Issuu on Google+

‫‪ ٪١٠‬ﻣﻦ ﻣﺒﺎﻧﻲ ﺟﺪة آﻳﻠﺔ ﻟﻠﺴﻘﻮط‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﻋﺒﺪه اﻷﺳﻤﺮي‬

‫‪10‬‬

‫اﻟﻔﻴﺼﻞ‪ :‬اﻟﻤﺘﻄﺮﻓﻮن ﻓﻲ ﺳﻮرﻳﺎ ﻗﻠﺔ‬

‫روﻣﺎ ‪ -‬واس‬

‫‪20‬‬

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﺟــــــﺪة‬ ‫اﻟﺪﻣــــﺎم‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 19‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 1‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (453‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ 32‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ﺗﺪﻓﻦ أﻃﻔﺎﻟﻬﺎ ‪ .‬وواﻟﺪة ُﻣﺼﺎ ٍب ﻓﻲ اﻟﺮﻳﺎض‪ :‬ﻻ أرﻳﺪ ﺗﻌﻮﻳﻀ ًﺎ‬

‫‪Friday 19 Rabi’ Al-Akhir 1434 1 March 2013 G.Issue No.453 Second Year‬‬

‫ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﻓﻲ ﺿﻴﺎﻓﺔ اﻟﻨﺎس‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‪ ،‬اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺣﻤﺪ آل ﻣﻄﺮ‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‪ ،‬ﺳﻌﺪ‬ ‫اﻟﺨﴩم‪ ،‬ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‪ ،‬ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺤﻤﺮي‬

‫اﻤﺸﻴﻌﻮن ﰲ اﻟﺠﺒﻴﻞ ﻳﺤﻤﻠﻮن ﺟﺜﻤﺎن أﺣﺪ اﻷﻃﻔﺎل إﱃ اﻤﻘﱪة أﻣﺲ‬

‫ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﻤﺮور‪ :‬ﻟﻢ ﺗﺤﺎﻟﻒ ﺳــﻌــﻮدي ﻗــﺎ ﱢري‬ ‫ُﻧﻮﻗِ ﻒ اﺳﺘﺒﺪال ﻟﻮﺣﺎت ﻳﻘﻮد اﻟﻤﺪﻟﺞ إﻟﻰ رﺋﺎﺳﺔ‬ ‫‪27‬‬ ‫‪» 3‬ا½ﺳﻴﻮي«‬ ‫اﻟﺴﻴﺎرات‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬

‫‪٤‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺷـﻴّﻊ ﻣﺌﺎت ﻣـﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ واﻤﻘﻴﻤﻦ ﰲ اﻟﺠﺒﻴﻞ‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬اﻷﻃﻔﺎل اﻟﺴـﺘﺔ‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻗﺘﻠـﻮا ﰲ ﺣﺎدث ﺣﺎﻓﻠﺘﻬـﻢ اﻤﺪرﺳـﻴﺔ أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬وﻫـﻢ أردﻧﻲ‬ ‫وﺑﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻴﺎن وﺳـﻮداﻧﻲ وﻣﴫﻳﺎن‪ ،‬ورﺻﺪت »اﻟﴩق« ﺣﻀﻮر زﻣﻼء‬ ‫اﻤﺘﻮﻓﻦ ﻣﻦ اﻟﻄﻼب‪ ،‬وﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺠﺎﻟﻴﺎت اﻤﻘﻴﻤﺔ ﻟﻠﺘﺸـﻴﻴﻊ‪ .‬وﰲ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫زارت »اﻟﴩق« اﻷﻃﻔﺎل اﻤﺼﺎﺑﻦ ﰲ ﺣﺎدﺛﺔ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻷﻟﻌﺎب اﻟﺘﻲ وﻗﻌﺖ أﻣﺲ‬ ‫اﻷول‪ ،‬وأﺻﺎﺑﺖ ‪ 12‬ﻃﻔﻼ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺨﻀﻌﻮن ﺟﻤﻴﻌﺎ ﻟﻠﻌﻼج‪ ،‬ورﻓﻀﺖ واﻟﺪة اﻟﻄﻔﻞ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﺮﻛﻮﻧﻲ )ﺳﻮداﻧﻲ( ﺗﺼﻮﻳﺮ اﺑﻨﻬﺎ‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ‪» :‬ﻧﻄﺎﻟﺐ ﺑﻤﺤﺎﺳﺒﺔ اﻤﺴﺆوﻟﻦ‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص‪(9/8‬‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺤﺎدﺛﺔ‪ ،‬وﻻ أرﻳﺪ ﻣﺎﻻ ً وﻻ ﺗﻌﻮﻳﻀﺎً«‪.‬‬

‫آل اﻟﺸﻴﺦ‪ :‬ﺷﻌﻴﺮة اﻟﺠﻬﺎد وﺳﻴﻠﺔ اﻟﺜﻮرﻳﻴﻦ‬ ‫واﻻﻧﺘﻬﺎزﻳﻴﻦ‪ ..‬و‪ ٪١٠‬ﻣﻦ اﻟﻤﺒﺘﻌﺜﻴﻦ‬ ‫‪15‬‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﻄﺎﻋﺘﻬﻢ ﻗﻴﺎدة اﻟﺘﻐﻴﻴﺮ‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻘﺎ ً ﻋﲆ ﻣﺎ ﺣﺪث‪ ..‬ﻳﻌﺪﱡﻫﺎ أﺳﺒﻮﻋﻴﺎً‪ :‬ﻋﲇ ﻣﻜﻲ‬

‫‪5/4‬‬ ‫أﻣﺮ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻳﺪاﻋﺐ اﺑﻦ ﺣﺴﻦ اﻟﻌﲇ أﻣﺲ ﺧﻼل زﻳﺎرﺗﻪ اﻷﴎ ﰲ اﻷﺣﺴﺎء‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﴩﻳﺪة‪ ،‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻔﺮﺣﺎن )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﻴﴗ اﻟﱪاﻫﻴﻢ(‬

‫ﺻﺎﻟﺢ ﻛﺎﻣﻞ‪ :‬إﻏﻼق اﻟﻨﻘﺎش‬ ‫ﺣﻮل رﺳﻮم اﻟـ ‪٢٤٠٠‬‬

‫ﻳﻮﺳﻌﻮن اﻟﻤﻄﺎف‬ ‫آﻻف ﱢ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬ ‫ﻗﺎل رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﻏﺮﻓﺔ‬ ‫ﺟﺪة ﺻﺎﻟﺢ ﻛﺎﻣﻞ ﻟـ»اﻟﴩق«‬ ‫إن اﻟﻨﻘﺎش ﺣـﻮل ﻗﺮار وزارة‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻟﻘﺎﴈ ﺑﻔﺮض ‪2400‬‬ ‫رﻳﺎل ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً ﻛﺮﺳﻮ ٍم ﻋﲆ ﻛﻞ‬ ‫ﻋﺎﻣﻞ ﰲ ﻣﻨﺸـﺂت اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺎص‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺰﻳﺪ ﻓﻴﻬﺎ ﻋﺪد اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻮاﻓﺪة‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬أُﻏﻠﻖ ﺗﻤﺎﻣﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﺘﻮﻗﻌﺎ ً أن ﺗﺸـﻬﺪ اﻟﺴـﻨﻮات اﻤﻘﺒﻠﺔ‬ ‫ﻣﺰﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻟﻘـﺮارات اﻟﺼﺎرﻣﺔ ﺑﺤﻖ‬

‫أﺻﺤﺎب اﻷﻋﻤﺎل‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف ﺻﺎﻟـﺢ ﻛﺎﻣﻞ »اﻟﻐﺮﻓﺔ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﻗﺪ أﺧﺬت ﻋـﲆ ﻋﺎﺗﻘﻬﺎ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫واﻟﺘﺼـﺪي ﺑـﻜﻞ اﻟﻄـﺮق اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ‬ ‫ﻟﻘـﺮار وزارة اﻟﻌﻤـﻞ ﺑﺮﻓﻊ رﺳـﻮم‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﻮاﻓـﺪة‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗـﻢ ﺗﻜﻠﻴﻒ‬ ‫ﻣﺮﻛـﺰ ﺟـﺪة ﻟﻠﻘﺎﻧـﻮن واﻟﺘﺤﻜﻴـﻢ‬ ‫ﺑﺈﻋﺪاد ﻗﺎﺋﻤـﺔ ﺑﺎﻤﺨﺎﻟﻔﺎت اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ‬ ‫اﻤﻮﺟﻮدة ﰲ اﻟﻘﺮار ﻟﻠﺮﻓﻊ ﺑﻬﺎ إﱃ وﻻة‬ ‫اﻷﻣﺮ‪ ،‬واﺗﺨﺎذ اﻹﺟﺮاءات اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻇـﻞ إﺟﻤـﺎع أﺻﺤﺎب اﻷﻋﻤـﺎل ﻋﲆ‬ ‫رﻓﺾ اﻟﻘﺮار«‪) .‬ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(23‬‬

‫اﺧﺘﺮاع‬ ‫ٍ‬ ‫‪ ١٠٤١‬ﻃﻠﺐ ﺑﺮاءة‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺧﻼل ﻋﺎم واﺣﺪ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﺤﺮ أﺑﻮ ﺷﺎﻫﻦ‬

‫‪2‬‬ ‫ﻋﲆ ﻗﺪم وﺳﺎق؛ ﻳﻮاﺻﻞ ‪ 4000‬ﻋﺎﻣﻞ‪ ،‬اﻟﻠﻴ َﻞ واﻟﻨﻬﺎ َر ﻹﻧﺠﺎز اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻷوﱃ ﻣﻦ ﻣﴩوع ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﻟﺘﻮﺳﻌﺔ ﺻﺤﻦ اﻤﻄﺎف ﻗﺒﻴﻞ ﺷﻬﺮ رﻣﻀﺎن‬

‫»ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺟﺪة«‪ :‬ﻋﻘﺎب رادع‬ ‫ﻟﻤﻦ ﻳﻀﺮب أو ﻳﻬﻴﻦ ﻃﻼﺑ ًﺎ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ‬ ‫ﻗﺎل ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺟـﺪة ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫اﻟﺜﻘﻔـﻲ‪ ،‬إن اﻟﺠـﺰاء اﻟـﺮادع‬ ‫ﺳـﻴﻜﻮن ﻣﻦ ﻧﺼﻴﺐ اﻤﻌﻠﻤﻦ‬ ‫واﻤﻌﻠﻤـﺎت اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺮﺗﻜﺒـﻮن‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﴐب اﻟﻄـﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‪،‬‬ ‫أو ّ‬ ‫اﻟﺘﻠﻔﻆ ﻋﻠﻴﻬﻢ أو إﻫﺎﻧﺘﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﺷـﺪد اﻟﺜﻘﻔـﻲ‪ ،‬ﰲ ﺗﻌﻤﻴـﻢ‬ ‫»ﺗﺤﺬﻳﺮي« وﺟّ ﻬﻪ إﱃ ﺟﻤﻴﻊ اﻹدارات‬ ‫واﻷﻗﺴـﺎم وﻣﻜﺎﺗﺐ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫وإدارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ اﻟﺨﺎﺻـﺔ ورﻳـﺎض‬ ‫اﻷﻃﻔﺎل وﺟﻤﻴﻊ اﻤﺪارس اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫واﻷﻫﻠﻴﺔ ﰲ ﺟـﺪة‪ ،‬ﺣﺼﻠﺖ »اﻟﴩق«‬

‫ﻋﲆ ﻧﺴﺨﺔ ﻣﻨﻪ‪ ،‬ﻋﲆ ﻣﺪﻳﺮي ﻣﻜﺎﺗﺐ‬ ‫اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻤﴩﻓﻦ اﻟﱰﺑﻮﻳﻦ‬ ‫وﻣﺪﻳـﺮي اﻤـﺪارس ﻋـﺪم اﻟﺘﻬـﺎون‬ ‫أو ﻗﺒـﻮل اﻤـﱪرات إزاء ﻣﺨﺎﻟﻔـﺔ‬ ‫اﻷﻧﻈﻤـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻤـﺎت‪ ،‬واﻟﺮﻓـﻊ ﺑﻬﺎ‬ ‫ﺣـﺎل ﺣﺪوﺛﻬﺎ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ ﺗﻮاﺗﺮ أﻧﺒﺎء‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻴﺪان‪ ،‬ﻧُﴩ ﺑﻌﻀﻬﺎ ﰲ وﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫اﻹﻋـﻼم‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻤّ ﺎ ﻳـﺮد إﱃ اﻹدارة‬ ‫ﻣﻦ ﺷـﻜﺎوى ﻣـﻦ ﻗِ ﺒﻞ أوﻟﻴـﺎء أﻣﻮر‬ ‫اﻟﻄﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‪ ،‬ﺗﻔﻴﺪ ﺑﺎﺳـﺘﻤﺮار‬ ‫ﻟﺠﻮء ﺑﻌﺾ اﻤﻌﻠﻤـﻦ واﻤﻌﻠﻤﺎت إﱃ‬ ‫اﺳـﺘﺨﺪام اﻟﻌﻘﺎب اﻟﺒﺪﻧﻲ واﻟﻠﻔﻈﻲ‬ ‫ﺿـﺪ اﻟﻄﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺘﻌﺎﻣﻴﻢ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻤﻨﻊ‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(10‬‬ ‫ذﻟﻚ‪.‬‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬

‫إﻳﺪاع ﻟﱪاءة‬ ‫ﺗﻠﻘﺖ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﻠﻌﻠﻮم واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ‪ 1041‬ﻃﻠﺐ ٍ‬ ‫اﺧﱰاع ﺧﻼل اﻟﻌﺎم ‪ ،2012‬وذﻟﻚ ﺑﺤﺴـﺐ ﻣﺎ أﻛـﺪه ﻟـ»اﻟﴩق« ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻹﻋـﻼم ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻌﺘﻴﺒـﻲ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً‪» :‬ﻫﻲ ﰲ‬ ‫ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻤﻌﺎﻟﺠـﺔ ﺣﺎﻟﻴﺎً‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻤﺮ اﻟﻄﻠﺐ ﺑﻤﺮاﺣﻞ ﻛﺜﺮة ﻣﻨﻬﺎ اﻟﻔﺤﺺ‬ ‫اﻤﻮﺿﻮﻋـﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺘﻄ ّﻠﺐ ﺟﻬﺪا ً ﻛﺒﺮاً‪ ،‬ﻧﻈﺮا ً ﻟﻠﺒﺤﺚ ﻋﻦ اﻟﻔﻜﺮة اﻤﻘﺪﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠـﱪاءة ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ ﻗﻮاﻋـﺪ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت وﻣﻜﺎﺗﺐ ﺑـﺮاءات اﻻﺧـﱰاع اﻟﺪوﻟﻴﺔ وﰲ‬ ‫ﻣﺼﺎدر أﺧﺮى ﺣﺘﻰ ﻧﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ أﻧﻬﺎ ﻟﻴﺴﺖ ﻣﻮﺟﻮدة ﺳﺎﺑﻘﺎً‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻻ ﻳﺤﻖ ﻷﺣﺪ‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(11‬‬ ‫ﻣﻨﺢ ﺑﺮاءة اﺧﱰاع ﻟﻔﻜﺮة ﻣﻮﺟﻮدة ﺳﺎﺑﻘﺎً«‪.‬‬

‫اﻟﻀﺒﺎط اﻟﻤﻠﺘﺤﻮن ﻓﻲ ﻣﺼﺮ‪:‬‬ ‫ﻣﺮﺳﻲ ﻳﺘﺠﺎﻫﻠﻨﺎ رﻏﻢ ﻟﺤﻴﺘﻪ‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺎدل‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫أﺑـﺪى ﺿﺒـﺎط اﻟﴩﻃـﺔ اﻤﻠﺘﺤـﻮن ﰲ ﻣـﴫ‬ ‫دﻫﺸـﺘﻬﻢ ﻣـﻦ ﺗﺠﺎﻫـﻞ ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫ﻟﻘﻀﻴﺘﻬـﻢ رﻏـﻢ أن اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻣﺤﻤـﺪ ﻣـﺮﳼ‬ ‫» ُﻣ ْﻠﺘَ ٍﺢ«‪.‬‬ ‫واﻋﺘـﱪ اﻤﺘﺤـﺪث ﺑﺎﺳـﻤﻬﻢ‪ ،‬اﻟﻨﻘﻴـﺐ ﻫﺎﻧـﻲ‬ ‫اﻟﺸـﺎﻛﺮي‪ ،‬ﱠ‬ ‫أن ﺣﺎﻟـﺔ اﻟﺘﺠﺎﻫـﻞ ﻣـﻦ ﻗِ ﺒَﻞ ﻣﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ ووزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﻟﺤﻜـﻢ ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻟﻘﻀﺎء‬ ‫اﻹداري ﺑﺈﻋﺎدﺗﻬـﻢ إﱃ ﻣﻮاﻗﻌﻬـﻢ وﻋﻤﻠﻬـﻢ ﺑﺎﻟﻠﺤﻴﺔ‬

‫ﺗﺸـﺮ إﱃ »ﺗﺴﻴﻴﺲ اﻟﻘﻀﻴﺔ«‪ .‬وﺷـﺪد اﻟﺸﺎﻛﺮي‪ ،‬ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤـﺎت ﻟـ »اﻟﴩق«‪ ،‬ﻋﲆ ﻋـﺪم اﻧﺘﻤﺎء اﻟﻀﺒﺎط‬ ‫اﻤﻠﺘﺤﻦ إﱃ أي ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺳﻴﺎﳼ أو ﺣﺰب‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً »ﻟﺴﻨﺎ‬ ‫ﺗﺎﺑﻌﻦ ﻟﻺﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ«‪ .‬ﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ‪ ،‬ﱠ‬ ‫ﺑﻦ اﻤﺘﺤﺪث‬ ‫ﺑﺎﺳـﻢ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﻌﻤﻴـﺪ ﻋـﻼء ﻣﺤﻤﻮد‪ ،‬أن‬ ‫ﻟﻮاﺋـﺢ اﻟﻮزارة ﻻ ﺗﻨﺺ ﻋـﲆ وﺟﻮد ﺿﺒﺎط ﻣﻠﺘﺤﻦ‪،‬‬ ‫وﺗﺴـﺎءل ﻋﻦ ﺳـﺒﺐ إﻃـﻼق ﺿﺒﺎط ﻟﺤﺎﻫـﻢ ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺘﻮﻗﻴﺖ‪ ،‬ﻛﺎﺷـﻔﺎ ً ﻟـ »اﻟﴩق« أن اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﺳﺘﻄﻌﻦ‬ ‫ﻋﲆ اﻷﺣﻜﺎم اﻟﺼﺎدرة ﻟﺼﺎﻟﺤﻬﻢ‪.‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(22‬‬

‫ﺿﺒﺎط ﻣﻠﺘﺤﻮن ﻳﺘﻈﺎﻫﺮون ﻣﻄﺎﻟﺒﻦ ﺑﺎﻟﻌﻮدة إﱃ ﻋﻤﻠﻬﻢ‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪2‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪19‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 1‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (453‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺟﻮﻟﺔ اﻟﻌﺪﺳﺔ‬

‫‪٤٠٠٠‬‬

‫ﻋﺎﻣﻞ ﻟﺘﻮﺳﻌﺔ اﻟﻤﻄﺎف‬ ‫ﻓﻲ ‪ ١ ٢٠‬ﻳﻮﻣ ًﺎ‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬ ‫اﻛﺘﻈﺎظ ﺻﺤﻦ اﻟﻄﻮاف ﺑﺎ ُﻤ ِ‬ ‫ﻌﺘﻤﺮﻳﻦ أﺛﻨﺎء اﻟﺘﻮﺳﻌﺔ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﺣﻤﺪ ﺟﺎﺑﺮ(‬

‫إزاﻟﺔ اﻟﻮاﺟﻬﺔ ﺑﻦ اﻟﺼﻔﺎ واﻟﻘﺮارة ﻣﺴﺘﻤﺮة ﻹﻧﺠﺎز اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻷوﱃ‬

‫ﻋﲆ ﻗﺪم وﺳـﺎق؛ ﻳﻮاﺻـﻞ ‪ 4000‬ﻋﺎﻣﻞ‪ ،‬اﻟﻠﻴـ َﻞ واﻟﻨﻬﺎ َر ﻹﻧﺠﺎز‬ ‫اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻷوﱃ ﻣﻦ ﻣﴩوع ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﻟﺘﻮﺳﻌﺔ ﺻﺤﻦ اﻤﻄﺎف ﻗﺒﻴﻞ ﺷﻬﺮ رﻣﻀﺎن‪.‬‬ ‫وﻣـﻦ اﻤﻘﺮر أن ﻳﺘﻢ اﻹﻧﺠﺎز ﺧﻼل ‪ 120‬ﻳﻮﻣـﺎ ً ﻣﻦ ﻫﺬه اﻤﺮﺣﻠﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻴﺘﻢ اﻟﺘﻮﻗﻒ ﰲ اﻤﴩوع ﺛﻼﺛﺔ أﺷـﻬﺮ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ ﻳُﺴـﺘﺄﻧﻒ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﰲ ﺷـﻬﺮ ﻣﺤﺮم اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬وﺳﻴﺘﻢ اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻷوﱃ ﰲ ﻣﻮﺳﻤ َْﻲ رﻣﻀﺎن واﻟﺤﺞ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫اﻤـﴩوع ﻳﻨﻔﺬ ﻋﲆ ﺛـﻼث ﻣﺮاﺣﻞ‪ ،‬اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻷوﱃ ﻟﻺزاﻟـﺔ ﻣﻦ ﺑﺪاﻳﺔ‬ ‫اﻟﺼﻔﺎ إﱃ ﺑﺎب اﻟﻘﺮارة‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ ﺑﺎب اﻟﻘﺮارة إﱃ ﺑﺎب اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫أﻣﺎ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ اﻷﺧﺮة ﻓﺘﺒﺪأ ﻣﻦ ﺑﺎب اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ إﱃ اﻟﺼﻔﺎ‪.‬‬

‫إزاﻟﺔ ﺑﻌﺾ اﻟﻘﺒﺐ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ ﻣﺤﻠﻬﺎ ﻟﺘُﻌﺎد ﺑﻌﺪ اﻟﺘﻮﺳﻌﺔ‬

‫ﺗﻮﺳﻌﺔ ﺻﺤﻦ اﻤﻄﺎف ﻣﻦ ﺟﻬﺔ اﻟﺼﻔﺎ‬

‫أﻧﻔﺎق ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻠﻤﺸﺎة واﻟﺴﻴﺎرات ﻣﻦ ﺟﻬﺔ ﺣﺎرة اﻟﺒﺎب‬

‫ﺗﻐﻄﻴﺔ ﻣﻨﺎرﺗَ ْﻲ ﺑﺎب اﻟﻔﺘﺢ اﺳﺘﻌﺪادا ً ﻟﻺزاﻟﺔ‬

‫اﻟﺘﻮﺳﻌﺔ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ اﻟﺼﻔﺎ واﻤﺮوة‬

‫ﺻﻮرة ﺑﺎﻧﻮراﻣﻴﺔ ﻟﺘﻮﺳﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻟﻠﺤﺮم اﻤﻜﻲ اﻟﴩﻳﻒ‬

‫ﻣﴩوع ﺗﻮﺳﻌﺔ ﺳﺎﺣﺎت اﻟﺤﺮم اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‬

‫ﺗﻮﺳﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻟﺤﻔﺮﻳﺎت اﻤﺤﻴﻄﺔ ﺑﺎﻤﺴﻌﻰ‬

‫ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻄﻘﺲ‬

‫ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻹزاﻟﺔ ﻟﻠﺮواق اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻲ واﻟﺪور اﻟﻌﻠﻮي ﺑﻦ اﻟﺼﻔﺎ واﻟﻘﺮارة‬

‫ﺗﻮﻗﻌﺖ رﺋﺎﺳﺔ اﻷرﺻﺎد أن ﺗﺴﺘﻤﺮ‬ ‫درﺟﺎت اﻟﺤﺮارة‪ ،‬اﻟﻴﻮم‪ ،‬ﰲ ارﺗﻔﺎع‬ ‫ﺗﺪرﻳﺠﻲ ﻣﺼﺤﻮب ﺑﻨﺸـﺎط رﻳﺎح‬ ‫ﺳـﻄﺤﻴﺔ ﺗﺤـ ّﺪ ﻣﻦ ﻣـﺪى اﻟﺮؤﻳﺔ‬ ‫اﻷﻓﻘﻴـﺔ ﰲ ﴍق وأﺟﺰاء ﻣﻦ وﺳـﻂ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﻳﺸـﻤﻞ ﻧﺸـﺎط‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎح اﻟﻄـﺮق اﻟﴪﻳﻌﺔ ﻣـﻦ ﻏـﺮب اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺧﺎﺻـﺔ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺴﺎﺣﻞ ﺑﻦ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ وﺟﺎزان‪ .‬وﻣﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ أن ﺗﺜﺮ اﻟﺮﻳﺎح‬ ‫اﻷ���ﺮﺑﺔ وﺗﺤ ّﺪ ﻣﻦ ﻣﺪى اﻟﺮؤﻳﺔ اﻷﻓﻘﻴﺔ‪ .‬أﻣﺎ اﻟﺴـﻤﺎء ﻓﻬﻲ ﻏﺎﺋﻤﺔ‬ ‫ﺟﺰﺋﻴﺎ ً ﰲ ﺷـﻤﺎل اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻣﻨﻬـﺎ‪ ،‬واﻤﺮﺗﻔﻌﺎت‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ واﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨﻮرة‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﺟﺪة‬ ‫أﺑﻬﺎ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة‬ ‫ﺗﺒﻮك‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ‬ ‫ﻋﺮﻋﺮ‬ ‫ﺳﻜﺎﻛﺎ‬ ‫ﺟﺎزان‬ ‫ﻧﺠﺮان‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء‬

‫اﻟﻌﻈﻤﻰ اﻟﺼﻐﺮى‬ ‫‪24‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪34‬‬

‫‪21‬‬

‫‪30‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪30‬‬

‫‪15‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪15‬‬

‫ﺣﻔﺮ‬ ‫اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫ﺳﻠﻮى‬ ‫رأس‬ ‫أﺑﻮﻗﻤﻴﺺ‬ ‫ﺧﻤﻴﺲ‬ ‫ﻣﺸﻴﻂ‬ ‫ﺿﺒﺎء‬ ‫ﺗﻴﻤﺎء‬ ‫ﺑﻠﺠﺮﳾ‬ ‫اﻤﻨﺪق‬ ‫اﻤﺨﻮاة‬ ‫رﻓﺤﺎء‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺎت‬ ‫ﻃﱪﺟﻞ‬ ‫ﺻﺒﻴﺎ‬ ‫أﺑﻮ ﻋﺮﻳﺶ‬ ‫ﺻﺎﻣﻄﺔ‬

‫‪30‬‬

‫‪13‬‬

‫‪29‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪30‬‬

‫‪14‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪15‬‬

‫‪24‬‬

‫‪11‬‬

‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪33‬‬

‫‪18‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪24‬‬


‫اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﻤﺪﻧﻴﺔ ﺗﺪﻋﻮ ‪ ٦٥‬ﻣﻮاﻃﻨﺔ ﻟﻠﻤﺮاﺟﻌﺔ و‪ ١٨٩‬أﺧﺮﻳﺎت ﻟﻠﻤﻄﺎﺑﻘﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻷﻧﺼﺎري‬ ‫ﻛﺸـﻔﺖ وزارة اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ ﻋﻦ أﺳـﻤﺎء ‪ 65‬ﻣﻮاﻃﻨﺔ‬ ‫اﺟﺘـﺰن اﻤﻄﺎﺑﻘﺔ ﺑﻌﺪ إﺟـﺮاء ﻣﻔﺎﺿﻠﺔ اﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﻨﺴـﻮﻳﺔ اﻟﺒﺎﻟـﻎ ﻋـﺪد وﻇﺎﺋﻔﻬـﺎ اﻤﻌﻠﻨـﺔ ‪ 4603‬وﻇﺎﺋـﻒ‬ ‫ﺑﺎﻤﺴـﺘﻮى اﻟﺨﺎﻣﺲ ﻣﻦ ﻻﺋﺤﺔ اﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪ .‬ودﻋﺖ‬

‫اﻟـﻮزارة اﻤﻮاﻃﻨـﺎت إﱃ ﻣﺮاﺟﻌـﺔ إدارة ﺷـﺆون اﻤﻌﻠﻤﺎت ﰲ‬ ‫ﻧﻔﺲ إدارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻤﺮﺷـﺤﺔ ﻟﻬـﺎ‪ ،‬ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫راﺑـﻂ ﺗﻜﺎﻣﻞ ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻊ وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬اﻋﺘﺒﺎرا ً ﻣﻦ‬ ‫ﻏﺪ اﻟﺴـﺒﺖ وﺣﺘﻰ ﻧﻬﺎﻳﺔ دوام ﻳﻮم اﻷرﺑﻌﺎء اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬اﺳﺘﺠﺎﺑﺔ‬ ‫ً‬ ‫رﻏﺒـﺔ ﰲ ﺗﴪﻳﻊ ﻣﺒﺎﴍﺗﻬﻦ‪.‬‬ ‫ﻟﻄﻠـﺐ وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪،‬‬ ‫وأﺷـﺎرت اﻟﻮزارة إﱃ أن ﻋﺪم ﻣﺮاﺟﻌﺔ إدارة ﺷﺆون اﻤﻌﻠﻤﺎت‬

‫ﰲ إدارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻤﺮﺷـﺤﺔ ﻟﻬـﺎ‪ ،‬أو ﺣﻀﻮر اﻤﻘﺎﺑﻠﺔ‬ ‫اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ ﻳﻌـ ّﺪ ﻋﺪوﻻ ً ﻋـﻦ اﻟﺮﻏﺒـﺔ ﰲ اﻟﺘﻮﻇﻴـﻒ‪ .‬وﺗﻨﴩ‬ ‫»اﻟﴩق« أﺳـﻤﺎء اﻤﺪﻋـﻮات ﻟﻠﻤﺮاﺟﻌﺔ ﻋـﲆ ﻣﻮﻗﻌﻬﺎ ‪www.‬‬ ‫‪.alsharq.net.sa‬‬ ‫ﻣـﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬دﻋﺖ وزارة اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ أﺳـﻤﺎء‬ ‫‪ 189‬ﻣﻮاﻃﻨـﺔ ﻳﻤﺜﻠـﻦ اﻟﺪﻓﻌﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻌﺔ ﻣﻤﻦ ﺳـﺒﻖ ﻟﻬﻦ أن‬

‫ﺗﻘﺪﻣﻦ ﻟﻠﻤﻔﺎﺿﻠﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ اﻟﻨﺴـﻮﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺒﺎﻟﻎ ﻋﺪدﻫﺎ ‪4603‬‬ ‫وﻇﺎﺋﻒ ﺑﺎﻤﺴـﺘﻮى اﻟﺨﺎﻣﺲ ﻣﻦ ﻻﺋﺤﺔ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫إﱃ ﻣﻄﺎﺑﻘـﺔ ﺑﻴﺎﻧﺎﺗﻬـﻦ ﺑﻤـﺎ ﺗﻢ ﺗﺴـﺠﻴﻠﻪ ﻋﲆ ﻣﻮﻗـﻊ وزارة‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ ﻋـﲆ اﻹﻧﱰﻧﺖ )ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺟـﺪارة(‪ ،‬وذﻟﻚ ﻋﱪ‬ ‫أﻗﺮب ﻓﺮع ﻣﻦ ﻓﺮوع اﻟﻮزارة أو ﻣﻜﺎﺗﺒﻬﺎ اﻟﻨﺴﻮﻳﺔ اﻋﺘﺒﺎرا ً ﻣﻦ‬ ‫ﻳـﻮم اﻷﺣﺪ اﻤﻘﺒﻞ وﺣﺘﻰ ﻧﻬﺎﻳـﺔ دوام اﻟﺜﻼﺛﺎء اﻤﻘﺒﻞ‪ .‬وأﻛﺪت‬

‫اﻟﻮزارة ﻋﲆ أن ﻫﺬه اﻟﺪﻋﻮة ﻻ ﺗﻌﻨﻲ اﻟﱰﺷـﻴﺢ وإﻧﻤﺎ ﻤﻄﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﺑﻴﺎﻧﺎت اﻤﺘﻘﺪﻣﺎت اﻤﻌﻠﻨﺔ أﺳـﻤﺎؤﻫﻦ ﺑﻨﺎء ﻋﲆ ﻣﺎ ﺗﻢ ﺗﺴﺠﻴﻠﻪ‬ ‫ﻣـﻦ ﻗﺒﻠﻬﻦ ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﻮزارة ﻣﻊ أﺻﻮل اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫وأن ﻋـﺪم اﻤﺮاﺟﻌﺔ ﺧـﻼل ﻓﱰة اﻤﻄﺎﺑﻘﺔ ﻳﻌﻨـﻲ اﻟﻌﺪول ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺮﻏﺒـﺔ ﰲ اﻟﺘﻮﻇﻴـﻒ‪ .‬وﺗﻨـﴩ »اﻟـﴩق« أﺳـﻤﺎء اﻤﺪﻋﻮات‬ ‫ﻟﻠﻤﻄﺎﺑﻘﺔ ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻌﻬﺎ ‪.www.alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪19‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 1‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (453‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﻔﻠﺒﻴﻦ‪ :‬ﻋﻼﻗﺘﻨﺎ ﺑﺎﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﻤﻴﻘﺔ وﻣﺘﻤﻴﺰة‬ ‫ﻣﺎﻧﻴﻼ ‪ -‬واس‬ ‫وﺻـﻒ ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ ﺟﻤﻬﻮرﻳـﺔ‬ ‫اﻟﻔﻠﺒﻦ ﺟﻴﺠﻮﻣﺎر ﺑﻴﻨـﺎي اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺘﻲ‬

‫ﺗﺮﺑﻂ ﺑﻼده ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻤﻴﻘﺔ واﻤﺘﻤﻴـﺰة‪ .‬وأوﺿﺢ ﰲ ﺗﴫﻳﺢ‬ ‫ﻟـﻪ أﻣـﺲ أن اﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻴﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﻴﺸـﻮن‬ ‫ﻋـﲆ أرض اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻳﺠـﺪون ﻛﻞ ﺗﺮﺣﻴﺐ‬

‫واﺣـﱰام ﻣـﻦ ﺣﻜﻮﻣـﺔ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل‬ ‫ﺳـﻌﻮد‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪًا أن اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ اﻤﻮﺟﻮدﻳﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﻔﻠﺒـﻦ أو اﻟﻘﺎدﻣـﻦ إﻟﻴﻬـﺎ ﻳﺠـﺪون‬

‫ﺗﺮﺣﻴﺒـﺎ ً واﺣﱰاﻣﺎ ً ﻣﺘﺒـﺎدﻻً‪ .‬وﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﺼﻞ‬ ‫ﺑﺠﻬـﻮد اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻴـﺔ ﰲ ﺟـﺬب‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎح واﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﻣـﻦ اﻤﻤﻠﻜـﺔ إﱃ‬ ‫اﻟﻔﻠﺒـﻦ‪ّ ،‬‬ ‫ﺑﻦ ﻧﺎﺋﺐ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻲ أن‬

‫ﻫﻨـﺎك ﺗﻌﺎوﻧًﺎ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺸـﺄن ﺑﻦ ﻗﻄﺎﻋﻲ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ ﰲ اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺳـﻌﻲ‬ ‫ﺑـﻼده ﻟﺠﺬب رؤوس اﻷﻣﻮال اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر ﰲ ﺑﻼده‪.‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫‪3‬‬

‫اﻟﻤﻠﻚ ﻳﻮاﻓﻖ ﻋﻠﻰ إﻃﻼق اﺳﻤﻪ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻄﺒﻴﺔ ﻓﻲ ﺻﻨﻌﺎء اﻟﻘﻴﺎدة ﺗﻬﻨﺊ »ﻛﺎﺳﺘﺮو« ﺑﺎﻟﺮﺋﺎﺳﺔ‬ ‫و»رادﻣﺎﻧﻮﻓﻴﺘﺶ« ﺑﺬﻛﺮى اﻻﺳﺘﻘﻼل‬ ‫أﺑﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻋﺒﺪه اﻷﺳـﻤﺮي‪،‬‬ ‫ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬

‫واﻓﻖ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد‪ ،‬ﻋﲆ إﻃﻼق اﺳـﻢ‬ ‫»ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ« ﻋﲆ ﻣـﴩوع اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻄﺒﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻋﺎﺻﻤـﺔ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ ﺻﻨﻌﺎء‪ .‬وﺗﺒﻠﻎ‬ ‫اﻟﺴـﻌﺔ اﻟﴪﻳﺮﻳـﺔ ﻟﻠﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻟﻄﺒﻴـﺔ أﻟـﻒ ﴎﻳﺮ‪،‬‬ ‫ﺑﺘﻜﻠﻔـﺔ إﺟﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻟﻠﻤـﴩوع ﺗﻘﺪر ﺑﺤـﻮاﱄ ‪230‬‬ ‫ٌ‬ ‫ﻣﺴـﺎﻫﻤﺔ‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن دوﻻر‪ ،‬ﻣﻨﻬـﺎ ‪ 200‬ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﰲ إﻃﺎر اﻟﺪﻋﻢ اﻟـﺬي ﻗﺪﻣﺘﻪ ﰲ ﻣﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻤﺎﻧﺤﻦ اﻟﺬي ﻋﻘﺪ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫ورﻓﻊ اﻟﻘﻨﺼﻞ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ ﻟﺪى‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﺴـﻔﺮ ﻋﲇ ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻴﺎﳾ‪ ،‬اﻟﺸـﻜﺮ‬ ‫ﻤﻘﺎم ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪.‬‬

‫ﺳﺒﺎﻗﺔ ﻟﺪﻋﻢ اﻟﻴﻤﻦ‬ ‫اﻟﻌﻴﺎﺷﻲ‪ :‬اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ّ‬ ‫واﻟﻤﺸﺮوع ﻋﻤﻼق وﻳﻌﺰز اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻮﺛﻴﻘﺔ‬

‫وأوﺿـﺢ أن اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺣﺮﻳﺼـﺔ داﺋﻤـﺎ ً ﻋـﲆ إﺛﺮاء‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﺘﻨﻤﻮي واﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﰲ اﻟﻴﻤﻦ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل إن إﻃﻼق اﺳﻢ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻋﲆ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﻨﺸـﺄة اﻟﻄﺒﻴﺔ ﻳﺆﻛﺪ ﻋﻤـﻖ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻤﺘﻤﻴﺰة‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ واﻟﺸـﻌﺒﻦ‪ .‬وﻗـﺎل إن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻌﺮوﻓﺔ‬ ‫ﺑﻤﻮاﻗﻔﻬـﺎ اﻟﺪاﻋﻤـﺔ ﻟﻠﺸـﻌﺐ اﻟﻴﻤﻨـﻲ ﰲ ﻣﺤﺘﻠـﻒ‬ ‫اﻤﺠـﺎﻻت‪ ،‬وﻟﻌـﻞ أﻗﺮب ﺷـﺎﻫﺪ ﻋﲆ ذﻟﻚ ﻣﺴـﺎﻋﺪة‬ ‫وﻣﺴـﺎﻧﺪة اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻟﻠﻴﻤـﻦ ﰲ اﻟﻈﺮوف اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫اﻟﺼﻌﺒﺔ اﻟﺘﻲ ﺷﻬﺪﺗﻬﺎ اﻟﺪوﻟﺔ ﻋﺎم ‪2011‬م‪ .‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﺗﻮﻓﺮﻫـﺎ ﻓﺮص ﻋﻤﻞ ﻵﻻف اﻟﻴﻤﻨﻴﻦ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ودﻋﻤﻬﺎ أﻣﻦ واﺳـﺘﻘﺮار اﻟﻴﻤﻦ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﻋﴩات اﻟﺴـﻨﻦ‪ .‬وأﻛﺪ أن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻻ ﺗﺰال ﻣﺴﺘﻤﺮة‬

‫ﰲ دﻋﻤﻬﺎ اﻟﻴﻤﻦ ﰲ اﻤﺠـﺎﻻت اﻟﺼﺤﻴﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫وﻣﻦ ذﻟﻚ دﻋﻤﻬﺎ اﻟﺴﺨﻲ ﻟﻠﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻄﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﻌﻴـﺎﳾ‪ ،‬أن اﻤﴩوع اﻟﻌﻤﻼق ﺳﻴﺴـﺪ‬ ‫ﺟﺎﻧﺒﺎ ً ﻛﺒﺮا ً ﻣﻦ اﻟﻨﻘـﺺ ﰲ ﻣﺠﺎل ﺧﺪﻣﺎت اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻨﻬﺎ اﻟﻴﻤﻦ‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ أﻧﻪ ﻻ‬ ‫ﻳﻤﻠـﻚ ﻣﻌﻠﻮﻣـﺔ دﻗﻴﻘﺔ ﺣﻮل اﻤﺪة اﻟﺰﻣﻨﻴـﺔ ّ‬ ‫اﻤﺘﺒﻘﻴﺔ‬ ‫ﻻﻧﺘﻬـﺎء اﻤﴩوع‪ ،‬ﻣﺆﻣﻼً أن ﻳﺨﺮج إﱃ ﺣﻴﺰ اﻟﻮﺟﻮد‬ ‫ﰲ أﻗﺮب ﻓﺮﺻﺔ‪ .‬وأﺷﺎر اﻟﻘﻨﺼﻞ اﻟﻴﻤﻨﻲ إﱃ أن ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‪ ،‬ذات اﻟﻄﺎﺑﻊ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬ﺳـﻴﻜﻮن‬ ‫ﻟﻬﺎ أﺛﺮ ﻛﺒﺮ ﰲ ﻧﻔﺲ اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﻴﻤﻨﻲ‪ ،‬وﺳﺘﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻣَﻌْ ﻠﻤﺎ ً ﺑﺎرزا ﺗﻌﻜﺲ اﻷﺧﻮة اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﺑﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫واﻟﻴﻤﻦ‪.‬‬

‫ﻣﻨﺼﻮر ﺑﻦ ﻣﺘﻌﺐ ﻳﻜ ّﺮم اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﺑﺠﺎﺋﺰة اﻟﺴﺪﻳﺮي ﻟﻠﺘﻔﻮق اﻟﻌﻠﻤﻲ‬

‫ﻃﻼب ﺛﺎﻧﻮﻳﺔ اﻟﻐﺎط ﻳﺆدون ﻧﺸﻴﺪ اﻟﺠﺎﺋﺰة ﺑﺤﻀﻮر اﻟﻮزﻳﺮ‬ ‫اﻟﻐﺎط ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻛـ ّﺮم وزﻳـﺮ اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ واﻟﻘﺮوﻳـﺔ اﻷﻣـﺮ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﻨﺼـﻮر ﺑـﻦ ﻣﺘﻌﺐ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ أﻣـﺲ اﻟﻄﻼب‬ ‫واﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت اﻤﺘﻔﻮﻗﻦ واﻤﻌﻠﻤﻦ‬ ‫واﻤﻌﻠﻤﺎت اﻤﺘﻤﻴﺰﻳـﻦ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ‬ ‫ﺑﺠﺎﺋـﺰة ﺧﺎﻟـﺪ ﺑـﻦ أﺣﻤﺪ اﻟﺴـﺪﻳﺮي‬ ‫ﻟﻠﺘﻔﻮق اﻟﻌﻠﻤﻲ ﰲ اﻟﻐﺎط‪ ،‬ﺧﻼل اﻟﺤﻔﻞ‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮي ﻟﻠﺠﺎﺋﺰة اﻟﺬي أﻗﻴﻢ ﰲ ﻣﺰرﻋﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﻟﺪﻳﺔ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻐﺎط‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻮزﻳـﺮ ﺧـﻼل اﻟﺤﻔـﻞ‪،‬‬ ‫ﻳﴪﻧـﻲ اﻻﺣﺘﻔﺎء ﺑﺠﺎﺋـﺰة اﻟﻮاﻟﺪ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﺴـﺪﻳﺮي‪ ،‬رﺣﻤـﻪ اﻟﻠـﻪ‪ ،‬وﻫـﻲ ﺗﻤﺜﻞ‬ ‫اﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﺘﻘﻴﻴﻤﻨﺎ ﻟﻠﻤﺘﻔﻮﻗﻦ وﺗﺠﺴﻴﺪ‬ ‫ﻟﻨﺎ ﺑﺎﻻﻫﺘﻤـﺎم ﺑﺎﻟﻌﻠـﻢ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ .‬وﻗﺎل‬

‫إﻧﻪ ﻣﻦ اﻟﺮواد اﻟﺬﻳﻦ أﺳـﻬﻤﻮا ﰲ وﺣﺪة‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ وﻧﻤﺎﺋﻪ وﺗﻄﻮره‪ ،‬وﻛﺎن ﻟﻪ اﻟﺪور‬ ‫اﻤﺸـﻬﻮد ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ واﻹدارة‪،‬‬ ‫وﻫـﻮ رﺟـﻞ اﻤﻬﻤـﺎت اﻟﺘﻲ ﺗـﻮﻛﻞ ﻟﻪ‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻛﺎن أﻣـﺮا ً ﰲ اﻟﻈﻬﺮان وﺟﺎزان‬ ‫وﺗﺒـﻮك وﻧﺠـﺮان وﰲ وزارة اﻟﺰراﻋﺔ‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﻣﻦ اﻷﺷـﺨﺎص اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺘﻄﻠﺐ أن‬ ‫ﻳﺴﺘﻔﺎد ﻣﻨﻬﻢ‪ .‬وﻗﺎل إن اﻟﺠﺎﺋﺰة ﻣﴣ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ رﺑﻊ ﻗﺮن‪ ،‬وﻫـﻲ ﺗﻤﺜﻞ ﻣﻀﻤﺎرا ً‬ ‫ﻟﻠﺘﻨﺎﻓﺲ اﻟﴩﻳﻒ ﻛﻤﺎ أﻧﻬﺎ اﺳﺘﺜﻤﺎر ﰲ‬ ‫اﻹﻧﺴﺎن‪ ،‬وﻣﻦ ﺧﻼﻟﻪ ﺳﻴﺘﺤﺴﻦ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫واﻟﺘﺤﺼﻴﻞ اﻟﻨﻮﻋﻲ ﻟﻠﻄﻼب‪.‬‬ ‫وﺗﻄﺮق اﻟﻮزﻳﺮ إﱃ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺒﻠﺪي‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻐﺎط‪ ،‬وﻗﺎل ﻟﻘﺪ ﺳـﻌﺪت‬ ‫ﺑﺎﻻﺟﺘﻤـﺎع ﺑﺰﻣﻼﺋـﻲ أﻋﻀـﺎء اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺒﻠـﺪي ﰲ اﻟﻐﺎظ‪ .‬وأﺿﺎف أن ﻣﺎ اﻧﻔﻖ‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﻌﺎﻣـﻦ اﻤﺎﺿﻴـﻦ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع‬

‫)واس(‬

‫اﻟﺒﻠـﺪي ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻐـﺎط أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 150‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬وﻣـﺎ ﺳـﻴﻨﻔﻖ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮات اﻟﻘﺎدﻣـﺔ أﻛـﱪ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺒﻠﺪي ﻋﻤـﻞ ﻣﺘﻮاﺻﻞ وﻳﺮاﻋﻲ‬ ‫ﻛﻞ ﻣﺘﻄﻠﺒـﺎت اﻤﻮاﻃﻨـﻦ‪ ،‬داﻋﻴـﺎ ً إﱃ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻـﻞ ﻣـﻊ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠـﺪي أو ﻣﻊ‬ ‫اﻟـﻮزارة ﻣﺒـﺎﴍة‪ ،‬ﻓﺎﻟﻘﻠـﻮب واﻷﺑﻮاب‬ ‫ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻣﺤﺎﻓـﻆ اﻟﻐـﺎط ﻋﺒﺪا���ﻠـﻪ‬ ‫اﻟﻨﺎﴏ اﻟﺴﺪﻳﺮي ﻗﺪ أﻟﻘﻰ ﻛﻠﻤﺔ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺤﻔﻞ أﻛـﺪ ﻓﻴﻬﺎ أن ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻤﻌﻠﻢ‬ ‫ﻋﻈﻴﻤﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻣﺜﺎل ﻳﻘﺘﺪى‪ ،‬ﻋﻬﺪﻧﺎ إﻟﻴﻪ‬ ‫ﺑﺒﻨـﺎء ﻋﻘﻮل اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻓﺘﻄﻮﻳﺮ ذاﺗﻪ‬ ‫ﻋﻠﻤﻴـﺎ ً وﻋﻤﻠﻴﺎ ً واﺟﺐ ﻋﻠﻴـﻪ ﺗﺠﺎه دﻳﻨﻪ‬ ‫ووﻃﻨـﻪ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺘﻘﺪﻳﺮ واﻹﺟـﻼل ﻤﻌﻠﻤﻴﻨﺎ‬ ‫وﻣﻌﻠﻤﺎﺗﻨـﺎ‪ ،‬وﺗﺤﻴـﺔ ﺧﺎﺻـﺔ ﻵﺑـﺎء‬ ‫وأﻣﻬﺎت ﻃﻼﺑﻨﺎ اﻤﺘﻔﻮﻗـﻦ واﻤﺘﻔﻮﻗﺎت‬

‫ﻋﲆ ﺣﺮﺻﻬﻢ وﻣﺘﺎﺑﻌﺘﻬﻢ وﺗﻬﻴﺌﺔ اﻤﻨﺎخ‬ ‫اﻟﺠﻴﺪ اﻷﻣـﺮ اﻟﺬي ﺳـﺎﻋﺪ ﰲ ﺗﻔﻮﻗﻬﻢ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎد ﺑﺪﻋـﻢ اﻟﻘﻴﺎدة ﻟﻠﺘﻌﻠﻴـﻢ‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫إﻧﻨـﺎ ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺤـﺎﴐ ﻧﻔﺨـﺮ ﺑ َﻤ ْﻦ‬ ‫ﺣﺼﻞ ﻋﲆ اﻟﺸﻬﺎدات اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت‪ ،‬ﻓﻬـﻢ ﻧﺘﺎج اﻟﺠﻬﻮد اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺑﺬﻟﻬﺎ أوﻟﺌﻚ اﻷواﺋﻞ‪.‬‬ ‫ﺛـﻢ أﻟﻘـﻰ اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﻌـﺎم ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻟﻠﺠﺎﺋﺰة اﻟﺪﻛﺘـﻮر إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻤﺴﻨﺪ ﻛﻠﻤﺔ أﻣﺎﻧﺔ اﻟﺠﺎﺋﺰة‪ ،‬أﺷﺎر ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫إﱃ أن ﻣﻴﺰان اﻟﺘﻔﻀﻴﻞ ﺑﻦ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت‬ ‫واﻤﻠﺘﻘﻴـﺎت ﻳﺒﻘﻰ راﺟﺤـﺎ ً ﻛﻠﻤﺎ ﺗﻌﺪى‬ ‫اﻟﻨﻔﻊ وﻋﻤﺖ اﻟﻔﺎﺋـﺪة‪ .‬ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ أﻟﻘﻴﺖ‬ ‫ﻛﻠﻤﺔ اﻟﻄﻼب اﻤﺘﻔﻮﻗﻦ‪ ،‬ﺛﻢ أﻟﻘﻴﺖ ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫اﻤﻌﻠﻤـﻦ اﻤﻜﺮﻣـﻦ‪ .‬ﺛﻢ ﻗـﺪم ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫ﻃﻼب ﺛﺎﻧﻮﻳﺔ اﻟﻐﺎط ﻧﺸﻴﺪ اﻟﺠﺎﺋﺰة‪.‬‬

‫أﺑﻮ ﺣﻴﻤﺪ‪ :‬اﻟﺘﻐﻴﻴﺮ ﻳﺘﻢ ﻓﻲ أﺿﻴﻖ اﻟﺤﺪود وﺗﺤﻜﻤﻪ ﺿﻮاﺑﻂ ﻧﻈﺎﻣﻴﺔ‬

‫ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﻤﺮور ﻟـ |‪ :‬ﻟﻢ ﻧﻮﻗﻒ اﺳﺘﺒﺪال ﻟﻮﺣﺎت اﻟﺴﻴﺎرات‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫ﻛﺸﻒ ﻣﺴـﺆوﻟﻮن ﰲ إدارة اﻤﺮور ﻋﻦ ﻋﺪم‬ ‫ﺻﺤـﺔ اﻟﺘﴪﻳﺒﺎت اﻟﺘﻲ اﻧﺘﴩت ﰲ أوﺳـﺎط‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ وﺣﻤﻠﺖ ﰲ ﻃﻴﺎﺗﻬﺎ اﺗﺠﺎه اﻤﺮور ﻤﻨﻊ‬ ‫اﺳـﺘﺒﺪال ﻟﻮﺣﺎت اﻟﺴﻴﺎرات‪ ،‬ﻣﺎ دﻋﺎ اﻟﺒﻌﺾ‬ ‫إﱃ اﻟﻘﻮل إن ذﻟﻚ ﺳـﻴﺪﻋﻮ إﱃ ﻛﺴﺎد اﻷرﻗﺎم‬ ‫اﻤﻤﻴﱠـﺰة اﻟﺘـﻲ ﺗﺒﺎع ﰲ اﻤـﺰادات‪ .‬وﻗـﺎل ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم‬ ‫اﻤﺮور اﻟﻠﻮاء ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻤﻘﺒﻞ ﻋﻦ ﻋﺪم ﺻﺤﺔ ﻣﺎ‬

‫أﺷﻴﻊ ﰲ أوﺳﺎط اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻋﻦ ﻣﻨﻊ اﺳﺘﺒﺪال ﻟﻮﺣﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرات‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً ﻟـ »اﻟـﴩق« أن ﻫﺬا ﻛﻼم ﻏﺮ‬ ‫ﺻﺤﻴﺢ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬أﻛﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﺮور ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﻠـﻮاء ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ أﺑﻮ ﺣﻴﻤﺪ ﻟـ »اﻟﴩق« أن ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﺳـﺘﺒﺪال اﻟﻠﻮﺣﺎت ﺗﺨﻀﻊ ﻟﻠﻨﻈﺎم‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻪ‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﺤﺪث أي ﻣﻨـﻊ ﺑﺨﺼﻮص اﻻﺳـﺘﺒﺪال‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫ﻟﻴﺲ ﻫﻨـﺎك أي ﳾء ﺑﻬﺬا اﻟﺨﺼـﻮص‪ .‬وﻗﺎل أﺑﻮ‬ ‫ﺣﻴﻤـﺪ إن اﻟﻨﻈﺎم وﺿﻊ ﺿﻮاﺑﻂ ﻻﺑﺪ أن ﻳﺘﻘﻴﺪ ﺑﻬﺎ‬

‫ﻛﻞ ﻣﻦ ﻳﺮﻳﺪ اﻻﺳـﺘﺒﺪال‪ .‬وأﺑﺎن أن ﺗﻐﻴﺮ اﻟﻠﻮﺣﺎت‬ ‫ﻋﺎﺋﺪ ﻟﺘﻘﻴﻴﻢ رﺋﻴﺲ اﻟﻘﺴـﻢ‪ ،‬ﻓـﺈن ﻛﺎن اﻟﻈﺮف أو‬ ‫اﻟﻮﺿـﻊ أو اﻟﺴـﺒﺐ ﻳﻜﻔﻲ ﻓﺈﻧﻪ ﻳﺘـﻢ اﻟﺘﻐﻴﺮ‪ ،‬وإن‬ ‫ﻟﻢ ﻳﻜـﻦ ﻫﻨﺎك داع ﻓﻼ ﻳﻨﻈﺮ ﰲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﻄﻠﺒﺎت‬ ‫وﻳﺘﻢ اﻟﺮﻓﺾ‪ .‬وأﻓﺎد أن ﻫﻨﺎك أﺳﺒﺎﺑﺎ ً أﻣﻨﻴﺔ ﺗﺘﻄﻠﺐ‬ ‫أﺣﻴﺎﻧـﺎ ً ﺗﺒﺪﻳﻞ اﻟﻠﻮﺣـﺎت‪ ،‬وﻻ ﻳﺘﻢ ذﻟـﻚ إﻻ ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﻳﺘﻢ اﺗﺨﺎذ اﻹﺟـﺮاءات اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ واﻷﻣﻨﻴﺔ واﻟﺘﺪﻗﻴﻖ‬ ‫واﻟﺘﻤﺤﻴـﺺ‪ .‬وأﻛﺪ أن اﻟﺘﻐﻴـﺮ ﻻ ﻳﺘﻢ إﻻ ﰲ أﺿﻴﻖ‬ ‫اﻟﺤﺪود‪.‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫ﻫﻨﺄت اﻟﻘﻴﺎدة رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ واﻟﻮزراء ﰲ ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ‬ ‫ﻛﻮﺑﺎ اﻟﺮﺋﻴﺲ راؤول ﻛﺎﺳﱰو‬ ‫روز‪ ،‬ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ إﻋـﺎدة‬ ‫اﻧﺘﺨﺎﺑﻪ رﺋﻴﺴـﺎ ً ﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ‬ ‫ﻛﻮﺑـﺎ‪ ،‬ورﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺒﻮﺳـﻨﺔ واﻟﻬﺮﺳـﻚ اﻟﺮﺋﻴـﺲ‬ ‫ﻧﻴﺒﻮﻳﺸـﺎ رادﻣﺎﻧﻮﻓﻴﺘﺶ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‬ ‫ذﻛﺮى اﺳﺘﻘﻼل ﺑﻼده‪.‬‬ ‫وأﻋـﺮب ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﰲ ﺑﺮﻗﻴﺔ ﺗﻬﻨﺌﺔ ﺑﻌﺜﻬﺎ‬ ‫إﱃ اﻟﺮﺋﻴـﺲ راؤول ﻛﺎﺳـﱰو‪ ،‬ﻋﻦ‬ ‫أﺟﻤﻞ اﻟﺘﻬﺎﻧـﻲ‪ ،‬وأﻃﻴﺐ اﻟﺘﻤﻨﻴﺎت‬ ‫ﺑﻤﻮﻓـﻮر اﻟﺼﺤـﺔ واﻟﺴـﻌﺎدة ﻟﻪ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻘـﺪم واﻻزدﻫﺎر ﻟﺸـﻌﺐ ﻛﻮﺑﺎ‬ ‫اﻟﺼﺪﻳـﻖ‪ ،‬ﻣﺸـﻴﺪا ً ﺑﺎﻟﻌﻼﻗـﺎت‬ ‫اﻟﻄﻴﺒـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺮﺑـﻂ اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ‬ ‫واﻟﺸـﻌﺒﻦ اﻟﺼﺪﻳﻘـﻦ‪ ،‬واﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﻄﻮﻳﺮﻫﺎ ﰲ اﻤﺠـﺎﻻت ﻛﺎﻓﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أﻋـﺮب اﻤﻠﻚ ﰲ ﺑﺮﻗﻴـﺔ ﺗﻬﻨﺌﺔ‬ ‫ﺑﻌﺜﻬﺎ إﱃ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺒﻮﺳﻨﺔ واﻟﻬﺮﺳـﻚ ﺑﺎﺳﻤﻪ واﺳﻢ‬ ‫ﺷـﻌﺐ وﺣﻜﻮﻣﺔ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻋﻦ أﺻـﺪق اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫وأﻃﻴـﺐ اﻟﺘﻤﻨﻴـﺎت ﺑﺎﻟﺼﺤـﺔ‬ ‫واﻟﺴـﻌﺎدة ﻟﻪ‪ ،‬وﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺒﻮﺳﻨﺔ‬ ‫واﻟﻬﺮﺳـﻚ اﻟﺼﺪﻳﻖ اﻃﺮاد اﻟﺘﻘﺪم‬

‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫واﻻزدﻫﺎر‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺑﻌـﺚ وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟـﻮزراء وزﻳـﺮ‬ ‫اﻟﺪﻓـﺎع ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‬ ‫آل ﺳـﻌﻮد‪ ،‬ﺑﺮﻗﻴﺔ ﺗﻬﻨﺌـﺔ ﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺪوﻟـﺔ واﻟـﻮزراء ﰲ‬ ‫ﺟﻤﻬﻮرﻳـﺔ ﻛﻮﺑﺎ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ إﻋﺎدة‬

‫وﱄ اﻟﻌﻬﺪ‬

‫اﻧﺘﺨﺎﺑﻪ رﺋﻴﺴـﺎ ً ﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ ﻛﻮﺑﺎ‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ﻋـﱪ ﻓﻴﻬﺎ ﻋـﻦ أﺻـﺪق اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫وأﻃﻴﺐ اﻟﺘﻤﻨﻴـﺎت ﺑﻤﻮﻓﻮراﻟﺼﺤﺔ‬ ‫واﻟﺴـﻌﺎدة ﻟـﻪ‪ ،‬واﻟﺘﻘـﺪم‬ ‫واﻻزدﻫﺎرﻟﺸـﻌﺐ ﻛﻮﺑﺎ اﻟﺼﺪﻳﻖ‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻮﻫـﺎ ً ﺑﺎﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻤﺘﻤﻴـﺰة ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ وﻣﺎ ﺗﺸـﻬﺪه ﻣـﻦ ﺗﻄﻮر‬ ‫ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﺠـﺎﻻت‪ .‬وﺑﻌـﺚ وﱄ‬

‫اﻟﻌﻬﺪ ﺑﺮﻗﻴﺔ ﺗﻬﻨﺌﺔ ﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ ﻟﻠﺒﻮﺳـﻨﺔ واﻟﻬﺮﺳـﻚ‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ذﻛﺮى اﺳـﺘﻘﻼل ﺑﻼده‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﻋﱪ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻋﻦ أﺑﻠﻎ اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫وأﻃﻴﺐ اﻟﺘﻤﻨﻴﺎت ﺑﻤﻮﻓﻮر اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫واﻟﺴـﻌﺎدة ﻟﻪ‪ ،‬وﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺒﻮﺳﻨﺔ‬ ‫واﻟﻬﺮﺳـﻚ اﻟﺼﺪﻳـﻖ ﻣﺰﻳـﺪا ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻘﺪم واﻻزدﻫﺎر‪.‬‬

‫إﻋﻔﺎء ﻣﺪﻳﺮ ﻣﺮﻛﺰ رﻋﺎﻳﺔ اﻟﻤﻌﺎﻗﻴﻦ ﻓﻲ اﻟﺨﺮج‬ ‫اﻟﺨﺮج ‪ -‬راﺋﺪ اﻟﻌﻨﺰي‬ ‫أﻋﻔـﻰ وزﻳـﺮ اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻳﻮﺳـﻒ‬ ‫ﺑـﻦ أﺣﻤـﺪ اﻟﻌﺜﻴﻤـﻦ‪ ،‬ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻣﺮﻛـﺰ رﻋﺎﻳـﺔ اﻤﻌﺎﻗـﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﺨﺮج ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺸـﻴﺤﺎن‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫إدارة اﻤﺮﻛﺰ‪ ،‬ووﺟﻪ ﺑﺈﺣﺎﻟﺔ ﻣﺮاﻗﺒﻲ‬ ‫اﻟﻔـﱰات ﰲ اﻤﺮﻛـﺰ إﱃ اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ‪،‬‬ ‫ﻣﻤَ ـﻦ ﺛﺒﺖ ﻋﺪم وﺟﻮدﻫﻢ ﻋﲆ رأس‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ اﻷوﻗﺎت اﻤﻜﻠﻔـﻦ ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬

‫ﻛﻤـﺎ وﺟّ ـﻪ اﻟﻮزﻳـﺮ ﺑﺎﻟﺤﺴـﻢ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﴩﻛـﺔ اﻤﺸـﻐﻠﺔ ﻹﻫﻤـﺎل ﺑﻌـﺾ‬ ‫ﻣﻨﺴﻮﺑﻴﻬﺎ أداء ﻋﻤﻠﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﴏح ﺑﺬﻟﻚ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻟﺮﺳـﻤﻲ‬ ‫ﻟﻮزارة اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫ﺑﻦ دﺧﻴـﻞ اﻟﻠﻪ اﻟﺜﺒﻴﺘـﻲ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﻘـﺮار اﻟﻌﺎﺟـﻞ ﻳﺄﺗـﻲ ﻋـﲆ‬ ‫ﻗﺼـﻮر وإﻫﻤـﺎل إداري‬ ‫ﺧﻠﻔﻴـﺔ‬ ‫ٍ‬ ‫ُﺳـﺠﱢ ﻞ ﻋﲆ إدارة اﻤﺮﻛـﺰ ﰲ ﻓﱰات‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ .‬وأﺑـﺎن اﻟﺜﺒﻴﺘـﻲ‪ ،‬أن‬ ‫ﺗﻮﺟﻴﻬﺎت اﻟﻮزﻳﺮ ﺗﺆﻛﺪ أن اﻟﻮزارة‬

‫ﻟﻦ ﺗﺘﺴـﺎﻣﺢ ﻣـﻊ أي ﻣﺘﻬـﺎون أو‬ ‫ﻣﺘﻘﺎﻋـﺲ أو ﻣﻔـ ّﺮط ﰲ أداء ﻋﻤﻠﻪ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ أوﺿـﺢ اﻤﺪﻳـﺮ ا ُﻤﻘﺎل‬ ‫ﻤﺮﻛـﺰ رﻋﺎﻳـﺔ اﻤﻌﺎﻗـﻦ ﰲ اﻟﺨﺮج‬ ‫ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺸـﻴﺤﺎن ﻟـ »اﻟـﴩق« أن‬ ‫اﻟﻘـﺮار ﻛﺎن ﻣﻔﺎﺟﺌـﺎً‪ ،‬وﻗـﺎل ﻣـﻦ‬ ‫اﻤﻔﱰض أن ﺗُﺤﺎﺳﺐ اﻟﻮزارة اﻤﺪﻳﺮ‬ ‫اﻤﻨﺎوب ﻷﻧﻪ اﻤﺴـﺆول ﻋﻦ ﻣﺮاﻗﺒﻴﻪ‬ ‫ﰲ اﻟﻔﱰة اﻟﺘﻲ ﻳﻌﻤﻞ ﺑﻬﺎ‪ .‬وﻗﺎل‪ :‬ﻟﻘﺪ‬ ‫ﻤﺴـﻨﺎ ﺗﻘﺼﺮا ً ﻣﻦ اﻟﴩﻛﺔ اﻤﺸﻐﻠﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺮﻛﺰ‪ ،‬وﻗﻤﻨﺎ ﺑﻤﺤﺎﺳﺒﺘﻬﺎ‪.‬‬

‫ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻌﺜﻴﻤﻦ‬

‫اﻟﺪﻓﺎع اﻟﻤﺪﻧﻲ‪ :‬ﺗﻮﻋﻴﺔ ﻋﺎﻣﻼت اﻟﻤﻨﺎزل ﺑﺴﺒﻊ ﻟﻐﺎت‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ‬ ‫أﻧﺘﺠﺖ اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﻋﺪدا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﻠﻘﺎت ﻟﺘﻮﻋﻴﺔ ﻋﺎﻣﻼت اﻤﻨﺎزل ﺑﺴـﺒﻊ ﻟﻐﺎت‬ ‫ﺗﺸﻤﻞ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ واﻟﻬﻨﺪﻳﺔ واﻤﺎﻟﻴﺰﻳﺔ‬ ‫واﻹﻧﺪوﻧﻴﺴـﻴﺔ واﻷوردﻳﺔ واﻟﺒﻨﻐﻼدﻳﺸﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أﻧﺘﺠـﺖ ﺣﻠﻘﺎت ﻣﱰﺟﻤﺔ ﺑﻠﻐﺔ اﻹﺷـﺎرة ﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫وﻋـﻲ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺎﻤﺨﺎﻃﺮ‬ ‫اﻤﺤﺘﻤﻠـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻗﺪ ﺗﺤـﺪث داﺧﻞ اﻤﻨـﺰل واﻟﺘﴫف‬ ‫اﻟﺴـﻠﻴﻢ ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻌﻬـﺎ واﻟﺘﺨﻔﻴـﻒ ﻣـﻦ آﺛﺎرﻫﺎ‬ ‫واﻹﻤﺎم ﺑﻜﺎﻓـﺔ اﻟﺘﺪاﺑﺮ اﻤﻨﺰﻟﻴـﺔ اﻻﺣﱰازﻳﺔ ﻟﻠﺤﻴﻠﻮﻟﺔ‬

‫دون وﻗﻮع اﻟﺤﻮادث‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫ﺳـﻌﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي أن ﻫـﺬه اﻟﺨﻄﻮة ﺗﺆﻛﺪ‬ ‫ﺣﺮص اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﻋﲆ ﻧﴩ ﺛﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻼﻣﺔ ﺑﻦ ﻓﺌﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺴـﻌﻮدي ﺑﻤـﺎ ﰲ ذﻟﻚ‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ واﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗﻔﺘﻘﺮ إﱃ اﻤﻌﺮﻓﺔ‬ ‫ﺑﺄﺑﺴـﻂ ﻗﻮاﻋﺪ اﻟﺴـﻼﻣﺔ أﺛﻨـﺎء أداء ﻋﻤﻠﻬﺎ ﰲ اﻟﻄﻬﻲ‬ ‫أو اﻟﺘﻨﻈﻴـﻒ وﻏﺮﻫـﺎ ﻣـﻦ اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﺘﻲ ﺗﻘـﻮم ﺑﻬﺎ‬ ‫داﺧﻞ اﻤﻨـﺰل‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل ﺑﺎﻗﺔ ﻣـﻦ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﻮﻋﻮﻳﺔ‬ ‫واﻟﺘـﻲ ﺗﺘﺠﺎوز اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ اﻟﻨﻈﺮﻳـﺔ إﱃ اﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻟﻌﻤﲇ‬ ‫واﻛﺘﺴـﺎب ﻣﻬـﺎرات اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻟﺤـﻮادث اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ‪،‬‬

‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ ﻧﺠـﺎح اﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﰲ‬ ‫ﺗﺪرﻳﺐ اﻵﻻف ﻣـﻦ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ ﺧﻼل اﻟﺴـﻨﻮات‬ ‫اﻤﺎﺿﻴﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻟﺘﻮﻳﺠـﺮي أن اﻟﺤﻠﻘـﺎت‬ ‫اﻟﺘﻮﻋﻮﻳـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗـﻢ إﻧﺘﺎﺟﻬﺎ ﻋﲆ إﺳـﻄﻮاﻧﺎت ‪DVD‬‬ ‫روﻋـﻲ ﻓﻴﻬﺎ ﺣﴫ ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﺨﺎﻃﺮ اﻟﺘـﻲ ﻗﺪ ﺗﺤﺪث‬ ‫داﺧﻞ اﻤﻨﺰل وﺗﻘﺪﻳﻢ إرﺷـﺎدات ﻛﺎﻣﻠـﺔ ﻟﻠﻮﻗﺎﻳﺔ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫واﻟﺘﺨﻔﻴـﻒ ﻣﻦ آﺛﺎرﻫﺎ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﰲ ذﻟـﻚ ﻣﺨﺎﻃﺮ اﻟﺤﺮﻳﻖ‬ ‫واﻟﺤـﻮادث اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ واﺳـﺘﺨﺪام ﻣـﻮاد اﻟﺘﻨﻈﻴﻒ‬ ‫وﺣـﻮادث اﻷﻃﻔـﺎل ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ روﻋـﻲ ﻓﻴﻬـﺎ اﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫اﻟﺼﻮرة اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ واﻟﻠﻐﺔ اﻟﺴﻬﻠﺔ اﻤﺒﺎﴍة‪.‬‬


‫أﻣﺮ اﻟﴩﻗﻴﺔ وﻋﻤﻴﺪ أﴎة اﻤﺒﺎرك واﻟﺸﻴﺦ ﻗﻴﺲ اﻤﺒﺎرك‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ﰲ ﺿﻴﺎﻓﺔ رﺋﻴﺲ اﻤﺤﺎﻛﻢ ﰲ ﻣﻨﺰﻟﻪ ﺑﺤﻀﻮر ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻷﺣﺴﺎء‬

‫اﻷﻣﺮ ﻳﺘﻠﻘﻰ ﺻﻮرة ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ ﻣﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻤﻮﳻ‬

‫‪4‬‬

‫ﰲ ﺣﺪﻳﺚ ﻣﻊ ﻋﻤﻴﺪ أﴎة اﻟﻌﻔﺎﻟﻖ ﺑﺤﻀﻮر ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻷﺣﺴﺎء‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪19‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 1‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (453‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﺟﻮﻟﺔ اﻣﻴﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﻓﻲ اﺣﺴـــــ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ُﻣ َﺮ َاﻗ ْﺐ ﻣﻦ‬ ‫»اﻟﺴﻄﻮح«!‬ ‫ﺑﻘﻨﺎة »ﻧﺎﺷـﻴﻮﻧﺎل‬ ‫ﺟﻴﻮﻏـﺮاﰲ« ﺷـﺎﻫﺪت��� ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺠـﺎ ً‬ ‫ﻋـﻦ‬ ‫»اﻤﺮاﻗﺒﺔ« ﻳﺤﻜﻲ ﻗﺼﺔ‬ ‫»ﻋﺎﺷـﻘﻦ« أﻣﺮﻳﻜﻴﻦ‬ ‫ﻛﺎﻧﺎ ﻳﻌﺘﻘـﺪان ﺗﺤﻠﻴﻘﺎ ً‬ ‫ﻣﻨﻔـﺮدا ً ﻋـﲆ ﺳـﻄﺢ‬ ‫ﺷـﻘﺘﻬﻤﺎ ﻓﻴﻤـﺎ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻣﺮوﺣﻴـﺔ ﻟﻠﴩﻃـﺔ‬ ‫ﺗﻘـﻮم ﺑﺘﺼﻮﻳﺮﻫﻤـﺎ‬ ‫أﺛﻨـﺎء ﻗﻴﺎﻣﻬـﺎ ﺑﺪورﻳﺔ‬ ‫ﻟﻴﻠﻴﺔ اﻋﺘﻴﺎدﻳﺔ وﺗﻮﺛﻴﻖ‬ ‫»اﻟﺨﻠـﻮة« ﺑﻜﺎﻣـﺮا‬ ‫وﺑﻌﺪﻫـﺎ‬ ‫اﻤﺮاﻗﺒـﺔ!‬ ‫ﺗـ ّﻢ ﺗﴪﻳـﺐ اﻤﻘﻄـﻊ‬ ‫ﻟﻴﺼـﺎب »اﻟﻌﺎﺷـﻘﺎن«‬ ‫ﺑﺎﻟﺼﺪﻣﺔ!‬ ‫وﰲ دول اﻟﻌﺎﻟـﻢ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟـﺚ ﻗـﺪ ﺗﺠﺪ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻷﻧﻈﻤـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻻ‬ ‫»ﺗﺮاﻗـﺐ اﻟﻠـﻪ« وﻟﻜﻨﻬﺎ‬ ‫ﺗﺮاﻗـﺐ اﻟﺠﻤﻴـﻊ!! وﰲ‬ ‫اﻤﺼﺎﻟـﺢ اﻤﺮﺗﺒﻄـﺔ‬ ‫ﺑﺤﻴـﺎة اﻟﻨـﺎس ﻗﺪ ﺗﺠﺪ‬ ‫ﻣﺼﻠﺤـﺔ ﻣﻬﻤﺘﻬـﺎ‬ ‫»ﻣﺮاﻗﺒـﺔ اﻷﺳـﻌﺎر«‬ ‫ﻓﺘﺴـﺘﻌﻴﺾ ﺑﺎﻟﺘﻨﺎﻓﺲ‬ ‫ﻋـﲆ »اﻷدوار«! وﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻨـﺎس ﺗﻘﻮل ﻟـﻪ اﻧﺘﺒﻪ‬ ‫ﻣـﻦ »اﻟﻘﻂ« ﻓﻴﻨﺸـﻐﻞ‬ ‫ﺑﻤﻄـﺎردة »اﻟﻔـﺄر«!‬ ‫وﺑﻌـﺾ ﻣـﻦ اﺑﺘﻠـﻮا‬ ‫ﺑﺎﻟﻮﺳﻮﺳـﺔ ﻟـﻮ رأى‬ ‫ﻃﺎﺋﺮا ً ﻟﺼﺎح ﻣﻦ رﻫﺎب‬ ‫اﻤﻼﺣﻘـﺔ‪» :‬ﻃﺎﺋـﺮة‬ ‫دون ﻃﻴـﺎر«! وﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻟﻨﻈـﺮة‬ ‫أﺻﺤـﺎب‬ ‫اﻟﺘﺸـﺎؤﻣﻴﺔ اﻤﺸﻐﻮﻟﻦ‬ ‫ﺑﻤﺮاﻗﺒﺔ اﻟﺨﻠﻖ ﺗﺴـﺄﻟﻪ‬ ‫ﻋﻦ ﻓـﻼن ﻓﻴﻘـﻮل ﻣﻦ‬ ‫اﻷﴍار! وﻋـﻼن؟ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻔﺠـﺎر! ﻓﺘﻮﺟـﻪ ّ‬ ‫دﻓﺔ‬ ‫اﻟﺴﺆال ﻟﺘﻠﻄﻴﻒ اﻟﺤﻮار‬ ‫وﻃﺮد اﻟﻐﺒﺎر‪ :‬واﻟﺒﺤﺮ ﻳﺎ‬ ‫ﻣﻮﻻﻧﺎ؟ ﻓﻴﺠﻴﺐ ﺑﺤﻨﻖ‪:‬‬ ‫ﻏﺪار! وﺻﺎﺣﺐ ﺗﻠﺘﻘﻴﻪ‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﻏﻴﺒـﺔ ﻓﺘﺴـﺄﻟﻪ‬ ‫ﻋـﻦ »اﻟﺤـﺎل« ﻓﻴﻘﻮل‪:‬‬ ‫ﻣﻄـﺎرد ﻣـﻦ اﻟﺒﻨـﻚ‬ ‫و«اﻟﺪﻳّﺎﻧـﺔ« واﻟﺘﺠـﺎر!‬ ‫وﻳﺰﻳﺪ‪ :‬ﺣﺘـﻰ ﻣﻦ ﻣﺎﻟﻚ‬ ‫اﻟﻌﻘـﺎر ﻷﻧﻨـﻲ ﻟﻢ أدﻓﻊ‬ ‫»اﻹﻳﺠـﺎر«! وﻳﻘـﻮل‬ ‫ﻛﻼﻣـﺎ ً ﻣﺒﻬﻤﺎ ً ﻟﻢ أﻋﺮف‬ ‫ﻣﻨﻪ إﻻ »ﺻﻚ اﻹﻋﺴﺎر«!‬ ‫وﻋﻨـﺪ ﻣﻐﺎدرﺗﻪ ﻻﻳﻨﴗ‬ ‫ﻃﻠﺐ ﻗﻴﻤﺔ »اﻤﺸﻮار«!‬ ‫وﺑﻌﻀﻬـﻢ ﺗﻨﺸـﺪه ﻋﻦ‬ ‫ﻗﺘـﻞ »ﻳﺎﺳـﻦ ﺑﻘﻮش«‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﻣﺮاﻗﺒﺘـﻪ ﻣـﻦ‬ ‫»اﻟﻨﻈـﺎم« ﻓﻴﺠﻴﺒـﻚ‬ ‫ﻋـﻦ ﺳـﻼﻣﺔ اﻤﻤﺜـﻞ‬ ‫»ﻏﻮار«! وﻫﻜﺬا ﺗﻤﴤ‬ ‫اﻟﺤﻴـﺎة و«اﻟﺠﻤﻴـﻊ«‬ ‫ﻳﺮاﻗـﺐ ﺑﻌﻀـﻪ ﺑﻌﻀﺎ ً‬ ‫ً‬ ‫ﺧﻴﻔـﺔ‬ ‫وﻛ ٌﻞ ﻳﺘﻮﺟـﺲ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟـﻜ ّﻞ! أﻧـﺖ أﻳﻀﺎ ً‬ ‫ﻋﺰﻳﺰي اﻟﻘـﺎرئ ﺗﻠﺰﻣﻚ‬ ‫ﻫـﺬه اﻤﻬﻤﺔ ﻟـﺬا ﻋﻠﻴﻚ‬ ‫ﻣﺮاﻗﺒـﺔ »ﺿﻐﻂ دﻣﻚ«‬ ‫وﻣﺴـﺘﻮى »اﻟﺴـ ّﻜﺮ«‬ ‫واﻤﴚ ﻣﻄﻤﺌﻨﺎ ً ﺑﺠﺎﻧﺐ‬ ‫»اﻟﺠﺪار«!‬

‫@‪alhadadi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫اﻷﺣﺴـﺎء ‪ -‬ﻣﺼﻄﻔـﻰ‬ ‫اﻟﴩﻳﺪة‪ ،‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻔﺮﺣﺎن‪،‬‬ ‫وﻟﻴﺪ اﻟﻔﺮﺣﺎن‬ ‫أﺛﻨـﻰ أﻣـﺮ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﺳـﻌﻮد ﺑـﻦ ﻧﺎﻳـﻒ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد‪ ،‬ﻋﲆ اﻟﺜﻘﻞ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻲ ﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﺣﺴﺎء‪ ،‬ﻣﺒﻴّﻨﺎ ً‬ ‫أﻧﻬـﺎ ﺗﺰﺧـﺮ ﺑﺎﻟﻌﻠـﻢ واﻟﻌﻠﻤﺎء‪.‬‬ ‫ﺟﺎء ذﻟﻚ ﺧـﻼل زﻳﺎرﺗﻪ‪ ،‬ﺻﺒﺎح أﻣﺲ‪،‬‬ ‫أﴎا ً ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ ،‬ﻳﺮاﻓﻘـﻪ اﻤﺤﺎﻓـﻆ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺑـﺪر ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺟﻠـﻮي آل‬ ‫ﺳﻌﻮد‪ ،‬اﺳـﺘﻬﻠﻬﺎ ﺑﺰﻳﺎرة ﻣﺠﻠﺲ أﴎة‬ ‫اﻟﻌﺮﻓـﺞ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻛﺎن ﰲ اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻬﻤﺎ‬ ‫ﻋﻤﻴـﺪ اﻷﴎة ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ اﻟﻌﺮﻓـﺞ‪،‬‬ ‫وﻋﻤﻴـﺪ ﻛﻠﻴـﺔ اﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻓﻴﺼـﻞ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ‬

‫اﻟﻌﺮﻓﺞ‪ ،‬ووﻛﻴﻞ أﻣﻦ اﻷﺣﺴﺎء ﻟﻠﺘﻌﻤﺮ‬ ‫واﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﺮﻓﺞ‪.‬‬ ‫ورﺣﺒﺖ اﻷﴎة ﺑﺄﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﻫﻨﺄﺗﻪ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺜﻘﺔ اﻤﻠﻜﻴـﺔ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻠﺔ‪» :‬إﻧﻬﺎ ﺟﺎءت‬ ‫ﰲ ﻣﺤﻠﻬﺎ‪ ،‬ﻟﻴﻜﻤﻞ ﻣﺴـﺮة اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻓﻬﺪ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻖ«‪ .‬ودار‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺚ ﺧﻼل اﻟﻠﻘﺎء ﻋﻦ اﻟﺸﻴﺦ ﺣﺴﻦ‬ ‫اﻟﻌﺮﻓـﺞ ‪ -‬رﺣﻤـﻪ اﻟﻠـﻪ ‪ -‬وﻣﺴـﺮﺗﻪ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ‪ .‬ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﺗﻮﺟﻪ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫إﱃ ﻣﺠﻠـﺲ أﴎة اﻟﺠﻌﻔـﺮي‪ ،‬وﻛﺎن‬ ‫ﰲ اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻪ وﻣﺮاﻓﻘﻴـﻪ‪ ،‬ﻋﻤﻴﺪ اﻷﴎة‬ ‫ﻣﺤﺎﻓـﻆ ﻫﻴﺌـﺔ اﻻﺗﺼـﺎﻻت اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﺠﻌﻔﺮي‪ ،‬اﻟـﺬي رﺣّ ﺐ‬ ‫ﺑﻪ‪ ،‬ﻣﻘﺪﻣـﺎ ً اﻟﺘﻬﺎﻧـﻲ واﻟﺘﱪﻳـﻜﺎت ﻟﻪ‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ اﻟﺜﻘـﺔ اﻤﻠﻜﻴـﺔ‪ ،‬وﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ً ﻟﻪ‬ ‫اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ ﰲ ﻣﺴﺮﺗﻪ‪ ،‬وﻟﻔﺖ إﱃ أﻧﻪ ﺧﺮ‬ ‫ﺧﻠﻒ ﻟﺨﺮ ﺳﻠﻒ‪.‬‬ ‫‪ ..‬وﻳﺆدي اﻟﻌﺮﺿﺔ وﺑﺠﺎﻧﺒﻪ ﺳﺎﻟﻢ اﻤﺮي‬

‫ﺑﻌـﺪ ذﻟـﻚ ﺗﻮﺟﻪ اﻷﻣـﺮ إﱃ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻨﻌﻴﻢ‪،‬‬ ‫وﻛﺎن ﰲ اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻪ وﻣﺮاﻓﻘﻴـﻪ‪ ،‬ﻋﻤﻴﺪ اﻷﴎة أﺣﻤﺪ‬ ‫ﺑـﻦ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻨﻌﻴﻢ‪ ،‬اﻟﺬي ﺛﻤّ ـﻦ اﻟﺪور اﻟﻜﺒﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻘـﻮم ﺑﻪ أﻣـﺮ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴـﺎ ً ﻟـﻪ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ ﰲ‬ ‫ﻣﺴﺮﺗﻪ‪ ،‬وﻣﺆﻛﺪا ً أن اﻟﺜﻘﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ ﺟﺎءت ﰲ ﻣﺤﻠﻬﺎ‪.‬‬ ‫ورﺣـﺐ رﺋﻴـﺲ ﻧـﺎدي ﻫﺠـﺮ اﻤﻬﻨـﺪس‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻨﻌﻴﻢ ﺑﺄﻣﺮ اﻟﴩﻗﻴﺔ وﺻﺤﺒﻪ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً‪:‬‬ ‫»إﻧﻨﺎ ﻧﻔﺨﺮ ﺑﺰﻳﺎرﺗﻪ اﻤﻴﻤﻮﻧﺔ‪ ،‬وﻧﺴﺄل اﻟﻠﻪ أن ﻳﻮﻓﻘﻪ‬ ‫ﰲ ﻣﻬﺎﻣﻪ اﻤﻮﻛﻠﺔ إﻟﻴﻪ«‪.‬‬ ‫ﺑﻌـﺪ ذﻟﻚ ﺗﻮﺟﻪ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ إﱃ ﻣﺠﻠﺲ أﴎة‬ ‫آل ﻣﻠﺤـﻢ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻛﺎن ﰲ اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻪ ﻋﻤﻴـﺪ اﻷﴎة‬ ‫ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ آل ﻣﻠﺤﻢ‪ ،‬اﻟﺬي أﻟﻘﻰ ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫اﻷﴎة‪ ،‬وﺗﻤﻨـﻰ ﻟﻸﻣـﺮ ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﺘﻮﻓﻴـﻖ ﰲ ﻗﻴﺎدﺗﻪ‬ ‫اﻹدارﻳﺔ ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫ﻋﻘـﺐ ذﻟـﻚ ﺗﻮﺟﻪ أﻣـﺮ اﻤﻨﻄﻘـﺔ إﱃ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫أﴎة آل ﻣﺒﺎرك‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻛﺎن ﰲ اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ وﻣﺮاﻓﻘﻴﻪ‪،‬‬ ‫ﻋﻤﻴﺪ اﻷﴎة ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ إﺑﺮاﻫﻴﻢ آل اﻟﺸﻴﺦ ﻣﺒﺎرك‪،‬‬ ‫واﻟﺸﻴﺦ ﻗﻴﺲ اﻤﺒﺎرك‪ ،‬واﻟﺸﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﺒﺎﻗﻲ اﻤﺒﺎرك‪.‬‬ ‫ﺛـﻢ ﺗﻮﺟـﻪ إﱃ ﻣﺠﻠﺲ أﴎة اﻤـﻮﳻ وﻛﺎن ﰲ‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻪ وﻣﺮاﻓﻘﻴﻪ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻤﻮﳻ‪ ،‬ﺛﻢ ﺗﻮﺟﻪ‬ ‫ﻟﺰﻳﺎرة ﻣﺠﻠﺲ رﺋﻴﺲ ﻏﺮﻓﺔ اﻷﺣﺴﺎء اﻟﺴﺎﺑﻖ رﺟﻞ‬

‫اﻟﻌﺮﻓﺞ‪ :‬اﻣﻴﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﺳﻴﻜﻤﻞ ﻣﺴﻴﺮة اﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‬ ‫آل ﻣﻠﺤﻢ‪ :‬ﻧﺘﻤﻨﻰ ﻟ”ﻣﻴﺮ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ ﻓﻲ ﻗﻴﺎدﺗﻪ ادارﻳــﺔ ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﺤﻤﺎد‪ ،‬وﻗﺪ ﺛﻤّ ﻦ اﻟﺤﻤﺎد اﻟﺰﻳﺎرة‪،‬‬ ‫وﺗﻤﻨـﻰ ﻟﻪ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ واﻟﺴـﺪاد‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ أﻟﻘﻰ اﻟﺸـﺎﻋﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ اﻟﻮﺣﻴﻤـﺪ‪ ،‬ﻗﺼﻴـﺪة ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪،‬‬ ‫واﺧﺘﺘـﻢ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺟﻮﻟﺘﻪ اﻟﺼﺒﺎﺣﻴـﺔ ﺑﺰﻳﺎرة‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ رﺟﻞ اﻷﻋﻤﺎل ﺣﺴـﻦ اﻟﻌﲇ‪ ،‬ﻛﻤﺎ زار أﴎة‬ ‫اﻟﺸﻴﺦ ﻣﻮﳻ اﻟﻬﺎﺷﻢ‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟـﻚ‪ ،‬واﺻـﻞ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ‪،‬‬ ‫زﻳﺎراﺗﻪ ﻷﴎ اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬ﺣﻴـﺚ زار ﻣﺠﻠﺲ ﺻﺒﻴﺢ‬ ‫اﻤـﺮي‪ ،‬ﰲ ﺣـﻲ ﻣﺤﺎﺳـﻦ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤـﱪز‪ ،‬وﻛﺎن ﰲ‬ ‫اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ ﻋﻤﻴﺪ اﻷﴎة ﺻﺒﻴﺢ ﺑﻦ ﻋﲇ اﻤﺮي‪ ،‬وﺳﺎﻟﻢ‬ ‫ﺑﻦ ﺻﺒﻴﺢ اﻤﺮي‪ ،‬وﻗﺪ راﻓﻘﻪ ﺧﻼل اﻟﺠﻮﻟﺔ ﻣﺤﺎﻓﻆ‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬واﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﺳـﻌﺪ ﺑﻦ ﺟﻠﻮي‬ ‫آل ﺳـﻌﻮد‪ ،‬واﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﺑـﻦ ﺟﻠﻮي آل‬

‫ﺳـﻌﻮد‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ ﺗﻮﺟﻪ إﱃ ﻣﺠﻠﺲ أﴎة اﻟﺠﺰﻳﺮي‬ ‫ﺑﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻟﻌﻤﺮان‪ ،‬وﻛﺎن ﰲ اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻪ ﻋﻤﻴﺪ اﻷﴎة‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻣﺤﺎﻛـﻢ اﻷوﻗﺎف واﻤﻮارﻳﺚ اﻟﺸـﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺠﺰﻳﺮي‪ ،‬ﺛﻢ زار ﻣﺠﻠﺲ أﴎة ﺑﻮﺧﻤﺴـﻦ ﰲ ﺣﻲ‬ ‫اﻟﻨﺰﻫﺔ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﱪز‪ ،‬وﻗﺪ ﻛﺎن ﰲ اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻪ ﻋﻤﻴﺪ‬ ‫اﻷﴎة ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻮﺧﻤﺴـﻦ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ زار ﻣﺠﻠﺲ أﴎة‬ ‫اﻟﺠـﱪ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤـﱪز‪ ،‬وﻛﺎن ﰲ اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻪ ﻋﻤﻴﺪ‬ ‫اﻷﴎة رﺟﻞ اﻷﻋﻤﺎل ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﱪ‪ ،‬ورﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫إدارة اﻟﺒﻨـﻚ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ اﻟﺠﱪ‪،‬‬ ‫وﻣﻦ ﺛﻢ ﺗﻮﺟـﻪ إﱃ ﻣﺠﻠﺲ أﴎة اﻟﻌﻔﺎﻟﻖ‪ ،‬وﻛﺎن ﰲ‬ ‫اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ ﻋﻤﻴﺪ أﴎة اﻟﻌﻔﺎﻟﻖ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﻔﺎﻟﻖ‪،‬‬ ‫ورﺋﻴﺲ اﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﻌﻔﺎﻟﻖ‪ ،‬وﻧﺎﺋﺐ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻧـﺎدي اﻟﻔﺘﺢ رﺟﻞ اﻷﻋﻤﺎل ﺳـﻌﺪ اﻟﻌﻔﺎﻟﻖ‪،‬‬

‫وﺗﻮﺟﻪ ﺑﻌﺪ ذﻟـﻚ إﱃ ﻣﺠﻠـﺲ أﴎة اﻟﻌﺒﺪ اﻟﻘﺎدر‪،‬‬ ‫وﻛﺎن ﰲ اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻪ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ‬ ‫اﻟﻌﺒﺪاﻟﻘـﺎدر‪ ،‬وﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻋـﲇ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻘﺎدر‪،‬‬ ‫واﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻘـﺎدر‪ ،‬واﻤﻬﻨـﺪس‬ ‫ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻘﺎدر‪ ،‬واﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺣﺴـﻦ‬ ‫اﻟﻌﺒﺪاﻟﻘﺎدر‪ ،‬واﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻘﺎدر‪.‬‬ ‫وزار أﻣـﺮ اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻛﺬﻟـﻚ‪ ،‬وﻛﻴـﻞ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء ﺧﺎﻟـﺪ اﻟـﱪاك‪ ،‬ﰲ ﻣﻨﺰﻟـﻪ‪ ،‬وﻗـﺪ ﻛﺎن ﰲ‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻪ وﻛﻴﻞ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ زار رﺋﻴﺲ اﻤﺤﺎﻛﻢ‬ ‫ﰲ اﻷﺣﺴﺎء ﺳﺎﻣﻲ اﻟﺤﺎدي ﰲ ﻣﻨﺰﻟﻪ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﱪز‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ أوﺿـﺢ ﻋﻀـﻮ اﻤﺠﻠـﺲ اﻤﺤﲇ‬ ‫ﺻﺒﻴﺢ ﺑﻦ ﻋﲇ اﻤﺮي‪ ،‬أن اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻛﺴـﺒﺖ‬ ‫ﻗﺎﺋﺪا ً ﻣﺘﻤﻴﺰا ً ﺳـﻴﻌﻮﺿﻬﺎ ﻋـﻦ ﻓﻘﺪان اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬

‫ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‪ ،‬وﻗﺎل إن اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد ﺑـﻦ ﻧﺎﻳﻒ‪ ،‬ﻳﻤﺘﻠﻚ‬ ‫ﺧـﱪة ﻛﺒﺮة ﺳﺘﺴـﺎﻋﺪه ﰲ إدارة ﺷـﺆون اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫وﺗﻄﻮﻳﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أﻧـﻪ ﻳﺘﻤﻴـﺰ ﺑﻌﺪﻳ ٍﺪ ﻣـﻦ اﻟﺨﺼﺎل‬ ‫اﻟﺤﻤﻴـﺪة ﺑﺠﺎﻧﺐ ﻗﺮﺑﻪ ﻣﻦ اﻟﺠﻤﻴـﻊ وﺣﺮﺻﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﺣـﻞ ﻣﺸـﻜﻼﺗﻬﻢ وﺗﺬﻟﻴـﻞ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﻌﻘﺒـﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻮاﺟﻬﻬﻢ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد ﻟﻢ ﻳﺪﺧﺮ ﺟﻬﺪا ً‬ ‫ﰲ ﺳـﺒﻴﻞ دﻋﻢ اﻤﻨﻄﻘـﺔ وأﻫﻠﻬﺎ ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻛﺎن ﻧﺎﺋﺒﺎ ً‬ ‫ﻟﻸﻣـﺮ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑـﻦ ﻓﻬـﺪ‪ ،‬ﺑﺠﺎﻧـﺐ دوره ﰲ دﻋﻢ‬ ‫رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل‪ ،‬واﺳـﺘﻘﻄﺎب اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‪ ،‬وﺗﺬﻟﻴﻞ‬ ‫ﻛﺎﻓـﺔ اﻟﻌﻘﺒﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻌـﱰض ﻃﺮﻳﻘﻬﻢ‪ ،‬وأﺿﺎف‪:‬‬ ‫»ﺳﻴﻈﻞ ﻛﻤﺎ ﻋﻮدﻧﺎ داﻋﻤﺎ ً ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ وأﻫﻠﻬﺎ‪ ،‬وﻣﻌﻴﻨﺎ ً‬ ‫ﻟﺮﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل واﺳﺘﺜﻤﺎراﺗﻬﻢ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ«‪.‬‬

‫أﻣﺮ اﻟﴩﻗﻴﺔ وﻣﺤﺎﻓﻆ اﻷﺣﺴﺎء ﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺠﻌﻔﺮي‬

‫اﻟﻌﺒﺪاﻟﻘﺎدر ﻟﺪى اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ اﻷﻣﺮ واﻤﺤﺎﻓﻆ‬

‫ﺣﺪﻳﺚ ﺑﻦ اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد واﻟﺸﻴﺦ ﻣﻮﳻ اﻟﻬﺎﺷﻢ‬

‫اﻟﻨﻌﻴﻢ‪ :‬اﻟﺜﻘﺔ اﻟﻤﻠﻜﻴﺔ ﺟﺎءت ﻓﻲ ﻣﺤﻠﻬﺎ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﺤﻤﺎد ﻣﺴﺘﻘﺒﻼً اﻷﻣﺮ وﻣﺮاﻓﻘﻴﻪ‬ ‫‪ ..‬وﻣﺘﺤﺪﺛﺎ ً ﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻌﺮﻓﺞ‬

‫اﻷﻣﺮان ﺳﻌﻮد وﺑﺪر ﰲ ﻣﺠﻠﺲ أﴎة اﻟﻌﺮﻓﺞ‬

‫‪ ..‬وﻳﻮدع ﺣﻀﻮر ﻣﺠﻠﺲ اﺑﻦ ﺻﺒﻴﺢ اﻤﺮي‬

‫اﻷﻣﺮ واﻤﺤﺎﻓﻆ ﰲ ﺿﻴﺎﻓﺔ أﴎة ﺑﻮﺧﻤﺴﻦ‬


‫اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﺠﺎﻧﺐ ﻋﻤﻴﺪ أﴎة اﻤﻠﺤﻢ‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪ ..‬وﻟﺪى وﺻﻮﻟﻪ ﻣﺠﻠﺲ أﴎة اﻟﺠﱪ‬

‫‪5‬‬

‫أﻣﺮ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻳﺼﺎﻓﺢ ﻋﻤﻴﺪ أﴎة اﻟﻨﻌﻴﻢ‬

‫اﻟﱪاك ﻣﺮﺣﺒﺎ ً ﺑﺄﻣﺮ اﻟﴩﻗﻴﺔ وﻣﺤﺎﻓﻆ اﻷﺣﺴﺎء‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪19‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 1‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (453‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ــــــــﺎء ﻋﻨﻮاﻧﻬﺎ‪ :‬اﻧﺴﺎن أو ًﻻ‪ ..‬وأﺧﻴﺮ ًا‬

‫اﻟﻤ���ي‪ :‬اﻣﻴﺮ ﺳﻌﻮد‬ ‫ﻳﺪﺧﺮ ﺟﻬﺪ ًا‬ ‫ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﻟﻢ ّ‬ ‫ﻓﻲ ﺳﺒﻴﻞ دﻋﻢ اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫وأﻫﻠﻬﺎ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻛﺎن ﻧﺎﺋﺒ ًﺎ‬ ‫ﻟ”ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‬

‫‪ ..‬وﻟﺤﻈﺔ‬ ‫دﺧﻮﻟﻪ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫ﺑﻮﺧﻤﺴﻦ‬ ‫ﻋﺎﺋﻠﺔ اﻟﻌﲇ ﰲ ﺻﻮرة ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ ﻣﻊ اﻷﻣﺮ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﻴﴗ اﻟﱪاﻫﻴﻢ‪ ،‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻔﺮﺣﺎن(‬

‫اﻟﺠﻌﻔﺮي‪ :‬ﺧﻴﺮ ﺧﻠﻒ ﻟﺨﻴﺮ ﺳﻠﻒ‬

‫ﻳﺼﺎﻓﺢ أﺣﺪ اﻤﻌﺎﻗﻦ ﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻤﻠﺤﻢ‬

‫ﻧﺜﻤﻦ ﻟ”ﻣﻴﺮ اﻟﺰﻳﺎرة وﻧﺘﻤﻨﻰ ﻟﻪ اﻟﺴﺪاد‬ ‫اﻟﺤﻤﺎد‪ :‬ﱢ‬ ‫‪ ..‬وﻳﺴﺘﻤﻊ ﻷﺣﺪ ﻛﺒﺎر اﻟﺴﻦ وﰲ اﻟﺼﻮرة ﻳﻈﻬﺮ ﻓﻴﺼﻞ اﻟﻘﻮ‬

‫ﻋﺎﺋﻠﺔ اﻤﻮﳻ ﰲ ﺻﻮرة ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ ﻣﻊ اﻷﻣﺮ واﻤﺤﺎﻓﻆ‬


‫ﺟﻮاﻟﺔ‬ ‫ﱠ‬ ‫أم اﻟﻘﺮى‬ ‫ﻳُ ﻨﻔﺬون »ﻣﻦ‬ ‫أﺟﻞ ﺑﻴﺌﺔ‬ ‫أﻓﻀﻞ«‬ ‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫أﻓﺮاد اﻟﻜﺸﺎﻓﺔ ﺧﻼل اﻟﺠﻮﻟﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﱠ‬ ‫ﻧﻔﺬ ﺟﻮاﻟﺔ »رﺳـﻞ اﻟﺴـﻼم« ﰲ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ أم اﻟﻘـﺮى أﻣﺲ اﻷول‪،‬‬ ‫اﻤـﴩوع اﻟﻜﺸـﻔﻲ اﻟﻮﻃﻨـﻲ‬ ‫ﻟﻨﻈﺎﻓﺔ اﻟﺒﻴﺌـﺔ وﺣﻤﺎﻳﺘﻬﺎ ﺗﺤﺖ‬ ‫ﺷـﻌﺎر »ﻣﻦ أﺟﻞ ﺑﻴﺌﺔ أﻓﻀﻞ«‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻀـﻮر ﻋﻤﻴـﺪ ﺷـﺆون اﻟﻄـﻼب‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋـﲇ اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ‪ ،‬ووﻛﻴـﻞ‬ ‫اﻟﻌﻤـﺎدة ﻟﻸﻧﺸـﻄﺔ اﻟﻄﻼﺑﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬

‫ﺳـﻠﻄﺎن اﻟﺨﴬي‪ .‬وﺑـﺪأت ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻤﴩوع ﺑﻤﻄﻌﻢ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﰲ اﻟﻌﺰﻳﺰﻳﺔ‬ ‫ﻋـﱪ وﺿـﻊ ﺣﺎوﻳـﺎت ﻓـﺮز اﻟﻄﻌﺎم‬ ‫واﻟﺒﻼﺳـﺘﻴﻚ واﻟـﻮرق ﻟﻠﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ‬ ‫ﻧﻈﺎﻓـﺔ اﻟﺒﻴﺌـﺔ‪ ،‬وأﻋﻘﺒﻬـﺎ ﺗﻨﻈﻴـﻒ‬ ‫أﺣﺪ اﻤﺴـﺎﺟﺪ ﻋﲆ اﻟﻄـﺮق اﻟﴪﻳﻌﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ وﻣﺴﺎﻫﻤﺔ ﻣﻦ ﻃﻼب اﻟﺴﻨﺔ‬ ‫ً‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ آﻟﻴﺎت أﻣﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﻀﺮﻳـﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻤﻘﺪﺳﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ اﻤﺤﻄﺔ‬ ‫اﻷﺧﺮة ﰲ اﻤﺨﻴﻢ اﻟﻜﺸﻔﻲ ﻟﻠﺠﻮاﻟﺔ‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﻴﺎﻣﻲ‬ ‫ﻗـﺎل ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴـﻢ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻓﻬـﺪ‬ ‫اﻤﻄﻠـﻖ ﻟـ»اﻟـﴩق«‪ ،‬إن‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺨﺮﻳﺔ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫وﺗﻨﻤﻴﺔ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺘﻄﻮﻋﻲ ﺑﺎﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫ﺗﻌﺪ اﻷوﱃ ﰲ اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﺗﻨـﻮع اﻟﻌﻤـﻞ واﻹﴍاف‬ ‫اﻟـﻜﲇ ﻋـﲆ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ‬ ‫ﻓﻬﺪ اﻤﻄﻠﻖ‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺪراﺳﺎت‬ ‫واﻷﻓـﻜﺎر واﻷﻃﺮوﺣﺎت واﻟﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫واﻟﺘﺄﻫﻴﻞ واﻤﺸﺎرﻛﺎت ﰲ اﻤﺆﺗﻤﺮات واﻟﺘﻨﻈﻴﻤﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﻟﻦ ﺗﻜـﻮن ذات ﻋﻮاﺋﺪ ﻣﺎﻟﻴـﺔ أو ﺗﱪﻋﺎت ﻣﺜﻞ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺎت اﻷﺧـﺮى‪ ،‬ﻛﻮﻧﻬـﺎ ﻣﻄﺒﺨﺎ ً ﺧﺎﺻـﺎ ً ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺎت ﻟﺼﻘـﻞ اﻤﻮاﻫﺐ‬ ‫ودﻋﻤﻬﺎ ﺑﺎﻟﺪراﺳﺎت اﻤﺘﻘﺪﻣﺔ وﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﺪورات اﻤﺴﺘﻤﺮة‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻻﺳﺘﺸـﺎرات ﻟﻬـﺎ وﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻟﻌﻤﻞ اﻤﺘﻜﺎﻣـﻞ داﺧﻠﻬﺎ وﺗﻮﺟﻬﺎﺗـﻪ اﻟﺨﺮﻳﺔ‬ ‫واﻟﺘﺪرﻳﺒﻴـﺔ واﻟﺘﻨﻤﻮﻳـﺔ‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻟﻌﻨـﴫ اﻟﺒـﴩي واﻹداري‬ ‫واﻟﺘﻘﻨـﻲ واﻤﻬﻨـﻲ‪ ،‬ﺑﻤﻌﻨﻰ »اﻻﻫﺘﻤـﺎم ﺑﺎﻟﻜﻴﻒ ﻋﲆ ﺣﺴـﺎب اﻟﻜﻢ«‪ .‬وذﻛﺮ‬ ‫اﻤﻄﻠـﻖ أن اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ أﺛﺒﺘـﺖ ﻧﺠﺎﺣﻬﺎ اﻤﺴـﺘﻤﺮ ﺑﺈﺿﺎﻓﺔ اﻟﺘﻐﻴﺮ‬ ‫اﻟﻜﺎﻣـﻞ ﻷوﺿﺎع اﻷﴎ اﻟﻔﻘﺮة ودﻋﻤﻬـﺎ واﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻌﻬﺎ‪ ،‬وإﻗﺎﻣﺔ اﻟﺪورات‬ ‫وﺗﻨﻤﻴـﺔ اﻷﻓـﻜﺎر وﻣﺴـﺎﻋﺪة ﻛﻞ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻬـﺎ‪ ،‬وأﺿﺎف‬ ‫»اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺗﻜﻤﻠﺔ ﻟﻨﺠﺎح اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺨﺮي ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬واﻟﺠﻤﻌﻴﺎت ﰲ اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫أﺻﺒﺤـﺖ ﻧﻤﻮذﺟﺎ ً ﻓﻌﺎﻻ ً ﻳﺤﺘﺬى ﺑﻪ ﻣـﻦ ﻣﻨﻄﻠﻖ اﻫﺘﻤﺎﻣﻬﺎ ﺑﺘﻄﻮﻳﺮ اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﺨﺮﻳـﺔ وﺗﺤﻘﻴﻖ اﻷﻫﺪاف‪ ،‬وﻣﻦ ﻫﻨﺎ أﺻﺒﺤﺖ ﺑﺤﺎﺟـﺔ ﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺗﻘﺪم ﻟﻬﺎ‬ ‫اﻟﺪراﺳﺎت واﻻﺳﺘﺸﺎرات ﻤﻮاﺻﻠﺔ ﻧﺠﺎﺣﻬﺎ«‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ أن اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻷول ﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺨﺮﻳﺔ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺘﻄﻮﻋﻲ ﰲ اﻟﻘﺼﻴﻢ ﺳﻴُﻌﻘﺪ ﰲ ﻣﻘﺮﻫﺎ ﺑﱪﻳﺪة اﻷرﺑﻌﺎء اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬

‫أﻋﺎد واﻓﺪ ﻣﻦ ﺟﻨﺴﻴﺔ آﺳﻴﻮﻳﺔ ﻳﻌﻤﻞ‬ ‫ﰲ ﺑﻘﺎﻟﺔ ﺑﻌﺮﻋﺮ‪ ،‬ﻣﺒﻠﻎ ﺳـﺒﻌﺔ آﻻف رﻳﺎل‬ ‫إﱃ ﻣﻮاﻃـﻦ‪ .‬وﰲ اﻟﺘﻔﺎﺻﻴـﻞ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺮوﻳﻬﺎ‬ ‫ﻧﺎﻳـﻒ أﺳـﻴﻤﺮ اﻟﻌﻨﺰي ﻟـ»اﻟـﴩق«‪ ،‬أﻧﻪ‬ ‫ﺗﻮﻗـﻒ ﻗﺒـﻞ ﺻـﻼة اﻟﻈﻬﺮ ﻋﻨـﺪ إﺣﺪى‬ ‫اﻟﺒﻘـﺎﻻت وﻛﺎن ﺑﺼﺤﺒﺘﻪ أﻃﻔﺎﻟـﻪ ﻟﴩاء ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﺤﺎﺟﻴـﺎت اﻟﺒﺴـﻴﻄﺔ ﻣـﻦ ﻋﺼﺎﺋـﺮ وﻏﺮﻫـﺎ‪،‬‬ ‫وأﺿـﺎف »ﻛﻨـﺖ ﻋـﲆ ﻋﺠﻞ ﻣـﻦ أﻣـﺮي ﻟﻘﺮب‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪19‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 1‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (453‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫أﻣﺎﻧﺔ ﺟﺪة ﺗﻐﻠﻖ دورات ﻣﻴﺎه اﻟﻜﻮرﻧﻴﺶ اﻟﺸﻤﺎﻟﻲ‪..‬‬ ‫واﻟﻨﻬﺎري‪ :‬ﺳﻮء اﻻﺳﺘﻌﻤﺎل واﻟﺼﻴﺎﻧﺔ اﻟﺴﺒﺐ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﻐﻴﺺ‬ ‫أﻏﻠﻘـﺖ أﻣﺎﻧﺔ ﺟـﺪة ﻇﻬﺮ أﻣﺲ‪،‬‬ ‫ﻛﺎﻣﻞ دورات اﻤﻴﺎه ﰲ اﻟﻜﻮرﻧﻴﺶ‬ ‫اﻟﺸـﻤﺎﱄ واﻟﺒﺎﻟﻐﺔ ﻋﴩ دورات‪،‬‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ اﺳﺘﻤﺮار أﻋﻤﺎل اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﻣﺪﻳﺮ اﻤﴩوع اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﺟـﻼل ﺧﻄﻴـﺐ‪ ،‬أن اﻤـﴩوع ﺳُ ـﻠﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ ﻟﻸﻣﺎﻧﺔ ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ دورات اﻤﻴﺎه‪،‬‬ ‫وأﺿﺎف »ﻧﺤﻦ ﻧﻘﻮم ﺑﺄﻋﻤﺎل اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺨﺘﺺ ﺑﺎﻷرﺿﻴﺎت واﻤﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺤﺘﺎج إﱃ زراﻋـﺔ واﻤﻄﺒﺎت اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫وﻏﺮﻫـﺎ ﻓﻘﻂ ﻣـﻦ ﺧـﻼل اﻤﻼﺣﻈﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺒﺪﻳﻬﺎ أﺣﺪ ﻣﺴﺘﺸـﺎري اﻤﴩوع‬ ‫ﺿﻤﻦ اﻟﺠﻮﻻت اﻟﺘﻲ ﻳﻘﻮم ﺑﻬﺎ«‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬أرﺟـﻊ اﻤﺘﺤـﺪث‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻷﻣﺎﻧـﺔ ﺟـﺪة اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻨﻬـﺎري‪ ،‬إﻏـﻼق ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫دورات اﻤﻴﺎه ﰲ اﻟﻜﻮرﻧﻴﺶ اﻟﺸﻤﺎﱄ إﱃ‬

‫ﺳﻮء اﻻﺳـﺘﻌﻤﺎل ﻣﻦ ﺑﻌﺾ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪،‬‬ ‫واﺳﺘﻜﻤﺎل أﻋﻤﺎل اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل ﺑـﻂء اﻷﻣﺎﻧـﺔ ﰲ إﻧﺠﺎز‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ واﺳـﺘﻤﺮار أﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ ﻓﻴﻬﺎ ﺳـﻮاء ﻛﺎﻧﺖ ﺟﺴـﻮرا ً‬ ‫أو ً‬ ‫أﻧﻔﺎﻗـﺎ وﻏﺮﻫﻤﺎ‪ ،‬وﻣﺜـﺎل ﻋﲆ ذﻟﻚ‬ ‫اﻟﻄﺮﻳـﻖ اﻟﻮاﻗـﻊ ﺑـﻦ ﻃﺮﻳـﻖ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺎﺟـﺪ ﻣـﻊ ﺗﻘﺎﻃـﻊ ﻧﻔـﻖ اﻟﺘﺤﻠﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﺟﴪ اﻷﻣﺮ ﻣﺎﺟﺪ ﻣﻊ ﺗﻘﺎﻃﻊ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫ﻏﺮﻧﺎﻃﺔ‪ ،‬أوﺿﺢ اﻟﻨﻬـﺎري‪ ،‬أن أﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﺴـﻔﻠﺘﺔ واﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣـﻦ ﻛﺎﻣﻞ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫ﺳـﻴﺘﻮاﻓﻖ ﻣﻊ اﻓﺘﺘﺎح ﻧﻔﻖ اﻟﺘﺤﻠﻴﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﺗﻘﺎﻃﻊ ﻃﺮﻳﻖ اﻷﻣﺮ ﻣﺎﺟﺪ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻼً‪،‬‬ ‫وأﺿـﺎف »ﻛﻠﻬﺎ ﻣـﴩوع واﺣﺪ وﻫﻲ‬ ‫ﺿﻤـﻦ ﻧﻄـﺎق اﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻤﻨﺠﺰة ﰲ ﻛﺎﻣﻞ ﻃﺮﻳـﻖ اﻷﻣﺮ ﻣﺎﺟﺪ‪،‬‬ ‫وﺑﻌﺪ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ ﺑﻌﺾ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﰲ‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺳـﻴﺒﺪأ اﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺳﻔﻠﺘﺔ‬ ‫وأرﺻﻔﺔ اﻟﻄﺮق«‪.‬‬

‫ﻋﻤﺎل اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ ﰲ أﻋﲆ دورات اﻤﻴﺎه‬

‫اﻟﻌﻴﻦ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬

‫اﻟﻤﻄﻠﻖ ﻟـ |‪ :‬ﺟﻤﻌﻴﺔ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫وﺗﻨﻤﻴﺔ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺘﻄﻮﻋﻲ ﻓﻲ اﻟﻘﺼﻴﻢ‬

‫أﻣﺎﻧﺔ واﻓﺪ‬ ‫ُﺗﻌﻴﺪ ﺳﺒﻌﺔ‬ ‫آﻻف رﻳﺎل‬ ‫ﻟﻤﻮاﻃﻦ ﻓﻲ‬ ‫ﻋﺮﻋﺮ‬

‫ﻋﺮﻋﺮ ‪ -‬ﺧﻠﻒ ﺑﻦ ﺟﻮﻳﱪ‬

‫دﺧـﻮل اﻟﺼـﻼة‪ ،‬وﺑﻌﺪﻣﺎ دﻓﻌﺖ اﻤﺒﻠـﻎ ﻟﻠﻌﺎﻣﻞ‬ ‫اﻧﻄﻠﻘﺖ ﺑﺴﻴﺎرﺗﻲ‪ ،‬وﺑﻌﺪﻫﺎ ﻓﻘﺪت اﻤﺒﻠﻎ وأﺧﺬت‬ ‫أﺑﺤﺚ ﻋﻨـﻪ وﻟﻢ أﺟﺪه«‪ .‬وﺗﺎﺑﻊ »ﻓﺎﺟﺄﻧﻲ اﺗﺼﺎل‬ ‫ﻣﻦ واﻓﺪ ﻻﻳﺠﻴﺪ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻛﺜﺮا ﻳُﺒﻠﻐﻨﻲ ﺑﴬورة‬ ‫اﻟﺤﻀـﻮر ﻟﻨﻔﺲ اﻟﺒﻘﺎﻟﺔ دون إﻳﻀﺎح اﻟﺴـﺒﺐ‪،‬‬ ‫ﻓﺘﻮﺟﻬـﺖ إﱃ اﻟﺒﻘﺎﻟـﺔ وﻗـﺎم ﺑﺘﺴـﻠﻴﻤﻲ اﻤﺒﻠـﻎ‬ ‫ﻛﺎﻣﻼ وﺑﻌﺾ اﻟﺒﻄﺎﻗـﺎت اﻟﺒﻨﻜﻴﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻲ‪،‬‬ ‫وﺷـﻜﺮﺗﻪ ﻋﲆ ﻣﺎ ﺻﻨﻌـﻪ وﻛﺎن ﻣﺘﻮاﺿﻌﺎ ً ﺟﺪاً‪،‬‬ ‫وذﻛـﺮ ﱄ أن ﻣﺎ أﻗﺪم ﻋﻠﻴﻪ ﺗﺮﺟﻤﺔ ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ ﻟﻘﻴﻢ‬ ‫ﺣﺜﻨﺎ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﺪﻳﻦ اﻹﺳﻼﻣﻲ«‪.‬‬

‫ﻋﺎﻫﺎت‬ ‫اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻘﺎدر‬

‫أﻋﻤﺎل ﺻﻴﺎﻧﺔ ﰲ أﺣﺪ اﻟﺸﻮارع‬

‫ﺣﻮاﺟﺰ ﺧﺮﺳﺎﻧﻴﺔ وُﺿﻌﺖ ﻟﺘﻨﺒﻴﻪ اﻟﺴﺎﺋﻘﻦ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺮوان اﻟﻌﺮﻳﴚ(‬

‫ﻳﺰﺧﺮ ﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ ﺑﻔﻀﻞ اﻟﻠﻪ ﺑﻨﻤﺎذج ﻣﴩﻓﺔ ﻣﻦ اﻟﺒﴩ ﺗﺘﻤﺴﻚ ﺑﺸﻌﺎﺋﺮ‬ ‫اﻟﺪﻳﻦ اﻟﺤﻨﻴﻒ وﺗﻤﺰج ذﻟﻚ ﺑﻜﻞ اﻟﻔﻀﺎﺋﻞ اﻤﺴـﺘﻠﻬﻤﺔ ﻣﻦ ﻋﺎداﺗﻨﺎ وﺗﻘﺎﻟﻴﺪﻧﺎ‬ ‫اﻟﺨﺎﻟـﺪة؛ ﻓﺎﻟﺼﺪق واﻷﻣﺎﻧﺔ واﻟﻜﺮم واﻟﺸـﻬﺎﻣﺔ واﻟﱰﻓﻊ ﻋﻦ ﺻﻐﺎﺋﺮ اﻷﻣﻮر‬ ‫وﻣﺴـﺎﻋﺪة اﻵﺧﺮﻳﻦ وﻏﺮﻫﺎ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﻘﻴﻢ اﻟﻔﺎﺿﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﻋﺮف ﺑﻬﺎ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﻣﻨـﺬ اﻷزل ﺛـﻢ ﺟـﺎء اﻟﺪﻳـﻦ اﻹﺳـﻼﻣﻲ اﻟﺤﻨﻴﻒ ﻣﺮﺳـﺨﺎ ً ﻟﻬﺎ وﻣﺆﻛـﺪا ً ﻋﲆ‬ ‫أﻫﻤﻴﺘﻬـﺎ‪ ،‬ﺑﻞ إﻧﻪ ﻋﺪﻫﺎ ﺟـﺰءا ً ﻻﻳﺘﺠﺰأ ﻣﻦ ﻣﻨﻈﻮﻣﺘﻪ اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻠﻬﺎ ﻗﻴﻢ‬ ‫ﺳﺎﻣﻴﺔ وﺻﻔﺎت ﺣﻤﻴﺪة ﺗﺘﻮارﺛﻬﺎ أﺟﻴﺎﻟﻨﺎ ﺑﻔﻀﻞ اﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫أﺳﻮق اﻤﻘﺪﻣﺔ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﻟﻠﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ ﺑﻌﺾ اﻟﻨﻤﺎذج اﻟﺴﻴﺌﺔ اﻟﺘﻲ ﺑﺎﺗﺖ‬ ‫ﺗﺘﻘﺪم اﻟﺼﻔﻮف ﰲ ﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ‪ ،‬ﻣﻊ اﻷﺳﻒ ﻫﺬه اﻟﻨﻤﺎذج اﻟﺘﻲ ﻛﺬﺑﺖ ﻓﺼﺪﻗﺖ‬ ‫ﻛﺬﺑﺘﻬﺎ ﻋﱪ ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﻮﻫﻢ‪ ،‬وﺳـﺎﻋﺪﻫﺎ ﻋﲆ ذﻟﻚ ‪-‬ﻣﻊ اﻷﺳﻒ‪ -‬اﻹﻋﻼم اﻟﺬي‬ ‫روج ﻟﻬﺎ ﰲ أوﺳﺎط اﻟﺒﺴﻄﺎء اﻟﺬﻳﻦ ﺗﺤﻮﻟﻮا إﱃ أﺗﺒﺎع وﻣﺮﻳﺪﻳﻦ‪ ،‬وﻧﻘﻠﻮا ﺛﻘﺎﻓﺔ‬ ‫ﺗﺸﺠﻴﻊ اﻟﻔﺮق اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ إﱃ ﻣﻨﺢ اﻟﺪﻋﻢ اﻟﻠﻮﺟﺴﺘﻲ ﻟﺼﻨﺎع اﻟﻮﻫﻢ‪ ،‬ودﻋﻮﻧﻲ‬ ‫أﺳﺘﻌﺮض ﻣﻌﻜﻢ أﻳﻬﺎ اﻷﺣﺒﺔ ﺑﻌﻀﺎ ً ﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﻨﻤﺎذج ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ ذﻛﺮ اﻷﺳﻤﺎء‬ ‫ﻣﻊ ﻳﻘﻴﻨﻲ أﻧﻜﻢ ﺳﺘﻜﺘﺸﻔﻮن ﺷﺨﺼﻴﺎت أوﻟﺌﻚ ﻣﺒﺎﴍة ودون ﻋﻨﺎء‪.‬‬ ‫ ﺗﺸـﺎﻫﺪه ﻳﻮﻣﻴـﺎ ً ﰲ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﻗﻨـﺎة ﻓﻀﺎﺋﻴﺔ ﻣﺪﻋﻴـﺎ ً اﻟﻌﻠﻢ ﺑﻜﻞ ﳾء‬‫وﻳﻔﺘﻲ ﰲ أي ﳾء وﻟﻮ ﻧﺎﻗﺸﺘﻪ ﻟﺪﻗﺎﺋﻖ ﻻﻛﺘﺸﻔﺖ أﻧﻪ ﻻ ﻳﻔﻬﻢ ﺷﻴﺌﺎً‪.‬‬ ‫ ﺑـﺪأ ﺣﻴﺎﺗـﻪ ﰲ ﻣﻬﻨـﺔ ﻣﺘﻮاﺿﻌﺔ ﺟـﺪا ً ﺗﻌﻠﻴﻤـﻪ ﻻ ﻳﺘﺠـﺎوز اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‬‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ إن ﻛﺎن ﻗـﺪ اﺟﺘﺎزﻫﺎ اﻗﺘﺤﻢ اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ وﻓﺸـﻞ وﻣﺎ ﻟﺒـﺚ أن اﻗﺘﺤﻢ‬ ‫اﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ ﻣﻨﻈﺮا ً وﺣﻼﻻ ً ﻤﺸـﻜﻼت اﻟﻨﺎس وأﺧﺮا ً ﺻﺎر ﻳﻨﻈﺮ ﰲ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت!‬ ‫ ﻳﺴﺘﻐﻞ ﺣﺎﺟﺔ ﺑﻌﺾ اﻟﻨﺴﺎء ﻟﻺﺷﺒﺎع اﻟﻌﺎﻃﻔﻲ ﻓﻴﻠﻌﺐ ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﻮﺗﺮ‬‫ﻣﺪﻏﺪﻏﺎ ً ﻣﺸﺎﻋﺮﻫﻦ إﻣﺎ ﻋﱪ اﻟﺸﺎﺷﺔ أو ﻋﱪ ﺣﺴﺎﺑﻪ ﰲ ﺗﻮﻳﱰ!!‬ ‫ ﺷـﺎﻋﺮ وﻳﺪﻋﻲ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ وﻣﻌﺮﻓﺔ ﻛﻞ ﳾء أﺣﻴﺎﻧﺎ ﻳﻔﺘﻲ وإن ﻟﺰم اﻷﻣﺮ‬‫ﺷﺘﻢ‪ ،‬ﻳﺘﻈﺎﻫﺮ ﺑﺎﻤﺜﺎﻟﻴﺔ ﰲ ﻛﻞ ﳾء وﻫﻮ أﺑﻌﺪ ﻣﺎ ﻳﻜﻮن‪ .‬ﻫﻨﺎك ﻛﺜﺮ وﻟﻜﻨﻨﻲ‬ ‫اﻛﺘﻔﻲ ﺑﻬﺬا اﻟﻘﺪر ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ً أن ﻳﺘﺨﻠﺺ ﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ ﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﻌﺎﻫﺎت‪.‬‬

‫‪alabdelqader@alsharq.net.sa‬‬


‫ﺗﻌﻠﻴﻢ ﻧﺠﺮان‬ ‫ﻳﻮزع ‪٥٠‬‬ ‫ﺣﻘﻴﺒﺔ روﺑﻮت‬ ‫ﻜﺮم ‪١٥٥‬‬ ‫وﻳُ ﱢ‬ ‫ﻣﺘﻔﻮﻗﺔ‬

‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻛـﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠﺮان ﻧﺎﴏ ﺑﻦ ���ﻠﻴﻤﺎن‬ ‫اﻤﻨﻴـﻊ‪ ،‬أن ﺗﻌﻠﻴﻢ ﻧﺠـﺮان ﻣﻤﺜﻼً ﰲ‬ ‫إدارة اﻤﻮﻫﻮﺑـﻦ اﺗﺨـﺬ ﺧﻄـﻮات‬ ‫ﻋﺎل‬ ‫ﻣﺘﻘﺪﻣﺔ ﻟﻠﻮﺻﻮل إﱃ ﻣﺴـﺘﻮى ٍ‬ ‫ﰲ ﻋﻠـﻢ اﻟﺮوﺑﻮت واﻟـﺬﻛﺎء اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟـﺪورات وورش‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﻟﻠﻤﻌﻠﻤـﻦ ﺑـﺈﴍاف ﻣﺪرﺑـﻦ‬

‫ﻣﻌﺘﻤﺪﻳﻦ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﺧـﻼل ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻪ ﰲ ﺣﻔـﻞ‬ ‫اﺧﺘﺘﺎم اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ اﻷوﱃ ﻟﻠﺮوﺑﻮت واﻟﺬﻛﺎء‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋـﻲ اﻟﺬي ﻧﻈﻤﺘـﻪ إدارة اﻤﻮﻫﻮﺑﻦ‬ ‫ﺑﺘﻌﻠﻴﻢ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﰲ ﻣﻘﺮ ﺑﻴﺖ اﻟﻄﺎﻟﺐ أﻣﺲ‬ ‫اﻷول‪ ،‬إﻧـﻪ ﺗـﻢ ﺗﻮزﻳـﻊ ﺧﻤﺴـﻦ ﺣﻘﻴﺒﺔ‬ ‫روﺑﻮت ﻋﲆ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺪارس اﻟﺘﻲ اﻋﺘﻤﺪت‬ ‫ﺑﺮاﻣﺞ رﻋﺎﻳﺔ اﻤﻮﻫﻮﺑﻦ‪.‬‬ ‫وﺗﺠـﻮل اﻤﻨﻴﻊ ﰲ أﺟﻨﺤـﺔ اﻤﺪارس‬ ‫اﻤﺘﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬وﺷـﻬﺪ ﻋﺮﺿـﺎ ً ﻤﺨﺮﺟـﺎت‬

‫ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ اﻟﺮوﺑﻮت ﺑﻨﺠﺮان‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬أﻋﻠـﻦ ﻣﺪﻳـﺮ إدارة‬ ‫اﻤﻮﻫﻮﺑـﻦ ﻣﺤﻤـﺪ آل ﻫﺘﻴﻠـﺔ‪ ،‬ﺣﺼـﻮل‬ ‫اﻹدارة ﻋـﲆ اﻟﻌﻀﻮﻳـﺔ اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻟﻠﺮوﺑـﻮت ﺑﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫اﻷردن‪ ،‬ﻣﻤـﺎ ﻳُﻤﻜﻨﻬـﺎ ﻣـﻦ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺴﺎﺑﻘﺎت اﻤﺤﻠﻴﺔ واﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺮم اﻤﻨﻴﻊ ﰲ ﺧﺘﺎم اﻟﺤﻔﻞ اﻤﺪارس‬ ‫واﻟﻄـﻼب اﻟﻔﺎﺋﺰﻳـﻦ ﺑﻌﺪﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﺠﻮاﺋﺰ‬ ‫ﺗﻀﻤﻨـﺖ ﺷﺎﺷـﺎت ﺑﻼزﻣـﺎ وأﺟﻬـﺰة‬

‫‪7‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ﻛﻤﺒﻴﻮﺗﺮ ﻣﺤﻤﻮل وأﺟﻬﺰة ذﻛﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬـﺔ أﺧﺮى‪ ،‬ﻛﺮﻣـﺖ اﻹدارة ﰲ‬ ‫إﺳـﻜﺎن ﻗﻮى اﻷﻣﻦ اﻟﺪاﺧـﲇ أﻣﺲ اﻷول‪،‬‬ ‫‪ 155‬ﻃﺎﻟﺒـﺔ ﻣﺘﻔﻮﻗـﺔ ﻟﻠﻌـﺎم اﻟـﺪراﳼ‬ ‫‪1432‬ﻫـ‪1433‬ﻫـ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر اﻤﺴـﺎﻋﺪة‬ ‫ﻟﻠﺸﺆون اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت رﺑﺎب اﻟﺰاﻳﺪي‬ ‫وﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﱰﺑﻮﻳﺎت وأﻣﻬﺎت اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗـﻢ ﺧـﻼل اﻟﺤﻔـﻞ ﺗﻜﺮﻳﻢ ‪44‬‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮة ﻣﺪرﺳـﺔ‪ ،‬و‪ 149‬ﻣـﻦ أﻣﻬـﺎت‬ ‫اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‪ ،‬و‪ 31‬ﻣﺮﺷﺪة ﻃﻼﺑﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻤﺸﺎرﻛﻮن ﰲ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ اﻟﺮوﺑﻮت ﻳﻌﺮﺿﻮن ﻣﺸﺎرﻛﺎﺗﻬﻢ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪19‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 1‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (453‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫أﻫﺎﻟﻲ اﻟﺮس ﻳﻄﺎﻟﺒﻮن ﺑﺴﺮﻋﺔ اﻋﺘﻤﺎد ﻣﺒﺎﻟﻎ إﻧﺸﺎء ﻛﻠﻴﺘﻲ‬ ‫اﻟﻌﻠﻮم وإدارة ا‡ﻋﻤﺎل‪ ..‬وﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ‪ :‬ﻧﻨﺘﻈﺮ وزارة اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬

‫ﻓﺴﺪت اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻓﻤﺎذا ﺑﻘﻲ!!‬ ‫ﻓﺎرس اﻟﻬﻤﺰاﻧﻲ‬

‫رﻏﻢ أن اﻟﻔﺴـﺎد ﻻ ﻣـﱪر ﻟﻪ؛ إﻻ أﻧﻪ ﻣـﻦ اﻤﻤﻜﻦ أن ﺗﻤﺮر‬ ‫ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻟﻔﺴـﺎد ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ ﺟﻬﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴـﺔ وﺧﺎﺻﺔ ﻻ ﻋﻼﻗﺔ‬ ‫ﻟﻬﺎ ﺑﺘﺄﻫﻴﻞ اﻷﺟﻴﺎل اﻟﻘﺎدﻣﺔ؛ ﻟﻜﻦ أن ﻳﺨﺮج اﻟﻔﺴـﺎد ﻣﻦ رﺣﻢ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴـﺔ ﺗﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ وﺗﺮﺑﻮﻳﺔ ﻛﺎﻧـﺖ ﺗﻌﻠﻤﻨﺎ اﻟﺼـﺪق واﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫وﺣﺮﻣﺔ اﻤﺎل اﻟﺤﺮام ﻓﻬﺬه ﻣﻌﻀﻠﺔ ﺗﻌﻴﺪ ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ اﻟﺤﺴﺎﺑﺎت‪.‬‬ ‫اﻟﻘﻀﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻧﴩﻫـﺎ اﻟﺰﻣﻴﻞ ﺑﻨـﺪر اﻟﻌﻤﺎر ﻳـﻮم أﻣﺲ اﻷول‬ ‫ﺣﻮل ﻗﻀﻴﺔ اﻟﻔﺴـﺎد ﰲ إدارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ ﺣﺎﺋﻞ وإﺣﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻟﻠﻤﺤﻜﻤﺔ اﻹدارﻳﺔ ﺑﻌـﺪ ﺛﺒﻮت ﺗﻮرط ﻗﻴﺎدات ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻗﻀﺎﻳـﺎ ﻓﺴـﺎد ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ ﻣـﻦ ﴏف ﻣﺒﺎﻟﻎ ﺑﻐـﺮ وﺟﻪ ﺣﻖ‬ ‫وﺗﻮﻇﻴﻒ ﻏـﺮ ﻣﺆﻫﻠﻦ وﻏﺮ ﺳـﻌﻮدﻳﻦ وﺗﻮﻇﻴﻒ ﺻﺤﺎﻓﻴﻦ‬ ‫ﻟﺘﻠﻤﻴـﻊ ﺻـﻮرة اﻤﻔﺴـﺪﻳﻦ وﻏﺮﻫﺎ ﻣـﻦ ﻛﻮﻛﺘﻴـﻞ ﻣﻘﺮف ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔﺴـﺎد ﻳﺠﻌـﻞ اﻟﻔﺮد ﺣﺎﺋـﺮا ً ﺣﻮل ﻣـﺎ ﻳﺤﺪث ﰲ اﻟﺒﻠـﺪ‪ .‬ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻘﻀﻴﺔ ﺗﻌﻄﻴﻨﺎ ﻣﺆﴍات ودﻻﺋﻞ أن اﻟﻔﺴـﺎد ﺗﺸـﻌﺐ ووﺻﻞ‬ ‫إﱃ ﺟﺬور اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﱰﺑﻮﻳﺔ ﺑﻌﺪﻣﺎ ﻛﺎن ﻣﺤﺼﻮرا ً ﰲ ﺟﻬﺎت‬ ‫ﻣﺤـﺪودة وﻫﺬا رﺑﻤﺎ ﻗـﺪ ﻳﻔﻘﺪﻧﺎ اﻟﺜﻘﺔ ﰲ ﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﻣﺨﺮﺟﺎت‬ ‫ﺑﻌـﺾ ﺗﻠﻚ اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﻛﻮن ﻣـﻦ ﻳﻘﻒ ﺧﻠﻒ ﻗﻴﺎدة‬ ‫اﻤﺴﺮة اﻟﱰﺑﻮﻳﺔ ﺗﻠﻄﺨﺖ أﻳﺪﻳﻬﻢ ﺑﻮﺣﻞ اﻟﻔﺴﺎد‪.‬‬ ‫أﺻﻌﺐ وأﺷـﺪ أﻧﻮاع وأﺷـﻜﺎل اﻟﻔﺴـﺎد ﻫﻮ ﻓﺴـﺎد اﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫اﻟﱰﺑﻮﻳـﺔ اﻟﺘﻲ ﻳُﻄﻠـﺐ ﻣﻨﻬﺎ أن ﺗﻜﻮن ﻧﻤﻮذﺟـﺎ ً ﻣﴩﻓﺎ ً وﻗﺪوة‬ ‫ﺣﺴـﻨﺔ ﻟﻸﺟﻴـﺎل اﻟﻘﺎدﻣﺔ! ﻛﻴـﻒ ﻳﻨﻈﺮ اﻟﻄﺎﻟﺐ ﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت‬ ‫ﺗﺮﺑﻮﻳﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺤﺮص وﺗﺸـﺪد ﻋﲆ اﻟﻘﻴﻢ واﻷﺧﻼق اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫وﺣﻜـﻢ أﻛﻞ اﻤﺎل اﻟﺤﺮام واﻟﺮﺷـﻮة واﻟﴪﻗـﺔ‪ ،‬واﻟﻴﻮم ﺗﻘﺎد إﱃ‬ ‫اﻤﺤﺎﻛﻢ ﺑﺘﻬﻢ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﺤﺬروﻧﻬﻢ ﻣﻨﻬﺎ! إﻧﻪ زﻣﻦ اﻟﻨﻜﻮص!‬

‫‪fares@alsharq.net.sa‬‬

‫أم اﻟﻘﺮى ُﺗﻨﻬﻲ إﻧﺸﺎء ﻛﻠﻴﺔ اﻟﺤﺎﺳﺐ‬ ‫ا§ﻟﻲ وﻋﻤﺎدة اﻟﻘﺒﻮل واﻟﺘﺴﺠﻴﻞ‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﻔﻘﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ أم اﻟﻘﺮى اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺑﻜﺮي ﻋﺴﺎس‪ ،‬ﻳﺮاﻓﻘﻪ وﻛﻴﻞ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﻟﻠﻔـﺮوع واﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺑﺪر ﺣﺒﻴـﺐ اﻟﻠـﻪ‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬ﺑﻌﺾ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻢ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ ﺗﺸـﻴﻴﺪﻫﺎ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴـﺔ ﺑﺎﻟﻌﺎﺑﺪﻳﺔ‪،‬‬ ‫اﻤﺘﻤﺜﻠﺔ ﰲ ﻣﺒﻨﻰ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﺤﺎﺳـﺐ اﻵﱄ وﻣﺒﺎﻧﻲ اﻟﻌﻤﺎدات اﻤﺴـﺎﻧﺪة »ﻋﻤﺎدﺗﻲ‬ ‫اﻟﻘﺒﻮل واﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ وﺷـﺆون اﻟﻄـﻼب«‪ ،‬وﻣﺒﻨـﻰ ﻋﻤﺎدة ﺗﻘﻨﻴـﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ إﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺗﺒﻠﻎ ‪ 115‬ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ و‪ 370‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪ .‬وا ّ‬ ‫ﻃﻠﻊ ﻋﺴـﺎس‪ ،‬ﻋﲆ اﻤﺮاﺣﻞ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻧُﻔﺬت ﰲ ﺗﻠﻚ اﻤﺸﺎرﻳﻊ‪ ،‬واﺳﺘﻤﻊ إﱃ ﴍح ّ‬ ‫ﻣﻔﺼﻞ ﻣﻦ وﻛﻴﻞ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻟﻠﻔﺮوع‬ ‫واﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺑﺪر ﺣﺒﻴﺐ اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﻋﻦ ﺗﻔﺎﺻﻴﻠﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أن ﻣﴩوع ﻣﺒﻨﻰ ﻛﻠﻴﺔ‬ ‫ﻋﻠﻮم اﻟﺤﺎﺳـﺐ اﻵﱄ وﻧﻈﻢ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت أﻗﻴﻢ ﻋﲆ ﻣﺴﺎﺣﺔ ﺗﻘﺪر ﺑﺤﻮاﱄ ‪ 20‬أﻟﻒ ﻣﱰ‬ ‫ﻣﺮﺑـﻊ‪ ،‬وﺑﺘﻜﻠﻔﺔ ﺗﺒﻠﻎ ﺣﻮاﱄ ‪ 90‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪ ،‬وﻳﺘﻜﻮّن ﻣﻦ دورﻳﻦ‪ ،‬وﻳﺸـﺘﻤﻞ ﻋﲆ‬ ‫ﻗﺎﻋﺘﻦ إﱃ ﺟﺎﻧﺐ اﻟﻔﺼﻮل اﻟﺪراﺳﻴﺔ واﻤﻌﺎﻣﻞ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻜﻮّن ﻣﴩوع ﻣﺒﻨﻰ ﻋﻤﺎدﺗﻲ‬ ‫اﻟﻘﺒﻮل واﻟﺘﺴﺠﻴﻞ وﻋﻤﺎدة ﺷﺆون اﻟﻄﻼب‪ ،‬اﻤﺸﻴّﺪ ﻋﲆ ﻣﺴﺎﺣﺔ ﺗﺒﻠﻎ ‪ 12‬أﻟﻔﺎ و‪500‬‬ ‫ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪ ،‬وﺑﺘﻜﻠﻔﺔ ﺗﺒﻠﻎ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 12‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪ ،‬ﻣﻦ ﺛﻼﺛﺔ أدوار‪ ،‬وﻣﻨﻔﺼﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻞ‪ُ ،‬ﺧﺼﺺ أﺣﺪﻫﻤﺎ ﻟﻌﻤﺎدة اﻟﻘﺒﻮل واﻟﺘﺴﺠﻴﻞ‪ ،‬واﻵﺧﺮ ﻟﺸﺆون اﻟﻄﻼب‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﻀﻢ اﻤﴩوع ﻣﺒﻨﻰ ﻟﻸﻧﺸﻄﺔ اﻟﻄﻼﺑﻴﺔ واﻟﺴﺎﺣﺎت اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻃﺎﻟـﺐ ﻋـﺪد ﻣـﻦ أﻫـﺎﱄ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫اﻟـﺮس‪ ،‬ﻣﺴـﺆوﱄ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫ﺑﴪﻋﺔ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ اﻋﺘﻤﺎد ﻣﺒﺎﻟﻎ إﻧﺸـﺎء‬ ‫ﻣﺒﺎن ﺟﺪﻳـﺪة ﻟﻜﻠﻴﺘﻲ اﻟﻌﻠﻮم وإدارة‬ ‫ٍ‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ ،‬ﻣﺴـﺘﻐﺮﺑﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴـﻪ ﻋـﺪم اﻋﺘﻤﺎدﻫﺎ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‬ ‫رﻏﻢ اﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋﲆ ﻣﻄﺎﻟﺒﻬﻢ ﰲ وﻗﺖ ﺳـﺎﺑﻖ‪،‬‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﺎ ً وأﻧﻬﺎ ﺗﺴﺘﺤﻖ ذﻟﻚ ﻣﻨﺬ ﺳﻨﻮات‪.‬‬ ‫وﺑﻴﻨﻮا أن ﻃـﻼب اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻳﻘﻄﻌﻮن‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ‪ 180‬ﻛﻴﻠـﻮ ﻳﻮﻣﻴﺎ ً ذﻫﺎﺑـﺎ ً وإﻳﺎﺑﺎ ً‬ ‫ﻟﻼﻧﺘﻈﺎم ﰲ اﻟﺪراﺳـﺔ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺑﺮﻳـﺪة أو ﻣـﺪن ﻣﺠـﺎورة ﻟﻌـﺪم وﺟـﻮد‬ ‫ﺗﺨﺼﺼﺎت ﻛﺎﻓﻴﺔ ﰲ اﻟﺮس‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ ﻓﺎﻟـﺢ اﻟﺴـﻌﻴﺪ أن ﺟﺎﻣﻌـﺔ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ﻧﻤﻮذج ﻓﻌّ ـﺎل ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﻌﴫﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻨﻬـﺎ ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺎﻟﺘﻜﻴﻒ ﻣـﻊ زﻳﺎدة ﻋﺪد‬ ‫ﺳﻜﺎن اﻟﺮس وﻧﺴـﺒﺔ اﻟﺸﺒﺎب ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا ً أن اﻤﺴـﺎﻓﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﻘﻄﻌﻬﺎ اﻟﻄﻼب‬ ‫ﻟﻠﺬﻫـﺎب واﻟﻌـﻮدة ﻣـﻦ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﺑﻌﻴـﺪة‬

‫ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻃﻼب ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺣﺎﺋﻞ‪ :‬ارﺗﻔﺎع ﺗﻜﻠﻔﺔ اﻟﺴﻜﻦ أﺛﻘﻠﺖ ﻛﺎﻫﻠﻨﺎ واﻟﻤﻜﺎﻓﺄة ُ‬ ‫ﻻﺗﻠﺒﻲ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎﺗﻨﺎ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺤﺎﻣﺪ‬ ‫ﻳُﻌﺎﻧـﻲ ﻃـﻼب ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺄﺗـﻮن ﻟﻠﺪراﺳـﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘـﺮى واﻤﺤﺎﻓﻈـﺎت اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ارﺗﻔﺎع أﺳـﻌﺎر‬ ‫إﻳﺠﺎرات اﻟﺸـﻘﻖ اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﻦ أن اﻤﻜﺎﻓﺄة اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻘﺎﺿﻮﻧﻬﺎ‬ ‫ﻻﺗﻠﺒـﻲ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎﺗﻬـﻢ ﻣـﻦ ﺳـﻜﻦ‬ ‫وﻣﺼﺎرﻳـﻒ وﺗﻮﻓـﺮ اﻤﺘﻄﻠﺒـﺎت‬ ‫اﻤﻌﻴﺸﻴﺔ‪.‬‬

‫وأﺷـﺎروا إﱃ أن ارﺗﻔـﺎع‬ ‫اﻷﺳـﻌﺎر دﻓﻊ ﻛﺜﺮا ﻣﻦ اﻟﻄﻼب إﱃ‬ ‫ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﻳﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﻛﻞ ﺛﻤﺎﻧﻴـﺔ أو ﻋـﴩة أﺷـﺨﺎص‬ ‫ﻻﺳﺘﺌﺠﺎر ﺷﻘﺔ واﺣﺪة ﺗﺤﺘﻮي ﻋﲆ‬ ‫ﻏﺮﻓﺔ أو ﻏﺮﻓﺘﻦ وﺻﺎﻟﺔ واﻻﺷﱰاك‬ ‫ﰲ اﻤﺼﺎرﻳﻒ ﺑﺸﻜﻞ ﺷﻬﺮي ﻟﺘﻮﻓﺮ‬ ‫اﻟﻐﺬاء وﺗﺴﺪﻳﺪ ﻣﺼﺎرﻳﻒ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‪،‬‬ ‫واﻟﻮﻓـﺎء ﺑﺘﻜﺎﻟﻴﻔﻬـﻢ اﻟﺸـﻬﺮﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻜﺎﻓﺄة اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺎﻟﻚ اﻟﺸﻤﺮي‪ ،‬إن ارﺗﻔﺎع‬

‫»ﺗﻌﻠﻴﻢ ﻣﻜﺔ« ﺗﺴﺘﻌﺮض ﺧﻄﻮاﺗﻬﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﻤﺪارس اﻟﺮاﺋﺪة‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻧﻈﻤـﺖ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺪرﺳـﺔ اﻤﺪاﺋـﻦ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺒﻨـﻦ‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻮﻳـﺔ ‪ 24‬ﻟﻠﺒﻨﺎت‪،‬‬ ‫ﻋﱪ اﻟﺪاﺋﺮة اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ اﻤﻐﻠﻘﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »اﻤﺪارس‬ ‫اﻟﺮاﺋـﺪة«‪ ،‬ﺿﻤـﻦ ﻣـﴩوع ﺗﻄﺒﻴـﻖ‬ ‫اﻟﻨﻤﺎذج اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﰲ اﻹدارة اﻤﺪرﺳـﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻀـﻮر ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺣﺎﻣﺪ اﻟﺴـﻠﻤﻲ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم‬ ‫إدارة اﻟﺠﻮدة اﻟﺸـﺎﻣﻠﺔ ﺑﻮزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻏﺎﻧﻢ اﻟﻐﺎﻧﻢ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻋﺎم ﺧﺪﻣﺎت اﻟﻄﻼب ﺑﺎﻟﻮزارة ﺳـﺎﻣﻲ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻴﺪ‪ ،‬وﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻘﻴﺎدات اﻟﱰﺑﻮﻳﺔ‬ ‫وﻣﺴـﺎﻋﺪي اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﻌـﺎم‪ ،‬وأﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 60‬ﺗﺮﺑﻮﻳـﺎ ً وﺗﺮﺑﻮﻳـﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻟﻼﻃﻼع‬

‫ﻋﲆ ﺗﺠﺮﺑﺔ اﻤﺪارس اﻟﺮاﺋﺪة ا ُﻤﻄﺒﻘﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪ .‬واﺳـﺘﻌﺮض ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬ﺧﻄﻮات‬ ‫اﻹدارة ﰲ ﺗﻄﺒﻴـﻖ اﻟﻨﻤـﺎذج اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ‬ ‫ﰲ اﻹدارة اﻤﺪرﺳـﻴﺔ ووﺛﻴﻘـﺔ ﺗﻄﻮﻳـﺮ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪ .‬وأﻛﺪ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻋﺎم إدارة اﻟﺠـﻮدة ﺑﺎﻟﻮزارة‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻏﺎﻧـﻢ اﻟﻐﺎﻧـﻢ‪ ،‬ﴐورة اﻧﺘﻬﺎج اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻤﺆﺳـﴘ ﰲ اﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ‪ .‬ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪،‬‬ ‫أﺷﺎر ﻣﺪﻳﺮ ﺧﺪﻣﺎت اﻟﻄﻼب ﰲ اﻟﻮزارة‬ ‫ﺳـﺎﻣﻲ اﻟﺴـﻌﻴﺪ‪ ،‬إﱃ ﺳـﻌﻲ اﻟـﻮزارة‬ ‫ﻟﻼﺳـﺘﻔﺎدة ﻣـﻦ اﻟﺘﺠـﺎرب اﻟﱰﺑﻮﻳـﺔ‬ ‫اﻤﺘﻤﻴﺰة ﻋﲆ اﻤﺴﺘﻮﻳﻦ اﻤﺤﲇ واﻟﻌﺎﻤﻲ‪.‬‬ ‫وﺷﻬﺪ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻋﺪدا ً ﻣﻦ أوراق اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﺷـﻤﻠﺖ اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﺎﻤـﺪارس اﻟﺮاﺋﺪة‪،‬‬ ‫وﻧﻤﺎذج ﻣـﻦ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺎت اﻟﺘﻌﻠﻢ ﰲ‬ ‫اﻤـﺪارس اﻟﺮاﺋـﺪة‪ ،‬ودور اﻟﻘﻴـﺎدة ﰲ‬ ‫إدارة اﻟﺘﻐﻴﺮ‪.‬‬

‫أﺳـﻌﺎر إﻳﺠﺎر اﻟﺸـﻘﻖ دﻓـﻊ ﻛﺜﺮا‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻄﻼ�� إﱃ ﺗﻜﻮﻳـﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت‬ ‫ﻟﻠﺴـﻜﻦ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ أن اﺧﺘﻴـﺎر ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫اﻟﺸﻘﺔ وﻗِﺪﻣﻬﺎ ﻋﺎﻣﻼن ﻳُﺴﺎﻫﻤﺎن ﰲ‬ ‫اﻧﺨﻔﺎض اﻟﺴـﻌﺮ ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎﻟﺸﻘﻖ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ ،‬وأﺿـﺎف »أﻧﺎ وأﺻﺪﻗﺎﺋﻲ‬ ‫اﺳـﺘﺄﺟﺮﻧﺎ ﺷـﻘﺔ ﻣﺘﻮاﺿﻌﺔ ﻣﻜﻮﻧﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻏﺮﻓﺘـﻦ ﺑﻤﺒﻠـﻎ ‪ 19‬أﻟﻒ رﻳﺎل‬ ‫ﺳـﻨﻮﻳﺎً‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﻳﺪﻓﻊ ﻛﻞ ﺷـﺨﺺ‬ ‫ﻣـﻦ أﻓـﺮاد اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻗﺮاﺑـﺔ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫آﻻف رﻳـﺎل«‪ .‬أﻣـﺎ أﺣﻤﺪ اﻟﺮﺷـﻴﺪ‪،‬‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﻋﺴﺎس ﺧﻼل ّ‬ ‫ﺗﻔﻘﺪه ﻣﺒﻨﻰ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﺤﺎﺳﺐ اﻵﱄ اﻟﺠﺪﻳﺪ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﺣﻤﺪ ﺟﺎﺑﺮ(‬

‫ﺑﺮﻳﺪة ـ ﻓﻬﺪ اﻟﻌﻨﺰي‬

‫وﻣﺮﻫﻘﺔ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ أﺣﻤـﺪ اﻟﻌﻴﺪ‪ ،‬ﻓﻘﺎل إﻧﻬﻢ ﻳﻘﻄﻌﻮن‬ ‫ﻣﺴـﺎﻓﺎت ﻃﻮﻳﻠﺔ ذﻫﺎﺑﺎ ً وإﻳﺎﺑﺎ ً ﻟﻠﻮﺻﻮل إﱃ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪ ،‬وأﺿﺎف »اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻣﴪح ﻋﺎﻤﻲ‬ ‫ﻟﻠﺒﺤـﻮث اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ‪ ،‬وﻫﻲ ﻏـﺮ ﻋﺎﺟﺰة ﻋﻦ‬ ‫إﻳﺠﺎد ﻣﴩوع ﻳُﻠﺒﻲ ﺣﺎﺟﺔ ﻃﻼب اﻟﺮس«‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ ﻣﺼﺪر ﻣﺴـﺆول ﰲ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ ﻟـ«اﻟـﴩق«‪ ،‬أن ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻘﱰﺣـﺔ ﺗﻀﻤﻨـﺖ ﺟﻤﻠـﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﰲ ﻣـﺪن وﻣﺤﺎﻓﻈﺎت‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻣﻦ ﺿﻤﻨﻬﺎ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﰲ‬ ‫اﻟﺮس ﻋﻨﺪ اﻋﺘﻤﺎدﻫﺎ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إن اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ رﻓﻌـﺖ ﺧﻄﺎﺑـﺎ ً‬ ‫ﻟﻮزﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ إﻧﺸﺎء ﻛﻠﻴﺘﻦ‬ ‫ﰲ اﻟـﺮس‪ ،‬وأﺿـﺎف »رﻓﻊ وزﻳـﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﻌـﺎﱄ ﺑﻨﺎ ًء ﻋﲆ ذﻟﻚ ﺧﻄﺎﺑـﺎ ً ﻟﻮزﻳﺮ اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺑﻬﺬا اﻟﺨﺼﻮص‪ ،‬أﻣـﻼً ﰲ ﺗﺨﺼﻴﺺ ﻣﺒﻠﻎ‬ ‫ﻣﺒـﺎن ﻟﻜﻠﻴﺘﻲ‬ ‫ﻣﺎﺋﺘﻲ ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻹﻧﺸـﺎء‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﻌﻠـﻮم وإدارة اﻷﻋﻤـﺎل ﰲ اﻟـﺮس‪ ،‬وﻧﺤﻦ‬ ‫ﻧﻨﺘﻈـﺮ ﻣﺜـﻞ أﻫﺎﱄ اﻟـﺮس ﺟـﻮاب وزارة‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺬي ﻧﺄﻣﻞ أن ﻳﻜﻮن إﻳﺠﺎﺑﻴﺎً«‪.‬‬

‫ﻓﺬﻛﺮ أن ﻋﺪم ﺗﻮﻓﺮ ﺳـﻜﻦ ﻟﻠﻄﻼب‬ ‫زاد ﻣـﻦ ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬـﻢ ﺧﺼﻮﺻـﺎ ﻣﻊ‬ ‫ارﺗﻔﺎع ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت اﻤﻌﻴﺸـﺔ اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻤﻜﺎﻓـﺄة ﺗﻨﺘﻬﻲ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮ وﻻﻳﺘﺒﻘﻰ ﻣﻨﻬﺎ ﳾء‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﻌﺘﻴﺒـﻲ‬ ‫ﺑﻮﺿـﻊ أﻧﻈﻤـﺔ وﻗﻮاﻧـﻦ ﺗﺤﻤـﻲ‬ ‫اﻟﻄـﻼب ﻣﻦ ﻣﻮﺟﺔ اﻟﻐـﻼء وارﺗﻔﺎع‬ ‫اﻷﺳﻌﺎر واﻟﻮﻗﻮف ﺿﺪ ﺟﺸﻊ ﺗﺠﺎر‬ ‫اﻟﻌﻘـﺎر اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺰﻳـﺪون اﻷﺳـﻌﺎر‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻻﻳُﺮﴈ أﺣﺪا‪ .‬إﱃ ذﻟﻚ‪ ،‬ذﻛﺮ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ‪ -‬ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬ ‫ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ‪ -‬ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬

‫ﺳـﺎﻟﻢ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻠـﻪ )ﺻﺎﺣـﺐ ﻣﻜﺘﺐ‬ ‫ﻋﻘـﺎرات(‪ ،‬أن أﺳـﻌﺎر اﻟﻌﻘـﺎرات‬ ‫زادت أﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﻀﻌـﻒ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أن‬ ‫ذﻟـﻚ أﺛﻘﻞ ﻛﺎﻫﻞ اﻟﻄـﻼب وﺟﻌﻠﻬﻢ‬ ‫ﻳﻀﻄـﺮون إﱃ اﻟﺴـﻜﻦ ﰲ أﻃﺮاف‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ واﻷﺣﻴـﺎء اﻟﺒﻌﻴـﺪة ﻋـﻦ‬ ‫اﻟﺸﻮارع اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬أوﺿـﺢ اﻤﴩف‬ ‫اﻟﻌﺎم ﻋﲆ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻹﻋﻼم‬ ‫واﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر راﴈ اﻟﺸـﻤﺮي‪ ،‬أن ﺳﻜﻦ‬

‫اﻟﻄﻼب ﺳـﻴﻨﺘﻬﻲ ﻗﺮﻳﺒـﺎ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أن‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺗﺤﺮص ﻋـﲆ ﺗﻬﻴﺌﺔ اﻟﺠﻮ‬ ‫اﻟﺪراﳼ اﻤﻼﺋﻢ ﻟﻠﻄﻼب‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ أن ﺗﻮﻓﺮ اﻟﺴﻜﻦ اﻤﻨﺎﺳﺐ‬ ‫ﻟـﻪ دور ﻛﺒـﺮ ﰲ زﻳـﺎدة اﻟﺘﺤﺼﻴﻞ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻲ ﻟـﺪى اﻟﻄـﻼب‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ إن‬ ‫ﻋﻤـﺎدة ﺷـﺆون اﻟﻄـﻼب ﻣﻤﺜﻠﺔ ﰲ‬ ‫إدارة اﻹﺳﻜﺎن ﺗﻘﻮم ﺑﺘﺠﻬﻴﺰ ﻻﺋﺤﺔ‬ ‫ﺗﺨﺺ ﺗﺴـﻜﻦ اﻟﻄﻼب وﺧﺼﻮﺻﺎ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺤـﴬون ﻣﻦ اﻤﺪن واﻟﻘﺮى‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﺤﺎﺋﻞ‪.‬‬


‫ﻣﻘﺘﻞ‬ ‫ﻋﺸﺮﻳﻨﻲ‬ ‫ﺑﻄﻠﻖ ﻧﺎري‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺮأس‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻮاﻣﻴﺔ‬

‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺻﻮرة اﻟﺸﺎب ﻣﻦ ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ )اﻟﴩق(‬

‫ﺣﻮادث‬

‫ﻟﻘـﻲ ﺷـﺎب ﻋﴩﻳﻨـﻲ ﻣﴫﻋـﻪ‪،‬‬ ‫ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﻣﻦ أﻫـﺎﱄ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺻﻔﻮى‪ ،‬ﻣﺘﺄﺛﺮا ً ﺑﻄﻠﻖ ﻧﺎري ﰲ رأﺳﻪ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣـﻦ ﻣﺮﻛﺰ ﺻﺤـﻲ اﻟﻌﻮاﻣﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ .‬وأﻛـﺪ اﻟﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻟﴩﻃـﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ اﻤﻘﺪم‬ ‫زﻳﺎد اﻟﺮﻗﻴﻄﻲ‪ ،‬ﺻﺤـﺔ اﻟﻮاﻗﻌﺔ‪ ،‬وﻗﺎل‪ ،‬ورد‬ ‫ﺑﻼغ ﰲ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻋﴩة ﻣﻦ ﻣﻨﺘﺼﻒ‬

‫ﻟﻴـﻞ أﻣﺲ‪ ،‬ﻋـﻦ ﺗﻌﺮض ﺷـﺎب ﻟﻄﻠﻖ ﻧﺎري‬ ‫ﺑﺎﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﻌـﺎم ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺼﺤﻲ‬ ‫ﺑﺒﻠﺪة اﻟﻌﻮاﻣﻴﺔ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪.‬‬ ‫وﻓﻮر ﺗﻠﻘـﻲ اﻟﺒﻼغ ﺑـﺎﴍ اﻤﺨﺘﺼﻮن‬ ‫إﺟـﺮاءات اﻟﻀﺒـﻂ اﻟﺠﻨﺎﺋـﻲ ﰲ اﻟﺠﺮﻳﻤـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻜﺸـﻒ ﻋﻦ ﻣﻼﺑﺴـﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬وﺗﺒـﻦ أن اﻤﺘﻮﰱ‬ ‫ﻣﻮاﻃـﻦ ﻋﴩﻳﻨـﻲ‪ ،‬ﻣﺼـﺎب ﺑﻄﻠـﻖ ﻧﺎري‬ ‫ﰲ اﻟﺠﺎﻧـﺐ اﻷﻳﻤـﻦ ﻣـﻦ اﻟـﺮأس‪ ،‬وﺟـﺮى‬ ‫ﻧﻘـﻞ ﺟﺜﻤﺎﻧـﻪ إﱃ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻻﺳـﺘﻜﻤﺎل‬ ‫اﻟﻔﺤﻮﺻﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﻄﺐ اﻟﴩﻋﻲ‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‪:‬‬ ‫ﻣﺠﻬﻮل‬ ‫ﻳﺴﺮق ﺳﻴﺎرة‬ ‫ﺑﺪاﺧﻠﻬﺎ‬ ‫ﻃﻔﻠﺔ‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﺪﻫﻤﴚ‬

‫ﺑﺄي أذى‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ أوﺿﺢ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻟﴩﻃﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻤﻘﺪم زﻳﺎد ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻮﻫﺎب اﻟﺮﻗﻴﻄﻲ ﻟـ»اﻟﴩق«‪،‬‬ ‫ﺻﺤﺔ اﻟﻮاﻗﻌﺔ‪ ،‬وأﻧﻪ ﻋﻨﺪ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺤﺎدﻳﺔ ﻋﴩة واﻟﻨﺼﻒ‬ ‫ﻣﻦ ﻟﻴﻠﺔ أﻣﺲ ﺗﻤﻜﻨﺖ إﺣﺪى دورﻳﺎت ﻗﻮة اﻤﻬﺎم واﻟﻮاﺟﺒﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ‪ ،‬اﺳﺘﻴﻘﺎف اﻟﺴﻴﺎرة ﺑﻌﺪ ﺑﻼغ ﻣﺎﻟﻜﻬﺎ ﻋﻦ ﺗﻌﺮﺿﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﴪﻗﺔ وﺑﺪاﺧﻠﻬﺎ اﺑﻨﺘﻪ اﻟﺒﺎﻟﻐﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ ‪ 6‬ﺳﻨﻮات‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً‬ ‫أﻧـﻪ ﻋﺜﺮ ﻋﲆ اﻟﻄﻔﻠـﺔ ﺑﺪاﺧﻞ اﻤﺮﻛﺒﺔ وﻟﻢ ﺗﺘﻌﺮض ﻟﺴـﻮء‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن اﻤﺨﺘﺼـﻦ ﺑﺎﴍوا إﺟـﺮاءات اﻟﻀﺒﻂ اﻟﺠﻨﺎﺋﻲ‬ ‫ﻟﻠﻮاﻗﻌﺔ وﻣﺎزال اﻟﺒﺤﺚ ﻣﺴﺘﻤﺮا ً ﻋﻦ اﻟﺠﺎﻧﻲ‪.‬‬

‫ﺿﻴﻘـﺖ دورﻳـﺎت اﻷﻣـﻦ ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺣﻔـﺮ اﻟﺒﺎﻃـﻦ‬ ‫اﻟﺤﺼـﺎر ﻋﲆ أﺣﺪ اﻟﻠﺼﻮص ﺑﻌـﺪ ﺗﻮرﻃﻪ ﰲ ﴎﻗﺔ‬ ‫ﺳـﻴﺎرة‪ ،‬وورد ﺑﻼغ ﻣﻦ ﻣﺎﻟﻚ اﻟﺴﻴﺎرة‪ ،‬ﻳﻔﻴﺪ ﺑﴪﻗﺔ‬ ‫ﺳـﻴﺎرﺗﻪ‪ ،‬وﺑﺪاﺧﻠﻬـﺎ اﺑﻨﺘﻪ ذات اﻟﺴـﺘﺔ أﻋـﻮام‪ .‬وﺗﻢ‬ ‫ﺗﻌﻤﻴـﻢ أوﺻﺎف اﻟﺴـﻴﺎرة ﻋـﲆ اﻟﺪورﻳـﺎت‪ ،‬وأﺛﻨﺎء‬ ‫ﺗﻤﺸـﻴﻂ اﻟﺪورﻳﺎت ﺗﻢ اﻟﻌﺜﻮرﻋﲆ اﻟﺴـﻴﺎرة وأوﻗﻔﺖ ﺟﱪﻳﺎ ً‬ ‫ﺑﻌﺪ أن ﺣﺎول اﻟﺴـﺎرق اﻟﻔﺮار ﺑﺎﻟﺴﻴﺎرة اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻞ اﻟﻄﻔﻠﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨﻪ ﻟﻢ ﻳﺴـﺘﻄﻊ وﻓ ﱠﺮ ﻫﺎرﺑﺎ ً ﻋﲆ ﻗﺪﻣﻴﻪ‪ .‬وﻟﻢ ﺗﺼﺐ اﻟﻄﻔﻠﺔ‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪19‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 1‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (453‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺣﺎدث »ﺣﺎﻓﻠﺔ اﻟﺠﺒﻴﻞ«‪ :‬اﺳﺘﺌﺼﺎل ﻃﺤﺎل اﻟﻄﻔﻞ اﻟﺴﺮﻳﻼﻧﻜﻲ واﺳﺘﻘﺮار ﺣﺎﻟﺔ ﺛﻼﺛﺔ آﺧﺮﻳﻦ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴـﻞ ‪ -‬ﺣﻤﺪ آل ﻣﻄﺮ‪،‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬ ‫اﺳـﺘﺄﺻﻞ اﻷﻃﺒـﺎء ﻃﺤـﺎل‬ ‫اﻟﻄﻔـﻞ اﻟﴪﻳﻼﻧﻜـﻲ »ﻣﻌﺎذ‬ ‫ﴍﻳﻒ« اﻟـﺬي أﺻﻴﺐ أﻣﺲ‬ ‫اﻷول ﰲ ﺗﺼـﺎدم ﺳـﻴﺎرة‬ ‫ﻻﻧﺪﻛـﺮوزر ﺑﺤﺎﻓﻠﺔ ﻟﻠﻄﻼب‬ ‫ﰲ اﻟﺠﺒﻴـﻞ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺑـﺪأت ﺣﺎﻟﺘـﻪ‬ ‫ﺗﺘﺤﺴـﻦ ﻋﲆ ﺣﺪ ﻣﺎ وﺻﻒ اﻤﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﻌـﺎم اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي واﻤﺪﻳـﺮ اﻟﻄﺒﻲ‬ ‫ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﺎﻧﻊ اﻟﻄﺒﻲ ﰲ اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر رﺿﺎ اﻟﴩﻓﺎ‪،‬‬ ‫ﰲ ﺗﴫﻳـﺢ ﻟـ«اﻟـﴩق«‪ ،‬وﻗﺎل إن‬ ‫اﻟﻄﻔـﻞ أودع اﻟﻌﻨﺎﻳـﺔ اﻤﺮﻛﺰة ﺑﻌﺪ‬ ‫أن ﺣﴬ إﱃ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻣﺼﺎﺑﺎ ً ﰲ‬ ‫اﻟﺮأس واﻟﺼﺪر واﻟﺒﻄﻦ‪ ،‬وﻗﺪ ﻳُﻨﻘﻞ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻴﻮﻣﻦ اﻟﻘﺎدﻣﻦ إﱃ اﻟﺘﻨﻮﻳﻢ‬ ‫اﻟﻌﺎدي‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺑﺪأت ﺣﺎﻟﺘﻪ ﺗﺴﺘﻘﺮ‪.‬‬ ‫وﻏـﺎدر اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ أﻣـﺲ‬ ‫ﺛﻤﺎﻧﻴـﺔ ﻣﻦ اﻤﺼﺎﺑـﻦ ﰲ اﻟﺤﺎدث‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﺗﺒﻘﻰ ﻣـﻦ اﻤﺼﺎﺑـﻦ أرﺑﻌﺔ‬ ‫ﻣﺎزاﻟـﻮا ﻳﺘﻠﻘـﻮن اﻟﻌﻨﺎﻳـﺔ اﻟﻄﺒﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻮﰲ ﻋـﲆ اﻟﻔﻮر ﻃﻔـﻞ أردﻧﻲ ﰲ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﻋﴩة ﻣـﻦ ﻋﻤـﺮه ﻣﺘﺄﺛﺮا ً‬ ‫ﺑﺈﺻﺎﺑﺎت ﻗﻮﻳﺔ ﻟﺤﻘﺖ ﺑﻪ ﰲ اﻟﺮأس‬ ‫واﻟﺼـﺪر‪ّ .‬‬ ‫وﺑـﻦ اﻟﴩﻓـﺎ أن ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺼﺎﺑﻦ اﻷرﺑﻌﺔ أدﺧﻠﻮا ﻗﺴـﻢ‬ ‫اﻟﺘﻨﻮﻳﻢ وﻫـﻢ ﻃﻔﻞ ﻣﴫي أﺻﻴﺐ‬ ‫ﰲ اﻟـﺮأس إﺻﺎﺑـﺔ ﺑﺴـﻴﻄﺔ وﺑـﺪأ‬ ‫ﻳﺄﻛﻞ وﻳﺘﻜﻠﻢ وﺣﺎﻟﺘﻪ ﺟﻴﺪة‪ ،‬وﻃﻔﻞ‬ ‫ﻓﻠﺒﻴﻨـﻲ أﺻﻴـﺐ ﰲ اﻟﻮﺟـﻪ واﻟﻌﻦ‬ ‫وﺗﻢ ﻓﺤﺼﻪ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻓﺮﻳﻖ ﺟﺮاﺣﺔ‬ ‫اﻟﻌﻴـﻮن ﺣﻴـﺚ ﻟﺤﻘـﺖ ﺑﻘﺮﻧﻴﺘـﻪ‬ ‫إﺻﺎﺑﺔ ﺑﺴـﻴﻄﺔ وﺣﺎﻟﺘـﻪ ﻣﻄﻤﺌﻨﺔ‬ ‫واﻟﺮؤﻳـﺔ ﻟﺪﻳﻪ ﺟﻴﺪة‪ ،‬وﻃﻔﻞ ﻫﻨﺪي‬ ‫أﺻﻴﺐ ﰲ اﻟﺮأس وﺣﺎﻟﺘﻪ ﻣﺴـﺘﻘﺮة‬ ‫أﻳﻀـﺎً‪ ،‬وﺑـﺪأ ﻳﺄﻛﻞ وﻳﺠﻠـﺲ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﻳﻐﺎدر اﻟﺜﻼﺛـﺔ ﺧﻼل ﻳﻮﻣﻦ‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫اﻟﴩﻓﺎ إن اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻓـﻮر ﺗﻠﻘﻴﻪ‬ ‫ﺑـﻼغ إﺳـﻌﺎف اﻟﻬـﻼل اﻷﺣﻤﺮ ﰲ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ ﻇﻬﺮ أﻣﺲ اﻷول ﺑﻮﻗﻮع‬ ‫اﻟﺤﺎدث ﻋﲆ اﻟﻄﺮﻳـﻖ رﻗﻢ »‪ «1‬ﰲ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴـﻞ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬ﻃﺒّـﻖ ﺧﻄﺔ‬ ‫اﻟﻄـﻮارئ‪ ،‬ﺑﺪﻋـﻢ ﻓﺮﻳـﻖ ﻣﺘﻜﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺮاﺣـﻲ اﻟﻌﻴـﻮن واﻷﻋﺼﺎب‬ ‫واﻷذن وﺳﺎﺋﺮ اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت‪ ،‬وﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﻔﺮز واﺳﺘﻘﺒﺎل اﻤﺼﺎﺑﻦ‪ ،‬أﺟﺮﻳﺖ‬ ‫اﻹﺳـﻌﺎﻓﺎت اﻷوﻟﻴـﺔ ﻟﻠﻤﺼﺎﺑـﻦ‪،‬‬

‫ﻣﻮاﻃﻨﻮن وﻣﻘﻴﻤﻮن ﻳﺸ ﱢﻴﻌﻮن ﺿﺤﺎﻳﺎ اﻟﺤﺎدث‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬ﺳﻌﺪ اﻟﺨﴩم ‪ ،‬ﺣﻤﺪ آل ﻣﻄﺮ‬ ‫ﺷـﺎرك ﻣﻮاﻃﻨـﻮن وﻣﻘﻴﻤـﻮن ﰲ اﻟﺠﺒﻴـﻞ أﴎة‬ ‫اﻟﻄﻔـﻞ اﻷردﻧـﻲ ﺳـﻠﻴﻤﺎن ﻫﺎﻧـﻲ ﺳـﻠﻴﻤﺎن ﰲ‬ ‫ﺗﺸـﻴﻴﻌﻪ ﻋﴫ أﻣﺲ‪ .‬وﻛﺎن اﻟﺼﻐﺮ ﻗﺪ ﻗﴣ ﰲ‬ ‫ﺣـﺎدث اﻟﺤﺎﻓﻠـﺔ‪ ،‬أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﺴـﻠﻴﻢ ﺟﺜﺘﻪ‬ ‫ﻟﺬوﻳﻪ أﻣﺲ ﻟﻴﻜﻮن أول ﺿﺤﻴﺔ ﻣﺘﻮﻓﺎة ﻳُﺴﻠﻢ ﻟﺬوﻳﻪ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻤﺴـﺎء ﺷـﻴﻊ اﻤﺌﺎت ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ واﻤﻘﻴﻤﻦ‪،‬‬ ‫اﻷﻃﻔﺎل اﻟﺨﻤﺴﺔ اﻵﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬وﻫﻢ ﺑﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻴﺎن وﺳﻮداﻧﻲ‬ ‫وﻣﴫﻳﺎن‪.‬‬ ‫وﺷﺎرك أﻃﻔﺎل ﻣﻦ زﻣﻼء اﻤﺘﻮﻓﻦ ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﻌﺰاء‬ ‫ﻟﺬوﻳﻬـﻢ‪ .‬وﺣﺎوﻟﺖ »اﻟﴩق« اﻟﺘﺤـﺪث ﻣﻊ ذوي اﻤﺘﻮﰱ‬ ‫ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﺬﻳـﻦ اﻋﺘﺬروا ﻋـﻦ إﺻﺪار أﻳـﺔ ﺗﴫﻳﺤﺎت‪،‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ ﺑﻌﺾ ﺣﻀﻮر اﻟﻌﺰاء ﻃﺎﻟﺒـﻮا ﺑﺘﺪﺧﻞ ﴎﻳﻊ ﻟﺤﻞ‬ ‫ﻣﻌﻀﻠـﺔ ﻃﺮﻳـﻖ‪ 1‬اﻟﺬي ﻳﺮﺑـﻂ اﻟﺠﺒﻴﻞ اﻟﺒﻠـﺪ ﺑﺎﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬آﻣﻠﻦ أن ﻳﻜﻮن ﻫﺬا ﻫﻮ اﻟﺤﺎدث اﻷﺧﺮ‪ ،‬وأن‬

‫اﻟﻌﺒﺪاﻟﻜﺮﻳﻢ ﻳﻘﺪم ﺑﺎﻗﺔ ورد ﻟﻠﻄﻔﻞ اﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻲ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ(‬

‫ﺗﺘﺪﺧﻞ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺴـﺆوﻟﺔ ﻟﻮﻗﻒ ﻧﺰﻳﻒ اﻟﺪﻣﺎء اﻤﺴﺘﻤﺮ‬ ‫ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﻄﺮﻳﻖ‪ .‬وﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺻﻔﻮى اﻟﻌﺎم ﺗﻌﺮف‬ ‫ذوو ﻃﻔﻠـﺔ ﻣﺘﻮﻓـﺎة ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﻌـﺪ أن ﻓﺼﻞ رأﺳـﻬﺎ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺠﺴـﺪ ﺑﻮاﺳﻄﺔ ﺣﻘﻴﺒﺘﻬﺎ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺤﺘﻀﻨﻬﺎ ﺑﺸﺪة‪.‬‬ ‫وﰲ ﻧﺸـﻴﻴﻊ اﻟﺨﻤﺴﺔ ﻣﺴـﺎء رﺻﺪت »اﻟﴩق« ﺣﻀﻮر‬ ‫زﻣﻼء اﻤﺘﻮﻓﻦ‪ ،‬وﻋﺪد ﻣـﻦ اﻟﺠ���ﻟﻴﺎت اﻤﻘﻴﻤﺔ ﰲ اﻟﺠﺒﻴﻞ‪،‬‬ ‫وﺣﴬ اﻟﺘﺸـﻴﻴﻊ ﻋﻀﻮ اﻤﺠﻠﺲ اﻤﺤﲇ ﻓﻀﻞ ﺑﻦ ﺳـﻌﺪ‬ ‫اﻟﺒﻮﻋﻴﻨـﻦ‪ .‬وﰲ أﺣﺎدﻳـﺚ ﺟﺎﻧﺒﻴﺔ ﻣـﻊ ﺑﻌﺾ اﻟﺤﻀﻮر‬ ‫ﺷـﻜﺎ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻨﻬﻢ ﻣﻦ اﻹﺟﺮاءات اﻤﺸـﺪدة اﻟﺘﻲ ﻗﺎم ﺑﻬﺎ‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﻮن ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺻﻔﻮى اﻟﻌﺎم أﺛﻨﺎء ﺗﺴـﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﺠﺜﺎﻣـﻦ ﻟﺬوﻳﻬـﻢ‪ .‬وﰲ وﻗﺖ ﺳـﺎﺑﻖ ﻣـﻦ ﻋﴫ أﻣﺲ‬ ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ﺷـﺎرﻛﺖ »اﻟﴩق« ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ واﺟﺐ اﻟﻌﺰاء ﻟﻮاﻟﺪ‬ ‫اﻟﻄﻔﻞ اﻷردﻧﻲ ﺳﻠﻴﻤﺎن ﻫﺎﻧﻲ ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﺬي ﺗﻢ دﻓﻨﻪ ﰲ‬ ‫ﻣﻘﱪة اﻟﺠﺒﻴﻞ‪ ،‬وﺷـﺎرك ﻣﻮاﻃﻨﻮن وﻣﻘﻴﻤﻮن ﰲ اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫أﴎة اﻟﻄﻔﻞ ﰲ ﺗﺸـﻴﻴﻌﻪ وﺗﻢ ﺗﺴﻠﻴﻢ ﺟﺜﺘﻪ ﻟﺬوﻳﻪ أﻣﺲ‬ ‫ﻟﻴﻜﻮن أول ﺿﺤﻴﺔ ﻣﺘﻮﻓﺎة ﻳُﺴﻠﻢ ﻟﺬوﻳﻪ‪.‬‬

‫اﻷﻃﻔﺎل ﺑﺎﻧﺘﻈﺎر أداء اﻟﺼﻼة ﻋﲆ زﻣﻼﺋﻬﻢ‬

‫اﻟﻌﺒﺪاﻟﻜﺮﻳﻢ‪ :‬ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻤﺼﺎﺑﻴﻦ ﻣﺴﺘﻘﺮة‬ ‫وﺳﻴﻐﺎدرون اﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺧﻼل أﻳﺎم‬ ‫واﻟﺪة اﻟﻄﻔﻞ »ﻣﻌﺎذ« ﻟـ |‪ِ :‬ﻋﺸﻨﺎ‬ ‫ﻟﺤﻈﺎت ﺻﻌﺒﺔ وأﺻﺒﺢ ﻧﻤﻂ اﻟﺤﻮادث ﻳُ ﺨﻴﻔﻨﺎ‬ ‫وﺑﻘﻴﺖ اﻟﺤﺎﻟﺔ اﻤﺘﻮﻓﺎة ﻟﺪﻳﻨﺎ إﱃ أن‬ ‫ﺣﴬت أﴎﺗﻪ وﺗﻌﺮﻓﺖ ﻋﻠﻴﻪ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬زار ﻧﺎﺋـﺐ اﻤﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺸﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳـﻢ‬ ‫اﻟﻌﺒﺪاﻟﻜﺮﻳـﻢ‪ ،‬اﻤﺼﺎﺑـﻦ ﻇﻬـﺮ‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬ﻟﻼﻃﻤﺌﻨـﺎن ﻋـﲆ ﺣﺎﻟﺘﻬـﻢ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﻣﻘﺘﻞ ﻣﺘﺴﻠﻠﻴﻦ وإﺻﺎﺑﺔ رﺟﻞ أﻣﻦ‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻤﻮاﳼ أﺻﻴﺐ رﺟﻞ أﻣﻦ ﰲ إدارة اﻤﺠﺎﻫﺪﻳﻦ‬ ‫ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬ﺑﺈﺻﺎﺑـﺎت ﻣﺘﻔﺮﻗﺔ‪ ،‬أﺛﻨﺎء‬ ‫ﻣﺪاﻫﻤـﺔ وﻛﺮ ﻤﺨﺎﻟﻔﻲ ﻧﻈـﺎم اﻹﻗﺎﻣﺔ واﻤﺘﺴـﻠﻠﻦ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﻫـﺮوب ﴍق ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﺳـﻔﺮت اﻤﺪاﻫﻤﺔ ﻋﻦ ﻣﻘﺘﻞ‬ ‫إﻓﺮﻳﻘﻴـﻦ وإﺻﺎﺑﺔ ﺧﻤﺴـﺔ آﺧﺮﻳﻦ ﻧﻘﻠﻮا إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺻﺒﻴﺎ‬ ‫اﻟﻌـﺎم‪ .‬وأﻛﺪ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻟﻘﻄـﺎع اﻤﺠﺎﻫﺪﻳﻦ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﻗﺰﻳـﺰ‪ ،‬اﻟﻮاﻗﻌﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﺼﺎﺑﻦ ﺗﻢ ﻧﻘﻠﻬﻢ‬ ‫إﱃ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺻﺒﻴﺎ اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن ﺣﺎﻟﺔ رﺟﻞ اﻷﻣﻦ ﻣﺴﺘﻘﺮة‪.‬‬

‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻊ ﺷﺨﺼﻴﻦ ﻗﺎﻣﺎ ﺑﺴﺮﻗﺔ ﻗﻄﻊ ﻧﺤﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ ﺗﺤﻘﻖ اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﰲ ﴍﻃﺔ ﺟﺪة ﻣﻊ‬ ‫ﻣﻮاﻃﻨﻦ »‪ 52-55‬ﻋﺎﻣﺎً«‪ ،‬ﻟﻘﻴﺎﻣﻬﻤﺎ ﺑﴪﻗﺔ ﻗﻄﻊ ﻧﺤﺎﺳﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻛﺒﻴﻨﺔ ﻛﻬﺮﺑﺎء ﰲ ﺣﻲ ﻣﺮﻳﺦ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﰲ ﴍﻃﺔ ﺟﺪة اﻤـﻼزم أول ﻧﻮاف‬ ‫اﻟﺒﻮق‪ ،‬ﺻﺤﺔ اﻟﻮاﻗﻌـﺔ‪ ،‬وأﻧﻪ ﺗﻢ إﻳﻘﺎف اﻤﺘﻬﻤﻦ ﺑﻤﺮﻛﺰ ﴍﻃﺔ‬ ‫اﻟﺴﺎﻣﺮ‪ ،‬وﻣﺎﻳﺰال اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺟﺎرﻳﺎ ً ﻣﻌﻬﻤﺎ‪.‬‬

‫وﻣﺸـﺎرﻛﺔ ذوﻳﻬـﻢ واﻟﺘﺨﻔﻴـﻒ‬ ‫ﻋﻨﻬـﻢ‪ .‬وﻗـﺎل ﻧﺤﻤﺪ اﻟﻠـﻪ إﻧﻬﻢ ﰲ‬ ‫وﺿـﻊ ﺟﻴـﺪ ﺟـﺪاً‪ ،‬وإن ﺣﺎﻻﺗﻬﻢ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻘﺮة‪ ،‬وأﻏﻠﺒﻬﻢ رﺑﻤﺎ ﻳﻐﺎدرون‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﻴـﻮم أو ﻏـﺪاً‪ .‬وأﺛﻨﻰ‬ ‫ﻋﲆ ﺟﻬﻮد اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺤﺪث‪ ،‬وﺷـﻜﺮ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺰﻣﻼء‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ اﻋﺘﻨﻮا ﺑﻬـﻢ‪ .‬وﻋﻦ اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ وﻓﺮﻫﺎ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﻟﻠﻤﺼﺎﺑﻦ‪،‬‬ ‫ﻗﺎل ﻟﻢ ﻧﺤﴬ ﻟﺘﻘﻴﻴـﻢ ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﺑـﻞ ﻟﺰﻳـﺎرة اﻤﺼﺎﺑـﻦ واﻟﻮﻗـﻮف‬ ‫ﻋﲆ ﺣﺎﻟﺘﻬـﻢ اﻟﺼﺤﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﺳـﻼﻣﺘﻬﻢ‪ ،‬واﻟﺬي وﺟﺪﻧﺎه اﻵن ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل ﻫﺬه اﻟﺰﻳﺎرة أن ﺟﻤﻴﻌﻬﻢ ﰲ‬ ‫وﺿﻊ ﻃﻴﺐ‪.‬‬ ‫وروت »ﻓﺎﻃﻤﺔ« واﻟﺪة اﻟﻄﻔﻞ‬ ‫اﻟﺴـﺮﻻﻧﻜﻲ »ﻣﻌـﺎذ« ﻟـ«اﻟﴩق«‬ ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ اﻟﻠﺤﻈـﺎت اﻷوﱃ ﻟﺘﻠﻘﻴﻬﺎ‬ ‫ﻧﺒـﺄ اﻟﺤـﺎدث‪ ،‬ﻓﻘﺎﻟـﺖ أﺑﻠﻐﻨـﻲ‬ ‫ﺻﺪﻳـﻖ زوﺟﻲ ﺑﺎﻟﺤﺎدث ﰲ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬ ‫واﻟﻨﺼﻒ ﻋﴫاً‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺼﻠﻨﺎ اﻟﺨﱪ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺪرﺳﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮة إﱃ أن ﻃﻔﻠﺘﻬﺎ‬ ‫»ﺣﻔﺼـﺔ« ﻛﺎﻧـﺖ ﺑﺮﻓﻘـﺔ أﺧﻴﻬـﺎ‬

‫ﻫﺎﻧﻲ ﺳﻠﻴﻤﺎن أﺛﻨﺎء اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ اﻤﻌﺰﻳﻦ ﰲ اﺑﻨﻪ‬ ‫»ﻣﻌﺎذ« ﰲ اﻟﺤﺎﻓﻠـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮﺿﺖ ﻳﻤﺮان ﺑﻬﺎ ﰲ اﻟﻄﺮﻳﻖ ذﻫﺎﺑﺎ ً وإﻳﺎﺑﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﺤـﺎدث‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬـﺎ ﻟﻢ َ‬ ‫ﺗﺼـﺐ ﺑﺄذى ﻣـﻦ وإﱃ ﻣﺪرﺳـﺘﻬﻤﺎ‪ .‬ﻣﺒﻴﻨﺔ أﻧﻬﺎ‬ ‫وﻟﻠـﻪ اﻟﺤﻤـﺪ‪ .‬وﻗﺎﻟـﺖ إن زوﺟﻬـﺎ ﺑﺎﺗﺖ ﺗﺨﴙ ﻋـﲆ ﺣﻴﺎﺗﻬﺎ وأﴎﺗﻬﺎ‬ ‫ﺣـﴬ إﱃ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻟﻼﻃﻤﺌﻨﺎن ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﺘﻬﻮر‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ »ﻣﻌـﺎذ«‪ ،‬ﻗﺎﻟـﺖ إﻧـﻪ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻄﻔﻠـﻦ وأﺻﺎﺑﻪ اﻟﻬﻠﻊ ﻟﺮؤﻳﺔ‬ ‫ﺟﺜـﺚ اﻤﺘﻮﻓـﻦ‪ ،‬وزاد ﻗﻠﻘﻪ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺪاوم ﻋﲆ ﺻﻼة اﻟﻔﺠﺮ ﰲ اﻤﺴﺠﺪ‬ ‫ﻟـﻢ ﻳـ َﺮ »ﻣﻌـﺎذ« ﺑﺮﻓﻘﺔ ﺷـﻘﻴﻘﺘﻪ وﻳﺤﻔـﻆ ﺟﺰءا ً ﻣﻦ اﻟﻘـﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ‬ ‫»ﺣﻔﺼﺔ«‪ ،‬وراودﺗﻪ اﻟﻈﻨﻮن ﺣﻮل وﻳﺤـﺐ إﺧﻮاﻧـﻪ ﻛﺜـﺮاً‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ إن‬ ‫ﺣﺎﻟﺘﻪ اﻟﺘﻲ ﺗﺒﻦ ﻻﺣﻘﺎ ً أﻧﻬﺎ ﺧﻄﺮة‪ .‬أﺧﺘـﻪ »ﺣﻔﺼـﺔ« ﺗﺄﺛﺮت ﺟـﺪا ً ﺑﻤﺎ‬ ‫واﻧﺘﻘﺪت ﺑﺸـﺪة ﺗﻬﻮر اﻟﺸـﺒﺎب ﰲ ﻟﺤـﻖ ﺑﻤﻌـﺎذ‪ ،‬وأﻋﺮﺑﺖ ﻋـﻦ أﻣﻠﻬﺎ‬ ‫ﻗﻴـﺎدة اﻟﺴـﻴﺎرات إﱃ اﻟﺤـﺪ اﻟﺬي ﰲ أن ﻳﺘـﻮﱃ ﻃﺒﻴـﺐ ﻧﻔـﴘ ﻋﻼج‬ ‫ﻳﺘﺴـﺒﺒﻮن ﻓﻴـﻪ ﰲ وﻗـﻮع ﺣﻮادث اﻟﺤـﺎﻻت اﻟﺘـﻲ ﺗﺨﻠﻔﻬـﺎ اﻟﺤﻮادث‬ ‫أﻟﻴﻤـﺔ‪ .‬وﻗﺎﻟـﺖ إن ﻃﻔﻠﻴﻬـﺎ ﻛﺎﻧـﺎ ورؤﻳـﺔ ﻣﻨﺎﻇﺮﻫﺎ اﻟﺒﺸـﻌﺔ‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ‬ ‫ﻳﺨﱪاﻧﻬﺎ ﺑﺎﺳـﺘﻤﺮار ﻋـﻦ ﺣﻮادث إن اﻟﺨـﱪ وﺻـﻞ إﱃ ﴎﻳﻼﻧـﻜﺎ‬

‫ﴎﻳﻌـﺎ ً ﻋـﱪ اﻟﻔﻴﺴـﺒﻮك وﺗﻠﻘﻴﻨـﺎ‬ ‫اﺗﺼـﺎﻻ ً ﻣـﻦ اﻷﻫـﻞ ﰲ اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ‬ ‫واﻟﻨﺼﻒ ﻳﻄﻤﺌﻨﻮن ﻓﻴﻪ ﻋﻠﻴﻨﺎ‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل ﻧﺘﺎﺋـﺞ اﻟﺘﺤﻘﻴﻘـﺎت‬ ‫اﻤﺮورﻳـﺔ‪ ،‬أﻛـﺪ ﻣﺼـﺪر ﻣﻄﻠـﻊ‬ ‫ﻟـ»اﻟـﴩق« ﰲ ﻣـﺮور اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪،‬‬ ‫أن اﻟﺨﻄـﺄ واﺿـﺢ ﺗﻤﺎﻣـﺎً‪ ،‬وﻫـﻮ‬ ‫ﺧـﺮوج ﺳـﺎﺋﻖ اﻟﺴـﻴﺎرة اﻷﺧﺮى‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺴﺎره ﰲ اﻟﺸـﺎرع اﻤﻘﺎﺑﻞ‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫أدﱠى إﱃ اﺻﻄﺪاﻣـﻪ ﺑﺎﻟﺤﺎﻓﻠﺔ وﻫﻲ‬ ‫ﰲ اﻟﻄﺮﻳـﻖ اﻟﺼﺤﻴﺢ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ‬ ‫أن ﺟﻤﻴـﻊ ذوي اﻤﺘﻮﻓـﻦ ﺗﻢ إﻧﻬﺎء‬ ‫إﺟﺮاءاﺗﻬـﻢ اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺎﻤـﺮور ﰲ‬ ‫ﺳـﺎﻋﺔ ﻣﺘﺄﺧـﺮة ﻣﻦ ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ‪،‬‬

‫اﻤﺸﻴﻌﻮن ﻳﺤﻤﻠﻮن أﺣﺪ اﻷﻃﻔﺎل ﻟﻨﻘﻠﻪ إﱃ اﻤﻘﱪة‬ ‫ﻟﻴﺘﻤﻜﻨﻮا ﻣـﻦ إﻧﻬﺎء ﺑﺎﻗﻲ إﺟﺮاءات‬ ‫اﻟﺪﻓﻦ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬ﻛﺸـﻒ اﻟﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻟﺼﺤـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ أﺳـﻌﺪ‬ ‫ﺳـﻌﻮد‪ ،‬ﻋﻦ ﺗﻌﺮف ذوي اﺛﻨﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺘﻮﻓﻦ ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺳﱰاﺟﻊ أﴎ‬ ‫ﺛﻼﺛـﺔ آﺧﺮﻳﻦ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻟﻠﺘﻌﺮف‬ ‫ﻋـﲆ ﺟﺜـﺚ أﻃﻔﺎﻟﻬـﻢ واﺳـﺘﻜﻤﺎل‬ ‫اﻹﺟـﺮاءات اﻤﺘﺒﻌﺔ ﻟﺘﺴـﻠﻴﻢ اﻟﺠﺜﺚ‬ ‫وإﻋـﺪاد اﻟﺘﻘﺎرﻳـﺮ اﻟﻼزﻣـﺔ ﺑﻬـﺬا‬ ‫اﻟﺨﺼﻮص ﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣـﻊ اﻟﺠﻬﺔ‬ ‫ذات اﻟﻌﻼﻗـﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﺷـﺪة‬ ‫اﻹﺻﺎﺑﺔ زادت ﻣﻦ ﺻﻌﻮﺑﺔ اﻟﺘﻌﺮف‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺠﺜـﺚ اﻟﺘـﻲ أدﺧﻠـﺖ ﺛﻼﺟﺔ‬

‫اﻤﻮﺗﻰ ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺻﻔﻮى اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫وأﻋﺎد اﻟﺤﺎدث إﱃ اﻷذﻫﺎن اﻟﻔﺎﺟﻌﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ وﻗﻌﺖ ﰲ ﺷـﻬﺮ ﺳـﺒﺘﻤﱪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻤـﺎﴈ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ُﻓﺠﻊ ﺳـﻜﺎن‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ﺑﺤـﺎدث ﺗﺼﺎدم ﻣﺮوع ﺑﻦ‬ ‫ﺣﺎﻓﻠﺔ ﺗﻘﻞ ﺧﻤﺴـﻦ راﻛﺒﺎ ً ﻳﻌﻤﻠﻮن‬ ‫ﰲ إﺣـﺪى اﻟـﴩﻛﺎت اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ وﺷـﺎﺣﻨﺔ ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ ‪247‬‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ ﺳـﺠﻦ اﻟﺠﺒﻴـﻞ اﻟﻌﺎم‪،‬‬ ‫وﻧﺘـﺞ ﻋﻨـﻪ ﻣـﴫع ‪ 12‬ﻣﻘﻴﻤـﺎ ً‬ ‫وﺳﺎﺋﻖ اﻟﺤﺎﻓﻠﺔ وإﺻﺎﺑﺔ ‪ 25‬آﺧﺮﻳﻦ‬ ‫ﺑﺈﺻﺎﺑﺎت ﻣﺘﻔﺮﻗﺔ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﺗﻔﺤﻤﺖ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﺠﺜـﺚ وﺗﻨﺎﺛﺮت أﺷـﻼؤﻫﺎ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻄﺮﻳﻖ ﰲ ﻣﺸﻬﺪ ﻣﺄﺳﺎوي‪.‬‬

‫ﻧﻘﻞ اﻟﻄﺎﻟﺒﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ إﻟﻰ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﻋﺴﻴﺮ‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﺳﻌﻴﺪ راﻓﻊ ﺗﺠـﺎوب ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ اﻟﺪﻛﺘﻮر إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺤﻔﻈﻲ ﻣﻊ ﻣﻌﺎﻧﺎة اﻟﻄﺎﻟﺒﺔ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮﺿﺖ ﻟﺤﺎدث ﻣﺮوري ﻣﺴﺎء اﻟﺜﻼﺛﺎء اﻤﺎﴈ‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺗﻨﻮﻣـﺔ وﺣﺎﺟﺘﻬﺎ ﻟﻠﻨﻘﻞ ﻣﻦ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺑﻠﻠﺴـﻤﺮ‬ ‫اﻟﻌﺎم إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻋﺴـﺮ اﻤﺮﻛـﺰي‪ ،‬إﺛﺮ إﺻﺎﺑﺘﻬﺎ ﺑﻜﺴـﻮر‬ ‫ﻣﺘﻌﺪدة ﺟﺮاء اﻧﻘﻼب وﺳـﻴﻠﺔ اﻟﻨﻘﻞ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺑﺪاﺧﻠﻬﺎ‪ .‬ووﻋﺪ‬ ‫اﻟﺤﻔﻈﻲ »اﻟﴩق« ﰲ اﺗﺼﺎل ﻫﺎﺗﻔﻲ ﺑﻨﻘﻠﻬﺎ ﻷﺣﺪ اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻟﺤﻦ ﺗﻮﻓﺮ ﴎﻳﺮ ﺑﻘﺴـﻢ اﻟﻌﻈﺎم ﰲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﻋﺴﺮ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰي‪ .‬وﻛﺎن ﻓﻬﺪ ﻇﺎﻓﺮ اﻟﺸﻬﺮي )ﺷﻘﻴﻖ اﻟﻔﺘﺎة(‪ ،‬أوﺿﺢ أن‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺤﺎوﻻت ﻧﻘﻞ ﺷـﻘﻴﻘﺘﻪ إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻳﻤﻠﻚ إﻣﻜﺎﻧﻴﺎت‬ ‫ﻃﺒﻴﺔ وﺑﴩﻳﺔ ﻛﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻋﺴـﺮ ﺗﻌﺬرت‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ أن ﺗﺠﺎوب‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ اﻟﴪﻳﻊ ﻣﻊ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫ﺷﻘﻴﻘﺘﻪ ﺧﻔﻒ ﻣﻦ ﻣﻌﺎﻧﺎة اﻷﴎة‪.‬‬

‫اﻟﻌﺒﺪاﻟﻜﺮﻳﻢ ﻳﻄﻤﱧ ﻋﲆ ﺻﺤﺔ اﻟﻄﻔﻞ اﻟﴪﻳﻼﻧﻜﻲ ﻣﻌﺎذ‬

‫آﺧﺮ ﺣﺎدث ﻣﺄﺳﺎوي ﺷﻬﺪﺗﻪ اﻟﺠﺒﻴﻞ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‬


‫‪9‬‬

‫حـوادث‬

‫الجمعة ‪ 19‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 1‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )453‬السنة الثانية‬

‫الرياض ‪ -‬يوسف الكهفي‪ -‬نايف الحمري‬ ‫ُ‬ ‫س�قطت عى اأرض ش�عرت بضيق‬ ‫«حن‬ ‫ي التنف�س‪ ،‬وزاد ح�زام اأم�ان الضغ�ط‬ ‫ع�ى صدري‪ ،‬وبقيت عى ه�ذا الحال حتى‬ ‫ج�اء اله�ال اأحم�ر وخ ّلصن�ي»‪ ..‬بهذه‬ ‫البس�اطة رد الطفل عبداإله الرويضان‬ ‫قصته ي حادثة مدينة األعاب التي وقعت أمس‬ ‫اأول وأصابت ‪ 11‬آخري�ن من زمائه ي الرحلة‬ ‫امدرس�ية الت�ي كادت تتحول إى مأس�اة‪ .‬رد‬ ‫قصته ل� «الرق»‪ ،‬وتح�دث عن بداية الحادث‪،‬‬ ‫وقال «شعرنا باهتزاز غريب ي اللعبة أثناء وهي‬ ‫ترتفع إى اأعى‪ ،‬ثم توقفت ي الوس�ط ثم عادت‬ ‫وارتفع�ت ثم هوت نح�و اأرض»‪ .‬رد الصغر‬ ‫قصت�ه وهو عى الري�ر اأبيض ي مستش�فى‬ ‫املك خالد الجامعي حن زارته «الرق» وزماء‬ ‫آخرين من بن ضحايا الحادث‪.‬‬ ‫ي العناية امركزة‬ ‫الطفل سلطان امعمر ا يزال يرقد ي العناية‬ ‫امركزة‪ ،‬ومشكلته الصعبة هي اإصابة ي فقرات‬ ‫العمود الفقري‪ .‬والده قال ل� «الرق» بعد نقله‬ ‫من مستش�فى املك خالد الجامعي إى مستشفى‬ ‫الح�رس الوطني «ابني ي العناي�ة امركزة وقرر‬ ‫اأطب�اء إج�راء عملي�ة له بس�بب مش�كات ي‬ ‫فقرات العم�ود الفقري‪ ،‬وقد تكفل أمر الرياض‬ ‫بكامل امس�ؤولية‪ ،‬وقال لنا إنه لن يتوانى أبدا ً ي‬ ‫أن يك�ون أبا ً ل�كل واحد منك�م»‪ .‬وأضاف «بعد‬ ‫س�ماعي هذا الكام انزاح الهم‪ ،‬ولم أعد أفكر إا‬ ‫ي سامة ابني»‪.‬‬ ‫لعبة الصاروخ‬ ‫ي غرف�ة أخرى تحدثت ل�� «الرق» والدة‬

‫صالح الحمادي‬

‫يا «علي‬ ‫الموسى»‬ ‫ِصحت بالصوت‬

‫صالح التويجري‬

‫شمسان الشمسان‬

‫عبداإله الرويضان‬

‫محمد عصمت‬

‫الطفل سليمان الركوني «‪12‬عاما ً وهو سوداني»‪.‬‬ ‫وقب�ل الحديث رفض�ت اأم تصوير ابنها أنها �‬ ‫��ى حد تعبره�ا العفوي � تح�زن كثرا ً حينما‬ ‫تش�اهده ي هذه الحالة‪ .‬وقالت إن ابنها تعرض‬ ‫لكدمات ورض�وض ي الظهر‪ .‬وأضافت «نطالب‬ ‫بمحاسبة امسؤولن عن الحادثة‪ ،‬فلوا لطف الله‬ ‫وعنايته لكان ابني من اأموات»‪ ..‬وأكدت «ا أريد‬ ‫م�اا ً وا تعويضاً‪ ،‬بل أريد أن يكون ابني س�اما ً‬ ‫معاى»‪.‬‬

‫أم�ا أم الطف�ل اليمن�ي الجنس�ية امصاب‬ ‫شمسان الشمسان «‪ 12‬عاماً» « فردت تفاصيل‬ ‫تلقيهم خر الحادث «ي الثانية عرة ظهرا ً ورد‬ ‫اتصال من امدرسة عن تعرض الصغر لحادثة‪..‬‬ ‫تضي�ف «تركت منزي وأطفاي اآخرين وحدهم‪،‬‬ ‫ذهبت مستشفى املك خالد الجامعي ليتم بعدها‬ ‫نقله مجمع املك س�عود الطبي بالشميي‪ ،‬حيث‬ ‫تعرض ابني لك�ر ي الفخذ‪ ،‬وأجريت له عملية‬ ‫ي الثاني�ة بعد منتصف اللي�ل إى الرابعة فجراً‪،‬‬

‫وخ�رج منها بأس�ياخ وحديد ي فخ�ذه‪ ،‬ومازال‬ ‫ع�ى الرير اأبي�ض»‪ .‬وتق�ول إن الصغر قال‬ ‫له�ا «ركبنا ي لعبة الص�اروخ‪ ،‬وكان عددنا ‪12‬‬ ‫م�ن م�دارس مختلف�ة واحظن�ا ي ام�رة اأوى‬ ‫اهت�زاز اللعب�ة التي توقف�ت ي الوس�ط‪ ،‬وقمنا‬ ‫بال�راخ لكي ننزل‪ ،‬ولك�ن العامل قام بضغط‬ ‫ال�زر وارتفعت بنا اللعبة لأعى وانقطع الس�لك‬ ‫الحديدي‪ ،‬وأدى ذل�ك اصطدامنا باأرض بقوة‪،‬‬ ‫وبقينا حتى وصل اإسعاف ونقلنا للمستشفى»‪.‬‬

‫ما ذنب أطفالنا‪..‬؟‬ ‫الطف�ل صال�ح التويج�ري يرق�د بمجمع‬ ‫املك س�عود الطب�ي‪ ..‬ووالده يق�ول إنه واأرة‬ ‫ا يزال�ون ي صدم�ة كب�رة‪ ..‬وأض�اف «ننتظر‬ ‫خروج اأطفال امصابن من امستشفى‪ ،‬وسنقوم‬ ‫بعمل اجتماع لجميع أولياء أمورهم‪ ،‬وس�نطالب‬ ‫بحق�وق أبنائنا»‪ .‬وأضاف «ما ذنب أطفالنا حن‬ ‫تهم�ل ركة صيان�ة ألعابها وتض�ع قطع غيار‬ ‫رخيصة»‪.‬‬

‫عساس يعزي أسرة الطالبة مودة الحربي إثر حادث دهس‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الرق‬ ‫قام مدير جامعة أم القرى الدكتور بكري عساس‬ ‫مس�اء أمس بزيارة أرة الطالبة مودة الحربي‬ ‫طالبة السنة التحضرية مسار علمي التي انتقلت‬ ‫إى رحمة الله تعاى‪ ،‬أمس اأول إثر حادث مروري‬ ‫بع�د خروجه�ا م�ن الكلية بالشش�ة بع�د نهاية‬ ‫اليوم ال�دراي‪ ،‬قدم فيها واج�ب العزاء وصادق‬

‫ق�ال مستش�ار الرئي�س التنفي�ذي لركة‬ ‫الحكر محمد الش�لهوب ل�� «الرق» عى حادث‬ ‫س�قوط إح�دى األع�اب الرفيهي�ة ي مجم�ع‬ ‫«بانورام�ا م�ول» ي الرياض‪ ،‬نحن أم�ام حادثة‬ ‫تحتاج إى إعادة نظر وتوقف ومراجعة حس�ابات‬ ‫وأش�ياء كثرة‪ ،‬وهناك جهات كثرة تشرك ي هذا‬ ‫اموض�وع‪ ،‬وكل ما يجب علين�ا فعله أن نقف مع‬ ‫اأطفال وأرهم‪ ،‬ونقدم كل ما بوسعنا للتخفيف‬ ‫من آامهم ومعاناتهم‪ ،‬ونواسيهم عى الحالة التي‬ ‫يعيش�ونها حالياً‪ .‬وكذلك الجهات الرسمية تقوم‬ ‫بإجراءاتها ووقتها ي موضوع التحقيق والكشف‬ ‫ع�ن اأس�باب الت�ي أدت إى هذا الح�ادث األيم‬ ‫واموقع مغلق ولن يفتح حتى نتبن من اأسباب ‪.‬‬ ‫وأض�اف‪ :‬لن نخ�ي مس�ؤوليتنا عما حدث‪،‬‬ ‫وم�ن ح�ق كل وي أم�ر أن يرفع قضي�ة أو يأتي‬ ‫ويتفاه�م مع الركة‪ ،‬كما أن من حقه أن يتنازل‪،‬‬ ‫وهن�اك جهات معنية بهذا اأم�ر وفاتحة أبوابها‪،‬‬ ‫ونحن إن ش�اء الله لن نتأخر أو نخي أنفسنا من‬ ‫امسؤولية أمام أحد‪ ،‬والركة لن تتأخر عن يء‬

‫فيه مصلحة اأطفال أو وي أمرهم‪.‬‬ ‫وأوض�ح‪ :‬األعاب ه�ي عبارة ع�ن مصانع‬ ‫تصن�ع األع�اب وتصدره�ا للمملك�ة العربي�ة‬ ‫الس�عودية وغرها وبعضها مصانع مشهورة‪ ،‬ما‬ ‫بن مصان�ع أمريكية وإيطالية‪ ،‬وتلك اللعبة التي‬ ‫حصلت عليه�ا الحادثة هي إيطالية الصنع‪ ،‬وهي‬ ‫تأتينا متكامل�ة‪ ،‬وفيها كل التفاصيل التي تخص‬ ‫تش�غيلها وصيانتها‪ ،‬وحتى اأحمال واموقع الذي‬ ‫توضع فيه‪ .‬وأكد الشلهوب‪ :‬أن هناك فريقا ً قادما ً‬ ‫من إيطاليا من امصنع نفس�ه الذي صنع اللعبة‪،‬‬ ‫ويص�ل إى الري�اض يوم الس�بت الق�ادم لبحث‬ ‫اأس�باب الت�ي أدت إى انقطاع الكيبل‪ ،‬وس�وف‬ ‫يكتب�ون تقريرا ً بذل�ك‪ .‬ونفى أن يكون مش�غلو‬ ‫اللعب�ة م�ن العمالة البس�يطة‪ ،‬وقال‪ :‬امش�غلون‬ ‫للعبة مدربون ومختصون‪ ،‬ولدينا تعليمات دقيقة‬ ‫من الدفاع امدني وزيارات تفتيشية مفاجئة يقوم‬ ‫به�ا الدفاع امدني وليس هناك تس�اهل أو إهمال‬ ‫من قبل اإدارة أو موظف التشغيل للعبة‪.‬‬ ‫وقال‪ :‬الركة بشكل عام تتعامل مع مصانع‪،‬‬

‫ونح�ن نحرص عى أم�ان الج�ودة وامواصفات‪،‬‬ ‫وا نأت�ي بمثل هذه األع�اب إا من دول متقدمة‬ ‫مث�ل أمريكا وإيطاليا وا نخفيكم أن هناك بعض‬ ‫األعاب البس�يطة يتم جلبها م�ن الصن والهند‪،‬‬ ‫وحت�ى األعاب الت�ي تأتي من الص�ن والهند ا‬ ‫يتم اس�ترادها إا من ركات متخصصة ولديها‬ ‫شهادات دولية معتمدة ي هذا امجال‪.‬‬ ‫وامدينة الرفيهية ي «بانوراما مول» تعد من‬ ‫امواق�ع الرفيهية الجديدة والحديث�ة‪ ،‬ولم تكمل‬ ‫ثاث س�نوات من افتتاحها‪ ،‬واللعبة التي حصلت‬ ‫عليها الحادثة لم يمض عى تشغيلها سوى عامن‬ ‫وه�ي حديثة بالطبع‪ ،‬ولكن م�ا حصل أن الكيبل‬ ‫انقط�ع ونزلت اللعب�ة إى اأرض برعة‪ ،‬وكانت‬ ‫مس�افة اارتفاع تقريب�ا ً مرين‪ ،‬وس�بب انقطاع‬ ‫الكيبل ربما بسبب الضغط وكثرة التشغيل‪ ،‬وهذا‬ ‫كان شيئا ً غر متوقع كون اللعبة جديدة‪ ،‬ولم تكن‬ ‫امس�ألة تتعلق باميكانيكا أو الصيانة‪ ،‬وهذا طبعا ً‬ ‫ا يخي مس�ؤولية أحد‪ ،‬ولك�ن بالطبع هو قضاء‬ ‫وقدر‪.‬‬

‫(تصوير‪ :‬حمود البيي)‬

‫الصغير يكشف المخالفات لـ | وسبب إيقاف المعدات‬

‫المقاول المعتدي على رئيس بلدية‬ ‫رفحاء يسلم نفسه‪ ..‬وإحالته إلى «اادعاء»‬ ‫العن�زي إى أن عملي�ة القب�ض تمت‬ ‫بع�د جه�ود مكثف�ة بذلته�ا اأجهزة‬ ‫اأمني�ة‪ ،‬صاحبها تواص�ل مبار مع‬ ‫بع�ض امؤثري�ن ي امته�م اله�ارب‬ ‫إقناع�ه بتس�ليم نفس�ه‪ .‬مضيف�ا ً أن‬ ‫الجهود أثمرت عن تس�ليم نفس�ه إى‬ ‫مدير دوريات اأمن ي امحافظة‪ ،‬وقد‬ ‫أحالت رط�ة امحافظة ملف الواقعة‬ ‫إى هيئ�ة التحقيق واادع�اء العام ي‬ ‫مدينة عرعر‪ .‬إى ذل�ك‪ ،‬أوضح رئيس‬ ‫بلدية محافظة رفحاء سبب امشكلة ي‬ ‫تريح خص به «ال�رق»‪ ،‬وقال إن‬ ‫مراقبي البلدية أوقفوا مروع امقاول‪،‬‬ ‫أراض مجاورة‬ ‫وهو مروع تس�وية ٍ‬ ‫لطريق املك عبدالله‪ .‬وأضاف أن بنود‬ ‫العقد تضمنت أن ينقل امقاول الدفان‬ ‫إى موقع آخ�ر للبلدية لصاحية تربة‬ ‫هذا اموقع للدف�ان‪ ،‬إا أن امقاول قام‬ ‫ببيع الدفان عى مقاولن آخرين دون‬ ‫علم البلدي�ة‪ ،‬اأمر الذي دع�ا البلدية‬ ‫إيقاف امروع حتى مراجعة امقاول‬ ‫البلدي�ة ومناقش�ته ي اموض�وع‪ .‬إا‬ ‫أن أن امق�اول ح�ر إى البلدية وبدأ‬ ‫بالتهجم الشخي داخل امكتب‪.‬‬

‫حملة للبحث عن اإثيوبيين في عفيف‪ ..‬والمواطنون يطالبون بتكثيف الدوريات‬ ‫عفيف ‪ -‬سامي امجيدير‬ ‫بارت الجه�ات اأمنية تمش�يط الحي الش�ماي‬ ‫بمحافظة عفيف‪ ،‬بحثا ً عن وكر للعمالة اإثيوبية‪ ،‬وذلك‬ ‫بع�د ورود باغ�ات وماحظ�ات من بع�ض امواطنن‪.‬‬ ‫إى ذل�ك‪ ،‬طال�ب كل من‪ ،‬عبد الكري�م الذيابي‪ ،‬وممدوح‬ ‫العضياني‪ ،‬وه�ادي مصيبيح‪ .‬محاف�ظ عفيف بتكثيف‬

‫حضور الجهات اأمنية وذلك بع�د رؤيتهم لتلك العمالة‬ ‫تج�وب أحياء عفيف‪ .‬وقال امواط�ن محمد العروقي إن‬ ‫عددا من أهاي الحي اتجهوا لعمليات الجوازات بعدما لم‬ ‫يجدوا تجاوبا عى اتصااتهم امتكررة ب� ‪ . 992‬وأضاف‬ ‫«تح�دث لهم ضابط خفر ي الج�وازات بقولهم ليس لنا‬ ‫عاقة بهم به�ذا الوقت‪ ،‬وهذا م�ن اختصاص الدوريات‬ ‫اأمني�ة‪ ،‬مررا ً ذلك بع�دم وجود دوريات خ�ارج الدوام‬

‫تجمعات مفحطين تغلق طرق ًا‬ ‫وتتسبب في حادثين بالقطيف‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد الشركة‬ ‫تسببت سلس�لة تجمعات للتفحيط ي محافظة‬ ‫طرق وتقاطعات رئيسة‪ ،‬وقد‬ ‫القطيف ي إغاق‬ ‫ٍ‬ ‫ت�ررت عى إثره مركبات تابعة مواطنن‪ ،‬كما‬ ‫تسببت ي حادثن مرورين‪ ،‬وف ّر مرتكباها من‬ ‫اموقع بعدها‪ .‬وبحسب مصدر ي مرور امنطقة‪،‬‬ ‫مجمع ش�هر‬ ‫فإن مئات من امراهقن تجمعوا خلف‬ ‫ٍ‬ ‫لبيع اأغذي�ة بالقرب من تقاطع ش�ارع القدس مع‬ ‫شارع الرياض ممارسة التفحيط‪ ،‬وتسبب أحدهم ي‬ ‫حادث مروري‪ ،‬حيث ارتطمت س�يارته بسيارة أحد‬ ‫امواطن�ن‪ ،‬واذ بالفرار إى جهة غ�ر معلومة‪ ،‬مبينا ً‬ ‫أن م�رور امحافظ�ة بار اموقع وت�م حجز امركبة‪.‬‬ ‫وذكر أن امفحطن انتقلوا إى تقاطع شارع الرياض‬ ‫مع ش�ارع املك فيصل بالشويكة‪ ،‬وتسببوا ي عرقلة‬ ‫حركة امرور‪ ،‬وش�هد اموقع حادثا مروريا آخر حيث‬ ‫ارتطمت سيارة مفحط بسيارة مواطن‪ ،‬واذ امفحط‬ ‫بالفرار‪.‬‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫أس�فرت وس�اطات ب�ن‬ ‫رط�ة محافظ�ة رفح�اء وبن‬ ‫ش�خصيات عى صل�ة بامقاول‬ ‫امتهم بااعتداء عى رئيس بلدية‬ ‫امحافظ�ة‪ ،‬ع�ن تس�ليم امقاول‬ ‫نفس�ه ي س�اعة متأخ�رة م�ن‬ ‫مساء أمس اأول‪.‬‬ ‫وبدأت الرطة إجراءات التحقيق‬ ‫ي الواقعة التي ش�هدها مكتب رئيس‬ ‫بلدية رفحاء امهندس صالح الصغر‪،‬‬ ‫ووصل�ت إى ااعت�داء ب�رب رئيس‬ ‫البلدي�ة ي مكتب�ه صب�اح اأربع�اء‪.‬‬ ‫وذكرت مصادر «ال�رق» أن امقاول‬ ‫س�لم نفس�ه بعد مفاوضات وتواصل‬ ‫مع بعض الشخصيات‪.‬‬ ‫لك�ن الناط�ق اإعام�ي باإنابة‬ ‫لرط�ة منطق�ة الح�دود الش�مالية‬ ‫العقي�د عوي�د ب�ن مه�دي‪ ،‬ق�ال‬ ‫ل�»ال�رق»‪ ،‬إنه تم القبض ي س�اعة‬ ‫متأخرة من ي�وم اأربعاء عى امقاول‬ ‫الذي اعت�دى عى رئيس بلدية رفحاء‪،‬‬ ‫وه�و مواطن ي العقد الثالث‪ .‬وأش�ار‬

‫الشلهوب‪ :‬ا نخلي مسؤوليتنا‪ ..‬ومن حق كل أب أن يرفع قضية‬

‫امواس�اة لوالد الفقيدة وأرتها‪ .‬وأعرب عن حزنه‬ ‫وأمه العمي�ق بفقد ابنته الطالبة ومش�اركة كافة‬ ‫منس�وبي الجامعة أرة الفقي�دة ي هذا امصاب‬ ‫الجلل داعيا ً الله لها بالرحمة وامغفرة الواسعة‪.‬‬ ‫وقال عساس ا نملك إزاء هذا امصاب الجلل‬ ‫إا التسليم بقضاء الله وقدره والدعاء لها بالرحمة‬ ‫وامغفرة ‪ .‬وثمن من جهته والد الفقيدة عبدالرزاق‬ ‫الحربي هذه اللفتة اأبوية منه‪.‬‬

‫اللعبة التي هوت بالصغار من أعى‬

‫رفحاء ‪ -‬غدير امزهم‬

‫بيادر‬

‫مصابو «الحكير» يسردون قصصهم لـ |‪ :‬اخت ّلت اللعبة‪ ..‬توقفت وهوت في اأرض‬

‫الرس�مي للجوازات»‪ .‬وتابع «بعد ذل�ك اتجهوا إى مركز‬ ‫رطة امحافظ�ة الذي أفاد هو اآخ�ر بعدم اختصاصه‬ ‫بهذا اأم�ر‪ ،‬وأن عملهم يقتر ع�ى القضايا الجنائية»‪.‬‬ ‫من جهته أوضح ل�»الرق» مصدر مس�ؤول ي ش�عبة‬ ‫جوازات عفيف بأن هذا من اختصاص الدرويات اأمنية‬ ‫اميداني�ة مبين�ا ً أن هن�اك فرقة واحدة تابع�ة للجوازات‬ ‫يقتر عملها عى فرة ��لدوام الرسمي‪.‬‬

‫كاريكاتير محليات ص‪ 5‬عبده آل عمران‬ ‫عبده آل عمران‬ ‫كاريكاتير محليات ص‪ 5‬عبده آل عمران‬

‫أي�ا كان�ت اماحق�ات‬ ‫وامح�ارات للفئة امتس�للة‬ ‫من الح�د الجنوبي نحو امدن‬ ‫الس�عودية الرئيسة فالقضية‬ ‫تعطين�ا مؤرات عن تس�لل‬ ‫نوع�ن ا ثال�ث لهم�ا‪ ،‬اأول‬ ‫باح�ث ع�ن لقم�ة العي�ش‬ ‫وهذا له باب وج�واب‪ ،‬الثاني‬ ‫متس�لل م�ع س�بق اإرار‬ ‫والرص�د وبوس�ائل حديث�ة‬ ‫ونوعي�ة توحي ب�ل تؤكد أنها‬ ‫أتت للتخريب وتقويض اأمن‬ ‫ون�ر الفس�اد‪ ،‬وا أبال�غ إذا‬ ‫قلت إنها مدربة عى الس�اح‬ ‫والقن�ص اللي�ي وبالعرب�ي‬ ‫الفصي�ح أتت بدع�م من جار‬ ‫السوء‪.‬‬ ‫أخي الكريم الدكتور عي‬ ‫اموى الذي حمل الهم اليومي‬ ‫وكت�ب بالبن�ط العريض عن‬ ‫كل القضاي�ا وبح صوته أتيت‬ ‫م�ن بع�ده م�ن ب�اب الفزعة‬ ‫والش�يمة لي�س إا ووضعت‬ ‫بع�ض نق�اط اإثيوبين عى‬ ‫بواب�ة الزم�ن م�ن أراد أن‬ ‫يقرأها فله ذلك‪.‬‬ ‫الراقي عي ام�وى اتفق‬ ‫مع�ي ي «ع�اج الك�ي» وقد‬ ‫نلتق�ي ي منتص�ف الطري�ق‬ ‫وق�د تتوه بن�ا ااتجاهات‪ ،‬إا‬ ‫الوطن‪ ،‬نقط�ة بداية ونهاية‪،‬‬ ‫ي ول�ه‪ ،‬وليعذرن�ي أخ�ر‬ ‫اله�وى اأنيق ع�ي اموى إذا‬ ‫ِصح�ت بالص�وت قب�ل فوات‬ ‫الفوت‪ ،‬فقد تكون مقرحاته‬ ‫مقبولة ي الشأن اإثيوبي أما‬ ‫امتداد ع�اج الكي ل�«نزاهة»‬ ‫فصدقن�ي أن كش�افات‬ ‫الهيئ�ة وفواني�س منتص�ف‬ ‫النهار اتجدي بم�ا فيها آخر‬ ‫الع�اج‪ ،‬ا ل�يء وإنم�ا أن‬ ‫«نزاه�ة» وع�ى م�دى عامن‬ ‫ب�كل كش�افاتها الضوئي�ة‬ ‫وفوانيس�ها البروقراطي�ة‬ ‫لم تق�دم لنا هام�ورا ً واحداً‪..‬‬ ‫يعني ش�غلهم مثلهم عندهم‬ ‫«يرم�ون م�ن وراء الص�ف»‬ ‫ليته�م رق�دوا وأراح�وا‬ ‫واس�راحوا‪ ...‬ال�ي ما يعجبه‬ ‫يكر الوسادة‪.‬‬

‫@‪alhammadi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪10‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪19‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 1‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (453‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺟﺪران وﻧﻮاﻓﺬ‬

‫‪ ٧٠٠‬ﻃﺎﻟﺐ ﻳﺆدون اﺧﺘﺒﺎرات اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ اوﻟﻰ ﻣﻦ أوﻟﻤﺒﻴﺎد اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺎت‬

‫اﻟﻨﺎدي ادﺑﻲ‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫اﻟﻌﻘﺎري!‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺧﻴﺎط‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﺰام‬ ‫ﻫـﻞ ﺗﺤﻮّل اﻟﻨﺎدي اﻷدﺑـﻲ إﱃ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻟﺤﺼﺪ اﻷرﺑﺎح‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ وﻣﴩوع اﻗﺘﺼﺎدي ﻻﺳـﺘﻨﺰاف ﺟﻴـﻮب اﻤﻮاﻫﺐ‬ ‫اﻟﺸﺎﺑﺔ؟!‬ ‫ﻓﻮﺟﺌـﺖ وأﻧﺎ أﺗﺎﺑﻊ اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻷﺧـﺮ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻨﺎدي اﻷدﺑﻲ ﰲ ﺟﺪة ﺑﺄﺣﺪ ﻣﺴﺆوﱄ اﻟﻨﺎدي وﻫﻮ ﻳﺰف ﻣﺎ‬ ‫ﻋﺪّﻩ ﺑﴩى ﺳـﺎرة ﻟﺠﻤﻴﻊ أﻋﻀﺎء ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﻨﺎدي‪» :‬ﻟﻘﺪ‬ ‫اﺳـﺘﺜﻤﺮﻧﺎ ﻣﻠﻴﻮﻧـﻲ رﻳﺎل ﻣـﻦ رﺻﻴﺪ اﻟﻨـﺎدي ﻟﺪى إﺣﺪى‬ ‫اﻟﴩﻛﺎت اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﰲ اﻟﻌﻘﺎر‪ ..‬وﺣﺼﺪﻧﺎ‬ ‫أرﺑﺎﺣﺎ ً ﻣﻦ ﻫﺬا اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﺑﻠﻐﺖ ﺳﺒﻌﻦ أﻟﻒ رﻳﺎل ﺧﻼل‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ أﺷـﻬﺮ ﻓﻘـﻂ!«‪ ،‬ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺬي ﻛﺎن ﻓﻴـﻪ اﻟﻨﺎدي‬ ‫)اﻟـﺬي ﻳﺘﻮﻓﺮ ﰲ رﺻﻴـﺪه أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻤﺎﻧﻴـﺔ ﻣﻼﻳﻦ رﻳﺎل(‬ ‫ﻳﻠـﺰم اﻟﺮاﻏﺒـﻦ ﰲ اﻻﺷـﱰاك ﰲ دورة »ﻓﻦ ﻛﺘﺎﺑـﺔ اﻤﻘﺎل‬ ‫اﻟﺼﺤﻔﻲ« ﺑﺪﻓﻊ ‪ 300‬رﻳﺎل ﻛﺮﺳـﻮم اﺷﱰاك ﻟﻼﺳﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺤﺎور اﻟـﺪورة وﺗﻤﺎرﻳﻨﻬـﺎ اﻟﺘﻲ ﻗﺎم ﺑﻬـﺎ ﺻﺪﻳﻘﻨﺎ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻗﺎﺳﻢ‪.‬‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺒﺸـﺎرة اﻟﺮﺻﻴﻨـﺔ اﻟﺘﻲ أﻋﻠﻨﻬـﺎ اﻟﻨـﺎدي اﻟﺮﺻﻦ‬ ‫ﻓﺎﺟﺄﺗﻨـﻲ ﰲ اﻟﺤﻘﻴﻘـﺔ‪ ،‬ﻷﻧـﻲ أﻋـﺮف أن اﻟﻨـﺎدي اﻷدﺑﻲ‬ ‫)أي ﻧـﺎدٍ ( ﻳُﻔﱰض أﻧﻪ ﻻ ﻳﻌـﺮف اﻟﺘﺠﺎرة‪ ،‬وﻳﺠﺐ أن ﻳُﺪار‬ ‫ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ ﻋﻘﻠﻴﺔ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ وﺗﺠﺎر اﻟﻌﻘـﺎر‪ ،‬ورﺑﻤﺎ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺨﻄﺮ ﰲ ﺑﺎﻟﻪ )أي اﻟﻨﺎدي!( أن ﻳﻜﻮن ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﺎ ً ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫وﺣﺼـﺪ اﻷرﺑـﺎح اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻓـﺈذا أﺿﻔﻨﺎ إﱃ ﻫـﺬا أن ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ‬ ‫اﻷﻧﺪﻳـﺔ اﻷدﺑﻴـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺪأت ﺗﺨﻄﻂ ﻟﻬـﺬا اﻟﻨﻮع ﻣﻦ‬ ‫اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر‪ ،‬اﺗﻀﺢ أن ﻫﺬا ﻳﺪﺧﻞ ﰲ ﺳﻴﺎق اﻤﻌﺎدﻟﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﱰدي اﻹدارة اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻧﻌـﻢ أﻳﻬﺎ اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﺜﻘﺎﰲ )اﻟﻌـﺎم(‪ :‬ﻣﺎذا ﻳﻌﻨـﻲ أن ﻳﻜﻮن‬ ‫ﰲ رﺻﻴـﺪ اﻟﻨـﺎدي اﻷدﺑﻲ )ﻛﻠﻬـﺎ ﰲ اﻟﺤﻘﻴﻘـﺔ( أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ّ‬ ‫ﻣﺴـﺮﻳﻪ ﺳـﻮى‬ ‫ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﻣﻼﻳﻦ رﻳﺎل‪ ،‬ﺛﻢ ﻻ ﻳﺨﻄﺮ ﰲ ﺑﺎل‬ ‫اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر‪ ..‬اﻟﻌﻘﺎري؟!‬

‫أدى ‪ 700‬ﻃﺎﻟـﺐ ﻣـﻦ أﺻـﻞ ‪3500‬‬ ‫أﻣـﺲ اﺧﺘﺒـﺎرات اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻷوﱃ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﺴـﺨﺔ اﻟﺜﺎﻣﻨـﺔ ﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ أوﻤﺒﻴـﺎد‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺎت‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻈﻤﻬـﺎ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻓﻬـﺪ ﻟﻠﺒﱰول واﻤﻌـﺎدن ﻟﻄﻼب‬ ‫اﻟﺼﻔـﻦ اﻷول واﻟﺜﺎﻧـﻲ اﻟﺜﺎﻧـﻮي اﻟﺬﻳـﻦ‬ ‫ﺳـﺠﻠﻮا ﰲ اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ .‬ﱠ‬ ‫وﺑﻦ رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻤﻨﻈﻤﺔ د‪ .‬ﺣﺴـﻦ اﻟﻌﻄﺎس أن اﻻﺧﺘﺒﺎرات‬ ‫ﺗﻌﻘـﺪ ﰲ ﺗﺴـﻌﺔ ﻣﺮاﻛﺰ رﺋﻴﺴـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫وﻫـﻲ ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﻈﻬـﺮان‪ ،‬ﻣﺮﻛﺰ اﻷﺣﺴـﺎء‪،‬‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬ﻣﺮﻛﺰ ﺟـﺪة‪ ،‬ﻣﺮﻛﺰ أﺑﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪ ،‬ﻣﺮﻛﺰ اﻟﻘﺼﻴﻢ‪ ،‬ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺠﻮف‪ ،‬وﻣﺮﻛﺰ اﻟﻈﻬﺮان اﻟﻨﺴـﺎﺋﻲ‪ .‬وﻗﺎل‪:‬‬ ‫ﱠ‬ ‫إن اﻷوﻤﺒﻴـﺎد ﻳﺘﻜـﻮن ﻣﻦ ﺛﻼث ﻣﺴـﺎﺑﻘﺎت‬ ‫ﺗﺘﻨـﻮع أﺳـﺌﻠﺘﻬﺎ ﻣـﻦ ﺣﻴـﺚ اﻟﺼﻌﻮﺑـﺔ‬ ‫وﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﻄﺮح‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬إن اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ اﻷوﱃ‬ ‫ﻳﺸـﺎرك ﺑﻬﺎ ﻃﻼب اﻟﺼﻔـﻦ اﻷول واﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧـﻮي ﻓﻘـﻂ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺗﻘﺘـﴫ اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻋﲆ ﻃـﻼب اﻟﺼﻒ اﻟﺜﺎﻟﺚ اﻟﺜﺎﻧﻮي‪،‬‬ ‫وﺗﺘﺎح اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ اﻷﺧﺮة ﻟﻠﻄﻼب‬

‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻄﻼب ﻣﻨﻬﻤﻜﻮن ﰲ ﻣﺮاﺟﻌﺔ ﺑﻌﺪ اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ‬ ‫اﻟﺤﺎﺻﻠﻦ ﻋﲆ أﻋﲆ اﻟﺪرﺟﺎت ﰲ اﻤﺴﺎﺑﻘﺘﻦ‬ ‫اﻷوﱃ واﻟﺜﺎﻧـﻲ‪ .‬وأﺿـﺎف أن اﻤﺮﺣﻠـﺔ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﻣﻦ اﻟﺮﺣﻤﻦ(‬

‫اﻷوﱃ ﺗﺸـﻤﻞ اﻛﺘﺸـﺎف اﻤﻮﻫﻮﺑﻦ وإﺟﺮاء‬ ‫اﻻﺧﺘﺒﺎرات ﻟﻬﻢ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻢ ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﺧﺘﻴﺎر اﻟﻨﺨﺒﺔ ﻣﻦ اﻟﻄﻠﺒﺔ اﻤﺘﻘﺪﻣﻦ واﻟﺬﻳﻦ‬ ‫أﺟـﺮوا اﻻﺧﺘﺒـﺎرات واﻟﻌﻤـﻞ ﻋـﲆ ﺻﻴﺎﻏﺔ‬

‫ﺑﺮاﻣـﺞ ﻣﺘﺨﺼﺼـﺔ ﻹﻧﻀـﺎج ﻣﻮاﻫﺒﻬـﻢ‬ ‫وﺗﺤﺪﻳﺪ ﻣﺴﺎرﻫﻢ ﻣﺴﺘﻘﺒﻼً‪ .‬وﻗﺎل‪ :‬إن أول‬ ‫ﻋـﴩة ﻣﺘﻔﻮﻗﻦ ﻣﻦ اﻟﻄﻼب ﻳﺤﺼﻠﻮن ﻋﲆ‬ ‫ﻗﺒـﻮل ﻓﻮري ﻣـﻦ ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ‬ ‫ﻟﻠﺒﱰول واﻤﻌﺎدن ﻟﻠﺪراﺳﺔ ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً‬ ‫ﱠ‬ ‫أن ﻫﻨـﺎك دراﺳـﺎت ﻻﺳﺘﻜﺸـﺎف ﻣﻮاﻫﺐ‬ ‫اﻟﻄـﻼب ﰲ ﺳـﻦ ﻣﺒﻜﺮ ﺑـﺪءا ً ﻣـﻦ اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ‪ .‬وذﻛـﺮ أن ﻫﻨـﺎك ﻧﻴـﺔ ﻹﻗﺎﻣـﺔ‬ ‫أوﻤﺒﻴـﺎد ﰲ اﻟﻔﻴﺰﻳـﺎء واﻟﻜﻴﻤﻴـﺎء ﻋﲆ ﻏﺮار‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺎت ﰲ اﻟﺴـﻨﻮات اﻤﻘﺒﻠـﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻮى اﻤﻤﻴﱠﺰ اﻟﺬي وﺻﻠـﺖ إﻟﻴﻪ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﻌﻠـﻮم وﺣﺼﻮل أﺣﺪ اﻟﻄﻼب‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﻋﲆ ﺟﺎﺋﺰة ﻋﺎﻤﻴﺔ ﰲ اﻤﺸﺎرﻛﺎت‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴـﺔ‪ ،‬وﺛﻤﱠ ـﻦ اﻟﻌﻄـﺎس اﻟﴩاﻛـﺔ ﻣـﻊ‬ ‫أراﻣﻜﻮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﻫـﺬا اﻤﺠﺎل ودﻋﻤﻬﺎ‬ ‫اﻟﻘـﻮي واﻤﺒـﺎﴍ ﻤﺜﻞ ﻫـﺬه اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻌـﺰز ﻣﻦ دورﻫﺎ ﰲ ﺧﺪﻣـﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ وﻧﴩ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ ﺑﻜﻞ أﺑﻌﺎدﻫـﺎ‪ .‬ودﻋـﺎ إﱃ ﺗﻀﺎﻓﺮ‬ ‫اﻟﺠﻬـﻮد ﻣـﻊ اﻟﺠﻬـﺎت ذات اﻻﺧﺘﺼـﺎص‬ ‫ﻟﻠﺮﻗﻲ ﺑﻤﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺎﻋﺪ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻨﻬﻮض ﺑﺄﺑﻨﺎء اﻟﺒﻠﺪ وﺗﺤﺴﻦ ﻣﻌﺎرﻓﻬﻢ‪.‬‬

‫»ﻣﻈﺎﻟﻢ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ« ﻳﻮﺟﻪ ﻟﺠﻨﺔ ﻟﻤﻌﺎﻳﻨﺔ أﺿﺮار ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻮﻻدة اﻟﻘﺪﻳﻢ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬

‫‪aalkhozam@alsharq.net.sa‬‬

‫أﻃﻠﻘـﺖ اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻹدارﻳـﺔ ﺑﺪﻳـﻮان‬ ‫اﻤﻈﺎﻟـﻢ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ أﻣـﺲ‬ ‫ً‬ ‫ﻟﺠﻨـﺔ ﻤﻌﺎﻳﻨﺔ ﻣﻮﻗـﻊ »اﻤﺠﻤﻊ اﻟﻄﺒﻲ«‬ ‫ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟـﻮﻻدة واﻷﻃﻔـﺎل اﻟﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻣـﺎم ﺑﺮﻓﻘـﺔ ﻣﺎﻟـﻚ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫وﻣﺤﺎﻣﻴـﻪ وﻣﻮﻇﻔـﻦ ﻣـﻦ وزارة اﻟﺼﺤـﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﺘﻘﺪﻳﺮ ﺣﺠﻢ اﻟﴬر اﻟﺬي ﻟﺤﻖ ﺑﺎﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫وﻣﺪى ﻣﺨﺎﻟﻔـﺔ ﴍوط وﺑﻨﻮد اﻟﻌﻘﺪ اﻤﺠﺮى‬

‫ﺑﻦ اﻤﺎﻟﻚ واﻟﺼﺤﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻣﺤﺎﻣـﻲ اﻤﺎﻟﻚ أﺣﻤـﺪ اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬ ‫ﻗﺪم ﺧﻼل اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻷﺧـﺮة ﻋﺮوﺿﺎ ً ﻣﻦ ‪3‬‬ ‫ﻣﻜﺎﺗـﺐ ﻣﺘﺨﺼﺼـﺔ‪ ،‬ﻳﻨﺘﻈـﺮ أن ﺗﺴﱰﺷـﺪ‬ ‫ً‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫اﻤﺤﻜﻤﺔ ﺑﻬـﺎ ﰲ ﺗﻘﻴﻴﻤﻬﺎ ﻟـﻸﴐار‪،‬‬ ‫إﱃ ﻣﺎ ورد ﰲ اﻟﺪﻋﻮى اﻷﺻﻠﻴﺔ ﺑﺸـﺄن إﺗﻼف‬ ‫اﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﻤﺒﻨﻰ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺟـﺮاء ﻋـﺪم اﻟﻘﻴـﺎم ﺑﺎﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﻼزﻣـﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أﺧﻠـﺖ اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴـﺔ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻣﻦ ﻛﺎﻓـﺔ اﻷﺟﻬﺰة اﻟﺘـﻲ ﻛﺎﻧﺖ‬

‫ﻣـﺰوﱠدة ﺑﻪ ﻋﻨﺪ اﻟﺘﺴـﻠﻴﻢ‪ ،‬ﺑﻤـﺎ ﻳﺨﺎﻟﻒ ﺑﻨﻮد‬ ‫اﻟﻌﻘﺪ اﻟﺘﻲ ﱡ‬ ‫ﺗﻨﺺ ﻋﲆ ﺗﺤﻤﻞ اﻟﻮزارة ﻟﺘﻜﺎﻟﻴﻒ‬ ‫إﺻـﻼح أي أﴐار ﺗﻠﺤـﻖ ﺑﺎﻤﺒﺎﻧـﻲ ﻧﺘﻴﺠﺔ‬ ‫أﺧﻄﺎء اﻻﺳـﺘﻌﻤﺎل‪ ،‬وأن ﺗﺴـﻠﻢ ﻋﻨـﺪ اﻧﺘﻬﺎء‬ ‫اﻟﻌﻘـﺪ إﱃ اﻟﻄﺮف اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﺑﺤﺎﻟﺘﻬﺎ‪ ،‬دون أن‬ ‫ﺗﺘﺤﻤﻞ اﻟﻮزارة ﻣﺎ ﻳﻠﺤﻖ ﺑﺎﻤﺒﻨﻰ ﻣﻦ ﺗﻠﻔﻴﺎت‬ ‫وأﴐار ﻧﺎﺟﻤـﺔ ﻋـﻦ اﻻﺳـﺘﺨﺪام اﻟﻌـﺎدي‪.‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟـﻮزارة ﻟـﻢ ﺗﻠﺘـﺰم ﺑﺎﻻﺗﻔﺎق‬ ‫اﻤﱪَم ﰲ اﻟﻌﻘﺪ‪ ،‬وﺳ ﱠﻠﻤﺖ اﻤﺒﻨﻰ ﺧﺎﻟﻴﺎ ً ﻣﻦ ﻛﻞ‬ ‫اﻷﺟﻬـﺰة اﻟﺘﻲ ﺑﺎﻋﺘﻬﺎ ﰲ ﻣﺰاد ﴎي ﺣﺴـﺐ‬

‫إﻓﺎدة ﺑﻌﺾ اﻟﺸﻬﻮد‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﺨﺎﻟﻒ أﻧﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ‪ .‬وذﻛﺮ اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي أﻧﻪ اﻣﺘﻨﻊ ﻋﻦ ﺗﺴﻠﻢ‬ ‫اﻤﺒﻨـﻰ ﻧﻈﺮا ً ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ اﻤﻔﺎﺗﻴـﺢ ﻟﻪ ﰲ »ﻛﻴﺲ«‬ ‫ﻳﺤﻮي ‪ 1059‬ﻣﻔﺘﺎﺣﺎً‪ ،‬ﻣﺘﺴﺎﺋﻼً ﻛﻴﻒ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ﻟﻪ ﺗﺴـﻠﻢ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻌﺪد ﻣـﻦ اﻤﻔﺎﺗﻴﺢ‪ ،‬وﻫﻞ‬ ‫ﻛﺎن ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻪ أن ﻳﻌﺮف أي ﻣﻔﺘﺎح ﻣﺨﺼﺺ‬ ‫ﻷي ﺑـﺎب‪ ،‬وﻫﻞ ﻛﺎن ﺳﻴﺴـﺘﻄﻴﻊ أن ﻳﻨﺘﻬﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﻫـﺬه اﻤﺴـﺄﻟﺔ ﰲ ﻏﻀﻮن ﻳـﻮم أو اﺛﻨﻦ‬ ‫أو ﺛﻼﺛﺔ‪ .‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﺴـﻠﻮك ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺴـﺒﻖ أن ﺣﺪث ﰲ أي ﻋﻘـﺪ ﻋﻘﺎر ﻣﱪم ﺑﻦ‬

‫ﻃﺮﻓﻦ‪ ،‬إﻻ أ ﱠن اﻟﻮزارة ﻣﻊ ذﻟﻚ أﻟﺰﻣﺖ اﻤﺎﻟﻚ‬ ‫ﺑﺎﻻﺳﺘﻼم‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن أوﻗﻔﺖ اﻷﺟﻬﺰة ﻋﻨﻪ‪ ،‬وﻋﲆ‬ ‫ذﻟﻚ ﻳﻄﺎﻟﺐ ﺑﺈﻟﻐﺎء ﻫﺬا اﻟﻘﺮار‪.‬‬ ‫وﰲ ﺗﻮاﺻـﻞ ﺳـﺎﺑﻖ ﻣـﻊ اﻤﺘﺤـﺪث‬ ‫اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﰲ اﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬أﺳـﻌﺪ ﺳـﻌﻮد‪،‬‬ ‫أﻓﺎد أن ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻮﻻدة واﻷﻃﻔﺎل ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‬ ‫اﻟﻘﺪﻳـﻢ ﻳﺪﺧـﻞ ﺿﻤـﻦ اﺧﺘﺼـﺎص ﺟﻬﺎت‬ ‫ﻗﻀﺎﺋﻴـﺔ وإدارﻳﺔ ذات ﻋﻼﻗﺔ ﺑﺎﻤﻮﺿﻮع ﻏﺮ‬ ‫»ﺻﺤﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ«‪.‬‬

‫اﻟﻌﻤﺮو‪ :‬ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺸﺮاﻛﺔ ﺳﺒﻴﻠﻨﺎ ﻟﺘﺨﻔﻴﻒ ﻣﺨﺎﻃﺮ اﻟﺤﻮادث زﻳﻨﻲ ‪ ٪١٠‬ﻣﻦ ﻣﺒ���ﻧﻲ ﺟﺪة آﻳﻠﺔ ﻟﻠﺴﻘﻮط‬ ‫ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ ‪ -‬ﻧﻌﻴـﻢ ﺗﻤﻴﻢ‬ ‫اﻟﺤﻜﻴﻢ‬

‫أﺣﺪ رﺟﺎل اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﻳﻌﻠﻢ ﻃﻔﻼً ﻛﻴﻔﻴﺔ إﻃﻔﺎء اﻟﺤﺮاﺋﻖ )اﻟﴩق(‬

‫دﻋﻢ إﻧﺸﺎء »ﺑﻴﺖ اﻟﺤﺞ« ﻓﻲ‬ ‫ﺗﻮﺟﻮ ﺑـ ‪ ١٣٫٥‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬ ‫ﻟﻮﻣﻲ ‪ -‬واس‬ ‫ﱠ‬ ‫وﻗﻊ ﺳـﻔﺮ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﰲ ﺟﻤﻬﻮرﻳـﺔ ﻏﺎﻧﺎ‪،‬‬ ‫اﻟﺴـﻔﺮ ﻏـﺮ اﻤﻘﻴـﻢ ﰲ ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ ﺗﻮﺟﻮ ﻫﺸـﺎم ﺑﻦ ﻣﺸـﻌﻞ‬ ‫اﻟﺴـﻮﻳﻠﻢ‪ ،‬ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﺘﻮﺟﻮﻟﻴﺔ ﻟﻮﻣـﻲ‪ ،‬ﻣﺬﻛﺮة ﺗﻔﺎﻫﻢ ﺑﻦ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﺣﻜﻮﻣﺔ ﺗﻮﺟﻮ ﻟﺘﻜﻤﻠﺔ‬ ‫ﺑﻨـﺎء ﻣﴩوع ﺑﻴـﺖ اﻟﺤﺞ ﰲ ﻟﻮﻣﻲ‪ .‬وﻣﺜّﻞ اﻟﺴـﻔﺮ اﻟﺴـﻮﻳﻠﻢ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ اﻟﺘﻮﻗﻴﻊ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻣﺜّﻞ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺗﻮﺟﻮ رﺋﻴﺲ اﻷرﻛﺎن‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺠﻴﺶ‪ .‬وﻳﺘﻜﻮن اﻤـﴩوع ﻣﻦ ﺧﻤﺲ وﺣﺪات ﺑﻤﺴـﺎﺣﺔ‬ ‫‪ 7284‬ﻣﱰا ً ﻣﺮﺑﻌﺎ ً ﺗﻀﻢ ﻣﺴﺠﺪا ً وﻣﻘﺮا ً ﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﺤﺞ وﻣﻘﺮا ً‬ ‫ﻟﻸﻣﺎﻧـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻤﺴـﻠﻤﻲ ﺗﻮﺟﻮ وﻣﺤﻼت ﺗﺠﺎرﻳـﺔ وﻣﻜﺘﺒﺔ وﻣﺮﻛﺰا ً‬ ‫ﺻﺤﻴﺎ ً وﻏﺮﻓﺎ ً ﺳﻜﻨﻴﺔ ﻟﻠﺤﺠﺎج وﻗﺎﻋﺎت دراﺳﻴﺔ ﺑﻤﺒﻠﻎ إﺟﻤﺎﱄ ﻗﺪره‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻼﻳﻦ و‪ 599‬أﻟﻔﺎ ً و‪ 393‬دوﻻرا ً أﻣﺮﻳﻜﻴﺎ ً )‪ 13.5‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺒﺎً(‪.‬‬ ‫وﻧﻘﻞ اﻤﺴـﺆوﻟﻮن اﻟﺘﻮﺟﻮﻟﻴﻮن ﺷـﻜﺮ وﺗﻘﺪﻳﺮ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻓﻮري‬ ‫ﺟﻨﺎﺳـﻨﻐﺒﻲ رﺋﻴﺲ ﺟﻤﻬﻮرﻳـﺔ ﺗﻮﺟﻮ ﻟﺨـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد‪ ،‬ووﱄ اﻟﻌﻬﺪ اﻷﻣﻦ ﻋﲆ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺘﱪع ﻹﺗﻤﺎم ﺑﻨﺎء ﻫﺬا اﻤﴩوع اﻟﺬي ﺳـﻴﻜﻮن ﻣﻌﻠﻤﺎ ً ﺑﺎرزا ً وﻣﻨﺎرة‬ ‫إﺷﻌﺎع ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻹﺳﻼم واﻤﺴﻠﻤﻦ ﰲ ﺗﻮﺟﻮ‪ ،‬ﺳﺎﺋﻠﻦ اﻤﻮﱃ‪ ،‬ﻋﺰ وﺟﻞ‪،‬‬ ‫ﻛﻞ اﻟﺘﻘﺪم واﻟﺨﺮ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ ﺣﻜﻮﻣﺔ وﺷـﻌﺒﺎً‪ .‬ﺣﴬ ﻣﺮاﺳﻢ اﻟﺘﻮﻗﻴﻊ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﺘﻮﺟﻮﱄ رﺋﻴﺲ اﺗﺤﺎد ﻣﺴـﻠﻤﻲ ﺗﻮﺟﻮ‪ ،‬ووزﻳﺮ اﻟﺤﻜﻢ‬ ‫اﻤﺤـﲇ واﻟﻼﻣﺮﻛﺰﻳﺔ وﻧﺎﺋﺒﻪ‪ ،‬ووزﻳﺮ اﻷﻣﻦ اﻟﻮﻃﻨﻲ واﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ‬ ‫وﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺸـﺎﻳﺦ واﻤﻮاﻃﻨﻦ ورﺟﺎل اﻹﻋﻼم واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ‪.‬‬

‫ﻛﺸـﻒ ﻧﺎﺋﺐ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧﻲ اﻟﻠﻮاء ﺳـﻠﻴﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻌﻤـﺮو ﻋﻦ ﺗﻮﺟـﻪ ﻟـﺪى اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧﻲ ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ اﻟﴩاﻛﺔ اﻤﺠﺘﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﻘﻮﻳﺾ ﻣﺨﺎﻃـﺮ اﻟﺤﻮادث ذات‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﺄﻋﻤﺎﻟـﻪ ﰲ إﻃﺎر رؤﻳﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻷﻣـﻦ ﺑﻤﻔﻬﻮﻣﻪ اﻟﺸـﺎﻣﻞ‪ .‬وأﻛﺪ اﻟﻌﻤﺮو‬ ‫أن اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺣﺮﻳﺺ ﻋﲆ ﻣﺪ ﺟﺴﻮر‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻـﻞ ﻣﻊ ﻛﺎﻓﺔ ﻣﺆﺳﺴـﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ واﻷﻫﻠﻴﺔ وﻣﺆﺳﺴـﺎت اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺘﻄﻮﻋـﻲ واﻟﺨـﺮي ﻋـﱪ ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﱪاﻣﺞ واﻷﻧﺸﻄﺔ اﻟﺘﻮﻋﻮﻳﺔ واﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻋـﱪ ﻓﺘﺢ اﻟﺘﻄـﻮع أﻣﺎم أﺑﻨـﺎء اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ أﻋﻤـﺎل اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﰲ‬ ‫ﺣﺎﻻت اﻟﻄﻮارئ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻄﻠﺐ ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫ودﻟـﻞ اﻟﻠـﻮاء اﻟﻌﻤـﺮو ﻋـﲆ ذﻟـﻚ‬

‫ﺑﺈﺳـﻬﺎﻣﺎت اﻤﺘﻄﻮﻋـﻦ ﺿﻤﻦ ﺻﻔﻮف‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﰲ ﺧﺪﻣﺔ ﺿﻴﻮف اﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﻣﻮاﺳـﻢ اﻟﺤﺞ واﻟﻌﻤـﺮة‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫إﺳـﻬﺎﻣﺎت ﻣﺆﺳﺴـﺎت اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺘﻄﻮﻋﻲ‬ ‫ﰲ دﻋـﻢ ﺟﻬـﻮد اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺴـﻴﻮل اﻟﺘﻲ ﺣﺪﺛﺖ ﰲ ﻋـﺪد ﻣﻦ ﻣﺪن‬ ‫وﻣﺤﺎﻓﻈـﺎت اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺧﻼل اﻟﺴـﻨﻮات‬ ‫اﻤﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﻠـﻮاء اﻟﻌﻤـﺮو ‪ :‬إن‬ ‫ﻣﻨﻄﻠﻘـﺎت ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ اﻤﺠﺘﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﻟﺪﻋـﻢ ﺟﻬـﻮد اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻛﺜﺮة‪ ،‬ﻳﺄﺗﻲ ﰲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬﺎ ﺗﻌﺎﻟﻴﻢ اﻹﺳﻼم‬ ‫اﻟﺤﻨﻴـﻒ ﰲ اﻟﺘﻌﺎون ﻋـﲆ اﻟﱪ واﻟﺘﻘﻮى‬ ‫وإﻏﺎﺛﺔ اﻤﻠﻬـﻮف وﺗﻔﺮﻳﺞ اﻟﻜﺮﺑﺎت‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺗﻨﻄﻠـﻖ ﻣـﻦ ﻣﻘﺎﺻﺪ اﻹﺳـﻼم ﰲ ﺣﻔﻆ‬ ‫اﻟﴬورات اﻟﺨﻤﺲ وﻣﻨﻬﺎ اﻟﻨﻔﺲ واﻤﺎل‬ ‫واﻟﻨﺴـﻞ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً اﺳـﺘﻠﻬﺎم أﺑﻨﺎء اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻘﻴﻢ واﻤﻘﺎﺻﺪ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﰲ دﻋﻢ‬ ‫ﺟﻬـﻮد اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﻷداء ﻣﻬﺎﻣـﻪ ﰲ‬

‫ﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻷرواح واﻤﻤﺘﻠـﻜﺎت‪ ،‬ﻣـﺎ ﻳﻔﴪ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺼﻮر اﻤﴩﻓﺔ ﻣﻦ ﺷـﺒﺎب ﻏﺎﻣﺮوا‬ ‫ﺑﺴـﻼﻣﺘﻬﻢ وأرواﺣﻬـﻢ ﻣﻦ أﺟـﻞ إﻧﻘﺎذ‬ ‫اﻤﺘﴬرﻳﻦ ﰲ اﻟﺤﻮادث‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬أﻛﺪ ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻟﻠﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﻟﺸـﺆون اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻟﻠﻮاء‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻐﻨﺎم‪ ،‬أﻧﻪ ﺗﻢ ﺗﺪرﻳﺐ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺘﻄﻮﻋﻦ ﻋﲆ اﻟﻘﻴﺎم ﺑﺄﻋﻤﺎل اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧﻲ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬وذﻛﺮ أن اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‬ ‫ﰲ ﻃﻮر اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣـﻊ ﺟﺎﻣﻌﺎت اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻹﻳﺠـﺎد ﺣﺎﺿﻨـﺎت ﺗﻄﻮﻋﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﺤﻴـﺚ‬ ‫ﻳﺘـﻢ اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣﻌﻬـﻢ وﺗﻌﻴﻦ رؤﺳـﺎء‬ ‫ﻟﺘﻠـﻚ اﻤﺠﻤﻮﻋﺎت اﻟﺘﻄﻮﻋﻴـﺔ وﺗﻮزﻳﻌﻬﺎ‬ ‫ﺣﺴـﺐ اﻟﺘﺨﺼﺼـﺎت‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً ﺳـﻌﻲ‬ ‫اﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧـﻲ اﻟﺪاﺋﻢ‬ ‫ﻋـﲆ ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﺑﻜﻞ ﻣـﺎ ﻟﺪﻳﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫إﻣﻜﺎﻧﺎت‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒـﺎ ً ﺟﻤﻴﻊ أﻓﺮاد اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﺑﺘﻨﻤﻴﺔ ﻣﻔﺎﻫﻴﻢ اﻟﺴـﻼﻣﺔ واﻟﺤﺮص ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻘﺎﺗﻬﺎ‪.‬‬

‫ﺳﻴﻒ اﻟﺪﻳﻦ ﻳﺒﺤﺚ ﺧﺪﻣﺎت ﺳﺒﻌﺔ آﻻف ﺣﺎج ﻋﺎﺟﻲ‬ ‫ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻮاﺿﻴﻊ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﻮﻓﺮﻫﺎ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴﺔ ﻟﺴـﺒﻌﺔ آﻻف ﺣﺎج ﻣﻦ ﺳﺎﺣﻞ اﻟﻌﺎج‬ ‫ﺧﻼل ﻣﻮﺳﻢ ﺣﺞ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم ‪1434‬ﻫـ‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻌﺮض اﻟﺠﺎﻧﺒـﺎن‪ ،‬ﺑﺤﻀـﻮر ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﻟﺸـﺆون اﻟﻨﻘﻞ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ ﻣﺎرﻳـﻪ‪ ،‬وﻋـﺪد ﻣـﻦ‬ ‫أﻋﻀﺎء ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة‪ ،‬ﺳـﺒﻞ ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬

‫واﻟﺘﺸـﺎور ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﻌﻤﻠﻴﺎت اﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل‬ ‫واﻟﺘﺼﻌﻴﺪ واﻟﻨﻘﻞ واﻟﺘﻐﺬﻳﺔ واﻟﺘﻮﻋﻴﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫واﻤﺴـﻠﻜﻴﺔ واﻟﺘﻔﻮﻳﺞ ﻤﻨﺸـﺄة اﻟﺠﻤـﺮات‪ ،‬ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﺤﻘـﻖ اﻟﺮاﺣـﺔ واﻻﺳـﺘﻘﺮار ﻟﻠﺤﺠـﺎج وﻓـﻖ‬ ‫ﺗﻮﺟﻴﻬـﺎت وﻻة اﻷﻣـﺮ اﻟﺮاﻣﻴـﺔ إﱃ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻛﻞ‬ ‫ﻣﺎ ﻣـﻦ ﺷـﺄﻧﻪ ﺗﻤﻜـﻦ ﺿﻴـﻮف اﻟﺮﺣﻤﻦ ﻣﻦ‬ ‫أداء اﻟﺮﻛﻦ اﻟﺨﺎﻣﺲ ﻣﻦ أرﻛﺎن اﻹﺳـﻼم ﺑﻴﴪ‬ ‫وﺳﻬﻮﻟﺔ واﻃﻤﺌﻨﺎن‪.‬‬

‫ﺳﻴﻒ اﻟﺪﻳﻦ ﺧﻼل اﺟﺘﻤﺎﻋﻪ ﻣﻊ وﻓﺪ ﺳﺎﺣﻞ اﻟﻌﺎج‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﺣﻤﺪ ﺟﺎﺑﺮ(‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻫﺎدي ﻋﻴﺪ‬ ‫ﺑﺤـﺚ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة‬ ‫ﻣﺆﺳﺴﺔ ﻣﻄﻮﰲ ﺣﺠﺎج اﻟﺪول اﻹﻓﺮﻳﻘﻴﺔ‬ ‫ﻏـﺮ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻤﻄـﻮف ﻋﺒﺪاﻟﻮاﺣﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺑﺮﻫﺎن ﺳﻴﻒ اﻟﺪﻳﻦ‪ ،‬ﻣﻊ وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻣﻜﺘﺐ ﺷﺆون اﻟﺤﺠﺎج ﰲ ﺳﺎﺣﻞ‬ ‫اﻟﻌـﺎج ﺑﻤﺒـﺎ ﻣﻴﺴـﺎﻣﺒﺎ‪ ،‬ﰲ ﻣﻘﺮ اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﰲ‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﻋﺒﺪه اﻷﺳﻤﺮي‬ ‫ﻛﺸﻒ ﺧﺒﺮ ﻫﻨﺪﳼ ﻋﻦ وﺟﻮد ‪ 26851‬ﻣﺒﻨﻰ‬ ‫ﻋﺸـﻮاﺋﻴﺎ آﻳﻼً ﻟﻠﺴـﻘﻮط ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺟـﺪة‪ ،‬ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﻌـﺎدل ‪ %10‬ﻣﻦ إﺟﻤـﺎﱄ ﻣﺒﺎﻧﻲ ﺟﺪة‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ اﻟﻄـﻮارئ ﰲ أﻣﺎﻧﺔ ﺟـﺪة ورﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻤﺒﺎﻧﻲ اﻵﻳﻠﺔ ﻟﻠﺴـﻘﻮط ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً اﻤﻬﻨﺪس ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫زﻳﻨﻲ ﻟــ »اﻟﴩق« إن ﻣﴩوع اﻹزاﻟﺔ اﻟﺬي ﺧﺼﺺ‬ ‫ﻟﺘﻨﻤﻴﺔ وﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﻌﺸـﻮاﺋﻴﺎت ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﺗﻌﺜﺮ ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﺗﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬه ﺟﺰﺋﻴﺎً‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﻟﻢ ﻳﻜﺸﻒ ﻋﻦ أﺳﺒﺎب اﻟﺘﻌﺜﺮ‪،‬‬ ‫ﻣﺸﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﺗﺮك اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﻜﻮّﻧﺔ ﻣﻦ اﻟﺪﻓﺎع‬

‫اﻤﺪﻧﻲ واﻤﺮور واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء واﻟﺸﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻌﻨﻴـﺔ ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ اﻤﺒﺎﻧﻲ اﻵﻳﻠﺔ ﻟﻠﺴـﻘﻮط‪ .‬وأﻛﺪ‬ ‫أن ﻣﻌﻈـﻢ اﻤﺒﺎﻧﻲ ﻳﻘﻄﻨﻬﺎ ﺳـﻜﺎن ﻏﺮ ﺳـﻌﻮدﻳﻦ‪،‬‬ ‫وأن ﻫﻨﺎﻟﻚ ﻣَﻦ ﻳﺆﺟﺮ ﻟﻬﻢ ﻫﺬه اﻟﻌﻘﺎرات‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ‬ ‫وﺟﻮد ﺷﻜﺎوى ﺳـﺎﺑﻘﺔ ﻣﺘﻌﺪدة ﻣﻦ ﻣﻮاﻃﻨﻦ ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﺐ‪ .‬وأﺿﺎف أن ﺗﺎرﻳﺦ اﻟـ‪ 17‬ﻣﻦ ﺷﻬﺮ ﺟﻤﺎدى‬ ‫اﻷول اﻤﻘﺒـﻞ ﺣـﺪد ﻛﻤﻮﻋ ٍﺪ ﻧﻬﺎﺋﻲ ﻟﻔﺼـﻞ اﻟﺘﻴﺎر ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻜﺎن ﰲ ﺗﻠﻚ اﻤﻨﺎﻃﻖ‪ .‬وأﻤـﺢ زﻳﻨﻲ‪ ،‬إﱃ اﻟﺨﻄﻮرة‬ ‫اﻟﻜﺎﻣﻨـﺔ ﰲ ﻣﺜـﻞ ﻫـﺬه اﻟﻌﺸـﻮاﺋﻴﺎت‪ ،‬ﻣﺎ اﺳـﺘﺪﻋﻰ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻊ ﺧﱪاء وﴍﻛﺎت‪ ،‬وﺗﺸﻜﻴﻞ ﻟﺠﺎن ﻤﻌﺎﻟﺠﺔ‬ ‫أوﺿﺎع ﺗﻠﻚ اﻤﺒﺎﻧﻲ اﻵﻳﻠﺔ ﻟﻠﺴﻘﻮط وﺣﻤﺎﻳﺔ ﺳﻜﺎﻧﻬﺎ‪.‬‬

‫»ﺑﻠﺪي اﻟﻘﻄﻴﻒ« ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟﺸﻜﺎوى ﻋﺒﺮ اﻟﻬﻮاﺗﻒ اﻟﺬﻛﻴﺔ‬ ‫ﺻﻮر‪ ،‬ﻣـﻊ ﺗﺮك رﻗﻢ اﻟﻬﺎﺗﻒ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴـﻒ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ‬ ‫أو اﻟﱪﻳـﺪ اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ ﻤﻘﺪم‬ ‫اﻟﺸﱪﻛﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻜﻮى ﺣﺘﻰ ﻳﺘﻢ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫ﻣﻌـﻪ‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ أن أﻋﻀﺎء‬ ‫واﻓﻖ اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺒﻠﺪي‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ واﻓﻘـﻮا ﻋﲆ اﻤﻘﱰح‪،‬‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪،‬‬ ‫وﻫـﻮ ﰲ ﻃﺮﻳﻘـﻪ اﻵن إﱃ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﻘـﱰح رﺋﻴﺴـﻪ‬ ‫ﺑﻠﺪﻳـﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻣـﻦ أﺟﻞ‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒـﺎس‬ ‫اﻻﺗﻔـﺎق ﻋﲆ اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﺣﻮل‬ ‫اﻟﺸﻤﺎﳼ‪ ،‬ﻹﻧﺸﺎء ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻔﻜـﺮة‪ ،‬ﻣﺒﻴّﻨـﺎ ً أن اﻤﺠﻠـﺲ‬ ‫أﺟﻬـﺰة اﻟﻬﻮاﺗﻒ اﻟﺬﻛﻴﺔ‪ ،‬ﻳﺘﻢ‬ ‫ﻳﺴـﻌﻰ ﻟﻼﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﺗﻘﻨﻴﺔ‬ ‫اﺳﺘﻘﺒﺎل ﺷﻜﺎوى وﻣﻼﺣﻈﺎت‬ ‫اﻻﺗﺼـﺎﻻت اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﻋﻠﻴـﻪ‪ .‬وأوﺿـﺢ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻـﻞ ﻣـﻊ اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ‬ ‫اﻟﺸﻤﺎﳼ ﻟـ »اﻟﴩق« أﻣﺲ‪،‬‬ ‫م‪ .‬ﻋﺒﺎس اﻟﺸﻤﺎﳼ‬ ‫وإﻳﺠﺎد ﻗﻨـﻮات اﺗﺼﺎل ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ‬ ‫أن اﻟﻔﻜﺮة ﻫﻲ ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ إﻧﺸـﺎء‬ ‫ﺗﻄﺒﻴـﻖ ﻳﺘـﻢ ﺗﺤﻤﻴﻠـﻪ ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻋﲆ ﻣﻊ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬ﻤﻼﻣﺴـﺔ ﻫﻤﻮﻣﻬـﻢ وﻣﻼﺣﻈﺎﺗﻬﻢ‬ ‫أﺟﻬـﺰة اﻟﻬﻮاﺗﻒ اﻟﺬﻛﻴﺔ‪ ،‬وﺳـﻴﻤﻜﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﺗﻘﺪﻳﻢ وﺷـﻜﺎواﻫﻢ اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﺎﻟﺸـﺄن اﻟﺒﻠـﺪي‪ ،‬وﻧﻘﻠﻬﺎ‬ ‫أي ﺑـﻼغ ﺑﺴـﻬﻮﻟﺔ وﻳﴪ‪ ،‬ﻣـﻊ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ إرﺳـﺎل ﻟﻠﺠﻬﺔ اﻤﻌﻨﻴﺔ وﻣﺴﺎﻋﺪﺗﻬﻢ ﰲ ﺣﻠﻬﺎ‪.‬‬

‫ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺟﺪة‪ :‬ﺳﻨﻮاﺟﻪ »اﻟﻀﺎرﺑﻴﻦ« ﺑﺎﻟﺮدع‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ‬ ‫ﻗﺎل ﻣﺪﻳـﺮ ﻋﺎم اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺟـﺪة ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺜﻘﻔـﻲ‪ ،‬إن اﻟﺠـﺰاء اﻟﺮادع‬ ‫ﺳـﻴﻜﻮن ﻣـﻦ ﻧﺼﻴـﺐ اﻤﻌﻠﻤـﻦ واﻤﻌﻠﻤﺎت‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﺮﺗﻜﺒـﻮن ﻣﺨﺎﻟﻔـﺔ ﴐب اﻟﻄـﻼب‬ ‫واﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت‪ ،‬أو ّ‬ ‫اﻟﺘﻠﻔﻆ ﻋﻠﻴﻬـﻢ أو إﻫﺎﻧﺘﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﺷـﺪد اﻟﺜﻘﻔـﻲ‪ ،‬ﰲ ﺗﻌﻤﻴﻢ »ﺗﺤﺬﻳـﺮي« وﺟّ ﻬﻪ إﱃ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻹدارات واﻷﻗﺴﺎم وﻣﻜﺎﺗﺐ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫وإدارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ورﻳﺎض اﻷﻃﻔﺎل وﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻤـﺪارس اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ واﻷﻫﻠﻴـﺔ ﰲ ﺟـﺪة‪ ،‬ﺣﺼﻠﺖ‬ ‫»اﻟـﴩق« ﻋﲆ ﻧﺴـﺨﺔ ﻣﻨـﻪ‪ ،‬ﻋﲆ أن ﻋـﲆ ﻣﺪﻳﺮي‬

‫ﻣﻜﺎﺗـﺐ اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ واﻤﴩﻓـﻦ اﻟﱰﺑﻮﻳﻦ‬ ‫وﻣﺪﻳﺮي اﻤﺪارس ﻋـﺪم اﻟﺘﻬﺎون أو ﻗﺒ���ل اﻤﱪرات‬ ‫إزاء ﻣﺨﺎﻟﻔـﺔ اﻷﻧﻈﻤـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻤـﺎت‪ ،‬واﻟﺮﻓـﻊ ﺑﻬﺎ‬ ‫ﺣـﺎل ﺣﺪوﺛﻬﺎ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ ﺗﻮاﺗﺮ أﻧﺒﺎء ﻣـﻦ اﻤﻴﺪان‪،‬‬ ‫ﻧُﴩ ﺑﻌﻀﻬﺎ ﰲ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻤّ ﺎ ﻳﺮد إﱃ‬ ‫اﻹدارة ﻣﻦ ﺷـﻜﺎوى ﻣﻦ ﻗِ ﺒـﻞ أوﻟﻴﺎء أﻣﻮر اﻟﻄﻼب‬ ‫واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‪ ،‬ﺗﻔﻴﺪ ﺑﺎﺳـﺘﻤﺮار ﻟﺠﻮء ﺑﻌﺾ اﻤﻌﻠﻤﻦ‬ ‫واﻤﻌﻠﻤﺎت إﱃ اﺳـﺘﺨﺪام اﻟﻌﻘﺎب اﻟﺒﺪﻧﻲ واﻟﻠﻔﻈﻲ‬ ‫ﺿﺪ اﻟﻄـﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﻋﲆ اﻟﺮﻏـﻢ ﻣﻦ اﻟﺘﻌﺎﻣﻴﻢ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻤﻨﻊ ذﻟﻚ‪ .‬ووﺟّ ـﻪ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻌﻠﻤﻦ‬ ‫واﻤﻌﻠﻤـﺎت إﱃ اﺳـﺘﺨﺪام اﻷﺳـﺎﻟﻴﺐ اﻟﱰﺑﻮﻳـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻟﻄﻼب‪.‬‬


‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪19‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 1‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (453‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺤﺎرﺛﻲ‪ ..‬أول ﻃﺒﻴﺒﺔ‬ ‫ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ‬ ‫اﻟﺒﻮرد ا„ردﻧﻲ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻄﺐ اﻟﺸﺮﻋﻲ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺗﻬﺎﻧﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬

‫د‪ .‬ﻣﻨﺎر اﻟﺤﺎرﺛﻲ‬

‫ﺣﺼﻠـﺖ اﻟﺪﻛﺘﻮرة ﻣﻨـﺎر اﻟﺤﺎرﺛﻲ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺒﻮرد اﻷردﻧـﻲ ﰲ ﺗﺨﺼﺺ اﻟﻄﺐ‬ ‫اﻟﴩﻋـﻲ‪ ،‬ﻟﺘﻜـﻮن ﺑﺬﻟﻚ أول ﺳـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺗﺤﻤﻞ إﺟـﺎزة ﰲ ﻫﺬا اﻟﺘﺨﺼﺺ اﻟﻨﺎدر‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﻣـﻦ ﺑـﻦ ﺧﻤﺴـﺔ ﻣﺘﻘﺪﻣﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ واﻷردن‪ ،‬ﺣﻴـﺚ اﺟﺘـﺎزت‬

‫أﻣـﺲ اﻟﺨﻤﻴـﺲ اﻻﺧﺘﺒـﺎرات اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺒـﻮرد اﻷردﻧـﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﺘـﻢ ﻣﻌﺎدﻟﺘﻪ‬ ‫ﺑﺪرﺟـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮراة‪ .‬ﻟﺘﺼﺒـﺢ ﺑﺬﻟﻚ أول‬ ‫ﻃﺒﻴﺒﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﰲ اﻟﻄﺐ اﻟﴩﻋﻲ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺸـﺎر إﱃ أن اﻟﺪﻛﺘـﻮرة اﻟﺤﺎرﺛﻲ‬ ‫ﺗﻌﻤﻞ ﻃﺒﻴﺒـﺔ ﰲ إدارة اﻟﻄـﺐ اﻟﴩﻋﻲ‬ ‫واﻟﻮﻓﻴﺎت ﰲ ﺟﺪة‪ ،‬وﺳﺒﻖ ﻟﻬﺎ أن ﺣﺼﻠﺖ‬

‫ﻋﲆ ﺑﻜﺎﻟﻮرﻳـﻮس اﻟﻄـﺐ واﻟﺠﺮاﺣﺔ ﰲ‬ ‫ﻋﺎم ‪ ،2008‬ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﻪ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﰲ ﺟﺪة‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺣﺼﻠﺖ ﻋﲆ ﺷﻬﺎدة إﻛﻤﺎل‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳـﺐ ﺑﺎﻟﺒﻮرد اﻟﺴـﻌﻮدي ﰲ اﻟﻄﺐ‬ ‫اﻟﴩﻋﻲ ﻋﺎم ‪.2013‬‬ ‫وﻗـﺪ أﺷـﺎد ﻣﺪﻳـﺮ إدارة‬ ‫اﻟﻄـﺐ اﻟﴩﻋـﻲ واﻟﻮﻓﻴـﺎت ﰲ ﺟـﺪة‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻃـﻼل إﻛـﺮام ﺑﺎﻹﻧﺠـﺎز اﻟﺬي‬

‫ﺣﻘﻘﺘﻪ اﻟﺪﻛﺘﻮرة اﻟﺤﺎرﺛﻲ‪ ،‬واﺻﻔﺎ ً إﻳﺎه‬ ‫ﺑﺎﻟﺮاﺋﻊ واﻟﻔﺮﻳﺪ اﻟﺬي ﻟﻢ ﻳﻌﺪ ﻣﺴﺘﺤﻴﻼً‬ ‫ﻋﲆ أﻣﺜﺎﻟﻬﺎ ﻣﻦ اﻤﺨﻠﺼﺎت اﻤﺠﺘﻬﺪات‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ إﻛﺮام أن ﻫـﺬا اﻹﻧﺠﺎز ﺑﺪاﻳﺔ‬ ‫اﻧﻄﻼق إﱃ آﻓﺎق أوﺳـﻊ وأرﺣﺐ ﻟﻠﻨﺠﺎح‬ ‫ﰲ ﻃﺮﻳـﻖ رﺳـﺎﻟﺘﻬﺎ اﻟﻨﺒﻴﻠـﺔ ﻟﻠﻄـﺐ‬ ‫اﻟﴩﻋـﻲ ﰲ ﺧﺪﻣـﺔ اﻤﺠﺘﻤـﻊ وﺧﺪﻣـﺔ‬ ‫وﻃﻨﻬﺎ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ ﻟـ |‪ ١٠٤١ :‬ﻃﻠﺐ ﺑﺮاءة اﺧﺘﺮاع ﻓﻲ ‪٢٠١٢‬‬ ‫و ﻧﺪرس اﻟﻄﻠﺐ ﻓﻲ ﻋﺎﻣﻴﻦ ﺗﻄﺒﻴﻘ ًﺎ ﻟﻠﻤﻌﻴﺎر اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫‪11‬‬

‫دراﺳﺔ ﺗﺪﻋﻮ إﻟﻰ ﺗﻘﻠﻴﻞ‬ ‫ﻣﺨﺎﻃﺮ ا ﺻﺎﺑﺔ ﺑﻌﻮارض‬ ‫اﻟﺠﻬﺎز اﻟﻬﻀﻤﻲ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬

‫ﺳﻴﺎرة ﺗﻌﻤﻞ ﺑﺎﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﺸﻤﺴﻴﺔ ﻣﻦ اﺑﺘﻜﺎرات ﻃﻼب ﺟﺎﻣﻌﻴﻦ ﺳﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﺤﺮ أﺑﻮﺷﺎﻫﻦ‬ ‫ﺗﻠﻘﺖ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻟﻠﻌﻠـﻮم واﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ )‪(1041‬‬ ‫ﻃﻠﺐ إﻳـﺪاع ﻟـﱪاءة اﺧﱰاع‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﻌـﺎم ‪ ،2012‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﺤﺴـﺐ ﻣـﺎ أﻛـﺪه ﻣﺪﻳـﺮ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ واﻹﻋﻼم ﺑﺎﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻣﻨﺼـﻮر اﻟﻌﺘﻴﺒـﻲ‪ ،‬ﻗﺎﺋـﻼً‪» :‬ﻫـﻲ‬ ‫ﰲ ﻣﺮﺣﻠـﺔ اﻤﻌﺎﻟﺠﺔ ﺣﺎﻟﻴـﺎً‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻳﻤﺮ اﻟﻄﻠـﺐ ﺑﻤﺮاﺣﻞ ﻛﺜـﺮة ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫اﻟﻔﺤﺺ اﻤﻮﺿﻮﻋـﻲ اﻟﺬي ﻳﺘﻄﻠﺐ‬ ‫ﺟﻬـﺪا ً ﻛﺒـﺮاً‪ ،‬ﻧﻈـﺮا ً ﻟﻠﺒﺤـﺚ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻔﻜـﺮة اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻟﻠـﱪاءة ﰲ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﻗﻮاﻋـﺪ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت وﻣﻜﺎﺗﺐ ﺑﺮاءة‬ ‫اﻻﺧﱰاﻋـﺎت اﻟﺪوﻟﻴـﺔ وﰲ ﻣﺼﺎدر‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﻜﺎﺗﺐ ﺿﻌﻴﻔﺔ اﻟﻤﺴﺘﻮى ﺗﻤﻨﺢ ﺑﺮاءة اﻻﺧﺘﺮاع ﻓﻲ أﺳﺎﺑﻴﻊ‬ ‫أﺧـﺮى ﺣﺘـﻰ ﻧﺘﺄﻛﺪ أﻧﻬﺎ ﻟﻴﺴـﺖ‬ ‫ﻣﻮﺟـﻮدة ﺳـﺎﺑﻘﺎً‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻻ ﻳﺤﻖ‬ ‫ﻷﺣـﺪ ﻣﻨﺢ ﺑـﺮاءة اﺧـﱰاع ﻟﻔﻜﺮة‬ ‫ﻣﻮﺟﻮدة ﺳﺎﺑﻘﺎً«‪.‬‬ ‫و ﻳﺸـﺮ اﻟﻌﺘﻴﺒـﻲ إﱃ أﻧـﻪ‬ ‫ﻟﻴﺴﺖ ﻛﻞ ﻣﻜﺎﺗﺐ ﺑﺮاءات اﻻﺧﱰاع‬ ‫ﺗﻄﺒـﻖ ﻫـﺬه اﻤﻌﺎﻳـﺮ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺒﺤﺚ واﻟﺘﻘﴢ ﻗﺒﻞ ﻣﻨﺢ اﻟﱪاءة‪،‬‬ ‫و ﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ ﺗﻤﻨـﺢ اﻟـﱪاءة ﻤـﻦ ﻻ‬ ‫ﻳﺴـﺘﺤﻘﻬﺎ ﺧـﻼل أﺳـﺎﺑﻴﻊ ﻗﻠﻴﻠﺔ‪،‬‬ ‫ﰲ ﺣـﻦ أن اﻤﻌـﺪل اﻟﻌﺎﻤﻲ اﻟﻼزم‬ ‫ﻟﺪراﺳﺔ ﻣﻨﺢ اﻟﱪاءة‪ ،‬ﻳﺴﺘﻐﺮق ﻣﻦ‬

‫ﺳﻨﺘﻦ وﻧﺼﻒ إﱃ ﺛﻼث ﺳﻨﻮات ﰲ‬ ‫ﻣﻜﺘﺐ اﻟﱪاءة اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ واﻷورﺑﻲ‪،‬‬ ‫و ﻫـﻮ ذات اﻟﻮﻗﺖ ﰲ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﱪاءة‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي‪ .‬و ﻳﻨـﻮّﻩ اﻟﻌﺘﻴﺒـﻲ ﰲ‬ ‫ذات اﻟﺴـﻴﺎق إﱃ أن اﻟﺤﺼـﻮل‬ ‫ﻋـﲆ ﺑـﺮاءة اﻻﺧﱰاع ﻣـﻦ اﻤﻜﺎﺗﺐ‬ ‫ﺿﻌﻴﻔﺔ اﻤﺴـﺘﻮى واﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﻄﺒﻖ‬ ‫اﻤﻌﺎﻳﺮ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻻ ﻳﺤﻤﻲ ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﻔﻜﺮة ﻣـﻦ أن ﻳﻌﺘﺪي ﻋﻠﻴﻬﺎ أﺣﺪ‪،‬‬ ‫وﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ ﻓﻌﻨـﺪ أي ﻗﻀﻴـﺔ ﺗﺮﻓﻊ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻬـﻮ اﻟﻮﺣﻴﺪ اﻟﺬي ﺳـﻴﻜﻮن‬ ‫أﻣـﺎم اﻟﻘﻀـﺎء وﻟﻜﻦ ﻣـﺎ ﺗﻘﻮم ﺑﻪ‬

‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻟﻠﻌﻠﻮم‬ ‫واﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ وﰲ ﻣﻜﺎﺗﺐ دوﻟﻴﺔ أﺧﺮى‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻔﺤـﺺ اﻤﻮﺿﻮﻋـﻲ ﻳﻌﻄﻰ‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﻔﻜﺮة اﻟﱪاءة ﻓﻬﻮ ﻳﻌﻄﻰ‬ ‫ﻳﻘﻴﻨـﺎ ً أن ﻟﻪ اﻟﺤـﻖ اﻟﺨﺎﻟﺺ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺴﺒﻘﻪ أﺣﺪ إﻟﻴﻬﺎ وﻻ ﻳﺤﻖ ﻷي‬ ‫أﺣﺪ ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻪ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ ﻣﺴﺄﻟﺔ‬ ‫اﻟﻘﺒﻮل واﻟﺮﻓﺾ ﻻﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﺘﻢ إﻻ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻫﺬه اﻤﺮﺣﻠﺔ‪.‬‬ ‫و ﻋـﻦ اﻷﺳـﺒﺎب اﻟﺘـﻲ ﺗﺆدي‬ ‫ﻟﺮﻓـﺾ اﻻﺧـﱰاع ﻳﻘـﻮل اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬ ‫»ﻳﺠـﺐ أن ﻳﻜـﻮن اﻻﺧـﱰاع ذا‬

‫ﺟﻮدة ﻋﺎﻟﻴﺔ و ﻳﻜﻮن ﺣﺪﻳﺜﺎ ً و ﻏﺮ‬ ‫ﻣﺴـﺒﻮق ﺣﺘـﻰ ﺗﺘﺤﻘﻖ اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ‪ ،‬وأن ﻳﻜـﻮن ﻣﻨﻄﻮﻳـﺎ ً‬ ‫ﻋـﲆ ﺧﻄـﻮة اﺑﺘﻜﺎرﻳﺔ ﻟـﻢ ﻳﺘﻴﴪ‬ ‫ﻟﺮﺟﻞ اﻤﻬﻨـﺔ اﻟﻌﺎدي اﻟﺘﻮﺻﻞ إﻟﻴﻪ‬ ‫ﺑﺼـﻮرة ﺑﺪﻳﻬﻴـﺔ ﻧﺘﻴﺠـﺔ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ اﻤﺘﺼﻠﺔ ﺑﻄﻠـﺐ اﻟﱪاءة‪،‬‬ ‫وﻣﺎ ﻋـﺪا ذﻟﻚ ﻓﺎﻤﺪﻳﻨـﺔ ﻻ ﺗﺮﻓﺾ‬ ‫ﻣﻨﺢ ﺷـﻬﺎدة ﺑﺮاءة اﺧﱰاع أﺑﺪا ً ﻤﻦ‬ ‫ﻳﺘﻘﺪم ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬إﻻ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫إذا ﻛﺎن اﺳـﺘﻐﻼل اﻻﺧﱰاع ﺗﺠﺎرﻳﺎ ً‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔـﺎ ً ﻟﻠﴩﻳﻌـﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪،‬‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﺳﺎرة اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫ﻋﺰﻓﺖ ﺑﻌـﺾ اﻟﻔﺘﻴﺎت ﻋـﻦ أﻣﻮراﻤﻄﺒﺦ‬ ‫وﺗﺪﺑﺮاﻤﻨﺰل ﰲ ﻇﻞ ﺗﺰاﻳﺪ ﻋﺪد اﻟﺨﺎدﻣﺎت‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﺎزل واﻻﻋﺘﻤﺎد اﻟﻜﲇ ﻋﻠﻴﻬﻦ ﰲ اﻟﻘﻴﺎم‬ ‫ﺑﻤﻬﺎم اﻟﻄﺒﺦ اﻷﻣﺮاﻟﺬي ﺳـﺒﺐ ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ‬ ‫ﺣﺎﻻت اﻟﻄﻼق واﻟﺨﻼﻓﺎت اﻟﺰوﺟﻴﺔ ﻟﻠﻔﺘﺎة‬ ‫ﻋﻘـﺐ زواﺟﻬﺎ‪ .‬وﻫـﻮ ﻣﺎ أرﺟﻌﺘـﻪ اﺧﺘﺼﺎﺻﻴﺔ‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ إﱃ ﻋﺪة ﻋﻮاﻣﻞ ﺗﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺎﻟﻔﺘﺎة واﻷم‬ ‫واﻟﺰوج واﻟﺤﺪاﺛﺔ اﻤﺠﺘﻤﻌﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﺳـﻬﻞ ﻓﺸـﻞ‬ ‫ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺰﻳﺠﺎت ﰲ ﻇﻞ ﻋﺪم ﻗﺪرة اﻟﻔﺘﺎة ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺤﻤﻞ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺎﺗﻬﺎ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﰲ ﻣﻨﺰل اﻟﺰوﺟﻴﺔ‬ ‫وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻃﻼﻗﻬﺎ ﺑﻌﺪ وﻗﺖ ﻗﺼﺮ ﻣﻦ زواﺟﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺗﻘـﻮل زﻳﻨـﺔ اﻤﺎﻟﻜـﻲ‪ :‬اﺑﻨﺘـﻲ ﺗﺒﻠـﻎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤـﺮ )‪ 28‬ﻋﺎﻣﺎً( وﻟﻜﻨﻬﺎ ﻻﺗﺰال ﺗﻜﺮه اﻟﺪﺧﻮل‬ ‫ﻟﻠﻤﻄﺒـﺦ وﺗﻌﺘﻤـﺪ ﻋـﲆ اﻟﺨﺎدﻣـﺔ وﻟﻜﻨﻨـﺎ ﻻ‬ ‫ﻧﺴـﺘﻄﻴﻊ اﻷﻛﻞ ﻣﻦ ﻳـﺪ اﻟﺨﺎدﻣﺔ‪ ،‬ﻓـﺈن دﺧﻠﺘﻪ‬ ‫ﻓﺈﻧﻬﺎ ﻣﺮﻏﻤـﺔ ﻣﻨﻲ وﻟﺬﻟﻚ أراﻫﺎ داﺋﻤﺎ ﻋﺎﺑﺴـﺔ‬ ‫وﺻﻮﺗﻬﺎ ﻳﺮﺗﻔﻊ ﻋﻨﺪ دﺧـﻮل أﺣﺪﻧﺎ ﻋﻠﻴﻬﺎ أﺛﻨﺎء‬ ‫اﻟﻄﺒـﺦ‪ ،‬واﻟﺼﺪﻣﺔ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺘﻜﺮر ﺳـﻴﻨﺎرﻳﻮ ﻛﻞ‬ ‫ﻳﻮم »ﻛﺒﺴﺔ« ﺑﻼ ﻣﺬاق وﻻ ﺷﻜﻞ‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ ﺣﻠﻴﻤﺔ اﻷﺣﻤﺮي ﻓﺘﻘـﻮل‪ :‬ﺗﺰوج اﺑﻨﻲ‬ ‫ﻓﺘـﺎة ﰲ اﻟﺜﻼﺛﻴﻨﻴـﺎت ﻣﻦ ﻋﻤﺮﻫـﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻌﺘﻤﺪ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺨﺎدﻣﺔ ﰲ ﻣﻨﺰل أﻫﻠﻬﺎ وﻟﻜﻦ ﻇﺮوف اﺑﻨﻲ‬ ‫اﻤﺎدﻳﺔ ﻻ ﺗﺴﻤﺢ ﻟﻪ ﺑﺎﺳﺘﻘﺪام ﺧﺎدﻣﺔ ﻓﻀﻼً ﻋﻦ‬ ‫أﻧـﻪ ﻻﻳﺄﻛﻞ ﻣـﻦ أﻳﺪﻳﻬﻦ وﻟﻢ ﻳﻌﺘـﺪ إﻻ ﻋﲆ أﻛﻞ‬ ‫اﻤﻨﺰل‪ ،‬ﻓـﻜﺎن ﻳﻌﺘﻘﺪ أﻧﻪ ﺳـﻴﺠﺪ ﰲ زوﺟﺘﻪ أﻣﺎ ً‬ ‫ﺑﺪﻳﻠﺔ ﺗﻬﺘﻢ ﺑﺄﻛﻠﻪ إﱃ ﺟﺎﻧﺐ اﻫﺘﻤﺎﻣﻬﺎ ﺑﻪ ﻛﺰوج‬ ‫وﻟﻜﻨﻪ ﻓﻮﺟـﻲء ﺑﺄﻧﻬﺎ ﻻﺗﺘﻘﻦ ﻋﻤﻞ ﳾء ﺳـﻮى‬ ‫»ﻗﲇ اﻟﺒﻄﺎﻃﺎ«و«ﻋﻤﻞ اﻟﺸﺎي«!‪.‬‬

‫ﺳﻴﺪة ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺘﺎﺑﻊ اﻟﺨﺎدﻣﺔ ﰲ اﻤﻄﺒﺦ‬ ‫وﺗﻀﻴـﻒ‪ :‬ﻟـﻢ ﻳﺤﺘﻤﻞ اﺑﻨﻲ ذﻟـﻚ اﻟﻮﺿﻊ‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺴﺘﺴـﻎ وﺟﺒﺎت اﻤﻄﺎﻋﻢ ﺑـﻞ إﻧﻪ ﻣ ّﻞ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫وﺟﺎءﻧﻲ ﺑﻌﺪ أﻗﻞ ﻣﻦ ﻋﺎم ﺷﺎﻛﻴﺎ ً وﻗﺎل ‪ :‬زوﺟﺘﻲ‬ ‫ﻻﺗﻌﺮف ﻋﻤﻞ ﳾء واﻷواﻧﻲ ﺗﺒﻘﻰ ﻳﻮﻣﺎ ً وﻳﻮﻣﻦ‬ ‫ﻣﺘﻜﺪﺳـﺔ ﰲ »اﻤﻄﺒـﺦ«‪ ،‬ﻓﺤﺎوﻟـﺖ ﺟﺎﻫـﺪة أن‬ ‫أﻋـﺪل ﻣﻦ ﺗﴫﻓﺎت زوﺟﺔ اﺑﻨﻲ وأﻋﻠﻤﻬﺎ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻷﻃﺒـﺎق وﻟﻜﻦ ﺑﻌﺪ ﻣـﺎذا؛ ﻓﺎﺑﻨﻲ ﻗﺪ اﺗﺨﺬ ﻗﺮار‬ ‫ﻃﻼﻗﻬﺎ وﻟﻢ ﻳﺠ ِﺪ ﺗﺪﺧﲇ‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ ﻣﻨﻰ ﺻﺎﻟـﺢ »ﻓﺘـﺎة ﰲ اﻟﻌﴩﻳﻨﻴﺎت«‬ ‫ﻓﺘﻘﻮل‪ :‬ﻧﺤﻦ ﰲ وﻗـﺖ أﺻﺒﺢ اﻟﺰوج ﻳﻌﻲ ﺟﻴﺪا ً‬ ‫أن اﻟﺰوﺟـﺔ ﻟﻢ ﺗﻌـﺪ ﺗﺮﻛﺰﻋﲆ اﻟﻄﺒـﺦ وأﻋﻤﺎل‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻤﻨـﺰل ‪،‬ﻓﺎﻟﺰوج اﻵن ﻟﻦ ﻳﺴـﺄﻟﻨﻲ إﻻﻋﻦ أﻧﺎﻗﺘﻲ‬ ‫وﺟﻤـﺎﱄ وﻳﻜـﻮن اﻟﻄﺒـﺦ ﻋﺎﻣﻼً ﻣﻜﻤـﻼً ﻓﻘﻂ‬ ‫وﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺬي أرﻳﺪه وﻳﻜـﻮن ﱄ ﻣﺰاج‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ‬ ‫اﻟﺨﺎدﻣﺎت ﺳـﻴﻘﻤﻦ ﺑﺎﻟﺒﺎﻗﻲ ﻋﲆ أﻛﻤﻞ وﺟﻪ ﺑﻞ‬ ‫إﻧﻬﻦ ﺳﻴﺆدﻳﻨﻪ ﻋﲆ اﻟﻮﺟﻪ اﻟﺬي ﻳﺮﻏﺒﻪ زوﺟﻲ‪.‬‬ ‫وﺗﻀﻴﻒ‪ :‬ﻟﻦ أﻓﻜﺮ ﰲ اﻟﺰواج ﻣﻦ أﺻﺤﺎب‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻟﻌﻘﻠﻴﺎت اﻟﺬﻳﻦ ﻳـﺮون أن ﻣﻮﻗﻊ اﻤﺮأة ﻫﻮ‬ ‫»اﻤﻄﺒﺦ«‪ ،‬ﺳﺄﻧﺘﻈﺮ ﻣﻦ ﻳﻀﻌﻨﻲ ﻣﻠﻜﺔ ﰲ ﻣﻨﺰﻟﻪ‬ ‫وإن ﻟـﻢ ﻳﺄت ﻓﺄﻧﺎ ﺳـﻌﻴﺪة ﺑﻌﺮش اﻤﻠﻜﺔ ﺑﻤﻨﺰل‬ ‫أﺑﻲ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻬﺎ ﻗﺎﻟﺖ اﻻﺧﺘﺼﺎﺻﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬

‫ﺣﺼـﻪ اﻟﻌـﻮن‪ :‬ﻋﻨـﺪ اﻟﺤﺪﻳـﺚ ﻋـﻦ ﻣﺸـﻜﻠﺔ‬ ‫ﺟﻬـﻞ ﻓﺘﻴـﺎت ﻫـﺬا اﻟﺠﻴـﻞ ﺑﺎﻷﻋﻤـﺎل اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ‬ ‫وﻣﻨﻬـﺎ اﻟﻄﺒـﺦ‪ ،‬ﻋﻠﻴﻨـﺎ أن ﻧﻨﺎﻗـﺶ ﻫـﺬا اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺑﻤﻨﻈﻮرﻣﺨﺘﻠﻒ وﻏﺮﺗﻘﻠﻴـﺪي وﺑﺰواﻳﺎ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫وأن ﻧﺒﺘﻌـﺪ ﻋﻦ اﻟﻨﻈـﺮة اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ ﻟﻠـﻮم اﻟﻔﺘﺎة‬ ‫وﺟﻌﻠﻬـﺎ اﻤﺘﻬـﻢ اﻟﻮﺣﻴﺪ‪ ،‬ﻣﺸـﺮة إﱃ أن اﻟﻔﺘﺎة‬ ‫اﻟﻴﻮم ﺗﺨﺘﻠﻒ ﻋﻦ ﻓﺘﺎة اﻷﻣﺲ‪ ،‬واﻷم اﻟﺘﻲ رﺑﺘﻬﺎ‬ ‫ﻋﺎﴏت اﻟﺘﻐﺮات اﻟﺒﻴﺌﻴـﺔ اﻟﻜﺒﺮة اﻟﺘﻲ ﺣﺪﺛﺖ‬ ‫ﰲ ﻫـﺬا اﻟﻮﻗﺖ أو اﻟﻌﴫ ﻓﻠـﻢ ﺗﻌﺪ اﻷم ﻫﻲ اﻷم‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻻﻫﻢ ﻟﻬﺎ إﻻ ﺑﻴﺘﻬـﺎ وأوﻻدﻫﺎ ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﻓﺄﻏﻠﺐ‬ ‫أﻣﻬﺎت ﻫﺬا اﻟﺠﻴﻞ ﻣﻌﻠﻤﺎت وﻣﻮﻇﻔﺎت‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ‬ ‫أﺛـﺮ ذﻟﻚ ﰲ ﻧﻈﺮﺗﻬﻦ ﻟﱰﺑﻴـﺔ ﺑﻨﺎﺗﻬﻦ ﻓﺄﺻﺒﺤﻦ‬ ‫ﻳﺮﻛﺰن ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى ﺑﻨﺎﺗﻬﻦ اﻟﺪراﳼ وﻳﺴﻌﻦ‬ ‫ﻹﻟﺤﺎﻗﻬﻦ ﺑﺪورات ﻋﻠﻤﻴـﺔ ﺗﺄﻫﻴﻠﻴﺔ ﻣﺘﻌﺪدة ﻣﻦ‬ ‫ﻋﻠﻮم اﻟﺤﺎﺳـﺐ اﻵﱄ واﻟﻠﻐﺎت اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ وﻟﻢ ﻳﻌﺪ‬ ‫دﺧﻮل اﻟﺒﻨﺖ ﻟﻠﻤﻄﺒﺦ ﻫﻮ ﻛﻞ ﳾء‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎرت إﱃ أن وﺟـﻮد اﻟﺨﺎدﻣـﺔ ﺑﺎ���ﻨﺰل‬ ‫ﺟﻌﻠﻬـﺎ ﺗﻠﻌـﺐ أدوارا ً ﻣﺘﻌـﺪدة ﻓﻬـﻲ اﻟﺨﺎدﻣﺔ‬ ‫واﻟﻄﺒﺎﺧـﺔ واﻤﺮﺑﻴﺔ ﺑﺘﺸـﺠﻴﻊ ﻣﻦ رﺑـﺔ اﻤﻨﺰل‪،‬‬ ‫وﻫﺬا ﻟﻌﺐ دورا ً ﺳـﻠﺒﻴﺎ ً ﰲ زﻳـﺎدة اﻋﺘﻤﺎد اﻟﻔﺘﺎة‬ ‫ﻋﲆ اﻵﺧﺮﻳﻦ ﰲ ﺗﻠﺒﻴﺔ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎرت اﻟﻌـﻮن إﱃ أن اﻟﺸـﺎب ﻳﺘﺤﻤـﻞ‬ ‫أﻳﻀـﺎ ً ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﻛﺒﺮة ﰲ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻓﻬـﻮ ﻻ ﻫﻢ ﻟﻪ‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺘﻘﺪم ﻟﺨﻄﺒﺔ ﻓﺘـﺎة إﻻ أن ﺗﻜﻮن ﺟﻤﻴﻠﺔ‬ ‫وﺑﻤﻮاﺻﻔﺎت ﻣﻌﻴﻨﺔ ﺗﻘﺎرب ﻣﻮاﺻﻔﺎت ﻋﺎرﺿﺔ‬ ‫اﻷزﻳـﺎء‪ ،‬وأن ﺗﻜـﻮن ﻣﻮﻇﻔﺔ‪ ،‬وﻻ ﻳﺘﻄـﺮق أﺑﺪا ً‬ ‫ﻤﻮﺿـﻮع اﻤﻄﺒﺦ وﻻ ﻳﺴـﺄل أو ﻳﻬﺘـﻢ إن ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺗﺠﻴﺪ اﻟﻄﺒﺦ وﺗـﺮﴇ ﺑﺎﻟﻮﻗﻮف ﰲ اﻤﻄﺒﺦ‪ ،‬ﻣﻤﺎ‬ ‫ﺷـﺠﻊ اﻟﻔﺘﺎة ﻋﲆ ﻋﺪم اﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﺸﺆون اﻟﺒﻴﺖ‬ ‫واﻟﻄﺒﺦ‪.‬‬

‫ﻫــﻮ وﻫــﻲ‬

‫ﺧﺎدﻣﺎت ﻳﺘﺴﺒﺒﻦ ﻓﻲ ﻃﻼق ﻓﺘﻴﺎت ﺑﻌﺪ اﻟﺰواج ﻟﺠﻬﻠﻬﻦ ﺑﺄﻣﻮر اﻟﻤﻄﺒﺦ‬

‫أو ﻣـﴬا ً ﺑﺎﻟﺤﻴـﺎة‪ ،‬أو ﺑﺎﻟﺼﺤـﺔ‬ ‫اﻟﺒﴩﻳﺔ أواﻟﺤﻴﻮاﻧﻴـﺔ أو اﻟﻨﺒﺎﺗﻴﺔ‪،‬‬ ‫أو ﻣـﴬا ً إﴐارا ً ﻛﺒـﺮا ً ﺑﺎﻟﺒﻴﺌﺔ«‪.‬‬ ‫و ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن ﻃﻠﺐ ﺑﺮاءة اﻻﺧﱰاع‬ ‫ﻳﺴﺠﻞ ﰲ ﻗﻮاﻋﺪ ﺑﻴﺎﻧﺎت وﻣﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﻋﺎﻤﻴﺔ ﻣﺸﱰﻛﺔ ﺑﻦ ﻣﻜﺎﺗﺐ ﺑﺮاءات‬ ‫اﻻﺧـﱰاع ﺣـﻮل اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬و ﺑﺎﻟﺘﺎﱄ‬ ‫ﻓﻌﻨﺪ رﻓﺾ أي اﺧﱰاع ﻳﺴﺠﻞ ذﻟﻚ‬ ‫ﺿﻤﻦ ﻗﻮاﻋـﺪ اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت اﻤﺸـﱰﻛﺔ‬ ‫ﻣﺎﻳﺘﻴـﺢ ﻷي ﻣﻜﺘـﺐ ﺣـﻮل اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻻﻃﻼع ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﻤﻨﻊ ﻣﻦ رﻓﺾ‬ ‫اﺧﱰاﻋـﻪ اﻟﺘﻘﺪم ﺑـﻪ ﰲ ﻣﻜﺎن آﺧﺮ‬ ‫ﻣﺎﻟﻢ ﻳﺤﺪﺛﺔ أو ﻳﺤﺴﻨﻪ‪.‬‬ ‫وﻳﻠﻔﺖ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ إﱃ أن اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻣﻨﺤﺖ ﺑﺮاءات اﺧـﱰاع ﻷﻣﺮﻳﻜﻴﻦ‬ ‫وأوروﺑﻴﻦ ﺣﻴﺚ ﻳﺮﻏﺒﻮن ﰲ ﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﺧﱰاﻋﺎﺗﻬـﻢ رﻏﺒـﺔ ﰲ ﺗﺴـﻮﻳﻘﻬﺎ‬ ‫داﺧـﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن ﺳـﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫ﺣﺼﻠﻮا ﻋﲆ ﺑﺮاءات اﺧﱰاع ﺧﺎرج‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ و ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﺗﻘﺪﻳﺮ أﻋﺪادﻫﻢ‪.‬‬ ‫و ﻳﺸﺪد اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ ﻋﲆ ﻋﺪم إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ذﻛﺮ أﻣﺜﻠـﺔ ﻟﻼﺧﱰاﻋﺎت اﻤﺮﻓﻮﺿﺔ‬ ‫ﺣﻤﺎﻳـﺔ ﻷﺻﺤﺎﺑﻬـﺎ ﻧﻈـﺮا ً ﻷن‬ ‫اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻣﺎزاﻟﺖ ﺳﺎﻧﺤﺔ ﻟﺘﺤﺪﻳﺜﻬﺎ‬ ‫و ﺗﻄﻮﻳﺮﻫـﺎ و إﻋـﺎدة اﻟﺘﻘـﺪم‬ ‫ﻟﻠﺤﺼـﻮل ﻋﲆ ﺑﺮاءة اﺧﱰاع ﻋﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ ﻣﺎ ﺗﻘﺪﻣﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﻣﻦ دﻋﻢ‬ ‫ﻣـﺎدي وﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺗـﻲ و ﺧﱪاﺗﻲ ﻤﻦ‬ ‫ﻗﺒﻠﺖ اﺧﱰاﻋﺎﺗﻬﻢ‪.‬‬

‫ﻛﺸﻔﺖ دراﺳـﺔ ﺣﺪﻳﺜﺔ ﻧﴩت ﰲ ﻣﺠﻠﺔ ﻻﻧﺴﺖ اﻟﻄﺒﻴﺔ‬ ‫أن ﻣـﺮﴇ آﻻم واﻟﺘﻬـﺎب اﻤﻔﺎﺻـﻞ اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﻌﺎﻟﺠﻮن‬ ‫ﺑﺎﺳـﺘﺨﺪام ﻣﻀﺎدات اﻻﻟﺘﻬﺎب ﻏﺮ اﻻﻧﺘﻘﺎﺋﻴﺔ اﻟﺨﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻻﺳﱰوﻳﺪ ﻣﺜﻞ ‪ Diclofenac‬ﻣﻊ إﺿﺎﻓﺔ ﻣﺜﺒﻄﺎت‬ ‫أﺣﻤـﺎض اﻤﻌـﺪة ‪ (proton pump (PPI‬ﻣﺜـﻞ‬ ‫‪ Omeprazole‬ﻫـﻢ ﻋﺮﺿـﺔ ﻤﺸـﻜﻼت اﻟﺠﻬـﺎز اﻟﻬﻀﻤﻲ‬ ‫اﻟﻌﻠـﻮي واﻟﺴـﻔﲇ ﻛﺄﻫـﻢ اﻵﺛـﺎر اﻟﺠﺎﻧﺒﻴـﺔ ﻟﻬـﺬا اﻻﺧﺘﻴﺎر‬ ‫اﻟﻌﻼﺟـﻲ ﺑﻤﻌـﺪل أرﺑﻌﺔ أﺿﻌـﺎف أﻛﺜﺮ ﻣﻦ أوﻟﺌـﻚ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﺘﻠﻘـﻮن ﻋﻼﺟـﺎ ً ﺑﻮاﺳـﻄﺔ ﻣﻀـﺎدات اﻻﻟﺘﻬـﺎب اﻻﻧﺘﻘﺎﺋﻴﺔ‬ ‫)‪ -COX)-2‬أو ‪ ،CELECOXIB‬وذﻟـﻚ ﺑﻨـﺎ ًء ﻋﲆ ﻧﺘﺎﺋﺞ‬ ‫ﴎﻳﺮﻳﺔ ﻣﺜﺒﺘﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﺗﻢ ﻋﺮض اﻟﺪراﺳﺔ اﻟﺘﻲ أﻃﻠﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ »‪«CONDOR‬‬ ‫وأﺟﺮاﻫﺎ ﻛﻞ ﻣﻦ اﻟﱪوﻓﻴﺴـﻮر ﻓﺮاﻧﺴـﻴﺲ ك‪ .‬ل‪ .‬ﺷـﺎن ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺴـﻢ اﻟﻄـﺐ واﻟﺘﺪاوي ﻣﻦ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ أﻣﺮ وﻳﻠـﺰ‪ ،‬ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻫﻮﻧﺞ ﻛﻮﻧﺞ اﻹدارﻳﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﺼﻦ‪ .‬واﻟﱪوﻓﻴﺴﻮر ﺟﺎي‬ ‫ﻗﻮﻟﺪﺷـﺘﺎﻳﻦ ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻴﻨﻮي ﺷﻴﻜﺎﻏﻮ‪ ،‬اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫وﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻋﺪد آﺧﺮ ﻣـﻦ زﻣﻼﺋﻬﻤﺎ اﻷﻃﺒـﺎء‪ ،‬أﻣﺎم اﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻟﺴﻨﻮي ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ اﻷوروﺑﻴﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﺮوﻣﺎﺗﻴﺰم‪ ،‬اﻟﺬي ﻋﻘﺪ‬ ‫ﻣﺆﺧﺮا ً ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻹﻳﻄﺎﻟﻴﺔ روﻣﺎ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وﺷـﻤﻠﺖ اﻟﺪراﺳـﺔ اﻟﺘﻲ ﺷـﺎرك ﻓﻴﻬـﺎ ‪ 196‬ﻣﺮﻛﺰا ﰲ‬ ‫‪ 32‬ﺑﻠـﺪا ً وإﻗﻠﻴﻤـﺎ ً ﺣﻮل اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬ﻋﻴﻨﺔ ﻣـﻦ ‪ 4484‬ﻣﺮﻳﻀﺎ ً‬ ‫ﻣﻤـﻦ ﻳﻌﺎﻧـﻮن ﻣـﻦ اﻟﺘﻬﺎب اﻤﻔﺎﺻـﻞ أو اﻟﺘﻬـﺎب اﻤﻔﺎﺻﻞ‬ ‫ﻧﻈـﺮ اﻟﺮﺛﻮي )اﻟﺮوﻣﺎﺗﻮﻳﺪي( اﻟﺬﻳـﻦ ﺗﺮﺗﻔﻊ ﻟﺪﻳﻬﻢ ﻋﻮاﻣﻞ‬ ‫اﻟﺨﻄـﻮرة ﻟﻺﺻﺎﺑﺔ ﺑﻌﻮارض اﻟﺠﻬﺎز اﻟﻬﻀﻤﻲ ﻣﺜﻞ اﻟﺘﻘﺪم‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻤـﺮ )‪ 60‬ﻋﺎﻣﺎ ً أو أﻛﱪ(‪ ،‬أو اﻤـﺮﴇ اﻟﺒﺎﻟﻐﻦ )أﻛﱪ ﻣﻦ‬ ‫‪ 18‬ﻋﺎﻣـﺎً( اﻟﺬﻳـﻦ ﺳـﺒﻖ ﻟﻬﻢ اﻹﺻﺎﺑـﺔ ﺑﺘﻘﺮﺣـﺎت اﻟﺠﻬﺎز‬ ‫اﻟﻬﻀﻤﻲ‪ ،‬وﺑﻌﺪ اﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ أن ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻓﺤﺺ ﺟﺮﺛﻮﻣﺔ اﻤﻌﺪة‬ ‫‪) Helicobacter pylori‬أﺣـﺪ اﻟﻌﻮاﻣـﻞ اﻤﺆدﻳـﺔ ﻟﻠﻘﺮﺣﺔ‬ ‫اﻤﻌﺪﻳـﺔ( ﻛﺎﻧـﺖ ﺳـﻠﺒﻴﺔ ﻟﺠﻤﻴﻊ ﻣـﺮﴇ اﻟﻌﻴﻨـﺔ وﻗﺖ ﺑﺪء‬ ‫اﻟﺪراﺳـﺔ‪ ،‬ﺗﻢ ﺗﻮزﻳﻊ اﻤﺮﴇ إﱃ ﻓﺌﺘﻦ ﺑﺎﻟﺘﺴﺎوي ﻟﻠﻤﻌﺎﻟﺠﺔ‬ ‫ﺑﻮاﺳـﻄﺔ ﻋﻘﺎر ‪ Celecoxib 200‬ﻣﻠﻐﻢ ﻣﺮﺗـﻦ ﻳﻮﻣﻴﺎً‪ ،‬أو‬ ‫ﺑﻮاﺳﻄﺔ ﻋﻘﺎر ‪ Diclofenac 75‬ﻣﻠﻐﻢ ﻣﻤﺘﺪ اﻤﻔﻌﻮل ﻣﺮﺗﻦ‬ ‫ﻳﻮﻣﻴـﺎ ً ﻣﻀﺎﻓﺎ ً إﻟﻴـﻪ ‪ Omeprazole 20‬ﻣﻠﻐـﻢ ﻣﺮة واﺣﺪة‬ ‫ﻳﻮﻣﻴـﺎً‪ ،‬وﻟﻀﻤﺎن اﻟﺤﺼﻮل ﻋـﲆ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻋﻠﻤﻴـﺔ ﻣﺤﻜﻤﺔ ﺗﻢ‬ ‫إﺧﻔﺎء اﺳـﻢ اﻟﺪواء اﻤﺘﻌﺎﻃﻲ ﻋـﻦ ﻛﻞ ﻣﻦ اﻤﺮﻳﺾ واﻟﻄﺒﻴﺐ‬ ‫اﻤﻌﺎﻟﺞ‪ ،‬وﻫﺪﻓﺖ اﻟﺪراﺳﺔ إﱃ اﻛﺘﺸﺎف اﻟﻔﺮق ﺑﻦ اﻟﻄﺮﻳﻘﺘﻦ‬ ‫ﰲ اﻤﻌﺎﻟﺠﺔ ﻣﻦ ﺣﻴـﺚ اﻵﺛﺎر اﻟﺠﺎﻧﺒﻴﺔ ﻋﲆ اﻟﺠﻬﺎز اﻟﻬﻀﻤﻲ‬ ‫اﻟﻌﻠﻮي واﻟﺴﻔﲇ‪.‬‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻫﻮ ﻭﻫﻲ ‪ -‬ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬ ‫ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻫﻮ ﻭﻫﻲ ‪ -‬ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬


‫»ﺗﻌﺎوﻧﻲ‬ ‫ا‪¥‬ﺣﺴﺎء«‬ ‫ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ﻃﻼب‬ ‫ﻣﺪارس‬ ‫اﻟﻜﻔﺎح‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﻞ اﻤﻜﺘـﺐ اﻟﺘﻌﺎوﻧﻲ‬ ‫ﻟﻠﺪﻋـﻮة واﻹرﺷـﺎد وﺗﻮﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺠﺎﻟﻴـﺎت ﺑﺎﻷﺣﺴـﺎء‪23 ،‬‬ ‫ﻃﺎﻟﺒـﺎ ً ﻣﻦ ﻣـﺪارس اﻟﻜﻔﺎح‬ ‫اﻷﻫﻠﻴـﺔ اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺈﴍاف ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺤﻤﻮد‪ ،‬وأﴍف‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺠﻮﻟـﺔ اﻟﺘﻌﺮﻳﻔﻴـﺔ ﺑﺎﻤﻜﺘﺐ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻤﺤﺒـﴚ‪ ،‬واﺷـﺘﻤﻠﺖ‬ ‫اﻟﺰﻳـﺎرة ﻋـﲆ ﻋـﺮض ﻓﻴﺪﻳـﻮ‬

‫ﺗﻌﺮﻳﻔـﻲ ﺑﺎﻤﻜﺘـﺐ‪ ،‬ﺛـﻢ ﺷـﺎرك‬ ‫اﻟﻄﻼب ﺑﺘﻐﻠﻴﻒ ﺑﻌـﺾ اﻤﻐﻠﻔﺎت‬ ‫اﻟﺪﻋﻮﻳﺔ ﺑﻌﺪة ﻟﻐـﺎت‪ ،‬ﺗﻌﺮﻓﻮا ﻋﲆ‬ ‫آﻟﻴﺔ اﻟﺘﱪﻋـﺎت ﰲ اﻤﻜﺘﺐ‪ ،‬واﻧﺘﻘﻠﻮا‬ ‫إﱃ ﻣﻌـﺮض اﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺪﻋﻮﻳـﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ وﺟـﺪوا ﺑﺎﻤﻌـﺮض ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻛﺒـﺮة ﻣـﻦ اﻟﻜﺘﻴﺒـﺎت واﻷﴍﻃﺔ‬ ‫ﻤﺤـﺎﴐات ﺑﺠﻤﻴﻊ اﻟﻠﻐﺎت‪ ،‬وﻛﺘﺒﺎ ً‬ ‫ﺗﻌﺮﻳﻔﻴـﺔ ﺑﺎﻹﺳـﻼم‪ ،‬وﻣﺼﺎﺣـﻒ‬ ‫اﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳـﻢ وﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺠﻮﻟﺔ‬ ‫اﻟﺘﻘﻄﺖ اﻟﺼﻮر اﻟﺘﺬﻛﺎرﻳﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻄﻼب ﻳﺸﺎرﻛﻮن ﰲ ﺗﻐﻠﻴﻒ اﻟﻨﴩات اﻟﺪﻋﻮﻳﺔ‬

‫‪12‬‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫ﻃﻼب اﻟﻜﻔﺎح ﻣﻊ إدارة اﻤﻜﺘﺐ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪19‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 1‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (453‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺧﺒﺎﻳﺎ‬

‫ﻫﺎﺟﺲ‪..‬‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫أﺳﻤﺎء اﻟﻬﺎﺷﻢ‬ ‫ﻣـﺎ ﻫﻲ ّإﻻ أﻳﺎم ﻗﻠﻴﻠﺔ وﻧﻨﻌﻢ ﺑﺈﻃﻼﻟﺔ ﻣﴩﻗﺔ ﻟﻮﺟﻪ ﺣﺒﻴﺐ‬ ‫ﻣـﻦ وﺟﻮه اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‪ ،‬أﻻ وﻫﻲ إﻃﻼﻟﺔ ﻣﻌـﺮض اﻟﻜﺘﺎب اﻟﺪّوﱄ ﰲ‬ ‫اﻟ ّﺮﻳﺎض‪ ،‬وﻷﻧّﻲ ﻻ أﺟﻴﺪ ﻟﻐﺔ اﻟ ّﺮﺳﻤﻴﺎت واﻤﺠﺎﻣﻼت اﻟﺘﻲ ﻳﻬﻮى‬ ‫اﻟﺘﺤـﺪث ﺑﻬﺎ ﺑﻌﺾ أرﺑﺎب اﻟﻘﻠﻢ‪ ،‬ﻓﻘﺪ رأﻳـﺖ أن أﻗﺘﻀﺐ اﻟﻘﻮل‬ ‫ﻋـﻦ ﻫﺬه اﻟﺘﻈﺎﻫـﺮة وأﻛﺘﻔﻲ ﺑﻤـﺎ ﻳﻬﻤﻨﻲ أن ﻳﺼـﻞ إﱃ ﻗﺎرﺋﻲ‬ ‫اﻟﻌﺰﻳﺰ‪.‬‬ ‫ﺳـﻮف ﻳﻨﺘﺼـﺐ اﻤﻌﺮض ﺷـﺎﻣﺨﺎ ً ﰲ ﻣﺮﻛـﺰ اﻤﻠﻚ ﻓﻬـﺪ اﻟﺜﻘﺎﰲ‬ ‫ﰲ وﺳـﻂ اﻟﺮﻳـﺎض ﻋﲆ ﻣﺴـﺎﺣﺔ ‪100,000‬م‪ ،2‬ﻣﻨﻬﺎ ﺳـﺎﺣﺔ‬ ‫ﺧﺎرﺟﻴﺔ ‪ 6,000‬م‪ ،2‬وﻣﻮاﻗﻒ ﻟﻠﺴـﻴﺎرات ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﻪ ﺗﺴـﺘﻮﻋﺐ‬ ‫‪ 1,000‬ﺳﻴﺎرة‪.‬‬ ‫وﺳـﻮف ﻳﺤﺘﻀﻦ ﺑﻦ أروﻗﺘـﻪ )‪ (957‬دارا ً ﻟﻠﻨـﴩ ﺑﻦ ﻣﺤﻠﻴﺔ‬ ‫ودوﻟﻴﺔ‪ ،‬وﺳـﻮف ﻳﻜﺘﺴـﺤﻨﺎ ﻃﻮﻓﺎن ﻣﻦ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﰲ ﻛﻞ ﻋﻠﻢ‬ ‫وﻓـﻦ ﻳﻄـﻮي اﻷرض ﻣﻦ ﺟﻬﺎﺗﻬـﺎ اﻷﺻﻠﻴـﺔ واﻟﻔﺮﻋﻴﺔ ﻳﺘﺤﺪى‬ ‫اﻟﻌﻮاﺋﻖ‪ ،‬ﻏﺮ آﺑـﻪٍ ﺑﻮﻋﺜﺎء اﻟﻄﺮﻳﻖ ﻟﻴﺘﻮﻗﻒ ﰲ ﺧﻀﻮع ﺑﻦ ﻳﺪي‬ ‫ﻣﺤﺒﻲ اﻟﻘﺮاءة‪ ،‬وﻋﺸـﺎق اﻤﻌﺮﻓﺔ‪ ،‬واﻟﺒﺎﺣﺜﻦ أﺑﺪا ً ﻋﻦ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬ ‫دون ﺗﻤﻴﻴـﺰ ﺑﻴﻨﻬﻢ‪ ،‬ﺑﻞ إﻧّﻪ ﻷﺷـﺒﻪ ﺑﻤﺎرد ﻣﺼﺒـﺎح ﻋﻼء اﻟﺪﻳﻦ‬ ‫ﻓﻠﻴـﺲ ﺑﻴﻨﻚ وﺑﻦ اﻤﻌﺮﻓﺔ ﻃﺮﻓﺔ ﻋﻦ‪ ،‬وﻫﻨﺎ أﺗﺴـﺎءل‪ !..‬ﻣﺎ ﻫﻮ‬ ‫ﻧﻮع وﺣﺠﻢ أﺛـﺮ ﻫﺬه اﻟﺘﻈﺎﻫﺮة اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ّ‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻤﻮ‬ ‫وﺗﺰدﻫﺮ ﻋﺎﻣﺎ ً ﺑﻌﺪ ﻋﺎم؟ ﻫﻞ ﺳﻨﺠﻨﻲ آﺛﺎرﻫﺎ ﺗﻐﻴﺮا ً ﻳﻘﻮدﻧﺎ ﻧﺤﻮ‬ ‫اﻟﺘﻘﺪم واﻻرﺗﻘﺎء ﺑﻌﻘﻮﻟﻨﺎ‪ ،‬واﻟﺴﻤ ّﻮ ﺑﺄرواﺣﻨﺎ ﻓﻼ ﻧﺸﻬﺪ اﺣﺘﻘﺎﻧﺎ ً‬ ‫ﺑﻦ ﻣﺨﺘﻠﻔﻦ‪ ،‬وﻻ ﺗﻤﻴﻴﺰا ً ﻣﺸـﻮّﻫﺎ ً ﻤﺠﺘﻤﻌﻨﺎ اﻟﺬي اﻧﻄﻠﻘﺖ ﻣﻨﻪ‬ ‫ﻣﺒﺎدئ اﻟﺤﻖ واﻟﻌﺪل واﻤﺴـﺎواة وﻧﴩ اﻤﺤﺒﺔ ﺑﻦ اﻟﻨّﺎس‪ ،‬و ﻫﻞ‬ ‫ﺳـﺘﻜﻮن ﻣﻮردا ً ﻟﺸـﺤﺬ اﻟﻬﻤﻢ اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬أم ﻣﻜﺒّﺎ ً ﻟﻌﻘﻮل ﺗﻨﻀﺢ‬ ‫ُ‬ ‫ﺳﻘﻤﺎ ً وأﻧﻔﺲ ﺗﻘﺘﺎت ﻋﲆ اﻟﻜﺮاﻫﻴﺔ؟‬

‫‪asmaa@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺑﻘﻴﻖ ﺗﺤﺘﻔﻲ ﺑﺘﻌﻴﻴﻦ اﻟﻌﺼﻴﻞ‬ ‫ﺑﻘﻴﻖ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﺖ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﻘﻴﻖ ﺑﺘﻌﻴﻦ اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻣﺒﺎرك ﺑﻦ ﻣﺒﺎرك اﻟﻌﺼﻴﻞ ﻣﺪﻳﺮا ً‬ ‫ﻟﴩﻃـﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﻘﻴﻖ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺎﺳـﱰاﺣﺔ اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ ﺑﺤﻀﻮر ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺑﻘﻴـﻖ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻘـﺎدر وﻣﺪﻳﺮي اﻟﺪواﺋﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻌﺒﺪاﻟﻘﺎدر‪ :‬إﻧﻨﺎ ﻧﻬﻨﺊ اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻣﺒﺎرك اﻟﻌﺼﻴﻞ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺗﻌﻴﻴﻨﻪ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮا ً ﻟﴩﻃﺔ ﺑﻘﻴﻖ وﻧﺴـﺄل اﻟﻠﻪ ﻟﻪ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ واﻟﺴـﺪاد ﰲ ﻋﻤﻠﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أﺷـﻜﺮ اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻧﺎﴏ ﺑﻦ ﻣﻄﻠﻖ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﻋﲆ اﻟﺠﻬﻮد اﻟﺘﻲ ﺑﺬﻟﻬﺎ إﺑﺎن ﻋﻤﻠﻪ‬ ‫ﻛﻤﺪﻳﺮ ﺳﺎﺑﻖ ﻟﴩﻃﺔ ﺑﻘﻴﻖ‪.‬‬

‫ﻗ ﱠﻠﺪ ﻣﺪﻳـﺮ ﴍﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة‪،‬‬ ‫اﻟﻠﻮاء ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ ﻋﻮض اﻷﺣﻤﺪي‪ ،‬ﺑﻤﻜﺘﺒﻪ‬ ‫ﺑﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﴩﻃﺔ ﻋﺪدا ً ﻣـﻦ اﻟﻀﺒﺎط ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺻﺪور اﻷﻣﺮ اﻤﻠﻜﻲ ﺑﱰﻗﻴﺘﻬﻢ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺷﻤﻠﺖ‬ ‫اﻟﱰﻗﻴﺔ‪ :‬ﻣﻦ رﺗﺒـﺔ ﻣﻘﺪم إﱃ ﻋﻘﻴﺪ أﻣﻦ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﰲ‪ ،‬وﻣﻦ رﺗﺒﺔ راﺋﺪ إﱃ ﻣﻘﺪم ﻣﺸـﺎري‬ ‫ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد اﻟﴪاﻧﻲ‪ ،‬وﻧﺎﻳﻒ ﺑـﻦ دﺧﻴﻞ اﻟﻄﻮﻳﻞ‪،‬‬ ‫وﻣﻦ رﺗﺒﺔ ﻧﻘﻴﺐ إﱃ راﺋﺪ إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺑﻦ ﻗﺒﻞ اﻤﻄﺮﰲ‪،‬‬ ‫وﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﻋﻄﻴﺔ اﻟﺤﺎزﻣﻲ‪ ،‬وﺑﺪر ﺑﻦ ﻋﺎﱄ اﻟﺤﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ﻫﻨﺄ اﻟﻠﻮاء اﻷﺣﻤﺪي اﻟﻀﺒﺎط ﱠ‬ ‫اﻤﺮﻗﻦ وﺣﺜﻬﻢ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﻮاﺻﻠﺔ اﻟﻌﻤـﻞ واﻟﺠﺪ؛ وذﻟـﻚ ﻟﺨﺪﻣﺔ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺒﻠﺪ ووﻻة أﻣﺮﻫﻢ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻋﱪ ا ُﻤ ﱠ‬ ‫ﺮﻗـﻮن ﻋﻦ ﺷـﻜﺮﻫﻢ واﻣﺘﻨﺎﻧﻬﻢ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺜﻘﺔ اﻟﻐﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻣﻨﺤﺖ ﻟﻬﻢ‪.‬‬

‫اﻷﺣﻤﺪي ﻣﻊ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻀﺒﺎط ا ُﻤ َﺮ ﱠﻗﻦ‬

‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻣﻔﺘﻮح ﺑﻨﺎدي اﻟﻨﻬﻀﺔ ‪¥‬ﻳﺘﺎم ﻣﺒﺮة ا‪ª‬ﺣﺴﺎن‬ ‫اﻟﺨﱪ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﺠﻤّ ﻊ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ أرﺑﻌﻦ ﻳﺘﻴﻤﺎ ً‬ ‫ﺑﺮﻓﻘﺔ ذوﻳﻬﻢ ﺧﻼل ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫أﻗﺎﻣﺘـﻪ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ‬ ‫ﺑﻨـﺎدي اﻟﻨﻬﻀـﺔ ﺧﺼـﺺ‬ ‫ﻟﻸﻳﺘـﺎم اﻤﺴـﺠﻠﻦ ﺑﻤـﱪة‬ ‫اﻹﺣﺴـﺎن ﺑﺎﻟﺨﱪ‪ ،‬وأوﺿﺢ ﻋﻀﻮ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة واﻤﴩف اﻟﻌﺎم ﻋﲆ‬ ‫اﻷﻧﺸـﻄﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻨﻬـﺪي‪ ،‬ﺑـﺄن اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ‬ ‫اﺷﺘﻤﻞ ﻋﲆ دوري رﻳﺎﴈ وأﻟﻌﺎب‬ ‫وﻣﺴـﺎﺑﻘﺎت رﻳﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﺣﴬ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ أرﺑﻌﻦ ﻋﻀﻮا ً ﻣﻦ أﻋﻀﺎء‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً ﺑـﺄن اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﺣﻘـﻖ ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣـﻦ اﻷﻫـﺪاف اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺴـﻌﻰ إﻟﻴﻬـﺎ إدارة اﻟﻨـﺎدي ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ اﻤﺠﺘﻤﻊ واﻤﺆﺳﺴﺎت‬ ‫اﻟﺨﺮﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺨﺪم اﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ﺟﻬـﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬أﺷـﺎد اﻟﻮﻓﺪ‬

‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬

‫ﺗﺮﻗﻴﺔ ﻋﺪد ﻣﻦ ﺿﺒﺎط ﺷﺮﻃﺔ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬

‫اﻟﺰاﻣﻞ رﺋﻴﺴ ًﺎ ﻟﻤﺠﻠﺲ إدارة »ﺟﺪوى ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر«‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺧﺘـﺎر ﻣﺠﻠـﺲ إدارة‬ ‫ﴍﻛﺔ ﺟﺪوى ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر‪،‬‬ ‫أدﻳﺐ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺰاﻣﻞ‪،‬‬ ‫رﺋﻴﺴـﺎ ً ﻤﺠﻠـﺲ اﻹدارة‪،‬‬ ‫ﺧﻠﻔـﺎ ً ﻟﻸﻣـﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ‬ ‫ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل‬ ‫ﺳـﻌﻮد‪ ،‬اﻟﺬي ﺗـﻢ ﺗﻌﻴﻴﻨﻪ‬ ‫ﻣﺆﺧـﺮا ً أﻣـﺮا ً ﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪.‬‬ ‫أدﻳﺐ اﻟﺰاﻣﻞ‬ ‫وأدﻳﺐ اﻟﺰاﻣﻞ ﻫﻮ اﻟﻌﻀﻮ‬ ‫اﻤﻨﺘـﺪب ﻟﴩﻛـﺔ اﻟﺰاﻣﻞ‬ ‫اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻌﻤﻞ ﰲ ﻫﺬا اﻤﻨﺼﺐ ﻣﻨﺬ ﻋﺎم ‪2000‬م‪ ،‬وﻗﺒﻞ‬ ‫ذﻟـﻚ ﻛﺎن أدﻳـﺐ اﻟﻌﻀﻮ اﻤﻨﺘـﺪب ﻟﴩﻛﺔ اﻟﺰاﻣﻞ ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‪.‬‬

‫اﻟﺸﻤﺮي ﻳﻨﻀﻢ ﻟﻠﺰﻣﻴﻠﺔ ﻋﻜﺎظ‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﻧﻀـﻢ اﻟﺰﻣﻴـﻞ ﺳـﻠﻤﺎن‬ ‫اﻟﺸـﻤﺮي ﻣﺪﻳـﺮ ﻣﻮﻗـﻊ‬ ‫»ﺳـﺎﺣﺎت اﻟﺤﻔـﺮ« ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺣﻔـﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‪،‬‬ ‫ﻟﻄﺎﻗـﻢ اﻟﺰﻣﻴﻠـﺔ ﻋﻜﺎظ‪،‬‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﺳـﻨﻮات ﻃﻮﻳﻠـﺔ‬ ‫ﻗﻀﺎﻫﺎ ﰲ اﻟﻌﻤﻞ اﻹﻋﻼﻣﻲ‬ ‫ﻋـﱪ اﻹﻧﱰﻧـﺖ‪ ،‬وﻳﻌﺘـﱪ‬ ‫اﻟﺸـﻤﺮي أﺣـﺪ اﻟﻜﻔﺎءات‬ ‫ﺳﻠﻤﺎن اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ اﻤﻤﻴﺰة ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪،‬‬ ‫ﻧﺒﺎرك ﻟﻠﺰﻣﻴﻞ ﻫﺬه اﻟﺨﻄﻮة وﺑﺎﻟﺘﻮﻓﻴﻖ‪.‬‬

‫ﻣﺸﺮف ﻣﺪﻳﺮ ًا ﻟﻮﺣﺪة اﻟﻤﺮاﺟﻌﺔ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻓﻲ ﺻﺤﺔ ﺟﺪة‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻟﺰﻳﺎرة‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﻬـﻮد اﻟﺘـﻲ ﻳﻘﺪﻣﻬـﺎ اﻟﻨﺎدي‬ ‫واﻟﺘـﻲ ﻳﺒﺬﻟﻬـﺎ اﻤﺴـﺆوﻟﻮن ﻓﻴـﻪ‬

‫ﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻟﺸـﺒﺎب واﻤﺠﺘﻤـﻊ‪،‬‬ ‫وﰱ ﺧﺘـﺎم اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ ﺗـﻢ ﺗﻜﺮﻳـﻢ‬

‫اﻤﺸـﺎرﻛﻦ وﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻟﻬﺪاﻳـﺎ‬ ‫اﻟﺘﺬﻛﺎرﻳﺔ ﻟﻠﻮﻓﺪ‪.‬‬

‫ﺷﺮﻃﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ ﺗﻨﻬﻲ دورة »ﺗﻨﻮﻳﺮ« ﻟﻤﻨﺴﻮﺑﻲ ا‪¥‬ﻣﻦ اﻟﻌﺎم‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق أﺻﺪر‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﺎر وزﻳـﺮ اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫واﻤـﴩف اﻟﻌـﺎم ﻋـﲆ‬ ‫اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ‬ ‫واﻤﺮاﺟﻌـﺔ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ‬ ‫وﻣﺮاﻗﺒﺔ اﻤﺨﺰون ﺳـﻌﻮد‬ ‫ﺑـﻦ ﻣﺒـﺎرك اﻟﺮﻓﻴﻌـﺔ‪،‬‬ ‫ﻗـﺮارا ً ﻳﻘـﴤ ﺑﺘﻜﻠﻴـﻒ‬ ‫ﻣﺤﻤـﻮد ﺻﺎﻟـﺢ ﻣﺤﻤﻮد‬ ‫ﻣـﴩف‪ ،‬ﻣﺪﻳـﺮا ً ﻟﻮﺣـﺪة‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد ﻣﴩف‬ ‫اﻤﺮاﺟﻌـﺔ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة ﻤﺪة ﻋـﺎم اﻋﺘﺒﺎرا ً‬ ‫ﻣﻦ ‪1434 / 4 / 10‬ﻫـ‪ .‬وﺗﻘﺪم ﻣﴩف‪ ،‬ﺑﺎﻟﺸـﻜﺮ واﻟﺘﻘﺪﻳﺮ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺘﺸـﺎر اﻟﺮﻓﻴﻌﺔ ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﺜﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﻣﻨﺤﻬﺎ ﻟﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺷﻜﺮ‬ ‫أﻳﻀﺎ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤﺪ ﺟﻤﻌﺎن أﺑﻮ ﻫﺒﺸـﺔ‪ ،‬ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‬ ‫واﻤﺮاﺟﻌﺔ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﰲ اﻟﻮزارة‪.‬‬

‫ﺟﻮري ﺗﻀﻲء ﻣﻨﺰل اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬

‫ﺻﻮرة ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻠﺤﻔﻞ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻆ ﺑﻘﻴﻖ ﻣﻊ ﻋﺪد ﻣﻦ أﻫﺎﱄ ﺑﻘﻴﻖ ﰲ ﺣﻔﻞ اﻟﻌﻘﻴﺪ اﻟﻌﺼﻴﻞ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ آل ﻣﻬﺮي(‬

‫ﺗﺮﻗﻴﺔ ﺣﺴﻦ اﻟﻌﻠﻴﻮ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ـ اﻟﴩق‬ ‫ﻳﺘﻠﻘﻰ ﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ‬ ‫واﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ ﺑﺄﻣﺎﻧـﺔ اﻷﺣﺴـﺎء‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﺣﺴـﻦ ﺑـﻦ ﻃﺎﻫﺮ‬ ‫اﻟﻌﻠﻴﻮ‪ ،‬اﻟﺘﻬﺎﻧـﻲ واﻟﺘﱪﻳﻜﺎت‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺗﺮﻗﻴﺘـﻪ ﻟﻠﻤﺮﺗﺒـﺔ‬ ‫اﻟﺤﺎدﻳـﺔ ﻋـﴩة‪ ،‬ﺗﻬﺎﻧﻴﻨـﺎ وﺣﻴـﺎة‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻣﻮﻓﻘﺔ‪.‬‬

‫ﻳﺎرا ﺗـﻨـﻴﺮ ﻣـﻨﺰل اﻟـﺤﻤـﻴﺪي‬

‫ﻣﺪﻳﺮ اﻟﴩﻃﺔ ﻳﺴﻠﻢ اﻟﺸﻬﺎدة ﻷﺣﺪ اﻤﺘﺨﺮﺟﻦ‬

‫اﻟﻬﺒﺎش ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺠﻮازات ﺑﺎﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫م‪ .‬ﺣﺴﻦ اﻟﻌﻠﻴﻮ‬

‫ﺗﺮﻗﻴﺔ اﻟﻌﺒﻴﺪي ﻓﻲ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻤﻠﻜﻴﺔ ﺑﺎﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺻـﺪرت اﻤﻮاﻓﻘـﺔ ﻋـﲆ ﺗﺮﻗﻴـﺔ‬ ‫ﻣﻨﺼـﻮر اﻟﻌﺒﻴـﺪي إﱃ ﻣﺪﻳـﺮ إدارة‬ ‫اﻹﻧﺸـﺎءات واﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ ﺑﺎﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﺒﻴـﻞ‪» .‬اﻟـﴩق« ﺗﺒـﺎرك ﻟﻠﻌﺒﻴـﺪي‬ ‫وﺗﺘﻤﻨﻰ ﻟﻪ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻪ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‪.‬‬

‫أﻧﻬﺖ ﻣﺪﻳﺮﻳﺔ ﴍﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ دورة ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫»ﺗﻨﻮﻳـﺮ« اﻟﺘﻲ أﻗﻴﻤﺖ ﰲ ﻣﻘﺮ ﴍﻃﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ )رﻛﻦ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ( ﻤﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﺴـﻜﺮﻳﻦ وﻣﺪﻧﻴﻦ واﻟﺘﻲ ﺗﻬﺪف إﱃ زﻳﺎدة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻤﻨﺴـﻮﺑﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻋـﲆ ﴍف ﻣﺪﻳـﺮ ﴍﻃـﺔ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ اﻟﻠـﻮاء ﺑﺪر ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻄﺎﻟـﺐ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺷـﺎرك اﻟﺤﻀـﻮر وﻫﻨﺄﻫﻢ ﺑﺎﺟﺘﻴـﺎز ﻫﺬه اﻟﺪورة وﺳـﻠﻢ‬ ‫اﻟﺸﻬﺎدات ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﻦ‪ ،‬وﺣﴬ اﻟﺤﻔﻞ اﻤﺴﺎﻋﺪ ﻟﻠﺸﺆون‬ ‫اﻹدارﻳـﺔ واﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻟﻌﻤﻴﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺮﻣﻴـﺢ وﻣﺪﻳﺮ إدارة‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻹﻋﻼم اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻓﻬﺪ اﻟﻬﺒﺪان‪.‬‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻌﺒﻴﺪي‬

‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﻞ اﻟﻌﻤﻴـﺪ ﻳﺤﻴﻰ‬ ‫ﻋﲇ اﻟﻬﺒﺎش ﻣﺪﻳﺮ إدارة‬ ‫دورﻳﺎت ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫ﰲ ﻣﻜﺘﺒـﻪ اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫زاﻫـﺮ اﻟﺸـﻬﺮي ﻣﺪﻳـﺮ‬ ‫ﺟـﻮازات ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻘﺼﻴـﻢ‬ ‫اﻤﻜﻠـﻒ وذﻟﻚ ﰲ زﻳـﺎرة ودﻳﻪ‬ ‫ﻧﺎﻗﺶ ﻓﻴﻬـﺎ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ‬ ‫إدارة اﻟﺪورﻳﺎت ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫واﻤﻮاﻃﻦ ‪.‬‬

‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻳﺘﻠﻘـﻰ ﻣﺎﺟـﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫رﻣﻀﺎن اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‪ ،‬ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻹﻋﻼم‬ ‫ﰲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﺪرﻳـﺐ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨـﻲ واﻤﻬﻨﻲ ﺑﺎﻟﺒﺎﺣﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻬﺎﻧـﻲ واﻟﺘﱪﻳـﻜﺎت‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻗﺪوم ﻣﻮﻟﻮدﺗﻪ‬ ‫اﻟﺘـﻲ اﺗﻔـﻖ وﺣﺮﻣﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺴـﻤﻴﺘﻬﺎ »ﺟـﻮري«‪.‬‬ ‫ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬ ‫ﺟﻌﻠﻬـﺎ اﻟﻠـﻪ ﻣـﻦ ﻣﻮاﻟﻴﺪ‬ ‫اﻟﺴﻌﺎة‪ ،‬وأﻗﺮ ﺑﻬﺎ أﻋﻦ واﻟﺪﻳﻬﺎ‪ .‬ﺗﻬﺎﻧﻴﻨﺎ‪.‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ُرزق ﻣﺪﻳـﺮ ﻓﺮﻳـﻖ‬ ‫اﻟﺘﺼﻮﻳـﺮ اﻟﺘﻄﻮﻋـﻲ ﰲ‬ ‫ﻣﺮﻛـﺰ اﻷﻣـﺮ ﺳـﻠﻤﺎن‬ ‫ﻟﻠﺸـﺒﺎب‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‬ ‫اﻟﺤﻤﻴﺪي‪ ،‬ﻣﻮﻟـﻮدة اﺗﻔﻖ‬ ‫وﺣﺮﻣـﻪ ﻋـﲆ ﺗﺴـﻤﻴﺘﻬﺎ‬ ‫)ﻳﺎرا(‪» ،‬اﻟـﴩق« ﺗﺒﺎرك‬ ‫ﻟﻠﺤﻤﻴﺪي‪ ،‬وﺗﺴﺄل اﻟﻠﻪ أن‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺤﻤﻴﺪي‬ ‫ﻳﺠﻌﻞ )ﻳـﺎرا( ﻣﻦ ﻣﻮاﻟﻴﺪ‬ ‫اﻟﺴﻌﺎدة واﻟﻔﺮح‪ ،‬وﻗﺮة ﻋﻦ ﻟﻮاﻟﺪﻳﻬﺎ‪.‬‬

‫ﺣﻤﺪي إﻟﻰ اﻟﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬اﻟﴩق ﻳﺘﻠﻘﻰ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺣﺴـﻦ ﺣﻤـﺪي‬ ‫اﻟﺘﻬﺎﻧـﻲ واﻟﺘﱪﻳـﻜﺎت‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺗﺮﻗﻴﺘﻪ ﻟﻠﻤﺮﺗﺒﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ ﰲ ﻣﺤﻜﻤـﺔ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‪ .‬ﺗﻤﻨﻴﺎﺗﻨﺎ ﻟﻪ ﺑﻤﺰﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ‪ .‬ﺗﻬﺎﻧﻴﻨﺎ‪.‬‬ ‫اﻟﻌﻤﻴﺪ اﻟﻬﺒﺎش ﻟﺪى اﻻﺳﺘﻘﺒﺎل‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺣﻤﺪي‬


‫ﻏﺎزي اﻟﺴﻌ ّﻴﺪ ﻋﺮﻳﺴ ًﺎ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻠـﺖ ﻋﺎﺋﻠـﺔ اﻟﺴـﻌﻴّﺪ ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫اﻟﻌﻴـﻮن ﺑـﺰواج ﻧﺠﻠﻬـﺎ ﻏـﺎزي ﺑـﻦ أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻴّﺪ‪ ،‬وﺳـﻂ ﺣﻀﻮر ﻟﻔﻴﻒ ﻣـﻦ اﻷﻫﻞ‬ ‫واﻷﺻﺪﻗـﺎء اﻤﻬﻨﺌـﻦ‪» .‬اﻟـﴩق« ﺗﺒـﺎرك‬ ‫ﻟﻠﻌﺮوﺳـﻦ‪ ،‬وﺗﺘﻤﻨـﻰ ﻟﻬﻤـﺎ ﺣﻴـﺎة زوﺟﻴﺔ‬ ‫ﻫﺎﻧﺌﺔ وﻣﻮﻓﻘﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻏﺎزي اﻟﺴﻌﻴﺪ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﺑﻦ أﻗﺎرﺑﻪ‬

‫‪13‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪19‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 1‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (453‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ ﻳﺰف اﺑﻨﺘﻪ إﻟﻰ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫ﺟﻤ ٌﺮ ورﻣﺎد‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫زف اﻟﺰﻣﻴـﻞ اﻹﻋﻼﻣـﻲ واﻟﻜﺎﺗـﺐ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎﴈ أﺣﻤﺪ اﻟﺸـﻤﺮاﻧﻲ‪ ،‬اﺑﻨﺘﻪ‬ ‫إﱃ اﻟﺸـﺎب ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﻐﺎﻣـﺪي أﺣـﺪ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻟﻘﻮات‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳـﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ ﻗﺎﻋـﺔ اﻟﺮﻓﻴﺪي‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت ﰲ ﺟﺪة‪ ،‬وﺳﻂ ﺣﻀﻮر ﻋﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ واﻹﻋﻼﻣﻴـﻦ ﻳﺘﻘﺪﻣﻬـﻢ‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﻨﺎدي اﻷﻫﲇ اﻷﻣﺮ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ‪،‬‬ ‫ورﺋﻴـﺲ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‬ ‫أﺣﻤﺪ ﻋﻴﺪ‪ ،‬ورﺋﻴﺲ ﻧﺎدي اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺴﺎﺑﻖ‬ ‫اﻟﻠﻮاء ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ داﺧﻞ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﻜﺮة‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺎدي اﻷﻫﲇ ﻃﺎرق ﻛﻴﺎل‪ .‬ﺗﻬﺎﻧﻴﻨﺎ‪.‬‬

‫اﻟﺒﻜﺎء ﺑﻔﻠﻮس‬ ‫ﻣﻨﻰ ﻋﺒﺪاﻟﻔﺘﺎح‬

‫أﺣﻤﺪ ﻋﻴﺪ وأﺣﻤﺪ اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ وﻃﺎرق ﻛﻴﺎل ﰲ اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻳﺘﻮﺳﻂ أﴎﺗﻪ‬

‫ﻃﺎﻟﻌﺘﻨﺎ أﺧﺒﺎر ﻫﺬا اﻟﺸﻬﺮﺑﺎﻓﺘﺘﺎح ﻣﻘﻬﻰ ﻟﻠﺤﺰن ﰲ اﻟﺼﻦ‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻳﺘﻤﻜﻦ اﻟﺮاﻏﺒﻮن ﰲ اﻟﺘﻌﺒﺮﻋﻦ ﺣﺰﻧﻬﻢ ﺑﺎﻟﺒﻜﺎء اﻟﺠﻤﺎﻋﻲ‪.‬‬ ‫ﻗـﺪ ﻳﻜﻮن ﻫﺬا ﺧﱪا ً ﰲ اﻟﺼﻦ وﻟﻜﻨـﻪ ﻻﻳﺼﻠﺢ أن ﻳﻜﻮن ﺑﺎﻟﻘﺪر‬ ‫اﻟﻴﺴـﺮ ﻣﻦ اﻹﺛﺎرة ﰲ ﻣﺠﺘﻤﻌﺎﺗﻨﺎ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺴـﺒﺐ ﻣﺮور‬ ‫ﻓﻌـﻞ اﻟﺒﻜﺎء ﻓـﺮادى أو ُزراﻓﺎت ﺑﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﻌﺎدﻳـﺔ‪ .‬ﺑﻜﺎء وﺣﺰن‬ ‫ﰲ ﻛﻞ ﻧﺎﺣﻴـﺔ وﰲ ﻛﻞ رﻛﻦ ﻣﻦ وﻃﻨﻨﺎ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬ﻓﻠﺴـﻄﻦ ﺗﺒﻜﻲ‬ ‫ﻣﻨـﺬ ﻋـﴩات اﻟﺴﻨﻦ‪،‬اﻟﺴـﻮدان اﻧﻬـﺎرت أرﻛﺎﻧﻪ ﻣـﻦ اﻟﺒﻜﺎء‪،‬‬ ‫ﻟﺒﻨﺎن‪،‬اﻟﻌﺮاق وأﺧﺮا ً ﺳـﻮرﻳﺎ‪.‬ﺣﺘﻰ اﻟـﺪول اﻟﺘﻲ ﻋﺎﻧﺖ ﻣﺨﺎض‬ ‫ﺛـﻮرات اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ راﻓﻖ إﻧﺴـﺎﻧﻬﺎ اﻟﺒﻜﺎء واﻷوﺟﺎع وﻣﺎ زال‬ ‫ﻳﻌﺎﻧﻲ أﻋﺮاض اﻻﻧﺘﻘﺎل ﻣﻦ ﺣﺎل إﱃ ﺣﺎل‪.‬‬ ‫اﻟﺒـﻜﺎء ﻋﻨﺪﻧﺎ ﻃﺒﻴﻌـﻲ وﺗﻠﻘﺎﺋﻲ وﻣﺠﺎﻧﻲ ﻣـﻦ اﻷوﺟﺎع واﻵﻻم‬ ‫‪ ،‬وﻋﻨﺪﻫـﻢ ﻣﺼﻄﻨﻊ‪ ،‬ﺑﻨﻴـﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺲ ﻋﻦ اﻟﻀﻴـﻖ وﻫﻮﻣﺪﻓﻮع‬ ‫اﻟﺜﻤـﻦ‪ .‬ﺑﻜﺎؤﻫـﻢ ﻣﻦ ﻏﺮ ﺗﺄﺻﻴـﻞ ‪ ،‬وﺑﻜﺎؤﻧﺎ ﻟـﻪ ﺗﺎرﻳﺦ ذاﺧﺮ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ أﺷـﻬﺮ ﻣـﻦ ﺑﻜﻰ ﰲ اﻟﺘﺎرﻳـﺦ ﻓﻬﻮ آدم ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴـﻼم‪،‬ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻧـﺰل ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺔ‪ .‬وﺑﻜﻰ ﻳﻌﻘﻮب ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴـﻼم ﻋﲆ اﺑﻨﻪ ﻳﻮﺳـﻒ‬ ‫ﺣﺘﻰ ذﻫﺐ ﺑﴫه‪.‬أﻣﺎ ﻳﻮﺳـﻒ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴﻼم ﻓﻘﺪ ﺑﻜﻰ ﻋﲆ ﻓﺮاق‬ ‫ﻳﻌﻘـﻮب ﺣﺘﻰ ﺗﺄذى ﺑﻪ أﻫﻞ اﻟﺴـﺠﻦ‪ .‬وﺑﻜﻰ ﻋﺒـﺪ اﻟﻠﻪ اﻟﺼﻐﺮ‬ ‫ﻋﻨﺪﻣـﺎ وﻗﻒ أﻣﺎم ﻣﻠﻜﻪ اﻟﺰاﺋـﻞ ﰲ اﻷﻧﺪﻟﺲ وذﻟﻚ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻋﻨّﻔﺘﻪ‬ ‫��ﻣﻪ ﻗﺎﺋﻠﺔ‪»:‬اﺑﻚِ ﻣﺜﻞ اﻟﻨﺴﺎء ﻣﻠﻜﺎًﻣﻀﺎﻋﺎ ً ﻟﻢ ﺗﺤﺎﻓﻆ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﺜﻞ‬ ‫اﻟﺮﺟﺎل« ‪.‬‬

‫‪mona.a@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﻓﻬﺪ ﺧﺎﻟﺪ ﻳﺘﻮﺳﻂ أﻫﻞ اﻟﻌﺮوﺳﻦ‬

‫اﺑﻦ ﻫﻀﺒﺎن ﻓﻲ اﻟﻘﻔﺺ اﻟﺬﻫﺒﻲ‬ ‫أم اﻟﻌﺮاد ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻰ اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﺣﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻫﻀﺒـﺎن‪ ،‬ﺑﺰواﺟـﻪ ﻣـﻦ‬ ‫ﻛﺮﻳﻤـﺔ ﻋـﲇ ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﻌﻤـﺎر‪ ،‬ﰲ أﺣـﺪ ﻗﺼﻮر‬ ‫اﻷﻓﺮاح ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫وﺣـﴬ اﻻﺣﺘﻔـﺎل ﻟﻔﻴﻒ‬ ‫ﻣﻦ اﻷﻫـﻞ واﻷﺻﺪﻗـﺎء وﺑﻌﺾ‬ ‫زﻣﻼﺋﻪ اﻟﺸﻌﺮاء‪ ،‬وﺗﺨﻠﻞ اﻟﺤﻔﻞ‬ ‫ﻓﻘـﺮات ﻣـﻦ اﻟﻔﻠﻜﻠﻮراﻟﺸـﻌﺒﻲ‬ ‫ﻣﺜﻞ اﻟﺰاﻣـﻞ‪ ،‬اﻟﺮزﻓﺔ‪ ،‬اﻟﻌﺮﺿﺔ‪،‬‬ ‫إﻟﻘـﺎء اﻟﻘﺼﺎﺋﺪ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻧﺎﻟـﺖ اﺳﺘﺤﺴـﺎن اﻟﺤﻀـﻮر‪.‬‬ ‫»اﻟـﴩق« ﺗﺒـﺎرك ﻟﻠﻌﺮوﺳـﻦ‬ ‫وﺗﺘﻤﻨﻰ ﻟﻬﻤﺎ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ‪.‬‬

‫اﻟﺸﺎﻋﺮ ﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻫﻀﺒﺎن‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﺳﻮﻳﻂ‪،‬ﺻﻌﻔﻖ ﺑﻦ ﺳﻮﻳﻂ‪،‬اﻟﻌﺮﻳﺲ‬

‫راﺷﺪ ﺑﻦ رﺑﻴّﻊ‪،‬ﻣﺤﻤﺪ ﻫﻀﺒﺎن‪،‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻓﻬﻢ‪،‬اﻟﻌﺮﻳﺲ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻳﺘﻮﺳﻂ أﻗﺎرﺑﻪ‬

‫ﻋﲇ ﺑﻦ ﻫﻤﺎم ‪،‬ﻋﲇ اﻟﻌﻤﺎر ‪،‬اﻟﻌﺮﻳﺲ ‪ ،‬ﺻﻼح اﻟﻌﺠﻤﻲ‬

‫ﻓﻘﻴﻬﻲ ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﻌﻘﺪ ﻗﺮان اﺑﻨﺘﻪ »رﻓﻴﻒ«‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻞ ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ واﻟﻜﺎﺗﺐ ﺑـ»ﻋـﻜﺎظ« اﻟﺰﻣﻴﻞ‬ ‫أﺣﻤـﺪ ﻋﺎﺋﻞ ﻓﻘﻴﻬﻲ ﺑﻌﻘﺪ ﻗـﺮان اﺑﻨﺘﻪ رﻓﻴﻒ اﻤﺒﺘﻌﺜﺔ‬ ‫إﱃ اﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤـﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ﻟﺘﺤﻀـﺮ رﺳـﺎﻟﺔ‬ ‫اﻤﺎﺟﺴﺘﺮ ﰲ اﻹﻋﻼم ﻋﲆ اﻟﺸﺎب اﻤﻬﻨﺪس ﺿﻴﺎء أﺣﻤﺪ‬ ‫ﻋﺰوﻧﻲ ﰲ إﺣﺪى ﻗﺎﻋﺎت اﻻﺣﺘﻔﺎل ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺟﺪة‪.‬‬ ‫ﺣـﴬ اﻟﺤﻔﻞ ﻧﺨﺒﺔ ﻣـﻦ رﺟـﺎل اﻟﻔﻜﺮ واﻹﻋـﻼم واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫ﻳﺘﻘﺪﻣﻬـﻢ وزﻳﺮ اﻟﺪوﻟـﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻖ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺪﻧـﻲ ﻋﻼﻗﻲ‪،‬‬ ‫واﻟﻜﺎﺗـﺐ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻤـﺮ اﻟﻌﺎﻣـﻮدي‪ ،‬وﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴـﺲ ﺗﺤﺮﻳﺮ‬ ‫ﺻﺤﻴﻔﺔ »ﻋـﻜﺎظ« اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺤﺒﻴﺐ‪ ،‬واﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫أﻧﻮر ﻋﺸﻘﻲ‪ ،‬واﻟﺮواﺋﻲ ﻋﺒﺪه ﺧﺎل‪ ،‬ووﺟﻮه إﻋﻼﻣﻴﺔ وﺛﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫وﻓﻨﻴﺔ واﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ واﻟﺪ اﻟﻌﺮوس واﻟﺪﻛﺘﻮر أﻧﻮر ﻋﺸﻘﻲ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻳﺘﻮﺳﻂ واﻟﺪ اﻟﻌﺮوس وﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻷﻫﻞ واﻷﻗﺎرب‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﺣﻤﺪ ﺟﺎﺑﺮ(‬


‫ﻋﻴﺎدة أوﻧﻼﻳﻦ‬

‫اﻟﺴﻤﻨﺔ‬ ‫ﺳﺒﺐ‬ ‫ﻟـ»اﻟﻤﻮت‬ ‫اﻟﻤﻔﺎﺟﺊ«‬

‫‪- 1‬ﻫﻞ ﻣﻦ اﻤﻤﻜﻦ أن ﺗﺴﺒﺐ اﻟﺴﻤﻨﺔ ﻣﺸﺎﻛﻼت ﺑﺎﻟﻘﻠﺐ؟‬ ‫ﻋﻼﻗﺔ اﻟﺴﻤﻨﺔ ﺑﺄﻣﺮاض اﻟﻘﻠﺐ واﻤﻮت اﻤﻔﺎﺟﺊ ﻋﻼﻗﺔ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﲆ ﻣﺪة‬‫اﻟﺒﺪاﻧﺔ أو ﻋﻤﺮﻫﺎ ﻋﻨﺪ اﻟﺸﺨﺺ‪ ،‬وﻗﺪ وﺟﺪت ﺑﻌﺾ اﻟﺪراﺳﺎت أن اﺳﺘﻤﺮار‬ ‫اﻟﺴـﻤﻨﺔ ﻤﺪة ﺗﺰﻳﺪ ﻋﻦ )‪ (10‬ﺳـﻨﻮات ﺗﺰﻳﺪ ﻧﺴﺒﺔ اﻟﺘﻌﺮض ﻷﻣﺮاض اﻟﻘﻠﺐ‬ ‫واﻤـﻮت اﻤﻔﺎﺟﺊ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺬات ﻋﻨﺪ اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﺎﻟﺴـﻤﻨﺔ ﰲ ﻣﺮﺣﻠـﺔ اﻟﻄﻔﻮﻟﺔ أو ﰲ‬ ‫ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﺸﺒﺎب اﻷوﱃ‪.‬‬ ‫‪.2‬ﻫﻞ ﻳﺆﺛﺮ اﻟﺘﺪﺧﻦ اﻟﺴﻠﺒﻲ ﻋﲆ ﺻﺤﺔ اﻟﻘﻠﺐ ؟‬ ‫ﻳﺆدي اﻟﺘﻌـﺮض ﻟﻠﺪﺧﺎن اﻟﺼﺎدر ﻋﻦ اﻟﺘﺒـﻎ إﱃ آﺛﺎر ﻓﻮرﻳﺔ وﻫﺎﺋﻠﺔ‬‫ﻋﲆ اﻟـﺪم واﻷوﻋﻴﺔ اﻟﺪﻣﻮﻳﺔ ﻋﲆ ﻧﺤﻮ ﻳﺰﻳﺪ ﻣـﻦ اﺣﺘﻤﺎﻟﻴﺔ اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﺄزﻣﺎت‬ ‫ﻗﻠﺒﻴـﺔ‪ ،‬وﺑﺨﺎﺻﺔ ﰲ اﻟﺤﺎﻻت اﻤﻌﺮﺿﺔ ﺑﺎﻟﻔﻌـﻞ ﻟﺨﻄﺮ اﻹﺻﺎﺑﺔ‪ .‬ﻓﺎﻟﺘﻌ ّﺮض‬

‫ﻃﺒﻴﺔ‬ ‫أﻧﺘﻢ ﺗﺨﺼﺼﻲ‬

‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪٪٥‬‬ ‫ﻣﺼﺎﺑﻮن ﺑـ»ﻣﺮض‬ ‫اﻟﻘﻠﺐ« ﻓﻲ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬

‫• ﻫﺎﺟﺮ ﻣﺒﺎرك اﻟﻤﻠﺤﻢ ﻗﺴﻢ اﻟﺘﺜﻘﻴﻒ اﻟﺼﺤﻲ‬

‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﺑﺈﺷﺮاف ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﺘﺨﺼﺼﻲ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪19‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 1‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (453‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻐﺜﻴﺎن واﻟﺤﻤﻮﺿﺔ ﻣﻦ أﻋﺮاض اﻟﻨﻮﺑﺔ اﻟﻘﻠﺒﻴﺔ ﻟﺪى اﻟﻨﺴﺎء‬ ‫ﺗﺮﺗﺒﻂ ﺗﺼﻮرات ﻋﺎﻣﺔ اﻟﻨﺎس ﻟﻠﻨﻮﺑﺎت ﺑﻤﺸﺎﻫﺪ‬ ‫اﻟﻨﻮﺑﺎت اﻟﻘﻠﺒﻴﺔ ﰲ اﻷﻓﻼم واﻤﺴﻠﺴـﻼت‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﻀﻊ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺸـﺨﺺ ﻳﺪه ﻋـﲆ اﻟﺠﺰء اﻷﻳـﴪ ﻣﻦ ﺻﺪره‬ ‫ﻣـﺮددا ً »ﻗﻠﺒﻲ‪ ،‬ﻗﻠﺒـﻲ!«‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﺗﺨﺘﻠـﻒ ﰲ اﻟﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻷﻋﺮاض اﻟﺘﻲ ﻳﺸـﻌﺮ ﺑﻬﺎ ﻣـﻦ ﻳﺘﻌﺮﺿﻮن ﻟﻠﻨﻮﺑﺎت‬ ‫اﻟﻘﻠﺒﻴﺔ ﻋﻦ ﻫﺬا اﻟﺘﺼﻮر اﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻲ‪.‬‬ ‫وﻣﻦ اﻤﺤـﺰن أن ﺗﻜﻮن ﺻﻮرة أﻋﺮاض أﻣﺮاض‬ ‫اﻟﻘﻠـﺐ ﻟﺪﻳﻨـﺎ ﻣﺸـﻮﻫﺔ‪ ،‬ﻓﺄﻣـﺮاض اﻟﻘﻠـﺐ ﻣﻌﺮوﻓﺔ‬ ‫ﺑﺨﻄﻮرﺗﻬﺎ وﺑﺄﻧﻬﺎ ﻣﻦ اﻤﺴـﺒﺒﺎت اﻟﺮﺋﻴﺴﻴﺔ ﻟﻠﻮﻓﻴﺎت‬ ‫واﻹﻋﺎﻗﺎت ﰲ دول ﻛﺜﺮة ﺣﻮل اﻟﻌﺎﻟﻢ؛ وﺗﺨﺘﻠﻒ أﻧﻮاع‬ ‫أﻣـﺮاض اﻟﻘﻠﺐ؛ ﻓﺄﻛﺜﺮﻫﺎ ﺷـﻴﻮﻋﺎ ً ﻫـﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﱰاﻛﻢ اﻟﺪﻫﻮن ﰲ اﻟﴩاﻳﻦ اﻟﻘﻠﺒﻴﺔ‪ ،‬ﺗﻠﻴﻬﺎ ﻣﺸـﻜﻼت‬ ‫اﻟﺼﻤﺎﻣﺎت‪ ،‬ﺛﻢ ﻓﺸﻞ اﻟﻘﻠﺐ ﰲ ﺿﺦ اﻟﺪم‪.‬‬ ‫أﻋﺮاض ﻗﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﺑـﺪأت دراﺳـﺔ أﻣـﺮاض اﻟﻘﻠـﺐ ﻋـﲆ اﻟﺮﺟﺎل‪،‬‬ ‫وﺳـﻤﻴﺖ اﻷﻋـﺮاض اﻟﺸـﺎﺋﻌﺔ ﺑﻴﻨﻬـﻢ ﺑﺎﻷﻋـﺮاض‬ ‫اﻟﻘﻴﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬اﻤﻌﺘﺎدة‪ ،‬أو اﻤﺘﻮﻗﻌﺔ؛ وﻗﺪ ﻛﺎن اﺳﺘﻨﺘﺎج‬ ‫ﻫﺬه اﻷﻋـﺮاض ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺑﺤﺚ أﺻﺤـﺎب اﻻﺧﺘﺼﺎص‬ ‫ﰲ اﻤﺠـﺎﻻت اﻟﻄﺒﻴـﺔ ﺑﻬـﺪف اﻟﺘﻌﺮف ﻋـﲆ ﻋﻼﻣﺎت‬ ‫ﺗﺼﺤـﺐ اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﻨﻮﺑﺎت اﻟﻘﻠـﺐ؛ ﻓﻜﺎﻧﺖ اﻟﻌﻼﻣﺎت‬

‫اﻟﺘﻲ ﻳﻨﺒﻪ ﻟﻬﺎ اﻤﺨﺘﺼﻮن ﺗﺴـﻤﱠ ﻰ اﻷﻋﺮاض اﻤﻌﺘﺎدة‪،‬‬ ‫وﺗﺸـﻤﻞ اﻷﻟﻢ ﰲ اﻟﺠﺰء اﻷﻳـﴪ ﻣﻦ اﻟﺼﺪر‪ ،‬ﺻﻌﻮﺑﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﺲ‪ ،‬أﻤﺎً‪ ،‬ﺿﻌﻔـﺎً‪ ،‬وﺗﻨﻤﻴﻼً ﰲ اﻷﻃﺮاف‪ ،‬ﺗﻐﺮا ً ﰲ‬ ‫ﻧﻤﻂ ﴐﺑﺎت اﻟﻘﻠﺐ‪ ،‬اﻟﺪوار‪ ،‬واﻹﻏﻤﺎء‪.‬‬ ‫اﻟﺮﺟﺎل واﻟﻨﺴﺎء‬ ‫ﻟﻘﺪ اُﻛﺘﺸـﻒ ﻣﺆﺧﺮا ً أن أﻋﺮاض أﻣﺮاض اﻟﻘﻠﺐ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻃﺎﻤﺎ ﻋﺮﻓﻬﺎ اﻟﻄﺐ ﺗﺨﺘﻠﻒ ﺑﺸﻜﻞ ﻃﺒﻴﻌﻲ ﻟﺪى‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎء ﻋﻦ اﻟﺮﺟﺎل‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻟﻄﺐ ﻳﺴـﻤﱢ ﻲ ﻣﺎ ﺗﺘﻌﺮض‬ ‫ﻟﻪ اﻟﻨﺴﺎء ﺑﺎﻷﻋﺮاض ﻏﺮ اﻻﻋﺘﻴﺎدﻳﺔ ﻟﻠﻨﻮﺑﺎت اﻟﻘﻠﺒﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻇﻬﺮت ﻫﺬه اﻟﺘﺴﻤﻴﺔ ﻷن اﻟﺪراﺳﺎت اﻟﺘﻲ اﺳﺘﻨﺒﻄﺖ‬ ‫اﻷﻋﺮاض اﻟﻘﻴﺎﺳﻴﺔ أو اﻤﻌﺘﺎدة ر ﱠﻛﺰت ﻋﲆ ﻋﻴﻨﺎت ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺮﺟﺎل‪ ،‬ﻓﺴﻤﱢ ﻴﺖ أﻋﺮاﺿﻬﻢ ﺑﺎﻟﻘﻴﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬وﻏﺮﻫﺎ ﺑﻐﺮ‬ ‫اﻟﻘﻴﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ أن ﺧﻄـﺮ أﻣﺮاض اﻟﻘﻠﺐ‬ ‫ً‬ ‫ﺳﻮاﺳـﻴﺔ؛ وﻗﺪ ﻧﺘﺞ ﻫﺬا ﻋﻦ‬ ‫ﻳﻬﺪد اﻟﻨﺴـﺎء واﻟﺮﺟﺎل‬ ‫اﻓﱰاض أن ﻛﻼ اﻟﺠﻨﺴﻦ ﻳﺘﻌﺮض ﻟﻨﻔﺲ اﻷﻋﺮاض‪.‬‬ ‫ﻃﺒﻴﻌﺔ أﻋﺮاض اﻟﻨﺴﺎء‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ أن اﻟﻨﺴـﺎء‪ ،‬ﻛﺎﻟﺮﺟﺎل ﻳﺤﺴـﻮن‬ ‫ﺑـﺂﻻم ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺼﺪر ﻋﻨﺪ اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﻨﻮﺑﺔ ﻗﻠﺒﻴﺔ إﻻ‬ ‫أن ﺻﻔﺎت اﻷﻟﻢ ﺗﺨﺘﻠﻒ ﻟﺪى اﻟﺠﻨﺴـﻦ؛ ﻓﺎﻷﻟﻢ ﻟﺪى‬

‫ﺻﺤﺘﻚ ﻓﻲ‬ ‫ﺳﻼﻣﺔ ﻏﺬاﺋﻚ‬

‫ﻏﺬاء‬

‫ﺧﻠﻔﺖ ﻟﻨﺎ اﻟﻄﻔـﺮة اﻟﺘﻄﻮرﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﻋﴫﻧـﺎ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﺳـﻠﺒﻴﺔ‬ ‫ﻛﺜﺮة‪ ،‬أﻫﻤﻬﺎ اﻷﻣﺮاض اﻟﺘﻲ ﺑﺎﺗﺖ‬ ‫ﺗﻘﻠـﻖ اﻷﻃﺒـﺎء واﻻﺧﺘﺼﺎﺻﻴـﻦ‬ ‫ﺣﺘﻰ أﺻﺒﺤﺖ ﺑﻌﺾ ﺗﻠﻚ اﻷﻣﺮاض‬ ‫ﺳـﻤﺔ ﻟﻬـﺬا اﻟﻌـﴫ‪ ،‬ﻓـﻼ ﻳـﻜﺎد‬ ‫ﻳﺨﻠـﻮ أي ﻣﺠﻠﺲ ﻣﻦ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻌـﺪو اﻷول ﻟﻠﺒﴩﻳـﺔ ﰲ اﻟﻌـﴫ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳـﺚ »ﻣـﺮض اﻟﻘﻠـﺐ«‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﺧﱪاء ﰲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﻄﺒﻲ أن‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ %5‬ﻣﻦ ﺳـﻜﺎن اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻣﺼﺎﺑﻮن ﺑﻪ ﻋﲆ اﺧﺘﻼف‬ ‫أﻧﻮاﻋـﻪ‪ ،‬وأن ‪ %40‬ﻣـﻦ اﻤـﺮﴇ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﺗﺴـﺘﻘﺒﻠﻬﻢ أﻗﺴﺎم اﻟﻄﻮارئ‬ ‫ﺑﺎﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻫﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺼﺎﺑـﻦ ﺑﻤـﺮض اﻟﻘﻠـﺐ‪ .‬ﻓﻬـﻞ‬ ‫ﻧﺮﺟﻊ اﻟﺴﺒﺐ إﱃ اﻟﻌﺎدات اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺌﺔ اﻤﺘﺒﻌﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻟﻌﴫ أم إﱃ‬ ‫ﻗﻠﺔ اﻟﺤﺮﻛﺔ ﺑﺴـﺒﺐ ﺗﻮﻓﺮ وﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫اﻤﻮاﺻـﻼت اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ أم إﱃ ﺿﻐﻮط‬ ‫اﻟﺤﻴﺎة اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ واﻟﻌﺼﺒﻴﺔ؟‬ ‫ً‬ ‫ﺣﻘﻴﻘـﺔ ﻛﻞ ﺗﻠﻚ اﻟﻌﻮاﻣـﻞ أدت إﱃ‬ ‫ﻇﻬﻮر أﻣـﺮاض ﻟﻢ ﺗﻜـﻦ ﻣﻌﺮوﻓﺔ‬ ‫أو ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻣﻨﺘﴩة ﺑﻬﺬا اﻟﺸـﻜﻞ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺼﻮر اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ .‬وﻟﻜﻦ اﻟﺴﺆال‬ ‫اﻷﻫـﻢ ﻫﻮ‪ :‬ﻣﺘـﻰ ﺳـﻨﻐﺮ ﻋﺎداﺗﻨﺎ‬ ‫ﻏﺮ اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺑﺄﺧﺮى ﺻﺤﻴﺔ؟‬ ‫إن ﻛﻨـﺖ ﻓﻌـﻼً ﺗﻌـﻲ أن روﺗﻴﻨـﻚ‬ ‫اﻟﻴﻮﻣـﻲ ﻻﻳﺜﻤﺮ ﺻﺤﺘـﻚ واﻣﺘﻠﻜﺖ‬ ‫ﻗـﻮة اﻹرادة ﻓﺄﻧـﺖ ﺣﻴﻨﻬـﺎ ﻗـﺪ‬ ‫ﺧﻄـﻮت اﻟﺨﻄـﻮة اﻷوﱃ ﻟﺘﻐـﺮ‬ ‫روﺗﻴﻨـﻚ اﻟﻴﻮﻣﻲ‪ ،‬وأﺑﺴـﻂ ﻃﺮﻳﻘﺔ‬ ‫ﻻﺗﺒﺎﻋﻬﺎ ﻫﻲ أن ﺗﺘﺒﻊ ﺟﺪوﻻ ﻳﻮﻣﻴﺎ‬ ‫ﺻﺤﻴـﺎ وﺗﺤﻴﻠﻪ إﱃ ﺳـﻠﻮك روﺗﻴﻨﻲ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪ ﻟﺘﺴـﺘﻤﺮ ﻋﻠﻴﻪ ﰲ ﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻚ‪،‬‬ ‫أﺿـﻒ إﱃ ﺟﺪوﻟﻚ اﻟﻴﻮﻣـﻲ اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ اﻤﺤﺒﺒﺔ إﻟﻴﻚ ﺳﻮاء ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫اﻤـﴚ أو اﻟﺠـﺮي أو اﻟﺴـﺒﺎﺣﺔ أو‬ ‫رﻛـﻮب اﻟﺪراﺟﺎت ﺑﺤﻴﺚ ﻳﺘﻨﺎﺳـﺐ‬ ‫ﻧﻮع اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ﻣﻊ ﺣﺎﻟﺘﻚ اﻟﺼﺤﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺛﺎﻧﻴﺎً‪ ،‬ﺣﺪد وﻗﺖ اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ﻟﻴﺘﻨﺎﺳﺐ‬ ‫ﻣﻊ ﺟﺪول أﻋﻤﺎﻟـﻚ اﻟﻴﻮﻣﻲ‪ .‬ﺛﺎﻟﺜﺎً‪،‬‬ ‫اﺣﺮص ﰲ ﺟﺪوﻟـﻚ اﻟﻴﻮﻣﻲ اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ﻋـﲆ أن ﺗﻐـﺮ ﻋﺎداﺗـﻚ اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺌﺔ ﺑﺄﺧﺮى ﺻﺤﻴﺔ‪.‬‬

‫‪14‬‬

‫ﻟﺪﺧـﺎن اﻟﺘﺒﻎ ﻤﺪة ‪ 30‬دﻗﻴﻘﺔ ﻳﻘﻠﻞ ﺑﺸـﻜﻞ ﻫﺎﺋﻞ ﻣﻦ ﴎﻋﺔ ﺗﺪﻓﻖ اﻟﺪم ﻋﱪ‬ ‫اﻟﴩاﻳـﻦ اﻟﺘﺎﺟﻴـﺔ ﻟﺪى ﻏﺮ اﻤﺪﺧﻨـﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻻ ﻳﻌﺎﻧﻮن ﻣﻦ أﻳﺔ ﻣﺸـﻜﻼت‬ ‫ﺻﺤﻴﺔ‪ .‬وﻗﺪ أﻓﺎدت دراﺳـﺔ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺔ إﱃ أن اﻟﺘﻌﺮض ﻟﻠﺪﺧﺎن ﻏﺮ اﻤﺒﺎﴍ‬ ‫ﻳﺰﻳـﺪ ﻣﻦ اﺣﺘﻤﺎﻟﻴﺔ ﺧﻄـﺮ اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﺄﻣﺮاض اﻟﻘﻠﺐ ﻟﻐﺮ اﻤﺪﺧﻨﻦ ﺑﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫ﺗﺼﻞ إﱃ ‪.%60‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻳﺤﺘـﻮي اﻟﺪﺧـﺎن اﻟﺜﺎﻧـﻮي اﻟﻨﺎﺟـﻢ ﻋـﻦ اﻟﺘﺪﺧﻦ ﻋـﲆ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ‪ 4,000‬ﻣﺎدة ﻛﻴﻤﻴﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﰲ ذﻟﻚ اﻤﻮاد اﻤﴪﻃﻨﺔ اﻤﻌﺮوﻓﺔ واﻟﺘﻲ ﻳﺒﻠﻎ‬ ‫ﻋﺪدﻫﺎ ‪ 69‬ﻣﺎدة‪.‬‬ ‫‪.3‬ﻣﺘﻰ ﻳﺠﺐ ﻋﻤﻞ ﻓﺤﻮﺻﺎت ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺻﺤﺔ اﻟﻘﻠﺐ؟‬ ‫‪-‬ﻳﺠـﺐ اﻟﻘﻴـﺎم ﺑﺎﻟﻔﺤﻮﺻـﺎت اﻟﻄﺒﻴـﺔ ﻓـﻮر ﻇﻬـﻮر أﻋـﺮاض ﻋﲆ‬

‫اﻟﺸـﺨﺺ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ إذا ﻛﺎن ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ أﻣـﺮاض ﻣﺰﻣﻨﺔ ﻣﺜﻞ ارﺗﻔﺎع ﺿﻐﻂ‬ ‫اﻟﺪم‪ ،‬اﻟﺴـﻜﺮي‪ ،‬ارﺗﻔﺎع ﻧﺴﺒﺔ اﻟﻜﻮﻟﻴﺴـﱰول أو اﻟﺴﻤﻨﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ وﺟﻮد‬ ‫ﺗﺎرﻳـﺦ ﻋﺎﺋﲇ ﻷﻣﺮاض اﻟﻘﻠـﺐ واﻟﺘﻲ ﺗﺆدي ﺑﺪورﻫـﺎ إﱃ اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﺄﻣﺮاض‬ ‫اﻟﻘﻠﺐ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ أﻣﺮاض اﻟﴩاﻳﻦ اﻟﺘﺎﺟﻴﺔ‪.‬‬ ‫‪.4‬ﻣﺎ ﻫﻲ اﻷﴐار اﻟﺘﻲ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﻠﺤﻘﻬﺎ ارﺗﻔﺎع اﻟﻀﻐﻂ ﺑﺎﻟﻘﻠﺐ ؟‬ ‫ﻳـﺆدي ارﺗﻔـﺎع ﺿﻐﻂ اﻟـﺪم إﱃ أﻣـﺮاض اﻟﻘﻠﺐ واﻷوﻋﻴـﺔ اﻟﺪﻣﻮﻳﺔ‬‫ﺑﻌـﺪة ﻃﺮق اﻤﺒﺎﴍ ﻣﻨﻬﺎ وﻏﺮ اﻤﺒﺎﴍ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻘﻮم اﻟﻘﻠﺐ ﺑﺠﻬﺪ أﻛﱪ أﺛﻨﺎء‬ ‫اﻻﻧﻘﺒﺎض‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن ارﺗﻔﺎع ﺿﻐﻂ اﻟﺪم ﻫﻮ أﺣﺪ أﺳـﺒﺎب اﻟﺘﻠﻒ اﻟﺬي ﻳﺼﻴﺐ‬ ‫اﻟﺠﺪر اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻟﻠﴩاﻳﻦ ﻣﺎ ﻗﺪ ﻳﺆدي إﱃ ﺣﺪوث ﺗﺮﺳـﺒﺎت دﻫﻨﻴﺔ ﻣﱰاﻛﻤﺔ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﺗُﺤـﺪث ﺑﻤﺮور اﻟﻮﻗﺖ ﺗﻀﻴﻘـﺎت ﺑﺎﻟﴩاﻳﯩﻦ ﻣﻤﺎ ﻳـﺆدي إﱃ ﻧﻘﺺ‬

‫ﺗﺪﻓـﻖ اﻟﺪم إﱃ أﻋﻀﺎء اﻟﺠﺴـﻢ ﻣﺜﻞ اﻟ���ﻠﺐ‪ ،‬اﻟﻜﲆ‪ ،‬واﻤـﺦ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﺣﺮﻣﺎن‬ ‫ﻫﺬه اﻷﻋﻀﺎء ﻣﻦ إﻣﺪادﻫﺎ ﺑﺎﻷﻛﺴﺠﻦ واﻟﻌﻨﺎﴏ اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺘﺎﺟﻬﺎ‪.‬‬ ‫‪.5‬ﻣﺎ ﻫﻲ أﻣﺮاض اﻟﻘﻠﺐ اﻟﺸﺎﺋﻌﺔ ﻋﻨﺪ اﻷﻃﻔﺎل؟‬ ‫ ﺗﻨﻘﺴـﻢ أﻣﺮاض اﻟﻘﻠﺐ ﻋﻨﺪ اﻷﻃﻔﺎل إﱃ ﻗﺴﻤﻦ‪ ،‬ﻫﻤﺎ‪ :‬أﻣﺮاض ﻗﻠﺐ‬‫ﺧﻠﻘﻴـﺔ )وﻻدﻳﺔ‪ ،‬وأﻣﺮاض ﻗﻠﺐ ﻣﻜﺘﺴـﺒﺔ(‪ ،‬أي ﺣﺪﺛﺖ ﻻﺣﻘـﺎ ً أﺛﻨﺎء ﺗﻄﻮر‬ ‫اﻟﺤﻴـﺎة واﻟﻨﻤـﻮ‪ .‬ﻓﺄﻣﺎ اﻷﺳـﺒﺎب اﻤﻜﺘﺴـﺒﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺆدي ﻟﻺﺻﺎﺑـﺔ ﺑﺄﻣﺮاض‬ ‫اﻟﻘﻠﺐ‪ ،‬ﻓﺘﺤﺪث ﺑﻌﺪ وﻻدة اﻟﻄﻔﻞ ﺑﺄﺷـﻬﺮ أو ﺳـﻨﻮات‪ ،‬وﻳﺄﺗﻲ ﻋﲆ رأﺳـﻬﺎ‬ ‫اﻟﺤﻤﱠـﻰ اﻟﺮوﻣﺎﺗﻴﺰﻣﻴـﺔ اﻟﻨﺎﺗﺠﺔ ﻋﻦ اﻟﺘﻬـﺎب اﻟﺤﻠﻖ واﻟﻠﻮزﺗـﻦ ﺑﺠﺮﺛﻮﻣﺔ‬ ‫)ﺳـﱰﺑﺘﻮﻛﻮﻛﺲ(‪ ،‬ﻟـﺬا ﻧﺆﻛﺪ ﻋﲆ اﻟﺘﺸـﺨﻴﺺ اﻟﺼﺤﻴﺢ واﻟﻌـﻼج اﻟﻜﺎﻣﻞ‬ ‫ﻻﻟﺘﻬﺎب اﻟﻠﻮزﺗﻦ ﻋﻨﺪ اﻷﻃﻔﺎل )ﻤﺪة ﻻ ﺗﻘﻞ ﻋﻦ ﻋﴩة أﻳﺎم(‪.‬‬

‫ﻣـﻦ اﻟﺼﻌـﺐ ﺗﻐﻴﺮ ﺟﻤﻴـﻊ ﻋـﺎدات ﺗﻨﺎوﻟﻨﺎ اﻟﻄﻌـﺎم‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻤﻜﻦ ﺗﺤﺴﻦ اﻟﻌﺎدات اﻟﺴﻴﺌﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺆﺛﺮ ﰲ ﺻﺤﺘﻨﺎ‪ ،‬وﻟﺒﺪء اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫ﻧﺤﻮ ﻧﻈﺎم ﻏﺬاﺋﻲ ﺻﺤﻲ ﻟﻠﻘﻠﺐ‪ ،‬إﻟﻴﻚ ﺑﻌﺾ اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺎت اﻤﻬﻤﺔ‪:‬‬ ‫ﺳـﻴﻄﺮ ﻋﲆ ﻛﻤﻴـﺔ اﻟﻄﻌﺎم اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻨﺎوﻟﻬـﺎ ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫‬‫ﻋﲆ اﻟـﻮزن اﻤﺜﺎﱄ‪ ،‬ﻣﻊ اﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﺘﻮازن ﰲ ﻋﺪد اﻟﺴـﻌﺮات‬ ‫اﻟﺤﺮارﻳـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻨﺎوﻟﻬـﺎ ﻣـﻊ ﻣﺎ‬ ‫ﺗﺴﺘﺨﺪﻣﻪ ﻣﻨﻬﺎ ﻛﻞ ﻳﻮم‪.‬‬ ‫ﺗﻨـﺎول ﻣﺰﻳـﺪا ً‬ ‫‬‫ﻣـﻦ اﻟﺨـﴬاوات واﻟﻔﻮاﻛﻪ‪،‬‬ ‫ﻓﻬـﻲ ﻣﺼـﺎدر ﺟﻴـﺪة‬ ‫ﻟﻠﻔﻴﺘﺎﻣﻴﻨـﺎت واﻤﻌـﺎدن‪،‬‬ ‫وأﻳﻀـﺎ ً‬ ‫ﻣﻨﺨﻔﻀـﺔ‬ ‫اﻟﺤﺮارﻳـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﺮات‬ ‫ً‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ اﻟﺨﴬاوات اﻟﻮرﻗﻴﺔ‬ ‫واﻟﺼﻮدﻳـﻮم‪ ،‬وﻏﻨﻴﺔ ﺑﺎﻷﻟﻴﺎف اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺨﴬاء اﻟﻐﻨﻴـﺔ ﺑﻔﻴﺘﺎﻣﻦ )ﳼ(‪ ،‬إذ ﻳﻤﻜﻦ ﺗﻨﺎوﻟﻬﺎ ﻛﻮﺟﺒﺎت ﺧﻔﻴﻔﺔ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﻮﺟﺒﺎت اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ‪.‬‬ ‫اﺳﺘﺒﺪل اﻟﺤﺒﻮب اﻤﻜﺮرة ﺑﺎﻟﺤﺒﻮب اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ‪ ،‬ﻷﻧﻬﺎ ﻣﺼﺪر‬ ‫‬‫ﺟﻴـﺪ ﻟﻸﻟﻴـﺎف واﻤﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ اﻷﺧﺮى اﻟﺘﻲ ﺗﻠﻌـﺐ دورا ً ﰲ ﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫ﺿﻐﻂ اﻟﺪم وﺻﺤﺔ اﻟﻘﻠﺐ‪.‬‬ ‫اﺧـﱰ اﻟﺤﺒﻮب اﻟﻐﻨﻴـﺔ ﺑﺎﻷﻟﻴﺎف )اﻟﻨﺨﺎﻟـﺔ( ﻣﺜﻞ‪ :‬دﻗﻴﻖ‬ ‫‬‫اﻟﻘﻤﺢ اﻟﻜﺎﻣﻞ‪ ،‬ﺧﺒﺰ اﻟﺤﺒﻮب اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ‪ ،‬اﻟﺮز اﻟﺒﻨﻲ واﻟﺸـﻌﺮ‪ ،‬اﻟﺸﻮﻓﺎن‬

‫اﻟﺮﺟـﺎل ﻋﺎدة ﻣﺎ ﻳﻜﻮن ﰲ اﻟﺠﺰء اﻷﻳﴪ ﻣﻦ اﻟﺼﺪر‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻗﺪ ﻳﺼﺪر اﻷﻟﻢ ﻟﺪى اﻟﻨﺴـﺎء ﻣﻦ أي ﻣﻨﻄﻘﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺼﺪر‪ ،‬ﻣﺼﺤﻮﺑﺎ ً ﺑﺎﻹﺣﺴـﺎس ﺑﻌـﺪم اﻟﺮاﺣﺔ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫اﻷﻋﺮاض اﻷﺧﺮى ﻟﺪى اﻟﻨﺴـﺎء ﺧﻼل ﻧﻮﺑﺎت اﻟﻘﻠﺐ‪،‬‬ ‫آﻻم اﻟﻈﻬﺮ‪ ،‬اﻟﺮﻗﺒﺔ‪ ،‬واﻟﻔـﻚ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗﻜﻮن ﻣﻔﺎﺟﺌﺔ‬ ‫أو ﻣﺘﺪرﺟـﺔ وﻗﺪ ﺗﻤﺘـﺪ ﻟﻠﺬراﻋﻦ‪ ،‬وﻣﻦ اﻟﻨﺴـﺎء ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺸﻌﺮ ﺑﺂﻻم ﰲ اﻤﻌﺪة ﻋﻨﺪ اﻟﻨﻮﺑﺔ واﻟﺘﻲ ﻋﺎدة ﻣﺎ ﺗﺮﺑﻂ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﻤﻮﺿﺔ أو اﻟﻘﺮﺣـﺔ أو ﺣﺘﻰ اﻟﺰﻛﺎم ﻓﺘﺒﻌﺪ ﻧﻮﺑﺔ‬ ‫اﻟﻘﻠﺐ ﻋﻦ اﻟﺘﻮﻗﻌﺎت‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﺤﺲ اﻤﺮأة ﺑﻀﻐﻂ ﺷﺪﻳﺪ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﻌـﺪة‪ ،‬وﺑﺎﻟﻐﺜﻴﺎن‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻌـﺪ ﺻﻌﻮﺑﺔ اﻟﺘﻨﻔﺲ‬ ‫ﻏﺮ اﻤﱪرة إﺣﺪى أﻋﺮاض اﻟﻨﻮﺑﺎت اﻟﻘﻠﺒﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺘﺸـﻌﺮ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺪة وﻛﺄﻧﻬﺎ رﻛﻀﺖ ﻤﺴـﺎﻓﺎت ﻃﻮﻳﻠـﺔ وﻫﻲ ﰲ‬ ‫اﻟﻮاﻗﻊ ﻟﻢ ﺗﻘﻢ ﺑﺄي ﻣﺠﻬﻮد ﻳﺬﻛﺮ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺼﺎﺣﺐ ﻫﺬه‬ ‫اﻷﻋﺮاض اﻟﺘﻌ ّﺮق‪ ،‬واﻟﺘﻌﺐ اﻟﺸﺪﻳﺪ وﻋﺪم اﻟﻘﺪرة ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻘﻴﺎم ﺑﺄﺑﺴـﻂ اﻤﻬـﺎم‪ .‬وﻫﺬه اﻻﺧﺘﻼﻓـﺎت ﰲ اﻵﻻم‬ ‫وﻃﺒﻴﻌﺘﻬـﺎ ﺗﺨﻞ ﺑﺘﻮﻗﻌﺎت اﻟﺸـﺨﺺ ﻋﻨـﺪ إﺻﺎﺑﺘﻪ‬ ‫ﺑﻨﻮﺑﺔ ﻗﻠﺒﻴﺔ وﺗﻌﺮﺿﻪ ﻟﻸﻋﺮاض »ﻏﺮ اﻟﻘﻴﺎﺳﻴﺔ«‪ ،‬إذ‬ ‫ﻋـﺎدة ﻣﺎ ﺗﺮﺗﺒﻂ ﻧﻮﺑﺎت اﻟﻘﻠﺐ ﰲ أذﻫﺎﻧﻨﺎ ﺑﺂﻻم اﻟﺠﺰء‬ ‫اﻷﻳﴪ ﻣﻦ اﻟﺼﺪر‪.‬‬ ‫اﺧﺘﺼﺎﺻﻴﺔ أوﻟﻰ ﻓﻲ اﻟﺘﺜﻘﻴﻒ اﻟﺼﺤﻲ‪-‬ﻓﻴﺮوز ﺑﻮﻋﻠﻲ‬

‫واﻤﻜﺮوﻧﺔ ﻣﻦ اﻟﺤﺒﻮب اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﺠﻨﺐ اﻟﻄﺤﻦ اﻷﺑﻴﺾ اﻤﻜﺮر‪ ،‬وﻓﻄﺎﺋﺮ اﻟﺨﺒﺰ اﻷﺑﻴﺾ‪،‬‬ ‫‬‫وﺧﺒﺰ اﻟﺬرة‪ ،‬واﻟﺪوﻧﺎت‪ ،‬واﻟﻔﺸﺎر ﺑﺎﻟﺰﺑﺪة‪ ،‬واﻟﻮﺟﺒﺎت اﻟﺨﻔﻴﻔﺔ اﻟﻐﻨﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻫﻮن )ﻛﺎﻟﻜﻌﻚ‪ ،‬واﻟﻔﻄﺎﺋﺮ اﻟﺠﺎﻫﺰة‪ ،‬واﻟﺒﺴﻜﻮﻳﺖ اﻤﻤﻠﺢ(‪.‬‬ ‫اﺳـﺘﺨﺪم اﻟﺤﻠﻴﺐ وﻣﻨﺘﺠـﺎت اﻷﻟﺒﺎن ﻣﻨﺰوﻋـﺔ أو ﻗﻠﻴﻠﺔ‬ ‫‬‫اﻟﺪﺳﻢ ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ اﻤﻨﺘﺠﺎت ﻛﺎﻣﻠﺔ اﻟﺪﺳﻢ‪.‬‬ ‫ﻗﻠـﻞ ﻣـﻦ اﻟﺪﻫﻮن ﻏـﺮ اﻟﺼﺤﻴـﺔ )ﻛﺎﻟﺪﻫﻮن اﻤﺸـﺒﻌﺔ‬ ‫‬‫واﻤﻬﺪرﺟﺔ(‪ ،‬وأﻓﻀﻞ ﻃﺮﻳﻘﺔ ﺑﺎﻟﺘﻘﻠﻴﻞ ﻣﻦ اﺳـﺘﺨﺪام اﻟﺪﻫﻮن اﻟﺼﻠﺒﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻄﺒـﺦ )ﻛﺎﻟﺰﺑـﺪة‪ ،‬واﻟﺴـﻤﻦ‪ ،‬واﻟﺪﻫـﻦ اﻟﺤﻴﻮاﻧﻲ(‪ ،‬واﺳـﺘﺒﺪاﻟﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻫﻮن ﻏﺮ اﻤﺸـﺒﻌﺔ )ﻛﺰﻳﺖ اﻟﺰﻳﺘﻮن‪ ،‬أو ﻋﺒﺎد اﻟﺸﻤﺲ‪،‬‬ ‫أو اﻟﺬرة‪ ،‬أو اﻟﻜﺎﻧﻮﻻ(‪.‬‬ ‫ اﻧﺰع ﺟﻠﺪ اﻟﺪﺟﺎج واﻟﺸـﺤﻮم‬‫اﻟﻈﺎﻫـﺮة ﻣـﻦ اﻟﻠﺤـﻢ ﻗﺒـﻞ‬ ‫اﻟﻄﺒـﺦ‪ ،‬وﺗﺨ ّﻠـﺺ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺪﻫﻮن ﺑﻌﺪ اﻟﻄﺒﺦ‪.‬‬ ‫ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ﺗﻨﺎول‬‫اﻟﺴـﻤﻚ ﺧﺎﺻـﺔ اﻟـﺬي‬ ‫ﻳﺤﺘـﻮي ﻋﲆ ﻛﻤﻴﺎت ﻛﺒـﺮة ﻣﻦ أوﻣﻴﺠﺎ‪ ،-3‬اﻟﺬي ﻳﺴـﺎﻋﺪ ﻋﲆ‬ ‫ﺧﻔﺾ ﻧﺴﺒﺔ اﻟﻜﻮﻟﺴﱰول وﺛﻼﺛﻲ اﻟﺠﻠﻴﴪﻳﺪ‪.‬‬ ‫اﺳـﺘﻌﻤﻞ ﻗﻠﻴﻼً ﻣﻦ اﻤﻠـﺢ ﻋﻨﺪ اﻟﻄﺒـﺦ‪ ،‬وﺗﺠﻨﺐ إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫‬‫اﻤﻠﺢ ﻋﻨﺪ ﺗﻨﺎول اﻟﻄﻌﺎم‪.‬‬ ‫ﻣـﺎرس اﻟﺘﻤﺎرﻳﻦ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ ﻣﺜﻞ اﻤـﴚ ﺛﻼﺛﻦ دﻗﻴﻘﺔ‬ ‫‬‫ﻤﻌﻈﻢ أﻳﺎم اﻷﺳـﺒﻮع )أرﺑﻌﺔ أﻳﺎم أو أﻛﺜﺮ(‪ ،‬ﻓﺬﻟﻚ ﻳﻘﻠﻞ ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﺄﻣﺮاض اﻟﻘﻠﺐ‪ .‬وإن ﻟﻢ »ﻳﻜﻦ ﻟﺪﻳﻚ اﻟﻮﻗﺖ« ﻣﺎرس ﻗﻠﻴﻼً‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺘﻤﺎرﻳﻦ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺘﻜﺮر ﻣﺜـﻞ ‪ 10-5‬دﻗﺎﺋﻖ ﻋـﺪة ﻣﺮات ﻃﻮال‬ ‫ﻳﻮﻣﻚ‪.‬‬ ‫اﺧﺘﺼﺎﺻﻴﺔ اﻟﺘﻐﺬﻳﺔ ‪ -‬ﺳﻤﺎح ﺑﺎﺣﻤﺪان‬

‫دواء‬

‫وﻣﻀﺔ وﻗﺎﺋﻴﺔ‬

‫اﻟﺘﺪﺧﻴﻦ ﻳﺆدي ﻟـ »اﻧﺘﻜﺎس« اﻟﻘﻠﺐ‬ ‫اﺧﺘﻠﻔـﺖ اﻟﺤﻠـﻮل اﻟﻌﻼﺟﻴﺔ ﻟﺸـﻔﺎء أﻣﺮاض اﻟﻘﻠـﺐ ﺑﺎﺧﺘﻼف‬ ‫وﺟﻬﺔ ﻧﻈـﺮ اﻟﻌﻠﻤﺎء واﻟﺒﺎﺣﺜﻦ وﺑﺤﺴـﺐ اﻟﺘﺒﺎﻳﻨﺎت اﻤﺠﺘﻤﻌﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻤﻦ اﻟﻌﻼج ﺑﺎﻟﻌﻘﺎﻗﺮ واﻷدوﻳﺔ اﻟﻜﻴﻤﻴﺎﺋﻴﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‪ ،‬إﱃ أﺳﺎﻟﻴﺐ‬ ‫اﻟﻌـﻼج اﻟﻘﺪﻳﻤـﺔ ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ أﻧﻮاﻋﻬﺎ ﻛﺎﻷﻋﺸـﺎب‪ ،‬وﻋـﺎدة ﻣﺎ ﺗﺒﺪأ‬ ‫ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﻌﻼج ﺑﺎﻟﺘﺸﺨﻴﺺ اﻟﺘﻲ ﺗﺨﺘﻠﻒ ﺑﺎﺧﺘﻼف ﻧﻮع اﻤﺮض‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺸﻚ اﻟﻄﺒﻴﺐ ﰲ وﺟﻮده‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺒﺪأ اﻟﻄﺒﻴﺐ ﺑﻌﻤﻞ اﻟﻔﺤﺺ‬ ‫اﻟﺒﺪﻧﻲ‪ ،‬وﻃﺮح اﻷﺳﺌﻠﺔ ﺣﻮل اﻟﺘﺎرﻳﺦ اﻟﻄﺒﻲ ﻟﻠﻤﺮﻳﺾ وأﴎﺗﻪ‪.‬‬ ‫وﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﺘﺸﺨﻴﺺ أﻣﺮاض اﻟﻘﻠﺐ ﻓﻬﻨﺎك ﻋﺪة ﻓﺤﻮﺻﺎت ﻳﺠﺐ‬ ‫ﻣﺘﺎﺑﻌﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ‪ :‬ﻓﺤﻮﺻﺎت اﻟـﺪم‪ ،‬رﺻﺪ وﻣﺮاﻗﺒﺔ اﻟﻘﻠﺐ ﺑﺠﻬﺎز‬ ‫ﻫﻮﻟـﱰ‪ ،‬وﺗﺨﻄﻴﻂ ﺻـﺪى اﻟﻘﻠـﺐ‪ ،‬وﻣﺨﻄﻂ ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺔ اﻟﻘﻠﺐ‪،‬‬ ‫وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻟﻔﺤﻮﺻﺎت اﻟﺘﺼﻮﻳﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ اﻟﻌﻼج ﻓﺈﻣـﺎ أن ﻳﻜﻮن ﺑﺎﻷدوﻳـﺔ أو اﻷﺟﻬـﺰة اﻟﻄﺒﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﻳﺴـﺘﺪﻋﻲ اﻷﻣﺮ اﻟﺘﺪﺧﻼت اﻟﺠﺮاﺣﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺒﻘﻰ ﻟﻠﻄﺐ اﻟﺒﺪﻳﻞ ﻋﺪة‬ ‫ﻓﻮاﺋﺪ ﰲ ﺧﻔﺾ ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﻜﻮﻟﺴـﱰول واﻟﻮﻗﺎﻳﺔ ﻣﻦ أﻧﻮاع ﻣﻌﻴﻨﺔ‬ ‫ﻣﻦ أﻣﺮاض اﻟﻘﻠﺐ‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﺛﺒﺘﺖ دراﺳﺔ أﺟﺮﻳﺖ ﰲ ﺳﺒﻊ دول أن‬ ‫اﻷﺷﺨﺎص اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺴﺘﻬﻠﻜﻮن ﻛﻤﻴﺎت ﻛﺜﺮة ﻣﻦ أﺣﻤﺎض أوﻣﻴﺠﺎ‬ ‫‪ 3‬ﻫﻢ أﻗـﻞ ﻋﺮﺿﺔ ﻟﻠﺬﺑﺤﺔ اﻟﻘﻠﺒﻴﺔ‪ ،‬ﻛﺬﻟﻚ ﺑـﺬور اﻟﻜﺘﺎن‪ ،‬وﺗﻤﻴﻢ‬ ‫اﻷﻧﺰﻳﻢ ‪ ،Q10‬واﻟﺸﻮﻓﺎن وﻧﺨﺎﻟﺔ اﻟﺸﻮﻓﺎن‪ ،‬وﻧﺒﺎت ﻟﺴﺎن اﻟﺤﻤﻞ‬ ‫اﻟﺒﻴﻀﻮي‪.‬‬ ‫وﻻ َ‬ ‫ﻧﻨـﺲ دور اﻟﻮﻗﺎﻳـﺔ ﰲ اﻟﺤﻔﺎظ ﻋﲆ ﺻﺤـﺔ اﻟﻘﻠﺐ‪ ،‬ﻓﺎﻹﻗﻼع‬ ‫ﻧﻬﺎﺋﻴﺎ ً ﻋﻦ اﻟﺘﺪﺧﻦ ﻣﻦ أﻫﻢ اﻟﻮﺳﺎﺋﻞ ﻟﺘﻔﺎدي اﻤﺸﻜﻼت اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻘﻠـﺐ‪ ،‬واﻤﺪاوﻣـﺔ ﻋـﲆ اﻟﺘﺪﺧﻦ ﺳـﺒﺐ ﻻﻧﺘﻜﺎﺳـﻪ‪ ،‬وﻳﺠﺐ‬ ‫اﻟﺤﺮص ﻋﲆ اﺗﺒﺎع ﻧﻈﺎم ﻏﺬاﺋﻲ ﺻﺤﻲ‪ ،‬وﻋﺪم اﻹﻓﺮاط ﰲ ﺗﻨﺎول‬ ‫اﻟﺴﻜﺮﻳﺎت واﻟﺪﻫﻮن‪ ،‬واﻟﺤﺮص ﻋﲆ ﻣﻤﺎرﺳﺔ اﻟﻨﺸﺎﻃﺎت اﻟﺒﺪﻧﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻧﺘﻈـﺎم‪ ،‬واﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋـﲆ اﻟﻮزن اﻤﺜﺎﱄ‪ ،‬واﻻﻟﺘﺰام ﺑﻤﺴـﺘﻮﻳﺎت‬ ‫ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ ﻣـﻦ ﺿﻐﻂ اﻟﺪم واﻟﻜﻮﻟﺴـﱰول واﻟﺴـﻜﺮي‪ ،‬وﺧﻔﺾ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺘﻮﺗﺮ واﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋﻠﻴـﻪ‪ ،‬ﺟﻤﻴﻌﻬﺎ ﻋﻮاﻣﻞ ﺗُﺴـﻬﻢ ﰲ‬ ‫ﺳﻼﻣﺔ وﻗﻮة اﻟﻘﻠﺐ وﺧﻔﺾ ﺧﻄﺮ اﻟﻮﻓﺎة ﺑﺄﺣﺪ أﻣﺮاﺿﻪ‪.‬‬

‫أﻋﺮاض أﻣﺮاض اﻟﻘﻠﺐ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﺑﻦ اﻟﺮﺟﺎل واﻟﻨﺴﺎء‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻟﻠﺤﻔﺎظ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺻﺤﺔ ﻗﻠﺒﻚ‬ ‫• اﺣﺮص ﻋﲆ ﺗﻨـﺎول اﻟﻔﻮاﻛﻪ واﻟﺨﴬاوات‬ ‫اﻟﻄﺎزﺟـﺔ‪ ،‬ﻓﻬـﻲ ﻏﻨﻴـﺔ ﺑﺎﻤﻌـﺎدن ﻣﺜـﻞ‬ ‫اﻟﺒﻮﺗﺎﺳـﻴﻮم اﻟﻌﻨـﴫ اﻟﻜﻴﻤﻴﺎﺋـﻲ اﻤﻬـﻢ‬ ‫ﻟﺘﻨﻈﻴﻢ دﻗﺎت اﻟﻘﻠﺐ واﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋﲆ ﺿﻐﻂ‬ ‫اﻟـﺪم‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أن اﻟﻔﻮاﻛﻪ واﻟﺨـﴬاوات ﻏﻨﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻨـﺎﴏ اﻤﻀﺎدة ﻟﻠﺘﺄﻛﺴـﺪ واﻟﺘـﻲ ﺗﻤﻨﻊ‬ ‫اﻟﻜﻮﻟﻴﺴـﱰول ﻣﻦ ﺗﻜﻮﻳﻦ اﻟﻜﺘﻞ ﻋﲆ ﺟﺪران‬ ‫اﻷوﻋﻴـﺔ اﻟﺪﻣﻮﻳﺔ وﴍاﻳـﻦ اﻟﻘﻠﺐ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﺴﺎﻋﺪ ﰲ اﻟﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ اﻟﻌﻨﺎﴏ اﻟﻜﻴﻤﻴﺎﺋﻴﺔ‬ ‫اﻟﻀﺎرة‪.‬‬ ‫• ﺗﻨـﺎول ﻛﻤﻴـﺎت ﻣﻦ اﻟﺴـﻤﻚ اﻟﺪﻫﻨﻲ ﻣﺜﻞ‪:‬‬ ‫اﻟﴪدﻳﻦ ﺛﻼث ﻣﺮات ﰲ اﻷﺳﺒﻮع‪ ،‬ﻟﻜﻮﻧﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﻮاﻣﻞ اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺎﻋﺪ ﻛﺜـﺮا ً ﰲ اﻟﺤﻔﺎظ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻘﻠﺐ‬ ‫* اﻟﺘﻘﻠﻴﻞ ﻣﻦ ﺗﻨﺎول اﻟﺪﻫﻮن اﻤﺸـﺒﻌﺔ ﻣﺜﻞ‪:‬‬ ‫اﻟﺰﺑﺪة‪ ،‬واﻟﻘﺸﻄﺔ‪ ،‬اﻟﺠﺒﻦ‪ ،‬واﻟﺪﻫﻦ اﻟﺤﻴﻮاﻧﻲ‬ ‫اﻟﺤـﺮ‪ ،‬وزﻳـﺖ ﺟـﻮز اﻟﻬﻨـﺪ وﻣﺜﻴﻼﺗـﻪ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺰﻳـﻮت ﺗﺮﻓﻊ ﻣﻦ ﻛﻤﻴﺔ اﻟﻜﻮﻟﻴﺴـﱰول ﻏﺮ‬ ‫اﻟﺤﻤﻴﺪ وﻳﻤﻜﻦ اﺳـﺘﺨﺪام ﻛﻤﻴﺎت ﻗﻠﻴﻠﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪﻫﻮن ﻏﺮ اﻤﺸﺒﻌﺔ ﻣﺜﻞ‪ :‬زﻳﺖ اﻟﺬرة‪ ،‬وزﻳﺖ‬ ‫ﻋﺒﺎد اﻟﺸﻤﺲ‪ ،‬وزﻳﺖ اﻟﺼﻮﻳﺎ وزﻳﺖ اﻟﺴﻤﻚ‪.‬‬ ‫• اﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﺎﻟﺘﻤﺎرﻳـﻦ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﻤﺪة ﻧﺼﻒ‬ ‫ﺳﺎﻋﺔ ﺧﻤﺴﺔ أﻳﺎم ﺑﺎﻷﺳﺒﻮع‬ ‫• اﻹﻗﻼع اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﻋﻦ اﻟﺘﺪﺧﻦ‪.‬‬ ‫• ﺗﺠﻨﱠﺐ اﻟﻀﻐﻂ اﻟﻌﺼﺒﻲ واﻟﻨﻔﴘ واﻟﺘﻤﺘﻊ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮاﺣﺔ اﻟﻜﺎﻓﻴﺔ ﺟﺴﻤﺎﻧﻴﺎ ً وذﻫﻨﻴﺎً‪.‬‬ ‫@ ﻣﺴﺎﻋﺪ اﺳﺘﺸﺎري أﻣﺮاض اﻟﻘﻠﺐ‪ -‬اﻟﺪﻛﺘﻮر أﺳﺎﻣﺔ إﺳﻤﺎﻋﻴﻞ‬


‫رئيس التحرير المكلف‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي جاسر عبداه الجاسر‬ ‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫نائب المدير العام‬

‫محمد عبداه الغامدي (الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني (جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬ ‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬ ‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق املك عبدالله (الدائري الثاي)‬ ‫اأمام وزارة امياه والكهرباء‬

‫هاتف‪04-8484609 :‬‬ ‫فاك�س‪04-8488587 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬

‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬ ‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬

‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬ ‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬الطائف‬

‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الجمعة ‪ 19‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 1‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )453‬السنة الثانية‬

‫محمد آل الشيخ‪ :‬محزن ومخجل أا نجد أرض ًا‬ ‫لمدرسة أو مستشفى وأخشى أا نجد قبور ًا‬ ‫التمدد الشيعي‬

‫ ح�ذر تنظي�م «القاع�دة ي جزيرة‬‫الع�رب» م�ن انتش�ار التم�دد الش�يعي‬ ‫ي اليم�ن م�ن خ�ال الق�وى واأح�زاب‬ ‫الش�يوعية ي الجن�وب متوع�دا ً بالتصدي‬ ‫لهذا امد ومن يدعمونه ي الباد‪.‬‬

‫��� إش�عال الطائفي�ة لعب�ة إي�ران‬ ‫وحليفتها القاعدة؛ وأكاد أجزم أن مثل بيان‬ ‫القاعدة هذا م� َرره اإيرانيون ووافقوا عليه‪،‬‬ ‫فإشعال جذوة امذهبية بن شعوب امنطقة‪،‬‬ ‫ثم اس�تثمارها‪ ،‬هي واحدة من وسائل إيران‬ ‫اخراق عواطف الش�عوب‪ ،‬وإيقاظ امراكم‬ ‫التاريخي ي الراعات بن شعوب امنطقة‪،‬‬ ‫ومن ث�م اتخاذها جرا ً للوص�ول إى اآخر‬ ‫امت�رر م�ن الطائفي�ة لرتم�ي أكث�ر ي‬ ‫اأحضان اإيرانية‪ ،‬ويجري تجنيده لتحقيق‬ ‫مآربه�م السياس�ية‪ .‬وا َ‬ ‫تنس أن س�عد بن‬ ‫ادن‪ ،‬ومجموعة م�ن أبنائه وبناته ومريديه‬ ‫كانوا يعيش�ون ي إي�ران‪ ،‬وبعض تفجرات‬ ‫الرياض ج�اء اإذن بها من القاعدين الذين‬ ‫كانوا يعيشون ي إيران‪.‬‬ ‫اأر امنتجة‬ ‫ كشف امهندس محمد عبداللطيف‬‫جميل‪ ،‬أن ركته رفت خال الس�نوات‬ ‫العر اماضي�ة أكثر م�ن ‪ 1.2‬مليار ريال‬ ‫لتموي�ل برام�ج اأر امنتج�ة ودع�م‬ ‫امشاريع الصغرة‪ ،‬إضافة إى إيجاد فرص‬ ‫عم�ل ل� ‪ 55‬ألف س�عودي ي ع�ام ‪،2012‬‬ ‫‪ .‬وأك�د أن ق�رار وزارة العم�ل الخ�اص‬ ‫بتحصيل ‪ 200‬ريال ش�هريا ً عن كل عامل‬ ‫أجنبي فهمه البعض بش�كل سلبي‪ ،‬مبينا ً‬ ‫أن اأص�ل أن م�ن يعم�ل ي الدول�ة ه�م‬ ‫أبناؤها وليس الوافدين‪.‬‬ ‫��� دعن�ي أوا ً أش�يد بأعم�ال محمد‬ ‫عبداللطيف جميل؛ فهو بالفعل مثال لرجل‬ ‫اأعمال الوطني الناجح والنبيل‪ ،‬الذي يسعى‬ ‫فعاً ا قوا ً للمساهمة كمواطن بكل ما يملك‬ ‫من إمكانات وجه�د ي التنمية البرية التي‬ ‫ه�ي حجر الزاوية للتنمية الش�املة؛ ولو أن‬ ‫لدين�ا عرة مثل= ه�ذا النبي�ل لحُلت كثر‬ ‫من مش�كاتنا؛ أحيي�ه وأرجو م�ن تجَ ارنا‬ ‫اآخرين أن يتخذوه قدوة لهم‪ ،‬وسيكون نعم‬ ‫القدوة‪ .‬أما فيما يتعلق بقرار رسوم العمالة‬ ‫اأجنبي�ة‪ ،‬فجميعنا مع أي إجراء من ش�أنه‬ ‫دعم توظيف الس�عودين من خال ااتجاه‬ ‫نحو رفع تكالي�ف العمالة اأجنبية مصلحة‬ ‫العمال�ة الوطني�ة‪ ،‬وا أعتق�د أن ثمة عاقاً‬ ‫مدركا ً سيكون ضده‪ ،‬أنه يصب ي مصلحة‬ ‫امواطن م�ن أجل أن يجد ل�ه فرصة للعمل‬ ‫والدخل امعقول‪ ..‬لك�ن تحفظنا عى القرار‬ ‫لي�س ي هدف الق�رار ذاته ال�ذي من أجله‬ ‫اتخذ‪ ،‬وإنم�ا ي توقيته‪ ،‬حيث إن «فجائيته»‬ ‫أرت بكثري�ن‪ ،‬والرر بال�غ‪ ،‬وقد يصل‬ ‫بهم إى اإفاس؛ فلو أن وزارة العمل حددت‬ ‫م�دة يقوم فيه�ا التاجر بااس�تعداد له‪ ،‬ثم‬ ‫طبقته بعد انقضاء اأجل‪ ،‬ما كانت الشكوى‬ ‫منه بهذا الشكل الواسع‪.‬‬ ‫اأطفال الذكور‬ ‫ ح�ذرت س�فرة النواي�ا الحس�نة‬‫بمنظم�ة اأم�م امتح�دة للطفول�ة نجود‬ ‫الش�دوخي م�ن خط�ورة إجب�ار امراك�ز‬ ‫النهاري�ة النس�ائية امخصص�ة لأطفال‬ ‫امعاق�ن ع�ى إبع�اد اأطف�ال الذك�ور‬ ‫بعد وص�ول أعماره�م إى ‪ 12‬عام�ا ً دون‬ ‫توفر البديل امناس�ب من وزارة الشؤون‬ ‫ااجتماعية‪.‬‬ ‫��� وهذا صحي�ح‪ .‬توف�ر البديل قبل‬ ‫اإلغاء‪.‬‬ ‫ثقافة ااعتدال‬ ‫ ق�ال اأم�ن الع�ام مرك�ز امل�ك‬‫عبدالعزي�ز للح�وار الوطن�ي فيص�ل‬ ‫ب�ن عبدالرحم�ن ب�ن معم�ر «إن مهم�ة‬ ‫ن�ر ثقاف�ة الح�وار وإقناع امتش�ددين‬ ‫بالوس�طية وااعت�دال صعب�ة وتش�به‬ ‫النق�ش عى الحج�ر‪ ،‬تحت�اج إى كثر من‬

‫الصر والتكاتف بن مؤسسات امجتمع»‪.‬‬ ‫��� ا ح�ل لن�ا للخ�روج م�ن ه�ذه‬ ‫امماح�كات والتصعيد‪ ،‬والتصعي�د امقابل‪،‬‬ ‫إا بالح�وار‪ ..‬تس�لط فئة «ا تس�مع» ولكن‬ ‫تتكلم وتخطب ّ‬ ‫وتكفر وتُؤثّم باسم اإسام‪،‬‬ ‫ع�ى فئة أخرى تختلف معها‪ ،‬سيس�عى بنا‬ ‫فيم�ا لو ت�رك‪ -‬إى ما ا تحم�د عقباه‪ ،‬م َر‬‫بنا ما يُس�مى تجاوزا ً «الربيع العربي» دون‬ ‫أن يك�ون له تأثر يُذك�ر‪ ،‬ولوا فطنة وعقل‬ ‫وحكمة خادم الحرمن امل�ك عبدالله مبكرا ً‬ ‫لرورة الحوار بن فئات امجتمع امختلفة‪،‬‬ ‫لربم�ا عصفت ه�ذه العواص�ف «الهوجاء»‬ ‫بمجتمعن�ا وأمنه واس�تقراره؛ املك عبدالله‬ ‫وترس�يخه مب�دأ الح�وار حصَ �ن امجتمع‪،‬‬ ‫يكف�ي أنه أصبح ‪-‬كمصطلح‪ -‬اآن ثابتا ً من‬ ‫ثوابتن�ا‪ ،‬ولعل أه�م ما َ‬ ‫تمخض عن�ه قبولنا‬ ‫بمب�دأ أن أجل�س أن�ا وامختل�ف معي عى‬ ‫طاول�ة ونتحاور؛ يعن�ي أن يعرف كل من‬ ‫طري الح�وار ضمنا ً باآخر‪ ،‬ول�و لم يُحقق‬ ‫الحوار ي بادنا إا هذا امطلب لكفى‪.‬‬ ‫ومعاص‬ ‫منكرات‬ ‫ٍ‬ ‫ تلق�ت ع�دد م�ن دور الن�ر‬‫الس�عودية والعربية‪ ،‬ستشارك ي معرض‬ ‫الرياض الدوي للكتاب‪ ،‬الذي تفتتح دورته‬ ‫الجدي�دة ي الخام�س من م�ارس امقبل‪،‬‬ ‫رس�ائل من مص�در مجهول‪ ،‬ع�ر الريد‬ ‫اإلكرون�ي‪ ،‬تدعوه�م إى عدم امش�اركة‬ ‫ي امعرض م�ا «يحتويه ه�ذا امعرض من‬ ‫ومعاص»‪. .‬‬ ‫منكرات‬ ‫ٍ‬ ‫�� الرس�ائل من امجاهي�ل‪ ،‬والتهديد‪،‬‬ ‫ولعب�ة «خوفه�م كوده�م ما يج�ون» التي‬ ‫يُرددها البعض ويمارس�ونها ثبت فش�لها‪.‬‬ ‫غر أن هذه الفئة تظل تكرر أس�اليبها رغم‬ ‫فشل هذه اأس�اليب‪ ،‬وا تكتشف أخطاءها‬ ‫إا بع�د فرة؛ فدول�ة مثل امملكة‪ ،‬وش�باب‬ ‫مثل ش�بابنا‪ ،‬وحراك مثل حراكنا‪ ،‬معارض‬ ‫الكتب ّ‬ ‫أس من أسس إثرائها‪ ،‬والفئة امتزمتة‬ ‫يدرك�ون ذلك؛ لذل�ك يخافون من «ش�عب‬ ‫يق�رأ»؛ فاإنس�ان امث�اي له�ذه الفئ�ة هو‬ ‫اإنسان الذي يسمع ولكنه ا يقرأ‪.‬‬ ‫امبتعثون وامبتعثات‬ ‫ يق�ول الكات�ب خال�د الس�ليمان‪:‬‬‫«بعض امبتعث�ن وامبتعثات «ودك» تلغي‬ ‫بعثاته�م «وتخليهم يرجع�ون مي»‪ ،‬فا‬ ‫حض�ور تعليمي�ا ً وا حض�ور ثقافي�ا ً وا‬ ‫حض�ور حضارياً‪ ،‬وأحيانا ً حتى ا حضور‬ ‫أخاقياً»‪.‬‬ ‫��� ربم�ا كام الزمي�ل صحي�ح إى‬ ‫حد م�ا‪ ،‬ولو أنه عى ما يب�دو انطباعي‪ ،‬وا‬ ‫يدعمه إحصاء أو مؤر‪ .‬ولكن عى افراض‬ ‫صحت�ه‪ ،‬هناك أكثر من مائة وخمس�ن ألفا ً‬ ‫ب�ن ش�اب وش�ابة مبتعث�ن إى الخ�ارج؛‬ ‫ل�و أفل�ح ‪ %10‬منهم فق�ط لكف�وا لقيادة‬ ‫التغي�ر ااجتماع�ي؛ هؤاء أنا ع�ى تواصل‬ ‫معه�م‪ ،‬وذُهلت بقدرتهم ع�ى ترب ثقافة‬ ‫امجتمع�ات الت�ي ابتعثوا إليه�ا‪ ،‬فضاً عن‬ ‫استيعابهم ما يدرسون‪ .‬هؤاء سيكونون هم‬ ‫الصفوة التي س�تقود امملكة مستقباً‪ ،‬فقد‬ ‫عانين�ا كثرا ً من إيقاف اابتعاث‪ ،‬وا بد اآن‬ ‫أن نستفيد من أخطائنا‪.‬‬ ‫إيقاف اإمام‬ ‫ أوقفت أخرا ً إدارة اأوقاف والدعوة‬‫واإرش�اد ي محافظ�ة القري�ات خطي�ب‬ ‫وإم�ام جام�ع تهج�م ي خطب�ة الجمعة‬ ‫ع�ى أحد امس�ؤولن بالدولة ودع�ا عليه‪،‬‬ ‫اأمر الذي أغض�ب امصلن‪ ،‬وأجرهم عى‬

‫تعليقً على ما حدث‬

‫م�ن اإصاحات امجتمعية التي تمتل�ئ بها جعبة حكومة املك عبدالله‪ ،‬حس�ب‬ ‫تعب�ره‪ .‬هنا يواص�ل كاتب زاوية «يء م�ن حتى» ي صحيف�ة الجزيرة تفكيك‬ ‫الخطاب امتش�دد‪ ،‬ويحلل عاقة تنظيم القاعدة بإي�ران‪ ،‬ويتناول قضايا التعليم‬ ‫وامرأة وغرها‪ ،‬ويقرأ امس�تقبل الس�عودي بعد عودة امبتعث�ن وامبتعثات‪ ..‬فإى‬ ‫التفاصيل‪:‬‬

‫لوا فطنة وعقل وحكمة خادم الحرمين لعصفت بنا عواصف الربيع العربي الهوجاء‬ ‫في جعبة حكومة الملك عبداه كثير من اإصاحات الهيكلية والمجتمعية لكن فترة الصحوة أعاقت التنمية‬ ‫الملك فيصل لم يترك للمجتمع قرار قبول أو رفض تعليم المرأة فلماذا ا نستنُ بسنته في قيادتها السيارة؟‬

‫اأمر سعود الفيصل‬ ‫مغادرة الجامع مستهجنن ما أقدم عليه‬ ‫الخطيب‪.‬‬ ‫����� إقح�ام من�ر امس�جد ي الش�أن‬ ‫الس�ياي‪ ،‬والتحريض‪ ،‬وتش�ويه الس�معة‪،‬‬ ‫فيه مس�اس به�ذا امكان وقدس�يته؛ فضاً‬ ‫ع�ن أنه�ا ممارس�ة ا تمت لإمام�ة بصلة‪،‬‬ ‫واأمانة رط أس�اي ي نق�وات ومقوات‬ ‫امس�لم العادي فما بال بمن يعتلون امنابر‪،‬‬ ‫الرس�ول عليه الصاة والسام‪ ،‬وهو رسول‪،‬‬ ‫كان يرف�ع ع�ن ه�ذه الصفة‪ ،‬ويس�تبدلها‬ ‫ب� «م�ا بال أقوام» دون أن يرح بأس�ماء‬ ‫اأش�خاص‪ .‬هؤاء اأئمة هم ي الواقع دعاة‬ ‫ر وتفرق وتح�زب وفوى اجتماعية؛ وما‬ ‫أحوجن�ا إى التمس�ك بأخاقيات�ه صى الله‬ ‫عليه وس�لم ي الخاف‪.‬‬ ‫التحرش الجني‬ ‫ كش�فت اأمرة عادلة بنت عبدالله‬‫عن ارتف�اع معدات قضايا العنف اأري‬ ‫الواردة إى جمعية حقوق اإنس�ان بنسبة‬ ‫‪ %20‬بحسب آخر تقرير للجمعية‪ ،‬معلنة‬ ‫أنه�ا أع�ى ارتف�اع تس�جله الجمعية منذ‬ ‫إنش�ائها ع�ام ‪1425‬ه��‪ ،‬بينما أش�ارت‬ ‫دراس�ة أخ�رى إى تع�رض ‪ %10‬م�ن‬ ‫الطالبات للتحرش الجني‪.‬‬ ‫��� الغريب أنه رغم ه�ذا الكم الهائل‬ ‫م�ن التعليم الدين�ي ي مدارس�نا‪ ،‬نجد أننا‬ ‫من أع�ى الدول ي العالم انتش�ارا ً للتحرش‬ ‫الجن�ي‪- .‬كم�ا تق�ول اإحص�اءات‪ -‬ه�ذا‬ ‫يعن�ي أن التعلي�م لدين�ا يش�وبه خلل ا بد‬ ‫م�ن أخ�ذه بعن ااعتب�ار وعاج�ه‪ ،‬إضافة‬ ‫إى أن غي�اب أنظمة وقوان�ن ردع للتحرش‬ ‫الجني‪ ،‬والتعامل مع هذه القضايا بأسلوب‬ ‫الرقابة دون قانون رادع‪ ،‬أدى إى تفاقم هذه‬ ‫القضاي�ا اأخاقية؛ فاإنس�ان إذا ما رضخ‬ ‫لأنظمة والقوانن كان إنسانا ً سوياً‪ ،‬وعندما‬ ‫تغيب هذه اأنظمة الرادعة‪ ،‬أو تُهمَش‪ ،‬يعود‬ ‫إى وحشيته‪.‬‬ ‫امملكة وإرائيل‬ ‫نف�ى رئي�س مجل�س إدارة ركة‬‫البوت�اس العربي�ة جم�ال الراي�رة أي‬ ‫اتصاات مع ركة البوت�اس اإرائيلية‬ ‫أو أي جه�ة إرائيلي�ة بخص�وص راء‬ ‫الغ�از منها‪ ،‬فيما اعترت النقابات امهنية‬ ‫أن القضية إن حدثت فهي تطبيع‪.‬‬ ‫�� من ثواب�ت امملكة عدم التعامل مع‬

‫صالح امغامي‬ ‫خالد السليمان‬ ‫العدو اإرائيي؛‬ ‫وامملكة بامناسبة ليس�ت مضطرة للتعامل‬ ‫م�ع إرائيل أنه�ا ببس�اطة ا تحتاج مثل‬ ‫�� ش�عرة الجه�اد أصبحت وس�يلة‬ ‫هذا التعامل؛ فنحن ي غنى س�واء من حيث‬ ‫امكان�ة السياس�ية أو امالي�ة‪ ،‬ولس�نا مثل الثورين واانتهازين وأعداء البلد ي الخارج‬ ‫اآخرين الذين يبحثون ي التطبيع والتقرب والداخ�ل لتثوير مجتمعنا وهز اس�تقراره‪.‬‬ ‫إى إرائيل عن قيمة سياس�ية‪ .‬أما التطبيع‪ ،‬وا ب�د م�ن التعام�ل معه�ا بالتصحي�ح‪،‬‬ ‫فامملكة س�تكون آخر امطبّع�ن إذا تحقق والح�زم‪ ،‬والحس�م‪ ،‬والبعد ع�ن امجامات‪.‬‬ ‫س�ام متوازن‪ ،‬كما هو الشعار الذي ترفعه‪ .‬لك�ن تصحيح امناه�ج ا يكفي؛ فامش�كلة‬ ‫ليس�ت ي امنه�ج وإنما ي امعل�م‪ ،‬وتحديدا ً‬ ‫لذلك فهذه اإشاعة ا قيمة لها‪.‬‬ ‫ي معلم�ي امواد اأخرى غر ام�واد الدينية‪.‬‬ ‫شح اأراي‬ ‫ أرج�ع مدي�ر اأراي وامش�اريع فأغلب م�ن أدلجوا مجتمعنا مثل الس�وري‬‫ب�وزارة الربي�ة والتعلي�م امهندس محمد الجنس�ية محمد رور زين العابدين منظر‬ ‫الفوزان‪ ،‬س�بب تعثر بناء ألفي مدرسة ي فرق�ة «الروري�ة» كان معل�م رياضيات‪،‬‬ ‫كافة مناطق امملكة إى عدم توفر اأراي والروري�ة كم�ا ه�و معروف ه�ي الفرقة‬ ‫الكافي�ة اس�تغالها‪ ،‬مبين�ا ً أن ال�وزارة التي تقوم بالرويج لفك�رة تثوير امجتمع‪،‬‬ ‫ماتزال تعاني من مش�كلة ش�ح اأراي‪ ،‬وهي بامناس�بة التي تمد القاعدة بكوادرها‪،‬‬ ‫فالروري إذا تشدد تحول فورا ً إى قاعدي‪.‬‬ ‫خصوصا ً ي امدن الرئيسة‪.‬‬ ‫�� مش�كلة اأراي هي أس مشكات وم�اأزال أتذكر ‪-‬بامناس�بة‪ -‬رواية يتناقلها‬ ‫بن�اء البني�ة التحتية للخدم�ات ي امملكة ‪ ..‬كث�رون تق�ول‪ :‬إن م�درس رياضي�ات ي‬ ‫محزن ومخج�ل ومعيب أن تك�ون دولة ي امرحل�ة اابتدائي�ة س�أل طاب�ه اأطفال‪:‬‬ ‫حجم امملكة واتساعها وا نجد أرضا ً لنقيم خمس�ة مجاهدي�ن استُش�هد منه�م ثاثة‬ ‫عليها مدرسة‪ ،‬أو نبني عليها مستشفى؛ الله وذهب�وا إى أحضان الح�ور العن ي الجنة‪،‬‬ ‫يس�ر وا نصل إى ح�د أا نجد مقابر لدفن كم بق�ي م�ن امجموع�ة ينتظ�ر أن يذهب‬ ‫مس�تقباً؟‪ .‬ه�ذه الرواية بغ�ض النظر عن‬ ‫موتانا!‬ ‫كونها صحيحة أ ْو ا‪ ،‬تؤكد أن امشكلة ليست‬ ‫حكم الجهاد‬ ‫ أدرج�ت وزارة الربي�ة والتعلي�م ي امقررات التعليمي�ة وإنما ي امعلم‪ ،‬الذي‬‫ي أح�د مناهجها الت�ي تضمنها امروع سيجد ألف طريقة وطريقة أدلجة النشء‪.‬‬ ‫عمل السعوديات‬ ‫الش�امل لتطوير امناهج‪ ،‬وحدة مس�تقلة‬ ‫ تعم�ل ي مط�ار حائ�ل أرب�ع‬‫تتح�دث ع�ن الجه�اد‪ ،‬للم�رة اأوى ي‬ ‫تاريخها‪ ،‬من خ�ال كتاب الفقه للمرحلة س�عوديات‪ ،‬اثنت�ان منه�ن بوظيف�ة‬ ‫امتوس�طة‪ .‬وأوضحت ال�وزارة أن الوحدة «قهوج�ي» واثنت�ان بوظيف�ة «عامل�ة‬ ‫الجدي�دة تضمن�ت معنى الجهاد وس�عة نظاف�ة» برات�ب ق�دره ‪ 1200‬ري�ال‪،‬‬ ‫مفهوم�ه وحكم�ه والحاات الت�ي يتعن باإضافة إى ‪ 300‬ريال بدل سكن‪ ،‬و‪120‬‬ ‫فيها الجه�اد‪ ،‬إضافة إى حكم الجهاد عى رياا ً بدل نقل‪ ،‬ي امكتب التنفيذي وصالة‬ ‫النساء والحكمة من مروعيته‪ ،‬ومبادئ كب�ار ال�زوار ي امط�ار‪ ،‬وذل�ك ي الوقت‬ ‫عام�ة ع�ن الجه�اد وروط�ه وأنواع�ه‪ ،‬ال�ذي دعمت فيها الدول�ة مواطنيها عر‬ ‫وحكم الجهاد بدون إذن وي اأمر‪ ،‬مشرة الصناديق التنموية مث�ل اموارد البرية‬ ‫إى أن سياسة امملكة هي سياسة دفاعية وغرها‪.‬‬ ‫�� هذا يعني أن ثقافة العمل‪ ،‬وتقويم‬ ‫بحتة‪ ،‬تنب�ذ ااعتداء امتث�اا ً لقوله تعاى‪:‬‬ ‫(وقاتل�وا ي س�بيل الله الذي�ن يقاتلونكم ما اعوجَ منها بس�بب طفرة التس�عينيات‪،‬‬ ‫وا تعتدوا إن الل�ه ا يحب امعتدين)‪ ،‬وأن تس�ر ولو بب�طء ي ااتج�اه الصحيح‪ .‬لو‬ ‫الوح�دة ش�ملت تحذي�را ً للط�اب بأنه ا عدت إى فرة م�ا قبل ‪ 1995‬لوجدت كثرا ً‬ ‫يج�وز أح�د أن يرفع راية الجه�اد إا وي من النساء السعوديات يعملن ي هذه امهن‪،‬‬ ‫اأم�ر أو من ينوب�ه‪ ،‬وأنه ا يج�وز آحاد وسنكون مجتمعا ً مدنيا ً سويا ً ومتوازنا ً إذا‬

‫د‪ .‬خالد الدخيل‬

‫امس�لمن أو‬ ‫طائفة منهم «اافتئات» عى اإمام أو عى‬ ‫جماعة امسلمن بإعان ذلك‪.‬‬

‫شعيرة الجهاد أصبحت وسيلة الثوريين واانتهازيين وأعداء البلد في الخارج لتثوير مجتمعنا وهز استقراره‬ ‫البيان اأخير للقاعدة م َرره اإيرانيون ليخترقوا عواطف الشعوب وبن ادن وعائلته كانوا يعيشون في طهران‬ ‫لو أفلح ‪ %10‬من أكثر من ‪ 150‬ألف ًا من المبتعثين لكفوا لقيادة التغيير ااجتماعي‬

‫م‪.‬محمد عبداللطيف جميل‬ ‫عملت امرأة ي كل امجاات‪ ،‬بما فيها العمل‬ ‫كنادلة‪ ..‬ي الخ�ارج تجد أكثر النادات من‬ ‫طالب�ات الجامعات‪ ،‬وا يج�دن فيها عيباً‪،‬‬ ‫رغم أن أغلبهن هناك أتن من أر من ذوي‬ ‫الدخل امتوس�ط ‪ .‬العمل ي أي مجال ليس‬ ‫عيباً‪.‬‬ ‫هدم اآثار‬ ‫ قال فضيلة الشيخ صالح بن عواد‬‫امغامي إمام وخطيب مس�جد قباء‪ :‬إن‬ ‫هن�اك آثا ًرا لم ِ‬ ‫ي�أت ي الرع أن يُتعبَد إى‬ ‫الل�ه به�ا‪ ،‬لكنها كانت مرتبط�ة بأحداث‬ ‫تاريخية‪ ،‬والوقوف عندها يحدث عاطفة‬ ‫جليلة ي النفس‪ ،‬ولهذا ا ينبغي الس�عي‬ ‫ي هدمها وتقويضها‪.‬‬ ‫�� وهذا صحيح ‪ .‬فاأثر ‪-‬أي أثر‪ -‬إذا‬ ‫لم يمس ش�عرة التوحيد‪ ،‬كأن يتخذ صنما ً‬ ‫يُعب�د‪ ،‬أو يخى من أن يمس نقاء التوحيد‪،‬‬ ‫فا أعتقد أن ي بقائه شيئاً‪ .‬فمنعه جاء منع‬ ‫اتخ�اذه ذريع�ة للرك‪ ،‬فإذا أمن�ت الفتنة‬ ‫فلماذا امنع؟‬ ‫أمريكا وإيران‬ ‫ ي مقال�ه «السياس�ة الخارجي�ة‬‫الس�عودية‪ ..‬أمري�كا وإيران»‪ ،‬يتس�اءل‬ ‫الكات�ب خال�د الدخي�ل‪« :‬ه�ل يمكن أن‬ ‫تكون السياس�ة الخارجية التي اعتمدها‬ ‫املك س�عود واملك فيصل‪ ،‬رحمهما الله‪،‬‬ ‫ي ذروة الح�رب الباردة بش�قيها العربي‬ ‫وال�دوي‪ ،‬ه�ي السياس�ة امعتم�دة بع�د‬ ‫مرور أكثر من نصف قرن عى ذلك؟ كان‬ ‫م�ن الواض�ح أن السياس�ة التي فش�لت‬ ‫ي الع�راق وي س�ورية‪ ،‬ول�م تحقق أكثر‬ ‫م�ن نص�ف نج�اح ي اليم�ن والبحرين‪،‬‬ ‫ولم تؤس�س لتحالفات مس�تقرة وثابتة‬ ‫ي امنطق�ة‪ ،‬تحت�اج إى مراجع�ة وإعادة‬ ‫نظر‪.»..‬‬ ‫�� ا ش�ك أن هناك قص�ورا ً واضحا ً‬ ‫ي السياس�ة الخارجي�ة الس�عودية؛ فوزن‬ ‫امملكة الجيوس�ياي والديني وااقتصادي‬ ‫ا يتناس�ب إطاق�ا ً م�ع مكانته�ا ووزنها‬ ‫اليوم؛ لذلك فأنا أواف�ق الدكتور خالد فيما‬ ‫ذهب إليه‪.‬‬ ‫قيادة السيدات‬ ‫ ي س�ؤال إح�دى وس�ائل اإع�ام‬‫النمس�اوية ع�ن قي�ادة امرأة للس�يارة ي‬ ‫امملك�ة‪ ،‬رد اأمر س�عود الفيص�ل وزير‬ ‫الخارجية بقوله‪›‹ :‬ام�رأة تقلدت مناصب‬ ‫علي�ا ي الدولة‪ ،‬كان آخرها تعيينها عضوًا‬ ‫ي مجل�س الش�ورى››‪ ،‬مبينً�ا أن قي�ادة‬ ‫السيدات شأن مجتمعي ا دخل للسياسة‬ ‫فيه‪.‬‬ ‫��� ولك�ن وال�د اأم�ر س�عود املك‬ ‫فيص�ل ‪-‬رحمه الله‪ -‬لم ي�رك للمجتمع أن‬ ‫يق�رر قب�ول أو عدم قبول تعلي�م امرأة‪ ،‬بل‬

‫يعدها أسبوعيً‪ :‬علي مكي‬ ‫ُ‬

‫محمد بن عبداللطيف آل الش�يخ‪ ،‬يكفي أن تقول اسمه هكذا مجردا ً من كل‬ ‫األقاب والنعوت والصفات ليلوي أعناق الجميع إليه وإى طرحه امثقف والعميق‪،‬‬ ‫الذي وإن اختلفت معه فإنك ا تستطيع أن تلغي عاقته الوثيقة بالفكر وامعرفة‬ ‫واطاعه الواس�ع‪ ،‬وقد عرف آل الش�يخ بكتاباته الصحافية الجريئة وامشاكسة‬ ‫والناقدة أيضا ً لإس�ام الس�ياي ومرحلة الصحوة التي ي�رى أنها عطلت كثرا ً‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫‪15‬‬

‫بادر واتخذ القرار «الصعب»‪ ،‬وفرضه‪ ،‬وها‬ ‫نحن نعيش زمنا ً ا يتجرأ متطرف واحد أن‬ ‫يطال�ب بوقف تعليم ام�رأة‪ ،‬رغم أن آباءهم‬ ‫وأجدادهم ش�نَعوا عى الق�رار وقالوا فيه ما‬ ‫ل�م يقله اإمام مال�ك ي الخمر‪ .‬وكذلك اأمر‬ ‫بإلغ�اء الرق ‪ .‬فلماذا ا نس�تن بس�نة املك‬ ‫فيص�ل ي تعجي�ل حركة التنمية‪ ،‬ونس�مح‬ ‫للم�رأة بالقيادة‪ ،‬كما فعل رحمه الله؛ عندما‬ ‫فرض تعليم امرأة؟‪ .‬بودي أن أس�مع إجابة‬ ‫سمو اأمر سعود عى هذا السؤال‪.‬‬ ‫رقص النساء‬ ‫ اجتمع عدد من السيدات اللبنانيات‬‫أم�ام من�زل رئي�س الرم�ان نبي�ه بري‪،‬‬ ‫ورقصن إيصال رس�التهن برورة إقرار‬ ‫قانون يحمي النس�اء من العنف اأري‪.‬‬ ‫ويع�ود اختي�ار من�زل رئيس الرم�ان إى‬ ‫كونه دع�ا ي كلمت�ه اافتتاحية للمجلس‬ ‫النياب�ي امنتخ�ب ع�ام ‪ 2009‬إى حماي�ة‬ ‫امرأة من العنف وتعديل القوانن التمييزية‬ ‫وامجحفة بحقها‪.‬‬ ‫�� أنا عى يقن أن امجتمعات العربية‬ ‫تتش�ابه‪ ،‬الف�رق ي الدرجة‪ .‬ما نش�كو منه‬ ‫يش�كو منه البقية‪ ،‬ربما لي�س بالقدر الذي‬ ‫يش�كون منه‪ ،‬ولكن سبب الش�كوى واحد‪.‬‬ ‫وأنا أعرف أن ي جعبة حكومة املك عبدالله‬ ‫حفظ�ه الله ورعاه‪ -‬كث�را ً من اإصاحات‬‫الهيكلي�ة وامجتمعي�ة‪ ،‬التي س�تصدر عى‬ ‫ش�كل أنظم�ة‪ ،‬امش�كلة أن ف�رة الصحوة‬ ‫عطل�ت كث�را ً من ه�ذه الش�ؤون‪ ،‬وأعاقت‬ ‫التنمي�ة‪ ،‬وم�ا تقوم ب�ه الحكوم�ة اآن هو‬ ‫الس�باق م�ع الزم�ن إقام�ة دول�ة العدل‪،‬‬ ‫فالع�دل ي معاي�ر خادم الحرم�ن غاية ا‬ ‫يقبل فيها امزايدة؛ وق�د عرفناه ي أكثر من‬ ‫موقف أنه رج ٌل إذا قال فعل؛ ولكن مشكلته‬ ‫ومشكلتنا أن اليوم ‪ 24‬ساعة فقط‪.‬‬ ‫نائبات الشورى‬ ‫ اخت�ار مجل�س الش�ورى ث�اث‬‫عضوات نوابا ً لرؤس�اء لجانه امتخصصة‪،‬‬ ‫وه�ن الدكت�ورة زين�ب أب�و طال�ب نائبا ً‬ ‫لرئيس لجنة الشؤون الثقافية واإعامية‪،‬‬ ‫والدكت�ورة لبن�ى اأنصاري نائب�ا ً لرئيس‬ ‫لجن�ة الش�ؤون الصحي�ة والبيئي�ة‪،‬‬ ‫والدكت�ورة ثري�ا عبيد نائب�ا ً لرئيس لجنة‬ ‫حقوق اإنسان والعرائض‪.‬‬ ‫��� وهذا م�ا كن�ا نناضل م�ن أجله‪.‬‬ ‫دخ�ول ام�رأة إى مجلس الش�ورى‪ ،‬وتغير‬ ‫نظام�ه بحي�ث يك�ون «كوت�ا» النس�اء ي‬ ‫تش�كيله رط روري‪ ،‬بحيث ا يمكن أن‬ ‫يتشكل بدونهن‪ ،‬اختر الطريق علينا فيما‬ ‫يتعلق باس�تفادة امرأة من التنمية البرية‪،‬‬ ‫وامش�اركة ي صناع�ة الق�رار‪ .‬ف�ا ينبغي‬ ‫أن تك�ون عضوة وا تش�رك ي اللجان‪ ،‬وا‬ ‫ترأسها ولو نادرا ً إذا غاب رئيسها‪ ،‬يعني أن‬ ‫وجوده�ا صوري‪ ،‬لذل�ك فإراكها ي لجان‬ ‫امجلس كان هو امتوقع‪.‬‬ ‫مسلم ومسيحي‬ ‫أف�ادت مص�ادر رس�مية‪ ،‬أن خافا ً‬‫ب�ن فريق�ن ‪-‬أحدهم�ا مس�لم واآخ�ر‬ ‫مس�يحي‪ -‬لك�رة القدم‪ ،‬تح�ول إى أعمال‬ ‫ش�غب ي مدين�ة بوس�ط نيجري�ا‪ ،‬حيث‬ ‫قتل ش�خص عى اأقل وت�م إحراق منازل‬ ‫ومساجد وكنائس‪.‬‬ ‫�� الطائفية وامذهبية والتطاحن عليها‬ ‫ومن أجلها ُ‬ ‫أس امجتمعات امتخلفة كما هو‬ ‫مش�اهد‪ .‬وعندما تصل إى كرة القدم‪ ،‬معنى‬ ‫ذلك أنها تجذرت حتى وصلت إى فئات كان‬ ‫من امفروض أن تبق�ى ي منأى عنها؛ وهذا‬ ‫بالفعل مؤر خطر‪ .‬وأخى ما أخش�اه أن‬ ‫تتصاعد التباينات الطائفية وامذهبية إى أن‬ ‫تص�ل إى هذه الفئ�ات ي منطقتنا العربية‪.‬‬ ‫عندها قل عى ااستقرار السام‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫رأي‬

‫ﻣﻌـﺮض اﻟﻜﺘﺎب‪..‬‬ ‫ﻣﻮﺳﻢ اﻟﺠﺪل‬ ‫واﻟﺘﻨﻮﻳﺮ‬

‫اﻟﺒﺎﺣﺔ وﺧﺮﻳﻄﺔ‬ ‫اﻟﺘﻘﺴﻴﻢ ا„داري‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺸﻮﻳﻌﺮ‬

‫ﺟﻤﻌﺎن اﻟﻜﺮت‬ ‫‪karat@alasharq.net.sa‬‬

‫‪malshwier@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪19‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 1‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (453‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﻌـﺪ إﻗﺎﻣـﺔ ﻣﻌـﺎرض اﻟﻜﺘـﺐ ﺧﻄﻮة‬ ‫ﻣﻬﻤﺔ ﰲ ﺣﻴﺎة اﻟﺸـﻌﻮب واﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﴬة؛‬ ‫ﻟﻜﻮﻧﻬﺎ ﻣﺮآة ﺗﻌﻜﺲ ﺛﻘﺎﻓـﺔ وﺗﻄﻮر اﻟﺪول‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﺎم ﺑﻬـﺎ؛ ﺣﻴﺚ ﻳﺴﺘﺸـﻌﺮ اﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫أﻫﻤﻴـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻻﻃﻼع ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﺠﺪات‬ ‫اﻟﻌﻠﻢ واﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ‪ ،‬وﻓﺎﻋﻠﻴﺔ اﻟﻜﺘﺎب واﻟﻘﺮاءة‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أن إﻗﺎﻣـﺔ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻤﻌـﺎرض ﻳﺤﻔﻆ‬ ‫ﻟﻠﻜﺘـﺎب ﻗﻴﻤﺘـﻪ وأﻫﻤﻴﺘـﻪ ودوره اﻟﺒﺎرز ﰲ‬ ‫ﺗﻄﻮر اﻹﻧﺴـﺎن وﺗﻌﻠﻤﻪ‪ ،‬وﻟﺬا ﻳﺴﻌﻰ أﻏﻠﺐ‬ ‫اﻤﻨﻈﻤـﻦ ﻟﺘﻠﻚ اﻤﻌـﺎرض إﱃ إﺑﺮاز اﻟﻜﺘﺎب‬ ‫وإﻋﺎدة وﻫﺠـﻪ اﻟﻘﺪﻳﻢ ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻻﻗﺘﻨﺎء‬ ‫واﻟﻘـﺮاءة؛ ﺣﻴﺚ ﺗﺄﺛـﺮ اﻟﻜﺘﺎب ﻛﺜـﺮا ً ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﺘﻄـﻮر اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟـﻲ وﻇﻬـﻮر اﻹﻧﱰﻧـﺖ‬ ‫واﻟﻜﺘـﺎب اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ اﻟـﺬي أﺟﱪ ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘـ ّﺮاء ﻋﲆ ﻫﺠﺮ اﻟﻜﺘـﺐ اﻟﻮرﻗﻴﺔ واﻟﺘﻮﺟﻪ‬ ‫إﱃ اﻟﻜﺘﺎب اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‪.‬‬ ‫ﰲ ﻣﺜـﻞ ﻫﺬه اﻷﻳﺎم ﻣﻦ ﻛﻞ ﻋﺎم ﺗﺸـﻬﺪ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض ﻓﻌﺎﻟﻴﺔ ﺛﻘﺎﻓﻴـﺔ ﻳﻨﺘﻈﺮﻫﺎ‬ ‫اﻤﺜﻘﻔـﻮن واﻷدﺑـﺎء واﻟﺒﺎﺣﺜـﻮن‪ ،‬أﻻ وﻫـﻲ‬ ‫إﻗﺎﻣﺔ ﻣﻌﺮض اﻟﺮﻳﺎض اﻟﺪوﱄ ﻟﻠﻜﺘﺎب اﻟﺬي‬ ‫ﺳـﻴﻘﺎم ﰲ ﻳـﻮم اﻟﺜﻼﺛﺎء اﻤﻘﺒـﻞ ‪/23‬رﺑﻴﻊ‬ ‫اﻵﺧﺮ‪1434/‬ﻫــ‪ /5 ،‬ﻣـﺎرس‪2013/‬م‪،‬‬ ‫وﺳﺘﻜﻮن دوﻟﺔ اﻤﻐﺮب اﻟﺸﻘﻴﻘﺔ ﻫﻲ ﺿﻴﻒ‬ ‫اﻟﴩف ﻟﻬﺬا اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫ﻣﻌﺮض اﻟﺮﻳﺎض اﻟﺪوﱄ ﻟﻠﻜﺘﺎب أﺻﺒﺢ‬ ‫ﺣﺪﺛﺎ ً ﻣﻬﻤﺎ ً وﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ﻃﻴﺒﺔ ﺗﺤﺘﻀﻨﻬﺎ ﺑﻼدﻧﺎ‬ ‫وﺗﻔﺘﺨـﺮ وﺗﺴـﻌﺪ ﺑﻬﺎ ﻛﻞ ﻋـﺎم وﻳﻨﺘﻈﺮﻫﺎ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴـﻊ ﺑﺸـﻐﻒ‪ ،‬وﻫـﺬا إن دل ﻋﲆ ﳾء‬ ‫ﻓﺈﻧﻤـﺎ ﻳـﺪل ﻋـﲆ زﻳـﺎدة اﻟﻮﻋـﻲ اﻟﺜﻘـﺎﰲ‬ ‫ﻟﻠﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻟﺴـﻌﻮدي ﺑﻤﺨﺘﻠـﻒ ﺗﻮﺟﻬﺎﺗﻪ‬ ‫اﻟﻔﻜﺮﻳـﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺪﻟﻴـﻞ اﻟﺘﺪﻓﻖ اﻟﻜﺒﺮ‬ ‫ﻟﺰوار اﻤﻌﺮض ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻓﺌﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬ ‫وﻣـﻦ وﺟﻬـﺔ ﻧﻈـﺮي ﻓـﺈن ﻣﻌـﺮض‬ ‫اﻟﻜﺘـﺎب ﺳـﺎﻫﻢ ﻣﺴـﺎﻫﻤﺎت ﻛﺒـﺮة ﻋـﲆ‬

‫ﻣﺴﺘﻮى اﻟﻮﻃﻦ واﻤﺜﻘﻒ واﻟﻔﺮد‪.‬‬ ‫ﻓﻌـﲆ اﻤﺴـﺘﻮى اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻓﻘﺪ ﺳـﺎﻫﻢ‬ ‫اﻤﻌﺮض ﰲ رﺳﻢ ﺻﻮرة ذﻫﻨﻴﺔ ﻣﻀﻴﺌﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﺑﻼدﻧﺎ ﻣﻦ ﺧﻼل إﻗﺎﻣﺔ ﻫﺬا اﻤﻌﺮض ﺳﻨﻮﻳﺎ ً‬ ‫وﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ ودوﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﺳـﺎﻫﻢ‬ ‫ﰲ ﺗﻌﺮﻳﻒ اﻷوﺳـﺎط اﻤﻌﺮﻓﻴﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟـﺪول ﺑﺤﻘﻴﻘﺔ اﻤﺸـﻬﺪ اﻟﺜﻘﺎﰲ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي ﺧﺼﻮﺻﺎ ً أن ﻫﻨﺎك داﺋﻤﺎ ً ﻣﺤﺎوﻟﺔ‬ ‫ﻟﺘﺸﻮﻳﻪ ﺻﻮرة اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﺴﻌﻮدي أﻧﻪ ﻋﺪو‬ ‫ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ واﻻﻃﻼع‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ ﻓﺈن إﻗﺎﻣﺔ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﻌﺎرض ﺗﻌﻜﺲ اﻟﻮاﻗﻊ اﻟﺼﺤﻴﺢ ﻤﺠﺘﻤﻌﻨﺎ‬ ‫ﺑﺄﻧـﻪ ﻣﺤـﺐ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻻﻃـﻼع ﻋـﲆ ﻛﻞ‬ ‫اﻤﺴـﺘﺠﺪات ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬وﻣﺤﺐ ﻟﻠﻤﺴﺎﻫﻤﺎت‬ ‫اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﻋﲆ ﺟﺎﻧﺐ اﻟﻮﺳﻂ اﻟﻔﻜﺮي واﻟﺜﻘﺎﰲ‬ ‫ﻓﻘﺪ ﺳـﺎﻫﻢ ﰲ ﺗﻔﻌﻴﻞ اﻟﺤـﺮاك اﻟﺜﻘﺎﰲ ﺑﻦ‬ ‫أوﺳـﺎط اﻤﺜﻘﻔﻦ واﻤﺜﻘﻔـﺎت؛ ﺣﻴﺚ ﴏﻧﺎ‬ ‫ﻧﺸـﻬﺪ ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً إﺻـﺪارات ﻟﻌﺪﻳـﺪ ﻣﻨﻬـﻢ‬ ‫ﻣﺘﺰاﻣﻨﺔ ﻣـﻊ اﻓﺘﺘﺎح اﻤﻌﺮض‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺳـﺎﻫﻢ‬ ‫اﻤﻌﺮض ﰲ ﺗﻔﻌﻴﻞ ﺣﺮﻛـﺔ اﻟﻨﴩ واﻟﺘﺄﻟﻴﻒ‬ ‫ودﻋﻤﻬـﺎ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﻠﺤـﻮظ؛‬ ‫ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً ﺑﻌـﺪ أن ﺗﺒﻨـﺖ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ‬ ‫واﻹﻋﻼم ﻣﻨﺢ ﺟﻮاﺋﺰ ﻣﺎﻟﻴـﺔ ﻟﻠﻜﺘﺐ اﻟﻔﺎﺋﺰة‬ ‫أو ﻟﺪور اﻟﻨﴩ اﻤﺘﻤﻴﺰة‪ ،‬وﺗﺨﺼﻴﺺ ﺟﻨﺎح‬ ‫ﻟﻠﻤﺆﻟﻒ اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﺬي ﻳﻨﴩ ﻋﲆ ﺣﺴﺎﺑﻪ‬ ‫اﻟﺨـﺎص‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ َﺷـ ّﻜﻞ اﻤﻌـﺮض ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫ﻓﻜﺮﻳـﺔ ﺗﺘﻄـﺮق ﻟﻬـﺎ اﻟﻨﺨـﺐ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻛﻞ ﺣﺴـﺐ اﺗﺠﺎﻫـﻪ اﻟﻔﻜـﺮي وأﻃﺮوﺣﺎﺗﻪ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻨﻘﺎش ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻹﻋﻼم اﻟﺮﺳـﻤﻲ أو‬ ‫اﻹﻋـﻼم اﻟﺠﺪﻳـﺪ‪ ،‬أو اﻟﻨـﺪوات اﻤﺼﺎﺣﺒـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻘـﺎم ﻋﲆ ﻫﺎﻣﺶ اﻤﻌـﺮض‪ ،‬واﻟﻬﻮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻟﺘـﻲ اﻋﺘﻤﺪﻫﺎ اﻤﻌﺮض ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻫﻲ‪) :‬اﻟﺤﻮار‪ ...‬ﺛﻘﺎﻓﺔ وﺳﻠﻮﻛﺎً(‪.‬‬

‫أﻣﺎ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻓﻘﺪ ﺳـﺎﻫﻢ‬ ‫اﻤﻌﺮض ﰲ رﺑﻂ اﻷﴎة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺎﻟﻜﺘﺎب‬ ‫ﻣـﻦ ﺧﻼل اﻻﻃـﻼع واﻻﻗﺘﻨـﺎء‪ ،‬وﺧﺼﻮﺻﺎ ً‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠﻴـﻞ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻧﻼﺣـﻆ اﻹﻗﺒﺎل‬ ‫اﻟﻜﺒﺮ ﻋﲆ اﻤﻌﺮض ﻣﻦ اﻟﻌﺎﺋﻼت واﻟﺸﺒﺎب‬ ‫واﻷﻃﻔـﺎل‪ ،‬وﻫـﺬا اﻟﺤﻀـﻮر اﻟﻜﺜﻴـﻒ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠـﻒ ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻳﺪل ﻋـﲆ أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫إﻗﺎﻣـﺔ ﻫﺬا اﻤﻌـﺮض واﻻﻫﺘﻤـﺎم ﺑﻪ ودﻋﻤﻪ‬ ‫دﻋﻤﺎ ً ﻗﻮﻳﺎ ً ﻟﻼﺳﺘﻤﺮار ﰲ ﻣﺴﺎﻫﻤﺎﺗﻪ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ‬ ‫واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻔﻴﺪ اﻟﻮﻃﻦ واﻤﻮاﻃﻦ‪.‬‬ ‫وﻧﺘﻤﻨـﻰ أن ﻳﻜـﻮن اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﻟﻠﻤﻌﺮض‬ ‫ﻻﺋﻘﺎ ً ﻤﺴـﺘﻮى ﻫﺬا اﻟﺤـﺪث اﻟﻜﺒﺮ ﻛﻤﺎ ﻫﻮ‬ ‫ﻣﻌﺘﺎد ﰲ ﻛﻞ ﻋـﺎم‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺘﻮﻓﺮ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫اﻟﻮاﻓﻴﺔ واﻤﻔﻴـﺪة ﻟﻠﺰاﺋﺮﻳﻦ‪ ،‬وﺗﻮزﻳﻊ ﺟﺪول‬ ‫اﻟﻨـﺪوات وأوﻗﺎﺗﻬـﺎ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺴـﺘﻤﺮ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻧﻀﻤـﻦ ﺗﻔﺎﻋﻼ ً وﺣﻀـﻮرا ً ﺟﻤﺎﻫﺮﻳﺎ ً ﻛﺒﺮا ً‬ ‫ﻟﺘﻠﻚ اﻟﻨﺪوات‪.‬‬ ‫وﺧﺘﺎﻣﺎ ً ﻧﻘـﻮل‪ :‬إن اﺳـﺘﻤﺮارﻳﺔ إﻗﺎﻣﺔ‬ ‫ﻣﻌـﺮض اﻟﻜﺘﺎب ﻳﺸـﻜﻞ ﺗﻈﺎﻫـﺮة ﻓﻜﺮﻳﺔ‬ ‫وﻣﻌﺮﻓﻴـﺔ وﻃﻨﻴﺔ ﻳﺠـﺐ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫وﺗﻜﺮﻳﺴـﻬﺎ ودﻋﻤﻬـﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺠـﺐ أن ﻧﺘﻨﺒﻪ‬ ‫إﱃ أن اﻟﺠﺪل اﻟﺬي ﻳﺤﺪﺛﻪ اﻤﻌﺮض ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً‬ ‫ﺑﻦ ﺑﻌﺾ اﻻﺗﺠﺎﻫﺎت اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ ﰲ ﺑﻼدﻧﺎ ﻫﻮ‬ ‫ﺟﺰء ﻣﻦ ﻇﺎﻫـﺮة اﻟﻔﻌﻞ اﻤﻌﺮﰲ اﻟﺬي ﻳﺜﺮي‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ اﻤﻌﺮض اﻤﻨﺎخ اﻟﺜﻘﺎﰲ اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫وﻳﺠﺐ أﻻ ﻧﺘﻀﺎﻳﻖ ﻣﻦ ذﻟﻚ ﻛﺜﺮاً‪ ،‬ﺑﻞ ﻧﺒﻨﻲ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻮﻗﻔﺎ ً ﻓﻜﺮﻳﺎ ً أﻛﺜﺮ اﺗﺴـﺎﻋﺎ ً واﺳﺘﻌﺪادا ً‬ ‫ﻟﻘﺒﻮل اﻟﺘﺒﺎﻳﻨـﺎت واﻻﺧﺘﻼﻓﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺨﺪم‬ ‫ﻓﻜـﺮة اﻟﺘﻨﻮع داﺧـﻞ اﻟﻨﺴـﻴﺞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫واﻟﺜﻘﺎﰲ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻛﻤﺎ أن إﻗﺎﻣﺔ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﻌـﺎرض ﺗﺠﻌﻠﻨـﺎ ﻋـﲆ ﺗﻮاﺻـﻞ داﺋﻢ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺸﻌﻮب اﻷﺧﺮى ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺘﺒﺎدل اﻤﻌﺮﰲ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﻔﻴﺪ ﰲ اﻻﻃﻼع ﻋﲆ ﻛﻞ اﻤﺴـﺘﺠﺪات‬ ‫اﻟﺤﺎﺻﻠﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬

‫ﺗُﻌﺪ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺒﺎﺣـﺔ أﺻﻐﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ إدارﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻴـﺚ اﻤﺴـﺎﺣﺔ اﻟﺠﻐﺮاﻓﻴـﺔ ﻣﻦ ﺑﻦ ﺛـﻼث ﻋﴩة‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ إدارﻳﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﻣﻤـﺎ ﻳُﺪﻟﻞ ﻋﲆ ذﻟﻚ أن‬ ‫ﻣﺴـﺎﺣﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺗﺘﻀﺎﻋـﻒ ﺑﻨﺤﻮ ﺑـ‪71‬‬ ‫ﺿﻌﻔـﺎ ً ﻋﻦ ﻣﺴـﺎﺣﺔ اﻟﺒﺎﺣـﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺰﻳﺪ ﻣﺴـﺎﺣﺔ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﻋـﻦ ﻣﺴـﺎﺣﺔ اﻟﺒﺎﺣـﺔ ﺑﺄرﺑﻌﻦ‬ ‫ﺿﻌﻔﺎً‪ ،‬وﻫـﺬا اﻟﺘﻔﺎوت اﻟﻜﺒﺮ واﻟﺒﻮن اﻟﺸﺎﺳـﻊ ﰲ‬ ‫ﻣﺴـﺎﺣﺎت اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻹدارﻳﺔ ﻟﻴﺲ ﰲ ﺻﺎﻟﺤﻬﺎ ﺳﻮاء‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ذات ﻣﺴـﺎﺣﺔ ﻛﺒﺮة ﻣﺜـﻞ ﻣﻨﻄﻘﺘﻲ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫واﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬اﻟﻠﺘﻦ ﺗﻔﻮﻗﺎن ﻣﺴـﺎﺣﺔ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺪول‬ ‫اﻤﺠـﺎورة‪ ،‬وﰲ اﻤﻘﺎﺑـﻞ اﻤﻨﺎﻃـﻖ ذات اﻤﺴـﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﺼﻐـﺮة ﻛﺎﻟﺒﺎﺣﺔ وﺟـﺎزان اﻟﻠﺘـﻦ ﻻ ﺗﺼﻼن إﱃ‬ ‫ﻣﺴـﺎﺣﺔ ﺑﻌﺾ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‪ .‬ﻓﺎﺗﺴـﺎع اﻤﺴـﺎﺣﺔ ﰲ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻤﻨﺎﻃـﻖ ﻳﺠﻌﻞ اﻻﻫﺘﻤﺎم ﻳﻨﺼﺐ ﻋﲆ اﻤﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺒﻘـﻰ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت اﻷﻃﺮاف ﺷـﺒﻪ‬ ‫ﻣﻬﻤﻠـﺔ ﺗﻨﻤﻮﻳﺎ ً ﻓﻀﻼ ً ﻋـﻦ اﻟﺼﻌﻮﺑﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﻌﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ اﻷﻫـﺎﱄ ﺑﺎﺿﻄﺮارﻫﻢ ﺗﻜﺒﺪ ﻣﺸـﺎق اﻟﺴـﻔﺮ‬ ‫وﺻـﻮﻻ ً إﱃ اﻤﺮاﻛﺰ اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈـﺎت ﻹﻧﻬﺎء‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻤﻌﺎﻣﻼت ﻟﻌـﺪم ﺗﻮﻓﺮ ﻛﺎﻣـﻞ اﻟﺼﻼﺣﻴﺎت‬ ‫ﻤﺪﻳـﺮي اﻤﺮاﻛـﺰ اﻟﺼﻐـﺮة‪ ،‬وﻫـﺬا ﻳﻮﺳـﻊ داﺋﺮة‬ ‫اﻟﺒﺮوﻗﺮاﻃﻴـﺔ وﻣﻦ ﺛﻢ ﺗﻌﻄﻴﻞ اﻟﻌﻤﻞ‪ .‬وﺣﻦ ﻧﺪﻗﻖ‬ ‫اﻟﻨﻈـﺮ ﰲ اﻤﻨﺠـﺰ اﻟﺘﻨﻤﻮي ﰲ ﻣﺮاﻛـﺰ وﻣﺤﺎﻓﻈﺎت‬ ‫اﻷﻃـﺮاف ﻧﻠﺤـﻆ أن ﻋﺠﻠـﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ ﺗﻜﺎد ﺗﺴـﺮ‬ ‫ﺑﺒﻂء‪ ،‬ﺑـﻞ ﺗﺘﻌﺜﺮ ﰲ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻷﺣﻴﺎن‪ ،‬واﻟﺸـﻮاﻫﺪ‬ ‫واﺿﺤﺔ وﻻ ���ﺨﻄﺌﻬﺎ اﻟﻌﻦ ﻛﺎﻟﻌﺮﺿﻴﺘﻦ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫واﻟﺠﻨﻮﺑﻴـﺔ اﻟﻠﺘﻦ ﺗﻘﻌﺎن ﻋﻨﺪ أﻗـﺪام ﺟﺒﺎل اﻟﴪاة‬ ‫ﺑـﻦ ﺛﻼث ﻣﻨﺎﻃﻖ )اﻟﺒﺎﺣﺔ‪ ،‬ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬ﻋﺴـﺮ(‪،‬‬ ‫وﻟـﻮ أﺟﺮﻳﻨـﺎ ﺣﺴـﺒﺔ ﺑﺴـﻴﻄﺔ ﻧﺠـﺪ أن اﻤﺴـﺎﻓﺔ‬ ‫اﻤﻜﺎﻧﻴـﺔ ﺑﻴﻨﻬﺎ وﺑـﻦ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﺒﻌﻬﺎ )ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣـﺔ( ﺗﺰﻳﺪ ﻋـﲆ ‪ 400‬ﻛﻠﻢ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﻻ ﺗﺒﻌﺪ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣـﺔ ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻤﺎﻧﻦ ﻛﻠـﻢ ﻓﻘﻂ‪ ،‬وﻧﻘﻴﺲ ذﻟﻚ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت اﻟﻘﻨﻔﺬة وﻫﻲ ﺗﺎﺑﻌـﺔ ﻤﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫وﺗﺒﻌـﺪ ﻋﻨﻬﺎ ﻣﺎ ﻳﺰﻳـﺪ ﻋﲆ ‪ 350‬ﻛﻴﻠـﻮ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺒﻌﺪ‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﺒﺎﺣﺔ ﺑﺤﻮاﱄ ‪ 120‬ﻛﻠﻢ‪ ،‬وﰲ اﻟﺠﻬﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ ﺗﻘـﻊ ﺑﻼد ﺧﺜﻌـﻢ‪ ،‬وﻫﻲ ﺗﺘﺒﻊ‬

‫ﻓﻲ اﻟﻌﻠﻢ واﻟﺴﻠﻢ‬

‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ ً ﺑﺄن ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ أﻗﺮب ﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻧﺪرك أن اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻹدارﻳﺔ ﺟﺎء ﺗﻘﺴـﻴﻤﻬﺎ ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً‬ ‫ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻟﺘﻨﻮع اﻟﺘﻀﺎرﻳﴘ واﻟﺪﻳﻤﻮﻏﺮاﰲ واﻟﺘﻮزﻳﻊ‬ ‫اﻟﻘﺒﲇ‪ ،‬وﺗﻠﺒﻴﺔ ﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت ﺳﻜﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻴﺪ أﻧﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﻌﺪ‬ ‫ﺗﺘﻨﺎﺳﺐ واﻟﻈﺮوف اﻟﺮاﻫﻨﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ اﻟﺘﺰاﻳﺪ اﻟﺴﻜﺎﻧﻲ‬ ‫واﻻﻧﺘﺸـﺎر اﻟﻌﻤﺮاﻧﻲ واﻟﻨﻤﻮ اﻻﻗﺘﺼﺎدي وﺗﻮﺳـﻊ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟـﺬي ﻳﻔﱰض إﻋﺎدة‬ ‫اﻟﻘﻴﺎﺳـﺎت وﺗﻌﺪﻳﻠﻬـﺎ إﱃ ﻣﻌﺎﻳـﺮ ﺟﺪﻳـﺪة ﺗﺘﻮاءم‬ ‫ﻣﻊ ﻇـﺮوف اﻟﻌـﴫ وﻣﺘﻄﻠﺒﺎﺗﻪ وﺣﺮﻛـﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺸـﻬﺪﻫﺎ ﺑﻼدﻧﺎ وﺗﺴـﻬﻴﻞ وﺗﴪﻳـﻊ ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫اﻷﻫﺎﱄ‪ .‬وﻫﻨـﺎك ﺛﻤـﺔ اﻗﱰاﺣﺎت ﺑﺈﻋﺎدة اﻟﺘﻘﺴـﻴﻢ‬ ‫اﻹداري ﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﻧﻈﺮا ً ﻻﺗﺴـﺎع ﻣﺴـﺎﺣﺔ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻤﻨﺎﻃـﻖ ﻛﺎﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﺤﻮذ‬ ‫ﻋـﲆ ‪ %27,6‬ﻣﻦ ﻣﺴـﺎﺣﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﻻ ﺗﺰﻳﺪ‬ ‫ﻣﺴـﺎﺣﺔ ﻣﻨﻄﻘﺘﻲ اﻟﺒﺎﺣﺔ وﺟـﺎزان ﻋﲆ ‪ 1,2‬ﻓﻘﻂ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺴـﺎﺣﺔ اﻹﺟﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬أي أن ﺑﻌﺾ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‬ ‫أﻛﱪ ﻣﻦ ﻫﺎﺗﻦ اﻤﻨﻄﻘﺘﻦ ﻣﺠﺘﻤﻌﺘﻦ‪.‬‬ ‫ﻳﻮﺟﺪ ﻣﺸـﻜﻠﺔ ﺗﺘﻤﺜﻞ ﰲ‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﺘﺒﺎﻳﻦ اﻟﻜﺒـﺮ ِ‬ ‫ﺻﻌﻮﺑﺔ اﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﻣﺎ ﺑﻦ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺮﺋﻴﺲ وﻣﺤﺎﻓﻈﺎت‬ ‫وﻣﺮاﻛﺰ اﻷﻃﺮاف‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﱰﺗﺐ ﻋﲆ ذﻟﻚ ﻣﻦ ﻣﺸﻜﻼت‬ ‫ﺗﻨﻤﻮﻳـﺔ ﻻ ﻳﻤﻜـﻦ ﺗﺠﺎﻫﻠﻬـﺎ‪ .‬إن إﻋـﺎدة ﺧﺮﻳﻄـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻘﺴـﻴﻢ اﻹداري أﺻﺒﺤﺖ ﻣﻬﻤـﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﻮازن‬ ‫ﺗﻨﻤﻮي وﺷﻤﻮﱄ ﻟﻸﻃﺮاف ﻣﺜﻠﻤﺎ ﺗﺤﻈﻰ ﺑﻬﺎ اﻤﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ‪ .‬وزﻳﺎدة ﻓﺎﻋﻠﻴﺔ وإﻧﺘﺎﺟﻴﺔ اﻷﻋﻤﺎل اﻹدارﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺠﻮاﻧـﺐ اﻟﺘﺨﻄﻴﻄﻴـﺔ واﻟﺮﻗﺎﺑﻴﺔ واﻟﺘﻨﺴـﻴﻘﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺴـﻬﻴﻞ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ‪-‬ﰲ ﻛﻼ اﻻﺗﺠﺎﻫﻦ‪ -‬ﺑﻦ‬ ‫اﻤﺮاﻛﺰ واﻷﻃﺮاف‪.‬‬ ‫وﻋـﻮدة ﻻﺳـﺘﻬﻼﻟﺔ اﻤﻘﺎﻟـﺔ‪ ،‬ﻳﻤﻜـﻦ ﻤﺴـﺎﺣﺔ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ أن ﺗﺰﻳﺪ ﺑﻀـﻢ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻤﻨﻄﻘﺘﻲ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ وﻋﺴـﺮ‪ ،‬ﻓﻀﻼ ً‬ ‫ﻋﻦ ﻓﺘﺢ ﻧﺎﻓﺬة ﺑﺤﺮﻳﺔ ﻟﻬﺎ ﻋﲆ ﺳﺎﺣﻞ اﻟﺒﺤﺮ اﻷﺣﻤﺮ‬ ‫ﻟﺘﺘﻨﺎﻣـﻰ ﺳـﻴﺎﺣﺔ اﻟﺠﺒﻞ واﻟﺒﺤـﺮ‪ ،‬وﻛﻞ ذﻟﻚ ﻳﺮﻓﺪ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﺎم ﰲ ﺑﻼدﻧﺎ‪ ،‬وﻧﻘﻴﺲ ذﻟﻚ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻷﺧﺮى‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﺤﻘﻖ ﺗﻨﻤﻴﺔ ﻣﺘﻮازﻧﺔ ﻳﺘﻄﻠﻊ‬ ‫إﻟﻴﻬﺎ اﻤﻮاﻃﻨﻮن‪ ،‬وﻳﻄﻤﺢ ﻟﻬﺎ اﻤﺴﺆوﻟﻮن‪.‬‬

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫دﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ‬ ‫ﺑﻼ ﻗﻴﻢ‬ ‫ﻫﻴﺜﻢ ﺣﺴﻦ ﻟﻨﺠﺎوي‬ ‫ﺧﺎﻟﺺ ﺟﻠﺒﻲ‬

‫اﻟﺪم ا ﺻﻔﺮ واﻟﺪم ا ﺣﻤﺮ‬ ‫اﻟﺪم ﰲ اﻟﺠﺴـﻢ أﺣﻤﺮ‪ ،‬واﻤـﺎل ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻷﺻﻔـﺮ اﻟﺮﻧـﺎن‪ ،‬اﻟـﺬي ﺗﺤﻮل ﻣـﻊ اﻟﻮﻗﺖ إﱃ‬ ‫اﻟﻮرق )اﻟﻜﺎﻏﺪ(؛ ﻓﺎﺣﺘﻞ اﻟﻮرق ﻣﻜﺎن اﻟﺬﻫﺐ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻓﻌﻠـﺖ أﻣﺮﻳـﻜﺎ ﻋـﺎم ‪1975‬م ﺣﻦ ﻓﻜﺖ‬ ‫اﻗﺘﺼﺎدﻫـﺎ ﻋـﻦ اﻟﺬﻫـﺐ‪ ،‬ﻟﺘﻄﺒﻊ ﻣـﻦ اﻟﻮرق‬ ‫اﻷﺧﴬ ﻣﺎ ﺗﺸـﺎء‪ ،‬ﻟﺘﻤﻮل ﺣﻤﻠﺘﻬﺎ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﻓﻴﺘﻨﺎم‪.‬‬ ‫وﻫﻲ ﻛﺎرﺛﺔ ﻋﲆ اﻻﻗﺘﺼـﺎد‪ .‬اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻗﺎدﻣﺔ ﻻ‬ ‫رﻳﺐ ﻓﻴﻬﺎ ﺣﻦ ﺗﻔﻘﺪ اﻟﺜﻘﺔ ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﺑﺎﻟﻮرﻗﺔ‬ ‫اﻟﺨﴬاء اﻟﺪوﻻر‪.‬‬ ‫ﻣﺎ ﺗﻮﺻﻞ إﻟﻴﻪ اﻟﺒﴩ ﰲ )اﻟﻨﻘﺪ( ﴐﺑﺔ ﻋﺒﻘﺮﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻟﻨﺘﺼـﻮر ﻛﻴﻒ ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻠﻨﺎس أن ﻳﺤﺼﻠﻮا ﻋﲆ‬ ‫رﻏﻴﻒ ﺧﺒـﺰ أﻓﻐﺎﻧـﻲ‪ ،‬أو ﴍاء ﻛﻴﻠﻮ ﻣﻦ اﻷرز‬ ‫واﻟﺴﻜﺮ واﻟﻄﺤﻦ ﻣﻦ دون اﻟﻌﻤﻠﺔ؟‬ ‫إﻧﻬﺎ ﻓﻜﺮة ﻋﺒﻘﺮﻳـﺔ ﰲ اﺧﺘﺼﺎر )وﺣﺪة اﻟﻌﻤﻞ(‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﺴﻤﻴﻬﺎ ﻣﺎﻟﻚ ﺑﻦ ﻧﺒﻲ ﰲ ﻛﺘﺎﺑﻪ ﻋﻦ اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻲ؛ ﻣﺎ ﺗﻔﻌﻠﻪ اﻟﺒﻄﺎرﻳﺔ اﻤﺸﺤﻮﻧﺔ‪ .‬ﻫﻨﺎ‬ ‫ورﻗﺔ اﻟﻨﻘﺪ ﻣﺸـﺤﻮﻧﺔ ﺑﺎﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن ﺗﻌﺎرف‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﻋـﲆ وﺣﺪة اﻟﻨﻘـﺪ ﻣﻦ وﺣـﺪة اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬ ‫وﻣـﻦ ﻫـﺬه اﻟﺒﻮاﺑـﺔ ﺗﺤﺼـﻞ أﻋﻈـﻢ اﻤﺼﺎﺋﺐ‪،‬‬ ‫ﺣـﻦ ﺗﱰاﻛـﻢ اﻟﺜﺮوة ﰲ ﻳـﺪ أﻗﻠﻴـﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺤﺼﻞ‬ ‫ﰲ أورام اﻟـﺪم )اﻷﻧﻮرزﻣـﺎ( ﰲ اﻟﺠﺴـﻢ ﻓﺘﻨﻔﺠﺮ‬ ‫ﻓﻴﻤﻮت؛ وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﺤﺼﻞ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻣﻦ ﻣﻮت اﻟﻨﺎس‬ ‫ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ ﻟﺘﻤﺮد اﻷﻛﺜﺮﻳﺔ ﻋﲆ اﺳـﺘﻴﻼء اﻷﻗﻠﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺎل واﻟﺴـﻠﻄﺎن‪ .‬ﺟـﺎء ﰲ اﻟﻘﺮآن‪ :‬ﻣﺎ أﻏﻨﻰ‬ ‫ﻋﻨـﻲ ﻣﺎﻟﻴﻪ ﻫﻠـﻚ ﻋﻨﻲ ﺳـﻠﻄﺎﻧﻴﻪ‪ .‬وﻛﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺻﺤـﺔ اﻟﺒﺪن ﻣﻦ وﻓـﺮة اﻟﴩاﻳـﻦ اﻤﻐﺬﻳﺔ ﻟﻜﻞ‬ ‫ﺧﻠﻴﺔ وﻧﺴـﻴﺞ وﻋﻀﻮ‪ ،‬ﻛﺬﻟﻚ اﻟﺤﺎل ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﺑﻮﺻـﻮل اﻤـﺎل إﱃ ﻛﻞ ﻳـﺪ‪ .‬ﺟﺎء ﰲ اﻟﻘـﺮآن‪ :‬ﻛﻲ‬ ‫ﻻ ﻳﻜـﻮن دوﻟﺔ ﺑﻦ اﻷﻏﻨﻴﺎء ﻣﻨﻜـﻢ‪ .‬ﻣﻌﻨﻰ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺠﻤﻠﺔ اﻟﺨﻄﺮة أن اﻤـﺎل ﻳﺼﺒﺢ ﻣﺘﺪاوﻻ ً ﻓﻘﻂ‬ ‫ﺑـﻦ ﻳـﺪي ﻓﺌﺔ وﺗُﺤـﺮم ﻣﻨـﻪ اﻟﺒﻘﻴـﺔ‪ .‬ﰲ اﻟﻄﺐ‬ ‫أﺧﻄﺮ ﻣﺎ ﻳﺘﻌﺮض ﻟﻪ اﻟﺠﺴـﻢ إﺻﺎﺑﺘﻪ ﺑﺄﻣﺮاض‬ ‫اﻟﺪم ﻣﻦ ﻓﺮط اﻟﺘﺨﺜﺮ أو ﺳـﻴﻼن اﻟﺪم ﺑﺎﻟﻨﺎﻋﻮر‬ ‫أو ﺗﴪب اﻟﺪم ﻟﻸﻧﺴـﺠﺔ أو اﻧﺘﻔـﺎخ اﻷوﻋﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻷﻧﻮرزﻣـﺎ‪ ،‬ﻛﺬﻟﻚ ﺟﺮت اﻤﻘﺎدﻳﺮ ﰲ ﺗﻮزع اﻤﺎل ﰲ‬ ‫أﻳﺪي اﻟﻨﺎس وﻧﺸﻮء اﻤﺎﻓﻴﺎت ﻣﻦ أﻣﺜﺎل اﻟﺤﺮاﻣﻲ‬ ‫ﻣﺨﻠﻮف ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪liengawi@alsharq.nen.sa‬‬ ‫ﻳﻌﺘـﱪ ﻣﺼﻄﻠـﺢ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴـﺔ ﻣﺼﻄﻠﺤﺎ ً ﻗﺪﻳﻤـﺎ ً أﺗﻰ ﺑﻪ‬ ‫ﻓﻼﺳـﻔﺔ اﻹﻏﺮﻳﻖ‪ .‬ﻓﻜﻠﻤﺔ دﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ ﻫﻲ إﻏﺮﻳﻘﻴﺔ وﻣﺠﺰأة إﱃ‬ ‫ﻣﻘﻄﻌﻦ‪ :‬ﻋﺎﻣﺔ اﻟﺸﻌﺐ ) ‪(Demos‬‬ ‫وﺣﻜـﻢ ) ‪ .(Kratia‬وﺣﻴﻨﻤـﺎ ﺧﺎض ﻓﻼﺳـﻔﺔ اﻹﻏﺮﻳﻖ ﰲ‬ ‫أﻧـﻮاع اﻟﺤﻜﻮﻣﺎت‪ ،‬ﻟﻢ ﺗﻜـﻦ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ أﻧﻤﻮذج اﻟﺤﻜﻢ اﻷﻣﺜﻞ‬ ‫أو اﻷﻓﻀﻞ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻠﻔﻴﻠﺴـﻮف اﻹﻏﺮﻳﻘـﻲ أﻓﻼﻃﻮن ﻣﺜﻼً‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫اﻋﺘﱪﻫـﺎ أﺣﺪ أﻧـﻮاع اﻟﺤﻜﻢ وﻣـﻦ ﺿﻤﻦ ﻋﺪة أﻧﻈﻤـﺔ ﰲ ﻛﺘﺎﺑﻪ‬ ‫اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻟﻜـﻦ‪ ،‬إن اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ ﺗﻄـﻮرت ﺑﺘﻄـﻮر ﺗﺠﺮﺑﺔ اﻟﺤﻜﻢ‬ ‫ﻧﻔﺴـﻬﺎ ﰲ أوروﺑـﺎ ﻟﺘﺼﺒـﺢ ﻣـﻦ وﺟﻬـﺔ ﻧﻈﺮ رﺋﻴـﺲ وزراء‬ ‫ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ ﺗﴩﺷـﻞ أﺣﺴﻦ اﻷﺳﻮأ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻷﻧﻈﻤﺔ اﻟﺤﻜﻢ‪ .‬أﻣﺎ‬ ‫اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ وﻋﲆ ﻟﺴـﺎن أﺣﺪ رؤﺳـﺎﺋﻬﺎ إﺑﺮاﻫﺎم‬ ‫ﻟﻴﻨﻜﻮﻟـﻦ‪ ،‬ﻓﺈن اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ ﺗﻌﻜﺲ إرادة اﻟﺸـﻌﺐ ﰲ اﻧﺘﺨﺎب‬ ‫ﻣﻦ ﻳﻤﺜﻠﻬﻢ ﰲ اﻟﺤﻜﻢ‪.‬‬ ‫وﻟﻬـﺬا ﻓﺈن ﻟﻴﻨﻜﻮﻟﻦ ﻗﺪ رﻛـﺰ ﰲ ﺗﻌﺮﻳﻔﻪ ﻟﻠﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺐ ﻛﻤﺼﺪر ﻟﻠﺴـﻠﻄﺎت ﺣﻴﺚ ﻋﺮﻓﻬﺎ ﺑﺄﻧﻬﺎ »ﺣﻜﻢ اﻟﺸﻌﺐ‬ ‫ﻟﻠﺸـﻌﺐ وﻣﻦ اﻟﺸـﻌﺐ«‪ .‬ﺑﻤﻌﻨﻰ آﺧـﺮ‪ ،‬أن ﻣﻦ ﻳﺤﻜـﻢ ﻳﻨﺘﺨﺐ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺸـﻌﺐ ﻟﺮﺟﻊ ﻟﻠﺸـﻌﺐ ﺣﻖ اﻧﺘﺨﺎب ﺣﺎﻛـﻢ آﺧﺮ وﻫﻜﺬا‪.‬‬ ‫وﻫـﺬا اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ اﻟﺬي أﺗﻰ ﺑﻪ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻷﺳـﺒﻖ ﻟﻠﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ‪ ،‬ﻗﺪ أﺻﺒـﺢ دﻧﺪﻧﺔ دول اﻟﺮﺑﻴـﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ .‬وﻟﻜﻦ‪ ،‬ﻫﻞ‬ ‫ﻳـﺪرك ﺣﻘﺎ ً ﻣﻦ ﻳﺪﻧﺪن ﻋﲆ وﺗﺮ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ أﻧﻬﺎ ﺗﺤﺘﺎج ﻗﻴﻤﻬﺎ‬ ‫أوﻻً؟‬ ‫ﻓﺎﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴـﺔ ﺗﻌﻨﻲ ﻣـﻦ ﺿﻤﻦ ﻣﺎ ﺗﻌﻨﻴـﻪ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻗﻴﻢ‬ ‫ﺳـﻠﻮﻛﻴﺔ ﻫﺪﻓﻬﺎ اﻷﺳﻤﻲ أن ﻳﺘﻢ ﺗﺪاول اﻟﺴـﻠﻄﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﺳﻠﻤﻲ‬ ‫ﺑـﻦ اﻷﺣﺰاب اﻤﻤﺜﻠـﺔ ﻵراء اﻟﻄﻴﻒ اﻷﻛﺜﺮ واﻷﻛـﱪ ﻣﻦ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺠﺪ ﰲ ﻧﻔﺴـﻬﺎ اﻟﻘﺪرة ﻋﲆ ﺣﻜـﻢ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ .‬وﻫﺬا ﻻ ﻳﻌﻨﻲ‬ ‫ﺗﺠﺎﻫـﻞ اﻷﻗﻠﻴـﺔ اﻤﺠﺘﻤﻌﻴﺔ‪ ،‬ﺑـﻞ ﻳﺠﺐ ﻋﲆ اﻟﺤـﺰب اﻟﺤﺎﻛﻢ أن‬ ‫ﻳﺤﺎﻓﻆ ﻋﲆ ﻣﺼﺎﻟﺢ اﻷﻗﻠﻴﺔ وﻋﲆ ﻣﺼﺎﻟﺢ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻛﻜﻞ‪.‬‬ ‫وﻳﺒـﺪو أن دول اﻟﺮﺑﻴـﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬ﻟﻢ ﺗـﺪرك ﺑﻌﺪ أﻫﻢ اﻟﻘﻴﻢ‬ ‫اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ ﻟﻠﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴـﺔ‪ .‬ﻓﻘﻴﻢ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴـﺔ ﻛﺜﺮة ﻳﺼﻌﺐ‬ ‫ﺗﻌﺪادﻫـﺎ وﻟﻜﻦ ﻳﻤﻜﻦ وﺻﻒ أﻫﻤﻬﺎ ﺑﺄﻧﻬﺎ اﻟﺴـﻠﻮك اﻟﺤﻴﺎﺗﻲ ﰲ‬ ‫ﺗﻘﺒﻞ اﻟـﺮأي واﻟﺮأي اﻵﺧﺮ‪ ،‬وﻣﻦ ﻳﻤﻠﻚ ﺳـﻼﻣﺔ اﻤﻨﻄﻖ واﻹﻗﻨﺎع‬ ‫واﻟﺤﺠﺔ وإﻧﺠﺎز ﻣﺎ وﻋﺪ ﺑﻪ ﻣﻦ ﺑﺮاﻣﺞ إﺻﻼﺣﻴﺔ ﻫﻮ ﻣﻦ ﺳﻴﺼﻞ‬ ‫إﱃ ﺳﺪة اﻟﺤﻜﻢ‪.‬‬ ‫وﺑﺎﻟﺮﺟـﻮع ﻤﻨﻄﻖ ﺛﻮرات اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬ﻧﺠﺪ أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ‬ ‫دﻳﻨﻴـﺎ ً وﻻ ﺣﺘﻰ ﺣﺰﺑﻴﺎ َ ﰲ اﻤﻘـﺎم اﻷول‪ .‬ﺑﻤﻌﻨﻰ آﺧﺮ‪ ،‬ﻻ اﻷﺣﺰاب‬ ‫اﻟﺪﻳﻨﻴـﺔ وﻻ ﺣﺘﻰ اﻷﺣـﺰاب اﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻴﺔ اﺳـﺘﻄﺎﻋﺖ ﺧﻼل اﻟﻔﱰة‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺳـﺒﻘﺖ اﻟﺮﺑﻴـﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻣﻦ إﻗﻨـﺎع ﻣﺠﺘﻤﻌﺎﺗﻬـﺎ ﺑﺠﻤﻴﻊ‬ ‫أﻃﻴﺎﻓﻪ ﺑﺘﻘﺒﻞ وﺗﺒﻨﻲ آراﺋﻬﺎ وﻣﻨﻄﻘﻬﺎ‪.‬‬ ‫ورﺑﻤـﺎ ﻣﺮ ﱡد ذﻟـﻚ أن ﻫﺪف ﺗﻠﻚ اﻷﺣﺰاب ﻟـﻢ ﻳﻜﻦ ﺗﺜﻘﻴﻒ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ ﺳﻴﺎﺳـﻴﺎ ً ﺑﻘـﺪر اﻟﻮﺻﻮل إﱃ اﻟﺴـﻠﻄﺔ‪ .‬وﻗﺪ ﻳﻜﻮن ﻫﺬا‬

‫اﻟﻬـﺪف ﻣﴩوﻋﺎ ً إذا ﻛﺎن اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻣﺜﻘﻔﺎ ً وﻣﻤﺎرﺳـﺎ ً ﻟﻠﺴﻴﺎﺳـﺔ‬ ‫ﻛﺎﻟﺪول اﻟﺘﻲ ﻣﺎرﺳﺖ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ ﻟﻔﱰات زﻣﻨﻴﺔ ﻃﻮﻳﻠﺔ‪ .‬ﺣﻴﺚ‬ ‫إن اﻟﻌﺮﺑﺔ ﻻ ﺗﺴـﺒﻖ اﻟﺨﻴﻞ ﰲ اﻟﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ‪ .‬ﻓﺎﻷﺣﺰاب‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ ﻣﺜﻼً‪،‬ﻋﺎﺷـﺖ اﻟﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ ﺑﻮﺿﻊ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﺔ ﺧﻠﻒ اﻟﺨﻴﻞ ﻟﺘﺒﺤـﺚ ﻋﻦ اﻟﻮﺻﻮل ﻟﻠﺴـﻠﻄﺔ وﻟﺘﺠﻌﻠﻪ‬ ‫ﻫﺪﻓﻬﺎ اﻟﺮﺋﻴﺲ‪.‬‬ ‫وﻟﻜـﻦ‪ ،‬ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻠـﺪول اﻟﺘﻲ ﻟـﻢ ﺗﻤـﺎرس اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﺣﻘﻴﻘﻲ‪ ،‬ﻓﺈن ﻫﺪف اﻟﻮﺻﻮل ﻟﻠﺴـﻠﻄﺔ ﻳﺠﺐ أن ﻳﺴﺒﻘﻪ‬ ‫ﻫﺪف ﺗﺜﻘﻴﻒ اﻟﻨﺎس ﺳﻴﺎﺳﻴﺎً‪.‬‬ ‫ﻓﺎﻟﺤـﺰب اﻟﺴـﻴﺎﳼ اﻟﺬي ﻳﺮﻳـﺪ أن ﻳﺜﺒـﺖ ﻣﺼﺪاﻗﻴﺔ ﻋﻤﻠﻪ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﳼ‪ ،‬ﻋﻠﻴﻪ أوﻻ ً أن ﻳﺜﻘﻒ اﻟﻨﺎس ﺳﻴﺎﺳﻴﺎ ً ﺣﺘﻰ ﻳﺴﺘﻄﻴﻌﻮا‬ ‫ﻣﻤﺎرﺳـﺔ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺴـﻴﺎﳼ‪ ،‬وإﻻ ﻓـﺈن وﺻﻮﻟﻪ ﺳـﻴﻮاﺟﻪ ﺑﻘﻠﺔ‬ ‫اﻟﻮﻋﻲ اﻟﺴـﻴﺎﳼ اﻟﺬي ﺳـﻴﺆدي إﱃ ﻋﺪم اﻻﺳﺘﻘﺮار وﻫﺬا ﻣﺎ ﻫﻮ‬ ‫اﻟﺤﺎﺻﻞ اﻟﻴﻮم ﰲ دول اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫وﻟﻬﺬا‪ ،‬ﻧﺠﺪ أن ﺳـﻠﻮك اﻷﺣﺰاب اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﰲ دول اﻟﺮﺑﻴﻊ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ اﻟﺪاﻓﻊ اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﻟﺨﺮوج ﺷـﺒﺎﺑﻬﺎ إﱃ اﻤﻴﺎدﻳﻦ‬ ‫واﻟﺸـﻮارع‪ ،‬���ﻞ اﻤﻄﺎﻟﺐ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻟﺤﻴﺎﺗﻴﺔ ﻣﻦ ﺗﻘﻠﻴﻞ ﻧﺴﺐ‬ ‫اﻟﺒﻄﺎﻟـﺔ ورﻓﻊ ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﻌﻴﺸـﺔ وﻓـﻮق ﻫـﺬا وذاك اﻟﻜﺮاﻣﺔ‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻫـﻲ ﻣﻄﺎﻟﺐ ﻻ ﺷـﻚ ﺗﻌﻜﺲ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫وﻟﻴﺴـﺖ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺟﻮﻫﺮﻫﺎ زﻳﺎدة اﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﰲ ﺻﻨﻊ اﻟﻘﺮارات اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﺤﻴﻨﻤﺎ ﺑـﺪأت اﻤﻈﺎﻫﺮات ﰲ‪ :‬ﺗﻮﻧﺲ وﻣﴫ واﻟﻴﻤﻦ وﻟﻴﺒﻴﺎ‬ ‫وﻣﻦ ﺛﻢ ﺳـﻮرﻳﺔ‪ ،‬ﻟﻢ ﻧ َﺮ ﺷـﺒﺎﺑﻬﺎ ﻳﺮدد ﺷـﻌﺎرات ﺣﺰﺑﻴﺔ أو أﻧﻪ‬ ‫ﺗﺨﻨﺪق ﺗﺤﺖ أي ﻟﻮاء ﻣﻦ أﻟﻮﻳﺘﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻞ ﻛﺎﻧﺖ ﺷـﻌﺎراﺗﻬﻢ ﺗﻌﻜﺲ‬ ‫ﻣﻄﺎﻟـﺐ ﺗﻜﻤﻦ ﰲ إﻳﺠﺎد ﺣﻴﺎة ﻣﻌﻴﺸـﻴﺔ أﻓﻀﻞ‪ ،‬وإن ﻧﺎدت ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺸﻌﺎرات ﺑﻌﺰل وإزاﻟﺔ اﻷﻧﻈﻤﺔ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺮى ﺷﺒﺎب دول‬ ‫اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ أﻧﻬﺎ اﻟﺴﺒﺐ اﻤﺒﺎﴍ ﰲ ﺗﺪﻧﻲ اﻷﺣﻮال اﻤﻌﻴﺸﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﺴـﺒﺐ ﻗﻠﺔ وﻋﻲ وﺧﱪة ﺷـﺒﺎب دول اﻟﺮﺑﻴـﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺴـﻴﺎﳼ‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﺘﻜﺘﻠﻮا ﰲ ﺷـﻜﻞ أﺣﺰاب ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﺗﻌﱪ‬ ‫ﻋﻦ أﻫﺪاﻓﻬﺎ وﺑﺮاﻣﺠﻬﺎ ﻟﻜﻲ ﺗﺼﻞ إﱃ اﻟﺤﻜﻢ‪ ،‬ﻓﻮﺻﻠﺖ اﻷﺣﺰاب‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻷﻛﺜﺮ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ ﻟﻠﺴﻴﺎﺳـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻜـﻢ اﻵن وﻋﱪ‬ ‫وﺳﺎﺋﻞ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻔـﱰض ﻣـﻦ اﻷﺣـﺰاب اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻜـﻢ ﰲ دول‬ ‫اﻟﺮﺑﻴـﻊ اﻟﻌﺮﺑـﻲ اﻵن‪ ،‬أن ﺗﻘـﻮم ﺑﺪورﻫﺎ اﻟﺘﺎرﻳﺨـﻲ ﰲ اﻟﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴـﺔ‪ ،‬وإﻻ ﻓـﺈن وﺻﻮﻟﻬﺎ ﻛﺎن ﻤﺠﺮد اﻻﺳـﺘﺤﻮاذ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺴـﻠﻄﺔ ﻓﺘﺼﺒـﺢ دﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺘﻬﺎ ﺑﻼ ﻗﻴﻢ‪ .‬واﻤﻄﻠـﻮب ﻣﻨﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫وﺟـﻪ اﻟﺘﺤﺪﻳﺪ‪ ،‬اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ وﻧﴩ ﺛﻘﺎﻓـﺔ اﻟﺮأي وﺗﻘﺒﻞ‬ ‫اﻟـﺮأي اﻵﺧﺮ ﺑﻜﻞ أﻧﻮاع اﻻﺣﱰام اﻤﺴـﺘﻨﺪ ﻋـﲆ اﻤﻨﻄﻖ واﻟﺤﺠﺔ‬ ‫واﻹﻗﻨﺎع وﻟﻴﺲ ﻋﲆ اﻟﺸـﺎرع واﻤﻴﺪان‪ .‬إذا اﺳـﺘﻄﺎﻋﺖ اﻷﺣﺰاب‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻟﻘﻴـﺎم ﺑﺬﻟـﻚ‪ ،‬ﻓﺤﻴﻨﻬﺎ ﻓﻘﻂ ﺳـﺘﺜﺒﺖ أﻧﻬﺎ ﺟﻬﺰت‬ ‫ﱡ‬ ‫)اﻟﺴﻠﻄﺔ(‪.‬‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﺔ )اﻤﺠﺘﻤﻊ( أوﻻ ً ﺛﻢ اﻟﺨﻴﻞ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫اﻣﻨﻌﻮا رﺣﻼت اﻟﻤﻼﻫﻲ‬ ‫ﻛﺘﺒـﺖ ﰲ ‪ 14‬ﻓﱪاﻳـﺮ ‪ - 2013‬أي ﻗﺒـﻞ‬ ‫أﺳـﺒﻮﻋﻦ ‪ -‬ﻣﻘﺎﻟـﺔ ﻫﻨـﺎ ﺑﻌﻨـﻮان »ﺣﺘﻰ ﻻ‬ ‫ﺗﻠﺘﻬﻢ اﻤﻼﻫـﻲ أﻃﻔﺎﻟﻨﺎ« ﻋﻦ ﺣﺎدﺛﺔ ﻷﻃﻔﺎل‬ ‫ﰲ إﺣـﺪى ﻣﻼﻫـﻲ ﺟـﺪة‪ ،‬ﺛـﻢ أﺗﺘﻨـﺎ اﻷﺧﺒﺎر‬ ‫ﺑﺎﻷﻣﺲ ﻋﻦ ﻛﺎرﺛﺔ ﻟﻌﺒﺔ أﺻﺎﺑﺖ ‪ 12‬ﻃﻔﻼ ً ﰲ‬ ‫ﻣﻼﻫﻲ إﺣﺪى اﻤﺠﻤﻌﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫ﻗﻠﺘﻬﺎ ﻣﺮاراً‪ ،‬ﻳﺌﺴﻨﺎ ﻣﻦ ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺟﻴﺪ ﻣﻦ وزارة‬ ‫اﻟﱰﺑﻴﺔ‪ ،‬وﻃﺎﻟﺒﻨﺎ ﻓﻘﻂ ﺑﺴـﻼﻣﺔ أﻃﻔﺎﻟﻨﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﺮﻳـﻖ واﻟﻜـﻮارث داﺧـﻞ اﻤﺪرﺳـﺔ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫ﻛﻮراث ﻣﻼﻫﻲ اﻷﻃﻔﺎل‪.‬‬ ‫ﻳﺎﻟﻴـﺖ وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻚ ﰲ اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﺗﺸـﻚ ‪ -‬وﻟﻮ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺔ ﻤﻌﻠﻤﻴﻬﺎ وﻣﻌﻠﻤﺎﺗﻬﺎ أن‬ ‫ﻟﻠﺤﻈـﺔ واﺣﺪة ‪ -‬ﰲ ﺳـﻼﻣﺔ ﻃﻼﺑﻬـﺎ داﺧﻞ‬ ‫وﺧﺎرج اﻤﺪارس‪.‬‬ ‫وﻳﺎﻟﻴﺖ وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ »أم اﻟﻘﺮارات« أن ﺗﻘﺮر‬ ‫ﻣﻨـﻊ اﻟﺮﺣﻼت اﻤﺪرﺳـﻴﺔ ﻤﻼﻫـﻲ اﻷﻃﻔﺎل‪،‬‬ ‫ﺳﻮاء ﻟﻠﻤﺪارس اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ أو اﻷﻫﻠﻴﺔ‪ ،‬وﻻﺑﺪ‬ ‫أن ﺗﻬﺘـﻢ وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ ﺑﺴـﻼﻣﺔ أﺑﻨﺎﺋﻬﺎ ﰲ‬ ‫اﻤـﺪارس اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ واﻷﻫﻠﻴـﺔ‪ .‬وإذا ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ ﻻ ﺗﻜﱰث ﺑﺴﻼﻣﺔ أﻃﻔﺎﻟﻨﺎ ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻋﻬﺪﻧﺎﻫـﺎ ﻓﻴﺎﻟﻴﺖ إﻣـﺎرات اﻤﻨﺎﻃﻖ ﺗﺒﺎدر إﱃ‬ ‫ﻣﻨﻊ ارﺗﻴﺎد اﻤﺪارس ﻟﻬﺬه اﻷﻣﺎﻛﻦ اﻟﺘﻲ ﺗﻮدي‬ ‫ﺑﺤﻴﺎﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﺑﺎدر أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺮﻳﺎض وﻧﺎﺋﺒـﻪ ﺑﺰﻳﺎرة‬ ‫اﻷﻃﻔـﺎل اﻤﺼﺎﺑﻦ وﻣﻮاﺳـﺎة ذوﻳﻬﻢ‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫زﻳـﺎرة إﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﺟﻴـﺪة‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻟﻜـﻲ ﻳﻜﻮن‬ ‫ﺗﺄﺛﺮ ﻫـﺬه اﻟﺰﻳـﺎرات أﻛﺜﺮ ﺟﺪﻳـﺔ ﻛﺎن ﻻﺑﺪ‬ ‫ﻣـﻦ إﺻـﺪار ﻗـﺮار ﴎﻳـﻊ ﻳﺤﻤـﻲ أﻃﻔﺎﻟﻨﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﻛـﻮارث اﻟﻐﺪ‪ ،‬وﻗﺮار ﻳﻮﻗـﻒ ﻧﺰﻳﻒ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺮﺣﻼت‪ ،‬وﻗﺮار ﺑﻤﻌﺎﻗﺒﺔ اﻤﺘﺴـﺒﺒﻦ ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻜﺎرﺛﺔ‪.‬‬ ‫ﺣﻴﻨﻤـﺎ ﻳﻜـﻮن اﻷب ﻣﺮاﻓﻘﺎ ً ﻟﻄﻔﻠـﻪ ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﻼﻫـﻲ ﻓﻬﻮ ﻳﻀﻊ ﻳـﺪه ﻋﲆ ﻗﻠﺒـﻪ وﻳﺘﺄﻛﺪ‬ ‫ﻣﻦ رﺑﻄـﻪ ﺣﺰاﻣـﻪ وﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﺄﺗـﻲ اﻷﻃﻔﺎل‬ ‫اﻟﻌﴩون ﻣﻊ ﻣﻌﻠﻢ واﺣﺪ أو اﺛﻨﻦ واﻤﺴﺆول‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﻠﻌﺒـﺔ ﻋﺎﻣـﻞ آﺳـﻴﻮي ﺑﺴـﻴﻂ ﺗﺰداد‬ ‫اﻟﺨﻄﻮرة اﻟﺘﻲ ﺣﺬرﻧﺎ ﻣﻨﻬـﺎ ﻛﺜﺮاً‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻻ‬ ‫ﺣﻴﺎة ﻤﻦ ﺗﻨﺎدي‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬


‫رأي‬

‫اأمير سعود‬ ‫‪َ ..‬‬ ‫وك ْسر‬ ‫القاعدة‬

‫عى مجالسهم ورب من قهوتهم وتحدّث مع كثر‬ ‫منهم ي الش�عر واأدب والتاري�خ والزراعة والصيد‬ ‫وسائر اأحاديث التي ليس لها عاقة ا باإمارة وا‬ ‫باأم�ر‪ .‬بل هي أحاديث أش�به بأحادي�ث أصدقاء‪،‬‬ ‫أو مثقف�ن‪ ،‬مختلط�ة بام�ودة وااح�رام واإكبار‬ ‫ومعرف�ة القيم�ة الجوهري�ة ي عاق�ة امواط�ن‬ ‫بامسؤول‪.‬‬ ‫لق�د كان يوم�ا ً حاف�اً للمواطنن ي اأحس�اء‬ ‫أمس وقبله‪ ،‬وعى امتداد عر س�اعات ّ‬ ‫تنقل اأمر‬ ‫م�ن مجل�س إى آخ�ر مس�توعبا ً خارطة اأحس�اء‬ ‫امنوع�ة جغرافي�ا ً وثقافيا ً وفكريا ً وإنس�انياً‪ ،‬وعى‬

‫عبدالصبور بدر‬

‫محمد الحرز‬

‫‪abadr@alsharq.net.sa‬‬

‫‪alherz@alsharq.net.sa‬‬ ‫تختل�ف مواق�ف امثقف�ن تج�اه‬ ‫القضايا السياسية والفكرية وااجتماعية‬ ‫حس�ب دوافعه�م الت�ي ه�ي خليط من‬ ‫امصالح وامب�ادئ والقناعات‪ .‬ناهيك عن‬ ‫طبيع�ة تل�ك القضايا واأزمات نفس�ها‪،‬‬ ‫وم�ا تمثله من اأهمية بالنس�بة للمثقف‪.‬‬ ‫م�ن دون أن نغف�ل الرابط الق�وي الذي‬ ‫يش�د تل�ك امواق�ف بالوضع الس�ياي‪،‬‬ ‫والتحالف�ات الت�ي يصنعه�ا ب�ن قوى‬ ‫امجتمع وتياراته‪.‬‬ ‫هناك مثق�ف تصنعه القبيلة‪ ،‬وآخر‬ ‫تصنع�ه الطائف�ة‪ ،‬وكذلك آخ�ر تصنعه‬ ‫الس�لطة‪ ،‬وهن�اك نم�اذج أخ�رى يمكن‬ ‫إط�اق صف�ة البيني�ة عليه�ا‪ ،‬كونها ي‬ ‫س�لوكها ومواقفه�ا تحتل فيه�ا الطائفة‬ ‫والقبيلة والسلطة مساحة ليست بالقليلة‪،‬‬ ‫وي ذات الوق�ت ا تتع�رف ع�ى موضع‬ ‫تأثر كل منها‪ ،‬سواء ي خطابه أو سلوكه‬ ‫أو طريق�ة تفك�ره؛ حتى يمك�ن القول‪،‬‬ ‫م�ن ش�دة ضبابي�ة ه�ذه امواق�ف‪ ،‬إنها‬ ‫ش�خصيات با مامح عامة‪ ،‬أو متمايزة‪.‬‬ ‫م�ا يحركها من العم�ق هو تبدل رجحان‬ ‫كفة امواقف امرتبطة بامصالح السياسية‬ ‫وااجتماعية وااقتصادية بن هذا الجانب‬ ‫أو ذاك‪ ،‬وما عداها ليس�ت س�وى ديكور‬ ‫يجمّ ل ص�ورة امثق�ف‪ ،‬ويرممها كإطار‬ ‫خارجي‪.‬‬ ‫والاف�ت للنظ�ر عن�د تأم�ل ه�ذه‬ ‫النماذج الثاثة‪ ،‬ي مجتمعنا السعودي‪ ،‬ا‬ ‫تجد تعبرا ً ريحا ً عى مستوى الخطاب‬ ‫أو الس�لوك يدل عى طائفية أو قبلية هذا‬

‫امثقف أو ذاك‪ ،‬أو انحياز هذا امثقف ضد‬ ‫الس�لطة أو هو معها‪ .‬هناك تيار إسامي‬ ‫وآخر ليراي يش�كان عنوان�ن كبرين‪،‬‬ ‫يتخ�ذ ي أغل�ب اأحي�ان مواق�ف وآراء‪،‬‬ ‫انطاق�ا ً منهم�ا‪ ،‬مما يوح�ي للمراقب أو‬ ‫يظن أن الجدل القائم بن هذين التيارين‬ ‫ا يخف�ي أكث�ر مم�ا يُظه�ر‪ ،‬وكأن م�ا‬ ‫يسمى بامثقف اإسامي هو حريص كل‬ ‫الحرص‪ ،‬أو أم�ن كل اأمانة عى امبادئ‬ ‫اإسامية التي وضعها لنفسه؛ كي تحدد‬ ‫هويته عن�د اآخرين‪ ،‬وما ينطبق عى هذا‬ ‫امثقف اإسامي ينطبق كذلك عى امثقف‬ ‫الليراي‪.‬‬ ‫إن ه�ذا اإيح�اء رعان م�ا يتاى‬ ‫حن نف�كك ه�ذه امواقف‪ ،‬ونن�زع عنها‬ ‫طاء ما هو إسامي أو ليراي‪ ،‬ليتضح لنا‬ ‫ي النهاي�ة أنها مواقف ا تحيد عن ثاثة‪:‬‬ ‫إما أن تكون قبلية أو طائفية أو سلطوية‪.‬‬ ‫هذه امرجعيات ه�ي جزء من أزمة‪،‬‬ ‫ا تتعل�ق بالثقاف�ة القبلي�ة أو الطائفية‬ ‫نفس�ها أو بعاقتها بثقافة السلطة‪ ،‬وإن‬ ‫كان�ت هذه الثقافة مرس�خة ي الجذور‪،‬‬ ‫وله�ا أيض�ا ً مش�كاتها الت�ي ا يمك�ن‬ ‫إغفاله�ا مطلقاً‪ .‬لكن م�ا يجعل مثل هذه‬ ‫امرجعي�ات ترز بش�كل واض�ح حينما‬ ‫نزيح ذلك الطاء‪ ،‬هو انحس�ار الخيارات‬ ‫الثقافية امتاحة للفرد منذ مراحل تشكله‬ ‫الذهني والعقي والنفي‪ .‬يتفتح الفرد ي‬ ‫ثقافتن�ا امحلية عى خط�اب ثقاي أوحد‪،‬‬ ‫الحقيق�ة امطلقة ه�ي أهم أركان�ه التي‬ ‫يرتك�ز عليها س�واء ي نظام�ه التعليمي‬

‫أو ااجتماعي‪ ،‬وم�ا يعزز هذا التوجه هو‬ ‫غياب ظواه�ر مض�ادة ي التفكر‪ ،‬ليس‬ ‫ع�ى مس�توى اأف�راد‪ ،‬بل عى مس�توى‬ ‫الرأي العام الذي يتش�كل م�ن مجموعة‬ ‫ق�وى وتي�ارات‪ ،‬جميعها تك�ون بمثابة‬ ‫محرك حقيقي‪ ،‬إظه�ار فضاء من حرية‬ ‫تن�وع الثقافات‪ .‬نقول ه�ذا الكام ونحن‬ ‫نعل�م تماما ً ما تتيحه فض�اءات التواصل‬ ‫ااجتماع�ي م�ن فرص�ة كب�رة لتحقيق‬ ‫مثل هذا التنوع‪ ،‬وس�هولة طرحه وتلقيه‪.‬‬ ‫لكن تش�كل أي خطاب فك�ري حول أي‬ ‫ظاه�رة يحتاج بالتأكي�د إى تفتح ذهني‬ ‫قائ�م أساس�ا ً ع�ى حرية التفك�ر كعقد‬ ‫اجتماع�ي‪ ،‬وينتر ب�ن الن�اس كتقليد‬ ‫علم�ي وأخاق�ي واجتماع�ي‪ ،‬يمكن أن‬ ‫يتح�ول احق�ا ً إى إحدى أه�م الركائز ي‬ ‫بناء الدولة امعارة‪.‬‬ ‫الذين رفعوا شعار الوحدة وامواطنة‬ ‫بن فئ�ات امجتمع‪ ،‬عى اختاف أصولهم‬ ‫وتوجهاته�م وهوياته�م‪ ،‬اتخذوا مس�ار‬ ‫الحوار بن الطوائ�ف‪ ،‬بل وحتى اأديان‪،‬‬ ‫حي�ث جرت ع�ى أثرها ح�وارات وطنية‬ ‫متع�ددة‪ ،‬رس�مية وغ�ر رس�مية كذلك‪.‬‬ ‫لكن كل ذل�ك جرى تبعا ً لهدوء الس�احة‬ ‫السياسية‪ ،‬وانحسار ااستقطاب السياي‬ ‫نوعا ً ما ي امنطق�ة‪ ،‬وحينما حدث الربيع‬ ‫العرب�ي‪ ،‬وانف�رزت أغل�ب امواق�ف لدى‬ ‫امثقفن عى أس�اس طائفي تبعا ً للراع‬ ‫الدائ�ر ي امنطقة‪ ،‬حيث اتضح بما ا يدع‬ ‫مجاا ً للشك غياب خطابات ثقافية يفتقر‬ ‫جوهره�ا للعقانية القائمة ع�ى التنوع‬

‫امكي�اج أيض�ا ً ف�ن م�ن فن�ون امونت�اج‬ ‫تس�تخدمه امرأة لتخفي عيوبها وتسلط الضوء‬ ‫عى محاسنها‪ ،‬ويمارسه الحكماء عى ألسنتهم‬ ‫فا ينطق�ون إا ما يفيد‪ ،‬ويضط�ر إليه عازب‬ ‫حن يزوره أحدهم ي شقته فيداري ما استطاع‬ ‫إليه سبيا من فوى لحقت بأثاث منزله نتيجة‬ ‫لكس�له‪ ،‬وبقلي�ل م�ن التأمل س�نجد أننا نلجأ‬ ‫لعمل امونتاج – تقريبا ً – ي كل حياتنا‪.‬‬ ‫مق�ص الح�اق يق�وم بامهمة مع ش�عر‬ ‫الرجال‪ ،‬والحجاب يفعلها مع الس�يدات‪ ،‬إجبار‬ ‫أطفال�ك عى الصمت ي ح�رة الضيوف‪ ،‬من‬ ‫الصع�ب أن ترتدي اأبيض أو تطلق ضحكة أو‬ ‫تسمع زغرودة ي العزاء‪.‬‬ ‫تهذي�ب النفس مونت�اج أخاقي‪ ،‬وهبوط‬ ‫الظ�ام مونت�اج طبيع�ي‪ ،‬ووصاي�ا اأم واأب‬ ‫أبنائهم�ا رغب�ة ي مونت�اج اس�تباقي أفعال‬ ‫أوادهما‪ ،‬وامابس تس�ر ما تحتها‪ ،‬والحوائط‬ ‫تحجب من وما خ��فها‪ ،‬ومن يقول لك ا يخرك‬ ‫بما قال�ه عليك‪ ،‬وما ا تعرفه أكث�ر مما تعلمه‪،‬‬ ‫وا يعلم الغيب إا الل�ه‪ ،‬والحق يظهر من يريد‬ ‫أن ي�راه‪ ،‬واموت ح�ق‪ ،‬وأنك ا ترى من الخلف‬ ‫ف�إن الطعنة تأتي من حيث ا ت�دري‪ ،‬والرزق‬ ‫من حيث ا تحتس�ب‪ ،‬وامجهول يثر الفضول‪،‬‬ ‫ويث�ري الخي�ال‪ ،‬والخي�ال فكرة غ�ر مدونة‪،‬‬ ‫وهن�اك من يقرأ اأفكار‪ ،‬ومن ا يقرأ وا يكتب‪،‬‬ ‫ومن ا يفكر‪.‬‬ ‫وأغرب عملي�ات امونتاج تلك التي تمت ي‬ ‫محاكمات الش�هداء‪ ،‬حي�ث ا وجود أدلة تدين‬ ‫القتل�ة‪ ،‬ولعمل امونتاج أكث�ر من طريقة؛ ففي‬ ‫اميديا يقوم به متخصصون‪ ،‬وي الواقع يس�هر‬ ‫علي�ه معتصم�ون ينصبون الخي�ام ويمنعون‬

‫والتس�امح وااختاف‪ .‬مم�ا يفتح امجال‬ ‫لكل خط�اب يدعم ال�راع ويوظفه من‬ ‫العمق‪.‬‬ ‫ربما ارتداد امثقف ي بعض أحواله‬ ‫ع�ن ش�عاراته اإس�امية والليرالية من‬ ‫جان�ب آخ�ر يع�ود إى انع�دام التقالي�د‬ ‫الليرالية العربي�ة ي الدفاع عن الحريات‬ ‫والحقوق اإنسانية‪ ،‬وأيضا ً ضياع التنوير‬ ‫اإس�امي ي متاهة امش�اريع السياسية‬ ‫الفاش�لة‪ .‬فمنذ ع�ر النهض�ة الذي لم‬ ‫يتح�ول م�ن اإص�اح إى التنوي�ر ظ�ل‬ ‫امثقف التنويري عرضة لاضطهاد إذا ما‬ ‫تج�رأ وطرح أفكارا ً غ�ر مألوفة وجريئة‬ ‫كم�ا حدث م�ع امفكر طه حس�ن عندما‬ ‫أل�ف كتابه «ي الش�عر الجاه�ي»‪ ،‬الذي‬ ‫ل�م يتج�رأ حزب الوف�د اللي�راي بقيادة‬ ‫س�عد زغلول عى الدفاع عنه‪ ،‬أو عن نر‬ ‫أفكاره‪ .‬وقبله حدث نفس اأمر مع امفكر‬ ‫اإس�امي ع�ي عبدال�رازق عندم�ا نر‬ ‫كتابه ي العريني�ات من القرن امنرم‬ ‫«اإس�ام وأص�ول الحك�م»‪ ،‬فاأزهر لم‬ ‫يدافع ع�ن أفكاره‪ ،‬أو يحمي�ه عى اأقل‪،‬‬ ‫ب�ل رأينا أنه ُفصل م�ن وظيفته‪ ،‬وبالتاي‬ ‫مُنع نر الكتاب‪ .‬ف�إذا كان البلد العربي‬ ‫الوحيد الذي اس�تقبل اأفكار اإصاحية‬ ‫والتنويري�ة من الغ�رب مبكراً‪ ،‬وأس�س‬ ‫عى أثرها حرك�ة تنويرية وإصاحية‪ ،‬لم‬ ‫يُكت�ب ي جان�ب كبر منه�ا النجاح‪ ،‬هذا‬ ‫حال�ه م�ع اأف�كار التنويرية‪ ،‬فم�ا بالك‬ ‫ي بقي�ة البل�دان العربية‪ ،‬وم�ن ضمنها‬ ‫السعودية بالتأكيد‪.‬‬

‫النافذة القانونية‬

‫القضاة من ممارسة عملهم «ليمنتجوا» امحكمة‬ ‫الدستورية العليا إذا أرادت أن تقي ي اللجنة‬ ‫التأسيسية أو تحكم ببطان مجلس الش�ورى‪.‬‬ ‫والرئاسة تمارس حقها ي امونتاج فتعفي‬ ‫الدكتورعل�م الدي�ن م�ن منصب�ه كمستش�ار‬ ‫للرئي�س‪ ،‬وامونت�اج ال�ذي أج�ري ع�ى حوار‬ ‫الرئيس محمد مري مع اإعامي عمرو الليثي‬ ‫أتعب القائم�ن عليه‪ ،‬والجالس�ن ي انتظاره‪،‬‬ ‫وإذا كان اإخ�وان قد اهتم�وا بامونتاج منذ أن‬ ‫ى‬ ‫توى مري السلطة اسراحوا‪.‬‬ ‫فمثا‪ :‬تريحات عص�ام العريان امثرة‬ ‫للج�دل كان�ت ي حاج�ة إى كاتم ص�وت‪ ،‬أما‬ ‫ظهور خرت الشاطر ي وسائل اإعام وتسلطه‬ ‫دون أن يمتلك س�لطة ف�كان ي حاجة إى قطع‬ ‫قبل اإرس�ال‪ ،‬وكان م�ن امهم اختفاء امرش�د‬ ‫من الصورة (ولو ي الس�نة اأوى لواية مري)‬ ‫لنشاهد الرئيس‪ ،‬بدا ً عن امطالبة بإسقاط حكم‬ ‫امرشد‪ .‬واإمام اأكر الدكتور أحمد الطيب يجد‬ ‫من يس�اعده عى مهمة امونت�اج أخونة اأزهر‬ ‫الري�ف والجيش الذي يقوده الفريق أول عبد‬ ‫الفتاح السيي رأى أن الوقاية خر من العاج‪،‬‬ ‫والجي�ش يدافع عن الش�عب وجري�ح الحرية‬ ‫والعدال�ة الذي داف�ع عن مقر اإخ�وان ي بور‬ ‫سعيد جاء ذكره عى لسان الرئيس‪.‬‬ ‫ولع�ل امانع خر؛ فعل�م امونتاج لم يصل‬ ‫(حت�ى اآن) لقرارات وحرس الرئيس وحكومة‬ ‫قندي�ل رغم أن العصي�ان امدني يكاد أن يصل‬ ‫إى القاهرة‪.‬‬ ‫آخر سطر‪:‬‬ ‫باأمس زارتني يدك ي الحلم‪ ،‬صحوت من‬ ‫النوم أجد يدي ممدودة نحو الحلم!‬

‫دلوني يا ناس‬

‫قوانيننا‬ ‫وقواعد‬ ‫المعلومات‬ ‫العالمية!‬

‫القتل‬ ‫خارج القانون‬ ‫رضي الموسوي‬ ‫‪almosawi@alsharq.net.sa‬‬

‫سعود المريشد‬ ‫القوان�ن ي أي دول�ة ه�ي امرآة‬ ‫الحقيقية لواق�ع امجتمع وامقياس‬ ‫لدرجة وعي�ه ونضج�ه‪ ،‬وهي كذلك‬ ‫النافذة التي تعكس تطور منظومته‬ ‫التريعية ومدى مواكبتها للقضايا‬ ‫امس�تجدة ع�ى امس�توى العام�ي‪،‬‬ ‫واأنظمة عندما تس�ن تس�تلزم قبل‬ ‫العمل بها الن�ر ليتحقق العلم بها‬ ‫وتصب�ح ناف�ذة‪ ،‬وي مرحل�ة أبع�د‬ ‫تقوم كثر من ال�دول ومنها امملكة‬ ‫برجم�ة قوانينها لعدة لغات أجنبية‬ ‫بش�كل مهني‪ ،‬مما يعك�س صفتها‬ ‫الرس�مية ويوصل فك�رة موضوعها‬ ‫إى غر الناطقن باللغة الوطنية‪..‬‬ ‫م�ا نأمله من الجه�ات امختصة هو‬ ‫امبادرة ومد يد التعاون للقائمن عى‬ ‫قواعد امعلوم�ات القانونية العامية‬ ‫امعت�رة‪ ،‬مث�ل‪LEXISNEXIS.( :‬‬ ‫‪،)GLIN WESTLAW. WORLDLII‬‬ ‫وتزويده�ا بقوانينن�ا الوطني�ة‬ ‫امرجم�ة إب�راز جه�ود الوط�ن‬ ‫القانوني�ة وإظهارها بالش�كل الذي‬ ‫يلي�ق ومكان�ة امملك�ة‪ ،‬وتمك�ن‬ ‫الباحثن وامعلقن ح�ول العالم من‬ ‫الوص�ول له�ا بس�هولة‪ ،‬وتضيي�ع‬ ‫الفرصة عى امربصن من ااجتهاد‬ ‫أو امزاي�دة ح�ول موق�ف الوط�ن‬ ‫القانون�ي تج�اه أي قضي�ة م�ن‬ ‫القضايا‪.‬‬

‫‪saudm@alsharq.net.sa‬‬

‫ما يروح‬ ‫للمكاتب‬ ‫إا‬ ‫الضعيف؟!‬

‫من دون مقدم�ات‪ ،‬انتقل الحراك الجماهري‬ ‫والش�عبي الفلس�طيني من قطاع غ�زة إى الضفة‬ ‫الغربية ي فلس�طن‪ ،‬إثر استشهاد الشاب عرفات‬ ‫جرادات بسبب التعذيب الذي درجت عى ممارسته‬ ‫بش�كل ممنه�ج س�لطات ااحت�ال الصهيون�ي‬ ‫ضد اأرى الفلس�طينين‪ ،‬لتؤك�د أنها دولة فوق‬ ‫القانون الدوي‪ ،‬وذلك باعتبار أن عملية القتل التي‬ ‫تم�ت لجرادات داخل محبس�ه هي ج�زء من نهج‬ ‫سارت عليه منذ النكبة اأوى للعرب ي عام ‪.1948‬‬ ‫دم الشهيد جرادات وحّ د الشعب الفلسطيني‬ ‫ال�ذي اي�زال يعاني م�ن اس�تقطابات كرى بن‬ ‫حركت�ي فتح وحم�اس‪ ،‬لكن الجريم�ة التي تمت‬ ‫حجّ م�ت من مس�احات الخ�اف ب�ن الفصيلن‬ ‫اللذي�ن يخوضان راعا ً أس�هم ي وضع القضية‬ ‫الفلس�طينية ي ذي�ل الخر العربي وال�دوي‪ .‬هذا‬ ‫التط�ور ال�ذي فاج�أ س�لطة ااحتال م�ن غيوم‬ ‫انتفاضة ثالثة‪ ،‬فرض نفس�ه عى الوضع السياي‬ ‫داخ�ل الكي�ان‪ ،‬الذي ب�دوره ح�اول التملص من‬ ‫مس�ؤولية قتل ج�رادات وادعى أنه مات «بس�بب‬ ‫نوب�ة قلبية»‪ .‬تري�ر لم يبتلعه حت�ى بعض عتاة‬ ‫الصهاين�ة فضا ً عن الش�عب الفلس�طيني وقواه‬ ‫الفاعل�ة‪ .‬فالقتل تح�ت التعذيب يع� ّد واحدة من‬ ‫«الش�يم» الصهيونية نظرا ً اس�تمراء عملية القتل‬ ‫خارج القانون‪« .‬فوفق تصورات التلمود والتوراة‬ ‫ع�ن غ�ر اليه�ود بأنهم حيوان�ات بهيئ�ة برية‬ ‫ُخلق�وا للعمل عن�د اليهود ويع ّد قتله�م قربانا ً إى‬ ‫الله»‪ ،‬حس�ب الكاتب غازي أبوكشك من امؤسسة‬ ‫الفلس�طينية لإعام‪ .‬ي اموسوعة الصهيونية ثمة‬ ‫كثر من «حيونة» البر خارج س�ياج الصهاينة‪،‬‬ ‫وهي تعريفات ومفاهيم تشكل جزءا ً من امنظومة‬ ‫الصهيوني�ة الت�ي تقاتل لف�رض الدول�ة الدينية‬ ‫اليهودي�ة تمهي�دا ً لعملي�ة ترانس�فر كرى ضد‬

‫فلس�طينيي ال�‪ 48‬وس�ط فرجة دولية عى إبادة‬ ‫شعب بأكمله‪.‬‬ ‫القتل خ�ارج القانون ليس صناعة صهيونية‬ ‫فق�ط‪ ،‬بل هو ي عمق أجه�زة اأمن ي نظم العالم‬ ‫الثال�ث‪ ،‬ومنها اأنظمة العربية التي أخرجت ما ي‬ ‫جعبتها ي الس�نوات اأخرة ممارسة القتل خارج‬ ‫القان�ون‪ ،‬س�واء كان بالتعذي�ب داخ�ل الزنازين‬ ‫أو القت�ل ي الش�وارع بمختل�ف أنواع اأس�لحة‬ ‫«الفردي�ة» مثل الرصاص الح�ي والدمدم امحرم‬ ‫دولي�اً‪ ،‬أو الجماعي الذي تس�تخدم في�ه الغازات‬ ‫الس�امة التي تأكد ي أعرق امخترات الدولية أنها‬ ‫تقت�ل البر وه�م ي بيوتهم بس�بب الكثافة التي‬ ‫تستخدمها السلطات امحلية ي مواجهة امحتجن‬ ‫الس�لمين الذي�ن ا يملك�ون س�وى حناجره�م‬ ‫يس�تخدمونها بالهتاف�ات ضد القم�ع ومصادرة‬ ‫الحريات‪.‬‬ ‫نفه�م الوض�ع ي فلس�طن‪ ،‬حي�ث ااحتال‬ ‫يم�ارس نهج�ه ال�ذي جُ ب�ل علي�ه‪ .‬ونفه�م نهج‬ ‫بينوشيه ي تشيي عندما قاد انقابه عى سلفادور‬ ‫اللين�دي وأدخل باده ي حقب�ة مظلمة حوّل فيها‬ ‫ماع�ب كرة الق�دم إى معتقات ل�آاف‪ ،‬وجعل‬ ‫من ثاجات امستش�فيات مواطن معارضيه الذين‬ ‫تُزه�ق أرواحهم بطرق بش�عة أضاف�ت «حيونة»‬ ‫جديدة للس�لوك اإنساني امش�بع بغرور التمسك‬ ‫بالس�لطة‪ .‬لكن ما ا يمكن فهمه هو س�لوك عديد‬ ‫م�ن اأنظم�ة العربية تج�اه مواطنيه�ا ي عر‬ ‫يُف�رض في�ه أن حق�وق اإنس�ان مصون�ة فيه‪،‬‬ ‫خصوصا ً وأن أغلب اأنظمة «امارقة» هي عضو ي‬ ‫منظمة اأمم امتحدة الت�ي أطلقت اإعان العامي‬ ‫لحق�وق اإنس�ان والعهدي�ن الدولي�ن للحقوق‬ ‫امدني�ة السياس�ية والثقافي�ة وااقتصادي�ة‪ ،‬م�ا‬ ‫يعني وعيه�ا الكامل بأن القتل خارج القانون هو‬

‫سلوك شائن ا يمكن تمريره والقبول به تحت أي‬ ‫م�ررات باهتة من ط�راز القتل العم�د دفاعا ً عن‬ ‫النف�س التي ت�زداد ي اآونة اأخ�رة‪ ،‬حتى مأت‬ ‫ثاجات امستشفيات من ضحايا القتل التي ا تجد‬ ‫طرقا ً قانونية لتمرير عملية القتل واحتجاز الجثث‬ ‫إا عر تصدير اأزمة إى الخارج‪ ،‬الذي تُعلق عليه‬ ‫ش�ماعات الفش�ل الداخ�ي اقتصاديا ً وسياس�يا ً‬ ‫واجتماعي�اً‪ ،‬حيث البطالة والفق�ر وتآكل الطبقة‬ ‫الوس�طى وانهيار الضمان�ات ااجتماعية وعر‬ ‫الق�وى امجتمعية عرا ً يصل حد القتل الجماعي‬ ‫ب�دم بارد يذكر بعصور اعتقد كثرون أنها مضت‬ ‫إى غ�ر رجعة‪ ،‬لكنه�ا يبدو قد تأصل�ت بطريقة‬ ‫أكث�ر دموية من القرون اماضية‪ ،‬حتى بدت وكأن‬ ‫عقارب الس�اعة قد عادت إى الوراء‪ ،‬وأصبحت آلة‬ ‫القت�ل الصهيوني�ة أقل وطأة ي أحي�ان كثرة من‬ ‫عملي�ات القتل التي تت�م ي العواصم العربية بعد‬ ‫أن هبت رياح الربيع العربي عى عواصم مفصلية‬ ‫كانت تريد تصحيح مسار توزيع الثروة والسلطة‬ ‫لصال�ح مفه�وم امواطن�ة امتس�اوية التي فقدت‬ ‫بريقها لعقود طويلة ي العالم العربي‪.‬‬ ‫صحي�ح أن عملية تصفية ي�ار جرادات ي‬ ‫الس�جون الصهيونية وحّ دت الشارع الفلسطيني‬ ‫ض�د القتل خ�ارج القانون والتعام�ل مع اأرى‬ ‫ع�ى أنهم أقل م�ن البر بكثر‪ ،‬لك�ن حالة كهذه‬ ‫ي عواصم عربية أخرى تزيد من تقسيم الجمهور‬ ‫بس�بب البطش الذي تعاني منه مجتمعات عربية‬ ‫كث�رة‪ ،‬بما فيها تلك التي ه�بّ الربيع عليها ّ‬ ‫وغر‬ ‫رؤوس أنظمتها بطريقة سلمية كما هو الحال مع‬ ‫تونس ومر‪ .‬فبعض النظم ا تتورع ي استخدام‬ ‫اأسلحة كافة ي تفتيت امجتمع إى قبائل وطوائف‬ ‫وفرق تتقاتل مع بعضها من أجل بقائها ي س�دة‬ ‫الحكم‪ ،‬وإن كان عى جماجم شعبها‪.‬‬

‫أسامة يوسف‬ ‫إذا تج َرأ أحده�م وصفعك ِ‬ ‫بكفه عى‬ ‫وجهك بعد مش�كلة صغ�رة بينكما ‪-‬ا‬ ‫س�مح الله‪ -‬أو س�وء تفاهم‪ ،‬فأنت أمام‬ ‫خيارين‪ ..‬وا وقت للتفكر‪:‬‬ ‫ستتحامل عى نفسك وتبلغ الرطة بما‬ ‫حصل لتأخذ ل�ك َ‬ ‫حقك بالقان�ون‪ ،‬أو أن‬ ‫تأخذ يدك طريقها‪.‬‬ ‫َ‬ ‫خاص�ة ع�ى من‬ ‫الخي�ار اأول صع�بٌ ‪،‬‬ ‫كان�ت نفس�ه ثائ�رة‪ ،‬ودمه حار ف�وَار‪،‬‬ ‫وقد ا يقدر عليه س�وى ق َلة‪ ،‬والثاني لو‬ ‫أُخِ ذ به ‪-‬وه�و الغالب‪ -‬فا تدري عند أيِ‬ ‫ِ‬ ‫سيحس�م‬ ‫ح ٍد س�يتوقف الخصام؟ وهل‬ ‫الس�اح امسألة بإس�قاط الضحية جُ ثَة‬ ‫هام�دة‪ ،‬أو ِبعاه�ةٍ مس�تديمة بعد ِ‬ ‫فض‬ ‫ااشتباك؟‬ ‫ب�دل أن يبح�ث امش�ايخ «أه�ل العل�م‪،‬‬ ‫مشايخ القبائل» ي س�بيل اإصاح‪ ،‬أين‬ ‫ُهم قبل وقوع اأحداث؟‬ ‫أط�راف امضاربة لم تُربِه�م كائنات من‬ ‫ٌ‬ ‫أش�خاص ِمنَ�ا وفينا‪،‬‬ ‫كوك�ب آخر؛ إنَما‬ ‫تع َل َم اأغلبي َُة منهم أن «امكاتب ما يروح‬ ‫له�ا إا الضعي�ف»! وه�ي الجمل�ة التي‬ ‫تس�بَبت ي كثر من امضاربات وحوادث‬ ‫القتل‪ ،‬وتجمُ عات ومجالس الصلح‪..‬‬ ‫«واللهم ا تبتلينا»‪.‬‬ ‫قب�ل أن تلج�أوا ُ‬ ‫للصل�ح‪ ،‬ودف�ع الديات‬ ‫واس�تعطاف العامَ ة وامش�ايخ‪ ..‬قبل ك ِل‬ ‫هذا ِل َم القتل؟!‬ ‫بحث اأس�باب أوى‪ ..‬وأعتق�د أن الجملة‬ ‫«عنوان امقال» هي رأس امشكلة‪.‬‬

‫‪oamean@alsharq.net.sa‬‬

‫الجمعة ‪ 19‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 1‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )453‬السنة الثانية‬

‫صناعة مواقف‬ ‫المثقفين‬

‫بمناسبة‬ ‫المونتاج!‬

‫رأي‬

‫امتوقع من ك ّل مسؤول رفيع أن يزور امؤسسات‬ ‫حن يتس� ّلم مهامه‪ .‬وس�واء كان امس�ؤول أمرا ً أو‬ ‫وزي�راً؛ فإن�ه � ببس�اطة � يتبع القاع�دة التقليدية‬ ‫ليتع ّرف إى اأجهزة وامؤسس�ات التي س�وف يعمل‬ ‫عى إدارة أعمالها أو يُرف عليها‪ ،‬حتى يتس�نّى له‬ ‫الرسمي‪.‬‬ ‫وضع خارطة طريق أدائه‬ ‫ّ‬ ‫لكن أمر امنطقة الرقية الجديد‪ ،‬اأمر سعود‬ ‫ب�ن نايف‪ ،‬كر ه�ذه القاعدة‪ ،‬وب�دا ً من أن يطلب‬ ‫قياديي امؤسس�ات أو يذهب إليهم؛ ذهب إى الناس‬ ‫بنفس�ه‪ ..‬لم يجلس ي مكتبه أو ديوان�ه ليأتوه‪ ،‬بل‬ ‫قصدهم بنفسه‪ ،‬وتنقل من بن بيوتهم وح ّل ضيفا ً‬

‫النح�و الذي يؤك�د أن اأمر بدأ الن�اس بامصافحة‬ ‫ويصن�ع من مروع الزيارة أس�لوبا ً أنيقا ً وحميما ً‬ ‫وبهيجا ً جداً‪.‬‬ ‫عر س�اعات متواصلة كان فيها اأمر سعود‬ ‫ب�ن نايف ضيف أربع عرة أرة من أر اأحس�اء‬ ‫الكث�رة والكريم�ة‪ .‬وهو ع�دد ليس س�هاً زيارته‬ ‫أيّ منا‪ ،‬فكيف بمس�ؤول رفيع يصحبه مسؤولون‬ ‫ووجه�اء وقافل�ة م�ن امرافق�ن‪ .‬وبق�در م�ا يبدو‬ ‫اأم�ر مرهقاً؛ فإن اأمر الجدي�د أرّ عى أن يضع‬ ‫بصم�ة جديدة ي برنامج الزي�ارة‪ ،‬وهي بصمة ذات‬ ‫أثر خاص جدا ً ّ‬ ‫يتلقى امواطنون ي اأحس�اء رسالته‬

‫حقيقي لتطلع�ات اأمر الجديد ودوره الكبر‬ ‫بفهم‬ ‫ّ‬ ‫امتوق�ع‪ ،‬بما ينطوي عليه ذلك من تأس�يس العاقة‬ ‫بن اأم�ر وامواطنن عى أس�اس متن من الصدق‬ ‫والنزاهة والشفافية والتواصل امبار الذي ا يحول‬ ‫دون حائل‪.‬‬ ‫كان اأم�ر س�عود بن نايف ي اأحس�اء أمس؛‬ ‫ابنا ً وأخا ً وصديقا ً ل�أر التي زارها‪ ،‬لرتقي العمل‬ ‫امس�ؤول إى مستوى أن يكون اأمر أبا ً لجميع أبناء‬ ‫امنطقة الرقية التي تحتفظ لأمر بس�جل طويل‬ ‫م�ن العم�ل الوطن�ي العمي�ق‪ ،‬وتتوقع منه س�جاً‬ ‫جديداً‪.‬‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫وش ﻛﻨﺎ ﻧﻘﻮل؟!‬

‫ﻧﻮاة‬

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫ﻣﺪاوﻻت‬

‫ﻳﺎ ﺑﻠﺪﻳﺔ اﻟﻈﻬﺮان‬ ‫وﺷﻠﻮن ﻃﻴﻨﻚ؟‬

‫أﻧﻴﺎب ا­ﺑﻮاب‬ ‫اﻟﻤﺨﻴﻔﺔ!‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪19‬رﺑﻴﻊ ا‪¥‬ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 1‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (453‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﱠ‬ ‫إن أﺷـﻨﻊ ﻣﺎ ﻳﻔﺘﻚ ﺑﺄﺣﻼم اﻟﺸـﻌﻮب‪ ،‬وأﺑﺸﻊ ﻣﺎ ﻳﺪﻣﺮ‬ ‫أﻣﺎﻧﻲ اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت‪ ،‬ﻫﻮ أن ﺗﻠﺘﻮي ﺛﻌﺎﺑﻦ اﻟﻴﺄس اﻟﺴﺎﻣﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻗﻠﻮب اﻟﺸﺒﺎب اﻟﻄﻤﻮح‪ ،‬وﺗﻨﺴﻒ ﻗﻨﺎﺑﻞ اﻹﺣﺒﺎط اﻟﻌﻨﻘﻮدﻳﺔ‬ ‫)ﺷـﻜﻼً وﻣﻀﻤﻮﻧﺎً( أﺣﻼﻣﻬـﻢ‪ /‬ﺣﻘﻮﻗﻬﻢ؛ ﱠ‬ ‫ﻷن اﻟﺴـﺎﺋﺮ ﰲ‬ ‫ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﺤﻴـﺎة إﱃ ﻏ ٍﺪ أﻓﻀﻞ ﻟﻪ وﻟﻠﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻟﺬي ﻳﺤﺘﻀﻨﻪ‬ ‫ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻳﺘﻔﺎﺟـﺄ ﱠ‬ ‫ﺑﺄن ﻫﻨﺎك ﺑﺎﺑﺎ ً ﻣﻦ اﻟﻔﺴـﺎد ﻣﻮﺻ ٌﺪ ﰲ وﺟﻪ‬ ‫ﻃﻤﻮﺣﺎﺗﻪ اﻤﴩوﻋﺔ‪ ،‬ﺳﻴﺘﻀﺎﻋﻒ ﻋﻨﺪه اﻟﻴﺄس‪ ،‬وﺳﺘﺘﻘﻠﺺ‬ ‫ﻣﺴﺎﺣﺎت اﻷﻣﻞ‪ ،‬وﻫﻨﺎ ﺗﺄﺗﻲ اﻟﺨﺸﻴﺔ ﻣﻦ اﺳﺘﻐﻼﻟﻪ‪.‬‬ ‫ﻧﺄﻣﻞ أن ﺗﺴﺘﻮﻋﺐ ﻣﺆﺳﺴـﺎﺗُﻨﺎ ﻛ ﱠﻞ اﻷﺣﻼم اﻤﴩوﻋﺔ‪..‬‬ ‫واﺻﺤﻲ ﻳﺎ »ﻧﺰاﻫﺔ«!‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫أﺑﻮﻧﻘﺎد‬ ‫ورﺳﺎﻳﻠﻪ!‬ ‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

‫اﻟﺠﺮاح‪ .‬ﻗﺪ‬ ‫ﰲ ﺷـﺎرع أﺑﻮ ﻋﺒﻴـﺪة ﺑﻦ اﻟﺠَ ﺮاح زادت ﺑﻠﺪﻳﺔ اﻟﻈﻬـﺮان ِ‬ ‫ﻛﺘﺒﺖ ﻋﻦ ﻫﺬا اﻟﺸﺎرع وﺑﻠﺪﻳﺘﻪ ﰲ اﻟﺴﺎﺑﻖ‪ ،‬وﻫﺎ أﻧﺎ أﻛﺘﺐ ﻋﻨﻪ اﻟﻴﻮم‪ ،‬ﻓﻤﺎ‬ ‫ﻳﻤﻴـﺰ ﺑﻠﺪﻳﺔ اﻟﻈﻬـﺮان أﻧﻬﺎ ﺗﺘﺒﻊ ﻓﻦ اﻹدارة اﻟﺼﻴﻨﻲ اﻤﺴـﻤﻰ »إذن ﻣﻦ‬ ‫ﻃـﻦ وإذن ﻣﻦ ﻋﺠﻦ«‪ ،‬ﻓﻬﻲ ﺗﻘﺮأ ﻣﺎ ﻳﻜﺘـﺐ ﻋﻨﻬﺎ وﺗﻌﻠﻢ ﻣﺪى اﻧﺰﻋﺎج‬ ‫ﺳﻜﺎن اﻟﺤﻲ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﺎ ﺗﻤﺎرس ﺗﺠﺎﻫﻠﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﰲ ﻣﻘـﺎل اﻟﻴـﻮم أﻧـﺎ ﻻ أﻃﻠـﺐ ﻣﻦ ﺑﻠﺪﻳـﺔ اﻟﻈﻬـﺮان أن ﺗﻌﻴﺪ رﺻﻒ‬ ‫اﻟﺸـﺎرع ﻛﻤﺎ وﻋﺪﺗﻨﺎ!! وﻟﻜﻨﻲ أﻗﱰح ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻗﱰاﺣﺎ ﺑﺴـﻴﻄﺎ ﻟﻦ ﻳﻜﻠﻔﻬﺎ‬ ‫ﺷـﻴﺌﺎ‪ ،‬ﻓﻘﻂ أرﻳﺪﻫﺎ أن ﺗﻀﻊ ﻟﻮﺣﺔ ﺗﺤﺬﻳﺮﻳﺔ ﰲ أول اﻟﺸﺎرع ﺗﻤﻨﻊ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫»اﻟﺤﻮاﻣﻞ« ﻣﻦ اﻤﺮور‪ ،‬ﻓﻮﺿﻊ اﻟﺸﺎرع اﻟﺤﺎﱄ ﻛﻔﻴﻞ ﺑﺈﺳﻘﺎط اﻟﺠﻨﻦ أو‬ ‫ﺗﺸﻮﻳﻬﻪ ﻋﲆ اﻷﻗﻞ‪ .‬وﺷﻜﺮاً‪.‬‬

‫ﻳﺴــﺮ »ﻣــﺪاوﻻت« أن ﺗﺘﻠﻘــﻰ‬ ‫ﻧﺘــﺎج أﻓﻜﺎرﻛــﻢ وآراءﻛﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠــﻒ اﻟﺸــﺆون‪ ،‬آﻣﻠﻴــﻦ‬ ‫اﻻﻟﺘﺰام ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬واﻻﺑﺘﻌﺎد‬ ‫ﻋﻦ اˆﻣﻮر اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺸﺮط أﻻ‬ ‫ﺗﺘﺠــﺎوز ‪ 300‬ﻛﻠﻤــﺔ‪ ،‬وأن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ | ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ ﻧﺸــﺮﻫﺎ‪ ،‬وأﻻ ﺗﺮﺳﻞ‬ ‫ˆي ﺟﻬــﺔ أﺧــﺮى‪ .‬وذﻟــﻚ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺒﺮﻳﺪ‪:‬‬

‫ﻛﻠﻤﺔ راس‬

‫ﻓﻬﻴﺪ اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﺣﻨﻴﻦ‪..‬‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﺤﻜﻲ‬ ‫اﺣﺘﺪﻣﺖ‪..‬‬ ‫وﺗﺤﴩﺟﺖ ﺑـ »اﻟﻮوو«!‬ ‫وردّﻧﻲ ﺻﻮت ﻣُﻠﺒّﺪ ﺑﺎﻟﺤﻨﻦ‪:‬‬ ‫ﻳﺎﺧﻲ أﺣﺒﺎﺑﻚ ﺳﻠﻮا!‬

‫اﻟﺴﺒﺖ‪ :‬ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﺳﻌﻮد زادت اﻤﴪح اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫وﻫﻨﺎ ً ﻋﲆ وﻫﻦ! ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺴﻴﻨﻮﺟﺮاﻓﻴﺎ ﻟﻴﺴﺖ ﻣﴪﺣﻨﺎ!‬ ‫اﻷﺣﺪ‪ :‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺮﺣﻞ ﻣﻦ ﻣﻜﺎن اﺗﺮك أﺛﺮا ً ﻳﺪل ﻋﻠﻴﻚ!‬ ‫اﻹﺛﻨﻦ‪ :‬اﻟﺰواج ﻗﺴﻤﺔ وﻧﺼﻴـ‪..‬ح !‬ ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‪ :‬ﻣﻦ ﻛﺜﺮ ﻛﺮﻫﻲ ﻟﻠﻮداع واﻤﻔﺎرق‪..‬ﻻﺷﻔﺖ راﻳﺢ‬ ‫ﻟﻮ ﻣﺎأﻋﺮﻓﻪ‪..‬ﺑﻜﻴﺘﻪ!‬ ‫اﻷرﺑﻌﺎء‪ :‬ﰲ رﻓﺤﺎء ‪ ،‬ﻣﻮاﻃﻦ ﻳﻌﺘﺪي ﻋﲆ ﻣﺴﺆول! ‪ ،‬ﻫﻴﺎ‬ ‫ﺑﻨﺎ ﻧﺒﺪأ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ!‬ ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‪ :‬اﻤﻬﺮوﻟﻮن ﰲ ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻟﺪم‪..‬ﻋﻴﺐ ﻳﺎﺷﻴﺦ!‬ ‫اﻟﺠﻤﻌـﺔ‪ 120 :‬ﻛﻢ‪/‬ﺳـﺎﻋﺔ ‪ ،‬ﻟﻢ ﺗﻌﺪ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻟﻠﴪﻋﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ!‬

‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻻﺳﺘﻘﺎﻟﺔ‪ ..‬اﻋﺘﺮاف وﺗﻘﺪﻳﺮ وﻋﻈﺔ ﻟﻶﺧﺮﻳﻦ!‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﺒﻌﻴﻨﻴﺎت اﻤﻴﻼدﻳـﺔ وﰲ ﺳـﻨﻐﺎﻓﻮرة ﻛﺎن‬ ‫ﻣﺮﻳـﺾ ﻋﲆ ﻣﻮﻋﺪ ﻹﺟـﺮاء ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺟﺮاﺣﻴـﺔ ﻟﻪ ﰲ ﺗﻤﺎم‬ ‫اﻟﺜﺎﻣﻨـﺔ ﺻﺒﺎﺣـﺎ ﻣـﻦ ﺟﺮاح ﻣﺎﻫـﺮ ﻓﺮﻳﺪ ﻣـﻦ ﻧﻮﻋﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﺒﻼد آﻧﺬاك وﻷﻣﺮ ﻃﺎرئ ﺗﺄﺧﺮ ﻋﻦ ﻣﻮﻋﺪ إﺟﺮاء اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‬ ‫ﻤﺪة ﺳـﺎﻋﺔ ﺣﻴﻨﻬﺎ ﻣﺎت اﻤﺮﻳﺾ‪ ،‬اﻟﻘﻀﺎء اﻟﺴﻨﻐﺎﻓﻮري‬ ‫اﻤﺴـﺘﻘﻞ ﺣﻜﻢ ﻋـﲆ اﻟﻄﺒﻴﺐ‪ ،‬ﻷن اﻤﺮﻳـﺾ ﺗﻮﰲ ﻧﺘﻴﺠﺔ‬ ‫ﺗﺄﺧـﺮه ﻋﻦ ﻣﻮﻋﺪ إﺟﺮاء اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﻋﺪام وﻧﻔﺬ اﻟﺤﻜﻢ؛‬ ‫وﻟﺬﻟـﻚ ﺗﻌﺮف ﺳـﻨﻐﺎﻓﻮرة اﻟﻴﻮم ﻣﻦ أﻛـﱪ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻗﺘﺼﺎدﻳﺎً‪.‬‬ ‫رﻫـﺎم وﺣﺎدﺛﺘﻬﺎ إﺣـﺪى ﺿﺤﺎﻳـﺎ وزارة اﻟﺼﺤﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺜﻠﻬﺎ ﻣﺜﻞ أﻛﺜﺮ اﻟﻮزارات ﰲ اﻹﻫﻤﺎل واﻟﺘﺴـﻴﺐ وﻋﺪم‬ ‫ﻣﺤﺎﺳﺒﺔ اﻤﺘﺴـﺒﺐ اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ أو ﰲ أﻗﴡ اﻟﺤﺎﻻت ﻟﻔﺖ‬ ‫ﻧﻈﺮ أﺣﺪ ﺻﻐﺎر اﻤﻮﻇﻔﻦ ﺑﻌـﺪ ﺗﻜﻮﻳﻦ ﻟﺠﻨﺔ ﻟﻠﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻟﻌﺪة ﺳـﻨﻮات إﻻ أن ﻣﺎ ﺣﺪث ﺑﺎﻷﻣﺲ اﻟﻘﺮﻳﺐ ﻣﻦ إﻋﻔﺎء‬ ‫ﻋﺪد ﻣـﻦ ﻣﻮﻇﻔﻲ وزارة اﻟﺼﺤﺔ ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺟﺎزان‬ ‫ﻟﻴﺲ ﻛﺎﻓﻴﺎً‪.‬‬

‫ﻛﻼم آﺧﺮ‬

‫اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬـﻢ واﻟﻮﻗـﻮف ﻋـﲆ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت‬ ‫إن اﺳـﺘﻘﺎﻟﺔ وزﻳـﺮ اﻟﺼﺤﺔ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫رﻓﺎﻫﻴﺘﻬﻢ وﺣﻔﻆ ﻛﺮاﻣﺘﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﺳـﺘﻜﻮن ﺧﻄـﻮة ﰲ اﻟﻄﺮﻳـﻖ اﻟﺼﺤﻴﺢ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﻮن ﻳﺘﻮﻗـﻮن إﱃ اﻟﻌـﻼج‬ ‫ﻟﺘﺼﺤﻴـﺢ ﻣﺴـﺎر اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣـﻲ‬ ‫اﻟﻔـﻮري ﺑﻌﻴـﺪا ﻋـﻦ اﻤﻮاﻋﻴﺪ اﻟﺴـﻨﻮﻳﺔ‬ ‫اﻤﱰﻫﻞ اﻟﺬي ﻋﺎﻧـﻰ ﻣﻨﻪ اﻤﻮاﻃﻦ ﻟﻌﻘﻮد‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻳﺘﻮﻗـﻮن ﻤﺮاﻛـﺰ ﺻﺤﻴـﺔ ﻣﻬﻴـﺄة‬ ‫ﻣﻀﺖ‪ ،‬ﻓﻜﻢ ﻣﻦ اﻷﺧﻄﺎء اﻟﻄﺒﻴﺔ ارﺗﻜﺒﺖ‬ ‫ﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل اﻤﻮاﻃﻨـﻦ اﻤـﺮﴇ ﻋﲆ أﻛﻒ‬ ‫دون اﺳﺘﺠﺎﺑﺔ ﻛﻬﺬه ﺑﻞ ﻛﻞ اﻟﻠﻮم ﻳﺼﺐ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺒﺤﺮﺍﻧﻲ‬ ‫اﻟﺮﻓﺎﻫﻴـﺔ وﺗﻮﻓـﺮ اﻟﻌـﻼج ﻛﻤـﺎ ﺗﺘـﻮق‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺮﴇ واﻤﺤﺘﺎﺟﻦ ﻟﻠﻌﻼج اﻟﻔﻮري‪،‬‬ ‫ﻟﺘﻮﻓﺮ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻟﺮاﻗﻴـﺔ واﻤﺠﻬﺰة‬ ‫أﻣـﺎ وأن ﻳﺤﺎﺳـﺐ اﻤﺴـﺆول ﻧﻔﺴـﻪ‬ ‫ﰲ ﻛﻞ ﺗﺠﻤـﻊ ﺳـﻜﺎﻧﻲ ﺻﻐـﺮ أم ﻛـﱪ‬ ‫وﻳﺤﺘﺬي ﺑﺎﻟﺨﻠﻖ اﻹﺳـﻼﻣﻲ اﻟﴫف ﰲ‬ ‫أن ﻣﻦ ﻳﺸـﻌﺮ ﺑﺘﻘﺼﺮه ﰲ ﻋﻤﻠﻪ ﻓﻠﻴﱰك اﻤﺠﺎل ﻤﻦ ﻫﻮ وﻛﻞ ﻋـﲆ ﻗﺪر ﺣﺎﺟﺘـﻪ ﻳﺘﻮق اﻤﻮاﻃـﻦ ﻟﺘﻮﻓﺮ ﻃﺎﺋﺮات‬ ‫أﻛﻔـﺄ ﻣﻨﻪ وأﻛﺜﺮ ﺣﺰﻣـﺎ وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻓﺬﻟﻚ ﻣـﺎ ﻧﻨﺘﻈﺮه ﻣﻦ اﻹﺧـﻼء اﻟﻄﺒﻲ ﻋـﲆ اﻟﻄﺮﻗﺎت اﻟﺒﻌﻴـﺪة أو اﻤﻜﺘﻈﺔ وﰲ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﻟﻨﻘﻞ اﻤـﺮﴇ واﻤﺤﺘﺎﺟﻦ ﻟﻠﻌﻼج‬ ‫زﻣﻦ ﺑﻌﻴﺪ وأن ﺗﺼﻞ ﻣﺘﺄﺧﺮا ﺧﺮ ﻣﻦ أﻻ ﺗﺼﻞ‪.‬‬ ‫وﻟﻴﺖ ﺷـﻌﺮي ﻳﺴـﻤﻌﻪ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻳﻬﻤـﻞ ﰲ ﻋﻤﻠﻪ أو ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت أﺧﺮى ﺣﺴـﺐ ﺗﻮﻓـﺮ اﻟﻄﺒﻴﺐ اﻤﺨﺘﺺ‬ ‫ﻳﻨﺸـﻐﻞ ﻋﻨﻪ أن ﻳﱰك اﻤﺠﺎل ﻟﻐﺮه ﻣﻦ اﻟﺪﻣﺎء اﻟﺸـﺎﺑﺔ دون إذن ﻣـﻦ ﺟﻬﺎت ﻋﻠﻴﺎ ﻟﻠﻨﻘﻞ وﻟﴪﻋﺔ ﺗﻠﻘﻲ اﻤﺮﻳﺾ‬ ‫اﻟﻄﻤﻮﺣـﺔ ذات اﻹدارة اﻟﺠﺪﻳـﺪة وأﺳـﻠﻮب اﻟﻌﻤـﻞ ﻟﻠﻌﻼج اﻟﻼزم ﻗﺒﻞ أن ﻳﻤﻮت‪.‬‬ ‫ﻧﺤﺘـﺎج ﻟﺘﻮﻓـﺮ اﻷدوﻳـﺔ اﻟﻼزﻣﺔ ﻷﻧـﻮاع اﻷﻣﺮاض‬ ‫اﻟﻔﻌـﺎل واﻟﻨـﺰول ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻟﺘﻠﺒﻴـﺔ رﻏﺒﺎﺗﻬﻢ وﺗﻠﻤﺲ‬

‫وﺑﺎﻟﻜﻤﻴـﺎت اﻤﺤﺘـﺎج ﻟﻬـﺎ اﻤﺮﻳـﺾ دون أن ﻳﻨﺘﻈﺮ أو‬ ‫ﻳﺮاﺟﻊ ﰲ ﻓﱰات ﻣﺘﻘﺎرﺑﺔ وﻗﺪ ﻳﻜﻮن ﻣﻦ ﻣﻜﺎن ﺑﻌﻴﺪ‪.‬‬ ‫إن أﻫـﻢ ﺛـﺮوة ﺗﺤﺎﻓﻆ ﻋﻠﻴﻬـﺎ اﻟﺪوﻟﺔ ﻫـﻲ اﻟﺜﺮوة‬ ‫اﻟﺒﴩﻳﺔ ﻓﻠﻴﺲ ﻫﻨﺎك ﻣﺎ ﻳﻌﺎدل اﻹﻧﺴﺎن أﻳﺎ ﻛﺎن ﻓﺠﻤﻴﻊ‬ ‫أﺟﻬـﺰة اﻟﺪوﻟﺔ ﺗﺴـﺨﺮ ﻃﺎﻗﺎﺗ���ـﺎ وإﻣﻜﺎﻧﺎﺗﻬـﺎ ﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻦ أﻳﻨﻤﺎ ﻛﺎن وﻛﻴﻔﻤﺎ ﻛﺎن وﻻ ﺗﺴﺄل ﻋﻦ اﻧﺘﻤﺎﺋﻪ أو‬ ‫ﻧﺴﺒﻪ أو ﻣﻜﺎﻧﺘﻪ‪ ،‬ﻛﻞ اﻟﺪول ﺗﺤﱰم ﻣﻮاﻃﻨﻴﻬﺎ وﺗﺤﺎﺳﺐ‬ ‫اﻤﻘﴫﻳﻦ ﰲ ﺧﺪﻣﺘﻬﻢ وﻻ ﻳﻐﻔﺮ ﻤﻦ أﻫﻤﻞ أو ﺗﺠﺎوز‪.‬‬ ‫ﺗﺤﺘـﺎج وزارة اﻟﺼﺤـﺔ أن ﺗﻮﻇـﻒ ﺧﺮﻳﺠﻴﻨـﺎ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﺑﺪﻻ ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺠﻨﺴﻴﺎت اﻟﺮﺧﻴﺼﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺴﺘﻘﺪﻣﻬﺎ اﻟﻮزارة ﻟﻠﺘﻮﻓﺮ ﰲ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺘﻬﺎ وﻻ ﻧﻌﺮف ﻤﺎذا‬ ‫ﺗﻮﻓﺮ؟ وﻟﻢ؟ ﻋﲆ ﺣﺴﺎب أﺑﻨﺎء اﻟﻮﻃﻦ اﻷﻛﻔﺎء وﻫﻢ اﻷوﱃ‬ ‫ﺑﺘﻠﻚ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ‪.‬‬

‫ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺤﺮاﻧﻲ‬

‫ﺟﺎزان‪ ..‬ﺷﻜﺮ ًا ﻟـ »اﻟﻜﺮوﻳﺘﺎت«‬

‫رﻳﻢ أﺳﻌﺪ‬

‫اﻟﻨﻈﺎرة واﻟﻄﺎﺑﻌﺔ‬ ‫اﻟﻴـﻮم أﺳـﺘﻌﺮض ﻟﻜـﻢ اﺑﺘـﻜﺎرات ﺗﻘﻨﻴﺔ‬ ‫ﺣﺪﻳﺜﺔ واﻟﺘﻲ ﰲ ﺣـﺎل ﻧﺠﺎﺣﻬﺎ ﻗﺪ ﺗﺤﺪث ﻧﻘﻠﺔ‬ ‫ﰲ أﺳﻠﻮب ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ وﰲ ﻋﺎﻟﻢ اﻷﻋﻤﺎل‪.‬‬ ‫اﻻﺑﺘـﻜﺎر اﻷول ﻗـﺎدم ﻣـﻦ اﻟﻌﻤـﻼق ﺟﻮﺟﻞ‬ ‫وﻫﻮ ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ »ﻧﻈﺎرة ذﻛﻴﺔ« أﻃﻠﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﺳـﻢ‬ ‫‪ Google Glass‬وﺗـﻢ اﻹﻋـﻼن ﻋﻨﻬـﺎ ﰲ ﺳـﺒﺘﻤﱪ‬ ‫اﻤـﺎﴈ‪ .‬وﺗﺤﺘـﻮي اﻟﻨﻈﺎرة ﻋﲆ ﺟﻬـﺎز ﻛﻤﺒﻴﻮﺗﺮ‬ ‫ﺻﻐـﺮ ﺟـﺪا ً ﻣـﲇء ﺑﻨﻔـﺲ ﺗﻄﺒﻴﻘـﺎت اﻟﻬﻮاﺗﻒ‬ ‫اﻟﺬﻛﻴـﺔ ﻣﺜﻞ اﻟﻜﺎﻣـﺮا واﻹﻳﻤﻴﻞ وﻣﺤـﺮك اﻟﺒﺤﺚ‬ ‫وأﺧﺒﺎر اﻟﻄﻘﺲ‪ .‬اﻟﻔﻜـﺮة ﻣﻦ اﻟﻨﻈﺎرة أﻧﻬﺎ ﺗﺮﻳﺢ‬ ‫ﺛﻮان‬ ‫ﻣﺴـﺘﺨﺪﻣﻬﺎ ﻣـﻦ ﻤـﺲ ﺟﻮاﻟـﻪ ﻛﻞ ﺑﻀـﻊ ٍ‬ ‫واﻻﻧﺸـﻐﺎل ﺑﻪ ﻋﻦ أﻣـﻮر أﺧﺮى‪ .‬اﻟﻔﺎﺋـﺪة اﻷﻫﻢ‬ ‫ﻛﻤـﺎ ذﻛﺮﻫـﺎ »ﺳـﺮﺟﻲ ﺑﺮﻳـﻦ« أﺣﺪ ﻣﺆﺳـﴘ‬ ‫ﺟﻮﺟﻞ ﻫﻲ أﻧﻨﺎ ﰲ وﻗﺘﻨﺎ اﻟﺤﺎﱄ ﻧﻘﻮم ﺑﺎﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣﺔ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﻣﺤﺮك اﻟﺒﺤﺚ‪ ،‬وﻣﻊ اﻟﻨﻈﺎرة‬ ‫ﻳﺄﻣﻞ أن ﺗﺄﺗﻲ اﻤﻌﻠﻮﻣﺔ ﺣﻦ ﺗﺤﺘﺎج إﻟﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻳﺘﻤﺜﻞ‬ ‫ذﻟﻚ ﰲ ﺗﺰوﻳﺪ اﻟﻨﻈﺎرة ﺑﻤﻴﻜﺮوﻓﻮن ﻻﻗﻂ ﻟﻠﺼﻮت‬ ‫ﺑﺤﻴـﺚ ﻳﻘﻮم ﻣﺮﺗﺪوﻫﺎ ﺑﻨﻄـﻖ اﻤﻌﻠﻮﻣﺔ أو اﻟﻔﻌﻞ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﺮﻏﺐ ﺑﻪ‪ .‬ﻓﻤﺜﻼً ﻟﻮ رﻏـﺐ ﺑﺎﻟﺘﻘﺎط ﺻﻮرة‬ ‫ﻓﻌﻠﻴﻪ ﻃﻠﺐ ذﻟﻚ ﻣﻦ »اﻟﻨﻈﺎرة« ﺑﺼﻮت ﻣﺴـﻤﻮع‬ ‫وﺳﺘﻘﻮم اﻟﻨﻈﺎرة ﺑﺈﻇﻬﺎر ﺷﺎﺷﺔ اﻟﻜﺎﻣﺮا أﻣﺎﻣﻪ‬ ‫واﻟﺘﻘﺎط اﻟﺼﻮرة ﺑﺸﻜﻞ ﺗﻠﻘﺎﺋﻲ‪ ،‬أو ﰲ ﺣﺎل رﻏﺐ‬ ‫ﺑﻤﻌﺮﻓﺔ ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻄﻘﺲ ﻓﻌﻠﻴـﻪ أن ﻳﻨﻄﻖ ﺑﺎﻟﻄﻠﺐ‬ ‫وﻣﻦ ﺛﻢ ﺗﻈﻬﺮ أﻣﺎﻣﻪ ﺷﺎﺷﺔ اﻟﻄﻘﺲ وﻫﻜﺬا‪.‬‬ ‫اﻻﺑﺘﻜﺎر اﻟﺜﺎﻧﻲ واﻷﻋﻘﺪ ﻫﻮ اﻟﻄﺒﺎﻋﺔ اﻟﺜﻼﺛﻴﺔ‬ ‫اﻷﺑﻌـﺎد ‪ ،3-D printing‬وﻓﻜﺮﺗﻬـﺎ ﺗﻌﺘﻤـﺪ ﻋـﲆ‬ ‫إﻧﺘﺎج ﻣﺠﺴـﻢ ﻟﻠﻤﻨﺘﺞ اﻟﻨﻬﺎﺋـﻲ ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ ﻃﺒﺎﻋﺘﻪ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻮرق اﻤﺴـﻄﺢ ﻓﻘﻂ )ﺛﻨﺎﺋﻲ اﻷﺑﻌﺎد( ﻓﺒﺪﻻ ً‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺤـﱪ واﻟـﻮرق‪ ،‬ﻓﻬـﻲ ﺗﻄﺒـﻊ ﺑﺎﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫اﻟﺒﻼﺳﺘﻴﻚ أو ﺑﻌﺾ أﻧﻮاع اﻤﻌﺎدن‪ .‬وﺗﺄﺗﻲ أﻫﻤﻴﺘﻬﺎ‬ ‫ﰲ إﻧﺘﺎج اﻤﺠﺴـﻤﺎت اﻷوﻟﻴﺔ ‪ Prototypes‬ﰲ ﺧﻂ‬ ‫اﻹﻧﺘـﺎج ﺑﺤﻴﺚ ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻠﴩﻛﺔ ﺗﺼﻤﻴﻢ اﻤﻨﺘﺞ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻜﻤﺒﻴﻮﺗـﺮ ﺛﻢ اﺳـﺘﺨﺪام ﻃﺒﺎﻋﺔ ﺛﻼﺛﻴـﺔ اﻷﺑﻌﺎد‬ ‫ﻹﻧﺘﺎج »ﻣﺴـﻮدة« أو »ﻋﻴﻨﺔ« ﺑﺸـﻜﻞ أﴎع ﺑﺪﻻ ً‬ ‫ﻣـﻦ ﻃﻠﺒـﻪ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧـﺮى‪ .‬وﻳﻤﻜـﻦ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ ﺗﻔـﺎدي اﻷﺧﻄـﺎء اﻤﺼﻨﻌﻴﺔ وﺗﺤﺴـﻦ‬ ‫ﻛﻔﺎءة اﻤﻨﺘﺞ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻨﺘﻈـﺮ أن ﺗﻄـﺮح ﻧﻈـﺎرة ﺟﻮﺟـﻞ ﰲ‬ ‫اﻷﺳﻮاق ﺧﻼل اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﺤﺎﱄ أﻣﺎ اﻟﻄﺒﺎﻋﺔ اﻟﺜﻼﺛﻴﺔ‬ ‫اﻷﺑﻌـﺎد ﻓﺘﺴـﺘﺨﺪﻣﻬﺎ ﴍﻛﺎت ﻣﺜﻞ ‪ Sony‬و‪New‬‬ ‫‪ Balance‬ﻤﻌﺎﻳﻨـﺔ ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻬـﺎ ﻗﺒـﻞ ﻃﺮﺣﻬـﺎ ﰲ‬ ‫اﻷﺳﻮاق‪.‬‬

‫‪rasaad@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺑﻬﻤﻢ اﻟﺮﺟـﺎل ﺗﺤﻘﻖ اﻵﻣﺎل‪ ..‬ﺟﻤﻠـﺔ ﺗﻌﱰﺿﻚ ﻋﻨﻮة‬ ‫ﻛﻠﻤـﺎ دﻟﻔﺖ ﺑﺎﻟﻨﻈﺮ ذات اﻟﻴﻤﻦ وذات اﻟﺸـﻤﺎل ﰲ ﺟﺎزان‬ ‫اﻟﺘﻲ أﺻﺒﺤﺖ ﰲ ﻣﺼﺎف اﻷﻣﺎم ﺑﻔﻀﻞ اﻟﻠﻪ أوﻻ ً ﺛﻢ ﺑﻄﻤﻮح‬ ‫ﻋﺴﻜﺮﺗﻨﻤﻴﺘﻬﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ وﻣﺘﺎﺑﻌﺘﻪ ﻤﺎ‬ ‫ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﺁﻝ أﻣـﺮ‬ ‫ﻳﻘﺪﻣﻪ ﻣـﺪد رﺟﺎﻟﻪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﻦ‪ .‬ﺗﻨﻤﻴﺔ ﻫﻨﺎ ﺗﺴـﺎﺑﻖ اﻟﺰﻣﻦ‬ ‫وﻓﺎء ﺑﻮﻋﺪ اﻤﻠﻴﻚ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ )ﺣﻔﻈﻪ اﻟﻠﻪ(‬ ‫ﻋﻨﺪ زﻳﺎرﺗﻪ ﻟﺠـﺎزان ﰲ ﻋﺎم ‪1426‬ﻫـ‪ ..‬وﻻ أﺑﺎﻟﻎ إن ﻗﻠﺖ‬ ‫إن اﻟﻘﺎﻃـﻦ ﰲ ﻫـﺬه اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻳﻠﻤﺲ ﺗﺴـﺎرع اﻟﺒﻨﺎء ﰲ ﻛﻞ‬ ‫أرﺟﺎﺋﻬﺎ ﻣﻦ ﺑﻌﺪ ﺗﻠﻚ اﻟﺰﻳﺎرة اﻤﻴﻤﻮﻧﺔ ﻓﻜﻴﻒ ﺑﻤﻦ ﻳﺰورﻫﺎ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺎم وآﺧﺮ‪ .‬وﻣﺎ ﺷـﺪﻧﻲ ﺣﻘﻴﻘـﺔ ﻟﻠﻜﺘﺎﺑﺔ ﻋﻦ ﻣﻌﺰوﻓﺔ‬ ‫اﻟﺠﻤـﺎل )ﺟـﺎزان اﻟﺤﺎﴐ( ﺗﻠـﻚ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻟﺘﻲ ﺟﺮت‬

‫ﻣﺆﺧﺮا ً ﰲ ﻣﻬﺮﺟﺎن ﺟﺎزان اﻟﺸﺘﻮي اﻟﺴﺎدس )ﺟﺎزان اﻟﻔﻞ‬ ‫ﻣﺸـﺘﻰ اﻟﻜﻞ(‪ ،‬وﺑﺎﻷﺧﺺ اﻟﺪور اﻟـﺬي ﺗﻘﺪﻣﻪ )ﻣﻨﺘﺪﻳﺎت‬ ‫اﻟﻜﺮوﻳﺘﺎت( ﻛﻮاﺣـﺪة ﻣﻦ أﻫﻢ ﻣﻨﺎﺑﺮ اﻹﻋـﻼم اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺚ ﺑﺈﺳﻬﺎﻣﻬﺎ اﻤﺒﺎﴍ ﰲ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺣﻠﻢ وﻣﻘﱰح ﻃﺮﺣﻪ‬ ‫أﺣﺪ أﻋﻀﺎء اﻤﻨﺘـﺪى )ﻫﺎدي أﺣﻤﺪﻳﻨﻲ(‪ ،‬وﻫﻮ ﺑﺎﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫ﻋﻀـﻮ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻠﻘﻔﺰ اﻟﺤﺮ ﺑﺮﻏﺒﺘـﻪ )ﰲ إﻗﺎﻣﺔ‬ ‫اﺳـﺘﻌﺮاض ﺑﺎﻟﻘﻔـﺰ اﻤﻈﲇ اﻟﺤـﺮ ﻣﻦ ﺿﻤـﻦ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫واﻷﻧﺸﻄﺔ اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ ﰲ اﻤﻬﺮﺟﺎن اﻟﺸﺘﻮي ﺑﺠﺎزان ﻻﺳﻴﻤﺎ‬ ‫وأن ﻏﺎﻟﺒﻴـﺔ أﻋﻀﺎء ﻓﺮﻳﻖ اﻟﻘﺎﻓﺰﻳﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ اﻟﺪوﻟﻴﻦ‬ ‫ﻣﻦ أﺑﻨﺎﺋﻬﺎ‪..‬إﻟﺦ(‪ .‬ﻓﺒﺎدرت اﻟﻜﺮوﻳﺘﺎت ﺑﺪورﻫﺎ ﺑﻮﺿﻊ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﻘﱰح ﻋﲆ ﻃﺎوﻟﺔ اﻤﺴﺆول ﰲ إﻣﺎرة اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﺑﻌﺪ أﺷﻬﺮ‬

‫ﻗﻠﻴﻠـﺔ أﺿﺤﻰ اﻟﺤﻠـﻢ ﺣﻘﻴﻘﺔ ﺑﺘﺤﻠﻴﻖ ﻓﺮﻗـﺔ اﻟﻘﻔﺰ اﻤﻈﲇ‬ ‫اﻟﺤﺮ ﻷول ﻣﺮة ﰲ ﺳﻤﺎء ﺟﺎزان‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻟﻢ ﺗﺘﻮﻗﻒ اﻟﻜﺮوﻳﺘﺎت‬ ‫ﻋﻨﺪ ذﻟﻚ اﻟﺤـﺪ ﺑﻞ ﺗﺠﺎوزﺗﻪ ﺑﺎﻟﻮﻗـﻮف وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﺣﻴﺜﻴﺎت‬ ‫اﻋﺘﻤـﺎد ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻤﻘـﱰح وﻛﺬﻟﻚ ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﻫﺬا اﻻﺳـﺘﻌﺮاض‬ ‫إﻟﻜﱰوﻧﻴﺎ‪ .‬ﻓﺸـﻜﺮا ﻟﻠﻜﺮوﻳﺘﺎت اﻟﺘـﻲ ﺧﺮﺟﺖ ﺑﻨﺎ ﻋﱪ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﻔﺎﻋﻠـﺔ ﻣﻦ ﺟﻠﺒـﺎب اﻟﺘﻬﺮﻳـﺞ واﻟﻨﻤﻄﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗـﺮزح ﺗﺤﺖ وﻃﺄﺗﻬـﺎ أﻏﻠـﺐ اﻤﻨﺘﺪﻳﺎت‪ ،‬وﺷـﻜﺮا ﻟﻠﺮﺟﺎل‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﺑﻬﻤﻤﻬﻢ ﺗﺤﻘﻖ اﻵﻣﺎل‪.‬‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ آل ﻋﺴﻜﺮ‬

‫ﻫﻤﺴﺎت ﻓﻲ ُ‬ ‫اﻟﺤﺐ‬ ‫داﺋﻤﺎ ً ﻧﺴـﻤ ُﻊ وﻧﻘﺮأ ﻋﻦ ﻣُﻨﺎﺳﺒﺎت‬ ‫وأﻳـﺎم ﻟﻴـﻮم ﻳﺘﻀﺎﻣﻦ ﻣـﻊ ﻗﻀﻴﺔٍ أو‬ ‫ﻧﺪوة ﻣﻌﻴﱠﻨﺔ ﺗﺘﺨﺼﺺ ﺑﴚء ﻣﺎ‪ ،‬ﻓﻌﲆ‬ ‫ﺳـﺒﻴﻞ اﻤﺜﺎل ﻳﻮم اﻟﺤُ ﺐ وﻛﻤﺎ ﻧﺸﻬﺪ ﰲ‬ ‫ﻫﺬه اﻷﻳﺎم وﻳﻄﻠـﻖ ﻋﻠﻴﻪ )ﻋﻴﺪ اﻟﺤُ ﺐ(‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﴩﻳﻌﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﺣﺪدت ﻟﻨﺎ‬ ‫ﻣﻊ أن‬ ‫ٍﻋﻴﺪﻳـﻦ ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﻟﻜﻦ أﺑﻰ أﻋﺪاء اﻹﺳـﻼم‬ ‫إﻻ أن ﺗـﺰداد ﻫﺬا اﻷﻋﻴﺎد واﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت‪،‬‬ ‫وﻣﻊ اﻷﺳـﻒ ﻗـﺎم اﻟﺒﻌـﺾ ﺑﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻫـﺬه اﻤﺨﺎﻟﻔـﺔ وﻧﻘﻠﻬـﺎ إﱃ ﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ‪،‬‬ ‫واﻟﻜﺜـﺮ ﻣـﻦ اﻟﺸـﺒﺎب ﻳﺠﻬـ ُﻞ ﻣﻌﻨﻰ‬ ‫َ‬ ‫ﻣﺘﻌﺎرف ﺑﻦ اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫اﻟﺤُ ﺐ وﻛﻤﺎ ﻫﻮ‬ ‫وﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﻓﺌـﺔ اﻤﺮاﻫﻘﻦ‪ ،‬ﻓﻴﻌﺘﻘﺪ أن‬ ‫اﻟﺤُ ـﺐ ﻟﻠﻄﺮف اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻓﻘﻂ أو اﻟﺠﻨﺲ‬ ‫اﻵﺧﺮ وﺗﺼﺎﺣﺒﻬﺎ اﻟﺮوﻣﺎﻧﺴﻴﺔ واﻟﻮُرود‬ ‫اﻟﺤﻤﺮاء واﻷﺣﻼم اﻟﺘﻲ ﻻ أﺻﻞ ﻟﻬﺎ ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻧﻘﻠﺘﻬﺎ اﻟﻘﻨﻮات اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ اﻟﺘﻲ وردﺗﻨﺎ‪،‬‬

‫وﻣـﻦ اﻤﻔـﱰض أن‬ ‫ﺗﻮﺿـﻊ ﻣﻔﺎﻫﻴﻢ ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫وواﺿﺤﺔ ﻤﻌﻨـﻰ اﻟﺤُ ﺐ‬ ‫اﻟﺼـﺎدِقواﻤـﴩوع‪،‬‬ ‫ﻣﺎ ﻣﻌﻨﻰ اﻟﺤﺐ ؟‬ ‫اﻟﺤُ ـﺐ ﻫﻮ ﺷـﻌﻮر‬ ‫ﺑﺎﻻﻧﺠـﺬاب واﻹﻋﺠـﺎب‬ ‫ﻧﺤﻮ اﻟﻄـﺮف اﻵﺧﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﻨﺴـﻦ وﺣﺴـﺐ ﺗﺤﻠﻴﻞ واﻛﺘﺸﺎف‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﺎء أﻧﻪ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻛﻴﻤﻴﺎﺋﻴﺔ ﺗُﻌﺪ ﻣﺤﻮرا ً‬ ‫ﻟﻠﺘﺒـﺎدل ﺑـﻦ اﻟﻄﺮﻓـﻦ‪ ،‬وﻛﻤـﺎ أﺛﺒﺖ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﺎء أن اﻟﺠﺴـﻢ ﻳﻔﺮز ﻣﺎدة ﺗﺴﻤﻰ‬ ‫ﻫﺮﻣـﻮن اﻷوﻛﺴﻴﺘﻮﺳـﻦ )‪(oxytoin‬‬ ‫وﻳﻄﻠـﻖ ﻋﻠﻴﻬـﺎ )ﻫﺮﻣـﻮن اﻤﺤﺒـﻦ(‬ ‫وﻛﻤـﺎ ﺗﻌﺮف ﻛﻠﻤﺔ ﺣُ ـﺐ ﻟﻐﻮﻳﺎ ً ﺑﻤﻌﺎن‬ ‫ﻋﺪﻳﺪة ﻣﺜﻞ اﻟﻐﺮام‪ ،‬ﻓﺎﻟﻐﺮام ﻫﻮ اﻟﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺎﻟﴚء وﻋـﺪم ﻣﻔﺎرﻗﺘﻪ‪ ،‬وﺗﻌﻨﻲ أﻳﻀﺎ ً‬

‫اﻟﻌـﺬاب اﻟﺪاﺋـﻢ اﻤﻼزم‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺟـﺎء ﺑﺎﻵﻳﺔ اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ‬ ‫)واﻟﺬﻳـﻦ ﻳﻘﻮﻟـﻮن رﺑﻨﺎ‬ ‫اﴏف ﻋﻨﺎ ﻋﺬاب ﺟﻬﻨﻢ‬ ‫إن ﻋﺬاﺑﻬـﺎ ﻛﺎن ﻏﺮاﻣﺎ(‬ ‫واﻤﻐـﺮم ﻫـﻮ اﻤﻮﻟـﻊ‬ ‫ﺑﺎﻟﴚء اﻟﺬي ﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ‬ ‫ﻣﻔﺎرﻗﺘـﻪ‪ ،‬أذﻛـﺮ أﻧـﻲ‬ ‫ﻗـﺮأت ﻛﺘﺎﺑﺎ ً ﻟﻠﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺎﺋﺾ اﻟﻘﺮﻧﻲ‬ ‫ﻳﺘﻀﻤـﻦ اﻟﺤُ ـﺐ وﺣﻘﻮﻗـﻪ وﻣﻌﻨـﺎه‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ وﻛﺬﻟـﻚ ﻳﺒﻦ اﻤﻔﻬﻮم اﻟﺨﻄﺄ‬ ‫اﻟﺬي ﻓﻬﻤﻪ اﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﺸﺒﺎب‪ ،‬وذﻛﺮت‬ ‫ﺻﺤﻴﻔـﺔ )داﻳﲇ ﻣﺎﻳﻞ( اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬أن‬ ‫ﻓﺮﻳـﻖ ﺑﺤـﺚ ﻋﻠﻤﻲ ﰲ ﻫﻮﻟﻨـﺪا أﺟﺮى‬ ‫دراﺳـﺔ وﻗﺎم ﺑﻨـﴩ اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ ﰲ دورﻳﺔ‬ ‫)اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ(‬ ‫وﺗﺒـﻦ أن اﻷﻓﺮاد ﻳﺮون ﴍﻛﺎءﻫﻢ ﻋﲆ‬

‫أﻧﻬﻢ أﻛﺜﺮ ﺟﺎذﺑﻴﺔ ﻣﻤﺎ ﻫﻢ ﻓﻌﻼً‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺜـﻮن ﻣـﻦ ﺟﺎﻣﻌـﺔ )ﻏﺮوﻧﻴﻨﻐﻦ(‬ ‫ﰲ ﻫﻮﻟﻨـﺪا‪ ،‬إﻧﻪ ﺧﻼل ﻋﻼﻗـﺔ ﻋﺎﻃﻔﻴﺔ‬ ‫ﺗﺘﺒﺎدر إﱃ اﻟﺬﻫﻦ أﻓﻜﺎر ﺳﻠﺒﻴﺔ ﺣﻮل ﻣﺎ‬ ‫إذا ﻛﺎن اﻟﴩﻳـﻚ ﺧﺎﻃﺌﺎً‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ ﻳﻨﺴـﺞ‬ ‫اﻟﻔـﺮد ﻗﺼﺼـﺎ ً ﺧﻴﺎﻟﻴـﺔ إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺤﺲ ﺑﺎﻷﻣﺎن‪ .‬وداﺋﻤﺎ ً‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﴩﻳﻚ ﻟﺰﻳﺎدة‬ ‫ﻣﺎ ﻳـﺮى اﻤﺤُ ﺐ ﺣﺒﻴﺒـﻪ ﺑﺄﻛﻤﻞ ﺻﻮرة‬ ‫وأن اﻟﺴـﻌﺎدة ﻻ ﺗﻜﺘﻤﻞ إﻻ ﰲ ﺣﻀﻮره‬ ‫وﻣﺠﺎورﺗـﻪ‪ ،‬ﻣﺜﻞ ﻗﻴﺲ اﺑـﻦ اﻤﻠﻮح ﰲ‬ ‫ﻗﺼﻴﺪﺗﻪ اﻤﺸﻬﻮرة ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻗﺎل‬ ‫أﻣـﺮ ﻋﲆ اﻟﺪﻳﺎر دﻳﺎر ﻟﻴﲆ ‪ ...‬أﻗﺒﻞ‬ ‫ذا اﻟﺠﺪار وذا اﻟﺠﺪار‬ ‫وﻣـﺎ ﺣﺐ اﻟﺪﻳﺎر ﺷـﻐﻔﻦ ﻗﻠﺒﻲ ‪...‬‬ ‫وﻟﻜﻦ ﺣﺐ ﻣﻦ ﺳﻜﻦ اﻟﺪﻳﺎر‬ ‫ﻓـﻼ ﺗﺘﻌﺠﺐ ﻋﺰﻳـﺰي اﻟﻘﺎرئ ﻣﻦ‬ ‫وﺟـﻮد ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺬﻳـﻦ ﻗﺘﻠﻬﻢ اﻟﺤُ ﺐ‪،‬‬

‫ﻓﻬﻨـﺎك ﻣﻦ ﻫـﻮ ﻳﺴـﺘﺤﻖ اﻟﺤُ ـﺐ ﺑﻞ‬ ‫ﻳﺘﻮﺟﺐ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺑﺎﻟﱰﺗﻴﺐ‬ ‫‪ – 1‬ﻣﺤﺒﺔ اﻟﻠﻪ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﺗﻌﺎﱃ ﻗﺎل‬ ‫ﺗﻌﺎﱃ واﻟﺬﻳﻦ آﻣﻨﻮا أﺷﺪ ﺣﺒﺎ ﻟﻠﻪ‬ ‫‪ – 2‬ﻣﺤﺒـﺔ اﻟﺮﺳـﻮل ‪-‬ﺻـﻞ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ وﺳـﻠﻢ‪ -‬ﻛﻤﺎ ﻗﺎل واﻟـﺬي ﻧﻔﴘ‬ ‫ﺑﻴﺪه ﻻ ﻳﺆﻣﻦ أﺣﺪﻛﻢ ﺣﺘﻰ أﻛﻮن أﺣﺐ‬ ‫إﻟﻴﻪ ﻣﻦ ﻧﻔﺴـﻪ وﻣﺎﻟﻪ ووﻟـﺪه واﻟﻨﺎس‬ ‫أﺟﻤﻌﻦ‬ ‫} َ‬ ‫وَﻗ َﴣ َرﺑﱡ َﻚ أَﻻ ﱠ ﺗَﻌْ ﺒُﺪُوا ْ إِﻻ ﱠ إِﻳﱠﺎ ُه {‬ ‫‪ - 3‬ﻣﺤﺒـﺔ اﻟﻮاﻟﺪﻳـﻦ ﻛﻤـﺎ ﺟـﺎء‬ ‫ﺑﺎﻵﻳﺔ اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ‬ ‫وﻫﺬا ﻫﻮ اﻤﻌﻨـﻰ اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﻟﻠﺤُ ﺐ‬ ‫واﻤﺘﻌﺎرف ﻋﲆ ﻣﺮ اﻟﻌﺼﻮر‪.‬‬

‫أﺣﻤﺪ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺼﻤﻌﺎﻧﻲ‬

‫ﺟﺎﻣﻌﻴﺎت ﻳﺘﺬﻣﺮن ﻣﻦ رؤﻳﺔ اﻟﻤﺤﺎﺿﺮ‬ ‫ﻳﺒـﺪو أن ﻇﺎﻫـﺮة وﻗـﻮف اﻤﺤـﺎﴐ أﻣـﺎم‬ ‫ﻃﺎﻟﺒﺎﺗـﻪ وﺟﻬﺎ ً ﻟﻮﺟﻪ ﰲ ﻗﺎﻋـﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺲ أﺻﺒﺤﺖ‬ ‫ﻇﺎﻫﺮة ﺟﺪﻳـﺪة ﰲ ﺑﻌﺾ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻣـﻦ اﻤﻌﺮوف أن اﻤﺤـﺎﴐ ﰲ اﻟﻌﺎدة ﻳُﻠﻘﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﻏﺮﻓﺔ ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ ﻣﻐﻠﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ﺗﴪﺑـﺖ ﺻﻮرة ﻗﺒـﻞ أﻳـﺎم ﻤﺤﺎﴐ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﺘﻦ ﻣﻦ ﻋﻤﺮه‪ ،‬وأﻣﺎﻣﻪ ﻣ���ﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‬ ‫ﺑﻜﺎﻣﻞ ﺣﺸـﻤﺘﻬﻦ‪ ،‬وﻗﺪ أﺛﺎرت اﻟﺼـﻮرة ﺣﻔﻴﻈﺔ‬ ‫ﻛﺜﺮﻳـﻦ‪ ،‬ﺣﺘﻰ أن ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻃﺎﻟﺐ ﺑﴬورة ﻃﺮده‬ ‫أو ﺣﺒﺴﻪ ﻟﻴﻜﻮن ﻋﱪة ﻟﻐﺮه!‬ ‫واﻟﺤـﺎل ﻛﺬﻟـﻚ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻠﻤﺤـﺎﴐات ﰲ‬ ‫اﻟﻨﺪوات اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬ﻳُﺴـﻤﻊ ﺻﻮت اﻤﺤﺎﴐة ﻓﻘﻂ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﺴـﻢ اﻟﺮﺟﺎﱄ‪ ،‬ﻗﺎدﻣﺎ ً ﻣﻦ ﺧﻠﻒ اﻟﻜﻮاﻟﻴﺲ‪ ،‬ﻤﻨﻊ‬ ‫اﻻﺧﺘﻼط واﻟﻔﺘﻨﺔ‪.‬‬ ‫وﻋـﲆ اﻟﺼﻌﻴـﺪ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‪ ،‬ورﻏﻢ اﻧﺘﺸـﺎر‬

‫اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻬـﺎ ﻛﺸـﻒ ﻋﺪد ﺷـﻌﺮات‬ ‫اﻟﻄـﺮف اﻵﺧﺮ‪ ،‬ﻣـﺎزال اﻻﺧﺘﻼط ﻣﻤﻨﻮﻋـﺎ ً ﺑﺤﻜﻢ‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮن اﻟﺬي ﻳﺴـﺘﻨﺪ ﺑﺎﻟﺪرﺟـﺔ اﻷوﱃ ﻋﲆ ﺗﻌﺎﻟﻴﻢ‬ ‫اﻟﴩﻳﻌﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺣﺘﻰ أن ﺑﻌﺾ اﻤﺘﺰوﺟـﻦ –ﺣﺘﻰ ﺣﺪﻳﺜﺎ–ً‬ ‫ﺗﻌـ ّﺮف ﻋﲆ ﺷـﻜﻞ ﴍﻳﻜـﺔ ﺣﻴﺎﺗﻪ ﺑﻌـﺪ اﻟﺰواج‪،‬‬ ‫وﻫﻨﺎك ﻗﺼـﺺ ﰲ ﺑﻌﺾ اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﺳﺘﺒﺪال اﻟﻌﺮوس ﺑﺄﺧﺘﻬﺎ اﻷﻗﻞ ﺣﻈﺎ ً ﻟﻴﻠﺔ اﻟﺰﻓﺎف‪.‬‬ ‫وﻣﺎزاﻟـﺖ ﺗﻬﻤـﺔ اﻻﺧﺘـﻼط ﺟﺮﻳﻤـﺔ ﻳﻌﺎﻗﺐ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﻘﺎﻧﻮن ﺑﺎﻟﺴـﺠﻦ واﻟﺠﻠﺪ واﻟﺘﻌﻬﺪ‪ ،‬وﻋﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ واﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻤـﺎ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ ﻟﺪﻳﻬﺎ أﻗﺴـﺎم ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ ﺑﺤﺘﺔ ﰲ اﻤﺮاﺣﻞ‬ ‫اﻟﺪراﺳﻴﺔ ﻛﺎﻓﺔ‪ ،‬ﺣﺘﻰ درﺟﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮراة‪.‬‬ ‫وﻣﺎزاﻟـﺖ اﻷﺳـﻮاق اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ رﻏـﻢ ﺻﺪور‬ ‫ﻗﺮار ﻗﺒﻞ أﺷﻬﺮ ﻳﺴﻤﺢ ﻟﻠﻌﺰاب ﺑﺪﺧﻮل اﻤﺠﻤﻌﺎت‬

‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ‪ ،‬إﻻ أن ﻫﻴﺌـﺔ اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻤﻌـﺮوف واﻟﻨﻬﻲ‬ ‫ﻋﻦ اﻤﻨﻜﺮ ﺗﻮﺟﺪ ﻏﺎﻟﺒﺎ ً ﰲ اﻤﻜﺎن ﻤﻨﻊ أي ﺷـﺒﻬﺔ أو‬ ‫ﺣﺎﻻت اﺧﺘﻼط‪.‬‬ ‫وﻣـﻦ ﻃﺮاﺋﻒ اﻷﻣـﻮر –وإن ﻛﺎﻧـﺖ ﻧﺎدرة–‬ ‫ﻗﻴﺎم ﺑﻌﺾ اﻟﺸﺒﺎب ﺑﻠﺒﺲ ﻋﺒﺎءة ﺳﻮداء واﻟﺘﺠﻮل‬ ‫ﰲ اﻷﻗﺴـﺎم اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬وﻋﻨﺪ اﻛﺘﺸـﺎﻓﻪ‬ ‫ﻏﺎﻟﺒﺎ ً ﻣﻦ ﻣﺸﻴﺘﻪ‪ -‬ﻳﻜﻮن ﻋﻘﺎﺑﻪ اﻟﺴﺠﻦ‪.‬‬‫وﻣـﻦ ﻏﺮاﺋﺐ اﻷﻣـﻮر أﻳﻀﺎ ً أن ﺗﻘﻮم اﻟﻨﺴـﺎء‬ ‫ﺑﻤﻨـﻊ أزواﺟﻬﻦ ﻣـﻦ رؤﻳﺔ ﻣﺬﻳﻌﺔ ﻧـﴩة اﻷﺧﺒﺎر‬ ‫اﻤﺘﱪﺟـﺔ‪ ،‬ﺗﺤﺖ ﺑﻨﺪ اﻟﻐﺮة واﻟﺤﺸـﻤﺔ‪ ،‬وﻟﻮ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﺳـﻤﺎع ﺻﻮﺗﻬـﺎ‪ ،‬وﻣﻨـﻊ ﻛﺜﺮﻳﻦ أن ﻳﻜﺸـﻒ ﻋﲆ‬ ‫زوﺟﺘﻪ ﻃﺒﻴﺐ‪ ،‬وﻟﻮ ﻛﺎﻧﺖ ﰲ اﻟﺘﺴﻌﻦ‪.‬‬ ‫ورﻏﻢ أن اﻤـﺮأة ﺣﺼﻠﺖ ﻋﲆ ﺗﻤﺜﻴﻞ رﺳـﻤﻲ‬ ‫ﰲ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ‪ ،‬وﺿﻮء أﺧﴬ ﻣﻦ‬ ‫وزارة اﻟﻌﻤﻞ ﺑﺘﺸـﻐﻴﻠﻬﺎ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣـﺎ ﻟﻮﺣﻆ ﻣﺆﺧﺮا ً‬

‫ﰲ ﻋﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻤﺤـﻼت اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ﺧﺎﺻـﺔ ﻣﻬﻨﺔ‬ ‫ﺑﺎﺋﻌـﺔ أو ﻛﺎﺷـﺮة‪ ،‬إﻻ أن ﻗﻴـﺎدة اﻤﺮأة ﻟﻠﺴـﻴﺎرة‬ ‫ﻣﺎزاﻟـﺖ ﺧﻄـﺎ ً أﺣﻤـﺮ ﺑﻤﻮاﻓﻘـﺔ ﻣﻌﻈـﻢ ﴍاﺋﺢ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬واﻤﺴـﱰﺟﻼت‪ ،‬وﻋﺪدﻫـﻦ ﻻ ﻳﺘﺠـﺎوز‬ ‫أﺻﺎﺑﻊ اﻟﻴﺪ اﻟﻮاﺣـﺪة‪ ،‬اﻟﻠﻮاﺗﻲ ﻗﻤﻦ ﺑﺎﻟﻘﻴﺎدة دون‬ ‫اﻛﱰاث ﺑﺎﻟﻘﺎﻧﻮن‪ ،‬ﻛﺎن ﻋﻘﺎﺑﻬﻦ اﻤﺴـﺎءﻟﺔ واﻟﺘﻌﻬﺪ‬ ‫واﻟﺘﻮﻗﻴـﻒ‪ ،‬ﺣﺘـﻰ أن إﺣﺪاﻫـﻦ ﺗﺘﺬﻣـﺮ أن أوﻻد‬ ‫اﻤﺪرﺳﺔ ﻳﻌﺎﻳﺮون اﺑﻨﻬﺎ أن أﻣﻪ ﺗﻘﻮد ﺳﻴﺎرة!‬ ‫وﻣﺎزاﻟﺖ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻫﻲ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﻮﺣﻴﺪة‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺴـﻤﺢ ﻣﻄﻠﻘـﺎ ً ﺑﺎﻻﺧﺘـﻼط‪ ،‬رﻏﻢ ﺻﺪور‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﻔﺘﺎوى اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﻤﺢ ﺑﺎﻻﺧﺘﻼط ﻟﻸﻏﺮاض‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻓﻄﻴﻦ ﻋﺒﻴﺪ‬


‫وزير الداخلية‬ ‫اللبناني‪:‬‬ ‫الاجئون‬ ‫السوريون بدأوا‬ ‫تهديد وضعنا‬ ‫اأمني‬

‫بروت ‪ -‬رويرز‬ ‫ق�ال وزي�ر الداخلية اللبنان�ي مروان‬ ‫ربل أم�س الخميس إن مئات اآاف‬ ‫من الاجئن الس�ورين ج�راء اأزمة‬ ‫امس�تمرة من�ذ ‪ 23‬ش�هرا ً ي بادهم‬ ‫بدأوا يهددون الوضع اأمني ي الباد‪.‬‬ ‫وتدف�ق أكثر من ‪ 320‬أل�ف اجئ إى لبنان‬ ‫منذ ب�دء اانتفاضة ضد الرئيس الس�وري‬ ‫بش�ار اأس�د عام ‪ 2011‬التي م�ا لبثت أن‬

‫تحولت إى حرب أهلية‪.‬‬ ‫وبالنس�بة للكثر من اللبنانين يشكل‬ ‫الاجئ�ون الس�وريون مبعثا ً للقل�ق ي بلد‬ ‫ينقس�م أبن�اؤه ب�ن مؤي�د لنظ�ام اأس�د‬ ‫ومعارض له‪ ،‬وأدى هذا اانقسام إى احتقان‬ ‫طائف�ي ي الوق�ت الذي تعد في�ه الحكومة‬ ‫اللبناني�ة الاجئ�ن عبئا ً ماديا ً ا تس�تطيع‬ ‫االتزام به‪.‬‬ ‫وق�ال رب�ل إن لبن�ان ال�ذي يبل�غ‬ ‫تع�داده أربعة ماين فقط يس�تضيف اآن‬

‫مليون س�وري ب�ن عامل واجئ ميس�ور‬ ‫واج�ئ فقر‪ ،‬لكن�ه أضاف «ب�كل راحة‬ ‫الذي يش�غل باي أنا كوزير داخلية الناحية‬ ‫اأمنية‪».‬‬ ‫وق�ال ي مؤتم�ر صحفي مش�رك مع‬ ‫ممثي برنامج اأمم امتحدة اإنمائي «العدد‬ ‫الكب�ر اموجود حاليا ً حتى اآن لم نس�تطع‬ ‫أن نضبط�ه بالش�كل امفروض» وتس�اءل‬ ‫قائاً «مع م�ن يتعاونون؟ من يس�تغلهم؟‬ ‫من يسلحهم؟ حتى اآن ليس لدينا اإمكانية‬

‫مائة بامائة للسيطرة عليهم»‪.‬‬ ‫وأض�اف «فكرن�ا أن�ه إذا زاد الع�دد‬ ‫ماذا س�نفعل؟ ه�ذا اأمر ف�وق طاقتنا‪ ،‬إذا‬ ‫صاروا مليونن أو ثاثة ماين س�وري أين‬ ‫س�نضعهم؟ هذه امشكلة الكبرة التي نحن‬ ‫نعاني منها»‪.‬‬ ‫وفيم�ا تتنام�ى أع�داد الاجئ�ن‬ ‫الس�ورين ي مناطق عى الح�دود ي رق‬ ‫الباد وشمالها يس�تخدم أفراد من الجيش‬ ‫الس�وري الحر التضاريس الجبلية ي لبنان‬

‫إع�ادة تجمي�ع صفوف عناره قبل ش�ن‬ ‫هجم�ات عى القوات الس�ورية عر الحدود‬ ‫امتداخلة بن البلدين‪.‬‬ ‫وكان الجي�ش اللبنان�ي ال�ذي لدي�ه‬ ‫صات وثيقة مع الجيش النظامي السوري‬ ‫اشتبك مع هذه امجموعات داخل لبنان‪.‬‬ ‫وتحدث ربل عن امش�كلة ااجتماعية‬ ‫التي تخلفها قضية الاجئن الذين قال إنهم‬ ‫يعملون ي الباد بأس�عار زهيدة ويفتحون‬ ‫امصالح لينافسون أبناء البلد‪.‬‬

‫مروان ربل‬

‫الجمعة ‪ 19‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 1‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )453‬السنة الثانية‬

‫وزيرة خارجية باكستان تبحث العاقات الثنائية مع سفير المملكة‬ ‫إسام آباد ‪ -‬واس‬

‫وزيرة خارجية باكستان وسفر امملكة أمس‬

‫(واس)‬

‫اس�تقبلت وزي�رة الخارجي�ة‬ ‫الباكس�تانية حنا رباني كهر‪ ،‬ي مكتبها ي‬ ‫إس�ام آباد‪ ،‬أمس‪ ،‬س�فر خ�ادم الحرمن‬ ‫الريف�ن ل�دى باكس�تان عبدالعزي�ز بن‬

‫إبراهيم الغدير‪.‬‬ ‫وجرى خ�ال اللقاء تب�ادل اأحاديث‬ ‫الودية واس�تعراض العاق�ات الثنائية بن‬ ‫البلدين‪ ،‬وسبل دعمها وتقويتها ي مختلف‬ ‫امجاات‪.‬‬ ‫وأكدت وزيرة الخارجية الباكس�تانية‬

‫أن بادها ترتبط بعاقات أخوية مع امملكة‬ ‫العربي�ة الس�عودية‪ ،‬وأنه�ا ت�وي اهتماما ً‬ ‫كب�را ً لهذه العاقات‪ ،‬مثمن�ة الجهود التي‬ ‫يبذلها س�فر خادم الحرمن لدى باكستان‬ ‫ي تعزي�ز العاق�ات الثنائية ب�ن البلدين‬ ‫الشقيقن عى امستويات كافة‪.‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪19‬‬

‫ائتاف «المالكي»‪ :‬الحكومة ستقبض على ‪ 200‬من قادة ااحتجاجات‪ ..‬و«العراقية» تحذر‬ ‫بغداد ‪ -‬مازن الشمري‬ ‫كش�فت وزارة الداخلي�ة‬ ‫العراقية عن إج�راءات أمنية‬ ‫اس�تباقية لتأمن امصلن ي‬ ‫عموم العاصم�ة بغداد اليوم‬ ‫الجمعة‪ ،‬فيما رحَ ب مستشار‬ ‫الحكوم�ة لش�ؤون امصالح�ة‪،‬‬ ‫عام�ر الخزاع�ي‪ ،‬بق�رار مجالس‬ ‫الصح�وات إبع�اد رئيس�ها أحمد‬ ‫أبوريش�ة وانتخاب آخر بدياً عنه‪،‬‬ ‫وع�دَه خط�وة «إيجابي�ة ي وق�ت‬ ‫مناس�ب ج�داً؛ ارتباط�ه بجهات‬ ‫خارجية» تهدف لإطاحة بالنظام‬ ‫والعملية السياسية‪.‬‬ ‫سياق متصل‪ ،‬ارتفعت حدة‬ ‫ي‬ ‫ٍ‬ ‫الجدل الس�ياي حول تريحات‬ ‫الوكي�ل اأق�دم ل�وزارة الداخلية‪،‬‬ ‫عدنان اأسدي‪ ،‬التي أدى بها أمس‬ ‫اأول ي مؤتم�ر صحفي‪ ،‬ومفادها‬ ‫أن هناك مذكرات إلقاء قبض بحق‬ ‫أكثر من مائتي متظاهر من بينهم‬ ‫رموز سياس�ية‪ ،‬ي ٍ‬ ‫وقت كشف فيه‬ ‫صادق اللبان‪ ،‬النائ�ب عن ائتاف‬ ‫دولة القان�ون الذي يتزعمه رئيس‬ ‫الحكوم�ة ن�وري امالك�ي‪ ،‬عن أن‬ ‫الحكومة س�تصدر مذك�رات إلقاء‬ ‫القبض بحق من حرض وساهم ي‬ ‫تأجيج الفتنة الطائفية باس�تغال‬ ‫التظاه�رات ضد الحكومة من أجل‬ ‫شق الصف الوطني العراقي‪ ،‬مبيِنا ً‬

‫َ‬ ‫أن م�ن بن هؤاء وزير امالية رافع‬ ‫العيساوي‪.‬‬ ‫وعدَت مصادر عراقية مطلعة‬ ‫تغي�ر زعي�م مجل�س صح�وات‬ ‫الع�راق‪ ،‬الش�يخ أحمد أبوريش�ة‪،‬‬ ‫بالشيخ وسام الحردان خطو ًة أوى‬ ‫لتنفيذ ه�ذه امهمة من قِ بَل مجلس‬ ‫الصح�وات‪ ،‬بالتعاون م�ع القوات‬ ‫اأمني�ة؛ منع�ا ً لتأوي�ل عملي�ات‬ ‫القب�ض عى عنار م�ا يعرف ب�‬ ‫«الجي�ش اإس�امي» أو «جي�ش‬ ‫اانتفاضة» وبعض قيادات الحزب‬ ‫اإس�امي من رجال الدين‪ ،‬فضاً‬ ‫ع�ن أم�ر الدلي�م‪ ،‬والش�يخ حاتم‬ ‫الس�ليمان‪ ،‬والناطق باسم اعتصام‬ ‫محافظة اأنبار الشيخ سعد الاي‪،‬‬ ‫وشاكر وهيب وبعض الشخصيات‬ ‫الدينية والعشائرية التي ُسجِ َلت لها‬ ‫خطاب�ات تضمنت عبارات و ُِص َفت‬ ‫من قِ بَل مكتب القائد العام للقوات‬ ‫امسلحة بكونها «طائفية وتحرض‬ ‫عى العنف» وفقا ً منطوق «امادة ‪4‬‬ ‫إره�اب» امثرة للجدل التي يطالب‬ ‫امتظاه�رون ي اعتصامات اأنبار‬ ‫واموصل وتكريت ودياى بإلغائها‪.‬‬ ‫اجتماعات برمانية أمنية‬ ‫وردا ً عى سؤال «الرق» حول‬ ‫حقيقة صدور أوامر بإلقاء القبض‬ ‫عى ‪ 200‬ش�خص من قيادات هذه‬ ‫ااعتصامات‪ ،‬شددت هذه امصادر‬

‫التنظيم�ات امس� َلحَ ة التي تحاول‬ ‫بن الحن واآخر بث روايات كاذبة‬ ‫ي خط�وة منه�ا للتش�ويش ع�ى‬ ‫سلمية التظاهرات وجعلها تنحرف‬ ‫عن مطالب أهاي اأنبار امروعة»‪.‬‬ ‫واعتر أن «اس�تقرار اأوضاع‬ ‫اأمني�ة ي م�دن اأنب�ار ا ي�روق‬ ‫لعدي�د من الجه�ات امعادية أبناء‬ ‫الش�عب العراق�ي وتح�اول ب�ن‬ ‫الح�ن واآخ�ر زرع الفتن�ة ب�ن‬ ‫مكونات�ه لتحقي�ق غايته�ا»‪ ،‬افتا ً‬ ‫إى أن «الشعب العراقي موحَ د‪ ،‬وا‬ ‫يمكن أي جهة التأثر عى الرابط‬ ‫النس�يجي بن مكوناته مهما كان‬ ‫حجم هذه امؤام�رات والجهة التي‬ ‫تقودها»‪.‬‬

‫معتقلون عراقيون يخرجون أمس من أحد سجون العاصمة ً‬ ‫تلبية مطالب امتظاهرين‬ ‫الرماني�ة ع�ى َ‬ ‫أن اجتماعات لجنة‬ ‫اأمن والدفاع النيابية اس�تعرضت‬ ‫مع قيادات أمني�ة الخطابات التي‬ ‫و ُِص َف�ت بالتحريضي�ة والطائفية‬ ‫وتركت للق�وات اأمنية ي وزارتي‬ ‫الداخلي�ة والدفاع تحريك الدعاوى‬

‫القضائية أمام محكمة ااختصاص‬ ‫اس�تقدام كل مَ ن ظه�ر بالصورة‬ ‫والص�وت وه�و يلق�ي خطاب�ات‬ ‫طائفية وتحريضية محاسبته‪.‬‬ ‫ب�دوره‪ ،‬ح�ذر نائ�ب رئي�س‬ ‫مجلس محافظة اأنب�ار من مغبة‬

‫اس�تغال س�احات ااعتصام�ات‬ ‫م�ن قِ بَ�ل امندس�ن م�ن عن�ار‬ ‫التنظيمات امس�لحة‪ ،‬داعيا ً القوات‬ ‫اأمني�ة إى اتخ�اذ أع�ى درج�ات‬ ‫الحيط�ة والح�ذر للحيلول�ة دون‬ ‫تس�لل هذه ��لعنار إى س�احات‬

‫(أ ف ب)‬

‫ااعتصام‪.‬‬ ‫وقال س�عدون عبيد الشعان‪،‬‬ ‫ي تري�ح متلف�ز‪ ،‬إن «س�احات‬ ‫ااعتص�ام ي اأنب�ار س�لمية‬ ‫ونحذر م�ن مغبة انحراف مس�ار‬ ‫ااعتصام�ات م�ن جان�ب عنار‬

‫«العراقية» تحذر‬ ‫من جهتها‪ ،‬قال�ت النائبة عن‬ ‫القائمة العراقية‪ ،‬وح�دة الجميي‪،‬‬ ‫إن «التلويح بصدور مذكرات إلقاء‬ ‫قب�ض جماعي�ة ض�د امعتصمن‬ ‫بتهمة اإرهاب‪ ،‬وبعض السياسين‬ ‫بتهم�ة التحري�ض ع�ى التظاهر‬ ‫وإث�ارة الفتنة الطائفي�ة يعني أن‬ ‫الحكوم�ة ا تري�د أن يق�ف أح�د‬ ‫بوجهها ويصحح مسارها»‪.‬‬ ‫وأضاف�ت ي تريح صحفي‬ ‫«تعال�ت ي الفرة اأخ�رة أصوات‬ ‫الوكي�ل اأق�دم ل�وزارة الداخلي�ة‬ ‫عدن�ان اأس�دي‪ ،‬واأم�ر يتعل�ق‬

‫بإصدار مذك�رات إلقاء قبض عى‬ ‫أكث�ر م�ن ‪ 200‬متظاه�ر باعتبار‬ ‫أن هن�اك معلوم�ات م�ن عن�ار‬ ‫اس�تخبارية تفي�د ب�أن كث�را ً من‬ ‫امعتصم�ن متهم�ون بعملي�ات‬ ‫ً‬ ‫إضاف�ة إى اإش�ارة إى‬ ‫إرهابي�ة‪،‬‬ ‫إص�دار مذك�رات إلق�اء قب�ض ي‬ ‫اأي�ام القادم�ة بح�ق سياس�ين‬ ‫بتهم�ة تحري�ض امتظاهرين عى‬ ‫التظاهر»‪.‬‬ ‫واعت�رت الجمي�ي َ‬ ‫أن «ه�ذه‬ ‫اأصوات أمر مرفوض‪ ،‬وستزيد من‬ ‫تأزم امشهد الس�ياي»‪ ،‬ورجحت‬ ‫أن «تكون هذه اأحاديث اجتهادية‬ ‫وبمن�أى عن مش�ورة القائد العام‬ ‫للقوات امس�لحة»‪ ،‬مشدد ًة عى أن‬ ‫امجتمع الدوي ينظر إى القضية‪.‬‬ ‫س�ياق متصل‪ ،‬قال رئيس‬ ‫وي‬ ‫ٍ‬ ‫صح�وات الع�راق الجديد‪ ،‬وس�ام‬ ‫الح�ردان‪ ،‬إن تغير قيادة الصحوة‬ ‫يه�دف إى تفعي�ل عمله�ا بعد أن‬ ‫«وجدن�ا أن بع�ض الجه�ات تود‬ ‫الع�ودة بنا إى امربع اأول»‪ ،‬مؤكدا ً‬ ‫أن الصح�وة كان لها دور فاعل ي‬ ‫عودة الحياة الطبيعية للباد‪.‬‬ ‫ي الوقت ذاته‪ ،‬أوضح امرف‬ ‫اأمن�ي للصحوات‪ ،‬الش�يخ جوير‬ ‫نايف‪ ،‬أن مؤتمر الصحوات انتخب‬ ‫الش�يخ وس�ام الحردان رئيسا ً له‪،‬‬ ‫والش�يخ محمد عي السليمان نائبا ً‬ ‫للرئيس‪.‬‬

‫وتسمي سلطات ااحتال اإسرائيلي تتبرأ من تهمة قتل اأسير الفلسطيني جرادات‬ ‫فتح تغ ِير جلدها في غزة‬ ‫ِ‬ ‫اآغا قائد ًا لها في القطاع‬

‫غزة‪ ،‬رام الله ‪ -‬الرق‬ ‫كش�فت مص�ادر قيادي�ة رفيع�ة‬ ‫امس�توى داخل حركة فت�ح النقاب‬ ‫عن تغيرات كب�رة ي قيادة الحركة‬ ‫داخ�ل غ�زة ت�وى بموجبه�ا عضو‬ ‫اللجن�ة امركزي�ة للحرك�ة‪ ،‬الدكتور‬ ‫زكريا اآغ�ا‪ ،‬قيادة فتح ي القطاع بدا ً من‬ ‫الدكتور نبيل ش�عث ال�ذي أبدى رغبته ي‬ ‫توي إدارة ش�ؤون الحركة خارج اأراي‬ ‫الفلسطينية كمفوض للعاقات الدولية‪.‬‬ ‫وأوضح�ت امصادر‪ ،‬الت�ي طلبت من‬ ‫«الرق»عدم كشف اس�مها‪ ،‬أن جملة من‬ ‫التغ�رات أقرته�ا اللجن�ة امركزي�ة لفتح‬ ‫بش�أن قيادة الحركة الداخلية والخارجية‪،‬‬ ‫وبيَن�ت أن التغي�رات ج�اءت بع�د تلقي‬ ‫الرئيس الفلسطيني محمود عباس تقارير‬ ‫تتهم ش�عث بالتاع�ب ي تقاري�ر ُقدِمَ ت‬ ‫للرئاس�ة بش�أن أوض�اع الحرك�ة امالية‬ ‫والتنظيمي�ة ي القطاع بهدف ااس�تفراد‬ ‫بفرع الحركة‪.‬‬ ‫وكان�ت حالة من الغضب واامتعاض‬ ‫تس�ود عددا ً كبرا ً من قي�ادات فتح ي غزة‬ ‫بعد تعي�ن عضو امجلس الث�وري‪ ،‬أحمد‬ ‫نر‪ ،‬مس�ؤوا ً عن الهيئ�ة القيادية العليا‬ ‫للحرك�ة ي القطاع عقب مهرجان انطاقة‬ ‫بق�رار مبار م�ن القيادي‬ ‫فت�ح ال�� ‪48‬‬ ‫ٍ‬ ‫نبيل ش�عث مفوض التعبئ�ة والتنظيم ي‬ ‫امحافظات الجنوبية‪.‬‬ ‫وقال القي�ادي الب�ارز ي فتح‪ ،‬دياب‬ ‫اللوح‪ ،‬ل� «الرق» إن «القيادة الفتحاوية‬ ‫الجدي�دة مخالفة لقرارات امجلس الثوري‬ ‫للحرك�ة»‪ ،‬فيم�ا نف�ت مص�ادر فتحاوية‬ ‫أخرى أن يكون الرئيس الفلسطيني أصدر‬ ‫أي قرار بشأن تشكيل قيادة جديدة ي غزة‬ ‫عقب امهرجان مبار ًة‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬كش�ف عضو اللجنة امركزية‬ ‫لفتح‪ ،‬جمال محيس�ن‪ ،‬أن حركته وضعت‬ ‫خط�ة ش�املة لتغي�ر قي�ادات الحرك�ة‬

‫الداخلي�ة والخارجي�ة بهدف اس�تنهاض‬ ‫وضع الحركة بما يتماي مع استحقاقات‬ ‫عقد مؤتمرها العام السابع ي العام امقبل‪.‬‬ ‫وتاب�ع محيس�ن «الحرك�ة س�تعقد‬ ‫اجتماع�ات ولق�اءات لكاف�ة أقاليمه�ا ي‬ ‫قطاع غزة والضفة الغربية لدراس�ة آليات‬ ‫مواجه�ة ااحت�ال اإرائي�ي وترتي�ب‬ ‫أوراقه�ا ي امرحل�ة امقبل�ة ضم�ن خطة‬ ‫وضعتها اللجنة امركزية»‪.‬‬ ‫واعت�ر أن م�ا يج�ري م�ن تعديات‬ ‫م�د الهيئات بقي�ادات جدي�دة يتوافق مع‬ ‫النظ�ام الداخ�ي للحركة ال�ذي ينص عى‬ ‫تجديد اإطار القيادي كل عامن‪ ،‬وأش�ار‬ ‫إى أن القيادة الحالية موجودة منذ امؤتمر‬ ‫السادس ولم تتغر وبالتاي تجاوزت امدة‬ ‫القانونية لها‪.‬‬ ‫وذك�ر محيس�ن أن حركت�ه أع�ادت‬ ‫القي�ادي ي غزة أحمد حل�س إى العمل ي‬ ‫صفوفها كعضو ي الهيئة القيادية للحركة‬ ‫ي القطاع بعد فصله من منصبه كمسؤول‬ ‫ع�ن الحرك�ة عق�ب أح�داث اانقس�ام‬ ‫الفلسطيني‪ ،‬فيما أفادت مصادر فتحاوية‬ ‫أخ�رى بأن القي�ادي أحمد نر س�يبقى‬ ‫ي منصب�ه كأمن ر لفت�ح ي غزة لحن‬ ‫إصدار مرسوم بتنصيب اأغا‪.‬‬ ‫ونفى جمال محيسن صحة امعلومات‬ ‫التي تناقلتها بعض وسائل اإعام امقربة‬ ‫من فتح حول إصدار الرئيس الفلس�طيني‬ ‫ق�رارا ً بتجمي�د محاكم�ة القي�ادي محمد‬ ‫دح�ان وإعادت�ه إى منصب�ه كنائ�ب ي‬ ‫امجلس التريعي عن كتلة الحركة‪.‬‬ ‫ورأى محيس�ن أن إرائيل تسعى إى‬ ‫جر الحركة إى مربع امواجهة امسلحة لكنه‬ ‫نبَه إى اعتماد اإس�راتيجية الفلس�طينية‬ ‫خ�ال هذه امرحلة عى امقاومة الش�عبية‬ ‫كخي�ار يحق�ق أهدافا ً أوس�ع «فيما يبقى‬ ‫خيار الكفاح امسلح قائما ً استنادا ً لقرارات‬ ‫الرعية الدولية ولكنه غر مطروح حاليا ً‬ ‫لاستعمال»‪ ،‬حسب تأكيده‪.‬‬

‫جنود إرائيليون خال امواجهات التي أعقبت وفاة اأسر جرادات‬ ‫القدس ‪ -‬أ ف ب‬ ‫ترأت سلطات ااحتال اإرائيي من تهمة‬ ‫قتل اأس�ر الفلس�طيني عرف�ات جرادات‬ ‫داخ�ل س�جونها‪ ،‬وقال�ت وزارة الصح�ة‬ ‫اإرائيلية أمس الخميس إن أس�باب وفاته‬ ‫ي ‪ 23‬فراير اماي مازالت غر محددة بعد‬ ‫تحليل العينات البيولوجية‪ .‬وأثارت وفاة جرادات‬ ‫(‪ 30‬عام�ا) ي س�جن مج�دو ش�مال إرائي�ل‬ ‫اش�تباكات اس�تمرت عدة أيام ي الضفة الغربية‬ ‫ب�ن متظاهرين فلس�طينين والجيش اإرائيي‬ ‫وأدت إى إصابة عرات من الفلسطينين‪.‬‬

‫بي�ان لها‬ ‫وقال�ت «الصح�ة» اإرائيلي�ة ي‬ ‫ٍ‬ ‫إن�ه بعد فحص العينات «ثَب َ‬ ‫ُ�ت أن النزيف وكر‬ ‫اأض�اع خ�ال نتائ�ج تريح الجث�ة وقع قرب‬ ‫وقت الوفاة بسبب محاوات اإنعاش التي أجرتها‬ ‫سلطة السجون وخدمات اإسعاف عى امتوى مدة‬ ‫‪ 50‬دقيقة»‪.‬‬ ‫وأضاف البيان «لم يتم اكتش�اف عامات أو‬ ‫كدمات أخرى‪ ،‬واختبارات الس�موم كانت س�لبية‬ ‫أيض�ا» مش�را إى أنه لم يُكتَ َش�ف أي مرض «قد‬ ‫يش�ر إى س�بب الوفاة‪ ،‬وس�يتم إجراء مزيد من‬ ‫الفحوصات لتحديد السبب»‪.‬‬ ‫وكانت الس�لطة الفلس�طينية أعلن�ت اأحد‬

‫ام�اي أن جرادات ت�وي نتيج�ة التعذيب‪ ،‬وقال‬ ‫وزي�ر ش�ؤون اأرى عي�ى قراق�ع‪ ،‬ي مؤتمر‬ ‫صحفي لعرض نتائج التريح الذي ش�ارك فيه‬ ‫طبيب فلس�طيني‪ ،‬إن جرادات «استش�هد نتيجة‬ ‫تعذيب شديد»‪.‬‬ ‫وبحس�ب الس�لطة الفلس�طينية‪ ،‬ف�إن جثة‬ ‫ج�رادات تحمل «آث�ار كدمات ي الجه�ة اليمنى‬ ‫العلوية من الظهر‪ ،‬وآثار تعذيب ي الجهة اليمنى‬ ‫م�ن الصدر بش�كل دائ�ري‪ ،‬وكدم�ات عميقة ي‬ ‫عضل�ة الكت�ف اليرى‪ ،‬وكدمات تح�ت الجلد ي‬ ‫الجهة اليمنى من الصدر»‪.‬‬ ‫وأك�دت وزارة الصح�ة اإرائيلية وقتها أن‬

‫(إ ب أ)‬ ‫النتائج اأولية «غر كافية» لتحديد سبب الوفاة‪.‬‬ ‫م�ن جانبه‪ ،‬أع�رب امنس�ق الخ�اص لأمم‬ ‫امتحدة لعملية الس�ام ي الرق اأوسط روبرت‬ ‫بي�ان له ع�ن «حزنه العمي�ق» وطالب‬ ‫س�ري ي‬ ‫ٍ‬ ‫بفت�ح «تحقيق مس�تقل وش�فاف» حول ظروف‬ ‫وفاة جرادات‪.‬‬ ‫أما وزير اأم�ن الداخي اإرائيي إس�حاق‬ ‫�ر عى موقع‬ ‫أهرونوفيت�ش فق�ال‪ ،‬ي‬ ‫تريح ن ُ ِ َ‬ ‫ٍ‬ ‫الكنيس�ت‪ ،‬إن�ه «ا يوج�د أي بند للري�ة وكافة‬ ‫الوثائق تم نقلها إى القاي امس�ؤول عن املف»‪،‬‬ ‫وتابع «ويمكن أيضا إرس�ال الوثائق إى مؤسسة‬ ‫دولية من أجل تبديد الشائعات»‪.‬‬


‫اﻧﻔﺠﺎر ﺳﻴﺎرة‬ ‫ﻣﻔﺨﺨﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺣﻤﺺ‪..‬‬ ‫وﻫﺪوء‬ ‫ﻧﺴﺒﻲ ﻓﻲ‬ ‫دﻣﺸﻖ‬

‫ﺑﺎرﻳﺲ ‪ -‬ﻣﻌﻦ ﻋﺎﻗﻞ‬ ‫أﻓﺎدت اﻷﻧﺒﺎء اﻟﻮاردة ﻣﻦ دﻣﺸﻖ أ ﱠن ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫ﻫﺪو ٍء ﻧﺴﺒﻲ ﺗﺴﻮد ﻣﻌﻈﻢ ﻣﻨﺎﻃﻘﻬﺎ‪ ،‬وأن‬ ‫اﻟﺤﺮﻛـﺔ ﰲ ﻗﻠﺒﻬﺎ ﻣﺤﺪود ٌة ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ وﺳـﻂ‬ ‫ﺣـﺬر ﺑﻌﺪ ﻣﺤﺎوﻻت اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﺤﺮ أﻣﺲ‬ ‫اﻷول اﻟﺘﻮﻏـﻞ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ‪ .‬وﺑﺤﺴـﺐ‬ ‫ﻣﺼـﺎدر ﰲ اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﺤـﺮ‪ ،‬دارت اﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت‬ ‫ﻣﺘﻘﻄﻌـﺔ ﻋـﲆ ﺧﻄـﻮط اﻟﺘﻤﺎس ﺑـﻦ اﻟﻐﻮﻃﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ واﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‪ ،‬ﻻﺳـﻴﻤﺎ ﰲ ﺣﻴـﻲ ﺟﻮﺑﺮ‬

‫وزﻣﻠـﻜﺎ‪ ،‬وأﻛـﺪت اﻤﺼـﺎدر ﻟــ »اﻟـﴩق« أ ﱠن‬ ‫اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﻳﺘﻤﺮﻛﺰ ﻋﲆ ﺑﻌﺪ ﻧﺤﻮ ﻛﻴﻠﻮﻣﱰﻳﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﺳﺎﺣﺔ اﻟﻌﺒﺎﺳـﻴﻦ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ذﻛﺮت ﻣﺼﺎدر‬ ‫أﺧﺮى أ ﱠن اﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﻋﻨﻴﻔﺔ دارت ﺑﻦ ﻋﻨﺎﴏ‬ ‫اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﺤﺮ وﻗـﻮات اﻷﺳـﺪ ﰲ ﻣﺤﻴﻂ ﻣﺨﻴﻢ‬ ‫اﻟﺮﻣﻮك وﺷﺎرع اﻟﺜﻼﺛﻦ‪ ،‬وأﻧﱠﻪ ﺳُ ﻤِ ﻌَ ﺖ أﺻﻮات‬ ‫اﻧﻔﺠﺎرات ﻋﻨﻴﻔﺔ ﺧﻼل ﺗﺠﺪد ﻣﺤﺎوﻻت ﻛﺘﺎﺋﺐ‬ ‫اﻷﺳـﺪ اﻟﺪﺧـﻮل إﱃ اﻤﺨﻴـﻢ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬـﺎ اﺿﻄﺮت‬ ‫ﻟﻠﱰاﺟـﻊ إﱃ ﺳـﺎﺣﺔ اﻟﺒﻄﻴﺨـﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﺳُ ـﺠﱢ َﻞ‬ ‫اﺧﺘﻄﺎف ﺣﺎﻓﻠﺘـﻦ ﺗﻘﻼن ﻋﺎﺋـﻼت ﻗﺮب دوﻣﺎ‬

‫ﰲ رﻳﻒ دﻣﺸـﻖ ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ ﻗﻮات اﻷﺳﺪ‪ .‬إﱃ ذﻟﻚ‪،‬‬ ‫أﻋﻠﻨـﺖ ﻋﻨﺎﴏ ﻣﻨﺸـﻘﺔ ﻋﻦ اﻟﺠﺒﻬﺔ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﻓﻠﺴـﻄﻦ )اﻟﻘﻴﺎدة اﻟﻌﺎﻣـﺔ(‪ ،‬واﻟﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻷﺣﻤﺪ ﺟﱪﻳﻞ اﻤﻮاﱄ ﻟﻨﻈﺎم اﻷﺳـﺪ‪ ،‬ﻋﻦ ﺗﺸﻜﻴﻞ‬ ‫اﻟﺠﺒﻬـﺔ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ ﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﻓﻠﺴـﻄﻦ )اﻟﻘﻴﺎدة‬ ‫اﻟﺤﺮة( ﻤﺴـﺎﻧﺪة اﻟﺜﻮرة اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‪ .‬وﰲ دﻣﺸﻖ‬ ‫أﻳﻀﺎً‪ ،‬أﻛﺪ اﻤﻜﺘﺐ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻟﺘﻨﺴﻴﻘﻴﺔ اﻟﺜﻮرة ﰲ‬ ‫ﺣﻲ ﻧﻬﺮ ﻋﻴﺸـﺔ اﺳﺘﺸﻬﺎد ‪ 12‬ﺷـﺎﺑﺎ ً ﻣﻦ أﺑﻨﺎء‬ ‫ٌ‬ ‫ﺳـﺒﻌﺔ ﻣﻨﻬﻢ ﻣـﻦ ﻋﺎﺋﻠﺔ واﺣﺪة ﺳـﺒﺐ‬ ‫اﻟﺤـﻲ‬ ‫اﻟﺘﻌﺬﻳـﺐ ﰲ أﻗﺒﻴـﺔ اﻤﺨﺎﺑﺮات اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‪ ،‬وأﻛﺪ‬

‫‪20‬‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫ﻳﻮﻣﻴّ ﺎت أﺣﻮازي‬

‫ﻓﺎرس اﻟﻜﺒﺮى‬ ‫ﻣﻦ آﺳﻴﺎ إﻟﻰ‬ ‫ﻓﻠﺴﻄﻴﻦ!‬ ‫ﻋﺒﺎس اﻟﻜﻌﺒﻲ‬

‫»ﺳﻨﻘﻄﻊ أﻧﻔﺎس دول اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻲ وﻧﺪﻣّ ﺮ ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬ ‫وﻧﺠﻌﻠﻬـﻢ ﻳﺌﻨﻮن ﺑﻤﺠ ّﺮد ﺳـﻤﺎﻋﻬﻢ اﺳـﻢ ﻣﻴﻨـﺎء ﺟﺮون‬ ‫)ﺑﻨﺪرﻋﺒـﺎس( وأﺑﻮﺷـﻬﺮ وﺟﺰﻳـ���ة ﺟﺴـﻢ وﻳﻨﺪﻣﻮن ﻋﲆ‬ ‫ﻇﻠﻤﻬـﻢ ﻹﻳـﺮان ﻃﻴﻠـﺔ ‪ 34‬ﻋﺎﻣﺎً«! ﻫـﺬه أوﱃ اﻟﺸـﻌﺎرات‬ ‫ّ‬ ‫ﻣﺮﺷـﺢ »ﺧﺎﻣﻨﺌﻲ«‬ ‫اﻟﺘـﻲ أﻃﻠﻘﻬﺎ »ﻣﺤﻤﺪ ﺑﺎﻗـﺮ ﺧ ّﺮازي«‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ﻟﻼﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺮﺋﺎﺳـﻴّﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ .‬وﻏﺎﻟﺒﺎ ﻣﺎ ﻳﻄﻠﻖ اﻤﺮﺷﺤﻮن‬ ‫ﰲ اﻟﺤﻤﻼت اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴّﺔ ﺷـﻌﺎرات ﻧﺎرﻳّﺔ ﻳﺼﻌﺐ ﺗﺤﻘﻴﻘﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻨﻬـﺎ ﻻ ﺗﺨﺮج ﻋﻦ ﺣﺪود ﺑﻠﺪاﻧﻬﻢ‪ ،‬أﻣﺎ ﰲ إﻳﺮان ﻓﺘﺨﺘﻠﻒ‬ ‫اﻤﺮﺷـﺤﻦ‪ ..‬ﻓﺒﻤﺠـ ّﺮد إﻋﻼﻧﻪ ﻋﻦ ّ‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﺮﺷـﺤﻪ‬ ‫اﻟﺤﺎﻟـﺔ ﻋﻨـﺪ‬ ‫ﻟﻼﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺮﺋﺎﺳﻴّﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬أﻋﻠﻦ »ﺧ ّﺮازي« اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻟﺤﺰب اﻟﻠﻪ اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﻋﻦ »ﴐورة ﻓﺘﺢ اﻷراﴈ اﻹﺳـﻼﻣﻴّﺔ‬ ‫وﺗﻮﺳـﻴﻊ ﺣﺪود ﻓﺎرس و َز ْﻟ َﺰ َﻟﺔ ﻗﺼﻮر اﻟﺤﺎﻛﻤﻦ وﺗﺤﻮﻳﻞ‬ ‫ﺑﻠﺪاﻧﻬـﻢ إﱃ ﻣـﺎ وﺻﻔﻬـﺎ ﺑﺎﻟﺴـﻮدان«! وأﻛـﺪ ﻋﺰﻣـﻪ ﻋﲆ‬ ‫»ﺗﺤﻮﻳﻞ ﺟـﺰر اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻤﺤﺘﻠﺔ ﻛﺠﺰﻳﺮة ﺟﺴـﻢ إﱃ‬ ‫ﻫﻮﻧـﻎ ﻛﻮﻧﻎ وأﺧﺮى إﱃ ﺳـﻨﻐﺎﻓﻮرا«‪ ،‬وﺗﺤﺖ ﺗﺄﺛﺮ اﻷﻓﻼم‬ ‫اﻟﻬﻨﺪﻳّﺔ‪ّ ،‬‬ ‫ﻋﱪ »ﺧ ّﺮازي« ﻋﻦ ﻋﺰم ﺑﻼده »ﺟﻌﻞ ﻣﻴﻨﺎء ﺟﺮون‬ ‫ﻗﺎﻋﺪة اﻧﻄﻼق ﻟﻠﺴﻴﻄﺮة ﻋﲆ اﻤﺤﻴﻂ اﻟﻬﻨﺪي«!‬ ‫وﻟـﻢ ﺗﺴـﻠﻢ دول آﺳـﻴﺎ اﻟﻮﺳـﻄﻰ اﻟﻮاﻗﻌـﺔ ﺷـﻤﺎل إﻳﺮان‬ ‫ﻛﻄﺎﺟﻜﺴـﺘﺎن وأرﻣﻴﻨﻴـﺎ وآذرﺑﺎﻳﺠـﺎن ﻣـﻦ ﺗﻬﺪﻳـﺪات‬ ‫»ﺧـ ّﺮازي« ﻣﺆﻛـﺪا ً »ﴐورة ﻫﻴﻤﻨﺔ إﻳـﺮان ﻋﻠﻴﻬﺎ«‪ ،‬وأوﱃ‬ ‫ردود اﻷﻓﻌـﺎل ﺟـﺎءت ﻣـﻦ وزارة ﺧﺎرﺟﻴّﺔ ﻃﺎﺟﻜﺴـﺘﺎن‬ ‫ﻓـﻮﺻﻔـﺖ ﺗﴫﻳﺤﺎﺗـﻪ ﺑـ»اﻟﻐﺮﻳﺒـﺔ واﻤﺆﺳـﻔﺔ«‪ ،‬أﻣـﺎ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴّـﺔ اﻵذرﺑﺎﻳﺠﺎﻧﻴّـﺔ ﻓﻮﺻﻔﺘﻬـﺎ ﺑـ»اﻤﻀﺤﻜﺔ وﻏﺮ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﻴّﺔ«‪ .‬وﺳﺒﻖ ﻟـ»ﺧ ّﺮازي« اﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋﲆ »إﻳﺮان اﻟﻜﱪى‬ ‫ﻣﻦ أﻓﻌﺎﻧﺴـﺘﺎن إﱃ ﻓﻠﺴـﻄﻦ وإﻗﺎﻣﺔ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻹﺳﻼﻣﻴّﺔ‬ ‫اﻤﺘﺤﺪة ﺗﺤﺖ ﻫﻴﻤﻨﺔ ﺑﻼده«!‪ .‬وأﻃﻠﻖ »ﺧ ّﺮازي« ﻋﲆ دوﻟﺘﻪ‬ ‫اﻤﺰﻋﻮﻣﺔ ﺗﺴﻤﻴﺔ »دوﻟﺔ اﻤﺘﻘﻦ«‪ ،‬رﻏﻢ أﻧﻬﺎ أﺷﺒﻪ ﻣﺎ ﺗﻜﻮن‬ ‫إﱃ »دوﻟﺔ اﻤﻔﺴـﺪﻳﻦ«‪.‬‬

‫اﻤﻜﺘـﺐ أﻧـﻪ ﻻ ﻳﻤﺮ ﻳـﻮم دون اﺳﺘﺸـﻬﺎد أﺣﺪ‬ ‫ﺳـﻜﺎن اﻟﺤﻲ ﰲ أﻗﺒﻴﺔ اﻤﺨﺎﺑﺮات‪ .،‬وﰲ ﺣﻤﺺ‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫ﺷـﺨﺺ وأﺻﻴﺐ آﺧﺮون أﻣﺲ ﰲ اﻧﻔﺠﺎر‬ ‫ُﻗ ِﺘ َﻞ‬ ‫ﺳـﻴﺎرة ﻣﻔﺨﺨﺔ ﰲ أﺣـﺪ أﺣﻴـﺎء اﻤﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬ووﻗﻊ‬ ‫اﻟﺘﻔﺠﺮ ﻗﺮب ﻣﺠﻤﻊ ﺻﺤﺎرى وﻣﺪرﺳـﺔ ﻏﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻓﺮﺣﺎت ﰲ ﺣﻲ ﻋﻜﺮﻣﺔ اﻟﺴـﻜﻨﻲ اﻟﺬي ﻳﺤﺘﻮي‬ ‫ﺳـﻮﻗﺎ ً ﺷـﻌﺒﻴﺔ‪ .‬ﺑﺪوره‪ ،‬أﻛﺪ اﻤﺮﺻﺪ اﻟﺴـﻮري‬ ‫ﻟﺤﻘـﻮق اﻹﻧﺴـﺎن أن اﻻﻧﻔﺠـﺎر وﻗـﻊ ﺑﺎﻟﻘﺮب‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺴـﺒﺢ ﺗﴩﻳـﻦ ﰲ ﺣﻲ ﻋﻜﺮﻣـﺔ اﻟﺨﺎﺿﻊ‬ ‫ﻟﻠﺴﻴﻄﺮة اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻧﻔﺠﺎر ﺳﻴﺎرة ﰲ ﺣﻤﺺ‬

‫)أ ف ب(‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪19‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 1‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (453‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻔﻴﺼﻞ‪ :‬ﺣﺠﻢ اﻟﻤﺘﻄﺮﻓﻴﻦ ﻓﻲ ﺳﻮرﻳﺎ ﻟﻴﺲ ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﺼﻮره ا‘ﻋﻼم اﻟﻐﺮﺑﻲ‪ ..‬واﻟﺘﺎرﻳﺦ ﻟﻦ ﻳﻐﻔﺮ ﻟﻨﺎ‬

‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫أﺧﺒﺎر ﻓﻲ ﺻﻮر‬

‫اﻟﺮﻫﻴﻨﺔ اﻟﺴﻮﻳﴪﻳﺔ ﰲ اﻟﻴﻤﻦ‪ ،‬ﺳﻴﻠﻔﻴﺎ إﻳﱪﻫﺎردت‪ ،‬ﺗﺘﻮﺳﻂ ﺳﻔﺮ‬ ‫ﺑﻼدﻫﺎ ﰲ ﻗﻄﺮ‪ ،‬ﻣﺎرﺗﻦ أﻳﺸﺎﺑﺎﴍ‪ ،‬وﻣﺴﺎﻋﺪ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﺮي‪ ،‬ﻋﲇ اﻟﻬﺎﺟﺮي‪ ،‬ﰲ اﻟﺪوﺣﺔ أﻣﺲ ﺑﻤﺠﺮد إﻃﻼق ﴎاﺣﻬﺎ‬ ‫)أ ف ب(‬ ‫ﺑﻮﺳﺎﻃﺔ ﻗﻄﺮﻳﺔ ﺑﻌﺪ اﺣﺘﺠﺎزﻫﺎ ﻧﺤﻮ ﻋﺎم‬

‫ﻃﺎﻟﺒﺎت ﰲ ﻣﺪرﺳﺔ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺑﻮﺑﺎل اﻟﻬﻨﺪﻳﺔ ﻳﺘﻨﺎوﻟﻦ أﻣﺲ وﺟﺒﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻟﻴﻮم اﻟﺪراﳼ‪ ،‬وأﻋﻠﻦ وزﻳﺮ اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﻬﻨﺪي ﺗﺨﺼﻴﺺ ‪177‬‬ ‫ﺑﻠﻴﻮن روﺑﻴﺔ )‪ 3.3‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر أﻣﺮﻳﻜﻰ( ﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻤﺘﻜﺎﻣﻠﺔ ﻟﻸ‬ ‫)إ ب أ(‬ ‫ﻃﻔﺎل‬

‫اﻣﺮأة ﺻﻴﻨﻴﺔ ﺗﺮﺗﺪي ﺣﻘﻴﺒﺔ ﺑﻼﺳﺘﻴﻜﻴﺔ ﻋﲆ رأﺳﻬﺎ وﻫﻲ ﺗﻘﻮد دراﺟﺔ‬ ‫)روﻳﱰز(‬ ‫وﺳﻂ رﻳﺎح رﻣﻠﻴﺔ أﻣﺲ ﴐﺑﺖ ﻣﻘﺎﻃﻌﺔ ﺷﺎﻧﴚ‬

‫ﻋﺎﻣﻞ ﰲ ﺗﺮﺳﺎﻧﺔ ﺑﺤﺮﻳﺔ ﰲ أﺛﻴﻨﺎ ﻳﺤﺘﺞ أﻣﺲ أﻣﺎم وزارة اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﻴﻮﻧﺎﻧﻴﺔ ﻋﲆ ﺗﺄﺧﺮ ﻣﺪﻓﻮﻋﺎت اﻟﻌﻤﺎل ﻋﲆ اﻤﺪى اﻟﻄﻮﻳﻞ )أ ف ب(‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد اﻟﻔﻴﺼﻞ )ﻳﻤﻦ( رﻓﻘﺔ وزراء اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ورﺋﻴﺲ اﻻﺋﺘﻼف اﻟﺴﻮري ﺧﻼل ﻣﺆﺗﻤﺮ أﺻﺪﻗﺎء ﺳﻮرﻳﺎ أﻣﺲ ﰲ روﻣﺎ‬ ‫روﻣﺎ ‪ -‬واس‬ ‫ﻗـﺎل وزﻳـﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬اﻷﻣـﺮ ﺳـﻌﻮد اﻟﻔﻴﺼﻞ‪ ،‬إن‬ ‫ﺣﺠـﻢ اﻤﺘﻄﺮﻓﻦ ﰲ ﺳـﺎﺣﺔ اﻟﻘﺘﺎل اﻟﺴـﻮرﻳﺔ ﻟﻴﺲ‬ ‫ﺑﺎﻤﺴـﺘﻮى اﻟﺬي ﻳﺼﻮره اﻹﻋـﻼم اﻟﻐﺮﺑﻲ‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا ً أن‬ ‫اﻻﻋﺘﻘﺎد اﻟﺴـﺎﺋﺪ ﺑﻮﺟﻮد اﻧﻘﺴـﺎم داﺧـﻞ اﻤﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻮرﻳﺔ ﻻ ﻳﺘﻔﻖ ﻣﻊ واﻗﻊ ﻧﺸﻮء اﻻﺋﺘﻼف اﻟﺴﻮري‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ وزﻳـﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ‪ ،‬ﰲ ﻛﻠﻤﺘﻪ ﺧﻼل ﻣﺆﺗﻤـﺮ أﺻﺪﻗﺎء‬ ‫ﺳـﻮرﻳﺎ ﺑﺎﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻹﻳﻄﺎﻟﻴﺔ روﻣﺎ اﻟﺘـﻲ وﺻﻠﻬﺎ أﻣﺲ‪ ،‬إن‬ ‫»اﺟﺘﻤـﺎع اﻟﻴـﻮم )ﻗﺎﺻﺪا ً أﻣـﺲ( ﻳﺘﺴـﻢ ﺑﺄﻫـﻤﻴﺔ ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫وﻳﺠﺐ أن ﻳﻜﻮن ﺣﺎﺳﻤﺎ ً ﺑﺎﻟﻨﻈﺮ ﻤﺎ ﺗﻌﻜﺴﻪ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺮاﻫﻨﺔ‬ ‫ﻟﻸزﻣﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ ﻣﻦ ﺗﻔﺎﻗﻢ ﰲ اﻷوﺿﺎع‪ ،‬ﻣﻊ اﺳﺘﻤﺮار ﻧﻬﺞ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴـﻮري ﰲ ﺗﻌﻄﻴﻞ وإﻓﺸـﺎل أي ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﺗﺴـﻮﻳﺔ ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻟﻸزﻣـﺔ واﻹﴏار ﻋﲆ اﻤـﴤ ﰲ ﻓﺮض‬ ‫اﻟﺤﻞ اﻟﻌﺴﻜﺮي ﺑﻜﻞ ﻣﺎ ﻳﻨﻄﻮي ﻋﻠﻴﻪ ذﻟﻚ ﻣﻦ ﺳﻔﻚ ﻟﻠﺪﻣﺎء‬ ‫اﻟﱪﻳﺌﺔ وﺗﺪﻣﺮ ﻟﻠﺒﻼد«‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ إﱃ ﻟﺠﻮء اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴـﻮري ﻻﺳـﺘﺨﺪام أﻧﻮاع‬ ‫اﻷﺳـﻠﺤﺔ اﻤﺪﻣﺮة ﻛﺎﻓـﺔ ﺑﻤﺎ ﰲ ذﻟﻚ ﺻﻮارﻳﺦ ﺳـﻜﻮد ﺿﺪ‬ ‫اﻤﺪﻧﻴﻦ ودون ﺗﻔﺮﻗﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً »ﻫﺬا اﻷﻣﺮ ﺗﺮﺗﺐ ﻋﻠﻴﻪ ارﺗﻔﺎع‬ ‫ﻣﺨﻴـﻒ ﰲ ﻋﺪد اﻟﻀﺤﺎﻳـﺎ اﻗﱰب ﻣﻦ ﻣﻌـﺪل ﻣﺎﺋﺔ ﺿﺤﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻴـﻮم‪ ،‬ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺬي ﺗﻌﻤﻘﺖ ﻓﻴﻪ اﻤﺄﺳـﺎة اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ‬ ‫وﻧﺘﺎﺋﺠﻬـﺎ ﻋﲆ اﻟﺪول اﻤﺠﺎورة ﺟـﺮاء ﺗﺪﻓﻖ اﻟﻼﺟﺌﻦ إﻟﻴﻬﺎ‬ ‫واﻧﻌﻜﺎﺳﺎت ذﻟﻚ ﻋﲆ أﻣﻦ واﺳﺘﻘﺮار اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻋﻤﻮﻣﺎً«‪.‬‬ ‫واﻋﺘﱪ »أﻧﻪ ﻣﻤﺎ ﻳﺪﻋﻮ ﻟـﻸﳻ‪ ،‬أن ﺑﻌﺾ اﻟﺪول ﺗﻘﻮم‬ ‫ﺑﺎﻤﺴـﺎﻋﺪة ﰲ ﺗﺰوﻳـﺪ اﻟﻨﻈـﺎم ﺑﺎﻟﺴـﻼح‬ ‫واﻟﻌﺘـﺎد اﻟـﺬي ﻳﻤﻜﻨـﻪ ﻣﻦ اﻻﺳـﺘﻤﺮار ﰲ‬ ‫اﻤﺬاﺑﺢ ﺿﺪ اﻟﺸﻌﺐ اﻟﺴﻮري«‪.‬‬

‫اﻻﻋﺘﻘﺎد ﺑﺎﻧﻘﺴﺎم اﻟﻤﻌﺎرﺿﺔ ﻻ ﻳﺘﻔﻖ ﻣﻊ واﻗﻊ اﻻﺋﺘﻼف اﻟﺴﻮري‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﺟﺘﻤﺎع أﺻﺪﻗﺎء ﺳﻮرﻳﺎ‬ ‫اﻟﴩاﺋﻊ واﻟﻘﻮاﻧﻦ ﻛﺎﻓﺔ«‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ أن ﻫﺬا اﻤﻮﻗﻒ اﺳـﺘﻨﺪ ﻋﲆ ﻓﺮﺿﻴﺔ ﻻ أﺳﺎس ﻟﻬﺎ‬ ‫ﺣﻮل إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ أن ﻳﻨﺘﻬﻲ اﻟﺴﻼح اﻤﻘﺪم ﻟﻌﻨﺎﴏ اﻤﻘﺎوﻣﺔ ﰲ‬ ‫ﺳـﻮرﻳﺎ إﱃ ﻓﺌﺎت ذات ﺗﻮﺟﻬﺎت ﻣﺘﻄﺮﻓﺔ أو ﻣﺘﺸـﺪدة ﻣﻤﺎ‬ ‫ﻳﱰﺗـﺐ ﻋﻠﻴـﻪ اﻟﺘﻤﻬﻴﺪ ﻻﻋﺘـﻼء ﻫﺆﻻء‬ ‫ﺳﺪة اﻟﺴﻠﻄﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛﻤـﻞ »ﺣﻘﻴﻘﺔ اﻷﻣـﺮ أن ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻫﺬا ﻳﻔﺘﻘـﺮ إﱃ اﻤﻨﻄـﻖ‪ ،‬ﻓﻤﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ‬ ‫ﻓـﺈن ﺣﺠـﻢ اﻤﺘﻄﺮﻓـﻦ ﰲ ﺳـﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﻘﺘﺎل اﻟﺴﻮرﻳﺔ ﻟﻴﺲ ﺑﺎﻤﺴﺘﻮى اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺼﻮره اﻹﻋـﻼم اﻟﻐﺮﺑﻲ‪ ،‬وﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ‬ ‫أﺧﺮى ﻓـﺈن ﻫﺬه اﻟﻔﺌﺎت ﺗﺘﻠﻘﻰ‪ -‬ﻋﲆ‬ ‫أي ﺣـﺎل‪ -‬ﺣﺎﺟﺘﻬـﺎ ﻣـﻦ اﻤﻌﻮﻧـﺎت‬ ‫اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ ﻣﻦ ﻋﺪة ﻣﺼـﺎدر‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫اﻟـﴚء اﻟﺬي ﻻ ﻳﺘﻮﻓـﺮ ﻟﻐﺎﻟﺒﻴﺔ أﻓﺮاد‬ ‫اﻤﻘﺎوﻣـﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ«‪ ،‬ورأى أﻧـﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ أن ﻳﺆدي ﻫﺬا اﻷﻣﺮ إﱃ ﺗﻮﺳﻴﻊ رﻗﻌﺔ اﻟﺘﻄﺮف ﻋﲆ‬ ‫ﺣﺴﺎب رﻗﻌﺔ اﻻﻋﺘﺪال ﺑﺨﻼف ﻣﺎ ﺗﺮﻣﻲ إﻟﻴﻪ اﻟﺪول اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻫﺬا اﻟﺼﺪد ﻣﻦ ﺧﻼل ﺳﻴﺎﺳـﺔ ﻣﻨﻊ وﺻﻮل اﻟﺴـﻼح إﱃ‬ ‫اﻤﻘﺎوﻣﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ اﻤﴩوﻋﺔ‪.‬‬

‫ﺑﻌﺾ اﻟﺪول‬ ‫ﺗﺰود اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﺴﻮري‬ ‫ﺑﺎﻟﺴﻼح‬ ‫واﻟﻌﺘﺎد‬

‫اﻟﻮاﻗﻊ ﻗﺪ ﻳﺴﻮء‬ ‫وﺷـﺪد اﻟﻔﻴﺼﻞ ﻋﲆ أن اﻟﻮاﻗﻊ اﻤﺮﻳﺮ‬ ‫ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ ﻟﻦ ﻳﺘﻐﺮ ﺑﻞ ﻗﺪ ﻳﺰداد ﺳﻮءا ً ﻣﺎﻟﻢ‬ ‫ﻳﺤﺴـﻢ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟـﺪوﱄ أﻣـﺮه ﰲ اﻟﺘﺤﺮك‬ ‫اﻟﺠـﺎد واﻟﴪﻳﻊ ﻟﻮﺿﻊ ﺣﺪ ﻟﻬﺬه اﻤﺄﺳـﺎة‪،‬‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ »ﻟـﻢ ﻳﻌـﺪ ﻫﻨﺎﻟـﻚ أي ﺧﻴـﺎر أﻣﺎم‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺪوﱄ ﺳـﻮى ﻣﺴـﺎﻋﺪة اﻟﺸـﻌﺐ‬ ‫اﻟﺴﻮري وﺗﻤﻜﻴﻨﻪ ﻣﻦ اﻟﺪﻓﺎع ﻋﻦ ﻧﻔﺴﻪ«‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫واﺳـﺘﻄﺮد ﻗﺎﺋﻼ »ﻏﺮ إﻧﻨﺎ وﻟﻸﺳـﻒ اﻟﺸـﺪﻳﺪ ﻧﻮاﺟَ ﻪ‬ ‫ﺑﻤﻮﻗﻒ دوﱄ ﺧﺼﻮﺻﺎ ﻣﻦ اﻟﺪول اﻟﻔﺎﻋﻠﺔ ﻣﺎزال ﻳﺤﺠﻢ ﻋﻦ‬ ‫ﺗﻮﻓﺮ اﻟﺤﺎﺟﺎت اﻟﴬورﻳﺔ ﻟﻠﺸـﻌﺐ اﻟﺴﻮري ﻟﺘﻤﻜﻴﻨﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻤﺎرﺳـﺔ ﺣﻖ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﴩوع ﻋﻦ ﻧﻔﺴـﻪ اﻟﺬي ﺗﺆﻛﺪ ﻋﻠﻴﻪ‬

‫ﻻ اﻧﻘﺴﺎم ﰲ اﻤﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫وأوﺿﺢ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ أن اﻻﻋﺘﻘﺎد اﻟﺴـﺎﺋﺪ ﺑﻮﺟﻮد‬ ‫اﻧﻘﺴـﺎم داﺧﻞ اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ ﻻ ﻳﺘﻔﻖ ﻣﻊ واﻗﻊ ﻧﺸﻮء‬ ‫اﻻﺋﺘﻼف اﻟﺴﻮري اﻟﺬي أﺳﻬﻢ ﰲ ﺑﻠﻮغ‬ ‫ﻗﺪر ﻛﺒﺮ ﻣﻦ اﻻﺗﻔـﺎق واﻟﺘﻼﻗﻲ وأدى‬ ‫إﱃ ﺗﻮﺣﻴـﺪ ﰲ اﻟﺮؤﻳﺔ واﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﺑﻦ ﺟﻞ ﻓﺌﺎت اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ ﺧﻤـﺲ ﻣﻼﺣﻈـﺎت‬ ‫ﺗﺘﻌﻠـﻖ ﺑﻮﺿﻌﻴـﺔ اﺋﺘـﻼف اﻤﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻮرﻳﺔ وﻫـﻲ‪ ،‬أوﻻ‪ :‬ﻳﺤﻈـﻰ ﻫـﺬا‬ ‫اﻻﺋﺘـﻼف ﺑﺎﻋـﱰاف دوﱄ واﺳـﻊ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻮﻳﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ واﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫واﻟﺪوﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺛﺎﻧﻴـﺎً‪ :‬ﻳﺘﻤﺘﻊ ﺑﺄﻫﻠﻴﺔ ﻛﻤﻤﺜﻞ‬ ‫ﴍﻋـﻲ ﻟﻠﺸـﻌﺐ اﻟﺴـﻮري ﰲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫اﻟـﺬي ﻓﻘـﺪ ﻓﻴـﻪ اﻟﻨﻈـﺎم اﻟﺴـﻮري‬ ‫ً‬ ‫ﴍﻋﻴﺘﻪ وأﻫﻠﻴﺘﻪ ﰲ اﻻﺳـﺘﻤﺮار ﰲ اﻟﺴـﻠﻄﺔ‪ ،‬ﺛﺎﻟﺜﺎ‪ :‬ﺗﺤﺮص‬ ‫ﻗﻴـﺎدات اﻻﺋﺘﻼف ﻋﲆ اﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﰲ ﻛﻞ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ وﻣﻮﻗﻒ ﻋﲆ‬ ‫أﻫـﻤﻴـﺔ اﻟﺤﻔﺎظ ﻋـﲆ وﺣﺪة ﺳـﻮرﻳﺎ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ واﻟﱰاﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺤﻘﻴﻖ اﻤﺴـﺎواة ﰲ اﻟﺤﻘﻮق واﻟﻮاﺟﺒﺎت ﺑﻦ أﺑﻨﺎء اﻟﺸﻌﺐ‬

‫)أ ف ب(‬ ‫اﻟﺴـﻮري ﺑﻤﻜﻮﻧﺎﺗﻬﻢ ﻛﺎﻓﺔ‪ ،‬وﺑﺬل ﻛﻞ ﻣﺎ ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻪ اﻟﺘﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﻟﺴـﻮرﻳﺎ ﺟﺪﻳﺪة ﺗﺘﺤﻘﻖ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺘﻄﻠﻌـﺎت اﻤﴩوﻋﺔ ﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ﻓﺌﺎت اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺴﻮري ﻋﲆ أﺳـﺎس ﻣﻦ اﻟﺘﻌﺪدﻳﺔ واﻟﻌﺪل‬ ‫واﻤﺴﺎواة‪ ،‬وﻫﻮ اﻟﴚء اﻟﺬي ﺗﻀﻤﻨﺘﻪ وﺛﺎﺋﻖ اﻟﻘﺎﻫﺮة واﺗﻔﺎق‬ ‫اﻟﺪوﺣﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺷـﺎرك ﰲ ﺻﻴﺎﻏﺘﻬﺎ ﺟﻤﻴﻊ أﻃﻴﺎف اﻤﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﺔ‪ ،‬راﺑﻌﺎً‪ :‬ﻳﺤﺮص اﻻﺋﺘﻼف ﻋﲆ ﺑﻨﺎء ﺻﻼت ﻣﺒﺎﴍة‬ ‫ﺑـﻦ اﻤﻘﺎوﻣـﺔ ﰲ اﻟﺪاﺧـﻞ ﺑﻜﺎﻓـﺔ ﴍاﺋﺤﻬـﺎ وﺗﻮﺟﻬﺎﺗﻬـﺎ‬ ‫واﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﺑﻜﺎﻓﺔ ﺗﻴﺎراﺗﻬﺎ‪ ،‬و ﺧﺎﻣﺴﺎً‪ :‬إن اﻟﺪول‬ ‫اﻤﺴﺎﻧﺪة ﻟﻼﺋﺘﻼف ﻋﲆ اﺳـﺘﻌﺪاد ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬﺎ ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ‬ ‫ﺿﻤﺎن وﻓﺎء اﻻﺋﺘﻼف اﻟﺴـﻮري ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﺎﺗﻪ وواﺟﺒﺎﺗﻪ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻋﻠﻦ ﻋﻨﻬﺎ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻨﺎﺳﺒﺎت‪.‬‬ ‫واﻋﺘـﱪ أﻧﻪ »إذا ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻫـﺬه اﻟﻌﻨﺎﴏ ﺟﻤﻴﻌﻬﺎ ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺘﻮﺟﻬﺎت اﻻﺋﺘﻼف اﻟﺴـﻮري وﻣﻘﺎﺻﺪه ﺳﺒﺒﺎ ً ﻛﺎﻓﻴﺎ ً‬ ‫ﻟﺪﻋﻢ ﻫـﺬا اﻻﺋﺘﻼف واﻟﻮﻗﻮف إﱃ ﺟﺎﻧﺒـﻪ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻟـﺪوﱄ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻨـﺎ ﻧﻜـﻮن ﺣﻴﻨﻬﺎ ﻗـﺪ أﺗﺤﻨﺎ ���ﻠﻨﻈﺎم اﻟﺴـﻮري‬ ‫ﻣﻦ اﻷﺳـﺒﺎب ﻣﺎ ﻳﺠﻌﻠـﻪ ﻳﻤﴤ ﰲ ﺳﻴﺎﺳـﺔ اﻟﻘﺘﻞ واﻹﺑﺎدة‬ ‫واﻟﻘﻀـﺎء ﻋـﲆ اﻷﺧـﴬ واﻟﻴﺎﺑﺲ ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ‪ ،‬ﻣﻤـﺎ ﻳﻬﺪد‬ ‫ﺑﺰﻋﺰﻋﺔ أﻣﻦ واﺳﺘﻘﺮار اﻟﺪول اﻤﺠﺎورة واﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﺮﻣﺘﻬﺎ«‪.‬‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺦ ﻟﻦ ﻳﻐﻔﺮ ﻟﻨﺎ‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻔﻴﺼﻞ »إن ﻣﺼﺮ اﻟﻘﻀﻴﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ ﻳﺘﻮﻗﻒ‬ ‫ﻋـﲆ ﺟﺪﻳﺘﻨﺎ وﻋﺰﻣﻨـﺎ ﰲ اﺗﺨﺎذ ﻣﻮﻗـﻒ ﺻﻠﺐ وﴏﻳﺢ‬ ‫ﻳﻌﻜـﺲ وﺣـﺪة اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻟـﺪوﱄ‪ ،‬وﻋـﲆ ﻧﺤـﻮ ﺧﺎص‬ ‫ﻳﺴﺘﻮﺟﺐ ﻋﻠﻴﻨﺎ إﻧﻬﺎء ﺣﺎﻟﺔ اﻟﺘﺼﺪع اﻟﺤﺎﺻﻞ ﰲ أﻃﺮاف‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺪوﱄ«‪.‬‬ ‫وﺧﺘـﻢ وزﻳـﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ‬ ‫ﻛﻠﻤﺘﻪ ﻗﺎﺋﻼ »ﰲ اﻟﺨﺘﺎم أﻧﺎﺷـﺪ‬ ‫ﺿﻤﺎﺋﺮﻛـﻢ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ إن اﻟﻮﻗـﺖ‬ ‫ﻳﺪاﻫـﻤﻨﺎ ﺟﻤﻴﻌـﺎ‪ ،‬إﻧﻪ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺪوﱄ اﻟﺘﺴﻮﻳﻒ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ذﻟﻚ‪ ،‬وﻳﺘﻌﻦ ﻋﻠﻴﻨﺎ اﻟﺘﺤﺮك‬ ‫ﻓﻮرا ً ﻤﺴﺎﻋﺪة اﻟﺸﻌﺐ اﻟﺴﻮري‬ ‫ﻟﺘﻤﻜﻴﻨﻪ ﻣﻦ اﻟﺪﻓﺎع ﻋﻦ ﻧﻔﺴـﻪ‬ ‫ﻣـﻦ ﻧﻈﺎم ﺑﻠﻎ ﺣـﺪودا ً ﻗﺼﻮى‬ ‫ﰲ اﻟﻄﻐﻴﺎن واﻟﴩاﺳﺔ‪ ،‬إن ﻋﺪم‬ ‫اﻟﺘﺤﺮك اﻵن ﺳـﻮف ﻟـﻦ ﻳﻨﺘﺞ‬ ‫ﻋﻨﻪ ﺳﻮى إراﻗﺔ اﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺪﻣﺎء اﻟﱪﻳﺌﺔ واﻟﺪﻣﺎر اﻤﻨﺎﰲ‬ ‫ﻟﻜﻞ اﻟﻘﻴـﻢ واﻤﺒﺎدئ اﻷﺧﻼﻗﻴﺔ واﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬إن اﻟﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫ﻟﻦ ﻳﻐﻔﺮ ﻟﻨﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻨﺎ ﻟﻦ ﻧﻐﻔﺮ ﻷﻧﻔﺴـﻨﺎ ﺗﻬﺎوﻧﻨﺎ ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻷﻣﺮ«‪.‬‬

‫اﻟﻔﺌﺎت اﻟﻤﺘﻄﺮﻓﺔ‬ ‫ﺗﺘﻠﻘﻰ اﻟﻤﻌﻮﻧﺎت‬ ‫اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﺪة ﻣﺼﺎدر‬


‫هاييتي‪..‬‬ ‫سياسة‬

‫‪21‬‬

‫من فاجعة‬ ‫الزلزال‬ ‫إلى مأساة‬ ‫الكوليرا‬

‫الجمعة ‪ 19‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 1‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )453‬السنة الثانية‬

‫صور خاصة بـ |‬

‫بورتو برنس ‪ -‬عي القربوي‬ ‫بلغ عدد مَ �ن فقدوا حياتهم ي هاييتي بس�بب الكولرا خال‬ ‫العامن اماضين س�بعة آاف ش�خص‪ ،‬لكن القائمة مرشحة‬ ‫أن تطول بعد أن أفادت اأخبار هناك بتفي الوباء ي الباد‪.‬‬ ‫وي َُلق�ى بالائمة ي مأس�اة انتش�ار امرض عى ق�وات حفظ‬ ‫الس�ام التابعة لأم�م امتحدة‪ ،‬وهو ما دفع مس�ؤوي حقوق‬ ‫اإنس�ان ى هاييت�ي‪ ،‬وعى رأس�هم مدير الش�بكة الوطنية لحقوق‬ ‫اإنس�ان‪ ،‬بير إس�برانس‪ ،‬إى توجيه انتقادات اذع�ة منظمة اأمم‬ ‫امتح�دة «لرفضها دفع مئات اماين من الدوارات كتعويضات عن‬ ‫تسبب قواتها ي مقتل آاف امواطنن وإصابة نحو ‪ 620‬ألفا ً آخرين‬ ‫بمرض الكولرا منذ أكتوبر ‪ 2010‬وحتى اآن»‪ ،‬حسب قوله‪.‬‬ ‫وقال إس�برانس‪ ،‬إن عى امنظمة الدولي�ة التزاما أخاقيا إزاء‬

‫تعويض مرى الكولرا عمي ا لحق بهم جراء ي‬ ‫تفي الوباء ي هاييتي‪،‬‬ ‫الت�ي تعد إح�دى بلدان البح�ر الكاريب�ي‪ ،‬كما دع�ا مواطنيها إى‬ ‫مطالبة حكومتهم بأن ا يفلت جنود حفظ الس�ام من العقوبة بعد‬ ‫تسببهم ي هذه امأساة‪.‬‬ ‫وأثب�ت تقرير أصدرت�ه امراك�ز اأمريكية مكافح�ة اأمراض‬ ‫والوقاي�ة منه�ا ي العام ام�اي أن جنود حفظ الس�ام النيبالين‬ ‫التابعن لأمم امتحدة‪ ،‬الذين أ ُ ِ‬ ‫رس�لُوا إى هاييتي عقب تعرضها إى‬ ‫زلزال مدمر ومفجع عام ‪ 2010‬هم مصدر تفي وباء الكولرا فيها‪.‬‬ ‫ويطال�ب معه�د العدال�ة والديمقراطي�ة ي هاييت�ي‪ ،‬ومقره‬ ‫بوس�طن ي الوايات امتح�دة‪ ،‬اأمم امتحدة بدف�ع تعويض ا يقل‬ ‫عن مائ�ة ألف دوار ل�كل أرة توي أحد أفرادها بس�بب الكولرا‪،‬‬ ‫وبتعويض قيمته خمسون ألف دوار عى اأقل لكل شخص أصيب‬ ‫بامرض‪.‬‬


‫اﻟﺴﻮدان‪ :‬اﻟﺤﺰب‬ ‫اﻟﺤﺎﻛﻢ ﻳﺘﻬﻢ‬ ‫اﻟﻤﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫واﻟﻤﺘﻤﺮدﻳﻦ ﺑﺎ…ﻋﺪاد‬ ‫ﻟﻌﻤﻠﻴﺎت ﺗﺨﺮﻳﺒﻴﺔ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫اﻟﺨﺮﻃﻮم ‪ -‬ﻓﺘﺤﻲ اﻟﻌﺮﴈ‬ ‫ﻗـﺎل ﺣﺰب اﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺤﺎﻛﻢ ﰲ اﻟﺴـﻮدان‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﺤﺼﻞ ﻋﲆ ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت دﻗﻴﻘﺔ ﺗﻔﻴـﺪ ﺑﺈﻋﺪاد‬ ‫إﻧـﻪ‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ أﻃﺮاف‪ ،‬وﻫﻲ أﺣﺰاب اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺤﺮﻛﺎت اﻤﺘﻤﺮدة ﰲ دارﻓﻮر‪ ،‬واﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﺤﺮﻳـﺮ اﻟﺴـﻮدان )ﻗﻄـﺎع اﻟﺸـﻤﺎل(‪ ،‬ﻣﺨﻄﻄﺎ ً‬ ‫ﺗﺨﺮﻳﺒﻴﺎ ً ﻳﺴﺘﻬﺪف ﺗﻐﻴﺮ ﻧﻈﺎم اﻟﺤﻜﻢ ﰲ اﻟﺒﻼد‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ ﻋﻀﻮ اﻤﻜﺘـﺐ اﻟﻘﻴﺎدي ﰲ اﻟﺤـﺰب‪ ،‬ﻗﻄﺒﻲ‬ ‫اﻤﻬـﺪي‪ ،‬أن ﻫـﺬا اﻤﺨﻄـﻂ ﺗـﻢ اﻻﺗﻔـﺎق ﻋﻠﻴـﻪ ﺧﻼل‬

‫اﺟﺘﻤﺎﻋـﺎت ﺗﻠـﻚ اﻤﺠﻤﻮﻋـﺎت ﰲ ﺑﻌـﺾ دول اﻟﺠـﻮار‬ ‫اﻹﻓﺮﻳﻘﻲ‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤﺎت ﺻﺤﻔﻴﺔ أﻣﺲ‪ ،‬ﻫﺬه‬ ‫واﺗﻬﻢ اﻤﻬـﺪي‪ ،‬ﰲ‬ ‫اﻤﺠﻤﻮﻋـﺎت ﺑﺘﻠﻘـﻲ دﻋﻢ ﻏﺮﺑـﻲ ﻤﺨﻄﻄﺎﺗﻬـﺎ‪ ،‬وﻗﻄﻊ‬ ‫ﺑﺄﻧﻬﺎ ﺳﺘﻔﺸـﻞ ﻛﻤﺎ ﻓﺸـﻠﺖ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ »ﻣﻨـﺬ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت‬ ‫أﻤﺎﻧﻴـﺎ ﻣـﺮورا ً ﺑﻤﺨﻄﻂ ﻧﺮوﺑﻲ اﻟﺘﺨﺮﻳﺒـﻲ وﺻﻮﻻ ً إﱃ‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋـﺎت ﺟﻮﺑـﺎ ووﺛﻴﻘـﺔ ﻛﻤﺒﺎﻻ أو اﻟﻔﺠـﺮ اﻟﺠﺪﻳﺪ«‬ ‫ﺣﺴﺐ ﻗﻮﻟﻪ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﻬﺪي »اﻤﺠﻤﻮﻋﺎت اﻟﺜﻼث ﻟﺪﻳﻬﺎ ﻣﺨﻄﻄﺎت‬ ‫ﺧﺎرﺟﻴﺔ ﺗﺤﺎول إدﺧﺎﻟﻬﺎ إﱃ اﻟﺴﻮدان وﺗﺨﺮﻳﺐ أوﺿﺎﻋﻪ‬

‫‪22‬‬

‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ واﻷﻣﻨﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﺠﺎﻧـﺐ ﺗﺸـﻮﻳﻪ‬ ‫ﺻﻮرﺗﻪ أﻣـﺎم اﻷﴎة اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻣـﻦ ﺧﻼل ﺗﻠﻔﻴﻖ‬ ‫اﻟﺤﻘﺎﺋـﻖ ﻋﱪ ﺗﻘﺎرﻳﺮ إﻋﻼﻣﻴﺔ ﻛﺎذﺑﺔ ﻣﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻤﺴـﺎﺋﻞ‬ ‫اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ وأوﺿﺎع اﻟﺴـﻮدان اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺠﻤﻮﻋـﺎت ﺗﺤﺮض اﻟﺪول اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﻮاﺻﻠﺔ اﻟﺪﻋﻢ‬ ‫اﻟﻌﺴـﻜﺮي واﻤﺎﱄ ﻟﻠﺤﺮﻛﺎت اﻤﺴـﻠﺤﺔ ﺑﻐﺮض اﻹﻃﺎﺣﺔ‬ ‫ﺑﻨﻈﺎم اﻟﺤﻜﻢ«‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ واﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻳﺘﺎﺑﻌﺎن‬ ‫ﺗﺤـﺮﻛﺎت اﻤﺠﻤﻮﻋﺎت اﻟﺜﻼث وﻟﺪﻳﻬﻤـﺎ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﺗﺆﻛﺪ‬ ‫ﺗﻮاﻓـﻖ اﻷﻃﺮاف ﻋﲆ اﻟﻮﺻـﻮل إﱃ ﻃﺮﻳﻖ واﺣﺪ ﻟﺘﻐﻴﺮ‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪19‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 1‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (453‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻋﻠﻢ أﺧﻀﺮ‬

‫ﺷﺎﺋﻌﺎت‬ ‫اﻟﻮاﺗﺲ أب‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫اﻟﻤ ْﻠ َﺘﺤﻮن ﻓﻲ ﻣﺼﺮ ﻟـ |‪:‬‬ ‫اﻟﻀﺒﺎط ُ‬ ‫اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ ﺗﺘﺠﺎﻫﻠﻨﺎ رﻏﻢ »ﻟﺤﻴﺔ ﻣﺮﺳﻲ«‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ آل ﻣﺠﺮي‬

‫أﺻﺒـﺢ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﻮاﺗﺲ أب أﻫﻢ وﺳـﻴﻠﺔ ﻟﻠﺘﻮاﺻﻞ وﻣﻦ‬ ‫ﻣﺼﺎدر اﻟﺤﺼﻮل ﻋـﲆ اﻤﻌﻠﻮﻣﺔ وأﻋﺎد أﻣﺔ اﻗـﺮأ إﱃ اﻟﻘﺮاءة‬ ‫ﻓﻬﻮ ﻳﻨﻘﻞ ﻣﻦ اﻟﻔﻦ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻫﻮ ﻣﺴﺘﻈﺮف وﻣﻦ اﻟﺜﻤﺎر ﻛﻞ ﻣﺎ‬ ‫ﻫﻮ ﻣﺴﺘﻘﻄﻒ ﻓﻴﺸﻌﺮ اﻟﻘﺎرئ ﻛﺄﻧﻪ ﻳﻌﻴﺶ ﰲ ﺑﻼد اﻟﻌﺠﺎﺋﺐ‬ ‫واﻟﻐﺮاﺋﺐ‪ .‬وأﺻﺒﺢ اﻟﺸـﺒﺎب ﻳﴫﻓﻮن ﻛﺜﺮا ﻣﻦ أوﻗﺎﺗﻬﻢ ﰲ‬ ‫ﻗـﺮاءة ﻣﺎ ﻳﺮدﻫﻢ ﺳـﻮاء ﻛﺎن ﻣﺤﺘـﻮاه ﻣﻔﻴـﺪا أم ﻣﻦ ﻧﺎﻓﻠﺔ‬ ‫اﻟﻘﻮل‪.‬‬ ‫إﻻ أن ﻣﻦ ﺳـﻠﺒﻴﺎت اﻟﻮاﺗﺲ أب أﻧﻪ أﺻﺒﺢ ﻣﻨﺒﺘﺎ ﻟﻠﺸـﺎﺋﻌﺎت‬ ‫وﻣﺮﺗﻌـﺎ ﻟﻠﺨﺮاﻓـﺎت واﻟﺨﺰﻋﺒـﻼت‪ .‬ﻓﻜﻢ ﻧﻘﻞ ﻣـﻦ أﺣﺎدﻳﺚ‬ ‫ﻣﻮﺿﻮﻋـﺔ واﻟﺪﻳـﻦ ﻣﻨﻬـﺎ ﺑﺮيء‪ ،‬وﻛـﻢ ﻧﻘﻞ ﻣـﻦ ﻣﻨﺎﻛﻔﺎت‬ ‫ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﺗﺆﺛـﺮ ﻋـﲆ أﻣـﻦ اﻟﺪوﻟـﺔ وﻫﺪﻓﻬـﺎ إﺛـﺎرة اﻟﺒﻠﺒﻠﺔ‬ ‫واﻹرﺟـﺎف ﰲ اﻟﺒﻠـﺪ‪ .‬وﻟﻴﺲ اﻟﻠـﻮم ﻋﲆ اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﻜﺘﺒﻮن ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺸـﺎﺋﻌﺎت ﻓـﺈن ﻣـﻦ اﻟﻨـﺎس ﻣـﻦ ﺗﻨﻄﺒـﻖ ﻋﻠﻴﻬـﻢ ﺻﻔﺔ‬ ‫)اﻤﺮﺟﻔﻮن ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ( وﻟﻜﻦ اﻟﻠﻮم ﻋﲆ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﻴﺪون إرﺳﺎل‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺮﺳـﺎﺋﻞ ﺑﺤﺴـﻦ ﻧﻴﺔ وﻳﻜﻮﻧﻮن ﺑﻘﺼﺪ أو ﺑﺪون ﻗﺼﺪ‬ ‫أﺣﺪ اﻟﺪاﻋﻦ إﻟﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻟﻘـﺪ ﻛﺜـﺮت اﻷﺣﺎدﻳـﺚ اﻟﻨﺒﻮﻳـﺔ اﻤﻮﺿﻮﻋـﺔ واﻟﻐﺮﻳﺒـﺔ ﻋﱪ‬ ‫اﻟﻮاﺗـﺲ أب وﻗـ ّﻞ اﻟـﻮرع ﻋﻨـﺪ ﻧﺎﻗﻠﻴﻬﺎ ﺣﺘـﻰ أﺻﺒﺤﺖ ﻣﻦ‬ ‫ﻛﺜﺮة ﺗﻠﻘﻴﻬﺎ ﻛﺄﻧﻬﺎ ﻣﻦ ﻣﺴـﻠﻤﺎت اﻟﺪﻳﻦ ﻣﻊ أن اﻟﻠﻪ ورﺳﻮﻟﻪ‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ ﺑﺮاء‪ .‬إﻧﻪ ﻳﻨﺒﻐﻲ أن ﻻﻧﻌﻴﺪ إرﺳـﺎل أي ﺣﺪﻳﺚ ﻧﺒﻮي إﻻ‬ ‫وﻧﺤﻦ ﻣﺘﺄﻛﺪون ﻣﻦ ﺻﺤﺘﻪ وﻧُﺮﻓﻖ رواﺗﻪ ﺑﻪ‪ .‬أﻣﺎ ﺷـﺎﺋﻌﺎت‬ ‫اﻷﺧﺒﺎر واﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ ﻓﻴﺎ ﻟﻴﺖ ﻗﻮﻣﻨﺎ ﻳﻔﺮون ﻣﻨﻬﺎ وﻳﱰﻛﻮﻧﻬﺎ‬ ‫ﻓﻠﺴـﻨﺎ ﺑﺤﺎﺟﺔ ﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﻮﺗﺮ واﻻﻛﺘﺌﺎب ﺑﻞ ﻣﺎ أﺣﻮﺟﻨﺎ إﱃ‬ ‫اﻟﺮﺳﺎﺋﻞ اﻟﺘﻲ ﺗﺒﻌﺚ اﻷﻣﻞ وﺗﻨﴩ اﻟﻄﻤﺄﻧﻴﻨﺔ وﺗﺰرع اﻟﺒﺴﻤﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻮﺟﻮه‪.‬‬ ‫ﻟﻨﺠﻌـﻞ ﻣـﻦ ﻫﺬه اﻟﻮﺳـﻴﻠﺔ ﻓﺮﺻﺔ ﻟﻨﴩ اﻟﻌﻠـﻮم واﻤﻌﺎرف‬ ‫وﻛﻞ ﻣـﺎ ﻳﻄـﻮر اﻟـﺬات وﻳﺪﻋـﻮ إﱃ ﻣـﻜﺎرم اﻷﺧـﻼق وﻧﱰك‬ ‫اﻟﻐﺮاﺋﺐ ورﺧﻴﺺ اﻟﻜﻼم ﻓﺮب رﺳﺎﻟﺔ ﺗﻘﻮل ﻟﺼﺎﺣﺒﻬﺎ دﻋﻨﻲ‬ ‫وﻻﺗﻨﴩﻧﻲ‪.‬‬

‫‪almogry@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺣﻜﻢ ﻓﻲ ﺑﻨﺠﻼدش ﺑﺈﻋﺪام‬ ‫ﻣﻌﺎرض إﺳﻼﻣﻲ‬

‫ﻧﻈﺎم اﻟﺤﻜﻢ ﰲ اﻟﺴﻮدان‪.‬‬ ‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑـﻞ‪ ،‬وﺟّ ﻪ اﻟﺤﺰب اﻟﺸـﻴﻮﻋﻲ ﻧﺪا ًء إﱃ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﺴـﻮداﻧﻴﻦ ﺑﺘﺼﻌﻴـﺪ اﻻﺣﺘﺠﺎﺟـﺎت اﻟﺠﻤﺎﻫﺮﻳﺔ ﺿﺪ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺤﺎﻛﻢ وﺳﻴﺎﺳـﺘﻪ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺑﻴﺎن ﻟﻪ‪،‬‬ ‫ارﺗﻔﺎع اﻷﺳـﻌﺎر ﺗﻤﻬﻴﺪا ً ﻹﺳﻘﺎﻃﻪ‪ ،‬وﻃﺎﻟﺐ‪ ،‬ﰲ ٍ‬ ‫ﺑﺈﻃﻼق ﴎاح اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ ﻣﻦ ﻛﺎﻓﺔ اﻻﺗﺠﺎﻫﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺷﺪد اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﺑﺎﺳﻢ اﻟﺤﺰب اﻟﺸﻴﻮﻋﻲ‪،‬‬ ‫ﻳﻮﺳـﻒ ﺣﺴـﻦ‪ ،‬ﻋﲆ ﴐورة ﻓﻚ ﻣﺎ ﺳـﻤّ ﺎه اﻟﺤﺼﺎر‬ ‫اﻹﻋﻼﻣـﻲ واﻷﻣﻨـﻲ اﻤـﴬوب ﻋـﲆ أﺣـﺰاب ﺗﺤﺎﻟـﻒ‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿﺔ‪.‬‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻋﺘﺼﺎم رﺟﺎل اﻟﴩﻃﺔ اﻤﻠﺘﺤﻦ‬ ‫اﻟﻘﺎﻫـﺮة ‪ -‬ﻣﺤﻤـﺪ ﻋﺎدل‪،‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫ﻣﺎزاﻟﺖ ﻗﻀﻴﺔ ﺿﺒﺎط اﻟﴩﻃﺔ‬ ‫ﺟﺪل‬ ‫اﻤﻠﺘﺤﻦ ﰲ ﻣـﴫ ﻣﺤ ﱠﻞ ٍ‬ ‫ﻣـﺎ ﺑـﻦ ﻣﺆﻳـﺪ وﻣﻌـﺎرض‪،‬‬ ‫ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً ﺑﻌﺪ ﺻـﺪور ﺣﻜﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻟﻘﻀـﺎء اﻹدارى‬ ‫ﺑﺮﻓـﺾ اﻟﻄﻌـﻦ اﻤﻘﺪﱠم ﻣـﻦ وزارة‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻋﲆ ﻗﺮارات اﻤﺤﻜﻤﺔ ﺑﻌﻮدة‬ ‫ﻫﺆﻻء اﻟﻀﺒﺎط إﱃ أﻋﻤﺎﻟﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﺗﻤﻨﻊ ﺗﻘﺎﻟﻴﺪ اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫اﻤﴫﻳﺔ ﻣﻨﺴﻮﺑﻴﻬﺎ ﻣﻦ إﻃﻼق اﻟﻠﺤﻴﺔ‬ ‫وﺗﻌﺘـﱪه ﻣﺨﺎﻟﻔـﺎ ً ﻟﻘﻮاﻋـﺪ اﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫ﺑﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳـﴫ ﺑﻌﺾ اﻟﻀﺒﺎط ﻋﲆ‬ ‫إﻃﻼﻗﻬـﺎ ﺑﻌـﺪ أن ﺧﻔﻔـﺖ ﺛﻮرة ‪25‬‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻔﺮوﺿﺔ‬ ‫ﻳﻨﺎﻳـﺮ اﻟﻘﻴﻮد اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧـﺖ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﰱ ﺗﺼﻌﻴ ٍﺪ ﻻﻓﺖ‪ ،‬ﻗ ﱠﺮ َر اﻟﻀﺒﺎط‬ ‫اﻤﻠﺘﺤﻮن اﻻﻋﺘﺼﺎم أﻣﺎم ﻣﻘﺮ وزارة‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﺣﺘـﻰ اﻟﻌـﻮدة ﻷﻋﻤﺎﻟﻬـﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﻠﺤﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺎﻟـﻮا إﻧﻬﻢ ﻣﻤﻨﻮﻋﻮن ﻣﻦ‬

‫اﻟﻌﻤﻞ رﻏﻢ أ ﱠن اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺮﳼ‬ ‫ذو ﻟﺤﻴﺔ‪.‬‬ ‫واﻋﺘﱪ اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳﻢ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫اﻟﻀﺒـﺎط اﻤﻠﺘﺤـﻦ‪ ،‬اﻟﻨﻘﻴـﺐ ﻫﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﺸـﺎﻛﺮي‪ ،‬أ ﱠن ﻫﻨـﺎك ﺣﺎﻟـﺔ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎﻫﻞ واﻟﺘﻌﻨﺖ ﻏﺮ اﻤﱪر ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ ووزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫ﺗﺠـﺎه ﺣﻜـﻢ اﻤﺤﺎﻛـﻢ اﻤﺨﺘﺼـﺔ‪،‬‬ ‫ووﺻـﻒ ﻋـﺪم اﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ اﻟﺪوﻟـﺔ‬ ‫ﻤﻄﺎﻟﺒﻬﻢ ﺑـ »ﺗﺴﻴﻴﺲ اﻟﻘﻀﻴﺔ«‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤﺎت‬ ‫وﺷﺪد اﻟﺸﺎﻛﺮي‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﻟــ »اﻟـﴩق«‪ ،‬ﻋـﲆ ﻋـﺪم اﻧﺘﻤـﺎء‬ ‫اﻟﻀﺒـﺎط اﻤﻠﺘﺤـﻦ إﱃ أي ﺗﻨﻈﻴـﻢ‬ ‫ﺳـﻴﺎﳼ أو ﺣـﺰب‪ ،‬ﻗﺎﺋـﻼً »ﻧﺤﻦ ﻻ‬ ‫ﻧﻨﺘﻤـﻲ إﱃ أي ﺣـﺰب أو ﺣﺮﻛـﺔ‪،‬‬ ‫وﻛﻞ ﻣـﻦ ﻳﺘﺤﺪث ﻋﻦ ذﻟـﻚ ﻳﻤﺎرس‬ ‫ﻛﺬﺑﺎ ً واﻓﱰاء‪ ،‬ﻟﺴـﻨﺎ ﺗﺎﺑﻌﻦ ﻟﻺﺧﻮان‬ ‫اﻤﺴﻠﻤﻦ«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »ﰲ اﻟﻌﻘـﺪ اﻷﺧـﺮ‪،‬‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﺗﺒﺤـﺚ ﰲ‬ ‫ﺑﻴﺎﻧﺎت أﻗﺎرب اﻟﻀﺒﺎط ﺣﺘﻰ اﻟﺪرﺟﺔ‬ ‫اﻟﺮاﺑﻌـﺔ ﻟﺒﻴـﺎن ﺧﻠـﻮ ﻋﺎﺋﻼﺗﻬﻢ ﻣﻦ‬

‫ﻋﻨـﺎﴏ اﻹﺧـﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ؛ ﻷ ﱠن‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻛﺎن ﻣﻌﺮوﻓﺎ ً ﺑﻌﺪاوﺗﻪ‬ ‫ﻟﻺﺧﻮان«‪.‬‬ ‫ﻣﻠﺘﺢ‪،‬‬ ‫ﺑﺪوره‪ ،‬اﺗﻬﻢ أﻣﻦ ﴍﻃﺔ ٍ‬ ‫وﻳُﺪﻋﻰ ﺻﻼح ﺣﺴﻦ‪ ،‬رﺟﺎل اﻟﴩﻃﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﰲ اﻟـﻮزارة ﺑﺎﻻﻋﺘـﺪاء‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻤﻌﺘﺼﻤـﺔ‪ ،‬وﻣﻨﻌﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻦ دﺧـﻮل اﻟـﻮزارة‪ ،‬وﻣﺤﺎوﻟـﺔ‬ ‫إرﻏﺎﻣﻬﺎ ﻋـﲆ ﻓﺾ اﻻﻋﺘﺼﺎم‪ ،‬وﺗﺎﺑﻊ‬ ‫»واﺟﻬﻨﺎﻫـﻢ ﺑﺎﻟﺪﻓـﺎع ﻋـﻦ أﻧﻔﺴـﻨﺎ‬ ‫وﻟـﻮﻻ ﺗﺪﺧﻞ ﺑﻌﺾ رﺟـﺎل اﻟﴩﻃﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻮزارة اﻤﺘﻌﺎﻃﻔﻦ ﻣﻌﻨﺎ ﻤﺎ ﻫﺪأت‬ ‫اﻷوﺿﺎع«‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬أﺑـﺪى اﻟﻨﻘﻴـﺐ‬ ‫اﻤﻠﺘﺤـﻲ أﺣﻤﺪ ﺣﺴـﻦ دﻫﺸـﺘَﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻋـﺪم ﺗﻀﺎﻣـﻦ اﻷﺣﺰاب اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫واﻟﻠﻴﱪاﻟﻴـﺔ ﻣـﻊ ﻗﻀﻴـﺔ اﻟﻀﺒـﺎط‬ ‫اﻤﻠﺘﺤـﻦ‪ ،‬أﻣـﺎ اﻟﺮاﺋـﺪ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﻼح‬ ‫ﻓﺄوﺿـﺢ ﻟــ »اﻟـﴩق« أ ﱠن ﺿﺒﺎﻃﺎ ً‬ ‫ﰲ اﻟـﻮزارة ﺗﻀﺎﻣﻨـﻮا ﻣﻌﻬﻢ وﻣﻨﻬﻢ‬ ‫اﻟﻌﻘﻴﺪان ﻳﺎﴎ ﺟﻤﻌﺔ وﻣﺤﻤﺪ ﺟﻼل؛‬ ‫ﻧﻈﺮا ً ﻟﺤﺼﻮﻟﻬﻢ ﻋﲆ أﺣﻜﺎم ﻗﻀﺎﺋﻴﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫ﻧﻬﺎﺋﻴﺔ ﻏـﺮ ﻗﺎﺑﻠﺔ ﻟﻠﻄﻌـﻦ ﺑﺎﻟﻌﻮدة‬ ‫ﻷﻋﻤﺎﻟﻬـﻢ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً »ﺗﻀﺎﻣﻨﻮا ﻣﻌﻨﺎ‬ ‫ﻟﻘﻀﻴﺘﻨﺎ اﻟﴩﻳﻔﺔ‪ ،‬وﻫﻲ ﺣﻖ إﻃﻼق‬ ‫اﻟﻠﺤﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻔﺎﺧﺮ ﺑﻬﺎ اﻟﺮﺋﻴﺲ وﻻ‬ ‫ﻳﻌﻤﻞ ﺑﻬﺎ«‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﻗﻮﻟﻪ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑـﻞ‪ ،‬ﱠ‬ ‫ﺑـﻦ اﻤﺘﺤـﺪث‬ ‫ﺑﺎﺳـﻢ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪ ،‬اﻟﻌﻤﻴﺪ ﻋﻼء‬ ‫ﻣﺤﻤـﻮد‪ ،‬أن اﻟـﻮزارة ﻟﻴـﺲ ﻟﺪﻳﻬـﺎ‬ ‫ﺳـﻠﻄﺔ إﻋﺎدة اﻟﻀﺒـﺎط اﻤﻠﺘﺤﻦ إﱃ‬ ‫أﻋﻤﺎﻟﻬـﻢ؛ ﻷ ﱠن ﻟﻮاﺋﺤﻬﺎ ﻻ ﺗﻨﺺ ﻋﲆ‬ ‫وﺟـﻮد ﺿﺒـﺎط ﻣﻠﺘﺤﻦ‪ ،‬وﺗﺴـﺎءل‬ ‫ﻋﻦ ﺳـﺒﺐ إﻃﻼق ﺿﺒﺎط ﻟﺤﺎﻫﻢ ﰲ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺘﻮﻗﻴـﺖ‪ ،‬ﻛﺎﺷـﻔﺎ ً أن اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫ﺳـﺘﻄﻌﻦ ﻋـﲆ اﻷﺣـﻜﺎم اﻟﺼـﺎدرة‬ ‫ﻟﺼﺎﻟﺤﻬﻢ‪.‬‬ ‫ورﻓﺾ اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳﻢ اﻟﻮزارة‬ ‫اﺗﻬـﺎم ﻋﺎﻣﻠـﻦ ﻓﻴﻬﺎ ﺑﺎﻻﻋﺘـﺪاء ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻌﺘﺼﻤﻦ‪ ،‬وأﻛﻤﻞ »ﻟﻢ ﻳﺘﻢ اﻻﻋﺘﺪاء‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﻢ وﻟﻜﻦ رﺟـﺎل اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻗﺎﻣﻮا‬ ‫ﺑﻤﻨﻌﻬﻢ ﻣﻦ اﻗﺘﺤﺎم اﻟﻮزارة واﻟﺪﻟﻴﻞ‬ ‫وﺟﻮدﻫـﻢ ﻫـﻢ وﺧﻴﻤﻬـﻢ ﺧـﺎرج‬ ‫أﺳﻮارﻫﺎ«‪.‬‬

‫ﺑﺮﻟﺴﻜﻮﻧﻲ ﻣﺘﻬﻢ ﺑﺮﺷﻮة ﻧﺎﺋﺐ ﻣﻌﺎرض‬ ‫روﻣﺎ ‪ -‬د ب أ واﺟﻪ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻹﻳﻄﺎﱄ اﻷﺳـﺒﻖ ﺳﻴﻠﻔﻴﻮ‬ ‫ﺑﺮﻟﺴﻜﻮﻧﻲ اﺗﻬﺎﻣﺎت ﺟﺪﻳﺪة أﻣﺲ اﻟﺨﻤﻴﺲ ﻋﻘﺐ اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻓﺎدت ﺑﺄن ﻣﻤﺜﲇ اﻻدﻋﺎء ﰲ ﻧﺎﺑﻮﱄ ﻳﺤﻘﻘﻮن ﰲ اﺗﻬﺎﻣﺎت ﺗﻘﺪﻳﻤﻪ‬ ‫رﺷﻮة ﻟﻨﺎﺋﺐ ﻣﻌﺎرض ﻹﻗﻨﺎﻋﻪ ﺑﺘﻐﻴﺮ ﻣﻮﻗﻔﻪ‪.‬‬ ‫وﺗﺄﺗـﻰ ﻫـﺬه اﻷﻧﺒﺎء‬ ‫ﻋﻘﺐ أﻳﺎم ﻣﻦ ﺻﺪور‬ ‫ﻧﺘﺎﺋـﺞ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻟـﻢ‬ ‫ﺗﻜﻦ ﺣﺎﺳـﻤﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺣﺼﻞ ﻳﺴﺎر اﻟﻮﺳﻂ‬ ‫ﻋـﲆ أﺻـﻮات أﻛﺜـﺮ‬ ‫ﺑﺼـﻮرة ﻃﻔﻴﻔﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﻦ ﺑﺰﻋﺎﻣـﺔ‬ ‫ﺑﺮﻟﺴـﻜﻮﻧﻲ وﻟﻜـﻦ‬ ‫أﺧﻔـﻖ ﰱ ﺗﺤﻘﻴـﻖ‬ ‫أﻏﻠﺒﻴـﺔ ﰲ ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫ﺳﻴﻠﻔﻴﻮ ﺑﺮﻟﺴﻜﻮﻧﻲ‬ ‫اﻟﺸﻴﻮخ ﻣﻤﺎ ﻳﺸﺮ إﱃ‬ ‫اﺣﺘﻤﺎﻟﻴﺔ دﺧﻮل اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ ﰱ اﺋﺘﻼف ﻣﻮﺳﻊ‪.‬‬ ‫وﻳُﺘﱠﻬـ َﻢ ﺑﺮﻟﺴـﻜﻮﻧﻲ اﻟﻘﻄـﺐ اﻹﻋﻼﻣـﻲ اﻟﺸـﻬﺮ ﺑﺘﻘﺪﻳـﻢ‬ ‫ﺛﻼﺛـﺔ ﻣﻼﻳﻦ ﻳـﻮرو )أرﺑﻌـﺔ ﻣﻼﻳﻦ دوﻻر( ﻟﺴـﺮﺟﻴﻮ دي‬ ‫ﺟﺮﻳﺠﻮرﻳﻮ اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺬي ﺗﻢ اﻧﺘﺨﺎﺑﻪ ﻣﻊ ﻳﺴـﺎر اﻟﻮﺳﻂ ﻋﺎم‬ ‫‪ 2006‬ﺛﻢ اﻧﺸـﻖ ﻋﻨـﻪ ﻣﻤـﺎ أدى ﻻﻧﻬﻴﺎر ﺣﻜﻮﻣـﺔ روﻣﺎﻧﻮ‬ ‫ﺑﺮودي ﻋﺎم ‪.2008‬‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺼﻮﻣﺎل ﻳﻘﺘﺮح ﻋﻔﻮ ًا ﻋﻦ اﻟﻘﺮاﺻﻨﺔ‬

‫ﻣﺴﺘﺸﺎر ﻟﻪ ﰲ ﻣﻜﺘﺒﻪ )أ ف ب(‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﺼﻮﻣﺎل »ﻳﺴﺎر«ﻣﻊ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﻘﺪﻳﺸﻮ ‪ -‬أ ف ب اﻗﱰح اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺼﻮﻣﺎﱄ ﺣﺴـﻦ اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫ﻣﺤﻤـﻮد‪ ،‬إﺻﺪار ﻋﻔﻮ ﻋـﻦ اﻟﻘﺮاﺻﻨﺔ اﻟﺸـﺒﺎب‪ ،‬وﻋﱪ ﻋﻦ أﻣﻠﻪ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ إﻋﺎدﺗﻬـﻢ إﱃ اﻟﻌﻤﻞ ﻟﻼﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ اﻟﻬﺠﻤﺎت ﻗﺒﺎﻟﺔ‬ ‫ﺳﻮاﺣﻞ ﺑﻼده‪.‬‬ ‫وﻗﺎل رﺋﻴﺲ اﻟﺪوﻟﺔ‪» :‬ﻧﺘﻔﺎوض ﺑﺸﻜﻞ ﻏﺮ ﻣﺒﺎﴍ ﻣﻊ اﻟﻘﺮاﺻﻨﺔ‬ ‫ﺑﻮﺳـﺎﻃﺔ وﺟﻬﺎء ﰲ اﻟﻘﺮى اﻟﺴﺎﺣﻠﻴﺔ«‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎً‪ ،‬ﰲ ﺗﴫﻳﺤﺎت‬ ‫ﺻﺤﻔﻴـﺔ أﻣﺲ اﻟﺨﻤﻴـﺲ‪ ،‬أن ﻋﺮض اﻟﻌﻔﻮ ﻣﻄﺮوح ﻟﻠﺸـﺒﺎب‬ ‫ﻓﻘﻂ وﻟﻴﺲ ﻟﻠﻘﺎدة اﻟﺬﻳﻦ ﺗﺒﺤﺚ اﻟﴩﻃﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻋﻦ ﺑﻌﻀﻬﻢ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺼﻮﻣﺎﱄ اﻟﺬي اﻧﺘﺨﺒﻪ اﻟﱪﻤﺎن ﰲ ﺳـﺒﺘﻤﱪ‬ ‫اﻤﺎﴈ »ﻳﺠﺐ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ اﻟﻘﺮﺻﻨﺔ«‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وﻛﺎن اﻧﺘﺨـﺎب اﻟﺸـﻴﺦ ﻣﺤﻤﻮد أﺛﺎر أﻣﻼ ﻻ ﺳـﺎﺑﻖ ﻟﻪ ﰲ ﻋﻮدة‬ ‫اﻟﻮﺿـﻊ إﱃ ﻃﺒﻴﻌﺘﻪ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺒﻠﺪ اﻟﺬي ﻳﻌﻴﺶ ﺣﺎﻟﺔ ﻣﻦ اﻟﻔﻮﴇ‬ ‫ﻣﻨﺬ ﻋﻘﺪﻳﻦ ﻣﻦ اﻟﺤﺮب اﻷﻫﻠﻴﺔ‪.‬‬

‫اﺗﻔﺎق ﻓﻲ ﺗﺎﻳﻼﻧﺪ ﻋﻠﻰ ﻣﺤﺎدﺛﺎت ﺳﻼم‬

‫رﺟﺎل اﻟﴩﻃﺔ اﻤﻠﺘﺤﻮن ﻳﴫون ﻋﲆ اﻟﻌﻮدة إﱃ أﻋﻤﺎﻟﻬﻢ‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬ ‫ﻣﺘﻈﺎﻫﺮون أﻣﺎم اﻤﺤﻜﻤﺔ ﰲ دﻛﺎ أﻣﺲ ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺈﻋﺪام ﺣﺴﻦ ﺳﻴﺪي )أ ف ب(‬ ‫دﻛﺎ ‪ -‬أ ف ب‬ ‫ﺣُ ﻜِـ َﻢ ﻋﲆ ﻣﺴـﺆول ﻛﺒﺮ ﰲ ﺣﺰب إﺳـﻼﻣﻲ ﰲ ﺑﻨﺠـﻼدش ﺑﺎﻹﻋﺪام‬ ‫أﻣـﺲ اﻟﺨﻤﻴﺲ ﺑﺘﻬﻢ اﻟﻘﺘـﻞ واﻻﻏﺘﺼﺎب واﻻﺿﻄﻬـﺎد اﻟﺪﻳﻨﻲ أﺛﻨﺎء‬ ‫ﺣﺮب اﻻﺳـﺘﻘﻼل ﻣﻊ ﺑﺎﻛﺴـﺘﺎن ﰲ ‪ ،1971‬ﻣﺎ أدى إﱃ ﻣﻘﺘﻞ أرﺑﻌﺔ‬ ‫ﰲ ﺻﺪاﻣﺎت ﺑﻦ اﻟﴩﻃﺔ وﻣﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ ﻋﻘﺐ ﺻﺪور اﻟﺤﻜﻢ‪ .‬وﻳﺸﻐﻞ‬ ‫دﻟﻮار ﺣﺴـﻦ ﺳـﻴﺪي ﻣﻮﻗﻊ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬أﻛﱪ‬ ‫ﺣﺰب إﺳـﻼﻣﻲ ﰲ اﻟﺒﻼد‪ ،‬وﻫﻮ اﻤﺴﺆول اﻟﺴﻴﺎﳼ اﻟﺜﺎﻧﻲ اﻟﺬي ﺗﺪﻳﻨﻪ‬ ‫»اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﻠﺠﻨﺎﻳﺎت« ﰲ ﺑﻨﺠﻼدش اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺨﺬ ﻣﻘﺮا ً ﰲ دﻛﺎ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﻌﺎم ﺳـﻴﺪ ﺣﻴﺪر ﻋـﲇ »ﻟﻘﺪ ﺣُ ِﻜ َﻢ ﻋﻠﻴـﻪ ﺑﺎﻹﻋﺪام‪ ،‬إﻧﻪ‬ ‫اﻧﺘﺼﺎر ﻟﻠﺸﻌﺐ«‪ .‬وأدﻳﻦ اﻤﺘﻬﻢ ﺑﺜﻤﺎﻧﻲ ﺗﻬﻢ ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ اﻟﻘﺘﻞ واﻻﻏﺘﺼﺎب‪.‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﻩ‬ ‫ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﻲ ‪-‬‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻧﺠﻴﺐ رزاق وﺷﻴﻨﺎوﺗﺮا ﰲ ﻛﻮاﻻﻤﺒﻮر أﻣﺲ )أ ف ب(‬ ‫ﻛﻮاﻻﻤﺒﻮر ‪ -‬أ ف ب اﺗﻔﻘﺖ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﺘﺎﻳﻼﻧﺪﻳﺔ وﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫أﺳﺎﺳـﻴﺔ ﰲ اﻟﺘﻤـﺮد اﻻﻧﻔﺼـﺎﱄ اﻟﺠﺎري ﻣﻨـﺬ ‪ 2004‬ﰲ أﻗﴡ‬ ‫ﺟﻨﻮب اﻟﺒﻼد ﻟﻠﻤـﺮة اﻷوﱃ أﻣﺲ اﻟﺨﻤﻴﺲ ﻋﲆ إﺟﺮاء ﻣﺤﺎدﺛﺎت‬ ‫ﺳﻼم‪.‬‬ ‫ووﻗـﻊ ﻣﻤﺜﻠـﻮ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺑﺎﻧﻜـﻮك واﻟﺠﺒﻬﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ اﻟﺜﻮرﻳﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺎﻟﻴﺰﻳﺎ ﻧﺼﺎ ً ﰲ ﻫﺬا اﻻﺗﺠﺎه ﻗﺒﻞ ﻟﻘﺎء رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻟﺘﺎﻳﻼﻧﺪي‬ ‫ﻳﻨﻐﻼك ﺷﻴﻨﺎواﺗﺮا وﻧﻈﺮﻫﺎ اﻤﺎﻟﻴﺰي ﻧﺠﻴﺐ رزاق‪.‬‬ ‫وﺗﺘﻤﺤـﻮر اﻤﺤﺎدﺛﺎت ﺑﻦ رﺋﻴﴘ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻋـﲆ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺘﻤﺮد‬ ‫ﻫﺬه ووﺳـﺎﻃﺔ ﻣﺎﻟﻴﺰﻳﺎ اﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗﺴـﺘﻀﻴﻒ ﻣﺤﺎدﺛﺎت اﻟﺴﻼم‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ذﻛﺮت ﻣﺼﺎدر ﰲ ﺑﺎﻧﻜﻮك‪.‬‬ ‫ووﻗـﻊ »وﺛﻴﻘﺔ اﻟﺘﻮاﻓﻖ اﻟﻌﺎم ﻹﻃﻼق ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺣﻮار« اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻤﺠﻠﺲ اﻷﻣﻦ اﻟﻘﻮﻣﻲ اﻟﺘﺎﻳﻼﻧﺪي اﻟﺠﻨﺮال ﺑﺮادورن ﺑﺎﺗﺎﻧﺎﺛﺎﺑﻮﺗﺮ‬ ‫وﺣﺴﻦ ﻃﻴﺐ اﻟﺬي ُﻗ ﱢﺪ َم ﻋﲆ أﻧﻪ رﺋﻴﺲ ﻣﻜﺘﺐ اﻻﺗﺼﺎل ﻤﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫اﻟﺘﻤﺮد ﰲ ﻣﺎﻟﻴﺰﻳﺎ‪.‬‬


‫الجمعة ‪ 19‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 1‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )453‬السنة الثانية‬

‫السعودية تخفض وارداتها من الدواء بإنتاج ‪ 22‬مليون عبوة سنوي ًا في ‪2015‬‬ ‫جدة ‪ -‬ماجد مطر‬ ‫أكد مدير عشام ركة فايزر ي السشعودية أن امملكة‬ ‫تتجه إى خفض وارداتها من الدواء‪ ،‬من خال إنشاء مصنع‬ ‫فايشزر لأدوية ي مدينة املشك عبداللشه ااقتصادية برابغ‪،‬‬

‫مششرا ً إى أن بدايشة اإنتشاج سشتكون ي ‪ .2015‬وأوضشح‬ ‫الحكيم خشال امؤتمر الصحفي عقب وضع حجر أسشاس‬ ‫إنشاء امصنع أمس أن الطاقة اإنتاجية للمصنع ستصل إى‬ ‫‪ 22‬مليون عبوة دوائية سشنوياً‪ ،‬مضيفا ً إ َن «النمو السكاني‬ ‫الذي تششهده السشعودية حاليا ً مع زيشادة معدات اإصابة‬

‫باأمراض امزمنة مثل داء السكري وأمراض القلب واأوعية‬ ‫الدموية والسمنة رفعت سقف الحاجة إى مزيد من خدمات‬ ‫الرعايشة الصحية والدوائيشة ي السشعودية»‪ .‬وبن الحكيم‬ ‫أن امشردود اإيجابشي للمشروع يتمثل ي توطشن تقنيات‬ ‫التصنيع الخاصة بهذه الصناعة القائمة عى امعرفة إنتاج‬

‫وتسويق امسشتحرات الدوائية الشهرة بامملكة‪ ،‬وضمان‬ ‫اسشتمرارية توفر أدويشة الركة ذات السشمعة العامية إى‬ ‫امستششفيات ومؤسسشات الرعايشة الصحيشة بالقطاعشن‬ ‫الحكومشي والخشاص وقطشاع التأمشن الطبشي ي امملكة‪،‬‬ ‫امساهمة ي تحقيق اأمن الدوائي وتوافر اأدوية ي امملكة‪.‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪23‬‬

‫وللمقترض حرية ااختيار‬ ‫البنوك المحلية لـ |‪ :‬لن نتحالف ضد السعوديين في التمويل العقاري‪ُ ..‬‬ ‫الدمام ـ عصام سعيد‬ ‫كششفت لش«الشرق»‬ ‫البنوك السعودية أنها لن‬ ‫تتحالف ضد امواطن فيما‬ ‫يخشص التمويل العقاري‬ ‫اموجشه لأفشراد‪ ،‬مؤكدة‬ ‫أنها لن تتعشاون فيما بينها ي‬ ‫طشرح برامشج تمويشل عقاري‬ ‫موحدة‪ ،‬وسشتعمل عشى تباين‬ ‫برامجهشا واختافهشا‪ ،‬حتشى‬ ‫يتسشنى للمواطشن اختيشار ما‬ ‫يناسبه من تلك الرامج‪ ،‬مبدية‬ ‫ارتياحها من الائحة التنفيذية‬ ‫للتمويل العقاري التي صدرت‬ ‫أخشراً‪ ،‬التشي تضمشن حقوق‬ ‫جميشع اأطشراف‪ .‬وأوضشح‬ ‫اأمشن العشام للجنشة اإعشام‬ ‫والتوعيشة امرفيشة ي البنوك‬ ‫السشعودية طلعشت حافشظ أن‬ ‫«البنوك مازالت تدرس ما جاء‬ ‫ي الائحشة التنفيذيشة‪ ،‬تمهيدا ً‬

‫إعداد برامجها التمويلية بكل‬ ‫عام‪ ،‬والتمويل العقاري بشكل‬ ‫خشاص»‪ ،‬مششرا ً لش«الشرق»‬ ‫إى أن «مشروع التمويشل‬ ‫العقشاري ي الفشرة امقبلشة‬ ‫سشيكون ضخما ً مشن البنوك‪،‬‬ ‫وابشد مشن ااسشتعداد الجيشد‬ ‫لشه»‪ ،‬مسشتبعدا ً إقشدام البنوك‬ ‫السشعودية عى «التحالف فيما‬ ‫بينهشا ي طرح برامشج تمويل‬ ‫عقارية موحشدة أمام الراغبن‬ ‫ي تملشك مسشاكن»‪ .‬وقشال‪:‬‬ ‫«كل بنشك سشيحدد برامجشه‬ ‫التمويلية ونسبة الفائدة وآلية‬ ‫السشداد بششكل منفشرد عشن‬ ‫بقيشة البنوك‪ ،‬بمشا يتماى مع‬ ‫اأنظمشة التي أقرتهشا الدولة‪،‬‬ ‫وهشذا سشيعزز امنافسشة بشن‬ ‫امصارف فيما يخص التمويل‬ ‫العقاري‪ ،‬وسشيصب ي صالح‬ ‫امقرض الشذي يطمح أن يجد‬ ‫الرنامج التمويي امناسشب له‬

‫الرياض ‪ -‬خالد الصالح‬ ‫أكشد عضشو مجلشس الششورى‬ ‫سعود الشمري‪ ،‬أنه من الصعب‬ ‫فشرض نسشب معينشة ومحددة‬ ‫عشى البنوك السشعودية لتذهب‬ ‫مؤسسشة الزكاة والدخل‪ ،‬مبينا ً‬ ‫لش«الشرق» أن مجلشس الششورى‬ ‫السشعودي ا يمكشن أن يناقشش مثل‬ ‫هشذا اأمشر‪ ،‬وقشال إن «عمليشة إلشزام‬ ‫البنوك بسشداد نسشبة معينة‪ ،‬فيما لو‬ ‫تم سيتحول اأمر من التزام اجتماعي‬ ‫إى التزام قانونشي‪ ،‬ا ينبغي أن يكون‬ ‫من اأسشاس»‪ ،‬مشرا ً إى أن «كثرا ً من‬ ‫البنوك تلزم نفسشها بإنجشاز اأعمال‬ ‫الخريشة حتشى وإن كانشت قليلشة»‪،‬‬

‫ولظروفه الششخصية»‪ ،‬مشرا ً‬ ‫ي الوقت نفسشه إى أن «البنوك‬ ‫السشعودية ربمشا تتحالشف ي‬ ‫تمويشل امششاريع السشكنية‬ ‫الضخمشة كالتشي تحتوي عى‬ ‫‪ 600‬ألشف وحشدة سشكنية أو‬ ‫أكثشر‪ ،‬فيما يسشمى امششاريع‬ ‫امششركة‪ ،‬وقشال‪ :‬مثشل هشذه‬ ‫التحالفات ليست لقلة السيولة‬

‫مضيفشا ً «ا يسشمح النظشام الحشاي‬ ‫بإلزام البنوك بدفشع مبالغ معينة غر‬ ‫امنصوص عليها رعا ً مؤسسة الزكاة‪،‬‬ ‫وهشذا التنظيم خارج اإطار القانوني‪،‬‬ ‫وإن كان القانون يحفز عليها»‪.‬‬

‫توقعات بانتعاش قطاع العقار ي اأعوام امقبلة‬

‫صالح كامل لـ |‪ :‬إغاق النقاش حول‬ ‫قرار «العمل» برفع رسوم العمالة الوافدة‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬

‫سعود الشمري‬

‫‪ % 15‬نمو نسبة قروض البنوك في ‪2014‬‬

‫تضاربشت امعلومشات ي‬ ‫غرفشة جدة بششأن مصر‬ ‫قشرار وزارة العمشل‬ ‫القشاي بفشرض ‪2400‬‬ ‫ريال سشنويا ً عى منششآت‬ ‫القطشاع الخشاص التشي يزيشد‬ ‫فيها عشدد العمالشة الوافدة عن‬ ‫العمالشة السشعودية‪ ،‬وفيمشا‬ ‫كششف لشش «الشرق»‪ ،‬رئيشس‬ ‫مجلشس إدارة غرفة جدة صالح‬ ‫كامشل عشن إغاق بشاب النقاش‬ ‫حول هشذا القشرار‪ ،‬متوقعشا ً أن‬ ‫تششهد السشنوات امقبلشة مزيدا ً‬

‫مشن القشرارات الصارمشة بحق‬ ‫أصحشاب اأعمشال‪ ،‬أكشد رئيس‬ ‫لجنشة امكاتشب ااستششارية ي‬ ‫الغرفة‪ ،‬وامكلف بإعداد دراسشة‬ ‫حشول آثشار وأرار القرار عى‬ ‫القطاعشات الخدمية والصناعية‬ ‫والتجارية امختلفة‪ ،‬امي قدما ً‬ ‫لانتهاء من الدراسشة وتقديمها‬ ‫إى وزارة العمشل‪ ،‬مفيشدا ً أن‬ ‫اللجنة لم تنته بعد من الدراسة‪،‬‬ ‫إا أنه سشيتم تقديمهشا واإعان‬ ‫عنها خال اجتماع مفتوح عقب‬ ‫اانتهاء منها‪.‬‬ ‫وقشال صالشح كامشل‪ :‬إن‬ ‫الغرفشة كانشت قشد أخشذت عى‬

‫عاتقهشا الدفشاع والتصدي بكل‬ ‫الطشرق النظامية لقشرار وزارة‬ ‫العمشل برفشع رسشوم العمالشة‬ ‫الوافدة‪ ،‬حيث تشم تكليف مركز‬ ‫جدة للقانشون والتحكيم بإعداد‬ ‫قائمشة بامخالفشات النظاميشة‬ ‫اموجشودة ي القشرار للرفشع بها‬ ‫إى واة اأمر‪ ،‬واتخاذ اإجراءات‬ ‫القانونية ي ظل إجماع أصحاب‬ ‫اأعمشال عشى رفضهشم للقشرار‬ ‫لتسشببه ي رفع أسعار كثر من‬ ‫امنتجات؛ إذ إن التكلفة النهائية‬ ‫سشيتحملها امواطشن‪ .‬وأضشاف‬ ‫«ناششدنا واة اأمر إعادة النظر‬ ‫ي القشرار‪ ،‬وغرفشة جشدة كتبت‬

‫لشوي العهد حشول أراره عى‬ ‫امواطشن بالدرجشة اأوى‪ ،‬وتمت‬ ‫مخاطبة وزيشر الداخلية‪ ،‬وأمر‬ ‫منطقشة مكشة امكرمشة‪ ،‬ووزير‬ ‫العمل أن القشرار ير بصغار‬ ‫امسشتثمرين‪ ،‬وأصحاب امنشآت‬ ‫الصغشرة وامتوسشطة الذيشن‬ ‫يششكلون ‪ %90‬مشن منسشوبي‬ ‫الغرف السعودية»‪.‬‬ ‫وأفصح كامل عن أنه طلب‬ ‫مشن الغرفة أخشرا ً عشدم الرفع‬ ‫بالدراسة اموسعة التي تقوم عى‬ ‫إعدادها لحر اأرار امرتبة‬ ‫عى تنفيذ القشرار‪ ،‬وإغاق باب‬ ‫النقاش ي هذه القضية‪.‬‬

‫محللون‪ :‬ضعف الطلب يكبح أسعار النفط في عام ‪2013‬‬ ‫لندن ‪ -‬رويرز‬ ‫توقع محللون تراجع أسعار النفط الخام هذا العام‬ ‫بسشبب ضعف الطلب ي عديد من الدول الصناعية‪،‬‬ ‫وتحسن امعروض العامي‪ .‬وكان متوسط التوقعات‬ ‫ي ااسشتطاع الششهري الذي ششمل ‪ 27‬محلاً هو‬ ‫أن يبلغ متوسشط سشعر خام برنت ‪ 110.10‬دوار‬ ‫للرميشل ي ‪ 2013‬انخفاضشا ً مشن ‪ 111.70‬دوارالعشام‬ ‫اماي‪ .‬وأظهر استطاع الشهر اماي أن امتوسط امتوقع‬ ‫لخشام برنت هشذا العشام ‪ 109.70‬دوار للرميشل‪ .‬وتوقع‬ ‫اسشتطاع أجرتشه رويرز‪،‬اسشتمرارااتجاه النزوي ليبلغ‬ ‫متوسشط سشعر برنت ‪ 109‬دوارات ي ‪ 2014‬و‪107.90‬‬ ‫دوار ي ‪ .2015‬وقالت كارواين بن من وحدة امعلومات‬ ‫التابعشة مجلشة ايكونوميسشت التشي تتوقشع ‪106.88‬‬ ‫دوار لخشام برنشت ي ‪« 2013‬نتوقع أن نشرى اختافا ً ي‬ ‫ااسشتهاك بن ااتحشاد اأوروبشي والوايشات امتحدة إذ‬ ‫من امتوقع أن تسشجل الوايات امتحدة نموا ً متواضعا ً مع‬ ‫اسشتقرارااقتصاد هناك‪ ،‬بينما يستمر الركود ي تقويض‬ ‫الطلب ي منطقة اليورومما يسشبب مزيدا ً من اانكماش ي‬ ‫استهاك النفط‪».‬‬

‫توقعات بسعر ‪ 109‬دوارات مزيج برنت ي ‪2014‬‬ ‫ورجشح ااسشتطاع أن يبلشغ متوسشط سشعرالخام‬ ‫اأمريكشي الخفيشف الذي يعشرف أيضا باسشم خام غرب‬ ‫تكسشاس الوسشيط ‪ 95.60‬دوار للرميشل ي ‪2013‬‬ ‫انخفاضشا ً من ‪ 96.40‬دوار ي اسشتطاع الششهر اماي‬

‫( الرق)‬

‫لكنشه أعشى مشن متوسشط سشعره ي ‪ 2012‬الشذي بلشغ‬ ‫‪ 94.15‬دوار‪ .‬وأضافشت جوليان جيسشوب مشن كابيتال‬ ‫إيكونوميكشس «ا نعتقد أن العوامل اأساسشية تحسشنت‬ ‫بما يكفي لتغير نظرتنا امتشائمة نسبيا ً لتوقعات أسعار‬

‫النفط‪».‬وأشارجيسشوب الذي يتوقشع ‪ 106‬دوارات لخام‬ ‫برنت هذا العشام «إى أن أفضل تقدير يبشدو أن ااقتصاد‬ ‫العامي سشينمو هذا العشام بمعدل مماثل لعشام ‪».2012‬‬ ‫ويتوقشع معظشم امحللن نمشو الطلب الصيني هشذا العام‬ ‫مع نمشو اقتصادي قوي لكنهم يتوقعون اسشتقرارالطلب‬ ‫اأمريكشي دون تغرعشى أفضشل تقدير‪.‬وقشال ابهيششك‬ ‫ديششباندي امحلل لدى ناتيكسشيس»حتى ي حالة حدوث‬ ‫انتعاش اقتصادي متواضع ي ‪ 2013‬نتوقع تراجع الطلب‬ ‫اأمريكشي عى الخام بما يصل إى نقطة مئوية واحدة عى‬ ‫أساس سنوي‪.‬‬ ‫وارتفشع خام برنت فشوق ‪ 112‬دوارا ً للرميل أمس‪،‬‬ ‫مدعوما ً بتجدد الثقة ي اسشتمرار خطوات البنوك امركزية‬ ‫الرئيسة لدعم ااقتصاد العامي‪.‬وارتفع خام برنت ي عقود‬ ‫إبريل ‪ 19‬سشنتا ً إى ‪ 112.06‬دوار للرميل بعد صعوده‬ ‫إى ‪ 112.34‬دوار‪.‬‬ ‫وتراجع مزيج برنت الخام القياس اأوروبي ‪% 2.8‬‬ ‫هذا الششهر ويوشك أن يسشجل أكر انخفاض شهري منذ‬ ‫أكتوبر‪.‬وانخفشض الخشام اأمريكي ‪ 19‬سشنتا ً إى ‪92.67‬‬ ‫دوار للرميل ويتجه لتسجيل خسارة شهرية بنسبة ‪%5‬‬ ‫تقريبا بعد ثاثة مكاسب شهرية متتالية‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫الشمري‪« :‬الشورى» ا يملك‬ ‫إلزام البنوك بنسبة زكاة‬

‫طلعت حافظ‬

‫لدى البنشوك‪ ،‬ولكن من توزيع‬ ‫ااسشتثمارات ي مششاريع‬ ‫مختلفشة‪ ،‬وعشدم اقتصارها ي‬ ‫مروع واحد لتجنب امخاطر‬ ‫امحتملشة»‪ .‬وأضشاف حافشظ‬ ‫«اأنظمة التي جاءت ي الائحة‬ ‫التنفيذيشة للتمويشل العقاري‪،‬‬ ‫وإقرار أنظمة امراقبة والتمكن‬ ‫مششجعة ومطمئنة للمصارف‬ ‫السشعودية كافشة وركات‬ ‫التمويل العقشاري‪ ،‬للدخول ي‬ ‫برامج التمويشل العقاري‪ ،‬بعد‬ ‫ضمشان حقوقها‪ ،‬وهشذا يبر‬ ‫بانتعاش القطشاع العقاري ي‬ ‫الفرة امقبلة‪.‬‬ ‫استبعد اأمن العام للجنة‬ ‫اإعشام والتوعيشة امرفية ي‬ ‫البنوك السعودية نمو محفظة‬ ‫اإقراض من البنوك السعودية‬ ‫ي العشام الحاي ‪ 2013‬بدرجة‬ ‫كبشرة كمشا يعتقشد بعضهشم‬ ‫بعشد اإعشان عشن الائحشة‬

‫التنفيذيشة للتمويشل العقاري‪.‬‬ ‫وقشال لش«الشرق»‪« :‬علينا أا‬ ‫نتوقشع نمشو نسشبة اإقراض‬ ‫‪ %100‬كمشا يعتقشد بعضهم‪،‬‬ ‫فالواقشع يؤكد أن نسشبة النمو‬ ‫ي برامج اإقراض خال العام‬ ‫الحشاي (‪ )2013‬سشتراوح‬ ‫بن ‪ 5‬و‪ ،%10‬فيما سشرتفع‬ ‫إى ‪ %15‬ي العشام امقبشل‬ ‫(‪.)2014‬‬ ‫وتابشع حافشظ «برامشج‬ ‫اإقراض ي البنوك السشعودية‬ ‫تشهد نموا ً عاما بعد آخر‪ ،‬ففي‬ ‫‪ 2007‬وصلشت القشروض ‪14‬‬ ‫مليار ريال‪ ،‬وارتفعت إى أكثر‬ ‫مشن ‪ 47‬مليار ريال ي ‪،2012‬‬ ‫وهذا يششر إى خط تصاعدي‬ ‫ي برامشج تمويشل البنشوك‪،‬‬ ‫ونتوقشع أن يواصل هذا الخط‬ ‫مسره ي السنوات امقبلة بعد‬ ‫العمل الفعي بأنظمة التمويل‬ ‫العقاري عى أرض الواقع»‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫أسبوع خليجي لحماية المستهلك‬ ‫الريشاض ‪ -‬الرق تششارك غرفة الريشاض دول مجلس التعاون‬ ‫ي ااحتفال باأسشبوع الخليجي لحماية امسشتهلك‪ ،‬الذي ينطلق‬ ‫اليوم الجمعة‪ ،‬تحت شعار (حماية امستهلك‪ ..‬حقوق وواجبات)‪.‬‬ ‫وأعلن رئيشس مجلشس اإدارة الدكتور عبدالرحمشن الزامل‪ ،‬بدء‬ ‫الفعاليات اإعاميشة والتوعوية التي تقوم بهشا الغرفة لاحتفال‬ ‫بهشذا اأسشبوع‪ ،‬داعيا ً مجتمع اأعمشال بفئاته كافشة من وكاات‬ ‫تجاريشة وركات ومؤسسشات صغرة ومتوسشطة ومصانع إى‬ ‫التجشاوب مع هذه امناسشبة وإعطائهشا أولوية خاصشة لتقريب‬ ‫وجهشات النظر بشن امسشتهلك وامتعاملن معه مشن القطاعات‬ ‫التجارية والخدمية‪.‬‬

‫اتفاق مصر وصندوق النقد نهاية إبريل‬ ‫القاهشرة ‪ -‬وكاات قال وزير ااسشتثمار امري أسشامة‬ ‫صالشح‪ ،‬أمشس‪ ،‬إن مر تأمشل إتمام اتفاق قشرض بقيمة‬ ‫‪ 4.8‬مليشار دوار مشع صنشدوق النقد الدوي نهاية ششهر‬ ‫إبريل امقبل‪ .‬وذكرت وسشائل إعام مريشة أن الحكومة‬ ‫امرية ستوجه يوم الخميس دعوة رسمية لصندوق النقد‬ ‫استئناف امفاوضات بشأن القرض‪.‬‬

‫اقتصاد تونس ينمو ‪%3.6‬‬ ‫تونس ‪ -‬رويرز قال البنك امركزي التوني‪ ،‬أمس‪ ،‬إن ااقتصاد‬ ‫حقق نمشوا ً بنسشبة ‪ %3.6‬ي ‪ ،2012‬متجشاوزا ً التوقعات‪ ،‬لكنه‬ ‫حذر من أن اأزمة السياسية التي تهز الباد منذ مقتل امعارض‬ ‫شكري بلعيد قد تؤثر ي هذه اانتعاشة وتدفع ااقتصاد للركود‪.‬‬ ‫وأضشاف البنشك ي بيانه الششهري «تواصل امشؤرات اإيجابية‬ ‫بخصشوص اسشتعادة نسشق النمو تدريجيشا ً ي جُ شل القطاعات‬ ‫وخاصة الطاقة والخدمات مكنت من تحقيق نسشبة نمو بنسشبة‬ ‫‪ %3.6‬خال سنة ‪ ،2012‬لكن البنك حذر من أن تداعيات اأزمة‬ ‫السياسية قد تكون وخيمة عى ااقتصاد امحي‪.‬‬

‫التضخم يتراجع ‪ %2‬في «اليورو»‬ ‫بروكسشل ‪ -‬وكاات أظهشرت بيانشات مكتشب إحصشاءات‬ ‫ااتحاد اأوروبي (يوروسشتات) أمشس‪ ،‬أن معدل التضخم‬ ‫ي منطقشة اليورو تراجع إى ‪ %2‬ي يناير‪ ،‬ما يعطي البنك‬ ‫امركشزي اأوروبشي فرصة لبحث خفض سشعر الفائدة ي‬ ‫اجتماعه امقرر اأسبوع امقبل‪ .‬وقال يوروستات إن معدل‬ ‫التضخشم السشنوي نزل من مسشتوى ‪ %2.2‬ي ديسشمر‪.‬‬ ‫وجاء الراجع متماششيا ً مع توقعات اقتصادين استطلعت‬ ‫رويشرز آراءهم‪ ،‬ومع تقديرات أولية أصدرها يوروسشتات‬ ‫ي وقت سابق‪.‬‬


‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫‪24‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪19‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 1‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (453‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺠﻠﺲ اﻋﻤﺎل‬

‫»اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ« ﺗﻨﻈﻢ ﺣﻔﻞ اﺳﺘﻘﺒﺎل ﻓﻲ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ‬

‫ﺷﻴﻄﻨﺔ‬ ‫اﻟﻨﺼﺎﺑﻴﻦ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮزاق اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫»اﻟﺸـﻴﻄﺎن ﻳﻜﻤﻦ ﰲ اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ«‪ ..‬ﻋﺒـﺎرة أﻃﻠﻘﻬﺎ اﻟﻜﺎﺗﺐ‬ ‫اﻟﻌﺎ���ـﻲ »دان ﺑﺮاون« وﺗﺒﻨﺎﻫﺎ ﺑﻌﻀﻬﻢ‪ ،‬وﻣﻌﻨﺎﻫﺎ ﻋﺪم اﻟﺨﻮض‬ ‫ﰱ اﻟﺘﻔﺎﺻﻴـﻞ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ واﻻﻫﺘﻤﺎم ﻓﻘﻂ ﺑﺎﻟﻜﻠﻴﺎت واﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺎت‪.‬‬ ‫ﻫﺬه اﻤﻘﻮﻟﺔ ﻗﺪ ﺗﻜﻮن ﻣﻘﺒﻮﻟﺔ ‪-‬ﻧﻮﻋﺎ ﻣﺎ‪ -‬ﰲ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﻨﺎس‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﺎ ‪-‬ﻗﻄﻌﺎ‪ -‬ﻻ ﺗﺼﻠﺢ ﻟﻠﺘﻄﺒﻴﻖ ﰲ ﻋﺎﻟﻢ اﻟﺘﺠﺎرة‪.‬‬ ‫وﻟﻮ أردت أن أﻋﺪد ﻣﺴـﺎوئ ﻫﺬه اﻤﻘﻮﻟﺔ ﺗﺠﺎرﻳﺎ ً ﻓﺴـﺄﺣﺘﺎج أن‬ ‫أؤﻟﻒ ﻛﺘﺎﺑﺎ ً ﻟﻜﻨﻲ ﺳﺄﻛﺘﻔﻲ ﺑﺬﻛﺮ واﺣﺪة ﻣﻦ ﻫﺬه اﻤﺴﺎوئ‪.‬‬ ‫ﺗﺨﻴـﻞ أﻧﻚ ﻃﺒﻘﺖ ﻛﻠﻤﺎت »دان ﺑﺮاون« ﻋﻨﺪ ﻛﺘﺎﺑﺔ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫ﻋﻤـﻞ ﻣـﻊ ﻃـﺮف آﺧـﺮ واﻛﺘﻔﻴـﺖ ﺑﺎﻟﻌﻤﻮﻣﻴـﺎت وﺗﺠﺎﻫﻠـﺖ‬ ‫اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ؛ راﺿﻴﺎ ً ﺑﺴﻼﺳﺔ اﻟﺒﺪاﻳﺔ وأﺣﻼم اﻟﺮﺑﺢ اﻟﺬي ﺳﺘﺠﻨﻴﻪ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻓﺎﻋﻠﻢ أن اﻟﺨﻼﻓﺎت ﺳﺘﻨﺸـﺐ ﺑﻴﻨﻜﻤﺎ ﻣﻊ اﻟﺒﺪاﻳﺎت اﻷوﱃ‬ ‫ﻟﻠﺘﻄﺒﻴﻖ اﻤﻴﺪاﻧﻲ‪ ،‬وﺳـﻴﻌﻤﻞ ﻛﻞ ﻃﺮف ﻋﲆ ﺗﻔﺴﺮ اﻷﺷﻴﺎء ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻨﻄﻠـﻖ ﻣﺼﺎﻟﺤﻪ‪ .‬وﺑﺪل أن ﺗﺴـﺘﻔﻴﺪ ﻣـﻦ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ وﺗﺤﻮﻳﻞ‬ ‫اﻟﺤﻠﻢ إﱃ ﺣﻘﻴﻘﺔ‪ ،‬ﺳـﺘﺠﺪ ﻧﻔﺴـﻚ دﺧﻠﺖ ﰲ ﻧﺰاﻋﺎت وﻣﺤﺎﻛﻢ‪،‬‬ ‫ﻧﺎﻫﻴﻚ ﻋﻦ اﻟﺴـﻤﻌﺔ ﻏﺮ اﻤﺤﻤﻮدة اﻟﺘﻰ ﺳﻴﻜﺘﺴﺒﻬﺎ ﻣﴩوﻋﻚ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎري ﻋﻨﺪ اﻵﺧﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ اﻷﺧﻄـﺮ ﻓﻬـﻮ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻜـﻮن ﻫﻨـﺎك ﻗﻨﺎﻋﺔ راﺳـﺨﺔ‬ ‫أن ﻃﺮﻳﻘـﺔ اﻟﺘﻔﻜـﺮ ﻫـﺬه ﻫﻲ اﻷﻧﺴـﺐ‪ ،‬وﻫﻲ اﻟﺘـﻲ ﻳﺠﺐ أن‬ ‫ﺗﻨﻌﻜـﺲ ﻋﲆ ﻛﻞ اﻟﻘـﺮارات اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ اﻟﺘﺠـﺎري‪ .‬وﻟﻬﺬا‬ ‫ﻓـﺈن اﻹﴏار ﻋـﲆ ﻫﺬه اﻟﻘﻨﺎﻋﺔ ﺳـﻴﺠﻌﻞ اﻤﺆﻣﻨـﻦ ﺑﻬﺎ ﻟﻘﻤﺔ‬ ‫ﺳـﺎﺋﻐﺔ ﻟﻠﻨﺼﺎﺑﻦ ﺑﺄﻧﻮاﻋﻬﻢ‪ ،‬وﻣﺎ ﻟﻢ ﺗﺘﻐﺮ ﻫـﺬه اﻟﻘﻨﺎﻋﻪ ﻓﺈن‬ ‫ﻣﺼـﺮ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺘﺠﺎري ﻫﻮ اﻟﻔﺸـﻞ اﻟﺬرﻳﻊ وﻋﻨﺪﻫﺎ ﺳـﻴﺘﻤﻨﻰ‬ ‫رواد اﻷﻋﻤـﺎل ﻟـﻮ أﻧﻬﻢ ﻋﺪّﻟﻮا ﰲ اﻟﻌﺒـﺎرة ﻟﺘﺼﺒﺢ »ﰲ ﻋﺎﻟﻢ اﻤﺎل‬ ‫واﻷﻋﻤﺎل‪ ،‬اﻟﺸﻴﻄﺎن ﻳﻜﻤﻦ ﰲ اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺎت«‪.‬‬

‫‪khalid.ghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻧ ﱠ‬ ‫ﻈﻤـﺖ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻻﺗﺼـﺎﻻت‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻋﲆ ﻫﺎﻣﺶ اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﻌﺎﻤﻲ‬ ‫ﻟﻼﺗﺼـﺎﻻت اﻤﺘﻨﻘﻠﺔ اﻤﻨﻌﻘـﺪ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺑﺮﺷـﻠﻮﻧﺔ اﻹﺳـﺒﺎﻧﻴﺔ ﺧﻼل اﻟﻔﱰة ‪25‬‬ ‫ ‪ 28‬ﻓﱪاﻳـﺮ اﻟﺠﺎري‪ ،‬ﺣﻔﻞ اﺳـﺘﻘﺒﺎل‬‫ﺣـﴬه اﻟﺸـﻴﺦ ﻓـﻮاز ﺑﻦ ﻣﺤﻤـﺪ آل‬ ‫ﺧﻠﻴﻔﺔ وزﻳﺮ اﻟﺪوﻟﺔ ﻟﺸﺆون اﻻﺗﺼﺎﻻت‬ ‫ﺑﺎﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪ ،‬ووزﻳﺮ اﻤﻮاﺻﻼت اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ‬ ‫اﻤﻬﻨﺪس ﺳـﺎﻟﻢ اﻷذﻳﻨﺔ‪ ،‬ورﺋﻴﺲ ﴍﻛﺔ‬ ‫دو ﻟﻼﺗﺼﺎﻻت‪ ،‬ﻋﺜﻤﺎن ﺳـﻠﻄﺎن‪ ،‬وﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ رؤﺳﺎء اﻟﻬﻴﺌﺎت اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﻣﺨﺘﺼـﻦ ﰲ ﻗﻄـﺎع اﻻﺗﺼـﺎﻻت‬ ‫واﻤﺸﻐﻠﻦ اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﰲ اﻤﺆﺗﻤﺮ‪ .‬وﻛﺎن‬ ‫ﰲ اﺳـﺘﻘﺒﺎل اﻟﺤﻀـﻮر‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﻐﻨﻴـﻢ‪ ،‬اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻤﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫اﻻﺗﺼـﺎﻻت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻣـﻊ ﻋـﺪد ﻣﻦ‬ ‫ﻗﻴﺎدﻳـﻲ اﻟﴩﻛﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺄﺗﻲ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫اﻻﺗﺼـﺎﻻت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻧﻄﻼﻗـﺎ ً ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﻜﺎﻧﺘﻬـﺎ ودورﻫﺎ اﻟﺮﻳﺎدي ﺑﻦ ﴍﻛﺎت‬ ‫اﻻﺗﺼـﺎﻻت ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬ﻓﻀـﻼً ﻋـﻦ‬ ‫ﺗﻤﻴﺰﻫـﺎ ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺧﺪﻣـﺎت اﻻﺗﺼﺎﻻت‬ ‫وﺗﻘﻨﻴـﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت ﻋـﲆ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ واﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬وﻣﻮاﻛﺒـﺔ ﻛﻞ ﺟﺪﻳﺪ‬ ‫ً‬ ‫ﺗﻠﺒﻴـﺔ ﻟﺮﻏﺒﺎت ﻋﻤﻼﺋﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﻫـﺬا اﻤﺠﺎل‪،‬‬ ‫ﺣـﻮل اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ .‬ﻳﺸـﺎر إﱃ أن اﻻﺗﺼﺎﻻت‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ أﺑﺮﻣﺖ ﺧـﻼل اﻤﺆﺗﻤﺮ ﻋﺪدا ً‬ ‫ﻣﻦ اﻻﺗﻔﺎﻗﺎت اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻣﻊ ﻛﱪى‬ ‫اﻟﴩﻛﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﺗﻌﺰﻳﺰا ً ﻤﻜﺎﻧﺘﻬﺎ ﻛﻘﺎﺋﺪ‬ ‫وراﺋـﺪ ﰲ ﺗﻘﻨﻴﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت واﻻﺗﺼﺎﻻت‪،‬‬ ‫ﺑﻤﺎ ﻳﻮاﻛﺐ ﺗﻄﻠﻌﺎﺗﻬﺎ اﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‪ ،‬ﺳﻌﻴﺎ ً‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻟﻔﺎﺋـﺪة اﻤﺮﺟﻮة ﻟﻘﺎﻋﺪة‬ ‫ﻋﻤﻼﺋﻬﺎ اﻷوﺳـﻊ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫واﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺣﻔﻞ اﻻﺳﺘﻘﺒﺎل اﻟﺬي ﻧﻈﻤﺘﻪ اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬

‫اﻟﻄﺎزج ﻳﺮﻓﻊ ﻗﻴﻤﺔ ﻣﺴﺎﺑﻘﺘﻪ اﻟﺴﻨﻮﻳﺔ ﻓﻀﻞ ﻣﻠﺘﻘﻰ آﻓﺎق اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ اﻟﺮاﺑﻊ ﻳﺴﺘﻌﺮض ﺑﻴﺌﺔ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬

‫وﺻﻔﺔ ﺳﺎﻧﺪوﻳﺘﺶ دﺟﺎج إﻟﻰ رﺑﻊ ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬ ‫ﺣﻘـﻖ ﺳـﺎﻧﺪوﻳﺘﺶ اﻟﻜﺮﺳـﺒﻲ رول ﻧﺠﺎﺣـﺎ ً ﺑﺎﻫﺮا ً‬ ‫وإﻗﺒﺎﻻ ً ﻛﺒـﺮا ً ﻋﻘﺐ ﻃﺮﺣﻪ ﰲ ﺳﻠﺴـﻠﺔ ﻣﻄﺎﻋﻢ اﻟﻄﺎزج‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻳﻌ ّﺪ ﺳﺎﻧﺪوﻳﺘﺶ اﻟﻜﺮﺳﺒﻲ رول اﻟﻮﺻﻔﺔ اﻟﻔﺎﺋﺰة ﰲ‬ ‫ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ اﻟﻄﺎزج اﻟﺴـﻨﻮﻳﺔ ﻷﻓﻀﻞ وﺻﻔﺔ ﻟﻠﺴﺎﻧﺪوﻳﺘﺶ‬ ‫ﻟﻌﺎم ‪2012‬م‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﻨﺎﻓﺲ ﺧﻼﻟﻪ آﻻف اﻟﻄﻬﺎة واﻟﻬﻮاة‬ ‫ﰲ ﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺘﻢ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺘﻘﻴﻴﻢ اﻷوﱃ ﻋﱪ‬ ‫ﺻﻔﺤـﺔ ﺳﻠﺴـﻠﺔ ﻣﻄﺎﻋـﻢ اﻟﻄـﺎزج ﰲ ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ ﻓﻴﺴـﺒﻮك‪ ،‬ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﻟﺠﻨﺔ ﺣـﻜﺎم ﻃﻬﺎة‬ ‫ﻋﺎﻤﻴـﻦ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻄﻬﺎة اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬واﻟﺘﻘﻴﻴﻢ‬ ‫اﻟﻨﻬﺎﺋـﻲ أﻣﺎم ﺟﻤﻬـﻮر ﻣﻦ اﻟﺤﻀﻮر وﻣﺤﺒـﻲ اﻟﻄﺎزج‪.‬‬ ‫ﺳـﺎﻧﺪوﻳﺘﺶ اﻟﻜﺮﺳـﺒﻲ رول اﻤﻜﻮن ﻣﻦ ﺧﺒﺰ اﻟﺘﻮرﺗﻴﻼ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻀﻢ ﺑﻦ ﺟﻨﺒﺎﺗﻪ دﺟﺎج اﻟﻜﺮﺳـﺒﻲ اﻤﻤﻴﺰ‪ ،‬ﻣﺤﺎﻃﺎ ً‬ ‫ﺑﴩاﺋـﺢ اﻟﻄﻤﺎﻃﻢ واﻟﺨﺲ اﻤﺸـﺒﻌﺔ ﺑﺼﻠﺼـﺔ اﻟﺨﻠﻄﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ‪ ،‬اﺧﺘﺎرﺗﻪ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ ﻟﻴﻜﻮن اﻟﻮﺻﻔﺔ اﻟﻔﺎﺋﺰة‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻣﻨﺎﻓﺴـﺔ ﻗﻮﻳﺔ ﺗﺴـﺎﺑﻖ ﻓﻴﻬﺎ آﻻف اﻤﺸﺎرﻛﻦ ﻹﻋﺪاد‬

‫أﻓﻀـﻞ وﺻﻔﺔ ﺳـﺎﻧﺪوﻳﺘﺶ دﺟﺎج‪ ،‬وﺣﺼﻠـﺖ ﺻﺎﺣﺒﺔ‬ ‫اﻟﻮﺻﻔـﺔ اﻟﻔﺎﺋﺰة ﻋـﲆ اﻤﺮﻛﺰ اﻷول وﺟﺎﺋـﺰة ﻣﺎﺋﺘﻲ أﻟﻒ‬ ‫رﻳﺎل‪ .‬ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬أﻛﺪ وﻟﻴﺪ أﺑﻮراﺷـﺪ اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫ﻟﺴﻠﺴـﻠﺔ ﻣﻄﺎﻋـﻢ اﻟﻄـﺎزج‪ ،‬أن اﻟﻨﺠـﺎح اﻟـﺬي ﺗﺤﻘـﻖ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ اﻷوﱃ دﻓﻌﻨﺎ إﱃ ﻣﻮاﺻﻠﺘﻬﺎ ﰲ ﻛﻞ ﻋﺎم وزﻳﺎدة‬ ‫ﻗﻴﻤـﺔ ﺟﺎﺋﺰة اﻤﺮﻛﺰ اﻷول إﱃ ‪ 250‬أﻟﻒ رﻳﺎل ﻟﻬﺬا اﻟﻌﺎم‪،‬‬ ‫ﺗﺸـﺠﻴﻌﺎ ً ﻤﺰﻳـﺪ ﻣﻦ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ ﻫـﺬه اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻋﻄﺖ ﻧﺘﺎﺋﺞ إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ‪ ،‬وﺳـﺘﻜﻮن إن ﺷـﺎء اﻟﻠﻪ ﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻌﺎم ﰲ ﺷـﻬﺮ ﻣـﺎرس‪ /‬ﺟﻤـﺎدى اﻷوﱃ‪ ،‬ﻣﺘﻮﻗﻌﻦ‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻛﺔ ﻣﻤﺘﺎزة ﻣﻦ اﻤﺘﺴـﺎﺑﻘﻦ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣـﺎ ﻳﺘﻤﺎﳽ ﻣﻊ‬ ‫ﺣﺮﺻﻨﺎ اﻟﺘﺎم ﻋﲆ ﻓﺘﺢ اﻤﺠﺎل أﻣﺎم اﻟﺠﻤﻬﻮر ﻤﺸـﺎرﻛﺘﻨﺎ‬ ‫ﰲ ﻣـﺎ ﻧﻘﺪﻣـﻪ ﰱ ﻣﻄﺎﻋﻤﻨﺎ‪ .‬واﻷﻫﻢ ﰲ اﻛﺘﺸـﺎف اﻤﺒﺪﻋﻦ‬ ‫وﺗﺸﺠﻴﻊ اﻤﺘﺴـﺎﺑﻘﻦ ﻋﲆ اﻻﺑﺘﻜﺎر واﻹﺑﺪاع وﻓﺘﺢ ﻣﺠﺎل‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪ ﻟﺪﻳﻬـﻢ ﻟﻨﻮع ﻣـﻦ اﻤﺴـﺎﺑﻘﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﲆ‬ ‫اﻹﺑﺪاع‪ ،‬ورﺑﻤﺎ ﻳﻜﻮن ﻃﺮﻳﻖ ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ ﻋﻤﲇ ﻟﻬﻢ‪.‬‬

‫ذي ﺑﻮدي ﺷﻮب ﺗﻄﻠﻖ ﺣﻤﻠﺔ »ﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﺔ« ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﻛﻠﻴﺔ دار اﻟﺤﻜﻤﺔ‬ ‫أﻃﻠﻘﺖ ﴍﻛﺔ ذي ﺑﻮدي ﺷـﻮب‬ ‫ﺣﻤﻠـﺔ ﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻟﺒﻴﺌـﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ‬ ‫ﻛﻠﻴـﺔ دار اﻟﺤﻜﻤﺔ ﺑﺠـﺪة وﻋﻀﻮات‬ ‫ﻧﺎدي »ﺻﺪﻳﻘﺎت اﻟﺒﻴﺌﺔ« ﻣﻦ ﻃﺎﻟﺒﺎت‬ ‫اﻟﻜﻠﻴـﺔ‪ .‬ﺗﻬﺪف إﱃ ﻧـﴩ اﻟﻮﻋﻲ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺨﺎﻃـﺮ اﻟﺘﻐﺮ اﻤﻨﺎﺧـﻲ وأﺛﺮه ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﺔ وﺗﺸـﺠﻴﻊ ﺳـﻠﻮﻛﻴﺎت ﺗﺤﱰم‬ ‫اﻟﺒﻴﺌـﺔ وﺗﺤﺎﻓـﻆ ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ إﻳﺠـﺎد أﺟـﻮاء ﻟﻠﻌﻤـﻞ اﻟﺘﻄﻮﻋﻲ‬ ‫ﻟﻠﺤﻔـﺎظ ﻋﲆ اﻟﺒﻴﺌﺔ ﰲ أرﺟﺎء اﻟﻜﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﻌـﻮد ﻣﺸـﺎرﻛﺔ ذي ﺑـﻮدي ﺷـﻮب‬ ‫ﰲ ﻫـﺬه اﻟﺤﻤﻠـﺔ إﱃ ﻓﻠﺴـﻔﺘﻬﺎ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﺘﱪ اﻟﺠﻤـﺎل اﻟﺤﻘﻴﻘـﻲ ﻧﺎﺑﻌﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﻠـﺐ ﻻﻳﻤﻜـﻦ اﺧﺘﺼـﺎره ﺑﺠﻤﺎل‬ ‫اﻟﺸـﻜﻞ اﻟﺨﺎرﺟـﻲ ﺑﻞ ﻳﺘﻌـﺪى ذﻟﻚ‬ ‫إﱃ اﻟﺘﻌﺒـﺮ ﻋـﻦ ﺣـﺐ ﻓﻌـﻞ اﻟﺨﺮ‪.‬‬ ‫وﻗﺪ أﺻﺒﺤـﺖ ﺣﻤﺎﻳﺔ ﻛﻮﻛﺐ اﻷرض‬ ‫ﴐورة ﻣﻠﺤـﺔ وﻫـﻲ ذات أﻫﻤﻴـﺔ‬ ‫أﻛـﱪ اﻟﻴـﻮم ﻣﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻋﻠﻴـﻪ ﰲ ﻋﺎم‬ ‫‪ 1976‬ﻋﻨﺪﻣﺎ أﻃﻠﻘﺖ اﻟﴩﻛﺔ ﻗﻴﻤﻬﺎ‬ ‫اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ اﻟﺨﻤﺲ اﻟﺘـﻲ ﺗﻠﺘﺰم ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼﻟﻬـﺎ ﺑﺎﻟﺤﺪ ﻣـﻦ ﺗﺄﺛﺮ اﻹﻧﺴـﺎن‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺒﻴﺌﺔ ﻋﱪ ﺗﺨﻔﻴﺾ اﺳـﺘﻬﻼك‬ ‫اﻟﻄﺎﻗـﺔ وﺗﻘﻠﻴـﻞ ﻧﺴـﺒﺔ اﻤﺨﻠﻔـﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗـﺆذي اﻟﺒﻴﺌﺔ‪ .‬وﺗﺘـﻮﱃ اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﻣﻨﺬ ﺳـﻨﻮات ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ رﻓﻊ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫اﻟﻮﻋﻲ ﺑﻦ أﻓـﺮاد اﻤﺠﺘﻤﻊ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺗﺠﺎه اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ اﻟﺒﻴﺌﺔ‪ .‬وأﺷﺎرت‬

‫ﻣﻦ ﻣﻄﻮﻳﺎت ﺣﻤﻠﺔ ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ‬ ‫ﴍﻛـﺔ ذي ﺑﻮدي ﺷـﻮب أﻧﻪ ﺳـﻴﺘﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻟﺤﻤﻠﺔ ﺗﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‬ ‫ﰲ اﻟﻜﻠﻴـﺔ ﻋـﲆ ﻓﺼـﻞ اﻟﻨﻔﺎﻳـﺎت‬ ‫اﻟﻌﻀﻮﻳﺔ ﻋﻦ اﻟﺒﻼﺳﺘﻴﻜﻴﺔ واﻟﻮرﻗﻴﺔ‬ ‫واﻟﺰﺟﺎﺟﻴﺔ ﻋﱪ ﺗﺸـﺠﻴﻊ اﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫اﻟﺤﺎوﻳﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ اﻤﺘﻮﻓﺮة ﰲ اﻟﻜﻠﻴﺔ‬ ‫ﻟﻴﺴـﻬﻞ إﻋﺎدة ﺗﺪوﻳﺮﻫﺎ‪ ،‬وﺗﺤﻔﻴﺰﻫﻦ‬ ‫ﻋﲆ اﺳـﺘﺨﺪام ﻗﻮارﻳﺮ اﻤﺎء اﻤﻌﺪﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎﺑﻠـﺔ ﻟﻠﺘﻌﺒﺌﺔ ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ ﻗﻮارﻳﺮ اﻤﺎء‬ ‫اﻟﺒﻼﺳـﺘﻴﻜﻴﺔ ﻟﻠﺤـﺪ ﻣﻦ اﺳـﺘﻬﻼك‬ ‫اﻟﺒﻼﺳـﺘﻴﻚ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺗﺮﺷـﻴﺪ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﺳـﺘﻬﻼك اﻟﻄﺎﻗﺔ ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫ﻣﺼﺎﺑﻴـﺢ اﻹﺿـﺎءة اﻤﻮﻓـﺮة ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ‬ ‫واﻟﺼﺪﻳﻘﺔ ﻟﻠﺒﻴﺌـﺔ‪ .‬واﻟﻬﺪف ﻣﻦ ﻛﻞ‬ ‫ﻣﺎ ﺳﺒﻖ ﻫﻮ ﺗﺸـﺠﻴﻊ اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻘﻴـﺎم ﺑﺘﻠﻚ اﻟﺨﻄـﻮات ﰲ ﻣﻨﺎزﻟﻬﻦ‬ ‫أﻳﻀﺎً‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﺗﻀﻤﻨـﺖ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﺤﻤﻠﺔ‬ ‫إﻗﺎﻣـﺔ ورﺷـﺔ ﻋﻤـﻞ وإﻋـﺪاد أﻛﱪ‬ ‫ﺳﺘﺎرة ﻣﺼﻨﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﻣﻨﺘﺠﺎت ﻣﻌﺎدة‬ ‫اﻟﺘﺼﻨﻴﻊ ﻣﻦ ﻣﺨﻠﻔﺎت اﻟﺒﻴﺌﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﻏﺮس ﺷﺠﺮات واﻟﺘﻌﻬﺪ ﺑﺮﻋﺎﻳﺘﻬﺎ‪.‬‬

‫ﺗﻌﺘـﺰم اﻟﴩﻛـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‬ ‫ﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ اﻤﺆﺗﻤﺮات إﻗﺎﻣـﺔ ﻣﻠﺘﻘﻰ‬ ‫آﻓﺎق اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ اﻟﺮاﺑﻊ ﺗﺤﺖ‬ ‫ﺷـﻌﺎر »ﺗﺄﻟﻖ« ﺧﻼل اﻟﻔﱰة ‪23-‬‬ ‫‪ 24‬رﺑﻴﻊ اﻵﺧﺮ‪.‬‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣـﻊ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴـﺔ ﻟﻠﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻓﺮع‬ ‫اﻟﺨﻠﻴـﺞ اﻟﻌﺮﺑـﻲ وﺑﺤﻀﻮر ﻧﺨﺒﺔ‬ ‫ﻣـﻦ أﺻﺤـﺎب اﻟﻘـﺮار وﺧـﱪاء‬ ‫ﺻﻨﺎﻋـﺔ اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫واﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﻓﻴﻬـﺎ واﻤﻬﺘﻤﻦ ﺑﻬﺎ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ واﻟﻌﺎﻟﻢ‪ .‬وﻣﻠﺘﻘﻰ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻳﺰﺧﺮ ﺑﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻷﺳـﻤﺎء اﻟﻼﻣﻌﺔ‬ ‫ﰲ ﺻﻨﺎﻋـﺔ اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻣﻦ‬

‫ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﴩﻛﺎت واﻤﺆﺳﺴـﺎت ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﺬﻳﻦ ﺳﻴﺠﺘﻤﻌﻮن ﻟﻼﻃﻼع‬ ‫ﻋﲆ ﻧﺘﺎﺋﺞ دراﺳـﺔ ﺑﻴﺌﺔ اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺷـﻤﻠﺖ‬ ‫‪ 50‬ﴍﻛـﺔ راﺋﺪة ﺗﻌﻤﻞ ﺑﺎﻟﺴـﻮق‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي‪ .‬وﻣﻦ اﻤﻘﺮر أن ﻳﻨﺎﻗﺶ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻌـﻮن ﰲ اﻤﻠﺘﻘـﻰ ﺳـﺒﻌﺔ‬ ‫ﻣﺤـﺎور رﺋﻴﺴـﻴﺔ؛ اﻤﺤـﻮر اﻷول‬ ‫اﻟﺘﺄﻟـﻖ ﻣـﻦ رأس اﻟﻬـﺮم واﻤﺤﻮر‬ ‫اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ اﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ أو‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ واﻤﺤﻮر اﻟﺜﺎﻟﺚ‬ ‫اﻹﻋـﻼن ‪ -‬اﻟﺘﺴـﻮﻳﻖ ‪ -‬اﻟﻌﻼﻗـﺎت‬ ‫اﻟﻌ���ﻣـﺔ ﺗﻨﺎﻓـﺲ أم ﺗﻜﺎﻣﻞ اﻤﺤﻮر‬ ‫اﻟﺮاﺑـﻊ ﺣﻤـﻼت ﻣﺘﺄﻟﻘـﺔ واﻤﺤﻮر‬

‫اﻟﻌﻴﺴﻰ ﺗﻄﻠﻖ »إﻳﺴﻮزو دﻳﻤﺎﻛﺲ ‪«٢٠١٣‬‬ ‫ﺑﻤﻮاﺻﻔﺎت ﺟﺪﻳﺪة وﻣﻈﻬﺮ ﻣﺘﻤﻴﺰ‬ ‫اﺣﺘﻔﻠﺖ ﴍﻛﺔ اﻟﻌﻴﴗ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎرات اﻟﻮﻛﻴﻞ اﻤﻌﺘﻤﺪ ﻟﴩﻛﺔ‬ ‫إﻳﺴـﻮزو ﻣﻮﺗـﻮرز ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻮﺳـﻄﻰ‪ ،‬ﺑﺈﻃﻼق ﺳـﻴﺎرة إﻳﺴـﻮزو‬ ‫دﻳﻤﺎﻛﺲ‪ 2013‬ﰲ اﻟﺴﻮق اﻟﺴﻌﻮدي‪،‬وذﻟﻚ ﺑﻤﻘﺮﻫﺎ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪت اﻟﻌﻴـﴗ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎرات‪،‬ﻋﲆ رﻳﺎدﺗﻬﺎ اﻟﺪاﺋﻤـﺔ وﺗﻘﺪﻳﻤﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻮق اﻟﺴـﻌﻮدي إﻳﺴـﻮزو دﻳﻤﺎﻛـﺲ ‪ ،2013‬اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﺘﱪاﻷﺣﺪث‬ ‫ﰲ ﺳﻠﺴـﻠﺔ ﺳـﻴﺎرات إﻳﺴـﻮزو ذات اﻤﻮاﺻﻔﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ وﺗﻮﻓﺮ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﺷﺎﺣﻨﺎت إﻳﺴﻮزو ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ ﻓﺌﺎﺗﻬﺎ اﺑﺘﺪا ًء ﻣﻦ ﺳﻴﺎرات اﻟﺒﻴﻚ آب اﻟﺸﻬﺮة‬ ‫إﻳﺴﻮزودﻳﻤﺎﻛﺲ‪،‬وﺷﺎﺣﻨﺎت اﻤﻬﺎم اﻟﺨﻔﻴﻔﺔ »إﻳﺴﻮزواﻟﻔﺌﺔ إن« وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﺷﺎﺣﻨﺎت اﻤﻬﺎم اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ »إﻳﺴﻮزواﻟﻔﺌﺔ أف«وﻛﺬﻟﻚ ﺷﺎﺣﻨﺎت اﻤﻬﺎم‬ ‫اﻟﺜﻘﻴﻠﺔ »إﻳﺴـﻮزو اﻟﻔﺌﺔ ﳼ واي«‪ .‬وﻳﺄﺗﻲ ﺗﺪﺷـﻦ اﻟﺴﻴﺎرة اﻟﺠﺪﻳﺪة‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﻦ ﻣﻊ إﻋﻼن اﻟﻌﻴﴗ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎرات ﻋﻦ ﺗﺪﺷﻦ أﻛﱪ ﻓﺮوع‬ ‫إﻳﺴـﻮزو ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪،‬اﻟﺬي ﻳﻤﺘﺪ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴـﺎﺣﺔ ‪ 3000‬ﻣـﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪ ،‬وﻗﺪ اﻋﺘﻤﺪت اﻟﻌﻴـﴗ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ اﻟﻔﺮع‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ اﻤﻘﺮ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻟﻬﺎ ﻛﻮﻛﻴﻞ ﻣﻌﺘﻤﺪ ﻟﺴـﻴﺎرات إﻳﺴـﻮزو ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﻮﺳﻄﻰ‪ ،‬وﻫﻮ ﻳﺘﻀﻤﻦ ﻣﻌﺮض ﻟﺸﺎﺣﻨﺎت إﻳﺴﻮزو وﻣﻨﻔﺬا ً ﻟﺒﻴﻊ ﻗﻄﻊ‬ ‫اﻟﻐﻴﺎر‪ ،‬وﻗﺪ ﺑﺪأ ﻓﻌﻠﻴﺎ ً ﰲ اﺳـﺘﻘﺒﺎل ﻋﻤﻼء إﻳﺴﻮزو وﺧﺪﻣﺘﻬﻢ وﻓﻖ أﻋﲆ‬ ‫اﻤﻌﺎﻳﺮ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪ .‬ﰲ ذات اﻟﺴﻴﺎق ﻳﺤﻈﻰ ﻣﻌﺮض ﴍﻛﺔ اﻟﻌﻴﴗ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻴﺎرات اﻟﺠﺪﻳﺪ ﺑﻌﺮض أول ﺷﺎﺣﻨﺔ إﻳﺴـﻮزو »‪ ،FSR‬ﻣﻌﺪة ﻟﻠﺒﻴﻊ‬ ‫ﻣﻦ إﻧﺘﺎج ﻣﺼﻨﻊ إﻳﺴـﻮزو ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﻣﻦ اﻤﻘﺮر أن ﺗﻘﻮم اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﺑﺤﻤﻠـﺔ ﺗﺮوﻳﺠﻴﺔ وﺗﺴـﻮﻳﻘﻴﺔ ﻟﺪﻋﻢ اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﺸـﺎﺣﻨﺎت‬ ‫إﻳﺴـﻮزو اﻟﺘﻲ اﻛﺘﺴـﺒﺖ ﺛﻘﺔ اﻟـﴩﻛﺎت واﻷﻓﺮاد‪ ،‬ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻋﲆ ﻣﺪى ﻋﻘﻮد ﻋﺪﻳﺪة‪ .‬وﺗﺘﻤﻴﺰ إﻳﺴـﻮزودﻳﻤﺎﻛﺲ ‪2013‬‬ ‫ﺑﻤﻮاﺻﻔﺎت إﺿﺎﻓﻴﺔ ﻋﻦ اﻤﻮدﻳﻼت اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ واﻤﻨﺎﻓﺴـﻦ ﻣﻤﺎ ﻳﺠﻌﻠﻬﺎ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴـﺔ وﻣﺮﻳﺤﺔ واﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﻤﺘﻌﻬـﺎ ﺑﻤﻮاﺻﻔﺎت ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﻛﺘﻤﺘﻌﻬـﺎ ﺑﻨﺎﻗﻞ ﺣﺮﻛـﺔ أﺗﻮﻣﺎﺗﻴﻜﻲ ﺧﻤﺎﳼ اﻟﴪﻋـﺎت وﻫﻴﻜﻞ ﺟﺪﻳﺪ‬ ‫ﻟﺘﻌﺰﻳﺰﺳـﻼﻣﺔ اﻟﺮﻛﺎب وﻣﻜﺎﺑﺢ أﻛﱪﺣﺠﻤﺎً‪ ،‬ﻣﻊ ﻧﻈﺎم ﻣﺴﺎﻋﺪة اﻤﻜﺎﺑﺢ‬ ‫وﻏﺮﻫـﺎ ﻣـﻦ اﻤﻮاﺻﻔﺎت اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻛﻠﻴـﺎً‪ .‬ﻟﺬا ﺗﻌﺘﱪإﻳﺴـﻮزو دﻳﻤﺎﻛﺲ‬ ‫‪ 2013‬اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻛﻠﻴﺎً‪ ،‬ﻣﺜﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﻌﻤﻞ واﻟﻌﺎﺋﻠﺔ وﻗﺎدرة ﻋﲆ إﻧﺠﺎزاﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﻀﺨﻤـﺔ ﻟﻔﱰات ﻃﻮﻳﻠـﺔ ‪ ،‬وﺻﺎﺣﺒﺔ اﻟﺘﺼﻤﻴﻢ اﻟﺪاﺧـﲇ اﻟﺬي ﻳﺮاﻋﻲ‬ ‫اﻤﺴﺎﺣﺎت اﻟﺮﺣﺒﺔ واﻷﻧﺎﻗﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﺟﺮئ وﺑﻨﻴﺔ ﻣﺒﺘﻜﺮة ‪.‬‬

‫اﻟﺨﺎﻣـﺲ دور اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﺘﺄﻟﻖ واﻤﺤﻮر اﻟﺴـﺎدس‬ ‫ﻟﻠﺘﺄﻟﻖ اﺗﺠﺎﻫـﺎت ﺟﺪﻳﺪة واﻤﺤﻮر‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻊ ﻣﻦ ﻣﻤﺎرس إﱃ ﻣﺤﱰف‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺳﻴﺸـﻬﺪ اﻤﻠﺘﻘﻰ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺛﻼث‬ ‫ورش ﻋﻤﻞ؛ اﻟﻮرﺷﺔ اﻷوﱃ ﺑﻌﻨﻮان‬ ‫اﻹﻋـﻼم اﻟﺠﺪﻳﺪ واﻟﻮرﺷـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺑﻌﻨـﻮان رﺳـﻢ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﻮرﺷـﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜـﺔ ﺑﻌﻨـﻮان اﻟﻌﻮدة‬ ‫إﱃ أﺳﺎﺳـﻴﺎت اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ ﻧﺴـﺨﺘﻪ اﻟﺮاﺑﻌـﺔ‪ ،‬ﻳﺤﻈـﻰ‬ ‫اﻤﻠﺘﻘﻰ ﺑﺪﻋـﻢ ﴍﻛﺔ ﻣﺎﻛﺲ ﻣﻴﺪﻳﺎ‬ ‫وﻳﺴـﺘﻬﺪف اﻤﻠﺘﻘـﻰ اﻤﺪﻳﺮﻳـﻦ‬ ‫واﻟﺮؤﺳـﺎء اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﻦ ورؤﺳـﺎء‬

‫ﻣﺠﺎﻟـﺲ اﻹدارة واﻤﺪﻳﺮﻳـﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻦ وﻣﺪﻳﺮي اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺤﻜﻮﻣـﻲ واﻟﻘﻄـﺎع‬ ‫اﻟﺨـﺎص وﺧﺎﺻﺔ ﴍﻛﺎت اﻟﺪﻋﺎﻳﺔ‬ ‫واﻹﻋﻼن‪ ،‬واﻤﺴﺆوﻟﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﻦ‪،‬‬ ‫واﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮي‬ ‫وﻣﺴـﺆوﱄ ﺧﺪﻣـﺎت اﻟﻌﻤـﻼء‬ ‫واﻷﻛﺎدﻳﻤﻴـﻦ‪.‬‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼـﻦ‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻌﺎﻳـﺪ‪ ،‬رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻤﻨﻈﻤـﺔ ﻟﻠﻤﻠﺘﻘـﻰ »ﻋﻘﺪ‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﺤـﺪث ﻳﺄﺗـﻲ اﻧﻄﻼﻗـﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﺰاﻣﻨﺎ اﻤﺘﻮاﺻﻞ ﺑﺘﻄﻮﻳﺮ ﺻﻨﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ وﺗﻌﺰﻳﺰﻫـﺎ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬وﺑﻌﺪ ﻧﺠﺎﺣﻨﺎ ﰲ إرﺳـﺎء‬

‫اﻤﻌﺎﻳـﺮ واﻟﻘﻴـﻢ ﻟﻬـﺬه اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‬ ‫ﺧﻼل اﻤﻠﺘﻘﻴﺎت اﻟﺜﻼﺛﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﻧﺄﺗﻲ اﻟﻴﻮم ﻟﻨﻮاﺻﻞ دﻋﻢ وﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻣﻬﺎرات اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ اﻤﺒﺘﻜﺮة‬ ‫واﻟﻔﺎﻋﻠﺔ‪ ،‬وﺑﻨﺎء ﻣﻔﻬﻮم ﺟﺪﻳﺪ ﻟﺪور‬ ‫اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل اﺳﺘﻌﺮاض دراﺳﺎت ﺣﺎﻻت‬ ‫وإﺑـﺮاز دور اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫ﰲ ﻇـﻞ اﻟﻈـﺮوف اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﻮﻓـﺮ ﺑﻴﺌـﺔ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺘﺨﺼﺼـﻦ واﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺎﻻت اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺘﻜﻮﻳﻦ‬ ‫ﻋﻼﻗـﺎت اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ وﻣﻬﻨﻴﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﺟﻤﻬﻮرﻫﻢ اﻤﺴﺘﻬﺪف«‪.‬‬

‫»اﻟﺼﺮح ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ واﻟﺴﻔﺮ« ﺗﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ‬ ‫درع اﻟﻤﺒﻴﻌﺎت ﻣﻦ »اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ«‬

‫ﻃﻼل اﻤﻬﻴﺪب ﻳﺘﺴﻠﻢ درع اﻤﺒﻴﻌﺎت ﻣﻦ »اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ«‬ ‫ﺣﺼﻠـﺖ ﴍﻛـﺔ اﻟـﴫح‬ ‫ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻟﺴـﻔﺮ ﻋﲆ درع ﻣﻦ‬ ‫إدارة اﻤﺒﻴﻌـﺎت ﻟﻠﺨﻄﻮط اﻟﺠﻮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺎﻟﺮﻳـﺎض‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﺗﺜﻤﻴﻨـﺎ ﻟﺪورﻫـﺎ اﻟﺒﺎرز ﰲ‬ ‫ﺗﻨﺸﻴﻂ وﺗﻨﻤﻴﺔ ﻣﺒﻴﻌﺎت اﻟﺨﻄﻮط‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬وﺗﻌﺘـﱪ »اﻟـﴫح«‬ ‫ﺿﻤـﻦ أول ﺧﻤـﺲ وﻛﺎﻻت ﻋـﲆ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى اﻤﺒﻴﻌﺎت ﻟﴩﻛﺔ اﻟﺨﻄﻮط‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﺗﺴﻠﻢ اﻟﺪرع ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ ﻃﻼل اﻤﻬﻴﺪب ﻧﺎﺋﺐ اﻤﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﻟﴩﻛـﺔ اﻟﴫح ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ‬ ‫واﻟﺴـﻔﺮ ﰲ اﻟﺤﻔـﻞ اﻟﺨﺎص اﻟﺬي‬ ‫أﻗﻴﻢ ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ .‬وﺗﻌﺪ ﴍﻛﺔ‬ ‫اﻟـﴫح ﺑﺨﱪﺗﻬـﺎ اﻤﻤﺘـﺪة ﻷﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ‪ 35‬ﻋﺎﻣﺎ ً ﻣﻦ أﻛـﱪ اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠـﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﺣـﺎزت ﻋـﲆ ﻋـﺪد ﻛﺒـﺮ‬

‫ﻣﻦ اﻟـﺪروع وﺷـﻬﺎدات اﻟﺘﻘﺪﻳﺮ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺨﻄـﻮط اﻟﺠﻮﻳـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ وﻣﻦ ﴍﻛﺎت اﻟﻄﺮان‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺣـﺎزت ﻋﲆ اﻤﺮاﺗﺐ‬ ‫اﻷوﱃ ﻟﻠﻤﺒﻴﻌـﺎت ﻣـﻦ ﴍﻛﺎت‬ ‫اﻟﻔﻨـﺎدق اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﺣـﻮل اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫وﺗﻘﺪم ﴍﻛـﺔ اﻟـﴫح ﻟﻌﻤﻼﺋﻬﺎ‬ ‫ﻋﺪﻳـﺪا ﻣـﻦ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ‬ ‫ﺑﺄﻗﻞ اﻷﺳﻌﺎر وأﻓﻀﻞ اﻹﻣﻜﺎﻧﻴﺎت‬ ‫ﻣﻦ ﺣﺠـﺰ وإﺻـﺪار اﻟﺘﺬاﻛﺮ ﻋﲆ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ ﴍﻛﺎت اﻟﻄـﺮان وﺣﺠﺰ‬ ‫اﻟﻔﻨﺎدق وﺣﺠﺰ اﻟﺸـﻘﻖ اﻟﻔﻨﺪﻗﻴﺔ‬ ‫ﺣـﻮل اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬وﺗﻨﺴـﻴﻖ اﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ اﻟﻄﻮﻳﻠـﺔ واﻟﻘﺼـﺮة‬ ‫وﻋﻤﻞ اﻟﺘﺄﺷـﺮات اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﺴـﻔﺎرات اﻷﺟﻨﺒﻴـﺔ‬ ‫وإﺻﺪار اﻟﺮﺧﺺ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺪ أﻧﺸـﺄت ﴍﻛـﺔ اﻟﴫح‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫إدارة ﺧﺎﺻـﺔ ﺗﻌﻨـﻰ ﺑﺘﻨﻈﻴـﻢ‬ ‫اﻟﺮﺣﻼت اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ داﺧﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻧﻈﺮا ً ﻟﻺﻣﻜﺎﻧﺎت اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ اﻟﻬﺎﺋﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻤﺘﻊ ﺑﻬـﺎ اﻤﻤﻠﻜـﺔ واﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺴـﻠﻂ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻷﺿﻮاء واﺣﺪ ًة ﺗﻠﻮ‬ ‫اﻷﺧﺮى ﻳﻮﻣﺎ ً ﺑﻌﺪ ﻳﻮم ﺣﻴﺚ ﻣُﻨﺤﺖ‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ ﺗﺮﺧﻴﺼﺎ ً ﻛﻤﻨﻈﻢ ﻟﻠﺮﺣﻼت‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر‪ ،‬وﺗﻘﻮم اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﺑﺘﺼﻤﻴﻢ وﺗﺴﻮﻳﻖ وﺗﻨﻔﻴﺬ ﺧﺪﻣﺎت‬ ‫ﺳـﻴﺎﺣﻴﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﺑﺎﻤﺠﻤﻮﻋﺎت‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ اﻤﻮﺟﻮدة داﺧﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫أو اﻟﻘﺎدﻣﺔ إﻟﻴﻬﺎ ﺑﻐﺮض اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‬ ‫داﺧﻠﻬﺎ وﺗﻘـﻮم ﺑﺸـﻜﻞ اﻋﺘﻴﺎدي‬ ‫ﺑﺘﻨﻈﻴﻢ رﺣـﻼت أو ﺑﺮاﻣﺞ ﻣﻜﻮﻧﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻋﻨﴫﻳﻦ أو أﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻤﻜﻮﻧﺎت‬ ‫اﻟﺘﺎﻟﻴـﺔ وﻋﺮﺿﻬـﺎ ﺑﺴـﻌﺮ ﻛﲇ‬ ‫ﻟﻠﻌﻤﻼء‪.‬‬


‫اﻟﻤﻮﺳﻰ‪ :‬ﻟﻮﺣﺎت‬ ‫»ﺑﻘﺎﻳﺎ ﺗﺮاث«‬ ‫ﺧﺮﺳﺎء ﻟﻜﻨﻬﺎ‬ ‫ﺗﻨﺒﺊ ﺑﻤﻮﻫﺒﺘﻴﻦ‬ ‫واﻋﺪﺗﻴﻦ‬

‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﻌﺒﻨﺪي‬ ‫ﻗـﺎل اﻟﻔﻨـﺎن اﻟﺘﺸـﻜﻴﲇ ﻋﺒﺪاﻟﺴـﺘﺎر‬ ‫اﻤـﻮﳻ‪ ،‬إن ﻣـﺎ ﻗﺪﻣﻪ اﻟﻔﻨﺎﻧـﺎن ﻣﺎزن‬ ‫آل ﺣﺴـﻦ وﺗﻬﺎﻧﻲ اﻟﺸﺒﻴﺐ ﻣﻦ أﻋﻤﺎل‬ ‫ﰲ ﻣﻌـﺮض »ﺑﻘﺎﻳﺎ ﺗـﺮاث«‪ ،‬ﻣﺤﺎوﻻت‬ ‫ﻻ ﺗﺮﺗﻘـﻲ ﻟﻺﺟﺎدة‪ .‬وأوﺿـﺢ اﻤﻮﳻ‪،‬‬ ‫ﺧﻼل أﻣﺴـﻴﺔ ﻧﻘﺪﻳﺔ ﻋﻦ اﻤﻌﺮض أﻗﻴﻤﺖ ﰲ‬ ‫ﺻﺎﻟﺔ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﰲ اﻟﻘﻄﻴﻒ‬ ‫ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬أن ﻣﻌﻈـﻢ ﻟﻮﺣـﺎت‬

‫اﻤﻌﺮض ﺗﺴـﺠﻴﻞ وﻟﻴﺲ ﻓﻴﻬﺎ ﺗﻌﺒﺮ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً‬ ‫إﱃ أن ﻣﻮاﺿﻴﻌﻬﺎ ﻻ ﺗﺘﻜﻠﻢ ﻋﻦ ﻧﻔﺴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻟﺨﺺ إﻳﺠﺎﺑﻴـﺎت اﻤﻌﺮض ﰲ أن ﻟﺪى‬ ‫اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ آل ﺣﺴـﻦ واﻟﺸـﺒﻴﺐ ﻣﻘـﺪرة ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﻜﻮﻳـﻦ‪ ،‬ﻣﻊ ﻣﺤـﺎوﻻت ﺟـﺎدة‪ ،‬وإﻣﻜﺎﻧﺎت‬ ‫ﺟﻴـﺪة ﻋﲆ اﻟﺮﺳـﻢ‪ ،‬ﺗﻨﺒـﺊ ﺑﻤﻮﻫﺒـﺔ واﻋﺪة‪،‬‬ ‫ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن ﻣﺴﺘﻮى اﻤﻌﺮض ﻓﻮق اﻤﺘﻮﺳﻂ‬ ‫وراق ﺟﺪاً‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫وﻋـﻦ اﻟﺴـﺒﻠﻴﺎت‪ ،‬ﻗﺎل إن ﻫﻨـﺎك أﻣﻮرا ً‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻤﻴﺔ ﻣﺜﻞ ﺗﺪاﺧﻞ ﺑـﻦ ﻟﻮﺣﺎت اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ‪،‬‬

‫ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن ﻋـﺪم اﻟﻔﺼﻞ ﺑﻦ ﻟﻮﺣﺎﺗﻬﺎ ﻣﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻷن ﻟـﻜﻞ ﻓﻨـﺎن ﺗﺠﺮﺑﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن ﰲ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻷﻋﻤﺎل اﻗﺘﺒﺎﺳﺎ ً واﺿﺤﺎً‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إن اﻷﻟـﻮان ﻟـﺪى ﻣـﺎزن ﻗﻮﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻬﺎﻧﻲ ﺗﺠﻴﺪ اﺳـﺘﺨﺪام اﻷﺑﻴﺾ واﻷﺳـﻮد‪،‬‬ ‫إﻻ أن اﻟﺘﺒﺎﻳﻦ واﻟﻀﻮء ﺿﻌﻴﻒ ﰲ اﻟﻠﻮﺣﺎت‪.‬‬ ‫وأدار اﻷﻣﺴـﻴﺔ اﻟﻔﻨـﺎن ﻋﺒﺪاﻟﻌﻈﻴﻢ آل‬ ‫ﺷﲇ‪ ،‬وﺷـﺎرك ﻓﻴﻬﺎ إﱃ ﺟﺎﻧﺐ اﻤﻮﳻ اﻟﻔﻨﺎن‬ ‫ﻋـﲇ اﻟﺠﴚ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻗـﺎل إن ﻟـﺪى اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ‬ ‫ﻣﻬـﺎرة ﻋﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ ﺗﺘﻠﺨـﺺ ﺣـﻮل‬

‫اﺧﺘﻼط ﻟﻮﺣﺎﺗﻬﻤـﺎ ﰲ اﻤﻌﺮض‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن‬ ‫ذﻟﻚ ﻳﺆدي إﱃ ﺑﻌﺾ اﻟﺘﺸﻮﻳﺶ ﻋﻨﺪ اﻤﻘﺎرﻧﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﺠـﴚ إﱃ أن اﻟﺘﻜﻮﻳﻦ ﻣﻤﺘﺎز‬ ‫ﰲ ﻣﻌﻈـﻢ اﻟﻠﻮﺣـﺎت‪ ،‬وﺿﻌﻴـﻒ ﰲ ﺑﻌﻀﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻏﻠـﺐ ﻋﲆ اﻤﻌـﺮض ﻧﻘﺺ ﰲ اﻟﺘﺸـﺒﻊ‬ ‫اﻟﻠﻮﻧـﻲ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﰲ اﻟﻌﻨﺎﴏ ذات اﻟﺴـﻴﺎدة‪،‬‬ ‫واﻟﺘﺒﺎﻳـﻦ واﻟﻀﻮء ﻛﺎن ﻣﺆﺛـﺮا ً ﺟﺪا ً ﰲ ﺑﺮوز‬ ‫ﻋﻨﺎﴏ ﺗﻜﻮﻳﻦ أﺧﺮى‪ ،‬وأن ﰲ اﻹﻳﻘﺎع ﻧﻘﻼت‬ ‫إﱃ ﻋﻨـﺎﴏ اﻟﺘﻜﻮﻳﻦ داﺧﻞ اﻷﻋﻤﺎل وﻣﻔﻌﻮل‬ ‫ﻟﻮﻧﻲ ﺟﻤﻴﻞ ﺟﺪاً‪.‬‬

‫اﻤﻮﳻ ﻳﺼﺎﻓﺢ آل ﺣﺴﻦ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻷﻣﺴﻴﺔ وﺑﺠﺎﻧﺒﻬﻤﺎ آل ﺷﲇ واﻟﺠﴚ )اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪19‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 1‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (453‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»أدﺑﻲ ﺗﺒﻮك« ﻳﻄﺮح‬ ‫‪ ٥٥‬ﻋﻨﻮاﻧ ًﺎ ﻓﻲ ���ﻌﺮض‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ﻟﻠﻜﺘﺎب‬

‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻧﺎﻋﻢ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫ﻳﺸـﺎرك ﻧﺎدي أدﺑﻲ ﺗﺒﻮك ﰲ ﻣﻌﺮض‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض اﻟﺪوﱄ ﻟﻠﻜﺘﺎب‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﻨﻄﻠﻖ‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗـﻪ ﰲ اﻟﺨﺎﻣـﺲ ﻣـﻦ ﻣـﺎرس‬ ‫اﻟﺠـﺎري‪ ،‬ﺑﺄﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ‪ 55‬ﻋﻨﻮاﻧـﺎً‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ ﺧﻤﺴـﺔ إﺻـﺪارات ﺟﺪﻳـﺪة‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻟﻠﻨـﺎدي اﻟﻜﺎﺗﺐ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﻌﻜﻴﻤﻲ‪ ،‬أن دﻳﻮان اﻟﺸـﺎﻋﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺼﻴﺨﺎن »اﻟﻐﻨﺎء ﻋﲆ أﺑﻮاب ﺗﻴﻤﺎء«‬ ‫ﺳـﻴﻜﻮن ﺿﻤﻦ اﻹﺻﺪارات اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳـﻴﻘﺪﻣﻬﺎ اﻟﻨﺎدي ﰲ اﻤﻌﺮض‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺗﻀﻢ‬ ‫أﻳﻀﺎً‪» :‬ﻋﻴﻮن أﻧﺜﻰ‪ ..‬ﺷﻮاﻫﺪ ﻻ ﻣﺸﺎﻫﺪات«‬ ‫ﻟﺴـﻜﻴﻨﺔ اﻤﺸـﻴﺨﺺ‪» ،‬ﻣﻘـﺎﻻت أوﻤﺒﻴـﺔ«‬ ‫ﻷﺣﻤـﺪ اﻟﻌـﲇ‪» ،‬ﻫﺰﻳﻤﺔ أﻟﻢ« ﻟﺮﺑـﺎب اﻟﻨﻤﺮ‪،‬‬ ‫»ﺷﻌﺮﻳﺔ اﻟﻠﻐﺔ اﻟﺮواﺋﻴﺔ‪ ..‬أﺣﻼم اﻤﺴﺘﻐﺎﻧﻤﻲ‬

‫أﻧﻤﻮذﺟﺎً« ﻟﺨﺎﻟـﺪ اﻤﺎﻟﻜﻲ‪ ،‬و«ﺧﻄﺎب‬ ‫ﺑﻦ اﻹﻟﻘﺎء واﻟﻨﺺ« ﻷﺣﻤﺪ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إن ﻫـﺬه اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﺳـﺘﻜﻮن‬ ‫اﻟﺘﺠﺮﺑـﺔ اﻷوﱃ اﻟﺘـﻲ ﻳﻘﺪﻣﻬـﺎ اﻟﻨـﺎدي‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﻋﻘﺪه ﴍاﻛـﺔ ﻣﻊ دار ﻣـﺪارك ﻟﻠﻨﴩ‬ ‫واﻟﺘﻮزﻳـﻊ ﰲ دﺑـﻲ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﻜﺘـﺐ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺳﺘﻌﺮض ﰲ ﺟﻨﺎﺣﻲ اﻟﻨﺎدي ودار‬ ‫ﻣﺪارك‪.‬‬

‫»اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ وا‘ﺛﺎر« ﺗﺒﺪأ اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻛﻨﻮز »اﻟﻔﻴﺤﺎﻧﻲ« ﻓﻲ اﻟﻘﻄﻴﻒ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺸﱪﻛﺔ‬ ‫ﺑـﺪأ ﻓـﺮع اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛـﺎر ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ ،‬ﰲ إزاﺣـﺔ اﻟـﺮﻛﺎم‬ ‫واﻷﻧﻘـﺎض ﻣﻦ ﻗـﴫ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫـﺎب اﻟﺘﺎرﻳﺨـﻲ‬ ‫ﰲ ﺑﻠـﺪة دارﻳـﻦ ﰲ اﻟﻘﻄﻴـﻒ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻬﺎوت داﺧﻞ اﻤﺒﻨﻰ‪.‬‬ ‫وﻛﺸﻔﺖ ﻋﻤﻠﻴﺎت إزاﺣﺔ اﻟﺮﻛﺎم‬ ‫ﻣﻦ ﺑـﻦ ﺣﺠﺮات وﺟـﺪران اﻟﻘﴫ‬ ‫اﻤﺘﻬﺎوﻳﺔ‪ ،‬ﻋـﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻤﻮﻗﻊ ﻋﲆ‬ ‫ﺑﻌـﺾ ﺟﺪراﻧـﻪ وأﺳﺎﺳـﺎﺗﻪ‪ .‬وأﻛﺪ‬ ‫ﻋﻤّ ﺎل ﰲ اﻤﻮﻗﻊ أن ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻨﻈﻴﻒ‪،‬‬ ‫ﺑـﺪأت ﻗﺒﻞ ﻧﺤـﻮ ﻋﴩة أﻳـﺎم‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﺗﺴﺘﻐﺮق وﻗﺘﺎ ً ﻗﺪ ﻳﻤﺘﺪ ﻷﺳﺎﺑﻴﻊ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺪﻳـﺮ ﻣﺘﺤـﻒ اﻟﺪﻣﺎم‪،‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﺤﺸـﺎش‪ ،‬اﻟﺬي اﻟﺘﻘﺘﻪ‬ ‫»اﻟـﴩق« ﰲ ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﻘﻠﻌـﺔ‪ ،‬إن‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻵن ﻣﻘﺘـﴫ ﻋﲆ اﻟﺘﻨﻈﻴﻒ‪،‬‬ ‫وﺳـﻴﻌﻘﺐ ذﻟﻚ ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ‬ ‫وﺛﺎﺋـﻖ ﺗﺨـﺺ اﻟﻘـﴫ‪ ،‬وﻣـﻦ ﺛﻢ‬ ‫ﺳـﺘﺒﺪأ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻨﻘﻴﺐ‪ ،‬دون‬ ‫أن ﻳﺪﱄ ﺑﺘﻔﺎﺻﻴﻞ أﺧﺮى‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ ﻋﻀـﻮ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻋﲇ اﻟﺪرورة‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي وﻗـﻒ ﻋـﲆ أﻃـﻼل اﻟﻘﴫ‬ ‫أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬أن اﻟﻘﻠﻌﺔ اﻟﺘﻲ ﺳـﻜﻨﻬﺎ‬ ‫ﺗﺎﺟﺮ اﻟﻠﺆﻟﺆ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻔﻴﺤﺎﻧﻲ ﺳـﻨﺔ‬ ‫‪1303‬ﻫــ‪ ،‬ﺗﺤﻮﻟﺖ ﻷﺷـﺒﻪ ﺑﻜﻮﻣﺔ‬

‫ﺗﻨﻄﻠﻖ اﻟﺜﻼﺛﺎء اﻤﻘﺒـﻞ‪ ،‬ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﻣﻌﺮض‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض اﻟـﺪوﱄ ﻟﻠﻜﺘﺎب‪ ،‬اﻟـﺬي ﺗﻨﻈﻤﻪ وزارة‬ ‫ﻣﻌﺮض اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم ﺗﺤـﺖ رﻋﺎﻳﺔ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ آل‬ ‫اﻟﺪوﻟﻲ ﻟﻠﻜﺘﺎب ‪٢٠١٣‬‬ ‫ﺳـﻌﻮد‪ ،‬ﰲ ﻣﻘـﺮ أرض اﻤﻌـﺎرض ﺑﺎﻟﺮﻳـﺎض‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺘﻤﻼ ﻋﲆ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ﻣﻠﻴﻮن ﻋﻨـﻮان ﻛﺘﺎب‬ ‫ورﻗﻲ وإﻟﻜﱰوﻧـﻲ‪ ،‬وﻣﻜﺮﻣﺎ ﺿﻤـﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻪ‬ ‫روّادا ً إﻋﻼﻣﻴﻦ ﺳﻌﻮدﻳﻦ ﻣﺘﻮﻓﻦ‪.‬‬ ‫اﻟﺨﺘﺎم‪ :‬اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 15‬ﻣﺎرس‬ ‫اﻻﻓﺘﺘﺎح‪ :‬اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 5‬ﻣﺎرس‬

‫ﻋﻨﺎوﻳﻦ‬

‫اﻟﻜﺘﺐ اﻟﻮرﻗﻴﺔ‪ :‬أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 250‬أﻟﻒ ﻋﻨﻮان‪.‬‬ ‫اﻟﻜﺘﺐ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‪ :‬أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ‪1.000.000‬‬ ‫ﻋﻨﻮان‪.‬‬

‫ﺟﺪﻳﺪ‬ ‫اﻟﺪورة‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‬

‫ﺣﺠـﺎرة ﻧﺘﻴﺠـﺔ ﺗﻬـﺎوي اﻟﺠﺪران‬ ‫وﺗﺴـﺎﻗﻄﻬﺎ ﻋـﲆ ﺑﻌﻀﻬـﺎ ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫اﻹﻫﻤـﺎل‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ً أن ﻻ ﻳﻘﺘﴫ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺘﺴﻮﻳﺮ واﻟﺘﻨﻈﻴﻒ واﻟﺘﻨﻘﻴﺐ‪،‬‬ ‫ﺑﻞ إﻋـﺎدة اﻤﻮﻗﻊ ﻟﻬﻴﺌﺘـﻪ اﻤﻌﻤﺎرﻳﺔ‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﻟﻴﻜﻮن ﻣﻌﻠﻤﺎ ً ﻳﺤﻜﻲ ﺟﺰءا ً‬

‫ﻋﻤّ ﺎل ﻳﺮﻓﻌﻮن اﻷﻧﻘﺎض واﻟﺤﺠﺎرة اﻤﺘﻬﺎوﻳﺔ ﰲ ﻗﴫ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب‪ ،‬وﺑﺤﺴـﺐ اﻟﻠﻮﺣﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﺮﻳﻔﻴـﺔ ﻟﻠﻤﻮﻗﻊ‪ ،‬ﻳﺴـﻤّ ﻰ ﺑﻘﴫ‬ ‫»ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﺎﺷـﺎ«‪ ،‬وﻳﺸـﺮ ﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻤﺆرﺧﻦ إﱃ أن ﺑﻨﺎءه ﻛﺎن ﰲ اﻟﻘﺮن‬ ‫اﻟﺴﺎدس اﻤﻴﻼدي‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﺠﺪﻳﺪه ﻋﺎم‬ ‫‪1303‬ﻫـ‪ ،‬ﻋﲆ ﻳﺪ اﻟﺸﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب اﻟﻔﻴﺤﺎﻧﻲ‪ ،‬أﺣﺪ أﺷـﻬﺮ‬ ‫ﺗﺠـﺎر اﻟﻠﺆﻟـﺆ ﰲ اﻟﺨﻠﻴـﺞ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪،‬‬ ‫وﻛﺎن أدﻳﺒﺎ ً وﺷـﺎﻋﺮاً‪ ،‬وﻓﺪ ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻗﺎدﻣـﺎ ً ﻣـﻦ ﻗﻄـﺮ ‪1884‬م‪ ،‬وﻳﻘﻊ‬ ‫اﻟﻘﴫ ﻋـﲆ ﺿﻔﺎف ﺷـﺎﻃﺊ ﺑﻠﺪة‬ ‫دارﻳﻦ ﰲ ﺟﺰﻳﺮة ﺗﺎروت‪.‬‬

‫ﻣﻦ ﺗﺎرﻳـﺦ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ .‬وﻟﻔﺖ اﻟﺪرورة‬ ‫إﱃ أن اﻟﻘـﴫ اﻵن‪ ،‬ﻟـﻢ َ‬ ‫ﻳﺒـﻖ ﻣﻨـﻪ‬ ‫ﺳﻮى أﺳﺎﺳـﺎت‪ ،‬وﺟﺪران ﺗﺤﺘﻮي‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻷﻗـﻮاس‪ ،‬اﻤﺼﻤﻤﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻄﺮاز اﻹﺳﻼﻣﻲ اﻟﻌﺒﺎﳼ‪.‬‬ ‫ﻳﺸـﺎر إﱃ أن ﻗـﴫ ﻣﺤﻤـﺪ‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪25‬‬

‫ إﻧﺸـﺎء اﻟﺼﺎﻟـﺔ رﻗـﻢ‬‫)‪ (5‬اﻟﺘـﻲ ﺗﻀـﻢ ‪105‬‬ ‫أﺟﻨﺤﺔ ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ‪.‬‬ ‫ اﺳﺘﺨﺪام »اﻟﺒﺎرﻛﻮد«‪.‬‬‫ إﻃﻼق ﻗﻨﺎة ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ‬‫ﺧﺎﺻﺔ‪.‬‬

‫ﺿﻴﻒ اﻟﺸﺮف‬

‫ﻣﻤﻠﻜﺔ اﻤﻐﺮب )أول ﺿﻴﻒ ﴍف ﻋﺮﺑﻲ(‬

‫اﻟﻤﺸﺎرﻛﻮن‬

‫ﻧـﴩ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﺸـﺎرﻛﺔ‪ 957 :‬دار‬ ‫ٍ‬ ‫وﺗﻮﻛﻴﻞ وﻫﻴﺌﺎت وﻣﺆﺳﺴـﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫وأﻫﻠﻴﺔ وﺧﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫اﻤﺘﻘﺪﻣـﺔ‪ 1428 :‬ﺑﻴﻨﻬـﺎ ‪ 211‬ﺟﻬـﺔ‬ ‫ﻃﻠﺒﺖ اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﺑﻌﺪ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ‬ ‫اﻤﺴﺘﺒﻌﺪة‪471 :‬‬

‫اﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ‬ ‫اﻟﻤﺼﺎﺣﺐ‬

‫ﻣﺤﺎﴐات وﻧﺪوات وورش ﻋﻤﻞ‪.‬‬‫ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺘﻲ اﻟﺮﻳﺎض وﺟﺪة‪.‬‬‫‪ -‬ﻳﺴﺘﻤﺮ ﺗﺴﻌﺔ أﻳﺎم‪.‬‬

‫أوﻗﺎت اﻟﻤﻌﺮض‬

‫@ ﺗﻜﺮﻳﻢ‬

‫ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻟﺮاﺋﺪات اﻟﺴﻌﻮدﻳﺎت‬ ‫اﻷﻣﺮة ﻋﺎدﻟﺔ ﺑﻨﺖ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ )ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻤﺮأة(‪.‬‬ ‫ﻧﻮرة آل اﻟﺸﻴﺦ )اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺨﺮي(‪.‬‬‫ﻧﻮال ﻣﺼﲇ )اﻟﻔﻦ اﻟﺘﺸﻜﻴﲇ(‪.‬‬‫ﻣﻬﺎ ﻓﺘﻴﺤﻲ )ﺧﺪﻣﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ(‪.‬‬‫ﻣﻮﴈ اﻟﻨﻌﻴﻢ )اﻟﱰﺑﻴﺔ(‪.‬‬‫ ﺧﺮﻳﺔ اﻟﺴﻘﺎف )اﻷدب(‪.‬‬‫ ﻫﻨﺪ ﺑﺎﻏﻔﺎر )اﻟﱰاث(‪.‬‬‫‪ -‬اﺑﺘﺴﺎم ﺣﻠﻮاﻧﻲ )اﻹدارة(‪.‬‬

‫ اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 5‬ﻣﺎرس ﻣﺨﺼﺺ ﻟﻀﻴﻮف ﺣﻔﻞ اﻻﻓﺘﺘﺎح ﻓﻘﻂ‪.‬‬‫ ﻳﻔﺘﺘـﺢ أﺑﻮاﺑـﻪ ﻟﻠﺠﻤﻬﻮر اﻋﺘﺒﺎرا ً ﻣﻦ اﻷرﺑﻌـﺎء ‪ 6‬ﻣﺎرس ﺣﺘﻰ اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 15‬ﻣﺎرس‪ ،‬ﻣـﻦ اﻟﻌﺎﴍة ﺻﺒﺎﺣﺎ ً وﺣﺘﻰ‬‫‪ 11:00‬ﻣﺴﺎءً‪ ،‬ﻋﺪا اﻟﺠﻤﻌﺔ ﻣﻦ اﻟﺮاﺑﻌﺔ إﱃ اﻟﻌﺎﴍة ﻣﺴﺎءً‪.‬‬

‫اﻟﻘﺒﻮري ﻟـ |‪» :‬ﺣﻴﺎدﻳﺔ« ﻣﺤﻤﺪ أﺳﺪ‬ ‫»ﻣﺎﻳﺴﺘﺮو« ﺗﺸﺎرك ﻓﻲ ﻣﻬﺮﺟﺎن ﻛﻮﻟﻮﻣﺒﻮ اﻟﻤﺴﺮﺣﻲ‬ ‫دﻓﻌﺘﻨﻲ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﺷﺨﺼﻴﺘﻪ ﻓﻲ »اﻟﻄﺮﻳﻖ إﻟﻰ ﻣﻜﺔ«‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺮﻳﻢ آل ﺷﻴﻒ‬

‫ﻳﺸـﺎرك ﻓﺮع ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫واﻟﻔﻨـﻮن ﰲ اﻟﻘﺼﻴﻢ ﺑﻤﴪﺣﻴﺔ‬ ‫»ﻣﺎﻳﺴـﱰو«‪ ،‬ﻟﻠﻤﺨـﺮج ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﻌﺘﻴﺒـﻲ‪ ،‬ﰲ ﻣﻬﺮﺟﺎن ﻛﻮﻟﻮﻣﺒﻮ‬ ‫اﻟـﺪوﱄ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﻠﻤـﴪح‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻨﻈـﻢ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻟﴪﻳﻼﻧﻜﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫‪ 28‬ﻣـﺎرس ﺣﺘـﻰ اﻟﺮاﺑﻊ ﻣـﻦ أﺑﺮﻳﻞ‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وﺳـﺒﻖ أن ﻋﺮﺿـﺖ ﻣﴪﺣﻴـﺔ‬ ‫»ﻣﺎﻳﺴـﱰو« ﰲ ﺛﻼﺛـﺔ ﻣﻬﺮﺟﺎﻧـﺎت‬ ‫دوﻟﻴﺔ ﺳﺎﺑﻘﺔ ﻋﺎم ‪ ،2012‬ﰲ أوﻛﺮاﻧﻴﺎ‬ ‫وﺗﻮﻧﺲ واﻟﻬﻨﺪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻋﺮﺿﺖ ﰲ ﺣﺎﺋﻞ‪،‬‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﺆاد اﻤﺎﻟﻜﻲ‬

‫ﻓﻴﻤـﺎ ﺗﻌـﺮض ﰲ ﻫـﺬا اﻤﻬﺮﺟـﺎن ﰲ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ أﺑﺮﻳﻞ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻬﺮﺟـﺎن ﻛﻮﻟﻮﻣﺒﻮ‪،‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫إﻋﻼن اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﺑﺠﺎﺋﺰة »اﻟﻜﺘﺎب«‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس ﺗﻌﻠﻦ ﻏﺪا ً اﻟﺴـﺒﺖ أﺳـﻤﺎء اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ اﻟﻌﴩة‬ ‫ﺑﺠﺎﺋـﺰة وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻹﻋـﻼم ﻟﻠﻜﺘـﺎب ﻟﻌـﺎم ‪1434‬ﻫــ‪/‬‬ ‫‪2013‬م‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺳـﺘﻤﻨﺢ ﻟﻬﻢ ﺧـﻼل اﻓﺘﺘﺎح ﻣﻌـﺮض اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟـﺪوﱄ ﻟﻠﻜﺘﺎب اﻟﺜﻼﺛـﺎء اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻣﻦ ﻗﺒﻞ وزﻳـﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺧﻮﺟـﺔ‪ .‬وأوﺿـﺢ وﻛﻴـﻞ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫واﻹﻋﻼم ﻟﻠﺸﺆون اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺠﺎﺋﺰة‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻧﺎﴏ‬ ‫اﻟﺤﺠﻴـﻼن‪ ،‬أن اﻤﺆﻟﻔـﺎت اﻟﻔﺎﺋﺰة ﻫﻲ ﺣﺼﻴﻠـﺔ ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪300‬‬ ‫ﻛﺘﺎب‪ ،‬ﺑﻌـﺪ ﻓﺮزﻫﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻓﺎﺣﺼـﻦ وﻣﺤﻜﻤﻦ ﻣﺘﺨﺼﺼﻦ‪،‬‬ ‫وﺗﺼﻔﻴﺘﻬـﺎ ﻋﲆ ﻋﺪة ﻣﺮاﺣﻞ؛ ﺑﺪأت ﻣﻨﺬ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺳـﺘﺔ أﺷـﻬﺮ‪،‬‬ ‫واﻧﺘﻬﺖ اﻷﺳﺒﻮع اﻤﺎﴈ ﺑﱰﺷﻴﺢ اﻟﻜﺘﺐ اﻟﻔﺎﺋﺰة‪ .‬وﻳﺒﻠﻎ ﻣﺠﻤﻮع‬ ‫ﻗﻴﻤﺔ اﻟﺠﺎﺋـﺰة ﻣﻠﻴﻮﻧﻲ رﻳﺎل‪ ،‬ﻳﺤﺼﻞ اﻟﻜﺘـﺎب اﻟﻔﺎﺋﺰ ﻋﲆ ‪200‬‬ ‫أﻟﻒ رﻳﺎل‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ ﻣﺎﺋﺔ أﻟﻒ ﻟﻠﻤﺆﻟﻒ‪ ،‬وﻣﺎﺋﺔ أﻟﻒ ﻟﴩاء ﻟﻠﻜﺘﺎب‪.‬‬

‫ﺗﻜﺮم إﺣﺴﺎن ﻃﻴﺐ‬ ‫»إﺛﻨﻴﻨﻴﺔ ﺧﻮﺟﺔ« ّ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق ﺗــﻜـ ﱢﺮم إﺛﻨﻴﻨﻴﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻤﻘﺼﻮد ﺧﻮﺟﺔ‪ ،‬ﻣﺴﺎء اﻹﺛﻨﻦ‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻤﻜﻠﻒ ﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻹﻏﺎﺛﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻋﺎم اﻟﺸﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﺳﺎﺑﻘﺎً‪ ،‬إﺣﺴﺎن ﻃﻴﺐ‪.‬‬ ‫وﺗﺒﺪأ أﻣﺴﻴﺔ اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ ﻋﻨﺪ اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ‬ ‫ﻣﺴﺎء‪ ،‬وﺗﻘﺎم ﰲ ﻣﻘﺮ اﻹﺛﻨﻴﻨﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺣﻲ اﻟﺮوﺿﺔ ﰲ ﺟﺪة‪.‬‬

‫إﺣﺴﺎن ﻃﻴﺐ‬

‫ﻟﻘﻄﺔ ﻣﻦ ﻣﴪﺣﻴﺔ »ﻣﺎﻳﺴﱰو«‬ ‫ﻟﺼﺤﻴﻔـﺔ »ﺻﻨـﺪاي ﺗﺎﻳﻤـﺰ«‬ ‫اﻟﴪﻳﻼﻧﻜﻴـﺔ‪ ،‬إن اﻤﻬﺮﺟﺎن ﺳـﻴﻜﻮن‬ ‫ﻣﺨﺼﺼـﺎ ً ﻟﻠﻌـﺮوض اﻟﴪﻳﺎﻟﻴـﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫اﻟﺼﺎﻣﺘـﺔ‪ ،‬أو ﺗﺤﺘﻮي ﻋـﲆ ﻋﺪد ﻗﻠﻴﻞ‬ ‫ﺟﺪا ً ﻣـﻦ اﻟﻜﻠﻤـﺎت‪ ،‬ﻟﺘﺨﻄـﻲ ﺣﺎﺟﺰ‬ ‫اﻟﻠﻐﺔ‪.‬‬

‫ﺛﻼﺛﺔ ﺷﻌﺮاء ﻳﻌﻴﺪون اﻟﻨﺺ‬ ‫اﻟﻨﺜﺮي إﻟﻰ »أدﺑﻲ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ«‬

‫اﻟﺸﻬﺮي وﺑﻮﻗﺎﺳﻢ واﻟﻐﺎﻣﺪي ﰲ اﻷﻣﺴﻴﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻋﺎد اﻟﺸـﻌﺮاء ﻣﺴـﻔﺮ اﻟﻐﺎﻣـﺪي‪ ،‬وﻋﻤـﺮ ﺑﻮﻗﺎﺳـﻢ‪ ،‬وﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮي ﺣﻀﻮر اﻟﻨﺺ اﻟﻨﺜﺮي ﰲ ﻧـﺎدي اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻷدﺑﻲ‪،‬‬ ‫ﺧﻼل أﻣﺴـﻴﺔ أﻗﺎﻣﻬﺎ اﻟﻨﺎدي ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﰲ ﻣﻘﺮه ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‪،‬‬ ‫وﺳﻂ ﺣﻀﻮر ﻋﺪد ﻣﻦ اﻷدﺑﺎء واﻤﺜﻘﻔﻦ واﻤﻬﺘﻤﻦ ﺑﺎﻟﺸﻌﺮ‪ .‬واﺳﺘﻬﻞ‬ ‫اﻟﻐﺎﻣﺪي اﻷﻣﺴـﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ أدارﻫﺎ اﻟﺸﺎﻋﺮ ﻃﻼل اﻟﻄﻮﻳﺮﻗﻲ‪ ،‬ﺑﻘﺼﻴﺪة‬ ‫»ﻋﻠﺒـﺔ أﻟﻮان«‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن ﻳﺄﺗﻲ دور ﺑﻮﻗﺎﺳـﻢ‪ ،‬ﻟﻴﻔﺘﺢ ﻗﻠﺒـﻪ ﻟﻸﺻﺪﻗﺎء اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﺷـﺎرﻛﻬﻢ ذات وﻗﺖ ﻫﻤﻬﻢ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ‪ ،‬وراح ﻳﺼﺎﻓﺢ اﻤﺪن وأوﺟﺎﻋﻬﺎ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺣﻮار ﺑﻴﻨﻪ وﺑﻦ اﻤﺪﻳﻨﺔ‪ .‬وأﻟﻘﻰ اﻟﺸـﻬﺮي ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻟﻨﺼﻮص اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻟﻪ‪،‬‬ ‫ﺑﻌﺪ أن ﺗﻮﻗﻒ ﻋﻨﺪ ﻧﺺ أﻫﺪاه ﻷﻣﻪ وﺑﻘﻴﺔ اﻷﻣﻬﺎت‪.‬‬

‫ﻗـﺎل اﻟﺮواﺋـﻲ ﻓـﻮزي اﻟﻘﺒﻮري‪،‬‬ ‫ﻟـ»اﻟﴩق«‪ ،‬أن اﺧﺘﻴﺎر ﺷﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ أﺳﺪ ﻤﺴﻠﺴﻞ »اﻟﻄﺮﻳﻖ إﱃ‬ ‫ﻣﻜـﺔ« ﻟﻴﺲ اﻋﺘﺒﺎﻃﺎً‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ‬ ‫أﻧـﻪ ﻳﻘﺪم ﺷـﻬﺎدة رﺟﻞ أوروﺑﻲ‬ ‫ﻋﺎﻳـﺶ ﺗﻔﺎﺻﻴـﻞ ﺣﻘﺒﺔ ﻣﻬﻤـﺔ‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫ﺷـﻬﺎدﺗﻪ ﺑـﻜﻞ ﺣﻴﺎدﻳﺔ‪ ،‬ﺑﻌﻴـﺪا ً ﻋﻦ أي‬ ‫أﻳﺪﻳﻮﻟﻮﺟﻴـﺎ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺗﺠﺮﺑـﺔ ﻫـﺬا‬ ‫اﻟﺮﺟﻞ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ‪ ،‬ودﻓﺎﻋﻪ ﻋﻦ اﻹﺳﻼم‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أن »رﺣﻠﺔ ﻣﺤﻤﺪ أﺳﺪ ﺧﺮ‬

‫ﺗﻌﺪ ﻣﻨﻄﻠﻘﺎ ً ﻟﺪراﻣﺎ ﺳـﻌﻮدﻳﺔ«‪ ،‬ﺗﺘﻨﺎول‬ ‫ﺗﺎرﻳـﺦ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫وﻣﻮروﺛﻬﺎ اﻟﺜﻘﺎﰲ واﻟﺤﻀﺎري‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن »ﻣﺤﺎوﻟـﺔ اﻤﺨـﺮج‬ ‫اﻟﺴـﻮري ﻧﺠﺪة أﻧﺰور اﻟﺒﺎﺋﺴﺔ ﻟﺘﺸﻮﻳﻪ‬ ‫ﺳـﺮة اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ‪-‬رﺣﻤـﻪ اﻟﻠﻪ‪-‬‬ ‫ﺗﺤﺘـﻢ ﻋﻠﻴﻨـﺎ ﻧﺤﻦ أﺑﻨـﺎء ﻫـﺬا اﻟﻜﻴﺎن‬ ‫أن ﻧﻘـﻮم ﺑﺘﻘﺪﻳـﻢ ﻣﻮروﺛﻨـﺎ اﻟﺜﻘـﺎﰲ‬ ‫واﻟﺤﻀـﺎري«‪ .‬ﱠ‬ ‫وﺗﻮﻗـﻊ اﻟﻘﺒـﻮري أن‬ ‫ﻳﻌﺮض اﻤﺴﻠﺴﻞ ﻋﲆ ﺷﺎﺷﺔ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬رﻏـﻢ ﺗﻠﻘﻴـﻪ ﻋﺮوﺿـﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫ﻗﻨـﻮات ﻓﻀﺎﺋﻴﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬وأن ﻋﺪدا ً ﻣﻦ‬

‫اﻷﺳﻤﺎء ﻣﺮﺷﺤﺔ ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﻤﺴﻠﺴﻞ‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ‪ :‬ﺑﺴﺎم ﻛﻮﺳﺎ‪ ،‬ﺻﺒﺎ ﻣﺒﺎرك‪ ،‬وﻳﺎﴎ‬ ‫اﻤـﴫي‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﻓﻨﺎﻧﻦ ﺳـﻌﻮدﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﺷﺪد اﻟﻘﺒﻮري ﻋﲆ ﴐورة أن ﻳﺴﺘﻐﻞ‬ ‫اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن اﻟﺴﻌﻮدي اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺪراﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫»ﻟﻴـﱪز اﻤـﻮروث اﻟﺜﻘـﺎﰲ واﻟﺤﻀﺎري‬ ‫اﻤﺤﲇ واﻹﺳـﻼﻣﻲ«‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن اﻟﺪراﻣﺎ‬ ‫»ﻣـﻦ اﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ واﻟﻔﻜﺮﻳـﺔ‬ ‫اﻤﻬﻤﺔ واﻤﺆﺛﺮة ﰲ ﺣﻴﺎة اﻟﺸـﻌﻮب«‪ ،‬ﻟﺬا‬ ‫»ﻋﻠﻴـﻪ أن ﻻ ﻳﺪع ﻫـﺬا اﻷﻣﺮ ﻷﻧﺎس ﻏﺮ‬ ‫ﻣﺘﺨﺼﺼـﻦ وﻻ ﻣﺒﺎﻟـﻦ ﺑﺄﻫﻤﻴـﺔ ﻫﺬا‬ ‫اﻷﻣﺮ‪ ،‬وﺟﻞ ﻫﻤﻬﻢ اﻟﺮﺑﺢ اﻤﺎدي«‪.‬‬

‫ﻓﻮزي اﻟﻘﺒﻮري‬

‫ﻓﻮﺗﻮﺟﺮاﻓﻴﺔ أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺗﺸﻴﺪ ﺑﺮﻏﺒﺔ ﻣﺼﻮري اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻓﻲ اﻟﺘﻄﻮر‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﺑﺪت اﻟﻔﻮﺗﻮﺟﺮاﻓﻴﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫ﻟﻴﺰا ﺑﺮاون‪ ،‬إﻋﺠﺎﺑﻬﺎ ﺑﺮﻏﺒﺔ‬ ‫اﻤﺼﻮرﻳﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻄﻮر وﺗﺤﺴﻦ إﻧﺘﺎﺟﻬﻢ ﰲ‬ ‫ﻋﺎﻟﻢ اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ اﻟﻔﻮﺗﻮﺟﺮاﰲ‪.‬‬ ‫وﻗﺪﻣﺖ ﺑﺮاون‪ ،‬ﰲ زﻳﺎرﺗﻬﺎ اﻷوﱃ‬ ‫ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫اﺳﺘﻤﺮت أﺳﺒﻮﻋﻦ‪ ،‬ورﺷﺔ ﻋﻤﻞ ﰲ‬ ‫ﻣﻘﻬﻰ ﺛﻘﺎﻓﺎت ﰲ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬ﻣﺴﺎء‬ ‫اﻹﺛﻨﻦ اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﺗﻨﺎوﻟﺖ ﻓﻴﻬﺎ ﻋﺪة‬ ‫ﻣﺤﺎور‪ ،‬أﺑﺮزﻫﺎ‪ :‬أﻧﻮاع اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ‪،‬‬ ‫ﻗﻮاﻋﺪ ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ‪ ،‬ﻛﻴﻔﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻘﺎط اﻟﺼﻮرة‪ ،‬اﻟﻌﻤﻞ ﻛﻤﺤﱰف‬ ‫ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ ،‬ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻋﻤﻞ اﻤﺼﻮر‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎرت ﺑـﺮاون إﱃ أﻧﻬـﺎ‬ ‫ﺷﻌﺮت ﺑﺴﻌﺎدة ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻣﺸﺎرﻛﺘﻬﺎ‬ ‫ﺗﺠﺮﺑﺘﻬـﺎ ﰲ ﻋﺎﻟـﻢ اﻟﺘﺼﻮﻳـﺮ ﻣﻊ‬ ‫اﻤﺼﻮرﻳﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬ذﻛـﺮ رﺋﻴـﺲ‬ ‫ﺟﻤﺎﻋـﺔ اﻟﺘﺼﻮﻳـﺮ اﻟﻔﻮﺗﻮﺟـﺮاﰲ‬ ‫ﰲ اﻟﻘﻄﻴـﻒ ﻳـﺎﴎ اﻟﻌﻤـﺮان‪ ،‬أن‬ ‫ﺣﻀﻮر ﻣﺼﻮري ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ‬

‫اﻟﻀﻮﺋـﻲ إﱃ ﻫﺬه اﻟﻮرﺷـﺔ‪ ،‬ﻳﻘﺪم‬ ‫ﻟﻬـﻢ ﺗﺠﺮﺑـﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ ﻋـﻦ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﻌﻮدوا ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪ ،‬وأن ذﻟﻚ ﰲ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫اﻷﻋﻀﺎء‪ ،‬ﻣﺸـﻴﺪا ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴـﻪ‬

‫ﻟﻴﺰا ﺑﺮاون ﻣﺘﺤﺪﺛﺔ ﺧﻼل اﻟﻮرﺷﺔ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﲇ اﻟﻌﺒﻨﺪي(‬

‫ﺑﻤـﺪى اﺣـﱰاف اﻤﺼـﻮرة ﺑﺮاون‬ ‫واﺻﻔـﺎ إﻳﺎﻫﺎ ﺑـﺬات ﻤﺴـﺔ ﻣﻤﻴﺰة‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻘـﺎط اﻟﺼﻮر ﻛﻤﺎ ﻟﻬـﺎ ﺗﻘﻨﻴﺔ‬ ‫ﻻﻓﺘـﺔ ﰲ ﻓـﻦ اﻟﺒﻮرﺗﺮﻳـﻪ‪ .‬وأوﺿﺢ‬

‫أن ﺟﻤﺎﻋـﺔ »ﻋﻴﻮن ﺿﻮﺋﻴﺔ« ﻗﺪﻣﺖ‬ ‫اﻟﻌﻀﻮﻳـﺔ اﻟﴩﻓﻴـﺔ ﻟـﱪاون ﻛـﻲ‬ ‫ﺗﺸﺎرك ﻻﺣﻘﺎ ﰲ ﻣﻌﺎرض اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﻔﻮﺗﻮﺟﺮاﻓﻴﺔ‪.‬‬


‫عدسة لجين‬ ‫تنبش‬ ‫التاريخ وسط‬ ‫جبال عسير‬

‫الدمام ‪ -‬الرق‬ ‫لجن العس�ري (التي ترافق عدس�تها صفحة إبداع لهذا اأسبوع)‬ ‫مص�ورة فوتوجرافية عس�رية الهوى‪ ،‬ومن قرية رجال أمع‪ ،‬اش�تد‬ ‫عوده�ا بن الطبيع�ة وفتنة امكان‪ ..‬عمرها ‪ 20‬عاماً‪ ،‬لكن عدس�تها‬ ‫تبح�ث عن التاريخ ي وس�ط الجب�ال‪ .‬طالبة جامعي�ة‪ ،‬تخصصها‬ ‫بعي�دا ً عن الفن‪ ،‬أو فروع الطبيعة‪ ،‬لكنها تقول إن «الدراس�ة مجرد‬ ‫مرحل�ة عملي�ة‪ ،‬وأن التخصصات غر موجودة‪ ،‬فأن�ا أجتهد ي تخصي‬ ‫العلمي‪ ،‬وأبحث عن تخصي الفني وس�ط الكام�را‪ ،‬وامتابعة والدورات‬

‫‪26‬‬

‫إبداع‬

‫التي تتيحها الجمعية لنا بعض اأحيان»‪ .‬وتؤكد أن طموحها كان دراس�ة‬ ‫الفنون‪ ،‬وأن تعطي الجامعة مساحة لهذا التخصص للطالبات‪.‬‬ ‫وع�ن تعلقها بالكام�را والتصوير قالت لجن إن أمه�ا دعمتها كثرا ً‬ ‫ي هذا امجال وس�اعدتها مع بقية العائلة لراء الكامرا ااحرافية‪ ،‬وتؤكد‬ ‫بأنها حصلت عى دعم من صديقاتها وامعلمات ي امدرس�ة‪ ،‬منذ أن كانت‬ ‫تقتن�ي كام�را «ديجتل»‪ ،‬صغرة‪ ،‬لكنه�ا كانت تبحث ع�ن زوايا خاصة‪،‬‬ ‫جعل�ت اآخرين يعجبون بتلك اللقطات الت�ي كانت تعرضها عى امقربن‬ ‫منها (العائلة‪ /‬الصديقات‪ /‬امدرس�ة)‪ ،‬جميعهم «وقفوا معي»‪ ،‬وتقول إن‬ ‫التصوير جعلها إنسانة متواضعة ومتفائلة جداً‪ ،‬وكلما نظرت إى الطبيعة‪،‬‬

‫كم�ا تقول لجن إنها تش�عر بحالة من التأمل ورغب�ة ي الجلوس لفرات‬ ‫أطول تتأمل الجبال‪ ،‬والغيوم‪ ،‬وس�كينة الرياح‪ .‬ي عمر ‪ 14‬س�نة امتلكت‬ ‫لج�ن أول كام�را ديجتل صغ�رة‪ ،‬وبعدها بثاث س�نوات أهدتها اأرة‬ ‫كام�را احرافية بمناس�بة تخرجها من امرحل�ة الثانوية‪ ،‬كما س�اعدتها‬ ‫العائل�ة ي البحث ع�ن دورات متخصصة‪ ،‬ي التصوي�ر‪ ،‬وتخرج معهم ي‬ ‫ج�وات متنوع�ة للحصول ع�ى صور أكثر جم�اا ً للطبيعة‪ ،‬كم�ا أنهم لم‬ ‫يبخل�وا عليها بالوقت ي الخروج وتحمل معاناة اانتظار‪ .‬وتعتر لجن أن‬ ‫الكامرا هي صديقتها العزيزة‪ ،‬وتتمنى أن تصل ابنة عسر مراكز متقدمة‬ ‫ي فن الصورة‪ ،‬مؤمنة بأن اموهبة تكمن ي التفاؤل‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 19‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 1‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )453‬السنة الثانية‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫حافة‬

‫صخب‪...‬صخب‬ ‫ٌ‬

‫«المن ّبه»‪ :‬مشهد‬ ‫ُ‬ ‫مسرحي مقتول!‬ ‫انتصار دوليب*‬

‫صالح زمانان‬ ‫ إظام كامل وحالك عى خشبة «الحضور»‪.‬‬‫ موس�يقى «ع�ود‪ ،‬وكم�ان» تب�دأ حزين�ة وخافتة‪ ،‬م�ن جهة‬‫«الغي�اب»‪ ،‬وترتف�ع‪ ..‬وترتفع صاخبة جدا ً عند ب�زوغ «الذاكرة»‬ ‫من كالوس «النص»!‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫تتلفت ي جنبات «الحضور»‪ ،‬بتسارع‬ ‫ تخرج «الذاكرة» متوترة‪،‬‬‫بري‪ ،‬وانتباه ح�اد‪ .‬حتى ترى «النص» قابعا حيث خرجت من‬ ‫َسوَاد الزاوية‪.‬‬ ‫ ترفع الذاكرة يدها وتراقص صوب «النص» كمن وجد ضالته‪..‬‬‫تماماً‪ .‬وهنا تصر اموسيقى راقصة‪ ،‬رغم عمق الحزن ي تواترها‪.‬‬ ‫ تمس� ُك «الذاكرة» رقبة «النص» وتق�وده ّ‬‫منصة «الحضور» ي‬ ‫امنتصف‪ .‬وتهبط اموسيقى‪ ،‬حن تقول‪« :‬تعال‪..‬تعال هنا‪ ،‬أأبحث‬ ‫عن� َك ي أقبية «الغياب» ده�راً‪َ ..‬‬ ‫لق الظام‪ ،‬الذي‬ ‫وأنت تختبئ ي حَ ِ‬ ‫لن يسع ُل أبداً‪ ،‬فتخرج‪.‬؟! هيا‪..‬هيا‪ ،‬انطلق‪ ..‬كرصاصة!‪».‬‬ ‫ْ‬ ‫وقفت اموسيقى‪..‬؟‬ ‫ يس�تم ُع «النص» بكس�ل‪ ،‬ثم يقول‪« :‬ماذا‬‫هذا ليس جيداً‪».‬‬ ‫ُ‬ ‫ الذاكرة‪ :‬دعها‪ ،‬هيا‪..‬قل للغياب‪ ،‬لم تغب عن حضور الذاكرة‪ ،‬أو‬‫ُقل ش�يئا يشبه هذا‪ .‬الليلة نريدها مرجة ي الحزن‪ ،‬والحقائب‬ ‫ا ُمجهدة‪ ،‬والوطن امؤجل‪ ،‬والحبيبة النائية‪ ،‬ووو‪..‬و‪.‬‬ ‫ النص‪ :‬لن أقول ش�يئاً‪ ،‬س�أنتظر بصمت‪.‬‬‫ الذاكرة‪ :‬تنتظر من؟!‬‫ النص‪ :‬الغياب‪.‬‬‫ الذاكرة‪ :‬الحضور أوى‪.‬‬‫ النص‪ :‬الغياب أحى‪.‬‬‫غابَ‬ ‫‪ ،‬جا َء عنوة‪.‬‬ ‫ الذاكرة‪ :‬الحضور‪ ،‬ما‬‫ النص‪ :‬الغياب‪ ،‬ما حر‪ ،‬كان غنوة!‪.‬‬‫ الذاك�رة‪ :‬إذن س�ننادي الغي�اب‪ ،‬وليح�ر‪( .‬وب�دأت اأصوات‬‫تنادي الغياب ليحر)‪.‬‬ ‫ نهاي�ة امش�هد‪ /‬ترجف موس�يقى صاخبة ومزعج�ة‪ ،‬وينتبه‬‫العاشق منبّهِ العمل‪ ،‬وقد سقطت الخشبة كاملة من جبهته!‪.‬‬

‫صخبٌ ‪...‬صخب‬ ‫ي عينيه كثرٌ من الصخب‬ ‫وأ ُ‬ ‫ٌ‬ ‫منيات ثكى‬ ‫وأحا ٌم مرتعشة‪..‬متقوسة‬ ‫ترقص ي جماعات مائجة‬ ‫انبه�ار‬ ‫وتف�رد أرعته�ا ي‬ ‫ٍ‬ ‫حانق‬ ‫وتخطو‪..‬لتضمحل‪..‬وتحرق‬ ‫فوق ربوة الش�مس الحارقة‬ ‫ي عينيه‬ ‫وه�ي تنش�د ي غفل�ة م�ن‬ ‫الكون‬

‫البؤس‬ ‫أهزوجة‬ ‫ِ‬ ‫برق ورعد‬ ‫من‬ ‫بصوت‬ ‫ٍ‬ ‫ٌ‬ ‫ب�ركان م�ن الصخ�ب‬ ‫اأرجواني‬ ‫حصار مروع‬ ‫يحتضنه ي‬ ‫ٍ‬ ‫جف ٌن من ماء‬ ‫احرف ي لهفةٍ‬ ‫فن الغضب‬ ‫ويعو ُد ذلك الصخب‬ ‫ي أروق�ة عيني�ه ‪..‬خل�ف‬ ‫مقصلة أهدابه‬ ‫ليمحوني‪..‬كإمضاء البحر‬ ‫عى جبن الرمل‬ ‫كتبخر أعمدة العشب‬

‫عندما تزورها النار‬ ‫يمحوني‬ ‫ثم يعي ُد انسيابي‬ ‫أمي‬ ‫بن ُردهات أفكاره امائية‬ ‫فوق جبن أحامه امشحوذة‬ ‫عر غمامة ظنونه‬ ‫ودرب قامة وجوده الجبلية‬ ‫امي‬ ‫أبحث عن مخرج‬ ‫بوصلتي محروقة‪..‬وجسدي‬ ‫ضال‬ ‫لكني أريد أن امي‬ ‫عر ذلك الصخب ي عينيه‬

‫أسفح أحزاني‪..‬وأحزانه‬ ‫وأهدر يأسنا‬ ‫عى شفا هاويةِ الطرب‬ ‫صخبٌ ‪..‬صخب‬ ‫بعينيه كثرٌ من الصخب‬ ‫وشعوذ ٌة مجنونة‬ ‫ُ‬ ‫تنقش طاسم حضور ِه‬ ‫فوق ظال اأرض‬ ‫فوق ذاكرتي العمياء‬ ‫وعي لحظاتي الُمتفسخة‬ ‫وبسمتي اموؤودة‬ ‫شعوذة‬ ‫تُحرض الكون ليورث قلمي‬ ‫مداد من ضوء القمر‬

‫أسطر عى صفحة الليل‬ ‫ر سقوط أعوامي‬ ‫ي بر الغيب‬ ‫ور اتكائي‪..‬ع�ى وج�ه‬ ‫الفجر‬ ‫انتظرك لتأتي ي صخب‬ ‫لتفتح ذلك الكهف ي فيك‬ ‫وتمد لسانك امرجاني‬ ‫ٍ‬ ‫صمت‪..‬صمتي‬ ‫وتلعق ي‬ ‫ثم يعو ُد الصخب‬ ‫ويخطو ي غفلةٍ ‪..‬كالرق‬ ‫إى محراب الحزن ي عيني‬ ‫ُ‬ ‫حيث الشمس منهكة‬ ‫واأشجار متحجرة‬

‫وامحيط ساكن‬ ‫ليعبث بكل وجودي‬ ‫ولنذوي معا ً‬ ‫ي رنةِ األم املتهب‬ ‫ذلك الصخب‬ ‫ِ‬ ‫الصمت‬ ‫يُعري الكون من‬ ‫ويذكي محرقة النجوم‬ ‫اأرض‬ ‫يغتصب ظال‬ ‫ِ‬ ‫ويرسل عابثا ً إى السما ِء‬ ‫عرين نيزكا ً‬ ‫وبضع ُ‬ ‫شهُ ب‬ ‫* سودانية مقيمة في أمريكا‬

‫‪zamanan@alsharq.net.sa‬‬

‫نفي الحضور ليس إثبات ًا للعزلة‬ ‫عي العمري*‬ ‫أظن أن من الصعوبة طرح سؤال العزلة عى مفقود‪،‬‬ ‫كم�ا أن الس�بب الذي يدفع�ك إى العزلة ق�د ا يكون‬ ‫إا نتيجة لس�بب آخر لتظل تحفر وراء سلس�لة من‬ ‫اأسباب دون الوصول إى قناعة بوجود سبب جذري‬ ‫ووحيد للعزل�ة‪ .‬لكن لنقل ي البدء أن العزلة تتس�ع‬ ‫كلما ض�اق الحضور‪ ،‬كما ل�و كانت بمنط�ق ّ‬ ‫النفري هي‬ ‫الرؤية التي تتسع لتضيق العبارة‪ .‬نأي يتعمّق أن ااقراب‬ ‫غ�ر ممكن‪ .‬تدخل العزلة لتبحث عما يس�تحيل خارجها‪.‬‬ ‫طريق�ة ي الوج�ود ربم�ا مثلما ه�ي طريق�ة ي الغياب‪.‬‬ ‫تنسحب من مواقع لتش�غل مواقع أخرى‪ ،‬فالعزلة ليست‬ ‫برج�ا ً وا قب�واً‪ ،‬إنها مح ّلك الش�خي الذي تؤثث�ه وحيدا ّ‬ ‫ي الصخ�ب‪ .‬وم�ن البداهة أن تنس�حب إى العزل�ة عندما‬ ‫َ‬ ‫خرت‬ ‫تش�عر بفقدان ال�ذات ي الحضور‪ ،‬فم�اذا يظل إذا‬ ‫نفس�ك وربح�ت دورا ً ي اللعب�ة؟! ث�م ه�ل تلع�ب بأدوات‬ ‫غ�رك وروطه وا تكون مهرجا ً أو بالكاد فزاعة ي حقل‬ ‫يحرق؟!‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫نعم‪ ،‬العزلة مزج من الجر وااختيار‪ ،‬تعزل وت�نعزل‪،‬‬ ‫تنطرد لتعرف نقصك الذي ا ينكش�ف بالحضور‪ ،‬مكتوب‬ ‫علي�ك الغي�اب أن الح�ار جاف ع�ى الس�طح‪ .‬والعزلة‬ ‫مختر ا يتس�ع أكثر من واحد‪ ،‬وأنت ج ّراح نفس�ك ي ليل‬ ‫حيات�ك الطويل‪ .‬عزلة عقل يحدس ويتأمل الس�ياقات با‬ ‫حارس‪ ،‬يخرع مرطه الخاص للمفاهيم‪ ،‬يقيس الفارق‬ ‫ب�ن ما هو رقي وما يصبح غربيا ً بضغطة زر‪ ،‬يتفحص‬ ‫أدوات بناء مس�تهلكة ا تصلح إا للهدم‪ ،‬عقل لم يكتشف‬ ‫تلك الحتمي�ة القدرية ي تكاثر امس�تنقعات‪ ،‬ويعد التقدم‬ ‫خدعة بتكنيك رأس�ماي مثلما أن الجم�ود إيمان بمخالب‬ ‫ا مرئية‪ ،‬عقل متناقض كلما وجد مس ّلمة تعلق بضدها‪.‬‬ ‫ر‬ ‫تق�ر أوهامه�ا طبق�ة طبق�ة وا تجد‬ ‫عزل�ة روح‬ ‫امح�رك للهب�اء‪ ،‬تحيا لتص�ارع باهة الس�كينة وصعوبة‬ ‫اأر‪ ،‬تبح�ث ي احتماات ا معقولة عن حيوات أخرى ي‬ ‫القبل والبعد‪.‬‬ ‫عزلة جسد بحواس تحتاج للتجربة‪ ،‬يندمج ي امتخيل‬ ‫ليص�ر خفيفا ً بهيئة ش�بح‪ ،‬يج�رب حياً كث�رة ليبقى‪،‬‬ ‫جس�د بع�ن متورط�ة ي الرؤية وت�ورط معه�ا الحواس‬ ‫ي س�ؤال العي�ش كمكاب�دة يومية‪ ،‬جس�د بأن�ف مريض‬ ‫حساس�يته مزمن�ة‪ ،‬تث�ره لقاح�ات عدواني�ة ي الهواء‪،‬‬ ‫ويق�اوم بنوبات عطاس مع الس�عال وحاات زكام يومي‬ ‫ليص�ر التنفس راعا ً أيضا ً مع الغب�ار والعوادم وعطور‬ ‫اللحظ�ة الرخيص�ة‪ ،‬جس�د يت�ذوق العيش بتقش�ف أن‬ ‫الرفاهية مسمومة والتوازن طموح بوذي محاولة التكيف‬ ‫مع طبيعة حياة صحراوية ا يمكن أن تُعاش إا كتُ�همة‪.‬‬

‫والعزلة تمنح الحرية من يتقن الرط‪ ،‬ومن روطها‬ ‫القس�وة‪ ،‬آن الظ�ل أوى من الضوء‪ ،‬والعمق ضد للس�طح‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫العزل�ة قفاً قب�ل امفت�اح‪ ،‬تش�رط معرفة لئا‬ ‫تش�رط‬ ‫يصبح امعزول مس�خا ً يحيا نادما ً متفجعا ً عى أدوار كان‬ ‫س�يلعبها ي الظاهر ل�و مُنح فرصة التوقي�ع كموظف ي‬ ‫دفاتر الحضور‪.‬‬ ‫والش�خص ي العزل�ة يمن�ح نفس�ه القيم�ة التي لم‬ ‫يجدها ي الحضور‪ ،‬ليس قديس�ا ً وا نظيفا ً إا من وساخة‬ ‫القاعات واأضواء ومعامل اإيديولوجيا ومصانع الرويج‪.‬‬ ‫تنعزل أخرس�ا ً عندما يصبح الكام سلعة ي السوق‪ .‬عزلة‬ ‫البس�يط ال�ذي ا يريد أن يظه�ر منفوخ�ا ً ي الصورة‪ ،‬وا‬ ‫مس�تأجَ را ً ي مع�رض الذوات امس�تعملة‪ .‬عزل�ة الصمت‬ ‫ّ‬ ‫ليرسب األم‪ ،‬وينجو امعزول من طيش اللحظة وجنونها‪،‬‬ ‫صم�ت مفتوح عى عصب اآني‪ ،‬عى الحلمي وكوابيس�ه‪،‬‬ ‫عى الذكرى وانثيااتها البطيئة‪ .‬تنعزل لتش�اهد امرحية‬ ‫هزلية دون أن تضطر لش�تيمة امخ�رج‪ ،‬وتنعزل لرى كم‬ ‫العال�م مهجور من كثرة الزح�ام‪ ،‬وتنعزل لئا تكون بطاً‬ ‫ولو ي زريبة‪.‬‬ ‫هكذا اإيم�ان بالعزلة مفتاح للش�ك‪ ،‬قناع�ة بأن ما‬ ‫من متاهة تكون حقيقية ي صحبة أحد‪ .‬عزلة ي الش�ارع‬ ‫الذي يتزين بملصقات الدعاية والرويج‪ ،‬عزلة ي الوظيفة‬ ‫لتش�عر كم اللقمة مُ� ّرة وكم الرورة قيد‪ ،‬عزلة ي مدينة‬ ‫براين من اإسفلت‪ ،‬مدينة بأمان مروط‪ ،‬حيث تختر‬ ‫الوج�ود ي زم�ن يتجوّف عى نفس�ه‪ ،‬تلهث مع�دا ً التمدّن‬ ‫صياغة بدوية لتوجد مُ�ع ّلبا ً عند اإش�ارات الضوئية وعى‬ ‫اأرصف�ة الخالية‪ ،‬ي اماهي الكهربائية‪ ،‬وتحت الجس�ور‬ ‫وي امطاعم وامستش�فيات‪ ،‬عزلة اللهاث بمشاوير طويلة‬ ‫بحثا ً ع�ن العدم‪ ،‬لهاث فارغ بن البيت وامس�جد والبقالة‬ ‫والعمل‪ ،‬لهاث با س�رة ليغادر امعزول آخر أيامه كورقة‬ ‫بيضاء ي أرشيف امصر اأسود‪.‬‬ ‫هكذا تؤمن بالعزلة هامس�ا ً لنفسك‪ :‬أنا أغيب إذن أنا‬ ‫موجود‪.‬‬ ‫م�ع ذل�ك ا تدع�ي العزل�ة‪ ،‬فلي�س مطلوب�ا ً أن تد َل‬ ‫اآخري�ن عليك‪ ،‬إا إذا كنت بضاعة أو تمثاا ً للفرجة‪ .‬تحيا‬ ‫وكفى‪ ،‬تج�ارب ي طريقة الوجود دون حلول نهائية‪ ،‬فإذا‬ ‫كنت تنكر الحضور مروطاً‪ ،‬فيجب أيضا ً أا َ تكون العزلة‬ ‫ح�اً دُغمائيا ً يأت�ي بمثابة رد فعل س�اذج عى حضور ا‬ ‫يُعوّل عليه‪.‬‬ ‫اأه�م أا َ تك�ون مح� َل رعاي�ة‪ ،‬تُس�اق م�ع القطيع‬ ‫بالعص�ا‪ .‬أما الش�تات والتيه والضياع فح�اات طبيعية إذ‬ ‫كل بوصلة مضللة‪ ،‬وطريقك شاق وعسر تقطعه وحيداً‪.‬‬ ‫شاعر سعودي*‬

‫الشحاذ‬ ‫محمد الخري*‬ ‫الهوى مثل الش�حاذ ‪...‬‬ ‫يعرف كل اأبواب‬ ‫يطرق اأبواب‬ ‫يعرف ألوان كل اأبواب‬ ‫يعرف أن لكل باب نقرة‬ ‫ويعرف مزاج كل باب‬ ‫ولكنه ايع�رف ما خلف‬ ‫الباب‬ ‫وحده الشحاذ‪...‬‬ ‫ووحده الهوى‬ ‫يعرف�ان كل الطرق�ات‬ ‫اموصلة لأبواب‬ ‫وحدهم�ا يعرف�ان متى‬ ‫يأتي ومتى يرحل‬

‫وحدهما يعرف�ان ألوان‬ ‫الس�تائر امس�دلة خل�ف‬ ‫النوافذ‬ ‫ووحدهم�ا يعرف�ان ما‬ ‫يدور خلف النوافذ امغلقة‬ ‫الشحاذ ‪...‬‬ ‫يلقي برس�ائله من فوق‬ ‫اأسوار العالية‬ ‫امسيجة باأشواك‬ ‫يكتب ي رسائلة كلمتن‬ ‫ا أكثر‬ ‫طق ‪ ...‬طق ‪ ...‬طق‬ ‫ويجيبه الهوى ي الحال‬ ‫تك ‪ ...‬تك ‪ ...‬تك‬ ‫ثم يرحل الشحاذ‬ ‫يم�ي الش�حاذ يوم�ه‬

‫يلملم بقايا ورود ملقاة عى‬ ‫الطرقات‬ ‫يجمع أعقاب الس�جائر‬ ‫امنثورة فوق اأرصفة‬ ‫يق�ف أم�ام أب�واب‬ ‫امس�اجد يتأم�ل مقاس�ات‬ ‫أحذية امصلن‬ ‫يزرع عى كل باب وردة‬ ‫ويرسم عى اأسوار‬ ‫حمامة ‪ ...‬وقلبا ً‬ ‫وحده الهوى ‪...‬‬ ‫ي�درك أن الش�حاذ ق�د‬ ‫سبقه ذلك الصباح ي الطرق‬ ‫عى اأبواب‬ ‫* السعودية‬


‫الجمعة ‪ 19‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 1‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )453‬السنة الثانية‬

‫فرسان ملكيان‬ ‫هدية‬ ‫لـ «ابن عاصي»‬

‫تبوك ‪ -‬عودة امسعودي‬ ‫تلق�ى الف�ارس إبراهي�م بن ع�اي‪ ،‬هدية م�ن صاحب‬ ‫الس�مو املكي اأمر متعب بن عبدالله‪ ،‬وزي�ر الدولة ورئيس‬ ‫الح�رس الوطني‪ ،‬عبار ٌة عن فرس من اإس�طبل املكي‪ ،‬وذلك‬ ‫عندم�ا التقاه عر أمس الخميس ي مي�دان املك عبدالعزيز‪،‬‬

‫كم�ا تلقى إبراهيم هدية أخرى عبارة عن فرس من اإس�طبل‬ ‫اأحم�ر لصاحب الس�مو املكي اأم�ر فيصل ب�ن خالد أمر‬ ‫منطقة عسر‪.‬‬ ‫وأعرب زياد بن عاي عن بالغ ش�كره لسمو اأمر متعب‬ ‫ب�ن عبدالله‪ ،‬ولس�مو اأمر فيصل بن خالد‪ ،‬ع�ى هذا التقدير‬ ‫الذي يعتز به‪.‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫‪27‬‬

‫أبو داود لـ |‪ :‬تحالف السعودية مع بعض ااتحادات القارية سيقود المدلج إلى رئاسة «اآسيوي»‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬نعيم تميم‬ ‫الحكيم‬ ‫يعت�زم امرش�ح الس�عودي‬ ‫ل�� «منصب رئي�س ااتحاد‬ ‫اآس�يوي لك�رة الق�دم»‬ ‫الدكتور حافظ امدلج‪ ،‬إرسال‬ ‫برنامج�ه اانتخاب�ي خال‬ ‫اأس�بوعن امقبل�ن إى ااتح�اد‬ ‫اآسيوي لكرة القدم‪ ،‬بعد ما تلقى‬ ‫ااتحاد السعودي إشعارا برورة‬ ‫اإراع ي إرسال الرنامج‪.‬‬ ‫وأك�د عض�و ااتح�اد‬ ‫الس�عودي لكرة الق�دم الدكتور‬ ‫عبدالرزاق أب�و داود ل�»الرق»‬ ‫أن اختي�ار الدكت�ور حاف�ظ‪،‬‬ ‫للرش�يح ل�م يك�ن اعتباطيا بل‬ ‫ج�اء ع�ر دراس�ات وتخطي�ط‬

‫للقيام بعمل مؤسساتي ومنتظم‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬قبل أن يُطرح ااس�م‬ ‫ف�وّض أعضاء ااتحاد الس�عودي‬ ‫لك�رة الق�دم رئيس�ه أحم�د عيد‪،‬‬ ‫بالتنس�يق مع الجه�ات امعنية ي‬ ‫الدولة اختيار مرش�ح سعودي أو‬ ‫الوقوف مع مرش�ح عرب�ي‪ ،‬مبينا‬ ‫أن الجهات امعنية ارتأت ترش�يح‬ ‫س�عودي للمنافس�ة ع�ى منصب‬ ‫رئيس ااتح�اد‪ ،‬واختارت الدكتور‬ ‫حافظ امدل�ج‪ ،‬ليكون مرش�حها‪،‬‬ ‫وب�ارك رئيس اتح�اد القدم أحمد‬ ‫عيد‪ ،‬هذا الرش�يح‪ ،‬وأعلن الوقوف‬ ‫معه ودعمه‪.‬‬ ‫وأك�د أب�و داود‪ ،‬أن اختي�ار‬ ‫امدل�ج‪ ،‬ل�م يكن م�ن قِ ب�ل اتحاد‬ ‫القدم بل من جهات عليا ي الدولة‪،‬‬ ‫ارتأت ترش�يحه للمنافسة عى هذا‬

‫امنصب امهم‪.‬‬ ‫وع�ن حظوظ امدلج‪ ،‬ي الفوز‬ ‫باانتخاب�ات ق�ال أب�و داود‪ :‬كل‬ ‫امرش�حن لانتخابات حظوظهم‬ ‫متس�اوية ي الف�وز‪ ،‬لك�ن امدلج‪،‬‬ ‫مرش�ح م�ن قِ ب�ل اتح�اد يعت�ر‬ ‫اأفضل ي غرب آس�يا‪ ،‬ومن أفضل‬ ‫ااتح�ادات عى مس�توى القارات‬ ‫إنج�ازا وعم�ا‪ ،‬وذلك م�ن خال‬ ‫اللع�ب ع�ى نهائ�ي كأس آس�يا‬ ‫س�ت مرات‪ ،‬حقق�ت في�ه امملكة‬ ‫الكأس ث�اث م�رات‪ ،‬ووصلت إى‬ ‫نهائي�ات كأس العال�م أربع مرات‬ ‫متتالية‪ ،‬إضافة إى السمعة الطيّبة‬ ‫للمملك�ة ع�ى كاف�ة امس�تويات‬ ‫الدينية وااقتصادي�ة وااجتماعية‬ ‫والسياسية والرياضية‪ ،‬مما يجعل‬ ‫حظوظامدل�جكب�رةيالف�وز‪.‬‬

‫وأبان عضو ااتحاد السعودي‬ ‫لك�رة الق�دم أن هن�اك بالتأكي�د‬ ‫اتفاقيات مع عدي� ٍد من ااتحادات‬ ‫للتصوي�ت لصال�ح امرش�ح‬ ‫الس�عودي وقال‪ :‬امس�ألة ليس�ت‬ ‫مجرد كس�ب ودٍ‪ ،‬ب�ل إيمان منهم‬ ‫بق�وة برنامجه اانتخاب�ي ما فيه‬ ‫مصلحة تطوير الرياضة ي القارة‬ ‫اآس�يوية والعربي�ة والخليجي�ة‬ ‫وامحلية»‪.‬‬ ‫وعن السبب الرئيي لرشيح‬ ‫امدل�ج‪ ،‬وه�ل كان ذل�ك بس�بب‬ ‫الهروب من الوقوف مع أحد ي‬ ‫ممثل‬ ‫العرب «اإماراتي والبحريني» قال‬ ‫أب�و داود ‪ :‬نحن كاتح�اد ا ندخل‬ ‫ي تفس�ر النيات‪ ،‬والرش�يح كان‬ ‫بالتنس�يق م�ع الجه�ات العليا»‪،‬‬ ‫مؤكدا أن امدلج‪ ،‬مؤهل بشكل كبر‬

‫للفوز ي اانتخابات‪ ،‬واعتاء كري‬ ‫رئاس�ة أك�ر اتح�اد ق�اري لكرة‬ ‫القدم عى مستوى العالم‪.‬‬ ‫وع�ن مدة تأثر ترش�ح ثاثة‬ ‫عرب للمنصب‪ ،‬ومس�اهمة ذلك ي‬ ‫ٍ‬ ‫تشتيت اأصوات لصالح امرشحن‬ ‫م�ن رق الق�ارة قال أب�و داود‪:‬‬ ‫هذا اأمر ا تس�أل عن�ه امملكة بل‬ ‫تس�أل عنه باقي ااتح�ادات التي‬ ‫قامت بالرش�يح من طرفها‪ ،‬وكل‬ ‫دول�ة تس�عى إى ما تراه مناس�با‬ ‫لها‪ ،‬وامملكة معروفة بالتزامها بما‬ ‫يُتفق علي�ه عى امس�توى العربي‬ ‫والخليجي‪.‬‬ ‫ويتنافس ع�ى منصب رئيس‬ ‫ااتحاد اآس�يوي بجان�ب امدلج‪،‬‬ ‫أربعة مرشحن هم رئيس ااتحاد‬ ‫اإمارات�ي يوس�ف ال�ركال‪،‬‬

‫م�ن مارس امقب�ل‪« ،‬قبل ‪ 60‬يوما‬ ‫م�ن اجتم�اع الجمعي�ة العمومية‬ ‫غ�ر العادي»‪ ،‬وس�يتم اإعان عن‬ ���القائم�ة النهائية للمرش�حن يوم‬ ‫‪ 2‬أبري�ل امقب�ل «قب�ل ش�هر من‬ ‫اانتخابات»‪.‬‬

‫اأهلي يكلف أليكس بقيادة الفريق خلف ًا لياروليم‬

‫الشويع ق ّبل رأس حمود‪..‬‬ ‫ومبادرة الزيلعي أنهت اأزمة‬

‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬

‫الكوي�ت ‪ -‬أحم�د غ�اي‪،‬‬ ‫وفهد الجلعودي‬

‫صورة تظهر ااشتباكات بن اعبي الفريقن ‪..‬وي اإطار سعود حمود مع الشويع بعد الصلح‬

‫(الرق)‬ ‫جانب من الحضور النسائي مواجهة النر ومستضيفة العربي الكويتي‬ ‫إن مث�ل ه�ذه اأح�داث ا ترضيهم‪ ،‬العربي ن�واف الش�ويع تصالحا ي أوجه لس�عود حمود أي كلمة نابية‪،‬‬ ‫وكذلك لم أتفوه تج�اه بلدي الثاني‬ ‫وقدم أس�فه واعتذاره إنابة عن إدارة الفندق‪ ،‬وانتهت امشكلة ي وقتها‪.‬‬ ‫إى ذل�ك‪ ،‬أوضح اع�ب العربي الس�عودية بأي لفظ‪.‬ورأى الشويع‬ ‫العربي والفريق‪ ،‬مبينا ً أنهم‪ ،‬ومنذ أن‬ ‫لعبوا مع الفتح والنر ي السعودية‪ ،‬ن�واف الش�ويع أن�ه لم يوج�ه أي أن موضوع�ه م�ع الاع�ب س�عود‬ ‫وج�دوا كل ترحي�ب واح�رام م�ن كلم�ات أو ألفاظ نابية تجاه مهاجم حمود منتهٍ ‪ ،‬حيث قدم شكره لاعب‬ ‫الن�ر س�عود حم�ود‪ ،‬مؤك�دا ً أنه خالد الزيلعي الذي بادر بامصالحة‬ ‫اأشقاء ي السعودية‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬ذكر محمد العوي‪ ،‬ل�م يس�تفز الاعب الس�عودي بأي بينه وبن سعود بعد نهاية امباراة‪،‬‬ ‫إداري ي موقع الجمهور العرباوي‪ ،‬كلمة ط�وال امباراة‪ ،‬وقال ي حديث وق�ال‪« :‬لق�د قبّل�ت رأس س�عود‬ ‫أن اعب النر سعود حمود واعب ل�»الرق»‪« :‬أقس�م بالل�ه أنني لم حمود‪ ،‬وأشكر الزيلعي الذي صالح‬

‫حافظ امدلج‬

‫عبدالرزاق أبو داود‬ ‫يذك�ر أن امكت�ب التنفي�ذي‬ ‫لاتح�اد اآس�يوي كان ق�د أعلن‬ ‫قبل أيام أنه ّ‬ ‫يتعن عى امرش�حن‬ ‫لرئاس�ة ااتح�اد أو امناص�ب‬ ‫اأخرى ااس�تقالة م�ن مناصبهم‬ ‫الحالية‪.‬‬

‫كيال‪ :‬القرار جاء بعد دراسة وافية‬

‫المطوع لـ |‪ :‬تفاجأنا بأحداث مباراة العربي والنصر في القنوات الفضائية‬

‫أك�د مدي�ر الفري�ق اأول‬ ‫لك�رة الق�دم ي ن�ادي العربي‬ ‫الكويت�ي عبدالعزي�ز امطوع‪،‬‬ ‫ل�«ال�رق»‪ ،‬أنه�م تفاج�ؤوا‬ ‫باأح�داث الت�ي وقع�ت بع�د‬ ‫مب�اراة فريق�ه م�ع النر ي‬ ‫ربع نهائي دوري أبطال العرب‪ ،‬التي‬ ‫ب�دأت عندم�ا «بص�ق» اع�ب النر‬ ‫س�عود حمود عى اعب فريقنا نواف‬ ‫الشويع‪ ،‬دون سبب‪.‬‬ ‫وقال امط�وع‪ :‬لم نعلم بالحادثة‬ ‫إا عندم�ا ش�اهدناها ع�ر القن�وات‪،‬‬ ‫ليتضح أن هناك حادثة «بصق» وهي‬ ‫التي سببت الرارة داخل املعب‪.‬‬ ‫وأض�اف‪ :‬ا ننك�ر أن هن�اك‬ ‫عب�ارات وكاما ً وتش�ابكا ً بن اعبي‬ ‫الفريق�ن ق�د ح�دث أثناء امب�اراة‪،‬‬ ‫ولك�ن ل�م تص�ل إى ااعت�داء‪ ،‬افتا ً‬ ‫إى م�ا ذكره م�درب النر كارينيو‪،‬‬ ‫حي�ث ق�ال ي امؤتم�ر الصحفي إنه‬ ‫كان يس�لم عى مدرب فريق العربي‪،‬‬ ‫وتع�رض للق�ذف بقواري�ر امي�اه‪،‬‬ ‫م�ا جعله يغض�ب –عى ح�د قوله‪,‬‬ ‫واس�تطرد‪ :‬ه�ذه اأح�داث أمره�ا‬ ‫طبيع�ي وتحدث دائما ً ي كرة القدم‪،‬‬ ‫والن�ر فري�ق كب�ر ول�ه تاريخه‬ ‫ونحرم�ه‪ ،‬كم�ا أن اأح�داث الت�ي‬ ‫تجري داخل امب�اراة طبيعية أيضاً‪،‬‬ ‫وبالتأكي�د أنه�ا تع�ود إى الحماس‬ ‫والش�حن الزائ�د واالتح�ام‪ ،‬للظفر‬ ‫بالفوز وكسب امباراة‪.‬‬ ‫مش�را ً إى أنهم ذهب�وا لاعبي‬ ‫الن�ر بع�د امب�اراة وألق�وا عليهم‬ ‫التحية‪ ،‬واس�تقبلوهم صب�اح اليوم‬ ‫التاي وفتحوا لهم املعب للتدريب‪.‬‬ ‫وأك�د امطوع أن أعض�اء فريق‬ ‫العربي غاضبون مم�ا حدث‪ ،‬وقال‪:‬‬

‫ورئيس ااتحاد البحريني الش�يخ‬ ‫سلمان آل خليفة‪ ،‬ورئيس ااتحاد‬ ‫التايان�دي واراوي ماكودي‪ ،‬ومن‬ ‫امتوق�ع أن يؤك�د الصين�ي جانغ‬ ‫جيلون�غ‪ ،‬القائ�م بأعمال رئاس�ة‬ ‫ااتحاد اآس�يوي حاليا‪ ،‬ترش�حه‬ ‫لانتخابات أيضا‪.‬‬ ‫وق�د ح�دد امكت�ب التنفيذي‬ ‫لاتحاد اآس�يوي موعد انتخابات‬ ‫الرئاس�ة ي ‪ 2‬ماي�و امقب�ل‪ ،‬الذي‬ ‫ممثل عن‬ ‫سيش�هد أيضا انتخ�اب‬ ‫ٍ‬ ‫ق�ارة آس�يا ي اللجن�ة التنفيذي�ة‬ ‫للفيف�ا‪ ،‬وانتخ�اب نائب�ة رئي�س‬ ‫ااتح�اد اآس�يوي‪ ،‬وعضوت�ن ي‬ ‫امكتب التنفيذي‪.‬‬ ‫وق�د ت�م فت�ح باب الرش�ح‬ ‫لجمي�ع امناص�ب ي ال��‪ 31‬م�ن‬ ‫يناير اماي‪ ،‬ويستمر حتى الثالث‬

‫(الرق)‬

‫بيننا‪ ،‬وقد سامحته وانتهى اأمر»‪.‬‬ ‫من جانبه ق�دَم رئيس ااتحاد‬ ‫الس�عودي لكرة الق�دم‪ ،‬أحمد عيد‬ ‫الحربي‪ ،‬ش�كره مجلس إدارة نادي‬ ‫الن�ر ع�ى خطوات�ه اإيجابي�ة‬ ‫بمعاقب�ة اعبه س�عود حمود‪ ،‬الذي‬ ‫أت�ى بس�لوك غ�ر ري�اي خ�ال‬ ‫مباراة فريقه مع العربي الكويتي ي‬ ‫دوري أبطال العرب‪ ،‬مبينا ً ي الوقت‬ ‫ذاته أ َن اتحاد كرة القدم الس�عودي‬ ‫س�يقف م�ع كل الق�رارات الت�ي‬ ‫س�يصدرها ااتح�اد العرب�ي لكرة‬ ‫القدم بشأن أحداث تلك امباراة‪.‬‬ ‫وأك�د عي�د أ َن ااتح�اد يش�جب‬ ‫الحرك�ة غ�ر اأخاقية الت�ي بدرت‬ ‫م�ن الاعب خال مب�اراة فريقه مع‬ ‫العرب�ي الكويت�ي التي ج�رت أمس‬ ‫اأول ي دول�ة الكويت‪ ،‬موكدا ً أ َن تلك‬ ‫الحرك�ة ا ُ‬ ‫تمت أخاقي�ات الاعبن‬ ‫الس�عودين امعروف�ة‪ ،‬وأن الاعبن‬ ‫السعودين سيظلون مثالين سلوكيا ً‬ ‫وأخاقيا ً كما عهدهم الجميع‪.‬‬

‫كلفت إدارة النادي اأهل امدرب الربي أليكس‬ ‫لقي�ادة الفريق اأول لكرة القدم خلفا للتش�يكي‬ ‫ياروليم الذي أقيل من منصبه عقب نهاية مباراة‬ ‫الفريق مع الغرافة القطري التي كس�بها بهدفن‬ ‫دون مقابل أمس اأول ‪،‬وسبق للربي أليكس أن‬ ‫قاد اأهل للحصول عى كأس خادم الحرمن الريفن‬ ‫لأبطال موسم ‪، 2011 � 2010‬وينتظر أن يبدأ مهمته‬ ‫مع الفريق اعتبارا ً من تدريب مساء اليوم الجمعة‪.‬‬ ‫وأوض�ح ل�«الرق» ام�رف العام ع�ى الفريق‬ ‫طارق كيال أن اتخاذ قرارإقالة امدرب جاء بعد دراسة‬ ‫وافي�ة‪ ،‬م�ا قدم�ه يا رولي�م م�ع الفريق ط�وال الفرة‬ ‫اماضي�ة‪ ،‬وقال‪:‬عى الرغ�م من تحقيق بع�ض النتائج‬ ‫اإيجابية ي عهد هذا امدرب‪ ،‬إا أننا نطمح إى مس�توى‬ ‫أفض�ل بكثر خاصة وأن الفريق يض�م اعبن مميزين‬ ‫س�وا ًء كان عى مس�توى اأس�اي أوالبدي�ل ‪،‬مبينا ً أن‬ ‫التكتي�ك الذي كان يلعب به ي أغل�ب امباريات‪ ،‬إضافة‬ ‫إى التغي�رات التي كان يحدثها عى التش�كيلة لم تكن‬ ‫موفق�ة‪ ،‬وهذه قد تؤثرعى مس�رة الفريق ي أي بطولة‬ ‫يلعبه�ا مس�تقباً ‪ ،‬وأض�اف‪ :‬نقدم الش�كر للمدرب يا‬ ‫روليم عى ما قدمه طوال الس�نتن اماضيتن ولكننا ي‬ ‫اأخر نقول إننا مؤتمنون عى الفريق‪،‬وهمنا الوحيد أن‬ ‫يكون ي مقدمة الفرق وأن تكون مش�اركاته إيجابية ي‬ ‫جميع ااستحقاقات امقبلة‪.‬‬ ‫يذك�ر أن إدارة اأه�ل تعاقدت م�ع ياروليم خلفا‬ ‫للربي أليكس قبل موس�من ‪،‬وحقق مع الفريق اأول‬ ‫بطولة كأس خ�ادم الحرمن الريفن اموس�م اماي‬ ‫‪ ، 2012‬ووص�ل مع�ه إى نهائ�ي دوري أبطال آس�يا‬ ‫حي�ث خر من أمام أولس�ان الكوري‪ ،‬وكان عى موعد‬ ‫مع تحقي�ق بطول�ة دوري زين للمحرفن الس�عودي‬ ‫اموس�م اماي إا أنه خرج من أمام الش�باب ي مباراة‬ ‫يتذكره�ا اأهاوي�ون جي�دا؛ حرة عى ع�دم تحقيق‬ ‫بطول�ة ال�دوري التي غابت ع�ن الفري�ق قرابة ال�‪30‬‬ ‫عام�ا‪ ،‬وجاءت مواجه�ة الديربي اأخرة أم�ام ااتحاد‬ ‫الت�ي تعادل فيها الفريقان ‪ 1/1‬وكان اأهل هو اأوفر‬ ‫حظا لكسب اللقاء لوا التشكيلة الغريبة التي لعب فيها‬ ‫ياروليم والتي أضاعت النتيجة‪ ،‬ليقتنع الجهاز اإداري‬ ‫ي النادي بعدم ااس�تفادة من خدماته‪ ،‬الجدير بالذكر‬ ‫أن اأهل كان قد جدد عقد ياروليم مدة س�نتن ي شهر‬ ‫أبريل اماي‪.‬‬

‫ياروليم‬

‫الربي اليكس‬


‫أﻣﻴﺮ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‪ :‬أﺗﻤﻨﻰ أن ﻳﻔﻮز اﻟﻔﺘﺢ ﺑﻠﻘﺐ دوري زﻳﻦ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ـ ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﴩﻳﺪة‬ ‫أﻋﺮب أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﻋﻦ أﻣﻨﻴﺎﺗﻪ أن ﻳﺤﺮز اﻟﻔﺮﻳﻖ‬

‫اﻷول ﻟﻜـﺮة اﻟﻘـﺪم ﺑﻨـﺎدي اﻟﻔﺘـﺢ ﻟﻘﺐ‬ ‫دوري زﻳﻦ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻠﻤﺤﱰﻓﻦ ﻟﻜﺮة‬ ‫اﻟﻘـﺪم‪ ،‬وﺳـﻢ اﻟﺮﻳﺎﴈ اﻟﺠـﺎري‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻳﺘﺼـﺪر اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻟﱰﺗﻴﺐ ﺣﺘـﻰ اﻟﺠﻮﻟﺔ‬ ‫اﻟﻌﴩﻳـﻦ ﺑﺮﺻﻴـﺪ ‪ 49‬ﻧﻘﻄـﺔ‪ ،‬وﺑﻔﺎرق‬

‫‪ 7‬ﻧﻘـﺎط ﻋـﻦ ﺻﺎﺣﺒﻲ ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﻮﺻﺎﻓﺔ‬ ‫ﻓﺮﻳﻘـﻲ ﻧﺎدﻳـﻲ اﻟﻬﻼل واﻟﺸـﺒﺎب‪ ،‬ﺟﺎء‬ ‫ذﻟﻚ ﺧﻼل ﻟﻘﺎء ﺳـﻤﻮه ﺑﺄﻫﺎﱄ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء ﻣﺴﺎء أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺤﺪث‬ ‫ﺑﺬﻟـﻚ ﺧـﻼل ﻣﺼﺎﻓﺤﺘـﻪ رﺋﻴـﺲ ﻧﺎدي‬

‫اﻟﻔﺘـﺢ اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻌﻔﺎﻟﻖ‪،‬‬ ‫وأﻋـﺮب اﻷﺧﺮ ﻋﻦ أﻣﺎﻧﻴـﻪ ﰲ أن ﻳﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻣﺴﺮﺗﻪ اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ وﻳﺨﻄﻒ ﻟﻘﺐ‬ ‫اﻟﺪوري ﻟﻬﺬا اﻤﻮﺳﻢ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻳﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋﲆ ذﻟﻚ‪.‬‬

‫‪28‬‬

‫رﻳﺎﺿـﺔ‬

‫أﻣﺮ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻳﺼﺎﻓﺢ رﺋﻴﺲ اﻟﻔﺘﺢ‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪19‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 1‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (453‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺴﺆوﻟﻮ أﻧﺪﻳﺔ وﻣﺤﻠﻠﻮن ﻟـ | ‪ :‬اﻟﻤﺸﻜﻼت وﻋﻘﻮﺑﺎت اﻻﻧﻀﺒﺎط أﺧﻔﺖ ﺗﺼﺮﻳﺤﺎت اﻟﺮؤﺳﺎء اﻟﻨﺎرﻳﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻷﻧﺼﺎري‬ ‫ﺧﻔﺘﺖ ﰲ ﻫﺬا اﻤﻮﺳـﻢ اﻟﺘﴫﻳﺤـﺎت اﻟﻨﺎرﻳﺔ‬ ‫ﻟﺮؤﺳـﺎء أﻧﺪﻳﺔ دوري زﻳﻦ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻠﻤﺤﱰﻓﻦ‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻤﺒﺎرﻳﺎت‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻮاروا ﻋﻦ أﻧﻈﺎر اﻹﻋﻼﻣﻴﻦ‪،‬‬ ‫وﺻـﺎرت ﺗﴫﻳﺤﺎﺗﻬـﻢ ﻗﻠﻴﻠﺔ وأﻛﺜـﺮ اﺗﺰاﻧﺎ‪ ،‬ﻋﻤﺎ‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﰲ اﻤﻮاﺳـﻢ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬وﻗـﺪ ﻋﺰا ﻋﺪد‬ ‫ﻣﺤﺮك أﺳﺎﳼ‬ ‫ﻳـﺮى ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ اﻻﺗﻔﺎق‬ ‫واﻤـﺪرب اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﺧﻠﻴـﻞ اﻟﺰﻳﺎﻧﻲ‬ ‫أن ﺗﴫﻳﺤـﺎت رؤﺳـﺎء اﻷﻧﺪﻳـﺔ‬ ‫ﺗﺄﺗـﻲ ﺑﻨـﺎء ﻋـﲆ اﻷﺳـﺌﻠﺔ اﻤﻮﺟﻬﺔ‬ ‫ﻟﻬـﻢ ﻣـﻦ اﻟﺼﺤﻔﻴـﻦ ‪،‬وﻟﻴﺴـﺖ‬ ‫ﺑﺮﻏﺒﺘﻬـﻢ ‪،‬واﻤﺤـﺮك اﻷﺳـﺎﳼ ﻫﻮ‬ ‫اﻹﻋـﻼم ‪ ،‬وﻗﺎل ‪:‬ﻻ ﻳﺘﺤـﺪث رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻨﺎدي ﻋﺎدة ﻣﺎ ﻟﻢ ﻳﻮﺟﻪ ﻟﻪ ﺳـﺆال‪،‬‬ ‫وﻻ ﻳﻮﺟـﺪ رﺋﻴـﺲ ﻳـﴫح ﻤﺠـﺮد‬ ‫اﻟﺘﴫﻳﺢ‪ ،‬أﺳـﺌﻠﺔ اﻟﺼﺤﻔﻴﻦ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻮﺟﻪ ﻟﺮؤﺳﺎء اﻷﻧﺪﻳﺔ ﻋﻦ آراﺋﻬﻢ ﰲ‬ ‫ﻣﺒﺎرﻳﺎت ﻓﺮﻗﻬﻢ ‪،‬ﻫﻲ اﻟﺴﺒﺐ ﰲ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺘﴫﻳﺤﺎت‪.‬‬ ‫ﴎﻋﺔ وﻧﺪم‬ ‫ﰲ ﺣـﻦ ﻳﻘـﻮل رﺋﻴـﺲ ﻧﺎدي‬ ‫ﻧﺠﺮان اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻣﺼﻠﺢ آل ﻣﺴـﻠﻢ‪:‬‬ ‫أن اﻟﺒﻌﺾ ﻳﻨـﺪم ﰲ ﺑﻌﺾ اﻷﺣﻴﺎن‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﴫﻳﺤﺎﺗـﻪ ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻤﺒﺎراة ﻣﺒﺎﴍة‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ أﻧﺎ ﺿﺪ‬ ‫ﻣﺜﻞ ﻫـﺬه اﻟﺘﴫﻳﺤـﺎت ﺧﺼﻮﺻﺎ ً‬ ‫إذا ﻛﺎﻧـﺖ ﻫﻨﺎك ﻫﺰﻳﻤـﺔ أو أﺧﻄﺎء‬ ‫ﻣﺆﺛﺮة ﻋـﲆ ﻣﺠﺮﻳﺎت اﻤﺒـﺎراة ‪،‬ﻷن‬ ‫اﻟﺮؤﺳـﺎء ﻳﺨﺮﺟـﻮن ﰲ ﺣﻴﻨﻬـﺎ‬ ‫ﺑﺘﴫﻳﺤـﺎت ﻋﻜﺴـﻴﺔ وﻳﻘﻌﻮن ﰲ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻷﺧﻄﺎء ﺑﺴﺒﺐ ﺗﺄﺛﺮ اﻟﻨﺘﻴﺠﺔ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﻢ ‪ ،‬وﺗﻤﻨﻰ ﻣـﻦ أي رﺋﻴﺲ‪ ،‬أﻻ‬ ‫ﻳﴫح إﻻ ﺑﻌﺪ ﻣﺮور رﺑﻊ ﺳـﺎﻋﺔ أو‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﺑﻌﺪ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻤﺒـﺎراة ‪، ،‬وﻳﻜﻮن‬ ‫اﻟﺘﴫﻳﺢ ﻣـﻦ داﺧﻞ ﻏﺮف ﻣﻼﺑﺲ‬ ‫اﻟﻼﻋﺒﻦ ‪،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﺳـﻴﺄﺗﻲ اﻧﺘﻘﺎده‬ ‫ﺑﻌﻘﻼﻧﻴـﺔ وﺑـﺪون اﻹﺳـﺎءة ﻷي‬ ‫ﺷﺨﺺ ‪ ،‬وﻣﻦ اﻤﻔﱰض أن ﻳﺴﺘﻔﻴﺪ‬ ‫رؤﺳـﺎء اﻷﻧﺪﻳـﺔ ﻣـﻦ اﻟﺘﺠـﺎرب‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ ‪ ،‬ﻷﻧﻨﺎ ﺑﴫاﺣﺔ ﺳـﻤﻌﻨﺎ‬ ‫ﻛﺜﺮا ﺗﴫﻳﺤﺎت ﺟﺎرﺣﺔ وﻣﺴـﻴﺌﺔ‬ ‫وﺗﻜﻮن ﻣﻮﺟﻬﺔ ﻟﻼﻋﺒـﻦ أو ﻟﻠﺠﺎن‬ ‫‪،‬وأﻛﺪ أﻧﻪ ﻣﻦ اﻟﺮؤﺳـﺎء اﻟﺬﻳﻦ ﻧﺪﻣﻮا‬ ‫ﻋﲆ ﺗﴫﻳﺤـﺎت ﺟﺎءت ﺑﻌﺪ اﻤﺒﺎراة‬ ‫ﻣﺒﺎﴍة‪.‬‬ ‫ﻫﻤﺰ وﻤﺰ‬ ‫وﺑﺨﺼـﻮص ﺗﺄﺛـﺮ ﻫـﺬه‬ ‫اﻟﺘﴫﻳﺤـﺎت ﻋـﲆ اﻟﻼﻋﺒﻦ ﻳﻮﺿﺢ‬ ‫ﺧﻠﻴـﻞ اﻟﺰﻳﺎﻧـﻲ‪ :‬أن اﻟﺘﴫﻳـﺢ إذا‬

‫ﻣـﻦ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﰲ اﻷﻧﺪﻳﺔ وﻛﺬﻟـﻚ ﺑﻌﺾ اﻤﺤﻠﻠﻦ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ اﺳﺘﻄﻠﻌﺘﻬﻢ اﻟﴩق ﻫﺬا اﻷﻣﺮ اﱃ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت‬ ‫اﻟﺼﺎرﻣـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻓﺮﺿﺘﻬـﺎ ﻟﺠﻨـﺔ اﻻﻧﻀﺒﺎط ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﴫﻳﺤﺎت اﻟﺴـﺎﻟﺒﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳـﺮى اﻟﺒﻌﺾ اﻵﺧﺮ‬ ‫أن ذﻟﻚ ﻳﻌﻮد ﻟﺤﺎﻟﺔ اﻹﺣﺒﺎط اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻴﺸﻬﺎ اﻷﻧﺪﻳﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻮاﺿﻊ اﻤﺴﺘﻮﻳﺎت واﻟﻨﺘﺎﺋﺞ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ وﺟﻮد‬ ‫ﻣﺸﻜﻼت ﻛﺜﺮة ﰲ ﻫﺬه اﻷﻧﺪﻳﺔ‪.‬‬

‫ﻛﺎن ﻋـﻦ اﺳـﺘﻌﺪاد ﻧﺎدﻳـﻪ ﻤﺒـﺎراة‬ ‫ﻣﻘﺒﻠـﺔ ﻓﺈﻧـﻪ ﻳﻨﺒﻐـﻲ أن ﻳﻜـﻮن‬ ‫واﻗﻌﻴﺎ ً وﻣﺴﺘﻮﺣﻰ ﻣﻦ ﺣﺎل اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫وإﻣﻜﺎﻧﺎﺗﻪ وﺗﻤﻨﻴﺎﺗـﻪ ﻟﻪ‪ ،‬ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺘﻌﺮض ﻟﻠﻔﺮﻳﻖ اﻵﺧـﺮ ﺑﺎﻟﻬﻤﺰ أو‬ ‫اﻟﻠﻤـﺰ أو إﻋﻄـﺎء رأي ﻗـﺪ ﻻﻳﻌﺠﺐ‬ ‫اﻵﺧﺮﻳـﻦ‪ ،‬وﻳﻨﺒﻐﻲ ﻋﻠﻴـﻪ اﻻﻫﺘﻤﺎم‬ ‫ﺑﻔﺮﻳﻘﻪ ‪،‬ﻷن اﺳـﺘﻔﺰاز اﻵﺧﺮﻳﻦ ﻏﺮ‬ ‫ﻣﻄﻠـﻮب إﻻ إذا أراد أن ﻳﺪﺧـﻞ ﰲ‬ ‫ﻣﻬﺎﺗﺮات وﻣﺸﻜﻼت ‪ ،‬ﻓﻬﺬا ﻳﻌﻮد ﻟﻪ‬ ‫‪،‬وﻟﻜﻦ ﻣﻦ اﻤﻔﱰض أن ﻳﺘﻢ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺘﴫﻳﺤﺎت ﺑﻮاﻗﻌﻴﺔ وﻋﻘﻼﻧﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺧﻠﻴﻞ اﻟﺰﻳﺎﻧﻲ‬

‫آﺛﺎر ﺳﻠﺒﻴﺔ‬ ‫أﻣﺎ آل ﻣﺴـﻠﻢ ﻓﻴﺠﺰم ﺑﺎﻟﺘﺄﺛﺮ‬ ‫اﻟﺴـﻠﺒﻲ ﻟﺘﴫﻳﺤـﺎت اﻟﺮؤﺳـﺎء‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻼﻋﺒـﻦ‪ ،‬وﻳﻘـﻮل‪ :‬ﺗﺄﺛـﺮ‬ ‫اﻟﺘﴫﻳﺤﺎت ﻏﺎﻟﺒﺎ ً ﻣﺎ ﺗﻜﻮن ﺳـﻠﺒﻴﺔ‬ ‫إذا ﻛﺎﻧـﺖ ﺗﺤﻤﻞ اﻟﺤﻜـﻢ أو إﺣﺪى‬ ‫اﻟﻠﺠـﺎن اﻟﺨﺴـﺎرة ‪،‬ﻷن اﻟﻼﻋﺒـﻦ‬ ‫ﻏﺎﻟﺒﺎ ً ﻣـﺎ ﻳﻀﻌﻮن اﻟﺤﻜﻢ ﺷـﻤﺎﻋﺔ‬ ‫ﻷﺧﻄﺎﺋﻬـﻢ ‪،‬وﻫـﺬا ﺧﻄـﺄ ﺣﻴﺚ إن‬ ‫اﻟﻮاﺟـﺐ ﻫﻮ ﻣﺤﺎﺳـﺒﺔ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻣﻦ‬ ‫ﻻﻋﺒﻦ وإدارﻳﻦ ﻋﲆ اﻟﻬﺰﻳﻤﺔ‪.‬‬ ‫إﺛﺎرة إﻋﻼﻣﻴﺔ‬ ‫وﺣـﻮل ﻗﻠﺔ اﻟﻈﻬـﻮر اﻹﻋﻼﻣﻲ‬ ‫ﻟﻠﺮؤﺳـﺎء ﰲ ﻫـﺬا اﻤﻮﺳـﻢ‪ ،‬وﻫـﻞ‬ ‫ﻟﻌﻘﻮﺑـﺎت اﻻﻧﻀﺒﺎط أﺛـﺮ ﰲ ذﻟﻚ؟‬ ‫‪ ،‬ﻳﻘـﻮل اﻟﺰﻳﺎﻧـﻲ ‪ :‬ﻻ أﻋﻠـﻢ ﺣﻘﻴﻘﺔ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺴـﺒﺐ وﻟﻜﻦ رﺑﻤﺎ اﻹﻋﻼم ﻏﻔﻞ‬ ‫ﻋﻦ ﻫـﺬه اﻤﻮاﺿﻴﻊ وﺗﻔﺮغ ﻤﻮاﺿﻴﻊ‬ ‫أﺧـﺮى ﻣﻬﻤـﺔ ﻟﻬـﺎ أوﻟﻮﻳﺎﺗﻬـﺎ ﰲ‬ ‫اﻷﺟﻨﺪة اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أﻧﻪ ﻟﻴﺲ‬ ‫ﺑﺎﻟـﴬورة ﻇﻬـﻮر رﺋﻴـﺲ اﻟﻨﺎدي‬ ‫ﻟﺮﻓـﻊ ﺻﻮﺗـﻪ واﻟﺘﺤـﺪث ﺑﺄﻣﻮر ﻗﺪ‬ ‫ﻻ ﺗﻜـﻮن ﺟﻴـﺪة ﻟﻶﺧﺮﻳـﻦ ‪،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً‬ ‫أن اﻹﻋـﻼم ﰲ ﺑﻌـﺾ اﻷﺣﻴﺎن ﻳﺮﻳﺪ‬ ‫اﻹﺛـﺎرة وﻳﻘﻮم ﺑﺎﺳـﺘﺪراج اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧـﻼل اﻷﺳـﺌﻠﺔ ﺣﺘـﻰ ﻳﻨـﺎل‬ ‫ﺑﺘﴫﻳﺤﺎﺗﻪ ﻟﺠﻨﺔ ﻣﻦ ﻟﺠﺎن اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺪح واﻟﺘﺠﺮﻳﺢ ‪،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻳﺘﻌﺮض‬ ‫ﻟﻠﻌﻘﻮﺑﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺺ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫واﻟﻠﻮاﺋـﺢ ﻤﺜﻞ ﻫﺬه اﻷﻣﻮر ‪،‬ﻣﺸـﺪدا ً‬ ‫ﻋﲆ أﻫﻤﻴﺔ اﻻﺑﺘﻌﺎد ﻋﻦ اﻟﺘﴫﻳﺤﺎت‬ ‫اﻟﺠﺎرﺣﺔ وﻋﲆ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻳﺮﻳﺪ اﻟﻈﻬﻮر‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﺟﺘﻤﺎع ﺳﺎﺑﻖ ﻟﺮؤﺳﺎء أﻧﺪﻳﺔ دوري زﻳﻦ‬

‫ﻣﺪﻧﻲ رﺣﻴﻤﻲ‬

‫اﻟﺰﻳﺎﻧﻲ ‪:‬رؤﺳﺎء ا”ﻧﺪﻳﺔ ﻳﻘﻌﻮن ﻓﻲ ﻓﺦ اŒﻋﻼﻣﻴﻴﻦ‬ ‫ﻣﺼﻠﺢ آل ﻣﺴﻠﻢ ‪ :‬ﻧﺪﻣﺖ‪..‬وﻳﻨﺒﻐﻲ ﻋﻠﻰ اﻟﺮؤﺳﺎء أن ﻳﺴﺘﻔﻴﺪوا ﻣﻦ اﻟﺘﺠﺎرب‬ ‫ﻧﺎد ﻳﺼﺮح ﺑﻌﺪ اﻟﻤﺒﺎراة إﻻ ﻓﻲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫رﺣﻴﻤﻲ‪ :‬ﻻ ﻳﻮﺟﺪ رﺋﻴﺲ ٍ‬ ‫اﻟﺤﻤﺎدي‪ :‬اﺳﺘﻤﺮار إﻋﻼن اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت ﺳﻴﺤﺪ ﻛﺜﻴﺮ ًا ﻣﻦ اﻟﻈﺎﻫﺮة‬ ‫ﰲ اﻹﻋـﻼم اﻻﺑﺘﻌﺎد ﻋﻨﻪ ﻟﻜﻲ ﻻ ﺗﻨﺎﻟﻪ‬ ‫اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت اﻟﺮادﻋﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﺼﺎﻟﺢ ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﰲ ﺣـﻦ ﻳﺆﻛـﺪ آل ﻣﺴـﻠﻢ أن‬ ‫رؤﺳـﺎء اﻷﻧﺪﻳـﺔ رأوا أن ﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻟﻘﻨـﻮات ﺗﺒﺤـﺚ ﻋﻦ اﻹﺛـﺎرة وﻋﻦ‬ ‫اﻟﺘﴫﻳﺤـﺎت اﻟﻘﻮﻳـﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ‬ ‫ﻣﺼﺎﻟﺤﻬﺎ اﻟﺨﺎﺻﺔ ‪،‬ورؤﺳﺎء اﻷﻧﺪﻳﺔ‬ ‫ﺟﻤﻴﻌﻬﻢ ﺷﺨﺼﻴﺎت رﻳﺎﺿﻴﺔ ﻛﺒﺮة‬ ‫وﻟﻬﺎ اﻋﺘﺒﺎرﻫﺎ ‪،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻋﺮﻓﻮا ﻣﺎﻫﻮ‬ ‫ﻣﻄﻠـﻮب ﻣﻨﻬـﻢ أن ﻳﴫﺣـﻮا ﻣـﻦ‬ ‫أﺟﻠﻪ‪ ،‬وﻣﺎ ﻫﻮ ﻏﺮﻣﻄﻠﻮب ‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ ﺗﺄﺛـﺮ ﻋﻘﻮﺑـﺎت ﻟﺠﻨـﺔ‬

‫اﻻﻧﻀﺒـﺎط أوﺿﺢ آل ﻣﺴـﻠﻢ‪ :‬ﻧﻌﻢ‬ ‫ﻟﻬﺎ ﺗﺄﺛﺮ وﻟﻜﻦ ﻟﻴﺴـﺖ ﻫﻲ اﻟﺴﺒﺐ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟـﺬي ﻳﻌـﻮد إﱃ ﻣﻌﺮﻓـﺔ‬ ‫رؤﺳـﺎء اﻷﻧﺪﻳـﺔ ﻣﺘـﻰ ﻳﴫﺣـﻮن‬ ‫وﻣﺘﻰﻳﻤﺘﻨﻌـﻮنﻋـﻦاﻟﺘﴫﻳـﺢ‪.‬‬ ‫ﻏﺮاﻣﺎت وﻋﻘﻮﺑﺎت‬ ‫وﻣـﻦ وﺟﻬـﺔ ﻧﻈـﺮ إﻋﻼﻣﻴـﺔ‬ ‫ﻳﻘـﻮل اﻹﻋﻼﻣـﻲ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﺤﻤﺎدي‪ :‬أﻋﺘﻘﺪ أن اﻤﻮﺳـﻢ اﻟﺤﺎﱄ‬ ‫ﺑﺄﻛﻤﻠـﻪ أﻗـﻞ إﺛـﺎرة‪ ،‬وأﻗـﻞ ﻣﺘﻌـﺔ‬ ‫ﻋﻦ اﻤﻮاﺳـﻢ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ ‪ ،‬ﺳـﻮا ًء ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى ﺣﻀـﻮر اﻟﺮؤﺳـﺎء أو‬ ‫اﻟﺤﻀـﻮر اﻟﻔﻨﻲ ﻟﻼﻋﺒﻦ ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬

‫إﱃ أن اﻟﺴـﺒﺐ ﻳﻌـﻮد إﱃ اﻟﻐﺮاﻣﺎت‬ ‫واﻟﻌﻘﻮﺑـﺎت اﻤﻌﻠﻨـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻋﻤﻠـﺖ‬ ‫ﺗﻮازﻧﺎ ً ﰲ اﻟﻮﺳﻂ اﻟﺮﻳﺎﴈ وأراﺣﺖ‬ ‫اﻤﺘﺎﺑﻌﻦ ﻣﻦ ﻇﻬﻮر ﺑﻌﺾ اﻟﺮؤﺳﺎء‬ ‫ﻏﺮ اﻤﻨﻀﺒﻄﻦ ﰲ ﺗﴫﻳﺤﺎﺗﻬﻢ ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺤﻤـﺎدي أن اﻹﺣﺠـﺎم‬ ‫ﻋـﻦ ﺗﴫﻳﺤـﺎت اﻟﺮؤﺳـﺎء أﻓﻀﻞ‪،‬‬ ‫ﻷن أﻏﻠﺐ اﻟﺮؤﺳـﺎء ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻻ ﻳﺘﻢ‬ ‫ﻣﺸـﺎﻫﺪﺗﻬﻢ أﺑـﺪا ً ‪ ،‬وﻣـﻦ ﻳﺘﺤـﺪث‬ ‫ﻫﻢ اﻤﻌﻨﻴﻮن ﺑﺎﻤﺴـﺘﻄﻴﻞ اﻷﺧﴬ‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻋﻨﺪﻧﺎ ﺑﻌﺾ اﻟﺮؤﺳﺎء وﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻨـﻮاب ﻳﺨﺮﺟﻮن أﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻤﻌﻨﻴﻦ‬ ‫ﺑﺎﻤﻠﻌﺐ‪.‬‬ ‫وﻳﺮى اﻟﺤﻤﺎدي أن اﻟﺤﻞ ﻟﻠﺤﺪ‬

‫ﻣﻦ ﻫـﺬه اﻟﻈﺎﻫﺮة ‪،‬ﻫﻮ اﻻﺳـﺘﻤﺮار‬ ‫ﰲ اﻟﻌﻘﻮﺑـﺎت اﻤﻌﻠﻨـﺔ ﻣـﻦ ﻟﺠﻨـﺔ‬ ‫اﻻﻧﻀﺒـﺎط ‪ ،‬ﻷﻧﻬﺎ ﺣﺴـﺐ اﻋﺘﻘﺎدي‬ ‫ﺳﺎﻫﻤﺖ ﻛﺜﺮا ً ﰲ اﻟﺘﺨﻔﻴﻒ ﻣﻦ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫اﻻﺣﺘﻘﺎن اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺳﺎﺋﺪة ‪،‬ودﻟﺖ‬ ‫ﻋـﲆ أن اﻟﺘﴫﻳﺤـﺎت ﰲ اﻹﻋﻼم ﻻ‬ ‫ﺗﻀﻴﻒ ﺷﻴﺌﺎ ً داﺧﻞ اﻤﻴﺪان ‪.‬‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ اﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ‬ ‫أﻣـﺎ اﻤﺤﻠـﻞ اﻟﺮﻳـﺎﴈ ﻣﺪﻧﻲ‬ ‫رﺣﻴﻤـﻲ ﻓﻴﺆﻛﺪ‪ ،‬أﻧـﻪ ﰲ ﻛﻞ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫ﻻ ﻳﻮﺟـﺪ رﺋﻴـﺲ ﻧـﺎدٍ ﻳﺨـﺮج‬ ‫وﻳﴫح ﺑﻌـﺪ اﻤﺒـﺎراة أو ﻗﺒﻠﻬﺎ إﻻ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ‪،‬ﻣﻊ اﻟﻌﻠـﻢ أﻧﻪ ﻟﻴﺲ‬

‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬

‫ﻣﺼﻠﺢ آل ﻣﺴﻠﻢ‬

‫ﻣﻄﻠﻮﺑﺎ ً ﻣﻨـﻪ اﻟﺨـﺮوج واﻟﺘﴫﻳﺢ‬ ‫ﻷن ذﻟـﻚ ﻟﻴﺲ ﻣـﻦ ﻋﻤﻠـﻪ اﻟﺬي ﻻ‬ ‫ﻳﺘﺠـﺎوز اﻷﻣﻮراﻤﺎدﻳﺔ ‪،‬وﻗﺎل‪ :‬ﻳﺠﺐ‬ ‫ﻋﲆ اﻹﻋﻼم أﻳﻀﺎ ﻋﺪم ﺳﺆال رؤﺳﺎء‬ ‫اﻷﻧﺪﻳـﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨﺺ اﻷﻣـﻮر اﻟﻔﻨﻴﺔ‬ ‫ﻷن ﻫﻨـﺎك إدارات ﻣﺤﱰﻓـﺔ ﻫـﻲ‬ ‫اﻤﺨﻮﻟﺔ ﺑﺬﻟﻚ ‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل ﻗﻠـﺔ ﺧﺮوج رؤﺳـﺎء‬ ‫اﻷﻧﺪﻳـﺔ ﻫﺬا اﻤﻮﺳـﻢ أﻛـﺪ رﺣﻴﻤﻲ‬ ‫أﻧـﻪ ﻳﻌـﻮد إﱃ ﺣﺎﻟﺔ اﻹﺣﺒـﺎط اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﻴﺸـﻬﺎ اﻷﻧﺪﻳـﺔ وإﱃ اﻤﺴـﺘﻮﻳﺎت‬ ‫اﻟﻀﻌﻴﻔـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬـﺎ ‪،‬وأﻳﻀﺎ‬ ‫وﺟﻮد ﻣﺸـﻜﻼت ﻛﺒـﺮة ﰲ اﻷﻧﺪﻳﺔ ‪،‬‬

‫ﺣﻴﺚ ﻻ ﻳﺮﻳﺪ اﻟﺮؤﺳـﺎء ﻓﺘﺢ اﻷﺑﻮاب‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ وﻋﲆ أﻧﻔﺴـﻬﻢ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻋﺎﻣﻞ‬ ‫ﻋﻘﻮﺑﺎت ﻟﺠﻨﺔ اﻻﻧﻀﺒﺎط ﻓﻘﺪ أدت‬ ‫إﱃ اﻟﺤـﺪ ﻣﻦ ﻫـﺬه اﻟﻈﺎﻫﺮة ﺑﺤﻴﺚ‬ ‫أﺻﺒـﺢ رؤﺳـﺎء اﻷﻧﺪﻳـﺔ ﻻﻳﺮﻳﺪون‬ ‫إدﺧـﺎل ﻓﺮﻗﻬـﻢ ﰲ ﻣﺸـﻜﻼت ﻣـﻊ‬ ‫اﻟﻠﺠﺎن ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﴫﻳﺤﺎﺗﻬﻢ ‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل ﺗﺄﺛﺮ اﻟﺘﴫﻳﺤﺎت ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺠﻤﻬـﻮر ﻗـﺎل رﺣﻴﻤـﻲ‪ :‬إن ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ أن أي ﺗﴫﻳﺢ ﻣﻦ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﺳﻴﻜﻮن ﻣﺆﺛﺮا ً ﻋﲆ اﻟﺠﻤﻬﻮر ﺑﺤﻴﺚ‬ ‫ﻳﻨﺴﺎق ﻣﻊ ﺗﴫﻳﺤﺎت رﺋﻴﺲ ﻧﺎدﻳﻪ‬ ‫اﻤﻔﻀﻞ ‪.‬‬

‫اﻻﺗﻔﺎق ﻳﻨﻬﻲ أزﻣﺔ ﺑﻴﻨﺎ‪ ..‬وﺳﻜﻮرزا ﻳﻬﺪد ا”ﻫﻠﻲ ﺑﺎﻟﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ اﻤﻠﻴﺤﺎن‬ ‫اﻗﱰﺑـﺖ إدارة ﻧـﺎدي اﻻﺗﻔـﺎق‪ ،‬ﻣـﻦ ﴍاء ﺑﻄﺎﻗـﺔ‬ ‫اﻤﺤـﱰف اﻟﺒﻮﻟﻴﻔﻲ ﰲ ﺻﻔـﻮف اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻷول ﻟﻜﺮة‬ ‫اﻟﻘﺪم أﻟﺴـﻴﺪﻳﺲ ﺑﻴﻨـﺎ ﺧﻴﻤﻴﻨﻴﺰ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن اﺷـﱰط‬ ‫اﻻﺗﺤﺎد اﻟـﺪوﱄ )اﻟﻔﻴﻔﺎ( ﴍاء ﺑﻄﺎﻗـﺔ اﻟﻼﻋﺐ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﺎدﻳﻪ اﻷﺻﲇ أورﺑﻴﻨﺖ ﺑﻴﱰوﻟﺮو اﻟﺒﻮﻟﻴﻔﻲ ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫ﻗﺒﻮل اﻻﺳـﺘﺌﻨﺎف اﻟﺬي رﻓﻌﺘﻪ اﻹدارة ﻻﻋﺘﻤﺎد ﺗﺴﺠﻴﻠﻪ ﰲ‬

‫ﻛﺸﻮﻓﺎت اﻟﻔﺮﻳﻖ ﺧﻼل ﻓﱰة اﻻﻧﺘﻘﺎﻻت اﻟﺸﺘﻮﻳﺔ‪ .‬وﻛﺸﻔﺖ‬ ‫ﻣﺼﺎدر ﻣﻄﻠﻌﺔ ﻟـ )اﻟﴩق(‪ ،‬أن رﺋﻴﺲ اﻟﻨﺎدي ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟـﺪوﴎي أﺟـﺮى أﻣﺲ اﺗﺼﺎﻻت واﺳـﻌﺔ ﻣﻊ ﻣﺴـﺆوﱄ‬ ‫اﻟﻨﺎدي اﻟﺒﻮﻟﻴﻔـﻲ‪ ،‬ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﺘﻮﺻﻞ ﻣﻌﻬﻢ إﱃ ﺣﻞ ﻧﻬﺎﺋﻲ‬ ‫ﻟﻠﻘﻴﻤـﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﴩاء ﻋﻘﺪه‪ ،‬وﻳﻨﺘﻈﺮ أن ﻳﺤﺴـﻢ اﻟﻄﺮﻓﺎن‬ ‫اﻤﻮﺿﻮع ﰲ ﻏﻀﻮن اﻟﺴـﺎﻋﺎت اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻟﻜﻲ‬ ‫ﻳﺘﺴـﻨﻰ ﻟﻼﻋﺐ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﻔﺮﻳﻖ ﰲ اﻤﺒـﺎراة اﻤﻘﺒﻠﺔ أﻣﺎم‬ ‫اﻷﻫﲇ ﺑﻌﺪ ﻏ ٍﺪ اﻷﺣﺪ ﺿﻤﻦ ﻣﻨﺎﻓﺴﺎت دوري زﻳﻦ‪.‬‬

‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪ ،‬ﻳﺘﺪرب اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻣﺴﺎء اﻟﻴﻮم اﻟﺠﻤﻌﺔ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﻠﻌـﺐ اﻟﺮاﺣﻞ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺪﺑﻞ ﺑﺎﻟﻨﺎدي ﺑﻌـﺪ اﻟﺮاﺣﺔ‬ ‫اﻟﻘﺼـﺮة اﻟﺘﻲ ﻣُﻨﺤﺖ ﻟﻼﻋﺒﻦ ﻟﻴـﻮم واﺣﺪ ﻋﻘﺐ ﻋﻮدﺗﻬﻢ‬ ‫ﻣﻦ أوزﺑﻜﺴـﺘﺎن‪ .‬وﻣﻦ اﻤﺤﺘﻤـﻞ أن ﻳﺠﺮي ﻣﺪرب اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺒﻮﻟﻨﺪي ﻣﺎﻧﺴـﻴﺞ ﺳﻜﻮرزا ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻟﺘﻌﺪﻳﻼت اﻟﻄﻔﻴﻔﺔ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺷﻔﺎء ﺣﻤﺪ اﻟﺤﻤﺪ اﻟﺬي أﺻﺒﺢ ﺟﺎﻫﺰا ً ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ أﻣﺎم‬ ‫اﻷﻫـﲇ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﺣﺘﻤﺎﻟﻴﺔ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﺒﻮﻟﻴﻔﻲ ﺑﻴﻨﺎ ﻷول‬ ‫ﻣﺮة ﰲ ﺣﺎل أﻧﻬﺖ اﻹدارة ﻣﻮﺿﻮﻋﻪ‪.‬‬

‫ﻧﺎدي ا”ﺣﺴﺎء ﻳﻀﻴﻒ‬ ‫»اﻟﻜﺎراﺗﻴﻪ« ”ﻟﻌﺎﺑﻪ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﴩﻳﺪة‬

‫أﻟﺴﻴﺪﻳﺲ ﺑﻴﻨﺎ ﺧﻴﻤﻴﻨﻴﺰ‬

‫ﻧﺎدي ا”ﺣﺴﺎء ﻳﻜﺮم ﻻﻋﺒﻴﻪ اﻟﻤﺘﻤﻴﺰﻳﻦ ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﻣﺤﺎﻓﻆ ا”ﺣﺴﺎء‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ـ ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﴩﻳﺪة‬ ‫أﺻـﺪر ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﻧـﺎدي‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء ﻟـﺬوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﰲ اﺟﺘﻤﺎﻋـﻪ اﻟـﺬي‬ ‫ﻋﻘـﺪه ﰲ ﻣﻘـﺮ اﻟﻨـﺎدي اﻤﺆﻗـﺖ‬ ‫ﺑﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺟﻠﻮي‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ ﻧﺎﺋﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﻌﻔﺎﻟﻖ‪ ،‬ﻋﺪة ﻗﺮارات ﺟﺎءت ﻛﺎﻟﺘﺎﱄ‪:‬‬ ‫ ﻋﻤـﻞ ﻣﻮازﻧـﺔ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﻣﺤﺎﺳـﺐ‬‫ﻗﺎﻧﻮﻧـﻲ‪ ،‬واﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ اﻤﺤﺎﺳـﺒﻲ ﰲ‬ ‫اﻟـﴫف ﻋﲆ اﻟﺒﻨـﻮد اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻢ‬ ‫ﺗﻜﻠﻴـﻒ ﻋﻀﻮ اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺪﻛﺘﻮر ��ﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﺒﻮﻋﲇ ﻟﻠﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ اﻤﺤﺎﺳﺐ وإﺟﺮاء‬ ‫ذﻟﻚ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ اﻤﻮاﻓﻘـﺔ ﻋـﲆ إﻗﺎﻣـﺔ ﻣﻌﺴـﻜﺮ‬‫ﺧﺎرﺟـﻲ ﻟــ ‪ 35‬ﻓـﺮدا ً ﻣـﻦ اﻟﻼﻋﺒﻦ‬ ‫اﻤﺘﻤﻴﺰﻳـﻦ واﻤﺪرﺑـﻦ واﻹدارﻳـﻦ‪،‬‬ ‫ﺑﺘﻜﻠﻔـﺔ ﻣﺎدﻳـﺔ ﰲ ﺣـﺪود ﻣﺎﺋﺘﻲ أﻟﻒ‬ ‫رﻳﺎل‪ ،‬وﺳـﻴﺘﻢ ﻃﺮح اﻟﺘﻜﻠﻔﺔ ﻋﲆ ﺷﻜﻞ‬ ‫ﺑﻄﺎﻗﺎت ﻋﲆ رﺟـﺎل اﻷﻋﻤﺎل‪ ،‬ﻗﻴﻤﺔ ﻛﻞ‬ ‫ﺑﻄﺎﻗﺔ ﺧﻤﺴـﺔ آﻻف رﻳﺎل‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺳـﻴﺘﻢ‬ ‫اﻧﺘﻈﺎر ﺻـﺪور اﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻣـﻦ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻤﺨﺘﺼـﺔ‪ ،‬واﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺳـﺘﻘﺪﻣﻬﺎ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب ﰲ ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫ ﺗﻔﻮﻳﺾ رﺋﻴﺲ اﻟﻨﺎدي ﺑﺎﺧﺘﻴﺎر‬‫ﻣَﻦ ﻳﺮاه ﻣﻨﺎﺳـﺒﺎ ً ﻣﻦ ﺧـﺎرج اﻤﺠﻠﺲ‪،‬‬ ‫وﺗﻮﻗﻴﻊ ﻋﻘﺪ ﻣﻌـﻪ ﻟﻠﻘﻴﺎم ﺑﻤﻬﻤﺔ ﺟﻤﻊ‬ ‫اﻟﺘﱪﻋﺎت ﻣﻦ رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل ﰲ اﻷﺣﺴﺎء‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻻﺟﺘﻤﺎع‬ ‫وﺧﺎرﺟﻬـﺎ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺣﺼﻮﻟﻪ ﻋﲆ ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫‪ %10‬ﻣـﻦ ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﺒﺎﻟﻎ اﻟﺘـﻲ ﻳﻘﻮم‬ ‫ﺑﺠﻤﻌﻬـﺎ ﻟﺨﺰﻳﻨـﺔ اﻟﻨـﺎدي‪ ،‬ﻣـﻊ ﻗﻴﺎم‬ ‫أﻋﻀـﺎء اﻹدارة ﺑﱰﺷـﻴﺢ أي ﺷـﺨﺺ‬

‫وﻋﺮﺿﻪ ﻋﲆ رﺋﻴﺲ اﻟﻨﺎدي‪.‬‬ ‫ إﻧﺸـﺎء ﻣﻮﻗﻊ إﻟﻜﱰوﻧﻲ ﻟﻠﻨﺎدي‪،‬‬‫وﺳـﻴﻘﻮم ﻣﺪﻳـﺮ ﻋﺎم اﻟﻨـﺎدي ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻮ‬ ‫ﺳـﺤﺔ ﺑﺎﻻﺗﻔﺎق ﻣـﻊ أﺣﺪ اﻷﺷـﺨﺎص‬

‫اﻤﺨﺘﺼﻦ واﻤﺘﻤﺮﺳـﻦ ﰲ ذﻟﻚ‪ ،‬وﺳﻴﺘﻢ‬ ‫ﻃـﺮح ﺗﺼـﻮره وﺗﻜﻠﻔﺘـﻪ اﻤﺎدﻳﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻹدارة ﰲ اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫ ﻣﺨﺎﻃﺒـﺔ رؤﺳـﺎء ﺑﻌـﺾ‬‫اﻟﺼﺤـﻒ اﻟﻮرﻗﻴـﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﲆ ﻗﻴﺎم‬ ‫وﻓـﺪ ﻣﻦ ﻣﺴـﺆوﱄ اﻟﻨـﺎدي ﻣﻊ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻼﻋﺒـﻦ اﻟﺪوﻟﻴﻦ اﻤﺘﻤﻴﺰﻳﻦ ﺑﺰﻳﺎرﺗﻬﻢ‬ ‫واﻻﻟﺘﻘﺎء ﺑﻬـﻢ‪ ،‬ﻟﻠﺘﻔﺎﻫـﻢ ﻣﻌﻬﻢ ﺣﻮل‬ ‫اﻻﻫﺘﻤـﺎم ﺑﻨـﴩ أﺧﺒـﺎر اﻟﻨـﺎدي ﰲ‬ ‫ﺻﻔﺤﺎﺗﻬـﻢ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻟﻠﺪور‬ ‫اﻟﻜﺒﺮ اﻟـﺬي ﻳﻠﻌﺒﻪ اﻹﻋـﻼم اﻤﻘﺮوء ﰲ‬ ‫رﻓـﻊ اﻟـﺮوح اﻤﻌﻨﻮﻳـﺔ ﻟﻼﻋﺒـﻲ اﻟﻔﺌﺔ‬ ‫اﻟﻐﺎﻟﻴﺔ ﻋﲆ اﻟﺠﻤﻴﻊ »ذوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ«‪.‬‬ ‫‪ -‬إﻗﺎﻣـﺔ ﺣﻔـﻞ ﺗﻜﺮﻳـﻢ ﺑﺮﻋﺎﻳـﺔ‬

‫ﻣﺤﺎﻓـﻆ اﻷﺣﺴـﺎء اﻷﻣـﺮ ﺑـﺪر ﺑـﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﺟﻠﻮي‪ ،‬ﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ﻻﻋﺒـﻲ اﻟﻨـﺎدي اﻤﺘﻤﻴﺰﻳـﻦ واﻟﺪوﻟﻴﻦ‪،‬‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻣﺜّﻠـﻮا ﻣﻨﺘﺨﺒـﺎت اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﰲ‬ ‫ﻋﺪة ﻣﺤﺎﻓـﻞ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻤﺴـﺘﻮﻳﺎت‪،‬‬ ‫وﴍّﻓﻮا ﺳـﻤﻌﺔ اﻟﻮﻃﻦ اﻟﻐﺎﱄ ﺑﺎﻧﺘﺰاع‬ ‫اﻤﻴﺪاﻟﻴـﺎت اﻟﺬﻫﺒﻴﺔ ﰲ ﻋـﺪة أﻟﻌﺎب وﰲ‬ ‫إﻋﺎﻗـﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ ﻤﺪرﺑﻴﻬـﻢ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﻦ اﻟﺬﻳـﻦ أﴍﻓﻮا ﻋﲆ ﺗﺪرﻳﺒﻬﻢ‬ ‫ﰲ اﻤﻨﺘﺨﺐ »ﻣﻦ ﻣﺪرﺑﻲ اﻟﻨﺎدي« وﻛﺎن‬ ‫آﺧﺮ ﺗﻠﻚ اﻹﻧﺠـﺎزات ﰲ أوﻤﺒﻴﺎد ﻛﻮرﻳﺎ‬ ‫اﻟﺸﺘﻮي‪ ،‬وﺳﻴﺘﻢ ﺗﻮﺟﻴﻪ اﻟﺪﻋﻮة ﻟﺮﺟﺎل‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل وﻣﺪﻳﺮ ﻣﻜﺘﺐ رﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫ﰲ اﻷﺣﺴﺎء واﻤﺴﺆوﻟﻦ ورﺟﺎل اﻹﻋﻼم‬ ‫ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ ﺗﻜﺮﻳﻤﻬﻢ‪.‬‬

‫أﺿـﺎف اﻤﺴـﺆوﻟﻮن ﺑﻨـﺎدي اﻷﺣﺴـﺎء ﻟـﺬوي‬ ‫اﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﻟﻌﺒـﺔ اﻟﺪﻓـﺎع ﻋـﻦ اﻟﻨﻔﺲ‬ ‫اﻟﻜﺎراﺗﻴـﻪ ﻟﻺﻋﺎﻗـﺔ اﻟﺴـﻤﻌﻴﺔ إﱃ أﻟﻌـﺎب اﻟﻨـﺎدي‬ ‫اﻤﺘﻌـﺪدة‪ :‬اﻟﺴـﻠﺔ‪ ،‬وأﻟﻌﺎب اﻟﻘﻮى‪ ،‬ورﻓـﻊ اﻷﺛﻘﺎل‪،‬‬ ‫واﻟﻄﺎﺋـﺮة‪ ،‬واﻟﻘـﺪم‪ ،‬ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ اﻹﻋﺎﻗـﺎت‪ ،‬وذﻟـﻚ‬ ‫ﺿﻤﻦ اﻫﺘﻤﺎﻣﺎﺗﻬﺎ ﺑﺠﻤﻴﻊ اﻷﻟﻌﺎب ورﻓﻊ ﻣﺴﺘﻮاﻫﺎ ﺑﻘﻴﺎدة‬ ‫ﻣﺪرﺑـﻦ وﻃﻨﻴﻦ أﻛﻔـﺎء وﻣﺆﻫﻠﻦ وﻣﻦ أﺻﺤـﺎب اﻟﺨﱪة‬ ‫واﻟﺒـﺎع اﻟﻄﻮﻳـﻞ‪ ،‬ﻛﻞ ﰲ ﺗﺨﺼﺼـﻪ ﰲ ﻟﻌﺒﺘـﻪ وﻣﻌﻈﻤﻬﻢ‬ ‫ﻧﺎﻟﻮا ﴍف ﺛﻘﺔ ﺗﺪرﻳﺐ ﺑﻌﺾ ﻣﻨﺘﺨﺒﺎت اﻤﻤﻠﻜﺔ وﻗﺎدوﻫﻢ‬ ‫إﱃ ﺗﺤﻘﻴـﻖ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻹﻧﺠﺎزات ﻋﲆ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻤﺴـﺘﻮﻳﺎت‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﺔ واﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻟﺪوﻟﻴﺔ وﺣﺼﺪ ذﻫﺒﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻢ إﺳـﻨﺎد‬ ‫ﻣﻬﻤـﺔ ﺗﺪرﻳﺐ ﻟﻌﺒـﺔ اﻟﻜﺎراﺗﻴﺔ ﻟﻠﻤـﺪرب اﻟﻮﻃﻨﻲ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫اﻟﺴـﻌﺪ اﻟﺬي ﻳﺤﻤﻞ ﺳـﺮة ذاﺗﻴﺔ ﻣﻤﻴﺰة ﺣﻴـﺚ ﻛﺎن ﻻﻋﺒﺎ‬ ‫ﺑـﺎرزا وﻣﻤﻴـﺰا‪ ،‬ﻣﺜﻞ ﻧﺎدي ﻫﺠـﺮ ﰲ اﻟﻠﻌﺒﺔ ﻋﺪة ﺳـﻨﻮات‬ ‫وﺳـﺎﻫﻢ ﻣﻊ زﻣﻼﺋﻪ ﰲ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻋﺪة ﺑﻄﻮﻻت وﺣﺎﺻﻞ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺤﺰام اﻷﺳـﻮد دان ‪ 3‬وﺣﴬ ﻋﺪة دورات ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ وﻋﻤﻞ‬ ‫ﻣﺪرﺑﺎ ﰲ ﻧﺎدي اﻟﺼﻮاب ﺑﺎﻷﺣﺴﺎء‪.‬‬ ‫وأﻋﺮب اﻤﺪرب إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺴـﻌﺪ ﻋﻦ ﺳﻌﺎدﺗﻪ اﻟﺒﺎﻟﻐﺔ‬ ‫ﺑﺘﻮﻟﻴﻪ ﻫﺬه اﻤﻬﻤﺔ وﻗﺪم ﺧﺎﻟﺺ ﺷـﻜﺮه وﺗﻘﺪﻳﺮه ﻤﺠﻠﺲ‬ ‫إدارة اﻟﻨﺎدي ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﻠﻴﻞ اﻟﺤﻮﻳﺠﻲ وﻤﺪﻳﺮ ﻋﺎم‬ ‫اﻟﻨﺎدي ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻮ ﺳـﺤﺔ ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﺜﻘـﺔ‪ ،‬وﺗﻤﻨﻰ أن ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻋﻨﺪ ﺣﺴـﻦ ﻇﻨﻬﻢ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻪ ﺳﻮف ﻳﺒﺬل ﻗﺼﺎرى ﺟﻬﺪه‬ ‫ﻟﺘﺄﺳـﻴﺲ اﻟﻠﻌﺒﺔ وﺗﺮﺳﻴﺔ ﻗﻮاﻋﺪﻫﺎ وأﻋﺪاد ﻻﻋﺒﻦ ﻣﻤﻴﺰﻳﻦ‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﺎﻓﺴﺔ ﻋﲆ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﺒﻄﻮﻻت ﰲ اﻟﻘﺮﻳﺐ اﻟﻌﺎﺟﻞ‪.‬‬


‫ﻣﻀﺮ ﻳﻔﺘﺢ اﻟﻤﺠﺎل ﻟﻌﻮدة اﻟﻤﻨﻘﻄﻌﻴﻦ ﻋﻦ اﻟﺘﺪرﻳﺒﺎت‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻳﺎﴎ اﻟﺴﻬﻮان‬ ‫أﻋﻠﻨـﺖ إدارة ﻧـﺎدي ﻣـﴬ ﻋـﻦ ﻓﺘـﺢ‬ ‫اﻟﺒﺎب ﻟﻌﻮدة اﻟﻼﻋﺒـﻦ اﻤﻨﻘﻄﻌﻦ ﻋﻦ اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫اﻷول ﻟﻜـﺮة اﻟﻴﺪ اﻟﺬي ﻳﺴـﺘﻌﺪ ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ‬ ‫ﺑﻄﻮﻟﺔ اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ اﻟـ‪ 33‬اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﻘﺎم‬

‫ﰲ اﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ ﺧـﻼل اﻟﻔـﱰة ﻣـﻦ ‪ 16‬إﱃ ‪26‬‬ ‫ﻣـﺎرس اﻤﻘﺒـﻞ‪ .‬واﻋﺘـﱪت إدارة اﻟﻨـﺎدي ﰲ‬ ‫ﺑﻴﺎﻧﻬﺎ اﻟﺼﺎدر ﻇﻬﺮ أﻣـﺲ ﱠ‬ ‫»أن ﻫﺬه اﻤﺒﺎدرة‬ ‫ﺗﺄﺗـﻲ ﺿﻤﻦ ﻣﺴـﺎﻋﻲ ﻗﺎم ﺑﻬﺎ ﻋـﺪد ﻛﺒﺮ ﻣﻦ‬ ‫وﺟﻬﺎء وأﻋﻴﺎن ﺑﻠﺪة اﻟﻘﺪﻳﺢ ﻻﺣﺘﻮاء ﻣﻮﺿﻮع‬ ‫ﻋﻮدﺗﻬﻢ‪ ،‬وﺣﺮﺻﺎ ً ﻣﻦ إدارة اﻟﻨﺎدي ﻋﲆ إﻇﻬﺎر‬

‫ﻣﺒﺪأ ﻟﻢ اﻟﺸـﻤﻞ وﺣﺴـﻦ اﻟﻨﻴﺔ«‪ .‬ودﻋﺖ إدارة‬ ‫اﻟﻨﺎدي اﻟﻼﻋﺒﻦ اﻟﺮاﻏﺒـﻦ ﰲ اﻟﻌﻮدة ﻣﺮاﺟﻌﺔ‬ ‫ﻣﻘـﺮ اﻟﻨﺎدي ﺧـﻼل اﻟﻴﻮﻣﻦ اﻤﻘﺒﻠـﻦ ﻤﻘﺎﺑﻠﺔ‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﻨﺎدي ﻋﲇ اﻟﻌﻨﻜﻲ وإﻧﻬﺎء ﻣﻮﺿﻮﻋﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﺳـﺒﻌﺔ ﻻﻋﺒـﻦ أﺑﺮزﻫﻢ‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﱡﻮن‪ :‬ﺣﺴﻦ اﻟﺠﻨﺒﻲ وأﺣﻤﺪ اﻟﻌﲇ وﻣﺤﻤﺪ‬

‫ﻋﺒﺎس اﻧﻘﻄﻌﻮا ﻋﻦ ﺗﺪرﻳﺒﺎت اﻟﻔﺮﻳﻖ ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫ﺧﻼﻓـﺎت إدارﻳـﺔ‪ ،‬ﺗﻤﺜﻠـﺖ ﰲ اﻋﱰاﺿﻬﻢ ﻋﲆ‬ ‫إﻗﺎﻟﺔ اﻤﺪرب اﻟﴫﺑﻲ ﺑﻴﺠﺎ‪ ،‬ورﻏﺒﺘﻬﻢ ﰲ ﻋﻮدة‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ اﻤﴩﻓﺔ ﻋﲆ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻷول اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘﺪﻣﺖ ﺑﺎﺳﺘﻘﺎﻟﺘﻬﺎ ﺑﻌﺪ ﺗﺰﻛﻴﺔ ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة‬ ‫اﻟﺤـﺎﱄ‪ ،‬ﻟﻜﻦ إدارة اﻟﻨـﺎدي رﻓﻀﺖ ﻣﻄﺎﻟﺒﻬﻢ‬

‫‪29‬‬

‫رﻳﺎﺿـﺔ‬

‫وﺷـﻜﻠﺖ ﻟﺠﻨﺔ ﺟﺪﻳﺪة وﻋﻴﻨﺖ اﻤﻬﻨﺪس أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻤـﺮزوق ﻣﴩﻓﺎ ً ﻋﺎﻣـﺎ ً ﻟﻠﻌﺒـﺔ‪ ،‬وﺗﻌﺎﻗﺪت ﻣﻊ‬ ‫اﻤـﺪرب اﻟﺠﺰاﺋﺮي ﻓﺎروق دﻫﻴـﲇ‪ ،‬واﻋﺘﻤﺪت‬ ‫ﻋﲆ ﻋـﺪد ﻛﺒﺮ ﻣـﻦ اﻟﻼﻋﺒﻦ اﻟﺸـﺒﺎب ﺧﻼل‬ ‫ﻣﺒﺎرﻳـﺎت اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻷرﺑﻊ اﻤﺎﺿﻴـﺔ ﰲ اﻟﺪوري‬ ‫اﻤﻤﺘﺎز‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪19‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 1‬ﻣﺎرس ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (453‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺑﺪر اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫ﻳﺴﻌﻰ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻷول ﻟﻜﺮة‬ ‫اﻟﻘـﺪم ﰲ ﻧـﺎدي اﻟﻔﺘﺢ إﱃ‬ ‫ﺗﻌﺰﻳـﺰ ﺻﺪارﺗـﻪ ﻟﺪوري‬ ‫زﻳـﻦ ﻟﻠﻤﺤﱰﻓـﻦ ﻋﻨﺪﻣـﺎ‬ ‫ﻳﺤـﻞ ﺿﻴﻔـﺎ ً ﻋـﲆ ﻧﻈﺮه‬ ‫اﻻﺗﺤـﺎد ﻋﻨﺪ اﻟﺴـﺎﻋﺔ ‪8:25‬‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺴـﺎء اﻟﻴﻮم ﻋﲆ ﻣﻠﻌﺐ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ‬ ‫اﻟﴩاﺋﻊ‪ ،‬ﰲ اﻓﺘﺘﺎح‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻟﺠﻮﻟـﺔ‬ ‫اﻟﺤﺎدﻳـﺔ واﻟﻌﴩﻳﻦ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ‪.‬‬

‫وﻳﺘﻄﻠﻊ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﻔﺘﺤﺎوي‬ ‫إﱃ ﺗﺤﻘﻴـﻖ ﻓـﻮزه اﻟﺜﺎﻟـﺚ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺘـﻮاﱄ واﻟﺴـﺎدس ﻋـﴩ‬ ‫ﰲ اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻟﺘﺨﻄـﻲ ﺣﺎﺟـﺰ‬ ‫اﻟﺨﻤﺴـﻦ ﻧﻘﻄـﺔ واﻻﻗـﱰاب‬ ‫ﺧﻄـﻮة ﻣﻬﻤـﺔ ﻣـﻦ اﻟﻠﻘـﺐ‪،‬‬ ‫وﻳﻌﺘﻤﺪ ﻣﺪرﺑـﻪ اﻟﺘﻮﻧﴘ ﻓﺘﺤﻲ‬ ‫اﻟﺠﺒـﺎل ﻋـﲆ ﻣﻌﻨﻮﻳـﺎت ﻻﻋﺒﻴﻪ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ ﻟﺘﻜﺮار ﺳـﻴﻨﺎرﻳﻮ ﻣﺒﺎراة‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﻘـﻦ ﰲ اﻟـﺪور اﻷول اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻛﺴـﺒﻬﺎ اﻟﻨﻤﻮذﺟـﻲ ﺑﻬﺪﻓـﻦ‬ ‫ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻫﺪف‪.‬‬ ‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑـﻞ‪ ،‬ﻳﺪﺧـﻞ اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻤﺒـﺎراة ﺑﻄﻤـﻮح ﻣﺼﺎﻟﺤـﺔ‬ ‫ﺟﻤﺎﻫـﺮه ﺑﻌـﺪ ﺳـﻘﻮﻃﻪ ﰲ ﻓﺦ‬

‫اﻟﻬﺰﻳﻤـﺔ أﻣـﺎم اﻟﻮﺣـﺪة ﻣﺘﺬﻳﻞ‬ ‫اﻟﱰﺗﻴـﺐ ﰲ اﻟﺠﻮﻟـﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻬـﺔ‪ ،‬واﻟﺜـﺄر ﻣﻦ ﻣﻨﺎﻓﺴـﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻬـﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬وﺗﻌـ ّﺪ اﻤﻮاﺟﻬـﺔ‬ ‫ﻫـﻲ اﻻﺧﺘﺒﺎر اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻟﻠﻤﺪرب‬ ‫اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ ﺑﻴﻨﺎت اﻟﺬي ﺗﻮﱃ اﻤﻬﻤﺔ‬ ‫ﺧﻠﻔـﺎ ً ﻤﻮاﻃﻨـﻪ ا ُﻤﻘـﺎل ﻛﺎﻧﻴـﺪا‪،‬‬ ‫وﻳﺘﻮﻗـﻊ أن ﻳُﺠـﺮي ﺗﻐﻴـﺮات‬ ‫ﻛﺒـﺮة ﰲ ﺗﺸـﻜﻴﻠﺔ اﻟﻔﺮﻳـﻖ‪،‬‬ ‫ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً ﰲ ﺧﻄـﻲ اﻟﺪﻓـﺎع‬ ‫واﻟﻬﺠـﻮم‪ ،‬ﻧﻈـﺮا ً ﻟﻐﻴـﺎب أﺑﺮز‬ ‫ﻋﻨﴫﻳﻦ وﻫﻤﺎ اﻤﺪاﻓﻊ رﺿﺎ ﺗﻜﺮ‬ ‫واﻤﻬﺎﺟـﻢ ﻧﺎﻳﻒ ﻫـﺰازي‪ ،‬اﻷول‬ ‫ﻟﻺﺻﺎﺑﺔ واﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻟﺤﺼﻮﻟﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﺛﻼث ﺑﻄﺎﻗﺎت ﺻﻔﺮاء‪.‬‬

‫ﻣﻠﻌﺐ اﻟﻠﻘﺎء‪ :‬ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﰲ اﻟﴩاﺋﻊ‬

‫اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻤﺪرب‪ :‬اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ ﺑﻴﻨﺎت‬ ‫ﻫﺪاف اﻟﻔﺮﻳﻖ‪:‬‬ ‫ﻟﻌﺐ ‪ ،20‬ﻟﻪ ‪ ،29‬ﻋﻠﻴﻪ ‪ ،26‬اﻟﻨﻘﺎط ‪27‬‬ ‫اﻟﱰﺗﻴﺐ‪ :‬اﻟﺴﺎﺑﻊ‬

‫اﻟﻔﺘﺢ‬ ‫اﻤﺪرب‪ :‬اﻟﺘﻮﻧﴘ ﻓﺘﺤﻲ اﻟﺠﺒﺎل‬ ‫ﻫﺪاف اﻟﻔﺮﻳﻖ‪:‬‬ ‫ﻟﻌﺐ ‪ ،20‬ﻟﻪ ‪ ،41‬ﻋﻠﻴﻪ ‪ ،20‬اﻟﻨﻘﺎط ‪49‬‬ ‫اﻟﱰﺗﻴﺐ‪ :‬اﻷول‬

‫وأﻧﺎ أﻗﻮل‬

‫اﻻﺗﺤﺎد واﻟﻔﺘﺢ‪ ..‬ﻣﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫ﺛﺄرﻳﺔ ﺗﺤﺪد ﻣﻼﻣﺢ اﻟﻠﻘﺐ‬

‫إﻟﺘﻮن ﺟﻮزﻳﻪ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﺒﺎس ﰲ إﺣﺪى اﻤﺒﺎرﻳﺎت‬

‫»ﻧﻜﺒﺎت«‬ ‫ارﺑﻌﺎء!‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻴﺴﻰ‬

‫ أﺑـﻰ ﻳﻮم اﻷرﺑﻌﺎء اﻤـﺎﴈ إﻻ أن ﻳﻜﻮن ﻳﻮﻣـﺎ ً »ﻣﻨﻜﻮﺑﺎ ً و‬‫ﺣﺰﻳﻨﺎ ً » ﻋﲆ أرﺟﺎء اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺄﻤﺖ وﻓﺠﻌﺖ ﺑﻌﺪد ﻣﻦ اﻷﻧﺒﺎء‬ ‫اﻤﺆﻤﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﺑﺪاﻳﺘﻬـﺎ ﻣﻊ ﺿﺤﺎﻳﺎ »اﻟﺠﺒﻴﻞ« اﻟﺘﻲ راح ﻋﲆ إﺛﺮﻫﺎ‬ ‫‪ 6‬أﻃﻔﺎل ﺗﻌﺮﺿﺖ اﻤﺮﻛﺒﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻠﻬﻢ ﻟﺤﺎدث ﻣﺮوري »ﻣﺮوع«‪،‬‬ ‫وﻣﻦ ﺛﻢ ﺳـﻘﻮط ﻟﻌﺒﺔ ﺗﺮﻓﻴﻬﻴﺔ داﺧﻞ أﺣـﺪ اﻤﺠﻤﻌﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﺮﻳﺎض أﺻﻴﺐ ﻋﲆ إﺛﺮﻫﺎ اﺛﻨﺎن ﺑﺈﺻﺎﺑﺎت ﺧﻄﺮة‪،‬‬ ‫وﰲ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ ﻃﺎﻟﺒﺔ ﺗﻨﺘﻘﻞ »إﱃ رﺣﻤـﺔ اﻟﻠﻪ« ﺑﻌﺪ ﺗﻌﺮﺿﻬﺎ‬ ‫ﻟﺤﺎدﺛـﺔ دﻫﺲ أﻣﺎم ﻛﻠﻴﺔ اﻟﺒﻨـﺎت‪ ،‬وﰲ اﻟﺤﺪود اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻳﻘﺎﺗﻞ‬ ‫»رﺟﺎل اﻷﻣﻦ اﻟﺒﻮاﺳﻞ« ﻟﺘﻄﻬﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻦ اﻤﺘﺴﻠﻠﻦ اﻷﻓﺎرﻗﺔ‪.‬‬ ‫ وﻛﺮوﻳـﺎ اﻟﻬـﻼل ﻳﺼﺎب ﺑـ »اﻟﻌـﻦ« ﰲ اﻟﻘﻄﺎرة وﻳﺨﴪ‬‫ﺑﺜﻼﺛﻴـﺔ ﻛﺎﻧـﺖ ﻗﺎﺑﻠﺔ ﻟﻠﺰﻳﺎدة ﰲ ﻣﺴـﺘﻬﻞ ﻣﺸـﻮاره اﻵﺳـﻴﻮي‪،‬‬ ‫وﰲ اﻟﻜﻮﻳـﺖ ﻛﺎدت أن ﺗﺘﻜـﺮر ﺣﺎدﺛﺔ زﻋﺒﻴﻞ اﻟﻜﺮوﻳﺔ اﻟﺸـﻬﺮة‬ ‫ﻟﻠﻔﺮﻳﻖ اﻟﻨﴫاوي ﺑﻌﺪ أن ﺧـﴪ ﺑﺜﻨﺎﺋﻴﺔ أﻣﺎم اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ‬ ‫وودع اﻟﺒﻄﻮﻟـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬وﻳﺪﺧـﻞ ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﻻﻋﺒـﻮ اﻟﻔﺮﻳﻘﻦ ﰲ‬ ‫اﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﻛﺎدت أن ﺗﺘﻄﻮر ﻟﻮﻻ ﺗﺪﺧـﻞ اﻟﻌﻘﻼء‪ ،‬ﻛﺎﻧﺖ ﺑﺪاﻳﺘﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﻣﻬﺎﺟﻢ اﻟﻔﺮﻳﻖ ﺳـﻌﻮد ﺣﻤـﻮد اﻟﺬي »ﻓﻘـﺪ اﻷدب«‬ ‫وﺧﺮج ﻋﻦ ﺣﺪود اﻷﺧـﻼق اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﺑﻌﺪ أن »ﺑﺼﻖ« ﻋﲆ ﻻﻋﺐ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ ﻧﻮاف اﻟﺸـﻮﻳﻊ‪ ،‬وﻋﲆ ﻣﻠﻌـﺐ اﻷﺧﺪود ﻳﺨﴪ‬ ‫ﻧﺠﺮان أﻣﺎم ﺿﻴﻔﺔ اﻤﺤﺮق اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻲ ﺑﺜﻼﺛﻴﺔ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻫﺪﻓﻦ‪.‬‬ ‫ »وأﻧـﺎ أﻗﻮل«‪ ،‬رﺣﻢ اﻟﻠﻪ اﻟﻀﺤﺎﻳﺎ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﺑﻮاﺳـﻊ رﺣﻤﺘﻪ‬‫وأﺳـﻜﻨﻬﻢ ﻓﺴـﻴﺢ ﺟﻨﺎﺗـﻪ‪ ،‬وﻛﺘﺐ اﻟﺸـﻔﺎء ﻟﻜﺎﻓـﺔ اﻤﺼﺎﺑﻦ‪،‬‬ ‫وﺣﻔﻆ اﻟﻠﻪ اﻟﺒﻼد وﺣﻔﻆ آﻣﻨﻪ واﺳﺘﻘﺮاره ﻣﻦ ﻛﻞ ﻣﻜﺮوه‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ ﻛﺮوﻳﺎ وﺗﺤﺪﻳﺪا »آﺳـﻴﻮﻳﺎ« ﻓﻬـﺬا ﻫﻮا اﻟﺤـﺎل اﻟﺬي ﻟﻢ‬ ‫ﻧﺴﺘﻄﻊ ﺗﺠﺎوزه ﻣﻨﺬ ﺳﻨﻮات ﻣﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ أن ﻓﺮﻳﻘﻲ‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب واﻷﻫﲇ ﻧﺠﺤﺎ ﰲ ﺣﺼﺪ ﻧﻘﺎط ﻣﺒﺎرﻳﺎﺗﻬﻤﺎ إﻻ أﻧﻨﺎ ﻧﻨﺘﻈﺮ‬ ‫أن ﻳﻘﺪﻣﺎ ﻣﺰﻳﺪا ﺣﺘﻰ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻌﺎ ﺗﺴﺠﻴﻞ ﻧﻔﺴﻴﻬﻤﺎ ﺑﻘﻮة ﺿﻤﻦ‬ ‫داﺋﺮة اﻟﱰﺷـﻴﺤﺎت ﻟﻠﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ ﻋﲆ ﺧﻄﻒ ﺑﻄﺎﻗﺔ اﻟﺘﺄﻫﻞ ﻟﻠﺪور‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ اﻟﺘﻲ ﺳﺘﺰداد ﺻﻌﻮﺑﺔ ﻋﲆ ﻛﺎﻓﺔ اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫‪saed@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻧﻮر‬

‫أﺑﺪى ﺣﺰﻧﻪ ﻋﻠﻰ اﻟﺮﺣﻴﻞ ﻣﻦ اﻟﻨﺎدي‬

‫ﻓﻲ ﺧﺘﺎم اﻟﺠﻮﻟﺔ ‪ 21‬ﻣﻦ دوري رﻛﺎء‬

‫اﻟﻘﺎدﺳﻴﺔ ﻳﺼﺎﻟﺢ ﺟﻤﺎﻫﻴﺮه ﺑﺜﻼﺛﻴﺔ اﻟﺤﺰم ﻗﺎدري ﻟـ |‪ :‬أﺟﻮاء اﻟﻨﻬﻀﺔ ﺻﺤﻴﺔ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﻘﺒﺎع‬

‫اﺳـﺘﻌﺎد اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻷول ﻟﻜـﺮة‬ ‫اﻟﻘـﺪم ﰲ ﻧـﺎدي اﻟﻘﺎدﺳـﻴﺔ ﺗﻮازﻧـﻪ‬

‫ﺑﻔﻮزه اﻤﺴـﺘﺤﻖ ﻋـﲆ ﺿﻴﻔﻪ اﻟﺤﺰم‬ ‫ﺑﺜﻼﺛﻴـﺔ ﻧﻈﻴﻔـﺔ ﻋـﴫ أﻣـﺲ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻠﻌـﺐ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻷﻣـﺮ ﺳـﻌﻮد ﺑـﻦ‬ ‫ﺟﻠﻮي اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ ﰲ اﻟﺮاﻛﺔ ﰲ ﺧﺘﺎم‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﻟﻘﺎء اﻟﻘﺎدﺳﻴﺔ واﻟﺤﺰم‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ ‪:‬ﻋﲇ اﻟﻌﺒﻨﺪي(‬

‫ﻣﺒﺎرﻳﺎت اﻟﺠﻮﻟﺔ اﻟﺤﺎدﻳﺔ واﻟﻌﴩﻳﻦ‬ ‫ﻣﻦ دوري رﻛﺎء ﻷﻧﺪﻳﺔ اﻟﺪرﺟﺔ اﻷوﱃ‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﱰﻓﻦ‪ ،‬وﺟﺎءت ﺛﻼﺛﻴﺔ اﻟﻘﺎدﺳﻴﺔ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣـﺪار اﻟﺸـﻮﻃﻦ ﻋـﻦ ﻃﺮﻳـﻖ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻹﻟﻪ ﻫﻮﺳﺎوي »ﻫﺪﻓﻦ« وﺻﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﻌﻤـﺮي« ﻟﻴﻘﻔﺰ اﻟﻔﺮﻳـﻖ إﱃ اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺨﺎﻣﺲ ﺑـ ‪ 34‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬وﻳﻈﻞ اﻟﺤﺰم‬ ‫ﻋﲆ ‪ 21‬ﻧﻘﻄﺔ ﰲ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺮاﺑﻊ ﻋﴩ‪.‬‬ ‫وﺣﻮل اﻟﺮﻳـﺎض ﺗﺄﺧﺮه ﺑﻬﺪف‬ ‫أﻣـﺎم اﻟﻄﺎﺋﻲ إﱃ ﻓـﻮز ﺛﻤﻦ ﺑﻬﺪﻓﻦ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻣﺒﺎراة ﻣﺜـﺮة أﻗﻴﻤﺖ ﻋﲆ ﻣﻠﻌﺐ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺗﺮﻛﻲ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﰲ ﻧﺎدي‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬وﺳـﺠﻞ ﻟﻠﺮﻳـﺎض ﻋﻤﺎد‬ ‫ﻳﺤﻴﻰ وﺣﺴـﺎم اﻟﺪوﴎي‪ ،‬وﻟﻠﻄﺎﺋﻲ‬ ‫ﻓﺮﻳﺪ اﻟﺤﺮﺑﻲ‪ ،‬وﺑﺎﻟﻨﺘﻴﺠﺔ رﻓﻊ اﻟﻔﺎﺋﺰ‬ ‫رﺻﻴـﺪه إﱃ ‪ 35‬ﻧﻘﻄـﺔ ﰲ اﻤﺮﻛـﺰ‬ ‫اﻟﺮاﺑﻊ‪ ،‬وﻇـﻞ اﻟﻄﺎﺋﻲ ﻋﲆ ‪ 29‬ﻧﻘﻄﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻣﻦ‪.‬‬ ‫وﺣﻘـﻖ أﺑﻬـﺎ ﻓـﻮزا ﺻﻌﺒﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﺿﻴﻔﻪ اﻟﻨﺠﻤـﺔ ﺑﻬﺪﻓﻦ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻫﺪف‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻠﻌﺐ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ ﰲ اﻤﺤﺎﻟـﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﺮﻓﻊ رﺻﻴﺪه إﱃ ‪ 30‬ﻧﻘﻄﺔ ﰲ اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺘﺎﺳﻊ‪ ،‬وﺑﻘﻲ اﻟﻨﺠﻤﺔ ﻋﲆ ‪ 22‬ﻧﻘﻄﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻋﴩ‪.‬‬

‫ﻓﺎز ﻋﻠﻰ أﺣﺪ ‪ ..‬واﻧﻔﺮد ﺑﺼﺪارة ﻣﺠﻤﻮﻋﺘﻪ‬

‫اﻟﺪرﻋﻴﺔ أول اﻟﺼﺎﻋﺪﻳﻦ إﻟﻰ دوري اوﻟﻰ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﻘﺒﺎع‬ ‫ﺣﺴـﻢ اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻷول ﻟﻜـﺮة‬ ‫اﻟﻘﺪم ﰲ ﻧـﺎدي اﻟﺪرﻋﻴﺔ ﺑﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﺼﻌـﻮد إﱃ دوري أﻧﺪﻳـﺔ‬ ‫اﻟﺪرﺟـﺔ اﻷوﱃ ﺑﻔـﻮزه اﻟﺜﻤـﻦ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﻀﻴﻔﻪ أﺣـﺪ ﺑﻬﺪف دون‬ ‫ﻣﻘﺎﺑـﻞ ﰲ اﻤﺒﺎراة اﻟﺘـﻲ أﻗﻴﻤﺖ ﻋﴫ‬ ‫أﻣـﺲ ﻋﲆ ﻣﻠﻌﺐ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨـﻮرة ﺿﻤـﻦ ﻣﺒﺎرﻳـﺎت اﻟﺠﻮﻟـﺔ‬ ‫اﻟﺴﺎدﺳـﺔ ﻋـﴩة ﻣـﻦ ﻣﻨﺎﻓﺴـﺎت‬ ‫اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻷوﱃ ﻟﺪوري أﻧﺪﻳﺔ اﻟﺪرﺟﺔ‬ ‫اﻷوﱃ‪ ،‬ورﻓـﻊ اﻟﺪرﻋﻴﺔ رﺻﻴﺪه إﱃ ‪36‬‬ ‫ﻧﻘﻄـﺔ ﰲ اﻤﺮﻛﺰ اﻷول‪ ،‬وﺑﻘﻲ أﺣﺪ ﻋﻨﺪ‬

‫‪ 28‬ﻧﻘﻄﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ ﻧﻔـﺲ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻓﺎز اﻟﺼﻘﻮر ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﻪ اﻟﻌﻴـﻮن ﺑﻬﺪﻓﻦ دون ﻣﻘﺎﺑﻞ‬ ‫ﻟﺮﻓـﻊ رﺻﻴـﺪه إﱃ ‪ 22‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬وﻳﻈﻞ‬ ‫اﻟﻌﻴﻮن ﻋﲆ ‪ 23‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬وﺗﻐﻠﺐ اﻟﻘﻠﻌﺔ‬ ‫ﻋـﲆ ﺿﻴﻔـﻪ اﻟﺤﻤﺎدة ﺑﻬـﺪف ﻧﻈﻴﻒ‬ ‫رﻓـﻊ ﺑﻪ رﺻﻴﺪه إﱃ ‪ 15‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬ﻣﻘﺎﺑﻞ‬ ‫‪ 18‬ﻧﻘﻄﺔ ﻟﻠﺨـﺎﴎ‪ ،‬وﺗﻌﺎدل ﻧﺠﺪ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺘﻬﺎﻣـﻲ ﺑـﺪون أﻫـﺪاف ﻟﺮﻓﻊ اﻷول‬ ‫رﺻﻴﺪه إﱃ ‪ 9‬ﻧﻘـﺎط‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻲ إﱃ ‪24‬‬ ‫ﻧﻘﻄﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬اﻗـﱰب‬ ‫اﻟﻜﻮﻛﺐ ﻣﻦ اﻟﺼﻌﻮد إﱃ دوري اﻷوﱃ‬ ‫ﺑﻔـﻮزه ﻋـﲆ اﻟﱰﺟـﻲ ﺑﻬﺪﻓـﻦ دون‬ ‫ﻣﻘﺎﺑـﻞ‪ ،‬ﻟﻴﻌـﺰز ﻣﺮﻛـﺰه اﻷول ﺑـ ‪35‬‬

‫ﻧﻘﻄـﺔ‪ ،‬وﻳﻈﻞ اﻟﱰﺟﻲ ﻋﲆ ‪ 20‬ﻧﻘﻄﺔ‪،‬‬ ‫وﻓﺎز اﻟﺼﻔﺎ ﻋﲆ ﺿﻴﻔﻪ ﺿﻤﻚ ﺑﺜﻼﺛﻴﺔ‬ ‫ﻧﻈﻴﻔﺔ ﻟﺮﻓﻊ رﺻﻴـﺪه إﱃ ‪ 28‬ﻧﻘﻄﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﺘﺠﻤﺪ رﺻﻴﺪ ﺿﻤﻚ ﻋﻨﺪ ‪ 18‬ﻧﻘﻄﺔ‪،‬‬ ‫وﺣﺎﻓﻆ اﻤﺠﺰل ﻋـﲆ اﻟﻮﺻﺎﻓﺔ ﺑﻔﻮزه‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻌﻤﻴـﺪ ﺑﻬﺪﻓـﻦ ﻣﻘﺎﺑـﻞ ﻫﺪف‬ ‫ﻟﺮﻓـﻊ رﺻﻴـﺪه إﱃ ‪ 33‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬وﺑﻘﻲ‬ ‫اﻟﻌﻤﻴﺪ ﻋﲆ ‪ 14‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬وﻛﺴـﺐ اﻟﺮﻣﺔ‬ ‫ﺿﻴﻔﻪ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﺑﻬﺪﻓـﻦ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻫﺪف‬ ‫ﻟﺮﻓـﻊ رﺻﻴـﺪه إﱃ ‪ 18‬ﻧﻘﻄﺔ وﻳﺒﻘﻰ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻋﲆ ‪ 23‬ﻧﻘﻄﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺨﺘﺘـﻢ ﻣﺒﺎرﻳـﺎت اﻟﺠﻮﻟـﺔ‬ ‫اﻟﺴﺎدﺳـﺔ ﻋـﴩة اﻟﻴـﻮم ﺑﻤﻮاﺟﻬـﺔ‬ ‫وﺣﻴﺪة ﺿﻤﻦ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻷوﱃ‪ ،‬وﺗﺠﻤﻊ‬ ‫اﻟﻌﺪاﻟﺔ وﺿﻴﻔﻪ اﻟﺠﺒﻠﻦ ﰲ اﻷﺣﺴﺎء‪.‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ اﻤﻠﻴﺤﺎن‬ ‫أﺑـﺪى اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻔﻨـﻲ ﻟﻠﻔﺮﻳﻖ اﻷول‬ ‫ﻟﻜـﺮة اﻟﻘـﺪم ﰲ ﻧـﺎدي اﻟﻨﻬﻀـﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻮﻧﴘ ﺟـﻼل ﻗﺎدري ﺳـﻌﺎدﺗﻪ‬ ‫ﺑﺎﻻﻧﻀﻤـﺎم إﱃ اﻟﺠﻬـﺎز اﻟﻔﻨـﻲ‬ ‫ﻤﻨﺘﺨﺐ ﺑﻼده اﻟﺬي ﻳﺴـﺘﻌﺪ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً‬ ‫ﻟﺨـﻮض ﻏﻤﺎراﻟﺘﺼﻔﻴـﺎت اﻹﻓﺮﻳﻘﻴـﺔ‬ ‫اﻤﺆﻫﻠـﺔ إﱃ ﻧﻬﺎﺋﻴـﺎت ﻛﺄس اﻟﻌﺎﻟـﻢ‬ ‫‪2014‬م ﰲ اﻟﱪازﻳـﻞ‪ ،‬وﻗـﺎل ﻗـﺎدري ﰲ‬ ‫ﺣﺪﻳﺜـﻪ ﻟـ»اﻟـﴩق« إﻧـﻪ ﴍف ﻛﺒـﺮ‬ ‫ﻷي ﻣـﺪرب أن ﻳﻌﻤﻞ ﺿﻤـﻦ اﻤﻨﺘﺨﺒﺎت‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ‪ ،‬وﺳـﻌﻴﺪ ﺑﺎﺧﺘﻴـﺎري ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬

‫اﻤـﺪرب ﻧﺒﻴـﻞ ﻣﻌﻠﻮل«‪ ،‬وأﺿـﺎف‪» :‬ﻟﻘﺪ‬ ‫ﻋﻤﻠﺖ ﰲ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﺿﻤﻦ اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻷوﻤﺒﻲ‬ ‫وﻛﻨﺖ أﻃﻤﺢ ﻟﻠﻮﺻﻮل إﱃ اﻷول ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ‬ ‫ﺗﺤﻘﻖ ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ«‪.‬‬ ‫وﺷـﻜﺮ ﻗﺎدري اﻟﺬي ﺗـﻮﱃ ﺗﺪرﻳﺐ‬ ‫اﻷﻧﺼـﺎر ﰲ دوري زﻳـﻦ ﻟﻠﻤﺤﱰﻓـﻦ‬ ‫اﻤﻮﺳﻢ اﻤﺎﴈ إدارة وﻣﺴﺆوﱄ وﺟﻤﺎﻫﺮ‬ ‫ﻧﺎدي اﻟﻨﻬﻀﺔ ﻋﲆ اﻟﻔـﱰة اﻟﺠﻤﻴﻠﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻗﻀﺎﻫﺎ ﻣﻌﻬـﻢ ﻣﻨﺬ اﻟﺘﻌﺎﻗـﺪ ﻣﻌﻪ ﺑﺪﻳﻼً‬ ‫ﻋـﻦ ﻣﻮاﻃﻨـﻪ ﻣﺤﻤـﺪ إﻟﺪو ﻣﻨـﺬ اﻟﺠﻮﻟﺔ‬ ‫اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﻣـﻦ دوري رﻛﺎء ﻷﻧﺪﻳﺔ اﻟﺪرﺟﺔ‬ ‫اﻷوﱃ ﻟﻠﻤﺤﱰﻓـﻦ‪ ،‬وأوﺿـﺢ‪» :‬أﺷـﻜﺮ‬ ‫اﻟﻨﻬﻀﺎوﻳـﻦ اﻟﺬﻳـﻦ ﺗﻔﻬﻤـﻮا ﻣﻮﻗﻔـﻲ‬

‫وﺳـﻤﺤﻮا ﱄ ﺑﻬـﺬه اﻟﻔﺮﺻـﺔ ﻣـﻦ أﺟﻞ‬ ‫اﻻﻟﺘﺤـﺎق ﺑﻤﻨﺘﺨـﺐ ﺑﻠـﺪي وأﺗﻤﻨـﻰ أن‬ ‫ﻳﻌﺬروﻧﻲ ﻋﲆ ﻗﺮاري‪ ،‬ﻣﻌﺮﺑﺎ ً ﻋﻦ ﺗﺤﴪه‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﺮﺣﻴﻞ ﰲ ﻇﻞ ﻣﺎ وﺻﻔـﻪ ﺑﺎﻷﺟﻮاء‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ ﰲ اﻟﻨﺎدي ﺗﺤﺖ رﺋﺎﺳـﺔ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫اﻟﺸـﻬﻴﻞ وﻧﺎﺋﺒـﻪ ﻣﻮﻓﻖ اﻟﺴـﻨﻴﺪ وﺑﻘﻴﺔ‬ ‫أﻋﻀـﺎء ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻬﻢ‬ ‫وﺑﺘﻌـﺎون اﻟﺠﻤﻴـﻊ ﺣﻘﻖ ﻗﻔـﺰة ﻧﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺼﻌﻴﺪ اﻟﻔﻨﻲ وﺗﻤﻜﻦ ﻣﻦ اﻧﺘﺸـﺎل‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻣﻦ ﻣﺆﺧﺮة اﻟﱰﺗﻴﺐ إﱃ اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺼﻌﻮد إﱃ دوري‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ً اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ‬ ‫ﻟﻠﻔﺮﻳﻖ اﻟﻨﻬﻀـﺎوي ﰲ ﻣﺒﺎرﻳﺎﺗﻪ اﻤﺘﺒﻘﻴﺔ‬ ‫اﻤﻮﺳﻢ اﻟﺮﻳﺎﴈ اﻟﺤﺎﱄ‪.‬‬

‫اﻟﻤﻬﻨﺎ واﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ ﻳﻘﻠﺪان اﺣﻤﺮي اﻟﺸﺎرة اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﻈﻬﺮان ‪ -‬ﻋﻴﴗ اﻟﺪوﴎي‬ ‫ﻗﻠـﺪ رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﺤـﻜﺎم اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ ﰲ اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم ﻋﻤﺮ اﻤﻬﻨﺎ‪ ،‬واﻟﻌﻤﻴﺪ اﻟﺮﻛﻦ‬ ‫ﻳﺤﻴـﻰ ﻫﻴـﺎس اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ ﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ ﰲ اﻟﻘـﻮات اﻤﺴـﻠﺤﺔ‪ ،‬اﻟﺤﻜـﻢ اﻟﺪوﱄ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻷﺣﻤﺮي ﺷﺎرﺗﻪ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﺑﻌﺪ ﺣﺼﻮﻟﻪ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﻣﺆﺧﺮاً‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﻘﻠﻴﺪ اﻷﺣﻤﺮي ﺑﻦ ﺷـﻮﻃﻲ ﻣﺒﺎراة‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳـﺔ واﻟﺠﻮﻳـﺔ ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‪ .‬إﱃ ذﻟـﻚ ﺗﺄﻫﻞ ﻣﻨﺘﺨﺐ‬ ‫اﻟﻘﻮات اﻟﺠﻮﻳﺔ ﻟﻜﺮة اﻟﻴﺪ ﻟﻠﻤﺒﺎراة اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﺿﻤﻦ دورة‬ ‫اﻷﻟﻌـﺎب اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ ﻋﴩة ﻟﻠﻘﻮات اﻤﺴـﻠﺤﺔ‪،‬‬

‫وﺟـﺎء ﺗﺄﻫﻠﻪ ﺑﻌﺪ ﺗﻐﻠﺒـﻪ ﻋﲆ ﻣﻨﺘﺨﺐ اﻟﻘـﻮات اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‬ ‫ﺑﻨﺘﻴﺠـﺔ ‪ 26/33‬ﰲ ﻣﺒـﺎراة ﻣﺜـﺮة‪ ،‬ﰲ اﻤﻘﺎﺑـﻞ ودّع‬ ‫ﻣﻨﺘﺨـﺐ اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ ﺑﻌﺪ ﺧﺴـﺎرﺗﻪ ﰲ ﻣﺒﺎرﻳﺎﺗﻪ‬ ‫اﻟﺜـﻼث ﰲ اﻟﺪور اﻟﺘﻤﻬﻴـﺪي‪ ،‬وﰲ اﻤﺒـﺎراة اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺣﻘﻖ‬ ‫ﻣﻨﺘﺨـﺐ اﻟﱪﻳﺔ ﻓـﻮزا ً ﻣﺜﺮا ً ﻋﲆ ﻧﻈـﺮه ﻣﻨﺘﺨﺐ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻟﺠﻮي ﺑﻨﺘﻴﺠﺔ ‪ ،23/24‬وﺳـﻴﺘﺤﺪد اﻟﻄﺮف اﻟﺜﺎﻧﻲ ﰲ‬ ‫ﻧﻬﺎﺋـﻲ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ اﻟﺴـﺒﺖ اﻤﻘﺒﻞ ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻤﺒﺎراة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳـﺘﺠﻤﻊ ﻣﻨﺘﺨﺒﻲ اﻟﱪﻳﺔ واﻟﺪﻓﺎع اﻟﺠﻮي‪ ،‬وﻃﺒﻘﺎ ً ﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﺳـﻴﻠﻌﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ واﻟﺜﺎﻟﺚ ﻣﺒﺎراة ﻓﺎﺻﻠﺔ ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ‬ ‫اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺬي ﺳﻴﻼﻗﻲ ﻣﻨﺘﺨﺐ اﻟﺠﻮﻳﺔ اﻷﺣﺪ اﻤﻘﺒﻞ ﻋﲆ‬ ‫ﻛﺄس اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺴﻌﻮدي ﻟﻠﺠﻮﻟﻒ ﻳﺘ ّﻮج ﺑﺠﺎﺋﺰة »ﺧﻠﻴﺠﻲ ‪«١٧‬‬ ‫ﻣﺴﻘﻂ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗـ ّﻮج اﻤﻨﺘﺨـﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫اﻷول ﻟﻠﺠﻮﻟـﻒ‪ ،‬أﻣـﺲ‪،‬‬ ‫ﺑﺠﺎﺋـﺰة اﻟﺒﻄﻮﻟـﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ ﻋﴩة ﻟﻠﺠﻮﻟﻒ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫اﺳـﺘﻀﺎﻓﺘﻬﺎ ﺳـﻠﻄﻨﺔ ﻋﻤﺎن‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﰲ ﻣﻨﺎﻓﺴـﺎت اﻟـ«ﺻﺎﰲ ﻧﺖ«‪،‬‬ ‫ﺑﻤﺠﻤﻮع ‪ 770‬ﴐﺑﺔ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﺣﻞ‬ ‫ﺧﺎﻣﺴﺎ ً ﰲ اﻟﱰﺗﻴﺐ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺒﻄﻮﻟﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻻﻋـﺐ ﻣﻨﺘﺨـﺐ اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي ﻟﻠﺠﻮﻟﻒ ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺴﻠﻬﺐ‪،‬‬ ‫ﻗـﺪ ﺣﻘـﻖ ﻛﺄس اﻟﺒﻄﻮﻟـﺔ ذاﺗﻬـﺎ‬

‫ﻟـ«ﻓﺌـﺔ اﻟﺸـﺒﺎب«‪ ،‬ﺑﻌـﺪ أن ﺗﻤﻜﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻤـﻊ ‪ 152‬ﴐﺑﺔ‪ ،‬وﺟﺎء ﺧﻠﻔﻪ‬ ‫اﻟﻼﻋـﺐ اﻟﻌﻤﺎﻧـﻲ أﺣﻤـﺪ اﻟﺒﻠـﻮﳾ‬ ‫ﺑــ‪ 158‬ﴐﺑﺔ‪ ،‬وﺣﺼﻞ ﻋﲆ اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟـﺚ اﻹﻣﺎراﺗـﻲ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻘﺒﻴﴘ‬ ‫ﺑﺮﺻﻴﺪ ‪ 162‬ﴐﺑﺔ‪.‬‬ ‫وﺗـ ّﻮج وزﻳـﺮ اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﰲ ﺳـﻠﻄﻨﺔ ﻋﻤﺎن اﻟﺸﻴﺦ‬ ‫ﺳﻌﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴـﻌﺪي‪ ،‬ورﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴـﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺠﻮﻟﻒ رﺋﻴﺲ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﻟﻠﺠﻮﻟﻒ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ إﺑﺮاﻫﻴﻢ أﺑﻮﻧﻴﺎن‪،‬‬ ‫اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻲ ﺑﺎﻤﺮﻛﺰ اﻷول‪ ،‬ﰲ‬

‫ﺣﻦ ﺣﻘﻖ اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﻘﻄﺮي اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧـﻲ‪ ،‬وﺣـﻞ اﻤﻨﺘﺨـﺐ اﻹﻣﺎراﺗﻲ‬ ‫ﺛﺎﻟﺜـﺎً‪ ،‬وﺟـﺎء اﻤﻨﺘﺨـﺐ اﻟﻌﻤﺎﻧﻲ ﰲ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺮاﺑﻊ‪ ،‬واﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﺧﺎﻣﺴـﺎً‪ ،‬واﻤﻨﺘﺨـﺐ اﻟﻜﻮﻳﺘـﻲ ﰲ‬ ‫اﻤﺮﻛـﺰ اﻟﺴـﺎدس‪ ،‬وﻫـﻮ اﻟﱰﺗﻴـﺐ‬ ‫ﻧﻔﺴـﻪ اﻟﺬي ﺟﺎء ﰲ اﻟﻴﻮم اﻷول ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‪.‬‬ ‫وﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى »ﻓﺌﺔ اﻟﻨﺎﺷﺌﻦ«‪،‬‬ ‫ﺣﺼـﺪ اﻤﻨﺘﺨـﺐ اﻹﻣﺎراﺗـﻲ اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻷول‪ ،‬وﺣﻞ اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﻌﻤﺎﻧﻲ ﺛﺎﻧﻴﺎً‪،‬‬ ‫وﺟـﺎء اﻤﻨﺘﺨـﺐ اﻟﺒﺤﺮﻳﻨـﻲ ﺛﺎﻟﺜـﺎً‪،‬‬ ‫واﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ راﺑﻌﺎً‪.‬‬

‫اﻤﺪرب ﺟﻼل ﻗﺎدري‬

‫ﻣﺪرب ﻫﺠﺮ‪ :‬اﻟﻤﺴﺎﺑﻘﺎت أرﻫﻘﺘﻨﺎ‪..‬‬ ‫وﺗﺄﺟﻴﻞ اﻟﻨﺼﺮ أرﺑﻜﻨﺎ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺳـﺘﻐﺮب اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﻔﻨﻲ‬ ‫اﻤـﴫي ﻟﻠﻔﺮﻳـﻖ اﻷول‬ ‫ﻟﻜـﺮة اﻟﻘـﺪم ﺑﻨـﺎدي‬ ‫ﻫﺠـﺮ‪ ،‬اﻟﻜﺎﺑﺘـﻦ ﻃﺎرق‬ ‫ﻳﺤﻴﻰ‪ ،‬ﻣـﻦ إﻟﺰام ﻓﺮﻳﻘﻪ‬ ‫اﻟﻠﻌﺐ ﺧﺎرج أرﺿﻪ ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺷﻬﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً ﱠ‬ ‫أن اﻟﻔﺮﻳﻖ أدﱠى‬ ‫أرﺑـﻊ ﻟﻘـﺎءات ﻣﺘﺘﺎﻟﻴﺔ ﺧﺎرج‬ ‫ﻣﻠﻌﺒـﻪ‪ ،‬وﻫـﺬا ﺳـﺒﺐ إرﻫﺎﻗﺎ ً‬ ‫ﻟﻼﻋﺒـﻦ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن ﺗﺄﺟﻴـﻞ‬ ‫ﻟﻘـﺎء ﻓﺮﻳﻘﻪ أﻣـﺎم اﻟﻨﴫ ﻗﺪ‬ ‫ﺗﺴـﺒﱠﺐ ﰲ اﻹﺧـﻼل ﺑﺠـﺪول‬ ‫اﻤﺒﺎرﻳـﺎت‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴـﺎ ً أن ﺗﻘﻮم‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ اﻤﺴـﺎﺑﻘﺎت ﺑﺘﺤﺪﻳﺪ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻠﻘﺎء‪ ،‬وأن ﻳﻠﻌﺒﻪ ﻓﺮﻳﻖ ﻫﺠﺮ‬ ‫ﰲ أﻗﺮب وﻗﺖ ﻣﻤﻜﻦ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﰲ اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺼﺤﻔﻲ‬ ‫ﻤﺒـﺎراة اﻟﻔﻴﺼﲇ ﻏﺪا ً اﻟﺴـﺒﺖ‬ ‫ﰲ اﻤﺠﻤﻌـﺔ‪ :‬اﻤﺒـﺎراة ﺻﻌﺒﺔ‬ ‫ﺟﺪاً؛ ﻷن اﻟﻔﺮﻳﻘﻦ ﻣﺘﺴﺎوﻳﺎن‬ ‫ﰲ اﻟﻨﻘـﺎط ﺑﺮﺻﻴـﺪ ‪15‬‬ ‫ﻧﻘﻄـﺔ ﻟـﻜﻞ ﻣﻨﻬﻤـﺎ‪ ،‬وﺗﺰداد‬ ‫ﺻﻌﻮﺑﺘﻬﺎ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻨـﺎ؛ ﱠ‬ ‫ﻷن‬

‫ﻃﺎرق ﻳﺤﻴﻰ‬ ‫ﻓﺮﻳـﻖ اﻟﻔﻴﺼﲇ ﻛﺴـﺐ ﻟﻘﺎءه‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟـﻲ أﻣـﺎم ﻓﺮﻳـﻖ ﺑﻨﻲ‬ ‫ﻳـﺎس اﻹﻣﺎراﺗـﻲ ﰲ دوري‬ ‫أﺑﻄـﺎل اﻟﺨﻠﻴـﺞ‪ ،‬وﻫـﺬا ﻣـﺎ‬ ‫ﺳـﻴﻌﻄﻴﻬﻢ دﻓﻌـﺔ ﻣﻌﻨﻮﻳـﺔ‬ ‫ﺟﻴـﺪة‪ ،‬واﺳـﺘﺪرك‪ :‬ﻟﻜﻦ ﻫﺬا‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﱄ ﻻ ﻳﻌﻨﻴﻨﻲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫أﻧﻨـﺎ ﺳـﻨﺪﺧﻞ اﻟﻠﻘـﺎء وﻟﺪﻳﻨﺎ‬ ‫اﻹﴏار ﻣﻦ أﺟـﻞ أداء ﻣﺒﺎراة‬ ‫ﺟﻴﺪة‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ اﻟﻈﻔﺮ ﺑﺎﻟﻨﻘﺎط‬ ‫اﻟﺜﻼث ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ ﻣﻮﻗﻔﻨﺎ ﰲ ﺳﻠﻢ‬ ‫ﺗﺮﺗﻴـﺐ اﻟـﺪوري‪ ،‬وﻗـﺪ ﻗﻤﻨﺎ‬ ‫ﺑﺘﻬﻴﺌﺔ اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻓﻨﻴﺎ ً وﻧﻔﺴﻴﺎً‪.‬‬


‫من باب الصراحة‬

‫انك�سف ام�ستوروظهرت احقيق ��ة ي حفل وداعية مدرب الحاد امقال كانيدا‪ ،‬حينما رف�ض‬ ‫الأخ ��ررد التحي ��ة على قائ ��د الفريق حم ��د نورالأمرالذي اأك ��د عن وجود خ�ف ��ات متجذرة بينه‬ ‫والقائ ��د‪ ،‬واأن تل ��ك اخ�فات كانت �سبب� � ًا رئي�س ًا ي النتائج ال�سلبية التي ظ ��ل يحققها الفريق ي‬ ‫الف ��رة الأخ ��رة الت ��ي كان اأبرزها اخروج من كاأ� ��ض وي العهد اأمام فري ��ق القاد�سية من الدرجة‬ ‫الأوى‪ ،‬والهزمة ي الدوري من متذيل الرتيب الوحدة ‪.‬‬ ‫م ��ا حدث ي «الوداعية»وم ��ا قبلها من وقائع هزت الفريق واأث ��رت على نتائجه م�سوؤول عنها‬ ‫ي امقام الأول جل�ض الإدارة‪ ،‬الذي يبدو اأنه م يعد قادرا على اإدارة دفة النادي‪ ،‬بدليل اأنه اأ�سبح‬ ‫عاجزا حتى عن احتواء خ�ف امدرب وقائد الفريق الذي يردد باأن �سرارته انطلقت قبل اأكر من‬ ‫�سهرين‪.‬‬ ‫ساهر الشرق‬

‫رياضـة‬

‫باستوس‪..‬‬ ‫القادم‬ ‫أحلى‬

‫صحيحٌ أن الرازيي اماهر والرش�يق‪ ،‬باس�توس‪،‬‬ ‫ا يجي�د صناع�ة اللعب‪ ،‬وليس ف�ذا ً بالدور الذي‬ ‫يم ِكن�ه م�ن أن نس�ميه صانع ألعاب من ش�اكلة‬ ‫كماتشو والتائب سابقا ً بالهال‪ ،‬لكنه كاعب حر‬ ‫وحينما ترك له «امساحات» يكون مرعباً‪ ،‬ويضع‬ ‫بصمته ي هز أركان مرمى الخصوم وتقديم أحى‬ ‫الع�روض التي تجعلك ا ت�ك ُل وا تم ُل من إمتاع‬ ‫ناظريك بطرب ومهارة ابن السامبا‪.‬‬ ‫«باس�توس»‪ ،‬ورغم بدايات باس�توس مع النر‬

‫‪30‬‬

‫رسالة إلى ‪..‬‬

‫صفحية يوميية تهتيم برسيائل امهتمين‬ ‫بالرياضية‪ ،‬وأفكارهيم‪ ،‬واقراحاتهم‪ ،‬آملن‬ ‫االتيزام باموضوعيية‪ ،‬عيى أن ا تزييد عدد‬ ‫كلمات امقال عن ‪ 250‬كلمة‪ ،‬وذلك عى الريد‬ ‫اإلكروني ‪.‬‬

‫‪sportreaders@alsharq.net.sa‬‬

‫رؤية رياضية‬

‫كيف تبدأ‬ ‫عالم التصوير‬ ‫الرياضي؟‬ ‫علي العبندي‬

‫‪sportreaders@alsharq.net.sa‬‬

‫بت�سرفات ل ت�سبه الكيان الن�سراوي وبعيدة كل البعد عن الروح الريا�سية‪.‬‬ ‫ل نع ��رف خفايا ما دار بينك وبن لعب العربي الكويتي‪ ،‬ول نعلم �سبب‬ ‫ت�سرفات ��ك جاه ال�عب بعد نهاية امباراة‪ ،‬لكن كان يفر�ض عليك اأن ت�سبط‬ ‫اأع�ساب ��ك لأنك ي مهمة وطنية مثل خ�لها الك ��رة ال�سعودية ي هذا امحفل‬ ‫العرب ��ي‪ ،‬فاأنت ل�ست لعب ًا هاوي ًا اأو نا�سئ� � ًا‪ ،‬بل ملك اخرة للتعامل مع مثل‬ ‫ه ��ذه امواقف‪ ،‬وما نتمناه اأن تتخ ��ذ الإدارة الن�سراوية عقوبات رداعة بحقك‬ ‫حتى ل تتكرر مثل هذه الت�سرفات م�ستقب ً�‪.‬‬

‫ا تقزموا كوادرنا الوطنية‬

‫نواف أحمد‬

‫باريان وطفرة قناة الوطن‬

‫خسرنا ذهب ًا وكسبنا فريق ًا‬ ‫نع�م خرنا ذهبا وكس�بنا فريقا س�يجلبُ ذهبا ي قادم امواعيد‪ ،‬ش�كرا‬ ‫كارين�و وجنوده عى ه�ذا الظهور الرائ�ع الذي يليق بمكانة كبر آس�يا‬ ‫اأول‪ ،‬استبس�ال وقتالي�ة إى آخر رمق‪ ،‬أصبحنا ن�رى التضحية ي أعن‬ ‫نجومنا من أجلنا نحن العش�اق‪ ،‬وحقيقة أن تلعب بذلك الرتم واانضباط‬ ‫والحم�اس ي مب�اراة ختامي�ة‪ ،‬وكونك قد فرضت أس�لوبك عى خصمك‪،‬‬ ‫وهددت ولعبت وناورت وخلقت فرصا‪ ..‬هذا يكفي‪.‬‬ ‫أن الحظ وس�وء الطالع حال بن النر وكأس وي العهد‪ ،‬وكون امباراة‬ ‫تص�ل إى ركات الحظ للفصل بينك وبن غريمك‪ ،‬فهذا ينصفك وينصف‬ ‫العم�ل امق�دم منك‪ ،‬ا نريد أي ق�رار مفاجئ أو ارتج�اي‪ ،‬بل نريد وقفه‬ ‫صادق�ة م�ن كل محب لهذا الكيان م�ع نجومنا وإدارتنا‪ ،‬نريد امس�اندة‬ ‫والتش�جيع‪ ،‬أقول هذا الكام وأنا أحد عش�اق العام�ي‪ ،‬واكتب هذا امقال‬ ‫وأن�ا ي مط�ار امل�ك خال�د بالرياض بعد م�ا حرت وش�جعت نرنا‬ ‫وخرنا‪ .‬ذهبت وأنا من قطع ألف وخمسمائة كيلو من أجل النر‪ ،‬ولكن‬ ‫ي الحقيقة رغم الخس�ارة رجعت مبتس�ما كوني وثقت من أن فريقي ا‬ ‫يخر أبدا (بس�هولة)‪ ،‬علينا أن ننى ونتجاهل هذه امباراة‪ ،‬عندنا دوري‬ ‫وكأس امل�ك وبطولة عربية‪ ،‬جمهور الش�مس هو عام�ة فارقة ي جبن‬ ‫الكرة العربية و اآسيوية وأنت راعي مكان وا تستحق دعوة‪.‬‬

‫تعيش القنوات الرياضية الس�عودية طفرة جديدة بعد توي الدكتور‬ ‫محمد باريان منصب امدير العام للقنوات‪ ،‬حيث بدأت مامح النجاح‬ ‫تظه�ر ع�ى القن�وات الرياضية‪ ،‬وهذا ليس مس�تغربا ً من ش�خص‬ ‫يمتل�ك خرة إعامية طويلة‪ ،‬وأكد ي معظم تريحاته التزامه بمبدأ‬ ‫الحيادية ولن يحيد عن تلك امسؤولية واأمانة املقاة عى عاتقه‪.‬‬ ‫وكانت أوى بصمات القنوات الرياضية فور تكليفه أنَه أتاح الفرصة‬ ‫معلقن رياضين للتعليق عى أحداث مباراة السعودية والصن أول‬ ‫مرة‪ ،‬كما أنه اهتم بامعلقن كثراً‪ ،‬وأصبحت القنوات الرياضية تملك‬ ‫حاليا ً أكثر من ثاثن معلقا ً باللغة العربية واإنجليزية والفرنسية‪.‬‬ ‫كما أصدر باريان ق�رارا ً بعدم إعادة امباريات التي تنقل عى الهواء‬ ‫إا مرة واحدة‪ ،‬عكس ما كان يحدث س�ابقاً‪ ،‬ووضع مديرا ً لكل قناة‬ ‫لتطويره�ا وااس�تفادة من جميع اأف�كار اإبداعي�ة والخرات بما‬ ‫يصب ي اأخر ي مصلحة امشاهد‪.‬‬ ‫لكن كل هذه الخطوات مازالت تحتاج إى قرارات أخرى حتى تواصل‬ ‫القن�وات الرياضية تميزه�ا‪ ،‬وأبرزها اس�تقطاب الاعبن الدولين‬ ‫الس�ابقن أمثال ماجد عبدالله‪ ،‬محس�ن الجمعان‪ ،‬يوسف الثنيان‪،‬‬ ‫فهد الهريفي‪ ،‬وسعيد العويران‪ ،‬وكذلك التعاقد مع معلقن مميزين‪،‬‬ ‫وبث القناة عى النايل سات بدا ً من القمر القديم عرب سات‪ ،‬وأيضا‬ ‫جلب امعلق فهد العتيبي وامحلل الرياي خالد الشنيف‪.‬‬

‫حسين أحمد السيد‬

‫صالح خالد الحمزي‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫التصوي�ر الري�اي عالم س�احر وجميل‪ ،‬والدخ�ول فيه يتطلب‬ ‫مه�ارة وعزيمة ومعدات مناس�بة‪ ،‬والس�ؤال امه�م إذا كنت تملك‬ ‫اموهبة والعزيمة وامعدات كيف تدخل هذا العالم الرياي الرائع؟‬ ‫تختلف بدايات وتجربة كل مصور عن اآخر‪ ،‬فبعضهم دخل عالم‬ ‫التصوي�ر الرياي بعد أن كان رياضيًا ومحبً�ا للرياضة‪ ،‬واتجه‬ ‫بع�د ذلك إى اإعام الرياي كامتداد موهبته الرياضية‪ ،‬والبعض‬ ‫اآخر دخل بالصدفة‪ ،‬ولكل مصور رياي قصة وراء دخوله عالم‬ ‫التصوي�ر الرياي‪ ،‬ولكن ما يجمع بينهم حب الرياضة باإضافة‬ ‫إى امهارة والرغبة ي التطوير‪.‬‬ ‫ولك�ي تب�دأ بداية صحيح�ة‪ ،‬ينبغي علي�ك أن تب�دأ بالقراءة عن‬ ‫الرياض�ة والتصوي�ر الرياي‪ ،‬وبع�د البحث وامعرفة‪ ،‬تش�ري‬ ‫امع�دات الرياضي�ة امناس�بة‪ ،‬وتتعرف ع�ى إمكاني�ات معداتك‬ ‫الرياضي�ة وأنم�اط التصوير امختلف�ة‪ ،‬وبعده تت�درب‪ ،‬ومن ثم‬ ‫تخرج وتصور اأنشطة والفعاليات الرياضية‪ ،‬واأفضل أن تنض َم‬ ‫إى مؤسس�ة رياضي�ة أو مجتمعية كمتطوِع‪ ،‬وتق�وم بالتصوير‬ ‫الرياي‪.‬‬ ‫اح�ظ أنَك بع�د تجارب�ك ي التصوي�ر الرياي‪ ،‬وبع�د أن تزيد‬ ‫خرت�ك‪ ،‬س�تبدأ بتغي�ر بع�ض معدات�ك ع�ى حس�ب حاجتك‪،‬‬ ‫وس�تكون لديك الخرة لتغر بعض إعدادات كامرتك‪ ،‬بما يتطلبه‬ ‫منك ظرفك الرياي ‪ ،‬مع اس�تمرارك ي صقل مهارتك‪ ،‬سياحظ‬ ‫البعض موهبتك ويتكلم عن ص�ورك‪ ،‬تذ َك َر دائما ً أ َن موهبتك‪ ،‬إذا‬ ‫كنت موهوباً‪ ،‬س�تفرض وجودها‪ ،‬وس�تجد يوما ً ما تطمح إليه ي‬ ‫عالم التصوير الرياي‪.‬‬ ‫إ َن أغلب امصورين الرياضين بدأوا بداية بس�يطة جداً‪ ،‬وبنوا لهم‬ ‫أسماء بعد ذلك‪ ،‬بالجد والتعب والرغبة ي التحسن وتقديم الصور‬ ‫اأفضل رياضيًا‪.‬‬

‫مهنا الشيباني‬

‫الجمعة ‪ 19‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 1‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )453‬السنة الثانية‬

‫ل يختل ��ف اثنان على موهبت ��ك واإمكاناتك الفنية‪ ،‬لك ��ن ي امقابل يتفق‬ ‫اجمي ��ع عل ��ى اأنك دائم ًا م ��ا حرج الفري ��ق الن�سراوي بخروج ��ك عن الن�ض‬ ‫وت�سرفاتك غر امررة‪ ،‬واآخرها ما بدر منك بعد نهاية مباراة الن�سر والعربي‬ ‫اأم�ض الأول‪ ،‬ي اإياب الدور ربع النهائي من بطولة كاأ�ض الحاد العربي التي‬ ‫انته ��ت بخ�سارة الن�س ��ر وخروجه من البطولة‪ ،‬رغم اأن ��ه كان اأبرز امر�سحن‬ ‫للو�سول اإى النهائي‪.‬‬ ‫ظل ��ت اجماه ��ر تدعم ��ك وتق ��ف اإى جانب ��ك ي وق ��ت كنت في ��ه خارج‬ ‫ح�سابات الأجهزة الفنية امتعاقبة عل ��ى الفريق الن�سراوي‪ ،‬وبد ًل من اأن ترد‬ ‫له ��ا اجميل م�ستويات مي ��زة واأه ��داف حا�سمة رف�ست وفاج� �اأت اجميع‬

‫سعود‬ ‫حم��د‬

‫وتس�جيله أكثر من هدف وإعادة بعض التوازن‬ ‫لوس�ط النر إا أ َن الفذَ باس�توس م�ازال لديه‬ ‫مزي�د ليقدم�ه للعام�ي ي ق�ادم امباري�ات‪ ،‬وي‬ ‫اموسمن اللذين سيقضيهما ي الرياض‪.‬‬ ‫كان ينق�ص الن�ر ي اأع�وام اماضي�ة وج�ود‬ ‫مدرب واعبن أجانب مميزين حتى يظهر العامي‬ ‫بصورة تعك�س مكانته كنا ٍد له ثقل�ه الفني‪ ،‬وا‬ ‫يمك�ن أي عمل أن َ‬ ‫يتحق َق ل�ه النجاح إا بتكامل‬ ‫منظومت�ه م�ن جمي�ع الجه�ات‪ ،‬وإدارة الن�ر‬

‫اس�تطاعت أن تصحح س�لبيات امواسم السابقة‪،‬‬ ‫وترمي باإخفاقات خل�ف ظهرها وتعمل بحنكة‬ ‫ودهاء‪ ،‬وما يقدمه النر بوجود كارينيو وحسني‬ ‫وباس�توس وحس�ن واأس�ماء امحلية الشابة إا‬ ‫دلي�ل عى نج�اح عمل اإدارة‪ ،‬رغ�م أ َن النر لم‬ ‫يصل مبتغاه ول�م يامس القمة ومازال امش�وار‬ ‫طوياً لكارينيو امدرب البارع والشجاع‪.‬‬

‫� ي رياضتن�ا الس�عودية يتعامل بعض امس�ؤولن واإع�ام مع كل‬ ‫وطني عى أنه صغر أمام كل ما هو أجنبي‪.‬‬ ‫� ه�ذا ااعتق�اد بالنقص توارثوه من جيل إى آخ�ر‪ ،‬وكل جيل يتعامل‬ ‫معه بطريقته‪ ،‬وكل الطرق تؤدي إى مفهوم واحد وهو أن كوادرنا أقل‬ ‫من اأجنبي وأصغر منه‪.‬‬ ‫� صوّروا للجماهر أن امدرب صاحب الشعر اأشقر ا يخر‪ ،‬والحكم‬ ‫أبو عن خراء ا يخطئ حتى ي الحياة الخاصة‪ ،‬عدّوهم قدوة‪ ،‬فماذا‬ ‫يسمى ذلك غر النقص وعدم الثقة بالنفس؟‬ ‫� ع�ى النقيض تمام�ا ً عودوا لس�نوات مضت وراجع�وا التريحات‬ ‫وامقاات‪ ،‬ستجدون ي كل سطر من سطورها امدرب الوطني ا يفقه‪،‬‬ ‫والحكم السعودي ا يصلح‪ ،‬دون أن يُقدموا الحل‪ ،‬ولو ي كلمة واحدة‪.‬‬ ‫� لن نذهب بعيدا ً ونستحر التاريخ‪ ،‬وإنما سنعود قلياً للخلف خال‬ ‫هذا الش�هر لنش�اهد ااتحاد الس�عودي يكلف العاطل لوبيز بتدريب‬ ‫امنتخب دون أن يس�تطيعوا وصفه بمدرب طوارئ كما كانوا يطلقون‬ ‫عى الجوهر والخراي‪ ،‬أنهم يعدّونه كبرا ً حتى وإن كان ي اإمكانات‬ ‫أقل من الوطني‪.‬‬ ‫� ح�ال التحكي�م ا يختل�ف كث�راً‪ ،‬لن�رى الجميع يرف�ض التحكيم‬ ‫السعودي ي نهائي وي العهد عى حساب اأجنبي‪ ،‬ي وقت ذاق طرفاه‬ ‫اله�ال والنر مرارة اأجنبي بعد أخطاء كارثية كانت عنوان لقائهما‬ ‫اأخ�ر‪ ،‬بينما حكمنا مرعي خ�رج بمباراة ا تقل أهمية وا تنافس�ية‬ ‫بن اأهي وااتحاد‪ ،‬إى بر اأمان‪ ،‬مع ذلك بقي من يش�عرون بالنقص‬ ‫برديد اسم اأجنبي ومقدرته‪.‬‬ ‫� كوادرن�ا الوطني�ة كب�رة متى م�ا جعلوه�ا كبرة‪ ،‬وهي تس�تحق‪،‬‬ ‫ولكنه�م مع اأس�ف يضعونها ي غر امكان الذي تس�تحق‪ ،‬يقزمونها‬ ‫ويصغرونها ويكرسون بأنها ضعيفة وصغرة أمام اأجنبي‪.‬‬ ‫� قصص التقزيم لن تنتهي‪ ،‬وقريبا ً قد تكون لها فصول أخرى‪ ،‬ومتى‬ ‫ما س�معتم مسؤوا ً أو إعاميا ً يش�كك ي مقدرة حكامنا ومدربينا عى‬ ‫حساب اأجنبي تذكروا هذا امقال‪ ..‬وسامتكم‪..‬‬ ‫محمد الحربي‬

‫دموعٌ من ذهب‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫انتهى النهائي الكبر الذي جمع قطبي العا�سمة على كاأ�ض �سمو وي‬ ‫العه ��د حفظه الله وا�ستمتعنا مباراة انتظرناه ��ا طوي ً� ابت�سمت �سربات‬ ‫ّ‬ ‫احظ فيها لله�ل‪.‬قدّم الن�سراويون ك َل �سيء ولي�مون فقدر الله وما�ساء‬ ‫فعل‪.‬‬ ‫ولك ��ن مايلف ��ت النتب ��اه وال ��ذي حظ ��ي م�ساه ��دة كبرة ه ��ي دموع‬ ‫اب ��ن الأم ��ر في�سل ب ��ن تركي بعد امب ��اراة فهذا هو الع�سق م ��ن هذا الأمر‬ ‫ال�سغ ��ر عمر ًا ولكنه كبر م�ساعره ودموعه التي م يبخل بها على ع�سقه‬ ‫الكب ��ر‪ ،‬وغره م�ين خل ��ف ال�سا�سات �سالت دموعهم فرح� � ًا ولي�ض حزن ًا‬ ‫لأنه ��م اأدركوا اأن فريقهم عاد اإى امناف�س ��ة واإحراج خ�سومه وجعلهم على‬ ‫اأع�سابه ��م لآخر ثانية وم ينت�سروا علي ��ه اإ ّل م�ساندة ّ‬ ‫احظ مادفع بع�ض‬ ‫منهم بت�سريحات بيّنت خفايا خوفهم من الن�سر وح�سابهم له األف ح�ساب‬ ‫‪.‬فبطول ��ة الن�سر هي دموع ابن الأمر في�سل بن تركي التي ت�ساقطت ذهب ًا‬ ‫ر الوفاء وح�سورها امده�ض بعد اأول مرين‬ ‫ولي�ض دمع ًا ومن خلفه جماه ُ‬ ‫للفري ��ق بع ��د النهائ ��ي وكاأن فريقها هو امنت�س ��ر بل هو امنت�س ��ر بع�سقها‬ ‫وم�ساندته ��ا بالأف ��راح والأتراح فه ��ذه بطولة الن�سر الت ��ي عجز غره عن‬ ‫حقيقها واأ�سبحت ً‬ ‫�سعبة وقوي ًّة عليه‪.‬‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫النصر‬

‫عوض سامة العنزي‬

‫‪alialabandi@alsharq.net.sa‬‬

‫أفقيً ‪:‬‬ ‫الكلمات المتقاطعة‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫ســـــــودوكــــــــو‬

‫‪ – 1‬تلتهمانه – وضع خلسة‬ ‫‪ – 2‬ن�وع م�ن الس�مك – م�روب س�اخن‬ ‫(معكوسة)‬ ‫‪ – 3‬م�ا ا يعت�د ب�ه وا يلتفت إلي�ه من كام‬ ‫(معكوسة) – ركة سيارات رياضية إيطالية‬ ‫‪ – 4‬وساخة ‪ -‬متمردون‬ ‫‪ – 5‬عدم اكراثكم‬ ‫‪ – 6‬حرف عطف – امنح للفرصة (معكوسة)‬ ‫‪ – 7‬جياده – مس – وحدة قياس وزن‬ ‫‪ – 8‬كلمتان بمعنى (هيئة البحر)‬ ‫ْ‬ ‫اسكت‬ ‫‪ – 9‬أداة اس�تثناء – اس�م فعل بمعنى‬ ‫ متشابهان‬‫‪ – 10‬أتاه ‪ -‬آهاتي‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك�م��ل الأرق���ام ي‬ ‫امربعات الت�سعة‬ ‫ال�سغرة بحيث‬ ‫يحتوي ك��ل منها‬ ‫ع�ل��ى الأرق � ��ام من‬ ‫‪ 1‬اإى ‪ 9‬على اأن‬ ‫ل يتكرر اأي رقم‬ ‫ي امربع‪ ،‬والأمر‬ ‫نف�سه ي �ك��ون ي‬ ‫الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�سطر الأفقية‬ ‫ال �ت �� �س �ع��ة‪ ،‬اأي ل‬ ‫يتكرر اأيّ رقم ي‬ ‫ال�سطر الواحد اأو‬ ‫العمود الواحد ذي‬ ‫الت�سعة مربعات‪.‬‬ ‫وب��ذل��ك ت �ك��ون قد‬ ‫م � ��أت ال �ف��راغ��ات‬ ‫ي ام� ��رب � �ع� ��ات‬ ‫ال�سغرة ذات ال�‬ ‫‪ 9‬خانات‪ ،‬وكذلك‬ ‫ي ام��رب��ع الكبر‬ ‫الذي يحتوي على‬ ‫‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫‪ – 1‬تقود – ضد (إدخال)‬ ‫‪ – 2‬كنية كاتب وناقد سعودي ‪ -‬للنهي‬ ‫‪ – 3‬تمّ ماه – قرة جذع الشجرة‬ ‫‪ – 4‬للتمني ‪ -‬ألقتها‬ ‫‪ – 5‬ضد (انغاق) ‪ -‬سارق‬ ‫‪ - 6‬عذلتْها‬ ‫‪ – 7‬ضد استق ّلوه (معكوسة)‬ ‫‪ – 8‬ن ُ ُقود (معكوسة) ‪ -‬دارا‬ ‫‪ – 9‬أطلب (معكوسة) – مطربة تونسية‬ ‫‪ – 10‬ممثل كوميدي مري‬

‫عموديً ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫ا�شطب الكلمات امدون���ة اأدناه ي جميع ااجاهات‬ ‫ااأفقية والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد اانتهاء‬ ‫منها عدة حروف متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫شاعر وروائي فلسطيني‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫عى ش�اطئ – ي اأغاني – الرقيقة – وبي كل – صمت – ارتحال‬ ‫– غ�د مثق�ل – حفنة – اللغات تحلق – ح�وي – مثل – الطيور –‬ ‫ح�ط عى رفة – وتطر إى – ناف�ذة – وترفرف – بن – ربيعن‬ ‫‪ -‬يتكئان – عى صدفة – جمعت – عاشقن‬

‫الحل السابق ‪ :‬لبنى القاسمي‬


‫رياضـة‬

‫‪31‬‬

‫الجمعة ‪ 19‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 1‬مارس ‪2013‬م العدد (‪ )453‬السنة الثانية‬

‫الدمام ‪ -‬عبدالله البدر‬ ‫يتطل�ع ناب�وي إحي�اء آماله ي‬ ‫حصد لق�ب الدوري اإيط�اي عندما‬ ‫يستضيف يوفنتوس حامل اللقب‬ ‫مس�اء الي�وم الجمع�ة ع�ى‬ ‫ملعب الس�ان باولو ي قمة‬ ‫الجولة السابعة والعرين‬ ‫م�نال�دورياإيط�اي‪.‬‬ ‫ويتصدر اليوي قائمة الرتيب‬ ‫برصي�د ‪ 58‬نقط�ة فيم�ا يح�ل‬ ‫نابوي ثانيا ً برصيد ‪ 52‬نقطة وبالتاي‬ ‫س�يتمكن ناب�وي من تقليص الف�ارق إى ‪3‬‬ ‫نقاط إذا ما نجح ي تحقيق اانتصار وإلحاق‬ ‫الهزيمة الخامس�ة باليوي هذا اموس�م ‪.‬‬ ‫وتكتي امب�اراة أهمي�ة بالغة فبغض‬ ‫النظر عن مدى التنافس امحموم الذي تحفل‬ ‫ب�ه لقاءاتهما واحت�دام الراع ع�ى اللقب‬ ‫بينهما هذا اموس�م س�يكون وجود أسطورة‬ ‫كرة القدم اأرجنتينية ونجم نابوي الس�ابق‬ ‫دييج�و ارمان�دو مارادون�ا حدث�ا ً خاص�ا ً‬ ‫بالنس�بة لاعب�ي وعش�اق فري�ق الجن�وب‬ ‫اإيطاي ‪.‬‬ ‫وبع�د س�نوات رائع�ة قضاه�ا مارادونا ب�ن أرجاء‬ ‫ناب�وي قاده من خالها لتحقيق اللقبن الوحيدين للفريق‬ ‫ي ال�دوري اإيطاي عامي ‪ 1987‬و‪ 1990‬عاد النجم امثر‬ ‫للجدل إيطاليا بعد غياب أكثر من ‪ 8‬س�نوات ليكون أكر‬ ‫الداعمن للفريق ي مشواره نحو انتزاع اللقب ‪.‬‬ ‫ويس�تعد اليوي لخوض مباراة تبدو ش�به محسومة‬

‫جيوفينكو‬

‫مارادونا يحمل قميص نابوي‬ ‫أمام سيلتك اأسكتلندي اأربعاء امقبل للوصول للدورربع‬ ‫النهائ�ي من دوري أبط�ال أوروبا بعدما فاز خارج أرضه‬ ‫بثاثي�ة نظيف�ة ‪ ,‬فيم�ا ودع ناب�وي منافس�ات ال�دوري‬ ‫اأوروبي الخميس ام�اي بهزيمتن مذلتن من فيكتوريا‬ ‫بلزن التشيكي ‪ 3/0‬و ‪ 2/0‬عى التواي ‪.‬‬ ‫ويعاني نابوي من توقف نجمه وهدافه اأورجوياني‬

‫(أ ف ب)‬

‫اديس�ون كافاني عن التس�جيل حيث صام عنها خال ال�‬ ‫‪ 4‬لق�اءات اماضية باإضافة إى لق�اءي الفريق ي الدوري‬ ‫اأوروب�ي ’ وبالتاي س�تكون العودة ي وقتها إذا ما جاءت‬ ‫خال لقاء هذه اأمسية ا سيما أنه ا يزال يحتفظ بصدارة‬ ‫هداي الدوري برصي�د ‪ 18‬هدفا ً وبفارق هدفن عن أقرب‬ ‫ماحقيه س�تيفان الش�عراوي مهاجم اميان ‪.‬‬

‫غيرت موازين القوى‬ ‫تسعون دقيقة‬ ‫َ‬

‫ريال مدريد يصدر إحباطه لبرشلونة‬

‫خيبة اأمل بادية عى اعبي برشلونة خال الكاسيكو‬ ‫وليونيل ميي الحالة امعنوية لكا الفريقن‪.‬‬ ‫ففيم�ا تتم اإش�ادة بنج�م ري�ال مدريد من‬ ‫جان�ب الصحافة والجماه�ر باعتباره “اعب‬ ‫امرحل�ة”‪ ،‬ق�ى مي�ي ي�وم أم�س اأول ي‬ ‫الف�راش يتناول عقاقر للع�اج من اأنفلونزا‬ ‫ويس�تمع إى نفس الس�ؤال يتكرر‪“ :‬ما الذي‬ ‫يحدث لأرجنتيني؟”‪.‬‬

‫قب�ل أس�بوعن‪ ،‬كان ري�ال مدري�د عى‬ ‫حاف�ة الهاوي�ة بالنظر إى اقراب�ه من توديع‬ ‫اموس�م بطريقة مؤمة‪ ،‬فعى مسافة ‪ 16‬نقطة‬ ‫من برشلونة ي الدوري اإسباني‪ ،‬كان الفريق‬ ‫املكي يش�عر بالضيق إزاء احتمالية الخروج‬ ‫امبكر من كأس املك ودوري اأبطال‪.‬‬ ‫لك�ن م�ع التخل�ص م�ن ام�أزق اأول‪،‬‬

‫البايرن يثأر من دورتموند‬ ‫برلن ‪ -‬أ ف ب‬ ‫ثأر باي�رن ميونيخ من بوروس�يا دورتموند‬ ‫وج�رده من لق�ب بطل مس�ابقة كأس أمانيا‬ ‫لك�رة القدم عندما تغلب عليه ‪ 1-‬صفر أمس‬ ‫اأول عى ملع�ب “اليانز أرينا” ي ميونيخ ي‬ ‫الدور ربع النهائي‪.‬‬ ‫ويدي�ن الفري�ق الباف�اري بف�وزه إى جناحه‬ ‫الهولندي أرين روبن الذي س�جل الهدف الوحيد ي‬ ‫الدقيقة ‪ 43‬من تسديدة رائعة‪.‬‬ ‫ورد بايرن ميونيخ التحية لضيفه الذي كان‬ ‫لقنه درس�ا ً ي فن�ون اللعبة ي امب�اراة النهائية‬ ‫الع�ام ام�اي عندما هزمه ‪ 2-5‬وت�وج باللقب‬

‫محققا ً الثنائية‪.‬‬ ‫وتأه�ل أيض�ا ش�توتغارت بفوزه ع�ى ضيفه‬ ‫بوخوم (ثانية) ‪ 2-‬صفر‪ .‬وسجل كريستيان غينتنر‬ ‫(‪ )18‬والبوس�ني وداد ايبيسيفيتش (‪ )81‬الهدفن‪.‬‬ ‫وهو الهدف الرابع ايبيسيفيتش ي أربع مباريات ي‬ ‫مسابقة الكأس والتاسع عر ي مختلف امسابقات‪.‬‬ ‫وكان فرايبورغ وفولفسبورغ حجزا بطاقتيهما‬ ‫الثاثاء ام�اي بفوز اأول ع�ى ماينتس ‪ 2-3‬بعد‬ ‫التمدي�د (الوقتان اأصي واإض�اي ‪ ،)2-2‬والثاني‬ ‫عى مضيفه كيكرز اوفنباخ (درجة ثالثة) ‪2-1‬‬ ‫ويق�ام الدور نصف النهائي ي ‪ 16‬و‪ 17‬إبريل‬ ‫امقبل‪ ،‬ع�ى أن تقام امب�اراة النهائية ي ‪ 1‬يونيو ي‬ ‫برلن‪.‬‬

‫أرين روبن‬

‫يس�تعد الفري�ق اآن مواجهة الثاث�اء امقبل‬ ‫أم�ام مانشس�ر يونايت�د اإنجلي�زي ي دور‬ ‫الس�تة عر من البطول�ة القارية “بأكر قدر‬ ‫من الثقة”‪ ،‬وفقا ً ما قاله كريس�تيانو رونالدو‬ ‫بعد هدفيه ي مرمى برشلونة‪.‬‬ ‫وأض�اف الرتغ�اي ‪”:‬إنه�ا نهاي�ة‬ ‫الكاب�وس”‪ ،‬ي إش�ارة إى الهزيمة صفر‪5 /‬‬

‫اهاي ‪ -‬أ ف ب تأه�ل ايندهوف�ن حام�ل اللقب إى‬ ‫امب�اراة النهائي�ة مس�ابقة كأس هولندا لك�رة القدم‬ ‫بف�وزه عى مضيفه تس�وله ‪ - 3‬صف�ر أمس اأول ي‬ ‫دور اأربعة‪.‬‬ ‫وف�رض امهاج�م‬ ‫يورغ�ن لوكادي�ا‬ ‫نفسه نجما ً للمباراة‬ ‫بتس�جيله هاتري�ك‬ ‫ي الدقائ�ق ‪16‬‬ ‫و‪ 34‬و‪ 85‬إث�ر‬ ‫تمريرتن حاسمتن‬ ‫م�ن جورجيني�و‬ ‫فينالدوم ي الهدفن‬ ‫والثان�ي‪،‬‬ ‫اأول‬ ‫ي‬ ‫وهيلييكم�ارك‬ ‫يورغن لوكاديا‬ ‫الثالث‪.‬‬ ‫ويلتقي ايندهوف�ن ي النهائي مع الكم�ار الذي فجر‬ ‫امفاجأة بف�وزه امذل عى مضيفه اياكس امس�ردام‬ ‫بالنتيج�ة ذاته�ا حمل�ت تواقي�ع اأمريك�ي جوزيه‬ ‫التيدور (‪ 74‬و‪ )90‬إثر تمريرتن حاسمتن من الدوي‬ ‫الهولندي امغربي اأصل أدم ماهر‪ ،‬واايسلندي يوهان‬ ‫غودموندسون (‪ )88‬إثر تمريرة من التيدور‪.‬‬

‫الذوادي مرشح قطر لتنفيذي الفيفا‬ ‫نيقوسيا ‪ -‬أ ف ب علم�ت وكال�ة “فرانس ب�رس” من‬ ‫مصدر موثوق أن قطر سرش�ح حس�ن ال�ذوادي اأمن‬ ‫الع�ام للجن�ة العليا موندي�ال ‪ ،2022‬لعضوي�ة اللجنة‬ ‫التنفيذي�ة لاتحاد الدوي لكرة الق�دم (فيفا) عن القارة‬ ‫اآسيوية‪.‬‬ ‫ويعتر الذوادي من الكوادر الرياضية البارزة ي السنوات‬ ‫اأخرة ي قطر وشغل منصب امدير التنفيذي ملف قطر‬ ‫يعن أمينا ً عاما ً‬ ‫اس�تضافة كأس العالم ‪ 2022‬قب�ل أن ن‬ ‫للجنة العليا امنظمة بعد منح باده رف ااستضافة‪.‬‬

‫بينيتيز يترك تشلسي نهاية الموسم‬

‫مدريد ‪ -‬د ب أ‬ ‫كان م�ن الصع�ب تخي�ل اأم�ر قب�ل‬ ‫أس�بوعن فق�ط‪ ،‬لك�ن ‪ 90‬دقيقة كانت‬ ‫كافية كي يبعث ري�ال مدريد من جديد‬ ‫ويص�در إحباط�ه إى برش�لونة ال�ذي‬ ‫يعي�ش اآن فرت�ه اأكث�ر ح�رة خال‬ ‫أربعة أعوام ونصف العام‪.‬‬ ‫ثبت الثاثاء أن الكاس�يكو أكر من أن يكون‬ ‫مج�رد مب�اراة‪ .‬ل�م يفز ري�ال مدري�د ‪1/3‬‬ ‫فحس�ب عى اس�تاد كامب ن�و‪ ،‬أو يتأهل إى‬ ‫نهائي بطولة كأس املك‪ ،‬بل عزز ثقته بنفسه‬ ‫إى حدود ا نهاية له�ا‪ ،‬عى العكس تماما من‬ ‫منافسه‪.‬‬ ‫وتعددت الصفات التي أغدقتها الصحافة‬ ‫امدريدي�ة عى اللق�اء والفري�ق مثل “عرض‬ ‫رائ�ع” و”فري�ق عماق” و”لق�اء لن ينى”‬ ‫و”تغي�ر ي البوصلة”‪ .‬هي بع�ض الصفات‬ ‫التي كانت تنسب إى برش�لونة قبل أسبوعن‬ ‫فحس�ب‪ ،‬عندما كان الفري�ق الكتالوني يبدو‬ ‫وكأنه يس�افر عى متن طائرة باتجاه األقاب‬ ‫الثاث�ة التي كانت ا تزال متبقية ي اموس�م‪.‬‬ ‫لك�ن س�يناريو الفيل�م تح�ول بطريق�ة غر‬ ‫منتظ�رة وأصبحت الصفات التي كانت تطلق‬ ‫ع�ى ري�ال مدريد قب�ل ‪ 15‬يوم�ا ً مخصصة‬ ‫اآن لرش�لونة‪“ :‬حزي�ن” و”فاق�د ااتجاه”‬ ‫و”خارج امستوى” و”نهاية مرحلة”‪.‬‬ ‫ولم يجسد أحد مثل كريستيانو رونالدو‬

‫بالمختصر‬

‫نابولي يتحدى اليوفي تحت أنظار مارادونا‬

‫ايندهوفن إلى نهائي كأس هولندا‬

‫(أ ف ب)‬ ‫عى استاد كامب نو ي نوفمر ‪.2010‬‬ ‫كوابيس بدأت ت�راود امنافس الكتالوني‬ ‫إزاء فك�رة أن يودع الفري�ق دوري اأبطال ي‬ ‫‪ 12‬مارس امقب�ل‪ .‬وحتى الدوري اإس�باني‬ ‫الذي يع�د جائزة أك�ر‪ -‬ا يب�دو أنه يخلق‬‫أم�ا لدى جماهر حائرة تجاه فريق أصبحت‬ ‫تخى أن يكون ي طريقه إى التفكك‪.‬‬

‫لندن ‪ -‬ا ف ب كشف مدرب تش�لي اإنجليزي‪ ،‬اإسباني‬ ‫رافاي�ل بينيتي�ز بأن�ه س�يرك منصب�ه ي‬ ‫نهاي�ة اموس�م الح�اي‬ ‫واصفا ً تسمية النادي له‬ ‫بامدرب امؤقت بأنه خطأ‬ ‫فادح ارتكبه‪ .‬وجاء كام‬ ‫بينيتيز بع�د فوز فريقه‬ ‫عى ميدلزب�ره ‪2-‬صفر‬ ‫أم�س اأول وتأهل�ه‬ ‫إى رب�ع النهائ�ي حي�ث‬ ‫تنتظره مباراة نارية ضد‬ ‫مانشسر يونايتد خارج‬ ‫ملعب�ه وق�ال “منحن�ي‬ ‫تش�لي لق�ب م�درب‬ ‫مؤقت وأعتق�د أنه خطأ‬ ‫رافاييل بينيتيز‬ ‫فادح‪ .‬فأنا امدرب”‪.‬‬ ‫وأضاف “أنصار الفريق لم يس�اعدوني ي مهمتي‪ ،‬وسأغادر‬ ‫ي نهاي�ة اموس�م الحاي وا يتع�ن عليهم أن يقلقوا بش�أني‬ ‫م�ن اآن فصاعداً”‪ .‬ودعا أنصار الفريق إى مس�اعدة الاعبن‬ ‫بقول�ه “بدل أن يضيعوا الوقت بإطاق الهتافات ضدي ورفع‬ ‫الشعارات يتعن عليهم مساعدة الفريق‪ ،‬أنهم إذا استمروا ي‬ ‫ذل�ك فإن ذلك قد يكلف الفريق امركز الرابع امؤهل إى دوري‬ ‫أبطال أوروبا اموسم امقبل”‪.‬‬

‫إنبي يفسخ عقد عمرو زكي‬ ‫القاهرة ‪ -‬د ب أ ق�رر مجل�س إدارة ن�ادي إنب�ي ام�ري‬ ‫أم�س الخميس إنه�اء تعاقده م�ع امهاجم عم�رو زكي وتم‬ ‫فس�خ التعاق�د بش�كل‬ ‫ودي وذل�ك بعد خروج‬ ‫الاع�ب م�ن معس�كر‬ ‫الفريق اأول لكرة القدم‬ ‫بالن�ادي دون الحصول‬ ‫عى إذن مس�بق من قبل‬ ‫الجهاز الفني‪.‬‬ ‫وق�ال مصدر مس�ؤول‬ ‫بإنب�ي ي تري�ح‬ ‫لوكال�ة اأنب�اء اأمانية‬ ‫(د‪.‬ب‪.‬أ) إن الن�ادي قام‬ ‫باتخاذ كاف�ة اإجراءات‬ ‫عمرو زكي‬ ‫القانوني�ة ي مقر اتحاد‬ ‫الك�رة ام�ري إغاق‬ ‫جمي�ع اأب�واب أم�ام الاع�ب فيم�ا يتعلق بالحص�ول عى‬ ‫امستحقات امالية امتأخرة‪.‬‬ ‫وأض�اف امصدر أن طارق الع�ري امديرالفني إنبي طلب‬ ‫ع�دم اس�تمرار عمرو زكي ي صفوف الفريق بس�بب ربه‬ ‫لق�رارات الجهاز الفني عرض الحائط وقيامه بالخروج دون‬ ‫إذن مسبق‪.‬‬


‫أﺧﻴﺮة‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪19‬رﺑﻴﻊ اﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ‬ ‫‪ 1‬ﻣﺎرس ‪2013‬م‬ ‫اﻟﻌﺪد )‪ (453‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫وﻇﺎﺋﻒ ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟﺰﻛﺎة ﺗﺜﻴﺮ اﺳﺘﻴﺎء ﻣﺘﺼﻔﺤﻲ اﻟﻤﻮﻗﻊ‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫اﻟﻮزﻳﺮ‬ ‫واﻟﺘﻤﺴﺎح‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺿﻮﺋﻴﺔ ﻤﻮﻗﻊ اﻤﺼﻠﺤﺔ ﻋﲆ اﻹﻧﱰﻧﺖ‬ ‫اﻤﺘﻘﺪم ﺷﻬﺎدة ﺧﱪة ﺑﺘﻮزﻳﻊ اﻤﺴﺘﻨﺪات‪،‬‬ ‫أو ﻓـﺮز اﻟﱪﻳـﺪ وﺗﻮزﻳﻌـﻪ‪ ،‬أو ﺧـﱪة‬ ‫ﻗﻴـﺎدة ﺳـﻴﺎرة‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﺑﺪوا اﺳـﺘﻐﺮاﺑﻬﻢ‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﻮاﺿـﻊ اﻤﺮﺗﺒـﺎت اﻤﻌﻠـﻦ ﻋﻨﻬـﺎ‪،‬‬ ‫وﺗﺴﺎءﻟﻮا‪ :‬ﻫﻞ ﻫﺬه اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻤﺘﻮاﺿﻌﺔ‬

‫ﻟﻠﺴﻌﻮدﻳﻦ أم ﻟﻐﺮ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ؟!‪.‬‬ ‫وأﻫﺎﺑـﺖ اﻤﺼﻠﺤـﺔ ﺑﻄﺎﻟﺒـﻲ‬ ‫اﻟﺘﻮﻇﻴـﻒ ﻣﻤﻦ ﺗﺘﻮﻓﺮ ﻓﻴﻬـﻢ اﻟﴩوط‬ ‫واﻟﺨﱪات اﻤﺬﻛﻮرة ﺑﺘﺴـﺠﻴﻞ ﺑﻴﺎﻧﺎﺗﻬﻢ‬ ‫ﰲ اﻤﻮﻗﻊ أو ﻣﺮاﺟﻌـﺔ ﻓﺮﻋﻬﺎ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫ﻗﺒـﻞ ﻧﻬﺎﻳـﺔ دوام ﻳـﻮم اﻷرﺑﻌـﺎء‬ ‫‪1434/4/24‬ﻫـ‪.‬‬ ‫وﻳﻤﻜـﻦ ﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ راﺑـﻂ إﻋـﻼن‬ ‫اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ ﻋﲆ اﻤﻮﻗﻊ‪:‬‬ ‫‪/http://jobs.dzit.gov.sa‬‬

‫ﺗﻤﻜﻨـﺖ ﻋﺪﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﻮزارات اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺴـﻴﺎدﻳﺔ واﻟﺨﺪﻣﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮات اﻟﻌـﴩ اﻷﺧﺮة أن ﺗﺴـﺠﻞ ﺣﻀﻮرا ً ﻣﻤﻴﺰا ً ﻋﲆ ﺷـﺒﻜﺔ‬ ‫اﻹﻧﱰﻧﺖ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل إﻧﺸﺎء ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﻮاﻗﻊ واﻟﺒﻮاﺑﺎت اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻌـﺮف اﻟﺰاﺋﺮ ﺑﺎﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ اﻟـﻮزارة وﻃﺮق‬ ‫وﻗﻨـﻮات اﻟﺘﻮاﺻﻞ ُ‬ ‫اﻟﻔ َ‬ ‫ﻀـﲆ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻘﻖ أﻋﲆ ﻣﻌﺎﻳـﺮ اﻟﺠﻮدة ﰲ‬ ‫ﺧﺪﻣﺔ اﻤﻮاﻃﻦ‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ﺑﻦ ﻫﺬه اﻟﻮزارات واﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬ﺗﺄﺗﻲ وزارة اﻟﺸﺆون‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ واﻟﻘﺮوﻳﺔ ﻋـﲆ رأس اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ وﺧـﻼل ﺗﺼﻔﺢ »اﻟﴩق«‬ ‫ﻟﻠﻬﻴﻜﻞ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻲ ﻟﻠﻮزارة‪ ،‬ﻇﻬﺮ أن اﻟﺮﺳـﻢ اﻟﺘﻮﺿﻴﺤﻲ ﻳﺸﺮ إﱃ وﺟﻮد‬ ‫ﻣﺴـﻤﻰ وﻇﻴﻔﻲ ﺑﺎﺳـﻢ »ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻮزﻳﺮ«‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ أﻧﻪ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻓﻌﻠﻴﺎ ً ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫ﻟﻠﻮزﻳﺮ!‪ .‬وﻫﻨﺎ ﻳﱪز ﺳﺆال‪ :‬ﻫﻞ اﻤﻨﺼﺐ ﺷﺎﻏﺮ وﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻣﻦ ﻳﻤﻠﺆه؟!‪ .‬أم‬ ‫أﻧﻪ ﺗﻢ إﻟﻐﺎء ﻣﻨﺼﺐ »ﻧﺎﺋـﺐ اﻟﻮزﻳﺮ«‪ ،‬واﻟﻘﺎﺋﻤﻮن ﻋﲆ اﻤﻮﻗﻊ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﻨﺘﺒﻬﻮا ﻟﺬﻟﻚ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺤﺪﱢﺛﻮا ﺑﻴﺎﻧﺎت اﻟﻮزارة‪ .‬ﺧﺎﺻﺔ أن اﻤﻮاﻗﻊ اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ‬ ‫ﺗُﻌﺪ ﻣﺼﺎدر رﺳـﻤﻴﺔ ﻟﻠﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﺗﺴﻌﻰ اﻟﺼﺤﻒ ﻟﻼﺳﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﻧﻘﻞ‬ ‫اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ واﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﻋﻨﻬﺎ‪.‬‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ اﻟـﻮزارة اﻟﻨﺎﺟﺤـﺔ ﻟـﺪى ﺑﻌﺾ اﻟﺴـﺎدة‬‫اﻟـﻮزراء‪ ،‬ﻫﻲ اﻟﺘـﻲ ﺗﻤﻸ ﻓﻢ اﻤﻮاﻃـﻦ اﻤﻔﺘﻮح‬ ‫ﺑﺎﻤﻄﺎﻟﺒـﺎت ‪-‬اﻤﴩوﻋـﺔ‪ -‬ﺑﺨﻄـﺎب اﻋﺘﺬار أو‬ ‫ﺑﺠﻤﻠـﺔ اﻟﻨﻈـﺎم ﻻﻳﺴـﻤﺢ‪ ،‬وﺑﺎﻟﻄﺒﻊ ﺑﺄﺷـﻬﺮ‬ ‫وأﺣﲆ ﻛﻼم‪ :‬راﺟﻌﻨﺎ ﺑﻌﺪ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻳﺼﺮ ﺧﺮ‬ ‫إن ﺷﺎء اﻟﻠﻪ! )وراﺟﻌﻦ ﻳﺎ ﻫﻮى راﺟﻌﻦ‪.(..‬‬ ‫ ﺑﻌـﺾ اﻟﻮزارات ﻣﺎزاﻟﺖ ﺗﻌﻴﺶ زﻣﻦ اﻷﺑﻴﺾ‬‫واﻷﺳـﻮد‪ ،‬وﻻﻳﻬﻤﻬﺎ ﻛﺜﺮا ً أن ﺗﻨﻈﺮ إﱃ اﻟﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫اﻤﺪون ﰲ اﻟﺘﻘﻮﻳـﻢ اﻤﻮﺿﻮع ﻋﲆ ﻃﺎوﻟﺔ ﻣﻌﺎﱄ‬ ‫اﻟﻮزﻳﺮ اﻟﺬي ﻳﺸـﺮ إﱃ ﻋـﺎم ‪2013‬م وﻟﻴﺲ إﱃ‬ ‫ﻋﺎم ‪1980‬م وﻣﺎ ﻗﺒﻠﻪ؛ )أﻗﺼﺪ ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﺘﻘﻮﻳﻢ‪،‬‬ ‫واﻟﻠﻪ ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﺘﻘﻮﻳﻢ ﺑﺲ(‪.‬‬ ‫ ﺛﻤـﺔ وزارات ﺗﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻌـﻚ ﺑﻔﻮﻗﻴـﺔ ﻏـﺮ‬‫ﻣﺴﺘﺴـﺎﻏﺔ؛ اﻤﻮاﻃﻦ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻬـﺎ ﻫﻮ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺣـﺎﻻت اﻟﺘﺴـﻤﻢ اﻤﺰﻣﻦ اﻟـﺬي ﻻ ﻋﻼج ﻟﻪ‬ ‫إﻻ ﺑﻤـﺎ ﺗﻴـﴪ ﻣـﻦ اﻤﻬﺪﺋـﺎت‪ ،‬وﺣﻴﻨﻤـﺎ ﻳﻌﻮد‬ ‫ﻟﻠﻤﺮة اﻟﻌﺎﴍة ﻳﺘﻢ ﺗﺪﺑﻴﺴﻪ ﺑﺠﺮﻳﻤﺔ‪ :‬ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ‬ ‫اﻷﻧﻈﻤـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻤـﺎت‪) ،‬وﻳﺎ ﻋﻴﻨـﻲ ﻋﲆ ﻫﻴﻚ‬ ‫أﻧﻈﻤﺔ(!‬ ‫ ﺿﺠـﺔ اﻟﻨـﺎس ﺑﺎﻟﺸـﻜﻮى ﻣـﻦ وزارة ﻣـﺎ‬‫ﻳﻌﻨﻲ أﻧﻬﺎ ﻻﺗﻌﻤﻞ ﺑﺸـﻜﻞ ﺟﻴﺪ وﻣﻌﺎﴏ‪ ،‬وأن‬ ‫ﻫﻨﺎك وزﻳـﺮا ً أﺻﺒـﺢ ﻣﺘﻌﺒﺎ ً ﺟـﺪاً‪ ،‬وﻳﺤﺘﺎج إﱃ‬ ‫ﺗﻐﻴـﺮ ﻓـﻮري‪ ،‬وﻣﻌﻪ أﻳﻀـﺎ ً وﻛﻴـﻞ وزارة ﻣﻊ‬ ‫ﻛﺎﻣﻞ اﻟﺤﻮاﳾ ﻣﻦ ﻣﺪﻳـﺮي اﻤﻜﺎﺗﺐ واﻟﻌﻤﻮم‪،‬‬ ‫)رﻳﺤﻮﻫﻢ ﻃﻴﺐ(!!‬ ‫ ﺣﻴﻨﻤـﺎ ﻳﺮﺗﻜﺒﻮن ﻣﺼﻴﺒﺔ ﺳـﻴﻘﻮﻟﻮن ﻟﻚ إن‬‫)ﻣﻦ ﻳﻌﻤﻞ ﻻﺑﺪ أن ﻳﺨﻄﺊ( وﻟﻦ ﻳﻘﻮﻟﻮا ﻤﻌﺎﻟﻴﻚ‬ ‫إن ﻋﻤﻠﻬﻢ ﻫﻮ ﺳﻠﺴـﻠﺔ ﻣﺘﺼﻠﺔ ﻣـﻦ اﻷﺧﻄﺎء‬ ‫واﻟﻜﻮارث اﻟﺘﻲ ﻻﺗﺘﻮﻗـﻒ‪ ،‬وإن اﻟﺠﻤﻠﺔ ﻣﺎ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻘﻮﺳﻦ ﻫﻲ أﻛﱪ ﻋﺎر ورد ﰲ اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ!‬ ‫ اﻟﻜﺘﺎﺑـﺔ ﻋﻦ اﻟﻮزراء ﻳﻮم اﻟﺠ���ﻌﺔ؛ ﺗﺸـﺒﻪ إﱃ‬‫ﺣﺪ ﻛﺒﺮ ﻣﺸﺎﻫﺪة ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻋﻦ اﻟﺤﻴﺎة اﻟﻔﻄﺮﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻤﺎﺳـﻴﺢ ﰲ إﻓﺮﻳﻘﻴـﺎ ﻗﺒـﻞ اﻟﻨـﻮم‪ ،‬وﻟﺬﻟﻚ ﻟﻢ‬ ‫أﻛﺘﺐ إﻻ ﻋﻦ اﻟﻮزارات ﻓﻘﻂ‪ .‬ﺟﻤﻌﺘﻜﻢ ﻣﺒﺎرﻛﺔ‪.‬‬

‫اﺳـﺘﻐﺮب ﻋـﺪد ﻣـﻦ ﻣﺘﺼﻔﺤﻲ‬ ‫ﻣﻮﻗـﻊ ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟـﺰﻛﺎة واﻟﺪﺧﻞ‬ ‫ﻣـﻦ ﴍوط اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﺑﺎﻤﺼﻠﺤﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻃﺎﻟﺒﺖ ﺑﺨﱪة ﺳﺖ ﺳﻨﻮات‬ ‫ﻟﻮﻇﻴﻔﺘﻲ ﻣﺮاﺳـﻞ أو ﻓﺎرز ﺑﺮﻳﺪ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺮﺗﺒـﺔ )ج( ﻟﻴﻘﻮم ﺑﻤﻬـﺎم ﺗﻮزﻳﻊ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻨﺪات ﺑﻦ اﻷﻗﺴـﺎم وﻓـﺮز اﻟﱪﻳﺪ‬ ‫اﻟﻌـﺎم وﺗﻮزﻳﻌﻪ‪ ،‬وﺧﱪة ﺛﻼث ﺳـﻨﻮات‬ ‫ﻤﺮاﺳﻞ أو ﻣﻮزع ﺑﺮﻳﺪ ﻋﲆ اﻤﺮﺗﺒﺔ )ب(‪،‬‬ ‫وﺧﱪة أرﺑﻊ ﺳـﻨﻮات ﻟﺴﺎﺋﻖ ﻋﲆ اﻤﺮﺗﺒﺔ‬ ‫)‪ (33‬ﻣﻊ رﺧﺼﺔ ﻗﻴـﺎدة ﻟﻴﻘﻮم ﺑﻤﻬﺎم‬ ‫ﻗﻴـﺎدة ﺳـﻴﺎرات اﻤﺼﻠﺤـﺔ وﻣﺮاﺟﻌـﺔ‬ ‫اﻟﺪواﺋﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺘﺼﻔﺤـﻮ اﻤﻮﻗـﻊ‬ ‫اﺳـﺘﻴﺎءﻫﻢ ﻣـﻦ اﻟـﴩوط اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺴـﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﻐﺮاﺑـﺔ‪ ،‬ﻣﺘﺴـﺎﺋﻠﻦ ﻣـﻦ أﻳـﻦ ﻳﺠﻠﺐ‬

‫»اﻟﺸﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ« ﺑﻼ ﻧﺎﺋﺐ ﻟﻠﻮزﻳﺮ‪..‬‬ ‫واﻟﻤﻮﻗﻊ ا…ﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ ﻳﺴﺘﺤﺪث‬ ‫اﻟﻤﻨﺼﺐ ﻓﻲ اﻟﻬﻴﻜﻞ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻲ‬

‫ﻛﺎرﻳﻜﺎﺗﺮ اﻻﺧﺮه‪-‬اﻳﻤﻦ‬ ‫أﻳﻤﻦ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫ﻛﺎرﻳﻜﺎﺗﺮ اﻻﺧﺮه‪-‬اﻳﻤﻦ‬

‫اﻟﻬﻴﻜﻞ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻲ ﻛﻤﺎ ﻫﻮ ﻣﻨﺸﻮر ﰲ اﻤﻮﻗﻊ‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ 160‬أﻟﻒ ﻣﺘﺎﺑﻊ ﻋﻠﻰ »ﺗﻮﻳﺘﺮ« و‪ 23‬أﻟﻒ ﻣﻌﺠﺐ ﻋﻠﻰ »ﻓﻴﺴﺒﻮك«‬

‫ﻣﻨﻄﺎد ا¡ﻗﺼﺮ ﻳﺠﺬب ‪ ٥٠٠‬أﻟﻒ ﻣﺸﺎﻫﺪ‬

‫ﻣﻮﻗﻊ | ا…ﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ ﻳﺴﺘﻘﻄﺐ ‪ ١٧‬ﻣﻠﻴﻮن زﻳﺎرة ﺧﻼل اﻟﻌﺎم اﻟﻤﺎﺿﻲ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﻌﺪ اﻟﻔﺎﻋﻮر‬ ‫ﺣﻘﻖ اﻤﻮﻗﻊ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﻟـ »اﻟﴩق«‬ ‫ﺣﻀـﻮرا ً ﻻﻓﺘﺎ ً ﺧﻼل اﻟﻌـﺎم اﻤﺎﴈ‪،‬‬ ‫أﻫﻠـﻪ ﻷن ﻳﺤﺘـﻞ ﻣﻜﺎﻧـﺔ ﻣﺘﻘﺪﻣﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺼـﻒ اﻷول ﺑـﻦ أﻋـﺮق اﻟﺼﺤﻒ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ واﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻤﻨﺎﻓﺴﺔ‪.‬‬ ‫ﻻ ﺳـﻴﻤﺎ إذا ﻣﺎ أﺧﺬﻧـﺎ ﰲ اﻻﻋﺘﺒـﺎر اﻟﻌﻤﺮ‬ ‫اﻟﺰﻣﻨـﻲ اﻟﻘﺼـﺮ ﻧﺴـﺒﻴﺎ ً ﻟــ »اﻟـﴩق«‬ ‫ﻛﺼﺤﻴﻔﺔ ورﻗﻴﺔ‪ ،‬وﻛﻤﻮﻗﻊ إﻟﻜﱰوﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﺗﺸـﺮ إﺣﺼـﺎءات »ﺟﻮﺟـﻞ‬ ‫أﻧﺎﻟﻴﺘﻜـﺲ«‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗُﻌـﺪ اﻟﺠﻬـﺔ اﻤﻌﺘﻤﺪة‬ ‫دوﻟﻴـﺎ ً ﰲ ﺗﻮﺛﻴﻖ اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت واﻹﺣﺼﺎءات‪ ،‬إﱃ‬ ‫أن ﻣﻮﻗـﻊ »اﻟﴩق« اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ اﺳـﺘﻘﻄﺐ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ ‪ 16‬ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ ً و‪ 787‬أﻟﻔﺎ ً‬ ‫و‪ 633‬زﻳـﺎرة‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻠﻎ ﻋـﺪد اﻟﺼﻔﺤﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺟﺮى ﺗﺼﻔﺤﻬﺎ ﻋﱪ اﻤﻮﻗﻊ ‪ 34‬ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ ً‬ ‫و‪ 527‬أﻟﻔﺎ ً و‪ 25‬ﺻﻔﺤﺔ‪ .‬ﰲ ﺣﻦ أن ﻣﻌﺪل‬ ‫اﻟﺰﻳـﺎرة اﻟﻮاﺣﺪة ﻟـﻜﻞ ﻣﺘﺼﻔـﺢ أو زاﺋﺮ‬

‫ﺿﻮﺋﻴﺔ ﻟﻠﻤﻮﻗﻊ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮﻗﻊ ﺑﻠـﻎ دﻗﻴﻘﺘﻦ واﺛﻨﺘﻲ ﻋﴩة ﺛﺎﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺑﻠﻎ ﻣﻌﺪل اﻟﺰﻳﺎرة ﻟﻠﺼﻔﺤﺔ اﻟﻮاﺣﺪة‬ ‫ﺛـﻮان ﻓﻘﻂ‪ .‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺑﻠﻐﺖ‬ ‫دﻗﻴﻘﺘﻦ وﺳـﺖ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻧﺴﺒﺔ اﻟﺰﻳﺎرات اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻣﻦ إﺟﻤﺎﱄ اﻟﻌﺪد‬ ‫اﻟـﻜﲇ ﻟﻠـﺰوار ‪ ،%46.02‬ﰲ ﺣﻦ أن ﻋﺪد‬ ‫اﻟﺰوار اﻤﺘﻔﺮدﻳﻦ أو )ﻳﻮﻧﻴﻚ ﻓﻴﺰﻳﱰز(‪ ،‬ﺑﻠﻎ‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫اﻟﻜﺘـﺐ اﻟﺘﻲ ﻧﻘﺮؤﻫﺎ أﺷـﺒﻪ‬ ‫ﺑﺒـﺬور ﻧﺪﻓﻨﻬـﺎ ﰲ أرض‬ ‫ﻋﻘﻮﻟﻨﺎ ﻟﻨﺠﻨـﻲ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﺛﻤﺎر‬ ‫ﻣﺎ ﻧﻘـﺮأ‪ ،‬وﺑﻴﺪﻧـﺎ أن ﻧﺠﻌﻞ‬ ‫ً‬ ‫ﻋﻘﻮﻟﻨـﺎ ﺻﺤـﺮاء ﻗﺎﺣﻠـﺔ أو ﺑﺴـﺘﺎﻧﺎ ﻣﺘﻌﺪد‬ ‫اﻟﺸﺠﺮ واﻟﺜﻤﺮ‪.‬‬ ‫ﺳﻠﻄﺎن اﻟﻌﻤﻴﻤﻲ‬

‫وﻳﻮﺿﺢ اﻟﻘﺎﺋﻤﻮن ﻋﲆ اﻹدارة اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺼﺤﻴﻔـﺔ إﱃ أن اﻟﻌـﺎم اﻤﺎﴈ ﺷـﻬﺪ‬ ‫ﻋﺪﻳـﺪا ً ﻣـﻦ اﻤﺸـﻜﻼت اﻟﺘﻲ ﺗـﻢ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣﻌﻬﺎ ﺑﻤﻬﻨﻴﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻛﺎن ﻣﻦ أﺑﺮزﻫﺎ‪:‬‬ ‫ﺣﻤﻼت إﻏﺮاق )‪ ،(DDoS attack‬وﻟﻴﺴﺖ‬ ‫اﺧﱰاق‪ ،‬وﻫﻲ ﺣﻤﻼت ﺟﺎءت ﻣﻦ ﻋﺪة دول‪.‬‬

‫اﻤﻜﺎن واﻟﺰﻣﺎن ﻻ ﻧﺘﺼﻮرﻫﻤﺎ‬ ‫إﻻ ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﺧﱪاﺗﻨـﺎ‬ ‫اﻟﺤﺴـﻴﺔ‪ ،‬وﺑﻤﺤﺎوﻟـﺔ إدراك‬ ‫ﻣﺎ ﺑﻌﺪ اﻟﻜـﻮن ﻳﺮﺗﺒﻚ اﻟﻌﻘﻞ‬ ‫وﻳﻘـﻮل‪ :‬وﻣﺎ أدراك ﻣﺎ ﻫﻨـﺎك ﺣﻴﺚ ﻻ ﻫﻨﺎك‪..‬‬ ‫ﻫﻨﺎك!‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﴈ‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫ﺣﺘـﻰ آﺧـﺮ ﻟﺤﻈـﺔ ﰲ‬ ‫ﺣﻴﺎﺗـﻚ ﻳﻨﺒﻐـﻲ أن ﺗﺠﺪ‬ ‫اﻟﺮﻏﺒﺔ ﰲ اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻟﻮ‬ ‫ﻛﻨﺖ ﻟﻦ ﺗﺤﺼـﺪ اﻟﺜﻤﺮة‪،‬‬ ‫زرع آﺧـﺮون ﻓﺤﺼـﺪت‪ ،‬وﻋﻠﻴﻚ أن ﺗﺰرع‬ ‫ﻟﻴﺤﺼﺪ ﻏﺮك‪.‬‬ ‫د‪ .‬ﺳﻠﻤﺎن اﻟﻌﻮدة‬

‫‪ 7‬ﻣﻼﻳﻦ و‪ 848‬أﻟﻔﺎ ً و‪ 251‬زاﺋﺮاً‪.‬‬ ‫وﻋـﲆ ﺻﻌﻴـﺪ ﻣﻮاﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‪ ،‬ﻓﻘـﺪ ﺑﻠـﻎ ﻋـﺪد اﻤﺘﺎﺑﻌـﻦ‬ ‫ﻟﻠﺼﺤﻴﻔﺔ ﻋﲆ »ﺗﻮﻳﱰ« ‪ 160‬أﻟﻒ ﺷﺨﺺ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻠﻎ ﻋﺪد اﻤﻌﺠﺒﻦ ﻋﲆ »ﻓﻴﺴﺒﻮك« ‪23‬‬ ‫أﻟﻒ ﺷﺨﺺ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻛﻤﺎ ﺗﻌﺮض اﻤﻮﻗﻊ إﱃ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﺗﺤﻤﻴﻞ‬ ‫زاﺋﺪ ﻋﲆ ذاﻛﺮة اﻟﺴـﺮﻓﺮ )‪ (RAM‬ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻌﻮاﻣﻞ وﻣﻨﻬﺎ ﺣﻤﻼت اﻹﻏﺮاق‪.‬‬ ‫وﻳﺸـﺮ اﻟﻘﺎﺋﻤﻮن ﻋﲆ اﻹدارة اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫إﱃ أﻧـﻪ ﺗـﻢ وﺿـﻊ ﻋـﺪة ﺣﻠـﻮل ﻧﺎﺟﻌـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺼﺪي ﻟﻠﻤﺸﻜﻼت آﻧﻔﺔ اﻟﺬﻛﺮ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﺟﻌﻞ‬ ‫اﻟﻮﺿـﻊ ﻣﺴـﺘﻘﺮاً‪ ،‬وﺳـﺎﻫﻢ ﰲ ﺣﻞ ﻣﻌﻈﻢ‬ ‫اﻤﺸـﻜﻼت اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻇﻬـﺮت ﰲ اﻟﻔﱰة‬ ‫اﻷﺧﺮة ﺑﺴـﺒﺐ ﺣﻤﻼت اﻹﻏﺮاق واﻟﺘﺤﻤﻴﻞ‬ ‫اﻟﺰاﺋـﺪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻢ ﻋـﺰل ﻣﺼـﺎدر اﻹﻏﺮاق‪،‬‬ ‫وﻋﻤـﻞ ﺿﺒـﻂ ﺑﺮﻣﺠـﻲ ﻟﺘﻘﻠﻴـﻞ ﻣﺸـﻜﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﻤﻴـﻞ اﻟﺰاﺋـﺪ ﻋـﲆ اﻟﺬاﻛـﺮة‪ ،‬وإﺟﺮاء‬ ‫ﺗﺤﺪﻳـﺚ ﻛﺎﻣﻞ ﻟﻨﻈﺎم ﺗﺸـﻐﻴﻞ اﻟﺴـﺮﻓﺮ‪،‬‬ ‫وﺗﻐﻴﺮ ﻛﺎرت اﻟﺸﺒﻜﺔ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﴩﻛـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺴـﺘﻀﻴﻒ اﻤﻮﻗﻊ ﰲ‬ ‫ﺳـﻨﻐﺎﻓﻮرة‪ ،‬واﻟﺘﻌﺎﻗـﺪ ﻣـﻊ ﴍﻛـﺔ ﻋﺎﻤﻴﺔ‬ ‫ﻹﻧﺸﺎء ﺑﻨﻴﺔ ﺗﺤﺘﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﺗﻘﻮم ﻋﲆ وﺟﻮد‬ ‫‪ 4‬ﺳـﺮﻓﺮات ﻟﻠﻤﻮﻗﻊ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻢ ﻗﻄﻊ ﺷـﻮط‬ ‫ﻛﺒﺮ ﰲ ذﻟﻚ‪.‬‬

‫ﻛﻠﻤﺎ ﻛﻨﺖ ﻣﺘﻘﻮﻗﻌﺎ ً ﰲ داﺋﺮة‬ ‫اﻤﻮروﺛﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ وﻓﻘﺮ‬ ‫اﻤﻌﺮﻓـﺔ‪ ،‬ﻛﻠﻤـﺎ ازددت ﰲ‬ ‫ﺟﻬﻠﻚ وﺗﻌﺼﺒﻚ ورﻏﺒﺘﻚ ﰲ‬ ‫اﻻﻧﺘﻘﺎم ﻣﻦ اﻵﺧﺮ‪ ،‬ﺑﺒﺴﺎﻃﺔ ﻋﻼﻗﺔ ﻃﺮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﺎﻃﻤﺔ اﻟﺤﻴﺎن‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺣﻘﻖ ﻣﻘﻄـﻊ ﻓﻴﺪﻳﻮ ﻋﲆ »ﻳﻮﺗﻴـﻮب« ﻟﻠﺤﻈﺎت اﻷوﱃ ﻟﺤﺎدث ﺳـﻘﻮط‬ ‫ﻣﻨﻄﺎد ﻳﺤﻤﻞ ﺳـﺎﺋﺤﻦ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻷﻗﴫ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ ﺑﻤﴫ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 500‬أﻟـﻒ ﻣﺸـﺎﻫﺪة ﰲ أول ﻳﻮم ﻣﻨﺬ رﻓﻌﻪ ﻟﻠﻤﻮﻗـﻊ‪ ،‬وﻳﺼﻮر اﻤﻘﻄﻊ‬ ‫دﻗﻴﻘﺘﻦ ﻣـﻦ اﻟﺮﻋﺐ ﺑﺎﻧـﺪﻻع اﻟﻨﺮان‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄـﺎد ﻗﺒـﻞ أن ﻳﺘﺤـﻮل ﻟﻜﺘﻠـﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻠﻬـﺐ ﻳﺘﺼﺎﻋﺪ ﻣﻨﻬﺎ اﻟﺪﺧـﺎن وﻳﻬﻮي‬ ‫ﻣﺼﻄﺪﻣـﺎ ً ﺑﺎﻷرض‪ ،‬وﻧﺘﺞ ﻋﻦ اﻟﺤﺎدث وﻓﺎة‬ ‫‪ 19‬ﺳـﺎﺋﺤﺎ ً ﻣﻌﻈﻤﻬﻢ أﺟﺎﻧﺐ وﻧﺠﺎة ﺳﺎﺋﺢ‬ ‫ﺑﺮﻳﻄﺎﻧـﻲ وﻗﺎﺋﺪ اﻤﻨﻄﺎد اﻤـﴫي‪ .‬وﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫اﻤﻘﻄﻊ ﻋﲆ اﻟﻜﻮد ‪:‬‬

‫ﻟﺤﻈﺔ ﻧﻘﻞ ﺟﺜﺚ ﺿﺤﺎﻳﺎ اﻤﻨﻄﺎد‬

‫ﻻ ﺗﺘﺬﻣﺮ ﻋـﲆ ﻗﻠﺔ ﻣﺎ ﺗﻤﻠﻚ‪..‬‬ ‫ﻷن أﻗـﻞ ﻣﺎ ﻋﻨـﺪك ﻫﻮ ﺣﻠﻢ‬ ‫ﻛﺒﺮ ﻷﺷـﺨﺎص ﻗﺪ ﻻ ﺗﺮاﻫﻢ‬ ‫ﰲ ﺣﻴﺎﺗـﻚ‪ ،‬ﻣـﺎ ﺗﺴـﺘﺼﻐﺮه‬ ‫أﻧﺖ ﻗﺪ ﻳﺘﻤﻨّﺎه ﻏﺮك ﻃﻮال اﻟﻌﻤﺮ‪.‬‬ ‫ﺳﻼﻣﺔ اﻤﻬﺮي‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻧﺘﻔﻖ ّأﻻ ﻧﺼﺪق ﻣَﻦ ﻳﻨﺼﺤﻨﺎ‬ ‫اﻟﻴـﻮم ﺑـﺄن ﻧﻌﺘـﺰل اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫وﻧﻌﺘـﺰل اﻟﻨـﺎس‪ ،‬وﻧﻘـﱰ ﰲ‬ ‫اﻤﺄﻛﻞ واﻤﻠﺒـﺲ‪ ،‬ﻟﺬا ﻋﻠﻴﻨﺎ أن‬ ‫ﻧﻌﻴﺶ اﻟﺤﻴﺎة ﻣﺎ اﺳﺘﻄﻌﻨﺎ إﻟﻴﻬﺎ ﺳﺒﻴﻼ‪.‬‬ ‫ﺑﺮوﻳﻦ ﺣﺒﻴﺐ‬


صحيفة الشرق - العدد 453 - نسخة الدمام