺠـﺎه اﻟﴩق واﻟﻐﺮب ﺑﻄﻮل ‪800‬‬ ‫ﻣـﱰ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أُﺧـﺬ ﰲ اﻻﻋﺘﺒـﺎر اﻤﻌﺎﻳﺮ‬ ‫اﻟﺘﺼﻤﻴﻤﻴﺔ ﻣـﻦ ﺣﻴﺚ ﻛﺜﺎﻓﺔ اﻷﻣﻄﺎر‪،‬‬ ‫وﺗـﻢ ﺗﺼﻤﻴـﻢ اﻤﻀﺨـﺎت ﻋـﲆ ﻛﺜﺎﻓﺔ‬

‫ﻣﻠﺘﻘﻰ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﻌﺸﻮاﺋﻴﺎت ﺑﻤﻜﺔ ﻳﺴﺘﻌﺮض ﺗﺠﺮﺑﺔ أﻣﺮﻳﻜﺎ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻫﺎدي ﻋﻴﺪ‬ ‫اﺧﺘﺘـﻢ اﻤﻠﺘﻘـﻰ اﻷول ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻟﻌﺸـﻮاﺋﻴﺔ اﻟـﺬي ﻧﻈﻤـﻪ‬ ‫ﻛﺮﳼ اﻷﻣـﺮ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃﻖ واﻷﺣﻴﺎء اﻟﻌﺸﻮاﺋﻴﺔ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ ﺑﺠﺎﻣﻌـﺔ أم اﻟﻘـﺮى‬ ‫ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ اﻷول ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗـﻪ ﺑﻤﺤـﺎﴐة‬

‫ﺑﻌﻨـﻮان »اﻤﺪن اﻟﺬﻛﻴﺔ وﻧﻈـﻢ دﻋﻢ اﻟﻘﺮار‬ ‫اﻤﻜﺎﻧﻴﺔ« أﻟﻘﺎﻫـﺎ اﻟﺨﺒﺮ ﰲ ﻧﻈﻢ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫اﻟﺠﻐﺮاﻓﻴـﺔ ﺑﺎﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤـﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻃـﺎرق راﺷـﺪ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺑﺎﻟﻘﺎﻋـﺔ‬ ‫اﻟﻜﱪى ﻟﻜﻠﻴﺔ اﻟﻬﻨﺪﺳﺔ واﻟﻌﻤﺎرة اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﺑﺪﻳﺔ‪ .‬وأﻛﺪ راﺷـﺪ‬ ‫ﺧـﻼل اﻤﺤـﺎﴐة ﻋـﲆ أﻫﻤﻴﺔ اﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ اﻟﺮﻗﻤﻴـﺔ ﰲ دﻋـﻢ اﺗﺨـﺎذ اﻟﻘﺮار‬

‫اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺤﺪﻳﺪﻳﺔ ﺗﺮد ﻋﻠﻰ »ﻧﺰاﻫﺔ«‪ :‬ﻏ ّﺮﻣﻨﺎ اﻟﻤﺘﻌﻬﺪ ﺳﺒﻌﺔ ﻣﻼﻳﻴﻦ‬ ‫وﺣﺠﺰﻧﺎ ﻗﻴﻤﺔ اﻟﻀﻤﺎن وﻟﻢ ﻧﻤﻨﺤﻪ إﻻ ‪ ٪٧٨‬ﻣﻦ ﻗﻴﻤﺔ اﻟﻌﻘﺪ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ ﻣﻄﺮ‬ ‫داﻓﻌـﺖ ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﺨﻄـﻮط‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺪﻳـﺔ ﻋﻦ ﻧﻔﺴـﻬﺎ ﺑﺘﺤﻤﻴﻞ‬ ‫اﻤﺘﻌﻬﺪ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ ﻣﻌﻮﻗﺎت ﺗﺄﺧﺮ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﴩوع ﻧﻈﺎم اﻹﺷـﺎرات‬ ‫واﻻﺗﺼﺎﻻت ﰲ اﻤﺆﺳﺴﺔ واﻟﻌﻘﻮد‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟﻪ‪ .‬وﻗﺎل اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ‬ ‫ﰲ اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﻣﺤﻤﺪ أﺑﻮزﻳﺪ ﰲ اﻟﺒﻴﺎن‬ ‫اﻟـﺬي ﺻـﺪر أﻣـﺲ اﻷول ردا ً ﻋـﲆ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﻔﺴـﺎد »ﻧﺰاﻫﺔ« إن‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﻛﺎﻧـﺖ ﺧﻼل ﻫـﺬه اﻟﻔﱰة‬ ‫ﺗﺮاﻗﺐ ﺳﺮ اﻤﴩوع وﺗﺪرس أﺳﺒﺎب‬ ‫وﻣﻌﻮﻗـﺎت اﻟﺘﺄﺧﺮ اﻟﺘـﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﱪز‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺤﻦ واﻵﺧﺮ وﺗﺼﺪر اﻟﺘﻮﺻﻴﺎت‬ ‫اﻟﻼزﻣـﺔ ﺑﺸـﺄﻧﻬﺎ‪ .‬وﻗـﺎل أﺑﻮزﻳـﺪ‪:‬‬ ‫ﺗﺒـﻦ ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺔ أن ﺟـﺰءا ً ﻛﺒﺮا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻌﻮﻗـﺎت ﻳﺘﺤﻤﻠﻪ اﻤﺘﻌﻬﺪ اﻤﺴـﺆول‬ ‫ﻋـﻦ ﺗﻨﻔﻴـﺬ اﻤـﴩوع‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺔ راﻗﺒﺖ أداء اﻤﻘﺎول ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ‬ ‫ﻣـﻦ ﺿﻤـﺎن ﺗﻘﻴـﺪه ﺑﺒﻨـﻮد اﻟﻌﻘـﺪ‬ ‫واﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ اﻤـﺎل اﻟﻌﺎم‪ ،‬وأوﻗﻌﺖ‬ ‫ﻏﺮاﻣـﺎت ﻣﺎﻟﻴﺔ ﺻﺎرﻣﺔ ﻋـﲆ اﻤﺘﻌﻬﺪ‬ ‫ﺟـﺮاء إﺧﻼﻟـﻪ ﺑﺒﻌـﺾ ﺑﻨـﻮد اﻟﻌﻘﺪ‬ ‫اﻤـﱪم ﻣﻌـﻪ وﻋـﺪم اﻟﺘﺰاﻣـﻪ ﺑﺎﻤـﺪد‬ ‫اﻤﻨﺼـﻮص ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﺘﻐﺮﻳﻤﻪ ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺳـﺒﻌﺔ ﻣﻼﻳـﻦ رﻳﺎل ﺗﻤﺜـﻞ ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ‬ ‫اﻻﺳﺘﺸـﺎري ﺧـﻼل ﻣـﺪة اﻟﺘﺄﺧـﺮ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻛﺎﻓﺔ اﻤﺒﺎﻟﻎ اﻤﻘﺪرة ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫اﻟﺘﺄﺧـﺮ ﰲ ﺣـﺪود اﻟﻐﺮاﻣﺔ اﻟﻘﺼﻮى‬

‫ﻣﺘﻐﺮة ﻤﺪة ‪ 100‬ﻋﺎم‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻢ ﺗﺮﻛﻴﺐ‬ ‫ﺛﻤﺎﻧـﻲ ﻣﻀﺨـﺎت ﺳـﻌﺔ ﻛﻞ ﻣﻀﺨﺔ‬ ‫‪ 150‬ﻟﱰا‪ /‬اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻢ إﻧﺸـﺎء ﻏﺮﻓﺔ‬ ‫ﻣﻀﺨـﺎت ﺑﻤﺴـﺎﺣﺔ ‪7‬م×‪9.30‬م‬ ‫وﺧﺰان ﻟﺘﺠﻤﻴﻊ اﻤﻴﺎه ﺑﺴﻌﺔ ‪ 300‬ﻣﱰ‬ ‫ﻣﻜﻌﺐ‪.‬‬

‫وﻓﻘﺎ ً ﻟﻠﻨﻈﺎم ﺑﺨـﻼف ﻗﻴﻤﺔ اﻟﻀﻤﺎن‬ ‫اﻤﺤﺠﻮز ﻋﻠﻴـﻪ وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﻌﺎدل ‪%10‬‬ ‫ﻣﻦ ﻗﻴﻤﺔ اﻟﻌﻘﺪ ﻋﻠﻤﺎ ً ﺑﺄن اﻤﺆﺳﺴﺔ ﻟﻢ‬ ‫ﺗﴫف ﻟﻠﻤﻘﺎول ﺣﺘﻰ ﺗﺎرﻳﺨﻪ ﺳﻮى‬ ‫‪ %78‬ﻣﻦ ﻗﻴﻤﺔ اﻟﻌﻘﺪ اﻟﻜﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر أﺑﻮزﻳﺪ إﱃ أﻧﻪ ﺗﻢ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻣﻦ ﻧﺴـﺐ اﻹﻧﺠﺎز اﻟﺘﻲ ﺗـﻢ اﻻﻧﺘﻬﺎء‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫـﺎ وﻫﻲ ﺗﺘﺠـﺎوز ‪%80‬‬ ‫ﻣـﻦ ﻋﻨـﺎﴏ اﻤـﴩوع اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫ﺧﻼل اﻟـ ‪ 14‬ﺷـﻬﺮا ً ﻣﻦ ﻣﺪة اﻟﺘﻤﺪﻳﺪ‬ ‫اﻤﺴـﺘﺤﻘﺔ ﻟﻪ ﻧﻈﺎﻣﺎً‪ ،‬وﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ‬ ‫ذﻟـﻚ وﻣـﻦ اﻤﻌﻮﻗﺎت اﻟﺘـﻲ ﺻﺎﺣﺒﺖ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻤـﴩوع‪ ،‬إﻻ أﻧﻬﺎ ﻓﻀﻠﺖ ﻋﺪم‬ ‫اﻻﻧﺘﻈﺎر ﺣﺘـﻰ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻛﺎﻣﻞ اﻤﴩوع‬ ‫وﻣﻦ ﺛـﻢ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻨﻪ ﺑـﻞ ﻋﻤﻠﺖ‬ ‫ﻋﲆ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﻛﻞ ﺟﺰء ﻳﺘﻢ ﻣﻨﻪ‬ ‫وإدﺧﺎﻟﻪ ﻟﻠﺨﺪﻣـﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ أن اﻟﺠﺰء‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻤﺘﻌﻠـﻖ ﺑﻨﻈﺎم اﻹﺷـﺎرات‬ ‫اﻟﺬي ﺗﻢ ﺗﺴـﻠﻤﻪ ﻣﺒﺪﺋﻴﺎ ً ﰲ ﺷـﻬﺮ ذي‬ ‫اﻟﻘﻌـﺪة ﻋﻦ ﻋـﺎم ‪1429‬ﻫــ ﻳُﻌﺘﻤﺪ‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ ﰲ ﺗﻨﻈﻴـﻢ ﺣﺮﻛـﺔ اﻟﻘﻄـﺎرات‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺎﻣﻞ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎً‪.‬‬ ‫وﺑـﻦ أﺑﻮزﻳـﺪ أن ﻣـﺎ ﻳﺨـﺺ ﻋﻘـﺪ‬ ‫ﺗﺮﻗﻴـﺔ اﻟﻨﻈـﺎم اﻟﺬي ﺗـﻢ ﺗﻮﻗﻴﻌﻪ ﰲ‬ ‫ﺷـﻬﺮ رﻣﻀـﺎن ‪1433‬ﻫــ أي ﺑﻌﺪ‬ ‫أرﺑﻊ ﺳـﻨﻮات ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ ﻣﻦ ﺗﺴﻠﻢ ﻧﻈﺎم‬ ‫اﻹﺷـﺎرات واﻻﺗﺼـﺎﻻت ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫اﻟﻮاﻗﻌـﺔ ﺑﻦ اﻟﺪﻣـﺎم واﻟﻬﻔﻮف؛ ﻓﻘﺪ‬ ‫ﺗﻢ ﺗﺴﻠﻢ ﻫﺬا اﻟﺠﺰء ﰲ ﺷﻬﺮ رﻣﻀﺎن‬ ‫‪1429‬ﻫــ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن ﻋﻘـﺪ اﻟﱰﻗﻴﺔ‬

‫ﻻ ﻳﺸـﻤﻞ ﻧﻈﺎم اﻻﺗﺼـﺎﻻت أو ﻧﻈﺎم‬ ‫اﻟﺘﺤﻜـﻢ اﻷوروﺑﻲ ﺑﺎﻟﻘﻄـﺎرات اﻟﺬي‬ ‫ﺗﻢ ﺗﺴﻠﻤﻪ ﻣﺒﺪﺋﻴﺎ ﰲ ﺷﻬﺮ ذي اﻟﺤﺠﺔ‬ ‫‪1432‬ﻫــ ﻣﺎ ﻳﻌﻨـﻲ أن ﻋﻘﺪ اﻟﱰﻗﻴﺔ‬ ‫أﺑﺮم ﺑﻌـﺪ اﻧﺘﻬﺎء ﻛﺎﻓـﺔ أﻋﻤﺎل ﻧﻈﺎم‬ ‫اﻹﺷﺎرات واﻻﺗﺼﺎﻻت‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ أﺑﻮزﻳﺪ أﻧﻪ ﻣـﻦ اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ ﻷي‬ ‫ﻧﻈﺎم ﻳﺮﺗﺒـﻂ ﺑﱪﻣﺠﺔ أن ﻳﺤﺘﺎج ﺑﻦ‬ ‫ﻓـﱰة وأﺧـﺮى ﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت ﺗﻄﻮﻳﺮﻳـﺔ‬ ‫ﺗﻔﺮﺿﻬﺎ ﻇﻬﻮر ﻣﻤﻴـﺰات ﺟﺪﻳﺪة أو‬ ‫ﻧﺸﻮء ﻣﺴـﺘﺠﺪات وأﻋﻤﺎل ﺗﻄﻮﻳﺮﻳﺔ‬ ‫ﺗﻤﻠﻴﻬﺎ اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺘﺸـﻐﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻫﻮ اﻟﺤﺎل ﻟﺪى اﻤﺆﺳﺴﺔ؛ ﺣﻴﺚ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫اﻟﺤﺎﺟﺔ ﻣﻠﺤﺔ ﻟﱰﻗﻴﺔ اﻟﻨﻈﺎم ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫ﺗﻨﺎﻣـﻲ اﻟﻄﻠﺐ ﻋـﲆ ﺧﺪﻣـﺎت اﻟﻨﻘﻞ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﻄﺎرات ﺑﺸﻘﻴﻬﺎ اﻟﺮﻛﺎب واﻟﺸﺤﻦ‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﻣﺎ اﻧﻌﻜﺲ ﻋﲆ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‬ ‫واﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻟﺘﻮﺳـﻊ ﰲ اﺳـﺘﺤﺪاث‬ ‫ﻣﻨﺸﺂت وورش وﺳـﺎﺣﺎت وﺧﻄﻮط‬ ‫ﺗﺨﺰﻳـﻦ ﺑـﺮزت ﻣﻌﻬﺎ ﺣﺎﺟـﺔ ﻣﻠﺤﺔ‬ ‫إﱃ إﺑﺮام ﻋﻘﺪ اﻟﱰﻗﻴـﺔ ﻟﻴﻜﻮن ﻣﻮاﻛﺒﺎ ً‬ ‫ﻤﺘﻄﻠﺒـﺎت واﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ‬ ‫ﻋـﲆ اﻤـﺪى اﻟﺒﻌﻴﺪ‪ .‬وأﻛـﺪ أﺑﻮزﻳﺪ أن‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﺗﻘﺪر اﻟﺪور اﻟﺬي ﺗﻘﻮم ﺑﻪ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴﺎد »ﻧﺰاﻫﺔ« وﺑﺎﻗﻲ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺮﻗﺎﺑﻴـﺔ ﰲ اﻟﺪوﻟﺔ‪ ،‬وﺗﻌﻤﻞ‬ ‫ﻣﻌﻬـﺎ ﺑـﻜﻞ ﺷـﻔﺎﻓﻴﺔ ووﺿـﻮح ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻨﻄﻠﻖ اﻤﺼﻠﺤﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ واﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣـﻮارد اﻤـﺎل اﻟﻌـﺎم وﺗﻮﺟﻴﻬﻪ‬ ‫ﺿﻤـﻦ ﻗﻨﻮاﺗـﻪ اﻟﺼﺤﻴﺤـﺔ ﰲ ﻛﻞ ﻣﺎ‬

‫ﻳﺤﻘـﻖ اﻷﻫـﺪاف واﻤﺼﺎﻟـﺢ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أﺿﺎف ﺣـﺮص اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻋﺘﻤﺎد ﻣﺒﺪأ اﻟﺸﻔﺎﻓﻴﺔ واﻟﻮﺿﻮح ﻋﻨﺪ‬ ‫إﺑـﺮام وﺗﻨﻔﻴﺬ ﻋﻘﻮدﻫﺎ وﻣﺸـﺎرﻳﻌﻬﺎ‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ ﻃﺒﻘـﺎ ً ﻟﻸﻧﻈﻤـﺔ واﻟﻠﻮاﺋﺢ‬ ‫اﻤﻌﺘﻤﺪة ﻛﻤﺎ ﺳـﺒﻖ ﻟﻬـﺎ اﻹﻋﻼن ﻋﻦ‬ ‫ذﻟﻚ ﺑﺸـﻜﻞ واﺿﺢ ﰲ وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﺨﺼـﻮص اﻤﴩوع ﻣﺜـﺎر اﻟﺒﺤﺚ‬ ‫واﻤﺸـﺎر إﻟﻴـﻪ ﰲ ﺑﻴـﺎن »ﻧﺰاﻫـﺔ«‬ ‫ﻟﻔـﺖ أﺑﻮزﻳـﺪ إﱃ أن اﻤﺆﺳﺴـﺔ وﻣﻦ‬ ‫ﻣﻨﻄﻠـﻖ ﺣﺮﺻﻬﺎ ﻋـﲆ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﺳـﺮ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﺿﻤﻦ اﻤﺪد اﻤﺤﺪدة‬ ‫وﻣﻄﺎﺑﻘﺘﻬـﺎ ﻟﻠﻤﻮاﺻﻔـﺎت واﻤﻌﺎﻳـﺮ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻀﻤـﻦ اﻟﺠﻮدة اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ وﺗﺤﻘﻖ‬ ‫اﻷﻫﺪاف اﻤﻨﺸـﻮدة ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺳﻌﺖ‬ ‫ﻣﻨﺬ ﻓﱰة ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ أﻧﻈﻤﺘﻬﺎ اﻟﺘﺸﻐﻴﻠﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻋﺘﻤﺎد اﻟﺘﻘﻨﻴﺎت اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﻣﺴﺘﻔﻴﺪة‬ ‫ﰲ ذﻟﻚ ﻣﻦ ﺗﺠـﺎرب اﻟﺪول واﻟﻬﻴﺌﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻜﻜﻴﺔ اﻤﺘﻘﺪﻣـﺔ ﰲ ﻫـﺬا اﻤﺠﺎل‪،‬‬ ‫وﻣـﻦ ﺑـﻦ اﻷﻧﻈﻤـﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺣﺮﺻـﺖ اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﻋـﲆ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫـﺎ‬ ‫ﻧﻈـﺎم اﻹﺷـﺎرات واﻻﺗﺼـﺎﻻت اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻌﺘـﱪ اﻟﻌﺼـﺐ اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ‬ ‫ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻘﻄﺎرات‪ ،‬ﻣـﺎ ﻳﺆﻛﺪ ﺣﺮﺻﻬﺎ‬ ‫ﻋـﲆ إﺗﻤـﺎم ﻫـﺬا اﻤـﴩوع اﻤﻬـﻢ‬ ‫ﻻرﺗﺒﺎﻃﻪ اﻤﺒﺎﴍ ﺑﺴـﻼﻣﺔ واﻧﺴﻴﺎﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﺮﻛﺔ ﻋﲆ اﻟﺨـﻂ اﻟﺤﺪﻳﺪي وﺗﻮﻓﺮ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ اﻷﻣﻦ واﻟﺴﻼﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ ﻋﲆ ﻗﻄﺎراﺗﻬﺎ‪.‬‬

‫ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ اﻟﻘﻴﺎدات ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﻋﻦ ﻃﺮﻳـﻖ اﺳـﺘﺨﺪام ﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫ﻣﺨﺼﺼـﺔ ﺗﻘﻮم ﺑﺘﺤﻠﻴـﻞ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺪﺧﻼت‬ ‫ﻣﻊ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎﺗﻬﺎ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫واﻟﻌﻤﺮاﻧﻴـﺔ واﻟﺘﺨﻄﻴﻄﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﱪاﻣﺞ ﺗﻘﻮم ﺑﺘﺤﻠﻴـﻞ ﺗﻠﻚ اﻤﺪﺧﻼت‬ ‫وﻋﺮﺿﻬـﺎ ﰲ ﻫﻴﺌﺔ ﺳـﻴﻨﺎرﻳﻮﻫﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫ﻷﻓﻀﻞ اﻟﺨﻴﺎرات اﻤﺘﺎﺣﺔ ‪.‬‬

‫ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫ﺗﻜﺮم ‪ ٣٧٢‬ﺑﺎﺣﺜ ًﺎ‬ ‫ﱢ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﻨﺎد اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬ ‫ﻛ ّﺮﻣﺖ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ‪ ،‬أﻣﺲ‪،‬‬ ‫‪ 327‬ﺑﺎﺣﺜﺎ ً ﺑﺠﻮاﺋﺰ ﺗﺰﻳﺪ ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﻠﻴـﻮن وﻧﺼـﻒ اﻤﻠﻴـﻮن‬ ‫رﻳـﺎل‪ ،‬وذﻟـﻚ ﰲ ﺣﻔـﻞ ﺗﻮزﻳـﻊ‬ ‫ﺟﻮاﺋـﺰ اﻟﺘﻤﻴﺰ اﻟﺒﺤﺜـﻲ وﺟﻮدة‬ ‫اﻟﻨﴩ ﰲ ﻗﺎﻋﺔ اﻻﺣﺘﻔﺎﻻت اﻟﺼﻐﺮى ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻮﻳﺔ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻹﻟﻪ ﺑﺎﻧﺎﺟﺔ‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻢ رﺑﻂ‬ ‫اﻟﺤﻔﻞ ﺑﻮاﺳـﻄﺔ اﻟﺪاﺋﺮة اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ‬ ‫ﺑﻤﴪح ﺷﻄﺮ اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﰲ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﻌﻠﻮم‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺔ اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل أﻣـﻦ اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﻌﻠﻤـﻲ ﰲ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺠﻮاﺋﺰ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺗﺮﻛـﻲ اﻤﻨﺼـﻮري‪ ،‬ﻟـ«اﻟـﴩق«‪ ،‬إن‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺠﻮاﺋـﺰ ﻫـﻲ ﺗﻘﺪﻳـﺮ وﺗﻜﺮﻳﻢ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻟﺒﺎﺣﺜﻴﻬـﺎ اﻤﺘﻤﻴﺰﻳـﻦ‪،‬‬ ‫واﻟﺤﺎﺻﻠﻦ ﻋﲆ ﺟﻮاﺋﺰ دوﻟﻴﺔ وﺑﺮاءات‬ ‫اﺧـﱰاع‪ ،‬ﺑﻬـﺪف ﺗﺸـﺠﻴﻌﻬﻢ ﻤﻮاﺻﻠﺔ‬ ‫ﻋﻄﺎﺋﻬﻢ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺒﺤﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً‬ ‫إﱃ أن ﻣﻦ ﺑﻦ اﻟﺠﻮاﺋﺰ ﺟﺎﺋﺰة اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﻟﻠﻨـﴩ اﻟﻌﻠﻤـﻲ‪ ،‬وﻋـﺪد اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﺑﻬﺎ‬ ‫‪ 326‬ﻓﺎﺋﺰاً‪ ،‬ﻗﺪﻣﻮا ‪ 749‬ﺑﺤﺜﺎ ً ﻣﻨﺸﻮراً‪،‬‬ ‫وﺟﺎﺋـﺰة اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻟـﱪاءات اﻻﺧﱰاع‪،‬‬ ‫وﻓـﺎز ﺑﻬﺎ ﺑﺎﺣﺚ واﺣـﺪ ﻣﻦ ﺑﻦ أرﺑﻌﺔ‬ ‫ﻣﺘﻨﺎﻓﺴـﻦ‪ ،‬وﺟﺎﺋـﺰة اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻹﺣﺮاز‬ ‫اﻟﺠﻮاﺋـﺰ اﻟﺪوﻟﻴـﺔ‪ ،‬وﻓـﺎز ﺑﻬـﺎ أرﺑﻌﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺑـﻦ ﺛﻼﺛـﻦ ﻣﺘﻨﺎﻓﺴـﺎً‪ ،‬وﺟﺎﺋﺰة‬ ‫اﻻﺳﺘﺸﻬﺎد ﺑﺎﻟﺒﺤﻮث‪.‬‬


‫محليات‬

‫‪7‬‬

‫اأربعاء ‪ 1‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 13‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )465‬السنة الثانية‬

‫مدير تعليم الطائف‪ :‬لم نرصد تجاوزات في العملية التعليمية بالمدارس اأهلية‬ ‫الطائف ‪ -‬ماجد الربي‬ ‫أعل�ن مدير ع�ام الربية والتعلي�م ي محافظة الطائ�ف أن إدارته لم‬ ‫ترصد أي تجاوزات بامدارس اأهلية من حيث التاعب بالدرجات أو‬ ‫تسخر العملية التعليمية لصالح جني اأرباح‪.‬‬ ‫وتطرق الدكتور الشمراني خال لقائه مساء أمس اأول بأولياء أمور‬ ‫الط�اب ي اللقاء امفتوح ال�ذي نظمته إدارة التوجيه واإرش�اد عى مرح‬ ‫النش�اط الطاب�ي بالفيصلية‪ ،‬بحضور عدد من مس�ؤوي اإدارة‪ ،‬إى أهمية‬ ‫ردم الفج�وة ب�ن امجتمع وامدرس�ة ورورة العمل عى تحس�ن العاقة‬ ‫بينهم�ا‪ ،‬حي�ث إن آلية التواصل ب�ن أولياء اأمور وامدرس�ة ضعيفة‪ ،‬أنها‬ ‫بني�ت ع�ى أن أي دعوة ل�وي اأمر يكون وراءها مش�كلة م�ا‪ ،‬ولم تبن عى‬ ‫الرؤى امستقبلية وخطط امدرسة‪.‬‬ ‫وحول رورة التنس�يق مع الجهات اأمني�ة لضبط ترفات الطاب‬ ‫بعد انرافهم من امدارس‪ ،‬قال الشمراني إنهم ا يريدون أن تكون امدارس‬ ‫مراقبة بالكامرات أو محاطة بدوريات اأمن‪ »:‬نحن نلمس بعض السلوكيات‬ ‫التي ا نقرها وا ينبغي الس�كوت عنها حال خروجها عن امألوف وا بد من‬ ‫ضبطه�ا كما أن�ه ينبغي أن نلتمس أبنائنا الطاب ع�ذرا ً عند خروجهم من‬ ‫امدارس‪ ،‬وهم فرحون بعد ما يقارب سبع ساعات قضوها داخل امدرسة»‪.‬‬

‫تدرب ‪ 42‬نزيلة‬ ‫«تراحم مكة» ِ‬ ‫بمؤسسة رعاية الفتيات‬

‫مؤسسة رعاية الفتيات ي مكة امكرمة‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬نعيم تميم‬ ‫الحكيم‬ ‫سلمت اللجنة الوطنية‬ ‫لرعاية أر السجناء وامفرج‬ ‫عنهم وأره��م «تراحم»‬ ‫بمكة امكرمة أم��س ‪42‬‬ ‫فتاة من نزيات مؤسسة رعاية‬ ‫الفتيات بمكة امكرمة شهادات‬ ‫الدورات التدريبية التي نظمتها ي‬ ‫تحقيق النجاح مع الذات والتفكر‬ ‫اإيجابي والتوجيه الفعال ي‬ ‫الحياة ومهارات التغير الفعَ ال‪،‬‬ ‫التي قدمتها الباحثة وامستشارة‬ ‫اأرية الدكتورة حياة ماّوي‪.‬‬ ‫وطالب رئيس اللجنة بمكة‬

‫(الرق)‬

‫امكرمة يحيى الكناني‪ ،‬امجتمع‬ ‫بكل مؤسساته برورة احتواء‬ ‫وتقبل نزيات امؤسسة مجتمعيا ً‬ ‫والعمل التعاوني الجاد عى‬ ‫استقرارهم تحت مظلة اأمن‬ ‫امجتمعي‪.‬‬ ‫ولفت إى أ َن اللجنة تعكف عى‬ ‫تقديم الرعاية الاحقة للفتيات بعد‬ ‫خروجهن من امؤسسة مدة ستة‬ ‫أشهر‪ ،‬وتشمل الرعاية امساعدات‬ ‫امالية والدورات التدريبية وامنح‬ ‫الدراسية وغرها من الرامج‬ ‫التأهيلية‪ ،‬التي تهدف ي جوهرها‬ ‫إى تهذيب وتنمية وتطوير النزيات‬ ‫وإعادة دمجهم ي امجتمع كأفراد‬ ‫صالحن‪.‬‬

‫مشروع وطني لتطوير«هندسة الليث»‬ ‫الليث ‪ -‬جزاء امطري‬ ‫كش�ف عميد كلية الهندس�ة ي‬ ‫محافظة اللي�ث الدكتور محمد‬ ‫ط�ال سمس�م‪ ،‬ع�ن م�روع‬ ‫وطن�ي لتحويل كلية الهندس�ة‬ ‫باللي�ث إى واح�دة من أه�م وأفضل‬ ‫كلي�ات الهندس�ة بمنطق�ة ال�رق‬ ‫اأوسط خال سنوات معدودة‪.‬‬ ‫مؤكداً‪ ،‬أن فريق العمل بكلية الهندسة‬ ‫محمد سمسم‬ ‫الذي يرأس�ه لديه تصور حاي وخطة‬ ‫منهجي�ة كامل�ة‪ .‬مضيف�اً‪ ،‬أن العاملن‬ ‫ي كلية الهندس�ة باللي�ث يعملون بجد و تفان‪ ،‬آخذين بع�ن ااعتبار تبني‬ ‫أفض�ل امعاير اأكاديمي�ة الدولية امعمول بها ي هيئ�ة ااعتماد اأكاديمي‬ ‫لتخصصات الهندس�ة و التقنية اأمريكية (‪ ،)ABET‬التي تُعد أرقى هيئات‬ ‫ااعتماد اأكاديمي الهندسية ي العالم‪.‬‬


‫وﻳﺪﻋﻴﺎن إﻛﺮاﻫﻬﻤﺎ‬ ‫أﻗﺮاه ﻓﻲ اﻟﺸﺮﻃﺔ ﻣﻦ إﺛﺎرة اﻟﺸﻐﺐ ّ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ :‬ﻣﺘﻬﻤﺎن ﻳُ ﻨﻜﺮان ﻣﺎ ّ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬ ‫أﻧﻜـﺮ ﻣﺘﻬﻤﺎن ﺑﺈﺛﺎرة اﻟﺸـﻐﺐ ﰲ اﻟﻘﻄﻴﻒ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻧُﺴـﺐ إﻟﻴﻬﻤﺎ ﻣﻦ ﺗُﻬَ ﻢ‬ ‫ﺑﺈﺛﺎرة اﻟﺸـﻐﺐ واﻟﺨـﺮوج ﰲ اﻟﺘﻈﺎﻫﺮات وﺗﺼﻮﻳﺮﻫﺎ‪ ،‬ﺧﻼل ﺟﻠﺴـﺔ اﻤﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﻟﺠﺰاﺋﻴـﺔ ﰲ اﻟﻘﻄﻴـﻒ أﻣـﺲ‪ .‬وذﻛﺮ اﻤﺘﻬﻤﺎن ﺧﻼل اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺘﻲ اﺳـﺘﻤﺮت‬

‫ﺣﻮادث‬

‫ﺳـﺎﻋﺘﻦ ﻣﺘﻮاﺻﻠﺘﻦ ﻗﺒﻞ أن ﺗﺆﺟﻞ‪ ،‬ﻻﻧﺘﻬﺎء اﻟﻮﻗﺖ اﻤﺤﺪد ﻟﻠﺠﻠﺴﺔ‪ ،‬أﻧﻬﻤﺎ ﻛﺎﻧﺎ‬ ‫ﻗﺪ أﻗﺮا ﺑﻨﺴﺒﺔ ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻬﻢ إﻟﻴﻬﻤﺎ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﴩﻃﺔ ﰲ ﺳﻴﻬﺎت‪ ،‬وﰲ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫واﻻدﻋﺎء اﻟﻌﺎم؛ ﺑﺴـﺒﺐ إﻛﺮاﻫﻬﻤﺎ ﻋﲆ ذﻟﻚ ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ رﺟﻞ أﻣﻦ ﰲ اﻟﴩﻃﺔ‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫ﺣـﺪ ﻗﻮﻟﻬﻤﺎ‪ ،‬ﻣﺪﻋﻴـﻦ أﻳﻀﺎ أﻧﻪ ﺗﻢ ﺗﻬﺪﻳﺪﻫﻤﺎ إذا ﻣﺎ أﻧﻜـﺮا ﻣﺎ ُدوّن ﰲ ﻣﺤﴬ‬ ‫اﻟﴩﻃﺔ ﰲ ﺣﺎل اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻌﻬﻤﺎ ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ واﻻدﻋﺎء اﻟﻌﺎم‪.‬‬

‫وﺑﺴـﺆال اﻟﻘﺎﴈ ﻟﻬﻤﺎ إذا ﻣﺎ ﻛﺎن ﻟﺪﻳﻬﻤﺎ أي دﻟﻴﻞ ﻋﲆ ادﻋﺎءاﺗﻬﻤﺎ‪ ،‬أﺟﺎﺑﺎ‬ ‫ﺑﺄﻧﻬﻤـﺎ ﻻ ﻳﻤﻠﻜﺎن دﻟﻴﻼً ﻋـﲆ ذﻟﻚ ﻟﻜﻮن اﻹﻛﺮاه ﺣﺼـﻞ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﴩﻃﺔ وﻻ‬ ‫ﻳﻮﺟﺪ ﺷﻬﻮد ﻋﲆ ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ أﺣـﺪ اﻤﺘﻬﻤﻦ أﻧﻪ ﻳـﺪرس ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻧﻬﺎرا وﻳﻌﻤﻞ ﰲ ﻣﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﻟﻴﻼً‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻪ ﻻ ﻳﺆﻳﺪ اﻟﺘﻈﺎﻫﺮات وﻟﻢ ﻳﺨﺮج ﰲ أي ﻣﻤﺎ ﺣﺪث ﻣﻨﻬﺎ ﰲ‬

‫‪8‬‬

‫اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ أﺷﺎر اﻤﺘﻬﻢ اﻵﺧﺮ إﱃ أﻧﻪ ﰲ اﻟﻌﺎم اﻷﺧﺮ ﻣﻦ دراﺳﺘﻪ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ‪،‬‬ ‫وأن ﻣﺴـﺘﻮاه اﻟﺪراﳼ ﺟﻴﺪ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻪ ﻟﻴﺴـﺖ ﻟﺪﻳﻪ أي أﻫﺪاف ﺗﺠﻌﻠﻪ ﻳﺨﺮج‬ ‫ﰲ ﺗﻠـﻚ اﻟﺘﻈﺎﻫﺮات‪ .‬وﺑﺴـﺆال اﻟﻘﺎﴈ ﻟﻠﻤﺪﻋﻲ اﻟﻌﺎم ﻋـﻦ إﺛﺒﺎﺗﺎﺗﻪ ﻟﻠﺘﻬﻢ اﻟﺘﻲ‬ ‫وﺟﻬﻬـﺎ إﱃ اﻤﺘﻬﻤَـﻦ‪ ،‬أﺟﺎب أن إﻗﺮارﻫﻤـﺎ ﰲ اﻟﴩﻃﺔ واﻻدﻋـﺎء ﻫﻤﺎ اﻟﺪﻟﻴﻼن‬ ‫اﻟﻠﺬان ﻟﺪﻳﻪ ﻓﻘﻂ‪.‬‬

‫ا رﺑﻌﺎء ‪1‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 13‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (465‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻗﺎﺗﻠﺔ »ﺗﺎﻻ« ﺗﻌﺘﺮف ﺑﺠﺮﻳﻤﺘﻬﺎ أﻣﺎم ﺛﻼﺛﺔ ﻗﻀﺎة ﻓﻲ أول ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ ﻟﻬﺎ‪ ..‬أﻣﺲ‬

‫ﺑﻴﺎدر‬

‫ﻧﻘﻴﻀﺎ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫وإﻳﺮان‬

‫ﻳﻨﺒﻊ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﺮﰲ‬

‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬ ‫ﻓﻮارق اﻟﻨﻈﺮة اﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﺑﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ وإﻳﺮان واﺿﺤﺔ‬ ‫اﻤﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ وﺑﻘﺮاءة ﺻﺎدﻗﺔ ﺗﺘﺠﻪ ﻟﻠﺒﻨﺎء اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ‬ ‫وإﻳﺮان ﺗﺘﺠﻪ ﻟﺘﺪﻣﺮ اﻟﺒﴩﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺮﺳـﻞ رﺑﻊ ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﻃﺎﻟﺐ وﻃﺎﻟﺒـﺔ ﻟﻠﺘﺰود ﺑﺎﻤﻌﺮﻓﺔ ﻣﻦ أرﺑﻌـﻦ دوﻟﺔ ﺣﻮل اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫وإﻳـﺮان ﺗﺮﺳـﻞ أﺑﻨﺎءﻫـﺎ ﻟﺠﺤﻴﻢ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ وﻧـﴩ اﻟﻜﺮاﻫﻴﺔ‬ ‫واﻟﺤﻘﺪ وﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﻘﺘﻞ ﰲ أﻧﺤﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ وإﻳﺮان ﻣﺴـﺎﻓﺔ ﺗﻨﻤﻴﺔ أﺗـﺖ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒـﺪ اﻟﻠـﻪ ﻟﻠﻌﻠـﻮم اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻴـﺔ واﻟﺒﺤﺜﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﻘﺒﻞ‬ ‫اﻷذﻛﻴـﺎء واﻤﻮﻫﻮﺑﻦ ﻣﻦ ﻛﻞ أﻧﺤـﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ وﻋﲆ اﻟﻄﺮف اﻵﺧﺮ‬ ‫ﺗﺒﻨـﻲ إﻳﺮان ﻣﻔﺎﻋﻠﻬﺎ اﻟﻨﻮوي اﻟﺬي ﻛ ﱠﻠـﻒ اﻟﺨﺰﻳﻨﺔ ﻛ ﱠﻞ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ رﻏﻴﻒ اﻟﺸﻌﺐ اﻹﻳﺮاﻧﻲ اﻤﻐﻠﻮب ﻋﲆ أﻣﺮه‪.‬‬ ‫إﻳـﺮان رﻛﻠﺖ ﻣﺠـﺪ اﻟﺘﻘﺪّم واﻻزدﻫـﺎر اﻟـﺬي ﻛﺎن ﻳﻤﻴّﺰﻫﺎ ﻋﻦ‬ ‫ﺟﺮاﻧﻬﺎ ﻟﺘﺤﺘﻀـﻦ اﻟﻬﺎرﺑﻦ واﻟﺨﻮﻧﺔ وﻣﻦ ﺛﻢ ﺗﻌﻴﺪ ﺗﺼﺪﻳﺮﻫﻢ‬ ‫ﻟﻴﻜﻮﻧﻮا ﺳـﻜﻴﻨﺎ ً ﰲ ﺧﺎﴏة أوﻃﺎﻧﻬﻢ‪ ،‬واﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻋﲆ اﻟﻄﺮف‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ ﺗﺘﺼﺪﱠى ﻟﻺرﻫﺎب وﺗﻔﺘﺢ ﻧﻮاﻓﺬ ﺣﻮار اﻟﺤﻀﺎرات‪.‬‬ ‫ﻛـﻢ ﴏﻓﺖ إﻳـﺮان ﻟﻨﴩ ﻣﺠﻤﱠﻌـﺎت ﻟﺘﺪرﻳـﺐ اﻟﻘﺘﻠﺔ وﻣﺤﱰﰲ‬ ‫اﻟﺠﺮﻳﻤـﺔ؟ وﻛـﻢ ﴏﻓﺖ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻋﲆ اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﺨﺮﻳﺔ ﰲ‬ ‫أﻧﺤﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ؟ ﻛﻢ ﺧﺴـﺎﺋﺮ ﺛﻮرة إﻳﺮان اﻟﺴﻮداء ؟ وﻛﻢ ﴏﻓﺖ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻋﲆ أﺑﻨﺎﺋﻬﺎ ﻟﻴﻌﻮدوا ﻣﺤﻤﻠﻦ ﺑﺎﻟﻔﻜﺮ واﻟﻌﻠﻢ ﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫دﻳﻨﻬﻢ ووﻃﻨﻬﻢ« ‪ ...‬أﺳـﺌﻠﺔ ﻛﺜﺮة ﺗﻠﻬﺚ ﺑﺪﻫﺸﺘﻬﺎ ﻫﻨﺎ وﻫﻨﺎك‬ ‫واﻹﺟﺎﺑﺔ واﺿﺤﺔ ﻛﻮﺿﻮح اﻟﺸﻤﺲ ﰲ راﺑﻌﺔ اﻟﻨﻬﺎر ﻤﻦ ﻛﺎن ﻟﻪ‬ ‫ﻗﻠﺐ أو أﻟﻘﻰ اﻟﺴﻤﻊ وﻫﻮ ﺷﻬﻴﺪ‪.‬‬ ‫ﺗﺮى ﻟﻮ ﺳﺎرت إﻳﺮان ﰲ ﻧﻔﺲ اﻻﺗﺠﺎه اﻟﺴﻌﻮدي ‪ ،‬ﻛﻴﻒ ﺳﻴﻜﻮن‬ ‫وﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻹﺳﻼﻣﻲ ؟ ‪ ....‬اﻤﻜﺮ اﻟﴘء ﻻ ﻳﺤﻴﻖ إﻻ ﺑﺄﻫﻠﻪ‪.‬‬

‫ﻋﻘﺪت اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﰲ ﻳﻨﺒﻊ‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬اﻟﺠﻠﺴﺔ اﻷوﱃ ﻟﻠﻨﻈﺮ ﰲ‬ ‫ﻗﻀﻴـﺔ اﻟﺨﺎدﻣﺔ اﻹﻧﺪوﻧﻴﺴـﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﻬﻤـﺔ ﺑﻘﺘـﻞ اﻟﻄﻔﻠـﺔ ﺗـﺎﻻ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮي‪ ،‬ﺑﺤﻀـﻮر اﻟﺨﺎدﻣﺔ‬ ‫ﺟﻠﺴﺔ اﻤﺤﺎﻛﻤﺔ ﺗﺤﺖ ﺣﺮاﺳﺔ أﻣﻨﻴﺔ‬ ‫ﻣﺸـﺪدة‪ ،‬وﻏﻴـﺎب اﻤﺤﺎﻣﻴـﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﺳﺒﻖ أن أﻛﺪت اﻟﺴﻔﺎرة اﻹﻧﺪوﻧﻴﺴﻴﺔ‬ ‫أﻧﻬـﺎ أوﻛﻠﺘﻬﻤﺎ ﻟﻠﱰاﻓﻊ ﻋﻦ اﻟﺨﺎدﻣﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﺤﻀﻮر واﻟﺪي اﻟﻄﻔﻠﺔ اﻤﻘﺘﻮﻟﺔ‪.‬‬ ‫وﺷـﻬﺪت ﺟﻠﺴـﺔ اﻤﺤﺎﻛﻤـﺔ‬ ‫ﺣﻀـﻮر ﺛﻼﺛﺔ ﻗﻀـﺎة‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺮأس‬ ‫اﻟﺠﻠﺴﺔ رﺋﻴﺲ ﻣﺤﻜﻤﺔ ﻳﻨﺒﻊ اﻟﺸﻴﺦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺤﻤﻴﴤ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﻛﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸﻴﺦ ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ واﻟﺸﻴﺦ‬ ‫ﺑﻨـﺪر اﻟﺘﻮﻳﺠـﺮي‪ ،‬واﺳـﺘﻤﻌﻮا إﱃ‬ ‫أﻗـﻮال اﻟﺨﺎدﻣﺔ اﻟﺘـﻲ أﻗﺮت أﻣﺎﻣﻬﻢ‬ ‫ﺑﺎرﺗﻜﺎﺑﻬـﺎ اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ‪ ،‬وﺣﻦ واﺟﻬﻬﺎ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎة ﺑﺘﻔﺎﺻﻴـﻞ اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﻟﻢ ﺗﻨﻜﺮ‬

‫ﺗﻌﻤﺪﻫﺎ اﻟﻘﺘﻞ‪ ،‬واﻋﱰﻓﺖ أﻧﻬﺎ ﻧﻔﺬﺗﻬﺎ‬ ‫ﻣﺴـﺘﺨﺪﻣﺔ ﺳـﻜﻴﻨﺎ ً ﻗﺎﻣـﺖ ﺑﺠﻠﺒﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻄﺒﺦ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻗﺘﻠﺖ ﺑﻮاﺳـﻄﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﻄﻔﻠـﺔ وﻫﻲ ﻧﺎﺋﻤﺔ ﰲ اﻟﴪﻳﺮ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺗﻮﺟﱠ ﻪ اﻟﻘﻀﺎة ﺑﺴﺆال اﻷب واﻷم ﻋﻦ‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒﻬﻤـﺎ‪ ،‬ﻓﺄﺟﺎﺑـﺎ أﻧﻬﻤـﺎ ﻳﺮﻳﺪان‬ ‫اﻟﻘﺼﺎص ﻣﻦ ﻗﺎﺗﻠﺔ اﺑﻨﺘﻬﻤﺎ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ اﻤﺘﻬﻤﺔ‬ ‫ﻗﺪ أﻗﺪﻣـﺖ ﻋﲆ ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﺟﺮﻳﻤﺔ ﻗﺘﻞ‬ ‫ﻟﻄﻔﻠـﺔ ذات أرﺑﻊ ﺳـﻨﻮات ﺑﺬﺑﺤﻬﺎ‬ ‫ﻋـﲆ ﴎﻳـﺮ واﻟﺪﻳﻬـﺎ ﰲ ﻳﻨﺒـﻊ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺴـﺘﻐﻠﺔ ُﺧﻠـ ﱠﻮ اﻟﺒﻴـﺖ ﻣـﻦ أﻓـﺮاد‬ ‫اﻷﴎة‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻛﺎن واﻟـﺪا اﻟﻄﻔﻠﺔ ﰲ‬ ‫أﻋﻤﺎﻟﻬﻤﺎ‪ ،‬وﺷـﻘﻴﻘﺎﺗﻬﺎ ﰲ اﻤﺪارس‪،‬‬ ‫وﻋﻨـﺪ ﻋﻮدﺗﻬـﻢ إﱃ اﻟﺒﻴـﺖ وﺟـﺪوا‬ ‫اﻷﺑﻮاب ﻣﻐﻠﻘﺔ ﻣـﻦ اﻟﺪاﺧﻞ‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن‬ ‫ﻳﺴـﺘﻌﻴﻨﻮا ﺑﺎﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﻟﻔﺘﺤﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻋﻨﺪ دﺧﻮﻟﻬـﻢ وﺟـﺪوا أن اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﻗﺪ ﻧﻔـﺬت ﺟﺮﻳﻤﺘﻬﺎ اﻟﺒﺸـﻌﺔ‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﻫ ﱠﺰت اﻟﺮأيَ اﻟﻌﺎم ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻧﺤﻮ ﺛﻼﺛﺔ أﺷﻬﺮ‪.‬‬

‫ﻗﺎﺗﻞ ﺻﺪﻳﻘﻪ ﻳﺼﺎدق‬ ‫ﻋﻠﻰ أﻗﻮاﻟﻪ ﻓﻲ ﻳﻨﺒﻊ‬

‫واﻟﺪا اﻟﻄﻔﻠﺔ ﰲ اﻧﺘﻈﺎر اﻟﺪﺧﻮل ﻟﺠﻠﺴﺔ اﻤﺤﺎﻛﻤﺔ‬

‫ﻳﻨﺒﻊ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﺮﰲ‬ ‫ﺻﺎدق اﻤﺘﻬـﻢ ﺑﻘﺘﻞ ﺻﺪﻳﻘﻪ ﰲ‬ ‫إﺣـﺪى اﺳـﱰاﺣﺎت ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻳﻨﺒﻊ‬ ‫ﻋﲆ أﻗﻮاﻟﻪ ﴍﻋﺎ ً ﺑﺤﻀﻮر ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫ﻗﻀـﺎة ﰲ اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻟﴩﻋﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻳﻨﺒـﻊ أﻣـﺲ‪ ،‬واﻋـﱰف اﻟﺠﺎﻧﻲ‬

‫ﺧﻼل ﻣﻮاﺟﻬﺘـﻪ ﺑﺎﻟﻮاﻗﻌـﺔ ﺑﺎرﺗﻜﺎﺑﻪ‬ ‫ﺟﺮﻳﻤﺔ اﻟﻘﺘﻞ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أﻧﻪ أﻃﻠﻖ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻀﺤﻴﺔ ﺛﻼث رﺻﺎﺻﺎت ﻣﻦ ﺳﻼﺣﻪ‬ ‫اﻟﺸﺨﴢ‪.‬‬ ‫وﺣـﴬ اﻤﺘﻬﻢ إﱃ اﻤﺤﻜﻤﺔ ﺗﺤﺖ‬ ‫ﺣﺮاﺳـﺔ أﻣﻨﻴـﺔ ﻣﻦ ﻋـﺪد ﻣـﻦ أﻓﺮاد‬ ‫اﻷﻣـﻦ‪ ،‬وﺑﻌﺪ اﻧﺘﻬﺎء ﺟﻠﺴـﺔ اﻤﺤﺎﻛﻤﺔ‬

‫اﻟﺨﺎدﻣﺔ اﻤﺘﻬﻤﺔ ﰲ ﻗﺎﻋﺔ اﻻﻧﺘﻈﺎر ﺑﻤﺤﻜﻤﺔ ﻳﻨﺒﻊ)اﻟﴩق(‬

‫ﺗﻢ إرﺟﺎﻋﻪ إﱃ ﺳﺠﻦ ﻳﻨﺒﻊ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﺧﻼف ﻗﺪ وﻗﻊ ﺑﻦ ﻣﻮاﻃﻨﻦ ﰲ‬ ‫إﺣﺪى اﻻﺳـﱰاﺣﺎت ﰲ ﻳﻨﺒﻊ ﻗﺒﻞ ﻧﺤﻮ‬ ‫أﺳـﺒﻮع‪ ،‬أﺳـﻔﺮ ﻋﻦ إﻃﻼق أﺣﺪﻫﻤﺎ‪،‬‬ ‫وﻳﺒﻠـﻎ ﻣـﻦ اﻟﻌﻤـﺮ ‪ 40‬ﻋﺎﻣـﺎً‪ ،‬ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫أﻋﺮة ﻧﺎرﻳﺔ ﻣﻦ ﺳـﻼح ﺷـﺨﴢ ﻋﲆ‬ ‫ﺻـﺪر اﻵﺧـﺮ‪ ،‬وﻳﺒﻠﻎ ﻣـﻦ اﻟﻌﻤﺮ ‪20‬‬

‫ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬وﻗﺎم ﻋﲆ اﻟﻔﻮر ﺑﻨﻘﻠﻪ ﺑﺴﻴﺎرﺗﻪ‬ ‫إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻳﻨﺒـﻊ اﻟﻌـﺎم ﻣﺘﺄﺛـﺮا ً‬ ‫ﺑﺠﺮاﺣـﻪ وﺗﺮﻛﻪ ﻫﻨـﺎك وﻻذ ﺑﺎﻟﻔﺮار‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻤﻜﻨـﺖ إدارة اﻟﺒﺤﺚ واﻟﺘﺤﺮي‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴـﻪ ﺑﻌﺪ اﻟﻌﺜـﻮر ﻋﲆ‬ ‫ﺳﻴﺎرﺗﻪ وﰲ داﺧﻠﻬﺎ آﺛﺎر اﻟﺪﻣﺎء‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﺗُ ﱢ‬ ‫ﻮﰲ َ اﻟﻀﺤﻴﺔ ﻻﺣﻘﺎ ً ﻣﺘﺄﺛﺮا ً ﺑﺈﺻﺎﺑﺘﻪ‪.‬‬

‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ ١٢٠‬أﻟﻒ رﻳﺎل ﺣﺼﻴﻠﺔ ﺳﺮﻗﺔ ﺧﺰاﻧﺔ ﻓﻲ ﻣﻜﺔ اﻟﺤﻮادث اﻟﻤﺮورﻳﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﻘﺘﻞ ‪ ١٧‬ﺿﺤﻴﺔ ﻳﻮﻣﻴ ًﺎ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻫﺎدي ﻋﻴﺪ‬

‫ﺗﻠﻘـﺖ اﻟﺪورﻳـﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ و ِﻓ َﺮق اﻟﺒﺤـﺚ واﻟﺘﺤﺮي‬ ‫اﻟﺠﻨﺎﺋـﻲ ﰲ ﴍﻃـﺔ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻤﻘﺪﺳـﺔ واﻷدﻟـﺔ‬ ‫واﻟﺒﺼﻤـﺎت اﻟﺠﻨﺎﺋﻴـﺔ وﺿﺎﺑـﻂ اﻻﺳـﺘﻼم ﺑﻤﺮﻛﺰ‬ ‫ﴍﻃﺔ ﺣـﻲ اﻟﻌﺰﻳﺰﻳـﺔ ﺑﻼﻏـﺎ ﻳﻔﻴﺪ ﺑﴪﻗـﺔ ﻣﺒﻠﻎ‬ ‫ﻣﺎﱄ ﻗـﺪره ‪ 120‬أﻟﻒ رﻳﺎل ﻣﻦ إﺣﺪى اﻤﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫ﰲ اﻟﺤـﻲ‪ .‬ورﺟﺢ ﻣﺼـﺪر ﻟـ«اﻟـﴩق« أن اﻟﴪﻗﺔ ﺗﻤﺖ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺨ ﱠ‬ ‫ﻄﻂ وﻣﺪروس‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﻧﻔﺬت‬ ‫ﺑﺪﻗﺔ واﺣﱰاﻓﻴـﺔ إﺟﺮاﻣﻴﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﻌﺮﻓﺔ ﻣﻮﻋﺪ دﺧﻮل‬ ‫وﺧﺮوج اﻤﻮﻇﻔﻦ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ دﺧﻮل اﻤﻨﻔﺬﻳﻦ ﻤﻘﺮ اﻤﺆﺳﺴـﺔ‬

‫ﻣـﻦ اﻟﺒﺎب اﻟﺮﺋﻴﺲ‪ ،‬وﻓﺘﺢ اﻟﺒﺎب ﺑﺎﺣﱰاﻓﻴﺔ‪ ،‬وأﺧﺬ اﻟﺨﺰﻧﺔ‬ ‫ﻣﻌﻬـﻢ ﻗﺒﻞ أن ﻳﻠـﻮذوا ﺑﺎﻟﻔﺮار ﻣﻦ اﻤﻮﻗﻊ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن‬ ‫اﻟﺨﺰﻧﺔ ﺗﺤﺘﻮي وﺛﺎﺋﻖ رﺳـﻤﻴﺔ وﻣﺴـﺘﻨﺪات وﻧﻘﻮد ﺗﺒﻠﻎ‬ ‫‪ 120‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑﻦ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﴩﻃﺔ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻤﻘﺪﺳـﺔ‬ ‫اﻤﻘﺪم ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ اﻤﻴﻤـﺎن ﻟـ«اﻟﴩق« أﻧـﻪ ﻓﻮر ﺗﻠﻘﻲ‬ ‫اﻟﺒـﻼغ ﺑﺎﻟﺤﺎدث ﺑﺎﴍ ﻣﺮﻛﺰ ﴍﻃـﺔ اﻟﻌﺰﻳﺰﻳﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﰲ اﻟﻘﻀﻴـﺔ‪ ،‬وﺗـﻢ اﻧﺘﻘﺎل اﻷﺟﻬﺰة اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﻤﻮﻗﻊ اﻟﺤﺎدث‬ ‫ﻣـﻊ ﺧﱪاء اﻷدﻟﺔ اﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻤﺖ ﻣﻌﺎﻳﻨﺔ ﻣﴪح اﻟﺤﺎدث‬ ‫ورﻓـﻊ اﻵﺛﺎر اﻤﻮﺟﻮدة‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت ﻻ ﺗﺰال‬ ‫ﺟﺎرﻳﺔ ﻟﻠﻮﺻﻮل إﱃ ﻣﻨﻔﺬي اﻟﴪﻗﺔ وﺗﻘﺪﻳﻤﻬﻢ ﻟﻠﻌﺪاﻟﺔ‪.‬‬

‫اﻤــﺪﻳــﻨــﺔ اﻤــﻨــﻮرة ‪-‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻤﺠﻴﺪ ﻋﺒﻴﺪ‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻣﺪﻳـﺮ اﻷﻧﻈﻤـﺔ‬ ‫واﻟﻠﻮاﺋـﺢ ﺑﻤـﺮور ﻣﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة‪ ،‬اﻟﻌﻘﻴـﺪ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر زﻫـﺮ ﴍف‪ ،‬أن‬ ‫ﻋـﺪد ﺿﺤﺎﻳﺎ اﻟﺤـﻮادث ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ اﻟﻌﴩﻳﻦ ﺳـﻨﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ‬ ‫ﺑﻠـﻎ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪ 86‬أﻟـﻒ ﺿﺤﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻫـﻮ رﻗـﻢ ﻳﺘﺠﺎوز ﻋـﺪد ﺿﺤﺎﻳﺎ‬ ‫ﻋـﺪة ﺣﺮوب ﻣﺠﺘﻤﻌﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ‬ ‫ﱠ‬ ‫أن اﻟﺤـﻮادث اﻤﺮورﻳـﺔ إرﻫـﺎب‬

‫ﻻ ﻳﻘـﻞ ﺧﻄـﻮرة ﻋـﻦ اﻹرﻫـﺎب‬ ‫اﻹﺟﺮاﻣـﻲ اﻤﻨ ﱠ‬ ‫ﻈـﻢ‪ ،‬ووﺻﻔـﻪ ﺑـ‬ ‫ﱢ‬ ‫»إرﻫـﺎب ﺷـﻮارع«‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ ﱠ‬ ‫أن‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺤﺘ ﱡﻞ اﻤﺮﻛﺰ اﻷول ﻋﺎﻤﻴﺎ ً ﰲ‬ ‫ﻋﺪد ﺣﻮادث اﻟﻄﺮق‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﰲ ﻣﺤﺎﴐة ﻟﻪ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫أﺳـﺒﻮع اﻤﺮور اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ اﻟﺘﺎﺳـﻊ‬ ‫واﻟﻌﴩﻳـﻦ‪ ،‬إن ﻋـﺪد ﺿﺤﺎﻳـﺎ‬ ‫ﺣـﻮادث اﻟﻄـﺮق ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻋﺎم‬ ‫‪2011‬م ﺑﻠـﻎ ‪ 7153‬ﺷـﺨﺼﺎً‪،‬‬ ‫وﻫﻮ رﻗـﻢ أﻋﲆ ﻣﻦ ﻋـﺪد ﺿﺤﺎﻳﺎ‬ ‫اﻟﻌﻨﻒ ﰲ اﻟﻌﺮاق ﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻧﻔﺴـﻪ‬

‫اﻟﻌﻘﻴﺪ زﻫﺮ ﴍف‬ ‫اﻟﺬي ﺑﻠﻎ ﺣﻮاﱃ ‪ 4200‬ﺷـﺨﺺ‪،‬‬ ‫وأﻋـﲆ أﻳﻀـﺎ ً ﻣـﻦ ﻋـﺪد ﺿﺤﺎﻳﺎ‬

‫ﺣﺮب اﻟﺨﻠﻴـﺞ اﻟﺬي ﺑﻠـﻎ ‪5200‬‬ ‫ﺷـﺨﺺ ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ ﱠ‬ ‫أن اﻟﺮﻗﻢ‬ ‫ﰲ ازدﻳـﺎد ﺣﻴـﺚ ﻣـﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ أن‬ ‫ﻳﺼـﻞ ﻋـﺎم ‪2019‬م إﱃ ‪9600‬‬ ‫ﺷﺨﺺ ﰲ اﻟﺴﻨﺔ‪ .‬وذﻛﺮ ﱠ‬ ‫أن ﻣﻌﺪل‬ ‫اﻟﻘﺘﻞ ﰲ ﺣﻮادث اﻟﻄﺮق ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻳﺒﻠـﻎ ‪ 17‬ﺷـﺨﺼﺎ ً ﻛﻞ ﻳـﻮم‪ ،‬أي‬ ‫ﺑﻤﻌـﺪل ﺷـﺨﺺ ﻛﻞ ‪ 40‬دﻗﻴﻘﺔ‪،‬‬ ‫وزادت اﻟﺨﺴـﺎﺋﺮ اﻤﺎدﻳﺔ ﻋﲆ ‪13‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﺎر رﻳﺎل ﰲ اﻟﺴـﻨﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن‬ ‫اﻟﺪراﺳـﺎت واﻷﺑﺤـﺎث أﺛﺒﺘـﺖ أن‬ ‫أﻛﺜﺮ اﻟﺤﻮادث ﺗﻘﻊ ﺑﺴﺒﺐ أﺧﻄﺎء‬ ‫اﻟﻌﻨﴫ اﻟﺒﴩي وﺧﺎﺻﺔ اﻟﴪﻋﺔ‪،‬‬

‫ﺍﻟﺤﻮﺍﺩﺙ ﺍﻟﻤﺮﻭﺭﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﻘﺘﻞ ‪ 17‬ﺿﺤﻴﺔ ﻳﻮﻣﻴﺎ ً‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ‪ -‬ﺭﻣﺰﻱ‬ ‫ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬ ‫ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ‪ -‬ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬

‫ً‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻗﻄﻊ اﻹﺷـﺎرة وﻗﻴﺎدة‬ ‫ﻏـﺮ ﱠ‬ ‫اﻤﺆﻫﻠﻦ ﻟﻠﻘﻴﺎدة واﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫اﻤﺮﻛﺒـﺎت ﻟﻐﺮ ﻣﺎ أُﻋـﺪت ﻟﻪ ﻣﺜﻞ‬ ‫اﻟﺘﻔﺤﻴﻂ‪.‬‬ ‫وأﺑـﺎن ﴍف ﱠ‬ ‫أن ارﺗﻔـﺎع إﺻﺎﺑﺎت‬ ‫اﻟﺤـﻮادث ﻳﺴـﺘﻨﺰف اﻟﺠﻬـﻮد‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ وﻳﺸـﻐﻞ ﺛﻠﺚ‬ ‫اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻻﺳﺘﻴﻌﺎﺑﻴﺔ ﻟﻠﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‪ ،‬وﻳﺘﺴـﺒﺐ ﰲ أزﻣـﺔ‬ ‫اﻷﴎة ﺑﺎﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﺣﻴـﺚ ﱠ‬ ‫إن‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻷﴎة اﻤﺸـﻐﻮﻟﺔ ﺑﻤﺼﺎﺑﻲ‬ ‫ﻧﺴﺒﺔ‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻟﺤـﻮادث ﺗﺒﻠـﻎ ‪ 30‬ﻣﻦ ﻛﻞ ‪100‬‬ ‫ﴎﻳﺮ‪.‬‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪9‬‬

‫ا رﺑﻌﺎء ‪1‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 13‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (465‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻮﻃﻦ ﻳﺠﻤﻊ ﻧﺨﺒ َﺔ ُﻣ ِﺒﺪﻋﻴﻪ ﻓﻲ »أوﻟﻤﺒﻴﺎد إﺑﺪاع«‪ ..‬وﻳُ ﻬ ﱢﻴﺌﻬﻢ ﻟﻤﺴﺎﺑﻘﺎت ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ـ اﻟﴩق‬ ‫ﺗﺴـﺘﻀﻴﻒ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬ﺗﺤـﺖ‬ ‫رﻋﺎﻳﺔ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﺑﻨﺪر ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ 518 ،‬ﻃﺎﻟﺒﺎ ً‬ ‫وﻃﺎﻟﺒـﺔ ﻣﻦ ﺟﻤﻴـﻊ ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻴﺨﻮﺿـﻮا ﻏﻤﺎر اﻟﺘﺼﻔﻴـﺎت اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ »اﻷوﻤﺒﻴـﺎد اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻟﻺﺑـﺪاع اﻟﻌﻠﻤﻲ«‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﻨﻈﻤـﻪ ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‬ ‫ورﺟﺎﻟﻪ ﻟﻠﻤﻮﻫﺒﺔ واﻹﺑـﺪاع »ﻣﻮﻫﺒﺔ« ووزارة‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺧـﻼل اﻟﻔﱰة ﻣـﻦ ‪8 - 5‬‬ ‫ﺟﻤـﺎدى اﻷوﱃ ‪1434‬ﻫــ اﻤﻮاﻓﻖ ‪20 - 17‬‬ ‫ﻣـﺎرس ‪2013‬م ﰲ ﻗﺎﻋﺔ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ‪-‬رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ‪ -‬ﰲ ﻓﻨﺪق اﻟﻔﻴﺼﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺄﺗـﻲ »أوﻤﺒﻴـﺎد إﺑـﺪاع« ﺗﺠﺴـﻴﺪا ً‬ ‫ﻟﺘﻮﺟﻴﻬﺎت رﺋﻴﺲ ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ورﺟﺎﻟـﻪ ﻟﻠﻤﻮﻫﺒـﺔ واﻹﺑﺪاع ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴـﺪ ﻋـﲆ اﻟـﺪور واﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺔ ﰲ ﺑﻨـﺎء وﺗﻄﻮﻳﺮ ﺑﻴﺌـﺔ وﻣﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻹﺑـﺪاع ﺑﻤﻔﻬﻮﻣﻬﻤﺎ اﻟﺸـﺎﻣﻞ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻛﻲ‬ ‫ﻳﺘﻤﻜـﻦ اﻤﻮﻫﻮﺑﻮن‪ ،‬وﺑﻔﺌﺎﺗﻬـﻢ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫اﺳﺘﻐﻼل وﺗﺴﺨﺮ ﻣﻮاﻫﺒﻬﻢ ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬ ‫وﻳﺮﻋﻰ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳـﺎض اﻟﺤﻔﻞ‬ ‫اﻟﺨﺘﺎﻣﻲ ﻟﻠﺘﺼﻔﻴﺎت اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﻣﻦ »اﻷوﻤﺒﻴﺎد«‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺸـﺎرك ﻓﻴﻬﺎ ‪ 400‬ﻣـﴩوع ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫أﻧﺤـﺎء اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﻳﺮﺷـﺢ اﻟﻔﺎﺋـﺰون ﺑﻌﺪﻫـﺎ‬ ‫ﻟﺘﻤﺜﻴﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ اﻤﻨﺎﻓﺴﺎت اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫ووﺛّﻖ اﻷوﻤﺒﻴﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻺﺑﺪاع اﻟﻌﻠﻤﻲ‬ ‫اﻷﻓﻜﺎر اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﻟــ‪ 113‬أﻟﻒ ﻃﺎﻟﺐ وﻃﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﻣﻨـﺬ اﻧﻄﻼق »اﻷوﻤﺒﻴﺎد« اﻟﻌﺎم ‪ 2011‬وﺣﺘﻰ‬ ‫اﻵن‪.‬‬ ‫‪ 52‬أﻟﻒ ﻃﺎﻟﺐ وﻃﺎﻟﺒﺔ‬ ‫وﺑﻠـﻎ ﻋﺪد اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻷوﱃ‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﺼﻔﻴـﺎت اﻷوﻤﺒﻴـﺎد اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻟﻺﺑـﺪاع‬ ‫اﻟﻌﻠﻤـﻲ )ﺗﺼﻔﻴـﺎت اﻹدارات اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ(‪،‬‬ ‫‪ 52182‬ﻃﺎﻟﺒـﺎ ً وﻃﺎﻟﺒﺔ ﻣـﻦ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻨﺎﻃﻖ‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻬـﻢ ‪ 16.728‬ﻃﺎﻟﺒـﺎ ً و‪ 8.275‬ﻃﺎﻟﺒـﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺴـﺎر اﻻﺑﺘﻜﺎر‪ ،‬و‪ 18.104‬ﻃﻼب و‪9.075‬‬ ‫ﻃﺎﻟﺒـﺔ ﰲ ﻣﺴـﺎر اﻟﺒﺤﺚ اﻟﻌﻠﻤـﻲ‪ ،‬ﻋﱪ ‪180‬‬ ‫ﻣﻌﺮﺿﺎ ً أﻗﻴﻤﺖ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺄﻫﻞ ‪ 2253‬ﻃﺎﻟﺒﺎ ً وﻃﺎﻟﺒﺔ إﱃ اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ »اﻷوﻤﺒﻴﺎد«‪ ،‬ﺗﻨﺎﻓﺴﻮا ﰲ ﺗﺼﻔﻴﺎت‬ ‫اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ ﻋـﱪ ‪ 2072‬ﻣﴩوﻋـﺎً‪،‬‬

‫أﻣﺮ‪ ،‬ﻣﺤﻜﻢ(‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن اﻷوﻤﺒﻴﺎد أﺳـﻬﻢ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﻣﺒـﺎﴍ ﰲ اﻟﺤـﺮاك اﻟﻌﻠﻤـﻲ اﻟـﺬي ﺗﺸـﻬﺪه‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺧﻼل اﻷﻋـﻮام اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻦ أﺑﺮز ﻣﺎ‬ ‫ﻤﺴـﻨﺎه ﻣﻦ اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﺗﻮﺟﻴـﻪ اﻫﺘﻤﺎﻣﺎﺗﻬﻢ‬ ‫إﱃ ﻣﺠﺎﻻت اﻟﻌﻠﻮم واﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ واﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ‪،‬‬ ‫واﺧﺘﻴﺎرﻫـﻢ ﺗﺨﺼﺼـﺎت ﻋﻠﻤﻴـﺔ ﻟﻠﺪراﺳـﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴـﺔ‪ ،‬وﻧﴩ ﺛﻘﺎﻓـﺔ اﻟﺒﺤﺚ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤـﻲ واﻻﺑﺘـﻜﺎر ﰲ اﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬وﺗﻄﻮﻳـﺮ‬ ‫ﻣﻬﺎرات اﻤﺸﺎرﻛﻦ ﰲ اﻟﺘﻌﻠﻢ اﻟﺬاﺗﻲ«‪.‬‬

‫»ﻣﻮﻫﺒﺔ« و»اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ« ّ‬ ‫وﺛﻘﺘﺎ اŽﻓﻜﺎر اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﻟـ ‪ ١١٣‬أﻟﻒ ﻃﺎﻟﺐ وﻃﺎﻟﺒﺔ ﺧﻼل ﺛﻼﺛﺔ أﻋﻮام‬ ‫ووﺻـﻞ إﱃ اﻟﺘﺼﻔﻴﺎت اﻟﻨﻬﺎﺋﻴـﺔ ﻣﻨﻬﻢ ‪518‬‬ ‫ﻃﺎﻟﺒـﺎ ً وﻃﺎﻟﺒﺔ ﻳﺘﻨﺎﻓﺴـﻮن ﻟﻠﻔـﻮز ﻋﱪ ‪400‬‬ ‫ﻣﴩوع‪ .‬واﻷوﻤﺒﻴـﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻺﺑﺪاع اﻟﻌﻠﻤﻲ‬ ‫ﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻋﻠﻤﻴّﺔ ﺗﻘﻮم ﻋﲆ أﺳﺎس اﻟﺘـﻨـﺎﻓﺲ‬ ‫ﰲ ﻣﺴــﺎري اﻟــﺒـﺤﺚ اﻟﻌﻠﻤـﻲ واﻻﺑﺘﻜﺎر‪،‬‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﻋﻠﻤﻴّـﺔ ﻓﺮدﻳﺔ أو‬ ‫ﺟﻤﺎﻋﻴّﺔ وﻓﻘﺎ ً ﻟﻠﻤﻌﺎﻳـﺮ واﻟﻀﻮاﺑﻂ اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﻜﻞ ﻣﺴـﺎر‪ ،‬وﻳﺘـﻢ ﺗﺤﻜﻴﻤﻬﺎ ﻋـﱪ ﻧﺨﺒﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴـﻦ واﻤﺘﺨﺼﺼـﻦ وﻓـﻖ ﻣﻌﺎﻳـﺮ‬ ‫ﻋﻠﻤﻴّـﺔ ﻣﺤﺪدة ﺑﻬـﺪف ﺗﺤﺪﻳـﺪ اﻤـﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻤﺘﻤﻴـﺰة ﻟﱰﺷـﻴﺤﻬﺎ إﱃ اﻤﺮاﺣﻞ اﻟﺘﻨﺎﻓﺴـﻴﺔ‬ ‫اﻷﻋﲆ‪.‬‬ ‫ﻣﺴﺎران ﻟﻠﺘﻨﺎﻓﺲ‬ ‫وﻳﺘﻨﺎﻓـﺲ اﻟﻄـﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت ﰲ‬ ‫»أوﻤﺒﻴـﺎد إﺑﺪاع« ﻋﱪ ﻣﺴـﺎرﻳﻦ‪ ،‬ﻫﻤﺎ اﻟﺒﺤﺚ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤـﻲ واﻻﺑﺘـﻜﺎر‪ ،‬وﻳﻬﺘـﻢ ﻣﺴـﺎر اﻟﺒﺤﺚ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤـﻲ ﺑﺪرس ﻣﺸـﻜﻠﺔ ﻣـﺎ؛ ﺑﻘﺼـﺪ ﺣﻠﻬﺎ‬ ‫وﻓﻘـﺎ ً ﻟﻘﻮاﻋـﺪ ﻋﻠﻤﻴـﺔ دﻗﻴﻘﺔ‪ ،‬وﻫﻮ وﺳـﻴﻠﺔ‬ ‫ﻟﻄﺮح اﻷﺳـﺌﻠﺔ واﻹﺟﺎﺑﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ اﻤﻼﺣﻈﺔ واﻟﻘﻴـﺎم ﺑﺎﻟﺘﺠﺎرب وإﺛﺒﺎت‬ ‫اﻟﻨﺘﺎﺋـﺞ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻫﻮ ﺗﻔﻜﺮ ﻋﻠﻤﻲ ﻣﻨﻈﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﺷـﺨﺺ ﻳﺴـﻤﻰ »اﻟﺒﺎﺣﺚ« ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﻘﴢ‬ ‫اﻟﺤﻘﺎﺋﻖ ﰲ ﺷـﺄن ﻣﺴـﺄﻟﺔ أو ﻣﺸـﻜﻠﺔ ﻣﻌﻴﻨﺔ‬ ‫ﺗﺴـﻤﻰ »ﻣﻮﺿﻮع اﻟﺒﺤﺚ«‪ ،‬ﺑﺈﺗﺒـﺎع ﻃﺮﻳﻘﺔ‬ ‫ﻋﻠﻤﻴـﺔ ﻣﻨﻈﻤـﺔ ﺗﺴـﻤﻰ »ﻣﻨﻬـﺞ اﻟﺒﺤـﺚ«‪،‬‬ ‫ﺑﻐﻴﺔ اﻟﻮﺻـﻮل إﱃ ﺣﻠﻮل ﻣﻼﺋﻤـﺔ ﻟﻠﻌﻼج أو‬ ‫إﱃ ﻧﺘﺎﺋـﺞ ﺻﺎﻟﺤـﺔ ﻟﻠﺘﻌﻤﻴﻢ ﻋﲆ اﻤﺸـﻜﻼت‬ ‫اﻤﻤﺎﺛﻠﺔ ﺗُﺴﻤﻰ »ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻟﺒﺤﺚ« ﺑﻬﺪف إﺛﺒﺎت‬

‫اﻟﻔﺮﺿﻴـﺔ أو ﻧﻔﻴﻬـﺎ‪ ،‬وﺗﺘـﻮﱃ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮﻫﻮﺑـﻦ واﻤﻮﻫﻮﺑـﺎت اﻹﴍاف ﻋﻠﻴـﻪ ﰲ‬ ‫اﻹدارات اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ‪ .‬أﻣـﺎ ﻣﺴـﺎر اﻻﺑﺘـﻜﺎر‪،‬‬ ‫ﻓﻴﺘﻀﻤـﻦ اﻟﺘﻮﺻﻞ إﱃ ﻓﻜـﺮة ﺟﺪﻳﺪة )إﺑﺪاﻋﺎ ً‬ ‫أو ﺗﻄﻮﻳـﺮاً( وﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﺑﺤﻴـﺚ ﺗﺼﺒﺢ أﻋﻤﺎﻻ ً‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة ﻳﻤﻜﻦ ﺗﺼﻨﻴﻌﻬﺎ وﺗﺴﻮﻳﻘﻬﺎ‪ ،‬وﻳﺸﱰط‬ ‫ﰲ اﻟﻔﻜـﺮة أن ﺗﻤﺜـﻞ إﺿﺎﻓـﺔ ذات ﻗﻴﻤﺔ‪ ،‬أي‬ ‫ذات ﻣﻨﻔﻌـﺔ ﻟﻠﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬وﻳﻤﻜـﻦ أن ﺗﻜـﻮن‬ ‫اﻟﻔﻜـﺮة ﻣﻨﺘﺠـﺎ ً ﺟﺪﻳـﺪا ً أو ﺗﻘﻨﻴـﺔ ﺣﺪﻳﺜﺔ أو‬ ‫ﺧﺪﻣﺔ ﺟﻴﺪة‪ ،‬ﺑﻬﺪف ﺗﺤﺴﻦ اﻟﻜﻔﺎءة وﻓﻌﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻷداء واﻤﻴﺰة اﻟﺘﻨﺎﻓﺴـﻴﺔ واﻟﻘﻴﻤﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﺘﺞ اﻤﺒﺘﻜﺮ‪ ،‬وﺗﺘﻮﱃ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻨﺸﺎط‬ ‫اﻟﻄﻼﺑﻲ وﻧﺸـﺎط اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت اﻹﴍاف ﻋﻠﻴﻪ ﰲ‬ ‫اﻹدارات اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ‪ .‬وﻳﺤﻖ ﻟﻄﻼب وﻃﺎﻟﺒﺎت‬ ‫اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ واﻟﺜﺎﻧﻮﻳـﺔ ﰲ اﻟﴩﻳﺤـﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﺮﻳـﺔ ﻣﺎ ﺑـﻦ ‪ 12‬إﱃ ‪ 20‬ﻋﺎﻣﺎ ً اﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫ﰲ »اﻷوﻤﺒﻴﺎد« ﺑﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﰲ ﻣﺴـﺎري اﻟﺒﺤﺚ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤـﻲ واﻻﺑﺘـﻜﺎرات‪ .‬وﻳﻬـﺪف »اﻷوﻤﺒﻴﺎد«‬ ‫إﱃ إﻋـﺎدة ﺻﻴﺎﻏﺔ اﻫﺘﻤﺎﻣـﺎت اﻟﻄﻠﺒﺔ ﻤﻴﺎدﻳﻦ‬

‫اﻟﺘﻌﻠـﻢ واﻤﻌﺮﻓـﺔ‪ ،‬وﺗﻮﻓﺮ اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﺘﻨﺎﻓﺴـﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﺒﻊ اﻫﺘﻤﺎم ﴍﻳﺤـﺔ ﻣﻬﻤﺔ ﻣﻦ أﺑﻨﺎء‬ ‫اﻟﻮﻃـﻦ اﻤﻮﻫﻮﺑـﻦ واﻤﻮﻫﻮﺑـﺎت‪ ،‬وﺗﻨﻤﻴـﺔ‬ ‫روح اﻹﺑـﺪاع ﻟﺪى ﻧﺎﺷـﺌﺔ وﻃﻠﺒـﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺠﺎﻻت اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‪ ،‬واﻛﺘﺸﺎف اﻤﻮاﻫﺐ‬ ‫واﻤﻠـﻜﺎت اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ ﻟـﺪى اﻟﻄﻠﺒـﺔ‪ ،‬وﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻣﻮاﻫﺐ اﻟﻄﻠﺒﺔ ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺣﺜﻬﻢ ﻋﲆ اﻟﺘﻌﻠﻢ‬ ‫واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﺬاﺗﻲ‪ ،‬واﻟﺘﻤﺜﻴﻞ اﻤﴩف ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻞ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﺑﻤﺸﺎرﻛﺎت ﻣﺘﻤﻴﺰة‪.‬‬ ‫‪ 252‬ﻃﺎﻟﺒﺔ و‪ 266‬ﻃﺎﻟﺒﺎ ً ﰲ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺎت‬ ‫وﻳﻌـﺪ »أوﻤﺒﻴﺎد إﺑﺪاع« ﺛﻤـﺮة ﻣﻦ ﺛﻤﺎر‬ ‫اﻟﺘﻌـﺎون واﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ واﻟﴩاﻛـﺔ ﺑـﻦ وزارة‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ و«ﻣﻮﻫﺒﺔ«‪ ،‬اﻟﻠﺘﻦ ﺗﺴـﻌﻴﺎن‬ ‫ﻟﺘﻘﺪﻳـﻢ ﺧﺪﻣـﺎت أﻛـﱪ ﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻤﻮﻫﻮﺑـﻦ‬ ‫وﺗﻮﺣﻴـﺪ ﺟﻬﻮدﻫﻤﺎ ﺑﺸـﻜﻞ ﻳﺪﻋﻢ وﻳﺸـﺠﻊ‬ ‫ﻣﻨـﺎخ اﻤﻮﻫﺒـﺔ واﻹﺑـﺪاع ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ وﻳﺨﻠﻖ‬ ‫ﺑﻴﺌـﺔ ﻣﺤﻔـﺰة ﻟﻠﻤﻮﻫﻮﺑـﻦ واﻤﻮﻫﻮﺑـﺎت ﻣﻦ‬ ‫ﻃﻠﺒﺔ وﻃﺎﻟﺒـﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎم‪ .‬وﻳﺸـﺎرك ﰲ‬

‫اﻟﺘﺼﻔﻴـﺎت اﻟﻨﻬﺎﺋﻴـﺔ ﻣـﻦ »أوﻤﺒﻴـﺎد إﺑﺪاع«‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﻌﺎم ‪ 252‬ﻃﺎﻟﺒﺔ و‪ 266‬ﻃﺎﻟﺒﺎ ً ﺑـ‪400‬‬ ‫ﻣـﴩوع ﻣﻨﺎﺻﻔـﺔ ﺑـﻦ ﻣﺴـﺎري اﻻﺑﺘـﻜﺎر‬ ‫واﻟﺒﺤـﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ ﰲ ‪ 17‬ﻣﺠـﺎﻻ ً ﻋﻠﻤﻴﺎً‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫اﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺔ واﻤﻴﻜﺎﻧﻴﻜﻴـﺔ‪ ،‬وﻋﻠﻮم‬ ‫اﻟﺤﺎﺳـﺐ اﻵﱄ‪ ،‬وﻫﻨﺪﺳـﺔ اﻤﻮاد واﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ‬ ‫اﻟﺤﻴﻮﻳـﺔ‪ ،‬واﻟﻜﻴﻤﻴـﺎء اﻟﺤﻴﻮﻳـﺔ‪ ،‬واﻟﻜﻴﻤﻴﺎء‪،‬‬ ‫واﻟﻔﻴﺰﻳـﺎء واﻟﻔﻠﻚ‪ ،‬وﻋﻠﻮم اﻷرض واﻟﻜﻮاﻛﺐ‪،‬‬ ‫وﻋﻠـﻮم اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺎت‪ ،‬واﻟﻄـﺐ واﻟﻌﻠـﻮم‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ‪ ،‬واﻷﺣﻴـﺎء اﻟﺠﺰﻳﺌﻴـﺔ اﻟﺨﻠﻮﻳـﺔ‪،‬‬ ‫واﻷﺣﻴـﺎء اﻟﺪﻗﻴﻘـﺔ‪ ،‬وﻋﻠـﻢ اﻟﺤﻴـﻮان‪ ،‬وﻋﻠﻮم‬ ‫اﻟﻨﺒـﺎت ووﻇﺎﺋﻔﻪ‪ ،‬واﻟﻌﻠـﻮم اﻟﺒﻴﺌﻴﺔ‪ ،‬واﻹدارة‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻄﺎﻗﺔ واﻟﻨﻘﻞ‪ ،‬واﻟﻌﻠﻮم اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫واﻟﺴﻠﻮﻛﻴﺔ‪.‬‬ ‫زﻳﺎدة ‪ %8‬ﻋﻦ ‪2012‬م‬ ‫وأﻛﺪ اﻤﴩف اﻟﻌﺎم ﻋﲆ »أوﻤﺒﻴﺎد إﺑﺪاع«‬ ‫ﰲ »ﻣﻮﻫﺒـﺔ« أﺣﻤـﺪ اﻟﺒﻠـﻮﳾ‪ ،‬أن »أوﻤﺒﻴـﺎد‬ ‫إﺑـﺪاع« ﻳﺤﻘﻖ ﻧﺘﺎﺋـﺞ ﻣﻤﻴـﺰة وﻧﻮﻋﻴﺔ دورة‬

‫ﺑﻌـﺪ أﺧـﺮى‪ ،‬وﻋﲆ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﺻﻌﻴـﺪ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻣـﺎ ﺗﺴـﻌﻰ ﻣﻌـﻪ »ﻣﻮﻫﺒـﺔ« ووزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫إﱃ ﺗﻜﺮﻳـﺲ ﺗﻔـﻮق اﻟﻄﻠﺒﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻮﻳﺎت اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ واﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ‪ ،‬وﰲ اﻤﺤﺎﻓﻞ‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺸـﺎرﻛﻮن ﻓﻴﻬﺎ‪ .‬وﻗﺎل اﻟﺒﻠﻮﳾ‬ ‫إن اﻷوﻤﺒﻴـﺎد ﺣﻘﻖ إﻧﺠﺎزات ﻧﻮﻋﻴﺔ ﻣﻠﻤﻮﺳـﺔ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﺪورﺗﻦ اﻟﺴﺎﺑﻘﺘﻦ وﺗﻮاﻟﺖ اﻹﻧﺠﺎزات‬ ‫ﺧـﻼل ﻫﺬه اﻟﺪورة »إﺑﺪاع ‪ ،«2013‬إذ ارﺗﻔﻊ‬ ‫ﻋﺪد اﻤﺴـﺠﻠﻦ إﱃ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪ 52‬أﻟﻒ ﻃﺎﻟﺐ‬ ‫وﻃﺎﻟﺒﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ زﻳﺎدة ﺗﻘـﺪر ﺑـ‪ %8‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌـﺎم اﻤﺎﴈ اﻟﺬي ﺑﻠﻎ ﻋﺪد اﻤﺴـﺠﻠﻦ ﻓﻴﻪ‬ ‫‪ 48‬أﻟـﻒ ﻃﺎﻟﺐ وﻃﺎﻟﺒﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن ﻣﻮﻫﺒﺔ‬ ‫ووزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺗﻌﻤﻼن ﻋﲆ زﻳﺎدة‬ ‫ﻋـﺪد اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﰲ اﻷوﻤﺒﻴـﺎد وﻧـﴩ ﺛﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺒﺤﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ واﻻﺑﺘﻜﺎر‪ ،‬واﻟﻮﺻﻮل إﱃ إﻗﺎﻣﺔ‬ ‫ﻣﻌـﺮض ﰲ ﻛﻞ ﻣﺪرﺳـﺔ ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ إدارات‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ .‬وأﺿﺎف اﻟﺒﻠﻮﳾ‪» :‬ﻧﻼﺣﻆ‬ ‫ﺗﺄﺛـﺮا ً إﻳﺠﺎﺑﻴـﺎ ً ﻋـﲆ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺴـﺘﻬﺪﻓﻦ ﰲ‬ ‫أوﻤﺒﻴﺎد إﺑﺪاع )ﻣﺸـﺎرك‪ ،‬ﻣﴩف‪ ،‬ﻣﻌﻠﻢ‪ ،‬وﱄ‬

‫أﻟﻔﺎ ﻣﺤ ﱢﻜﻢ ﻹﻧﺠﺎح اﻟﺘﺼﻔﻴﺎت‬ ‫وﻳﺘﻢ ﺗﺤﻜﻴﻢ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻘﺪم ﺑﻬﺎ‬ ‫اﻟﻄـﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت ﻋﱪ ﻧﺤـﻮ أﻟﻔﻲ ﻣﺤﻜﻢ‬ ‫وﻓـﻖ ﻣﻌﺎﻳـﺮ ﻣﺤـﺪدة ﰲ ﻛﻞ ﻣﺴـﺎر‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻳﺘـﻢ ﺗﻘﻴﻴـﻢ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ أوﻻ ً ﺛﻢ ﻋﻘﺪ ﺟﻠﺴـﺔ‬ ‫ﻣﺪاوﻻت ﻤﻨﺎﻗﺸﺔ أﻓﻀﻞ اﻤﺸﺎرﻳﻊ واﺧﺘﻴﺎرﻫﺎ‬ ‫ﻟﻠﺘﺄﻫﻞ إﱃ ﻣﺮاﺣﻞ ﻣﺘﻘﺪﻣﺔ‪ .‬وﺗﺴـﺘﻨﺪ ﻣﻌﺎﻳﺮ‬ ‫اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ ﰲ ﻣﺴـﺎر اﻟﺒﺤﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ إﱃ اﻹﺑﺪاع‬ ‫واﻷﺻﺎﻟـﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻔﻜـﺮ اﻟﻌﻠﻤـﻲ‪ ،‬واﻟﺘﻌﻤـﻖ‬ ‫واﻟﺸـﻤﻮﻟﻴﺔ‪ ،‬واﻤﻬﺎرة‪ ،‬واﻷﻫﻤﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻮﺿﻮح‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﺗﺴـﺘﻨﺪ ﻣﻌﺎﻳـﺮ اﻟﺘﺤﻜﻴـﻢ ﰲ ﻣﺴـﺎر‬ ‫اﻻﺑﺘﻜﺎر إﱃ ﻣﺴﺘﻮى إﺑﺪاع اﻟﻔﻜﺮة‪ ،‬وﻣﺴﺘﻮى‬ ‫ﺗﺤﻘـﻖ اﻟﻔﺎﺋﺪة اﻤﺮﺟﻮة‪ ،‬وﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻌﺮض‬ ‫واﻹﻳﻀـﺎح اﻟﻌﻤـﲇ‪ ،‬وﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺘﺴـﻮﻳﻖ‬ ‫واﻟﻌﺎﺋﺪ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎري‪.‬‬ ‫اﺳﺘﺜﻤﺎر اﻟﻌﻘﻮل‬ ‫وأﻛـﺪ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻌﻠﻴـﺎ ﻟﻸوﻤﺒﻴﺎد‬ ‫ﻧﺎﺋـﺐ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم ﻟـ«ﻣﻮﻫﺒـﺔ« اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد ﻧﻘـﺎدي‪ ،‬أن »أوﻤﺒﻴـﺎد إﺑﺪاع« ﺑﺮﻫﻦ‬ ‫ﻣﻨـﺬ اﻧﻄﻼﻗﺘﻪ ﻋﲆ أن اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﰲ اﻟﻌﻘﻮل‬ ‫ﻫﻮ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر اﻷﻣﺜﻞ واﻷﻛﺜﺮ ﺟﺪوى وﻓﺎﻋﻠﻴﺔ‬ ‫ودﻳﻤﻮﻣﺔ ﻣﺎ ﺳﻴﺴـﻬﻢ ﰲ اﻟﺘﺤﻮل إﱃ ﻣﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻤﻌﺮﻓﺔ ﻣﻦ ﺑﺎب اﻤﺸـﺎرﻛﺔ واﻹﺳﻬﺎم اﻟﻔﻌﺎل‬ ‫وﺗﻮﻟﻴـﺪ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺔ وإﻧﺘﺎﺟﻬـﺎ واﺳـﺘﺜﻤﺎرﻫﺎ‪،‬‬ ‫وﻟﻴﺲ اﺳﺘﻬﻼك ﻣﻨﺘﺠﺎت اﻟﻌﻠﻢ واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ ﻣﴩق‬ ‫وﺗﺤـﺮص »ﻣﻮﻫﺒـﺔ« ووزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﻋـﲆ ﻣﻮاﺻﻠﺔ اﻻﻫﺘﻤـﺎم ﺑﺎﻤﺒﺪﻋﻦ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﰲ »اﻷوﻤﺒﻴـﺎد«‪ ،‬ﻋـﱪ إﺗﺎﺣـﺔ‬ ‫اﻤﺠﺎل أﻣﺎﻣﻬﻢ ﻟﺘﻤﺜﻴﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ اﻤﺴـﺎﺑﻘﺎت‬ ‫واﻤﻌـﺎرض اﻟﺪوﻟﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﺮﺷـﻴﺢ اﻤﺘﻤﻴﺰﻳـﻦ‬ ‫ﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ اﻤﻨـﺢ اﻟﺪراﺳـﻴﺔ ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻟﻠﻌﻠﻮم واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ )‪.(KAUST‬‬


‫‪10‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ا رﺑﻌﺎء ‪1‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 13‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (465‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫أﺑﻌﺎد‬

‫اﻟﻌﻘﻼ‪ :‬ﺧﻄﺔ ﻟﺘﺤﻮﻳﻞ ﻣﻨﺘﺠﺎت اﻟﺴﺠﻨﺎء إﻟﻰ اﻟﺴﻮق ﻣﺒﺎﺷﺮة ﺑﻌﺪ أن ﻛﺎﻧﺖ ُﺗﻬﺪى ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺎت اﻟﺨﻴﺮﻳﺔ‬

‫ﻏﻮﻏﺎﺋﻴﺔ‪:‬‬ ‫ﻣﺤﺘﺴﺐ‬ ‫ﻓﻤﻨﻈﻢ !‬

‫اﻟﺨﱪ ‪ -‬ﺳﻠﻄﺎن اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬

‫ﻧﺎﺻﺮ ﺧﻠﻴﻒ‬ ‫ﻗﺒـﻞ اﻟﺪﺧـﻮل ﰲ ﻋﺎﻟـﻢ اﻟﻐﻮﻏﺎﺋﻴـﺔ اﺣﺘـﺎج ﻟﺘﻌﺮﻳـﻒ‬ ‫ﻫـﺬا اﻤﺼﻄﻠـﺢ اﻤﺨﻨﻮق ﻓﻴﻨﺎ ﻋﲆ اﻤﺴـﺘﻮى اﻟﺸـﺨﴢ ‪..‬‬ ‫و»اﻟﻜﺎرﺛـﺔ« اﻟﺮﺳـﻤﻲ وإن اﺧﺘﻠﻔـﺖ اﻤﻤﺎرﺳـﺎت ﺑﺈدراك‬ ‫ﻤﻌﻨـﺎه أو ﻟﺠﻬﻠﻪ‪ ،‬ﻓﺎﻟﻐﻮﻏﺎﺋﻴﺔ ﻋﻘﻠﻴـﺔ إﻣﻌﻴﺔ وﻓﻮﺿﻮﻳﺔ ﻻ‬ ‫ﻣﻜﺎن ﻟﻼﺳـﺘﻘﻼل ﻓﻴﻬـﺎ أو ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﺬات وﻓﻬـﻢ اﻟﻮاﻗﻊ‪،‬‬ ‫وﻣـﻦ ﻳﺤـﺐ أن ﻳﺮى اﻟﻐﻮﻏﺎﺋﻴـﺔ ﻋﲆ »اﻟﻄﺒﻴﻌـﺔ« ﻣﺎ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﺳـﻮى اﻟﺘﻮﺟّ ـﻪ إﱃ ﻣﻌـﺮض اﻟﺮﻳـﺎض ﻟﻠﻜﺘـﺎب ﻓﻬـﻮ ـ ﰲ‬ ‫ﻇﻨـﻲ ـ اﻤـﻜﺎن اﻟﻮﺣﻴـﺪ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﺬي اﺳـﺘﻔﺎد ﻣﻦ »رﻳﻊ‬ ‫اﻟﻐﻮﻏﺎﺋﻴـﺔ » إذ ﱠ‬ ‫وﻓﺮ ﻋﲆ اﻟﻘﺎﺋﻤﻦ ﻋﻠﻴـﻪ ﺟﻬﺪا ً وﻣﺎﻻ ً ﻛﺎﻧﺎ‬ ‫ﺳﻴﴫﻓﺎن »دﻋﺎﻳﺔ« ﻟﻠﻤﻌﺮض‪ ،‬ﻓﺎﻤﺤﺘﺴﺒﻮن »ﺟﺰاﻫﻢ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﺧﺮا ً ﻛﻔﻮا ووﻓـﻮا« ﺧﺪﻣﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓـﺔ وأﻫﻠﻬﺎ ﻓﺤﻤﻼت ﻣﻨﻊ‬ ‫اﻻﺧﺘـﻼط وﺗﱪّج اﻟﻨﺴـﺎء إﱃ ﻣﻨﻊ اﻟﺘﺼﻮﻳـﺮ و اﻻﻋﱰاض‬ ‫ﻋﲆ ﻋﺮض ﺑﻌﺾ اﻟﻜﺘﺐ وإﺷـﻐﺎل ﻣـﻦ ﻓﻴﻪ وﻣﻦ ﺑﺨﺎرﺟﻪ‬ ‫ﰲ »اﻤﻔﺎﻫﻤـﺎت« أﺷـﻌﻞ اﻤﻌﺮض إﻗﺒﺎﻻ ً ﻏﺮ ﻣﺴـﺒﻮق ﻣﻦ‬ ‫ﻛﺎﻓـﺔ ﻓﺌﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ .‬اﻟﻬﻴﺌﺔ ﰲ ﻣﻮﻗﻒ ﻳﺤﺴـﺐ ﻟﻬﺎ ﺗﱪﱠأت‬ ‫ﻣﻦ ﺗﴫﻓﺎﺗﻬﻢ ﻓﺎﺧﺘﻔﺖ ﺟﺰﺋﻴﺎ ً »ﺷـﻠﺔ اﻤﺤﺘﺴـﺒﻦ« ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺴـﻨﺔ‪ .‬وﻟﻜﻦ أﺑـﻰ اﻤﻨﻈﻤـﻮن إﻻ أن ﻳﻤﺎرﺳـﻮا ﻏﻮﻏﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻤﻴـﺔ ﻓﺎﻤﻌﺮض ﺷـﻬﺪ زﺣﺎﻣـﺎ ً ﻛﺒﺮا ً ﻓﻬﻨـﺎك ﺑﻮاﺑﺘﺎن‬ ‫ﻓﻘﻂ ﺷـﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻌﺎﻣﺔ اﻟﻨﺎس أﻣﺎﻣﻬﺎ ﻃﻮاﺑﺮ اﻟﺰوار وﺑﻮاﺑﺔ‬ ‫ﺟﻨﻮﺑﻴﺔ ﻟﻜﺒﺎر اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت ﻻ ﺗﻜﺎد ﺗﺸـﺎﻫﺪ أﺣﺪا ً أﻣﺎﻣﻬﺎ‬ ‫ﻧﺎﻫﻴﻚ ﻋﻦ ﻣﻮاﻗﻒ اﻟﺴﻴﺎرات! ‪.‬‬ ‫أﺣـﺪ اﻹﻋﻼﻣﻴﻦ ﻗﺎل ﻋﺎﻧﻴﻨﺎ ﰲ ﻏﺮﻓﺔ اﺳـﺘﺨﺮاج اﻟﺒﻄﺎﻗﺎت‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺎﻤﻌﺮض‪ ،‬و أﺿﺎف أن ﻣﺴـﺆوﱄ اﻷﻣﻦ ﻟﻢ ﻳﺄﺑﻬﻮا‬ ‫ﺑﺒﻄﺎﻗﺎﺗﻨـﺎ وأﺧﺮﺟﻮﻧـﺎ‪ ،‬أﻣـﺎ اﻟﻜﺘـﺐ ﻓﻬـﻲ ﻏﺮ ﻣﺴـﻌّ ﺮة‬ ‫واﺷـﺘﻜﻰ اﻟﺮواد ﻣـﻦ ﻏﻼﺋﻬﺎ‪ ،‬ﻟﻚ أن ﺗﺘﺨﻴـﻞ ﻣﻌﺮﺿﺎ ً ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻟﻜﺜﺎﻓـﺔ اﻟﺒﴩﻳـﺔ ﻟﻴـﺲ ﺑـﻪ ﺳـﻮى ﻣﺤـﻞ »ﻛﺎﰲ » واﺣﺪ‬ ‫!‪.‬ﻏﻮﻏﺎﺋﻴﺔ اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ أﻓﺴﺪت ﻣﺘﻌﺔ اﻟﻌﺮس اﻟﺴﻨﻮي ﻟﻠﻜﺘﺎب‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻳﺎض ﻓﻬﻞ ﻣﻦ ﺗﺪارك ﻟﻸﺧﻄﺎء ﰲ اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ!‬

‫‪nkhalif@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺼﺤﺔ ﻳﺘﻔ ﱠﻘﺪ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ وﻻدة‬ ‫أﺑﻬﺎ‪ ..‬وﻳﺆﺟﻞ ﺣﺪﻳﺜﻪ ﻟﻠﺼﺤﻔﻴﻴﻦ إﻟﻰ اﻟﻴﻮم‬

‫ﻛﺸﻒ ﻧﺎﺋﺐ اﻤﺤﺎﻓﻆ ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫ﰲ اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨـﻲ واﻤﻬﻨـﻲ اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﺣﻤﻮد ﺑـﻦ ﻋﻘـﻼ اﻟﻌﻘﻼ‪ ،‬ﻋﻦ‬ ‫وﺟﻮد ﺧﻄﺔ ﻟﺘﺤﻮﻳﻞ ﻣﻨﺘﺠﺎت‬ ‫اﻟﺴـﺠﻨﺎء اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ إﱃ اﻟﺴـﻮق‬ ‫ﻣﺒﺎﴍة‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫﺎ إﱃ أن ﻛﺎﻓﺔ ﻣﻨﺘﺠﺎت‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳـﺐ ﺗﺴـﻤّ ﻰ ﺑـ«اﻟﺘﺪرﻳـﺐ‬ ‫اﻹﻧﺘﺎﺟـﻲ«‪ ،‬وﻳﻔـﱰض ﻧﺰوﻟﻬـﺎ إﱃ‬ ‫اﻟﺴـﻮق ﻧﻈـﺮا ً ﻟﺘﻤﻴﺰﻫـﺎ وﺟﻮدﺗﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ أن اﻟﺴـﺠﻨﺎء ﺣﺮﻳﺼﻮن ﻋﲆ‬ ‫إﺑـﺮاز ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن اﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫ﺗﻄﻤـﺢ إﱃ ﺑﻴـﻊ ﺗﻠـﻚ اﻤﻨﺘﺠـﺎت‬ ‫وﺗﺴﻮﻳﻘﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أﻧﻪ اﻷﻣﺮ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً‬ ‫ﻳﻘﺘـﴫ ﻋـﲆ إﻫﺪاﺋﻬﺎ‪ ،‬واﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫ﺑﻬـﺎ ﰲ اﻤﻌـﺎرض‪ ،‬واﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﺑﻬﺎ‬ ‫ﻋـﱪ ﺗﻘﺪﻳﻤﻬﺎ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴـﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﻳﺠﺮي اﻟﻌﻤـﻞ ﻋﲆ ﺗﻮﻇﻴﻒ‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻤﻨﺘﺠﺎت ﺑﺸﻜﻞ أﻓﻀﻞ‪ ،‬ووﺿﻊ‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻤـﺎت ﺗﻮﺿـﺢ اﻟﻌﺎﺋـﺪ ﻟﺘﻠـﻚ‬ ‫اﻤﻨﺘﺠﺎت واﻟﺠﻬﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺬﻫﺐ ﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟﻚ ﺧﻼل ﺣﻔـﻞ اﻓﺘﺘﺎح‬ ‫اﻤﻌﻬﺪ اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ ﰲ ﺳﺠﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬

‫ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ ﻗـﺎل ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم‬ ‫اﻟﺴـﺠﻮن ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻟﻺﺻـﻼح‬ ‫واﻟﺘﺄﻫﻴـﻞ اﻟﻠـﻮاء اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺣﻴـﺪر‬ ‫اﻟﺤﻴﺪر‪ ،‬ردا ﻋﲆ ﺳﺆال ﻟـ »اﻟﴩق«‪،‬‬ ‫أن ﻫﻨـﺎك ﻧﻮﻋـﻦ ﻣـﻦ اﻷﻋﻤـﺎل‬ ‫ﻳﻤﺎرﺳـﻬﺎ اﻟﺴـﺠﻨﺎء‪ ،‬اﻷول أﻋﻤـﺎل‬ ‫داﺧﻞ اﻟﺴـﺠﻮن‪ ،‬وﺗﴫف ﻟﻠﻌﺎﻣﻠﻦ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ ﻣﻜﺎﻓﺄة ﻣـﻦ اﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴﺠﻮن‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻲ ﺧﺎرج اﻟﺴﺠﻮن‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻴﺚ ﻳﺨﺮج اﻟﺴﺠﻦ وﻓﻖ ﺿﻮاﺑﻂ‬ ‫ﻣﻌﻴﻨـﺔ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﰲ ﺑﻌـﺾ اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫واﻤﺆﺳﺴـﺎت وﻳﺘﺴـﻠﻢ ﻣﻜﺎﻓﺄﺗـﻪ‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن ﻫﻨـﺎك ﻃﻠﺒـﺎ ﻛﺒﺮا ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺎت ﻋﲆ ﻋﻤﻞ اﻟﻨـﺰﻻء ﻓﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ أن ﻫﻨﺎك ﻗـﺮارا ﺻﺎدرا ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ اﻷﻋﲆ ﻟﻠﺴـﺠﻮن ﺑﺎﺣﺘﺴﺎب‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻞ اﻟﺴﺠﻦ اﻤﻔﺮج ﻋﻨﻪ ﺑﻌﺎﻣﻠﻦ‬ ‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻧﺎﴏ اﻟﻌﻠﻴﺎن(‬ ‫اﻟﻌﻘﻼ واﻟﻠﻮاء اﻟﺤﻴﺪر واﻟﻌﻤﻴﺪ اﻟﺮوﻳﺴﺎن ﺧﻼل اﻃﻼﻋﻬﻢ ﻋﲆ أﺣﺪ أﻗﺴﺎم اﻤﻌﻬﺪ‬ ‫ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺴﻌﻮدة‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﻠـﻮاء اﻟﺤﻴـﺪر‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﺨـﱪ‪ ،‬أﻣـﺲ‪ ،‬ﺑﺤﻀـﻮر ﻣﺴـﺎﻋﺪ اﻤﻘﺪم ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺒﻴﴚ‪.‬‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻘﺘﴫ ﻋـﲆ ‪ 35‬ﻛﻠﻴﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﻌﻘـﻼ‪ ،‬أن ﻫﻨـﺎك إﱃ إﻧﺸﺎء أرﺑﻌﻦ ﻛﻠﻴﺔ ﺗﻘﻨﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت‪ ،‬إدارة اﻟﺴـﺠﻮن ﺗﺴـﻌﻰ إﱃ ﺗﺄﻫﻴـﻞ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻟﺴـﺠﻮن ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫ﻟﻺﺻـﻼح واﻟﺘﺄﻫﻴﻞ اﻟﻠـﻮاء اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﻄﺔ ﻟﻨـﴩ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﺘﻘﻨﻲ واﻤﻬﻨﻲ ﻛﻤﺎ ﻳﻮﺟﺪ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ‪ 72‬ﻣﻌﻬﺪا ً ﺻﻨﺎﻋﻴﺎ ً اﻟﺴـﺠﻨﺎء ﻋـﱪ ﺑﺮاﻣـﺞ اﻟﺘﺪرﻳـﺐ‬ ‫ﺣﻴﺪر اﻟﺤﻴﺪر‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ اﻟﺴـﺠﻮن ﰲ ﰲ ﻛﺎﻓـﺔ ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺛﺎﻧﻮﻳـﺎً‪ ،‬وﻫﻨـﺎك ﺧﻄـﺔ ﻟﺮﻓﻌﻬﺎ إﱃ اﻤﻬﻨﻲ واﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺳـﻌﻴﺎ ً إﱃ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻟﻌﻤﻴﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﻳﻔﱰض إﻧﺸـﺎء ﺳـﺘﻦ ﻛﻠﻴـﺔ ﺗﻘﻨﻴﺔ ‪ 158‬ﻣﻌﻬـﺪاً‪ ،‬ﻣﻨﻬـﺎ ‪ 36‬ﻣﻌﻬـﺪا ً ﰲ إﺻﻼﺣﻬـﻢ وﺧﺮوﺟﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﺴـﺠﻦ‬ ‫اﻟﺮوﻳﺴـﺎن‪ ،‬وﻣﺪﻳـﺮ ﺳـﺠﻦ اﻟﺨﱪ ﻟﻠﺒﻨـﻦ‪ ،‬ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﺎﻟﻮﺿـﻊ اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬اﻟﺴـﺠﻮن‪ ،‬ﺗﻌﻤﻞ ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺤﺎﱄ أﻓـﺮادا ً ﺻﺎﻟﺤـﻦ وﻣﻨﺘﺠـﻦ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬

‫ﺗﺤﺪﻳﺎت‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻟﻤﻘﺎﻳﻴﺲ‪ :‬ﻣﺨﺘﺒﺮ ﻣﺘﻜﺎﻣﻞ ﻟ‘ﻃﺎرات ﻟﻤﻮاﺟﻬﺔ ﱢ‬ ‫اﻟﺴﻮق اﻟﻤﺤﻠﻲ‪ ..‬و‪ ٤٩١‬ﻣﻮاﺻﻔﺔ ﻗﻴﺎﺳﻴﺔ ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻤﺮﻛﺒﺎت‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻣﺤﺎﻓـﻆ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﺻﻔـﺎت واﻤﻘﺎﻳﻴـﺲ واﻟﺠـﻮدة‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳـﻌﺪ اﻟﻘﺼﺒﻲ‪ ،‬ﻋﻦ إﻧﺸـﺎء‬ ‫ﻣﺨﺘﱪ ﻣﺘﻜﺎﻣﻞ ﻟﻺﻃﺎرات ﰲ اﻟﻘﺮﻳﺐ‬ ‫اﻟﻌﺎﺟـﻞ ﻤﻮاﺟﻬـﺔ ﺗﺤﺪﻳﺎت اﻟﺴـﻮق‬ ‫اﻤﺤـﲇ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒـﺎ ً ﺑﻮﺿـﻊ ﺧﺎرﻃـﺔ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫ﻟﻮﺿـﻊ ﺧﻄـﻂ وﺑﺮاﻣـﺞ وﻃﻨﻴﺔ ﺷـﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﺗﺮاﻋﻲ ﺛﻼﺛﻴﺔ اﻟﺤﻮادث »اﻟﺴـﺎﺋﻖ واﻤﺮﻛﺒﺔ‬ ‫واﻟﻄﺮﻳﻖ«‪ ،‬ﻹﻳﺠﺎد ﺣﻠﻮل ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻤﺸـﻜﻼت‬ ‫اﻟﺤﻮادث اﻤﺮورﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﺧﻼل ﺣﻀﻮره ﺣﻔﻞ اﻓﺘﺘﺎح ورﺷـﺔ‬ ‫ﻋﻤـﻞ ﺳـﻼﻣﺔ اﻤﺮﻛﺒـﺎت واﻟﻄـﺮق ودور‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ ﰲ اﻟﺤﺪ ﻣﻦ ﺣﻮادث‬ ‫اﻤـﺮور اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻈﻤﻬﺎ اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﻦ ﻣﻊ‬ ‫أﺳـﺒﻮع اﻤـﺮور اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ اﻤﻮﺣﺪ اﻟﺘﺎﺳـﻊ‬ ‫واﻟﻌـﴩون أﻣـﺲ‪ ،‬وﻤـﺪة ﻳﻮﻣـﻦ‪ ،‬إﻧﻪ ﺗﻢ‬

‫إﺻﺪار ‪ 491‬ﻣﻮاﺻﻔﺔ ﻗﻴﺎﺳـﻴﺔ ﺳـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺮﻛﺒﺎت ﺗﺤﺪد اﻻﺷـﱰاﻃﺎت واﻤﺘﻄﻠﺒﺎت‬ ‫اﻟﻔﻨﻴـﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻋﻨﺎﴏ اﻟﺴـﻼﻣﺔ واﻷﻣﺎن‬ ‫واﻟﺠﻮدة‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً ﱠ‬ ‫أن ﻫﺬه اﻤﻮاﺻﻔﺎت ﺗﺘﻤﺎﳽ‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﻈﺮوف اﻤﻨﺎﺧﻴـﺔ ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ ﻛﺎﻟﺤﺮارة‬ ‫اﻟﺸﺪﻳﺪة واﻷﺟﻮاء اﻟﺤﺎرة‪ ،‬واﻷﺗﺮﺑﺔ اﻟﺰاﺋﺪة‬ ‫ً‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫واﻟﻄﺮق اﻟﻮﻋـﺮة ﰲ ﺑﻌﺾ اﻷﻣﺎﻛﻦ‪،‬‬ ‫إﱃ إﺻـﺪار ﻋﴩﻳـﻦ ﻣﻮاﺻﻔـﺔ ﻗﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻹﻃﺎرات‪ ،‬و‪ 45‬ﻣﻮاﺻﻔﺔ‬ ‫ﻗﻴﺎﺳﻴﺔ ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل ﻗﻄﻊ اﻟﻐﻴﺎر‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ﻛﺸـﻒ ﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻟﺴـﻼﻣﺔ‬ ‫اﻤﺮورﻳﺔ ﺑـﺎﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻤـﺮور اﻟﻌﻘﻴﺪ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﲇ اﻟﺮﺷﻴﺪي‪ ،‬ﻋﻦ أن ﻧﻘﻞ ﺑﻴﺎﻧﺎت‬ ‫ﺗﺄﻣـﻦ ﺣﻮاﱄ ﻣﻠﻴـﻮن و‪ 530‬أﻟـﻒ ﻣﺮﻛﺒﺔ اﻟﻠﻮاء اﻤﻘﺒﻞ ﰲ ﺣﺪﻳﺚ ﺟﺎﻧﺒﻲ ﻣﻊ ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻟﻬﻴﺌﺔ وﻣﺪﻳﺮ اﻟﺠﻤﺎرك )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬رﺷﻴﺪ اﻟﺸﺎرخ(‬ ‫إﱃ أﻧﻈﻤـﺔ اﻤﺮور ﺧﻼل اﻟﺮﺑـﻊ اﻷﺧﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌـﺎم ‪2012‬م ﺳـﺎﻫﻢ ﰲ اﻟﻘﻀـﺎء ﻋـﲆ ﻟﻠﻤﺮور ﺳـﺎﻫﻢ ﰲ ﺗﻨﺎﻗﺺ أﻋﺪاد اﻤﺮاﺟﻌﻦ اﻟﻄﺮق اﻤﻘـﺪم ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴـﺪ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ‬ ‫وﺛﺎﺋـﻖ اﻟﺘﺄﻣﻦ اﻤﺰوﱠرة‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً ﱠ‬ ‫أن ﺗﻄﺒﻴﻖ وﺗﻔﺮغ ﻣﻨﺴﻮﺑﻴﻬﺎ ﻟﻠﻌﻤﻞ اﻤﻴﺪاﻧﻲ‪.‬‬ ‫أﻧﱠﻪ ﺗﻢ ﺧﻼل اﻟﻔـﱰة ﻣﻦ ‪1432/1/1‬ﻫـ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ ﰲ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ إﱃ ذﻟﻚ‪ ،‬أوﺿﺢ ﻣﻤﺜﻞ اﻟﻘﻮات اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻷﻣﻦ وﺣﺘﻰ ‪1432/6/30‬ﻫـ ﺗﺴﺠﻴﻞ ‪2002‬‬

‫‪ ١٥‬ﻣﺘﻬﻤ ًﺎ ﻳﻤﺜﻠﻮن أﻣﺎم ﻗﺎﺿﻲ اﻟﻤﺤﻜﻤﺔ‬

‫اﻟﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﻓﻲ اﻟﺮﻳﺎض ﻓﻲ ﺛﻼث ﺟﻠﺴﺎت ﻟﺜﻼث ﺧﻼﻳﺎ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﻨﱪ‬

‫اﻟﺤﻮاﳼ ﺧﻼل ﺣﺪﻳﺜﻪ ﻟـ»اﻟﴩق« أﻣﺎم ﺳﻴﺎرﺗﻪ‬

‫)اﻟﴩق ـ ﺧﺎص(‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﺳﻌﻴﺪ آل ﻣﻴﻠﺲ‬ ‫ﻃﻠـﺐ ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺼﺤﺔ ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻧﺎﴏ اﻟﺤﻮاﳼ‪ ،‬ﻣﻦ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم ﺗﺄﺟﻴﻞ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻣﻌﻪ إﱃ ﻣﺎ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳـﺔ زﻳﺎرﺗﻪ ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ا ُﻤﻘﺮرة ﻋﻘﺐ اﺟﺘﻤﺎع ﻳﻌﻘﺪه ﻣﻊ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ‬ ‫ﺻﺤﺔ ﻋﺴﺮ ﰲ ﻗﺎﻋﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﺎت ﰲ اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ ﻇﻬﺮ اﻟﻴﻮم‪.‬‬ ‫وردا ً ﻋﲆ ﺳـﺆال ﻟـ«اﻟﴩق«‪ ،‬ﻗﺒـﻞ ﻣﻐﺎدرﺗﻪ ﻣﴩوع اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻄﺒﻴﺔ‬ ‫ﺣﻮل اﻧﻄﺒﺎﻋﻪ ﻋﻦ اﻟﻮﺿﻊ اﻟﺼﺤﻲ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﺤﻮاﳼ‬ ‫»ﻧﺤﻦ أﺗﻴﻨﺎ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ اﻟﺨﺪﻣﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬وﺣﺘﻰ اﻵن ﻟﻢ ﻧُﻨﻪِ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺰﻳﺎرة‬ ‫ﻟﻜـﻲ ﻧﻌﻄﻴﻜـﻢ ﺣﺪﻳﺜﺎ ً واﺿﺤﺎً‪ ،‬وﻟﻜـﻦ أﺟﱢ ﻠﻮﻫﺎ إﱃ اﻟﻐـﺪ‪ ،‬وأﺑﴩوا ﻋﲆ ﻫﺎ‬ ‫اﻟﺨﺸﻢ«‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺼﺤﺔ ﻟﻠﺸﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺮﻓﻘﺔ ﻣﺮاﻓﻘﻴﻪ ﻣﻦ اﻟﻮزارة‪،‬‬ ‫اﺳﺘﻬﻞ زﻳﺎرﺗﻪ ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﺘﻔﻘﺪ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻨﺴﺎء واﻟﻮﻻدة اﻟﺠﺪﻳﺪ ﰲ أﺑﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻀﻮر ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ اﻟﺪﻛﺘﻮر إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫ﺑﻦ ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﺤﻔﻈﻲ‪ ،‬وﻣﺴﺎﻋﺪﻳﻪ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ ذﻟﻚ اﻤﺘﺤﺪث اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻟﺼﺤﺔ ﻋﺴﺮ ﺳﻌﻴﺪ اﻟﻨﻘﺮ‪ ،‬أن ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺼﺤﺔ ﺗﺠﻮل داﺧﻞ أروﻗﺔ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ واﺳـﺘﻤﻊ ﻟﴩح ﻣﻔﺼﻞ ﻣﻦ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ أﺑﻬﺎ ﻟﻠﻨﺴـﺎء واﻟﻮﻻدة اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﲇ اﻟﺸـﻤﺮاﻧﻲ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أﻧﻪ وﻋﺪ‬ ‫ﺑﺘﺬﻟﻴﻞ اﻤﻌﻮﻗﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻜﺘﻨﻒ ﺳـﺮ ﺗﺸﻐﻴﻞ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن اﻟﻮزارة‬ ‫ﻟـﻦ ﺗﺎﻟﻮ ﺟﻬﺪا ً ﰲ ﺳـﺒﻴﻞ ﺗﺄﻣـﻦ ﺟﻤﻴـﻊ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻪ وﺑﻘﻴﺔ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أﻧﻪ ّ‬ ‫زف اﻟﺒﴩى ﻷﻫﺎﱄ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﺘﺸـﻐﻴﻞ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﰲ ﻏﻀﻮن‬ ‫اﻷﺷﻬﺮ اﻤﻘﺒﻠﺔ ﺑﻌﺪ اﺳﺘﻜﻤﺎل ﺗﺮﻛﻴﺐ اﻟﺘﺠﻬﻴﺰات اﻟﻄﺒﻴﺔ وﺗﺸﻐﻴﻠﻬﺎ‪.‬‬

‫ﺗﻢ ﻣﻨﺬ ﺷـﻬﺮ ﺷـﻮال اﻋﺘﻤﺎد ﴏف‬ ‫ﻣﻜﺎﻓـﺂت ﻟﻠﻨـﺰﻻء اﻤﺘﺪرﺑـﻦ أﺳـﻮة‬ ‫ﺑﺎﻟﻄﻠﺒﺔ ﰲ اﻤﻌﺎﻫﺪ ﺧﺎرج اﻟﺴﺠﻮن‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟـﻚ ﻗـﺎم اﻟﻠـﻮاء اﻟﺤﻴﺪر‪،‬‬ ‫وﻣﺪﻳـﺮ ﺳـﺠﻮن اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﻴـﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﺮوﻳﺴـﺎن‪،‬‬ ‫وﻧﺎﺋﺐ اﻤﺤﺎﻓـﻆ ﻟﻠﺘﺪرﻳـﺐ‪ ،‬ﺑﺠﻮﻟﺔ‬ ‫ﻋﲆ أﻗﺴـﺎم اﻤﻌﻬـﺪ‪ ،‬اﻃﻠﻌﻮا ﺧﻼﻟﻬﺎ‬ ‫ﻋﲆ اﻷﻗﺴـﺎم واﻟﺘﺠﻬﻴـﺰات اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫واﻟﻔﻨﻴـﺔ واﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ‬ ‫ﺷـﺎﻫﺪوا ﺑﻌﺾ اﻟﻨﺰﻻء ﻳﻤﺎرﺳـﻮن‬ ‫ﻣﻬﺎﻣﻬﻢ ﺑﻜﻞ ﻧﺸﺎط وﺟﺪﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم ﺳـﺠﻦ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﺨـﱪ اﻤﻘـﺪم ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫اﻟﺤﺒﻴـﴚ‪ ،‬أﻫﻤﻴـﺔ اﻤﻌﻬـﺪ اﻟﺠﺪﻳـﺪ‬ ‫وﺗﺨﺼﺼﺎﺗـﻪ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻳﻀـﻢ ﻋـﺪة‬ ‫أﻗﺴـﺎم وﺗﺨﺼﺼـﺎت‪ ،‬أﺑﺮزﻫـﺎ‬ ‫اﻟﺨﻴﺎﻃـﺔ‪ ،‬واﻟﻨﺠـﺎرة‪ ،‬واﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء‪،‬‬ ‫وﻣﻴﻜﺎﻧﻴﻜﺎ اﻟﺴـﻴﺎرات‪ ،‬واﻟﺤﺎﺳـﺐ‬ ‫اﻵﱄ‪ ،‬واﻟﺘﻤﺪﻳـﺪات اﻟﺼﺤﻴﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﻗﺎﻋـﺔ اﻟﺘﺪرﻳـﺐ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗـﻢ ﺗﺰوﻳﺪ‬ ‫اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت ﺑﻤﺪرﺑـﻦ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺑﺪأت‬ ‫ﺑﻌﻀﻬﺎ ﺑﺎﺳﺘﻘﺒﺎل اﻟﻨﺰﻻء ﻓﻌﻠﻴﺎً‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫أن ﺗﺒـﺪأ ﺑﺎﻗـﻲ اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت ﺧﻼل‬ ‫اﻤﻮﺳﻢ اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬

‫ﻧﻔﻰ اﻤﺘﻬﻤﻮن ‪ 3‬و‪ 11‬و‪ 12‬ﻣﻦ ﺧﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟــ ‪ ،13‬اﻟﺘﻬﻢ اﻤﻮﺟﻬـﺔ إﻟﻴﻬﻢ ﺧﻼل‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻜﺘﻮﺑﺔ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ إﺟﺎﺑﺎﺗﻬـﻢ اﻟﺘﻔﺼﻴﻠﻴﺔ‬ ‫ﻟﻘﺎﴈ اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﺠﺰاﺋﻴﺔ اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬ﰲ ﺟﻠﺴـﺔ ﻣﺤﺎﻛﻤﺘﻬـﻢ‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﻣﻤﺜﲇ وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‪،‬‬ ‫وﻫﻴﺌﺔ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن‪ ،‬وأﻗـﺎرب اﻤﺘﻬﻤﻦ‪.‬‬ ‫واﻃﻠـﻊ اﻟﻘـﺎﴈ ﻋـﲆ إﺟﺎﺑـﺎت اﻤﺘﻬﻤـﻦ‬ ‫اﻟﺜﻼﺛـﺔ‪ ،‬وﺣﻮّﻟﻬـﺎ إﱃ ﻣﻤﺜﻞ اﻻدﻋـﺎء اﻟﻌﺎم‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﻗﺎل ﺑﻌـﺪ ﻗﺮاءﺗﻬﺎ‪ ،‬إن ﻧﻔـﻲ اﻤﺘﻬﻤَﻦ‬ ‫‪ 11‬و‪ 12‬ﻟﻠﺘﻬـﻢ اﻤﻮﺟﻬﺔ ﻟﻬﻤﺎ ﻏﺮ ﺻﺤﻴﺢ‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﺎ أن اﻟﺼﺤﻴﺢ ﻫﻮ ﻣﺎ ﺟﺎء ﰲ اﻟﺪﻋﻮى‪،‬‬ ‫ﻣﺘﻮاﻓﻘـﺎ ﻣـﻊ اﻷدﻟـﺔ واﻟﱪاﻫـﻦ‪ ،‬وﻃﺎﻟـﺐ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﺟﻮع إﻟﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫واﻋﺘـﱪ ﻣﻤﺜـﻞ اﻻدﻋـﺎء اﻟﻌـﺎم أن ﺗﺮاﺟـﻊ‬ ‫اﻤﺘﻬﻤـﻦ ﻋـﻦ اﻋﱰاﻓﺎﺗﻬﻢ اﻤﺼﺪﻗـﺔ ﴍﻋﺎ ً‬ ‫ﻳﻌﺪ ﺗﻼﻋﺒـﺎ ﻏﺮ ﻣﻘﺒﻮل‪ ،‬ﻳﺴـﺘﻮﺟﺐ ﻋﻘﻮﺑﺔ‬ ‫ﺗﻌﺰﻳﺮﻳـﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا أن دﻋﻮى اﻹﻛـﺮاه‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫دﻓﻊ ﺑﻬﺎ اﻤﺘﻬﻤﻮن ﻏﺮ ﺻﺤﻴﺤﺔ‪ ،‬وأن ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻹﺟﺮاءات اﻟﺘﻲ ُوﺛِﻘﺖ ﺑﻬﺎ إﻓﺎداﺗﻬﻢ ﺳﻠﻴﻤﺔ‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺨﺺ إﺟﺎﺑـﺔ اﻤﺘﻬﻢ رﻗـﻢ ‪ ،3‬ﻃﻠﺐ‬ ‫ﻣﻤﺜﻞ اﻻدﻋـﺎء اﻟﻌﺎم ﻣﻦ اﻟﻘﺎﴈ إرﺟﺎء رده‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻟﻠﺠﻠﺴـﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬ﻣﻌﻠـﻼً ذﻟﻚ ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻤﺘﻬﻢ إﺟﺎﺑـﺔ ﺗﻔﺼﻴﻠﻴﺔ ﻃﻮﻳﻠﺔ‪ ،‬ﺗﺴـﺘﻮﺟﺐ‬ ‫اﻤﺮاﺟﻌﺔ واﻟﺘﺪﻗﻴﻖ‪ ،‬ﻟﻴﻌﻠﻦ اﻟﻘﺎﴈ ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ‬ ‫رﻓﻊ اﻟﺠﻠﺴـﺔ وﺳﻂ أﺳـﺌﻠﺔ وﻣﻄﺎﻟﺒﺎت ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺘﻬﻤـﻦ وأﻗﺎرﺑﻬﻢ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨـﺺ ﺑﻄﻠﺒﺎﺗﻬﻢ‬ ‫ﺑﺈﻃـﻼق اﻟـﴪاح‪ ،‬وأﺟﺎﺑﻬـﻢ اﻟﻘـﺎﴈ ﺑﺄن‬ ‫ﻃﻠﺒﺎﺗﻬﻢ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ دُرﺳﺖ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أن ﻣَﻦ رأت‬ ‫اﻤﺤﻜﻤﺔ إﻃـﻼق ﴎاﺣﻪ ﺗﻢ ﻟﻪ ذﻟﻚ ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ‪،‬‬

‫وﻣَﻦ رأت اﻟﱰﻳـﺚ ﰲ إﻃﻼق ﴎاﺣﻪ ﻻ ﻳﺰال‬ ‫ﻣﺤﺘﺠـﺰا‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ أن ﻟﻠﻤﺘﻬﻤـﻦ اﻟﺤﻖ ﰲ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻃﻠﺐ ﺟﺪﻳﺪ ﻹﻃﻼق اﻟﴪاح‪.‬‬ ‫ﻳﺸـﺎر إﱃ أن أﻋﻀﺎء ﺧﻠﻴـﺔ اﻟـ‪ 13‬ﻣﺘﻬﻤﻮن‬ ‫ﺑﺪﻋـﻢ ﺗﻨﻈﻴـﻢ اﻟﻘﺎﻋـﺪة ﻣﺎدﻳـﺎ ً وإﻋﻼﻣﻴـﺎً‪،‬‬ ‫واﻟﱰوﻳﺞ ﻟﻔﻜﺮ اﻟﻘﺎﻋـﺪة اﻹرﻫﺎﺑﻲ‪ ،‬وﺗﺠﻨﻴﺪ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﻬﺎﻟﻜﻦ اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺗﻔﺠﺮ‬ ‫ﻣﺼﻔﺎة ﺑﻘﻴﻖ‪ ،‬واﻟﺘﺴﱰ واﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻹرﻫﺎﺑﻴﻦ اﻟﻬﺎرﺑﻦ ﻣﻦ اﻟﺴـﺠﻦ‪ ،‬واﻟﺘﻨﺴﻴﻖ‬ ‫ﻟﺨﺮوج ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻷﺷـﺨﺎص إﱃ ﻣﻮاﻃﻦ‬ ‫اﻟﻘﺘﺎل واﻟﻔﺘﻨﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪ ،‬ﻣﺜﻞ ﺳـﺘﺔ ﻣﺘﻬﻤﻦ ﺿﻤﻦ‬ ‫ﺧﻠﻴـﺔ اﻟــ ‪ ،49‬أرﺑﻌـﺔ ﻣﻨﻬﻢ ﻣـﻦ ﻣﻄﻠﻘﻲ‬ ‫اﻟـﴪاح اﻤـﴩوط‪ ،‬أﻣﺎم ﺟﻠﺴـﺔ ﺧﺼﺼﺖ‬ ‫ﻟﻠﻨﻈـﺮ ﰲ اﻻﻋﱰاﻓﺎت اﻟﺘﻲ أدﻟـﻮا ﺑﻬﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫أﻧﻜـﺮوا ﺻﺤﺔ ﺟﻤﻴﻊ اﻻﻋﱰاﻓﺎت اﻟﺘﻲ ُﻗﺪﻣﺖ‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﻜﻤـﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮﻳﻦ إﱃ أﻧﻬـﺎ وﺛﻘﺖ ﺗﺤﺖ‬ ‫اﻟﺘﻬﺪﻳﺪ واﻹﻛﺮاه‪.‬‬ ‫وأﺟﻤﻊ اﻤﺘﻬﻤﻮن ‪ 21‬و‪ 22‬و‪ 24‬و‪ 27‬و‪28‬‬ ‫و‪ 29‬ﻋـﲆ أن اﻋﱰاﻓﺎﺗﻬـﻢ ﻏـﺮ ﺻﺤﻴﺤـﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ أوﺿـﺢ أﺣـﺪ اﻤﺘﻬﻤـﻦ أن اﻋﱰاﻓﺎﺗﻪ‬ ‫ﻛﺘﺒـﺖ ﺑﺨـﻂ اﻤﺤﻘـﻖ‪ ،‬وأﻧﻪ ﺻـﺎدق ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺒﺼﻢ ﺑﻌﺪ إﻛﺮا ٍه ﻣﻦ اﻤﺤﻘﻖ‪ ،‬ﻣﺸﺮا إﱃ أن‬ ‫اﻟﴚء اﻟﻮﺣﻴـﺪ اﻟﺼﺤﻴﺢ ﻓﻴﻬﺎ ﻫﻮ ذﻫﺎﺑﻪ إﱃ‬ ‫اﻟﻌﺮاق‪ ،‬ﻣﺸﺪدا ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴﻪ ﻋﲆ ﻧﻔﻲ ﻣﺎ‬ ‫ﺟﺎء ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻦ اﻋﺘﻨﺎﻗﻪ اﻤﻨﻬﺞ اﻟﺘﻜﻔﺮي‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫اﻛﺘﻔﻰ ﻣﺘﻬﻢ آﺧﺮ ﺑﺎﻟﺮد اﻟﺴـﺎﺑﻖ اﻟﺬي ﻗﺪﻣﻪ‬ ‫ردا ً ﻋـﲆ ﻻﺋﺤﺔ اﻟﺘﻬﻢ اﻤﻮﺟﻬﺔ ﺿﺪه ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻻدﻋﺎء اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن أﻋﻀـﺎء اﻟﺨﻠﻴـﺔ ‪ 49‬ﻣﺘﻬﻤـﻮن‬ ‫ﺑﺎﻹﺳـﺎءة ﻟﻠﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺑﺎﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ واﻟﺘﺠﻬﻴﺰ‬ ‫ﻻﺳﺘﻐﻼل أراﺿﻴﻬﺎ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻋﻤﻠﻴﺎت إرﻫﺎﺑﻴﺔ‪،‬‬

‫وﺗﻔﺠـﺮات ﺿﺪ اﻟﻘـﻮات اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻌﻤّﺪ‬ ‫إﺣﺮاﺟﻬـﺎ أﻣﺎم اﻟﺪول اﻤﺠـﺎورة‪ ،‬وﺗﻌﺮﻳﺾ‬ ‫ﺳـﻤﻌﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣـﻊ ﺷـﻘﻴﻘﺎﺗﻬﺎ إﱃ اﻟﺨﻄﺮ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﺨـﺮوج ﻋﻦ ﻃﺎﻋـﺔ وﱄ اﻷﻣﺮ‪،‬‬ ‫وﺗﺴـﻬﻴﻞ ﺧﺮوج ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻷﺷـﺨﺎص‬ ‫إﱃ ﺧﺎرج اﻟﺒﻼد ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﻘﺘﺎل اﻟﺪاﺋﺮ‬ ‫ﻫﻨـﺎك‪ ،‬ورﺑﻄﻬـﻢ ﺑﺎﻤﻨﺴـﻘﻦ ﰲ اﻟﺨـﺎرج‪،‬‬ ‫واﻻﺟﺘﻤـﺎع واﻻﺧﺘـﻼط ﻣـﻊ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺷـﺨﺎص ﻟﻬﻢ أﻓﻜﺎر ﻣﻨﺤﺮﻓﺔ‪ ،‬وﺗﻮﺟﻬﺎت‬ ‫ﻣﺸﺒﻮﻫﺔ‪ ،‬ﺗﺪﻋﻮ ﻟﻠﺨﺮوج إﱃ ﻣﻮاﻃﻦ اﻟﻘﺘﺎل‪،‬‬ ‫واﻟﺘﺴـﱰ ﻋﻠﻴﻬﻢ وﻋﺪم اﻹﺑﻼغ ﻋﻨﻬﻢ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ اﻟـﴩوع ﰲ إﻧﺸـﺎء ﻣﻌﺴـﻜﺮ ﻣـﻦ أﺟﻞ‬ ‫ﺗﺪرﻳﺐ اﻟﺸـﺒﺎب ﻋﲆ اﻟﻘﺘـﺎل‪ ،‬وﺗﺄﻳﻴﺪ ﻣﻨﻬﺞ‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﻘﺎﻋـﺪة اﻹرﻫﺎﺑﻲ‪ ،‬وﺗﻤﻮﻳﻞ اﻹرﻫﺎب‬ ‫واﻷﻋﻤﺎل اﻹرﻫﺎﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ أﺧﺮى‪ ،‬ﻣﺜﻞ ﰲ ﺟﻠﺴﺔ ﺛﺎﻟﺜﺔ ﺳﺘﺔ‬ ‫ﻣﺘﻬﻤﻦ ﻣﻦ أﻋﻀﺎء ﺧﻠﻴﺔ اﻟـ ‪ ،24‬ﰲ ﺟﻠﺴـﺔ‬ ‫ﺧﺼﺼـﺖ ﻟﺘﻘﺪﻳـﻢ دﻓﻮﻋﺎﺗﻬـﻢ ﺿـﺪ اﻟﺘﻬﻢ‬ ‫اﻤﻮﺟﻬـﺔ إﻟﻴﻬﻢ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻗـﺪم اﻤﺘﻬﻤﻮن ‪ 7‬و‪8‬‬ ‫و‪ 9‬و‪ 10‬و‪ 11‬و‪ 12‬دﻓﻮﻋﺎﺗﻬـﻢ ﺿﺪ اﻟﺘﻬﻢ‬ ‫اﻤﻨﺴـﻮﺑﺔ إﻟﻴﻬﻢ ﻣـﻦ اﻤﺪﻋﻲ اﻟﻌﺎم ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻣﻜﺘﻮب ﻋﱪ ﻣﺤﺎﻣﻴﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻳُﺘﻬﻢ أﻋﻀﺎء ﺧﻠﻴـﺔ اﻟـ ‪ 24‬ﺑﺎﻻﻧﻀﻤﺎم إﱃ‬ ‫ﺗﻨﻈﻴـﻢ اﻟﻘﺎﻋـﺪة اﻹرﻫﺎﺑـﻲ‪ ،‬واﻟﺨﺮوج ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺎﻋـﺔ وﱄ اﻷﻣـﺮ ﺑﺎﻋﺘﻘﺎد ﻓﺮﺿﻴـﺔ اﻟﺠﻬﺎد‬ ‫أﺧـﺬا ً ﺑﻤﺬﻫـﺐ اﻟﺨـﻮارج ﰲ ﻋﺪم اﺷـﱰاط‬ ‫اﻟﺮاﻳـﺔ وإذن اﻹﻣـﺎم‪ ،‬وﺗﻤﻮﻳـﻞ اﻹرﻫـﺎب‬ ‫واﻷﻋﻤﺎل اﻹرﻫﺎﺑﻴﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺟﻤﻊ اﻟﺘﱪﻋﺎت‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﺼﺎﻟﺢ اﻤﻘﺎﺗﻠـﻦ ﰲ اﻟﻌﺮاق‪ ،‬وﺣﻴﺎزة‬ ‫اﻷﺳـﻠﺤﺔ ﺑﻘﺼﺪ اﻹﻓﺴـﺎد واﻹﺧﻼل ﺑﺎﻷﻣﻦ‪،‬‬ ‫وﺗﺄﻳﻴﺪ اﻤﻨﻬـﺞ اﻟﺘﻜﻔﺮي اﻤﺨﺎﻟـﻒ ﻟﻠﻜﺘﺎب‬ ‫واﻟﺴﻨﺔ وﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﻘﺎﻋﺪة اﻹرﻫﺎﺑﻲ‪.‬‬

‫ﺣـﺎدث أﺳـﺒﺎﺑﻪ ﺗﻌـﻮد إﱃ ﻗﺎﺋـﺪ اﻤﺮﻛﺒﺔ‪،‬‬ ‫و‪ 547‬ﺣﺎدﺛـﺎ ً ﺗﻌـﻮد أﺳـﺒﺎﺑﻪ إﱃ اﻤﺮﻛﺒﺔ‪،‬‬ ‫و‪ 107‬ﺗﻌـﻮد إﱃ اﻟﻄﺮﻳﻖ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ‪105‬‬ ‫ﺣﻮادث ﻣﺮورﻳﺔ ﺑﺴﺒﺐ اﻟﻄﻘﺲ‪.‬‬ ‫وأرﺟﻊ أﺳـﺒﺎب ‪ %54.06‬ﻣـﻦ اﻟﺤﻮادث‬ ‫اﻤﺮورﻳـﺔ ﻋﲆ اﻟﻄﺮق اﻟﴪﻳﻌـﺔ إﱃ ﻗﺎﺋﺪي‬ ‫اﻤﺮﻛﺒﺎت‪.‬‬ ‫وﺧﻠﺺ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ ﰲ ﺧﺘﺎم ورﻗﺘﻪ إﱃ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣـﻦ اﻟﺘﻮﺻﻴـﺎت أﺑﺮزﻫـﺎ وﺿﻊ‬ ‫ﴍوط وﻣﻌﺎﻳـﺮ وﻣﻮاﺻﻔـﺎت ﻷﺟﻬـﺰة‬ ‫اﻟﺴـﻼﻣﺔ ﰲ اﻤﺮﻛﺒـﺎت وﺗﻮﻓﺮﻫـﺎ ﻓﻴﻬـﺎ‬ ‫ﻛﺘﺠﻬﻴﺰات أﺳﺎﺳﻴﺔ ﻟﻠﺴﻤﺎح ﻟﻬﺎ ﺑﺎﻟﺪﺧﻮل‬ ‫إﱃ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬وﺗﻮﺟﻴـﻪ اﻧﺘﺒـﺎه اﻷﺟﻬـﺰة‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ إﱃ اﻟﻮﺳﺎﺋﻞ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ وﺗﻄﻮﻳﺮﻫﺎ‪ ،‬وﺗﻮﺟﻴـﻪ ﻟﻔﺖ اﻧﺘﺒﺎه‬ ‫اﻤﺴـﺘﻬﻠﻜﻦ إﱃ ﻣﻌﻴﺎر اﻟﺠـﻮدة اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﺮﻛﺒﺎت واﻤﺘﻤﺜﻞ ﰲ ﺗﻮﻓﺮ أﺟﻬﺰة اﻟﺴﻼﻣﺔ‬ ‫واﻟﻔﺤﺺ اﻟﺪوري ﻟﻠﻤﺮﻛﺒﺎت‪.‬‬

‫ﺳﺮوﺟﻲ‪ :‬دراﺳﺘﺎن ﻟﺘﻮﺳﻌﺔ ﻣﺸﻌﺮ ﻣﻨﻰ‬ ‫واﻟﺘﻔﻮﻳﺞ‪ ..‬واﻟﺴﺮﻗﺔ ﺗﻤﻨﻊ ﻧﺸﺮ أﺑﺤﺎﺛﻨﺎ ﻛﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻋﻤﻴـﺪ ﻣﻌﻬـﺪ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﻷﺑﺤـﺎث اﻟﺤـﺞ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺮ ﴎوﺟـﻲ‪ ،‬أن اﻤﻌﻬـﺪ ﺑﺪأ ﰲ‬ ‫إﺟﺮاء دراﺳﺔ ﻛﱪى ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ ﺣﻮل زﻳﺎدة‬ ‫اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻻﺳﺘﻴﻌﺎﺑﻴﺔ ﻤﺸﻌﺮ ﻣﻨﻰ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ‬ ‫أ ﱠن اﻟﺪراﺳـﺔ ﻻ ﺗﻘﺘﴫ ﻋﲆ زﻳﺎدة أﻋﺪاد اﻟﺒﴩ‪،‬‬ ‫ﺑـﻞ ﺗﺸـﻤﻞ أﻳﻀـﺎ ً ﻣﻨﻈﻮﻣـﺔ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳـﺘﻘﺪم ﻟﻬﻢ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﻛﺸـﻒ ﻋﻦ دراﺳـﺔ أﺧﺮى‬ ‫ﻣﻮﺳـﻌﺔ ﺣـﻮل ﺗﻔﻮﻳﺞ اﻟﺤﺠﺎج ﻣﻨـﺬ ﻗﺪوﻣﻬﻢ‬ ‫ﻟﻠﻤﻄـﺎر وﺣﺘـﻰ ﻋﻮدﺗﻬـﻢ ﻟﺒﻼدﻫﻢ ﺑـﺪﻻ ً ﻣﻦ‬ ‫اﻗﺘﺼﺎر اﻟﺘﻔﻮﻳﺞ ﻋـﲆ ﺟﴪ اﻟﺠﻤﺮات واﻟﺤﺮم‬ ‫اﻤﻜﻲ ﻓﻘﻂ‪ .‬وأﻋﻠﻦ ﺧﻼل ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻪ ﰲ )إﺛﻨﻴﻨﺔ‬ ‫أﺣﻤـﺪ اﻤﻮرﻋـﻲ( ﺑﻤﻜﺔ أﻣـﺲ اﻷول أ ﱠن اﻤﻌﻬﺪ‬ ‫ﺳـﺮﻛﺰ ﺧﻼل اﻟﻔـﱰة اﻤﻘﺒﻠﺔ ﻋﲆ اﻟﺪراﺳـﺎت‬ ‫اﻟﻜـﱪى‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ ﻗـﺮب ﺻﺪور اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪة ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ ﻣﺨﺮﺟـﺎت اﻤﻌﻬـﺪ ﻟﻠﺨﻤﺲ‬ ‫ﺳـﻨﻮات اﻤﻘﺒﻠﺔ ﺳﻴﺘﻢ اﻋﺘﻤﺎدﻫﺎ ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ وزارة‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وردا ً ﻋﲆ ﺳـﺆال »اﻟﴩق« ﻋﻦ ﻣﺼﺮ اﻷﺑﺤﺎث‬ ‫واﻟﺪراﺳـﺎت اﻟﺘـﻲ أﺟﺮاﻫﺎ اﻤﻌﻬـﺪ واﻟﺘﻲ ﻳﺒﻠﻎ‬ ‫ﻋﺪدﻫـﺎ ‪ 500‬ﺑﺤـﺚ؛ ﻗﺎل ﴎوﺟـﻲ إ ﱠن اﻤﻌﻬﺪ‬ ‫ﺟﻬـﺔ ﺑﺤﺜﻴـﺔ اﺳﺘﺸـﺎرﻳﺔ وﻟﻴﺴـﺖ ﺗﻨﻔﻴﺬﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨـﻪ أﺷـﺎر إﱃ أﻧـﻪ ﻳﺘﻮاﺻـﻞ ﻣـﻊ اﻟﺠﻬـﺎت‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ ﻤﻌﺮﻓﺔ ﻣـﺪى ﺗﻨﻔﻴﺬﻫـﺎ وﺗﻄﺒﻴﻘﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أ ﱠن ﻫﻨـﺎك ﺣﺎﺟـﺔ ﻣﺎﺳﱠ ـﺔ ﻟﺘﻄﺒﻴـﻖ‬ ‫اﻷﺑﺤﺎث واﻟﺪراﺳـﺎت ﻋﲆ أرض اﻟﻮاﻗﻊ‪ .‬وﻟﻔﺖ‬ ‫إﱃ أ ﱠن اﻤﻌﻬـﺪ أﺟﺮى اﻤﻌﻬﺪ ‪ 14‬دراﺳـﺔ ﺣﻮل‬ ‫ﻇﺎﻫﺮة اﻻﻓﱰاش ﻣـﻦ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺠﻮاﻧﺐ اﻹدارﻳﺔ‬

‫واﻟﺴﻠﻮﻛﻴﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻟﴩﻋﻴﺔ واﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ‬ ‫واﻷﻣﻨﻴﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ ﻟﺪراﺳـﺔ اﻷﺳﺎور اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‬ ‫وﻋﺪﻳـﺪ ﻣﻦ اﻟﺪراﺳـﺎت اﻷﺧﺮى اﻟﺘـﻲ ﻟﻢ ﺗﺠﺪ‬ ‫ﻃﺮﻳﻘﺎ ً ﻟﻠﺘﻄﺒﻴﻖ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﴎوﺟﻲ أ ﱠن اﻤﻌﻬﺪ ﻻ ﻳﻌﺘﻤﺪ ﰲ دراﺳـﺎﺗﻪ‬ ‫وأﺑﺤﺎﺛﻪ ﻋﲆ ﺑﺎﺣﺜﻴﻪ ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أ ﱠن ‪%50‬‬ ‫ﻣﻦ أﺑﺤﺎث اﻤﻌﻬﺪ ﻳﻘﻮم ﺑﻬﺎ ﺑﺎﺣﺜﻮن ﻣﻦ ﺧﺎرج‬ ‫اﻤﻌﻬﺪ‪ ،‬ﺳﻮاء ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺎت ﻣﺤﻠﻴﺔ أو ﺧﺎرﺟﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أ ﱠن اﻤﻌﻬـﺪ ﻳﻮﻓـﺪ ﺑﻌـﺾ اﻟﺒﺎﺣﺜـﻦ‬ ‫ﻟﺒﻌﺾ اﻟﺪول ﻟﻼﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﺗﺠﺎرﺑﻬﻢ‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﺑﻨﺠﻼدﻳﺶ ﻟﺪراﺳﺔ اﻟﺘﺠﻤﻌﺎت اﻟﺒﴩﻳﺔ‪.‬‬ ‫واﺷـﺘﻜﻰ ﴎوﺟـﻲ ﻣﻦ ﻗﻠـﺔ ﺗﻔﺎﻋـﻞ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫ﻣـﻊ اﻤﻠﺘﻘﻴﺎت اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻨﻈﻤﻬـﺎ اﻤﻌﻬﺪ؛‬ ‫ﻛﻮﻧـﻪ اﻟﺠﻬﺔ اﻟﻮﺣﻴـﺪة اﻟﺘﻲ ﻳﺤـﻖ ﻟﻬﺎ ﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫ﻣﻠﺘﻘـﻰ ﻋﻠﻤﻲ ﻟﻠﺤـﺞ واﻟﻌﻤﺮة‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن‬ ‫اﻤﻌﻬـﺪ أرﺳـﻞ ‪ 350‬ﺧﻄﺎﺑﺎ ً ﻤﺨﺘﻠـﻒ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻤﻠﺘﻘﻲ اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﻟﻠﻤﻌﻬﺪ ﻟﻜﻨﻪ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺠﺪ اﻻﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ ﺣﺘﻰ وﻟﻮ ﺑﺎﻟﺤﻀﻮر‬ ‫واﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ أوراق اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬ ‫وأﺑﺎن ﻋﻤﻴﺪ اﻤﻌﻬﺪ أ ﱠن اﻤﻌﻬﺪ ﻳﺘﻌﺮض ﻤﻌﻮﻗﺎت‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أﻧﻪ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴـﻪ ﻳـﺪرس ﻫﺬا اﻤﻌﻮﻗﺎت‬ ‫ﻹزاﻟﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أ ﱠن اﻤﺨﻄﻂ اﻟﺸﺎﻣﻞ ﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ اﻟﺬي واﻓﻖ ﻋﻠﻴﻪ اﻤﻘﺎم اﻟﺴـﺎﻣﻲ‬ ‫ﺗﻌﺮض ﻟﺒﻌﺾ اﻟﻌﻘﺒﺎت وﻳﻘﻮم اﻤﻌﻬﺪ ﺑﺠﻬﻮد‬ ‫ﺑﺤﺜﻴﺔ ﻟﺪراﺳﺔ ﻫﺬه اﻤﻌﻮﻗﺎت واﻟﺤﺪ ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻋﻠـﻞ ﴎوﺟﻲ ﻋـﺪم ﻧـﴩ اﻤﻌﻬـﺪ ﻟﺒﺤﻮﺛﻪ‬ ‫ودراﺳـﺎﺗﻪ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻌﻬﻢ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‬ ‫إﱃ اﻟﺨﻮف ﻣﻦ ﴎﻗﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ رﺣﺐ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﻣـﻊ أي ﺟﻬـﺔ ﺗﻄﻠـﺐ اﻟﺤﺼـﻮل ﻋـﲆ ﺗﻠـﻚ‬ ‫اﻷﺑﺤﺎث‪.‬‬


‫اأربعاء ‪ 1‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 13‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )465‬السنة الثانية‬

‫المركز التشيكي‬ ‫يطلق حمل ًة‬ ‫لعاج ‪100‬‬ ‫معاق مجان ًا‬

‫الرياض ‪ -‬الرق‬

‫من نشاطات امركز التشيكي‬

‫(الرق)‬

‫أطلق امركز التش�يكي للعاج الطبيعي والتأهيي ي الرياض ً‬ ‫حملة لعاج‬ ‫‪ 100‬مع�اق مجانا‪ ،‬بمناس�بة افتتاح فرع جديد لع�اج الحاات امرضية‬ ‫للرجال‪ ،‬إى جانب الفرع الخاص بعاج النس�اء واأطفال‪ .‬يأتي ذلك بعد‬ ‫م�ا حص�ل امركز عى جائزة أفض�ل مروع ي امملكة لع�ام ‪ 2012‬من‬ ‫وزارة العمل‪ .‬كما تندرج الخطوة ضمن جهود امركز التي يبذلها ي إطار‬ ‫امسؤولية ااجتماعية للتخفيف عن امصابن وامعاقن وتأهيلهم‪ ،‬وامساعدة عى‬

‫اندماجهم ي امجتمع‪ .‬وقال امدير العام للمركز سلمان الدعجاني‪،‬‬ ‫إن س�بب نج�اح امركز ه�و أننا ا ننظ�ر إى امرى نظ�ر ًة تجارية‬ ‫بل نظرة إنس�انية‪ ،‬كم�ا أن الفريق الطبي امتخص�ص ي عاج اإصابات‬ ‫واإعاقات بكل أشكالها‪ ،‬يتكوّن من مجموعة من أصحاب الخرات امميزة‪.‬‬ ‫وأض�اف أن الخطة التي وضعها امركز تق�ي بتقديم الخدمات العاجية‬ ‫امتكاملة ل� ‪ 100‬مصاب من الجنس�ن ومن كافة امناطق مجانا‪ .‬ولفت إى‬ ‫أن امرك�ز يوفر العاج امجاني ل� ‪ 15‬حالة ش�هرياً‪ ،‬ب�رط أن يكون امريض‬ ‫بحاجة إى العاج الطبيعي ومن ذوي الدخل امحدود‪.‬‬

‫باحث يح َّذر من ارتفاع نسبة المعاكسات إلى ‪ %215‬ويرفض إلصاقها بالشباب‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬محمد امحسن‬ ‫حذر باحث متخصص ي دراسات علم‬ ‫النف�س من ارتفاع نس�بة امعاكس�ات‬ ‫ي امملك�ة إى ‪ ،%215‬مؤك�دا ً أن‬ ‫اإحصاءات الرس�مية امتعلقة بظاهرة‬ ‫التحرش بالنس�اء وامعاكسات تسجل‬ ‫ارتفاع�ا ً ملحوظاً‪ ،‬مطالب�ا ً الجهات امختصة‬ ‫إى امب�ادرة برع�ة معالج�ة الظاه�رة بعد‬ ‫دراس�تها والخل�وص إى توصي�ات علمي�ة‬ ‫تساعد ي التصدي للظاهرة والحد من آثارها‪.‬‬ ‫وش�دد الباحث ي الوق�ت ذاته عى عدم‬ ‫إلصاق تهمة امعاكسات بالشاب‪ ،‬واصفا ً ذلك‬ ‫باأمر الخاطئ الذي يولد ضغطا ً نفسيا ً يلقي‬ ‫بثقله عى الشاب بشكل سلبي‪ ،‬خاصة عندما‬ ‫يتم منعه�م من دخ�ول امجمع�ات وامراكز‬ ‫التجاري�ة بحجة منع معاكس�ات النس�اء أو‬ ‫التحرش بهن‪.‬‬ ‫وقال رئيس قس�م علم النفس ي جامعة‬ ‫طيبة الدكت�ور نايف الحرب�ي‪ ،‬ي حديثه ل�‬ ‫«الرق» بأن امعاكسات التي تكون ساحتها‬ ‫ي أغل�ب اأوق�ات امجمع�ات التجارية تمثل‬ ‫انتكاس�ات ديني�ة وتربوي�ة بامق�ام اأول‪،‬‬ ‫ومعالجته�ا تكون م�ن عدة جوان�ب‪ ،‬أهمها‬ ‫الشاب نفسه ومن ثم اأرة ويليهما امجتمع‪،‬‬ ‫فمت�ى ما كان�ت اأرة وامجتمع قريبن من‬ ‫الشاب سيشعر باأمان وااستقرار العاطفي‬ ‫وهو م�ا يفتقده كثر من الش�باب ويبحثون‬

‫بعض الشباب يتسللون إى امراكز التجارية للمعاكسة‬ ‫عنه داخل أروقة امجمعات التجارية‪.‬‬ ‫وطال�ب الباحث الحرب�ي ي الوقت ذاته‬ ‫بالتنبه إى رورة أن الش�اب يحتاج لتوعية‬ ‫وصح�وة ضمر‪ ،‬وأنه لو حص�ل ذلك ووقف‬ ‫مع نفس�ه وعلم أن ما يق�وم به أمر يؤثر عى‬ ‫دينه وتربيته وس�معته لع�اد خطوة للخلف‪،‬‬ ‫مؤك�دا ً ب�أن ال�دور اأك�ر ي كل ذل�ك يقع‬ ‫ع�ى عاتق العائل�ة ومن بع�د العائلة امحيط‬ ‫ااجتماع�ي ال�ذي يج�ب أن يحتويه بش�كل‬ ‫سليم وغر منفر‪.‬‬ ‫وق�د اس�تطلعت «ال�رق» آراء ع�دد‬

‫م�ن الش�باب بامدين�ة امنورة ح�ول ظاهرة‬ ‫امعاكس�ات التي يت�م إلقاء امس�ؤولية فيها‬ ‫عليهم‪ ،‬فأبدوا تذمرهم واس�تياءهم من سوء‬ ‫تعام�ل امجمعات التجارية معه�م‪ ،‬ومنعهم‬ ‫من دخول تلك امجمعات‪.‬‬ ‫وي جول�ة ميداني�ة ل�� «ال�رق» ي‬ ‫أح�د امجمع�ات التجارية ي امدين�ة امنورة‬ ‫استطاع آراء الشباب عن هذه الظاهرة‪ ،‬قال‬ ‫الش�اب عبدالله امرواني‪« :‬أكثر ما يضايقني‬ ‫هو قرار منع الش�باب من دخ�ول امجمعات‬ ‫بامناس�بات واإجازات الرس�مية‪ ،‬وحاليا ً أنا‬

‫(الرق)‬

‫هن�ا للتس�وق والنزهة وقض�اء أعماي بوقت‬ ‫واح�د‪ ،‬فامجمع�ات اآن تحت�وي ع�ى كل‬ ‫ما يتطلب�ه الف�رد فهن�اك ركات اتصاات‬ ‫باإضافة لوجود بعض فروع البنوك»‪.‬‬ ‫كما أض�اف عبدالرحمن امحمدي بقوله‬ ‫‪»:‬أكثر ما يضايقنا نظرة امجتمع للشاب بأنه‬ ‫غر س�وي وقصده مضايق�ة الفتيات» وعما‬ ‫تعانيه العائات من بعض ترفات الش�باب‬ ‫أض�اف امحم�دي «م�اذا تعاملونن�ي بذنب‬ ‫غري؟! من امفرض أن الشخص ا يحاسب‬ ‫إا عن نفسه فقط»‪ .‬وش�اركه الرأي سلطان‬

‫امالكي بقوله‪« :‬اس�محوا لن�ا بالدخول وإذا‬ ‫أخطأنا عاقبونا»‪.‬‬ ‫وي الس�ياق ذات�ه‪ ،‬أوضح�ت زين�ب‬ ‫العام�ودي‪ ،‬بأن امش�كلة تكمن ل�دى الفتاة‬ ‫فمت�ى م�ا أدارت ظهره�ا مضايقة الش�اب‬ ‫فسينس�حب ريع�ا ً عنه�ا»‪ ،‬وع�ن دواع�ي‬ ‫امعاكسات لفتت العامودي إى أنه من اممكن‬ ‫ك�ون الس�بب تص�ادم حض�ارات وع�ادات‬ ‫وتقالي�د‪ ،‬فامملكة تُعد ش�به ق�ارة‪ ،‬ففي كل‬ ‫منطق�ة منه�ا لها ع�ادات وتقالي�د باللبس‪،‬‬ ‫وأخ�ص اللبس أنه ال�رارة اأوى التي تثر‬ ‫الش�اب فهناك عائات ترى م�ا تقوم ابنتهم‬ ‫بارتدائ�ه طبيعي�ا ً بينما الش�اب يرى عكس‬ ‫ذلك»‪.‬‬ ‫وس�ألت «الرق» م�رف اأمن ي أحد‬ ‫امجمع�ات التجارية ي امدين�ة امنورة محمد‬ ‫امولد‪ ،‬عن أس�باب منع الشباب من الدخول‪،‬‬ ‫فق�ال‪« :‬ا نمنع الش�باب م�ن الدخول ولكن‬ ‫هناك عملية تنظيم للدخ�ول‪ ،‬ويوما اأربعاء‬ ‫والخمي�س يت�م تخصيصهم�ا للعائ�ات»‪،‬‬ ‫مؤك�دا ً أن دور اأم�ن يكم�ن بموازنة اأمور‬ ‫وضبط النظام أثناء دخول الشباب‪.‬‬ ‫وأشار امولد إى أنه من الصعب السيطرة‬ ‫ع�ى مجم�ع تج�اري م�ن خ�ال ترفات‬ ‫بث�وان مع�دودة‪ ،‬مما حدا‬ ‫ش�خصية تصدر‬ ‫ٍ‬ ‫إدارة امجمع إى وضع تصور أفضل الحلول‬ ‫وهو تخصيص أوقات لدخول الش�باب وهي‬ ‫غالبا ً ما تكون صباحية‪.‬‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫‪11‬‬

‫«الخثار الوريدي» يصيب ‪2-1‬‬ ‫من كل ‪ 1000‬امرأة في العالم‬ ‫الرياض ‪ -‬منرة امهيزع‬ ‫أكدت الدكتورة س�حر الس�ويلم استش�ارية نساء‬ ‫ووادة وجراح�ة امناظر النس�ائية ي مدينة املك‬ ‫فهد الطبية ل� «ال�رق»‪ ،‬إصابة ‪ 2-1‬من بن كل‬ ‫‪ 1000‬امرأة حامل أو نفس�اء بالخث�ار الوريدي‪،‬‬ ‫بحسب منظمة الصحة العامية‪.‬‬ ‫ودعت الس�ويلم إى تثقيف امجتم�ع للوقاية من مرض‬ ‫الخث�ار الوري�دي‪ ،‬وذل�ك باتب�اع امس�تجدات ي اأدلة‬ ‫اإرش�ادية للممارس�ة اإكلينيكية‪ ،‬التي تس�هم ي رفع‬ ‫مس�توى الوعي ل�دى اأف�راد وتقليل مخاط�ر اإصابة‬ ‫بامرض‪.‬‬ ‫وأش�ارت إى أنه س�يقام مؤتمر دوي ي هذا الشأن‬ ‫بعن�وان «احم�وا أمهاتنا م�ن الخثار الوري�دي»‪ ،‬وذلك‬ ‫خال الفرة من ‪ 20 � 19‬جمادى اأوى الجاري‪ ،‬وس�ط‬ ‫حضور عدد من امهتمن وامختصن امحلين والعامين‬ ‫ي قاعة ااحتفاات الكرى ي مدينة املك فهد الطبية‪.‬‬ ‫وأوضحت الس�ويلم التي ترأس اللجنة امنظمة‪ ،‬أن‬ ‫امؤتمر يس�تعرض م�ن خال ‪ 24‬ورق�ة عمل مواضيع‬ ‫الخثار الوريدي لدى النس�اء‪ ،‬ونس�بة وفي�ات اأمهات‬ ‫السعوديات مقارنة بإحصائيات منظمة الصحة العامية‪،‬‬ ‫وعاق�ة الجلط�ات وأدوي�ة من�ع الحم�ل والهرمونات‬ ‫البديلة‪ ،‬وأحدث امس�تجدات لتشخيص وعاج الجلطات‬ ‫وأسباب حدوثها أثناء الحمل والوادة وبعدها‪.‬‬

‫اكتشاف سعودي أمريكي متزامن يضع يده على السبب الجيني لمتازمة وراثية‬ ‫الرياض ‪ -‬نايف الحمري‬

‫فريق الدكتور الروفيسور فوزان الكريّع‬

‫(الرق)‬

‫ي تزام�ن علمي س�عودي أمريكي‪ ،‬لم يكن مخططا ً ل�ه‪ ،‬توصل فريق‬ ‫بحث�ي م�ن مستش�فى املك فيص�ل التخص�ي ومرك�ز اأبحاث ي‬ ‫الرياض‪ ،‬وفريق بحثي من جامعة سان دييجو اأمريكية‪ ،‬إى اكتشاف‬ ‫علم�ي‪ ،‬ي ذات الوق�ت‪ ،‬متازم�ة يعاني امريض بس�ببها من صغر ي‬ ‫حجم العن‪ ،‬وتش�وّه ي تش�كل األياف التي تربط ي‬ ‫ف�ي الدماغ‪ ،‬مع‬ ‫رع وتأخ�ر عقي‪ ،‬وهو ما حدا بامجلة اأمريكي�ة للوراثة البرية إى نر‬ ‫البحثن السعودي واأمريكي معا ً ي نفس اإصدار مؤخراً‪.‬‬ ‫وأوض�ح الروفيس�ور ف�وزان الكريّ�ع كب�ر علم�اء أبح�اث الجينات‬

‫واستش�اري الطب الوراث�ي ي مستش�فى املك فيص�ل التخصي ومركز‬ ‫اأبحاث امرف عى الدراس�ة‪ ،‬أن فريقه امكون من الدكتور محمد الدهمش‬ ‫والفني�ة فاطمة الزهراني‪ ،‬نجح ي تحديد الطفرة امس�ببة لهذه امتازمة ي‬ ‫جن يدعى ‪ C12orf57‬عند أربعة من اإخوة امصابن بهذه امتازمة‪ ،‬لعائلة‬ ‫كان�ت تبحث عن تش�خيص لحال�ة أبنائها ي مراكز مختلف�ة داخل وخارج‬ ‫امملكة دون جدوى حتى تم إراكهم ي هذه الدراسة‪.‬‬ ‫ولفت كبر علم�اء أبحاث الجينات ي التخصي الروفيس�ور الكريّع‪،‬‬ ‫إى أن الدكتورة س�لوى الهزاع رئيس قس�م العيون ي مستشفى املك فيصل‬ ‫التخص�ي ومركز اأبحاث‪ ،‬قد تمكنت من رصد وتش�خيص حالة ش�بيهة‬ ‫ي عائل�ة أخ�رى‪ ،‬حيث قام الفري�ق الطبي بتحديد طف�رة مختلفة ي نفس‬

‫هــو وهــي‬

‫الشايع‪ :‬المجتمع بحاجة لمؤسسات اإصاح‬ ‫واإرشاد اأسري والتوفيق بين راغبي الزواج‬

‫الج�ن لدى تلك الحالة‪ ،‬مما يؤكد ارتباط هذا الجن بهذه امتازمة الجديدة‪،‬‬ ‫مش�را ً إى أن تحديد الجن امس�ؤول م ّكن هذه العائات أخرا ً من ااستفادة‬ ‫م�ن تقنيات حديثة متوفرة لدى مستش�فى املك فيص�ل التخصي ومركز‬ ‫اأبحاث لتجنب حدوث امرض عند اأطفال ي امستقبل‪ ،‬وذلك إما عن طريق‬ ‫التش�خيص امبك�ر ي اأس�ابيع اأوى م�ن الحمل قبل فرة نف�خ الروح‪ ،‬أو‬ ‫عر تطبيق تقنية تش�خيص اأجنة وراثيا ً (‪ ،)PGD‬وه�ي العملية التي تتم‬ ‫باس�تخدام تقنية طفل اأنابيب امتمثلة ي فحص البويضة املقحة ي امختر‬ ‫قبل غرسها ي رحم اأم وحدوث الحمل اختيار البويضة الخالية من امرض‬ ‫الوراث�ي‪ ،‬اأمر ال�ذي يضع حدا ً معان�اة اأر امصاب�ة أو الحاملة أمراض‬ ‫تسبب إعاقات عقلية أو جسدية‪.‬‬

‫امجمعة ‪ -‬واس‬

‫جانب من أحد برامج جمعية أرة‬

‫(الرق)‬

‫أك�د وكي�ل جامع�ة امجمعة‬ ‫الدكت�ور محمد ب�ن عبدالله‬ ‫الش�ايع حاج�ة امجتم�ع‬ ‫مؤسس�ات اإصاح واإرشاد‬ ‫اأري والتوفيق بن راغبي الزواج‪،‬‬ ‫مرجع�ا ً أهمي�ة ذل�ك إى انش�غال‬ ‫اأر باأم�ور الحياتي�ة‪ ،‬مش�را ً‬ ‫إى أن�ه أصبح من ال�ازم أن تقوم‬ ‫د‪ .‬محمد الشايع‬ ‫ه�ذه الجمعي�ات الحكومي�ة‪ ،‬وغر‬ ‫الحكومية بدورها أفراد امجتمع‪ .‬ودعا الشايع إى تفعيل دور الجمعيات‬ ‫الحالية بش�كل صحيح معالجة امشكات لتكون أداة نجاح بهذا امجتمع‪،‬‬ ‫افت�ا ً اانتب�اه إى أن جمعية أرة للرعاية اأري�ة والزواج بريدة تمتلك‬ ‫فكرا ً إداريا ً جعلها تكتس�ب ثقة امجتمع والداعمن لها‪ ،‬مناديا ً الجمعيات‬ ‫اأرية بامنطقة إى ااقتداء بها‪.‬‬ ‫وكش�ف الشايع عن أن جمعية أرة انفردت بحصولها عى شهادة‬ ‫اأي�زو العامي�ة‪ ،‬مرهنا ً ع�ى أن ذلك دلي�ل واضح عى احرافي�ة العمل‬ ‫بالجمعي�ة‪ ،‬مس�تعرضا ً بعضا ً م�ن مميزات عمل الجمعي�ة‪ ،‬وهو أن لكل‬ ‫وحدة بالجمعية لها اس�تقاليتها وعملها الخ�اص‪ ،‬ما جعل العمل بهذه‬ ‫الجمعية يسر بمرونة كبرة‪.‬‬ ‫يذك�ر أن وكي�ل جامعة امجمعة الدكتور محمد الش�ايع زار أمس‬ ‫مق�ر جمعية أرة‪ ،‬والتق�ى مدير الجمعي�ة الدكتور محمد ب�ن عبدالله‬ ‫الس�يف‪ ،‬حي�ث أطلعه عى عديد م�ن الرامج والفعالي�ات التي تقوم بها‬ ‫جمعي�ة أرة من اإصاح اأري‪ ،‬والتوفيق بن راغبي الزواج واإرش�اد‬ ‫ي امنطقة‪.‬‬

‫كاريكاتير مجتمع هو وهي ‪-‬‬ ‫عبدالرحمن الزهراني‬ ‫عبدالرحمن الزهراني‬ ‫كاريكاتير مجتمع هو وهي ‪-‬‬ ‫عبدالرحمن الزهراني‬


‫النـاس‬

‫‪13‬‬


‫اﻟﺒﺎر ﻳﻔﺘﺘﺢ‬ ‫ﻣﺴﺠﺪ‬ ‫اŽﺣﺴﺎن‬ ‫ﺑﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫اﻟﻤﺴﻔﻠﺔ‬ ‫اﻟﻔﺮﻋﻴﺔ‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﻓﺘﺘـﺢ أﻣـﻦ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻤﻘﺪﺳـﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر أﺳـﺎﻣﺔ ﺑـﻦ ﻓﻀـﻞ اﻟﺒـﺎر‬ ‫اﻤﺴـﺠﺪ اﻟﺠﺪﻳﺪ اﻟﺬي أﻧﺸـﺄﺗﻪ ﺑﻠﺪﻳﺔ‬ ‫اﻤﺴﻔﻠﺔ اﻟﻔﺮﻋﻴﺔ ﰲ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺪﱠم رﺋﻴﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ اﻤﺴـﻔﻠﺔ اﻟﻔﺮﻋﻴﺔ‬ ‫اﻤﻬﻨﺪس ﻏـﺎزي اﻟﺤﺮﺑﻲ ﴍﺣﺎ ً ﻣﻔﺼﻼً ﻋﻦ‬ ‫اﻤﺴـﺠﺪ وﺗﺠﻮﱠل ﻋﲆ ﻣﻨﺸـﺂت اﻤﺴﺠﺪ اﻃﻠﻊ‬ ‫ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻋـﲆ ﻛﺎﻓﺔ أﻗﺴـﺎﻣﻪ وﻣﺮاﻓﻘـﻪ‪ ،‬وﻗﺪ‬

‫أﺷـﺎد ﺑﺎﻤﴩوع اﻟﺬي ﻳﻌـﺪ ﺧﻄﻮة ﻣﻬﻤﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺨﺘـﺎم ﻧـﻮﱠﻩ أﻣـﻦ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻤﻘﺪﺳـﺔ‬ ‫ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ ﻫـﺬا اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺨﺮي ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن‬ ‫اﻷﻣﺎﻧـﺔ ﻗﺎﻣـﺖ ﺑﺒﻨﺎء ﻋـﺪد ﻣﻦ اﻤﺴـﺎﺟﺪ ﰲ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﺎت اﻟﻔﺮﻋﻴـﺔ اﻷﺧﺮى ﺣﻴـﺚ ﻳﻌﺪ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻦ اﻟﺴـﻨﻦ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﺤﺴﻨﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أﺷـﺎد ﺑﺪوراﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ ﻣـﻦ رﺟـﺎل اﻟﺨـﺮ‬ ‫واﻟﺬﻳﻦ ﺳـﺎﻫﻤﻮا ﰲ ﺑﻨﺎء اﻤﺴﺠﺪ ‪ ،‬وﺷﻜﺮ ﻛﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﺳﺎﻫﻢ ﰲ ﻫﺬا اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺨﺮي‪.‬‬

‫اﻟﺒﺎر ﻣﻊ اﻟﺤﺮﺑﻲ أﺛﻨﺎء ﺗﺠﻮّﻟﻪ داﺧﻞ اﻤﺴﺠﺪ‬

‫‪14‬‬

‫اﻟﻨﺎس‬

‫أﻣﻦ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﻣﺘﻮﺳﻄﺎ ً أﻋﻀﺎء ﺑﻠﺪﻳﺔ اﻤﺴﻔﻠﺔ اﻟﻔﺮﻋﻴﺔ ﰲ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﺣﻤﺪ ﺟﺎﺑﺮ(‬

‫ا رﺑﻌﺎء ‪1‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 13‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (465‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺤﺒﺮ اﻟﻤﺘﻮﺳﻂ‬

‫ﻣﻌﺮض أرض اﻟﻼﻓﻨﺪر ﻓﺮﺻﺔ اﻟﺸﺒﺎب ﻟﻌﺮض ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻬﻢ وأﻓﻜﺎرﻫﻢ‬

‫ﺳ ّﺘ ٌﺔ‬ ‫وﺳﺎﺑﻌﻬﻢ‪..‬؟‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫دﻛﺘـﻮر ﻣﻮاﻓﻖ اﻟﺮوﻳﲇ وﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺸـﻬﺮي ﻣﺤﺎرﺑـﺎ ﺟﺒﻬﺔ اﻟﺰﻳﻒ‬ ‫»أﺻﺤـﺎب اﻟﺸـﻬﺎدات اﻟﻮﻫﻤﻴّﺔ«‪ :‬ﺷـﻜﺮا ً ﻃﻮﻳﻠـﺔ اﻟﻘﺎﻣـﺔ َ‬ ‫واﻟﻐﻤﺎﻣﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻌﻠﺘﻤـﺎ ﻛﺜـﺮا ً وﻣﺎزﻟﺘﻤﺎ ﺗﻔﻌـﻼن وﺗﻜﺎﻓﺤﺎن ﰲ ﺗﻠـﻚ اﻟﺠﺒﻬﺔ اﻤﺪﺟﺠﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺰﻳـﻒ واﻟﺨـﺪاع واﻟﻜـﺬب‪ ،‬ﺗﺎﺑﻌﺘﻜﻤﺎ ﻛﻤـﺎ ﺗﺎﺑَﻌَ ﺘْ ُﻜﻤـﺎ اﻵﻻف اﻤﺆﻟﻔﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﺧﺪﻣﺔ ﻟﻬـﺬا اﻟﻮﻃﻦ اﻟﺬي ﻧﻤﻮت ﰲ »دﺑﺎدﻳﺒـﻪ« وﻳﻬﻤّﻨﺎ أن‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻘﻠﻮب‬ ‫ﻳﺒﻘـﻰ ﰲ ﻣﻨﺄى ﻋـﻦ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﺨـﺪش ﺟﻤﺎﻟﻪ وآﻣﺎﻟـﻪ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن‬ ‫اﻧﺘﺒﻪ اﻤﺠﺘﻤﻊ إﱃ ﻇﺎﻫﺮة اﻟﺸـﻬﺎدات اﻤﺰورة واﻟﻮﻫﻤﻴﺔ ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ‪،‬‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﺎ ً وأن اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺎﺗـﺖ ﰲ اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻋﺎﻤﻴﺎ ً ﻻﻧﺘﺸـﺎر ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻮﺑﺎء ﺑﻌﺪ اﻟﻌﺮاق‪ ..‬ﻫﺬا ﺣﺴـﺐ ﻣﺎ أﺛﺒﺘﺘﻪ اﻹﺣﺼﺎﺋﻴّﺎت‪ ،‬ﺑﻌﺾ أﻋﻀﺎء‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى ﺣ ّﺬروا ﻣﻦ ﻫﺬه اﻤﺸﻜﻠﺔ وﺑﻦ ﻗﻮﺳﻦ »اﻟﻜﺎرﺛﺔ« ﺑﻜﻞ‬ ‫اﻤﻘﺎﻳﻴﺲ واﻟﻔﻮاﻧﻴﺲ ا ُﻤﻄﻔﺄة‪ ،‬ﺗﻠﻚ اﻟﺸـﻬﺎدات اﻟﺘﻲ ﺗﻤﻨﺤﻬﺎ ﺟﺎﻣﻌﺎت‬ ‫وﻫﻤﻴـﺔ ﻏـﺮ ﻣﻌﱰف ﺑﻬـﺎ‪ ،‬واﻤﻨﺘﴩة ﻋـﲆ اﻟﺸـﺒﻜﺔ اﻟﻌﻨﻜﺒﻮﺗﻴﺔ دون‬ ‫وﻣﺒﺎن ﺟﺎﻣﻌﻴـﺔ‪ ..‬ﺑﻤﻌﻨﻰ »ﻓﺎﻟﺼﻮ«‪،‬‬ ‫أن ﺗﻜـﻮن ﻟﻬﺎ ﻣﻘـﺮات أﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻳﻌﻨﻲ ﻻ دراﺳـﺔ وﻻ ﻃﻼب وﻻ دﻛﺎﺗـﺮة‪ ..‬وﻻ ﻳﺤـ‪ ...‬ﺑﻞ ﻳﺤﺰﻧﻮن! وﻟﻴﺖ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ّ‬ ‫ﺗﻮﻗﻒ ﻋﻨﺪ ﻫﺬا اﻟﺤﺪّ‪ ،‬ﺑﻞ إﻧﻨﺎ ﺗﻔﺎﺟﺄﻧﺎ ﺑﺎﻟﻮﻛﺮ اﻟﺬي ﺗﻢ اﻛﺘﺸـﺎﻓﻪ‬ ‫ّ‬ ‫ﰲ ﺑﺮﻳـﺪة ﺑﻌـﺪ أن ﺧﺮج ﻣﻨﻪ ﺳـﺘﺔ ﻋﴩ أﻟﻒ ﻛﺮﺗﻮن ﺗـﻢ ﺗﺼﺪﻳﺮﻫﺎ إﱃ‬ ‫اﻟﺸـﺎرع ﻣﻊ »ﻣﺮﺗﺒﺔ اﻟﻘﺮف«‪ ..‬وﺑﻌﺪﻫﺎ ﺑﻔﱰ ٍة وﺟﻴﺰة ﺗﻢ اﻛﺘﺸﺎف وﻛﺮ‬ ‫آﺧﺮ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴّﺔ ﻟﻨﻔﺲ اﻟﺒﻀﺎﻋﺔ‪ /‬اﻟﻮﺿﺎﻋﺔ؛ ﻟﻴﺴﺖ اﻤﻨﺎﺻﺐ‬ ‫ﻓﻘـﻂ اﻟﺘـﻲ ﺗُﺨﺘﻄﻒ ﺑﻬـﺬه اﻟﻜﺮاﺗـﻦ‪ ..‬ﺑﻞ اﻟﻌﻘـﻮل أﻳﻀﺎً! ﺷـﻬﺎدﺗﻚ‬ ‫ﺗﻔﺼـﻞ ﺛﻮﺑﻚ ﻋﻨﺪ اﻟﺨﻴّﺎط! اﻟﻴـﻮم ﻳ ّ‬ ‫ﺗﻔﺼﻠﻬـﺎ ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﻛﻤﺎ ّ‬ ‫ّ‬ ‫ُﺒﴩﻧﺎ دﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﻮاﻓـﻖ اﻟﺮوﻳﲇ ﺑﺄ ّن أﻋﻀﺎء ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى ﺻﻮّﺗﻮا ﻟﺼﺎﻟﺢ ﻣﴩوع‬ ‫اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﻣﻦ اﻟﺸﻬﺎدات اﻟﻮﻫﻤﻴﺔ‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ‪ 116‬ﻣﺆﻳّﺪا ً‬ ‫ﻣُﻘﺎﺑﻞ »ﺳـﺘّﺔ« ﻣﻌﺎرﺿﻦ! اﻟﺴﺆال اﻤﻬ ّﻢ ودون أن أﻋﺮف أﺳﻤﺎء ﻫﺆﻻء‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿﻦ ُ‬ ‫»ﻫ ﱠﻢ اﻋﱰﺿﻮا ﻟﻴﻪ«؟!‬

‫‪k.alharbi@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻓﺘﺘـﺢ أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬ﻣﻌـﺮض أرض اﻟﻼﻓﻨﺪر‬ ‫ﺑﻤﺮﻛـﺰ ﻟﻮﻛﺎﻻﻳﺰر ﻣﻮل اﻟﺘﺠـﺎري ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫واﻟـﺬي ﻳﺴـﺘﻤﺮ ﻤـﺪة ﺧﻤﺴـﺔ أﻳـﺎم‪ ،‬ﻣﺤﺘﻮﻳﺎ ً‬ ‫ﺗﺠﺎرب وأﻓﻜﺎر اﻟﺸﺒﺎب و اﻟﺸﺎﺑﺎت اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫و ﻋﺎرﺿﺎ ً ﻟﻠﻤﻮاﻫﺐ اﻟﺼﺎﻋﺪة ﰲ ﺳـﺒﻴﻞ ﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻣﻔﻬﻮم إﻃﻼق اﻟﻘﺪرات ‪ ،‬وﻳﻬﺪف اﻤﻌﺮض إﱃ‬ ‫اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﺘﺠﺎرب ﰲ ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻤﻌﺎرض‬ ‫واﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﻬﺪف اﻷﴎ واﻤﺠﺘﻤﻊ وﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫دﻋﻢ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺼﻐﺮة ‪ ،‬وﻗﺎم ﻏﺪران ﺳﻌﻴﺪ ﻏﺪران‬ ‫‪ ،‬ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﻛﺮﳼ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ اﻟﺮاﺣﻞ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻧﺎﻳـﻒ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﺸـﺒﺎب‪ ،‬واﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﴍﻛﺎت ﺳـﻌﻴﺪ ﻏﺪران ﺑﺠﻮﻟﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻌﺮض واﻻﺳﺘﻤﺎع إﱃ ﴍح اﻤﺸﺎرﻛﻦ ﰲ اﻤﻌﺮض‪.‬‬

‫أﺣﺪ اﻤﺸﺎرﻛﻦ ﻳﻘﺪم ﻫﺪﻳﺔ ﻟﻐﺪران ﺳﻌﻴﺪ‬

‫‪ ..‬وﻳﺘﻘﺒﻞ ﻫﺪﻳﺔ درﻋﺎ ً ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ ﻣﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻀﺒﻴﺒﺎن‬

‫ﺟﻮﻟﺔ ﰲ اﻤﻌﺮض‬

‫ﻣﺼﻤﻢ »ﺗﻴﴩﺗﺎت« ﺳﻌﻮدي ﻳﺘﺤﺪث ﻟﻠﺰﻣﻴﻞ ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺤﻤﺮي‬

‫رﺟﺎل اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺑﺮﻓﻘﺔ اﻟﻄﻼب‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫وﻛﻴﻞ »اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واŽﻋﻼم« إﻟﻰ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﻋﺸﺮة‬ ‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬

‫ﻃﻼب »زﻳﺪ ﺑﻦ ﺣﺎرﺛﺔ« ﻳﺸﺎرﻛﻮن‬ ‫ﻓﻲ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﺪﻓﺎع اﻟﻤﺪﻧﻲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق ﺻـﺪر‬ ‫ﻗﺮار ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء ﻳﻮم‬ ‫أﻣـﺲ ﺑﱰﻗﻴﺔ وﻛﻴﻞ وزارة‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ ﻟﻺﻋـﻼم اﻟﺪاﺧﲇ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﻦ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻌﻘﻴﻞ‪ ،‬إﱃ وﻇﻴﻔﺔ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﺎر إﻋﻼﻣﻲ ﺑﺎﻤﺮﺗﺒﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ ﻋـﴩة‪ .‬وﻗﺪﱠم‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻹﻋـﻼم‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﻘﻴﻞ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‬ ‫ﺧﻮﺟﺔ‪ ،‬وﻛﺎﻓﺔ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ‬ ‫اﻟـﻮزارة اﻟﺘﻬﻨﺌﺔ ﻟﻠﺪﻛﺘﻮر اﻟﻌﻘﻴﻞ‪ ،‬آﻣﻠﻦ أن ﺗﺴـﺪد ﺧﻄﺎه ﻤﺎ ﻓﻴﻪ‬ ‫ﺧﺮ اﻟﺒﻼد واﻟﻌﺒﺎد‪.‬‬

‫»ﺣﻼ« ﺗﻨﻴﺮ ﺑﻴﺖ اﻟﺰﻣﻴﻞ اﻟﺸﻬﺮي‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺷـﺎرك ﻃﻼب ﻣﺪرﺳـﺔ زﻳﺪ ﺑﻦ ﺣﺎرﺛﺔ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ ﺑﺒﻘﻴﻖ‪ ،‬ﰲ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻟﻠﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ اﻷﺳﺒﻮع اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﺗﺤﺖ ﺷﻌﺎر »اﻤﺸﺎرﻛﺔ اﻤﺠﺘﻤﻌﻴﺔ واﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧﻲ«‪ ،‬وﻗـﺪم رﺟﻞ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﻧﺎﴏ اﻟﺤﻤﻴﺪان ﻣﺤﺎﴐة ﰲ اﻤﺪرﺳـﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ّ‬ ‫ﻋﱪ ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺪرﺳـﺔ اﻷﺳـﺘﺎذ ﺛﻔﻨﺎن اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ ﺷﻜﺮه ﻟﻠﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‪ ،‬ﻧﻈﺮ ﻣﺎ ﻗﺪﻣﻮه‬ ‫ﻟﻄﻼب اﻤﺪرﺳﺔ ﻣﻦ ﺗﻮﻋﻴﺔ وﺗﺜﻘﻴﻒ‪.‬‬

‫»ﺻﻢ اﻟﺨﺮج« ﺗﺸﺎرك ﻓﻲ أﺳﺒﻮع‬ ‫اﻟﻤﺮور ﺑﺤﻮﻃﺔ ﺑﻨﻲ ﺗﻤﻴﻢ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق ُرزق‬ ‫اﻟﺰﻣﻴـﻞ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸـﻬﺮي‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﺗﺤﺮﻳـﺮ ﺻﺤﻴﻔﺔ‬ ‫»ﺳـﺒﻖ« اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻖ ورﺋﻴﺲ ﺻﺤﻴﻔﺔ‬ ‫»اﻤﻮاﻃـﻦ« اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ‬ ‫)ﺗﺤـﺖ اﻟﺘﺄﺳـﻴﺲ(‪،‬‬ ‫ﻣﻮﻟﻮدة اﺗﻔﻖ ﻣـﻊ ﻋﺎﺋﻠﺘﻪ‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﺴـﻤﻴﺘﻬﺎ »ﺣـﻼ«‪.‬‬ ‫واﻧﻀﻤـﺖ ﺣـﻼ إﱃ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫ﺷـﻘﻴﻘﺘﻴﻬﺎ أﻣـﺮة وداﻧﺔ‬ ‫وﺷﻘﻴﻘﻬﺎ ﺧﺎﻟﺪ‪.‬‬ ‫»اﻟﴩق« ﺗﻬﻨﺊ اﻟﺰﻣﻴﻞ اﻟﺸـﻬﺮي ﺑﺎﻤﻮﻟﻮدة اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ ،‬وﺗﺘﻤﻨﻰ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﺒﻼً ﻣﴩﻗﺎ ً ﺑﻦ ﺑﻨﺎت اﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬

‫اﻟﺠﻠﻌﻮد ﻳﻘ ﱢﻠﺪ اﻟﻤﺮﻳﺨﻲ رﺗﺒﺔ ﻋﻘﻴﺪ‬

‫ﻣﺸﺎرﻛﺔ اﻟﺼﻢ ﰲ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت أﺳﺒﻮع اﻤﺮور اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺨﺮج ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺷﺎرﻛﺖ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻺﻋﺎﻗﺔ اﻟﺴﻤﻌﻴﺔ ﻓﺮع اﻟﺨﺮج‪ ،‬ﰲ أﺳﺒﻮع‬ ‫اﻤـﺮور اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ اﻤﻮﺣـﺪ اﻟــ ‪ 29‬ﺗﺤﺖ ﺷـﻌﺎر »ﺳـﻼﻣﺘﻚ ﻏﺎﻳﺘﻨﺎ«‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ أﻗﺎﻣﺖ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ رﻛﻨﺎ ً ﻟﻠﺘﻮﻋﻴﺔ ﺑﺎﻟﺤﻮادث اﺷـﺘﻤﻞ ﻋﲆ ﻣﻠﺼﻘﺎت‬ ‫وﺑﺮﺷـﻮرات ﻟﺤﻮادث ﻣﺮورﻳـﺔ ‪ ،‬وأوﺿﺢ ﻣﺪﻳﺮ ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺼﻢ ﺑﻔﺮع‬ ‫اﻟﺨﺮج اﻷﺳﺘﺎذ ﺑﺪر اﻟﻌﻨﺰي‪ ،‬أﻧﻪ ﺗﻢ اﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﺷﻌﺒﺔ اﻤﺮور ﺑﺤﻮﻃﺔ‬ ‫ﺑﻨﻲ ﺗﻤﻴﻢ ﻟﺘﺰوﻳﺪ ﻣﻌﺮض اﻤﺮور ﺑﺎﻟﻬﺪاﻳﺎ اﻟﺮﻣﺰﻳﺔ واﻟﺘﻲ ﺗﺤﻤﻞ ﻧﻔﺲ اﻟﺸﻌﺎر‬ ‫ﻟﻠﺤﻤﻠﺔ‪ ،‬وﻣﻠﺼﻘﺎت ﺗﺤﻤﻞ ﻋﺒﺎرات ﻟﻠﺘﺤﺬﻳﺮ ﻣﻦ أﺳـﺒﺎب اﻟﺤﻮادث‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﻋﻤﻞ ﻣﻄﻮﻳﺎت ﺗﻮﻋﻮﻳﺔ وﺑﻨﺮات ﺗﺤﻤﻞ ﺷﻌﺎر أﺳﺒﻮع اﻤﺮور‪.‬‬

‫اﻟﺠﻠﻌﻮد ﻳﻘﻠﺪ اﻤﺮﻳﺨﻲ رﺗﺒﺘﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬اﻟﴩق ﻗﻠﺪ ﻣﺪﻳـﺮ ﴍﻃـﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺠﺒﻴـﻞ اﻟﻌﻤﻴﺪ‬ ‫ﺻﺎﻟـﺢ ﺑﻦ ﻋﲇ اﻟﺠﻠﻌﻮد اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻋﲇ ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ اﻤﺮﻳﺨﻲ ﻣﺪﻳﺮ ﴍﻃﺔ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ اﻟﻔﻨﺎﺗﺮ ﺑﺎﻟﺠﺒﻴﻞ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ رﺗﺒﺘﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺑﻌﺪ ﺻﺪور ﻗﺮار‬ ‫ﺗﺮﻗﻴﺘـﻪ‪ .‬ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ّ ،‬‬ ‫ﻋﱪ اﻟﻌﻘﻴﺪ اﻤﺮﻳﺨﻲ ﻋﻦ ﺑﺎﻟـﻎ ﻓﺨﺮه واﻋﺘﺰازه‬ ‫ﺑﻬـﺬه اﻟﱰﻗﻴﺔ‪ ،‬ورﻓﻊ ﺧﺎﻟﺺ ﺷـﻜﺮه واﻣﺘﻨﺎﻧﻪ ﻟﻮزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﺜﻘﺔ اﻟﻐﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻜﻞ ﺣﺎﻓﺰا ً ﻟﻪ ﺳﺎﺋﻼً‬ ‫اﻟﻠﻪ أن ﻳﻌﻴﻨﻪ ﻋﲆ أداء ﻣﻬﺎﻣﻪ ﰲ ﺧﺪﻣﺔ دﻳﻨﻪ وﻣﻠﻴﻜﻪ ووﻃﻨﻪ‪.‬‬


‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ اﻟﻤﻜﻠﻒ‬

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﺟﺎﺳﺮ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬ ‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ أﺣﻤﺪ اﻓﻨﺪي‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮق اﻟﻌﺪواﻧﻲ‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪:‬‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ اﻟﺪﻫﺮ‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻧﺎﺋﺒﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي )اﻟﺮﻳﺎض(‬

‫ﻃﻼل ﻋﺎﺗﻖ اﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ )ﺟﺪة(‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إﻳﺎد ﻋﺜﻤﺎن اﻟﺤﺴﻴﻨﻲ‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬

‫اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪8003046777 :‬‬

‫– ﺷﺎرع ا…ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ –‬ ‫ﻫﺎﺗﻒ ‪03 – 8136777 :‬‬

‫ﻓﺎﻛﺲ ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ ‪2662 :‬‬ ‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي ‪31461 :‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪01 –4023701‬‬ ‫‪01 –4054698‬‬ ‫‪ryd@alsharqnetsa‬‬

‫ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪048484609‬‬ ‫‪048488587‬‬ ‫‪madina@alsharqnetsa‬‬

‫‪025613950‬‬ ‫‪025561668‬‬ ‫‪makkah@alsharqnetsa‬‬

‫ﺟﺪة‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪editorial@alsharqnetsa‬ا‪¢‬ﺷﺘﺮاﻛﺎت‪-‬ﻫﺎﺗﻒ‪ 038136836 :‬ﻓﺎﻛﺲ‪038054977 :‬ﺑﺮﻳﺪ إﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪subs@alsharqnetsa:‬‬

‫‪jed@alsharqnetsa‬‬

‫اﺣﺴﺎء‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪03 –5620714‬‬ ‫‪has@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫‪‬‬

‫‪02 –6980434‬‬ ‫‪02 –6982023‬‬

‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3831848‬‬ ‫‪3833263‬‬ ‫‪qassim@alsharqnetsa‬‬

‫ﺗﺒﻮك‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪ – ‬‬

‫‪4244101‬‬ ‫‪4245004‬‬ ‫‪tabuk@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫‪‬‬

‫‪65435301‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫‪65435127‬‬

‫‪hail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺟﺎزان‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3224280‬‬ ‫‪jizan@alsharqnetsa‬‬

‫أﺑﻬﺎ‬ ‫‪‬‬

‫‪22893682289367‬‬ ‫‪abha@alsharqnetsa‬‬

‫‪‬‬

‫ﻧﺠﺮان‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪075238139‬‬ ‫‪075235138‬‬ ‫‪najran@alsharqnetsa‬اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫‪027373402‬‬ ‫‪027374023‬‬ ‫‪taif@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫‪‬‬ ‫‪03–3485500‬‬ ‫‪033495510‬‬

‫‪033495564‬‬ ‫‪jubail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪037201798‬‬ ‫‪03 –7201786‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharqnetsa‬‬

‫إدارة ا‪¢‬ﻋﻼن‪314612662 :‬اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪ 8003046777 :‬اﻟﺒﺮﻳﺪ ا‪¢‬ﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪ads@alsharqnetsa‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺪﻣﺎم‪96638136886:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96638054933:‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺮﻳﺎض‪96614024618:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96614024619:‬ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪة‪96626982011:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96626982033:‬‬

‫ا رﺑﻌﺎء ‪1‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 13‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (465‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﻼﻫﻲ اﻃﻔﺎل‪..‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫»أﻟﻌﺎب ردﻳﺌﺔ«وﻋﻤﺎﻟﺔ ﺿﻌﻴﻔﺔ‬

‫‪15‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬اﻟﺪﻣﺎم‪ -‬ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‪ ،‬ﺳﺤﺮ أﺑﻮﺷﺎﻫﻦ‬ ‫ﻓﺘـﺢ ﺣـﺎدث »ﻣﻼﻫﻲ اﻷﻃﻔـﺎل« اﻟﺬي وﻗﻊ ﻣﺆﺧﺮا ً ﰲ أﺣـﺪ اﻤﺮاﻛﺰ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬وﻣﻦ ﻗﺒﻠﻪ‬ ‫ﺣﺎدﺛﺔ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺟﺪة ﻗﺒﻞ ﻋﺪة ﺳـﻨﻮات‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺜﺎرا ً ﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﻨﻘﺎش اﻟﺠﺪل‪ ،‬اﻟﺒﺎب ﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻷﺳـﺌﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺘﺎج ﻹﺟﺎﺑﺎت ﻣﻘﻨﻌﺔ وﺣﻠﻮل ﺟﺬرﻳﺔ ﻟﻘﻀﻴﺔ »ﺣﻮادث اﻤﻼﻫﻲ« ﻓﺎﻤﻮﺿﻮع ﺗﻜﻤﻦ أﻫﻤﻴﺘﻪ ﰲ أﻧﻪ ﻣﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺴـﻼﻣﺔ أﻃﻔﺎﻟﻨﺎ »ﻓﻠﺬات أﻛﺒﺎدﻧﺎ »‪» ،‬اﻟﴩق« ﻃﺮﺣﺖ ﻫﺬه اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻋﲆ ﻃﺎوﻟﺔ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ واﻤﺸﻐﻠﻦ ﻤﻌﺮﻓﺔ‬ ‫ﻣﻌﺎﻳـﺮ اﻟﺠﻮدة اﻟﺘﻲ ﻳﻠﺘﺰﻣﻮن ﺑﻬﺎ ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺗﻠﻚ اﻤـﺪن اﻟﱰﻓﻴﻬﻴﺔ وﻣﺎ ﺑﻬﺎ ﻣﻦ أﻟﻌﺎب‪ ،‬وﻣﺨﺼﺼﺎت اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‬ ‫ودورﻳـﺔ اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ وآﻟﻴﺎﺗﻬﺎ وﻣﺪى اﻻﺳـﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﻔﺮق ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ‪ ،‬وﻣﺪى ﺟـﻮدة ﺗﻠﻚ اﻷﻟﻌﺎب وﻣﻼءﻣﺘﻬﺎ‬ ‫ﻷﺟﻮاء اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﻣﺎ اﻹﺟﺮاءات اﻤﺘﺒﻌﺔ ﰲ ﺣﺎل وﻗﻮع ﺣﻮادث؟‪ ،‬و ﻣﺎ اﻟﻀﻤﺎﻧﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﺴـﻮﻗﻬﺎ أﺻﺤﺎب اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫ﻤﺴﺘﺨﺪﻣﻴﻬﺎ ﻟﻴﻄﻤﺌﻨﻮا ﻋﲆ أﻃﻔﺎﻟﻬﻢ؟‪ ،‬وﻣﺎ اﻹﺟﺮاءات اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺨﺬ ﺣﻴﺎل اﻤﺪن اﻟﱰﻓﻴﻬﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺨﻞ ﺑﺎﻟﺼﻴﺎﻧﺔ ؟‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫اﻤﺴﺆول ﻋﻦ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ وﻣﺮاﻗﺒﺔ اﻤﺪن اﻟﱰﻓﻴﻬﻴﺔ واﻷﻟﻌﺎب‪ ،‬وﻫﻞ ﻫﻨﺎك ﺟﻮﻻت رﻗﺎﺑﻴﺔ ﻋﲆ اﻤﻼﻫﻲ‪ ،‬وﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻷﺳﺌﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺠﻴﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ أﺻﺤﺎب اﻟﺸﺄن ﰲ ﺛﻨﺎﻳﺎ اﻷﺳﻄﺮ اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ ‪:‬‬

‫ﻣﺼﺪر ﻓﻲ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‪ :‬اﻟﺪﻓﺎع اﻟﻤﺪﻧﻲ ﻟﻴﺲ ﻟﺪﻳﻪ ﺧﺒﻴﺮ ﻓﻲ ﺗﻘﻴﻴﻢ ﺻﻼﺣﻴﺔ أﻟﻌﺎب اﻟﻤﻼﻫﻲ‬

‫ﺟﻬﻮد ﻣﺘﻌﺜﺮة‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻣﺼﺪر ﰲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻐﺮف اﻟﺴـﻌﻮدي )ﺗﺤﺘﻔﻆ اﻟﴩق ﺑﺎﺳﻤﻪ(‬ ‫أن اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﻟﻴﺲ ﻟﺪﻳﻬﺎ ﺧﺒﺮ ﰲ ﺻﻴﺎﻧﺔ أﻟﻌﺎب‬ ‫ﻣـﺪن اﻤﻼﻫﻲ‪ ،‬وﻻ ﻳﻤﻜﻨﻬﺎ ﻣﻌﺮﻓﺔ ﻣـﺎ إذا ﻛﺎﻧﺖ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻠﻌﺒـﺔ ﺻﺎﻟﺤـﺔ ﻟﻠﻌﻤـﻞ أم ﻻ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن اﻟﻠﺠﻨـﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ ﺗﻘﺪﻣﺖ ﻣﻨﺬ ﻓﱰة أرﺑﻊ ﺳـﻨﻮات‬ ‫ﻟﺘﺄﺳـﻴﺲ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺳـﻼﻣﺔ ﻣﺪن اﻟﱰﻓﻴـﻪ إﻻ أن ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﺗﻌﺜﺮت وﻟـﻢ ﺗ َﺮ اﻟﻨﻮر ﺣﺘـﻰ اﻵن‪ ،‬واﺻﻔﺎ‬ ‫اﻟﺠﻬﻮد ﰲ ﻫﺬا اﻟﺼﺪد ﺑﺎﻤﺘﻌﺜﺮة وﻏﺮ ﻣﺘﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻣﻊ‬ ‫أﻫﻤﻴﺔ اﻟﺴﻼﻣﺔ ﰲ ﻫﺬه اﻤﺪن‪.‬‬

‫ﻣﺘﺨﺼﺺ‪ :‬ﺳﻮء‬ ‫ﱢَ‬ ‫اﻟﺘﺼﻨﻴﻊ وﺿﻌﻒ‬ ‫اﻟﺘﺸﻐﻴﻞ واﻟﺘﻬﺎون‬ ‫وراء ﺣﻮادث اﻟﻌﺎب‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪‬‬

‫اﻟﻤﻘﺎﻻت‬ ‫‪makalat@alsharq.net.sa‬‬

‫)إﻳﺮان وأﻫﻞ اﻟﺨﻠﻴﺞ( ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ )ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي(‪.‬‬ ‫)ﻧﻔﺎﻗﺎ ً ﻟﻠﻜﻞ( ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ )ﻣﺤﻤﺪ ﻋﲇ اﻟﱪﻳﺪي(‪.‬‬

‫ﺗﻌﻠﻴﻖ‬

‫ﻋﲆ ﻣﻘﺎل اﻟﻜﺎﺗﺒﺔ‪ :‬ﻓﻀﻴﻠﺔ اﻟﺠﻔﺎل‪ ،‬وﻣﻘﺎل‪ :‬ﻋﺸﺎء ﻫﻮﻟﻴﻮود واﻟﻔﻜﺮ اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻲ‬ ‫ﻛﺎﺗﺐ اﻟﺘﻌﻠﻴﻖ‪merzook :‬‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻖ‪:‬‬ ‫ﻻ ﻧﻨـﺲ أﻫﻤﻴﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ »اﻷم« اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻐﺬى ﻣﻨﻬﺎ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻤﻨﻈﻤـﺔ وﻟﻴﻜﻦ رأي اﻟﻌﺎﱄ‬ ‫ﻛﻤﺎ رأي اﻟﺪاﻧﻲ ﻣﺄﺧﻮذا ً ﰲ اﻟﺤﺴـﺒﺎن‪ .‬وﰲ رأس ﻛﻞ ﺳـﻨﺔ ﻳﺼﻮت أﻋﻀﺎء اﻤﻨﻈﻤﺎت‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ﻋـﲆ ‪ CEO‬ﻹدارﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺒﺪو‪ .‬اﻟﻮاﻗـﻊ أن اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ﻳﺘﻢ ﻟﻘﺒﻮل‪ /‬رﻓﺾ‬ ‫اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻤﻌﻤﻮل ﺑﻬﺎ‪ .‬اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﴐورﻳﺔ‪ ،‬إﻻ أﻧﻬﺎ ﻏﺮ ﻛﺎﻓﻴﺔ‪ .‬ﻓﻔﻲ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت‪ ،‬اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻣﴩوﻃﺔ ﺑﻤﻘﻮﻣﺎت اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ وﻓﻜﺮﻳﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻤﻮاﺿﻴﻊ‬

‫)ﺣﺎﺋﻞ ﺑﻼ إﺳﻤﻨﺖ!( ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ )ﻓﻬﻴﺪ اﻟﻌﺪﻳﻢ(‪.‬‬ ‫)وﺣﺪة‪ (..‬ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ )إﺳﺤﻖ أﺣﻤﺪ ﻓﻀﻞ اﻟﻠﻪ(‪.‬‬ ‫‪mawdee3@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻛﺜﺮ ﻗﺮاءة‪/‬‬ ‫اﻛﺜﺮ ﺗﻌﻠﻴﻘ ًﺎ‪/‬‬ ‫اﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ‬

‫ﻧﻈﺮة دوﻧﻴﺔ‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺘﺨﺼـﺺ ﰲ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﺄﻟﻌـﺎب اﻷﻃﻔﺎل ﻟــ »اﻟﴩق« ‪-‬‬ ‫رﻓـﺾ ذﻛـﺮ اﺳـﻤﻪ ‪ -‬إن أﺧﻄﺮ‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﻮاﺟﻬﻪ اﻟﺴـﻮق اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﻫﻮ دﺧـﻮل أﻟﻌﺎب ذات ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫ﻣﺘـﺪن ﻣـﻦ ﺻﻨﺎﻋـﺎت ﻫﻨﺪﻳﺔ أو‬ ‫ﺻﻴﻨﻴـﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﺿﻌـﻒ اﻟﻜﻮادر‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺸـﻐﻞ اﻷﻟﻌـﺎب وﻏﺎﻟﺒـﺎ ً‬ ‫ﻣـﺎ ﺗﻜـﻮن ﻣـﻦ اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ ﻣﺘﺪﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ وﺗﻔﺘﻘﺮ ﻟﻠﻤﻌﺮﻓﺔ ﺑﻤﺨﺎﻃﺮ‬ ‫اﻷﻟﻌـﺎب‪ .‬وأﺿـﺎف »ﻣﻌﻈـﻢ‬ ‫اﻟﻜـﻮادر اﻟﺒﴩﻳـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻘـﻮم‬ ‫ﺑﺘﺸﻐﻴﻞ ﻫﺬه اﻷﻟﻌﺎب ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻵﺳـﻴﻮﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻨﻈﺮ ﻟﻬـﺎ أﻃﻔﺎﻟﻨﺎ ﻧﻈﺮة دوﻧﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻷﺣﻴـﺎن وﻻ ﻳﺘﻘﻴﺪون ﺑﺘﻌﻠﻴﻤﺎﺗﻬﻢ وﻣﻨﻌﻬﻢ‬ ‫ﻣﻦ اﻷﻟﻌﺎب اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺼﻠﺢ ﻟﺴـﻨﻬﻢ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن ﺑﻌﺾ‬ ‫أوﻟﻴـﺎء اﻷﻣـﻮر ﻳﺘﺤﻤﻠـﻮن ﺟـﺰءا ﻣﻦ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻓﻌﻨﺪﻣـﺎ ﻳﻤﻨﻊ اﻟﻌﺎﻣـﻞ اﻟﻄﻔﻞ ﻣـﻦ اﻟﻠﻌﺐ ﻳﺘﺪﺧﻞ‬ ‫وﱄ اﻷﻣـﺮ وﻳﻀﻐـﻂ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬وﻫﻨﺎك أﻟﻌـﺎب ﺗﺤﺘﺎج‬ ‫إﱃ ﺻﻴﺎﻧـﺔ دورﻳـﺔ وﺑﻌﻀﻬـﺎ إﱃ اﻻﺗـﻼف ﻟﻌﺪم‬ ‫ﺻﻼﺣﻴﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻧﺠﺪ أﻃﻔـﺎﻻ ً ﻳﺮﻛﺒﻮن »اﻟﺪﺑﺎﺑﺎت«‬ ‫دونﻟﺒـﺲ»ﺧـﻮذة«‪.‬‬ ‫وزاد »اﻷﻟﻌـﺎب ﺑﺸـﻜﻞ ﻋـﺎم ﻟﻴـﺲ ﻟﻬـﺎ‬ ‫ﻣﻮاﺻﻔـﺎت ﻣﺤـﺪدة ﻟﺬﻟـﻚ ﻻ ﺑﺪ أن ﺗﻜـﻮن ﻣﻌﻬﺎ‬ ‫ﺷﻬﺎدة ﻣﻄﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬وﻫﻨﺎك ﻣﻘﱰﺣﺎت أن ﻳﻘﻮم اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧﻲ ﺑﺘﺄﻫﻴـﻞ ﴍﻛﺎت ﻣﻦ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص وﻫﻲ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮم ﺑﺎﻹﴍاف وإﻋﻄﺎء ﺷـﻬﺎدات ﻣﻄﺎﺑﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻤﺸﻜﻠﺔ ﻛﻠﻬﺎ ﺗﻜﻤﻦ ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ واﻟﺘﺸﻐﻴﻞ‪.‬‬

‫ﴍﻛﺔ ﻟﻠﺼﻴﺎﻧﺔ‬ ‫وﺑﻦ ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ ﰲ ﻏﺮﻓﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬ﻋﻀﻮ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ ﰲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﴩﻛﺔ ﺳﻴﺎﺣﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫واﻤﺎﻟﻜـﺔ ﻟﴩﻛﺔ ﺗﺮﻓﻴﻪ اﻤﺘﺤﺪة اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮ واﻤﺸـﻐﻞ‬ ‫ﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻜﻮﺑﺮا اﻟﱰﻓﻴﻬﻴﺔ ﺑﻤﺘﻨﺰه اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻲ‬ ‫راﺋﺪ اﻤﺮﺑﺎﻃﻲ أﻧﻬﻢ ﺗﻘﺪﻣﻮا ﻣﻨﺬ ﻓﱰه ﺑﺎﻗﱰاح ﻟﻠﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧﻲ ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻪ أن ﻳﺴـﻬﻢ ﰲ رﻓﻊ ﻣﻌﺎﻳﺮ اﻟﺴﻼﻣﺔ‬ ‫وﺟﻮدة اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ ﻟﻸﻟﻌﺎب‪ ،‬وﻫﻮ إﻧﺸﺎء ﴍﻛﺔ ﺻﻴﺎﻧﺔ‬ ‫ﻷﻟﻌﺎب اﻤﻼﻫﻲ ﻣﺴـﺘﻘﻠﺔ ﺗﺪﻋﻢ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‪ ،‬وﻧﻈﺮا‬ ‫ﻻرﺗﺒﺎط ﺳـﻼﻣﺔ ﻣﺪن اﻤﻼﻫـﻲ ﺑﺎﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﻤﻨـﻰ اﻤﺮﺑﺎﻃﻲ ﻣـﻦ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ أن ﺗﺘﺒﻨﻰ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﻮﺿـﻮع ‪ ،‬وأﻛـﺪ اﻤﺮﺑﺎﻃـﻲ أن ﺟﻤﻴـﻊ اﻷﻟﻌﺎب ﰲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﻜﻮﺑﺮا اﻟﱰﻓﻴﻬﻴﺔ ﻣﺆﻣﻦ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺿﺪ اﻟﺤﻮادث‬ ‫واﻟﺤﺮﻳـﻖ ﻻرﺗﺒـﺎط ﺗﺠﺪﻳـﺪ‬ ‫اﻟﱰاﺧﻴـﺺ ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧﻲ ﺑﺘﻮاﻓﺮ ﻫـﺬا اﻟﺘﺄﻣﻦ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ إﻧـﻪ ﰲ ﺣـﺎل ﺣﺪوث‬ ‫ﺣـﺎدث ‪ -‬ﻻ ﺳـﻤﺢ اﻟﻠـﻪ ‪،-‬‬ ‫و ﺗـﴬر أﺣـﺪ ﺟـﺮاء ذﻟﻚ‬ ‫اﻟﺤﺎدث ﺗﻘﻮم ﴍﻛﺔ اﻟﺘﺄﻣﻦ‬ ‫ﺑﺘﻘﺪﻳـﺮ اﻷﴐار وﺗﺤﺪﻳـﺪ‬ ‫اﻟﺘﻌﻮﻳﺾ اﻤﻨﺎﺳـﺐ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا‬ ‫ﻋﺪم ﺗﺴﺠﻴﻠﻬﻢ ﻟﺤﺎدث واﺣﺪ‬ ‫ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻜﻮﺑـﺮا اﻟﱰﻓﻴﻬﻴﺔ‬ ‫وﻟﻠـﻪ اﻟﺤﻤـﺪ وذﻟـﻚ ﺑﻔﻀﻞ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻠـﻪ ﺛﻢ ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ اﻟﺪورﻳﺔ ﻋـﲆ اﻷﻟﻌﺎب‬ ‫اﻟﱰﻓﻴﻬﻴـﺔ ﻛﺎﺷـﻔﺎ أن اﻟﴩﻛﺔ ﺗﺨﺼـﺺ ﻣﻠﻔﺎ ﻟﻜﻞ‬ ‫ﻟﻌﺒـﺔ ﺑﻪ ﺗﺎرﻳـﺦ اﻟﻠﻌﺒﺔ ﻣﻨﺬ اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ وﻣﺎ ﺟﺮى‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣـﻦ ﺻﻴﺎﻧﺔ وﺗﺒﺪﻳﻞ ﻟﻘﻄـﻊ اﻟﻐﻴﺎر ﻃﻴﻠﺔ اﻤﺪة‬ ‫اﻟﺘﻲ اﺳـﺘﺨﺪﻣﺖ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻘﺪم ﺗﻘﺮﻳﺮ ﺳﻨﻮي ﻟﻜﻞ‬ ‫ﻟﻌﺒﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻓﺮﻳـﻖ اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ ﻳﺤﺪد ﻓﻴﻪ ﻣﺎ ﺗﺤﺘﺎﺟﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﺻﻴﺎﻧﺔ ﻟﺘﺴﺘﻤﺮ ﰲ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﺸﻜﻞ آﻣﻦ‪.‬‬ ‫ﻣﺸﻐﻠﻮن ﻣﺤﱰﻓﻮن‬ ‫وﻧﻔـﻰ ﻣﺴﺘﺸـﺎر اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﴩﻛﺔ‬ ‫اﻟﺤﻜـﺮ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸـﻠﻬﻮب أن ﻳﻜﻮن ﻣﺸـﻐﻠﻮ أﻟﻌﺎب‬ ‫اﻷﻃﻔﺎل ﰲ ﻣـﺪن اﻟﺤﻜﺮ اﻟﱰﻓﻴﻬﻴـﺔ أو اﻤﻮﻻت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺴـﺘﺜﻤﺮون ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﺒﺴﻴﻄﺔ‪ ،‬ﻏﺮ اﻤﺪرﺑﺔ‬ ‫وﻗﺎل‪«:‬اﻤﺸـﻐﻠﻮن ﻟﻸﻟﻌـﺎب ﻣﺪرﺑـﻮن وﻣﺨﺘﺼﻮن‪،‬‬ ‫وﻟﺪﻳﻨـﺎ ﺗﻌﻠﻴﻤﺎت دﻗﻴﻘﺔ ﻣـﻦ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ وزﻳﺎرات‬

‫اﻛﺜﺮ ﻗﺮاءة‪/‬‬ ‫اﻛﺜﺮ ﺗﻌﻠﻴﻘ ًﺎ‪/‬‬ ‫اﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ‬

‫ﺗﻔﺘﻴﺸـﻴﺔ ﻣﻔﺎﺟﺌﺔ ﻳﻘﻮﻣﻮن ﺑﻬﺎ وﻟﻴﺲ ﻫﻨﺎك ﺗﺴﺎﻫﻞ‬ ‫أو إﻫﻤﺎل ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻹدارة أو ﻣﻮﻇﻔﻲ اﻟﺘﺸﻐﻴﻞ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﺸـﻠﻬﻮب »اﻟﴩﻛﺔ ﺗﺤﺮص ﻋﲆ أﻣﺎن‬ ‫اﻟﺠـﻮدة واﻤﻮاﺻﻔﺎت وﻻ ﺗﺴـﺘﻮرد اﻷﻟﻌـﺎب إﻻ ﻣﻦ‬ ‫دول ﻣﺘﻘﺪﻣﺔ ﻣﺜﻞ أﻣﺮﻳـﻜﺎ وإﻳﻄﺎﻟﻴﺎ وﻻ ﻧﺨﻔﻴﻜﻢ أن‬ ‫ﻫﻨﺎك ﺑﻌﺾ اﻷﻟﻌﺎب اﻟﺒﺴﻴﻄﺔ ﻳﺘﻢ ﺟﻠﺒﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﺼﻦ‬ ‫واﻟﻬﻨﺪ‪ ،‬وﺣﺘﻰ اﻷﻟﻌﺎب اﻟﺘﻲ ﺗﺄﺗﻲ ﻣﻦ اﻟﺼﻦ واﻟﻬﻨﺪ‬ ‫ﻻ ﻳﺘﻢ اﺳـﺘﺮادﻫﺎ إﻻ ﻣﻦ ﴍﻛﺎت ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ وﻟﺪﻳﻬﺎ‬ ‫ﺷـﻬﺎدات دوﻟﻴـﺔ ﻣﻌﺘﻤـﺪة‪ ،‬ﻛﺎﺷـﻔﺎ ً أن اﻟﻠﻌﺒﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺴـﺒﺒﺖ ﰲ اﻟﺤﺎدﺛﺔ ﻫﻲ إﻳﻄﺎﻟﻴـﺔ اﻟﺼﻨﻊ‪ ،‬وﻓﻴﻬﺎ ﻛﻞ‬ ‫اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ اﻟﺘﻲ ﺗﺨﺺ ﺗﺸـﻐﻴﻠﻬﺎ وﺻﻴﺎﻧﺘﻬﺎ‪ ،‬وﺣﺘﻰ‬ ‫اﻷﺣﻤـﺎل واﻤﻮﻗﻊ اﻟﺬي ﺗﻮﺿﻊ ﻓﻴـﻪ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﻤﺾ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺸـﻐﻴﻠﻬﺎ ﺳـﻮى ﻋﺎﻣـﻦ‪ ،‬وزاد » ﻣﺎ ﺣـﺪث ﻫﻮ أن‬ ‫اﻟﻜﻴﺒـﻞ اﻧﻘﻄـﻊ وﻧﺰﻟـﺖ اﻟﻠﻌﺒـﺔ إﱃ اﻷرض ﺑﴪﻋﺔ‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ ﻣﺴـﺎﻓﺔ اﻻرﺗﻔـﺎع ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ ً‬ ‫ﻣﱰﻳﻦ‪ ،‬وﺳـﺒﺐ اﻧﻘﻄـﺎع اﻟﻜﻴﺒﻞ‬ ‫رﺑﻤﺎ ﻛﺎن ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﻀﻐﻂ وﻛﺜﺮة‬ ‫اﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ‪ ،‬وﻫﺬا ﻛﺎن ﺷـﻴﺌﺎ ﻏﺮ‬ ‫ﻣﺘﻮﻗﻊ ﻛﻮن اﻟﻠﻌﺒـﺔ ﺟﺪﻳﺪة‪ ،‬وﻟﻢ‬ ‫ﺗﻜﻦ اﻤﺴﺄﻟﺔ ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻤﻴﻜﺎﻧﻴﻜﺎ أو‬ ‫اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‪ ،‬وﻫﺬا ﻻ ﻳﺨﲇ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫أﺣﺪ وﻟﻜﻦ ﻫﻮ ﻗﻀﺎء وﻗﺪر ورﻏﻢ‬ ‫ذﻟﻚ ﻧﺤـﻦ ﻟﻦ ﻧﺨﲇ أﻧﻔﺴـﻨﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ‪ ،‬واﻟﴩﻛﺔ ﻟـﻦ ﺗﺘﺄﺧﺮ‬ ‫ﻋﻦ ﳾء ﻓﻴﻪ ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻷﻃﻔﺎل أو‬ ‫أوﻟﻴﺎء أﻣﻮرﻫﻢ‪«.‬‬

‫ﺑﻞ ﻳﺤﺪد ﰲ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ ﺳـﺒﺐ اﻟﺤـﺎدث ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ إﱃ‬ ‫أن اﻻﺗﺠﺎه اﻟﺤﺎﱄ ﻤﺪن اﻷﻟﻌﺎب ﻳﺮﻛﺰ ﻋﲆ اﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫اﻷﻟﻌـﺎب ﻣﻦ ﻣﺎدة اﻟﻔﻴﱪ ﺟـﻼس أو اﻟﺤﺪﻳﺪ اﻤﻌﺎﻟﺞ‬ ‫ﺑﺨﻼف اﻷﻟﻌﺎب ﰲ اﻤـﺪن اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﺠﺮي اﻵن‬ ‫ﻃﻠﺐ إﺟﺮاء ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻳﺘﻮاﻓﻖ ﻣﻊ ﻫﺬا اﻻﺗﺠﺎه‪.‬‬ ‫ﻃﺮف ﺛﺎﻟﺚ‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻟﱰاﺧﻴـﺺ واﻟﺠـﻮدة ﰲ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ اﻤﻬﻨـﺪس أﺣﻤﺪ اﻟﻌﻴﴗ »ﻻ‬ ‫ﻋﻼﻗﺔ ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ ﺑﻤﺴـﺄﻟﺔ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﻋﲆ اﻷﻟﻌﺎب اﻟﱰﻓﻴﻬﻴﺔ‬ ‫وﻫـﻲ ﻣـﻦ اﺧﺘﺼﺎص اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ‪ ،‬وﺷـﺎرﻛﻨﺎ ﰲ‬ ‫ﺑﺤﺚ ﺳـﺎﺑﻖ ﻣﻊ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧـﻲ واﻟﺒﻠﺪﻳﺎت واﻗﱰﺣﻨﺎ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑـﴩﻛﺎت ﻣﺆﻫﻠﺔ ﻛﻄـﺮف ﺛﺎﻟﺚ ﻟﻔﺤﺺ‬ ‫اﻷﻟﻌـﺎب واﻟﺘﺄﻛـﺪ ﻣﻨﻬـﺎ‪ ،‬وﻻ أﻋﻠﻢ إن ﺗـﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﴩوع أم ﻟﻢ ﻳﺘـﻢ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻪ‪،‬‬ ‫وﻻ ﺷـﻚ أن ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻷﻟﻌﺎب‬ ‫ﺗﺤﺘـﺎج إﱃ ﻓﺤـﺺ ﻣﺴـﺘﻤﺮ‬ ‫وإﱃ ﺻﻴﺎﻧـﺔ واﻟﺘﺄﻛـﺪ ﻣـﻦ‬ ‫ﻗﺪرﺗﻬـﺎ ﻋـﲆ اﻻﺳـﺘﻤﺮار‪ ،‬وﰲ‬ ‫دول اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻤﺘﻘﺪﻣﺔ ﺗﺪار ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل ﴍﻛﺎت ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻔﺤﺺ واﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ‪.‬‬

‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺎت ﺑﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﻟﺴﻼﻣﺔ ﻣﺪن‬ ‫اﻟﻤﻼﻫﻲ وﺷﺮﻛﺔ‬ ‫ﺻﻴﺎﻧﺔ ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ‬ ‫ﻟﻤﻨﺢ اﻟﺘﺮاﺧﻴﺺ‬

‫ﻓﺤﺺ دوري‬ ‫وأوﺿـﺢ رﺋﻴـﺲ ﺷـﻌﺒﺔ اﻷﻧﻈﻤـﺔ واﻟﻌﻘﻮﺑﺎت‬ ‫ﺑﺈدارة اﻟﺴـﻼﻣﺔ ﺑﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻟﺮاﺋﺪ أﺣﻤﺪ اﻟﺸـﻬﺮي أن اﻟﻔﺤﺺ اﻟﺪوري‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺪن اﻤﻼﻫﻲ ﻳﱰاوح ﺑﻦ ‪ 3‬إﱃ ‪ 6‬أﺷـﻬﺮ ﺑﺤﺴﺐ‬ ‫ﻣﻮﻗـﻊ اﻤﺪﻳﻨـﺔ‪ ،‬وأﻧﻪ ﻳﺠـﺐ ﺣﺼﻮل ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻼﻫﻲ‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﴫﻳﺢ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﻗﺒﻞ ﺑﺪء ﺗﺸـﻐﻴﻠﻬﺎ‪ ،‬و ﻻ‬ ‫ﻳﺘـﻢ ﺗﺠﺪﻳﺪ اﻟﱰﺧﻴﺺ ﺳـﻨﻮﻳﺎ إﻻ ﺑﻌﺪ إﺟﺮاء ﻓﺤﺺ‬ ‫ﺷـﺎﻣﻞ ﻋﲆ ﻛﻞ اﻷﻟﻌﺎب وﰲ ﺣﺎل وﺟﺪت ﻣﻼﺣﻈﺎت‬ ‫ﻳﺘﻢ إﻳﻘﺎف اﻟﻠﻌﺒﺔ اﻟﺘﻲ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻼﺣﻈﺔ و ﻳﺆﺧﺬ ﺗﻌﻬﺪ‬ ‫ﺑﻌﺪم ﺗﺸـﻐﻴﻠﻬﺎ ﻟﺤﻦ إﺻﻼح ﺗﻠـﻚ اﻤﻼﺣﻈﺎت‪ ،‬وﰲ‬ ‫ﺣـﺎل ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ذﻟﻚ ﺗﻮﻗﻒ اﻟﻠﻌﺒﺔ و ﻗﺪ ﻳُﻐ ّﺮم ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻤﻨﺸـﺄة‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ إﱃ أن ﺗﻌﻮﻳﻀﺎت اﻤﺘﴬرﻳﻦ ﰲ ﺣﺎل‬ ‫ﺣﺪوث ﺣﺎدث ﻟﻴﺴـﺖ ﻣﻦ اﺧﺘﺼﺎص اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‪،‬‬

‫)اﻟﻌﻤﻞ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻳﺘﻮاﺻﻞ ﻋﲆ ﻣﺪار اﻟﺴﺎﻋﺔ وﺑﻨﺎء اﻤﺪرﺟﺎت ﻳﺸﺎرف اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ(‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫ﺗﺘﻘﴡ(‬ ‫)زﺑﺎﺋﻦ ﻣﺰوﱢر اﻟﺸﻬﺎدات ﻣﻦ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ..‬واﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ‬ ‫)اﻟﺴﻔﺮ ﺑﺎﻟﻘﻄﺎر ﻳﺤﺘﺎج إﱃ ﻗﻄﺎر(‪.‬‬ ‫)ﻟﺠﻨﺔ ﻣﻠﻜﺔ ﺟﻤﺎل »اﻷﺧﻼق« ﺑﺎﻟﴩﻗﻴﺔ ﺗﻌﺘﺰم إﻃﻼق ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ ﻟﻠﺮﺟﺎل(‪.‬‬

‫ﺗﻌﻠﻴﻖ‬

‫ﻋﲆ ﻣﺎدة‪ :‬اﺳﺘﺪﻋﺎء ‪ 350‬ﻣﻦ ﺣﻤﻠﺔ اﻟﺸﻬﺎدات اﻤﺰوﱠرة ﻟﻠﺘﺤﻘﻴﻖ وﺗﻮﺛﻴﻖ ‪ 33‬ﺷﻬﺎدة ﺟﺎﻫﺰة‬ ‫ﻟﻠﺘﺴﻠﻴﻢ‬ ‫ﻛﺎﺗﺐ اﻟﺘﻌﻠﻴﻖ‪ :‬ﻣﻨﺎر اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻖ‪:‬‬ ‫ﻫﺬه أﻛﱪ ﺟﺮﻳﻤﺔ ﰲ ﺣﻖ اﻟﻮﻃﻦ‪ ،‬وﺧﺬ ﻋﲆ ﺳـﺒﻴﻞ اﻤﺜـﺎل ﻛﻴﻒ ﻳُﻮﻇﻒ ﻃﺒﻴﺐ ﻹﺟﺮاء ﺟﺮاﺣﺔ‬ ‫وﺷـﻬﺎدﺗﻪ ﻣـﺰورة ﺟﺮﻳﻤﺔ‪ ..‬ﺟﺮﻳﻤـﺔ ‪ ...‬ﺟﺮﻳﻤﺔ ﺑﻜﻞ ﻣﺎ ﺗﺤﻤﻞ اﻟﻜﻠﻤﺔ ﻣـﻦ ﻣﻌﻨﻲ وﻟﺬا ﻳﺠﺐ‬ ‫ﺗﺘﺒﻊ اﻟﺸـﻬﺎدات اﻤﺰورة وأﺻﺤﺎﺑﻬﺎ واﻟﺘﺸـﻬﺮ ﺑﻬﻢ وﻓﺼﻠﻬﻢ ﻣﻦ وﻇﺎﺋﻔﻬﻢ اﻤﺰورة ﻟﻴﻜﻮﻧﻮا‬ ‫ﻋﱪة ﻓﻤﺜﻞ ﺗﻠﻚ اﻟﺤﺎﻟﺔ ﴐرﻫﺎ ﻋﺎم وﻓﺴﺎدﻫﺎ ﻃﺎم‪ .‬ﻓﻜﻢ ﺗﻌﺎﻧﻲ اﻟﺪوﻟﺔ ﻣﻦ ﻫﺆﻻء اﻤﺰورﻳﻦ!!‬

‫ﻫﻴﺌﺔ ﺗﻨﻈﻴﻤﻴﺔ‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﻌﻴـﴗ »ﻻ ﻧﻴﺔ‬ ‫ﻟﺪى اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻋﲆ إﻧﺸـﺎء‬ ‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺗﺮﻓﻴﻬﻴـﺔ ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر وﻻ‬ ‫ﻧﻨﻈـﺮ ﻛﺠﻬﺔ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ أن ﻧﻨﺎﻓـﺲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‬ ‫ﻓﻬﻴﺌـﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر ﻫـﻲ ﻫﻴﺌـﺔ ﺗﻨﻈﻴـﻢ‬ ‫وﺗﺤﻔﻴﺰ ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎرات وﻫﺬا ﻣﺎ ﻧﻌﻤﻞ ﻋﻠﻴﻪ وﻧﺤﺎول‬ ‫ﻧﺘﻌـﺎون ﻣـﻊ اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﻨﻈﻤـﺔ ﻟﻬـﺬه اﻷﻧﺸـﻄﺔ‬ ‫وﻧﺤﻔـﺰ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات‪ ،‬ﻧﺤـﻦ ﺧﻠﻘﻨـﺎ ﻟﻨﻨﻈـﻢ ﻋﻤﻞ‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺎص وﻧﺤﻔـﺰ ﻋﲆ اﻟﻨﻤﻮ‪ .‬ﻫـﺬه اﻷﻟﻌﺎب‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴـﺪ أﻧﻬﺎ ﺗﺤﺘﺎج إﱃ ﺻﻴﺎﻧﺔ دورﻳﺔ وأﺷـﺨﺎص‬ ‫ﻣﺘﺨﺼﺼﻦ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‪«.‬‬ ‫اﻟﱰﺑﻴﺔ ﻻ ﺗﺮد‬ ‫و ﺗﻮاﺻﻠـﺖ »اﻟـﴩق« ﻣﻊ اﻤﺘﺤـﺪث اﻹﻋﻼﻣﻲ‬ ‫ﰲ إدارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﺤﻤـﺎد اﻟﺬي وﻋﺪ ﺑﺎﻟﺮد‪ ،‬إﻻ أن رده ﻟﻢ ﻳﺼﻠﻨﺎ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﺳﺎﻋﺔ ﻛﺘﺎﺑﺔ ﻫﺬه اﻟﺴﻄﻮر‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫يا تعليم ْ‬ ‫قل‬ ‫لي رايح على‬ ‫فين؟‬

‫العلم‬ ‫مهرجان ِ‬ ‫رأي‬ ‫اأربعاء ‪ 1‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 13‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )465‬السنة الثانية‬

‫ه�ذا اأس�بوع‪ ،‬تحتف�ل امكتب�ة‬ ‫الريطاني�ة للعل�وم ي لن�دن ع�ر‬ ‫تغريداته�ا ي توي�ر بمهرج�ان العل�م‬ ‫الس�نوي‪ ،‬حي�ث يحف�ل ه�ذا امهرج�ان‬ ‫بااكتش�افات وامس�اعي العلمي�ة‪ .‬كم�ا‬ ‫أن امكتب�ة الريطاني�ة تدعو عر موقعها‬ ‫اإلكرون�ي الجمه�ور للمش�اركة ي‬ ‫امناظ�رات وامناقش�ات ح�ول القضاي�ا‬ ‫امثرة للفكر العلمي عر التحدث مبارة‬ ‫إى العلم�اء والتع�رف ع�ى مس�تجدات‬ ‫أعماله�م وإلهاماتهم‪ ،‬فض�ا عن التمتع‬ ‫بالفق�رات الرفيهي�ة امس�توحاة م�ن‬ ‫العل�م خ�ال ف�رة امهرج�ان‪ .‬أج�د أن‬ ‫اندماج العلماء مع امجتمع عر اأنش�طة‬ ‫الرفيهية وامهرجانات العلمية وامعارض‬ ‫وامؤتم�رات بمثاب�ة إراكه�م للجمهور‬ ‫ي حماس�هم وتثقي�ف الجي�ل الجدي�د‬ ‫الق�ادم للعل�م والعلماء الش�باب الجدد‪،‬‬ ‫كم�ا أن العلم�اء يحرص�ون عى حضور‬ ‫مثل هذه الكرنفاات س�عيا للفوز بامنح‬ ‫البحثية وكس�ب ام�ال والش�هرة ولتلبية‬ ‫متطلب�ات مقدم�ي امنح‪ ،‬فض�ا عن أن‬ ‫وج�ود العلماء مع امجتم�ع عى منصات‬ ‫التفاع�ل ااجتماع�ي يمكنهم م�ن الدفع‬ ‫مقدم�ا باأف�كار والنظري�ات الت�ي من‬ ‫خالها يتم تحدي�د مجاات علمية معينة‬ ‫أو تخصص�ات جديدة‪ ،‬وي امجتمع الذي‬ ‫يتمت�ع بارتفاع مع�دل العلم�اء نجد أنه‬ ‫يتفهم جيدا ً دور العلماء ي إقناع واضعي‬ ‫السياسات واممولن من أجل دعم مجاات‬ ‫معين�ة من البحوث تتعلق غالبا بما يمس‬ ‫حياة الناس مبارة‪.‬‬ ‫حينم�ا تك�ون ثقاف�ة امهرجان�ات‬ ‫وامع�ارض العلمي�ة ش�ائعة ي أوس�اط‬ ‫الجماه�ر ااجتماعي�ة‪ ،‬ف�إن اأف�راد ي‬ ‫تواصله�م امبار م�ع العلم�اء يمكنهم‬ ‫م�ن ااس�تفادة ذات الصل�ة العلمية غر‬ ‫امبارة‪ .‬فامهرجان�ات العلمية ي الدول‬ ‫امتقدم�ة توف�ر فرص�ا ً ثمين�ة لصن�اع‬ ‫الس�ينما واأفام والدراما وامس�تهلكن‬ ‫وام�رى والكتاب امرحي�ن والقائمن‬ ‫عى امتاح�ف وركات التأمن وامذيعن‬ ‫وامس�تثمرين وغرهم تمكن من الوصول‬

‫للعلماء مبارة‪.‬‬ ‫العل�م قيم�ة بح�د ذات�ه ينبغي أن‬ ‫يرس�ل للجمه�ور باعتباره جزءا ً رئيس�ا ً‬ ‫م�ن الثقافة م�ن خال وس�ائل ااتصال‬ ‫العلم�ي التي تُ ى‬ ‫�وى أهمي�ة فائقة ي دول‬ ‫العالم اأول‪ ،‬ب�ل إن عديدا ً من الجامعات‬ ‫امرموقة علميا س�عت منذ م�ا يقرب من‬ ‫نحو عرين عاما ي اس�تهداف جزء من‬ ‫العلماء ليكونوا بمثابة الهالة النورية التي‬ ‫تش�ع عى امجتمع من زاوية مستقلة عن‬ ‫ال�راع الفك�ري والس�ياي‪ .‬من خال‬ ‫تدريبه�م ي مه�ارات ااتص�ال العلم�ي‬ ‫وتدريبه�م ع�ى آلياته حت�ى يكونوا قناة‬ ‫الوصل بن العلم�اء وامجتمع‪ .‬وقد بدأت‬ ‫بع�ض الكلي�ات امرموق�ة مث�ل الكلي�ة‬ ‫املكي�ة ي لن�دن ي تقديم منح دراس�ية‬ ‫لدرجة اماجس�تر ي فن ااتصال العلمي‬ ‫والوسائط العلمية منذ عام ‪ 1991‬لتكون‬ ‫أول كلي�ة ي بريطاني�ا تقدم ه�ذا النوع‬ ‫م�ن ااختص�اص اأكاديمي تس�تهدف‬ ‫في�ه العلماء والباحث�ن لتؤهلهم بصورة‬ ‫احرافي�ة ي مج�ال الصحاف�ة العلمي�ة‬ ‫عى وجه الخص�وص والتواصل اإعامي‬ ‫بشكل عام بكافة أنماطه مع امجتمع‪.‬‬ ‫امعرف�ة الكافي�ة م�ن العل�م هي ي‬ ‫غاي�ة اأهمية كث�روة‪ :‬لأف�راد‪ ،‬الصحة‪،‬‬ ‫والرفاهي�ة‪ .‬ي دول العال�م اأول يتص�ل‬ ‫العل�م مب�ارة بالسياس�ة العامة ولذلك‬ ‫فإن اس�تمراريته ي مناح�ي حياة الناس‬ ‫العامة مطل�ب يحتاجون إلي�ه ويتفهمه‬ ‫القائمون عى صناعة السياسات العلمية؛‬ ‫أن ذلك من شأنه أن يطور مدارك العامة‬ ‫ويثر اهتمامات أكثر عقانية وموضوعية‬ ‫حت�ى يمارس�وا واجباته�م الديمقراطية‬ ‫بشكل سليم‪.‬‬ ‫ي كل امجتمع�ات اإنس�انية يحظى‬ ‫العل�م بش�عبيته حينما يخاط�ب الناس‪،‬‬ ‫ي الكتاب�ة عن�ه عر الصح�ف وامجات‬ ‫والكت�ب‪ ،‬وي الب�ث م�ن خ�ال الراديو‬ ‫والتليفزي�ون‪ ،‬أو م�ن خ�ال عرض�ه ي‬ ‫متاح�ف العل�م‪ ،‬أو ط�رح أحداث�ه ع�ى‬ ‫ط�اوات امناقش�ات ي امقاه�ي العلمية‬ ‫وامهرجان�ات العلمي�ة ونح�و ذل�ك من‬

‫سهام الطويري‬

‫علي الرباعي‬

‫‪sahhomah@alsharq.net.sa‬‬

‫‪alrobai@alsharq.net.sa‬‬

‫امحاف�ل‪ .‬وتس�عى ال�دول امتقدم�ة إى‬ ‫اس�تمرارية تج�دد موضت�ه ي أذه�ان‬ ‫امجتم�ع بش�كل صح�ي يث�ر أنم�اط‬ ‫تفكره�م العق�ي‪ ،‬وهذا يتطل�ب من كل‬ ‫جيل م�ن العلم�اء اأس�اف أن يحفزوا‬ ‫مساراته نحو اأفضل بشكل يتأأ ويلمع‬ ‫من أجل اأجيال القادمة ليصبحوا علماء‪.‬‬ ‫لذل�ك فإن�ك حينم�ا تتجول بأي ش�ارع‬ ‫من ش�وارع لندن وتس�أل أيا ً م�ن امارة‬ ‫ع�ن ‪ DNA‬س�يعطيك فهما ً علمي�ا ً عاما ً‬ ‫أنه الش�فرة امخزن�ة للمعلومات الحيوية‬ ‫والوراثي�ة ي الكائن�ات الحي�ة‪ ،‬وحينما‬ ‫تحمل عددا ً من الص�ور للعلماء امؤثرين‬ ‫ي العل�م لن تج�د عى اأح�رى إنجليزيا ً‬ ‫ا يس�تطيع أن يتع�رف ع�ى أينش�تاين‬ ‫وتوماس أديسون والشهرَين اإنجليزيىن‬ ‫َ‬ ‫مكتشفي البنية الهيكلية‬ ‫واتسون وكريك‬ ‫ل� ‪!DNA‬‬ ‫تس�تطيع أن تستش�ف من امجتمع‬ ‫امتق�دم علميا إدانته بالجميل للعلماء من‬ ‫خال معرفة أس�مائهم وأه�م إنجازاتهم‬ ‫العلمي�ة الت�ي قدمت للعلم وكش�وفاتهم‬ ‫العلمي�ة التي غ�رت كثرا من مس�ارات‬ ‫الحياة نحو الرفاهية بل إن بعض العلماء‬ ‫ا يقل�ون ي نجوميته�م ع�ن مش�اهر‬ ‫هولي�ود‪ ،‬وا أجد عرفان�ا بالجميل بأهم‬ ‫كشف للعلماء اإنجليز وهو بنية الجينوم‬ ‫أكثر مما أصبح ش�عار الجينوم مسكوكا ً‬ ‫ع�ى العمل�ة اإس�رلينية فئ�ة الجني�ه‬ ‫اإسرليني‪.‬‬ ‫ي متحف العلم ي لندن هذا اأسبوع‬ ‫أيض�ا أقيمت عدي�د من الفعالي�ات التي‬ ‫كش�فت الس�تار ع�ن مجس�مات جديدة‬ ‫ترح للزوار عن نظريات اختزلتها فكرة‬ ‫امجس�مات‪ ،‬غ�ر أن الضخ�ب الضوئ�ي‬ ‫اأكث�ر ت�م اس�تئثاره من قب�ل ااحتفال‬ ‫بمناس�بة م�رور مائة عام عى اكتش�اف‬ ‫علم دراس�ة البلورات باأش�عة السينية‪،‬‬ ‫ال�ذي مك�ن العلم�اء من اكتش�اف كثر‬ ‫م�ن البن�ى الركيبي�ة للجزيئ�ات امادية‬ ‫العضوية وغر العضوية‪.‬‬ ‫ي بل�دي لدين�ا عدد ا ب�أس به من‬ ‫العلماء وع�ى أرفف الكش�وفات العلمية‬

‫عدد من الكشوفات الجيدة التي يستطيع‬ ‫الجمه�ور التعرف ع�ى مامحها وتقدر‬ ‫ع�ى اس�تثارة أس�لوب تفك�ره العلمي‬ ‫لدرجة معينة‪ ،‬غ�ر أن إراكهم ي قراءة‬ ‫نتائج اأبحاث العلمية امتعلقة بصحتهم‬ ‫الفردية وبيئتهم امحلية واقتصادهم ليس‬ ‫بالوجه امطل�وب‪ .‬وهو م�ا ا يتوافق مع‬ ‫تقدم البلد نحو ااتجاه الصناعي امنافس‬ ‫وه�و ذو هيمنة قوية ي س�وق ااقتصاد‬ ‫العامي‪ ،‬ومثلما أن الراحل الدكتور غازي‬ ‫القصيبي ‪-‬رحمه الل�ه‪ -‬قد انتقد الوضع‬ ‫ااجتماعي ي حقب�ة زمنية مضت بأن ما‬ ‫عانيناه هو نتاج عدم تواؤم التقدم امادي‬ ‫املم�وس ي نواح�ي الحي�اة م�ع التقدم‬ ‫العقي اممتد ببطء نحو اأمام‪ ،‬فإن الوقت‬ ‫والزم�ن اليوم تغر وأصبح من امناس�ب‬ ‫جدا أن نسعى إى أن نوفق بن تقدم البلد‬ ‫ام�ادي وتقدم العقلي�ات الفردية فيه من‬ ‫خال التعاون ي إراكها بقراءة امش�هد‬ ‫العلم�ي وم�ا يعني�ه عى منح�ى صحة‬ ‫الفرد والثروة الوطنية وااستقرار اأمني‬ ‫وامنافسة العامية‪ .‬محليا‪ ،‬من شأن العلم‪،‬‬ ‫حينما يحر عر قنوات ااتصال العلمي‬ ‫إى الن�اس‪ ،‬أن يرفع من امنهجية العلمية‬ ‫الفكري�ة ي التفكر الفردي نحو القضايا‬ ‫امث�رة للفك�ر العلمي الت�ي تمس هموم‬ ‫امواطن مبارة‪ ،‬عى سبيل امثال‪ :‬الحرب‬ ‫امس�تقبلية عى مص�ادر ام�اء ي الرق‬ ‫اأوسط التي تعد بمثابة الحرب امستقبلية‬ ‫القريب�ة‪ ،‬وداء الس�كري ال�ذي ا يخل�و‬ ‫منزل ي الس�عودية م�ن مصاب به لرفع‬ ‫اس�م الس�عودية حتى تك�ون ي امراتب‬ ‫اأوى عاميا ي نسبة استراء هذا امرض‪.‬‬ ‫نحن بحاجة حالي�ة إى ظهور العلماء ي‬ ‫بلدنا للمجتمع من خال وس�يط يبس�ط‬ ‫امعلوم�ات العلمي�ة‪ ،‬له امق�درة عى رفع‬ ‫لغة الحوار والنقاش العلمي‪ ،‬ويجعل من‬ ‫اممكن أي فرد م�ن التحدث مبارة مع‬ ‫العلم�اء‪ ،‬وبالتاي س�رفع درجات الفهم‬ ‫امتبادل فيما يتعلق بامسؤوليات العلمية‬ ‫وما تش�كله من أهمية اس�تقرار الوطن‬ ‫والنهوض بمس�توى الحي�اة ااجتماعية‬ ‫بكافة مظاهرها‪.‬‬

‫ي فرة التمحور حول الذات‬ ‫كنا نظن أن ما لدينا من مدارس‬ ‫ومعاهد‪ ،‬وجامعات‪ ،‬وخطاب‬ ‫وعظي‪ ،‬كفي ٌل باستقامتنا عى‬ ‫الراط‪ ،‬واتضح فيما بعد أن أبرز‬ ‫ما خرجنا به من رنقات التلقن‬ ‫ّ‬ ‫الحس‬ ‫ازدواج شخصياتنا‪ ،‬وبادة‬ ‫الجمعي تجاه مشاريعنا الوطنية‬ ‫ْ‬ ‫خلت‬ ‫اإصاحية‪ ،‬ومنذ أسابيع‬ ‫استضافت وزارة الربية والتعليم‬ ‫ي آخر ملتقياتها دولة فنلندة‬ ‫باعتبارها رائدة ي التعليم‪ ،‬وقدّم‬ ‫الضيوف تجربتهم‪ ،‬واستمعنا لهم‬ ‫وشاركناهم ي ورش العمل‪ ،‬فهل‬ ‫سنتحوّل عى أيديهم إى ورشة‬ ‫تربوية وتعليمية تنتج مجتمعا ً‬ ‫ناهضا ً وتقنياً؟ أرجو ذلك بكل ما‬ ‫ي دمي من انتماء أهي وناي‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫سألت‬ ‫إا أنني ي ختام ا ُملتقى‬ ‫نفي عن أعداد ا ُمف ّكرين ي وزارة‬ ‫الربية والتعليم‪ ،‬هذا إن توافر‬ ‫مفكرون‪ ،‬وما مدى فاعليتهم‬ ‫ي وضع أسس سليمة لتعليم‬ ‫حديث ومواكب يحرم عقلية‬ ‫اإنسان ويؤهله بامعرفة لخوض‬ ‫غمار الحياة ويُخرجه من دهليز‬ ‫مهد ا يتجاوزه الطفل حتى يبدأ‬ ‫يف ّكر ي العودة إى اللحد‪ ،‬ومَ ْن‬ ‫ٌ‬ ‫وقت للقراءة‪،‬‬ ‫لديه من القراء‬ ‫فليتابع ما وصلت إليه فنلندة‬ ‫من ُرقي وتمدن بركة التعليم‬ ‫الوطني الصادق‪ ،‬ال��ذي وضع‬ ‫أسسه مُف ّكرون مع جُ ل احرامنا‬ ‫للوعظ‪ ،‬ولربما ا يمكنني ي‬ ‫مساحة كهذه التقييم الكي‬ ‫والتفصيي لجهاز الربية والتعليم‬ ‫سوى من خال اميدان‪ ،‬فأنا أتابع‬ ‫الحمات الشعاراتية امألوفة‬ ‫فيما بيننا‪ ،‬وأرى أن ا ُمخرجات‬ ‫هي الحكم الفاصل بيننا وبن‬ ‫مؤسسات الربية والتعليم‪ ،‬ومن‬ ‫حق كل قارئ أن يبحث ي أسباب‬ ‫خروج ماليزيا والهند‪ ،‬وقريبا ً‬ ‫أندونيسيا من مصاف دول العالم‬

‫الثالث إى العالم الثاني‪ ،‬وقريبا ً إى‬ ‫العالم اأول؟ وحتى ا أستهلك‬ ‫امساحة ي التنظر دعونا نذهب‬ ‫إى مكوّنات البيئة التعليمية‬ ‫ل��وزارة الربية والتعليم‪ ،‬فعى‬ ‫مستوى الفضاء امدري تكشف‬ ‫لنا مواقع التواصل ااجتماعي‬ ‫ترهل‪ ،‬واهراء ي بعض امباني‬ ‫ه��ذا إن كانت حكومية‪ ،‬أما‬ ‫امستأجرة فصعب تقييمها عى‬ ‫أنها محاضن تربوية‪ ،‬وياحظ‬ ‫البعض نمو حالة التوحش ي‬ ‫بعض مدارسنا ا ُمكتظة باأعداد‪،‬‬ ‫ولعل أحد أسباب التوحش هذه‬ ‫الكتل الصماء امحيطة بالكائن‬ ‫البري دون توفر مساحات‬ ‫خراء‪ ،‬وا ماعب وا صاات‬ ‫أنشطة‪ ،‬وحن ا تتوافر الروط‬ ‫اموضوعية ي مبنى‪ ،‬فكيف‬ ‫نطلب امعنى؟ وأعني به امرسل‬ ‫وامستقبل ي ظل بيئة طاردة‬ ‫ولست ألو ُم مُع ّلما ً‬ ‫ُ‬ ‫وغر جاذبة؟‬ ‫عى تراجعه امهني أمام إجهاده‬ ‫اليومي بن فصول مُكدّسة‬ ‫باأجساد‪ ،‬ونشاط ليس له من‬ ‫النشاط سوى اسمه إضافة إى‬ ‫ما يعيشه من خوف نفي‪ ،‬وقلق‬ ‫عى نفسه وسيارته ومستقبله‬ ‫الوظيفي‪ ،‬وقد نتفق جميعا ً عى‬ ‫أن امناهج حتى مع تحديثها‬ ‫ص��وري �ا ً ا تختلف مضامن‬ ‫بعضها كثرا ً عن ُ‬ ‫الخطب‪ ،‬فحتى‬ ‫عى مستوى الجامعات لم‬ ‫يتحرر امنهج من قبضة واضعيه‬ ‫ومراقبيه وامتوجسن عى عقول‬ ‫الطاب من اأفكار امنحرفة!!‬ ‫وبعض اإدارات دوره��ا ضبط‬ ‫ال��دوام كما لو كانت ي ثكنة‬ ‫عسكرية‪ ،‬وتوجيه اإن��ذارات‪،‬‬ ‫وحر اأخطاء‪ ،‬ولفت النظر‬ ‫وتوزيع التعاميم وتوقيع عقود‬ ‫امناقصات! أا وإن ي كل دولة‬ ‫جهازا ً إذا صلُح صلُحت الدولة‬ ‫بأجمعها أا وهو التعليم‪.‬‬

‫على أي حال‬

‫في العلم والسلم‬

‫كتب‬ ‫لاقتناء‬

‫تواقيع‬ ‫معرض‬ ‫الكتاب‬

‫ت ُفرد الفتح!‬ ‫بدر البلوي‬

‫خالص جلبي‬

‫اتص�ل بي اأخ «راش�د» م�ن اإمارات‪ ،‬ق�ال‪ :‬إنني ي‬ ‫طريقي إى معرض الكتاب ي الرياض‪ ،‬فبماذا تنصحني ي‬ ‫اقتناء الكتب؟ قلت له‪ :‬حاول أن تأخذ زادك لعام كامل من‬ ‫ال�زاد امعري‪ .‬يقول الرب (وتزودوا)‪ ...‬وأفضل الزاد العلم‪.‬‬ ‫أنصحك بكت�اب «ثقافة مزورة» للنيه�وم الليبي فالرجل‬ ‫يكش�ف الغطاء عن ثقافتنا الت�ي تحنَطت‪ .‬والرجل عنده‬ ‫أكثر من كتاب وطريقته ي الكتابة ‪-‬رحمه الله‪ -‬إبداعية‪.‬‬ ‫وح�او ْل الوص�ول إى كت�ب «ال�وردي» عال�م ااجتم�اع‬ ‫العراقي خاصة موس�وعته عن «تاريخ العراق الحديث»‪.‬‬ ‫وه�ي نصيح�ة لكل أخ ي�زور معرض الكت�اب‪ .‬وقد كتب‬ ‫‪ 152‬صفحة عن نش�أة امملكة عى نح�و موضوعي جدا ً‬ ‫ينصح بقراءته ي آخر موس�وعته‪ .‬كذلك أنصحك باقتناء‬ ‫موس�وعة «عنان» عن التاريخ اأندلي وش�مال إفريقيا‬ ‫ودولة امرابطن واموحدين ي س�بعة مجل�دات ذكر فيها‬ ‫خرت�ه خ�ال رب�ع ق�رن م�ن الزم�ن مع ع�ر رحات‬ ‫علمية للمناط�ق التاريخية‪ .‬ولعل كت�اب «ديورانت» عن‬ ‫الحضارة ي ِسفره الضخم «قصة الحضارة» ي ‪ 42‬مجلدا ً‬ ‫ق�د تحتاج في�ه إى ق�راءة عام كام�ل‪ ،‬ه�ذا إن كنت من‬ ‫الجادِي�ن ي التحصيل امعري‪ .‬يلح�ق هذا كتاب «مختر‬ ‫دراس�ة التاريخ» ل� (توينبي ‪ )Toynbee‬ي أربعة مجلدات‬ ‫و»معالم تاريخ اإنس�انية» ي أربعة مجل�دات ل� (ويلز)‬ ‫وه�و مَن َكتَ�ب روايتي «آل�ة الزمن» و»ح�رب العوالم»‪.‬‬ ‫وأنصحك بروايات (ستيفان تسفايج) النمساوي الروائي‬ ‫ي قصصه مثل «ساعات القدر ي تاريخ البرية» و»بناة‬ ‫العال�م» و»ماج�ان»‪ .‬وا تن�س كتاب «الق�وة» لروبرت‬ ‫جرين‪ .‬أما أنا فقد أصدرت ي دار امس�بار «مدارك» س�تة‬ ‫كت�ب ربما أهمها كت�اب «القوانن» الذي ل�م يصدر بعد‪،‬‬ ‫اقت�ن كتاب «عى خطى اإنس�ان» و»ااس�تبداد»‬ ‫ولك�ن‬ ‫ِ‬ ‫و»النقد الذاتي» و»كليل�ة ودمنة الجديد» و»كرونولوجيا‬ ‫الث�ورة العربية الكرى» يحكي قص�ة انفجار اأوضاع ي‬ ‫العالم العربي من منظور تح َر ُ‬ ‫يت فيه العلم أو هكذا أزعم‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪balbalawi@alsharq.net.sa‬‬

‫مادام أن مقاي يظهر إى النور مع افتتاح‬ ‫نور شمس اأربعاء ومع استفتاح الناس أعمالهم‬ ‫ومصالحهم‪ ،‬فإنني أفتتح هذا امقال بالدعاء أن‬ ‫يفتح الله عى الجميع ي هذا اليوم فتحا ً جمياً‪.‬‬ ‫أعرف أن العنوان سيجذب الكثرين‪ ،‬وقد‬ ‫يذكرهم بعنوان صحيفتنا «الرق» الافت‪ .‬وليس‬ ‫يُذ ّكرهم بهذا فقط‪ ،‬بل إن العنوان أعاه ملتبس إى‬ ‫درجة كافية أن تدخل الناس ي حيص بيص حول‬ ‫الفتح؟! فقد يُفهم أن هناك من انتقم من الفتح‬ ‫كما فعلها مع الهال؟ وقد يفهم كذلك أن الفتح لم‬ ‫ِ‬ ‫يكتف بأن فتح الهال زين‪ ،‬بل ذهب أبعد من ذلك‬ ‫ليفتح ِشباك غرهم‪.‬‬ ‫وهنا أعلنها من البداية حتى ا يتدخل‬ ‫«امت ْوتِرون امت َوتّرون» الذين أشار لهم رئيس‬ ‫التحرير السابق أبو عبدالله اأول (قينان الغامدي)‬ ‫أبو عبدالله الثاني هو رئيس التحرير الحاي‬‫لجريدة «الرق» اأستاذ جار الجار‪ -‬الذي‬ ‫حملهم مهمة سوء التفسر الذي حصل لعنوان‬ ‫الصحيفة‪ ،‬وأقول إن عنوان مقاي هو‪« :‬الفتح‬ ‫ذهنيا ً زين» لكن ولرورات التشويق اإعامي‬ ‫نفسها التي بسببها رفعت كلمة ِ‬ ‫«شباك» من عنوان‬ ‫«الرق» الافت الذي كان «فتح شباك الهال‬ ‫زين»‪ ،‬وهي الحجة التي أوردها أستاذنا أبو عبدالله‬ ‫ي تريره موافقته عى هذا العنوان‪ ،‬فإني وأنا أحد‬ ‫تاميذ هذا الرجل ا أستطيع إا أن أحذو حذوه‪،‬‬ ‫حذو النعل بالنعل أحيانا ً فرفعت كلمة «ذهنياً» كما‬ ‫رفع كلمة ِ‬ ‫«شباك»‪.‬‬ ‫وبمناسبة أننا نتكلم عن الفتوحات بشكل عام‬ ‫فإني أشر إى أن أبا عبدالله اأول الذي هو كبرنا‬ ‫الذي علمنا السحر (أقصد سحر البيان واحرافية‬ ‫الصحافة)‪ ،‬له قصة مع الفتح أيضاً‪ .‬فهذا الرجل‬ ‫فتح الله عى «قلمه» كثراً‪ .‬فمنذ أن خرج من‬

‫صحيفة عكاظ ي جدة‪ ،‬وهو يمي ويفتح فتوحاته‬ ‫امهنية‪ .‬وهكذا أحرى أن نلقبه بأبي عبدالله الفاتح‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫يكتف بأن حقق لصحيفة الباد التي ي مكة‬ ‫فلم‬ ‫فتوحات غر مسبوقة ي تاريخها‪ ،‬بل تنقل بن‬ ‫مناطق امملكة من أجل أن يفتح! فذهب إى عسر‬ ‫وفتح هناك فتحا ً عظيما ً ي الوطن‪ ،‬عندما فتح آفاقا ً‬ ‫صحفية جديدة بفتح نقاشات ي جريدة «الوطن»!‬ ‫ثم ذهب إى امنطقة الرقية وفتح نقاشات ي‬ ‫جريدة «الرق»‪ ،‬التي تحقق فتوحات صحفية‬ ‫كبرة منذ إصدارها‪ .‬ويبدو أن الوضع تطور مع أبي‬ ‫عبدالله اآن فلم يعد يكفيه الفتح الداخي بل ربما‬ ‫يتوجه ليفتح خارجيا ً إن انضم لخاشقي ي القناة‬ ‫اإخبارية الجديدة‪ ،‬فيصبح التقاء الفاتحن!‬ ‫كتبت هذا امقال من أجل نادينا الفاتح «نادي‬ ‫الفتح»‪ ،‬لكن ما أن هممت بالحديث عنه حتى فتح‬ ‫ي مواضيع أخرى‪ ،‬بالضبط كحال فتحه‪ ،‬شباك‬ ‫تلك اأندية حراً‪ .‬عى أي حال‪ ،‬لم َ‬ ‫يتبق عى‬ ‫نهاية الدوري سوى أسابيع قليلة‪ ،‬وايزال الفتح‬ ‫ولله الفتاح الحمد وامنة‪ ،‬متقدما ً عى جميع اأندية‬ ‫ِ‬ ‫مطمئ عن ماحقة الزعيم‪ ،‬نادي الهال‪.‬‬ ‫وبفارق‬ ‫وقد يُصدم بعض أصدقائي أن أميل ي‬ ‫تشجيعي إى غر الهال‪ .‬وا يعلمون أني قد‬ ‫تحولت إى فكرة من وجهة نظري أرقى وأعدل من‬ ‫حر حبي لنا ٍد واحد‪ ،‬وهي أنه إذا كانت اأندية‬ ‫السعودية بما فيها الهال تلعب خارجيا ً فإني أميل‬ ‫إليها جميعاً‪ ،‬أما داخليا ً فقد فتح الله عي وتبت عن‬ ‫تشجيع الهال توبة أرجو أن تكون نصوحاً‪ ،‬وغدوت‬ ‫ا أشجع أحدا ً من اأندية تحديداً‪ ،‬وإن كنت أصبحت‬ ‫ا أستطيع أن أكتم أفراحي عندما يهزم أي نادٍ‪،‬‬ ‫نادي الهال الكبر‪ .‬وحتى ا يغضب مني جمهور‬ ‫الهال العريض‪ ،‬فسأذكر لهم قصة رواها ي أحد‬ ‫الزماء‪ ،‬وهو من الذين ا يرجى انشقاقهم مثي‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫من تشجيع الهال‪ ،‬أنه عندما كان يعمل ي سفارة‬ ‫امملكة ي إحدى الدول اإفريقية اتصل به اأمر‬ ‫عبدالرحمن بن سعود ‪-‬رحمه الله‪ -‬طالبا ً منه أمرا ً‬ ‫معيناً‪ ،‬وخال الحديث سأله إن كان يشجع النر‪،‬‬ ‫فسارع زميي ورد بإرار أنه يشجع الهال‪ .‬فعلق‬ ‫اأمر عى رده وتا اآية الكريمة‪« :‬إنك ا تهدي من‬ ‫أحببت ولكن الله يهدي من يشاء»!!‬ ‫وعو ٌد عى فتوحات نادي الفتح الذي يوشك‬ ‫هذه اأيام أن يفتح حلقة انحشار بطولة الدوري‬ ‫السعودي امغلقة منذ سنن طوال بن الثالوث‪:‬‬ ‫الهال وااتحاد والشباب‪ ،‬أعر عن مشاعري‬ ‫الصادقة أني أنتظر بفارغ الصر أن يتوج الفتح‬ ‫رسمياً‪ ،‬فيكون فتحا ً مبيناً‪ .‬لقد هرمنا ونحن‬ ‫نشاهد دائما ً الفرق القوية والغنية هي التي تحصد‬ ‫كل يء‪ :‬األقاب‪ ،‬التسليط اإعامي‪ ،‬وامؤازرة‬ ‫الجماهرية‪ .‬بينما الفرق الصغرة‪ ،‬إن ملمت قواها‬ ‫وفارت فكل حلمها أن تحرج أو تفوز عى إحدى‬ ‫الفرق القوية‪.‬‬ ‫فوز الفتح بالدوري‪ ،‬يعطيني كشخص عادي‬ ‫أماً بأن باب الحراك ااجتماعي من قعر امجتمع‬ ‫إى خره أو حتى رأسه ليس مؤصدا ً بل هو‬ ‫مفتوح‪ .‬إى متى والقوي يحصل عى كل يء‪،‬‬ ‫امال والجمال والوظيفة والشهرة‪ ،‬بينما الضعيف‬ ‫ا يحلم بأن يخرج ب� «شباشب حمام» حنن‪ ،‬فما‬ ‫بالك بخفيه!!‬ ‫ي امقابل كرياضين‪ ،‬من امدهش مشاهدة‬ ‫الفتح يفتح طريقا ً جديدا ً لأندية السعودية‪،‬‬ ‫واأجمل ي هذا الفتح‪ ،‬أنه قادم من نا ٍد اسمه‬ ‫الفتح‪ .‬فكان اسما ً عى مسمى‪ ،‬وأمى وضعه كله‬ ‫فتح بفتح!‬ ‫أخرا ً أسأل الله أن يجعلنا جميعا ً مفاتيح فقط‬ ‫للخر‪ ،‬أما للر فمغلقن جداً‪.‬‬

‫ُ‬ ‫ح�رت مع�ارض كت�اب‬ ‫ي الثمانيني�ات‬ ‫كثرة ي الش�ارقة والكويت والبحرين والقاهرة‬ ‫والرياض طبعا ً ولم تكن هناك حفلة زار لتوقيع‬ ‫ال ُكت�اب عى كتبهم كما يح�دث اآن‪ ،‬الذي جعل‬ ‫أخب�ار التواقي�ع تس�بق أس�ماء الكتب ورت‬ ‫تش�اهد ُكتاب�ا ً ا تعرف أس�ماءهم يوقعون عى‬ ‫كتب لم تكلف الصحافة نفسها بنر أسمائها‪.‬‬ ‫إذا كنا نعيش س�باقا ً محموما ً ي السعودية‬ ‫إصدار كتب كيفما اتفق تحمل قيمة أو ا تحمل‪،‬‬ ‫فحفلة التواقيع هذه ستزيد سعر حمى اإصدار‬ ‫الذي لن يضيف قيمة للمكتبة السعودية‪.‬‬ ‫أفهم أن يتس�ابق الناس ع�ى تواقيع ُكتاب‬ ‫مش�هورين ي معارض الكتاب وي غر معارض‬ ‫الكتاب‪ ،‬أما أن يصبح التوقيع من حق كل كاتب‬ ‫مهما كان مبتدأ ً وأي كاتب فهذه ظاهرة ا تجد‬ ‫لها تفس�را ً إا أن ربعنا ينطبق عليهم امثل «مع‬ ‫الخيل يا ش�قراء»‪ ،‬باإضافة إى أن امساحات ي‬ ‫مع�ارض الكتاب عادة ما تك�ون محدودة مهما‬ ‫طال�ت الص�اات‪ ،‬وال�راع عى أش�ده بن دور‬ ‫النر للحصول عى موقع مناس�ب‪ ،‬فإذا أضفنا‬ ‫له�ا أماكن تواقيع ال ُكت�اب التي نرت الصحف‬ ‫ش�يئا ً من اس�تيائهم منه�ا فأعتقد أنن�ا أثقلنا‬ ‫الكتب بما ا طاقة لها به‪ ،‬فبعد أن كانت حدائق‬ ‫للمعرفة وي ذلك فليتنافس امتنافسون‪ ،‬تحولت‬ ‫امسألة إى‪ :‬ي ذلك فليتنافس اموقعون! أعتقد أن‬ ‫امس�ألة بحاجة إى تقنن وقر أماكن التواقيع‬ ‫للكت�اب امعروفن بتمي�ز إصداراته�م والكتاب‬ ‫امتمي�ز‪ ،‬إذا ل�م نفعل ذلك س�تتحول امس�ألة إى‬ ‫ساحة مباهاة ليست معارض الكتاب مكانا ً لها‪،‬‬ ‫كما أن منظ�ر الكاتب الجديد يس�تجدي توقيعا ً‬ ‫لعابر ي امعرض منظ ٌر يبعث عى الشفقة‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬


‫رأي‬

‫يرتب عليها زيادة ي أعداد العاطلن‪.‬‬ ‫َ‬ ‫هذا ا ُمعطى يعني أن السلطة الفلسطينية مُطالبة‬ ‫بأن تفر رفضها إرسال دفاتر بيانات امواطنن إى‬ ‫غزة‪ ،‬حسبما ذكرت حكومة حماس‪ ،‬هل اأمر يحمل ي‬ ‫طياته جوانب سياسية؟ وما الحلول التي تضمن عدم‬ ‫ترر أي فلسطيني من آلية إصدار الجوازات مركزيا ً إى‬ ‫حن تشكيل حكومة وحدة وطنية؟‬ ‫يمكن القول إن قضية جوازات السفر الفلسطينية‬ ‫الحساسية رغم كونها عما إداريا بحتا‪ ،‬فهي بمثابة‬ ‫أحد امؤرات التي ستقيس احتمال تحقيق امصالحة‬ ‫من عدمه‪.‬‬

‫جريمة اإهمال‬ ‫هالة القحطاني‬ ‫‪halaqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫سافرت مع والدها حن كانت صغرة إى الخارج‪،‬‬ ‫لتمي بضع سنوات تعلمت فيها العيش بنمط مختلف‪،‬‬ ‫فتحول�ت حياته�ا إى تعليم ونش�اط ونظ�ام وترتيب‬ ‫ومش�اركة ي الواجب�ات‪ ،‬وكان لجمي�ع أف�راد اأرة‬ ‫مهمات مخصصة يتش�اركون ي القي�ام بها لتدربهم‬ ‫الحياة ي الخارج عى ااعتماد عى النفس‪ ،‬وحن بلغت‬ ‫س�ن الجامع�ة كانت من أوائ�ل الطلب�ة امبتعثن‪ ،‬فلم‬ ‫تمثل له�ا الغربة أية صعوبات لخرتها الس�ابقة‪ ،‬وي‬ ‫سنوات الغربة تعلمت جيدا كيف تستغل جميع ساعات‬ ‫النه�ار دون مضيعة للوقت‪ ،‬فكانت تعرف كيف ترتب‬ ‫قائمة اأولويات اليومية بعد الدراسة بحضور حصص‬ ‫لبعض اأنش�طة التي تش�جعها الجامعة للتطوير من‬ ‫ش�خصية الفرد‪ ،‬ثم تعطي نفس�ها وقت�ا ً كافيا ً لتنهي‬ ‫فيه�ا التقارير والبحوث امكتبي�ة‪ ،‬وتعلمت أيضا كيف‬ ‫تخصص وقتا ً بش�كل يومي لرتيب غرفتها ي السكن‬ ‫الخاص بها وي أيام محددة ي اأسبوع تقي ساعات‬ ‫ي غس�ل مابسها ي امغاس�ل العامة إى أن تنتهي من‬ ‫عملية تجفيف وطي ثيابها لتعود بها إى السكن ‪....‬‬ ‫مرت بضع س�نوات من�ذ عودتها للوط�ن‪ ،‬لتعود‬ ‫لابتعاث من جديد لدراسة اماجستر مع زوج وطفلن‬ ‫هذه امرة‪ ،‬فتكر حجم مس�ؤوليتها التي تقاسمتها مع‬ ‫زوجه�ا بطريقة مرضية‪ ،‬فحرصت ع�ى التناوب معه‬ ‫ي إيصالهم إى امدرس�ة‪ ،‬فكان�ت تأخذهم يوما واليوم‬ ‫التاي يق�وم هو بذل�ك؛ لتصبح وترة الحي�اة اليومية‬ ‫منظم�ة وعى أكمل وجه‪ ،‬كل له حصت�ه من الواجبات‬ ‫امنزلية واأرية دون تقصر أو تملص‪ ،‬وزاد حرصها‬ ‫بع�د أن تعرضت م�ع زوجها لتحذير مب�ار من قبل‬ ‫إدارة امدرس�ة الت�ي يدرس فيها طفاه�ا‪ ،‬وذلك حن‬ ‫شعرت بلهجة توبيخ من امديرة بعد أن تأخرت نصف‬ ‫س�اعة عن موعدها أخذ طفليها ي إحدى امرات‪ ،‬وامرة‬ ‫الثانية حن تم اس�تدعاؤها للمس�اءلة من قبل اإدارة‬ ‫بوج�ود مرف�ة م�ن الش�ؤون ااجتماعية عن س�بب‬ ‫الكدم�ة التي كانت ي رأس طفلها اأصغر الذي يدرس‬ ‫ي الروضة‪ ،‬كانت تلك امواقف كفيلة بتهديد استقرارها‬ ‫النف�ي حيث تملكها الخوف من مجرد فكرة إن تنزع‬ ‫امحكمة منهم حضانة طفليه�ا ي حالة تكرار التأخر‬

‫أو الكدم�ات الت�ي من اممك�ن أن تدينهما ب�� (تهمة‬ ‫اإهم�ال)‪ ،‬فزاد حرصه�ا لس�نوات دون أن تتكرر أية‬ ‫مشكلة أخرى‪.‬‬ ‫انته�ت س�نوات الغربة لتعود م�ع زوجها للوطن‬ ‫لتعم�ل ي أح�د القطاعات الكرى‪ ،‬وقب�ل انقضاء أول‬ ‫ش�هر بدأت تتذمر وتطالب بمس�اعدة منزلية لتعينها‬ ‫ي أعباء امنزل التي كانت تقوم بها س�ابقا ي الخارج‪،‬‬ ‫أصبحت تتأفف بش�كل متواصل حن تعود من عملها‪،‬‬ ‫ب�ل ي أغلب اأوقات كانت تخرج عن الس�يطرة لتلقي‬ ‫بغضبها عى اأطفال حن يسألونها طعاما ً أو مساعدة‪،‬‬ ‫فكان�ت تركه�م ي بيت خالته�م ت�ارة وجدتهم تارة‬ ‫أخرى‪ ،‬واس�تمر الزوج عى النمط القديم الذي اعتاده‬ ‫ي س�نوات ابتعاثه بااس�تفادة من إيجابيات ااعتماد‬ ‫عى النفس إى أن أصبحت جزءا من حياته‪ ،‬فلم يضطر‬ ‫لتغير معايره س�وى حن ألحت زوجته وزادت نسبة‬ ‫تذمرها وكثرت ش�كاواها‪ ،‬عى الرغم م�ن قيامه بأداء‬ ‫حصت�ه كم�ا كان ي الس�ابق‪ ،‬إا أنها اس�تطاعت بناء‬ ‫جبال من الهموم وامش�كات التي لن يزيلها ي نظرها‬ ‫س�وى الخادم�ة ‪ !...‬ما دفع ال�زوج للرضوخ ي نهاية‬ ‫اأمر لك�ي يغلق أمامه باب (النفس�ية التجارية) التي‬ ‫تقمصتها منذ أن عادت‪ ،‬وما إن تنازل عن إحدى القيم‬ ‫اأري�ة حت�ي توال�ت اانهي�ارات! فأصبحت تقي‬ ‫مزيدا من قتها خارج امنزل بن التسوق مع صديقاتها‬ ‫والزيارات وجلس�ات امقاه�ي امبالغ فيه�ا‪ ،‬وكان هو‬ ‫يح�اول تعويض غيابه�ا بقضاء مزيد م�ن الوقت مع‬ ‫أبنائه‪ ،‬وإن كش�فت الحياة يوم�ا عن وجوه آباء غاظ‬ ‫قساة‪ ،‬فا بد أن نعرف بوجود قلوب رحيمة ي صدور‬ ‫آب�اء عظم�اء يملك�ون من ينابي�ع الح�ب والحنان ما‬ ‫تفتقر له قل�وب بعض اأمهات‪ ،‬ولديهم قدر من الحلم‬ ‫والحكمة مواصلة الحياة مع أمثال هذه اأم ااتكالية‪.‬‬ ‫تلج�أ اأم امهمل�ة بتري�ر تملصه�ا م�ن تحم�ل‬ ‫مسؤولياتها الشخصية بااعتماد عى أشخاص آخرين‬ ‫للقيام به�ا‪ ،‬فتبدأ بأهلها وأقاربها وتنتهي بامس�اعدة‬ ‫امنزلي�ة الت�ي من امف�رض أن تقت�ر وظيفتها عى‬ ‫التنظيف فقط‪ ،‬ولكن تُكلف بإطعام اأطفال والتدريس‬ ‫لهم وتوصيلهم إى امدارس ابتداء من سن الروضة دون‬

‫التجوال‬ ‫الدولي‬

‫«إثنينية»‬ ‫الزاهد النعمي‬ ‫«أبو القعايد»‬

‫نبشت هيئة ااتصاات وتقنية امعلومات‬ ‫قرارها الذي سبق أن اتخذته قبل ثاث سنوات‬ ‫إلغاء ميزة الرد امجاني عى امكامات الواردة‬ ‫من السعودية لدول العالم‪ ،‬واشك أن العاطفة‬ ‫كانت حارة لدى الجميع مقابلة هذا القرار‬ ‫ووصمه بالظالم وركات ااتصاات الثاث‬ ‫امقدمة للخدمة لم تسكت إا لرضاها‪ ،‬وأنها‬ ‫تتمثل مقولة الخليفة هارون الرشيد حن رأى‬ ‫غيمة ي سماء بغداد تنطلق بعيداً‪ :‬أمطري حيث‬ ‫شئت‪ ،‬فسيأتيني خراجك‪ ،‬قالها أنه يحكم‬ ‫أعظم قوة ي العالم آنذاك‪ ،‬ويمتد سلطانه من‬ ‫امحيط اأطلي غربا ً إى ما بعد امحيط الهندي‬ ‫رقا ً التي أصبحت اآن دوا ً كرى‪ .‬من خال‬ ‫نظرة فاحصة وقراءة لتقارير مؤسسات مالية‬ ‫فقد تكدست رائح الهاتف الجوال السعودي ي‬ ‫إحدى الدول العربية لدرجة امليون ريحة‪ ،‬ومن‬ ‫يراقب العمالة ياحظ أنهم يقتنون العرات من‬ ‫اأرقام ويرسلونها لذويهم‪ ،‬خافا ً عى اأخرى‬ ‫التي تغادر وتحمل معها أرتال من الرائح‬ ‫مما يعتقد أنها ضلت طريقها وصارت متاجرة‬ ‫وبيع لتلقى امكامات الوارده هناك! امطلوب أن‬ ‫تخضع القضية إى التفكر العقاني بعيدا ً عن‬ ‫عاطفة ومصلحة لتكون مصلحة الباد وأمنه‬ ‫هي الهدف واشك أن هيئة ااتصاات لم تنطلق‬ ‫إا وفق رؤية ثاقبة وفاحصة وليست مراهقة‪.‬‬ ‫‪salzzaid@alsharq.net.sa‬‬

‫أحمد الحربي‬ ‫‪amedalharbi@alsharq.net.sa‬‬

‫صالح الزيد‬

‫كتبت ذات يوم مق�اا ً عن الصالونات اأدبية‪ ،‬وقلت‬ ‫إنها ليس�ت بدعا ً عند اأدباء‪ ،‬فهي قديم�ة قدم التاريخ‪،‬‬ ‫وعرجت باختصار عى تاريخها ي العصور امختلفة‪ ،‬منذ‬ ‫نشأة اأدب حتى اليوم‪ ،‬واس�تعرضت أشهر الصالونات‬ ‫اأدبية ي العر الجاه�ي والعرين اأموي والعباي‪،‬‬ ‫وعصور النهضة‪ ،‬وصوا ً إى العر الحديث‪ ،‬ولم أتوقف‬ ‫عن�د الصالونات الرجالية التي تس�يدت امش�هد اأدبي‬ ‫والثق�اي‪ ،‬ب�ل تحدثت عن أش�هر الصالونات النس�ائية‬ ‫القديمة‪ ،‬واس�تعرضت الصالونات اأدبية ي السعودية‪،‬‬ ‫وتوقفت عند الصالونات اأدبي�ة ي منطقة جازان‪ ،‬وهو‬ ‫مروع بحث أق�وم بإعداده منذ فرة‪ ،‬ولم التزم بتاريخ‬ ‫مح�دد لهذا امروع عى الرغم من نصيحة أحد اأحباب‬ ‫بأن أح�دد تاريخا ً وأتوقف عنده‪ ،‬وأع�د ما بعده مرحلة‬ ‫أخ�رى‪ ،‬وعلين�ا أن نحر الصالونات اأدبي�ة والثقافية‬ ‫ي ج�ازان خال فرة محددة منذ نش�أتها حتى التاريخ‬ ‫الذي نتفق عليه‪ ،‬ولكنني رأيت أن أجعل امجال مفتوحاً‪،‬‬ ‫رغبة مني ي ااستزادة‪ ،‬وطمعا ً ي تحريض أدباء امنطقة‬ ‫ليتبن�وا مش�اريع أدبي�ة‪ ،‬ويفتح�ون صالون�ات ثقافية‬ ‫إث�راء الح�راك اأدبي والثق�اي وااجتماع�ي ي منطقة‬ ‫غنية بمواردها الراثية‪ ،‬والثقافية‪ ،‬واأدبية‪ ،‬والتاريخية‪،‬‬ ‫وااجتماعية‪.‬‬ ‫عندما كتبت عن (خميسية اموكي)‪ ،‬كنت حتى تلك‬ ‫اللحظة ا أعرف ش�يئا ً عن اثنينية الزاهد النعمي‪ ،‬وحن‬ ‫نبهن�ي الزميل اأدي�ب العباس معافا الذي (يوش�ك أن‬ ‫يعود) وه�و أحد امداخل�ن ي ذات الصباح الذي نرت‬ ‫في�ه مقالتي تلك‪ ،‬فرحت جدا ً بهذا امولود اأدبي الجديد‪،‬‬

‫‪zayyad@alsharq.net.sa‬‬

‫أن تخجل من نفس�ها‪ ،‬بل تعتقد بعض (اموظفات) أن‬ ‫هذه متطلبات اب�د منها وتررها بانش�غالها بالعمل‪،‬‬ ‫والبع�ض اآخر من (رب�ات البي�وت) تعترها وجاهة‬ ‫وتررها بحجم امنزل أو عدد اأطفال‪ ،‬مهما كان حجم‬ ‫الذريع�ة‪ ،‬فليس من حق أي�ة أم ترير جريمة إهمالها‬ ‫أمام أهم مسؤولية لها ي الحياة (اأطفال)‪.‬‬ ‫كدت ا أصدق نفي حن اكتشفت مدى انحطاط‬ ‫حالة اإهمال التي انح�درت إليها بعض اأمهات بعد‬ ‫أن صدم�ت ب�ردة فعل امرأة أرف�ض أن ألقبها (بأم)‬ ‫ح�ن أخرتها بأمانة بأنني رأيت الس�ائق وهو يحمل‬ ‫ابنته�ا ذات اأرب�ع س�نوات ويرب�ت ع�ى مؤخرتها‬ ‫بطريقة غر سوية‪ ،‬وقد سبق أن شاهدته وهو يضعها‬ ‫ي حضنه ي موقف الس�يارات أمام امدرس�ة ي أكثر‬ ‫من مرة‪ ،‬ما دفعني للرج�ل ونهره وتوضيح أن عليه‬ ‫أن يض�ع الطفلة ي امقعد الخلفي وربط حزام اأمان‬ ‫لها‪ ،‬ولم أكن متفائلة من اتخاذي قرار توصيل حقيقة‬ ‫أم�ر يخص س�امة طفلتها‪ ،‬ولكن أخرته�ا من باب‬ ‫اأمانة‪ ،‬وأني أعرف قلب اأم الحقيقية يأبى أن يضع‬ ‫س�ائقا ً (رجا غريبا ً ) ي س�يارة مع طفلة ‪-‬ا تفقه‪-‬‬ ‫بش�كل يومي ليقوم بدور اأب أو اأم ي حمايتها من‬ ‫ر الطريق‪ ،‬بعد أن استمعت قالت‪ :‬أرجوكِ ا تحاوي‬ ‫م�رة ثانية إزع�اج الس�ائق‪ ،‬أننا نثق في�ه وأعطيناه‬ ‫الصاحي�ة الكامل�ة و(ش�اه زاد) اعتاد ع�ى ماعبة‬ ‫أطفاي كأطفاله تماما !!!!‬ ‫وإى كل أم مهملة واتكالية تركت لسائق أو عامل‬ ‫مس�ؤولية ااخت�اء بأطفالها من ب�اب الثقة‪ ،‬تأكدي‬ ‫من أنه لن يحافظ عليه�م أنكِ لم تحافظي عى أمانة‬ ‫الله‪ ،‬ولن تحصي عى احرامهم أو برهم حن يكرون‬ ‫ويكتشفون الثمن الذي دفعوه ثمن تفريطك‪.‬‬ ‫س�يزداد حج�م اإس�اءة واإهم�ال وس�يصبح‬ ‫التمل�ص م�ن امس�ؤوليات ع�ادة اجتماعي�ة‪ ،‬ما دام‬ ‫الش�عور باأمان م�ن العقوبة مس�تمرا‪ ،‬أن الجهات‬ ‫امس�ؤولة ي الدولة مازالت ت�درس وتدرس و تدرس‬ ‫إصدار قانون لتجريم تلك اممارسات الاإنسانية‪ ،‬ثم‬ ‫تطم�ن امجتم�ع بأن اأمر لم يمثل ظاه�رة ‪ ...‬إى أن‬ ‫تقع أول جريمة‪.‬‬

‫مع فارق القياس‬

‫ولم يمض أسبوع واحد إا وكنت أحد الحارين ي مقر‬ ‫ااثنينية قرية (أبوالقعايد) التابعة مركز بيش بمحافظة‬ ‫صبيا‪ ،‬حيث وجدت شبابا ً متحمساً‪ ،‬وعقوا ً نرة‪ ،‬وجهودا ً‬ ‫متمي�زة‪ ،‬وتخطيطا ً منظماً‪ ،‬ولكل هذا بالتأكيد س�تكون‬ ‫النتائج مثمرة‪ ،‬تجيء كما نتوقعها من فعل مميز لشباب‬ ‫مميزين مثل‪ :‬الزاهد اأمن‪ ،‬ومحمد حيدر مثمي‪ ،‬ومحمد‬ ‫الزبيدي‪ ،‬وزمائهم ي الفعل الثقاي‪.‬‬ ‫بنهاي�ة اأس�بوع ام�اي تك�ون إثنيني�ة الزاهد‬ ‫ق�د أمض�ت عام�ا ً كام�اً‪ ،‬حي�ث ت�م افتتاحها مس�اء‬ ‫اإثنن‪1433/4/26‬ه�� بحض�ور كوكب�ة م�ن اأدباء‬ ‫ي باك�ورة نش�اطها ال�ذي كان للتعري�ف باإثنينية ي‬ ‫محوري�ن مهم�ن أولهم�ا‪ :‬ااثنيني�ة رؤية مس�تقبلية‪،‬‬ ‫وتح�دث امحاورون عن اأهداف والطموحات‪ ،‬والحرص‬ ‫عى تقدي�م ما من ش�أنه ااس�تمرارية له�ذا الصالون‪،‬‬ ‫وامح�ور الثان�ي هو اإع�ام وأهمية الدور ال�ذي يلعبه‬ ‫ي امنطق�ة‪ ،‬والحث عى ااس�تفادة م�ن تقنيات العر‬ ‫الحدي�ث‪ ،‬وامواكبة ل�كل جديد‪ ،‬واختت�م اللقاء بملخص‬ ‫أهم ال�رؤى واأفكار‪ ،‬وعديد من ااقراحات والتوصيات‬ ‫التي يؤخذ بها ي الرامج واأنشطة امستقبلية‪.‬‬ ‫ه�ذا الصالون البكر الذي أم�ى عامه اأول‪ ،‬ماذا‬ ‫قدم خال مس�رته؟ وماهي الرام�ج واأطروحات التي‬ ‫من خالها نس�تطيع أن نحدد هويته؟‪ ،‬وكيف أس�هم ي‬ ‫الح�راك اأدبي والثقاي ي امنطق�ة؟‪ ،‬وكيف يتم اختيار‬ ‫الضيوف وامحاور؟‪ ،‬وغر ذلك مما نريد أن نس�لط عليه‬ ‫الضوء ي هذه امقالة‪.‬‬ ‫فقد توالت اأنش�طة الثقافية موزعة بن اأمسيات‬

‫صالح زياد‬

‫ش�عار معرض الرياض الدوي للكتاب‬ ‫ال�ذي وَجَ ُ‬ ‫�دت ه�ذا الع�ام إش�ارات عديدة‬ ‫متك�ررة إلي�ه داخل امع�رض وخارجه هو‪:‬‬ ‫«الح�وار ثقافة وس�لوك»‪ .‬ولس�ت أدري إن‬ ‫كان ه�ذا الش�عار خاصا ً بدورة ه�ذا العام‬ ‫أم هو ش�عار دائم للمعرض‪ ،‬ذلك أنني أراه‬ ‫ش�عارا ً مناس�با ً للمعرض بوصف امعرض‬ ‫عاقة م�ع الكتب التي تتاق�ى فيها اأفكار‬ ‫وتتحاور وتتعدد ااتجاه�ات وتتنوع‪ .‬وهذا‬ ‫ِ‬ ‫مجس�د للح�وار ودليل ع�ى رورته‬ ‫واقع‬ ‫عى مس�توى الوجود والعاقات ااجتماعية‬ ‫والوطني�ة واإنس�انية‪ ،‬وعاق�ات اأف�كار‬ ‫وامع�ارف والثقاف�ات‪ .‬وق�د ا تتمثَل بعض‬ ‫الكتب وامصنَفات الفكرية الحوار أنها كتب‬ ‫إيديولوجي�ة ه ُمه�ا تكوين أنص�ار وتأليف‬ ‫أتب�اع واانتص�ار لجماع�ة مح�دودة‪ .‬وقد‬ ‫ترهن الكتب من هذه الوجهة عى مجافاتها‬ ‫للحوار بم�ا تس�تلزمه العقلي�ة الدوغمائية‬ ‫امسيَس�ة الثاوي�ة فيه�ا م�ن عن�ف لفظي‬ ‫وش�تيمة وتحريض عى النيل من خصومها‬ ‫وعجز ع�ن اس�تيعاب أطروح�ات غرها أو‬ ‫قصور ي الوعي بها‪.‬‬ ‫لك�ن هذه الكت�ب هي أق�وى دليل عى‬ ‫أهمي�ة مع�رض الكتاب من حي�ث هو دالة‬ ‫ع�ى الحوار؛ أن ما يتيحه امعرض من تنوع‬ ‫وانفتاح يكر طوق ااحتكار والفرض الذي‬ ‫تتض�اءل به امعرف�ة وتَقِ � ُل الثقافة ويؤول‬ ‫الفكر إى س�جن‪ ،‬وهو ما تج�د تلك النوعية‬ ‫من الكتب فيه بيئتها الخصيبة‪ .‬ونتيجة ذلك‬ ‫–عندئذ‪ -‬هي ُ‬ ‫تكشف تلك الكتب عن خوائها‪،‬‬ ‫أنها ا تقوى عى الحوار الذي ا تقوم قائمة‬ ‫معرفة أو ثقافة أو إقناع أو س�ام اجتماعي‬ ‫أو تناغ�م وجداني‪ ...‬من غ�ره‪ .‬ولذلك فإن‬ ‫دال�ة امعرض ع�ى الحوار دال�ة رورية‬ ‫ودالة ثمينة ي الوقت نفسه‪.‬‬ ‫إن كينون�ة الكت�اب ‪-‬أي كتاب‪ -‬هي ي‬

‫الشعرية والندوات الثقافية‪ ،‬حيث أقيمت خال موسمها‬ ‫اأول أمسيتان ش�عريتان‪ ،‬اأوى للشاعر محمد النعمي‪،‬‬ ‫والثانية للش�اعرين إبراهيم صعاب�ي‪ ،‬وعى رديش‪ ،‬مع‬ ‫قراءة نقدية لأستاذ نايف كريري‪ ،‬وأقيمت ندوة لتكريم‬ ‫الدكتور إبراهي�م النعمي حول رس�الته للدكتوراة التي‬ ‫كان�ت بعنوان (ن�ر أبوزي�د ومنهج�ه ي التعامل مع‬ ‫الراث)‪ ،‬وحظيت هذه اأمسية بمتابعة كبرة من طابنا‬ ‫امبتعثن‪ ،‬الذين كانت مداخاتهم ثرية وعميقة‪.‬‬ ‫ومن الرامج التي قدمتها اإثنينية (الوحدة الوطنية‬ ‫خيارنا اأوحد ‪ -‬ونرة رس�ول الله‪ ،‬وطابنا وااستثمار‬ ‫اأمث�ل)‪ ،‬وحظيت بمتابعة من كب�ار اأدباء وامثقفن ي‬ ‫امنطقة‪ ،‬عى أمل أن تتوس�ع دائرة ااس�تضافة مستقباً‬ ‫لتشمل جميع أنحاء الوطن‪.‬‬ ‫الاف�ت ج�دا ً أن اإثنينية اس�تفادت م�ن العنر‬ ‫النسائي بشكل مدهش‪ ،‬فا أعرف من قبل صالونا ً أدبيا ً‬ ‫تش�كلت فيه لجان نس�ائية لتمارس دورها التثقيفي ي‬ ‫منطق�ة ما‪ ،‬وي إثنينية الزاهد تم تش�كيل لجنة نس�ائية‬ ‫برئاس�ة اأستاذة نجاة خري عضو مجلس أدبي جازان‬ ‫امستقيلة لتقوم مع هذه اللجنة بتهيئة بيئة ثقافية نسائية‬ ‫مائم�ة لحركة امثقفة وامبدعة بما يت�اءم مع كينونتها‬ ‫الدينية والنفس�ية وااجتماعية‪ ،‬والثقافية‪ ،‬ولهذه اللجنة‬ ‫رس�الة واضحة عرت عنها بوضوح الائحة التأسيسية‪،‬‬ ‫حيث ذكرت أنه�ا تطمح ي مثقفة فاعلة وإيجابية تعمل‬ ‫عى دفع العجلة التنموية الثقافية وتش�ق طريقها بنور‬ ‫فكرها إى آفاق بعيدة‪ ،‬وقد قدمت نشاطا ً مميزاً‪ ،‬وننتظر‬ ‫نشاطات أخرى أكثر فاعلية‪ ،‬فهي قادرة عى تقديم ما لم‬ ‫يستطع تقديمه اآخرون‪ ،‬ي نشاطها اأول قدمت اللجنة‬ ‫النس�ائية أمس�ية عنونت لها بعنوان‪( :‬خنساء الجنوب)‬ ‫وقدمت خالها سبع ش�اعرات من بنات الوطن‪ ،‬ومازال‬ ‫ي برامجها امستقبلية ما يشجع عى ااستمرار‪.‬‬ ‫إثنيني�ة الزاه�د النعم�ي أنموذج رائ�ع للصالونات‬ ‫اأدبية امنظم�ة ي أعمالها التثقيفية‪ ،‬ومش�اريعها التي‬ ‫رس�مت خطوطه�ا العريضة ائحته�ا التأسيس�ية‪ ،‬وا‬ ‫يخالطن�ي أدن�ى ش�ك ي نجاحه�ا ي امواس�م الثقافية‬ ‫القادمة‪ ،‬كما نجحت ي موسمها اأول‪..‬‬ ‫من القل�ب أهنئ الزم�اء ي (أبوالقعاي�د)‪ ،‬وأهنئ‬ ‫ج�ازان بهذا الفعل الثقاي‪ ،‬وأهن�ئ الوطن بهذا ااهتمام‬ ‫الجمي�ل بال�راث والثقاف�ة واأدب م�ن قب�ل اأف�راد‬ ‫الفاعلن‪.‬‬

‫عاق�ة اختافه عن غره م�ن الكتب‪ ،‬فليس‬ ‫هناك كت�اب يحمل قيم�ة وهو يك� ِرر مادة‬ ‫كتاب آخر‪ ،‬ولي�س هناك كتاب يقطع الصلة‬ ‫بغره من الكتب والوقائع واأفكار ومقوات‬ ‫اآخري�ن‪ ،‬بحي�ث يك�ون بداي�ة لتأليف لم‬ ‫يس�بقه أح�د بالقول في�ه‪ ،‬أو يغ�دو نهاية‬ ‫ا يعقبه�ا مؤلف�ات أخ�رى‪ .‬إن كل كت�اب‬ ‫بالرورة اندراج ي سياق ا نهاية منظورة‬ ‫له‪ .‬هكذا يغدو الكتاب وجودا ً ي عاقة بآخر‬ ‫ا وج�ودا ً جوهري�ا ً خالصاً‪ .‬وق�د تلفتنا كل‬ ‫ِ‬ ‫امتدفقة ع�ى امعرض‪،‬‬ ‫عام ه�ذه الحش�ود‬ ‫وهو الحدث نفس�ه ي كل مع�ارض الكتاب‬ ‫ي العال�م‪ :‬هل تجيء للمرة اأوى إى معرض‬ ‫الكت�اب؟ كا‪ ،‬فم�ن يأت�ون منه�م للكتاب‬ ‫تحدي�داً‪ ،‬ابد أنهم حروا ه�ذا امعرض أو‬ ‫ما يش�بهه من قبل وس�يحرون إليه أو إى‬ ‫غ�ره إن عاش�وا أزمنة أخ�رى‪ .‬ومعنى ذلك‬ ‫أنهم ا يجدون ي الكتب التي اقتنوها سابقا ً‬ ‫ما يغنيهم عن غرها‪ ،‬بل من الدقيق أن نقول‬ ‫إن اطاعهم عى كتب س�ابقة هو ما يدعوهم‬ ‫إى البحث عن كتب أخرى جديدة أو مختلفة‪.‬‬ ‫ش�عار (الحوار) الذي تزيَن به معرض‬ ‫ُ‬ ‫وصف ُه‬ ‫الرياض الدوي للكتاب‪ ،‬دال من حيث‬ ‫لطبيع�ة الفعل الذي يمارس�ه الكتاب تجاه‬ ‫العل�م وامعرفة والثقاف�ة‪ ،‬ومن حيث طبيعة‬ ‫ه�ذا الحقل العلم�ي وامع�ري والثقاي الذي‬ ‫يتخلق ب�ه الكت�اب مثلما يتخل�ق بالكتاب‪.‬‬ ‫ولك�ن الدال�ة اأه�م له�ذا الش�عار هي ي‬ ‫اس�تبطانه مخا َ‬ ‫طبَ�ا ً م�ا تزال قيم�ة الحوار‬ ‫ورورت�ه غائبة عن وعيه‪ ،‬وما يزال الكتاب‬ ‫ي وعي�ه مقص�ورا ً ع�ى امطوي�ات الحزبية‬ ‫والحركية‪ ،‬فإذا تعدَى ذلك فإنه ا يتعداه إا‬ ‫إى مت�ون الحفظ والتلقن‪ ،‬وما يش�به امي‬ ‫بامراوحة ي امكان نفس�ه‪ ،‬وذل�ك بالدوران‬ ‫امفرغ نق�اً لكتب الراث وتك�رارا ً لها بغر‬ ‫طريقة!‬

‫شرفة مشرعة‬

‫ناصر المرشدي‬

‫إبراهيم‬ ‫البليهي‬ ‫وثقافة‬ ‫رفض النقد‬

‫ث�ارت ثائ�رة بع�ض مغ�ردي توي�ر‪ ،‬وأطلقوا‬ ‫وسوماً‪ ،‬كالوا فيها الشتائم إبراهيم البليهي‪ ،‬واتهموه‬ ‫ي فكره‪ ،‬وعقيدته‪ ،‬حن قال «إن امجتمعات اإسامية‬ ‫فاق�دة للقي�م واأخ�اق اإنس�انية‪ ،‬وفش�لت ي خلق‬ ‫فكر س�ياي قادر ع�ى قيادتها وتوجيهه�ا»‪ ،‬وكأنهم‬ ‫يصادق�ون من حيث لم يش�عروا ع�ى صحة ما ذهب‬ ‫إليه البليهي‪ ،‬حينما افتقدوا تقدير قيمة النقد‪ ،‬وأخاق‬ ‫ااختاف!‪.‬‬ ‫العاق�ل امتأمل ي�درك أن اأمة اإس�امية تتذيل‬ ‫اأم�م‪ ،‬وتعيش أح� ّط عصوره�ا‪ ،‬ولعل أك�ر معاول‬ ‫هدمها هذه الثقافة التي ترفض النقد‪.‬‬ ‫إى ما قبل العر اأموي‪ ،‬كانت الدولة اإسامية‬ ‫أنموذجا ً س�بق الزمن‪ ،‬وبلغ�ت أوج ازدهارها ي عهد‬ ‫عمر بن الخطاب ‪ -‬مؤس�س الدولة اإسامية امدنية ‪-‬‬ ‫الذي كان أه ّم عوامل نجاحه إشاعته ثقافة النقد‪( :‬إن‬ ‫رأيتم ي َ اعوجاجا ً فقوّموني)‪.‬‬ ‫ما بعد ذلك‪ ،‬وحتى عرن�ا الحار‪ ،‬ظل الفكر‬ ‫الس�ياي متخ ِلف�ا ً وبمراح�ل عن مواكب�ة «حضارية‬ ‫اإسام»‪ ،‬وبما أنه هو اموجّ ه‪ ،‬سقطت تبعا ً له اأخاق‪،‬‬ ‫والقيم‪ ،‬وأشياء أخرى‪ ،‬كما تتساقط أحجار الدومينو‪.‬‬ ‫أن�ا هنا م�ع البليهي‪ ،‬وض�دّه ي مواضع أخرى‪،‬‬ ‫وأتمن�ى أن يأتي اليوم الذي نعيد في�ه تعريف امعية‬ ‫والضدي�ة‪ ،‬لنخرجهم�ا م�ن ورط�ة التط�رف‪ ،‬وعدم‬ ‫قابليتهما للتجزئة‪ ،‬فقد أعمتنا اإقصائية عن كثر من‬ ‫الحقائق‪ ،‬وكبدتنا كثرا ً من الخسائر‪.‬‬ ‫‪nalmorshedi@alsharq.net.sa‬‬

‫اأربعاء ‪ 1‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 13‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )465‬السنة الثانية‬

‫ُ‬ ‫الك ُتب‬ ‫والعنف‬ ‫والحوار!‬

‫رأي‬

‫المصالحة‬ ‫الفلسطينية‪..‬‬ ‫بعيدة‬

‫دفعت التغرات السياسية الواسعة‪ ،‬التي شهدها‬ ‫الرق اأوسط خال العامن اماضين‪ ،‬كثرين إى توقع‬ ‫تريع عجلة امصالحة بن حركتي فتح وحماس‪.‬‬ ‫أسباب من أهمها زوال‬ ‫كان مر ُد هذا التفاؤل عدة‬ ‫ٍ‬ ‫أنظمة عربية كانت ا توي ااهتمام الكاي بهذا املف‪،‬‬ ‫رغم ارتباطها به اسراتيجيا وجغرافيا كالنظام‬ ‫امري‪.‬‬ ‫لكن أزمة جوازات السفر الفلسطينية‪ ،‬التي اندلعت‬ ‫مؤخراً‪ ،‬تكشف أن حلم امصالحة ما زال بعيدا‪ ،‬وأن‬ ‫درجة التوافق بن الحركتن ليست كفيلة بتحقيقه‪،‬‬ ‫وإا ما كان وقع تباد ٌل لـ «الراشق السياي واإعامي»‬

‫بشأن إجراءات إدارية ي النهاية‪.‬‬ ‫وتدرك حكومة غزة أن جوازات السفر‪ ،‬التي تدرس‬ ‫إصدارها لسكان القطاع‪ ،‬لن تحظى بااعراف الدوي‪،‬‬ ‫ولن تكون ذات جدوى فعلية‪ ،‬عى العكس ستؤدي إى‬ ‫تعميق اانقسام‪ ،‬ووضع مزي ٍد من العقبات عى طريق‬ ‫امصالحة التي تأخرت‪.‬‬ ‫وبحسب اأرقام الرسمية‪ ،‬تحتاج غزة إى ما بن ‪5‬‬ ‫إى ‪ 7‬آاف جواز سفر شهريا للحفاظ عى فرص تعليم‬ ‫وعمل وعاج ي الخارج‪ ،‬وبالتأكيد سيوقع أي تعطل‬ ‫أو توقف عن إصدار الجوازات أرارا ً بالغة بسكان‬ ‫القطاع‪ ،‬وحالتهم ااقتصادية‪ ،‬فكل فرصة عمل تُهدَر‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫وش كنا نقول؟!‬

‫فاشات‬

‫نواة‬

‫مداوات‬

‫معركتهم في‬ ‫موسم الكتاب‬

‫شيخ مهاجر‬ ‫ومهاجر خطر‬

‫إبراهيم القحطاني‬

‫باإنابة‪ :‬عبدالقادر عنافر‬

‫اأربعاء ‪ 1‬جمادى اأولى ‪1434‬ه� ‪ 13‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )465‬السنة الثانية‬

‫ي هذه اأيام تش�هد امملكة (أطلق) فعالية ثقافية إن لم تكن‬ ‫الوحيدة؛ فمعرض الرياض للكتاب يعتر من الفعاليات التي تش�د‬ ‫له�ا الرحال‪ ،‬فزواره من جمي�ع مناطق امملكة‪ ،‬كم�ا أن مواطني‬ ‫دول الخلي�ج في�ه خان�ة‪ ،‬ومن اأش�ياء الت�ي زادت من ش�هرته‬ ‫وجعلت�ه فعالي�ة ينتظره�ا كث�ر‪ ،‬هو (اأكش�ن) امراف�ق له من‬ ‫الصوات والجوات ااحتسابية‪ ،‬فلقد كانت ظاهرة جديدة أغضبت‬ ‫الكثر وأس�عدت البعض و(طقطق) عليها الكثر‪ .‬فكثر من زوار‬ ‫امعرض هذه السنة هم ممن فاتتهم «امعركة ي موسم الكتاب» ي‬ ‫اأعوام الس�ابقة‪ ،‬فأحبوا أن يشاهدوها هذه السنة بعد أن سمعوا‬ ‫عن تفاصيلها امضحكة امبكية رغبة ي (الطقطقة)‪ ،‬ولكن خابت‬ ‫ظنونهم!! فمعركة هذه السنة كانت (رياكس)‪.‬‬

‫من وحي‬ ‫معرض الكتاب!‬

‫ب�ث برنام�ج «الرئي�س» عى قن�اة اي�ن س�بورت حلقتن‬ ‫كاملتن بعنوان «مهاجر خط�ر» ناقش فيه حال امهاجرين غر‬ ‫النظامين‪ .‬وقد انترت قبل بث الحلقتن أقاويل وأحاديث كثرة‬ ‫عن اإجرام الذي يمارسه هؤاء امهاجرون الخطرون فعا؛ وقد‬ ‫أثبتت هذه الحاات ي محار الرطة وبشهود عيان‪ .‬قد تكون‬ ‫الجهات الرس�مية تأخرت ي اإعان عن خط�ر هؤاء امهاجرين‬ ‫وي اإجراءات التي اتخذت حيالهم‪.‬‬ ‫وممّ �ا يثر الدهش�ة وااس�تغراب فعا هو الدف�اع من قبل‬ ‫بعض امش�ايخ عن هؤاء امخالف�ن‪ .‬فإن كان�وا يعلمون عنهم‬ ‫وع�ن اإجرام الذي يقومون به‪ ،‬فم�ا هو مررهم ي الدفاع عنهم‬ ‫وترئتهم؟‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫مشراق‬

‫يا روضة في‬ ‫الجبيل‪ ..‬معلماتك!‬ ‫منصور الضبعان‬

‫فهيد العديم‬

‫ معلمات روضة ي الجبيل بعثن اإيميل التاي‪:‬‬‫(نح�ن أربع معلم�ات اضطررنا لتقديم ااس�تقالة‬ ‫بسبب سوء تعامل إدارة الروضة التي تجعل دوامنا‬ ‫من السادس�ة صباح�ا ً وحتى الثالثة مس�اء‪ ،‬وبعد‬ ‫اش�راك امالك بام�وارد البرية ورف�ع الراتب عقد‬ ‫اجتماعا ً طارئا ً وقرر أن يكون دوامُنا حتى ليلة عيد‬ ‫الفطر‪ ،‬ستة أيام من كل شهر!‪ ،‬فتقدمنا بااستقالة‬ ‫احتجاجاً‪ ،‬ومن بيننا أرملة تعول أطفااً!)‬ ‫ ي الروض�ات اس�تهاك ل� «اإنس�ان» دون‬‫مواز للجهد امبذول!‬ ‫مقابل مادي ٍ‬ ‫‪ -‬شأنها شأن امدارس اأهلية!‬

‫*هنالك مَن سيقف بجانبك وأنت تهم براء‬ ‫كتاب‪ ،‬سينصحك ويذ ّكرك أن ثمن الكتاب يكفي‬ ‫إطعام عرة أطفال جوعى‪ ،‬ا تقل له إن فكرك‬ ‫أكثر جوعاً‪ ..‬فقط أُشكره‪ ،‬وابتسم‪ ،‬وادفع ثمن‬ ‫الكتاب!‪.‬‬ ‫* آخر سيذكرك بأن الكتب التي اقتنيتها العام‬ ‫الفائت لم تقرأها بعد‪ ،‬أنت لست مضطرا أن تذ ّكره‬ ‫أن الكتاب ليس وجبة ريعة تُرمى إن فات وقتها!‬ ‫*ا تنفر ممَن يمارس «الوصاية» فهي غالبا ً‬ ‫ما تأتي من مُحب‪ ،‬حاول أن تستمع بها وتعمل ما‬ ‫تريد!‪.‬‬

‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫يس��ر «م��داوات» أن تتلق��ى‬ ‫نت��اج أفكارك��م وآراءكم في‬ ‫مختل��ف الش��ؤون‪ ،‬آملي��ن‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد‬ ‫عن اأمور الشخصية‪ ،‬بشرط أا‬ ‫تتج��اوز ‪ 300‬كلم��ة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪،‬‬ ‫ولم يسبق نش��رها‪ ،‬وأا ترسل‬ ‫أي جه��ة أخ��رى‪ .‬وذل��ك على‬ ‫هذا البريد‪:‬‬

‫كلمة راس‬

‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫عشرون توصية‪ ..‬تجعلك واثق ًا وسعيد ًا في حياتك!‬ ‫أهدتني زوجتي الغالية مؤخ�را ً هدية عبارة عن‬ ‫كتاب بعنوان «البدي�ل الثالث» للدكتور وامؤلف‬ ‫(س�تيفن كوي) مؤلف أشهر وأكثر الكتب مبيعا ً‬ ‫ي العالم‪« :‬العادات السبع للناس اأكثر فاعلية»‪.‬‬ ‫وا أدري م�اذا فعل بي ه�ذا الكتاب من تأثر ي‬ ‫اس�تبدال وإضافة عديد من اأفكار الجيدة‪ ،‬بعد‬ ‫أن ق�رأت الكت�اب ح�واي «‪ »20‬مرة اس�تطعت‬ ‫أن أس�تخلص من�ه «‪ »20‬توصي�ة‪ ،‬أي‪ :‬ي كل‬ ‫مرة أُنه�ي قراءته أحصل ع�ى «توصية» مفيدة‬ ‫أس�تفيد منها ي عاقاتي م�ع الجميع ي تطوير‬ ‫القوة الداخلية والشعور باأمن واأمان الكافين‬ ‫للتوص�ل لحل�ول قائمة ع�ى «البدي�ل الثالث»‪،‬‬ ‫ففك�رت أن أش�ارك إخوان�ي وأخوات�ي ق�راء‬ ‫صحيفة «الرق» الغراء ي هذه التوصيات التي‬ ‫اس�تخلصها الدكتور «كوي» من سنوات خراته‬ ‫وتجارب�ه مع اآخرين لس�نوات طويلة أكثر من‬ ‫ستن عاماً‪.‬‬ ‫وهذه التوصيات تتطلب أن يفهمها اإنس�ان أوا ً‬

‫ثم يطبقه�ا ي حياته أكثر من مرة‪،‬‬ ‫وهي‪:‬‬ ‫‪ - 1‬اح�ذر التك�ر ع�ى اآخري�ن‪،‬‬ ‫وتحرر من الرغبة ي أن تكون محقا ً‬ ‫عى الدوام‪.‬‬ ‫‪ - 2‬تعل�م أن تق�ول «آس�ف» حن‬ ‫تخطئ وأرع بااعتذار‪.‬‬ ‫‪ - 3‬اصف�ح وس�امح برع�ة عمَ ن‬ ‫تتصور أنه استهان بك‪.‬‬ ‫‪ - 4‬ق�دِم التزام�ات ووع�ودا ً وعه�ودا ً بس�يطة‬ ‫تستطيع الوفاء بها‪.‬‬ ‫‪ - 5‬مارس الرياضة ي حياتك يوميا ً أنها تفيدك‬ ‫دائما ً وأبداً‪.‬‬ ‫ً‬ ‫‪ - 6‬اق�رأ كثرا‪ ،‬فالقراءة تق�وي ذاكرتك وذهنك‬ ‫وتجعلك إنسانا ً مطلعا ً ومثقفاً‪.‬‬ ‫اق�ض بعض الوقت مع الطبيعة ي حديقتك‬ ‫‪-7‬‬ ‫ِ‬ ‫أو أي مكان طبيعي‪.‬‬ ‫‪ - 8‬خذ قس�طا ً وافرا ً من النوم (‪ 8-7‬س�اعات)‬

‫يوميا ً عى أقل تقدير‪.‬‬ ‫‪ - 9‬اقرأ الكتب الدينية وأمعن التفكر‬ ‫ي مقدرة الخالق من خالها‪.‬‬ ‫‪ - 10‬خصص وقتا ً ي كل يوم لتفكر‬ ‫ي حلول لبعض امشكات‪.‬‬ ‫‪ِ - 11‬‬ ‫ع�ر م�ن تح�ب ع�ن حبك وا‬ ‫َ‬ ‫تخش لومة ائم‪.‬‬ ‫‪ - 12‬لدي�ك عينان‪،‬أذنان‪ ،‬وفم واحد‪،‬‬ ‫اس�تخدم ه�ذه اأعض�اء ي مهماتها‬

‫امفيدة‪.‬‬ ‫‪ - 13‬كن كريما ً م�ع اآخرين‪ ،‬وابتعد عن البخل‬ ‫والبخاء‪.‬‬ ‫‪ - 14‬تجنب مقارنة نفسك باآخرين‪.‬‬ ‫‪ - 15‬كن ش�اكرا ً لربك دائما ً ثم أرتك وبادك‬ ‫وشعبك‪.‬‬ ‫‪ - 16‬تعل�م أن تتح�ى بالحم�اس والش�جاعة‬ ‫اكتشاف كيفية مساعدة اآخرين‪.‬‬ ‫‪ - 17‬عندم�ا تخط�ئ ي يء توقف‪ ،‬وقم بجولة‬

‫تفكرية ي الخطأ حتى تكتشفه وتصلحه‪.‬‬ ‫‪ - 18‬إذا فشلت ي التوصل إى موقف يكسب فيه‬ ‫كل اأط�راف‪ ،‬وتذكر أن «عدم التوصل لصفقة»‬ ‫أحيانا ً ما يكون البديل هو اأفضل‪.‬‬ ‫‪ - 19‬عندم�ا يتعل�ق اأم�ر بغ�رك وأفعاله�م‬ ‫وبضعفهم‪ ،‬ابتس�م لهم كث�را ً وذ ِكرهم «أن هذا‬ ‫أيضا ً سوف ينقي»‪.‬‬ ‫‪ - 20‬ا تفق�د إيمان�ك أب�دًا بإمكاني�ة التوصل‬ ‫لبديل ثالث!‪.‬‬ ‫ويحدثنا ستيفن كوي ي البديل الثالث‪« :‬تتضمن‬ ‫معظ�م الراع�ات طرف�ن‪ ،‬فالبدي�ل اأول هو‬ ‫طريقي‪ ،‬والبدي�ل الثاني هو طريق�ك‪ ،‬ويمكننا‬ ‫من خال التعاون اإبداع�ي أن نتوصل «للبديل‬ ‫الثالث»‪ ،‬وهو طريقنا جميعاً‪ ،‬وهو أرقى الطرق‪،‬‬ ‫وأفضل لحل أي نزاع أو راع داخي أو خارجي!‬ ‫محسن الشيخ آل حسان‬

‫طبقات المؤلفين!‬ ‫فائق منيف‬

‫ارتفاع منسوب‬ ‫السماجة‬ ‫ا أعتقد َ‬ ‫أن عقدا ً من السنن بلغ‬ ‫فيه مستوى «السماجة» والرداءة‬ ‫مثلما بلغ ي سنواتنا اأخرة‪ ،‬كانت‬ ‫السماجة قد بدأت تتصاعد بعد‬ ‫وسائل التواصل ااجتماعي حتى‬ ‫قفز بها موقع «كيك» مؤخرا ً إى‬ ‫ما فوق خط الحد اأعى‪ .‬وصلت‬ ‫إى درجة مقلقة أصبحت معها‬ ‫الشهرة ا تتطلب إا م َ‬ ‫ط الشفايف‬ ‫وتحريك الحواجب‪ ،‬ويجد بعدها‬ ‫مقطع الفيديو القبول لدى امتابعن‬ ‫وامعجبن ويشتهر صاحبه‪ ،‬أو‬ ‫يقوم صاحب امقطع ‪ -‬ذكرا ً كان‬ ‫أم أنثى ‪ -‬بالتمايع أو ما يسمى‬ ‫حاليا ً «التميلح» ي مقطع ذي نصف‬ ‫دقيقة فيلقى اإعجاب الرهيب‬ ‫الغريب‪.‬‬ ‫مَ ��ن ام��س��ؤول ع��ن انحدار‬ ‫الذائقة الجمعية إى هذا الحد من‬ ‫الحضيض؟ وما هو تفسر ظاهرة‬ ‫انتشار امقاطع ذات التسطيح‬ ‫العقي واحتفاء الشباب بها؟‬ ‫ّ‬ ‫إن التعليم هو أكر متَهَ ٍم ي‬ ‫هذا الخلل الثقاي‪ ،‬فلو كان التعليم‬ ‫جيِدا ً مدركا ً جسامة وعظم مهمته‬ ‫لوجدنا ي امجتمع إع��اء الفن‬ ‫واأدب الجيد بد َل تصعيد الغثاء‬ ‫ليكون قدو ًة‪ ،‬وينتر حتى يصبح‬ ‫هو اأساس‪ ،‬ويصبح غره منبوذاً‪.‬‬ ‫ق َلمَ ا تجد مدرسة تُعي شأن الثقافة‬ ‫وامرح والفن واأدب وتغرسه ي‬ ‫نفوس طابها‪ ،‬أو تذهب بطابها‬ ‫إى معارض تشكيلية‪ ،‬هذا إذا كانت‬ ‫هناك معارض ومتاحف تشكيلية‬ ‫دائمة‪.‬‬ ‫هذا الخلل سيصنع فجوة بن‬ ‫الذائقة الجمعية ضحية التعليم‬ ‫امردي‪ ،‬والذائقة النخبوية التي‬ ‫بنت ثقافتها بنفسها‪ ،‬وإذا لم‬ ‫تُق َرب اأوى من الثانية‪ ،‬سنصبح ي‬ ‫مجتمع يعاني من اانفصام الثقاي‪.‬‬ ‫ٍ‬

‫‪faeq@alsharq.net.sa‬‬

‫لم يعد معرض الكتاب رافدًا ثقافيا لجيل اليوم فحسب‪،‬‬ ‫ولم يعد ملتقى تسويقيا تعرض فيه دور النر إصدارتها‬ ‫الحديث�ة لكبار امؤلفن وأش�هرهم فقط‪ ،‬بل أصبح فرصة‬ ‫ثمين�ة لصغار امؤلف�ن كي يرزوا نتاجاته�م لدى القراء‪،‬‬ ‫وينطلق�وا نحو عالم التأليف والش�هرة‪ ،‬وهذا أم ٌر إيجابي‬ ‫اش�ك في�ه؛ ولكن ثمة صور اس�تفزازية يلحظه�ا امتابع‬ ‫والقارئ للمش�هد الثق�اي؛ مما يجعله يتس�اءل عن هوية‬ ‫بعض امؤلفن وعن س�رهم‪ ،‬ويقف حائرا أمام مؤلفاتهم‪،‬‬ ‫وماهية الطرائق امستخدمة ي تسويق نتاجاتهم‪.‬‬ ‫امؤل�ف الواث�ق‪ ،‬امقتنع ي عمله امق�دَم ا يأبه بمصر هذا‬ ‫العمل‪ ،‬وا يضيق ذرعا ً من النقد اموضوعي اموجه إليه‪ ،‬وا‬

‫يتجاوز حدود امثقف الواعي ليختلق مش�كات مع نفسه‬ ‫ومع مؤ َلفه؛ كي يلفت اآخرين إليه‪.‬‬ ‫م�ن خال متابعتي للمش�هد الثقاي قبل انطاقة معرض‬ ‫الكتاب‪ ،‬لفت انتباهي بعض اممارسات التي يحرص عليها‬ ‫بعض امؤ ِلفن‪ ،‬كااس�تعجال ي التسويق للكتاب‪ ،‬واللهث‬ ‫وراء الصحفين وإنش�اء عاقة ريعة مصلحة التسويق‪،‬‬ ‫وافتعال أح�داث وهمية يوهم القراء بأنها صفعت بكتابه‪،‬‬ ‫مث�ل‪ :‬الرق�ة‪ ،‬والس�طو‪ ،‬والتش�ويه‪ ،‬والحجب‪...،‬وهذه‬ ‫اممارس�ات لم تتج َل إا لدى امؤلفن امبتدئن امتحمس�ن‬ ‫لن�ر أعماله�م‪ ،‬وا أدري من ال�ذي احت�ال عليهم بهذه‬ ‫الخدع�ة؛ فه�ي ا تفيد امنت�ج بقدر ما ت�ره؛ وإزاء هذا‬

‫الت�رف تضمحل أهمي�ة العمل امنتج‪ ،‬كم�ا تتاى ثقة‬ ‫القارئ ي امؤ ِلف‪.‬‬ ‫من السهل الرويج أيّ عمل ي هذا العر التقني الريع‪،‬‬ ‫س�وا ًء كان جي�دًا أم رديئًا‪ ،‬ولك�ن ي النهاي�ة ا يصح إا‬ ‫الصحيح‪ ،‬وإن لم يأخذ امؤ ِلف الحيطة والحذر من القارئ‪،‬‬ ‫ويضعه ي عن ااعتبار حن التأليف‪ ،‬ويسعى لتقديم مادة‬ ‫مش�بعة لذائقته‪ ،‬ويهتم باأعراف الكتابية‪ ،‬فلن يحصد إا‬ ‫الويل؛ فلم يعد قارئ اليوم كقارئ اأمس‪.‬‬ ‫دخيل محمد البحيري‬

‫«الفوتوشوب»‪ ..‬مصدر رزق !‬ ‫هناك أش�ياء كثرة ي الحياة من اممكن أن نحولها‬ ‫إى مصادر رزق جيدة تكون مس�اعدة للراتب الشهري‪،‬‬ ‫وم�ن أه�م ه�ذه اأش�ياء برنام�ج (الفوتوش�وب) ي‬ ‫الكمبيوتر‪.‬‬ ‫فه�ذا الرنامج ال�ذي يمكن تحميله بامج�ان من خال‬ ‫اإنرن�ت ع�ى أي كمبيوتر يمنح اإنس�ان أمواا كثرة‪،‬‬ ‫ويحتاج تعلمه إى يء من الصر والكفاح واإبداع‪.‬‬ ‫وأن اإع�ان يء مه�م‪ ،‬وا يمك�ن أن ينجح مطعم أو‬ ‫خياط أو س�وبر ماركت أو تنجح أية سلعة دون وجود‬ ‫إع�ان مبهر وجاذب‪ ،‬وأجل أن يكون لديك إعان مبهر‬

‫وج�اذب عليك أن تس�تخدم الفوتوش�وب‪ ،‬واس�تخدام‬ ‫الفوتوش�وب يحت�اج إى مصمم ماهر‪ ،‬ول�ذا فالركات‬ ‫الكبرة وركات الدعاي�ة واإعان تبحث عن مصممن‬ ‫ماهرين ي الفوتوش�وب وتعطيهم مبالغ كبرة‪ ،‬ولك أن‬ ‫تنظ�ر إى اإعان�ات املصقة ي الش�وارع‪ ،‬وعى أبواب‬ ‫امحات والدكاكن‪ ،‬وانظر أيضا ً إى الجرائد التي تمتلئ‬ ‫صفحاته�ا باإعانات‪ ،‬والتي تفوق أحيانا ً اأخبار لرى‬ ‫أن الجزء اأكر منها كله شغل فوتوشوب !‪.‬‬ ‫وهناك مصمم فوتوش�وب أمريكي ماهر اس�مه «كولن‬ ‫س�ميث» تع ّلم الفوتوش�وب وأصبح ماه�را فيه‪ ،‬وأخذ‬

‫جوائ�ز كأفض�ل مصم�م فوتوش�وب ي العال�م‪ ،‬ول�ه‬ ‫تصاميم�م رائعة وجميلة وأصبح�ت الركات تتنافس‬ ‫عليه وجنى من الفوتوش�وب أمواا كثرة أنه حوّل هذا‬ ‫الرنامج إى مصدر رزق‪ ،‬ونجح ي ذلك‪.‬‬ ‫فهل ننجح نحن مثل كولن س�ميث ونحوّل ماعندنا من‬ ‫مواهب إى مصادر رزق ثانية بجانب الوظيفة ؟‪.‬‬

‫عبداه علي المسيان‬

‫رقابة الجمعيات الخيرية‬ ‫جمعيات خرية تنتر عى ت�راب الوطن‪ ،‬جمعيات تصنَف‬ ‫ضم�ن منظوم�ة مؤسس�ات امجتم�ع امدن�ي تس�تهدف اأر‬ ‫امكلوم�ة وذوي الحاجة‪ ،‬تتلقى الترعات والهبات من أهل الخر‬ ‫واموري�ن‪ ،‬وتتلقى دعم�ا ً حكوميا ً س�نوياً‪ ،‬لديها اس�تثمارات‬ ‫تش� ِكل عم�ود الدعم الفق�ري‪ ،‬ومع كل ذلك ا ي�رى امواطن أيَ‬ ‫إنخف�اض يُذ َكر؛ فمعدل الفقر يزداد‪ ،‬ووضع تلك الجمعيات كما‬ ‫هو‪ ،‬ا جديد‪ ،‬فأين امشكلة إذا ً ياتُرى؟!‬ ‫ا أته�م أحداً‪ ،‬لكن واقع تل�ك الجمعيات ا ير صديقا ً وا عدواً‪،‬‬ ‫وم�ن يتلق�ى الدعم امقط�وع منها يعل�م تماما ً م�ا أصابها من‬

‫خل�ل‪ ،‬فدورها تحوَل من تقديم مس�اعدات للمحتاجن إى موقع‬ ‫لاستعراض والحضور ااجتماعي وما خفي كان أعظم‪ ،‬فأموال‬ ‫امترعن وامانحن وأرصدة ااستثمارات ا تجد منفذا ً لتصل من‬ ‫يس�تحقها فعاً‪ ،‬فامس�تحق ايصله إا كيس أرز وسكر وبعض‬ ‫امؤن‪ ،‬وتوزيعها يكون موسمياً‪ ،‬فأين امساعدة الحقيقية من هو‬ ‫بحاجة حقيقية للمس�اعدة؟ تلك الجمعيات بحاجة إعادة نظر‪،‬‬ ‫وبحاج�ة لضبط ورقابة؛ فرقابة الذات ل�م تعد تكفي‪ ،‬وابد من‬ ‫رقابة الجهة ا ُمخوَلة باإراف‪ ،‬وهي وزارة الشؤون ااجتماعية‪،‬‬ ‫ولك�ي تضب�ط عمل تلك الجمعي�ات ابد أن تُعي�د النظر ي آلية‬

‫ااختيار وتش�ارك أهل الح�ي ي الرقابة عن طري�ق فتح امجال‬ ‫أم�ام م�ن يرغب ي التط�وع لراقب ويس�اهم ي تنمي�ة وإدارة‬ ‫العم�ل امجتمعي الخ�ري‪ ،‬وابد أن يكون ب�كل جمعية موظف‬ ‫تاب�ع للجهة امرفة يتابع س�ر العمل‪ ،‬والعل�ة تكمن ي أن تلك‬ ‫الجمعي�ات ذات اأرص�دة امليوني�ة والنتائ�ج الصفرية بحاجة‬ ‫إعادة هيكلة وغربلة‪.‬‬ ‫رياض عبداه الزهراني‬

‫مهرجان المسرح‪ ..‬الشكر للمنظمين والعتب على المنسحبين‬ ‫طالعن�ا مان�ر ي صحيف�ة «ال�رق» الع�دد ‪ 450‬يوم‬ ‫الثاثاء ‪1434 4- 16-‬ه� تحت عنوان منع النساء واموسيقى‬ ‫ي مهرجان امرح يؤدي إى انسحاب الوفود‪.‬‬ ‫وح�ول هذا امهرج�ان ال�ذي يمثل ام�رح الخليج�ي الثالث‬ ‫للجامعات‪ ،‬وامقام ي جامعة املك سعود بالرياض وما صاحبه‬ ‫من تباين ي جهات النظر حول منع اموس�يقى والنساء ي هذا‬ ‫امهرجان مما أدى إى انس�حاب بعض امشاركن من منسوبي‬ ‫الجامعات الخليجية‪.‬‬

‫وهنا نقول الش�كر للمنظمن الذين يهمه�م أمر دينهم والبعد‬ ‫عن كل ما يخالف تعاليم اإسام و رائعه القويمة‪.‬‬ ‫و نق�ول للقائمن ع�ى تنظيم هذا امهرجان لق�د أديتم اأمانة‬ ‫ونصحتم اأمة‪ ،‬فلكم الشكر عى جهودكم امباركة‪.‬‬ ‫ونقول للمنس�حبن إنن�ا نعتب عليكم مثل ه�ذا الترف غر‬ ‫امتوقع من كوادر لها مكانها الربوي واأكاديمي ي الجامعات‬ ‫الخليجي�ة‪ .‬إن امف�رض أن تبارك�وا مثل ه�ذه الخطوة وهذا‬ ‫النهج القويم الذي أمر به ديننا و أنتم جزء ا يتجزأ من أنصار‬

‫ه�ذا الدي�ن‪ .‬لنعيد النظر ي كل توجه يخال�ف أمر ديننا ي أي‬ ‫مكان فاإسام يعز أصحابه وبدونه تهان اأمة وتضعف قواها‬ ‫وتقل مخرجاتها‪.‬‬ ‫وختاما ً نش�كر صحيفة «ال�رق» التي منح�ت للقراء فرصة‬ ‫التعبر والتعقيب‪.‬‬ ‫علي بن سليمان الدبيخي‬


‫ﻣﺼﺮ‪ :‬أزﻣﺔ‬ ‫اﻟﺴﻮﻻر ﺗﺰﻳﺪ‬ ‫اﻟﻐﻀﺐ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬

‫اﻟﻘﺎﻫـﺮة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺎدل‪،‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬

‫ﺗﻮاﺻﻠـﺖ أزﻣـﺔ ﻧﻘـﺺ‬ ‫اﻟﺴـﻮﻻر ﰲ ﻣﴫ ﻣـﺎ أدى‬ ‫إﱃ ﺷـﻠﻞ اﻟﻄﺮق اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ‬ ‫وﺗﺰاﻳُـﺪ اﻟﻐﻀﺐ ﻣـﻦ أداء‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻧﻘﻴـﺐ اﻟﺼﻴﺎدﻳﻦ اﻤﴫﻳﻦ‪،‬‬ ‫أﺣﻤﺪ ﻧﺼـﺎر‪ ،‬إن ﻧﻘﺺ اﻟﺴـﻮﻻر‬

‫أوﻗﻒ اﻟﺼﻴﺪ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‬ ‫وﺗﺤﺪﻳـﺪا ً ﰲ ﺑﺤـﺮات اﻤﻨﺰﻟـﺔ‬ ‫واﻟﱪ ﱡﻟﺲ ورﺷـﻴﺪ‪ ،‬ودﻋـﺎ اﻹﺧﻮان‬ ‫اﻤﺴﻠﻤﻦ إﱃ ﺗﺮك اﻟﺴﻠﻄﺔ إذا ﻛﺎﻧﻮا‬ ‫ﻏـﺮ ﻗﺎدرﻳـﻦ ﻋـﲆ إدارﺗﻬـﺎ »ﻷن‬ ‫ﻣﴫ ﻟﻦ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ ﺗﺤﻤﻞ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ذﻟﻚ«‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﺗﻌﺒﺮه‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻧﺼـﺎر‪ ،‬ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤـﺎت ﻟــ »اﻟـﴩق«‪ ،‬أن‬ ‫»اﻟﺨـﺮاب ﺣـ ّﻞ ﻋـﲆ اﻟﺼﻴﺎدﻳﻦ«‬

‫وأﻧﻬـﻢ اﺗﻔﻘﻮا ﻋـﲆ ﺗﻌﻄﻴﻞ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﺮاﻛـﺐ ﺑﺴـﺒﺐ أزﻣـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻮﻻر وﻧﺘﻴﺠﺔ ﻣﺎ ﻳﺘﻌﺮﺿﻮن ﻟﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻀﺎﻳﻘﺎت ﻣـﻦ ﻗِ ﺒَﻞ ﺑﻠﻄﺠﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬أﻋﻠـﻦ رﺋﻴﺲ ﻣﺒﺎﺣﺚ‬ ‫اﻟﺘﻤﻮﻳﻦ‪ ،‬اﻟﻠﻮاء أﺣﻤﺪ ﻣﻮاﰲ‪ ،‬ﺿﺒﻂ‬ ‫‪ 390‬ﻃﻦ ﺳـﻮﻻر ﺧـﻼل اﻟﻴﻮﻣﻦ‬ ‫اﻤﺎﺿﻴـﻦ ﻗﺒـﻞ ﺑﻴﻌﻬﺎ ﰲ اﻟﺴـﻮق‬ ‫اﻟﺴـﻮداء‪ ،‬وأرﺟـﻊ أزﻣﺔ اﻟﺴـﻮﻻر‬ ‫إﱃ ﺗﻬﺮﻳﺒـﻪ إﱃ ﻏﺰة ﺑﻀﻌﻒ اﻤﺒﻠﻎ‬

‫اﻟـﺬي ﺗﺤﺪده اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻤﴫﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺸﺮا إﱃ ﺗﻜﺜﻴﻒ ﻣﺒﺎﺣﺚ اﻟﺘﻤﻮﻳﻦ‬ ‫ﺟﻬﻮدﻫـﺎ ﻟﻠﻘﺒـﺾ ﻋـﲆ ﻣﺎﻓﻴـﺎ‬ ‫اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻠـﻮاء ﻣـﻮاﰲ ﻟــ‬ ‫»اﻟـﴩق« أن ﻫﻨـﺎك اﺗﻔﺎﻗـﺎ ً ﻣـﻊ‬ ‫وزارة اﻟﺒﱰول ﻋﲆ ﺿﺦ ﻣﻠﻴﻮن ﻟﱰ‬ ‫ﺳـﻮﻻر ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻟﺸـﻬﺮ اﻟﺠﺎري‬ ‫وﺗﻮﻓﺮ اﺣﺘﻴﺎﻃﻲ اﺳﱰاﺗﻴﺠﻲ ﻟﺤﻞ‬ ‫اﻷزﻣـﺔ‪ .‬واﻋﺘﱪ ﻣـﻮاﰲ أن ﻣﺒﺎﺣﺚ‬

‫اﻟﺘﻤﻮﻳـﻦ ﻏﺮ ﻣﺴـﺆوﻟﺔ ﻋﻦ ﻗﻄﻊ‬ ‫ﺳـﺎﺋﻘﻲ اﻤﻴﻜﺮوﺑﺎص وﺳـﻴﺎرات‬ ‫اﻟﻨﻘـﻞ اﻟﺜﻘﻴـﻞ ﻟﻠﻄـﺮق اﺣﺘﺠﺎﺟﺎ ً‬ ‫ﻋـﲆ ﻧﻘـﺺ اﻟﺴـﻮﻻر »ﻓﻬـﺬا ﻣﻦ‬ ‫اﺧﺘﺼﺎص وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ«‪ ،‬وﻓﻖ‬ ‫ﺳـﻴﺎق ﻣﺘﺼﻞ‪ ،‬ذﻛﺮ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻗﻮﻟﻪ‪.‬ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫إدارة ﻣﺮور اﻟﻘﺎﻫﺮة‪ ،‬اﻟﻠﻮاء ﺣﺴﻦ‬ ‫اﻟﱪدﻳـﴘ‪ ،‬أن وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻟﻦ‬ ‫ﺗﺪﺧﻞ ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺮاﻫﻦ ﰲ ﺻﺪا ٍم‬ ‫ﻣﻊ اﻤﻮاﻃﻨﻦ اﻟﻐﺎﺿﺒﻦ‪.‬‬

‫ﺗﻜﺪس ﻟﻠﺴﻴﺎرات أﻣﺲ أﻣﺎم ﻣﺤﻄﺔ وﻗﻮد ﰲ اﻟﻘﺎﻫﺮة‬

‫)أ ف ب(‬

‫ا رﺑﻌﺎء ‪1‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 13‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (465‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻓﺮاج ﻋﻦ‬ ‫ﻣﻌﺘﻘﻠﻴﻦ أﺗﺮاك‬ ‫ﻟﺪى ﺣﺰب اﻟﻌﻤﺎل‬ ‫اﻟﻜﺮدﺳﺘﺎﻧﻲ‬

‫أﺳﻄﻨﺒﻮل ‪ -‬أ ف ب‬ ‫أﻋﻠـﻦ ﻣﺘﻤـﺮدو ﺣـﺰب اﻟﻌﻤـﺎل‬ ‫اﻟﻜﺮدﺳـﺘﺎﻧﻲ أﻧﻬﻢ ﺳـﻴﻔﺮﺟﻮن اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻷرﺑﻌﺎء ﻋﻦ ﺛﻤﺎﻧﻴـﺔ ﻣﻌﺘﻘﻠﻦ أﺗﺮاك ﰲ‬ ‫إﻃـﺎر ﻣﺤﺎدﺛﺎت اﻟﺴـﻼم ﻣـﻊ أﻧﻘﺮة ﰲ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻘﺮرة أﻣﺲ اﻟﺜﻼﺛﺎء‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪت »ﻗـﻮى اﻟﺪﻓـﺎع ﻋـﻦ اﻟﺸـﻌﺐ«‪ ،‬وﻫﻲ‬

‫ﺑﻴـﺎن ﻟﻬـﺎ أن‬ ‫اﻟﺠﻨـﺎح اﻤﺴـﻠﺢ ﻟﻠﺤـﺰب‪ ،‬ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻤﻌﺘﻘﻠـﻦ اﻟﺬﻳـﻦ ﺳـﻴُﻔ َﺮج ﻋﻨﻬـﻢ ﻫـﻢ ﺳـﺘﺔ‬ ‫ﻋﺴـﻜﺮﻳﻦ وﴍﻃﻲ وﻣﻮﻇﻒ رﺳـﻤﻲ‪ ،‬واﻋﺘﱪ‬ ‫اﻟﺒﻴـﺎن أن ﻫـﺬه اﻤﺒﺎدرة ﺗﺄﺗﻲ اﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ ﻟﻨﺪاء‬ ‫زﻋﻴﻢ ﺣـﺰب اﻟﻌﻤﺎل اﻟﻜﺮدﺳـﺘﺎﻧﻲ اﻤﺴـﺠﻮن‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ أوﺟﻼن‪.‬‬ ‫وﺳﻴُﺴـ ﱠﻠﻢ اﻤﻌﺘﻘﻠـﻮن إﱃ وﻓﺪ ﻣـﻦ ﻧﻮاب‬ ‫ﺣـﺰب اﻟﺴـﻼم واﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴـﺔ‪ ،‬وﻫـﻮ اﻟﺤﺰب‬

‫اﻟﻜـﺮدي اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﰲ اﻟﺒـﻼد‪ ،‬وﺻـﻞ أﻣﺲ إﱃ‬ ‫إرﺑﻴﻞ ﰲ ﺷﻤﺎل اﻟﻌﺮاق‪.‬‬ ‫واﻋﺘﻘـﻞ ﺣـﺰب اﻟﻌﻤـﺎل اﻟﻜﺮدﺳـﺘﺎﻧﻲ‬ ‫أول ﻫـﺆﻻء ﰲ ﺻﻴـﻒ ‪ 2011‬ﰲ ﺟﻨـﻮب ﴍق‬ ‫اﻷﻧﺎﺿـﻮل؛ ﺣﻴﺚ اﻷﻛﺜﺮﻳﺔ ﻣﻦ اﻷﻛﺮاد وﺗﺘﻜﺜﻒ‬ ‫اﻤﻮاﺟﻬﺎت ﺑﻦ اﻟﺘﻤﺮد واﻟﺠﻴﺶ اﻟﱰﻛﻲ‪.‬‬ ‫وﻳﻘﻴـﻢ اﻟﺤـﺰب ﻗﻮاﻋﺪ ﺧﻠﻔﻴـﺔ ﰲ اﻟﺠﺒﺎل‬ ‫ﺷـﻤﺎﱄ اﻟﻌﺮاق؛ ﺣﻴﺚ ﻛﺎن اﻟﺜﻤﺎﻧﻴﺔ ﻣﺤﺘﺠﺰﻳﻦ‬

‫ﻋﲆ اﻷرﺟﺢ‪.‬‬ ‫وﺗﻨﺪرج ﺑﺎدرة ﺣﺴـﻦ اﻟﻨﻴﺔ اﻟﻜﺮدﻳﺔ ﻫﺬه‬ ‫ﰲ إﻃﺎر ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺳﻼم ﺗﺠﺮﻳﻬﺎ أﻧﻘﺮة ﻣﻊ أوﺟﻼن‪.‬‬ ‫وأﻓـﺎدت ﻣﺼـﺎدر ﺣﻜﻮﻣﻴـﺔ وﻛﺮدﻳﺔ أن‬ ‫أوﺟـﻼن ﺳـﻴﻌﻠﻦ ﻋﻦ وﻗـﻒ إﻃـﻼق اﻟﻨﺎر ﻣﻦ‬ ‫ﻃـﺮف واﺣـﺪ ﰲ ‪ 21‬ﻣـﺎرس ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ رأس‬ ‫اﻟﺴﻨﺔ اﻟﻜﺮدﻳﺔ وﻋﻦ إﻟﻘﺎء اﻟﺴﻼح ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣﻊ ﺣﻠﻮل ﺷﻬﺮ أﻏﺴﻄﺲ‪.‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪19‬‬

‫ﻳﺘﻤﺴﻚ ﺑﺤﻤﺺ‪ ..‬واﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ‪ :‬ﺑﺪأﻧﺎ ﻣﻌﺮﻛﺔ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ ‫اﺳﺪ ﱠ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬أﺳﺎﻣﺔ اﻤﴫي‬ ‫دارت اﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﻋﻨﻴﻔﺔ‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬ﺑﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺴﻮري‬ ‫اﻟﺤﺮ وﻗﻮات ﻧﻈﺎم ﺑﺸـﺎر اﻷﺳﺪ اﻟﺘﻲ ﺣﺎوﻟﺖ اﻗﺘﺤﺎم‬ ‫ﺣـﻲ اﻟﺨﺎﻟﺪﻳـﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺣﻤﺺ‪ ،‬دون أن ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ‬ ‫اﻟﺘﻘﺪم‪ ،‬وﺗﻜﺒﱠﺪت ﺧﺴﺎﺋﺮ ﻓﺎدﺣﺔ ﰲ اﻟﺮﺟﺎل واﻟﻌﺘﺎد‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ ﻣﺼﺎدر ﱠ‬ ‫إن اﺷﺘﺒﺎﻛﺎت دارت أﻣﺲ ﻋﲆ ﻣﺤﺎور‬ ‫ﺑﺎﺑﺎ ﻋﻤﺮو واﻹﻧﺸـﺎءات وﻗﺮﻳﺔ اﻟﺨﺎﻟﺪﻳﺔ واﻟﻐﺎﺻﺒﻴﺔ وﻗﺮب‬ ‫ﺻﻮاﻣﻊ اﻟﺤﺒﻮب وﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ »ﻛﺮاج اﻟﺴـﻼم« و«اﺳﱰاﺣﺔ‬ ‫اﻟﻨـﻮرس«‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻗﺼﻔﺖ ﻗﻮات ﺣـﺰب اﻟﻠﻪ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻟﻘﺼﺮ ﰲ اﻟﺮﻳﻒ اﻟﺠﻨﻮﺑﻲ ﻟﺤﻤﺺ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﺑﺎﺳـﻢ ﺟﺒﻬـﺔ ﺣﻤـﺺ‬ ‫اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ ﻣﺮﻫـﻒ اﻟﺰﻋﺒـﻲ ﱠ‬ ‫أن ﻗـﻮات اﻟﻨﻈـﺎم ﻗﺼﻔﺖ‬ ‫ﺑﺎﻟﻄﺎﺋـﺮات اﻟﺤﺮﺑﻴﺔ واﻤﺪاﻓـﻊ اﻟﺜﻘﻴﻠـﺔ واﻟﺼﻮارﻳﺦ أﺣﻴﺎ َء‬ ‫ﺣﻤﺺ اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ‪ ،‬وﺧﺎﺻﺔ أﺣﻴـﺎء ﺑﺎب ﻫﻮد وﺑﺎب اﻟﱰﻛﻤﺎن‬ ‫واﻟﺤﻤﻴﺪﻳـﺔ واﻟﻘﺮاﺑﻴﺺ واﻟﻘﺼﻮر وﺑﻨﻲ اﻟﺴـﺒﺎﻋﻲ وﺟﺐ‬ ‫اﻟﺠﻨﺪﱄ وﺳـﻮق اﻤﺴﻘﻮف وﺳﻮق اﻟﻨﺎﻋﻮرة وﺳﻮق اﻟﺨﴬ‬ ‫وﺑـﺎب اﻤﺴـﺪود واﻷﺣﻴـﺎء اﻤﺤـﺎﴏة ﻛﺎﻟﺨﺎﻟﺪﻳـﺔ وﺟﻮرة‬ ‫اﻟﺸـﻴﺎح واﻟﻘﺮاﺑﻴﺺ وﺑﺎﺑﺎ ﻋﻤﺮو وﺟﻮرة اﻟﻌﺮاﻳﺲ وﺑﻠﺪات‬ ‫اﻟﺮﺳﺘﻦ وﺗﻠﺒﻴﺴﺔ واﻟﺤﻮﻟﺔ واﻟﻘﺼﺮ وآﺑﻞ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﱠ‬ ‫أن اﻟﻨﻈـﺎم‪ ،‬وﺑﻌﺪ ﺳـﻘﻮط ﺣـﻲ ﺑﺎﺑﺎ ﻋﻤﺮو‬ ‫وﺑﺪء ﻣﻌﺮﻛﺔ ﺗﺤﺮﻳﺮ ﺣﻤﺺ‪ ،‬ﺳـﺎرع إﱃ د ﱢك اﻤﺪﻳﻨﺔ ورﻳﻔﻬﺎ‬ ‫ﺑـﻜﻞ أﻧﻮاع اﻷﺳـﻠﺤﺔ ﻹﻳﻘﺎف ﺗﻘﺪم اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﺤﺮ وﴐب‬ ‫ﺧﻄﻮﻃﻬﻢ اﻟﺨﻠﻔﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأ ﱠﻛﺪ اﻟﻨﺎﻃـﻖ ﱠ‬ ‫أن اﻟﻨﻈﺎم ﻳﻌﺘﱪ ﻣﻌﺮﻛﺔ ﺣﻤﺺ ﻣﻌﺮﻛﺔ‬ ‫ﻣﺼﺮﻳﺔ‪ ،‬وﺗﺎﺑﻊ »ﻫﻲ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻪ ﺣﻴﺎة أو ﻣﻮت وﻳﻌﺘﱪﻫﺎ‬ ‫أﻫﻢ ﻣﻦ دﻣﺸﻖ وﺳﻘﻮﻃﻬﺎ أﺧﻄﺮ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻪ ﻣﻦ ﺳﻘﻮط‬ ‫أي ﻣﺪﻳﻨﺔ أﺧﺮى‪ ،‬وﻳﻮﻟﻴﻬﺎ اﻫﺘﻤﺎﻣﺎ ً ﻛﺒﺮاً«‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ ﱠ‬ ‫أن اﻟﻨﻈـﺎم دﻋﺎ أﻫـﺎﱄ اﻷﺣﻴـﺎء اﻤﻮاﻟﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺣﻤﺺ ﻟﻠﺒﻘﺎء ﰲ أﺣﻴﺎﺋﻬﻢ وﻣﻨﺎزﻟﻬﻢ‪ ،‬ﻛﻲ ﺗﻜﻮن ﻫﺬه اﻷﺣﻴﺎء‬ ‫ﻗﻮاﻋـﺪ ﺧﻠﻔﻴﺔ ﻟﻪ‪ ،‬وﻗﺎل اﻟﻨﺎﻃـﻖ ﱠ‬ ‫إن اﻟﻨﻈﺎم أﺣﴬ ﻋﻨﺎﴏ‬ ‫ﻣﻦ ﺣـﺰب اﻟﻠﻪ وإﻳـﺮان واﻟﻌﺮاق إﱃ اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻟﻠﻘﻀﺎء ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺜﻮرة ﰲ ﺣﻤـﺺ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً ﱠ‬ ‫أن اﻟﻨﻈﺎم ﻳﺤـﺎول إﻳﻘﺎع ﻣﺰﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻘﺘﻞ واﻟﺘﻬﺠﺮ واﻟﺪﻣـﺎر ﻹﺧﻼء اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺗﻤﻬﻴﺪا ً ﻹﻗﺎﻣﺔ‬ ‫دوﻳﻠﺘﻪ اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ اﻤﺰﻋﻮﻣﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﱠ‬ ‫أن اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤـﺮ ﺑﺪأ ﻣﻌﺮﻛﺔ ﺗﺤﺮﻳﺮ ﺣﻤﺺ‪،‬‬

‫رﺋﻴﺲ وزراء‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪:‬‬ ‫ﻣﻠﺘﺰﻣﻮن‬ ‫ﺑﺼﻮن ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻧﺴﺎن‪ ..‬وﻛﻞ‬ ‫دوﻟﺔ ﺑﻬﺎ ﻗﺼﻮر‬

‫رﺟﻞ ﻳﺒﺤﺚ ﺑﻦ أﻧﻘﺎض ﻣﻨﺰﻟﻪ اﻤﺪﻣﺮ‬

‫اﻟﻨﺎﻃﻖ ﺑﺎﺳﻢ »ﺟﺒﻬﺔ ﺣﻤﺺ« اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‪:‬‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم ﻳﻌﺘﺒﺮ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ أﻫﻢ ﻣﻦ دﻣﺸﻖ‬

‫ﻗﺎﺋﺪ ﺟﺒﻬﺔ ﺣﻤﺺ اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻓﺎﺗﺢ ﺣﺴﻮن ﻳﺘﻔﻘﺪ ﻣﻘﺎﺗﲇ اﻟﺠﺒﻬﺔ ﰲ اﻟﺮﻳﻒ اﻟﺸﻤﺎﱄ‬ ‫وﻟﻦ ﻳﱰاﺟﻊ ﻋﻦ ﻫﺬا اﻟﻬﺪف ﻣﻬﻤﺎ ﺑﻠﻐﺖ اﻟﺘﻀﺤﻴﺎت‪ ،‬وﻟﻔﺖ‬ ‫إﱃ ﱠ‬ ‫أن اﻤﻘﺎﺗﻠـﻦ اﻟـﺬي ﺑﺪأوا زﺣﻔﻬـﻢ إﱃ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﻳﻘﺘﺤﻤﻮن‬ ‫اﻤﻮت وﺷﻌﺎرﻫﻢ اﻟﺸﻬﺎدة أو اﻟﻨﴫ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ ﺗﺤﺮﻳـﺮ ﻗﺮﻳـﺔ اﻟﺨﺎﻟﺪﻳـﺔ وﺣﺎﺟـﺰ ﺟﴪ‬ ‫اﻟﺨﺎﻟﺪﻳـﺔ وﺗﺤﺮﻳـﺮ ﺣﺎﺟـﺰ ﻛﺎﴎ اﻟﻌﺠﻲ ﻛﻤﺎ ﺗـﻢ ﺗﺤﺮﻳﺮ‬

‫اﻤﻨﺎﻣﺔ ‪ -‬راﺷﺪ اﻟﻐﺎﺋﺐ‬ ‫وﺻـﻒ رﺋﻴـﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻴـﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺧﻠﻴﻔـﺔ ﺑـﻦ ﺳـﻠﻤﺎن آل ﺧﻠﻴﻔـﺔ‪ ،‬ﺧﻄـﻮات‬ ‫اﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ واﻹﺻﻼح ﰲ ﻣﻤﻠﻜـﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ﺑــ‬ ‫»اﻟﻮاﺛﻘـﺔ واﻤﺴـﺘﻤﺮة«‪ ،‬وﺷـﺪد ﻋـﲆ اﻟﺘﺰام‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﺑﺼﻮن ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن واﻟﺤﻔﺎظ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺤﺮﻳﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺷـﺪد‪ ،‬ﺧﻼل ﻟﻘﺎﺋﻪ وزﻳﺮ ﺷـﺆون اﻟﴩق‬ ‫اﻷوﺳـﻂ وﺷـﻤﺎل إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻤﺘﺤﺪة أﻟﺴﱰ‬ ‫ﺑﺮت‪ ،‬ﻋﲆ اﻟﺘﺰام اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻴﺔ ﺑﺎﻟﻮﻓﺎء ﺑﻜﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺘﺰاﻣﺎﺗﻬﺎ وﺗﻌﻬﺪاﺗﻬﺎ وﰲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬﺎ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺗﻮﺻﻴﺎت‬ ‫اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻴـﺔ اﻤﺴـﺘﻘﻠﺔ ﻟﺘﻘـﴢ اﻟﺤﻘﺎﺋـﻖ‬ ‫وﺗﻮﺻﻴﺎت ﻣﺠﻠﺲ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن‪.‬‬

‫ﺣﺎﺟـﺰ ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﰲ اﻤﺪﻳﻨـﺔ‪ .‬وذﻛـﺮ اﻟﻨﺎﻃﻖ ﱠ‬ ‫أن‬ ‫ﻣﻌﺮﻛـﺔ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﻟﻦ ﺗﺘﻮﻗﻒ ﺣﺘﻰ إﺧـﻼء ﻛﺎﻣﻞ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﻮات اﻷﺳـﺪ‪ ،‬وﺗﺤﺮﻳﺮ ﻛﺎﻣﻞ ﺳﻮرﻳﺎ وإﺳﻘﺎط اﻟﻨﻈﺎم دون‬ ‫ﺗﻔﺎوض ﻣﻌﻪ‪ ،‬واﻋﺘﱪ ﱠ‬ ‫أن اﻟﺘﻔﺎوض ﻣﺮﻓﻮض ﻣﻊ ﻗﻮا اﻷﺳﺪ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﱠ‬ ‫إن اﻟﻨﻈـﺎم ﻳﺴـﺘﺨﺪم ﻗﻮات ﻛﺒـﺮة ﰲ رﻳﻒ ﺣﻤﺺ‬

‫وأﺑﺪى رﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ رﻓﻀﻪ اﻟﻌﻨﻒ واﻋﺘﱪ‬ ‫أن ﻧﺒـﺬه ﻣﻄﻠﻮب ﻣـﻦ اﻟﺠﻤﻴﻊ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ »ﻻ ﺳـﺒﻴﻞ‬ ‫ﻟﻠﻔﻮﴇ وﺗﺠﺎوز اﻟﻘﺎﻧﻮن ﺑﻐﻄﺎء اﻟﺤﺮﻳﺔ واﻟﺤﻘﻮق‬ ‫ﰲ دوﻟـﺔ ﻣﺜﻞ اﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ ﺗﺘﻤﺘـﻊ ﺑﺎﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ؛ ﻟﺬا‬ ‫ﻓـﻼ أﺣﺪ ﰲ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ﻓـﻮق اﻟﻘﺎﻧﻮن واﻟﺠﻤﻴﻊ أﻣﺎﻣﻪ‬ ‫ﺳﻮاﺳﻴﺔ«‪.‬‬ ‫واﻋﺘـﱪ أن اﻹرادة اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ ﻣﻜﻔﻮﻟـﺔ وﻳﻤﺜﻠﻬﺎ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب اﻟﺬي اﻧﺘﺨﺒﻪ ﺟﻤﻴﻊ ﺷـﻌﺐ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‬ ‫»ﻟﺬا ﻓﻬﻮ دون ﺳـﻮاه ﺑﻴﺖ اﻟﺸﻌﺐ«‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﺗﻌﺒﺮه‪،‬‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ »ﰲ ﻛﻞ دوﻟﺔ ﻫﻨﺎك أوﺟـﻪ ﻗﺼﻮر إﻻ أن ذﻟﻚ‬ ‫ﻟﻴـﺲ ﻣـﱪرا ً ﻟﻠﻌﻨﻒ واﻟﻔـﻮﴇ‪ ،‬ﻓﺎﻟﻌﻨـﻒ ﻻ ﻳﺨﺪم‬ ‫ﻗﻀﻴـﺔ وﻧﺪﻳﻨـﻪ ﻛﻤـﺎ ﻳﺪﻳﻨـﻪ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬وﻧﺤﻦ ﻧﻨﺸـﺪ‬ ‫اﻻﺳﺘﻘﺮار ﻷن ﻋﻴﻨﻨﺎ ﻋﲆ اﻟﻨﻤﻮ«‪.‬‬ ‫ﺳـﻴﺎق آﺧـﺮ‪ ،‬ﻛﺸـﻔﺖ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫وﰲ‬ ‫ٍ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫اﻟﺸـﻤﺎﱄ‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ ﻛﺘﻴﺒﺔ اﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ ﻗﺮب اﻟﺮﺳﺘﻦ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻀﻢ‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺿﺒﺎﻃﻬﺎ وﺟﻨﻮدﻫﺎ ﺷـﺒﻴﺤﺔ ﻣﻦ ﻗﺮى ﻣﻮاﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺗﺸـﺎرك ﻗﻮات ﻣﻦ اﻟﻔﺮﻗـﺔ ‪ 15‬واﻟﻔﺮﻗـﺔ ‪ 18‬واﻟﻔﺮﻗﺔ‬ ‫اﻟﺮاﺑﻌﺔ واﻟﻠﻮاء ‪.47‬‬ ‫وﰲ دﻣﺸﻖ‪ ،‬ﻗﺎﻟﺖ ﻟﺠﺎن اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ اﻤﺤﻠﻴﺔ ﱠ‬ ‫إن اﺷﺘﺒﺎﻛﺎت‬

‫ﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﻔﺴـﺎد واﻷﻣﻦ اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ واﻻﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫ﰲ اﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ ﻋﻦ رﺻﺪﻫﺎ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻷﺷـﺨﺎص‬ ‫ﻳﻘﻮﻣﻮن ﺑﺎﺳـﺘﻐﻼل وﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫ﻟﻺﺳـﺎءة واﻟﺘﺸـﻬﺮ ﺑﺎﻟﺬات اﻤﻠﻜﻴﺔ‪ ،‬وﻋـﲆ إﺛﺮ ذﻟﻚ‬ ‫ﺗﻢ إﺟﺮاء ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺒﺤﺚ واﻟﺘﺤﺮي اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﻜﺸـﻒ‬ ‫اﻤﺘﻮرﻃﻦ‪ ،‬وﺗﻢ اﻟﺘﻮﺻﻞ إﱃ ﺳﺘﺔ أﺷﺨﺎص ﻣﺘﻬﻤﻦ‬ ‫ﺑﺎرﺗﻜﺎب ﺗﻠﻚ اﻷﻓﻌﺎل‪ ،‬واﺗُﺨِ ﺬَت اﻹﺟﺮاءات اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‬ ‫وأﺣﻴﻠـﻮا ﻟﻠﻨﻴﺎﺑـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‪ .‬ﺑﺮﻤﺎﻧﻴـﺎً‪ ،‬واﻓـﻖ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻨـﻮاب ﰲ ﺟﻠﺴـﺘﻪ أﻣـﺲ ﻋﲆ ﺗﻌﺪﻳـﻞ ﺗﴩﻳﻌﻲ ﰲ‬ ‫ﻗﺎﻧـﻮن رﻋﺎﻳـﺔ وﺗﺄﻫﻴﻞ وﺗﺸـﻐﻴﻞ اﻤﻌﺎﻗـﻦ؛ ﺑﺤﻴﺚ‬ ‫ﻳُﻤﻨَﺢ اﻟﻌﺎﻣﻞ اﻟﺬي ﻳﺘﻮﱃ رﻋﺎﻳﺔ زوﺟﻪ أو أﺣﺪ أﻗﺎرﺑﻪ‬ ‫اﻤﻌﺎﻗﻦ ﺣﺘﻰ اﻟﺪرﺟﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻤﻦ ﻳَﺜﺒُﺖ ﺑﺸـﻬﺎدة‬ ‫ﻃﺒﻴـﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﺣﺎﺟﺘﻪ ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ ﺧﺎﺻﺔ‪ ،‬ﺳـﺎﻋﺘﻲ‬ ‫راﺣﺔ ﻳﻮﻣﻴﺎ ً ﻣﺪﻓﻮﻋﺘﻲ اﻷﺟﺮ‪.‬‬

‫ﻋﻨﻴﻔﺔ ﺟﺮت أﻣﺲ ﺑﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ وﻗﻮات اﻷﺳﺪ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫»ﻣﺤﻄﺔ اﻟﺒﻮﻤﺎن« اﻟﻮﻗﻌﺔ ﻗﺮب ﺣﻲ اﻟﻘﺎﺑﻮن‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻌﺮﺿﺖ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ زﻣﻠـﻜﺎ ﰲ رﻳﻒ دﻣﺸـﻖ ﻟﻘﺼﻒ ﻋﻨﻴـﻒ ﺑﺎﻟﺪﺑﺎﺑﺎت‬ ‫واﻤﺪﻓﻌﻴـﺔ اﻟﺜﻘﻴﻠﺔ‪ .‬وﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪ ،‬ﻗﺎﻟﺖ ﺷـﺒﻜﺔ »أﺧﺒﺎر‬ ‫دﻣﺸـﻖ« ﱠ‬ ‫إن اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ أﺳـﻘﻂ ﻃﺎﺋﺮة ﺣﺮﻳﺒﺔ ﻣﻦ ﻃﺮاز‬ ‫»ﻣﻴﻎ« ﻓﻮق ﻣﻄﺎر دﻣﺸﻖ اﻟﺪوﱄ‪.‬‬ ‫وأﻓﺎدت ﻟﺠﺎن اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ اﻤﺤﻠﻴﺔ ﱠ‬ ‫أن ﻛﺘﺎﺋﺐ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ‬ ‫ﺳﻴﻄﺮت ﻋﲆ اﻤﺸﻔﻰ اﻟﻮﻃﻨﻲ وﺑﻨﻚ اﻟﺪم ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ دﻳﺮ اﻟﺰور‬ ‫وﻗﺘﻞ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 25‬ﻋﺴﻜﺮﻳﺎ ً ﻣﻦ ﻗﻮات اﻟﻨﻈﺎم‪.‬‬

‫ﺣﻮار ﺑﻦ ﻧﺎﺋﺒﻦ ﰲ اﻟﱪﻤﺎن اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻲ أﻣﺲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺴﻮدان واﻟﺠﻨﻮب ﻳﺘﻔﻘﺎن ﻋﻠﻰ اﺳﺘﺌﻨﺎف ﺗﺼﺪﻳﺮ اﻟﻨﻔﻂ ﺧﻼل أﺳﺒﻮﻋﻴﻦ‬ ‫اﻟﺨﺮﻃﻮم ‪ -‬ﻓﺘﺤﻲ اﻟﻌﺮﴈ‬

‫ﻋﻨﺎﴏ ﻟﺤﻔﻆ اﻟﺴﻼم ﻣﻦ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة ﰲ دارﻓﻮر‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫اﺗﻔﻖ اﻟﺴـﻮدان وﺟﻨﻮب اﻟﺴﻮدان ﰲ أدﻳﺲ‬ ‫أﺑﺎﺑﺎ‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬ﻋﲆ ﺗﻨﻔﻴـﺬ اﺗﻔﺎﻗﻴﺎت اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫اﻟﺘﺴـﻊ‪ ،‬اﻟﺘﻲ وﻗﻌﻬﺎ رﺋﻴﺴـﺎ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ ﻋﻤﺮ‬ ‫اﻟﺒﺸـﺮ‪ ،‬وﺳـﻠﻔﺎﻛﺮ ﻣﻴﺎردﻳﺖ‪ ،‬ﰲ ﺳﺒﺘﻤﱪ‬ ‫اﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫وﺣﺪد اﻻﺗﻔﺎق‪ ،‬اﻟـﺬي ّ‬ ‫وﻗﻊ ﻋﻠﻴﻪ ﻛﺒﺮ‬ ‫اﻤﻔﺎوﺿﻦ اﻟﺴـﻮداﻧﻴﻦ إدرﻳﺲ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻘﺎدر‬ ‫اﻟﻮزﻳـﺮ‪ ،‬ﻣﻊ ﻧﻈﺮه اﻟﺠﻨﻮﺑـﻲ ﺑﺎﻗﺎن أﻣﻮم‪ ،‬ﺟﺪوﻻ ً‬ ‫زﻣﻨﻴﺎ ً ﻻﺳـﺘﺌﻨﺎف ﺗﺪﻓﻖ اﻟﻨﻔـﻂ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ أرﺑﻌﺔ‬ ‫أﻳـﺎم ﻣﻦ ﻣﺤﺎدﺛـﺎت رﻋﺎﻫﺎ اﻻﺗﺤـﺎد اﻹﻓﺮﻳﻘﻲ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻹﺛﻴﻮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺑﻠـﻎ اﻟﻮﺳـﻴﻂ اﻹﻓﺮﻳﻘﻲ ﺛﺎﻣﺒـﻮ إﻣﺒﻴﻜﻲ‪،‬‬ ‫اﻟﺼﺤﻔﻴـﻦ ﺑﻌﺪ اﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻣﺒـﺎﴍة ﰲ أدﻳﺲ أﺑﺎﺑﺎ‪،‬‬ ‫أن اﻷواﻣـﺮ ﺳـﺘﺼﺪر إﱃ اﻟـﴩﻛﺎت ﰲ ﻏﻀـﻮن‬ ‫أﺳﺒﻮﻋﻦ ﻻﺳﺘﺌﻨﺎف ﺗﺪﻓﻘﺎت اﻟﻨﻔﻂ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﺒﻠـﺪان وﻗﻌـﺎ اﺗﻔﺎﻗﺎ ً ﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫اﻟﱰﺗﻴﺒﺎت اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﻳﻮم اﻟﺠﻤﻌﺔ اﻤـﺎﴈ‪ ،‬وﻳﺘﻮﻗﻊ‬

‫اﻟﻔﺮاغ ﻣـﻦ ﺗﻄﺒﻴﻘﻬﺎ ﰲ ﻏﻀﻮن اﻷﺳـﺎﺑﻴﻊ اﻤﻘﺒﻠﺔ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺳﺤﺐ اﻟﻘﻮات ﻣﻦ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻤﺘﻨﺎزع ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ اﻟﺨﺮﻃﻮم ﰲ اﻤـﺎﴈ ﺗﺮﻓﺾ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻻﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﺸـﱰط ﻗﻴـﺎم ﺟﻮﺑﺎ ﺑﻔـﻚ اﻻرﺗﺒﺎط‬ ‫ﻣﻊ ﻣﻘﺎﺗﲇ اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ »ﺷـﻤﺎل«‪ ،‬وﺗﺘﻬﻤﻬﺎ‬ ‫ﺑﺪﻋﻤﻬﻢ وﺑﻘﻴﺔ اﻟﺤﺮﻛﺎت اﻟﺪراﻓﻮرﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﺴﻴﺎق ﻧﻔﺴﻪ ﻗﺎل وﻓﺪ اﻟﺴﻮدان اﻤﻔﺎوض‬ ‫ﰲ ﺑﻴﺎن ﺗﻠﻘﺖ »اﻟﴩق« ﻧﺴـﺨﺔ ﻣﻨﻪ‪ ،‬إن اﻟﺴﻮدان‬ ‫ﻳﺄﻣﻞ ﰲ أن ﺗﺆﻛﺪ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺟﻨﻮب اﻟﺴﻮدان اﻟﺘﺰاﻣﻬﺎ‬ ‫ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ اﻤﺼﻔﻮﻓﺔ وﻓﻘﺎ ً ﻟﻠﺒﻨﻮد واﻟﺘﻮﻗﻴﺘﺎت اﻟﺰﻣﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﻮاردة ﺑﻬﺎ‪ ،‬ووﻓﻘﺎ ً ﻤﺒﺎدئ ﺣﺴـﻦ اﻟﻨﻴﺔ واﻟﺘﻌﺎون‬ ‫اﻟﺒﻨّﺎء وﺣُﺴﻦ اﻟﺠﻮار‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﺒﻴﺎن اﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻋﲆ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺎت‪ ،‬وﺷـﻜﺮ‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ اﻟﺠﻬـﺎت اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ واﻟﺪوﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺳـﺎﻫﻤﺖ‬ ‫ﰲ ﺗﺤﻘﻴـﻖ ﻣـﺎ وﺻﻔـﻪ ﺑﺎﻹﻧﺠـﺎز اﻤﻬـﻢ‪ ،‬وﺧﺺ‬ ‫ﺑﺎﻟﺸـﻜﺮ آﻟﻴﺔ اﻻﺗﺤﺎد اﻹﻓﺮﻳﻘﻲ رﻓﻴﻌﺔ اﻤﺴـﺘﻮى‬ ‫ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﺛﺎﻣﺒﻮ إﻣﺒﻴﻜﻲ‪ ،‬وﻃﺎﻗﻤﻪ اﻟﺮﺋﺎﳼ‬ ‫واﻤﺴـﺎﻋﺪ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ رﺋﻴـﺲ اﻹﻳﻘـﺎد ﻫﺎﻳـﲇ‬ ‫ﻣﺎرﻳﺎم دﻳﺴﺎﻟﻦ‪ ،‬رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻹﺛﻴﻮﺑﻲ‪ ،‬وﻫﺎﻳﲇ‬

‫ﻣﻨﻜﺮﻳﻮس‪ ،‬اﻤﺒﻌﻮث اﻟﺨـﺎص ﻟﻸﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻸﻣﻢ‬ ‫اﻤﺘﺤﺪة إﱃ اﻟﺴﻮدان وﺟﻨﻮب اﻟﺴﻮدان‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟـﻚ‪ ،‬ﺳـﺎرع اﻻﺗﺤـﺎد اﻹﻓﺮﻳﻘـﻲ إﱃ‬ ‫اﻟﱰﺣﻴـﺐ ﺑﺎﻻﺗﻔـﺎق‪ ،‬وذﻛـﺮت رﺋﻴﺴـﺔ ﻣﻔﻮﺿﻴﺔ‬ ‫اﻻﺗﺤﺎد ﻧﻜﻮﺳـﺎزاﻧﺎ دﻻﻣﻴﻨﻲ زوﻣـﺎ‪ ،‬ﰲ ﺑﻴﺎن أﻧﻬﺎ‬ ‫»ﺗﺮﺣّ ﺐ ﺑﺎﻟﺘﻮﻗﻴـﻊ اﻟﺬي ﻳﺄﺗﻲ ﺗﺘﻮﻳﺠﺎ ً ﻟﻠﻤﺤﺎدﺛﺎت‬ ‫ﺣﻮل اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺘﻀﻤﻦ ﺧﻄﺔ ﻣﻔﺼﻠﺔ وﺟﺪوﻻ ً‬ ‫زﻣﻨﻴﺎ ً ﻟﻠﺘﻨﻔﻴﺬ اﻟﻜﺎﻣﻞ ﻟﺠﻤﻴﻊ ﻋﻨﺎﴏ اﻻﺗﻔﺎق‪.‬‬ ‫وﺗﺸـﻤﻞ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺎت اﻟﺘﻲ ﺟﺮى اﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ‪ :‬اﻟﱰﺗﻴﺒﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻌﺎون اﻻﻗﺘﺼﺎدي‪،‬‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺘﺼﺪﻳـﺮ ﻧﻔـﻂ اﻟﺠﻨـﻮب‬ ‫ﻋـﱪ اﻟﺴـﻮدان‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺣﺮﻛـﺔ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫وﻣﻌﺎﻣﻠﺘﻬـﻢ ﰲ اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ واﻟﺘﺠـﺎرة واﻟﺘﻌـﺎون‬ ‫اﻤـﴫﰲ‪ .‬ﻣﻦ ﺟﻬﺔ ﺛﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬أﻗﺮ اﻟﺴـﻮدان ﺑﻮﺟﻮد‬ ‫ﺧﻼﻓﺎت ﰲ وﺟﻬﺎت اﻟﻨﻈﺮ ﺣﻮل ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻊ ﻣﴫ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن اﻟﻠﻘـﺎء اﻤﺮﺗﻘﺐ ﺑﻦ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺴـﻮداﻧﻲ ﻋﻤﺮ اﻟﺒﺸـﺮ‪ ،‬وﻧﻈﺮه اﻤﴫي ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻣـﺮﳼ‪ ،‬ﰲ إﻃﺎر اﻟﻘﻤﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ ﺑﺎﻟﺪوﺣﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻪ اﺣﺘﻮاء ﻫﺬه اﻟﺨﻼﻓﺎت وﻣﻌﺎﻟﺠﺘﻬﺎ‪.‬‬

‫وﻃﻔﺖ ﻋﲆ اﻟﺴـﻄﺢ ﻣﺆﺧﺮا ً ﻣﻼﻣﺢ أزﻣﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ ﺑﻌﺪ اﺗﻬﺎم اﻟﺨﺮﻃﻮم اﻟﻘﺎﻫﺮة ﺑﻌﺪم ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﺗﻔـﺎق اﻟﺤﺮﻳﺎت اﻷرﺑـﻊ‪ ،‬واﺣﺘﺠﺎزﻫـﺎ ﻧﺤﻮ ﻣﺎﺋﺔ‬ ‫ﺳـﻴﺎرة ﺗﺨﺺ ﻣﻨﻘﺒﻦ ﻋﻦ اﻟﺬﻫﺐ‪ ،‬دﺧﻠﻮا اﻟﺤﺪود‬ ‫اﻤﴫﻳـﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ اﻋﺘﻘﻠﻬـﻢ اﻷﻣﻦ ﻫﻨـﺎك ﺛﻢ أﻃﻠﻖ‬ ‫ﴎاﺣﻬﻢ ﻻﺣﻘﺎ دون أن ﻳﻌﻴﺪ اﻟﺴﻴﺎرات‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﺸـ ّﻜﻞ ﻗﻀﻴـﺔ ﻣﺜﻠﺚ ﺣﻼﻳـﺐ‪ ،‬اﻤﺘﻨﺎزع‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ ﺑـﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ‪ ،‬ﺑـﺆرة ﻣﺴـﺘﻤﺮة ﻟﺘﻌﻜـﺮ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺎت‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻌﺪ إﻋﻼن اﻟﺨﺮﻃﻮم ﺗﻤﺴـﻜﻬﺎ‬ ‫ﺑﺘﺒﻌﻴﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻊ ﺗﺄﺟﻴﻞ اﻟﻨﻘﺎش ﺣﻮﻟﻬﺎ ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫ﻋﺪم ﻣﻼﺋﻤﺔ أوﺿﺎع ﻣﴫ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺮاﻫﻦ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ وزﻳﺮ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻟﺴﻮداﻧﻲ‪ ،‬ﻣﺼﻄﻔﻰ‬ ‫ﻋﺜﻤـﺎن إﺳـﻤﺎﻋﻴﻞ‪ ،‬ﰲ ﺗﴫﻳﺤـﺎت ﺻﺤﻔﻴـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺎﻫﺮة‪ ،‬ﻋﻘﺐ ﻟﻘﺎﺋﻪ وزﻳـﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻤﴫي‪،‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻛﺎﻣﻞ ﻋﻤﺮو‪ ،‬أﻧﻪ ﻟﻴﺴـﺖ ﻫﻨﺎك ﻣﺸـﻜﻠﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻤﴫﻳﺔ اﻟﺴـﻮداﻧﻴﺔ‪ ،‬وأﺿﺎف‪» :‬اﻟﺪﻟﻴﻞ‬ ‫ﻋـﲆ ذﻟـﻚ أﻧﻨـﺎ ﻣﻮﺟـﻮدون اﻵن ﰲ اﻟﻘﺎﻫـﺮة‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻘﻴﻨﺎ ﻣﻊ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ وزراء‬ ‫اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر واﻟﺘﻌﺎون اﻟﺪوﱄ ﰲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻤﴫﻳﺔ«‪.‬‬


‫ﺗﻮﻧﺲ‪ :‬ﺑﺪاﻳﺔ »ﻏﻴﺮ‬ ‫ﺟﻴﺪة« ﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﻳﺾ‪ ..‬و»ﺑﻮﻋﺰﻳﺰي«‬ ‫ﺟﺪﻳﺪ ﻓﻲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫ﺗﻮﻧﺲ ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﻘﺮﺑﻮﳼ‬ ‫ﴍع اﻤﺠﻠﺲ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺘﺄﺳـﻴﴘ‬ ‫ﰲ ﺗﻮﻧـﺲ أﻣـﺲ ﰲ اﻤﺼﺎدﻗـﺔ ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﺠﺪﻳـﺪة‪ ،‬ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟـﺬي‬ ‫ﺗﺘﻮﻗـﻊ ﻓﻴـﻪ اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﺗﻜﺮار اﻟﻔﺸـﻞ‬ ‫اﻟﺬي ﻗﺪﻣﺘﻪ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺣﻤـﺎدي اﻟﺠﺒﺎﱄ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ دﻋﺎ زﻋﻴﻢ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺤﺮ‪ ،‬ﺳـﻠﻴﻢ‬ ‫راﺣـﻲ‪ ،‬اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻤﺆﻗﺖ اﻤﻨﺼـﻒ اﻤﺮزوﻗﻲ‬ ‫إﱃ اﻻﺳـﺘﻘﺎﻟﺔ واﻟﺒﻘـﺎء ﰲ ﻣﻨﺰﻟـﻪ وﻛﺘﺎﺑـﺔ‬

‫ﻣﺬﻛﺮاﺗﻪ‪ .‬وﰲ ﺑﺪاﻳﺔٍ ﻟﻴﺴـﺖ ﺑﺎﻟﺠﻴﺪة ﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﻋـﲇ اﻟﻌﺮﻳﺾ‪ ،‬رﻓﻊ رﺋﻴـﺲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫اﻟﺘﺄﺳـﻴﴘ اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺼﺒﺎﺣﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ أﻣﺲ‬ ‫ﻟﻌـﺪم اﻛﺘﻤﺎل اﻟﻨﺼـﺎب‪ ،‬إذ ﺣـﴬ ‪ 89‬ﻧﺎﺋﺒﺎ ً‬ ‫ﻓﻘـﻂ وﻏـﺎب ‪ 128‬آﺧـﺮون‪ ،‬ﻟﻜـﻦ اﻟﻨﺼﺎب‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ ﺗﺤﻘﻖ ﺑﻌﺪ ﻧﺤﻮ ‪ 3‬ﺳﺎﻋﺎت‪.‬‬ ‫ﺑـﺪوره‪ ،‬ﻗﺎل رﺋﻴﺲ اﻤﺠﻠـﺲ‪ ،‬ﻣﺼﻄﻔﻰ‬ ‫ﺑـﻦ ﺟﻌﻔـﺮ‪ ،‬إن اﻟﺘﺎرﻳﺦ اﻤﻔـﱰض ﻟﻠﺘﺼﺪﻳﻖ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺪﺳﺘﻮر ﻫﻮ أواﺧﺮ ﻳﻮﻧﻴﻮ أو ﺑﺪاﻳﺔ ﻳﻮﻟﻴﻮ‬ ‫اﻤﻘﺒﻠﻦ )ﻣﻨﺘﺼـﻒ اﻟﻌﺎم اﻟﺠـﺎري(‪ ،‬ﻋﲆ أن‬

‫‪20‬‬

‫ا رﺑﻌﺎء ‪1‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 13‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (465‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫‰‬ ‫ﺗﺤﻄﻢ ﻃﺎﺋﺮة ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ إﺳﺮاﺋﻴﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﻘﺪس ‪ -‬روﻳﱰز ﻗﺎل اﻟﺠﻴﺶ اﻹﴎاﺋﻴﲇ ﱠ‬ ‫إن ﻃﺎﺋﺮة‬ ‫ﻫﻠﻴﻜﻮﺑﱰ ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﺴﻼح اﻟﺠﻮ اﻹﴎاﺋﻴﲇ ﺗﺤﻄﻤﺖ ﰲ‬ ‫ﺟﻨﻮب إﴎاﺋﻴﻞ أﻣﺲ ﻣﻤﱠ ﺎ أدى إﱃ ﻣﻘﺘﻞ ﻗﺎﺋﺪﻳﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﺠﻴﺶ ﰲ ﺑﻴـﺎن أ ﱠن اﻟﻄﺎﺋـﺮة‪ ،‬ﺑﻴﻞ إﻳﻪ‬ ‫إﺗـﺶ ‪ -1‬ﻛﻮﺑﺮا‪ ،‬ﻛﺎﻧﺖ ﰲ ﻣﻬﻤﺔ ﺗﺪرﻳﺐ روﺗﻴﻨﻴﺔ ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫اﻧﻘﻄـﻊ اﻻﺗﺼـﺎل ﺑﻬﺎ‪ .‬وﻗـﺎل اﻟﺠﻴﺶ »ﺗﻢ اﻛﺘﺸـﺎف‬ ‫ﺣﻄـﺎم اﻟﻄﺎﺋـﺮة اﻟﻬﻠﻴﻜﻮﺑـﱰ وﻟـﻢ ﻳﺘـﻢ اﻟﻌﺜـﻮر ﻋﲆ‬ ‫ﻧﺎﺟـﻦ«‪ .‬وﻟﻢ ﻳﻌﺮف ﻋﲆ اﻟﻔﻮر ﺳـﺒﺐ اﻟﺤﺎدث‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫اﻟﺠﻴﺶ‪ :‬إ ﱠن ﻗﺎﺋﺪ ﺳـﻼح اﻟﺠﻮ اﻹﴎاﺋﻴـﲇ أﻣﺮ ﺑﺈﺟﺮاء‬ ‫ﺗﺤﻘﻴـﻖ وﻣﻨﻌـﺖ ﻛﻞ ﻃﺎﺋﺮات إﻳﻪ إﺗـﺶ‪ -1‬ﻛﻮﺑﺮا ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻄﺮان »إﱃ أن ﺗﺘﻀﺢ ﻣﻼﺑﺴﺎت اﻟﺤﺎدث«‪.‬‬ ‫وذﻛﺮت وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ أﻧﻪ ﺗﻢ اﻟﻌﺜﻮر‬ ‫ﻋﲆ ﺣﻄﺎم اﻟﻄﺎﺋﺮة ﰲ ﺣﻘﻞ ﻗﻤﺢ ﻗﺮب ﻣﺰرﻋﺔ ﺗﻌﺎوﻧﻴﺔ‬ ‫إﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻣﻘﺘﻞ ‪ ٥‬ﺟﻨﻮد ﻣﻦ ا‘ﻃﻠﺴﻲ ﻓﻲ أﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎن‬ ‫ﻛﺎﺑﻮل ‪ -‬أ ف ب ُﻗﺘﻞ ﺧﻤﺴـﺔ ﻣﻦ ﺟﻨﻮد ﻗﻮة اﻟﺤﻠﻒ اﻷﻃﻠﴘ‬ ‫ﰲ أﻓﻐﺎﻧﺴـﺘﺎن )إﻳﺴـﺎف( ﻋﻨﺪ ﺗﺤﻄﻢ ﻣﺮوﺣﻴﺘﻬﻢ وﺳﻂ أﺣﻮال‬ ‫ﺟﻮﻳﺔ ﺳـﻴﺌﺔ ﺑﺠﻨﻮب اﻟﺒﻼد‪ ،‬ﺣﺴـﺒﻤﺎ أﻋﻠﻨﺖ اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻤﺤﻠﻴﺔ‬ ‫وإﻳﺴـﺎف أﻣﺲ‪ .‬وأﻋﻠﻨﺖ اﻟﴩﻃﺔ ﰲ وﻻﻳﺔ ﻗﻨﺪﻫﺎر )ﺟﻨﻮب( أ ﱠن‬ ‫اﻤﺮوﺣﻴﺔ ﺗﺤﻄﻤﺖ ﻣﺴـﺎء اﻹﺛﻨﻦ ﺧﻼل ﻫﻄـﻮل أﻣﻄﺎر ﻏﺰﻳﺮة‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﻨﻄﻘـﺔ دﻣﺎن‪ .‬وﻛﺎﻤﻌﺘﺎد‪ ،‬ﻟﻢ ﺗﻜﺸـﻒ إﻳﺴـﺎف ﺟﻨﺴـﻴﺔ‬ ‫اﻟﻀﺤﺎﻳـﺎ إﻻ أ ﱠن ﺟﻨـﻮدا ً أﻣﺮﻳﻜﻴﱢـﻦ وﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴـﻦ وأﺳـﱰاﻟﻴﻦ‬ ‫ﻳﻨﺘﴩون ﰲ ﺟﻨﻮب أﻓﻐﺎﻧﺴـﺘﺎن‪ .‬وأﻋﻠﻨﺖ إﻳﺴـﺎف ﰲ ﺑﻴﺎن أﺛﺮ‬ ‫َ‬ ‫ﺟﺎر ﻟﻜﺸـﻒ ﻣﻼﺑﺴﺎت ﺗﺤﻄﻢ اﻤﺮوﺣﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺤﺎدث أ ﱠن‬ ‫»اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ٍ‬ ‫ﻟﻜ ﱠﻦ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻷوﻟﻴﺔ ﺗﺸـﺮ إﱃ ﻋﺪم وﺟﻮد أي ﻧﺸﺎط ﻣُﻌﺎ ٍد ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ ﰲ ذﻟﻚ اﻟﻮﻗﺖ«‪ .‬وﻳﻌﺘﱪ ﺗﺤﻄﻢ اﻤﺮوﺣﻴﺎت أﻣﺮا ً ﻣﻌﻬﻮدا ً‬ ‫ﰲ أﻓﻐﺎﻧﺴـﺘﺎن‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻗﻮة إﻳﺴـﺎف اﻟﺒﺎﻟـﻎ ﻋﺪدﻫﺎ ‪100‬‬ ‫أﻟﻒ ﺟﻨﺪي ﻋﲆ اﻟﻨﻘﻞ اﻟﺠﻮي ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﺮ‪.‬‬

‫زوﺟﺔ ﺟﻨﺪي أﻣﺮﻳﻜﻲ ﺗﺒﻜﻲ ﻋﲆ ﻗﱪه‬

‫ﻳﻜﻮن ﻣﴩوع اﻟﺪﺳـﺘﻮر ﺟﺎﻫﺰا ً ﻟﻌﺮﺿﻪ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺘﺼﺪﻳﻖ ﻋﻠﻴﻪ أواﺧﺮ إﺑﺮﻳﻞ‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤـﺎت ﻟـ‬ ‫وأﺿـﺎف ﺑﻦ ﺟﻌﻔـﺮ‪ ،‬ﰲ‬ ‫»اﻟﴩق«‪ ،‬أﻧﻪ إذا ﺗﻢ اﻟﺘﺼﺪﻳﻖ ﻋﲆ اﻟﺪﺳـﺘﻮر‬ ‫ﰲ ﻗـﺮاء ٍة ﺛﺎﻧﻴﺔ ﻓﺈن ذﻟﻚ ﻳﻌﻨـﻲ ﺗﺄﺧﺮ ﻣﻮﻋﺪ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت اﻤﺘﻔـﻖ ﻋﻠﻴﻪ ﺷـﻬﺮاً‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ أن‬ ‫ﻣﻮﻋﺪ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﻗـﺪ ﻳﺘﺄﺧﺮ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ذﻟﻚ ﰲ‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻠﺠﻮء إﱃ اﻻﺳﺘﻔﺘﺎء ﻹﻗﺮار اﻟﺪﺳﺘﻮر‪.‬‬ ‫وﴏح أن اﻤﺠﻠـﺲ ﺳـﻴﻨﺎﻗﺶ اﻟﻘﺎﻧـﻮن‬

‫اﻟﻤﺎﻟﻜﻲ ﻳﻨﻔﺮد ﺑﻤﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء ﻓﻲ ﻏﻴﺎب اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ اﻟﻜﺮدﺳﺘﺎﻧﻲ و»اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ«‬ ‫ﺑﺎرزاﻧﻲ‬ ‫واﻟﻤﻄﻠﻚ‬ ‫ﻳﺴﺘﻨﻜﺮان‬ ‫زج اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺨﻼﻓﺎت‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻣﺤﺎوﻟﺔ‬ ‫ﻟﻠﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﻌﻴﺴﺎوي‬

‫ﺑﻐﺪاد ‪ -‬ﻣﺎزن اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫ﻋﻘـﺪ ﻣﺠﻠﺲ اﻟـﻮزراء ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻇﻬﺮ أﻣﺲ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎ ً ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ‬ ‫ﻧـﻮري اﻤﺎﻟﻜـﻲ‪ ،‬ﺑﻐﻴـﺎب‬ ‫وزراء اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﺤﺎﻟـﻒ اﻟﻜﺮدﺳـﺘﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫وﺳـﻂ ﺗﻮﻗﻌﺎت ﺑـﺄن اﻤﺎﻟﻜﻲ ﻋﲆ‬ ‫اﺳـﺘﻌﺪاد ﻹدارة اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑﻮزراء‬ ‫اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ اﻟﻮﻃﻨﻲ وﺣﺪﻫﻢ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن وزراء اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ‬ ‫ﻗﺎﻃﻌـﻮا اﺟﺘﻤﺎﻋـﺎت ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟﻮزراء ﰲ اﻟﺜﺎﻣﻦ ﻣﻦ ﻳﻨﺎﻳﺮ اﻤﺎﴈ‬ ‫اﺣﺘﺠﺎﺟﺎ ً ﻋﲆ ﻋﺪم ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﻤﻄﺎﻟﺐ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ اﺳﺘُﺪﻋِ َﻲ‬ ‫اﻟﻮزراء اﻷﻛﺮاد إﱃ أرﺑﻴﻞ ﻟﻠﺘﺸﺎور‬ ‫ﻣﻊ ﻗﻴﺎدﺗﻬـﻢ ﺑﻌﺪ إﻗـﺮار اﻤﻮازﻧﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ اﻋﱰﺿﻮا ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺗﺮﻳﺚ ﻛﺮدي‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻧﻔﻰ ﻣﻜﺘﺐ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء‪ ،‬روژ ﻧﻮري ﺷـﺎوﻳﺲ‪،‬‬

‫ﻣﻮﻗﻊ ﻫﺠﻮم اﻧﺘﺤﺎري ﻗﺮب ﻣﺮﻛﺰ ﻟﻠﴩﻃﺔ ﺷﻤﺎل ﻏﺮب ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻛﺮﻛﻮك‬ ‫ﻣﺎ ﻧﺴـﺐ إﱃ ﺷـﺎوﻳﺲ ﻋﻦ ﻋﺪم‬ ‫ﻋﻮدة اﻟﻮزراء واﻟﻨﻮاب اﻷﻛﺮاد إﱃ‬ ‫ﺑﻐﺪاد‪.‬‬

‫وﻛﺎﻧﺖ ﺑﻌﺾ وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‬ ‫ﻧﴩت أﻣـﺲ اﻷول ﺧـﱪا ً ﻣﻔﺎده‬ ‫أن ﺷـﺎوﻳﺲ أﻋﻠـﻦ ﱠ‬ ‫ﱠ‬ ‫أن »اﻟـﻮزراء‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫ﻓﺸﻞ إﻃﻼق ﺻﺎروخ ﻛﺮوز ﻓﻲ اﻟﻬﻨﺪ‬ ‫ﻧﻴﻮدﻟﻬـﻲ ‪ -‬د ب أ ذﻛﺮ ﻣﺴـﺆوﻟﻮ اﻟﺪﻓـﺎع اﻟﻬﻨﻮد أ ﱠن ﺗﺠﺮﺑﺔ‬ ‫إﻃـﻼق ﺻـﺎروخ ﻛـﺮوز ﻣﺼﻨـﻮع ﰲ اﻟﻬﻨﺪ وﻗـﺎدر ﻋﲆ ﺣﻤﻞ‬ ‫رؤوس ﺣﺮﺑﻴﺔ ﻧﻮوﻳﺔ ﺑﺎءت ﺑﺎﻟﻔﺸـﻞ أﻣﺲ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل راﰲ ﻛﻮﻣﺎر ﺟﻮﺑﺘﺎ‪ ،‬اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻬﻨﺪﻳﺔ‬ ‫ﻷﺑﺤـﺎث وﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻟﺪﻓـﺎع‪ ،‬إ ﱠن اﻟﺼـﺎروخ اﻟـﺬي ﻳﺒﻠـﻎ ﻣﺪاه‬ ‫اﻟﻬﺠﻮﻣﻲ اﻟﺘﻘﺪﻳﺮي أﻛﺜﺮ ﻣﻦ أﻟﻒ ﻛﻴﻠﻮﻣﱰ اﻧﺤﺮف ﻋﻦ ﻣﺴﺎره‪،‬‬ ‫وﺗﻮﺟﱠ ـﺐ إﻧﻬﺎء اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ ﻟﻀﻤﺎن اﻷﻣﻦ اﻟﺴـﺎﺣﲇ‪ .‬وأﺿﺎف أ ﱠن‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻹﻃﻼق ﻛﺎﻧﺖ ﻧﺎﺟﺤﺔ ﺣﺘﻰ اﻧﻔﺼﺎﻟﻪ ﻋﻦ ﺟﻬﺎز اﻟﺘﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻋﱪ اﻻﻧﻔﺼﺎل اﻤﻌﺰز وﻧﴩ اﻷﺟﻨﺤﺔ ﻗﺒﻞ أن ﻳﻨﺤﺮف ﻋﻦ اﻤﺴﺎر‬ ‫اﻤﺨ ﱠ‬ ‫ﻄـﻂ ﻟﻪ‪ .‬وﺟـﺮى إﻃﻼﻗﻪ ﻣـﻦ ﺟﺰﻳﺮة ﻗﺒﺎﻟﺔ ﺳـﺎﺣﻞ وﻻﻳﺔ‬ ‫أورﻳﺴـﺎﺑﴩقاﻟﺒﻼد‪.‬‬

‫ﺳﻮل ﱢ‬ ‫ﺗﺤﺬر ﺑﻴﻮﻧﺠﻴﺎﻧﺞ ﻣﻦ إﻟﻐﺎء اﻟﻬﺪﻧﺔ‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﺳـﻮل ‪ -‬د ب أ أﻋﻠﻨـﺖ وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻟﻜﻮرﻳـﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬أن اﺗﻔـﺎق اﻟﻬﺪﻧﺔ‪ ،‬اﻟﺬي أﻧﻬﻰ اﻟﺤﺮب اﻟﻜﻮرﻳﺔ )‪-1950‬‬ ‫‪ (1953‬ﻻ ﻳﺰال ﺳـﺎرﻳﺎ رﻏﻢ ﺗﻬﺪﻳﺪات ﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑﺈﻟﻐﺎء‬ ‫اﺗﻔﺎق وﻗﻒ إﻃﻼق اﻟﻨـﺎر‪ .‬وﻧﻘﻠﺖ وﻛﺎﻟﺔ أﻧﺒﺎء ﻳﻮﻧﻬﺎب اﻟﻜﻮرﻳﺔ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﻋﻦ اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﺗﺸﻮ ﺗﺎي ﻳﻮﻧﺞ‪،‬‬ ‫ﻗﻮﻟﻪ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ﺑﺴـﺤﺐ ﺗﻬﺪﻳﺪات اﻟﺸـﻤﺎل ﺑﺈﻟﻐـﺎء اﻟﻬﺪﻧﺔ‪» :‬إن‬ ‫أﺣـﻜﺎم اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻟﻬﺪﻧﺔ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ إﻟﻐﺎؤﻫـﺎ أو إﻧﻬﺎؤﻫﺎ ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ‬ ‫واﺣﺪ ﻓﻘﻂ«‪.‬‬ ‫وﰲ وﻗﺖ ﺳـﺎﺑﻖ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻷﺳـﺒﻮع‪ ،‬ﻗﺎﻟﺖ ﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ إن‬ ‫اﻟﻬﺪﻧﺔ ﺗﻢ »إﻟﻐﺎؤﻫﺎ ﺗﻤﺎﻣﺎ« ردا ﻣﻨﻬﺎ ﻋﲆ ﺗﺸـﺪﻳﺪ ﻋﻘﻮﺑﺎت اﻷﻣﻢ‬ ‫اﻤﺘﺤﺪة ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ اﻟﻨﻮوﻳﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻟﻠﺒﻠﺪ اﻟﺸـﻴﻮﻋﻲ‪،‬‬ ‫واﻤﻨﺎورات اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ اﻤﺸﱰﻛﺔ ﺑﻦ اﻟﺠﻨﻮب واﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﺗﺸـﻮ‪ ،‬إن ﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﺳﻮف »ﺗﻘﻮم ﺑﺘﻌﺰﻳﺰ اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ‬ ‫واﻟﺘﻌـﺎون ﻣﻊ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة واﻟﺼﻦ‪ ،‬واﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﺑﴫاﻣﺔ ﻣﻊ‬ ‫أي ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻣﻦ ﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ﻹﻟﻐﺎء اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻟﻬﺪﻧﺔ«‪.‬‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﻲ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﻩ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﻲ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﻩ‬

‫ﺟﻨﻮد ﻣﻦ ﻣﺸﺎة اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ اﻟﻜﻮرﻳﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‬

‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻲ ﺑﻌﺪ اﻟﺘﺼﺪﻳﻖ ﻋﲆ اﻟﺪﺳﺘﻮر‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫أن »وراء اﻟﺘﻮارﻳـﺦ اﻤﻘﱰﺣﺔ إرادة ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ رﺋﺎﺳـﺔ اﻤﺠﻠﺲ وﻣﻜﺘﺒـﻪ وﻧﻮاﺑﻪ ﻟﺘﴪﻳﻊ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ واﻟﺨﺮوج ﻣـﻦ اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ ﰲ‬ ‫أﴎع وﻗﺖ‪ ،‬واﻤﺮور إﱃ ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻻﺳﺘﻘﺮار«‪.‬‬ ‫ﺳـﻴﺎق ﻣﺘﺼـﻞ‪ ،‬رﻓﻀـﺖ أﺣـﺰاب‬ ‫وﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﻌﺎرﺿﺔ ﻣﻤﺜﻠﺔ ﰲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﺄﺳﻴﴘ اﻗﱰاﺣﺎ ً‬ ‫ﺗﻘـﺪم ﺑـﻪ رﺋﻴـﺲ اﻤﺠﻠـﺲ ﻳﻘـﴤ ﺑﺈﺟﺮاء‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت اﻟﺘﴩﻳﻌﻴـﺔ واﻟﺮﺋﺎﺳـﻴﺔ ﰲ ‪27‬‬ ‫أﻛﺘﻮﺑﺮ اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬

‫وﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ‪ ،‬أﻗﺪم ﺷـﺎبﱞ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ‬ ‫ﻋـﲆ إﴐام اﻟﻨـﺎر ﰲ ﺟﺴـﺪه أﻣـﺎم اﻤـﴪح‬ ‫اﻟﺒﻠﺪي ﺑﻌﺪ ﺳﻜﺐ اﻟﺒﻨﺰﻳﻦ ﻋﲆ ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬ﰲ ﺣﺎﻟﺔٍ‬ ‫ﺗﺸﺒﻪ ﻣﺎ ﺟﺮى ﻤﺤﻤﺪ اﻟﺒﻮﻋﺰﻳﺰي اﻟﺬي أﺷﻌﻞ‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ ﰲ دﻳﺴﻤﱪ ‪ 2010‬ﻟﻴﻔﺠﺮ اﻟﺜﻮرة‪.‬‬ ‫وﺣﺴـﺐ ﺷـﺎﻫﺪ ﻋﻴﺎن‪ ،‬ﻓﺈن اﻟﺸﺎب اﻟﺬي‬ ‫ﻳﱰاوح ﻋﻤﺮه ﺑﻦ ‪ 24‬و‪ 26‬ﺳﻨﺔ‪ ،‬ﻛﺎن ﰲ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫ﺗﻮﺗﺮ وﻣﻦ ﺛﻢ ﻋﻤﺪ إﱃ ﺳﻜﺐ اﻟﺒﻨﺰﻳﻦ وإﺷﻌﺎل‬ ‫اﻟﻨـﺎر‪ ،‬وأﺿﺎف ﺷـﺎﻫﺪ اﻟﻌﻴﺎن أن ﻋـﺪدا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﺗﺪﺧﻠﻮا وﻗﺎﻣﻮا ﺑﺈﻃﻔﺎﺋﻬﺎ‪.‬‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫واﻟﻨـﻮاب اﻷﻛﺮاد ﻟﻦ ﻳﻌـﻮدوا إﱃ‬ ‫ﺑﻐـﺪاد ﻟﺤﻦ اﺗﺨﺎذ ﻗـﺮار ﻧﻬﺎﺋﻲ‬ ‫ﻋـﲆ ﺧﻠﻔﻴـﺔ ﺗﻤﺮﻳـﺮ اﻤﻮازﻧـﺔ‬

‫)أ ف ب(‬ ‫اﻻﺗﺤﺎدﻳﺔ ﺑﺎﻷﻏﻠﺒﻴﺔ اﻟﻌﺪدﻳﺔ«‪.‬‬ ‫ﻣﻤﺎ ﺟﻌﻞ ﻣﺤﺴﻦ اﻟﺴﻌﺪون‪،‬‬ ‫ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ ﻛﺘﻠـﺔ اﻟﺘﺤﺎﻟـﻒ‬ ‫اﻟﻜﺮدﺳـﺘﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻳﺆﻛﺪ‪ ،‬ﱠ‬ ‫أن اﻟﻮزراء‬ ‫اﻷﻛﺮاد ﻟﻢ ﻳﺤﴬوا ﺟﻠﺴﺔ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء اﻟﺘـﻲ ﻋﻘـﺪت اﻟﺜﻼﺛﺎء‪،‬‬ ‫ﻋﺎزﻳـﺎ ً اﻟﺴـﺒﺐ إﱃ اﻧﺸـﻐﺎﻟﻬﻢ‬ ‫وأﻋﻀﺎء ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب ﺑﺎﺟﺘﻤﺎع‬ ‫ﻣـﻊ رﺋﻴـﺲ إﻗﻠﻴـﻢ ﻛﺮدﺳـﺘﺎن‬ ‫ﻣﺴـﻌﻮد ﺑﺎرزاﻧﻲ ﺑﺸﺄن ﺗﺪاﻋﻴﺎت‬ ‫إﻗﺮار ﻗﺎﻧﻮن اﻤﻮازﻧﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﻌﺎم‬ ‫اﻟﺤﺎﱄ ‪ ،2013‬واﻟﺨﺮوج ﺑﻤﻮﻗﻒ‬ ‫ﻣﻮﺣﺪ ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺑﺎرزاﻧﻲ ﻳﺴﺘﻨﻜﺮ‬ ‫وﰲ ﺗﻄـﻮر ﻻﻓـﺖ‪ ،‬داﻧـﺖ‬ ‫رﺋﺎﺳﺔ إﻗﻠﻴﻢ ﻛﺮدﺳـﺘﺎن اﻟﻌﺮاق‪،‬‬ ‫ﺑﺸـﺪة ﻣﺤﺎوﻟـﺔ اﻻﻋﺘﻘـﺎل اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﻌﺮض ﻟﻬﺎ وزﻳﺮ اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻤﺴﺘﻘﻴﻞ‬ ‫راﻓـﻊ اﻟﻌﻴﺴـﺎوي‪ ،‬واﻟﻘﻴـﺎدي ﰲ‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﻋـﲆ ﻳﺪ اﻟﻘﻮات‬ ‫اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬وﺷـﺪدت‬ ‫ﻋﲆ أن ﻫﺬه اﻤﻤﺎرﺳﺎت ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻬﺎ‬ ‫أن ﺗﺰﻳـﺪ ﻣـﻦ ﺗﺪﻫـﻮر اﻟﻮﺿـﻊ‪،‬‬ ‫وﺗﻌﻤـﻖ اﻟـﴩخ ﺑـﻦ ﻣﻜﻮﻧـﺎت‬ ‫اﻟﺸﻌﺐ اﻟﻌﺮاﻗﻲ‪.‬‬ ‫وﺷـﺠﺒﺖ رﺋﺎﺳـﺔ اﻹﻗﻠﻴﻢ ﰲ‬ ‫ﺑﻴﺎن ﺻﺪر ﻋﻨﻬﺎ أﻣﺲ‪ ،‬وﺣﺼﻠﺖ‬ ‫»اﻟﴩق« ﻋﲆ ﻧﺴﺨﺔ ﻣﻨﻪ‪ ،‬ﻣﺤﺎوﻟﺔ‬ ‫اﻟﻘﺒـﺾ ﻋﲆ راﻓـﻊ اﻟﻌﻴﺴـﺎوي‬ ‫وزﻳـﺮ اﻤﺎﻟﻴﺔ واﻟﻘﻴﺎدي ﰲ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ »إﻧﻨﺎ ﻧﺸﺠﺐ ﻫﺬا‬ ‫اﻹﺟﺮاء اﻻﺳـﺘﻔﺰازي‪ ،‬وﻧﺪﻳﻦ ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﻤﺎرﺳـﺎت اﻟﺘﻲ ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻬﺎ‬ ‫إﺛـﺎرة ﻣﺰﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﺘﻮﺗـﺮ وﺗﻠﺒﻴﺪ‬ ‫اﻷﺟـﻮاء اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻤﺘﺪﻫـﻮرة‪،‬‬ ‫وﺗﻌﻤﻴـﻖ اﻟـﴩخ اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﺑـﻦ‬ ‫ﻣﻜﻮﻧـﺎت اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﻌﺮاﻗـﻲ«‪،‬‬ ‫وﺣـﺬرت ﻣـﻦ أن »اﻹﴏار ﻋـﲆ‬ ‫اﻋﺘﻤﺎد اﻟﺠﻴﺶ واﻟﺘﻤﺎدي ﰲ زﺟﻪ‬ ‫ﰲ اﻟﺨـﻼف اﻟﺪاﺋـﺮ ﺑـﻦ أﻃﺮاف‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻦ ﻳﺴﻬﻢ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻴﻠﻮﻟـﺔ دون ﺗﺼﻌﻴـﺪ اﻟﺘﻮﺗﺮ‪،‬‬ ‫وإﻧﻤﺎ ﻳﺸـﺪد ﻣﻦ وﺗﺮﺗﻪ‪ ،‬وﺗﻨﺠﻢ‬ ‫ﻋﻨﻪ ﺗﺪاﻋﻴﺎت وﺗﺒﻌﺎت ﺧﻄﺮة«‪.‬‬ ‫وأﺻـﺪر ﺻﺎﻟﺢ اﻤﻄﻠﻚ ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻟـﻮزراء واﻟﻘﻴـﺎدي ﰲ‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﻴﺎﻧﺎ ً ﻗﺎل ﻓﻴﻪ‬ ‫»ﻟﻦ ﻧﺒﻘﻰ ﰲ ﻣﻮاﻗﻌﻨﺎ ﺷﻬﻮد زور‬ ‫ﻋـﲆ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﺗﺴـﺘﻬﺪف‬ ‫ﴍﻛﺎءﻫﺎ ﺑﻬﺬه اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ«‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫أن اﻤﻄﻠـﻚ‬ ‫واﻤﻌـﺮوف‬ ‫ﻳﺴـﺎﻧﺪ اﻤﺎﻟﻜﻲ ﰲ أﻋﻤـﺎل اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺨﻤﺎﺳـﻴﺔ ﻟﻠﻨﻈـﺮ ﰲ ﻣﻄﺎﻟـﺐ‬ ‫اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳـﻦ‪ ،‬وﻳﺮﻓـﺾ إﻋـﻼن‬ ‫اﺳـﺘﻘﺎﻟﺔ وزراء اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‬ ‫إﻻ ﺑﻌـﺪ ﺗﻘﺪﻳـﻢ رﺋﻴـﺲ اﻟﱪﻤﺎن‬ ‫أﺳـﺎﻣﺔ اﻟﻨﺠﻴﻔﻲ ﻻﺳـﺘﻘﺎﻟﺘﻪ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻊ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن وزﻳﺮ اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻤﺴـﺘﻘﻴﻞ‬ ‫واﻟﻘﻴـﺎدي ﰲ اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ‬ ‫راﻓـﻊ اﻟﻌﻴﺴـﺎوي‪ ،‬أﻋﻠـﻦ ﻋـﻦ‬ ‫ﺗﻌﺮﺿـﻪ ﻤﺤﺎوﻟـﺔ اﻋﺘﻘـﺎل ﻗﺮب‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻃﺒﺔ‪.‬‬ ‫ﻻ ﺛﻘﺔ ﰲ اﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ اﺳـﺘﺒﻌﺪت اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ أن ﺗﻜـﻮن ﻟـﺪى ﻓﺮﻳﻖ‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﻧﻴـﺔ ﻹﺻـﻼح‬

‫اﻟﻮﺿـﻊ اﻟﺴـﻴﺎﳼ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪة أن‬ ‫ﻗـﺮار اﻻﻧﺴـﺤﺎب ﻣـﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﻻ رﺟﻌـﺔ ﻓﻴـﻪ‪ ،‬وﻗﺎﻟـﺖ اﻤﺘﺤﺪﺛﺔ‬ ‫ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻴﺴﻮن‬ ‫اﻟﺪﻣﻠﻮﺟـﻲ‪ ،‬ﱠ‬ ‫إن اﻤﺎﻟﻜـﻲ ﻻ ﻳﻬﻤﻪ‬ ‫أن ﻳﻨﺴـﺤﺐ ﺟﻤﻴﻊ اﻟـﻮزراء ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ؛ ﻛﻮﻧـﻪ ﻫﻮ ﻣﻦ ﻳﺮﻳﺪ أن‬ ‫ﻳﻬﻤﺶ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟـﴩﻛﺎء ﺑﺎﺗﺨﺎذ‬ ‫ﻗـﺮارات ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء ﺑﻤﻔﺮده‪،‬‬ ‫وأﻧـﻪ ﻋـﲆ اﺳـﺘﻌﺪاد ﻷن ﻳﺪﻳـﺮ‬ ‫ﺟﻠﺴﺎت ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء ﺑﻤﻔﺮده‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻔﺖ اﻟﺪﻣﻠﻮﺟـﻲ ﻋـﻦ‬ ‫وﺟـﻮد ﻟﻘـﺎءات ﺑـﻦ اﻟﺘﻴـﺎر‬ ‫اﻟﺼـﺪري‪ ،‬وﻗﻴﺎدات ﻣـﻦ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺘﺤﺎﻟﻒ اﻟﻜﺮدﺳﺘﺎﻧﻲ‬ ‫ﻟﺪراﺳﺔ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﻋﻮدة اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﻨﺠـﻒ وأرﺑﻴـﻞ‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ »ﻧﻨﺘﻈﺮ‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻹﻗﻠﻴﻢ ﻣﺴـﻌﻮد ﺑﺎرزاﻧﻲ‬ ‫ﺑﺄﻣـﻞ ﻧﺠﺎﺣﻪ ﰲ ﺟﻤـﻊ اﻷﻃﺮاف‬ ‫ﻋﲆ ﻃﺎوﻟﺔ واﺣﺪة‪ ،‬ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ‬ ‫أن اﻟﺠﻤﻴﻊ أﺻﺒﺤﺖ ﻟﺪﻳﻪ اﻟﻘﻨﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﻜﺎﻓﻴـﺔ ﺑﻌـﺪم اﻟﺜﻘﺔ ﺑﺸـﺨﺺ‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء‪ ،‬وأن ﻛﻞ اﻻﺗﻔﺎﻗﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﻤﻜـﻦ أن ﺗﻨﺘـﺞ ﻋـﻦ أي‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻳﺘﻨﺼ ُﻞ ﻣﻨﻬﺎ اﻤﺎﻟﻜﻲ«‪.‬‬ ‫اﺟﺘﻤﺎع ﻗﺪ‬ ‫ﺗﺮاﺟﻊ ﻗﻀﺎﺋﻲ‬ ‫وﰲ ﺗﻮاﺻـﻞ اﻟﺘﺤﺪﻳـﺎت‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻟﻠﺨﺮوج ﻋﻦ ﺗﻄﺒﻴﻘﺎت‬ ‫»اﻟﴩاﻛـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ«‪ ،‬ﻛﺸـﻒ‬ ‫ﻣﺼﺪر ﻗﻀﺎﺋﻲ رﻓﻴـﻊ أﻣﺲ‪ ،‬ﱠ‬ ‫أن‬ ‫اﻤﺎﻟﻜﻲ ﻃﻠﺐ ﻣﻦ رﺋﻴﺲ اﻤﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﻻﺗﺤﺎدﻳـﺔ اﻟﻘـﺎﴈ ﻣﺪﺣـﺖ‬ ‫َ‬ ‫ﻧﻘـﺾ ﻗﺎﻧﻮﻧَﻲ »ﺗﺤﺪﻳﺪ‬ ‫اﻤﺤﻤﻮد‬ ‫وﻻﻳـﺎت اﻟﺮﺋﺎﺳـﺎت اﻟﺜـﻼث«‬ ‫و«ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻘﻀـﺎء اﻷﻋﲆ«‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻬﺘﻬﺎ ﺣـﺬﱠ َرت اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب‪ ،‬اﻹﺛﻨﻦ‪ ،‬رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻻﺗﺤﺎدﻳـﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﻼﻋﺐ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﻮاﻧـﻦ وﻣﺤﺎوﻟـﺔ ﻧﻘـﺾ‬ ‫ﻗﺎﻧﻮﻧـﻲ ﺗﺤﺪﻳﺪ وﻻﻳﺔ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺎت‬ ‫اﻟﺜﻼث وﻣﺠﻠﺲ اﻟﻘﻀـﺎء اﻷﻋﲆ‪.‬‬ ‫وﻫـ ﱠﺪ َد أﻋﻀـﺎء ﰲ اﻟﻠﺠﻨﺔ ﺑﺎﺗﺨﺎذ‬ ‫إﺟﺮاءات »رادﻋـﺔ وﻣﻔﺎﺟﺌﺔ« إذا‬ ‫ﻣـﺎ ﺧﻀﻌﺖ اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻻﺗﺤﺎدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻀﻐﻮط رﺋﻴـﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻧﻮري‬ ‫اﻤﺎﻟﻜﻲ‪.‬‬ ‫ورأى ﻧﺎﺋﺐ ﻋﻦ ﻛﺘﻠﺔ اﻟﺘﻐﻴﺮ‬ ‫اﻟﻜﺮدﻳـﺔ ﱠ‬ ‫أن اﻟﺤـﻞ اﻷﻣﺜـﻞ ﻤﻨﻊ‬ ‫ﺗﺪﺧـﻼت اﻟﺴـﻠﻄﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ‬ ‫ﺑﺄﻋﻤﺎل اﻟﻘﻀﺎء ﻳﺘﻤﺜﻞ ﰲ »ﺳﺤﺐ‬ ‫اﻟﺜﻘـﺔ« ﻋـﻦ اﻤﺎﻟﻜـﻲ‪ ،‬ﻣﺤﻤـﻼ ً‬ ‫اﻟﺘﻴﺎر اﻟﺼﺪري ﻫﺬه اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻧﻈﺮا ً ﻟﺜﻘﻠﻪ اﻟﺴﻴﺎﳼ واﻟﱪﻤﺎﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﺗﻨﺺ اﻤﺎدة ‪ 72‬ﻣﻦ اﻟﺪﺳـﺘﻮر‬ ‫اﻟﺪاﺋﻢ ﻋـﲆ ﺗﺤﺪﻳﺪ »وﻻﻳﺔ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳـﺔ ﺑﺄرﺑـﻊ ﺳـﻨﻮات‪،‬‬ ‫وﻳﺠـﻮز إﻋـﺎدة اﻧﺘﺨﺎﺑـﻪ ﻟﻮﻻﻳﺔ‬ ‫ﺛﺎﻧﻴـﺔ ﻓﻘـﻂ«‪ ،‬ﻟﻜـﻦ اﻟﺪﺳـﺘﻮر‬ ‫أﻃﻠـﻖ وﻻﻳـﺔ رﺋﻴـﴘ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫واﻟﱪﻤﺎن ﻣﻦ ﻏـﺮ ﺗﺤﺪﻳﺪ‪ ،‬اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟﺬي أدى ﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﻛﺘﻞ ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫ﺑﺤﴫﻫﻤـﺎ ﰲ وﻻﻳﺘـﻦ أﻳﻀـﺎ ً‬ ‫أﺳﻮ ًة ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺻﻮﱠت ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨـﻮاب ﺑﺎﻷﻏﻠﺒﻴﺔ‬ ‫ﻣﻄﻠﻊ ﻛﺎﻧﻮن اﻟﺜﺎﻧﻲ اﻤﺎﴈ ﻋﲆ‬ ‫ﻗﺎﻧﻮن ﺗﺤﺪﻳﺪ وﻻﻳﺎت اﻟﺮﺋﺎﺳـﺎت‬ ‫اﻟﺜـﻼث ﺑﻮﻻﻳﺘـﻦ اﺛﻨﺘـﻦ ﻓﻘﻂ ‪،‬‬ ‫و«ﺑﺄﺛﺮ رﺟﻌﻲ«‪.‬‬


‫اأربعاء ‪ 1‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 13‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )465‬السنة الثانية‬

‫ثماني ِف َرق‬ ‫استكشافية لمراقبة‬ ‫أسراب الجراد تحسب ًا‬ ‫لمهاجمة «تبوك»‬

‫تبوك ‪ -‬عودة امسعودي‬ ‫كلفت امديرية العامة للش�ؤون الزراعية‬ ‫ي تبوك ‪ 8‬ف�رق‪ ،‬بمهمة استكش�اف الجراد‪،‬‬ ‫بع�د وص�ول أراب�ه إى محافظت�ي أمل�ج‬ ‫والوجه‪ .‬وأش�ارت معلومات مؤكدة لدى فرع‬ ‫زراع�ة تبوك عن وص�ول رب من الجراد إى‬ ‫اأردن قادما ً من إفريقي�ا‪ ،‬وقد توزعت الفرق‬

‫ااستكش�افية الثمان�ي ع�ى منطق�ة تب�وك‪،‬‬ ‫وشملت امحافظات الساحلية ي امنطقة وهي‬ ‫«ضباء والب�دع وحقل»‪ ،‬وامراك�ز التابعة لها‬ ‫باإضافة إى محافظة تيماء ومراكزها‪ .‬وكان‬ ‫مدير ع�ام امركز الوطني الس�عودي مكافحة‬ ‫وأبحاث الج�راد امهندس عدن�ان خان‪ ،‬أعلن‬ ‫أم�س اأول‪ ،‬حدوث هجمت�ن أراب الجراد‬ ‫خ�ال اأيام العرة اأخ�رة ي كل من ضباء‬

‫م�دار الع�ام‪ ،‬وهن�اك تخطيط كام�ل لجميع‬ ‫التص�ورات اممك�ن حدوثه�ا‪ ،‬بالتع�اون مع‬ ‫مختل�ف الجه�ات‪ ،‬مش�را ً إى أ َن هن�اك ‪23‬‬ ‫فرقة مجه�زة تعمل عى طول س�احل البحر‬ ‫اأحم�ر ي كل من بدر وراب�غ وأملج والوجه‪،‬‬ ‫وخمس طائرات رش متعاقد معها‪ ،‬باإضافة‬ ‫إى إمكاني�ة تجهيز أي ع�دد مطلوب من فرق‬ ‫امكافحة متى استدعت الحاجة ذلك‪.‬‬

‫والوج�ه وأمل�ج تكم�ن خطورته�ا ي كونها‬ ‫متوافق�ة مع فرة التكاث�ر الربيعي التي تمت ُد‬ ‫من ش�هر مارس إى ش�هر يونيو‪ ،‬مش�را ً إى‬ ‫أ َن هات�ن الحالتن س�بقتا التصعيد اإعامي‬ ‫التحذي�ري الصادر من ال�دول امجاورة‪ ،‬مثل‬ ‫م�ر والس�ودان‪ .‬وقال امهن�دس عدنان‪ ،‬إ َن‬ ‫«إمكانات الس�عودية امتطورة تجعلها قادرة‬ ‫ع�ى مواجهة أي ط�ارئ‪ ،‬والتعام�ل معه عى‬

‫السعودية تستصدر قانون ًا لتدقيق المخططات الهندسية‬ ‫قبل بناء المنازل للحد من «الخرائط المستنسخة»‬ ‫الدمام ‪ -‬سحر أبوشاهن‬ ‫أك�د رئي�س مجل�س إدارة‬ ‫الهيئة السعودية للمهندسن‬ ‫امهندس حمد الشقاوي قرب‬ ‫اس�تصدار قان�ون لتدقي�ق‬ ‫امخطط�ات الهندس�ية‪،‬‬ ‫وقال‪« :‬وعد وزيرالتجارة بعرض‬ ‫القانون عى امس�ؤولن لدراس�ته‬ ‫ومن ث�م اتخ�اذ القرار امناس�ب‬ ‫حياله»‪ ،‬مضيفا ً «س�يحد القانون‬ ‫م�ن الف�وى القائمة حالي�ا ً من‬ ‫انتشار خرائط مخططات امنازل‬ ‫والعمائ�ر الس�كنية امغشوش�ة‬ ‫وامستنس�خة‪ ،‬الت�ي يبيعها تجار‬ ‫مكات�ب الش�نطة أوامهندس�ون‬ ‫اأجان�ب لس�عودين مقابل مبلغ‬ ‫مقط�وع‪ ،‬كم�ا س�يعزز القانون‬ ‫دخل امكاتب الهندس�ية بما يصل‬ ‫إى ‪ 10‬أضعاف دخلها الحاي‪ ،‬إذا‬ ‫ما علمنا أن القيمة السنوية لحجم‬ ‫اأتع�اب الهندس�ية للمخططات‬ ‫الهندسية ي الس�عودية يبلغ ‪20‬‬ ‫مليار ريال»‪ .‬وأضاف «س�تكون‬ ‫هن�اك مكات�ب هندس�ية للتدقيق‬ ‫ت�رف عليه�ا هيئة امهندس�ن‪،‬‬ ‫بحي�ث ا يمكن الرخي�ص للبناء‬ ‫قب�ل م�رور التصمي�م الهن�دي‬

‫أحد امنازل قيد اإنشاء‬

‫الشقاوي‪ :‬القانون يرفع دخل المكاتب الهندسية ‪ 10‬أضعاف دخلها الحالي‬ ‫الدلحبي‪ :‬المكاتب اأجنبية تستحوذ على ‪ %90‬من المشاريع الحكومية‬ ‫ع�ى التدقي�ق»‪ ،‬مق�درا ً نس�بة‬ ‫امخطط�ات امغشوش�ة للمنازل‬ ‫والعمائ�ر الس�كنية بأكثرم�ن‬ ‫‪ ،%70‬وتباع ربم�ا ب�‪ %10‬من‬

‫وزير الزراعة‪ :‬المواطن هو العنصر‬ ‫الرئيس في حماية البيئة وتنميتها‬

‫قيمة امخططات الواقعية امنطبقة‬ ‫ع�ى كل منزل عى ح�دة‪ ،‬وهي ا‬ ‫تق�ل ع�ن ‪ 150‬أل�ف ري�ال بحد‬ ‫أدنى»‪ ،‬مؤكدا ً أن «التدقيق مطبق‬

‫ي الدول اأخ�رى»‪ ،‬معترا ً خطوة‬ ‫إق�رار مجل�س الش�ورى أتعاب‬ ‫امكات�ب العقارية ب��‪ %2.5‬من‬ ‫قيمة امروع و ‪ % 2.5‬من قيمة‬

‫ت�درج وزارة العمل‪ ،‬اعتبارا ً من صباح اليوم‪،‬‬ ‫امنشآت الصغرة التي يبلغ عدد العمالة فيها‬ ‫‪ 9‬عم�ال فأق�ل‪ ،‬ضم�ن برنام�ج «نطاقات»‪.‬‬ ‫ودافع امتحدث الرسمي باسم الوزارة حطاب‬ ‫العن�زي‪ ،‬عن القرار‪ ،‬وقال إنه دُرس دراس�ة‬ ‫علمي�ة وافي�ة قبل تطبيقه‪ ،‬مش�ددا ع�ى أن القرار‬ ‫س�يقي عى التسر اموجود ي تلك امنشآت‪ ،‬مشرا‬

‫ِ‬ ‫للجهات امشاركة‬ ‫تكريم وزير الزراعة‬

‫ذكر وزي�ر الزراعة الدكتور‬ ‫فهد بالغنيم أن امواطن هو‬ ‫العنر الرئي�س ي حماية‬ ‫البيئة وتنميته�ا‪ ،‬مؤكدا ً أن‬ ‫وزارت�ه تس�عى بالتع�اون‬ ‫والتنس�يق مع الجهات الحكومية‬ ‫اأخرى عى امحافظ�ة عى البيئة‬ ‫وتنميته�ا‪ ،‬افت�ا ً إى أن وزارة‬ ‫الزراعة درج�ت عى عمل حمات‬ ‫توعوي�ة للف�ت اانتب�اه بأهمي�ة‬ ‫امحافظ�ة ع�ى البيئ�ة»‪ .‬وق�ال‬ ‫بالغنيم خال رعايته صباح أمس‬ ‫فعاليات امخي�م البيئي التوعوي‬ ‫تحت عنوان «الشجرة صديقتي»‪،‬‬

‫(تصوير‪ :‬رشيد الشارخ)‬

‫الذي تنظمه وزارة الزراعة‪ ،‬ممثلة‬ ‫ي اإدارة العامة لشؤون الزراعة‪،‬‬ ‫الذي يستمر أس�بوعن‪ ،‬أن اللقاء‬ ‫ينص�ب ي ه�ذا التوج�ه‪ ،‬متمنيا ً‬ ‫أن تزي�د ه�ذه اللق�اءات وزيادة‬ ‫التفاع�ل خصوص�ا ً م�ع الجي�ل‬ ‫الصاعد»‪.‬‬ ‫وأوض�ح مدي�ر ع�ام اإدارة‬ ‫العام�ة لش�ؤون الزراع�ة ي‬ ‫الرياض امهندس س�عد اماجد أن‬ ‫«الفعاليات تعد امتدادا ً لفعاليات‬ ‫مماثلة ي عدد من مناطق امملكة‪،‬‬ ‫وبمش�اركة عدي�د م�ن الجهات‬ ‫الحكومية وغ�ر الحكومية‪ ،‬التي‬ ‫تجس�د جه�دا ً مش�ركا ً لاهتمام‬ ‫بالقضايا البيئية بشتى صورها»‪.‬‬

‫اأرض بالجيدة»‪ ،‬متس�ائاً «ماذا‬ ‫ا تق�ر أتعاب امكاتب الهندس�ية‬ ‫الت�ي ا تتقاى س�وى ‪%0.50‬‬ ‫م�ن قيمة إنش�اء ام�روع فقط‪،‬‬

‫«العمل»‪ :‬تطبيق «نطاقات» على ‪ 340‬ألف منشأة‬ ‫حد من تحويات اأجانب وسيحارب التستر‬ ‫َسيُ ّ‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬نعيم تميم الحكيم‬

‫الرياض ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬

‫(الرق)‬

‫دون قيمة اأرض‪ ،‬رغم أن مجهود‬ ‫امكتب الهن�دي أكر من مجهود‬ ‫امكتب العقاري؟»‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه‪ ،‬انتق�د عض�و‬ ‫هيئة امهندس�ن امهندس س�عود‬ ‫الدلحب�ي تفضي�ل امكات�ب‬ ‫الهندسية اأجنبية عى السعودية‪،‬‬ ‫وإس�نادها تنفي�ذ ‪ %90‬م�ن‬ ‫امشاريع الحكومية بأتعاب تصل‬ ‫إى ‪ %100‬م�ن قيم�ة ام�روع‪.‬‬ ‫وق�ال‪« :‬امكات�ب الس�عودية ا‬ ‫تقل كف�اءة ع�ن اأجنبي�ة‪ ،‬وأقل‬ ‫كلف�ة أيض�اً‪ ،‬حت�ى أن امكات�ب‬ ‫الس�عودية تضطر لعقد راكات‬ ‫م�ع امكات�ب اأجنبي�ة لتحظ�ى‬ ‫بفرصة تنفيذ امش�اريع»‪ ،‬مطالبا ً‬ ‫وزارة امالي�ة ب�»التدخ�ل لتقنن‬ ‫إس�ناد تنفيذ امشاريع لأجانب»‪،‬‬ ‫قائ�اً‪« :‬بعضه�ا غ�ر منتس�ب‬ ‫للهيئ�ة وغرمرخ�ص»‪ ،‬مؤكدا ً أن‬ ‫«امخطط�ات امغشوش�ة يبيعه�ا‬ ‫م�ن يدعون أنهم مهندس�ون‪ ،‬من‬ ‫َ‬ ‫مس�احن وغره�م‪ ،‬ويطبع�ون‬ ‫لهم كروت عمل عى أس�اس أنهم‬ ‫مهندس�ون»‪ ،‬مؤك�دا ً أن «إق�رار‬ ‫مجل�س الش�ورى للتصني�ف‬ ‫امهني الهندي سيقي عى هذه‬ ‫الظاهرة»‪.‬‬

‫إى وجود ‪ 340‬ألف منشأة صغرة‪ ،‬ا يوجد فيها أي‬ ‫س�عودي‪ ،‬ما يؤكد عى أنها تدار ب�«التسر»‪ ،‬مشرا ً‬ ‫إى أن القرار سيس�اهم ي فتح مجاات اس�تثمارية‬ ‫كبرة للس�عودين من خال رؤوس أموال بس�يطة‬ ‫بعد ما س�يطرت العامل�ة الوافدة عى ه�ذا القطاع‬ ‫امه�م والحي�وي‪ ،‬وحارب�ت أي س�عودي يح�اول‬ ‫ااس�تثمار في�ه‪ .‬وأك�د العن�زي‪ ،‬أن روط القرار‬ ‫منطقي�ة للغاية‪ ،‬وذلك باش�راطه وجود س�عودي‬ ‫واحد ضمن امنش�أة‪ ،‬وا مان�ع ي أن يكون صاحب‬

‫امنشأة‪ ،‬بعد تسجيل اسمه ي التأمينات ااجتماعية‪،‬‬ ‫تجنب�ا لدخ�ول امنش�أة ي النطاق اأحم�ر‪ .‬ولفت‬ ‫العن�زي‪ ،‬إى أن تطبيق القرار سيس�اهم ي تخفيف‬ ‫التحوي�ات اأجنبي�ة إى الخارج وامق�دّرة ب�‪130‬‬ ‫مليار ريال س�نويا‪ .‬ولفت العن�زي‪ ،‬إى أنه ي حالة‬ ‫عدم االتزام بتوظيف موظف س�عودي أو تسجيل‬ ‫صاح�ب العمل أو أحد الركاء‪ ،‬س�تُعامل امنش�أة‬ ‫معاملة منشآت النطاق اأحمر‪ ،‬ما سيرتب عى ذلك‬ ‫من حرمانها من الحوافز‪ ،‬وإيقاع العقوبات عليها‪.‬‬

‫«التجارة» ُتلزم المحال بكتابة اأسعار‬ ‫وتهدد بغرامة الـ «‪ 100‬ألف ريال»‬ ‫على السلع‪..‬‬ ‫ِ‬ ‫الرياض ـ الرق‬ ‫بدأت وزارة التجارة والصناعة حملة‬ ‫توعوية للمستهلك بعنوان «ا تسأل ِب َكمْ»‬ ‫لتعريف امستهلك بحقه ي الحصول‬ ‫عى السعر بكل شفافية ووضوح دون‬ ‫ً‬ ‫وحماية‬ ‫الحاجة للسؤال عن اأسعار‬ ‫للمستهلك من التحايل ي عرض السعر أو خداع‬ ‫امستهلكن بعرض أسعار متباينة للصنف‬ ‫الواحد باختاف امستهلك‪ ،‬ويأتي ذلك ضمن‬ ‫برنامج «اعرف َ‬ ‫حقك» الذي يتضمن عدة رسائل‬ ‫ً‬ ‫مصحوبة بجوات رقابية‬ ‫توعوية للمستهلك‬

‫مكثفة‪ ،‬تهدف منها الوزارة إى تعزيز امبدأ لدى‬ ‫امستهلك والتاجر عى ح ٍد سواء‪.‬‬ ‫وأكدت الوزارة عى كافة امحات وامنشآت‬ ‫التجارية ومنافذ البيع عى مختلف مستوياتها‬ ‫باالتزام بوضع بطاقة السعر عى جميع السلع‬ ‫وامنتجات امعروضة‪ ،‬وأنها ستبدأ اعتبارا ً‬ ‫من ‪1434/6/1‬ه��� ي تنفيذ جوات رقابية‬ ‫لضبط امحات امخالفة حسب نظام البيانات‬ ‫التجارية الذي يلزم جميع امحات التجارية‬ ‫عى مختلف مستوياتها بكتابة «السعر» عى‬ ‫جميع معروضاتها‪ ،‬كما قرر النظام عقوبات‬ ‫بحق امخالفن تصل إى غرامة مقدارها ‪100‬‬

‫ألف ريال‪ .‬ودعت الوزارة ضمن حملتها كافة‬ ‫امحات التجارية ومنافذ البيع للتقيد بوضع‬ ‫بطاقة السعر باللغة العربية بشكل واضح‬ ‫ومقروء للمستهلك‪ ،‬مبينة امزايا وامنافع‬ ‫امتحققة أطراف التعامل التجاري من االتزام‬ ‫بهذا اأمر‪ ،‬ودعت جميع امستهلكن للتعاون‬ ‫معها ي تطبيق هذه التعليمات وذلك باإباغ‬ ‫عن أية محات ا تلتزم بوضع بطاقة السعر‬ ‫عى معروضاتها بعد ‪1434/6/1‬ه��� من‬ ‫خال ااتصال عى مركز باغات امستهلك‬ ‫(‪ )8001241616‬أو استخدام اأجهزة الذكية‬ ‫امخصصة لذلك‪.‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪21‬‬

‫تركي بن محمد لـ |‪ :‬من مصلحة السعودية‬ ‫تقليل استخدام النفط في إنتاج الكهرباء‬ ‫الرياض ‪ -‬نايف الحمري‬ ‫ق�ال ل�� «ال�رق» نائ�ب‬ ‫رئي�س مدين�ة امل�ك‬ ‫عبدالعزي�ز للعلوم والتقنية‬ ‫معاهد البحوث اأمر تركي‬ ‫بن سعود بن محمد‪ ،‬إن من‬ ‫مصلحة امملكة تقليل ااعتماد عى‬ ‫النفط ي إنتاج الطاقة الكهربائية‪،‬‬ ‫مضيفا ً أن استخدام كميات كبرة‬ ‫م�ن النف�ط إنت�اج الكهرباء يعد‬ ‫إهدارا ً كبرا ً مصدر مهم اقتصاد‬ ‫امملكة‪ ،‬ومن اأفضل أن يس�تغل‬ ‫ي إنت�اج م�واد بروكيماوي�ة أو‬ ‫يص�در للخ�ارج كوس�يلة وقود‬ ‫للنق�ل‪ .‬وأوض�ح أن امملكة لديها‬ ‫إمكانيات كب�رة لتوليد الكهرباء‬ ‫وتحلية امياه من خال ااستفادة‬ ‫من الطاقة الشمس�ية‪ ،‬وأن هناك‬ ‫فرص�ة وإمكانية أيض�ا ً لتصدير‬ ‫ه�ذه الطاق�ة للخ�ارج وتصدير‬ ‫الكهرب�اء لل�دول امج�اورة ي‬ ‫امس�تقبل‪ ،‬مش�را ً إى أن اإشعاع‬

‫اأمر تركي بن سعود‬ ‫الش�مي ي امملك�ة يع�د أفضل‬ ‫إشعاع عى مستوى العالم‪ ،‬كما أن‬ ‫تكلفة الطاقة الشمسية انخفضت‬ ‫إى درج�ة أنها أصبحت منافس�ة‬ ‫مجاات أخرى‪ .‬وأفاد اأمر تركي‬ ‫أن امملك�ة س�تكون له�ا الريادة‬ ‫قريب�ا ً ي مج�ال الطاق�ة‪ ،‬وهناك‬ ‫برامج مش�جعة من خال مدينة‬ ‫املك عبدالله للعلوم للطاقة الذرية‬ ‫وامتجددة تش�جع عى ااستثمار‬ ‫ي مجال الطاقة الشمسية‪.‬‬

‫«الغرف» و«التقني» يبحثان معوقات‬ ‫قطاع التدريب وسبل تطويره‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الرق‬ ‫تبح�ث اللجن�ة الوطني�ة للتدري�ب ي مجل�س الغ�رف‬ ‫الس�عودية مع نائب محافظ امؤسس�ة العام�ة للتدريب‬ ‫التقن�ي وامهن�ي للتخطيط ااس�راتيجي اأح�د امقبل‪،‬‬ ‫آلي�ات وس�بل تطوي�ر صناع�ة التدري�ب ي امملك�ة‪،‬‬ ‫والخ�روج بتوصيات قابل�ة للتنفيذ لح�ل امعوقات التي‬ ‫تواجه القطاع‪ .‬وقال ل�» الرق»‪ ،‬نائب رئيس اللجنة الوطنية‬ ‫للتدريب امهن�دس عبد العزيز الع�واد‪ ،‬إن اللقاء يأتي بعد أن‬ ‫عرضت اللجن�ة الوطنية للتدريب امعوقات التي تواجهها قبل‬ ‫نحو ش�هرين عى وزير العمل‪ ،‬والذي وجّ ه بتشكيل لجنة لحل‬ ‫امعوق�ات ووض�ع الحلول والرفع مناقش�تها وإق�رار اآليات‬ ‫والس�بل الكفيلة بتطوير القطاع وتنميت�ه‪ .‬وأضاف أن اللقاء‬ ‫س�يناقش عدة محاور‪ ،‬منها س�بل تفعيل دور مراكز التدريب‬ ‫ي س�د حاجة س�وق العمل‪ ،‬وضع الخطط امستقبلية امواكبة‬ ‫للواق�ع ااجتماع�ي وااقتصادي الذي تعيش�ه امملكة‪ .‬وتوقع‬ ‫أن يخرج اللق�اء بجملة من امقرحات والتوصيات التي تدعم‬ ‫ام�روع الوطني الرام�ي إى توفر أفضل الكف�اءات الوطنية‬ ‫للمصان�ع وامعام�ل وامنش�آت الحكومي�ة والخاص�ة‪ ،‬منوها ً‬ ‫بالدور الذي تؤديه امؤسسة العامة للتدريب التقني وامهني ي‬ ‫تنظيم قطاع التدريب‪ ،‬وتس�هم من خاله ي زيادة حجم سوق‬ ‫العمل مراكز التدريب الوطنية ‪.‬‬ ‫وأك�د العواد أن قط�اع التعليم والتدري�ب وتأهيل اموارد‬ ‫البرية من أهم القطاعات اأساس�ية والحيوية ي أي اقتصاد‬ ‫وهي أساس لنهوض امجتمعات‪ ،‬افتا ً إى أن امجتمع السعودي‬ ‫مجتمع ش�اب إذ تتجاوز نس�بة الش�باب ‪ % 60‬م�ن مجموع‬ ‫الس�كان‪ ،‬وأن ع�ددا ً كبرا ً منهم ي حاج�ة إى االتحاق برامج‬ ‫للتدريب والتعليم وتهيئتهم للعمل س�واء ي الدوائر الحكومية‬ ‫أو اأهلي�ة‪ .‬ولف�ت إى أن التعلي�م والتدريب يس�تحوذان عى‬ ‫نصيب اأسد من اموازنة العامة للدولة بأكثر من ‪. %25‬‬ ‫ودعا العواد إى ربط مؤسس�ات ومراكز التدريب ببعضها‬ ‫ي إط�ار وطني واحد للمؤهات امهني�ة الوطنية‪ ،‬بحيث يقوم‬ ‫جه�از متكامل ومس�تقل ب�اإراف ع�ى تنفيذ ه�ذا النظام‬ ‫ومتابعت�ه‪ ،‬معترا ً أن هذا النظام س�يمكن م�ن الحصول عى‬ ‫الدعم الفني وااعراف الدوي بامؤهات امهنية‪.‬‬


‫«رينو الفرنسية»‬ ‫تطلق حملة‬ ‫لفحص وصيانة‬ ‫الفرامل لعمائها‬ ‫في السعودية‬

‫سيارات‬

‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫أطلقت ركة رينو للسيارات حملة نوعية‬ ‫تحت شعار (مر واحد قد يُحدث فرقاً) لخدمات‬ ‫فحص وإصاح وصيانة الفرامل لسيارات رينو‬ ‫ي امملكة العربية السعودية‪ .‬حيث توفر الحملة‬ ‫للعماء صيانة فرامل لجميع سيارات رينو من‬ ‫خ�ال زيارة أقرب مرك�ز خدمة للركة ي كل‬ ‫م�ن الرياض وج�دة والدم�ام‪ ،‬والحصول عى‬

‫خصومات مش�جعة‪ ،‬ويأتي إطاق هذه الحملة‬ ‫اس�تمرارا ً لجه�ود رك�ة رين�و ي توفر أعى‬ ‫مس�توى لخدمات ما بعد البيع طبقا ً معايرها‬ ‫للجودة والس�امة‪ ،‬وحرصها عى تقديم أفضل‬ ‫الع�روض لخدم�ات البي�ع‪ ،‬وم�ا بع�د البي�ع‬ ‫بأس�عار منافس�ة جداً‪ ،‬مؤك�دة ي الوقت ذاته‬ ‫تأكيد رينو عى ماءمة ومطابقة وتوافق جميع‬ ‫سياراتها وقطع الغيار والخامات امستخدمة ي‬ ‫تصنيعها أجواء منطقة الخليج؛ لتضمن بذلك‬

‫‪23‬‬

‫أفض�ل أداء لس�يارتها ي دول امنطق�ة‪ ،‬حيث‬ ‫يتم اختبار س�يارات رينو قبل إطاقها بمركز‬ ‫رينو لأبحاث بدولة اإمارات العربية امتحدة‪،‬‬ ‫ما أكس�بها ثقة العماء وجعلها سيارات عملية‬ ‫ومثالي�ة تواك�ب احتياج�ات مختل�ف رائح‬ ‫العماء ي امنطقة‪.‬‬ ‫وأش�ارت الركة إى أهمية استفادة جميع‬ ‫العماء من هذه الحملة عر التس�جيل ي اموقع‬ ‫اإلكرون�ي‪ ،‬والحصول عى ع�روض حرية‬

‫وخدم�ات متمي�زة تس�هم ي توف�ر الس�امة‬ ‫واأم�ان ع�ى الطري�ق بمعاير رين�و العامية‪،‬‬ ‫وتواك�ب تميّز س�يارات رينو بالق�وة واأمان‬ ‫والت�وازن امث�اي ال�ذي يجم�ع بن اأس�عار‬ ‫امنافس�ة‪ ،‬والجودة العالية‪ ،‬باإضافة إى تقديم‬ ‫رينو أفض�ل خدمات بعد البي�ع‪ ،‬وتوفر قطع‬ ‫الغيار بأسعار منافسة‪ ،‬مع تغطية معظم مدن‬ ‫امملك�ة بمراكز الخدمة والصيان�ة ومنافذ بيع‬ ‫قطع الغيار‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 1‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 13‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )465‬السنة الثانية‬

‫«العيسائي للسيارات» مو ِزع ًا معتمد ًا لسيارة ‪ Z7‬العائلية من شركة ‪ CMC‬التايوانية‬ ‫للس�يارات بندر س�عيد العيسائي ‪ ،‬و نائب‬ ‫جدة ‪ -‬الرق‬ ‫رئي�س رك�ة ‪ CMC‬كي�و ي وون�غ ‪،‬‬ ‫ابرمت ركة العيس�ائي للسيارات عقدا وذلك بحضور مسؤوي الركتن ‪ ،‬وتقي‬ ‫مع ركة ‪ CMC‬التايوانية للس�يارات ‪ ،‬تتوى ااتفاقي����ة أن تك�ون ركة العيس�ائي‬ ‫بموجبه تسويق وتوزيع سيارتها العائلي���ة للس�يارات موزع�ا معتم�دا لس�يارة ‪Z7‬‬ ‫‪ Z7‬ي امملك�ة العربي����ة الس�عودية العائلي����ة ‪ ،‬وهي من ن�وع ميني ف��ان‬ ‫متعددة ااس�تخدامات تلبي حاجة السوق‬ ‫ابتداء من العام الجاري ‪.2013‬‬ ‫وق�د ق�ام بتوقي�ع ااتفاقي�ة امتنامية عى السيارات العائلية ذات الجودة‬ ‫كل م�ن نائ�ب رئي�س الرفيع�ة وااعتمادية العالية ‪ ،‬وعقب توقيع‬ ‫ركة العيسائي ه�ذه ااتفاقية ‪ ،‬قال بندر العيس�ائي « لقد‬ ‫وضعن�ا إمكانياتن�ا وخرتن�ا الطويل�ة ي‬ ‫س�عينا للحصول عى توزيع س�يارات ‪Z7‬‬ ‫بامملك�ة ‪ ،‬وذل�ك بع�د أن خلصت دراس�ة‬ ‫مستفيضة تم اجراؤها عى ان حجم الطلب‬ ‫عى هذه الس�يارة س�يكون كبرا وإن تقبل‬ ‫الس�وق الس�عودي له�ا س�يكون ايجابيا‬ ‫‪ ،‬ونتمن�ى أن يضي�ف ه�ذا امنت�ج قيمة‬ ‫ايجابية للعماء بعد أن أصبحنا موزعن‬ ‫معتمدين لهذه العام�ة التجارية الهامة‬ ‫ي امملكة ‪».‬‬ ‫وأض�اف العيس�ائي ‪ ،‬لدين�ا ش�بكة‬ ‫مع�ارض متكامل�ة ي مناط�ق‬ ‫امملك�ة الرئيس�ية ‪ ،‬مدعوم�ة‬ ‫بمراك�ز صيان�ة وخدم�ات م�ا‬ ‫بعد البي��ع ‪ ،‬وس�وف نضع كل‬ ‫امكانياتنا وخرتنا التي تمتد اى‬ ‫اكثر من ‪ 30‬عام�ا ي هذا امجال‬ ‫لضمان رى العم�اء و النجاح‬ ‫ي تس�ويق ه�ذا الط�راز حاليا ً ‪،‬‬ ‫والط�رازات ااخرى التي س�يتم‬ ‫بندر العيسائي وكيو ي وونغ‬ ‫طرحها ي اسواقنا مستقبا ً ‪».‬‬

‫السعودية تحقق أكبر نمو لمبيعات‬ ‫«رولز‪ -‬رويس» في الشرق اأوسط لعام ‪2012‬‬ ‫جدة ‪ -‬الرق‬ ‫تفوّق�ت امملك�ة العربي�ة الس�عودية عى‬ ‫اإمارات العربية امتحدة لتصبح السوق ذا‬ ‫النمو اأكر مبيعات سيارات رولز‪-‬رويس‬ ‫ي الرق اأوس�ط عام ‪ ،2012‬وكانت من‬ ‫أفضل ‪ 5‬وكاء حرين من مختلف أنحاء‬ ‫العال�م م�ن حيث حج�م امبيعات‪ ،‬وق�د حققت‬ ‫مؤسسة محمد يوسف ناغي للسيارات‪ ،‬الوكيل‬ ‫الح�ري وامعتمد لرولز‪-‬رويس موتور كارز‬ ‫ي امملك�ة‪ ،‬نم�وا ً بنس�بة ‪ %64‬ي مبيعاته�ا‬ ‫مقارنة بالع�ام اماي‪ ،‬وجاءت ه�ذه النتائج‬ ‫املفتة ي إطار التقدّم امستمر للمؤسسة والتي‬ ‫ش�هدت نم�وا ً ملحوظ�ا ً ي مبيعات س�يارات‬ ‫رولز‪-‬روي�س ي الس�نوات القليل�ة اماضي�ة‪،‬‬ ‫حي�ث تركز اس�راتيجيتها التي تجمع ما بن‬ ‫امبادرات التسويقية امدروسة والتميّز امستمر‬ ‫مت�واز مع‬ ‫ي خدم�ة العم�اء تس�ر بش�كل‬ ‫ٍ‬ ‫حرص رولز‪ -‬رويس موت�ور كارز عى توفر‬

‫أعى مس�تويات اامتياز والجودة عر مختلف‬ ‫جوانب العامة التجارية‪.‬‬ ‫وقال مدير العام�ة التجارية لرولز‪-‬رويس‬ ‫موت�ور كارز لدى مؤسس�ة محمد يوس�ف ناغي‬ ‫للس�يارات طوني يزبك‪« ،‬تب�دأ الحكاية مع امنتج‪،‬‬ ‫ورولز‪-‬رويس موتور كارز مؤسس�ة مرموقة‬ ‫ومعروفة بتقدّيمها لأفضل ي مجال الفخامة‬ ‫والراح�ة والتصمي�م امبتكر‪ ،‬م�ا يجعل منها‬ ‫معي�ارا ً يُقت�دى ب�ه ي قطاع الس�يارات‪ ،‬وا‬ ‫يُق�اس نجاحن�ا هن�ا ي امملك�ة بالنم�و ي‬ ‫امبيعات فحس�ب‪ ،‬بل أيضا ً بقدرتنا عى منح‬ ‫عمائنا تجربة ملكية فريدة من نوعها»‪.‬‬ ‫إى ذل�ك يُع�زى أداء مؤسس�ة محم�د‬ ‫يوس�ف ناغ�ي للس�يارات القوي أيض�ا ً إى‬ ‫س�يارات الجي�ل الثان�ي لعائل�ة «فانت�وم»‬ ‫‪ Phantom Series II‬والت�ي أُطلق�ت ّ‬ ‫مؤخرا ً‬ ‫ي امملك�ة‪ ،‬حي�ث ت� ّم تحدي�ث مجموع�ة‬ ‫س�يارات الجي�ل الثاني من ط�رازات فانتوم‬ ‫‪ ،Phantom Series II‬والتي تش�مل فانتوم‬

‫صال�ون‪ ،‬وفانت�وم ذات قاع�دة العج�ات‬ ‫اممتدّة ‪،Phantom Extended Wheelbase‬‬ ‫وفانت�وم دروبهي�د كوبيه‪ ،‬وفانت�وم كوبيه‪،‬‬ ‫بشكل مدروس جداً‪ ،‬وذلك مع إضافة مسات‬ ‫عرية وكاس�يكية ي الوقت نفسه‪ ،‬وتشمل‬ ‫عملية التحديث هذه مجموعة تقنيات مبتكرة‬ ‫تتسم بسهولة ااستعمال إى جانب تحسينات‬ ‫مهم�ة ع�ى نظ�ام الق�وة امح ّركة للس�يارة‬ ‫وتقني�ات ااتص�ال العري�ة‪ ،‬وكان الجيل‬ ‫الثاني لعائلة «فانتوم» قد أطلق ي امملكة ي‬ ‫النصف الثاني من العام اماي وكانت عاماً‬ ‫رئيسيا ً ي تحقيق امؤسسة لهذه النتائج‪.‬‬ ‫وأضاف يزبك قائاً‪« :‬لقد ّ‬ ‫حققنا نجاحا ً‬ ‫غر مس�بوق ع�ام ‪ ،2012‬لكنّنا لن ننام عى‬ ‫أمجادن�ا‪ ،‬ب�ل ّ‬ ‫نتوق�ع أن يكون ع�ام ‪2013‬‬ ‫مك ّل�اً بالنجاح لرولز‪ -‬روي�س موتور كارز‬ ‫ي امملكة‪ ،‬وس�نبقى ملتزمن بتقديم اأفضل‬ ‫م�ن منتجات وخدم�ات إى عمائنا‪ ،‬وا يء‬ ‫غر اأفضل»‪.‬‬

‫صورة وتعليق‬

‫توماس‬ ‫برديتش برفقة‬ ‫«أودي» في دبي‬

‫امصنف الثالث برديتش إى جوار أودي ‪RS5‬‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق‬ ‫اس�تغل توماس برديت�ش‪ ،‬امصنف ثالثا ً ي بطولة س�وق‬ ‫دب�ي الحرة للتن�س‪ ،‬فرة اس�راحته القصرة لتجرب�ة قيادة‬ ‫أودي ‪ RS5‬كوبي�ه الرياضي�ة عالي�ة اأداء ذات مح�رك ‪V8‬‬ ‫خال وج�وده ي فندق جمرا كريك س�ايد‪ ،‬وقد وجهت أودي‪،‬‬

‫(الرق)‬

‫راعي الس�يارات الرس�مي للبطولة‪ ،‬الدع�وة لرديتش لتجربة‬ ‫‪ RS 5‬كوبيه بعد أن رح اعب التنس امتألق بأنه من عش�اق‬ ‫الس�يارات الرياضية‪ .‬ويعد برديتش من اعبي التنس امميزين‬ ‫ي الجول�ة العامي�ة لرابطة اعب�ي التنس امحرف�ن‪ ،‬وبالرغم‬ ‫م�ن ضيق وقته‪ ،‬إا أن التش�يكي تمكن من قي�ادة هذه اأودي‬ ‫الرياضية ي جولة قصرة‪.‬‬

‫يذكر ان ركة ‪ CMC‬تأسست ي شهر‬ ‫يوني�و م�ن ع�ام ‪ ، 1969‬وقام�ت بتوقيع‬ ‫عق�د تعاون تقني مع ركة «ميتس�وبيي‬ ‫موت�ورز» ي العام الت�اي ‪ ،‬وي عام ‪1975‬‬ ‫ب�دأت ‪ CMC‬ي إنت�اج امركب�ات التجارية‬ ‫‪ ،‬وبحل�ول ع�ام ‪ ،1983‬وصل�ت طاقته�ا‬ ‫اانتاجي�ة ااجمالي�ة اى اكثر من ‪ 100‬الف‬ ‫س�يارة س�نويا ‪ ،‬وقد اعترت ه�ذه الزيادة‬ ‫الضخم�ة ي اانت�اج م�ؤرا جي�دا للنم�و‬ ‫الريع الذي واكب ظهور تايوان باعتبارها‬ ‫ق�وة صناعي�ة واقتصادي�ة ع�ى مس�توى‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫وي العام ‪ 1995‬بدأت الركة بالتوسع‬ ‫ي نش�اطاتها التجارية والصناعية ‪ ،‬وزادت‬ ‫الطاق�ة اإنتاجي�ة م�ن مكنته�ا ي تطوير‬ ‫نماذج جديدة واخراق اأسواق الخارجية‪.‬‬ ‫من جهته قال كيو ي وونغ ‪ ،‬ان الطلب‬ ‫العامي عى س�يارات ‪ CMC‬سرتفع كثرا‬ ‫بع�د التطور الكب�ر ي صناعته�ا واعتماد‬ ‫الكث�ر م�ن تقني�ات رك�ة ميتس�وبيي‬ ‫للس�يارات ي صناعتها ‪ .‬وأض�اف قائا ‪»:‬‬ ‫لدينا كل الث��قة بمستقبل سيارات ‪، CMC‬‬ ‫كما ان لدينا كل الث��قة بريكن��ا الجديد‬ ‫ي امملكة العربي��ة السع��ودي��ة بعد ان‬ ‫وجدنا لديه الخ�رة الكافي��ة واإمكانيات‬ ‫الواس�عة الت�ي ستس�اعدنا ع�ى رع��ة‬ ‫اانتش�ار ي ه�ذا الس�وق الكب�ر ‪ ،‬مش�را‬ ‫بقوله ‪ :‬اننا عى علم بقوة امنافس��ة بسوق‬ ‫السيارات بامملكة ‪ ،‬ولكن طموحاتنا كبرة‬ ‫ونخطط للحصول عى نسب��ة عالي��ة من‬ ‫حجم السوق ‪.‬‬


‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫‪24‬‬

‫ا رﺑﻌﺎء ‪1‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 13‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (465‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺴﻔﻴﺮ اﻣﺮﻳﻜﻲ‪ ٧٤ :‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر ﺣﺠﻢ اﻟﺘﺒﺎدل اﻟﺘﺠﺎري ﺑﻴﻦ اﻟﺮﻳﺎض وواﺷﻨﻄﻦ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬ ‫أﻋﻠـﻦ اﻟﺴـﻔﺮ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﻟـﺪى اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺟﻴﻤﺲ ﺳـﻤﻴﺚ أن ﺣﺠﻢ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫اﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ ﺑﻦ أﻣﺮﻳﻜﺎ واﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﺻﻞ إﱃ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻘﺎرب ‪ 74‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر ﰲ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫إن أﺣﺪث اﻹﺣﺼـﺎءات ﺗﻮﺿﺢ أن ﺻﺎدرات‬ ‫ﺧﺪﻣﺎت اﻷﻋﻤﺎل اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ إﱃ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺟﺎوز ‪5‬‬ ‫ﻣﻠﻴﺎرات دوﻻر ﺳﻨﻮﻳﺎ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن اﺳﺘﺜﻤﺎر ﴍﻛﺔ‬ ‫أراﻣﻜﻮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﻣﺼﻔﺎة »ﻣﻮﺗﻴﻔﺎ« اﻟﺒﱰوﻟﻴﺔ‬ ‫ﰲ وﻻﻳﺔ ﺗﻜﺴﺎس وﻗﺮض ﺑﻨﻚ اﻟﺘﺼﺪﻳﺮ واﻹﺳﺘﺮاد‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﻳﻘﱰب ﻣﻦ ﺧﻤﺴﺔ ﻣﻠﻴﺎرات دوﻻر ﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﺻـﺪارة ﻟﻠﺒﱰوﻛﻴﻤﻴﺎﺋﻴﺎت وﺧﻠﻖ اﻵﻻف ﻣﻦ ﻓﺮص‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﺑـﻦ ﺧـﻼل اﻻﺣﺘﻔـﺎل ﺑﺎﻟﻴـﻮم اﻟﻮﻃﻨـﻲ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜـﻲ )ﻋﻴـﺪ اﻻﺳـﺘﻘﻼل( اﻟـﺬي أﻗﻴﻢ ﻣﺴـﺎء‬ ‫أﻣـﺲ اﻷول ﺑﻤﻨﺰﻟـﻪ ﺑﺤﻲ اﻟﺴـﻔﺎرات ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﺗﺤـﺖ ﻋﻨـﻮان »اﻛﺘﺸـﻒ أﻣﺮﻳﻜﺎ« ﺑﺤﻀـﻮر أﻣﺮ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض اﻷﻣـﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺑﻨـﺪر ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫وﻧﺎﺋﺒـﻪ اﻷﻣﺮ ﺗﺮﻛﻲ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫أن اﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤﺪة ﺗﺴـﺘﻀﻴﻒ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ‪000‬‬ ‫‪ 70.‬ﻃﺎﻟﺐ ﺳـﻌﻮدي‪ ،‬وﻫﻮ ﻳﻘﺮب ﻣﻦ ﻧﺼﻒ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﻄﻼب اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺪرﺳـﻮن ﰲ اﻟﺨﺎرج‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل‪ :‬ﺗـﻢ إﺻـﺪار ‪ 11.759‬ﺗﺄﺷـﺮة أﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻴـﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﻣـﻦ ﺳـﻔﺎرة اﻟﻮﻻﻳـﺎت‬ ‫اﻤﺘﺤـﺪة ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض واﻟﻘﻨﺼﻠﻴﺘﻦ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺘﻦ ﰲ‬ ‫ﻛﻞ ﻣـﻦ ﺟﺪة واﻟﻈﻬﺮان‪ ،‬ﺑﺰﻳـﺎدة ‪ ٪ 14‬ﻋﲆ اﻟﻌﺎم‬

‫‪ ..‬وﻣﻨﺘﺪى ﺟﺪة اﻻﻗﺘﺼﺎدي‪ :‬اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺤﺘﺎج‬ ‫إﻟﻰ ‪ ١٫٤‬ﺗﺮﻳﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻟﺒﻨﺎء ﻣﻠﻴﻮﻧﻲ وﺣﺪة ﺳﻜﻨﻴﺔ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬

‫أﻣﺮ اﻟﺮﻳﺎض وﻧﺎﺋﺒﻪ ﻳﺸﺎرﻛﺎن اﻟﺴﻔﺮ ﰲ ﺗﻘﻄﻴﻊ “ اﻟﺘﻮرﺗﻪ“‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ ﺳﺎﻣﻲ اﻟﻴﻮﺳﻒ(‬

‫دوﻻر ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﺑﺰﻳﺎدة ﺗﺒﻠﻎ اﻟﻀﻌﻒ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎً‪ ،‬وﰲ‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﺎﴈ ﻃﻮرﻧﺎ ﻣﻮﻗﻌـﺎ ً ﺗﺠﺎرﻳﺎ ً اﻓﱰاﺿﻴﺎ ً‬ ‫ﻋﲆ ﺷﺒﻜﺔ اﻹﻧﱰﻧﺖ‪ ،‬ﻳﻤ ّﻜﻦ اﻟﴩﻛﺎت اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣـﻊ اﻟﴩﻛﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬وﻗﺎل »ﻫﻨﺎك‬ ‫ﴍﻛﺎت أﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ﻛﺒﺮة ﺗﻘـﻮم ﺑﻜﺜﺮ ﻣﻦ اﻷﻋﻤﺎل‪،‬‬

‫ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﴍﻛﺔ »اﻟﻜﻮا« وﴍﻛﺔ »اﻛﺴـﻮن ﻣﻮﺑﻴﻞ«‬ ‫وﴍﻛـﺔ »داو«‪ ،‬وأﺿـﺎف أن اﻟﱰﻛﻴـﺰ اﻟﺤﻘﻴﻘـﻲ‬ ‫ﻟـ »اﻛﺘﺸـﻒ أﻣﺮﻳﻜﺎ« ﻫـﻮ اﻟﺘﻌﺮﻳـﻒ ﺑﺎﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻗﺪﻣـﺖ إﱃ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻘﻴﺎم ﺑﺄﻋﻤﺎل ﺗﺠﺎرﻳﺔ ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬

‫اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ .‬وأﺿﺎف‪» :‬اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ازدادت ﺑﺸﻜﻞ ﻣﻀﺎﻋﻒ ﰲ اﻟﺴﻨﻮات‬ ‫اﻟﺜﻼث واﻟﻨﺼﻒ اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ .‬ﺣﻴﺚ ﻗﻔﺰ ﺣﺠﻢ اﻟﺘﺠﺎرة‬ ‫اﻟﺜﻨﺎﺋﻴـﺔ ﺑﻦ أﻣﺮﻳﻜﺎ واﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻦ أﻗﻞ ﻣﻦ ‪39‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﺎر دوﻻر ﰲ ﻋـﺎم ‪ 2008‬ﻟﻴﺼـﻞ إﱃ ‪ 74‬ﻣﻠﻴﺎر‬

‫أﻋﻠﻨﺖ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﻨﻈﻤﺔ ﻤﻨﺘﺪى‬ ‫ﺟﺪة اﻻﻗﺘﺼﺎدي اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻋﴩ‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻨﻄﻠﻖ اﻟﺴﺒﺖ اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﺗﺤﺖ‬ ‫ﻋﻨﻮان »اﻹﺳﻜﺎن واﻟﻨﻤﻮ اﻟﺴﻜﺎﻧﻲ«‬ ‫ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪،‬‬ ‫ﻋﻦ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻫﺪاﻳﺎ ﻟﻜﺒﺎر اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻣﻦ إﻧﺘﺎج اﻷﴎ اﻤﻨﺘﺠﺔ ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻋﻤﻞ ﻫﺬه اﻷﴎ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺜﻞ ﴍﻳﺤﺔ‬ ‫ﻣﻬﻤﺔ ﻣﻦ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬واﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋﲆ دورﻫﺎ‬ ‫اﻟﻔﺎﻋﻞ ﰲ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺸﺎﻣﻠﺔ وﻣﺸﺎرﻛﺘﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻤﻨﺎﺳﺒﺎت اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﻜﱪى‪ .‬وﻳﺄﺗﻲ‬ ‫اﺷﱰاك اﻷﴎ اﻤﻨﺘﺠﺔ ﰲ ﺟﺪة ﺑﺘﺠﻬﻴﺰ‬ ‫ﻫﺪاﻳﺎ ﻟﻜﺒﺎر اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت ﺗﻨﻔﻴﺬا ً‬ ‫ﻟﺘﻮﺟﻴﻬﺎت أﻣﺮ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬وﺗﻔﻌﻴﻼً‬ ‫ﻟﺘﻮﺻﻴﺎت ﻣﻨﺘﺪى اﻷﴎ اﻤﻨﺘﺠﺔ واﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﻮزارﻳﺔ ﻟﺘﺸﺠﻴﻊ اﻷﴎ اﻤﻨﺘﺠﺔ وﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻗﺪرﺗﻬﺎ ﻋﲆ اﻤﻨﺎﻓﺴﺔ وﻣﺠﺎﺑﻬﺔ اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت‬ ‫وﺗﻘﻨﻦ وﺗﺴﻬﻴﻞ اﻹﻧﺘﺎج ﻟﻴﺼﺒﺢ إﺣﺪى‬ ‫اﻟﺪﻋﺎﺋﻢ اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ ﻟﻼﻗﺘﺼﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻐﺮﻓﺔ أﻟﻔﺖ ﻗﺒﺎﻧﻲ‪ ،‬إﻧﻪ ﺗﻢ ﺗﺠﻬﻴﺰ ‪71‬‬ ‫ﻫﺪﻳﺔ ﻓﺎﺧﺮة ﻣﻦ اﻟﺼﻨﺎﻋﺎت اﻟﻴﺪوﻳﺔ‬ ‫ﻟﻸﴎ اﻤﻨﺘﺠﺔ ﰲ ﺟﺪة ﻟﻠﻀﻴﻮف اﻟﻌﺎﻤﻴﻦ‬

‫ﻤﻨﺘﺪى ﺟﺪة اﻻﻗﺘﺼﺎدي‪ ،‬ﻣﺸﺪدة ﻋﲆ‬ ‫ﴐورة اﻟﻌﻤﻞ ﻟﺘﻮﺟﻴﻪ ﻃﺎﻗﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ا ﻤﺪﻧﻲ ﻟﻺﻧﺘﺎج اﻟﺤﺮﰲ واﻟﻴﺪوي‪.‬‬ ‫وأوﺿــﺢ ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ إدارة‬ ‫ﻏﺮﻓﺔ ﺟﺪة اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ دﺣﻼن‪،‬‬ ‫أن ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﻨﺘﺪى ﺳﺘﺸﻤﻞ ﺛﻤﺎﻧﻲ‬ ‫ﺟﻠﺴﺎت ﻋﻠﻤﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﺪار ﻳﻮﻣﻦ‪ ،‬ﺗﻬﺪف‬ ‫إﱃ إﻳﺠﺎد ﺣﻠﻮل ﻣﺒﺘﻜﺮة ﻤﺸﻜﻠﺔ اﻹﺳﻜﺎن‬ ‫اﻟﺘﻲ أﺻﺒﺤﺖ ﻣﻦ أﺑﺮز اﻤﺸﻜﻼت ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ودول اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﰲ ﻇﻞ‬ ‫اﻟﺒﺪاﺋﻞ اﻟﺘﻲ ﺑﺪأت اﻟﺪوﻟﺔ ﰲ ﻃﺮﺣﻬﺎ‪،‬‬ ‫واﻟﻠﻮاﺋﺢ واﻟﺘﴩﻳﻌﺎت اﻟﺘﻲ ﺳﺘُﺴﻬﻢ ﰲ‬ ‫ﺣﻞ ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻷزﻣﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ إن اﻛﺘﻤﺎل‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺘﴩﻳﻌﺎت ﺳﻴﺨﺮج ﺣﻠﻮﻻ ً إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ‬ ‫وﺗﻮﺻﻴﺎت‪ ،‬ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﻧﻤﺎذج ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻋﻤﺮاﻧﻲ ﺑﺄﻗﻞ ﺗﻜﻠﻔﺔ وأﴎع وﻗﺖ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً‬ ‫إﱃ ﺣﺎﺟﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ إﱃ ‪ 1.4‬ﺗﺮﻳﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬ ‫ﻟﺒﻨﺎء ﻣﻠﻴﻮﻧﻲ وﺣﺪة ﺳﻜﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻟﺘﻜﻮن‬ ‫ﻗﺎدرة ﻋﲆ اﺳﺘﻴﻌﺎب أﴎ ﺟﺪﻳﺪة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب ﻣﻨﻔﺼﻠﺔ ﻋﻦ أﴎﻫﻢ‪ ،‬ورأى أن‬ ‫أزﻣﺔ اﻟﺴﻜﻦ ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﺤﻞ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﺗﺸﻜﻴﻞ ﺗﻜﺘﻼت ﺑﻦ اﻤﻘﺎوﻟﻦ‪ ،‬ﺗﺘﻤﻜﻦ‬ ‫ﻣﻦ إﻧﺸﺎء ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻮﺣﺪات اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﻬﻴﺌﺔ ﻣﺼﺎﻧﻊ ذات ﻗﺪرة‬ ‫ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻋﲆ إﻧﺘﺎج اﻟﻄﻮب واﻹﺳﻤﻨﺖ‬ ‫ﻟﺘﻐﻄﻴﺔ اﻟﻄﻠﺐ اﻤﺤﲇ‪.‬‬

‫ﻛﺎﻣﻞ ﻟـ |‪ :‬إذا ﻟﻢ ﻳﻬﺘﻢ رﺟﺎل اﻋﻤﺎل ﺑـ »ﻋﻤﺎرة ارض« وﺗﻮﻇﻴﻒ اﻟﻤﻮاﻃﻨﻴﻦ‪ ..‬ﻓﻼ ﻳﺴﺘﺤﻘﻮن اﻟﻨﻌﻤﺔ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬ ‫أوﺿـﺢ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة‬ ‫ﻏﺮﻓـﺔ ﺟـﺪة‪ ،‬رﺋﻴـﺲ ﻣﻨﺘﺪى‬ ‫ﺟـﺪة اﻻﻗﺘﺼﺎدي ﺻﺎﻟﺢ ﻛﺎﻣﻞ‬ ‫أن ﻣﻮﺿـﻮع اﻹﺳـﻜﺎن اﻟـﺬي‬ ‫ﻳﻨﺎﻗﺸـﻪ اﻤﻨﺘـﺪى اﻋﺘﺒـﺎرا ً ﻣﻦ‬ ‫ﻳﻮم اﻟﺴـﺒﺖ اﻤﻘﺒـﻞ‪ ،‬ﻟﻴﺲ ﺣﻜﺮا ً ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ دون ﺳﻮاﻫﺎ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أﻧﻪ‬ ‫ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﺣﻞ واﺣـﺪ ﻟﻬﺬه اﻷزﻣﺔ‪ ،‬ﻷن‬ ‫اﻹﺳـﻜﺎن ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ أﻣﺮ ﺗﺘﺪاﺧﻞ‬ ‫ﰲ ﺣﻠـﻪ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﻬـﺎت‪ ،‬اﻟﺘﻲ آن‬ ‫اﻷوان ﻟﺘﺠﻠـﺲ ﻋﲆ ﻃﺎوﻟـﺔ واﺣﺪة‪،‬‬ ‫ﻟﺘﻌـﺮف ﻛﻞ ﺟﻬﺔ ﻣﺎ ﻟﻬـﺎ وﻣﺎ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻟﻮﻃـﻦ‪ .‬وأﻛـﺪ ﻛﺎﻣـﻞ أن‬ ‫اﻤﺼﺎﻧﻊ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻤﻨﺘﺠﺔ ﻟﻠﺤﺪﻳﺪ‬ ‫واﻷﺳـﻤﻨﺖ ﻻ ﻳﻜﻔﻲ إﻧﺘﺎﺟﻬﺎ اﻟﻄﻠﺐ‬ ‫اﻤﺘﻨﺎﻣﻲ ﰲ اﻟﺴـﻮق اﻤﺤـﲇ‪ ،‬ﻣﻨﺘﻘﺪا ً‬ ‫أﺻﺤـﺎب اﻷﻋﻤـﺎل واﻟﺒﻨـﻮك اﻟﺬﻳـﻦ‬

‫ﻳـﴫون ﻋﲆ ﺑﻘـﺎء أﻣﻮاﻟﻬﻢ ﻛﻤﺎ ﻫﻲ‬ ‫دون اﺳـﺘﺜﻤﺎرﻫﺎ‪ ،‬ﺑﻤـﺎ ﻳﻜﻔـﻞ ﺗﻨﻮع‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬ﻣﺸـﺨﺼﺎ ً‬ ‫أﺳﺒﺎب ﻧﻘﺺ ﻋﺪد اﻟﻮﺣﺪات اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﺒﺬﻳﺮ ﰲ اﻤﺴـﺎﺣﺎت‪ ..‬وﻫﻨﺎ ﻧﺺ‬ ‫اﻟﺤﻮار ﻛﺎﻣﻼً‪...‬‬ ‫• دﻋﻨـﺎ ﻧﺒـﺪأ اﻟﺤـﻮار ﻣـﻦ‬ ‫ﻋﻮاﺋـﺪ اﻤﻨﺘﺪﻳـﺎت واﻟﻠﻘـﺎءات‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻋﲆ اﻟﻐﺮﻓﺔ؟‬ ‫ اﻟﻐﺮﻓـﺔ ﰲ أي ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﻟﻬـﺎ‬‫ﻣﻬﻤﺘـﺎن رﺋﻴﺴـﺘﺎن؛ اﻷوﱃ‪ :‬ﺣﻤﺎﻳـﺔ‬ ‫أﻋﻀﺎﺋﻬﺎ وﻣﺼﺎﻟﺤﻬﻢ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻧﻘﻮم‬ ‫ﺑﻪ ﺑﺘﻮاﺻﻠﻨﺎ ﻣﻊ اﻟﺠﻬﺎت ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠﻤـﺎرك‪ ،‬واﻤﻴﻨـﺎء‪ ،‬واﻟﺒﻠﺪﻳﺎت‪،‬‬ ‫وﻏﺮﻫـﺎ‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺗﻨﻤﻴـﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫ﰲ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﺴـﺆوﻟﻪ ﻋﻨﻬـﺎ‪ ،‬وﺗﺪﺧﻞ‬ ‫إﻗﺎﻣﺔ اﻤﻨﺘﺪﻳﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ واﻤﺆﺗﻤﺮات‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﻘﺪﻫـﺎ اﻟﻐﺮﻓﺔ‬ ‫ﰲ إﻃـﺎر ﺗﻨﻤﻴـﺔ اﻗﺘﺼـﺎد اﻤﺪﻳﻨـﺔ‪،‬‬

‫وﻣﻨﺘـﺪى ﺟﺪة أﺻﺒـﺢ اﻟﻴـﻮم ﻋﺎﻤﻴﺎ ً‬ ‫إﻗﻠﻴﻤﻴﺎ ً وﻣﺤﻠﻴـﺎً‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﻨﺘﺪى ﻟﻄﺮح‬ ‫اﻷﻓـﻜﺎر واﻵراء واﻟﺤﻠﻮل َﻤ ْﻦ أراد أن‬ ‫ﻳﺴـﺘﻤﻊ ﻟﻬﺎ وﻳﻨﻔﺬﻫﺎ‪ ،‬وﻫﺬا ﺑﻼ ﺷﻚ‬ ‫ﻳﻌﻮد ﺑﺎﻟﻔﺎﺋﺪة ﻋﲆ اﻻﻗﺘﺼﺎد‪ .‬وﻟﻴﺲ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻬـﺎم اﻤﻨﺘﺪى رﻓـﻊ اﻟﺘﻮﺻﻴﺎت‪،‬‬ ‫ﻷﻧﻨﺎ ﻟﺴـﻨﺎ ﺟﻬﺔ ﺳـﻠﻄﻮﻳﺔ‪ ،‬وﻻ ﻧﻤﺜﻞ‬ ‫ﺟﻬـﺔ ﺻﺎﺣﺒﺔ ﻗﺮار وﺳـﻠﻄﺔ ﺑﻞ ﻫﻮ‬ ‫ﻣﻨﺼﺔ ﻻﻟﺘﻘﺎء أﺻﺤـﺎب اﻵراء اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﻄﺮﺣﻮﻧﻬﺎ أﻣﺎم اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﻟﻴﻠﺘﻘﻂ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﻣَـ ْﻦ أراد اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻨﻬﺎ‪ .‬أﻣﺎ‬ ‫ﻋـﻦ ﻋﻮاﺋـﺪ اﻟﻐﺮﻓـﺔ اﻤﺎدﻳـﺔ‪ ،‬ﻓﻠﻴﺲ‬ ‫ﻫﻨـﺎك أي ﻋﻮاﺋـﺪ ﻣﺎدﻳﺔ ﺗﺬﻛـﺮ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻜﺲ اﻟﻐﺮﻓـﺔ ﺗﴫف اﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻣﻮال اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﱰد ﺟـﺰءا ً ﻣﻨﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﺮﻋﺎة‪ ،‬وﻫﺬه ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﻏﺮﻓﺔ‬ ‫ﺟﺪة ﻹﺑﺮاز اﺳﻢ ﺟﺪة‪.‬‬ ‫• ﻫﻨـﺎك ﻣـﺆﴍات ﺗﺆﻛـﺪ‬ ‫اﻧﺨﻔﺎض ﻣﻌﺪﻻت اﻟﻄﻠﺐ اﻟﻌﺎﻤﻲ‬

‫ﻋﲆ اﻟﺒﱰول اﻟﺴـﻌﻮدي ﻣﺎ ﻳﺸﻜﻞ‬ ‫ﺧﻄﺮا ً ﻋـﲆ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﻌﺘﻤـﺪ ﰲ ﻋﺎﺋﺪاﺗـﻪ ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﻨﻔﻂ‪ ..‬ﻛﻴﻒ ﺗﺮى ذﻟﻚ اﻷﻣﺮ؟‬ ‫ ﺟﻤﻴﻊ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺗﺒﺤﺚ ﻋﻦ‬‫ﺑﺪاﺋﻞ ﻟﻠﺒـﱰول‪ ،‬وﻳﺒﺤﺜﻮن ﻋﻦ ﺗﻨﻮع‬ ‫ﻟﻘﺎﻋﺪة اﻻﻗﺘﺼﺎد‪ ،‬ﻓﺎﻤﻨﻄﻖ ﻳﻘﻮل إﻧﻪ‬ ‫وﻛﻤﺎ ارﺗﻔﻊ اﻟﻄﻠﺐ ﻋﲆ اﻟﻨﻔﻂ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﻣﻔﺎﺟﺊ وﻏﺮ ﻣﺘﻮﻗﻊ ﺑﻬﺬه اﻤﺴﺘﻮﻳﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﻧﺤﻠـﻢ ﺑﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻤﻦ اﻤﻨﻄﻘﻲ أن‬ ‫ﻳﻨﺨﻔﺾ اﻟﻄﻠﺐ أﺿﻌـﺎف ﺑﺎﻟﺪرﺟﺔ‬ ‫ﻧﻔﺴﻬﺎ‪ ،‬وأرﺟﻮ أن ﻳﻜﻮن اﻻﻧﺨﻔﺎض‬ ‫ﺗﺪرﻳﺠﻴﺎ ً ﺣﺘﻰ ﻻ ﺗﻘﻊ اﻟﻜﺎرﺛﺔ ﻓﺠﺄة‪.‬‬ ‫واﻟﺒﺪاﺋﻞ ﻫﻲ أن ﻧﻨﻤﻲ دﺧﻠﻨﺎ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﻣﻦ اﻷﺷﻴﺎء اﻷﺧﺮى ﻣﺜﻞ اﻟﺼﻨﺎﻋﺎت‪،‬‬ ‫وأن ﻧﻘﻠﻞ ﴏﻓﻨﺎ‪ ،‬وﺟﻤﻴﻌﻨﺎ ﻣﺒﺬرون‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﻮن واﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ‪ ،‬وﻫﺬا اﻟﴚء‬ ‫ﺳـﻴﺆدي ﺑﻨﺎ ﻟﻠﻬﺎوﻳـﺔ ﻷن رﺑﻨﺎ ﺣﺬر‬ ‫ﻣﻨﻪ‪.‬‬ ‫• اﻤﻨـﺖدى ﻳﻨﺎﻗـﺶ‬ ‫ﻣﻮﺿـﻮع اﻹﺳـﻜﺎن‪ ..‬ﻤـﺎذا‬ ‫اﻹﺳـﻜﺎن ﺗﺤﺪﻳـﺪاً؟ وﻣـﺎ ﻫﻲ‬ ‫أﺑﺮز ﻣﻌﻮﻗﺎت اﻟﻘﻄﺎع ؟‬ ‫ ﻷن اﻹﺳـﻜﺎن ﻳﻤﺜﻞ ﻣﺸﻜﻠﺔ‬‫ﻋﺎﻤﻴـﺔ وإﻗﻠﻴﻤﻴـﺔ وﻣﺤﻠﻴـﺔ‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﻧﺴـﺘﻄﻴﻊ أن ﻧﻘﻮل إن دوﻻ ً ﻛﺜﺮة‬ ‫ﻗﺪ ﺣﻠﺘﻪ ﺑﺸـﻜﻞ ﺟـﺬري‪ ،‬واﻟﺤﻞ‬ ‫ﻋﻨﺪﻧﺎ ﻟﻬﺬه اﻤﺸﻜﻠﺔ ﻫﻮ أن ﻧﺴﺘﻤﻊ‬ ‫ﻟﺘﺠﺎرب اﻟـﺪول اﻷﺧـﺮى ﻟﻨﺨﺘﺎر‬ ‫ﻷﻧﻔﺴﻨﺎ ﻣﺎ ﻳﻨﺎﺳـﺒﻨﺎ‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﻜﺎﻧﻪ‬ ‫اﻤﻨﺘﺪى وﻟﻴـﺲ اﻟﻴﻮم‪ .‬وﺣﻮل ﻋﺪد‬

‫ﺻﺎﻟﺢ ﻛﺎﻣﻞ ﺧﻼل ﺣﺪﻳﺜﻪ ﻟـ »اﻟﴩق«‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺮوان اﻟﻌﺮﻳﴚ(‬

‫ﺗﺒﺬﻳﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ واﻟﻤﻮاﻃﻨﻴﻦ ﻳﺆدي ﺑﻨﺎ إﻟﻰ اﻟﻬﺎوﻳﺔ‬ ‫اﻟﻮﺣﺪات اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺘﺎج إﻟﻴﻬﺎ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻓﻬـﺬا ﻳﺘﻄﻠﺐ دراﺳـﺔ واﻓﻴـﺔ‪ ،‬أﻣﺎ‬ ‫أﺳﺒﺎب أزﻣﺔ اﻟﺴﻜﻦ ﻓﻬﺬا ﻳﻜﻤﻦ ﰲ‬ ‫أﻣﺮﻳﻦ؛ ﻟﻮﺟﻮد ﻧﻘﺺ ﰲ اﻟﻮﺣﺪات‬ ‫اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ وﺗﺒﺬﻳـﺮ ﰲ اﻤﺴـﺎﺣﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ أﻳﻀـﺎً‪ ،‬ﻓﻔـﻲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ اﻤﻜﻮﻧـﺔ ﻣﻦ ﻋﴩة‬ ‫أﺷﺨﺎص ﺗﺴﻜﻦ ﰲ ﺷﻘﺔ ﺻﻐﺮة ﻻ‬ ‫ﺗﺘﻌﺪى ﺛﻼث ﻏﺮف‪ ،‬واﻟﻴﻮم اﻷﻫﺎﱄ‬ ‫ﻳﺘﺠﻬﻮن ﻟﴩاء اﻤﺴـﺎﻛﻦ اﻟﻮاﺳﻌﺔ‬ ‫ﻟﻴﻜـﻮن ﻛﻞ وﻟﺪ وﻛﻞ ﺑﻨﺖ ﰲ ﻏﺮﻓﺔ‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ‪ ،‬وﻫـﺬا ﻫـﻮ اﻟﺘﺒﺬﻳﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﺑﺴـﺒﺒﻪ أﻓﻘﺪﻧﺎﻫﻢ ﺣﺲ اﻟﺘﻨﺎﻓﺲ‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺠـﺐ أن ﻳﱰﺑـﻮا ﻋﻠﻴﻪ وﻫﻢ‬

‫ﺻﻐـﺎر ﻟﻴﻌﺮﻓﻮا أن اﻟﺪﻧﻴﺎ ﻟﻴﺴـﺖ‬ ‫ﺳـﻬﻠﺔ‪ ،‬وأن اﻟﺤﻴﺎة واﻟﻌﻤﻞ ﻟﻴﺴﺖ‬ ‫ﻋﲆ وﺗﺮة واﺣﺪة‪ ،‬وﻫﺬا ﻛﻠﻪ ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫اﻹﴎاف واﻟﺘﺒﺬﻳـﺮ اﻟﺬي ﻧﻬﻰ ﻋﻨﻪ‬ ‫رب اﻟﻌﺎﻤـﻦ‪ .‬واﻟﺤﺪﻳـﺚ ﻋﻦ أﺑﺮز‬ ‫اﻤﻌﻮﻗﺎت واﻟﺤﻠﻮل ﺳـﻴﺘﻄﺮق ﻟﻬﺎ‬ ‫اﻤﻨﺘﺪى ﰲ ﺟﻠﺴـﺎت ﻳﻮﻣـﻲ اﻷﺣﺪ‬ ‫واﻹﺛﻨـﻦ ﻟﺬا اﻧﺼـﺢ ﻛﻞ اﻤﻬﺘﻤﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﺒﻨـﺎء واﻟﺘﻌﻤـﺮ ﻣﻦ ﻣﺴـﺆوﻟﻦ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﻴـﻦ وﻣـﻦ ﻗﻄـﺎع ﺧـﺎص‬ ‫ﺣﻀﻮر ﺟﻠﺴﺎت اﻤﻨﺘﺪى ﻟﻴﺨﺮﺟﻮا‬ ‫ﺑﻤﺎ ﺳﻴﻔﻴﺪﻫﻢ‪.‬‬ ‫• ﺑﻨﺎء اﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻮﺣﺪات‬ ‫اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ ﺳـﻴﺘﻄﻠﺐ اﻟﺘﻮﺳﻊ ﰲ‬

‫إﻧﺘـﺎج اﻤﺼﺎﻧﻊ‪ ..‬ﻫـﻞ ﺗﺮى أن‬ ‫إﻧﺘﺎج اﻤﺼﺎﻧﻊ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻮاد اﻟﺒﻨﺎء اﻟﺨﺎم ﻣﻦ إﺳـﻤﻨﺖ‬ ‫وﺣﺪﻳﺪ ﻛﺎﻓﻴـﺔ أم ﻧﺤﻦ ﺑﺤﺎﺟﺔ‬ ‫ﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﺼﺎﻧﻊ؟‬ ‫ ﺑﺎﻟﻄﺒﻊ اﻤﺼﺎﻧﻊ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬‫اﻤﻨﺘﺠـﺔ ﻟﻠﺤﺪﻳـﺪ واﻷﺳـﻤﻨﺖ ﻻ‬ ‫ﺗﻜﻔـﻲ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺮاﻫﻦ‪ ،‬ﻓﻤﺎ ﺑﺎﻟﻚ‬ ‫ﺑﺎﻤﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟﺬي ﺳﻴﺸـﻬﺪ ﺗﻮﺳﻌﺎ ً‬ ‫ﰲ ﺑﻨـﺎء اﻟﻮﺣـﺪات اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ‪ ،‬أﻣﺎ‬ ‫ﻋﻦ ﻣﻘـﺪار اﻟﺰﻳﺎدة اﻟﺘـﻲ ﻧﺤﺘﺎج‬ ‫إﻟﻴﻬﺎ ﻓﻬﺬا ﻳﺤﺘﺎج ﻹﺟﺮاء دراﺳﺎت‬ ‫ﻋﲆ ﻃﻠﺐ اﻟﺴـﻮق اﻟﺤـﺎﱄ وﺗﻮﻗﻊ‬ ‫اﻟﻄﻠـﺐ اﻤﺘﻨﺎﻣـﻲ‪ ،‬وﻟﻴـﺲ ﻛﻼﻣـﺎ ً‬

‫ﻣﺮﺳﻼ أﺧﻤﻨﻪ اﻵن‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن ﺻﻨﺎﻋﺔ‬ ‫اﻷﺳﻤﻨﺖ ﺗﺤﺪﻳﺪا ً ﻟﻮ ﺗﻮﺳﻌﻨﺎ ﻓﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻓﺴـﻨﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ ﺗﺼﺪﻳﺮﻫﺎ وﺗﻨﻮﻳﻊ‬ ‫ﻗﺎﻋـﺪة اﻟﺪﺧـﻞ ﻟﺪﻳﻨـﺎ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً‬ ‫أن ﻛﻞ دول اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺗﺤﺘـﺎج‬ ‫ﻟﻸﺳـﻤﻨﺖ ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒـﺮ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ‬ ‫ﻧﻈﺮﺗﻨﺎ ﻣﻘﺼـﻮرة ﻋﲆ ﻣﺎ ﻳﻜﻔﻴﻨﺎ‪،‬‬ ‫وﻻ ﻧﺒﺤﺚ ﻋﻤﺎ ﻳﻤﻜﻨﻨﺎ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻣﻨﻪ‪ ،‬ﻓﺎﻷﺳـﻤﻨﺖ ﻻ ﻳﺤﺘﺎج ﺳـﻮى‬ ‫ﻤﺎدة ﺧﺎم ﻣﺘﻮاﻓـﺮ ﺑﻜﻤﻴﺎت ﻛﺒﺮة‬ ‫ﰲ أراﺿﻴﻨـﺎ‪ ،‬وﻣﻜﺎﺋـﻦ ﻧﺴـﺘﻄﻴﻊ‬ ‫ﺟﻠﺒﻬﺎ‪ ،‬واﻟﻮﻗﻮد ﻣﺘﻮاﻓﺮ‪ ،‬وﻋﻠﻴﻨﺎ أن‬ ‫ﻧﺴـﺘﻔﻴﺪ ﻣﻨﻪ ﰲ ﺗﻨﻤﻴـﺔ ﺻﻨﺎﻋﺎﺗﻨﺎ‬ ‫ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ أن ﻳﺴـﺘﻔﻴﺪ ﻣﻨﻬﺎ آﺧﺮون‬ ‫ﰲ ﺗﻨﻤﻴـﺔ ﺻﻨﺎﻋﺎﺗﻬـﻢ‪ ،‬وآﻣـﻞ أن‬ ‫ﻳﺘﻨﺒـﻪ اﻤﺴـﺆوﻟﻮن ﰲ اﻟﺪوﻟﺔ ﻤﺒﺪأ‬ ‫ﻋﻤﺎرة اﻷرض ﻟﻴﺒـﺪأوا ﺑﺎﻟﺘﺼﺪﻳﺮ‬ ‫ﺑـﺪﻻ ً ﻣـﻦ اﻟﺘﺼﻨﻴـﻊ اﻟﺪاﺧـﲇ‬ ‫وﺣﺴـﺐ‪ ،‬وﻫﺬا ﻳﺘﻄﻠـﺐ أﻳﻀﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ اﻟﺘﺤﺮك‬ ‫ﺑﺈﻧﺸـﺎء ﺗﻠﻚ اﻤﺼﺎﻧﻊ وﻋﺪم وﺿﻊ‬ ‫أﻣﻮاﻟﻬﻢ ﰲ اﻟﺒﻨﻮك دون اﻻﺳﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻳﺘﻄﻠـﺐ أﻳﻀـﺎ ً ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺒﻨـﻮك ﻋﺪم اﺳـﺘﺜﻤﺎر أﻣﻮاﻟﻬﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﺨﺎرج‪ ،‬وﻧﺴـﻴﺎن إﻋﻤﺎر اﻷرض‪،‬‬ ‫وإﻳﺠـﺎد ﻓﺮص ﻋﻤﻞ ﻟﻠﻨﺎس‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ رﺟﺎل اﻷﻋﻤـﺎل‪ ،‬وﻣﺘﻰ‬ ‫ﻣﺎ ﻧﴘ أﺻﺤـﺎب اﻷﻋﻤﺎل »إﻋﻤﺎر‬ ‫اﻷرض« و«إﻳﺠـﺎد ﻋﻤـﻞ ﻟﻠﻨﺎس«‬ ‫ﻓﻼ ﻳﺴـﺘﺤﻘﻮن اﻟﻨﻌﻤـﺔ اﻟﺘﻲ ﻫﻢ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬

‫ﺗﺴﺘﻬﺪف اﻻرﺗﻘﺎء ﺑﺄداء ﻣﻨﺸﺂت اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‬

‫ﻏﺮﻓﺔ اﺣﺴﺎء ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ اﺳﺘﻤﺎرات ‬ ‫اﻟﺘﺮﺷﺢ ﻟﺠﺎﺋﺰة اﻟﺘﻤﻴﺰ اﻟﺴﻨﻮﻳﺔ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﺎﻟﻄﻴﻮر‬ ‫ﺗﺒـﺪأ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻤﴩﻓـﺔ ﻋـﲆ‬ ‫ﺟﺎﺋﺰة ﻏﺮﻓﺔ اﻷﺣﺴـﺎء ﻟﻠﺘﻤﻴﺰ‬ ‫ﰲ ﻧﺴـﺨﺘﻬﺎ اﻷوﱃ‪ ،‬اﻟﺴـﺒﺖ‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬اﺳـﺘﻘﺒﺎل اﺳـﺘﻤﺎرات‬ ‫اﻟﱰﺷـﺢ اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺎﻟﴩﻛﺎت‬ ‫واﻤﺆﺳﺴﺎت اﻟﺮاﻏﺒﺔ ﰲ اﻟﺘﻨﺎﻓﺲ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺠﺎﺋﺰة‪ ،‬وﺗﺴـﺘﻤﺮ ﺣﺘـﻰ ﻣﻨﺘﺼﻒ‬ ‫ﻣﺎﻳﻮ‪ .‬وﻗﺎل أﻣﻦ ﻋﺎم ﻏﺮﻓﺔ اﻷﺣﺴﺎء‬ ‫ﻋﻀـﻮ ﻣﺠﻠـﺲ أﻣﻨـﺎء اﻟﺠﺎﺋـﺰة‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻨﺸﻮان‪ ،‬إن اﻟﻐﺮﻓﺔ أﻛﻤﻠﺖ‬ ‫اﻟﱰﺗﻴﺒﺎت اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻤﺮاﺣﻞ ﺗﺪﺷـﻦ‬ ‫اﻟﺠﺎﺋﺰة واﻟﺘﻘﻮﻳﻢ واﺧﺘﻴﺎر اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ‬ ‫وإﻃﻼق اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟﺘﻌﺮﻳﻔﻲ وﻋﺮض‬ ‫اﻤﻌﺎﻳـﺮ واﻟـﴩوط اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن اﻟﺠﺎﺋـﺰة ﺗﺸـﺘﻤﻞ ﻋﲆ‬

‫ﺛﻼﺛﺔ ﻓـﺮوع ﻫﻲ ﺟﺎﺋـﺰة اﻟﻜﻴﺎﻧﺎت‬ ‫اﻟﻜﺒﺮة وﻳﺸـﱰط أن ﺗﻜﻮن اﻤﻨﺸﺄة‬ ‫ﻏﺮ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬ﺧﱪة ﻋﴩة ﺳـﻨﻮات‪،‬‬ ‫ﻻ ﻳﻘﻞ ﻋﺪد ﻋﻤﺎﻟﺘﻬﺎ ﻋﻦ ‪ 500‬ﻋﺎﻣﻞ‪،‬‬ ‫ﺟﺎﺋﺰة اﻤﻨﺸـﺂت اﻤﺘﻮﺳﻄﺔ وﻳﺸﱰط‬ ‫ﻟﻠﻤﺘﻘﺪﻣﻦ أن ﻳـﱰاوح ﻋﺪد ﻋﻤﺎﻟﺘﻬﺎ‬ ‫ﺑـﻦ ‪ 50‬و‪ 499‬ﻋﺎﻣﻼً‪ ،‬ﺧﱪة ﺧﻤﺲ‬ ‫ﺳـﻨﻮات‪ ،‬وﺟﺎﺋﺰة اﻤﻨﺸﺂت اﻟﺼﻐﺮة‬ ‫واﻟﻮاﻋﺪة وﻳﺸـﱰط أﻻ ﻳﺘﺠﺎوز ﻋﺪد‬ ‫ﻋﻤﺎﻟﺘﻬـﺎ ‪ 49‬ﻋﺎﻣـﻼً‪ ،‬ﻣـﴣ ﺳـﻨﺔ‬ ‫واﺣﺪة ﻋﲆ ﺑﺪء ﻧﺸـﺎﻃﻬﺎ‪ .‬وأﺿﺎف‬ ‫أن اﻟـﴩوط واﻤﻌﺎﻳﺮ واﺳـﺘﻤﺎرات‬ ‫اﻟﱰﺷﺢ ﻟﻜﻞ ﺟﺎﺋﺰة ﻳﻤﻜﻦ اﻟﺤﺼﻮل‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻦ أﻣﺎﻧﺔ اﻟﺠﺎﺋﺰة أو ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻣﻮﻗﻊ اﻟﻐﺮﻓﺔ ‪.www.hcci.org.sa‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن ﻣﺠﻠـﺲ أﻣﻨـﺎء‬ ‫اﻟﺠﺎﺋـﺰة ﻳﻀـﻢ أﻛﺎدﻳﻤﻴـﻦ ﻣـﻦ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻨﺸﻮان‬ ‫ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠـﻚ ﻓﻴﺼـﻞ‪ ،‬ورﺟـﺎل‬ ‫أﻋﻤﺎل وﺷـﺨﺼﻴﺎت ﻋﺎﻣﺔ ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ اﻟﺠـﱪ واﻟﺪﻛﺘﻮر أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﺸـﻌﻴﺒﻲ ﻧﺎﺋﺒﺎً‪ ،‬وأﻓﺎد اﻟﻨﺸـﻮان أن‬ ‫اﻟﺠﺎﺋﺰة ﺗﻬﺪف إﱃ اﻻرﺗﻘﺎء ﺑﻤﺴﺘﻮى‬

‫أداء ﻣﺆﺳﺴـﺎت اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﺨﺎﺻـﺔ‬ ‫واﻷﻓـﺮاد‪ ،‬وإﻳﺠـﺎد روح اﻟﺘﻨﺎﻓـﺲ‬ ‫اﻹﻳﺠﺎﺑـﻲ اﻟـﺬي ﻳُﺴـﻬﻢ ﰲ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎدة واﻟﺘﻔـﻮق واﻟﺘﻤﻴّﺰ وإدﺧﺎل‬ ‫أﺳـﺎﻟﻴﺐ إدارﻳـﺔ ﺣﺪﻳﺜـﺔ ﰲ اﻟﻌﻤﻞ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وﺻﻮﻻ‬ ‫وﺗﺤﻔﻴﺰ اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻤﺤﻠﻴﺔ‬ ‫ﻤﺜﻴﻼﺗﻬـﺎ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ واﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻄﺒﻴـﻖ أﻋـﲆ اﻤﻌﺎﻳﺮﻋـﱪ اﺗﺒـﺎع‬ ‫اﻷﺳﺎﻟﻴﺐ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﰲ اﻹدارة واﻟﻌﻤﻞ‬ ‫واﻟﺘﻘﻴﻴﻢ وﻗﻴﺎس اﻷداء‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬أوﺿـﺢ أﻣﻦ ﴎ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ أﻣﻨﺎء اﻟﺠﺎﺋـﺰة ﻣﺎﺟﺪ اﻤﻘﺒﻞ‬ ‫أن ﴍوط وﻣﻌﺎﻳﺮ اﻟﺠﺎﺋﺰة ﺗﺘﻀﻤﻦ‬ ‫ﻧﺴـﺒﺔ ﺗﻮﻃﻦ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ واﻟﺴـﻌﻮدة‬ ‫ﺑﺎﻟـﴩﻛﺎت واﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻤﺘﻘﺪﻣـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺠﺎﺋـﺰة‪ ،‬وﻣﺴـﺘﻮى ﺑﻴﺌـﺔ اﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫وﺗﻄﺒﻴـﻖ اﻟﺤﻠـﻮل اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ واﻟﻔﻨﻴﺔ‬

‫اﻟﺸـﺎﻣﻠﺔ واﻟﺼﺪﻳﻘﺔ ﻟﻠﺒﻴﺌـﺔ‪ ،‬واﺗﺒﺎع‬ ‫اﻷﺳﺎﻟﻴﺐ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﰲ اﻹدارة واﻟﻌﻤﻞ‬ ‫واﻟﺘﻘﻴﻴـﻢ وﻗﻴـﺎس اﻷداء‪ ،‬وﻣـﺪى‬ ‫اﻻﻟﺘـﺰام ﺑﺘﻨﻔﻴـﺬ ﺑﺮاﻣﺞ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ وﺧﺪﻣـﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً‬ ‫أن ﺑﺮاﻣـﺞ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﴩﻛﺎت واﻤﺆﺳﺴـﺎت ﺗﻠﻌـﺐ دورا ً‬ ‫ﻛﺒﺮا ً ﰲ دﻋﻢ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻤﺤﻠﻴﺔ‪ ،‬وزﻳﺎدة‬ ‫اﻟﺘﻜﺎﻓـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ ﺑـﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ﴍاﺋﺢ اﻤﺠﺘﻤﻊ وﺗﺤﺴـﻦ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻟﺤﻴﺎة اﻤﻌﻴﺸـﻴﺔ ﺑﻤﺎ ﻳﺤﻘﻖ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻤﺴﺘﺪاﻣﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻷﺣﺴﺎء اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺑـﺪر ﺑـﻦ ﺟﻠـﻮي أﻋﻠﻦ ﻋـﻦ إﻃﻼق‬ ‫اﻟﺠﺎﺋـﺰة ﺧـﻼل ﺣﻔـﻞ اﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮي ﻟﺮﺟـﺎل اﻷﻋﻤـﺎل ﻟﻌـﺎم‬ ‫‪ ،2012‬اﻟﺬي ﻧﻈﻤﺘﻪ اﻟﻐﺮﻓﺔ‪.‬‬


‫اسﺘمرار اسﺘقبال ﻃﻠبات تمويل المشاريع الناشﺌة في معهد ريادة اأعمال بالﺨرﺝ‬ ‫الخرج ‪ -‬رائد العنزي‬ ‫أعل�ن ف�رع معهد ري�ادة اأعمال‬ ‫الوطني ي الخرج‪ ،‬اس�تمرار اس�تقبال‬ ‫طلبات تمويل امشاريع الناشئة للفرة‬ ‫الثاني�ة لعام ‪2013‬م‪ ،‬ضم�ن برنامج‬

‫اقتصاد‬

‫رواد اأعم�ال بالتع�اون م�ع البن�ك‬ ‫السعودي للتسليف واادخار من خال‬ ‫برنام�ج مس�ارات لتموي�ل امش�اريع‬ ‫الصغرة‪ ،‬عر اموقع اإلكروني ‪www.‬‬ ‫‪ ، riyadah.com.sa‬أو زي�ارة ف�رع‬ ‫امعه�د ي مقر الكلي�ة التقنية ي مدينة‬

‫‪25‬‬

‫بالمختصر‬

‫مؤسسة النقد تناقش أمن‬ ‫المعﻠومات في القطاع المصرفي‬ ‫الري�اض ‪ -‬ال�رق تنظ�م مؤسس�ة النق�د العربي الس�عودي‬ ‫والبن�وك العاملة ي امملكة‪ ،‬ورش�ة عمل حول أم�ن امعلومات ي‬ ‫القطاع امري يوم�ي ‪ 18‬و‪ 19‬مارس الجاري ي امعهد امري‬ ‫بالرياض‪ .‬وتهدف الورش�ة إى اإس�هام ي نر الوعي حول أمن‬ ‫امعلوم�ات لقطاع اأعمال ي امملكة‪ ،‬الوقوف عى أحدث التقنيات‬ ‫ي مج�ال أم�ن امعلومات بم�ا يس�هم ي تعزيز حماي�ة اأنظمة‬ ‫امعلوماتية‪ ،‬التعريف بأهم امعاير الدولية امتبعة ي حماية أنظمة‬ ‫امعلومات‪ ،‬وااطاع عى تجارب الدول امتقدمة ي هذا امجال‪.‬‬ ‫وس�يتحدث ي الورش�ة نخبة من الخراء وامختصن الدولين ي‬ ‫ه�ذا امجال ع�ن التجارب امختلفة لل�دول وعن التقني�ات الفنية‬ ‫امستخدمة‪ .‬كما تبحث اأنظمة والقوانن امتعلقة بأمن امعلومات‬ ‫والجرائم امعلوماتية وأمن القنوات اإلكرونية وأمن امعلومات ي‬ ‫امملكة‪.‬‬

‫سعوديان يفوزان بجائزة المنﺘدى ااقﺘصادي‬ ‫جنيف ‪ -‬واس أعلن امنتدى ااقتصادي العامي أسماء الفائزين‬ ‫بجائزته الس�نوية للقيادات الشابة ي أنحاء العالم التي ضمت‬ ‫هذا العام فائزين من ‪ 70‬دولة من بينها الس�عودية‪ .‬وفاز من‬ ‫امملكة أحمد الش�قري من ركة خواطر للتليفزيون‪ ،‬وطال‬ ‫ناظ�ر امدير التنفيذي لركة بوبا الس�عودية للتأمن‪ .‬وينضم‬ ‫الفائزون إى امجموعة الدولية للقيادات الشابة ي امنتدى لرسم‬ ‫الخطط وتقديم امبادرات لتحسن العالم‪ ..‬كما فاز ي امسابقة‬ ‫عدد من القيادات الش�ابة ي منطقة الرق اأوسط‪ .‬وقد اختار‬ ‫امنت�دى ااقتص�ادي العامي ه�ذا الع�ام ‪ 199‬فائ�زا بجائزة‬ ‫القيادات الش�ابة لتكريمهم عى إنجازاته�م امهنية والتزامهم‬ ‫تج�اه مجتمعاتهم امحلية من القطاع�ات كافة‪ ،‬كما تم اختيار‬ ‫‪ %50‬منهم من قطاع اأعمال والبقية من امجال الثقاي والفني‬ ‫واأكاديمي وامجتمع امدني والحكومات واإعام‪.‬‬

‫«غازكو»‪ :‬نﺘجه إلى خدمة عمائنا آلي ًا‬ ‫الرياض ‪ -‬محمد فضل الله قال رئيس مجل�س إدارة ركة‬ ‫الغ�از والتصنيع اأهلية (غازكو) امهندس س�عد الحمدان‪ ،‬إن‬ ‫ه�دف الركة هو الوصول إى العم�اء وخدمتهم بطريقة آلية‬ ‫عن طريق الرد اآي أو الرس�ائل القصرة أو الريد اإلكروني‬ ‫س�واء لتعبئة الغاز أو صيانة وتركيب خزانات جديدة‪ ،‬مش�را‬ ‫إى أن الركة تطمح إى أن يكون الدفع والخدمات بطريقة آلية‬ ‫مستقبا‪ .‬وأوضح أن الركة طوّرت نظاما يُسهّ ل الوصول إى‬ ‫امس�اكن ومعرف�ة عناوينها‪ ،‬موضح�ا ً أن الركة تنر خدمة‬ ‫الخزانات للتقليل من وضع اأسطوانات بهدف تطوير السامة‬ ‫اأمنية للغاز‪.‬‬ ‫أكد مدير عام الركة امهندس محمد الش�بنان‪ ،‬خال افتتاحه‬ ‫مركز عاقات العماء مس�اء أمس اأول‪ ،‬ي مقر اإدارة العامة‬ ‫بالري�اض أن «غازك�و» قامت بتنفيذ أنظم�ة عاقات العماء‪،‬‬ ‫والرد الصوتي اآي‪ ،‬الذي يُم ِكن العميل من إجراء طلب الخدمة‬ ‫بش�كل ريع‪ ،‬بغ�رض توفر الجه�د والوقت علي�ه‪ ،‬وجدولة‬ ‫وتحديد امواعيد تلقائيا ً عن طريق النظام‪.‬‬

‫تراجع غالبية القطاعات يهبط‬ ‫باأسهم السعودية ‪ 44‬نقطة‬ ‫تحليل‪ :‬عبدالسام الشمراني‬ ‫أنه�ت الس�وق امالي�ة‬ ‫الس�عودية جلس�ة أم�س‬ ‫ضم�ن نط�اق امنطق�ة‬ ‫الحم�راء وس�ط ضغط من‬ ‫مختل�ف القطاع�ات ليغلق‬ ‫امؤرعند ‪ 6986‬نقطة مراجعا ً‬ ‫‪ 44.47‬نقط�ة بنس�بة ‪،%0.63‬‬ ‫بأحج�ام ت�داول ‪ 172‬مليون�اً‪،‬‬ ‫بقيم�ة ‪ 5.1‬ملي�ار ري�ال‪ ،‬نفذت‬ ‫م�ن خ�ال ‪ 120‬أل�ف صفق�ة‪،‬‬ ‫وقد تمكن�ت ‪ 16‬ركة فقط من‬ ‫اإغاق عى ارتفاع مقابل خسارة‬ ‫‪ 132‬رك�ة أخرى‪ ،‬وبقاء ثماني‬ ‫ركات دون تغير‪.‬‬ ‫وش�هدت الجلس�ة تراجعا ً‬ ‫من�ذ اللحظ�ات اأوى لافتت�اح‬ ‫بضغ�ط م�ن أس�هم القط�اع‬ ‫ام�ري‪ ،‬وتحدي�دا ً من س�همّ ي‬ ‫الرياض وااس�تثمار عى خلفية‬ ‫انته�اء أحقي�ة اأرب�اح اموزع�ة‬ ‫بواقع ‪ 1.30‬ريال لأول وسبعن‬ ‫هلل�ة لآخ�ر‪ ،‬كما واصل س�هم‬ ‫امملك�ة القابض�ة ضغط�ه عى‬ ‫اأداء الع�ام بانخف�اض تج�اوز‬ ‫‪.%3‬‬ ‫وأغلق�ت جمي�ع قطاع�ات‬ ‫الس�وق عى انخفاض‪ ،‬عدا قطاع‬ ‫التجزئة الذي غاير حركة الهبوط‬ ‫اموس�عة‪ ،‬وأغل�ق ع�ى ارتف�اع‬ ‫طفي�ف ‪ .%0.05‬ي حن تصدر‬

‫السيح‪.‬‬ ‫وته�دف «ري�ادة» إى دع�م‬ ‫وتعزي�ز فك�ر العمل الحر ل�دى أفراد‬ ‫امجتم�ع امؤهل�ن وتش�جيعهم ع�ى‬ ‫إنش�اء مروعاتهم الناشئة‪ ،‬إى جانب‬ ‫مس�اعدة الخريج�ن والش�باب ع�ى‬

‫التأمن قائمة القطاعات الخارة‬ ‫بنسبة ‪ ،%2.8‬ااستثمار امتعدد‬ ‫‪.%2.7‬‬ ‫وي قائم�ة القطاعات اأكثر‬ ‫استحواذا ً عى السيولة انخفضت‬ ‫نس�بة الس�يولة ام�دارة لقط�اع‬ ‫التأم�ن إى ‪ %26‬بع�د أن بلغت‬ ‫‪ %32‬ي الجلس�ة الس�ابقة‪،‬‬ ‫وش�هدت الس�يولة امتداول�ة‬ ‫عمليات تبادل للمراكز بن قطاع‬ ‫البروكيماويات والتجزئة‪ ،‬واحتل‬ ‫قط�اع التجزئة امرتب�ة الثانية ي‬ ‫القائمة بنس�بة ‪ .%15‬من جانب‬ ‫آخر‪ ،‬تمت س�بع صفقات خاصة‬ ‫عى ع�دد من ال�ركات امدرجة‬ ‫بقيم�ة إجمالي�ة تخط�ت ‪250‬‬ ‫مليون ريال‪.‬‬ ‫بنا ًء عى مس�تجدات الجلسة‬ ‫ ع�ى ام�دى القص�ر ‪ -‬ياحظ‬‫كر مؤر السوق مستوى الدعم‬ ‫‪ 7016‬ما تسبب ي تسارع وترة‬ ‫الهبوط استهداف منطقة ‪6979‬‬ ‫فني�اً‪ ،‬تمث�ل النقط�ة الس�ابقة‬ ‫منطقة دعم فنية تعادل النس�بة‬ ‫الذهبي�ة ‪ %61‬من ط�ول اموجة‬ ‫الصاع�دة الس�ابقة‪ ،‬وثبات�ه من‬ ‫عندها يرجح من مشاهدة حركة‬ ‫ارتدادي�ة أخرى‪ ،‬كم�ا أن كرها‬ ‫يس�هم ي اس�تهداف منطق�ة‬ ‫‪ ،6920 – 6960‬إضاف�ة إى إن‬ ‫اإغاق دون اأخر يعد مقلقا ً عى‬ ‫امدى امتوسط‪.‬‬

‫تأس�يس مش�اريعهم الخاصة لتسهم‬ ‫ي تنمي�ة ااقتص�اد الوطني‪ ،‬ونش��ر‬ ‫الوع�ي بأهمية العمل الح�ر من خال‬ ‫إقام�ة الرامج التدريبي�ة وامحارات‬ ‫التوعوية الهادفة‪.‬‬ ‫يذك�ر أن معه�د «ري�ادة» أق�ر‬

‫مؤخ ًرا تعديل بع�ض روط اإقراض‬ ‫للمش�اريع الناشئة ومنها تعديل رط‬ ‫س�ن اإقراض ليكون ‪ 18‬سنة بدا من‬ ‫‪ 21‬سنة‪ ،‬ورفع سقف التمويل إى ‪300‬‬ ‫ألف ريال تشجيعا ً للشباب عى تأسيس‬ ‫مروعاتهم الناشئة‪ ،‬باإضافة إى منح‬

‫امس�تفيد فرة س�ماح تبدأ م�ن تاريخ‬ ‫رف أوى دفعات التمويل بحد أقى‬ ‫‪ 18‬شهرا ً وفرة سداد إى ثماني سنوات‬ ‫دون فوائ�د‪ ،‬كم�ا يمن�ح عن�د افتتاح‬ ‫مروع�ه مكافأة قدره�ا ‪ 3000‬ريال‬ ‫م�دة س�نتن إذا انطبق�ت عليه روط‬

‫وضواب�ط صن�دوق ام�وارد البرية‪.‬‬ ‫ويت�م قب�ول طلب�ات امتقاعدي�ن عن‬ ‫العمل إذا كانوا يملكون خرة ي إحدى‬ ‫امش�اريع امدعومة من قبل ريادة‪ ،‬وأن‬ ‫يك�ون امتقاعد قادرا ً عى مزاولة العمل‬ ‫بنفسه‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 1‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 13‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )465‬السنة الثانية‬

‫حائل‪ :‬اإجازة و«الرالي» يقفزان بأسعار الفنادق والشقق المفروشة ‪%50‬‬ ‫حائل ‪ -‬خالد الحامد‬ ‫توق�ع ع�دد م�ن امس�تثمرين ي قط�اع اإيواء‬ ‫الس�ياحي أن تص�ل نس�بة إش�غال الفن�ادق‬ ‫والشقق امفروشة ي حائل ‪ ،%100‬نتيجة تدفق‬ ‫امصطاف�ن من مختلف امناط�ق وامحافظات‪،‬‬ ‫لقض�اء إجازة منتصف الفصل الدراي الثاني‪،‬‬ ‫الت�ي تتزامن م�ع انطاق راي حائ�ل الدوي ‪2013‬م‬ ‫اأسبوع امقبل‪.‬‬ ‫وش�هد قطاع الشقق امفروش�ة والفنادق خال‬ ‫اأي�ام اماضية عملي�ات ترميم‪ ،‬ش�ملت تغير اأثاث‬ ‫وإضافة اأجنحة والغرف لعدد من الشقق امفروشة‪،‬‬ ‫إى جان�ب وض�ع تس�عرة خاص�ة خ�ال اإجازة‪،‬‬ ‫حيث ترتفع أس�عار اإيواء بنسبة ‪ %50‬عن اأسعار‬ ‫امعتمدة طوال أيام السنة‪.‬‬ ‫وق�ال س�عود الدخي�ل أح�د أصح�اب الش�قق‬ ‫امفروش�ة‪ ،‬إن هن�اك زي�ادة ي اأس�عار تختل�ف‬ ‫بحس�ب مواقع دور اإيواء ونوعية الخدمات وامرافق‬ ‫امقدمة‪ ،‬مضيفا ً أن مس�تثمري دور اإيواء ي امنطقة‬ ‫يضعون اإجازات وامناسبات وامهرجانات ي مقدمة‬ ‫اهتمامهم باعتبارها تمثل دخاً سنويا ً إيجابيا ً ي ظل‬ ‫تنامي الس�ياح والزائرين‪ ،‬كما أن زيادة ااستثمار ي‬

‫شقق مفروشة معروضة لإيجار ي حائل‬ ‫قطاع دور اإيواء من فنادق وش�قق مفروشة جديدة‬ ‫يأتي نتيجة النمو الس�ياحي وااقتصادي الكبر الذي‬ ‫تشهده امنطقة مع تزايد مهرجانات امنطقة عى مدار‬

‫(الرق)‬

‫العام‪.‬‬ ‫وأش�ار إى أن امهرجان�ات مثل�ت دورا ً ي جذب‬ ‫الزوار للمنطقة م�ا ترتب عليه نمو اآثار ااقتصادية‬

‫التي بدأت تجنيها امنطقة من خال النمو امتصاعد ي‬ ‫مختلف القطاعات ي حائل ومنها القطاع السياحي‪.‬‬ ‫ولف�ت أحم�د يحي�ى اموظ�ف ي بناية للش�قق‬ ‫امفروش�ة‪ ،‬أن أسعار تأجر الش�قق امفروشة ترتفع‬ ‫م�ع بداية كل إجازة؛ نظ�را ً لكثافة زوار حائل ي مثل‬ ‫ه�ذه اأيام من مناطق امملكة‪ ،‬وتوقع أن ترتفع قيمة‬ ‫اإيجار اليومي للغرفة من ‪ 150‬رياا ً إى ‪ 300‬والشقة‬ ‫امتوسطة امكونة من غرفتن إى ‪ 400‬ريال‪ ،‬ي مقابل‬ ‫‪ 200‬ري�ال ي اأي�ام العادي�ة‪ ،‬والش�قة ذات الثاث‬ ‫غ�رف وصالة ومطبخ تصل إى ‪ 600‬ريال‪ ،‬مؤكدا ً أن‬ ‫ارتفاع اأس�عار تقابله خدمات كبرة تقدمها الشقق‬ ‫امفروشة لنزائها‪.‬‬ ‫من جهت�ه‪ ،‬قال مدير إحدى الش�قق امفروش�ة‬ ‫عبدالله الش�مري‪ ،‬إن حائل ستش�هد إقباا ً كبرا ً من‬ ‫ال�زوار خال إجازة منتصف الفصل الدراي الثاني‪،‬‬ ‫ومناس�بة راي حائ�ل‪ ،‬مش�را ً إى وج�ود تف�اوت ي‬ ‫أسعار الشقق امفروشة‪ ،‬إذ تراوح اأسعار ي الشقق‬ ‫الحديث�ة بن ‪ 300‬و‪ 500‬ريال لليوم الواحد حس�ب‬ ‫حجم الشقة‪.‬‬ ‫وتتنافس أكثر من ‪ 300‬بناية للش�قق امفروشة‬ ‫ي حائ�ل ع�ى ج�ذب الزوار خ�ال إج�ازة منتصف‬ ‫الفصل الدراي الثاني‪.‬‬


‫»اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﻮد« ﺗﻄﻠﻖ‬ ‫ﻣﻬﺮﺟﺎﻧﻬﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﻔﺮوع‬

‫أﻃﻠﻘﺖ »اﻟﴩﻛـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﻌﻮد«‪ ،‬أﻛﱪ‬ ‫ّ‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﰲ‬ ‫ﺳﻠﺴـﻠﺔ ﻣﻦ ﻣﺘﺎﺟﺮ اﻟﺘﺠﺰﺋـﺔ‬ ‫اﻟﻌﻄﻮر اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﺣﻤﻠﺔ ﺗﺮوﻳﺠﻴﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪة ﺑﻌﻨـﻮان »ﻣﻬﺮﺟـﺎن اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ« ﻋﱪ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ ﻓﺮوﻋﻬـﺎ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﺑﻤﻮﺟـﺐ‬ ‫ﴍوط ﻫﺬه اﻟﺤﻤﻠﺔ‪ ،‬ﺳـﻴﺤﺼﻞ اﻟﻌﻤﻼء ﺑﻌﺪ‬ ‫إﺗﻤﺎم ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻟﴩاء ﻋﲆ ﻗﺴـﻴﻤﺔ ﺗﺨﻮﻟﻬﻢ‬ ‫اﻟﻔﻮز ﺑﻬﺪﻳﺔ ﻗﻴﻤﺔ ﻋﲆ اﻟﻔﻮر‪ .‬وﺗﴪي ﺣﻤﻠﺔ‬ ‫»ﻣﻬﺮﺟـﺎن اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ« ﻋﲆ ﻛﺎﻣـﻞ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻣﻨﺘﺠﺎت »اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﻌـﻮد«‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﰲ ذﻟﻚ ﻋﻄﺮ‬

‫»ﺳﻮﺑﺮﻳﻮر ﻋﻮد وود« اﻟﺬي أﻃﻠﻘﺘﻪ اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﻣﺆﺧﺮاً‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺼـﺪر ﰲ »اﻟﴩﻛـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﻮد«‪ ،‬أن إﻃﻼق اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻟﱰوﻳﺠﻴﺔ اﻷﺧﺮة‬ ‫ﻳﺘﻤﺎﳽ ﻣـﻊ اﻟﺘﺰاﻣﻨﺎ ﺑﺘﺤﻘﻴـﻖ أﻗﴡ ﻗﻴﻤﺔ‬ ‫ﻟﻌﻤﻼﺋﻨﺎ اﻟﺬﻳﻦ ﻃﺎﻤﺎ دﻋﻤﻮﻧﺎ ﺧﻼل اﻟﺴﻨﻮات‬ ‫اﻤﺎﺿﻴـﺔ‪ .‬و ﻗـﺎل »ﻧﺤـﻦ ﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ ﻣﻠﺘﺰﻣـﻮن‬ ‫ﺑﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ أذواق وﺗﻔﻀﻴـﻼت اﻤﺴـﺘﻬﻠﻜﻦ‬ ‫وأﻧﻤـﺎط اﻟﴩاء ﻟﺪﻳﻬﻢ ﺑﻐﻴـﺔ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﺘﻤﻴﺰ‬ ‫ﰲ ﺻﻨﺎﻋـﺔ ﻛﺎﻓـﺔ ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻨـﺎ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺑﻬﺪف‬

‫اﺳـﺘﻘﻄﺎب ﴍﻳﺤـﺔ ﻛﺒـﺮة ﻣـﻦ اﻟﻌﻤـﻼء‬ ‫وإرﺿﺎء ﻛﺎﻓﺔ أذواﻗﻬﻢ‪«.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن ﺗﺪﺷـﻦ ﺣﻤﻠـﺔ »ﻣﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ« ﺗﻌﺒﺮا ً ﻋﻦ اﻟﺘﻘﺪﻳﺮ واﻻﻣﺘﻨﺎن ﻷﻛﱪ‬ ‫ﻋـﺪد ﻣﻤﻜﻦ ﻣﻦ اﻟﻌﻤـﻼء اﻷوﻓﻴﺎء ﻋﻨﺪ ﴍاء‬ ‫ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻨﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻗﻤﻨـﺎ ﺑﺘﺨﺼﻴﺺ ﻋﺪد ﻛﺒﺮ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻬﺪاﻳﺎ اﻟﻘﻴّﻤـﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ ﻫـﺬا اﻟﻐﺮض‪،‬‬

‫‪26‬‬

‫ﻛﻤﺎ ﻧﺴـﻌﻰ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻫﺬه اﻤﺒﺎدرة إﱃ ﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫رﺿﺎ اﻟﻌﻤﻼء ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ اﻟﻘﻴﻤﺔ اﻤﻀﺎﻓﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻮﻓﺮﻫﺎ ﻋﻼﻣﺘﻨﺎ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﻧﻮاﺣﻲ‬ ‫اﻟﺠﻮدة واﻟﺘﻨﻮع اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺘﺎز ﺑﻬﺎ اﻟﴩﻛﺔ‪«.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أ ّن »اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻟﻠﻌـﻮد« ﺗﻌـﺪ أﻛـﱪ‬ ‫ﴍﻛـﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼـﺔ ﰲ اﻟﻌـﻮد واﻟﻌﻄـﻮر‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬أو ﺗﻤﺘﻠـﻚ ﻣﺼـﺎدر‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ ﻟﻠﻤﻮاد اﻷوﻟﻴﺔ اﻟﻼزﻣـﺔ ﻤﻨﺘﺠﺎﺗﻬﺎ إﱃ‬ ‫ﺟﺎﻧﺐ ﺷـﺒﻜﺔ واﺳـﻌﺔ ﻣﻦ اﻟﻔﺮوع اﻤﻨﺘﴩة‬ ‫ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ أﻧﺤـﺎء اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ودول اﻟﺨﻠﻴﺞ‬

‫ا رﺑﻌﺎء ‪1‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 13‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (465‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﻨﻚ اﻟﺮﻳﺎض ﻳﻮزع ﻣﻠﻴﺎر ًا و‪٩٥٠‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل أرﺑﺎﺣ ًﺎ ﻋﻦ ‪٢٠١٢‬‬

‫ﻳﻜﺮم ﺷﺮﻛﺔ »ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺮاﺟﺤﻲ«‬ ‫اﻟﻌﻨﻘﺮي ﱢ‬ ‫ﻟﺮﻋﺎﻳﺘﻬﺎ ﻣﺆﺗﻤﺮ اﻟﺪراﺳﺎت اﻟﻘﺮآﻧﻴﺔ‬ ‫ﻛـﺮم وزﻳـﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌﺎﱄ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﻌﻨﻘﺮي‪ ،‬ﴍﻛﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺮاﺟﺤـﻲ‬ ‫وأوﻻده اﻟﻘﺎﺑﻀـﺔ‪ ،‬ﻟﺮﻋﺎﻳﺘﻬـﺎ‬ ‫اﻟﺬﻫﺒﻴﺔ ﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺪوﱄ‬ ‫ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻟﺪراﺳـﺎت اﻟﻘﺮآﻧﻴـﺔ‬ ‫اﻟـﺬي ﻧﻈﻤﻪ ﻛـﺮﳼ اﻟﺪراﺳـﺎت‬ ‫اﻟﻘﺮآﻧﻴﺔ وﻋﻠﻮﻣﻪ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﺳـﻌﻮد‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣـﻊ ﻣﺮﻛـﺰ‬ ‫ﺗﻔﺴـﺮ ﻟﻠﺪراﺳـﺎت اﻟﻘﺮآﻧﻴـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض‪ .‬ﻛﻤـﺎ ﻛـﺮم اﻟﺠﻬـﺎت‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﺔ واﻟﺮاﻋﻴﺔ ﻟﻠﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺬي‬ ‫اﺧﺘﺘﻢ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗـﻪ اﻷرﺑﻌﺎء اﻤﺎﴈ‬

‫ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻧﺨﺒﺔ ﻣﻦ اﻟﺒﺎﺣﺜﻦ ﰲ‬ ‫ﻣﺠـﺎل اﻟﻘـﺮآن اﻟﻜﺮﻳـﻢ وﺑﺤﻮﺛﻪ‬ ‫ودراﺳـﺎﺗﻪ‪ ،‬ﻣـﻦ ﻣﺨﺘﻠـﻒ أﻧﺤﺎء‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫»اﻟﺮاﺟﺤـﻲ‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ‬ ‫اﻟﻘﺎﺑﻀـﺔ«‪ ،‬ﻗـﺪ رﻋـﺖ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫ﻫﺬا اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺬي ﺷﺎرك ﻓﻴﻪ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ‪ 500‬ﺑﺎﺣﺚ وﺑﺎﺣﺜـﺔ وﻓﺪوا‬ ‫إﱃ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻦ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 20‬دوﻟﺔ‬ ‫إﺳـﻼﻣﻴﺔ ‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ ﺑﺎﺣﺜـﻦ‬ ‫وﻣﻬﺘﻤـﻦ ﻣـﻦ ﻏـﺮ اﻤﺴـﻠﻤﻦ‬ ‫ﻧﺎﻗﺸـﻮا ﻋﺪﻳـﺪا ً ﻣـﻦ اﻟﺒﺤـﻮث‬ ‫اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻟﻠﻤﺆﺗﻤﺮ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ ﻋﺪد‬

‫ﻣﻦ اﻤﺆﺳﺴﺎت اﻟﻘﺮآﻧﻴﺔ واﻤﻮاﻗﻒ‬ ‫واﻟﻜﺮاﳼ اﻟﺒﺤﺜﻴﺔ‪ .‬وﺿﻢ اﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫ﻣﻌﺮﺿـﺎ ً ﻣﺼﺎﺣﺒﺎ ً ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫واﻟﻬﻴﺌﺎت اﻟﻘﺮآﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻧﻈﻢ ﻋﲆ‬ ‫ﻫﺎﻣـﺶ اﻤﺆﺗﻤـﺮ ﺛﻤﺎﻧـﻲ دورات‬ ‫ﺗﺪرﻳﺒﻴـﺔ ﻧﻮﻋﻴـﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼـﺔ‬ ‫ﻣﻮﺟﻬﺔ ﻟﻼﺧﺘﺼﺎﺻﻴﻦ ﰲ اﻟﻘﺮآن‬ ‫وﻋﻠﻮﻣـﻪ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت وﻏﺮﻫﺎ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﺗـﻢ ﺗﻨﻈﻴـﻢ ﻋـﺪة ﺣﻠﻘﺎت‬ ‫ﻟﻠﻨﻘﺎش ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻧﻮﻋﻴﺔ ﻣﻤﻴﺰة‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺤﻀﻮر‪ .‬ﺗﺄﺗﻲ رﻋﺎﻳﺔ ﴍﻛﺔ‬ ‫»اﻟﺮاﺟﺤـﻲ اﻟﻘﺎﺑﻀـﺔ« ﻟﻠﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫ﺿﻤـﻦ اﻤﴩوﻋـﺎت اﻟﻌﺪﻳـﺪة‬

‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺪﻋﻤﻬـﺎ اﻟﴩﻛـﺔ ﰲ إﻃﺎر‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺘﻬﺎ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬ﻓﻘـﺪ‬ ‫دأﺑﺖ اﻟﴩﻛﺔ ﻋﲆ دﻋﻢ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺨﺮﻳﺔ ﻣﻨﺬ ﺗﺄﺳﻴﺴـﻬﺎ‬ ‫ﺗﻌﺰﻳـﺰا ً ﻟﻠﻘﻴـﻢ اﻟﻔﺎﺿﻠـﺔ وﻛﻞ‬ ‫ﻣﺎﻳﺨﺪم اﻟﺪﻳﻦ واﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن ﴍﻛـﺔ ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺮاﺟﺤـﻲ اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ‪،‬‬ ‫ﴍﻛـﺔ ﺻﻨﺎﻋﻴـﺔ ﺳـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻣﺴﺎﻫﻤﺔ ﻣﻘﻔﻠﺔ ﺗﻌﻤﻞ ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ واﻟﺘﺠـﺎرة‪ ،‬وﻟﺪﻳﻬـﺎ‬ ‫ﻓـﺮوع ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣـﺪن اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫وﰲ اﻟﺨﺎرج‪ .‬وﺗﻌـﺪ ﻫﺬه اﻟﴩﻛﺔ‬

‫اﻟﺘﻲ ﺗﺄﺳﺴـﺖ ﻣﻨﺬ ﻣـﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﻦ‬ ‫أرﺑﻌﻦ ﻋﺎﻣﺎ ً ﻣﻦ أﺑﺮز اﻤﺠﻤﻮﻋﺎت‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺗﻌﺪ‬ ‫ﻣـﻦ دﻋﺎﺋﻢ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫وأﺣﺪ أﺑﺮز اﻤﺠﻤﻮﻋﺎت اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺪ اﺳـﺘﻄﺎﻋﺖ ﺧﻼل‬ ‫ﻣﺴـﺮﺗﻬﺎ اﻟﻨﺎﺟﺤـﺔ ﺗﺤﻘﻴـﻖ‬ ‫ﻗﻔﺰات ﻧﻮﻋﻴﺔ ﰲ ﺗﻨﻤﻴﺔ أﻋﻤﺎﻟﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺣﺼﻠـﺖ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻬﺎ ﻋﲆ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺠﻮاﺋﺰ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ واﻟﺠـﻮدة إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ‬ ‫ﻋﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ ﺷـﻬﺎدات ﻣﻄﺎﺑﻘـﺔ‬ ‫اﻤﻨﺘﺞ اﻤﺮﻣﻮﻗﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺒﻨﻚ ا’ﻫﻠﻲ ﻳﻄﺮح ﻣﻨﺘﺞ اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻟﻌﻘﺎري ﺑﺼﻴﻐﺔ اﻟﻤﺮاﺑﺤﺔ‬ ‫ﻃـﺮح اﻟﺒﻨـﻚ اﻷﻫـﲇ ﻣﺆﺧـﺮا ً ﻣﻨﺘﺞ‬ ‫اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ اﻟﻌﻘـﺎري ﺑﺼﻴﻐـﺔ اﻤﺮاﺑﺤـﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻴﻨﻀـﻢ إﱃ ﺑﺎﻗـﺔ ﻣﻨﺘﺠـﺎت‬ ‫اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻟﻌﻘـﺎري اﻤﺘﻨﻮﻋﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻮﻓﺮﻫﺎ‬ ‫اﻟﺒﻨـﻚ‪ .‬وﻳﺘﻴـﺢ اﻤﻨﺘـﺞ اﺧﺘﻴـﺎر اﻟﻌﻘـﺎر‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺐ »ﺳـﻮاء ﻛﺎﻧـﺖ ﻓﻴـﻼ‪ ،‬ﺷـﻘﺔ‪،‬‬ ‫أرﺿـﺎً‪ ،‬أو ﻋﻤـﺎرة« وﺣﺮﻳـﺔ اﺧﺘﻴﺎر ﻣﺪة‬ ‫اﻟﺴـﺪاد واﻟﻘﺴـﻂ اﻟﺸـﻬﺮي اﻤﺘﻨﺎﺳـﺐ‬ ‫ﻣـﻊ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎﺗـﻪ‪ .‬وﻳﺄﺗـﻲ ﻫـﺬا اﻟﻄـﺮح‬ ‫اﻧﻄﻼﻗـﺎ ً ﻣـﻦ ﺣـﺮص اﻟﺒﻨـﻚ اﻷﻫﲇ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮ واﺑﺘـﻜﺎر ﻣﻨﺘﺠﺎت ﺟﺪﻳﺪة ﺗﻮاﻛﺐ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻟﻌﻤﻼء اﻤﺘﻨﻮﻋﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺘﻴﺢ‬ ‫ﻟﻠﻌﻤﻴـﻞ اﻟﺤﺼﻮل ﻋـﲆ ﺗﻤﻮﻳﻠﻪ اﻟﻌﻘﺎري‬

‫واﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ وأوروﺑﺎ‪ .‬وﺣﺎزت ﻣﻨﺘﺠﺎت‬ ‫»اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻟﻠﻌـﻮد« ﻋـﲆ ﻋﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻟﺠﻮاﺋﺰ‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴـﺔ اﻤﺮﻣﻮﻗﺔ ﻣﻦ أﺑـﺮز اﻟﺠﻬﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﰲ ﻋﺎﻟﻢ اﻟﻌﻄﻮر‪ .‬وﻓﺎزت اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﻣﺆﺧـﺮا ً ﺑﺨﻤﺲ ﺟﻮاﺋﺰ ﻣـﻦ أﺻﻞ ‪ 14‬ﺟﺎﺋﺰة‬ ‫ﺧﻼل ﺣﻔـﻞ ﺗﻮزﻳـﻊ ﺟﻮاﺋـﺰ »ﻓﻴﻔـﻲ آراﺑﻴﺎ‬ ‫ﻟﻠﻌﻄـﻮر ‪ ،«2012‬واﻤﻌـﺮوف ﺑــ »أوﺳـﻜﺎر‬ ‫اﻟﻌﻄـﻮر«‪ ،‬ﺗﻘﺪﻳـﺮا ً ﻟﺘﻤﻴﺰ ﺧﻤﺴـﺔ ﻣﻦ أﻓﺨﺮ‬ ‫أﻧـﻮاع اﻟﻌﻄـﻮر اﻟﺘﻲ ﻗﺎﻣـﺖ ﺑﺈﻃﻼﻗﻬﺎ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻌﺎم ‪.2012‬‬

‫ﺑﻬﺎﻣﺶ رﺑﺢ ﺛﺎﺑﺖ ﻃﻮال ﻣﺪة اﻟﺴﺪاد‪.‬‬ ‫وﻳُﺘﻮاﻓـﻖ اﻤﻨﺘﺞ اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﻣﻊ أﺣﻜﺎم‬ ‫اﻟﴩﻳﻌـﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ وﻋﻘـﻮده ﻣﺠـﺎزة‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﴩﻋﻴـﺔ ﻟﻠﺒﻨﻚ اﻷﻫـﲇ‪ ،‬إذ‬ ‫ﻳﺘﻤﻴـﺰ ﺑـﺄن ﻳﻘـﻮم‬ ‫اﻟﺒﻨـﻚ ﺑﺼﻔﺘﻪ ﺑﺎﺋﻊ‬ ‫اﻟﻌﻘﺎر ﺑﺘﻮﻗﻴﻊ ﻋﻘﺪ‬ ‫اﻤﺮاﺑﺤﺔ ﻣﻊ اﻟﻌﻤﻴﻞ‬ ‫ﺑﺼﻔﺘـﻪ اﻤﺸـﱰي وﺑﻴﻌـﻪ اﻟﻌﻘـﺎر ﺑﻌـﺪ‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ ﻫﺎﻣـﺶ اﻟﺮﺑﺢ ﺣﺴـﺐ اﻟﴩوط‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﻮاﻓﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﻄﺮﻓﺎن‪ .‬وﻳﻮﻓﺮ اﻟﺒﻨﻚ‬ ‫ﻟﻠﻌﻤﻴـﻞ ﺗﺄﻣﻴﻨـﺎ ً ﺗﻜﺎﻓﻠﻴﺎ ً ﻋـﲆ اﻟﺤﻴﺎة ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻌﻨﻲ أن اﻟﺒﻨﻚ ﻳﻌﻔﻲ اﻟﻮرﺛﺔ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ وﻓﺎة‬

‫اﻟﻌﻤﻴـﻞ أو ﰲ ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻌﺠﺰ اﻟﺘﺎم اﻟﺪاﺋﻢ‪ ،‬و‬ ‫ﺗﺄﻣﻦ ﺗﻜﺎﻓﲇ ﻋﲆ اﻟﻌﻘـﺎر واﻟﺬي ﻳﻐﻄﻲ‬ ‫اﻟﺘﻠﻒ واﻷﴐار اﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗﻠﺤﻖ ﺑﺎﻟﻌﻘﺎر‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻴﺢ اﻤﻨﺘـﺞ ﻟﻠﻌﻤﻴﻞ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺒﻠـﻎ ﺗﻤﻮﻳـﻞ ﻳﺼﻞ‬ ‫إﱃ ﺛﻼﺛـﺔ ﻣﻼﻳـﻦ‬ ‫رﻳـﺎل وﻣـﺪة ﺳـﺪاد‬ ‫ﺗﺼـﻞ إﱃ ‪ 20‬ﺳـﻨﺔ‬ ‫ﺑﻬﺎﻣﺶ رﺑـﺢ ﺗﻨﺎﻓﴘ ﺛﺎﺑـﺖ ﻃﻮال ﻣﺪة‬ ‫اﻟﺴـﺪاد‪ .‬ﻛﻤﺎ أﻧﻪ ﻻ ﻳﺸﱰط دﻓﻊ ﻣﻘﺪﻣﺔ‬ ‫ﰲ ﺣـﺎل ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺪة اﻟﺴـﺪاد أﻗـﻞ ﻣﻦ ‪10‬‬ ‫ﺳـﻨﻮات‪ .‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻓـﺈن ﻋﻤﺮ‬ ‫اﻟﻌﻤﻴـﻞ اﻤﻘﺒﻮل ﻳﺼﻞ إﱃ ‪ 20‬ﺳـﻨﺔ ﺑﺤﺪ‬

‫أدﻧﻰ و‪ 65‬ﺳﻨﺔ ﻛﺤﺪ أﻗﴡ‪ .‬وأدﻧﻰ راﺗﺐ‬ ‫ﺷﻬﺮي ﻣﻄﻠﻮب ﻟﻠﺘﺄﻫﻴﻞ ﻫﻮ ‪ 3000‬رﻳﺎل‬ ‫ﰲ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺤﻜﻮﻣـﻲ و ‪ 5000‬رﻳـﺎل ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺘـﱪ اﻟﺒﻨﻚ اﻷﻫﲇ راﺋـﺪا ً ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻟﻌﻘـﺎري ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﻳﺤﺮص‬ ‫ﻋﲆ ﺗﻮﻓـﺮ اﻟﺤﻠﻮل اﻟﺘﻤﻮﻳﻠﻴـﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫واﻟﺘـﻲ ﺗﻘـﺪم ﻟﻠﻌﻤـﻼء ﻣﻤﻴـﺰات وﻗﻴﻤﺎ ً‬ ‫إﺿﺎﻓﻴـﺔ اﺳـﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ وﻓـﻖ آﻟﻴـﺎت ﻣﺮﻧﺔ‬ ‫وﴎﻳﻌﺔ ﺗﺘﺠﺎوز ﺗﻮﻗﻌﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺤﺮص‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﺘﻐـﺮات اﻟﺘـﻲ ﺗﻄﺮأ ﻋﲆ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻮاﻛﺒـﺔ‬ ‫اﻟﺴﻮق واﻟﺘﻄﻮرات اﻟﺘﻲ ﻳﻤﺮ ﺑﻬﺎ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﻌﻘﺎري ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬

‫اﺟﺘﻤﺎع اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺒﻨﻚ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻋﺘﻤـﺪت اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﺒﻨـﻚ اﻟﺮﻳـﺎض‬ ‫ﺗﻮﺻﻴﺎت ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ ﺗﻮزﻳﻊ ‪ 975‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳﺎل أرﺑﺎﺣﺎ ً ﻋﲆ اﻤﺴﺎﻫﻤﻦ ﻋﻦ اﻟﻨﺼﻒ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﻌﺎم‬ ‫ً‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫‪2012‬م‪ ،‬ﺑﻤﻘﺪار ‪ 65‬ﻫﻠﻠﺔ ﻟﻠﺴﻬﻢ اﻟﻮاﺣﺪ‪،‬‬ ‫ﻣﺎ ﺳﺒﻖ ﺗﻮزﻳﻌﻪ ﰲ اﻟﻨﺼﻒ اﻷول ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪ 975‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳﺎل‪ ،‬ﺑﺤﻴـﺚ أﺻﺒﺢ إﺟﻤـﺎﱄ ﻣﺎ ﺗﻢ ﺗﻮزﻳﻌـﻪ ﻣﻠﻴﺎرا ً‬ ‫و‪ 950‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳﺎل‪ ،‬ﺑﻮاﻗـﻊ )‪ (1.30‬رﻳﺎل ﻟﻠﺴـﻬﻢ‬ ‫اﻟﻮاﺣﺪ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﻌﺎدل ‪ %13‬ﻣﻦ ﻗﻴﻤﺔ رأس اﻤﺎل‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ اﻟﻌﺎدﻳﺔ ﻟﺒﻨﻚ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﻗـﺪ ﻋﻘـﺪت اﺟﺘﻤﺎﻋﻬﺎ أﻣـﺲ اﻷول ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ إدارة اﻟﺒﻨﻚ راﺷـﺪ اﻟﺮاﺷﺪ‪ ،‬وﺣﻀﻮر أﻋﻀﺎء‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة‪ :‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﺎﻟـﺪ ﻧﺤـﺎس‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺠﺮﺑـﻮع‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻓﺎرس أﺑـﺎ اﻟﺨﻴﻞ‪،‬‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻌﻴـﴗ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ ﴍﺑﺘﲇ‪،‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻌﻴﺎﴈ‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻔﺎﻟﻖ‪ ،‬ﻧـﺎدر اﻟﻮﻫﻴﺒﻲ‪،‬‬ ‫وﻟﻴﺪ اﻟﻌﻴﴗ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌـﺪ اﻛﺘﻤﺎل اﻟﻨﺼﺎب اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ‪،‬‬ ‫إذ ﺑﻠﻐﺖ ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﺤﻀﻮر ‪.%72.95‬‬ ‫وأﺻﺪرت اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ اﻟﻌﺎدﻳﺔ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻘﺮارات واﻓﻘﺖ ﺑﻤﻮﺟﺒﻬـﺎ ﻋﲆ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻣﺠﻠﺲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻹدارة‪ ،‬ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻣﺮاﻗﺒﻲ اﻟﺤﺴـﺎﺑﺎت‪ ،‬واﻟﺘﺼﺪﻳﻖ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻘﻮاﺋـﻢ اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻟﻠﺒﻨﻚ‪ ،‬وإﺑﺮاء ذﻣـﺔ أﻋﻀﺎء ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻹدارة ﻋﻦ اﻟﻌـﺎم اﻤﺎﱄ اﻤﻨﺘﻬـﻲ ﰲ ‪2012.12.31‬م‪،‬‬ ‫وﺗﻜﻠﻴﻒ ﻣﺮاﻗﺒﻲ اﻟﺤﺴـﺎﺑﺎت ﻤﺮاﺟﻌﺔ اﻟﻘﻮاﺋﻢ اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﺎم اﻤﺎﱄ ‪2013‬م‪ ،‬واﻟﺒﻴﺎﻧﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ رﺑﻊ اﻟﺴـﻨﻮﻳﺔ‬ ‫وﺗﺤﺪﻳـﺪ أﺗﻌﺎﺑﻬـﻢ‪ ،‬واﻤﻮاﻓﻘـﺔ ﻋﲆ إﺻـﺪار ﺻﻜﻮك‬ ‫ﺑﺎﻤﺒﺎﻟﻎ وﻓﻘﺎ ً ﻟﻠﴩوط اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﻓﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫اﻟﻨﻘﺪ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﺴﻌﻮدي واﻟﺠﻬﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ اﻷﺧﺮى‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة راﺷـﺪ اﻟﺮاﺷﺪ‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ اﻟﺜﺎﺑﺘﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﺒﻌﻬﺎ اﻟﺒﻨﻚ ﰲ ﺗﻮزﻳﻊ اﻷرﺑﺎح‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺴﺎﻫﻤﻦ وﺗﻌﺰﻳﺰ اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻬﺪف إﱃ إﴍاك ﻣﺴـﺎﻫﻤﻴﻪ ﰲ اﻟﻨﺠﺎﺣﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺤﻘﻘﻬـﺎ اﻟﺒﻨـﻚ‪ ،‬وأﺷـﺎر إﱃ ﻣﻮاﺻﻠﺔ ﺑﻨـﻚ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﻋـﲆ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ وﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ اﻤﻨﺒﺜﻘﺔ ﻣـﻦ ﺧﻄﻄﻪ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻀﻼً‬ ‫ﻋﻦ ﺗﻄﺒﻴﻘﻪ أﺣﺪث اﻟﺴﻴﺎﺳﺎت واﻷﺳﺎﻟﻴﺐ واﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫اﻤﴫﻓﻴـﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ ﻟﺘﻌﺰﻳـﺰ وﺗﺤﺴـﻦ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫ﺧﺪﻣﺎﺗـﻪ اﻤﴫﻓﻴـﺔ ﻟﺘﻠﺒﻴـﺔ اﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻤﺘﺠﺪدة‬ ‫ﻟﻌﻤﻼﺋﻪ‪.‬‬

‫»زﻳﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ« وﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ »اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ« ﺗﻨﺸﺊ ﻣﺮﻛﺰ ًا ﻟﻤﺮاﻗﺒﺔ أﻣﻦ اﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﺗﺘﻔﻘﺎن ﻋﻠﻰ ﺗﺪرﻳﺐ اﻟﻜﻮادر اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬

‫د‪ .‬اﻟﺪاود واﻟﺒﻮاردي ﻳﺘﺒﺎدﻻن وﺛﺎﺋﻖ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫أﻋﻠﻨﺖ »زﻳﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ« ﻋﻦ ﺗﻮﻗﻴﻌﻬﺎ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫ﺗﻌـﺎون ﻣـﻊ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟـﺪ‪ ،‬ﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ ﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮ وﺗﺪرﻳﺐ اﻟﻜﻮادر اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﺸﺎﺑﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺒﴩﻳـﺔ وﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻻﺳﺘﺸـﺎرات واﻟﺪراﺳـﺎت‪،‬‬ ‫ورﻋﺎﻳـﺔ اﻟﱪاﻣـﺞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﺿﻤﻦ ﻧﺸـﺎﻃﺎت‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »زﻳﻦ« ﻟﻠﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﻠﻌﻤﻠﻴـﺎت ﰲ »زﻳﻦ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ« ﺳـﻌﻮد اﻟﺒﻮاردي‪ ،‬ﱠ‬ ‫أن ﺗﻮﻗﻴﻊ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫ﻳﺄﺗﻲ ﺿﻤﻦ اﻟﺠﻬﻮد اﻟﺘﻲ ﺗﺒﺬﻟﻬﺎ اﻟﴩﻛﺔ‪ ،‬ﰲ ﺳﺒﻴﻞ‬ ‫أداء ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺘﻬﺎ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﻋـﲆ أﻛﻤـﻞ وﺟﻪ‪،‬‬ ‫وﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﺗﺠﺎه اﻟﺸﺒﺎب اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﺪون‬ ‫ﻋﻤـﺎد اﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻟﻮﻃﻨـﻲ واﻟﺮﻛﻴـﺰة اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫ﻤﺴـﺮة اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫـﺎ ً ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ اﻟﻜﺒﺮ‬ ‫اﻟﺬي ﺗﻘﻮم ﺑﻪ ﻣﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﰲ ﺧﺪﻣـﺔ ﻫـﺬه اﻟﴩﻳﺤـﺔ‪ ،‬وﺗﻤﻨﱠـﻰ أن ﻳﺴـﺘﻤﺮ‬ ‫وﻳﺘﺴـﻊ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺘﻜﺎﻣﲇ ﻣﻊ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‬ ‫واﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪ .‬وﻗـﺎل ﱠ‬ ‫إن ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »زﻳﻦ«‬ ‫ﻟﻠﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ‪ ،‬ﻳﺴﻌﻰ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺨﱪات‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﻠﺸﺒﺎب اﻟﺴﻌﻮدي أﺛﻨﺎء دراﺳﺘﻬﻢ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﻴـﺔ‪ ،‬ﻣـﺎ ﻳﻮﻓـﺮ ﻟﻬـﻢ اﻟﺠﻤﻊ ﺑـﻦ اﻤﻌﺮﻓﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ واﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺧـﻼل ﻣﺮﺣﻠﺔ ﻣﺒﻜﺮة‪ ،‬وﻳﻀﻤﻦ‬ ‫ﺗﺤﻠﻴﻬـﻢ ﺑﺎﻟﺨﱪات اﻟﻼزﻣﺔ ﻗﺒﻞ اﻻﻟﺘﺤﺎق ﺑﺴـﻮق‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أﺷـﺎر ﻣﺪﻳـﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠـﻚ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﺪاود‪ ،‬إﱃ أﻫﻤﻴـﺔ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌـﺎون اﻤﺸـﱰك ﻣﻊ »زﻳـﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ« ﻛﻮﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﺨـﺪم اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ وﻣﻨﺴـﻮﺑﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً ﺣـﺮص‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻋﲆ ﺗﻬﻴﺌﺔ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﺴـﺒﻞ ﻟﺨﺪﻣﺔ ﻃﻼﺑﻬﺎ‬ ‫وﻃﺎﻟﺒﺎﺗﻬـﺎ وﻣﻨﻮﻫـﺎ ً ﺑﺎﻟﺪور اﻟﻔﺎﻋـﻞ واﻤﻬﻢ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺠـﺐ أن ﺗﺘﺒﻌﻪ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﴩﻛﺎت ﰲ ﺷـﺘﻰ اﻤﺠﺎﻻت‬ ‫وﺳـﻌﻴﻬﺎ ﻟﺘﻘﺪﻳـﻢ أﻧـﻮاع اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺘـﻲ ﻳﻜﻮن‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ ﰲ ﱢ‬ ‫أﻣﺲ اﻟﺤﺎﺟﺔ إﻟﻴﻬﺎ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺪرج ﺿﻤﻦ‬ ‫ﻣﻈﻠﺔاﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔاﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن »زﻳﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ« أﻧﺸـﺄت ﻋﺪدا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﱪاﻣﺞ اﻤﻮﺟﻬﺔ ﻟﻠﻄﻼب اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﻦ‪ ،‬ﻣﺜﻞ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫»زﻳـﻦ« ﻟﻠﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌـﻲ‪ ،‬وﺑﺮﻧﺎﻣﺞ )ﺷـﺒﺎب‬ ‫ﻃﻤـﻮح(‪ ،‬وﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ )ﻣﻬﻨـﺪﳼ اﻟﺠﻴـﻞ اﻟﺮاﺑﻊ(‪،‬‬ ‫ﺑﻬﺪف ﺻﻘﻞ ﻣﻬﺎرات اﻻﺑﺘـﻜﺎر ﻟﺪﻳﻬﻢ‪ ،‬وﺗﺰوﻳﺪﻫﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺨـﱪات اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ اﻟﻼزﻣـﺔ ﻣﻤـﺎ ﻳﻌـﻮد ﺑﺎﻟﻨﻔﻊ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﻢ وﻋﲆ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎم‪.‬‬

‫دﺷﻨﺖ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ اﻻﺗﺼﺎﻻت‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﴍﻛﺔ‬ ‫ﺳـﻴﻤﺎﻧﺘﻚ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ أﻛـﱪ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫ﻤﺮاﻗﺒـﺔ أﻣـﻦ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت ﻋـﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬ﰲ ﺧﻄـﻮة‬ ‫ﺗﻬﺪف إﱃ رﻓﻊ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﻟﻸﻧﻈﻤـﺔ واﻟﺘﻄﺒﻴﻘﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬـﺎ‬ ‫اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﺗﺒـﺎع اﻟﺴﻴﺎﺳـﺎت واﻤﻌﺎﻳـﺮ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ اﻟﻘﻴﺎﺳﻴﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‪.‬‬ ‫وﺳـﻴﻜﻮن اﻤﺮﻛﺰ ﻧـﻮاة ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﺧﺪﻣﺎت اﻤﺮاﻗﺒﺔ واﻟﺘﺸﻐﻴﻞ ﻷﻣﻦ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت ﻟﻠـﴩﻛﺎت اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ‪ ،‬ﻓﻀـﻼً ﻋـﻦ دوره‬ ‫ﰲ ﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻻﺳـﺘﻐﻼل اﻷﻣﺜـﻞ‬ ‫ﻟﺨﺪﻣـﺎت ﻣﺮﻛـﺰ ﻣﺮاﻗﺒـﺔ أﻣﻦ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت ﻣﻦ ﺧـﻼل ﺗﻘﺪﻳﻤﻬﺎ‬

‫ﺑﺸـﻜﻞ ﺗﺠـﺎري ﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت‬ ‫ٍ‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﻣﻦ اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻟﺼﻐﺮة واﻤﺘﻮﺳﻄﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻧﺎﺋـﺐ اﻟﺮﺋﻴـﺲ‬ ‫ﻟﻘﻄـﺎع ﺗﻘﻨﻴـﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت‬ ‫ﰲ اﻻﺗﺼـﺎﻻت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﻤـﺮ اﻟﻨﻌﻤﺎﻧـﻲ‪ ،‬إن‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﺸـﻬﺪه اﻟﻌﺎﻟـﻢ واﻟـﴩق‬ ‫اﻷوﺳـﻂ ﻣـﻦ ارﺗﻔـﺎع ﻛﺒـﺮ ﰲ‬ ‫وﺗـﺮة اﻟﻬﺠﻤـﺎت اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﻮاﻗـﻊ واﻤﻨﻈﻤـﺎت‪ ،‬ﻫﻮ‬ ‫ﻣﺎ دﻓـﻊ اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﻤـﻞ ﻣـﻊ ﴍﻛﺎﺋﻬﺎ ﻟﺘﺪﺷـﻦ‬ ‫ﻫـﺬا اﻤﺮﻛـﺰ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﻌﻤـﻞ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺪار ‪ 24‬ﺳﺎﻋﺔ ﻳﻮﻣﻴﺎ ً ﰲ ﻣﺮاﻗﺒﺔ‬ ‫وﺗﺸﻐﻴﻞ أﻛﱪ ﺷـﺒﻜﺔ اﺗﺼﺎﻻت‬ ‫ﰲ اﻟـﴩق اﻷوﺳـﻂ ﻣـﻦ ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﻌـﺪد اﻟﺘﻘﻨﻴـﺎت اﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﺔ‬

‫اﻤﻬﻨﺪس‪ .‬ﻋﻤﺮ اﻟﻨﻌﻤﺎﻧﻲ‬ ‫ﻟﺘﻮﻓﺮ اﻟﺨﺪﻣﺎت أو ﺗﻌﺪد أﻧﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻟﺘﻲ اﺳﺘﺜﻤﺮت‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ اﻟﴩﻛﺔ ﻋﲆ ﻣﺪى ﻋﻘﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺰﻣﻦ«‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ إﱃ أن اﻟﴩاﻛـﺔ‬ ‫ﻣـﻊ ﺳـﻴﻤﺎﻧﺘﻴﻚ‪ ،‬إﺣـﺪى أﻫـﻢ‬

‫اﻟـﴩﻛﺎت اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻷﻣﻦ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻲ ﺣـﻮل اﻟﻌﺎﻟﻢ‪،‬‬ ‫ﺳـﺘﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﻄﻮﻳـﺮ وﺗﺤﻮﻳﻞ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ أﻣـﻦ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت )‪(SOC‬‬ ‫إﱃ أﻓﻀـﻞ اﻤﺮاﻛـﺰ اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻴـﺚ اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴـﺎ اﻟﺠﺪﻳـﺪة‬ ‫اﻤﺴﺘﺨﺪﻣﺔ واﻟﺘﺴﻬﻴﻼت اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫واﻻﺗﺼﺎل ﺑﻤﺮاﻛﺰ ﺟﻤﻊ وﻓﺤﺺ‬ ‫اﻟﺘﻬﺪﻳﺪات اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﻋﺎﻤﻴﺎً‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻣـﺎ ﺳـﻴﺤﻘﻖ ﻛﺎﻓـﺔ اﻟﺘﺪاﺑـﺮ‬ ‫اﻻﺣﺘﻴﺎﻃﻴـﺔ وﺳـﻬﻮﻟﺔ إدارة‬ ‫ﻣﺮاﻗﺒـﺔ اﻷﺣـﺪاث اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺪار اﻟﺴﺎﻋﺔ‪.‬وأﺿﺎف اﻟﻨﻌﻤﺎﻧﻲ‬ ‫أن« اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺮى‬ ‫ﰲ ﻫﺬا اﻤﺮﻛﺰ أﺣﺪ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات‬ ‫اﻟﻄﻤﻮﺣـﺔ ﰲ ﺑﻨـﺎء اﻟﻘـﺪرات‬ ‫واﻟﻜﻔﺎءات اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺸـﺎﺑﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺠـﺎل أﻣـﻦ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت وذﻟﻚ‬

‫ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﺑﺮاﻣـﺞ اﻟﺘﻮﻇﻴـﻒ‬ ‫واﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻤﺼﺎﺣﺒﺔ«‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻤﺪﻳـﺮ اﻹﻗﻠﻴﻤﻲ‬ ‫ﴍﻛﺔ ﺳـﻴﻤﺎﻧﺘﻚ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺳـﺎﻣﺮ ﺻﻴﺪاﻧـﻲ ‪،‬أن ﻣﺮاﻛـﺰ‬ ‫ﺗﺸـﻐﻴﻞ أﻣـﻦ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻤﻠﻜﻬـﺎ اﻟﴩﻛﺔ ﺳـﺘﻌﻤﻞ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺤـﺪ ﻣـﻦ اﻤﺨﺎﻃـﺮ اﻷﻣﻨﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻗـﺮار اﻻﺗﺼـﺎﻻت‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣـﻊ‬ ‫ﺳـﻴﻤﺎﻧﺘﻚ ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ ﻣﺮﻛﺰ أﻣﻦ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت ﻳﺆﻛـﺪ اﻷوﻟﻮﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻮﻟﻴﻬـﺎ اﻟـﴩﻛﺎت ﰲ اﻟـﴩق‬ ‫اﻷوﺳـﻂ ﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت‬ ‫اﻟﻌﻤـﻼء ﻣـﻦ اﻟﺘﻬﺪﻳـﺪات‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ اﻤﺘﺰاﻳﺪة وﺗﻘﺪﻳﻤﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﺨﺪﻣـﺎت اﻻﺣﱰاﻓﻴـﺔ اﻤـﺪارة‬ ‫ﻟﻠﴩﻛﺎت اﻷﺧﺮى‪.‬‬

‫»ﻣﺎﻳﻨﺪﺷﻴﺮ«‪ ..‬أﻓﻀﻞ وﻛﺎﻟﺔ وﺷﺒﻜﺔ إﻋﻼم ﻓﻲ ﻣﻬﺮﺟﺎن »ﻣﻴﻨﺎ ﻛﺮﻳﺴﺘﺎل«‬ ‫ﻛـ ّﺮم ﻣﻬﺮﺟﺎن ﻣﻴﻨﺎ ﻛﺮﻳﺴـﺘﺎل وﻛﺎﻟﺔ »ﻣﺎﻳﻨﺪﺷـﺮ«‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻟﻌﻼﻣـﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ﻟﻌﻤﻼﺋﻬـﺎ‪،‬‬ ‫ﻹﻧﺠﺎزاﺗﻬـﺎ اﻟﺒـﺎرزة ﰲ ﻋـﺪة ﺣﻤـﻼت إﻋﻼﻧﻴـﺔ ﻣﺒﺘﻜـﺮة‪.‬‬ ‫وﺣﺼﻠـﺖ ﻣﺎﻳﻨﺪﺷـﺮ ﻋـﲆ ﻋـﺪة ﺟﻮاﺋـﺰ ﻣﻨﻬـﺎ اﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫اﻟﺬﻫﺒﻴﺔ واﻟﻔﻀﻴﺔ ﻟﺤﻤﻠﺔ »اﻟﴪﻋﺔ اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ« ﻟﻨﻴﺴﺎن‪،‬‬ ‫واﻟﺠﺎﺋـﺰة اﻟﻔﻀﻴـﺔ واﻟﱪوﻧﺰﻳـﺔ ﻹﻧﻔﻴﻨﻴﺘـﻲ‪ ،‬وﺟﺎﺋﺰﺗـﺎن‬ ‫ﺑﺮوﻧﺰﻳﺘﺎن ﻟﺤﻤﻠﺘﻬﺎ اﻹﻋﻼﻧﻴﺔ ﻟﻐﺴﺎﻟﺔ ‪ ،LG‬وﺟﺎﺋﺰة ﻓﻀﻴﺔ‬ ‫ﻟﺤﻤﻠﺘﻬـﺎ اﻹﻋﻼﻧﻴﺔ ﻟــ ‪ ، NIKE‬ﻛﻤﺎ ﺗ ّﻢ ﻣﻨﺢ ﻣﺎﻳﻨﺪﺷـﻴﺮ‬ ‫اﻟﻠﻘﺒﻦ اﻷﻛﺜﺮ ﺗﻤﻴﺰا ً »أﻓﻀﻞ وﻛﺎﻟﺔ إﻋﻼم وأﻓﻀﻞ ﺷـﺒﻜﺔ‬ ‫إﻋﻼم« ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﴩﻛﺔ ﻣﺎﻳﻨﺪﺷﺮ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ وﺷـﻤﺎل إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﺳﻤﺮ أﻳﻮب‪ ،‬إﻧﻪ ﻟﴩف‬

‫ﻟﻨـﺎ أن ﻧﺤﺼﻞ ﻋﲆ ﻫـﺬا اﻟﻌﺪد ﻣﻦ اﻟﺠﻮاﺋـﺰ ﻋﻦ ﺣﻤﻼﺗﻨﺎ‬ ‫ﻟـﴩﻛﺎت ﻧﻴﺴـﺎن وإﻧﻔﻴﻨﻴﺘـﻲ و ‪ LG‬و ‪، NIKE‬وﻧﺤـﻦ‬ ‫ﻣﺘﺤﻤﺴﻮن ﺑﺸـﻜﻞ ﺧﺎص ﻟﺘﺴﻠﻢ ﺟﺎﺋﺰﺗﻲ »أﻓﻀﻞ وﻛﺎﻟﺔ‬ ‫إﻋﻼم وأﻓﻀﻞ ﺷﺒﻜﺔ إﻋﻼم ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪«.‬‬ ‫وﻋﻘﺪ ﻣﻬﺮﺟﺎن ﻣﻴﻨﺎ ﻛﺮﻳﺴـﺘﺎل‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻀﻢ ﺣﺸـﻮدا ً‬ ‫ﻛﺒﺮة ﻣﻦ ﻣﻤﺜـﲇ اﻟﻮﻛﺎﻻت ﻛﻞ ﻋـﺎم‪ ،‬ﰲ اﻤﻨﺘﺠﻊ واﻟﻨﺎدي‬ ‫اﻟﺼﺤـﻲ اﻟﻔﺎﺧﺮ ﻣـﺰار اﻟﺬي ﻳﻘﻊ ﺑﺎﻟﻘـﺮب ﻣﻦ ﻗﻤﻢ ﺟﺒﻞ‬ ‫ﻟﺒﻨﺎن اﻤﻐﻄﺎة ﺑﺎﻟﺜﻠﻮج‪ .‬وﻛﺎن ﺷـﻌﺎر اﻤﻬﺮﺟﺎن ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‬ ‫» اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ اﻵن« اﻤﺴﺘﻮﺣﻰ ﻣﻦ ﻗﺎﻓﺰ اﻤﻈﻼت اﻟﻨﻤﺴﺎوي‬ ‫ﻓﻴﻠﻴﻜﺲ ﺑﻮﻣﺠﺎرﺗﻨﺮ‪ ،‬وﻫﻮ أول رﺟﻞ ﻛﴪ ﺣﺎﺟﺰ اﻟﺼﻮت‬ ‫ﰲ اﻟﺴﻘﻮط اﻟﺤﺮ ﺑﺎﻤﻈﻠﺔ ﰲ أﻛﺘﻮﺑﺮ ‪.2012‬‬ ‫وﺣ ﱠ‬ ‫ﻄـﻢ ﻫـﺬا اﻟﺤـﺪث اﻟﺘﺎرﻳﺨـﻲ اﻟﺮﻗـﻢ اﻟﻘﻴـﺎﳼ‬

‫ﻷﻛﺜﺮ ﻣﺸـﺎﻫﺪة ﺣﻴـﺔ ﻟﻔﻴﺪﻳﻮ ﻋﲆ ﻣﻮﻗـﻊ ﻳﻮﺗﻴﻮب ﰲ ذﻟﻚ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ وﺷـﻜﻞ ﺟﺰءا ً ﻣﻦ ﺣﻤﻠﺔ رﻳﺪﺑﻮل اﻤﺒﺘﻜﺮة‪ ،‬وﻳﺸﻴﻊ‬ ‫اﺳـﺘﺨﺪام ﻫـﺬا ﻛﻤﺜـﺎل اﺳـﺘﺜﻨﺎﺋﻲ ﻟﻠﻌﻼﻣـﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫اﻤﺒﺘﻜﺮة واﻟﻔﻌﺎﻟﺔ ﻣﻤﺎ ﻳﺠﻌﻞ ﺑﻮﻣﺠﺎرﺗﻨﺮاﻤﻤﺜﻞ اﻤﺜﺎﱄ ﻟﻬﺬا‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‪ .‬وﺿﻢ اﻟﺤﻀﻮر ﺣﻮاﱃ ‪ 650‬ﺷﺨﺼﺎ ً ﺣﻴﺚ ﺗﺤﺪث‬ ‫ﻣﻤﺜﻠـﻮ وﻛﺎﻻت اﻹﻋﻼن اﻟﺒﺎرزون ﻋـﻦ ﻣﻮاﺿﻴﻊ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫ﻣﺜـﻞ اﻻﺗﺼﺎل ﺑﻄﺮﻳﻘـﺔ ذات ﻣﻐﺰى ﻣﻊ اﻟﻌﻤـﻼء وإﻳﺠﺎد‬ ‫اﻤﺴـﺘﻬﻠﻜﻦ ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻊ ﻳﻮﺗﻴﻮب‪ ،‬واﻻﺗﺠﺎﻫﺎت اﻟﺴﺎﺋﺪة ﰲ‬ ‫اﻤﺤﺘـﻮى ذات اﻟﻌﻼﻣﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ وﻣﻮاﺿﻴﻊ أﺧﺮى‪ .‬إن ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺤﺪث اﻟﺬي ﺣﴬه ﻋﺪد ﻛﺒﺮ وﻧﻈﻤﺘﻪ ﴍﻛﺔ ﻣﺎﻳﻨﺪﺷﺮ‪،‬‬ ‫ﺳـﻤﺢ ﻟﻠﻀﻴﻮف ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎرف وﺗﺒﺎدل اﻷﻓـﻜﺎر وﻣﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫اﻻﺗﺼﺎل ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﺘﻌﺎون ﰲ اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‪.‬‬

‫»ذي ﺑﻮدي ﺷﻮب«‪ :‬اﻟﻨﺠﻤﺔ ﻟﻴﻮﻧﺎ ﻟﻮﻳﺲ ﺗﺪاﻓﻊ ﻋﻦ ﻣﺒﺎدئ اﻟﻤﺎرﻛﺔ‬

‫ﻟﻴﻮﻧﺎ ﻟﻮﻳﺲ ﺗﺴﺘﺨﺪم ﻣﻨﺘﺠﺎت »ذي ﺑﻮدي ﺷﻮب«‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻗﺎﻟﺖ ﴍﻛﺔ »ذي ﺑﻮدي ﺷـﻮب«‬ ‫ﻤﺒﻴﻌـﺎت ﻣﺴـﺘﺤﴬات اﻟﺘﺠﻤﻴـﻞ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺠﺰﺋـﺔ‪ ،‬إن اﻤﻐﻨﻴـﺔ اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴـﺔ‬ ‫واﻟﻨﺠﻤـﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﻟﻴﻮﻧـﺎ ﻟﻮﻳـﺲ‬ ‫أﺻﺒﺤﺖ اﻟﻨﺎﺷﻄﺔ واﻤﺪاﻓﻌﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫ﻋﻦ ﻣﺒﺎدئ اﻤﺎرﻛﺔ‪ .‬وﺑﻌﺪ ﻣﺮور ﺳﺒﻊ‬ ‫ﺳـﻨﻮات ﻣﻨـﺬ أن ﻓـﺎزت ﰲ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻟﻐﻨﺎﺋﻲ إﻛـﺲ ﻓﺎﻛﺘﻮر‪ ،‬ﺣﻘﻘﺖ ﻟﻴﻮﻧﺎ‬

‫ﻣﺒﻴﻌﺎت ﺑﻠﻐـﺖ ﻋﴩﻳﻦ ﻣﻠﻴﻮن أﻟﺒﻮم‬ ‫ﻣﻦ أﻏﺎﻧﻴﻬﺎ ‪ ،‬وﺣﺼﻠﺖ ﻋﲆ ﺗﺸـﻜﻴﻠﺔ‬ ‫ﻣﺘﺄﻟﻘـﺔ ﻣـﻦ اﻟﺠﻮاﺋﺰ ‪ ،‬وﺗـﻢ ﻣﻨﺤﻬﺎ‬ ‫أﻟﻘﺎﺑﺎ ً وﻣﻨﺎﺻﺐ راﺋﻌﺔ وﻣﻦ ﺛﻢ ﻇﻠﺖ‬ ‫ﻣﺘﻤﺴـﻜﺔ وﺻﺎدﻗـﺔ ﺑﻤﺎ ﺗﺆﻣـﻦ ﺑﻪ‪.‬‬ ‫وﻟﻴﻮﻧﺎ ﻛﻤﺤﺒـﺔ ﻟﻠﺤﻴﻮاﻧﺎت وﻛﻨﺒﺎﺗﻴﺔ‬ ‫ﻣﻨـﺬ ﻓﱰة ﻃﻮﻳﻠﺔ ﺗﻌﺪ ﴍﻳـﻜﺎ ً ﻣﺜﺎﻟﻴﺎ ً‬ ‫ﻟﴩﻛﺔ ذي ﺑﻮدي ﺷـﻮب ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬

‫إﱃ رؤﻳﺘﻬﺎ اﻤﺘﻤﻴﺰة واﻟﻔﺮﻳﺪة اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﻤـﺎل ‪،‬اﻟﺨﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﻘﺴـﻮة ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺤﻴﻮان‪.‬‬ ‫وﺳـﻴﻜﻮن أول اﻟﻨﺸـﺎﻃﺎت‬ ‫ﻟﻠﻔﻨﺎﻧـﺔ ﻟﻴﻮﻧﺎ ﻣﺴـﺎﻋﺪة »ذي ﺑﻮدي‬ ‫ﺷـﻮب »واﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﻤﻨـﻊ‬ ‫اﻟﻘﺴـﻮة ﻋـﲆ اﻟﺤﻴـﻮان ﰲ ﺣﻤﻠﺘﻬﻤﺎ‬ ‫اﻤﺸـﱰﻛﺔ واﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻋﲆ إﻧﻬﺎء إﺟﺮاء‬

‫ﺗﺠﺎرب ﻋـﲆ اﻟﺤﻴﻮاﻧﺎت ﻋﻨﺪ ﺻﻨﺎﻋﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺘﺤﴬات اﻟﺘﺠﻤﻴـﻞ ‪ ،‬وذﻟـﻚ‬ ‫ﺑﺎﻻﻋﺘﻤـﺎد ﻋﲆ اﻟﺤﻈﺮ اﻟـﺬي ﻓﺮﺿﻪ‬ ‫اﻻﺗﺤـﺎد اﻷوروﺑـﻲ ﰲ ﻫـﺬا اﻟﺸـﺄن‬ ‫ﻋﲆ إﺟﺮاء اﻟﺘﺠـﺎرب ﻋﲆ اﻟﺤﻴﻮاﻧﺎت‬ ‫ﻟﻐـﺮض ﺻﻨﺎﻋـﺔ ﻣﺴـﺘﺤﴬات‬ ‫اﻟﺘﺠﻤﻴـﻞ ﺣﻴـﺚ أﺻﺒﺢ ﻫـﺬا اﻟﺤﻈﺮ‬ ‫ﺳﺎري اﻤﻔﻌﻮل اﻋﺘﺒﺎرا ً ﻣﻦ ‪ 11‬ﻣﺎرس‬

‫‪. 2013‬‬ ‫وأﺿﺎﻓﺖ ﻟﻴﻮﻧﺎ اﺳـﻤﻬﺎ أﻳﻀﺎ إﱃ‬ ‫ﺗﺸـﻜﻴﻠﺔ ﻣﻨﺘﺠﺎت اﻤﻜﻴـﺎج واﻟﻌﻄﻮر‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ واﻟﺨﺎﻟﻴـﺔ ﻣﻦ اﻟﻘﺴـﻮة‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺤﻴﻮان وﻫﻲ ﺗﺸﻜﻴﻠﺔ ﻣﻨﺘﺠﺎت‬ ‫ﻣﺤﺪودة اﻟﻜﻤﻴـﺔ ﺗﺤﻤﻞ ﺗﻮﻗﻴﻊ ﻟﻴﻮﻧﺎ‬ ‫ﻟﻮﻳﺲ‪ .‬وﺗﺤﺘﻮي ﻫـﺬه اﻤﻨﺘﺠﺎت ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻜﻮﻧﺎت ﻧﺒﺎﺗﻴﺔ ‪.%100‬‬


‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫ﻳﺸﻴﺪ ﺑﻤﻌﺮض‬ ‫اﻟﻜﺘﺎب وﻳﻌﺘﺒﺮه‬ ‫رﺻﻴﺪ ًا ﺣﻀﺎرﻳ ًﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻋـﺮب وﻛﻴـﻞ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ‬ ‫واﻹﻋـﻼم ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ‬ ‫اﻤـﴩف اﻟﻌـﺎم ﻋـﲆ ﻣﻌـﺮض‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض اﻟـﺪوﱄ ﻟﻠﻜﺘﺎب اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻧـﺎﴏ اﻟﺤﺠﻴـﻼن‪ ،‬ﻋـﻦ ﺑﺎﻟـﻎ‬ ‫اﻋﺘـﺰازه وﻓﺨـﺮه ﺑﺈﺷـﺎدة ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟﻮزراء اﻤﻮﻗﺮ ﺑﻤﻌﺮض اﻟﺮﻳﺎض اﻟﺪوﱄ‬ ‫ﻟﻠﻜﺘﺎب‪.‬‬

‫ﺑﺎﻤﻌﺮض‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﻐﺎﻣـﺪي أن ﻫﺬه اﻹﺷـﺎدة‬ ‫ﻣـﻦ ﺷـﺄﻧﻬﺎ أن ﺗﺠﻌـﻞ إدارة اﻤﻌﺮض‬ ‫ﺣﺮﻳﺼـﺔ ﻋﲆ اﻟﺤﻔﺎظ ﻋـﲆ اﻟﻨﺠﺎﺣﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻘﻘﺖ واﻟﺘﻄﻠﻊ إﱃ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻣﺰﻳﺪ‬ ‫ﰲ اﻟﺪورات اﻟﻘﺎدﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻮزراء ﰲ ﺟﻠﺴـﺘﻪ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻋﻘﺪت ﻇﻬﺮ أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ آل ﺳـﻌﻮد وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻧﺎﺋﺐ‬

‫وأﻛﺪ د‪ .‬اﻟﺤﺠﻴﻼن أن ﻫﺬه اﻹﺷﺎدة‬ ‫ﺗﻌﺪ ﺣﺎﻓﺰا ً ﻗﻮﻳﺎ ً ﻟﻮزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم‬ ‫ﻋﻤﻮﻣﺎ ً وﻹدارة اﻤﻌﺮض ﺑﺸـﻜﻞ ﺧﺎص‪،‬‬ ‫وداﻓﻌﺎ ً ﻟﺒﺬل ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﻬﻮد واﻻرﺗﻘﺎء‬ ‫ﺑﺎﻤﻌـﺮض ﰲ اﻟﺴـﻨﻮات اﻟﻘﺎدﻣﺔ ﺑﺈذن‬ ‫اﻟﻠﻪ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺗﻄﻠﻌﺎت اﻟﻘﻴﺎدة اﻟﺮﺷﻴﺪة‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬ﻋﱪ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﻐﺎﻣﺪي ﻋﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻪ اﻟﺒﺎﻟﻐﺔ ﺑﺈﺷﺎدة‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء ﺑﺎﻤﻌـﺮض‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻬﺎ‬ ‫وﺳـﺎم ﻓﺨﺮ ﻋﲆ ﺻـﺪر ﻛﻞ ﻣـﻦ ﻋﻤﻞ‬

‫رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟـﻮزراء وزﻳـﺮ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫ﻗـﺪ ﺗﻄـﺮق إﱃ ﺟﻤﻠـﺔ ﻣﻦ اﻟﻨﺸـﺎﻃﺎت‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﻴﺪا ً ﺑﺎﻓﺘﺘـﺎح‬ ‫ﻣﻌﺮض اﻟﺮﻳﺎض اﻟـﺪوﱄ ﻟﻠﻜﺘﺎب ﺗﺤﺖ‬ ‫رﻋﺎﻳﺔ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺠﺴﺪ اﻫﺘﻤﺎم اﻤﻤﻠﻜﺔ ورﻋﺎﻳﺘﻬﺎ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫واﻟﻌﻠـﻮم واﻵداب واﻤﺜﻘﻔﻦ‪ ،‬ورﺻﻴﺪﻫﺎ‬ ‫اﻟﺤﻀـﺎري واﻟﺜﻘـﺎﰲ‪ ،‬وﺣﺮﺻﻬـﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻤﺒﺪﻋـﻦ واﻤﺘﻤﻴﺰﻳﻦ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫اﻟﺤﻘﻮل واﻤﺠﺎﻻت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺧﻮﺟﺔ ﻳﺘﻮﺳﻂ اﻟﺠﺎﴎ واﻟﺤﺠﻴﻼن أﺛﻨﺎء اﻓﺘﺘﺎح اﻤﻌﺮض‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ا رﺑﻌﺎء ‪1‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 13‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (465‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»ﻓﻨﺎن اﻟﻌﺮب«‬ ‫ﻳﺨﺘﺎر ﺛﻼث ﻣﻮاﻫﺐ‬ ‫ﻟﺘﺼﻔﻴﺎت »إﻛﺲ‬ ‫ﻓﺎﻛﺘﻮر« اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﺆاد اﻤﺎﻟﻜﻲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪه وﺣﺴﻦ اﻟﺠﺴﻤﻲ‬

‫ﺳـﻴﺤﻈﻰ أﻋﻀﺎء ﻓﺮﻳﻖ اﻟﻔﻨﺎن ﺣﺴﻦ اﻟﺠﺴﻤﻲ‬ ‫ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻤﺴـﺎﺑﻘﺎت اﻟﻐﻨﺎﺋﻴـﺔ »إﻛﺲ ﻓﺎﻛﺘﻮر«‬ ‫ﺑﻔﺮﺻـﺔ اﻟﻠﻘـﺎء اﻟﺤﻠﻢ ﻣـﻊ ﻓﻨﺎن اﻟﻌـﺮب ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻋﺒـﺪه ﰲ إﻣﺎرة دﺑـﻲ‪ ،‬ﻣﻊ ﺑﺪاﻳـﺔ ﻣﺮﺣﻠﺔ »ﺑﻴﻮت‬ ‫اﻟﺤﻜﺎم«‪ ،‬إذ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ﻛﻞ ﻓﻨﺎن ﻣﻦ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ‬ ‫ﰲ اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ واﺣﺪا ً ﻣﻦ أﺻﺪﻗﺎﺋﻪ اﻟﻨﺠﻮم ﻣﻦ ﻋﺎﻟﻢ اﻟﻔﻦ‬

‫واﻤﺸﺎﻫﺮ ﻟﻴﺸﺎرﻛﻪ اﻟﺮأي ﰲ اﺧﺘﻴﺎر‬ ‫ﺛـﻼث ﻣﻮاﻫﺐ ﻟﻼﻟﺘﺤـﺎق ﺑﺎﻟﺘﺼﻔﻴﺎت‬ ‫اﻟﻨﻬﺎﺋﻴـﺔ‪ .‬وﺑﻴﻨﻤـﺎ ﻳﻠﺘﻘـﻲ ﻓﺮﻳـﻖ واﺋـﻞ‬ ‫ﻛﻔـﻮري ﰲ ﻣﻨﺰﻟـﻪ ﺑﺎﻟﺒﻘﺎع ﰲ ﻟﺒﻨـﺎن اﻟﻔﻨﺎﻧﺔ‬ ‫ﻧﻮال اﻟﺰﻏﺒﻲ‪ ،‬وﻳﻠﺘﻘﻲ ﻧﺠـﻢ »اﻟﺮاب« اﻟﻌﺎﻤﻲ‬ ‫»ﻓﻮدﻳـﻞ« ﻓﺮﻳﻖ إﻟﻴﺴـﺎ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ إﺳـﻄﻨﺒﻮل‬ ‫اﻟﱰﻛﻴـﺔ‪ ،‬وﰲ ﻣﴫ ﻳﻠﺘﻘﻲ أﻋﻀـﺎء ﻓﺮﻳﻖ ﻛﺎرول‬ ‫ﺳﻤﺎﺣﺔ اﻤﻤﺜﻞ واﻟـ«راﺑﺮ« اﻤﴫي أﺣﻤﺪ ﻣﻜﻲ‪.‬‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪27‬‬

‫ﺳﻌﻮدﻳﺎت ﻳﻮﺛﻘﻦ ﻣﻌﺮض اﻟﻜﺘﺎب ﺑﻌﺪﺳﺎﺗﻬﻦ آل اﻟﺸﻴﺦ‪ :‬دور »اﻟﻬﻴﺌﺔ« ﻳﻘﺘﺼﺮ ﻋﻠﻰ‬ ‫إﺑﻼغ »اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ« ﻋﻦ أي ﻛﺘﺎب ﻣﺨﺎﻟﻒ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺣﴬ ﻋـﺪ ٌد ﻣـﻦ اﻤﺼﻮرات‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺎت ﰲ ﻣﻌـﺮض‬ ‫اﻟﻜﺘـﺎب وذﻟـﻚ ﻣـﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻜﺎﻣﺮا اﻻﺣﱰاﻓﻴﺔ أو ﻋﺪﺳﺔ‬ ‫اﻟﻬﻮاﺗـﻒ اﻟﻨﻘﺎﻟﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﺗﺒﺎع أﻧﻈﻤﺔ اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ ﰲ اﻤﻌﺮض‪،‬‬ ‫ﻓﻜﻞ ﻣﺎ ﻳﻬـﻢ )اﻤﺼﻮرة( ﻫﻮ أن ﻻ‬ ‫ﺗﺠﻌﻞ اﻟﻠﺤﻈﺎت ﺗﻤﺮ وﺗﺨﺘﻔﻲ ﻣﻦ‬ ‫أﻣﺎﻣﻬﺎ دون ﺗﺴﺠﻴﻠﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻤﺼـﻮرات ﻋـﱪن‬ ‫ﻋﻦ ﺳـﺒﺐ وﺟﻮدﻫـﻦ ﰲ ﻣﻌﺮض‬ ‫اﻟﻜﺘﺎب‪ ،‬ﻓﻘﺎﻟـﺖ اﻟﻬﺘﻮن اﻟﻬﺰاﻧﻲ‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ ﻓﺮﻳـﻖ ﺗﺼﻮﻳـﺮ ﻧـﺎدي ﻧﻮّار‬ ‫اﻟﺜﻘـﺎﰲ‪ :‬إن اﻟﺼـﻮرة ﺗﻌـﱪ ﻋـﻦ‬ ‫أﻟـﻒ ﻛﻠﻤـﺔ‪ ،‬وﻗـﺪ ﺣﺮﺻﻨـﺎ ﻋﲆ‬ ‫أن ﻧﻜـﻮن ﺣـﺎﴐات ﰲ ﻣﻌﺮض‬ ‫اﻟﻜﺘـﺎب ﻟﺘﺼﻮﻳﺮ اﻟﻜﺘـﺐ ﰲ دور‬ ‫اﻟﻨﴩ‪ ،‬واﻻزدﺣﺎم‪ ،‬وإﻗﺒﺎل اﻟﻨﺎس‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻘـﺮاءة‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ ﺗﺼﻮﻳـﺮ‬ ‫ﻟﺤﻈﺎت اﻗﺘﻨـﺎء اﻟﻜﺘﺐ‪ ،‬ﻷﻧﻬﺎ ﺗﺪل‬ ‫ﻓﻌﻼ ﻋﲆ أﻧﻨـﺎ أﻣﺔ ﻧﻬﺘﻢ ﺑﺎﻟﻘﺮاءة‪،‬‬ ‫ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ اﻷﻋﻤﺎر‪ ،‬أﻃﻔﺎﻻ وﺷـﺒﺎﺑﺎ‬ ‫و«ﺷـﻴﺒﺎﻧﺎ«‪ ،‬ﻓﺎﻟـﻜﻞ ﻣﻮﺟـﻮد ﰲ‬ ‫ﻣﻌـﺮض اﻟﻜﺘـﺎب ﻟﻴﺨﺘـﺎر أﻓﻀﻞ‬ ‫اﻟﻜﺘـﺐ اﻟﺘـﻲ ﻳﺮﻳﺪﻫـﺎ‪ ،‬وﻳﺤـﺐ‬ ‫ﻗﺮاءﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓـﺖ ﺷـﺬا اﻟﻌﺠﻤـﻲ‪،‬‬ ‫اﻟﻌﻀـﻮ ﰲ ﻧـﺎدٍ ﻓﻮﺗﻮﺟـﺮاﰲ‪ ،‬أن‬ ‫ازدﺣﺎم ﻃﻼب اﻤﺪارس ووﺟﻮدﻫﻢ‬ ‫ﰲ ﻣﻌـﺮض اﻟﻜﺘـﺎب زاد ﺻﻮرﻫﺎ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻣﺼﻮرات ﺳﻌﻮدﻳﺎت ﻳﺒﺤﺜﻦ ﻋﻦ اﻟﺪﻫﺸﺔ ﰲ اﻤﻌﺮض‬ ‫ﺗﺄﻟﻘﺎ وﺟﻤﺎﻻ‪ ،‬ﻓﺄﺟﻤﻞ اﻟﺼﻮر اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻜﻮن ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻄﻔﻞ ﺑﺼﺤﺒﺔ ﻛﺘﺎب‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤـﺖ ﻋﺒـﺮ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻠﻪ‪،‬‬ ‫أﻧﻬـﺎ ﺣﺮﺻـﺖ ﻋـﲆ ﺗﺼﻮﻳـﺮ‬ ‫اﻤﺸـﺎﻫﺮ ﰲ ﻣﻌـﺮض اﻟﻜﺘـﺎب‬ ‫ﻛﻮزﻳـﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻹﻋـﻼم اﻟـﺬي‬ ‫ﻛﺎن ﺣﺎﴐا ﰲ اﻤﻌـﺮض‪ ،‬وأﻳﻀﺎ‬ ‫ﻃﺎرق اﻟﺴﻮﻳﺪان‪ ،‬وﻋﺎﺋﺾ اﻟﻘﺮﻧﻲ‬ ‫وﻏﺮﻫـﻢ ﻣﻦ اﻤﻔﻜﺮﻳـﻦ واﻤﺒﺪﻋﻦ‬ ‫واﻤﺆﻟﻔـﻦ‪.‬‬

‫أﻣـﺎ أﻣـﻞ اﻟﺒﺴـﺎم‪ ،‬وﺧﻠـﻮد‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮي‪ ،‬ﻓﺎﻛﺘﻔﻴﺘـﺎ ﺑﺘﺼﻮﻳـﺮ‬ ‫ﻛﻞ ﻛﺘـﺎب ﻻﻗـﻰ إﻋﺠﺎﺑﻬـﻦ ﻋـﱪ‬ ‫)اﻟﻬﻮاﺗـﻒ اﻟﻨﻘﺎﻟـﺔ(‪ .‬وﻗﺎﻟﺘـﺎ إن‬ ‫أروع ﻣﻨﻈﺮ ﰲ اﻤﻌﺮض ﻫﻮ ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻳﺤﻦ وﻗﺖ اﻟﺼـﻼة ﺣﻴﺚ ﻳﺘﻮﻗﻒ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ ﺑﻴـﻊ اﻟﻜﺘـﺐ‪ ،‬ﻟﻴﺘﺤﻮل‬ ‫اﻤﻌـﺮض إﱃ ﻣﺼـﲆ ﰲ ﻣﻨﺘﻬـﻰ‬ ‫اﻟﺮوﻋـﺔ‪ .‬وﻛﺎﻧـﺖ ﻋـﲆ رأس ﻫﺮم‬ ‫اﻟﻬـﻮاة واﻤﺤﱰﻓـﻦ ﰲ اﻟﺘﺼﻮﻳـﺮ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬رﺷﻴﺪ اﻟﺸﺎرخ(‬

‫ﺑﻤﻌـﺮض اﻟﻜﺘـﺎب ﻟﻬـﺬا اﻟﻌـﺎم‬ ‫اﻤﺼﻮرة ﺳـﻮزان ﺑﺎﻋﻘﻴـﻞ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫أﺷـﺎرت إﱃ أﻧﻬـﺎ ﺣﺮﺻـﺖ ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﺤﻀـﻮر ﻣـﻦ ﺟـﺪة إﱃ ﻣﻌﺮض‬ ‫اﻟﻜﺘـﺎب ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض ﺧﺼﻴﺼـﺎ‬ ‫ﻟﺘﺼﻮﻳـﺮ أﻫﻢ ﺣﺪث وﻫـﻮ ﺗﻜﺮﻳﻢ‬ ‫ﺛﻤﺎﻧﻲ ﺳﻴﺪات ﰲ اﻤﻌﺮض‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪة‬ ‫أﻧﻬـﺎ ﺗﻘـﻮم ﺑﺘﺼﻮﻳـﺮ وﺗﻮﺛﻴـﻖ‬ ‫ﻟﺤﻈﺎت ﻧﺠﺎح اﻤﺮأة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﰲ‬ ‫ﺷﺘﻰ اﻤﺠﺎﻻت‪.‬‬

‫ﴍح رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ اﻷﻣـﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف واﻟﻨﻬﻲ‬ ‫ﻋﻦ اﻤﻨﻜـﺮ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ آل اﻟﺸـﻴﺦ‪ ،‬آﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً إن اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻛﺎﻣﻠـﺔ ﺗُﻠﻘﻰ ﻋـﲆ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻹﻋﻼم‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻹﻋـﻼم ﺑﺠﻤﻴﻊ أﻧﻮاﻋﻪ‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ‬ ‫اﻤﻄﺒﻮﻋـﺎت‪ ،‬وﰲ ﺣـﺎل ﺗﻘﺪﻳـﻢ أي ﻣﻮاﻃـﻦ‪ ،‬أو‬ ‫ﻣﺤﺘﺴـﺐ‪ ،‬أو ﻏﺮﻫﻢ‪ ،‬أي ﺷـﻜﻮى ﻋﲆ ﻛﺘﺎب ﻣﺎ‪،‬‬ ‫ﻳﻘﻮم اﻤﺴـﺆول‪ ،‬أو ﻣﻨـﺪوب اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﰲ اﻤﻌﺮض‬ ‫ﺑﺄﺧـﺬ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت ﻛﺎﻣﻠـﺔ‪ ،‬وﻳﻘﺪﻣﻬـﺎ إﱃ وزارة‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻹﻋﻼم‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻮدﻧﺎ ﻣﻨﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﺘﺠﺎوب‬ ‫ﻣﻨﻘﻄﻊ اﻟﻨﻈﺮ‪ ،‬ﻟﺘﻘﻮم ﻓﻮرا ً ﺑﺎﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‪ ،‬ﻓﺈن ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣـﺔ ﺻﺤﻴﺤـﺔ ﻳﻘﻮﻣﻮن ﺑﻤﻨﻊ ﻫـﺬا اﻟﻜﺘﺎب‪،‬‬ ‫وإن ﻛﺎﻧﺖ اﻤﻌﻠﻮﻣﺔ ﻓﻴﻬﺎ ُﺷـﺒﻬﺔ ﺗﺤﺎل إﱃ ﺟﻬﺎت‬ ‫أﺧﺮى ﻟﺘﺘﻮﱃ أﻣﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟـﻚ ﺧﻼل زﻳـﺎرة آل اﻟﺸـﻴﺦ‪ ،‬أﻣﺲ‪،‬‬ ‫ﻤﻌـﺮض اﻟﺮﻳﺎض اﻟـﺪوﱄ ﻟﻠﻜﺘـﺎب‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻛﺎن ﰲ‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻪ ﻛﻞ ﻣـﻦ ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻹﻋﻼم‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮرﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺠﺎﴎ‪ ،‬ووﻛﻴـﻞ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻟﻠﺸـﺆون اﻤﻴﺪاﻧﻴـﺔ واﻟﺘﻮﺟﻴﻪ اﻤﺴـﺎﻋﺪ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ اﻟﻘﻔـﺎري‪ ،‬وﻣﺴـﺆوﱄ اﻤﻌـﺮض‪،‬‬ ‫وأﻋﻀﺎء اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻤﺸﺎرﻛﻦ ﰲ اﻤﻌﺮض‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑﻦ آل اﻟﺸـﻴﺦ أن ﺗﻌﺎون رﺟﺎل اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻣﻊ‬ ‫وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻹﻋﻼم ﺗﺠـﲆ ﰲ اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ اﻟﺠﻴﺪ‬ ‫ﻟﻠﻤﻌـﺮض‪ ،‬اﻟﺬي ﻗﺎﻣـﺖ ﺑﻪ اﻟـﻮزارة »اﻷﻣﺮ اﻟﺬي‬ ‫اﻧﻌﻜﺲ ﻋﲆ ﻣـﺎ ﺗﺮوﻧﻪ ﻣﻦ ﺗﻨﻈﻴﻢ واﻧﺴـﻴﺎﺑﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ«‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ آل اﻟﺸـﻴﺦ أن ﻣـﺎ ﻳﻘﺪﻣـﻪ ﻣﻤﺜﻠﻮ‬

‫اﺳﺘﻘﺎﻟﺔ ﺧﻤﺴﺔ أﻋﻀﺎء ﻣﻦ »أدﺑﻲ ﺟﺎزان« ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻟﺘﻬﺠﻢ ﻓﻲ ﻣﻘﺮ اﻟﻨﺎدي‬ ‫ﺗﻌﺮض ﺷﻘﺮاء اﻟﻤﺪﺧﻠﻲ‬ ‫‪°‬‬ ‫‪°‬‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬أﻣﻞ ﻣﺪرﺑﺎ‬ ‫ﺗﻘﺪم ﺧﻤﺴـﺔ ﻣﻦ أﻋﻀـﺎء ﻣﺠﻠﺲ إدارة‬ ‫اﻟﻨـﺎدي اﻷدﺑﻲ ﰲ ﺟﺎزان ﺑﺎﺳـﺘﻘﺎﻻﺗﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﻋﲆ ﺧﻠﻔﻴﺔ ﻣﺎ ﺣﺼﻞ‬ ‫ﰲ اﺟﺘﻤﺎع اﻤﺠﻠﺲ اﻷﺧﺮ‪ ،‬ﻣﺴﺎء اﻟﺴﺒﺖ‬ ‫اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﻣﺸـﺎدة وﺗﻬﺠﻢ ﻋﲆ ﻋﻀﻮ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة‪ ،‬ﺷـﻘﺮاء اﻤﺪﺧـﲇ‪ ،‬ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ‬ ‫»ﻣﻌﺘ ﱟﻞ ﻧﻔﴘ«‪.‬‬ ‫واﻤﺴـﺘﻘﻴﻠﻮن ﻫـﻢ‪ :‬إﺳـﻤﺎﻋﻴﻞ اﻤﻬﺠﺮي‪،‬‬ ‫واﻟﺤﺴـﻦ اﻟﺼﻠﻬﺒﻲ‪ ،‬وأﺣﻤـﺪ اﻟﻘﺎﴈ‪ ،‬وﻫﺪى‬ ‫ﺧﻮﻳﺮي‪ ،‬وﺷـﻘﺮاء اﻤﺪﺧﲇ‪ ،‬ﰲ ﺧﻄﻮة ﻣﻔﺎﺟﺌﺔ‬ ‫ﺗﺆﻛﺪ اﻧﻔﺮاط ﻋﻘﺪه‪.‬‬ ‫ﻫـﺬا ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﻻﻳـﺰال ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴـﺲ اﻟﻨﺎدي‬ ‫اﻷدﺑﻲ‪ ،‬اﻟﺤﺴـﻦ آل ﺧﺮات‪ ،‬ﻣﺘﻤﺴﻜﺎ ً ﺑﻤﻨﺼﺒﻪ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً أﻧﻪ ﻟـﻦ ﻳﺴـﺘﻘﻴﻞ‪ ،‬وأﻧﻪ ﺳـﻴﻈﻞ راﻋﻴﺎ ً‬ ‫ﻤﺼﺎﻟـﺢ اﻟﻨـﺎدي ﺣﺘـﻰ ﻳﺘـﻢ ﺑﺖ اﺳـﺘﻘﺎﻻت‬ ‫اﻷﻋﻀـﺎء اﻟﺨﻤﺴـﺔ ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ‬ ‫واﻹﻋـﻼم‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً »ﻫﺬا ﻗﺮارﻫﻢ اﻟﺸـﺨﴢ‪ ،‬وأﻧﺎ‬ ‫أﺣﱰﻣﻪ‪ ،‬وأﺗﻤﻨﻰ ﻟﻬﻢ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ«‪.‬‬ ‫وﴏح ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة‪ ،‬ﻋﲇ ردﻳﺶ‪،‬‬ ‫أﻧﻪ ﻟﻦ ﻳﺴـﺘﻘﻴﻞ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﻔﻜﺮ ﰲ اﻷﻣﺮ ﻧﻬﺎﺋﻴﺎ ً »ﻟﻦ‬ ‫أﺳـﺘﻘﻴﻞ‪ ،‬وﻟﻮ ﻓﻜﺮت ﺑﺎﺗﺨـﺎذ ﻣﻮﻗﻒ ﻻﺗﺨﺬﺗﻪ‬ ‫ﻣﻊ زﻣﻼﺋﻲ«‪.‬‬

‫ﻣﺸﺎدات ﻛﻼﻣﻴﺔ ﰲ اﺟﺘﻤﺎع ﺳﺎﺑﻖ ﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ أدﺑﻲ ﺟﺎزان‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ ﻫﺪى ﺧﻮﻳﺮي »أﺣﺐ أدﺑﻲ ﺟﺎزان‬ ‫ﻷﻧـﻪ ﻳﺴـﺘﺤﻖ‪ ،‬واﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻟﻌﻤـﻞ ﰲ اﻟﻨﺎدي‬ ‫أﻣﺮان ﻣﺨﺘﻠﻔﺎن ﺗﻤﺎﻣﺎً‪ ،‬وﻟﻦ ﻳﺴﺘﻘﻴﻢ ﻋﻤﻞ دون‬ ‫ﻧﺒـﺬ اﻟﺸـﺨﺼﻨﺔ‪ .‬أرﻓﻊ ﻋﺬري ﻷدﺑـﻲ ﺟﺎزان‪،‬‬ ‫وﻤـﻦ ﻛﺎن ﻣﻌـﻲ ﰲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة‪ ،‬وﻷﻋﻀﺎء‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﻓﺮﻃﻨـﺎ ﻓﻴـﻪ‪ ،‬وﻻ ﺗﺒﺘﺌﺴـﻮا‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻟﻘـﺎدم ﺟﻤﻴﻞ‪ ،‬ﻓﻘﻂ ﺟﻬﺰوا أﻧﻔﺴـﺎ ً ﺻﺎﻓﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻋﻘﻮﻻ ً واﻋﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻘـﺎﴈ ﻋـﻦ ﺳـﺒﺐ اﺳـﺘﻘﺎﻟﺘﻪ‬ ‫»اﻟﻨـﺎدي ﻏﺮ ﻣﺸـﺠﻊ ﻋﲆ اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬وﻳﺠﺐ أن‬ ‫ﺗﱰك اﻟﺤﺮﻳﺔ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ ﻟﺘﻌﻴﺪ ﺗﺸﻜﻴﻞ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﺟﺪﻳﺪ«‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫وﺑﻌـﺪ ﻫـﺬه اﻷﺣﺪاث‪ ،‬اﺗﺼﻠـﺖ »اﻟﴩق«‬ ‫ﺑﺮﺋﻴـﺲ إدارة اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻷدﺑﻴﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻜﻨﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫ﻟﺴـﺆاﻟﻪ ﻋﻦ رأي إدارﺗﻪ واﻟﻮزارة ﰲ ﻣﺎ ﺣﺪث‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻋﺘـﺬر ﺑﺄﻧﻪ ﰲ ﻣﻌﺮض اﻟﻜﺘﺎب‪ ،‬وﻗﺎل اﺗﺼﻠﻮا‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﻧﺼﻒ ﺳـﺎﻋﺔ‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣﺎ ﻋﺎودﻧـﺎ اﻻﺗﺼﺎل‬ ‫اﻋﺘـﺬر ﺛﺎﻧﻴـﺔ ﺑﺄﻧﻪ ﻣـﺎزال ﰲ اﻤﻌـﺮض‪ ،‬وإن‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ ﻏﺮ ﻣﻼﺋﻢ‪ ،‬وﺿﺠﻴﺞ اﻤﻌﺮض ﻻ ﻳﺴﺎﻋﺪ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺤﺪﻳـﺚ‪ ،‬وﰲ اﻤـﺮة اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻟـﻢ ﻳﺮد ﻋﲆ‬ ‫ﻫﺎﺗﻔﻪ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺣﺎوﻟﺖ »اﻟﴩق« اﻻﺗﺼﺎل ﺑﺸـﻘﺮاء‬ ‫اﻤﺪﺧـﲇ‪ ،‬ﻫﺎﺗﻔﻴـﺎً‪ ،‬أو ﺑﺈرﺳـﺎل رﺳـﺎﻟﺔ ﻋـﲆ‬ ‫ﻫﺎﺗﻔﻬﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻨﺎ ﻟﻢ ﱠ‬ ‫ﻧﺘﻠﻖ أي ﺟﻮاب‪.‬‬

‫وﻛﺎﻧﺖ ﺷﻘﺮاء اﻤﺪﺧﲇ ﺗﻌﺮﺿﺖ‪ ،‬اﻟﺴﺒﺖ‪،‬‬ ‫ﻟﻠﺘﻬﺠـﻢ واﻟﺴـﺐ واﻟﺸـﺘﻢ ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ »ﻣﻌﺘ ﱟﻞ‬ ‫ﻧﻔﴘ« ﰲ ﻣﻘﺮ اﻟﻨﺎدي ﺑﺠﺎزان‪ ،‬ﻓﺘﻢ اﺳـﺘﺪﻋﺎء‬ ‫اﻟﴩﻃﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻗﺎل اﻟﺤﺴـﻦ آل ﺧﺮات »ﺣﴬ‬ ‫أﺣﺪ اﻷﺷـﺨﺎص ﻗﺒﻞ اﺟﺘﻤﺎع اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺴـﺒﺖ‬ ‫اﻤـﺎﴈ‪ ،‬وﺗﻠﻔـﻆ ﻋـﲆ اﻤﺠﻠﺲ ﺑﺼﻔـﺔ ﻋﺎﻣﺔ‪،‬‬ ‫وﻋـﲆ ﻋﻀـﻮ اﻤﺠﻠـﺲ ﺷـﻘﺮاء اﻤﺪﺧـﲇ‪ ،‬وﺗﻢ‬ ‫اﺗﺨـﺎذ اﻟﻼزم واﻟﺘﺤﻔﻆ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬وﺗﺤﺮﻳﺮ ﻣﺤﴬ‬ ‫ﺑﺎﻟﻮاﻗﻌﺔ‪ ،‬واﺳﺘﺪﻋﺎء اﻟﴩﻃﺔ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أن أﴎة »اﻤﻌﺘﻞ اﻟﻨﻔﴘ« ﺗﻘﺪﻣﺖ‬ ‫ﻟﻠﺠﻬـﺎت اﻷﻣﻨﻴـﺔ‪ ،‬وﻟﻠﻨـﺎدي‪ ،‬ﺑﻤﺴـﺘﻨﺪ ﻃﺒﻲ‬ ‫ﺻﺎدر ﻣﻦ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺻﺎﻣﻄﺔ اﻟﻌﺎم ﻳﻔﻴﺪ ﺑﺄﻧﻪ‬ ‫راﺟﻊ اﻟﻌﻴﺎدة اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ ﰲ ‪1433 /9 /23‬ﻫـ‪،‬‬ ‫و‪1433 /10 /9‬ﻫـ‪ ،‬وﺷـﺨﺼﺖ ﺣﺎﻟﺘﻪ ﻋﲆ‬ ‫أﻧﻬـﺎ اﻛﺘﺌﺎب ﻧﻔﴘ‪ ،‬أﻣﺎ ﻣـﺎ ﻧﴩ ﻣﻦ اﻟﺘﻌﺮض‬ ‫ﻟﻠﴬب وﻏﺮه‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻛﻼم ﻏﺮ ﺻﺤﻴﺢ‪ ،‬وأرﺟﻮ‬ ‫ﻋـﺪم اﻻﻟﺘﻔﺎت ﻻﺧﺘﻼﻓـﺎت اﻵﺧﺮﻳﻦ‪ .‬ﻛﺎن ذﻟﻚ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻧﻌﻘﺎد اﻤﺠﻠﺲ‪ ،‬ﻓﻜﻴﻒ ﻳﺸﺎع أﻧﻬﺎ ﴐﺑﺖ‬ ‫وﻫﻢ ﻟﻢ ﻳﺤﴬوا ﺑﻌﺪ؟«‪.‬‬ ‫»اﻟـﴩق« ﺗﻮاﺻﻠـﺖ ﻣـﻊ اﻟﻨﺎﻃـﻖ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﺎﺳـﻢ ﴍﻃﺔ ﺟﺎزان‪ ،‬اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻋﻮض‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ‪ ،‬اﻟـﺬي أوﺿـﺢ أﻧﻪ ﻟـﻢ ﺗﺼﻠﻪ أﻳﺔ‬ ‫وﻗﻮﻋـﺎت ﻣـﻦ ﴍﻃﺔ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺟـﺎزان ﻋﻦ أﻳﺔ‬ ‫ﺣﺎدﺛﺔ ﰲ اﻟﻨﺎدي ﻧﻬﺎﺋﻴﺎً‪.‬‬

‫»ﺗﺮﻳﺎق« ﺗﺸﻜﻴﻠﻲ ﻳﺠﻤﻊ اﻟﺨﺪﻳﺪي واﻟﺜﻘﻔﻲ ﻓﻲ ُ‬ ‫اﻟﺨﺒﺮ‬ ‫اﻟﺨﱪ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﺤﺘﻀـﻦ ﻗﺎﻋـﺔ ﺗـﺮاث اﻟﺼﺤـﺮاء‬ ‫ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ُ‬ ‫اﻟﺨﱪ ﻣﺴـﺎء اﻟﻴـﻮم اﻷرﺑﻌﺎء‬ ‫اﻤﻌـﺮض اﻟﺘﺸـﻜﻴﲇ اﻟﺜﻨﺎﺋـﻲ »ﺗﺮﻳﺎق«‬ ‫ﻟﻠﻔﻨﺎﻧـﻦ ﻓﻴﺼـﻞ اﻟﺨﺪﻳـﺪي‪ ،‬وﻣﺤﻤـﺪ‬

‫اﻟﺜﻘﻔـﻲ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﻘﺪﻣـﺎن ﻓﻴـﻪ ﻗﺮاﺑـﺔ‬ ‫ﺧﻤﺴـﻦ ﻋﻤـﻼ ً ﻣﺘﻨﻮﻋﺎ ً ﺑﻦ اﻤﺴـﻄﺤﺔ‬ ‫واﻤﺠﺴﻤﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺴـﺘﺨﺪم اﻟﺨﺪﻳـﺪي ﰲ اﻤﻌﺮض‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﺴـﺘﻤﺮ ﺣﺘـﻰ ‪ 21‬ﻣـﻦ ﻣﺎرس‬ ‫اﻟﺠﺎري‪ ،‬ﺧﺎﻣﺔ اﻟﻠﺪاﺋﻦ اﻟﺒﻼﺳﺘﻴﻜﻴﺔ ﻣﻦ‬

‫ﺑﻦ ﺧﺎﻣﺎت أﺧـﺮى ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ورق‪،‬‬ ‫وﺟﻠﺪ‪ ،‬وﻗﻤﺎش‪ ،‬وﻋﺠﺎﺋـﻦ‪ ،‬ﰲ ﺗﻜﻮﻳﻨﺎت‬ ‫ﺣﺮﻓﻴـﺔ وﻟﻮﻧﻴـﺔ وزﺧﺮﻓﻴـﺔ ﺗﻘﱰب ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻄﻼﺳﻢ ﻏﺮ اﻤﻘﺮوءة‪ ،‬وﺗﺼﻞ إﱃ اﻤﺘﻌﺔ‬ ‫اﻟﺒﴫﻳﺔ اﻤﺠﺮدة‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻳﻘـﺪم اﻟﻔﻨﺎن ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺜﻘﻔﻲ‬

‫ﻗﺮاﺑـﺔ ﻋﴩﻳـﻦ ﻣﻨﺤﻮﺗـﺔ ﻣﺠـﺮدة‪ ،‬أو‬ ‫ﻳﺤﴬ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺤﺮف واﻟﺰﺧﺮﻓﺔ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻣﺒـﺎﴍ‪ ،‬أو ﺿﻤﻨﻲ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻟﻠﺪاﺋﻦ‬ ‫اﻟﺒﻼﺳـﺘﻴﻜﻴﺔ اﻟﺘـﻲ زاوج ﺑﻴﻨﻬـﺎ وﺑﻦ‬ ‫اﻟﺤﺠﺮ‪ ،‬ﻓﻐﺪت ﻗﻄﻌﺔ ﻧﺤﺘﻴﺔ ﻣﺘﺠﺎﻧﺴـﺔ‬ ‫رﻏﻢ اﺧﺘﻼف اﻟﻮﺳﻴﻂ‪.‬‬

‫آل اﻟﺸﻴﺦ أﺛﻨﺎء زﻳﺎرﺗﻪ ﻟﻠﻤﻌﺮض ﻳﻮم أﻣﺲ‬ ‫»اﻟﻬﻴﺌـﺔ« ﰲ اﻤﻌـﺮض إﻧﻤﺎ ﻫﻮ اﻣﺘـﺪاد ﻤﺎ ﻳﻘﺪﻣﻪ‬ ‫زﻣﻼؤﻫـﻢ ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ ﻓـﺮوع وﻣﺮاﻛـﺰ اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬وﻫﻢ ﻳﻤﺜﻠـﻮن زﻣﻼءﻫﻢ‪ ،‬وﻋـﲆ ﻗﺪر ﻣﻦ‬ ‫اﻻﻧﻀﺒـﺎط واﻷﺧﻼق واﻟﺘﺴـﺎﻣﺢ واﻷﻋﻤﺎل اﻟﺨﺮة‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻧﺮﺟﻮ ﻣﻦ اﻟﻠﻪ أن ﺗﻜﻮن ﰲ ﻣﻮازﻳﻦ أﻋﻤﺎﻟﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﻻ ﻳﺴـﺘﻐﺮب ﻣﻨﻬﻢ ﻫﺬا‪ ،‬ﻓﻬﻢ أﺑﻨـﺎء ﻫﺬا اﻟﻮﻃﻦ‪،‬‬ ‫وأﺑﻨﺎء اﻹﺳﻼم‪ ،‬وﻟﻦ ﻳﻘﺪﻣﻮا ﻟﻬﺬا اﻟﺒﻠﺪ إﻻ ﻛﻞ ﺧﺮ‪،‬‬ ‫وﻟﻦ ﻳﺪﻓﻌﻮا ﻋﻨﻪ إﻻ ﻛﻞ ﴍ‪.‬‬ ‫وﺷﻤﻠﺖ ﺟﻮﻟﺔ آل اﻟﺸـﻴﺦ ﰲ اﻤﻌﺮض ﺟﻨﺎح‬ ‫اﻟﻄﻔـﻞ‪ ،‬وورش اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬وﺟﻨـﺎح وزارة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻌﺎﱄ‪ ،‬ﻣﻄﻠﻌﺎ ً ﻋﲆ ﻣﻮﺟﺰ ﻤﺸﺎرﻛﺘﻬﻢ ﰲ اﻤﻌﺮض‪،‬‬ ‫وﺟﻨﺎح ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻷﻣﺮة ﻧﻮرة‪ ،‬وﺟﺎﻣﻌﺔ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬وﺟﻨﺎح وزارة اﻟﺸـﺆون اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫واﻷوﻗـﺎف واﻟﺪﻋـﻮة واﻹرﺷـﺎد‪ ،‬وﺟﻨـﺎح وزارة‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم‪ ،‬وأﻫﺪي أول ﻋﺪد ﻣﻦ ﺟﺮﻳﺪة »أم‬ ‫اﻟﻘﺮى«‪ ،‬وآﺧﺮ ﻋﺪد‪ .‬ﻟﻴﺰور ﺑﻌﺪﻫﺎ ﺟﻨﺎح »اﻟﻬﻴﺌﺔ«‪،‬‬ ‫وﻳﺘﺴﻠﻢ درﻋﺎ ً ﺑﺎﺳﻢ وزﻳﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ زار آل اﻟﺸﻴﺦ ﺟﻨﺎح دوﻟﺔ اﻤﻐﺮب‪ ،‬ﺿﻴﻒ‬ ‫اﻟـﴩف ﰲ اﻤﻌـﺮض‪ ،‬وﰲ اﻟﺨﺘـﺎم زار ﻣﻌـﺮض‬ ‫اﻟﺼﻮر اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ ﰲ اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻤﺤﻴﻤﻴﺪ ﻓﻲ »ا–ﺛﻨﻴﻨﻴﺔ«‪ :‬ﻟﺴﺖ ﺷﻐﻮﻓ ًﺎ ﺑﺎﻟﺠﻮاﺋﺰ‪..‬‬ ‫اﻟﺴﺎردات ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫و»أﻣﻲ« ﻫﻲ أﺟﻤﻞ ّ‬

‫ﺧﻮﺟﺔ ﻳﺘﺤﺪث ﰲ ﺣﻔﻞ ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻤﺤﻴﻤﻴﺪ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﺰام‬ ‫ﺗﺤﻮﻟﺖ أﻣﺴـﻴﺔ ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻟﺮواﺋﻲ‬ ‫ﻳﻮﺳـﻒ اﻤﺤﻴﻤﻴﺪ ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ‬ ‫اﻷول ﰲ إﺛﻨﻴﻨﻴـﺔ ﻋﺒﺪاﻤﻘﺼـﻮد‬ ‫ﺧﻮﺟـﺔ إﱃ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺗﻜﺮﻳـﻢ‬ ‫وﻣﺤﺎﻛﻤـﺔ ﰲ آن واﺣـﺪ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ‬ ‫اﻤﺤﻴﻤﻴـﺪ اﻟﻔﺎﺋـﺰ ﻣﺆﺧـﺮا ﺑﺠﺎﺋـﺰة‬ ‫وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻹﻋـﻼم ﻟﻠﻜﺘﺎب‪ ،‬ﺑﺪا‬ ‫ﻫﺎدﺋﺎ وﻏـﺮ ﻣﻜﱰث ﻤﺎ ﻳـﱰدد ﺣﻮﻟﻪ‬ ‫ﻣـﻦ اﺗﻬﺎﻣﺎت‪ ،‬وﻗـﺪ داﻓـﻊ اﻤﺤﻴﻤﻴﺪ‬ ‫ﻋﻦ ﻧﻔﺴـﻪ أﻣﺎم ﺟﻤﻠﺔ ﻣﻦ اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺮى ﺑﺄﻧﻪ ﻳﺴﻮق أﻋﻤﺎﻟﻪ ﻟﻠﺠﻮاﺋﺰ‬ ‫وﻳﺒﺤﺚ ﻋﻨﻬﺎ ﺑﺸـﻐﻒ‪ ،‬وﻗـﺎل ﺑﺄﻧﻪ ﻻ‬ ‫ﻳﻜـﱰث ﺑﻤﺜﻞ ﻫـﺬا اﻟﻜﻼم اﻹﻧﺸـﺎﺋﻲ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﺜﺎر ﺣﻮل أﻋﻤﺎﻟﻪ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ﺑﺄﻧﻪ‬ ‫اﺧﺘﺎر أن ﻻ ﻳﻨﺸﻐﻞ ﺑﺎﻵﺧﺮﻳﻦ‪ .‬واﻋﺘﱪ‬ ‫اﻤﺤﻴﻤﻴـﺪ أﻧـﻪ إذا ﻛﺎن ﻇﻬـﻮره ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻮارات اﻟﺼﺤﺎﻓﻴـﺔ واﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ‬ ‫ﻧﻮﻋـﺎ ﻣـﻦ اﻟﺘﺴـﻮﻳﻖ ﻓﺈﻧـﻪ ﻻ ﻳﻨﻔﻲ‬ ‫ذﻟـﻚ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ذﻫﺐ إﱃ أﻧﻪ ﻣﻦ اﻟﺴـﻬﻞ‬ ‫رﻣﻲ اﻵﺧﺮﻳﻦ ﺑﺎﻟﺘﻬﻢ‪ ،‬ﻣﺨﺘﺘﻤﺎ اﻟﻜﻼم‬ ‫ﰲ ﻫﺬا اﻟﺴـﻴﺎق ﺑﺎﻟﻘـﻮل‪» :‬أﻛﺘﺐ ﻷﻧﻲ‬ ‫أﺣـﺐ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ وﻟﻴﺲ ﻟﻠﺠﻮاﺋﺰ‪ ،‬وﻟﻮ ﻟﻢ‬ ‫أﻓـﺰ ﺑﺎﻟﺠﻮاﺋﺰ ﺳﺄﺳـﺘﻤﺮ ﰲ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺠﻮاﺋﺰ ﺗﺸـﺠﻴﻊ وﻣـﻦ ﻣﻨﺎ ﻻ ﻳﺤﺐ‬ ‫اﻟﺘﺸﺠﻴﻊ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻳﺠﺐ أن ﻻ ﺗﻜﻮن ﻫﻲ‬

‫اﻟﺸـﺎﻏﻞ اﻟﺤﻘﻴﻘـﻲ ﻟﻠﻜﺎﺗـﺐ«‪ .‬وﻗﺪم‬ ‫اﻤﺤﻴﻤﻴـﺪ ورﻗـﺔ ﻗﺼـﺮة ﰲ اﻟﺤﻔـﻞ‬ ‫ﺣﻤﻠﺖ ﻋﻨﻮان »ﺷﻐﻒ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ وﺗﺪرﻳﺐ‬ ‫اﻟﺤﻮاس« اﺳـﺘﻌﺮض ﻓﻴﻬـﺎ ﺟﻮاﻧﺐ‬ ‫ﻣﻦ ﻃﻔﻮﻟﺘﻪ وﺗﺠﺮﺑﺘﻪ اﻟﻜﺘﺎﺑﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ إن ﻟﺪﻳﻪ رﻏﺒﺔ ﺷـﺪﻳﺪة ﺑﺎﻟﺘﻠﻮﻳﺢ‬ ‫»إﱃ أﺟﻤﻞ اﻟﺴـﺎردات ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻟﺪﻳﻬﺎ ﻗـﺪرة ﻣﺬﻫﻠـﺔ ﰲ اﻟﴪد‬ ‫اﻟﺸﻔﻬﻲ ﺗﻔﻮق أﻛﺜﺮ اﻟﺮواﺋﻴﻦ ﻣﻬﺎرة‬ ‫وﺣﻨﻜﺔ‪ ..‬أﻣـﻲ رﺣﻤﻬﺎ اﻟﻠﻪ«‪ .‬واﺧﺘﺘﻢ‬ ‫اﻤﺤﻴﻤﻴﺪ ورﻗﺘﻪ ﺑﺎﻟﺘﺴـﺎؤل واﻹﺟﺎﺑﺔ‬ ‫ﰲ آن واﺣـﺪ‪» :‬ﻣـﺎ اﻟـﺬي ﺧﺮﺟﺖ ﺑﻪ‬ ‫ﺑﻌﺪ رﺑﻊ ﻗﺮن ﻣﻦ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ؟ ﻗﺪ ﺗﻜﻮن‬ ‫إﺟﺎﺑﺘـﻲ ﺻﺎدﻣﺔ أﺣﻴﺎﻧـﺎً‪ ،‬وﻫﻲ أﻧﻨﻲ‬ ‫ﻟـﻢ أﺧـﺮج إﻻ ﺑﺨﻴﻮط ﺻﻐـﺮة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴﻌﺎدة ﺗﺮﺗﺴﻢ ﻋﲆ ﻣﻼﻣﺤﻲ ﺣﻴﻨﻤﺎ‬ ‫أﻧﺠﺰ ﻧﺼﺎ ً ﺟﺪﻳـﺪاً«‪ .‬وﰲ ردوده ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺪاﺧـﻼت ﻗـﺎل اﻤﺤﻴﻤﻴـﺪ إن ﻟﺪﻳـﻪ‬ ‫وﻛﻴﻞ أﻋﻤـﺎل أﻣﺮﻳﻜﻴـﺎ ً ﻳﻤﺎرس ﻋﺪة‬ ‫أدوار أﺑﺮزﻫﺎ ﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ أﻋﻤﺎل ﺗﺮﺟﻤﺔ‬ ‫ﻣﺆﻟﻔﺎﺗـﻪ وﺗﻮﻗﻴـﻊ اﻟﻌﻘـﻮد وأﺧـﺬ‬ ‫اﻤﻘﺎﺑـﻞ اﻤـﺎدي‪ ،‬ﻣﻌﺘـﱪا أن اﻟﻜﺎﺗﺐ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻋـﺎم ﻳﺤﺘـﺎج وﻛﻴـﻞ أﻋﻤﺎل‬ ‫ﻣﺘﺨﺼﺼـﺎ ً ﻳﺴـﺎﻋﺪه ﰲ اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ‬ ‫ﻟﻌﻤﻠـﻪ وﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ ارﺗﺒﺎﻃﺎﺗـﻪ اﻷدﺑﻴﺔ‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ .‬وﻗﺪ ﺗﻀﻤـﻦ ﺣﻔﻞ ﺗﻜﺮﻳﻢ‬ ‫اﻤﺤﻴﻤﻴـﺪ ﻛﻠﻤـﺔ ﻤﺆﺳـﺲ اﻹﺛﻨﻴﻨﻴـﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫ﻋﺒﺪاﻤﻘﺼـﻮد ﺧﻮﺟـﺔ وﺻـﻒ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫اﻤﺤﺘﻔـﻰ ﺑﻪ ﺑﺄﻧـﻪ »ﺻﺎﺣﺐ ﻣﴩوع‬ ‫إﺑﺪاﻋـﻲ أﺧﺬت ﻣﻼﻣﺤـﻪ ﰲ اﻟﻈﻬﻮر‬ ‫ﰲ ﻋﴩﻳﻨﻴﺎت ﻗﺮﻧﻨـﺎ اﻟﺠﺎري ﺑﻮاﻛﺮ‬ ‫اﻟﺜﻤﺎﻧﻴﻨﻴـﺎت اﻤﻴﻼدﻳﺔ اﻤﻨﴫﻣﺔ‪ ،‬ﻋﱪ‬ ‫أﻧﺴـﺎق ﻣﺘﻌﺪدة ﻣﻦ أﺟﻨﺎس اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﺗﺼﺐ ﻣﺠﺘﻤﻌﺔ ﺑﺎﺗﺴـﺎق‬ ‫ﻓﺮﻳـﺪ ﰲ ﻣﺤﻴـﻂ رؤﻳﺘﻪ اﻟﻮاﺳـﻌﺔ«‪.‬‬ ‫وﻗﺪم اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻣﻨﺎع ﺷـﻬﺎدة‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺮواﻳﺔ اﻤﺤﻠﻴﺔ اﺳـﺘﻌﺮض ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫أﻫـﻢ ﻗﺎﺋﻤﺘـﻪ اﻤﻔﻀﻠﺔ ﻣـﻦ اﻟﺮواﻳﺎت‬ ‫اﻤﺤﻠﻴﺔ وذﻛﺮ ﻣﻨﻬﺎ »ﺷـﻐﻒ ﺷﻤﺎﱄ«‬ ‫ﻟﻔـﺎرس اﻟﻬﻤﺰاﻧـﻲ‪» ،‬ﺳـﻮر ﺟﺪة »‬ ‫ﻟﺴـﻌﻴﺪ اﻟﻮﻫﺎﺑـﻲ‪» ،‬ﺗﺮﻣـﻲ ﺑـﴩر«‬ ‫ﻟﻌﺒﺪه ﺧـﺎل‪ ،‬و«اﻟﺤﻤـﺎم ﻻ ﻳﻄﺮ ﰲ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة » ﻟﻴﻮﺳﻒ اﻤﺤﻴﻤﻴﺪ‪ .‬وﻟﻢ ﻳﻐﻔﻞ‬ ‫اﻤﻨـﺎع اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋـﻦ ﺗﺎرﻳـﺦ اﻟﺮواﻳﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻨـﺬ ﺻـﺪور رواﻳـﺎت‬ ‫ﺣﺎﻣـﺪ دﻣﻨﻬـﻮري‪ ،‬وﻣـﺎ ﺗﻼﻫـﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻓﱰة ﺻﻤـﺖ ﻃﻮﻳﻠﺔ‪ ،‬ﻣـﺮورا ﺑﻌﻮدة‬ ‫اﻟﺼـﻮت اﻟﺮواﺋـﻲ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻣـﺮة‬ ‫أﺧـﺮى ﺑﺮواﻳـﺎت ﻏـﺎزي اﻟﻘﺼﻴﺒﻲ‬ ‫وﺗﺮﻛـﻲ اﻟﺤﻤـﺪ‪ ،‬اﻷﻣـﺮ اﻟـﺬي دﻋـﺎ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺎﺻﻢ ﺣﻤﺪان إﱃ اﻻﻋﱰاض‬ ‫ﰲ ﻣﺪاﺧﻠﺘـﻪ ﻋﲆ إﻏﻔـﺎل اﻤﻨﺎع ﻟﺬﻛﺮ‬ ‫ﺟﻴﻞ اﻟﺠﻔﺮي وإﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻨﺎﴏ وﻋﲇ‬ ‫ﺣﺴﻮن‪.‬‬


‫دور ﻧﺸﺮ‬ ‫ُﻋﻤﺎﻧﻴﺔ‪ :‬ﻟﻢ‬ ‫ﻧﺄت ﻟﻠﺘﺮوﻳﺞ‬ ‫ِ‬ ‫ﻟﻠﻤﺬﻫﺐ‬ ‫ا•ﺑﺎﺿﻲ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺒﻴﴚ‬ ‫ﻧﻔـﻰ ﻋـﺪد ﻣـﻦ ﻣﺴـﺆوﱄ دور اﻟﻨـﴩ‬ ‫اﻟﻌُ ﻤﺎﻧﻴﺔ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻤﻌﺮض اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻮﺟﱠ ـﻪ إﻟﻴﻬﻢ ﺑﺎﻟﱰﻛﻴـﺰ ﻋﲆ ﻋﺮض‬ ‫اﻟﻜﺘﺐ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻤﺬﻫﺐ اﻹﺑﺎﴈ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪﻳﻦ أ ﱠن اﻟﻜﺘﺐ اﻤﻌﺮوﺿﺔ ﺗﺸـﻤﻞ إﱃ‬ ‫ﺟﺎﻧﺐ ذﻟﻚ إﺻـﺪارات ﰲ اﻷدب واﻟﻠﻐﺔ واﻟﱰاث‪،‬‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻤﺨﺼ ِﺺ‬ ‫ﻛﻤـﺎ أﺑـﺪوا ارﺗﻴﺎﺣﻬـﻢ ﻣـﻦ اﻤﻮﻗـﻊ‬ ‫ﰲ اﻤﻌـﺮض اﻟـﺬي ﺗـﻢ اﺧﺘﻴـﺎره ﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ‬

‫ﺛﻘﺎﻓﺔ‬

‫ﻣـﻊ اﻟﺴـﻔﺎرة اﻟﻌُ ﻤﺎﻧﻴـﺔ ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض وإدارة‬ ‫اﻤﻌﺮض‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﺷﻜﺎوى ﺧﻼل اﻤﻌﺎرض اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﺑﺘﺨﺼﻴﺺ اﻷﺟﻨﺤﺔ اﻤﺠﺎورة ﻟﺠﻨﺎح ﻫﻴﺌﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺑﺎﻤﻌﺮوف واﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ اﻤﻨﻜﺮ ﻟﻠﺪور اﻟﻌُ ﻤَﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺴـﻜﺮي‪ ،‬ﻣـﻦ وزارة اﻟﱰاث‬ ‫واﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ اﻟﻌﻤﺎﻧﻴـﺔ ﻟــ »اﻟـﴩق« »اﻟﺴـﻠﻄﻨﺔ‬ ‫ﺗﺤـﺮص ﻋـﲆ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﺴـﻨﻮﻳﺔ ﰲ ﻣﻌﺮض‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض اﻟـﺪوﱄ ﻟﻠﻜﺘـﺎب‪ ،‬ﻋﻦ ﻃﺮﻳـﻖ وزارة‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻟـﱰاث اﻟﻌﻤﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ووزارة اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻜﺘﺒﺔ اﻟﻀﺎﻣﺮي«‪.‬‬

‫وأﺷﺎر اﻤﺴـﻜﺮي إﱃ أ ﱠن اﻟﻜﺘﺐ اﻤﻌﺮوﺿﺔ‬ ‫ذات ﺷـﻘﻦ‪ ،‬اﻷول‪ :‬اﻤﻄﺒﻮﻋﺎت اﻤﻬﺘﻤﺔ ﺑﺎﻟﱰاث‪،‬‬ ‫واﻟﺴـﻠﻄﻨﺔ ﻏﻨﻴـﺔ ﺑﻤﻮروﺛﻬﺎ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻟﻔﻘﻬﻲ‬ ‫واﻟﴩﻋـﻲ واﻟﺠﺎﻧـﺐ اﻟﻠﻐﻮي واﻷدﺑﻲ‪ ،‬واﻟﺸـﻖ‬ ‫اﻵﺧﺮ‪ :‬ﻋﺒـﺎرة ﻋﻦ ﻣﺆﻟﻔـﺎت ﻟﻌﺪد ﻣـﻦ اﻟﻜﺘﱠﺎب‬ ‫اﻟﻌُ ﻤﺎﻧﻴـﻦ اﻤﻌﺎﴏﻳـﻦ‪ ،‬إذ إن وزارة اﻟـﱰاث‬ ‫واﻟﺜﻘﺎﻓﻪ ﺗﻌﻤﻞ ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﻋﲆ ﻣﴩوع ﻟﺪﻋﻢ ﻫﺆﻻء‬ ‫اﻟ ُﻜﺘﱠﺎب‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »اﻟﺠﺎﻧـﺐ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤـﻲ ﺟﻴـﺪ‪،‬‬ ‫واﻟﺤﻘﻴﻘﺔ أﻧﻲ ﻤﺴﺖ اﻹﻗﺒﺎل ﻋﲆ اﻟﻜﺘﺐ اﻟﱰاﺛﻴﺔ‬

‫‪28‬‬

‫واﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﻋﻦ اﻤﺬﻫﺐ اﻹﺑﺎﴈ ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ اﻟﺒﺎﺣﺜﻦ‪،‬‬ ‫وﻧﺠـﺪ ﺗﺠﺎوﺑﺎ ً إﻳﺠﺎﺑﻴﺎً‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻧﺘﻠﻘﻰ ﻃﻠﺒﺎت ﻣﻦ‬ ‫ﻗِ ﺒَﻞ اﻟﺒﺎﺣﺜﻦ ﻋﻦ ﺑﻌﺾ اﻟﻜﺘﺐ واﻤﺼﺎدر‪ ،‬ﻟﻜﻨﱠﻨَﺎ‬ ‫ﻟﻢ ِ‬ ‫ﻧﺄت ﻟﻨﴩ اﻤﺬﻫﺐ اﻹﺑﺎﴈ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺟﻠﺒﻨﺎ أﻣﻬﺎت‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺼـﺎدر اﻟﻔﻘـﻪ اﻹﺑـﺎﴈ‪ ،‬وﻟﻴﺴـﺖ ﻛﺘﺒـﺎ ﻟﻠﺮد‬ ‫واﻤﻘﺎرﻧﺔ ﻣﻊ اﻤﺬاﻫﺐ«‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أﻧﱠﻬـﻢ ﻳﻮاﺟﻬـﻮن ﻧﻘﺎﺷـﺎت‬ ‫ﻣﺴﺘﻤﺮة ﻋﻦ اﻟﻌﻘﻴﺪة واﻤﺬﻫﺐ اﻹﺑﺎﴈ ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﺰوار‪ ،‬وأن ﻏﺎﻟﺐ ﻫﺬه اﻟﻨﻘﺎﺷـﺎت ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺳﻄﺤﻴﺔ‪ ،‬وﻏﺮ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ‪.‬‬

‫ﻧﻘﺎﺷﺎت ﻣﺴﺘﻤﺮة ﰲ ﺟﻨﺎح دور اﻟﻨﴩ اﻟﻌُ ﻤﺎﻧﻴﺔ أﻣﺲ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺣﻤﻮد اﻟﺒﻴﴚ(‬

‫ا رﺑﻌﺎء ‪1‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 13‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (465‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»اﻟﻬﻴﺌﺔ« ﺗﺪﻋﻮ وﺗﺴﺘﻘﺒﻞ ﻣﺜﻘﻔﻴﻦ ُوﻛ ﱠﺘﺎﺑ ًﺎ ﻏﻴﺮ ﻣﺴﻠﻤﻴﻦ ﻓﻲ اﻟﻤﻌﺮض ﺑﺪر ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻤﺤﺴﻦ‪ :‬اﻟﻤﻮاﻃﻦ اﻟﺴﻌﻮدي ﻗﺎرئ ﻧ َِﻬﻢ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫زار اﻷﻣـﺮ اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﺑـﺪر ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ‬ ‫ﻣﻌـﺮض اﻟﺮﻳـﺎض اﻟـﺪوﱄ ﻟﻠﻜﺘﺎب‪ ،‬ﻣﺴـﺎء‬ ‫أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬وﺣﺚ أﻓـﺮاد اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬وﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﻓﺌﺔ اﻟﺸـﺒﺎب‪ ،‬ﻣﻦ ﺑﻨﻦ وﺑﻨﺎت‪ ،‬ﻋﲆ اﺳﺘﻐﻼل‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻔﺮص ﻟﺰﻳـﺎرة اﻤﻌﺮض وﴍاء اﻟﻜﺘﺐ‬ ‫واﻗﺘﻨﺎﺋﻬـﺎ‪ ،‬ﻤـﺎ ﻟﻠﻜﺘـﺎب ﻣﻦ أﻫﻤﻴـﺔ ﻗﺼﻮى‬ ‫»ﻓﺨﺮ ﺟﻠﻴﺲ ﰲ اﻷﻧﺎم ﻛﺘﺎب«‪ ،‬و«ﻣﻘﻴﺎس ﺣﻀﺎرة‬ ‫اﻷﻣﻢ واﻟﺸـﻌﻮب ﻫﻮ اﻟﻜﺘـﺎب أو اﻟﻘـﺮاءة‪ ،‬وأﻋﺘﻘﺪ‬ ‫أن ﻣﻌـﺮض اﻟﻜﺘـﺎب أﺛﺒـﺖ ﻟﻠﺠﻤﻴـﻊ أن اﻤﻮاﻃـﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﻫﻮ ﻗﺎرئ ﻧﻬﻢ ﻟﻠﻜﺘـﺎب«‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً ﻋﲆ أن‬ ‫اﻟﻔﺨﺮ اﻷﻛﱪ ﻫﻮ ﺑﺎﻹﻧﺴـﺎن اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﺬي ﺟﻌﻞ‬ ‫ﻣـﻦ ﻫﺬا اﻤﻌـﺮض ﻣﺤﻞ ﺣﻔـﺎوة وﺗﻘﺪﻳـﺮ وﻧﺠﺎح‬ ‫ﻣﺘﻮاﺻـﻞ ﻣـﻦ ﻣﻌـﺮض إﱃ آﺧﺮ‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ اﻟﺠﻬﻮد‬ ‫اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺑﺬﻟﺖ ﻹﻧﺠﺎح ﻫﺬه اﻟﺘﻈﺎﻫﺮة‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﻌﺘﺰ وﻳﻔﺨﺮ ﺑﻪ اﻟﺠﻤﻴﻊ‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﺨﻴﺖ ﻳﻜﺘﺐ ﻛﻠﻤﺔ ﰲ ﺳﺠﻞ زﻳﺎرات ﻣﻜﺘﺐ اﻟﻬﻴﺌﺔ‪ ..‬وﰲ اﻹﻃﺎر ﺣﻤﺪ اﻟﺰﻳﺪ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﺑـﻦ ﻣـﴩف ﺟﻨﺎح ﻫﻴﺌـﺔ اﻷﻣـﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف‬ ‫واﻟﻨﻬـﻲ ﻋـﻦ اﻤﻨﻜـﺮ ﰲ ﻣﻌـﺮض اﻟﺮﻳـﺎض‬ ‫اﻟﺪوﱄ ﻟﻠﻜﺘﺎب‪ ،‬ﺧﺎﻟﺪ ﺑـﻦ ﻧﺎﴏ اﻟﺤﻤﻴﺪ‪ ،‬أ ﱠن‬ ‫أﻋﻀﺎء اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻳﺴـﺘﻐﻠﻮن ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﻔﺮص‬ ‫واﻟﺘﺠﻤﻌﺎت ﻟﻠﺘﻘﺮب ﻣـﻦ اﻤﺜﻘﻔﻦ واﻟﻜﺘﱠﺎب‪،‬‬ ‫وأ ﱠن ﻋـﺪدا ً ﻣﻨﻬـﻢ ﻳـﺰورون ﻣﻜﺘﺐ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻳﻮﻣﻲ‪ ،‬وﻣﻦ ﺗﻠﻘﺎء أﻧﻔﺴﻬﻢ‪ ،‬أو ﺑﺪﻋﻮات ﻣﻦ اﻟﻬﻴﺌﺔ‪،‬‬ ‫ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أ ﱠن دﻋـﻮات اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﺷـﻤﻠﺖ أﺟﺎﻧﺐ ﻏﺮ‬ ‫ﻣﺴﻠﻤﻦ‪.‬‬ ‫وزار ﺟﻨـﺎح اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻋﲆ ﻣـﺪى اﻷﻳﺎم اﻤﺎﺿﻴﺔ‬

‫أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﺛﻼﺛﻦ ﻛﺎﺗﺒﺎ ً ﻣﻨﺬ اﻧﻄﻼﻗﺔ اﻤﻌﺮض‪ ،‬اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟﺬي ﺳﺎﻫﻢ ﰲ ﺟﻼء اﻟﺼﻮرة اﻟﻨﻤﻄﻴﺔ ﻟﻠﻌﻼﻗﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻄﺮﻓﻦ‪ .‬ﻛﻤـﺎ اﺟﺘﻤﻊ ﰲ ﺟﻨﺎﺣﻬﺎ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‪ ،‬وﻋﱪ‬ ‫ﻣﻨﺴـﻮﺑﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻋﺪد ﻣﻤﻦ ﻛﺎﻧﻮا ﻗـﺪ اﺧﺘﻠﻔﻮا ﻣﻌﻬﺎ ﰲ‬ ‫أوﻗﺎت ﺳـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬وﻟـﻢ ﺗﺘﻮﻗﻒ اﻟﺰﻳـﺎرات ﻋﲆ ﻣﺪار‬ ‫اﻟﻴﻮم‪ ،‬ﻓﺄﻣﺲ اﻷول زارﻫﺎ اﻟﺮواﺋﻲ ﻋﺒﺪه ﺧﺎل‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫وﻗﻔﺖ »اﻟـﴩق« ﻋﲆ زﻳﺎرة أرﺑﻌﺔ ﻛﺘﱠـﺎب وأدﺑﺎء‪،‬‬ ‫ﻋﴫ أﻣﺲ‪ ،‬ﻣﻨﻬﻢ اﻟﻜﺎﺗﺐ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺑﺨﻴﺖ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫اﺧﺘﻠـﻒ ﻣـﻊ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻛﺜـﺮا ً ﰲ ﻛﺘﺎﺑﺎﺗﻪ‪ ،‬وﺑـﺪا ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫اﻻرﺗﻴـﺎح وﻫﻮ ﻳﺘﻨﺎول اﻟﻘﻬﻮة وﻳﺒﺘﺴـﻢ ﻤﺴـﺆوﱄ‬ ‫ﺟﻬـﺎز اﻟﻬﻴﺌﺔ‪ ،‬ﻣﺘﺒـﺎدﻻ ً ﻣﻌﻬﻢ اﻟﻀﺤـﻜﺎت‪ ،‬وﻗﺎم‬ ‫ﺑﻜﺘﺎﺑﺔ ﻛﻠﻤﺔ ﰲ ﺳﺠﻞ اﻟﺰﻳﺎرات‪.‬‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬رﺷﻴﺪ اﻟﺸﺎرخ(‬

‫واﺳـﺘﻠﻄﻒ اﻟﻜﺎﺗـﺐ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺮﻃﻴـﺎن دﻋﻮة‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﻟﻪ ﺧـﻼل وﺟـﻮده ﰲ اﻤﻌـﺮض‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن‬ ‫إﺟﺎﺑﺔ اﻟﺪﻋﻮة ﻛﺎﻧﺖ واﺟﺒـﺔ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬وﻋﲆ أي ﻛﺎﺗﺐ‪،‬‬ ‫أو ﻣﺜﻘـﻒ‪ ،‬ﺣﻴﺚ أ ﱠن زﻳﺎرة اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﻣﺜﻞ زﻳﺎرة أي‬ ‫ﺟﻨـﺎح أو رﻛﻦ آﺧﺮ ﰲ اﻤﻌﺮض‪ ،‬ﻧﺎﻓﻴﺎ ً أن ﺗﻜﻮن ﻟﻪ‬ ‫أي ﺧﻼﻓﺎت ﺳـﺎﺑﻘﺔ ﻣﻊ ﺟﻬﺎز اﻟﻬﻴﺌﺔ‪ ،‬وﺑﺄن ﺗﻜﻮن‬ ‫اﻟﺰﻳـﺎرة ﻟﻠﻌﻔﻮ أو اﻟﺼﻠﺢ‪ ،‬ﻗﺎﺋـﻼً‪ :‬ﻟﻢ ﺗﻜﻦ زﻳﺎرﺗﻲ‬ ‫ﻟﱰﻣﻴﻢ ﻣﺎ ﺣﺪث ﺑﻴﻨﻨﺎ‪ ،‬ﻓﻼ ﺧﻼف ﺑﻴﻨﻨﺎ ﰲ اﻷﺻﻞ‪.‬‬ ‫وأﺷﺎد اﻟﻜﺎﺗﺐ ﺣﻤﺪ اﻟﺰﻳﺪ ﺧﻼل زﻳﺎرﺗﻪ ﻟﺮﻛﻦ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺑﺘﻌﺎﻣﻠﻬﻢ اﻟﺤﺴـﻦ واﻟﺮاﻗﻲ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً ﰲ ﺛﻨﺎﻳﺎ‬ ‫ﺣﺪﻳﺜـﻪ أن أﻋﻀـﺎء اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻛﺘﺴـﺒﻮا ﺣﺴـﺎ ً رﻓﻴﻌﺎ ً‬ ‫وراﻗﻴﺎ ً ﰲ ﺗﻌﺎﻣﻠﻬﻢ ﻣﻊ أﻃﻴﺎف اﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬

‫ﺑﺪر ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ ﻳﺘﺼﻔﺢ أﺣﺪ اﻟﻜﺘﺐ ﻣﺴﺎء أﻣﺲ اﻷول ﰲ اﻤﻌﺮض‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫»اˆﺳﻮد ﻳﻠﻴﻖ ﺑﻚ« ﺗﺒﻴﻊ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ آﻻف ﻓﻲ اﻟﺸﺎرﻗﺔ‪ ..‬و‪ ١٥٠‬ﻓﻲ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺒﻴﴚ‬

‫ﺗﻜﺪس اﻟﺮواﻳﺔ ﰲ اﻤﻌﺮض‬

‫اﺳـﺘﻐﺮب ﻣﺴـﺆول دار ﻫﺎﺷـﻴﺖ‬ ‫أﻧﻄـﻮان »ﻧﻮﻓـﻞ«‪ ،‬ﺟـﻮرج ﺟﺎدة‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ اﻤـﻜﺎن اﻤﺨﺼﺺ ﻟﻠـﺪار ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﻣﺮﺟﻌﺎ ً ﺳﺒﺐ ﻗﻠﺔ ﺑﻴﻊ رواﻳﺔ‬ ‫»اﻷﺳﻮد ﻳﻠﻴﻖ ﺑﻚ« ﻟﻠﺠﺰاﺋﺮﻳﺔ أﺣﻼم‬ ‫ﻣﺴـﺘﻐﺎﻧﻤﻲ إﱃ اﻤﻮﻗﻊ اﻤﺨﺼـﺺ ﻟﻠﺪار‬ ‫اﻟﻨـﺎﴍة ﻟﻠﻌﻤـﻞ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً ﻟـ»اﻟﴩق«‪:‬‬ ‫ﺗﻢ ﺑﻴﻊ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ آﻻف ﻧﺴـﺨﺔ ﻣـﻦ اﻟﺮواﻳﺔ‬ ‫)اﻟﴩق( ﰲ ﻣﻌﺮض اﻟﺸـﺎرﻗﺔ اﻟﺪوﱄ‪ ،‬وﻛﻨﺎ ﻧﺘﻮﻗﻊ‬

‫أن ﻧﺒﻴـﻊ أﺿﻌﺎف ﻫـﺬا اﻟﺮﻗﻢ ﰲ ﻣﻌﺮض‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض اﻟﺪوﱄ ﻟﻠﻜﺘـﺎب‪ ،‬إﻻ أﻧﻨﺎ ﻟﻢ ﻧﺒﻊ‬ ‫ﺣﺘﻰ اﻵن ﺳﻮى ‪ 150‬ﻧﺴﺨﺔ«‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر ﺟﺎدة إﱃ أن اﻤﻜﺎن اﻤﺨﺼﺺ‬ ‫ﺗﻐﺮ ﺛﻼث ﻣﺮات‪ ،‬وﺗﻢ وﺿﻌﻬﻢ أﺧﺮا ً‬ ‫ﻟﻬﻢ ﱠ‬ ‫ﰲ اﻟﺠﻨﺎح اﻤﺨﺼـﺺ ﻟﻸﻃﻔﺎل‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎً‪:‬‬ ‫ﻧﺤﻦ ﻧﻌﺮض ﻛﺘﺐ ﺟـﱪان ﺧﻠﻴﻞ ﺟﱪان‪،‬‬ ‫وﻣﻴﺨﺎﺋﻴـﻞ ﻧﻌﻴﻤـﺔ‪ ،‬ﰲ ﺟﻨـﺎح اﻟﻄﻔـﻞ«‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻮﻫـﺎ ً ﺑـﺄن رﻗﻢ ﻋﻨـﻮان ورﻗـﻢ اﻟﺪار ﰲ‬ ‫اﻤﻮﻗـﻊ اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ ﻳﺨﺘﻠـﻒ ﻋـﻦ اﻟﺮﻗﻢ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ اﻤﻮﺟﻮد ﻋﲆ اﻟﻠﻮﺣﺔ‪.‬‬


‫ﻋﻠﻰ اﻟﺮف‬

‫اﻟﻜﺘﺎب‪ :‬اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻮن وإﻳﺮان اﻟﺨﻤﻴﻨﻲ‬ ‫ اﻟﺨﺎﻣﻨﺌﻲ‬‫اﻤﺆﻟﻒ‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ ﺳﻴﺪ رﺻﺎص‬ ‫اﻟﻨﺎﴍ‪ :‬دار ﺟﺪاول‬ ‫ﻳُﻌﺎﻟﺞ ﻫﺬا اﻟﻜﺘﺎب ﻇﺎﻫﺮة إﺷـﻜﺎﻟﻴﺔ ﺗﻘﺎ ُرب أﻛﱪ‬ ‫ﺣﺮﻛﺘﻦ إﺳـﻼﻣﻴﺘﻦ ﻇﻬﺮﺗـﺎ ﰲ اﻟﻘـﺮن اﻟﻌﴩﻳﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﻮﺳﻄﻦ ُ‬ ‫اﻟﺴﻨّﻲ واﻟﺸـﻴﻌﻲ‪ ،‬ﻫﻤﺎ اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻹﺧﻮاﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﺨﻤﻴﻨﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺎﺣﺜﺎ ً ﻧﻘﺎط اﻟﺘﻼﻗﻲ واﻤﺸﱰﻛﺎت‬

‫اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي أﻧﺘﺞ ﺗﻘﺎﻃﻌﺎت ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫ﻇﻬﺮت وﺻﻤـﺪت ﻃﻮال ﺛﻠﺚ ﻗﺮن ﻣـﻦ اﻟﺰﻣﻦ‪ .‬وﻫﺬا‬ ‫اﻟﺘﻘﺎرب ﻳﺘﻨﺎﻗﺾ ﻣﻊ ﺣﺮﻛﺔ ﻣﻌﺎﻛﺴـﺔ اﺳـﺘﻤﺮت ‪12‬‬ ‫ﺗﻌﺎﻛﴘ‪ ،‬وﺗﻄﻮر اﻧﻔﺼﺎﱄ ﱟ ﺳﻠﻜﻪ ُ‬ ‫اﻟﺴﻨّﺔ‬ ‫ﻗﺮﻧﺎ ً ﰲ ﻣﺴﺎر‬ ‫ﱟ‬ ‫واﻟﺸـﻴﻌﺔ ﰲ ﻣﺠﺎﱄ اﻟﻔﻜﺮ واﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‪ .‬وﺣﺎول اﻤﺆﻟﻒ‬ ‫اﻟﻘﻴـﺎم ﺑﺘﻔﻜﻴـﻚ ﺗﺤﻠﻴـﲇ ﻟﻬـﺬه اﻟﻈﺎﻫـﺮة اﻟﺘﻘﺎرﺑﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺣﻴـﺚ‪ :‬اﻟﻈـﺮف اﻟﺘﺎرﻳﺨـﻲ ﻟﻨﺸـﻮء اﻟﺤﺮﻛﺘﻦ‪،‬‬ ‫واﻟﻨﺼﻮص اﻤﻌﺮﻓﻴﺔ اﻟﺘﻜﻮﻳﻨﻴﺔ ‪ -‬اﻟﺘﺄﺳﻴﺴﻴﺔ‪ ،‬واﻤﺴﺎر‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﳼ اﻟﻌﻤﲇ‪.‬‬

‫‪29‬‬

‫ﺛﻘﺎﻓﺔ‬

‫ﻧﺪوة »اﻟﻔﻴﻠﻢ اﻟﻘﺼﻴﺮ« ﺗﻨﺎﻗﺶ اﻟﺼﻌﻮﺑﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻬﻬﺎ اﻟﺴﻴﻨﻤﺎ ﻓﻲ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻧﺎﻗـﺶ ﻛﻞ ﻣـﻦ اﻤﺨﺮج ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ آل ﻋﻴﺎف‬ ‫وﻓﻬﺪ اﻷﺳـﻄﻰ وﻫﻨﺎء اﻟﻌﻤـﺮ اﻟﺼﻌﻮﺑﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻬﻬﺎ اﻟﺴـﻴﻨﻤﺎ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ‬ ‫ﻧـﺪوة »ﺗﺠﺮﺑﺔ اﻟﻔﻴﻠﻢ اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﻘﺼﺮ«‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻋﻘـﺪت ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ اﻷول ﺿﻤـﻦ‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻟﻨﺸـﺎط اﻟﺜﻘـﺎﰲ اﻤﺼﺎﺣـﺐ ﻤﻌﺮض‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض اﻟﺪوﱄ ﻟﻠﻜﺘﺎب‪.‬‬ ‫وأرﺟﻊ ﻓﻬﺪ اﻷﺳـﻄﻰ ﺳـﺒﺐ ﻏﻴﺎب اﻟﺴﻴﻨﻤﺎ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻜﻮﻧﻬﺎ ﻣﺎزاﻟﺖ ﰲ أوﻟﻬـﺎ وﻟﻢ ﺗﻜﺘﻤﻞ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻓﺎﻟﺘﺠﺮﺑﺔ ﻣﺎزاﻟﺖ ﰲ ﺑﺪاﻳﺘﻬﺎ وأﺷﺎر اﻷﺳﻄﻰ‬ ‫إﱃ أن اﻷﻓـﻼم اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﻘﺼـﺮة وﺟﺪت ﻣﻨﺬ‬ ‫ﻋـﺎم ‪ 1977‬م ﻋﻨﺪﻣـﺎ أﺧـﺮج ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﺤﺴـﻦ‬ ‫أول أﻓﻼﻣـﻪ ﻋـﻦ اﻟﺤـﺮب اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴـﺔ ﻤـﺪة ﻋﴩ‬ ‫دﻗﺎﺋﻖ ووﺻﻔﻬﺎ ﺑﺎﻤﺮﺣﻠﺔ اﻷوﱃ ﻟﺘﻨﺘﻘﻞ اﻟﺴـﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﻋـﺎم ‪ 2006‬وﻫـﻲ ﻣﺮﺣﻠـﺔ‬ ‫اﻤﻬﺮﺟﺎﻧـﺎت اﻟﺴـﻴﻨﻤﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬وﺑـﺪأت ﺣﻴﻨﻬﺎ ﻣﻮﺟﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻷﻓﻼم اﻟﺴـﻴﻨﻤﺎﺋﻴﺔ ﺗﺒﻨﺎﻫﺎ ﻛﻞ ﻣـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫آل ﻋﻴـﺎف وﺑـﺪر اﻟﺤﻤـﻮد وﻧﺎﻳﻒ اﻟﻔﺎﻳـﺰ وﻋﻬﺪ‬ ‫اﻟﻜﺎﻣـﻞ وﻏﺮﻫﻢ ﻛﺜـﺮون؛ ﻟﺘﺼـﻞ إﱃ ‪ 12‬ﻓﻴﻠﻤﺎ‬ ‫ﺧﻼل ﺛﻼث ﺳﻨﻮات ﰲ ﻋﺎم ‪ 2009‬ﻟﺘﱰاﺟﻊ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﻦ اﻤﺎﺿﻴﻦ رﻏﻢ وﺟﻮدﻫـﺎ اﻟﻔﻘﺮ‪ ،‬وأرﺟﻊ‬ ‫اﻷﺳـﻄﻰ اﻟﺴـﺒﺐ ﻟﻮﺟﻮد اﻹﻋـﻼم اﻟﺠﺪﻳﺪ وﻋﺪم‬ ‫وﺟﻮد ﻣﺠـﺎل ﻟﻌﺮض اﻷﻓﻼم‪ ،‬وﻗﻠﺔ اﻟﺠﻮدة ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻛﺬﻟﻚ ﺗﻮﺟﻪ أﻛﺜﺮ اﻤﺨﺮﺟﻦ اﻤﻌﺮوﻓﻦ إﱃ اﻟﺪراﻣﺎ‬ ‫اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ ﺑﺴﺒﺐ اﺳﺘﻘﻄﺎب اﻟﻘﻨﻮات اﻤﻌﺮوﻓﺔ‬ ‫ﻟﺘﺒﻨﻲ أﻓﻼﻣﻬﻢ وإﻧﺘﺎﺟﻬﻢ‪ ،‬واﺳﺘﻔﴪ اﻷﺳﻄﻰ ﻋﻦ‬ ‫ﺳﺒﺐ إﻟﻐﺎء اﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎت اﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻴﺔ اﻟﺘﻲ اﻧﻄﻠﻘﺖ‬ ‫ﻋﺎم ‪ 2008‬ﰲ اﻟﺪﻣﺎم واﻗﺘﴫت ﻋﲆ دورة واﺣﺪة‬ ‫ﺑﻴﻨﻤﺎ أﻟﻐﻲ ﻣﻬﺮﺟﺎن ﺟﺪة ﺑﻌﺪ دورﺗﻪ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‪.‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤـﺎ أوﺿﺢ اﻤﺨﺮج ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ آل ﻋﻴﺎف أن‬ ‫اﻟﻔﻴﻠﻢ اﻟﻘﺼﺮ ﻻ ﻳﺤﺘﺎج إﱃ ﻃﺎﻗﻢ ﻛﺒﺮ وﺳـﻬﻮﻟﺔ‬ ‫ﺗﻮﺻﻴﻞ ﻓﻜﺮﺗﻪ ﻣﺒﺎﴍة ﻟﺬﻟﻚ ﻛﺎن ﻣﻦ اﻟﺴـﻬﻞ أن‬ ‫ﻳﺘﻮﺟﻪ ﺑﻌﺾ اﻟﺸـﺒﺎب ﻟﻬﺎ وﻋـﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ذﻟﻚ‬

‫اﻤﺸﺎرﻛﻮن ﰲ ﻧﺪوة اﻟﻔﻴﻠﻢ اﻟﻘﺼﺮ ﻋﲆ اﻤﻨﺼﺔ وﺗﺒﺪو ﻫﻨﺎء اﻟﻌﻤﺮ »ﻳﺴﺎرا« ﰲ اﻟﺸﺎﺷﺔ )اﻟﴩق(‬ ‫أﻛﺪ آل ﻋﻴـﺎف أن ﻫﻨﺎك ﺗﺤﺪﻳـﺎت ﻳﻌﺎﻧﻴﻬﺎ ﻫﺆﻻء‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ ﻋﺪم وﺟﻮد ﻣﻬﺮﺟﺎﻧﺎت ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﺘﻮﺟـﻪ اﻟﺸـﺒﺎب ﺗﻠﻘﺎﺋﻴـﺎ ً ﻟﻌـﺮض أﻓﻼﻣﻬﻢ ﰲ‬ ‫اﻟﺨﺎرج‪ ،‬وﻗـﺎل إﻧﻪ ﺧﻼل وﺟـﻮد ﻣﻬﺮﺟﺎن ﺟﺪة‬ ‫اﻟﺴـﻴﻨﻤﺎﺋﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺣﺼﻴﻠـﺔ اﻷﻓـﻼم ﰲ ذروﺗﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻓﻔﻲ ﻋﺎم ‪ 2007‬ﺑﻠﻎ ﻋﺪدﻫـﺎ ﻋﴩﻳﻦ ﻓﻴﻠﻤﺎ‪ ،‬وﰲ‬ ‫ﻋـﺎم ‪ 2009‬ﻛﺎﻧﺖ ‪ 62‬ﻓﻴﻠﻤﺎ ﻟﺘﺼـﻞ ﺑﻌﺪ إﻳﻘﺎف‬ ‫اﻤﻬﺮﺟـﺎن إﱃ ‪ 35‬ﻓﻴﻠﻤـﺎ ﻓﻘـﻂ‪ ،‬واﺳـﺘﻐﺮب آل‬ ‫ﻋﻴـﺎف ﻋﺪم وﺟﻮد ﻣﻌﺎﻫﺪ ﺗﺪرس ﻫﺬا اﻟﺘﺨﺼﺺ‬ ‫أو ﺗﺤﻔـﻆ ﺣﻘﻮﻗﻬـﻢ‪ ،‬وأرﺟﻊ ذﻟﻚ ﻟﻌـﺪم وﺟﻮد‬ ‫ﻛﻔـﺎءات أو ﻣﻈﻠـﺔ رﺳـﻤﻴﺔ أو ﺟﻤﻌﻴـﺔ ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﻬـﻢ ﻟﺠﻤﻊ اﻤﺨﺮﺟﻦ واﻟﻬـﻮاة ﻟﻌﺮض إﻧﺘﺎﺟﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً ﺑﺎﻟﺴﻤﺎح ﺑﺄﺧﺬ ﺗﺼﺎرﻳﺢ ﺗﺴﻬﻞ اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ‬

‫ﻟﻠﺸـﺒﺎب واﻟﻔﺘﻴـﺎت ﻟﻌﻤـﻞ أﻓﻼﻣﻬـﻢ اﻟﻘﺼـﺮة‪،‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺗﻜـﺮم وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳـﻦ‬ ‫ﺑﺎﻤﻬﺮﺟﺎﻧـﺎت اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ‪ ،‬ﻓﻠـ َﻢ ﻻ ﺗﺤـﺮص ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻜﺮﻳﻤﻬﻢ ﺑﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎت داﺧﻠﻴﺔ؟‪.‬‬ ‫وأﻛﺪت ﻫﻨﺎء اﻟﻌﻤﺮ أن اﻟﻔﻴﻠﻢ اﻟﻘﺼﺮ ﻓﺮض‬ ‫ﺣﻀﻮره ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺴﺒﺐ اﻹﻗﺒﺎل ﻋﻠﻴﻪ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺜﻮرة اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ أﺻﺒﺤﺖ أﻛﺜﺮ ﺳﻬﻮﻟﺔ‬ ‫وأﻗﻞ ﺗﻜﻠﻔﺔ وﻣﺘﻤﺎﺷﻴﺔ ﻣﻊ ﻃﺒﻴﻌﺔ اﻟﻌﴫ‪ ،‬ﻛﻮﻧﻬﺎ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﴎﻋﺔ واﺧﺘﺰاﻻً؛ ﻟﺘﻮاﻓـﻖ ﰲ اﻟﺮأي آل ﻋﻴﺎف‬ ‫واﻷﺳﻄﻰ ﰲ ﺻﻌﻮﺑﺔ ﻋﺮﺿﻬﺎ داﺧﻞ اﻟﻮﻃﻦ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﻃﺎﻟﺒﺖ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﻃﺎﻟﺒﺎت ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻷﻣﺮة ﻧﻮرة‬ ‫ﻓﺘـﺢ اﻤﺠﺎل ﻟﻬﻦ ﻛﻮﻧﻬـﻦ ﻣﺘﺨﺼﺼﺎت ﰲ اﻹﻋﻼم‬ ‫اﻤﺮﺋﻲ‪ ،‬وﺗﺴﻬﻴﻞ اﻧﻄﻼﻗﻬﻦ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻷﻓﻼم ‪.‬‬

‫ا†ﺣﻤﺪ ﻳﺼﻒ اﻟﺒﺮاﻣﺞ اﻟﺤﻮارﻳﺔ ﺑـ »ﻣﺤ ﱢﺮك« اﻟﺘﻌﺼﺐ اﻟﺮﻳﺎﺿﻲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﻮاﺻﻠـﺖ ﻧـﺪوات ﻣﻌـﺮض‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض اﻟﺪوﱄ ﻟﻠﻜﺘﺎب ﻋﱪ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻪ اﻟﺜﻘـﺎﰲ اﻤﻘﺎم ﻋﲆ‬ ‫ﻫﺎﻣـﺶ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻤﻌﺮض‬ ‫ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ اﻷول ﺑﻨـﺪوة‬ ‫ﺛﺎﻧﻴـﺔ ﺗﺤـﺖ ﻋﻨـﻮان »اﻹﻋـﻼم‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﴈ« ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻧﺎﴏ اﻷﺣﻤﺪ‪،‬‬ ‫وﻋﺎدل اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‪ ،‬وأدارﻫﺎ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺤـﺮازي‪ .‬وﻗـﺪ ﻧﺎﻗﺸـﺖ أوﱃ‬ ‫اﻤﺤﺎور اﻟﺘـﻲ ﺗﻨﺎوﻟﻬﺎ اﻤﺤﺎﴐان‬ ‫أﻫﻤﻴـﺔ دور اﻹﻋـﻼم اﻟﺮﻳـﺎﴈ ﰲ‬ ‫اﻧﺘﺸـﺎر اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‪ .‬وأﻛﺪ‬ ‫ﻧﺎﴏ اﻷﺣﻤـﺪ أن اﻹﻋﻼم اﻟﺮﻳﺎﴈ‬ ‫أﺟـﺞ اﻟﺘﻌﺼـﺐ اﻟﺮﻳﺎﴈ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻛﺒﺮ وﺧﺎﺻﺔ ﰲ ﻇﻞ ﺛﻮرة اﻟﻘﻨﻮات‬ ‫اﻟﻔﻀﺎﺋﻴـﺔ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ واﻟﻘﻨـﻮات‬ ‫اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴـﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ﻋـﺎم‪ ،‬إﱃ‬ ‫ﺟﺎﻧـﺐ ﻣـﺎ ﻳﻨـﴩ ﰲ اﻟﺼﺤﺎﻓـﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ﻣﻤﺎ ﺳـﺎﻋﺪ ﻋـﲆ ﻇﻬﻮر‬ ‫وﺑﺮوز ﻇﺎﻫﺮة اﻟﺘﻌﺼﺐ اﻟﺮﻳﺎﴈ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﻋـﺎدل اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ ﻓﻘﺪ وﺻﻒ‬ ‫اﻹﻋـﻼم اﻟﺮﻳـﺎﴈ ﺑﺄﻧـﻪ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫ﻧﻔﺴـﻪ أﺛﺮ ﺗﺄﺛﺮا ً ﺳـﻠﺒﻴﺎ ً ﰲ إﺷﺎﻋﺔ‬ ‫ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﻈﺎﻫﺮ اﻟﺴـﻠﻮﻛﻴﺔ ﻟﺪى‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب ﺳﻮاء ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﺘﻘﻠﻴﺪ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎﴈ ﻋـﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺸـﻜﻞ‬ ‫واﻻﻫﺘﻤـﺎم ﺑـﻪ أو ﻋـﲆ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻟﻘﻴﻢ ﻛﺎﻟﺘﻌﺼﺐ اﻟﺮﻳﺎﴈ وﺳـﻮء‬

‫اﻟﻈﻦ وﻏﺮﻫـﺎ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن اﻹﻋﻼم‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎﴈ ﻻ ﻳـﺰال ﻳﻌﺎﻧـﻲ ﻋﺪﻳﺪا ً‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺼﻌﻮﺑـﺎت أﻣـﺎم ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﺴﺎﺑﺎت اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮﻳﺎت‬ ‫اﻷﻧﺪﻳﺔ واﻤﻨﺘﺨﺒـﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺄرﺟﺢ‬ ‫ﺑﻦ ﻓﻮز وﺧﺴـﺎرة‪ .‬وﻋـﻦ اﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫اﻟﺤﻮارﻳـﺔ‪ ،‬ﻧﻔـﻰ اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ أن‬ ‫ﻳﻜـﻮن ﺳـﺒﻖ أن ﻗـﺪم ﺑﺮﻧﺎﻣﺠـﺎ ً‬ ‫ﺣﻮارﻳـﺎً؛ ﻟﻜﻮﻧﻬـﺎ ﻻ ﺗﺴـﺘﻤﻴﻠﻪ‬ ‫ﻟﻌﺪد ﻣﻦ اﻷﺳـﺒﺎب اﻟﺘﻲ ﻳﺄﺗﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﺿﻤﻨﻬﺎ ﻋﲆ ﺣﺪ ﺗﻌﺒﺮه ﻋﺪم ﺟﻮدة‬ ‫وﻧﻮﻋﻴﺔ ﻣﺎ ﻳﻘـﺪم‪ ،‬ووﺻﻔﻬﺎ ﺑﺄﻧﻬﺎ‬ ‫أﺷـﺒﻪ ﺑﺄﺣﺎدﻳـﺚ ﺳـﻄﺤﻴﺔ رﺗﻴﺒﺔ‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﺮﻳﺎﺿـﺔ ﰲ أﻏﻠﺐ ﻣـﺎ ﻳﻘﺪم‬ ‫ﻋﱪ اﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﺤﻮارﻳﺔ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤﺎ وﺻﻒ ﻧﺎﴏ اﻷﺣﻤﺪ اﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫اﻟﺤﻮارﻳـﺔ ﺑﺄﻧﻬـﺎ ﻣﺤﺮﻛﺎ رﺋﻴﺴـﺎ‬ ‫ﻟﻠﺘﻌﺼﺐ اﻟﺮﻳﺎﴈ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﻗﺎل ﺑﺄﻧﻬﺎ‬

‫ﻧﺪوة اﻹﻋﻼم اﻟﺮﻳﺎﴈ ﺷﻬﺪت ﺣﻀﻮرا ً ﺿﻌﻴﻔﺎ ً‬ ‫ﺗﺄﺗﻲ ﺿﻤـﻦ ﻋﺪﻳﺪ ﻣـﻦ اﻤﻀﺎﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺒـﺚ ﻋﱪ اﻟﻔﻀـﺎء أو ﺗﻜﺘﺐ‬ ‫ﻋـﱪ اﻟﺼﺤﺎﻓـﺔ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺑﺪورﻫﺎ ﺗﻌﺪ ﻓﺎﻋﻼ ﺗﺠﺎه اﻟﺘﻌﺼﺐ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎﴈ‪ .‬وأﺷـﺎر اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ إﱃ‬ ‫أن ﻋﺪﻳـﺪا ً ﻣﻦ اﻷﺧﻄـﺎء اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻊ‬ ‫ﰲ اﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ‪ ،‬وﺧﺎﺻـﺔ‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺎﻟﺼـﺪام ﻣـﻊ ﻗﻴﻢ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ وﻋﺎداﺗـﻪ وﺗﻘﺎﻟﻴﺪه‪ ،‬ﺗﻌﻮد‬ ‫ﰲ ﻣﺠﻤﻠﻬـﺎ إﱃ وﺟـﻮد إﻋﻼﻣﻴـﻦ‬ ‫ﻏﺮ ﻣﺆﻫﻠـﻦ ﻣﻬﻨﻴﺎ‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﻤﺘﻠﻜﻮن ﻗﺪرات ﻣﻬﻨﻴﺔ وﻳﻔﺘﻘﺪون‬ ‫أدﺑﻴﺎت اﻹﻋـﻼم اﻟﺘﻲ ﺗﻔﺮض ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫أﺧﻼﻗﻴـﺎت إﻋﻼﻣﻴـﺔ ﻻ ﻳﻤﻜـﻦ أن‬ ‫ﻳُﻘﺪم أﻣﺎﻣﻬﺎ أي ﺗﻨﺎزﻻت‪ .‬وﰲ ﺧﺘﺎم‬ ‫اﻟﻨـﺪوة ﻟﻔﺖ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ إﱃ ﴐورة‬ ‫أن ﻳﻜﻮن اﻟﺠﻤﻬﻮر اﻤﺘﺎﺑﻊ ﻟﻠﻘﻨﻮات‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ أو اﻟﺼﻔﺤﺎت اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻫﻮ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﻘـﺪرة ﰲ اﻟﺘﺄﺛﺮ ﻋﲆ‬ ‫اﻹﻋﻼم اﻟﺮﻳﺎﴈ ﺑﺤﻴﺚ ﻳﺼﺒﺢ ﻫﻮ‬ ‫اﻤﺆﺛﺮ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻘﺪﻣﻪ ﻟﻪ اﻹﻋﻼم‪ ،‬ﻻ أن‬ ‫ﻳﻜﻮن ﺗﺒﻌﺎ ً ﻤﺎ ﻳﺴـﻤﻌﻪ وﻳﺸـﺎﻫﺪه‬ ‫وﻳﻘﺮأه ﰲ اﻹﻋﻼم اﻟﺮﻳﺎﴈ‪ .‬واﻋﺘﱪ‬ ‫ﻧﺎﴏ اﻷﺣﻤـﺪ أن اﻟﺠﻴﻞ اﻟﻨﺎﺷـﺊ‬ ‫ﻳﺤﺘـﺎج اﻟﻴـﻮم إﱃ إﻋـﻼم رﻳﺎﴈ‬ ‫ﻫـﺎدف وأﻛﺜـﺮ ﻋﻤﻘـﺎ ً ﻣـﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻻﻋﺘﻨﺎء ﺑﺎﻤﺆﻫﻠﻦ ﻓﻴـﻪ‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ‬ ‫اﻻﻋﺘﻨﺎء ﺑﺜﻘﺎﻓﺔ ﻫﺬا اﻟﺠﻴﻞ وﺗﺮﺑﻴﺘﻪ‬ ‫ﺗﺮﺑﻴـﺔ ﺗﻨﻄﻠﻖ ﻣﻦ اﻷﻫـﺪاف اﻟﻌﻠﻴﺎ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺒﻨﻰ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺛﻘﺎﻓـﺔ رﻳﺎﺿﻴﺔ‬ ‫ﻣﺘﻮازﻧـﺔ‪ ،‬ﻣﻤـﺎ ﺗﺠﻌـﻞ ﻣـﻦ ﻫـﺬا‬ ‫اﻟﺘﻮﺟﻪ ﻋﻼﺟـﺎ ً ﻧﺎﺟﻌـﺎ ً ﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻈﻮاﻫﺮ اﻟﺴﻠﺒﻴﺔ اﻟﺘﻲ أﻓﺮزﻫﺎ ﺑﻦ‬ ‫ﴍاﺋﺢ اﻟﺸﺒﺎب إﻋﻼم رﻳﺎﴈ أﺷﺎع‬ ‫ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻟﺴـﻠﺒﻴﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﺄﺗﻲ ﰲ‬ ‫ﻣﻘﺪﻣﺘﻬﺎ اﻟﺘﻌﺼﺐ اﻟﺮﻳﺎﴈ‪.‬‬

‫اﻟﻘﺪﻳﻤﻲ‪ :‬ﺗﻌﺎﻣﻞ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ »ﻟﻄﻴﻒ«‪ ..‬وﻓﺴﺢ اﻟﻜﺘﺐ ﺗﺠﺎوز ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻤﻌﺎرض‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫أﻛـﺪ اﻟﻨـﺎﴍ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻧـﻮاف اﻟﻘﺪﻳﻤـﻲ‪،‬‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ دار ﻧﴩ »اﻟﺸـﺒﻜﺔ اﻟﻌﺮﻳﺒﺔ ﻟﻸﺑﺤﺎث‬ ‫واﻟﻨـﴩ« ﰲ ﺣﺪﻳﺚ ﻟـ »اﻟـﴩق«‪ ،‬أن ﺗﻌﺎﻣﻞ‬ ‫اﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ ﻣـﻊ دور اﻟﻨـﴩ ﰲ اﻤﻌـﺮض‪ ،‬ﻛﺎن‬ ‫ﻣﺘﻤﻴﺰا ً ﻫﺬا اﻟﻌـﺎم‪ ،‬واﺻﻔﺎ ً إﻳﺎﻫﺎ »ﺑﺎﻟﻠﻄﻴﻔﺔ«‪،‬‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﻤﻌـﺎرض اﻟـﺪول اﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺗﻤﻨﻊ اﻟﻜﺘﺐ ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺸﻮاﺋﻲ‪ ،‬وﻤﺠﺮد اﻟﻌﻨﺎوﻳﻦ دون‬ ‫اﻟﺪﺧﻮل ﰲ اﻤﺤﺘﻮى‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﺬﻣﺮ ﻣﻦ ﻣﻌﺮض اﻟﻜﻮﻳﺖ‬ ‫اﻟﺬي ﺗﺴـﺤﺐ ﻓﻴﻪ اﻟﻜﺘﺐ وﺗﺼﺎدر ﻓـﻮراً‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن‬

‫اﻤﺨﺎﻃﺒﺔ ﰲ ﻣﻌﺮض اﻟﺮﻳـﺎض ﺗﻜﻮن ﺑﻮد ﻹزاﻟﺔ أي‬ ‫ﻛﺘﺎب ﻏﺮ ﻣﺮﻏﻮب ﻓﻴﻪ‪ .‬وأﺷـﺎر اﻟﻘﺪﻳﻤﻲ إﱃ اﻹﻗﺒﺎل‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺪار؛ ﻷ ﱠن ُﺟ ﱠﻞ ﻋﻨﺎوﻳﻦ ﻛﺘﺒﻪ ﺣﺪﻳﺜﻪ‪ ،‬ﺳـﻮاء ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻮى اﻟﻔﻜﺮي واﻟﴩﻋﻲ‪ ،‬أو ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﺸﺄن‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠـﻲ واﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬وﻛﻮن ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻨﺸـﻮرات اﻟﺪار‬ ‫ﺗﺘﺤـﺪث ﻋﻦ وﺿﻊ اﻟﻔﻜﺮ اﻹﺳـﻼﻣﻲ اﻤﺜـﺮ ﻟﻠﺠﺪل‬ ‫ً‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﻄﺮﻗﻬﺎ ﻟﻠﺘﻴﺎر اﻹﺳﻼﻣﻲ‪.‬‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﻘ ﱠﺮاء‪،‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻘﺪﻳﻤﻲ‪ :‬ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬ﻫﻨﺎك ﻣﻮﺿﻮﻋﺎت‬ ‫ﻟﻬـﺎ ﻋﻼﻗـﺔ ﺑﺎﻟﻔﻜـﺮ‪ ،‬واﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ واﻟﴩﻳﻌـﺔ‪ ،‬ﻟﻜ ﱠﻦ‬ ‫اﻟﺮاﺑﻂ اﻷﻫﻢ ﻛﻮﻧﻬﺎ ﻛﺘﺒﺎ ً ﻣﺜﺮ ًة وﻟﻬﺎ اﻧﺘﺸـﺎر واﺳﻊ؛‬ ‫ﻛﻤﺎ أﻧﻪ ﻳﺘﻮﺟـﻪ ﻟﻠﻤﺆﻟﻔﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ اﻟﺘﻨﻮﻳﺮﻳﻦ‪،‬‬

‫ﻛﻮﻧﻬﻢ ﻳﻤﻠﻜﻮن رؤﻳـﺔ ﺣﺪﻳﺜﺔ ﻟﻠﻮﺿﻊ اﻟﺮاﻫﻦ‪ .‬وأﻛﺪ‬ ‫اﻟﻘﺪﻳﻤـﻲ أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻠﺤﻆ إﻗﺒـﺎل اﻤﺤﺎﻓﻈﻦ ﻋﲆ ﴍاء‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻟﻜﺘﺐ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺎﻗﺶ ﻓﻜﺮﻫﻢ ﺑﺸـﻜﻞ واﺿﺢ‪،‬‬ ‫ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن اﻹﻗﺒﺎل ﻋﲆ ﺟﻨﺎح اﻟﺪار ﻛﺎن ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻷﻃﻴﺎف رﺟﺎﻻ ً وﻧﺴـﺎءً‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن أﻛﺜﺮ اﻟﻜﺘﺐ ﻣﺒﻴﻌﺎ ً‬ ‫ﻛﺎن ﻛﺘـﺎب اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺪﺧﻴﻞ )اﻟﻮﻫﺎﺑﻴﺔ(‪ .‬وﻋﻦ‬ ‫ﺗﻮﻗﻌـﺎت دﺧـﻞ دار ﻧـﴩ اﻟﻘﺪﻳﻤﻲ ﻟﻠﻌـﺎم اﻟﺤﺎﱄ‪،‬‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﻗﺎل‪ :‬اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ ﻛﻨﱠﺎ اﻷﻋﲆ‬ ‫دﺧـﻼً ﻣﻦ ﺑﻦ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﺪور اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ ﻣﻌﺮض‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬وﰲ اﻟﻌﺎم اﻟﺤـﺎﱄ أﺗﻮﻗﻊ وﺑﻜﻞ ﺟﺪارة أن‬ ‫ﺗﻜﻮن اﻟﺪار اﻷﻋﲆ دﺧﻼً ﻣﺜﻞ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪ ،‬وأﻛﺜﺮ‪.‬‬


‫اﻟﺠﺎﺳﺮ ﻳﺆﻛﺪ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﻣﻊ ﻣﻌﺮض ﻓﺮاﻧﻜﻔﻮرت ﻟﻠﻜﺘﺎب‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺤﻔﻞ اﻟﺴﻨﻮي اﻟﺴﺎﺑﻊ‬ ‫ﻟﻠﻨﺎﺷﺮﻳﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻴﻦ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫أﻓﺎد ﻧﺎﺋـﺐ وزﻳـﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻹﻋﻼم‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺠﺎﴎ‪ ،‬أن اﻟﻮزارة‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﺤﴬ ﻷﺳﺒﻮع ﺛﻘﺎﰲ ﰲ أﻟﺒﺎﻧﻴﺎ‪ ،‬ﻳﻨﻘﻞ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺑﺜﻘﺎﻓﺘﻬﺎ وﺗﺮاﺛﻬﺎ إﱃ اﻟﺨﺎرج‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻮﻫﺎ ً ﺑﺰﻳﺎرة ﻣﺴـﺆوﻟﻦ ﻣﻦ ﻣﻌﺮض‬ ‫ﻓﺮاﻧﻜﻔـﻮرت اﻟﺪوﱄ ﻫـﺬه اﻷﻳـﺎم ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﺗـﻢ اﻟﺘﻌـﺮف ﻋـﲆ اﻧﻄﺒﺎﻋﺎﺗﻬﻢ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﻌـﺮض اﻟﺮﻳـﺎض اﻟﺪوﱄ ﻟﻠﻜﺘـﺎب‪ ،‬وﺑﺤﺚ‬

‫اﻟﺘﻮاﺻـﻞ ﻣﻌﻬـﻢ‪ ،‬ﻟﻠﺘﻌﺎون واﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﺑﻦ‬ ‫اﻤﻌﺮﺿﻦ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧـﻪ ﻛﻠﻤﺎ ارﺗﺒﻂ ﻣﻌﺮض‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض اﻟﺪوﱄ ﻟﻠﻜﺘـﺎب ﺑﺄﺑﻌﺎد دوﻟﻴﺔ ﻛﻠﻤﺎ‬ ‫ارﺗﻘـﻰ ﻋﻤﻠﻨﺎ ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﻨـﴩ وﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫إﺑـﺮاز اﻟﻜﺘـﺎب اﻟﺴـﻌﻮدي داﺧـﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫وﺧﺎرﺟﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟـﻚ ﰲ ﺣﻔﻞ ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻨﺎﴍﻳﻦ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ اﻟﺴﻨﻮي اﻟﺴﺎﺑﻊ‪ ،‬اﻟﺬي ﻧﺎب ﻓﻴﻪ‬ ‫ﻋﻦ وزﻳﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم‪ ،‬ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﻣﺮﻛـﺰ اﻤﻠﻚ ﻓﻬـﺪ اﻟﺜﻘﺎﰲ ﺑﺎﻟﺮﻳـﺎض‪ .‬وﻗﺎل‬

‫اﻟﺠـﺎﴎ‪ ،‬ﰲ ﻛﻠﻤﺘـﻪ »إن اﺟﺘﻤـﺎع ﺟﻤﻌﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻨﺎﴍﻳﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﺟﺎء ﻣﺘﺰاﻣﻨﺎ ً ﻣﻊ ﺣﺪث‬ ‫ﺗﺎرﻳﺨـﻲ ﺛﻘﺎﰲ ﻛﺒﺮ ﰲ ﻫـﺬه اﻟﺒﻼد اﻤﺒﺎرﻛﺔ‬ ‫وﻫﻮ ﻣﻌـﺮض اﻟﺮﻳـﺎض اﻟـﺪوﱄ ﻟﻠﻜﺘﺎب«‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺤﺘﻔـﻞ ﺑﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت واﻟﻨﺸـﺎﻃﺎت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﺪار‬ ‫اﻟﻌـﺎم‪ ،‬أﺑﺮزﻫـﺎ ﻣﻌـﺮض اﻟﺮﻳـﺎض اﻟﺪوﱄ‬ ‫ﻟﻠﻜﺘﺎب‪ ،‬وﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﺤﻔـﻞ ﺑـﺪأ ﺑﻜﻠﻤـﺔ ﻟﺮﺋﻴـﺲ‬ ‫ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻨﺎﴍﻳـﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬أﺣﻤﺪ ﺑﻦ‬

‫‪30‬‬

‫ﺛﻘﺎﻓﺔ‬

‫ﻓﻬـﺪ اﻟﺤﻤـﺪان‪ ،‬أوﺿـﺢ ﻓﻴﻬـﺎ أن ﻣﻌﺮض‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض اﻟﺪوﱄ ﻟﻠﻜﺘﺎب ﻳﻌﺪ اﻤﺸـﻬﺪ اﻟﺜﻘﺎﰲ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺼﻮر اﻟﺤـﺮاك اﻟﺜﻘﺎﰲ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﺘﻪ‪.‬‬ ‫وأﻓـﺎد أن اﻤﺆﻟـﻒ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻢ ﻳﻐﺐ‬ ‫ﻋﻦ ذاﻛـﺮة ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﻨﺎﴍﻳﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﻓﻬﻮ اﻷﺳﺎس ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﻨﴩ‪ ،‬ﻓﻼ ﻧﴩ دون‬ ‫اﻤﺆﻟـﻒ‪ ،‬اﻟﺬي ﻛﺮس ﺟﻬـﺪه وﻓﻜﺮه ﻹﻋﻄﺎء‬ ‫اﻟﻘﺎرئ ﻣﻦ ﻋﺼﺎرة إﻧﺘﺎﺟﻪ اﻟﻔﻜﺮي‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﻓﺈن اﻟﻨﺎﴍ ﻫﻮ اﻟﻌﻤﻮد اﻟﻔﻘﺮي ﰲ أي ﻋﻤﻠﻴﺔ‬

‫ﻧﴩ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺧﺘـﺎم اﻟﺤﻔـﻞ وزﻋـﺖ اﻟـﺪروع‬ ‫اﻟﺘﺬﻛﺎرﻳﺔ ﻋﲆ اﻤﻜﺮﻣﻦ‪ ،‬وﻫﻢ‪ :‬ﻫﻴﺌﺔ اﻹذاﻋﺔ‬ ‫واﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن‪ ،‬واﻤﺆﻟﻒ رﺋﻴﺲ اﻟﻨﺎدي اﻷدﺑﻲ‬ ‫ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻋﺴﻴﻼن‪،‬‬ ‫ﻤﺴﺎﻫﻤﺎﺗﻪ ﰲ اﻟﻨﺸﺎﻃﺎت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫ودار اﻟﻨﴩ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ )دار اﺑﻦ اﻟﺠﻮزي(‪،‬‬ ‫وﺻﺤﻴﻔﺔ »اﻟﻮﻃﻦ« اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻤﺴﺎﻫﻤﺘﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﺤﺮﻛـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ ﺑﺈﻋﻄﺎﺋﻬـﺎ ﻣﺴـﺎﺣﺔ‬ ‫ﻟﻠﻨﴩ‪.‬‬

‫ا رﺑﻌﺎء ‪1‬ﺟﻤﺎدى ا وﻟﻰ ‪1434‬ﻫـ ‪ 13‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (465‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺘﺸﺮف ﺑﺨﺪﻣﺔ اﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ‬ ‫وﻟﻲ اﻟﻌﻬﺪ‪ :‬اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﱠ‬ ‫وأﻫﻢ أوﻟﻮﻳﺎﺗﻬﺎ اﻟﺤﺮﻣﺎن اﻟﺸﺮﻳﻔﺎن وأﻣﻦ زوارﻫﺎ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺣﻤﻮدة‬ ‫ﻧﻘﻞ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‪،‬‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﺪﻓـﺎع‪ ،‬ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ‪،‬‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬ﺗﺤﻴـﺎت‬ ‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻟﻀﻴـﻮف ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨـﻮرة ﻋﺎﺻﻤﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺎل ﺳـﻤﻮه‬ ‫ﰲ ﻛﻠﻤـﺔ ارﺗﺠﺎﻟﻴـﺔ ﺧﻼل ﺣﻔـﻞ اﻓﺘﺘﺎح ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة ﻋﺎﺻﻤﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻟﻠﻌﺎم‬ ‫‪1434‬ﻫـ‪2013 ،‬م‪ ،‬ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻟﺜﻼﺛﺎء‪ ،‬واﻟﺬي‬ ‫ﺗﻨﻈﻤﻪ اﻷﻣﺎﻧﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﰲ اﻟﺨﻴﻤﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺷﻴﺪت ﻟﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﺑﺠﻮار ﻣﺴﺠﺪ‬ ‫ﻗﺒـﺎء‪» :‬ﻫﺬه اﻟﺒـﻼد ﴍﻓﻬﺎ اﻟﻠﻪ ﺑﺨﺪﻣﺔ اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪،‬‬ ‫وﻧـﺰل اﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳـﻢ ﻓﻴﻬﺎ ﺑﺎﻟﻠﻐـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﻤﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣـﺔ ﻗﺒﻠﺔ اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﻣﻤﺜﻠﺔ ﺑﺒﻴـﺖ اﻟﻠﻪ اﻟﺤﺮام‪،‬‬ ‫وﻧﺤـﻦ اﻵن ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة اﻟﺘـﻲ اﻧﻄﻠﻘﺖ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫اﻟﺮﺳﺎﻟﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻟﻠﻌﺎﻟﻢ أﺟﻤﻊ‪ ،‬وإن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﻬﺎ‬ ‫اﻟـﴩف أن ﺗـﻮﱄ اﻫﺘﻤﺎﻣﻬﺎ ﺑﺎﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫ﻣﻨـﺬ ﻋﻬﺪ اﻤﺆﺳـﺲ‪ ،‬وﰲ ﻋﻬﻮد أﺑﻨﺎﺋـﻪ ﻟﻜﻞ ﻣﺎ ﻓﻴﻪ‬ ‫ﺗﻘﺪم ورﻗﻲ ﻟﺒﻼد اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪ ،‬وأن أﺳﺎس‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺪوﻟﺔ ﻋﲆ اﻟﻌﻘﻴﺪة اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﻤﺪ‬ ‫دﺳـﺘﻮرﻫﺎ ﻣﻦ اﻟﻘﺮآن واﻟﺴـﻨﺔ‪ ،‬وﺟﻌﻠﺖ ﰲ ﻣﻘﺪﻣﺔ‬ ‫أوﻟﻮﻳﺎﺗﻬـﺎ أﻣـﻦ اﻤﻘﻴﻤـﻦ واﻟﺤﺠـﺎج واﻟﺰاﺋﺮﻳـﻦ‬ ‫واﻤﻌﺘﻤﺮﻳﻦ‪ ،‬وﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺨﺪﻣﺎت ﻟﻬﻢ‪ ،‬وﻛﻤﺎ ﻗﻠﺖ ﻟﻜﻢ‬ ‫أﻧﺘﻢ ﻟﺴـﺘﻢ ﺿﻴﻮﻓﺎ‪ ،‬ﺑﻞ أﻧﺘﻢ أﻫـﻞ اﻤﻨﺰل‪ ،‬وﻟﻜﻢ ﻣﺎ‬ ‫ﻷﺑﻨﺎء ﻫﺬه اﻟﺒﻼد ﻣﻦ ﺧﺮ«‪.‬‬ ‫وﻗﺒﻞ ﺑـﺪء اﻟﺤﻔﻞ ﺗﺠﻮل ﺳـﻤﻮ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﰲ‬ ‫اﻤﻌﺮض اﻤﺼﺎﺣـﺐ ﻟﺨﻴﻤﺔ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﺮﺋﻴﺴـﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻤﻘﺎم ﺑﻌﻨـﻮان )اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ :‬ﻣـﺄزر اﻹﻳﻤﺎن(‪،‬‬ ‫واﻃﻠﻊ ﺳـﻤﻮه ﺧﻼﻟﻬـﺎ ﻋﲆ ﻣﺤﺘﻮﻳـﺎت اﻤﻌﺮض‪،‬‬ ‫ﻟﻴﻨﺘﻘﻞ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﻷداء رﻛﻌﺘﻲ ﺗﺤﻴﺔ اﻤﺴﺠﺪ ﰲ ﻣﺴﺠﺪ‬ ‫ﻗﺒﺎء‪.‬‬

‫وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﺧﻼل رﻋﺎﻳﺘﻪ ﺣﻔﻞ اﻓﺘﺘﺎح اﻤﺪﻳﻨﺔ ﻋﺎﺻﻤﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ أﻣﺲ‬ ‫ﺑﻌـﺪ ذﻟـﻚ اﻧﻄﻠﻖ ﺣﻔـﻞ اﻻﻓﺘﺘـﺎح ﺑﺂﻳﺎت ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘـﺮآن اﻟﺤﻜﻴـﻢ ﺗﻼﻫـﺎ ﻓﻀﻴﻠـﺔ اﻟﺸـﻴﺦ ﻣﺤﻤﻮد‬ ‫ﺧﻠﻴﻞ‪ ،‬ﺑﻌﺪﻫﺎ أﻟﻘﻰ وزﻳﺮ اﻷوﻗﺎف اﻤﴫي اﻟﺴﺎﺑﻖ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻷﺣﻤـﺪي أﺑﻮ اﻟﻨﻮر ﻛﻠﻤﺔ ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ ﺿﻴﻮف‬ ‫اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‪ ،‬وﻋﱪ ﻓﻴﻬﺎ ﻋﻦ ﺷﻜﺮ اﻟﻀﻴﻮف وﺗﻘﺪﻳﺮﻫﻢ‬ ‫ﻤـﺎ ﺗﻘﺪﻣـﻪ ﺣﻜﻮﻣـﺔ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪،‬‬

‫ورﻋﺎﻳﺘﻬـﻢ ﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺜﻤﻨﺎ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ذاﺗﻪ رﻋﺎﻳﺔ ﺳـﻤﻮ‬ ‫وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ ﻟﺤﻔﻞ اﻻﻓﺘﺘﺎح اﻟﺬي ﻳﺆﻛﺪ ﻣﺪى ﺣﺮص‬ ‫ﻗﻴﺎدة اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﺠﺎﻧﺐ‪.‬‬

‫اﻟﻔﻴﺼﻞ‪ :‬اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ وأﺧﺘﻬﺎ اﻟﻜﺒﺮى ﻣﻜﺔ ﻋﺎﺻﻤﺘﺎن أﺑﺪﻳﺘﺎن ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ اﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬واس‬ ‫أﻛﺪ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﻔﻴﺼﻞ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬أن ﻃﻴﺒﺔ اﻟﻄﻴﺒﺔ ﻫﻲ‬ ‫دار اﻟﻬﺠﺮة‪ ،‬وﻣﻬﺒـﻂ اﻟﻮﺣﻲ‪ ،‬وﻣﺄرز اﻹﻳﻤﺎن‪،‬‬ ‫وﻣﺪارج اﻟﻨﺒﻮة‪ ،‬وﻣﺜﻮى رﺳﻮل اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﺻﲆ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ وﺳـﻠﻢ‪ ،‬وﻓﻴﻬـﺎ ﻣﺴـﺠﺪه اﻟﴩﻳﻒ ﺛﺎﻧﻲ‬ ‫اﻤﺴـﺎﺟﺪ اﻟﺜﻼﺛﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﺪ إﻟﻴﻬﺎ اﻟﺮﺣﺎل‪ ،‬واﻟﺼﻼة‬ ‫ﻓﻴﻪ ﺧـﺮ ﻣﻦ أﻟﻒ ﺻـﻼة ﻓﻴﻤﺎ ﺳـﻮاه‪ ،‬وﻣﻦ ﻗﺼﺪه‬ ‫ﻟﻠﺘﻌﻠﻴـﻢ‪ ،‬أو ﻟﻠﺘﻌﻠـﻢ‪ ،‬ﻛﺎن ﺑﻤﻨﺰﻟﺔ اﻤﺠﺎﻫﺪ ﰲ ﺳـﺒﻴﻞ‬ ‫اﻟﻠﻪ‪ ،‬وﻣﺴـﺠﺪ ﻗﺒﺎء‪ ،‬ﺣﻴﺚ اﻟﺼـﻼة ﻓﻴﻪ ﺗﻌﺪل ﻋُ ﻤﺮة‪،‬‬ ‫وﺑﻘﻴﻊ اﻟﺼﺤﺎﺑﺔ واﻟﺸـﻬﺪاء‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻬﺎ ﺗﺰﺧﺮ ﺑﺎﻤﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴـﺔ واﻤﻌﺎﻧـﻲ اﻹﻳﻤﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬وﰲ ﻫـﺬه اﻟﺒﻘﻌـﺔ‬ ‫اﻤﺒﺎرﻛﺔ ﻗﺎﻣـﺖ أول دوﻟﺔ إﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ اﻧﻄﻠﻘﺖ‬

‫ﻟﺘﻜـﻮن ﻋﺎﺻﻤـﺔ أﺑﺪﻳـﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓـﺔ‬ ‫اﻟﺪﻋـﻮة إﱃ اﻹﺳـﻼم اﻟﺤﻨﻴـﻒ‪،‬‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﺗﻨﻄﻠـﻖ ﻣﻨﻬﻤﺎ رﺳـﺎﻟﺔ‬ ‫وﺳـﺎرت ﺟﻴﻮش اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﻟﻔﺘﺢ‬ ‫اﻹﺳـﻼم اﻟﺤـﻖ وﻫﺪاﻳـﺎت اﻹﻳﻤﺎن‬ ‫اﻷﻣﺼـﺎر‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أﻧﻬﺎ ﺷـﻬﺪت أﻫﻢ‬ ‫واﻟﺤﻀـﺎرة‪ ،‬وﺗـﴤء ﻣﻨﻬﻤـﺎ‬ ‫وﻗﺎﺋﻊ اﻟﺴﺮة اﻟﻨﺒﻮﻳﺔ اﻟﻌﻄﺮة‪.‬‬ ‫ﻣﺸﺎﻋﻞ اﻟﻬﺪاﻳﺔ واﻟﺨﺮ واﻹﺣﺴﺎن‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻔﻴﺼـﻞ »اﻟﻴﻮم وﻧﺤﻦ‬ ‫وﻣﻨﻬﺞ اﻟﻮﺳﻄﻴﺔ واﻻﻋﺘﺪال واﻷﻣﻦ‬ ‫ﻧﺤﺘﻔـﻞ ﺑﺎﺧﺘﻴﺎر اﻤﺪﻳﻨـﺔ ﻋﺎﺻﻤﺔ‬ ‫واﻟﺴـﻼم اﻟﻌﺎﻤﻲ‪ ،‬وﺗﻨﺒﺜـﻖ ﻣﻨﻬﻤﺎ‬ ‫ﻟﻠﺜﻘﺎﻓـﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻟﻬـﺬا اﻟﻌـﺎم‬ ‫راﻳﺎت اﻟﺮﺣﻤﺔ ﻟﻠﻌﺎﻤﻦ واﻟﺘﺴـﺎﻣﺢ‬ ‫ﻳﺠﺘﻤـﻊ أﻣﺎم ﻧﺎﻇﺮﻳﻨﺎ ﻋﺒﻖ اﻤﺎﴈ‬ ‫واﻹﺻﻼح واﻟﺤﻮار ﺑﻦ ﺑﻨﻲ اﻟﺒﴩ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴـﺮة اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﺮاﺷـﺪة‬ ‫أﺟﻤﻌﻦ ﰲ زﻣـﻦ ﻛﺜﺮت ﻓﻴﻪ اﻟﻔﺘﻦ‬ ‫اﻤﻈﻔـﺮة ﻣﻊ أﻟـﻖ اﻟﺤـﺎﴐ‪(...)،‬‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ‬ ‫واﻟﺘﺤﺪﻳﺎت‪ ،‬وﻋﺼﻔـﺖ ﻓﻴﻪ زواﺑﻊ‬ ‫ﺑﻤـﺎ ﻳﺠﻌﻠﻬﺎ ﺟﺪﻳـﺮ ًة ﺑﺎﺳـﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ﻫﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻋﲆ اﻟﻨﺤـﻮ اﻷﻣﺜﻞ‪ ،‬ﺑﻞ ﻟﻌـﲇ ﻻ أﻋﺪو اﻤﺤﻦ واﻤﺘﻐﺮات‪ ،‬وﺑﺤﺚ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻋﻦ ﺻﻤﺎﻣﺎت اﻷﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘـﺔ ﺣﻦ أﻗـﻮل إ ﱠن ﻫﺬه اﻤﻘﻮﻣـﺎت واﻤﻌﻄﻴﺎت واﻷﻣﺎن وأﻃﻮاق اﻟﻨﺠﺎة واﻟﺴـﻼم‪ ،‬وﻟﻦ ﻳﺠﺪﻫﺎ إﻻ ﰲ‬ ‫ﺗﺆﻫﻞ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة وأﺧﺘﻬﺎ اﻟﻜـﱪى ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﻇﻞ اﻹﺳﻼم وﻣﺮاﺑﻌﻪ اﻟﻌﻈﺎم«‪.‬‬

‫ﺑﻦ ﺣﻤﻴﺪ‪ :‬اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة ﻋﺎﺻﻤﺔ‬ ‫ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ ﻣﻨﺬ ﻫﺎﺟﺮ إﻟﻴﻬﺎ رﺳﻮل اﷲ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬واس‬ ‫ﻗـﺎل اﻤﺴﺘﺸـﺎر ﰲ اﻟﺪﻳـﻮان‬ ‫اﻤﻠﻜـﻲ‪ ،‬ﻋﻀـﻮ ﻫﻴﺌـﺔ ﻛﺒﺎر‬ ‫اﻟﻌﻠﻤـﺎء‪ ،‬إﻣـﺎم وﺧﻄﻴـﺐ‬ ‫اﻤﺴـﺠﺪ اﻟﺤـﺮام‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺣﻤﻴﺪ‪،‬‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﺪﻳﻨﺔ ﻋﺎﺻﻤﺔ‬ ‫ﻟﻠﺜﻘﺎﻓـﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ‪ ،2013‬إن‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة ﻋﺎﺻﻤﺔ اﻤﺴـﻠﻤﻦ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ ﻣﻨـﺬ ﻫﺎﺟـﺮ‬ ‫إﻟﻴﻬﺎ رﺳـﻮل اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﺻـﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫وﺳـﻠﻢ‪ ،‬وﺣﺘﻰ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺤﻮل اﻟﺜﻘﻞ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﳼ ﻋﻨﻬﺎ إﱃ ﻋﺎﺻﻤﺔ اﻟﺨﻼﻓﺔ‬ ‫اﻷﻣﻮﻳﺔ ﰲ دﻣﺸـﻖ‪ ،‬ﺛﻢ اﻟﻌﺒﺎﺳﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺑﻐﺪاد؛ ﺣﻴﺚ ﺗﺮﻛﺰت ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﰲ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﻠﻤﺎء‪،‬‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻇﻬـﺮوا ﰲ ﺑﻘﻴـﺔ ﻋـﴫ‬ ‫اﻟﺼﺤﺎﺑـﺔ‪ ،‬واﺳـﺘﻤﺮت ﻋﺎﺻﻤـﺔ‬ ‫ﻋﻠﻤﻴﺔ وﺛﻘﺎﻓﻴﺔ ﻟﻠﻤﺴﻠﻤﻦ‪.‬‬

‫د‪ .‬ﺻﺎﻟﺢ ﺑﻦ ﺣﻤﻴﺪ‬ ‫وأﺿﺎف ﰲ ﺗﴫﻳﺢ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫اﻧﻄـﻼق ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ ،‬أن‬ ‫ﻋﴫ اﻟﻨﺒﻲ‪ ،‬ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ‪،‬‬ ‫واﻟـﺪار اﻟﺘﻲ اﺧﺘﺎرﻫـﺎ اﻟﻠﻪ ﻟﺘﻜﻮن‬ ‫ﻣﻬﺠـﺮ ﻧﺒﻴـﻪ ﻣﺤﻤـﺪ‪ ،‬ﺻـﲆ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ وﺳـﻠﻢ‪ ،‬وﻗﺎﻣﺖ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻨﻬﻀﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻣﺪﻧﻴـﺔ وﻋﻠﻤﻴـﺔ‪ ،‬ﻗـﺪ‬ ‫ﺷـﻜﻠﺖ ﰲ ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﻌﺮب وا ٍﻹﺳﻼم‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺴـﺘﺤﻖ اﻻﻫﺘﻤﺎم اﻟﻜﺒﺮ‪ ،‬وﻛﺎن‬

‫ﻟﻬﺎ أﻛﱪ اﻷﺛﺮ ﻋﲆ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن ﻷﻫـﻞ اﻤﺪﻳﻨـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﺮون اﻤﻔﻀﻠﺔ ﺣﻀﻮر ﰲ اﻤﻴﺪان‬ ‫اﻟﻔﻘﻬـﻲ‪ ،‬ﻣﺴﺘﺸـﻬﺪا ً ﰲ ذﻟـﻚ ﺑﻤﺎ‬ ‫ذﻛﺮه ﺷﻴﻮخ اﻹﺳﻼم ﰲ ﻫﺬا اﻟﺸﺄن‪.‬‬ ‫وﻋﺪ ﺑﻦ ﺣﻤﻴﺪ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ اﺧﺘﻴﺎر‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة ﻋﺎﺻﻤـﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻓﺮﺻﺔ ﻟﻜﺸـﻒ أﺻﺎﻟﺔ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻨﺒﻮﻳﺔ ﰲ ﺳـﻴﺎق اﻟﴩﻳﻌﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺴـﺮة اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ ﻋـﱪ اﻟﺘﺎرﻳـﺦ‪،‬‬ ‫ورﻳﺎدﺗﻬـﺎ ﰲ اﻤﻌﺮﻓـﺔ ورﺳـﻢ‬ ‫أﺻﻮل اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻘﱰﺣﺎ ً‬ ‫ﺗﺒﻨّﻲ اﻟﻌﻠﻤﺎء ورﺟـﺎل اﻷﻋﻤﺎل ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺴﻠﻤﻦ واﻤﺜﻘﻔﻦ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻤﱪزة‬ ‫ﻟﻬـﺬه اﻟﺮﻳـﺎدة‪ ،‬وإﻧﺸـﺎء اﻷوﻗﺎف‬ ‫اﻟﺪاﻋﻤـﺔ ﻟﻬﺎ‪ ،‬واﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ ﻣﺮاﻛﺰ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﻟﻠﻮﻗـﻮف ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﻜﻨﻮز اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ اﻤﻬﺎﺟﺮة إﱃ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨـﻮرة واﻤﻨﻄﻠﻘﺔ ﻣﻨﻬـﺎ ﰲ ﺣﻘﺐ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺨﻴﺔ ﺳﺎﻟﻔﺔ‪.‬‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺤﺴﻦ(‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ أﻟﻘﻴﺖ ﻋﻘﺐ ذﻟﻚ ﻛﻠﻤﺔ اﻤﻨﻈﻤﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﱰﺑﻴـﺔ واﻟﻌﻠـﻮم واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ )اﻹﻳﺴﻴﺴـﻜﻮ(‪ ،‬أﻟﻘﺎﻫﺎ‬ ‫اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﻌـﺎم ﻟﻠﻤﻨﻈﻤـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ‬

‫ﻋﺜﻤـﺎن اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‪ ،‬ﺑـﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ أﺳـﺒﺎب اﺧﺘﻴﺎر‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة ﻋﺎﺻﻤﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻟﻠﻌﺎم‬ ‫اﻟﺠـﺎري‪ ،‬ﰲ إﻃـﺎر ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻹﻳﺴﻴﺴـﻜﻮ ﻟﻼﺣﺘﻔﺎء‬ ‫ﺑﻌﻮاﺻـﻢ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻫﻮ إﺑـﺮاز ﻟﺘﺎرﻳﺨﻬﺎ‬ ‫اﻤﺠﻴﺪ وإﺷـﻌﺎﻋﻬﺎ اﻹﻳﻤﺎﻧـﻲ واﻟﻌﻠﻤﻲ واﻟﺤﻀﺎري‬ ‫ﻋﱪ اﻟﺘﺎرﻳﺦ اﻹﺳـﻼﻣﻲ‪ ،‬ﻣﺸـﻴﺪا ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ذاﺗﻪ ﺑﻤﺎ‬ ‫ﺗﺤﻘـﻖ ﻟﻠﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ﻣﻦ ﺗﻄـﻮر وﻣﺎ ﺗﺤﻈﻰ ﺑﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻣـﻦ رﻋﺎﻳﺔ واﻫﺘﻤـﺎم ﻛﺒﺮﻳﻦ وﻋﻤﺮان‬ ‫وﺗﻮﺳـﻌﺔ ﻟﻠﻤﺴـﺠﺪ اﻟﻨﺒـﻮي‪ ،‬وإﻗﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺎت‬ ‫واﻤﺆﺳﺴﺎت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﻼ ذﻟﻚ ﻋﺮض ﻣﺮﺋﻲ ﺑﻌﻨﻮان )اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‬ ‫‪ :‬ﻣـﺄزر اﻹﻳﻤﺎن(‪ ،‬ﺛﻢ ﻛﻠﻤـﺔ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم‬ ‫أﻟﻘﺎﻫﺎ وزﻳﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋـﻼم اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﺑـﻦ ﻣﺤﻴـﻲ اﻟﺪﻳﻦ ﺧﻮﺟﺔ‪ ،‬أﺷـﺎر ﻓﻴﻬـﺎ إﱃ أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫اﺧﺘﻴﺎر اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ﻋﺎﺻﻤﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﻜﺎﻧﺘﻬﺎ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﻋﱪ اﻟﺘﺎرﻳﺦ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف ﺧﻮﺟـﺔ ﺑـﺄن اﻻﺣﺘﻔـﺎل ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨـﻮرة ﻤـﺪة ﻋـﺎم ﻛﺎﻣـﻞ‪ ،‬ﻳﺄﺗـﻲ ﺿﻤـﻦ ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﻟﻼﺣﺘﻔـﺎل ﺑﻬﺎ ﻋﲆ اﻟـﺪوام‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﻋﺎﻣﺎ‬ ‫واﺣـﺪا ﻓﻘـﻂ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا أﻧﻬـﺎ ﻣﻬﺎﺟﺮ اﻟﺮﺳـﻮل ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫اﻟﺼﻼة واﻟﺴﻼم‪ ،‬وﻣﻨﻄﻠﻖ اﻟﻌﻠﻢ واﻟﻨﻮر‪ ،‬ﻋﲆ أﻳﺪي‬ ‫ﺻﺤﺎﺑﺔ رﺳﻮل اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ اﺣﺘﻀﻦ اﻤﺴﺠﺪ اﻟﻨﺒﻮي‬ ‫أواﺋﻞ دروس اﻟﻌﻠﻢ‪.‬‬ ‫وﺑـﻦ ﺧﻮﺟﺔ ﻣـﺪى ﻋﻨﺎﻳـﺔ ﺣﻜﻮﻣـﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻣﻨـﺬ ﻋﻬﺪ اﻤﺆﺳـﺲ وﺣﺘـﻰ ﻋﻬﺪ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﺑﺎﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ‬ ‫اﻟﺘﻮﺳﻌﺎت اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻟﻠﻤﺴﺠﺪ اﻟﻨﺒﻮي اﻟﺘﻲ اﻋﺘﻤﺪﻫﺎ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻣﺆﺧﺮا‪.‬‬ ‫ﺑﻌـﺪ ذﻟـﻚ أﻋﻠـﻦ ﺳـﻤﻮ وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ اﻧﻄﻼق‬ ‫اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ واﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ ،‬واﻟﺘـﻲ ﺗﺴـﺘﻤﺮ ﺣﺘﻰ )‪ (31‬ﻣﻦ ﺷـﻬﺮ‬ ‫دﻳﺴﻤﱪ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻤﻴﻼدي اﻟﺠﺎري‪.‬‬

‫ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻃﻴﺒﺔ‪ :‬اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺗﺎرﻳﺦ ﺣﺎﻓﻞ ﺑﺎﻧﺠﺎزات اﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬واس‬

‫ﻤﻮاﻛﺒـﺔ ﻫﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫رﺣﺎﺑﻬـﺎ ﻣﺒـﺎدئ اﻟﻌﺪل‬ ‫وﺗﻨﻈﻴـﻢ ﻋﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ‬ ‫واﻤﺴـﺎواة واﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻤﺼﺎﺣﺒـﺔ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫ﻓﺄﺿﺤـﺖ‬ ‫ﻟﻬـﺎ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣـﻊ‬ ‫اﻤﻨﻮرة ﻣﻨـﺬ ذﻟﻚ اﻟﺤﻦ‬ ‫اﻷﻣﺎﻧﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫ﻣﻨـﺎر ًة ﻟﻠﻌﻠـﻢ واﻤﻌﺮﻓﺔ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة ﻋﺎﺻﻤﺔ‬ ‫وﻧﻮرا ً ﻳﺴـﻄﻊ ﺑﺎﻹﻳﻤﺎن‬ ‫ﻟﻠﺜﻘﺎﻓـﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺤﻀـﺎرة اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﺗﻌﻜـﻒ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﺑﻤﺨﺘﻠـﻒ ﻣﺠﺎﻻﺗﻬـﺎ‬ ‫ﻃﻴﺒـﺔ ﻋـﲆ ﺗﻨﻈﻴـﻢ‬ ‫وأﺑﻌﺎدﻫﺎ‪ ،‬ﻓﺎﺳﺘﺤﻘﺖ أن‬ ‫ً‬ ‫ﻋﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻤﺆﺗﻤـﺮات‬ ‫ﻋﺎﺻﻤﺔ ﻟﻺﺳـﻼم‬ ‫ﺗﻜﻮن‬ ‫د‪ .‬ﻋﺪﻧﺎن اﻤﺰروع‬ ‫واﻟﻨﺪوات واﻤﺤﺎﴐات‪،‬‬ ‫وﻣﺄرزا ً ﻟﻺﻳﻤﺎن وﻣﻬﻮى‬ ‫واﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ‬ ‫ﻷﻓﺌﺪة اﻤﺴﻠﻤﻦ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤـﺰروع‪ ،‬ﱠ‬ ‫إن ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﻃﻴﺒﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ واﻟﺸـﺒﺎﺑﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺴـﺘﻬﺪف‬ ‫أﻋـﺪت ‪ -‬أﺳـﻮ ًة ﺑﻐﺮﻫـﺎ ﻣـﻦ اﻟﺠﻬـﺎت ﻃـﻼب وﻃﺎﻟﺒﺎت اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻓﺤﺴـﺐ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ واﻷﻫﻠﻴـﺔ واﻟﺨﺮﻳـﺔ ‪ -‬ﺗﺸﻤﻞ ﻓﺌﺔ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﺸﺒﺎب‪ ،‬وأﺑﻨﺎء اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ ﻫﺬه اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‪ ،‬ﺧﻄﺔ ﻋﻤﻞ ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎم‪.‬‬

‫ﻋـ ّﺪ ﻣﺪﻳـﺮ ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﻃﻴﺒـﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮرﻋﺪﻧـﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫اﻤﺰروع‪ ،‬ﱠ‬ ‫أن اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ﺗﺠﺴـﺪ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺨﺎ ً ﻋﻈﻴﻤـﺎ ً ﺣﺎﻓﻼ ً ﺑﺎﻹﻧﺠﺎزات‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﺨﺎﻟﺪة اﻟﺘﻲ ﺳـﻄﺮﻫﺎ‬ ‫أوﻟﺌـﻚ اﻟﻌﻈﻤﺎء ﻋﲆ ﻣـﺮ اﻟﺘﺎرﻳﺦ‪ ،‬ﻓﻤﻨﺬ‬ ‫أن اﺳـﺘﻘﺒﻠﺖ ﺳـﻴﺪ اﻟﺨﻠﻖ‪ ،‬ﻋﻠﻴﻪ أﻓﻀﻞ‬ ‫اﻟﺼـﻼة وأﺗـﻢ اﻟﺘﺴـﻠﻴﻢ‪ ،‬ﰲ اﻟﺜﺎﻣـﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﺷـﻬﺮ رﺑﻴـﻊ اﻷول ﺣﻴﻨﻤـﺎ ﻫﺎﺟـﺮ إﻟﻴﻬﺎ‬ ‫ﻗﺒـﻞ ‪ 1434‬ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬ﺷـ ﱠﻜﻠﺖ ﻧﻘﻄﺔ ﺗﺤﻮل‬ ‫ﰲ ﻣﺴـﺮة اﻟﺪﻋـﻮة اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﺨﺎﻟﺪة‪،‬‬ ‫وﺗﺄﺳﺴـﺖ ﻓﻴﻬـﺎ دوﻟـﺔ اﻹﺳـﻼم اﻷوﱃ‪،‬‬ ‫وﺗﻮﻟﺪت ﰲ ﺛﺮاﻫـﺎ اﻟﻄﺎﻫﺮ وﰲ ﻣﺤﻴﻄﻬﺎ‬ ‫وﺗﺮﺳ َ‬ ‫ﱠ‬ ‫ـﺨﺖ ﰲ‬ ‫أﻋﻈﻢ ﺣﻜﺎﻳـﺎت اﻟﺘﺎرﻳﺦ‪،‬‬

‫اﻟﻌﻮﻓﻲ‪ :‬اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة ﺗﺎرﻳﺦ ﻣﺠﻴﺪ وﺣﺎﺿﺮ ﺳﻌﻴﺪ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬واس‬ ‫ﻧـﻮﱠﻩ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم ﻤﺠﻤﻊ اﻤﻠـﻚ ﻓﻬﺪ‬ ‫ﻟﻄﺒﺎﻋـﺔ اﻤﺼﺤﻒ اﻟﴩﻳـﻒ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﺳـﺎﻟﻢ ﺑـﻦ ﺷـﺪﻳﺪ اﻟﻌﻮﰲ‪ ،‬ﺑﻤﺎ‬ ‫ﺗﻤﺘﺎز ﺑـﻪ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ﻣﻦ ﺧﺼﺎﺋﺺ‬ ‫ﻣﻨﻔـﺮدة ﻋﻦ ﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻤﺪن ﰲ ﺷـﺘﻰ‬ ‫أﻧﺤـﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺠﻤﻊ ﺑﻦ اﻟﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻲ اﻤﺠﻴﺪ واﻟﺤـﺎﴐ اﻤﺘﻄﻮر اﻟﺮﻏﻴﺪ‪،‬‬ ‫وﻣﻨﻬـﺎ اﻧﻄﻠﻘﺖ أﺳـﺲ إدارة اﻟﺪوﻟﺔ ﰲ ﺻﺪر‬ ‫اﻹﺳـﻼم‪ ،‬وﻓﻴﻬﺎ ﻧﺸـﺄ اﻟﻌﻠﻤﺎء واﻟﻔﻘﻬﺎء اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻣـﻸوا اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﺑﻌﻠﻤﻬﻢ وﺛﻘﺎﻓﺘﻬﻢ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪،‬‬

‫وﺷـﻬﺪت اﻟﺘﻮاﻓـﻖ واﻟﺘﺂﺧـﻲ ﺑـﻦ ﺛﻘﺎﻓـﺎت‬ ‫اﻟﻘﺒﺎﺋـﻞ اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ ﺑـﻦ اﻤﻬﺎﺟﺮﻳﻦ‬ ‫واﻷﻧﺼﺎر‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻌـﻮﰲ ﱠ‬ ‫أن اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة ﻟﻴﺴـﺖ‬ ‫ذات ﺗﺎرﻳـﺦ ﻣﺠﻴﺪ ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﺑﻞ وﺣﺎﴐ ﺳـﻌﻴﺪ‬ ‫ﻳﺸـﻬﺪ ﺗﻄـﻮرا ً ﻣﻠﺤﻮﻇـﺎ ً ﰲ ﻛﺎﻓـﺔ اﻤﻴﺎدﻳـﻦ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ واﻟﻌﻤﺮاﻧﻴـﺔ‬ ‫واﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺤﻈـﻰ ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫ﻛﺮﻳﻤـﺔ ﻣﻦ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰآل ﺳـﻌﻮد‪ ،‬وﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫آل ﺳـﻌﻮد‪ ،‬وﱄ اﻟﻌﻬﺪ‪ ،‬ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬

‫اﻟﻮزراء‪ ،‬وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع ‪ -‬ﺣﻔﻈﻬﻤﺎ اﻟﻠﻪ‪ ،-‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳﺘﺎﺑـﻊ إﻧﺠﺎزاﺗﻬـﺎ اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺳـﻠﻤﺎن‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪،‬‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﻠﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف »ﻣـﻦ ﻫﺬا اﻤﻨﻄﻠﻖ‪ ،‬ﱠ‬ ‫وﻷن ﻣﺠﻤﻊ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻓﻬـﺪ ﻟﻄﺒﺎﻋـﺔ اﻤﺼﺤـﻒ اﻟﴩﻳـﻒ ﺑﺎﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨﻮرة ﻳُﻌَ ـ ﱡﺪ ﻣﻦ ﻣﻌﺎﻤﻬﺎ اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺪ زود‬ ‫أﻣﺎﻧﺔ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺑﺎﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻟﺘﻲ ﻃﻠﺒﺘﻬﺎ ﻋﻦ‬ ‫اﻤﺠﻤـﻊ ﻹﻋـﺪاد ﻛﺘﺎب وﺛﺎﺋﻘـﻲ وإﻋﻼﻣﻲ ﻋﻦ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة ﺑﻌﺪة ﻟﻐﺎت‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﴍع اﻤﺠﻤﻊ‬ ‫ﰲ إﻋﺪاد ﻛﺘﺎب ﻋﻦ إﺳـﻬﺎﻣﺎﺗﻪ ﰲ إﺛﺮاء اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻧﴩات ﻋﻦ أﻧﺸﻄﺘﻪ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ«‪.‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﰲ‬

‫ﻋﺎﻟﻢ‪ :‬اﺧﺘﻴﺎر ﻃﻴﺒﺔ ﻋﺎﺻﻤﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ اﺳﻼﻣﻴﺔ ﻳﻌﻜﺲ ﻣﻜﺎﻧﺘﻬﺎ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬واس‬ ‫أﻛﺪ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻤﺴـﺎﻋﺪ ﻟﻠﺸﺆون‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﺘﻌﺎون اﻹﺳﻼﻣﻲ‪،‬‬ ‫اﻟﺴﻔﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻋﺎﻟﻢ‪ ،‬أن اﺧﺘﻴﺎر اﻤﺪﻳﻨﺔ‬

‫اﻤﻨﻮرة ﻋﺎﺻﻤﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﻟﻌﺎم‬ ‫‪2013‬م‪ ،‬ﻳﻌﻜـﺲ ﻣﻜﺎﻧﺘﻬـﺎ اﻟﻜﺒـﺮة‬ ‫واﻤﺘﻤﻴـﺰة اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺘﻠﻬﺎ ﺑﻦ ﻣﺪن اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻲ ﰲ ﻣﺸﺎرق اﻷرض وﻣﻐﺎرﺑﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻣﺎ ﻳﻤﻴﺰﻫﺎ ﻣﻦ ﻗﺪﺳﻴﺔ وﺧﺼﻮﺻﻴﺔ‪.‬‬

‫وأﺷـﺎر إﱃ أن اﺧﺘﻴـﺎر اﻤﻨﻈﻤـﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴـﺔ واﻟﻌﻠـﻮم واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫»اﻹﻳﺴﻴﺴـﻜﻮ« اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨـﻮرة ﻋﺎﺻﻤﺔ‬ ‫ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻳﺆﻛﺪ ﻋـﺰم ﻣﻨﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌـﺎون اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﻋـﲆ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ‬

‫واﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ واﻟﻌﻤـﻞ اﻤﺸـﱰك ﻣـﻊ‬ ‫»إﻳﺴﻴﺴـﻜﻮ«‪ ،‬ﻹﻧﺠـﺎح اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ واﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ واﻟﺪﻳﻨﻴـﺔ ﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﻋﺎﺻﻤـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻟﻌـﺎم‬ ‫‪2013‬م‪.‬‬


‫اأربعاء ‪ 1‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 13‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )465‬السنة الثانية‬

‫المواجهات‬ ‫المباشرة تحسم‬ ‫اللقب في حال‬ ‫التساوي في النقاط‬

‫الرياض ‪ -‬الرق‬

‫أحمد العقيل‬

‫كش�ف عضو مجلس إدارة ااتحاد السعودي‬ ‫لك�رة الق�دم نائب رئي�س لجنة امس�ابقات‬ ‫أحم�د العقي�ل‪ ،‬أن�ه ي حال تس�اوي فريقن‬ ‫ي النق�اط وحصولهم�ا ع�ى امرك�ز اأول ي‬ ‫دوري زين السعودي للمحرفن‪ ،‬سيتم النظر‬ ‫ي امواجه�ات امب�ارة ل�ذات الفريق�ن «مباراتي‬

‫الدوري�ن اأول والثاني من الدوري»‪ ،‬والفريق الذي‬ ‫جم�ع أكثر نق�اط من هاتن امباراتن س�يكون هو‬ ‫امتوج ببطولة الدوري‪.‬‬ ‫وق�ال‪« :‬إن�ه ي ح�ال تس�اوي الفريق�ن ي‬ ‫امواجهات امبارة (مباراتي الدورين اأول والثاني‬ ‫من ال�دوري)‪ ،‬بحيث يكون كل فريق كس�ب اآخر‬ ‫ي منافسات الدوري‪ ،‬يتم النظر ي أهداف الفريقن‬ ‫خال امواجهات امبارة‪ ،‬فالفريق اأكثر تس�جياً‬

‫لأه�داف ي مبارات�ي الدوري�ن اأول والثان�ي من‬ ‫الدوري هو من يكسب البطولة»‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬ي هذا اموس�م حال تساوي فريقي‬ ‫الفت�ح والهال ي النق�اط‪ ،‬يكون فري�ق الفتح هو‬ ‫بط�ل دوري زين الس�عودي للمحرف�ن‪ ،‬لكونه قد‬ ‫كس�ب نظ�ره الفريق اله�اي ي مبارات�ي الذهاب‬ ‫واإي�اب من الدوري بهدف�ن ي مقابل هدف ي كا‬ ‫امباراتن»‪.‬‬

‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫‪31‬‬

‫ااتفاق يخسر بالتعادل أمام لخويا‪ ..‬والشباب يعود بنقطة من اإمارات‬ ‫الرياض‪ ،‬الدمام ‪ -‬عبدالرحمن اأنصاري‪ ،‬عي امليحان‬ ‫اكتف�ى الفريق اأول لكرة الق�دم بنادي ااتفاق بنقطة وحيدة أمام ضيفه‬ ‫لخويا القطري بعد أن انتهت امباراة التي جمعتهما أمس عى أرض ملعب‬ ‫اأم�ر محمد بن فه�د بالدمام‪ ،‬بالتعادل الس�لبي‪ ،‬ضمن الجول�ة الثانية‬ ‫مباريات امجموعة الثانية ي دوري أبطال آسيا‪ ،‬ليحصد ااتفاق أول نقطة‬ ‫احت�ل بها امركز الثال�ث‪ ،‬بينما رفع لخويا رصيده إى أربع نقاط ي امركز‬ ‫الثاني‪ ،‬ي حن يتصدر امجموعة باختاكور اأوزبكي بست نقاط ويتذيلها‬ ‫الشباب اإماراتي‪.‬‬ ‫مشاهدات‬ ‫فتحت إدارة ااس�تاد جميع البوابات أمام الجماهر الحارة عند الس�اعة‬ ‫الخامسة مساءً‪.‬‬ ‫ تم توزيع التذاكر امجانية عى الجمهور عند جميع بوابات ااستاد‪.‬‬‫ ق�ام مجلس الجمه�ور ااتفاقي بتوزيع ‪ 2000‬علم بش�عار ااتفاق عى‬‫الجماهر ي ااستاد َ‬ ‫تكفل بها رئيس امجلس السابق خالد السديري‪.‬‬ ‫ جمهور اتفاقي متواضع لم يتجاوز الخمس�ة آاف مشجع ساند الفريق‪،‬‬‫رغم مبادرة اإدارة بتوزيع تذاكر مجانية للجمهور‪.‬‬ ‫ جمهور قطري قليل لم يتع َد الخمسن مشجعا ً ساند فريقه‪.‬‬‫ قاد امباراة طاقم تحكيم كوري جنوبي‪ ،‬بقيادة كيم دونق جن‪.‬‬‫الجزيرة والشباب‬ ‫ونجح الفريق اأول لكرة القدم بنادي الشباب ي العودة من أبوظبي بنقطة‬ ‫ثمين�ة بعد تعادله مع مضيف�ه الجزيرة اإماراتي بهدف مقابل هدف ي امباراة‬ ‫الت�ي جمع�ت بينهما عى أرض ملع�ب محمد بن زايد ضمن منافس�ات الجولة‬ ‫الثانية مباريات امجموعة اأوى‪ ،‬وس�جل للش�باب حس�ن مع�اذ‪ 44 ،‬وللجزيرة‬ ‫خميس إس�ماعيل ‪ .55‬وبالنتيجة رفع الشباب رصيده إى أربعة نقاط ي امركز‬ ‫الثان�ي بف�ارق اأهداف م�ن تركتور س�ازي اإيراني الذي تع�ادل مع الجيش‬ ‫القط�ري ‪ ،3/3‬فيما ح�ل اأخر ي امرك�ز الثالث متقدما ع�ى الجزيرة الرابع‬ ‫واأخر بفارق اأهداف‪ ،‬ولكل منهما نقطة واحدة‪.‬‬ ‫ش�هد الش�وط اأول بداية ريعة من فريق الجزيرة اإماراتي الذي حاول‬

‫جانب من مباراة ااتفاق ولخويا‬

‫(تصوير‪ :‬عي العبندي)‬

‫مباغتة الشباب بهدف مبكر‪ ،‬لكن الشباب فرض سيطرته بعد ذلك‪ ،‬وسنحت له‬ ‫أكثر من فرصة‪ ،‬ومن هجمة مرتدة سجل الشباب الهدف اأول عن طريق حسن‬ ‫معاذ ي الدقيقة ‪ 44‬إثر تلقيه تمريرة من اأرجنتيني تيجاي‪.‬‬ ‫وبعد مرور عر دقائق من بداية الشوط الثاني تمكن إسماعيل خميس من‬ ‫تسجيل هدف التعادل للجزيرة من تسديدة قوية لتنتهي امباراة بالتعادل ‪،1/1‬‬ ‫قاد اللقاء طاقم تحكيمي أوزبكي بقيادة الحكم رفشان أرماتوف‪.‬‬

‫الشمراني يقود هجمة للشباب عى مرمى الجزيرة‬

‫(أ ف ب)‬

‫«اانضباط» اعتمدت شهادة فهد بن خالد‪ ..‬وعاقبت حسين بالغرامة‬

‫«المنشطات» ويكافئ عبدالغني بـ ‪ 100‬ألف‬ ‫ِ‬ ‫النصر يستنجد بالرئيس العام‪ ..‬ويهاجم‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫ي أول رد فع�ل م�ن إدارة‬ ‫ن�ادي النر ع�ى ق�رار لجنة‬ ‫اانضب�اط بإدانة قائ�د فريقه‬ ‫الك�روي حس�ن عبدالغني‪ ،‬ي‬ ‫قضية امنش�طات وتغريمه ‪40‬‬ ‫ألف ريال‪ ،‬طالب�ت إدارة نادي النر‬ ‫ي بي�ان أصدرت�ه أمس م�ن الرئيس‬ ‫الع�ام لرعاية الش�باب‪ ،‬اأم�ر نواف‬ ‫ب�ن فيص�ل‪ ،‬اتخاذ م�ا يراه مناس�با ً‬ ‫حي�ال اللجنة الس�عودية للرقابة عى‬ ‫امنش�طات وبالتحدي�د اأم�ن العام‬

‫للجنة بدر السعيد‪ ،‬الذي قام باافراء‬ ‫ع�ى الاع�ب حس�ن عبدالغني حيث‬ ‫ذكرت اللجنة ي خطابها رقم ‪/4414‬‬ ‫ط وتاريخ ‪1434 /3 /14‬ه� اموجَ ه‬ ‫لسعادة رئيس ااتحاد السعودي لكرة‬ ‫القدم الذي ت�م تزويد النادي بصورة‬ ‫من�ه أ َن الاعب حس�ن عبدالغني قام‬ ‫بتوجي�ه اتهام�ات للجنة بأنَه�ا ِ‬ ‫تنفذُ‬ ‫توجيه�ات صاح�ب الس�مو املك�ي‬ ‫اأمر خالد بن عبدالله بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫وه�و ما نفاه الش�اهد ي هذه القضية‬ ‫صاح�ب الس�مو اأمر فهد ب�ن خالد‬ ‫رئي�س مجل�س إدارة الن�ادي اأهي‬

‫الش�قيق‪ ،‬حس�بما ورد ي ق�رار لجنة‬ ‫اانضب�اط بااتحاد الس�عودي لكرة‬ ‫الق�دم رق�م ‪ 164‬وتاري�خ ‪/4/ 30‬‬ ‫‪1434‬ه�‪.‬‬ ‫وأب�دت إدارة ن�ادي الن�ر‬ ‫اس�تغرابها الش�ديد م�ن قي�ام لجنة‬ ‫امنش�طات بال�زجِ باس�م صاح�ب‬ ‫الس�مو املكي اأمر خالد بن عبدالله‬ ‫ب�ن عبدالعزيز ي ه�ذه القضية زورا ً‬ ‫وبهتاناً‪ ،‬حيث يحظى س�موُه بتقدير‬ ‫بال�غ واح�رام كبر م�ن كافة رائح‬ ‫امجتمع الرياي‪.‬‬ ‫كما ق َر َرت اإدارة منح الاعب حس�ن‬

‫حسن عبدالغني‬ ‫عبدالغن�ي مكاف�أة مالي�ة مقداره�ا‬ ‫(‪ 100‬أل�ف ري�ال) تقدي�را ً لذك�ره‬

‫يجدد الثقة في المصري طارق يحيى‬ ‫هجر ِ‬ ‫اأحساء ـ مصطفى الريدة‬

‫طارق يحيى‬

‫ج� َددَت إدارة ن�ادي هجر‬ ‫الثق�ة ي الجه�از الفن�ي‬ ‫للفري�ق اأول لك�رة القدم‬ ‫بالن�ادي بقي�ادة ام�درب‬ ‫ام�ري ط�ارق يحي�ى‪،‬‬ ‫وذل�ك عقب اجتماعه�ا به أمس‪.‬‬ ‫وكان�ت إدارة هج�ر ق�د عقدت‬ ‫ع�دة اجتماعات ناقش�ت خالها‬ ‫استقالة الكابتن طارق يحيى من‬ ‫تدري�ب الفريق بعد نهاية مباراة‬

‫الفيصي‪ ،‬من أج�ل اتخاذ القرار‬ ‫امناس�ب ال�ذي يخ�دم مصلحة‬ ‫الن�ادي‪ ،‬مع اأخذ بع�ن ااعتبار‬ ‫معرف�ة امدي�ر الفن�ي وجه�ازه‬ ‫بقدرات الاعب�ن وبفرق دوري‬ ‫زي�ن الس�عودي للمحرف�ن‪،‬‬ ‫وحرص امجلس م�ن القرار عى‬ ‫عدم زعزعة اس�تقرار الفريق ي‬ ‫الفرة امقبلة لقناعتها َ‬ ‫أن التغير‬ ‫�رج من عمر‬ ‫ي ه�ذا الوق�ت الحَ ِ‬ ‫الدوري قد يأتي بنتائج سلبية‪.‬‬ ‫وأك�د رئيس مجل�س إدارة‬

‫الن�ادي امهن�دس عبدالرحم�ن‬ ‫النعيم أنَه بنا ًء عى ما س�بق فقد‬ ‫ق�رر امجل�س تجدي�د الثق�ة ي‬ ‫امدير الفني الكابتن طارق يحيى‬ ‫والجه�از امع�اون ل�ه‪ ،‬وكذل�ك‬ ‫الاعبن‪ ،‬وآل عى نفس�ه الوقوف‬ ‫خلفهم ودعمهم بكل قوة من أجل‬ ‫ع�ودة الفريق للمس�ار الطبيعي‬ ‫وتحقيق النتائج اإيجابية‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫يأم�ل مجل�س إدارة الن�ادي أن‬ ‫تتحسن النتائج ليتجاوز الفريق‬ ‫هذا امنعطف الخطر‪.‬‬

‫الحقيق�ة كامل�ة دون ك�ذب أو افراء‬ ‫م�ا قيل عنه واتُ ِه َم به ي مباراة الفريق‬ ‫أمام شقيقه النادي اأهي التي جمعت‬ ‫الفريق�ن ع�ى ملع�ب مدين�ة امل�ك‬ ‫عبدالعزيز بالرائع‪.‬‬ ‫وكانت اانضباط غرمت حس�ن‬ ‫عبدالغن�ي أربع�ن ألف ري�ال‪ ،‬وذلك‬ ‫بعد أن أدانت�ه بتوجيه عبارات لفظية‬ ‫لفريق امنش�طات‪ ،‬وتوجيه ااتهامات‬ ‫والتش�كيك ي عمل اللجن�ة ونزاهتها‪،‬‬ ‫وذلك بناء عى الش�كوى التي رفعتها‬ ‫لجنة امنش�طات ضد الاعب‪ ،‬لاتحاد‬ ‫الس�عودي لك�رة القدم‪ ،‬كم�ا حذرته‬

‫اللجنة بعدم تكرار امخالفة مستقبا‪.‬‬ ‫وارتك�زت اللجن�ة ي قرارها إى‬ ‫ش�هادة رئيس الن�ادي اأه�ي اأمر‬ ‫فه�د ب�ن خال�د ال�ذي كان قريبا من‬ ‫موقع الحادثة؛ حيث أفاد ي ش�هادته‬ ‫امكتوبة‪ ،‬أن الاعب حس�ن عبدالغني‬ ‫تلفظ عى أمن عام اللجنة الس�عودية‬ ‫للرقاب�ة عى امنش�طات بدر الس�عيد‬ ‫بالعب�ارة التالي�ة «إن�ت ه�اي وراح‬ ‫تحفظ قضية خالد راحيي ي الدرج‪،‬‬ ‫وما راح تعمل له يء علش�انه هاي‬ ‫زي�ك‪ ،‬أم�ا عب�اس تفرحت في�ه عى‬ ‫طول» كما نبن اأمر فهد ي ش�هادته‬

‫أن بدر الس�عيد ل�م يتف�وه بكلمة أو‬ ‫يص�در من�ه أي ردة فع�ل حي�ال ما‬ ‫قال�ه الاعب حس�ن عبدالغني‪ .‬وكان‬ ‫الاعب حس�ن قد أنك�ر ي أقواله كل‬ ‫ما ج�اء عى لس�انه ي ش�كوى لجنة‬ ‫امنش�طات‪ ،‬مؤك�دا بأنه لم يس�ئ إى‬ ‫اأم�ن الع�ام؛ حيث قال ل�ه بالحرف‬ ‫«م�اذا لم تقم بكتابة تغريدة عن خالد‬ ‫راحي مثلما فعلت مع الاعب‪ ،‬أحمد‬ ‫عب�اس»‪ ،‬والق�رار قابل لاس�تئناف‪.‬‬ ‫كما قررت اللجن�ة إيقاف اعب فريق‬ ‫العدالة للناشئن عي صادق الجيعدان‬ ‫مبارات�ن بخ�اف العقوب�ة امرتب�ة‬

‫عى الط�رد م�ع غرامة مالي�ة قدرها‬ ‫(‪ )2.500‬ريال‪ ،‬لقيامه بسلوك مشن‬ ‫ضد امنافس خال مباراة فريقه أمام‬ ‫الجبل�ن ي تصفيات أبط�ال امناطق‬ ‫لدرجة الناش�ئن‪ ،‬والق�رار غر قابل‬ ‫لاس�تئناف‪ .‬وأوقفت منيف الشمري‬ ‫اعب فريق الجبلن للناشئن مباراتن‬ ‫بخ�اف العقوب�ة امرتبة ع�ى الطرد‬ ‫م�ع غرام�ة مالي�ة قدره�ا (‪)2.500‬‬ ‫ريال‪ ،‬لتلفظه بألفاظ نابية تجاه حكم‬ ‫مباراة فريقه أمام العدالة ي تصفيات‬ ‫أبط�ال امناط�ق لدرج�ة الناش�ئن‪،‬‬ ‫والقرار غر قابل لاستئناف‪.‬‬

‫عسيري‪ :‬اختياري لـ «اأخضر» أول مرة شرف كبير‬ ‫جازان ‪ -‬إبراهيم الحازمي‬ ‫ع� ند اع�ب الفري�ق اأول لك�رة الق�دم‬ ‫بن�ادي ااتح�اد عبدالفتاح عس�ري أن‬ ‫اختياره أول مرة ضمن تشكيلة امنتخب‬ ‫الس�عودي اأول لكرة الق�دم‪ ،‬يعد رفا ً‬ ‫كب�را ً ل�ه‪ ،‬وأوض�ح الاعب ال�ذي لعب‬ ‫للمنتخب الس�عودي لفئتي الناشئين والشباب‬ ‫أن رف تمثي�ل اأخر ي جميع فئاته يحظى‬ ‫عن�د أي اعب بقيمة كبرة كون�ه منح الفرصة‬ ‫للدف�اع ع�ن ش�عار الوط�ن‪ ،‬امملك�ة العربية‬

‫الس�عودية رياضي�اً‪ ،‬وقال ل� «ال�رق»‪ :‬كنت‬ ‫أمث�ل امنتخب�ات الس�نية بأم�ل الحصول عى‬ ‫رف تمثي�ل امنتخب اأول ال�ذي يعد الواجهة‬ ‫الت�ي تعكس حقيقة الكرة الس�عودية‪ ،‬والحمد‬ ‫لله فقد تحققت أمنيتي‪ .‬وعن حصوله عى لقب‬ ‫الهداف وأفضل اعب بالبطولة العربية للشباب‬ ‫التي أقيمت مؤخرا ً ي امغرب ضمن فئة امنتخب‬ ‫السعودي للش�باب‪ ،‬أكد عبدالفتاح أن امنجزات‬ ‫الش�خصية ا تمثل قيمة كرى‪ ،‬واأهم من هذا‬ ‫هو مش�اركة الزماء ي الس�عي نح�و تحقيق‬ ‫الهدف اأهم للمنتخب‪ ،‬وهو اأول ي كل محفل‪.‬‬

‫عبدالفتاح ي إحدى مباريات منتخب الشباب (الرق)‬


‫‪ 160‬ألف ريال تنتظر أبطال الجولة الثانية من بطولة «ديراب للدراج ريس»‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬

‫جانب من منافسات الجولة اأوى من بطولة ديراب‬

‫(الرق)‬

‫يحتضن ميدان ديراب لسباقات‬ ‫الس�يارات والدراج�ات النارية‬ ‫غ�دا ً الخميس فعالي�ات الجولة‬ ‫الثانية م�ن بطولة ديراب اأوى‬ ‫لس�باقات الرعة بع�د النجاح‬ ‫الكب�ر ي الجول�ة اأوى‪ ،‬وتع�د هذه‬

‫البطول�ة اأوى م�ن نوعه�ا ي امملكة‬ ‫العربي�ة الس�عودية الت�ي تق�ام عى‬ ‫مضم�ار ديراب ال�دوي للدراج ريس‪.‬‬ ‫وأكمل�ت إدارة امي�دان اس�تعدادها‬ ‫إقامة هذه الجول�ة وتجهيز امضمار‬ ‫بمعدات ومواد خاصة لضمان سامة‬ ‫امتس�ابقن وإنج�اح ه�ذا الح�دث‬ ‫الرياي الكبر الذي تختتم منافساته‬

‫بع�د غ�د الجمع�ة‪ .‬وتس�تهدف هذه‬ ‫الجول�ة ثمان�ي فئات مختلف�ة‪ ،‬حُدد‬ ‫خم�س منها للس�يارات وث�اث منها‬ ‫للدراج�ات النارية ي فئات الس�ريت‬ ‫والس�وبر س�ريت وفئ�ة ‪ 4.5‬ثاني�ة‬ ‫باإضاف�ة إى فئ�ة الروم�ود‪ .‬وقد تم‬ ‫رص�د أكث�ر م�ن مائ�ة وس�تن ألف‬ ‫ريال س�عودي لهذه الجول�ة كجوائز‬

‫‪34‬‬

‫رياضـة‬

‫مالي�ة توزع ع�ى الفائزي�ن بامراكز‬ ‫الثاث�ة اأوى م�ن كل فئ�ة‪ .‬وس�يتم‬ ‫ب�ث فعالي�ات البطولة ي�وم الجمعة‬ ‫مبارة عى شاش�ة القناة الس�عودية‬ ‫الرياضية الخامس�ة من داخل اميدان‬ ‫ويأت�ي إقام�ة ه�ذه البطول�ة التزاما ً‬ ‫باس�راتيجية امي�دان الهادف�ة إى‬ ‫تطوي�ر رياضة امح�ركات ي امملكة‪،‬‬

‫من خ�ال إقامة مثل ه�ذه الفعاليات‬ ‫ضم�ن ميادي�ن مخصصة للس�باق‪،‬‬ ‫يراعى فيها عنار السامة والقواعد‬ ‫واأنظمة العامية لهذه الرياضة والتي‬ ‫أقره�ا ااتحاد الدوي للس�يارات‪ .‬كما‬ ‫ته�دف للحد من امخاط�ر التي يقوم‬ ‫بها بعض الشباب بالطرقات‪.‬‬ ‫وش�هدت الجول�ة اأوى من هذه‬

‫البطول�ة والت�ي أقيم�ت فعالياته�ا‬ ‫ي ش�هر ديس�مر م�ن الع�ام اماي‬ ‫مش�اركات واس�عة من قب�ل اأبطال‬ ‫الس�عودين والخليجي�ن ي ه�ذه‬ ‫الرياضة والذين أعربوا عن سعادتهم‬ ‫بحس�ن التجهي�ز والتنظي�م له�ذه‬ ‫البطولة ا س�يما أنه�ا تجربة جديدة‬ ‫وفريدة ي امملكة‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 1‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 13‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )465‬السنة الثانية‬

‫‪sportreaders@alsharq.net.sa‬‬

‫كام عادل‬

‫الهال يرفع شعار التعويض أمام الريان‬

‫خشمك !‬

‫الرياض ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬ ‫عادل التويجري‬

‫• أحمد عيد يرفض خطاب الهال لتمرير (النظام) !‬ ‫• إرار عى (التجاوز) !‬ ‫• الكل يشكو !‬ ‫• وأحمد عيـد (طناش) !‬ ‫• مدرب الشباب يشكو !‬ ‫• مدرب النر يشكو !‬ ‫• حن (تحدث) الهال‪ ،‬رخ الكل بوجه (الهال) !‬ ‫• ربوا ي وطنية (رئيسه) !‬ ‫• فقط أنه قال (نطبق النظام) !‬ ‫• حينما فعلها اأهي !‬ ‫• لم يتحدث أحد !‬ ‫• الكل قال (هذا النظام) !‬ ‫• اأهـي (منع) بصـاص من امشـاركة مع امنتخب بسـبب‬ ‫نهائي آسيا !‬ ‫• قضيـة شـاي الدوري تكشـف لنـا كيف بـات (اانحراف‬ ‫النظامي) هو السائد !‬ ‫• نادي ااتحاد يوافق عى دفع بدل التدريب للهال !‬ ‫• بطلب من ااتحاد نفسه !‬ ‫• و(يفوض) لجنة ااحراف !‬ ‫• ااتحاد السـعودي ولجنة احرافه باتـوا (بخطاب) خصما ً‬ ‫وحكما ً !‬ ‫• أي تعارض للمصالح هذا !‬ ‫• حالة شاي تكررت مع عطيف الرائد امنتقل من الشباب !‬ ‫• حينها‪ ،‬منع الرائد من التسجيل لحن دفع بدل تدريب !‬ ‫• وحدثت ي حاات كثرة !‬ ‫• إن كان ااتحـاد (امنتخـب) يريد إثبات قوتـه أمام اآخرين‬ ‫عر بوابة الهال !‬ ‫• فتلك (حكايا) قديمة جدا ً !‬ ‫• لن تجدي نفعا ً !‬ ‫• أعضاء مجلس إدارة ااتحاد (صوريُون) حتى اآن !‬ ‫• رئيسهم (يخبط) ي ااتحاد !‬ ‫• وهم (صامتون) !‬ ‫• وي النهاية‪ ،‬سيراضون !‬ ‫• فا نظام! وا لوائح! وا معاير !‬ ‫• نظامهم (تشويت) تحت بند (التصويت) !‬ ‫• تماما ً كما (شـاتوا) قضية حسني عبدربه‪ ،‬وكارينو‪ ،‬وقائد‬ ‫النر‪ ،‬وامنشطات !‬ ‫• يفشل هذا ااتحاد إن تمت إدارته بنظام (شيخ القبيلة) !‬ ‫َ‬ ‫الفشار كيف يفصل ااتحاد ي قضاياه الهامة !‬ ‫• سألوا‬ ‫• اسـتلقى عـى ظهره ثم كح وعطس وشـهق وقـال بنظام‬ ‫(خشمك) !‬

‫نيلمار دا سيلفا‬

‫نواف العابد‬

‫ملعب اللقاء‪ :‬استاد اأمر فيصل بن فهد ي الرياض‬ ‫الريان‬ ‫ام�درب‪ :‬اأورجويان�ي دييجو‬ ‫أجري‬ ‫هداف الفري�ق‪ :‬نيلمار دا‬ ‫سيلفا «هدف»‬ ‫لعب ‪ ،1‬له ‪ ،3‬عليه ‪ ،3‬النقاط ‪1‬‬ ‫الرتيب‪ :‬الثاني‬

‫الهال‬ ‫امدرب‪ :‬الكرواتي زاتكو‬ ‫هداف الفريق‪ :‬عبدالله‬ ‫الزوري «هدف‬ ‫لعب ‪ ،1‬له‪ ،1 ،‬عليه ‪،3‬‬ ‫النقاط ‪0‬‬ ‫الرتيب‪ :‬الرابع‬

‫يطمح لتحقيق فوزه الثاني على التوالي في اآسيوية‬

‫َ‬ ‫حذر الاعبين من ااستهتار باإماراتي‬

‫اأهلي يتطلَع للقبض على «النصر» في دبي‬

‫فهد بن خالد‪ :‬المهمة‬ ‫صعبة‪ ..‬وكل ااحتماات واردة‬

‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫تيسر‬ ‫الجاسم‬

‫يس�عى الفري�ق اأول لك�رة القدم‬ ‫ي الن�ادي اأه�ي إى تحقيق فوزه‬ ‫الثاني عى التواي عندما يحل ضيفا ً‬ ‫عى الن�ر اإماراتي عند الس�اعة‬ ‫الس�ابعة من مساء اليوم عى استاد‬ ‫آل مكت�وم بن�ادي الن�ر ي دبي ضمن‬ ‫مباري�ات الجول�ة الثانية من منافس�ات‬ ‫امجموع�ة الثانية مس�ابقة دوري أبطال‬ ‫آس�يا‪ ،‬ويلع�ب ضم�ن امجموعة نفس�ها‬ ‫اليوم أيضا ً الغرافة القطري مع س�باهان‬ ‫أصفه�ان اإيراني‪ .‬وحق�ق اأهي اأهم ي‬ ‫الجول�ة اأوى بفوزه عى الغرافة القطري‬ ‫بهدف�ن دون مقابل‪ ،‬ويأم�ل ي مواصلة‬ ‫نتائج�ه اإيجابية والتق�دم خطوة مهمة‬ ‫نحو بلوغ الدور الثاني‪ ،‬وتعد امباراة هي‬ ‫ااختب�ار اأول للم�درب الربي أليكس‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫ختام البطوات الرياضية‬ ‫لـ «تعليم الزلفي»‬ ‫الزلفي ‪ -‬الرق‬ ‫اختتمت البطوات الرياضية التي نظمها مكتب الربية والتعليم‬ ‫ي محافظ�ة الزلف�ي‪ ،‬أم�س اأول‪ ،‬بمبارات�ن‪ :‬اأوى ي بطولة‬ ‫الص�اات ي كرة الق�دم للمرحلة امتوس�طة‪ ،‬والثانية ي بطولة‬ ‫امعلمن ي كرة الطائرة‪ ،‬وذل�ك بحضور مدير الربية والتعليم‬ ‫ي محافظة الزلفي محمد الطريقي‪ .‬ففي ختام بطولة الصاات‬ ‫للمرحل�ة امتوس�طة التي أُقيمت ي نادي الزلفي‪ ،‬فاز فريق مدرس�ة‬ ‫اأمر سلطان عى فريق مدرسة محمد بن عبدالوهاب بهدفن مقابل‬ ‫هدف‪ ،‬وبنفس النتيجة كان لقاء امرحلة الثانوية بفوز فريق مدرسة‬ ‫طيبة عى منافس�ه فريق مدرس�ة الرياض‪ ،‬وع�ى الصالة الرياضية‬ ‫بمدرسة اأمر سلطان امتوس�طة؛ أقيمت امباراة الختامية ي بطولة‬ ‫امعلمن لكرة الطائرة بن فريقي متوس�طة اأمر سلطان وابتدائية‬ ‫موى بن نصر‪ ،‬وقد انتهت امباراة بفوز فريق مدرسة اأمر سلطان‬ ‫بثاثة أشواط‪ ،‬وي الختام قام مدير الربية والتعليم بتسليم الكؤوس‬ ‫واميداليات للفرق الفائزة بهذه البطوات‪.‬‬

‫يرف�ع الفري�ق اأول لكرة القدم ي ن�ادي الهال ش�عار الفوز عندما‬ ‫يس�تضيف نظره الريان القطري عند الس�اعة ‪ 8:30‬من مساء اليوم‬ ‫ع�ى اس�تاد اأمر فيصل بن فه�د ي الرياض ضم�ن مباريات الجولة‬ ‫الثاني�ة من منافس�ات امجموعة الرابعة مس�ابقة دوري أبطال آس�يا‬ ‫التي تش�هد أيض�ا ً مواجهة مهمة تجمع بن الع�ن اإماراتي ومضيفه‬ ‫ااستقال اإيراني عى أستاد ازادي ي طهران‪.‬‬ ‫ويس�عى الفري�ق اله�اي إى تحس�ن مرك�زه ي امجموع�ة وتعويض‬ ‫خس�ارته أم�ام الع�ن اإمارات�ي (‪ )3/1‬ي الجول�ة اأوى‪ ،‬ويمتل�ك امدرب‬ ‫الكرواتي زاتكو مجموعة من العنار الشابة التي قادت الفريق إى وصافة‬ ‫ال�دوري امحي إى اآن بفارق س�بع نقاط عن الفتح امتص�در‪ ،‬ومن امتوقع‬ ‫أن يخوض زاتكو امب�اراة بطريقة هجومية بحتة حتى يخطف الفريق أوى‬ ‫انتصارات�ه ويعود إى دائرة امنافس�ة عى خطف إح�دى بطاقتي التأهل إى‬ ‫الدور الثاني‪.‬‬ ‫ي امقاب�ل‪ ،‬يأمل الري�ان القطري ي تحقيق نتيج�ة إيجابية بعد تعثره‬ ‫بالتع�ادل عى أرضه أمام ااس�تقال اإيران�ي (‪ )3/3‬ي الجول�ة اماضية‪،‬‬ ‫ويعان�ي الفري�ق ي الدوري امح�ي‪ ،‬حيث خر أمام الغراف�ة وفقد اأمل ي‬ ‫الحصول عى اللقب بعد تخلفه بفارق ‪ 11‬نقطة عن السد امتصدر‪ ،‬ويرز ي‬ ‫صفوف الفريق الثنائي الرازيي نيلمار وتاباتا‪ ،‬واإيطاي بودرون‪.‬‬ ‫يشار إى أن هذه امباراة هي الرابعة بن الفريقن بعد أن تقابا ي ثاث‬ ‫مناسبات سابقة بواقع مرة ي البطولة الخليجية ومرتن ي البطولة اآسيوية‪،‬‬ ‫نجح خالها الهال ي تحقيق فوز وحيد‪ ،‬وانتهت مباراتان بالتعادل‪.‬‬

‫ال�ذي ت�وى امهمة خلف�ا ً للم�درب امقال‬ ‫التشيكي كاريل ياورليم‪ ،‬علما ً أن الربي‬ ‫قاد الفري�ق إى فوزين كبرين ي الدوري‬ ‫امح�ي ع�ى حس�اب ااتف�اق (‪،)1/4‬‬ ‫ونجران (‪ .)1/5‬ويرز ي صفوف الفريق‬ ‫اأه�اوي ع�دد كبر م�ن اعب�ي الخرة‬ ‫أمثال امدافع أس�امة هوس�اوي وتيس�ر‬ ‫الجاسم وثنائي الهجوم الرازيي فيكتور‬ ‫والعمان�ي عم�اد الحوس�ني‪ .‬ي امقابل‪،‬‬ ‫يعول الن�ر اإماراتي عى عامي اأرض‬ ‫والجمهور استعادة التوازن بعد خسارته‬ ‫القاسية أمام سباهان اإيراني (‪ )3/0‬ي‬ ‫الجول�ة اأوى‪ ،‬وي�درك مدرب�ه الربي‬ ‫أريكس�ون أن أي هزة جديدة للخس�ارة‬ ‫تعن�ي تضاؤل حظوظ الفري�ق ي التأهل‬ ‫إى ال�دور الثاني‪ ،‬لذا يتوقع أن يرمي بكل‬ ‫أس�لحته الهجومي�ة امتمثل�ة ي الرازيي‬ ‫ليوناردو ليما والدوي حبيب الفردان‪.‬‬

‫ليوناردو‬ ‫ليما‬

‫ملعب امباراة‪ :‬استاد آل مكتوم بنادي النر ي دبي‬ ‫النر‬ ‫امدرب‪ :‬اايطاي زينجا‬ ‫هداف الفريق‪ :‬ليوناردو ليما‬ ‫«هدف»‬ ‫لعب ‪ ،1‬له ‪ ،0‬عليه ‪ ،3‬النقاط ‪0‬‬ ‫الرتيب‪ :‬الرابع‬

‫اأهي‬ ‫امدرب‪ :‬الربي أليكس‬ ‫ه�داف الفري�ق‪ :‬مصطف�ى‬ ‫بصاص «هدف»‬ ‫لعب ‪ ،1‬له ‪ ،2‬عليه ‪ ،0‬النقاط ‪3‬‬ ‫الرتيب‪ :‬الثاني‬

‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫حذَر رئي�س النادي اأهي‬ ‫اأمر فهد ب�ن خالد اعبي‬ ‫الفري�ق اأول لك�رة القدم‬ ‫م�ن مغب�ة ااس�تهتار‬ ‫بفري�ق الن�ر اإماراتي‪،‬‬ ‫معت�را ً أن خس�ارة الفري�ق‬ ‫اإماراتي من س�باهان اإيراني‬ ‫ا تعن�ي أن�ه س�يكون صي�دا ً‬ ‫س�ها ً للفريق اأه�اوي‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫«امباراة لن تكون بتلك السهولة‬ ‫الت�ي يتوقعه�ا البع�ض‪ ،‬ف�كل‬ ‫ااحتم�اات واردة ي كرة القدم‪،‬‬ ‫وخس�ارة الفري�ق اإمارات�ي‬ ‫بثاثية نظيف�ة ي أوى مبارياته‬ ‫س�تجعله أم�ام تح�د كب�ر‬ ‫للتعوي�ض ومصالحة جماهره‪،‬‬ ‫مش�ددا ً ع�ى رورة أن يع�ي‬ ‫اعب�و اأهي جي�دا ً أن مثل هذه‬ ‫امباريات تحت�اج لنفس طويل‪،‬‬ ‫وتركيز كبر‪ ،‬كاش�فا ً أن الهدف‬ ‫الحقيقي من امشاركة ي البطولة‬ ‫اآس�يوية الوص�ول إى النهائي‬ ‫والتتويج باللقب‪ ،‬مضيفا ً أن هذا‬ ‫اله�دف لن يتحق�ق إا بالتفاف‬

‫اأمر فهد بن خالد‬ ‫الجميع وامساندة امتواصلة من‬ ‫الجماهر اأهاوية‪.‬‬ ‫وأك�د رئيس الن�ادي اأهي‬ ‫اكتمال جاهزية الفريق للمباراة‪،‬‬ ‫مش�را ً إى أن امدي�ر الفن�ي‬ ‫الرب�ي أليكس جه�ز الفريق‬ ‫جي�داً‪ ،‬والاعبون ك ُله�م إرا ٌر‬ ‫ٌ‬ ‫وعزيم�ة ع�ى تحقي�ق النتيجة‬ ‫امنتظرة‪ ،‬متمنيا ً التوفيق لاعبن‬ ‫ي امب�اراة ومواصل�ة مس�رة‬ ‫انتصاراتهم ي هذه البطولة التي‬ ‫وضعوا بصمته�م فيها بتأهلهم‬ ‫إى نهائي النسخة اماضية‪.‬‬

‫يهدد أحام ُأحد ‪ ..‬وصراع الهبوط يشعل مواجهة القلعة والعدالة‬ ‫الصقور ِ‬ ‫حائل ‪ -‬أحمد القباع‬

‫مراسم تتويج بطل امرحلة الثانوية‬

‫(الرق)‬

‫تختت�م مس�اء الي�وم منافس�ات‬ ‫امجموعة اأوى من مس�ابقة دوري‬ ‫أندي�ة الدرج�ة الثانية لك�رة القدم‬ ‫بخم�س مواجه�ات حاس�مة ضمن‬ ‫الجول�ة الثامن�ة ع�رة واأخ�رة‪،‬‬ ‫حي�ث تتض�ح معال�م الفري�ق‬ ‫الوصيف الذي س�يواجه ثان�ي امجموعة‬ ‫الثانية فري�ق امجزل ذهابا ً وإيابا ً لتحديد‬ ‫الصاع�د الثالث ل�دوري الدرجة اأوى مع‬ ‫فريقي الدرعية «متصدر امجموعة اأوى»‬

‫والكوك�ب «متصدر امجموعة الثانية» كما‬ ‫يحس�م أيضا ً الفري�ق الهابط مع نجد من‬ ‫هذه امجموعة بع�د أن هبط فريقا العميد‬ ‫ووجم�نامجموع�ةالثاني�ة‪.‬‬ ‫أُحد والصقور‬ ‫يس�تضيف فري�ق أُح�د منافس�ه‬ ‫الصق�ور ع�ى ملعب مدين�ة اأمر محمد‬ ‫بن عبدالعزيز الرياضية ي امدينة امنورة‪،‬‬ ‫ويدخل أُحد امب�اراة وهو ي امركز الثاني‬ ‫ب�� ‪ 29‬نقط�ة‪ ،‬ويطم�ح للف�وز لتعزيز‬ ‫الوصاف�ة والع�ودة من جدي�د إى دوري‬ ‫ركاء أندي�ة الدرج�ة اأوى للمحرف�ن‪،‬‬

‫فيما تعتر امباراة تحصيل حاصل لفريق‬ ‫الصق�ور الذي يحتل امركز الس�ادس ب�‬ ‫‪ 26‬نقطة‪.‬‬ ‫العيون والحمادة‬ ‫ويح�ل الحم�ادة «الس�ابع» ب�� ‪21‬‬ ‫نقطة ضيفا ً ع�ى العيون «الثالث» ب� ‪23‬‬ ‫نقط�ة ع�ى ملعب مدين�ة اأم�ر عبدالله‬ ‫بن جلوي الرياضية ي اأحس�اء‪ ،‬وتتابن‬ ‫طموحات الفريق�ن ي امباراة‪ ،‬ففي حن‬ ‫يري�د العي�ون الف�وز إبق�اء حظوظه ي‬ ‫الصع�ود عى أم�ل تعث�ر منافس�ه أُحد‪،‬‬ ‫يبحث الحمادة عن الثاث نقاط لتحس�ن‬

‫مرك�زه بع�د فقدانه فرصة منافس�ة عى‬ ‫الصعود‪.‬‬ ‫القلعة و العدالة‬ ‫وس�يكون الخطأ ممنوعا ً عى العدالة‬ ‫عندم�ا يحل ضيفا ً ع�ى القلعة عى ملعب‬ ‫نادي العروب�ة ي الجوف‪ ،‬ويحتل العدالة‬ ‫امركز الثامن ب� ‪ 19‬نقطة وا خيار أمامه‬ ‫س�وى الف�وز أو التعادل عى أق�ل تقدير‬ ‫لتفادي شبح الهبوط‪ ،‬أما القلعة «التاسع»‬ ‫ب� ‪ 18‬نقطة فإنه يدخ�ل امباراة بفرصة‬ ‫الف�وز فق�ط لتف�ادي الهب�وط إى دوري‬ ‫امناطق‪.‬‬

‫الدرعية والتهامي‬ ‫ويس�تقبل الدرعية متصدر امجموعة‬ ‫والصاع�د إى دوري اأوى ضيفه التهامي‬ ‫«الرابع» ب�� ‪ 24‬نقطة عى ملعب الصائغ‬ ‫ي الري�اض ي مب�اراة ل�ن يك�ون لها أي‬ ‫تأثر عى سر امنافسة‪.‬‬ ‫نجد والجبلن‬ ‫وع�ى ملعب مدينة اأمر س�لمان بن‬ ‫عبدالعزي�ز الرياضي�ة ي امجمعة‪ ،‬يلتقي‬ ‫نج�د «متذي�ل امجموع�ة» ب�� ‪ 9‬نق�اط‬ ‫والهاب�ط ل�دوري امناط�ق م�ع الجبلن‬ ‫«الخامس» ب� ‪ 23‬نقطة‪.‬‬


‫أمير جازان يتبرع بـ ‪ 100‬ألف ريال لنادي حطين‬ ‫جازان ‪ -‬عبدالله البارقي‬ ‫ق�دم أم�ر منطق�ة ج�ازان‬ ‫صاحب الس�مو املكي اأمر محمد‬ ‫ب�ن ن�ار ب�ن عبدالعزي�ز مبل�غ‬ ‫«‪ »100‬أل�ف ري�ال لن�ادي حط�ن‬ ‫الري�اي لدع�م النادي ي مس�رته‬

‫رياضـة‬

‫الرياضي�ة‪ ،‬فيم�ا ت�رع كل عض�و‬ ‫م�ن أعض�اء مجل�س إدارة الغرف�ة‬ ‫التجاري�ة الصناعية بج�ازان بمبلغ‬ ‫«‪ »20‬ألف ريال للنادي‪.‬‬ ‫ج�اء ذل�ك خ�ال اس�تقباله‬ ‫بمكتبه باإمارة أمس رئيس مجلس‬ ‫إدارة الغرف�ة التجاري�ة الصناعي�ة‬

‫بامنطق�ة ن�ار ب�ن عب�ده مري�ع‬ ‫وأعض�اء مجل�س إدارة الغرف�ة‬ ‫بمناس�بة تش�كيل امجلس ي دورة‬ ‫انعقاده الجديدة‪.‬‬ ‫وأش�اد اأم�ر بال�دور ال�ذي‬ ‫تقوم ب�ه الغرفة التجارية الصناعية‬ ‫بج�ازان ي امج�اات ااقتصادي�ة‬

‫والتجاري�ة والصناعي�ة وإب�راز‬ ‫اإمكان�ات الت�ي تمتاز به�ا منطقة‬ ‫ج�ازان ي كل امج�اات م�ا يؤهلها‬ ‫احتض�ان كث�ر م�ن امش�اريع‬ ‫ااستثمارية امتنوعة والناجحة‪.‬‬ ‫وواف�ق س�موه ع�ى امق�رح‬ ‫امقدم من رئيس لجنة شباب اأعمال‬

‫بغرف�ة ج�ازان ع�ادل ب�ن عبدالله‬ ‫باحش�وان بإنش�اء صن�دوق لدعم‬ ‫الرياضة بامنطقة بمبلغ مليون ريال‬ ‫س�نويا ً مقدم�ة من أعض�اء مجلس‬ ‫الغرف�ة ورج�ال اأعم�ال به�ا عى‬ ‫أن يق�وم مجلس الغرفة بالدراس�ة‬ ‫النهائية الخاصة بالصندوق‪.‬‬

‫‪35‬‬

‫أمر جازان مع أعضاء مجلس غرفة جازان‬

‫اأربعاء ‪ 1‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ ‪ 13‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )465‬السنة الثانية‬

‫موعد‬

‫أرسنال يصارع «المستحيل» أمام البايرن‬ ‫نيقوسيا ‪ -‬أ ف ب‬ ‫يق�ف أرس�نال اإنجلي�زي‬ ‫أمام مهمة ش�به مس�تحيلة‬ ‫للتأه�ل إى رب�ع نهائ�ي‬ ‫مس�ابقة دوري أبط�ال‬ ‫أوروبا لكرة الق�دم‪ ،‬عندما‬ ‫يحل ضيف�ا ً عى باي�رن ميونيخ‬ ‫اأمان�ي ي إي�اب ثم�ن النهائ�ي‬ ‫الي�وم عى ملعب «اليان�ز ارينا»‪.‬‬ ‫مهمة شبه مس�تحيلة أن الفريق‬ ‫الباف�اري وصيف بطل النس�خة‬ ‫اأخرة والساعي إى تحقيق لقب‬ ‫مرموق جديد بعد ‪ 3‬س�نوات من‬ ‫اانتظار‪ ،‬وضع قدم�ا ً ي النهائي‬ ‫بفوزه الثمن ي عقر دار أرسنال‬ ‫‪ 1-3‬ذهابا‪ ،‬ويعي�ش فرة رائعة‬ ‫عى الصعيدين امحي واأوروبي‪.‬‬ ‫أم�ا أرس�نال‪ ،‬فيبح�ث ع�ن‬ ‫إنقاذ موسمه امتعثر وإحراز لقبه‬ ‫اأول من�ذ عام ‪ ،2005‬وذلك بعد‬ ‫خروج�ه م�ن مس�ابقات الكأس‬ ‫وكأس الرابط�ة‪ ،‬وفقدان آماله ي‬ ‫امنافسة عى الدوري امحي حيث‬ ‫يتخل�ف بف�ارق ‪ 24‬نقط�ة ع�ن‬ ‫مانشسر يونايتد امتصدر‪.‬‬ ‫الفريق اللندني الذي يخوض‬ ‫ال�دور الثان�ي للم�رة الثالث�ة‬ ‫ع�رة عى التواي‪ ،‬س�يكون أمام‬ ‫مهم�ة بالغ�ة الصعوب�ة ي ه�ذا‬ ‫ال�دور عى غ�رار آخ�ر تجربتن‬ ‫ل�ه ي ثمن النهائي‪ ،‬حيث س�قط‬ ‫أم�ام برش�لونة اإس�باني ‪4-3‬‬ ‫بمجم�وع امباراتن ع�ام ‪2011‬‬ ‫ثم أمام ميان اإيطاي ‪ 4-3‬أيضا‬ ‫اموسم اماي عندما سقط ذهابا ً‬ ‫برباعية قبل أن يفوز إيابا ً بثاثية‬ ‫عى أرضهم‪.‬‬

‫من�ح الع�داء الجامايك�ي‬ ‫أوس�ن بول�ت جائ�زة‬ ‫«لوريوس» للتفوق الرياي‬ ‫أفضل رياي عام ‪ 2012‬ي‬ ‫الحفل الذي أقيم أمس اأول‬ ‫ي ام�رح البلدي مدين�ة ريو دي‬ ‫جان�رو الرازيلية‪ .‬وذهبت جائزة‬ ‫أفض�ل رياضية لبطلة الس�باعية‬ ‫ي أومبياد لندن ‪ 2012‬الريطانية‬ ‫جيسيكا إينيس (‪ 27‬عاماً)‪ .‬وحقق‬ ‫بول�ت (‪ 26‬عاماً) ثاث ذهبيات ي‬

‫الثنيان نقطة‬ ‫التحول !‬ ‫ُ‬ ‫إبراهيم عسيري‬

‫اعبو بايرن ميونيخ يتطلعون لتكرار ثاثية الذهاب‬ ‫م�ن جهت�ه‪ ،‬عج�ز باي�رن‪،‬‬ ‫حام�ل اللقب أربع م�رات آخرها‬ ‫ع�ام ‪ ،2001‬ع�ن تخط�ي الدور‬ ‫الثان�ي مرة واحدة فق�ط ي آخر‬ ‫أربعة مواس�م‪ ،‬وخرج فائزا ً ‪2-3‬‬ ‫ي مجموع امباراتن عندما التقى‬ ‫أرس�نال ي ه�ذا ال�دور خ�ال‬ ‫موس�م ‪ 2005-2004‬عندم�ا‬ ‫ف�از ذهاب�ا ً ‪ 1-3‬بثنائية للبروي‬ ‫كاوديو بيتزارو والبوسني حسن‬ ‫صالح حميدزيت�ش مقابل هدف‬ ‫العاج�ي كولو توريه‪ ،‬قبل أن يرد‬

‫اللندني�ون إياب�ا به�دف لم يكن‬ ‫كافيا ً من الفرني تيري هنري‪.‬‬ ‫تعرض�وا‬ ‫«امدفعجي�ة»‬ ‫لخسارة ثالثة أمام اأندية اأمانية‬ ‫مقابل ‪ 9‬انتصارات وتعادل واحد‪،‬‬ ‫فيما حقق بايرن فوزه الثالث عى‬ ‫اأندي�ة اإنجليزي�ة ي ‪ 15‬مباراة‬ ‫عى اأراي اإنجليزية‪.‬‬ ‫وس�يعول أرس�نال مج�ددا ً‬ ‫ع�ى مهاجم�ه اأمان�ي ل�وكاس‬ ‫بودولس�كي الذي دافع عن ألوان‬ ‫باي�رن ب�ن ‪ 2006‬و‪2009‬‬

‫اعبو أرسنال ي التدريبات‬

‫مس�جاً ‪ 15‬هدف�ا ً ي ‪ 71‬مباراة‪،‬‬ ‫بعدم�ا نج�ح ذهاب�ا ً ي تس�جيل‬ ‫هدف ه�و اأول ي مرمى الفريق‬ ‫البافاري ي العام الجديد‪ ،‬لكنه لم‬ ‫يجنب فريقه اللندني الخس�ارة‪،‬‬ ‫علما ً أنه يعاني من إصابة طفيفة‪.‬‬ ‫وس�يغيب مهاجم باي�رن الدوي‬ ‫الفرن�ي فران�ك ريبري بس�بب‬ ‫اإصابة ي كاحل قدمه اليرى‪.‬‬ ‫ملقة وبورتو‬ ‫س�يكون ملق�ة اإس�باني‬

‫مطالبا ً بتعويض خس�ارته ذهابا ً‬ ‫أم�ام بورت�و الرتغ�اي ‪1-‬صفر‬ ‫ك�ي يواصل مفاجأت�ه بعد تأهله‬ ‫أول م�رة إى ال�دور الثان�ي ي‬ ‫مش�اركته بامس�ابقة القاري�ة‪.‬‬ ‫ويب�دو الرتغاي الدوي الس�ابق‬ ‫دودا واثقا ً م�ن تألق ملقة ي أهم‬ ‫مباراة ي تاريخ�ه‪« :‬يملك امدرب‬ ‫(التشيي مانويل بيليجريني) كل‬ ‫الاعبن‪ ،‬وس�نقدم كل يء لنبلغ‬ ‫ربع النهائي مس�تفيدين من دعم‬ ‫جمهورنا لنا»‪.‬‬

‫التفوق الرياضي لـ «بولت»‪ ..‬و«إينيس»‬ ‫جائزة ُ‬ ‫ريو دي جانرو ‪ -‬أ ف ب‬

‫(الرق)‬

‫ألعاب لن�دن اأومبية ي س�باقات‬ ‫‪ 100‬و‪ 200‬و‪ 4‬م�رات ‪ 100‬مر‪،‬‬ ‫ليخلف اعب كرة امرب الربي‬ ‫نوف�اك ديوكوفيت�ش ويح�رز‬ ‫الجائزة للم�رة الثالثة بعد ‪2009‬‬ ‫و‪.2010‬‬ ‫وأح�رز الس�بَاح اأمريك�ي‬ ‫ماي�كل فيلب�س جائ�زة فخري�ة‬ ‫مس�رته ااس�تثنائية بعد حصده‬ ‫‪ 6‬ميداليات جديدة ي لندن‪ ،‬رافعا ً‬ ‫رصي�ده إى ‪ 22‬ميدالية بينها ‪18‬‬ ‫ذهبية ي األع�اب اأومبية‪َ .‬‬ ‫وتلقى‬ ‫اع�ب ك�رة ام�رب الريطان�ي‬

‫ورب ملقة بق�وة ي الدور‬ ‫اأول وكان ي طليع�ة امتأهل�ن‬ ‫لتص�دره مجموع�ة ثالثة ضمت‬ ‫مي�ان اإيطاي وزيني�ت الروي‬ ‫واندرلخت البلجيكي‪.‬‬ ‫من جهت�ه‪ ،‬كان بورتو بطل‬ ‫‪ 2004‬ممي�زا ً ي ال�دور اأول‬ ‫وحق�ق ‪ 13‬نقطة م�ن أصل ‪18‬‬ ‫ي مجموعة ضمت باريس س�ان‬ ‫جرمان الفرني امتصدر ودينامو‬ ‫كييف اأوكران�ي ودينامو زغرب‬ ‫الكرواتي‪.‬‬

‫لندن ‪ -‬أ ف ب‬

‫أليكس فرجسون‬

‫ينوي مدرب مانشس�ر يونايتد اإنجليزي‬ ‫السر أليكس فرجس�ون‪ ،‬مساعدة فريقه‬ ‫الس�ابق دنفرملن ااس�كتلندي الذي يمر‬ ‫بمتاع�ب مالي�ة‪ ،‬من خال تنظي�م مباراة‬ ‫ودية معه الصيف امقبل‪ .‬وس�تقام امباراة‬ ‫ع�ى ملع�ب «ايس�ت اند ب�ارك»؛ ليس�تفيد من‬ ‫دخلها الفريق الذي يحتل امركز الرابع ي دوري‬ ‫الدرجة الثانية ي اسكتلندا‪.‬‬ ‫وحمل فرجس�ون (‪ 71‬عاما) ألوان الفريق‬ ‫بن ‪ 1964‬و‪ 1967‬وس�جل له ‪ 66‬هدفا ً ي ‪89‬‬

‫جاتوزو يعتزل‪ ..‬ويتفرغ للتدريب‬ ‫سيون ‪ -‬أ ف ب‬ ‫أكد اعب وس�ط منتخ�ب إيطاليا‬ ‫ون�ادي مي�ان س�ابقا ً جين�ارو‬ ‫جاتوزو الذي يشغل حاليا ً منصب‬ ‫الاعب‪-‬ام�درب ي ن�ادي س�يون‬ ‫الس�ويري بأنه س�يعتزل اللعب‬ ‫نهائيا ً ي يونيو امقبل والتفرغ مس�رته‬ ‫التدريبية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وكان جات�وزو (‪ 35‬عام�ا) عُ ن‬ ‫�ن‬ ‫اعب�اً‪ -‬مدربا ً لس�يون ي فراير اماي‬ ‫بع�د س�وء نتائ�ج الفريق وق�د أفصح‬

‫أوساين بولت‬

‫‪ibib@alsharq.net.sa‬‬

‫فيرجسون يساعد فريقه السابق‬

‫إندي موراي جائ�زة أفضل تقدم‪،‬‬ ‫والع�دَاء الدومينيكان�ي فليك�س‬ ‫سانشيز (‪ 34‬عاماً) جائزة أفضل‬ ‫تعوي�ض بعد إحرازه لقب س�باق‬ ‫‪ 400‬مر حواجز ي لندن‪.‬‬ ‫يذك�ر أن جائ�زة «لوريوس»‬ ‫أسس�ت ع�ام ‪ 2000‬وكان نج�م‬ ‫الغول�ف اأمريك�ي تايغ�ر وودز‬ ‫أول الفائزي�ن به�ا ع�ام ‪،2000‬‬ ‫فيم�ا يبق�ى نج�م ك�رة امرب‬ ‫الس�ويري روجيه في�درر اأكثر‬ ‫ف�وزا ً به�ا ي أربع مناس�بات عى‬ ‫التواي بن عامي ‪ 2005‬و‪.2008‬‬

‫(أ ف ب)‬

‫(أ ف ب)‬

‫أعجبن�ي كثرا ً حديث الكابتن فهد الثنيان ي قناة اين‬ ‫سبورت وأعجبني أكثر‪ ،‬حرصه ورغبته الجامحة ي إثبات‬ ‫براءته من التهمة امنس�وبة إليه حول « بصقه» عى حكم‬ ‫مباراة التعاون ونجران س�امي النم�ري ! ي اماي كانت‬ ‫ق�رارات اإيق�اف تأتي وتطب�ق ونحن ا نعلم عنها ش�يئا ً‬ ‫وربم�ا حتى الاع�ب ا يعلم إا وقت إيقاف�ه كما حدث ي‬ ‫قضايا كثرة أنهت مشوار اعبن بسبب راعات جانبية‬ ‫م�ع أعض�اء لج�ان ومس�ؤولن كان الضحي�ة فيه�ا هو‬ ‫الاعب! ي قضية فهد الثنيان وغرها ي الفرة اأخرة بات‬ ‫ص�وت الاعب مس�موعا ً وبدأ اإعام يأخ�ذ حقه ووضعه‬ ‫الطبيع�ي ي إتاح�ة الفرص�ة لكل أط�راف الن�زاع لإثبات‬ ‫والنفي ليرك الحكم للمش�اهد وامتاب�ع بصفة عامة قبل‬ ‫حكم اللجنة امختصة ‪ ..‬فه�د الثنيان ي حديثه حلف بالله‬ ‫أن�ه لم «يبص�ق» عى الحكم وظهر من خال اللقاء ش�ابا ً‬ ‫ملتزما ً وقورا ً واثقا ً من نفس�ه ي حن أن الحكم ومساعده‬ ‫يؤكدان عكس ذلك ‪.‬‬ ‫جرت العادة ي مثل هذه اأحوال عدم االتفات أقوال‬ ‫الاعب وتطبيق ماج�اء ي تقرير الحكم ي ظل عدم وجود‬ ‫محكم�ة رياضية لف�ض النزاع�ات‪ ،‬ولكن هل سنس�جل‬ ‫حال�ة أوى من إعادة فتح ملف قضايا التحكيم لنعطي كل‬ ‫ذي ح�ق حقه ! ماجاء ي حدي�ث الثنيان أمر خطر جدا ً ا‬ ‫يقتر عى ق�رار حكم من عدمه بل يعطي دالة واضحة‬ ‫ي حال ثبوت صحت�ه أن هناك أيادي خفية تعبث بقرارات‬ ‫الحكام وأن اللجنة بقيادة اأخ امهنا مخرقة لأسف‪.‬‬ ‫ابد من فتح ب�اب التحقيق وإيكال امهمة أهل الثقة‬ ‫للبحث ي مثل هذه التجاوزات سيما وأن هناك أصواتا ً سبق‬ ‫أن خرج�ت من معقل لجن�ة التحكيم ذاتها تش�ر لوجود‬ ‫عامات استفهام كثرة داخل لجنة التحكيم وعملها‪ ،‬لذلك‬ ‫يجب أن تستغل قضية الثنيان لنجعل منها نقطة تحول ي‬ ‫قضايانا الرياضية ‪.‬‬

‫لصحيف�ة «توت�و س�بورت» الرياضية‬ ‫اإيطالية نيته ااعتزال ي نهاية اموس�م‬ ‫الحاي وقال‪« :‬س�أعتزل نهائيا ً ي يونيو‬ ‫امقبل لكي أتفرغ مهنة التدريب»‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬لدي الطموح والتصميم‬ ‫للنج�اح كم�درب‪ .‬لق�د ت� ًم تش�بيهي‬ ‫بانطوني�و كونت�ي وأن�ا فخ�ور بذل�ك‬ ‫وأتمن�ى أن أحق�ق النجاح�ات الت�ي‬ ‫حققه�ا‪ .‬هناك قواس�م مش�ركة كثرة‬ ‫بينن�ا وكان�ا تتلم�ذ ع�ى ي�د مدربن‬ ‫كب�ار أمث�ال مارتش�يلو ليب�ي وكارلو‬ ‫انشيلوتي»‪.‬‬

‫جينارو جاتوزو‬

‫مب�اراة‪ ،‬ثم دخ�ل ي نادي مش�اهر النادي عام‬ ‫‪.2007‬‬ ‫وق�ال روي ب�اري زمي�ل فرجس�ون‬ ‫الس�ابق‪« :‬ذهب�ت قبل أس�ابيع قليلة مش�اهدة‬ ‫مب�اراة ايفرتون ومانشس�ر يونايت�د‪ ،‬تحدثنا‬ ‫عن مش�كات النادي وس�ألته‪ :‬كيف يمكنك أن‬ ‫تس�اعدنا؟ أجابن�ي‪ :‬سأرس�ل فريق�ا ً قويا ً إى‬ ‫هناك وهذا سيساعدكم عى جلب أموال ريعة‪،‬‬ ‫نظرت إليه ولم أصدق ذلك»‪.‬‬ ‫وأحرز دنفرملن الذي تأس�س عام ‪1885‬‬ ‫لقب ال�كأس عامي ‪ 1961‬و‪ 1968‬وبلغ نصف‬ ‫نهائي كأس الكؤوس اأوروبية عام ‪.1969‬‬

‫مارتنز يقترب من الدوري اأمريكي‬ ‫مدريد ‪ -‬أ ف ب‬ ‫أصب�ح بإم�كان‬ ‫امهاجم ال�دوي النيجري‬ ‫أوبافيمي مارتنز اانتقال‬ ‫إى ال�دوري اأمريك�ي‬ ‫للدف�اع عن ألوان س�ياتل‬ ‫س�اوندرز‪ ،‬وذلك بع�د أن دفع‬ ‫البن�د الجزائي لفريق�ه الحاي‬ ‫لفيانت�ي اإس�باني م�ن جيبه‬ ‫الخاص‪.‬‬ ‫وأعل�ن ليفانت�ي ال�ذي‬ ‫تعاقد م�ع مارتنز ي س�بتمر‬ ‫ام�اي م�ن روب�ن كازان‬ ‫ال�روي‪ ،‬أن اع�ب إن�ر ميان‬ ‫اإيطاي ونيوكاس�ل اإنجليزي‬ ‫وفولفس�بورغ اأماني س�ابقا ً‬ ‫دف�ع أم�س اأول قيم�ة البن�د‬ ‫الجزائي لفس�خ عقده‪ ،‬وأصبح‬ ‫اآن اعبا ً حراً‪.‬‬ ‫وذك�رت صحيف�ة «ال‬ ‫بايس» أن مارتن�ز (‪ 28‬عاما)‬ ‫دف�ع لليفانت�ي ثاث�ة ماين‬ ‫يورو لفس�خ عقده مع الفريق‬ ‫اإسباني‪.‬‬

‫أوبافيمي مارتنز‬


‫أخيرة‬

‫اأربعاء ‪ 1‬جمادى اأولى ‪1434‬هـ‬ ‫‪ 13‬مارس ‪2013‬م‬ ‫العدد (‪ )465‬السنة الثانية‬

‫تراتيل‬

‫هل َ‬ ‫قيل هذا عن‬ ‫«معرض الكتاب»؟‬

‫هل نعتذر‬ ‫إسرائيل؟‬

‫خالد السيف‬

‫محمد علي البريدي‬ ‫•تعلمن�ا ع�ى يديك�م أن إرائيل هي عدونا اأول‪ ،‬وأنها س�بب كل مش�كاتنا‬ ‫العربية من امحيط إى الخليج‪ ،‬وأنها الوحيدة التي تقتل دون رحمة أو شفقة‪ ،‬ودون‬ ‫أي إحساس بعقدة ذنب واحدة؛ ثم اكتشفنا أنكم أنتم القتلة!‬ ‫• ش�حنتمونا ضدها حتى حفظنا دروس�كم وخطبكم عن ظهر قلب؛ بانتظار تلك‬ ‫الفرصة الس�انحة التي نثبت لك�م فيها أننا تعلمنا جيداً‪ ،‬وأننا أصبحنا مس�تعدين‬ ‫لرميها ي البحر‪ ،‬ونسينا أنكم أطغى من إرائيل‪.‬‬ ‫• كنا دائما ً نتمنى أن نحمل الس�اح‪ ،‬وأن نُطهر باد العرب من أداة القتل الهمجية‬ ‫اأوى؛ ك�ي ننعم وأهلنا باأمن والس�ام‪ ،‬وكي تعود أرضن�ا العربية تغني وتضحك‪،‬‬ ‫وتفوح بالعطر والهيل والياسمن‪.‬‬ ‫• لعناه�ا ي طابور الصب�اح‪ ،‬وقبل النوم‪ ،‬وقبل تفريش اأس�نان‪ ،‬وأوصينا أطفالنا‬ ‫أن يكون عى رأس أورادهم اليومية لعن إرائيل وتنمية كراهيتها ي النفوس‪ ،‬وإذا‬ ‫بها أرحم منكم!‬ ‫•حكام الش�ام ‪:‬كنا نفرح حينما تش�رون دبابة‪ ،‬وتدخلونه�ا را ً إى أرض الوطن‪،‬‬ ‫ونقنع أنفس�نا أن كل م�ا نقتطعه من ق�وت العيال هو من أج�ل امعركة الفاصلة‬ ‫وامصرية‪ ،‬ومن أجل تحرير اأرض‪ .‬كنا ننام عى أمل‪ ،‬وإذا بنا نصحو عى كابوس‪.‬‬ ‫•لقد أثبتم لنا بفحشكم وهمجيتكم ي باد الشام أن إرائيل أرحم؛ أي والله أرحم‪،‬‬ ‫وأنها بامقارنة معكم اتزال تتعلم أبجديات الحيوانية‪ ،‬وأنها لم تصل يوما ً إى حجم‬ ‫بغيكم وكفركم بكل القيم وامثل اإنسانية العُ ليا‪.‬‬ ‫•فه�ل نعت�ذر إى إرائي�ل عدوتنا الت�ي تقت�ل دون تنكي�ل؟ أم نعت�ذر إى أطفالنا‬ ‫الذي�ن ربيناهم ع�ى كراهيتها ثم قتلتموهم أنتم بمنته�ى التنكيل؟ وهل نقول لهم‬ ‫(صادقن) إنكم تفوقتم عليها ي القذارة؟ آه ما أقى الحقيقة!‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫مليون ونصف المليون مغ َّرد يتابعون إعان محمد‬ ‫بن راشد حول تشكيلة الحكومة اإماراتية الجديدة‬ ‫حائل ‪ -‬بندر العمار‬ ‫اح�ق نائ�ب رئيس دول�ة اإم�ارات رئيس‬ ‫مجل�س ال�وزراء وزي�ر الدف�اع حاكم دبي‬ ‫الش�يخ محمد بن راشد آل مكتوم أمس أكثر‬ ‫من مليون ونصف املي�ون من متابعيه عى‬ ‫موق�ع التواص�ل ااجتماع�ي «توي�ر» فور‬ ‫إعانه تش�كيلة حكومة اإم�ارات الجديدة‪ .‬وكانت‬ ‫التغريدة التي أطلقها الش�يخ محمد بن راش�د آل‬ ‫مكتوم حظيت بأكثر من ‪ 600‬إعادة ي أول س�اعة‬ ‫من إطاقها‪ ،‬فيما اعترت وسائل اإعام الفضائي‬ ‫وقنوات الب�ث التليفزيوني ومواقع أخبار الصحف‬

‫ضوئية لحساب محمد بن راشد ي توير‬ ‫اإلكرونية العربية واأجنبي�ة الخطوة باأوى من‬ ‫نوعها التي يقدم عليها مسؤول عربي أو عامي عر‬ ‫«توير» لإعان عن تشكيلة الحكومة الجديدة‪.‬‬

‫بالعين المجردة‬ ‫ر‬ ‫لع ّل بعض�ا ً ِمن ُه قد قي َل‪ ،‬غ َ‬ ‫الص َ‬ ‫أنّي س�أرف ُع بهِ ّ‬ ‫وت عى هذا‬ ‫النحو‪:‬‬ ‫* كا َن (ب�ا َزا َراً) تُبا ُع فيه ال ُكتب‪،‬‬ ‫ولم يكن َش�يئا ً آخر ِس�وى ذل َك‪.‬‬ ‫وم�ا أدرا َك م�ا‪( :‬الب�ازا ُر)؟ ي�و َم‬ ‫امعرض مَحْ َ‬ ‫يكو ُن الن ّ ُ‬ ‫ض‪:‬‬ ‫�اس ي‬ ‫ِ‬ ‫ن»‪ ،‬إذ يكت ّ‬ ‫« ُمتَس�وّق َ‬ ‫ظ�و َن‬ ‫َ‬ ‫�� فيه‪:‬‬ ‫احتش�ادا ً ي‬ ‫متجر ينت ِ ُ‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫«ال ّري�ا ُل»‪ ،‬ويُه َز ُم فيهِ ما هو أوى‬ ‫ِمن ذل َك بكثر‪.‬‬ ‫* تَح َ‬ ‫ِ‬ ‫كتب هذا‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫ُي�ة‬ ‫ب‬ ‫ظى الغال‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫الع�ا ِم بعناوين باذخة اإغراء‪ ،‬إذ‬

‫‪khaledalsaif@alsharq.net.sa‬‬

‫اختراق حسابات سياسيين‬ ‫أمريكيين و «هوليووديين»‬ ‫لوس أنجليس ‪ -‬د ب أ‬ ‫نر أحد قراصن�ة اإنرنت معلومات‬ ‫ش�خصية ومالي�ة ل��‪ 12‬م�ن أب�رز‬ ‫السياس�ين ونجوم هولي�وود‪ ،‬بينهم‬ ‫وزي�رة الخارجية اأمريكية الس�ابقة‬ ‫هياري كلينت�ون‪ ،‬ونائب الرئيس اأمريكي‬ ‫ج�و باي�دن‪ ،‬إى جانب كي�م كارداش�يان‪،‬‬ ‫وج�اي زد‪ ،‬وبيونس�يه‪ .‬وذك�ر موقعا «تي‪.‬‬ ‫إم‪.‬زد‪ .‬دوت كوم»‪ ،‬و«هولي�وود ريبورتر»‪،‬‬ ‫أن مكت�ب التحقيقات ااتح�ادي اأمريكي‬ ‫(إف‪.‬ب�ي‪.‬آي) ورط�ة ل�وس أنجل�وس‬ ‫يحققان ي القضي�ة التي نرت فيها أرقام‬ ‫التأمين�ات ااجتماعي�ة‪ ،‬وحس�ابات الرهن‬ ‫العق�اري‪ ،‬والحس�ابات امرفية‪ ،‬وقروض‬ ‫الس�يارات‪ ،‬وتفاصيل بطاقات اائتمان عى‬ ‫اإنرنت‪.‬‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫كاريكاتير ااخيره‪-‬ايمن‬ ‫أيمن الغامدي‬ ‫كاريكاتير ااخيره‪-‬ايمن‬

‫تغريدات‬

‫امهني�ة وأخاقيات العمل‬ ‫أه�م ركائ�ز نج�اح أي‬ ‫مجتمع إذا كنا نؤمن بأننا‬ ‫بنيان مرصوص‪ ،‬وتهاون‬ ‫اأف�راد يؤث�ر عى بقي�ة البن�اء ويعرضه‬ ‫لانهيار‪.‬‬ ‫مها السنان‬

‫إذا أردت النج�اح ي‬ ‫أي عم�ل فاس�مع من‬ ‫ينتق�دك أكث�ر م�ن‬ ‫س�ماعك م�ن يمدحك‪،‬‬ ‫ف�اأول يع�دّل ل�ك أخط�اءك والثاني‬ ‫يلمعها لك‪.‬‬ ‫عي الضبعان‬

‫ا تفت�أ تل�ك الكت�بُ الخد ُ‬ ‫ّاعة أن‬ ‫تح ّرض َك عى ااقتن�ا ِء وبراهةِ‬ ‫تكتش َ‬ ‫ِ‬ ‫�ف‬ ‫الجائ�ع‪ ،‬ثم ا تلبث أ ْن‬ ‫صي�غ َخوائه�ا ي تفاصي�ل‬ ‫مضامينهَ ا العاجز ِة عن أن تقو َل‬ ‫ش�يئا ً ذا بال‪ !..‬ولك�ن بعد مَاذا؟‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ضحية ي‬ ‫وقعت‬ ‫بعدم�ا تكون قد‬ ‫ِ‬ ‫فخ لُعبةِ هيمنةِ العناوين!‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫* يمتاز ُ‬ ‫السعوديون دون غرهم‬ ‫م�ن العام َ‬ ‫ِ‬ ‫(التأليف‬ ‫ن بخاصيّ�ةِ ‪:‬‬ ‫مع�رض الكت�اب)‪،‬‬ ‫م�ن أج�ل‬ ‫ِ‬ ‫اأم�ر ال�ذي يجع�ل م�ن أغلف�ةِ‬ ‫ُنتجهم‪.‬‬ ‫كتُ ِبه�م هي أميز م�ا ي م ِ‬

‫مث�ل هذه‪« :‬الظاهرةِ» أن‬ ‫ويمك ُن ِ‬ ‫ؤس َ‬ ‫تُ ِ‬ ‫لجيل يتمتّ ُع بالهشاشة‬ ‫�س‬ ‫ٍ‬ ‫وباانتفاخ كما (البو)‪ ،‬وذلك بما‬ ‫ِ‬ ‫يس�ترف ُه أحدُهم «هوساً» ِمن‬ ‫ِ‬ ‫صدر‬ ‫أن يرى اس� َم ُه ممهورا ً عى‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫مزركش ليس غر‪.‬‬ ‫غاف‬ ‫ٍ‬ ‫* ا ت�كا ُد أن تخط�ئ عينُ� َك‬ ‫مش�اهد َة س�عوديٍ مم�ن‬ ‫يتعاط�و َن‪« :‬التألي�ف» وقد َ‬ ‫وقف‬ ‫متذل�اً خافض�ا ً ك ّل أجنح�ةِ‬ ‫ن�ر‬ ‫تواضع�هِ لصاح�ب‪« :‬دار‬ ‫ٍ‬ ‫مشهورةٍ»‪ ،‬إذ بدا –صاحِ بنا ‪ -‬بن‬ ‫الن�ار‪ /‬أو وكيله ي صور ِة‬ ‫يدي‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫خان�ع‪ ،‬تدعُ �و َك حالُ� ُه‬ ‫ّل‬ ‫و‬ ‫متس�‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫اممعنة ي ااس�تخذا ِء للش�فقةِ ‪،‬‬ ‫م َع أنّه هو مَن س�يَدف ُع وا يُدفع‬ ‫ِ‬ ‫امفارقات‬ ‫ل�هُ‪ ،‬وهذا ِم�ن عظي� ِم‬ ‫امخجل�ةِ ‪ ،‬وه�ي أيض�ا ً خاصي ٌ‬ ‫ّ�ة‬ ‫خليجي ٌ‬ ‫ّ�ة ا يش�اركهم فيهَ ا ِمن‬ ‫أحد‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ف�إن َ –‬ ‫أمر‪،‬‬ ‫ومهم�ا يك�ن م�ن ٍ‬ ‫ذاتَ ُه الس�عوديَ امؤلِ َ‬ ‫ف بش�حمهِ‬ ‫ولحمهِ ‪ -‬إذا ما انتَهَ ى ِمن تس ّو ِلهِ‬ ‫ِ‬ ‫وتوساتِه ا ّللحوحةِ فإن ّ ُه سيَفرغُ‬ ‫ّ‬

‫لنا‪ ،‬ولك�ن بطريقةٍ تليق بنا ْ‬ ‫وف َق‬ ‫حِ س�اباتِهِ ‪ ،‬إذ ل�ن يك�و َن له ِمن‬ ‫امعر ِض ِس�وى أن يَذ َرع‬ ‫ٍ‬ ‫شغل ي ِ‬ ‫مم ّراتِ�هِ بطاووس�يّةٍ ظاه�ر ِة‬ ‫ال ُ‬ ‫غي�ان‪ ،‬ا تملِ� ُك إزاءها إا أ ْن‬ ‫ط‬ ‫ِ‬ ‫تتس�اء َل ‪-‬وبمنتَهَ �ى ال�راءةِ‪-‬‬ ‫أيعق� ُل أن‪« :‬جائ�ز َة نوب�ل» ل�م‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫طريقها إليه بعد؟!‬ ‫تعرف‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫أردت أن ِ‬ ‫تكش�ف ع�ن‬ ‫* إذا م�ا‬ ‫ع�ور ِة أح ٍد فم�ا علي َك ِس�وى أن‬ ‫نص ً‬ ‫تُهي�ئ ل ُه ِم ّ‬ ‫�ة ليوق� َع عليها‪:‬‬ ‫«كتابَه»!‬ ‫َ‬ ‫لي�س رط�ا ً ي‬ ‫وس�رُ الع�ور ِة‬ ‫صحة إقامةِ دعوى التّعالم‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫الحميمية‬ ‫العاقة‬ ‫* أبهجتنا تلك‬

‫ا أن�دم ع�ى أي يء‬ ‫دخل حياتي‪ ،‬فامخلص‬ ‫أس�عدني‪ ،‬والس�يئ‬ ‫التجرب�ة‪،‬‬ ‫منحن�ي‬ ‫ً‬ ‫واأس�وأ كان درس�ا ي‪ ،‬أما اأفضل فلن‬ ‫يركني أبداً‪.‬‬ ‫ود أسامة‬

‫فيما ب�ن‪« :‬هيئة اأمر بامعروف‬ ‫والنهي ع�ن امنكر» وبن‪« :‬عبده‬ ‫خ�ال»‪ ،‬وأنش�أت بالت�اي س�ؤاا ً‬ ‫يُمكن اختص�ار ُه باآت�ي‪ :‬أيُهما‬ ‫َ‬ ‫واكتش�ف‬ ‫ال�ذي اقربَ من اآخ َر‬ ‫أنّ�ه لي�س بُعبع�اً؟! وبصيغ�ةٍ‬ ‫ثانيةٍ ‪ :‬أيُهما ال�ذي َ‬ ‫صلُحَ حالُهُ؟!‬ ‫َ‬ ‫وبمعنى ٍ‬ ‫ثالث‪ :‬هل تديّن خال يو َم‬ ‫َ‬ ‫الهيئة‬ ‫أن ق�رب من اآخرةِ‪ ،‬أم أن‬ ‫«تحدّث�ت» ي�و َم أن اقرب�ت من‬ ‫الناس؟!‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫* أوصان�ي الجاح�ظ ذات قراء ٍة‬ ‫ُني‪ّ :‬‬ ‫الص ِ‬ ‫«إن طو َل ّ‬ ‫مت‬ ‫فقال‪ :‬ي�ا ب َ‬ ‫ي ِ‬ ‫ُفس ُد اللسا َن»‪.‬‬ ‫فاحذروا فسا َد ألسنتِكم‪.‬‬

صحيفة الشرق - العدد 465 - نسخة جدة  

صحيفة الشرق السعودية