Issuu on Google+

‫اﻟﺠﻤﺎرك ﻟـ |‪» :‬اﻟﺘﺠﺎرة« ﺗﻌﺮﻗﻞ إﻋﻼن اﻟﻘﻮاﺋﻢ اﻟﺴﻮداء ﻟﻠﺘﺠﺎر‬

‫‪25‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫اﻟﺮﻳـــﺎض‬ ‫ﺟـــــــــﺪة‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪ 22‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (456‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪Monday 22 Rabi’ Al-Akhir 1434 4 March 2013 G.Issue No.456 Second Year‬‬

‫‪ 36‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫وﻟﻲ اﻟﻌﻬﺪ‪:‬‬ ‫اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ‬ ‫ﺣﻔﻈﺖ ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬

‫اﻟﻤﻠﻚ‬ ‫ﻳﺘﺠﻮل‬ ‫ﻓﻲ روﺿﺔ‬ ‫ﺧﺮﻳﻢ‬

‫‪29‬‬

‫‪2‬‬ ‫روﺿﺔ ﺧﺮﻳﻢ ‪ -‬واس‬

‫‪ ١٥‬أﻟﻒ ﻋﺎﻣﻞ دﺧﻠﻮا اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺘﺄﺷﻴﺮة »ﻣﻬﻨﺪس«‬

‫اﻟﻌﺜﻴﻤﻴﻦ ﻟـ |‪:‬‬ ‫اﻟﻤﻌﺎﻗﻮن ﻓﻲ »ﻋﻴﻮﻧﻨﺎ«‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﻋﺒﺪه اﻷﺳﻤﺮي‬

‫واšﺣﻤــﺮي ﻟﻠﻮزﻳــﺮ‪ :‬ﻛﻠﻤــﺎ ﺳــﻤﻌﺘﻚ أﺣﺴﺴــﺖ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻓﺎﻫﻴﺔ‪ ..‬واﻟﻮاﻗﻊ ﻋﻜﺲ ذﻟﻚ ‪12/4‬‬

‫ﻛﺸﻒ رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ اﻤﻬﻨﺪﺳﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫اﻤﻬﻨﺪس ﺣﻤﺪ اﻟﺸﻘﺎوي ﻟـ »اﻟﴩق« ﻋﻦ وﺟﻮد‬ ‫ﻣﻬﻨﺪﺳﻦ أﺟﺎﻧﺐ ﺣﺼﻠﻮا ﻋﲆ ﺷﻬﺎدات ﻣﺰورة‬ ‫ﺑﺎﺳـﻢ ﺟﺎﻣﻌـﺎت ﺳـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أﻧﻪ ﺗﻢ‬ ‫اﻛﺘﺸﺎف أﻟﻒ ﺷﻬﺎدة ﻣﺰورة ﺧﻼل ﻋﺎم ‪2012‬‬

‫ﺟﺎزان‪ ،‬اﻟﻘﺼﻴﻢ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻜﻌﺒﻲ‪ ،‬أﺣﻤﺪ اﻟﺤﺼﻦ‬

‫ﺷﺎﺣﻨﺔ ﺗﻘﺘﻞ‬ ‫ﻃﺎﻟﺒﻴﻦ أﻣﺎم‬ ‫ﻣﺪرﺳﺘﻬﻤﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﺳﻴﻬﺎت‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬

‫ﻓﻘـﻂ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً ﻋـﺪم اﻛﺘﺸـﺎف أي ﺣﺎﻟﺔ ﺗﺰوﻳﺮ‬ ‫ﰲ ﺷـﻬﺎدات اﻤﻬﻨﺪﺳـﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ اﻟﺬﻳﻦ ـ‬ ‫ﺑﺤﺴﺐ ﻗﻮﻟﻪ ـ أﺛﺒﺘﻮا ﻗﺪرات ﻋﺎﻟﻴﺔ وﻣﺘﻤﻴﺰة ﰲ‬ ‫ﻋﻤﻠﻬﻢ ﺳﻮاء ﰲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص أو اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أﻧـﻪ »ﺗﻢ اﻛﺘﺸـﺎف دﺧـﻮل ‪15‬‬ ‫أﻟﻒ ﻋﺎﻣﻞ وﺳـﺎﺋﻖ ﺑﺘﺄﺷـﺮات ﻣﻬﻦ ﻫﻨﺪﺳﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬ﻳﻮﺟﺪ ﻣﻬﻨﺪﺳﻮن دﺧﻠﻮا اﻟﺒﻼد‬

‫ﺑﺘﺄﺷـﺮات ﺳـﺒﺎﻛﻦ وﻋﻤﺎل ﻟﺤـﺎم وﺑﻨﱠﺎﺋﻦ«‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن »اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﺗﻌﺎﻗﺪت ﻣﻊ ﴍﻛﺔ ﻋﺎﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﺮﺻﺪ ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺗﺰوﻳﺮ ﺷﻬﺎدات اﻤﻬﻨﺪﺳﻦ«‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إن ﻧﻘﺎﺑـﺎت اﻤﻬـﻦ ﰲ دول ﻋﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﺠﺎوﺑـﺖ ﻣﻊ ﻣﻄﺎﻟﺐ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺑﺘﺸـﺪﻳﺪ وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻇﺎﻫﺮة اﻟﺸـﻬﺎدات اﻤـﺰورة واﻟﻮﻫﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺘﻮﻗﻌﺎ ً‬ ‫أن ﻳﱰاﺟـﻊ اﻟﺘﺰوﻳـﺮ ﰲ اﻷﻋـﻮام اﻤﻘﺒﻠـﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬

‫أن ﺗﻨﺎﻣـﺖ ﺛﻘﺎﻓـﺔ اﻟﺮﺻـﺪ واﻟﺘﺪﻗﻴـﻖ اﻤﺘﺒﻌﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﺮﺻـﺪ أي ﺗﺰوﻳﺮ ﰲ ﺷـﻬﺎدات‬ ‫اﻤﻬﻨﺪﺳﻦ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﺸـﻘﺎوي أن أي واﻓـﺪ ﻗﺪم إﱃ‬ ‫اﻟﺒـﻼد ﺑﻤﻬﻨﺔ ﻣﻬﻨـﺪس‪ ،‬ﺳـﺘﺨﻀﻊ أوراﻗﻪ إﱃ‬ ‫اﻟﺘﺪﻗﻴـﻖ واﻻﻋﺘﻤﺎد اﻤﻬﻨـﻲ‪ ،‬وﻫﺬا ﴍط رﺋﻴﺲ‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(25‬‬ ‫ﻹﺻﺪار إﻗﺎﻣﺘﻪ‪.‬‬

‫‪11‬‬ ‫ﺷﻴﻌﺖ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺳﻴﻬﺎت‪ ،‬ﻣﺴﺎء أﻣﺲ‪ ،‬اﻟﻄﻔﻠﻦ ﻣﺼﻄﻔﻰ ﻣﻮﳻ اﻟﺨﻠﻴﻔﺔ‪ ،‬وﺟﻮاد ﻋﺒﺪرب اﻷﻣﺮ اﻤﺴﺎﻋﺪ‪ ،‬اﻟﻠﺬﻳﻦ ُﻗﺘﻼ دﻫﺴﺎ ً ﺗﺤﺖ ﻋﺠﻼت ﺷﺎﺣﻨﺔ أﻣﺎم ﻣﺪرﺳﺘﻬﻤﺎ ﻇﻬﺮ أﻣﺲ‪ .‬واﺣﺘﺸﺪ اﻷﻫﺎﱄ ﰲ اﻟﺘﺸﻴﻴﻊ ﺗﻌﺎﻃﻔﺎ ً ﻣﻊ أﴎﺗﻲ اﻟﻄﺎﻟﺒﻦ ﰲ ﻣﺸﻬﺪ ﻣﺆﺛﺮ‪ُ ،‬رﻓﻌﺖ ﻓﻴﻪ ﺻﻮرﺗﺎن ﻟﻠﻄﻔﻠﻦ‪ .‬اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬

‫اšﻫﻠﻲ‬ ‫ﻳﻜﺘﺴﺢ‬ ‫اﻻﺗﻔﺎق‬ ‫ﺑـ ‪٤‬‬

‫ﻧﻌﻴﻤﺔ اﻟﺼﺒﺎح ﻟـ |‪ :‬اﻟﺴﻌﻮدﻳﺎت ﺳﻴﺪﺧﻠﻦ‬ ‫ﻣﺠﺎل اﻟﺘﻨﺎﻓﺲ اﻟﺮﻳﺎﺿﻲ ﺧﻼل ‪ ٣‬ﺳﻨﻮات‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻴﴗ‬ ‫أﻛـﺪت رﺋﻴﺴـﺔ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴـﺔ ﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬ ‫اﻤـﺮأة ﰲ دول ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌـﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠـﻲ‪،‬‬ ‫اﻟﺸـﻴﺨﺔ ﻧﻌﻴﻤـﺔ اﻟﺼﺒـﺎح‪ ،‬أن اﻤﺮأة اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺳﻮف ﺗﺸـﺎرك ﰲ اﻤﻨﺎﻓﺴﺎت اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ‬

‫»اﻟﻬﻼل اšﺣﻤﺮ« ﻳﻨﺘﻈﺮ ﻣﻮاﻓﻘﺔ اﻟﻌﺮاق ﻋﻠﻰ‬ ‫زﻳﺎرة ﻋﺎﺋﻼت ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﻟـ ‪ ١١‬ﺳﺠﻴﻨ ًﺎ ﻓﻲ ﻛﺮدﺳﺘﺎن‬ ‫ﻋﺮﻋﺮ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺨﺪﻳﺮ‬

‫‪33‬‬ ‫ﻓﺮﺣﺔ أﻫﻼوﻳﺔ ﺗﻜﺮرت أرﺑﻊ ﻣﺮات أﻣﺲ ﰲ ﻣﺮﻣﻰ اﻻﺗﻔﺎق ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ اﻤﻠﻴﺤﺎن )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﲇ اﻟﻌﺒﻨﺪي(‬

‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ ﺧﻼل ﺛﻼث ﺳﻨﻮات ﻛﺤﺪ أﻗﴡ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ إن اﻟﻮﻋـﻮد اﻟﺘـﻲ ﺗﻠﻘﺘﻬﺎ ﻣـﻦ ﻗِ ﺒﻞ‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﻤـﻦ ﻋـﲆ اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫اﻤـﺮأة اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﺑﻄﻮﻻت اﻟﺨﻠﻴـﺞ‪ ،‬ﻟﻢ ﺗﻨﻔﺬ‪،‬‬ ‫رﻏـﻢ أن اﻤﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ دورة اﻷﻟﻌﺎب‬ ‫اﻷوﻤﺒﻴـﺔ ﰲ ﻟﻨﺪن ‪ ،2012‬أﻋﻄـﺖ ﻣﺆﴍا ً ﻋﲆ أن‬

‫وﺟﻮد اﻤﺮأة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﺑﻄﻮﻟﺔ اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ اﻧﻄﻠﻘﺖ ﻓﻌﺎﻟﻴﺘﻬﺎ ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻴﺔ اﻤﻨﺎﻣﺔ‪ ،‬ﺳﻴﻜﻮن ﺟﻴﺪاً‪ ،‬وﺗﺎﺑﻌﺖ‪» :‬أﻗﻮل‬ ‫ﻻ ﺗﺴﺘﻌﺠﻠﻮا‪ ،‬ﻓﺎﻤﺮأة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺳﺘﻜﻮن ﻣﻮﺟﻮدة‬ ‫ﺑـﺈذن اﻟﻠﻪ ﰲ اﻟﻨﺴـﺦ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬وﻛﺤـﺪ أﻗﴡ ﺑﻌﺪ‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(31‬‬ ‫ﺛﻼث ﺳﻨﻮات ﻣﻦ اﻵن«‪.‬‬

‫ﻗـﺎل رﺋﻴـﺲ اﻟﺸـﺆون اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ ﰲ اﻟﻬﻼل‬ ‫اﻷﺣﻤـﺮ اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬اﻷﻣـﺮ ﺑﻨـﺪر ﺑﻦ ﻓﻴﺼـﻞ‪ ،‬إن‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي ﺧﺎﻃﺐ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﻠﺼﻠﻴﺐ‬ ‫اﻷﺣﻤـﺮ ﻛﻲ ﺗﻄﺎﻟـﺐ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﺑﺄن ﺗﺴـﻤﺢ‬

‫ﺑﻘﻴﺎم ‪ 11‬ﻋﺎﺋﻠﺔ ﻣﻦ ﻋﺎﺋﻼت اﻟﺴﺠﻨﺎء اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺮاق ﺑﺰﻳﺎرة ذوﻳﻬﻢ اﻤﻮﺟﻮدﻳﻦ ﰲ ﺳـﺠﻦ ﺳﻮﺳﺔ‬ ‫اﻟﻮاﻗـﻊ ﰲ إﻗﻠﻴﻢ ﻛﺮدﺳـﺘﺎن‪ ،‬ﻣﻘﺪﱢرا ً ﻋﺪد اﻟﺴـﺠﻨﺎء‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﰲ اﻟﻌﺮاق ﺑﺼﻔﺔٍ ﻋﺎﻣﺔ ﺑـ ‪ 61‬ﺳﺠﻴﻨﺎً‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻷﻣﺮ ﺑﻨﺪر ﺑـﻦ ﻓﻴﺼﻞ ﻟـ »اﻟـﴩق« أﻧﻪ‬ ‫ﻛﺎن ﻣﻦ اﻤﻘﺮر أن ﺗﺘﻢ زﻳﺎرة ‪ 28‬ﺳـﺠﻴﻨﺎ ً ﺳـﻌﻮدﻳﺎ ً‬

‫ﰲ ﺳـﺠﻦ ﺳﻮﺳـﺔ ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ ذوﻳﻬﻢ إﻻ أن اﻟﺴﻠﻄﺎت‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﻧﻘﻠﺖ ‪ 17‬ﻣﻨﻬﻢ إﱃ ﺳﺠﻮن أﺧﺮى ﺑﺪﻋﻮى‬ ‫وﺟـﻮد دﻋﺎوى ﻗﻀﺎﺋﻴـﺔ ﺿﺪﻫﻢ ﺗﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺎﻹرﻫﺎب‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺒﻘﻰ ‪ 11‬ﻣﻨﻬﻢ ﰲ ﺳﻮﺳﺔ ﺳﻴﺘﻢ ﻧﻘﻞ ﻋﺎﺋﻼﺗﻬﻢ‬ ‫ﺑﻄﺎﺋﺮة ﺧﺎﺻـﺔ ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ اﻟﻬـﻼل اﻷﺣﻤﺮ ﻟﺰﻳﺎرﺗﻬﻢ‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(21‬‬ ‫ﺑﻤﺠﺮد وﺻﻮل اﻤﻮاﻓﻘﺔ‪.‬‬

‫ﻣﺴﻠﻤﻮ ﺟﻨﻮب اﻟﺴﻮدان ﻳﺒﺤﺜﻮن‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻤﻮاﻃﻨﺔ ﻓﻲ دوﻟﺔٍ وﻟﻴﺪة ‪23‬‬ ‫ﺟﻮﺑﺎ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻨﺒﻲ ﺷﺎﻫﻦ‬

‫اﻟﺤﻴﺎة اﻟﻔﻄﺮﻳﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺟﺎزان ﺗﺘﺴﻠﻢ‬ ‫ﻓﻬﺪ ًا ﻧﺎدر ًا ﺣﺎول‬ ‫ﻳﻤﻨﻲ ﺗﻬﺮﻳﺒﻪ‬

‫اﻟﻨﻤﺎص ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺎﻣﺮ‬

‫‪13‬‬

‫ﻋﻀﻮ ﻓﻲ »ﻋﻤﻮﻣﻴـﺔ أدﺑـــﻲ ﻣﻜﺔ«‪:‬‬ ‫ﻻ ﺗﺤﻮّ ﻟﻮﻧــﺎ ﻟـ »ﺑﺼﻤﺠﻴﺔ«‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪29 -‬‬ ‫ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬

‫ﻻ أﻋـــﺮف ﻟﻠﺪﻛﺘﻮر‬ ‫»ﻃﺎش« ﻣﻦ ﺧﻄﻴﺌﺔٍ‬ ‫إﻻ »ﻗﺎﺳﻢ«!‬ ‫اﻟﺴﻴﻒ ‪29‬‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ‬


‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪2‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪22‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (456‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺟﻮﻟﺔ اﻟﻌﺪﺳﺔ‬

‫اﻟﻤﻠﻚ ﻓﻲ روﺿﺔ ﺧﺮﻳﻢ‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ ﻟﺤﻈﺔ وﺻﻮﻟﻪ‬

‫روﺿﺔ ﺧﺮﻳﻢ ‪ -‬واس‬

‫)واس(‬

‫ﻣﻮﻛﺐ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ ﻟﺪى وﺻﻮﻟﻪ اﻟﺮوﺿﺔ‬

‫ﺗﺠﻮﱠل ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد‪،‬‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬ﰲ روﺿـﺔ ﺧﺮﻳـﻢ وﻣﺤﻤﻴﺔ اﻟﺤﻴـﺎة اﻟﻔﻄﺮﻳﺔ ﻓﻴﻬـﺎ‪ .‬وراﻓﻖ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﰲ اﻟﺠﻮﻟـﺔ اﻷﻣـﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد اﻟﻜﺒﺮ‪ ،‬ووزﻳـﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‪ ،‬وﻣﺴﺘﺸـﺎر ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻷﻣﺮ ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‪ ،‬وﻣﺴﺘﺸـﺎر ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻷﻣﺮ ﻣﻨﺼﻮر ﺑﻦ ﻧﺎﴏ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬واﻷﻣﺮ ﺳﻌﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬واﻟﺸﻴﺦ ﻣﺸﻌﻞ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺮﺷﻴﺪ‪.‬‬ ‫وﺗﻘـﻊ روﺿﺔ ﺧﺮﻳﻢ ﺿﻤﻦ ﻧﻄﺎق ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ رﻣـﺎح‪ ،‬وﺗﻘﻊ ﺿﻤﻨﻬﺎ ﻣﺤﻤﻴﺔ‬ ‫ﻃﺒﻴﻌﻴـﺔ‪ ،‬ﺗﺰدﻫﺮ ﰲ ﻓﺼﻞ اﻟﺮﺑﻴﻊ‪ .‬وﻫﻲ ﺗﻘﻊ ﰲ اﻟﻄـﺮف اﻟﺠﻨﻮﺑﻲ اﻟﻐﺮﺑﻲ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪﻫﻨـﺎء‪ ،‬وﺗﺼﺐ ﻓﻴﻬـﺎ أودﻳﺔ ﻛﺒﺮة ﻣﺜﻞ ﺧﻮﻳـﺶ‪ ،‬وﺛﻴـﻼن‪ ،‬واﻟﺜﻤﺎﻣﺔ‪ ،‬وﻓﻴﻬﺎ‬ ‫أﺷﺠﺎر ﺳﺪر‪ ،‬وﻃﻠﺢ ﻛﺒﺮة وﻧﻔﻞ‪ ،‬وﺧﺰاﻣﻰ‪.‬‬ ‫وﻳﻘﺼﺪﻫـﺎ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻟﻜﻮﻧﻬﺎ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺳـﻴﺎﺣﻴﺔ ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ‪ ،‬ﺗﺤﺘﻮي‬ ‫ﻋﲆ ﺧﺰاﻧﺎت ﻛﺒﺮة ﻤﻴﺎه اﻟﺴﻴﻮل‪.‬‬

‫اﻤﻠﻚ أﺛﻨﺎء ﺟﻮﻟﺘﻪ ﰲ اﻤﺤﻤﻴﺔ اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﻮﻋﻞ اﻟﻌﺮﺑﻲ وﺟﺪ ﺑﻴﺌﺔ آﻣﻨﺔ ﻟﻠﺘﻜﺎﺛﺮ‬

‫ﻣﺴﺎﺣﺎت ﺧﴬاء ﻣﺤﻤﻴﺔ وﻣﺼﻮﻧﺔ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌﺔ ﻛﻤﺎ ﻫﻲ دون ﺗﺪﺧﻞ ﺑﴩي‬

‫اﻟﻨﺒﺎت اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ واﻷﺷﺠﺎر اﻟﱪﻳﺔ ﺗﻨﻤﻮ وﺗﺰدﻫﺮ‬

‫ﺑﺴﺎط ﻣﻦ ُ‬ ‫اﻟﺨﴬة‬

‫ﻇﻼل ﺗﺰدﻫﺮ ﰲ اﻟﺮﺑﻴﻊ‬

‫ﻛﻮﻣﻴـــﻚ‬

‫ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻄﻘﺲ‬

‫ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬ ‫ﺳﻌﻮﺩﻱ‬ ‫ﺣﻜﻢ‪ -‬ﻓﻬﺪ‬ ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬

‫ﻳﺴﺘﻤﺮ ﻧﺸـﺎط اﻟﺮﻳﺎح اﻟﺴﻄﺤﻴﺔ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﻨﺎﻃـﻖ ﺷـﻤﺎل اﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫ﻳﺸـﻤﻞ ) ﺗﺒﻮك‪،‬اﻟﺠﻮف واﻟﺤﺪود‬ ‫اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ ( ﺗﺤﺪ ﻣﻦ ﻣﺪى اﻟﺮؤﻳﺔ‬ ‫اﻷﻓﻘﻴـﺔ‪ .‬ﰲ ﺣﻦ ﺗﺆﺛﺮ اﻟﻌﻮاﻟﻖ اﻟﱰاﺑﻴﺔ ﻋﲆ اﻷﺟﺰاء اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ وأﺟﺰاء ﻣﻦ وﺳﻂ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﻤﺘﺪ ﺣﺘﻰ أﺟﺰاء ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻨﻮب اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ .‬ﺳـﻤﺎء ﻏﺎﺋﻤﺔ ﺟﺰﺋﻴﺎ ً ﻋﲆ ﺷﻤﺎل اﻤﻤﻠﻜﺔ وﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴـﻢ ﻣﻊ ﻓﺮﺻﺔ ﻟﺘﻜﻮن اﻟﺴـﺤﺐ اﻟﺮﻛﺎﻣﻴﺔ ﻋـﲆ اﻤﺮﺗﻔﻌﺎت‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ واﻟﻐﺮﺑﻴﺔ ‪.‬‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﺟﺪة‬ ‫أﺑﻬﺎ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة‬

‫ﻋﻈﻤﻰ ﺻﻐﺮى‬ ‫‪25‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪33‬‬

‫ﺗﺒﻮك‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ‬ ‫ﻋﺮﻋﺮ‬ ‫ﺳﻜﺎﻛﺎ‬ ‫ﺟﺎزان‬ ‫ﻧﺠﺮان‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬

‫‪29‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪32‬‬

‫‪13‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪17‬‬


‫وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫ﻳﺮﻋﻰ ﺗﺨﺮﻳﺞ‬ ‫‪ ٢٢٣٨‬ﻃﺎﻟﺒ ًﺎ‬ ‫أﻣﻨﻴ ًﺎ ‪ ..‬اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﰲ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ﺳﺎﺑﻘﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻳﺮﻋﻰ وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻧﺎﻳﻒ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻣﺴـﺎء اﻟﺴـﺒﺖ‬ ‫اﻤﻘﺒـﻞ ﺣﻔﻞ ﺗﺨﺮﻳـﺞ ‪ 2238‬ﻃﺎﻟﺒﺎ ً ﰲ‬ ‫ﻋـﴩة ﺗﺨﺼﺼـﺎت أﻣﻨﻴﺔ ﺷـﺎرﻛﻮا ﰲ‬ ‫اﻟـﺪورات اﻟﺘﺄﻫﻴﻠﻴﺔ واﻤﻨﻌﻘﺪة ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺗﺪرﻳﺐ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌﺎم ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﻧﻮه ﻣﺪﻳـﺮ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﻔﺮﻳﻖ أول ﺳـﻌﻴﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﺑﺎﻟﺪﻋـﻢ اﻟﻼﻣﺤﺪود‬

‫اﻟـﺬي ﻳﺤﻈﻰ ﺑﻪ ﺟﻬـﺎز اﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻷﻣﻨﻲ ﻣﻦ‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ً ﻋـﲆ أن اﻟﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫ﻳﻌﻴﺶ ﻋـﴫا ً ذﻫﺒﻴﺎ ً وﻧﻘﻠـﺔ ﻧﻮﻋﻴﺔ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﺗﺨﺼﺼﺎﺗﻪاﻟﻌﻠﻤﻴﺔواﻟﻌﻤﻠﻴـﺔواﻟﺘﺪرﻳﺒﻴـﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ ﻣﺴـﺎﻋﺪ ﻣﺪﻳﺮ اﻷﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﻟﺸـﺆون اﻟﺘﺪرﻳـﺐ اﻟﻠـﻮاء ﺳـﻌﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺨﻠﻴـﻮي أن اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ ﻳﻨﺘﻤﻮن إﱃ‬ ‫ﺗﺨﺼﺼﺎت دورﻳﺎت اﻷﻣﻦ اﻟﺘﺄﻫﻴﻠﻴﺔ وأﻋﻤﺎل‬ ‫اﻤـﺮور اﻟﺘﺄﻫﻴﻠﻴـﺔ‪ ،‬ودورﻳﺎت أﻣـﻦ اﻤﻬﻤﺎت‬ ‫واﻟﻮاﺟﺒﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ اﻟﺘﺄﻫﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬ودورﻳﺎت أﻣﻦ‬

‫اﻟﺤـﺞ واﻟﻌﻤﺮة واﻟﻌﻠﻮم اﻟﴩﻃﻴﺔ‪ ،‬ودورﻳﺎت‬ ‫أﻣﻦ اﻟﻄﺮق واﻟﺒﺤﺚ واﻟﺘﺤﺮي وأﻣﻦ وﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻤﻮاﻗـﻊ وأﻣﻦ اﻟﺤـﺮم‪ ،‬ودورﻳﺎت أﻣﻦ ﴍﻃﺔ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‪ .‬وﻗﺎل إن اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ ﺗﻠﻘﻮا ﻋﺪﻳﺪا ً‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺘﺪرﻳﺒـﺎت اﻤﻴﺪاﻧﻴﺔ اﻟﻨﻈﺮﻳـﺔ واﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‬ ‫إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﺤﺎﴐات واﻷﻧﺸـﻄﺔ‬ ‫اﻟﻼﻣﻨﻬﺠﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﻬﻢ ﰲ ﺗﻨﻤﻴـﺔ ﻣﻬﺎرات‬ ‫رﺟـﻞ اﻷﻣﻦ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺷـﺎرﻛﻮا ﰲ ﻣﻬﻤﺘﻲ ﺷـﻬﺮ‬ ‫رﻣﻀﺎن اﻤﺒﺎرك واﻟﺤﺞ ‪1433‬ﻫـ واﻛﺘﺴﺒﻮا‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﺧﱪة ودراﻳﺔ ﻣﻴﺪاﻧﻴﺔ وﻗﺪرة ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ‬

‫ﻣﻊ اﻟﺠﻤﻬﻮر وﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻤﺘﻐﺮات اﻟﻄﺎرﺋﺔ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﻋـﱪ ﻗﺎﺋـﺪ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺗﺪرﻳﺐ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ اﻟﻌﻤﻴﺪ ﻣﺴـﻌﻮد ﺑﻦ‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ اﻟﻌﺪواﻧﻲ ﻋﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻪ ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬ﰲ ﻛﻞ ﻋﺎم ﻧﻨﺘﻈﺮ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬ ‫)ﻳﻮم اﻟﺤﺼﺎد( ﻟﻨﺠﻨﻲ ﺳﻮﻳﺎ ً ﺛﻤﺮة ﻋﺎم ﻛﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﻄﺎء اﻟﺠﺎد واﻟﺠﻬﻮد اﻤﺨﻠﺼﺔ وﻧﺴﻌﺪ‬ ‫ﺳـﻮﻳﺎ ً ﺑﺘﺨـﺮج دﻓﻌـﺔ ﺟﺪﻳـﺪة ﻣـﻦ أﺑﻨﺎﺋﻨﺎ‬ ‫اﻟﻄﻼب ﰲ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟـﺪورات واﻟﺘﺨﺼﺼﺎت‬ ‫اﻟﺘﺄﻫﻴﻠﻴﺔ‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪22‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (456‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﻮﺗﻔﻠﻴﻘﺔ‬ ‫ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻧﺎﻳﻒ‬

‫اﻟﺠﺰاﺋﺮ ـ واس‬ ‫اﺳﺘﻘﺒﻞ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﺑﻮﺗﻔﻠﻴﻘـﺔ‪ ،‬رﺋﻴـﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ‬ ‫اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﺠﺰاﺋﺮ‪،‬‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ اﻷﻣـﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪.‬‬

‫اﻓﺘﺘﺎح ﻣﻨﺘﺪى‬ ‫»ﺷﺒﻜﺎت اﻟﺤﺴﺎﺳﺎت‬ ‫اﻟﻼﺳﻠﻜﻴﺔ« ﻓﻲ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺧﻴﺎط‬ ‫أوﺿـﺢ ﻣﺪﻳـﺮ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠـﻚ ﻓﻬﺪ‬ ‫ﻟﻠﺒﱰول واﻤﻌﺎدن اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺴﻠﻄﺎن‪ ،‬أن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺨﻄﻮ‬ ‫ﺧﻄﻮات ﺛﺎﺑﺘﻪ ﻧﺤﻮ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ ﻗﺎﺋﻢ‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﻌﺮﻓﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أﻫﻤﻴﺔ اﻤﻨﺘﺪى‬ ‫ﰲ ﺗﺒﺎدل اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت واﻵراء واﻟﺨﱪات ﺑﻦ‬

‫اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﻦ واﻤﻤﺎرﺳﻦ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ ﺧـﻼل اﻓﺘﺘﺎﺣـﻪ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت‬ ‫ﻣﻨﺘﺪى )ﺷـﺒﻜﺎت اﻟﺤﺴﺎﺳـﺎت اﻟﻼﺳﻠﻜﻴﺔ‬ ‫ورادﻳـﻮ اﻟﻬﻮﻳﺔ وﺗﻄﺒﻴﻘﺎﺗﻬـﺎ(‪ ،‬واﻤﻌﺮض‬ ‫اﻤﺼﺎﺣـﺐ ﻟﻪ‪ ،‬ﺻﺒـﺎح أﻣﺲ اﻷﺣـﺪ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻨﻈﻤﻪ ﻗﺴﻢ ﻫﻨﺪﺳﺔ اﻟﺤﺎﺳﺐ اﻵﱄ ﰲ ﻛﻠﻴﺔ‬ ‫ﻋﻠﻮم وﻫﻨﺪﺳـﺔ اﻟﺤﺎﺳـﺐ اﻵﱄ ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻣﻮﺳـﻌﺔ ﻣـﻦ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴـﻦ‬

‫اﻤﺨﺘﺼﻦ وﻣﻤﺜﲇ اﻟﴩﻛﺎت اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ اﻟﺮاﺋﺪة‬ ‫ﻣﺤﻠﻴـﺎ ً ودوﻟﻴﺎً‪ ،‬ﰲ ﻣﺒﻨﻰ ﻣﺮﻛـﺰ اﻤﺆﺗﻤﺮات‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ‪ ،‬أن اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﰲ اﻤﻨﺘـﺪى‬ ‫ﻳُﻌﺘﱪون ﻣـﻦ أﺻﺤﺎب اﻟﺨـﱪات اﻤﺘﻤﻴﺰة‬ ‫ﰲ ﻫـﺬا اﻤﺠـﺎل‪ ،‬وأن اﻤﻌـﺮض اﻤﺼﺎﺣﺐ‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﺘـﺪى ﻳﻀﻴـﻒ إﻟﻴـﻪ ﺑُﻌـﺪا ً ﺗﻄﺒﻴﻘﻴـﺎً‪،‬‬ ‫وﻳﺜﺮي ﺟﻮاﻧﺒـﻪ اﻟﻨﻈﺮﻳﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻋﺮض‬ ‫أﺣﺪث اﻟﺘﻘﻨﻴﺎت ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ‪.‬‬

‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫‪3‬‬

‫اﻟﻤﻠﻚ ﻳﻬﻨﺊ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻘﺒﺮﺻﻲ اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ وﻣﺴﺆوﻟﻴﻦ ﻫﻨﺄوه ﺑﺎﻟﺘﻌﻴﻴﻦ‬

‫وﻳﺘﺴﻠﻢ رﺳﺎﻟﺔ ﻣﻦ ﻣﻠﻚ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫ﻫﻨـﺄت اﻟﻘﻴﺎدة اﻟﺴـﻴﺪ ﻧﻴﻜﻮس اﻧﺎﺳﺘﺎﺳـﻴﺎدس‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻓﻮزه ﺑﺎﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ ﰲ ﻗﱪص‪.‬‬ ‫وأﻋﺮب ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد‪ ،‬ﰲ ﺑﺮﻗﻴﺔ ﺗﻬﻨﺌﺔ ﺑﻌﺜﻬﺎ ﻟﻪ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﺳﻤﻪ واﺳﻢ ﺷـﻌﺐ وﺣﻜﻮﻣﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﻦ أﺟﻤﻞ‬ ‫اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ‪ ،‬وأﻃﻴﺐ اﻟﺘﻤﻨﻴﺎت ﺑﻤﻮﻓﻮر اﻟﺼﺤﺔ واﻟﺴـﻌﺎدة‬ ‫ﻟﻪ وﻟﺸـﻌﺐ ﻗﱪص اﻟﺼﺪﻳﻖ اﻟﺘﻘـﺪم واﻻزدﻫﺎر‪ .‬وﻧﻮه‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺑﺎﻟﻌﻼﻗﺎت اﻤﺘﻤﻴـﺰة اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ واﻟﺸـﻌﺒﻦ اﻟﺼﺪﻳﻘﻦ‪ ،‬وﺗﺄﻛﻴﺪه اﻟﺤﺮص ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻨﻤﻴﺘﻬـﺎ ﰲ اﻤﺠﺎﻻت ﻛﺎﻓﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺑﻌـﺚ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟـﻮزراء وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد ﺑﺮﻗﻴﺔ‬ ‫ﺗﻬﻨﺌﺔ ﻟﻠﺴﻴﺪ اﻧﺎﺳﺘﺎﺳـﻴﺎدس ﺑﺎﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻧﻔﺴﻬﺎ‪ ،‬أﻋﺮب‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻋﻦ أﺻـﺪق اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ‪ ،‬وأﻃﻴـﺐ اﻟﺘﻤﻨﻴﺎت ﺑﻤﻮﻓﻮر‬ ‫اﻟﺼﺤﺔ واﻟﺴـﻌﺎدة ﻟـﻪ‪ ،‬واﻟﺘﻘـﺪم واﻻزدﻫﺎر ﻟﺸـﻌﺐ‬ ‫ﻗﱪص اﻟﺼﺪﻳﻖ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى ﺗﻠﻘﻰ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫رﺳـﺎﻟﺔ ﻣـﻦ أﺧﻴـﻪ ﺟﻼﻟـﺔ اﻤﻠﻚ ﺣﻤـﺪ ﺑـﻦ ﻋﻴﴗ آل‬ ‫ﺧﻠﻴﻔﺔ ﻣﻠﻚ ﻣﻤﻠﻜﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ اﻟﺸـﻘﻴﻘﺔ‪ .‬ﺗﺴﻠﻢ اﻟﺮﺳﺎﻟﺔ‬

‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻣﻦ ﺳﻔﺮ ﻣﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ ﻟﺪى اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﺸـﻴﺦ ﺣﻤﻮد ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ آل‬ ‫ﺧﻠﻴﻔﺔ ﺧﻼل اﺳﺘﻘﺒﺎل ﺳﻤﻮه ﻟﻪ اﻟﻴﻮم‪.‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ـ واس‬ ‫وﺻﻞ ﻓﺨﺎﻣـﺔ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺤﻤﻮد‬ ‫ﻋﺒـﺎس رﺋﻴﺲ دوﻟﺔ ﻓﻠﺴـﻄﻦ‬ ‫إﱃ اﻟﺮﻳـﺎض اﻟﻴـﻮم ﰲ زﻳـﺎرة‬ ‫ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ‪ .‬وﻛﺎن ﰲ اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻪ ﰲ‬ ‫ﻣﻄﺎر ﻗﺎﻋـﺪة اﻟﺮﻳﺎض اﻟﺠﻮﻳﺔ‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﻘﺮن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ آل ﺳـﻌﻮد اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟـﻮزراء اﻤﺴﺘﺸـﺎر‬ ‫واﻤﺒﻌـﻮث اﻟﺨﺎص ﻟﺨـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﻛﺎن ﰲ اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ أﻣﺮ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺑﻨﺪر‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬وﻧﺎﺋﺒـﻪ اﻷﻣﺮ ﺗﺮﻛﻲ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬وﺳـﻔﺮ‬ ‫دوﻟﺔ ﻓﻠﺴـﻄﻦ ﻟـﺪى اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺟﻤﺎل‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ اﻟﺸـﻮﺑﻜﻲ‪ ،‬وﻗﺎﺋﺪ ﻗﺎﻋﺪة‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض اﻟﺠﻮﻳـﺔ اﻟﻠـﻮاء رﻛﻦ ﻃﻴﺎر‬ ‫ﻓﻬـﺪ ﺿﻌﻴﺎن اﻟﺤﺮﻳـﺮ‪ ،‬وﻣﻨﺪوب ﻋﻦ‬ ‫اﻤﺮاﺳﻢ اﻤﻠﻜﻴﺔ‪ ،‬وﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺴﺆوﻟﻦ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬـﺔ أﺧـﺮى اﺳـﺘﻘﺒﻞ‬ ‫اﻟﻨﺎﺋـﺐ اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟﻮزراء اﻤﺴﺘﺸـﺎر واﻤﺒﻌﻮث اﻟﺨﺎص‬ ‫ﻟﺨـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﺻﺎﺣﺐ‬

‫اﻷﻣﺮ ﻣﻘﺮن واﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣـﺮ ﻣﻘـﺮن ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ آل ﺳـﻌﻮد‪ ،‬ﰲ اﻟﺪﻳـﻮان‬ ‫اﻤﻠﻜـﻲ ﺑﻘﴫ اﻟﻴﻤﺎﻣـﺔ أﻣﺲ‪ ،‬رﺋﻴﺲ‬ ‫دﻳﻮان وﱄ اﻟﻌﻬﺪ اﻤﺴﺘﺸـﺎر اﻟﺨﺎص‬ ‫ﻟﺴـﻤﻮه اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬اﻟﺬي ﻗﺪم ﻟﻠﺴـﻼم ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺗﻌﻴﻴﻨﻪ ﻧﺎﺋﺒـﺎ ً ﺛﺎﻧﻴﺎ ً ﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‪ .‬وﻫﻨـﺄ اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﺎر وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻋﲆ اﻟﺜﻘﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ‬ ‫ﻣﻌﺮﺑﺎ ً ﻋﻦ ﺷـﻜﺮه وﺗﻘﺪﻳﺮه ﻟﻪ ﻋﲆ ﻣﺎ‬ ‫أﺑﺪاه ﻣﻦ ﻣﺸـﺎﻋﺮ ﻃﻴﺒـﺔ‪ ،‬داﻋﻴﺎ ً اﻟﻠﻪ‬ ‫ﺳـﺒﺤﺎﻧﻪ وﺗﻌـﺎﱃ أن ﻳﻮﻓﻘـﻪ ﻟﺨﺪﻣﺔ‬

‫اﻟﺪﻳﻦ واﻤﻠﻴﻚ واﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻘﺒﻞ اﻟﻨﺎﺋـﺐ اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﰲ‬ ‫اﻟﺪﻳﻮان اﻤﻠﻜﻲ ﺑﻘـﴫ اﻟﻴﻤﺎﻣﺔ أﻣﺲ‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ ﺑﺎﻟﺠﺒﻴﻞ وﻳﻨﺒﻊ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ ﺛﻨﻴﺎن‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﻗـﺪم ﻟﻠﺴـﻼم ﻋﻠﻴﻪ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫ﺗﻌﻴﻴﻨـﻪ ﻧﺎﺋﺒـﺎ ً ﺛﺎﻧﻴﺎ ً ﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء‪ .‬وأﻋﺮب اﻟﻨﺎﺋـﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻋﻦ‬ ‫ﺷـﻜﺮه وﺗﻘﺪﻳﺮه ﻟﻪ ﻋـﲆ ﻣﺎ أﺑﺪاه ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺸـﺎﻋﺮ ﻃﻴﺒـﺔ‪ ،‬داﻋﻴﺎ ً اﻟﻠﻪ ﺳـﺒﺤﺎﻧﻪ‬ ‫وﺗﻌﺎﱃ أن ﻳﻮﻓﻘﻪ ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﺪﻳﻦ واﻤﻠﻴﻚ‬ ‫واﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﻣﻘﺮن ﰲ اﺳﺘﻘﺒﺎل اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن‬ ‫ﻛﻤﺎ اﺳﺘﻘﺒﻞ اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻟﻠﻌﻠـﻮم واﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ ﻤﻌﺎﻫـﺪ اﻟﺒﺤـﻮث‪،‬‬ ‫ورﺋﻴﺲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﺬرﻳـﺔ واﻤﺘﺠـﺪدة اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻫﺎﺷـﻢ‬ ‫ﻋﺒـﺪه ﻳﻤﺎﻧـﻲ‪ ،‬وﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻄـﺮان اﻤﺪﻧﻲ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ‬ ‫ﺣﻤﺪ اﻟﺼﻘـﺮ‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ ﻗﺪﻣﻮا ﻟﻠﺴـﻼم‬ ‫ﻋﲆ ﺳﻤﻮه ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺗﻌﻴﻴﻨﻪ ﻧﺎﺋﺒﺎ ﺛﺎﻧﻴﺎ‬ ‫ﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ اﺳـﺘﻘﺒﻞ اﻟﻨﺎﺋـﺐ اﻟﺜﺎﻧـﻲ‪،‬‬

‫)واس(‬

‫ﻣﻌـﺎﱄ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم ﻟﻠﻤﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدي اﻷﻋـﲆ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺎﺟﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻤﻨﻴـﻒ‪ ،‬اﻟﺬي ﻗﺪم ﻟﻠﺴـﻼم‬ ‫ﻋﲆ ﺳـﻤﻮه ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺗﻌﻴﻴﻨـﻪ ﻧﺎﺋﺒﺎ‬ ‫ﺛﺎﻧﻴﺎ ﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻮزراء‪ .‬وﻫﻨﺄه‬ ‫ﺳـﻤﻮه ﺑﺎﻟﺜﻘﺔ اﻤﻠﻜﻴـﺔ ﺑﺘﻌﻴﻴﻨﻪ أﻣﻴﻨﺎ‬ ‫ﻋﺎﻣـﺎ ﻟﻠﻤﺠﻠـﺲ اﻻﻗﺘﺼـﺎدي اﻷﻋـﲆ‬ ‫وأﻋـﺮب ﺳـﻤﻮ اﻟﻨﺎﺋـﺐ اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻋـﻦ‬ ‫ﺷﻜﺮه وﺗﻘﺪﻳﺮه ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ ﻋﲆ ﻣﺎ أﺑﺪوه‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺸﺎﻋﺮ ﻃﻴﺒﺔ‪ ،‬داﻋﻴﺎ اﻟﻠﻪ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ‬ ‫وﺗﻌﺎﱃ أن ﻳﻮﻓﻘﻪ ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﺪﻳﻦ واﻤﻠﻴﻚ‬ ‫واﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬


‫ﻳﺜﻤﻦ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﻌﺴﻜﺮي اﻟﺴﻌﻮدي اﻟﻤﺼﺮي‬ ‫اﻟﻘﺒﻴﻞ ﱢ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫أﺷـﺎد رﺋﻴـﺲ ﻫﻴﺌـﺔ اﻷرﻛﺎن اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻷول اﻟﺮﻛﻦ ﺣﺴـﻦ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻘﺒﻴـﻞ ﺑﺎﻟﺘﻤﻴّـﺰ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤـﻲ واﻟﺜﻘـﺎﰲ‬ ‫واﻟﺘﺪرﻳﺒـﻲ ﻷﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ ﻧﺎﴏ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻴﺎ وﻛﻠﻴﺔ اﻟﻘﻴﺎدة واﻷرﻛﺎن ﰲ ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ﻣﴫ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ .‬ﻣﻨﻮﻫﺎً‪ ،‬ﻟﺪى اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ أﻣﺲ‬ ‫ﻟﻮﻓـﺪ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ ﰲ ﻣﻜﺘﺒـﻪ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون اﻟﻼ‬ ‫ﻣﺤﺪود ﺑﻦ اﻟﻘﻮات اﻤﺴـﻠﺤﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﻘـﻮات اﻤﺴـﻠﺤﺔ اﻤﴫﻳﺔ ﻋـﲆ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺻﻌـﺪة واﻤﺴـﺘﻮﻳﺎت‪ ،‬ﻣﺮﺣﺒـﺎ ً ﺑﺎﻟﻮﻓـﺪ‬ ‫وﻣﺘﻤﻨﻴـﺎ ً ﻟﻬﻢ ﻃﻴﺐ اﻹﻗﺎﻣﺔ ﰲ ﺑﻠﺪﻫﻢ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪،‬‬

‫ﺷـﻜﺮ ﻗﺎﺋﺪ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ اﻟﻠـﻮاء أرﻛﺎن ﺣﺮب‬ ‫أﺣﻤﺪ ﻳﻮﺳـﻒ ﻣﺤﻤﺪ‪ ،‬رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ اﻷرﻛﺎن‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬واﻟﻘﻮات اﻤﺴـﻠﺤﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻛـﺮم اﻟﻀﻴﺎﻓﺔ وﺣﺴـﻦ اﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً‬ ‫أن زﻳﺎرة وﻓـﺪ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺗﻌـﺪ ﻣـﻦ اﻟﺰﻳـﺎرات اﻤﻤﻴـﺰة‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻛﺎن ﻟﻬﺎ اﻷﺛﺮ اﻟﻄﻴـﺐ ﰲ ﻧﻔﻮس وﻓﺪ‬

‫أﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ ﻧﺎﴏ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ اﻟﻌﻠﻴـﺎ وﻛﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﻘﻴـﺎدة واﻷرﻛﺎن‪ .‬وﰲ ﻧﻬﺎﻳـﺔ اﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل‬ ‫ﺗﺴـ ﱠﻠﻢ رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ اﻷرﻛﺎن اﻟﻌﺎﻣﺔ اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫اﻷول اﻟﺮﻛﻦ ﺣﺴﻦ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻘﺒﻴﻞ ﻫﺪﻳﺔ‬ ‫ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ .‬ﺣﴬ اﻻﺳﺘﻘﺒﺎل‬ ‫ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌـﺔ اﻷرﻛﺎن اﻟﻌﺎﻣﺔ اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺴﻦ ‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫»ﻋﺪم‬ ‫اﻻﺳﺘﺌﺬان«‬ ‫ﻳﻮرط ‪٣٧٠‬‬ ‫ﱢ‬ ‫ﺷﺨﺼ ًﺎ‬ ‫ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ أﻣﺎم‬ ‫اﻟﻤﺤﺎﻛﻢ‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﻨﺎد اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬ ‫ﺗﺴـﺒﺐ »ﻋﺪم اﻻﺳﺘﺌﺬان« ﰲ ﺗﻮرﻳﻂ ‪ 370‬ﺷـﺨﺼﺎ‪ ،‬ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ ﺟﻨﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬ﺗﺼﻞ‬ ‫ﻋﻘﻮﺑﺎﺗﻬﺎ إﱃ اﻟﺴـﺠﻦ واﻟﺠﻠﺪ أو ﻛﻠﻴﻬﻤﺎ ﻣﻌﺎ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺤﺴﺐ إﺣﺼﺎﺋﻴﺔ رﺳﻤﻴﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪة ﺣﺼﻠﺖ »اﻟﴩق« ﻋﲆ ﻧﺴـﺨﺔ ﻣﻨﻬـﺎ‪ .‬وﺗﻤﺜﻠﺖ اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ ﰲ اﻻﻗﺘﺤﺎم‬ ‫واﻻﻋﺘﺪاء واﻻﺳﺘﻬﺘﺎر ﺑﺪﺧﻮل ﻣﻨﺎزل واﺳﱰاﺣﺎت دون إذن‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﺴﺘﺸـﺎر اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ ﺧﺎﻟﺪ أﺑﻮ راﺷـﺪ ﻟـ«اﻟـﴩق« إن أي ﻣﻜﺎن ﻳﻜﻮن‬ ‫ﺑﻤﺜﺎﺑـﺔ إﻗﺎﻣﺔٍ‬ ‫ﻹﻧﺴـﺎن ﻟـﻪ ﺧﺼﻮﺻﻴﺔ وﻻ ﻳﺤﻖ اﻟﺪﺧـﻮل إﻟﻴﻪ إﻻ ﺑﺈذﻧـﻪ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أن‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﻌﻘﻮﺑـﺎت ﰲ ﻣﺜـﻞ ﻫﺬا اﻟﻨـﻮع ﻣﻦ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ ﺗﺴـﻤﻰ ﺗﻌﺰﻳﺮﻳﺔ‪ ،‬وﺗﺼﻞ إﱃ اﻟﺴـﺠﻦ‬ ‫واﻟﺠﻠﺪ أو ﻛﻠﻴﻬﻤﺎ ﻣﻌﺎ‪ ،‬أو ﻳﺘﻢ ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت اﻟﺒﺪﻳﻠﺔ وﻓﻘﺎ ﻟﺘﻘﺪﻳﺮ اﻟﻘﺎﴈ‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪22‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (456‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻄﺎن ﻳﺮﻋﻰ اﻟﺤﻔﻞ اﻟﺨﺘﺎﻣﻲ ﻟﺠﺎﺋﺰة اﻟﻌﺜﻴﻤﻴﻦ ﻟـ |‪ :‬اﻟﻤﻌﺎﻗﻮن ﻓﻲ أﻋﻴﻨﻨﺎ‬ ‫ا’ﻣﻴﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﻟﺤﻔﻆ اﻟﻘﺮآن ﻟﻠﻌﺴﻜﺮﻳﻴﻦ واﻟﻮزارة ﺗﺴﺘﻬﺪف ا“ﻧﺴﺎن واﻟﻤﻜﺎن ﻓﻲ ﺟﺎزان‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ‬ ‫اﻷﻧﺼﺎري‬ ‫رﻋـﻰ ﻧﺎﺋـﺐ وزﻳـﺮ اﻟﺪﻓـﺎع‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬أﻣـﺲ‪ ،‬اﻟﺤﻔﻞ‬ ‫اﻟﺨﺘﺎﻣـﻲ ﻟﺠﺎﺋـﺰة اﻷﻣـﺮ‬ ‫ﺳـﻠﻄﺎن اﻟﺪوﻟﻴـﺔ ﰲ ﺣﻔـﻆ‬ ‫اﻟﻘـﺮآن اﻟﻜﺮﻳـﻢ ﻟﻠﻌﺴـﻜﺮﻳﻦ ﰲ‬ ‫دورﺗﻬـﺎ اﻟﺴـﺎﺑﻌﺔ‪ ،‬ﰲ ﻛﻠﻴـﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺠﻮﻳﺔ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض اﻷﻣـﺮ‬ ‫ﺧﺎﻟـﺪ ﺑـﻦ ﺑﻨـﺪر ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫وﻧﺎﺋﺒـﻪ اﻷﻣـﺮ ﺗﺮﻛﻲ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺣﴬ اﻟﺤﻔﻞ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺳـﻠﻄﺎن‪،‬‬ ‫ورﺋﻴـﺲ ﻫﻴﺌـﺔ اﻷرﻛﺎن اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬

‫اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻄﺎن‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻷول اﻟﺮﻛﻦ ﺣﺴﻦ اﻟﻘﺒﻴﻞ‪،‬‬ ‫وﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ اﻷرﻛﺎن اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳـﻖ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺤﺴـﻦ‪،‬‬ ‫وﻗـﺎدة أﻓـﺮع اﻟﻘـﻮات اﻤﺴـﻠﺤﺔ‪،‬‬

‫واﻤﻠﺤﻘﻮن اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﻮن اﻤﻌﻨﻴﻮن‬ ‫ﻟـﺪى اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻦ اﻟﺪول اﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﺴﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬وﻋﺪد ﻣﻦ أﻋﻀﺎء اﻟﺴﻠﻚ‬ ‫اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﳼ‪ ،‬وﻛﺒﺎر ﺿﺒﺎط اﻟﻘﻮات‬ ‫اﻤﺴﻠﺤﺔ‪.‬‬ ‫ورﺣّ ـﺐ اﻷﻣـﺮ ﺧﺎﻟـﺪ ﺑـﻦ‬ ‫ﺳـﻠﻄﺎن‪ ،‬ﺑﺮﺟﺎل اﻟﻘﻮات اﻤﺴﻠﺤﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺧﺘﺎم اﻟﺪورة اﻟﺴـﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﻤﺴﺎﺑﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺴـﺘﻌﺮﺿﺎ ً ﻣﻨﺎﻗﺐ ﻣَ ـﻦ ارﺗﺒﻄﺖ‬ ‫اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ ﺑﺎﺳـﻤﻪ وﻣَ ـﻦ ﺗﺒﻨﺎﻫـﺎ‬ ‫ورﻋﺎﻫـﺎ‪ ،‬اﻷﻣـﺮ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ‪ -‬رﺣﻤـﻪ اﻟﻠﻪ ‪ -‬وﻗﺎل‪:‬‬ ‫»ﻋﻬﺪﻧﺎه ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻪ إﱃ اﻟﺨﺮ ﺳﺎﻋﻴﺎً‪،‬‬ ‫وإﱃ اﻟﺪﻳـﻦ اﻟﻘﻮﻳﻢ ﻣﺒـﺎدراً‪ ،‬وﻟﻜﻞ‬ ‫ﻣﺠﺘﻬﺪ ﻣﻌﻀﺪاً‪ ،‬وﻟـﻜﻞ ﻏﻴﻮر ﻋﲆ‬ ‫آﻣﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف‬ ‫دﻳﻨﻪ ﻣﻜﺮﻣـﺎً‪ ،‬وﻟﻜﻞ ٍ‬

‫أو ﻧﺎ ٍه ﻋﻦ ﻣﻨﻜﺮ ﻣﺆازراً‪ ،‬وﻗﺪ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻣﺸﺎرﻳﻌﻪ اﻟﺨﺮﻳﺔ ﻋﺪﻳﺪة‪ ،‬وأﻋﻼﻫﺎ‬ ‫ﻣـﺎ آﺛﺮ ﺑـﻪ ﺣﻔﻈﺔ اﻟﺬﻛـﺮ اﻟﻜﺮﻳﻢ‪.‬‬ ‫رﺣﻢ اﻟﻠﻪ ﺳـﻠﻄﺎن اﻟﺨﺮ وأﺳـﻜﻨﻪ‬ ‫ﻓﺴﻴﺢ ﺟﻨﺎﺗﻪ«‪.‬‬ ‫ﺛـﻢ ﺷـﺎﻫﺪ اﻷﻣـﺮ ﺧﺎﻟـﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﻠﻄﺎن واﻟﺤﻀﻮر ﻋﺮﺿـﺎ ً ﻣﺮﺋﻴﺎ ً‬ ‫ﻋﻦ ﺟﻬﺪ اﻟﺮاﺣﻞ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ‪ -‬رﺣﻤـﻪ اﻟﻠﻪ ‪ -‬ﺗﺤﺖ‬ ‫ﻋﻨﻮان »ﺳـﻠﻄﺎن ﺳﻴﻒ إﺑﺎء وﺑﺤﺮ‬ ‫ﻋﻄﺎء« ﻣﺒﻴﻨﺎ ﻣﺎ ﻗﺪﻣﻪ ﺳﻤﻮه‪ ،‬رﺣﻤﻪ‬ ‫اﻟﻠـﻪ‪ ،‬ﻣـﻦ ﺟﻬﻮد ودﻋﻢ وﺗﺸـﺠﻴﻊ‬ ‫ﻟﺤﻔﻈﺔ ﻛﺘﺎب اﻟﻠـﻪ‪ ،‬واﻟﻌﻨﺎﻳﺔ ﺑﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﺛـﻢ أﻋﻠﻦ رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠـﺎن اﻤﻨﻈﻤﺔ‬ ‫ﻟﻠﺠﺎﺋﺰة أﺳﻤﺎء اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﺑﺎﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫ﰲ ﻓﺮوﻋﻬﺎ اﻷرﺑﻌﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺴـﻠﻤﻮا‬ ‫اﻟﺠﻮاﺋﺰ ﻣﻦ ﻳﺪ ﺳﻤﻮه‪.‬‬

‫»ﻧﺰاﻫﺔ«‪ :‬ﻓﻲ ﺻﺤﺔ اﻟﻘﺮﻳﺎت‪ ..‬ﺑﺪﻻت ﺑﻼ ﻋﻤﻞ‪..‬‬ ‫ﺳﻴﺎرات رﺳﻤﻴﺔ ﻟﻼﺳﺘﻌﻤﺎل اﻟﺸﺨﺼﻲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬اﻟﺠﻮف ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻛﺸـﻔﺖ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ‬ ‫ﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﻔﺴـﺎد »ﻧﺰاﻫـﺔ«‪،‬‬ ‫ﻋﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣـﻦ اﻟﺘﺠﺎوزات‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ واﻹدارﻳـﺔ رﺻﺪﺗﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴـﺔ‬ ‫ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻘﺮﻳـﺎت‪ .‬وذﻛـﺮ‬ ‫ﻣﺼـﺪر ﻣﺴـﺆول ﰲ اﻟﻬﻴﺌـﺔ‪ ،‬أن‬ ‫»ﻧﺰاﻫﺔ« ﺗﺤﻘﻘﺖ ﻣﻦ ﺑﻼﻏﺎت وردﺗﻬﺎ‬ ‫ﻋﻦ ﺗﻮرط أﺣﺪ اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﰲ اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣﻦ اﻤﺨﺎﻟﻔـﺎت‪ ،‬ﱠ‬ ‫وﺗﺒﻦ‬ ‫ﻟﻬﺎ ﺻﺤﺔ ذﻟﻚ‪ .‬وأﺷﺎر اﻤﺼﺪر إﱃ أن‬ ‫اﻤﺴﺆول اﻤﺘﻮرط ﰲ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت ﻳﻘﻴﻢ‬ ‫ﰲ ﺳـﻜﻦ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﻘﺮﻳﺎت اﻟﻌﺎم‬ ‫ﺑﺼـﻮرة ﻏﺮ ﻧﻈﺎﻣﻴـﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻷﻣﺮ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻘﺘﴫ ﻋﲆ ذﻟﻚ‪ ،‬ﺑﻞ ﺗﻌﺪاه إﱃ ﺗﺴﻠﻢ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﺳﻴﺎرات ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﻻ‬ ‫ﺗﺤﻤﻞ ﺷﻌﺎر وزارة اﻟﺼﺤﺔ‪ ،‬ﻣﻊ ﻋﺪم‬

‫»اﻟﺼﺤﺔ«‪ :‬اﻟﺒﻴﺎن ﻳﺒﻘﻰ ﻣﺠﺮد‬ ‫اﺗﻬﺎﻣﺎت وﻣﻼﺣﻈﺎت وﺳﻴﺜﺒﺖ‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺻﺤﺘﻪ ﻣﻦ ﻋﺪﻣﻪ‬ ‫اﺳـﺘﺤﻘﺎﻗﻬﻢ اﺳـﺘﺨﺪام اﻟﺴـﻴﺎرات‬ ‫داﺧـﻞ وﻗﺖ اﻟـﺪوام وﺧﺎرﺟـﻪ‪ ،‬إﱃ‬ ‫ﺟﺎﻧـﺐ اﺳـﺘﻤﺮارﻫﻢ ﰲ ﺗﺴـﻠﻢ ﺑﺪل‬ ‫اﻻﻧﺘﻘـﺎل اﻟﺸـﻬﺮي‪ .‬وﺗﺒـﻦ ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ‬ ‫أﻧـﻪ ﺗﻢ ﺗﻜﻠﻴـﻒ ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻤﻮﻇﻔﻦ‬ ‫)اﻟﻔﻨﻴﻦ( ﰲ وﻇﺎﺋﻒ إدارﻳﺔ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻣﺨﺎﻟـﻒ ﻟﺘﻌﻤﻴـﻢ وزﻳـﺮ اﻟﺼﺤـﺔ‬ ‫رﻗـﻢ ‪ 29/1/55207‬اﻟﺼـﺎدر‬ ‫ﰲ ‪ 24‬ﺷـﻌﺒﺎن ﻋـﺎم ‪1432‬ﻫــ‪،‬‬ ‫ﻓﻀﻼً ﻋـﻦ ﴏف ﺑـﺪﻻت ﻟﻌﺪد ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻮﻇﻔﻲ اﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ رﻏﻢ ﻋﺪم ﻗﻴﺎﻣﻬﻢ‬ ‫ﺑﺎﻷﻋﻤـﺎل اﻟﺘﻲ ﺧﺼﺺ ﻟﻬـﺎ اﻟﺒﺪل؛‬

‫وﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺨﺎﻟـﻒ ﻤﺎ ﺟـﺎء ﰲ اﻤﺎدة‬ ‫)اﻟﻌﺎﴍة‪ (1/‬ﻣـﻦ ﻻﺋﺤﺔ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ‪ .‬وأﺷـﺎر اﻤﺼـﺪر إﱃ أن‬ ‫أﺣﺪ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﻗﺎم ﺑﺘﺴﻠﻴﻢ ﺳﻴﺎرة‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﻴـﺔ ﻷﺣـﺪ أﺑﻨﺎﺋـﻪ‪ ،‬وﺗﻌﺮﺿﺖ‬ ‫ﻟﺤـﺎدث ﻣـﺮوري؛ ﻣﺎ ﻳﻌـﺪ ﺗﻔﺮﻳﻄﺎ ً‬ ‫ﰲ اﻤـﺎل اﻟﻌـﺎم‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﺑﺮم اﻤﺴـﺆول‬ ‫ﻋﻘـﺪي ﻋﻤﻞ ﻋﲆ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ‬ ‫اﻟﺬاﺗـﻲ ﰲ أﺣـﺪ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘﻊ ﺧـﺎرج ﻧﻄﺎق إﴍاﻓـﻪ اﻤﻜﺎﻧﻲ‬ ‫وﺻﻼﺣﻴﺎﺗـﻪ اﻟﻮﻇﻴﻔﻴـﺔ‪ .‬وأﺣﺎﻟـﺖ‬ ‫»ﻧﺰاﻫـﺔ« اﻟﻘﻀﻴﺔ إﱃ ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‬

‫واﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ ﰲ ﺿﻮء ﻣﺎ ّ‬ ‫ﺗﻜﺸـﻒ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ وﺟﻮد ﺷـﺒﻬﺔ اﻟﺘﺒﺪﻳﺪ واﻟﺘﻔﺮﻳﻂ‬ ‫ﺑﺎﻤـﺎل اﻟﻌـﺎم‪ ،‬واﻹﺧـﻼل ﺑﻮاﺟﺒﺎت‬ ‫اﻟﻮﻇﻴﻔـﺔ‪ ،‬واﻤﺨﺎﻟﻔـﺎت اﻹدارﻳـﺔ‬ ‫واﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻤﺮﺗﻜﺒﺔ‪ ،‬وﻣـﺎ اﻧﻄﻮت ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﻫﺬه اﻷﻓﻌﺎل ﻣﻦ اﻹﴐار ﺑﺎﻤﺼﻠﺤﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ .‬وﻃﻠﺒﺖ ﻣـﻦ وزارة اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻊ اﻤﺘﺴﺒﺒﻦ ﰲ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت‬ ‫واﻟﺘﺠﺎوزات اﻷﺧﺮى‪ ،‬وإﻓﺎدة اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺘﻴﺠﺔ‪.‬‬ ‫واﻛﺘﻔـﺖ ﺻﺤـﺔ اﻟﻘﺮﻳـﺎت‪،‬‬ ‫ﻋﲆ ﻟﺴـﺎن ﻣﺘﺤﺪﺛﻬﺎ اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﺑﺪر‬ ‫اﻟﺮوﻳـﲇ‪ ،‬ﰲ ﺗﻌﻘﻴﺒﻬـﺎ ﻋـﲆ اﻟﺒﻴـﺎن‬ ‫ﺑﺈﺟﺎﺑـﺔ ﻣﻘﺘﻀﺒـﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ذﻛـﺮت‬ ‫أن اﻟﺒﻴـﺎن ﻳﺒﻘـﻰ ﻣﺠـﺮد اﺗﻬﺎﻣـﺎت‬ ‫وﻣﻼﺣﻈﺎت دوّﻧﺘﻬـﺎ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴـﺎد »ﻧﺰاﻫﺔ«‪ ،‬وﺳﺘﺄﺧﺬ‬ ‫ﻣﺠﺮاﻫـﺎ ﻣـﻦ اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ واﻟﺘﺤﻘﻖ‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﺳﻴﺜﺒﺖ ﺻﺤﺘﻬﺎ ﻣﻦ ﻋﺪﻣﻬﺎ‪.‬‬

‫أﻣﺮ ﺟﺎزان واﻟﻮزﻳﺮ ﰲ ﺟﻮﻟﺔ ﺑﻤﺒﻨﻰ دار اﻤﻼﺣﻈﺔ‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻜﻌﺒﻲ‬ ‫ﻛﺸﻒ وزﻳﺮ اﻟﺸﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻳﻮﺳـﻒ اﻟﻌﺜﻴﻤـﻦ ﻋـﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﻟﻠﺘﻮﺣﺪ‬ ‫ﺗﺒـﺎﴍه اﻟـﻮزارة ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺮاﻫـﻦ ﻋﱪ‬ ‫ﻣﺮاﻛﺰ اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ‪ ،‬ﰲ اﻟﺮﻳﺎض وﺟﺪة واﻟﺪﻣﺎم‬ ‫واﻋﺪا ً ﺑﺄن ﻳﺘﻢ ﺗﻌﻤﻴﻤﻪ ﻋﲆ ﺳـﺎﺋﺮ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ .‬وﻗﺎل اﻟﻮزﻳﺮ ﰲ ﺗﴫﻳـﺢ ﻟـ »اﻟﴩق«‬ ‫ﻋﲆ ﻫﺎﻣـﺶ اﻓﺘﺘﺎح أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟـﺎزان اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ ﻤﺒﻨﻰ دار اﻤﻼﺣﻈﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﺑﺠـﺎزان‪ ،‬إن ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻌﺎﻗﻦ ﰲ أﻋﻴﻨﻨﺎ‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ً‬ ‫ﻋﲆ أن اﻟﺘﻮﺣﺪ ﻳﺤﺘـﺎج إﱃ ﻛﻮادر ﻣﺆﻫﻠﺔ وﻟﻴﺲ‬ ‫ﻣﻮﻗـﻊ ﻓﻘﻂ‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ أن ﺑﻌـﺾ اﻟﺘﻮﺣﺪﻳﻦ‬ ‫ﻟﺪﻳـﻪ ﻗﺎﺑﻠﻴـﺔ ﻟﺘﻌﻠﻴﻢ وﻫـﺆﻻء ﻳﺮﻋـﻮن ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وﻗـﺎل إن اﻟﺪار ﺿﻤﺖ ﻣﺴـﺠﺪا‪ ،‬وﻣﺪارس‪،‬‬ ‫وﺻﺎﻻت ﻟﻸﻧﺸـﻄﺔ‪ ،‬ووﺣﺪات ﻟﻠﺰﻳﺎرات اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫واﻟﺨﺎﺻـﺔ‪ ،‬واﻟﻌﻴﺎدة ﻃﺒﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻌـﺰل اﻟﺼﺤﻲ‪،‬‬ ‫واﻤﻼﻋـﺐ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ واﻟﻔﻨﺎء اﻟﺪاﺧـﲇ اﻤﻔﺘﻮح‪،‬‬ ‫وورﺷـﺎ ً وﻣﻌﺎﻣﻞ اﻟﺘﺪرﻳﺐ‪ ،‬واﻟﻮﺣﺪات اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ‬ ‫اﻤﻔﺘﻮﺣﺔ »اﻤﻬﺎﺟﻊ«‪ ،‬وﻣﻄﺒﺨﺎ ﻣﺮﻛﺰﻳﺎ‪ ،‬وﺻﺎﻻت‬ ‫اﻟﻄﻌـﺎم‪ ،‬واﺳـﱰاﺣﺔ اﻟﺠﻠـﻮس ﻟﻠﻤﺸـﻤﻮﻟﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‪ ،‬واﻟﺤﺠﺰ اﻻﻧﻔﺮادي ﻋﻨﺪ اﻻﺣﺘﻴﺎج إﻟﻴﻪ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن ﻫـﺬه اﻤﻨﻈﻮﻣـﺔ اﻤﺘﻜﺎﻣﻠﺔ ﻧﻔﺬت‬ ‫وروﻋﻲ ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﻮﻓـﺎء ﺑﺎﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ‬

‫‪ %85‬ﻣﻦ اﺻﺎﺑﺎت ﺗﺮﻛﺰت ﻓﻲ ﻗﻄﺎﻋﺎت اﻟﺒﻨﺎء واﻟﺼﻨﺎﻋﺎت اﻟﺘﺤﻮﻳﻠﻴﺔ واﻟﺘﺠﺎرة‬

‫»اﻟﺘﺄﻣﻴﻨﺎت«‪ ٪٥٫٥ :‬ﻣﻦ اﻟﻤﺘﻌﺮﺿﻴﻦ “ﺻﺎﺑﺎت اﻟﻌﻤﻞ ﺳﻌﻮدﻳﻮن‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﺗﻘﺮﻳﺮ أﺻﺪرﺗﻪ اﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻨﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﺧﺪﻣـﺎت اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ اﻟﻄﺒﻴﺔ اﻟﺸـﺎﻣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻗﺪﻣﺘﻬﺎ ﺧﻼل ﻋﺎم ‪1433‬ﻫـ‬ ‫ﻟﻨﺤﻮ ‪ 65656‬ﻣﺸﱰﻛﺎً‪ ،‬ﻋﻦ ﺗﺒﺎﻳﻦ‬ ‫ﻛﺒﺮ ﰲ أﻋﺪاد اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﻣﻦ ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺈﺻﺎﺑـﺎت اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺑﻠﻎ ﻋﺪد ﺣﺎﻻت اﻤﺸـﱰﻛﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫اﻟﺤﺎﺻﻠـﻦ ﻋﻠﻴﻬﺎ ‪ 3659‬ﺣﺎﻟﺔ ﺑﻨﺴـﺒـﺔ‬ ‫‪ %5.57‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺷـ ﱠﻜﻞ ﻏﺮﻫـﻢ ‪61997‬‬ ‫ﺣﺎﻟـﺔ ﺑﻨﺴـﺒـﺔ ‪ .%94.42‬وأرﺟـﻊ‬ ‫اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﺘﺒﺎﻳﻦ اﻟﻜﺒﺮ ﺑﻦ ﻋﺪد إﺻﺎﺑﺎت‬ ‫اﻤﺸﱰﻛﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ وﻏﺮ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‬

‫ﻣﺠﺎﻻت وﻧﻮع إﺻﺎﺑﺎت اﻟﻌﻤﻞ‬

‫ ﻣﻌﻈـﻢ إﺻﺎﺑﺎت اﻟﻌﻤـﻞ ﺗﺮﻛﺰت ﰲ‬‫ﻧﺸﺎﻃﺎت اﻟﺘﺸـﻴﻴﺪ واﻟﺒﻨﺎء‪ ،‬واﻟﺘﺠﺎرة‪،‬‬ ‫واﻟﺼﻨﺎﻋــﺎت اﻟﺘﺤﻮﻳﻠﻴـﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫‪ %85.21‬ﻣﻦ إﺟﻤﺎﱄ اﻹﺻﺎﺑﺎت‪.‬‬ ‫ ﻧﺘﺠﺖ اﻟﻨﺴـﺐ اﻤﺮﺗﻔﻌﺔ ﻟﻺﺻﺎﺑﺎت‬‫ﻋـﻦ ﻛﺜـﺮة اﻤﺸـﱰﻛﻦ ﰲ ﻫـﺬه‬ ‫اﻟﻨﺸـﺎﻃﺎت؛ إذ ﻳﻤﺜﻠـﻮن ﻣﺎ ﻧﺴـﺒﺘـﻪ‬ ‫‪ %77.67‬ﻣﻦ ﻣﺠﻤـﻮع اﻤﺸﱰﻛﻦ‪.‬‬ ‫ اﻹﺻﺎﺑـﺎت ﰲ اﻷﻃﺮاف اﻟﻌﻠﻮﻳﺔ ﻫﻲ‬‫إﱃ اﻟﻔـﺎرق ﰲ ﻋـﺪد اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﺒـﻦ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﻘـﺪر ﺑﻨﺤـﻮ ‪4.46‬‬ ‫ﻣﺸـﱰك ﻏـﺮ ﺳـﻌﻮدي ﻟـﻜﻞ ﻣﺸـﱰك‬ ‫ﺳـﻌﻮدي‪ ،‬ﻓﻀـﻼً ﻋـﻦ ﻃﺒﻴﻌــﺔ اﻟﻌﻤﻞ‬

‫اﻷﻋﲆ وﺑﻠﻐﺖ ‪.%32.88‬‬ ‫ ﺑﻠـﻎ ﻋﺪد ﻣـﻦ ﺗﻢ ﺷـﻔﺎؤﻫـﻢ دون‬‫ﺣﺪوث ﻋﺠﺰ ‪ 44644‬ﺣﺎﻟﺔ ﺑﻨﺴـﺒـﺔ‬ ‫‪.%68‬‬ ‫ ﺗﻢ ﺷـﻔﺎء ‪ 2386‬ﺣﺎﻟﺔ وﻟﻜﻦ ﻣﻊ‬‫ﺣﺪوث ﻋﺠﺰ وذﻟﻚ ﺑﻨﺴﺒـﺔ ‪.%3.63‬‬ ‫ ﺗﻮﻓﻴﺖ‪ 351‬ﺣﺎﻟﺔ ﺑﻨﺴﺒـﺔ ‪%0.53‬‬‫ ﻣﺎزاﻟـﺖ ‪ 18275‬ﺣﺎﻟـﺔ ﺗﺘﻠﻘـﻰ‬‫اﻟﻌﻼج ﺑﻨﺴﺒـﺔ ‪%27.83‬‬

‫ﻟﻠﻤﺸـﱰﻛﻴـﻦ ﻏـﺮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‪ .‬ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ‬ ‫اﻟﺘﻘﺮﻳـﺮ أن اﻟﻌﻨﺎﻳـﺔ اﻟﻄﺒﻴـﺔ ﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻨﺎت‬ ‫ﻋﲆ ﺻﻌﻴﺪ ﺧﺪﻣﺎت اﻟﺘﺸـﺨﻴﺺ واﻟﻌﻼج‬ ‫واﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺠﺮاﺣﻴﺔ واﻟﺘﺄﻫﻴﻞ واﻷدوﻳﺔ‬

‫واﻤﺴـﺘﻠﺰﻣﺎت اﻟﻄﺒﻴــﺔ واﻷﻃـﺮاف‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬أﺳﻬﻤﺖ ﰲ ﺷﻔﺎء ‪ %70‬ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮع اﻤﺼﺎﺑﻦ‪.‬‬ ‫وﺗﻘـﺪم اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ اﻟﻄﺒﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺼﺎﺑﻴــﻦ ﺑﺈﺻﺎﺑﺎت ﻋﻤـﻞ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴـﺎت واﻤﺮاﻛـﺰ اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻌﺎﻗـﺪ‬ ‫ﻣﻌﻬـﺎ ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ ﻣﻨﺎﻃـﻖ وﻣﺤﺎﻓﻈـﺎت‬ ‫اﻤﻤﻠﻜــﺔ‪ ،‬دون ﺗﺤﺪﻳـﺪ ﻓﺘــﺮة اﻟﻌﻼج‬ ‫وﻻ ﺗﻜﺎﻟﻴﻔـﻪ ﺣﺘﻰ ﺗﺴـﺘﻘﺮ ﺣﺎﻟﺘـﻪ‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺗﻘﺪم ﻟﻠﻤﺸﱰك ﺑﺪﻻت ﻳﻮﻣﻴـﺔ ﻋﻦ ﻛﻞ ﻳﻮم‬ ‫ﺗﻐﻴﺐ ﻓﻴــﻪ ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﺴـﺒﺐ إﺻﺎﺑـﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ وذﻟﻚ ﺑﻨﺴـﺒـﺔ ‪ %100‬ﻣﻦ اﻷﺟﺮ‬ ‫اﻟﻴﻮﻣﻲ‪ ،‬وﺗـﴫف ﻟـﻪ وﻤﺮاﻓﻘـﻪ ﻧﻔﻘﺎت‬ ‫اﻻﻧﺘﻘـﺎل ﻣﻦ ﻣﻘـﺮ ﺳـﻜﻨـﻪ أو ﻋﻤﻠﻪ إﱃ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻠﻘﻰ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻌﻼج‪.‬‬

‫‪..‬وﻳﺴﺘﻤﻊ ﻟﴩح ﺣﻮل اﻟﺪار وﻣﻜﻮﻧﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮﻇﻔـﻦ‪ ،‬واﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ اﻷﻓﻀـﻞ‬ ‫ﻟﻠﻤﺸـﻤﻮﻟﻦ ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺪار ﻋﲆ ﻣﺴﺎﺣﺔ إﺟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻗﺪرﻫﺎ ‪ 40‬أﻟﻒ ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪ ،‬وﺑﻄﺎﻗﺔ اﺳـﺘﻴﻌﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﺗﺼـﻞ إﱃ ‪ 200‬ﺣﺎﻟـﺔ‪ ،‬وﺑﺘﻜﻠﻔـﺔ إﺟﻤﺎﻟﻴـﺔ‬ ‫ﺑﻠﻐـﺖ ‪ 54‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳـﺎل‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻠﻐـﺖ ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ‬ ‫اﻟﺘﺠﻬﻴـﺰات اﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﻠﻤﺸـﻤﻮﻟﻦ واﻤﻮﻇﻔﻦ‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن وﻧﺼﻒ اﻤﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﻮزﻳﺮ أن اﻻﻋﻼم ﴍﻳﻚ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻲ‬ ‫ﻟﻠﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ وﺧﺎﺻﺔ اﻟﺨﺪﻣﻴـﺔ‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫ﻧﺤﻦ ﻧﻔﻴﺪ اﻹﻋﻼم واﻹﻋﻼم ﻳﻔﻴﺪﻧﺎ‪ ،‬وﻧﻄﻠﻌﻜﻢ ﻋﲆ‬ ‫ﺟﻬﻮد وﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺪوﻟﻪ ﺑﻜﻞ ﺻﺪق وﺷﻔﺎﻓﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻹﻋـﻼم ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧـﺮى ﻳﻘﻴـﻢ وﻳﻨﻈﺮ‪ ،‬وﻛﻞ‬ ‫ﻣﺎ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺨﻄـﻮط ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ واﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﻣﺘﺎﺣﺔ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﺣﻤﺪ اﻟﺴﺒﻌﻲ(‬

‫ﻛﺎن اﻷداء أﻓﻀـﻞ ﻟﻠﺠﻬﺘـﻦ‪ .‬ﻟﻜﻨﻪ أﻤـﺢ إﱃ أن‬ ‫اﻹﻋﻼم ﻳﺘﻄﺮق إﱃ اﻤﻌـﺎش اﻟﻀﻤﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫وﻳﻐﻔﻞ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺴـﺎﻧﺪة ﻟﻠﻤﻌﺎش واﻟﺘﻲ ﺗﺄﺗﻲ‬ ‫ﰲ اﻟﺸـﻬﺮ ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬ﻛﺎﻹﻋﺎﻧﺔ اﻟﺴـﻨﻮﻳﺔ اﻤﻘﻄﻮﻋﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺴـﺪﻳﺪ ﺟﺰء ﻣﻦ ﻓﺎﺗﻮرة اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء‪ ،‬واﻟﺤﻘﻴﺒﺔ‬ ‫اﻤﺪرﺳﻴﺔ‪ ،‬واﻹﻋﺎﺷﺎت‪ .‬وﻗﺎل إن اﻟﻮزارة اﻧﻄﻠﻘﺖ‬ ‫ﺑﺮؤﻳـﺔ واﺿﺤﺔ ﻋﱪ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻋﻤﻞ وﺧﻄﻂ إﻧﺘﺎج‬ ‫ﻣﺴـﺘﻬﺪﻓﺔ اﻹﻧﺴـﺎن واﻤﻜﺎن ﰲ ﺟـﺎزان‪ ،‬ﻓﻜﺎن‬ ‫ﺑﻔﻀـﻞ اﻟﻠﻪ اﻹﻧﺠـﺎز واﻟﻨﺘﻴﺠﺔ واﻟﺜﻤـﺮة‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً‬ ‫أن اﻟﺨﻄـﺔ واﻷﻣﻞ ﻳﺘﺤﻮل إﱃ ﻋﻤﻞ وإﻧﺠﺎز ﻧﺮاه‬ ‫اﻵن ﻣﺮﻓﻘﺎ ً ﺣﻀﺎرﻳﺎً‪ ،‬وﻣﻌﻠﻤﺎ ً ﺑﺎرزا ً ﻳﻔﺘﺘﺤﺔ أﻣﺮا ً‬ ‫ﻤﻨﻄﻘﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻤﺎﻛﻦ ﻣﻦ أﺟﻞ اﻹﻧﺴﺎن‪ ،‬ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ واﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ ﻟﻺﻧﺴﺎن‪.‬‬

‫»اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ ا’وﻟﻴﺔ«‪ :‬ﻣﺴﺢ ﻣﻴﺪاﻧﻲ ﻟﻤﺸﻜﻼت اﻟﺴﻜﺎن اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫أﻛﻤﻠـﺖ وزارة اﻟﺼﺤﺔ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻷوﱃ ﻣﻦ‬ ‫اﻹﻋﺪاد واﻟﺘﺤﻀﺮ ﻟﻠﻘﻴﺎم ﺑﻤﺴﺢ ﺻﺤﻲ‬ ‫ﺷﺎﻣﻞ ﻟﺴـﻜﺎن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﻣﺮاﻛﺰ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻷوﻟﻴﺔ اﻤﻨﺘﴩة‬ ‫ﰲ أرﺟـﺎء اﻟﻮﻃـﻦ واﻟﺒـﺪء ﰲ اﻹﺟﺮاءات‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﻳﻘﻮم ﻛﻞ ﻣﺮﻛﺰ ﺑﻌﻤﻞ ﻣﺴـﺢ‬ ‫ﺻﺤﻲ ﻟﻠﺴﻜﺎن ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺧﺪﻣﺎﺗﻪ‪ .‬أوﺿﺢ ذﻟﻚ‬ ‫وﻛﻴﻞ وزارة اﻟﺼﺤﺔ اﻤﺴﺎﻋﺪ ﻟﻠﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫اﻷوﻟﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﻋﻤﺮ ﺑﺎﺳـﻠﻴﻤﺎن‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن اﻟﻬﺪف ﻣـﻦ إﺟﺮاء اﻤﺴـﺢ اﻟﺼﺤﻲ‬ ‫ﻳﺴـﺘﻬﺪف ﻣﻌﺮﻓـﺔ اﻤﺸـﻜﻼت اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﻟﺪى‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﻦ واﻤﺸـﻜﻼت اﻟﻌﺎﺋﻠﻴـﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬

‫اﻟﺘﻲ ﻟﻬﺎ ﻋﻼﻗﺔ ﺑﺎﻟﺼﺤﺔ داﺧﻞ ﻛﻞ ﻋﺎﺋﻠﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺿﻤـﻦ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺼﺤﻴـﺔ اﻷوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺮﺣﻠﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ .‬وأﺷﺎر ﺑﺎﺳﻠﻴﻤﺎن إﱃ أﻧﻪ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﺧـﻼل ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻫﺬا اﻤﺴـﺢ ﺗﻮﻓﺮ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫واﻟﺒﻴﺎﻧـﺎت اﻟﺼﺤﻴـﺔ اﻟﻼزﻣـﺔ ﻟـﻜﻞ أﴎة ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﺴـﺎﻋﺪ ﰲ ﻋﻤﻠﻴـﺔ ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫اﻤﻘﺪﻣـﺔ واﻟﺘﺨﻄﻴﻂ ﻟﻠﺮﻗﻲ ﺑﺘﻠـﻚ اﻟﺨﺪﻣﺎت ﰲ‬ ‫ﻣﺮاﻛﺰ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻷوﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﺑﺎﺳﻢ وزارة‬ ‫اﻟﺼﺤـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﺎﻟﺪ ﻣﺮﻏﻼﻧﻲ ﻋﻦ ﺷـﻤﻮل‬ ‫اﻤﺴﺢ اﻤﻴﺪاﻧﻲ ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻷﻣﺮاض ﺳﻮاء اﻟﺒﺴﻴﻄﺔ‬ ‫أو اﻤﺴـﺘﻌﺼﻴﺔ واﻷﻣﺮاض اﻟﻮراﺛﻴﺔ ﻟﺪﻳﻬﻢ ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ ‪ 209‬ﻣﺮاﻛﺰ ﺻﺤﻴـﺔ ﻣﻨﺘﴩة ﰲ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ .‬وأﻛﺪ ﻟـ »اﻟـﴩق« أن ﺗﻜﺮار‬

‫اﻤﺴﺢ ﻛﻞ ‪ 4‬إﱃ ‪ 5‬ﺳـﻨﻮات أﻣﺮ ﻣﺘﺒﻊ ﰲ اﻟﺪول‬ ‫اﻤﺘﻘﺪﻣﺔ‪ ،‬ﻧﺎﻓﻴـﺎ ً أن ﻳﻜﻮن ﻣﻦ أﻫﺪاف اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﺗﺨﺼﻴﺺ ﻃﺒﻴﺐ ﻟﻜﻞ أﴎة ﻣﺜﻞ اﻤﻌﻤﻮل ﺑﻪ ﰲ‬ ‫ﺑﺎﻗﻲ اﻟﺪول اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ أﻛﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم ﺷـﺆون اﻤﺮاﻛﺰ‬ ‫واﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺼـﺎم اﻟﻐﺎﻣﺪي‪،‬‬ ‫أن اﻟﻮزارة رﺻﺪت اﻤﺒﺎﻟﻎ اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﻠﺒﺪء ﺑﺎﻤﺴﺢ‬ ‫اﻟﺼﺤﻲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺳـﻴﺘﻢ زﻳﺎرة اﻤﻨﺎزل وﺗﺴﺠﻴﻞ‬ ‫ﻛﺎﻓـﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻤﻄﻠﻮﺑـﺔ ﻋﻠﻤﺎ ً ﺑﺄن اﻤﺴـﺢ‬ ‫ﺳﻴﺸﻤﻞ اﻟﺠﻮاﻧﺐ اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل اﻤﺮاﻛﺰ اﻟﺼﺤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﻦ أن ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺬﻳﻦ ﺳﻴﺸـﻤﻠﻬﻢ اﻤﺴـﺢ‬ ‫اﻟﺼﺤـﻲ ﺳـﺘﺠﺪد ﺑﻴﺎﻧﺎت ﻣﻠﻔﺎﺗﻬـﻢ ﰲ اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺼﺤﻲ اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﻬﻢ ﺑﺸﻜﻞ ﺗﻠﻘﺎﺋﻲ‪.‬‬

‫رﻓﻊ ﻛﺜﺎﻓﺔ اﻟﻄﻼب ﻓﻲ اﻟﻔﺼﻮل واﻟﺘﺤﺎﻳﻞ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﺄﻣﻴﻨﺎت أﺑﺮز اﻟﺤﻠﻮل »اﻟﻴﺎﺋﺴﺔ« ﻟﻠﻤﺸﻜﻠﺔ‬

‫‪ ٪٩٠‬ﻣﻦ اﻟﻤﺪارس ا’ﻫﻠﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻞ رﺳﻮﻣﻬﺎ ﻋﻦ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ آﻻف ﺳﺘﺘﻌﺮض ﻟﻠﺨﺴﺎرة‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﺤﺮ أﺑﻮﺷﺎﻫﻦ‬ ‫رﺟّ ـﺢ رﺋﻴـﺲ ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‬ ‫اﻷﻫـﲇ ﺑﻐﺮﻓﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ وﻋﻀﻮ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻢ اﻷﻫﲇ‬ ‫ﺑﻤﺠﻠـﺲ اﻟﻐـﺮف اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺠﻮﻳﺮة‪ ،‬ﻣﺎﻟـﻚ ﻣﺪارس‬ ‫اﻻﻋﺘﺼﺎم اﻷﻫﻠﻴﺔ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬ﻟﺠﻮء ﻣﻼك‬ ‫‪ %90‬ﻣـﻦ اﻤـﺪارس اﻷﻫﻠﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﻘﻞ ﻓﻴﻬﺎ رﺳـﻮم اﻟﻄﻼب ﻋـﻦ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫آﻻف رﻳﺎل‪ ،‬إﱃ رﻓـﻊ ﻛﺜﺎﻓﺔ اﻟﻄﻼب ﰲ‬ ‫اﻟﻔﺼﻮل إﱃ ﺛﻼﺛـﻦ ﻃﺎﻟﺒﺎً‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﺳـﻌﻴﻬﺎ ﻟﺪى وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫إﱃ رﻓﻊ رﺳـﻮم اﻟﺪراﺳـﺔ ﺑﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻗﺪ‬ ‫ﺗﻠﺠﺄ إﱃ ﺣﻠﻮل ﻏـﺮ ﻧﻈﺎﻣﻴﺔ ﺗﻌﺮﺿﻬﺎ‬

‫ﻟﻺﻏﻼق ﻛﺘﻮﻇﻴﻒ أﺟﺎﻧﺐ أو ﺳﻌﻮدﻳﺎت‬ ‫ﺑﺮواﺗـﺐ ﻗﻠﻴﻠـﺔ دون ﺗﺴـﺠﻴﻠﻬﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﺄﻣﻴﻨـﺎت‪ ،‬ﰲ ﻣﺤﺎوﻟـﺔ ﻣﻨﻬـﺎ ﻟﺘﺠﻨﺐ‬ ‫اﻟﺨﺴـﺎرة اﻤﺘﻮﻗﻌﺔ‪ .‬وأوﺿﺢ اﻟﺠﻮﻳﺮة‬ ‫ﰲ اﺟﺘﻤﺎع ﻤﻼك اﻤـﺪارس اﻷﻫﻠﻴﺔ ﻋﻘﺪ‬ ‫ﰲ اﻟﻐﺮﻓـﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺪﻣـﺎم ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬أن اﻟﻌﺪد‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺐ ﻟﻠﻄﻼب داﺧﻞ اﻟﻔﺼﻮل وﻓﻘﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﺪراﺳـﺎت اﻟﱰﺑﻮﻳـﺔ ﻳـﱰاوح ﺑﻦ ‪16‬‬ ‫إﱃ ‪ 24‬ﻃﺎﻟﺒـﺎً‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن زﻳـﺎدة ﻋﺪد‬ ‫اﻟﻄـﻼب ﻋﻦ ﻫﺬا اﻤﻌـﺪل ﻳﻌﻨﻲ ﺗﻮزﻳﻊ‬ ‫اﻤﻌﻠﻢ ﻟﺠﻬﺪه ﻋﲆ ﻋﺪد أﻛﱪ؛ اﻷﻣﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﺳﻴﻘﻠﻞ ﻣﻦ اﻟﻔﺎﺋﺪة اﻟﺘﻲ ﻳﺤﺼﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﻄﺎﻟـﺐ‪ .‬وﺗﻮﻗـﻊ أن ﺗـﱰاوح رﺳـﻮم‬ ‫اﻟﺪراﺳـﺔ ﻟﻠﻄﺎﻟﺐ اﻟﻮاﺣﺪ ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً ﺑﻦ‬

‫‪ 15‬إﱃ ‪ 20‬أﻟﻒ رﻳﺎل ﺑﻌﺪ أرﺑﻊ ﺳﻨﻮات‬ ‫ﻣﻦ اﻵن‪ ،‬ﺣـﻦ ﻳﺘﻮﻗﻒ دﻋـﻢ اﻟﺮواﺗﺐ‬ ‫ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ ﺻﻨـﺪوق اﻤـﻮارد اﻟﺒﴩﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﺮﺳـﻮم اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺮاﻫـﻦ ﺗﱰاوح ﺑﻦ ‪ 11‬أﻟﻔﺎ ً إﱃ‬ ‫‪ 15‬أﻟﻔﺎ ً ﻟﻠﻤـﺪارس اﻟﺘﻲ ﻻ ﻳﻘﻞ ﻣﻌﺪل‬ ‫ﻋﺪد اﻟﻄﻼب ﻓﻴﻬﺎ ﻋﻦ ﻋﴩﻳﻦ ﻃﺎﻟﺒﺎ ً ﰲ‬ ‫اﻟﻔﺼﻞ اﻟﻮاﺣﺪ‪ .‬وأﻛﺪ اﻟﺠﻮﻳﺮة أن رﻓﻊ‬ ‫اﻟﺮﺳﻮم أﺻﺒﺢ ﴐورة؛ ﻟﺘﺤﺴﻦ دﺧﻞ‬ ‫اﻤﻌﻠﻢ اﻟﺴﻌﻮدي ﻧﻈﺮا ً ﻻرﺗﻔﺎع اﻟﺘﻜﻠﻔﺔ‬ ‫اﻟﺘﺸـﻐﻴﻠﻴﺔ ﻟﻠﻄﺎﻟﺐ اﻟﻮاﺣﺪ ﻣﻦ ‪1500‬‬ ‫رﻳـﺎل إﱃ أﻟﻔﻲ رﻳﺎل ﻣـﺎ ﻳﻌﻨﻲ ارﺗﻔﺎع‬ ‫اﻟﻜﻠﻔـﺔ إﱃ ﻋﴩة آﻻف ﻓﺄﻛﺜﺮ ﺳـﻨﻮﻳﺎً‪،‬‬ ‫ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن ﺗﻜﻠﻔﺔ اﻤﻌﻠﻢ اﻟﻮاﺣﺪ ﺳﻨﻮﻳﺎ ً‬ ‫اﻵن ﺗﻘﺪر ﺑــ ‪ 47‬أﻟﻒ رﻳﺎل رﻏﻢ دﻋﻢ‬

‫اﻟﺪوﻟـﺔ ﻟﺮاﺗﺐ اﻤﻌﻠﻢ ﺑــ ‪ 2500‬ﺣﺎﻟﻴﺎ ً‬ ‫وﻤﺪة ﺧﻤﺲ ﺳـﻨﻮات ﻣـﴣ ﻣﻨﻬﺎ ﻋﺎم‬ ‫اﻵن‪ .‬وﻗـﺎل إذا ﻣـﺎ ﺗﻮﻗـﻒ اﻟﺪﻋﻢ ﺑﻌﺪ‬ ‫أرﺑﻊ ﺳـﻨﻮات ﻣﻦ اﻵن ﺳـﱰﺗﻔﻊ ﺗﻜﻠﻔﺔ‬ ‫اﻤﻌﻠﻢ إﱃ ﺗﺴﻌﻦ أﻟﻒ رﻳﺎل ﺳﻨﻮﻳﺎً‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺳـﻴﺰداد اﻤﺒﻠﻎ اﻟﺬي ﻳﺪﻓـﻊ ﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻨﺎت‬ ‫ﺑﺄﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ‪ ،%70‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﺳـﺘﱰاوح‬ ‫ﺗﻜﻠﻔﺔ اﻟﻔﺼـﻞ اﻟﻮاﺣﺪ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﺑﻦ ‪160‬‬ ‫أﻟـﻒ رﻳـﺎل و‪ 200‬أﻟﻒ رﻳﺎل ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﻔﺼـﻮل اﻤﻜﻮﻧﺔ ﻣﻦ ﻋﴩﻳـﻦ ﻃﺎﻟﺒﺎً‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ أن ﻣـﺪارس ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫ﻋﺮﺿـﺖ ﻣﺪارﺳـﻬﺎ ﻟﻠﺒﻴـﻊ‪ ،‬وﺗﻮﻗﻊ أن‬ ‫ﻳﺘﺰاﻳـﺪ اﻟﻌـﺪد ﺑﺤﻠـﻮل ﻧﻬﺎﻳـﺔ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﺪراﳼ‪ .‬وﻛﺸﻒ اﻟﺠﻮﻳﺮة ﻋﻦ دراﺳﺔ‬ ‫ﻗﺪﻣﺖ ﻟﻮزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺗﻌﺮض‬

‫ﺣﻠﻮﻻ ً ﻟﻬﺬه اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﻛﺄن ﻳﺘﺤﻤﻞ ﻣﺎﻟﻚ‬ ‫اﻤﺪرﺳـﺔ أﻟﻔﻲ رﻳﺎل ﻣﻦ راﺗـﺐ اﻤﻌﻠﻢ‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺘﺤﻤﻞ اﻤﻮارد اﻟﺒﴩﻳﺔ أﻟﻔﻲ رﻳﺎل‬ ‫ووزارة اﻤﺎﻟﻴـﺔ أﻟﻔﻲ رﻳـﺎل‪ ،‬إﻻ أن ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌﺮض ﻟﻢ ﻳﻠﻖ ﻗﺒﻮﻻ ً ﺣﺘﻰ اﻵن‪ .‬وﺣﺬر‬ ‫ﻣﻦ اﻧﺴـﺤﺎب ﺻﻐﺎر اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﻣ���‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع ﰲ ﺣﺎل اﺳـﺘﻤﺮار اﻷوﺿﺎع ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺎ ﻫﻲ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬ﻟﻴﻔﺴـﺤﻮا ﺑﺎﻟﺘﺎﱄ اﻤﺠﺎل‬ ‫أﻣـﺎم ﻗﻄـﺎع اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻷﻫـﲇ ﻟﴩﻛﺎت‬ ‫ﻛﱪى ﻟﻦ ﺗﻘﻞ ﻓﻴﻬﺎ رﺳـﻮم اﻟﻄﺎﻟﺐ ﻋﻦ‬ ‫‪ 16‬أﻟﻒ رﻳﺎل ﺳـﻨﻮﻳﺎً‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻫﻮ ﺣﺎﺻﻞ‬ ‫ﰲ دول ﺧﻠﻴﺠﻴـﺔ ﻣﺠـﺎورة‪ ،‬وﻫـﻮ ﻣـﺎ‬ ‫ﺳﻴﺤﴫ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻷﻫﲇ ﺑﻦ اﻟﻨﺨﺒﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﻘـﺎدرة ﻋﲆ ﺗﺤﻤـﻞ اﻟﺘﻜﻠﻔﺔ‬ ‫اﻤﺎدﻳﺔ‪.‬‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪5‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪22‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (456‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫أﻧﻴﻦ اﻟﻜﻼم‬

‫»اﻟﺘﺨﺼﺼﻲ« ﻣﻜﺮر‬ ‫ﻣﻨﺎﻗﺸﺎت »اﻟﺸﻮرى«‪ :‬ﺿﻌﻒ ﻓﻲ أﻋﺪاد ﻣﺴﺘﻔﻴﺪي »ﺣﺎﻓﺰ«‪ ..‬وﺗﻘﺮﻳﺮ ﱠ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ـ اﻟﴩق‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﻜﻲ‬

‫ﻣﻦ ﻋﺠﺎﺋﺐ اﻟﻮﻛﻴﻞ‪ ..‬ﻻ ﺻﻜﻮك‬ ‫وﻻ ﻛﻬﺮﺑﺎء وﻻ ﺗﻌﻮﻳﻀﺎت!‬ ‫وأﻗﺼﺪ ﺑﻪ وﻛﻴﻞ إﻣـﺎرة ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان واﻟﺬي‬ ‫أﺗﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻌﻪ ﻫﻨﺎ ﻛﻤﺴـﺆول ﻻ ﻛﺸـﺨﺺ‪ ،‬وﻟﺬا ﻻ‬ ‫ﻳﻬﻤﻨـﻲ أن أذﻛﺮ اﺳـﻤﻪ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻨﻲ أذﻛﺮ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﺘﻮﻻﻫـﺎ وﻳﻀﻄﻠـﻊ ﺑﻬـﺎ‪ ،‬ﻓﻤﺎ أﻃﺮﺣـﻪ ﻫﻨﺎ‬ ‫ﻟﻴـﺲ ﺷـﺨﺼﻴﺎ ً إذ ﻻ ﻣﺼﻠﺤـﺔ ﱄ ﻫﻨـﺎك ﰲ ﺟﺎزان‬ ‫ﻳﻤﻨﻌﻬﺎ ﻋﻨﻲ ﻓﺄﻗﻮم ﺑﺎﻧﺘﻘـﺎده ﻷﺟﻠﻬﺎ‪ .‬اﻟﺤﻤﺪﻟﻠﻪ ﻻ‬ ‫)أﺷـﺤﺖ( ﺻﻜﺎ ً‬ ‫ُ‬ ‫أرض ﻟـﺪيّ ﺗﺠﺮﺟﺮﻧـﻲ ﰲ اﻤﺤﺎﻛﻢ‬ ‫ﻟﻬـﺎ‪ ،‬وﻗﺪ اﻛﺘﺸـﻒ ﰲ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ أﻧﻬـﺎ ﺑﻴﻀﺎء وﺗﺬﻫﺐ‬ ‫ﻟﻐـﺮي! وﻻ ﺑﻴﺖ ﱄ ﻫﻨﺎك ﺣﺘﻰ ﻳﺴـﻜﻨﻪ اﻟﻈﻼم ﻷن‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﰲ ﺟﺎزان ﻓﻘـﻂ ﻻ ﺗﺮﺧﺼﻬﺎ اﻷﻣﺎﻧﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻫـﻮ ﻣﻌﻤﻮل ﺑـﻪ ﰲ ﻛﻞ أﻧﺤـﺎء ﺑﻼدي‪ ،‬ﺑـﻞ ﻻ ﺑﺪ أن‬ ‫ﻳﻤﻬﺮ اﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﲆ إﻳﺼﺎل اﻟﺘﻴﺎر ﻤﺴﺎﻛﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫وﻣﺰارﻋﻬﻢ اﻟﺴـﻴﺪ اﻟﻮﻛﻴﻞ ﺑﻌﺪ أن ﻳﺬﻳﻘﻬﻢ أﻟﻮاﻧﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩوط اﻟﺘﻌﺠﻴﺰﻳﺔ وﻳﺪوﺧﻬﻢ ﰲ ﻋﴩات اﻤﺘﺎﻫﺎت‬ ‫واﻟﻠﻔـﺎت!! وﻫﻮ أﻣﺮ ﻃﺮﺣﺘﻪ ﻗﺒﻞ ﺳـﻨﺔ وﺳـﺄﻋﺎود‬ ‫ﻃﺮﻗـﻪ ﻗﺮﻳﺒﺎ ً ﺟﺪا ً ﻷﻧﻪ ﻣﻊ اﻷﺳـﻒ ﻟﻢ ﻳﺘﺠﺎوب أﺣﺪ‬ ‫ﻣﻌﻨﺎ وﻣﻊ ﻣﺼﺎﻟﺢ اﻟﻨﺎس ﰲ ﻫﺬه اﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﻫﻨـﺎك ﺣﻤﻠﺔ ﰲ اﻟﻔﻴﺲ ﺑـﻮك ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺈﻗﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺪ اﻟﻮﻛﻴﻞ ﺗﺠﺎوز اﻤﺸﱰﻛﻮن ﻓﻴﻬﺎ أﻟﻒ ﺷﺨﺺ‪،‬‬ ‫وﻻ أﻋﻠـﻢ ﻫﻞ ﺗﻄﻠـﻊ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﺠﻬـﺎت ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ!‬ ‫ﻟﻜﻨﻨـﻲ ﻻ أﻛﺘﺐ ﻫﻨﺎ ﻣﻦ أﺟـﻞ إﻗﺎﻟﺔ أو ﻏﺮﻫﺎ‪ .‬إﻧﻨﻲ‬ ‫أﻧـﴩ وأﻛﺘﺐ ﺣﻘﺎﺋﻖ ﻟﻴﺲ ذﻧﺒﻲ أن ﺗﻜﻮن ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ‬ ‫ﺑﻬﺬا اﻤﺴـﺆول أو ذاك‪ ،‬ﻓﺈذا ﻛﺎن ﻣﻦ ﻋﺠﺎﺋﺐ وﻛﻴﻞ‬ ‫إﻣـﺎرة ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻜـﻦ ﻳﻨﻔﺬ ﺗﻮﺟﻴﻬﺎت‬ ‫وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ اﻟﺮاﺣـﻞ اﻤﺘﻜـﺮرة ﻋﱪ ﺛﻼﺛـﺔ ﺧﻄﺎﺑﺎت‬ ‫ﺑﺨﺼـﻮص ﻗﺮﻳـﺔ اﻟﺸـﻮاﺟﺮة وﻣﻌﺎﻧـﺎة أﻫﻠﻬﺎ ﻣﻊ‬ ‫أﻣﻼﻛﻬـﻢ‪ ،‬وﻳﺪك إﺣﺪاﺛﺎﺗﻬـﻢ دﻛﺎ ً د ّﻛﺎ ً ﻏﺮ آﺑﻪ ﻣﻘﺎم‬ ‫أو ﺣﻜـﻢ ﴍﻋﻲ!‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ذﻛﺮت ﺳـﺎﺑﻘﺎً‪ ،‬ﻓﺈن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻣـﺎ ﻫـﻮ أﻋﺠـﺐ ﻣـﻦ ذﻟـﻚ ﻷﻧـﻪ أﺻﺒـﺢ ﻻ ﻳﻜﱰث‬ ‫ﺑﺎﻷواﻣـﺮ اﻟﺴـﺎﻣﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﰲ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻨـﺎس‪ ،‬وﻛﺄﻧﻪ‬ ‫وﺿـﻊ ﰲ ﻣﻜﺎﻧـﻪ وﺗـﻮﱃ ﻫـﺬه اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﻟﻴﻜﻮن‬ ‫ﺿﺪﻫﻢ وﻟﺘﻌﻘﻴﺪ أﻣﻮرﻫﻢ ﺑﺪل ﺗﺴـﻬﻴﻠﻬﺎ ﻛﻤﺎ ﻳﺤﺚ‬ ‫وﱄ اﻷﻣﺮ ﺣﻔﻈـﻪ اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﻓﻬﺎ ﻫﻮ ﻣﻌـﺎﱄ وزﻳﺮ اﻟﻌﺪل‬ ‫ﻳﻮﺟـﻪ ﺧﻄﺎﺑـﺎ ً إﱃ زﻣﻴﻠـﻪ ﻣﻌـﺎﱄ وزﻳـﺮ اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ وﻳﺤﻴـﻂ إﻣـﺎرة ﺟﺎزان ﺑﺼـﻮرة ﻣﻨﻪ‬ ‫ﺑﺸﺄن اﻷﻣﺮ اﻟﺴﺎﻣﻲ اﻋﺘﻤﺎد إﻓﺮاغ ﻣﴩوع إﺳﻜﺎن‬ ‫اﻟﻨﺎزﺣﻦ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﺎﺳـﻢ ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﻮاﻟﺪﻳـﻪ ﻟﻺﺳـﻜﺎن اﻟﺘﻨﻤﻮي‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻳﻘـﻮل وزﻳﺮ اﻟﻌـﺪل ﻟﻮزﻳـﺮ اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪:‬‬ ‫»أﻓﻴﺪ ﻣﻌﺎﻟﻴﻜﻢ ﺑﺄﻧﻪ ﺑﺎﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﻟﻔﻀﻴﻠﺔ رﺋﻴﺲ ﻛﺘﺎﺑﺔ‬ ‫ﻋـﺪل ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺻﺎﻣﻄﺔ ﻓﺄﻓـﺎد ﻓﻀﻴﻠﺘـﻪ ﺑﻜﺘﺎﺑﻪ‬ ‫رﻗـﻢ ‪ 839‬ﰲ ‪1433/10/23‬ﻫـــ اﻤﺘﻀﻤـﻦ أﻧـﻪ‬ ‫ﺗﻮﺟﺪ داﺧﻞ اﻤﺴـﺎﺣﺔ اﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﻺﺳﻜﺎن ﻣﻠﻜﻴﺎت‬ ‫وﺻﻜـﻮك ﴍﻋﻴﺔ‪ ،‬وأن اﻷﻣﺮ اﻟﺴـﺎﻣﻲ اﻟﻜﺮﻳﻢ رﻗﻢ‬ ‫‪/2674‬م ب ﰲ ‪1432/5/7‬ﻫـــ ﻧـﺺ ﻓﻴـﻪ ﻋـﲆ‬ ‫ﻣﺎ ﻳـﲇ‪) :‬ﺛﺎﻧﻴـﺎً‪ :‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﻤﻮﻗـﻊ )اﻟﺨﺎرش(‬ ‫ﻓـﱰى اﻟﻠﺠﻨﺔ إﺻـﺪار ﺻﻚ ﻋﲆ اﻤﻮﻗـﻊ اﻤﺨﺼﺺ‬ ‫ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺔ ﺑﻌـﺪ اﺳـﺘﻜﻤﺎل ﻣﺘﻄﻠﺒـﺎت اﻤﻌﺎﻣﻠـﺔ‬ ‫اﻟﻮاردة ﺑﻤﺤﴬ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺘﺤﻀﺮﻳﺔ واﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺎ ذﻛـﺮه ﻛﺎﺗـﺐ اﻟﻌﺪل‪ ،‬ﻓـﺈذا ﺛﺒﺖ وﺟـﻮد ﺻﻜﻮك‬ ‫ﻣﻜﺘﻤﻠﺔ اﻹﺟﺮاءات اﻟﴩﻋﻴﺔ واﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﻮاﻗﻊ‬ ‫داﺧﻞ اﻷرض اﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺔ ﻓﻴﺘﻢ ﺗﻌﻮﻳﺾ‬ ‫أﺻﺤﺎﺑﻬـﺎ وﻓﻘـﺎ ً ﻟﻨﻈـﺎم ﻧـﺰع ﻣﻠﻜﻴـﺔ اﻟﻌﻘـﺎرات‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﻔﻌـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ«‪ ..‬اﻧﺘﻬـﻰ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺳـﻌﺎدة اﻟﻮﻛﻴﻞ‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﻨﺘﻪ ﻓﻘﺪ ﻛﺘﺐ ﴍﺣﺎ ً ﻟﻘﺴـﻢ اﻷراﴈ وﻤﻮﻇﻒ‬ ‫ﺑﻌﻴﻨـﻪ ﻛﻨﺎ ﻗﺪ ﻧﴩﻧـﺎ ﰲ »اﻟﴩق« ﰲ ﻫـﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ‬ ‫وﻏﺮﻫـﺎ أﺣﻜﺎﻣﺎ ً ﻣـﻦ اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻹدارﻳـﺔ واﻤﺒﺎﺣﺚ‬ ‫اﻹدارﻳـﺔ ﺑﻔﺼﻠـﻪ وإﺑﻌﺎده ﻣﻦ اﻟﻌﻤـﻞ! وﻣﻊ ذﻟﻚ ﻻ‬ ‫ﻳـﺰال ﻋـﲆ رأس اﻟﻌﻤﻞ ﰲ ﺗﺤ ٍﺪ واﺿﺢ وﺳـﺎﻓﺮ ﻟﻜﻞ‬ ‫اﻷﻧﻈﻤـﺔ! واﻟﻮﻛﻴﻞ ﻳﻮﺟﻬـﻪ ﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ‪» :‬ﺑﻌﺪ ﺧﻄﺎب‬ ‫ﻤﻌﺎﱄ وزﻳﺮ اﻟﻌﺪل ﺑﺄن ﻣﻮﻗﻊ إﺳﻜﺎن اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻻ‬ ‫ﻳﻮﺟﺪ ﻓﻴﻪ أي ﻣﻤﺘﻠﻜﺎت وأن ﻣﺎ ﻳﺪﻋﻲ ﺑﻪ اﻤﻮاﻃﻨﻮن‬ ‫ﰲ ﺧﺒـﺖ اﻟﺨـﺎرش ﻟﻢ ﻳﺪﺧـﻞ ﺿﻤﻦ إﺳـﻜﺎن اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ وﻳُﻄﻠـﺐ إﺻـﺪار ﺻـﻚ ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺔ ﺑﺬﻟﻚ‬ ‫وﺧﻼل أﺳـﺒﻮع«! ﻫﻞ رأﻳﺘﻢ ﻛﻴـﻒ ﻳﺤﺎول اﻟﺘﻀﻠﻴﻞ‬ ‫ﺑﻌـﺪم أﺣﻘﻴﺔ اﻟﻨـﺎس وﺗﻜﺬﻳﺒﻪ ﻤﺨﺎﻃﺒـﺎت ﻓﻀﻴﻠﺔ‬ ‫ﻛﺎﺗﺐ اﻟﻌﺪل اﻟﺴـﺎﺑﻖ واﻟﺤﺎﱄ واﻟﻘﻀﺎة ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺻﺎﻣﻄﺔ وﻳﺘﺪﺧﻞ ﰲ ﻋﻤﻠﻬﻢ وﻓﻮق ذﻟﻚ ﻳﻮﺟﻪ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﻌﺪل ﺑﺈﺻﺪار اﻟﺼﻚ ﺧﻼل أﺳﺒﻮع!!‬ ‫وإذا ﻛﺎن ﻫﻨـﺎك ﻣـﻦ )ﺗﻐﻴـﺮ( ﻧﻨﺘﻈـﺮه ﰲ‬ ‫)ﺟـﺎزان( وﻓﻘﺎ ً ﻤـﺎ ﻛﺘﺒﺘـﻪ‪ ،‬ﻫﻨﺎ‪ ،‬اﻷرﺑﻌـﺎء اﻤﺎﴈ‬ ‫وﻗﺒﻞ ذﻟﻚ ﺑﺴـﻨﺔ! واﻟﻴﻮم‪ ،‬ﻓﺈﻧﻨﺎ ﻻ ﻧﻨﺘﻈﺮ اﻹﻧﺼﺎف‬ ‫ﻣـﻦ ﻫﻴﺌﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﻔﺴـﺎد! أو ﺟﻤﻌﻴﺎت ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن! ﺑـﻞ ﻧﻨﺘﻈـﺮ اﻟﻌـﺪل ﻣﻤﻦ ﻳﻘـﻮل وﻳﻔﻌﻞ‬ ‫وﻳﻨﺼﻒ اﻤﻮاﻃﻦ! وإﻧﻬﻢ ﰲ ﺟﺎزان ﻤﻨﺘﻈﺮون!! ﻓﻘﺪ‬ ‫ﺑﻠﻎ اﻟﺴﻴﻞ اﻟﺰﺑﻰ!!‬

‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬

‫واﻓﻖ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى‪ ،‬ﰲ ﺟﻠﺴـﺔ أﻣﺲ‪،‬‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﺤﺪﻳـﺚ اﻟﻼﺋﺤـﺔ اﻹدارﻳـﺔ ﻟﻬﻴﺌـﺔ‬ ‫اﻟﺮي واﻟﴫف ﺑﺎﻷﺣﺴـﺎء واﻋﺘﻤﺎد ﺳـﻠﻢ‬ ‫رواﺗﺐ ﻣﻮﻇﻔﻴﻬﺎ‪ .‬وأوﺿﺢ ﻣﺴـﺎﻋﺪ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺸـﻮرى اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻓﻬـﺎد اﻟﺤﻤﺪ‬ ‫أن اﻤﺠﻠﺲ واﻓﻖ ﺑﻤﺎ ﻳﺘﻤـﺎﳽ ﻣﻊ اﻟﺘﻄﻠﻌﺎت ﰲ‬ ‫ﺗﺤﺴـﻦ ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻟﻠﻤﺴﺘﻔﻴﺪﻳﻦ‪ ،‬ودﻋﻢ‬ ‫ﺑﺮاﻣـﺞ اﻟﻬﻴﺌـﺔ وأﻧﺸـﻄﺘﻬﺎ اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﺎﻟﺤﻔﺎظ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﺰراﻋﻴـﺔ وإﻋﺎدة ﺗﺄﻫﻴﻞ وﺗﺤﺴـﻦ‬ ‫اﻟﻮﺿـﻊ اﻻﻗﺘﺼـﺎدي ﻟﻠﻤـﺰارع اﻟﻮاﻗﻌـﺔ ﺗﺤﺖ‬ ‫إﴍاﻓﻬـﺎ وﻓﻖ رؤﻳﺔ ﺗﺮﺗﻜﺰ ﻋـﲆ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫اﻹرﺷـﺎد اﻟﺰراﻋﻲ وﺗﺤﺪﻳﺚ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﺸـﻐﻴﻠﻴﺔ‬ ‫واﻹدارﻳﺔ ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﺘﻘﻨﻦ وﺗﻮزﻳﻊ اﻤﻴﺎه ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﺤﻔﺰ ﻋﲆ اﻟﱰﺷﻴﺪ ﰲ اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ واﺳﺘﻐﻼﻟﻬﺎ‬ ‫اﻻﺳﺘﻐﻼل اﻷﻣﺜﻞ‪.‬‬ ‫ﺿﻌﻒ ﺣﺎﻓﺰ‬ ‫واﺳـﺘﻤﻊ اﻤﺠﻠﺲ إﱃ ﺗﻘﺮﻳـﺮ ﻟﺠﻨﺔ اﻹدارة‬ ‫واﻤـﻮارد اﻟﺒﴩﻳـﺔ ﺑﺸـﺄن اﻟﺘﻘﺮﻳـﺮ اﻟﺴـﻨﻮي‬ ‫ﻟﺼﻨـﺪوق ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻤـﻮارد اﻟﺒﴩﻳﺔ ﻟﻠﻌـﺎم اﻤﺎﱄ‬ ‫‪ 1432/1431‬ﻫـ ﺗﻼه رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ آل ﻧﺎﺟﻲ‪ ،‬وأﻛـﺪت اﻟﻠﺠﻨـﺔ ﰲ ﺗﻘﺮﻳﺮﻫﺎ‬ ‫أﻫﻤﻴـﺔ إﻋﺎدة ﻓﻠﺴـﻔﺔ اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻹﻋﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻃﻠـﻦ ﻋـﻦ اﻟﻌﻤـﻞ )ﺣﺎﻓﺰ( ﻟﻴﺠﻬـﺰ ﻟﻠﻌﻤﻞ‬ ‫وﻟﺮﺑـﻂ اﻟﺮاﻏـﺐ ﰲ اﻟﻌﻤـﻞ ﺑﻮﻇﻴﻔﺘـﻪ ﻗﺒﻞ أن‬ ‫ﺗﻨﺘﻬـﻲ ﻣـﺪة ﴏف اﻹﻋﺎﻧﺔ ﻋﻦ اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻣـﴤ ‪ 12‬ﺷـﻬﺮاً‪ ،‬وﻟﻔﺘـﺖ اﻟﻨﻈـﺮ إﱃ أﻫﻤﻴـﺔ‬ ‫أن ﻳﻀﻤـﻦ اﻟﺼﻨـﺪوق ﺗﻘﺎرﻳـﺮه اﻟﺴـﻨﻮﻳﺔ‬ ‫ﺧﻄـﺔ واﺿﺤﺔ ﺗﺘﻀﻤـﻦ اﻷﻫـﺪاف واﻹﺟﺮاءات‬ ‫واﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺒﴩﻳﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻛﺪت أﻫﻤﻴﺔ ﺗﺮﺷﻴﺪ‬ ‫ﻧﻔﻘـﺎت اﻟﺼﻨﺪوق ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ‬ ‫وﺗﻜﺎﻟﻴﻒ اﻟﺒﺤﻮث واﻟﺪراﺳﺎت‪.‬‬ ‫وأﺑﺪى أﻋﻀﺎء ﻣﻠﺤﻮﻇﺎت وﺗﺴـﺎؤﻻت ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﻘﺮﻳـﺮ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺴـﺎءل أﺣﺪ اﻷﻋﻀـﺎء ﻋﻦ آﻟﻴﺔ‬ ‫ﺗﻌﺎﻣﻞ اﻟﺼﻨﺪوق ﻣـﻊ ﻗﻄﺎﻋﺎت اﻟﻌﻤﻞ ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫دﻋﻢ اﻟﺴـﻌﻮدة وﻋـﻦ ﺟﻬﻮد اﻟﺼﻨـﺪوق ﻹﻟﺰام‬ ‫ﻗﻄﺎﻋـﺎت اﻟﻌﻤﻞ ﺑﺘﺴـﺠﻴﻞ اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﻟﺪﻳﻬﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﺄﻣﻴﻨﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ ﻋﻀـﻮ آﺧـﺮ ﺑﺮﺑـﻂ اﻟﺼﻨـﺪوق‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﺒﺤﻮث وﻋﺪم ﺗﺮﺷـﻴﺪ‬ ‫ﻧﻔﻘﺎﺗﻬـﺎ ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﺒﺤـﺚ اﻟﻌﻠﻤـﻲ واﻟﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫ورﺑﻂ ذﻟﻚ ﺑﺨﻄﺔ زﻣﻨﻴﺔ ‪ ،‬ﻟﻜﻦ إﺣﺪى اﻟﻌﻀﻮات‬ ‫رأت أﻫﻤﻴـﺔ دراﺳـﺔ ﺟﺪوى ﺑﺮاﻣـﺞ اﻟﺼﻨﺪوق‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺠﺮﻳﻪ ﻣـﻦ ﺑﺤﻮث وﺗﻘﻴﻴﻤﻬـﺎ ﻗﺒﻞ اﻟﻨﻈﺮ ﰲ‬ ‫ﺗﺮﺷـﻴﺪ اﻻﻧﻔﺎق ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻷن ﻫـﺬا اﻹﺟﺮاء ﻗﺪ ﻳﺤﺪ‬ ‫ﻣـﻦ إﻳﺠﺎﺑﻴـﺎت ﺗﺤﻘﻘـﺖ ﻣـﻦ ﺧـﻼل اﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫واﻟﺒﺤﻮث اﻟﺘﻲ أﺟﺮاﻫﺎ اﻟﺼﻨﺪوق‪.‬‬ ‫وﺗﺴـﺎءل أﺣـﺪ اﻷﻋﻀـﺎء ﻋـﻦ اﺳـﺘﻌﺪاد‬ ‫اﻟﺼﻨـﺪوق ﻟﺪﻋـﻢ اﻟﺸـﺒﺎب اﻟﺮاﻏـﺐ ﰲ ﻓﺘـﺢ‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺧﺎﺻـﺔ ﺑﻬـﻢ ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺴـﺎءﻟﺖ إﺣﺪى‬ ‫اﻟﻌﻀﻮات ﻋـﻦ وﺟﻮد إﺣﺼﺎﺋﻴـﺎت ﻣﻮﺛﻘﺔ ﻟﺪى‬ ‫اﻟﺼﻨﺪوق ﻋـﻦ أوﺿﺎع اﻟﺸـﺒﺎب ﻣﻤﻦ ﻫﻢ ﻓﻮق‬ ‫اﻟﺴـﻦ اﻟﺬي ﻳﺴـﻤﺢ ﻟﻬﻢ ﺑﺎﻟﺤﺼـﻮل ﻋﲆ إﻋﺎﻧﺔ‬ ‫»ﺣﺎﻓﺰ«‪ ،‬وﻫﻞ ﻳﻮﺟﺪ ﺑﻄﺎﻟﺔ ﻣﻤﻦ ﻫﻢ ﻓﻮق ﺳـﻦ‬ ‫اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ واﻟﺜﻼﺛﻦ‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ »إذا ﻟﻢ ﻳﺘﻤﻜﻦ ﺣﺎﻓﺰ‬ ‫ﻣـﻦ إﻳﺠﺎد ﻓـﺮص ﻋﻤـﻞ ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﻤـﻦ ﻫﻢ ﰲ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت واﻤﺪن اﻟﺼﻐـﺮة ﻓﻬﻞ ﻫﻨﺎك ﺧﻄﻂ‬ ‫ﺑﺪﻳﻠـﺔ‪ ،‬وﻣﺎ ﻫـﻲ اﻵﻟﻴـﺎت اﻟﺘﻲ ﺳـﻴﺘﻌﺎﻣﻞ ﺑﻬﺎ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﺣﺎﻓﺰ« ﺧﻼل اﻟﺴـﻨﻮات اﻤﻘﺒﻠﺔ ﰲ ﻇﻞ‬ ‫اﻟﻔﺠـﻮة ﺑـﻦ ﻣﺨﺮﺟﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ وﺳـﻮق اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻣﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ ارﺗﻔﺎع ﻧﺴـﺐ اﻤﺴﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻃﺎﻟـﺐ أﺣﺪ اﻷﻋﻀـﺎء ﺑﺈﻳﺠﺎد‬ ‫ﺗﺮﺗﻴﺒـﺎت ﺟﺪﻳـﺪة ﻟﻴﺤﻘـﻖ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ » ﺣﺎﻓﺰ »‬ ‫أﻫﺪاﻓﻪ ﰲ دﻋـﻢ ﻃﻼب اﻟﻌﻤـﻞ وإﻳﺠﺎد اﻟﻔﺮص‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻟﻬـﻢ‪ ،‬وأن ﻻ ﻳﻨﻌﻜـﺲ ﺳـﻠﺒﺎ ً ﺑﺰﻳﺎدة‬ ‫ﻣﻌﺪﻻت اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ رأى أﺣﺪ اﻷﻋﻀـﺎء أن ﺛﻤﺔ ﺿﻌﻔﺎ ﰲ‬ ‫أﻋﺪاد اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ اﻤﻨﻀﻤﻦ ﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺼﻨﺪوق‪،‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺐ ﺑﺄن ﻳﻌﻤﻞ اﻟﺼﻨﺪوق ﻋﲆ إﻳﺠﺎد اﻟﻔﺮص‬ ‫اﻟﻮﻇﻴﻔﻴـﺔ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت واﻤـﺪن اﻟﺼﻐﺮة‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫اﺗﻔﻖ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﻋﻀﺎء ﻣﻊ ﺗﻮ���ﻴﺔ ﻟﻠﺠﻨﺔ أﻛﺪت‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ أﻫﻤﻴـﺔ ﺗﻤﻠـﻚ اﻟﺼﻨـﺪوق ﻣﻘـﺎر ﻟﻔﺮوﻋﻪ‬ ‫وﻣﻜﺎﺗﺒﻪ ‪.‬‬ ‫وﻻﺣـﻆ أﺣـﺪ اﻷﻋﻀـﺎء ﻗﻠـﺔ اﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ ﰲ اﻟﻬﻴـﻜﻞ اﻹداري ﻟﻠﺼﻨﺪوق ﺑﻤﺎ ﻻ‬ ‫ﻳﺘﻨﺎﺳـﺐ ﻣﻊ واﻗـﻊ اﻟﻘﻮى اﻟﺒﴩﻳـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫داﻋﻴﺎ ً ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻷﻗﺴﺎم اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر ﻋﻀـﻮ آﺧـﺮ إﱃ أن اﻟﺘﻘﺮﻳـﺮ ﻟـﻢ‬ ‫ﻳﺘﻀﻤـﻦ ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت ﺗﻔﺼﻴﻠﻴﺔ ﻋﻦ اﺳـﺘﺜﻤﺎرات‬ ‫اﻟﺼﻨﺪوق‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻗﺎل أﺣﺪ اﻷﻋﻀﺎء أن اﻟﺼﻨﺪوق‬ ‫ﻳﺤﺘﺎج ﻹﻋﺎدة ﻫﻴﻜﻠﺔ ﺑﻤﺎ ﻳﺘﻨﺎﺳـﺐ ﻣﻊ ﻣﺘﻐﺮات‬ ‫ﺳﻮق اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﻌﺪ اﻻﺳﺘﻤﺎع إﱃ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺪاﺧﻼت واﻓﻖ‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ ﻋﲆ ﻣﻨـﺢ اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻓﺮﺻﺔ ﻟﻌﺮض وﺟﻬﺔ‬ ‫ﻧﻈﺮﻫـﺎ ﺗﺠﺎه ﻣﺎ أﺑﺪاه اﻷﻋﻀـﺎء ﻣﻦ ﻣﻠﺤﻮﻇﺎت‬ ‫وذﻟﻚ ﰲ ﺟﻠﺴﺔ ﻣﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺤﻀﻮر اﻟﻨﺴﺎﺋﻲ ﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى أﻣﺲ‬

‫)واس(‬

‫ﻫﻴﺌﺔ اﻟﻤﻮاﺻﻔﺎت ﺗﺤﺘﺎج إﻟﻰ ﻛﺎدر وﻇﻴﻔﻲ‪ ..‬وﺗﻮﺻﻴﺔ »اﻟﺸﻮرى« اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﻟﻢ ُﺗﻄ ﱠﺒﻖ‬

‫ﺗــﺤــﺪﻳــﺚ ﻻﺋـــﺤـــﺔ »اﻟـــــﺮي واﻟــــﺼــــﺮف« واﻋـــﺘـــﻤـــﺎد ﺳــﻠــﻢ رواﺗـــــﺐ ﺟــﺪﻳــﺪ‬ ‫ﺗﻘﺎرﻳﺮ ﻣﺘﻄﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﻛﻤﺎ أﺑﺪت ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ واﻟﺒﻴﺌﺔ‬ ‫ﻣﻼﺣﻈـﺎت ﻋـﲆ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﺴـﻨﻮي ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻤﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺘﺨﺼﴢ وﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻷﺑﺤﺎث ﻟﻠﻌـﺎم اﻤـﺎﱄ ‪1433/1432‬ﻫـ اﻟﺬي‬ ‫ﺗﻼه رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﺴـﻦ اﻟﺤﺎزﻣﻲ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪت اﻟﻠﺠﻨـﺔ ﺗﻄﺎﺑﻖ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ إﱃ ﺣﺪ ﻛﺒﺮ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺤﺘﻮﻳﺎت اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻋـﺪا زﻳﺎدة ﻃﻔﻴﻔﺔ‬ ‫ﰲ ﻧﺴـﺐ اﻟﺴـﻌﻮدة‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻻﺣﻈﺖ ﻋﺪم ﺷـﻤﻮل‬ ‫اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ إﻳﺮادات وﻣﴫوﻓﺎت اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮﻳﺔ وأوﺟﻪ ﴏﻓﻬﺎ‪ ،‬وﺟـﺪدت اﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋﲆ‬ ‫أﻫﻤﻴﺔ اﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ اﺳـﺘﻘﻄﺎب اﻟﻜﻔﺎءات اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻤﺎرﺳـﻦ اﻟﺼﺤﻴﻦ اﻤﺘﻤﻴﺰﻳـﻦ ‪ ،‬واﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻜﻔﺎءات ﰲ ﻫـﺬا اﻤﺠـﺎل وﺗﻌﺰﻳﺰ ﺟﻮاﻧﺐ‬ ‫اﻟﺤﻮاﻓـﺰ اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻤﻤﻨﻮﺣﺔ ﻟﻬﻢ‪.‬ودﻋـﺖ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫إﱃ وﺿـﻊ ﺧﻄﻂ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﻟﺘﺴـﻬﻢ ﰲ ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻟﺘﺨﺼﺼﻴﺔ وﺗﻘﻠﻴﻞ اﻟﺤﺎﺟﺔ‬ ‫إﱃ اﻟﻌـﻼج ﰲ اﻟﺨﺎرج‪.‬وﻻﺣـﻆ أﺣـﺪ اﻷﻋﻀـﺎء‬ ‫ﺧﻠـﻮ اﻟﺘﻘﺮﻳـﺮ ﻣﻦ ﻣـﺆﴍات اﻷداء ‪ ،‬وﺗﺴـﺎءل‬ ‫ﻋﻦ أﻋﺪاد اﻤﻮﻇﻔﻦ وﻫﻞ ﺗﺘﻨﺎﺳـﺐ ﻣﻊ ﻗﻠﺔ ﻋﺪد‬ ‫أﴎة اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ وﻣـﺪى اﺳـﺘﻴﻌﺎﺑﻪ ﻟﻠﻤﺮﴇ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻃﺎﻟـﺐ ﻋﻀﻮ آﺧﺮ ﺑـﺄن ﺗﺘﺒﻨﻰ اﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫ﺧﻄـﺔ ﻟﺮﻓﻊ ﻋﺪد اﻷﴎة إﱃ ‪ 2500‬ﴎﻳﺮ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺴﻨﻮات اﻟﺨﻤﺲ اﻟﻘﺎدﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺴـﺎءل ﻋﻀـﻮ آﺧﺮ ﻋﻦ أﺳـﺒﺎب ﺿﻌﻒ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون ﺑﻦ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ واﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت اﻤﺮﺟﻌﻴﺔ‬ ‫اﻷﺧـﺮى‪ ،‬واﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﰲ اﻤـﺪن واﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‬ ‫اﻷﺧـﺮى‪ ،‬وﻻﺣـﻆ ﻋﻀـﻮ آﺧـﺮ ارﺗﻔـﺎع ﻗﻴﻤـﺔ‬ ‫إﻳﺠﺎرات اﻟﺴـﻜﻦ اﻤﺴـﺘﺄﺟﺮة ﻟﺒﻌﺾ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ وﻃﺎﻟﺐ ﺑﺄن ﺗﻌﻴﺪ اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻨﻈﺮ‬ ‫ﰲ ﻫﺬا اﻷﻣﺮ‪.‬وﻻﺣﻆ أﺣﺪ اﻷﻋﻀﺎء أن اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫ﺗﻮﺳـﻊ ﰲ ﻗﺒﻮل ﻋﺪة ﺣﺎﻻت ﻣﺮﺿﻴﺔ ﻻ ﺗﺴـﺘﻠﺰم‬ ‫اﻟﺪﺧﻮل إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺗﺨﺼﴢ ﻛﺎن ﻗﺪ أﻧﺸﺊ‬ ‫ﻣﻦ أﺟﻞ رﻋﺎﻳﺔ وﻋﻼج اﻷﻣﺮاض اﻤﺴﺘﻌﺼﻴﺔ ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ دﻋﺎ أﺣﺪ اﻷﻋﻀـﺎء إﱃ ﺗﺨﻔﻴﻒ أﻋﺒﺎء‬ ‫ﺑﻘﺎء اﻤﺮﴇ ﰲ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ودﻋﻢ ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً ﻟﻠﺤﺎﻻت اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﺘﺎج ﻓﻘﻂ‬ ‫ﻟﻠﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺘﻤﺮﻳﻀﻴﺔ ‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ أﺣـﺪ اﻷﻋﻀـﺎء أن ﺗﻘـﺪم اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫ﺗﻮﺻﻴـﺔ واﺿﺤـﺔ ﻟﺪراﺳـﺔ وﺿﻊ ﺗـﴬر ﻋﺪد‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻜﻔـﺎءات اﻟﻄﺒﻴـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻣـﻦ اﻟﻜﺎدر‬ ‫اﻟﺼﺤـﻲ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻗﺎﻟـﺖ إﺣﺪى اﻟﻌﻀﻮات‬ ‫أن اﻟﻜﺎدر اﻟﺼﺤﻲ ﻗﺪ ﺳـﺎوى ﺑﻦ أﻃﺒﺎء وزارة‬ ‫اﻟﺼﺤﺔ وﺑﻦ أﻃﺒﺎء اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻟﺘﺨﺼﺼﻴﺔ‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺨـﺺ اﻤﺰاﻳﺎ اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻣﻤﺎ أﺣـﺪث ﺗﴪﺑﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﻤﻤﺎرﺳﻦ اﻟﺼﺤﻴﻦ اﻤﺘﻤﻴﺰﻳﻦ ﻣﻦ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ‪.‬‬ ‫واﻗﱰح أﺣﺪ اﻷﻋﻀﺎء أن ﺗﻌﻤﻞ اﻤﺆﺳﺴﺔ‬ ‫ﻋﲆ إﻳﺠﺎد ﻣﺮﻓﻖ ﺗﻌﻠﻴﻤﻲ ﻳﺪﺧﻞ ﺿﻤﻦ أﻧﺸﻄﺘﻬﺎ‬ ‫اﻤﺘﻨﻮﻋـﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎﻻت اﻟﻌﻤﻞ اﻟﻄﺒـﻲ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﻣـﻊ وزارة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ وﻣـﻊ ﺟﺎﻣﻌﺎت ﻃﺒﻴﺔ‬ ‫ﻋﺎﻤﻴـﺔ ﻣﺮﻣﻮﻗـﺔ ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﻃﺎﻟـﺐ آﺧـﺮ ﺑﺎﻓﺘﺘﺎح‬ ‫ﻓـﺮوع ﻟﻠﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ وﻣـﺪن اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻷﺧﺮى أو أن ﺗﻘﻮم اﻤﺆﺳﺴﺔ ﺑﻌﻘﺪ ﴍاﻛﺎت ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت اﻤﻨﺎﻃﻖ واﻤﺪن اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ‪.‬‬ ‫ﻛﺎدر وﻇﻴﻔﻲ‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺴـﺎﻋﺪ رﺋﻴﺲ اﻤﺠﻠـﺲ أن اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﺳﺘﻤﻊ إﱃ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻣﻦ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺸﺆون اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫واﻟﻄﺎﻗـﺔ ﺑﺸـﺄن اﻟﺘﻘﺮﻳـﺮ اﻟﺴـﻨﻮي ﻟﻠﻬﻴﺌـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻤﻮاﺻﻔـﺎت واﻤﻘﺎﻳﻴـﺲ واﻟﺠﻮدة‬ ‫ﻟﻠﻌـﺎم اﻤـﺎﱄ ‪1433/1432‬ﻫــ ﺗـﻼه رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨـﺔ أﺳـﺎﻣﺔ ﻗﺒﺎﻧـﻲ‪ .‬وأﺑﺮز اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ ﻣﺴـﺎر‬

‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ وأداءﻫﺎ اﻟﺴـﻨﻮي ﰲ ﻣﺠـﺎل اﺧﺘﺼﺎﺻﺎﺗﻬﺎ‬ ‫اﻤﺘﻤﺜـﻞ ﰲ وﺿـﻊ واﻋﺘﻤـﺎد ﻧﺼـﻮص اﻤﻮاﺻﻔﺎت‬ ‫اﻟﻘﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﺎﻟﻘﻴـﺎس واﻤﻌﺎﻳﺮة‬ ‫واﻟﺮﻣﻮز وﺗﴫﻳﻒ اﻤﻨﺘﺠﺎت واﻟﺴﻠﻊ وأﺳﺎﻟﻴﺐ أﺧﺬ‬ ‫اﻟﻌﻴﻨﺎت‪ ،‬وﺟﻬﻮدﻫﺎ ﰲ ﻣﺠـﺎل ﻧﴩ اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ اﻟﻼزﻣﺔ‬ ‫ﺑﺸـﺄن اﻟﺘﻮﺻﻴـﻒ واﻟﺘﻮﺣﻴـﺪ اﻟﻘﻴـﺎﳼ وﺗﻨﺴـﻴﻖ‬

‫اﻷﻋﻤـﺎل اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻤﻘﺎﻳﻴـﺲ واﻤﻮاﺻﻔﺎت ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫‪.‬وﻛﺸـﻒ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ ﻋـﻦ ﺣﺎﺟﺔ اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﻟﻮﺟﻮد ﻛﺎدر‬ ‫وﻇﻴﻔـﻲ ﺧﺎص ﺑﻬﺎ ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﺎﻟﻬﻴﺌﺎت اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫اﻤﻤﺎﺛﻠﺔ ‪ ،‬واﻟﺬي ﺳﺒﻖ ﻤﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى اﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﰲ ﻗﺮار ﺳـﺎﺑﻖ ﻧﺺ ﻋﲆ ﴐورة اﻹﴎاع ﰲ إﺻﺪار‬ ‫ذﻟﻚ اﻟـﻜﺎدر ﺣﻔﺎﻇﺎ ً ﻋﲆ اﻟﻜـﻮادر اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻤﺆﻫﻠﺔ‬

‫اﻟﻌﺎﻣﻠـﺔ ﰲ اﻟﻬﻴﺌـﺔ‪ ،‬وﺗﺴـﺪﻳﺪ اﻟﻨﻘـﺺ ﰲ اﻟـﻜﺎدر‬ ‫اﻟﺒـﴩي ﰲ ﻫﻴﻜﻠﻬـﺎ اﻹداري‪ .‬وﻗـﺪ ﻃﺎﻟﺒـﺖ إﺣﺪى‬ ‫اﻟﻌﻀـﻮات ﺑـﴬورة أن ﻳﻜـﻮن ﻟﻠﻬﻴﺌـﺔ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔـﺮوع واﻤﻜﺎﺗﺐ ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ وﻣﻨﺎﻓﺬﻫﺎ‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻧﺎﻗـﺶ اﻤﺠﻠﺲ ﻋـﺪدا ﻣﻦ اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ واﺗﺨﺬ ﺑﺸـﺄﻧﻬﺎ‬ ‫اﻟﻘﺮارات اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‪.‬‬


‫أﻣﻴﺮ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻳﻄﻠﻊ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ا„ﺳﻼﻣﻴﺔ وﺧﻄﺘﻬﺎ‬ ‫اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺣﻤﻮدة‬

‫أﻣﺮ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﺧﻼل زﻳﺎرﺗﻪ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ّ‬ ‫ﺗﻔﻘـﺪ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة اﻷﻣـﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬أﻣـﺲ‪ ،‬ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ‪ ،‬واﻟﺘـﻲ ﺗﺤـﺖ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ‪ ،‬وذﻟـﻚ‬ ‫ﺧـﻼل زﻳﺎرﺗﻪ أﻣـﺲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪ ،‬واﻃﻼﻋـﻪ ﻋﲆ ﺧﻄﺘﻬﺎ‬ ‫اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺷﺎﻫﺪ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻋﺮﺿﺎ ً ﻣﺮﺋﻴﺎ‪ ،‬ﺗﻀﻤﻦ ﻧﺒﺬة ﻋﻦ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫وأﻫﺪاﻓﻬﺎ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻛﻠﻴﺎت اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ وإﺣﺼﺎﺋﻴّﺎت ﻋﻦ أﻋﺪاد‬ ‫اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ ﻓﻴﻬﺎ‪ .‬ﻛﻤﺎ أوﺿﺢ ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‬

‫‪6‬‬

‫اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻤﻞ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻋﲆ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ‪ ،‬وﺗﺸـﻤﻞ إﻧﺸـﺎء وﺗﺠﻬﻴﺰ‬ ‫ﻛﻠﻴـﺎت اﻟﻄـﺐ‪ ،‬واﻟﻌﻠـﻮم واﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ‪ ،‬وإﻧﺸـﺎء اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ‪ ،‬وﺗﺠﻬﻴﺰ وﺣﺪات ﺳـﻜﻨﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻄﻼب اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺮﺣﻠﺘﻬﺎ اﻟﺘﺎﺳـﻌﺔ‪ ،‬واﻤﺮﺣﻠﺔ اﻷوﱃ ﻣﻦ اﻤﺮاﻛﺰ اﻤﺴـﺘﻘﻠﺔ‪،‬‬ ‫واﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﻣـﻦ اﻤﺮاﻓـﻖ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻨﻔﻴـﺬ ﻣﻮاﻗﻒ‬ ‫ﻟﻠﺴﻴﺎرات ﻣﺘﻌﺪدة اﻟﻄﻮاﺑﻖ‪ ،‬وﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﺒﺎﻧﻲ اﻷﻗﺴﺎم اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ ذﻛﺮ ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻌﻘـﻼ‪ ،‬أن اﻟﺪﻋـﻢ اﻟﻼ ﻣﺤـﺪود ﻣ ّﻜـﻦ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ رﺳـﺎﻟﺘﻬﺎ ﰲ ﺧﺪﻣﺔ اﻹﺳـﻼم‪ ،‬وﺗﻌﻠﻴﻢ أﺑﻨﺎء اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪،‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪22‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (456‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﺳﺘﻌﺎدة ‪ ٣٠٠‬ﻣﻠﻴﻮن ﻣﺘﺮ ﻣﺮﺑﻊ ﻣﻦ ﻟﺼﻮص اراﺿﻲ ﻓﻲ ﻣﻜﺔ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻫﺎدي ﻋﻴﺪ‬ ‫ﻛﺸـﻒ وﻛﻴـﻞ إﻣـﺎرة ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜـﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‬ ‫اﻟﺨﻀـﺮي‪ ،‬أن اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﺨﺘﺼـﺔ‬ ‫اﺳـﺘﻌﺎدت ﰲ أﻗـﻞ ﻣـﻦ ﺳـﻨﺔ ‪300‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن ﻣـﱰ ﻣﺮﺑـﻊ ﻣـﻦ اﻷراﴈ‬ ‫اﻤﻌﺘـﺪى ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﰲ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أﻧـﻪ ﺳـﻴﺘﻢ ﻣﻌﺎﻟﺠـﺔ ﻣﻮﺿﻮع اﻧﺘﺸـﺎر‬ ‫اﻟﻌﺸـﻮاﺋﻴﺎت ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻦ‪ ،‬اﻷول ﻣﺮاﻋـﺎة‬ ‫ﺣﺎﺟﺔ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﺑﺘﻮﻓﺮ اﻤﺴـﺎﻛﻦ واﻷراﴈ‬ ‫ﻟﻬـﻢ‪ ،‬أﻣـﺎ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻓﻬﻮ اﻟﴪﻗـﺔ أو ﻟﺼﻮص‬ ‫اﻷراﴈ ﻛﻤﺎ أﺳـﻤﺎﻫﻢ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﻫﺆﻻء‬ ‫ﺳـﻴﺘﻢ ﻣﻼﺣﻘﺘﻬﻢ‪ .‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن ﺗﻠﻚ اﻷراﴈ‬ ‫اﻤﺴﺘﻌﺎدة ﺳﺘﻮﺟﻪ ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ واﻹﻧﺴﺎن‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬

‫ﺟـﺎء ذﻟـﻚ ﺧـﻼل إﻃـﻼق اﻟﺨﻀﺮي‬ ‫أﻣـﺲ اﻷول ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻻﺣﺘﻔـﺎل ﺑﺎﻟﻴـﻮم‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻟﻠﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﰲ ﻣﻜﺔ ﺑﺄﺣﺪ اﻤﺮاﻛﺰ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ﺑﻤﻜﺔ‪ ،‬اﻟﺬي ﺷـﻬﺪ اﺳـﺘﻌﺮاﺿﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﱪاﻋـﻢ وﺑﻌـﺾ اﻟﻠﻮﺣـﺎت اﻹﻧﺸـﺎدﻳﺔ‬ ‫واﻟﻔﻨﻮن اﻤﴪﺣﻴﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‬ ‫وﺣﺐ اﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل‪ :‬إن ﻣـﴩوع اﻟﻌﺸـﻮاﺋﻴﺎت ﻟﻪ‬ ‫ﺟـﺪول زﻣﻨـﻲ ﻣـﻦ ﺣﻴـﺚ ﻣﺪﺗـﻪ واﻟﺠﻬﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ ﻟﻠﻤـﴩوع واﻤﻌﻮﻗـﺎت اﻤﺤﺘﻤﻠﺔ‬ ‫ﻟﺘﻌﻄﻴﻞ اﻤﴩوع وﺗﺴـﻤﻰ »اﻤﺴﺎر اﻟﺤﺮج‬ ‫ﰲ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ« ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أﻧـﻪ ﺳـﻮف ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻫﻨﺎك ﺗﻮاﻓﻖ ﺑﻦ اﻟﺒﻨﺎء واﻟﻬﺪم‪.‬‬ ‫وﻋﻦ دور اﻹﻣـﺎرة ﰲ اﻟﺤﺪ ﻣﻦ ارﺗﻔﺎع‬ ‫أﺳﻌﺎر اﻟﻌﻘﺎرات‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﺨﻀﺮي‪ :‬إن ﻫﻨﺎك‬ ‫دراﺳـﺔ ﺷـﺎﻣﻠﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ ﺗـﻮازن ﻗﻮي ﰲ‬

‫ﺣﻴﺚ ﺗﺨ ّﺮج ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻨﺬ إﻧﺸـﺎﺋﻬﺎ ﺣﺘﻰ اﻟﻴﻮم أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 60‬أﻟﻒ‬ ‫ﻃﺎﻟﺐ‪ ،‬ﻳﻤﺜﻠﻮن ‪ 200‬ﺟﻨﺴﻴﺔ وإﻗﻠﻴﻢ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى ﻳﺰور أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة اﻟﻴﻮم‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺧﻴﱪ ﺿﻤﻦ ﺟﻮﻻﺗﻪ اﻟﺘﻔﻘﺪﻳﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت وﻣﺮاﻛﺰ‬ ‫وﻗـﺮى اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻦ أﺟـﻞ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ أﺣـﻮال اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬وﺗﻠﻤﺲ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬وﺳـﻴﱰأس ﺧـﻼل اﻟﺰﻳﺎرة اﺟﺘﻤﺎع اﻤﺠﻠﺴـﻦ‬ ‫اﻟﺒﻠـﺪي واﻤﺤﲇ ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺳـﻴﻠﺘﻘﻲ ﺑﺄﻫﺎﱄ وﻣﺴـﺆوﱄ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ ﺳﻴﺤﴬ ﺣﻔﻞ اﻷﻫﺎﱄ اﻤﻘﺎم ﻋﲆ ﴍﻓﻪ���.‬‬ ‫وﻣـﻦ اﻤﻘـﺮر أن ﻳـﺰور أﻣﺮ اﻤﺪﻳﻨـﺔ ﻋﺪدا ً ﻣـﻦ اﻤﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻷﺛﺮﻳﺔ وﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﺳﺪ اﻟﺒﻨﺎت اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ‪.‬‬

‫أﺳﻌﺎر اﻷراﴈ اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ‬ ‫وﰲ أﻃـﺮاف اﻤﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬واﺳـﺘﻌﻤﺎﻻت اﻷراﴈ‬ ‫واﻟﺒﻨﺎء‪.‬‬ ‫وﺛ ﱠﻤﻦ وﻛﻴﻞ اﻹﻣﺎرة دور اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‬ ‫ﰲ ﺳـﻼﻣﺔ اﻤﻮاﻃﻦ واﻤﻘﻴـﻢ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن ﻓﻜﺮة‬ ‫اﻟﻴﻮم اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻫﻲ ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ وﻗﻔﺔ ﻣﻊ ﻣﺮاﺟﻌﺔ‬ ‫ﻟـﻜﻞ اﻷﺟﻬﺰة اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﰲ ﺳـﻼﻣﺔ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫واﻤﻘﻴﻤـﻦ‪ ،‬وﻟﻠﺘﺬﻛـﺮ ﺑﺄﻫﻤﻴـﺔ اﻟﺴـﻼﻣﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻟﺠﻤﻴﻊ ﻣﻌﺮض ﻟﻠﺨﻄﺮ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻻ ﻧﺤﺴـﻦ‬ ‫اﻟﺘﴫف‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬أﻛـﺪ ﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧـﻲ ﺑﺎﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻤﻘﺪﺳـﺔ اﻟﻌﻤﻴﺪ ﺧﻠﻒ‬ ‫اﻤﻄـﺮﰲ أن ﻫـﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺗﻤﺜـﻞ ﻓﺮﺻـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻄﻠﻊ إﱃ اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﺑﻤﻬﻨﻴﺔ وﺣﺮﻓﻴﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻊ اﻷﺧﻄﺎر اﻟﻄﺒﻴﻌﻴـﺔ واﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﻋﻮﺿﺎ ً‬ ‫ﻋﻦ اﻷﺧﻄﺎر اﻟﺘﻲ ﻳﻜﻮن ﻣﻨﺸﺆﻫﺎ اﻤﺴﺎﻛﻦ‪.‬‬

‫‪ ..‬وإزاﻟﺔ ‪ ٤٥‬ﺣﻮﺷ ًﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﺴﺎﺣﺔ ‪ ٤٠‬أﻟﻒ ﻣﺘﺮ ﻣﺮﺑﻊ‬ ‫ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ ‪ -‬اﻟﺰﺑـﺮ‬ ‫اﻷﻧﺼﺎري‬

‫اﻟﺨﻀﺮي ﻳﺴﺘﻤﻊ ﻟﴩح أﺛﻨﺎء ﺟﻮﻟﺘﻪ ﰲ اﻤﻌﺮض‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻫﺎدي ﻋﻴﺪ(‬

‫أزاﻟﺖ ﺣﻤﻠـﺔ ﺑﻠﺪﻳﺔ اﻟﺸـﻮﻗﻴﺔ‬ ‫اﻟﻔﺮﻋﻴـﺔ ﺑﻤﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ ﻋﺪدا‬ ‫ﻣـﻦ اﻷﺣـﻮاش واﻤﺒﺎﻧـﻲ ﻏﺮ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎﻣﻴـﺔ واﻤﻘﺎﻣـﺔ ﺑﻄـﺮق‬ ‫ﻋﺸﻮاﺋﻴﺔ‪ ،‬وﻻ ﻳﺤﻤﻞ أﺻﺤﺎﺑﻬﺎ‬ ‫ﺻﻜﻮﻛﺎ ﴍﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫أوﺿـﺢ ذﻟـﻚ ﻣﺪﻳـﺮ اﻹدارة اﻟﻔﻨﻴـﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ اﻤﻬﻨﺪس ﻣﻤـﺪوح ﻋﺮاﻗﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﺤﻤﻠـﺔ أزاﻟـﺖ ‪45‬‬ ‫ﺣﻮﺷـﺎ ً ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺤﺴـﻴﻨﻴﺔ‪ ،‬ﺗﺒﻠـﻎ‬ ‫ﻣﺴـﺎﺣﺘﻬﺎ ‪ 40‬أﻟﻒ ﻣـﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً‬ ‫إﱃ أﻧﻪ ﻳﺠﺮي ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ إزاﻟﺔ أي ﻣﻮاﻗﻊ‬ ‫ﺗﻌﺪﻳﺎت دون ﺗﺄﺧﺮ أو ﺗﻬﺎون‪.‬‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ أﻋﻤﺎل إزاﻟﺔ اﻷﺣﻮاش‬ ‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻫﺎدي ﻋﻴﺪ(‬

‫ﺑﺪء ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺪوﻟﻲ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﺘﺠﺮﺑﺔ اﻟﻤﺮﻳﺾ ﻓﻲ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻤﺠﻴﺪ ﻋﺒﻴﺪ‬ ‫اﻓﺘﺘـﺢ وﻛﻴـﻞ وزارة اﻟﺼﺤـﺔ ﻟﻠﺨﺪﻣـﺎت‬ ‫اﻟﻌﻼﺟﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺤﻤﻴﴤ‬ ‫أﻣـﺲ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟـﺪوﱄ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫»ﺗﺠﺮﺑـﺔ اﻤﺮﻳـﺾ« اﻟـﺬي ﺗﺴـﺘﻀﻴﻔﻪ‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬وﻳﺴـﺘﻤﺮ‬ ‫ﻳﻮﻣﻦ ﺑﻔﻨﺪق ﻣﻮﻓﻨﺒﻴﻚ‪.‬‬

‫وﺑﺪأت أﻋﻤﺎل اﻤﺆﺗﻤﺮ ﺑﺎﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻷوﱃ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻗﺪم ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺘﺠﺮﺑﺔ اﻤﺮﻳﺾ ﺑـ‬ ‫»ﻛﻠﻴﻔﻼﻧﺪ ﻛﻠﻴﻨﻴـﻚ« ﺑﺎﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺟﻴﻤـﺲ ﻣﺎرﻟﻴﻨـﻮ‪ ،‬ﻧﻈـﺮة ﻋﺎﻣـﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻤﺆﺗﻤﺮ‪ ،‬واﺳـﺘﻌﺮض ﻓﻴﻬﺎ ﺗﻄﺒﻴﻖ اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺎت‬ ‫ﺗﺠﺮﺑﺔ اﻤﺮﻳﺾ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻨﻈـﺎم اﻟﺼﺤﻲ‪،‬‬ ‫وﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ أﺣـﺪث أﺳـﺎﻟﻴﺐ اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻟﺼﺤﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺮﻳﺾ وﺳﺒﻞ اﻻرﺗﻘﺎء ﺑﻬﺎ‪.‬‬

‫ﺛﻢ ﻗـﺪم ﻣﺪﻳﺮ »ﺻﺤـﺔ اﻤﺪﻳﻨـﺔ« اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ ﻛﻠﻤﺔ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﻨﻈﻤﺔ أﺷﺎر ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫إﱃ أن اﻤﺆﺗﻤﺮ ﻫﻮ ﺣﻠﻘﺔ ﺿﻤﻦ اﻷﻧﺸﻄﺔ واﻟﻨﺪوات‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻬﺾ ﺑﻬﺎ اﻤﻤﻠﻜﺔ وﺗﺴﺎﻫﻢ ﰲ اﻻرﺗﻘﺎء ﺑﺄداء‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ إدارات ﺣﻘﻮق وﻋﻼﻗﺎت اﻤﺮﴇ‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺤﻤﻴﴤ‪ ،‬ﻓﺄﻛﺪ ﰲ‬ ‫ﻛﻠﻤﺔ ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ وزﻳـﺮ اﻟﺼﺤﺔ ﻋﲆ أﻫﻤﻴﺔ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﺧﺪﻣﺎت ﺻﺤﻴﺔ ﻣﻤﻴﺰة ﻗﺎﺋﻤﺔ ﻋﲆ ﺳﻼﻣﺔ اﻤﺮﻳﺾ‬

‫وﺟـﻮدة اﻟﺨﺪﻣﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ رﺿـﺎ اﻤﺮﻳﺾ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﺘﻄﺒﻴـﻖ أﻋﲆ ﻣﻌﺎﻳﺮ اﻟﺴـﻼﻣﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ واﺗﺒﺎع‬ ‫اﻤﻨﻬﺞ اﻟﻌﻠﻤﻲ اﻤﻌﺘﻤﺪ ﻋﲆ اﻟﱪاﻫﻦ اﻟﻄﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺷـﺎرك ﰲ اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ »واﻗﻊ ﻋﻼﻗﺎت‬ ‫وﺗﺠﺮﺑـﺔ اﻤـﺮﴇ ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ« ﻛﻞ ﻣـﻦ اﻟﺤﻤﻴﴤ‪،‬‬ ‫واﻟﻮﻛﻴﻞ اﻤﺴـﺎﻋﺪ ﻟﻠﺨﺪﻣـﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ اﻤﺴـﺎﻋﺪة‬ ‫ﺑـﻮزارة اﻟﺼﺤـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮرة ﻣﻨـﺮة اﻟﻌﺼﻴﻤﻲ‪،‬‬ ‫وﻣﺪﻳـﺮة إدارة اﻟﺸـﺆون اﻟﻔﻨﻴﺔ ﺑـﺎﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ‬

‫ﻟﺤﻘـﻮق وﻋﻼﻗﺎت اﻤـﺮﴇ ﺑﺎﻟـﻮزارة اﻟﺪﻛﺘﻮرة‬ ‫ﻓﺎﻃﻤﺔ اﻟﺠﻌﻮان‪.‬‬ ‫أﻣﺎ اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ »اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪..‬‬ ‫إﺿﻔـﺎء اﻟﻄﺎﺑـﻊ اﻤﺤـﲇ ﻷﻓﻀـﻞ اﻤﻤﺎرﺳـﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ« ﻓﺸﺎرك ﻓﻴﻬﺎ ﻛﻞ ﻣﻦ اﻤﴩف اﻟﻌﺎم ﻋﲆ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺣﻘﻮق وﻋﻼﻗﺎت اﻤﺮﴇ ﺑﻮزارة اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺪﺧﻴـﻞ‪ ،‬واﻟﺪﻛﺘﻮر ﺟﻴﻤﺲ‬ ‫ﻣﺎرﻟﻴﻨﻮ‪ ،‬ورﺋﻴﺲ ﻣﺆﺳﺴـﺔ »ﺑـﺮس ﺟﺎﻧﻲ« ﺟﻮ‬

‫ﺟﺮﻳﺴـﻜﻮﻓﻴﺎك‪.‬ﻛﻤﺎ ﺷـﺎرك ﰲ اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ‬ ‫»ﺧﻠـﻖ ﺑﻴﺌﺔ ﻣﺮﺗﻜﺰة ﻋﲆ ﺗﺠﺮﺑﺔ اﻤﺮﻳﺾ« رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﻌﻬـﺪ اﻟﻘﻠـﺐ واﻷوﻋﻴـﺔ اﻟﺪﻣﻮﻳـﺔ ﺑـ«ﻛﻠﻴﻔﻼﻧﺪ‬ ‫ﻛﻠﻴﻨﻚ« ﺑﺄﺑﻮﻇﺒﻲ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺗﻮﻣﻴﻠﺴﺎف ﻣﻴﻬﺎﻟﻔﻴﻚ‪،‬‬ ‫واﺳﺘﺸـﺎري اﻟﺠﺮاﺣـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﺑــ »ﻛﻠﻴﻔﻼﻧـﺪ‬ ‫ﻛﻠﻴﻨﻚ« ﺑﺎﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة اﻟﺪﻛﺘﻮر دﻳﻔﻴﺪ ﻓﻮﻏﺖ‪،‬‬ ‫وﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﻌﻬﺪ اﻟﺸﻴﺦ زاﻳﺪ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﺟﺮاﺣﺔ‬ ‫اﻷﻃﻔﺎل اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺑﻴﱰ ﻛﻴﻢ‪.‬‬


‫حجار يبحث ترتيبات حجاج العراق‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬هادي عيد‬ ‫بح�ث وزير الح�ج الدكتور بندر‬ ‫حج�ار أم�س ترتيب�ات حج�اج‬ ‫العراق مع مكتب ش�ؤون حجاج‬ ‫الع�راق برئاس�ة رئي�س الهيئ�ة‬ ‫العليا للحج والعمرة ي العراق الدكتور‬ ‫محم�د اموى‪.‬وتم خال اللقاء مناقش�ة‬

‫موضوع إس�كان الحج�اج وتنقاتهم‪،‬‬ ‫باإضافة إى الجوانب التوعوية النسكية‬ ‫واإجرائي�ة‪ ،‬كم�ا ش�ملت النقاش�ات‬ ‫الخدمات التي تقدم لهم من مؤسس�ات‬ ‫أرباب الطوائ�ف ومكتب الوكاء اموحد‬ ‫والنقاب�ة العام�ة للس�يارات‪ ،‬بجان�ب‬ ‫التعاون امش�رك فيما يتصل بخدمات‬ ‫امعتمرين ي العراق‪.‬‬

‫محليات‬

‫جوات توجيهية لـ «هيئة تيماء» في اأسواق‬ ‫تيماء ‪ -‬عبدالعزيز الجهني‬

‫حجار خال لقائه الدكتور اموى‬

‫‪7‬‬

‫(تصوير‪ :‬هادي عيد)‬

‫قام منس�وبو هيئة اأم�ر بامعروف والنه�ي عن امنكر‬ ‫بمحافظ�ة تيم�اء بزي�ارات توجيهيه أصح�اب امحال‬ ‫التجاري�ة‪ ،‬قدم�وا خالها الكثر م�ن النصائح ووزعوا‬ ‫الهداي�ا عليهم‪.‬واستحس�ن العامل�ون ي الس�وق تل�ك‬ ‫الخطوة والنصائح التي قدمت لهم بطريقة غر رسمية والتي‬ ‫تعكس الجانب اإنساني للهيئة كجهاز توجيهي‪.‬‬

‫عضو بالهيئة ي أحد امحال‬

‫(الرق)‬

‫اإثنين ‪ 22‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 4‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )456‬السنة الثانية‬

‫نقل «صناعية» شمال جدة إلى عسفان وتحويلها إلى سكنية‬ ‫جدة ‪ -‬محمد النغيص‬ ‫تعتزم أمانة جدة نقل صناعية ش�مال‬ ‫ج�دة إى أح�د امخطط�ات بعس�فان‬ ‫بع�د اانتهاء من رف�ع وإزالة امركبات‬ ‫بجان�ب ال�ورش وتنظي�ف امنطق�ة‬ ‫وتهيئة اموق�ع الجديد لكي يس�توعب‬ ‫الع�دد الكب�ر م�ن ورش الصناعية‪.‬وق�ال‬ ‫امتح�دث الرس�مي بأمان�ة ج�دة الدكت�ور‬ ‫عبدالعزي�ز النهاري ل�«ال�رق» إن جميع‬ ‫مش�اريع جدة تخضع أولويات ي تنفيذها‪،‬‬

‫ومن ضمنها موقع امنطقة الصناعية بشمال‬ ‫ج�دة‪ ،‬التي سيش�ملها تطوير كب�ر وجديد‬ ‫بالكامل من س�فلتة وإنارة وأرصفة للطرق‬ ‫حيث من امزمع تحويلها إى منطقة س�كنية‬ ‫وحدائ�ق عام�ة ومكاتب‪.‬أم�ا بخص�وص‬ ‫مخاطب�ة أصح�اب ال�ورش بأم�ر اانتقال‪،‬‬ ‫فذك�ر أنهم ي انتظ�ار تهيئة اموق�ع الجديد‬ ‫أوا ً قب�ل اإقدام عى هذه الخط�وة‪.‬إى ذلك‪،‬‬ ‫دعا مدير البحث والتحري بإدارة مرور جدة‬ ‫امختص بأعمال رفع امركبات من الصناعية‬ ‫العقيد س�عد الحارثي اأمانة إى مشاركتهم‬

‫ي الحمل�ة بتنظي�ف امنطق�ة الصناعي�ة‪،‬‬ ‫وإنارته�ا وأرصف�ة الط�رق حتى ا يس�مح‬ ‫للمركبات الخربة وامتعطلة بالوقوف بجانب‬ ‫الورش‪.‬وقال الحارثي ل� «الرق» إن اللجنة‬ ‫امختص�ة برفع امركب�ات ب�إدارة امرور لن‬ ‫تغ�ادر امنطقة الصناعية حتى يتم رفع كافة‬ ‫امركب�ات الخربة وامتعطلة‪ ،‬وأيضا ً حتى يتم‬ ‫التخلص من أي وقوف عش�وائي أو خاطئ‪.‬‬ ‫وذك�ر أنه ت�م حتى اآن رف�ع ‪ 60‬مركبة من‬ ‫امنطق�ة الصناعي�ة بعد عملية التأش�ر عى‬ ‫امركبات التي وصلت إى ‪ 600‬مركبة‪.‬‬

‫(تصوير‪ :‬سعودامولد)‬

‫صناعية شمال جدة ستتحول إى حدائق ومساكن ومكاتب‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫افتتاح معرض التوجيه التوعوي والمهني الثاني في الليث‬ ‫الليث ‪ -‬جزاء امطري‬

‫كاريكاتير ‪ -‬رمزي الحمادي‬ ‫رمزي الحمادي‬

‫كاريكاتير ‪ -‬رمزي الحمادي‬

‫افتتح مدير تعليم الليث مرعي الركاتي‪،‬‬ ‫صباح أمس‪ ،‬معرض التوجيه واإرش�اد‬ ‫التوع�وي وامهن�ي الثاني‪ ،‬ال�ذي تنظمه‬ ‫ثانوي�ة اأمر س�عود بن عبدامحس�ن ي‬ ‫القعبة‪ ،‬ويس�تهدف أكث�ر من ألف طالب‬ ‫ي م�دارس الجن�وب‪ ،‬التي تتبع مركز الش�اقة‬ ‫ي محافظ�ة الليث‪ .‬ويقام امعرض بمش�اركة‬ ‫الكلي�ة الجامعي�ة ي محافظ�ة اللي�ث‪ ،‬وكلية‬ ‫الهندس�ة وامعه�د الثانوي الصناع�ي ومعهد‬ ‫ري�ادة اأعم�ال ي اللي�ث‪ ،‬وإدارة مكافح�ة‬ ‫امخ�درات وجمعي�ة «كفى» للتوعي�ة بأرار‬ ‫التدخن وامخدرات ي الليث‪.‬وذكر الركاتي‪ ،‬أن‬ ‫الرنامج يأتي ي إطار الراكة امجتمعية التي‬ ‫تس�عى اإدارة ضم�ن خططها ااس�راتيجية‬ ‫إى تحقيقه�ا مع باق�ي امؤسس�ات والجهات‬ ‫التعليمية ي امحافظة‪ ،‬باإضافة إى مؤسس�ات‬ ‫امجتمع امدني‪.‬حر حفل اافتتاح مدير معهد‬

‫مدير تعليم الليث أثناء افتتاح امعرض‬ ‫ريادة اأعم�ال ي الليث امهندس أحمد اأعجم‪،‬‬ ‫ومدير جمعي�ة «كفى» عبدالعزيز الحريتي‪،‬‬ ‫وامستش�ار التعليمي اأس�تاذ العياي‪ ،‬ومدير‬ ‫اإدارة امدرسية عبدالله الزبيدي‪ ،‬ومدير اإعام‬

‫(الرق)‬

‫الرب�وي محم�د بن ختي�م امالك�ي‪ ،‬باإضافة‬ ‫إى ممثل�ن عن الجه�ات الحكومية امش�اركة‬ ‫والداعم�ة‪ ،‬ومري قس�م التوجيه واإرش�اد‪،‬‬ ‫ومديري امدارس امشاركة‪.‬‬


‫رواﺗﺐ‬ ‫ﻣﺘﺄﺧﺮة ﺗﻮﻗﻒ‬ ‫ﻋﻤﺎل ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ‬

‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫ﺗﻮﻗﻒ ﺛﻤﺎﻧﻮن ﻋﺎﻣﻼ ﻣﻦ ﺟﻨﺴـﻴﺎت آﺳﻴﻮﻳﺔ‬ ‫ﺗﺎﺑﻌﻮن ﻹﺣﺪى اﻟﴩﻛﺎت اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻤﻞ‬ ‫ﰲ إﻧﺸـﺎءات ﺑﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟﺒﺎﺣـﺔ‪ ،‬ﻋـﻦ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋﴫ أﻣـﺲ‪ ،‬وﺗﺠﻤﻌﻮا ﰲ ﻣﻮﻗﻊ اﻹﻧﺸـﺎءات‬ ‫ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪ ،‬ﺑﺴـﺒﺐ ﻋﺪم ﺗﺴﻠﻤﻬﻢ رواﺗﺒﻬﻢ‪،‬‬ ‫اﻷﻣﺮ اﻟﺬي دﻋﺎ اﻟﴩﻃﺔ ﻟﻠﺘﺪﺧﻞ وﺣﻔﻆ اﻟﻨﻈﺎم‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻟﴩﻃﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ اﻤﻘﺪم‬ ‫ﺳـﻌﺪ ﻟـ“اﻟـﴩق“ إن اﻟﺪورﻳـﺎت ا���ﻣﻨﻴﺔ ﺑﺎﴍت‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻤﻮﻗﻊ‪ ،‬واﺳـﺘﺪﻋﺖ ﻣﻤﺜـﻞ اﻟﴩﻛـﺔ‪ ،‬وأﻃﻠﻌﺘﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻄﺎﻟـﺐ اﻟﻌﻤﺎل اﻟﺘـﻲ ﺗﻤﺜﻠـﺖ ﰲ ﴏف رواﺗﺒﻬﻢ‬ ‫اﻤﺘﺄﺧﺮة‪ ،‬وإرﺟﺎع إﻗﺎﻣﺎت ﺑﻌﻀﻬﻢ ﺑﻌﺪ اﺣﺘﺠﺎزﻫﺎ‬ ‫ﻟﺪى اﻟﴩﻛﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﻐﺎﻣـﺪي ”إن ﻣﻤﺜـﻞ اﻟﴩﻛﺔ دﻓﻊ‬ ‫راﺗﺐ ﺷـﻬﺮ دﻳﺴﻤﱪ اﻤﺎﴈ ﻧﻘﺪا ﻟﻠﻌﻤﺎﻟﺔ اﻤﴬﺑﺔ‪،‬‬ ‫ووﻋـﺪ ﺑﺪﻓﻊ ﺑﻘﻴﺔ اﻟﺮواﺗﺐ ﰲ ﻏﻀﻮن اﻷﻳﺎم اﻤﻘﺒﻠﺔ‪،‬‬ ‫وإﻧﻬﺎء إﺟﺮاءات اﻹﻗﺎﻣﺎت اﻤﺤﺘﺠﺰة“ ﻣﺸﺮا إﱃ أن‬ ‫اﻟﻌﻤﺎل اﻧﻔﻀﻮا ﻣﻦ اﻤﻮﻗـﻊ‪ ،‬ﻣﻊ إﺣﺎﻟﺔ اﻷﻣﺮ ﻤﻜﺘﺐ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬

‫ﺻﻨﺪوق‬ ‫ﻧﻔﺎﻳﺎت‬ ‫ﻳﻬﺪد‬ ‫ﺻﺤﺔ ﻃﻼب‬ ‫ﻣﺪرﺳﺔ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ ﻣﻄﺮ‬

‫ﺻﻨﺪوق اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت أﻣﺎم ﺑﻮاﺑﺔ اﻤﺪرﺳﺔ‬

‫‪8‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻃﺎﻟﺐ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻮ ﻣﺪرﺳﺔ ﻋﺒﺎدة ﺑﻦ‬ ‫ﻗﻴـﺲ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴـﺔ ﰲ ﺟـﺪة اﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﺑﴪﻋﺔ اﻟﺘﺪﺧﻞ ﻟﺤﻞ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﺗﺮاﻛﻢ‬ ‫اﻟﻨﻔﺎﻳـﺎت أﻣـﺎم ﺑﻮاﺑـﺔ اﻤﺪرﺳـﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺸﺮﻳﻦ إﱃ أن اﻟﻘﺎﺋﻤﻦ ﺑﺎﻟﻨﻈﺎﻓﺔ‬ ‫ﰲ ﺣـﻲ اﻟﺮﺑـﻮة ﻻ ﻳﻘﻮﻣـﻮن ﺑﻌﻤﻠﻬـﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺸـﻜﻞ اﻤﻄﻠﻮب‪ .‬وﻗﺎل ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺪرﺳـﺔ‬ ‫ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي ﻟـ" اﻟـﴩق " إن ﻫﺬه‬

‫اﻤﺸـﻜﻠﺔ أﺻﺒﺤﺖ ﻣﺰﻣﻨﺔ وﺗﻌﻜﺲ وﺟﻬﺎ ً‬ ‫ﻏﺮ ﺣﻀﺎري ﺧﺎﺻﺔ أﻣﺎم ﻣﺒﻨﻰ ﺗﻌﻠﻴﻤﻲ‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﺗﻨﺘﴩ اﻟﺮواﺋﺢ اﻟﻜﺮﻳﻬﺔ وﺗﺘﺴـﻠﻞ‬ ‫أﴎاب اﻟﺤـﴩات إﱃ اﻟﺪاﺧـﻞ ﻣﺴـﺒﺒﺔ‬ ‫ﻣﺸـﻜﻼت ﻤﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻤﺪرﺳـﺔ وﻃﻼﺑﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻏﺮ ﺗﻬﺪﻳﺪﻫﺎ ﻟﻠﺼﺤﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﻃﺎﻟﺐ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ اﻤﺪرﺳـﺔ ﺑﺘﻐﻴﺮ ﻣﻮﻗـﻊ ﺻﻨﺪوق‬ ‫اﻟﻨﻔﺎﻳـﺎت ﻣـﻦ أﻣـﺎم ﺑﻮاﺑﺔ اﻤﺪرﺳـﺔ إﱃ‬ ‫ﻣـﻜﺎن آﺧـﺮ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺳـﺒﺐ ﻫـﺬا اﻟﻮﺿﻊ‬ ‫إﺣﺮاﺟﺎ ً ﻟﻬﻢ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ زوار اﻤﺪرﺳﺔ‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪22‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (456‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟدارة اﻟﺼﺤﻴﺔ‪ :‬اﻟﺠﻮدة ﻓﻲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺗﻨﺎ ﻣﺎزاﻟﺖ اﺟﺘﻬﺎدات‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ آل ﺳﻠﻄﺎن‬ ‫اﻧﺘﻘـﺪ أﺳـﺘﺎذ إدارة اﻟﺼﺤـﺔ‬ ‫واﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫إدارة اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟـﻺدارة اﻟﺼﺤﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﺧﺎﻟـﺪ ﺳـﻌﻴﺪ ﺗـﻮﱄ ﻏـﺮ‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼـﻦ‪ ،‬اﻤﻨﺎﺻـﺐ اﻹدارﻳـﺔ‬ ‫اﻟﻘﻴﺎدﻳﺔ ﰲ اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟـﺬي ﻳﻌﺎﻧـﻲ ﻓﻴـﻪ‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼﻮن ﰲ إدارة اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ‪ .‬ﻣﺸﺮا إﱃ أن "اﻟﺠﻮدة"‬ ‫ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎﺗﻨﺎ إﱃ اﻵن ﻣﺎزاﻟـﺖ‬ ‫ﻣﺠﺮد اﺟﺘﻬﺎدات‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺳـﻌﻴﺪ‬ ‫ﻟـ"اﻟـﴩق" إن اﻹدارﻳـﻦ‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼـﻦ ﰲ ﻋﻠـﻢ إدارة‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‪ ،‬ﻳﺤﺘﺎﺟـﻮن إﱃ دﻋـﻢ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﻟﻠﺤﺼـﻮل ﻋـﲆ‬ ‫ﻓﺮﺻـﺔ ﰲ ﺗـﻮﱄ اﻤﻨﺎﺻـﺐ اﻹدارﻳﺔ‬ ‫ﺣﺴـﺐ اﻤﺆﻫـﻼت‪ ،‬ﺧﺎﺻـﺔ وأن ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬـﻢ ﺣﺎﺻﻠـﻦ ﻋﲆ اﻤﺎﺟﺴـﺘﺮ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا إﱃ أﻧﻪ وﺧﻼل ﻓﱰة ﺗﺪرﻳﺴﻪ‬

‫ﻟﻠﺘﺨﺼﺺ ﻋﲆ ﻣﺪار ‪ 24‬ﺳﻨﺔ ﺷﻬﺪ‬ ‫ﺗﺨـﺮج ‪ 500‬ﺳـﻌﻮدي ﻣﺆﻫـﻞ ﰲ‬ ‫إدارة اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت ﻣﺎزال ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻻ‬ ‫ﻳﻤﺎرس ﺗﺨﺼﺼﻪ‪.‬‬ ‫واﻋﺘـﱪ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻺدارة اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫أن اﻤﺘﺨﺼﺺ ﰲ إدارة اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت‬ ‫واﻹدارة اﻟﺼﺤﻴـﺔ أﺣـﻖ ﺑﺎﻤﻨﺎﺻﺐ‬ ‫اﻹدارﻳﺔ‪ ،‬ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ ﺷـﻐﻠﻬﺎ ﺑﻮاﺳـﻄﺔ‬ ‫اﻷﻃﺒﺎء اﻟﺬﻳﻦ ﻗﺪ ﻳﺸﻐﻠﻬﻢ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‬ ‫ﻋﻦ اﻟﱰﻛﻴﺰ ﰲ ﻋﻤﻠﻬﻢ اﻷﺳﺎﳼ‪ .‬ﻟﻜﻨﻪ‬ ‫اﺳـﺘﻄﺮد ﻗﺎﺋـﻼ إن اﻷﻣـﺮ ﻻ ﻳﻌﻨﻲ‬ ‫ﺣﺮﻣﺎن اﻷﻃﺒﺎء ﻣﻦ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻹداري ﻟﻜﻦ ﻣﻦ اﻷﻓﻀﻞ أن ﻳﺘﻔﺮﻏﻮا‬ ‫ﻤﻬﻤﺘﻬـﻢ اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ وﻫـﻲ ﺧﺪﻣـﺔ‬ ‫اﻤﺮﴇ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺒﺎﴍ ﻋﱪ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ﺗﺨﺼﺼﺎﺗﻬﻢ اﻟﻄﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺣﻮل ﺗﻌﺎرض اﻟﺼﻼﺣﻴﺎت ﰲ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺑﻦ اﻹداري اﻤﺘﺨﺼﺺ‬ ‫ﰲ إدارة اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت واﻟﻄﺒﻴـﺐ‬ ‫اﻻﺳﺘﺸـﺎري وﻣﺪى ﺗﻘﺒﻠـﻪ ﻟﻘﺮاراﺗﻪ‬ ‫ﻗﺎل‪ :‬ﻛﺒﺮ اﻷﻃﺒﺎء ﰲ أي ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻻ ﻋـﻦ اﻟﻄﺎﻗﻢ اﻟﻄﺒﻲ‬ ‫ﻳﻜﻮن‬

‫ﺗﺪرﻳﺐ ﻣﻮﻇﻔﻲ »زراﻋﺔ ﺗﺒﻮك« ﻋﻠﻰ اﻟﺤﻮار‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻘﺮﻋﻮﻃﻲ ﻧﻔﺬ ﻣﺮﻛﺰ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﻠﺤﻮار‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺑﺘﺒﻮك دورة ﺗﻨﻤﻴﺔ ﻣﻬﺎرات اﻻﺗﺼﺎل ﺑﺎﻟﺤﻮار ﻤﻨﺴﻮﺑﻲ‬ ‫اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺸـﺆون اﻟﺰراﻋﺔ ﺿﻤﻦ ﺧﻄﺔ اﻤﺮﻛﺰ اﻤﻌﺪة ﻟﻬﺬا‬ ‫اﻟﻌـﺎم‪ .‬وﻗﺎل ﻣـﴩف اﻤﺮﻛﺰ اﻟﻔﺎﻳﺰ اﻟﺒﻠـﻮي إن اﻟﺪورة أﻗﻴﻤﺖ‬ ‫ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ‪ 25‬ﻣـﻦ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻹدارة ﻳﺘﻘﺪﻣﻬـﻢ اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻤﻬﻨﺪس ﻓﺎﺋﺰ اﻟﻌﻨﺰي‪ ،‬وﻋﺪد ﻣﻦ ﻣﺪﻳﺮي اﻹدارات واﻷﻗﺴﺎم‪.‬‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ أﻋﻤﺎل اﻟﺪورة‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺑﺮاﻣﺞ ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ ﺑﻘﻄﺎع اﻟﺴﻔﺮ واﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق ﻳﺴـﺘﻀﻴﻒ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻟﺘﻘﻨـﻲ واﻤﻬﻨﻲ‬ ‫ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﻏـﺪا ً ﺑﻤﻘـﺮ اﻤﻌﻬﺪ اﻟﺼﻨﺎﻋـﻲ اﻟﺜﺎﻧﻮي‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ ﰲ ﺟﺪة‪ ،‬ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت "ﻟﻘﺎء ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺐ ﻟﻘﻄﺎع اﻟﺴـﻔﺮ‬ ‫واﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ" ﺑﺮﻋﺎﻳـﺔ ﻧﺎﺋﺐ ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨـﻲ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺣﻤﺪ اﻟﻌﻘﻼ‪ ،‬وﻣﺴـﺆوﱄ اﻤﺆﺳﺴـﺔ‪ ،‬واﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر‪ ،‬وﺻﻨﺪوق اﻤﻮارد اﻟﺒﴩﻳﺔ "ﻫﺪف"‪،‬‬ ‫واﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﺑﺠﺪة‪ ،‬وﻋﺪد ﻣﻦ ﻣﻨﺸـﺂت اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺨﺎص‪.‬‬ ‫أوﺿﺢ ذﻟﻚ رﺋﻴﺲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺪﻛﺘﻮر راﺷﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ ﻣﺸﺮا ً إﱃ‬ ‫اﺳﺘﻌﺪاد اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﺘﺎم ﻟﻠﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ اﻟﺠﻬﺎت ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ ﰲ‬ ‫ﺳﺒﻴﻞ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻫﺬا اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺤﻴﻮي‪.‬‬

‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻟﻠﺴﻼﻣﺔ اﻟﺪواﺋﻴﺔ ﺑﺘﺒﻮك‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻋﻮدة اﻤﺴﻌﻮدي ﻧﻈﻤـﺖ إدارة اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻟﺼﻴﺪﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣـﻊ إدارة اﻟﺘﺪرﻳـﺐ واﻻﺑﺘﻌـﺎث‬ ‫ﺑـ"ﺻﺤﺔ ﺗﺒﻮك" ورﺷـﺘﻲ ﻋﻤﻞ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺴـﻼﻣﺔ اﻟﺪواﺋﻴﺔ‬ ‫وﺗﻄﺒﻴﻖ ﻣﻌﺎﻳﺮ اﻟﺠﻮدة ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ اﻤﺮﻛﺰي ﻻﻋﺘﻤﺎد اﻤﻨﺸـﺂت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺑﺼﻴﺪﻟﻴﺎت اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت واﻤﺮاﻛﺰ اﻟﺼﺤﻴﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﻤﺮﻛﺰ اﻟﺘﺪرﻳﺐ واﻤﺆﺗﻤﺮات‪.‬‬ ‫وﻳﻬﺪف اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ إﱃ ﺗﻘﻴﻴﻢ ﻧﻈﺎم اﺳـﺘﻌﻤﺎل اﻟﺪواء ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ‬ ‫اﻟﺜﻐـﺮات وإﻧﺸـﺎء ﻣﺤﺎذﻳـﺮ اﻟﺴـﻼﻣﺔ‪ ،‬وإﻧﺸـﺎء وﻣﺮاﺟﻌﺔ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳـﺎت وﻋﻤﻠﻴﺎت اﺳـﺘﻌﻤﺎل اﻟـﺪواء وﻣﺮاﺟﻌـﺔ وﺗﺤﻠﻴﻞ‬ ‫ﺗﻘﺎرﻳـﺮ اﻷﺧﻄـﺎء اﻟﺪواﺋﻴـﺔ‪ ،‬ووﺿـﻊ اﻟﺘﻮﺻﻴـﺎت ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫اﻟﺘﺤﺴﻦ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻟﺘﺪرﻳﺐ ﻋﲆ اﻟﺴﻼﻣﺔ اﻟﺪواﺋﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﻬﺎرات ‪ ٨٥‬أﺳﺘﺎذ ًا ﻓﻲ »ا”ﺳﻼﻣﻴﺔ«‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻤﺠﻴﺪ ﻋﺒﻴﺪ ﻧ ّ‬ ‫ﻈﻤـﺖ ﻋﻤـﺎدة اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻷﻛﺎدﻳﻤﻲ واﻹداري ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ أﻣﺲ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﻣـﻊ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻟﻠﻌﻠـﻮم واﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫”ﻗﺪرﺗـﻚ“ واﺳـﺘﻔﺎد ﻣﻨـﻪ ‪ 85‬ﻋﻀـﻮا ً ﰲ ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺲ‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻋﻤﻴﺪ اﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻷﻛﺎدﻳﻤـﻲ واﻹداري اﻟﺪﻛﺘﻮر رﺑﺎح‬ ‫اﻟﻌﻨﺰي إن اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻳﻬﺪف إﱃ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﻬﺎرات اﻟﺒﺤﺚ ﻟﺪى‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺜﻦ ورﻓـﻊ ﻗﺪراﺗﻬﻢ وﻣﺴـﺎﻋﺪﺗﻬﻢ ﰲ ﻣﻌﺮﻓﺔ اﻤﻔﺎﻫﻴﻢ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ ﻟﺼﻴﺎﻏـﺔ اﻟﻔﻜﺮة‪ ،‬وﻛﺘﺎﺑـﺔ اﻤﻘﱰﺣـﺎت اﻟﺒﺤﺜﻴﺔ‪،‬‬ ‫وإدارة اﻟﺒﺤﺚ واﻟﺘﻐﻠﺐ ﻋﲆ اﻟﺼﻌﻮﺑﺎت وﺗﻔﻌﻴﻞ ﻣﺨﺮﺟﺎﺗﻪ‪.‬‬

‫واﻻﺳﺘﺸـﺎري ﺗﺎﺑﻊ ﻟﻠﻔﺮﻳﻖ‪ ،‬واﻷﻣﻮر‬ ‫اﻹدارﻳـﺔ اﻷﺧـﺮى اﻟﺘـﻲ ﻻ ﺗﺨـﺺ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺐ ﻫﻲ ﻣﻦ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺎت اﻹدارة‪.‬‬ ‫واﻋﺘﱪ أن إدارة اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‬ ‫ﺑﺎﺗـﺖ ﺗﺤﺘﺎج‪ ،‬ﺑﺠﺎﻧـﺐ اﻟﺘﺨﺼﺺ‪،‬‬ ‫إﱃ ﻧﺰﻋـﺔ ﻗﻴﺎدﻳـﺔ‪ ،‬واﻟﻘـﺪرة ﻋـﲆ‬ ‫اﺳـﺘﻴﻌﺎب واﻣﺘﺼـﺎص ﻏﻀـﺐ‬ ‫اﻟﺠﻤﻬـﻮر‪ ،‬واﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣـﻊ اﻷﺧﻄﺎء‬ ‫وﺗﺤﻤـﻞ ﺿﻐﻮﻃـﺎت‪ .‬ﻛﻤـﺎ أﻛـﺪ‬ ‫ﻋـﲆ ﴐورة اﻟﺘﻘﻴﻴـﻢ اﻤﺴـﺘﻤﺮ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﺎم‪ ،‬ﻤﻌﺮﻓﺔ‬ ‫ﻧﻘـﺎط اﻟﻘـﻮى اﻟﻌﻤﺎﻟﻴﺔ ﻣـﻦ أﻃﺒﺎء‬ ‫وإدارﻳـﻦ وﻓﻨﻴـﻦ وﺻﻴﺎدﻟـﺔ‬ ‫وﻣﻤﺮﺿـﻦ‪ ،‬وﻋﻘـﺪ ﻣﻘﺎرﻧـﺎت‬ ‫ﻣﻌﻴﺎرﻳﺔ ﺑﻦ ﻛﺎﻓﺔ اﻷﻗﺴﺎم اﻷﺧﺮى‪.‬‬ ‫ﻻﻓﺘـﺎ إﱃ أن اﻟﺘﻮﺟـﻪ اﻵن ﻳﻘﻮم ﻋﲆ‬ ‫ﻧﻴﻞ ﺷـﻬﺎدات اﻻﻋﺘﻤﺎد ﻣﻦ اﻟﻬﻴﺌﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﻟﻠﺠﻮدة وﺗﻄﺒﻴـﻖ اﻤﻌﺎﻳﺮ‬ ‫اﻟﻜﻨﺪﻳـﺔ واﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬واﻷﺳـﱰاﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ وﺿﻊ ﻣﻌﺎﻳﺮ أﺳﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﻘﻠﻴﻞ اﻷﺧﻄﺎء اﻟﻄﺒﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﺸﺂت‪،‬‬ ‫ورﻓـﻊ ﻣﺴـﺘﻮى اﻷداء اﻹداري‬ ‫واﻟﻔﻨﻲ واﻟﻄﺒﻲ‪.‬‬

‫اﻟﺘﻘﻴﻴﻢ اﻤﺴﺘﻤﺮ ﻟﻄﺎﻗﻢ اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت واﻋﺘﻤﺎد ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺠﻮدة ﻳﻘﻠﻞ ﻣﻦ اﻷﺧﻄﺎء اﻟﻄﺒﻴﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺗﺤﻨﻴﻂ وﺗﺮﺣﻴﻞ ‪ ١١٦٣‬ﺟﺜﻤﺎﻧ ًﺎ ﺧﺎرج اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻓﻲ ‪ ٪٨٧ ..٢٠١٢‬ﻣﻨﻬﻢ ذﻛﻮر‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺗﻬﺎﻧﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬ ‫ﺑﻠﻎ ﻋﺪد اﻟﺠﺜﺎﻣـﻦ اﻟﺘﻲ ﺗﻢ ﺗﺮﺣﻴﻠﻬﺎ‬ ‫إﱃ ﺧﺎرج اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺧﻼل اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‬ ‫‪2012‬م ‪ 1163‬ﺟﺜﻤﺎﻧـﺎ ﻣﻌﻈﻤﻬـﻢ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺬﻛـﻮر ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ،%87.8‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺑﻠﻐﺖ اﻹﻧـﺎث ‪ .%12.2‬وﺟﺎء ﺗﺮﺗﻴﺐ‬ ‫اﻟﺠﺜﻤﺎﻣﻦ ﺑﺤﺴـﺐ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ ﻋـﲆ اﻟﻨﺤﻮ‬ ‫اﻟﺘﺎﱄ‪ :‬اﻟﺒﺎﻛﺴـﺘﺎﻧﻴﺔ )‪ 421‬ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪،(%36‬‬ ‫اﻟﺒﻨﺠﻼدﻳﺸـﻴﺔ )‪ 137‬ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪،(%11.8‬‬ ‫اﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻴﺔ )‪ 133‬ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ (%11.4‬اﻟﻬﻨﺪﻳﺔ‬ ‫)‪112‬ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ (%9.6‬اﻤﴫﻳـﺔ )‪102‬‬ ‫ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ .(%8.7‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺗﻮزﻋﺖ ‪ 258‬ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴﻴﺎت اﻷﺧﺮى‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻟﻄـﺐ اﻟﴩﻋـﻲ‬ ‫واﻟﻮﻓﻴـﺎت اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻃـﻼل إﻛـﺮام ﻟــ‬ ‫"اﻟـﴩق" إن أﻋﻤـﺎل اﻟﱰﺣﻴـﻞ اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ‬ ‫ﻟﱰﺣﻴـﻞ اﻟﺠﺜﺎﻣﻦ ﺧـﺎرج اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ ﺟﺪة‬ ‫ﺗﺘـﻢ ﻋـﱪ ﻣﻨﻔـﺬ ﻣﻄـﺎر اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺪوﱄ ﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﺑﻦ إدارة اﻟﻄﺐ اﻟﴩﻋﻲ‬ ‫واﻟﻮﻓﻴـﺎت ﺑـ"ﺻﺤـﺔ ﺟﺪة" وﻣـﻊ ﻛﻔﻼء‬ ‫اﻤﻮﺗـﻰ وﺟﻬـﺎت أﺧـﺮى‪ ،‬ﻣﻨﻬـﺎ اﻷﻣﻨﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﺤﻘﻴﻘﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﻛﺮام إﱃ أن ﺗﺤﻨﻴﻂ اﻟﺠﺜﺎﻣﻦ‬

‫أﺣﺪ اﻟﺠﺜﺎﻣﻦ ﺗﻮدع ﰲ اﻟﺜﻼﺟﺔ‪ ..‬وﰲ اﻹﻃﺎر ﻃﻼل إﻛﺮام )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪:‬ﻣﺮوان اﻟﻌﺮﻳﴚ(‬ ‫ﻗﺒـﻞ ﺗﺮﺣﻴﻠﻬـﺎ ﻳﻬـﺪف إﱃ ﻣﻨـﻊ ﺗﻌﺮﺿﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﺘﻌﻔـﻦ‪ ،‬وﺗﻄﻬﺮﻫـﺎ ﻣـﻦ اﻤﻴﻜﺮوﺑـﺎت‪،‬‬ ‫وﻣﻨﻊ ﻧﻘﻞ اﻟﻌﺪوى‪ ،‬وﻳﺘﻢ إﺻﺪار )ﺷـﻬﺎدة‬ ‫ﺗﺤﻨﻴﻂ( ﺗﺮاﻓﻖ ﻛﻞ ﺟﺜﻤﺎن إﱃ ﺑﻼده‪ ،‬وﺗﻌﺪ‬ ‫ﺷـﻬﺎدة اﻟﺘﺤﻨﻴـﻂ وﺛﻴﻘـﺔ ﺑﺎﻟﻐـﺔ اﻷﻫﻤﻴﺔ‬ ‫ﻳﱰﺗـﺐ ﻋﻠﻴﻬـﺎ إﺟـ���اءات ﻣﺎﻟﻴـﺔ وإدارﻳـﺔ‬ ‫وﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ إﺟـﺮاءات اﻟﺘﺤﻨﻴﻂ ﻓﺬﻛﺮ أﻧﻬﺎ ﺗﺘﻢ‬

‫وﻓﻖ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﺤﺎور أﺳﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻲ اﻹﺟﺮاءات‬ ‫اﻹدارﻳﺔ واﻟﺘﻮﺛﻴﻖ ﻋﲆ أﻋﲆ درﺟﺔ ﻣﻦ اﻟﺪﻗﺔ‬ ‫واﻟﴪﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل اﺳـﺘﻜﻤﺎل اﻤﺴـﺘﻨﺪات‬ ‫اﻤﻄﻠﻮﺑـﺔ واﻤﻮاﻓﻘﺎت ﻣﻦ اﻟﺠﻬـﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﻦ ﺧـﻼل اﻟﺘﻌﺮف اﻟﺒﴫي ﻋﲆ اﻟﺠﺜﻤﺎن‬ ‫ﰲ ﺣﻀـﻮر ذوﻳـﻪ‪ ،‬أو اﻟﻮﻛﻴﻞ ﻣـﻊ ﻣﻨﺪوب‬ ‫اﻟﺴﻔﺎرة اﻤﻌﻨﻴﺔ ﻗﺒﻞ إﺟﺮاء اﻟﺘﺤﻨﻴﻂ‪ ،‬وﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﺘﺴـﻠﻴﻢ اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﻟﻠﺠﺜﻤﺎن‪ ،‬واﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣﻊ‬

‫اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻮﻗﻴﺖ اﻟﺴﻠﻴﻢ ﻹﺟﺮاء‬ ‫اﻟﺘﺤﻨﻴﻂ ﻗﺒﻞ اﻟﺸـﺤﻦ اﻟﺠﻮي‪ ،‬وﻓﻖ ﺟﺪول‬ ‫زﻣﻨﻲ ﻳﺘﻮاﻓﻖ ﻣﻊ اﻟﺮﺣﻼت اﻟﺠﻮﻳﺔ ﻋﲆ ﻣﺪار‬ ‫اﻟﺴﺎﻋﺔ‪ ،‬ﺑﺠﺎﻧﺐ اﻹﺟﺮاءات اﻟﻄﺒﻴﺔ اﻟﺴﻠﻴﻤﺔ‬ ‫وﻓـﻖ اﻷﺻـﻮل اﻤﺘﻌـﺎرف ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬وﺣﺴـﺐ‬ ‫ﺣﺎﻟـﺔ ﻛﻞ ﺟﺜﻤـﺎن‪ ،‬ﻣـﻊ اﻷﺧـﺬ ﰲ اﻻﻋﺘﺒﺎر‬ ‫اﻻﺣﱰاز واﺗﺨﺎذ إﺟﺮاءات ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻌﺪوى‬ ‫ﰲ ﻛﺎﻓﺔ اﻤﺮاﺣـﻞ‪ ،‬وﻳﻘﻮم ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻓﺮﻳﻖ ﻃﺒﻲ‬ ‫ﻗﺎﺋـﻢ ﺑﺄﻋﻤﺎل اﻟﺘﺤﻨﻴﻄـ‪ ،‬ﻳﺘﻜﻮن ﻣﻦ أﻃﺒﺎء‬ ‫وﻓﻨﻴﻦ وﻣﺴﺘﺨﺪﻣﻦ وﻣﻐﺴﻞ ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴﻦ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل إﻛﺮام إن اﻟﺘﺤﻨﻴﻂ ﻳﺘﻢ ﺑﺎﺳﺘﺨﺪام‬ ‫اﻟﻔﻮرﻣﺎﻟﻦ ﻋﺎﱄ اﻟﱰﻛﻴﺰ ﰲ اﻤﺤﺎﻗﻦ ﺣﺴـﺐ‬ ‫ﺣﺠﻢ وﺣﺎﻟـﺔ اﻟﺠﺜﻤﺎن‪ ،‬وﺗﺼـﻞ إﱃ ﺑﻀﻌﺔ‬ ‫ﻟﻴﱰات‪ ،‬ﺛـﻢ ﻳﻘﻮم اﻟﻄﺒﻴـﺐ وﻳﻌﺎوﻧﻪ اﻟﻔﻨﻲ‬ ‫ﺑﺤﻘﻨﻬـﺎ ﰲ اﻟﺠﺜﻤﺎن ﻣﻊ اﻟﱰﻛﻴﺰ ﻋﲆ اﻟﺒﻄﻦ‬ ‫واﻟﺼـﺪر‪ ،‬وﺑﺎﻗـﻲ اﻷﺟـﺰاء ﺣﺴـﺐ اﻤﺘﺒﻊ‪،‬‬ ‫وﺣﺴـﺐ ﻇـﺮوف ﻛﻞ ﺣﺎﻟﺔ وﻓﺎة‪ ،‬وﺣﺴـﺐ‬ ‫اﻷﺻـﻮل اﻟﻔﻨﻴـﺔ‪ ،‬وﻳﻘـﻮم اﻟﻔﻨـﻲ وﻳﻌﺎوﻧﻪ‬ ‫اﻤﺴـﺘﺨﺪم ﺑﺘﻐﻄﻴـﺔ اﻟﺠﺜﻤـﺎن ﺑﻜﻤﻴـﺎت‬ ‫ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻣـﻦ اﻟﺸـﺎش واﻟﻘﻄـﻦ اﻤﺸـﺒﻊ‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﻮرﻣﺎﻟﻦ )ﺑﻀﻌﺔ ﻛﻴﻠﻮﺟﺮاﻣﺎت(‪ .‬ﺛﻢ ﻳﺘﻢ‬ ‫ﺗﺜﺒﻴﺖ اﻟﻘﻄﻦ ﺑﺎﻟﺒﻼﺳـﱰ اﻟﻄﺒﻲ اﻟﻌﺮﻳﺾ‪،‬‬ ‫وﻣﻦ ﺛـﻢ ﻟﻒ اﻟﺠﺜﻤﺎن ﺑﺎﻟﻘﻤـﺎش أو اﻟﻜﻔﻦ‬ ‫اﻟﴩﻋﻲ ﻟﻠﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ ،‬وﻳﻘﻮم اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﻄﺒﻲ‬

‫ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺑﻘﺎء ﺑﻄﺎﻗﺎت اﻻﺳـﺘﻌﺮاف ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺠﺜﻤـﺎن ﺑـﺈﴍاف ﻣـﻦ اﻟﻄﺒﻴـﺐ رﺋﻴـﺲ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳـﻖ‪ ،‬وﻳﺘﻢ اﺳـﺘﺒﺪاﻟﻬﺎ ﺑﺄﺧـﺮى ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﰲ ﺣﺎﻟـﺔ ﺗﻤﺰﻗﻬـﺎ أو ﺗﻠﻔﻬـﺎ أو ﺑﻠﻠﻬـﺎ أﺛﻨﺎء‬ ‫اﻟﺘﺤﻨﻴﻂ أو اﻟﻐﺴـﻞ‪ ،‬وإﺑﻼغ ﻣﺄﻣﻮر اﻟﺜﻼﺟﺔ‬ ‫ﺑﺬﻟـﻚ‪ ،‬وﺗﺪوﻳﻦ ذﻟﻚ ﰲ ﺑﻴﺎن أﺣﻮال اﻤﻨﺎوﺑﺔ‬ ‫اﻟﻴﻮﻣـﻲ‪ ،‬وﻳﺘﻢ ﺗﻮﺛﻴﻖ اﻹﺟـﺮاء ﻋﲆ اﻟﻨﻤﺎذج‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑـ )ﻧﻘﺎط اﻟﺘﺤﻘﻖ( ﺑﻤﻠﻒ اﻤﺘﻮﰱ‪،‬‬ ‫وﻳﻘﻮم اﻟﻄﺒﻴﺐ وﻣﻌﻪ ﻓﺮﻳﻖ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﺎﻟﺘﻮﻗﻴﻊ‬ ‫ﻋﲆ ﺷﻬﺎدة اﻟﺘﺤﻨﻴﻂ‪ ،‬وﻳﺘﻢ ﺗﺴﺠﻴﻞ اﻹﺟﺮاء‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺎرﻳـﺦ واﻟﺴـﺎﻋﺔ‪ .‬وﻣﻦ ﺛﻢ ﻳﺘـﻢ اﻋﺘﻤﺎد‬ ‫ﺷﻬﺎدة اﻟﺘﺤﻨﻴﻂ رﺳـﻤﻴﺎ ً ﻣﻦ ﻣﺪﻳﺮ اﻹدارة‪،‬‬ ‫ﺛﻢ ﺗﺄﺗﻲ ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﺘﺎﺑـﻮت‪ ،‬وﻫﻲ ﺑﻌﺪ اﻟﺘﺄﻛﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﺻﻼﺣﻴﺔ اﻟﺘﺎﺑﻮت‪ ،‬وﺣﺠﻤﻪ اﻤﻨﺎﺳﺐ ﻟﻜﻞ‬ ‫ﺟﺜﻤﺎن‪ ،‬واﻟﺘﻴﻘﻦ ﻣﻦ ﺳﻼﻣﺘﻪ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﻋﺪم‬ ‫اﻟﺘﴪب‪ ،‬وﺻﻼﺣﻴـﺔ اﻤﻘﺎﺑـﺾ واﻹﻃﺎرات‬ ‫واﻟﻘﻮاﻋﺪ واﻷﻗﻔـﺎل‪ ،‬وﻳﺘﻢ اﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ وﺟﻮد‬ ‫ﺻﻔﻴﺤﺔ ﻓﺤﻢ وﺻﻔﻴﺤﺘﻲ ﻧﺸـﺎرة ﺧﺸـﺐ‬ ‫ﻟﻜﻞ ﺗﺎﺑﻮت‪ ،‬ﺛﻢ ﻳﺘﻢ ﺗﺴﻠﻴﻢ ﺷﻬﺎدة اﻟﺘﺤﻨﻴﻂ‪،‬‬ ‫وﻗﺖ اﻟﺘﺴﻠﻴﻢ اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﻟﻠﺘﺎﺑﻮت أﺛﻨﺎء ﺧﺮوج‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﺔ إﱃ اﻤﻄﺎر‪ ،‬وﻳﻘﻮم اﻟﺸـﺨﺺ اﻤﻌﻨﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻋﲆ دﻓﱰ اﻟﺘﺴـﻠﻴﻢ اﻟﺮﺳﻤﻲ )ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﻫﻮﻳﺘﻪ وﻋﻼﻗﺘﻪ ﺑﺎﻤﺘﻮﰱ( وﺗﺴـﻠﻢ‬ ‫ﻧﺴﺨﺔ ﻣﻦ ﻣﻔﺎﺗﻴﺢ اﻟﺘﺎﺑﻮت‪.‬‬

‫ﻗﻮة اﻟﻤﺘﺎﺑﻌﺔ اﻟﻤﻴﺪاﻧﻴﺔ ﻓﻲ ﺗﺒﻮك ﺗﻀﺒﻂ أﻣﻦ ا‪°‬ﺣﻴﺎء ﻟﻴ ًﻼ ﺑـ ‪ ٤٢‬دورﻳﺔ‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻧﺎﻋﻢ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫ﺑـﺎﴍت ﻗـﻮة اﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ اﻤﻴﺪاﻧﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ أﺻـﺪر ﻣﺪﻳﺮ ﴍﻃـﺔ ﺗﺒﻮك‬ ‫اﻟﻠـﻮاء ﻣﻌﺘـﻮق اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ ﻗـﺮارا‬ ‫ﺑﺘﺸـﻜﻴﻠﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻬﺎﻣﻬـﺎ ﺑﺤﻴﻮﻳﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫أن ﺿﻤـﺖ ﻋـﺪدا ﻣـﻦ اﻟﻀﺒـﺎط‬ ‫واﻷﻓﺮاد ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ رﺗﺒﻬﻢ‪ ،‬ﻳﺸﻜﻠﻮن ﺛﻼث‬ ‫ﻓﺮق ﺗﻀـﻢ ‪ 42‬دورﻳﺔ‪ ،‬وﺗﺒـﺪأ ﻣﻬﺎﻣﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻋﴩة ﻟﻴﻼ‪ ،‬وﺗﻨﺘﻬﻲ‬ ‫ﻋﻨﺪ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ ﺻﺒﺎﺣـﺎ‪ ،‬وﺗﺘﻤﺮﻛﺰ‬ ‫ﰲ اﻷﺣﻴـﺎء اﻟﺠﻨﻮﺑﻴـﺔ واﻟﻐﺮﺑﻴﺔ واﻤﺰارع‬ ‫ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺗﺒﻮك‪ ،‬اﻟﺘﻲ اﺷـﺘﻜﻰ ﺳـﻜﺎﻧﻬﺎ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻔﱰة اﻤﺎﺿﻴﺔ ﻣﻦ ﻛﺜﺮة اﻟﺤﻮادث‬ ‫اﻟﺠﻨﺎﺋﻴـﺔ ﻣﺜﻞ اﻟﴪﻗـﺎت‪ ،‬ووﺟﻮد ﻓﺌﺎت‬ ‫ﻋﻤﺮﻳـﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ ﰲ ﺳـﺎﻋﺎت ﻣﺘﺄﺧـﺮة‬ ‫ﰲ اﻟﺸـﻮارع واﻟﺘﻔﺤﻴـﻂ واﻟﴪﻗـﺎت‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﺮوﺟﻲ اﻤﺨﺪرات‪.‬‬ ‫وراﻓﻘـﺖ "اﻟـﴩق" أﻓـﺮاد اﻟﻘﻮة‬ ‫ﰲ إﺣـﺪى ﻣﻬﺎﻣﻬـﻢ اﻟﺘﻲ ﺑﺪأت اﻟﺴـﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ واﺳـﺘﻤﺮت ﺳـﺎﻋﺘﻦ ﺗﻢ ﺧﻼﻟﻬﺎ‬ ‫رﺻﺪ ﺟﻬـﻮد اﻟﻘﻮة اﻟﺘﻲ ﻣﺸـﻄﺖ ﻋﺪدا‬ ‫ﻣﻦ اﻷﺣﻴـﺎء‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ أﺑﻮﺳـﺒﻌﺔ واﻟﺨﺎﻟﺪﻳﺔ‬ ‫واﻤﻨﺘـﺰه واﻟﺤﻤﺮاء واﻟﺴـﺒﻴﻌﻲ واﻟﻨﻈﻴﻢ‬ ‫واﻟﺮﻣﻮك واﻟﻘﺎدﺳﻴﺔ واﻟﺮوﺿﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﺠﻮﻟﺔ‬ ‫ﻗـﺎل ﻗﺎﺋـﺪ اﻟﻘـﻮة اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻣﺤﺴـﻦ‬ ‫اﻟﻌﻄﻴـﺎت‪ ،‬ﻋﻨﺪ إﺣـﺪى اﻟﻨﻘـﺎط اﻤﻘﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻔﺘﻴﺶ واﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﻧﻈﺎﻣﻴﺔ اﻟﺴـﺎﺋﻘﻦ‬ ‫ﰲ ﺣﻲ أﺑﻮ ﺳـﺒﻌﺔ‪ ،‬إن ﻫﺬه اﻟﻘﻮة ﺗﻬﺪف‬

‫ﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ اﻷﻣﻦ ﻋﲆ اﻟﻮاﻗﻊ ﻟﺴـﻜﺎن ﻫﺬه‬ ‫اﻷﺣﻴـﺎء اﻟﺬﻳﻦ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﻄﺎﻟﺒـﻮن ﺑﺘﻜﺜﻴﻒ‬ ‫اﻟﺪورﻳﺎت اﻷﻣﻨﻴـﺔ وﻧﻘﺎط اﻟﺘﻔﺘﻴﺶ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ ﻋﺪﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﺤﻮادث اﻟﺘـﻲ ﻛﺎﻧﻮا‬ ‫ﻳﺸﺘﻜﻮن ﻣﻨﻬﺎ‪ .‬ﻣﺸﺮا إﱃ أن وﺟﻮد ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻘـﻮة ﰲ ﻣﺜﻞ ﻫـﺬا اﻟﻮﻗﺖ ﰲ اﻟﺸـﻮارع‬ ‫ﻳﺒﻌﺚ اﻻﻃﻤﺌﻨﺎن ﰲ اﻟﻨﻔﻮس‪.‬‬ ‫أﻣﺎ اﻤﻘﺪم ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‪ ،‬أﺣﺪ‬ ‫اﻟﻀﺒﺎط اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﻣﻴﺪاﻧﻴﺎ‪ ،‬ﻓﺄﺷﺎر إﱃ‬ ‫أن أﻋﻤـﺎل اﻟﻘﻮة ﺗﺤﻈـﻰ ﺑﺪﻋﻢ ﻛﺒﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ ﴍﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﺒﻮك‪ ،‬وﻟﺪﻳﻬﺎ ﺧﻄﺔ‬ ‫واﺿﺤﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ ﻣﺎ ﻫﻮ ﻋﲆ ﻣﺪاﺧﻞ اﻷﺣﻴﺎء‪،‬‬ ‫وﻣﻨﻬـﺎ ﻣـﺎ ﻫـﻮ داﺧـﻞ اﻷﺣﻴﺎء ﻧﻔﺴـﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﺧـﻼل دورﻳـﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ وﺑﻄﺎﻗﻢ‬ ‫ﻛﺎﻣـﻞ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻓﺮق ﺗﻘﻮم ﺑﺎﻤﺴـﺢ‬ ‫اﻟﺸـﺎﻣﻞ‪ .‬وﺳﺠﻠﺖ اﻟﻘﻮة ﻧﺠﺎﺣﺎت ﻛﺒﺮة‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل ﺿﺒـﻂ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﻄﻠﻮﺑﻦ ﰲ‬ ‫ﻗﻀﺎﺋﻴﺎ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻣﻦ اﻤﺨﺪرات واﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ‬ ‫واﻟﺴـﻴﺎرات اﻤﴪوﻗـﺔ وﻏﺮﻫـﺎ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‪.‬‬ ‫"اﻟﴩق" وﺧـﻼل ﻣﺮاﻓﻘﺘﻬﺎ ﻟﻠﻘﻮة‬ ‫رﺻـﺪت إﻳﻘـﺎف ‪ 15‬ﺷـﺨﺼﺎ‪ ،‬ﺿﺒـﻂ‬ ‫ﺑﺤﻮزة ﺑﻌﻀﻬﻢ ﺣﺸﻴﺶ وﻃﻠﻘﺎت ﻧﺎرﻳﺔ‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻛﺎن آﺧﺮون ﻳﻘﻮدون ﺳﻴﺎرات دون‬ ‫ﻫﻮﻳﺔ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ أﺷـﺨﺎص ﻣﻄﻠﻮﺑﻦ‬ ‫ﻟﺪى ﺟﻬﺎت أﻣﻨﻴﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪.‬‬ ‫أﺣـﺪ ﺳـﻜﺎن اﻟﺤﻲ وﻫﻮ ﺳـﻮﻳﻠﻢ‬ ‫اﻟﻌﻄﻮي ﻗﺎل ﻟـ"اﻟﴩق" إﻧﻬﻢ ﻳﺸﻌﺮون‬ ‫ﺑﺄﻣﻦ ﺷـﺪﻳﺪ ﺑﻌﺪ ﻧﺸـﺎط اﻟﻘـﻮة ﺑﻌﺪ أن‬ ‫أﺧﺬت اﻟﺪورﻳﺎت ﺗﻤﺸﻂ ﺷﻮارع اﻟﺤﻲ‪.‬‬

‫ﺑﻌﺾ اﻷﺷﺨﺎص أﺛﻨﺎء اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻬﻢ‬

‫رﺟﺎل اﻟﻘﻮة ﻳﻔﺘﺸﻮن إﺣﺪى اﻟﺴﻴﺎرات‬

‫اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻣﺤﺴﻦ اﻟﻌﻄﻴﺎت ﺧﻼل ﺣﺪﻳﺜﻪ ﻟـ »اﻟﴩق« )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺒﻠﻮي(‬


‫محليات‬

‫‪9‬‬

‫اإثنين ‪ 22‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 4‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )456‬السنة الثانية‬

‫متضررون تختفي ملفات تعويضاتهم‪ ..‬ومقيمون يُ س َت ْب َعدون‬ ‫نازحو الحدود الجنوبية‪ِ :‬‬ ‫جازان ‪ -‬عبدامجيد العريبي‬

‫عزيز الهزازي‬

‫تقرير لجنة حر اأرار عن منزل عزيز موى‬

‫الطبيب امري أحمد كامل‬

‫مشاهد تثبت أن الطبيب امري أحد سكان الحدود الجنوبية النازحن (الرق)‬

‫مى عامان منذ نزوح سكان قرى الحد الجنوبي‬ ‫وإخائهم من مساكنهم بسبب اأحداث التي شهدتها‬ ‫امنطقة‪ ،‬غر أن عددا من النازحن لم يتسلموا شيئا‬ ‫من امخصصات التي وفرتها الدولة كإعانات مالية‬ ‫لتحسن أوضاعهم امعيشية‪ ،‬أو عوضا من فقدوا‬ ‫منازلهم وممتلكاتهم‪.‬‬ ‫وبات النازحون يعيشون ي دوامة متابعة شكاوى‬ ‫قدموها إمارة جازان وتم إحالتها إما إدارة الدفاع امدني‬ ‫ي صامطة أو محافظة الحرث‪ ،‬وانتهى اأمر بمعامات‬ ‫بعضهم إى فرع وزارة امالية ي جازان‪ ،‬غر أن مجموعة‬ ‫من امطالبات والتعقيدات حالت دون حصولهم عى يء‪،‬‬ ‫بينما أفيد بعض امراجعن بأن ملفاتهم غر موجودة أو‬ ‫أنها لم تصل إليهم‪ ،‬وقد يضطر بعضهم إى بدء امطالبة‬ ‫بالتعويضات من نقطة الصفر‪.‬‬ ‫ضياع ملفات امستفيدين‬ ‫وذكر عزيز موى هزازي أنه بعد أن أنهى كافة‬ ‫امتطلبات وامراجعات امضنية ي سبيل الحصول عى حقه‬ ‫من التعويض‪ ،‬وعند مراجعته أخرا فرع وزارة امالية‬ ‫ي جازان‪ ،‬أفيد من قبل اموظف امختص أن ملفه غر‬ ‫موجود‪ ،‬اأمر الذي اضطره إى التوجه إدارة الدفاع امدني‬ ‫ي صامطة استخراج ملف بديل عن امفقود بنفس رقم‬ ‫الحر السابق‪ ،‬وتم رفعه مجددا إى امالية‪ ،‬مضيفا أنه‬ ‫عندما راجع امالية للمرة الثانية لم يجد ملفه‪ ،‬ما دفعه‬

‫إى رفع شكوى إى إمارة جازان‪ ،‬مرفقا معها صور جميع‬ ‫وثائق لجنة الحر امكونة من الدفاع امدني وحرس‬ ‫الحدود والقوات امسلحة واإمارة والبلدية‪ ،‬حيث حولت‬ ‫معاملته من قبل الشؤون اأمنية ي اإمارة إى اإدارة‬ ‫العامة للدفاع امدني ي جازان‪ ،‬ومنها إى إدارة الدفاع‬ ‫امدني ي صامطة‪ ،‬لتختفي للمرة الثالثة‪ ،‬متسائا «هل‬ ‫يعقل أن تختفي معاملتي ثاث مرات بمحض الصدفة»‪.‬‬ ‫مقيمون مستبعدون‬ ‫وقال أحمد كامل‪ ،‬طبيب مري يعمل ي مركز‬ ‫الرعاية اأولية ي الخوبة‪ ،‬إنه عى الرغم من حصوله عى‬ ‫ملف لحر أراره وخسائره جراء النزوح‪ ،‬إا أنه أبلغ‬ ‫بحرمانه من التعويضات لكونه مقيما ً وليس مواطناً‪،‬‬ ‫مشرا إى أن مقيمن آخرين تسلموا تعويضات عن‬ ‫خسائرهم‪ ،‬وأضاف «ماذا يرف مقيمن آخرين وأحرم‬ ‫مع بعض زمائي‪ ،‬عى الرغم من كوني أحد سكان الخوبة‪،‬‬ ‫وقد نزحت من منزي مثل بقية أهاي امحافظة‪ ،‬ورصدت‬ ‫لجنة حر اأرار ما تم تدمره تماما من ممتلكاتي‬ ‫وأثاث منزي‪ ،‬فمن يعوضني عن ذلك»‪ ،‬مشرا إى أنه عندما‬ ‫راجع فرع امالية ي جازان أبلغوه أن اأمر «قي وانتهى‬ ‫وليس لك يء»‪ ،‬حسب قوله‪.‬‬ ‫كما انتهى الحال بامدير الطبي ي مركز الرعاية‬ ‫الصحية اأولية ي الخوبة شكيل أحمد‪ ،‬وهو مقيم يحمل‬ ‫الجنسية الهندية‪ ،‬بعودته إى باده بعد أن انتهى عقده‬ ‫دون أن يتسلم شيئا من مستحقاته‪ ،‬رغم اأرار التي‬ ‫لحقت به وبمنزله جراء عملية النزوح‪.‬‬

‫مراجعات با جدوى‬ ‫وأشار كل من يحيى حسن هليي‪ ،‬وصبحي محمد هزازي‪،‬‬ ‫وعي محمد كعبي‪ ،‬إى أنهم لم يتسلموا شيئا من إعانات‬ ‫النازحن وت�� حرمانهم منها بعد مراجعات ما بن إمارة جازان‬ ‫ومحافظة الحرث وامالية والدفاع امدني‪ ،‬دون أن تجدي نفعا‪،‬‬ ‫حسب قولهم‪ ،‬مطالبن امسؤولن عن تسليم اإعانات للنازحن‬ ‫رف مستحقاتهم التي خصصت لهم كغرهم من اأهاي‬ ‫امتررين‪.‬‬ ‫استغال للجهل‬ ‫وأشار كل من عي يحيى محمد كعبي‪ ،‬وجابرعبدالله‬ ‫هزازي‪ ،‬وياسن هزازي‪ ،‬إى أنهم كانوا من سكان الحد الجنوبي‪،‬‬ ‫وأن لهم منازل ي الخوبة‪ ،‬وحرموا من اإعانات امالية ولم تتم‬ ‫مساواتهم ببقية سكان القرى الحدودية‪ ،‬وعند مراجعتهم لوزارة‬ ‫امالية وإحضار إثباتات تم توجيه فرعها ي جازان برف‬ ‫مستحقاتهم‪ ،‬مضيفن أن فرع امالية حسم من مستحقاتهم‬ ‫بدل اأرار التي لحقت منازلهم ي الخوبة‪ ،‬مضيفن أن بعض‬ ‫موظفي امالية ي جازان استغلوا عدم معرفة كبار السن للقراءة‬ ‫والكتابة‪ ،‬ووقعوهم عى تعهدات بإعادة مبالغ بدل اأرار‬ ‫التي رفت لهم عن منازلهم ي الخوبة‪ ،‬وتم حسمها من مبالغ‬ ‫اإعانات امالية‪ .‬بدورها‪ ،‬وجهت «الرق» خطابا ً لفرع وزارة‬ ‫امالية ي منطقة جازان‪ ،‬لطلب إيضاحات حول اموضوع‪ ،‬حيث‬ ‫تسلم الخطاب ي فرع امالية اموظف محمد طران‪ ،‬كما أرسلت‬ ‫«الرق» فاكسا إدارة الدفاع امدني ي جازان تسلمه امتحدث‬ ‫الرسمي لإدارة الرائد يحيى القحطاني‪ ،‬ولم يرد الصحيفة أي‬ ‫تعليق من الجهتن حتى ساعة إعداد التقرير للنر‪.‬‬

‫عامان في انتظار إنجاز جسر في الرياض‪..‬‬ ‫وأصحاب محات يتك َبدون خسائر ‪%40‬‬ ‫الرياض ‪ -‬محمد العوني‬ ‫تكبدت محات تجارية مطلة‬ ‫عى جسر تقاطع طريق املك‬ ‫عبدالعزيسز مسع طريسق املك‬ ‫عبداللسه ي الرياض‪ ،‬خسسائر‬ ‫مادية قدّرت بس‪ ،%40‬نتيجة‬ ‫تأخسر إنجاز مسروع الجر الذي‬ ‫استغرقت أعماله حتى اآن أكثر من‬ ‫سنتن‪.‬‬

‫وأبسدى عسدد مسن قائسدي‬ ‫امركبسات وأصحاب امحسات امطلة‬ ‫عسى موقسع الجسر امتعاضهم من‬ ‫تأخر أعمال تجهيسز الطريق وكثرة‬ ‫اازدحام وصعوبة الوصول منازلهم‬ ‫ومحاتهسم بسسبب تأخسر افتتاحه‪،‬‬ ‫مشسرين إى تدنسي نسسب امبيعات‬ ‫ي محاتهسم منسذ بسدء اأعمسال ي‬ ‫الطريسق‪ ،‬بينما اضطسر بعضهم إى‬ ‫نقسل العاملسن ي تلك امحسات إى‬

‫فروع أخرى بسبب انخفاض نسبة‬ ‫إقبسال الزبائسن‪ ،‬واضطسروا لوضع‬ ‫تخفيضسات خاصسة عسى البضائع‬ ‫امعروضة ي امحسات لحث الزبائن‬ ‫عسى زيارتهسا‪ ،‬مطالبسن الجهسات‬ ‫امعنيسة برعسة إنجساز امسروع‬ ‫وافتتاح الجر‪.‬‬ ‫وذكسر مسسؤول ركسة إنارة‬ ‫ي اموقسع ّ‬ ‫(فضل عدم ذكر اسسمه)‬ ‫أنهسم اتفقسوا مسع الركسة امقاولة‬

‫الجهة اأخرى من الجر‬

‫للمسروع عسى تجهيز إنسارة معلم‬ ‫الرج ي وسسط الدوار‪ ،‬مشرا ً إى أن‬ ‫عملهم ابتدأ منذ شسهر وقد يسستمر‬ ‫لشهر آخر‪ ،‬ومبينا ً أن هناك ركات‬ ‫إنارة أخسرى غرهم تعمل عى إنارة‬ ‫اأرصفسة ووضع اأعمدة ي وسسط‬ ‫الشسارع‪ ،‬متوقعا ً أن يتم اانتهاء من‬ ‫العمسل وفتح الطريق مرتاديه خال‬ ‫أقل من شهرين‪.‬‬ ‫من جهتهسا‪ ،‬بيّنت الهيئة العليا‬ ‫لتطويسر مدينسة الريساض‪ ،‬ردا ً عى‬ ‫استفسارات «الرق»‪ ،‬أنها أوشكت‬ ‫عسى إنهساء تنفيسذ مسروع جسر‬ ‫تقاطسع طريق املسك عبدالعزيز مع‬ ‫طريق املك عبدالله‪ ،‬دون أن تفصح‬ ‫عسن الفرة التسي يسستغرقها إتمام‬ ‫امسروع قبسل تسسليمه‪ ،‬وأضافت‬ ‫الهيئسة أن مسن امنتظسر أن يُسسهم‬ ‫امسروع ي رفع كفاءة وانسسيابية‬ ‫الحركسة امروريسة عسى التقاطسع‪،‬‬ ‫مشرة إى أن الجر يتألف من ثاثة‬ ‫مسسارات ي كل اتجساه‪ ،‬بطول يمتد‬ ‫لنحو ‪ 800‬مر‪ ،‬وفق تصميم تم فيه‬ ‫مراعاة النواحسي الجمالية للطريق‪،‬‬ ‫واانسسجام مع البيئة امحيطة‪ ،‬فيما‬ ‫تتاح حركات االتفاف تحت الجر‬ ‫بما يزيد من كفاءة التقاطع‪.‬‬ ‫ويهسدف الجسر إى نقسل‬ ‫الحركة امرورية ي اتجاهي الشمال‬ ‫والجنوب عى طريق املك عبدالعزيز‬

‫اختناق امركبات ي منطقة أعمال الجر‬ ‫بساسة‪ ،‬عر اعتماد نماذج رياضية‬ ‫وضعتها الهيئة ضمن شبكة الطرق‬ ‫امستقبلية للمدينة‪ ،‬كانت قد أشارت‬ ‫عسال عى الحركة ي‬ ‫إى وجود طلب‬ ‫ٍ‬ ‫هذا التقاطع ي امستقبل امنظور‪.‬‬ ‫ووفقسا ً لتقديسرات الهيئة‪ ،‬فإن‬ ‫مسن امتوقسع أن يسؤدي إنشساء هذا‬ ‫الجسر إى خدمسة نحو مائسة ألف‬ ‫مركبة يومياً‪ ،‬مما يُسسهم ي تخفيف‬ ‫ااختناقسات امروريسة ي مدينسة‬ ‫الرياض‪.‬‬ ‫ويأتسي تنفيذ مسروع الجر‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫أعمال مستمرة تحت الجر‬

‫(تصوير‪ :‬رشيد الشارخ)‬

‫ليتكامل مروع تطوير طريق املك‬ ‫عبدالله‪ ،‬الذي أوشكت مرحلته اأوى‬ ‫عسى اانتهساء‪ ،‬التي تمتسد ي جزئه‬ ‫اأوسط اممتد من غرب تقاطعه مع‬ ‫طريسق اأمر تركي بسن عبدالعزيز‬ ‫اأول‪ ،‬حتى رق تقاطعه مع طريق‬ ‫املسك عبدالعزيز‪ ،‬وينطلسق تطوير‬ ‫الطريسق من تحويلسه إى طريق حر‬ ‫الحركة للسسيارات‪ ،‬وزيسادة طاقته‬ ‫ااسستيعابية من ‪ 190‬ألف سسيارة‬ ‫ي السسابق‪ ،‬إى ‪ 520‬ألسف سسيارة‬ ‫يوميا ً حالياً‪ ،‬فضاً عن إعادة تأهيل‬

‫محيط الطريق بجعله بيئة عمرانية‪،‬‬ ‫واقتصادية‪ ،‬وإنسانية مميزة‪ ،‬تتاءم‬ ‫مسع دور الطريسق كعصب نشساط‬ ‫رئيسس‪ ،‬إى جانسب مراعساة تهيئسة‬ ‫الطريسق اسستيعاب خسط القطسار‬ ‫الكهربائسي وامحطسات الخاصة به‬ ‫مستقباً‪ ،‬واسستيعاب أنظمة اإدارة‬ ‫امرورية التقنية امتقدمة‪.‬‬ ‫وتتعدد امراحل امقبلة لتطوير‬ ‫الطريسق إى أربسع مراحل رئيسسة‪:‬‬ ‫يتمثل اأول منها ي الجزء اأوسسط‬ ‫مسن رق طريسق املسك عبدالعزيز‬

‫حتى غسرب طريق اأمسر تركي بن‬ ‫عبدالعزيسز اأول‪ ،‬والجسزء الثانسي‬ ‫ويشسمل امنطقسة مسن رق طريق‬ ‫املسك عبدالعزيز حتى رق شسارع‬ ‫خالد بسن الوليد‪ ،‬والثالسث ي الجزء‬ ‫الرقسي الواقع ي امنطقة من رق‬ ‫شسارع خالد بن الوليسد حتى غرب‬ ‫طريسق الشسيخ جابر الصبساح‪ ،‬أما‬ ‫الرابسع ففي الجزء الغربي ويشسمل‬ ‫الجسزء الواقع غسرب طريسق اأمر‬ ‫تركسي بسن عبدالعزيسز اأول حتى‬ ‫طريق املك خالد‪.‬‬


10


‫ﺳﺠﻦ‬ ‫ﻣﻮﻇﻒ ﺑﻠﺪﻳﺔ‬ ‫وﻣﻘﻴﻤﻴﻦ ‪٦‬‬ ‫أﺷﻬﺮ ﺑﺘﻬﻢ‬ ‫اﻟﺮﺷﻮة‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﻮزﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫أﺻﺪرت اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻟﺠﺰﺋﻴﺔ‬ ‫ﺑﺪﻳﻮان اﻤﻈﺎﻟﻢ أﻣﺲ‪ ،‬ﺣﻜﻤﺎ ً‬ ‫ﺑﺈداﻧﺔ ﻣﻮﻇـﻒ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻣﺘﻬﻢ‬ ‫ﺑﺄﺧـﺬ اﻟﺮﺷـﻮة وﻣﻌﺎﻗﺒﺘـﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴـﺠﻦ ﺳـﺘﺔ أﺷـﻬﺮ‬ ‫وﺗﻐﺮﻳﻤـﻪ ‪ 20‬أﻟـﻒ رﻳـﺎل‪ ،‬ﻛﻤـﺎ‬ ‫أﺻﺪرت ﺣﻜﻤـﺎ ً ﻣﻤﺎﺛﻼً ﻋﲆ اﺛﻨﻦ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻘﻴﻤﻦ ﺑﺎﻟﺴـﺠﻦ ‪ 6‬أﺷـﻬﺮ‬

‫وﻏﺮاﻣـﺔ ‪ 20‬أﻟـﻒ رﻳـﺎل‪ ،‬ﺗﺤﻮل‬ ‫ﺑﻼﻏﻬﻤﺎ ﺿﺪ ﻣﻮﻇـﻒ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ إﱃ‬ ‫ﻗﻀﻴـﺔ ﺿﺪﻫﻤـﺎ ﺑﺪﻓﻊ اﻟﺮﺷـﻮة‬ ‫واﻟﺘﻮﺳﻂ ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺷـﻬﺪت اﻟﺠﻠﺴـﺔ ﺣﻀـﻮر‬ ‫ﻣﻮﻇﻒ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ اﻟﺬي ﻃﻠﺐ اﻟﺤﻜﻢ‬ ‫ﰲ اﻟﻘﻀﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻜﺘﻔﻴـﺎ ً ﺑﻤـﺎ ﻗﺪﻣﻪ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺮاﻓﻌـﺎت‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺗﺨﻠﻒ ﻋﻦ‬ ‫ﺣﻀـﻮر اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻤﺘﻬـﻢ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫وﻫﻮ ﻣﺘﻬﻢ ﰲ اﻟﺘﻮﺳﻂ ﰲ اﻟﺮﺷﻮة‪،‬‬

‫ﻣﻮﺟﺔ ﻫﻠﻊ‬ ‫ﻓﻲ ﺛﺎﻧﻮﻳﺔ‬ ‫ﺑﻨﺎت ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫»ﺗﻤﺎس‬ ‫ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻲ«‬

‫ﻓﻴﻤـﺎ ﺣﴬ اﻤﺘﻬـﻢ اﻟﺜﺎﻟﺚ )ﻣﻠﺰم‬ ‫اﻟﺮﺷـﻮة( ﻋﺪة ﺟﻬﺎت وﻣﻦ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻨﺪوب ﻣﻦ اﻹﻣﺎرة وﺑﻤﻮﺟﺐ‬ ‫ﻣﺤـﺎﴐ‪ ،‬إﻻ أن ﻻﺋﺤـﺔ اﻻدﻋـﺎء‬ ‫أداﻧﺖ اﻤﺘﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ اﻟﻘﻀﻴـﺔ ﺗﺪور ﺣﻮل‬ ‫ﻗﻴـﺎم ﻣﻮﻇـﻒ اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ ﺑﻔﺼـﻞ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﻋﻦ ﻣﺴـﺘﻮدﻋﺎت ﻳﻌﻤﻞ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ اﻤﻘﻴﻤﻮن ﺛـﻢ ﻳﻌﻴﺪه ﻣﻘﺎﺑﻞ‬ ‫ﺧﻤﺴﺔ آﻻف رﻳﺎل ﺛﻢ ﻋﺎد وﻓﺼﻠﻪ‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫ﺣـﻮادث‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﺳﻌﺪ اﻟﻌﻴﺪ‬ ‫ﺗﺴﺒﺐ ﺗﻤﺎس ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻲ ﺻﺒﺎح‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬ﰲ إﺣـﺪى وﺣـﺪات‬ ‫اﻟﺘﻜﻴﻴـﻒ ﺑﺎﻟﻘﺴـﻢ اﻟﺜﺎﻧﻮي ﰲ‬ ‫ﻣﺘﻮﺳـﻄﺔ وﺛﺎﻧﻮﻳـﺔ اﻟﻌﻴـﻮن‬ ‫اﻷوﱃ ﻟﻠﺒﻨـﺎت ﰲ إﺷـﺎﻋﺔ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺨـﻮف واﻟﻬﻠـﻊ ﰲ ﺻﻔـﻮف‬ ‫اﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت‪ ،‬اﻟﻼﺗﻲ ﺗـﻢ إﺧﺮاﺟﻬﻦ إﱃ‬ ‫ﺳﺎﺣﺔ اﻟﺘﺠﻤﻊ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪.‬‬

‫وﺑـﺎﴍ اﻟﺤـﺎدث اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ‬ ‫ودورﻳـﺎت اﻷﻣـﻦ واﻤـﺮور واﻟﻬـﻼل‬ ‫اﻷﺣﻤـﺮ ودﻋـﻢ ﻣﺘﻌـﺪد ﻣـﻦ ﻋـﺪة‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت وﻫﻴﺌﺔ اﻷﻣـﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف‬ ‫واﻟﻨﻬـﻲ ﻋﻦ اﻤﻨﻜﺮ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺣﴬ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﻌﻴﻮن ﻋﺒﺪاﻟﻬـﺎدي اﻟﻌﺠﻤﻲ‬ ‫ﻟﻼﻃﻤﺌﻨﺎن ﻋﲆ اﻷوﺿﺎع‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ أﺣﺪ رﺟﺎل اﻷﻣـﻦ أن اﻟﻮﺿﻊ‬ ‫ﻣﻄﻤـﱧ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أﻓـﺎد أﺣـﺪ اﻷﻃﺒـﺎء‬ ‫ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﻌﻴـﻮن اﻟﻌـﺎم أﻧﻬـﻢ‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪22‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (456‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺷﺎﺣﻨﺔ ﺗﻘﺘﻞ ﻃﺎﻟﺒﻴﻦ أﻣﺎم ﻣﺪرﺳﺘﻬﻤﺎ‬ ‫ﻟﻘـﻲ ﻃﺎﻟﺒـﺎن ﰲ اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴـﺔ‬ ‫‪11‬ﻋﺎﻣـﺎ ً ﻣﴫﻋﻬﻤﺎ ﻇﻬـﺮ أﻣﺲ‪ ،‬أﻣﺎم‬ ‫ﻣﺪرﺳـﺔ اﻟﺨﻨـﺪق اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴـﺔ ﺑﻤﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫ﺳـﻴﻬﺎت‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن دﻫﺴـﺘﻬﻤﺎ ﺷـﺎﺣﻨﺔ‬ ‫أﺛﻨﺎء ﺧﺮوﺟﻬﻤﺎ ﻣﻦ اﻤﺪرﺳﺔ‪.‬‬ ‫وأﻓﺎد ﺷﺎﻫﺪ ﻋﻴﺎن أن اﻟﺸﺎﺣﻨﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﴪﻋﺔ‬ ‫ﺟـﺪا ً ﻣـﺎ أدى إﱃ ﻣﻘﺘـﻞ اﻟﻄﻔﻠـﻦ وﻳﻘﻮدﻫﺎ‬ ‫ﺳـﻌﻮدي أﺛﻨﺎء ﺧﺮوﺟﻬﻤﺎ ﻣﻦ اﻤﺪرﺳﺔ‪ ,‬ﺣﻴﺚ‬ ‫اﺻﻄﺪﻣﺖ اﻟﺸـﺎﺣﻨﺔ أوﻻ ً ﺑﺴﻴﺎرة أﺧﺮى‪ ,‬ﺛﻢ‬ ‫دﻫﺴـﺘﻬﻤﺎ‪ ،‬وﻫﻤﺎ ﻣﺼﻄﻔﻰ ﻣﻮﳻ اﻟﺨﻠﻴﻔﺔ ‪،‬‬ ‫وﺟﻮاد ﻋﺒﺪ اﻷﻣﺮاﻤﺴﺎﻋﺪ‪ ،‬ﻳﺪرﺳﺎن ﰲ اﻟﺼﻒ‬ ‫اﻟﺮاﺑﻊ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻲ ﻛﺎﻧﺎ ﺧﺎرﺟﻦ ﻣﻦ اﻤﺪرﺳـﺔ‪،‬‬

‫ﻣﻤﺎ أدى إﱃ وﻓﺎﺗﻬﻤﺎ ﰲ اﻟﺤﺎل‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘـﻪ ﻗﺎل ﻣﺪﻳﺮﻋـﺎم اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺤﻤـﺎد إﻧﻪ وﺑﻌﺪ‬ ‫اﻧﴫاف ﻃﻼب ﻣﺪرﺳـﺔ اﻟﺨﻨـﺪق اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ‬ ‫ﺑﺴـﻴﻬﺎت ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻴﻮم اﻟـﺪراﳼ وﻗﻊ ﺣﺎدث‬ ‫اﻟﺪﻫـﺲ اﻷﻟﻴـﻢ ﻣﻦ ﺷـﺎﺣﻨﺔ ﺗﺴـﺮ ﺑﴪﻋﺔ‬ ‫ﻓﺎﺋﻘـﺔ‪ ،‬وﻓﻘـﺪ ﻗﺎﺋﺪﻫﺎ اﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻤﺎ‬ ‫أدى إﱃ ارﺗﻄﺎﻣـﻪ ﺑﺴـﻴﺎرة أﺧـﺮى‪ ,‬وﻣﻦ ﺛﻢ‬ ‫اﻻﺻﻄـﺪام ﺑﺎﻟﻄﺎﻟﺒـﻦ اﻟﻠﺬﻳـﻦ ﻛﺎﻧـﺎ ﻳﻘﻔﺎن‬ ‫ﺑﺠﺎﻧﺐ اﻟﻄﺮﻳﻖ‪ ،‬وﻫﺮع ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺪرﺳـﺔ وﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻌﻠﻤﻦ إﱃ اﻟﻄﺎﻟﺒﻦ ﺑﴪﻋﺔ‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ ﻗـﺎل اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻟﻠﻤﺮور‬ ‫ﻋـﲇ اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ أن اﻟﻄﺎﻟﺒـﻦ ﺗﻮﻓﻴـﺎ ﻓـﻮراً‪،‬‬ ‫وﻳﺠﺮي اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﰲ ﻣﻼﺑﺴﺎت اﻟﺤﺎدث‪.‬‬

‫ﺑﻴﺎدر‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬

‫ﺗﻤﻜﻨﺖ اﻟﺠﻬـﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﺑﺎﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة ﻓﺠﺮ‬ ‫أﻣـﺲ اﻷﺣﺪ ﻣـﻦ اﻟﻌﺜﻮر ﻋـﲆ اﻣـﺮأة ﺗﺒﻠﻎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤـﺮ ‪ 25‬ﻋﺎﻣـﺎ ً ﻛﺎﻧﺖ ﻗﺪ اﺧﺘﻄﻔـﺖ اﻟﺠﻤﻌﺔ‬ ‫اﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑﻦ اﻟﺘﻌﻤﻴﻢ اﻟﺼﺎدر ﻣﻦ ﴍﻃﺔ ﻗﺒﺎء ‪-‬ﺣﺼﻠﺖ‬ ‫»اﻟـﴩق« ﻋﲆ ﺻﻮرة ﻣﻨـﻪ‪ -‬أن اﻟـﺰوج )ط‪.‬ر( أﺑﻠﻎ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻣﺴـﺎء اﻟﺠﻤﻌﺔ ﻋﻦ ﺧـﺮوج زوﺟﺘﻪ‬ ‫���ـﴫا ً ﻣﻦ اﻤﻨﺰل اﻟﻜﺎﺋﻦ ﺑﺤـﻲ اﻟﺠﺒﻮر‪ ،‬وذﻟﻚ ﻟﴩاء‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻤﻼﺑـﺲ ﻣﻦ ﺳـﻮق ﻗﺒـﺎء‪ ،‬وﻋﻨـﺪ ﺗﺄﺧﺮﻫﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻮدة‪ ،‬ﺑﺎدر ﺑﺎﻻﺗﺼﺎل ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻫﺎﺗﻔﻴﺎ ً ﻟﻴﺴـﻤﻊ ﺻﻮت‬ ‫اﺳـﺘﻐﺎﺛﺔ ﻣـﻦ زوﺟﺘـﻪ اﻤﺨﻄﻮﻓـﺔ‪ ،‬واﻧﻘﻄـﻊ ﺑﻌﺪﻫﺎ‬ ‫اﻻﺗﺼـﺎل‪ ،‬ﻟﻴﻌﺎود اﻻﺗﺼﺎل ﻣـﺮات أﺧﺮى وﻟﻜﻦ دون‬ ‫إﺟﺎﺑـﺔ‪ ،‬وﺑﻌﺪ ﻣﺤـﺎوﻻت ﻣﺘﻜﺮرة أﺟﺎب ﺷـﺨﺺ ﻣﻦ‬

‫ﺟﺜﺘﺎ اﻟﻄﺎﻟﺒﻦ ﻋﲆ اﻷرض‬

‫وﻟﻜﻦ ﺗﻀﻴﻴـﻖ اﻟﺠﻬـﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫ﺟﻨﺴـﻴﺔ ﻋﺮﺑﻴـﺔ ﻋﲆ ﻫﺎﺗـﻒ زوﺟﺘﻪ‪،‬‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ أﺟﱪه ﻋﲆ إﻧﺰاﻟﻬﺎ ﻗﺒﻞ ﻧﻘﻄﺔ‬ ‫وذﻛـﺮ أن اﻤـﺮأة ﻟﺪﻳـﻪ‪ ،‬وﻃﻠـﺐ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻔﺘﻴﺶ ‪.‬‬ ‫زوﺟﻬـﺎ ﻓﺪﻳـﺔ )‪ (500‬أﻟـﻒ رﻳـﺎل‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أوﺿـﺢ اﻟﻨﺎﻃﻖ‬ ‫ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺗﺴﻠﻴﻢ زوﺟﺘﻪ‪.‬‬ ‫اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﺑﴩﻃـﺔ اﻤﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﺘﻌﻤﻴﻢ اﻟﺮﺳـﻤﻲ أن ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻤﻨـﻮرة اﻟﻌﻘﻴـﺪ ﻓﻬـﺪ اﻟﻐﻨﺎم أن‬ ‫ﴍﻃﺔ ﻗﺒﺎء أﺟـﺮى ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﺗﻌﻤﻴﻤﻪ‬ ‫ﴍﻃـﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺗﺤﻘـﻖ ﻣﻊ أﺣﺪ‬ ‫ﻋﲆ ﻛﺎﻓـﺔ اﻟﺠﻬـﺎت اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺒﻼغ‬ ‫اﻷﺷـﺨﺎص‪ ،‬وﻗـﻒ وراء ﺗﻮزﻳﻊ‬ ‫ﻣﺮﻓﻘﺎ ً ﺑﺄوﺻﺎف اﻤﺮأة‪ ،‬ورﻗﻢ ﻫﺎﺗﻔﻬﺎ‬ ‫ﺗﻌﻤﻴـﻢ ﺻﺎدر ﻣـﻦ ﻣﺮﻛﺰ ﴍﻃﺔ‬ ‫اﻟﻨﻘﺎل‪.‬‬ ‫ﻗﺒـﺎء ﻳﻔﻴـﺪ ﻓﻴـﻪ ﺑﺘﻐﻴـﺐ ﻓﺘـﺎة‬ ‫وﰲ ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ اﻷول اﻟﺴـﺒﺖ‬ ‫اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻓﻬﺪ اﻟﻐﻨﺎم‬ ‫ﺳﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﻤﻜﻨـﺖ اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﺜﻮر‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﻐﻨـﺎم أن ﴍﻃﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺮأة ﺑﺎﻟﻘـﺮب ﻣﻦ ﻧﻘﻄﺔ ﺗﻔﺘﻴﺶ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻬﺠﺮة اﻟﴪﻳﻊ اﻤﺆدي إﱃ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﻣﺮورا ً اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻋﺜـﺮت ﺑﺪورﻫﺎ ﻋـﲆ اﻟﻔﺘـﺎة اﻤﺘﻐﻴﺒـﺔ وﺗ ّﻢ‬ ‫ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة‪ ،‬وﻫﻲ ﺑﺼﺤﺔ ﺟﻴﺪة‪ ،‬وذﻛﺮت اﻤﺼﺎدر ﺗﺴـﻠﻴﻤﻬﺎ ﻟﺬوﻳﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﺒﺤﺚ واﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت‬ ‫أن اﻟﺨﺎﻃـﻒ ﻛﺎن ﰲ ﻃﺮﻳﻘـﻪ ﻟﻠﻬﺮوب ﺑﻬـﺎ إﱃ ﺟﺪة‪ ،‬ﻣﺎﺗﺰال ﺟﺎرﻳﺔ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺨﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻣﻀﺤﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬ ‫أﺻﻴﺐ رﺟﻞ أﻣﻦ ﰲ اﻟﺨﺮﻣﺔ‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬إﺻﺎﺑـﺎت ﻣﺘﻔﺮﻗﺔ‪،‬‬ ‫إﺛﺮ اﺷـﺘﺒﺎﻛﻪ ﻣﻊ ﻣﺠﻬﻮﻟﻦ‬ ‫إﺛﻴﻮﺑﻴـﻦ أﺛﻨـﺎء ﻣﺪاﻫﻤـﺔ‬ ‫وﻛﺮﻫﻢ اﻟﺬي ﻳﺤﺘﻤﻮن ﻓﻴﻪ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن رﺟـﺎل اﻷﻣـﻦ ﰲ ﻣﻬﻤـﺔ‬ ‫ﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻤﺘﺴـﻠﻠﺔ ﺑﻘﻴﺎدة‬

‫واﻟﺴﻴﻄﺮة ﻋﻠﻴﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺪﻳﺮ ﴍﻃﺔ اﻟﺨﺮﻣﺔ اﻟﻌﻤﻴﺪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴـﻢ اﻟﻄﻠﺤـﻲ‪ ،‬إن أﺣـﺪ‬ ‫رﺟـﺎل اﻷﻣـﻦ ﺗﻌـﺮض ﻹﺻﺎﺑﺎت‬ ‫أﺛﻨـﺎء ﻣﺪاﻫﻤﺔ ﻓﺮﻗـﺔ أﻣﻨﻴﺔ ﻟﻮﻛﺮ‬ ‫ﻋﻤﺎﻟﺔ إﺛﻴﻮﺑﻴﺔ ﻣﺘﺴﻠﻠﺔ ﰲ اﻟﺤﺮف‬ ‫ﴍق اﻟﺨﺮﻣـﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً أﻧـﻪ ﺗـﻢ‬ ‫اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻬﻢ وﺗﺴـﻠﻴﻤﻬﻢ ﻟﺠﻬﺔ‬ ‫اﻻﺧﺘﺼﺎص‪.‬‬

‫ﺿﻮﺋﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﻌﻤﻴﻢ اﻟﺼﺎدر‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أﻟﻘـﺖ اﻟﺪورﻳﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻷﻣﻦ اﻟﻄﺮق ﰲ ﻣﺮﻛـﺰ ﻇﻠﻢ أﻣﺲ‪ ،‬اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ‬ ‫أرﺑﻌﺔ أﺷـﺨﺎص ﻣﻦ ﻋﺎﺑﺮي اﻟﺴـﺒﻴﻞ ﻣﺨﻤﻮرﻳﻦ‪ ،‬وﻛﺎن ﻟﻠﺮواﺋﺢ دور ﻛﺒﺮ ﰲ‬ ‫ﻛﺸـﻒ أﻣﺮﻫﻢ‪ ،‬وﺟﺮى ﺗﺤﻮﻳﻠﻬﻢ إﱃ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ ﻤﺤﺎﺳﺒﺘﻬﻢ‪ ،‬وﻣﺼﺎدرة‬ ‫ﻣﺎ ﺗﺒﻘﻰ ﻣﻦ اﻟﺨﻤﺮ‪ ،‬وﻣﻨﻌﻬﻢ ﻣﻦ إﻛﻤﺎل اﻟﺴﻔﺮ‪.‬‬ ‫اﻹﺛﻴﻮﺑﻴﻮن ﰲ ﻣﺨﻔﺮ ﴍﻃﺔ اﻟﺨﺮﻣﺔ ﺑﻌﺪ إﻟﻘﺎء اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻬﻢ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫أﺣﺪ اﻤﺼﺎﺑَﻦ ﺑﻌﺪ اﻟﺤﺎدث‬

‫ﺣﺮﻳﻖ ﻓﻲ ﻣﺒﻨﻰ ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟﻤﻴﺎه ﺑﺘﺒﻮك‬

‫اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ‪ ٤‬ﻣﺴﺎﻓﺮﻳﻦ‬ ‫ﻣﺨﻤﻮرﻳﻦ ﻓﻲ ﻇﻠﻢ‬ ‫اﻤﻮﻳﻪ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻄﺎوي‬

‫إﺻﺎﺑﺔ ﺷﺨﺼﻴﻦ ﻓﻲ ﺣﺎدث ﺑﺎﻟﺒﺎﺣﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻟﻐﺔ اﻤﻘﺎﻃﻌﺔ ﻏﺮ ﻣﻔﻬﻮﻣﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ وﻻ ﻗﻴﻤﺔ ﻟﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻣﻊ ﻫـﺬا أﻃﺎﻟﺐ ﺑﻤﻘﺎﻃﻌﺔ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن ﻟﻴﻠﺔ واﺣﺪة أﺳـﺒﻮﻋﻴﺎً‪،‬‬ ‫ﻟﻴـﺲ اﺣﺘﺠﺎﺟـﺎ ً ﻋﲆ اﻟﺘﺴـﻄﻴﺢ اﻟﻔﻀﺎﺋﻲ‪ ،‬وإﻧﻤـﺎ ﻟﺤﺎﺟﺔ ﻛﻞ‬ ‫أﴎة ﻟﻠﻌﻮدة إﱃ اﻟﻬﺪوء وﻣﻨﺎﻗﺸﺔ اﻷوﺿﺎع اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﺑﺮوﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻋﺰﻟﺖ أﻓـﺮاد ﻛﻞ أﴎة ﰲ زواﻳﺎ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﻌﺒﺔ ﻧﻔﺴـﻴﺎ ً واﻤﻨﻬﻜﺔ ﻣﺎﻟﻴـﺎً‪ ،‬ووﺿﻌﺖ ﻛﻞ ﻓﺮد ﻣﻦ أﻓﺮاد ﻛﻞ‬ ‫أﴎة ﰲ ﻋﺎﻟـﻢ ﻣﻨﻔﺼـﻞ ﻧﻬﺎﺋﻴﺎ ً ووﺻـﻞ اﻷﻣﺮ إﱃ ﻋـﺪم اﻟﺘﻔﺎف‬ ‫اﻷﴎة اﻟﻮاﺣـﺪة ﺣﻮل وﺟﺒﺔ واﺣﺪة‪ ،‬وﻋـﺪم ﺗﻮﻓﺮ اﻟﻮﻗﺖ ﺑﻴﻨﻬﻢ‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﺎدﺛﺔ أو ﻣﻌﺮﻓﺔ ﻣﺎ وراء أﻛﻤﺔ اﻟﺤﻴﺎة اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ ﻛﻞ أﴎة اﻟﺪﺧـﻮل ﰲ ﻋﺎﻟـﻢ اﻟﺘﺠﺮﺑـﺔ ﺑﻤﻘﺎﻃﻌـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳـﻮن ﻟﻴﻠـﺔ واﺣﺪة ﻓﻘﻂ واﻟﺘﺨﻠﺺ ﻣـﻦ اﻟﺠﻮاﻻت واﻟﻨﺖ‬ ‫وﻛﻞ اﻟﺘﻘﻨﻴﺎت اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‪ ،‬ﻣﻦ اﻤﺆﻛﺪ ﺳﺘﻜﻮن ﻟﻴﻠﺔ ﺗﻌﺎرف ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫وﺳﻴﺴـﺘﻤﻊ ﻛﻞ ﻃـﺮف ﻟﻶﺧﺮ‪ ،‬وﺧﺎﺻـﺔ اﻟﺰوﺟﻦ‪ ،‬وﺳـﻴﻜﻮن‬ ‫اﻟﺤـﻮار ﻫﺎدﺋـﺎ ً ﻣﻔﻌﻤـﺎ ً ﺑـﺮوح اﻟﺪﻋﺎﺑـﺔ واﻤـﻮدة‪ ،‬وﻻ ﺑﺄس إن‬ ‫ﺗﻄـﻮرت اﻷوﺿﺎع إﱃ ﻣﺎ ﻻ ﻳﺤﻤـﺪ ﻋﻘﺒﺎه‪ ،‬اﻤﻬﻢ ﺧﻮض اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ‬ ‫واﻟﻮﻗﻮف ﻋﲆ ﻧﺘﺎﺋﺠﻬﺎ وﻣﻦ ﺛﻢ رﺳﻢ اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﺒﻌﺾ ﺳـﻴﺨﺮج ﺑﻤﻜﺘﺴـﺒﺎت ﻋﺪﻳﺪة ﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﺗﺠﺮﺑﺔ ﻣﻘﺎﻃﻌﺔ‬ ‫»اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳـﻮن« واﻟﺒﻌـﺾ »ﺳـﻴﻠﻌﻦ أﺑـﻮ اﻟﻔﻜـﺮة« وﺳـﻴﻌﻮد‬ ‫ﻟﻀﺠﻴـﺞ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن ووﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ؛ ﻷن اﻟﻨﻘﺎش‬ ‫اﻟﻌﺎﺋﲇ اﻟﻬﺎدئ ارﺗﻔﻌﺖ وﺗﺮﺗﻪ ﺣﺘﻰ اﺳﺘﻤﻊ اﻟﺠﺮان ﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ‬ ‫اﻟﺘﻔﺼﻴﻞ ﰲ ﻣﻮاﺿﻴﻊ ﺗﺎﻓﻬﺔ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻫـﻞ ﻧﺠﻴﺪ ﻓﻦ اﻹﺻﻐﺎء وﻓـﻦ اﻟﺘﺤـﺎور؟ أم أن اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن ﺑﻜﻞ‬ ‫ﻋﻴﻮﺑﻪ أﻧﻘﺬ ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﺸـﻨﺞ واﻻﻧﻔﻼت واﻻﻧﻔﻌﺎل‪..‬‬ ‫أﻳﻦ ﻧﻘﻒ؟ وإﱃ أﻳﻦ ﻧﺘﺠﻪ؟‪ ..‬ﻗﺒﻞ اﻹﺟﺎﺑﺔ ﺳ ﱢﻜﺮوا اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن‪.‬‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺘﺴﻠﻞ إﺛﻴﻮﺑﻲ ﻳﻌﺘﺪي ﻋﻠﻰ رﺟﻞ أﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﻘﻴﺐ ﺳﻌﻮد اﻟﺴـﻔﻴﺎﻧﻲ ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﺷـﺎﻫﺪوا ﺧﻤﺴـﺔ إﺛﻴﻮﺑﻴـﻦ ﰲ‬ ‫ﻣـﺰارع اﻟﺤـﺮف ﴍق اﻟﺨﺮﻣﺔ‪،‬‬ ‫وﻋﻨـﺪ ﻣﺤﺎوﻟـﺔ اﻟﻘﺒـﺾ ﻋﻠﻴﻬﻢ‬ ‫أﺑـﺪوا ﻣﻘﺎوﻣـﺔ ﻣﺴـﺘﺨﺪﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻼح اﻷﺑﻴﺾ‪ ،‬ﻣﻤﺎ أﺳـﻔﺮ ﻋﻦ‬ ‫إﺻﺎﺑﺔ أﺣﺪ رﺟﺎل اﻷﻣﻦ ﰲ ذراﻋﻪ‬ ‫وﺳـﺎﻗﻪ‪ ،‬ﻣﺎ ﺟﻌـﻞ اﻟﻘـﻮة ﺗﻄﻠﻖ‬ ‫اﻟﻨـﺎر ﰲ اﻟﻬﻮاء ﻟﺘﻔﺮﻳـﻖ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬

‫ﻣﻘﺎﻃﻌﺔ‬ ‫اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬

‫اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‪ :‬اﻟﻌﺜﻮر ﻋﻠﻰ ﻣﻮاﻃﻨﺔ ﻣﺨﻄﻮﻓﺔ ﻃﺎﻟﺐ ﺧﺎﻃﻔﻬﺎ ﺑﻔﺪﻳﺔ ‪ ٥٠٠‬أﻟﻒ رﻳﺎل‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺼﺎﻋﺪي‬

‫اﺳـﺘﻘﺒﻠﻮا ‪ 15‬ﺣﺎﻟـﺔ اﺧﺘﻨﺎق ﺑﺴـﻴﻂ‬ ‫ﻣـﻦ ﺑﻴﻨﻬـﻦ ﻃﺎﻟﺒﺎت وﻣﻨﺴـﻮﺑﺎت ﰲ‬ ‫اﻤﺪرﺳـﺔ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺣـﺎرس أﻣﻦ‬ ‫ﻳﻌﻤﻞ ﰲ اﻤﺪرﺳﺔ‪ .‬وﻛﺎﻧﺖ اﻟـ«اﻟﴩق«‬ ‫ﰲ ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﺤﺪث ﻟﻠﻮﻗﻮف ﻋﲆ ﻣﻌﺮﻓﺔ‬ ‫إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﻋﻮدة اﻟﺪراﺳﺔ ﰲ اﻟﻴﻮم اﻟﺘﺎﱄ‬ ‫وإﻧﻬﺎء اﻤﺸﻜﻠﺔ‪ ،‬وأﻓﺎد أﺣﺪ اﻤﻬﻨﺪﺳﻦ‬ ‫اﻤﻮﺟﻮدﻳـﻦ ﰲ اﻤﺪرﺳـﺔ أن اﻟﻮﺿـﻊ‬ ‫ﺗﺤﺖ اﻟﺴﻴﻄﺮة وﻟﻢ َ‬ ‫ﻳﺘﺒﻖ ﺳﻮى إﻋﺎدة‬ ‫اﻟﺘﻴﺎر ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﴍﻛﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ‪.‬‬

‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻊ ﺻﻮﻣﺎﻟﻲ‬ ‫وإﺛﻴﻮﺑﻲ ﻧﺸﻼ ﺳﻴﺪة‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ‬

‫أﺻﻴﺐ ﻇﻬﺮ أﻣﺲ ﺳﺎﺋﻘﺎن ﰲ‬ ‫ﺣﺎدث ﻣﺮوري ﺑﻘﺮﻳﺔ اﻟﺼﻐﺮة‬ ‫ﰲ اﻟﺒﺎﺣـﺔ‪ ،‬إﺛـﺮ اﻧﺤـﺮاف‬ ‫ﺳـﻴﺎرﺗﻴﻬﻤﺎ وارﺗﻄﺎﻣﻬﻤـﺎ‬ ‫ﺑﻤﺤـﺎل ﺗﺠﺎرﻳـﺔ ﻣﺤﺎذﻳـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻄﺮﻳـﻖ‪ ،‬ﻣـﺎ أدى ﻹﺻﺎﺑﺎﺗﻬﻤـﺎ‬ ‫ﺑﺈﺻﺎﺑـﺎت ﺧﻔﻴﻔـﺔ‪ ،‬وﻗـﺪ ﺑـﺎﴍت‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻟﺤـﺎدث‪ ،‬وﺗﻢ ﻧﻘﻞ‬ ‫اﻤﺼﺎﺑﻦ ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ‬ ‫إﱃ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ ﰲ اﻟﺒﺎﺣﺔ‪.‬‬

‫ﺗﺤﻘﻖ اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﺑﴩﻃﺔ‬ ‫ﺟﺪة ﰲ ﺑﻼغ ﺗﻘﺪﻣﺖ ﺑﻪ ﺳﻴﺪة‬ ‫ﻳﻤﻨﻴـﺔ ﻋـﻦ ﺗﻌﺮﺿﻬـﺎ ﻟﴪﻗﺔ‬ ‫ﺣﻘﻴﺒﺘﻬـﺎ اﻟﻴﺪوﻳـﺔ وﺑﺪاﺧﻠﻬﺎ‬ ‫اﻹﻗﺎﻣـﺔ وﺑﻄﺎﻗـﺔ اﻟـﴫاف‬ ‫وﻣﺒﻠﻎ ‪ 1700‬رﻳﺎل ﰲ ﺣﻲ اﻟﺴﺒﻴﻞ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﰲ ﴍﻃﺔ‬ ‫ﺟﺪة اﻤـﻼزم أول ﻧـﻮاف اﻟﺒﻮق‪ ،‬إن‬ ‫ﺑﻼﻏـﺎ ً ﺗﻘﺪﻣﺖ ﺑﻪ رﺑﺔ ﻣﻨﺰل ﻳﻤﻨﻴﺔ ﰲ‬

‫إﺣﺪى اﻟﺴﻴﺎرﺗﻦ وﻗﺪ ﺣﻄﻤﺖ واﺟﻬﺔ أﺣﺪ اﻤﺤﻼت‬

‫»اﻟﻌﻘﺪ اﻟﺜﺎﻟﺚ« ﻋﻦ ﺗﻌﺮﺿﻬﺎ ﻟﻨﺸـﻞ‬ ‫ﺣﻘﻴﺒﺘﻬﺎ اﻟﻴﺪوﻳـﺔ وﺑﺪاﺧﻠﻬﺎ اﻹﻗﺎﻣﺔ‬ ‫وﺑﻄﺎﻗـﺔ اﻟـﴫاف وﻣﺒﻠـﻎ ‪1700‬‬ ‫رﻳﺎل ﻣﻦ ﺻﻮﻣـﺎﱄ »ﺛﻼﺛﻴﻨﻲ«‪ ،‬وأﻧﻪ‬ ‫ﺗـﻢ إﻳﻘـﺎف اﻤﺘﻬـﻢ رﻫـﻦ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﺑﻤﺮﻛﺰ ﴍﻃﺔ اﻟﺒﻠﺪ‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪ ،‬أوﻗﻔﺖ ﴍﻃﺔ ﺟﺪة‬ ‫إﺛﻴﻮﺑﻴـﺎ ً ﻣﺠﻬﻮل اﻟﻬﻮﻳـﺔ »‪35‬ﻋﺎﻣﺎً«‬ ‫ﻟﻘﻴﺎﻣﻪ ﺑﻨﺸـﻞ ﻣﺒﻠـﻎ ‪ 15000‬رﻳﺎل‬ ‫ﻣﻦ ﻋﺎﻣﻞ ﺑﻨﺠﻼدﻳـﴚ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أﻧﻪ ﺗﻢ‬ ‫وﺟﺎر اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ‪.‬‬ ‫اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ٍ‬

‫ﻣﺨﻤﻮر ﻣﺴﻠﺢ ﻳﺤﺎول‬ ‫‪..‬وﺣﻤﻠﺔ أﻣﻨﻴﺔ ﺗﻄﻴﺢ ﺑـ ‪ ٨٥‬ﻣﺠﻬﻮ ًﻻ ﻓﻲ ﺣﻮﻃﺔ ﺑﻨﻲ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﻬﺮب ﻣﻦ دورﻳﺔ أﻣﻨﻴﺔ‬

‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻘﺮﻋﻮﻃﻲ‬ ‫ﺷـﺐ ﺣﺮﻳﻖ ﻇﻬـﺮ أﻣﺲ ﰲ‬ ‫ﻣﺒﻨﻰ ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻤﻴﺎه وﺧﺪﻣﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻼء ﺑﺤـﻲ اﻟﺮاﺟﺤـﻲ‬ ‫ﰲ ﺗﺒـﻮك‪ ،‬واﻟﺘﻬﻢ ﻋـﺪدا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻜﻴﻔﺎت واﻷﻏﺮاض اﻷﺧﺮى‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﰲ ﺳﻄﺢ اﻤﺒﻨﻰ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ‬ ‫ﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺗﺒـﻮك اﻟﻌﻘﻴـﺪ ﻣﻤـﺪوح اﻟﻌﻨـﺰي‬ ‫ﻟـ»اﻟـﴩق« إن ﺛـﻼث ﻓـﺮق ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﺑـﺎﴍت اﻤﻮﻗـﻊ‪،‬‬ ‫وأﺧﻤـﺪت اﻟﻨـﺮان‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﻬـﻼل اﻷﺣﻤﺮ‪ ،‬وﴍﻛﺔ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء واﻤﺮور ﰲ ذﻟﻚ‪.‬‬

‫اﻤﻀﺒﻮﻃﺎت اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺑﺤﻮزة اﻤﺨﻤﻮر‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻤﺠﻬﻮﻟﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﺗﻢ ﺿﺒﻄﻬﻢ ﰲ اﻟﺤﻤﻠﺔ‬ ‫ﺣﻮﻃﺔ ﺑﻨﻲ ﺗﻤﻴﻢ ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﻌﺠﻤﻲ‬

‫اﻟﺪﺧﺎن اﻤﺘﺼﺎﻋﺪ ﻣﻦ ﺳﻄﺢ اﻤﺒﻨﻰ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أﺳﻔﺮت ﺣﻤﻠﺔ أﻣﻨﻴﺔ ﻗﺎﻣﺖ‬ ‫ﺑﻬﺎ ﻟﺠﻨﺔ ﻣﺸـ ّﻜﻠﺔ ﻣـﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺣﻮﻃـﺔ ﺑﻨـﻲ ﺗﻤﻴـﻢ ﻋـﻦ ﺿﺒﻂ‬ ‫‪ 85‬ﺷـﺨﺼﺎ ً ﻣﻦ ﻣﺨﺎﻟﻔﻲ ﻧﻈﺎم‬

‫اﻹﻗﺎﻣﺔ ﰲ ﻣﻮاﻗﻊ ﻣﺘﻔﺮﻗﺔ وﻧﺎﺋﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺷـﻤﻠﺖ أﺣﻴـﺎ ًء ﻣـﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫ﺣﻮﻃـﺔ ﺑﻨـﻲ ﺗﻤﻴـﻢ واﻤﺮاﻛـﺰ‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟﻬﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺟﺮى ﺧﻼﻟﻬﺎ‬ ‫ﺿﺒـﻂ ﻣﺨﺎﻟﻔـﻦ ﻣﺠﻬﻮﻟـﻦ‬ ‫ﺟﻤﻴﻌﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ اﻹﺛﻴﻮﺑﻴﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫واﻟﺼﻮﻣﺎﻟﻴـﺔ واﻟﻴﻤﻨﻴـﺔ‪ ،‬وﺗـﻢ‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻌﻬﻢ‪ ،‬وإﺣﺎﻟﺔ ﺑﻌﻀﻬﻢ‬ ‫إﱃ ﺟـﻮازات ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ وادي‬ ‫اﻟـﺪواﴎ‪ ،‬وآﺧﺮﻳـﻦ إﱃ ﺟﻮازات‬ ‫اﻟﺨﺮج وﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﻹﻛﻤﺎل‬ ‫اﻹﺟﺮاءات اﻟﻼزﻣﺔ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻤﻮﻳﻪ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻄﺎوي‬ ‫ﺿﺒﻄـﺖ اﻟﺪورﻳـﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻷﻣﻦ اﻟﻄﺮق )ﺳـﻨﺪ( ﻋـﲆ اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺪوﱄ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض اﻟﻄﺎﺋـﻒ ﺷـﺨﺼﺎ ﻛﺎن ﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﻏـﺮ ﻃﺒﻴﻌﻴـﺔ‪ ،‬واﻣﺘﻨﻊ ﻋﻦ‬ ‫اﻻﻣﺘﺜـﺎل ﻷواﻣﺮ رﺟـﺎل اﻷﻣﻦ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻃﻠﺒـﻮا ﻣﻨﻪ اﻟﺘﻮﻗـﻒ‪ ،‬وﻓﺮ ﻫﺎرﺑﺎ ً‬ ‫ﻟﻜـﻦ دون ﺟﺪوي‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻢ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬وﻋﻨﺪ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻌﻪ وُﺟﺪ أﻧﻪ‬ ‫ﻣﺨﻤﻮر‪ ،‬وﻳﻬﺬي ﺑﻌﺒﺎرات ﻏﺮ ﻣﻔﻬﻮﻣﺔ‪ ،‬وﻋُ ﺜﺮ ﺑﺤﻮزﺗﻪ ﻋﲆ ﺳـﻼح‪ ،‬وﺗﻢ‬ ‫ﺗﺴﻠﻴﻤﻪ ﻣﻊ اﻤﻀﺒﻮﻃﺎت ﻟﺠﻬﺔ اﻻﺧﺘﺼﺎص‪.‬‬


‫قضيتي‬

‫‪12‬‬

‫اإثنين ‪ 22‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 4‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )456‬السنة الثانية‬

‫اأحمري‪« ..‬متح ِدي اإعاقة» يبحث عن حقوقه من «الشؤون ااجتماعية» لست سنوات‬ ‫القصيم ‪ -‬أحمد الحصن‬ ‫«متح�دي اإعاقة» هكذا وصف نفس�ه بعد أن‬ ‫تحوّل من مواطن يعيش حياته بشكل طبيعي‬ ‫إى مق�اوم لإعاقة جعل من نفس�ه معاكس�ا ً‬ ‫للظروف التي يواجهها ي حياته طيلة ‪ 23‬عاما ً‬ ‫من عم�ره‪ ،‬وتحوّلت معاناته ش�به يومية بعد‬ ‫حرمان�ه من حقوقه كأحد أف�راد ذوي ااحتياجات‬ ‫الخاصة الت�ي كفلها له النظام‪ .‬ويقول عبدالرحمن‬ ‫بن حمود اأحمري‪ ،‬من قرية آل مشهل‪ ،‬إحدى قرى‬ ‫محافظة محايل عس�ر‪« ،‬عجزت عن الحصول عى‬ ‫حقوقي من قِ بل وزارة الش�ؤون ااجتماعية لس�ت‬ ‫سنوات ظللت فيها أبحث عن حقوق فرضتها الدولة‬ ‫ي ولم أحصل عى يء منها رغم نظامية طلباتي‪.‬‬

‫تقرير طبي‬ ‫ويبن التقرير الطبي الخاص الصادر من‬ ‫امديرية العامة للشؤون الصحية أن عبدالرحمن‬ ‫خرج للدنيا بعد فرة حمل كاملة وعملية قيرية‬ ‫عام ‪ ،1413‬وعانى اأحمري منذ وادته من ازرقاق‬ ‫وضيق تنفس‪ ،‬وأجريت له عملية إنعاش‪ ،‬وكان‬ ‫يعاني من ضيق تنفس‪ ،‬وجذع الطفل أطول من‬ ‫اأطراف‪ ،‬وأجريت له أشعة سينية أظهرت تشوّهات‬ ‫ي اأطراف مع عدة كسور ي الساق وعظم الفخذ‪،‬‬ ‫وأجرى اختصاي العظام محمد نجم الدين‪،‬‬ ‫الكشف الطبي وكشف ي تقريره الطبي أن‬ ‫اأحمري يعاني من ضيق ي التنفس والتهاب ي‬ ‫الرئة وتشوهات خلقية ي اأرجل والذراعن وتكون‬ ‫العظم الناقص‪.‬‬ ‫كري متحرك‬ ‫وأكد عبدالرحمن اأحمري أن معاناته منذ‬ ‫وادته تلك وحتى اليوم لم تجد أذنا ً مُ صغية ي‬ ‫وزارة الشؤون ااجتماعية والتأهيل الشامل‪ ،‬مؤكدا ً‬ ‫أنه قد عانى عدم أخذ حقوقه كمعاق طيلة تلك‬ ‫الفرة‪ ،‬وأن آخر كري قد تم رفه له منذ عام‬ ‫‪1431‬ه� وهو كري متحرك وليس كهربائياً‪ ،‬وأكد‬ ‫اأحمري أنه منذ ذلك العام وحتى اليوم لم يُرف‬ ‫ي أي يء سواء كرسيا ً أو عربة أو ريراً‪ ،‬وجميع‬ ‫احتياجاتي الخاصة بكوني معاقا ً لم أحصل عليها‪،‬‬ ‫مؤكدا ً أن نسبة العجز لديه وصلت إى ‪ %70‬بناء‬ ‫عى تقارير طبية‪ ،‬والشؤون الصحية تعلم بذلك‪،‬‬ ‫وحتى بطاقة التخفيض الخاصة بي لم أحصل‬ ‫عليها سواء ي الخطوط السعودية أو النقل‬ ‫الجماعي‪.‬‬

‫مبينا ً أن ترتيبه ي تقديم السيارة ي وزارة الشؤون‬ ‫ااجتماعية هو ‪ ،9746‬ومنذ ست سنوات وحتى‬ ‫اليوم لم يصله يء‪ ،‬وقال «حتى لو اتصلت أو‬ ‫ذهبت إى مقر التأهيل الشامل ووزارة الشؤون‬ ‫ااجتماعية يقولون ي انتظر‪ ،‬ومازلت أنتظر حتى‬ ‫اليوم طيلة تلك السنوات الست‪ ،‬باإضافة إى‬ ‫حرماني من عربة معاق كهربائية تجعلني أخرج‬ ‫بكل راحة‪ ،‬وقد قدمت طلبا ً منذ عام ‪1431‬ه�‬ ‫وحتى اليوم والتأهيل الشامل والشؤون ااجتماعية‬ ‫يطالبونني بالصر‪ ،‬وذكر له أحد امسؤولن أنه ا‬ ‫يوجد لديهم سوى مقاس ‪ ،16‬واستغربت من أن‬ ‫يُرف ي ذلك امقاس رغم أن امقاس امخصص‬ ‫ي هو ‪.»20‬‬

‫وأكد أن آخر ما ُ‬ ‫رف له كان عربة عادية‬ ‫ُ‬ ‫رفت ي عام ‪1431‬ه�‪ ،‬ومازلت أشري العربات‬ ‫العادية من حسابي الخاص أو من امحسنن‪ ،‬مبينا ً‬ ‫أن امعاق يحتاج إى عربتن لحركته وعربة خاصة‬ ‫لدورة امياه‪.‬‬

‫استغال للمعاق‬ ‫ويضيف اأحمري «كل امرافق العامة من‬ ‫مدارس ومحاكم وحتى امسجد‪ ،‬حُ رمت منها بسبب‬ ‫عدم تفاعل الجهات الحكومية بتجهيز تلك امرافق‬ ‫للمعاق‪ ،‬وحتى الطريق الواقع بن بيتي وامسجد‬ ‫ترابي وغر معبد رغم تقديمي شكوى للمحافظ‬ ‫الذي وجّ ه بشكل ريع البلدية»‪ ،‬مؤكدا ً أن الطريق‬

‫وزير الشؤون ااجتماعية‬ ‫ا يعلم أن اأمر وصل‬ ‫إلى حرماني من العربة‬ ‫العادية!‬ ‫المرافق غير مه َيأة‬ ‫للمعاقين‪ ..‬وطريق‬ ‫ترابي حرمني من الصاة‬ ‫في المسجد‬

‫تسبب له ي الحرمان من الصاة ي امسجد بشكل‬ ‫مستمر‪ ،‬وأن الجهات الخدمية والحكومية لم تهيئه‬ ‫لذوي ااحتياجات الخاصة‪ ،‬ويضيف «وصلت لسن‬ ‫‪ 32‬وا أمتلك شهادة‪ ،‬وأصبحت ي موقع يسهل‬ ‫استغاله من قِ بل كثر من سمارة الركات‪،‬‬ ‫وقد عرض عي وسيط وظيفة براتب ‪ 3000‬ريال‬ ‫ريطة أن يعطيني نصفها ويأخذ نصف امرتب‪،‬‬ ‫كما ا أتمتع بالحسومات امخصصة للمعاق ي‬ ‫جميع امواقع التجارية وامستشفيات الخاصة»‪.‬‬

‫خادمة منزلية‬ ‫وقال اأحمري كنت قد طلبت استخراج فيزة‬ ‫لخادمة منزلية وأعطوني إياها‪ ،‬ولكن من أين‬

‫آتي بمبلغ استقدامها؟ وكذلك من أين أدفع راتبها‬ ‫الذي قد يصل إى ‪ 1500‬ريال وإعانتي ‪ 1166‬رياا ً‬ ‫من الشؤون ااجتماعية؟! باإضافة إى الحرمان‬ ‫من امسكن وامصاريف‪ ،‬واحتياجاتي ا تتم وفق‬ ‫ما يعتقده كثرون ي الشؤون ااجتماعية‪ ،‬ومستعد‬ ‫للتنازل عن امكافأة مقابل توفر جميع احتياجاتي‪،‬‬ ‫مؤكدا ً أنه ي كل مرة يستمع من خالها لوزير‬ ‫الشؤون ااجتماعية يشعر بأن امعاق يعيش ي‬ ‫حياة رفاهية‪ ،‬والواقع بعكس ذلك الكام‪ ،‬وحياة‬ ‫امعاق ي امملكة ليست كما يظن الوزير‪ ،‬ولكن‬ ‫الوزير ا يعلم أنه قد وصل اأمر إى حرماني من‬ ‫العربة العادية‪.‬‬

‫عدم تهيئة المرافق‬ ‫حرمني من الدراسة‬ ‫والحصول على شهادة‬ ‫إعاقتي ‪..%70‬‬ ‫وطلبت سيارة معاق‬ ‫منذ ست سنوات‬ ‫ولم ُتصرف لي‬

‫امعاق عبدالرحمن‬ ‫اأحمري عى‬ ‫كرسيه امتحرك‬

‫تردد دون فائدة‬ ‫وبن اأحمري أن معاناته بدأت‬ ‫بالردد عى التأهيل الشامل ي‬ ‫مدينة أبها‪ ،‬الذي يبعد أكثر من ‪180‬‬ ‫كلم عن مقر منزله ي قرية قرب‬ ‫محافظة محايل عسر‪ ،‬التي تبعد‬ ‫عنه ثمانية كلم‪ ،‬وأنه يراجع الشؤون‬ ‫ااجتماعية ليعلموا أنه مازال عى قيد‬ ‫الحياة خاف امراجعات اأخرى‪ ،‬لكي يتم تجديد‬ ‫اإعانة السنوية البالغة ‪ 1166‬رياا ً تُرف ي‬ ‫شهرياً‪ ،‬وليس من امعقول أن تكفي حتى ربع‬ ‫احتياجات امعاق‪ ،‬خاف الضمان ااجتماعي الذي‬ ‫يرف مبلغ ‪ 850‬رياا ً فقط‪.‬‬ ‫سنوات ضائعة‬ ‫وأوض��ح اأحمري أنه حُ رم من الدراسة‬ ‫والخروج من امنزل‪ ،‬وا يملك حتى الشهادة‬ ‫وا امنحة وا حتى السيارة الخاصة به كمعاق‪،‬‬

‫آخر تقرير طبي تمت موافقة اللجنة عليه يبن احتياجه‬ ‫إى سيارة وعربة كهربائية وخدمات امعاقن‬

‫رد المسؤول‬

‫الثبيتي‪ :‬ابنة الدوسري تنتظر وصول‬ ‫الترتيب إليها لتس ُلم السيارة ‪ ..‬ونصرف لها‬ ‫إعانة سنوية ‪ 10‬آاف ريال‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق‬ ‫أوض�ح ل�«الرق» مدير عام العاقات العامة واإعام ااجتماعي والناطق الرس�مي ي وزارة الش�ؤون ااجتماعية‬ ‫خال�د بن دخيل الله الثبيتي ي خطاب بعث به للصحيفة تعقيبا ً عى مانرته الرق تحت عنوان «الدوري‪ :‬ابنتي‬ ‫تعاني شلاً نصفياً‪ ..‬أ ْك َم َلت اابتدائية ولم يجدوا لها متوسطة حكومية) جاء فيه‪ »،‬أن ابنة امواطن الدوري تعاني‬ ‫م�ن ش�لل نصفي س�في‪ ،‬وتبلغ من العمر ‪ 13‬عام�ا ً قد أنهت امرحلة اابتدائية ي امدرس�ة التابعة مؤسس�ة رعاية‬ ‫اأطف�ال امش�لولن ي الريا‪ ،‬وبالت�اي تنتهي خدماتها من الرامج امقدمة ي امؤسس�ة وعليه�ا مواصلة تعليمها ي‬ ‫مدارس التعليم العام الذي يرتب عليه تجهيز وتزويد مدارس التعليم العام بما يسهل حركة وتنقل امعاقن‪».‬‬ ‫وأضاف «أما بخصوص طلبه منح ابنته س�يارة خاصة بذوي اإعاقة فلديها طلب مس�جل لدى مركز التأهيل الشامل‬ ‫لإن�اث برقم (‪ ،)70296‬وتنتظر فقط وصول الرتيب إليها اس�تام الس�يارة الخاصة به�ا ‪ ،‬باإضافة إى أنه يرف لها‬ ‫إعانة س�نوية بمبلغ وقدره ‪10000‬ريال بواقع ‪ 833‬رياا ش�هريا ً ولديها بطاقة تخفيض أجور إركاب وبطاقة تس�هيات‬ ‫مرورية سارية امفعول‪.‬‬

‫ضوئية مانرته «الرق»‬

‫ضوئية لخطاب مدير العاقات العامة واإعام‬ ‫ااجتماعي الذي أرسله ل� «الرق»‬


‫اإثنين ‪ 22‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 4‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )456‬السنة الثانية‬

‫«بان ستار»‬ ‫يغازل هواة‬ ‫الفلك بعد مغيب‬ ‫شمس الغد‬

‫الرياض ‪ -‬محمد العوني‬ ‫يستطيع امختصون وهواة الظواهر الفلكية‬ ‫م�ن بعد مغيب ش�مس ي�وم غ�د الثاثاء‪،‬‬ ‫وللم�رة اأوى ي العال�م‪ ،‬رصد مذنب «بان‬ ‫س�تار»‪ ،‬بالعن امج�ردة‪ ،‬وفقا ً ما كش�فه‬ ‫ل� «ال�رق» عضو ااتح�اد العربي لعلوم‬ ‫الفضاء والفلك الدكتور خالد الزعاق‪.‬‬

‫د‪ .‬خالد الزعاق‬

‫وأوض�ح الزعاق أنه س�يكون م�ن اممكن رصد‬ ‫امذن�ب بع�د مغيب ش�مس غ�د الثاث�اء‪ ،‬وأنه‬ ‫سيش�اهد للمرة اأوى ي العال�م بالعن امجردة‬ ‫وس�يكون ش�كله مهيب�اً‪ ،‬ول�ن يك�ون لظهوره‬ ‫آث�ار جانبية قد تؤثر عى س�امة عي�ون الهواة‬ ‫والراصدين‪.‬‬ ‫وقال الزعاق‪ :‬إن امذنب تم اكتش�افه حديثا ً ولن‬ ‫يش�اهد إا بعد عقود من الزمن‪ ،‬ومن امتوقع أن‬

‫يظهر ي الجهة الغربي�ة من اأفق لفرة عرين‬ ‫دقيقة فقط‪.‬‬ ‫وأضاف‪ ،‬إن اهتمام الناس ي العالم العربي‬ ‫بالظواهر الفلكية سطحي جدا ً وا يوجد اهتمام‬ ‫بالهواة وامهتمن بهذا العلم‪ .‬مطالبا ً بتفعيل دور‬ ‫مدينة امل�ك عبدالعزيز للعلوم والتقنية ي مجال‬ ‫الفلك‪ ،‬وأن تعيد الجامعات فتح اأقس�ام الفلكية‬ ‫التي أغلقت ي السنوات اأخرة‪.‬‬

‫النماص ‪ -‬محمد عامر‬

‫الخرمي ممسكا ً بالفهد‬

‫(الرق)‬

‫تس�لمت الهيئ�ة الس�عودية‬ ‫للحياة الفطرية فهدا ً عربيا ً من‬ ‫فصيلة نادرة من قطاع حرس‬ ‫الح�دود ي محافظ�ة الحرث‬ ‫بمنطق�ة جازان‪ ،‬وذلك بعد أن‬ ‫تم القبض عى مهرب من الجنس�ية‬ ‫اليمنية كان يحاول تهريبه‪.‬‬ ‫وأفاد مندوب الهيئة ي امنطقة‬ ‫الجنوبية عبدالله سالم الخرمي ل�‬ ‫«الرق» أن�ه صدرت توجيهات من‬ ‫مدير مرك�ز أبحاث الحياة الفطرية‬ ‫ي محافظ�ة الطائ�ف أحم�د البوق‬ ‫بتس�لمه من قطاع حرس الحدود ي‬ ‫الح�رث‪ ،‬تمهيدا ً لتس�ليمه إى مركز‬ ‫اأبحاث‪ .‬مشرا ً إى أن الفهد يعد من‬ ‫أصول إفريقي�ة‪ ،‬وفصيلت�ه نادرة‪،‬‬ ‫وت�م تهريب�ه إى اليمن وم�ن ثم إى‬

‫بالمختصر‬

‫الحياة الفطرية في جازان تتس َلم فهد ًا نادر ًا حاول يمني تهريبه‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫امملك�ة‪ ،‬إا أن مهربا ً من الجنس�ية‬ ‫اليمنية ح�اول إعادته إى اليمن مرة‬ ‫أخرى‪.‬‬ ‫ولف�ت إى أن امهربن يعمدون‬ ‫إى تهري�ب الحيوان�ات الري�ة‬ ‫وااتّج�ار به�ا‪ ،‬حي�ث إن اأنظم�ة‬ ‫والقوان�ن تمنع مثل هذا اأمر‪ ،‬وفق‬ ‫ما نص علي�ه القرار الس�امي بهذا‬ ‫الخصوص‪.‬‬ ‫وكشف الخرمي‪ ،‬أنه تم تسلم‬ ‫ع�دة حيوانات م�ن فصائل مختلفة‬ ‫خ�ال الفرة اماضية م�ن قطاعات‬ ‫حرس الحدود ي امنطقة الجنوبية‪،‬‬ ‫الت�ي «نثمن له�ا تعاونه�ا الدائم»‪.‬‬ ‫مبين�ا أن بعض تل�ك الحيوانات قد‬ ‫تك�ون مصابة بم�رض أو بعدوى‪،‬‬ ‫وهو ما يس�تدعي وضعها ي الحجر‬ ‫الصح�ي والتأك�د م�ن س�امتها‪،‬‬ ‫وخلوها من اأمراض‪.‬‬

‫‪13‬‬

‫مخيم إرشادي أطفال «السكري»‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق تقي�م الجمعي�ة الس�عودية للس�كر والغدد‬ ‫الصماء بامنطقة الرقية مخيما ً لتدريب ‪ 100‬طفل مصاب‬ ‫بالسكر من النوع اأول‪ ،‬عى كيفية قياس حساب النشويات‬ ‫والكربوهي�درات والس�عرات الحرارية ي اأطعم�ة وكيفية‬ ‫إعداد الطعام الصحي وأخذ قراءات لفحص الس�كري‪ .‬يقام‬ ‫امخيم مدة سبعة أيام ي مركز اأمر سلطان للعلوم والتقنية‬ ‫«سايتك» بالخر ي إجازة منتصف الفصل الثاني لهذا العام‪.‬‬

‫‪ %85‬من تشوهات اأجنة يمكن كشفها‬ ‫الدمام ‪ -‬سحر أبوشاهن أوضحت رئيس قس�م النس�اء‬ ‫والوادة بمستش�فى املك فهد الجامعي استش�ارية النس�اء‬ ‫وال�وادة والعقم بامستش�فى الدكت�ورة هيف�اء الركي‪ ،‬أن‬ ‫‪ %85‬م�ن تش�وهات اأجنة يمكن اكتش�افها باأش�عة قبل‬ ‫الوادة إذا ما أجرتها الحامل حسب التوجيهات‪.‬‬ ‫جاء ذلك خال انطاق الدورة التدريبية امتقدمة ي اموجات‬ ‫ف�وق الصوتية ي الحم�ل‪ ،‬التي نظمها القس�م ُ‬ ‫بالخر أمس‬ ‫اأول‪.‬‬

‫«اأمان اأسري» يد َّرب ‪ 2000‬مختص على التعامل مع «اأطفال المع ّنفين» مركز اأطفال المعوقين في عسير يستقبل أول دفعة‬ ‫تبوك ‪ -‬صالح القرعوطي‬ ‫نج�ح برنام�ج اأم�ان اأري لحماية‬ ‫اأطف�ال م�ن العنف ي تأهي�ل ‪2000‬‬ ‫مهن�ي ومخت�ص ي التعامل مع حاات‬ ‫العن�ف‪ ،‬الت�ي يتع�رض له�ا اأطفال‬ ‫داخ�ل اأرة أو ي امجتم�ع الخارجي‪،‬‬ ‫وذلك وفقا ً ما كش�فته امديرة التنفيذية‬ ‫لرنامج اأمان اأري الدكتورة مها امنيف‪.‬‬ ‫وكانت الدكتورة امنيف‪ ،‬تتحدث أمس ي‬ ‫ندوة متخصصة‪ ،‬أقيم�ت ي مركز اأمر فهد‬ ‫بن سلطان ااجتماعي بتبوك‪ ،‬نظمها برنامج‬ ‫اأم�ان اأري الوطني لحماي�ة اأطفال من‬ ‫العن�ف اأري‪ ،‬وأش�ارت إى أنه منذ انطاق‬ ‫الرنامج قبل نحو ثماني س�نوات تم عقد ‪20‬‬ ‫دورة تأهيلي�ة متخصص�ة‪ ،‬اس�تهدفت رفع‬

‫كف�اءة الخ�راء وامختص�ن ي التعام�ل مع‬ ‫قضايا العنف ضد اأطفال س�واء عى صعيد‬ ‫ااعت�داء والعن�ف الجس�دي أو ع�ى صعيد‬ ‫العنف امعنوي والنفي‪.‬‬ ‫وقالت امنيف‪ ،‬خ�ال الندوة‪ ،‬إن الهدف‬ ‫م�ن انعق�اد ال�دورات بصورة مس�تمرة هو‬ ‫تدري�ب العامل�ن ي كاف�ة التخصصات من‬ ‫القطاع�ات الحكومي�ة واأهلية ع�ى التعامل‬ ‫م�ع ح�اات تعني�ف اأطف�ال‪ ،‬وكذل�ك دعم‬ ‫امؤسس�ات الحكومية ورفدها برامج وطنية‬ ‫قادرة ع�ى توفر الحماي�ة والوقاية لأطفال‬ ‫من العنف بكل أشكاله ومستوياته‪.‬‬ ‫وكان ق�د ش�ارك ي الن�دوة إى جان�ب‬ ‫الدكت�ورة امنيف‪ ،‬نائ�ب امدي�ر التنفيذي ي‬ ‫الرنامج الدكتور ماجد العيى‪ ،‬وامرف عى‬ ‫وحدة العنف واأذى ي وزارة الصحة الدكتور‬

‫تركي امالكي‪ ،‬باإضافة إى مدير عام الشؤون‬ ‫الصحي�ة ي امنطقة الدكت�ور الصيدي محمد‬ ‫بن عي الطويلعي‪.‬‬ ‫وق�ال الطويلع�ي‪ ،‬خ�ال الن�دوة‪ ،‬إن‬ ‫حكوم�ة خ�ادم الحرم�ن الريف�ن ت�وي‬ ‫برنامج اأم�ان اأري لحماي�ة اأطفال من‬ ‫العنف ج�ل اهتمامها‪ ،‬كم�ا أن وزير الصحة‬ ‫الدكت�ور عبدالله الربيع�ة‪ ،‬الذي يحرص عى‬ ‫تعزي�ز س�امة اأرة م�ن ظاه�رة العنف‪،‬‬ ‫يبدي حرصا ً كب�را ً عى دعم الرنامج بكل ما‬ ‫يحتاجه‪ ،‬ليؤدي الرسالة التي وجد من أجلها‪.‬‬ ‫وأض�اف أن�ه بنا ًء ع�ى ح�وادث العنف التي‬ ‫ت�م رصدها ي اآون�ة اأخرة‪ ،‬ف�إن الظاهرة‬ ‫تسجل ازديادا ً مضطرداً‪ ،‬ما يستدعي تضافر‬ ‫كاف�ة الجه�ود للتص�دي له�ا وعاجه�ا عى‬ ‫أسس علمية‪ .‬وأش�ار إى أن الرنامج بدأ عام‬

‫‪ 1426‬ه��‪ ،‬بعد صدور أمر س�ا ٍم يهدف إى‬ ‫بناء اأرة وتعزيز العاق�ات امتوازنة فيها‪،‬‬ ‫متمنيا ً أن يس�تفيد الجميع م�ن هذا الرنامج‬ ‫وما يقدم�ه من دور وقائي وعاجي للحد من‬ ‫آثار هذه الظاهرة السلبية‪.‬‬ ‫م�ن جهته أك�د الدكتور ماج�د العيى‪،‬‬ ‫أن ه�ذه الدورات تتنقل م�ن مدينة إى أخرى‬ ‫به�دف ن�ر التوعي�ة ب�ن أف�راد امجتم�ع‬ ‫بمخاطر وآثار العن�ف اأري ضد اأطفال‪،‬‬ ‫مش�را ً إى أن ه�ذه الدورات ترك�ز عى ثاثة‬ ‫مح�اور أساس�ية‪ ،‬هي‪ :‬بث الوع�ي وامعرفة‪،‬‬ ‫ومعالج�ة امش�كلة من خال فه�م جذورها‪،‬‬ ‫وإكس�اب امختصن وامهنين ي مجال تأهيل‬ ‫اأطف�ال امعني�ن امه�ارات الرورية التي‬ ‫تؤهله�م للعم�ل كفريق واحد للح�د من هذه‬ ‫الظاهرة وآثارها السلبية‪.‬‬

‫القشعان يتهم الدراما الخليجية بالتسبب في «تحلحل القيم»‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق‬

‫اس�تقبل مرك�ز جمعي�ة‬ ‫اأطف�ال امعوق�ن ي عس�ر‬ ‫أم�س أول دفعة م�ن اأطفال‬ ‫امعوق�ن الذي�ن ت�م قبولهم‬ ‫بشكل نهائي لاس�تفادة من‬ ‫الرامج التأهيلية الخاصة من‬ ‫س�ن ال�وادة وحتى الثاني�ة عرة‪،‬‬ ‫إى جان�ب الخدم�ات ااستش�ارية‬ ‫وااجتماعي�ة‪ ،‬بطاق�ة اس�تيعابية‬ ‫لحواي مائت�ي طفل يومياً‪ .‬ويتكون‬ ‫امركز من مبنى من دورين يش�تمل‬ ‫عى وحدات رئيس�ة هي‪ :‬ااستقبال‬ ‫والعي�ادات ااستش�ارية وعي�ادة‬ ‫الع�اج الطبيع�ي وعي�ادة الع�اج‬ ‫الوظيف�ي وعي�ادة ع�اج عي�وب‬ ‫النط�ق وعلل الكام وقس�م الخدمة‬ ‫ااجتماعية وعيادة اأسنان والورشة‬

‫اأطفال امعاقون بامركز‬ ‫الطبي�ة وامس�بح الطبي‪ .‬وش�ارك‬ ‫امستش�فى الس�عودي اأمان�ي ي‬ ‫مناسبة افتتاح امركز وقدم لأطفال‬ ‫مجموع�ة م�ن الهداي�ا والوجب�ات‬ ‫الغذائي�ة‪ ،‬باإضاف�ة إى دعم امركز‬ ‫بفري�ق طب�ي متخص�ص‪ .‬فيم�ا‬

‫باحث سعودي يحصد جائزة دولية للبصريات والفيزياء النظرية‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫حص�ل الدكت�ور محم�د ب�ن ظاف�ر‬ ‫العم�ري‪ ،‬اأس�تاذ امش�ارك ي امرك�ز‬ ‫الوطني للرياضي�ات والفيزياء بمدينة‬ ‫امل�ك عبدالعزي�ز للعل�وم والتقني�ة‪،‬‬ ‫عى جائ�زة اللجنة الدولي�ة للبريات‬ ‫ومركز عبدالس�ام الدوي للفيزي�اء النظرية‬ ‫(‪ )ICO-ICTB‬للع�ام ‪2013‬م ي إيطالي�ا؛‬ ‫نظر اأبحاث العلمي�ة التي قام بها ي مجال‬ ‫البريات‪.‬‬ ‫ومُن�ح الدكت�ور العم�ري الجائ�زة لتميّ�زه‬ ‫ي ثاث�ة أبح�اث علمي�ة دعمته�ا امدين�ة‬ ‫وارتك�زت ع�ى ع�دة مج�اات ي البريات‬ ‫الكمي�ة وامعلوماتي�ة‪ ،‬البح�ث اأول كان عن‬ ‫«الليثوغ�راي الضوئي�ة (‪،»)Lithography‬‬ ‫وال�ذي قام العمري من خال�ه باقراح فكرة‬ ‫رائدة من حي�ث إنتاج وتكوين أنماط غاية ي‬ ‫الصغر مقارنة باأفكار السابقة امعتمدة عى‬ ‫الضوء ذي امصدر الواحد‪.‬‬ ‫والبح�ث الثان�ي ال�ذي س�جلت فكرته‬ ‫ك�راءة اخ�راع ي امكتب اأمريك�ي لراءات‬

‫الدكتور محمد العمري أثناء تكريمه‬ ‫ااخ�راع‪ ،‬ف�كان ع�ن «القياس�ات الكمي�ة‬ ‫الضعيفة»‪ ،‬وجرى خاله التوصل إى طريقة‬ ‫مبتكرة اس�تعادة البت الكمي اأصي امكون‬ ‫للنظام حتى ولو تم التشويش عليه‪.‬‬ ‫وتتمح�ور فكرة البحث حول اس�تخدام‬ ‫طريقت�ن ي نف�س الوق�ت‪ ،‬اأوى مراقب�ة‬ ‫(قي�اس) الب�ت الكم�ي بطريق�ة ضعيف�ة‪،‬‬ ‫واأخرى باس�تخدام بت كمي مساعد إضافة‬ ‫إى عدي�د م�ن بواب�ات ‪ Hadmard‬وبوابات‬

‫( الرق )‬

‫‪ CNOT‬لتعم�ل جميع�ا ً عى اس�تعادة البت‬ ‫الكم�ي اأصي‪ .‬وتتمي�ز الطريق�ة الجديدة‬ ‫بتجن�ب إج�راء عملي�ة قياس كم�ي ضعيف‬ ‫آخر‪ ،‬وم�ن ثم ف�إن الوقت الازم اس�تعادة‬ ‫البت الكمي اأصي ينخفض بش�كل ملحوظ‬ ‫مما س�يكون ل�ه دور إيجاب�ي ي ااتصاات‬ ‫مستقباً‪.‬‬ ‫أما البحث الثال�ث فكان عن «امواصات‬ ‫اآنية»‪ ،‬وهي مهمة ي مجال امعلومات الكمية‬

‫م�ن الناحي�ة الحاس�وبية‪ ،‬وكذل�ك ي جانب‬ ‫ااتص�اات‪ ،‬وم�ن التحديات الش�ائكة ي هذا‬ ‫امجال ه�و الحصول ع�ى امواص�ات اآنية‬ ‫لذرات متع�ددة امس�تويات وي نفس الوقت‬ ‫تكون متش�ابكة كميا ً فيما بينها‪ .‬وتم ي هذا‬ ‫البحث ابتكار بروتكوا ً جديدا ً يعزز من الدور‬ ‫اإيجابي للمواصات اآنية عند حدوث عملية‬ ‫ااتصال بن نقاط متعددة ي شبكة ااتصال‬ ‫الكمية ومعالجات متعددة ي نفس الوقت‪.‬‬ ‫يذك�ر أن ه�ذه الجائ�زة تق�دم س�نويا ً‬ ‫من قب�ل اللجن�ة الدولية للبري�ات ومركز‬ ‫عبدالس�ام ال�دوي للفيزي�اء النظري�ة ي‬ ‫إيطالي�ا لتكري�م الباحثن اأقل م�ن أربعن‬ ‫عام�ا ً الذين قدموا مش�اركات بحثية مهمة ي‬ ‫مجال البري�ات‪ .‬وقد حصل الدكتور محمد‬ ‫العم�ري عى درجة الدكتوراة عام ‪2004‬م ي‬ ‫الفيزي�اء من جامعة ي�ورك الريطانية‪ ،‬ونال‬ ‫معها جائ�زة ‪ Stott‬أفضل رس�الة دكتوراة‬ ‫ي ذلك العام‪ ،‬كما أس�س مجموعة البريات‬ ‫الكمي�ة وامعلوماتي�ة ي امرك�ز الوطن�ي‬ ‫للرياضيات والفيزياء بمدينة املك عبدالعزيز‬ ‫للعلوم والتقنية‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫ق�ال مدير امرك�ز الدكت�ور صالح‬ ‫ب�ن ن�ار الحم�ادي إن «ااحتفال‬ ‫باأطف�ال سيس�تمر م�دة أس�بوع‬ ‫كامل‪ ،‬وذلك لتس�هيل عملية اندماج‬ ‫اأطف�ال والتأقلم مع أج�واء امركز‬ ‫وأنشطته»‪.‬‬

‫هــو وهــي‬

‫كش�ف باحث ي عل�م ااجتم�اع عن خط�ورة الدراما‬ ‫الخليجي�ة غر امنضبطة بمعاير الدق�ة واموضوعية‪ .‬قائاً‪:‬‬ ‫إن «امسلس�ات الخليجي�ة من أخطر امؤثرات الس�لبية عى‬ ‫اس�تقرار امجتم�ع‪ ،‬وإن بع�ض كتّاب الس�يناريو ي حاجة‬

‫ماسة إى إرش�اد نفي يخلصهم من أزماتهم التي تعرضوا‬ ‫له�ا‪ ،‬حتى يكونوا مؤهل�ن لتناول قضاي�ا امجتمع»‪ .‬وقال‬ ‫عمي�د الش�ؤون اأكاديمي�ة والدراس�ات العلي�ا ي جامعة‬ ‫الكويت الدكتور حمود القشعان‪ ،‬خال مشاركته أمس اأول‬ ‫ي ملتق�ى «نرع�اك» الخليجي اأول ي مدين�ة الخر بمركز‬ ‫س�ايتك‪ :‬إن «م�ا تعرضه الدراما الخليجية من مش�كات ي‬

‫امجتم�ع ك�� «ش�ذوذ الفتي�ات والعاقات امحرم�ة خارج‬ ‫إطار الزواج‪ ،‬ي امجتمع‪ ،‬وكذلك تخصيص مسلس�ل يتناول‬ ‫انش�غال بع�ض اأر بأعمال الس�حر والش�عوذة ا يمثل‬ ‫الواقع الصحيح‪ ،‬وإن غزارة هذه النوعية من الطرح تش�كل‬ ‫خط�ورة بالغة تكمن ي أنها تجع�ل امتلقي يألف مع مرور‬ ‫الوقت صور اانحراف والش�ذوذ من خال «تحلحل» القيم‪.‬‬

‫أبها ‪ -‬سارة القحطاني‬

‫كاريكاتير مجتمع هو وهي‬ ‫ عبدالرحمن الزهراني‬‫عبدالرحمن الزهراني‬ ‫كاريكاتير مجتمع هو وهي ‪ -‬عبدالرحمن الزهراني‬


‫ﺗﻘﻠﻴﺪ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﺳﺠﻮن‬ ‫ﺟﺪة وﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اŽﺻﻼﺣﻴﺔ‬ ‫رﺗﺒﺘﻴﻬﻤﺎ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪﺗﻴﻦ‬

‫ﻗﻠـﺪ ﻣﺤﺎﻓـﻆ ﺟـﺪة‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻣﺸـﻌﻞ ﺑـﻦ‬ ‫ﻣﺎﺟـﺪ ﺑﻤﻜﺘﺒـﻪ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﺳـﺠﻮن ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫ﺟـﺪة اﻟﻠـﻮاء ﻋﲇ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﻘﺮﻧﻲ رﺗﺒﺘﻪ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺑﻌـﺪ ﺻﺪور اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟﺴـﺎﻣﻲ اﻟﻜﺮﻳـﻢ ﺑﱰﻗﻴﺘـﻪ‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫‪14‬‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫إﱃ رﺗﺒـﺔ ﻟـﻮاء‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻗﻠـﺪ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ إﺻﻼﺣﻴـﺔ ﺳـﺠﻮن‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة اﻟﻌﻤﻴﺪ أﺣﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺸﻬﺮاﻧﻲ رﺗﺒﺔ‬ ‫ﻋﻤﻴﺪ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ﻫﻨﺄﻫﻢ اﻷﻣﺮ ﻣﺸـﻌﻞ‬ ‫ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﺜﻘـﺔ ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ً ﻟﻬﻢ‬ ‫ﻣﺰﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ واﻟﺴﺪاد‬ ‫ﰲ ﺧﺪﻣـﺔ اﻟﺪﻳﻦ ﺛـﻢ اﻤﻠﻴﻚ‬ ‫واﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﻣﺸﻌﻞ ﻳﻘﻠﺪ اﻟﻠﻮاء اﻟﻘﺮﻧﻲ رﺗﺒﺘﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬

‫اﻷﻣﺮ ﻣﺸﻌﻞ ﻳﺘﻮﺳﻂ اﻟﻠﻮاء اﻟﻘﺮﻧﻲ واﻟﻌﻤﻴﺪ اﻟﺸﻬﺮاﻧﻲ )اﻟﴩق(‬

‫‪ ..‬وﻳﻘﻠﺪ اﻟﻌﻤﻴﺪ اﻟﺸﻬﺮاﻧﻲ رﺗﺒﺘﻪ‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪22‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (456‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺤﺒﺮ اﻟﻤﺘﻮﺳﻂ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﻮزﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮي‬

‫أﻣﻨ ّﻴﺔ‬ ‫أﻣﻨﻴَﺔ ْ‬ ‫ْ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬

‫ﺳـﻴّﺎرﺗﻲ اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﺗﻨﺘﻪ أﻗﺴـﺎﻃﻬﺎ ﺑﻌْ ـﺪ ‪ُ ..‬ﴎﻗﺖ ﻣﻦ أﻣﺎم‬ ‫ﺑﻴﺘـﻲ اﻟـﺬي ﻟﻢ أدﻓـﻊ إﻳﺠﺎره ﺑﻌـﺪ ‪ ،‬ذﻫﺒﺖ إﱃ ﻗﺴـﻢ اﻟﴩﻃﺔ‬ ‫وﻗﺪّﻣﺖ ﺑﻼﻏﺎ ً ﺑﺸﺄن اﻟﴪﻗﺔ ؛ ﺳﺄﻟﻨﻲ ﺿﺎﺑﻂ اﻤﺨﻔﺮ ﻫﻨﺎك ﻋﺪّة‬ ‫أﺳﺌﻠﺔ أﺣﺪﻫﺎ ‪ :‬ﻫﻞ أﻧﺖ ﻣﺘﺰ ّوج ؟! أﺟﺒﺘﻪ ﺗﻘﺼﺪ ِﻣﻦ اﻟﺴﻴّﺎرة ؟!‬ ‫ٌ‬ ‫إﺟﺮاءات روﺗﻴﻨﻴﺔ أﻧﺎ ﻻ أﻣﺰح‬ ‫ﻧﻈـﺮ إﱄ ﺑﻄﺮف ﻋﻦ ﻗﺎﺋـﻼً ‪ :‬ﻫﺬه‬ ‫ﻣﻌﻚ أﺟﺐ وﻛﻔﻰ ‪ ،‬أﺟﺒﺘﻪ ﻟﻸﺳـﻒ ‪ :‬ﻧﻌﻢ ! ﺑﻌﺪ ﻛﻢ ﺳﺆال وﻃﻠﺐ‬ ‫إﺛﺒﺎﺗـﺎت وأوراق ﻣﻠﻜﻴّـﺔ اﻟﺴـﻴﺎرة ﻗﺎل ‪ :‬ﺧﻼص ﻣﻊ اﻟﺴـﻼﻣﺔ‬ ‫ﺑﻨﻌﻤّ ﻢ ﻋﲆ ﺳـﻴﺎرﺗﻚ اﻤﴪوﻗﺔ ‪ ،‬وإن ﺷﺎء اﻟﻠﻪ ﺳﻴﺘﻢ إﻳﺠﺎدﻫﺎ‪،‬‬ ‫ﻻﺣﻈﻮا أﻧ ّ ُﻪ ﻟﻢ ﻳﻘﻞ ﺳـﻨﻘﺒﺾ ﻋـﲆ » اﻟﺤﺮاﻣﻲ « ! ﺧﺮﺟﺖ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﻨـﺪه وﺑﻌﺪ ﺛﻼﺛﺔ أﺷـﻬُ ﺮ وﺟﺪ أﺣﺪ اﻤﻮاﻃﻨﻦ اﻟﺴـﻴﺎرة ﰲ ﺣﺎﻟﺔٍ‬ ‫ﻳﺮﺛـﻰ ﻟﻬﺎ ﺧﻠﻒ أﺣﺪ اﻤﺤﻄﺎت ﻋﲆ أﺣﺪ اﻟﻄﺮق اﻟﴪﻳﻌﺔ ﺧﺎرج‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ واﻤﺪﻳﻨـﺔ » ! اﻧﺘﻬـﺖ اﻟﻘﺼـﺔ اﻟﻮاﻗﻌﻴّـﺔ اﻟﺘـﻲ أﻋﺮف‬ ‫ﺻﺎﺣﺒﻬﺎ ﺷـﺨﺼﻴّﺎً‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﻻ ﺑُـ ّﺪ أﻧّﻜﻢ ﻗﺮأﺗﻢ وﺳـﻤﻌﺘﻢ اﻤﺌﺎت‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ؛ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﺒﺎب ﻟﺪي اﻗﱰاح ﻹدارة اﻤﺮور ﺳﻴﺴـﺘﻔﻴﺪ ﻣﻨﻪ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻦ ورﺟﻞ اﻷﻣﻦ اﻟﺬي ﺳـﻴﺘﻔﺮغ ﻤﺸﻜﻼت ﻣﺮورﻳﺔ أﺧﺮى‪،‬‬ ‫اﻟﻔﻜـﺮة ﻛﺎﻵﺗﻲ ‪ :‬ﺑﻤﺎ ّ‬ ‫أن ﺳـﻴﺎراﺗﻨﺎ ﺗﺄﺗﻲ ﺑﻨـﺎ ًء ﻋﲆ ﻣﻮاﺻﻔﺎﺗﻨﺎ‬ ‫وﻣﻘﺎﻳﻴﺴـﻨﺎ ﻤـﺎذا ﻻ ﺗﻠـﺰم وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ اﻤﺼﺎﻧـﻊ ﺑﺘﺰوﻳـﺪ‬ ‫اﻤﺮﻛﺒﺎت ﺑﴩاﺋﺢ ﺗُﺮﺑﻂ ﺑﻨﻈﺎم إﻟﻜﱰوﻧﻲ ﻣﺮﻛﺰي ﺑﺈدارة اﻤﺮور‬ ‫ّ‬ ‫اﻤﺨﺘﺼﺔ ﻳﺘـﻢ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺗﻠـﻚ اﻟﴩاﺋﺢ‬ ‫واﻟﴩﻃـﺔ واﻟﺠﻬـﺎت‬ ‫ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺴﻴﺎرة أﻳﻦ ﻫﻲ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻨﻬﺎ ‪ ،‬ﺳﻴﺴﺘﻔﺎد‬ ‫ﻣﻦ ﻫﺬا اﻷﻣﺮ ﰲ ﺷـﺄن ﴎﻗﺔ اﻟﺴـﻴﺎرات وأﻣﻮر أﻣﻨﻴّﺔ أﺧﺮى ﻻ‬ ‫ﺗﺨﻔﺎﻛﻢ ؛ ﻻ أﻇﻦ ّ‬ ‫أن ﻫﺬه اﻟﻔﻜﺮة ﻣﺴﺘﺤﻴﻠﺔ اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ ﻓﺎﻟﺘﺄﻣﻦ‬ ‫وﻧﻈﺎم ﺳﺎﻫﺮ وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻷﻧﻈﻤﺔ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻢ اﻋﺘﻤﺎدﻫﻤﺎ ‪ ..‬ﺗﻢ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻘﻬﻤﺎ ﻋﲆ أرض اﻟﻮاﻗﻊ ﰲ ﻓﱰ ٍة وﺟﻴﺰة ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﻫـﺬا اﻤﻨﻄﻠﻖ ‪ :‬أﺿـﻊ ﻫﺬا اﻻﻗـﱰاح أﻣﺎم اﻷﺟﻬـﺰة اﻤﻌﻨﻴّﺔ‬ ‫واﻟﺮزق ﻋﲆ اﻟﻠﻪ ‪.‬‬

‫اﺣﺘﻔﻠﺖ دوﻟﺔ اﻟﻜﻮﻳﺖ ﺑﺎﻟﻴﻮم‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ‪ ،‬ﻣﺴـﺎء اﻟﺨﻤﻴـﺲ‬ ‫اﻤـﺎﴈ‪ ،‬ﺑﺎﻟﻘﺎﻋـﺔ اﻟﻜـﱪى‬ ‫ﺑﻔﻨـﺪق اﻟﻬﻴﻠﺘـﻮن ﺑﺠـﺪة‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ دﻋﺎ إﻟﻴﻬـﺎ ﻗﻨﺼﻞ ﻋﺎم‬ ‫دوﻟﺔ اﻟﻜﻮﻳـﺖ ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ ﺻﺎﻟﺢ ﻋﲇ‬ ‫اﻟﺼﻘﻌﺒـﻲ‪ ،‬اﻤﻨـﺪوب اﻟﺪاﺋـﻢ ﻟﺪى‬ ‫ﻣﻨﻈﻤـﺔ اﻟﺘﻌﺎون اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﺑﺠﺪة‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ اﺣﺘﻔﺎل اﻟﻌﻴـﺪ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺘـﻲ اﻟــ‪ 52‬وﻋﻴـﺪ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ ‫اﻟــ ‪ 22‬ﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻜﻮﻳـﺖ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫وﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻗﻨﺎﺻﻞ اﻟﺪول اﻤﻌﺘﻤﺪﻳﻦ‬ ‫ﰲ ﺟﺪة ﻟﻠﺪول اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ واﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫واﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ واﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﺔ‪ ،‬وﺣـﴬ‬ ‫اﻻﺣﺘﻔﺎﻟﻴـﺔ ﻋـﺪد ﻛﺒﺮ ﻣـﻦ رﺟﺎل‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل واﻤﺴﺆوﻟﻦ ورﺟﺎل اﻹﻋﻼم‬ ‫واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ وﺳﻴﺪات اﻷﻋﻤﺎل‪.‬‬

‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬

‫اﺣﺘﻔﺎل اﻟﺴﻔﺎرة اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ ﻓﻲ ﺟﺪة ﺑﺎﻟﻌﻴﺪ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬

‫اﻟﺮﻛﺒﺎن وﻛﻴ ًﻼ ﻟـ »ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ« ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻤﺠﻤﻌﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق ﺻـﺪ ر‬ ‫ﻗﺮار ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﺠﻤﻌﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﺎﻟـﺪ اﻤﻘـﺮن‪،‬‬ ‫ﺑﺘﻜﻠﻴـﻒ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺮﻛﺒـﺎن وﻛﻴـﻼً ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﻟﻠﺸﺆون اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﻨـﺎ ًء ﻋـﲆ ﻣﻮاﻓﻘـﺔ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌـﺎﱄ رﺋﻴـﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ‪ ،‬وﻳُﻌ ﱡﺪ‬ ‫اﻟﺮﻛﺒـﺎن ﻣـﻦ اﻟﻜﻔـﺎءات‬ ‫د‪ .‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺮﻛﺒﺎن‬ ‫اﻹدارﻳـﺔ واﻷﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ‬ ‫اﻤﺘﻤﻴﺰة‪ ،‬وﻟﻪ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻹﺳـﻬﺎﻣﺎت واﻟﻨﺸﺎﻃﺎت ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﻋَ ِﻤ َﻞ ﻋﻤﻴﺪا ً ﻟﻜﻠﻴﺔ اﻟﻄﺐ وﻣﴩﻓﺎ ً ﻋﲆ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪﱠم اﻟﺮﻛﺒﺎن ﺷـﻜﺮه وﺗﻘﺪﻳـﺮه ﻤﺪﻳﺮاﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻋـﲆ اﻟﺜﻘﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻣﻨﺤﻬﺎ ﻟﻪ‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ً ﻣﻦ اﻟﻠﻪ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ واﻟﻨﺠﺎح واﻟﺴﺪاد‪ ،‬وأن ﻳﺸﺎرك‬ ‫ﺑﻘﻴﺔ زﻣﻼﺋﻪ ﺗﺤﻤﻞ اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ‪ ،‬وﺧﺪﻣﺔ ﻫﺬا اﻟﴫح اﻟﻌﻠﻤﻲ‪.‬‬

‫اﻟﻤﻐﻠﻮث إﻟﻰ »اﻟﺤﺎدﻳﺔ ﻋﺸﺮة«‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻳﺘﻠﻘﻰ اﻤﻬﻨـﺪس ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﻐﻠﻮث ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻣﻜﺘـﺐ أﻣـﻦ اﻷﺣﺴـﺎء‬ ‫اﻟﺘﻬﺎﻧـﻲ واﻟﺘﱪﻳـﻜﺎت‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺗﺮﻗﻴﺘﻪ ﻟﻠﻤﺮﺗﺒﺔ‬ ‫اﻟﺤﺎدﻳﺔ ﻋﴩة‪ .‬ﺗﻤﻨﻴﺎﺗﻨﺎ‬ ‫ﻟـﻪ ﺑﻤﺰﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ‪.‬‬ ‫ﺗﻬﺎﻧﻴﻨﺎ‪.‬‬

‫اﻻﺳﺘﻘﺒﺎل‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻤﻐﻠﻮث‬

‫اﻟﺴﺒﻴﻌﻲ ﻳﻘﻠﺪ اﻟﻌﻤﺮي رﺗﺒﺘﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬

‫‪k.alharbi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺻﺎﻟﺢ ﻋﲇ اﻟﺼﻘﻌﺒﻲ اﻟﻘﻨﺼﻞ اﻟﻌﺎم‬

‫اﻟﻔﻨﺎﻧﺔ ﺷﺮﻳﻦ ﺣﻄﺎب واﻤﺬﻳﻌﺔ ﺧﻠﻮد اﻟﻨﻬﺎري‬

‫ﺗﺮﻗﻴﺔ اﻟﻘﺜﺎﻣﻲ ﻟﺮﺗﺒﺔ ﻧﻘﻴﺐ‬ ‫اﻟﻌﻘﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي واﻟﻌﻤﻴﺪ اﻟﺴﺒﻴﻌﻲ‬

‫اﻟﻨﻘﻴﺐ اﻟﻘﺜﺎﻣﻲ ﺑﻌﺪ ﺗﻘﻠﺪه اﻟﺮﺗﺒﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق ﻗﻠـﺪ ﻗﺎﺋـﺪ اﻟﻘـﻮة اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﻷﻣـﻦ اﻟﻄـﺮق‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ اﻟﻌﻤﻴﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴـﺒﻴﻌﻲ‪ ،‬ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﺷـﻌﺒﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻟﻌﻘﻴﺪ أﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﺳـﻌﺪ اﻟﻌﻤﺮي رﺗﺒﺘﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪،‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﻋﱪ اﻟﻌﻤﺮي ﻋﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻪ ﺑﻬﺬه اﻟﺜﻘﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ اﻟﻐﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺳﺎﺋﻼً اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻋـﺰ وﺟﻞ‪ ،‬أن ﺗﻜﻮن اﻟﱰﻗﻴﺔ داﻓﻌﺎ ً ﻟـﻪ ﻋﲆ ﺑﺬل ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﻬﻮد‬ ‫واﻟﺘﻀﺤﻴﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ ﺧﺪﻣﺔ اﻟﺪﻳﻦ ﺛﻢ اﻤﻠﻴﻚ واﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫إﻧﻔﺎذا ً ﻟﻸﻣﺮ اﻟﺴﺎﻣﻲ اﻟﻜﺮﻳﻢ‪ ،‬ﻗﻠﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﴍﻃﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ اﻤﻜﻠﻒ‬ ‫اﻟﻠـﻮاء ﻣﻨﺼﻮر ﺑﻦ ﺣﺴـﻦ اﻟﻌﺘﻴﺒـﻲ‪ ،‬اﻟﻨﻘﻴﺐ ﺳـﺎﻣﻲ ﺑﻦ ﻣﻨـﺮ اﻟﻘﺜﺎﻣﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ ﴍﻃﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﻣﺮﻛﺰ ﴍﻃـﺔ اﻟﻔﻴﺼﻠﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺬي ﻋﱪ ﻋﻦ‬ ‫ﺳـﻌﺎدﺗﻪ اﻟﺒﺎﻟﻐﺔ ﺑﻬﺬه اﻟﺜﻘـﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻬﺎ ﺳـﺘﻜﻮن ﺣﺎﻓﺰا ً ﻟﻪ‬ ‫ﻟﺒﺬل ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺪ ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﺪﻳﻦ ﺛﻢ اﻤﻠﻴﻚ واﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬

‫»ﺳﻴﻤﺎ« ﺗﻀﻲء ﺑﻴﺖ اﻟﻔﻠﻴﺢ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ـ اﻟﴩق‬ ‫ﺗﻠﻘﻰ اﻟﺸـﺎﻋﺮ واﻹﻋﻼﻣﻲ‪،‬‬ ‫اﻟﻜﺎﺗـﺐ ﰲ »اﻟـﴩق«‬ ‫ﺑﺴـﺎم اﻟﻔﻠﻴـﺢ اﻟﺘﻬﺎﻧـﻲ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺰﻣـﻼء واﻷﻫـﻞ‬ ‫ﺑﻤﻮﻟـﻮدة ﺟﻤﻴﻠـﺔ‪ ،‬اﺗﻔـﻖ‬ ‫وزوﺟﺘﻪ ﻋﲆ ﺗﺴـﻤﻴﺘﻬﺎ »ﺳﻴﻤﺎ«‬ ‫ﻋـﲆ اﺳـﻢ ﻗﺼﻴﺪﺗﻪ‪ .‬وﻗـﺪ أﻗﺎم‬ ‫اﻟﻔﻠﻴـﺢ اﺣﺘﻔـﺎﻻ ً ﻳﻠﻴـﻖ ﺑﻬـﺬه‬ ‫ﺑﺴﺎم اﻟﻔﻠﻴﺢ‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ اﻟﺴـﻌﻴﺪة‪» .‬اﻟـﴩق«‬ ‫ﺗﺠﺪد اﻟﺘﻬﻨﺌﺔ ﻟﻠﻔﻠﻴﺢ ﺑﻤﻮﻟﻮدﺗﻪ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ ،‬ﺟﻌﻠﻬﺎ اﻟﻠﻪ ﻣﻦ اﻟﺼﺎﻟﺤﺎت‪ ،‬وأﻗﺮ ﺑﻬﺎ أﻋﻦ واﻟﺪﻳﻬﺎ‪.‬‬

‫ﻫﺎﻧﻲ ﻧﺎﻇﺮ‬

‫ﻧﺎﻳﻒ اﻟﻌﲇ ﻣﺪﻳﺮ روﺗﺎﻧﺎ ﺑﻤﻜﺘﺐ ﺟﺪة وﺣﺎﻣﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي ﻣﺨﺮج ﺗﻠﻴﻔﺰوﻧﻲ ﰲ اﻟﻘﻨﺎة اﻷوﱃ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻌﺒﺪاﷲ ﻳﺤﺘﻔﻲ ﺑﺎﻟﺸﻴﺦ اﻟﺼﻔﺎر ورﺟﺎل أﻋﻤﺎل‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ـ اﻟﴩق‬ ‫ﴍﱠف ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺸـﺎﺋﺦ ورﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل ﻣﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء وﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺪﻣـﺎم وﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ ﺣﻔﻞ‬ ‫اﻟﻐﺪاء اﻟﺬي أﻗﺎﻣﻪ رﺟﻞ اﻷﻋﻤﺎل ﻋﺒﺪاﻤﺠﻴﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن‬ ‫اﻟﻌﺒﺪاﻟﻠـﻪ‪ ،‬ﰲ ﻣﺰرﻋﺔ اﻟﺤﻤﺪاﻧﻴﺔ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﺣﺴـﺎء‪،‬‬ ‫وﺗﻘﺪﻣﻬﻢ ﺣﺴـﻦ اﻟﺼﻔﺎر‪ ،‬وﺣﺴﻦ اﻟﻌﺎﻳﺶ‪ ،‬وﺣﺴﻦ‬ ‫اﻟـﺮاﴈ‪ ،‬ورﺟـﺎل اﻷﻋﻤﺎل ﻏﺴـﺎن اﻟﻨﻤﺮ‪ ،‬وﺑﺎﺳـﻢ اﻟﻐﺪﻳﺮ‪،‬‬ ‫وﻋﺒﺪاﻟﺠﺒـﺎر ﺑﻮﻣـﺮة‪ ،‬وﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴـﺪ اﻤﻼ‪ ،‬وأﻣـﺮ اﻟﺨﻮاﺟﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺨـﺮس‪ ،‬وإﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻌﻮض‪ .‬وﺗـﻢ ﺗﻨﺎول أﻃﺮاف‬ ‫اﻟﺤﺪﻳـﺚ ﺣﻮل ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻤﻮاﺿﻴﻊ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﺑﻌﺪ ﻣﺄدﺑﺔ‬ ‫اﻟﻐﺪاء‪.‬‬

‫ﻟﻘﻄﺔ ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ـ اﻟﴩق‬

‫ﻋﺪد ﻣﻦ رﺟﺎل اﻟﺪﻳﻦ ﰲ اﻟﻠﻘﺎء‬

‫اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ رﺋﻴﺴ ًﺎ ﻟـ»إﻋﻼﻣﻴﺔ« ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﻮرد‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬اﻟﴩق أ ﺻﺪ ر‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻆ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ‪،‬‬ ‫ﻓﻬـﺪ ﺑـﻦ ﻣﻌﻤـﺮ‪ ،‬ﻗـﺮارا ً‬ ‫ﺑﺘﻜﻠﻴـﻒ اﻟﺰﻣﻴـﻞ ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫ﺳـﻌﻴﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ ﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻟـﻮرد اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ اﻟﺘﺎﺳـﻊ‬ ‫ﻟﻬـﺬا اﻟﻌـﺎم ‪1434‬ﻫــ‪..‬‬ ‫وﺑﺪأ اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ ﰲ ﺗﻜﻮﻳﻦ‬ ‫ﻓﺮﻳـﻖ ﻋﻤـﻞ‪ ،‬وإﻋـﺪاد‬ ‫ﺧﻄﺔ إﻋﻼﻣﻴﺔ ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن‪.‬‬ ‫ﺗﻤﻨﻴﺎﺗﻨﺎ ﻟﻠﺰﻫﺮاﻧﻲ ﺑﺎﻟﺘﻮﻓﻴﻖ‪.‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬

‫اﻟﺰاﻣﻞ رﺋﻴﺴ ًﺎ ﻟﻤﺠﻠﺲ »ﺟﺪوى ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر«‬

‫اﻟﺮﻳﺢ ﻳﺰرع ﺛﻼﺛﺔ ﺷﺮاﻳﻴﻦ ﻓﻲ ﻗﻠﺒﻪ‬ ‫أﺟﺮى اﻟﻜﺎﺗﺐ ﰲ ﺻﺤﻴﻔﺔ‬ ‫»اﻟـﴩق« اﻟﱪوﻓﻴﺴـﻮر‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺮﻳـﺢ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴّـﺔ ﻗﻠﺐ ﻣﻔﺘـﻮح‪ ،‬ﺗ ّﻢ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﺑﻨﺠـﺎح زراﻋﺔ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫ﴍاﻳـﻦ ﰲ ﻗﻠﺒـﻪ‪ ،‬ﺑﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫اﻟﻘﻠـﺐ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﺴـﻮداﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺨﺮﻃـﻮم‪» .‬اﻟـﴩق« ﺗﻬﻨـﺊ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺮﻳﺢ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺢ‪ ،‬وأﴎﺗـﻪ ﺑﺎﻟﺸـﻔﺎء‪،‬‬ ‫وﺗﺘﻤﻨـﻰ ﻟﻪ ﺗﻤﺎم اﻟﻌﺎﻓﻴﺔ ودواﻣﻬﺎ‪ ،‬ﻟﻴﻌﺎود اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‪ ،‬وﻳﻌﺎﻧﻖ ﻗ ّﺮاءه ﻋﱪ‬ ‫ﻋﻤﻮده اﻤﻘﺮوء »ﺗﺮاﺣﻴﺐ«‪ .‬أﺟﺮ وﻋﺎﻓﻴﺔ و َ‬ ‫ﻃﻬﻮر إن ﺷﺎء اﻟﻠﻪ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق أ ﻋﻠﻨـﺖ‬ ‫ﴍﻛﺔ ﺟﺪوى ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر‪،‬‬ ‫أن ﻣﺠﻠـﺲ إدارة اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﻗـﺎم ﺑﺎﺧﺘﻴـﺎر أدﻳـﺐ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺰا���ـﻞ رﺋﻴﺴـﺎ ً‬ ‫ﻤﺠﻠﺲ اﻹدارة ﺧﻠﻔﺎ ً ﻟﻸﻣﺮ‬ ‫ﻓﻴﺼـﻞ ﺑـﻦ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد اﻟﺬي‬ ‫ﺗـﻢ ﺗﻌﻴﻴﻨـﻪ ﻣﺆﺧـﺮا ً أﻣﺮا ً‬ ‫ﻤﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪.‬‬ ‫أدﻳﺐ اﻟﺰاﻣﻞ‬ ‫وﻳﻌـ ّﺪ أدﻳـﺐ اﻟﺰاﻣـﻞ‬ ‫ﺷـﺨﺼﻴﺔ ﺑﺎرزة ﺗﺤﻈﻰ ﺑﺎﺣﱰام ﻛﺒﺮ ﰲ ﻋﺎﻟـﻢ اﻤﺎل واﻷﻋﻤﺎل ﰲ‬ ‫دول ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ وﻳﻤﺘﺎز ﺑﻜﻮﻧﻪ ﻳﺠﻤﻊ ﺑﻦ اﻟﺨﱪة‬ ‫ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ واﻟﺨﱪة ﰲ ﻣﺠﺎﻻت اﻷﻧﺸـﻄﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫واﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ وﻳﺤﻤﻞ ﺷﻬﺎدة اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس ﰲ ﻣﺠﺎل إدارة اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺑﻮرﺗﻼﻧﺪ‪.‬‬


‫ﻟﺆي ﺷﻌﺒﺎن ﻓﻲ اﻟﻘﻔﺺ اﻟﺬﻫﺒﻲ‬ ‫ﺟﺪه ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﻰ اﻟﺸـﺎب ﻟـﺆي ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫ﺷـﻌﺒﺎن ﺑﺰواﺟـﻪ ﻣـﻦ ﻛﺮﻳﻤﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ ﻳﻮﺳـﻒ اﻟﻌﻮﰲ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﻘﺎﻋﺔ اﻟﺬﻛﺮى ﺑﺠﺪة‪» ،‬اﻟﴩق«‬ ‫ﺗﺒﺎرك ﻟﻠﻌﺮوﺳﻦ وﺗﺘﻤﻨﻰ ﻟﻬﻤﺎ‬ ‫ﺣﻴﺎة زوﺟﻴﺔ ﻣﻠﺆﻫﺎ اﻟﺴﻌﺎدة‪.‬‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ أﺛﻨﺎء اﻟﺰﻓﺔ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻳﺘﻮﺳﻂ واﻟﺪه وواﻟﺪ اﻟﻌﺮوس‬

‫‪15‬‬

‫أﺻﺪﻗﺎء اﻟﻌﺮﻳﺲ‬ ‫اﺛﻨﻴﻦ ‪22‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (456‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻣﻴﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ ﻳﺰف ﻛﺮﻳﻤﺘﻪ إﻟﻰ اﻣﻴﺮ ﺑﻨﺪر ﺑﻦ ﺗﺮﻛﻲ‬ ‫ﻃﻮل ﺑﺎﻟﻚ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻞ اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﺗﺮﻛـﻲ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫آل ﺳـﻌﻮد‪ ،‬ﺑﺰﻓﺎف ﻛﺮﻳﻤﺘﻪ‬ ‫إﱃ اﻷﻣـﺮ ﺑﻨـﺪر ﺑـﻦ ﺗﺮﻛﻲ‬ ‫ﺑـﻦ ﻣﺴـﺎﻋﺪ ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ آل ﺳـﻌﻮد‪ ،‬وذﻟـﻚ ﰲ‬ ‫ﻓﻨﺪق ﻗﴫ اﻟﴩق‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﺟﻤﻊ‬ ‫ﻣـﻦ اﻷﻣـﺮاء واﻷﻋﻴـﺎن ﻳﺘﻘﺪﻣﻬـﻢ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﺗﺮﻛـﻲ ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬واﻷﻣـﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﺧﺎﻟـﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬واﻷﻣـﺮ‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺗﺮﻛﻲ آل ﺳﻌﻮد‪ ،‬واﻷﻣﺮ‬ ‫ﺗﺮﻛﻲ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻔﻴﺼﻞ‪ ،‬واﻷﻣﺮ‬ ‫ﺧﺎﻟـﺪ ﺑﻦ ﻓﻴﺼﻞ ﺑـﻦ ﺗﺮﻛﻲ وﻛﻴﻞ‬ ‫اﻟﺤـﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﻘﻄﺎع اﻟﻐﺮﺑﻲ‪،‬‬ ‫واﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد‬ ‫اﻟﻜﺒـﺮ‪ ،‬واﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑـﻦ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﺗﺮﻛـﻲ آل ﺳـﻌﻮد‪ ،‬واﻷﻣـﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﺳـﻌﻮد ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﺪ‪،‬‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ ﺑﺎﻟﻐﺮﻓﺔ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﺑﺠﺪة‪.‬‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻳﻮﺳﻒ ﺟﺤﺮان(‬

‫»دﻋﺸﻮش«‬ ‫ووﻓﺎء زوﺟﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴﻢ اﻟﻤﻴﺮاﺑﻲ‬

‫اﺳـﻤﺤﻮا ﱄ‪ -‬ﻗﺒـﻞ أن أﺑﺪأ ﻛﺘﺎﺑـﺔ اﻤﻘﺎل‪ -‬أن أﻗـﺪم ﺟﻤﻴﻞ‬ ‫اﻟﺸﻜﺮ ﻷﺧﻲ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ اﻷﺳﺘﺎذ ﺟﺎﴎ اﻟﺠﺎﴎ‪ ،‬وﻣﺴﺆول‬ ‫ﻗﺴـﻢ اﻟـﺮأي اﻷﺳـﺘﺎذ ﻣﺤﻤﺪ ﺧﺮ ﻋـﻮض اﻟﻠﻪ‪ ،‬ورﺋﻴﺲ ﻗﺴـﻢ‬ ‫اﻟﺘﺼﺤﻴﺢ اﻷﺳﺘﺎذ ﺧﻠﻴﻞ ﻋﻨﺎﻳﺔ‪ ،‬وﺟﻤﻴﻊ اﻷﺣﺒﺔ اﻟﻜﺘﺎب واﻟﻘﺮاء‬ ‫اﻷﻛﺎرم‪ ،‬وﻛﻞ ﻣﻦ ﺧﺼﻨﻲ ﺑﺎﻟﺴﺆال أﺛﻨﺎء ﻣﺮﴈ‪.‬‬ ‫ﻫـﺬا اﻤﻘﺎل ﻳﺄﺗﻲ ﻋـﻦ ﻣﻮﻋﺪة وﻋﺪﺗﻬﺎ ﻗﺎرئ »اﻟﴩق« اﻟﺸـﻬﺮ‬ ‫ُ‬ ‫ﻛﺘﺒﺖ‪ -‬ﻗﺪﻳﻤـﺎً‪ -‬ﻣﻘﺎﻻ ً ﺑﻌﻨـﻮان »وﻓﺎ ُء زوج«‪،‬‬ ‫)دﻋﺸـﻮش(‪ ،‬إذ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ﻟـﺰوج ﰲ اﻟﺜﻤﺎﻧـﻦ‪ ،‬ﻳﺄﺗﻲ‬ ‫ة‬ ‫ﺻﻮر‬ ‫اﻟﺘﻘﻂ‬ ‫ﺎ‬ ‫ﺷـﺎﺑ‬ ‫ذﻛـﺮت ﻓﻴـﻪ أن‬ ‫ٍ‬ ‫ﻛﻞ ﻳـﻮم إﱃ إﺣـﺪى ﻣﺼﺤﺎت دور اﻟﻌﺠﺰة ﻟﻴﻀـﻊ اﻟﻠﻘﻤﺔ ﰲ ﻓ ِﻢ‬ ‫زوﺟﺘـﻪ اﻟﺘـﻲ ﻓﻘـﺪت ذاﻛﺮﺗﻬـﺎ ﻹﺻﺎﺑﺘﻬـﺎ ﺑﺎﻟﺰﻫﺎﻳﻤـﺮ ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﺗﺠﺎوزت اﻟﺴﺒﻌﻦ‪ ،‬ﺛﻢ ﺳﺄل اﻟﺸﺎبﱡ اﻟﺮﺟ َﻞ اﻤﺴﻦ ﻣﻨﺪﻫﺸﺎً‪ :‬ﻤﺎذا‬ ‫ﺗﴫ ﻋﲆ إﻃﻌﺎم زوﺟﺘﻚ ﺑﻨﻔﺴـﻚ وﻫﻲ ﻻ ﺗﻌﺮف ﻣﻦ أﻧﺖ؟ ﻓﺮ ّد‬ ‫اﻟﺰوجُ ﺑﺎﺳـﻤﺎً‪» :‬ﺻﺤﻴﺢ ﻫﻲ ﻻ ﺗﻌﺮف ﻣﻦ أﻧﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻲ أﻧﺎ أﻋﺮف‬ ‫ﻣﻦ ﻫﻲ«‪ ،‬ﻓﻌﻠﻖ اﻷﺳـﺘﺎذ )دﻋﺸﻮش( ﻗﺎﺋﻼً‪ :‬ﻟﻢ ﻳﻌﺠﺒﻨﻲ ﺳﺆال‬ ‫اﻟﺸـﺎب اﻟﺴـﺎﺋﻞ ﺑﺎﻧﺪﻫﺎش‪ ،‬ﻟﻜﻨﻨﻲ ﻻ أﻟﻮﻣﻪ‪ ،‬ﻓﻬـﻮ ﻳﻤﺜﻞ ﺛﻘﺎﻓﺔ‬ ‫ﺑﻨﻲ ﻳﻌﺮب ﻋﻤﻼً ﻻ ﻗﻮﻻً! ﻓﻨﺤﻦ اﻟﺬﻛﻮر ﻧﻄﻠﺐ اﻟﻮﻓﺎء ﻣﻦ اﻹﻧﺎث‬ ‫وﻧﻌﺘـﱪه واﺟﺒﺎً‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻧﺮى ﻣﺠﺮد اﻟﺜﻨﺎء ﻋﲆ اﻷﻧﺜﻰ ﺑﺪﻋﺔ! ﻓﻤﻦ‬ ‫ﺑﻜﺎﺗﺐ ﻳﻜﺘﺐ ﻋﻦ وﻓﺎ ِء زوﺟﺔ!‪ ،‬ﻓﻘﻠﺖ ﻟﻪ‪ :‬أﻋﺪك‪ -‬إن ﺷﺎء اﻟﻠﻪ‬ ‫ﱄ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﻌﺎﱃ‪ -‬أن أﻛﺘﺐ‪ .‬وإﻟﻴﻪ ﻫﺬه اﻟﻘﺼﺔ ﻣﻦ اﻟﻮاﻗﻊ ﺑﺎﺧﺘﺼﺎر ﺷﺪﻳﺪ‪:‬‬ ‫أﺻﻴﺐ اﻟﺰوج ﺑﻔﺸـﻞ ﻛﻠﻮي‪ ،‬وﻛﺎن ﻳﺬﻫﺐ إﱃ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫أﻳﺎم ﰲ اﻷﺳـﺒﻮع ﻟﻠﻐﺴـﻴﻞ اﻟﺪﻣـﻮي‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ زوﺟﺘﻪ ﺗـﺮدد‪ :‬ﻟﻴﺖ‬ ‫ﻣُﺼﺎﺑـﻚ أﺻﺎﺑﻨـﻲ ﺑـﺪﻻ ً ﻋﻨﻚ‪ ،‬ﺛﻢ ﺗﱪﻋـﺖ ﻟﻪ ﺑﺈﺣـﺪى ﻛﻠﻴﺘﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﺑﻌﺪ أن اﺳـﺘﻌﺎد ﺻﺤﺘـﻪ وﺗﻮﻗﻒ ﻋﻦ اﻟﺬﻫﺎب إﱃ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﺟﺄﻫـﺎ ﺑﺎﻟﺰواج ﻣﻦ اﻣﺮأة أﺧﺮى‪ ..‬وﻫﺬا ﻣﻦ ﺣﻘﻪ ﴍﻋﺎً‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ‬ ‫ﰲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻤﻮﻗﻒ ﻳﻌـﺪ ﴐﺑﺎ ً ﻣﻦ ﻋﺪم اﻟﻮﻓﺎء‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ أﻧﻪ ﻗﺎم‬ ‫ﺑﺘﻄﻠﻴﻘﻬﺎ ﻣﺘﻨﻜﺮا ً ﻟﻬﺎ وﻟﺼﻨﻴﻌﻬﺎ ﻣﻌﻪ‪.‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬

‫‪raheem@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ اﻷﻣﺮ ﺑﻨﺪر ﺑﻦ ﺗﺮﻛﻲ‬

‫اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻳﺘﻮﺳﻂ اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد واﻷﻣﺮ ﺑﻨﺪر‬

‫اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺳﻌﻮد‬

‫اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺗﺮﻛﻲ ﻣﻊ اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ‬

‫ﺻﻮرة ﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻌﺪد ﻣﻦ اﻷﻣﺮاء‬

‫اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺳﻌﻮد واﻟﻠﻮاء ﺟﺪاوي‬

‫اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ واﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﻓﻴﺼﻞ‬

‫اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ واﻟﻌﺮﻳﺲ اﻷﻣﺮ ﺑﻨﺪر‬

‫اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺗﺮﻛﻲ واﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬

‫اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺗﺮﻛﻲ واﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬

‫اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺗﺮﻛﻲ واﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ‬

‫اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ )اﻟﴩق(‬


‫رجال عسير يحرصون على «عصب» رؤوسهم بالنباتات العطرية‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬

‫عسري يعصب رأسه بالنباتات العطرية‬

‫مجتمع‬

‫(الرق)‬

‫يح�رص كث�ر من رجال عس�ر ع�ى عص�ب رؤوس�هم بالنباتات‬ ‫العطرية بش�كل يثر الدهش�ة‪ ،‬خاصة لزوار امنطقة من السياح‪ ،‬وتكمن‬ ‫دهشتهم وهم يرون هؤاء الرجال وأبناءهم جميعا ً معصوبي الرأس‪ ،‬وهي‬ ‫ع�ادة ورثوها م�ن أجدادهم الس�اكنن فوق قمم الجب�ال‪ ،‬وامتدت معهم‬

‫‪16‬‬

‫حت�ى الوقت الحار‪ ،‬خاصة ي س�هول تهامة‪ ،‬فالناس هن�اك لم تلههم‬ ‫اأزياء العرية عن موروثهم‪ ،‬بل تمس�كوا بهذه الع�ادة وحافظوا عليها‬ ‫من ااندثار‪.‬‬ ‫وتصن�ع «عصبة الرأس» من النباتات العطري�ة‪ ،‬كالريحان والكادي‬ ‫والورد والرك والوزاب والبعيثران والسكب‪ ،‬بغرض تزين الشعر وإعطائه‬ ‫رائحة عطرية‪ ،‬كما أنهم يحرصون عى لبس�ها ي امناس�بات ااجتماعية‪،‬‬

‫كالزواج واأعياد‪ ،‬فهي عامة بارزة عند رجال عس�ر خاصة من يقطنون‬ ‫أعاي الجبال‪ .‬يقول العس�ري محمد صال�ح‪« :‬إن عصب الرأس بالنباتات‬ ‫موروث ش�عبي تلقيناه م�ن أجدادن�ا‪ ،‬وحافظنا عليه‪ ،‬فهو من الس�مات‬ ‫اممميزة للرجل العس�ري‪ ،‬فبمجرد أن تجد أحده�م يرتدي هذه العصبة‪،‬‬ ‫حتى تس�تنتج أنه من منطقة عس�ر‪ ،‬فأن�ا وأوادي حريصون عى ارتداء‬ ‫هذه العصبة»‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 22‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 4‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )456‬السنة الثانية‬

‫قصتي‬

‫شاب من ذوي ااحتياجات الخاصة يقهر ُ‬ ‫«ش ْح»‬ ‫الوظائف ويفتتح مح ًا لبيع الدجاج المثلج‬ ‫تبوك ‪ -‬عودة امسعودي‬ ‫قهر الش�اب محمود العطوي‪ ،‬من محافظة البدع‬ ‫ي تب�وك‪ ،‬إعاقته ورفضه م�ن الوظائف‪ ،‬وافتتح‬ ‫مح�اً لبيع الدجاج امثلج‪ ،‬فقد ق�دّر الله أن يُولد‬ ‫م�ن دون أط�راف س�فلية‪ ،‬ولكنه أثبت لنفس�ه‬ ‫وأهله ومجتمعه أن اإعاقة لم تقف عقبة يوما ً ي‬ ‫طريق الطموح والنجاح‪ ،‬بل أكد أن كل إنسان يستطيع‬ ‫م�س أحامه حقيقة‪ ،‬مهما وجده الناس ضعيفا ً أو غر‬ ‫قادر‪.‬‬ ‫لم يجد وظيفة‬ ‫أت�م العط�وي دراس�ته ي م�دارس حكومية مع‬ ‫الط�اب اأصح�اء‪ ،‬وذلك لعدم وجود م�دارس خاصة‬ ‫بذوي ااحتياج�ات الخاصة ي منطقت�ه‪ ،‬وبعد إنهائه‬ ‫الدراس�ة لم يُقب�ل ي أي وظيفة‪ ،‬ولكنه لم يستس�لم‪،‬‬ ‫فخاض غمار التجارة واستطاع من خال محل الدجاج‬ ‫إعانة نفس�ه وأرت�ه‪ .‬ويتجول بدراجت�ه النارية بكل‬ ‫حماس‪ ،‬ليقي حاجاتهم‪ ،‬يقول العطوي ل�»الرق»‪،‬‬ ‫«لم أشعر يوما ً بأني معاق‪ ،‬رغم فقدي أطراي السفلية‪،‬‬

‫وُ لد دون أطراف سفلية‪ ..‬ويقضي حاجات أسرته على دراجته‬ ‫وما جعلني أتخطى كل ش�عور س�يئ هو توفيق الله‪،‬‬ ‫ودعمي م�ن قِ بل أفراد أرتي‪ ،‬فأن�ا متعايش ومتأقلم‬ ‫مع وضع�ي الصحي‪ ،‬وذلك نتيج�ة تهيئتي من قِ بلهم‬ ‫مواجه�ة ه�ذه الحياة‪ ،‬فقد ق�در الل�ه ي وضعي‪ ،‬وأنا‬ ‫راض تمام�اً‪ ،‬وا أج�د ي إعاقت�ي ما يكبلن�ي أو يقيد‬ ‫ٍ‬ ‫طموحي»‪.‬‬ ‫رجال اأعمال‬ ‫وأض�اف العط�وي «وج�ودي الدائ�م ب�ن زماء‬ ‫أصحاء أكس�بني الثق�ة ي نفي‪ ،‬فه�م ا ينظرون إي ّ‬ ‫بازدراء‪ ،‬عى العكس‪ ،‬فاإعاقة الجسدية ليست عقبة ي‬ ‫حياة اإنسان امصاب بها‪ ،‬فكم من معاق وصل مراتب‬ ‫لم يصلها شخص سليم!»‪.‬‬ ‫وأبدى العطوي استياءه من بعض رجال اأعمال‪،‬‬ ‫الذين ينظرون بمحدودية لذوي ااحتياجات الخاصة‪،‬‬

‫ستايل‬

‫سيدة في العمل‬

‫عارضة خال أسبوع العباءات ي دبي ‪( 2013‬الرق)‬

‫حيث يجعلونهم بمع�زل عن جميع الفرص الوظيفية‪،‬‬ ‫حت�ى وإن كانت مكتبية وا تتطل�ب جهداً‪ ،‬فامعاق ي‬ ‫نظرهم إنسان ُسلبت منه كل الطاقات‪.‬‬ ‫حقوق ضائعة‬ ‫وأكد العطوي أن ذوي ااحتياجات الخاصة بحاجة‬ ‫من يساندهم‪ ،‬ويقف إى جانبهم‪ ،‬من خال توفر مراكز‬ ‫ثقافية ورياضية متناسبة مع وضعهم الصحي‪ ،‬مشرا ً‬ ‫إى انعدام حضور امعاق ي امهرجانات‪ ،‬ويقول «تنظم‬ ‫بعض اللج�ان اأهلية ي امحافظة بعض امحافل‪ ،‬وكم‬ ‫أتمن�ى لو يش�ملنا امهرجان ولو بفقرة م�ن فقراته»‪،‬‬ ‫مشرا ً إى أن حقوق ذوي ااحتياجات الخاصة ضائعة‪،‬‬ ‫وليس هن�اك أي اهتمام ماحظ بهم‪ ،‬ويقول «أبس�ط‬ ‫اأمثلة عدم وجود أرصفة ي الشوارع خاصة بامعاقن‪،‬‬ ‫ويجب أن يحرص أهل الشأن عى سامة الجميع»‪.‬‬

‫(الرق‪-‬خاص)‬

‫العطوي عى دراجته‬

‫«نورة» افتتحت مشروعها إعداد الحلوى من المنزل وحققت نجاح ًا في أربعة أشهر‬ ‫اأحساء ‪ -‬حنان العنزي‬ ‫بدأت نورة «‪ 27‬عاما ً من مدينة الجبيل»‪،‬‬ ‫مروعه�ا ي إع�داد الحلوي�ات‪ ،‬ال�ذي‬ ‫يحمل اس�م «‪ ،»cookies & sweet‬بعد‬ ‫تخرجها ي الجامعة وفشل محاواتها ي‬ ‫العثور عى وظيفة مناس�بة لتخصصها‪،‬‬ ‫حيث اتجهت إى إيجاد مهنة تفيدها وتستمتع‬ ‫بمزاولته�ا من امن�زل‪ ،‬وتقول‪« :‬ل��ي ش�غف‬ ‫قدي�م بعم�ل الحلويات‪ ،‬فكثرا ً ما أعد أش�هى‬ ‫أنواع الحلوى أه�ي وأصدقائي‪ ،‬وأحرص عى‬ ‫عم�ل كل ما هو جديد وغر مألوف‪ ،‬وقد كانت‬ ‫ردود الفعل منهم مش�جعة جداً‪ ،‬ما دفعني إى‬ ‫التفك�ر ي تقديم ما أصنعه للناس ي مروع‬ ‫محبب إى نف�ي‪ ،‬وبالرغم من أني لم َ‬ ‫أتلق أي‬ ‫دورات ي إع�داد الكع�ك‪ ،‬إا أن�ي أثبت نفي‪،‬‬ ‫وأسعى دائما ً إى تطوير قدراتي»‪.‬‬ ‫وأش�ارت إى أن�ه مى عى افتت�اح مروعها‬ ‫أربع�ة أش�هر فقط‪ ،‬ولك�ن ع�دد زبائنها فاق‬ ‫م�ا توقعت�ه‪ ،‬وهم ي ازدي�اد دائ�م‪ ،‬حيث يتم‬ ‫إباغها قبل يوم امناس�بة بأس�بوع عى اأقل‬ ‫لتس�تعد إعداد امطل�وب‪ ،‬مضيف�ة أنها تبذل‬ ‫قص�ارى جهده�ا لتقدي�م حلوى وف�ق ذوق‬ ‫الزبون وحس�ب طلبه‪ ،‬وأكدت أنه�ا تقدم كل‬ ‫ما هو جديد من أصناف الحلوى منها «تش�يز‬ ‫بأن�واع متعددة‬ ‫كي�ك‪ ،‬والتمري�ة‪ ،‬والكب كيك‬ ‫ٍ‬

‫منها بنكهة اأوري�و‪ ،‬وإم أند إمز‪ ،‬وكتكات أو‬ ‫حس�ب الطلب‪ ،‬باإضافة إى حلوى الشكواتة‪،‬‬ ‫وحلوى اأوريو‪ ،‬وباي الفواكه»‪ ،‬منوهة إى أن‬ ‫«التمرية والتش�يز كيك والكب كيك» من أكثر‬ ‫اأنواع طلبا ً من قِ بل الزبائن‪ ،‬وتحرص عى أن‬ ‫يتم تقديمها بشكل جديد ومميز من التحضر‬ ‫وحتى التغليف‪.‬‬ ‫وأضاف�ت ن�ورة‪« :‬أغل�ب زبائني م�ن الجبيل‬ ‫الصناعي�ة والبل�د‪ ،‬كم�ا تأتين�ي طلب�ات من‬ ‫خارج مدينة الجبيل‪ ،‬ولكني ا أستطيع القيام‬ ‫بها‪ ،‬كوني ا أملك وس�يلة توصيل للمس�افات‬ ‫البعي�دة‪ ،‬خاص�ة أن بع�ض أطب�اق الحلوى‬ ‫بحاجة إى درج�ة برودة معين�ة لحفظها‪ ،‬ما‬ ‫يدفعن�ي لاعتذار منهم‪ ،‬ولكني سأس�عى إى‬ ‫توس�يع عم�ي ي امس�تقبل عر افتت�اح محل‬ ‫خاص ب�ي‪ ،‬وس�أحرص عى توظي�ف فتيات‬ ‫سعوديات متمرسات‪ ،‬ويحببن العمل‪.‬‬ ‫وتوضح‪« :‬عمي أضاف ي كثراً‪ ،‬وش�غل كثرا ً‬ ‫م�ن وقتي‪ ،‬وه�ي تجربة أضاف�ت ي كثرا ً من‬ ‫العاقات ااجتماعية‪ ،‬وكسبت كثرا ً من الناس‪،‬‬ ‫وأيضا ً امردود امادي جيد‪ ،‬عى الرغم من أنه ا‬ ‫يغنيني عن الوظيفة التي مازلت أس�عى إليها‬ ‫كون�ي أحمل مؤهاً جامعي�اً‪ ،‬كما أني تعلمت‬ ‫ااعتماد ع�ى نفي‪ ،‬ونصيحتي ل�كل فتاة أن‬ ‫تض�ع كل طاقتها ي عمل محبب إى نفس�ها‪،‬‬ ‫فذلك سيدفعها لإبداع»‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫«كب كيك» من صنع نورة‬

‫تراجم‬

‫باحث أمريكي‪ :‬ارتفاع عدد المبتعثين السعوديين إلى أمريكا من ‪ 6‬آاف إلى ‪ 71‬ألف ًا في ثماني سنوات‬ ‫ترجمة ‪ -‬مريم آل شيف‬ ‫فت�ح برنامج املك عبدالله لابتعاث‪،‬‬ ‫فرص�ة لظه�ور جي�ل جدي�د م�ن‬ ‫الكوادر القيادية‪ ،‬فقد شهدت امملكة‬ ‫تقدما ً ملحوظا ً خال الثماني سنوات‬ ‫اأخرة‪.‬وذكر الباحث ي شؤون دول‬ ‫الخلي�ج‪ ،‬الس�فر اأمريكي الس�ابق لدى‬ ‫الكويت ريتش�ارد لوب�ارون خال تقرير‬ ‫مفصل عن اابتعاث الس�عودي إى أمريكا‬ ‫نرته صحيفة( ‪ ،) US Today‬أن شعبية‬ ‫برنام�ج امن�ح الدراس�ية ل�دى الش�باب‬ ‫الس�عودي زادت بش�كل ملح�وظ‪ ،‬حيث‬ ‫وصل مجمل عدد الطاب الس�عودين من‬ ‫الجنس�ن إى ‪ 71‬أل�ف طالب خ�ال عام‬ ‫‪ ،2012‬ي ح�ن كان ع�دد امبتعث�ن قبل‬ ‫ثماني س�نوات ‪ 6‬آاف فق�ط‪ ،‬وهذا النمو‬ ‫الهائل يؤك�د أن الطاب امبتعثن أصبحوا‬ ‫يشجعون الخريجن عى االتحاق برنامج‬ ‫البعثة‪ ،‬كما أن الحكومة الس�عودية عمدت‬ ‫بع�د نتائج الرنامج اإيجابية إى توس�يع‬ ‫نطاق�ه‪ ،‬وذل�ك اس�تيعاب أكرع�دد م�ن‬

‫طاب سعوديون مبتعثون إى أمريكا‬ ‫امبتعثن‪.‬‬ ‫وق�د تخرجت أول دفع�ة من برنامج‬ ‫اابتع�اث ع�ام ‪ ،2008‬وغرت كث�را ً من‬

‫الجوان�ب ااجتماعية‪ ،‬عى رأس�ها حرص‬ ‫اأر الس�عودية ع�ى ابتع�اث الفتي�ات‪،‬‬ ‫بع�د أن كان�ت امملك�ة م�ن أكث�ر الدول‬

‫(الرق)‬ ‫تحفظ�ا ً ي موضوع س�فر امرأة وعيش�ها‬ ‫ي الخ�ارج‪ ،‬و هذا يدل ع�ى تغر ملحوظ‬ ‫ي أعراف امجتمع الس�عودي حيث ارتفع‬

‫عدد الطالبات امبتعثات إى أمريكا بنس�بة‬ ‫‪ .%24‬وقد احظت الجامع�ات اأمريكية‬ ‫أن الطالب�ات الس�عوديات أصبح�ن أكثر‬ ‫اس�تقالية واعتم�ادا ً ع�ى النف�س كم�ا‬ ‫حققن تط�ورا ً أكاديميا ً أفضل من الطاب‬ ‫الس�عودين ‪.‬وتش�ر اللقاءات مع الطاب‬ ‫الس�عودين أنهم أصبحوا أكث�ر انخراطا ً‬ ‫م�ع امجتم�ع اأمريكي ولديه�م صداقات‬ ‫م�ع الطاب من مختلف الجنس�يات‪ ،‬ومع‬ ‫ذلك فإن ع�ى أمريكا بذل مزيد من الجهد‬ ‫لتشجيع السعودين عى اانخراط أكثر مع‬ ‫امجتم�ع اأمريكي وذلك من خال تكثيف‬ ‫برام�ج تعليم اللغ�ة اإنجليزي�ة وإراك‬ ‫الط�اب ي مختل�ف امنظم�ات اأمريكية‬ ‫وتش�جيع اأراأمريكي�ة عى اس�تضافة‬ ‫الط�اب الس�عودين‪،‬ولضمان بق�اء هذه‬ ‫الصداق�ة فإن ع�ى الجامع�ات اأمريكية‬ ‫التواص�ل م�ع طابه�ا ي الس�عودية بعد‬ ‫التخ�رج وخصوص�ا ً ط�اب الدراس�ات‬ ‫العليا وإرسال إدارين وأعضاء من هيئات‬ ‫التدري�س لزي�ارة الخريج�ن ي امملك�ة‬ ‫لضمان تواصل البلدين عى امدى البعيد‪.‬‬

‫‪%43.6‬‬ ‫‪%24.9‬‬ ‫‪%28.2‬‬ ‫‪%25.2‬‬ ‫‪%128.7‬‬ ‫‪%13.6‬‬ ‫‪%-13.8‬‬ ‫‪%-15.7‬‬ ‫‪%-25.2‬‬ ‫‪%5.8‬‬ ‫‪%2.3‬‬ ‫‪%4.6‬‬ ‫‪%7.9‬‬ ‫‪-‬‬

‫‪22704‬‬ ‫‪15810‬‬ ‫‪12661‬‬ ‫‪9873‬‬ ‫‪7886‬‬ ‫‪3448‬‬ ‫‪3035‬‬ ‫‪3521‬‬ ‫‪4175‬‬ ‫‪5579‬‬ ‫‪5273‬‬ ‫‪5156‬‬ ‫‪4931‬‬ ‫‪4571‬‬

‫‪2011/2010‬‬ ‫‪2010/2009‬‬ ‫‪2009/2008‬‬ ‫‪2008/2007‬‬ ‫‪2007/2006‬‬ ‫‪2006/2005‬‬ ‫‪2005/2004‬‬ ‫‪2004/2003‬‬ ‫‪2003/2002‬‬ ‫‪2002/2001‬‬ ‫‪2001/2000‬‬ ‫‪2000/1999‬‬ ‫‪1999/1998‬‬ ‫‪1998 – 1997‬‬

‫جدول يوضح ارتفاع عدد الطاب السعودين‬ ‫امبتعثن إى أمريكا ي ثمانية أعوام‬ ‫• مصدر اإحصاءات‪Open Doors :‬‬


‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ اﻟﻤﻜﻠﻒ‬

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﺟﺎﺳﺮ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬ ‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ أﺣﻤﺪ اﻓﻨﺪي‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮق اﻟﻌﺪواﻧﻲ‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪:‬‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ اﻟﺪﻫﺮ‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻧﺎﺋﺒﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي )اﻟﺮﻳﺎض(‬

‫ﻃﻼل ﻋﺎﺗﻖ اﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ )ﺟﺪة(‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إﻳﺎد ﻋﺜﻤﺎن اﻟﺤﺴﻴﻨﻲ‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬

‫اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪8003046777 :‬‬

‫– ﺷﺎرع ا…ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ –‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪01 –4023701‬‬ ‫‪01 –4054698‬‬

‫ﻫﺎﺗﻒ ‪03 – 8136777 :‬‬

‫ﻓﺎﻛﺲ ‪03 – 8054922 :‬‬

‫‪ryd@alsharqnetsa‬‬

‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ ‪2662 :‬‬

‫ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫‪‬‬

‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي ‪31461 :‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪025613950‬‬ ‫‪025561668‬‬ ‫‪makkah@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪048484609‬‬ ‫‪048488587‬‬ ‫‪madina@alsharqnetsa‬‬

‫ﺟﺪة‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪editorial@alsharqnetsa‬ا‪¢‬ﺷﺘﺮاﻛﺎت‪-‬ﻫﺎﺗﻒ‪ 038136836 :‬ﻓﺎﻛﺲ‪038054977 :‬ﺑﺮﻳﺪ إﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪subs@alsharqnetsa:‬‬

‫‪jed@alsharqnetsa‬‬

‫اﺣﺴﺎء‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪03 –5620714‬‬ ‫‪has@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫‪‬‬

‫‪02 –6980434‬‬ ‫‪02 –6982023‬‬

‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3831848‬‬ ‫‪3833263‬‬ ‫‪qassim@alsharqnetsa‬‬

‫ﺗﺒﻮك‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪ – ‬‬

‫‪4244101‬‬ ‫‪4245004‬‬ ‫‪tabuk@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫‪‬‬

‫‪65435301‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫‪65435127‬‬

‫‪hail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺟﺎزان‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3224280‬‬ ‫‪jizan@alsharqnetsa‬‬

‫أﺑﻬﺎ‬ ‫‪‬‬

‫‪22893682289367‬‬ ‫‪abha@alsharqnetsa‬‬

‫ﻧﺠﺮان‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪075238139‬‬ ‫‪075235138‬‬ ‫‪najran@alsharqnetsa‬اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫‪‬‬ ‫‪027373402‬‬ ‫‪027374023‬‬ ‫‪taif@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫‪‬‬ ‫‪03–3485500‬‬ ‫‪033495510‬‬

‫‪033495564‬‬ ‫‪jubail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪037201798‬‬ ‫‪03 –7201786‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharqnetsa‬‬

‫إدارة ا‪¢‬ﻋﻼن‪314612662 :‬اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪ 8003046777 :‬اﻟﺒﺮﻳﺪ ا‪¢‬ﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪ads@alsharqnetsa‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺪﻣﺎم‪96638136886:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96638054933:‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺮﻳﺎض‪96614024618:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96614024619:‬ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪة‪96626982011:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96626982033:‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪22‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (456‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻫﺠﺮة اﻟﻌﻘﻮل‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫»اﻟﻤﺤﺮوس« اﺳﺘﻘﺎل ﻣﻬﺎﺟﺮﴽ‪ ..‬وﻋﺎد ﻋ���ﻟﻤﴼ‪ ..‬و»زﻳﻨﺐ« ﺗﻄﻠﺐ اﻟﻌﻠﻢ ﻓﻲ اﻟﺼﻴﻦ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺮزوق‬ ‫ﻻ ﺗﻮﺟﺪ ﻋﲆ أﺑﻮاب ﺧـﺮوج اﻤﻄﺎرات اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻟﻮﺣـﺎت ﺗﺤﺬﻳﺮﻳـﺔ ﻣﻦ ﻫﺠـﺮة اﻟﻌﻘـﻮل‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﻳﻌـﺪ ﺳـﻔﺮ اﻟﻜﻔـﺎءات اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ وﺗﴪﺑﻬﺎ إﱃ‬ ‫دول ﻣﺘﻘﺪﻣـﺔ أﺣـﺪ اﻷﻣﻮر اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﻠﻖ رﺟﺎل‬ ‫اﻟﺠﻤـﺎرك‪ ،‬ﻓﻬﻲ أﻗﻞ ﻣﻦ أن ﻳﻠﺘﻔﺖ ﻟﻬﺎ‪ ،‬ورﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﺠﱪ رﺟﻞ اﻟﺠﻤﺮك ﻣﺴـﺎﻓﺮا ً ﻋﺮﺑﻴﺎ ً ﻋﲆ ﻋﺪم ﺻﻌﻮد‬ ‫اﻟﻄﺎﺋـﺮة ﻟﺤﻤﻠـﻪ »ﻗﺪاﺣـﺔ«‪ ،‬ﻟﻜﻨـﻪ ﻟـﻦ ﻳﻤﻨﻌﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺨﺮوج وﻫﻮ ﻳﺤﻤﻞ ﰲ ﺣﻘﻴﺒﺘﻪ ﺷﻬﺎدات ﻣﻦ اﻟﺨﱪة‬ ‫واﻟﺪراﺳﺔ‪ ،‬وﻳﻌﻠﻢ اﻻﺛﻨﺎن )رﺟﻞ اﻟﺠﻤﺮك‪ ،‬واﻤﺴﺎﻓﺮ(‬ ‫أن اﻟﻌﻘﻞ اﻟﺬي ﺳﻴﺨﺮج ﺳﻴﻌﻮد ﺑﻨﻔﻊ ﻛﺒﺮ ﻋﲆ دوﻟﺔ‬ ‫أﺧﺮى‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﻌﻂ اﻟﺘﻘﺪﻳﺮ اﻟﻜﺎﰲ ﰲ وﻃﻨﻪ اﻷم‪.‬‬ ‫وﻟـﻢ ﺗﻌـﺪ ﻫﺠـﺮة اﻟﻌﻘـﻮل ﻟﻠﺨـﺎرج‪ ،‬أو ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﺴـﻤﻴﻬﺎ اﻟﺪﻛﺘـﻮر اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺤـﺮوس »ﻧﺰﻳﻒ‬ ‫اﻟﻌﻘـﻮل«‪ ،‬ﻫﺎﺟﺴـﺎ ً وﺣﻴـﺪا ً ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﺑـﻞ ﻳﻀﻴﻒ ﻟﻬﺎ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ اﻤﻠﺤﻢ ﻫﺠﺮة ﻋﻘـﻮل داﺧﻠﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﻌﺎم إﱃ اﻟﺨﺎص ﺳـﻌﻴﺎ ً وراء اﻤﻤﻴﺰات‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ واﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻏﻴﺎب اﻟﺨﻄﻮات اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬

‫ﻫﺠﺮة داﺧﻠﻴﺔ‬ ‫وﺗﺨﻮف رﺋﻴﺲ ﻗﺴﻢ اﻟﺠﺮاﺣﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻓﻬـﺪ اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻤﻠﺤـﻢ ﻣـﻦ‬ ‫ﻫﺠـﺮة اﻟﻌﻘﻮل داﺧﻠﻴـﺎ ً ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫ﺿﺎرﺑـﺎ ً ﻣﺜﺎﻻ ً ﺑﺎﻟﻘﻄـﺎع اﻷﻛﺎدﻳﻤﻲ‬ ‫اﻟﻄﺒـﻲ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﺸـﻬﺪ ﺗﴪﺑـﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت إﱃ ﻣﺆﺳﺴـﺎت ﺷـﺒﻪ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﻴـﺔ أو ﺧﺎﺻـﺔ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻤـﺎ‬ ‫ﻳﺠﺪوﻧـﻪ ﻣـﻦ ﻣﻤﻴـﺰات أﻓﻀـﻞ‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن أﺣـﺪ أﺳـﺒﺎب ﻫﺠـﺮة‬ ‫اﻟﻌﻘﻮل )ﺧﺎرﺟﻴﺎ ً أو داﺧﻠﻴﺎً( اﻟﺒﺤﺚ‬ ‫ﻋﻦ ﻣـﻜﺎن أﻓﻀـﻞ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮات اﻟﺨﻤﺲ اﻤﺎﺿﻴﺔ ﺷﻬﺪت‬ ‫ﺗﺤﺴـﻨﺎ ً ﰲ اﻟﻘﻄﺎع اﻷﻛﺎدﻳﻤﻲ‪ ،‬ﻣﺜﻞ‬ ‫ﴏف ﺑﺪﻻت »اﻹﴍاف‪ ،‬واﻟﺘﺪرﻳﺐ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﺨﺼﺼـﺎت اﻟﻄﺒﻴـﺔ اﻟﻨـﺎدرة«‬ ‫وﺑﺪل اﻟﺴـﻜﻦ اﻟﺬي ﻓﻌﻞ ﻗﺒﻞ ﻧﺤﻮ‬ ‫ﻋﺎﻣﻦ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي أﺳـﻬﻢ ﰲ ﺗﻌﺪﻳﻞ‬ ‫وﺿـﻊ ﻛﺎدر اﻟﻘﻄـﺎع اﻷﻛﺎدﻳﻤـﻲ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎم واﻟﻄﺒﻲ ﺑﺸﻜﻞ ﺧﺎص‪،‬‬ ‫إﻻ أن ذﻟـﻚ ﻻ ﻳﺼـﻞ إﱃ ﻣﺎ ﻳﻄﻤﺢ‬ ‫ﻟـﻪ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴـﻮن‪ ،‬ﺣﻴـﺚ إن ﺗﻠـﻚ‬ ‫اﻟﺒـﺪﻻت ﻻ ﺗﺪﺧـﻞ ﺿﻤـﻦ اﻟﺮاﺗﺐ‬ ‫اﻷﺳﺎﳼ ﻓﻬﻲ ﻟﻴﺴﺖ ﺛﺎﺑﺘﺔ‪ ،‬وﻳﻤﻜﻦ‬ ‫أن ﺗﺘﻐـﺮ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أن اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﻦ ﻟﻦ‬ ‫ﻳﺤﺼﻠﻮا ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﻌـﺪ ﺗﻘﺎﻋﺪﻫﻢ وﻟﻦ‬ ‫ﺗﺤﺴﺐ ﺿﻤﻦ راﺗﺒﻬﻢ اﻟﺘﻘﺎﻋﺪي‪.‬‬

‫اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ اﻤﺆﻣﻠﺔ ﰲ اﻟﺒﺤـﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ ﻟﺪى اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‪،‬‬ ‫وإن ﻟـﻢ ﻳﻨﻘﺼﻨـﺎ اﻟﻜﺜﺮ ﻟﻜﻨﻨـﺎ ﰲ ﺣﺎﺟـﺔ إﱃ دﻋﻢ‬ ‫واﻫﺘﻤـﺎم أﻛﺜـﺮ‪ .‬ﻋﲆ اﻟﻄـﺮف اﻵﺧﺮ ﻳﺨﻔـﻒ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ اﻷﻫﻠﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﻴﴗ‬ ‫اﻷﻧﺼﺎري ﻣﻦ ﻗﻀﻴﺔ »ﻫﺠـﺮة اﻟﻌﻘﻮل«‪ ،‬وﻳﺮى أﻧﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﻋﴫ اﻟﻌﻮﻤﺔ ﻟﻢ ﺗﻌـﺪ ﻫﺠﺮة‪ ،‬ﺑﻞ اﻧﺘﻘﺎل ﻋﻘﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻠﺪ إﱃ آﺧﺮ ﺿﻤﻦ ﻣﻤﺎرﺳﺔ ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ ﻳﻌﻮد ﻧﻔﻌﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت ﻛﻠﻬﺎ ﺑﺪون اﺳﺘﺜﻨﺎء‪.‬‬ ‫وﺗﻄـﺮح »اﻟﴩق« ﻗﻀﻴـﺔ ﻫﺠـﺮة اﻟﻌﻘﻮل أو‬ ‫ﻧﺰﻳﻔﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﺴﺘﺸـﻬﺪة ﺑﺤﺎﻟﺘـﻦ ﺳـﻌﻮدﻳﺘﻦ ﺣﻘﻘﺘﺎ‬ ‫اﻣﺘﻴـﺎزا ً دراﺳـﻴﺎً‪ ،‬وأﺟﱪﺗﻬﻤـﺎ اﻟﻈﺮوف واﻟﺴـﻌﻲ‬ ‫ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻟﺬات إﱃ اﻟﻬﺠﺮة »اﻤﺆﻗﺘﺔ«‪ ،‬إﺣﺪاﻫﺎ ﻣﺘﻤﺜﻠﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤـﺪ اﻤﺤﺮوس اﻟﺬي ﻧـﺎل ﻟﻘﺐ ﻋﺎﻟﻢ‬ ‫ﰲ ﻋﻠـﻢ اﻤﻴﻜﺮوﺑﺎت اﻹﻛﻠﻴﻨﻴﻜﻴـﺔ‪ ،‬واﻷﺧﺮى ﻣﻤﺜﻠﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻄﺎﻟﺒـﺔ زﻳﻨـﺐ اﻤﺤﺮوس اﻟﺘﻲ ﺗﻮﺟﻬـﺖ إﱃ اﻟﺼﻦ‬ ‫ﻟﺪراﺳـﺔ اﻟﻄـﺐ ﻟﻌـﺪم ﺣﺼﻮﻟﻬﺎ ﻋـﲆ وﻇﻴﻔﺔ رﻏﻢ‬ ‫ﺗﺨﺮﺟﻬﺎ ﰲ ﻛﻠﻴـﺔ اﻷﻣﺮ ﻟﻠﻌﻠﻮم اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ ﺑﻤﺮﺗﺒﺔ‬ ‫ﻣﻤﺘﺎزة وﺣﺼﻮﻟﻬﺎ ﻋﲆ ﺷـﻬﺎدة اﻟﺘﻔـﻮق اﻟﻌﻠﻤﻲ ﰲ‬ ‫إﻣﺎرة اﻟﴩﻗﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺑﻨﻴﺔ ﺗﺤﺘﻴﺔ‬ ‫وﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺎﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ‬ ‫اﻟﺒﺤﺜﻴـﺔ‪ ،‬ﻳﻘـﻮل‪ :‬اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت ﻟـﻢ‬ ‫ﺗﺨﻄـﻮ اﻟﺨﻄﻮات اﻤﺆﻣﻠﺔ ﰲ اﻟﺒﺤﺚ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻲ‪ ،‬وﻳﻨﻘﺼﻨﺎ اﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﺪﻋﻢ‬ ‫واﻻﻫﺘﻤـﺎم‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن اﻟﺪوﻟـﺔ ﻟـﻦ‬ ‫ﺗﻘﴫ ﰲ اﻟﺪﻋﻢ إذا ﻤﺴـﺖ اﻫﺘﻤﺎﻣﺎ ً‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت ﰲ إﻧﺠـﺎز ﺑﺤﻮث‬ ‫ﻛﺒـﺮة‪ .‬وﻳﻨﻌﻜﺲ ذﻟـﻚ ﻋﲆ ﺗﻔﺮﻳﻎ‬ ‫اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴـﻦ ﻟﻠﺒﺤـﺚ‪ ،‬ﺿﺎرﺑﺎ ً ﻣﺜﻼً‬ ‫ﺑﺎﻷﻃﺒﺎء اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﻠﻤﻮن‬ ‫وﻳﺪرﺑﻮن وﻳﻌﺎﻟﺠﻮن ﻣﺮﴇ‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫ﻳﺄﺧـﺬ وﻗﺘﻬـﻢ وﻻ ﻳﺪع ﻟﻬـﻢ ﻣﺠﺎﻻ ً‬ ‫ﻟﻠﺒﺤﺚ واﻟﺪراﺳﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ ﺗﺮاﺟﻊ‬ ‫اﻟﺒﺤـﺚ ﰲ ﻫـﺬا اﻷﻣﺮ ﻟﻐﻴـﺎب دﻋﻢ‬ ‫اﻟﺒﺤﻮث واﻟﺒﻨﻴـﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ‪ .‬وﺗﺠﺮي‬ ‫ﺟﺎﻣﻌـﺎت ﺑﺤﻮﺛـﺎ ً ودراﺳـﺎت‪ ،‬إﻻ‬ ‫أﻧﻬـﺎ ﺑﺤﺴـﺐ اﻤﻠﺤﻢ أﺑﺤـﺎث ﻏﺮ‬ ‫إﺑﺪاﻋﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺜﻞ ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻲ ﺗﺠﺮى ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺤﻴﻮاﻧﺎت أو ﻏﺮﻫﺎ ﺑﻬﺪف اﻻرﺗﻘﺎء‬ ‫ﺑﻤﻨﺘـﺞ أو دواء‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻨﻮع ﻣﻦ اﻷﺑﺤﺎث ﻣﺮﺗﺒﻂ ﺑﺘﻮﻃﻦ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ وﻟﻢ ﻧﻮﻃﻨﻬﺎ ﺑﺸﻜﻞ ﺟﻴﺪ إﱃ‬ ‫اﻵن‪.‬‬ ‫ﻋﴫ اﻟﻌﻮﻤﺔ‬ ‫وﻳـﺮى ﻣﺪﻳـﺮ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻦ ﻓﻬـﺪ اﻷﻫﻠﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬

‫ﻋﻴـﴗ اﻷﻧﺼـﺎري أن ﻣﺼﻄﻠـﺢ‬ ‫»ﻫﺠـﺮة اﻟﻌﻘـﻮل« ﺗﻘﻠﻴـﺪي‪،‬‬ ‫وﻳﺴـﺘﺨﺪم ﻗﺒـﻞ »اﻟﻌﻮﻤـﺔ«‪ ،‬أﻣـﺎ‬ ‫ﺑﻌﺪﻫـﺎ ﻓﻠـﻢ ﺗﻌـﺪ ﻫﻨـﺎك ﻫﺠـﺮة‬ ‫ﻟﻠﻌﻘﻮل‪ ،‬ﺑﻞ ﺗﻨﻘﻞ ﻋﻘﻮل ﻣﻦ ﺑﻠﺪ إﱃ‬ ‫آﺧﺮ‪ ،‬وأﺻﺒﺤﺖ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻌﺘـﱪا ً أن اﻟﻌﻘﻞ اﻟـﺬي ﻳﻬﺎﺟﺮ إﱃ‬ ‫أﻣﺮﻳـﻜﺎ ﻣﺜﻼ ﺳـﺘﻌﻢ ﻧﺘﺎﺋﺞ أﺑﺤﺎﺛﻪ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻟـﺬي ﻫﺎﺟﺮ ﻣﻨـﻪ ودول‬ ‫أﺧﺮى‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ وﺟﻮد ﺳﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫ﻳﺪرﺳـﻮن وﻳﺒﺤﺜـﻮن وﻳﻄـﻮرون‬ ‫ﰲ اﻟﺨـﺎرج‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أن ﻟـﺪى اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻛﻔﺎءات ﺗﻌﻤﻞ ﰲ اﻟﺪاﺧﻞ ﰲ ﻣﺠﺎﻻت‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ ،‬ﺳـﻮاء ﰲ اﻟﺒﺤـﺚ أو‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ وﺟﻮد ﻣﺮاﻛﺰ‬ ‫ﺑﺤﺜﻴـﺔ‪ ،‬وإن ﻛﺎﻧـﺖ ﻻ ﺗﺮﻗـﻰ إﱃ‬ ‫ﻣﺼﺎف اﻟﺪول اﻤﺘﻘﺪﻣـﺔ ﰲ اﻟﻌﻠﻮم‬ ‫واﻟﺒﺤﻮث‪.‬‬

‫ﺑﺤﻮث ﻟﻠﱰﻗﻴﺔ‬ ‫وﺗﺸـﻬﺪ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺑﺤﻮﺛـﺎً‪ ،‬إﻻ أن اﻷﻧﺼـﺎري ﻳﻄﺎﻟﺐ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻔﺮﻳﻖ ﺑﻦ إﻧﺠﺎز ﺑﺤﺚ ﻷﻏﺮاض‬ ‫ﺗﺮﻗﻴـﺔ ﻋﻠﻤﻴـﺔ‪ ،‬ﻛﺎﻟﺘـﻲ ﻳﻘـﻮم ﺑﻬﺎ‬ ‫أﻛﺎدﻳﻤﻴـﻮن ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت‪ ،‬واﻟﺘﻲ‬ ‫ﻟﻬﺎ ﺗﺄﺛﺮات ﻗﻠﻴﻠﺔ ﺟـﺪاً‪ ،‬واﻟﺒﺤﻮث‬ ‫اﻷﺧﺮى‪ ،‬ﺳـﻮاء ﻛﺎﻧﺖ أﺳﺎﺳـﻴﺔ أو‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻘﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﻻ ﻳﺘﻢ إﻧﺠﺎزﻫﺎ إﻻ‬ ‫ﺑﻮﺟـﻮد دﻋﻢ ﻣـﻦ ﺟﻬـﺔ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫أو ﺧﺎﺻـﺔ‪ ،‬ﻣﺜﻞ ﻣـﴩوع ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﻘﻀـﺎء واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‪ ،‬واﻟﻜـﺮاﳼ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ إن ﻧﺘﺎﺋﺠﻬـﺎ ﺗﻌﻢ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﺑﺸـﻜﻞ ﻋـﺎم‪ .‬وأﺿﺎف‪:‬‬ ‫ﻻ ﻧـﺰال ﰲ ﺣﺎﺟـﺔ إﱃ إﻧﻔـﺎق أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺒﺤﻮث‪ ،‬وذﻟﻚ ﻳﺄﺗـﻲ ﺑﺰﻳﺎدة‬ ‫وﻋـﻲ اﻤﺆﺳﺴـﺎت واﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت‪.‬‬ ‫وﻳﺸـﺮ إﱃ أن اﻟـﺪول اﻤﺘﻘﺪﻣـﺔ‬ ‫ﺗﺄﺧﺬ ﻣﺠﺘﻤﻌﺎﺗﻬـﺎ ﺑﻨﺘﺎﺋﺞ اﻟﺒﺤﻮث‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ ﻤﺎ ﺗﺮاه ﻣـﻦ اﻧﻌﻜﺎس ﻟﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﺎ ﻳﺠﻌﻞ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ واﻟﺨﺎﺻﺔ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺗﺰﻳﺪ ﻣﻦ دﻋﻤﻬﺎ ﻟﻠﺒﺤﻮث‪.‬‬ ‫اﻟﻬﺠﺮة ﺷﻤﺎﻻ ً‬ ‫وﻳﻔﻀـﻞ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫اﻤﺤـﺮوس اﺳـﺘﺒﺪال ﻣﺼﻄﻠـﺢ‬ ‫»ﻫﺠﺮة اﻟﻌﻘﻮل« ﺑـ»ﺑﱰ اﻟﻌﻘﻮل ﻣﻦ‬ ‫أوﻃﺎﻧﻬـﺎ«‪ ،‬ﻣﺮﺟﺤﺎ ً ﺗﺴـﻤﻴﺔ »ﻧﺰﻳﻒ‬ ‫اﻟﻌﻘﻮل« ﻣﺴﺘﺸـﻬﺪا ً ﺑﺄن ﻣﻌﻬﺪ اﻷﻣﻢ‬ ‫اﻤﺘﺤـﺪة ﻟﻠﺘﺪرﻳـﺐ واﻟﺒﺤـﺚ أﻃﻠـﻖ‬ ‫»ﻧﺰﻳﻒ اﻷدﻣﻐـﺔ« ﻋﲆ ﺗﻠﻚ اﻟﻈﺎﻫﺮة‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤـﺪة ﻟﻠﺘﺠﺎرة‬ ‫واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ أﻃﻠﻘﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﺳـﻢ »اﻟﻨﻘﻞ‬ ‫اﻤﻌﺎﻛﺲ ﻟﻠﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ«‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻣﻨﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟﻴﻮﻧﺴﻜﻮ ﻋﺪت ﻧﺰﻳﻒ اﻟﻌﻘﻮل »ﻧﻮﻋﺎ ً‬ ‫ﺷـﺎذا ً ﻣﻦ أﻧﻮاع اﻟﺘﺒﺎدل اﻟﻌﻠﻤﻲ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺪول ﻳﺘﺴﻢ ﺑﺎﻟﺘﺪﻓﻖ ﰲ اﺗﺠﺎه واﺣﺪ‬ ‫ﻧﺎﺣﻴﺔ اﻟﺪول اﻤﺘﻘﺪﻣﺔ«‪.‬‬

‫ﻏﻴﺎب اﻟﺤﻮاﻓﺰ واﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﺒﺤﺜﻴﺔ واﻟﺪﻋﻢ‪ ..‬أﺑﺮز ﻋﻮاﻣﻞ ﺗﺴ ´ﺮب اﻟﻜﻔﺎءات إﻟﻰ اﻟﺨﺎرج‬ ‫اﻤﺤﺮوس‪ ..‬ﻋﺎﻤﺎ ً‬ ‫وﺗﻌﺪ ﻗﺼـﺔ اﻤﺤﺮوس ﻣﺜﺎﻻ ً ﻋﲆ‬ ‫ﻫﺠﺮة اﻟﻌﻘـﻮل‪ ،‬أو ﻧﺰﻳﻔﻬﺎ ﻛﻤﺎ ﻳﺤﺐ‬ ‫ﺗﺴـﻤﻴﺘﻬﺎ‪ ،‬وﺗﺒﺪأ اﻟﻘﺼـﺔ ﻣﻊ ﺗﺨﺮﺟﻪ‬ ‫ﰲ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ »اﻟﻨﻈﺎم اﻤﻄﻮر« ﻗﺒﻞ اﻤﺪة‬ ‫اﻤﻌﺘﺎدة‪ ،‬ﻟﻴﻠﺘﺤﻖ ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌﺔ وﻳﺘﺨﺮج‬ ‫ﻋـﺎل‪ ،‬ﺛﻢ ﻳﺘﺨﺬ ﻗـﺮارا ً ﻳﻌﺪ ﰲ‬ ‫ﺑﻤﻌﺪل ٍ‬ ‫ﺣﻴﻨﻪ ﻏﺮ ﻣﻨﻄﻘﻲ‪ ،‬ﺑﺎع ﻣﺎ ﻳﻤﻠﻚ وﻗﺪم‬ ‫اﺳـﺘﻘﺎﻟﺘﻪ ﻣـﻦ وﻇﻴﻔﺘـﻪ ﻛﻤـﺎ ﻓﻌﻠﺖ‬ ‫زوﺟﺘﻪ ذﻟﻚ ﻣﺴـﺎﻧﺪة ﻟﻪ‪ ،‬وﺳـﺎﻓﺮ إﱃ‬ ‫ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴـﺎ‪ ،‬ﻹﻛﻤـﺎل ﺣﻠﻤـﻪ اﻟـﺬي ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻤﻜﻨﻪ ﺗﺤﻘﻴﻘﻪ ﰲ وﻃﻨﻪ »دراﺳﺔ ﻋﻠﻮم‬ ‫اﻤﻴﻜﺮوﺑﺎت اﻤﺴﺒﺒﺔ ﻟﻸﻣﺮاض وﻛﻴﻔﻴﺔ‬ ‫ﻋﻼﺟﻬﺎ«‪ ،‬ﻗﺎده ﺟﻬﺪه إﱃ دراﺳﺔ ﻋﻠﻮم‬ ‫اﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ اﻟﺠﻴﻨﻴﺔ وﺗﻔﻜﻴﻚ اﻟﺸﻔﺮات‬ ‫اﻟﻮراﺛﻴـﺔ ﻟﻠﻤﻴﻜﺮوﺑـﺎت اﻹﻛﻠﻴﻨﻴﻜﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﻤﺎ اﻛﺘﺸـﻔﻪ »ﺧﻤﺲ ﻣـﻦ اﻟﺠﻴﻨﺎت‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﰲ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻛﺒـﺮة ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺒﻜﺘﺮﻳﺎ وﺳـﺠﻠﺖ ﰲ أﻤﺎﻧﻴﺎ«‪ ،‬وﺗﻮج‬ ‫ﺑﺤﻮﺛـﻪ ﺑﺎﻛﺘﺸـﺎف ﺑﺮوﺗـﻦ ﺟﺪﻳـﺪ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻌـﺮف ﻋﲆ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﺒﻜﺘﺮﻳﺎ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪة‪ ،‬وﺣـﺎز ﻋﲆ ﻟﻘـﺐ »ﻋﺎﻟﻢ«‪،‬‬ ‫وﻣﺜّـﻞ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻣﺎﻧﺸﺴـﱰ ﰲ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺤﻔـﻞ ﻋﻠﻤـﻲ‪ ،‬وأﺻﺒـﺢ ﻣﴩﻓﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺒﺤﺚ ﻟﻄﻼب اﻤﺎﺟﺴـﺘﺮ‬ ‫ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ‪ ،‬وﻛﺮﻣﺘﻪ ﺳـﻔﺎرة ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﰲ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‪ ،‬ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻋﺎد أﺧﺮا ً إﱃ وﻃﻨﻪ‪.‬‬ ‫ﺑﻴﺌﺔ اﻟﺒﺤﺚ‬ ‫وﻳﻘﻮل اﻤﺤـﺮوس »إن اﻟﺒﺎﺣﺚ‬ ‫ﰲ اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻳﺼـﺪم ﺑﻐﻴـﺎب‬ ‫ﺑﻴﺌـﺔ اﻟﺒﺤﺚ‪ ،‬ﻓﻬـﻮ ﻻ ﻳﺮﻳـﺪ ﻣﺒﺎﻧﻲ‬ ‫ﺗﺤـﻮي أﺟﻬﺰة ُﴏف ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻤﻼﻳﻦ‪،‬‬ ‫وإﻧﻤـﺎ ﻳﺮﻳﺪ اﺣﺘﻀﺎﻧﻪ ﺑﻤﺎ ﻳﺴـﺎﻋﺪه‬ ‫ﻋـﲆ أن ﻳﻜـﻮن ﺣﻠﻘـﺔ إﻳﺠﺎﺑﻴـﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺳﻠﺴﻠﺔ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﰲ ﻣﺠﺎﻟﻪ‪،‬‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻳﻜﻮن وﻃﻨـﻪ ﻣﺼﺪرا ً ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻻ‬

‫ﻣﺴـﺘﻮردا ً ﻟﻪ«‪ .‬وﻳﺮى أﻧـﻪ ﰲ اﻟﺪول‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻳﻌـﺎب ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻋـﺪم ﺗﻤﺘﻌﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻬـﺞ اﻟﻌﻤـﲇ‪ ،‬وﻣـﺎ ﻫـﻮ واﺿﺢ‬ ‫ﻋﻠﻴﻨﺎ اﻟﻜﻢ اﻟﻌﺎﻃﻔﻲ ﻧﺘﻐﻨﻰ ﺑﻪ ﺗﺤﺖ‬ ‫ﻣﺴـﻤﻴﺎت أﻛﻞ اﻟﺪﻫـﺮ ﻋﻠﻴﻬﺎ وﴍب‪،‬‬ ‫ﻓﻀـﻼً ﻋﻦ أﻧﻨـﺎ ﻧﺨـﺮج ﺑﻨﺘﻴﺠﺔ أﻧﻨﺎ‬ ‫ﻧﻨﻈـﺮ ﻟﺒﻌﻀﻨﺎ اﻟﺒﻌﺾ ﻋﲆ أﺳـﺎس‬ ‫ﺷـﺨﴢ أوﻻً‪ ،‬ﻳﺘﻨﺎﺳـﺐ ﻣـﻊ ﺣﺠﻢ‬ ‫اﻤﺼﺎﻟـﺢ اﻟﺘـﻲ ﺳﻨﺴـﺘﻔﻴﺪ ﻣﻨﻬـﺎ‪،‬‬ ‫ﺑﻌﻴـﺪا ً ﻋـﻦ اﻟﺼﺎﻟﺢ اﻟﻌـﺎم‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ‬ ‫ﻻ ﻳﺘﻨﺎﺳـﺐ ﻣـﻊ ﻋﻘـﻞ اﻤﺘﺨﺼﺼﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴﻦ ﰲ اﻟﺒﻨﺎء اﻟﺘﻨﻤﻮي ﻟﻸوﻃﺎن‪،‬‬ ‫ﻓﻀﻼً ﻋﻦ أﻧﻪ ﺳـﺒﺐ ﰲ اﺳـﺘﻘﻄﺎب‬ ‫اﻟـﺪول اﻤﺘﻘﺪﻣﺔ ﻟﻠﻜﻔـﺎءات اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﺴـﺎءل‪ :‬ﻛﻴـﻒ ﻧﺘﺠﺎﻫـﻞ ﰲ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺒﻨﺎء اﻟﺘﻨﻤـﻮي أﺑﻨﺎء اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫اﻟﺤﺎﺻﻠـﻦ ﻋـﲆ ﻛﻔـﺎءات ﻋﺎﻟﻴـﺔ‬ ‫واﻤﺼﻨﻔـﻦ ﻛﺒﺎﺣﺜـﻦ ﰲ ﻣﺠـﺎﻻت‬ ‫ﺗﺨﺼﺼﺎﺗﻬـﻢ؟‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن وﺿـﻊ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻟـﻢ ﻳﺼـﻞ إﱃ اﻟﺤﺎﻟـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﺎﻧـﻲ ﻣﻨﻬﺎ ﺑﻌﺾ اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﻟﺘﻮاﻓﺮ اﻤﺎدة ﻧﺴـﺒﻴﺎ ً ﺑﺄﺷﻜﺎﻟﻬﺎ‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻠﺒـﻲ اﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت‬ ‫اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃـﻦ‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻌﻜﺲ ﻣﻦ دول ﻋﺮﺑﻴﺔ أﺧﺮى‪.‬‬ ‫ﻣﴩوع ﻋﻼﺟﻲ‬ ‫وﻳﻄﺎﻟﺐ اﻤﺤـﺮوس ﺑﺄن ﻳﻠﺘﻔﺖ‬ ‫ﺻﻨـﺎع اﻟﻘﺮار ﰲ اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ إﱃ‬ ‫أن ﻣﴩوع اﻟﺒﺤﺚ ﻛﻤﴩوع ﻋﻼﺟﻲ‬ ‫ﻟﻜﺜـﺮ ﻣـﻦ اﻤﺸـﻜﻼت اﻟﺘـﻲ ﻳﻌﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ اﻟﻮﻃﻦ‪ ،‬ﻓ َﻤ ْﻦ ذا اﻟﺬي ﺳـﻴﻠﺘﻔﺖ‬ ‫إﱃ ﻣﺸـﻜﻼﺗﻨﺎ وﻳﺪرﺳـﻬﺎ وﻳﺒﺤـﺚ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺎ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻣـﻦ ﺧﻼل ﻛﻮادرﻫﺎ‬ ‫اﻟﺒﴩﻳﺔ‪ ،‬ﻟﺪﻳﻨﺎ اﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ اﻤﺸﻜﻼت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻧﻌﺎﻧﻲ ﻣﻨﻬﺎ ﻋـﲆ ﺻﻌﻴﺪ ﻋﻠﻮم‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ وﺳﻠﻮك اﻟﻔﺮد وﰲ اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫واﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ واﻟﻄﺐ وﻏﺮﻫـﺎ‪ .‬وﻳﺮى‬

‫أن اﻟﻮﺻﻔـﺔ اﻟﻌﻼﺟﻴـﺔ ﻟﻠﻤﺸـﻜﻼت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻧﻌﺎﻧﻲ ﻣﻨﻬﺎ ﻣﺘﻮاﻓﺮة ﰲ اﻟﺒﻠﺪان‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬وﰲ اﻟﻮﻗـﺖ ذاﺗـﻪ ﻳﺮى أن‬ ‫ﻛﺜﺮا ً ﻣـﻦ اﻟﺘﺨﺼﺼـﺎت اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ ﻻ‬ ‫ﺗﻠﻘـﻰ رواﺟـﺎ ً ﰲ اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻣﺎ‬ ‫ﻳـﺆدي إﱃ ﺿﻤـﻮر ﺗﻠـﻚ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت‬ ‫اﻟﻘﻴّﻤـﺔ ﰲ ﻋﻘـﻮل أﺻﺤﺎﺑﻬـﺎ‪ ،‬ﻣـﺎ‬ ‫ﻳﺪﻓﻌﻬﻢ إﱃ اﻻﻧﺘﻘﺎل إﱃ أﻣﺎﻛﻦ أﺧﺮى‬ ‫ﺗﻀﻤﻦ ﻟﻬﻢ ﻓﺮﺻﺔ اﻟﻨﺸـﺎط واﻹﻧﺘﺎج‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ إﻳﺠﺎﺑﻲ‪.‬‬ ‫ﺗﻮﻇﻴﻒ اﻟﻜﻔﺎءات‬ ‫ﻳـﺮى اﻤﺤـﺮوس أن اﻤـﻮارد‬ ‫اﻟﺒﴩﻳـﺔ ﺗﺄﺗـﻲ ﰲ اﻤﺮﺗﺒـﺔ اﻷوﱃ‪،‬‬ ‫ﺑـﻞ اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﻻ ﻳﻨﺎﻓﺴـﻬﺎ‬ ‫أي ﻋﻨـﴫ آﺧـﺮ ﰲ اﻻﻫﺘﻤـﺎم ﻋـﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻤﻌـﺎﴏ‪ ،‬ﺑـﻞ إن‬ ‫ﺗﻘﺪم اﻟﺸـﻌﻮب وﻣﺴـﺘﻘﺒﻠﻬﺎ ﻳﺘﻤﺜﻞ‬ ‫ﺑﺎﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﻜﻮادرﻫﺎ اﻟﺒﴩﻳﺔ اﻟﻘﺎدرة‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺘﻨﻘﻴـﺐ واﻟﺒﺤـﺚ ﰲ اﻤﺠﺎﻻت‬ ‫اﻤﺘﻌﺪدة اﻟﺘـﻲ ﺗﻀﻤﻦ ﺗﺼﺪﻳﺮ اﻟﻌﻠﻢ‬ ‫ﻻ اﺳﺘﺮاده‪ .‬وﻳﻄﺮح ﺳﺆاﻻ ً إﺷﻜﺎﻟﻴﺎً‪:‬‬ ‫ﻫـﻞ ﻫﻨﺎك ﻣَـ ْﻦ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ اﻟﺘﴫﻳﺢ‬ ‫ﺑـﺄن اﻟﻮﻃـﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻻ ﻳﺤﺘـﺎج إﱃ‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻟﻌﻘـﻮل؟ وإذا ﻛﺎن اﻟﻮﻃـﻦ‬ ‫ﻳﺤﺘـﺎج إﻟﻴﻬـﺎ ﻓﺄﻳﻦ ﺳﺘﺴـﺘﺜﻤﺮ وﻣﺎ‬ ‫ﻫﻲ ﻃﺒﻴﻌﺔ ﻣﻤﺎرﺳـﺘﻬﺎ اﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ؟‪،‬‬ ‫ﻣﻌﺘﻘـﺪا ً أن اﻟﺒﺎﺣـﺚ ﰲ اﻟـﺪول‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻻ ﺣﻮل ﻟـﻪ وﻻ ﻗﻮة‪ ،‬وﺗﻠﻌﺐ‬ ‫ﺑﻪ اﻷﻣﺰﺟـﺔ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً‬ ‫ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﺘﻌﺎرض وﺟﻮده ﻣﻊ ﻣﺼﺎﻟﺢ‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ‪ ،‬وﺑﺸـﻜﻞ ﻋﺎم ﻓـﺈن اﻟﺘﻮﺟﻪ‬ ‫إﱃ اﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻟﻌﻨـﴫ اﻟﺒـﴩي‬ ‫اﻤﺘﺨﺼـﺺ ذي اﻟﻜﻔـﺎءة اﻟﻌﺎﻟﻴـﺔ‬ ‫واﻤﺘﻤﻴـﺰ ﰲ ﻣﺠﺎل ﻋﻤﻠـﻪ ﰲ اﻟﺒﻠﺪان‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﺑﺼﻔـﺔ ﺧﺎﺻـﺔ ﻟـﻢ ﻳﻠـﻖ‬ ‫اﻻﻫﺘﻤﺎم اﻤﻄﻠﻮب‪ ،‬وﻣﻌﻈﻢ اﻟﺪول ﻟﻢ‬ ‫ﺗﻨﺠﺢ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ اﻟﻜﻔﺎءات‪.‬‬

‫اﻟﻤﻠﺤﻢ‪ :‬ﺑﻌﺾ اﻟﻌﻘﻮل ﻫﺎﺟﺮت داﺧﻠﻴ ًﺎ ﻣﻦ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺨﺎص ﺳﻌﻴ ًﺎ وراء اﻟﻤﻤﻴﺰات اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ واﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬ ‫اﻧﺼﺎري‪ :‬ﻓﻲ ﻋﺼﺮ اﻟﻌﻮﻟﻤﺔ ﻟﻢ ﺗﻌﺪ ﻫﻨﺎك ﻫﺠﺮة‪ ..‬ﺑﻞ اﻧﺘﻘﺎل ﻋﻘﻞ ﻣﻦ ﺑﻠﺪ إﻟﻰ آﺧﺮ‬ ‫اﻟﻤﺤﺮوس‪ :‬اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻳُ ﻌﺎب ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻋﺪم ﺗﻤﺘ´ﻌﻬﺎ ﺑﺎﻟﻤﻨﻬﺞ اﻟﻌﻤﻠﻲ وﻏﻴﺎب ﺑﻴﺌﺔ اﻟﺒﺤﺚ‬

‫‪makalat@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ‬

‫ﻟﻜﻲ ﻳﺨﺘﻔﻲ اﻹﺛﻴﻮﺑﻴﻮن‪ ،‬ﻣﺪاوﻻت‪ :‬ﻋﲇ ﻋﺎﻳﺾ ﻋﺴﺮي‬

‫اﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ‬

‫رﺳﺎﺋﻠﻜﻢ ﻣﺜﻞ ﻗﻠﺒﻲ ﻻ ﺗﻔﺘﺢ‪ ،‬ﻟﻠﻜﺎﺗﺒﺔ ﺗﻐﺮﻳﺪ اﻟﺘﻤﻴﻤﻲ‪.‬‬

‫ﺗﻌﻠﻴﻖ‬

‫أﺑﺮز ﺗﻌﻠﻴﻖ ﻛﺎن ﻋﲆ ﻣﻘﺎل‬ ‫ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ‪:‬ﺣﺴﻦ ﻋﺴﺮي‪ ،‬وﻣﻘﺎﻟﻪ‪ :‬ﻣﴩوع رﻫﺎم‬ ‫اﻤﻌﻠﻖ‪Ayman Aljhni :‬‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻖ‪ :‬ﻟﻮ أن »رﻫﺎم« ﺑﻨﺖ ﻣﻦ دوﻟﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ أو أﺟﻨﺒﻴﺔ ﺣﺼﻞ ﻟﻬﺎ ﻫﺬا ﻛﻨﺎ ﺳﻨﺮى‬ ‫وﻧﺴﻤﻊ ﻋﻦ ﻃﻠﺒﺎت اﻟﺘﱪع ﻟﻌﻼﺟﻬﺎ ﰲ اﻟﺨﺎرج ﻣﻦ ﻛﺒﺎر رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل‪ .‬أﻣﺎ ﺑﻨﺘﻨﺎ رﻫﺎم‬ ‫ﻟﻢ ﻧﺴﻤﻊ أﺣﺪا ً ﻗﺎل ﺳﻮف أﻗﻮم ﺑﻌﻼﺟﻬﺎ ﻋﲆ ﻧﻔﻘﺘﻲ ﻟﻜﺴﺐ اﻷﺟﺮ واﻟﺜﻮاب ﻣﻦ اﻟﻠﻪ‪.‬‬

‫‪mawdee3@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﻘﺎﻻت‬

‫اﻛﺜﺮ ﺗﻌﻠﻴﻘ ًﺎ‪ /‬ﻫﺎاااي ﻛﻴﻜﺮز‪ :‬ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ‪ :‬ﺑﺎﺳﻞ اﻟﺜﻨﻴﺎن‪.‬‬

‫اﻟﻤﻮاﺿﻴﻊ‬

‫اﻛﺜﺮ ﻗﺮاءة‪ /‬ﺣﻜﻴﻢ‪ ،‬ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ‪ :‬ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‪.‬‬

‫‪17‬‬

‫ﻃﺐ اﻟﺼﻦ‬ ‫ﺧﺮﺟﺖ ﻃﺎﻟﺒﺔ اﻟﻄﺐ زﻳﻨﺐ ﻋﲇ‬ ‫آل ﻣﺤﺮوس ﰲ ﻃﻠـﺐ اﻟﻌﻠﻢ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﺳـﺪت اﻟﻄﺮق ﰲ وﺟﻬﻬﺎ‪ ،‬وﺗﺨﺮﺟﺖ‬ ‫ﰲ ﻛﻠﻴـﺔ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﻠـﻮم اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻷوﱃ ﻋـﲆ اﻟﻜﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺣﺎزت ﻋﲆ ﻣﺮﺗﺒـﺔ اﻟﴩف‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﺣﺼﻠﺖ ﻋـﲆ ﺟﺎﺋﺰة اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻓﻬﺪ ﻟﻠﺘﻔﻮق اﻟﻌﻠﻤـﻲ‪ ،‬ﻫﺬه اﻤﻤﻴﺰات‬ ‫ﻟﻢ ﺗﺸﻔﻊ ﻟﻬﺎ أن ﺗﺤﺼﻞ ﻋﲆ وﻇﻴﻔﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻟﺪﻓـﺎع‪ ،‬رﻏـﻢ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﻣﻠﺰﻣـﺔ ﺑﻌﻘﺪ ﻋﻤﻞ أرﺑﻊ ﺳـﻨﻮات ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻮزارة ﺑﺤﺴـﺐ ﴍوط دراﺳﺘﻬﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﻜﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ ذﻟﻚ ﻟﻢ ﻳﺘﺤﻘﻖ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻟﻢ‬ ‫ﺗﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ أي ﻣﻜﺎن آﺧﺮ‬ ‫ﻟﻌﺪم ﺣﺼﻮﻟﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﻨﺴﺨﺔ اﻷﺻﻠﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺷـﻬﺎدة اﻟﺘﺨـﺮج‪ ،‬وﺗﺼﻒ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﻔـﱰة ﺑـ«وﺟـﺪت أن ﺟﻬـﺪ وﺗﻌﺐ‬ ‫ﺛﻼث ﺳـﻨﻮات وﻧﺼﻒ اﻟﺴـﻨﺔ ﺑﺬﻟﺖ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ ﻗﺼـﺎرى ﺟﻬـﺪي‪ ،‬وﺗﺤﻤﻠـﺖ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ اﻤﺸﻘﺔ واﻟﺴـﻔﺮ ﻟﻢ ﺗﻌﺪ ﻋﲇ ّ إﻻ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﴪة واﻟﻌﻨـﺎء«‪ .‬وأﺧﺮا ً ﺣﺼﻠﺖ‬ ‫ﻋﲆ أﺻﻞ اﻟﺸـﻬﺎدة وﻟﻜـﻦ ﻣﻦ دون‬ ‫إﺧﻼء ﻃﺮف ﻣـﻦ اﻟﻜﻠﻴﺔ‪ ،‬وﺣﺎل ذﻟﻚ‬ ‫دون ﺣﺼﻮﻟﻬـﺎ ﻋـﲆ أي وﻇﻴﻔـﺔ‪،‬‬ ‫وﻟـﻢ ﺗﺠﺪ ﰲ ﺷـﻬﺎدﺗﻬﺎ ﻏـﺮ »ورﻗﺔ‬ ‫ﻻ ﺗﺼﻠـﺢ إﻻ أن ﺗﻜـﻮن ﺣﺎﺋﻂ زﻳﻨﺔ‬ ‫ﻟﻐﺮﻓﺘﻲ ﻧﻌﻢ إﻧﻬﺎ ﺷﻬﺎدﺗﻲ اﻷﺻﻠﻴﺔ«‪،‬‬ ‫ورأت ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻟﻼﺑﺘﻌﺎث اﻟﺨﺎرﺟﻲ ﻓﺮﺟﺎً‪،‬‬ ‫وﻗﺒﻠﺖ ﻋﲆ أﺳـﺎس اﻤﻔﺎﺿﻠﺔ اﻟﻌﺎدﻟﺔ‬ ‫ﻟﻠﺪراﺳـﺔ ﰲ اﻟﺼـﻦ‪ ،‬ﺗﺨﺼـﺺ‬ ‫ﺑﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس ﻃﺐ‪.‬‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﺴﺘﻤﺮ‬ ‫وﻋـﲆ رﻏـﻢ ﺗﺠﺮﺑﺘﻬﺎ ﻣـﻊ ﻛﻠﻴﺔ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﺳـﻠﻄﺎن إﻻ أن زﻳﻨـﺐ ﺗـﺮى‬ ‫أن اﻟﺒﻴﺌـﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺗﻤﻠﻚ‬ ‫ﻣﻘﻮﻣـﺎت وﻟﻜـﻦ ﻳﻨﻘﺼﻬـﺎ اﻻﻫﺘﻤﺎم‬ ‫ﺑﺎﻤﺘﻔﻮق واﻤﺒﺪع ﺑﻌﺪ إﻧﻬﺎء دراﺳﺘﻪ‪،‬‬ ‫وﻛﻴﻔﻴـﺔ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻨـﻪ ﰲ ﺧﺪﻣـﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃـﻦ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺤﺘﺎج إﱄ اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻜﺎن اﻤﻨﺎﺳﺐ ﻟﻪ ﺣﺴﺐ ﺗﺨﺼﺼﻪ‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أن اﻟﺒﻴﺌـﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ ﺗﺤﺘﺎج إﱃ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳـﺮ ﻣﺴـﺘﻤﺮ ﰲ اﻟـﻜﺎدر ذاﺗـﻪ‪،‬‬ ‫وﺗﻮﺳـﻊ ﰲ اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ‬ ‫واﻷﺑﺤﺎث ﻛﻲ ﻳﺸﺎرك ﻓﻴﻬﺎ أﻛﱪ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻄﻼب‪ ،‬واﻷﺳﺎﺗﺬة اﻤﺒﺪﻋﻦ‪.‬‬

‫اﻛﺜﺮ ﻗﺮاءة‪ /‬ﻧﺎﺋﺐ أﻣﺮ اﻟﻘﺼﻴﻢ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ أﻋﻴﺎن وﻣﺸﺎﻳﺦ ﺑﺮﻳﺪة وﻳﺆﻛﺪ ﺳﻴﺎﺳﺔ اﻟﺒﺎب اﻤﻔﺘﻮح‬ ‫اﻛﺜﺮ ﺗﻌﻠﻴﻘ ًﺎ‪ /‬اﻤﻮت ﻳﺨﻄﻒ ﺟﻨﺪﻳﺎ ً ﺳﻘﻂ ﻣﻦ ﻣﺮوﺣﻴﺔ »اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ« ﰲ ﻳﻮم اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‬

‫اﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ‬

‫اﻻﺷﺘﺒﺎه ﰲ ﺗ َﻮ ﱡرط ‪ 32‬ﻗﻴﺎدﻳﺎ ً وﻣﻮﻇﻔﺎ ً ﰲ »اﻟﱰﺑﻴﺔ« ﺑﺤﻴﺎزة ﻣﺆﻫﻼت وﻫﻤﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ‬

‫ﺣﺮس اﻟﺤﺪود ﻳﻀﺒﻂ ‪ 616‬إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ً ﰲ ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم‬ ‫وﴍﻃﺔ ﺟﺎزان ﺗﻀﺒﻂ ‪ 4037‬ﻣﺘﺴﻠﻼً ﰲ ﺛﻼﺛﺔ أﺷﻬﺮ‬

‫ﺗﻌﻠﻴﻖ‬

‫أﺑﺮز ﺗﻌﻠﻴﻖ ﻛﺎن ﻋﲆ ﻣﺎدة‪ :‬ﻋﺎﻃﻠﻮن ﺑﺸﻬﺎدات ﻋﻠﻴﺎ ﻳﻐ ّﺮدون‬ ‫ﺿﺪ اﻟﻌﻮﻫﲇ ﺑﺸﺄن ﺗﺠﻨﻴﺲ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﻦ‬ ‫اﻤﻌﻠﻖ‪ :‬راﻛﺎن اﻟﺘﻌﻠﻴﻖ‪ :‬ﻣﻦ وﺿﻊ اﻟﺒﻠﺪ ﰲ ﻫﺬه اﻤﺸﻜﻠﺔ ﻟﻴﺲ ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻪ ﺣﻠﻬﺎ ﻷﻧﻪ ﻟﻮ ﻳﻤﻠﻚ ﻣﺆﻫﻼ ﻋﻠﻤﻴﺎ ﻟﺘﻨﺒﺄ ﺑﻬﺬه اﻤﺸﻜﻠﺔ ﻗﺒﻞ وﻗﻮﻋﻬﺎ ﺑﻞ إن ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ اﻟﻜﺘﺎب ﺗﻨﺒﺄوا ﺑﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻧﺤﻦ اﻵن ﰲ ﻣﺸﻜﻠﺔ وﻧﺮﻳﺪ اﻟﺨﺮوج ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬واﻟﻘﺎﺋﻤﻮن ﻋﲆ ﺣﻠﻬﺎ ﻳﺰﻳﺪون اﻟﻄﻦ ﺑﻠﺔ ﺑﺎﻗﱰاﺣﻬﻢ ﺗﺠﻨﻴﺲ اﻷﺟﺎﻧﺐ وﺗﺠﺎﻫﻞ أﺑﻨﺎء وﺑﻨﺎت اﻟﺒﻠﺪ ﻣﻦ ﺧﺮﻳﺠﻲ اﻻﺑﺘﻌﺎث أو اﻟﺪاﺧﻞ!!‬ ‫اﻟﺤﻞ ﻫﻮ ﺗﻐﻴﺮ أو إﻗﺎﻟﺔ ﻫﺬه اﻟﻌﻘﻠﻴﺎت اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺨﺪم اﻟﻮﻃﻦ وﻻ اﻤﻮاﻃﻦ ﺑﻌﻘﻠﻴﺎت ﺷﺎﺑﺔ ﻗﺎدرة ﻋﲆ ﻣﻮاﻛﺒﺔ أﺣﺪاث اﻟﻌﴫ اﻟﻜﺜﺮة‪ ،‬اﻟﻔﺸﻞ ﻳﻮﻟﺪ اﻟﻔﺸﻞ‪ ،‬أرﺟﻮﻛﻢ أﻗﻴﻠﻮﻫﻢ ﻗﺒﻞ‬ ‫أن ﻳﺰداد اﻟﻮﺿﻊ ﺳﻮءاً‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫رأي‬

‫ﻣﻌﺮض اﻟﻜﺘﺎب‪..‬‬ ‫زاد اﻟﻔﻜﺮ ﺑﻴﻦ‬ ‫ﻣﺮآﺗﻴﻦ‬

‫ﻣﻨﻰ ﻋﺒﺪاﻟﻔﺘﺎح‬ ‫‪mona.a@alsharq.net.sa‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪22‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (456‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻟﻴﺲ ﻫﻨﺎك أﻧﺴﺐ ﻣﻦ ﻣﻘﻮﻟﺔ أﺑﻲ اﻟﻄﻴﺐ اﻤﺘﻨﺒﻲ‬ ‫َ‬ ‫ﻜﺎن ﰲ اﻟ ﱡﺪﻧَﻰ َﴎجُ ﺳـﺎ ِﺑ ٍﺢ َ‬ ‫ﻠﻴﺲ ﰲ‬ ‫وﺧﺮُ ﺟَ ٍ‬ ‫‪»:‬أﻋَ ـ ﱡﺰ ﻣَ ٍ‬ ‫ﻣـﺎن ﻛﺘﺎبُ « ﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل ﻣﻌـﺮض اﻟﺮﻳﺎض اﻟﺪوﱄ‬ ‫اﻟ َﺰ ِ‬ ‫ﻟﻠﻜﺘـﺎب ﻳﻮم ﻏ ٍﺪ اﻟﺜﻼﺛﺎء اﻤﻮاﻓـﻖ ‪ 5‬ﻣﺎرس ‪2013‬م‪.‬‬ ‫وﻟﻴـﺲ ﻫﻨﺎك أﻣﺘﻊ ﻣﻦ أن ﺗﻘﺮأ رﺳـﺎﺋﻞ ﺟﱪان ﺧﻠﻴﻞ‬ ‫ﺟـﱪان ﻣﺜﻼً أو ﺗﻘﺘﻨـﻲ ﺑﻌﺾ اﻟﺮواﻳـﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ أو‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬أو ﺗﺨﺘـﺎر أﻳّﺎ ً ﻣـﻦ ﴐوب اﻷدب واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫ﻟﺘﺴـﺒﺢ ﰲ ﻧﻌﻴﻤﻬـﺎ اﻤﻌـﺮﰲ‪ .‬وﻣـﻊ ﻛﻞ اﻹﺻـﺪارات‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻢ اﻟﱰوﻳﺞ ﻟﻬﺎ ﺣﺎﻟﻴـﺎً‪ ،‬وﻫﻲ إﺻﺪارات أﺣﺪث‬ ‫ﻣﻌﻈﻤﻬـﺎ ﺿﺠﻴﺠـﺎ ً ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺎ‬ ‫ﻳُﻌﺘﱪ ﺗﻘﺪﱡﻣﺎ ً ﻧﺤﻮ اﻻﻧﻔﺘﺎح اﻟﺜﻘﺎﰲ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ ‪.‬‬ ‫ﻳُﻌَ ـ ّﺪ ﻣﻌﺮض اﻟﺮﻳﺎض اﻟـﺪوﱄ ﻟﻠﻜﺘﺎب‪ ،‬ﻓﺮﺻﺔ‬ ‫ﻟﺘﻮﺟﻴﻪ ﺗﺤﻴﺔ ﻟﻠﻘﺎﺋﻤﻦ ﻋـﲆ أﻣﺮ اﻤﻌﺮض‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ دور اﻟﻨـﴩ واﻟﻨﺎﴍﻳـﻦ اﻤﺸـﺎرﻛﻦ اﻟﺬﻳـﻦ ﺑﻠﻎ‬ ‫ﻋﺪدﻫﻢ ﻟﻬﺬا اﻟﻌﺎم ‪2013‬م ﺣﻮاﱄ )‪ (957‬ﺗﺴـﻌﻤﺎﺋﺔ‬ ‫وﺳﺒﻊ وﺧﻤﺴـﻦ دار ﻧﴩ وﺗﻮﻛﻴﻼً وﻫﻴﺌﺔ وﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﻴـﺔ وأﻫﻠﻴـﺔ وﺧﺮﻳﺔ ﻣـﻦ ﺣﻮاﱄ ﺛﻼﺛـﻦ دوﻟﺔ‬ ‫ﻋﺮﺑﻴـﺔ وأوروﺑﻴـﺔ‪ .‬وذﻟﻚ ﻧﺴـﺒﺔ ﻟﻠﺪور اﻟـﺬي ﻳﻘﻮم‬ ‫ﺑﻪ ﻣﻌـﺮض اﻟﻜﺘـﺎب ﻣﻦ ﺗﻈﺎﻫـﺮة ﺛﻘﺎﻓﻴـﺔ ﻳﺘﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼﻟﻬﺎ اﻟﻌﻨﺎﻳـﺔ ﺑﺄوﺿﺎع اﻟﻜﺘﺎب وﻣﻴـﻮل وﺧﻴﺎرات‬ ‫اﻟﻘـﺮاء‪ .‬ﻛﻤﺎ ﻳﺘﻤﻴـﺰ ﻣﻌﺮض ﻫﺬا اﻟﻌـﺎم ﺑﺈﻋﻼﻧﻪ ﻋﻦ‬ ‫ﻟﻔﺘـﺔ راﺋﻌـﺔ ﺗﺘﻤﺜـﻞ ﰲ ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻟﺮاﺋﺪات ﻣﻦ اﻟﻨﺴـﺎء‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺎت اﻟﻼﺋﻲ أﺳﻬﻤﻦ ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺧﺪﻣﺎت ﻣﻘﺪﱠرة‬ ‫ﻟﻠﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻟﺴـﻌﻮدي ﰲ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﺠـﺎﻻت اﻤﺆﺛﺮة‪.‬‬ ‫وﻫﺆﻻء اﻟﺮاﺋﺪات ﱠ‬ ‫ﻫـﻦ‪ :‬اﻷﻣﺮة ﻋﺎدﻟﺔ ﺑﻨﺖ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﰲ ﻣﺠﺎل ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻤﺮأة‪ ،‬وﻧﻮرة آل اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺨﺮي‪ ،‬وﻧﻮال ﻣﺼﲇ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﻔﻦ‬ ‫اﻟﺘﺸـﻜﻴﲇ‪ ،‬وﻣﻬـﺎ ﻓﺘﻴﺤﻲ ﰲ ﻣﺠﺎل ﺧﺪﻣـﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪،‬‬ ‫وﻣﻮﴈ اﻟﻨﻌﻴﻢ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﱰﺑﻴﺔ‪ ،‬وﺧﺮﻳﺔ اﻟﺴﻘﺎف ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺎل اﻷدب‪ ،‬وﻫﻨﺪ ﺑﺎﻏﻔﺎر ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﱰاث‪ ،‬واﺑﺘﺴﺎم‬ ‫ﺣﻠﻮاﻧﻲ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻹدارة‪.‬‬ ‫وﻟﺘﻔـﺎدي ﻣﻨـﻊ أو ﻣﺼـﺎدرة اﻟﻜﺘـﺐ ﻣﻦ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﻌـﺮض ﻣﻤـﺎ ﻳﻌﻜﺲ أﺛـﺮا ً ﺳـﺎﻟﺒﺎ ً ﻋﲆ ﻫـﺬا اﻟﺮاﻓﺪ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﰲ اﻤﻬﻢ‪ ،‬ﻋﻤﻠﺖ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﻤﻌﺮض اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﻟﻠﻜﺘﺎب ﻋﲆ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ ﻫـﺬا اﻷﻣﺮ ﺑﺄن وﺿﻌﺖ ﴍوﻃﺎ ً‬ ‫ﻣﻌﻴﻨـﺔ ﺗُﻌﺘـﱪ ﻣﺒـﺎدئ ﺗﺤـﱰم ﺧﻴـﺎرات وﻃﺒﻴﻌـﺔ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬وﰲ ﻧﻔـﺲ اﻟﻮﻗﺖ ﺗﻀـﻊ ﺣﺪا ً‬ ‫ﻟﻠﻤﻨـﻊ واﻟﺤﺮﻣﺎن ﻣﻦ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ؛ ﻷن اﻤﻮاﻓﻘﺔ َ‬ ‫اﻟﻘﺒْﻠﻴﺔ‬

‫ﻟﻠﻤﻌﺮض ﻃﺒﻘﺎ ً ﻟﴩوط اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﺗﺠﻌﻞ دار اﻟﻨﴩ‬ ‫اﻤﻌﻴﻨﺔ ﺗﺴـﺘﻌﺪ ﺑﺄﻓﻀـﻞ ﻣﺎ ﻟﺪﻳﻬـﺎ وﻓﻘـﺎ ً ﻤﺘﻄﻠﺒﺎت‬ ‫اﻤﻌﺮض‪.‬‬ ‫ﻫﺬا ﻋﲆ اﻤﺴـﺘﻮى اﻟﺮﺳـﻤﻲ‪ ،‬أﻣﺎ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻷﺻﻮات اﻟﺘﻲ ﻧﺎدت وﺣﺬرت ﺑﻌﺪم اﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻌﺮض‪ ،‬ﻓﻬﻲ ﺑﺤﺴـﺐ ﻣﺎ رﺷـﺢ ﻋﻨﻬﺎ ﻣﻦ أﺧﺒﺎر‬ ‫ﻫﻨـﺎ وﻫﻨـﺎك ﻻ ﺗﺮﺗﻜـﺰ ﻋـﲆ ﻣﻮﻗﻒ أﺧﻼﻗـﻲ ّ‬ ‫ﻣﻌﻦ‬ ‫ﻳـﺮى ﰲ اﻤﺼـﺎدرة أو ﻋـﺪم اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ ﻣﻌﺎرض‬ ‫اﻟﻜﺘﺎب إﺷـﺎﻋﺔ ﻟﻸﺧـﻼق اﻟﻔﺎﺿﻠﺔ‪ .‬وﻟﻜـﻦ ﻗﺪ ﺗﻜﻮن‬ ‫ﻫـﺬه اﻷﺻﻮات ﴐورﻳـﺔ ﻟﺨﻠﻖ ﺗﻮازن ﺑـﻦ اﻟﻘﺒﻮل‬ ‫واﻟﺮﻓﺾ وﻓﻘﺎ ً ﻟﺴـﻨﱠﺔ اﻻﺧﺘﻼف اﻟﺘﻲ ﺳﻨﱠﻬﺎ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺒﴩ‪ .‬ﻓﺎﻟﺮأي اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻫﻨﺎ واﻟﺮاﻋﻲ ﻟﻠﻤﻌﺮض‬ ‫ﻻ ﻳﻘﺒﻞ ﺑﺄن ﺗُﻘﺪم اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻵداب ﻗﺮاﺑ َ‬ ‫ﻦ ﻻﺳـﱰﺿﺎء‬ ‫ﺟﻬﺎت ﺗﺮى ﻧﻘﺎﻃﺎ ً ﺳﻮداء ﰲ اﻟﺜﻮب اﻷﺑﻴﺾ وﺗﻌﺼﺐ‬ ‫أﻋﻴﻨﻬﺎ ﻋﻦ رؤﻳﺔ ﺿﻮء اﻟﺸـﻤﺲ اﻟﺬي ﻳﺸﻊ ﻣﻦ ﻣﺌﺎت‬ ‫اﻟﻜﺘﺐ اﻤﻠﻴﺌﺔ ﺑﺎﻟﻌﻠﻢ واﻤﻌﺮﻓﺔ‪.‬‬ ‫ﻟﻴـﺲ ﻣـﻦ ﺣـﻖ أﺣـﺪ أن ﻳﺮﻏـﻢ اﻟﻨـﺎس ﱠأﻻ‬ ‫ﻳﻘـﺮأوا وﻳﺤﺪﱢد ﺧﻴﺎراﺗﻬﻢ ﰲ اﻟﻘـﺮاءة‪ ،‬ﱠ‬ ‫ﻷن ﻫﺬا اﻟﻨﻮع‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺘﺤﺪﻳﺪ ﻫـﻮ ﻓﺮض ﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ ﺗﻌﻮد ﺑﻨـﺎ ﻗﺮوﻧﺎ ً‬ ‫إﱃ اﻟـﻮراء‪ .‬ﻓﻘـﺪ ﻋـﺮف اﻹﻧﺴـﺎن اﻟﺒﺪاﺋـﻲ اﻟﻘﺮاءة‬ ‫واﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﺑﺘﺸـﻜﻴﻞ اﻟﺠﻤﺎدات‪ ،‬ﺛﻢ ﺗﻄﻮرت إﱃ اﻟﻨﺤﺖ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺼﺨﻮر ﺑﺮﻣـﻮز ﻣﻌﻴﻨﺔ ﺛـﻢ إﱃ اﻟﺠﻠـﻮد‪ .‬ﺑﻌﺪ‬ ‫ذﻟـﻚ ﺟﺎءت ﻣﺮﺣﻠـﺔ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﻋﲆ اﻟـﻮرق اﻟﺬي أﺛﺒﺖ‬ ‫اﺳﺘﻤﺮارﻳﺔ اﺳﺘﺨﺪاﻣﻪ وﺗﻔﻀﻴﻠﻪ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ اﻟﺘﻄﻮر‬ ‫اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟـﻲ اﻟﻬﺎﺋﻞ اﻟـﺬي أوﺻﻠﻨـﺎ إﱃ ﺣﺪ ﺗﺤﻤﻴﻞ‬ ‫اﻟﻜﺘـﺐ ﰲ رﻗﺎﻗـﺎت إﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﻣﺘﻨﺎﻫﻴـﺔ اﻟﺼﻐﺮ‪ .‬ﱠ‬ ‫إن‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن ﻳﻘﺮأ ﺑﺎﻟﻔﻄـﺮة‪ ،‬وﻻ ﻳﺘﻔﻖ اﻤﻨﻄﻖ ﺑﺄن ﻳﻜﻮن‬ ‫اﻟﻘﺮب ﻣﻦ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ اﻟﺬي أﻣﺮ ﻋﺒﺪه ﺑـ »اﻗﺮأ«‪ ،‬ﺑﻌﺪم‬ ‫اﻟﻘﺮاءة‪ ،‬أو ﺑﺎﻤﻨﻊ ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻣـﻦ ﻳﻔ ﱢﻜﺮ ﱟ‬ ‫ﺑﺘﺄن ﰲ ﻛﻞ ﻫـﺬه اﻟﺘﻄﻮرات ﻳﺘﺄﻛﺪ‬ ‫ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﱠ‬ ‫ﺑﺰﻣـﺎن ﻟﻠﻤﻨﻊ وﻣﺼﺎدرة اﻟﻌﻘﻮل‬ ‫أن ﻫﺬا ﻟﻴﺲ‬ ‫ٍ‬ ‫واﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ؛ ﻷن ﻣـﻦ ﻳُﻤﻨﻊ ﻣﻦ ﻛﺘﺎب ورﻗﻲ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ‬ ‫ﺗﺤﻤﻴﻠﻪ ﻋﲆ ﻛﻤﺒﻴﻮﺗﺮه اﻟﺸـﺨﴢ أو ﺟﻬﺎزه اﻟﻠﻮﺣﻲ‬ ‫أو ﻫﺎﺗﻔـﻪ ﱠ‬ ‫اﻟﻨﻘـﺎل ﺑﻤﺘﻌـﺔ ﺑﻌﻴﺪة ﻋﻦ أﻋـﻦ اﻟ ُﺮﻗﺒﺎء‪.‬‬ ‫وﻟﻜـﻦ ﻣﻦ اﻤﻬﻢ ﺟـﺪا ً ﺗﺜﻘﻴﻒ اﻤﺠﺘﻤـﻊ وﺗﻮﻋﻴﺘﻪ ﺑﺄن‬ ‫ﻳﺄﺧـﺬ ﻓﻌﻞ اﻟﻘـﺮاءة ﻣﺜﻠﻪ ﻣﺜﻞ اﻷﻓﻌـﺎل اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻊ ﰲ‬ ‫ﻧﻄـﺎق اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬أي أن ﻳﺼﻞ اﻟﻘﺎرئ‬ ‫إﱃ ﱠ‬ ‫أن ﺿﻤـﺮه ﻫـﻮ ﻣﻦ ﻳﺤﺪﱢد ﻟـﻪ ﻣﺎذا ﻳﻘـﺮأ وﻣﺎذا‬

‫ﻳﱰك‪ ،‬وﻟﻴﺲ أي ﺷـﺨﺺ آﺧﺮ ﻗﺪ ﻳﺨﺘﻠﻒ ﰲ ﺧﻴﺎراﺗﻪ‬ ‫وﺗﻘﺪﻳﺮاﺗـﻪ ﻤـﺎ ﻳﺘﻨﺎوﻟـﻪ‪ .‬وﺑﻬﺬا‪ ،‬ﻓـﻜﻞ ﺻﺎﺣﺐ ﻋﻘﻞ‬ ‫وﻓﻄـﺮة ﺳـﻠﻴﻤﺔ ﻳﻨﺘﻘﻲ ﻣـﺎ ﻳﻨﺘﻔﻊ ﺑﻪ ﻣـﻦ ﻛﺘﺐ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻗﺎﺑﻠﻴﺔ ﻹﻳﻮاء إﻧﺴـﺎﻧﻴﺘﻪ واﻻﺳﺘﻈﻼل ﺑﻔﻴﺌﻬﺎ ﻣﻦ وﻃﺄة‬ ‫اﻟﺤﻴﺎة ورﻫﻘﻬﺎ‪ ،‬واﻻﺧﺘﻴـﺎر ﻳُﺒﻨﻰ ﻋﲆ ﻣﻘﺪرة اﻟﻜﻠﻤﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﺗﺤﺼﻦ اﻹﻧﺴـﺎن ﻣـﻦ أﻧﻮاع اﻟﺜﻘﺎﻓـﺎت اﻤﺒﺬوﻟﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻗﺎرﻋﺔ اﻹﻧﱰﻧﺖ‪ ،‬ﻓﺎﻟﻜﻠﻤﺔ ﺳـﻼح ذو ﺣﺪﻳﻦ‪ ،‬ﻓﻬﻲ‬ ‫ﺑﻤﻘﺪورﻫﺎ ﺣﺴـﺐ رﺻﺎﻧﺘﻬـﺎ وﺟﻮدﺗﻬـﺎ أن ﺗﺤﻤﻲ‪،‬‬ ‫وﺑﻤﻘﺪورﻫـﺎ أن ﺗﻔﺘـﻚ إن ﻛﺎﻧـﺖ رﺧﻴﺼـﺔ وﻣﻐﻮﻳﺔ‬ ‫وﺧﺎرج اﻟﺴﻴﺎق‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫إن أﻣﺮ ﺗﺜﻘﻴﻒ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﺑﻔﻘﻪ اﻟﻘﺮاءة وﻣﻨﻬﺠﻴﺘﻬﺎ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻳﺤﺼـﻦ اﻟﻔﺮد ﺿﺪ اﻻﻧﻐﻼق واﻟﻌﺼﺒﻴﺔ ﺣﺘﻰ ﻟﻮ ﻛﺎن‬ ‫ﻳﻌﻴـﺶ ﰲ ﻣﺠﺘﻤﻊ راﻓﺾ ﻟﻔﻜـﺮة اﻟﺘﺠﺪﻳﺪ‪ .‬وﻟﻜﻦ ﻣﺎ‬ ‫ﻳُﺤﺴـﺐ ﻟﺼﺎﻟﺢ ﻣﻌـﺮض اﻟﺮﻳﺎض ﻟﻠﻜﺘـﺎب‪ ،‬ﻫﻮ ﱠ‬ ‫أن‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﺑﻜﻞ ﴍاﺋﺤﻪ ﻗﺪ ﺳـﺠﱠ ﻞ ﺣﻀـﻮرا ً ﻛﺜﻴﻔﺎ ً ﰲ‬ ‫ﻛﻞ اﻟﺪورات اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﺑﻘﻴﺖ ﺑﻌﺾ اﻷﺻﻮات‬ ‫اﻟﺴ ُ‬ ‫ـﱰ‪ ،‬ﻟﻴﺜﺒﺖ ﻟﻠﺠﻤﻴـﻊ ﱠ‬ ‫اﻟﺮاﻓﻀـﺔ ﺧﻠﻒ ﱡ‬ ‫أن اﻟﻘﺮاءة‬ ‫ً‬ ‫ﻟﻴﺴـﺖ ﻓﻌﻼً ﺷـﺎﺋﻨﺎ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ﻫﻲ ﻓﻌـﻞ ﻳﺮﻓﻊ ﻣﻦ ﻗﺪر‬ ‫اﻤﺮء ﺑﺘﻮﻋﻴﺘﻪ وﺗﺜﻘﻴﻔﻪ وﺗﻄﻮﻳﺮ إدراﻛﻪ‪.‬‬ ‫وﻟﻌﺒﺎس اﻟﻌﻘـﺎد ﻗﻄﻌﺔ ﻧﺜﺮﻳـﺔ ﻓﺮﻳﺪة ﻳﺘﺤﺪث‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻋـﻦ ﺣﺒﻪ ﻟﻠﻘﺮاءة ﺟـﺎءت ﰲ ﻛﺘﺎﺑـﻪ »أﻧﺎ« ﱢ‬ ‫ﺗﻌﱪ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﺑﻠﻴﻎ ﻋﻦ ﻣﺸـﺎﻋﺮ ﻣﻦ ﻳﺤﺐ اﻟﻘـﺮاءة ﻟﻠﻘﺮاءة‬ ‫وﻟﻴﺲ ﻟﺴﻮاﻫﺎ‪ ،‬ﻳﻘﻮل ﻓﻴﻬﺎ‪» :‬ﻛﻼ‪ ،‬ﻟﺴﺖ أﻫﻮى اﻟﻘﺮاءة‬ ‫ﻷﻛﺘـﺐ‪ ،‬وﻻ أﻫـﻮى اﻟﻘـﺮاءة ﻷزداد ﻋﻤـﺮا ً ﰲ ﺗﻘﺪﻳـﺮ‬ ‫اﻟﺤﺴﺎب‪ ،‬وإﻧﻤﺎ أﻫﻮى اﻟﻘﺮاءة ﻷن ﻋﻨﺪي ﺣﻴﺎة واﺣﺪة‬ ‫ﰲ ﻫـﺬه اﻟﺪﻧﻴﺎ‪ ،‬وﺣﻴﺎة واﺣـﺪة ﻻ ﺗﻜﻔﻴﻨﻲ‪ ،‬وﻻ ﺗﺤﺮك‬ ‫ﻛﻞ ﻣﺎ ﰲ ﺿﻤﺮي ﻣﻦ ﺑﻮاﻋﺚ اﻟﺤﺮﻛﺔ‪ .‬واﻟﻘﺮاءة دون‬ ‫ﻏﺮﻫـﺎ ﻫﻲ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﻄﻴﻨﻲ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺣﻴـﺎة واﺣﺪة ﰲ‬ ‫ﻣﺪى ﻋﻤﺮ اﻹﻧﺴـﺎن اﻟﻮاﺣﺪ‪ ،‬ﻷﻧﻬﺎ ﺗﺰﻳـﺪ ﻫﺬه اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴـﺔ اﻟﻌﻤـﻖ‪ ،‬وإن ﻛﺎﻧﺖ ﻻ ﺗﻄﻴﻠﻬـﺎ ﺑﻤﻘﺎدﻳﺮ‬ ‫اﻟﺤﺴـﺎب‪ .‬ﻓﻜﺮﺗﻚ أﻧﺖ ﻓﻜﺮة واﺣﺪة‪ ،‬ﺷـﻌﻮرك أﻧﺖ‬ ‫ﺷﻌﻮر واﺣﺪ‪ ،‬ﺧﻴﺎﻟﻚ أﻧﺖ ﺧﻴﺎل ﻓﺮد إذا ﻗﴫﺗﻪ ﻋﻠﻴﻚ‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻨـﻚ إذا ﻻﻗﻴﺖ ﺑﻔﻜﺮﺗـﻚ ﻓﻜﺮة أﺧـﺮى‪ ،‬أو ﻻﻗﻴﺖ‬ ‫ﺑﺸﻌﻮرك ﺷﻌﻮرا ً آﺧﺮ‪ ،‬أو ﻻﻗﻴﺖ ﺑﺨﻴﺎﻟﻚ ﺧﻴﺎل ﻏﺮك‪،‬‬ ‫ﻓﻠﻴـﺲ ﻗﺼﺎرى اﻷﻣﺮ ﱠ‬ ‫أن اﻟﻔﻜـﺮة ﺗﺼﺒﺢ ﻓﻜﺮﺗﻦ‪ ،‬أو‬ ‫أن اﻟﺸـﻌﻮر ﻳﺼﺒﺢ ﺷـﻌﻮرﻳﻦ‪ ،‬أو ﱠ‬ ‫ﱠ‬ ‫أن اﻟﺨﻴﺎل ﻳﺼﺒﺢ‬ ‫ﺧﻴﺎﻟـﻦ‪ ،‬ﱠ‬ ‫ﻛﻼ‪ ،‬وإﻧﻤـﺎ ﺗﺼﺒـﺢ اﻟﻔﻜﺮة ﺑﻬـﺬا اﻟﺘﻼﻗﻲ‬ ‫ﻣﺌﺎت ﻣﻦ اﻟﻔﻜـﺮ ﰲ اﻟﻘﻮة واﻟﻌﻤﻖ واﻻﻣﺘﺪاد‪ .‬ﻻ أﺣﺐ‬ ‫اﻟﻜﺘﺐ ﻷﻧﻨـﻲ زاﻫﺪ ﰲ اﻟﺤﻴﺎة‪ ،‬وﻟﻜﻨﻨـﻲ أﺣﺐ اﻟﻜﺘﺐ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻷن ﺣﻴـﺎة واﺣـﺪة ﻻ ﺗﻜﻔﻴﻨﻲ‪ ،‬وﻣﻬﻤﺎ ﻳﺄﻛﻞ اﻹﻧﺴـﺎن‬ ‫ﻓﺈﻧﻪ ﻟﻦ ﻳـﺄﻛﻞ ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﻌﺪة واﺣﺪة‪ ،‬وﻣﻬﻤﺎ ﻳﻠﺒﺲ‬ ‫ﻓﺈﻧﻪ ﻟﻦ ﻳﻠﺒﺲ ﻋﲆ ﻏﺮ ﺟﺴـﺪ واﺣﺪ‪ ،‬وﻣﻬﻤﺎ ﻳﺘﻨﻘﻞ ﰲ‬ ‫اﻟﺒﻼد ﻓﺈﻧﻪ ﻟﻦ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ أن ﻳﺤـﻞ ﰲ ﻣﻜﺎﻧﻦ‪ .‬وﻟﻜﻨﻪ‬ ‫ﺑـﺰاد اﻟﻔﻜﺮ واﻟﺸـﻌﻮر واﻟﺨﻴﺎل ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ أن ﻳﺠﻤﻊ‬ ‫اﻟﺤﻴﻮات ﰲ ﻋﻤﺮ واﺣﺪ‪ ،‬وﻳﺴﺘﻄﻴﻊ أن ﻳﻀﺎﻋﻒ ﻓﻜﺮه‬ ‫وﺷـﻌﻮره وﺧﻴﺎﻟﻪ ﻛﻤـﺎ ﻳﺘﻀﺎﻋﻒ اﻟﺸـﻌﻮر ﺑﺎﻟﺤﺐ‬ ‫اﻤﺘﺒﺎدل‪ ،‬وﺗﺘﻀﺎﻋﻒ اﻟﺼﻮرة ﺑﻦ ﻣﺮآﺗﻦ«‪.‬‬ ‫ﻓﻠﻮ ﺳﺄﻟﺖ ﻋﻦ أﻣﻨﻴﺘﻲ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ واﻟﺰﻣﻦ ﻳﺘﻘﺎﴏ‬ ‫ﻧﺤـﻮ ﻣﻌـﺮض اﻟﻜﺘـﺎب‪ ،‬ﻓﺴـﺄﻗﻮل ﻣـﺎ ﻗﺎﻟـﻪ أﻧﻴﺲ‬ ‫ﻣﻨﺼـﻮر ﰲ ﻛﺘﺎﺑـﻪ )ﰲ ﺻﺎﻟـﻮن اﻟﻌﻘـﺎد‪ ،‬ﻛﺎﻧـﺖ ﻟﻨﺎ‬ ‫أﻳـﺎم(‪» :‬ﻟﻮ ُﺳـﺌﻠﺖ‪ :‬ﻣﺎ اﻟﺬي ﺗﺘﻤﻨـﻰ أن ﺗﴩﺑﻪ دون‬ ‫أن ﺗﻔﻴـﻖ؟‪ ،‬ﻟﻘﻠـﺖ‪ :‬ﻋﺼـﺮ اﻟﻜﺘﺐ‪ ،‬ﺧﻼﺻـﺔ اﻟﻔﻜﺮ‪،‬‬ ‫ﻣﺴﺤﻮق اﻟﻔﻠﺴﻔﺔ«‪.‬‬

‫ﻴﻮان‬ ‫ﻋَ َﻠﻰ أي َﺣ ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ﺗﺴﻜﻦ؟‬ ‫ﺷﺎﻫﺮ اﻟﻨﻬﺎري‬ ‫‪shaher@alsharq.net.sa‬‬

‫)ﻏ ْﺮ ﺗﺨﻴﱡـﲇ(‪ ،‬ﻣﺠﻨﻮن َ‬ ‫ﱄ ﺻﺪﻳـﻖ َ‬ ‫)ﻏ ْﺮ‬ ‫ِ‬ ‫ﺳ ِ‬ ‫َر ْ‬ ‫ﻣﻮﺟﺎت اﻷﻓﻜﺎر‬ ‫ﻟﺮﻛـﻮب‬ ‫ـﻤﻲ(‪ ،‬ﻳﺪﻓﻌُ ﻨﻲ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﻬﺎﺋﺠـﺔ‪ ،‬واﻟﺸـﺎذة أﺣﻴﺎﻧـﺎً‪ ،‬وﻳﺪﺧﻠﻨـﻲ‬ ‫ِ‬ ‫ﺑﻤﻘﺎرﻧـﺎت أﻤﻌﻴـﺔ أﻧﻜ ُﺮﻫﺎ أﻣﺎﻣـﻪ‪ ،‬وأﺗﻬﺮب‬ ‫ﻣﺤﻮ‬ ‫ﻣﻦ‬ ‫أﺗﻤﻜﻦ‬ ‫ﻻ‬ ‫وﻟﻜﻨﻨﻲ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺮ ِد‬ ‫ِ‬ ‫ﻧﻘﺎط ﺟﻤﺎﻟﻬﺎ وﻓﻜﺎﻫﺘﻬﺎ ﻋﻦ ﻣﺨﻴﻠﺘِﻲ‪.‬‬ ‫ﺑﺬﻳﻞ ﺳﺆاﻟِﻪ ا ُﻤﺒْﻬَ ﻢ ﻫﺬا‪ :‬ﻋﲆ‬ ‫وﻳﻠﺴـﻌﻨﻲ‬ ‫ِ‬ ‫ﻴﻮان ﺗﺴ ُﻜﻦ؟‪ .‬ﻓﺄﺷـﻌﺮ أﻧ ﱠ ُﻪ ﻳﺴﺘﺤﺜﻨﻲ‬ ‫أي ﺣَ ٍ‬ ‫ُ‬ ‫أﻏﺼـﺎن ﻏﺎﺑﺔ ﻣﻦ اﻷﺷـﻮاكِ ‪،‬‬ ‫ﺑـﻦ‬ ‫ﻟﻠﺘﻐﻠﻐـﻞ‬ ‫ِ‬ ‫ﻓﺄﺻﻤُﺖ ﻟﻴﺴﺘﻔﻴﺾ‪) :‬أن ﻟﻜﻞ ﺑﻠ ٍﺪ ﻣُﻤ ِﻴﺰاﺗِﻪ‪،‬‬ ‫وﻣُﻌﺘﻘﺪاﺗِﻪ‪ ،‬وﻣﻨﺘﻮﺟﻪ‪ ،‬وأﻃﻤﺎﻋﻪ‪ ،‬وﺳﻴﺎﺳﺔ‬ ‫ﺗﺠﻌﻞ ﻣﻨﻪ ﺗﺠﺴﻴﺪا ً ﻣﺸﺎﺑﻬﺎ ً‬ ‫ﻟﺤﻴﻮان ﻣﻌﻦ‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﺷـﻜﻞ‬ ‫ﻋﲆ‬ ‫ﻟﻨﺎ‬ ‫ﺮ‬ ‫ِ‬ ‫ﻓﺒﻌـﺾ اﻟﺒﻠﺪان ﺗﻈﻬـ ُ‬ ‫ﱡ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻟﻴﺚ ﻣﻔﱰس‪ ،‬ﻳﻔﱰس ﻣﺎ ﻳﻌﻦ ﻟﻪ‪ ،‬وﻳﺴﺘﺒﻴﺢ‬ ‫اﻟﺪِﻣـﺎء‪ ،‬وﻳﻬـﺐُ ﻣـﻦ ﻳﺮﺗﴤ‪ ،‬وﻳﺘـﺰوج ﺑﻼ‬ ‫ﺣـﺪود‪ ،‬وﻳﺤﻤـﻲ ﻣـﻦ ﻳ ُ‬ ‫ﻈـ ُﻦ أﻧﻪ ﻳﺴـﺘﺤﻖ‬ ‫ﺑﻌﻨﻖ‬ ‫ﻳﻮﻣﻪ‪،‬‬ ‫ﻋﻨـﺎء‬ ‫اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‪ ،‬وﻳﺴـﱰﻳﺢ ﻣﻦ‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ﻳﻬـﺶ اﻟﺤـﴩات‪ .‬وﺑﻌﺾ‬ ‫وذﻳﻞ‬ ‫ﻣﴩﺋـﺐ‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻧﻤـﺮ ﻣُﺮﻗـﻂ‪ ،‬ﻳَﻌِ ﻲ‬ ‫ﺷـﻜﻞ‬ ‫اﻟـﺪول ﺗﺄﺗﻲ ﻋﲆ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺣﺠـﻢ ﻗﻮﺗـﻪ‪ ،‬وﴎﻋﺘﻪ‪ ،‬وﻳﻔﱰس ﻣـﻦ ﻳﺮا ُه‬ ‫وﻳﺤـﺮ ُ‬ ‫ص ﻋـﲆ ﺑﻘـﺎ ِء اﻤﺴـﺎﻓﺎت‬ ‫ﺿﻌﻴﻔـﺎً‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﻠﻴـﺚ‪ .‬وﺑﻌﻀﻬـﺎ‬ ‫واﻻﺣـﱰام ﺑﻴﻨـﻪ وﺑـﻦ‬ ‫ﻛﺎﻟﺜﻌﺎﻟﺐ‪ ،‬ﺗﺨﺘﺒﺊ‪ ،‬وﺗﺤﺘـﺎل‪ ،‬وﺗﴪق‪ ،‬دون‬ ‫ْ‬ ‫أن ﻳﺴﺘﺸـﻌﺮ اﻟﻠﻴـﺚ ﺑﺨﻄﻮرﺗﻬـﺎ‪ .‬وﺑﻌﻀﻬﺎ‬ ‫ُ‬ ‫ﻟﻠﺠﻴَﻒ‪.‬‬ ‫ﻋﺎﺷـﻘﺔ‬ ‫ﻖ‪،‬‬ ‫ﻨ‬ ‫اﻟﻌ‬ ‫ُﺘﺼﻠﺒﺔ‬ ‫ﻣ‬ ‫ﻛﺎﻟﻀﺒﺎع‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﻘﺮن ﺿﺨـﻢ أﻛﻮل‪ ،‬ﺑﻠﻴﺪ‪،‬‬ ‫وﺑﻌﻀﻬﺎ ﻛﻮﺣﻴﺪ‬ ‫ِ‬ ‫وﻋﻨﻔﻬﺎ ﻻ ﻳﻄﺎل إﻻ ﻣﻦ ﻳﺴﺘﺜﺮﻫﺎ‪ .‬وﺑﻌﻀﻬﺎ‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﺿﺨﺎﻣﺔ‪ ،‬وﻃﻴﺒـﺔ‪ ،‬وﻫﺒﺎﻟـﺔ‪ ،‬ﻛﺎﻟﻔﻴﻞ‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﻻ ﺗﻐﺎدر اﻟﺒﺴـﻤﺔ ﻓﻤﻪ‪ ،‬أﻗﺼـﺪ أﻧﻔﻪ‪.‬‬ ‫واﻟﺒﻌﺾ ﻛﺎﻟﺜﻌﺒﺎن ﻳﻈـﻞ ﻣﺨﺘﺒﺌﺎ ً ﰲ ﺟﺤﺮهِ‪،‬‬ ‫ﻓﻼ ﻳﻠـﺪغ إﻻ ﻣﻦ ﻳﺪوﺳـﻪ‪ .‬واﻟﺒﻌـﺾ ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻣﻘﻠﻘﺎ ً ﻛﺎﻟ ُﺮﺑﺎح‪ ،‬ﻳﺘﻘﺎﻓﺰ‪ ،‬وﻳﻌﺘﲇ ﻛﻞ ﺷﺎﻫﻖ‪،‬‬ ‫وﻳـﴪق ﻟﻘﻤﺘـﻪ‪ ،‬وﻳﻘـﺬف ﺑﺎﻟﺤ���ـﺎرة ﻓﻼ‬ ‫ﻳﺴﻠ ُﻢ أﺣ ٌﺪ ﻣﻦ أذاه‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫اﻵﻓـﺎق‪،‬‬ ‫ُﺤﻠـﻖ ﰲ‬ ‫واﻟﺒﻌـﺾ ﻛﺎﻟﻨـﴪ ﻳ‬ ‫ِ‬ ‫ﺑﺨﻄﻒ ﺟﻴﻔﺔٍ‬ ‫ِ‬ ‫أﺟﻞ اﻟﺒﻘﺎء‪ ،‬وﻟﻮ‬ ‫وﻳﺠﺎﻫﺪ ﻣﻦ ِ‬ ‫ﻣﻦ ﻳ ِﺪ آﻛﻠﻬﺎ‪.‬‬ ‫واﻟﺒﻌـﺾ ﻛﺎﻟﻘﻄـﻂ ﺗﻌـﺎﴍ اﻟﺒـﴩ‪،‬‬

‫ﻓﻲ اﻟﻌﻠﻢ واﻟﺴﻠﻢ‬

‫إﻟﻰ اﻟﻘﻮﻳﻌﻴﺔ‬ ‫ﻳﺎ أﻫﻞ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‬

‫وﺗﻠﺘﻘـﻂ ﻓﻀﻼﺗﻬـﻢ‪ ،‬وﺗﻌـﻮد إﻟﻴﻬـﻢ‪ ،‬ﻣﻬﻤﺎ‬ ‫ﻋﻨﻔﻮﻫﺎ وأﺳﺎءوا ﻣﻌﺎﻣﻠﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺿﻴﻖ‪،‬‬ ‫واﻟﺒﻌﺾ ﻛﺮﻳﻪ ﻛﺎﻟﻔﺄر ﻳﺴـﻜﻦ ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫وﻳﻌﺸـﻖ اﻟﻈﻠﻤـﺔ‪ ،‬واﻟﺮﻃﻮﺑـﺔ‪ ،‬واﻟﻌﻔـﻦ‪،‬‬ ‫وﻳﻨﺘﻬﺞ زﻋﺰﻋﺔ اﻷﺳﺎﺳﺎت‪.‬‬ ‫واﻟﺒﻌـﺾ ﻛﺎﻟﻀﺐ‪ ،‬ﺣﺮﺷـﻔﻲ ﻧﺎﺷـﻒ‪،‬‬ ‫إرﻫـﺎب‪،‬‬ ‫اﻧﻬﺰاﻣـﻲ‪ ،‬وﻟﻜﻨـﻪ ﻻ ﻳﺴـﻠ ُﻢ ﻣـﻦ‬ ‫ٍ‬ ‫وﻏـﺎرات‪.‬‬ ‫واﻟﺒﻌـﺾ ﻛﺎﻟﺤِ ﺮﺑـﺎ ِء ﻣﻨﺘﻔﺨـﺔ ﺗُﺒـﺪﱢل‬ ‫أﻟﻮاﻧﻬﺎ ﺣﺴـﺐ ﻣﺤﻴﻄﻬـﺎ‪ ،‬وﺣﺠﻤﻬﺎ ﺿﺌﻴﻞ‪،‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﻟﻜﻦ ﻟﺤﺴﺘَﻬﺎ ﺗﺠﻠﺐ اﻟﺪاء‪.‬‬ ‫واﻟﺒﻌﺾ ﻏﺰال رﺷـﻴﻖ‪ ،‬ﻳﻘـﻆ ﻣﺮﺗﻌﺐ‪،‬‬ ‫ﻳﻌـﺮف أﻧـﻪ ﻣﻄﻤـﻊ ﻟﻠﻜـﻮاﴎ ْ‬ ‫إن ﻏﻔـ َﻞ‪.‬‬ ‫واﻟﺒﻌﺾ ﺳـﻠﺤﻔﺎة ﺿﺨﻤﺔ ﺑﻄﻴﺌﺔ‪ ،‬ﺧﺒﺮة‪،‬‬ ‫ﻣﻌﻤـﺮة‪ ،‬ﻟﻬﺎ ﻃﺮﻳﻘﺘﻬـﺎ اﻤﺘﻤﻴـﺰة ﺑﺎﻻﺧﺘﺒﺎء‬ ‫ﻛﻠﻤﺎ ﺳﺎءت ﻇﺮوﻓﻬﺎ‪.‬‬ ‫واﻟﺒﻌﺾ ﺗِﻤﺴـﺎح‪ ،‬ﻳﺮﻗ ُﺪ ﺑﺪﻣُﻮﻋﻪ ﺗﺤﺖ‬ ‫ﺳـﻄﺢ اﻤﻴﺎه اﻟﺮاﻛﺪة اﻟﻌﻜـﺮة‪ ،‬ﻟﻴﻘﺘﻨﺺ أي‬ ‫ِ‬ ‫ﻗـﺪ ٍم ﻃﺮﻳﺔٍ ﺗﻘـﱰب ﻣﻨـﻪ‪ .‬واﻟﺒﻌﺾ ﻇﺎﻫﺮة‬ ‫ﺻﻮﺗﻴﺔ ﺟﻮﻓﺎء‪ ،‬ﻛﺎﻟﺒﺒﻐﺎ ِء‪ ،‬ﻳﺮدد ﻣﺎ ﻻ ﻳﻌﻘِ ﻞ‪.‬‬ ‫واﻟﺒﻌـﺾ دبﱞ‬ ‫ﻗﻄﺒـﻲ ﻛﺜـﺮُ اﻤﻨـﺎم‪ ،‬ﺷـﺪﻳ ُﺪ‬ ‫ﱞ‬ ‫ﻛﺎﻟﺤﻤـﺎر‪ ،‬ﻳﺤﻤﻞ اﻷﺛﻘﺎل‪،‬‬ ‫اﻟﺒﺄس‪ .‬واﻟﺒﻌﺾ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫وﻳُﴬَ بُ‬ ‫ﻴﻖ‪.‬‬ ‫ﺑﺎﻟﺴـﻴﺎط‪ ،‬وﻳﺤﺎﺳﺐ ﻋﲆ ِ‬ ‫اﻟﻨﻬ ِ‬ ‫واﻟﺒﻌـﺾ ﺟﻤـﻞ ﻣﺮﻳـﺾ ﻣُﺤﺘـﻞ ﺟﺴـﺪ ُه‬ ‫ُ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺮاد‪.‬‬ ‫وﺑﺎﻟﻄﺒﻊ ﻓﺒﻌـﺾ اﻟﺪُول ﺗﻜﻮن ﻛﺎﻟﺒﻘﺮ ِة‬ ‫اﻟﺘﺒـﻦ‪ ،‬وﺗَﻬَ ﺐُ‬ ‫اﻟﺤﻠـﻮب‪ ،‬ﺗﺮﴇ ﺑﻜﻮﻣـﺔٍ ﻣﻦ‬ ‫ِ‬ ‫ﻃﻴﺐ ﻣﺬﻟﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻋُ ﺼﺎرﺗﻬـﺎ اﻟﺒﻴﻀﺎء‪ ،‬ﻋﻦ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ﻳﺴﺎق ﻟﻠﻤﺬﺑﺢ‪ ،‬وﻫﻮ ﻻ‬ ‫ﻛﺎﻟﺨﺮوف‪،‬‬ ‫واﻟﺒﻌﺾ‬ ‫ً‬ ‫ﻳﻤﻠﻚ إﻻ اﻤﺄﻣﺄة ﻃﻠﺒﺎ ﻟﻠﻐﻮث‪.‬‬ ‫وأﻋﻮد ﻟﺴـﺆال ﺻﺪﻳﻘﻲ ا ُﻤﺴﺘﻔِ ﺰ‪ ،‬ﻓﺄزأر‬ ‫ﻛﺎﻷﺳﺪ‪ ،‬ﺛﻢ أﺳـﺘﻌﺮ ﻧﻈﺮة اﻟﺜﻌﻠﺐ‪ ،‬وﺣﻜﻤﺔ‬ ‫اﻟﺒﻮﻣﺔ‪ ،‬وأﺳﺄﻟﻪ‪ :‬ﻫﻞ اﻷوﻃﺎن أ ْم اﻟﺤﻜﻮﻣﺎت‬ ‫ﻫـﻲ ﻣـﻦ ﺗﻘﺎرﻧﻬـﺎ ﺑﺎﻟﺤﻴﻮاﻧـﺎت؟!‪ .‬ﻓﻴُﺪ ِﻳـ ُﺮ‬ ‫ﺑﺮﻳﺒـﺔٍ‬ ‫ﻛﺎﻟﻀﻔـﺪع‪ ،‬وﻳﺒﺘﻌـﺪ ﻋﻨـﻲ‬ ‫ﻋﻴﻨﻴـﻪ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ﻣﺮﺗﻌـﺪا ً ﻛﺎﻷرﻧـﺐ‪ ،‬وأﻧـﺎ أﺗﻜﻮم ﻋـﲆ ﻧﻔﴘ‬ ‫ُ‬ ‫ِﺴـﻨﺎس‪،‬‬ ‫ﺿﺎﺣـﻜﺎً‪ ،‬وأﺧـﴙ أن ﻳﺮاﻧـﻲ اﻟﻨ‬ ‫ﻓﻴﻨﺘﻘﺪ ﻗﻬﻘﻬﺘﻲ َ‬ ‫)ﻏ ْﺮ اﻤﺘﺰﻧﺔ(!‪.‬‬

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻮان‬ ‫ﺳﻘﻂ ﻓﻲ‬ ‫»اﻟﻘﻨﺪس«‬

‫ﺻﻔﺎت ﺗﺠﻤﻊ اﻟﻨﺎﺟﺤﻴﻦ‬ ‫ﻋﺎﺋﺾ اﻟﻘﺮﻧﻲ‬

‫ﺧﺎﻟﺺ ﺟﻠﺒﻲ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫‪aalqarni@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺻﺪﻳﻘـﻲ أﺑﻮ أﺣﻤـﺪ ﻳﺴـﻜﻦ ﰲ ﴍق اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫اﺣﺘﺠﺖ ﺣﺘﻰ أﺻﻞ إﻟﻴﻪ إﱃ ﺳـﺎﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﺰﻣﺎن‪ .‬ﻛﻨﺖ‬ ‫أﻓﻜـﺮ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ رﺣﻠﺘـﻲ اﻟﻄﺒﻴﺔ أن أﻋﻤـﻞ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺨﺎص؛ ﻓﺎﻛﺘﺸـﻔﺖ أﻧﻬﻢ ﻟﻦ ﻳﻌﻄﻮﻧـﻲ رﻳﺎﻻ ً واﺣﺪا ً‬ ‫إﻻ ﺑﻌﺪ أن أﺟﻠﺐ ﻟﻬﻢ ﻣﻦ اﻤﺮﴇ ﻋﴩة ﻓﺎﺳـﺘﻨﻜﻔﺖ‬ ‫واﺳـﺘﻐﻨﻴﺖ‪ .‬ﻗـﺎل ﱄ اﻟﺴـﻜﺮﺗﺮ إن اﻤﻌﻘـﺐ ﻳﻄﻠـﺐ‬ ‫ﺧﻤﺴـﺔ آﻻف رﻳـﺎل! ارﺗﻌﺒـﺖ‪ .‬ﻗﻠـﺖ ﰲ ﻧﻔـﴘ ﻛﻞ‬ ‫ﻋﻄﺴـﺔ ﺑﺄﻟﻒ وأﻧﺎ اﻤﺼﺎب ﺑﺰﻛﺎم‪ .‬أردت اﻟﻮﺻﻮل إﱃ‬ ‫اﻟﻌﻴﺎدة اﻟﺴـﺤﺮﻳﺔ ﻣﻦ ﴍق اﻟﺮﻳـﺎض إﱃ ﺣﻲ اﻟﻌﻠﻴﺎ‬ ‫ﻓﺄﺧﺬ اﻟﻄﺮﻳﻖ ﺳﺎﻋﺔ وﻳﺰﻳﺪ‪ ،‬ورﺟﲇ ﺗﻠﺘﻬﻢ اﻟﻔﺮاﻣﻞ‪.‬‬ ‫ﺻـﺪف ﺑﻌﺪﻫـﺎ أن ذﻫﺒﺖ ﻟﺰﻳـﺎرة ﺻﺪﻳﻖ اﻟﻌﻤﺮ‬ ‫)أﺑﻮ ﻋﻼ( ﰲ اﻟﻘﻮﻳﻌﻴﺔ ﻓﺪﻫﺸـﺖ ﻣـﻦ ﺣﻼوة اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫وﺗﻘﺪﻣﻬﺎ اﻟﴪﻳﻊ وﻫﺪوﺋﻬـﺎ وﻧﻈﺎﻓﺘﻬﺎ وﺧﻠﻮﻫﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻠـﻮث‪ .‬ﻟﻢ أﺟـﺪ ﰲ ﻛﻞ اﻟﺮﻳﺎض ﻣﻜﺎﻧـﺎ ً ﻟﻠﺘﻤﴚ ﻛﻤﺎ‬ ‫وﺟﺪت ﰲ ﻫﺬه اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺼﻐﺮة‪ .‬ﻣﺸـﻔﻰ ﺟﺪﻳﺪ ﻳﻠﻤﻊ‬ ‫ﺑﺠﻨﺒﻪ ﻣﻤﺮ ﺑﺄرض ﺧﴬاء ﺑﻬﺠﺔ ﻟﻠﻨﺎﻇﺮﻳﻦ ﻤﺴﺎﻓﺔ‬ ‫ﻛﻴﻠﻮﻣـﱰات‪ .‬ﻫـﺪوء راﺋﻊ ﻳﺸـﻔﻲ اﻟﻌﻠﻴﻞ‪ .‬ﻧﺴـﻤﺎت‬ ‫راﺋﻌﺔ ﺗﺪاﻋـﺐ اﻟﺨﺪود‪ .‬ﻣﺤﻼت ﻟﻠـﴩاء ﻓﻴﻬﺎ ﻛﻞ ﻣﺎ‬ ‫ﺗﺮﻳـﺪ‪ .‬ﺑﻴﻮت ﻛﺒﺮة ﺑﺈﻳﺠﺎر رﺧﻴﺺ‪ .‬ﺳـﻮق ﻟﻠﺨﻀﺎر‬ ‫أراض رﺧﻴﺼﺔ‪ .‬ﻗﻄﻌﺔ اﻷرض ﻗﺎﻟﻮا ﺑﺤﺪود‬ ‫واﻟﻠﺤﻮم‪ٍ .‬‬ ‫ﻣﺎﺋﺘـﻲ أﻟﻒ رﻳﺎل ﺗﺼﻠﺢ أن ﺗﻘـﺎم ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻓﻴﻼ راﺋﻌﺔ‪.‬‬ ‫ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻔﻴﻼت واﻷﺑﻨﻴﺔ ﻧﺎﺷﻄﺔ ﰲ اﻟﺒﻨﺎء‪ ،‬واﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺗﻨﻬﺾ ﻟﻠﻤﻌﺎﴏة ﰲ ﻛﻞ زاوﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﺬﻛـﺮت ﻗﺼﺔ ذﻟﻚ اﻟـﺬي اﻧﺘﺤﺮ وﻫﻮ ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺜﺮوة ﺣﺘﻰ ﺟﺎء ﻣﻦ اﺷـﱰى أرﺿﻪ ﻟﻴﻜﺘﺸـﻒ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﻣﻨﺠﻢ أﻤﺎس!‬ ‫أﺟﻤـﻞ ﻣـﺎ ﰲ اﻟﻘﻮﻳﻌﻴـﺔ أن اﻟﻄﺮﻳـﻖ اﻟﴪﻳـﻊ‬ ‫ﻳﺮﺑﻄﻬـﺎ ﺑﺎﻟﺮﻳـﺎض‪ .‬أﻧﺖ ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض وﺧﺎرج زﺣﻤﺔ‬ ‫وﻏﺒـﺎر وﺑﻌـﻮض اﻟﺮﻳـﺎض‪ .‬وﺿﻌﺖ ﻋـﺪاد اﻟﴪﻋﺔ‬ ‫ﻣﺜﺒﺘـﺎ ﻋـﲆ ‪ 120‬ﻛﻠﻢ‪/‬ﺳـﺎﻋﺔ ﻓﻮﺻﻠـﺖ ﰲ أﻗﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﺳـﺎﻋﺔ وﻧﺼﻒ‪ .‬ﻫﻨﺎ ﺗﺬﻛﺮت ﺑﻴﺖ ﺻﺪﻳﻘﻲ أﺑﻮ أﺣﻤﺪ؛‬ ‫ﻓﻘﻠـﺖ أﻓﻀـﻞ ﻟـﻚ أن ﺗﺴـﻜﻦ ﰲ اﻟﻘﻮﻳﻌﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﻨﺰل‬ ‫ﻛﻞ ﻳـﻮم إﱃ اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬إن ﻛﺎن ﺛﻤـﺔ ﺣﺎﺟـﺔ ﻟﻠﻨﺰول‬ ‫ﻓﺘﻘﻠﺼﻮا اﻹﻳﺠـﺎر واﻟﻨﻔﻘﺎت‪ ،‬وﺗﺮﻳﺤـﻮا رﺋﺎﺗﻜﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻠـﻮث اﻟﺮﻳـﺎض‪ .‬إﱃ اﻟﻘﻮﻳﻌﻴﺔ ﻳﺎ أﻫـﻞ اﻟﺮﻳﺎض ﻓﻬﻲ‬ ‫ﻧﻌﻢ اﻟﺪار‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺗﺄﻣﻠﺖ ﺑﻌﺪ ﻗﺮاءة ﺳـﺮ اﻟﻨﺎﺟﺤﻦ واﻤﺆﺛﺮﻳﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﺤﻴـﺎة وﻣﻌﺮﻓـﺔ ﺑﻌﻀﻬـﻢ ﻣﻤـﻦ ﻋﺮﻓﻨﺎﻫـﻢ‬ ‫وﺻﺎروا رﻣﻮزا ً ﰲ ﺟﻴﻠﻬﻢ وﻧﺠﻮﻣﺎ ً ﰲ ﻣﺠﺘﻤﻌﺎﺗﻬﻢ‬ ‫ُ‬ ‫‪،‬ﻓﻮﺟـﺪت أن ﻫﻨـﺎك ﺻﻔﺎت ﺗﺠﻤﻌﻬـﻢ ‪،‬ﺟﻌﻠﺘﻬﻢ‬ ‫ﻣﺤـﻞ اﻟﺮﻳـﺎدة ‪،‬وﰲ ﻣﻘﻌﺪ اﻟﻘﻴـﺎدة ‪،‬ﰲ ﻣﻮاﻫﺒﻬﻢ‬ ‫وﺗﺨﺼﺼﺎﺗﻬـﻢ ﻓﻤـﻦ ذﻟﻚ اﻟﻬﻤـﺔ اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ ‪،‬ﻓﺈﻧﻬﺎ‬ ‫ﺻﻔﺔ ﻳﺸـﱰك ﻓﻴﻬﺎ ﺟﻤﻴﻊ ﻫـﺆﻻء اﻟﺒﺎرﻋﻦ ‪،‬وﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼ ﻣﻨﻬﺎ ﻓﻼ ﺣ ّ‬ ‫ﻆ ﻟﻪ ﰲ اﻟﺼﺪارة ‪ ،‬ﻓﺘﺠﺪ اﻟﻮاﺣﺪ‬ ‫ً‬ ‫وﻫﻤﺔ وإﻗﺪاﻣﺎ‪ً،‬‬ ‫ﻣﻦ ﻫﺆﻻء اﻷﻓﺬاذ ﻳﺸـﺘﻌﻞ ﺣﻤﺎﺳﺎ ً‬ ‫وﺗﺠـﺪه وﻫﻮ ﺟﺎﻟﺲ ﻣﻌﻚ ﰲ ﺻـﺪره ﻋﺰﻳﻤﺔ ﺗﻤﺮ‬ ‫ﻣـ ّﺮ اﻟﺴـﺤﺎب ﺻﻨﻊ اﻟﻠـﻪ اﻟﺬي أﺗﻘـﻦ ﻛﻞ ﳾء‪،‬‬ ‫ﻓﺘﺠﺪه ﻻ ﺣﺪ ﻟﻬﻤﺘﻪ ﻓﻜﻠﻤـﺎ ﻇﻔﺮ ﺑﻤﺮاده اﻧﺘﻘﻠﺖ‬ ‫روﺣـﻪ إﱃ اﻟﺘﻔﻜـﺮ ﰲ ﻣـﺮاد أﻋﲆ‪ ،‬ﻳﻌﻨـﻲ أﻧﻪ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻀﻊ ﻧﻘﻄـﺔ ﰲ ﻃﺮﻳﻖ ﺳـﺮه ﻳﻘـﻒ ﻋﻨﺪﻫﺎ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫اﻟﻄﺮﻳـﻖ ﻣﻔﺘﻮح أﻣﺎﻣﻪ ﻟﻸﺑﺪ ﻓﺈن ﻛﺎن ﻋﺎﻤﺎ ً ﺗﺠﺪه‬ ‫ﻟﻔـﻦ آﺧﺮﺛﻢ ﺗﺠﺪه ﻻ ﻳﻜﺘﻔﻲ‬ ‫إذا أﺣﻜـﻢ ﻓﻨﺎ ً اﻧﺘﻘﻞ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت ﻋﺎﻣـﺔ ﻋـﻦ ﻫـﺬا اﻟﻔﻦ‪ ،‬ﺑـﻞ ﻳﻐﻮص‬ ‫وﻳﺘﻌﻤّ ﻖ وﻳﺠـﺪد وﻳﺒﺘﻜﺮ ﺣﺘﻰ ﻳﺄﺗﻴﻪ اﻤﻮت ‪،‬وﻫﻮ‬ ‫ﰲ ﻃﻠـﺐ اﻟﻌﻠﻢ ﺣﺘـﻰ إن ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻛﺄﺑﻲ ﻳﻮﺳـﻒ‬ ‫اﻟﻘﺎﴈ وأﺑـﻲ اﻟﺮﻳﺤﺎن اﻟﺒﺮوﻧﻲ ﺗﺸـﺎﻏﻼ ﺑﺤﻞ‬ ‫ﻣﺴـﺎﺋﻞ ﻋﻠﻤﻴﺔ ﻗﺒﻞ ﺳـﻜﺮات اﻤﻮت ﺑﺪﻗﺎﺋﻖ ﻓﺤﻴّﺎ‬ ‫اﻟﻠـﻪ اﻟﻬﻤـﻢ وﻋﺎﺷـﺖ اﻟﻌﺰاﺋـﻢ‪ ،‬وإن ﻛﺎن ﺗﺎﺟﺮا ً‬ ‫ﺗﺠﺪه ﻳﺮﺳﻢ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﻛﱪى ﻳﻌﺠﺰ ﻋﻨﻬﺎ اﻷﻟﻮف‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻨﺎس اﻟﻌﺎدﻳـﻦ ‪،‬وﻛﻠﻤﺎ ﻧﺠﺢ ﰲ ﻣﴩوع ﺑﺪأ‬ ‫ﺑﺂﺧﺮ ﺧﺎﺻﺔ أن ﻣﻦ ﻫﺆﻻء اﻟﺘﺠﺎر اﻟﻜﺒﺎر ﻣﻦ ﻧﻔﻊ‬ ‫وﻃﻨﻪ وأﻣّ ﺘﻪ ﺑﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺨﺮ واﻟﻨﻤﺎء واﻟﺘﺠﺎرة‬ ‫ﻓﺼـﺎر ﻧﺠﺎﺣﻪ ﻧﺠﺎﺣﺎ ً ﻟﻠﻤﺠﺘﻤـﻊ ﺑﺄﴎه وأﻋﺮف‬ ‫ﺑﻌﻀﻬﻢ ﺟﺎوزاﻟﺜﻤﺎﻧﻦ‪ ،‬وإذاﺟﻠﺴﺖ ﻣﻌﻪ وﺟﺪﺗﻪ‬ ‫ﻳﺨﻄﻂ ﻤﺆﺳﺴﺔ ﻛﱪى أوﻣﺠﻤّ ﻊ ﻋﺎﻤﻲ ﺗﺠﺎري أو‬ ‫ﺑﻨﻚ اﺳـﺘﺜﻤﺎري وﻫﻜـﺬا‪ ،‬وإن ﻛﺎن ﻛﺎﺗﺒﺎ ً وﺟﺪﺗﻪ‬ ‫ﻳﻤﺴﻚ ﻗﻠﻤﻪ ﰲ اﻟﺜﻤﺎﻧﻦ ﻛﺄﻧﻪ ﰲ اﻟﻌﴩﻳﻦ ﻳﺼﻮل‬ ‫ّ‬ ‫وﻳﺠﻮل ﻛﺎﺗﺒﺎ ً وﺷﺎرﺣﺎ ً وﻧﺎﻗﺪا ً‬ ‫وﻣﻠﺨﺼﺎ ً وﻣﺆ ّﻟﻔﺎ ً ﻻ‬ ‫ً‬ ‫ﻳﻠﻘﻲ ﻗﻠﻤﺎ ً إﻻ ﺳﺎﻋﺔ اﻤﻮت‪ ،‬وإن ﻛﺎن ﻋﺎﺑﺪا ﻓﺘﺠﺪه‬ ‫ﻛﻞ ﻳﻮم أﺷـﺪ ﻋﺰﻳﻤﺔ وأﻗﻮى ﻫﻤّ ﺔ ﻣﻦ اﻟﻴﻮم اﻟﺬي‬ ‫ﻗﺒﻠﻪ ﻓﻬﻮ ﻣﺎ ﺑﻦ ﻓﺮﻳﻀﺔ ﻣﺆداة وﻧﺎﻓﻠﺔ ﻣﺴـﻨﻮﻧﺔ‬

‫وﻓﻌﻞ ﺧﺮ ﻣﴩوع‪ ،‬ﺛﻢ ﺗﺠﺪه ﻳﻔ ّﻜﺮ ﺑﻌﻤﻞ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫ﻳﺠـﺮي ﻋﻠﻴـﻪ ﺑﻌـﺪ ﻣﻮﺗﻪ‪ ،‬وﻣـﻦ اﻟﺼﻔـﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺠﻤﻌﻬﻢ ﺻﻔﺔ اﻻﺳﺘﻤﺮار واﻟﺪأب واﻤﻮاﺻﻠﺔ ﻓﻜﻞ‬ ‫واﺣـﺪ ﻣﻦ ﻫـﺆﻻء اﻟﻨﺎﺟﺤﻦ ﻻ ﻳﻌـﺮف اﻻﻧﻘﻄﺎع‬ ‫واﻹﺟـﺎزة ﺑﻞ ﻋﻤﻠﻪ ﻃﻴﻠﺔ ﻋﻤﺮه ﰲ ﺗﻘﺪّم ﻣﺴـﺘﻤﺮ‬ ‫وﻋﻤﻞ ﻣﺘﺼﻞ ﻟﻴﺲ ﻟﺪﻳﻪ ﺗﺮدد وﻻ ﺗﻮﻗﻒ وﻻ ﺗﻨﻘﻞ‬ ‫ﻣﺰاﺟـﻲ ﰲ اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت واﻟﻔﻨﻮن ﺑﺪون ﺗﺨﻄﻴﻂ‬ ‫أو دراﺳـﺔ‪ .‬وﻳﺠﻤـﻊ اﻟﻨﺎﺟﺤـﻦ أﻳﻀـﺎ ً ﺻﻔـﺔ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻤﺘﻤﻴﺰة ﻣﻊ اﻟﻨﺎس ﻓﻬﺆﻻء اﻟﻜﺒﺎر اﻟ ّﺮواد‬ ‫ﻳﺠﻴﺪون ﻓـﻦ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻟﻨـﺎس وﻗﺪ ذﻛﺮ ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻫـﺬا ﺻﺎﺣﺐ ﻛﺘﺎب )اﻟﻔﻮز ﻣـﻊ اﻟﻨﺎس( ﻣﺎﻳﻜﺲ‬ ‫وﻳﻞ وﻻ ﻳﻜﻮن اﻟﻮاﺣـﺪ ﻣﻨﻬﻢ ﻣﺘﻤﻴﺰا ً ﺣﺘﻰ ﺗﻜﻮن‬ ‫ً‬ ‫راﻗﻴﺔ ﻣﻤﺘﺎزة ﻓﻴﻜﺴـﺐ ﻗﻠﻮب‬ ‫ﺻﻠﺘﻪ ﺑﻤـﻦ ﺣﻮﻟﻪ‬ ‫اﻟﺒـﴩ وﻳﺼﻨﻊ ﺻﺪاﻗـﺔ ﻋﻤﻴﻘﺔ ﻣﻊ ﺑﻨﻲ ﺟﻨﺴـﻪ‬ ‫وﻳﻤﺪ ﺟﺴﻮراﻤﺤﺒﺔ واﻹﺧﺎء ﻣﻊ ﻣﺠﺘﻤﻌﻪ ﻓﺘﺠﺪﻫﻢ‬ ‫ﻳﺸـﺎرﻛﻮﻧﻪ ﻓﺮﺣﺔ اﻟﻨﺠﺎح وﻟـﺬة اﻟﻈﻔﺮ ﺑﻤﻄﻠﻮﺑﻪ‬ ‫؛ﻷﻧﻪ ﻛﺴﺐ ودّﻫﻢ وﻇﻔﺮ ﺑﺤﺒﻬﻢ وﻟﻦ ﺗﺠﺪ اﻟﻜﺮﻳﻪ‬ ‫اﻟﺒﻐﻴـﺾ اﻟﴩﻳﺮاﻟﻌﺪواﻧﻲ راﺋـﺪا ً وﻻ ﻧﺎﺟﺤﺎ ً وﻻ‬ ‫ﻣﺤﺒﻮﺑﺎ ً ‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ﺻﻔﺎت ﻫـﺆﻻء اﻟﻨﺎﺟﺤﻦ أﻧﻬﻢ ﻳﱰﻛﻮن‬ ‫آﺛـﺎرا ً ﺗـﺪل ﻋـﲆ أﻋﻤﺎﻟﻬـﻢ وﺑﺼﻤـﺎت ﺗﺸـﻬﺪ‬ ‫ﺑﺈﻧﺠﺎزاﺗﻬـﻢ وﻟﻴﺴـﻮا ﻛﻤﻼﻳﻦ اﻟﺒـﴩ اﻟﻌﺎدﻳﻦ‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﻤﺮون ﻋﲆ اﻟﺤﻴﺎة ﻻ ّ‬ ‫ﺗﺤﺲ ﻣﻨﻬﻢ ﻣﻦ أﺣﺪ‬ ‫وﻻ ﺗﺴﻤﻊ ﻟﻬﻢ رﻛﺰاً‪ ،‬ﺑﻞ ﻛﻞ راﺋ ٍﺪ ﻣﺘﻔ ّﺮد ﻣﻦ ﻫﺆﻻء‬ ‫ﻫﻮ ﺣﺪﻳﺚ أﻫﻞ ﻃﺒﻘﺘﻪ وأﻫﻞ ﺗﺨﺼﺼﻪ وأﻫﻞ ﻓﻨّﻪ‬ ‫وﻫـﻮ إﻣﺎم ﻋﻨﺪﻫـﻢ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺒﺎب ﺳـﻮا ًء ﻛﺎن ﻫﺬا‬ ‫ً‬ ‫ﻛﺘﺎﺑﺔ أو ﺗﺠﺎر ًة‬ ‫اﻟﺒﺎب ﻋﻠﻤﺎ ً أو ﻓﻜﺮا ً أو ﺷـﻌﺮا ً أو‬ ‫أو ﻣﻨﺼﺒﺎ ً وﻧﺤﻮه‪ ،‬ﻓﺄﻧﺖ إذا ﺳﺄﻟﺖ ﺳﻜﺎن دوﻟﺔ أو‬ ‫أﻫﻞ ﺑﻠﺪة أو ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻋﻦ اﻟﺮﻣﻮز اﻟ ّﺮواد ﰲ‬ ‫أي ﺗﺨﺼﺺ أو ﺑﺎب‪ ،‬ﻗﻔﺰت إﱃ أذﻫﺎﻧﻬﻢ ﻣﺒﺎﴍة‬ ‫أﺳـﻤﺎء ﻫﺆﻻء اﻟﺮواد وﻗـﺪ ُ‬ ‫زرت دوﻻ ً ﻛﺜﺮة ﻓﺄﺟﺪ‬ ‫ﰲ ﺑﻌـﺾ ﺷـﻮارﻋﻬﺎ وﻋﲆ ﻣﺪاﺧـﻞ ﻣﺪﻧﻬﺎ ﺻﻮر‬ ‫ﻫـﺆﻻء اﻟﻌﻈﻤﺎء ﻋﻨﺪﻫﻢ ﻣﺜﻠﻤـﺎ وﺟﺪت ﰲ ﺟﺎﻛﺮﺗﺎ‬ ‫زﻋﻤﺎء اﻻﺳﺘﻘﻼل ﰲ إﻧﺪوﻧﻴﺴﻴﺎ ﻋﱪ ﺗﺎرﻳﺨﻬﺎ وﰲ‬ ‫اﻟﻬﻨـﺪ ﺗﻘﺎﺑﻠﻚ ﺻﻮرة ﻏﺎﻧﺪي واﻤﺤﺎرﺑﻦ اﻟﻘﺪاﻣﻰ‬

‫ﻋﱪ وﻻﻳﺎت اﻟﻬﻨﺪ وﰲ أﻣﺮﻳﻜﺎ ﺗﺠﺪ ﰲ وﻻﻳﺔ إﻧﺪﻳﺎﻧﺎ‬ ‫ﺻـﻮر وﺧﻄﺎﺑﺎت اﻟﺮﺋﻴﺲ إﺑﺮاﻫﺎم ﻟﻨﻜﻮﻟﻦ وﻏﺮه‬ ‫ﻣـﻦ روادﻫـﻢ وإذا ﺟﻠﺴـﻨﺎ ﻣﺠﻠﺴـﺎ ً ﰲ أي دوﻟﺔ‬ ‫ﻋﺮﺑﻴﺔ أو إﺳـﻼﻣﻴﺔ أو ﻏﺮﻫﺎ ﻓﺘﺤﺪّﺛﻨﺎ ﰲ اﻟﻌﻠﻢ أو‬ ‫اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ أو اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ أو اﻟﺨﻄﺎﺑﺔ أو اﻟﺘﺠﺎرة ﺑﺎدر‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ ﺑﺄﺳﻤﺎء ﻧﺠﻮم ﻫﺬه اﻟﺪوﻟﺔ ﰲ ﻛﻞ ﻓﻦ ﻋﱪ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺨﻬﻢ ‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ﺻﻔﺎت ﻫﺆﻻء اﻟﻨﺎﺟﺤﻦ أن اﻟﻮاﺣﺪ ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺪرﺳﺔ ﰲ ﻓﻨّﻪ أو ﺗﺨﺼﺼﻪ أو ﻋﻤﻠﻪ وﺻﺎر‬ ‫ﺻﺎر‬ ‫ﻟﻪ ﻃﻼبٌ وﻣﺮﻳﺪون ﻳﺤـﺬون ﺣﺬوه وﻳﻘﺘﺪون ﺑﻪ‬ ‫ﰲ ﻃﺮﻳﻘﺘﻪ وأﺳﻠﻮﺑﻪ وﺗﻌﺎﻣﻠﻪ ﺣﺘﻰ ﻋُ ﺮﻓﻮا ﺑﺄﺗﺒﺎﻋﻪ‬ ‫وﺗﻼﻣﺬﺗـﻪ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﺮع ﻓﻴﻪ ﻣﻦ ﻋﻠﻢ أو ﻣﻮﻫﺒﺔ أو ﻓﻦ‬ ‫أو ﺗﺨﺼـﺺ‪ ،‬أﻣـﺎ اﻟﻌﺎدﻳﻮن ﻓﻠﻴﺲ ﻟﻬـﻢ اﻣﺘﺪاد‬ ‫وﻻ ﻣﺪرﺳـﺔ وﻻ أﺛﺮ؛ﻷﻧﻬﻢ ﻻ ﻳﺤﻔﺮون أﺳـﻤﺎءﻫﻢ‬ ‫ﰲ ذاﻛـﺮة اﻟﺠﻴﻞ ﺑﺈﺑﺪاﻋﻬـﻢ وﺗﻔﻮﻗﻬﻢ ﻓﻤﺮوا ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﻤﺮﻣﻼﻳـﻦ اﻟﺒـﴩ‪،‬ﻻ ﻋـﻦ وﻻ أﺛـﺮ‪ ،‬وﻻ ذﻛﺮ وﻻ‬ ‫ﺧﱪ‪ ،‬وﺗﺠﺪ ﻫـﺆﻻء اﻟﺮواد واﻟﻨﺎﺟﺤﻦ ﻳﻌﻴﺸـﻮن‬ ‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ ﰲ ﺛﻘﺔ واﻃﻤﺌﻨﺎن ﰲ اﻟﻐﺎﻟﺐ ﻓﺘﺠﺪ اﻟﻮاﺣﺪ‬ ‫ﻣﻨﻬﻢ ﺳـﻮﻳﺎ ً ﰲ ﻓﻜﺮه ﻣﻌﺘﺪﻻ ً ﰲ ﻣﺰاﺟﻪ وﺳﻄﻴﺎ ً ﰲ‬ ‫ﺣﻴﺎﺗـﻪ ﻃﺒﻴﻌﻴﺎ ً ﰲ ﺗﻌﺎﻣﻠﻪ ﻳﻌﻴـﺶ ﺣﻴﺎﺗﻪ ﰲ ﻳﴪ‬ ‫واﻧﺘﻈﺎم ﺑﺨﻼف اﻟﻔﺎﺷﻠﻦ اﻟﺮاﺳﺒﻦ أواﻟﻄﺎﺋﺸﻦ‬ ‫اﻤﺘﻬﻮّرﻳﻦ‪.‬‬ ‫ﻓﻬـﺆﻻء اﻟﻨﺎﺟﺤﻮن ﻳﺘﴫّ ﻓﻮن ﺑﻌﻘﻞ راﺷـﺪ‬ ‫وﺧﻄﻮات ﻣﺪروﺳـﺔ وﻟﻴﺲ ﻋﻨﺪﻫـﻢ ارﺗﺠﺎﻟﻴﺔ أو‬ ‫ﺣﺎﻟـﺔ ﻃـﻮارئ ﻣﻔﺎﺟﺌﺔ‪ ،‬ﺑﻞ ﻛﺄﻧﻬﻢ ﺣﺴـﺒﻮا ﻟﻜﻞ‬ ‫أﻣﺮﻋﺪّﺗـﻪ ﻛﻤـﺎ ﻗﺎل‬ ‫ﳾء ﺣﺴـﺎﺑﻪ وأﻋـﺪوا ﻟـﻜﻞ ٍ‬ ‫ﺗﻌﺎﱃ‪) :‬وَ َﻟﻮْ أ َ َرادُوا ْ ا ْﻟ ُﺨ ُﺮوجَ ﻷَﻋَ ﺪﱡوا ْ َﻟ ُﻪ ﻋُ ﺪﱠة(‪ ،‬ﻓﻜﺄن‬ ‫اﻟﻮاﺣﺪ ﻣﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﺻﻐﺮه رﺳﻢ ﻫﺪﻓﺎ ً ﰲ ذﻫﻨﻪ ﻓﻬﻮ‬ ‫ﻳﺴـﻌﻰ ﻟﺘﺤﻘﻴﻘﻪ ﻟﻴﻞ ﻧﻬﺎر ﻛﺄﻧﻪ ﻳﺮى ﻫﺬا اﻟﻬﺪف‬ ‫أﻣﺎﻣﻪ ﰲ ﻟﻮﺣﺔ ﻛﱪى ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ ﻣﺴـﺘﻘﻴﻢ ﻳﻤﴚ‬ ‫إﻟﻴﻪ ﻣﺸـﻴﺎ ً وﻳﺮى ﻫﺪﻓﻪ ﻳﻘﱰب ﻣﻨﻪ ﻛﻞ ﻳﻮم ﻓﻬﻮ‬ ‫ﻋـﲆ ﺑﺼﺮة ﻣﻦ أﻣـﺮه وﺛﻘﺔ ﻣﻦ رﺑـﻪ وﻳﻘﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﺠﺎﺣﻪ ﻣﻊ روح اﻷﻣﻞ واﻟﺘﻔﺎؤل اﻟﺘﻲ ﺗﺠﻤﻊ ﻫﺆﻻء‬ ‫اﻟﻨﺎﺟﺤـﻦ ﻓﻬﻢ أﻫﻞ ﺑـﴩى ﻻ ﻳﻌﺮﻓﻮن اﻹﺣﺒﺎط‬ ‫واﻟﻔﺸﻞ واﻟﻨﻘﻮص وﻻ ﻳﻌﱰﻓﻮن ﺑﺎﻟﻬﺰﻳﻤﺔ أﺑﺪاً‪.‬‬

‫ﺑﻄﻠـﺐ ﻣـﻦ ﺟﺎﺋـﺰة اﻟﺒﻮﻛﺮ ﻛﺘـﺐ اﻟﺮواﺋﻲ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﺠﻤﻴﻞ ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺴﻦ ﻋﻠﻮان رواﻳﺘﻪ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪة »اﻟﻘﻨﺪس«‪ ،‬وﻫﻲ اﻟﺮواﻳـﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﻟﻪ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺻﻮﻓﻴﺎ وﺳـﻘﻒ اﻟﻜﻔﺎﻳﺔ وﻃﻮق اﻟﻄﻬﺎرة‪،‬‬ ‫وﺗﺄﺗـﻲ ﻛﺠـﺰء ﺛﺎﻟﺚ ﻟﻠﺮواﻳﺘـﻦ اﻷﺧﺮﺗﻦ‪ ،‬وإن‬ ‫ﻛﺎن أﺻﺪق ﻓﻴﻬﻤﺎ‪.‬‬ ‫ﻛﻞ اﻟﺜﻼث رواﻳـﺎت ﺗﺘﻜﻠﻢ ﻋﻦ ﺑﻄﻞ اﻟﻘﺼﺔ‬ ‫اﻟﻨـﺰق اﻟـﺬي ﻳﻜـﺮه ﻣﺪﻳﻨﺘـﻪ وﻻ ﻳﺠـﺪ ﻓﻴﻬـﺎ‬ ‫ﺷـﻴﺌﺎ ً ﻣﻤﺘﻌـﺎً‪ ،‬ﻓﻴﻐﺮق ﰲ ﻣﻐﺎﻣﺮاﺗـﻪ اﻟﻌﺎﻃﻔﻴﻪ‬ ‫وإﺣﺒﺎﻃﻪ وﻳﺌﺴﻪ ﻣﻦ ﻛﻞ ﳾء‪ ،‬ﻣﺎ ﺟﻌﻞ ﻋﻠﻮان‬ ‫ﻣﺘﻔﻮﻗـﺎ ً ﻋـﲆ زﻣﻼﺋـﻪ اﻟﺮواﺋﻴـﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫ﺑﺠﻤﺎل ﻟﻐﺘﻪ وﺗﻤﺎﺳـﻚ ﺑﻨﺎﺋـﻪ اﻟﺮواﺋﻲ‪ ،‬ﻓﺘﺤﺲ‬ ‫ﻣﻌـﻪ أﻧـﻚ ﺗﻘـﺮأ رواﻳـﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠـﺔ وﻟﻴﺲ ﺻﻒ‬ ‫»ﺳﻮاﻟﻴﻒ«‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﰲ اﻟﻘﻨـﺪس ﻫﺎﺟﺮ ﺑﻄﻞ اﻟﺮواﻳـﺔ ﻫﺮﺑﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻛﻞ ﳾء إﱃ وﻻﻳـﺔ أورﻳﺠﻦ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ اﻤﻌﺮوﻓﺔ‬ ‫ﺑﻄﺒﻴﻌﺘﻬـﺎ اﻟﺼﺎرﺧـﺔ وﺟﻮّﻫـﺎ اﻟﻜﺌﻴـﺐ‪ ،‬ﻓﺰاد‬ ‫اﻛﺘﺌﺎﺑﻪ اﻛﺘﺌﺎﺑﺎً‪ ،‬وزادت وﺣﺸﺘﻪ وﺣﺸﺔ‪ ،‬وأﻣﺎم‬ ‫أﻧﻬﺎر أورﻳﺠﻦ اﻟﺴـﺎﺣﺮة ﺗﻌﺮف ﺑﻄﻞ اﻟﻘﺼﺔ إﱃ‬ ‫اﻟﻘﻨﺎدس اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻜﺎﺛﺮ ﰲ ﻏﺎﺑﺎت أورﻳﺠﻦ‪ ،‬ﻓﻌﻘﺪ‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﻴﻨﻪ وﺑﻦ إﺣﺪاﻫﺎ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻣﻘﻨﻌﺔ ﻟﺠﻬﻞ‬ ‫أﺑﻨﺎء اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﺎﻟﻘﻨﺪس وﻣﺎذا ﻳﺪور ﰲ‬ ‫رأﺳـﻪ وﻏﻴﺎب اﻟﻘﺎرئ اﻷﺟﻨﺒﻲ اﻟﺬي ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ‬ ‫ﻗـﺮاءة اﻟﺮواﻳـﺔ‪ ،‬ﻓﺎﺳـﺘﺨﺪم ﻋﻠـﻮان اﻟﻔـﻼش‬ ‫ﺑﺎك ﻛﺜﺮا ً ﻟﻴﺴـﺘﻌﺮض ﻣﻼﻣـﺢ اﻟﺒﻴﺖ اﻟﻘﺪﻳﻢ ﰲ‬ ‫اﻟﻔﺎﺧﺮﻳﺔ وﻋﻼﻗﺎﺗﻪ اﻷﴎﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺠﻌﻠﻚ ﺗﺤﺘﺎر‬ ‫ﻫﻞ أﻧﺖ ﺗﻘﺮأ ﺳـﻘﻒ اﻟﻜﻔﺎﻳﺔ أو ﻃﻮق اﻟﻄﻬﺎرة‬ ‫أو اﻟﻘﻨﺪس‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺨﻄـﻮرة ﻟﺮواﺋـﻲ واﻋﺪ ﻣﺜـﻞ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺣﺴـﻦ ﻋﻠـﻮان أن ﻳﻘﺒـﻞ ﺑﺪﻋـﻮة أي ﻟﺠﻨﺔ ﻷي‬ ‫ﺟﺎﺋـﺰة ﻟﻴﻜﺘﺐ ﻟﻬﺎ رواﻳﺔ‪ ،‬ﻷن اﻹﺑﺪاع ﻟﻴﺲ ﻣﺤﻞ‬ ‫»ﻛﻮب ﻛﻴـﻚ« ﻳﺄﺗﻲ ﺑﺎﻟﻄﻠﺐ‪ ،‬اﻹﺑـﺪاع ﻳﺄﺗﻲ ﻧﻘﻴﺎ ً‬ ‫ﻣﺒﻬـﺮا ً ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﺄﺗـﻲ ﻓﻄﺮﻳﺎ ً ﻋﲆ ﺳـﻠﻴﻘﺘﻪ ﻛﻤﺎ‬ ‫وﻟﺪﺗﻪ ﺑﻨﺎت أﻓﻜﺎر اﻤﺒﺪع وﺣﺪه‪ ،‬ﻣﺎ اﻟﻔﺎﺋﺪة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳﻴﺠﻨﻴﻬﺎ ﻋﻠﻮان ﻣﻦ ﺟﺎﺋﺰة ﻻ ﺗﺴﻤﻦ وﻻ ﺗﻐﻨﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺠﺪ رواﺋﻲ ﻟﺮواﺋﻲ ﺷﺎب ﻧﻌﻮّل ﻋﻠﻴﻪ ﻛﺜﺮاً؟‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬


‫رأي‬

‫ﻫﺸﺎم ﻣﺤﻤﺪ ﺳﻌﻴﺪ ﻗﺮﺑﺎن‬ ‫‪hesham.gurban@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺗﺎﺑـﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ أﺧﺒـﺎر اﻟﻬﺠـﻮم اﻟﻔﺮﻧﴘ اﻟﺠﻮيﱢ‬ ‫واﻟـﱪيﱢ ﻋـﲆ ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت ِﻣـﻦ ‪ -‬إﺧﻮاﻧﻨـﺎ ﰲ اﻟﺪﻳﻦ‬ ‫ اﻟﻄـﻮارق اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﰲ ﺷـﻤﺎل ﻣـﺎﱄ‪ ،‬إن اﻤﻘﺪﻣﺔ‬‫ٌ‬ ‫وﺻﻒ‬ ‫اﻹﺑﺪاﻋﻴـﺔ ﻟﻬـﺬه اﻤﴪﺣﻴـﺔ اﻤﺆﻤـﺔ ‪ -‬ﻫـﺬا‬ ‫ﻣﺠـﺎزي ﻓﻴﻪ ِﻣـﻦ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ اﻟﻜﺜـﺮ ‪ -‬ﻫﻲ ﻣﺤﺎرﺑﺔ‬ ‫اﻹرﻫـﺎب اﻤﺰﻋـﻮم‪ ،‬وا ُﻤﺘﻤﺜﱢﻞ ﰲ ﺟﻬـﻮد ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت‬ ‫إﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻧﻔﺼﺎﻟﻴـﺔ ﺗﻄﺒﱢـﻖ ﻧﻤ ً‬ ‫ﻄﺎ ِﻣﻦ اﻹﺳـﻼم ﻻ‬ ‫ﺗﺮﺗﻀﻴﻪ وﺗَ ِﺼﻔﻪ ﺑﺎﻟﺘﺸـﺪﱡد واﻟﺘﻄ ﱡﺮف ﺗﻠﻚ اﻤﺮﺟﻌﻴﺔ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻌﻤﺎرﻳﺔ اﻟﻨﴫاﻧﻴـﺔ )اﻤﻌﺼﻮﻣـﺔ!( ﰲ ﻗـﴫ‬ ‫اﻹﻟﻴﺰﻳﻪ اﻟﻔﺮﻧﴘ‪.‬‬ ‫ﻫـﺎ ﻫـﻮ اﻟﺠﻴـﺶ اﻤـﺎﱄ اﻟـﺬي اﺗﱠﻬﻤـﻪ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﻐﺮﺑـﻲ ﺑﺎﻷﻣـﺲ اﻟﻘﺮﻳـﺐ ﺑﺎﻟﻈﻠـﻢ واﻟﻬﻤﺠﻴـﺔ‬ ‫واﻻﻋﺘﺪاء ﻋﲆ اﻟﺸﻌﺐ اﻤﺎﱄ‪ ،‬ﻳﺴﺘﻨﺠﺪ اﻟﻴﻮم ﺑﺎﻟﺒﻄﻞ‬ ‫اﻤﻐﻮار‪ ،‬وﺣﺎﻣـﻲ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺤﻠﻴﻒ اﻟﻔﺮﻧﴘ‬ ‫واﻤﺴـﺘﻌﻤﺮ اﻟﺴﺎﺑﻖ‪ :‬ﻓﺮﻧﺴـﺎ‪ ،‬واﻟﻐﺎﻳﺔ )اﻟﴩﻳﻔﺔ!(‬ ‫ﻫﻲ اﺳـﱰﺟﺎع ﺛﻠﺜَﻲ اﻷراﴈ اﻤﺎﻟﻴﱠﺔ وﺗﺤﺮﻳﺮﻫﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻀﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﻦ اﻤﺤﻠﻴﱢﻦ اﻤﺤﺘﻠـﻦ‪ ،‬وﻫﻢ ‪ -‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺗﻌـﺮف ﻓﺮﻧﺴـﺎ ﻳﻘﻴﻨًﺎ ‪ -‬اﻟﺴـﻜﺎن اﻷﺻﻠﻴـﻮن ﻟﻬﺬه‬ ‫اﻟﺼﺤﺮاء اﻹﻓﺮﻳﻘﻴﺔ ﻣﻦ ﺷـﻤﺎل ﻣﺎﱄ إﱃ ﻣﻮرﻳﺘﺎﻧﻴﺎ‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻲ ﻳُﻀﺨـﻢ اﻟﺨﻮف ِﻣﻦ ﻫﺆﻻء اﻹﺳـﻼﻣﻴﱢﻦ؛ ﻓﻼ‬ ‫ﺑـﺄس ﻟﻠﺴﺎﺳـﺔ اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﱢﻦ وأذﻧﺎﺑﻬـﻢ ﻣـﻦ إﺛﺮاء‬ ‫اﻟﺴﻴﻨﺎرﻳﻮ ﺑﻨﺴـﺒﺘﻬﻢ ﻟﺘﻨﻈﻴﻤﺎت إﺳﻼﻣﻴﺔ اﺻﻄ َﻠﺢ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﻐﺮﺑﻴﱢﻦ ﻋﲆ وﺻﻔﻬﺎ ﺑﺎﻹرﻫﺎﺑﻴﺔ؛ ﻓﺎﻹرﻫﺎب‬ ‫ ﻟﺪى ﻫﺆﻻء اﻟﻘﻮم ا ُﻤﺘﺸﺪﱢﻗﻦ ﺑﺈﻧﺼﺎﻓﻬﻢ وﻋﺪاﻟﺘﻬﻢ‬‫ ﺗﻬﻤـﺔ ﻻ ﻳﺤﺘﺎج ُﻣﺪﱠﻋﻮﻫـﺎ إﱃ دﻟﻴﻞ أو ﺑﻴﱢﻨﺔ‪ ،‬وﻫﻲ‬‫ﺗﻬﻤـﺔ ﻣَﻦ ﻻ ﺗُﻬﻤـﺔ ﻟﻪ‪ ،‬وﻋـﲆ اﻤﺘﻬﻢ ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﺑﻴﱢﻨﺔ‬ ‫ﺑﺮاءﺗﻪ‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﺗﺴﺎﺑﻘﺖ وﻛﺎﻻت اﻷﺧﺒﺎر اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺒﻌﺘْﻬﺎ‬ ‫ﺑﻌـﺾ وﻛﺎﻻﺗﻨﺎ ﺑﻐﺮ ﺗﺜﺒﱡﺖ أو ﱡ‬ ‫ﺗﺒﻦ ﰲ ﻧﻘﻞ اﺗﻬﺎﻣﺎت‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ اﻤﺎﻟﻴﱢـﻦ ﻟﻠﻤﺴـﻠﻤﻦ اﻟﻄـﻮارق‬ ‫اﻤﺘﺸـﺪﱢدﻳﻦ ﺑﺤﺮق ﻛﺜﺮ ِﻣﻦ اﻤﺨﻄﻮﻃﺎت اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﻨﻔﻴﺴـﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺗﻤﺒﻜﺘﻮ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﱠﺔ‪ ،‬وﴎﻋﺎن ﻣﺎ‬ ‫ﺗﺒﻦ ﺑُ ْ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻄـﻼن ﻫﺬه اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻧﻘ َﻠﺖ اﻟﻮﻛﺎﻻت‬ ‫ﻧﻔﺴـﻬﺎ ﻋﻦ اﻟﻘﺎﺋﻤﻦ ﻋﲆ اﻤﺨﻄﻮﻃـﺎت ﺑﺄﻧﻬﻢ ﻗﺪ‬ ‫َ‬ ‫أﺧﻔﻮﻫـﺎ ﰲ أﻣﺎﻛـﻦ أﻣﻴﻨـﺔ! ﻓﻤﺎ ﻫﺪف ﻫـﺆﻻء ِﻣﻦ‬ ‫إﺷﺎﻋﺔ ﻫﺬه اﻟﺘﱡﻬَ ﻢ اﻟﺒﺎﻃﻠﺔ؟‬

‫أﺳـﻔﺮت اﻟﻬﺠﻤـﺎت اﻷوﱃ ﻋـﻦ ﻣﻘﺘـﻞ اﻤﺌﺎت‬ ‫ﻣـﻦ اﻹﺳـﻼﻣﻴﱢﻦ »اﻤﺘﺸـﺪﱢدﻳﻦ« وﺗﺪﻣـﺮ اﻟﻄـﺮان‬ ‫اﻟﻔﺮﻧـﴘ ﻤﻮاﻗﻌﻬﻢ‪ ،‬أﻻ ﻣﺎ أﻋﺠـﺐَ ﻗﺎﻧﻮﻧَﻬﻢ ا ُﻤﺘﻘﺪﱢم‬ ‫ﱢ‬ ‫واﻤﺘﺤﴬ اﻟﺬي ﻳﺒﻴﺢ اﻟﻘﺘﻞ واﻟﺘﺪﻣﺮ ﺑﻼ ﺳﻤﺎع أدﻟﺔ‬ ‫وﻣ َ‬ ‫ُﺮاﻓﻌﺎت وﻣﺤﺎﻛﻤـﺎت ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﻋﺎدﻟﺔ! وﺗﻈﻬﺮ ﰲ‬ ‫اﻷﺧﺒـﺎر ﻣﺸـﺎﻫﺪ ﻳَﺤﺘﻔﻲ ﻓﻴﻬﺎ ﻗـﺎدة اﻟﺠﻴﺶ اﻤﺎﱄ‬ ‫ﺑﺎﻷﺑﻄـﺎل اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﻦ اﻟﺬﻳﻦ اﻧﺘـﴫوا ‪ -‬ﰲ ﻣﻌﺎر َك‬ ‫ﺮ ﻣﺘﻜﺎﻓﺌـﺔ ‪ -‬ﻋـﲆ ا ُﻤﺘﺸـﺪﱢدﻳﻦ اﻹﺳـﻼﻣﻴﱢﻦ ﰲ‬ ‫ﻏـ ِ‬ ‫وﺗﺘـﴪب ﺑﻌﺾ اﻷﺧﺒﺎر‬ ‫إﻗﻠﻴـﻢ أزواد اﻟﺼﺤـﺮاوي‪،‬‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻋـﻦ ﻣﺰﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﻈﻠﻢ؛ ﻓﻘﺪ اﺳـﺘﻐ ﱠﻞ اﻟﺒﻌﺾ ﰲ ﻣﺎﱄ‬ ‫اﻷوﺿـﺎع اﻤﻀﻄﺮﺑﺔ ‪ -‬ﺗﺤﺖ اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ ‪-‬‬ ‫ﻟﻘﺘْـﻞ اﻟﻌﴩات ﻣﻦ اﻤﺴـﻠﻤﻦ اﻷﺑﺮﻳـﺎء وﴎﻗﺘﻬﻢ‪،‬‬ ‫ُﻣﱪﱢرﻳﻦ ﻫﺬه اﻟﻬﻤﺠﻴﺔ ﺑﺘﺼﻔﻴﺔ ﺣﺴـﺎﺑﺎت ﻗﺪﻳﻤﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﺎ َ‬ ‫ﻟﻴﺖ ِﺷـﻌﺮي ﻣَـﻦ ﻋ ﱠﻠﻢ ﻫﺆﻻء ﺟـﻮاز ﻗﺘﻞ ﻫﺆﻻء‬ ‫اﻷﺑﺮﻳﺎء‪ ،‬وﻣَﻦ ﻣﻬﱠ ﺪ ﻫﺬا اﻟﺠﺮم ﻟﻬﻢ‪ ،‬و َﻣﻦ ﻫﻮ اﻟﻘﺎﺗﻞ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ؟!‬ ‫ْ‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺣﺮﺻـﺖ وﻛﺎﻻت اﻷﺧﺒـﺎر اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ ﻋﲆ‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﺘﻮاﻓـﻖ ﺑـﻦ‬ ‫إﺑـﺮاز وﺗﻀﺨﻴـﻢ ﺣﺎﻟـﺔ ِﻣـﻦ ﻋـﺪم‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﻦ اﻷﻓﺎرﻗﺔ واﻟﻄـﻮارق ﰲ ﻣﺎﱄ‪ ،‬وﻫﺬه ﻣﺤﺎوَﻟﺔ‬ ‫اﻟﻔ َ‬ ‫ﻣَﻜﺸـﻮﻓﺔ‪ ،‬ﺗﻬﺪف ﻟـﺰرع ﺑﺬور ُ‬ ‫ﺮﻗـﺔ‪ ،‬وإﺿﻌﺎف‬ ‫اﻟﻮﺣﺪة ﺑﻴﻨﻬﻢ ﻋﲆ أﺳـﺎس اﻹﺳـﻼم‪ .‬أﻻ ﻣﺎ أﻋﺠﺒﻬﺎ‬ ‫ِﻣـﻦ ﻣﴪﺣﻴـﺔ ﻫﺰﻟﻴﺔ ﺳـﺎﺧﺮة ﻣﻦ اﻟﻘﻴَـﻢ اﻟﺪﻳﻨﻴﱠﺔ‬ ‫واﻟﺤﻘﺎﺋـﻖ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴـﺔ واﻟﺠﻐﺮاﻓﻴﺔ‪ ،‬ﻧـﺮى ﺧﻼﻟﻬﺎ‬ ‫ﻋﺮﺿـﺎ ً ﻣُﻔﺘﻌﻼً ﻟﻠﻤَﺤﺎت ِﻣﻦ اﻟﺒﻄﻮﻻت اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫وﺧﻠُﻖ اﻟﻨﱡﴫة ﻟﻠﻤﻈﻠﻮم‪ ،‬وﻋﻮن اﻟﻀﻌﻴﻒ‪ ،‬وﻣﺤﺎرﺑﺔ‬ ‫اﻟﻈﻠـﻢ‪ ،‬وإﻋﺎدة اﻟﺤـﻖ إﱃ ﻧﺼﺎﺑﻪ‪ ،‬واﻻﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ إﱃ‬ ‫رﻏﺒﺎت اﻟﺸﻌﻮب وﺗﻄ ﱡﻠﻌﺎﺗﻬﺎ اﻤﴩوﻋﺔ‪ ،‬واﻟﺘﺸﺠﻴﻊ‬ ‫اﻻﻧﺘﻘﺎﺋـﻲ ﻟﻠﺘﻮﺟﱡ ﻬـﺎت اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻤـﺮﴈﱢ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ِﻣﻦ ﻗِ ﺒَـﻞ اﻤﺮﺟﻌﻴﺔ اﻟﻨﴫاﻧﻴﺔ اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ‪ ،‬وﻧﺘﻮﻗﻊ‬ ‫أن ﺗُﻄـ ﱠﻞ ﻋﻠﻴﻨـﺎ ﺑﻌـﺾ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ ‪ -‬ﺑﻌﺪ ﺣـﻦ ‪ -‬ﻟﺘُﻌﻠﻦ أﺳـﻔﻬﺎ ﻋﻦ ﻣﻘﺘﻞ‬ ‫ﻫـﺆﻻء اﻹرﻫﺎﺑﻴـﻦ ا ُﻤﻌﺎﻧﺪﻳـﻦ ﻟﻠﺴـﻠﻢ واﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ‬ ‫اﻟﴩﻋﻴﺔ‪ ،‬وﺗُﺮ ﱢﻛﺰ ﻋﲆ ﻣﺎ ﺗﺴـﻤﻴﻪ ﺑﺎﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ﻟﻴﺴ ْ‬ ‫أن ﺣﺮﺑﻬﺎ َ‬ ‫ـﺖ ﺿـ ﱠﺪ دﻳﻦ اﻹﺳـﻼم‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﺎ ﺿﺪ‬ ‫اﻷﻧﻤﺎط واﻟﺘﻮﺟﱡ ﻬﺎت اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ا ُﻤﺘﺸـﺪﱢدة ﺣﺴـﺐ‬ ‫اﻤﻨﻈﻮر )اﻟﻔﻘﻬﻲ( اﻟﻔﺮﻧﴘ‪.‬‬

‫ﻋﻘﻞ وﻗﻠﺐ‬

‫أﻓﻜﺎر ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﺗﻮﻃﻴﻦ‬ ‫اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ‬

‫ﺻﺮاع أم »رﺑﻴﻊ«؟!‬ ‫ﺻﺪﻗﺔ ﻳﺤﻴﻰ ﻓﺎﺿﻞ‬

‫أﺣﻤﺪ دﺣﻤﺎن‬

‫ﻫﺬه أﻓﻜﺎر ﻋﺎﻣﺔ أﻗﺪﻣﻬﺎ ﺑﻌﺪ ﺣﻀﻮري ﻣﻌﺮض‬ ‫»ﺗﻮﻃﻦ اﻟﴩﻗﻴﺔ« اﻟﺬي ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﺑﺎﻤﺴﺘﻮى اﻤﺄﻣﻮل ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻋﺪد وﻧﻮﻋﻴﺔ اﻟﴩﻛﺎت اﻤﺸﺎرﻛﺔ‪ ،‬وﺣﺠﻢ وﻧﻮﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻤﻘﺪﻣﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ إن أﻛﺜﺮ اﻟﴩﻛﺎت اﻤﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫اﺳﺘﻘﺒﻠﺖ ﻓﻘﻂ ﺣﺎﻣﲇ ﺷﻬﺎدات اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ وﻃﺎﻟﺒﻲ‬ ‫اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻟﺪﻧﻴﺎ ﻣﻊ أﻫﻤﻴﺔ ﺗﻮﻃﻦ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻟﻌﻠﻴﺎ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﻌﻮل ﻋﲆ أﺻﺤﺎﺑﻬﺎ ﻗﻴﺎدة اﻟﺴﻌﻮدة ﰲ ﴍﻛﺎﺗﻬﻢ‬ ‫)ﺑﻌﺾ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻟﻜﱪى ﰲ اﻟﴩﻛﺎت ﻳﺸﻐﻠﻬﺎ واﻓﺪون‬ ‫ﺗﺼﻞ رواﺗﺒﻬﻢ إﱃ ‪ 100‬أﻟﻒ رﻳﺎل ﺷﻬﺮﻳﺎً(‪.‬ﻧﺤﺘﺎج إﱃ‬ ‫إﻳﺠﺎد وﺳﺎﺋﻞ ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ ﺣﺎﻻت اﻟﺘﺴﱰ ﰲ ﻇﻞ‬ ‫وﺗﻼﻋﺐ‬ ‫وﺟﻮد أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 300‬أﻟﻒ ﺳﺠﻞ ﺗﺠﺎري وﻫﻤﻲ‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ‪ ،‬واﺳﺘﻐﻼل أﺳﻤﺎء اﻟﻄﻼب واﻟﻨﺴﺎء‬ ‫)وﺟﺪت أﺳﻤﺎء ﻟﺴﻴﺪات ﻣﺴﺠﻼت ﰲ ﻣﺤﻄﺎت وﻗﻮد(‪.‬‬ ‫ﴐورة ﺗﻘﻴّﺪ اﻟﴩﻛﺎت ﺑﺎﻟﺤﺪ اﻷﻋﲆ ﻟﺴﺎﻋﺎت اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﰲ ﻇﻞ اﻣﺘﺪادﻫﺎ إﱃ ‪ 12‬ﺳﺎﻋﺔ ﰲ ﺑﻌﻀﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻤﺎ أدى إﱃ‬ ‫ﻫﺮوب اﻤﻮﻇﻔﻦ ﻣﻨﻬﺎ‪.‬أن ﻳﻜﻮن ﺟﻠﺐ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﻋﲆ‬ ‫أﺳﺎس ﺗﻮﻃﻦ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺪرة اﻤﻨﺸﺄة ﻋﲆ اﺳﺘﻴﻌﺎب‬ ‫وﺗﻮﻇﻴﻒ ﻋﺪد أﻛﱪ ﻣﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ اﻟﱰﻛﻴﺰ‬ ‫ﻓﻘﻂ ﻋﲆ ﺟﻨﺴﻴﺔ ﺻﺎﺣﺐ اﻤﻨﺸﺄة‪.‬‬ ‫اﻟﻮاﻓﺪ ﴍﻳﻚ ﺣﻘﻴﻘﻲ ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﻜﱪى ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻳﺴﺘﻠﺰم إﻳﺠﺎد وﺳﺎﺋﻞ أﺧﺮى ﻟﻼﺳﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻣﻨﻪ‪ ،‬ﻣﻊ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﺤﺪ اﻷدﻧﻰ ﻣﻦ أﻣﻨﻪ اﻟﻮﻇﻴﻔﻲ‪ .‬وﻣﻦ‬ ‫وﺳﺎﺋﻞ ذﻟﻚ أن ﻳﻜﻮن ﺗﻘﻴﻴﻤﻪ ﰲ اﻟﴩﻛﺎت ﻋﲆ أﺳﺎس‬ ‫إﻧﺠﺎزاﺗﻪ ﰲ ﺗﺪرﻳﺐ وﺗﺄﻫﻴﻞ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬وأن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﻗﺎﻋﺪة »اﻟﺘﻮﺳﻊ« ﻻ اﻹﺣﻼل اﻟﺤﺎﻛﻤﺔ ﻟﺮؤﻳﺘﻨﺎ ﻟﻬﺬه‬ ‫اﻟﻨﻘﻄﺔ اﻟﺤﺴﺎﺳﺔ‪.‬‬ ‫‪adahman@alsharq.net.sa‬‬

‫‪sfadil@alsharq.net.sa‬‬

‫اﺻ ُ‬ ‫ﻄﻠـﺢ‪ ،‬ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﺘﺤﻠﻴـﻞ اﻟﺴـﻴﺎﳼ‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫ً‬ ‫وﺻﻒ أي ﺗﺤﺮك ﺷﻌﺒﻲ ﻣﻜﺜﻒ‪ ...‬رﻓﻀﺎ ﻟﻼﺳﺘﺒﺪاد‪،‬‬ ‫وﻃﻠﺒـﺎ ً ﻟﻠﺤﺮﻳـﺔ‪ ،‬ﺑـ »اﻟﺮﺑﻴـﻊ« )‪ .(Spring‬ﻓﻴﻘﺎل ‪-‬‬ ‫ﻣﺜـﻼً ‪» -‬اﻟﺮﺑﻴـﻊ اﻷوﻛﺮاﻧـﻲ«‪» ،‬اﻟﺮﺑﻴـﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ«‪...‬‬ ‫إﻟﺦ‪ ،‬ﻋﻦ اﻻﻧﺘﻔﺎﺿﺎت اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺣﺼﻠﺖ ﰲ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺒﻼد‪ .‬وﻟﻌﻞ أول ﻣﺮة اﺳـﺘُﺨﺪم ﻓﻴﻬﺎ ﻫﺬا اﻤﺼﻄﻠﺢ‪،‬‬ ‫ﰲ اﻟﻌـﴫ اﻟﺤﺪﻳـﺚ‪ ،‬ﻛﺎﻧـﺖ ﻋـﺎم ‪1968‬م ﻟﻮﺻﻒ‬ ‫اﻧﺘﻔﺎﺿـﺔ اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺘﺸﻴﻜﻮﺳـﻠﻮﻓﺎﻛﻲ ﺣﻴﻨَﻬﺎ ﺿﺪ‬ ‫اﻟﺪﻳﻜﺘﺎﺗﻮرﻳﺔ »اﻟﺸﻴﻮﻋﻴﺔ«‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺘﺤﻜﻢ ﰲ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ‪ .‬وﺳـﻤﻴﺖ ﺗﻠﻚ اﻻﻧﺘﻔﺎﺿﺔ ﺑـ »رﺑﻴﻊ ﺑﺮاغ«‪...‬‬ ‫ً‬ ‫ﻧﺴﺒﺔ إﱃ ﻋﺎﺻﻤﺔ ﺗﺸﻴﻜﻮﺳﻠﻮﻓﺎﻛﻴﺎ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫إن اﻟﺜـﻮرات اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﱠ‬ ‫ﺗﺠﺴـﺪت‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻌﺮف ﺑـ »اﻟﺮﺑﻴـﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ«‪ ،‬اﻟﺘﻲ اﻧﺪﻟﻌﺖ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﻄﻠﻊ اﻟﻌـﺎم ‪2011‬م‪ ،‬وﻣﺎزاﻟـﺖ ﻣﺘﻮاﺻﻠﺔ ﰲ أﻏﻠﺐ‬ ‫اﻟﺒﻼد اﻟﺘﻲ ﺷـﻬﺪت ﺗﻠﻚ اﻟﺜﻮرات‪ ،‬ﺗﻘـ ﱢﺪ ُم ﻟﻠﻤﺮاﻗﺒﻦ‪،‬‬ ‫ﻋﺮﺑﺎ ً وﻋﺠﻤـﺎً‪ ،‬دروﺳـﺎ ً ﻫﺎﻣﺔ ﻛﺜﺮة ﰲ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ‪...‬‬ ‫وﺑﺨﺎﺻـﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﻨﻈﻢ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ وأﻧﻮاﻋﻬﺎ‪،‬‬ ‫واﻟﺮأي اﻟﻌﺎم ﺗﺠﺎﻫﻬﺎ‪ ،‬وﻣﺴـﺄﻟﺔ اﻻﺳﺘﻘﺮار اﻟﺴﻴﺎﳼ‬ ‫ﻣـﻦ ﻋﺪﻣـﻪ ‪ ....‬إﻟـﺦ‪ .‬وﻗﺪ ﻏﻄـﻰ »ﻋﻠﻢ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ«‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻛﻞ ﻫﺬه اﻷﻣﻮر‪ ،‬وأﺷـﺒﻌﻬﺎ ﺑﺤﺜﺎ ً وﴍﺣﺎً‪.‬‬ ‫ﻓﻮﺿﺢ »ﻤﺎذا ﻳﺜﻮر اﻟﻨﺎس‪...‬؟!«‪ ،‬وﻛﻴﻒ ﺗﺴﺮ ‪-‬‬ ‫ﰲ اﻟﻐﺎﻟﺐ ‪ -‬اﻟﺜﻮرات اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺎ ﻫﻲ أﻫﻢ اﻟﻌﻘﺒﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺼﺎدﻓﻬﺎ‪ ،‬وﺳـﺒﻞ ﺗﺤﻘـﻖ أﻫﺪاﻓﻬـﺎ اﻤﻌﻠﻨﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﻐﻴﺮ اﻟﻨﻈـﺎم وإﻗﺎﻣﺔ ﺑﺪﻳﻞ »دﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ« ﻟﻪ‪ ...‬إﻟﺦ‪.‬‬

‫وذﻟﻚ ﻳﺘﻀﻤـﻦ ‪ -‬ﺑﺎﻟﴬورة ‪ -‬اﻟﺘﻄﺮق إﱃ »ﺳـﺒﻞ«‬ ‫إﺟﻬﺎض ﺗﻠﻚ اﻟﺜـﻮرات‪ ،‬واﻟﺤﻴﻠﻮﻟﺔ دون ﺗﻤﻜﻨﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ أﻫﺪاﻓﻬﺎ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻤﺎذا ﻳﺜﻮر اﻟﻨﺎس؟ ﺑﺎﺧﺘﺼﺎر‪ ،‬ﻳﺜﻮر اﻟﻨﺎس ﻟﻌﺪة‬ ‫أﺳـﺒﺎب‪ ،‬ﻣﺎدﻳﺔ وﻣﻌﻨﻮﻳﺔ‪ ...‬ﻟﻌﻞ أﻫﻤﻬﺎ‪ :‬اﻤﻌﺎﻧﺎة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔﻘـﺮ واﻟﻌﻮز‪ ،‬واﻟﺸـﻌﻮر ﺑﺎﻹﻫﺎﻧﺔ وﻣـﺲ اﻟﻜﺮاﻣﺔ‪،‬‬ ‫واﻹﴐار ﺑﺎﻟﻘﻴـﻢ اﻤﺒﺠﻠـﺔ‪ ...‬أو ﻟﻜﻞ ﻫﺬه اﻷﺳـﺒﺎب‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻌﺔ‪ ...‬ﻛﻤﺎ ﻫﻮ اﻟﺤﺎل ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﺸﻌﻮب اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺛﺎر ﺷﺒﺎﺑﻬﺎ ﺿﺪ أﻧﻈﻤﺘﻬﺎ ﻏﺮ اﻤﺮﻏﻮﺑﺔ‪ .‬ﻟﻢ ﺗﺄت‬ ‫اﻟﺜﻮرات ﻣـﻦ ﻗِ ﺒَﻞ اﻟﺠﻴﺶ أو اﻟﻌﺴـﻜﺮ‪ ،‬أو اﻷﺣﺰاب‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ وﺑﻘﻴﺔ ﻣﺆﺳﺴـﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻤﺪﻧﻲ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ‬ ‫أﺗﺖ ﻣـﻦ اﻟﻨـﺎس‪ ،‬وﺗﺤﺪﻳﺪا ً ﻣـﻦ ﻗِ ﺒَﻞ ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ ﺷـﺎﺑﺔ‬ ‫ﻣﻨﻬـﻢ‪ .‬وﻫـﺬا ﻳﺪل ﻋـﲆ ﻧﺠـﺎح اﻟﻨﻈـﺎم اﻤﺨﻠﻮع ﰲ‬ ‫»ﺗﺤﻴﻴﺪ« ﻫﺬه اﻤﺆﺳﺴـﺎت‪ ،‬ورﺑﻄﻬﺎ ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﺑﺎﻟﻨﻈﺎم‪.‬‬ ‫وﻟـﻮ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻫﻨـﺎك ﻣﻈﺎﻟﻢ‪ ...‬ﺗﺘﻤﺜـﻞ ﰲ اﻤﻌﺎﻧﺎة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔﻘـﺮ واﻟﻌﻮز‪ ،‬وﺳـﻠﺐ اﻟﺤﺮﻳـﺔ واﻤـﺲ ﺑﺎﻟﻜﺮاﻣﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻼﻋـﺐ ﺑﺎﻟﻘﻴﻢ‪ ،‬وﺗﻔﺮﻳـﻎ اﻟﻘﻴﻢ اﻟﺴـﺎﻣﻴﺔ ﻣﻦ أي‬ ‫ﻣﺤﺘﻮى إﻳﺠﺎﺑﻲ ﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻤﺎ ﺷﻬﺪ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻫﺬه اﻟﺜﻮرات‪...‬‬ ‫****‬ ‫ﺧﺮج اﻟﻨﺎس )اﻟﺸـﺒﺎب( إﱃ اﻟﺸﻮارع واﻤﻴﺎدﻳﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ‪ ،‬ﰲ ﻣﻈﺎﻫـﺮات »ﺳـﻠﻤﻴﺔ«‪ ،‬ﺗﺸـﺠﺐ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﻢ‪ ،‬وﺗﻄﺎﻟﺐ ﺑﺮﺣﻴﻠﻪ‪ ...‬وﻗﺪ اﺳﺘﺨﺪﻣﺖ اﻟﺘﻘﻨﻴﺎت‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ اﻤﺘﻘﻨـﺔ ﰲ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻫـﺬا اﻟﺨـﺮوج‪ ،‬وﺗﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺤﺸـﻮد‪ .‬وﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻗﺎﺑﻠﺘﻬﺎ آﻟﺔ اﻟﻨﻈـﺎم ﺑﺎﻟﻘﻮة‪،‬‬

‫ﻫﻞ ﻳﻌﻲ رأس‬ ‫اﻟﻤﺎل اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫ﻣﺴﺆوﻟﻴﺎﺗﻪ؟‬ ‫ﺣﺴﻦ ﻣﺸﻬﻮر‬ ‫‪mashhor@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻧﻔﺨـﺮ ﰲ اﻟﺪاﺧﻞ اﻟﺴـﻌﻮدي أن ﻣﻤﺎرﺳـﺎﺗﻨﺎ‬ ‫اﻟﺘﻔﺎﻋﻠﻴـﺔ ﺗﻨﻄﻠـﻖ ﻣـﻦ ﺛﻮاﺑﺖ اﻟﺪﻳﻦ اﻟﺬي ﺷـﻜﻞ‬ ‫ﻓﺴﻴﻔﺴﺎﺋﻴﺔ ﻣﺜﲆ ارﺗﺴـﻤﺖ ﻋﲆ ﻣﺤﻴﺎ اﻤﻤﺎرﺳﺔ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻌﻴﺔ‪.‬ﻓﻤـﻦ ﺧـﻼل ﺗﻘﻠﻴﺐ ﻣﺤﺘـﻮى اﻤﻮروث‬ ‫اﻟﺪﻳﻨـﻲ ﺗﺘﺠـﲆ ﻟﻨـﺎ ﺷـﻮاﻫﺪ ﻋﺪﻳـﺪة ﺗﻨـﺺ ﻋﲆ‬ ‫ﴐورﻳـﺔ وﺣﺘﻤﻴـﺔ ﺗﻼﺣـﻢ اﻤﻜﻮﻧـﺎت اﻟﺒﴩﻳـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻮﻃﻦ‪.‬ﻓﻨﺠـﺪ اﻟﺤﺪﻳﺚ اﻟﻨﺒﻮي وﻗﺒﻞ ذﻟﻚ ﻧﺼﻮص‬ ‫اﻟﻘـﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ ﻳﺤﺜﺎن ﻋﲆ اﻟﺘﻮاد واﻟﱰاﺣﻢ‪ ،‬وﺣﻨﻮ‬ ‫وﻋﻄﻒ اﻹﻧﺴـﺎن ﻋﲆ أﺧﻴﻪ اﻹﻧﺴـﺎن ﰲ ﻛﻞ زﻣﺎن‬ ‫وﻣﻜﺎن‪.‬وﻣﻊ اﻟﺘﻘﺪم واﻟﻨﻤﻮ اﻤﻄﺮد ﰲ اﻗﺘﺼﺎدﻳﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬وﻧﻤﻮ رأس اﻤﺎل اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﺬي ﺗﻮﺳـﻌﺖ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺎﺗـﻪ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ واﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﻟﺘﺘﻌﺪى ﺣﺪود‬ ‫اﻷوﻃـﺎن؛ ﻟﺘﺼﺒـﺢ ذات ﺻﺒﻐﺔ ﻋﺎﻤﻴﺔ ﺑﺪأ ﺳـﺆال‬ ‫ﻣﻠﺢ ﻳﻔﺮض ﻧﻔﺴـﻪ وﺑﻘﻮة ﻫﻮ‪ :‬ﻣـﺎذا ﻗﺪم رﺟﺎل‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل ﻫـﻮﻻء ﻛﺘﻌﺒﺮﻋﻦ اﻣﺘﻨﺎﻧﻬـﻢ ﻟﻮﻃﻨﻬﻢ أو‬ ‫ﺑﺼﻴﻐﺔ أﻛﺜـﺮ دﻗﺔ‪ :‬ﻣﺎﻫﻲ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺘﻲ ﻗﺪﻣﻬﺎ‬ ‫ﻫﺆﻻء ﻟﻠﺪاﺧﻞ اﻤﺠﺘﻤﻌﻲ اﻟﺴـﻌﻮدي؟‬ ‫وﻗﺒﻞ أن ﻧﺤﺎول اﻟﻮﺻﻮل إﱃ ﻣﻘﺎرﺑﺔ ﺗﺴـﻘﻂ‬ ‫ﺑﻜﻠﻴﺘﻬـﺎ ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﺘﺴـﺎؤل دﻋﻮﻧـﺎ ﻧﺒﺤﺮ ﰲ إﻃﺎر‬ ‫ﻣﺎﻳﺪﻋـﻰ ﺑﺎﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬وﻫـﻲ ﻟﻔﻆ‬ ‫ﺷـﺎﺋﻊ ﻳﻨـﺺ ﻋﲆ ﺗﻠـﻚ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺘـﻲ ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ‬ ‫رﺟﺎل اﻤـﺎل واﻷﻋﻤـﺎل ﻤﺠﺘﻤﻌﺎﺗﻬـﻢ‪ ،‬ﻛﺘﻌﺒﺮ ﻋﻦ‬ ‫اﻣﺘﻨﺎﻧﻬـﻢ ﻟﺪوﻟﻬﻢ وﻷﺑﻨـﺎء أوﻃﺎﻧﻬﻢ اﻟﺬﻳﻦ ﻟﻮﻻﻫﻢ‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻟﻠﻪ‪ -‬ﻤﺎ ﻧﻤﺖ ﺛﺮواﺗﻬﻢ وﺗﻜﺪﺳﺖ ﰲ ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ‬‫أرﻗﺎم ﻓﻠﻜﻴﺔ ﻣﻬﻮﻟﺔ‪.‬وﻋﻨﺪ ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﺗﺘﺒﻊ أﺛﺮ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ ﻟـﺮأس اﻤـﺎل اﻟﺪاﺧﲇ ﺳـﻨﺠﺪه ﻗﻠﻴﻼ‬ ‫ﺟﺪا ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﻤـﺎ ﻳﻨﺒﻐﻲ أن ﻳﻜﻮن‪ .‬ﻓﺈﻗﺎﻣﺔ ﻣﺮاﻛﺰ‬ ‫ﺣﴬﻳـﺔ وﻣﺮاﻛـﺰ اﻷﺣﻴـﺎء أو ﻧـﻮادي رﻳﺎﺿﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻐﺬﻳﺔ اﻤﺮاﻛـﺰ اﻟﻄﺒﻴﺔ ﰲ اﻟﻘﺮى اﻟﻨﺎﺋﻴﺔ واﻟﺠﺒﻠﻴﺔ‬ ‫ﺑﻤﺴـﺘﻠﺰﻣﺎت ﻃﺒﻴـﺔ وأدوﻳﺔ ‪ -‬ﺑﺎﻫﻈـﺔ اﻟﺜﻤﻦ ﻗﺪ‬ ‫ﻳﺼﻌـﺐ ﴍاؤﻫﺎﻋﲆ ﻣﺤـﺪودي اﻟﺪﺧـﻞ ‪ -‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫دﻋﻢ اﻷﻧﺸـﻄﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﻟﻠﺸـﺒﺎب‬ ‫اﻟﺼﺎﻋـﺪ‪ ،‬و ﺗﻮﻓﺮ اﻟﺪﻋﻢ اﻤﺎﱄ ﻟﻠﺸـﺒﺎب اﻟﻨﺎﺷـﺊ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴـﻦ ﰲ ﻣﺸـﺎرﻳﻌﻬﻢ اﻟﺼﻐـﺮة‪ ،‬أو دﻋﻢ‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻷﴎ اﻤﻨﺘﺠـﺔ أو ﺑﻨـﺎء دور ﻧﻤﻮذﺟﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻸﻳﺘـﺎم واﻷراﻣﻞ‪ ،‬ﻛﻞ ذﻟﻚ ﻳﻜﺎد ﻳﻜـﻮن ﻣﻐﻴﺒﺎ ﻋﻦ‬

‫ﻗﺘـﻼً وﺗﻨﻜﻴـﻼً‪ ،‬زاد ﻟﻬﻴﺐ اﻟﺜـﻮرة‪ ،‬وارﺗﻔﻌﺖ درﺟﺔ‬ ‫اﻟﻐﻠﻴﺎن اﻟﺸـﻌﺒﻲ‪ .‬ﺣﻴﺚ رأﻳﻨﺎ أﻧﱠﻪ ﻛﻠﻤﺎ أﻣﻌﻦ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫ﰲ اﺳـﺘﺨﺪام اﻟﻌﻨﻒ ﺿﺪ ﺷـﻌﺒﻪ‪ ،‬ﻛﻠﻤﺎ زادت ﻧﻘﻤﺔ‪،‬‬ ‫ورﻓﺾ ذﻟﻚ اﻟﺸـﻌﺐ‪ ،‬وﺗﺼﺎﻋـﺪ إﴏاره ﻋﲆ اﻤﴤ‬ ‫ُﻗﺪُﻣـﺎ ً ﰲ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻫﺪﻓﻪ ﰲ إﻗﺎﻣـﺔ ﻧﻈﺎم ﺗﻤﺜﻴﲇ ﺑﺪﻳﻞ‪،‬‬ ‫ﻋـﱪ إزاﺣﺔ اﻟﺤﻜﻢ اﻟﺬي ﻳﻌﺘﻘﺪ أﻧﻪ ﺳـﺒﱠﺐ ﻟﻪ أﴐارا ً‬ ‫ﻣﺎدﻳﱠﺔ وﻣﻌﻨﻮﻳﱠﺔ ﻻ ﺗُﺤﺘَﻤَ ﻞ‪ .‬وﻳﻨﻄﺒﻖ ذﻟﻚ‪ ،‬ﺑﺎﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‪،‬‬ ‫ﻋﲆ ﺳﻮرﻳﺎ‪.‬‬ ‫ﻟـﻢ ﺗﺴـﺘﻄﻊ ﻗـﻮات اﻷﻣـﻦ ووﺣـﺪات اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ورﻫﺒﺔ‪ ،‬ﻓﺴﻘﻂ‬ ‫رﻏﺒﺔ‬ ‫ﻣﻮاﺟﻬﺔ ﺗﻠﻚ اﻟﺤﺸـﻮد اﻟﻬﺎﺋﻠﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم ﰲ ﻛﻞ ﻣﻦ ﺗﻠﻚ اﻟﺪول؛ ﻷﻧﻪ ﻛﺎن ﻳﻌﺘﻤﺪ ‪ -‬أﻛﺜ َﺮ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﻌﺘﻤﺪ ‪ -‬ﻋﲆ وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻛﺮاه‪ ...‬ﻟﻼﺳﺘﻤﺮار ﰲ ﺣﻜﻢ‬ ‫اﻟﺒﻼد‪ .‬وﻋﻨﺪﻣﺎ ﻓﻘﺪ وﻻء ﺗﻠﻚ اﻟﻮﺳﺎﺋﻞ‪ ،‬ﻓﻘﺪ اﻟﺴﻠﻄﺔ‪...‬‬ ‫****‬ ‫اﻟﺠﻴـﺶ‪ ،‬وﺑﻘﻴـﺔ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻛـﺮاه‪ ،‬ﻳﻤﻜﻦ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﺜـﻮرة أن ﻳﻜﻮن ﻟﻬﺎ ﻗﻮل ﻓﺼـﻞ ﰲ إﻧﺠﺎح اﻟﺜﻮرة ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺣﺼﻞ ﰲ ﺗﻮﻧﺲ‪ ،‬أو ﻋﺮﻗﻠﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺣﺼﻞ ﺑﻤﴫ‬ ‫ﰲ اﻟﺒﺪاﻳﺔ‪ ،‬وﻳﺤﺼﻞ اﻵن ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ‪ ،‬ووﺳﺎﺋﻞ اﻹﻛﺮاه‬ ‫)ﻗـﻮى اﻷﻣـﻦ واﻟﺠﻴﺶ( ﻗـﺪ ﺗﻘﻮد اﻟﺜـﻮرة اﻤﻀﺎدة‬ ‫ ﻛﻤـﺎ ﺣﺼـﻞ ﺑﺒﻌﺾ ﺗﻠﻚ اﻟـﺪول ‪ -‬اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﺎول‬‫إﺟﻬـﺎض اﻟﺜﻮرة‪ ،‬أو ﻗﺪ ﺗﺴـﺎﻳﺮ اﻟﺠﻤﺎﻫﺮ‪ ...‬ﻓﺘﺪﻋﻢ‬ ‫اﻟﺜﺎﺋﺮﻳﻦ‪ ،‬وﺗﺴـﻬﻢ ﰲ اﻧﺘﻘﺎل اﻟﺒﻠﺪ إﱃ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺒﺪﻳﻞ‬ ‫اﻤﻄﻠـﻮب‪ ،‬ﻋـﱪ اﻟﻌﻤﻞ ﻋـﲆ إﻗﺎﻣـﺔ »ﻣﺠﻠﺲ وﻃﻨﻲ‬ ‫اﻧﺘﻘﺎﱄ«‪ ،‬ووﺿﻊ دﺳـﺘﻮر ﺟﺪﻳﺪ‪ ،‬ﺛﻢ إﻗﺎﻣﺔ اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫ﺑﺮﻤﺎﻧﻴﺔ ورﺋﺎﺳﻴﺔ ﺳﻠﻴﻤﺔ‪.‬‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺼـﻮرة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻌﻠﻬﺎ ﺗﻮﺿـﺢ دور أﺑﺮز‬ ‫اﻟﻔﺎﻋﻠـﻦ ﰲ ﺳـﺎﺣﺔ »اﻟﺮﺑﻴـﻊ اﻟﻌﺮﺑـﻲ«‪ ...‬وﻫﻨـﺎك‬ ‫ﻓﺎﻋﻠـﻮن آﺧﺮون‪ ...‬ﻟﻬﻢ ﺗﺄﺛﺮات ‪ -‬إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ وﺳـﻠﺒﻴﺔ‬ ‫ ﻛﱪى‪ ،‬ﻧﺬﻛـﺮ ﻣﻨﻬﻢ‪ :‬اﻟﺪول اﻷﺧﺮى اﻟﺘﻲ ﻳﻬﻤﻬﺎ ﻣﺎ‬‫اﻤﻌﻨﻲ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻷﺣﺰاب اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫ﻳﺠﺮي ﰲ اﻟﺒﻠـﺪ‬ ‫ّ‬ ‫ ﻋـﺪا اﻟﺤـﺰب اﻤﺴـﺘﺤﻜﻢ ‪ -‬وﻏﺮﻫـﺎ ﻣـﻦ اﻟﻘﻮى‪،‬‬‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ واﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ‪ .‬وﺑﻬﺬا‪ ،‬ﻳﻤﻜﻦ أﻻ ﻧﺴـﻤﻲ ﻣﺎ‬ ‫ﺣﺼﻞ »رﺑﻴﻌﺎً«‪ ...‬ﺑﻞ »ﴏاﻋﺎً« أﻳﻀﺎً‪ ،‬ﻋﲆ اﻟﺴـﻠﻄﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻦ اﻟﻔﺎﻋﻠﻦ اﻤﺬﻛﻮرﻳﻦ‪ ...‬ﻏﺎﻟﺒﺎ ً ﻣﺎ ﻳﺤﺼﻞ ﰲ اﻟﺪول‬ ‫اﻤﺘﺨﻠﻔﺔ وﻏﺮ اﻤﺴﺘﻘﺮة اﺳـﺘﻘﺮارا ً ﺳﻴﺎﺳﻴﺎ ً ﺣﻘﻴﻘﻴﺎً؛‬ ‫ﻻﻓﺘﻘﺎرﻫﺎ ﻟﻨﻈﺎم ﺳـﻴﺎﳼ ﺳـﻠﻴﻢ وﻣﻨﻄﻘﻲ وﻣﻘﺒﻮل‬ ‫وﻋـﺎدل‪ ،‬ﻟﺘـﺪاول اﻟﺴـﻠﻄﺔ ﺳـﻠﻤﻴًﺎ‪ ،‬وﺑﻐـﺮ اﻟﻘـﻮة‬ ‫اﻟﻐﺎﺷـﻤﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻫﻮ اﻟﺤﺎل ﰲ اﻟﺪول اﻤﺘﻘﺪﻣﺔ اﻵن‪.‬‬

‫ذﻫﻨﻴـﺔ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨ��ﺎص‪ ،‬وﻋﻦ ﺛﻘﺎﻓﺘـﻪ وإدراﻛﻪ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺎ ﻳﺘﻮﺟﺐ ﻋﻠﻴﻪ أداؤه‬ ‫ﻧﺤﻮ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺬي ﺗﺮﺑﻰ ﻓﻴﻪ‪ ،‬وﺗﻨﻌﻢ ﺑﺨﺮاﺗﻪ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺆﻛﺪ أن ﻫﻨـﺎك أﻓﺮادا ﻗﻼﺋـﻞ ﻗﺪ أدرﻛﻮا‬ ‫ذﻟـﻚ‪ ،‬وﺧﺎﺻﺔ ﻣـﻦ اﻷﴎ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﻤـﻞ ﰲ اﻤﺠﺎل‬ ‫اﻤـﴫﰲ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﺟﻬﻮدﻫﺎ ﰲ اﻟﻐﺎﻟـﺐ ﻗﺪ ﺗﺮﻛﺰت ﰲ‬ ‫ﻋﻨﴫﻳﻦ إﻣﺎ إﻧﺸﺎء وﺗﺮﻣﻴﻢ اﻤﺴﺎﺟﺪ وإﻣﺎ ﺗﻤﻮﻳﻞ‬ ‫ﺣﻤـﻼت اﻟﺤـﺞ اﻟﺘﻲ ﻳﻜـﻮن ﻏﺎﻟﺒﻴـﺔ أﻓﺮادﻫﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻨﺴـﻴﺎت أﺧﺮى‪.‬أﻋﺘﻘـﺪ أن ﻗﺼـﻮر إدراك أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻣﺮده ﻏﻴﺎب ﰲ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ وﰲ‬ ‫اﻟﻮﻋﻲ‪ ،‬وﻣﺤﺪودﻳﺔ ﻓﻬﻢ اﻷﺑﻌﺎد اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ واﻷﺧﻼﻗﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻤﺮﻛﺰ ﺧﻠﻒ ﻫﺬا اﻟﻮاﺟﺐ وﻫﺬه اﻤﻤﺎرﺳﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﻬﻨـﺎك ﻣﺤـﺮك دﻳﻨـﻲ ﻳﺪﻋﻮﻧـﺎ إﱃ ﻋﻤـﻞ‬ ‫اﻟﺨﺮﺑﻜﺎﻓـﺔ ﻃﺮﻗـﻪ‪ ،‬وأﻧﻮاﻋـﻪ وﺗﺸـﻜﻴﻼﺗﻪ‪،‬‬ ‫وﻳﻌﻠﻤﻨﺎﻋﲆ أن اﻷﻗﺮﺑﻦ ﻫﻢ اﻷوﱃ ﺑﺎﻤﻌﺮوف‪.‬‬ ‫وﻫﻨـﺎك ﻣﺤﺮك وﻃﻨـﻲ ﻳﻔﺮﺿـﻪ اﻻﻧﺘﻤﺎء إﱃ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻮﻃﻦ اﻟﻌﻈﻴﻢ‪ ،‬ﻳﻮﺟـﺐ ﻋﲆ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر واﻟﻌﻤـﻞ ﻋـﲆ اﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ واﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪ ،‬واﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ ﺗﻘﻠﻴـﺺ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ‪ ،‬ﺑﻐﺾ‬ ‫اﻟﻨﻈﺮ ﻋﻦ اﻟﻌﻮاﺋﻖ واﻷﻧﻈﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﺸﺪﻗﻮن داﺋﻤﺎ‬ ‫ﺑﺄﻧﻬـﺎ ﺗﻘﻒ ﺣﺎﺋﻂ ﺻﺪ‪ ،‬وﻋﺎﺋﻘـﺎ أﻣﺎم ﻣﺤﺎوﻻﺗﻬﻢ‬ ‫ﻟﻠﻌﻤـﻞ واﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﰲ اﻟﺪاﺧﻞ‪.‬وﻫﻨـﺎك ﺟﺎﻧـﺐ‬ ‫أﺧﻼﻗـﻲ ﺗﻔﺮﺿﻪ ﻋﻠﻴﻬﻢ أدﺑﻴﺎت اﻟﺮﻗﻲ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫واﻟﺴـﻤﻮ اﻷﺧﻼﻗﻲ‪ ،‬ﺗﺠﻌﻞ اﻟﻔﺮد ﻳﺮى أن اﻤﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫واﻟﻌﻄﺎء ﻫﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﺼﺐ ﰲ ﻣﺤﻴﻂ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﺬات‪،‬‬ ‫وﺗﻐﺬﻳـﺔ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﺮوﺣﻲ اﻤﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺎﻟﺒﺬل واﻤﺤﺒﺔ‬ ‫واﻤﺸﺎرﻛﺔ اﻟﻮﺟﺪاﻧﻴﺔ واﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻟـﻮ أﻟﻘﻴﻨﺎ اﻟﻀـﻮء ﻋﲆ اﻤﺠﺘﻤﻌـﺎت اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺳـﻨﺠﺪﻫﺎ ﻗﺪ ﺳـﺒﻘﺘﻨﺎ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺤﻘـﻞ ﻷﺑﻌﺎد رﺑﻤﺎ‬ ‫ﻻﻧﺴـﺘﻄﻴﻊ اﻟﻮﺻـﻮل إﻟﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﻓﻜﻴـﻒ ﺑﻨـﺎ وﻧﺤﻦ‬ ‫أﻫﻞ رﺳـﺎﻟﺔ دﻳﻨﻴـﺔ ﺧﺎﻟﺪة‪ ،‬وﻧﺤـﻮى أﻫﻢ وأﻋﻈﻢ‬ ‫اﻤﻘﺪﺳﺎت اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫أﻋﺘﻘـﺪ ﺑـﺄن اﻟﻮﻗـﺖ ﻗـﺪ ﺣـﺎن أن ﻳﺴـﺎﻫﻢ‬ ‫وﻳﺸـﺎرك اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺎص ﰲ ﺑﻨـﺎء اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬وأن‬ ‫ﻳﺘﺤﻤﻞ دوره اﻟﺘﻨﻤﻮي‪ ،‬وﻣﺴـﺆوﻟﻴﺘﺔ اﻷﺧﻼﻗﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺴﺎﻫﻤﺔ ﰲ ﺑﻨﺎء وﺗﻨﻤﻴﺔ اﻟﻮﻃﻦ ‪.‬‬

‫ﻣﻦ وراء ﺣﺠﺎب‬

‫ﺣﻨﻴﺔ‬ ‫ﺷﻤﺎغ‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫وﻋﺮف دﻳﻚ!‬ ‫ﻋﺒﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬

‫َ‬ ‫ﺷﻤﺎﻏﻪ وﻏ ﱠ‬ ‫ﻄﻰ ﺑﻪ ﻛﻔﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻣﺎ ﻧﺎﻟﺘﻪ‬ ‫ﺧﻠﻊ‬ ‫ﺷﻤﺲ اﻟﻈﻬﺮة ﻣﻦ ﺑﻘﻴﺔ ﺟﺴﺪﻫﺎ اﻤﺴﱰﺧﻲ‬ ‫ﺑﺠﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﺛﻢ اﺑﺘﺴﻢ ﻟﻬﺎ وﺗﺎﺑﻊ ﻗﻴﺎدﺗﻪ ﻣﻄﻤﺌﻨﺎً‪..‬‬ ‫وﻤﺪة ﻣﺎ ﺗﺒﻘﻰ ﻣﻦ ﻣﺸﻮارﻫﻤﺎ اﻟﻄﻮﻳﻞ ﻟﻢ‬ ‫ﺗﺤﺎول ﺗﺤﺮﻳﻚ ﻳﺪﻳﻬﺎ اﺳﺘﺴﻼﻣﺎ ً وﻋﺮﻓﺎﻧﺎ ً‬ ‫وﺧﺠﻼً ﻣﻦ أن ﺗﺮد ذاك اﻟﺤﻨﺎن اﻟﺮﺟﻮﱄ اﻵﴎ‪.‬‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﺔ‪ ..‬ﺣﻨﻴﺔ اﻟﺸﻤﺎغ ﺑﺮﻏﻢ ﺷﺪة اﺣﺘﻮاﺋﻬﺎ‪،‬‬ ‫إﻻ أﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﻟﻬﺎ ﻣﺜﻴﻞ ﻳﻀﺎﻫﻴﻬﺎ روﻋﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻲ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻟﺘﻜﻮن ﻟﻮﻻ ﺧﻮﺿﻬﺎ ﻣﻌﺎرك ﻣﻄﻮﻟﺔ‬ ‫ﻣﻊ ﻋﺮﻓﻨﺎ اﻟﺴﺎﺋﺪ »ﻋُ ﺮف اﻟﺪﻳﻚ«‪ ..‬اﻟﺬي ﻳﻘﴤ‬ ‫ﺑﻮﺟﻮب أن ﻳﻜﻮن ﻣﻌﺘﻤﺮ اﻟﻠﻮن اﻷﺣﻤﺮ‪ ،‬ذا ﺑﺄس‬ ‫و ﺷﺪة ﻻ ﻳﻠﻦ ﺑﺎﺑﺘﺴﺎﻣﺔ‪ ،‬وﻻ ﻳﻬﻦ ﺑﻠﻦ ﺟﺎﻧﺐ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﺧﺮ ﻣﻦ ﻃﺒﻖ ﻫﺬا اﻟﻌﺮف ﻫﻮ »اﻟﺪﻳﻚ«‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﻣﺎرأﻳﻨﺎه ﻳﻮﻣﺎ ً إﻻ ﻓﺎردا ً ﻋﻀﻼت ﺻﺪره‪..‬‬ ‫ﻛﺎﴎا ً ﺟﻨﺎح دﺟﺎﺟﺘﻪ‪ ،‬ﻣﺘﺒﺨﱰا ً ﺑﻌﺮﻓﻪ‪ ،‬ﻓﻜﺎن‬ ‫ﺑﺬﻟﻚ أﺟﺪر ﻣﻦ ﻳُﺴﻤﱠ ﻰ ﺑﻪ ﻋﺮﻓﻨﺎ ﺑﻌﺪ اﻛﺘﻤﺎل‬ ‫اﻤﻮاﺻﻔﺎت ﻓﻴﻪ‪ .‬و ﻛﻌﺎدة ﻣﺎ ﻳﺠﺮي ﻣﻊ أي‬ ‫ﻋﺮف ﻣﺘﻮارث ﻳﺄﺗﻲ ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻨﺎ ﻣﻦ ﻳﻤﺘﺜﻞ ﻟﻪ‪،‬‬ ‫وﻳﺄﺗﻲ أﻳﻀﺎ ً ﻣﻦ ﻳﴬب ﺑﻪ ﻋُ ﺮض اﻟﺤﺎﺋﻂ‪..‬‬ ‫ﻣﻤﺘﺜﻼً ﻤﺒﺎدﺋﻪ وﺷﻴﻤﻪ وﻗﻨﺎﻋﺎﺗﻪ ﻓﻘﻂ‪.‬‬ ‫ ﺣﻘﻴﻘﺔ‪ ..‬إذا رأﻳﺖ اﻣﺮأة ﻣﻨﻘﻮرة اﻟﺮأس‬‫واﻟﻔﺆاد‪ ،‬زاﻫﺪة اﻟﺒﺴﻤﺔ‪ ،‬ﻣﺴﻠﻮﺑﺔ اﻷﻟﻖ ﻓﻠﻚ أن‬ ‫ﺗﺪرك ﻓﻮرا ً أﻧﻬﺎ ﺑﺼﺤﺒﺔ دﻳﻚٍ ﻣﺎ!‬ ‫ ﺣﻘﻴﻘﺔ‪ ..‬إذا رأﻳﺖ اﻣﺮأة ﻣﺮﻓﻮﻋﺔ اﻟﺮأس‪،‬‬‫ﻣﻤﻠﻮءة ﻋﻴﻨﺎﻫﺎ ﺑﺎﻟﺤﺐ واﻟﺤﻴﺎة واﻟﺴﻌﺎدة؛‬ ‫ﻓﻠﻚ أن ﺗﺪرك أﻧﻬﺎ ﻣﻠﻔﻮﻓﺔ ﺑﺸﻤﺎغ ﺣﻨﻮن ﻣﺎ‪.‬‬ ‫‪abr@alsharq.net.sa‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪22‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (456‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺴﺮﺣﻴﺔ اﻟﺘﺪﺧﻞ‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﻓﻲ ﻣﺎﻟﻲ‬

‫ﺗُﻄـﻞ ﻣﻔﺎﺟـﺄة أﺧـﺮى ﻋـﲆ ﻫـﺬه اﻤﴪﺣﻴﺔ‬ ‫ُﺠﺎورة »اﻟﻨﻴﺠﺮ«‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ؛ ﻓﻬﺎ ﻫﻲ دوﻟﺔ إﻓﺮﻳﻘﻴﺔ ﻣ ِ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻨﺠﺪ ﺑـﻜﻞ ﻋﻔﻮﻳـﺔ ‪ -‬ﺑـﻼ ﺗﺨﻄﻴـﻂ أو ﺗﺮﺗﻴﺐ‬ ‫ﺳـﺎﺑﻖ! ‪ -‬ﺑﺎﻟﻘـﻮات اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ اﻤﻮﺟـﻮدة ﰲ ﻣـﺎﱄ‬ ‫ﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ ﻣﻨﺎﺟـﻢ اﻟﻴﻮراﻧﻴـﻮم ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﻓﻬـﺬا اﻤﻌﺪن‬ ‫اﻟﻨﻔﻴـﺲ ﻣُﻬـ ﱞﻢ ﻟﻠﻤُﻔﺎﻋـﻼت اﻟﻨﻮوﻳـﺔ اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺴـﺘﺨﺮﺟﻪ وﺗﺸﱰﻳﻪ ‪ -‬ﺑﺜﻤﻦ ْ‬ ‫ﺑﺨﺲ ﺟﺪًا ‪ -‬ﴍﻛﺔ‬ ‫ﻓﺮﻧﺴـﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺬﻛﺮ ﺑﻌـﺾ اﻤﺼﺎدر وﺟـﻮد ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻌـﺪن اﻟﻴﻮراﻧﻴـﻮم ﰲ ﺻﺤﺮاء ﻣﺎﱄ‪ ،‬وﺗﻬﺐﱡ ﻓﺮﻧﺴـﺎ‬ ‫ﻟﻨﴫة اﻟﻨﻴﺠﺮ ﺑﻼ ﺗﺮدﱡد أو إﺑﻄﺎء‪ ،‬وﻳَﺒﺪو اﻷﻣﺮ ﺑﺮﻳﺌﺎ ً‬ ‫وﻳﺴﺮا ً ﻻ ﺗﻌﻘﻴﺪ ﻓﻴﻪ‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻟﻨﺎﻇﺮ ﻳَﺤﺘﺎر وﻳﺪﻫﺶ‬ ‫ﻟﻬﺬه اﻟﺨﻄﻮة اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ؛ ﻓﻘﺪ ﺳﻤﻊ ﺑﻌﻀﻨﺎ ﺑﺎﻷﻣﺲ‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺐ ﻋﻦ ﻋﺪم رﺿـﺎ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻨﻴﺠﺮﻳﺔ ﺑﺎﻟﺜﻤﻦ‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﴘ اﻤﺘﺪﻧﱢﻲ ﻟﻠﻴﻮراﻧﻴﻮم ا ُﻤﺴـﺘﺨ َﺮج ﻣﻦ أراﴈ‬ ‫دوﻟﺘﻬﺎ اﻟﻔﻘﺮة‪ ،‬ﻓﻬﻞ ﻳَﺨﺪم وﺟﻮد ﺣﺎﻣﻴﺔ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ‬ ‫َ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﻨﻴﺠﺮﻳـﺔ ﰲ ﻣُﻔﺎوَﺿﺎﺗﻬﺎ ﻣﻊ‬ ‫ﻓﺮﻧﺴـﻴﺔ‬ ‫ُ‬ ‫ﻓﺮﻧﺴﺎ؛ ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﺛ َﻤﻦ ﻋﺎدل ﻟﻬﺬا اﻤﻌﺪن اﻤﺸ ﱢﻊ‬ ‫واﻟﻨﺎدر؟‬ ‫ﻳﻼﺣـﻆ ا ُﻤﺤ ﱢﻠﻞ ﰲ ﻫﺬه اﻤﴪﺣﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗَﻨﻄﻠِﻖ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻮاﻗـﻊ ﻏﻴـﺎبَ اﻟﺘﻮﺛﻴـﻖ اﻤﻨﻬﺠـﻲ‪ ،‬واﻟﺘﻐﻴﻴﺐ‬ ‫اﻤﻘﺼـﻮد ﻟﻠﺒُﻌْ ﺪ اﻟﺘﺎرﻳﺨـﻲ واﻟﺪﻳﻤﻮﺟـﺮاﰲ ﻟﻘﻀﻴﺔ‬ ‫َ‬ ‫إﻗﻠﻴـﻢ أزواد‪ ،‬ﻓﻠﻦ ﻳَﻨﻔﻊ‬ ‫اﻟﺤﺒﻜـﺔ اﻤﴪﺣﻴﺔ اﻟﺘﺬﻛﺮُ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪور اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ اﻟﻔﺮﻧـﴘ اﻵﺛِﻢ ﰲ اﻟﺘﻼﻋﺐ اﻤﻌﺘﺎد‬ ‫ﰲ اﻟﺤـﺪود اﻹﻗﻠﻴﻤﻴـﺔ ُﻤﺴـﺘﻌﻤَﺮاﺗﻬﺎ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ؛‬ ‫اﻟﻄﻮارﻗﻲ ﰲ‬ ‫ﻓﻔﺮﻧﺴـﺎ ﻫﻲ ﻣَﻦ أﻗﺤـﻢ إﻗﻠﻴـﻢ أزواد‬ ‫ِ‬ ‫دوﻟﺔ ﻣﺎﱄ ا ُﻤﺴـﺘﺤﺪَﺛﺔ‪ ،‬وﻫﺬا إﻗﺤـﺎم ﻇﺎﻟﻢ ﻳُﺨﺎﻟِﻒ‬ ‫اﻟﺘﻮﻟﻴﻔـﺔ اﻟﻌِ ﺮﻗﻴﱠﺔ ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﻓﺴـﻜﺎن اﻟﺼﺤﺮاء ﰲ‬ ‫أزواد )اﻟـﺬي ﺗَﺒﻠُـﻎ ﻣﺴـﺎﺣﺘﻪ ﺛُﻠﺜَﻲ ﻣﺴـﺎﺣﺔ ﻣﺎﱄ(‬ ‫ﻫـﻢ ﺧﻠﻴـﻂ ﻣﻦ ﻃﻮارق ﻋـﺮب‪ ،‬أﻣﺎ ﺳـﻜﺎن ﺟﻨﻮب‬ ‫ﻣـﺎﱄ ﻓﻬﻢ أﻓﺎرﻗﺔ‪ ،‬وﻫﺬا اﻟﺘﻨﺎﻗـﺾ ﰲ ﻇ ﱢﻞ ﻏﻴﺎب أو‬ ‫إﺿﻌﺎف اﻟﻮﺣﺪة اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻻ ﻣﺤﺎﻟﺔ ‪ -‬ﻛﻤﺎ ﺗﻌﺮف‬ ‫ﻓﺮﻧﺴﺎ ‪ -‬ﻣﺆ ﱟد ﻟﺰﻋﺰﻋﺔ اﻻﺳﺘﻘﺮار اﻟﺴﻴﺎﳼ‪ ،‬وﻳُﻤﻬﱢ ﺪ‬ ‫ﻻﺳـﺘﻤﺮار اﻟﻨﻔـﻮذ واﻟﺘﺪﺧـﻞ اﻟﻔﺮﻧـﴘ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺑﻌﺪ اﺳـﺘﻘﻼل دوﻟﻬﺎ ِﻣﻦ اﻻﺳـﺘﻌﻤﺎر اﻟﻔﺮﻧﴘ )أو‬ ‫اﻻﺳﺘِﺨﺮاب اﻟﻔﺮﻧﴘ؛ ﻛﻤﺎ ﻳﺤﻠﻮ ﻟﻠﺒﻌﺾ ﺗﺴﻤﻴﺘﻪ(‪،‬‬ ‫وﻟﻘﺪ ﺑـﺪأت ﻣﻨـﺬ زﻣـﻦ اﻤﻔﺎوَﺿﺎت ﺑـﻦ اﻟﻄﻮارق‬ ‫وﺣﻜﻮﻣﺎت اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﺨﺼﻮص ﺣﻘﻮﻗﻬﻢ اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺣﻘﻘـﺖ ﺑﻌـﺾ اﻟﻨﺠـﺎح‪ ،‬وﻟﺴـﻮف‬ ‫اﻤﴩوﻋـﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﻀﻄﺮب ﺷـﺨﺼﻴﺔ اﻟﺒﻄﻞ ا ُﻤﻨﻘِ ﺬ »ﻓﺮﻧﺴـﺎ« اﻟﺤﺮة‬ ‫إذا ﻋُ ﺮﺿـﺖ ﻫﺬه اﻟﺤﻘﺎﺋـﻖ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ اﻤﺨﺰﻳﺔ‪ ،‬ﻓﻼ‬ ‫ﺿـﺮ ﰲ ﻫﺬا اﻟﻌﻤﻞ اﻤﴪﺣﻲ ‪ -‬اﻤﺰﻳﻒ ‪ِ -‬ﻣﻦ إﻏﻔﺎل‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺤﻘﺎﺋﻖ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﱠـﺔ اﻟﺜﺎﺑﺜﺔ‪ ،‬وﻟﻦ ﻳﺤﺎر اﻟﻨﺎﻗﺪ‬ ‫اﻤﴪﺣـﻲ ﱠ‬ ‫اﻤﺜﻘﻒ وا ُﻤ ِ‬ ‫ﻨﺼﻒ ﰲ ﻧﻘـﺪ ﻫﺬه اﻤﴪﺣﻴﺔ‬ ‫ِﻣـﻦ ِﺟﻬـﺔ ﺿﻌـﻒ اﻟﺘﻮﺛﻴـﻖ‪ ،‬وإﻏﻔـﺎل اﻟﺠـﺬور‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺰوﻳﺮ اﻟﺤﻘﺎﺋﻖ‪.‬‬ ‫ﺗَﻌﺮض اﻤﴪﺣﻴﺔ ﻧﻘﻠـﺔ ﻣﻔﺎﺟﺌﺔ ﺗﺤﺘﺎج ﻤﺰﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺘﺤﻠﻴﻞ؛ ﻓﻬﺎ ﻫﻲ ﻓﺮﻧﺴـﺎ ﺗَﻌـﺮض اﻟﺼﻠﺢ ﺑﻦ‬ ‫ﺷـﻤﺎل ﻣـﺎﱄ وﺟﻨﻮﺑﻬﺎ ﺑﻌـﺪ ﻋﻤﻠﻴﺎﺗﻬﺎ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻬﺎدﻓﺔ إﱃ ﺗﻘﻠﻴﺺ ﻧﻔﻮذ اﻟﻄﻮارق اﻹﺳﻼﻣﻴﱢﻦ‬

‫رأي‬

‫ﺳﻮرﻳﺎ‪..‬‬ ‫إرادة اﻟﺸﻌﺐ‬ ‫وﺧﻄﺮ‬ ‫اﻟﺘﻄﺮف‬

‫ﻳﺒﺪو ﺗﺤﺮك اﻟﺴـﻮرﻳﻦ ﻻﻧﺘﺨﺎب ﻣﺠﺎﻟـﺲ ﻣﺤﻠﻴﺔ ﰲ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻤﺤﺮرة واﻟﺨﺎرﺟﺔ ﻋﻦ ﺳﻴﻄﺮة ﻧﻈﺎم اﻷﺳﺪ ﻣﺆﴍا ً ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻄﻠﻊ اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺴـﻮري إﱃ ﻋﻮدة اﻟﺤﻴـﺎة ﻟﻄﺒﻴﻌﺘﻬﺎ وإﴏاره‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻨﻈﺎم وﻟﻮ ﻃﺎل أﻣﺪ اﻤﻌﺮﻛﺔ‪.‬‬ ‫ﻫﻲ أﻳﻀﺎ ً ﺧﻄﻮة ﻣﻬﻤﺔ ﻟﻜﻮﻧﻬﺎ ﱢ‬ ‫ﺗﺆﴍ إﱃ أن ﻣﺮﺣﻠﺔ ﻣﺎ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻷﺳـﺪ ﻟﻦ ﺗﻜﻮن ﻣﻈﻠﻤﺔ ﻛﻤﺎ ﻳﺘﻮﻗﻊ ﺑﻌﺾ اﻤﺘﺸﺎﺋﻤﻦ اﻟﻘﺎﺋﻠﻦ‬ ‫إن ﺳـﻮرﻳﺎ اﻤﺘﻨﻮﻋـﺔ ﺛﻘﺎﻓﻴـﺎ ً واﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺎ ً ﺳﺘﺴـﻘﻂ ﰲ ﻗﺒﻀﺔ‬ ‫ﻧﻤﻮذج ﻟﺪوﻟﺔ ﻣﺘﺸـﺪدة ﻳﻜﻮﻧﻮن‬ ‫اﻤﺘﻄﺮﻓﻦ اﻟﺴـﺎﻋﻦ إﱃ ﻓﺮض‬ ‫ٍ‬ ‫ﻫﻢ ﺣﻜﺎﻣﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻫﻨﺎك ﻣﺘﻄﺮﻓﻮن‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻣﻦ أﺗﻰ ﺑﻬﻢ؟ ﻫﺆﻻء إﻓﺮا ٌز‬

‫ﻃﺒﻴﻌﻲ ﻟﺴﻴﺎﺳـﺎت دوﻟﺔ ﺑﻮﻟﻴﺴـﻴﺔ ﻫﻤﱠ ﺸﺖ اﻤﻮاﻃﻦ ﻟﻌﻘﻮد‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫إذا ﺧـﺮج ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً ﺑﺤﻘـﻪ وﺟﺪﻫﺎ ﺗﻌﺘﻘﻠﻪ وﺗﺪﻣـﺮ ﻣﻨﺰﻟﻪ وﺗﻘﺘﻞ‬ ‫أﻫﻠﻪ‪.‬‬ ‫ﻳﺤـﺪث ﻫـﺬا ﰲ ﻇﻞ ﺻﻤـﺖ اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻟـﺪوﱄ اﻤﺘﺨﻮف ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻤﻜﻦ اﻟﺴﻮرﻳﻦ ﻣﻦ ﺣﻖ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﴩوع ﻋﻦ أﻧﻔﺴﻬﻢ ﺑﺪﻋﻮى‬ ‫أن اﻟﺴﻼح اﻤﻘﺪﱠم إﻟﻴﻬﻢ ﻗﺪ ﻳﺼﻞ إﱃ اﻟﻔﺌﺎت اﻤﺘﻄﺮﻓﺔ‪.‬‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﻔﺌﺎت ﻳﺪرك اﻟﺠﻤﻴﻊ أﻧﻬـﺎ ﺗﺘﺤﺼﻞ ﻋﲆ ﺣﺎﺟﺘﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺳـﻠﺤﺔ ﻣﻦ ﻋﺪة ﻣﺼﺎدر ﻟﻦ ﻳﻜﻮن ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺪوﱄ‪،‬‬ ‫ﻟـﺬا ﻓـﺈن ﺣﺠﺔ اﻟﺨﻮف ﻣﻦ وﻗـﻮع اﻟﺪﻋﻢ ﰲ ﻗﺒﻀﺔ اﻤﺘﺸـﺪدﻳﻦ‬ ‫ﺗﻘـﴫ اﻹﻣـﺪادات ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻧﻮﻋﺎ ً ﻣـﺎ‪ ،‬وﺗﺆدي ﺑﺎﻟﺘﺎﱄ إﱃ ﺗﻮﺳـﻴﻊ‬

‫رﻗﻌـﺔ اﻟﺘﻄﺮف ﻋﲆ ﺣﺴـﺎب ﻗـﻮى اﻻﻋﺘﺪال ﺑﺨـﻼف ﻣﺎ ﻳﺮﻣﻲ‬ ‫إﻟﻴﻪ اﻟﻐﺮب‪ ،‬وﻫﻲ اﻟﻨﻘﻄﺔ اﻟﺘﻲ ﻧﺒﱠﻪ إﻟﻴﻬﺎ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳﻌﻮد اﻟﻔﻴﺼﻞ ﰲ اﺟﺘﻤﺎع »أﺻﺪﻗﺎء ﺳﻮرﻳﺎ« ﰲ روﻣﺎ‪.‬‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻷﺧﺮ ﻛﺎن ﻓﺮﺻﺔ ﻟﻠﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﺘﺆﻛﺪ‬ ‫أﻳﻀـﺎ ً ﻋﲆ ﻋﺪم ﺻﺤﺔ اﻻﻋﺘﻘﺎد اﻟﺴـﺎﺋﺪ ﺑﻮﺟﻮد اﻧﻘﺴـﺎم داﺧﻞ‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‪ ،‬واﻟﺪﻟﻴﻞ ﺗﺄﻛﻴﺪ اﻻﺋﺘﻼف اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺴـﻮري‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺘﺰاﻣﻪ ﺑﻮﺣـﺪة ﺳـﻮرﻳﺎ اﻟﺸـﻌﺐ واﻷرض‪ ،‬وﺗﻮاﺻﻠﻪ ﻣﻊ‬ ‫ﺗﻤﻴﻴﺰ ﺑﻦ اﻟﺘﻴﺎرات‪ ،‬أﺿﻒ إﱃ ذﻟﻚ‬ ‫ﻗﻮى اﻤﻘﺎوﻣﺔ ﰲ اﻟﺪاﺧﻞ دون‬ ‫ٍ‬ ‫اﺳـﺘﻌﺪاد اﻟﺪول اﻤﺴﺎﻧﺪة ﻟﻼﺋﺘﻼف ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ ﺿﻤﺎن وﻓﺎﺋﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﺎﺗﻪ وواﺟﺒﺎﺗ��� اﻟﺘﻲ أﻋﻠﻦ ﻋﻨﻬﺎ ﰲ ﻋﺪة ﻣﻨﺎﺳﺒﺎت‪.‬‬

‫‪19‬‬


‫‪20‬‬

‫وش كنا نقول؟!‬

‫فاشات‬

‫كلمة راس‬

‫نواة‬

‫مداوات‬

‫الهامور‬ ‫المراهق‬

‫الراقصة‬ ‫تتمايل بنا ًء‬ ‫على «طبلة»!‬

‫تفجير !‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫إبراهيم القحطاني‬

‫لن «يلصق»‬ ‫بهذه الطريقة!‬ ‫منصور الضبعان‬

‫فهيد العديم‬

‫اإثنين ‪ 22‬ربيع اآخر ‪1434‬ه� ‪ 4‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )456‬السنة الثانية‬

‫يتأخـر مـروع فتجـد أن السـبب هـو أن منفـذ امروع‬ ‫«هامـور» يمتلـك القـوة الازمـة لتنفيـذه ي الوقـت الصحيـح‬ ‫وبالشكل امطلوب‪ ،‬ولكنه اسـتكثر ذلك عى الدولة وعى الشعب‪،‬‬ ‫فقـام بتحويـل امـروع لهامـور مراهـق‪ ،‬وأوكل إليـه تنفيذه‪،‬‬ ‫فتكلفـة الهامور امراهـق أقل بكثر من الهامور الشـايب وبذلك‬ ‫يوفر بعض امايـن اإضافية‪ .‬وعندما تطرح فكرة مروع يفيد‬ ‫امجتمـع‪ ،‬ولكنـه يتعـارض مع مصلحـة هامور آخـر‪ ،‬تجد هذا‬ ‫الهامور يسـعى إى إبطال امروع وإعاقة تنفيذه!! فمن صفات‬ ‫الهامـور أنه يقـدم مصلحته عى مصلحة وطنه وشـعبه‪ .‬ولهذا‬ ‫فإن ظاهرة الهوامر الفاسـدة بحاجـة إى مقاومة‪ ،‬تتماى مع‬ ‫حجم ررهم عى امجتمع‪ ،‬خصوصا «الهامور امراهق»‪.‬‬

‫تفجّ ـرت كريـات الـدم الحمـراء ي عـروق أدمغتنـا‬ ‫امتواضعـة‪ ،‬ونحـن نتابـع بعيون مشـدودة إى الشاشـة‬ ‫القنابل التي تتفجر‪ ،‬بصنفيها الحقيقي والدرامي‪ ،‬وترانا‬ ‫مستسـلمن لكل هذا اانثيال اإعامي الذي يرسم خرائط‬ ‫أفكارنـا‪ ،‬وقد نضع كفوفنا امرتعشـة عى أعـن أطفالنا‬ ‫مرة‪ ،‬وقد نضعها عى عيوننا خوفا ً من الشظايا امتطايرة‪،‬‬ ‫ورعبا ً من آثارهـا مرة أخرى‪ ،‬وقد نقاوم التفجر بتفجر‬ ‫قنابـل النقـد الحارقـة‪ ،‬التـي ا تخلـو غالبا ً مـن خطايا‬ ‫الشتائم‪ ،‬وسيئات السـباب‪ ،‬وقد تم ّزق تماسيح ااختاف‬ ‫ألسـنتنا‪ ،‬وقد تعبث بأفئدتنا‪ ،‬وقد تلتهمنـا‪ ،‬ولكن ا أعل ُم‬ ‫ماذا ا ننهي كل هذا «بضغطة زر إطفاء الشاشة»؟!‬

‫ي الصفحـة اأوى عـى صـدر‬ ‫الرق الرحب يتمايل الخر‪ :‬تحويل‬ ‫قضيـة فسـاد واسـتغال وظيفـي‬ ‫مسـؤول ‪..‬وامسؤول يسـتقيل بنا ًء‬ ‫عى طلبه!‬ ‫ي نفـس اليوم سـمعت شـيخا ً‬ ‫مُسـنا ً يصف مسؤوا‪( :‬هو صحيح‬ ‫ما يفهم بس والله انه طيّب)!‬ ‫وأنـا أعـرف أن الفكـرة كانت‬ ‫واضحـة ي ذهني قبل كتابتها‪..‬لكن‬ ‫«الطبلة يا اخوااان»!‬

‫ تفـادى «الرئيس امغرور» سـقوطه ي الحفل الكبر بحركة‬‫«أكروباتية» فأصبحت الحركة حديث الباد!‬ ‫ وأنها السياسـة!‪ ،‬قالت «البطانة»‪ :‬إنـه تفادى «رصاصة»‬‫أطلقها «مجند» للمعارضة!‬ ‫ فصـدّق «الرئيـس امغرور» ذلـك لدرجة أنه أمـر بااحتفال‬‫سنويا ً بهذا اليوم! ‪ ،‬بل وإصدار طابع بريدي بهذه امناسبة‪ ،‬يحمل‬ ‫صورته!‬ ‫ بعد أشهر انترت شائعة أن «الطابع» ا يلصق!‬‫ استدعى «الرئيس» وزيره ليناقشه!‬‫ فقال الوزير‪ :‬لقد ش ّكلنا لجنة للتحقق من اأمر!‪ ،‬فاكتشفنا‬‫أن «الناس» تبصق عى «الطابع» من الجهة الخطأ!‬

‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫يس��ر «م��داوات» أن تتلق��ى‬ ‫نت��اج أفكارك��م وآراءكم في‬ ‫مختل��ف الش��ؤون‪ ،‬آملي��ن‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد‬ ‫عن اأمور الشخصية‪ ،‬بشرط أا‬ ‫تتج��اوز ‪ 300‬كلم��ة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪،‬‬ ‫ولم يسبق نش��رها‪ ،‬وأا ترسل‬ ‫أي جه��ة أخ��رى‪ .‬وذل��ك على‬ ‫هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫مرحب ًا بمعرض الرياض للكتاب‬ ‫أصبحن�ا ي كل ع�ام ي ش�وق م�ع اق�راب‬ ‫«مع�رض الرياض ال�دوي للكت�اب «الذي يرع‬ ‫أبوابه يوم ال� ‪ 23‬من الش�هر الح�اي لهذا العام؛‬ ‫أن�ه يُع�د فرصة للمثق�ف والق�ارئ ي بلدنا‪ ،‬أن‬ ‫ي ّ‬ ‫طل�ع عى حدي�ث الكتب وامكتب�ات ودور النر‬ ‫امحلية والعربية وحتى العامية‪ ،‬حينما يتم عرض‬ ‫آاف العناوي�ن ي وق�ت واح�د‪ ،‬وي موعد محدد‬ ‫وبطريقة ّ‬ ‫مش�وقة‪ ،‬كما أن إقامته تشعر كل واحد‬ ‫منّ�ا أحبّ الكتّاب‪ ،‬والتصق ب�ه كصديق يأنس به‬ ‫ومعه منذ بواكر عمره‪ ،‬أنه مازال يُحفتى به‪ ،‬وأنه‬ ‫الصدي�ق الذي ا يمّ ل‪ ،‬وأن الكتاب س�يظل محببا ً‬ ‫للنفس مهما تنوعت اليوم وسائل الثقافة وطريقة‬ ‫الحصول عليها‪ ،‬ومهما قيل بأنه س�يتوارى خلف‬

‫مص�ادر امعرفة التقني�ة التي توفر‬ ‫امعرف�ة كالكت�اب اإلكرون�ي‪ ،‬أن‬ ‫للكتاب عطره ورونقه وطعمه ولذته‬ ‫الت�ي ا يمك�ن للمص�ادر اأخ�رى‬ ‫مهم�ا كان�ت أن تقدم نف�س امتعة‬ ‫للق�ارئ كم�ا يقدمها الكت�اب‪ ،‬وأنا‬ ‫تحديدا اكتش�فت من خال زيارات‬ ‫س�ابقة ي أع�وام مض�ت مع�رض‬ ‫الري�اض ال�دوي للكت�اب‪ ،‬أن هناك‬ ‫إقب�اا ً م�ن قب�ل الصغ�ار والكبار ع�ى امعرض‬ ‫وراء الكتب‪ ،‬ومس�ت رغب�ة ي متابعة الفعاليات‬ ‫امصاحب�ة له من محارات وندوات‪ ،‬وما يعقبها‬ ‫من نقاش�ات‪ ،‬وشاهدت أرا ً تتدفق عى امعرض‪،‬‬

‫وتتيح أفرادها ااطاع عى امعرض‬ ‫وم�ا احتواه‪ ،‬وراء ما يناس�بها من‬ ‫الكت�ب الت�ي تنوع�ت ي عناوينها‪،‬‬ ‫وكأنه�م يدركون ر العب�ارة التي‬ ‫تق�ول «بيت ب�ا كتاب كجس�د با‬ ‫روح» وك�م كان جدن�ا أب�و الطيب‬ ‫امتنبي موفقا ًحن قال قوا ً س�يبقى‬ ‫حارا ً ي الذه�ن كلما جاء الحديث‬ ‫عن الكتاب والق�راءة «أعز مكان ي‬ ‫الدُنا رج س�ابح‪ ..‬وخر جليس ي الزمان كتاب»‬ ‫فالكت�اب له قيمة ومكانة كم�ا قيل عنه «إن وعظ‬ ‫أس�مع‪ ،‬وإن أله�ى أمت�ع‪ ،‬وإن أبك�ى أدمع‪ ،‬وإن‬ ‫رب أوجع‪ ،‬يفيدك وا يستفيد منك‪ ،‬ويزيدك وا‬

‫يستزيد منك» وهو كما قيل –أيضا‪« -‬امعلم الذي‬ ‫يعلم با عصا‪ ،‬وا كلمات وا غضب‪ ،‬وبا خبز وا‬ ‫م�اء‪ ،‬إن دنوت منه ا تج�ده نائما‪ ،‬وإن قصدته ا‬ ‫يختبئ منك‪ ،‬وإن أخطأت ا يوبخك‪ ،‬وإن أظهرت‬ ‫جهلك ا يسخر منك»‪.‬‬ ‫يبق�ى ي أن أق�ول إن فعالي�ات امع�رض‬ ‫السابقة كانت تشهد ارتفاعا مبالغا فيه ي أسعار‬ ‫الكتاب‪ ،‬وهذا من شأنه أن يحد من رغبة كثر من‬ ‫رواد امع�رض من الحصول ع�ى كل ما يريدونه‬ ‫وبأس�عار معقولة ومناسبة كون هذا أحد أهداف‬ ‫إقامة معارض الكتاب‪.‬‬ ‫محمد بن إبراهيم فايع‬

‫اصفح‪ ..‬ومنك العفو يا حمد‬ ‫سنن التخلف‬

‫عندما يتم تصدير اأفكار امميزة‬ ‫عى نحو واسع يحدث الرقي بآليات‬ ‫التفكر ما يضيف إى حصيلة الفرد‬ ‫فكريا ً وامجتمع تنموياً‪ ،‬وهذا هو الهدف‬ ‫الذي يفرض أن تقوم به وسائل اإعام‬ ‫عموماً‪ ،‬فأول خطوة يجب أن يقوم بها‬ ‫مَ ْن أراد النهوض هي تطوير اأفكار التي‬ ‫تقوده إى اأفضل‪ ،‬أما التشبث بأفكار‬ ‫العصور الجاهلية وتصديرها إى عر‬ ‫الحضارة كموروث مميز فينبغي حمايته‬ ‫من اانقراض وهو ي حقيقة اأمر ٌ‬ ‫إرث‬ ‫بغيض يتم نقله بطريقة أو بأخرى إى‬ ‫اأجيال القادمة لن يضيف إى امجتمع‬ ‫إا التخلف والنكوص عى عقب الجهل‬ ‫امطبق واأفكار الامسؤولة التي ينوء‬ ‫بها عاتق امجتمع‪ .‬مع دخول الصحافة‬ ‫ٍ‬ ‫صحف إلكرونية‬ ‫عالم اإنرنت ونشوء‬ ‫ظهرت إى النور صحف إلكرونية بأسماء‬ ‫ٍ‬ ‫وحدث مؤسف‬ ‫القبائل كمؤر خطر‬ ‫ّ‬ ‫يشخص الحالة امتأزمة التي وصل إليها‬ ‫امدشنون وامتعاطون مع طرحها الذي ا‬ ‫يخلو إطاقا ً من رائحة التعصب القبي‬ ‫الذي نهانا عنه نبينا الكريم صى الله‬ ‫عليه وسلم بقوله‪( :‬دعوها فإنها منتنة)‬ ‫ما قد ينعكس سلبيا ً عى تماسك الوحدة‬ ‫الوطنية‪ ،‬ويصبح الواء للقبيلة عى‬ ‫حساب الواء الوطني الذي هو عنر‬ ‫أساي لقيام امجتمع الذي يمتزج فيه‬ ‫جميع أفراد امجتمع الواحد ليكونوا‬ ‫حضارة راقية‪ .‬وعتبي ي هذا الشأن‬ ‫ليس عى قادة سنن التخلف‪ ،‬وإنما عى‬ ‫وزارة الثقافة واإعام التي يفرض بها‬ ‫أا تمنح الراخيص لصحف كهذه‪ ،‬درءا ً‬ ‫مفسدة العصبية القبي‪ ،‬ومنعا ً ما قد‬ ‫يحدث من أفعال يندم عليها كل عاقل‪،‬‬ ‫ولوزارة الثقافة ي هذا تجارب سابقة‬ ‫مع قنوات التخلف الشعبية التي تعرض‬ ‫بن الحن واآخــر مقاطع مصورة‬ ‫احتفاات فلكورية يتبادل فيها شاعران‬ ‫أو أكثر أبيات ا تخلو من السباب محيط‬ ‫التعصب القبي‪ .‬عليكم يا وزارة الثقافة‬ ‫واإعام سوف نلقي باللوم كله إن حدث‬ ‫ما نخى من إخال بامرتكزات التي‬ ‫تقوم عليها البلدان امتحرة‪ ،‬نخى‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫مسفر علي الشمراني‬

‫يــوم الثاثاء ‪1434/4/16‬هـ نرت‬ ‫«الرق» عى صفحتها اأخرة خرا ً حول قضية‬ ‫الشاعر محمد العجمي املقب «ابن الذيب»‬ ‫امحكوم عليه بالسجن ي دولة قطر‪ ،‬وذلك‬ ‫بتهمة التحريض عى النظام ي إحدى قصائده‪.‬‬ ‫ وتعليقا ً عى تلك القضية التي تفاعل معها‬‫الجميع نقول‪ ،‬إن بعض الشعراء وي كل زمان‬ ‫ومكان تعرضوا لعقوبات السجن والنفي بسبب‬ ‫مغااتهم وإفراطهم ي امديح والهجاء‪ ..‬ولكن؟‬ ‫ولكن من الناحيتن الرعية والقانونية؛‬ ‫فإن اانسان يؤخذ ويعاقب بأفعاله وذلك عى‬

‫غرار ما حدث من الشاعر كعب‬ ‫بن زهر الذي هجا رسول الله‬ ‫محمد عليه الصاة والسام‪ ،‬وقد‬ ‫توعده النبي بإهدار دمه‪ ،‬ولكن‬ ‫الشاعر كعب اعتذار للنبي محمد‬ ‫ي قصيدته امشهورة (بانت سعاد)‬ ‫التي يقول منها‪:‬‬

‫ وبالفعل فقد عفا عنه‬‫َ‬ ‫ألقيت كاسبَهم ي َق� ْع� ِ�ر مُظ ِل َم ٍة‬ ‫الرسول وخلع عليه بردته‪.‬‬ ‫َفاصفحْ علي َك س��ا ُم الله يا ُع َم ُر‬

‫ أيضا ً ا ننى ما حدث من‬‫الشاعر الحُ طيئة الذي أرف ي‬ ‫هجاء الناس إى درجة أ َن الخليفة‬ ‫الراشد عمر بن الخطاب‪ ،‬ري الله‬ ‫عنه‪ ،‬أمر بسجنه‪ ،‬ولكن الحُ طيئة‬ ‫استعطف الخليفة عمر بقصيدة‬ ‫قال فيها‪:‬‬

‫ووصفهم الله تعاى بأنهم يقولون ما ا يفعلون‪،‬‬ ‫ولعل هذا ما يشفع للشاعر «ابن الذيب» الذي خانه‬ ‫التعبر ي قصيدته امشؤومة ويجب عليه ااعتذار‬ ‫بقصيده أخرى‪.‬‬ ‫نعم‪ ،‬هكذا يكون الصفح‪ ،‬والعفو من شيم الكرام‪،‬‬ ‫وهكذا ما نأمله من حاكم قطر وأمرها امحبوب تجاه‬ ‫الشاعر ابن الذيب‪ ..‬فاصفح ومنك العفو يا حمدُ‪.‬‬

‫نُبِئْ ُت أ َ َن َر ُس��و َل الله أوعدَني‬ ‫رسول الله مَأمُو ُل‬ ‫والعَف ُو عن َد ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫��راخ ب��ذي مَ�� َر ٍخ‬ ‫�‬ ‫أف‬ ‫ل‬ ‫تقو‬ ‫م��اذا‬ ‫به‬ ‫ء‬ ‫ا‬ ‫ُستض‬ ‫إ َن الرسو َل لنو ٌر ي‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫�حَ‬ ‫ْ‬ ‫�ل ا م��ا ٌء وا شج ُر‬ ‫�‬ ‫اص‬ ‫و‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ال‬ ‫زغ��ب‬ ‫ل‬ ‫و‬ ‫ل‬ ‫َس‬ ‫م‬ ‫الله‬ ‫سيوف‬ ‫مُهن َ ٌد ِم��ن‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬

‫عبداه جاراه المالكي‬

‫براءة الدين من «الكهنوت الخرافي»!‬ ‫ا تج�د فيلس�وفا ً غربي�ا ً الي�وم يتحدث ي‬ ‫مس�ائل دينية أبدا ً إا ما ن�در‪ ،‬وذلك أنهم دفنوا‬ ‫«الكهنوت» عدة مرات حتى تخلصوا منه نهائياً‪.‬‬ ‫أقص�د دفن�وا «مس�يحهم الخ�راي» الذي‬ ‫جعلهم يتحاربون ويتناحرون ويفنون بعضهم‬ ‫البعض‪ ،‬وامسيح عليه السام منهم براء‪.‬‬ ‫لقد اكتش�فت فئ�ة قليل�ة واعي�ة منهم أن‬ ‫«مسيحهم الخراي» هذا هو السبب ي مشكاتهم‬ ‫تلك‪ .‬فقام�وا عندها بتفكيكه وتحليله ثم تمكنوا‬ ‫بعد س�نن طويلة من دفنه‪ ،‬ولعل آخر وأش�هر‬ ‫مَ ْن فعل ذلك هو الفيلسوف اأماني نيتشه‪.‬‬ ‫واآن بعد مائة س�نة من رحيل نيتشه نجد‬ ‫الغ�رب مش�غوا ً ببناء اإنس�ان فوق اإنس�ان‪،‬‬ ‫وبناء الحضارة بعد الحضارة‪.‬‬ ‫ا تش�غله مش�كات بديهي�ة أو تافهة عن‬ ‫ذلك‪.‬‬

‫فمَ ْن كان يش�غلهم تخلصوا منه‪ ،‬واحتفظوا‬ ‫بجوهره الذي يبني اإنس�ان وعقله بدا ً من قتل‬ ‫اإنسان وعقله‪.‬‬ ‫أما هنا بن العرب وامس�لمن‪،‬‬ ‫فتج�د الطبي�ب يتكل�م وينش�غل‬ ‫بامش�كات الدينية‪ ،‬وترى امهندس‬ ‫والنج�ار والبنّ�اء وعلي�ة الق�وم‬ ‫وأس�افلهم مش�غولن بنقاش�ات‬ ‫ومشكات دينية وطائفية ا تنتهي‪،‬‬ ‫وتس�تنزف طاق�ة الن�اس الفكرية‬ ‫وقدراتهم الذهنية‪ ...‬واأدهى واأمر‬ ‫أن كث�رة ه�ذا الج�دل ا يفي إى‬ ‫نتيجة وا يتغر يء‪.‬‬ ‫تبق�ى الخافات وتبق�ى الطائفية‪ ،‬بل تزيد‬ ‫يوما ً بعد يوم‪.‬‬ ‫ماذا؟‬

‫أن «الكهن�وت الخ�راي» ا ي�زال يتج�وّل‬ ‫بينن�ا ويتحك�م بعقولنا ويمي علين�ا أن نقي‬ ‫اآخرين ونكفره�م وندخلهم النار‬ ‫كم�ا كان نظ�ره اأوروب�ي يفعل‬ ‫باأوروبي�ن‪ ...‬هذا الكائن الخراي‬ ‫ال�ذي يلعب بن�ا يحتاج الي�وم َم ْن‬ ‫يق�وم بتفكيك�ه وتحليل�ه‪ ،‬ث�م ي‬ ‫النهاية دفنه‪.‬‬ ‫ولكن مشكلة امتأسلمن أنهم‬ ‫إذا رأوا أح�د أبنائه�م يق�رب من‬ ‫ه�ذا امج�رم الخراي‪ ،‬قف�زوا عليه‬ ‫ووضعوا حد الس�كن عى عنقه‪...‬‬ ‫ّ‬ ‫كف�روا نر حامد أبو زي�د‪ ،‬فعاش هاربا ً ومات‬ ‫مغربا ً ي هولندا‪.‬‬ ‫زندقوا أحم�د القبانجي ورم�وه ي غياهب‬ ‫الس�جن‪ ...‬وفعلوا مثل ذل�ك ي العر الحديث‬

‫عرات امرات‪.‬‬ ‫ث�م يقولون م�اذا نح�ن متخلف�ون‪ ،‬وماذا‬ ‫الغ�رب متق�دم!! العجيب أن الواح�د من هؤاء‬ ‫امتأسلمن إذا سكن ي الغرب رفع شعار الحرية‬ ‫الفكري�ة والديني�ة الت�ي يعي�ش ي ظلها هناك‬ ‫ورمى الطائفية وااحت�كار الديني جانباً‪ ،‬ثم ما‬ ‫أن يعود لدياره حتى يعود لطبعه وطائفيته!‬ ‫الوقوف ي وجه التجديد هو غالبا ً وقوف ي‬ ‫الجانب الخطأ‪.‬‬ ‫الوق�وف ي وجه التجديد ه�و غالبا ً وقوف‬ ‫عكس تي�ار الطبيعة‪ ...‬نعم هناك قيم إنس�انية‬ ‫وكوني�ة ا تتغر‪ ،‬أم�ا اأيدولوجيات والتفاصيل‬ ‫فتتغر‪ ،‬وتتطور مع ّ‬ ‫تغر طبيعة اإنسان وتقدّم‬ ‫الزمن‪ ،‬وتراكم امعرفة‪.‬‬ ‫عماد علي بو خمسين‬

‫البصمة تشعل الجدال في التدريب التقني والمهني‬ ‫امؤسسة العامة للتدريب التقني وامهني‬ ‫بكل تطوراتهـا وبهيكلهـا التنظيمي الكبر‪،‬‬ ‫دشـن محافظها معاي الدكتور عي الغفيص‬ ‫مؤخـرا نظـام البصمـة لحضـور وانراف‬ ‫منسوبي امؤسسـة وإن كان النظام موجودا‬ ‫بامؤسسة منذ عام ‪1429‬هـ‪.‬‬ ‫نظـام اعتمـاد البصمـة أو التوقيـع‬ ‫اإلكروني للحضـور واانراف‪ ،‬الذي تقرر‬ ‫العمـل به‪ ،‬يعنى أنه ابد من الحضور إى مقر‬ ‫امؤسسـة وكلياتهـا ووحداتهـا ي السـابعة‬ ‫والنصف صباحا واانراف ي الساعة الثالثة‬ ‫والنصف عرا مما يحقق اانضباطية‪.‬‬ ‫عـى الرغم من هـذه الجوانـب اإيجابية‬ ‫لهـذا النظـام إا أن اموظفـن بالتدريـب‬ ‫التقني وامهني وامدربـن قد قابلوا ذلك اأمر‬ ‫بااسـتهجان ونفروا منه‪ ،‬واشـتعلت مواقع‬ ‫التواصـل ااجتماعـي ورسـائل الواتسـآب‬ ‫وغرهـا من امواقـع اإلكرونيـة وامنتديات‬ ‫وعقدت الجلسـات غر الرسمية بن امدربن‬ ‫ولـم يرحبـوا بـه‪ ،‬وبتحـري الدقـة ي اأمـر‬

‫اتضـح وعـى الرغم مـن جوانبـه اإيجابية‬ ‫الكثرة وجود بعض السـلبيات‪ ،‬سـأنقل لكم‬ ‫بعضـا مما دار حـول هذا اموضـوع وصداه‬ ‫‪ ،‬ومـن تلـك السـلبيات باختصـار‪ ،‬تقليـص‬ ‫صاحيات رؤساء اأقسـام ومديري اإدارات‬ ‫من حيث التكليـف بالعمل اميداني‬ ‫كاإراف ومتابعـة امتدربـن ي‬ ‫برنامـج التدريـب التعاوني وغره‪،‬‬ ‫وأن النظـام سـيؤدي إى انضبـاط‬ ‫صـوري ي الحضـور واانـراف؛‬ ‫فقـد يكـون الحضور بدايـة الدوام‬ ‫بعـد االتزام بـأداء امهـام اموكولة‬ ‫من خال التنقل واانشـغال بأمور‬ ‫خـارج نطاق العمل لقتل الوقت‪ ،‬أو‬ ‫الخـروج لقضاء مصالح خاصة ثم‬ ‫العودة ي وقت اانراف‪ ،‬وامخاطر واأرار‬ ‫الصحية امرتبة من استعمال نظام البصمة‪،‬‬ ‫وأن هـذا النظام لم يقر بـوزارة التعليم العاي‬ ‫وكذلـك ي الربيـة والتعليم‪ ،‬حيث تـم إلغاؤه‬ ‫بعـد تطبيقه بناء عى رغبة منسـوبي وزارة‬

‫الربيـة والتعليـم وعدم جاهزيـة بيئة العمل‬ ‫التي تسـاعد عى بقـاء امـدرب كل هذه امدة‬ ‫مـن حيـث (البوفيـة وامكاتـب والنظافـة‬ ‫والتكييفات) والظروف ااجتماعية واأرية‬ ‫للمدربـن والتزامهـم بإحضـار أبنائهـم من‬ ‫امـدارس ممـا يضطـر للذهـاب‬ ‫والعودة‪ ،‬حيث إن البعض يسكنون‬ ‫خـارج امحافظة‪ ،‬وعـدم وجود ما‬ ‫يرر بقاء امدرب كل هذه الساعات‬ ‫بعـد اانتهـاء مـن أداء السـاعات‬ ‫التدريبيـة تسـعى تعزيـز الثقة ي‬ ‫أعضـاء هيئة التدريـب كما هم ي‬ ‫الجامعـات وااهتمـام باإنتاجية‬ ‫بدا من كم مـن الوقت بالوجود ي‬ ‫الوحـدة التدريبية ولتهتـم اإدارة‬ ‫باأهـداف وهذا هـو العلـم الحديث لـإدارة‬ ‫العامة وأيضا فيه إضاعة لوقت كثر بالنسبة‬ ‫للمدربن الذين يقومون بالبحوث والدراسات‬ ‫التي تطور العمل‪ ،‬فهناك كثر من امشـكات‬ ‫واأزمـات التي سـتواجههم من جراء تطبيق‬

‫تلك النظام‪.‬‬ ‫وأيضـا هنـاك تجـارب جميلـة نفذتهـا‬ ‫بعض الكليـات والوحدات التدريبيـة التابعة‬ ‫للمؤسسـة بهذا الخصوص اقت صدى جيدا‬ ‫ي امحافظـة عى الحضور دون بصمة واقت‬ ‫ترحيبـا كبـرا وحققـت اأهـداف امنشـودة‬ ‫يمكن ااستفادة منها‪.‬‬ ‫أخرا تبقى تلك اماحظـات وااقراحات‬ ‫مطروحة عى طاولة زمائهم امسؤولن‪.‬‬ ‫لـذا يجـب ااسـتماع واانصـات لجميع‬ ‫اآراء وااقراحـات حفاظـا عـى مسـرة‬ ‫التدريب التقني وامهني وتجسيدا لروح العمل‬ ‫الجماعي ي ظل امرونة ي القرارات وشـورى‬ ‫الرأي بن فريق العمـل الواحد الذين يضمهم‬ ‫سـقف عمـل وهـدف واحـد أا وهـو خدمة‬ ‫الطالب امتدرب وتحقيق التنمية امنشـودة ي‬ ‫مجال التدريب التقني وامهني الذى يؤدي ذلك‬ ‫بالتأثر اإيجابي عى امجتمع ككل‪.‬‬ ‫إبراهيم أحمد المسلم‬


‫اžﻣﻴﺮ ﺑﻨﺪر ﺑﻦ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫ﻟـ|‪ :‬ﻧﻨﺘﻈﺮ ﻣﻮاﻓﻘﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮاق ﻋﻠﻰ اﺳﺘﻘﺒﺎل‬ ‫ﻋﺎﺋﻼت اﻟﺴﺠﻨﺎء‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﻴﻦ‪ ..‬وﺳﻨﻨﻘﻠﻬﻢ‬ ‫ﺑﻄﺎﺋﺮة ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ٍ‬

‫ﻋﺮﻋﺮ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺨﺪﻳﺮ‬

‫اﻷﻣﺮ ﺑﻨﺪر ﺑﻦ ﻓﻴﺼﻞ‬

‫ﻗـﺎل رﺋﻴـﺲ اﻟﺸـﺆون اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ ﰲ اﻟﻬـﻼل‬ ‫اﻷﺣﻤـﺮ اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬اﻷﻣـﺮ ﺑﻨﺪر ﺑـﻦ ﻓﻴﺼﻞ‪،‬‬ ‫إن اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي ﺧﺎﻃـﺐ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺼﻠﻴﺐ اﻷﺣﻤﺮ ﻛـﻲ ﺗﻄﺎﻟﺐ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‬ ‫ﺑـﺄن ﺗﺴـﻤﺢ ﺑﻘﻴـﺎم ‪11‬ﻋﺎﺋﻠـﺔ ﻣـﻦ ﻋﺎﺋـﻼت‬ ‫اﻟﺴﺠﻨﺎء اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﰲ اﻟﻌﺮاق ﺑﺰﻳﺎرة ذوﻳﻬﻢ‬ ‫اﻤﻮﺟﻮدﻳﻦ ﰲ ﺳﺠﻦ ﺳﻮﺳﺔ اﻟﻮاﻗﻊ ﺑﺈﻗﻠﻴﻢ ﻛﺮدﺳﺘﺎن‪،‬‬ ‫ﻣﻘـﺪﱢرا ً ﻋﺪد اﻟﺴـﺠﻨﺎء اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﰲ اﻟﻌﺮاق ﺑﺼﻔﺔٍ‬

‫ﻋﺎﻣﺔ ﺑـ ‪ 61‬ﺳﺠﻴﻨﺎً‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻷﻣـﺮ ﺑﻨﺪر ﺑﻦ ﻓﻴﺼﻞ ﻟـ »اﻟﴩق« أﻧﻪ‬ ‫ﻛﺎن ﻣـﻦ اﻤﻘﺮر أن ﺗﺘﻢ زﻳﺎرة ‪ 28‬ﺳـﺠﻴﻨﺎ ً ﺳـﻌﻮدﻳﺎ ً‬ ‫ﰲ ﺳـﺠﻦ ﺳﻮﺳـﺔ ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ ذوﻳﻬﻢ إﻻ أن اﻟﺴـﻠﻄﺎت‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ ﻧﻘﻠﺖ ‪ 17‬ﻣﻨﻬﻢ إﱃ ﺳـﺠﻮن أﺧﺮى ﺑﺪﻋﻮى‬ ‫وﺟـﻮد دﻋـﺎوى ﻗﻀﺎﺋﻴﺔ ﺿﺪﻫـﻢ ﺗﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺎﻹرﻫﺎب‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺒﻘﻰ ‪11‬ﻣﻨﻬﻢ ﰲ ﺳﻮﺳـﺔ ﺳـﻴﺘﻢ ﻧﻘﻞ ﻋﺎﺋﻼﺗﻬﻢ‬ ‫ﺑﻄﺎﺋـﺮة ﺧﺎﺻﺔ ﻣﻦ ﻗِ ﺒَـﻞ اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤـﺮ ﻟﺰﻳﺎرﺗﻬﻢ‬ ‫ﺑﻤﺠﺮد وﺻﻮل اﻤﻮاﻓﻘﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ ﺗﻠﻘﻲ ﻋﺮوض ﻣﻦ‬ ‫ﻗِ ﺒَﻞ ﴍﻛﺎت اﻟﻄﺮان ﻟﻨﻘﻞ ﻫﺬه اﻟﻌﺎﺋﻼت‪.‬‬

‫وﻛﺸـﻒ اﻷﻣﺮ ﺑﻨﺪر أﻧﻪ ﺗﻢ اﻟﺮﻓﻊ ﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺼﻠﻴـﺐ اﻷﺣﻤـﺮ ﻟﺘﻤﻜﻦ اﻟﺴـﺠﻨﺎء اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺮاق ﻣـﻦ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ ذوﻳﻬﻢ ﻋﱪ ﺧﺪﻣﺔ اﻤﻜﺎﻤﺎت‬ ‫اﻤﺮﺋﻴـﺔ وإﱃ اﻵن ﻟـﻢ ﻳﺘـﻢ اﻟـﺮد‪ ،‬ﻣﺒﻴﱢﻨﺎ ً أﻧﻪ ﺳـﻴﺘﻢ ﰲ‬ ‫اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻤﻘﺒﻠـﺔ ﺗﻮﻓﺮ اﻤﻜﺎﻤـﺎت اﻤﺮﺋﻴـﺔ ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫ﺟﺎزان وﺟـﺪة واﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة واﻟﺮﻳـﺎض وﻧﺠﺮان‬ ‫وﺣﺎﺋﻞ‪.‬‬ ‫وﻧﺒﱠـﻪ إﱃ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣـﻊ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﻬﻼل‬ ‫اﻷﺣﻤـﺮ ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻬﺎﺗـﻒ أو اﻟﻔﺎﻛـﺲ أو ﺑﺰﻳﺎرة‬ ‫ﻓﺮوﻋﻬﺎ اﻤﻮﺟﻮدة ﰲ ﺟﻤﻴﻊ أﻧﺤﺎء اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬

‫وأوﺿﺢ اﻷﻣـﺮ ﺑﻨﺪر أن اﻟﺸـﺆون اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻬـﻼل اﻷﺣﻤـﺮ ﺗﻌﻤﻞ ﻋـﲆ إﻋﺎدة اﻟﺮواﺑـﻂ اﻷﴎﻳﺔ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺴـﺠﻨﺎء اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﰲ اﻟﺨـﺎرج وذوﻳﻬﻢ ﻋﱪ‬ ‫ﺛـﻼث ﻃﺮق‪ ،‬اﻷوﱃ ﻣﻄﺎﻟﺒـﺔ اﻟﺼﻠﻴﺐ اﻷﺣﻤﺮ ﺑﺎﻟﺒﺤﺚ‬ ‫ﻋـﻦ اﻤﻔﻘﻮدﻳﻦ أو َﻣ ْﻦ ﺗﺪﱠﻋﻲ أﴎﻫـﻢ أﻧﻬﻢ ﻣﻌﺘﻘﻠﻮن‬ ‫وﻣﺨﺎﻃﺒﺔ اﻟﺠﻬﺔ اﻤﻌﺘﻘِ ﻠﺔ‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻴﺔ اﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ إﻳﺼﺎل‬ ‫اﻟﺮﺳـﺎﺋﻞ اﻟﻌﺎﺋﻠﻴـﺔ إﱃ اﻟﺴـﺠﻦ‪ ،‬واﻟﺜﺎﻟﺜـﺔ ﺗﺘﻢ ﻋﱪ‬ ‫ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﺑﻦ اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ ﰲ ﺑﺎﻏﺮام ﺑﺄﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎن‬ ‫وﺟﻮاﻧﺘﺎﻧﺎﻣﻮ ﺑﻜﻮﺑﺎ‪ ،‬وﻋﺪدﻫﻢ ‪ 11‬ﺳﺠﻴﻨﺎً‪ ،‬وذوﻳﻬﻢ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﻮاﺳﻄﺔ اﻤﻜﺎﻤﺎت اﻟﻬﺎﺗﻔﻴﺔ واﻤﺮﺋﻴﺔ‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪22‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (456‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫أﻧﻮرﻋﺸﻘﻲ ﻟـ |‪:‬‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺮﻳﺪ‬ ‫إﻳﺮان ﻗﻮﻳﺔ ﻟﻜﻦ دون‬ ‫»اﻟﻤﻼﻟﻲ«‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﺰﺑﺮ اﻷﻧﺼﺎري‬ ‫ﻗﺎل رﺋﻴﺲ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ ﻟﻠﺪراﺳﺎت اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر أﻧﻮر ﻋﺸـﻘﻲ إن إﻳـﺮان ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ اﻟﻘﺪر اﻤﻔﺮوض‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬واﻟﺮﻓﻴﻖ اﻟﺬي ﻻ ﺑﺪ ﻣﻦ ﺗﺤﻤﻠﻪ‪ ،‬وأﺿﺎف‬ ‫ردا ﻋﲆ ﺳﺆال ﻟـ»اﻟﴩق« إن اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ وأﻣﺮﻳﻜﺎ ﺗﺮﻳﺪان‬ ‫إﻳﺮان ﻗﻮﻳﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ دون »اﻤﻼﱄ« اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺤﻜﻤﻮﻧﻬﺎ اﻵن‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أﻧـﻪ ﺑﺈﻣﻜﺎن أﻣﺮﻳﻜﺎ أن ﺗﻌﻤﻞ ﻋـﲆ ﺗﻔﺘﻴﺖ إﻳﺮان ﰲ‬

‫ﻣﺪة ﻻ ﺗﺰﻳﺪ ﻋﲆ ﺳـﺘﺔ أﺷـﻬﺮ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻋﻦ ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﻠﻌﺐ ﺑﻮرﻗﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﻗﻴـﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﺘﺸـﻜﻞ ﻣﻨﻬﺎ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻹﻳﺮاﻧـﻲ‪ ،‬ﻣﺜﻞ اﻟﻌﺮب‪،‬‬ ‫واﻵذرﻳـﻮن‪ ،‬واﻷﻛـﺮاد‪ ،‬واﻟﺒﻠﻮش‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ اﻟﻔـﺮس‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ إﱃ‬ ‫أن أﻣﺮﻳﻜﺎ ﻟﻦ ﺗﻠﺠﺄ إﱃ ﻫﺬا اﻟﺤﻞ ﻷن اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺘﻬﺎ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﺗﻘﴤ ﺑﺒﻘﺎء إﻳﺮان »ﺑُﻌْ ﺒُﻌﺎ«‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻋﺸـﻘﻲ ﺗﺤﺪث ﰲ ﺻﺎﻟﻮن ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ ﻛﺎﺗﺐ اﻟﺜﻘﺎﰲ‬ ‫ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻷول ﻋﻦ اﻷﻫﺪاف اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺤﻜﻢ ﰲ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪ .‬وأوﺿﺢ ﻋﺸـﻘﻲ أن اﻟﺴﻴﺎﺳـﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬

‫ﺑـﺪأت ﺗﺘﺠﻪ ﻧﺤﻮ اﻟﺘﻮﺳـﻊ اﻻﻗﺘﺼـﺎدي‪ ،‬ﺑﺪﻻ ﻣﻦ اﻟﺘﻮﺳـﻊ ﰲ‬ ‫اﻷراﴈ واﻤﺴﺘﻮﻃﻨﺎت‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن إﴎاﺋﻴﻞ ﻟﻴﺴﺖ اﺳﺘﺜﻨﺎء‬ ‫ﰲ ﻫـﺬا اﻟﺘﻮﺟﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﻳﻌﺰز إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ إﻗﺎﻣﺔ ﺳـﻼم‬ ‫داﺋﻢ ﻣﻊ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ ﺧﻼل ﻋﺎﻣﻦ ﻣﻦ اﻵن‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺨﺒـﺮ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻲ أن اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﺗﻮاﺟﻪ‬ ‫ﻧﻘﺼـﺎ ﺣﺎدا ﰲ اﻟﺪراﺳـﺎت اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺎل إﻧـﻪ ﺗﻮاﺻﻞ‬ ‫ﻣﻊ ‪ 32‬ﻣﺮﻛﺰا أﺛﻨﺎء إﻗﺎﻣﺘﻪ ﰲ واﺷـﻨﻄﻦ ﻣﺴﺘﺸـﺎرا ﰲ اﻟﺴﻔﺎرة‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬وأن ﻤﺮاﻛﺰ اﻟﺪرﺳﺎت اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻣﻌﺎﻳﺮ دوﻟﻴﺔ‪.‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪21‬‬

‫اﻟﻨﺎﻃﻖ اˆﻋﻼﻣﻲ ﻟـ »اﻟﺮﺳﺘﻦ« ﻟـ |‪ :‬اﻟﻨﻈﺎم ﻳﻌﺪ ﻻرﺗﻜﺎب ﻣﺠﺎزر ﻋﻠﻰ ﻧﻄﺎق واﺳﻊ ﻓﻲ ﺣﻤﺺ‬ ‫ﺑﺎرﻳﺲ‪،‬اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﻌﻦ ﻋﺎﻗﻞ‪ ،‬أﺳﺎﻣﺔ اﻤﴫي‬ ‫أﻛﺪ ﻧﺎﺷـﻂ ﻟـ»اﻟـﴩق«‪ :‬أن ﻋﻨﺎﴏ ﻣـﻦ ﺣﺰب اﻟﻠﻪ‬ ‫اﻗﺘﺤﻤـﺖ ﺑﻠﺪة رﺑﻠﺔ اﻤﺴـﻴﺤﻴﺔ ﰲ ﺣﻤـﺺ وﻧﺼﺒﺖ‬ ‫ﻣﺘﺎرﻳﺲ ﺣـﻮل اﻟﺒﻠﺪة ﻣﺴـﺘﺨﺪﻣﺔ اﻟﺠﺮاﻓـﺎت‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫أن ﻛﺎﻧﺖ اﺳـﺘﻮﻟﺖ ﺳﺎﺑﻘﺎ ً ﻋﲆ ﺗﺴـﻊ ﻗﺮى ﺣﺪودﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤﺎ أﻓﺎد ﺷـﻬﻮد ﻋﻴـﺎن أن ﻫﺬه اﻟﻌﻨـﺎﴏ أﻃﻠﻘﺖ‬ ‫اﻟﻨﺎر ﺑﻜﺜﺎﻓﺔ أﻣﺲ ﻣﻦ اﻟﻘﺮى اﻟﺘﻲ اﺣﺘﻠﺘﻬﺎ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﺷﻬﺪت‬ ‫ﺣﻤـﺺ أﻣـﺲ اﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﻋﻨﻴﻔﺔ ﺟـﺪا ً ﺑﻦ ﻗﻮات اﻷﺳـﺪ‬ ‫واﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ‪ ،‬ﰲ إﻃﺎر ﺣﻤﻠﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﺗﺸﻨﻬﺎ ﻗﻮات اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬وﺑﺤﺴـﺐ ﻣﺼـﺎدر اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤـﺮ إن اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫ﻳﺤـﺎول اﻗﺘﺤـﺎم اﻤﺪﻳﻨﺔ ﻣﻦ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﻣﺤـﺎور ودارت أﻋﻨﻒ‬ ‫اﻻﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﰲ ﺣﻲ اﻟﺨﺎﻟﺪﻳﺔ ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﻌ ﱠﺮض ﺣﻲ ﺑﺎب ﻫﻮد‬ ‫ﻟﻠﻘﺼﻒ اﻷﻋﻨﻒ ﻻﺳﻴﻤﺎ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ اﻤﺼﺎﺑﻎ واﻟﻜﻠﻴﺔ اﻟﺤﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻗﺪرت اﻤﺼـﺎدر أﻋﺪاد اﻟﻘﺘﲆ ﰲ ﺻﻔﻮف اﻤﻬﺎﺟﻤﻦ ﺑﻨﺤﻮ‬ ‫اﻟﺜﻼﺛﻦ ﰲ اﻟﺨﺎﻟﺪﻳﺔ وﺣﺪﻫﺎ‪.‬‬

‫ﻣﻘﺎﺗﻞ ﻣﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ أﺛﻨﺎء اﺷﺘﺒﺎﻛﺎت ﰲ ﺣﻠﺐ اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ )روﻳﱰز(‬

‫وﺗـﺄوي اﻤﺌﺎت ﻣﻦ اﻟﻨﺎزﺣﻦ‪ ،‬وﻋﱪ ﻋﻦ ﺧﺸـﻴﺘﻪ ﻣﻦ أن ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﺮﺳﺘﻦ اﻤﺴﺘﻬﺪﻓﺔ ﺑﺸﻜﻞ داﺋﻢ ﻣﻦ ﻗﻮات اﻷﺳﺪ‪ ،‬رﺑﻤﺎ ﺗﺘﻌﺮض‬ ‫أﻳﻀﺎ ً ﻟﻬﺠﻮم ﺑﺤﺴـﺐ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﺘﻲ وﺻﻠﺘﻪ‪ ،‬وأﺷﺎر اﻟﺰﻋﺒﻲ‬ ‫إﱃ وﺻﻮل ﻗﻮات ﻛﺒﺮة ﻣﻦ ﺟﻴﺶ اﻷﺳﺪ واﻧﺘﺸﺎره ﻋﲆ ﻣﺤﺎور‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺣﻤﺺ وأﺑﻮاﺑﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻗﺼﻒ ﺑﺎﻟﺼﻮارﻳﺦ واﻟﻄﺎﺋﺮات‬ ‫وﻗـﺎل إن ﻋﺪة ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺑﺮﻳﻒ ﺣﻤـﺺ ﺗﺘﻌ ﱠﺮض ﻟﻠﻘﺼﻒ‬ ‫ﺑﺮاﺟﻤﺎت اﻟﺼﻮارﻳﺦ واﻤﺪﻓﻌﻴﺔ واﻟﺪﺑﺎﺑﺎت واﻟﻄﺎﺋﺮات اﻟﺤﺮﺑﻴﺔ‬ ‫)اﻟﺮﺳﺘﻦ ‪ -‬ﺗﻠﺒﻴﺴﺔ ‪ -‬اﻟﻐﻨﻄﻮ ‪ -‬اﻟﻐﺮﻧﺎﻃﺔ ‪ -‬اﻟﺰﻋﻔﺮاﻧﺔ ‪ -‬اﻟﺪار‬ ‫اﻟﻜﺒـﺮة ‪ -‬ﺗﺮ ﻣﻌﻠﺔ ‪ -‬ﻋﺰ اﻟﺪﻳﻦ‪ ،‬أﺑﻮ ﺣﻤـﺮة ‪ -‬ﺗﻠﻮل اﻟﺤﻤﺮ ‪-‬‬ ‫اﻟﺤﻮﻟـﺔ ‪ -‬اﻟﻘﺼـﺮ(‪ .‬وأوﺿﺢ أن ﺟﻴﺶ اﻷﺳـﺪ ﻳﺘﻘﺪم ﰲ ﻋﺪة‬ ‫ﻣﺤـﺎور ﺑﻌﺪ إﻣﻄـﺎر اﻟﻘﺮى واﻤﻨﺎﻃﻖ اﻤﺤﻴﻄـﺔ ﺑﻬﺎ ﺑﻮاﺑﻞ ﻣﻦ‬

‫اﻟﺼﻮارﻳـﺦ واﻟﻬـﺎون واﻟﺮﺷﺎﺷـﺎت اﻟﺜﻘﻴﻠﺔ‪ .‬وﻧﺎﺷـﺪ اﻟﺰﻋﺒﻲ‬ ‫اﻟﺜـﻮار ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺘﻮﺟﻪ إﱃ ﺣﻤﺺ ﻟﻨﺠﺪﺗﻬﺎ‪ ،‬وﻗﺎل إن‬ ‫اﻟﻮﺿﻊ ﺳﻴﺊ وﻳﺨﴙ ﻣﻦ ارﺗﻜﺎب ﻣﺠﺎزر ﻛﺒﺮة ﺑﺤﻖ اﻤﺪﻧﻴﻦ‪.‬‬ ‫‪ 800‬ﻗﺬﻳﻔﺔ ﻋﲆ ﺣﻤﺺ‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻨﺎﺷـﻂ اﻤﻴﺪاﻧـﻲ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺣﻤﺺ أﺑـﻮ ﺑﻼل ﻟـ‬ ‫»اﻟـﴩق«‪ :‬إن اﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﻋﻨﻴﻔﺔ دارت ﻋﲆ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﻣﺤﻮر‬ ‫ﰲ ﺣﻤـﺺ أﻣﺲ ﺑﻌﺪ اﺳـﺘﻘﺪام ﺗﻌﺰﻳـﺰات ﻣﻦ ﻗﻮات اﻷﺳـﺪ‪،‬‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎوﻟـﺔ ﻻﻗﺘﺤﺎم اﻷﺣﻴـﺎء اﻤﺤﺎﴏة ﻣﻦ اﻤﺪﻳﻨـﺔ‪ .‬وأﻛﺪ أن‬ ‫اﻤﻘﺎﺗﻠﻦ داﺧﻞ اﻷﺣﻴﺎء ﺗﺼﺪوا ﻟﻘﻮات اﻷﺳﺪ ﰲ أﺣﻴﺎء اﻟﺨﺎﻟﺪﻳﺔ‬ ‫واﻟﻘﺮاﺑﻴـﺺ واﻟﻘﺼـﻮر‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺷـﻬﺪت اﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﻋﻨﻴﻔـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣـﻦ ﻣﻊ ﻗﺼـﻒ ﻣﺮ ﱠﻛﺰ ﻟﻸﺣﻴـﺎء ﺑﺎﻤﺪﻓﻌﻴـﺔ واﻟﺪﺑﺎﺑﺎت‪،‬‬ ‫وراﺟﻤﺎت اﻟﺼﻮارﻳﺦ‪ ،‬واﻟﻄﺎﺋﺮات اﻟﺤﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬

‫وأوﺿﺢ اﻟﻨﺎﺷﻂ أن ﺗﻌﺰﻳﺰات ﻛﺒﺮة وﺻﻠﺖ إﱃ ﻣﺤﻴﻂ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻤﺤـﺎﴏة‪ ،‬وﺗﻤﺮ ﱠﻛـﺰت ﰲ ﺣﻲ اﻟﻐﻮﻃـﺔ ﺗﻤﻬﻴﺪا ً‬ ‫ﻹﻋﺎدة اﺣﺘﻼل ﺣﻲ اﻟﻘﺮاﺑﻴﺺ وﻗﺴـﻢ ﻣﻨﻬﺎ ﺗﻤﺮ ﱠﻛﺰ ﺑﺎﻟﻘﺮب‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺸﻔﻰ اﻟﻜﻨﺪي وﺷﺎرع ﻧﺰار ﻗﺒﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻤﺮ ﱠﻛﺰ ﺣﻮاﱃ‬ ‫‪ 40‬ﺷـﺒﻴﺤﺎ ً ﰲ ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء ﻋﻨﺪ دوار اﻤﻬﻨﺪﺳـﻦ‬ ‫وﻗـﺎل إن اﻟﺸـﺒﻴﺤﺔ ﻳﺄﺗﻮن ﻣـﻦ اﻷﺣﻴﺎء اﻤﻮاﻟﻴـﺔ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻟﺪﻋـﻢ ﻗﻮات اﻷﺳـﺪ‪ .‬ووﺻـﻒ اﻟﻨﺎﺷـﻂ أن ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺣﻤﺺ‬ ‫ﺗﺸـﺘﻌﻞ ﻛﱪﻛﺎن ﻓﺎﻟﺪﺧﺎن واﻟﻨﺎر اﻟﺘـﻲ ﺗﺨﻠﻔﻬﺎ اﻟﺼﻮارﻳﺦ‬ ‫وﻗﺬاﺋﻒ اﻟﺪﺑﺎﺑﺎت واﻻﻧﻔﺠﺎرات ﺗﻠﻒ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﻛﻤﺎ أن أﺻﻮات‬ ‫اﻟﺮﺻﺎص اﻟﻜﺜﻴﻒ ﻻ ﺗﺘﻮﻗﻒ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ أن أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ‪ 800‬ﻗﺬﻳﻔﺔ ﺳـﻘﻄﺖ ﻋﲆ ﺣﻤﺺ‬ ‫اﻤﺤﺎﴏة ﺑﻦ ﺻﻮارﻳﺦ وﻗﺬاﺋﻒ دﺑﺎﺑﺎت وﻗﻨﺎﺑﻞ اﻟﻄﺎﺋﺮات‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻣﺴﺎء أﻣﺲ‪.‬‬

‫ﻋﻨﺎﺻﺮ ﻣﻦ ﺣﺰب اﷲ اﻗﺘﺤﻤﺖ ﺑﻠﺪة رﺑﻠﺔ اﻟﻤﺴﻴﺤﻴﺔ ﻗﺮب اﻟﺤﺪود ﻣﻊ ﻟﺒﻨﺎن‬

‫ﺣﺸﻮد ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﻛﺒﺮة‬ ‫وﺣﺬﱠر اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﺳﺘﻦ ﻣﺮﻫﻒ اﻟﺰﻋﺒﻲ‬ ‫ﻣﻦ أن اﻟﻨﻈﺎم ﻳﻌﺪ ﻻرﺗﻜﺎب ﻣﺠﺎزر ﻋﲆ ﻧﻄﺎق واﺳﻊ ﰲ ﺣﻤﺺ‬ ‫ورﻳﻔﻬﺎ ﰲ أوﺳﻊ ﺣﻤﻠﺔ ﺗﻄﻬﺮ وﻗﺘﻞ وﺗﺪﻣﺮ ﻤﻨﺎﻃﻖ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪،‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﺰﻋﺒﻲ ﻟـ »اﻟـﴩق«‪ :‬إن اﻟﻨﻈﺎم ﺻﻌﱠ ﺪ ﰲ اﻷﻳﺎم اﻷﺧﺮة‬ ‫ﻣـﻦ وﺗﺮة اﻟﻘﺼﻒ اﻤﺪﻓﻌـﻲ واﻟﺼﺎروﺧﻲ ﻋﲆ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺣﻤـﺺ‪ ،‬وأوﺿﺢ اﻟﺰﻋﺒـﻲ أن أرﺗﺎﻻ ً ﻣـﻦ اﻟﺪﺑﺎﺑﺎت‬ ‫وﺳـﻴﺎرات ﺗﻘـﻞ اﻟﺠﻨﺪ وﺳـﻴﺎرات ﺻﻐـﺮة ﺗﻘـﻞ اﻤﺨﺎﺑﺮات‬ ‫واﻟﺸـﺒﻴﺤﺔ اﻧﺘﴩت ﰲ ﻗﺮى اﻟﱪاق‪ ،‬ﺗﻘﺴﻴﺲ اﻟﺠﻨﺎن‪ ،‬ﰲ رﻳﻒ‬ ‫ﺣﻤﺎة اﻟﺠﻨﻮﺑﻲ واﻟﻘﺮﻳﺒﺔ ﻣﻦ اﻟﺮﺳـﺘﻦ‪ ،‬وأﻛـﺪ أن ﻫﺬه اﻟﻘﻮات‬ ‫ﺑﺪأت ﺗﺤﺮﻛﻬﺎ ﺑﺎﺗﺠﺎه ﻗﺮﻳﺔ »ﻋﺰ اﻟﺪﻳﻦ« إﱃ اﻟﴩق ﻣﻦ اﻟﺮﺳﺘﻦ‬

‫آﺛﺎر اﻟﻘﺼﻒ ﰲ ﺣﻲ اﻟﻘﺎﺑﻮن‬ ‫ﰲ دﻣﺸﻖ )اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻤﻌﺎﻳﻄﺔ ﻟـ |‪ :‬اžردن ﺑﻠﺪ ﻟﺠﻮء‪ ..‬وﻳﺪﻓﻊ اﻟﺜﻤﻦ وﺳﻂ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻀﻄﺮﺑﺔ ﺗﺎرﻳﺨﻴ ًﺎ‬ ‫ﻋﻤﺎن ‪ -‬ﺳﺎﻣﻲ ﻣﺤﺎﺳﻨﺔ‬ ‫»ﻻﺟﺊ« ﻛﻠﻤﺔ ﺗﺜﺮ اﻷردﻧﻴﻦ‪ ،‬وﺗﺴـﺘﻔﺰ ﺷـﻌﻮرﻫﻢ‪ ،‬ﺧﻮﻓﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﻫﻮﻳﺘﻬـﻢ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ‪ ،‬ﻷن ﺗﺮﻛﻴﺒـﺔ اﻷردن اﻟﺪﻳﻤﻮﺟﺮاﻓﻴﺔ ﻋﺒﺎرة‬ ‫ﻋـﻦ ﻣﺰﻳﺞ ﺑﻦ وﻃﻨﻴـﺎت وﻗﻮﻣﻴﺎت وأدﻳﺎن‪ .‬وﻫـﻲ اﻷردﻧﻴﻮن‬ ‫واﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻮن واﻟﺴـﻮرﻳﻮن واﻟﻌﺮاﻗﻴـﻮن واﻤﻮرﻳﺘﺎﻧﻴـﻮن‬ ‫واﻹﻳﺮاﻧﻴﻮن واﻷرﻣﻦ واﻷﺗﺮاك واﻷﻛﺮاد ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﺸﻴﺸﺎن‬ ‫واﻟﴩﻛﺲ‪.‬‬ ‫ﻗﺪر اﻷردن أن ﻳﻜﻮن أرﺿﺎ ﻻﺳـﺘﻀﺎﻓﺔ اﻟﻼﺟﺌﻦ‪ ،‬ﻫﻜﺬا ﻳﺸـﺨﺺ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﳼ واﻟﺤﺰﺑﻲ واﻟﻮزﻳﺮ اﻷﺳﺒﻖ ﻣﻮﳻ اﻤﻌﺎﻳﻄﺔ ﺣﺎﻟﺔ اﻷردن‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ‬ ‫ﻳﺮى اﻧﺘﻬـﺎء اﻟﺤﺎﻟﺔ اﻟﺘﻲ ﺳـﺒﺒﺖ اﻟﻠﺠـﻮء واﻟﻬﺠﺮة‬ ‫ﻟـﻸردن ﺑﺎﻋﺘﺒﺎره ﺑﻠﺪا ﻣﺴـﺘﻘﺮا‪ ،‬ﺗﻮﺟﺐ ﻋﲆ اﻟﻼﺟﺊ‬ ‫اﻟﻌﻮدة اذا اﻧﺘﻔﺖ أﺳﺒﺎب اﻟﺘﻮﺗﺮ ﰲ وﻃﻨﻪ اﻷﺻﲇ‪.‬‬ ‫إﻻ أن ﻻﺟﺌﺎ ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺎ ﻳﺤﻤﻞ اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ اﻷردﻧﻴﺔ‬ ‫ﻳﻘﻮل‪ » :‬ﻧﻌـﻢ ﺗﺮﻋﺒﻨﻲ اﻟﻔﻜـﺮة وﺗﺼﻴﺒﻨﻲ ﺑﺎﻟﺨﻮف‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺒﻠﺪ«‪ ،‬وﻳﻘﺪم ﺣﻤﺎدة ﻓﺮاﻋﻨﺔ اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻷﺳـﺒﻖ ﰲ‬ ‫اﻟﱪﻤـﺎن اﻷردﻧﻲ اﻗﱰاﺣﺎ ﻗﺪ ﻳﺜﺮ ﻋﺎﺻﻔﺔ ﻣﻦ اﻟﺠﺪل‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺴﺘﻮى اﻟﺴﻴﺎﳼ« ﻳﺠﺐ أن ﻳﻌﻮد ﻧﺎزﺣﻮ ﻗﻄﺎع‬ ‫ﻏﺰة اﻟﺬﻳﻦ ﻟﺠﺄوا ﻟﻼردن ﻋـﺎم ‪ ،1967‬وﻳﻘﻴﻤﻮن ﰲ‬ ‫ﻣﺨﻴـﻢ ﻏﺰة ﰲ ﺟـﺮش وأن ﻳﻌـﻮدوا إﱃ ﻗﻄﺎع ﻏﺰة‪،‬‬ ‫ﻷﻧﻬﻢ ﻻ ﻳﺤﻤﻠﻮن ﺟﻨﺴﻴﺔ أردﻧﻴﺔ وﻳﻌﺎﻧﻮن ﻛﺜﺮا‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ اﻷوﱃ ان ﻳﺤﺼﻠﻮا‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ وﻳﻌﻮدوا ﻟﺒﻨﺎء اﻟﻘﻄﺎع«‪.‬‬

‫وﻟﻠﺨﺮوج ﻣﻦ ﺣﺎﻟﺔ اﻟﺨﻮف ﻋﻨﺪ اﻷردﻧﻴﻦ ﻣﻦ ﻣﺼﻄﻠﺢ اﻟﻼﺟﺌﻦ«‬ ‫ﻳﻘﱰح اﻟﻜﻼﻟﺪة ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻼﺟﺌﻦ اﻟﻔﻠﺴﻄﻨﻴﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻤﻠﻜﻮن اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ‬ ‫اﻷردﻧﻴـﺔ‪ ،‬أن ﻳﺘﻢ ﺗﺒﻨـﻲ ﻣﺼﻄﻠﺢ وﻓﻜـﺮة اﻟﻌﻮدة اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻟﻼﺟﺌﻦ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ«‪ .‬وﻳﻔـﴪ اﻟﻜﻼﻟﺪة ﻫﺬه اﻟﻔﻜﺮة اﻟﺘـﻲ ﻳﻘﻮل إﻧﻪ ﻃﺮﺣﻬﺎ‬ ‫ﻋﲆ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺤﻮار اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻗﺒﻞ ﻋﺎﻣﻦ اﻟﺘﻲ ﻛﺎن ﻳﺮأﺳـﻬﺎ ﻃﺎﻫﺮ اﻤﴫي‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻋﻴﺎن‪ ،‬ﺑﺄن اﻟﻌﻮدة اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﺗﻌﻨـﻲ أن ﺗﻤﻨﺢ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﺤﻘـﻮق ﻟﻸردﻧﻴﻦ ﻣﻦ أﺻﻞ ﻓﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺎﻟﺤﻴﺎة‬ ‫واﻟﺼﺤـﺔ واﻟﻄﺒﺎﺑـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ واﻟﻌﻤﻞ وﺣﺮﻳـﺔ اﻟﺘﻨﻘﻞ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ ﻻ ﺗﻤﻨﺢ‬ ‫اﻟﻼﺟﺊ أي ﺣﻘﻮق ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬ﺳـﻮاء ﺑﺎﻟﺘﻌﻴﻴﻨﺎت ﰲ اﻤﻮاﻗﻊ اﻟﺴﻴﺎدﻳﺔ أو‬ ‫اﻟﱰﺷﺢ ﻟﻼﻧﺘﺨﺎﺑﺎت أو ﺣﻖ اﻻﻧﺘﺨﺎب‪.‬‬

‫ﻳﺪﻓﻊ ﺛﻤﻦ ﺣﺎﻟﺔ اﻷﻣﻦ واﻻﺳـﺘﻘﺮار اﻟﺘﻲ ﻳﻌﻴﺸـﻬﺎ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻀﻄﺮﺑﺔ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺨﻴﺎ«‪ ،‬وﻳﺘﺎﺑﻊ أن ﺣﺎﻟﺔ ﻋﺪم اﺳـﺘﻘﺮار ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ أو ارﺗﺒﺎك ﺳﻴﺎﳼ‬ ‫أو أﻣﻨﻲ ﰲ اﻟﺪول اﻤﺤﻴﻄﺔ ﺑﺎﻷردن ﻓﺈن اﻷردن ﻳﺪﻓﻊ ﺛﻤﻨﺎ ﻟﺬﻟﻚ ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫ﺗﻤﺘﻌﻪ ﺑﺤﺎﻟﺔ ﻣﻦ اﻷﻣﻦ‪.‬‬ ‫وﻳﻔﴪ اﻤﻌﺎﻳﻄﺔ ﺳـﺒﺐ ﻇﺎﻫﺮة اﻟﻠﺠﻮء ﻟﻸردن ﺑﺄن اﻟﻼﺟﺊ ﻳﻬﺮب‬ ‫ﻣـﻦ ﺣﺎﻟﺔ اﻟﺨﻮف واﻧﻌﺪام اﻷﻣﻦ إﱃ ﺣﺎﻟﺔ اﻷﻣﻦ واﻻﺳـﺘﻘﺮار ﺧﺎﺻﺔ أن‬ ‫اﻹﻧﺴﺎن ﻳﻔﻀﻞ أن ﻳﻬﺮب ﺑﺄﴎﺗﻪ وزوﺟﺘﻪ وﺑﻨﺎﺗﻪ ﺧﻮﻓﺎ ﻣﻦ أي ﺗﺪاﻋﻴﺎت‬ ‫أﺧﻼﻗﻴﺔ ﺗﻤﺲ ﴍﻓﻪ‪ ،‬ﻓﻼ ﻳﺠﺪ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺳـﻮى اﻷردن اﻟﺬي ﻳﻤﻜﻨﻪ أن‬ ‫ﻳﺴﺘﻮﻋﺐ ﺣﺎﻟﺘﻪ‪.‬‬ ‫وﻳﺸـﺎرك ﺣﻤﺎدة ﻓﺮاﻋﻨﺔ اﻤﻌﺎﻳﻄﺔ ﰲ ﺗﻔﺴﺮة ﻟﺴﺒﺐ ﻫﺮوب اﻟﻨﺎس‬ ‫ﻣﻦ دوﻟﻬﻢ وﻗﺖ اﻟﺤﺮوب واﻟﻨﺰاﻋﺎت ﻟﻸردن ﺑﺤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻘﺮار اﻟﺘـﻲ ﻳﻨﻌﻢ ﺑﻬـﺎ اﻟﺒﻠﺪ‪ ،‬ﻟﻜﻨـﻪ ﻳﺘﺎﺑﻊ إﻻ‬ ‫أن اﻷردن ﻻ ﻳﺤﺘﻤـﻞ اﻟﺘﺪﻓـﻖ اﻟﻬﺎﺋﻞ ﻣﻦ اﻟﻼﺟﺌﻦ‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ إﻣﻜﺎﻧﺎﺗـﻪ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ وﺑﻨﻴﺘـﻪ اﻟﺘﺤﺘﻴـﺔ‬ ‫وﻣﻮارده اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا أن اﻟﻼﺟﺌﻦ وﻋﲆ وﺟﻪ‬ ‫اﻟﺘﺤﺪﻳـﺪ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﺴـﻮرﻳﻦ‬ ‫واﻟﻌﺮاﻗﻴﻦ ﺷﻜﻠﻮا أزﻣﺎت اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻔﺼﻞ اﻟﻔﺮاﻋﻨﺔ ﻣﻮﻗﻔﻪ ﺑﻤﻜﺎﺷـﻔﺔ ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ‬ ‫ﺑﻘﻮﻟﻪ »أﻧﺎ ﻛﺄردﻧﻲ ﻣﻦ أﺻﻞ ﻓﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ ﻻ اﺷـﻌﺮ‬ ‫ﺑـﺄي ﺣﺴﺎﺳـﻴﺔ ﻳﺒﺪﻳﻬـﺎ اﻷردﻧﻲ ﺧﻮﻓﺎ ﻋـﲆ ﺑﻠﺪه‬ ‫ووﻃﻨﻪ ﺧﺎﺻﺔ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻄﻠﻖ ﺷـﻌﺎرات ﻣﻨﺎﻫﻀﺔ ﻟﻠﻮﻃﻦ اﻟﺒﺪﻳﻞ‪ ،‬ﺑﻞ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻌﻜﺲ اﺗﺤﺴـﺲ ﻫـﺬه اﻤﻮاﻗـﻒ وأدرك اﻤﺨﺎﻃﺮ واﻟﻘﻠـﻖ اﻟﺬي ﻳﻨﺘﺎب‬ ‫اﻷردﻧـﻲ‪ .‬وﻳﺤـﺬر ﻓﺮاﻋﻨﺔ ﻣﻦ ﻣﺨﺎﻃـﺮ وآﺛﺎر اﻟﻠﺠﻮء اﻟﺴـﻮري ﻟﻸرد��‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﻋﲆ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ اﻤﺤﺎذﻳﺔ ﻟﺴﻮرﻳﺎ‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ أﻃﻠﺐ وﺑﻜﻞ ﺟﺮأة‬ ‫ﻛﻤﺎ اﻗﱰﺣـﺖ ﻋﻮدة أﺑﻨﺎء ﻗﻄﺎع ﻏﺰة اﻤﻘﻴﻤﻦ ﰲ اﻷردن ﻟﻠﻘﻄﺎع وأﻃﺎﻟﺐ‬ ‫ﺑﻌﻮدة اﻟﻼﺟﺌﻦ اﻟﺴﻮرﻳﻦ واﻟﻌﺮاﻗﻴﻦ إﱃ ﺑﻠﺪﻫﻢ‪.‬‬

‫اﻷﻣﻦ واﻻﺳﺘﻘﺮار‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻣﻮﳻ اﻤﻌﺎﻳﻄﺔ ﻳﺮى أن »اﻷردن‬

‫ﺑﻠﺪ ﻣﻀﻴﺎف‬ ‫أﻣﺎ ﺧﺎﻟﺪ ﻛﻼﻟﺪة ﻓﻴﻔـﴪ اﻟﻈﺎﻫﺮة ﻣﻦ وﺟﻪ ﻧﻈﺮ أﺧﺮى‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬

‫‪ 160‬ﻋﺎﻣﺎ ﻣﻦ اﺳﺘﻘﺒﺎل اﻟﻼﺟﺌﻦ‬ ‫اﻷردن دوﻟـﺔ ﺗﺄﺳﺴـﺖ ﻗﺒـﻞ أن ﻳﺼـﻞ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻷول ﻋـﺎم ‪ ،1921‬ﻓﻜﺎﻧـﺖ اﻟﻬﺠﺮات ﻣﻨﺬ‬ ‫أواﺳﻂ اﻟﻘﺮن اﻟﺘﺎﺳﻊ ﻋﴩ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﻋﺎم ‪ ،1850‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺑﺪأت اﻟﻬﺠﺮات ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﺤﺮب ﰲ روﺳﻴﺎ اﻟﻘﻴﴫﻳﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺸﻴﺸـﺎن واﻟﴩﻛﺲ‪ ،‬ﺛﻢ ﺑﺪأت ﻫﺠﺮات وﻟﻜﻦ‬ ‫ﻗﻠﻴﻠـﺔ ﻣﻄﻠـﻊ اﻟﻌﴩﻳﻨﻴﺎت ﻣـﻦ ﺳـﻮرﻳﺎ واﻟﻌﺮاق‬ ‫وﻣﻮرﻳﺘﺎﻧﻴـﺎ وإﻳـﺮان وﺑﻌـﺾ اﻟﻘﺒﺎﺋـﻞ اﻟﱰﻛﻴـﺔ‬ ‫واﻟﻜﺮدﻳﺔ واﻷرﻣﻨﻴﺔ وﺻﻮﻻ إﱃ أول ﻟﺠﻮء ﻣﻨﻈﻢ ﻋﲆ‬ ‫اﻷردن ﻋﺎم ‪ 1948‬ﻣﻦ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ‪ ،‬ﺛﻢ ﺗﺒﻌﻪ ﻧﺰوح اﻟﻔﻠﺴﻄﻨﻴﻦ ﻋﺎم‬ ‫‪ ،1967‬ﺛـﻢ ﺗﺒﻌﻪ ﻟﺠﻮء اﻟﻌﺮاﻗﻴﻦ اﻷول ﻋـﺎم ‪ 1990‬ﺑﻌﺪ ﻏﺰو اﻟﻜﻮﻳﺖ‪،‬‬ ‫وﺗﺒـﻊ ذﻟـﻚ اﻟﻠﺠﻮء اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻟﻠﻌﺮاﻗﻴﻦ ﻋﺎم ‪ ،2003‬واﺳـﺘﻤﺮ اﻟﻠﺠﻮء إﱃ‬ ‫اﻷردن ﻋـﺎم ‪ 2008‬ﺑﻌـﺪ اﻟﻌـﺪوان اﻷﴎاﺋﻴﻠﻴـﺔ ﻋﲆ ﻟﺒﻨـﺎن إﻻ أﻧﻪ ﻛﺎن‬ ‫ﻗﻠﻴﻼ‪ ،‬وﺻﻮﻻ إﱃ ﻟﺠﻮء اﻟﺴـﻮرﻳﻦ ﻣﻨﺬ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ إﱃ اﻵن ﺑﻌﺪ اﻟﺜﻮرة‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﺔ واﻷﺣﺪاث اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻴﺸﻬﺎ ﺳﻮرﻳﺎ‪.‬‬

‫ﻻﺟﺊ ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻲ‬ ‫ﻳﻘﺘﺮح ﺗﺮﺣﻴﻞ‬ ‫اﻟﻐﺰﻳﻴﻦ ﻣﻦ‬ ‫اžردن ﻟﻠﻘﻄﺎع‬

‫ﻣﻮاﻃﻨﻮن ﻻﺟﺌﻮن‬ ‫أﺑﻨـﺎء ﻗﻄﺎع ﻏـﺰة ﰲ اﻷردن أو ﻣﺎ ﻳﻄﻠﻖ ﻋﻠﻴﻬـﻢ »اﻟﻐﺰازوة« ﻳﻘﺪر‬ ‫ﻋﺪدﻫﻢ ﰲ ﻣﺨﻴﻢ ﺟﺮش«ﻣﺨﻴﻢ ﻏﺰة« ﺣﻮاﱄ ‪ 50‬أﻟﻒ ﻧﺴﻤﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﻘﻮل‬ ‫اﻟﻜﺎﺗـﺐ ﻋﻤﺮ ﻛﻼب وﻫﻮ أردﻧﻲ ﻣﻦ أﺻﻞ ﻏﺰاوي ﺑﺄن ﻋﺪدﻫﻢ ‪ 300‬أﻟﻒ‬ ‫ﻏﺰي‪ ،‬وﻳﺤﻤﻞ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﺟﻮازات ﺳﻔﺮ ﻣﺆﻗﺘﺔ ﻤﺪة ﻋﺎﻣﻦ وﺑﻄﺎﻗﺎت ﻫﻮﻳﺔ‬ ‫ﻟﻜﻨﻪ ﻳﻨﻘﺼﻬﺎ اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﻌﻨﻲ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ اﻷردﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻻ‬ ‫ﻳﺴﻤﺢ ﻟﻬﻢ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ إﻻ ﺑﻌﺪ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﻣﻮاﻓﻘﺔ أﻣﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻣـﺎ اﻟﻼﺟﺌـﻮن اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻮن ﺑﺤﺴـﺐ ﺗﻘﺪﻳـﺮات ﻋـﺎم ‪2009‬‬ ‫ﻓﻴﺒﻠﻐﻮن ﰲ اﻷردن ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ و‪ 967‬و‪ 414‬ﻻﺟﺌﺎ‪ ،‬ﻣﻦ أﺻﻞ ‪ 4‬ﻣﻼﻳﻦ ‪734‬‬ ‫أﻟﻒ ﻻﺟﺊ ﰲ دول اﻟﺸـﺘﺎت وﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﺳـﻮرﻳﺎ وﻟﺒﻨﺎن واﻟﻀﻔﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫وﻗﻄﺎع ﻏﺰة‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﻋﺪد اﻟﻼﺟﺌﻦ اﻟﺴﻮرﻳﻦ ﺣﺘﻰ اﻷﺳﺒﻮع اﻤﺎﴈ ﻓﺒﻠﻎ ‪ 410‬آﻻف‬ ‫ﻻﺟﺊ ﺳﻮري وأﻣﺎ اﻟﻌﺮاﻗﻴﻮن اﻤﻘﻴﻤﻮن ﰲ اﻷردن ﻓﻴﺘﺠﺎوز ﻋﺪدﻫﻢ ‪350‬‬ ‫أﻟﻒ ﻋﺮاﻗﻲ‪.‬‬ ‫ﺧﻮف ﻣﻦ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ‬ ‫ﻏﺮ إن أﻣﻦ ﻋﺎم ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻴﺴـﺎر اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺧﺎﻟﺪ ﻛﻼﻟﺪة ﻳﻌﺘﱪ أن‬ ‫اﻷردن ﺑﻠـﺪ ﻳﻤﻜﻨـﻪ أن ﻳﺴـﺘﻮﻋﺐ أي ﻻﺟﺊ ﻣﻦ أي دوﻟـﺔ‪ ،‬ﻷﻧﻪ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ‬ ‫ﺧﻮف ﻋﻨﺪ اﻷردﻧﻴﻦ ﻣﻦ ﻣﻨﺎﻓﺴﺔ ﻫﺆﻻء ﻟﺒﻨﺎء دوﻟﺔ ﻋﲆ أﻧﻘﺎض دوﻟﺘﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨـﻪ ﻳﺘﺎﺑـﻊ ﺣﺪﻳﺜـﻪ »اﻟﺨﻮف ﻣﻦ ﻗﻀﻴـﺔ اﻟﻼﺟﺌﻦ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ ﻷن‬ ‫وﺟﻮدﻫﻢ ﻳﻬﺪد ﻛﻴﺎن اﻟﺪوﻟﺔ اﻷردﻧﻴﺔ‪ ،‬وﰲ اﻤﺎﴈ أرادت ﺑﻌﺾ اﻟﻔﺼﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ أن ﺗﻘﻴﻢ دوﻟﺘﻬﺎ ﻋﲆ اﻷرض اﻷردﻧﻴﺔ«‪.‬‬

‫ﻳـﺮى أن اﻤﻮاﻃﻦ اﻷردﻧﻲ ﺑﻄﺒﻴﻌﺘﻪ ﻣﻀﻴـﺎف وﻋﺮوﺑﻲ وﻋﻨﺪه ﺣﺲ‬ ‫إﺳﻼﻣﻲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻈﻬﺮ اﻟﺘﻌﺎﻃﻒ ﻣﻊ ﻛﻞ اﻟﺸﻌﻮب اﻤﻘﻬﻮرة ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﺎﺑـﻊ ﻛﻼﻟﺪة ﺻﺤﻴﺢ أن ﻫﺬا اﻟﺸـﻌﻮر ﻳﺤﻤـﻞ اﻷردﻧﻴﻦ ﻃﺎﻗﺔ ﻻ‬ ‫ﻳﻤﻜـﻦ ﻷي ﺷـﻌﺐ أو دوﻟﺔ ﺗﺤﻤﻠﻬﺎ ﺳـﻮاء ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫أو اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ أو اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﺑﺎﻟﻨﻬﺎﻳﺔ ﻳﺘﻘﺒـﻞ ﻫﺬه اﻟﺤﺎﻟﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻔـﴪ ﻣـﻮﳻ اﻤﻌﺎﻳﻄﺔ ﺣﺎﻟﺔ اﻟﺨـﻮف ﻋﻨﺪ اﻷردﻧﻴـﻦ ﻣﻦ ﻇﺎﻫﺮة‬ ‫اﻟﻠﺠﻮء ﺑﺴـﺒﺐ ﺻﻐﺮ ﻋﺪد ﺳـﻜﺎن اﻷردن اﻟﺬي ﻳﺼﻞ ﻧﺤﻮ ‪ 6‬ﻣﻼﻳﻦ‬ ‫ﻧﺴـﻤﻪ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ اﻟﻬﺠﺮات اﻟﺘﻲ ﻋﺎﻧﻰ ﻣﻨﻬﺎ وﺻﻠﺖ إﱃ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻧﺼﻒ‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن ﻋﺎم ‪ 1948‬و‪ 300‬أﻟﻒ ﻋﺮاﻗﻲ ﻋـﺎم ‪ 1990‬وﺣﻮاﱄ ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﻋﺮاﻗﻲ ﻋﺎم ‪ 2003‬واﻵن اﻷزﻣﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ وﺻـﻞ اﻟﻌﺪد ﻧﺤﻮ ‪410‬‬ ‫آﻻف ﺳـﻮري‪ .‬وﻳﺘﺎﺑـﻊ اﻤﻌﺎﻳﻄـﺔ »اﻻردن ﻟـﻮ‬ ‫ﻛﺎن ﻋﺪد ﺳـﻜﺎﻧﻪ ﻛﺒﺮا ﻻﺳﺘﻮﻋﺐ ﺟﻤﻴﻊ ﺣﺎﻻت‬ ‫اﻟﻠﺠﻮء ﺑﺴـﻬﻮﻟﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻗﻠﺔ ﻋﺪد ﺳـﻜﺎﻧﻪ ﻳﻈﻬﺮ‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﻻﻓﺖ ﰲ اﻟﺸﺎرع اﻷردﻧﻲ«‪.‬‬

‫اﻟﻜﻼﻟﺪة‪ :‬ﻳﺠﺐ‬ ‫ﺗﺠﺮﻳﺪ اﻟﻼﺟﺌﻴﻦ‬ ‫ﺑﺎžردن ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﻘﻮق اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‬

‫اﻣﺮأة ﻣﺴﻨﺔ ﺗﺒﻜﻲ أﻣﺎم ﺧﻴﻤﺘﻬﺎﰲ ﻣﺨﻴﻢ اﻟﺰﻋﱰي‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫وﻗﻒ اﻟﺘﺠﻨﻴﺲ‬ ‫ﺗﺨـﻮف اﻷردﻧﻴﻦ ﻣـﻦ ﻛﻠﻤﺔ »ﻻﺟـﺊ« ﺗﻌﻴﺪ‬ ‫ﻟﻬـﻢ ﺗﺠﺮﺑﺘﻬـﻢ ﻣـﻊ اﻟﻼﺟﺌﻦ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ ﻋﺎم‬ ‫‪ 1948‬ﺣﻴﺚ وﻋﺪﻫﻢ اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻟﺪوﱄ أن ﻫﺮوﺑﻬﻢ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻮت وﻗﺘﻬـﺎ ﻟﻦ ﻳﺘﻌﺪى أﺳـﺒﻮﻋﺎ ﻟﻴﻜﺘﺸـﻒ‬ ‫اﻷردﻧﻴـﻮن أن ﻫﺆﻻء اﻟﻼﺟﺌﻦ أﺻﺒﺤﻮا ﻣﻮاﻃﻨﻦ وﻳﺘﻤﺘﻌﻮن ﺑﺎﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ‬ ‫اﻷردﻧﻴـﺔ وﻳﻘﺎﺳـﻤﻮﻧﻬﻢ ﻟﻘﻤﺔ اﻟﺨﺒﺰ واﻤﻮاﻗﻊ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ وﻳﺸـﱰﻛﻮن‬ ‫ﺑﺎﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت ﺗﺼﻮﻳﺘﺎ وﺗﺮﺷـﻴﺤﺎ‪ ،‬ﺑﻞ إن ﺑﻌﺾ اﻟﻘﻴـﺎدات اﻷردﻧﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫أﺻﻮل ﻓﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ ﻣﺜﻞ ﻋﺪﻧﺎن أﺑﻮ ﻋﻮدة رﺋﻴﺲ اﻟﺪﻳﻮان اﻤﻠﻜﻲ اﻷﺳـﺒﻖ‬ ‫وﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻷﺳﺒﻖ ﺟﻮاد اﻟﻌﻨﺎﻧﻲ ﺑﺪأوا ﻳﺘﺤﺪﺛﻮا ﻋﻦ اﻟﺤﻘﻮق‬ ‫اﻤﻨﻘﻮﺻﺔ‪ ،‬وﻫﻲ ﺗﻌﺒﺮ ﻳﺜﺮ ﺣﻔﻴﻈﺔ اﻷردﻧﻴﻦ‪.‬‬ ‫وﻤﻌﺎﻟﺠـﺔ أي ﻋﻤﻠﻴـﺎت ﺗﺠﻨﻴـﺲ ﻟﻼﺟﺌـﻦ ﺳـﻮاء اﻟﻌﺮاﻗﻴـﻦ أو‬ ‫اﻟﺴـﻮرﻳﻦ أو أي ﻓﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ ﻳﺮى ﻣﻮﳻ اﻤﻌﺎﻳﻄﺔ أﻧﻪ ﻳﺠﺐ وﻗﻒ ﻣﻨﺢ‬ ‫اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ ﻷي ﻛﺎن إﻻ ﺑﻤﻮﺟﺐ اﻟﺪﺳﺘﻮر واﻟﻘﺎﻧﻮن اﻷردﻧﻲ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻪ ﻳﺠﺐ‬ ‫وﻗﻒ اﻟﺘﺠﻨﻴﺲ ﻷﺳﺒﺎب ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻻﺳﺘﺜﻤﺎر‪.‬‬ ‫ﻣﻮﻗـﻒ اﻤﻌﺎﻳﻄـﺔ ﻳﺆﻳـﺪه اﻟﻜﻼﻟـﺪة وﻳﺆﻛﺪ أﻧﻪ ﻳﺠـﺐ أن ﺗﺨﻀﻊ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺎت ﻣﻨﺢ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ ﻟﻘﺮار ﺟﻤﺎﻋﻲ ﻤﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء ﻻ أن ﺗﱰك ﻟﻮزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴﺐ ﻗﺮارات اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻷردﻧﻴﺔ ﻓﺈن ﻋﺎم ‪ 2005‬ﺷﻬﺪ اﻧﻔﺘﺎﺣﺎ‬ ‫ﺑﻤﻨﺢ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ اﻷردﻧﻴﺔ ﻟﻼﺟﺌﻦ ﻋﺮاﻗﻴﻦ ﺑﺤﺠﺔ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﰲ اﻷردن‬ ‫ﻓﻘـﺪ ﻣﻨﺤﻮا ﺟﻮازات ﺳـﻔﺮ ﻣﻘﺎﺑﻞ وﺿـﻊ ﻣﺒﻠﻎ ﻣﻠﻴـﻮن دوﻻر ﰲ اﻟﺒﻨﻚ‬ ‫اﻤﺮﻛـﺰي اﻷردﻧﻲ ﻟﻌﺪة أﻋﻮام ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻓﺘﺢ اﺳـﺘﺜﻤﺎرات وﺗﺸـﻐﻴﻞ‬ ‫اﻷردﻧﻴﻦ ﰲ ﻫﺬه اﻤﻨﺸﺂت‪.‬‬ ‫وواﺟـﻪ اﻷردﻧﻴﻮن ﻫﺬه اﻟﻘﺮارات ﺑﻤﻮﺟـﺔ ﻣﻦ اﻟﻐﻀﺐ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎر أن‬ ‫اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ اﻷردﻧﻴﺔ ﻟﻴﺴﺖ ﺳﻠﻌﺔ ﺗﺒﺎع وﺗﺸﱰى‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻇﻬﺮ ﰲ اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﺋﻴـﺔ وﺟﻮد ﺷـﺒﻬﺎت ﺑﻤﻨـﺢ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ ﻟﻌﺮاﻗﻴﻦ ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻤﺨﺎﺑﺮات اﻷﺳﺒﻖ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺬﻫﺒﻲ‪.‬‬ ‫اﻷردﻧﻴـﻮن ﺗﺜﺮ ﻋﻨﺪﻫﻢ ﻛﻠﻤﺔ« ﻻﺟـﺊ« ﺣﺎﻟﺔ ﻣﻦ اﻻرﺗﺒﺎك واﻟﺘﻔﻜﺮ‬ ‫ﺗﺼـﻞ إﱃ ﺣـﺪ ﺧﻮﻓﻬﻢ ﻋﲆ وﻃﻨﻬﻢ ﺑﺴـﺒﺐ ﺑﻌﺾ اﻤﻤﺎرﺳـﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫واﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﺗﺠﺎه ﻫﺬا اﻤﻠﻒ‪.‬‬

‫ﻻﺟﺌﺔ ﺳﻮرﻳﺔ ﻟﺪى وﺻﻮﻟﻬﺎ‬ ‫إﱃ ﻣﺨﻴﻢ اﻟﺰﻋﱰي )روﻳﱰز(‬


‫اﺳﺘﺌﻨﺎف‬ ‫ﻣﻔﺎوﺿﺎت‬ ‫اﻟﺴﻮدان ودوﻟﺔ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮب ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫ا‪¢‬ﺳﺒﻮع‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬ ‫ﻳﻮﻣﻴّ ﺎت أﺣﻮازي‬

‫اﻟﺘﻬﺪﻳﺪات‬ ‫اﻟﻐﺮﺑ ّﻴﺔ‬ ‫وﺗﻐﻴﻴﺮ اﻟﻠﻬﺠﺔ‬ ‫ا ﻳﺮاﻧ ّﻴﺔ!‬

‫اﻟﺨﺮﻃﻮم ‪ -‬ﻓﺘﺤﻲ اﻟﻌﺮﴈ‬ ‫ﺗﻨﻄﻠـﻖ ﺟﻮﻟﺔ ﺟﺪﻳـﺪة ﻣﻦ اﻤﻔﺎوﺿﺎت ﺑﻦ اﻟﺴـﻮدان ودوﻟﺔ‬ ‫اﻟﺠﻨـﻮب ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻹﺛﻴﻮﺑﻴﺔ أدﻳـﺲ أﺑﺎﺑﺎ اﻟﺨﻤﻴﺲ اﻤﻘﺒﻞ‬ ‫ﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻟﻌﺎﻟﻘﺔ ﺑﻴﻨﻬﻤـﺎ وﺗﺤﺮﻳﻚ ﺟﻤـﻮد اﺗﻔﺎق‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون اﻤﺸـﱰك اﻟﺬي وﻗﻌﻪ رﺋﻴﺴـﺎ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ ﰲ ﺳﺒﺘﻤﱪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫ودﻋﺎ رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻹﻓﺮﻳﻘﻴـﺔ رﻓﻴﻌﺔ اﻤﺴـﺘﻮى‪ ،‬ﺛﺎﻣﺒﻮ إﻣﺒﻴﻜﻲ‪،‬‬ ‫اﻟﺴـﻮدان ودوﻟـﺔ اﻟﺠﻨﻮب إﱃ اﻻﻟﺘـﺰام ﺑﺘﻌﻬﺪاﺗﻬﻤـﺎ ﻹﻧﻔﺎذ اﺗﻔﺎق‬ ‫اﻟﺴـﻼم »دون اﻟﻠﺠﻮء إﱃ اﻟﺘﻤﻮﻳﻪ وﺗﻌﻘﻴﺪ اﻤﺴـﺎﺋﻞ ﺑﺎﺳﺘﺨﺪام ﻟﻐﺔ‬

‫ﻳﻌﺘﻘﺪان أﻧﻬـﺎ ذﻛﻴﺔ وﻟﻜﻨﻬﺎ ﻣﺎﻛﺮة وﻣﻀﻠﻠﺔ«‪ ،‬وﻗﺎل إن اﻟﻮﺳـﺎﻃﺔ‬ ‫اﻹﻓﺮﻳﻘﻴـﺔ ﺳـﺘﻜﻮن آﺧـﺮ ﻣـﻦ ﻳﻘﺘﻨـﻊ ﺑﺎﻟﺨﻄﺎﺑـﺎت اﻟﺠﻮﻓﺎء ﻷن‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرب ﻋﻠﻤﺘﻬﺎ اﻹﻳﻤﺎن ﺑﺎﻷﻓﻌﺎل ﻻ اﻷﻗﻮال«‪.‬‬ ‫وﻛﺸﻒ إﻣﺒﻴﻜﻲ ﰲ رﺳـﺎﻟﺔ ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ ﻟﻠﻄﺮﻓﻦ أﻣﺲ اﻷول ﻋﻦ‬ ‫اﺳﺘﺌﻨﺎف ﻣﻔﺎوﺿﺎت أدﻳﺲ أﺑﺎﺑﺎ اﻷﻳﺎم اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻣﻦ‬ ‫وﺻﻔﻬﻢ ﺑﺎﻟﻼﻋﺒﻦ اﻷﺳﺎﺳﻴﻦ ذوي اﻟﺼﻠﺔ ﻹﻋﺪاد ﻣﻘﱰﺣﺎت ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫ﺗﺄﺧﺬ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ ﺧﻄﻮات ﻟﻸﻣﺎم ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ أﻫﺪاﻓﻬﻤﺎ اﻟﺴـﺎﻣﻴﺔ واﻟﻨﺒﻴﻠﺔ‬ ‫ﰲ ﺑﻨﺎء دوﻟﺘﻦ ﺻﺪﻳﻘﺘﻦ‪.‬‬ ‫ورﺣـﺐ إﻣﺒﻴﻜﻲ ﺑﺎﻟﺘﴫﻳﺤـﺎت اﻟﺼﺎدرة ﻣـﻦ اﻟﺨﺮﻃﻮم‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﺧـﻮل ﰲ ﻣﻔﺎوﺿـﺎت دون ﴍوط ﻣﺴـﺒﻘﺔ‪ ،‬واﻋﺘﱪﻫـﺎ‬

‫‪22‬‬

‫ﺗﴫﻳﺤﺎت إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل إﻧﻪ ﺳـﻴﻜﻮن ﺧـﺮا ً إذا ﻛﺎﻧﺖ ﻛﻞ ﻣـﻦ اﻟﺨﺮﻃﻮم وﺟﻮﺑﺎ‬ ‫اﻵن ﻋﲆ اﺳـﺘﻌﺪاد ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺎت اﻟﺘﻲ وﻗﻌﺘﺎﻫﺎ‪» ،‬ﻋﲆ أﺳـﺎس‬ ‫ﺣﺴـﻦ اﻟﻨﻴﺔ‪ ،‬دون اﻟﻠﺠﻮء إﱃ اﻟﺘﻤﻮﻳﻪ وﺗﻌﻘﻴﺪ اﻤﺴـﺎﺋﻞ ﺑﺎﺳﺘﺨﺪام‬ ‫ﻟﻐﺔ ﻳﻌﺘﻘﺪان أﻧﻬﺎ ذﻛﻴﺔ وﻟﻜﻨﻬـﺎ ﻣﺎﻛﺮة وﻣﻀﻠﻠﺔ«‪ ،‬ﻣﻌﺮﺑﺎ ً ﻋﻦ أﻣﻠﻪ‬ ‫ﰲ أن ﺗﻨﺠـﺢ اﻟﺠﻮﻟـﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ وﻫـﻲ اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﺑﺄدﻳـﺲ أﺑﺎﺑﺎ ﰲ إﻗﻨﺎع‬ ‫اﻻﺗﺤـﺎد اﻹﻓﺮﻳﻘﻲ واﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺪوﱄ ﺑـﺄن اﻟﺨﺮﻃﻮم وﺟﻮﺑﺎ ﺗﻌﻨﻴﺎن‬ ‫ﻣﺎ ﺗﻘﻮﻻن ﺣﻘﻴﻘﺔ‪ ،‬وأﺷـﺎرإﱃ أن ﻟﺠﻨﺘﻪ »رﺑﻤﺎ ﺗﻜﻮن ﻋﲆ ﻣﺸـﺎرف‬ ‫ﻧﻬﺎﻳـﺔ اﻟﺘﻜﻠﻴﻒ ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻤﺸـﻮرة واﻟﻨﺼﺢ‪ ،‬واﻟﻌﺎﻟﻢ ﻛﻠﻪ ﻳﻨﺘﻈﺮﻣﺎ‬ ‫إذا ﻛﺎﻧـﺖ اﻟﺪوﻟﺘـﺎن ﻣﻠﺘﺰﻣﺘـﻦ ﺑﺘﻌﻬﺪاﺗﻬﻤﺎ ﰲ اﻟﻌﻤﻞ ﺳـﻮﻳﺎ ﻟﺒﻨﺎء‬

‫دوﻟﺘﻦ ﻗﺎدرﺗﻦ ﻋﲆ اﻟﻌﻴﺶ ﻣﻌﺎ ً ﰲ ﺳﻼم وأﻣﻦ«‪.‬‬ ‫ﰲ ﺳـﻴﺎق ﻣﺘﺼـﻞ‪ ،‬ﺑﺎت ﻣـﻦ اﻤﺘﻮﻗـﻊ أن ﺗﺠـﺮي اﻟﺨﺮﻃﻮم‬ ‫ﺗﻌﺪﻳـﻼت ﻋـﲆ ﻃﺎﻗـﻢ وﻓﺪﻫـﺎ اﻤﻔـﺎوض ﻣـﻊ اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﺤﺮﻳﺮاﻟﺴﻮدان )ﻗﻄﺎع اﻟﺸـﻤﺎل( ﺣﻮل ﻣﻨﻄﻘﺘﻲ ﺟﻨﻮب ﻛﺮدﻓﺎن‬ ‫واﻟﻨﻴـﻞ اﻷزرق‪ ،‬وأﺑﻠﻐـﺖ ﻣﺼﺎدر ﻣﻄﻠﻌﺔ »اﻟـﴩق« ﺑﺎﺧﺘﻴﺎر واﱄ‬ ‫ﺟﻨـﻮب ﻛﺮدﻓـﺎن أﺣﻤﺪ ﻫﺎرون رﺋﻴﺴـﺎ ً ﻟﻮﻓﺪ اﻟﺨﺮﻃـﻮم اﻤﻔﺎوض‬ ‫ﺑﺪﻳﻼً ﻟﺪﻛﺘﻮر ﻛﻤﺎل ﻋﺒﻴﺪ اﻤﻌﺮوف ﺑﻤﻮاﻗﻔﻪ اﻤﺘﺼﻠﺒﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺘـﱪ ﻫـﺎرون ﻣـﻦ ذوي اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻤﺘﻤ���ﺰة ﻣـﻊ اﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ وأدى ذﻟﻚ ﻟﺘﻮﺟﻴﻪ اﻧﺘﻘﺎدات ﻟﻪ ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ ﻗﻴﺎدات ﻧﺎﻓﺬة ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ وﺣﺰﺑﻪ اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺤﺎﻛﻢ‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪22‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (456‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳﻢ ا ﺧﻮان ﻟـ |‪ :‬اﺳﺘﺪﻋﺎء اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫»ﺳﺠﻦ ﻣﻈﻠﻢ«‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﺠﺪد ًا ﻟﻠﺤﻜﻢ ﻳﻌﻨﻲ ﻋﻮدة ﻣﺼﺮ إﻟﻰ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻋﺒﺎس اﻟﻜﻌﺒﻲ‬

‫اﻟﺨﺸـﻴﺔ ﻣـﻦ إﺣﺎﻟـﺔ اﻤﻠـﻒ اﻟﻨـﻮوي‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧـﻲ ﻣﻦ اﻟﻮﻛﺎﻟﺔ اﻟﺪوﻟﻴّﺔ ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ اﻟﺬرﻳّﺔ‬ ‫إﱃ ﻣﺠﻠـﺲ اﻷﻣـﻦ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﺘﺤﺬﻳـﺮات‬ ‫اﻟﺮوﺳـﻴّﺔ واﻟﺼﻴﻨﻴّـﺔ ﻹﻳـﺮان‪ ،‬أدّت إﱃ ﺗﺰاﻳﺪ‬ ‫اﻟﺨـﻮف ﻟﺪى ﻗﺎدة إﻳـﺮان‪ ،‬وإﺑـﺪاء اﻟﱰاﺟﻊ‬ ‫ﻋـﻦ ﺗﴫﻳﺤﺎﺗﻬـﻢ اﻟﻨﺎرﻳّـﺔ‪ .‬وﺑﻌـﺪ إﻋـﻼن‬ ‫»ﺧﺎﻣﻨﺌـﻲ« ﴏاﺣﺔ ﻋﻦ »رﻓﻀـﻪ اﻟﻘﺎﻃﻊ‬ ‫ﻷي ﺗﻔـﺎوض ﻣـﻊ أﻣﺮﻳـﻜﺎ‪ ،‬واﺳـﺘﺤﺎﻟﺔ‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﺘﻮﺻـﻞ إﱃ اﻟﺘﻔﺎﻫﻢ ﺣﻴـﺎل اﻤﻠﻒ اﻟﻨﻮوي«‪،‬‬ ‫أﻋﻠﻦ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴّﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻲ ورﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻷﻣﻦ اﻟﻘﻮﻣﻲ واﻟﺴﻴﺎﺳﺔ اﻟﺨﺎرﺟﻴّﺔ ﻟﻠﱪﻤﺎن‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧـﻲ ﻋـﻦ »إﻟﺰاﻣﻴّﺔ اﻟﺘﻮﺻـﻞ إﱃ اﺗﻔﺎق‪،‬‬ ‫وﺑﺤـﺚ اﻟﺘﻔﺎوض ﻣﻊ أﻣﺮﻳـﻜﺎ«‪ .‬وأﻛﺪ »ﺟﻮ‬ ‫ﺑﺎﻳـﺪن« ﻣﺴﺘﺸـﺎر »أوﺑﺎﻣﺎ«‪» ،‬ﻋـﺰم ﺑﻼده‬ ‫اﻟﺘﻔـﺎوض اﻟﺜﻨﺎﺋـﻲ ﻣﻊ إﻳـﺮان ﰲ ﺣﺎل أﺑﺪى‬ ‫ﺧﺎﻣﻨﺌﻲ ﺟﺪﻳّﺘﻪ«‪ .‬ووﺿﻐﺖ أﻣﺮﻳﻜﺎ ﺧﻴﺎرﻳﻦ‬ ‫أﻣﺎم إﻳﺮان ُﻫﻤﺎ إﻣّ ﺎ »اﻤﻮاﻓﻘﺔ« أو »اﻟﺮﻓﺾ«‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻌﺮض اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﻟﻠﻤﻔﺎوﺿﺎت‪.‬‬ ‫وﰲ ﺣـﺎل واﻓﻘـﺖ ﻃﻬـﺮان ﻋـﲆ اﻟـﴩط‬ ‫اﻷوّل ﻓﻴﻌﻨـﻲ ذﻟـﻚ »اﺳـﺘﻤﺮار اﻟﻀﻐﻮﻃﺎت‬ ‫واﻟﻌﻘﻮﺑـﺎت ﻣـﻊ ﻣﻮاﺻﻠﺔ اﻟﺘﻔـﺎوض ﰲ آن‬ ‫واﺣﺪ« وﻻ ﺷـﻚ أن إﻳﺮان ﺳـﺘﻜﻮن اﻟﺨﺎﴎ‬ ‫اﻷﻛـﱪ ﰲ ذﻟـﻚ‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺗﺮﻓـﺾ ﻃﻬـﺮان‬ ‫اﻟﻌـﺮض اﻷﻣﺮﻳﻜـﻲ‪ ،‬ﻓﻬـﺬا ﻳﻌﻨـﻲ »ﴐب‬ ‫ﻣﺼﺪاﻗﻴّـﺔ إﻳـﺮان ﻣـﻦ ﺣﻴـﺚ اﻤﺒـﺪأ ﻓﻴﻤـﺎ‬ ‫ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺎﻤﻔﺎوﺿـﺎت« وﺳـﻴﺆدّي ذﻟـﻚ ﺑﻼ‬ ‫ﺷـﻚ إﱃ ﻓـﺮض ﻣﺰﻳ ٍﺪ ﻣـﻦ اﻟﻌﻘﻮﺑـﺎت ﺿﺪ‬ ‫إﻳﺮان‪ .‬وﺗﺒﺤﺚ ﻃﻬﺮان ﻋـﻦ ﺿﻤﺎﻧﺎت ﻟﺮﻓﻊ‬ ‫اﻟﻌﻘﻮﺑـﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳّـﺔ واﻤﺎﻟﻴّـﺔ اﻟﻔﺘﺎﻛـﺔ‬ ‫ﻋﻨﻬـﺎ‪ ،‬وﰲ ﺣـﺎل ﺣﺼﻮﻟﻬﺎ ﻋـﲆ اﻟﻀﻤﺎﻧﺎت‬ ‫ﻓﺈﻧـﻪ ﻻ ﻣﺎﻧـﻊ ﻟﺪﻳﻬـﺎ ﻣـﻦ وﻗـﻒ ﺗﺨﺼﻴﺐ‬ ‫اﻟﻴﻮراﻧﻴﻮم ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ..%20‬وﻳﺘﻤﻨﻰ اﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧـﻲ »ﻗﻴـﺎم ﺑـﻼده ﺑﺘﺨﺼﻴـﺐ اﻟﺒﺼـﻞ‬ ‫ﻋﻮﺿـﺎ ً ﻋـﻦ اﻟﻴﻮراﻧﻴـﻮم« أﻣـﺎم اﻻرﺗﻔـﺎع‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﻧﻲ ﻟﻸﺳـﻌﺎر‪ ،‬وﻓﻘﺪان اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﻘﺪرة‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻋﲆ ﴍاء اﻟﺒﺼﻞ!‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺎدل‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫ﺗﻌﻴـﺶ اﻟﻘﻮى اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﰲ ﻣـﴫ ً‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﱰﻗﺐ ﰲ اﻧﺘﻈﺎر ﻣﻮﻗﻒ ﻣﻦ اﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﺗﺠﺎه دﻋﻮات اﺳﺘﺪﻋﺎﺋﻬﺎ ﻟﻠﺤﻴﺎة‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻣﺠﺪداً‪ ،‬وﻳﺒﺪي اﻟﺘﻴﺎر اﻹﺳﻼﻣﻲ‬ ‫اﻧﺰﻋﺎﺟﺎ ً ﺷـﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﺪﻋﻮات وﻳﻨﺘﻈﺮ‬ ‫رﻓﻀﺎ واﺿﺤﺎ ﻣﻦ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﻦ ﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺸـﺮ‬ ‫أﺣـﺰاب ﺧـﺎرج اﻟﺴـﻠﻄﺔ وﺷـﺨﺼﻴﺎت ﻋﺎﻣﺔ إﱃ‬ ‫ﺧﻄﻮرﺗﻬـﺎ ﻋﲆ ﺗﻤﺎﺳـﻚ اﻟﺪوﻟﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻤﺸـﻬﺪ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺨـ ُﻞ ﻣﻦ ﺳﻴﺎﺳـﻴﻦ ﻣﻌﺮوﻓﻦ أﻳّـﺪوا ﻋﻠﻨﺎ ً ﻋﻮدة‬ ‫اﻟﺠﻴـﺶ إﱃ اﻟﺤﻜﻢ وﺗﻨﺤﻴﺔ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺤﺎﱄ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻣﺮﳼ‪.‬‬ ‫وﻳﻘﻮل ﻋﻀﻮ اﻟﱪﻤﺎن اﻟﺴﺎﺑﻖ وﺟﺒﻬﺔ اﻹﻧﻘﺎذ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤـﺪ أﺑﻮ ﺣﺎﻣـﺪ‪ ،‬إﻧﻪ ﻳﺆﻳﺪ‬ ‫ﺗﺪﺧﻞ اﻟﺠﻴﺶ ﻟـ »ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﺪوﻟﺔ ﻣﻦ اﻹﺧﻮان« وﻻ‬ ‫ﻳﺮى ﻓﻴﻪ اﻧﻘﻼﺑﺎ ﻋﲆ اﻟﴩﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺘﱪ أﺑـﻮ ﺣﺎﻣﺪ‪ ،‬ﺑﺤﺴـﺐ ﺗﴫﻳﺤﺎتٍ ﻟـ‬ ‫»اﻟﴩق«‪ ،‬أن »اﻟﺠﻴﺶ اﻤﴫي ﻫﻮ اﻟﻘﻮة اﻟﻮﺣﻴﺪة‬ ‫اﻟﻘـﺎدرة ﻋـﲆ اﻹﺧـﻮان وﻣﻴﻠﻴﺸـﻴﺎﺗﻬﻢ اﻤﺪرﺑﺔ«‪،‬‬ ‫وﻳﻀﻴـﻒ »ﻧﺤﻦ ﻧﺨﺎف ﻋﲆ ﻣﴫ ﻣﻦ ﺳﻴﺎﺳـﺎت‬ ‫اﻹﺧـﻮان‪ ،‬أﻣﺎ ﻫﻢ ﻓﻼ ﻳﺨﺎﻓﻮن ﻋﻠﻴﻬﺎ وﻳﺒﻴﻌﻮن ﻛﻞ‬ ‫ﳾء ﺣﺘﻰ اﻵﺛﺎر وﻳﺴـﺘﺨﺪﻣﻮن أﺳﺎﻟﻴﺐ ﻗﻤﻌﻴﺔ ﻻ‬ ‫ﺣـﴫ ﻟﻬﺎ وأﻧﺎ أﺣﺪ ﻣﻦ ﻃﺎﻟﺘﻬﻢ أﻳﺎدي اﻹﺧﻮان ﰲ‬ ‫ﻣﻈﺎﻫﺮة ﺳﺎﺑﻘﺔ«‪.‬‬ ‫وﺗﺘﺴـﻢ ﻋﻼﻗﺔ ﻣﺤﻤـﺪ أﺑﻮ ﺣﺎﻣـﺪ ﺑﺎﻹﺧﻮان‬ ‫ﺑﺘﻮﺗﺮ ﺷـﺪﻳﺪ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻫﺠﻮﻣـﻪ اﻟﺤﺎد ﻋﲆ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‬ ‫ٍ‬ ‫وﻧﻮاﺑﻬـﺎ ﰲ اﻟﱪﻤـﺎن اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ ،‬وﻳﺘﻬﻤـﻪ اﻹﺧﻮان‬ ‫ﺑﺎﻟﻘـﺮب ﻣـﻦ رﺟـﻞ اﻷﻋﻤـﺎل اﻤﻌـﺮوف ﺑﺮﻓﻀﻪ‬ ‫ﻟﺘﻴﺎرات اﻹﺳـﻼم اﻟﺴﻴﺎﳼ ﻧﺠﻴﺐ ﺳﺎوﻳﺮس‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺗﻨﺘﻘﺪ اﻤﻌﺎرﺿﺔ أﻳﻀﺎ ً أﺑـﻮ ﺣﺎﻣﺪ ﻟﺘﺄﻳﻴﺪه اﻟﻌﻠﻨﻲ‬ ‫ﻤﺮﺷـﺢ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻖ وآﺧﺮ رﺋﻴﺲ وزراء ﰲ‬ ‫ﻋﻬﺪ ﺣﺴﻨﻲ ﻣﺒﺎرك‪ ،‬أﺣﻤﺪ ﺷﻔﻴﻖ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑـﻞ‪ ،‬ﻳﺼﻒ اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ اﻹﺧﻮان‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر أﺣﻤـﺪ ﻋـﺎرف‪ ،‬دﻋﻮات ﻋـﻮدة اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫ﻟﻠﺤﻜـﻢ ﺑـ »اﻟﻌﺎر ﻋﲆ اﻟﺪاﻋﻦ ﻟﺬﻟﻚ«‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ إﱃ ﻣﺎ‬ ‫ﺳﻤﱠﺎه ﺗﻨﺎﻗﻀﺎ ﺑﻦ دﻋﻮة ﻟﻴﱪاﻟﻴﻦ اﻟﺠﻴﺶ ﻟﻠﻌﻮدة‬ ‫إﱃ اﻟﺴـﻠﻄﺔ وﻣﻨﺎداﺗﻬـﻢ ﰲ ذات اﻟﻮﻗـﺖ ﺑﺘﻄﺒﻴﻖ‬ ‫اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻨﻲ ﺣﻜﻢ اﻤﺪﻧﻴﻦ اﻤﻨﺘﺨﺒﻦ‪.‬‬ ‫وﻳﺮى ﻋﺎرف‪ ،‬ﰲ ﺗﴫﻳﺤﺎتٍ ﻟـ»اﻟﴩق«‪ ،‬أن‬ ‫ﻋﻮدة اﻟﺠﻴﺶ ﻣﺠﺪدا ﻟﻠﺤﻜﻢ ﺳﺘﻌﻨﻲ »ﻋﻮدة ﻣﴫ‬ ‫إﱃ ﺳﺠﻦ ﻣﻈﻠﻢ ﻣﺮة أﺧﺮى«‪.‬‬

‫ﻣﺼﺪر ﻋﺴﻜﺮي ﻟـ|‪:‬‬ ‫اﻟﺴﻴﺴﻲ أﻛﺪ ﺣﻴﺎد‬ ‫اﻟﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‬ ‫وﻋﺪم ﺗﺪﺧﻠﻬﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﺧﻼف اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﴫي ﻳﺼﺎﻓﺢ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﰲ اﻟﻘﺎﻫﺮة أﻣﺲ‬ ‫وﻳﻌﺘﻘـﺪ ﻣﺮاﻗﺒـﻮن ﻟﻠﻌﻼﻗـﺔ ﺑﻦ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫واﻟﺠﻴﺶ أن اﻷﺧﺮ ﺳـﻴﻨﺄى ﺑﻨﻔﺴـﻪ ﻋﻦ اﻟﴫاع‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﳼ وﺳـﻴﺘﺠﺎﻫﻞ ﻫﺬه اﻟﺪﻋﻮات دون إﺑﺪاء‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﻮﻗـﻒ ﻋﻠﻨـﻲ ﻣﻨﻬـﺎ ﺣﺘـﻰ ﻻ ﻳُﺘﻬـﻢ ﺑﺎﻻﻧﺤﻴـﺎز‬ ‫ﻟﻺﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ‪.‬‬

‫)إ ب أ(‬

‫وأﺛـﺎر ﻟﻘـﺎ ٌء ﺑـﻦ اﻟﻔﺮﻳـﻖ أول ﻋﺒﺪاﻟﻔﺘـﺎح‬ ‫اﻟﺴﻴﴘ ووزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‪ ،‬ﺟﻮن ﻛﺮي‪،‬‬ ‫أﻣـﺲ ﰲ اﻟﻘﺎﻫﺮة ﺟﺪﻻ ﺣـﻮل ﻣﻮﻗﻒ اﻟﺠﻴﺶ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﴫاع اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﺑﻦ اﻹﺧﻮان واﻟﻘـﻮى اﻤﺪﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ ﺧﱪاء ﰲ ﻋﻼﻗـﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ اﻋﺘﱪوﻫﺎ زﻳﺎرة‬

‫ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ ﻷن ﻋﻼﻗﺔ اﻟﻘﺎﻫﺮة ﺑﻮاﺷـﻨﻄﻦ ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ‬ ‫وأﻣﻨﻴﺔ ﺑﺎﻷﺳﺎس‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺼﺪر ﻋﺴـﻜﺮي ﻣﴫي ﻟــ »اﻟﴩق« إن‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﺟـﻮن ﻛﺮي ﺗﺒﺎﺣﺚ‬ ‫ﻣﻊ وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﴫي‪ ،‬اﻟﻔﺮﻳﻖ أول ﻋﺒﺪ اﻟﻔﺘﺎح‬ ‫اﻟﺴـﻴﴘ‪ ،‬أﻣﺲ ﰲ ﻣﻜﺘﺐ اﻷﺧـﺮ ﺑﺎﻟﻘﺎﻫﺮة ﺣﻮل‬ ‫اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ واﻷﻣﻨﻴـﺔ ﺑـﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‬ ‫وﺳـﺒﻞ دﻋﻤﻬﺎ‪ ،‬وأﺿﺎف أن وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﴫي‬

‫ﻫﻨـﺄ ﺿﻴﻔﻪ ﻛﺮي ﻋﲆ ﺗﻮﻟﻴﻪ ﻣﻬﺎم ﻣﻨﺼﺒﻪ ﻛﻮزﻳﺮ‬ ‫ﺧﺎرﺟﻴﺔ ﻟﻠﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ اﻤﺼـﺪر أن اﻟﻠﻘﺎء ﺗﻄﺮق إﱃ اﻟﺤﺪﻳﺚ اﻤﺜﺎر‬ ‫ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﰲ ﻣـﴫ ﺣﻮل ﺗﺪﺧـﻞ اﻟﺠﻴـﺶ ﰲ اﻟﻨﺰاع‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﻣﺠـﺪدا ً وأن وزﻳـﺮ اﻟﺪﻓـﺎع اﻤـﴫي‬ ‫ﺷـﺪد ﻋﲆ ﻋﺪم ﺗﺪﺧﻞ اﻟﺠﻴﺶ ﰲ اﻤﺸﻬﺪ وﻋﲆ أن‬ ‫اﻟﺨﻼﻓﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﺷـﺄن داﺧﲇ ﺑـﻦ اﻷﺣﺰاب‬ ‫اﻤﴫﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻤﺼﺪر أن اﻟﻔﺮﻳﻖ أول اﻟﺴـﻴﴘ ﻟﻔﺖ إﱃ‬ ‫ﻛـﻮن اﻟﺠﻴﺶ ﻋـﲆ اﻟﺤﻴﺎد ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠـﻒ ﻃﻮاﺋﻒ‬ ‫اﻟﺸﻌﺐ اﻤﴫي وإﱃ أن ﺷﻐﻠﻪ اﻟﺸﺎﻏﻞ ﻫﻮ ﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻷﻣﻦ اﻟﻘﻮﻣﻲ اﻤﴫي ﻛﻤﺎ ﻧﺒﱠﻪ إﱃ رﻓﺾ اﻟﺸـﻌﺐ‬ ‫اﻟﻮﺻﺎﻳﺔ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺑـﺪوره‪ ،‬ﻳﻄﺎﻟـﺐ اﻟﱪﻤﺎﻧﻲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﺻﻼح‬ ‫ﻋﺒﺪاﻤﻌﺒﻮد‪ ،‬وﻫﻮ ﻗﻴﺎدي ﰲ ﺣﺰب اﻟﻨﻮر اﻟﺴـﻠﻔﻲ‪،‬‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﻦ ﺑﺎﻟﻜﻒ ﻋﻦ ﻧﻐﻤﺔ ﻋﻮدة اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﻦ‬ ‫ﺑﺎﻋﺘﺒـﺎر أﻧﻬـﺎ ﺳـﺘﻤﺜﻞ اﻧﺘﻜﺎﺳـﺔ ﻟﻠﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ‬ ‫اﻟﻮﻟﻴﺪة ﰲ ﻣـﴫ‪ ،‬ﻣﻨﺒﻬﺎ ً إﱃ ﴐورة ﻋﺪم ﺷـﻐﻞ‬ ‫اﻟﺠﻴـﺶ ﻋﻦ ﻣﻬﻤﺘﻪ اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ وﻫﻲ ﺣﻤﺎﻳﺔ ﺣﺪود‬ ‫ﻣﴫ وﺗﺄﻣﻴﻨﻬﺎ ﰲ ﻣﻮاﺟﻬﺔ أي ﻋـﺪوان ﺧﺎرﺟـﻲ‪.‬‬

‫رﻓﺾ ﻟـ »أﺧﻮﻧﺔ« رﺣﻼت اﻟﺤﺞ واﻟﻌﻤﺮة‬ ‫ٌ‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻧﻈﻢ اﻤﺌﺎت ﻣـﻦ أﺻﺤﺎب اﻟﴩﻛﺎت اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻣـﴫ واﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﻓﻴﻬـﺎ ﻣﺴـﺮة اﺣﺘﺠﺎﺟﻴﺔ‬ ‫ﺣﺎﺷـﺪة ﻣﻦ ﻣﻴﺪان اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ وﺳـﻂ اﻟﻘﺎﻫﺮة إﱃ‬ ‫ﻣﻘـﺮ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺸـﻮرى اﺣﺘﺠﺎﺟﺎ ً ﻋـﲆ ﻗﺎﻧﻮن‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬واﻋﺘﱪوا أﻧﻪ ﺳـﻴﺰﻳﺪ‬ ‫أﻋـﺪاد اﻟﻌﺎﻃﻠﻦ ﻋـﻦ اﻟﻌﻤﻞ وﺳـﻴﻘﻄﻊ أرزاق اﻤﺌﺎت‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ ﴍﻛﺎت اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫أﺳﺎﳼ ﻋﲆ ﻣﻮاﺳﻢ اﻟﺤﺞ واﻟﻌﻤﺮة‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﻐﺮف اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ ﰲ ﻣﴫ‪،‬‬ ‫ﻋﻤـﺮو ﺻﺪﻗـﻲ‪ ،‬إن أﺻﺤـﺎب اﻟـﴩﻛﺎت اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ‬ ‫وﻋﺪدﻫـﺎ ‪ 1400‬ﴍﻛﺔ ﻳﻄﺎﻟﺒﻮن ﺑﻮﻗﻒ اﻋﺘﻤﺎد ﻗﺎﻧﻮن‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﺤـﺞ واﻟﻌﻤﺮة اﻟﺠﺪﻳﺪ »ﻷﻧﻪ ﻗﺎﻧﻮن ﺗﻌﺴـﻔﻲ‬ ‫ﺳـﻴﺆدي إﱃ إﻏـﻼق اﻤﺌﺎت ﻣـﻦ اﻟـﴩﻛﺎت اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺎل اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ«‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﻗﻮﻟﻪ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً »ﻧﻄﺎﻟﺐ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﻫﺸﺎم زﻋﺰوع ﺑﺎﻟﺘﺪﺧﻞ اﻟﻔﻮري‪ ،‬وﻟﻘﺪ وﻗﻌﻨﺎ‬

‫ﻧﺤﻦ أﺻﺤﺎب اﻟﴩﻛﺎت اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ ﻃﻠﺒﺎ ً ﻟﻠﻮزﻳﺮ ﻟﻮﻗﻒ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻘﺎﻧﻮن وﻋﺪم اﻟﺴـﻤﺎح ﺑﻬﻴﻤﻨﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻘﺪرات اﻟﺪوﻟﺔ«‪.‬‬ ‫وﺗﻘﻮل اﻟﺘﴪﻳﺒﺎت إن اﻟﻘﺎﻧﻮن اﻟﺠﺪﻳﺪ ﺳﻴﺴـﻤﺢ‬ ‫ﻟﻠﺪوﻟـﺔ ﺑﺘﻨﻈﻴﻢ اﻟﺤﺞ واﻟﻌﻤﺮة ﻣﻦ ﺧـﻼل ﻫﻴﺌﺔٍ ﻋﻠﻴﺎ‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﻣـﺎ أﺛـﺎر ﻣﺨﺎوف أﺻﺤـﺎب ﴍﻛﺎت اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ‬ ‫واﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﺑﻬـﺎ ﺧﺸـﻴﺔ أن ﻳﺆﺛﺮ ﻫـﺬا اﻟﻘﺎﻧـﻮن ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺼﺎدر دﺧﻠﻬـﻢ‪ ،‬وﺗﻌﺘﱪ اﻟﴩﻛﺎت إﻧﺸـﺎء ﻫﻴﺌﺔ ﻋﻠﻴﺎ‬ ‫ً‬ ‫و«أﺧﻮﻧﺔ«‬ ‫ﻟﻠﺤـﺞ واﻟﻌﻤﺮة ﺗﻌﺪﻳﺎ ً ﴏﻳﺤﺎ ً ﻋـﲆ ﻋﻤﻠﻬﺎ‬ ‫ﻟﻘﻄﺎع اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﻋﱪ إﺳﻨﺎده إﱃ اﻟﺪوﻟﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺘﻬﻢ ﻗﻮى ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ وﻗﻄﺎﻋـﺎت ﻣﻦ اﻤﴫﻳﻦ‬ ‫ﺟﻤﺎﻋـﺔ اﻹﺧـﻮان ﺑﺎﻟﺴـﻌﻲ إﱃ اﻟﻬﻴﻤﻨﺔ ﻋـﲆ أﺟﻬﺰة‬ ‫اﻟﺪوﻟـﺔ واﺳـﺘﻐﻼل ﻣﻨﺢ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى ﺳـﻠﻄﺔ‬ ‫اﻟﺘﴩﻳـﻊ ﻣﺆﻗﺘـﺎ ً ﻟﺘﻤﻜـﻦ اﻹﺧـﻮان ﻣـﻦ اﻟﻜﻴﺎﻧـﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﺮﻓـﺾ اﻤﻌﺎرﺿـﺔ اﻤﴫﻳـﺔ ﺧﻮض‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ ﺑﺪﻋﻮى »أﺧﻮﻧﺔ« أﺟﻬﺰة‬ ‫اﻹدارة اﻤﺤﻠﻴﺔ وﻋﺪم ﺣﻴﺎدﻫﺎ‪.‬‬

‫ﻋﺎﻣﻠﻮن ﰲ ﻗﻄﺎع اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﻳﺘﺤﺪﺛﻮن ﻟﻠﺰﻣﻴﻞ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺎدل‬

‫ﻣﺘﻈﺎﻫﺮون ﰲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﺿﺪ ﻗﺎﻧﻮن ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﺤﺞ واﻟﻌﻤﺮة اﻟﺠﺪﻳﺪ )اﻟﴩق(‬

‫أﺧﺒﺎر ﻓﻲ ﺻﻮر‬

‫اﻟﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﻤﺼﺮﻳﺔ ﺗﻌﺘﺒﺮ زﻳﺎرة‬ ‫ﻛﻴﺮي ﺗﺪﺧ‪ً ¥‬ﻼ واﻧﺤﻴ���ز ًا ﻟ‪¤‬ﺳﻼﻣﻴﻴﻦ‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻣﺤﺘﺠﻮن ﺑﻠﻐﺎرﻳﻮن ﻳﺴﺮون ﰲ ﺗﻈﺎﻫﺮة ﺣﺎﺷﺪة وﺳﻂ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺻﻮﻓﻴﺎ أﻣﺲ اﺳﺘﻤﺮارا ً ﻻﺣﺘﺠﺎﺟﺎت اﺟﺘﺎﺣﺖ ﻋﴩ ﻣﺪن ﺿﺪ اﻟﻔﻘﺮ واﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴﻴﺎﳼ ﰲ اﻟﺒﻼد‬

‫ﺟﻨﻮد ﻣﻦ اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ اﻟﱪازﻳﻠﻴﺔ ﻳﻘﻮدون ﻣﺮﻛﺒﺔ ﻗﺘﺎﻟﻴﺔ أﻣﺲ ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫ﻣﺆ ٍد ﻤﻄﺎر رﻳﻮ دي ﺟﺎﻧﺮو اﻟﺪوﱄ‪ ،‬ﺧﻼل ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ وﺟﻮد ﴍﻃﺔ ﺣﻔﻆ‬ ‫)روﻳﱰز(‬ ‫اﻟﺴﻼم ﰲ اﻷﺣﻴﺎء اﻟﻔﻘﺮة اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ إﻟﻴﺠﺮﻳﺎ ﺑﺎرﻛﻲ‬

‫ﺟﻨﻮد ﻣﻦ روﺳﻴﺎ اﻟﺒﻴﻀﺎء ﻳﻨﺘﻤﻮن إﱃ اﻟﻮﺣﺪة اﻟﺨﺎﺻﺔ ﰲ وزارة‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻳﻈﻬﺮون ﻗﺪراﺗﻬﻢ أﻣﺲ ﺧﻼل اﺣﺘﻔﺎل ﻋﲆ ﻣﺸﺎرف‬ ‫)إ ب أ(‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﻣﻴﻨﺴﻚ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻓﺼﻞ اﻟﺸﺘﺎء‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫ﻛﻴﻨﻴﺎن ﻳﺴﺮان ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﻧﺮوﺑﻲ ﺑﺪراﺟﺔ ﻫﻮاﺋﻴﺔ أﻣﺎم‬ ‫ﻣﻠﺼﻘﺎت اﻤﺮﺷﺤﻦ ﻟﻼﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺮﺋﺎﺳﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺒﺪأ اﻟﻴﻮم‪،‬‬ ‫وﺗﻈﻬﺮ ﰲ اﻟﺨﻠﻔﻴﺔ ﻣﻠﺼﻘﺎت ﺑﺮﺗﻘﺎﻟﻴﺔ اﻟﻠﻮن ﺗﺤﻤﻞ ﺻﻮر‬ ‫)روﻳﱰز(‬ ‫اﻤﺮﺷﺢ راﻳﻼ أودﻳﻨﺠﺎ وﻫﻮ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺤﺎﱄ‬

‫اﺳﺘﻘﺒﻠﺖ ﻗﻮى اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻤﴫﻳﺔ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜـﻲ‪ ،‬ﺟـﻮن ﻛـﺮي‪،‬‬ ‫ﺑﻔﺘﻮر ﻻﻓﺖ أﺛﺎر ﺗﺴﺎؤﻻت ﺣﻮل رؤﻳﺘﻬﺎ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻟﻠﺴﻴﺎﺳـﺔ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ ﻤﴫﺧﺼﻮﺻـﺎ ً‬ ‫ﺗﺠﺎه واﺷـﻨﻄﻦ وﻋﻼﻗﺔ ﻣﻮﻗﻔﻬﺎ اﻷﺧﺮ‬ ‫ﺑﺨﻼﻓﻬﺎ ﻣﻊ اﻹﺧﻮان واﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺮﳼ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻘﻴﺎدي ﰲ ﺣﺰب اﻟﺪﺳﺘﻮر اﻟﻠﻴﱪاﱄ‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر أﺣﻤـﺪ دراج‪ ،‬ﻟـ »اﻟـﴩق« إن ﻟﻘﺎء‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜـﻰ أﻣﺲ اﻷول ﺑﻌﺪ ٍد‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﻦ اﻤﺤﺴﻮﺑﻦ ﻋﲆ اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﻳﻌﺪ‬ ‫ﺗﺪﺧﻼً أﻣﺮﻳﻜﻴﺎ ً ﰲ اﻟﺸﺄن اﻤﴫي‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »ﻳﺠـﺐ ﻋـﲆ ﻛـﺮي أن ﻳﺪﻋﻮ‬ ‫أﺻﺪﻗـﺎءه ﰲ ﺟﻤﺎﻋـﺔ اﻹﺧـﻮان إﱃ اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ‬ ‫ﻣـﻊ اﻤﻌﺎرﺿـﺔ ﺑـﺪﻻ ً ﻣـﻦ اﻻﻟﺘﻘـﺎء ﺑﻤﻤﺜﻠﻦ‬ ‫ﻋـﻦ أﺣﺰاﺑﻬـﺎ ودﻋﻮﺗﻬـﻢ إﱃ ﻋـﺪم ﻣﻘﺎﻃﻌﺔ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ«‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ً ﻋﲆ ﴐورة‬ ‫ﺣـﻞ اﻟﺨﻼﻓـﺎت ﺑـﻦ اﻹﺧـﻮان وﻣﻨﺎﻓﺴـﻴﻬﻢ‬ ‫ﺗﺪﺧﻞ ﺧﺎرﺟﻲ‪.‬‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﻦ دون‬ ‫ٍ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻴﺎق ذاﺗﻪ‪ ،‬ﻟﻔﺖ اﻟﻘﻴﺎدي ﰲ ﺟﺒﻬﺔ‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر وﺣﻴﺪ ﻋﺒﺪ اﻤﺠﻴﺪ‪،‬‬ ‫اﻹﻧﻘﺎذ‬ ‫ِ‬ ‫إﱃ رﻓـﺾ اﻟﺠﺒﻬـﺔ ﻷي ﺿﻐـﻮط ﺧﺎرﺟﻴـﺔ‬ ‫أو داﺧﻠﻴـﺔ ﻟﺘﻐﻴﺮﻣﻮﻗﻔﻬـﺎ اﻤﻌﻠـﻦ ﻋﻨـﻪ وﻫﻮ‬ ‫ﻣﻘﺎﻃﻌـﺔ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت‪ ،‬ووﺟّ ـﻪ ﻋﺒـﺪ اﻤﺠﻴـﺪ‬ ‫ﺧﻄﺎﺑـﻪ إﱃ ﻛﺮي ﻗﺎﺋﻼ »أﻗـﻮل ﻟﺠﻮن ﻛﺮي‬ ‫إﻧﻚ ﻻ ﺗﻌﺮف اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻤﴫﻳﺔ وأﻧﺖ ﻣﻨﺤﺎز‬ ‫ﻟﻺﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ اﻧﺤﻴـﺎزا ً واﺿﺤﺎ ً وﻳﻨﺒﻐﻲ‬ ‫أن ﺗﻌﻠـﻢ اﻷﺑﻌﺎد اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ ﻟﻠﻮﺿﻊ اﻟﺴـﻴﺎﳼ‬ ‫اﻤﺘﺪﻫﻮر ﰲ اﻟﺒﻼد«‪.‬‬ ‫وﻣﻦ اﻟﺘﻴـﺎر اﻟﺸـﻌﺒﻲ اﻟﻴﺴـﺎري‪ ،‬اﺗﻬﻢ‬ ‫اﻟﻘﻴﺎدي ﻋﺰازي ﻋﲇ ﻋﺰازي اﻹدارة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻮاﻃـﺆ ﻣﻊ اﻻدارة اﻤﴫﻳـﺔ واﻟﺼﻤﺖ ﻋﲆ‬ ‫اﻧﺘﻬﺎﻛﻬـﺎ ﺣﻘـﻮق اﻹﻧﺴـﺎن ﺧﻼل اﻷﺳـﺎﺑﻴﻊ‬ ‫اﻷﺧﺮة‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ ﰲ ﺣﺪﻳﺜـﻪ ﻟــ »اﻟـﴩق«‪» :‬ﻫﺬا‬

‫اﻟﻨﻈـﺎم ارﺗﻜـﺐ ﻣﺎ ﻳﺸـﺒﻪ ﺟﺮاﺋﻢ ﺣـﺮب ﻟﻢ‬ ‫ﺗﻈﻬـﺮ ﻣﻨﺬ ﻋﻬـﺪ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﺣﺴـﻨﻲ‬ ‫ﻗﻤﻊ‬ ‫ﻣﺒـﺎرك وﻇﻬﺮت ﰲ ﻋﻬـﺪ اﻹﺧـﻮان‪ ،‬ﻣﻦ ٍ‬ ‫واﻋﺘﻘـﺎل وﺗﻌﺬﻳـﺐ واﻋﺘـﺪاء ﻋـﲆ اﻟﺜـﻮار‬ ‫واﻤﻌﺎرﺿـﻦ«‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة ﺑﻌﺪم‬ ‫اﻻﻧﺤﻴﺎز ﻟﻺﺧﻮان‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ وﺻﻔﻬﻢ ﺑـ »اﻟﻄﻐﺎة‬ ‫واﻷﻓﺎﻗﻦ«‪ ،‬ﻋﲆ ﺣﺴـﺎب ﺣﻖ اﻟﺸﻌﺐ اﻤﴫي‬ ‫ﰲ اﻟﺤﺮﻳﺔ واﻟﻜﺮاﻣﺔ‪.‬‬ ‫وأﻣﺎم ﻣﻘـﺮ وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻤﴫﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻧﻈﻢ ﻣﻌﺎرﺿﻮن اﺣﺘﺠﺎﺟﺎت ﺿﺪ زﻳﺎرة ﻛﺮي‬ ‫إﱃ ﻣﴫ وﻃﺎﻟﺒـﻮا ﺑﻌﺪم زﻳﺎرة أي ﻣﺴـﺆول‬ ‫أﻣﺮﻳﻜﻰ ﻟﻠﺒﻼد‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﻨﺎﺷﻂ اﻟﺴﻴﺎﳼ ﻣﺤﻤﺪ أﻳﻮب‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ ﺣﺮﻛﺔ ‪ 6‬أﺑﺮﻳـﻞ‪ ،‬أن اﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫ﺗﺮﻓﺾ ﻫﺬه اﻟﺰﻳﺎرة وﺗﺪﻳـﻦ اﻟﺪﻋﻢ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‬ ‫ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ اﻤﴫﻳﺔ ﺑﺎﻟﻘﻨﺎﺑﻞ اﻤﺴﻴﻠﺔ ﻟﻠﺪﻣﻮع‪.‬‬ ‫وﺧﻼل وﺟﻮده ﰲ اﻟﻘﺎﻫﺮة‪ ،‬اﻟﺘﻘﻰ ﻛﺮي‬ ‫ﻋـﺪدا ً ﻣـﻦ اﻤﻌﺎرﺿـﻦ ﻋـﲆ رأﺳـﻬﻢ ﻋﻤﺮو‬ ‫ﻣﻮﳻ‪ ،‬وﺗﻄﺮق اﻟﻠﻘﺎء ﻟﻠﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫ودﻋـﺎ ﻛـﺮي إﱃ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﻔﻌﺎﻟﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻷﺣـﺰاب ﰲ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﻟﻜﻲ ﺗﺴـﻮد‬ ‫اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴـﺔ ﻣﴫ وﻟﻴﺘﻤﻜـﻦ اﻤﴫﻳﻮن ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﻗﺮض ﺻﻨﺪوق اﻟﻨﻘﺪ اﻟﺪوﱃ‪.‬‬ ‫وأﺑﺪى ﻛ ٌﻞ ﻣﻦ رﺋﻴـﺲ ﺣﺰب ﻏﺪ اﻟﺜﻮرة‪،‬‬ ‫أﻳﻤﻦ ﻧﻮر‪ ،‬ورﺋﻴﺲ ﺣـﺰب اﻹﺻﻼح واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻮاﻓﻘﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ أﻧﻮراﻟﺴﺎدات‪ ،‬ﺧﻼل اﻟﻠﻘﺎء‬ ‫ﺧﻮض اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت ﺑﴩط وﺟـﻮد ﺿﻤﺎﻧﺎت‬ ‫ﻟﻨﺰاﻫﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻧﻘﻼً ﻋـﻦ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺴـﻔﺎرة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻘﺎﻫﺮة‪ ،‬أﻛﺪ ﻛﺮي أن اﻻﺳـﺘﻤﺎع ﻟﻘﻮى‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿـﺔ ﻛﺎن ﻣﻬﻤـﺎ ً ﻟﻠﻐﺎﻳـﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ‬ ‫أن اﻻﺧﺘـﻼف ﰲ وﺟﻬـﺎت اﻟﻨﻈـﺮﻻ ﻳﻤﻨـﻊ‬ ‫اﻻﺗﻔﺎق ﻋﲆ ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ واﻻﻫﺘﻤﺎم‬ ‫ﺑﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن ﰲ ﻣﴫ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﺗﻌﺘﻘﺪه‬ ‫واﺷﻨﻄﻦ‪.‬‬


‫)اﻟﺤﻠﻘﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ(‬

‫اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺑﺘﺮول ﺟﻨﻮب اﻟﺴﻮدان‬ ‫ﺟﻮﺑﺎ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻨﺒﻲ ﺷﺎﻫﻦ‬ ‫ﺑﺪأت رﺣﻠﺔ »اﻟﴩق« إﱃ دوﻟﺔ ﺟﻨﻮب اﻟﺴـﻮدان ﺑﻤﻌﺎﻧﺎ ٍة ﻻزﻣﺖ ﻣﺮاﺳـﻠﻴﻬﺎ ﻣﻨﺬ أن وﺻﻠﻮا إﱃ‬ ‫ﻣﻘﺮ ﺳﻔﺎرة ﺟﻮﺑﺎ ﰲ اﻟﺨﺮﻃﻮم‪ ،‬ﺛﻢ اﺳﺘﻤﺮت اﻤﺼﺎﻋﺐ ﰲ ﻣﻄﺎر اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺮورا ً ﺑﺎﻟﺒﺤﺚ‬ ‫ﻋﻦ ﻓﻨﺪق وﻣﺤﺎوﻟﺔ اﻟﺘﻘﺎء اﻤﺴﺆوﻟﻦ اﻟﺮﺳﻤﻴﻦ‪.‬‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫ذﻫﺒﺖ »اﻟﴩق« إﱃ ﺟﻮﺑﺎ ﻟﺮﺻﺪ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ دوﻟﺔ ﻧﺎﺷـﺌﺔ ﺗﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻓﺮص اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر واﻟﻈﻬﻮر‬ ‫ﻋﱪ وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻘﻮل وزﻳﺮ اﻹﻋﻼم ﰲ ﺣﻜﻮﻣﺘﻬﺎ ﺑﺮﻧﺎﺑﺎ ﺑﻨﺠﺎﻣﻦ‪.‬‬ ‫وﺧﻼل ﻫﺬه اﻟﺮﺣﻠﺔ اﺧﺘﻠﻄﺖ اﻟﺠﻮاﻧﺐ اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﻤﺎ ﻫﻮ ﺳﻴﺎﳼ واﻗﺘﺼﺎدي‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﻜﻦ اﻟﺒُﻌﺪ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ ﻏﺎﺋﺒﺎً‪ ،‬ﺗﺤﺪﺛﺖ »اﻟﴩق« إﱃ ﻣﺴﺆوﻟﻦ ﰲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ وإﱃ ﻣﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬وﺗﻌﺮﻓﺖ‬ ‫ﻋﲆ ﺣﺠﻢ اﻤﺸﻜﻼت واﻟﺘﺤﺪﻳﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻪ ﻫﺬه اﻟﺪوﻟﺔ‪ ،‬وﺣﺎوﻟﺖ اﺳﺘﴩاف ﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻬﺎ اﻟﻘﺮﻳﺐ‪.‬‬

‫‪23‬‬

‫اﻟﺰﻣﻴﻞ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫ﻳﺘﺠﻮل ﰲ ﺟﻮﺑﺎ ﻋﲆ ﻣﺘﻦ‬ ‫دراﺟﺔ ﻧﺎرﻳﺔ )اﻟﴩق(‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪22‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (456‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺴﻠﻤﻮ ﺟﻨﻮب اﻟﺴﻮدان ﻳﺒﺤﺜﻮن ﻋﻦ اﻟﻤﻮاﻃﻨﺔ ﻓﻲ دوﻟﺔٍ وﻟﻴﺪة‬

‫ﻗﻮات ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﺗﺘﻌﻘﺐ اﻤﺘﻤﺮدﻳﻦ ﻋﲆ اﻟﺴﻠﻄﺔ اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ‬ ‫وﻧﺤﻦ ﺟﺎﻟﺴـﻮن ﻟﻴﻠـﺔ اﻷﺣﺪ ﰲ ﻣﻘﻬﻰ »ﺳـﺖ‬ ‫اﻟﺸـﺎي« ﺑﺎﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺟﻮﺑﺎ‪ ،‬ﺟﺎء أﺣﺪ اﻤﺒﴩﻳﻦ ﻳﺤﻤﻞ‬ ‫ﻣﻜـﱪا ﻟﻠﺼـﻮت وﻳﻘـﻮل‪» :‬إن اﻤﺴـﻴﺢ ﺣﺬرﻛﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺰﻧﺎ«‪ ،‬ﺳﺄﻟﺖ ﻣﻦ ﺑﺠﻮاري‪» :‬ﻤﺎذا ﻳﻘﻮل ذﻟﻚ؟« ﻓﺮدﱠ‪:‬‬ ‫»اﻟﺰﻧﺎ ﻣﻨﺘﴩ ﻫﻨﺎ ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒـﺮ وﰲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﻠﻴﻠﺔ‬ ‫ﻳﺰداد‪ ،‬ﻓﻬـﻲ ﻋﻄﻠﺔ«‪ ،‬ﻗﻠﺖ‪» :‬وﻫﻞ ﻫﻨـﺎك ﻣَﻦ ﻳﺤﻤﻞ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺻـﻮت ﻣﻦ اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﻟﻴﺤـﺬر ﻛﻤـﺎ ﻓﻌﻞ ﻫﺬا‬ ‫ﻣﻜﱪ‬ ‫اﻤﺒﴩ؟«‪ ،‬ﻗﺎل‪» :‬ﻻ أﻋﺘﻘﺪ‪ ،‬ﻓﻬﻢ ﻻ ﻳﺠﺮؤون ﻋﲆ ذﻟﻚ‪،‬‬ ‫ﻣﻌﻈﻢ اﻷﻫﺎﱄ ﻳﺮﺗﺎدون اﻟﻜﻨﻴﺴﺔ ﻻ اﻤﺴﺎﺟﺪ«‪.‬‬ ‫ﻋﺠﺒﺖ ﻣﻦ أن اﻟﺪﻋﻮة اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﻟﻴﺲ ﻟﻬﺎ وﺟﻮد‬ ‫ﰲ ﺟﻮﺑـﺎ أو ﰲ ﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺟﻨﻮب اﻟﺴـﻮدان‪،‬‬ ‫وﻋﺠﺒﺖ أﻳﻀﺎ ﻣﻦ اﺳﺘﻐﻼل ﺣﻤﻼت اﻟﺘﺒﺸﺮ اﻟﻀﻌﻒ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدي ﰲ دول إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ واﻟﺘﺤﺮك داﺧﻠﻬﺎ ﺑﱰﺗﻴﺐ‬ ‫وﻣﻨﻬﺠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ ﻫـﺬا اﻹﻃـﺎر‪ ،‬وﺟﱠ ﻬـﺖ ﻗﻴـﺎدات اﻤﺴـﻠﻤﻦ‬ ‫ﰲ ﺟﻨﻮب اﻟﺴـﻮدان ﻧـﺪا ًء ﻟﺤﻜﻮﻣﺔ وﺷـﻌﺐ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫﻢ ﺣﺮاﺳـﺎ ﻟﻠﻌﻘﻴﺪة اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﺣﻮل اﻟﻌﺎﻟﻢ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻨﺎﻳـﺔ ﺑﺄوﺿﺎع اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﰲ اﻟﺪوﻟـﺔ اﻟﻮﻟﻴﺪة ﻣﻦ‬ ‫أراض ﻹﻧﺸـﺎء اﻤـﺪارس اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﺧـﻼل ﴍاء ٍ‬ ‫واﻤﺴـﺎﺟﺪ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻀﻼ ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ زﻳﺎدة ﺣﺠﻢ‬ ‫اﻷوﻗﺎف اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﰲ اﻟﻮﻻﻳﺎت واﻤـﺪن اﻟﻜﱪى ﻋﱪ‬ ‫أراض وﺗﺴﺠﻴﻠﻬﺎ ﰲ إدارة اﻷوﻗﺎف اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﴍاء ٍ‬ ‫ﺗﻤﻮﻳﻞ‬ ‫وﺑﻨﺎء ﻋﻘـﺎرات ﺛﻢ ﺗﺄﺟﺮﻫﺎ ﻹﻳﺠـﺎد ﻣﺼﺎدر‬ ‫ٍ‬ ‫ﻟﻌﺪد ﻣـﻦ ﺑﺮاﻣﺞ وﻧﺸـﺎﻃﺎت اﻤﺴـﻠﻤﻦ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﻦ‬ ‫وﺗﻘﻮﻳﺘﻬﻢ اﻗﺘﺼﺎدﻳﺎ‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤـﺎت ﻟــ‬ ‫وأﻛـﺪت ﻫـﺬه اﻟﻘﻴـﺎدات‪ ،‬ﰲ‬ ‫»اﻟـﴩق«‪ ،‬أن اﻟﺪوﻟـﺔ ﻻ ﺗﻤﻨـﻊ اﻟﺪﻋـﻮة اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫وﻟﻜﻨﻬـﺎ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴـﻪ ﻻ ﺗﻤﻨـﺢ اﻷراﴈ اﻤﺠﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﺸـﻴﻴﺪ اﻤﺴـﺎﺟﺪ أو اﻤﺪارس أو اﻷوﻗﺎف اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ‪» ،‬ﻟﺬﻟـﻚ ﻋﲆ ﱢ‬ ‫اﻟﺨﺮﻳﻦ ﻣﻦ ﻣﻨﻈﻤﺎت وﺟﻤﻌﻴﺎت‬ ‫إﺳـﻼﻣﻴﺔ ﺳـﻌﻮدﻳﺔ وﺧﻠﻴﺠﻴﺔ وﻋﺮﺑﻴﺔ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ‬ ‫إﺧﻮاﻧﻬـﻢ ﰲ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﺠﺪﻳـﺪة‪ ،‬وﺗﻘﻮﻳﺘﻬﻢ اﻗﺘﺼﺎدﻳﺎ‬ ‫أراض ِﺑﺤُـ ﱢﺮ ﻣﺎﻟﻬﻢ‪ ،‬وﺗﺴـﺠﻴﻠﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﴍاء ٍ‬ ‫ﻛﺄوﻗﺎف إﺳﻼﻣﻴﺔ ﰲ اﻟﺪوﻟﺔ‪ ،‬ﻤﻨﻊ أي ﺗﻐﻮل ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫أي ﺟﻬﺔ ﻛﺎﻧﺖ«‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﻗﻮﻟﻬﻢ‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ﻋﻠﻤﺖ ﺑﺘﺤﻮﻳﻞ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺘﻐﻮل ﻻﺣﻈﺘﻪ ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫اﻹﻏﺎﺛﺔ إﱃ ﻣﺪرﺳـﺔ‪ ،‬وﺗﺤﻮﻳﻞ ﻣﺴـﺠﺪ إﱃ ﻛﻨﻴﺴﺔ ﰲ‬ ‫ﺟﻮﺑﺎ‪ ،‬ﻣﻊ اﻷﺳـﻒ ﻟﻢ ﻧﺴـﺘﻄﻊ ﺗﺼﻮﻳﺮ اﻤﺪرﺳﺔ وﻻ‬ ‫اﻟﻜﻨﻴﺴﺔ ﻷن اﻟﴩﻃﺔ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ اﺳﺘﻮﻗﻔﺘﻨﺎ‪ ،‬وﻣﻨﻌﺘﻨﺎ‬ ‫ﻣـﻦ إﻛﻤﺎل اﻟﺘﺼﻮﻳـﺮ‪ ،‬وأﺟﱪﺗﻨﺎ ﻋﲆ ﻣﺴـﺢ اﻟﺼﻮر‬ ‫دون أن ﺗﺒﺪي أي ﺳﺒﺐ ﻟﺬﻟﻚ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻢ ﺳﺤﺐ اﻟﺒﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﻔﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻣﻨﺤﺘﻨﺎ إﻳﺎﻫﺎ وزارة اﻹﻋﻼم‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﺴﻴﺎق ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬ﻳﺪﻋﻮ ﻛﺒﺎر اﻤﺴﻠﻤﻦ ﰲ ﺟﻮﺑﺎ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ وﺑﻘﻴﺔ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ إﱃ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻤﻨﺢ اﻟﺪراﺳـﻴﺔ ﻟﻠﻄﻼب اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﻣﻦ أﺑﻨﺎء ﺟﻨﻮب‬ ‫اﻟﺴـﻮدان‪ ،‬وﺗﺪرﻳﺐ اﻟﺪﻋـﺎة اﻟﺠﻨﻮﺑﻴـﻦ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﺑﻦ‬ ‫ذوﻳﻬﻢ‪ ،‬وﻳﻌﺘﱪ ﻫﺆﻻء ﺟﻨﻮب اﻟﺴﻮدان ﻣﻮﻗﻌﺎ ﻣﺜﺎﻟﻴﺎ‬ ‫ﻟﻨﴩ اﻹﺳﻼم ﺑﺴـﻬﻮﻟﺔ‪ ،‬ﻧﻈﺮا ﻟﻠﺘﺴﺎﻣﺢ اﻟﺪﻳﻨﻲ ﻟﺪى‬ ‫ﺷـﻌﺐ اﻟﺠﻨـﻮب‪ ،‬إذ ﻳﻮﺟﺪ ﰲ اﻟﺒﻴـﺖ اﻟﻮاﺣﺪ وداﺧﻞ‬ ‫اﻷﴎة اﻟﺼﻐﺮة ﻣَﻦ ﻫﻮ ﻣﺴﻠﻢ وﻣَﻦ ﻫﻮ ﻣﺴﻴﺤﻲ‪.‬‬ ‫اﻻﺷﱰاك ﰲ اﻟﺴﻠﻄﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﺻﻌﻴ ٍﺪ آﺧﺮ‪ ،‬ﻳﻄﺎﻟﺐ اﻤﺴﻠﻤﻮن ﻫﻨﺎ ﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﺟﻨـﻮب اﻟﺴـﻮدان ﺑﺈﴍاﻛﻬـﻢ ﰲ اﻟﺴـﻠﻄﺔ وإدارة‬ ‫اﻟﺪوﻟـﺔ‪ ،‬وﻋـﺪم ﻫﻀـﻢ ﺣﻘﻮﻗﻬﻢ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻮن‬ ‫دﺳـﺘﻮر اﻟﺪوﻟـﺔ اﻟﻌﻠﻤﺎﻧـﻲ ﻣﻨـﺢ اﻟﺠﻤﻴـﻊ ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨﺔ وﺣﺮﻳﺔ اﻟﻌﻘﻴﺪة دون ﺗﻤﻴﻴﺰ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﻢ ﻗﺎﻟﻮا إن‬ ‫اﻟﺪﺳﺘﻮر اﻟﺤﺎﱄ ﻻ ﻳﻀﻤﻦ ﺣﻘﻮق اﻤﺴﻠﻤﻦ‪ ،‬وأﻧﻬﻢ ﻻ‬ ‫ﻳﺮون ﺣﻘﻮﻗﻬﻢ ﰲ اﻟﺪﺳﺘﻮر اﻤﻘﺒﻞ »اﻟﺪاﺋﻢ«‪.‬‬ ‫وﻳﻠﻔﺖ اﻤﺴـﻠﻤﻮن ﻫﻨﺎ إﱃ ﻛـﻮن رﺋﻴﺲ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫وﻧﺎﺋﺒـﻪ ورﺋﻴﺲ اﻟﱪﻤـﺎن واﻟﻮزراء ﻣﻦ اﻤﺴـﻴﺤﻴﻦ‬ ‫ﰲ ﺣـﻦ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﺗﻤﺜﻴـﻞ ﻟﻠﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪﻳﻦ ذﻟﻚ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ دﻳﻨﻖ ﻧﻴﺎل‬

‫اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ اﻤﺎء وﻋﻦ اﻟﺤﻘﻮق‬

‫ﻣﻮﳻ اﻤﻚ ﻛﻮر ﰲ ﺣﺪﻳﺚ ﻣﻊ ﻣﻮﻓﺪ »اﻟﴩق«‬

‫ﺗﻤﻴﻴﺰا واﺿﺤﺎ ﺿﺪﻫﻢ رﻏﻢ أﻧﻬﻢ ﻳﻤﺜﻠﻮن‪ ،‬وﺑﺤﺴـﺐ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﺮاﺗﻬﻢ‪ ،‬ﻧﺤﻮ ‪ %30‬ﻣﻦ ﺷﻌﺐ ﺟﻨﻮب اﻟﺴﻮدان‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺘﻘﺪ اﻤﺴﻠﻤﻮن أن ﻫﻨﺎك ﻣَﻦ ﻳﺮى ﰲ اﻹﺳﻼم‬ ‫ﻋـﺪوا ّ‬ ‫ﻣﺘﺒﻘﻴﺎ ﺑﻌﺪ اﻟﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ اﻟﺸـﻤﺎل ﻛﻌﺪو أول‪،‬‬ ‫وﻳﺆﻛﺪ اﻤﺴـﻠﻤﻮن أن ﻫـﺬه اﻟﻔﺌﺔ ﺗﻌﻤـﻞ ﻋﲆ إﻫﺪار‬ ‫ﺣﻘﻮﻗﻬﻢ‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫وﻳﺪﻋـﻮ ﻛﻞ ﻣـﻦ ﻣﺴـﺆول اﻷوﻗـﺎف واﻟﺤـﺞ‬ ‫واﻟﻌﻤـﺮة ﰲ اﻤﺠﻠـﺲ اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﻟﺠﻨﻮب اﻟﺴـﻮدان‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ دﻳﻨـﻖ ﻧﻴـﺎل‪ ،‬وأﻣـﻦ اﻻﺗﺼـﺎل‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟـﻲ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ اﻤﺠﻠـﺲ ﻣﻮﳻ اﻤـﻚ ﻛﻮر‪،‬‬ ‫وﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﺟﻤﺎﻋﺔ أﻧﺼﺎر اﻟﺴـﻨﺔ اﻤﺤﻤﺪﻳﺔ اﻷﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺰﻛﺎة ﰲ اﻤﺠﻠﺲ اﻹﺳﻼﻣﻲ ﺣﺎﻣﺪﻳﻦ ﺷﺎﻛﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫إﱃ ﴐورة ﺗﻤﺜﻴﻞ اﻤﺴـﻠﻤﻦ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴـﻦ ﰲ اﻟﺤﻜﻢ‪،‬‬

‫ﺣﻔﺎﻇﺎ ﻋﲆ اﻟﻨﺴﻴﺞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ واﻟﺴﻴﺎﳼ واﻟﺘﻌﺎﻳﺶ‬ ‫اﻟﺴﻠﻤﻲ ﰲ اﻟﺒﻼد‪.‬‬ ‫دوﻟﺔ ﻋﻠﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫وﻳـﺮى اﻤﺴـﻠﻤﻮن ﰲ دوﻟـﺔ اﻟﺠﻨـﻮب أﻧـﻪ إذا‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ اﻟﺪوﻟﺔ ﻋﻠﻤﺎﻧﻴﺔ ﻓﺈﻧﻪ ﻳﻨﺒﻐﻲ أن ﻳﺘﻢ ﺗﻤﺜﻴﻞ ﻛﻞ‬ ‫أﺻﺤـﺎب اﻟﺪﻳﺎﻧـﺎت ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻫﻮ ﺣﺎﺻـﻞ ﰲ ﻛﻴﻨﻴﺎ‬ ‫وأوﻏﻨﺪا واﻟﺪول اﻷوروﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺪﻋﻮ اﻤﺴـﻠﻤﻮن إﱃ‬ ‫أن ﻳﻜﻮن ﰲ اﻟﺪﺳﺘﻮر اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻓﻘﺮة واﺿﺤﺔ ﺗﻔﻴﺪ أن‬ ‫اﻟﻠﻐـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻫﻲ اﻟﻠﻐﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﰲ اﻟﺒﻼد ﺑﻌﺪ اﻟﻠﻐﺔ‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ وﻫﻲ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ‪ ،‬ﻋﲆ اﻋﺘﺒـﺎر أن اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻫـﻲ اﻟﻠﻐﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﺘﺤﺪث ﺑﻬـﺎ وﻳﻔﻬﻤﻬﺎ ﻛﻞ ﺷـﻌﺐ‬ ‫ﺟﻨـﻮب اﻟﺴـﻮدان‪ ،‬ﺣﺘﻰ أن ﻗـﺎدة اﻟﺪوﻟﺔ أﻧﻔﺴـﻬﻢ‬

‫ﻳﺴﺘﺨﺪﻣﻮﻧﻬﺎ ﰲ ﻟﻘﺎءاﺗﻬﻢ اﻟﺠﻤﺎﻫﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل اﻷوﻗـﺎف اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﻗﻴـﻞ إن‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﺻﺎدرﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻧﻔـﻰ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ دﻳﻨﻖ‬ ‫ﻧﻴـﺎل‪ ،‬أن ﺗﻜـﻮن ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻟﺠﻨﻮب ﺻـﺎدرت أﻳﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫اﻷوﻗﺎف اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن ﻣﺎ ﻳﻘﺎل ﻋﻦ ذﻟﻚ‬ ‫ﰲ اﻟﺼﺤﻒ ووﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم ﻏﺮ ﺻﺤﻴﺢ‪ ،‬وﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ‬ ‫أن اﻤﺴﻠﻤﻦ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﻦ اﻟﻘﺎدﻣﻦ ﻣﻦ ﺷﻤﺎل اﻟﺴﻮدان‬ ‫ﻫﻢ اﻟﺬﻳـﻦ ﻫﺎﺟﻤﻮا اﻷوﻗﺎف اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬واﺳـﺘﻮﻟﻮا‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﺣﺘـﻰ إن ﺑﻌﻀﻬﻢ اﺳـﺘﻘﻮى ﺑﺪواﺋـﺮ أﻣﻨﻴﺔ‬ ‫ﻣﻌﻴﻨﺔ‪ ،‬اﺳـﺘﻨﺎدا ﻋـﲆ ﻋﻼﻗﺎﺗﻪ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫ﺑﺮﻳﺌﺔ ﻣﻦ اﻻﺳﺘﻴﻼء ﻋﲆ أوﻗﺎف اﻤﺴﻠﻤﻦ‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ ﻧﻴـﺎل‪ ،‬ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺑﻼده ﺑﺈﻧﺸـﺎء ﻣﺤﺎﻛﻢ‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ ﺑﺎﻷﺣـﻮال اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ ﻤﺴـﻠﻤﻲ ﺟﻨـﻮب‬ ‫اﻟﺴـﻮدان‪ ،‬ﻣﺸﺮا إﱃ أن اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﻫﻨﺎ ﻗﺎدرون ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻳـﺶ اﻟﺪﻳﻨـﻲ ﺑﺪرﺟﺔ ﻛﺒﺮة ﻗـﺪ ﻻ ﺗﺘﻮﻓﺮ ﰲ أي‬ ‫دوﻟـﺔ ﻣﺠﺎورة‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ »اﻟﺘﻌﺎﻳﺶ اﻟﺪﻳﻨﻲ ﻣﻮﺟﻮد ﰲ‬ ‫اﻷﴎة واﻟﻘﺒﻴﻠﺔ واﻟﺪوﻟﺔ‪ ،‬وﻣﻤﺎرﺳﺔ اﻟﺸﻌﺎﺋﺮ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ ﰲ اﻟﺒﻴـﺖ اﻟﻮاﺣﺪ ﻣـﻦ اﻷﻣـﻮر اﻤﺄﻟﻮﻓﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮب«‪.‬‬ ‫وﺷﺪد ﻧﻴﺎل‪ ،‬ﻋﲆ أن اﻤﺴﻠﻤﻦ ﰲ ﺟﻨﻮب اﻟﺴﻮدان‬ ‫ﻳﺮﻓﻀﻮن اﻟﺘﻄﺮف اﻟﺪﻳﻨﻲ‪ ،‬وﻫﻢ ﻣﺴـﺘﻌﺪون ﻟﻠﺪﻓﺎع‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﺤﺪود ﺿـﺪ أي ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﺘﻄﺮﻓﺔ ﺗﺴـﺘﻬﺪف‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ واﺳﺘﻘﺮارﻫﺎ ﺑﺎﺳﻢ اﻟﺪﻳﻦ‪.‬‬

‫ﺟﻨﻮﺑﻴﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻴﻠﺔ اﻟﺪﻳﻨﻜﺎ وﻳﺒﺪو وﺷﻢ اﻟﻘﺒﻴﻠﺔ ﻋﲆ وﺟﻬﻬﺎ‬

‫وﺷﺎرﻛﻪ ﰲ اﻟﺮأي اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺰﻛﺎة ﰲ اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﻟﺠﻨﻮب اﻟﺴـﻮدان‪ ،‬ﺣﺎﻣﺪﻳﻦ ﺷﺎﻛﺮﻳﻦ‪ ،‬إذ‬ ‫ﻗـﺎل إﻧـﻪ ﻻ ﺧﻮف ﻋﲆ اﻹﺳـﻼم ﰲ اﻟﺠﻨـﻮب ﻓﻬﻨﺎك‬ ‫ﺗﺴﺎﻣﺢ وﺗﻌﺎﻳﺶ ﻋﻤﻴﻖ وﻗﺒﻮل ﻟﻶﺧﺮ ﺑﺴﺒﺐ اﻟﺘﻨﻮع‬ ‫واﻟﺘﺪاﺧﻞ اﻟﻜﺒﺮ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﺒﺪأ ﻣﻦ اﻷﴎة‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻫﺬا ﻻ‬ ‫ﻳﻤﻨﻊ أن ﻳﻜﻮن ﻫﻨﺎك ﺑﻌﺾ اﻤﻀﺎﻳﻘﺎت واﻤﺸﺎﺣﻨﺎت‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻫﺬا ﻟﻴﺲ ﻣﻤﻨﻬﺠﺎ ً أو ﺻﺎدرا ً ﻣﻦ ﺳـﻠﻄﺔ أو ﻏﺮ‬ ‫ذﻟﻚ ﺑﻞ ﺣﺎﻻت ﻓﺮدﻳﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻋﲆ وﺟﻪ اﻟﺠﻤﻠﺔ اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫ﻫﻨﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﺗﺴـﺎﻣﺢ وﺗﻌﺎﻳﺶ‪ ،‬واﻹﺳﻼم ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﻨﻤﻮ‬ ‫ﰲ اﻟﺠﻨﻮب‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬ﻗـﺎل أﻣـﻦ اﻻﺗﺼـﺎل اﻟﺨﺎرﺟﻲ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ اﻤﺠﻠﺲ اﻹﺳـﻼﻣﻲ‪ ،‬ﻣﻮﳻ اﻤﻚ ﻛﻮر‪ ،‬ﻟـ‬ ‫»اﻟـﴩق«‪» :‬ﻃﻠﺒﻨﺎ ﻣﻘﺎﺑﻠﺔ رﺋﻴﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ وﻧﺎﺋﺒﻪ‬ ‫ﻟﻌﻘﺪ اﺟﺘﻤﺎع ﻣﻮﺣﺪ ﺑﻴﻨﻨﺎ ﻛﺠﻬﺔ ﺗﻤﺜﻞ اﻤﺴﻠﻤﻦ وﻫﻢ‬ ‫ﻛﺤﻜﻮﻣﺔ‪ ،‬ﻷﻧﻨﺎ ﻻ ﻧﺮى ﺣﻘﻮﻗﻨﺎ وأﻧﻔﺴﻨﺎ ﰲ اﻟﺪﺳﺘﻮر‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﻢ ورﺑﻤﺎ ﰲ اﻟﺪﺳـﺘﻮر اﻤﻘﺒﻞ«‪.‬‬ ‫ﻗﻀﺎﻳﺎ أﴎﻳﺔ‬ ‫وأﺿﺎف ﻣﻮﳻ اﻤﻚ ﻛﻮر‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼ »أﻛﱪ ﻣﺸـﻜﻠﺔ‬ ‫ﻧﺮاﻫـﺎ اﻵن ﻫـﻮ ﻋـﺪم وﺟـﻮد ﻗﺎﻧﻮن ﻳﻔـﴪ ﻛﻴﻔﻴﺔ‬ ‫ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻷﴎﻳﺔ‪ ،‬أﺿﻒ إﱃ ذﻟﻚ ﻋﺪم ورود‬ ‫ﻧﺼـﻮص ﺗﻮﺿـﺢ ﺣﻘﻮﻗﻨﺎ ﻛﻤﺴـﻠﻤﻦ ﰲ اﻟﺪﺳـﺘﻮر‬ ‫ﻛﻘﺎﻧﻮن اﻷﺣﻮال اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻻ ﺗﻮﺟﺪ ﻣﺤﺎﻛﻢ‬ ‫ﴍﻋﻴـﺔ ﰲ اﻟﺒﻼد ﻟﻠﻔﺼﻞ ﰲ ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻟﺰواج واﻟﻄﻼق‪،‬‬ ‫دول‬ ‫واﻤـﺮاث‪ ،‬وﺗﻨﻈﻴـﻢ اﻷوﻗـﺎف اﻟﺘـﻲ ﻧﺮاﻫـﺎ ﰲ ٍ‬ ‫ﻣﺜـﻞ ﻛﻴﻨﻴـﺎ‪ ،‬وأوﻏﻨـﺪا‪ ،‬وﺗﻨﺰاﻧﻴﺎ وﻏﺮﻫﺎ ﻣـﻦ اﻟﺪول‬ ‫اﻹﻓﺮﻳﻘﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻓﻄﻨﺖ ﻟﻬﺬا اﻷﻣﺮ‪ ،‬ﻓﻘﺎﻣﺖ ﺑﺘﺄﺳـﻴﺲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻛﻢ ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻬﺎ«‪.‬‬ ‫وأﻛﻤﻞ ﻛـﻮر »إﻣـﺎ أن ﺗﻌﱰف اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﺑﺄﻧﻨﺎ‬ ‫ﻣﺴـﻠﻤﻮن ﻣﻮﺟﻮدون ﻫﻨﺎ وﻟﺴـﻨﺎ ﻣﺴـﺘﻮردﻳﻦ ﻣﻦ‬

‫اﻟﺨـﺎرج وﻣﻦ ﺛ ﱠﻢ ﺗﻌـﱰف ﺑﺤﻘﻮﻗﻨﺎ‪ ،‬أو أن ﺗﺘﻨﻜﺮ ﻟﻨﺎ‬ ‫وﻫﺬا ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﺳـﻴُﺪﺧِ ﻞ اﻟﺒﻼد ﰲ ﻧﻔـﻖ ﻣﻈﻠﻢ ﻣﻌﻨﺎ‪،‬‬ ‫ورﺑﻤـﺎ ﻣﻊ ﻣﻨﻈﻤـﺎت ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن اﻟﺪوﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌـﱰف ﺑﺤﻘـﻮق اﻷﻗﻠﻴﺎت اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﺣﺘـﻰ وﻟﻮ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺗﺘﺄﻟﻒ ﻣﻦ ‪ 100‬ﺷﺨﺺ‪ ،‬وﺳﻨﺮﻓﻊ ﻛﻞ ذﻟﻚ ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ‬ ‫وﻧﺎﺋﺒﻪ إذا أﺗﻴﺤﺖ ﻟﻨﺎ ﻓﺮﺻـﺔ ﻣﻘﺎﺑﻠﺘﻬﻤﺎ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺘﺼﺎﻟﺢ‬ ‫واﻟﺘﻌﺎﰲ ﻻ ﻳﻤﻜـﻦ ﺗﺠﺰﺋﺘﻬﻤﺎ‪ .‬ﻛﻴﻒ أﺻﺎﻟﺢ اﻵﺧﺮﻳﻦ‬ ‫وأﻧﺎ أﻳﻀﺎ ﻣﻈﻠﻮم؟«‪.‬‬ ‫ﺑﺪوره‪ ،‬ﺷـﺪد ﻣﺤﺪﺛﻨﺎ اﻷول ﻧﻴﺎل‪ ،‬ﻋﲆ ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﻣﺴﻠﻤﻲ اﻟﺠﻨﻮب ﺑﺈﻧﺸﺎء ﻣﺤﺎﻛﻢ ﻟﻸﺣﻮال اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺎﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ ،‬وﺗﺎﺑﻊ‪» :‬ﻟﻜﻦ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺪﺳﺘﻮرﻳﺔ‬ ‫رﻓﻀـﺖ إﻻ أﻧﻨـﺎ ﺳﻨﺴـﺘﻤﺮ ﰲ ﻫـﺬه اﻤﻄﺎﻟﺒـﺔ‪،‬‬ ‫وﺳـﻨﺤﺎﺟﺠﻬﻢ ﺑﺎﻟﺪﺳـﺘﻮر اﻟﻜﻴﻨﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻨﺺ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻷﺣﻮال اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ ﻟﻠﻤﺴﻠﻤﻦ«‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل ﻣﴩوﻋـﻪ اﻟﺨـﺎص ﺑﱰﺟﻤـﺔ اﻟﻘـﺮآن‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻢ إﱃ ﻟﻐﺔ )اﻟﺪﻳﻨﻜﺎ( أﻛﱪ ﻗﺒﺎﺋﻞ ﺟﻨﻮب اﻟﺴﻮدان‬ ‫ﺑﺎﻋﺘﺒﺎره أﺣﺪ أﺑﻨﺎﺋﻬﺎ‪ ،‬أوﺿﺢ ﻧﻴﺎل »ﺑﺪأت ﰲ ﺗﺮﺟﻤﺔ‬ ‫ﻣﻌﺎﻧﻲ اﻟﻘـﺮآن ﺑﻄﻠﺐ ﻣﻦ دار ﻣﺼﺤـﻒ إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﺨﺮﻃـﻮم ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣـﻊ ﺟﺎﻣﻌﺔ إﻓﺮﻳﻘﻴـﺎ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻗﻤـﺖ ﺑﱰﺟﻤـﺔ ﻣﻌﺎﻧﻲ اﻟﻘـﺮآن ﻟﺠـﺰء )ﻋﻢ(‬ ‫ﺑﻠﻐـﺔ اﻟﺪﻳﻨـﻜﺎ‪ ،‬وﻫﻨﺎك ﺗﺮﺟﻤـﺎت ﻟﻠﻐـﺎت )اﻟﻨﻮﻳﺮ(‬ ‫و)اﻟﺒﺎري(‪ ،‬وﻧﺴﻌﻰ إﱃ ﻣﻮاﺻﻠﺔ ﺗﺮﺟﻤﺔ ﺑﻘﻴﺔ أﺟﺰاء‬ ‫اﻟﻘـﺮآن اﻟﻜﺮﻳـﻢ ﺗﺪرﻳﺠﻴﺎ ً وﻫﺬا ﻳﺤﺘـﺎج إﱃ ﻣﴩوع‬ ‫ﻟﻴﻜﺘﻤﻞ«‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺘﱪ اﻤﺴـﻠﻤﻮن أن ﺻﻮرة اﻟﺤﺮب اﻟﺠﻬﺎدﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ أﻋﻠﻨﺘﻬـﺎ اﻟﺨﺮﻃﻮم ﺧـﻼل اﻟﻨـﺰاع اﻷﻫﲇ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺸﻤﺎل واﻟﺠﻨﻮب ﺧﻼل اﻟﻔﱰة ﻣﻦ ‪ 1989‬إﱃ ‪2005‬‬ ‫ﻋﻜﺴﺖ ﻧﻈﺮة ﺳﻴﺌﺔ ﻋﻦ اﻹﺳﻼم ﻟﺪى اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻏﺮ أﺗﺒﺎع اﻹﺳﻼم‪ ،‬ﻛﺎدت أن ﺗﻨﺴﻒ ﺻﻮرة اﻟﺘﻌﺎﻳﺶ‬ ‫اﻟﺪﻳﻨﻲ اﻟﺬي ﻳﺸﺘﻬﺮ ﺑﻪ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﰲ اﻟﺠﻨﻮب‪.‬‬

‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺎت اﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ‬ ‫‪١‬‬ ‫‪٢‬‬ ‫‪٣‬‬

‫اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﺪارس‬ ‫ﺣﻔﻆ ﺣﻘﻮﻗﻬﻢ ﻛﻤﺴﻠﻤﻴﻦ‬ ‫اﻟﺘﻘﺎﺿﻲ ﺑﺎ‡ﺳﻼم ﻓﻲ ﻣﺸﻜﻼﺗﻬﻢ‬ ‫اŒﺳﺮﻳﺔ واŒﺣﻮال اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬

‫‪٤‬‬ ‫ﻃﺒﻴﺒﺔ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺔ ﺗﻌﻤﻞ ﰲ ﻣﻨﻈﻤﺔ ﻏﺮﺑﻴﺔ ﺗﻘﺪم ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ ﰲ ﻗﺮﻳﺔٍ ﺑﺄدﻏﺎل اﻟﺠﻨﻮب‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺣﻘﻬﻢ ﻓﻲ اﻟﻤﺸﺎرﻛﺔ ﺑﺎﻟﺴﻠﻄﺔ‬


‫زﻋﻴﻢ ﺣﺰب‬ ‫اﻻﺳﺘﻘﻼل ﻳﻜﺸﻒ‬ ‫ﻋﻦ ﻗﺮب اﻟﺘﻌﺪﻳﻞ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻤﻐﺮب‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫اﻟﺮﺑﺎط ‪ -‬ﺑﻮﺷﻌﻴﺐ اﻟﻨﻌﺎﻣﻲ‬ ‫أﻛﺪ ﺣﻤﻴﺪ ﺷﺒﺎط اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﺤﺰب اﻻﺳﺘﻘﻼل واﻟﺰﻋﻴﻢ‬ ‫اﻟﻨﻘﺎﺑﻲ اﻤﺜﺮ ﻟﻠﺠﺪل ﰲ اﻤﻐﺮب‪ ،‬أن ﻗﺎدة اﻷﻏﻠﺒﻴﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻗﺮروا اﻻﺟﺘﻤﺎع ﻛﻞ ‪ 15‬ﻳﻮﻣﺎ‪ ،‬ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﻌﻤﻴﻖ اﻤﺸﺎورات‪،‬‬ ‫ﺧﻼﻓﺎ ﻤﺎ ﻛﺎن ﻋﻠﻴﻪ اﻷﻣﺮ ﰲ اﻟﺴﺎﺑﻖ‪ ،‬إذ ﻛﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎع ﻳﺘﻢ ﻛﻞ‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ ﺷﻬﻮر‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ اﻋﺘﱪه أﻣﺮا ﻏﺮ ﻣﻨﻄﻘﻲ‪ ،‬ﻣﺸﺮا إﱃ أﻧﻪ‬ ‫ﺗﻢ ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﻹﻋﺪاد ﻣﻴﺜﺎق ﺟﺪﻳﺪ ﻟﻸﻏﻠﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﺷﺒﺎط إن ﻟﻘﺎءه ﺑﺮﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻋﺒﺪ اﻹﻟﻪ ﺑﻦ ﻛﺮان‬ ‫ﻛﺎن ﻧﺎﺟﺤﺎ ﺑﺎﻣﺘﻴﺎز ﻻ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﺗﻮﻗﻴﺘﻪ أو ﺗﻨﻈﻴﻤﻪ أو اﻟﻨﻘﻂ اﻟﺘﻲ‬

‫ﺗﻄﺮق إﻟﻴﻬﺎ‪ ،‬وﺟﺎء ﺑﻌﺪﻣﺎ ﻗﺪم ﺣﺰب اﻻﺳﺘﻘﻼل ﻣﺬﻛﺮﺗﻪ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻳﻨﺎﻳﺮ اﻤﺎﴈ ﻟﺮﺋﺎﺳﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺤﻞ ﻧﻘﺎش ﻣﻦ‬ ‫ﻃﺮﻓﻪ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا أن ﺑﻦ ﻛﺮان ﻛﺎن إﻳﺠﺎﺑﻴﺎ ﰲ ﺑﺪاﻳﺔ ﺗﺪﺧﻠﻪ‪ ،‬ورﻛﺰ‬ ‫ﻋﲆ اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻀﻤﻨﺘﻬﺎ اﻤﺬﻛﺮة ﻣﻌﱪا ﰲ ﻛﻠﻤﺘﻪ‪ ،‬ﺑﺄﻧﻪ ﻻ‬ ‫ﻳﻮﺟﺪ أي ﺧﻼف ﺣﻮل ﻓﺤﻮى اﻤﺬﻛﺮة‪ ،‬ﺑﺪاﻳﺔ ﻣﻦ ﺗﻌﺪﻳﻞ اﻤﻴﺜﺎق‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﺷﺒﺎط إﻧﻪ ﻻ أﺣﺪ‪ ،‬ﺳﻮاء رﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻋﺒﺪ اﻹﻟﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻛﺮان أو اﻷﺣﺰاب اﻤﺸﻜﻠﺔ ﻟﻠﺘﺤﺎﻟﻒ‪ ،‬ﻛﺎن ﺿﺪ اﻟﺘﻌﺪﻳﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‪،‬‬ ‫ﻓﺤﺰب اﻻﺳﺘﻘﻼل ﻳﻨﺎﻗﺶ ﻫﺬا اﻷﺧﺮ ﰲ ﺷﻤﻮﻟﻴﺘﻪ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا أن اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻟﻦ ﻳﺘﺄﺧﺮ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻳﺒﺪأ ﻣﻦ ﻣﻴﺜﺎق اﻷﻏﻠﺒﻴﺔ وﻛﻴﻔﻴﺔ ﺗﻌﺪﻳﻠﻪ‪ ،‬وإﻋﺪاد‬

‫‪24‬‬

‫ﻣﻴﺜﺎق ﰲ ﻣﺴﺘﻮى اﻤﺮﺣﻠﺔ ﻟﺘﺠﺎوز ﻛﻞ اﻟﻌﻘﺒﺎت وﻣﻌﺎﻟﺠﺔ ﻛﻞ‬ ‫اﻤﻠﻔﺎت اﻟﺸﺎﺋﻜﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻨﺒﻐﻲ دراﺳﺘﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻞ ووﺿﻌﻬﺎ رﻫﻦ ﺣﻮار‬ ‫وﻃﻨﻲ وﻗﻀﻴﺔ اﻟﺘﻌﺪﻳﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ ﻟﻴﺴﺖ ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺄﺷﺨﺎص‬ ‫وﻫﻲ ﻗﻀﻴﺔ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺑﺮﻣﺘﻬﺎ‪ .‬وأوﺿﺢ ﺷﺒﺎط أﻧﻪ ﺳﺘﻜﻮن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻣﺸﺎورات ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨﺺ اﻟﺘﻌﺪﻳﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ وﻃﺮﻳﻘﺘﻪ واﻷﺷﺨﺎص‬ ‫اﻤﻨﺎﺳﺒﻦ أﻳﻀﺎ‪ ،‬وأن ﻳﻜﻮن ﻫﻨﺎك ﻧﻮﻋﺎ ﻣﻦ اﻟﺘﻘﻴﻴﻢ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻷداء‬ ‫ﻛﻞ وزﻳﺮ ﻣﻦ اﻟﻮزراء‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻳﻜﻮن ﻫﻨﺎك ﺗﻌﺪﻳﻼ ﺣﻘﻴﻘﻴﺎ ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻪ‬ ‫اﻟﺮﻗﻲ ﺑﺎﻷداء اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ وﺗﴪﻳﻊ وﺗﺮﺗﻪ واﻹﺗﻴﺎن ﺑﺎﻟﺒﺪاﺋﻞ‪.‬‬ ‫وﺣﻮل ﻣﺎ إذا ﻛﺎن ﻫﻨﺎك ﴏاع ﺳﻴﺎﳼ ﺑﻦ اﻻﺳﺘﻘﻼل‬ ‫واﻟﻌﺪاﻟﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺤﺠﺔ ان أﻏﻠﺐ اﻟﻘﺮارات اﻟﺘﻲ ﺗﻢ اﺗﺨﺎذﻫﺎ‬

‫ﰲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﺎن ﻳﴩف ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺣﺰﺑﻪ ﻗﺪ ﺗﻢ ﺗﻌﻄﻴﻠﻬﺎ ﻗﺎل‬ ‫ﺷﺒﺎط‪ ،‬إﻧﻪ ﻻ ﻳﻨﺒﻐﻲ اﻟﻘﻮل ﺑﺄن اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻟﻌﺪاﻟﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫أو اﺳﺘﻘﻼل ﺑﻞ ﻫﻲ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺗﺤﺎﻟﻒ وأﻳﻀﺎ ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻟﺸﻌﺐ‬ ‫اﻤﻐﺮﺑﻲ‪ ،‬ذﻟﻚ أن اﻟﺸﻌﺐ ﻫﻮ اﻟﺬي ﺻﻮت ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺘﺤﻤﻞ اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﻛﺮﺟﺎﻻت دوﻟﺔ ﰲ ﻣﻨﺄى‬ ‫ﻋﻦ اﻤﺤﺴﻮﺑﻴﺔ واﻟﺰﺑﻮﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺷﺪد أﻣﻦ اﻻﺳﺘﻘﻼل واﻟﺰﻋﻴﻢ اﻟﻨﻘﺎﺑﻲ ﻋﲆ أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻌﺪ‬ ‫ﻟﻠﱰﺿﻴﺎت وﺟﻮد ﻷن اﻟﺤﺎﺟﺔ ﻣﺎﺳﺔ إﱃ ﻛﻔﺎءات ﻗﺎدرة ﻋﲆ إﺧﺮاج‬ ‫اﻤﻐﺮب ﻣﻦ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻌﻴﺸﻬﺎ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﰲ اﻟﺠﺎﻧﺐ‬ ‫اﻤﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻻﺣﺘﻘﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ واﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪22‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (456‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫زﻟﺰال ﺟﻨﻮب ﻏﺮﺑﻲ اﻟﺼﻴﻦ‬

‫اﻟﺴﻌﺪي‪ :‬ﻳﺌﺴﻨﺎ ﻣﻦ اﻟﻤﺎﻟﻜﻲ‪ ..‬وﻋﻠﻰ وزراء اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ اﻻﺳﺘﻘﺎﻟﺔ‬

‫ﺑﻜﻦ ‪ -‬د ب أ ذﻛﺮت ﺗﻘﺎرﻳﺮ رﺳﻤﻴﺔ ﺻﻴﻨﻴﺔ أﻣﺲ أن زﻟﺰاﻻ ً‬ ‫ﺑﻠﻐﺖ ﻗﻮﺗﻪ ‪ 5.5‬درﺟﺔ ﻋﲆ ﻣﻘﻴﺎس رﻳﺨﱰ ﴐب ﺟﻨﻮب‬ ‫ﻏﺮﺑﻲ اﻟﺼﻦ‪ ،‬وأﺳﻔﺮ ﻋﻦ إﺻﺎﺑﺔ ﺛﻼﺛﻦ ﺷﺨﺼﺎً‪ ،‬واﻧﻬﻴﺎر‬ ‫‪ 700‬ﻣﻨﺰل‪.‬‬ ‫وذﻛﺮت وﻛﺎﻟﺔ أﻧﺒﺎء اﻟﺼﻦ اﻟﺠﺪﻳﺪة »ﺷﻴﻨﺨﻮا« أن ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺰﻟﺰال وﻗﻊ ﰲ ﺑﻠﺪة ﺷﻴﺸﺎن‪ ،‬ﺑﺈﻗﻠﻴﻢ ﻳﻮﻧﺎن ﻋﲆ ﻣﺴﺎﻓﺔ ‪51‬‬ ‫ﻛﻴﻠﻮﻣﱰا ً ﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ داﱄ اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ اﻟﺸﻬﺮة‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓﺖ اﻟﻮﻛﺎﻟﺔ أن أﴐارا ً ﻟﺤﻘﺖ ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪2500‬‬ ‫ﻣﻨﺰل‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﺴﺠﻴﻞ ‪ 34‬ﺗﺎﺑﻌﺎ ً زﻟﺰاﻟﻴﺎ ً ﻣﻨﺬ وﻗﻮع اﻟﺰﻟﺰال‪.‬‬

‫إﺻﺎﺑﺔ ﺟﻨﺪي أﻣﺮﻳﻜﻲ ﻓﻲ ﻛﻮرﻳﺎ‬ ‫ﺳﻮل ‪ -‬د ب أ أﻃﻠﻘﺖ ﻋﻨﺎﴏ اﻟﴩﻃﺔ ﰲ ﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺻﺒﺎح أﻣﺲ اﻟﻨﺮان ﻋﲆ ﺟﻨﺪي أﻣﺮﻳﻜﻲ أﺛﻨﺎء ﻣﻄﺎردة‬ ‫ﺑﺎﻟﺴﻴﺎرات ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺳﻮل‪.‬‬ ‫وذﻛﺮت اﻟﴩﻃﺔ أﻣﺲ أن اﻟﺠﻨﺪي ﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﻣﺴﺘﻘﺮة ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺗﻌﺮﺿﻪ ﻹﻃﻼق ﻧﺎر ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻟﻜﻮرﻳﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫ووﻓﻘﺎ ﻟﻘﺴﻢ ﴍﻃﺔ ﻳﻮﻧﺠﺴﺎن ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺳﻮل‪ ،‬ﺗﻠﻘﺖ‬ ‫اﻟﴩﻃﺔ ﺑﻼﻏﺎت ﻫﺎﺗﻔﻴﺔ ﺑﻌﺪ وﻗﺖ ﻗﺼﺮ ﻣﻦ ﻣﻨﺘﺼﻒ ﻟﻴﻞ‬ ‫اﻟﺴﺒﺖ‪ ،‬ﺗﻔﻴﺪ أن اﺛﻨﻦ ﻣﻦ اﻟﺠﻨﻮد اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﻦ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﰲ ذﻟﻚ‬ ‫اﻤﺼﺎب‪ ،‬ﻳﻬﺪدان اﻤﺪﻧﻴﻦ ﺑﺒﻨﺪﻗﻴﺔ ﻫﻮاء ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ إﺗﺎﻳﻮان‪.‬‬ ‫واﻗﱰب ﻋﻨﺎﴏ ﻣﻦ ﴍﻃﺔ ﺳﻮل ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺪﻳﻦ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﻦ ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ ﻣﺤﻄﺔ إﺗﺎﻳﻮان‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﻤﺎ رﻓﻀﺎ‬ ‫اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﻨﻔﺴﻴﻬﻤﺎ‪ ،‬وﻓﺮا ﰲ ﺳﻴﺎرة‪ ،‬ﻣﺎ أدى إﱃ ﻣﻄﺎردة‬ ‫اﻟﺴﻴﺎرة ﰲ ﺷﻮارع اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‪.‬وﺗﻨﴩاﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة ﻗﻮات‬ ‫ﻗﻮاﻣﻬﺎ ‪ 28500‬ﺟﻨﺪي ﰲ ﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﻛﻘﻮة ردع ﺿﺪ‬ ‫ﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ﻣﻨﺬ اﻧﺘﻬﺎء اﻟﺤﺮب اﻟﻜﻮرﻳﺔ‪.‬‬

‫ﻣﻘﺘﻞ ﺟﻨﺪي ﻓﺮﻧﺴﻲ ﻓﻲ ﻣﺎﻟﻲ‬

‫ﺟﻨﻮد ﻓﺮﻧﺴﻴﻮن ﺧﺎرج ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻏﺎو‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫ﺑﻨﺠﻼدﻳﺶ ﺗﻨﺸﺮ اﻟﺠﻴﺶ ﺑﻌﺪ أﻋﻤﺎل ﻋﻨﻒ‬

‫ﺑﻐﺪاد ‪ -‬ﻣﺎزن اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫دﻋﺎ اﻟﺸﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻤﻠﻚ اﻟﺴﻌﺪي‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺴﺎﻧﺪ ﻣﻄﺎﻟﺐ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‬ ‫ﰲ اﻷﻧﺒﺎر‪ ،‬اﻟﻮزراء اﻟﺬﻳﻦ وﺻﻔﻬﻢ‬ ‫»ﻏﺮ اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﻦ« إﱃ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﺳﺘﻘﺎﻻﺗﻬﻢ‪ ،‬واﻟﻨﻮاب »اﻟﻐﻴﻮرﻳﻦ«‬ ‫ﻟﺘﻌﻠﻴﻖ ﻋﻀﻮﻳﺘﻬﻢ؛ اﺣﺘﺠﺎﺟﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺎت رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء ﻧﻮري اﻤﺎﻟﻜﻲ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ وﺟﻪ اﻟﺰﻋﻴﻢ اﻟﺸﻴﻌﻲ ﻣﻘﺘﺪى اﻟﺼﺪر‪،‬‬ ‫أﺗﺒﺎﻋﻪ ﺑﺎﻟﺘﻈﺎﻫﺮ ﰲ ﻋﻤﻮم اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت ﻳﻮم‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺈﻗﺮار ﻗﺎﻧﻮن‬ ‫اﻤﻮازﻧﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﻌﺎم اﻟﺤﺎﱄ ‪.2013‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﺴﻌﺪي ﰲ ﺑﻴﺎن ﻟﻪ‪ ،‬إﻧﻪ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﻴﺄس ﻣﻦ ﺗﻌﺪﻳﻞ ﻣﺴﺎر اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻟﻌﺮاﻗﻴﻦ ﺑﻜﻞ ﻃﻮاﺋﻔﻬﻢ‬ ‫وﻣﺬاﻫﺒﻬﻢ وﻗﻮﻣﻴﺎﺗﻬﻢ وأدﻳﺎﻧﻬﻢ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻲ‬ ‫أدﻋﻮ اﻷﺧﻮة اﻟﻮزراء اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻤﻘﺘﻮن‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ وﻳﻜﺮﻫﻮن اﻤﺨﺎدﻋﺔ أدﻋﻮﻫﻢ‬

‫أن ﻳﻨﺴﺤﺒﻮا ﻣﻦ ﻋﻀﻮﻳﺔ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫ﺣﻔﺎﻇﺎ ً ﻋﲆ ﻛﺮاﻣﺘﻬﻢ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف »أﺻﺒﺢ اﻟﺒﻘﺎء ﰲ اﻟﺴﻠﻄﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ ﻻ ﻓﺎﺋﺪة ﻣﻌﻪ‪ ،‬ﻓﻠﻮ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺟﺎد ًة ﰲ ﺧﺪﻣﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﻦ ﺑﻜﻞ‬ ‫ﺻﺪق ﻻﺳﺘﺠﺎﺑﺖ ﻤﻄﺎﻟﺐ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‬ ‫و َﻟ َﻠ ِﻤﺲ اﻟﻌﺮاﻗﻴﻮن ﻣﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﴬورﻳﺔ ﻟﻬﻢ وﻷَﺣَ ﱠﻠﺖ اﻷﻣﻦ واﻻﺳﺘﻘﺮا َر‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻦ اﻟﻌﺮاﻗﻴﻦ«‪.‬‬ ‫ودﻋﺎ اﻟﺸﻴﺦ اﻟﺴﻌﺪي ﰲ ﺑﻴﺎﻧﻪ‬ ‫أﻋﻀﺎ َء‬ ‫ﺮ ٌة‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب ﻣﻤﻦ ﻟﻬﻢ َﻏ ْ َ‬ ‫ِ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻌﺮاﻗﻴﻦ اﻟﻔﻘﺮاء ﻣﻨﻬﻢ واﻤﺤﺘﺎﺟﻦ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺣﻘﻮﻗﻬﻢ‬ ‫واﻟﻌﺎﻃﻠﻦ واﻟﻔﺎﻗﺪﻳﻦ‬ ‫َ‬ ‫واﻟﻌﺎﻣﺔ إﱃ ﺗﻌﻠﻴﻖ ﻋﻀﻮﻳﺘﻬﻢ ﰲ اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫ﺑﺎﻟﻮﻗﺖ اﻟﺮاﻫﻦ؛ ﱠ‬ ‫ﻷن ﺑﻘﺎءَﻫﻢ ﰲ اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫ٌ‬ ‫ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﰲ ﻇﻠﻢ اﻟﺸﻌﺐ اﻤﺴﻜﻦ«‪.‬‬ ‫وﻛﺸﻔﺖ اﻟﻨﺎﺋﺐ ﻋﻦ اﺋﺘﻼف اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‬ ‫ﻧﺎﻫﺪة اﻟﺪاﻳﻨﻲ‪ ،‬أن اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﺳﺘﻨﺎﻗﺶ‬ ‫ﰲ اﺟﺘﻤﺎﻋﻬﺎ اﻟﺪوري ﺑﺤﻀﻮر ﺟﻤﻴﻊ‬

‫اﻟﻐﻨﻮﺷﻲ ﻳﺘﻌﺮض ﻟﻠﺮﺷﻖ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﺠﺎرة ﻓﻲ ﺷﻤﺎل ﻏﺮب ﺗﻮﻧﺲ‬ ‫ﺗﺎﻟﺔ ‪ -‬أ ف ب‬ ‫أﻓﺎد ﻣﺼﺪر أﻣﻨﻲ أﻣﺲ أن رﺋﻴﺲ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ اﻟﺤﺎﻛﻤﺔ‬ ‫راﺷﺪ اﻟﻐﻨﻮﳾ ﺗﻌﺮض ﻟﻠﺮﺷﻖ ﺑﺎﻟﺤﺠﺎرة ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ ﺑﻌﺾ ﺳﻜﺎن‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺗﺎﻟﺔ ﰲ ﺷﻤﺎل ﻏﺮب اﻟﺒﻼد‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﺼﺪر ﻧﻔﺴﻪ إن ﻋﴩات ﻣﻦ اﻟﺴﻜﺎن ﻫﺘﻔﻮا »ارﺣﻞ« ﻟﺪى‬ ‫ﻣﺸﺎﻫﺪﺗﻬﻢ اﻟﻐﻨﻮﳾ اﻟﺬي ﺣﴬ ﻟﻴﻠﻘﻲ ﺧﻄﺎﺑﺎ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ ﺗﺎﻟﺔ‪ .‬وﺑﻌﺪﻣﺎ‬ ‫ﻋﺎد ﴎﻳﻌﺎ إﱃ ﺳﻴﺎرﺗﻪ ﺗﻌﺮض ﻟﻠﺮﺷﻖ ﺑﺎﻟﺤﺠﺎرة ﻣﺎ أدى إﱃ إﺻﺎﺑﺔ زﺟﺎﺟﻬﺎ‬ ‫اﻟﺨﻠﻔﻲ ﺑﺄﴐار‪ .‬وأوﺿﺢ زﺑﺮ اﻟﺸﻬﻮدي ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﻐﻨﻮﳾ أن ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﺸﺒﺎن رﺷﻘﻮا ﻣﻮﻛﺐ أﻋﻀﺎء ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ ﺑﺎﻟﺤﺠﺎرة‪ ،‬ﺣﻦ ﺣﴬوا ﻤﻌﺎﻳﻨﺔ‬ ‫إﻋﺎدة ﻧﺒﺶ رﻓﺎت ﻧﺎﺷﻂ ﺗﻮﻧﴘ ﻛﺎن ﻗﺪ أﻋﺪم ﻋﺎم ‪ 1963‬إﺑﺎن ﻋﻬﺪ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺘﻮﻧﴘ اﻟﺮاﺣﻞ اﻟﺤﺒﻴﺐ ﺑﻮرﻗﻴﺒﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﻨﺎء ﻋﲆ ﻃﻠﺐ ﻋﺎﺋﻠﺘﻪ‪ ،‬أﻋﻴﺪ ﻧﺒﺶ رﻓﺎت أﺣﻤﺪ رﺣﻤﻮﻧﻲ ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ اﻷﺳﺒﺎب‬ ‫اﻟﻔﻌﻠﻴﺔ ﻟﻮﻓﺎﺗﻪ‪ .‬وﺧﻼل إﺣﻴﺎء اﻟﺬﻛﺮى اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻟﻠﺜﻮرة اﻟﺘﻲ أﻃﺎﺣﺖ ﺑﺎﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻖ‪ ،‬ﺗﻌﺮض اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻮﻧﴘ اﻤﻨﺼﻒ اﻤﺮزوﻗﻲ ورﺋﻴﺲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫اﻟﺘﺄﺳﻴﴘ ﻣﺼﻄﻔﻰ ﺑﻦ ﺟﻌﻔﺮ ﻟﻠﺮﺷﻖ ﺑﺎﻟﺤﺠﺎرة ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺳﻴﺪي ﺑﻮزﻳﺪ‬ ‫)وﺳﻂ ﻏﺮب( ﻓﻴﻤﺎ ﻛﺎﻧﺎ ﻳﺤﺎوﻻن اﻟﺘﺤﺪث أﻣﺎم ﻧﺤﻮ ﺧﻤﺴﺔ آﻻف ﺷﺨﺺ‪.‬‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﺑﺎرﻳﺲ ‪ -‬ا ف ب ﻗﺘﻞ ﺟﻨﺪي ﻓﺮﻧﴘ ﰲ ﻣﻌﺮﻛﺔ أﻣﺲ اﻷول‬ ‫ﰲ ﺷﻤﺎل ﻣﺎﱄ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻋﻠﻨﺖ اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ‪،‬ﻣﺎ ﻳﺮﻓﻊ إﱃ ﺛﻼﺛﺔ‪،‬‬ ‫ﻋﺪد اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﻦ اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻗﺘﻠﻮا ﻣﻨﺬ ﺑﺪء اﻟﻬﺠﻮم ﺿﺪ‬ ‫اﻤﺠﻤﻮﻋﺎت اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ اﻤﺴﻠﺤﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺒﻠﺪ ﰲ ‪ 11‬ﻳﻨﺎﻳﺮ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ ﰲ ﺑﻴﺎن أﻣﺲ إن »رﺋﻴﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ‬ ‫ﺑُﻠﻎ ﺑﺄﳻ ﻛﺒﺮ ﻣﻘﺘﻞ ﺟﻨﺪي ﰲ ﺷﻤﺎل ﻣﺎﱄ ﰲ ﻣﻌﺮﻛﺔ ﻣﺴﺎء‬ ‫اﻟﺴﺒﺖ« وﻫﻮ ﻳﻨﺘﻤﻲ إﱃ ﻛﺘﻴﺒﺔ اﻤﻈﻠﻴﻦ‪ .‬وأﺿﺎف اﻟﺒﻴﺎن أن‬ ‫»رﺋﻴﺲ اﻟﺪوﻟﺔ ﻳﻌﺮب ﻋﻦ اﺣﱰاﻣﻪ اﻟﻌﻤﻴﻖ ﻟﻠﺘﻀﺤﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻗﺪﻣﻬﺎ ﻫﺬا اﻟﺠﻨﺪي اﻟﺸﺎب«‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴﺐ ﻫﻴﺌﺔ أرﻛﺎن اﻟﺠﻴﻮش اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻪ ﺗﻢ‬ ‫»اﻟﻘﻀﺎء« ﻋﲆ »ﻣﺎ ﻻ ﻳﻘﻞ ﻋﻦ ﻧﺤﻮ ﺧﻤﺴﺔ ﻋﴩ« ﻣﻘﺎﺗﻼً‬ ‫إﺳﻼﻣﻴﺎ ً ﺧﻼل اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﻲ أودت ﺑﺤﻴﺎة اﻟﺠﻨﺪي اﻟﻔﺮﻧﴘ‪.‬‬ ‫وأﺷﺎد اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻓﺮﻧﺴﻮا ﻫﻮﻻﻧﺪ ﺑـ »ﺷﺠﺎﻋﺔ وﺣﻤﺎﺳﺔ‬ ‫اﻟﻘﻮات اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﻘﺘﺎل ﺿﺪ اﻤﺠﻤﻮﻋﺎت اﻹرﻫﺎﺑﻴﺔ‬ ‫اﻤﺴﻠﺤﺔ ﻻﺳﺘﻌﺎدة ﺳﻴﺎدة ﻣﺎﱄ اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ إﱃ ﺟﺎﻧﺐ اﻟﻘﻮات‬ ‫اﻤﺴﻠﺤﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ واﻟﻘﻮات اﻹﻓﺮﻳﻘﻴﺔ«‪.‬‬

‫ﻋﻨﺎﴏ ﻣﻦ اﻟﴩﻃﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﰲ ﻣﻌﱪ رﺑﻴﻌﺔ‬ ‫ﻗﻴﺎداﺗﻬﺎ اﻟﺬي ﻋﻘﺪ أﻣﺲ أﺑﺮز اﻤﻌﻄﻴﺎت‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺴﺎﺣﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻤﺎ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺐ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ واﻧﺴﺤﺎب وزراﺋﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ اﻟﺪاﻳﻨﻲ ﰲ ﺗﴫﻳﺢ ﺻﺤﻔﻲ‬ ‫إن »اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﻣﺴﺘﻤﺮة ﰲ ﻋﻘﺪ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﺪورﻳﺔ إﻻ أن اﻻﺟﺘﻤﺎع ﺳﻴﻜﻮن‬ ‫ﺑﺨﺼﻮص ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﻄﺎﻟﺐ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ أو‬ ‫اﻻﻧﺴﺤﺎب ﻣﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ واﻟﻠﺠﻮء ﻟﺨﻴﺎر‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿﺔ وﻫﻮ أﻣﺮ ﻛﺎن ﻣﻄﺮوﺣﺎ ً ﻣﻨﺬ‬ ‫زﻣﻦ إﻻ أن اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﻗﺮرت اﻟﺒﻘﺎء ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻛﻲ ﻻ ﺗﻜﻮن ﺳﺒﺐ‬ ‫اﻤﺸﻜﻠﺔ ﰲ ﺗﺸﻜﻴﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﺷﺎرﻛﺖ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﺿﻤﻦ‬ ‫اﺳﺘﺤﻘﺎﻗﻬﺎ ﰲ ﺣﻜﻮﻣﺔ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫ﻧﻮري اﻤﺎﻟﻜﻲ ﺛﻤﺎﻧﻲ وزارات وﻫﻲ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ واﻤﻌﺎدن واﻟﻌﻠﻮم‬ ‫واﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺰراﻋﺔ‬ ‫واﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ‬ ‫واﻻﺗﺼﺎﻻت ووزارة اﻟﺪوﻟﺔ ﻟﺸﺆون‬

‫)روﻳﱰز(‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‪ ،‬واﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﻠﻢ ﻣﻨﺼﺒﻬﺎ‬ ‫راﻓﻊ اﻟﻌﻴﺴﺎوي وﻫﻮ ﻗﻴﺎدي ﰲ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﻓﻀﻼً ﻋﻦ ﻣﻨﺼﺐ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻮزراء ﻟﺸﺆون اﻟﺨﺪﻣﺎت«‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﻜﺘﺐ اﻟﺨﺎص ﻤﻘﺘﺪى اﻟﺼﺪر‬ ‫ﰲ ﺑﻴﺎن أُرﺳﻠﺖ ﻟـ« اﻟﴩق«‪ ،‬ﻧﺴﺨﺔ ﻣﻨﻪ‪،‬‬ ‫إﻧﻪ »ﺣﺴﺐ ﺗﻮﺟﻴﻬﺎت ﻣﻘﺘﺪى اﻟﺼﺪر‬ ‫ﺳﺘﺨﺮج ﺗﻈﺎﻫﺮات ﻣﺮﻛﺰﻳﺔ ﰲ ﻛﻞ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﻳﻮم اﻟﺠﻤﻌﺔ اﻤﻘﺒﻞ‪،‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺻﻼة اﻟﺠﻤﻌﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ اﻤﻄﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﺑﺈﻗﺮار ﻗﺎﻧﻮن اﻤﻮازﻧﺔ ﻟﻌﺎم ‪،«2013‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا ً أن »اﻟﺪﻋﻮة ﻋﺎﻣﺔ ﻟﻜﻞ اﻟﻌﺮاﻗﻴﻦ‬ ‫ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﺘﻈﺎﻫﺮات«‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻗﺎل رﺋﻴﺲ ﻛﺘﻠﺔ اﻷﺣﺮار‬ ‫ﺑﻬﺎء اﻷﻋﺮﺟﻲ‪ ،‬ﺧﻼل ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤﻔﻲ‬ ‫ﻋﻘﺪه ﰲ ﻣﺒﻨﻰ اﻟﱪﻤﺎن‪ ،‬إن »ﻛﺘﻠﺔ اﻷﺣﺮار‬ ‫اﺟﺘﻤﻌﺖ‪ ،‬أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﻣﻊ ﻣﻜﻮﻧﺎت‬ ‫اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ اﻟﻮﻃﻨﻲ وﻃﺎﻟﺒﺖ ﺧﻼل اﻻﺟﺘﻤﺎع‬ ‫ﺑﺤﻀﻮر ﺟﻤﻴﻊ ﻧﻮاب اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ اﻟﻮﻃﻨﻲ إﱃ‬

‫اﻟﺠﻠﺴﺔ اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ‪ ،���اﻟﻴﻮم‪ ،‬ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻷﻏﻠﺒﻴﺔ ﻟﻠﺘﺼﻮﻳﺖ ﻋﲆ اﻤﻮازﻧﺔ اﻻﺗﺤﺎدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﺎم اﻟﺤﺎﱄ«‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن »اﻟﻜﺘﻠﺔ ﻃﻠﺒﺖ‬ ‫أﻳﻀﺎ ﻣﻦ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ اﻟﺤﻀﻮر إﱃ‬ ‫ﺟﻠﺴﺔ ﻳﻮم ﻏﺪ ﻟﻠﺘﺼﻮﻳﺖ ﻋﲆ اﻤﻮازﻧﺔ«‪.‬‬ ‫وﰲ ﻣﻌﱪ رﺑﻴﻌﺔ اﻟﺤﺪودي »‪ 125‬ﻛﻢ‬ ‫ﻏﺮب اﻤﻮﺻﻞ«‪ ،‬ﻛﺸﻔﺖ ﻣﺼﺎدر ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ‬ ‫ﻋﻦ إﻏﻼق اﻤﻌﱪ ﺣﺘﻰ إﺷﻌﺎر آﺧﺮ ﻋﲆ‬ ‫ﺧﻠﻔﻴﺔ ﺳﻴﻄﺮة اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺴﻮري اﻟﺤﺮ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻨﻔﺬ اﻟﻴﻌﺮﺑﻴﺔ اﻤﻘﺎﺑﻞ ﻟﻪ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻣﺼﺪر ﰲ ﴍﻃﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﻧﻴﻨﻮى أﻓﺎد‪ ،‬أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﺑﺄن ﻋﺪدا ً ﻣﻦ‬ ‫ﻋﻨﺎﴏ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﻨﻈﺎﻣﻲ اﻟﺴﻮري دﺧﻠﻮا‬ ‫اﻷراﴈ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻻﺷﺘﺒﺎﻛﺎت‬ ‫اﻟﻌﻨﻴﻔﺔ ﻣﻊ ﺳﻴﻄﺮة اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﰲ ﻣﻨﻔﺬ‬ ‫اﻟﻴﻌﺮﺑﻴﺔ اﻤﻘﺎﺑﻞ ﻤﻨﻔﺬ رﺑﻴﻌﺔ اﻟﺤﺪودي‪،‬‬ ‫ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن اﻷﺟﻬﺰة اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻧﻘﻠﺖ‬ ‫اﻤﺼﺎﺑﻦ إﱃ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺗﻠﻌﻔﺮ ﻟﺘﻠﻘﻲ‬ ‫اﻟﻌﻼج‪.‬‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﻲ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﻩ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﻲ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﻩ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬

‫ﻧﺸﻄﺎء إﺳﻼﻣﻴﻮن ﺧﻼل اﺷﺘﺒﺎﻛﺎت ﻣﻊ اﻟﴩﻃﺔ )أ ف ب(‬

‫ﺗﺮاﺟــــــﻢ‬

‫داﻛﺎ ‪ -‬روﻳﱰز ﻧﴩت ﺑﻨﺠﻼدﻳﺶ ﻗﻮات اﻟﺠﻴﺶ أﻣﺲ ﰲ ﺑﻠﺪة‬ ‫ُﻗﺘﻞ ﻓﻴﻬﺎ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ أﺷﺨﺎص ﰲ اﺷﺘﺒﺎﻛﺎت ﺑﻦ اﻟﴩﻃﺔ وأﻧﺼﺎر‬ ‫ﺣﺰب إﺳﻼﻣﻲ‪ ،‬اﺣﺘﺠﻮا ﻋﲆ إداﻧﺔ زﻋﻤﺎء ﰲ اﻟﺤﺰب ﺑﺘﻬﻢ ﺗﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺤﺮب اﻻﺳﺘﻘﻼل ﰲ اﻟﺒﻼد ﻋﺎم ‪1971‬م‪.‬‬ ‫وﺗﺸﻬﺪ ﺑﻨﺠﻼدﻳﺶ اﺣﺘﺠﺎﺟﺎت واﺣﺘﺠﺎﺟﺎت ﻣﻀﺎدة‬ ‫ﻣﻨﺬ ﻳﻨﺎﻳﺮ ﻋﻨﺪﻣﺎ أﺻﺪرت ﻣﺤﻜﻤﺔ ﺷ ّﻜﻠﺘﻬﺎ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻟﻠﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﰲ اﻧﺘﻬﺎﻛﺎت ارﺗﻜﺒﺖ ﺧﻼل ﺣﺮب اﻻﺳﺘﻘﻼل ﺿﺪ ﺑﺎﻛﺴﺘﺎن‬ ‫أوﱃ أﺣﻜﺎﻣﻬﺎ ﺑﺎﻹداﻧﺔ‪ ،‬وﻗﻀﺖ ﻏﻴﺎﺑﻴﺎ ﺑﺎﻹﻋﺪام ﻋﲆ زﻋﻴﻢ ﰲ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وﻗﺘﻞ ﻧﺤﻮ ‪ 60‬ﺷﺨﺼﺎ ﰲ اﺣﺘﺠﺎﺟﺎت ﻣﻨﺬ ﺛﺎﻟﺚ ﺣﻜﻢ‬ ‫إداﻧﺔ ﻟﻠﻤﺤﻜﻤﺔ‪ ،‬اﻟﺼﺎدر ﻳﻮم اﻟﺨﻤﻴﺲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻗﻀﺖ ﺑﺈﻋﺪام‬ ‫دﻳﻠﻮار ﺣﺴﻦ ﺳﻴﺪي )‪ 73‬ﻋﺎﻣﺎ( ﺑﺴﺒﺐ اﻧﺘﻬﺎﻛﺎت ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻗﺘﻞ‬ ‫واﻏﺘﺼﺎب ﺧﻼل ﺣﺮب اﻻﺳﺘﻘﻼل‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ اﻟﴩﻃﺔ وﺷﻬﻮد إن آﻻﻓﺎ ً ﻣﻦ أﻋﻀﺎء اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﺧﺮﺟﻮا ﰲ ﺷﻮارع ﺑﻠﺪة ﺑﻮﺟﺮا اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﺷﻤﺎﱄ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ داﻛﺎ أﻣﺲ‪ ،‬وﻫﺎﺟﻤﻮا اﻟﴩﻃﺔ ﺑﻘﻨﺎﺑﻞ ﺑﺪاﺋﻴﺔ اﻟﺼﻨﻊ‬ ‫وﺳﻴﻮف وﻋﴢ‪.‬‬

‫»واﺷﻨﻄﻦ ﺑﻮﺳﺖ«‪ :‬ﺟﻮﻟﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻣﻦ اﻟﻌﻨﻒ اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ اﻟﻤﺘﺄﺟﺞ ﻓﻲ ﻟﺒﻨﺎن‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬أﻣﺮ اﻟﻌﺰب‬ ‫ﺗﺼﺎﻋﺪت وﺗﺮة اﻟﻌﻨﻒ ﻣﻦ ﺟﺮاء اﻻﺷﺘﺒﺎﻛﺎت‬ ‫اﻟﻄﺎﺣﻨﺔ اﻟﺪاﺋﺮة ﺑﻦ ﺣﺰب اﻟﻠﻪ واﻟﺜﻮار‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﻦ وﺗﺄﺟﺞ اﻟﴫاع ﻋﲆ ﻧﺤﻮ ﺧﻄﺮ‪،‬‬ ‫ﻓﺤﺎﻻت اﻟﻬﻠﻊ ﺗﺠﺘﺎح ﻟﺒﻨﺎن‪ ،‬وﺧﺎﺻﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺤﺪودﻳﺔ ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ واﻟﺘﻲ ﺗﺸﻬﺪ‬ ‫ﺟﻮﻟﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻣﻦ ﺳﻠﺴﻠﺔ اﻟﻌﻨﻒ اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ اﻤﺘﺄﺟﺞ‪.‬‬ ‫واﻟﻘﺘﺎل اﻟﺬي ﻧﺸﺐ ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﻘﺼﺮ اﻟﺴﻮرﻳﺔ ﻗﺒﻞ أﺳﺒﻮﻋﻦ ﻛﺎن اﻷﺷﺪ وﻃﺄة‬ ‫ﻣﻨﺬ ﺑﺪء اﻟﴫاع‪ ،‬ﻣﺨﻠﻔﺎ ً وراءه ﻗﺘﻴﻠﻦ ﻣﻦ ﺣﺰب‬ ‫اﻟﻠﻪ ﻋﲆ اﻷﻗﻞ‪ ،‬وأﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﴩة ﻣﺘﻤﺮدﻳﻦ‪ ،‬ﺣﺴﺐ‬

‫ﻓﺸــﻴﻌﺔ وﺳﻨﺔ‬ ‫رواﻳﺔ اﻤﺴﺆوﻟﻦ‬ ‫‪images‬‬ ‫ﻟﺒـﻨﺎن ﻳﻘﺎﺗﻠﻮن‬ ‫ا ﻟﻠــﺒﻨﺎ ﻧــﻴﻦ‬ ‫ﺑﻌﻀﻬﻢ ﺑﻌﻀﺎ‬ ‫واﻟــــﺜــﻮار‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﻦ‪ .‬وذﻟﻚ أدى ﺑﺪوره إﱃ ازدﻳﺎد ﺧﻄﻮرة داﺧﻞ اﻷراﴈ اﻟﺴﻮرﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﻬﺪد ﺑﺎﻧﺘﻘﺎل ﻋﺪوى‬ ‫ﺗﺪاﻋﻴﺎت اﻷزﻣﺔ ﺑﻦ اﻟﻄﺮﻓﻦ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻫﺪد اﻟﺜﻮار اﻟﴫاع اﻟﺪﻣﻮي داﺧﻞ أراﴈ ﻟﺒﻨﺎن واﻧﺘﺸﺎره إﱃ‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﻮن ﺑﺸﻦ ﺣﺮب داﺧﻞ أراﴈ ﻟﺒﻨﺎن‪ ،‬ﻃﺮاﺑﻠﺲ وﺻﻴﺪا وﺑﺮوت‪.‬‬ ‫وﺳﻴﺎﺳﺔ اﻟﺘﻜﺘﻼت واﻟﺘﺤﺎﻟﻔﺎت واﻟﺘﻨﻤﺮ‬ ‫واﺗﺴﻌﺖ ﻫﻮة اﻟﺨﻼف وﺑﺬرت ﺑﺬور اﻟﺸﻘﺎق‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﳼ أﺻﺒﺤﺖ ﺷﻌﺎرا ً راﺋﺠﺎ ً ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩق‬ ‫واﻟﻔﺘﻨﺔ اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ ﺑﻦ اﻟﺴﻨﺔ واﻟﺸﻴﻌﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺪور اﻵن رﺣﻰ اﻟﺤﺮب داﺧﻞ ﺳﻮرﻳﺎ اﻷوﺳﻂ ﻫﺬه اﻵوﻧﺔ‪ .‬وأﺻﺪر زﻋﻴﻢ ﺣﺰب اﻟﻠﻪ‬ ‫وﻟﺒﻨﺎن‪ ،‬إذ إن ﻫﻨﺎك ﺗﺤﺎﻟﻔﺎ ً ﺑﻦ ﺛﻮار ﺳﻮرﻳﺎ ﺣﺴﻦ ﻧﴫ اﻟﻠﻪ ﺗﺤﺬﻳﺮا ً ﺷﺪﻳﺪ اﻟﻠﻬﺠﺔ ﰲ ﺧﻄﺎﺑﻪ‬ ‫واﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﻦ اﻟﺴﻨﺔ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ‪ ،‬وﺣﺰب اﻟﻠﻪ واﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻷرﺑﻌﺎء اﻤﺎﴈ ﻗﺎﺋﻼً‪» :‬ﻻ ﻳﻨﺒﻐﻲ ﻷﺣﺪ أن ﻳﺨﻄﺊ‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﺔ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪ ،‬وﺑﻠﻐﺖ اﻷزﻣﺔ ذروﺗﻬﺎ‪ ،‬ﰲ ﺣﺴﺎﺑﺎت ﻣﻌﻨﺎ ﻋﲆ اﻹﻃﻼق‪ ،«.‬وأﻗﺮ ﺑﺄن اﻟﺴﻜﺎن‬

‫اﻤﻘﺎﺗﻠﻦ ﰲ اﻟﻘﺮى اﻟﺤﺪودﻳﺔ ﻟﺪﻳﻬﻢ اﻟﺤﻖ ﰲ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫ﻋﻦ أﻧﻔﺴﻬﻢ ﺗﻤﺎﻣﺎً‪.‬‬ ‫وﻳﺮى اﻤﺮاﻗﺒﻮن أن ﺳﻮء ﺗﻘﺪﻳﺮ اﻷﻣﻮر ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻤﻴﻠﻴﺸﻴﺎت اﻟﺸﻴﻌﻴﺔ أو اﻟﺴﻨﻴﺔ ﻋﲆ اﻷراﴈ‬ ‫اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﺘﺴﺒﺐ ﰲ ﺗﺪﻫﻮر وﺗﺮدي‬ ‫اﻷوﺿﺎع ﻋﲆ اﻟﻔﻮر‪ .‬ﻓﺎﻤﺸﻜﻠﺔ ﺗﻜﻤﻦ ﰲ أن اﻤﻮﻗﻒ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﳼ ﻗﺎﺑﻞ ﻟﻼﻧﻬﻴﺎر ﰲ أي ﻟﺤﻈﺔ‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫ﺗﻴﻤﻮر ﺟﻮك ﺳﻞ وﻫﻮ ﻣﺴﺘﺸﺎر ﻛﺒﺮ ﺳﺎﺑﻖ ﰲ‬ ‫ﻓﺮﻳﻖ اﻤﺮاﻗﺒﻦ ﺑﺎﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة وﻣﺤﺎﴐ اﻟﻌﻠﻮم‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺑﺒﺮوت أن »اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻤﺨﻴﻒ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ ﰲ ﻟﺒﻨﺎن ﻫﻮ اﺷﺘﻌﺎل اﻟﻌﻨﻒ اﻟﺬي‬ ‫ﻻ ﻳﻬﺪأ وﻻ ﺗﻨﻄﻔﺊ ﴍارﺗﻪ«‪.‬‬


‫اﺛﻨﻴﻦ ‪22‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (456‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»اﻟﺘﺠﺎرة«‬ ‫ﺗﻔﺮض‬ ‫اﻟﻮﺻﺎﻳﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻏﺮﻓﺔ ﺗﺒﻮك‬

‫ﺗﺒﻮك ـ اﻟﴩق‬ ‫ﻓﺮﺿـﺖ وزارة اﻟﺘﺠـﺎرة ﻗـﺮار اﻟﻮﺻﺎﻳـﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ ﰲ ﺗﺒﻮك‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺘﻄﺒﻴﻖ‬ ‫اﻤﺎدة رﻗـﻢ ‪ 17‬ﻣﻦ ﻧﻈﺎم اﻟﻐﺮف اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ واﻟﺨـﺎص ﺑﺎﻟﻮﺻﺎﻳﺔ‪ ،‬ﺑﺤﻴـﺚ ﻻ ﻳﻌﻘﺪ‬ ‫أي اﺟﺘﻤـﺎع ﻤﺠﻠﺲ اﻹدارة ﻟﻠﻐﺮﻓﺔ إﻻ ﺑﺤﻀﻮر ﻣﻤﺜﻞ‬ ‫ﻟـﻮزارة اﻟﺘﺠـﺎرة‪ .‬وﻳﺄﺗﻲ ﻗﺮار اﻟﻮﺻﺎﻳـﺔ ﻋﻘﺐ ﺗﻠﻘﻲ‬

‫ﺷـﻜﺎوى ﻣـﻦ أﻋﻀـﺎء ﻣﺠﻠـﺲ إدارة اﻟﻐﺮﻓـﺔ ﺣﻮل‬ ‫ﻗﻀﺎﻳـﺎ ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ أﺛﺮت ﺣﻮل ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﻐﺮﻓـﺔ‪ ،‬ﺗﺘﻌﻠـﻖ ﺑﻔﺴـﺎد إداري وﻣﺎدي واﺳـﺘﻐﻼل‬ ‫اﻟﺴﻠﻄﺔ ﻷﻏﺮاض ﺷﺨﺼﻴﺔ‪ .‬وﺻﺪرت ﺗﻌﻠﻴﻤﺎت وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرة ﺑﺘﺸـﻜﻴﻞ ﻟﺠﺎن ﻟﻠﺘﺤﻘﻴﻖ ﰲ اﻟﺸـﻜﻮى اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘـﺪم ﺑﻬﺎ ﻋﺪد ﻣﻦ أﻋﻀـﺎء اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ ﺣﻮل‬ ‫وﺟﻮد ﻓﺴـﺎد ﰲ اﻟﻐﺮﻓﺔ‪ ،‬ﺳـﺒﻖ أن ﺗﻘﺪم ﺑﺎﻟﺸـﻜﻮى‬ ‫ذاﺗﻬـﺎ إﱃ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴـﺎد‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ‬

‫أﺣﻴﻠﺖ ﻣـﻦ اﻟﻬﻴﺌﺔ إﱃ وزارة اﻟﺘﺠـﺎرة ﻤﻌﺮﻓﺔ رأﻳﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﺗﻀﻤﻨﺖ اﻟﺸـﻜﻮى ﺟﻤﻠﺔ ﻣـﻦ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت ﰲ اﻟﻐﺮﻓﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﺘﻤﺜﻞ ﰲ اﺳـﺘﻐﻼل اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ ﻤﻜﺎﺳـﺐ ﺷﺨﺼﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﻗﻴﺎدﻳﻦ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬واﺳـﺘﻐﻼل ﺷﻬﺎدات ﺟﺎﻣﻌﻴﺔ ﻏﺮ‬ ‫ﻣﻌﺘﻤﺪة ﻟﻠﺘﻌﻴﻦ ﰲ وﻇﺎﺋـﻒ رﻓﻴﻌﺔ‪ ،‬وﻋﺠﺰ ﰲ ﻣﺒﺎﻟﻎ‬ ‫ﻣﺎﻟﻴـﺔ ﻣﻦ اﻟﻐﺮﻓـﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟﻮﺟـﻪ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت ﺗﺄﺟـﺮ ﻣﻘﺮ ﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ ﰲ ﻣﺒﻨﻰ اﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺒﻠﻎ‬

‫‪ 35‬أﻟـﻒ رﻳﺎل ﺳـﻨﻮﻳﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻢ ﺗﺄﺟـﺮ ﻣﻘﺮ آﺧﺮ ﰲ‬ ‫ﻣﺒﻨـﻰ اﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ﺑﻨﻔﺲ اﻤﺴـﺎﺣﺔ إﱃ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ ﺑﻤﺒﻠـﻎ ‪ 100‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪ .‬وﻛﺸـﻔﺖ‬ ‫ﻣﺼـﺎدر ﺧﺎﺻـﺔ ﻟـ »اﻟـﴩق« ﻋﻦ ﻗﻴـﺎم ﻟﺠﻨﺔ ﻋﻠﻴﺎ‬ ‫ﺗﻌﺘـﱪ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﰲ اﻟﻘﻀﻴﺔ‪ ،‬اﻷﺳـﺒﻮع اﻤـﺎﴈ ﺑﺰﻳﺎرة‬ ‫ﻟﻠﻐﺮﻓﺔ ﻟﻠﺘﺤﻘﻴـﻖ ﰲ اﻟﺘﺠﺎوزات‪ ،‬ﺗﻤﻬﻴﺪا ً ﻟﺮﻓﻊ ﺗﻘﺮﻳﺮ‬ ‫ﻛﺎﻣﻞ ﻟﻮزﻳﺮ اﻟﺘﺠﺎرة ﺧﻼل اﻷﺳﺒﻮع اﻟﺤﺎﱄ وﻳﺘﻀﻤﻦ‬ ‫اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ رﺻﺪا ﻛﺎﻣﻼ ﻟﻠﻘﻀﻴﺔ وﺗﻮﺻﻴﺎﺗﻬﺎ اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ‪.‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪25‬‬

‫»اﻟﺠﻤﺎرك« ﻟـ |‪» :‬اﻟﺘﺠﺎرة« ﺗﻌﺮﻗﻞ إﻋﻼن اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ اﻟﺴﻮداء‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫ﻗـﺪر اﻤﴩف اﻟﻌﺎم ﻋﲆ وﺣﺪة‬ ‫ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﻐـﺶ اﻟﺘﺠـﺎري‬ ‫واﻟﺘﻘﻠﻴـﺪ ﰲ اﻟﺠﻤـﺎرك‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳﻢ اﻟﻮﻟﻴﻌﻲ‬ ‫‪ ،‬ﺣﺠـﻢ ﺧﺴـﺎﺋﺮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﺴـﻠﻊ اﻤﻐﺸﻮﺷـﺔ واﻤﻘﻠﺪة‬ ‫ﺑـﻨﺤـﻮ ‪ 41.1‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﺳـﻨﻮﻳﺎً‪،‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻟـ »اﻟـﴩق« إن اﻤﺆﴍ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻟﻀﺒﻂ اﻟﺴﻠﻊ اﻤﻐﺸﻮﺷﺔ ﻳﺮﺗﻔﻊ ﻋﺎﻣﺎ ً‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﻋـﺎم ‪ .‬ﻓﻴﻤـﺎ رﻓﺾ ﻣﺴﺘﺸـﺎر‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ ﻋﺎم اﻟﺠﻤـﺎرك ﻋﻴﴗ اﻟﻌﻴﴗ‬ ‫ﰲ ﺗﴫﻳﺢ ﻟـ »اﻟﴩق«‪ ،‬ﻋﲆ ﻫﺎﻣﺶ‬ ‫اﻤﻨﺘـﺪى اﻟﻌﺮﺑـﻲ اﻟﺜﺎﻟـﺚ ﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ‬

‫اﻟﻐـﺶ اﻟﺘﺠـﺎري واﻟﺘﻘﻠﻴـﺪ اﻤﻨﻌﻘﺪ‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬ﺗﺤﻤﻴـﻞ ﻣﺼﻠﺤـﺔ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎرك ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﻫﺬه اﻟﺨﺴـﺎﺋﺮ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻜﺒﺪﻫﺎ اﻟﺪوﻟﺔ ﻣﻘﺎﺑﻞ اﻟﺴـﻠﻊ‬ ‫اﻤﻐﺸﻮﺷﺔ واﻤﻬﺮﺑﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺟﻬﺎ ً اﻟﻠﻮم إﱃ‬ ‫ﺿﻌﻒ اﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ ﻟﻠﻤﺼﺎﻧﻊ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺪار داﺧﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ واﻟﺘﻲ ﺗﻨﺘﺞ‬ ‫أﻃﻨﺎﻧﺎ ﻣﻦ اﻟﺴـﻠﻊ اﻤﻘﻠﺪة‪ .‬وأوﺿﺢ‬ ‫أن اﻟﺠﻤـﺎرك اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺗﻌﻤﻞ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻮازﻧـﺔ اﻟـﻮارادت وﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻬﺎ أن‬ ‫ﺗﻔﺤﺺ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺎ ﻳﺪﺧﻞ إﱃ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً ﺣﺮص اﻟﺠﻤـﺎرك ﻋﲆ وﺿﻊ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎر أﺻﺤﺎب اﻟﺴـﻠﻊ اﻤﻐﺸﻮﺷـﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ اﻟﺴـﻮداء‪ ،‬ﻟﻜـﻦ وزارة‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرة ﻟﻢ ﺗﻘﺪم ﻟﻨﺎ أي اﺳـﻢ ﻟﺘﺎﺟﺮ‬

‫ﺳﻌﻮدي أو ﻏﺮه ﺣﺘﻰ اﻵن ﺑﻌﺪ ﻋﺪة‬ ‫ﻣﺨﺎﻃﺒﺎت ﺗﻤﺖ ﺑﻦ اﻟﻄﺮﻓﻦ‪ .‬وﻟﻔﺖ‬ ‫اﻟﻌﻴﴗ إﱃ أن اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت اﻤﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﻷﺻﺤـﺎب اﻟﺘﺠـﺎرة اﻤﻐﺸﻮﺷـﺔ‬ ‫ﺗﺼﻞ ﺣﺴـﺐ ﻧﻈـﺎم اﻟﺠﻤـﺎرك إﱃ‬ ‫ﻣﺼـﺎدرة ﻛﺎﻣﻞ اﻟﺒﻀﺎﻋـﺔ ﻣﻊ دﻓﻊ‬ ‫رﺳـﻮم ﺟﻤﺮﻛﻴﺔ ﻣﻀﺎﻋﻔﺔ ﻋﲆ ﻛﺎﻣﻞ‬ ‫اﻟﺸـﺤﻨﺔ اﻟﻮاردة‪ ،‬ﻣﻌﺘـﱪا أن ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت ﻏـﺮ رادﻋﺔ ﻟﻠﺘﺠﺎر ﻃﺎﻤﺎ‬ ‫ﻟـﻢ ﺗﻜﺘﻤﻞ ﺑﺴـﺠﻦ اﻟﺘﺎﺟـﺮ‪ .‬وﻗﺎل«‬ ‫ﻧﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣـﻊ ﻫـﺬا اﻷﻣـﺮ ﻛﺠﺮﻳﻤﺔ‬ ‫ورﻓﻌﻨـﺎ ﺗﻮﺻﻴـﺔ ﺑﻌﻘﻮﺑﺔ اﻟﺴـﺠﻦ‬ ‫ﺧﻼل اﻤﻨﺘﺪى اﻟﺜﺎﻧـﻲ وﻟﻜﻦ ﺗﻄﺒﻴﻖ‬ ‫اﻟﺘﻮﺻﻴـﺔ ﻟـﻢ ﻳﺼـﺪر ﺣﺘـﻰ اﻵن«‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إﻧﻪ ﺗﻢ ﻓﺤـﺺ ‪ 35800‬ﻋﻴﻨﺔ‬

‫ﰲ ‪ 2012‬ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ واردات اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫‪ ،‬رﻓﻀﺖ ﻣﻨﻬـﺎ ‪ 8‬آﻻف ﻣﻨﺘﺞ ﻛﻮﻧﻬﺎ‬ ‫ﻏﺮ ﻣﻄﺎﺑﻘﺔ ﻟﻠﻤﻮاﺻﻔﺎت واﻤﻘﺎﻳﻴﺲ‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﺎ أن إﺟﻤﺎﱄ اﻟﺴﻠﻊ اﻤﻐﺸﻮﺷﺔ‬ ‫واﻤﻘﻠﺪة اﻤﻀﺒﻮﻃﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﺠﻤﺎرك‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺧﻼل اﻟﻌﺎﻣﻦ اﻤﺎﺿﻴﻦ‬ ‫ﺑﻠﻐﺖ‪ 80‬ﻣﻠﻴﻮن ﺳﻠﻌﺔ‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﻨﻘـﺺ ﻋـﺪد‬ ‫اﻤﺨﺘﱪات اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻔﺤﺺ اﻟﻌﻴﻨﺎت‬ ‫ﰲ اﻤﻨﺎﻓﺬ‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﻌﻴﴗ إن اﻤﺨﺘﱪات‬ ‫ﻏـﺮ ﻣﺘﻮﻓﺮة ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﻨﺎﻓﺬ‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫ﻳﻮﺟﺪ ‪ 12‬ﻣﺨﺘﱪا ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫واﻟﻐﺮﺑﻴﺔ واﻟﻮﺳﻄﻰ‪ ،‬ﺗﺤﺎل ﻟﻬﺎ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫ﻋﻴﻨﺎت اﻟﺴـﻠﻊ ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻤﻨﺎﻓﺬ‬ ‫اﻟﺤﺪودﻳـﺔ ﻋـﻦ ﻃﺮﻳـﻖ ﴍﻛﺎت‬

‫اﻟﺤﻀﻮر واﻤﻨﺼﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ ﺧﻼل ورش اﻟﻌﻤﻞ اﻤﺼﺎﺣﺒﺔ ﻟﻠﻤﻨﺘﺪى اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻐﺶ اﻟﺘﺠﺎري‬

‫اﻟﺸﻘﺎوي ﻟـ |‪ ١٥ :‬أﻟﻒ ﻋﺎﻣﻞ وﺳﺎﺋﻖ‬ ‫دﺧﻠﻮا اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺘﺄﺷﻴﺮة »ﻣﻬﻨﺪس«‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﻋﺒﺪه اﻷﺳﻤﺮي‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻟــ »اﻟـﴩق« رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ اﻤﻬﻨﺪﺳـﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﺣﻤـﺪ اﻟﺸـﻘﺎوي‪،‬‬ ‫ﻋﻦ وﺟﻮد ﻣﻬﻨﺪﺳـﻦ أﺟﺎﻧﺐ‬ ‫ﺣﺼﻠﻮا ﻋﲆ ﺷـﻬﺎدات ﻣﺰورة‬ ‫ﺑﺎﺳﻢ ﺟﺎﻣﻌﺎت ﺳـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ‬ ‫أﻧﻪ ﺗﻢ اﻛﺘﺸﺎف أﻟﻒ ﺷﻬﺎدة ﻣﺰورة‬ ‫ﺧﻼل ﻋﺎم ‪ 2012‬ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً ﻋﺪم‬

‫اﻛﺘﺸﺎف أي ﺣﺎﻟﺔ ﺗﺰوﻳﺮ ﰲ ﺷﻬﺎدات‬ ‫اﻤﻬﻨﺪﺳـﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ اﻟﺬﻳـﻦ ـ‬ ‫ﺑﺤﺴـﺐ ﻗﻮﻟﻪ ـ أﺛﺒﺘﻮا ﻗﺪرات ﻋﺎﻟﻴﺔ‬ ‫وﻣﺘﻤﻴﺰة ﰲ ﻋﻤﻠﻬﻢ ﺳﻮاء ﰲ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺨـﺎص أو اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‪ .‬وأﺿﺎف أﻧﻪ‬ ‫»ﺗﻢ اﻛﺘﺸﺎف دﺧﻮل ‪ 15‬أﻟﻒ ﻋﺎﻣﻞ‬ ‫وﺳـﺎﺋﻖ ﺑﺘﺄﺷـﺮات ﻣﻬﻦ ﻫﻨﺪﺳﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬ﻳﻮﺟﺪ ﻣﻬﻨﺪﺳـﻮن‬ ‫دﺧﻠـﻮا اﻟﺒﻼد ﺑﺘﺄﺷـﺮات ﺳـﺒﺎﻛﻦ‬ ‫وﻋﻤﺎل ﻟﺤﺎم وﺑﻨّﺎءﻳﻦ«‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ أن‬

‫»اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﺗﻌﺎﻗﺪت ﻣـﻊ ﴍﻛﺔ ﻋﺎﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﺮﺻـﺪ ﻋﻤﻠﻴـﺎت ﺗﺰوﻳﺮ ﺷـﻬﺎدات‬ ‫اﻤﻬﻨﺪﺳـﻦ«‪ .‬وﻗﺎل إن ﻧﻘﺎﺑﺎت اﻤﻬﻦ‬ ‫ﰲ دول ﻋﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺗﺠﺎوﺑﺖ ﻣﻊ ﻣﻄﺎﻟﺐ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﺑﺘﺸـﺪﻳﺪ وﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻇﺎﻫﺮة‬ ‫اﻟﺸـﻬﺎدات اﻤـﺰورة واﻟﻮﻫﻤﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺘﻮﻗﻌﺎ ً أن ﻳﱰاﺟﻊ اﻟﺘﺰوﻳﺮ ﰲ اﻷﻋﻮام‬ ‫اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن ﺗﻨﺎﻣﺖ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﺮﺻﺪ‬ ‫واﻟﺘﺪﻗﻴـﻖ اﻤﺘﺒﻌـﺔ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﺮﺻـﺪ أي ﺗﺰوﻳـﺮ ﰲ ﺷـﻬﺎدات‬

‫ﺿﺒﻂ ‪ ١٠٠٠‬ﺷﻬﺎدة ﻫﻨﺪﺳﻴﺔ ﻣﺰورة ﺑﺎﺳﻢ ﺟﺎﻣﻌﺎت ﺳﻌﻮدﻳﺔ‬

‫ﺗﴪب ﻋﻤﺎل إﱃ اﻟﺴﻮق اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺘﺄﺷﺮات ﻣﻬﻨﺪﺳﻦ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻤﻬﻨﺪﺳـﻦ‪ ،‬وﻗـﺎل إن أي واﻓﺪ ﻗِ ﺪم‬ ‫إﱃ اﻟﺒﻼد ﺑﻤﻬﻨﺔ ﻣﻬﻨﺪس‪ ،‬ﺳﺘﺨﻀﻊ‬ ‫أوراﻗﻪ إﱃ اﻟﺘﺪﻗﻴﻖ واﻻﻋﺘﻤﺎد اﻤﻬﻨﻲ‪،‬‬ ‫وﻫﺬا ﴍط رﺋﻴـﴘ ﻹﺻﺪار إﻗﺎﻣﺘﻪ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﺸـﻘﺎوي‪ ،‬أن اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ ﻧﺤﻮ ‪ 90‬أﻟـﻒ ﻣﻬﻨﺪس واﻓﺪ‪،‬‬ ‫و‪ 10‬آﻻف ﻣﻬﻨـﺪس ﺳـﻌﻮدي‪،‬‬ ‫ﻣﺴـﺠﻠﻦ ﰲ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ‪ ،‬وأﺿـﺎف‬ ‫أن ﻫﻨـﺎك ﺣـﻮاﱄ ‪ 50‬أﻟـﻒ واﻓﺪ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺴـﺠﻠﻮا ﺣﺘـﻰ اﻵن‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ أﻧﻪ ﻻ‬ ‫ﻳﺴـﻤﺢ ﻷي واﻓﺪ ﺑﺘﺠﺪﻳﺪ أو إﺻﺪار‬ ‫إﻗﺎﻣﺔ ﻋﻤﻞ ﺑﻤﻬﻨﺔ ﻣﻬﻨﺪس ﻣﺎ ﻟﻢ ﺗﺘﻢ‬ ‫ﻣﺨﺎﻃﺒﺔ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻻﺳـﺘﺨﺮاج ﺷﻬﺎدة‬ ‫اﻋﺘﻤﺎد ﻣﻬﻨﻲ‪ .‬وﻧﻔﻰ اﻟﺸﻘﺎوي‪ ،‬ﻋﺪم‬ ‫وﺟﻮد ﺑﻄﺎﻟﺔ ﰲ ﺻﻔﻮف اﻤﻬﻨﺪﺳـﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬وﻗﺎل‪» :‬ﻫﻨﺎك ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻬﻨﺪﺳـﻦ ﻋﲆ ﻗﻮاﺋـﻢ اﻻﻧﺘﻈﺎر ﰲ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺟﺰء ﻣﻨﻬﻢ ﻳﺮﻏﺒﻮن‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻇﻴﻔـﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﻣـﻦ ﺑـﺎب‬ ‫اﻷﻣﺎن اﻟﻮﻇﻴﻔﻲ‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﺎ ﻳﺆﻛﺪ ﻋﺪم‬ ‫وﺟﻮد ﺑﻄﺎﻟﺔ ﰲ ﺻﻔﻮف اﻤﻬﻨﺪﺳـﻦ‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﻤﻴﻠـﻮن إﱃ ﻣﺰاﻳـﺎ اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‪ .‬وأﺿـﺎف أن ﻣﻮﺿﻮع‬ ‫اﻟـﻜﺎدر اﻟﻮﻇﻴﻔـﻲ ﻟﻠﻤﻬﻨﺪﺳـﻦ‬ ‫ﻣﺮﻓـﻮع إﱃ وزارة اﻟﺘﺠـﺎرة‪ ،‬وﻟـﻢ‬ ‫ﻳﻄﺮأ ﻋﻠﻴﻪ أي ﺟﺪﻳﺪ ﺣﺘﻰ اﻵن‪.‬‬

‫اﻟﻨﻘﻞ اﻟﴪﻳﻊ ﻟﻔﺤﺼﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬـﻢ ‪ ،‬أرﺟـﻊ ﻋـﺪد‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻮﻇﻔـﻲ اﻟﺠﻤـﺎرك ﰲ اﻤﻨﺎﻓـﺬ‬ ‫اﻟﺤﺪودﻳـﺔ ﺧـﻼل ﻣﺸـﺎرﻛﺎﺗﻬﻢ ﰲ‬ ‫اﻤﺆﺗﻤـﺮ ﺿﻌـﻒ إﻣﻜﺎﻧﻴﺎﺗﻬـﻢ ﰲ‬ ‫اﻟﻜﺸـﻒ ﻋـﻦ اﻟﺴـﻠﻊ اﻤﻐﺸﻮﺷـﺔ‬ ‫واﻤﻘﻠﺪة‪ ،‬إﱃ ﻋﺪم ﺗﺨﺼﻴﺺ دورات‬ ‫ﺗﺪرﻳﺒﻴـﺔ ﻟﻬـﻢ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒـﻦ ﺑﴬورة‬ ‫اﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﻬﻢ وﺗﺰوﻳﺪﻫﻢ ﺑﺎﻟﺘﺪرﻳﺒﺎت‬ ‫اﻟﻼزﻣﺔ‪ ،‬وﻋﺪم ﻣﻄﺎﻟﺒﺘﻬﻢ ﺑﴚء ﻃﺎﻤﺎ‬ ‫أﻧﻬـﻢ ﻣﻬﻤﻠﻮن ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ إداراﺗﻬﻢ ‪-‬‬ ‫ﻋﲆ ﺣﺪ ﺗﻌﺒﺮﻫﻢ‪.-‬‬

‫ﻣﻮﻇﻒ ﰲ ﻗﻄﺎع اﻟﺠﻤﺎرك اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻳﺄﺧﺬ ﻗﻴﻠﻮﻟﺘﻪ ﺧﻼل اﻤﻨﺘﺪى‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬رﺷﻴﺪ اﻟﺸﺎرخ(‬


‫‪26‬‬

‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪22‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (456‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺤﺎﻓﻆ ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻟﻨﻘﺪ‪ :‬ﻣﻌﺪل ™‬ ‫اﻟﺘﻀﺨﻢ اﻟﺤﺎﻟﻲ ﻣﻘﺒﻮل وﻧﺴﺒﺔ ﻧﻤﻮ ا—ﻗﺮاض ﻣﻄﻤﺌﻨﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺤﻤﺮي‬ ‫ﻗـﺎل ﻣﺤﺎﻓـﻆ ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻨﻘـﺪ اﻟﻌﺮﺑـﻲ‬ ‫»ﺳـﺎﻣﺎ«‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻓﻬﺪ اﻤﺒﺎرك‪ ،‬إن ﻣﻌﺪل‬ ‫اﻟﺘﻀﺨـﻢ اﻟﺤـﺎﱄ ﻣﻘﺒﻮل‪ .‬وأﻛـﺪ أﻧﻪ ﻏﺮ‬ ‫ﻗﻠﻖ ﺣﻴﺎل ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﻨﻤﻮ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻺﻗﺮاض‬ ‫اﻤـﴫﰲ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن ﻧﻮﻋﻴـﺔ ﻣﺤﺎﻓـﻆ‬ ‫اﻟﻘـﺮوض اﻤﴫﻓﻴـﺔ ﻗـﺪ ﺗﺤﺴـﻨﺖ ﰲ اﻷﻋـﻮام‬ ‫اﻷﺧﺮة‪ ،‬ﻣﻤـﺎ أدى إﱃ ﺗﺮاﺟﻊ اﻟﻘﺮوض اﻟﺮدﻳﺌﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻤﺒﺎرك ﻟـ«اﻟﴩق« أن ﻣﺠﻠﺲ اﻻﺳـﺘﻘﺮار‬ ‫اﻤـﺎﱄ ﻳﺆﻛـﺪ ﻋـﲆ ﺛﻼﺛـﺔ أﻣـﻮر‪ ،‬وﻫـﻲ ﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ ﰲ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﻮﻋﻴﺘﻪ ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت‪ ،‬واﻟﺸـﻤﻮل اﻤﺎﱄ‪ ،‬وﻗﺎل إن اﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫ﺗﻨـﻮي ﻋﻤـﻞ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻟﻨـﴩ اﻟﻮﻋـﻲ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻤـﴫﰲ واﻟﺘﺄﻣـﻦ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﻛﺎﻓـﺔ اﻟﺒﻨﻮك‬ ‫وﴍﻛﺎت اﻟﺘﺄﻣﻦ واﻟﺘﻤﻮﻳﻞ؛ ﻟﺮﻓﻊ اﻟﻮﻋﻲ وزﻳﺎدة‬ ‫اﻤﻌﺮﻓـﺔ ﻟـﺪى اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ‪ .‬وأﻤﺢ ﺧـﻼل اﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻟﺼﺤﻔﻲ اﻟﺬي ﻋﻘﺪ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺻـﺪور اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺴﻨﻮي ﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﻨﻘﺪ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﺴﻌﻮدي اﻟﺜﺎﻣﻦ‬ ‫واﻷرﺑﻌـﻦ إﱃ أن اﻻﻗﺘﺼـﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻧﻤﺎ ﰲ ﻋﺎم‬ ‫‪ 2012‬ﺑﻨﺴـﺒﻪ ‪ %6.8‬وﻫـﻲ ﻧﺴـﺒﺔ ﺗﺰﻳـﺪ ﻋﲆ‬ ‫ﺿﻌﻒ ﻣﻌﺪل ﻧﻤـﻮ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻌﺎﻤـﻲ ﰲ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻧﻔﺴـﻪ‪ .‬وﺗﻮﻗﻊ أن ﻳﻨﻤﻮ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص ﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫‪ .%5 .7‬وﻋـﺰا اﻟﻨﻤـﻮ اﻟﺬي ﺣﻘﻘﺘﻪ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫إﱃ زﻳﺎدة اﻹﻧﻔﺎق اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ ﺧﺎﺻﺔ ﰲ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻹﻧﺠﺎزات ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫ﺗﺤﺪﻳﺚ وﺗﻄﻮﻳﺮ اﻷﻧﻈﻤﺔ‪ ،‬ووﺟﻮد اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات‬ ‫اﻤﺤﻠﻴﺔ واﻷﺟﻨﺒﻴﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﺎ ﻗﺪﻣﺘﻪ اﻤﺼﺎرف‬

‫د‪.‬اﻤﺒﺎرك ﻳﺘﺤﺪث ﰲ اﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻤﺤﻠﻴﺔ ﻣﻦ ﺗﻤﻮﻳﻞ ﻤﺨﺘﻠﻒ اﻷﻧﺸﻄﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أن اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺣﻘﻘﺖ ﰲ ‪ 2012‬ﻓﺎﺋﻀﺎ ً‬ ‫ﻓﻌﻠﻴﺎ ً ﰲ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ‪ ،‬ﺑﻠﻎ ‪ 386‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫رﻳـﺎل وﺗﺮاﺟﻊ ﺣﺠـﻢ اﻟﺪﻳﻦ اﻟﻌـﺎم إﱃ أﻗﻞ ﻣﻦ‬ ‫‪ 100‬ﻣﻠﻴـﺎر رﻳﺎل‪ ،‬وﻫﻮ أﻗﻞ ﻣﻦ ‪ %4‬ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺗﺞ‬ ‫اﻤﺤﲇ اﻹﺟﻤﺎﱄ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺣﻘﻘﺖ‬ ‫أﻛـﱪ ﻓﺎﺋﺾ ﰲ ﻣﻴﺰان اﻤﺪﻓﻮﻋﺎت ﺑـ ‪ 670‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫رﻳـﺎل‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺮاﺟﻊ ﻣﻌﺪل اﻟﺘﻀﺨﻢ ﻣﻦ ‪%5. 0‬‬ ‫ﰲ ﻋـﺎم ‪ 2011‬إﱃ ‪ %6. 4‬ﰲ ﻋﺎم ‪ 2012‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫أن ﻣﻌﺪل اﻟﺘﻀﺨﻢ ﰲ اﻻﻗﺘﺼﺎدات اﻟﺼﺎﻋﺪة‪ ،‬ﺑﻠﻎ‬ ‫ﻋﺎم ‪ 2012‬ﻧﺤـﻮ ‪ 6. 1‬ﻛﺎن ﻣﻌﻈﻤﻪ ﻣﻦ ارﺗﻔﺎع‬ ‫ﻣﺆﴍي إﻳﺠﺎرات اﻤﺴﺎﻛﻦ وأﺳﻌﺎر اﻟﻐﺬاء‪ .‬وﻧﻮه‬

‫ﻧﺴﺒﺘﻪ ‪ %13.5‬وﺑﻠﻐﺖ أﻗﺴﺎط اﻟﺘﺄﻣﻦ اﻤﻜﺘﺘﺐ‬ ‫ﻟﻬـﺎ إﱃ اﻟﻨﺎﺗـﺞ اﻤﺤـﲇ اﻹﺟﻤﺎﱄ ﻧﺤـﻮ‪%0.67‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ اﻟﻔـﺮص اﻟﻜﺒﺮة ﻟﻨﻤﻮ ﻫـﺬا اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫ﺧﻼل اﻟﺴـﻨﻮات اﻤﻘﺒﻠﺔ«‪ .‬وﺑﻠﻎ ﻋﺪد اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﰲ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺎص ﻟﻌـﺎم ‪ 2012‬إﱃ‬ ‫‪ %55‬ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %40‬ﻟﻌـﺎم ‪،2007‬‬ ‫ﻣﺸﺪدا ً ﻋﲆ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻟﻨﻘﺪ ﻟﻠﺨﻄﻂ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﺘﻤﺪﻫـﺎ اﻟـﴩﻛﺎت ﻟﺘﺄﻫﻴﻞ وﺗﻄﻮﻳـﺮ ﻣﻬﺎرات‬ ‫وﻗـﺪرات ﻣﻮﻇﻔﻴﻬـﺎ‪ .‬وﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ أﻛﺪ‬ ‫أن اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﻧﴩت اﻟﻠﻮاﺋـﺢ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ ﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ إﺻﺪار وزﻳﺮ اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﻼﺋﺤﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ ﻟﻨﻈﺎم اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ اﻟﻌﻘﺎري‪ ،‬وأﺻﺪرت‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻼﺋﺤـﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ ﻟﻨﻈـﺎم اﻟﺘﺄﺟﺮ‬ ‫اﻟﺘﻤﻮﻳﲇ ﺑﻌﺪ اﻻﺗﻔﺎق ﻣﻊ وزﻳﺮ اﻟﻌﺪل‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫ﻹﺻـﺪار اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻼﺋﺤـﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ ﻟﻨﻈﺎم‬ ‫ﻣﺮاﻗﺒﺔ ﴍﻛﺎت اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن اﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫ﺗﻘـﻮم ﺑـﺪور اﻹﴍاف واﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ ﻋـﲆ ﻗﻄـﺎع‬ ‫اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ وﻓﻖ أﻓﻀﻞ اﻤﻤﺎرﺳﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ واﺗﺨﺎذ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﻠﺰم؛ ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ ﺳﻼﻣﺔ اﻟﻘﻄﺎع وﺿﻤﺎن‬ ‫اﺳـﺘﻘﺮاره وﻋﺪاﻟـﺔ اﻟﺘﻌﺎﻣﻼت ﻓﻴﻬﺎ وﺗﺸـﺠﻴﻊ‬ ‫اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ اﻤﴩوﻋـﺔ واﻟﻌﺎدﻟـﺔ ﺑـﻦ ﴍﻛﺎت‬ ‫اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ واﺗﺨـﺎذ اﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع واﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﻮﻃـﻦ وﻇﺎﺋﻔﻪ؛ ﻟﻀﻤﺎن‬ ‫اﺳﺘﻤﺮاره‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ إﻧﺸﺎء اﻟﴩﻛﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻹﻋﺎدة اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ ﺑﺮأﺳـﻤﺎل ﻗﺪره ﺧﻤﺴﺔ ﻣﻠﻴﺎرات‬ ‫رﻳـﺎل ﺑﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﻣﻦ ﺻﻨـﺪوق اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬وأﻛـﺪ ﻋﲆ ﻋﺪم اﻟﻨﻴﺔ ﻟﻔـﻚ رﺑﻂ اﻟﺮﻳﺎل‬ ‫ﺑﺎﻟﺪوﻻر اﻟﺬي ﻟﻪ ﻗﻮﺗﻪ ﺑﻦ اﻟﻌﻤﻼت‪.‬‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬رﺷﻴﺪ اﻟﺸﺎرخ(‬

‫إﱃ ارﺗﻔـﺎع اﻻﺋﺘﻤـﺎن اﻤﴫﰲ اﻤﻤﻨـﻮح ﻟﻠﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺨـﺎص ﰲ ﻋﺎم ‪ 2012‬ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %16. 4‬ﻟﻴﺒﻠﻎ‬ ‫ﻧﺤﻮ أﻟـﻒ ﻣﻠﻴﺎر‪ ،‬وﻗـﺪ ﺑﻠﻐﺖ أرﺑـﺎح اﻤﺼﺎرف‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 33‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﺑﺰﻳﺎدة ‪%8. 4‬‬ ‫وﻟﻔﺖ إﱃ أن ﻋﺪد اﻟﺒﻨﻮك اﻤﺤﻠﻴﺔ واﻷﺟﻨﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ‪ 24‬ﺑﻨـﻜﺎً‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ ‪ 12‬ﺑﻨﻜﺎ ً‬ ‫ﻣﺤﻠﻴـﺎ ً و‪ 12‬ﻓـﺮع ﺑﻨـﻚ أﺟﻨﺒـﻲ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن‬ ‫ﻋـﺪد اﻟـﴩﻛﺎت اﻟﻌﺎﻣﻠـﺔ ﰲ ﻗﻄـﺎع اﻟﺘﺄﻣﻦ ﺑﻠﻎ‬ ‫‪ 33‬ﴍﻛـﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ‪ 166‬ﴍﻛﺔ ﻣﻬﻦ ﺣﺮة‪،‬‬ ‫ﻤﺴـﺎﻧﺪة ﺧﺪﻣـﺎت اﻟﺘﺄﻣـﻦ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻠـﻎ إﺟﻤﺎﱄ‬ ‫اﻷﻗﺴـﺎط اﻤﻜﺘﺘﺒﺔ ﻋﺎم ‪ 2012‬ﻧﺤـﻮ ‪ 21‬ﻣﻠﻴﺎرا ً‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 18. 5‬ﻣﻠﻴﺎر ﰲ ﻋﺎم ‪ 2011‬ﺑﻨﻤﻮ‬

‫ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﻓﻲ ﻏﺮﻓﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪ :‬ﺧﻄﻂ ﻃﻤﻮﺣﺔ‬ ‫ﻟﺘﺴﺨﻴﺮ إﻣﻜﺎﻧﺎت اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ ﻟﺪﻋﻢ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬

‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻹﻋﻼﻣﻴﻦ ﺧﻼل اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺼﺤﻔﻲ ﻟﻠﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﺴﻨﻮي ﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﻨﻘﺪ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬رﺷﻴﺪ اﻟﺸﺎرخ(‬

‫»اﻟﻌﻤﻞ«‪ :‬اﺣﺘﺴﺎب اﻟﺒﺮﻣﺎوي ﺑـ »رﺑﻊ ﻧﻘﻄﺔ« ﻓﻲ »ﻧﻄﺎﻗﺎت«‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ـ اﻟﴩق‬ ‫اﻋﺘﻤـﺪ وزﻳـﺮ اﻟﻌﻤـﻞ اﻤﻬﻨﺪس ﻋـﺎدل ﻓﻘﻴﻪ‬ ‫ﻗﺮارا ً ﻳﻨﺺ ﻋﲆ ﺣﺴـﺎب اﻷﺛﺮ ﻋﲆ ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﺘﻮﻃﻦ‬ ‫اﻟﻨﺎﺗﺠﺔ ﻣﻦ ﺗﻮﻇﻴﻒ اﻟﻌﺎﻣﻞ اﻤﻘﻴﻢ ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺻﺪرت ﻟﻬﺎ ﺗﻌﻠﻴﻤﺎت ﺑﻌـﺪم اﻹﺑﻌﺎد )اﻟﻔﺌﺎت‬ ‫اﻤﻌﻔﺎة ﻣﻦ اﻹﺑﻌﺎد( ﺑﻤﻌﺎﻣﻞ وزن ﻗﺪره رﺑﻊ ﻧﻘﻄﺔ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﺎﻟﻮزن اﻟـﺬي ﻳﻌﻄﻰ ﻟ���ﻌﺎﻣـﻞ اﻟﻮاﻓﺪ ﻣﻦ‬

‫اﻟﺠﻨﺴـﻴﺎت اﻷﺧـﺮى‪ .‬وأوﺿﺢ اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ‬ ‫ﻟﻠﻮزارة ﺣﻄﺎب اﻟﻌﻨﺰي أن اﻟﻘﺮار ﻳﺤﺘﺴﺐ اﻟﻔﺌﺎت‬ ‫اﻤﻌﻔـﺎة ﻣﻦ اﻹﺑﻌﺎد‪ ،‬ﻣﺜﻞ اﻟﺠﺎﻟﻴـﺔ اﻟﱪﻣﺎوﻳﺔ‪ ،‬ﺑﺮﺑﻊ‬ ‫ﻧﻘﻄﺔ ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﻧﻄﺎﻗﺎت«‪ ،‬ﻣﺸـﱰﻃﺎ ً ﻻﺣﺘﺴـﺎب‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﻞ اﻟﱪﻣـﺎوي ﺑﻬـﺬه اﻟﻨﺴـﺒﺔ أﻻ ﻳﺰﻳـﺪ ﻋﺪد‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﻣﻦ ﻫـﺬه اﻟﺠﺎﻟﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﺸـﺄة واﺣﺪة ﻋﲆ‬ ‫‪ %50‬ﻣﻦ إﺟﻤﺎﱄ أﻋﺪاد اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ‪ ،‬وﰲ ﺣﺎل ﺗﺠﺎوز‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻳﺘﻢ اﺣﺘﺴـﺎﺑﻪ ﺑﻌﺎﻣﻞ واﻓـﺪ واﺣﺪ ﰲ‬

‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﻧﻄﺎﻗﺎت«‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن ﻫﺬا اﻟﻘﺮار ﻳﻬﺪف‬ ‫ﻟﺘﻘﻨـﻦ وﻧﻈﺎﻣﻴﺔ وﺟﻮد ﺗﻠﻚ اﻟﻔﺌﺔ ﻣـﻦ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ واﺣﺘﺴـﺎﺑﻬﻢ ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﻧﻄﺎﻗﺎت« ﰲ‬ ‫ﺳﻴﺎق اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﻌﻰ ﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻬﺎ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨﺺ أﺑﻨﺎء ﻫﺬه اﻟﺠﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ‬ ‫ﺗﺸـﺠﻴﻊ ﻣﻨﺸـﺂت اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص ﻋﲆ اﻻﺳﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﻮﻇﻴﻔﻬﻢ ﺑـﺪﻻ ً ﻣﻦ اﻟﻠﺠﻮء ﻟﻼﺳـﺘﻘﺪام‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫إﻧﻬﻢ ﻣﻮﺟﻮدون داﺧﻞ اﻟﺒﻼد‪.‬‬

‫ﻋﺎدل ﻓﻘﻴﻪ‬

‫»ﺻﻮاﻣﻊ اﻟﻐﻼل« ﺗﻨﻬﻲ إﺟﺮاءات اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ ا‰وﻟﻰ ﻣﻦ اﻟﻘﻤﺢ اﻟﻤﺴﺘﻮرد‬ ‫أﻋﻀﺎء اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ ﺧﻼل اﺟﺘﻤﺎﻋﻬﻢ ﺑﻤﻘﺮ اﻟﻐﺮﻓﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻛـﺪت اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻏﺮﻓﺔ اﻟﺮﻳـﺎض ﰲ اﺟﺘﻤﺎﻋﻬﺎ‬ ‫اﻷﺧـﺮ أﻫﻤﻴـﺔ ﻓﺘـﺢ ﻗﻨﻮات‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻـﻞ واﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣـﻊ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﺑﺘﻄﻮﻳـﺮ‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺴـﻴﺎﺣﻲ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬واﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻹﻣﻜﺎﻧﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ اﻤﺘﻨﻮﻋﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺰﺧﺮ ﺑﻬﺎ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻳﺴـﺎﻋﺪ ﰲ اﻟﻨﻬﻮض‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﻄﺎع اﻟﺴﻴﺎﺣﻲ‪ ،‬وﺗﻬﻴﺌﺘﻪ ﻟﻴﻜﻮن‬ ‫ﺟﺎذﺑﺎ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻣﻦ داﺧﻞ وﺧﺎرج‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬وﰲ ﻫﺬا اﻹﻃﺎر ﺳـﺘﻠﺘﻘﻲ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻋـﺪدا ﻣﻦ ﻛﺒﺎر اﻤﺴـﺆوﻟﻦ‬ ‫ﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻟﺘـﻲ ﺗﺨـﺺ‬ ‫اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺴـﻴﺎﺣﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻐـﺮض ﺗﻔﻌﻴﻞ‬

‫دور اﻟﻘﻄﺎع ﰲ دﻋﻢ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻤﺤﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻤﺴﺎﻫﻤﺔ ﰲ ﺗﻮﻓﺮ ﻓﺮص وﻇﻴﻔﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺸﺒﺎب اﻟﺴﻌﻮدي‪ .‬وأوﺿﺢ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨـﺔ ﻣﺤﻤﺪ اﻤﻌﺠـﻞ‪ ،‬أن ﻣﻦ ﺑﻦ‬ ‫اﻤﻮاﺿﻴـﻊ اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﺘﻢ ﻣﻨﺎﻗﺸـﺘﻬﺎ‬ ‫ﺧـﻼل ﻫـﺬه اﻟﺰﻳـﺎرات ﻣﻮﺿـﻮع‬ ‫ﺗﻘﻮﻳـﺔ دور ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﺣﻲ ﰲ ﺗﻨﺸـﻴﻂ اﻟﺤﺮﻛـﺔ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺴـﻤﺎح‬ ‫ﻟﻠﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻘـﺎم ﰲ اﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻷﺧﺮى ﺑﺄن ﺗﻘﺎم ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫وﺗﺄﻛﻴـﺪ أﻫﻤﻴـﺔ دور ووﺟﻮد اﻷﻣﻦ‬ ‫ﰲ دﻋـﻢ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻤﻌـﺎرض‬ ‫واﻤﺆﺗﻤـﺮات واﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت‪ ،‬ﻫـﺬا‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ اﻟﺼﻌﻮﺑﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﻮاﺟﻬﻬـﺎ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮون ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻻﺳـﺘﺨﺮاج‬ ‫ﺗﺼﺎرﻳـﺢ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت‪ ،‬ورﺑﻂ ذﻟﻚ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺑﻤﻮاﻓﻘـﺔ إﻣﺎرة ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫وأﻳﻀـﺎ ﻣﻨـﻊ إﻗﺎﻣـﺔ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت‬ ‫اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ داﺧﻞ ﻓﻨﺎدق اﻟـ‪ 4‬ﻧﺠﻮم‪،‬‬ ‫واﻗﺘﺼـﺎر إﻗﺎﻣﺘﻬـﺎ داﺧـﻞ ﻓﻨﺎدق‬ ‫اﻟـ‪ 5‬ﻧﺠﻮم ﻓﻘﻂ‪ .‬وأﺿﺎف اﻤﻌﺠﻞ‪،‬‬ ‫أن ﻫﻨـﺎك ﻋـﺪدا ﻣـﻦ اﻤﻮاﺿﻴـﻊ‬ ‫اﻷﺧـﺮى‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻬﻢ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع وﻟﻬﺎ ﻋﻼﻗﺔ ﻛﺒـﺮة ﺑﺄﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬ﺳـﺘﺘﻢ ﻛﺬﻟـﻚ‬ ‫ﻣﻨﺎﻗﺸـﺘﻬﺎ ﻣﻊ اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﰲ اﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫واﻟﻌﻤﻞ ﻟﺤﻠﻬﺎ ﺑﻤﺎ ﻳﺴـﺎﻋﺪ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﺣﻲ ﻋـﲆ اﻟﺘﻄـﻮر‪ ،‬ودﻋـﻢ‬ ‫ﺟﻬﻮد اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺴﺆوﻟﺔ ﰲ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫أﻫـﺪاف اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﺮاﻣﻴـﺔ إﱃ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ ﻣـﻦ ﺧـﻼل‬ ‫ﺗﻨﻮﻳﻊ ﻣﺼﺎدر اﻟﺪﺧﻞ ﺑﺎﻻﺳـﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻣـﻦ ﻛﺎﻓـﺔ اﻹﻣﻜﺎﻧـﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫واﻟﺒﴩﻳـﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ـ اﻟﴩق‬

‫اﻟﻠﻪ ﺧﻼل اﻟﻔﱰة ﻣﻦ ﺷـﻬﺮ ﻳﻮﻧﻴﻮ ﺣﺘﻰ ﺷﻬﺮ‬ ‫أﻏﺴـﻄﺲ ‪2013‬م ﺑﻮاﻗﻊ ‪ 10‬ﺑﻮاﺧﺮ‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ ‪5‬‬ ‫ﺑﻮاﺧﺮ ﺑﻜﻤﻴﺔ ‪ 295‬أﻟـﻒ ﻃﻦ ﻋﱪ ﻣﻴﻨﺎء ﺟﺪة‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻲ‪ ،‬و‪ 5‬ﺑﻮاﺧﺮ ﺑﻜﻤﻴـﺔ ‪ 280‬أﻟﻒ ﻃﻦ‬ ‫ﻋﱪ ﻣﻴﻨﺎء اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‪ .‬وأوﺿﺢ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﺼﻮاﻣﻊ اﻟﻐﻼل‬ ‫وﻣﻄﺎﺣـﻦ اﻟﺪﻗﻴـﻖ اﻤﻬﻨﺪس وﻟﻴـﺪ اﻟﺨﺮﻳﺠﻲ‬ ‫أن اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﺗﻌﺎﻗـﺪت ﺧﻼل ﻫـﺬه اﻤﻨﺎﻗﺼﺔ‬

‫أﻧﻬﺖ اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺼﻮاﻣﻊ اﻟﻐﻼل‬ ‫وﻣﻄﺎﺣـﻦ اﻟﺪﻗﻴﻖ إﺟـﺮاءات ﺗﺮﺳـﻴﺔ اﻟﺪﻓﻌﺔ‬ ‫اﻷوﱃ ﻣﻦ اﻟﻘﻤﺢ اﻤﺴـﺘﻮرد ﻟﻬـﺬا اﻟﻌﺎم ﺑﻜﻤﻴﺔ‬ ‫‪ 575.000‬ﻃـﻦ ﺗﺸـﻤﻞ ‪ 465‬أﻟﻒ ﻃﻦ ﻗﻤﺢ‬ ‫ﺻﻠـﺐ‪ %12.5 ،‬ﺑﺮوﺗﻦ ﻛﺤـﺪ أدﻧﻰ‪ ،‬و‪110‬‬ ‫أﻃﻨﺎن ﻗﻤﺢ ﻃـﺮي‪ ،‬ﺳـﻴﻜﻮن وﺻﻮﻟﻬﺎ ﺑﺈذن‬

‫ﻋﲆ اﺳـﺘﺮاد اﻟﻘﻤـﺢ اﻟﻄـﺮي ﻷول ﻣﺮة اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺪﺧـﻞ اﻟﺪﻗﻴﻖ اﻤﻨﺘـﺞ ﻣﻨﻪ ﰲ ﺻﻨﺎﻋـﺔ اﻟﻜﻴﻚ‬ ‫واﻟﺒﺴـﻜﻮﻳﺖ وﺑﻌـﺾ أﻧـﻮاع اﻟﺤﻠﻮﻳـﺎت‬ ‫واﻤﻌﺠﻨـﺎت وﻳﺄﺗـﻲ ذﻟـﻚ ﰲ ﻇـﻞ اﻟﻄﻠﺒـﺎت‬ ‫اﻟﻜﺒـﺮة اﻟﺘﻲ ﺗﺮد ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺔ ﺑﺨﺼﻮص ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻨﻮﻋﻴـﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻢ اﻟﺘﻌﺎﻗﺪ ﻋﲆ ﻛﻤﻴﺔ ‪ 465‬أﻟﻒ‬ ‫ﻃﻦ ﻣـﻦ اﻟﻘﻤﺢ اﻟﺼﻠﺐ ﺑﺤـﺪ أدﻧﻰ ‪%12.5‬‬ ‫ﺑﺮوﺗﻦ ﻟﺪﻋﻢ ﻣﺨﺰوﻧﺎت اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﻣﻦ اﻟﻘﻤﺢ‬

‫واﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ اﻻﺣﺘﻴﺎﻃﻲ اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻲ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻜﻔـﻲ ﻤﺪة ﺳـﺘﺔ أﺷـﻬﺮ‪ .‬وأﺷـﺎر اﻟﺨﺮﻳﺠﻲ‬ ‫إﱃ أن اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﺑﺘﻮﻓﻴﻖ ﻣـﻦ اﻟﻠﻪ ﺗﻤﻜﻨﺖ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﺼـﻮل ﻋﲆ ﻧﻮﻋﻴﺔ ذات ﺟـﻮدة ﻋﺎﻟﻴﺔ وﻣﻦ‬ ‫أﻓﻀﻞ اﻤﻨﺎﺷﺊ وﺑﺄﺳـﻌﺎر ﻣﻨﺎﻓﺴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﺷﺎر‬ ‫إﱃ أن ﻣﻮﺳﻢ اﺳﺘﻼم اﻟﻘﻤﺢ اﻤﺤﲇ ﺳﻮف ﻳﺒﺪأ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮ اﻤﻘﺒﻞ وﺗﺘﻮﻗﻊ اﻤﺆﺳﺴﺔ ﺗﺴ ﱡﻠﻢ ﻛﻤﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺣﺪود ‪ 700‬أﻟﻒ ﻃﻦ‪.‬‬

‫اﻟﺨﻴﺒﺮي‪ ٥٧ :‬ﻣﻠﻴﻮﻧ ًﺎ ﻋﺪد اﻟﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ ﺳﻨﻮﻳ ًﺎ ﻓﻲ ﻣﻄﺎرات اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ ﻣﻄﺮ‬ ‫أﻛـﺪ اﻤﺘﺤـﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﰲ اﻟﻬﻴﺌـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻄﺮان اﻤﺪﻧـﻲ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺨﻴﱪي أن‬ ‫ﻋـﺪد اﻤﺴـﺎﻓﺮﻳﻦ ﰲ اﻤﻄﺎرات اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ ﺑﻠﻎ ‪ 57‬ﻣﻠﻴﻮن ﻣﺴﺎﻓﺮ‪،‬‬

‫وﺗﻘﺎل ﺗﻌﻠﻴﻘﺎ ً ﻋﲆ ﻣـﺎ ﻧﴩﺗﻪ »اﻟﴩق« ﰲ‬ ‫ﻋﺪدﻫﺎ ‪ 452‬اﻟﺼﺎدرﻳﻮم اﻟﺨﻤﻴﺲ اﻤﺎﴈ‬ ‫ﺗﺤﺖ ﻋﻨﻮان »اﻟﻄﺮان اﻤﺪﻧﻲ‪ 75 :‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﻣﺴـﺎﻓﺮ ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً ﰲ ﻣﻄﺎرات اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ« ‪،‬‬ ‫إن ﻋﺪد اﻤﺴـﺎﻓﺮﻳﻦ اﻤﺬﻛـﻮر ﰲ اﻟﺨﱪ ﻏﺮ‬ ‫ﺻﺤﻴـﺢ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن ﻫﻨﺎك ﻧﻤـﻮا ً ﰲ ﻋﺪد‬

‫اﻤﺴـﺎﻓﺮﻳﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ داﺧﻠﻴﺎ ً وﺧﺎرﺟﻴﺎ ً‬ ‫ﻋﱪ ﻣﻄﺎرات اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﺻﻞ إﱃ ‪ 57‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﻣﺴـﺎﻓﺮ ﺳـﻨﻮﻳﺎً‪ ،‬ﻣﻨﻮّﻫـﺎ إﱃ أن ﻫﺬا اﻟﻨﻤﻮ‬ ‫ﺗﺰاﻣـﻦ ﻣﻊ ﺗﺸـﻐﻴﻞ اﻟﺮﺣـﻼت اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺳﺒﻌﺔ ﻣﻄﺎرات ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺨﺼﺼﺔ ﻟﻠﺮﺣﻼت‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﻓﻘﻂ‪ .‬وأﺷـﺎر اﻟﺨﻴـﱪي إﱃ أن‬

‫اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ ذﻛﺮت ﰲ اﻟﺨﱪ ﻛﺬﻟﻚ أن ﺗﻜﻠﻔﺔ‬ ‫ﺗﻮﺳﻌﺔ ﻣﻄﺎر اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺪوﱄ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﺑﻠﻎ ‪ 25‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل واﻟﺼﺤﻴﺢ أن اﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻻﺳﺘﻴﻌﺎﺑﻴﺔ ﻟﻠﻤﺴـﺎﻓﺮﻳﻦ ﺑﻌﺪ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻷوﱃ ﻣﻦ اﻟﺘﻮﺳﻌﺔ ﻳﱰاوح ﻣﻦ ‪25‬‬ ‫إﱃ ‪ 30‬ﻣﻠﻴﻮن ﻣﺴﺎﻓﺮ ﺳﻨﻮﻳﺎً‪.‬‬

‫ﻧﺼﻴﻒ‪ :‬اﺳﺘﺜﻤﺎر ‪ ٢٠٠‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﺼﻨﺎﻋﺎت ﻓﻲ ﻳﻨﺒﻊ ﺳﺎﺑﻚ‪ :‬ﻟﻢ ﻧﺘﻮﺻﻞ ﻟﺸﺮوط إﻧﺸﺎء ﻣﺠﻤﻊ ﺻﻨﺎﻋﻲ ﻓﻲ ﺗﺮﻳﻨﻴﺪاد وﺗﻮﺑﺎﺟﻮ‬ ‫ﻳﻨﺒﻊ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﺮﰲ‬ ‫ﻗﺎل اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ ﺑﻴﻨﺒﻊ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﻼء ﻧﺼﻴـﻒ‪ ،‬إن اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ‬ ‫واﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺎص اﺳـﺘﺜﻤﺮا أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪200‬‬ ‫ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻟﺼﻨﺎﻋﺎت ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻀـﻢ اﻵن أﻛﺜـﺮ ‪ 100‬ﺻﻨﺎﻋﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫‪ 14‬ﺻﻨﺎﻋﺎت أوﻟﻴـﺔ و‪ 20‬ﺻﻨﺎﻋﺎت ﺛﺎﻧﻮﻳﺔ و‪67‬‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﺎت ﺧﻔﻴﻔﺔ وﻣﺴﺎﻧﺪة‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن ﻫﻨﺎك ‪26‬‬ ‫ﻣﺼﻨﻌـﺎ ً ﺗﺤﺖ اﻹﻧﺸـﺎء و‪ 32‬ﻣﺼﻨﻌـﺎ ً ﰲ ﻣﺮاﺣﻞ‬ ‫اﻟﺪراﺳـﺔ واﻟﺘﺼﺎﻣﻴﻢ ﺑﺈﺟﻤﺎﱄ اﺳـﺘﺜﻤﺎرات ﺗﺒﻠﻎ‬ ‫‪ 182‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪ ،‬ﺗﻮﻓﺮ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 15‬أﻟﻒ وﻇﻴﻔﺔ‪.‬‬ ‫وأﻓﺎد ﺧﻼل اﻤﻠﺘﻘﻰ اﻟﺴـﻨﻮي اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻟﻠﺼﻨﺎﻋﻴﻦ‪،‬‬ ‫أن ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﻳﻨﺒﻊ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﺗﺘﻤﺘـﻊ ﺑﻤﻜﺎﻧﺔ ﻣﻤﻴﺰة‬ ‫ﻛﺜﺎﻟﺚ أﺿﺨﻢ ﻣﺠﻤﻊ ﻟﻠﻤﺼﺎﰲ اﻟﺒﱰوﻟﻴﺔ ﻋﺎﻤﻴﺎ ً ﻣﻊ‬ ‫ﺗﻮﻓﺮ اﻟﺘﺠﻬﻴﺰات اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أﻧﻪ ﻣﻊ ﺗﻌﺪد اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات ﰲ ﻳﻨﺒﻊ أﺻﺒﺢ‬ ‫ﻟﻬـﺎ دور رﺋﻴﺲ ﰲ اﻟﺘﻄـﻮر اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫واﻤﺴﺎﻫﻤﺔ ﻣﻊ ﺷﻘﻴﻘﺘﻬﺎ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺠﺒﻴﻞ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ـ اﻟﴩق‬ ‫أﻋﻠﻨـﺖ اﻟﴩﻛـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺼﻨﺎﻋـﺎت‬ ‫اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ )ﺳـﺎﺑﻚ( أﻣﺲ ﻋﻦ ﻋـﺪم اﻟﺘﻮﺻﻞ إﱃ‬ ‫اﺗﻔﺎق ﺑﺸـﺄن اﻟﴩوط اﻟﺠﻮﻫﺮﻳﺔ ﻤﴩوع إﻧﺸﺎء‬ ‫ﻣﺠﻤـﻊ ﻹﻧﺘﺎج اﻤﻴﺜﺎﻧﻮل وﺗﺤﻮﻳﻠـﻪ إﱃ أوﻟﻴﻔﻴﻨﺎت‬ ‫ﰲ ﺗﺮﻳﻨﻴـﺪاد وﺗﻮﺑﺎﺟـﻮ ﻣﻊ ﴍﻳﻜﺘﻬﺎ ﺳـﺎﻳﻨﻮﺑﻚ‬

‫اﻟﺼﻴﻨﻴـﺔ اﻟـﺬي ﺳـﺒﻖ ﻟﺴـﺎﺑﻚ‬ ‫اﻹﻋﻼن ﻋﻨـﻪ ﰲ ‪11/2/2012‬م‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ ﺳـﺎﺑﻚ ﰲ ﺑﻴـﺎن ﺻﺤﻔﻲ‬ ‫أﻣﺲ ﻋـﲆ ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ )ﺗـﺪاول(‪ :‬إن‬ ‫اﻤﻔﺎوﺿـﺎت ﻣـﻊ ﺣﻜﻮﻣـﺔ ﺟﻤﻬﻮرﻳـﺔ ﺗﺮﻳﻨﻴﺪاد‬ ‫وﺗﻮﺑﺎﺟﻮ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺖ ﺑﻬﺪف إﻧﺸـﺎء ﻣﺠﻤﻊ ﻹﻧﺘﺎج‬ ‫اﻤﻴﺜﺎﻧـﻮل وﺗﺤﻮﻳﻠـﻪ إﱃ أوﻟﻴﻔﻴﻨـﺎت ﰲ ﺗﺮﻳﻨﻴﺪاد‬

‫وﺗﻮﺑﺎﺟـﻮ اﻟـﺬي ﺗﻘـﺪر ﺗﻜﻠﻔﺘـﻪ‬ ‫ﺑﻨﺤﻮ ‪ 5.3‬ﻣﻠﻴـﺎر دوﻻر أﻣﺮﻳﻜﻲ‪،‬‬ ‫ﻟﻢ ﺗﺴـﻔﺮ ﻋﻦ »ﺗﻮﺻـﻞ اﻷﻃﺮاف‬ ‫اﻤﻌﻨﻴﺔ إﱃ اﺗﻔـﺎق ﺑﺨﺼﻮص اﻟﴩوط اﻟﺠﻮﻫﺮﻳﺔ‬ ‫ﻟﻬﺬا اﻤﴩوع«‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪة أﻧﻬﺎ ﻗﺮرت ﺑﺎﻟﺘﺸـﺎور ﻣﻊ‬ ‫اﻷﻃـﺮاف اﻤﻌﻨﻴﺔ ﻋﺪم اﻻﺳـﺘﻤﺮار ﰲ اﻤﻔﺎوﺿﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻬﺬا اﻤﴩوع‪.‬‬

‫ا—ﻋﻼﻣﻴﻮن اﻟﺴﻌﻮدﻳﻮن ﻳﺘﺒﺎدﻟﻮن اﻟﺘﻬﻢ ﻓﻲ ﺣﻠﻘﺔ ﻧﻘﺎش ﺻﻨﺪوق اﻟﻨﻘﺪ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺤﻤﺮي‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﻮن ﺧﻼل ﺣﻀﻮر اﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫ﰲ دﻋـﻢ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ .‬وﻳﺴـﺘﻌﺮض اﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫ﺧﻤﺴﺔ ﻣﺤﺎور رﺋﻴﺴـﺔ‪ ،‬اﻟﺮؤﻳﺔ اﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻳﻨﺒـﻊ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ ‪2030‬م‪ ،‬ﻣﺠﻤـﻊ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﻳﻨﺒﻊ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﻟﺼﻨﺎﻋﺔ اﻟﺴـﻴﺎرات ﻟـﴩﻛﺎت ﺟﺎﻛﻮار‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫وﻻﻧﺪروﻓـﺮ وﴍﻛـﺔ ﺗﺎﺗـﺎ اﻟﻬﻨﺪﻳـﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋـﺎت‬ ‫اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﰲ اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻤﺘﺠﺪدة‪ ،‬ﻣﺠﻤـﻊ اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﻠﻮﺟﺴـﺘﻴﺔ اﻤﺸـﱰﻛﺔ‪ ،‬واﻟﺼﻨﺎﻋـﺎت اﻤﺮﺗﺒﻄـﺔ‬ ‫ﺑﺼﻨﺎﻋﺔ اﻟﺘﺤﻠﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺗﺤﻮﻟﺖ وﻗﺎﺋﻊ ﺟﻠﺴـﺔ ﻧﻘﺎش ﻣﻊ اﻹﻋﻼﻣﻴﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ اﻟﺘـﻲ أﻗﺎﻣﻬﺎ اﻤﻌﻬـﺪ اﻤﴫﰲ أﻣﺲ‬ ‫ﺑﻌﻨـﻮان »أﻫﺪاف وأدوار ﺻﻨـﺪوق اﻟﻨﻘﺪ اﻟﺪوﱄ«‬ ‫إﱃ ﺗﺒـﺎدل ﻟﻼﺗﻬﺎﻣـﺎت ﺑـﻦ ﻣﻘـﺪم اﻤﺤـﺎﴐة‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر أﺣﻤﺪ اﻟﺨﻠﻴﻔﻲ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ‬

‫ﻟـﺪى ﺻﻨـﺪوق اﻟﻨﻘـﺪ اﻟﺪوﱄ‪،‬‬ ‫واﻹﻋﻼﻣﻴـﻦ‪ .‬ﻓﻔﻴﻤـﺎ رأى‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﻔﻲ‪ ،‬اﻟﺬي أﺷـﺎر إﱃ ﻋﺪم‬ ‫وﺟـﻮد اﻹﻋﻼم ﺧﺼﻮﺻـﺎ اﻟﺴـﻌﻮدي ﰲ ﺗﻐﻄﻴﺔ‬ ‫اﺟﺘﻤـﺎع اﻟﺼﻨﺪوق اﻟﺪوﱄ ﺧـﺎرج اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫أﻧﻪ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﺳﻮى اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻐﻄﻲ‬ ‫اﻷﺣـﺪاث‪ .‬ورﻓـﺾ اﻹﻋﻼﻣﻴﻮن ﺣﺪﻳـﺚ اﻟﺨﻠﻴﻔﻲ‬

‫ﻗﺎﺋﻠﻦ إن »اﻤﺴﺆول اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫داﺧـﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻳﻜـﻮن ﻣﻨﺰﻋﺠﺎ ً‬ ‫وﻻﻳﺘﺠﺎوب ﻣﻊ اﻹﻋﻼم ﺑﺎﻟﺸﻜﻞ‬ ‫اﻤﻄﻠﻮب‪ ،‬وﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﻜﻮن ﰲ ﻣﺆﺗﻤﺮات دوﻟﻴﺔ ﺗﺠﺪه‬ ‫ﻣﺒﺘﺴـﻤﺎ وﻳﺘﺠﺎوب ﻣﻊ وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻋﺪم إﺧﻄﺎر اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺑﺘﻠﻚ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﺎت‪.‬‬


‫»اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ«‪ ..‬اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻓﻲ اﻧﻀﺒﺎط اﻟﺮﺣﻼت‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺣﺼﺪت اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺠﻮﻳﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺘﺎﺳـﻊ ﰲ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﺿﻤﺖ ‪ 35‬ﴍﻛﺔ‬ ‫ﻃـﺮان ﺗﻤﺜـﻞ ﺟﻤﻴﻊ ﻗـﺎرات اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺣﻠﺖ‬

‫ﺛﺎﻧﻴﺔ ﰲ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﴍﻛﺎت اﻟﻄﺮان ﰲ اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ‬ ‫واﻟﺨﻠﻴـﺞ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﺑﻤﻌـﺪل اﻧﻀﺒـﺎط ‪%84.87‬‬ ‫وﻓﻘﺎ ً ﻟﻸداء اﻟﺘﺸﻐﻴﲇ ﺧﻼل ﺷﻬﺮ ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م‪،‬‬ ‫ﺣﺴﺐ ﻣﺎ أﻋﻠﻦ ﻣﻮﻗﻊ )‪ (Flight Sats‬اﻤﺘﺨﺼﺺ‬ ‫ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﻄـﺮان وﻣﻌﻠﻮﻣﺎت اﻤﻄـﺎرات ورﺻﺪ‬

‫اﻧﻀﺒﺎط اﻟﺮﺣﻼت اﻟﺠﻮﻳﺔ ﰲ ﺗﻘﺮﻳﺮه ﻟﺸﻬﺮ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬ ‫‪2013‬م‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ أن ﻋﺪد اﻟﺮﺣـﻼت اﻤﺠﺪوﻟﺔ‬ ‫ﻟﻠﺨﻄﻮط اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﻠـﻎ ‪ 13.511‬رﺣﻠﺔ وﺻﻞ‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ ‪ 11.467‬رﺣﻠـﺔ ﰲ اﻤﻮﻋـﺪ اﻤﺤـﺪد ﺗﻤﺎﻣﺎ ً‬ ‫ﺑﻨﺴـﺒﺔ‪ .%84.87‬وﻗـﺎل ﻣﺴـﺎﻋﺪ اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﻠﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺑﺎﻟﺨﻄﻮط اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻷﺟﻬـﺮ‪ ،‬إن )‪ (Flight Sats‬ﻣﻮﻗـﻊ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻘﻞ ﻳﻬﺘـﻢ ﺑﻤﺠـﺎل اﻟﻄـﺮان ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ وﻳﺮﺻـﺪ اﻷداء اﻟﺘﺸـﻐﻴﲇ ﻤﺌﺎت اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫ﺣـﻮل اﻟﻌﺎﻟـﻢ وﻣﻮاﻋﻴـﺪ وﺻﻮل أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ‪150‬‬

‫‪27‬‬

‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫أﻟـﻒ رﺣﻠﺔ ﻳﻮﻣﻴﺎ ً ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻘﺪم‬ ‫ﺧﺪﻣـﺎت أﺧﺮى ﺣـﻮل ﺟﺪاول اﻟﺮﺣـﻼت وﺗﻘﻴﻴﻢ‬ ‫اﻷداء اﻟﺘﺸـﻐﻴﲇ واﻤﻐـﺎدرة واﻟﻮﺻـﻮل ﰲ اﻤﻮﻋﺪ‬ ‫اﻤﺤﺪد‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻮﻓﺮ ﺗﻨﺒﻴﻬﺎت اﻟﻄﺮان اﻷﻛﺜﺮ ﺷﻤﻮﻻ ً‬ ‫ﻟﻠﻤﺴـﺎﻓﺮﻳﻦ واﻤﻬﺘﻤـﻦ ﺑﺘﺘﺒﻊ اﻟﺮﺣﻼت‪ .‬وأﺷـﺎر‬

‫اﻷﺟﻬﺮ إﱃ أن ﺗﻘﺮﻳﺮ اﻷداء اﻟﺘﺸﻐﻴﲇ واﻹﺣﺼﺎءات‬ ‫ﻋـﻦ ﻋـﺎم ‪2012‬م اﻟﺬي ﻧﴩه اﻤﻮﻗـﻊ‪ ،‬أﻇﻬﺮ أن‬ ‫ﻋـﺪد اﻟﺮﺣـﻼت اﻤﺠﺪوﻟـﺔ ﻟﻠﺨﻄﻮط اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺑﻠـﻎ ‪ 160.563‬رﺣﻠﺔ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﺗﻢ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫‪ %81.17‬ﰲ اﻧﻀﺒﺎط ﻣﻮاﻋﻴﺪ اﻟﻮﺻﻮل‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪22‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (456‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟!‬

‫اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻟﻌﻘﺎري واﻟﻘﺮوض ﻳﺼﻌﺪان ﺑﺄﺳﻌﺎر‬ ‫ﻣﻮاد اﻟﺒﻨﺎء‪ ..‬وﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺒﻨﺎء ﻣﻬﺪدة ﺑﺎﻟﺘﻮﻗﻒ‬

‫ِﻟﻚ اﷲ‬ ‫ﻳﺎ »ﻣﻬﺎ«‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

‫اﻟﺠﻮف ‪ -‬ﺟﻤﻴﻞ اﻟﺤﺴﻦ‬ ‫اﺗﺠﻬـﺖ أﺳـﻌﺎرﻣﻮاد اﻟﺒﻨـﺎء ﰲ‬ ‫أﺳـﻮاق اﻟﺠـﻮف إﱃ اﻻرﺗﻔﺎع‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫إﻗﺮار اﻟﻼﺋﺤـﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ ﻟﻠﺘﻤﻮﻳﻞ‬ ‫اﻟﻌﻘﺎري‪ ،‬ﻣﺘﺴـﻠﺤﺔ ﺑﺰﻳﺎدة اﻟﻄﻠﺐ‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﻠﻚ اﻤـﻮاد‪ ،‬وﻗﻠـﺔ اﻤﻌﺮوض‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬ﰲ ﻇﻞ اﻧﺘﻌﺎﺷـﺔ ﻋﻘﺎرﻳﺔ ﺗﺸﻬﺪﻫﺎ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻣﻨـﺬ ﺷـﻬﻮر‪.‬وﻓﻴﻤﺎ ﺣـﺬر‬ ‫ﻣﺴـﺘﻬﻠﻜﻮن ﻣـﻦ أن ﻫـﺬه اﻟﺰﻳـﺎدات‬ ‫ﻣﺒﺎﻟـﻎ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻬﺪد ﻣـﻦ ﻳﻌﻤﻠﻮن ﺣﺎﻟﻴﺎ ً‬ ‫ﻋﲆ ﺑﻨـﺎء ﻣﻨـﺎزل ﺟﺪﻳﺪة ﺧﺎﺻـﺔ ﺑﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﺑﺈﻳﻘﺎف ﻣﺸـﺎرﻳﻌﻬﻢ‪ ،‬أﺷـﺎر آﺧﺮون إﱃ‬ ‫أن اﻟﺰﻳـﺎدات ﻛﺒـﺮة‪ ،‬وﺗﻌﻤـﻞ ﻋﲆ رﻓﻊ‬ ‫اﻟﺘﻜﻠﻔﺔ اﻹﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﺒﻨـﺎء ﻣﻨﺎزل ﺟﺪﻳﺪة‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤـﻦ أن اﻟﺰﻳﺎدات ﺷـﻤﻠﺖ اﻷﻧﻮاع‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ ﰲ ﻣـﻮاد اﻟﺒﻨﺎء‪ ،‬ﻣﺜـﻞ اﻟﺤﺪﻳﺪ‪،‬‬ ‫واﻹﺳـﻤﻨﺖ و«اﻟﺒﺤﺼﺔ« وﻣﻮاد اﻟﺴﺒﺎﻛﺔ‬ ‫وأدوات اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء‪ .‬وأﻤـﺢ ﻣﺘـﴬرون‬ ‫إﱃ أن زﻳﺎدة أﺳـﻌﺎر ﻣـﻮاد اﻟﺒﻨﺎء‪ ،‬ﻳﻌﻮد‬ ‫إﱃ ﴎﻋـﺔ ﴏف اﻟﻘـﺮوض اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ اﻟﺬﻳـﻦ ﺗﻘﺪﻣـﻮا ﺑﻄﻠﺒـﺎت‬ ‫ﺳﺎﺑﻘﺔ ﻟﺪى اﻟﺒﻨﻚ اﻟﻌﻘﺎري‪.‬‬ ‫وﻳﻘـﻮل ﺳـﻠﻄﺎن ﻣـﺮزوق اﻟﺰارع‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﺻﺎﺣﺐ ﻣﺴـﻜﻦ ﺗﺤﺖ اﻹﻧﺸـﺎء إن‬ ‫»ارﺗﻔﺎﻋـﺎت أﺳـﻌﺎرﻣﻮاد اﻟﺒﻨـﺎء ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً‬ ‫ﺳـﺒﺒﻬﺎ زﻳﺎدة اﻟﻄﻠـﺐ‪ ،‬وﺗﺮاﺟﻊ ﻛﻤﻴﺎت‬ ‫اﻤﻌـﺮوض«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن »ﻫـﺬا ﻳﻘﻠﺺ‬ ‫ﻧﺴـﺒﺔ ﺗﻤﻠـﻚ اﻤﺴـﺎﻛﻦ ﻟﻠﺴـﻌﻮدﻳﻦ«‪.‬‬ ‫وﻳﻘـﻮل‪» :‬اﻟﺤـﻞ اﻟﻮﺣﻴـﺪ ﻤﺤﺎرﺑـﺔ‬ ‫ارﺗﻔﺎﻋﺎت أﺳـﻌﺎر ﻣﻮاد اﻟﺒﻨﺎء ﻫﻮ ﺗﺪﺧﻞ‬ ‫وزارة اﻟﺘﺠﺎرة ووﺿـﻊ ﺣﺪ أدﻧﻰ وأﻋﲆ‬ ‫ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻤﻮاد‪ ،‬ووﺿﻊ ﺗﺴـﻌﺮة ﻣﺨﺘﻮﻣﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺴـﻠﻌﺔ‪ ،‬وﻳﺘﻢ إﻟـﺰام اﻟﺘﺠﺎر ﺑﻌﺪم‬ ‫رﻓﻊ أي ﺳـﻠﻌﺔ ﻋﲆ ﺗﻠﻚ اﻟﺤـﺪود‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫ﻳﺴﺎﻫﻢ ﰲ ﺗﻮﻋﻴﺔ اﻤﺴﺘﻬﻠﻜﻦ ﺑﻤﺎ وﺻﻠﺖ‬ ‫إﻟﻴﻪ اﻷﺳـﻌﺎر واﻟﺤﺪ ﻣـﻦ ﺗﻼﻋﺐ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎر اﻟﺠﺸﻌﻦ«‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺐ اﻤﻘﺎول ﻓﻮزي ﻫﺰاع اﻟﺴﺒﻴﻠﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻮﺳـﻊ ﰲ إﻧﺸـﺎء ﴍﻛﺎت ﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ‬ ‫ﻣـﻮاد اﻟﺒﻨﺎء ﻛﺎﻟﺒﻠـﻚ واﻹﺳـﻤﻨﺖ اﻟﺨﺎم‬ ‫وإﻏﺮاق اﻟﺴـﻮق اﻤﺤﲇ ﺑﺘﻠﻚ اﻤﻮاد ﻟﻠﺤﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻻرﺗﻔﺎﻋﺎت اﻤﺘﺴـﺎرﻋﺔ‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫ﺳـﻴﺠﻌﻞ اﻷﺳـﻌﺎر ﺛﺎﺑﺘـﺔ ﰲ اﻟﺪاﺧـﻞ‪،‬‬ ‫وﻋـﺪم ارﺗﻔﺎﻋﻬﺎ ﰲ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‪.‬وأﻛﺪ ﻋﲆ‬ ‫ﴐورة ﺗﺪﺧـﻞ وزارة اﻟﺘﺠﺎرة ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ‬ ‫ارﺗﻔـﺎع أﺳـﻌﺎرﺟﻤﻴﻊ ﻣﻮاد اﻟﺒﻨـﺎء‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻗﺎﻣـﺖ ﻗﺒﻞ ﻓﱰة ﺑﺘﺤﺪﻳﺪ أﺳـﻌﺎراﻟﻄﻮب‬ ‫اﻷﺣﻤﺮ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﺴﺒﺐ ﰲ ارﺗﻔﺎع‬

‫َ‬ ‫أﺗﻌﺲ ﻛﻞ أﺧﺮى أﺳﻤﻌﻬﺎ‬ ‫ﻣﺮ ًة أﺧﺮى وأﺧﺮﻳﺎت‪ ،‬وﻣﺎ‬ ‫ﻋﱪ اﻷﺛﺮ ﰲ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻹذاﻋﻲ )ﻟﺴـﺖ وﺣﺪك(‪ ،‬ﰲ إذاﻋﺔ‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ اﻟﺜﺎﻧﻲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻳﻨﺎﻳﺮ اﻤﺎﴈ! ﻫﺬه‬ ‫ٌ‬ ‫أﺧﺖ ﻛﺮﻳﻤﺔ )ﻣﻬـﺎ( أﺑﻜﺘﻬﺎ اﻟﺪﻧﻴﺎ أﻳّﻤﺎ ﺑﻜﺎء‪،‬‬ ‫اﻤـ ّﺮة ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫وأﺑﻜﺘﻨﺎ ﻣﻦ اﻟﻘﻠﺐ واﻟﻠﻪ ﻣﻌﻬﺎ‪..‬‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ﻓﻘـﺪت واﻟﺪﻫﺎ اﻟﺜﺎﻧـﻲ )ﺟﺪّﻫﺎ(‪،‬‬ ‫ﻓﻘـﺪت واﻟﺪﻫﺎ‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫وأ ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ﺻﻴﺒـﺖ واﻟﺪﺗﻬﺎ ﺑﺎﻧﻔﺼﺎم اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬وﻟ ْﻢ ﻳﺒﻖ ﻟﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺪﻧﻴﺎ ﻫﻲ وأﺧﻮﺗﻬﺎ اﻟﺼﻐـﺎر إﻻ ﺟﺪﺗﻬﺎ )أﻃﺎل اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻋﻤﺮﻫـﺎ(‪ ،‬ﺗﻘ ّﻠ ْ‬ ‫ﺒﺖ ﺑﻬـﺎ وﺑﺄﺧﻮﺗﻬﺎ وأﻣﻬﺎ وأﺧـﺮا ً ﺗﻠﻚ اﻷم‬ ‫اﻟﻜـﱪى أﺣـﻮال اﻟﺰﻣﺎن‪ ،‬ﺗﺤـﺖ ﺻﻔﻴﺢ اﻟﻔﻘـﺮ واﻟﺠﻮع‬ ‫ْ‬ ‫اﺧﺘﺘﻤـﺖ وزارة اﻟﺸـﺆون‬ ‫واﻤـﺮض واﻟﺨـﻮف واﻷﻟـﻢ!‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﻓﺼـﻮل اﻟﺤﺮﻣﺎن ﺗﻠـﻚ‪ ،‬ﺑﻘﺮارﻫـﺎ ‪-‬ﻟﻢ وﻟﻦ‬ ‫أﺟﺪ ﻟﻪ وﺻﻔـﺎ ً ﻳﻠﻴﻖ ﺑﺮﻋﻮﻧﺘﻪ‪ -‬ﺑﺤﺮﻣﺎن ﻫﺬه اﻟﻔﺘﺎة )‪24‬‬ ‫ﻋﺎﻣﺎً( وأﴎﺗﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻀﻤﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ!!‬ ‫اﻤـﴫوف اﻟﻴﻮﻣـﻲ ﻟﻬـﺬه اﻟﻌﺎﺋﻠـﺔ اﻤﻌﻠﻘـﺔ ﰲ رﻗﺒﺔ‬ ‫)ﻣﻬﺎ( ﻋﴩة رﻳﺎﻻت ﻓﻘﻂ!! إﱃ اﻟﻠﻪ اﻤﺸـﺘﻜﻰ‪ ،‬ﺛﻢ أﻗﻮﻟﻬﺎ‬ ‫ﻧﺎﺻﺤﺎ ً ﻣﻨﺎﺷـﺪا ً ﻟﻜﻞ ﻣﺴـﺆول ﰲ ﺑﻼدﻧـﺎ ّ‬ ‫أن )ﻣﻬﺎ( وﻛﻞ‬ ‫ﻣﻦ ُﻫ ﱠﻦ ﻣﻦ أﻣﻬﺎﺗﻨﺎ وأﺧﻮاﺗﻨـﺎ وﺑﻨﺎﺗﻨﺎ ﻳﻮاﺟﻬﻦ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻮاﻗـﻊ اﻤﺰري واﻤﺤﺰن‪ ،‬ﰲ ذﻣﺘﻜﻢ ﺳﻴﺴـﺄﻟﻜﻢ رب اﻟﻌ ّﺰة‬ ‫واﻟﺠﻼل ﻋﻨﻬﻦ ﻳﻮم ﻻ ﻳﻨﻔﻊ ﻣﺎل وﻻ ﺑﻨﻮن!‬ ‫ُ‬ ‫ﻟﺴـﺖ أﻧﺎﻗﺸﻜﻢ ﰲ ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﻔﻘﺮ! وﻟﻴﻜﻦ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﺮة‪،‬‬ ‫‪ %0‬أو ﻛﻤﺎ ﺗﺸـﺎؤون! أﻧﺎﺷﺪﻛﻢ ﺑﻜﻞ رﺣﻤﺔٍ أودﻋﻬﺎ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﰲ ﻗﻠﻮﺑﻜﻢ‪ ،‬أن ﺗﺴـﺎرﻋﻮا إﱃ إﻧﻘﺎذ واﻧﺘﺸـﺎل )ﻣﻬﺎ( وﻛﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﻫﻲ ﻣﺜﻞ )ﻣﻬﺎ( ﻣﻦ ﻗﺎع اﻟﺠﺤﻴﻢ!‬ ‫ﻣﻨﺰل ﻗﻴﺪ اﻹﻧﺸﺎء ﰲ اﻟﺠﻮف‬ ‫أﺳـﻌﺎر ﻣﻮاد اﻟﺒﻨـﺎء واﻷراﴈ واﻷﻳﺎدي‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠـﺔ‪ ،‬ﻗﺪ ﻳﻌﻮد إﱃ ﻗﺮار وزارة اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻷﺧﺮﺑﺮﻓـﻊ رﺳـﻮم اﻟﻌﺎﻣـﻞ اﻟﻮاﻓﺪ إﱃ‬ ‫‪ 2400‬رﻳﺎل ﰲ اﻟﺴﻨﺔ«‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻤﻘـﺎول زﻳـﺎد اﻤﻠﻔﻲ أن‬ ‫»ارﺗﻔـﺎع أﺳـﻌﺎر ﻣﻮاد اﻟﺒﻨـﺎء ﺗﺮﺟﻊ إﱃ‬ ‫زﻳـﺎدة رواﺗـﺐ اﻷﻳـﺪي اﻟﻌﺎﻣﻠـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻀﺎف ﻋﲆ ﻛﻠﻔـﺔ اﻤﻨﺘﺞ‪ ،‬ﻷﻧﻪ ﻟﻦ ﻳﺮﴇ‬ ‫ﺑﺨﺴـﺎرﺗﻪ‪ ،‬وﻣﻦ ﻳـﺮد اﻟﺒﻨﺎء ﺳـﻴﺘﺤﻤﻞ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺘﻜﺎﻟﻴـﻒ«‪ .‬وﻗـﺎل »ﻳﻮﻣﻴﺔ اﻷﻳﺪي‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﰲ ﻗﻄـﺎع اﻟﺒﻨﺎء ﻛﺎﻧﺖ ‪ 80‬رﻳﺎﻻً‪،‬‬ ‫ووﺻـﻞ اﻵن إﱃ ‪ 120‬و‪ 150‬رﻳـﺎﻻً‪ ،‬أي‬ ‫أﻧﻬﺎ ارﺗﻔﻌﺖ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ﺗﻘـﺪر ﺑـ ‪.» ٪ 40‬‬ ‫ﻳﻘـﻮل ﻣﺤﻤﺪ ﺧﻠـﻒ اﻟﺮوﻳـﲇ إن »ﻋﺪم‬ ‫إﺻﺪار ﺻـﻚ ﻣﻠﻜﻴﺔ ﻟـﻸراﴈ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫واﻻﻛﺘﻔـﺎء ﺑﻘﺮار ﻓﻘـﻂ‪ ،‬أدى إﱃ ارﺗﻔﺎع‬ ‫أﺳـﻌﺎراﻷراﴈ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ‪ ،‬ﻓﺈن ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﺗﻤﺖ اﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋـﲆ إﻗﺮاﺿﻬﻢ ﻏﺮ‬ ‫ﺟﺎﻫﺰﻳﻦ ﻟﻠﺒﻨﺎء ﻟﻌﺪم ﺗﻮاﻓﺮاﻷرض‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﻢ ﺑﻴـﻊ أراﺿﻴﻬﻢ ﰲ ﺳـﻨﻮات ﻣﺎﺿﻴﺔ«‪،‬‬

‫ﻣﺘﻤﻨﻴـﺎ ً »إﻋـﺎدة اﻟﻨﻈـﺮ ﰲ إﺻﺪار ﺻﻚ‬ ‫ﻣﻠﻜﻴﺔ ﻟﻸراﴈ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ اﻟﻘﺮار‬ ‫ﻓﻘﻂ«‪.‬‬ ‫وﻳﻘـﻮل ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻌﻤﺸـﺎن »ﺑﺪأت‬ ‫ﺑﺎﻟﺒﻨـﺎء ﺣﺪﻳﺜـﺎً‪ ،‬وﻛﺎن ﺳـﻌﺮ أﻟﻒ ﺑﻠﻜﺔ‬ ‫ﺑـ ‪ 1200‬رﻳـﺎل‪ ،‬وﴎﻋﺎن ﻣﺎ ارﺗﻔﻊ إﱃ‬ ‫‪ 1400‬رﻳﺎل‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن ﺷـﺤﻨﺔ »اﻟﺒﺤﺼﺔ«‬ ‫ارﺗﻔﻌﺖ ﻣﻦ ‪ 800‬رﻳﺎل إﱃ ‪ 1450‬رﻳﺎﻻً‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أن ﻃـﻦ اﻟﺤﺪﻳـﺪ ﻣﻘـﺎس ‪ 14‬ﻣﻠﻢ‬ ‫ﻣـﻦ إﻧﺘﺎج ﴍﻛﺘـﻲ ﺳـﺎﺑﻚ واﻟﺮاﺟﺤﻲ‪،‬‬ ‫أﺻﺒﺢ ﻋﲆ ﻣﺸﺎرف ‪ 3‬آﻻف رﻳﺎل‪ ،‬وﻛﺎن‬ ‫ﻗﺒـﻞ ﺳـﻨﺔ ﺑــ ‪ 2450‬رﻳـﺎﻻً«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً‬ ‫أن »ﺑﻌـﺾ أﻧﺎﺑﻴـﺐ اﻟﺴـﺒﺎﻛﺔ ارﺗﻔﻌﺖ‬ ‫ﺑﻨﺴـﺒﺔ ﺗﺼـﻞ إﱃ ‪ .«٪ 20‬وﻗـﺎل »ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻛﺎن ﻳﻜﻔﻲ ﺗﺄﺳـﻴﺲ اﻟﺴـﺒﺎﻛﺔ‬ ‫ﻤﺴـﻄﺢ اﻟﻌﻤـﺎرة اﻟﻮاﺣـﺪة ﺑﻤﺴـﺎﺣﺔ‬ ‫‪ 400‬ﻣﱰ ﻣﺮﺑـﻊ‪ 3 ،‬آﻻف رﻳﺎل‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺤﺎﱄ وﺻﻠـﺖ إﱃ ‪ 5‬آﻻف رﻳﺎل‬ ‫ﻣـﻦ ﻏﺮ أﺗﻌﺎب اﻟﺴـﺒﺎك‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن ﺳـﻌﺮ‬ ‫ﺷـﺤﻨﺔ اﻟﺮﻣﻞ ﻛﺎن ﻻ ﻳﺘﺠﺎوز ‪ 75‬رﻳﺎﻻً‪،‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫وأﺻﺒﺤـﺖ اﻟﻴﻮم ﺑـ ‪ 150‬رﻳﺎﻻ ً ﺑﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫زﻳﺎدة ﺑﻠﻐﺖ ‪ .«٪ 100‬وﺗﻤﻨﻰ اﻟﻌﻤﺸﺎن‬ ‫أن ﻳﻜـﻮن وﻗﺖ ﴏف اﻟﻘﺮض ﻣﻨﺎﺳـﺒﺎ ً‬ ���ﻟﺠﻤﻴـﻊ اﻤﻮاﻃﻨﻦ واﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻘﺮوض‪ ،‬واﻻﺳﺘﻄﺎﻋﺔ ﰲ ﴍاء ﻣﻨﺰل أو‬ ‫أرض اﻟﺬي ﻳﺄﺗﻲ داﺋﻤﺎ ً ﻣﻊ إﻋﻼن ﴏف‬ ‫اﻟﻘﺮوض اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً ﺑﻔﺘﺢ ﻓﺮع‬ ‫ﻟﺼﻨﺪوق اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ ﺑﺠﻤﻴﻊ ﻣﺪن‬ ‫وﻣﺤﺎﻓﻈﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ وﻣﻨﻬﺎ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫دوﻣﺔ اﻟﺠﻨﺪل«‪.‬‬ ‫وﻳﻘـﻮل اﻤﺘﺨﺼـﺺ اﻻﻗﺘﺼـﺎدي‬ ‫ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ اﻟﺼﺎﻟﺢ إن اﻤﺸـﻜﻠﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺤﺼـﻞ اﻵن أن اﻟﻘـﺮض اﻟﻌﻘﺎري ﻳﺘﻢ‬ ‫ﺑﻴﻌﻪ ﻣﻦ ﺷـﺨﺺ ﺣﺼﻞ ﻋﻠﻴـﻪ‪ ،‬وﻟﻴﺲ‬ ‫ﰲ ﺣﺎﺟﺘﻪ‪ ،‬إﱃ ﺷـﺨﺺ آﺧﺮ‪ ،‬ﻣﻘﺎﺑﻞ ‪50‬‬ ‫و‪ 80‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪ ،‬ﻳﺘـﻢ إﺿﺎﻓﺘﻬﺎ إﱃ ﻗﻴﻤﺔ‬ ‫اﻟﻘـﺮض«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً »ﻳﻌـﻮد ﺳـﺒﺐ ﺑﻴﻊ‬ ‫اﻟﻘـﺮض إﱃ ﻋـﺪم ﺗﻮﻓـﺮ أرض ﻳﻤﻠﻜﻬﺎ‬ ‫اﻟﺸـﺨﺺ اﻟﺬي أﻋﻠـﻦ اﺳـﻤﻪ ﰲ ﻗﺎﺋﻤﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺘﺤﻘﻦ ﻟﻠﻘـﺮض أوﻋـﺪم ﻗﻨﺎﻋﺘﻪ ﰲ‬

‫اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺤﺎﱄ ﻟﻠﺒﺪء ﺑﺎﻟﺒﻨﺎء‪ ،‬وﻳﺘﻢ اﻻﺗﻔﺎق‬ ‫ﺑﻦ ﻫﺬا اﻟﺸﺨﺺ وﺷﺨﺺ آﺧﺮ ﺷﻔﻬﻴﺎ ً‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺘﻨﺎزل ﻋـﻦ اﻟﻘـﺮض ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻣﺒﻠﻎ‬ ‫ﻣـﺎﱄ‪ ،‬وﻏﺎﻟﺒـﺎ ً ﻣﺎ ﻳﻜـﻮن اﻟﻄﺮﻓـﺎن إﻣﺎ‬ ‫أﻗﺮﺑﺎء أو أﺻﺪﻗﺎء أو زﻣﻼء ﻋﻤﻞ‪ ،‬وﻳﻜﻮن‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﻢ ﺷـﻬﻮد‪ ،‬وﻫﺬا ﻳﻌﻨـﻲ أن اﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺸﱰي اﻟﻘﺮض ﻳﺘﺤﻤﻞ ‪ 580‬أﻟﻒ‬ ‫رﻳﺎل«‪ .‬وﻗﺎل إن »اﻤﻘـﱰض ﻳﺘﻨﺎزل ﻋﻦ‬ ‫ﻗﺮﺿـﻪ ﻵﺧﺮﻳﻦ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻣﺒﻠﻎ ﻳﺘﻢ اﻻﺗﻔﺎق‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن »ﺑﻴﻊ اﻟﻘﺮض ﻳﻌﺪ‬ ‫ﻣﺸـﻜﻠﺔ ﻛﺒﺮة ﻳﺠﺐ ﻣﺤﺎﺳﺒﺔ ﻣﻦ ﻳﺜﺒﺖ‬ ‫إداﻧﺘﻪ ﺑﺒﻴﻊ اﻟﻘﺮض«‪.‬‬ ‫وﻳﺘﺎﺑـﻊ اﻟﺼﺎﻟـﺢ »ﻏﺎﻟﺒﺎ ً ﻣـﺎ ﻳﻔﻜﺮ‬ ‫اﻟﺸـﺨﺺ ﰲ اﻟﺤﺼـﻮل ﻋـﲆ ﻗـﺮض‬ ‫إﺿﺎﰲ ﻳﺴﺘﺪﻳﻨﻪ ﻣﻦ اﻤﺼﺎرف واﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﺘﻤﻮﻳﻠﻴـﺔ ﻟﻠﻤﴤ ﰲ رﺣﻠـﺔ ﺑﻨﺎء اﻤﻨﺰل‪،‬‬ ‫وﻻ أﻧﺼﺢ ﺑﺬﻟﻚ ﰲ ﻇﻞ اﻷﺳـﻌﺎر اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻸراﴈ وﻣﻮاد اﻟﺒﻨﺎء؛ ﻷن ذﻟﻚ ﺳﻴﺠﻌﻞ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻦ ﺿﺤﻴﺔ ﻟﺪﻳﻮن ﻣﱰاﻛﻤﺔ ﻳﺼﻌﺐ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ ﺗﺤﻤﻠﻬﺎ«‪.‬‬

‫‪aalamri@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ ٢٧٠‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﺣﺠﻢ ﺳﻮق‬ ‫اﻟﻐﺬاء اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ اﻟﻤﺘﻮﻗﻊ ﻓﻲ ‪٢٠١٣‬‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻗﺪر ﻣﺘﺨﺼﺼﻮن إﺟﻤﺎﱄ ﺣﺠﻢ‬ ‫ﺳـﻮق اﻷﻏﺬﻳـﺔ ﰲ دول اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ ﺧـﻼل اﻟﻌـﺎم اﻤﺎﴈ‬ ‫ﺑﻨﺤـﻮ ‪ 244.5‬ﻣﻠﻴـﺎر رﻳـﺎل‪،‬‬ ‫ﻣﺘﻮﻗﻌـﻦ أن ﺗﺸـﻬﺪ اﻟﺴـﻮق‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﺔ ﻧﻤﻮا ً ﺑﻨﺴـﺒﺔ‪ %11‬ﻟﻴﺼﻞ‬ ‫إﱃ أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ‪ 270.7‬ﻣﻠﻴـﺎر رﻳـﺎل‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﺎم اﻟﺠﺎري‪ ،‬وﻳﺸـﻜﻞ ﻗﻄﺎع‬ ‫اﻤﴩوﺑﺎت ﻣﺎ ﻗﻴﻤﺘﻪ ﺳـﺒﻌﺔ ﻣﻠﻴﺎرات‬ ‫دوﻻر ﻣﻦ اﻟﺴﻮق اﻟﻜﻠﻴﺔ ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺸـﻜﻞ ﻣﻴﺎه اﻟﴩب اﻤﻌﺒﺄة ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫‪ .%45‬أﻛـﺪت ﴍﻛﺎت ﰲ ﻣﻌـﺮض‬ ‫اﻟﺨﻠﻴـﺞ ﻟﻸﻏﺬﻳـﺔ »ﻏﻠﻔـﻮد ‪«2013‬‬

‫اﻟﺬي اﺧﺘﺘﻤﺖ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت دورﺗﻪ اﻟـ‪18‬‬ ‫ﰲ ﻣﺮﻛـﺰ دﺑـﻲ اﻟـﺪوﱄ ﻟﻠﻤﺆﺗﻤـﺮات‬ ‫واﻤﻌـﺎرض‪ ،‬أﻣـﺲ اﻷول ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻦ ﻛﱪﻳﺎت ﴍﻛﺎت اﻟﻐﺬاء ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﻋﺰﻣﻬﺎ زﻳﺎدة ﺣﺼﺔ إﻧﺘﺎﺟﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ اﻷﻏﺬﻳﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩق‬ ‫اﻷوﺳﻂ واﻟﺨﻠﻴـﺞ وزﻳﺎدة ﻓﺘﺢ ﻓﺮوع‬ ‫وﻣﺼﺎﻧﻊ ﺟﺪﻳـﺪة ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ .‬وﻗﺪر‬ ‫ﻧﺎﺋـﺐ اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟـ»ﺟﺎﻓﺰا«‬ ‫واﻤﺪﻳﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ‪ ،‬إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻟﺠﻨﺎﺣﻲ‪ ،‬إﺟﻤﺎﱄ‬ ‫ﺣﺠﻢ ﺳـﻮق اﻷﻏﺬﻳـﺔ ﰲ دول اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ اﻟﻌـﺎم اﻤﺎﴈ ﺑﻨﺤـﻮ ‪235‬‬ ‫ﻣﻠﻴﺎر درﻫﻢ‪.،‬‬

‫ﺗﺮاﺟﻊ ﺷﺒﻪ ﺟﻤﺎﻋﻲ ﻳﻬﺒﻂ ﺑﺎžﺳﻬﻢ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ‪ ٣٨‬ﻧﻘﻄﺔ ﻣﺨﺘﺺ‪ ٩٠ :‬ﻛﻢ‪ ٢‬ﻣﻮاﻗﻊ ﺑﺮﻛﺎﻧﻴﺔ ﺳﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺗﻨﺘﻈﺮ اﺳﺘﺜﻤﺎرﻫﺎ ﻓﻲ اžﺑﻨﻴﺔ اﻟﺨﻀﺮاء‬ ‫ﺗﺤﻠﻴﻞ‪ :‬ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم‬ ‫اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬

‫ﻋﺎدت اﻟﺴﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫أﻣـﺲ إﱃ اﻧﺨﻔﺎﺿﺎﺗﻬـﺎ ﻋﻘﺐ‬ ‫ﺟﻠﺴـﺘﻦ ﻣﻦ اﻻرﺗﻔـﺎع ﻟﺘﻜﴪ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى ‪ 7000‬ﻧﻘﻄﺔ وﺗﻐﻠﻖ‬ ‫ﻋﻨﺪ ‪ 6988‬ﻧﻘﻄﺔ ﻣﱰاﺟﻌﺔ ‪28.54‬‬ ‫ﻧﻘﻄـﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪، %0.41‬ﻣﺴـﺠﻠﺔ‬ ‫أﻗـﻞ ﺳـﻴﻮﻟﺔ ﻣﺘﺪاوﻟـﺔ ﻣﻨـﺬ ﺑﺪاﻳـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎم ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻟﻢ ﺗﺘﺠـﺎوز اﻟﻜﻤﻴﺎت‬ ‫اﻤﺘﺪاوﻟـﺔ ‪ 155‬ﻣﻠﻴـﻮن ﺳـﻬﻢ ‪،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أن ﻗﻴﻤﺘﻬـﺎ ﻟـﻢ ﺗﺒﻠـﻎ ‪ 4‬ﻣﻠﻴـﺎرات‬ ‫رﻳﺎل‪ ،‬ﻧﻔـﺬت ﻣﻦ ﺧـﻼل ‪ 101‬أﻟﻒ‬ ‫ﺻﻔﻘـﺔ ﺗﻤﻜﻨـﺖ ﺧﻼﻟﻬـﺎ ‪ 24‬ﴍﻛﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻹﻏـﻼق ﻋـﲆ ارﺗﻔـﺎع ﻣﻘﺎﺑـﻞ‬ ‫ﺧﺴـﺎرة ‪ 115‬ﴍﻛﺔ أﺧـﺮى وﺑﻘﺎء‬ ‫‪ 16‬دون ﺗﻐﻴﺮ‪ .‬وﺷـﻬﺪت اﻟﺠﻠﺴـﺔ‬ ‫ﺗﺬﺑﺬﺑـﺎت ﺿﻴﻘـﺔ ﰲ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻷوﱃ‬ ‫ﻗﺒﻞ أن ﺗﻮاﺻـﻞ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﻘﻴﺎدﻳﺔ‬ ‫ﺿﻐﻄﻬـﺎ ﻋﲆ اﻷداء اﻟﻌﺎم وﺻﻮﻻ ً إﱃ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى ‪ 6973‬ﺧﺎﴎة ﻣـﺎ ﻳﻘﺎرب‬ ‫‪ 44‬ﻧﻘﻄـﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪، %0.6‬ﻋﻨﺪﻫـﺎ‬ ‫ﺑـﺪأ ﻣﺆﴍاﻟﺴـﻮق ﻳﻘﻠـﺺ ﺟـﺰءا ً‬ ‫ﻃﻔﻴﻔـﺎ ً ﻣـﻦ اﻻﻧﺨﻔﺎﺿـﺎت وﻳﻐﻠـﻖ‬ ‫ﻋﻨﺪ ‪ 6988‬ﻧﻘﻄـﺔ‪ .‬وأﻏﻠﻘﺖ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﻗﻄﺎﻋﺎت اﻟﺴـﻮق ﻋﲆ اﻧﺨﻔﺎض ﻋﺪا‬ ‫ﻗﻄﺎﻋﻦ اﺛﻨﻦ ﻏﺎﻳـﺮا ﺣﺮﻛﺔ اﻻﺗﺠﺎه‬ ‫اﻟﻬﺎﺑـﻂ وأﻏﻠﻘﺎ ﻋﲆ ارﺗﻔـﺎع ﻃﻔﻴﻒ‬ ‫ﻫﻤﺎ ﻗﻄﺎﻋـﺎ اﻟﺰراﻋﺔ واﻟﻨﻘﻞ ﺑﻨﺴـﺒﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫‪، %0.1‬وﺗﺼـﺪر اﻟﺨﺎﴎﻳـﻦ ﻗﻄﺎ ُع‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻤﺘﻌـﺪد ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪%1.5‬‬ ‫‪ ،‬اﻟﻔﻨـﺎدق واﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ ‪ .%1‬ورﻏـﻢ‬ ‫ﺗﺪﻧـﻲ اﻟﺴـﻴﻮﻟﺔ إﱃ ‪ 3.9‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‬ ‫إﻻ أن ذﻟـﻚ ﻟـﻢ ﻳﻤﻨﻊ ﻗﻄـﺎع اﻟﺘﺄﻣﻦ‬ ‫أن ﻳﻈﻔـﺮ ﺑــ ‪ %28‬ﻣـﻦ إﺟﻤـﺎﱄ‬ ‫اﻟﺴـﻴﻮﻟﺔ اﻤﺘﺪاوﻟﺔ ‪،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺑﻘﺎء‬ ‫اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳـﺎت ﰲ اﻤﺮﺗﺒـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﻨﺴﺒﺔ اﺳﺘﺤﻮاذ ‪. %15‬‬ ‫ﺑﻨـﺎء ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﺠﺪات اﻟﺠﻠﺴـﺔ‬ ‫–ﻳﻼﺣﻆ ﻛﴪاﻤﺆﴍ اﻟﻌﺎم ﻤﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻟﺪﻋـﻢ اﻤﺘـﺪاول ﻋﻨﺪ ﻧﻘﻄـﺔ ‪7012‬‬ ‫ﻣﺎ ﺗﺴـﺒﺐ ﰲ ﺗﺴـﺎرع وﺗﺮة اﻟﻬﺒﻮط‬ ‫ﻧﺤـﻮ ﻧﻘﻄـﺔ ‪ 6973‬ووﻓـﻖ ﻧﻤﻮذج‬ ‫اﻟﺮاﻳـﺔ اﻟﻬﺎﺑﻄـﺔ اﻟﺘﻲ ﻇﻬـﺮت ﺑﻜﻞ‬ ‫وﺿﻮح ﻋﲆ ﻓﺎﺻﻞ اﻟﻨﺼﻒ ﺳﺎﻋﺔ ‪،‬و‬

‫ﻟﻢ ﺗﻈﻬﺮأي إﺷـﺎرات ﻣﺆﻛﺪة ﻟﻨﻬﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﻬﺒﻮط ‪ ،‬ﺑﻞ إن ﻋﻮدة اﻟﺘﺪاوﻻت دون‬ ‫اﻟﻨﻘﻄﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻳﺮﺟﺢ اﺳـﺘﻬﺪاف‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ ‪ ، 6952– 6957‬ﻛـﻮن‬ ‫اﻟﻨﻘﻄـﺔ اﻷوﱃ ﺗﻤﺜﻞ ﻫـﺪف اﻟﻨﻤﻮذج‬ ‫اﻤﺘﺸـﻜﻞ‪ ،‬وﻛﻮن اﻷﺧﺮى ﺗﻤﺜﻞ ﻗﺎﻋﺎ ً‬ ‫ﻗـﺪ ﺳـﺒﻖ اﻻرﺗـﺪاد ﻣﻦ ﻋﻨـﺪه ﻋﺪة‬ ‫ﻣﺮات ‪.‬‬

‫ﻛﺸﻒ ﻋﻀﻮ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻸﺑﻨﻴـﺔ اﻟﺨـﴬاء اﻟﺪﻛﺘـﻮ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺤـﺎج ﻣـﻮﳻ‪ ،‬ﻋﻦ‬ ‫وﺟـﻮد ﻣﻮﻗـﻊ ﺑﺮﻛﺎﻧـﻲ ﰲ‬ ‫ﺟﻨﻮب وﻏﺮب اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﺗﻘﺪر‬ ‫ﻣﺴﺎﺣﺘﻪ ﺑﻨﺤﻮ ‪ 90‬أﻟﻒ ﻛﻢ‪ ،2‬وأن‬ ‫ﻫﻨﺎك أرﺑﻌﺔ ﻣﺼﺎﻧﻊ ﻏﺮب وﺷﻤﺎل‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣـﻦ ﺑـﻦ ‪ 17‬ﻣﺼﻨﻌﺎ‬ ‫ﺗﺴﺘﺨﺪم اﻹﺳـﻤﻨﺖ اﻟﱪﻛﺎﻧﻲ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺎﺣﺔ ‪ 10‬ﻛـﻢ‪ ،2‬وﻫﻨـﺎك ‪80‬‬ ‫أﻟﻒ ﻛـﻢ‪ 2‬ﺗﻨﺘﻈﺮ ﻣﻦ ﻳﺴـﺘﺜﻤﺮﻫﺎ‬ ‫ﰲ ﻣﻮاد اﻟﺒﻨﺎء ﺳﻮاء ﻛﺎن اﻹﺳﻤﻨﺖ‬ ‫اﻟﱪﻛﺎﻧﻲ أو اﻟﺤﺠﺮ اﻟﱪﻛﺎﻧﻲ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﺧﻼل ورﺷـﺔ ﻋﻤﻞ ﻋﻦ‬ ‫»اﻟﺨﺮﺳـﺎﻧﺔ اﻟﺨـﴬاء«‪ ،‬وﻫـﻲ‬ ‫اﻷوﱃ ﻣـﻦ ﻧﻮﻋﻬـﺎ ﻋـﲆ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ‪ ،‬أﻫﻤﻴـﺔ اﻟﺘﺤﻮل‬ ‫ﰲ ﻣﻮاد اﻟﺒﻨﺎء إﱃ اﻤـﻮاد اﻟﱪﻛﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺎﻓﻆ ﻋﲆ اﻟﺒﻴﺌﺔ‪ ،‬وﺗﺴـﺎﻫﻢ‬ ‫ﰲ ﺗﻮﻓﺮ اﻟﺘﻜﺎﻟﻴﻒ اﻤﺎدﻳﺔ واﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬وﴐب ﻣﺜﻼً ﻋﲆ ذﻟﻚ‪،‬‬ ‫ﻣﻄـﺎر اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ﰲ ﺟـﺪة‪ ،‬وﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﰲ ﺣﺎل ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﻤﺎ ﺑﻤﻮاد‬ ‫ﺑﺮﻛﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬ﺳـﻴﺘﻢ ﺗﻮﻓﺮ ﻣﻦ ‪%50‬‬

‫ ‪ %60‬ﻣـﻦ اﻟﺘﻜﻠﻔـﺔ اﻹﺟﻤﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬‫ﻓﻀـﻼ ﻋﻦ اﻟﻘﻀﺎء ﻋـﲆ اﻟﺠﺮاﺛﻴﻢ‬ ‫واﻤﻴﻜﺮوﺑﺎت ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ّ .%100‬‬ ‫وﺑﻦ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺗﺎج اﻟﺪﻳﻦ‪ ،‬أن اﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫اﻤـﻮاد اﻟﱪﻛﺎﻧﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻳﻌﺪ‬ ‫ﺟـﺰءا ً ﻣـﻦ اﻟﺘﺤـﻮل إﱃ اﻤﺒﺎﻧـﻲ‬ ‫اﻟﺨـﴬاء‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أﻧﻬﺎ ﺗﺴـﺎﻫﻢ ﰲ‬ ‫ﺗﻮﻃـﻦ اﻟﺒﻴﺌـﺔ اﻤﺴـﺘﺪاﻣﺔ ﻋـﲆ‬ ‫ﻏـﺮار اﻤﺒﺎﻧـﻲ اﻟﺮوﻣﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﺗﻌﺘﻤـﺪ ﻋـﲆ ‪ %70‬ﻣـﻮاد‬ ‫ﺑﺮﻛﺎﻧﻴﺔ و‪ %30‬ﻣﻮاد ﺑﻨﺎء ﻋﺎدﻳﺔ‪،‬‬ ‫واﺳﺘﻤﺮت أﻋﻤﺎرﻫﺎ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪200‬‬ ‫ﺳـﻨﺔ‪ .‬وذﻛـﺮ أن اﻤـﻮاد اﻟﱪﻛﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺗﻘـﻮم ﺑﺎﻟﻌـﺰل اﻟﺤـﺮاري‪ ،‬وﻫـﻲ‬ ‫ﻣﻘﺎوﻣـﺔ ﻟﻸﻣـﻼح‪ ،‬وﺗﻮﻓـﺮ ﻧﺤـﻮ‬

‫ورش ﻋﻤﻞ ﺣﻮل اﻤﺒﺎﻧﻲ اﻟﺨﴬاء‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫‪ %50‬ﻣـﻦ اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن ﻫﻨـﺎك ‪ 50‬ﻣﺒﻨـﻰ‬ ‫ﺳـﻌﻮدﻳﺎ ُﻗﺪﻣﺖ ﻟﻸﺑﻨﻴﺔ اﻟﺨﴬاء‪،‬‬ ‫ﺗﻤـﺖ اﻤﻮاﻓﻘـﺔ ﻋـﲆ اﺛﻨـﻦ ﻓﻘﻂ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻫﻤـﺎ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫»ﻛﺎوﺳـﺖ« اﻟﺘـﻲ ﺣﺼﻠـﺖ ﻋـﲆ‬ ‫أﻓﻀﻞ ﺗﻘﻴﻴﻢ ﻟﻠﻤﺒﺎﻧﻲ اﻟﺨﴬاء ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ وﻫﻲ ﺣﺎﺻﻠﺔ ﻋﲆ ﺑﻠﺘﻨﻴﻮم‪،‬‬ ‫وأﺣـﺪ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ ﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﺳﺎﺑﻚ‪ ،‬وأوﺿﺢ أﻧﻪ ﰲ ﺣﺎل إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫‪ %50‬ﻣـﻦ اﻤـﻮاد اﻟﱪﻛﺎﻧﻴـﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻮاد اﻹﺳﻤﻨﺘﻴﺔ ﻓﺈن ﻣﻦ ﺷﺄن ذﻟﻚ‬ ‫ﺗﻮﻓﺮ ‪ 40‬ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ ﻣﻦ ﺛﺎﻧﻲ أﻛﺴـﻴﺪ‬ ‫اﻟﻜﺮﺑـﻮن‪ ،‬وﻣﺒﺎﻟـﻎ ﺿﺨﻤـﺔ ﻣـﻦ‬ ‫ﺣـﺮق اﻟﻮﻗﻮد اﻷﺣﻔـﻮري‪ ،‬وﺗﻮﻓﺮ‬

‫اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ اﻤﺴﺘﺨﺪﻣﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﺼﻨﻴﻊ اﻹﺳﻤﻨﺖ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻬﺎ ﺳﺘﻮﻓﺮ‬ ‫ﰲ اﻤﺒﺎﻧﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﺨﺪﻣﻬﺎ ‪%15‬‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻮاد اﻟﺒﻨﺎء‪ ،‬و‪ %50‬ﻣﻦ ﻗﻴﻤﺔ‬ ‫ﻓﺎﺗﻮرة اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﺷﻬﺪت اﻟﺮﻳﺎض ورﺷﺘﻲ‬ ‫ﻋﻤﻞ ﻋﺎﻤﻴﺘﻦ ﻋﻦ اﻤﺒﺎﻧﻲ اﻟﺨﴬاء‬ ‫ﻳﻮﻣـﻲ اﻟﺴـﺒﺖ واﻷﺣـﺪ‪ ،‬ﺿﻤﺘـﺎ‬ ‫ﻋﻠﻤﺎء وﺧﱪاء وﻣﺨﺘﺼﻦ ﻣﻦ ﻛﻨﺪا‬ ‫واﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﺒـﺎدل اﻟﺨﱪاء‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻮن واﻟﻜﻨﺪﻳﻮن وﺟﻬﺎت‬ ‫اﻟﻨﻈـﺮ ﺣـﻮل اﻤﺒﺎﻧـﻲ اﻟﺨﴬاء‪،‬‬ ‫وأﻫﻤﻴـﺔ ﺗﺤـﻮل اﻤﺒﺎﻧـﻲ ﰲ دوﻟﺔ‬ ‫ﻛﺒـﺮة ﻣﺜﻞ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ إﱃ اﻤﺒﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﺨﴬاء اﻟﺼﺪﻳﻘﺔ ﻟﻠﺒﻴﺌﺔ‪.‬‬


‫شركة الغزالي وكي ًا حصري ًا لساعات هاملتون في المملكة‬ ‫حصلت ركة الغزاي عى وكالة‬ ‫س�اعات هاملتون الرائ�دة ي مجال‬ ‫الس�اعات الخاص�ة‪ ،‬وتأت�ي اماركة‬ ‫كخطوة مهمة لأمام ي خطة الغزاي‬ ‫التوس�عية الت�ي تنوي م�ن خالها‬ ‫افتتاح عدة م�اركات عامية‪ .‬وتعتر‬

‫مارك�ة هاملت�ون م�ن التصنيفات‬ ‫العامي�ة م�ن حي�ث نوعي�ة وجودة‬ ‫اماركة ما تحتوي�ه من إرث تاريخي‬ ‫وتقالي�د الصناع�ة الحديث�ة‪ ،‬وتعد‬ ‫هاملت�ون م�ن الس�اعات امفضل�ة‬ ‫للمش�اهر م�ن حي�ث التصمي�م‬

‫الخارجي امتميز والوظائف العديدة‬ ‫التي تحتويها اماركة‪ .‬ومن امعروف‬ ‫أن أداء هاملت�ون ي العال�م متمي�ز‬ ‫لل��اية‪ ،‬وهو ما يمثل أقوى دليل عى‬ ‫ما تتمتع به ساعات هذه اماركة من‬ ‫جودة فائقة‪ ،‬وتصاميم كاس�يكية‬

‫‪28‬‬

‫إبداعي�ة متمي�زة‪ ،‬وتوجد س�اعات‬ ‫هاملت�ون ي اأس�واق العامي�ة منذ‬ ‫عام ‪1892‬م‪ .‬ر‬ ‫وعر الرئيس التنفيذي‬ ‫لركة الغزاي للتجارة راش�د محمد‬ ‫العبداللطي�ف‪ ،‬عن س�عادته الكبرة‬ ‫بحص�ول الغزاي عى وكال�ة ماركة‬

‫كبرة وحثيثة للرقي بركة الغزاي‬ ‫للتج�ارة م�ن خ�ال بذل مزي� ٍد من‬ ‫ااس�تثمارات‪ ،‬وتوجيه كل طاقاتنا‬ ‫إنش�اء ش�بكة مع�ارض وصيان�ةٍ‬ ‫ٍ‬ ‫واستكش�اف‪ ،‬مع اس�تقطاب مزي ٍد‬ ‫من اماركات العامية العريقة‪.‬‬

‫هاملتون الس�ويرية‪ ،‬وكشف عن‬ ‫ع�زم الطرفن التعاون بش�كل كبر‬ ‫من أج�ل الحف�اظ عى ه�ذا الزخم‬ ‫الكبر ل�أداء ي امنطق�ة‪ ،‬كما أبدى‬ ‫روره بما ما قام به الش�يخ الوالد‬ ‫محمد العي العبداللطيف‪ ،‬من جهود‬

‫اإثنين ‪ 22‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 4‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )456‬السنة الثانية‬

‫مذكرة تفاهم بين «اإنماء» وجمعية ماجد‬ ‫بن عبدالعزيز للتنمية والخدمات ااجتماعية‬ ‫ر‬ ‫وق�ع م�رف اإنم�اء وجمعي�ة‬ ‫ماجد بن عبدالعزي�ز للتنمية والخدمات‬ ‫ااجتماعي�ة‪ ،‬مذك�رة تفاه�م لتوف�ر‬ ‫التموي�ل اماي أح�د مش�اريع الجمعية‬ ‫لدع�م برامجه�ا التنموي�ة وتطويره�ا‪.‬‬ ‫وجرت مراس�م توقيع مذكرة التفاهم ي‬ ‫‪ 26‬فراي�ر ام�اي ي جدة خ�ال اللقاء‬ ‫الس�نوي لجمعي�ة ماجد ب�ن عبدالعزيز‬ ‫للتنمي�ة‪ ،‬بحضور رئي�س مجلس اإدارة‬ ‫اأمر مش�عل ب�ن ماجد‪ ،‬وعبدامحس�ن‬ ‫ب�ن عبدالعزي�ز الف�ارس‪ ،‬الرئي�س‬ ‫التنفيذي مرف اإنماء وعدد من رجال‬

‫اأعم�ال وممثل�ن م�ن كا الطرف�ن‪.‬‬ ‫وأوض�ح الرئي�س التنفي�ذي م�رف‬ ‫اإنماء عبدامحس�ن الف�ارس‪ ،‬أن توقيع‬ ‫مذك�رة التفاه�م يأت�ي ي إط�ار تعزي�ز‬ ‫التعاون ب�ن القطاع امري الس�عودي‬ ‫وامؤسس�ات التنموي�ة وااجتماعي�ة ي‬ ‫امملك�ة بم�ا ينعكس إيجاب�ا ً عى أعمال‬ ‫الجمعي�ات وامؤسس�ات غ�ر الهادف�ة‬ ‫للرب�ح وأنش�طتها التنموي�ة امختلفة ي‬ ‫ه�ذا الوط�ن امعط�اء‪ .‬وأض�اف أن ه�ذا‬ ‫التع�اون ينطل�ق من سياس�ات مرف‬ ‫اإنماء‪ ،‬التي تؤكد عى تأس�يس راكات‬

‫وتع�اون دائ�م ومس�تمر لتعزي�ز ودعم‬ ‫القط�اع التنموي وااجتماعي ي امملكة‪،‬‬ ‫وامس�اهمة ي ح�ل مش�كاته‪ ،‬التي يعد‬ ‫تمويل مش�اريع ااس�تثمار الت�ي تعزز‬ ‫ام�وارد امالية الذاتية لهذه امنش�آت‪ ،‬من‬ ‫أبرزها‪.‬‬ ‫يذكر أن «جمعية ماجد بن عبدالعزيز‬ ‫للتنمية والخدمات ااجتماعية» تأسست‬ ‫ع�ام ‪1419‬ه��‪ ،‬بمب�ادرة م�ن صاحب‬ ‫الس�مو املكي اأمر ماجد بن عبدالعزيز‬ ‫(يرحمه الله) وتس�عى إى تك�ون رائدة‬ ‫ي بن�اء منظوم�ة التنمي�ة امس�تدامة‬

‫«العربية للعود» تطلق عطر «سوبيريور‬ ‫عود وود» من الروائح الخشبية والزعفران‬ ‫كش�فت الرك�ة‬ ‫العربي�ة للع�ود ‪ -‬أك�ر‬ ‫سلس�لةٍ م�ن متاج�ر‬ ‫ر‬ ‫امتخصصة بالعط�ور الرقية ي‬ ‫التجزئ�ة‬ ‫العال�م ‪ -‬ع�ن عطرها الجديد «س�وبريور‬ ‫ع�ود وود» (‪)Superior Oud Wood‬‬ ‫للباحثن عن التف ررد والتميز‪ ،‬وذلك ي أحدث‬ ‫إضاف�ة إى محفظتها التي تض�م أكثر من‬ ‫‪ 400‬عط�ر فاخ�ر‪ ،‬ويتميز بأن�ه صنع من‬ ‫أجود أنواع امس�ك والعود وامواد الطبيعية‪،‬‬ ‫وبركيبت�ه الفريدة من مزي�ج رائع ومميز‬ ‫من الزيوت والروائح الخشبية التي تعانقت‬ ‫م�ع الزعفران وزه�رة الباتش�وي ورائحة‬ ‫امس�ك الفاخرة‪ .‬ويجسد عطر «سوبريور‬ ‫ع�ود وود» الجديد خ�رة «الركة العربية‬ ‫للع�ود» الكب�رة‪ ،‬ونجاحها ي إنت�اج أجود‬ ‫العط�ور اأصيل�ة الت�ي ف�اح عبره�ا ي‬ ‫مختلف أنحاء العالم‪.‬‬ ‫ويأتي عطر «سوبريور عود وود» « ي‬ ‫عبوات جذابة س�عة ‪ 100‬مل‪ ،‬تعكس رؤية‬ ‫«الرك�ة العربية للعود» العرية لس�حر‬ ‫ال�رق‪ ،‬وترز حرفيتها ودقته�ا العالية ي‬ ‫فن صناعة العطور‪ .‬وتطغى رائحة خش�ب‬ ‫العود عى أجواء العطر الجذاب الذي يتميز‬ ‫بالثب�ات والف�وح‪ ،‬بينم�ا تمن�ح نفح�ات‬ ‫الزعفران ه�ذا العطر رونقا ً إبداعيا ً متفردا ً‬

‫يلب�ي أذواق عش�اق‬ ‫الروائح الرقية‪.‬‬ ‫وق�ال مدي�ر اإنتاج‬ ‫ي الرك�ة العربية للعود حم�د الطعيمي‪،‬‬ ‫إن الرك�ة تس�عى إى الوص�ول للتمي�ز‬ ‫والرقي واإبداع ي صناعة كافة منتجاتها‪،‬‬ ‫به�دف اس�تقطاب ريح�ة كب�رة م�ن‬ ‫العم�اء‪ ،‬وإرض�اء كاف�ة اأذواق‪ ،‬مؤك�دا‬ ‫أن «س�وبريور ع�ود وود» يجس�د ه�ذه‬ ‫ااسراتيجية‪.‬‬ ‫يذك�ر ر‬ ‫أن «العربي�ة للع�ود» تع�د أكر‬ ‫ركة متخصصة بالعود والعطور الرقية‬ ‫ي العال�م‪ ،‬إذ تمتلك مص�ادر خاصة للمواد‬ ‫اأولي�ة الازمة منتجاتها إى جانب ش�بكة‬ ‫واس�عة م�ن الف�روع امنت�رة ي مختلف‬ ‫أنح�اء امملك�ة العربي�ة الس�عودية ودول‬ ‫الخلي�ج العرب�ي ومنطقة الرق اأوس�ط‬ ‫وأوروب�ا‪ .‬وحازت منتجات «العربية للعود»‬ ‫ع�ى عدي ٍد من الجوائز الدولية امرموقة من‬ ‫أبرز الجه�ات العامي�ة امتخصصة ي عالم‬ ‫العط�ور‪ .‬وف�ازت الركة مؤخ�را ً بخمس‬ ‫جوائ�ز م�ن أص�ل ‪ 14‬جائزة خ�ال حفل‬ ‫توزيع جوائز «فيفي آرابيا للعطور ‪،»2012‬‬ ‫وامع�روف ب� «أوس�كار العط�ور»‪ ،‬تقديرا ً‬ ‫لتميز خمس�ةٍ من أفخر أنواع العطور التي‬ ‫قامت بإطاقها خال عام ‪.2012‬‬

‫م�ن خ�ال تطبي�ق ممارس�ات التنمية‬ ‫امستدامة‪ ،‬وامشاركة مع جميع اأطراف‬ ‫ذوات امصال�ح‪ ،‬وتحوي�ل امش�اريع من‬ ‫اإغاثة إى التمك�ن‪ ،‬وجعل الفرد عنرا ً‬ ‫منتجا ً داخ�ل مجتمعه ي امملكة العربية‬ ‫الس�عودية‪ ،‬وتبن�ي وتعزي�ز وتطبي�ق‬ ‫مفه�وم التنمي�ة امس�تدامة والحوكمة‬ ‫الرشيدة والشفافية وامساءلة ي مختلف‬ ‫مس�تويات الجمعي�ة امتع�ددة داخلي�ا ً‬ ‫وخارجي�اً‪ ،‬وامس�اهمة امس�تدامة ي‬ ‫الناتج امحي ع�ن طريق التنمية وخدمة‬ ‫امجتمع‪.‬‬

‫افتتاح فرع لمطاعم «فدركرز وتشيليز» في الجبيل‬ ‫أعلن�ت رك�ة التموي�ن‬ ‫العرب�ي لأطعم�ة ع�ن افتت�اح‬ ‫أحدث سلسلةٍ مطاعمها الشهرة‬ ‫«فدرك�رز وتش�يليز» ي الجبي�ل‬ ‫بامنطقة الرقية‪.‬‬ ‫وع�ر عض�و مجل�س إدارة‬ ‫مجموعة ركات محمد يوس�ف‬ ‫ناغي وإخوان�ه الرئيس التنفيذي‬ ‫لركة التموي�ن العربي لأطعمة‬ ‫صالح يوسف ناغي‪ ،‬عن سعادته‬ ‫بافتت�اح ف�رع الجبي�ل‪ ،‬وق�ال‪:‬‬ ‫«لقد تم التخطي�ط لهذه الخطوة‬ ‫ااس�راتيجية منذ ف�رة طويلة‪،‬‬ ‫واآن نحن س�عداء أننا وصلنا إى‬ ‫النتيج�ة الت�ي نتطلع إليه�ا‪ .‬إنها‬ ‫ج�زء م�ن خططنا بالوج�ود عى‬ ‫خارطة امملكة‪ ،‬ووجودنا ي كافة‬ ‫ٌ‬ ‫اس�تجابة لرغبة‬ ‫ام�دن الرئيس�ة‬ ‫عمائنا»‪.‬‬ ‫يذك�ر أن رك�ة «التموي�ن‬ ‫ً‬ ‫ممثل�ة ي‬ ‫العرب�ي لأطعم�ة»‬ ‫مطاع�م «فدرك�رز وتش�يليز»‬ ‫اس�تطاعت أن تؤس�س راك�ة‬ ‫متمي�زة بعمائه�ا ي مختل�ف‬ ‫أرج�اء امملكة‪ ،‬وتأكي�دا ً عى هذه‬ ‫ً‬ ‫وخدمة للذوق الس�عودي‬ ‫الريادة‬ ‫اأصي�ل‪ ،‬افتتح�ت أس�طورة‬ ‫ً‬ ‫صفحة‬ ‫اأطباق الغربي�ة امتفردة‬

‫امسؤولون والعاملون ي الفرع الجديد‬ ‫جدي�دة ي امملك�ة‪ ،‬لتضع عامة‬ ‫فارق�ة وإضاف�ة جدي�دة وه�ي‬ ‫تدخ�ل س�وق الجبيل ع�ن جدارة‬ ‫وثقة‪ .‬لقد أدرك�ت الرؤية الثاقبة‬ ‫لركة التموي�ن العربي لأطعمة‬ ‫«فدرك�رز وتش�يليز»‪ ،‬احتم�اات‬ ‫النج�اح القوي�ة ي مدين�ة مهمة‬ ‫كالجبي�ل ل�ذوق وأس�لوب أهلها‪،‬‬ ‫اأمر الذي حدا بها إى افتتاح فرع‬

‫«موبايلي» ترعى فعاليات مؤتمر الشرق اأوسط لـ «السعات»‬ ‫ترع�ى رك�ة اتح�اد‬ ‫اتص�اات «موبايي» مؤتمر‬ ‫ال�رق اأوس�ط للس�عات‬ ‫(‪)Capacity ME 2013‬‬ ‫ال�ذي تنطلق فعالياته الي�وم اإثنن‪ ،‬مدة‬ ‫ثاث�ة أي�ام ي دبي‪ .‬وتح�رص «موبايي»‬ ‫ع�ى الرعاية وامش�اركة ي ه�ذا الحدث‬ ‫ال�ذي يش�هد حضور عديد من امش�غلن‬ ‫وم�زودي الخدم�ات بامنطق�ة والعال�م؛‬ ‫لع�رض التج�ارب وبح�ث ط�رق تطوير‬ ‫الخدم�ات ب�ن امش�غلن الدولي�ن إى‬ ‫جانب بح�ث فرص التع�اون مع ركاء‬ ‫ج�دد‪ ،‬وعق�د راكات ي مجال الخدمات‬ ‫الصوتية ونقل البيانات‪.‬‬ ‫ويعزز حض�ور «موباي�ي» امميز ي‬ ‫عديد م�ن الفعاليات اإقليمي�ة والدولية‬

‫ااس�تثمارية‬ ‫رؤيته�ا‬ ‫وقدرتها عى تطوير الفرص‬ ‫الت�ي تعم�ل عليه�ا والت�ي‬ ‫حققت نم�وا ً تصاعديا ً عى‬ ‫مختل�ف اأصع�دة‪ ،‬ما ح�دى بالركات‬ ‫العامية التي تبحث عن فرص نمو مميزة‬ ‫ي منطق�ة الرق اأوس�ط بش�كل عام‬ ‫والس�عودية بش�كل خاص إى اختيارها‬ ‫كريك مميز يدعم فرصها ااستثمارية‪،‬‬ ‫كم�ا تع�د «موباي�ي» اليوم نقط�ة ربط‬ ‫وتمرير اس�راتيجي للخدم�ات الصوتية‬ ‫والبيان�ات ب�ن امش�غلن الدولي�ن ي‬ ‫مختلف أنحاء القارات‪.‬‬ ‫وتس�تعرض «موباي�ي» م�ن خال‬ ‫إدارة مبيعات امش�غلن وخدمات النواقل‬ ‫خ�ال فعالي�ات ه�ذا امؤتم�ر خدم�ات‬

‫اأمر مشعل بن ماجد وعبدامحسن الفارس يتبادان وثائق مذكرة التفاهم‬

‫(الرق)‬

‫الرب�ط اإقليم�ي وال�دوي ال�ذي توف�ره‬ ‫الرك�ة بالتع�اون م�ع ركاء عامي�ن‬ ‫مس�تندة ع�ى بنيته�ا التحتي�ة الحديثة‬ ‫ذات ااعتمادية العالية عى صعيد شبكة‬ ‫األي�اف البري�ة‪ .‬وتس�عى «موبايي»‬ ‫إى تعزي�ز حضوره�ا اإقليم�ي وال�دوي‬ ‫من خال امش�اركة الفعر ال�ة ي فعاليات‬ ‫قطاع ااتصاات امهمة‪ ،‬إذ أنهت الركة‬ ‫مؤخ�را ً مش�اركتها ي فعالي�ات مؤتم�ر‬ ‫ومعرض ااتحاد ال�دوي لاتصاات الذي‬ ‫عُ ق�د ي برش�لونة‪ ،‬وش�هد اس�تعراض‬ ‫موبايي لرؤيتها امبتكرة مس�تقبل قطاع‬ ‫ااتص�اات وتجربته�ا الرائ�دة ي إطاق‬ ‫خدمات الجيل الرابع تجاريا ً وقدرتها عى‬ ‫تمري�ر ‪ 400‬تراباي�ت يوميا ً عر ش�بكة‬ ‫الجيل الرابع وحدها‪.‬‬

‫جديد يُضاف إى سلس�لة فروعها‬ ‫ي امملكة‪.‬‬ ‫وقد م�ر أكث�ر من عق�د من‬ ‫الزم�ان من�ذ أن ب�دأ النجم�ان‬ ‫«فدرك�رز وتش�يليز» بخدم�ة‬ ‫متطلبات الذوق الس�عودي‪ ،‬حيث‬ ‫حظيت ه�ذه اماركة بواء العماء‬ ‫وثقته�م‪ ،‬فتبوأت مركزها بجدارة‬ ‫بن العرة اأوائ�ل‪ ،‬كدافع ملهم‬

‫(الرق)‬

‫نح�و خدم�ة مجتمعه�ا وإرضاء‬ ‫متطلبات�ه‪ ،‬ونح�ن ي «فدرك�رز‬ ‫وتش�يليز» متحمس�ون لخدم�ة‬ ‫س�وق الجبي�ل بمعاي�ر الج�ودة‬ ‫العامي�ة الت�ي عُ رفنا به�ا‪ ،‬والتي‬ ‫ل�ن نحي�د عنها‪ ،‬لنس�تمر ي منح‬ ‫عمائن�ا تجرب�ة فري�دة ا تنى‪.‬‬ ‫ويمك�ن م�ن زي�ارة واح�دة إى‬ ‫«فدرك�رز وتش�يليز» أن يلم�س‬

‫العم�اء أنن�ا ل�م ندخر وس�عا ً ي‬ ‫جعل ه�ذه الفروع واحة حقيقية‬ ‫لاسرخاء وااست��تاع بامأكوات‬ ‫اللذي�ذة‪ ،‬كم�ا أن إطال�ة امطعم‬ ‫عى كورنيش البحر ووسط أجواء‬ ‫مريح�ة تتيح تجربة تس�تحق أن‬ ‫تُعاش‪ ،‬حي�ث الع�روض امتميزة‬ ‫والخدم�ات الت�ي تتس�م بالدفء‬ ‫والرقي‪.‬‬

‫«العمودي القابضة» تطلق خدمة المساعدة على الطريق مجان ًا‬

‫خدمات الطوارئ عى الطريق عى مدار الساعة (الرق)‬

‫أطلقت ركة العمودي القابضة‬ ‫الوكي�ل الح�ري إط�ارات توي�و‬ ‫ونيكس�ن ي امملك�ة برنامج «راحة‬ ‫البال عى الطريق» لجميع عمائها‪،‬‬ ‫ويس�تفيد العميل من ه�ذا الرنامج‬ ‫أثن�اء س�فره أو تنقله داخ�ل امدينة‬ ‫وعى مدار ‪ 24‬ساعة ومدة عام‪ .‬يقدم‬ ‫الرنامج خدمة متميزة للعماء أثناء‬ ‫وقوع الط�وارئ ع�ى الطريق‪ ،‬ومن‬ ‫بن هذه الخدمات إس�عاف السيارة‬ ‫ي حالة العطل أوالحاجة إى اشراك‪،‬‬ ‫تبديل اإط�ار ي حالة البنر‪ ،‬تزويد‬ ‫الس�يارة بالوقود‪ ،‬وس�حب السيارة‬ ‫ي ح�ال العط�ل اميكانيك�ي ونقلها‬ ‫إى ورش�ة يختاره�ا العمي�ل‪ ،‬ونقل‬ ‫العميل إى الجهة التي يرغب الذهاب‬ ‫إليها وغرها من الخدمات اأخ�رى‪.‬‬ ‫وتمت�د الخدم�ة إى دول الخليج‬

‫واأردن وس�وريا وم�ر وتركي�ا‪،‬‬ ‫وتق�دم رك�ة العم�ودي القابضة‬ ‫ه�ذه الخدمات بالتع�اون مع ركة‬ ‫( ‪)MID‬ام�وكل لها تقدي�م الخدمة‬ ‫ي الط�رق وبش�كل مجاني لعمائها‬ ‫نظ�ر تبدي�ل إط�ارات امركب�ة‪،‬‬ ‫حي�ث يحص�ل العميل ع�ى املصق‬ ‫الخ�اص بالخدم�ة‪ .‬وق�ال الرئي�س‬ ‫التنفي�ذي لركة العمودي القابضة‬ ‫عبداللطيف العمودي «نس�عى دوما ً‬ ‫إى توف�ر أفضل الخدم�ات لعمائنا‬ ‫الك�رام س�واء كان�ت قب�ل أو بع�د‬ ‫البي�ع‪ ،‬م�ن خ�ال توف�ر منتجات‬ ‫ذات جودة عالية‪ ،‬مراكز متخصصة‬ ‫ذات تقني�ات عالي�ة‪ ،‬ضم�ان م�دى‬ ‫الحياة‪ ،‬باإضافة إى خدمة توفر لهم‬ ‫ااطمئن�ان وراحة البال عى الطريق‬ ‫وبشكل مجاني»‪.‬‬

‫«إيوان» تكشف عن مشروع «الميار» السكني الجديد في «سيتي سكيب جدة»‬

‫جناح «الفريدة» ي معرض سيتي سكيب جدة‬

‫( الرق)‬

‫اس�تطاعت رك�ة إي�وان العامي�ة‬ ‫لإس�كان ااس�تحواذ عى اهتمام خراء‬ ‫العق�ار وامتطلع�ن لتمل�ك مس�اكنهم‬ ‫وجمه�ور معرض س�يتي س�كيب جدة‪،‬‬ ‫كراع مؤس�س للعام الثالث‬ ‫ال�ذي تدعمه‬ ‫ٍ‬ ‫ع�ى التواي‪ ،‬بعد أن كش�فت عن مروع‬ ‫«اميار» الس�كني الجديد ال�ذي يعد ثاني‬ ‫امش�اريع الك�رى الت�ي تق�وم الرك�ة‬ ‫بتطويره�ا ي منطق�ة ش�مال محافظة‬ ‫ج�دة‪ .‬وق�ال الرئي�س التنفي�ذي لركة‬ ‫إيوان العامية لإس�كان ري�اض الثقفي‪،‬‬ ‫إن مروع اميار جاء اس�تكمال النجاح‬ ‫الكب�ر ال�ذي تس�جله مبيع�ات مروع‬

‫الفريدة الس�كني‪ ،‬حيث يتضمن ش�ققا ً‬ ‫س�كنية عالي�ة الجودة بأس�عار معقولة‬ ‫وخدمات متكاملة‪ ،‬مشرا ً إى أن امروع‬ ‫حالي�ا ً ي مرحل�ة التحض�ر وننظ�ر إليه‬ ‫ع�ى أن�ه الخط�وة التالية ضمن س�عينا‬ ‫لتزويد امواطنن من ذوي الدخل امتوسط‬ ‫بالسكن امناس�ب احتياجاتهم‪ .‬وأضاف‬ ‫أن م�روع امي�ار يق�ع ع�ى مس�احة‬ ‫‪ 333.777‬مر مربع‪ ،‬وسيستفيد سكانه‬ ‫مم�ا يقدمه مروع الفري�دة امجاور له‬ ‫من مس�اجد وخدمات صحي�ة وتعليمية‬ ‫ومراك�ز تس�وق‪ ،‬ومراف�ق ترفيهي�ة‬ ‫ورياضي�ة‪ ،‬والت�ي تتمي�ز بمعايره�ا‬

‫العامية‪.‬‬ ‫وم�ع إتمامها بيع فلل امرحلة اأوى‪،‬‬ ‫وعددها ‪ 320‬فيا ي مروع الفريدة الذي‬ ‫يش�هد نجاحا ً متواصاً‪ ،‬وق�رب اانتهاء‬ ‫م�ن بيع امرحل�ة الثاني�ة البال�غ عددها‬ ‫‪ 420‬في�ا‪ ،‬رع�ت الركة ي اس�تقبال‬ ‫الحجوزات ع�ى امرحلة الثالثة للمروع‬ ‫م�ن خال معرض س�يتي س�كيب جدة‪.‬‬ ‫ويس�تطيع زوار جن�اح رك�ة إي�وان ي‬ ‫امع�رض مش�اهدة نماذج مختل�ف أنواع‬ ‫الفلل امتاحة ي الفريدة أو مش�اهدة فلل‬ ‫العرض الجاهزة امفتوحة للزوار ي موقع‬ ‫ام�روع‪ .‬وسيس�هم مروع�ي الفريدة‬

‫وامي�ار الس�كنين ي النه�وض بمنطقة‬ ‫ش�مال جدة وتحويله�ا لتصب�ح امتدادا ً‬ ‫حري�ا ً حيوي�ا ً للمحافظ�ة‪ ،‬ويمن�ح‬ ‫العدي�د م�ن امواطن�ن م�ن ذوي الدخل‬ ‫امتوس�ط حياة جديدة وأس�لوب معيشة‬ ‫س�كن هادئة تدعمها البنية‬ ‫راقيا‪ ،‬وبيئة‬ ‫ٍ‬ ‫التحتية امتقدم�ة بما تتضمنه من تقنية‬ ‫األي�اف البرية التي تش�مل ااتصاات‬ ‫الس�لكية والاس�لكية‪ ،‬ونظ�ام مث�اي‬ ‫لتري�ف اأمط�ار م�ن خال مس�ارات‬ ‫خاصة وواسعة استيعاب مياه اأمطار‪،‬‬ ‫باإضافة إى ش�بكة ط�رق تم تخطيطها‬ ‫بعناية لتجنب أي ازدحام مروري‪.‬‬


‫عمل سعودي‬ ‫عن حركة الحجيج‬ ‫يتميز في بينالي‬ ‫كوشي موزيريس‬ ‫الهندي‬

‫الدمام ‪ -‬مريم آل شيف‬ ‫تميز عم�ل الفنان الس�عودي أحمد ماط�ر «جبل فاران‬ ‫‪ ،»2012‬خ�ال عرض�ه ي بين�اي ك�وي موزيريس ي‬ ‫الهند‪ .‬وذك�رت صحيفة «ديكان هرالد» الهندية أن أبرز‬ ‫امعروضات ي البيناي كانت من بلجيكا وأمريكا والصن‬ ‫وإيران وباكستان‪ ،‬إضافة إى السعودية‪.‬‬ ‫وش�ارك الفن�ان أحم�د ماط�ر (‪ 34‬عاماً) بعم�ل برز ي‬ ‫امع�رض هو «جب�ل ف�اران ‪ ،»2012‬وه�و عب�ارة عن صور‬ ‫فوتوغرافي�ة ضخم�ة‪ ،‬ومقط�ع فيديو صور خال�ه تحركات‬

‫ماين امس�لمن خال موسم الحج‪ .‬ويعد هذا البيناي من أكثر‬ ‫امع�ارض الفنية تأثرا عى الس�احة الفني�ة الهندية امعارة‪،‬‬ ‫كون�ه أهم الفعالي�ات الفنية امنظمة ي الباد خال الس�نوات‬ ‫اأخ�رة‪ ،‬وأبرزها عى جميع امس�تويات‪ .‬وتختتم دورة البيناي‬ ‫الحالي�ة يوم اأربعاء من اأس�بوع امقب�ل (‪،)2013 /3 /13‬‬ ‫بع�د أن افتتح�ت ي ‪ ،2012 /12 /12‬تح�ت رعاي�ة وتنظيم‬ ‫الفنانن الهندين بوس كريشنا ماشاري ورياض كومو‪.‬‬ ‫ويعرض البيناي مجموعة واس�عة م�ن اأعمال الفنية من‬ ‫القارة اآس�يوية وخارجها ي ع�دد من ال�دور الفنية وامباني‬ ‫القديم�ة والواجه�ات البحرية ي منطقة ف�ورت كوتي بواية‬

‫ك�راا‪ ،‬وأنعش البيناي حركة الس�ياحة ي اأماك�ن التاريخية‬ ‫امهج�ورة‪ ،‬وتدف�ق آاف من محب�ي الفن إى امنطق�ة‪ .‬ووفقا ً‬ ‫لأرقام الرس�مية التي نرتها صحيفة «دي�كان هرالد»‪ ،‬فإن‬ ‫البين�اي عرض أعماا ً فنية لتس�عن فنانا ً م�ن ‪ 23‬دولة حول‬ ‫العالم ي ستن ساحة فنية‪ ،‬ي ‪ 14‬موقعا ً مختلفا ً ي الواية‪.‬‬ ‫وتميزت أعمال الفنانن امش�اركن بإب�راز البيئة امحلية‬ ‫لبلدانه�م‪ ،‬مما س�اهم ي التنوع الثق�اي للمعروضات امتعددة‬ ‫بأنواعها وأشكالها مثل الصور الفوتوغرافية واأعمال التشكيلية‬ ‫وعروض الفيدي�و‪ ،‬كما ضم البيناي بجان�ب امعروضات‪ ،‬أدا ًء‬ ‫موسيقيا ً أربعة فنانن من الهند ومنغوليا والجزائر والسودان‪.‬‬

‫زائران يتناقشان حول عمل ماطر ي البيناي‬

‫(الرق)‬

‫اإثنين ‪ 22‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 4‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )456‬السنة الثانية‬

‫فريق عمل من أربع دول‬ ‫عربية بينها المملكة‬ ‫يبحث تمويل صندوق‬ ‫وقفي للدفاع عن اإسام‬

‫جدة ‪ -‬الرق‬ ‫أثمر ااجتم�اع مفت�وح العضوية عى‬ ‫مستوى الخراء بشأن التحرك اإعامي‬ ‫الخارج�ي وتنفي�ذ الرنام�ج اإعامي‬ ‫الخ�اص بالقارة اإفريقي�ة‪ ،‬الذي عقد‬ ‫مؤخرا ي مقر اأمانة العامة منظمة التعاون‬ ‫اإسامي ي جدة‪ ،‬عن تشكيل فريق عمل من‬

‫امملكة العربية السعودية والكويت واإمارات‬ ‫واأردن‪ ،‬واأمان�ة العام�ة‪ .‬وج�اء تش�كيل‬ ‫الفري�ق به�دف توفر ام�وارد امالية الازمة‬ ‫إنش�اء صندوق وقف�ي للدفاع عن اإس�ام‬ ‫وقيمه ومقدس�اته‪ ،‬بدعم من الدول اأعضاء‬ ‫ي امنظمة‪ ،‬والقطاع الخ�اص‪ ،‬بالتعاون مع‬ ‫مركز املك عبدالله بن عبدالعزيز للحوار بن‬ ‫أتب�اع اأدي�ان والثقافات ي فيين�ا‪ ،‬ي مجال‬

‫اإع�ام مواجهة ظاه�رة «اإس�اموفوبيا»‪،‬‬ ‫فض�ا ع�ن التع�اون م�ع مب�ادرة تحالف‬ ‫الحض�ارات القائم�ة ي إطار اأم�م امتحدة‪،‬‬ ‫التي أنش�أتها تركيا وإس�بانيا ع�ام ‪،2005‬‬ ‫لتعزيز التفاهم والتسامح بن الثقافات‪.‬‬ ‫وق�ال مدي�ر إدارة اإع�ام ي امنظم�ة‬ ‫الدكت�ور عصام الش�نطي‪ ،‬إن ه�ذا التحرك‬ ‫يأتي ي أعقاب اعتماد مقرح الكويت الخاص‬

‫بإنش�اء هذا الصن�دوق‪ ،‬وذل�ك ي ااجتماع‪،‬‬ ‫ال�ذي عقد ي ج�دة‪ ،‬موضح�ا أن الصندوق‬ ‫س�وف يكون ذا طبيع�ة وقفية اس�تثمارية‬ ‫يخصص ريعه للتفاعل مع اإعام الخارجي‬ ‫ي القضاي�ا امتعلق�ة ب�»اإس�اموفوبيا»‪،‬‬ ‫لتجلية الصورة امشوهة عن الدين اإسامي‪،‬‬ ‫والدفاع عنه‪ ،‬وعن مقدساته ورموزه‪ ،‬ويكون‬ ‫مقر إدارة الصندوق ي الكويت‪.‬‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪29‬‬

‫ولي العهد‪ :‬الصحافة السعودية حفظت اإرث التاريخي للمملكة‬ ‫الرياض ‪ -‬واس‬ ‫نوه وي العهد‪ ،‬نائب رئيس مجلس‬ ‫الوزراء‪ ،‬وزير الدفاع‪ ،‬صاحب السمو‬ ‫املكي اأمر سلمان بن عبدالعزيز آل‬ ‫سعود‪ ،‬بدور الصحافة ي نقل وإبراز‬ ‫اإرث التاريخي والراث الوطني للمملكة‪،‬‬ ‫وإسهام الصحافة ي التشكيل الثقاي‪ ،‬وحفظ‬ ‫معالم الهوية الوطنية‪ ،‬وإطاع القراء عى ما‬ ‫زخرت به امملكة من حراك تاريخي عى مراحل‬ ‫مختلفة من الزمن‪.‬‬ ‫وقال إن الصحافة السعودية أسهمت ي‬ ‫حفظ صور أحداث من ماض تليد وحار‬ ‫مجيد ي امملكة‪ ،‬ورصدت ذلك اإرث لأجيال‬ ‫الشابة والناشئة لاطاع عى تاريخ بادهم‪،‬‬ ‫كما شكلت الصحافة سجاً حافاً ي سبيل‬ ‫توثيق ذاكرة الوطن التاريخية‪ ،‬مثنيا ً ي هذا‬ ‫الصدد عى اأرشيف الوطني للصور‪.‬‬ ‫جاء ذلك ي تريح عقب افتتاحه‪،‬‬ ‫أمس معرض وملتقى «الصور التأريخية ي‬ ‫الصحف السعودية»‪ ،‬الذي تنظمه مؤسسة‬ ‫الراث الخرية‪ ،‬بالتعاون مع وزارة الثقافة‬ ‫واإعام ودارة املك عبدالعزيز ومكتبة املك‬ ‫فهد الوطنية‪ ،‬بمشاركة وكالة اأنباء السعودية‬ ‫وامؤسسات الصحفية السعودية‪ ،‬ي مركز‬ ‫الرياض الدوي للمؤتمرات وامعارض‪.‬‬

‫اأمر سلمان بن عبدالعزيز مبتسما ً خال جولته ي امعرض‬ ‫ويضم امعرض صورا ً تاريخية مهمة‬ ‫التقطت ي مختلف مناطق امملكة‪ ،‬وتحمل‬ ‫أهمية كبرة‪ ،‬إذ تختزل الحقائق والشخصيات‬

‫بالمختصر‬

‫أمسية شعرية في «أدبي المدينة»‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬واس يقيم الن�ادي اأدبي ي امدينة امنورة‪،‬‬ ‫بعد غد الثاثاء‪ ،‬أمسية شعرية ي قاعة امحارات ي النادي‪.‬‬ ‫ويحيي اأمس�ية كل من أبي الفرج عسيان‪ ،‬يوسف الرحيي‪،‬‬ ‫وس�عيد العواجي‪ ،‬ويقدمها نايف فاح‪ ،‬وتأتي ضمن النشاط‬ ‫الثقاي للنادي هذا اموسم‪.‬‬

‫«واعدات اأحساء» يناقشن جماليات العربية‬ ‫اأحساء ‪ -‬غادة البر تقيم اللجنة النسائية ي نادي اأحساء‬ ‫اأدبي «لقاء اأديبات الواعدات»‪ ،‬مساء اليوم‪ ،‬عند الساعة‬ ‫‪ .7:30‬وسوف يدور هذا اللقاء حول جماليات اللغة العربية‪.‬‬

‫حملة لتعليم لغة اإشارة في حائل‬ ‫حائل ‪ -‬واس يُطلق فرع جمعية الثقافة والفنون ي حائل‬ ‫مس�اء غد‪ ،‬حملة «نعم نفهمكم» ي أساسيات لغة اإشارة‪،‬‬ ‫بالتع�اون م�ع إدارة الربي�ة والتعليم ي حائ�ل‪ ،‬ي مركز‬ ‫اأم�ر فيصل بن فهد الثقاي‪ .‬وأوضح مدير فرع الجمعية‪،‬‬ ‫خضر الريه�ي‪ ،‬أن هذه الحملة ته�دف لدمج الصم مع‬ ‫امجتمع إكساب أفراد امجتمع‪ ،‬رجاا ً ونساء‪ ،‬لغة اإشارة‪،‬‬ ‫كي يمتلك امجتم�ع أبجديات التواصل مع اأصم‪ ،‬مبينا ً أن‬ ‫الحملة عبارة ع�ن دورات وورش عمل مجانية تعقد عر‬ ‫كل ثاثاء‪.‬‬

‫وامواقع واأحداث ذات العاقة بتاريخ امملكة‪،‬‬ ‫وأبرزتها الصحافة السعودية ي حينها‪.‬‬ ‫وبعد جولته ي امعرض‪ ،‬سلم وي العهد‬

‫درعا ً لركة أرامكو السعودية تسلمه نائب‬ ‫الرئيس ي الركة للشؤون العامة محمد‬ ‫القحطاني‪ ،‬ودرعا ً لركة ااتصاات السعودية‬

‫تسلمه الرئيس التنفيذي للركة الدكتور خالد‬ ‫الغنيم‪ ،‬ودرعا ً للهيئة العامة السياحة واآثار‬ ‫تسلمه مدير عام اإعام والعاقات العامة ي‬

‫بلغ عجزها ‪ 16‬ألف ريال السنة الماضية‪ ..‬وتوقعات بتوازنها العام الحالي‬

‫تحولونا لـ «بصمجية» على الميزانية‬ ‫عضو في «عمومية أدبي مكة»‪ :‬ا ّ‬ ‫مك�ة امكرم�ة ‪ -‬نعي�م تمي�م‬ ‫الحكيم‬ ‫خاطب عضو الجمعية العمومية ي‬ ‫نادي مكة الثقاي اأدبي‪ ،‬الدكتور فايز‬ ‫جمال‪ ،‬مجلس إدارة النادي‪ ،‬بقوله إن‬ ‫«عدم عرض اميزانية الختامية‪ ،‬وكذلك تقرير‬ ‫الفعاليات قبيل الجمعية يحوّل اأعضاء مجرد‬ ‫(بصمجية) عى التقارير النهائية مجلس‬ ‫إدارة النادي»‪.‬‬ ‫وشدد جمال‪ ،‬مع أعضاء آخرين ي‬ ‫الجمعية العمومية‪ ،‬عى رورة اطاع أعضاء‬ ‫الجمعية عى اميزانية امالية للنادي قبيل‬ ‫عرضها ي ااجتماع العام‪.‬‬ ‫واتفقت فاتن محمد‪ ،‬مع جمال‪ ،‬ودعت‬ ‫أيضا ً إى إرسال التقارير امالية‪ ،‬وتقرير‬ ‫الفعاليات‪ ،‬لجميع أعضاء الجميعة قبل انعقاد‬ ‫ااجتماع بفرة كافية لدراستها ومناقشتها‬ ‫أثناء ااجتماع‪ ،‬بدا ً من عرضها ريعا ً عى‬ ‫الحارين‪ ،‬ومن ثم امطالبة بالتصويت‬ ‫عليها‪ .‬جاء ذلك خال انعقاد الجمعية‬ ‫العمومية للنادي أمس اأول‪ ،‬ي امكتبة العامة‬

‫عضوات الجمعية العمومية أثناء مشاركتهن ي ااجتماع‬ ‫ي حي الزاهر‪.‬‬ ‫وشهد ااجتماع حضورا ً ضعيفا ً بلغ‬ ‫‪ 31‬عضوا ً من أصل ‪ ،127‬سدد منهم ‪56‬‬ ‫رس��وم العضوية‪ .‬وأوض��ح ممثل وزارة‬ ‫الثقافة واإعام‪ ،‬خالد الحربي‪ ،‬ل�»الرق»‪،‬‬ ‫أن الجميعة انعقدت بسبب حضور أكثر من‬ ‫نصف امسددين البالغ عددهم ‪ 56‬عضواً‪،‬‬

‫وهو نصاب قانوني‪.‬‬ ‫وأعلن النادي ميزانيته العمومية للسنة‬ ‫امنتهية‪ ،‬وميزانية العام الجديد‪ ،‬بموافقة‬ ‫‪ 27‬عضوا ً من أعضاء الجمعية العمومية‪،‬‬ ‫وامتناع ثاثة أعضاء عن التصويت‪ ،‬فيما‬ ‫صوت اأعضاء باإجماع عى التقرير اإداري‪،‬‬ ‫والرامج امستقبلية للنادي‪.‬‬

‫‪ 30‬ألف زائر يرتادون معرض الكتاب في جامعة جازان‬ ‫جازان ‪ -‬الرق‬

‫سيدات تطالعن إصدارات ي امعرض‬

‫(واس)‬

‫الهيئة ماجد الشدي‪.‬‬ ‫كما تسلم وي العهد درع الجهات امنظمة‬ ‫للمعرض‪ ،‬قدمه رئيس الهيئة العامة للسياحة‬ ‫واآثار اأمر سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬شدد رئيس الهيئة العامة‬ ‫للسياحة واآثار‪ ،‬رئيس مؤسسة الراث الخرية‪،‬‬ ‫عضو مجلس إدارة دارة املك عبدالعزيز‪ ،‬اأمر‬ ‫سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز‪ ،‬عى أهمية‬ ‫امعرض واملتقى‪ ،‬مشرا ً إى ما يحمله امعرض‬ ‫من مفاهيم تغوص ي عمق التاريخ الوطني‪.‬‬ ‫وقال إن فكرة امعرض واملتقى العلمي جاءت‬ ‫إدراكا ً من مؤسسة الراث الخرية بأهمية توثيق‬ ‫ذاكرة الوطن التاريخية من خال تلك الصور‬ ‫التي تسجل مرحلة مهمة من تاريخنا الوطني‪.‬‬ ‫وأوضح أن اللجنة امنظمة أقرت استمرار‬ ‫امعرض ليتزامن مع انعقاد معرض الرياض‬ ‫الدوي للكتاب‪ ،‬مما يضاعف استفادة زائري‬ ‫امعرض من خال استعراض الصور التاريخية‬ ‫التي شاركت بها امؤسسات الصحفية‪ ،‬داعيا ً‬ ‫أفراد امجتمع إى زيارة امعرض؛ أهميته ي‬ ‫التعريف بالشأن التاريخي للوطن‪ .‬ويهدف‬ ‫امعرض‪ ،‬الذي يعد اأول من نوعه ي امملكة‪،‬‬ ‫إى اسرجاع وتوفر وحر الصور الصحفية‬ ‫السعودية التاريخية‪ ،‬وتضمينها مستقباً ي‬ ‫أرشيف وطني يخدم الباحثن ويكون بمثابة‬ ‫وعاء معلوماتي موثوق‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫اختت�م يوم أمس مع�رض الكتاب‬ ‫الثال�ث بجامعة ج�ازان فعالياته‬ ‫الت�ي امتدت أكثر من أس�بوعن‪،‬‬ ‫حيث س�جل حضورا ً يزيد عن ‪30‬‬ ‫ألف زائ�ر تجولوا بن أروقته التي‬ ‫ضمت مش�اركة عر جامعات سعودية‬ ‫وس�بعن دار ن�ر محلي�ة وأكث�ر من‬ ‫‪ 4000‬عنوان‪.‬‬ ‫وأوض�ح ام�رف ع�ى امع�رض‬ ‫عمي�د ش�ؤون امكتب�ات الدكتور نار‬ ‫الحازمي‪ ،‬أن امعرض حظي بمش�اركة‬ ‫جه�ات مؤث�رة ي الح�راك الثق�اي‬ ‫ومج�اات التألي�ف واأبح�اث؛ كم�ا‬ ‫ضم مرس�ما ً خاص�ا ً للطف�ل أول مرة‪،‬‬ ‫وكذلك اس�تحداث فعاليات ااس�توديو‬ ‫الثقاي‪ ،‬والرصيف الثقاي‪ ،‬ش�اركت فيه‬ ‫ش�خصيات ب�ارزة وأع�ام م�ن الوطن‬

‫منهم أعض�اء بمجلس الش�ورى وأدباء‬ ‫ومؤرخون ورحالة وإعاميون‪.‬‬ ‫وأضاف إن تنوع فعاليات امعرض‬ ‫الثالث للجامع�ة والفعاليات امرافقة له‪،‬‬ ‫شكلت ي مجملها عوامل جذب وترغيب‬ ‫لطالبي العلم وامعرفة‪.‬‬ ‫وكان�ت الجامعة قد أقامت ي ختام‬ ‫معرض الكتاب حفاً كرمت فيه الجهات‬ ‫امش�اركة وامس�اندة ي امع�رض‪ ،‬ي‬ ‫احتفالي�ة رعاها وكيل الجامعة الدكتور‬ ‫حس�ن الحازمي‪ ،‬ال�ذي أثنى بدوره عى‬ ‫تلبي�ة دع�وة جامعة جازان وامش�اركة‬ ‫ي إنج�اح معرض هذا الع�ام‪ ،‬وذكر أن‬ ‫هذا النجاح داعم لاستمرارية للسنوات‬ ‫امقبلة‪ ،‬وااس�تفادة م�ن تراكم الخرات‬ ‫والتج�ارب الت�ي حصدته�ا الجامع�ة‬ ‫م�ن خال م�ا حققته من نج�اح وتميز‬ ‫مشجع عى امي قدما ً والوفاء بما يلبي‬ ‫تطلعات امجتمع بكافة رائحه‪.‬‬

‫(تصوير‪ :‬أحمد جابر)‬ ‫بلغ العجز ي ميزانية العام اماي ‪16‬‬ ‫ألف ريال‪ ،‬حيث كان امخصص لها مليونا ً‬ ‫و‪ 350‬ألف ريال‪ ،‬وتوقع أعضاء مجلس‬ ‫اإدارة أن يبلغ العجز صفرا ً ي ميزانية‬ ‫العام امقبل التي تم تقديرها بمليون و‪800‬‬ ‫ألف ريال‪ .‬وانتقد عدد من أعضاء الجميعة‬ ‫الحارين ضعف الشخصيات امستقطبة‬

‫ي الفعاليات التي يقميها النادي‪ ،‬ليأتي‬ ‫رد رئيس اللجنة الثقافية‪ ،‬الدكتور عبدالله‬ ‫الزهراني‪ ،‬بأن الشخصيات الجماهرية‬ ‫وااعتبارية ترفض دعوات اأندية إلقاء‬ ‫امحارات‪ ،‬ويتحول اأمر من مجرد دعوة‬ ‫مطاردة لهذه الشخصيات ومحاولة إقناعها‬ ‫بقبول الدعوة‪.‬‬ ‫فيما رأى عضو الجمعية العمومية‪،‬‬ ‫أحمد حلبي‪ ،‬أن ميزانية النادي توازي راتب‬ ‫اعب أجنبي لشهر واحد ي اأندية الرياضية‪،‬‬ ‫منتقدا ً ي الوقت نفسه ضعف الدعم الري‬ ‫للنادي العام اماي الذي لم يتجاوز خمسن‬ ‫ألف ريال‪ .‬وأشار إى أن اإعام غائب عن‬ ‫مواكبة فعاليات النادي‪.‬‬ ‫ورحب رئيس النادي‪ ،‬الدكتور حامد‬ ‫الربيعي‪ ،‬بأي انتقاد‪ ،‬أو اقراح‪ ،‬من قبل‬ ‫أعضاء الجمعية العمومية‪ ،‬مشرا ً إى أن‬ ‫مجلس إدارة النادي حصل عى موافقة أمر‬ ‫منطقة مكة امكرمة عى البدء ببناء مقره‬ ‫الجديد عى الطريق الدائري‪ ،‬فيما تم استثمار‬ ‫اأرض العائدة للنادي بمبلغ يصل إى ‪600‬‬ ‫ألف ريال سنوياً‪.‬‬

‫ركان خالد ينتهي من الـ «ولولة»‬ ‫في استديوهات عبدالمجيد عبداه‬ ‫جدة ‪ -‬فؤاد امالكي‬ ‫انتهى الفنان الش�اب راكان‬ ‫خالد‪ ،‬من تركيب صوته عى‬ ‫أغنيت�ه الجدي�دة «ولول�ة»‪،‬‬ ‫م�ن كلمات الندي�م‪ ،‬وألحان‬ ‫طال‪ ،‬وذلك مس�اء أمس ي‬ ‫اس�تديو الفنان عبدامجيد عبدالله‬ ‫بج�دة‪ .‬م�ن جهت�ه أب�دى راكان‬ ‫إعجاب�ه الش�ديد باأغني�ة‪ ،‬الت�ي‬ ‫تعايش معها كثرا ً أثناء تسجيلها‪،‬‬ ‫وقال ل�«الرق»‪ :‬أنا س�عيد بهذه‬ ‫الزميل امالكي وراكان يتحدثان عن النص ي ااستديو (تصوير‪ :‬يوسف جحران)‬ ‫اأغني�ة التي اقت أصداء واس�عة‪،‬‬ ‫وبإذن الله تحقق انتش�ارا ً أكر عقب بثها إذاعياً»‪ .‬هذا‪ ،‬وس�يتم بث اأغنية ي اإذاعات العربية خال اأس�ابيع امقبلة‪،‬‬ ‫وربما يتم تصويرها «فيديو كليب» احقاً‪ ،‬وكان راكان‪ ،‬قد تغنّى ب�»ولولة» ي جلس�ات «وناس�ة ‪ ،»2013‬وعرضت عى‬ ‫شاشة ‪ ،MBC‬ووناسة‪ ،‬ي اأيام اماضية‪.‬‬


‫«التعليم العالي» تشارك في معرض الرياض بأكثر من ‪ 1200‬عنوان‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫تشارك وزارة التعليم العاي ي معرض الرياض الدوي‬ ‫للكتاب‪ ،‬الذي ينطلق بعد غدٍ‪ ،‬بجناح واسع يضم‬ ‫ي مظلته الجامعات السعودية امشاركة التي وصل‬ ‫عددها إى ‪ 18‬جامعة باإضافة إى قسم خاص بإصدارات‬ ‫الوزارة والقطاعات التابعة لها‪.‬‬

‫ثقافة‬

‫وتأتي مشاركة الوزارة ي هذه الدورة التي تحظى‬ ‫بمشاركة أكثر من ‪ 950‬دار نر من داخل وخارج امملكة‬ ‫استمرارا ً مشاركتها ي معارض الرياض الدولية للكتاب‪ .‬وقد‬ ‫تم داخل جناح الوزارة عرض أحدث إصدارات الجامعات‬ ‫السعودية من الكتب العلمية واأكاديمية امتخصصة‪،‬‬ ‫باإضافة إى التخصصات اأخرى كالريعة والراث‬ ‫اإسامي واأدب والثقافة وغرها من التخصصات‪ ،‬وبلغ‬

‫عدد العناوين التي شاركت بها الجامعات حواي ‪1200‬‬ ‫عنوان تقع ي عدة آاف من النسخ امخصصة للبيع‪ .‬واحتوى‬ ‫قسم إصدارات الوزارة عى حواي ‪ 300‬عنوان تقع ي عدة‬ ‫مئات من النسخ التي قامت الوزارة برجمتها للمشاركة‬ ‫بها ي معارض الكتاب الدولية‪ ،‬باإضافة إى اإصدارات‬ ‫اأخرى ي مجاات التعليم العاي والبحث العلمي وغرها من‬ ‫التخصصات‪.‬‬

‫‪30‬‬

‫جناح وزارة التعليم العاي ي معرض الكتاب عام ‪2012‬‬

‫(الرق)‬

‫اإثنين ‪ 22‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 4‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )456‬السنة الثانية‬

‫وتخصص «جوا ًا» و«إيمي ًا» للشكاوى الفورية‬ ‫وزارة الثقافة واإعام تعد بمراقبة أسعار معرض الكتاب‪ِ ..‬‬ ‫الرياض ‪ -‬محمد العوني‬

‫الغامدي لـ |‪« :‬الهيئة» و«اأمن»‬ ‫شريكا الوزارة في المعرض‬

‫كشف وكيل وزارة الثقافة واإعام للشؤون‬ ‫الثقافية امرف العام عى معرض الرياض‬ ‫ال�دوي للكتاب‪ ،‬الدكتور ن�ار الحجيان‪،‬‬ ‫أنه ت�م توس�يع امعرض ليس�توعب حواي‬ ‫‪ 960‬دار نر‪ ،‬واستضافة دور نر أجنبية‪،‬‬ ‫وكتب باللغ�ة اإنجليزية‪ ،‬وأنه تم تمديد فرته إى‬ ‫الس�اعة الحادية عرة مس�اء اس�تجابة لطلبات‬ ‫الجماهر لاستفادة من فعاليات امعرض‪.‬‬ ‫مراقبة اأسعار‬ ‫وأكد الحجيان‪ ،‬خال امؤتمر الصحفي الذي‬ ‫أقيم ظهر أمس ي مركز معارض الرياض الدوي‪،‬‬ ‫أن الوزارة س�راقب اأس�عار‪ ،‬وأنه تم تخصيص‬ ‫الرقم (‪ ،)0503931976‬واإيميل (@‪notesfair‬‬ ‫‪ )gmail.com‬استقبال الشكاوى الفورية‪ ،‬مبينا ً‬ ‫أن التاعب ي اأس�عار كان موجودا ً ي الس�نوات‬ ‫اماضي�ة‪ ،‬موضحا ً أنه تم ه�ذا العام إعداد أجهزة‬ ‫استعام متميزة للبحث عن الكتاب‪ ،‬أو دار النر‪،‬‬ ‫أو أي موض�وع ي الكت�اب‪ ،‬واس�تحداث نظ�ام‬ ‫البارك�ود لرمجة اأس�عار وتحديده�ا‪ ،‬وللقيام‬ ‫بإحصائيات يومية‪ ،‬داحضا ً اإشاعات التي تدعي‬ ‫أن كتبا ً ممنوعة كانت تباع بأس�عار مرتفعة «هذا‬ ‫غ�ر صحي�ح»‪ ،‬مضيف�ا ً أن برنامج هذه الس�نة‬ ‫س�يكون اأقوى‪ ،‬وس�تتم مراقبة حقوق امؤلفن‪،‬‬ ‫ولن يسمح بقرصنة الكتب إلكرونياً‪.‬‬

‫ن‬ ‫ب�ن ل� «ال�رق» مدير مع�رض الرياض ال�دوي للكت�اب‪ ،‬الدكت�ور صالح معيض‬ ‫الغامدي‪ ،‬أنه لم تصلهم أي ش�كوى من دور النر عن مضايقات لهم من امحتس�بن‪ ،‬كما‬ ‫ل�م يخاطبوا أي جهة أمنية حيال ذلك‪ ،‬وأن الجهات اأمني�ة وهيئة اأمر بامعروف والنهي‬ ‫ع�ن امنكر ريكتان معه�م ي الحدث والتنظيم‪ ،‬وهذا جزء من عمله�م‪ ،‬ولديهم ترتيباتهم‬ ‫الخاصة كما يرونها‪ ،‬وا ش�أن لنا بهم‪ ،‬مطالبا ً باالتزام بالنظام‪ ،‬ومراعاة اأنظمة امعمول‬ ‫بها‪ ،‬موضحا ً أن همهم توفر الكتب لزوار امعروض‪.‬‬

‫صور امؤتمر الصحفي معرض الكتاب ‪2‬‬

‫توسيع المعرض إستيعاب ‪ 960‬دار نشر‪ ..‬وتمديد فترة الزيارة‬ ‫بث مبار‬ ‫وأعل�ن الحجي�ان عن إنش�اء قن�اة ثقافية‬ ‫لب�ث فعاليات امع�رض عى اله�واء مبارة‪ .‬كما‬

‫تم ااتفاق مع الريد الس�عودي لش�حن وتوصيل‬ ‫الكتب داخل امملكة للمتسوقن عر موقع امعرض‬ ‫اإلكروني‪ ،‬ن‬ ‫وبن أن�ه ي حال نجاح التجربة لهذا‬

‫اموسم سيكون التسوق اإلكروني مستمرا ً طوال‬ ‫اموس�م ي الس�نوات امقبل�ة‪ ،‬وبأس�عار امعرض‬ ‫الحاي نفسها‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬عبدالعزيز الخزام‬

‫متعة اكتشاف ما تحقق من هذه‬ ‫الرؤى واأفكار التي كتب بعضها‬ ‫قبل نحو عر سنوات من اآن ‪،‬‬ ‫وليقارن بن ما كان وما هو واقع‬ ‫اآن‪ ،‬والكتاب عموما له طابع‬ ‫سياي وفكري عى مختلف‬ ‫امستويات امحلية والعربية‬ ‫واإسامية والدولية»‪.‬‬

‫نزار عبيد مدني‬

‫قضايا ومواقف‬

‫ي تربيتنا‪ ،‬والفضل لله أوا ي‬ ‫هذا امشوار الناجح ثم للربية‬ ‫التي نشأنا عليها والجو الثقاي‬ ‫العام الذي كانت أرتي تعيش‬ ‫وسطه»‪.‬‬

‫للكتاب‪ ،‬يقول الدكتور مدني‪:‬‬ ‫«كتاب قضايا ومواقف ي الفكر‬ ‫والسياسة‪ ،‬يتضمن عديدا ً من‬ ‫الدراسات واأبحاث وامقاات‬ ‫ي الفكر والسياسة وتم نر‬ ‫بعضها سابقا واآخر لم ينر‪،‬‬ ‫ومن ثم أعدت النظر ي بعضها‬ ‫لكنني لم أغر كثرا ي امحتوي‪،‬‬ ‫وأردت من ذلك أن أعطي القارئ‬

‫متعة ااكتشاف‬ ‫وبخصوص كتابه الفائز‬ ‫بجائزة وزارة الثقافة واإعام‬

‫الكتابة الروائية‬ ‫وعندما نسأل الدكتور مدني‬ ‫عن إصداره اأول «دبلوماي من‬ ‫طيبة»‪ ،‬فإنه يقول لنا بأنه عبارة‬ ‫عن شبه سرة ذاتية ولكنه ليس‬ ‫مذكرات بامعنى الدقيق‪.‬‬ ‫وحول كتابه امقبل يقول‬ ‫مدني‪« :‬الحقيقة أن الجعبة‬ ‫مليئة بامشاريع الكتابية‪ ،‬ولكنني‬ ‫أنتظر الوقت امائم لتحقيقها إن‬ ‫شاء الله»‪.‬‬ ‫وأسأل الدكتور نزار عبيد‬ ‫مدني ي الختام‪ :‬من يقرأ كتابك‬

‫«دبلوماي من طيبة» ا يستبعد‬ ‫قيامك بكتابة عمل روائ��ي؟‬ ‫ليجيب ريعا ‪»:‬نعم ‪ .‬كتابة عمل‬ ‫روائي وارد لدي‪ .‬وكما قلت فقد‬ ‫قمت بصياغة كتاب دبلوماي‬ ‫من طيبة بقالب روائي‪ ،‬وأحداثه‬ ‫جميعها واقعية واستقيتها‬ ‫من مسرتي العلمية والعملية‪،‬‬ ‫لكن الكتابة الروائية بمعناها‬ ‫الحقيقي ربما تكون هي خطوتي‬ ‫التالية ي مجال الكتابة»‪.‬‬ ‫والدكتور نزار عبيد مدني‬ ‫هو وزي��ر ال��دول��ة للشؤون‬ ‫الخارجية‪ ،‬من مواليد امدينة‬ ‫امنورة عام ‪1360‬هجري ‪ ،‬وهو‬ ‫من أرة مدنية عريقة‪ ،‬ويعد‬ ‫كتابه «قضايا ومواقف ي الفكر‬ ‫والسياسة» الفائز بجائزة وزارة‬ ‫الثقافة للكتاب مؤخرا إصداره‬ ‫الثاني بعد كتاب «دبلوماي من‬ ‫طيبة‪ ..‬محطات ي رحلة العمر»‬ ‫الصادر عام ‪2009‬م‪.‬‬

‫ُك ّتاب سعوديون‬

‫مدني لـ |‪ :‬عشت بين أحضان الكتب‪ ..‬و«الرواية» هي مشروعي المقبل‬ ‫يقول الدكتور نزار عبيد‬ ‫مدني الفائز بجائزة وزارة‬ ‫الثقافة واإع��ام للكتاب‬ ‫لعام ‪1434‬ه� � ‪2013‬م‬ ‫عن كتابه «قضايا ومواقف‬ ‫ي الفكر والسياسة»‪ ،‬إنه سعيد‬ ‫بالفوز بهذه الجائزة التي تعني‬ ‫له شيئا ً كثراً‪ ،‬معترا نفسه أنه‬ ‫من جيل نشأ عى محبة الكتاب‬ ‫وتقديره‪ .‬ويضيف الدكتور مدني‬ ‫ل� «الرق»‪« :‬لقد نشأت ي أرة‬ ‫تهتم بالعلم واأدب وتشجع‬ ‫عى ق��راءة الكتب بمختلف‬ ‫أنواعها‪ .‬وأنا محظوظ أنني‬ ‫عشت وسط أرة كان منظر‬ ‫الكتاب فيها مألوفاً‪ ،‬لقد تربيت‬ ‫ي أحضان الكتب‪ ،‬وكان حرص‬ ‫اآباء واأجداد عى تكريس عادة‬ ‫القراءة لدينا كبرا‪ ،‬ولأرة دور‬ ‫كبر ي الركيز عى هذه القيم‬

‫وذكر الحجيان أنه س�يتم تكريم الس�يدات‬ ‫الب�ارزات ي امج�اات ااجتماعي�ة وامعرفي�ة‬ ‫ضم�ن فعالي�ات افتتاح امع�رض غ�دا ً الثاثاء‪،‬‬ ‫وتكريم الفائزي�ن بجائزة وزارة الثقافة واإعام‪،‬‬ ‫وزيادة منص�ات التوقيع للرج�ال لتصبح ثاثاً‪،‬‬ ‫وتخصي�ص منصتن للنس�اء‪ ،‬وس�يكون هنالك‬ ‫برنامج ثقاي كل ليلة يبث من فندق الوفد امغربي‬ ‫مدة امعرض‪.‬‬ ‫آلية الجائزة‬ ‫وأوضح الحجي�ان أن لجنة الجائزة تضم ‪13‬‬ ‫مختص�ا ً ب�دأوا عملهم من ش�هر س�بتمر إى نهاية‬ ‫فراير‪ ،‬وتم تطبيق أربعة روط عى الكتب امقدمة‪،‬‬

‫وه�ي أن يكون الكتاب مس�توفيا ً ل�روط الجائزة‬ ‫(تص�در طبعت�ه اأوى ي س�نة الجائ�زة‪ ،‬وا يكون‬ ‫رس�الة علمية‪ ،‬ول�م يحصل عى أي جائزة س�ابقة‪،‬‬ ‫ومؤلف�ه س�عودي‪ ،‬ث�م فح�ص الكت�ب والتأكد من‬ ‫املكي�ة الفكري�ة‪ ،‬وأا تكون فيها عبارات منش�ورة‬ ‫مس�بقاً)‪ ،‬ومن ثم تُع�رض امؤلفات عى الفاحصن‪،‬‬ ‫وبع�د اجتيازه�م تنظر اللجن�ة ي تقارير امحكمن‬ ‫وتخت�ار الفائزين‪ .‬وبن الحجيان أن أعضاء اللجنة‬ ‫الثقافي�ة ي امعرض يتغرون س�نوياً‪ ،‬وهم متنوعو‬ ‫اأعم�ار والثقافات‪ ،‬إعط�اء أبناء الوط�ن الفرصة‪،‬‬ ‫وبال�ذات ي النش�اط الثق�اي‪ ،‬مضيف�ا ً أن�ه تم عقد‬ ‫راكة مع مدين�ة املك عبدالعزيز للعل�وم والتقنية‬ ‫لقياس اتجاهات القراء‪.‬‬

‫شيمة الشمري‪ ..‬تعيد قراءة‬ ‫(شاعر الجبل) في دراسة أكاديمية‬

‫«الرق» تستعرض‬ ‫يوميا ً عر هذه الزاوية‬ ‫كتبا ً سعودية صادرة‬ ‫حديثا ً ومشاركة ي‬ ‫معرض الرياض الدوي‬ ‫للكتاب ‪2013‬م‬

‫الصورة إن حكت‬

‫تقول الشمري ي مقدمة كتابها (كانت صلتي بالشاعر عي‬ ‫آل عمر عس�ري توطدت يوم إعان وفاته امفاجئة التي صدمت‬ ‫الوس�ط الثقاي واإعام�ي واإبداع�ي ليس ي امملك�ة العربية‬ ‫الس�عودية ‪ ،‬بل وي الوس�ط الثقاي العربي‪ ،‬لقد عدت عند وفاته‬ ‫ رحم�ه الله ‪ -‬إى دواوين�ه للنظر فيها‪ ،‬وكنت مع مرور الوقت‬‫الكتاب‪ :‬شاعر الجبل‬ ‫أزداد قناعة بأن هذا الشاعر جدير بالدراسة ‪ ،‬فهو صاحب مبدأ‪،‬‬ ‫امؤلف شيمة محمد الشمري‬ ‫ولن مثلت الوطنية موضوعا ً أساس�يا ً ي ش�عره‪ ،‬إا أن هناك ما‬ ‫النار‪ :‬دار امفردات‬ ‫يميز صوت�ه الوطني‪ ،‬وهناك أيضا ً من النتاج الش�عري امتنوع‬ ‫ما يدل عى أن الش�اعر ذو نفس فني‪ ،‬بل‪ ،‬وذو قدرة مبكرة عى‬ ‫كتاب�ة القصي�دة الحديثة «التفعيلة « الت�ي كتبها ي وقت مبكر‬ ‫مقارن�ة بكث�ر من مجايلي�ه‪ ،‬عر ديوان�ه اأول‪ »:‬رم�اد الوجه‬ ‫الحنط�ي « ول�م يكن عي آل عمر الش�اعر ليغي�ب عن اإعامي‬ ‫ال�ذي خاض غمار العمل بجدارة وحكمة‪ ،‬ولم يكن كذلك ليغيب‬ ‫عن ذاكرة امتابعن عي آل عمر صاحب العطاء الثقاي امتميز ي‬ ‫نادي أبها اأدب�ي‪ ،‬وي ملتقيات أبها الكبرة)‪ .‬وتقول الش�مري‬ ‫(لق�د كان للش�اعر العس�ري عدي�د م�ن النش�اطات الثقافية‬ ‫وامكان�ة العلمي�ة وااجتماعية ي منطقته‪ ،‬كم�ا أن حياته كانت‬ ‫مراحل م�ن النجاحات من التعليم إى اإع�ام امقروء إى اإعام‬ ‫امرئي إى جانب إس�هامه الفاعل ي تأس�يس ن�ادي أبها اأدبي‪،‬‬ ‫ومجلة بيادر‪ ،‬إى عضوياته الكثرة امتنوعة‪ ،‬فهو عضو ي اللجنة‬ ‫شاعر الجبل‬ ‫امنظم�ة ملتقى أبه�ا الثقاي‪ ،‬وأمن ع�ام جائزة أبه�ا الثقافية‪،‬‬ ‫إضافة إى مش�اركته ي عدة لجان ومؤتمرات وأمسيات داخل امملكة وخارجها)‪ .‬وترى الشمري أن آل‬ ‫عمر لم يبتعد عن البس�طاء والعامة واموهوبن امتوارين من الناس؛ أنه قريب من الس�لطة كما يفعل‬ ‫البعض‪ ،‬بل كان قريبا ً من الجميع‪ ،‬كما يشهد بذلك كل من عرفه عن قرب‪.‬‬ ‫وحول س�بب اهتمامها بدراس�ة هذا الش�اعر تحديدا ً قالت ما حفزني لهذه الدراس�ة هو اهتمام‬ ‫العسري بالقيم اإسامية وظهور نزعة التدين واالتزام بن مفرداته‪ ،‬وكذلك وطنية الشاعر الواضحة‬ ‫ي «قصائد للوطن»‪ ،‬إحساس�ه بقضايا عره‪ ،‬جودة نتاجه الش�عري وجمعه بن اأصالة وامعارة‪.‬‬ ‫ولعل السبب الحقيقي وراء قيام الشمري بدراسة الشاعر عي آل عمر هو عدم وجود دراسات حقيقية‬ ‫ي شعره أو قصائده‪ ،‬سوى اليء البسيط واموجز عن نشأته وأعماله ومشاركاته وذكر بعض مؤلفاته‪.‬‬

‫إقبال ضعيف على معرض مسقط للكتاب‬ ‫مسقط ‪ -‬الرق‬

‫عدد من العمال يقومون بتجهيز صاات معرض الكتاب ي الرياض مساء أمس استعدادا ً افتتاحه غدا ً الثاثاء‬

‫(تصوير‪ :‬حمود البيي)‬

‫ش�هد معرض مسقط الدوي‬ ‫للكت�اب ي يوم�ه الخام�س؛‬ ‫إقباا ضعيفا ونسبة زوار أقل‬ ‫من الس�نوات اماضية حس�ب‬ ‫تقدي�ر الناري�ن وإدارة‬ ‫امعرض الذي مازال مس�تمرا حتى‬ ‫الجمعة امقبل‪ ،‬ويتضارب ي توقيته‬ ‫مع مع�رض الرياض الدوي للكتاب‬ ‫الذي يفتتح (غ�دا)‪ .‬ويأتي معرض‬ ‫مس�قط ال�دوي للكتاب ي نس�خته‬ ‫الثامن�ة ع�رة أقل م�ن طموحات‬ ‫النارين الذين تعودوا عى حضور‬ ‫أفضل ي السنوات اماضية‪ ،‬رغم أنه‬ ‫يس�تقطب أكثر م�ن ‪ ٥٠٠‬دار نر‬ ‫موزعة عى أرب�ع قاعات‪ ،‬فيما يرى‬ ‫امنظم�ون أن حركة البيع جيدة عى‬ ‫الرغم م�ن قلة الحضور‪ ،‬ويعترونه‬

‫زائرون ي امعرض أمس‬ ‫التظاه�رة الثقافي�ة اأك�ر ي البلد‬ ‫بم�ا يصاحبه م�ن أنش�طة ثقافية‬ ‫وندوات وأمس�ية ش�عرية وحفات‬ ‫توقي�ع كت�ب‪ ،‬ويأم�ل امنظم�ون‬ ‫زيادة ي الحض�ور ي اأيام اأخرة‬ ‫م�ن امع�رض‪ ،‬حس�ب م�ا ج�رت‬ ‫علي�ه العادة‪.‬وع�ن س�بب تعارض‬ ‫امعرض�ن‪ ،‬مس�قط والري�اض‪ ،‬ي‬ ‫التوقيت ودخول مع�رض الرياض‬ ‫زمنيا ي اأيام اأخ�رة من معرض‬

‫(الرق)‬

‫مسقط‪ ،‬يقول امنظمون بأن معرض‬ ‫مسقط هو الثابت ي التاريخ‪ ،‬ولديه‬ ‫خط�ة زمنية معلنة لعر س�نوات‪،‬‬ ‫فيما مع�رض الرياض هو الذي بدأ‬ ‫يتعارض م��خرا ً ي توقيته (امتغر)‬ ‫عى توقي�ت معرض مس�قط‪ ،‬وعن‬ ‫السبب ي ذلك‪ ،‬قال متحدث «عليكم‬ ‫سؤال اتحاد النارين العرب‪ ،‬نحن‬ ‫مواقيتن�ا ثابتة ومعلنة‪ ،‬وليس لدينا‬ ‫أجوبة عن الغر»‪.‬‬


‫اإثنين ‪ 22‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 4‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )456‬السنة الثانية‬

‫«أخضر البراعم»‬ ‫يتأهل إلى‬ ‫نهائيات كأس‬ ‫آسيا‬

‫الدمام ‪ -‬الرق‬ ‫تأهل امنتخب السعودي لكرة القدم للراعم مواليد عام‬ ‫‪ 2000‬إى نهائي�ات كأس آس�يا للراعم عام ‪ ،2014‬بفوزه‬ ‫عى نظ�ره اليمني بثاثي�ة نظيفة ي امب�اراة التي أقيمت‬ ‫أمس عى ملعب مدينة اأمر س�عود بن جلوي الرياضية ي‬ ‫الراكة‪ ،‬ضمن امجموعة الثانية من التصفيات التي ش�هدت‬

‫أيضا تعادل امنتخبن القطري والكويتي دون أهداف‪.‬‬ ‫وتص�در اأخ�ر امجموعة ب��‪ 10‬نق�اط‪ ،‬بفارق ‪4‬‬ ‫نقاط عن منافس�ه القط�ري‪ ،‬الذي يواجه�ه اليوم ي ختام‬ ‫التصفيات‪.‬‬ ‫م�ن جانبه هنأ عضو مجلس إدارة ااتحاد الس�عودي‬ ‫لكرة الق�دم ورئيس وفد امنتخب عدن�ان امعيبد‪ ،‬الرئيس‬ ‫العام لرعاية الشباب رئيس اللجنة اأومبية السعودية اأمر‬

‫ن�واف بن فيصل‪ ،‬بمناس�بة تأه�ل امنتخ�ب إى النهائيات‬ ‫اآس�يوية‪ ،‬كما بارك لرئيس ااتحاد الس�عودي لكرة القدم‬ ‫أحمد عي�د‪ ،‬وأعضاء مجلس اإدارة به�ذا اإنجاز‪ ،‬وقال إن‬ ‫امنتخب اس�تحق التأهل نظر امس�توى اممي�ز الذي قدمه‬ ‫ي التصفيات‪ ،‬مش�يدا بالجهازين الفني واإداري والاعبن‬ ‫عى ما بذلوه من جهد‪ ،‬وحرصهم عى حس�م بطاقة التاهل‬ ‫مبكرا‪.‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫‪31‬‬

‫نعيمة الصباح لـ |‪ :‬الوعود بمشاركة المرأة السعودية في بطولة الخليج النسائية لم تنفذ‬ ‫الدمام ‪ -‬سعيد عيى‬ ‫كش�فت رئيس�ة اللجن�ة‬ ‫التنظيمي�ة لرياض�ة ام�رأة‬ ‫ي دول مجل�س التع�اون‬ ‫الخليج�ي‪ ،‬الش�يخة نعيمة‬ ‫الصب�اح‪ ،‬أن الوع�ود الت�ي‬ ‫تلقته�ا م�ن قِ ب�ل القائم�ن ع�ى‬ ‫الرياضة السعودية بمشاركة امرأة‬ ‫الس�عودية ي بط�وات الخليج‪ ،‬لم‬ ‫تنفذ‪ ،‬رغم أن امش�اركة السعودية‬ ‫ي دورة األع�اب اأومبية ي لندن‬ ‫‪ ،2012‬أعط�ت م�ؤرا ع�ى أن‬ ‫وجود ام�رأة الس�عودية ي بطولة‬ ‫الخلي�ج الحالي�ة الت�ي انطلق�ت‬ ‫فعاليتها مس�اء أمس ي العاصمة‬ ‫البحرينية امنامة‪ ،‬سيكون جيدا‪.‬‬ ‫وقال�ت ي حدي�ث خ�اص‬ ‫ل�»ال�رق»‪:‬ا تس�ألوني عن عدم‬ ‫مش�اركة امرأة الس�عودية‪ ،‬وإنما‬ ‫اس�ألوا اللجنة اأومبية الس�عودية‬

‫نعيمة الصباح‬

‫عن ه�ذا اأم�ر!؟‪ ،‬وأضافت‪ ،‬حتى‬ ‫اللحظ�ات اأخ�رة م�ن انط�اق‬ ‫البطولة‪ ،‬كنت أتوقع أن تكون امرأة‬ ‫الس�عودية من ضمن امشاركن ي‬ ‫البطولة‪ ،‬إا أن هذا اأمر لم يحدث‪،‬‬ ‫وا أع�رف م�ا هي اأس�باب‪ ،‬عى‬ ‫الرغم من أني سبق أن تحدثت مع‬ ‫رئي�س اللجنة اأومبية الس�عودية‬ ‫اأم�ر ن�واف ب�ن فيص�ل‪ ،‬خال‬ ‫وجوده ي دورة األعاب اأومبية ي‬ ‫لندن‪ ،‬وقال ي حينها إن امش�اركة‬ ‫واردة‪ ،‬إا أن ه�ذا اأمر لم يحدث‪،‬‬ ‫وكذل�ك أتذك�ر أنن�ي تحدثت مع‬ ‫الرئيس الس�ابق لرعاية الش�باب‬ ‫اأم�ر س�لطان بن فه�د‪ ،‬وقال ي‬ ‫نفس اأمر‪.‬‬ ‫وأوضح�ت‪ ،‬كن�ت متفائل�ة‬ ‫بوجود امرأة السعودية ي البطولة‬ ‫الخليجي�ة بعد وجوده�ا ي دورة‬ ‫األع�اب اأومبي�ة ي لن�دن‪ ،‬إا أن‬ ‫م�ا ح�دث كان العك�س‪ ،‬وأتمنى‬

‫جانب من حفل افتتاح البطولة أمس ي امنامة‬ ‫أن ا يُفه�م حديث�ي بأنه تدخل ي‬ ‫الشؤون الرياضية السعودية‪ ،‬التي‬ ‫يق�ف خلفه�ا رجال ق�ادرون عى‬

‫التخطي�ط وتس�جيل النجاح�ات‪،‬‬ ‫وأخى أن يغضب�وا مني لتطرقي‬ ‫إى مثل هذا اموضوع امهم‪ ،‬والقرار‬

‫(موقع البطولة)‬

‫ي النهاي�ة يع�ود للس�عودين‪.‬‬ ‫وتابع�ت‪« :‬أق�ول ا تس�تعجلوا‬ ‫فامرأة السعودية ستكون موجودة‬

‫بإذن الله ي النس�خ امقبلة‪ ،‬وكحد‬ ‫أقى بعد ثاث سنوات من اآن»‪.‬‬ ‫وواصل�ت الش�يخة حديثه�ا‬ ‫قائلة‪« :‬تطرقت إى اموضوع نفسه‬ ‫خال ااجتماع التنفيذي الذي عقد‬ ‫ي العاصم�ة الس�عودية الرياض‪،‬‬ ‫وتفاع�ل جميع الحارين مع هذا‬ ‫اأمر‪ ،‬وتقبل�وا اموض�وع برحابة‬ ‫صدر‪ ،‬وهناك مَن ش�جعوا تطرقي‬ ‫ه�ذا‪ ،‬وأك�دوا ي أنه�م س�ينقلون‬ ‫طلب�ي لرئي�س اللجن�ة اأومبي�ة‬ ‫الس�عودية اأمر نواف بن فيصل‪،‬‬ ‫إا أنه‪ ،‬وكما قل�ت‪ ،‬لم يحدث يء‬ ‫ي هذا الخصوص‪.‬‬ ‫وع�ن اكتف�اء الس�عودية‬ ‫بامش�اركة ي ه�ذه البطول�ة‬ ‫بالفارس�ة أروى امطبقاني فقط‪،‬‬ ‫قال�ت‪ :‬لم أش�اهدها أم�س خال‬ ‫حف�ل اافتتاح‪ ،‬ول�م تصل إى اآن‬ ‫ً‬ ‫وحقيقة ا أعرف‬ ‫مملكة البحرين‪،‬‬ ‫أسباب عدم حضورها‪.‬‬

‫ااتحاد يفاوض مدرب ااتفاق السابق «أندوني» إحالة شكوى المشجع الهالي ضد محترف النصر حسني عبدربه إلى (اانضباط)‬ ‫الرياض ‪ -‬عايد الرشيدي‬

‫إيوان أندوني‬

‫أك�دت مص�ادر خاص�ة ل�‬ ‫«ال�رق» أن مفاوض نادي‬ ‫ااتح�اد‪ ،‬اختي�ار م�درب‬ ‫جدي�د للفريق أجرى اتصاا‬ ‫م�ع وكي�ل أعم�ال ام�درب‬ ‫الرومان�ي إيوان أندون�ي ‪ 52‬عاما‬ ‫لقي�ادة الفري�ق خلف�ا لإس�باني‬ ‫امقال كانيدا إا أن اأمور لم تتضح‬ ‫بس�بب اختاف الطرفن ي اأمور‬ ‫امادية‪.‬‬ ‫وسبق ل� إيوان قيادة تدريب‬ ‫الفري�ق اأول لكرة الق�دم بنادي‬

‫ااتفاق ع�ام ‪ ،2008‬حيث يحمل‬ ‫س�جا حاف�ا‪ ،‬بداي�ة م�ن ع�ام‬ ‫‪ 2003‬ح�ن ت�وى تدري�ب فريق‬ ‫دينام�و بوخاريس�ت الرومان�ي‬ ‫وحقق معه بطولة الدوري وثاثة‬ ‫ألقاب حتى ع�ام ‪ ،2007‬وي عام‬ ‫‪ 2008‬د ّرب ااتف�اق ‪ ،‬ث�م غادر‬ ‫لتدري�ب فري�ق كل�وج الروماني‬ ‫وحق�ق مع�ه بطول�ة ال�دوري‬ ‫وكأس روماني�ا‪ ،‬وي ع�ام ‪2010‬‬ ‫ع�اد لتدري�ب دينمو بوخارس�ت‬ ‫الروماني وي ع�ام ‪ 2012‬وصل‬ ‫مع كلوج ل�دوري امجموعات ي‬ ‫دوري أبطال أوروبا‪.‬‬

‫عيد يك ّرم المشاركين في تصفيات غرب آسيا‬

‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫أحال�ت اأمان�ة العام�ة‬ ‫لاتح�اد الس�عودي لك�رة‬ ‫الق�دم ش�كوى امش�جع‬ ‫اله�اي س�عود العتيبي‪ ،‬ضد‬ ‫امح�رف ام�ري حس�ني‬ ‫عبدربه‪ ،‬إى لجن�ة اانضباط للنظر‬ ‫فيه�ا خ�ال اأيام امقبل�ة‪ ،‬وذكرت‬ ‫مص�ادر مطلع�ة ل�� «ال�رق» أن‬ ‫امشجع تقدم نهاية اأسبوع اماي‬ ‫بشكوى رسمية إى أمن عام ااتحاد‬ ‫السعودي لكرة القدم‪ ،‬مطالبا بحقه‬ ‫كمش�جع ي ااعتداء ال�ذي تعرض‬ ‫ٍ‬ ‫ل�ه قبل أن تح�ال رس�ميا إى لجنة‬ ‫اانضب�اط للب�ت فيه�ا‪ ،‬حي�ث من‬ ‫امتوق�ع أن تصدر عقوب�ة بإيقاف‬ ‫الاع�ب مبارات�ن‪ ،‬وتغريمه ب�‪40‬‬ ‫ألف ريال‪.‬‬ ‫وأشارت امصادر إى أن امشجع‬ ‫اله�اي ذكر ي ش�كواه الخطية أن‬ ‫امحرف ي صفوف النر حس�ني‬ ‫عبدرب�ه‪ ،‬رماه بق�ارورة مياه كانت‬ ‫موج�ودة ع�ى مقاع�د اإعامي�ن‬

‫عق�ب قوله له ‪ (:‬ش�كرا ً عى إضاعة‬ ‫البلنتي) وذلك بعد نزوله من امنصة‬ ‫بع�د نهاي�ة امب�اراة‪ ،‬مبين�ا أنه لم‬ ‫يتفوّه بكلمات أخرى كما تردد‪.‬‬ ‫يأت�ي ه�ذا ي الوق�ت ال�ذي‬ ‫انف�ردت في�ه «ال�رق» بط�رح‬ ‫القضية منذ بدايتها‪ ،‬وكشفها امادة‬ ‫الت�ي تطب�ق ي مث�ل ه�ذه الحالة‪،‬‬ ‫حي�ث تنص ام�ادة (‪ )54‬من ائحة‬ ‫اانضب�اط ي ااتح�اد الس�عودي‬ ‫لك�رة الق�دم وامعنون�ة ب�� «إثارة‬ ‫الجماهر» عى أن»أي شخص يقوم‬ ‫بإثارة الجماهر بالفعل أو القول أو‬ ‫اإش�ارة خال أي مباراة يتم إيقافه‬ ‫مبارات�ن‪ ،‬ويعاق�ب بغرام�ة مالية‬ ‫قدرها ‪ 40‬ألف ريال»‪.‬‬ ‫إى ذلك قال امتحدث الرس�مي‬ ‫اتح�اد ك�رة القدم عدن�ان امعيبد‪،‬‬ ‫إن لجن�ة اانضباط هي مَن تقرر ي‬ ‫مثل هذه الح�اات‪ ،‬وذلك من خال‬ ‫اجتماعاتها امتتالي�ة التي ليس من‬ ‫بينها اجتماعات (مجدولة)‪ ،‬مشددا‬ ‫عى أن لجنة اانضباط لجنة قضائية‬ ‫مس�تقلة‪ ،‬ولي�س أي جهة س�لطة‬

‫|‬ ‫تميزت بطرح‬ ‫القضية ونشرت‬ ‫تفاصيل المادة‬ ‫‪54‬‬ ‫عليها س�واء ي مواعيد اجتماعاتها‪،‬‬ ‫أو العقوبات التي تصدرها‪.‬‬

‫ضوئية للخر الذي نرته الرق ي عددها ليوم ‪ 24‬فراير ‪2013‬‬

‫مسعود لـ |‪ :‬إدارة الفايز مظلومة وااتحاد في حاجة إلى جماهيره‬ ‫عيد ي صورة جماعية مع رؤساء الوفود‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق‬ ‫ك َرم رئيس ااتحاد الس�عودي لك�رة القدم أحمد‬ ‫بن عيد الحربي أعضاء ورؤس�اء وفود امنتخبات‬ ‫امش�اركة ي امجموع�ة الثاني�ة لتصفي�ات غرب‬ ‫آس�يا امؤهل�ة لنهائيات كأس آس�يا للراعم تحت‬ ‫‪ 14‬س�نة التي تقام ي مدينة الدمام‪ ،‬وذلك خال‬ ‫الحفل ال�ذي أقامته اللجنة امنظمة بمقر س�كن الوفود‬ ‫بفن�دق ش�راتون الدمام ي�وم أمس وت ّم خال�ه تبادل‬ ‫الدروع التذكارية وتكريم رؤساء الوفود وأعضاء اللجان‬ ‫امنظمة للتصفيات ‪.‬‬

‫وحر الحفل أمن عام اللجنة اأومبية الس�عودية‬ ‫محم�د امس�حل ومدير ع�ام مكت�ب الرئاس�ة العامة‬ ‫بامنطقة الرقية فيصل العبدالهادي وعدد من أعضاء‬ ‫مجلس إدارة ااتحاد الس�عودي لك�رة القدم يتقدمهم‬ ‫عم�ر امهنا وعدن�ان امعيبد وع�دد من رؤس�اء اأندية‬ ‫بامنطقة الرقية ‪.‬‬ ‫ورحَ �ب عيد ي كلمته بالوفود امش�اركة ونقل لهم‬ ‫تحي�ات اأمر ن�واف بن فيص�ل الرئيس الع�ام لرعاية‬ ‫الش�باب ورئيس اللجنة اأومبية الس�عودية‪ ،‬موضحا ً أن‬ ‫العمل ي الفئات السنية وخصوصا ً الراعم هو عمل شاق‬ ‫ويحتاج إى مجهود كبر متمنيا ً لهم النجاح والتوفيق‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬بدر الحربي‬ ‫أوضح رئيس نادي ااتحاد‬ ‫الس�ابق أحم�د مس�عود‪،‬‬ ‫ي تريح�ات خاص�ة‬ ‫ل�«ال�رق»‪ ،‬أن م�ا يحدث‬ ‫ي الن�ادي حالي�ا يع�د أمرا‬ ‫طبيعي�ا‪ ،‬بع�د أن تس�لمت إدارة‬ ‫محم�د الفايز‪ ،‬الن�ادي وهو مثقل‬ ‫بالدي�ون‪ ،‬وق�ال‪ :‬تفاج�أت إدارة‬ ‫الفاي�ز بامديوني�ة الكب�رة ع�ى‬ ‫الن�ادي‪ ،‬الت�ي تجاوزت خمس�ن‬

‫ملي�ون ري�ال‪ ،‬ورغ�م كل ه�ذا‬ ‫وف�رت أكث�ر م�ن ثاث�ن مليون‬ ‫ريال‪ ،‬لتس�ديد بعض امستحقات‪،‬‬ ‫وأبرم�ت أكثر من صفق�ة محلية‬ ‫وأجنبي�ة لدعم الفري�ق من حيث‬ ‫العن�ار‪ ،‬مطالبا رعاية الش�باب‬ ‫ب�أن تطب�ق القوانن‪ ،‬وتل�زم أي‬ ‫إدارة بع�دم ت�رك أي دي�ون عى‬ ‫النادي لكيا تتحملها اإدارة التي‬ ‫تأتي بعدها‪.‬‬ ‫وأضاف أن الدي�ون امراكمة‬ ‫ع�ى النادي كانت س�ببا رئيس�يا‬

‫ي النتائ�ج الس�لبية الت�ي لحقت‬ ‫بالفريق مؤخرا‪ ،‬إضافة اى تقاعس‬ ‫بع�ض الاعب�ن‪ ،‬مش�را إى أن‬ ‫الفريق بحاج�ة إى تجديد الدماء‪،‬‬ ‫وإلغ�اء عق�ود بع�ض الاعب�ن‬ ‫امحرفن الذين ل�م يتمكن النادي‬ ‫م�ن اس�تقطابهم‪ ،‬والتعاق�د م�ع‬ ‫ع�ال لكي‬ ‫محرفن عى مس�توى‬ ‫ٍ‬ ‫يصنع���ا الفارق‪ ،‬متمني�ا أن يتم‬ ‫منح الاعبن الش�باب فرصة أكثر‬ ‫طاما أن امنافسة عى لقب الدوري‬ ‫أصبحت بعيدة عن الفريق‪.‬‬

‫ووص�ف مس�عود‪ ،‬جمه�ور‬ ‫ااتح�اد بالوقود الحقيقي للنادي‪،‬‬ ‫وق�ال‪ :‬حقق جمهور نادي ااتحاد‬ ‫أعى نس�بة حضور ي دوري زين‪،‬‬ ‫وأتمن�ى أن يص�ر ع�ى اإدارة‬ ‫الحالي�ة‪ ،‬ويدعمها ب�كل ما يملك‪،‬‬ ‫حتى لو كان ذلك بإنش�اء حساب‬ ‫خ�اص باس�م الجمه�ور تُوض�ع‬ ‫في�ه الترع�ات من خ�ال اتفاقية‬ ‫م�ع إدارة الن�ادي‪ ،‬ع�ى أن يكون‬ ‫للجمه�ور الحق ي معرف�ة كيفية‬ ‫رف تلك امبالغ‪.‬‬

‫أحمد مسعود‬


‫نواف بن‬ ‫يكرم‬ ‫فيصل ِ‬ ‫أبطال ذوي‬ ‫ااحتياجات‬ ‫الخاصة‬

‫الرياض ‪ -‬واس‬ ‫ك� ّرم الرئيس العام لرعاية الش�باب‬ ‫رئي�س اللجن�ة اأومبي�ة العربي�ة‬ ‫الس�عودية رئيس ااتحاد السعودي‬ ‫ل�ذوي ااحتياجات الخاص�ة اأمر‬ ‫ن�واف بن فيص�ل‪ ،‬أعض�اء منتخب‬ ‫امملك�ة لذوي ااحتياجات الخاصة‪ ،‬الذين‬ ‫حققوا ميداليات ذهبية وفضية وبرونزية‬ ‫ي دورة األعاب العامية الشتوية لأومبياد‬

‫وألقى س�موه كلم�ة قال فيه�ا‪« :‬أنا‬ ‫س�عيد بكم ي ه�ذا اليوم امب�ارك‪ ،‬وأكرر‬ ‫التهنئ�ة لك�م جميع�ا أنكم ولل�ه الحمد‬ ‫خر س�فراء لبادكم فيم�ا حققتموه من‬ ‫إنج�ازات أوا‪ ،‬والظه�ور ام�رّ ف ثانيا‪،‬‬ ‫وهو ي نف�ي وي نف�س كل محب لهذه‬ ‫الباد الذي يهمنا‪ ،‬وكذلك اأخاق العالية‪،‬‬ ‫الت�ي تزامنت معه�ا النتائ�ج امميزة من‬ ‫ميدالي�ات ذهبي�ة وفضي�ة وبرونزي�ة ي‬ ‫مختل�ف البط�وات الدولي�ة واآس�يوية‬

‫الخ�اص‪ ،‬التي أقيمت ي كوري�ا‪ ،‬وبطولة‬ ‫مجل�س التعاون ل�دول الخلي�ج العربية‬ ‫الثامنة التي أقيمت ي قطر‪.‬‬ ‫وقدم خال اس�تقباله أم�س أعضاء‬ ‫مجل�س إدارة ااتحاد‪ ،‬وأعض�اء اأجهزة‬ ‫الفني�ة واإداري�ة منتخب�ات امملك�ة‬ ‫ل�ذوي ااحتياج�ات الخاص�ة‪ ،‬مكاف�آت‬ ‫مالي�ة أعض�اء منتخب�ات امملك�ة لذوي‬ ‫ااحتياج�ات الخاصة‪ ،‬تقدي�را ً ما حققوه‬ ‫من إنجازات‪.‬‬

‫والعربي�ة والخليجي�ة»‪ ،‬منوه�ا بالدع�م‬ ‫غ�ر امحدود من حكومة خ�ادم الحرمن‬ ‫الريفن وس�مو وي عهده اأمن وسمو‬ ‫النائ�ب الثاني لجميع الرياضين بش�كل‬ ‫ع�ام‪ ،‬وذوي ااحتياجات الخاصة بش�كل‬ ‫خاص‪.‬‬ ‫وأض�اف أن النظام ولوائ�ح ااتحاد‬ ‫بخصوص امكافآت ا يش�مان مَ ن حققوا‬ ‫اميداليات الفضية والرونزية عى امستوى‬ ‫الخليجي‪ ،‬والحقيقة «تقديرا ً لكم واستثنا ًء‬

‫م�ن هذا النظام‪ ،‬س�يكون التكريم لجميع‬ ‫الذين حققوا اميداليات‪ ،‬وما قمنا به ما هو‬ ‫إا واجبٌ أنكم تستحقون كل تكريم‪ ،‬وإن‬ ‫ش�اء الله س�يكون هناك أيضا رفع لقيمة‬ ‫الجوائز بما يليق بكم وإنجازاتكم»‪ .‬معرا‬ ‫عن شكره وتقديره وكذلك أعضاء مجلس‬ ‫اإدارة‪ ،‬أعض�اء منتخ�ب امملك�ة ل�ذوي‬ ‫ااحتياج�ات الخاصة‪ ،‬كم�ا رحب بعضو‬ ‫مجل�س اإدارة وامتح�دث باس�م ااتحاد‬ ‫عمار بوقس‪ ،‬الذي يحر أول اجتماع له‪.‬‬

‫اأمر نواف بن فيصل‬

‫رياضـة‬

‫‪32‬‬

‫اإثنين ‪ 22‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 4‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )456‬السنة الثانية‬

‫أبيض وأسود‬

‫الدرعية يحقق إنجاز ًا ويصعد لدوري ركاء قبل النهاية بجولتين‬

‫قادمون يا آسيا‬

‫اأحساء � مصطفى الريدة‬

‫أحمد عدنان‬

‫ قدم الش�باب مب�اراة جيدة أمام الجي�ش القطري‪ ،‬كان‬‫واضحا ً أن الفريق القطري ا يضاهي الشباب فنيا ً وعنارياً‪،‬‬ ‫وك�م كان مدربه الرومان�ي دقيقا ً حن وص�ف فريقه «نمتلك‬ ‫الحم�اس وا نمتل�ك الخ�رة»‪ .‬وكان ب�رودوم ‪ -‬ع�ى صعي�د‬ ‫النظرية ‪ -‬ذكيا ً حن أنزل نار الشمراني بدياً للمصاب أحمد‬ ‫عطي�ف‪ ،‬لكن حماس الجيش القطري ي الش�وط الثاني طغى‬ ‫عى حم�اس كتيبة الليوث‪ .‬أتمنى من الجه�از الفني واإداري‬ ‫ي ن�ادي الش�باب الركيز‪ -‬فقط ‪ -‬عى البطولة اآس�يوية هذا‬ ‫اموسم‪.‬‬ ‫ الهزيم�ة الهالي�ة أمام الع�ن اإماراتي كان�ت بمثابة‬‫فضيحة‪ ،‬الهال يعيش أس�وأ أيامه‪ ،‬لم تدرك الجماهر ‪ -‬بعد ‪-‬‬ ‫خطأ إقالة امدرب الفرني كمبواريه‪ ،‬وانتشت اإدارة بتحقيق‬ ‫كأس وي العهد أمام النر اعتقادا ً أن الفريق يسرعى الطريق‬ ‫الصحيح‪ .‬الهال بعيد عن اآس�يوية ي ظل جهاز فني أقل من‬ ‫الطموح وجهاز إداري يفتقد القوة والهيبة‪ .‬نصيحة للهالين‪:‬‬ ‫جاروليم فاي!‪.‬‬ ‫ أقي�ل جاروليم بع�د الفوز ع�ى الغرافة القط�ري‪ ،‬كان‬‫واضح�ا ً ضع�ف الفريق القط�ري‪ ،‬قاب�ل ذلك ته�اون أهاوي‬ ‫أوضح‪ ،‬لعل الخافات بن اإدارة اأهاوية وجاروليم سيطرت‬ ‫عى أداء الاعبن‪.‬امحرف الرازيي فيكتور قدم مباراة أكثرمن‬ ‫جيدة‪ ،‬برونو س�يزارأصبح عمود الخيمة ي الوس�ط اأهاوي‪،‬‬ ‫وتحس�ن أداء الفري�ق عموماً‪ -‬خصوصا ً ي الش�ق الهجومي ‪-‬‬ ‫منذ حضوره‪.‬‬ ‫ أتعاط�ف تماما ً مع الفريق ااتفاق�ي رغم هزيمته أمام‬‫بختاكور اأوزبكي ي أوزبكس�تان‪ .‬قياسا ً بظروف ااتفاق هذا‬ ‫اموس�م‪ ،‬قدم الكوماندوز مباراة جيدة‪ ،‬لكن اتفاق هذا اموسم‬ ‫ليس اتفاق اموس�م اماي‪ ،‬وي ظل ثغرة الاعب اأجنبي وشح‬ ‫العنارامحلي�ة وربكة إدارية مس�تغربة‪ ،‬يب�دو أن الجمهور‬ ‫ااتفاقي مطالب بعدم رفع سقف التوقعات!‪.‬‬

‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬

‫آل سوار يكسب توقيع ثاثين أخدودي ًا‬ ‫‪ ..‬والعسيري‪ :‬ا علم لنا بالتحركات‬ ‫نجران ‪ -‬عي الحياني‬ ‫أك�د مدي�ر مكتب رعاية الش�باب بمنطق�ة نجران خال�د بن محمد‬ ‫عس�ري « لل�رق « أنه ليس لديه عل�م بااجتماعات التي يقوم بها‬ ‫رئيس نادي اأخدود السابق جعفر آل سوار من أجل العودة لرئاسة‬ ‫النادي مجددا ً ‪.‬‬ ‫وقال العسري‪ :‬نحن ي مكتب رعاية الشباب لم يصلنا أي طلب من آل‬ ‫س�وار وإدارة النادي الحالية لم تتقدم للمكتب بأي استقالة أو شكوى ضد‬ ‫أحد‪ ،‬مؤكدا ً أن اإدارة الحالية لنادي اأخدود إدارة نظامية ومكتملة الروط‬ ‫وتم انتخابها تحت إراف امكتب حسب اأنظمة والتعليمات ‪.‬‬ ‫وكانت مصادر « الرق « قد أكدت قيام رئيس نادي اأخدود السابق جعفر‬ ‫آل س�وار بعق�د اجتماع�ات رية مع عدد م�ن أعضاء الجمعي�ة العمومية‬ ‫تمهي�دا ً لعودته إى كري الرئاس�ة من جديد‪ ،‬وأش�ارت امص�ادر إى أن آل‬ ‫س�وار نجح ي كس�ب ثاثن توقيعا ً تؤيد عودته‪ ،‬وكان أحد أعضاء مجلس‬ ‫إدارة الن�ادي الحاي َ‬ ‫فضل عدم ذكر اس�مه‪ ،‬أوض�ح أن اإدارة عى علم بما‬ ‫يحدث مشرا ً إى أن الفريق لديه مباراة هامة بعد أقل من أسبوعن ي دوري‬ ‫الصعود مما يعني أن الوقت غر مناس�ب للرد ع�ى مثل تلك اأمور‪ ،‬متأماً‬ ‫من الجميع الوقوف مع النادي والصعود به إى دوري الدرجة الثانية ‪.‬‬

‫حسم الفريق اأول لكرة القدم‬ ‫بنادي الدرعي�ة اموقف مبكراً‪،‬‬ ‫ليعل�ن نفس�ه أول الصاعدين‬ ‫ل�دوري «ركاء» للمحرف�ن‬ ‫أندي�ة الدرج�ة اأوى لك�رة‬ ‫الق�دم للموس�م الري�اي امقب�ل‪،‬‬ ‫وذلك قبل نهاي�ة الدوري بجولتن‪،‬‬ ‫حيث يتصدر الف�رق برصيد (‪)36‬‬ ‫نقطة م�ن (‪ )16‬مب�اراة‪ ،‬ي الوقت‬ ‫ال�ذي وص�ل الف�ارق بين�ه وب�ن‬ ‫وصيف�ه فري�ق أح�د م�ن امدين�ة‬ ‫امن�ورة‪ ،‬إى (‪ )8‬نقاط بعد أن تغلب‬ ‫علي�ه الخمي�س اماي‪ ،‬م�ع تبقي‬ ‫مواجهتن لكل فريق‪ ،‬ليضمن بذلك‬ ‫الفريق صدارة فرق امجموعة اأوى‬ ‫من جه�ة‪ ،‬والصع�ود م�ن الجانب‬ ‫اآخ�ر‪ ،‬وه�ذه هي ام�رة اأوى التي‬ ‫يتأهل فيه�ا الفريق لدوري محري‬ ‫اأوى «ركاء»‪ ،‬ويشار إى أنه تأسس‬ ‫ع�ام ‪1396‬ه�‪ ،‬ويقع ش�مال غرب‬ ‫العاصمة مدينة الرياض‪.‬‬ ‫كيف صعد الفريق‬ ‫وضع رئي�س مجل�س اإدارة‬ ‫خال�د الطخيم الخط�وط العريضة‬ ‫للصع�ود منذ العام ام�اي‪ ،‬وجدد‬ ‫كام�ل ثقت�ه ي الجهازي�ن اإداري‬ ‫والفني امكونن من‪ :‬امدرب امري‬ ‫به�اء الدي�ن قبي�ي‪ ،‬ومس�اعده‬ ‫محمد منص�ور‪ ،‬وم�درب الحراس‬ ‫محمد وف�اء‪ ،‬والدكتور أحمد صقر‪،‬‬ ‫وام�رف الع�ام محم�د الطلح�ة‪،‬‬ ‫ومدير الكرة زبن السهي‪ ،‬حيث بدأ‬ ‫الفريق ي تحضر نفس�ه من العام‬ ‫اماي من الصفر‪ ،‬وبدأ امدرب بهاء‬ ‫الدي�ن ي جل�ب اعب�ن أغلبهم من‬ ‫الشباب من اعبي الحواري‪ ،‬وبعض‬ ‫النجوم من أندية أخرى‪ ،‬واس�تطاع‬ ‫أن يناف�س بقوة ع�ى الصعود‪ ،‬وي‬ ‫هذا العام وضحت العزيمة واإرار‬ ‫عى التفوق وخطف إحدى بطاقات‬ ‫التأه�ل الث�اث‪ ،‬وبعزيم�ة رجال�ه‬ ‫حقق�وا اإنج�از‪ ،‬بتحقي�ق امرك�ز‬ ‫اأول ي امجموع�ة وبطاقة الصعود‬ ‫قب�ل نهاي�ة ال�دوري بجولت�ن‪،‬‬ ‫وكان الفري�ق قد أق�ام قبل انطاق‬

‫منافس�ات الدوري معسكرا ً إعداديا ً‬ ‫ي امنطق�ة الرقية خ�اض خاله‬ ‫عدي�دا ً من امباريات الودية مع فرق‬ ‫م�ن دوري زين للمحرفن‪ ،‬ودوري‬ ‫ركاء للمحرفن‪ ،‬حيث استفاد منها‬ ‫كثراً‪ ،‬وبحكم معرفة امدرب باعبي‬ ‫امنطقة الرقية ومحافظة اأحساء‪،‬‬ ‫فق�د تم ض�م اعبن بارزي�ن منها‬ ‫لتدعيم صفوف الفريق‪.‬‬ ‫مسرة الفريق‬ ‫كس�ب الفري�ق ‪ 11‬مب�اراة‪،‬‬ ‫وتع�ادل ي ‪ 3‬مباري�ات‪ ،‬وخ�ر‬ ‫مواجهتن‪ ،‬واستهل امشوار بخسارة‬ ‫م�ن الحمادة بهدف‪ ،‬ثم تعادل ‪3/3‬‬ ‫مع الجبلن‪ ،‬وبدأ مسرة اانتصارات‬ ‫عر بوابة العدالة بهدفن لهدف‪ ،‬ومن‬ ‫ث�م كس�ب القلعة بهدف�ن نظيفن‪،‬‬ ‫ومن ثم كس�ب نج�د بثاثية بيضاء‪،‬‬ ‫ثم كس�ب العيون بهدف‪ ،‬وبعد ذلك‬ ‫كس�ب أح�د بهدف�ن له�دف‪ ،‬ومن‬ ‫ثم كس�ب الصق�ور بأربع�ة أهداف‬ ‫لهدف‪ ،‬وف�از عى التهام�ي بهدفن‬ ‫له�دف‪ ،‬وي الدور الثان�ي‪ ،‬رد الدين‬ ‫للحم�ادة وكس�ب امواجه�ة بثاث�ة‬ ‫أهداف لهدف�ن‪ ،‬ليخر من الجبلن‬ ‫بهدف نظي�ف‪ ،‬ويتعادل مع العدالة‬ ‫‪ ،1/1‬ليع�ود لنغمة اانتصارات عر‬ ‫القلع�ة بأربع�ة أهداف له�دف‪ ،‬ثم‬ ‫كس�ب نجد به�دف نظي�ف‪ ،‬وتعثر‬ ‫بالتعادل أمام العيون‪ ،‬وأخرا ً كسب‬ ‫أحد بهدف نظيف ليعلن نفس�ه أول‬ ‫الصاعدي�ن‪ ،‬وكس�ب الفريق خمس‬ ‫مواجهات ي أرضه‪ ،‬وست مواجهات‬ ‫خارج أرض�ه‪ ،‬وتعادل مرتن خارج‬ ‫أرضه‪ ،‬ومرة ي أرضه‪ ،‬وخر مرتن‬ ‫ي أرضه‪.‬‬ ‫وعدوا فأوفوا‬ ‫أكد رئي�س مجلس إدارة النادي‬ ‫خال�د الطخي�م‪ ،‬أن�ه عم�ل كل ما ي‬ ‫وس�عه م�ن أج�ل الفري�ق ليحق�ق‬ ‫هذا اإنجاز غر امس�بوق ي مس�رة‬ ‫النادي‪ ،‬وق�ال‪ :‬الاعبون ومن خلفهم‬ ‫الجه�ازان اإداري والفن�ي وع�دوا‬ ‫فأوفوا‪ ،‬فقد بذل الجميع جهودا ً كبرة‬ ‫من أجل التفوق‪ ،‬وتحقيق اانتصارات‬ ‫والصع�ود‪ ،‬والحمد لل�ه أنهم حققوا‬

‫بهاء الدين قبيي‬

‫فرحة اعبي الفريق بالصعود عقب الفوز عى أحد‬

‫الطخيم‪ :‬الجهاز الفني والاعبون وعدوا فأ��فوا‬ ‫قبيصي‪ :‬الرئيس ذلل الصعاب ودعم الفريق بسخاء‬ ‫الطلحة‪ :‬روح المسؤولية ووقفة الجماهير سهَ ا المهمة‬ ‫أبطال اإنجاز‬ ‫الح�راس‪ :‬مهن�د ال�دوري‪ ،‬فارس ال�دوري‪ ،‬عاط�ف الغام�دي‪ ،‬محمد‬ ‫الصحبي‪ ،‬وي خط الدفاع‪ :‬محمد القحطاني‪ ،‬س�عد الغامدي‪ ،‬سعد الديدان‪،‬‬ ‫عاء مرحي‪ ،‬نايف خليفة‪ ،‬أحمد جهوي‪ ،‬س�امي امسيليم‪ ،‬وي خط الوسط‬ ‫محمد اماس‪ ،‬عي هزازي‪ ،‬مزيد الدوري‪ ،‬عماد الدوري‪ ،‬مشعل الدوري‪،‬‬ ‫موى عياش‪ ،‬نايف الغنام‪ ،‬وي خط الهجوم‪ :‬فوزي امطري‪ ،‬بسام الهال‪ ،‬مباريات الفريق‬ ‫نايف محمود‪ ،‬حزام الدوري‪ ،‬محمد مسعود‪.‬‬ ‫المتبقية‪:‬‬

‫إحصائيات الفريق‬ ‫� الخميس ‪ 7‬مارس ‪2013‬م‬ ‫حطم الفريق كل اأرقام لفرق مجموعته‪ ،‬حيث فاز ي ‪ 11‬مباراة‪ ،‬وتعادل مع الصقور ي تبوك‪.‬‬ ‫ي ثاث وخر مرتن فقط‪ ،‬وس�جل هجومه ‪ 30‬هدف�اً‪ ،‬ودخل مرماه ‪ � 14‬اأربع�اء ‪ 13‬م�ارس‬ ‫هدفاً‪ ،‬علما ً أن الاعب سعد الغامدي هو هداف الفريق وله ‪ 11‬هدفاً‪ ،‬ويليه ‪2013‬م م�ع التهام�ي ي‬ ‫الرياض‪.‬‬ ‫بسام الهال وله ‪ 8‬أهداف‪.‬‬ ‫امراد ومبكراً‪ ،‬وإنني إذ أش�كرهم عى‬ ‫جهودهم التي بذلوها‪ ،‬أتمنى مواصلة‬ ‫امشوار وخطف الدرع‪.‬‬ ‫ثمرة جهد‬ ‫ووصف م�درب الفري�ق بهاء‬ ‫الدي�ن قبي�ي م�ا حقق�ه الفريق‬

‫م�ن إنج�از بامس�تحق‪ ،‬عطفا ً عى‬ ‫امستوى الكبر الذي قدمه الاعبون‬ ‫خال ال�دوري‪ ،‬افتا ً إى أن الجميع‬ ‫ب�ذل جه�دا ً كب�را ً حت�ى حق�ق‬ ‫الطموحات امش�ركة‪ ،‬مؤكدا ً أن ما‬ ‫تحق�ق يقف خلف�ه بط�ل أا وهو‬ ‫رئي�س النادي خال�د الطخيم الذي‬

‫الزهراني يعود لتدريبات الجيل‬ ‫اأحساء � مصطفى الريدة‬ ‫اس�تأنف الفري�ق اأول لك�رة‬ ‫الق�دم بن�ادي الجي�ل تمارينه‬ ‫اليومي�ة بع�د أن من�ح الجهاز‬ ‫الفني‪ ،‬بقي�ادة امدرب امري‬ ‫س�امر عثمان‪ ،‬الاعب�ن راحة‬ ‫م�دة يوم�ن‪ ،‬بع�د امواجهة الس�ابقة‬ ‫التي خاضه�ا أمام حط�ن ي الجولة‬

‫‪ 21‬م�ن دوري ركاء للمحرف�ن‪،‬‬ ‫وانته�ت مصلحة الجيل‪ ،‬وقد اش�تمل‬ ‫التدري�ب ع�ى تمارين لياقي�ة خفيفة‬ ‫وف�ك العض�ات‪ ،‬خصوص�ا ً لاعبن‬ ‫الذين مثلوا الفريق ي امباراة‪ ،‬واختتم‬ ‫التدري�ب بمن�اورة م�ن مس�تن عى‬ ‫منتصف املعب‪ ،‬ش�ارك فيه�ا امدافع‬ ‫طال الزهراني بعد أن أنهى برنامجه‬ ‫العاجي مع الدكتور عباس العزازي‪.‬‬

‫الخرج ‪ -‬رائد العنزي‬

‫كاراتيه الشعلة حقق امركز الثالث لبطولة أندية الدوري اممتاز‬

‫حبيبي يدعم حطين بعشرة آاف ريال‬ ‫جازان ‪ -‬محمد الصميي‬ ‫تلق�ى نادي حط�ن مبلغ عرة آاف ريال دعما ً م�ن الدكتور محمد‬ ‫حم�ود حبيب�ي وكيل عمادة ش�ؤون الطاب بجامعة جازان س� ّلمه‬ ‫لرئي�س النادي فيصل امدخي وأوضح أمن عام النادي أحمد صالح‬ ‫أن رئيس النادي ثمَن هذا الدعم من الدكتور حبيبي وتمنَى من جميع‬ ‫رجال أعمال امنطقة وامسؤولن الوقوف مع نادي حطن ودعمه كل‬ ‫حسب استطاعته‪ .‬من ناحية أخرى يواصل الفريق استعداداته مباراته يوم‬ ‫الجمع�ة امقبل أم�ام فريق الربيع ي محاولة منه اس�تعادة صدارة دوري‬ ‫ركاء والت�ي فقده�ا بعد تعرضه لخس�ارتن متتاليتن‪ ،‬حي�ث عمد مدرب‬ ‫الفري�ق عبدالله غراب إى توضيح بعض اأخطاء الت�ي وقع فيها الاعبون‬ ‫وتطبيق عدد من الجمل التكتيكية‪.‬‬

‫حق�ق فريق الش�علة للكاراتيه امرك�ز الثالث‬ ‫لبطول�ة أندية الدوري اممت�از‪ ،‬التي أقيمت مؤخرا ً‬ ‫بالري�اض وح�ل بطلها اله�ال ووصيفه «ضمك»‬ ‫وجاء ي امركز الثالث الشعلة‪ ،‬بعد تقديم مستويات‬ ‫كبرة بقي�ادة امدرب الكابتن محمد الش�عار‪ ،‬وتم‬

‫أب�ى إا أن يصع�د الفري�ق بدعمه‬ ‫امادي وامعنوي‪ ،‬وق�ال‪ :‬هو الداعم‬ ‫الفع�ي للفري�ق‪ ،‬فق�د ق�دم دعما ً‬ ‫كبراً‪ ،‬س�اعد مب�ارة فيما تحقق‪،‬‬ ‫وله الش�كر والتقدير ع�ى وقفاته‪،‬‬ ‫ونش�كر الل�ه س�بحانه وتعاى عى‬ ‫توفيق�ه‪ ،‬بي�د أنني أطال�ب أبنائي‬

‫خالد الطخيم‬ ‫الاعبن بمزيد من الجهد ومواصلة‬ ‫تحقيق اانتص�ارات فيما تبقى من‬ ‫مواجهات وخطف الدرع‪.‬‬ ‫اإنجاز مستحق‬ ‫وأوض�ح ام�رف الع�ام ع�ى‬ ‫الفريق محم�د الطلح�ة أن ما تحقق‬ ‫من إنجاز يعود لروح امس�ؤولية التي‬ ‫انتظم�ت الجمي�ع‪ ،‬وأن صعودهم إى‬ ‫اأوى كان مستحقاً‪ ،‬ولم يأت من فراغ‪،‬‬ ‫بل بجه�ود كبرة بذلت م�ن الجميع‪،‬‬ ‫خاص�ة إدارة الن�ادي وق�ال‪ :‬اإدارة‬ ‫تعمل بمجهودات ش�خصية‪ ،‬والحمد‬ ‫لل�ه وفق�ت ي تحقي�ق الطموح�ات‬ ‫امش�ركة‪ ،‬أش�كر الجهازي�ن اإداري‬ ‫والفن�ي والاعبن عى م�ا قدموه من‬ ‫عط�اءات متمي�زة‪ ،‬والجماه�ر ع�ى‬ ‫وقفتهم الصادقة مع الفريق‪.‬‬

‫النهضة يخطف صدارة «ركاء»‬ ‫حائل ‪ -‬أحمد القباع‬

‫من مناورة فريق الجيل‬

‫(الرق)‬

‫اختيار الشهري وعسيري لمنتخب الكاراتيه‬

‫(الرق)‬

‫(الرق)‬

‫اختيار الاعبن عبدالعزيز الش�هري «أسود‪2‬دان»‬ ‫وي�ار عس�ري «أس�ود‪2‬دان» لتمثي�ل امنتخ�ب‬ ‫الس�عودي‪ ،‬والاعب�ون الذي�ن تقل�دوا اميدالي�ات‬ ‫الفضية هم‪ :‬تركي عسري ‪ -‬أحمد عسري ‪ -‬محمد‬ ‫ه�ادي آل محب�وب ‪ -‬محمد س�عد الجوي�ر ‪ -‬فهد‬ ‫محم�د امدن�ي ‪ -‬رأفت محمد امدن�ي ‪ -‬عبدالعزيز‬ ‫موسم العتيبي‪.‬‬

‫خطف الفريق اأول لكرة القدم ي نادي النهضة صدارة دوري‬ ‫ركاء أندي�ة الدرجة اأوى للمحرفن بفوزه الثمن عى مضيفه‬ ‫الوطن�ي به�دف نظيف ي امب�اراة امؤجلة من الجول�ة الثامنة‬ ‫عرة من امس�ابقة الت�ي أقيمت عر أمس ع�ى ملعب مدينة‬ ‫املك خالد الرياضية ي تبوك‪.‬‬ ‫وس�جل هدف امباراة الوحيد الاعب جاس�م الحم�دان (‪ ،)57‬لرفع‬ ‫النهض�ة رصي�ده إى ‪ 37‬نقطة ي امرك�زاأول بف�ارق اأهداف عن‬ ‫العروبة الذي تراجع للمركز الثاني‪ ،‬وبقي الوطني عى ‪ 26‬نقطة‪.‬‬

‫انطاق دورة الحكام الجدد في الباحة‬

‫تتوج بكأس سلة مدارس المدينة‬ ‫ثانوية سعد بن عبيد َ‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬لينا أبو عزة‬ ‫اختتم�ت مؤخ�را بطولة كرة الس�لة‬ ‫مدارس امرحل�ة الثانوي�ة ي منطقة‬ ‫امدين�ة امن�ورة الت�ي أرف ع�ى‬ ‫تنظيمه�ا قس�م الربي�ة الرياضي�ة‬ ‫ي مكت�ب الربي�ة والتعلي�م‪ ،‬ش�مال‬ ‫امدين�ة‪ ،‬وت�م تقس�يم امدارس امش�اركة‬ ‫بنظ�ام امجموع�ات‪ ،‬وأقيمت منافس�اتها‬ ‫عى ماعب امدارس التابعة لقطاع ش�مال‬ ‫امدينة‪ ،‬برعاية مدي�ر عام الربية والتعليم‬

‫ي منطق�ة امدينة امنورة نار بن عبدالله‬ ‫العبدالكري�م‪ ،‬وبحض�ور مدي�ر إدارة‬ ‫الخدم�ات امس�اندة عبدالل�ه الس�حيمي‪،‬‬ ‫ومدي�ر إدارة النش�اط الطاب�ي ي تعليم‬ ‫امنطق�ة حس�ن عويض�ة‪ ،‬ومدي�ر مكتب‬ ‫الربية والتعليم ش�مال امدينة عبدالرحمن‬ ‫الهزاني‪ ،‬ومديري إدارتي العاقات العامة‬ ‫واإعام الرب�وي‪ ،‬ورئيس ومري الربية‬ ‫الرياضي�ة ي تعلي�م امنطق�ة‪ ،‬وع�دد من‬ ‫معلمي الربي�ة الرياضية والطاب وأولياء‬ ‫اأمور‪ ،‬وجمع اللقاء النهائي ثانوية س�عد‬

‫بن عبيد مع ثانوية م�أرز اإيمان‪ ،‬وانتهى‬ ‫بف�وز اأول‪ ،‬وي الختام ك�رم امدير العام‬ ‫للربي�ة والتعلي�م ي امنطق�ة ام�دارس‬ ‫امتمي�زة‪ ،‬وكذل�ك رئي�س وأعض�اء لجان‬ ‫البطول�ة من معلمي الربية الرياضية‪ ،‬كما‬ ‫تم تكريم فريق الجودو ي ثانوية سعد بن‬ ‫عبيد‪ ،‬لحصوله ع�ى امركز اأول ي بطولة‬ ‫الجودو للم�دارس‪ ،‬كما ت�وج امدير العام‬ ‫طاب ثانوية سعد بن عبيد بكأس البطولة‬ ‫وميداليات امركز اأول‪ ،‬وقلد طاب ثانوية‬ ‫مأرز اإيمان ميداليات امركز الثاني‪.‬‬

‫صورة جماعية للمشاركن ي الدورة‬

‫(الرق)‬

‫الباحة ‪ -‬عي جمعان‬ ‫بحض�ور مدير امكت�ب الرئيس لرعاي�ة الش�باب ي الباحة نار بن‬ ‫ع�ي الغامدي افتتحت أمس دورة الحكام الجدد لكرة القدم وتس�تمر‬ ‫حتى يوم بعد غد اأربعاء بمش�اركة ‪ 27‬حكما‪ ،‬ويحار فيها صاح‬ ‫عبدالواحد‪ ،‬وتش�تمل الدورة عى مح�ارات نظرية وعملية ي قانون‬ ‫كرة القدم وسيكون هناك اختبار ي نهاية الدورة‪.‬‬ ‫ويرف عى الدورة رئيس لجنة الحكام الفرعية ي الباحة‪.‬‬


‫اﻟﺘﻌﺎون ﻳﺴﻌﻰ ﻟﻠﻬﺮوب ﻣﻦ اﻟﺨﻄﺮ ﻋﺒﺮ ﺑﻮاﺑﺔ ﻧﺠﺮان‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﺸﻮﻣﺮ‬

‫ﻟﻘﺎء ﺳﺎﺑﻖ ﺟﻤﻊ اﻟﻔﺮﻳﻘﻦ ﰲ ﺑﺮﻳﺪة‬

‫رﻳﺎﺿـﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻳﺴـﺘﻀﻴﻒ اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻷول ﻟﻜـﺮة اﻟﻘﺪم‬ ‫ﺑﻨﺎدي اﻟﺘﻌﺎون ﻧﻈﺮه ﻧﺠﺮان ﰲ اﻟﺴﺎﻋﺔ‬ ‫‪ 8:25‬ﻣﻦ ﻣﺴﺎء اﻟﻴﻮم اﻹﺛﻨﻦ ﻋﲆ ﻣﻠﻌﺐ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﰲ ﺑﺮﻳﺪة‪،‬‬ ‫ﰲ ﺧﺘـﺎم ﻣﺒﺎرﻳـﺎت اﻟﺠﻮﻟـﺔ اﻟﺤﺎدﻳـﺔ‬ ‫واﻟﻌﴩﻳـﻦ ﻣـﻦ دوري زﻳـﻦ ﻟﻠﻤﺤﱰﻓـﻦ‪،‬‬

‫وﺗﻜﺘﺴـﺐ اﻤﺒـﺎراة أﻫﻤﻴـﺔ ﻛﺒـﺮة ﻟﻠﻔﺮﻳﻘﻦ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻟﺘﻌﺎون ﻳﺴـﻌﻰ إﱃ ﺣﺼﺪ اﻟﻨﻘﺎط اﻟﺜﻼث ﻣﻦ‬ ‫أﺟـﻞ اﻟﻬﺮوب ﻣﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺨﻄﺮ‪ ،‬واﺳـﺘﻐﻼل‬ ‫ﻋﺎﻣـﲇ اﻷرض واﻟﺠﻤﻬـﻮر ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻻﻧﺘﺼﺎر‪،‬‬ ‫وﻳﺘﻮﻗـﻊ أن ﻳﻠﻌـﺐ ﻣﺪرﺑﻪ اﻟﺠﺪﻳـﺪ اﻟﺠﺰاﺋﺮي‬ ‫ﺗﻮﻓﻴـﻖ رواﺑـﺢ‪ ،‬ﺑﺘﺸـﻜﻴﻠﺔ ﻣﺘﻮازﻧـﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻧﺘﻴﺠـﺔ إﻳﺠﺎﺑﻴـﺔ‪ ،‬وﻳـﱪز ﰲ ﺻﻔـﻮف اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺤﺎرس ﻓﻬﺪ اﻟﺜﻨﻴﺎن‪ ،‬وﻣﻬﺎﺟﻤﺎ اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻣﺤﻤﺪ‬

‫اﻟﺮاﺷﺪ‪ ،‬واﻟﻌﻤﺎﻧﻲ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻤﻘﺒﺎﱄ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑـﻞ‪ ،‬ﻳﺘﻄﻠـﻊ ﻧﺠـﺮان إﱃ ﺣﺼـﺪ‬ ‫ﺛـﻼث ﻧﻘﺎط ﺟﺪﻳﺪة‪ ،‬ﺗﺆﻣﻦ ﻣﻮﻗﻔﻪ ﰲ ﻣﺘﻮﺳـﻂ‬ ‫ﺗﺮﺗﻴـﺐ ﻓﺮق اﻟﺪوري‪ ،‬وﻳﻌﺘﻤـﺪ ﻣﺪرﺑﻪ اﻤﺆﻗﺖ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﺤﺴـﻦ اﻟﻴﺎﻣـﻲ‪ ،‬ﻋـﲆ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ‬ ‫ﻣﻤﻴﺰة ﻣﻦ اﻟﻼﻋﺒﻦ ﰲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬﻢ اﻟﺜﻨﺎﺋﻲ ﺟﻬﺎد‬ ‫اﻟﺤﺴـﻦ‪ ،‬وﻣﺘﻌﺐ اﻟﻨﺠﺮاﻧﻲ‪ ،‬وﻣﺤﱰﻓﻪ اﻤﻤﻴﺰ‬ ‫ﺣﻤﺰة اﻟﺪردور‪.‬‬

‫‪33‬‬

‫ﻣﻠﻌﺐ اﻟﻠﻘﺎء‪ :‬ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﰲ ﺑﺮﻳﺪة‬ ‫ﻧﺠـﺮان‬ ‫اﻤﺪرب‪ :‬اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫اﻟﺤﺴﻦ اﻟﻴﺎﻣﻲ‬ ‫ﻫﺪاف اﻟﻔﺮﻳﻖ‪ :‬ﺣﻤﺰة‬ ‫اﻟﺪردور »ﺳﺒﻌﺔ أﻫﺪاف«‬ ‫ﻟﻌﺐ ‪ ،20‬ﻟﻪ ‪ ،26‬ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫‪ ،36‬اﻟﻨﻘﺎط ‪21‬‬ ‫اﻟﱰﺗﻴﺐ‪٩ :‬‬

‫اﻟﺘﻌـﺎون‬ ‫اﻤـﺪرب‪ :‬اﻟﺠﺰاﺋـﺮي‬ ‫ﺗﻮﻓﻴﻖ رواﺑﺢ‬ ‫ﻫـﺪاف اﻟﻔﺮﻳـﻖ‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺮاﺷﺪ »ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ أﻫﺪاف«‬ ‫ﻟﻌﺐ ‪ ،20‬ﻟـﻪ ‪ ،21‬ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫‪ ،30‬اﻟﻨﻘﺎط ‪16‬‬ ‫اﻟﱰﺗﻴﺐ‪11 :‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪22‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (456‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

‫اﻟﻬﻼل ﻳﺴﻘﻂ اﻟﺮاﺋﺪ‪ ..‬اﻟﺸﻌﻠﺔ ﻳﻔﺮﻣﻞ اﻟﺸﺒﺎب‪..‬‬ ‫اﻫﻠﻲ ﻳﻜﺘﺴﺢ اﻻﺗﻔﺎق‪ ..‬واﻟﻨﺼﺮ ﻳﻮاﺻﻞ اﻟﺘﻮﻫﺎن‬

‫ﺷﺮط !‬ ‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

‫ﺳﻴﺰار ﻳﻌﱪ ﻋﻦ ﻓﺮﺣﺘﻪ ﺑﺎﻟ���ﺪف اﻟﺜﺎﻧﻲ وﺑﺠﻮاره اﻟﺤﻮﺳﻨﻲ‬

‫ﻓﺮﺣﺔ ﻻﻋﺒﻲ اﻟﻬﻼل ﺑﺎﻟﻬﺪف اﻷول ﰲ ﻣﺮﻣﻰ اﻟﺮاﺋﺪ أﻣﺲ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﲇ اﻟﻌﺒﻨﺪي(‬

‫) اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ‪ -‬اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬ﻓﻬﺪ اﻟﻀﻮﻳﻔﺮي‪،‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻷﻧﺼﺎري ‪ -‬ﻋﲇ اﻤﻠﻴﺤﺎن‪ ،‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺠﺤﺪﱄ‬ ‫ﺣﺎﻓﻆ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻷول ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم ﺑﻨﺎدي اﻟﻬﻼل ﻋﲆ ﺣﻈﻮﻇﻪ ﰲ اﻤﻨﺎﻓﺴﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻟﻘـﺐ اﻟﺪوري ﺑﻔﻮزه أﻣﺲ ﻋﲆ ﻣﻀﻴﻔﻪ اﻟﺮاﺋـﺪ ﺑﻬﺪﻓﻦ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻫﺪف ﺿﻤﻦ‬ ‫اﻟﺠﻮﻟـﺔ اﻟﺤﺎدﻳﺔ واﻟﻌﴩﻳﻦ ﻣﻦ دوري زﻳﻦ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻠﻤﺤﱰﻓﻦ وﻗﻠﺺ‬ ‫اﻟﻔـﺎرق ﺑﻴﻨﻪ واﻟﻔﺘﺢ اﻤﺘﺼﺪر إﱃ ﺳـﺒﻊ ﻧﻘﺎط ﺑﻌـﺪ أن رﻓﻊ رﺻﻴﺪه إﱃ ‪45‬‬ ‫ﻧﻘﻄـﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﻌﺜﺮ اﻟﺸـﺒﺎب أﻣﺎم ﻣﻀﻴﻔﻪ اﻟﺸـﻌﻠﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎدل ‪ ،1/1‬ﻟﺮﻓﻊ‬ ‫رﺻﻴﺪه إﱃ ‪ 43‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬واﻟﺸﻌﻠﺔ إﱃ ‪ 20‬ﻧﻘﻄﺔ‪.‬‬ ‫وﺣﻘـﻖ اﻷﻫﲇ ﻓﻮزا ﻛﺒﺮا ﻋﲆ ﻣﻀﻴﻔﻪ اﻻﺗﻔـﺎق ﺑﺄرﺑﻌﺔ أﻫﺪاف ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻫﺪف‪ ،‬ﻟﺮﻓﻊ‬ ‫رﺻﻴﺪه إﱃ ‪ 39‬ﻧﻘﻄﺔ وﻳﻘﻔﺰ ﻟﻠﻤﺮﻛﺰ اﻟﺮاﺑﻊ ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﺠﻤﺪ رﺻﻴﺪ اﻻﺗﻔﺎق ﻋﻨﺪ اﻟﻨﻘﻄﺔ‬ ‫‪ 31‬ﰲ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺴﺎدس‪ ،‬وﺗﺮاﺟﻊ اﻟﻨﴫ إﱃ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺨﺎﻣﺲ ﺑﻌﺪ ﺗﻌﺎدﻟﻪ ﻣﻊ اﻟﻮﺣﺪة‬ ‫‪ ،1/1‬ﻟﺮﻓﻊ رﺻﻴﺪه إﱃ ‪ 38‬ﻧﻘﻄﺔ واﻟﻮﺣﺪة إﱃ ﺳﺒﻊ ﻧﻘﺎط ﰲ اﻤﺮﻛﺰ اﻷﺧﺮ‪.‬‬ ‫اﻟﺮاﺋﺪ واﻟﻬﻼل‬ ‫أﺑﻘـﻰ اﻟﻬﻼل ﻋـﲆ آﻣﺎﻟﻪ ﰲ اﻟﺘﺘﻮﻳـﺞ ﺑﺎﻟﻠﻘﺐ ﺑﻔﻮزه اﻟﺜﻤـﻦ ﻋﲆ ﻣﻀﻴﻔﻪ‬ ‫اﻟﺮاﺋﺪ )‪ (1/2‬ﰲ اﻤﺒﺎراة اﻟﺘﻲ أﻗﻴﻤﺖ ﻋﲆ ﻣﻠﻌﺐ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺑﺮﻳﺪة‪ ،‬وﺗﻘﺪم اﻟﻬﻼل ﺑﺎﻟﻬﺪف اﻷول ﺑﺮأﺳﻴﺔ ﻗﺎﺋﺪه ﻳﺎﴎ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﻣﺴﺘﻐﻼ‬ ‫ﻋﻜﺴـﻴﺔ ﻧﻮاف اﻟﻌﺎﺑﺪ )‪ ،(9‬وأﺿﺎف اﻟﱪازﻳﲇ وﻳﺴﲇ ﻟﻮﺑﻴﺰ اﻟﻬﺪف اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺴـﺪﻳﺪة ﺑﺎﻟﻘﺪم اﻟﻴﴪى داﺧﻞ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺠـﺰاء )‪ ،(74‬ﻗﺒﻞ أن ﻳﻘﻠﺺ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫دروﻳﺶ اﻟﻔﺎرق ﻣﻦ ﺗﺴﺪﻳﺪة ﻣﻦ ﺧﺎرج اﻟﺼﻨﺪوق )‪.(86‬‬ ‫اﻟﺸﻌﻠﺔ واﻟﺸﺒﺎب‬ ‫ﺳـﻘﻂ ﻓﺮﻳﻖ اﻟﺸـﺒﺎب ﰲ ﻓﺦ اﻟﺘﻌﺎدل اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ أﻣﺎم ﻣﻀﻴﻔﻪ اﻟﺸـﻌﻠﺔ‬ ‫)‪ (1/1‬ﺑﻌـﺪ ﻣﺒـﺎراة ﻣﺘﻜﺎﻓﺌـﺔ ﻣﻦ اﻟﻔﺮﻳﻘـﻦ ﻛﺎن ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺸـﺒﺎب اﻟﻄﺮف‬ ‫اﻷﻓﻀـﻞ ﰲ اﻟﺸـﻮط اﻷول اﻟـﺬي ﺗﻘﺪم ﺧﻼﻟـﻪ ﺑﻬﺪف اﻟﺴـﺒﻖ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻤﺤﱰف اﻟﱪازﻳﲇ ﻣﺎرﺳـﻴﻠﻮ ﻛﻤﺎﺗﺸﻮ )‪ ،(15‬وﰲ اﻟﺸـﻮط اﻟﺜﺎﻧﻲ اﺳﺘﺤﻮذ‬ ‫اﻟﺸـﻌﻠﺔ ﻋـﲆ ﻣﺠﺮﻳـﺎت اﻤﺒـﺎراة ﻟﻴﺘﻤﻜﻦ ﻣـﻦ ﺗﻌﺪﻳﻞ اﻟﻨﺘﻴﺠـﺔ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻟﻬﻼل واﻟﺮاﺋﺪ‬

‫ﻓﺮﺣﺔ ﻧﴫاوﻳﺔ ﻟﻢ ﺗﻜﺘﻤﻞ أﻣﺲ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ ‪ :‬أﺣﻤﺪ ﺟﺎﺑﺮ(‬

‫اﻤﺤﱰف اﻤﺎﱄ ﻣﺎﻣﺎدوا ﻛﻨﺪوا )‪.(52‬‬ ‫اﻟﻮﺣﺪة واﻟﻨﴫ‬ ‫وﻋﲆ ﻣﻠﻌﺐ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﰲ اﻟﴩاﺋﻊ‪ ،‬اﻧﺘﺰع‬ ‫اﻟﻮﺣﺪة ﻧﻘﻄﺔ ﻏﺎﻟﻴﺔ ﺑﺘﻌﺎدﻟـﻪ ﻣﻊ اﻟﻨﴫ )‪ (1/1‬ﻟﻴﻮاﺻﻞ زﺣﻔﻪ ﻧﺤﻮ‬ ‫اﻻﺑﺘﻌـﺎد ﻋﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺨﻄﺮ‪ ،‬وﻛﺎن اﻟﻨﴫ اﻟﺴـﺒﺎق ﰲ اﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ ﻋﱪ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻤﺤـﱰف اﻟﱪازﻳﲇ ﺑﺎﺳـﺘﻮس )‪ (5‬ﻣﻦ رﻛﻠﺔ ﺟـﺰاء‪ ،‬وﻧﺠﺢ اﻟﻮﺣﺪة ﰲ‬ ‫ﺗﻌﺪﻳﻞ اﻟﻨﺘﻴﺠﺔ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻼﻋﺐ ﻋﲇ ﻣﺪﺣﲇ )‪.(76‬‬ ‫اﻻﺗﻔﺎق واﻷﻫﲇ‬ ‫ﻋﻤﻖ اﻷﻫﲇ ﺟﺮاح ﻣﻀﻴﻔﻪ اﻻﺗﻔﺎق ﺑﻔﻮزه اﻟﻜﺒﺮ ﻋﻠﻴﻪ )‪ (1/4‬ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻠﻌـﺐ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬وﺗﻘﺪم اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻷﻫﻼوي ﺑﻬﺪف‬ ‫ﻣﺒﻜﺮ ﺳـﺠﻠﻪ اﻟﻼﻋﺐ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴـﻢ ﺟﻴﺰاوي )‪ (7‬اﻧﺘﻬﻰ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺸـﻮط‬ ‫اﻷول‪ ،‬وﰲ اﻟﺸـﻮط اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻋـﺰز اﻟﱪازﻳﲇ ﺑﺮوﻧﻮ ﺳـﻴﺰار ﺗﻘﺪم اﻷﻫﲇ‬ ‫ﺑﺎﻟﻬﺪف اﻟﺜﺎﻧﻲ )‪ (60‬ﻣﻦ رﻛﻠﺔ ﺟﺰاء‪ ،‬ﻟﻜﻦ زاﻣﻞ اﻟﺴﻠﻴﻢ ﻗﻠﺺ اﻟﻔﺎرق‬ ‫ﺑﺘﺴﺠﻴﻞ ﻫﺪف اﻻﺗﻔﺎق اﻟﻮﺣﻴﺪ )‪ (68‬ﻗﺒﻞ أن ﻳﻨﻬﺎر اﻻﺗﻔﺎق ﰲ اﻟﺪﻗﺎﺋﻖ‬ ‫اﻷﺧﺮة وﻳﺘﻠﻘﻰ ﻫﺪﻓﻦ ﴎﻳﻌﻦ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺳـﻠﻄﺎن اﻟﺴﻮادي )‪،(89‬‬ ‫وﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴﻢ ﺟﻴﺰاوي )‪ (93‬ﻣﻦ رﻛﻠﺔ ﺟﺰاء‪.‬‬

‫• ‪ 13‬ﻣﺪرﺑﺎ ً »ﻃﺎرت« رؤوﺳﻬﻢ ﻫﺬا اﻤﻮﺳﻢ ﺣﺘﻰ اﻵن !‬ ‫• ﻟﻢ ﻳﺒﻖ ﺳﻮى ﻓﺘﺤﻲ اﻟﺠﺒﺎل وﺑﺮودوم !‬ ‫• اﻟﺴﺒﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ »اﻟﺨﻴﺎر اﻟﺨﺎﻃﺊ« أوﻻ ً !‬ ‫• ﺿﻐﻂ اﻟﺠﻤﺎﻫﺮ ﺛﺎﻧﻴﺎ ً !‬ ‫• ﻗﻮة ‪ -‬ﺿﻌﻒ ﺷﺨﺼﻴﺔ اﻤﺪرب ﺛﺎﻟﺜﺎ ً !‬ ‫• اﻷول ‪ ،‬وﻫﻮ اﻷﻫﻢ ‪ ،‬ﺗﺘﺤﻤﻠﻪ إدارات اﻷﻧﺪﻳﺔ ﰲ اﻤﻘﺎم اﻷول !‬ ‫• ﰲ اﻟﻬﻼل ‪ ،‬ﻣﺜﻼً ‪ ،‬ﻛﺎن اﺧﺘﻴﺎر ﻛﻤﺒﻮارﻳﻪ ﺧﺎﻃﺌﺎ ً !‬ ‫• ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﻛﻤﺎ ﻛﺎن ذات اﻟﺨﻄﺄ ﻣﻊ ﺗﻮﻣﺎس دول !‬ ‫• ﻛﻤﺒﻮارﻳـﻪ أﺧﺬ ﻓﺮﺻﺘـﻪ وﻃﺎﻟﺒﺖ ﺣﻴﻨﻬـﺎ أن ﻳﺄﺧﺬ ﻓﺮﺻﺘﻪ‬ ‫ﻷﻧﻬﺎ »ﺣﻖ ﻟﻪ« !‬ ‫• ﰲ اﻟﺠﻮﻟﺔ ‪ 18‬ﺛﺒﺖ ﺑﻤﺎ ﻻ ﻳﺪع ﻟﻠﺸﻚ أﻧﻪ »ﻣﺘﻮاﺿﻊ« !‬ ‫• ﻣﻊ اﻟﻬﻼل ﻋﲆ اﻷﻗﻞ !‬ ‫• رﺣﻞ اﻟﻔﺮﻧﴘ وﺟﺎء زﻻﺗﻜﻮ !‬ ‫• ﺑﻐﺾ اﻟﻨﻈﺮ زﻻﺗﻜﻮ اﻟﺬي ﺣﻘﻖ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﻛﺄس وﱄ اﻟﻌﻬﺪ !‬ ‫• ﺣـﻦ ﻳﻜـﻮن ﺧﻴـﺎرك ﺧﺎﻃﺌـﺎً‪ ،‬اﻟﺨﻴـﺎر اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻟـﻦ ﻳﻜﻮن‬ ‫»ﺻﺤﻴﺤﺎً« !‬ ‫• ﺣﺘﻰ ﻟﻮ ﺣﻘﻖ ﺑﻌﺾ »اﻟﺘﻐﻴﺮ« !‬ ‫• ﺳﻴﻜﻮن اﻟﻘﺮار اﻟﺜﺎﻧﻲ »أﻗﻞ اﻟﴬرﻳﻦ« !‬ ‫• وﻛﺎﺳﺘﺜﻨﺎء ‪ ،‬ﰲ اﻟﻬﻼل ﻳﺘﻐﺮ اﻤﺪرﺑﻮن ! وﺗﺄﺗﻲ اﻟﺒﻄﻮﻻت !‬ ‫• ﻟﻜﻦ اﻟﻬﻼل ﻣﻨﺬ ‪ 2011‬وﻫﻮ ﻳﻌﺎﻧﻲ » ﻓﻨﻴﺎً« ﺑﺸﻜﻞ رﻫﻴﺐ !‬ ‫• ﻧﻈﺮا ً ﻟﻌﺪم اﻻﺳﺘﻘﺮار اﻟﻔﻨﻲ ﰲ اﻤﻘﺎم اﻷول !‬ ‫• ﰲ اﻟﻨﴫ ‪ ،‬رﺣﻞ ﻓﺮاﻧﺸﻴﺴﻜﻮ ﻣﺎﺗﻮراﻧﺎ ﺑﻌﺪ ‪ 5‬ﺟﻮﻻت ﻓﻘﻂ !‬ ‫• وﻫﻮ اﻟﺬي ﺟﺪد ﻣﻌﻪ ﺳﺎﺑﻘﺎ ً )ﺑﴪﻋﺔ( !‬ ‫• ﰲ اﻷﻫﲇ ‪ ،‬ﻳﺎروﻟﻴﻢ ﻗﺎل » ﻻ » !‬ ‫• ﻓﻘﺎﻟﻮا ﻟﻪ »إذن ﻣﻊ اﻟﺴﻼﻣﺔ« !‬ ‫• ﰲ اﻻﺗﺤﺎد ‪ ،‬ﻛﺎﻧﻴﺪا ﻋﻤﻞ ﰲ ﺑﻴﺌﺔ »ﻃﺎردة« !‬ ‫• إدارﻳﺎ ً وﻣﺎﻟﻴﺎ ً وﴍﻓﻴﺎ ً !‬ ‫• ﻟﻮ ﺟﺎء ﻣﻮرﻳﻨﻬﻮ ﻟﻦ ﻳﻨﺠﺢ ﰲ اﻻﺗﺤﺎد !‬ ‫• ﻣﺪرﺑﻨﺎ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻳﺠﻴﺪ »اﻟﺜﺮﺛﺮة« و »ﻛﺴﻮل« !‬ ‫• ﻟﺪﻳﻬﻢ ﻣﺜﺎل ﻧﺠﺎح !‬ ‫• ﻟﻜﻨﻬﻢ ﻻ ﻳﺮﻳﺪون أن ﻳﻜﻮﻧﻮا »ﻛﻔﺘﺢ اﻟﺠﺒﺎل« !‬ ‫• ﺑﻌﺾ ﻻﻋﺒﻴﻨﺎ أﻳﻀﺎ ً ﻳﺘﺤﻤﻠﻮن » ﺗﻄﻔﻴﺶ« اﻤﺪرﺑﻦ !‬ ‫• ﻟﻴﺲ ﻛﻠﻬﻢ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸﻠﻬﻮب !‬ ‫• اﻟﺸﻠﻬﻮب رﻛﻨﻪ ﻛﻤﺒﻮارﻳﻪ !‬ ‫• ﻓﻠـﻢ ﻳﺘـﱪم ! وﻟـﻢ ﻳﺆﺟﺞ اﻟﻮﺿـﻊ ! وﻟﻢ » ﻳﺸـﺘﻐﻞ« ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺪرب !‬ ‫• ﺻﻤﺖ ! وﺻﻤﺪ ! وﺻﱪ ! وواﺻﻞ اﻟﺘﺪرﻳﺐ !‬ ‫• ﺣﻦ ﻋﺎد ‪ ،‬ﻋﺎد » ﺑﺒﻄﻮﻟﺔ« !‬ ‫• إﻗﺎﻟﺔ اﻤﺪرب ﻋﻨﺪﻧﺎ ﺗﻤﺜﻞ ﻃﻮق اﻟﻨﺠﺎة اﻷول ﻟﺠﻞ اﻹدارات !‬ ‫• ‪ 13‬ﻣﺪرﺑﺎ ً ﻃﺎروا !‬ ‫• ﻣـﺎذا ﻟـﻮ ﻏﺮﻣﻮا ﻛﻞ رﺋﻴﺲ ﻧﺎدي ‪ 5‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳﺎل ﺣﻦ إﻗﺎﻟﺔ‬ ‫اﻤﺪرب !‬ ‫• ﺑﺨﻼف اﻟﴩط اﻟﺠﺰاﺋﻲ !‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺗﻌﺪﻳﻞ ﻣﻮﻋﺪ اﻟﺠﻮﻻت ارﺑﻊ اﺧﻴﺮة ﻣﻦ دوري زﻳﻦ‬

‫ﻛﻼﺳﻴﻜﻮ اﻟﻬﻼل واﻻﺗﺤﺎد ‪ ٢٩‬ﻣﺎرس ‪ ..‬واﻫﻠﻲ واﻟﻔﺘﺢ ‪ ١٤‬أﺑﺮﻳﻞ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﺟـﺮت ﻟﺠﻨـﺔ اﻤﺴـﺎﺑﻘﺎت واﻟﻔﻨﻴﺔ‬ ‫واﻟﻠﻌـﺐ اﻟﻨﻈﻴـﻒ ﰲ اﻻﺗﺤـﺎد‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم ﺗﻌﺪﻳﻼ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻮﻋـﺪ ﻣﺒﺎرﻳـﺎت اﻟﺠـﻮﻻت اﻷرﺑﻊ‬ ‫اﻷﺧﺮة ﻣﻦ دوري زﻳﻦ ﻟﻠﻤﺤﱰﻓﻦ‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ ﺗﺰاﻣﻨﻬـﺎ ﻣـﻊ ﻣﻌﺴـﻜﺮ اﻤﻨﺘﺨﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي اﻷول ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‪ ،‬اﺳـﺘﻌﺪادا‬ ‫ﻤﺒـﺎراة إﻧﺪوﻧﻴﺴـﻴﺎ ﰲ اﻟﺠﻮﻟـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻨﺎﻓﺴـﺎت اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻟﺮاﺑﻌـﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﺼﻔﻴﺎت اﻤﺆﻫﻠﺔ إﱃ ﻛﺄس آﺳـﻴﺎ ‪2015‬‬ ‫ﰲ أﺳـﱰاﻟﻴﺎ‪ ،‬وﺗﻘـﺮر أن ﺗُﻔﺘﺘـﺢ اﻟﺠﻮﻟـﺔ‬ ‫اﻟـ‪ 23‬ﺑﻤﺒـﺎراة اﻷﻫﲇ واﻟﺮاﺋﺪ ﰲ اﻟﴩاﺋﻊ‬ ‫ﰲ اﻟـ‪ 28‬ﻣﻦ ﻣـﺎرس اﻟﺠﺎري‪ ،‬وﺗﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻟﺠﻮﻟﺔ ﺑﺨﻤﺲ ﻣﺒﺎرﻳـﺎت ﰲ اﻟـ‪ 29‬ﻣﻨﻪ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻳﻠﺘﻘـﻲ اﻟﻮﺣـﺪة ﻣـﻊ اﻟﻔﻴﺼﲇ ﰲ‬ ‫اﻟﴩاﺋـﻊ‪ ،‬وﻳﺴـﺘﻀﻴﻒ ﻧﺠـﺮان ﻣﻀﻴﻔﻪ‬ ‫اﻟﻨـﴫ‪ ،‬وﻳﻮاﺟﻪ اﻟﻬﻼل ﺿﻴﻔـﻪ اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬وﻳﺴـﺘﻘﺒﻞ اﻟﺸـﺒﺎب ﺿﻴﻔﻪ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬وﻳﺤﻞ اﻟﺸﻌﻠﺔ ﺿﻴﻔﺎ‬ ‫ﻋﲆ اﻻﺗﻔﺎق ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬ﻋﲆ أن ﺗﺨﺘﺘﻢ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺠﻮﻟﺔ ﺑﻤﺒﺎراة اﻟﺪﻳﺮﺑﻲ ﺑﻦ ﻫﺠﺮ واﻟﻔﺘﺢ‬ ‫ﰲ اﻟﺜﻼﺛﻦ ﻣﻦ اﻟﺸﻬﺮ ﻧﻔﺴﻪ‪.‬‬ ‫وﺗﻨﻄﻠﻖ اﻟﺠﻮﻟﺔ اﻟــ‪ 24‬ﰲ اﻟـ‪12‬‬ ‫ﻣﻦ أﺑﺮﻳﻞ اﻤﻘﺒﻞ ﺑﻤﺒﺎراﺗﻦ‪ ،‬اﻷوﱃ ﺗﺠﻤﻊ‬ ‫اﻟﺸﻌﻠﺔ واﻟﻨﴫ ﰲ اﻟﺨﺮج‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺮاﺋﺪ وﺿﻴﻔﻪ اﻟﻮﺣﺪة ﰲ ﺑﺮﻳﺪة‪ ،‬وﺗُﻠﻌﺐ‬

‫ﰲ اﻟــ‪ 13‬ﻣـﻦ ﻧﻔـﺲ اﻟﺸـﻬﺮ ﻣﺒـﺎراة‬ ‫واﺣـﺪة ﺗﺠﻤﻊ اﻟﺘﻌـﺎون وﺿﻴﻔﻪ ﻫﺠﺮ‪،‬‬ ‫وﰲ اﻟــ‪ 14‬ﻣﻨـﻪ ﻳﺴـﺘﻀﻴﻒ اﻟﻔﻴﺼﲇ‬ ‫اﻟﻬـﻼل ﰲ اﻤﺠﻤﻌﺔ‪ ،‬وﻳﻠﻌﺐ اﻻﺗﺤﺎد ﻣﻊ‬ ‫ﻧﺠـﺮان ﰲ اﻟﴩاﺋـﻊ‪ ،‬وﻳﻠﺘﻘﻲ اﻟﻔﺘﺢ ﻣﻊ‬ ‫ﺿﻴﻔﻪ اﻷﻫﲇ ﰲ اﻷﺣﺴﺎء‪ ،‬وﻳﺤﻞ اﻻﺗﻔﺎق‬ ‫ﺿﻴﻔﺎ ﻋﲆ اﻟﺸﺒﺎب ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫وﺗﻠﻌـﺐ ﺟﻤﻴـﻊ ﻣﺒﺎرﻳـﺎت اﻟﺠﻮﻟﺔ‬ ‫اﻟـ‪ 25‬ﰲ اﻟـ‪ 18‬ﻣﻦ أﺑﺮﻳﻞ اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻳﺴـﺘﻀﻴﻒ اﻟﻨﴫ اﻷﻫـﲇ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫وﻳﻠﺘﻘـﻲ ﻫﺠـﺮ ﻣـﻊ ﺿﻴﻔﻪ اﻟﺸـﻌﻠﺔ ﰲ‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬وﻳﻮاﺟﻪ اﻟﺮاﺋﺪ ﺿﻴﻔﻪ اﻻﺗﻔﺎق‬ ‫ﰲ ﺑﺮﻳـﺪة‪ ،‬وﻳﻘﺎﺑـﻞ اﻟﻔﻴﺼـﲇ ﺿﻴﻔـﻪ‬ ‫ﻧﺠـﺮان ﰲ اﻤﺠﻤﻌﺔ‪ ،‬وﻳﺤﻞ اﻟﻔﺘﺢ ﺿﻴﻔﺎ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻮﺣﺪة ﰲ اﻟﴩاﺋﻊ‪ ،‬وﻳﻮاﺟﻪ اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب ﰲ اﻟﴩاﺋـﻊ‪ ،‬واﻟﻬـﻼل ﺿﻴﻔﻪ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﻠﻌﺐ ﻣﺒﺎرﻳﺎت اﻟﺠﻮﻟﺔ اﻟـ‪26‬‬ ‫اﻤﻘﺮرة ﰲ اﻟـ‪ 27‬ﻣﻦ أﺑﺮﻳﻞ اﻤﻘﺒﻞ ﰲ ﻳﻮم‬ ‫واﺣـﺪ أﻳﻀﺎ‪ ،‬ﻓﻔﻲ اﻟﴩاﺋﻊ ﻳﺴـﺘﻀﻴﻒ‬ ‫اﻷﻫﲇ ﻣﻨﺎﻓﺴﻪ اﻟﻬﻼل‪ ،‬وﻳﻠﺘﻘﻲ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﻣﻊ اﻟﻮﺣﺪة ﰲ ﺑﺮﻳـﺪة‪ ،‬وﻳﻮاﺟﻪ اﻻﺗﻔﺎق‬ ‫ﺿﻴﻔﻪ اﻟﻔﺘـﺢ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬وﻳﺴـﺘﻀﻴﻒ‬ ‫اﻟﺸـﻌﻠﺔ ﻣﻨﺎﻓﺴـﻪ اﻻﺗﺤـﺎد ﰲ اﻟﺨﺮج‪،‬‬ ‫وﻳﻠﺘﻘـﻲ اﻟﻨﴫ ﻣـﻊ ﺿﻴﻔﻪ اﻟﻔﻴﺼﲇ ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬وﻳﻠﻌﺐ ﻧﺠـﺮان أﻣﺎم ﺿﻴﻔﻪ‬ ‫اﻟﺮاﺋﺪ ﰲ ﻧﺠﺮان‪ ،‬وﻳﺴـﺘﻀﻴﻒ اﻟﺸﺒﺎب‬ ‫ﻫﺠﺮ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬

‫ﻣﻦ ﻣﺒﺎراة اﻷﻫﲇ واﻟﻔﺘﺢ ﰲ اﻟﺪور اﻷول‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫من باب الصــــراحة‬

‫إن اأح�داث امؤس�فة التي أعقبت مباراة ااتح�اد والفتح وما رافقها م�ن تداعيات وصلت إى‬ ‫تهشيم س�يارة الحكم عبدالرحمن العمري كانت تتطلب موقفا ً شجاعا ً من إدارة نادي ااتحاد‬ ‫بإصدار بيان تس�تنكر فيه مثل هذه الترفات وتدين سلوك جماهرالنادي عى نحو ما فعلت‬ ‫تجاه ما اسمته الحرب اإعامية ضد النادي قبل أسبوع تقريباً‪.‬‬ ‫س�ارعت إدارة ن�ادي ااتحاد إى إصدار بيانن ي أقل من ‪ 24‬س�اعة هاجم�ت خالهما مذيعا ً‬ ‫وصحيف�ة رياضي�ة‪ ،‬وحن خرجت جماه�ر النادي عن الن�ص وحاولت ااعت�داء عى الحكم‬ ‫احتجاج�ا ً عى قرارته التحكيمية آثرت الصمت‪ ،‬ولم توضح موقفها من هذه اأحداث امؤس�فة‬ ‫التي تحتاج إى وقفة الجميع من أجل التصدى لها بقوة حتى ا تستفحل ي ماعبنا الرياضية‪.‬‬

‫«وش هالح��� وش هالدلع وش هالجمال‪ ..‬الزين شس�مه يا‬ ‫ت�رى ومنهو قومه ما ش�افت عيوني ب�ر بهالكمال»‪ ..‬إنها‬ ‫مقط�ع أغنية رائعة معروفة أطرب�ت الجميع‪ ،‬ولكن كلماتها‬ ‫تش�به أداء الاع�ب عبده عطي�ف أو اموس�يقار الصغر ي‬ ‫امس�تطيل اأخ�ر‪ ،‬الذي عاد بق�وة بع�د أن طاردته لعنة‬ ‫اإصاب�ات‪ ،‬وكاد يتس�بب التعنت اإداري لناديه الس�ابق ي‬ ‫حرماننا من موهبته وإبداعه‪.‬‬ ‫فم�ا أن ينزل عطيف إى املعب إا ويطربك بأدائه الس�احر‪،‬‬ ‫وجع�ل للكرة جم�اا ً آخ�ر‪ ،‬وأصب�ح النجم اأول بالنس�بة‬

‫عطيف‪..‬‬ ‫الموسيقار‬ ‫الصغير‬

‫ساهر الشرق‬

‫رياضـة‬

‫‪34‬‬

‫اإثنين ‪ 22‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 4‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )456‬السنة الثانية‬

‫‪sportreaders@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى ‪..‬‬

‫أثب�ت فريق الفت�ح أن ما حقق�ه من نتائ�ج مميزة ي‬ ‫دوري زي�ن للمحرف�ن لم يأت بربة ح�ظ‪ ،‬بل كان‬ ‫نتاجا للجه�ود الكبرة والعمل امضني م�ن قِ بل إدارة‬ ‫الن�ادي والجهازي�ن اإداري والفن�ي والاعبن‪ ،‬وأكد‬ ‫الفت�ح أو النموذجي كما يطلق عليه جماهره‪ ،‬أنه متى‬ ‫ما كانت هناك خطط اسراتيجية وأهداف طموحة فإن‬ ‫النتائج واانتصارات قادمة ا محالة‪.‬‬ ‫خ�اض الفري�ق الفتح�اوي ‪ 21‬مباراة ي ال�دوري لم‬ ‫يخ�ر فيها إا مرة واحدة‪ّ ،‬‬ ‫وتبقت له خمس مباريات‪،‬‬

‫أحمد‬ ‫الراشد‬

‫للجماهر النراوية التي كان�ت تخى من تعثر انتقاله إى‬ ‫صف�وف العامي ي ظل التنافس الكبر بن اأندية للحصول‬ ‫عى خدماته‪.‬‬ ‫إن ما يميز عبده عطي�ف هدوؤه ي املعب‪ ،‬فهو يلعب الكرة‬ ‫من أجل امتعة كما هو حال نجم ريال مدريد اإسباني كاكا‪،‬‬ ‫كم�ا يتميز بأخاق�ه العالي�ة وتواضعه‪ ،‬ولم يح�دث طوال‬ ‫مش�واره الرياي أن بدر منه أي سلوك أو ترف بعيد عن‬ ‫روح الرياضة‪.‬‬ ‫حسين أحمد السيد‬

‫رؤية رياضية‬

‫ثقافة المصور‬ ‫الرياضي‬ ‫علي العبندي‬

‫أيمن عبداه‬

‫صرت اإدارة اأهاوية طوياً عى امدرب التش�يكي كاريل ياروليم الذي‬ ‫فشل تماما ً ي تحقيق طموحات وتطلعات محبي القلعة ي اموسم الحاي‪،‬‬ ‫والدلي�ل عى ذلك خروج الفري�ق من مس�ابقة كأس وي العهد واابتعاد‬ ‫عن دائرة امنافس�ة عى لقب دوري زين للمحرفن‪ ،‬لذلك كانت إقالته من‬ ‫منصبه هو القرار امناس�ب‪ ،‬خصوصا ً ي ه�ذا التوقيت الذي يخوض فيه‬ ‫الفريق غمار بطولة دوري أبطال آسيا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ا يختل�ف اثنان عى أن امدرب ياروليم صنع فريقا منافس�ا عى األقاب‬ ‫ي اموس�م اماي‪ ،‬الذي ق�اده إى وصافة الدوري والفوز بلقب مس�ابقة‬ ‫كأس خ�ادم الحرمن الريفن لأندية اأبط�ال ووصافة دوري أبطال‪،‬‬ ‫لكن الوضع اختلف ي اموس�م الحاي حيث تراجع مستوى الفريق بشكل‬ ‫مخي�ف رغ�م أنه يضم اعبن يع�دون اأبرز حاليا ً ي اماعب الس�عودية‬ ‫سواء امحليون أو امحرفون اأجانب‪.‬‬ ‫ل�م يق�دم ام�درب التش�يكي أي إضافة للفريق‪ ،‬ب�ل زاد اأوضاع س�وءا ً‬ ‫بتخبطاته الفنية‪ ،‬وآخرها ي مباراة الغرافة القطري‪ ،‬ولوا كفاح الاعبن‬ ‫واجتهاده�م لكانت بداية الراق�ي كارثية ي البطولة اآس�يوية التي كان‬ ‫قريبا ً من الفوز بلقبها‪.‬‬

‫خط�ف فري�ق الفت�ح اأنظ�ار ي اموس�م الري�اي الحاي‬ ‫بمس�توياته الرائع�ة ونتائجه اممي�زة التي توجه�ا بتصدر‬ ‫دوري زي�ن للمحرف�ن بف�ارق كبرم�ن النقاط ع�ن أقرب‬ ‫مطاردي�ه الهال والش�باب‪ ،‬وأصبح حلم الفري�ق ي تذوق‬ ‫طعم بطولة الدوري أول مرة ي تاريخه يتوقف عى حصوله‬ ‫عى ‪ 8‬نقاط فقط م�ن أصل ‪ 15‬نقطة هي مجموع مبارياته‬ ‫الخمس امتبقية ي الدوري‪.‬‬ ‫إن م�ا قدمه الفري�ق الفتحاوي من مس�تويات أك�د وبما ا‬ ‫ي�دع مجاا ً للش�ك أن ليس بام�ال وحده تتحق�ق اإنجازات‬ ‫والبط�وات‪ ،‬فمن كان يصدق أن يس�حب ه�ذا الفريق الذي‬ ‫يصنف ضمن فرق الوس�ط البساط من فرق كبرة لها وزنها‬ ‫وثقله�ا ورفت اماين من أج�ل التعاقد مع أبرز امحرفن‬ ‫امحلين واأجانب‪.‬‬ ‫نب�ارك للفت�ح صدارته لل�دوري وتفوقه عى جمي�ع الفرق‪،‬‬ ‫ونتمنى أن يواصل امس�رة بنفس التمي�ز ي الجوات امقبلة‬ ‫حت�ى يحق�ق طموح�ات محبي�ه الذين ل�م يبخل�وا بالدعم‬ ‫وامساندة‪.‬‬

‫عمر أحمد‬

‫إبراهيم الشهري‬

‫عبداه مطلق العنزي‬

‫يا «زين» البطل‬

‫إقالة في الوقت المناسب‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫م�ن امهم جدا ً للمصور الرياي أن يكون مثقفا ً رياضيا ً وملما ً بجوانب‬ ‫كث�رة ع�ن الرياض�ات امختلف�ة وقوانينها الت�ي تحكمه�ا‪ ،‬فامصور‬ ‫الرياي الذي يعرف اللعبة جيدا ً سيختار وا شك زاوية جلوس مناسبة‬ ‫للتصوير‪ ،‬وكذلك سيتنبأ بشكل أفضل عن الحركة القادمة لاعب‪ ،‬وهي‬ ‫توجد الف�ارق بن امصورين الرياضين وتك�ون لصالح امصور‬ ‫مي�زة ِ‬ ‫الرياي املم باللعبة‪.‬‬ ‫فمش�اهدة الرام�ج الرياضية والق�راءة وااطاع ع�ى مختلف األعاب‬ ‫الرياضية واأنشطة والفعاليات‪ ،‬واإمام بقوانينها‪ ،‬من اأمور امهمة لنا‬ ‫كمصوري�ن رياضين‪ ،‬فعى س�بيل امثال إذا كنت من ه�واة كرة القدم‬ ‫فيج�ب علي�ك اإمام بقوان�ن اللعبة جي�دا ً ومعرفة نجومها وأس�اليب‬ ‫لعبه�م‪ ،‬وإذا كن�ت من هواة تصوير س�باق الخيل يج�ب عليك ااطاع‬ ‫عى القوانن التي تحكم رياضة الفروس�ية ومعرفة أفضل الخيول التي‬ ‫تنجز وهكذا‪.‬‬ ‫إن اإنرنت وامواقع اإلكروني�ة العامية والصحف وامجات الرياضية‬ ‫ه�ي وس�ائل متاح�ة للجمي�ع من أج�ل الت�زود منها والحص�ول عى‬ ‫امعلومات امناس�بة التي تعمل عى زيادة ثقافة امصور الرياي وتقوم‬ ‫ع�ى صقل موهبته ي عالم التصوير الرياي‪ ،‬كما أن ااطاع عى إنتاج‬ ‫امصوري�ن الرياضين العامين وامحلين ودراس�ة أس�اليب تغطيتهم‬ ‫اأحداث الرياضية من اأش�ياء الت�ي ا غنى عنها خصوصا ً للمصورين‬ ‫امبتدئن‪.‬‬ ‫النجوم هم م�ن يجب الركيز عليهم كثراً‪ ،‬وهم من يرغب مش�جعوهم‬ ‫ي رؤي�ة صوره�م وردود أفعالهم داخ�ل املعب‪ ،‬فإذا كن�ت ا تعرف‬ ‫نج�وم اللعبة جي�دا ً فحاول التع�رف عليهم من خال م�ا يُكتب عنهم‬ ‫ي اإنرن�ت والصح�ف وامجات‪ ،‬ا تذهب لتغطي�ة حدث رياي دون‬ ‫أن تع�رف قوان�ن اللعبة ونجومه�ا‪ ،‬وا تعتمد كثرا ً ع�ى الحظ ي أنك‬ ‫س�تحظى بتغطي�ة رياضية جيدة‪ ،‬هناك كثر م�ن امواقف امحرجة قد‬ ‫يتع�رض لها امصور الري�اي نتيجة عدم معرفت�ه باللعبة وقوانينها‪،‬‬ ‫ولكن امصور امحرف يعرف جيدا ً أين يلتقط اللقطات امناس�بة ويتنبأ‬ ‫بمكان حدوثها‪ ،‬كما أنه (مثقف رياي)‪.‬‬

‫معادلة يعجز‬ ‫أينشتاين عن‬ ‫ح ِلها (‪)2/2‬‬ ‫ا يمكن أن نلوم امدربن اأجانب وهم يقولون را ً وعانية بعدم‬‫منحهم ااس�تقالية ي اختيار التش�كيلة‪ ،‬هل يعقل حقا ً أنه حتى‬ ‫ي كرة القدم تدخل الواس�طة وامحس�وبيات حت�ى ولو كانت عى‬ ‫حساب سمعة البلد رياضياً‪.‬‬ ‫� لست مختصا ً ي النقد الرياي‪ ،‬وحديثي هنا كله ي سياق غرتي‬ ‫وحب�ي لهذا الوطن وه�ذا امنتخب‪ ،‬وأنا أعلم عل�م اليقن أن اأمر‬ ‫«ن�واف بن فيصل» ليس بأقل مني غ�ر ًة وحبا ً لهذا امنتخب‪ ،‬ومن‬ ‫هنا ومن موقعي كمواطن س�عودي يحب وطنه أقول‪ :‬قال أجدادنا‬ ‫«مجموعة من الوعول يقودهم أس�د‪ ،‬خر من مجموعة من اأس�ود‬ ‫يقودهم وعل»‪.‬‬ ‫وراح�ة ا أج�د أحدا ً أكثر غ�ر ًة عى مصلحتنا م�ن أبناء جلدتنا‬ ‫م�ن امدربن‪ ،‬مع اأخذ بعن ااعتبار مدى كفاءته باإضافة لتمتعه‬ ‫باس�تقالية كاملة وحقيقية ي اختيار التشكيلة وما إى ذلك‪ ،‬أيضا ً‬ ‫ا أجد خرا ً من تش�كيل لج�ان مراقبة مس�تقلة للمنتخب تخضع‬ ‫صاحيته�ا مب�ار ًة للرئيس العام لرعاية الش�باب وتك�ون عونا ً‬ ‫للمس�ؤولن ي اتح�اد الك�رة والوقوف عى همومهم ومش�كاتهم‬ ‫واحتياجاتهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫� وأخ�را ً ولي�س آخ�را ا أجد تحقي�ق النتائج بكث�رة امصاريف‬ ‫الباهظ�ة‪ ،‬ب�ل والخيالية ي بع�ض اأحيان‪ ،‬فأكر ال�دول تحقيقا ً‬ ‫لإنج�ازات ي كرة الق�دم هي من أفقر ب�اد العالم‪ ،‬وخاصة دول‬ ‫أمريكا الجنوبية‪ ،‬عى سبيل امثال ا الحر‪ :‬الرازيل واأرجنتن‪.‬‬ ‫وي الختام‪ ،‬أرجو أن نرى اأخر الس�عودي يتألق ي كل امحافل‬ ‫الدولية ويسعد قلوبنا برؤية علمنا خفاقا ً فوق كل ماعب العالم‪.‬‬

‫صفحية يوميية تهتيم برسيائل امهتمين‬ ‫بالرياضية‪ ،‬وأفكارهيم‪ ،‬واقراحاتهم‪ ،‬آملن‬ ‫االتيزام باموضوعيية‪ ،‬عيى أن ا تزييد عدد‬ ‫كلمات امقال عن ‪ 250‬كلمة‪ ،‬وذلك عى الريد‬ ‫اإلكروني ‪.‬‬

‫‪sportreaders@alsharq.net.sa‬‬

‫تش�كل بطولة قائمة بذاتها‪ ،‬اأمر ال�ذي يتطلب تهيئة‬ ‫الاعبن جيدا حتى يكونوا ي اموعد‪ ،‬ويهدوا جماهرهم‬ ‫إنجاز التتويج بلقب الدوري‪.‬‬ ‫لذا نتمن�ى أن يعمد الجهازان اإداري والفني إى إبعاد‬ ‫الاعبن عن الضغط النفي‪ ،‬وأعني بذلك إبعادهم عن‬ ‫وس�ائل اإعام م�ع رورة التفكر وبش�كل جدي ي‬ ‫إقامة معسكر مغلق للفريق‪ ،‬يبعد الاعبن عن امؤثرات‬ ‫الخارجي�ة‪ ،‬مث�ل الرش�يحات واأج�واء الجماهري�ة‬ ‫امش�حونة‪ ،‬كما نأمل أن يواص�ل الجهاز اإداري نفس‬

‫السياس�ة بعدم تحميل الاعبن فوق طاقتهم‪ ،‬وحثهم‬ ‫عى ااجته�اد والعمل‪ ،‬من دون أن تطالبهم بالحصول‬ ‫ع�ى اللقب‪ .‬نثق تماما ي أن�ك تعرف مهامك عى أكمل‬ ‫وجه‪ ،‬وندرك جيدا أنك اأكث�ر دراية بظروف وأوضاع‬ ‫فريق�ك‪ ،‬لكن هذه رس�الة من محب فتح�اوي‪ ،‬ينتظر‬ ‫نهاي�ة ال�دوري بف�ارغ الص�ر ع�ى أمل أن يتوش�ح‬ ‫النموذجي باللقب أنه اأحق واأجدر به‪.‬‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫ا جديد في العميد‬ ‫ عان�ى فريق ااتحاد اأم ّرين ي اموس�م الرياي الحاي‪ ،‬وبعد‬‫خروجه من مس�ابقة كأس وي العه�د خيّب طموحات جماهره‬ ‫باحتاله مركزا ً متأخرا ً ي مسابقة دوري زين للمحرفن‪.‬‬ ‫ س�عت اإدارة إى تدعي�م صف�وف الفريق ي ف�رة اانتقاات‬‫الش�توية بأب�رز الاعبن‪ ،‬لك�ن الوضع ظل كما ه�و عليه دون‬ ‫تغير‪.‬‬ ‫ سارعت اإدارة إى عاج أوضاع الفريق بإقالة امدرب اإسباني‬‫راؤول كاني�دا‪ ،‬وااس�تعانة بمواطنه بينات‪ ،‬لك�ن لم يحدث أي‬ ‫جديد عى خارطة أداء العميد‪.‬‬ ‫ تغر كل يء ي ااتحاد إا النتائج‪ ،‬والخوف من تواي السقوط‪،‬‬‫وخرج الفريق خاي الوفاض للموسم الثاني عى التواي‪.‬‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫ااتفاق‬

‫أحمد الصالح‬

‫‪alialabandi@alsharq.net.sa‬‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫عموديً ‪:‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬

‫ســـــــودوكــــــــو‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك �م��ل الأرق� ��ام ي‬ ‫ام��رب�ع��ات الت�سعة‬ ‫ال���س�غ��رة بحيث‬ ‫ي�ح�ت��وي ك��ل منها‬ ‫ع�ل��ى الأرق� � ��ام من‬ ‫‪ 1‬اإى ‪ 9‬على اأن‬ ‫ل يتكرر اأ�� رقم‬ ‫ي امربع‪ ،‬والأمر‬ ‫ن�ف���س��ه ي �ك��ون ي‬ ‫الأع��م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�سطر الأفقية‬ ‫ال �ت �� �س �ع��ة‪ ،‬اأي ل‬ ‫يتكرر اأيّ رقم ي‬ ‫ال�سطر الواحد اأو‬ ‫العمود الواحد ذي‬ ‫الت�سعة مربعات‪.‬‬ ‫وب��ذل��ك ت �ك��ون قد‬ ‫م � ��أت ال �ف��راغ��ات‬ ‫ي ام� ��رب�� �ع� ��ات‬ ‫ال�سغرة ذات ال� ‪9‬‬ ‫خانات‪ ،‬وكذلك ي‬ ‫امربع الكبر الذي‬ ‫يحتوي على ‪81‬‬ ‫خانة‪.‬‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫‪ – 1‬أصحاب (معكوسة) – ميء حد اإشباع‬ ‫‪ – 1‬نسج (معكوسة) – مررنا كالسهم‬ ‫‪ – 2‬كنية مكتشف القارة اأمريكية‬ ‫‪ – 2‬شكل ملون يظهر بعد امطر ‪ -‬شدّة‬ ‫‪ – 3‬اعب قدم دوي إماراتي‬ ‫‪ – 3‬أجمع – طارئ صحي‬ ‫‪ – 4‬ضد (باطل) ‪ -‬عودتك‬ ‫‪ – 4‬اختافات – قبل باأمر‬ ‫‪ – 5‬رخات حادة – انتهك الر‬ ‫‪ – 5‬موسيقي سعودي (معكوسة) ‪ -‬متشابهان‬ ‫‪ – 6‬مسح – ماركة نظارات شمسية‬ ‫‪ – 6‬منازي ‪ -‬سأم‬ ‫‪ – 7‬منتمون إى دولة أوروبية – ما يجري ي العروق ‪ – 7‬مغرم باليء – ضد (اشرانا)‬ ‫‪ – 8‬مسكا اليء ‪ -‬ممرات‬ ‫‪ – 8‬تجعلها ثخينة ‪ -‬أصل‬ ‫‪ – 9‬ضمر متصل – ناد رياي إسباني‬ ‫‪ – 9‬تنعن الحظ‬ ‫‪ – 10‬ضد (مغربك) – مبتغى ومراد‬ ‫‪ – 10‬قدما طلب الخروج من الوظيفة ‪ -‬ارق ْد‬

‫طريقة الحل‬

‫ا�شطب الكلمات امدون���ة اأدناه ي جميع ااجاهات‬ ‫ااأفقية والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد اانتهاء‬ ‫منها عدة حروف متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫ممثل سوري‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫بيفري هيلز – محتال – بقعة ضوء – أبناء – با هوية – تراجيديا‬ ‫– حافز – تنويه – خش�اف – صيغ – ظبي – اس�تهر – عقار –‬ ‫س�هر – اللياي – عائدات – القرويون – رج�اء بلمليح – كوميديا‬ ‫– إيدي مري – إيفا انجوريا – سفر‬

‫الحل السابق ‪ :‬ساندرا بولو‬


‫رياضـة‬

‫‪35‬‬

‫اإثنين ‪ 22‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 4‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )456‬السنة الثانية‬

‫موعد‬

‫مساعد مدرب الريال‪ :‬لم نح ِقق ما يستحق ااحتفال‬ ‫مدريد ‪ -‬د ب أ‬

‫إبراهيم عسيري‬

‫اعبو الريال يحارون إنييستا ي مباراة الكاسيكو التي كسبها اأول (‪)1 - 2‬‬ ‫الثاث�اء ي إي�اب دور ال�‪ 16‬لدوري‬ ‫أبط�ال أوروب�ا‪ ،‬أوض�ح كارانكا أن‬ ‫جميع الاعبن أظهروا أنهم عى قدر‬ ‫امسؤولية‪.‬‬ ‫وأش�ار كاران�كا إى أن عملي�ة‬ ‫ااس�تعانة بع�دد م�ن الاعب�ن‬ ‫ااحتياطين ليس غريبا ً وإنما أصبح‬ ‫معتادا ً ي الفريق‪.‬‬ ‫وتجن�ب كاران�كا الحدي�ث‬ ‫ع�ن ربة الج�زاء الت�ي طالب بها‬

‫اإسباني بنيتيز يتغزل في‬ ‫جماهير تشيلسي اإنجليزي‬ ‫لندن ‪ -‬د ب أ‬

‫رافاييل بينيتيز‬

‫أب�دى امدي��رالفن�ي‬ ‫لتش�يلي‪ ،‬رافايي��ل‬ ‫بينيتيزسعادته بالفوز‬ ‫عى ويس�ت بروميتش‬ ‫البيون بهدف نظيف ي‬ ‫الدوري اإنجلي�زي اممتاز‪.‬‬ ‫وقاد ام�درب بينيتيز فريق‬ ‫تش�يلي ي مبارات�ه أمام‬ ‫ويس�ت بروميت�ش رغ�م‬ ‫التعليق�ات واانتق�ادات‬ ‫الاذعة التي وجهها‬ ‫إى مش��جعي‬ ‫ومس���ؤوي‬ ‫الن���ادي‪.‬‬ ‫و س����ا د‬ ‫ااعتق���اد‬ ‫عى نط��اق‬ ‫واس��ع ب�أن‬ ‫بينيتيز س��يقا ل‬ ‫م�ن منص�ب امديرالفن�ي‬ ‫للفري�ق قبل امب�اراة بعد‬ ‫م�ا أدان قطاع�ات م�ن‬ ‫مش�جعي الفري�ق إضافة‬ ‫انتقادات�ه الت�ي وجهه�ا‬ ‫إى قرارمجل�س اإدارة‬ ‫الذي وصف�ه بأنه «مدرب‬ ‫مؤقت»‪.‬‬ ‫ولكن بينيتيزأكد أن عاقته‬ ‫بامليارديرال�روي رومان‬ ‫أبراموفيت�ش مالك النادي‬ ‫ما زالت قوية‪.‬‬ ‫وق�ال بينيتي�ز «أعتقد أن‬ ‫اأج�واء كان�ت أفض��ل‪،‬‬ ‫و ا لجما هر س����ا ند ت‬ ‫الفري�ق‪ ،‬أش�عرباإيجابية‬ ‫ي صف�وف فريق���ي»‪.‬‬ ‫وأضاف «الجماهر أدركت‬ ‫أنه�ا ح�ن تق�ف خلفنا‪،‬‬ ‫يكون من اأس�هل تحقيق‬ ‫هدفنا»‪.‬‬

‫الرازي�ي أدريان�و اع�ب برش�لونة‬ ‫ي نهاي�ة امب�اراة بدع�وى التعرض‬ ‫للعرقل�ة م�ن قبل س�رخيو راموس‬ ‫مدافع الريال‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه‪ ،‬طال�ب امداف�ع‬ ‫اإس�باني ال�دوي س�رخيو راموس‬ ‫زماءه ي فريق ريال مدريد ببذل كل‬ ‫م�ا بوس�عهم ي امراح�ل امتبقية من‬ ‫الدوري اإس�باني لكرة القدم‪ ،‬مشرا ً‬ ‫إى أن امنافسة كانت أكثر صعوبة قبل‬

‫(أ ف ب)‬

‫الفوز عى برش�لونة‪ ،‬وأوضح راموس‬ ‫الذي س�جل ه�دف الف�وز لفريقه ي‬ ‫الدقيق�ة ‪ 82‬من امباراة أن امنافس�ة‬ ‫كانت أصعب عندم�ا كان الفارق مع‬ ‫برش�لونة ‪ 16‬نقط�ة ولكن�ه تقلص‬ ‫اآن إى ‪ 13‬نقط�ة قبل ‪ 12‬مرحلة من‬ ‫نهاية امس�ابقة‪ ،‬وأك�د راموس‪13« :‬‬ ‫نقط�ة أفض�ل من ‪ ،16‬طام�ا تقلص‬ ‫الف�ارق ولم يت�وج أي فريق باللقب‪،‬‬ ‫نكون مضطرين للكفاح دائماً»‪.‬‬

‫إيتور كارانكا‬

‫‪ibib@alsharq.net.sa‬‬

‫عرض قطري إماراتي لشراء أرسنال بـ ‪ 1.5‬مليار إسترليني‬ ‫لندن ‪ -‬أ ف ب‬ ‫كشفت صحيفة «دايي تلجراف» اإنجليزية‬ ‫أم�س‪ ،‬عن عرض مجموعةٍ رق أوس�طية‬ ‫لراء نادي أرس�نال اإنجليزي مقابل ‪1.5‬‬ ‫مليار جنيه إس�رليني (نح�و ‪ 2.25‬مليار‬ ‫دوار) بتمويل قطري إماراتي‪.‬‬ ‫ونقل�ت الصحيفة عن مصادرها أنه «س�يتم‬ ‫الكش�ف ع�ن الع�رض ي اأس�ابيع القليلة‬ ‫امقبلة من قِ بل كونس�ورتيوم رق أوس�طي‬

‫كلما ش�اهدت الفت�ح وهو يق�رب أكثر من لق�ب الدوري‬ ‫الس�عودي أول مرة ي تاريخه‪ ،‬تعود بي الذاكرة ويتجه بي‬ ‫الخيال إى نادي نابوي اإيطاي الذي كان من اأندية امغمورة‬ ‫ي إيطاليا‪ ،‬ولم يكن له أي صيت يذكر اس�يما ي ظل وجود‬ ‫أندي�ة عماقة كان يصع�ب بوجودها تحقي�ق أي لقب‪ ،‬إا‬ ‫أن رئي�س الن�ادي اإيطاي ي تلك الفرة قل�ب اموازين وغر‬ ‫امفاهيم حينما تعاقد مع اعب أرجنتيني اسمه «ماردونا»‪،‬‬ ‫هذا اماردونا حق�ق ي إيطاليا انقابا ً رياضيا ً وثورة كروية‪،‬‬ ‫وحقق مع نابوي الدوري وتعدى ذلك لبطولة أوروبا‪ ،‬وحول‬ ‫ناب�وي من نا ٍد با تاريخ لن�ا ٍد تتجه له أنظار العالم‪ ..‬الفتح‬ ‫يذكرني بذلك النادي اس�يما ي ظل وجود ماردونا اأحساء‬ ‫«الت�ون» الذي يقدم مع النموذجي مس�تويات مبهرة يجب‬ ‫الوق�وف عنده�ا ودراس�تها؛ حت�ى نس�تطيع تعميم هذه‬ ‫التجربة الفتحاوية الرائدة والفريدة‪ ..‬ما يقدمه الفتح حتى‬ ‫اآن هو عمل اس�تثنائي ي دوري يضم أندية كبرة تتجاوز‬ ‫الفت�ح بكثر من حيث التاري�خ واإمكانات‪ ،‬وهذا ما يجعل‬ ‫م�ن تجربة الفت�ح ذات أهمية؛ أنه�ا لم تتك�رر كثرا ً عى‬ ‫مستوى العالم سوى ي نابوي اإيطاي‪..‬‬ ‫الفتح لم يظهر هكذا فجأة ولم يملك الجبال عصا س�حرية‬ ‫وا العفال�ق‪ ،‬وإنما هي مراحل تراكمية صرت فيها اإدارة‬ ‫وعملت بمنهج احراي اقتصادي سليم يتوافق مع إمكانات‬ ‫الفري�ق حتى نضجت هذه الفكرة وأثبتت أنها هي الصح ي‬ ‫عالم رياي يعج بالهدر وبالتخبطات!‬ ‫م�روك للفت�ح وإن لم يحقق اللقب ومروك لنا أن نش�اهد‬ ‫تجرب�ة ناب�وي اإيطاي تتك�رر ولكن ي ماعبنا ونس�تمتع‬ ‫به�ا وندرك فعاً أنها لم تكن قص�ة خيالية‪ ،‬بل واقع يمكن‬ ‫تطبيقه متى ما توافرت اأدوات وامنهج السليم‪.‬‬

‫بتمويل قطري إماراتي»‪.‬‬ ‫وأضاف�ت «الع�رض القط�ري واإمارات�ي‬ ‫لراء أرس�نال يمث�ل ضعف قيمة الن�ادي التي‬ ‫ت�م تقديرها منذ عام�ن‪ ،‬وأن الصفقة س�تكون‬ ‫بااس�تحواذ الكامل عى النادي‪ ،‬م�ع دفع ديونه‬ ‫امقدرة بنحو ‪ 250‬مليون جنيه إسرليني»‪.‬‬ ‫وأوضح�ت أيض�ا أن الصفق�ة تتضم�ن‬ ‫«تخفي�ض أس�عار تذاك�ر الدخ�ول إى ملع�ب‬ ‫اإم�ارات‪ ،‬التي تعتر من بن اأعى عى مس�توى‬ ‫العالم»‪.‬‬

‫وتحدثت أيضا عن أن أكر استحواذ عى أحد‬ ‫اأندي�ة كانت حن اش�رى املياردي�ر اأمريكي‬ ‫مالكوم غليزر‪ ،‬نادي مانشسر يونايتد اإنجليزي‬ ‫ع�ام ‪ 2005‬مقاب�ل نح�و ‪ 800‬ملي�ون جني�ه‬ ‫إسرليني (نحو ‪ 1.2‬مليار دوار)‪.‬‬ ‫كم�ا أش�ارت إى الخاف�ات ب�ن مال َكي‬ ‫نادي أرس�نال حاليا‪ ،‬رج�ل اأعمال اأمريكي‬ ‫س�تان كروينك�ي‪ ،‬ال�ذي يمل�ك الثلث�ن‪،‬‬ ‫واملياردير اأوزبكي أليش�ر عثمانوف‪ ،‬الذي‬ ‫يملك ‪.%29.96‬‬

‫بالمختصر‬

‫أرج�ع امدرب امس�اعد لفريق‬ ‫ري�ال مدري�د إيت�ور كارانكا‪،‬‬ ‫نج�اح فريقه ي مباراتي القمة‬ ‫(الكاس�يكو) أمام برش�لونة‬ ‫إى «العمل الج�اد» ي صفوف‬ ‫الفري�ق‪ .‬وأوضح كاران�كا‪ ،‬بعد فوز‬ ‫فريقه عى برشلونة ‪ 1/2‬أمس اأول‬ ‫ي الدوري اإس�باني لكرة القدم‪ ،‬أن‬ ‫فريق�ه لم يحقق ش�يئا ً بعد ليحتفل‪،‬‬ ‫مش�را ً إى أن الريال عليه أن يواصل‬ ‫العمل لتحقيق ما يستحق ااحتفال‪.‬‬ ‫وق�ال كاران�كا «نعم�ل يومي�ا ً‬ ‫وه�ذه امباري�ات تع�زز معنوياتن�ا‬ ‫وتقوي من عملنا»‪.‬‬ ‫وك�رر كارانكا‪ ،‬مس�اعد امدرب‬ ‫الرتغ�اي جوزيه مورينيو‪ ،‬ما قيل ي‬ ‫مؤتمر صحفي للفريق الشهر اماي‬ ‫وق�ال «أبلغونا أن الدوري س�ينتهي‬ ‫هذا اأس�بوع‪ .‬ولكننا كن�ا نثق فقط‬ ‫فيما نبذله من جه�د‪ .‬واآن‪ ،‬علينا أن‬ ‫نواصل عملنا ولدين�ا الحافز الذي ا‬ ‫يزال مستمراً»‪.‬‬ ‫وأضاف كارانكا أن اانتصارات‬ ‫التي يحققها الفريق مثل فوزه اليوم‬ ‫تدع�م م�ن اح�رام الفريق لنفس�ه‬ ‫و»تجعلنا نظل أقوياء»‪.‬‬ ‫ورف�ض كاران�كا التعلي�ق عى‬ ‫اأخطاء وامش�كات التي يعاني منها‬ ‫برش�لونة‪ .‬وقال «نركز فقط ي عملنا‬ ‫وا نباي بما يفعله اآخرون»‪.‬‬ ‫وعن مشاركة عديد من الاعبن‬ ‫ااحتياطي�ن ي تش�كيلة الفري�ق‬ ‫اأساس�ية‪ ،‬حي�ث من�ح موريني�و‬ ‫الراح�ة معظ�م العنار اأساس�ية‬ ‫اس�تعدادا ً للمب�اراة امرتقب�ة م�ع‬ ‫مانشس�ر يونايت�د اإنجلي�زي غدا ً‬

‫الفتح‪ ..‬نابولي‬ ‫الدوري‬ ‫السعودي‬

‫رورا‪ :‬كافحنا حتى النهاية‬ ‫أشار امدرب امساعد لفريق برشلونة‬ ‫مدريد ‪ -‬د ب أ‬ ‫خوردي رورا وامرف عى الفريق بشكل مؤقت لحن عودة‬ ‫امدي�ر الفني تيتو فيانوفا من رحلته العاجية ي نيويورك‪،‬‬ ‫إى اس�تياء فريق�ه‬ ‫تمام�ا ً م�ن ق�رارات‬ ‫التحكي�م ي مب�اراة‬ ‫القم�ة (الكاس�يكو)‬ ‫الت�ي خره�ا الفريق‬ ‫‪ 2/1‬أم�ام مضيف�ه‬ ‫ريال مدريد ي الدوري‬ ‫اإسباني لكرة القدم‪.‬‬ ‫وأم�ح رورا إى رب�ة‬ ‫الج�زاء الت�ي تغاى‬ ‫الحكم عن احتس�ابها‬ ‫الرازي�ي‬ ‫لاعب�ه‬ ‫خوردي رورا‬ ‫أدريان�و ي الدقيق�ة‬ ‫الثالثة م�ن الوقت بدل‬ ‫الضائع للمباراة وقال «الصور واضحة تماما»‪ً.‬‬ ‫وعر فريق برش�لونة عن اس�تيائه من عدم احتساب ربة‬ ‫ج�زاء أدريانو الذي تع�رض إعاقة واضحة من س�رخيو‬ ‫راموس مدافع الريال داخل منطقة الجزاء‪ .‬واس�تنكر رورا‬ ‫اانتقادات اموجهة لفريقه وقال إنه يشعر بالسعادة لتعامل‬ ‫الفري�ق مع امب�اراة‪ .‬وأوضح «س�نحت لنا فرص�ة تحقيق‬ ‫الت��ادل»‪.‬‬ ‫وأض�اف رورا أن فريقه خاض اليوم مب�اراة صعبة للغاية‬ ‫ووس�ط ظروف عصيبة م�ر بها هذا اأس�بوع ولكنه كافح‬ ‫حت�ى النهاية عى ملع�ب الريال ‪ ،‬وأوض�ح «كان هذا مهما ً‬ ‫للغاي�ة بالنس�بة لن�ا»‪ .‬وأك�د رورا أن فريق�ه ا يعاني من‬ ‫مشاكل بدنية رغم الهزائم التي تعرض لها ي اآونة اأخرة‪.‬‬

‫مونبلييه يريد ااستغناء عن مدربه‬

‫جانب من مباراة أرسنال ي الدوري اإنجليزي‬

‫(أ ف ب)‬

‫باريس ‪ -‬أ ف ب كش�ف رئي�س ن�ادي مونبليي�ه‪ ،‬بط�ل‬ ‫ال�دوري الفرني لكرة القدم ع�ام ‪ ،2012‬أنه لن يجدد عقد‬ ‫م�درب الفري�ق رينيه ج�رار ال�ذي ينتهي ي يوني�و امقبل‪.‬‬ ‫ويرف رينار عى مونبلييه منذ عام ‪.2009‬‬ ‫وقال رئي�س النادي لويس نيكول�ن‪ ،‬ي تريح إى صحيفة‬ ‫«ليكي�ب» الفرنس�ية «ي امحصل�ة‪ ،‬أنا س�عيد لعمله‪ ،‬فكرت‬ ‫بتمدي�د عق�ده م�دة ع�ام‪ ،‬ولكن أنا أق�رر وا أح�د يمي عي‬ ‫قراراتي وأعتقد بأن العاقة ستتوقف هنا»‪.‬‬ ‫ويب�دو أن نيكولن‪ ،‬الذي يرأس الن�ادي منذ عام ‪ 1974‬وهو‬ ‫امس�اهم الرئيي في�ه‪ ،‬انزعج من تريح ام�درب حن قال‬ ‫الشهر اماي «لقد اتخذت قراري‪ ،‬وبالنسبة ي اأمر واضح»‪.‬‬ ‫وكان مونبليي�ه توج بط�اً للدوري الفرن�ي للمرة اأوى ي‬ ‫مايو اماي‪ ،‬لكنه بدأ اموس�م الحاي بطريقة س�يئة‪ ،‬قبل أن‬ ‫يبدأ باس�تعادة توازنه بتحقيقه الجمعة اماي الفوز الثالث‬ ‫ع�ى الت�واي وجاء عى حس�اب رين ‪ 2-‬صف�ر‪ ،‬والخامس ي‬ ‫امباريات الست اأخرة رافعا ً رصيده إى ‪ 44‬نقطة‪.‬‬


‫أﺧﻴﺮة‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪22‬رﺑﻴﻊ اﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ‬ ‫‪ 4‬ﻣﺎرس ‪2013‬م‬ ‫اﻟﻌﺪد )‪ (456‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﻻ ﺣﺴﺎب ﻟـ »اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ« ﻋﻠﻰ »ﺗﻮﻳﺘﺮ«‬

‫ﻛﺎﺗﺐ‬ ‫ﻣﺴﻄﻮل‬

‫اﻟﺤﺴﺎب اﻤﺰﻳﻒ ﻋﲆ »ﺗﻮﻳﱰ«‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ‪ -‬ﺃﻳﻤﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬

‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

‫أوﺿﺢ ﻣﺘﺤﺪث رﺳﻤﻲ ﺑﻤﻜﺘﺐ اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﺎر واﻤﺒﻌـﻮث اﻟﺨﺎص ﻟﺨـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﻘﺮن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد ﺑﺄﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﻟﺪى‬ ‫ﺳﻤﻮه ﺣﺴﺎب ﰲ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ »ﺗﻮﻳﱰ«‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أﻛﺪ اﻤﺘﺤﺪث أن اﻟﺤﺴﺎب اﻤﻮﺟﻮد ﰲ »ﺗﻮﻳﱰ« ﺑﺎﺳﻢ ﺳﻤﻮه ﻣﻨﺘﺤﻞ‬ ‫وﻣﺰور وﻟﻴﺲ ﻟﺴـﻤﻮه ﺑﻪ أﻳﺔ ﻋﻼﻗﺔ ﻻ ﻣﻦ ﻗﺮﻳﺐ وﻻ ﻣﻦ ﺑﻌﻴﺪ‪ .‬ﻣﺸـﺪدا ً ﻋﲆ‬ ‫أن ﻗﻠـﺐ وﻋﻘﻞ ﺳـﻤﻮه ﻣﻔﺘﻮﺣﺎن ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ ﰲ ﻛﻞ وﻗـﺖ وﺣﻦ‪ .‬وﰲ وﻗﺖ‬ ‫ﻻﺣـﻖ اﺧﺘﻔﻰ اﻟﺤﺴـﺎب اﻤـﺰور ﻟﺴـﻤﻮه @‪ HRHPMuqrin‬ﻣﻦ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫»ﺗﻮﻳﱰ« ﰲ ﺣﻮاﱄ اﻟﺴﺎدﺳـﺔ ﻣﻦ ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ‪ ،‬وﻛﺎن ﻋﺪد ﻣﻦ ﻣﺴـﺘﺨﺪﻣﻲ‬ ‫ﺗﻮﻳـﱰ ﻗﺪ ﻏـﺮدوا ﺑﺒﻴﺎن ﻣﻜﺘﺐ ﺳـﻤﻮه وأﻧﺸـﺎوا ﻋﺪة ﻫﺎﺷـﺘﺎﻗﺎت أﺑﺮزﻫﺎ‬ ‫‪#‬ﺣﺴـﺎب_اﻷﻣﺮ_ﻣﻘﺮن_ﻣﺰور‪# ،‬ﻣﻘﺮن_ﺑﻦ_ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﻣﺴﺘﻨﻜﺮﻳﻦ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻈﺎﻫﺮة اﻟﺴﻴﺌﺔ ‪.‬‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ‪ -‬ﺃﻳﻤﻦ‬

‫• أﺷـﺎر ﻛﺎﺗﺐ ﻣﺴـﻄﻮل )ﺟـﺪاً( أﻧـﻪ ﻻ ﺻﺤﺔ‬ ‫اﻟﺒﺘﺔ ﻤـﺎ ذﻛﺮﺗﻪ ﺑﻌﺾ اﻟﺼﺤﻒ واﻤﻮاﻗﻊ اﻤﺸـﺒﻮﻫﺔ‬ ‫ﻣـﻦ زﻳـﺎدة أﺳـﻌﺎر اﻟـﺮز ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %100‬ﻻﻓﺘـﺎ ً ﰲ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴـﻪ إﱃ أن اﻟﻬﺪف ﻣﻦ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﺸﺎﺋﻌﺎت‬ ‫اﻤﻐﺮﺿﺔ ﻫﻮ زﻋﺰﻋﺔ اﺳﺘﻘﺮاراﻟﺴـﻮق؛ اﻤﺴﺘﻘﺮأﺻﻼً‬ ‫وﻟﻠﻪ اﻟﺤﻤﺪ واﻤﻨﺔ!‬ ‫ــ ﻧﻔﻰ ﻛﺎﺗﺐ ﻣﺴـﻄﻮل )ﺑﺸـﺪة( ﻣﺎ ﺗﻨﺎوﻟﺘﻪ ﺑﻌﺾ‬ ‫وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم ﻣﻦ أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺘﻢ ﺣﺘﻰ اﻵن ﻧﻘﻞ اﻟﻄﻔﻠﺔ‬ ‫رﻫـﺎم إﱃ ﺧﺎرج اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﺘﻠﻘﻲ اﻟﻌـﻼج؛ ﻣﻌﻴﺪا ً اﻷﻣﺮ‬ ‫إﱃ ﺳﻮء ﻓﻬﻢ وﻋﺪم إﻤﺎم اﻟﻨﺎس ﺑﺄﻧﻈﻤﺔ اﻟﻮزارة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺤﺘﺎج إﱃ وﻗﺖ وإﺟـﺮاءات ﻣﻌﻘﺪة ﺗﺼﺐ ﰲ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﺻﺎﻟﺢ اﻤﺮﻳﺾ وﻟﻴﺲ اﻟﻌﻜﺲ!‬ ‫• ﺷﺪد ﻛﺎﺗﺐ ﻣﺴـﻄﻮل )ﻋﲆ اﻵﺧﺮ( ﺑﺄن »اﻟﺸﺒﻮك«‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻴﻂ ﺑﻜﺜﺮ ﻣﻦ اﻷراﴈ ﻫﻲ ﻣﻦ أﺟﻞ ﺣﻔﻈﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻌﺒـﺚ واﻟﺪرﺑﺎوﻳـﺔ‪ ،‬وأﻧـﻪ ﺳـﻴﺘﻢ إﻋﺎدﺗﻬﺎ إﱃ‬ ‫أﻫﻠﻬـﺎ ﰲ أﻗﺮب ﻓﺮﺻﺔ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ؛ داﻋﻴـﺎ ً اﻤﺘﴬرﻳﻦ‬ ‫إﱃ ﻣﺮاﺟﻌﺔ أﻗﺮب ﺑﻠﺪﻳﺔ أوﻣﺠﻤﻊ ﻗﺮوي‪ ،‬وﺳـﺘﻨﺘﻬﻲ‬ ‫اﻹﺟـﺮاءات اﻤﻄﻠﻮﺑـﺔ ﻗﺒـﻞ أن ﻳﺴـﺘﻤﺘﻌﻮا ﺑـﴩب‬ ‫ﻛﻮب ﺷـﺎي ﺑﻠﺪﻳﺔ )ﻣﺘﻌﻮب ﻋﻠﻴـﻪ(؛ ﺑﴩط أن ﺗﺄﺗﻲ‬ ‫اﻟﻔﺮﺻﺔ اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ!‬ ‫• اﺳﺘﻐﺮب ﻛﺎﺗﺐ ﻣﺴﻄﻮل )ﻣﻨﺬ ﻣﺪة( ﻋﺪم اﺳﺘﺴﺎﻏﺔ‬ ‫اﻟﻨﺎس ﴏاﻋﺎت ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ‪ .‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أن اﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ ﻻ ﻳﺘﺼﺎرﻋـﻮن ﻋﲆ ﻛﺮﳼ دوار؛ ﺑﻞ‬ ‫ﻳﻌﻠﻤﻮن اﻟﻨـﺎس أﺑﺠﺪﻳـﺎت اﻟﺪﻳﻤﻮﻗﺮاﻃﻴﺔ وﻓﻨﻮﻧﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﺳﺤﺮﻫﺎ اﻟﺤﻼل‪.‬‬ ‫•وﺻﻒ ﻛﺎﺗﺐ ﻣﺴـﻄﻮل )ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﻴﺌﻮس ﻣﻨﻪ( ﻣﺎ‬ ‫ﺗﻌﺮض ﻟﻪ ﻃﻔﻞ ﻗﺮﻳﺔ آل ﻣﺸﻴﺒﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴﺮﻣﻦ‬ ‫اﻋﺘـﺪاء إﺛﻴﻮﺑﻴـﻦ ﻣﺠﻬﻮﻟـﻦ؛ ﺑﺄﻧﻪ ﻣﺠـﺮد ﻣﻀﺎرﺑﺔ‬ ‫ﻋﺎﺑﺮة اﻧﺘﻬﺖ ﺑﺘﻬﺸﻴﻢ ﻓﻚ اﻟﻮﻟﺪ وﺳﻘﻮط ﺧﻤﺲ ﻣﻦ‬ ‫أﺳﻨﺎﻧﻪ؛ ﻣﺸﺪدا ً ﻋﲆ وﺟﻮب ﺗﻮﺧﻲ اﻟﺤﻴﻄﺔ واﻟﺤﺬرﰲ‬ ‫ﻧﴩأﺧﺒﺎرﻣﺜـﻞ ﻫﺬه اﻤﻀﺎرﺑﺎت اﻟﻌﺎدﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺼﻞ‬ ‫داﺋﻤﺎ ً ﺑﻦ اﻹﺧﻮة واﻟﺠﺮان!‬

‫ﻻ أﻋﺮف ﻟﻠﺪﻛﺘﻮر»ﻃﺎش«‬ ‫ﺧﻄﻴﺌﺔ إﻻ »ﻗﺎﺳﻢ«!‬ ‫ﻣﻦ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ اﻟﻤﺠﺮدة‬ ‫ﻣﺎ َ‬ ‫ﻟﻘﺐ ﻳﻤﻜ ُﻦ‬ ‫أﺣﺴﺐُ أ ﱠن ﺛَﻤّ َﺔ ِﻣﻦ ٍ‬ ‫أ ْن ﻳﻜـﻮ َن ﻫﻮاﻷﻟﻴـﻖ ﺑـ»ﻋﺒـﺪ اﻟﻘـﺎدر‬ ‫ِ‬ ‫ﻃﺎش«ﻣﻦ ﺑﻌ ِﺪ ﻫﺬه اﻟﺴﻨﻦ اﻟﺘﻲ َﻣ ّﺮت‬ ‫ﻋﲆ وﻓﺎﺗـﻪِ ‪ -‬ﻳﺮﺣﻤ ُﻪ اﻟﻠ ُﻪ ﺗﻌﺎﱃ‪ -‬إﻻ ّ أن‬ ‫ﺟﻴـﻞ«‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﻜـﻮن َﻟﻘﺐ»أُﺳـﺘﺎذ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻛﺎ َن ﻳﺘﻮاﻓ ُﺮﻋﻠﻴﻪِ ِﻣﻦ‪ :‬ﻛﻔﺎء ٍة أﻛﺎدﻳﻤﻴﺔٍ‬ ‫ﻣُﻨﺘﺠَ ـﺔٍ ‪ ،‬وﻣِﻬﻨﻴّـﺔٍ إﻋﻼﻣﻴّـﺔٍ ﻣُﺘﻮﺛّﺒـﺔٍ ‪،‬‬ ‫وأوﻟﻴّـﺔٍ ﺳـﺎﺑﻘﺔٍ اﺧﺘ ﱠ‬ ‫ﻂ ﻓﻴﻬـﺎ دُروﺑﺎ ً ﻟﻢ‬

‫ُ‬ ‫ﺗ ُﻜﻦ ﻗﺪ ُ‬ ‫ﻳﻨﻀﺎف‬ ‫ﺳـﻠِﻜﺖ ِﻣـﻦ ذِي ﻗﺒﻞ‪،‬‬ ‫إﱃ ﻛ ﱢﻞ ذﻟ َﻚ‪ -‬وإﱃ ﺳـﻮا ُه ‪ -‬ﻣﺎ ﻗﺪ ﻋُ ِﺮفَ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻤﻮﻗـﻒ دو َن أن‬ ‫ﺛﺒـﺎت ﰲ‬ ‫ﻋﻨـ ُﻪ ِﻣـﻦ‪:‬‬ ‫ﻳﺘّﺨِ ﺬَ ﻟﻜ ّﻞ ﺣﺎﻟﺔٍ ﺛﻮﺑﺎ ً ﻣﺰرﻛﺸـﺎ ً اﺑﺘﻐﺎ َء‬ ‫ُﺮﴈ ﺑﻪِ ﻗﻮﻣـﺎ ً وﻳَﻐﻴﻆ ﺑﻪ آﺧﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫أ ْن ﻳ ِ َ‬ ‫ْ‬ ‫إذ أﻟﻔﻴﻨـﺎ ُه ِﻣﻦ ﻗﻼﺋ َﻞ ﻣَـﺎ ﻛﺎ َن ِﻣﻦ دَأ ِﺑﻪِ‬ ‫ﻏﺮاﻻﺷـﺘﻐﺎل ﻋـﲆ ﻣَﴩوﻋِـﻪ اﻟـﺬي‬ ‫ِ‬ ‫ﻧَﺬَ‬ ‫رﻧﻔﺴـ ُﻪ ﻟﻪُ‪،‬وذﻟﻚ َو َْﻓ َ‬ ‫ـﻖ رؤﻳﺔٍ ﻫﺎدﻳﺔٍ‬ ‫َ‬

‫‪khaledalsaif@alsharq.net.sa‬‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﺎﻟﻜﻲ ﻳﻜﺴﺮ ﺣﺎﺟﺰ اﻟﻤﻠﻴﻮﻧﻴﺔ ﻓﻲ »ﺗﻮﻳﺘﺮ« وﺣﺴﺎﺑﻪ ﻟﻢ ﻳﻜﻤﻞ ﻋﺎﻣ ًﺎ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋـﻒ‪ ،‬ﺟـﺪة ‪ -‬ﻋﻨـﺎد‬ ‫اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‪ ،‬ﻓﺆاد اﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫ﺣﺼـﺪ اﻟﻔﻨـﺎن ﻓﺎﻳـﺰ اﻤﺎﻟﻜـﻲ‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن ﻣﺘﺎﺑﻊ ﰲ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ »ﺗﻮﻳـﱰ«‪ ،‬ﻟﻴﻜـﻮن‬ ‫ﺑﺬﻟﻚ أول ﻓﻨﺎن ﺳـﻌﻮدي ﻳﻜﴪ‬ ‫ﺣﺎﺟـﺰ اﻤﻠﻴﻮﻧﻴـﺔ‪ ،‬وﻣﺤﻘﻘـﺎ ً اﻤﺮﺗﺒـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﴍة ﻛﺄﻛﺜﺮ ﺷـﺨﺼﻴﺔ ﺳـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺗﺤﻈـﻰ ﺑﺎﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‪ ،‬واﻷوﱃ ﰲ اﻟﻮﺳـﻂ‬ ‫اﻟﻔﻨﻲ‪ ،‬رﻏﻢ أن ﺣﺴﺎﺑﻪ ﻟﻢ ﻳﻜﻤﻞ ‪250‬‬ ‫ﻳﻮﻣـﺎً‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ زﻓـﻪ ﻣﺘﺎﺑﻌـﻮه إﱃ ﻗﺎﺋﻤﺔ‬ ‫اﻟــ )‪ ،(TOP10‬وذﻟﻚ ﺣﺴـﺐ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫»ﺗﻮﺑﻴﺎر« اﻤﺘﺨﺼـﺺ ﰲ إﺣﺼﺎﺋﻴﺎت‬ ‫اﻤﻐﺮدﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﺎﺑﻊ اﻤﺎﻟﻜﻲ ﰲ ﺣﺴـﺎﺑﻪ ‪237‬‬ ‫ﻣﻐﺮدا‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺴﺠﻞ ﺣﺴﺎﺑﻪ اﻟﺸﺨﴢ‬ ‫ﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ ‪ 4.153‬ﺷـﺨﺺ ﺟﺪﻳﺪ ﻛﻞ‬ ‫ﻳـﻮم‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﺗﺠـﺎوزت ﺗﻐﺮﻳﺪاﺗﻪ ‪13‬‬ ‫أﻟﻔـﺎ ً و‪ 208‬ﺗﻐﺮﻳـﺪات‪ ،‬ﺑﻤﻌـﺪل ‪53‬‬ ‫ﺗﻐﺮﻳـﺪة ﻟﻜﻞ ﻳﻮم‪ .‬وﻋﱪ ﻋﺪد ﻛﺒﺮ ﻣﻦ‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫ﺟﺎﺑﺮ اﻟﻜﺎﴎ‬

‫ﻣﻌﻨـﺎ ﰲ ﺗﻮﻳـﱰ وﻫﻨﻴﺌﺎ ً ﻟﻨـﺎ ﺑﻚ«‪ .‬ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺎﻧﺒـﻪ ﻫﻨـﺄ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋـﲇ اﻤﺎﻟﻜـﻲ‬ ‫ﺷﻘﻴﻘﻪ‪ ،‬وﻗﺎل‪» :‬أﺳـﺎل اﻟﻠﻪ أن ﻳﻜﻮن‬ ‫ﺷـﺎﻫﺪا ً ﻟﻚ ﰲ اﻟﺠﻨﺔ ﻋﻨﺪ اﻟﻠﻪ‪ ،‬وأﺷﻬﺪ‬ ‫اﻟﻠﻪ أﻧﻚ ﻣﻤﻦ ﻳﺤﺐ اﻟﺨﺮ وأﻫﻠﻪ ﻫﻜﺬا‬ ‫أﺣﺴـﺒﻚ«‪.‬ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ ﻋﱪ ﻓﺎﻳﺰ اﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫ﻋﻦ اﻋﺘﺰازه ﺑﺎﻤﺘﺎﺑﻌﺔ اﻤﻠﻴﻮﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً‪:‬‬

‫ﻫـﻞ ﻫﻨـﺎك أﻛﺜـﺮ وﺟﻌـﺎ ً‬ ‫ﻣـﻦ أن ﺗﻘـﻒ اﻟﻜﻠﻤﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻔـﻢ واﻟﺤﻨﺠـﺮة؟‪ .‬إن‬ ‫أﻇـﻬﺮﺗﻬـﺎ ﻓﻘـﺪت ﻣَـ ْﻦ‬ ‫ﺗﺤﺐ وإن أﺑﻘﻴﺘﻬﺎ ﻓـﻘﺪت‬ ‫ﻧﻔﺴﻚ!‬

‫ﻋﲇ اﻟﺨﻀﺮي‬

‫»ﻫـﺬا ﻣـﻦ ﻓﻀﻞ رﺑـﻲ ﻣﻠﻴـﻮن ﻗﻠﺐ‬ ‫ﺗﻮﺟﻨـﻲ اﻟﻴﻮم ﺑﻤﺤﺒﺘﻬـﻢ وﻣﺘﺎﺑﻌﺘﻬﻢ‬ ‫ﱄ ﴍف ﻻ ﻳﻀﺎﻫﻴـﻪ ﴍف ﻻ ﺗﻮﺟـﺪ‬ ‫ﻛﻠﻤـﺎت ﺗﻮﻓﻴﻜﻢ ﺣﻘﻜـﻢ‪ ،‬ﺑﻜﻢ وﺻﻠﺖ‬ ‫اﻤﻠﻴﻮن وﺑﻜﻢ أرﺟﻊ ﻟﻠﺼﻔﺮ‪ ،‬أﺳﺄل اﻟﻠﻪ‬ ‫أن أﻛـﻮن ﻣﻔﺘﺎﺣﺎ ً ﻟﻠﺨﺮ‪ ،‬وأﺳـﺄل اﻟﻠﻪ‬ ‫أن ﻳﺠﻤﻠﻨﻲ ﻣﻌﻜﻢ«‪.‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎً‪» :‬ﺑﺪﻋﻤﻜـﻢ وﻣﺤﺒﺘﻜـﻢ‬ ‫ﻳﺴﺘﻤﺮ اﻟﻨﺠﺎح وﻫﺎ أﻧﺎ أﺗﺨﻄﻰ ﺣﺎﺟﺰ‬ ‫اﻤﻠﻴﻮن ﻣﺘﺎﺑﻊ‪ ،‬وإن دل ذﻟﻚ ﻋﲆ ﳾء‪،‬‬ ‫ﻓﺈﻧﻤـﺎ ﻳﺪل ﻋﲆ ﻣﺤﺒﺔ ﻣﺘﺒﺎدﻟﺔ أﺳـﺄل‬ ‫اﻟﻠـﻪ اﻟﻌﻈﻴـﻢ أن ﻳﺠﻤﻌﻨﺎ ﻋـﲆ ﺣﺒﻪ‪،‬‬ ‫وﻫـﺬا ﻟﻴﺲ رﻓﻌﺎ ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻲ إﻧﻤﺎ ﻫﻮ‬ ‫اﺣـﱰام ﻣﺘﺒـﺎدل ﺑﻴﻨﻨـﺎ‪ ،‬دﻣﺘـﻢ إﺧﻮة‬ ‫وأﺧﻮات ﻳﺠﻤﻌﻨﺎ اﻟﺤﺐ ﰲ اﻟﻠﻪ«‪.‬‬ ‫ﻣﺨﺘﺘﻤـﺎً‪» :‬دﺧﻠﺖ ﺗﻮﻳﱰ وﻟﺴـﺖ‬ ‫ﺑﺄﻛﺜﺮﻛـﻢ ﻋﻠﻤـﺎ وﻟﻜـﻦ ﻛﻲ أﺳـﺘﻔﻴﺪ‬ ‫وأﺻﻨـﻊ اﻟﺒﺴـﻤﺔ ﻋـﲆ اﻟﺸـﻔﺎه‪،‬‬ ‫وﻟﻨﺘﺤﺎور وﻧﺴـﺘﻤﺘﻊ ﺑﺎﻟﺘﻐﺮﻳﺪ‪ ،‬ﺷﻜﺮا‬ ‫ﻤﻠﻴـﻮن ﻣﺘﺎﺑﻊ‪ ،‬أﺣﺒﻜﻢ ﺟﻤﻴﻌﺎ واﻟﻘﺎدم‬ ‫أﺟﻤﻞ«‪.‬‬

‫اﻟﺼﻤـﺖ ﺟﻤﻴ ٌﻞ ﺟـﺪاً‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﻣﻮﻗﻔﻦ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻜﻮ ُن ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺤﻜﻤﺎء‪ ،‬أو ﺑﻦ اﻷﻏﺒﻴﺎء‪.‬‬ ‫ﻓﺎﻟﺤﻜﻴـﻢ ﺗﺘﻌﻠـﻢ ﻣـﻦ‬ ‫ﻛﻼﻣﻪ‪ ،‬واﻟﻐﺒﻲ ﻟﻦ ﻳﺴﺘﻔﻴﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﻛﻼﻣﻚ‪.‬‬ ‫ﺷﺠﻮن اﻟﻬﺎﺟﺮي‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫ﻣَـ ْﻦ ﻳﺤﺒّـﻚ ﻷﺟـﻞ أﻧﻚ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻞ ﺳـﻴﺄﺗﻲ اﻟﻐـﺪ‬ ‫وﻳﺤـﺐ ﻣَـ ْﻦ ﻫـﻮ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻨـﻚ ﺟﻤـﺎﻻً!‪ ،‬ﻓﻼ ﺗﺜﻖ‬ ‫ﺑﻤَـ ْﻦ ُﻓﺘـﻦ ﺑﺠﻤﺎﻟﻚ ﺛﻖ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﺑ َﻤ ْﻦ أﺣﺐّ ﻗﻠﺒﻚ‪.‬‬

‫إﻫﺪاء ﻣﺤﺒﻲ اﻤﺎﻟﻜﻲ ﺑﻌﺪ ﻛﴪه ﺣﺎﺟﺰ اﻤﻠﻴﻮن ﻣﺘﺎﺑﻊ ﰲ »ﺗﻮﻳﱰ«‬ ‫ﻣﺴـﺘﺨﺪﻣﻲ »ﺗﻮﻳﱰ« ﻋﻦ ﻣﺤﺒﺘﻬﻢ ﻟـ‬ ‫»أﺑـﻮ راﻛﺎن«‪ ،‬واﺻﻔﻴﻨﻪ ﺑﻤﺤﺐ اﻟﺨﺮ‬ ‫واﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺎم ﺟﻤﻬـﻮره ﺑﺈﻫﺪاﺋﻪ‬ ‫ﺻﻮرة ﺗُﻌـﱪ ﻋﻦ ﻣﺤﺒﺘﻬـﻢ ﻣﺘﻀﻤﻨﺔ‬ ‫‪«:‬ﻗﻤـﺔ ﰲ اﻟﺘﻮاﺿـﻊ واﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ‬ ‫واﻻﺣـﱰام‪ ،‬ﻣﻠﻴـﻮن ﻣـﱪوك ﻟﺼﺎﺣﺐ‬ ‫أرق ﻗﻠﺐ ﻓﺎﻳﺰ اﻤﺎﻟﻜﻲ‪ ،‬ﺷﻜﺮا ً ﻟﻮﺟﻮدك‬

‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ﻣَﻨﺎ َ‬ ‫ﻃﺎﺗُﻬَ ﺎ ّ‬ ‫ﺑﺤﻴﺚ ﻻ ﺗﻔﺘﺄ‬ ‫دﻳﺎﻧﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺴﺪا ُد‬ ‫ﺗﺮا ُه ﰲ ﻣﻨﺄىً ﻋـﻦ اﻟﺒَﻐﻲ‪،‬ﺣﺘَﻰ ﻣﻊ ﻣَﻦ‬ ‫ُ‬ ‫ﻳﺨﺘﻠﻒ ﻣَﻌﻬﻢ‪ ،‬إذ ﻛ��� َن ﻳﺘّ ِﺒ ُﻊ ﰲ ﺳـﺒﻴﻠﻪ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫رﺷـﺪاً‪ ،‬ﺛُـ ّﻢ اﺗّﺒ َﻊ ﺳـﺒَﺒﺎ‪ً،‬‬ ‫وآﻳـﺔ ذﻟﻚ أنّ‬ ‫َ‬ ‫ﻣَـﻦ ﻛﺎﻧﻮا ﻳُﺤـﴩو َن ﰲ ﺧﺎﻧﺔِ ‪«:‬أﻋﺘﻰ«‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔ َ‬ ‫اﻟﻨﺎس‬ ‫أﻛﺜﺮ ِ‬ ‫ﻦ ﻣﻌَ ﻪ ﺗَﺮاﻫﻢ ِﻣـﻦ ِ‬ ‫إﺟـﻼﻻ ً ﻟﻪ واﺣﺘﻔﺎﻻ ً ﺑﻤـﺎ ﻛﺎ َن ﻗﺪ َ‬ ‫ﺻﻨ َ َﻊ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻧﺠﺎﺣـﺎت ﺗﺴـﺘﺤِ ُﻖ اﻹﺷـﺎ َد َة‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫ِﻣـﻦ‬ ‫وﻳُﻤ ِﻜ ُﻦ اﻟﺠﺰم ﺑﺄﻧّﻬﻢ ﻫﻢ‪:‬اﻷﺷـ ُﺪ أﺳﻔﺎ ً‬ ‫ﻋﲆ رﺣِ ﻴﻠ ِﻪِ ‪.‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫وﻟﱧ ُر َ‬ ‫ُ‬ ‫‪»:‬اﻹﻋﻼﻣﻲ«‬ ‫ﻪ‬ ‫ﺗﺄرﻳﺨ‬ ‫ﱪ‬ ‫ﺴـ‬ ‫ﺗ‬ ‫ﺣﺖ‬ ‫ُ‬ ‫ﱠ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ﻓﺈﻧ ّ َﻚ ِ‬ ‫ﺗﺠـﺪَﻩ ِﺑﻼ‪):‬ﺧﻄﻴﺌﺔٍ (‬ ‫ﺗﻮﺷـﻚ أن ِ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫اﻟﻘﻠﺐ‪ ،‬ﻟﻢ‬ ‫إذ ﻇـ ﱠﻞ أﺑﻴﺾ ﻧﻘﻴّﺎ ﻣﺨﻤـﻮ َم‬ ‫ِ‬ ‫ﺗَ ِﺸـﻨْﻪُ‪ -‬ﻓﻴﻤﺎ أُﻗ ّﺪ ُر‪ -‬ﻏﺮ ﻧﻘﻄﺔٍ َﺳﻮداء‬ ‫)أﺳـﺄل اﻟﻠﻪ أن ﻳﺴﺎﻣﺤﻪ ﻋﻠﻴﻬﺎ(‪ ،‬وﺗﻠﻚ‬ ‫ُ‬ ‫‪«:‬اﻟﺨﻄﻴﺌﺔ« ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ِﺳـﻮى«ﺗﻮﻫﻴﻘﻪ«‬ ‫ﻟﺼﻬﺮه ‪«:‬ﻗﺎﺳـﻢ« ِﻷَن ﻳﻜﻮ َن إﻋﻼﻣﻴّﺎ‪ً-‬‬ ‫وﺑﺨﺎﺻـﺔٍ ﻣﺬﻳﻊ‪/‬ﻣﺤـﺎور‪ -‬وﻋﺒـﺪ‬ ‫اﻟﻌﺰﻳﺰ ﻫﺬا ﻻ أُﻣﺎري ﺟَ ـ َﺪﻻ ً ﻓﻴﻤَﺎ ﻳﺒ ِﺬﻟُ ُﻪ‬ ‫ِ‬

‫اﻟﻮﺳـﻊ ﰲ أن ﻳﻜﻮ َن ﺷـﻴﺌﺎ ً ﻣﺬﻛﻮرا ً‬ ‫ِﻣﻦ‬ ‫ِ‬ ‫ﺑﻴ َﺪ أﻧّﻬﺎ إﻣﻜﺎﻧﺎﺗُ ُﻪ اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻜﻮﺗﻮاﺿﻌَ ﺎ ً‬ ‫ﻇﺎﻫـﺮاً‪ ،‬وﻫـﻲ اﻟﺘﻲ ﻗـﺪ َﻗﻌـﺪَت ﺑﻪِ ﰲ‬ ‫ﺑﺆر ِة ﺿﻮ ٍء ﻛﺎ َن ِﻣﻦ ﺷـﺄﻧِﻬَ ﺎ َﻫﺘْﻚ ﻋﻮر ِة‬ ‫ﺿﻌْ ﻔـﻪِ اﻟـﺬي ﺑﺎت ﻣﻮﻃـﻦ ﺗَﻨـﺪ ٍﱡر ِﻣﻦ‬ ‫ﻛﺜﺮﻳﻦ‪،‬وﻟﻘـﺪ ﻛﺎ َن اﻷوﱃ ﺑـ‪ «:‬ﻗﺎﺳـﻢ«‬ ‫أن ﻳﺒﻘـﻰ وراء اﻟﻜﻮاﻟﻴـﺲ ﻣﻌﺎوﻧـﺎ ً ﰲ‬ ‫ِ‬ ‫ﻳﺤﺒﺴـ ُﻪ‬ ‫اﻹﻋﺪا ِد ﻛﻤﺎ ﻗﺪ ﻛﺎن »ﻃﺎش«‬ ‫ﻗﺒـﻼً وﻳ ِ‬ ‫ُﻘﺴـ ُﻢ ﻋﻠﻴـﻪ أن ﻻﻳـﱪحَ ﻫـﺬا‬ ‫اﻤﻜﺎن‪).‬وﻫﺬا ﻳﻌﻨﻲ أن اﻟﻘﻔﺰﻷن ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻣﺬﻳﻌـﺎ ً ﻣـﻦ ﻣﺤـﺾ اﺟﺘﻬـﺎدات ﻋﺒﺪ‬ ‫اﻟﻌﺰﻳﺰ(‬ ‫ﻳﺴـﺎو َر ُﻩ ّ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﻨﺒﻐِ ﻲ ﻷي أﺣ ٍﺪ أ ْن َ‬ ‫اﻟﺸـ ُﻚ‬ ‫ِ‬ ‫ﻗﻠﺐ ﻳﺘﻤﺘّ ُﻊ ﺑﻬﺎ ‪«:‬ﻗﺎﺳـﻢٌ« ﺑﻞ‬ ‫ﰲ‪:‬ﻃﻴﺒﺔِ ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ﺣﺎﻧﺚ أﻧﻬﺎ ﻟـﻮ ِو ّزﻋﺖ ﻋﲆ‬ ‫أﻗﺴـ ُﻢ ﻏﺮ‬ ‫أﻫﻞ‪ «:‬ﺑﺨﺎرى« ﻟﻮﺳـﻌﺘﻬﻢ‪.‬إﻻ ّ‬ ‫أن ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻄﻴﺒﺔ وﺣﺴـ َﻦ َ‬ ‫َ‬ ‫اﻟﻘﺼﺪ ‪-‬أﺣﻴﺎﻧﺎً‪َ -‬‬ ‫ﻟﻴﺲ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺮدي ِء‬ ‫ﻣﻦ ﺷﺄﻧِﻬَ ﺎ أ ْن ﺗﺠﻌ َﻞ ﻣﻦ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫اﻹﻣﻜﺎﻧـﺎت‬ ‫ﺿﻌﻴـﻒ‬ ‫ﻧﺎﺟﺤﺎً‪،‬وﻻﻣـﻦ‬

‫ﻣﺘﻤ َﻜﻨﺎً‪.‬‬ ‫ﺣﺒﻴﺒﻨـﺎ ﻋﺒـﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ‪..‬ﻻﻳﺨﺪﻋﻨّـ َﻚ ﻣـﻦ‬ ‫ﻳﺜﻨـﻮ َن ﻋﻠﻴـ َﻚ ﻗِ َ‬ ‫وﺟﻬـ َﻚ ذﻟﻚ أﻧﻬﻢ‬ ‫ﺒﺎﻟﺔ ِ‬ ‫َ‬ ‫ﻳُﻐﺎزﻟﻮﻧَـ َﻚ اﺑﺘﻐـﺎء أن ﺗﺠﻌـﻞ ﻣﻨﻬـﻢ‬ ‫ﺿﻴﻮﻓـﺎ ً داﺋﻤـ َ‬ ‫ﻦ ﻟﱪاﻣﺠ َﻚ‪!..‬وأﺑﻠـﻎ‬ ‫ﻟﻸﺣﺒﺎب‪»:‬ﻋـﻮض‪..‬‬ ‫ﺳـﻼﻣﻲ‬ ‫ِ‬ ‫واﻟﺴﻌﻴﺪي‪..‬وﻣﺤﺴﻦ«‬

‫»ﺑﺎﻳﺪو« ﻳﺘﻘﺪم ﻋﻠﻰ »ﺟﻮﺟﻞ« وﻳﺴﺘﻘﻄﺐ ﺧﻤﺴﺔ ﻣﻠﻴﺎرات ﻣﺘﺼﻔﺢ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬أﻣﺮ اﻟﻌﺰب‬ ‫ﺗﻘﺪم ﻣﺤﺮك اﻟﺒﺤﺚ »ﺑﺎﻳﺪو« ﻋﲆ ﻏﺮﻳﻤﻪ‬ ‫اﻟﺘﻘﻠﻴﺪي »ﺟﻮﺟﻞ« ﺑﺎﺳﺘﻘﻄﺎﺑﻪ ﺧﻤﺴﺔ‬ ‫ﻣﻠﻴـﺎرات ﻣﺘﺼﻔﺢ ﻳﻮﻣﻴـﺎً‪ ،‬ﻣﻘﺎﺑﻞ ‪3.3‬‬ ‫ﻣﻠﻴﺎر ﻣﺘﺼﻔﺢ ﻳﺤﻈﻰ ﺑﻬﺎ اﻷﺧﺮ‪ ،‬وﻓﻘﺎ ً‬ ‫ﻤﺎ أﻋﻠﻨـﻪ أﻣـﺲ ﻣﺪﻳﺮ ﴍﻛـﺔ »ﺑﺎﻳﺪو«‬ ‫ﻟﻼﺗﺼﺎﻻت اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻛﺎﻳﺰر ﻛﻮ‪.‬‬

‫وأوﺿﺢ ﻛﺎﻳﺰر أن اﻹﺣﺼﺎﺋﻴﺔ اﻟﺘﻲ أﻛﺪت‬ ‫ﺗﻔـﻮق »ﺑﺎﻳﺪو« ﺗﻢ اﻟﺘﻮﺻـﻞ إﻟﻴﻬﺎ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫ﺟﻤـﻊ ﺑﻴﺎﻧـﺎت ﻣﻮﺛﻘﺔ ﻋـﱪ ﺧﺪﻣـﺎت اﻟﺒﺤﺚ‬ ‫وﻣﺠﺘﻤﻌـﺎت اﻻﺗﺼـﺎﻻت اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ واﻤﻮاﻗـﻊ‬ ‫اﻟﺼﺪﻳﻘﺔ واﻟﴩﻛﺎء وﻣﻨﺘﺪﻳﺎت دوﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن اﻹﺣﺼﺎﺋﻴـﺔ ﻻ ﺗﺸـﻤﻞ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻷﺧـﺮى اﻤﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﻤﺤـﺮك اﻟﺒﺤﺚ‬ ‫»ﺟﻮﺟـﻞ« وﻣﻨﻬـﺎ »ﻳﻮﺗﻴﻮب« و«ﺟـﻲ ﻣﻴﻞ«‪،‬‬

‫ﻣﺴـﺘﺪرﻛﺎ ً أﻧـﻪ إذا أﺿﻴﻔـﺖ ﻫـﺬه اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻤﻤﻴﺰة‪ ،‬ﻓﺮﺑﻤﺎ ﻳﺘﻔﻮق »ﺟﻮﺟﻞ«‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻮﻗـﻊ أن ﻳﺘﻀﺎﻋـﻒ رﺻﻴـﺪ »ﺑﺎﻳﺪو«‬ ‫ﺛﻼﺛـﺔ أﺿﻌﺎف »ﺟﻮﺟﻞ«‪ ،‬ﻻ ﺳـﻴﻤﺎ أن ‪%72‬‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺴـﺘﺨﺪﻣﻲ اﻹﻧﱰﻧﺖ ﰲ اﻟﺼﻦ ﻳﻔﻀﻠﻮﻧﻪ‬ ‫ﻛﺨﻴـﺎر أول ﺑـﻦ ﻣﺤـﺮﻛﺎت اﻟﺒﺤـﺚ‪ ،‬وﻫﺬه‬ ‫اﻟﻬﻴﻤﻨـﺔ اﻟﻜﺒﺮة ﺗﺪﻓﻊ ﻛﱪى ﴍﻛﺎت اﻹﻧﱰﻧﺖ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻟﻠﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻊ إدارة »ﺑﺎﻳﺪو«‪.‬‬

‫‪ ١٧‬أﻟﻒ ﻣﺸﺘﺮك ﻳﺘﺎﺑﻌﻮن »اﻟﺘﻤﺴﺎﺣﺔ« ﻋﺒﺮ »اﻟﻴﻮﺗﻴﻮب«‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻓﻀﻞ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﺣﻘﻘـﺖ ﻗﻨﺎة »اﻟﺘﻤﺴـﺎﺣﺔ« اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺒـﺚ ﻋـﱪ »ﻳﻮﺗﻴـﻮب« أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 17‬أﻟﻒ اﺷـﱰاك‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻠﻎ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﺸﺎﻫﺪات ﺣﻠﻘﺘﻴﻬﺎ اﻻﺛﻨﺘﻦ ‪628‬‬ ‫أﻟﻔﺎ ً و‪ 356‬ﻣﺸـﺎﻫﺪة‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﺛﻤﺎﻧﻴـﺔ آﻻف ﻋﻼﻣﺔ إﻋﺠﺎب‪ ،‬وأﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ‪ 21‬أﻟﻒ ﻋﻼﻣﺔ ﻋﺪم إﻋﺠﺎب‪.‬‬ ‫ﺗﺒـﺚ اﻟﻘﻨﺎة ﺑﺮاﻣﺠﻬﺎ ﻋـﱪ »ﻳﻮﺗﻴﻮب«‪،‬‬

‫وﻫـﻲ ﺗﻤﺜـﻞ اﻟﻨﺴـﺨﺔ اﻟﻨﺎﻋﻤـﺔ ﻣـﻦ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »اﻟﺘﻤﺴﺎح«‪ ،‬وﺗﻬﺪف ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺤﻠﻘﺎت إﱃ اﻟﺪﻓﺎع ﻋﻦ اﻤﺮأة وﻣﻨﺎﴏة‬ ‫ﺑﻨﺎت ﺟﻨﺴـﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻔﺘﻴـﺎت‪ ،‬واﻟﻬﺠﻮم‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺠﻨﺲ اﻵﺧﺮ ﻣﻦ اﻟﺸﺒﺎب وﻧﻌﺘﻬﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺨﺮﻓﺎن‪.‬‬ ‫وﺗﺸﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎت اﻟﺘﻰ ﺑﻠﻐﺖ أﻛﺜﺮ‬ ‫‪15‬أﻟﻒ ﺗﻌﻠﻴﻖ إﱃ اﺳـﺘﻬﺠﺎن ورﻓﺾ‬ ‫ﻛﺒﺮ ﻤﺎ ﺗﻘﻮم ﺑﻪ اﻟﻘﻨﺎة ﻣﻦ ﻋﻤﻞ وﺗﻘﻠﻴﺪ‬ ‫ﻟﱪﻧﺎﻣﺞ آﺧﺮ ﻟﻜﻦ ﺑﻘﺎﻟﺐ ﻣﺨﺘﻠﻒ‪.‬‬

‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻧﻬـﺬب ذواﺗﻨﺎ ﻧﺘﺠﻤﻞ‬ ‫ﺑﺤﻠـﻮ اﻟـﻜﻼم‪ ،‬وﻧﻌﻄـﻲ‬ ‫اﻵﺧﺮﻳـﻦ ﻣﺴـﺎﺣﺔ ﻗﻴﻤﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻻﺣـﱰام‪ ،‬وﻧـﺮى اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺑﻘﻠﻮﺑﻨـﺎ ﻻ ﻧﻔـﺮق ﺑـﻦ ﻋﺮق‬ ‫وﺟﻨﺲ وﻟﻮن‪ ،‬ﻫﻨﺎ ﻧﺤﻦ ﻧﺴﻤﻮ ﺑﺈﻧﺴﺎﻧﻴﺘﻨﺎ‪.‬‬ ‫ﻓﺎﻃﻤﺔ اﻟﻜﻮاري‬

‫ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ أﺷـﻴﺎء ﻧﻌﻴﺶ‬ ‫ﺳـﻨﻮات ﻃﻮﻳﻠـﺔ ﻷﺟـﻞ‬ ‫أن ﻧﺒﻨﻴﻬـﺎ‪ ،‬إﻻ أن ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﺒﴩ ﻟﻸﺳﻒ ﻻ ﻳﺪرﻛﻮن‬ ‫أن ﻛﻠﻤﺔ واﺣﺪة ﻗﺪ ﺗﻬﺪم‬ ‫ﻛﻞ ﻣﺎ ﺗﻢ ﺑﻨﺎؤه ﻋﲆ ﻣﺪى ﺗﻠﻚ اﻟﺴﻨﻮات!‬ ‫ﺳﻤﺮ اﻤﻘﺮن‬

‫ﺿﻮﺋﻴﺔ ﻣﻦ إﺣﺪى اﻟﺤﻠﻘﺎت‬

‫ﻛﻦ أﻋﻤﻰ ﻟـﻜﻞ ﳾء‬ ‫ﻻ ﻳﻌﺠﺒﻚ‪ ،‬وﻛﻦ أﺻﻢ‬ ‫ﻟـﻜﻞ ﳾء ﻳﺠﺮﺣـﻚ‪،‬‬ ‫وﻛﻦ ﻣﺘﺒﻠﺪا ً ﻟﻜﻞ ﳾء‬ ‫ﻳﺆﻤﻚ‪ ،‬ﻫﻜﺬا ﺳﺘﻌﻴﺶ‬ ‫ﺳﻌﻴﺪاً‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫راﺋﺪ اﻟﻌﻘﻴﲇ‬


صحيفة الشرق - العدد 456 - نسخة جدة