Page 1

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫اﻟﺮﻳـــﺎض‬ ‫ﺟـــــــــﺪة‬

‫اﺣﺪ ‪ 14‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 24‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (448‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»اﻟﺴﻜﺔ اﻟﺤﺪﻳﺪ« ﺗﻌﺮﻗﻞ ﺗﺼﻔﻴﺔ ﻣﺴﺎﻫﻤﺔ‬ ‫ﻣﺘﻌﺜﺮة ﻣﻨﺬ ‪ ٣٨‬ﻋﺎﻣ ًﺎ ﻓﻲ ا ﺣﺴﺎء‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﺎﻟﻄﻴﻮر‬ ‫أﻋﺎق ﺟﺰء ﻣﻘﺘﻄﻊ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺨﻄـﻮط اﻟﺤﺪﻳﺪﻳـﺔ ﰲ أرض ﻣﺴـﺎﻫﻤﺔ‬ ‫اﻟﺒﺪرﻳﺔ ﺟﻨﻮب اﻟﻬﻔﻮف‪ ،‬اﺳﺘﻜﻤﺎل ﺗﺼﻔﻴﺔ‬ ‫اﻤﺴﺎﻫﻤﺔ وإﻋﺎدة ﺣﻘﻮق اﻤﺴﺎﻫﻤﻦ‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﺤﻮذ ﺗﺤﺎﻟـﻒ ﺗﺠـﺎري ﰲ دﻳﺴـﻤﱪ‬ ‫‪2011‬م ﻋﲆ أرض اﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ اﻟﺒﺎﻟﻐﺔ ﻣﺴﺎﺣﺘﻬﺎ‬ ‫ﻣﻠﻴﻮﻧﻲ ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ ﺑﻤﺒﻠـﻎ ‪ 160‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪ ،‬إﻻ‬ ‫أن اﻟﺨﻼﻓﺎت ﺑﻦ أﺻﺤﺎب اﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ واﻤﺸـﱰي‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺠﺰء اﻤﻘﺘﻄﻊ ﻤﺼﻠﺤﺔ ﻣﺴﺎر اﻟﺴﻜﺔ اﻟﺤﺪﻳﺪ‬ ‫اﻟﺒﺎﻟﻐـﺔ ﻣﺴـﺎﺣﺘﻪ ‪ 160‬أﻟﻒ ﻣـﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪ ،‬ﻋﺮﻗﻞ‬ ‫اﺳـﺘﻜﻤﺎل إﺟﺮاءات اﻟﺒﻴﻊ‪ ،‬وﺗﺠـﺮى اﻵن ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫إﻋـﺎدة ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻟﻠﻤﺨﻄﻂ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ أﻣﺎﻧﺔ اﻷﺣﺴـﺎء‬

‫»اﻟﺼﺤــﺔ« ﺗﺘﺠﺎﻫــﻞ أﻣﺮ ًا‬ ‫ﺳﺎﻣﻴ ًﺎ ﺑﺈﻧﺸﺎء ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫»ﺑﻨــﻲ ﻋﻤــﺮو« ﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﻤﺎص ‪6 -‬‬ ‫‪ ٢٤‬ﻋﺎﻣ ًﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺎﻣﺮ‬

‫ﻻﻋﺘﻤـﺎده ﻣـﻦ ﻛﺘﺎﺑﺔ اﻟﻌـﺪل وإﻧﻬـﺎء إﺟﺮاءات‬ ‫اﻤﺴﺎﻫﻤﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻌﺪ ﻣﺴﺎﻫﻤﺘﺎ »اﻟﺒﺪرﻳﺔ واﻤﺠﻴﺪﻳﺔ« ﺿﻤﻦ‬ ‫اﻤﺴﺎﻫﻤﺎت اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ اﻤﺘﻌﺜﺮة‪ ،‬وﻃﺮﺣﺖ اﻟﺒﺪرﻳﺔ‬ ‫ﻋﺎم ‪1396‬ﻫـ‪ ،‬وﺗﺮﺟﻊ أﺳـﺒﺎب ﺗﻌﺜﺮ اﻤﺴﺎﻫﻤﺔ‬ ‫إﱃ وﻗﻮﻋﻬـﺎ ﺧـﺎرج اﻟﻨﻄـﺎق اﻟﻌﻤﺮاﻧـﻲ‪ ،‬ووﻓﺎة‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻤﻼك وﻋﺪم اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ ﺑﻌﺾ اﻹﺟﺮاءات‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﻮرﺛﺔ‪ ،‬وﺗﺘﻜﻮن اﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ‬ ‫ﻣﻦ ‪ 8000‬ﺳﻬﻢ ﺑﻮاﻗﻊ ‪ 250‬ﻣﱰا ً ﻣﺮﺑﻌﺎ ً ﻟﻠﺴﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﺗﻢ ﻃﺮﺣﻬﺎ ﺑﺴـﻌﺮ ‪ 1500‬رﻳﺎل ﻟﻠﺴـﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﺗﺒﻠﻎ ﻣﺴﺎﺣﺔ ﻣﺴﺎﻫﻤﺔ اﻤﺠﻴﺪﻳﺔ اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﺟﻨﻮب‬ ‫اﻟﻬﻔـﻮف ﺑﺠـﻮار أرض اﻟﺒﺪرﻳـﺔ‪ ،‬ﻣﻠﻴﻮﻧـﻲ ﻣﱰ‬ ‫ﻣﺮﺑﻊ‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ ‪ 1.5‬ﻣﻠﻴﻮن ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ ﻣﻤﻠﻮﻛﺔ ﻟﻌﺪد‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(25‬‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‪.‬‬

‫‪ 36‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫‪Sunday 14 Rabi’ Al-Akhir 1434 24 February 2013 G.Issue No.448 Second Year‬‬

‫ﺻﺎﻟﺤﺔ‪ ..‬ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﺗﻌﻤﻞ ﺳﺎﺋﻘﺔ ﺣﺎﻓﻠﺔ ﺑـ »‪ ٤‬آﻻف« ﺷﻬﺮﻳ ًﺎ‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﺳﺎرة اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫اﻣﺮأة ﰲ ﻋﺴﺮ ﺗﻘﻮم ﺑﺈﺻﻼح إﻃﺎر ﺳﻴﺎرﺗﻬﺎ‬

‫ﺗﻘﻮد اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ »ﺻﺎﻟﺤﺔ ‪.‬ع« ﺣﺎﻓﻠﺔ‬ ‫ﺗﻨﻘـﻞ ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫اﻟﻔﻴﺤﺎء ﺑﻌﺴـﺮ ﺑﻌﺒﺎءﺗﻬـﺎ وﺣﺠﺎﺑﻬﺎ‬ ‫اﻟﻜﺎﻣﻞ ﻣﻘﺎﺑﻞ ‪ 4‬آﻻف رﻳﺎل ﺷﻬﺮﻳﺎ‪.‬‬ ‫وﺑﺪأت ﺻﺎﻟﺤﺔ ﻣﻬﻨﺘﻬﺎ ﺳﺎﺋﻘﺔ ﻣﻠﺜﻤﺔ‬ ‫وﻣﺘﻨﻜﺮة ﺑﺎﻤﻼﺑﺲ اﻟﺮﺟﺎﻟﻴﺔ وﻟﻜﻦ »اﻟﺤﻨﺎء«‬ ‫ﻓﻀﺤـﺖ ﺗﻨﻜﺮﻫـﺎ‪ ،‬وﺗﻘـﻮل ﻟــ »اﻟﴩق«‪:‬‬ ‫»أﻋﻴـﺶ ﻣـﻊ أﴎﺗـﻲ اﻤﻜﻮﻧﺔ ﻣـﻦ أب وأم‬ ‫وﺧﻤﺲ ﺑﻨﺎت ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺤﻔﻴﺎء‪ ،‬وﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫ﺣﺎﻟﺘﻨـﺎ اﻤﺎدﻳﺔ اﻟﺼﻌﺒـﺔ‪ ،‬ﻋﺮض واﻟﺪي ﻋﲆ‬ ‫رﺟـﺎل اﻟﻘﺮﻳﺔ ﻧﻘﻞ اﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت ﻣﻦ ﻣﻨﺎزﻟﻬﻦ‬ ‫إﱃ اﻤﺪارس ﻓﻮاﻓﻘﻮا ﻟﺜﻘﺘﻬﻢ ﺑﻪ«‪.‬‬ ‫وﺗﻀﻴﻒ »ﻧﻈﺮت ﻟﺤﺎﻟﺔ واﻟﺪي اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺳﻠﺴــﻠـﺔ ﺟﺮاﺣــﺎت‪ ..‬اﻟــﺘــﺠــﺮﻳــﻢ واﻟــﺘــﺸــﻬــﻴــﺮ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧــــﻲ ﺳــﺮﻛﻴــﺲ اﻟﺸــﻠﻬــــﻮب ﻟـــ |‪:‬‬ ‫ﺗﻨﻘﻞ »إﺣﺴﺎس« ﻣﻦ ﻳــﻌــﻴــﺪان ﻫــﻴــﺒــﺔ ﻛﺘﺎﺑﺔ ﻳُ ﻨﻜﺮ ﺿﻠﻮﻋﻪ ﻓﻲ ﺗﻨﺼﻴﺮ اﻟﻌﻨﺰي ﻓﺸﻞ ﻓﻲ إرﺑﺎﻛﻲ‪..‬‬ ‫وﺗﻬﺮﻳﺐ »ﻓﺘﺎة اﻟﺨُ ﺒﺮ« وﺗﻨﺎزﻟﺖ ﻟﻴﺎﺳﺮ ﻋﻦ اﻟﺮﻛﻠﺔ‬ ‫»اﻟﻮﻻدة« إﻟﻰ اﻟﻘﺒﺮ اﻟﺸﻴﻜﺎت ﻓﻲ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪-‬‬ ‫‪33‬‬ ‫اﻟﺨﱪ‪ ،‬اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ ‪12‬‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﻋﺒﺪه اﻷﺳﻤﺮي ‪26‬‬ ‫‪5‬‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺗﻬﺎﻧﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬ ‫ا وﻟﻰ ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺴﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﻮاﻳﲇ‪ ،‬ﻓﻬﺪ اﻟﺤﺸﺎم‬

‫وﻛﱪ ﺳـﻨﻪ‪ ،‬ﻓﻄﻠﺒـﺖ ﻣﻨﻪ أن أﻗـﻮم ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻨـﻪ ﻤﻬﺎرﺗﻲ ﰲ ﻗﻴﺎدة اﻟﺴـﻴﺎرة‪ ،‬ﻓﻘﺪ‬ ‫ﻋﻠﻤﻨﻲ ﻣﻨﺬ ﺻﻐﺮي‪ ،‬ﻓﻮاﻓﻖ‪ ،‬وﺗﻨﻜﺮت ﺑﺎﻟﺰي‬ ‫اﻟﺮﺟﺎﱄ وﺗﻠﺜﻤﺖ وﺑﺪأت ﻧﻘﻞ اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت«‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ اﻓﺘﻀﺎح ﺗﻨﻜﺮﻫﺎ ﺗﻘـﻮل »ﰲ ﻳﻮم‬ ‫وﺿﻌﺖ اﻟﺤﻨـﺎء ﻣﻦ ﺑﺎب اﻟﺘﺰﻳـﻦ واﻟﺘﺠﻤﻞ‬ ‫اﻟﺬي ﻫﻮ ﻣـﻦ ﺻﻔﺎت اﻤﺮأة ﻓﻼﺣﻆ ﺷـﺒﺎب‬ ‫ﻗﺮﻳﺘﻲ ذﻟﻚ وﺗﺠﻤﻌﻮا‪ ،‬ﻓﺎﻋﱰﻓﺖ ﺑﻤﺎ دﻓﻌﻨﻲ‬ ‫ﻟﺬﻟـﻚ‪ ،‬وﰲ اﻟﻴﻮم اﻟﺘﺎﱄ أﺗﻰ ﺑﻌﺾ ﻣﻦ رﺟﺎل‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺔ ﻟﻮاﻟـﺪي واﻋﺘﻘﺪﻧﺎ أﻧﻬﻢ ﺳـﻴﺪﻳﻨﻮﻧﻪ‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻦ ﺣﺪث اﻟﻌﻜﺲ ﻓﻘﺪ أﺳﻌﺪﻫﻢ اﻷﻣﺮ«‪.‬‬ ‫وﻣﺎزاﻟـﺖ ﺻﺎﻟﺤـﺔ ﺗﻨﻘـﻞ اﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت‪،‬‬ ‫وﻟﻜـﻦ ﺑﻌﺒﺎءﺗﻬﺎ وﺣﺠﺎﺑﻬﺎ ﻛﺎﻣﻼً‪ ،‬وﰲ ﺣﺪود‬ ‫ﻗﺮﻳﺘﻬـﺎ وﺗﺘﻘﺎﴇ ﻋـﲆ ذﻟﻚ دﺧﻼً ﺷـﻬﺮﻳﺎ ً‬ ‫ﻗﺪره ‪ 4000‬رﻳﺎل‪) .‬ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(17‬‬

‫ﻓﺘﺎة ﻓــﻲ ﻋﺮﻋﺮ ﺗﻔﻘﺪ‬ ‫اﻟﻮﻋــﻲ ﺑﻌــﺪ ﻫــﺪف‬ ‫اﻟﺮاﻫﺐ ﻓﻲ اﻟﻬﻼل‬ ‫ﻋﺮﻋﺮ ‪ -‬ﺧﻠﻒ ﺑﻦ‬ ‫ﺟﻮﻳﱪ‬

‫‪33‬‬


‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪2‬‬

‫ﺟﻮﻟﺔ اﻟﻌﺪﺳﺔ‬

‫‪١٥٠‬‬

‫اﺣﺪ ‪14‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 24‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (448‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺘﻄﻮﻋ ًﺎ ﻳﺼﻠﺤﻮن ﻣﺎ أﻓﺴﺪﺗﻪ ﺳﻴﻮل ﺗﺒﻮك‬ ‫ﻣﻮاﻃﻦ ﻣﺘﴬر ﻳﴩح اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻪ ﻟﻠﻔﺮﻳﻖ‬

‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻧﺎﻋﻢ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫‪ 150‬ﺷـﺎﺑﺎ ً ﺗﻄﻮّﻋﻮا ﻹﺻﻼح اﻤﻨﺎزل اﻤﺘﴬرة ﻣﻦ ﺳـﻴﻮل ﺗﺒﻮك‪.‬‬ ‫اﻤﺘﻄﻮﻋﻮن ﻣﺪ ّرﺑﻮن وﻣﺘﺪ ّرﺑﻮن‪ ،‬واﻤﻮاد ّ‬ ‫ﺗﻜﻔﻞ ﺑﻬﺎ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻲ واﻟﻔﻨﻲ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﺷـﻤﻠﺖ اﻟﺤﻤﻠﺔ أﻋﻤﺎل ﺻﻴﺎﻧﺔ أﺳﺎﺳـﻴﺔ ّ‬ ‫ﺗﻤﺲ ﺳـﻼﻣﺔ اﻤﺒﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻤﺪﻳـﺪات اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺔ‪ ،‬وأﻋﻤـﺎل اﻟﺴـﺒﺎﻛﺔ‪ ،‬واﻟﺒﻨـﺎء‪ .‬وﻗـﺪ‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﻨﻘـﻞ اﻤﺘﻄﻮﻋـﻮن ﺑﻦ اﻤﻨﺎزل وﻗﺎﺑﻠـﻮا أﺻﺤﺎﺑﻬﺎ‪ ،‬وﻧﺎﻗﺸـﻮﻫﻢ ﰲ أﻫ ّﻢ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‪ ،‬وأﻧﺠﺰوا ﻣﻬﺎﻣﻬﻢ‪.‬‬

‫ﻓﺮﻳﻖ ﻋﻤﻞ ﻟﺪى ﺗﻮﻗﻔﻪ ﻋﻨﺪ ﻣﻨﺰل‬

‫ﺗﴪﺑﺖ ﻣﻦ أﺳﻔﻠﻪ ﻣﻴﺎه‬ ‫ﺗﻔﻘﺪ ﺟﺪران ﻣﻨﺰل ّ‬

‫اﻟﻜﺸﻒ ﻋﲆ أﺣﺪ اﻤﻨﺎزل‬

‫اﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺳﻼﻣﺔ ﺳﻘﻒ ﻣﻨﺰل‬

‫اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ وﺻﻠﺖ إﱃ اﻷﺳﻘﻒ‬

‫اﻟﺒﻨﺎء ﻣﺴﺘﻤﺮ‬

‫اﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺳﻼﻣﺔ ﺗﻤﺪﻳﺪات اﻟﺴﺒﺎﻛﺔ‬

‫ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻄﻘﺲ‬

‫اﻟﺤﺪادة ﻛﺎﻧﺖ ﺿﻤﻦ أﻋﻤﺎل اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‬

‫‪ ..‬واﻟﻨﺠﺎرة ﰲ اﻷﺑﻮاب أﻳﻀﺎ ً‬

‫‪ ..‬وإﺻﻼح اﻷﻋﻄﺎل‬

‫ﻛﻮﻣﻴـــﻚ‬

‫ﺻﺒﺮﺓﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ ‪-‬‬

‫‪ ..‬وﺗﻤﺪﻳﺪات اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﺷﻤﻠﺘﻬﺎ اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‬

‫)اﻟﴩق ‪ -‬ﺧﺎص(‬

‫ﺗﻮﻗﻌـﺖ رﺋﺎﺳـﺔ اﻷرﺻـﺎد أن‬ ‫ﺗﺴـﺘﻤﺮ‪ ،‬اﻟﻴﻮم‪ ،‬درﺟﺎت اﻟﺤﺮارة‬ ‫ﰲ اﻻﻧﺨﻔـﺎض اﻟﺘﺪرﻳﺠـﻲ ﻣـﻊ‬ ‫ﻧﺸـﺎط ﻟﻠﺮﻳـﺎح اﻤﺜـﺮة ﻟﻸﺗﺮﺑﺔ‬ ‫واﻟﻐﺒـﺎر اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﺪ ﻣﻦ ﻣﺪى اﻟﺮؤﻳﺔ اﻷﻓﻘﻴـﺔ‪ .‬وﺗﻮﻗﻌﺖ ذﻟﻚ ﰲ‬ ‫ﺷﻤﺎل ﴍق وﴍق ووﺳﻂ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﺘﻤﺘﺪ ﺣﺘﻰ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠﺮان‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ اﻟﺴـﻤﺎء ﻓﻬﻲ ﺻﺤﻮ ﺑﻮﺟﻪ ﻋﺎم ﰲ ﻣﻌﻈـﻢ اﻤﻨﺎﻃﻖ ﰲ ﺣﻦ‬ ‫ﺗﻜﻮن ﻏﺎﺋﻤﺔ ﺟﺰﺋﻴﺎ ً ﻋﲆ اﻤﺮﺗﻔﻌﺎت اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ واﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬

‫ﻋﻈﻤﻰ ﺻﻐﺮى‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬

‫ﻋﻈﻤﻰ ﺻﻐﺮى‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬

‫‪36‬‬

‫‪22‬‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬

‫‪25‬‬

‫‪10‬‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‬

‫‪31‬‬

‫‪18‬‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬

‫‪25‬‬

‫‪12‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬

‫‪26‬‬

‫‪12‬‬

‫ﺳﻠﻮى‬

‫‪27‬‬

‫‪14‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬

‫‪26‬‬

‫‪12‬‬

‫ﺿﺒﺎء‬

‫‪27‬‬

‫‪15‬‬

‫ﺟﺪة‬

‫‪32‬‬

‫‪21‬‬

‫ﺗﻴﻤﺎء‬

‫‪21‬‬

‫‪15‬‬

‫أﺑﻬﺎ‬

‫‪23‬‬

‫‪11‬‬

‫ﺑﻠﺠﺮﳾ‬

‫‪29‬‬

‫‪13‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‬

‫‪23‬‬

‫‪8‬‬

‫اﻤﻨﺪق‬

‫‪26‬‬

‫‪11‬‬

‫ﺑﺮﻳﺪة‬

‫‪27‬‬

‫‪12‬‬

‫اﻤﺨﻮاة‬

‫‪29‬‬

‫‪17‬‬

‫ﺗﺒﻮك‬

‫‪24‬‬

‫‪8‬‬

‫رﻓﺤﺎ‬

‫‪23‬‬

‫‪10‬‬

‫اﻟﺒﺎﺣﺔ‬

‫‪24‬‬

‫‪10‬‬

‫اﻟﻘﺮﻳﺎت‬

‫‪21‬‬

‫‪6‬‬

‫ﻋﺮﻋﺮ‬

‫‪22‬‬

‫‪8‬‬

‫ﻃﱪﺟﻞ‬

‫‪19‬‬

‫‪5‬‬

‫ﺳﻜﺎﻛﺎ‬

‫‪23‬‬

‫‪9‬‬

‫ﺻﺒﻴﺎ‬

‫‪32‬‬

‫‪23‬‬

‫ﺟﺎزان‬

‫‪32‬‬

‫‪24‬‬

‫أﺑﻮ ﻋﺮﻳﺶ‬

‫‪32‬‬

‫‪23‬‬

‫ﻧﺠﺮان‬

‫‪31‬‬

‫‪13‬‬

‫ﺻﺎﻣﻄﺔ‬

‫‪33‬‬

‫‪24‬‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫‪26‬‬

‫‪11‬‬

‫اﻟﻄﻮال‬

‫‪33‬‬

‫‪24‬‬

‫اﻷﺣﺴﺎء‬

‫‪29‬‬

‫‪13‬‬

‫ﻗﺮﻳﺔ‬

‫‪27‬‬

‫‪14‬‬


‫اﺣﺪ ‪14‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 24‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (448‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻘﻴﺎدة ُﺗﻬ ﱢﻨﺊ‬ ‫ﺳﻠﻄﺎن ﺑﺮوﻧﺎي‬ ‫ورﺋﻴﺴﻲ ﻏﻮﻳﺎﻧﺎ‬ ‫وإﺳﺘﻮﻧﻴﺎ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫ﻫﻨـﺄت اﻟﻘﻴﺎدة ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﺮوﻧﺎي دار‬ ‫اﻟﺴﻼم اﻟﺴﻠﻄﺎن اﻟﺤﺎج ﺣﺴﻦ اﻟﺒﻠﻘﻴﺔ‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ذﻛﺮى اﻟﻴﻮم اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﺒﻼده‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻫﻨﱠﺄت رﺋﻴـﺲ ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ ﻏﻮﻳﺎﻧﺎ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎوﻧﻴـﺔ اﻟﺮﺋﻴﺲ دوﻧﺎﻟـﺪ راﻣﻮﺗﺎر‬ ‫ﺑﺬﻛﺮى إﻋﻼن اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ ﻟﺒﻼده‪ ،‬وﻫﻨﱠﺄت‬

‫رﺋﻴﺲ ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ إﺳﺘﻮﻧﻴﺎ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﺗﻮﻣﺎس‬ ‫ﻫﻨﺪرﻳﻚ إﻟﻔﻴﺲ ﺑﺬﻛﺮى اﻹﺳﺘﻘﻼل‪.‬‬ ‫ﻓﻘـﺪ ﺑﻌﺚ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﺮﻗﻴـﺎت‬ ‫ﺗﻬﻨﺌﺔ ﻟﻜﻞ ﻣﻦ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﺮوﻧﺎي‪ ،‬ورﺋﻴﺲ‬ ‫ﺟﻤﻬﻮرﻳـﺔ ﻏﻮﻳﺎﻧـﺎ اﻟﺘﻌﺎوﻧﻴـﺔ ورﺋﻴـﺲ‬ ‫ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ إﺳﺘﻮﻧﻴﺎ ﺑﺬﻛﺮى اﺳﺘﻘﻼل ﺑﻼده‪.‬‬ ‫وأﻋـﺮب اﻤﻠـﻚ ﰲ ﺑﺮﻗﻴـﺎت ﺑﻌﺜﻬـﺎ إﻟﻴﻬﻢ‪،‬‬

‫ﺑﺎﺳـﻤﻪ واﺳـﻢ ﺷـﻌﺐ وﺣﻜﻮﻣـﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻋﻦ أﺻـﺪق اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫وأﻃﻴـﺐ اﻟﺘﻤﻨﻴـﺎت ﺑﺎﻟﺼﺤـﺔ واﻟﺴـﻌﺎدة‬ ‫ﻟﻬﻢ‪ ،‬وﻟﺸـﻌﻮﺑﻬﻢ اﻟﺼﺪﻳﻘﺔ اﻃﺮاد اﻟﺘﻘﺪم‬ ‫واﻻزدﻫﺎر‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺴـﻴﺎق ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬ﺑﻌﺚ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ‬ ‫ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻮزراء وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ‬

‫اﻟﻤﻠﻚ ﻳﺄﻣﺮ ﺑﺘﻌﻴﻴﻦ وﺗﺮﻗﻴﺔ ‪ ٣١‬ﻗﺎﺿﻴ ًﺎ ﺑﺪﻳﻮان اﻟﻤﻈﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬

‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬

‫أﺻـﺪر ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد أﻣﺮا ً ﻣﻠﻜﻴﺎ ً‬ ‫ﺑﺘﻌﻴﻦ وﺗﺮﻗﻴـﺔ ‪ 31‬ﻗﺎﺿﻴﺎ ً ﺑﺪﻳﻮان اﻤﻈﺎﻟﻢ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﺪرﺟـﺎت اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ‪ .‬ﴏح‬ ‫ﺑﺬﻟﻚ رﺋﻴﺲ دﻳـﻮان اﻤﻈﺎﻟﻢ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻘﻀـﺎء اﻹداري اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﻨﺼـﺎر ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن اﻷﻣﺮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻟﻜﺮﻳﻢ اﻟﺼﺎدر‬ ‫ﺗﻀﻤـﻦ ﺗﺮﻗﻴـﺔ أرﺑﻌـﺔ ﻗﻀﺎة ﻣﻦ درﺟـﺔ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺤﻜﻤـﺔ )أ( إﱃ درﺟﺔ ﻗﺎﴈ اﺳـﺘﺌﻨﺎف وﺗﺮﻗﻴﺔ‬ ‫‪ 25‬ﻗﺎﺿﻴـﺎ ً ﻣﻦ درﺟﺔ ﻣـﻼزم ﻗﻀﺎﺋﻲ إﱃ درﺟﺔ‬ ‫ﻗـﺎﴈ )ج( وﺗﻌﻴـﻦ ﻗﺎﺿﻴﻦ اﺛﻨـﻦ ﻋﲆ درﺟﺔ‬ ‫ﻣﻼزم ﻗﻀﺎﺋﻲ‪.‬‬

‫رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺒﻴﻌﺔ ﻳﻐﺎدر‬ ‫إﻟﻰ اﻟﺨﺎرج ﻓﻲ إﺟﺎزة ﺧﺎﺻﺔ‬

‫وأﻛﺪ اﻟﺸـﻴﺦ اﻟﻨﺼـﺎر أن ﻫـﺬا اﻷﻣﺮ اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫وﻫﺬا اﻟﺘﻌﻴـﻦ ﻳﺄﺗﻲ ﺣﺮﺻﺎ ً ﻣﻦ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ ودﻋﻤـﻪ اﻟﻼ ﻣﺤـﺪود ﻤﺮﻓـﻖ اﻟﻘﻀﺎء‬ ‫ﻣﺜﻤﻨﺎ ً دﻋﻤﻪ ﻷﺻﺤـﺎب اﻟﻔﻀﻴﻠﺔ اﻟﻘﻀﺎة وزﻳﺎدة‬ ‫أﻋﺪادﻫـﻢ وأن ﻫـﺬه اﻟﺘﻌﻴﻴﻨـﺎت اﻤﺘﻮاﻟﻴﺔ ﺟﺎءت‬ ‫ﺣﺮﺻﺎ ً ﻣﻨﻪ ﻋﲆ ﺗﺬﻟﻴﻞ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻌﻘﺒﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻪ‬ ‫ﻣﺮاﻓـﻖ اﻟﻌﺪاﻟـﺔ ﻋﺎﻣﺔ‪ ،‬وﺳـﻌﻴﺎ ً ﻣﻨﻪ ﻋـﲆ ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫ﻫـﺬه اﻤﺮاﻓﻖ اﻟﻌﺪﻟﻴﺔ اﻟﺘـﻲ َﺧﺼﺺ ﻟﻬﺎ ﻣﴩوﻋﺎ ً‬ ‫ﻛﺎﻣﻼً وﻫﻮ ﻣـﴩوع اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﻣﺮﻓﻖ‬ ‫اﻟﻘﻀـﺎء‪ .‬وأﺑﺎن رﺋﻴﺲ دﻳـﻮان اﻤﻈﺎﻟﻢ أن ﺗﻌﻴﻦ‬ ‫‪ 31‬ﻗﺎﺿﻴـﺎ ً ﻟﻬـﻮ ﺛﻤﺮة ﻣـﻦ ﺛﻤﺎر ﻫـﺬا اﻤﴩوع‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺳﺘﺴـﻬﻢ ﻫـﺬه اﻟﺘﻌﻴﻴﻨﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻮاﱃ ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﰲ ﴎﻋﺔ اﻟﺒﺖ ﰲ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻟﻘﻀﺎء اﻟﻌﺎدل واﻟﻨﺎﺟﺰ‪.‬‬

‫»ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴﺎد« ﺗﻨﺎﻗﺶ‬ ‫ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﻟﻘﻴﻢ اﻟﻨﺰاﻫﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻷﻣﺮ ﻣﺸﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﺪى ﻣﻐﺎدرﺗﻪ اﻟﺮﻳﺎض أﻣﺲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫ﻏﺎدر رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺒﻴﻌﺔ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﺸـﻌﻞ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل‬ ‫ﺳﻌﻮد‪ ،‬اﻟﺮﻳﺎض أﻣﺲ ﻣﺘﻮﺟﻬﺎ ً إﱃ ﺧﺎرج‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ إﺟﺎزة ﺧﺎﺻﺔ‪ .‬وﻛﺎن ﰲ وداﻋﻪ‬ ‫ﰲ ﻣﻄﺎر ﻗﺎﻋـﺪة اﻟﺮﻳﺎض اﻟﺠﻮﻳﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻣﺸـﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ وﻋﺪد ﻣﻦ‬

‫)واس(‬

‫اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ .‬وﻏﺎدر ﰲ ﻣﻌﻴﺔ رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺒﻴﻌﺔ‪،‬‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ ﻣﺸﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬واﻷﻣﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﺸـﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬واﻷﻣﺮ‬ ‫ﺑﻨﺪر ﺑﻦ ﻣﺸﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬واﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﻦ ﻣﺸـﻌﻞ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫واﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ ﻣﺸـﻌﻞ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬واﻷﻣـﺮ ﻣﺸـﻌﻞ ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺸﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬واﻟﻮﻓﺪ اﻤﺮاﻓﻖ ﻟﻪ‪.‬‬

‫ﺗﻨﻈﻢ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴﺎد‬ ‫»ﻧﺰاﻫـﺔ« ورﺷـﺔ ﻋﻤﻞ ﺣـﻮل ﻣﻔﺎﻫﻴﻢ‬ ‫اﻟﻔﺴـﺎد ودوراﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﻌﺰﻳﺰ ﻗﻴﻢ اﻟﻨﺰاﻫـﺔ‪ ،‬ﻏﺪا ً اﻹﺛﻨﻦ ﰲ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻷﻫﻠﻴﺔ‪ .‬وﺗﺴﻠﻂ اﻟﻮرﺷﺔ اﻟﻀﻮء ﻋﲆ ﻣﻔﺎﻫﻴﻢ‬ ‫وأوﻟﻮﻳـﺎت اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﻨﺰاﻫـﺔ وﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴـﺎد وﻣـﺎ ورد ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻦ ﺣﺚ اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ ﻋﲆ وﺿﻊ‬ ‫ﻣﻔـﺮدات ﰲ ﻣﻨﺎﻫﺞ اﻟﻌﺎم واﻟﻌـﺎﱄ‪ ،‬وﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﺑﺮاﻣـﺞ ﺗﻮﻋﻮﻳﺔ ﺗﺜﻘﻴﻔﻴﺔ ﺑﺼﻔـﺔ دورﻳﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﻨﺰاﻫﺔ واﻷﻣﺎﻧﺔ وﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴـﺎد‪،‬‬ ‫وﻛﻞ ﻣﺎ ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻪ ﺗﻮﻋﻴﺔ اﻟﺠﻤﻬﻮر‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺴـﻠﻮك اﻷﺧﻼﻗﻲ وﺗﻨﻤﻴﺔ اﻟﻮازع‬ ‫اﻟﺪﻳﻨـﻲ ﰲ اﻟﻨﻔﻮس‪ .‬وﺗﺮﻛـﺰ ﺑﺼﻔﺔ ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﻋـﲆ دور اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﺸـﻜﻞ ﻋـﺎم ﰲ ﺗﺜﻘﻴﻒ‬ ‫اﻟﺸـﻌﻮب وزرع اﻟﻘﻴـﻢ واﻤﻌﺎﻧـﻲ اﻟﻨﺒﻴﻠﺔ ﰲ‬ ‫ﻧﻔﻮس اﻷﺑﻨﺎء‪ ،‬وﺑﻨﺎء ﻣﻨﺎﻫﺞ رﺻﻴﻨﺔ ﺗﺘﻨﺎول‬ ‫أﺛﺎر اﻟﻔﺴـﺎد وﺧﻄﺮه ﻋﲆ اﻤﺠﺘﻤﻊ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻤﺴﺘﺪاﻣﺔ ﰲ اﻟﺒﻼد‪ ،‬وﻳﺸﺎرك ﰲ ﻫﺬه اﻟﻮرﺷﺔ‬ ‫ﻧﺨﺒﺔ ﻣﻦ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴـﻦ واﻟﱰﺑﻮﻳﻦ ﰲ وزارة‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ واﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‪.‬‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﺮﻗﻴﺎت ﺗﻬﻨﺌﺔ ﻟﻜﻞ ﻣﻦ ﺳﻠﻄﺎن‬ ‫ﺑﺮوﻧـﺎي‪ ،‬ورﺋﻴـﺲ ﺟﻤﻬﻮرﻳـﺔ ﻏﻮﻳﺎﻧـﺎ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎوﻧﻴـﺔ ورﺋﻴـﺲ ﺟﻤﻬﻮرﻳـﺔ إﺳـﺘﻮﻧﻴﺎ‬ ‫ﺑﺬﻛﺮى اﺳـﺘﻘﻼل ﺑـﻼده‪ .‬وﻋﱪ ﰲ ﺑﺮﻗﻴﺎت‬ ‫ﺑﻌﺜﻬـﺎ إﻟﻴﻬﻢ ﻋـﻦ أﺑﻠﻎ اﻟﺘﻬﺎﻧـﻲ‪ ،‬وأﻃﻴﺐ‬ ‫اﻟﺘﻤﻨﻴﺎت ﺑﻤﻮﻓﻮر اﻟﺼﺤﺔ واﻟﺴـﻌﺎدة ﻟﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﻟﺸـﻌﻮﺑﻬﻢ اﻟﺼﺪﻳﻘﺔ واﻤﺰﻳـﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﻘﺪم‬ ‫واﻻزدﻫﺎر‪.‬‬

‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫‪3‬‬

‫وﻟﻲ اﻟﻌﻬﺪ ﻳﻘ ّﻠﺪ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﺤﺴﻴﻦ وﺳﺎم اﻟﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻣﻦ اﻟﺪرﺟﺔ اﻟﻤﻤﺘﺎزة‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫إﻧﻔـﺎذا ً ﻷﻣﺮ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد اﻟﻘﺎﺋﺪ اﻷﻋﲆ‬ ‫ﻟﻜﺎﻓﺔ اﻟﻘﻮات اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﻗﻠﺪ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫آل ﺳـﻌﻮد ﰲ ﻣﻜﺘﺒﻪ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض أﻣـﺲ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻫﻴﺌـﺔ اﻷرﻛﺎن اﻟﻌﺎﻣﺔ اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺤﺴـﻦ وﺳـﺎم اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻣـﻦ اﻟﺪرﺟﺔ‬ ‫اﻤﻤﺘـﺎزة؛ ﺗﻘﺪﻳﺮا ً ﻟﺠﻬـﻮده اﻤﺘﻤﻴـﺰة ﰲ أداء ﻋﻤﻠﻪ‬ ‫ﰲ اﻟﻘـﻮات اﻤﺴـﻠﺤﺔ‪ .‬ﺣﴬ ﻣﺮاﺳـﻢ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪ ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫واﻤﺴﺘﺸـﺎر اﻟﺨﺎص اﻤﴩف ﻋﲆ اﻤﻜﺘﺐ واﻟﺸﺆون‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻟـﻮﱄ اﻟﻌﻬﺪ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ورﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌـﺔ اﻷرﻛﺎن اﻟﻌﺎﻣﺔ اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫أول رﻛﻦ ﺣﺴـﻦ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻘﺒﻴـﻞ وﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم‬ ‫ﻣﻜﺘـﺐ وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع اﻟﻔﺮﻳـﻖ رﻛﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺒﻨﻴﺎن‪.‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﻳﻘﻠﺪ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ اﻷرﻛﺎن اﻟﻮﺳﺎم‬

‫)واس(‬

‫اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ أﻣﻴﺮ اﻟﺮﻳﺎض وﻧﺎﺋﺒﻪ‬

‫اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﰲ ﺣﻮار ﺑﺎﺳﻢ ﻣﻊ أﻣﺮ اﻟﺮﻳﺎض وﻧﺎﺋﺒﻪ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﻞ اﻟﻨﺎﺋـﺐ اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء اﻤﺴﺘﺸـﺎر واﻤﺒﻌـﻮث اﻟﺨـﺎص ﻟﺨـﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻣﻘﺮن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد ﰲ ﻗﴫه‬

‫ﺑﺎﻟﻨﺎﴏﻳـﺔ أﻣـﺲ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳـﺎض اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺧﺎﻟـﺪ ﺑﻦ ﺑﻨﺪر ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ وﻧﺎﺋﺐ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫ﺗﻌﻴﻴﻨﻬﻤـﺎ ﰲ ﻣﻨﺼﺒﻴﻬﻤﺎ اﻟﺠﺪﻳﺪﻳـﻦ‪ .‬وﻫﻨﺄ اﻟﻨﺎﺋﺐ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض وﻧﺎﺋﺒﻪ ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‬ ‫داﻋﻴـﺎ ً اﻟﻠﻪ ﺳـﺒﺤﺎﻧﻪ وﺗﻌـﺎﱃ أن ﻳﻮﻓﻘﻬﻤﺎ ﻟﺨﺪﻣﺔ‬

‫)واس(‬ ‫اﻟﺪﻳـﻦ واﻟﻮﻃـﻦ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ أﻋﺮﺑـﺎ ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻬﻤﺎ ﻋﻦ‬ ‫ﺷـﻜﺮﻫﻤﺎ وﺗﻘﺪﻳﺮﻫﻤﺎ ﻟﺨـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد وﻟﻮﱄ ﻋﻬﺪه‬ ‫اﻷﻣـﻦ وﻟﻠﻨﺎﺋﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻋﲆ اﻟﺜﻘـﺔ اﻟﻐﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬داﻋﻴﻦ‬ ‫اﻟﻠـﻪ أن ﻳﻮﻓﻘﻬﻤﺎ ﻟﻴﻜﻮﻧﺎ ﻋﻨﺪ ﺣُ ْﺴـﻦ ﻇﻦ اﻟﻘﻴﺎدة‬ ‫اﻟﺮﺷﻴﺪة ﺑﻬﻤﺎ‪.‬‬


‫اﻟﺴﻴﻒ ﻳﺪﺷﻦ ﺧﻄﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻟﺪاﺧﻠﻲ ﻓﻲ »اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﻟﻲ«‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واﺋﻞ اﻟﺪﻫﻤﺎن‬ ‫دﺷﻦ ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ اﻟﺪﻛﺘﻮر أﺣﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴـﻴﻒ‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬ﺧﻄﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻟﺪاﺧﲇ ﰲ‬ ‫اﻟﻮزارة‪ ،‬اﻟﻬﺎدﻓﺔ إﱃ ﺗﻄﻮﻳﺮ أداء وﻣﻬﺎرات اﻤﻮﻇﻔﻦ‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ﰲ ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻤﺠـﺎﻻت اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﺘﺎﺟﻬـﺎ اﻹدارات‬ ‫واﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪ .‬وأﺷـﺎد ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻮزﻳﺮ ﺑﺎﻟﺠﻬﻮد‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺒﺬﻟﻬﺎ إدارة اﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻹداري‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً ﺣﺮص‬ ‫اﻟﻮزارة ﻋﲆ دﻋﻤﻬﺎ اﻟﺘﺪرﻳﺐ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺴﺘﻤﺮ‪ .‬وأوﺿﺢ‬ ‫أن اﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻟﺪاﺧﲇ أﺣﺪ ﻣﻘﻮﻣﺎت ﻧﺠﺎح اﻤﺆﺳﺴـﺎت‬

‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ واﻟﺨﺎﺻـﺔ‪ ،‬ﻛﻮﻧـﻪ ﻳﺤﺎﻛـﻲ اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﻴـﺔ واﻟﴬورﻳﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﺘﺎﺟﻬﺎ ﺗﻠﻚ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫ﻋﲆ أرض اﻟﻮاﻗﻊ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً وأﻧﻬﺎ ﺗﺮﻛﺰ ﻋﲆ اﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫واﻟﺘﻄﺒﻴﻘـﺎت اﻤﺒـﺎﴍة‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴـﺎ ً أن ﻳﺤﻘﻖ اﻤﴩوع‬ ‫اﻷﻫﺪاف اﻤﺮﺟـﻮّة ﻣﻨﻪ‪ ،‬وأن ﺗﻜﻠـﻞ اﻟﺠﻬﻮد ﺑﺎﻟﻨﺠﺎح‬

‫واﻟﺘﻮﻓﻴﻖ‪ّ .‬‬ ‫وﺗﻔﻘﺪ اﻟﺴﻴﻒ اﻟﻘﺎﻋﺎت اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ اﻤﻨﺸﺄة‬ ‫ﺣﺪﻳﺜﺎ ً اﻤﺠﻬـﺰة ﺑﺄﺣﺪث اﻟﺘﻘﻨﻴﺎت اﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺻُ ﻤﻤـﺖ ﻟﺘﻮﻓﺮ ﺑﻴﺌـﺔ ﺗﺪرﻳﺐ ﺗﻔﺎﻋﻠﻴـﺔ‪ .‬ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪،‬‬ ‫أﺑـﺎن ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻹداري ﰲ اﻟﻮزارة ﻋﺒﺪان‬ ‫اﻟﻌﺒـﺪان‪ ،‬أن ﺧﻄﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻟﺪاﺧﲇ اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﺒﺪأ ﰲ‬

‫‪4‬‬

‫أﺳـﺒﻮﻋﻬﺎ اﻷول ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ ﺳـﺘﺔ ﺑﺮاﻣﺞ‪ ،‬أﺣﺪﻫﺎ ﺳﻴﻨﻔﺬ‬ ‫ﰲ ﻣﺒﻨـﻰ وﻛﺎﻟﺔ اﻟﻮزارة ﻟﻠﺒﻌﺜﺎت‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺳـﻴﺘﻢ اﻟﺒﺪء‬ ‫ﰲ ﺗﺪرﻳـﺐ ‪ 140‬ﻣﻮﻇﻔﺎً‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﺨﻄﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳﺘﺴﺘﻤﺮ إﱃ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﺎم ﺳﺘﻀﻴﻒ ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ اﻤﻬﺎرات‬ ‫واﻟﺨـﱪات إﱃ اﻤﻮﻇﻔﻦ‪ ،‬ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﻘﺪﻳﻢ وﺗﺤﺴـﻦ‬

‫اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ اﻟﻮزارة ﻟﻠﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ‪ .‬وأﻓﺎد‬ ‫أن اﻷﺳـﺒﻮع اﻟﺘﺪرﻳﺒـﻲ اﻷول ﻳﺘﻀﻤـﻦ ﻋﻘـﺪ ورش‬ ‫ﻋﻤﻞ ﻋﻦ ﺗﻨﺴﻴﻖ اﻤﺮاﺳﻼت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺠﻤﻬﻮر‪ ،‬وﻧﻈﺎم اﻹﺣـﺎﻻت اﻟﺼﺎدر ﺑﺎﻟﻨﻈﺎم اﻟﻌﺎم‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻌﺮﻳـﻒﺑﺄﻧﻈﻤـﺔاﻟـﻮزارةاﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‪.‬‬

‫اﺣﺪ ‪14‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 24‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (448‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ﺳﻔﺮاء‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ واﻟﻜﻮﻳﺖ واﻟﺼﻴﻦ‬

‫‪ ١٫٢‬ﻣﻠﻴﻮن ﻟﻠﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﺑﺠﺎﺋﺰة ﺳﻠﻄﺎن اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‪..‬‬ ‫وﻛﺮﺳﻲ ﻟﻠﺪراﺳﺎت اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ اﻟﻘﺮآﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻌﻨـﱪ‪،‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻷﻧﺼﺎري‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﻞ وزﻳﺮ اﻟﺪوﻟـﺔ ﻋﻀﻮ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟـﻮزراء رﺋﻴـﺲ اﻟﺤـﺮس‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﺘﻌﺐ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ أﻣﺲ ﰲ ﻣﻜﺘﺒﻪ ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫اﻟﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺴـﻔﺮ اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻲ‬

‫اﻷﻣﺮ ﻣﺘﻌﺐ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ﺳﻔﺮ اﻟﺼﻦ‬

‫)واس(‬

‫ﻟـﺪى اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﺸـﻴﺦ ﺣﻤـﻮد ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ ﺣﻤـﺪ آل ﺧﻠﻴﻔﺔ واﻟﻮﻓﺪ‬ ‫اﻤﺮاﻓـﻖ ﻟـﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ اﺳـﺘﻘﺒﻞ ﺳـﻔﺮ‬ ‫دوﻟـﺔ اﻟﻜﻮﻳﺖ ﻟﺪى اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫ﺛﺎﻣﺮ ﺟﺎﺑﺮ اﻷﺣﻤـﺪ اﻟﺼﺒﺎح واﻟﻮﻓﺪ‬ ‫اﻤﺮاﻓﻖ ﻟﻪ‪ ،‬واﺳـﺘﻘﺒﻞ ﺳﻤﻮه اﻟﺴﻔﺮ‬ ‫اﻟﺼﻴﻨﻲ ﻟﺪى اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺸـﻴﻨﻎ وﻳﻦ‪،‬‬

‫واﻟﻮﻓـﺪ اﻤﺮاﻓـﻖ ﻟﻪ‪ .‬وﺟـﺮى ﺧﻼل‬ ‫اﻻﺳﺘﻘﺒﺎﻻت ﺗﺒﺎدل اﻷﺣﺎدﻳﺚ اﻟﻮدﻳﺔ‬ ‫وﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ اﻷﻣـﻮر ذات اﻻﻫﺘﻤـﺎم‬ ‫اﻤﺸـﱰك‪ .‬ﺣـﴬ اﻻﺳـﺘﻘﺒﺎﻻت‬ ‫ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ اﻟﺤـﺮس اﻟﻮﻃﻨـﻲ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻋﺪ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‪.‬‬

‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻧﺎﻳﻒ ﺗﻄﻠﻖ دورة ﻟﻤﻜﺎﻓﺤﺔ ا…رﻫﺎب ا…ﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻃﻠﻘـﺖ ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﻧﺎﻳـﻒ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻟﻠﻌﻠـﻮم اﻷﻣﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺻﺒـﺎح أﻣـﺲ‪ ،‬دورة ﺗﺪرﻳﺒﻴـﺔ ﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﺷـﺒﻜﺎت‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﰲ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻹرﻫﺎب‪ ،‬ﺗﺴـﺘﻤﺮ‬ ‫ﻟﺨﻤﺴـﺔ أﻳـﺎم ﻣـﻦ ‪ 13‬إﱃ ‪ 17‬رﺑﻴﻊ اﻵﺧـﺮ ﺑﻤﻘﺮ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﰲ إﻃـﺎر ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻬـﺎ اﻟﻌﻠﻤﻲ‬ ‫ﻟﻠﻌـﺎم اﻟﺤـﺎﱄ‪ .‬وأوﺿـﺢ ﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫واﻹﻋـﻼم ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺤﺮﻓـﺶ أن اﻟﺪورة‬

‫أﻋﻄـﺖ اﻋﺘﺒﺎرا ً ﺧﺎﺻﺎ ً ﻟﻠﺴـﺒﻞ اﻟﺘﻲ ﻳﺒﺘﺪﻋﻬـﺎ اﻤﺠﺮﻣﻮن‬ ‫ﻻﺳـﺘﻐﻼل ﺷـﺒﻜﺎت اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﺂرب‬ ‫اﻹرﻫﺎب اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ ﺳـﺒﻞ ﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ اﻤﺘﺼﻠـﺔ ﺑﻬﺬا اﻟﻨﻮع ﻣﻦ اﻟﺠﺮاﺋﻢ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﺴـﻠﻂ‬ ‫اﻟﻀـﻮء ﻋـﲆ ﺧﻄﻮرة ﻧـﴩ اﻟﻔﻜـﺮ اﻤﻨﺤـﺮف واﻹرﻫﺎب‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل ﺷـﺒﻜﺎت اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‪ ،‬واﻟﺘﻌﺮف ﻋﲆ‬ ‫أﺳـﺎﻟﻴﺐ وﻃﺮق ﺗﻮﻇﻴﻒ ﺷـﺒﻜﺎت اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫ودورﻫـﺎ ﰲ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻹرﻫﺎب‪ ،‬وﺗﺒـﺎدل اﻟﺨﱪات اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬ ‫واﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺑﻦ اﻤﺸﺎرﻛﻦ ﻣﻦ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻣﺎﻳﻜﺮوﺳﻮﻓﺖ‪ :‬ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻤﻠﻚ‬ ‫ﺳﻌﻮد ا©ﻓﻀﻞ ﻓﻲ »اﻟﺒﺮﻳﺪ«‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻋﻠـﻦ ﻋﻤﻴـﺪ اﻟﺘﻌﺎﻣﻼت اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ واﻻﺗﺼﺎﻻت ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﺳـﻌﻮد‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺼـﺎم اﻟﻮﻗﻴﺖ ﻋـﻦ اﺧﺘﻴﺎر ﴍﻛـﺔ ﻣﺎﻳﻜﺮوﺳـﻮﻓﺖ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﺳﻌﻮد ﺿﻤﻦ أﻓﻀﻞ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺘﻲ ﻧﺠﺤﺖ ﰲ ﺗﻄﺒﻴﻖ أﺣﺪث‬ ‫ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻬـﺎ ‪ ،Exchange 2013‬وذﻟـﻚ ﺑﻌﺪ زﻳﺎرة وﻓﺪ ﻣﺎﻳﻜﺮوﺳـﻮﻓﺖ‬ ‫ﻣﺆﺧـﺮا ً ﻟﻠﺠﺎﻣﻌـﺔ‪ .‬واﻟﺘﻘـﻰ وﻓـﺪ ﻣﺎﻳﻜﺮوﺳـﻮﻓﺖ ﺑﻔﺮﻳـﻖ ﻣـﻦ ﻋﻤﺎدة‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣـﻼت اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ واﻻﺗﺼﺎﻻت‪ ،‬وﻗﺎم ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺘﺴـﻮﻳﻖ ﻟﻘﻄـﺎع اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫ﺑﴩﻛﺔ ﻣﺎﻳﻜﺮوﺳـﻮﻓﺖ اﻤﻬﻨﺪس أﻳﻤـﻦ اﻟﻐﺎﻣﺪي ﺑﺘﻮﺛﻴﻖ ﻧﺠـﺎح اﻟﴩاﻛﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل ﻓﺮﻳﻖ ﻋﻤﻞ ﻗﺎم ﺑﺎﻟﺘﺼﻮﻳﺮ اﻻﺣﱰاﰲ ﻣـﻊ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﺘﺤﺪﺛﻦ اﺧﺘﺎرﺗﻬﻢ‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ ﻣﻦ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﻋﻦ اﻟﱪﻳﺪ اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ وﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻄﻼب‪ ،‬ﺳـﻮاء داﺧﻞ‬ ‫ﻗﺎﻋﺎت اﻟﺪراﺳﺔ أو ﻏﺮﻫﺎ وﻫﻢ ﻳﺴﺘﺨﺪﻣﻮن اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻢ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬ﴏح ﻣﺪﻳـﺮ ﺧﺪﻣﺔ اﻟﺪﻋـﻢ اﻟﻔﻨـﻲ »ﺑﺮﻳﻤـﺮ« اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺎﻳﻜﺮوﺳـﻮﻓﺖ ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺔ اﻤﻬﻨﺪس ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺴـﻌﺪي‪ ،‬أن اﻟﺴـﺒﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺬي‬ ‫دﻓﻌﻪ ﻟﱰﺷـﻴﺢ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﺳـﻌﻮد ﰲ ﺑﺎدئ اﻷﻣﺮ ﻟﺘﻜﻮن ﺿﻤﻦ ﻓﺮﻳﻖ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻤﻄـﻮر ﻟﻠﻤﻨﺘﺞ ﺟﺎء ﺑﻨﺎ ًء ﻋـﲆ إﻧﺠﺎزات اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺤﺠﻢ‬ ‫اﻟﻜﺒﺮ ﻟﻠﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﻦ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﺘﻄﻮر ﰲ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ اﻤﻘﺪﻣﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪ ،‬واﻋﺘﻤﺎدﻳـﺔ اﻟﻄﻼب واﻟﻜﺎدر اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ واﻹداري ﻋﲆ اﻟﱪﻳﺪ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻋﻼﻗـﺔ اﻟﴩاﻛﺔ اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ واﻤﺴـﺘﻤﺮة ﺑﻦ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫وﴍﻛـﺔ ﻣﺎﻳﻜﺮوﺳـﻔﺖ‪ .‬وﰲ ﻧﻬﺎﻳـﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎع ﺗﻘﺪم ﻓﺮﻳﻖ ﻋﻤﻞ ﻣﺎﻳﻜﺮوﺳـﻔﺖ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﺎﻟﺸـﻜﺮ اﻟﺠﺰﻳﻞ ﻟﻠﺠﺎﻣﻌـﺔ وﻣﻮﻇﻔﻴﻬﺎ ﻤﺎ ﺗﻢ إﻧﺠـﺎزه ﻣﻦ ﺧﻼل ﻫﺬا‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ واﻻﻗﱰاﺣﺎت اﻟﺘﻲ ﻃﺮﺣﺖ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻓﺮﻳﻖ ﻋﻤﻞ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ أﺛﻨﺎء ﻣﺮﺣﻠﺔ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮ ‪ Exchange 2013‬ﻣﺘﻤﻨﻦ دوام اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ‪.‬‬

‫أﻃﻠـﻖ رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ اﻷرﻛﺎن اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﻖ أول رﻛﻦ ﺣﺴـﻦ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻘﺒﻴـﻞ‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت ﺟﺎﺋﺰة اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﰲ ﺣﻔﻆ‬ ‫اﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ ﻟﻠﻌﺴـﻜﺮﻳﻦ ﰲ دورﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ‪ ،‬ﺗﺤﺖ رﻋﺎﻳﺔ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﰲ ﻓﻨﺪق اﻟﺮﻳﺘﺰ ﻛﺎرﻟﺘﻮن ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﺎن اﻤﻨﻈﻤﺔ ﻟﻠﺠﺎﺋﺰة‬ ‫اﻟﻌﻤﻴﺪ ﺻﺎﻟﺢ ﺑﻦ ﻃﺎﻟـﻊ اﻟﻌﻤﺮي‪ ،‬ﻋﻦ زﻳﺎدة‬ ‫ﻋـﺪد اﻟـﺪول اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ دورة اﻟﺠﺎﺋـﺰة‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻌﺔ إﱃ ‪ 26‬دوﻟـﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ ﺻـﺪور‬ ‫اﻟﺘﻮﺟﻴﻬـﺎت ﺑﺮﻓـﻊ ﻗﻴﻤـﺔ اﻟﺠﺎﺋـﺰة ﻟﺘﺼﺒﺢ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﻠﻴﻮن و‪ 200‬أﻟـﻒ رﻳﺎل‪ ،‬واﻋﺘﻤﺎد‬ ‫إﻧﺸـﺎء ﻛﺮﳼ اﻟﺠﺎﺋﺰة ﻟﻠﺪراﺳﺎت اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﺿﻮء اﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳـﻢ‪ ،‬اﻟﻬﺎدف إﱃ ﺗﺄﺻﻴﻞ‬ ‫اﻟﺪراﺳـﺎت اﻟﻘﺮآﻧﻴﺔ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ وﻧﴩﻫﺎ‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻋﻦ ﺻﺪور ﺗﻮﺟﻴﻪ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﺑﺘﻜﺮﻳﻢ‬ ‫اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت واﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﻘﺮآﻧﻴﺔ اﻤﺘﻤﻴﺰة‪،‬‬ ‫إذ ﺣﺼﻠﺖ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﻟﺘﺤﻔﻴﻆ اﻟﻘﺮآن‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻢ ﰲ راﺑﻄﺔ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻹﺳﻼﻣﻲ ﻋﲆ ﺟﺎﺋﺰة‬ ‫ﻫﺬه اﻟـﺪورة اﻟﺘﻲ ﺗﻌ ّﺪ ﻣﻦ أﺑﺮز اﻤﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫اﻟﻘﺮآﻧﻴـﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﻨـﻰ ﺑﺘﺤﻔﻴـﻆ‬ ‫اﻟﻘـﺮآن اﻟﻜﺮﻳـﻢ وﺗﻌﻠﻴﻤـﻪ‪ ،‬وﺗﻌﻤـﻞ ﰲ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧﻤﺲ وﺳـﺘﻦ دوﻟﺔ ﰲ آﺳـﻴﺎ وإﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‬ ‫وأوروﺑـﺎ وأﻣﺮﻳـﻜﺎ وأﺳـﱰاﻟﻴﺎ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫إﻗﺎﻣﺔ اﻤﻌﺎﻫـﺪ واﻤﺪارس اﻟﻘﺮآﻧﻴﺔ وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﺸﺎﻃﺎت‪.‬‬

‫اﻟﻘﺒﻴﻞ ﻳﻘﺺ ﴍﻳﻂ اﻤﻌﺮض اﻤﺼﺎﺣﺐ ﻟﺠﺎﺋﺰة ﺳﻠﻄﺎن ﺑﺤﻀﻮر اﻟﺴﻌﺪان واﻟﻌﻤﺮي‬ ‫وأﻛـﺪ رﺋﻴـﺲ ﻫﻴﺌـﺔ اﻷرﻛﺎن اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫ﺣـﺮص وﻻة اﻷﻣـﺮ ﻋﲆ اﻟﻌﻨﺎﻳـﺔ ﺑﻜﺘﺎب اﻟﻠﻪ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن اﻟﺠﺎﺋﺰة ﰲ دورﺗﻬﺎ اﻟﺴـﺎﺑﻌﺔ ﺗﺄﺗﻲ‬ ‫ﺣﻠﻘﺔ ﻣـﻦ ﺣﻠﻘﺎت ﻋﻨﺎﻳـﺔ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﺑﺨﺪﻣﺔ‬ ‫اﻟﻘـﺮآن اﻟﻜﺮﻳـﻢ واﻟﺘﺸـﺠﻴﻊ ﻋـﲆ ﺗﻼوﺗـﻪ‬ ‫وﺣﻔﻈﻪ وﺗﻜﺮﻳﻢ أﻫﻠﻪ‪ ،‬وﻧﴩا ً ﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ اﻟﺨﺮ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﻦ ﻣـﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺑﻠـﺪان اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻲ‪ .‬ﻋﻘﺐ ذﻟﻚ‪ ،‬دﺷـﻦ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﻘﺒﻴﻞ‬ ‫ﻣﻌـﺮض ﺗﻘﻨﻴـﺎت اﻟﻘﺮآن اﻤﺼﺎﺣـﺐ ﻟﻠﺤﻔﻞ‬ ‫اﻟـﺬي ﺣﻮى أﺟﻨﺤﺔ ﺗﺸـﻤﻞ ﻋﺪﻳـﺪا ً ﻣﻦ دور‬ ‫اﻟﻘـﺮآن واﻟﺠﻤﻌﻴـﺎت واﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ‪.‬‬

‫وأﺛﻨـﻰ ﻋـﲆ ﻣﺤﺘﻮﻳـﺎت اﻤﻌـﺮض‪ ،‬وﺛﻤّ ـﻦ‬ ‫زﻳﺎدة ﻋﺪد اﻤﺘﺴـﺎﺑﻘﻦ واﻧﻀﻤـﺎم ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺎﺑﻘﺔ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬أﺷـﺎد اﻤﴩف اﻟﻌـﺎم ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺠﺎﺋﺰة‪ ،‬ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺸـﺆون اﻟﺪﻳﻨﻴـﺔ ﰲ اﻟﻘﻮات‬ ‫اﻤﺴـﻠﺤﺔ اﻟﻠﻮاء اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴـﻌﺪان‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﺎﺋـﺰة‪ ،‬وﺗﻔﺮدﻫـﺎ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫـﺎ اﻟﺠﺎﺋـﺰة‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ اﻟﻮﺣﻴـﺪة ﰲ ﺣﻔـﻆ اﻟﻘـﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ‬ ‫ﻟﻠﻌﺴـﻜﺮﻳﻦ‪ ،‬وﺗﻮﺳـﻴﻊ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪول اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ إﱃ اﻟﺪول اﻟﺼﺪﻳﻘﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً‬ ‫إﱃ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﺑﺜﻼﺛﺔ ﻣﺘﺴﺎﺑﻘﻦ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫وﻋ ّﺪ اﻟﺴـﻌﺪان ﺣﻔﻆ اﻟﻘـﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﺴﻼح اﻟﺬي ﻳﺠﺐ أن ﻳﺤﻤﻠﻪ اﻟﺠﻨﺪي اﻤﺴﻠﻢ‬ ‫ﰲ ﻣﻘﺎﺑﻠـﺔ اﻟﻌﺪو‪ ،‬وﻗـﺎل إن اﻟﺒﻌﺪ ﻋﻦ ﻛﺘﺎب‬ ‫اﻟﻠـﻪ ﻳﻀﻌـﻒ اﻹﻧﺴـﺎن ﻓﻀﻼً ﻋـﻦ اﻟﺠﻨﺪي‬ ‫اﻤﺴـﻠﻢ اﻟﺬي ﻳﺤﺮص ﻋﲆ ﻧـﴫة اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ‬ ‫ﰲ اﻤﻮاﻗﻒ اﻟﺘﻲ ﻳﺤﺘﺎﺟﻪ اﻹﺳـﻼم واﻤﺴﻠﻤﻮن‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ‪ّ ،‬‬ ‫وﺑﻦ أن اﻟﺠﺎﺋﺰة ﰲ دورﺗﻬﺎ اﻟﺴـﺎﺑﻌﺔ‬ ‫أﻗﻴﻤﺖ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض ﻟﺘﻤﻜﻦ اﻟﺴﻔﺮاء واﻤﻠﺤﻘﻦ‬ ‫اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﻦ ﻣﻦ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ واﻟﺤﻀﻮر‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً‬ ‫أن اﻟﻮﻓﻮد ﺳـﻴﻨﺘﻘﻠﻮن إﱃ ﻣﻜﺔ وﺳـﻴﺄﺧﺬون‬ ‫اﻟﻌﻤﺮة‪ ،‬وﺳـﻴﺰورون اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة أﻳﻀﺎً‪.‬‬

‫أﺣﺪ اﻟﺨﺮﻳﺠﻴﻦ ﺗﺒﺮع ﺑـ ‪ 25‬ﻣﻠﻴﻮﻧﴼ وﺑﺮﺟﻴﻦ ﺗﺠﺎرﻳﻴﻦ ﻟﺼﺎﻟﺢ اﻟﻮﻗﻒ‬

‫ﺧﺮﻳﺠﻮ »اﻟﺒﺘﺮول واﻟﻤﻌﺎدن« ﻳﺪﻋﻤﻮن ﺟﺎﻣﻌﺘﻬﻢ ﺑـ ‪ ٦٠٠‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ ﻣﻄﺮ‬ ‫رﻓﻊ ﺧﺮﻳﺠﻮ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ ﻟﻠﺒﱰول‬ ‫واﻤﻌـﺎدن ﻗﻴﻤـﺔ دﻋﻤﻬـﻢ ﻟــ »وﻗﻒ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ« إﱃ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪ 600‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳﺎل وﻓﻖ ﻣﺎأوﺿﺤﺘﻪ ﻣﺼﺎدر ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﻟــ »اﻟـﴩق«‪ ،‬وﻳﺄﺗﻲ ذﻟـﻚ ﰲ إﻃﺎر‬ ‫ﺗﻮﺟـﻪ ﻟﺪى اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻟﺮﻓﻊ اﻟﺪﻋـﻢ ﻟﻠﻮﻗﻒ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﻲ إﱃ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻠﻴﺎرات رﻳﺎل‪ .‬وﻛﺸـﻒ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻠﻄﺎن‪ ،‬ﻋﻦ‬ ‫اﺗﺠـﺎه اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻟﻔﺘﺢ ﻗﻨـﻮات ﺗﻮاﺻﻞ ﻣﻊ‬ ‫ﺧﺮﻳﺠـﻲ ﺟﻤﻴﻊ دﻓﻌﺎﺗﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻﻞ أﺻﺒﺢ ﺗﻮﺟﻬﺎ ً ﻋﺎﻤﻴﺎً‪ ،‬ﺳـﺒﻘﺖ إﻟﻴﻪ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﺴـﻠﻄﺎن ﺧﻼل ﻟﻘﺎء ﺗﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻟﺮاﺑﻊ اﻟﺬي ﻋﻘﺪ ﺑﻔﻨﺪق ﻫﻴﻠﺘﻮن ﰲ ﺟﺪة‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺗﺤﺮص ﻋﲆ ﺑﻘﺎء ﺧﺮﻳﺠﻴﻬﺎ ﺿﻤﻦ‬ ‫ﻧﺴـﻴﺠﻬﺎ وﻋـﺪم ﻗﻄﻊ ﻋﻼﻗﺘﻬـﻢ ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﺑﻌـﺪ اﻟﺘﺨـﺮج‪ ،‬ﻋـﱪ ﻗﻨـﻮات ﻟﻠﺘﻮاﺻـﻞ ﺗﻢ‬ ‫اﻟﱰﻛﻴـﺰ ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﰲ ﻫـﺬا اﻟﻠﻘﺎء ﻤﺴـﺎﻋﺪﺗﻬﻢ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﺪرﻳـﺐ واﻟﺘﻮﻇﻴـﻒ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻨﻬﻢ ﰲ ﻋﻤﻞ اﻤﺤﺎﴐات داﺧﻞ‬

‫اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻘﺸﺎن أﺛﻨﺎء ﻣﺪاﺧﻠﺘﻪ ﰲ اﻟﻠﻘﺎء‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪ .‬ﱠ‬ ‫وﺑﻦ اﻟﺴﻠﻄﺎن أن ﻣﻦ أﻫﻢ أﻫﺪاف‬ ‫ذﻟـﻚ اﻟﺘﻮاﺻﻞ دﻋﻢ اﻟﺨﺮﻳﺠـﻦ ﻟﺠﺎﻣﻌﺘﻬﻢ‬ ‫ﻛ ﱞﻞ ﺣﺴﺐ اﺳـﺘﻄﺎﻋﺘﻪ ﻣﺎدﻳﺎ ً وﻣﻌﻨﻮﻳﺎً‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً‬ ‫إﱃ أن اﻟﻮﻗـﻒ ﻳﺪﻋﻢ ﻣـﻮارد اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ‬

‫ﻋﲆ اﻤـﺪى اﻟﺒﻌﻴـﺪ دون اﻟﺘﺄﺛـﺮ ﺑﺎﻤﺘﻐﺮات‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻋـﲆ ﺻﻌﻴـﺪ آﺧـﺮ‪ ،‬أﺷـﺎر اﻟﺴـﻠﻄﺎن‬ ‫إﱃ أن اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻋـﺰزت اﻻﺑﺘـﻜﺎر وﺑﺮاءات‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫اﻻﺧﱰاع ﺑﺎﻻﺳـﺘﺤﻮاذ ﻋﲆ ﻣﺎ ﻧﺴﺒﺘﻪ ‪%90‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺑـﺮاءات اﻻﺧـﱰاع اﻤﺴـﺠﻠﺔ ﰲ ﻣﻜﺘﺐ‬ ‫اﻟـﱪاءات ﰲ أﻣﺮﻳﻜﺎ ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫و‪ %60‬ﻣﻤﺎ ﻫﻮ ﻣﺴـﺠﻞ ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‬

‫»ﺑﻠﺪي ﻋﺮﻋﺮ« ﻳﺸﻜﻞ ﻟﺠﺎﻧ ًﺎ ﻟﺤﻞ إﺷﻜﺎﻟﻴﺎت اﻟﻘﺮوض اﻟﻤﺘﻌﺜﺮة‬ ‫ﻋﺮﻋﺮ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺨﺪﻳﺮ‬

‫ﻗﻔﺰت إﺷﻜﺎﻟﻴﺔ رﻫﻦ اﺳﺘﻤﺎرات‬ ‫اﻤﻨﺢ ﻟﺪى ﺻﻨﺪوق اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﻌﻘﺎري‬ ‫وﺗﻌﺜﺮ ﻣﻨـﺢ اﻟﻘـﺮوض ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻻ ﺗﻮﺟـﺪ ﻟﺪﻳﻬـﻢ ﺻﻜﻮك إﱃ‬ ‫ﻗﻤﺔ أوﻟﻮﻳﺎت اﻻﺟﺘﻤـﺎع اﻟﺬي ﻋﻘﺪه‬

‫أﻣﺲ ﻣﺠﻠﺲ ﻋﺮﻋﺮ اﻟﺒﻠﺪي ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫رﺋﻴﺴـﻪ ﻓﻬـﺪ ﻓﺮﺣـﺎن اﻟﺪﻳـﺪب‪.‬‬ ‫واﺳﺘﻀﺎف اﻻﺟﺘﻤﺎع ﻣﺪﻳﺮ ﺻﻨﺪوق‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﻌﻘـﺎري ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺤﺪود‬ ‫اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺪﻧﺎن اﻟﻴﻮﺳﻒ‬ ‫ﻟﺒﺤﺚ اﻟﺤﻠﻮل اﻤﻤﻜﻨﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ اﻟﺪﻳﺪب ﻋﻦ ﺗﺸـﻜﻴﻞ‬

‫ﻟﺠـﺎن ﻣـﻦ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﻟﺒﺤﺚ‬ ‫ﻣﺸـﻜﻼت ﻣﻦ ﺻﺪرت ﻟﻬـﻢ ﻣﻮاﻓﻘﺔ‬ ‫اﻹﻗـﺮاض ﻣـﻦ اﻟﺼﻨـﺪوق ﰲ ﻣﻨﺢ‬ ‫اﻷراﴈ اﺳـﺘﻜﻤﺎﻻ ً ﻟﻠﻤﺨﺎﻃﺒـﺎت‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ ﺑـﻦ اﻹدارﺗـﻦ ﺗﺤﻘﻴﻘـﺎ ً‬ ‫ﻟﺘﻮﺟﻴـﻪ وزﻳـﺮ اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ‬ ‫واﻟﻘﺮوﻳﺔ‪ .‬ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ أﻧﱠﻪ ﺗﻢ اﻻﺗﻔﺎق ﻋﲆ‬

‫ﴐورة ﻧﻘﻞ أﻣـﻼك أراﻣﻜﻮ ﺧﺎرج‬ ‫ﺣـﺪود اﻟﻨﻄـﺎق اﻟﻌﻤﺮاﻧـﻲ ﺑﻌﺪ أن‬ ‫أﺻﺒﺤﺖ ﻣﻦ ﻋﻮاﺋﻖ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﺑﺎﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻣﻘﺎﺑـﻞ اﻟﺘﻌﻮﻳـﺾ ﻋﻨﻬـﺎ ﺑﺄراﴈ‬ ‫ﺑﻠﺪﻳـﺔ ﰲ ﻣﻮاﻗـﻊ أﺧﺮى ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻻ‬ ‫ﺗﺘﻌـﺎرض ﻣـﻊ اﻟﺘﻤـﺪد اﻟﻌﻤﺮاﻧـﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﺪﻳﻨﺔ‪.‬‬

‫وﻓﺪ إﻣﺎراﺗﻲ ﱠ‬ ‫ﻳﻄﻠﻊ ﻋﻠﻰ ﺗﺠﺮﺑﺔ »ﺑﺎدر« ﻟﺤﺎﺿﻨﺎت اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﻃﻠﻊ وﻓﺪ ﻣﻦ ﺻﻨﺪوق ﺧﻠﻴﻔﺔ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻤﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫ﺑﺪوﻟـﺔ اﻹﻣـﺎرات اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻤﺘﺤـﺪة‪ ،‬أﻣﺲ ﻋﲆ‬ ‫إﻧﺠـﺎزات ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﺑـﺎدر ﻟﺤﺎﺿﻨـﺎت اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫ﺑﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻟﻠﻌﻠـﻮم واﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ودوره ﰲ دﻋﻢ ورﻋﺎﻳﺔ اﻤﺒﺘﻜﺮﻳﻦ ورواد اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﺑﺎﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ .‬وﺑﺤﺚ اﻟﻮﻓﺪ‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﻘﺎﺋﻤﻦ ﻋـﲆ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﺳـﺒﻞ ﺗﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺘﻌﺎون‬

‫وﺗﺒﺎدل اﻟﺨﱪات واﻟﺘﺠﺎرب ﺑﻴﻨﻬﻢ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫ﺑﻤﺎ ﻳﺤﻘﻖ ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ‪ ،‬وﺗﺸـﺠﻴﻊ اﻟﺸﺒﺎب ﻋﲆ‬ ‫اﻻﺑﺘـﻜﺎر وﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺤﺮ‪ .‬واﺳـﺘﻤﻊ اﻟﻮﻓﺪ أﺛﻨﺎء‬ ‫اﻟﺰﻳﺎرة إﱃ ﴍح ﻣﻔﺼﻞ ﻋـﻦ اﻟﺤﺎﺿﻨﺎت وﺗﻌﺮﻳﻔﻬﺎ‪،‬‬ ‫ودور ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺑﺎدر ﰲ دﻋﻢ ورﻋﺎﻳﺔ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻛﻴﻔﻴﺔ اﺳـﺘﻘﺒﺎل ﻃﻠﺒﺎت اﻤﺒﺘﻜﺮﻳﻦ‪ ،‬وﺟﻬﻮد »ﺑﺎدر«‬ ‫ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﺘﺴـﻬﻴﻼت اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺎﻋﺪ اﻟﺸﺒﺎب‬ ‫واﻟﺸـﺎﺑﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﻋـﲆ ﺗﺤﻮﻳـﻞ أﻓﻜﺎرﻫـﻢ إﱃ‬ ‫ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﺗﻘﻨﻴﺔ ﺗﺠﺎرﻳﺔ ﻧﺎﺟﺤﺔ‪.‬‬

‫وﻗﺪ أﺷـﺎدت ﻣﺪﻳﺮة إدارة ﺗﻄﻮﻳﺮ رﻳﺎدة اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫ورﺋﻴﺴـﺔ وﻓﺪ ﺻﻨـﺪوق ﺧﻠﻴﻔـﺔ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫ﻣـﻮزة ﻋﺒﻴﺪ ﺑﺎﻟﺪور اﻟﺮاﺋﺪ اﻟـﺬي ﺗﻘﻮم ﺑﻪ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﰲ ﺗﻮﻓﺮ ﻣﺨﺘﻠﻒ أوﺟﻪ اﻟﺪﻋﻢ ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ووﺿﻊ اﻟﺨﻄﻂ اﻟﻄﻤﻮﺣﺔ ﻟﺘﺸﺠﻴﻊ‬ ‫اﻻﺑﺘﻜﺎر ورﻳﺎدة اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪة أﻫﻤﻴﺔ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺰﻳـﺎرة وﻧﺘﺎﺋﺠﻬﺎ اﻹﻳﺠﺎﺑﻴـﺔ ﰲ دﻋﻢ أﻋﻤﺎل ﺻﻨﺪوق‬ ‫ﺧﻠﻴﻔـﺔ وﺟﻬﻮده اﻟﺒﺎرزة ﰲ ﺣﺚ اﻟﺸـﺒﺎب ﻋﲆ اﻹﺑﺪاع‬ ‫واﻻﺑﺘﻜﺎر وﺗﺄﺳﻴﺲ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺨﺎﺻﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ أﻗﺮت ﺧﻄﺘﻬﺎ‬ ‫اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ‪KFUPM 2020‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺮﺳـﻢ ﻣﻼﻣـﺢ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‪ ،‬وﺗﻀﻤﻨﺖ‬ ‫ﻣﺨﺮﺟﺎﺗﻬـﺎ ﺣﺰﻣـﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻣـﻦ اﻤﺒﺎدرات‬ ‫واﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮﻳـﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻬـﺎ إﻧﺸـﺎء ﻛﻠﻴﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪة ﻟﻠﺒـﱰول وﻋﻠـﻮم اﻷرض اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻧﺴـﺘﻬﺪف أن ﺗﻜـﻮن ﻣـﻦ أﻓﻀـﻞ ﺧﻤﺲ‬ ‫ﻛﻠﻴﺎت ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﻌﺎﻟﻢ ﰲ ﻫﺬه اﻤﺠﺎﻻت‪،‬‬ ‫وإﻃﻼق اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ وادي اﻟﻈﻬﺮان‬ ‫ﻟﻠﺘﻘﻨﻴﺔ‪ ،‬وإﻧﺸـﺎء ﻣﺠﻤﻊ ﻟﻠﻤﻌﺎﻣﻞ اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﻌﺎﻣـﻞ ﺗﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ وﺑﺤﺜﻴـﺔ ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ ‪600‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬وﺗﺤﻮﻳﻞ ﻋﺪد ﻣـﻦ ﺑﺮاءات‬ ‫اﻻﺧـﱰاع إﱃ ﻣﻨﺘﺠﺎت ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ وﺗﺴـﻮﻳﻘﻬﺎ‬ ‫ﺗﺠﺎرﻳﺎً‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬ﻗـﺎل اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻘﺸـﺎن‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﺮﻳﺠﻲ اﻟﺪﻓﻌﺔ ‪ ،72‬إﻧﻪ دﻋﻢ‬ ‫وﻗـﻒ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﺑﻤﺒﻠـﻎ ‪ 25‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳﺎل‬ ‫وﺗﱪع ﺑﺒﻨـﺎء ﺑﺮﺟﻦ ﺗﺠﺎرﻳـﻦ ﻟﺼﺎﻟﺤﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻷوﻗـﺎف اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ ﻣﻔﻬـﻮم‬ ‫إﺳـﻼﻣﻲ ﺗﻢ ﺗﻄﺒﻴﻘـﻪ ﰲ أرﻗـﻰ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ‪ ،‬وﻗﺎل ﻧﺤـﻦ أوﱃ ﺑﺎﻟﺘﱪع ﻷوﻗﺎﻓﻨﺎ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪.‬‬

‫أﻣﺎﻧﺔ ا©ﺣﺴﺎء ﺗﺴﺘﺠﻴﺐ ﻟـ ‪٦٣٦‬‬ ‫ﺑﻼﻏ ًﺎ ﻟﻠﻨﻈﺎﻓﺔ ﻓﻲ ﺷﻬﺮﻳﻦ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ـ اﻟﴩق‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻣﺪﻳﺮ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻨﻈﺎﻓﺔ ﺑﺄﻣﺎﻧﺔ اﻷﺣﺴﺎء اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻓﻬﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ ﻋﻦ ﺗﻀﺨﻢ ﻃﻠﺒﺎت اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻠﻘﺘﻬﺎ اﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﻋﱪ رﻗﻢ اﻟﻄﻮارئ واﻤﻼﺣﻈﺎت ‪ 940‬ﺧﻼل اﻟﺸﻬﺮﻳﻦ اﻤﺎﺿﻴﻦ‬ ‫ﻟﻠﺘﺨﻠـﺺ ﻣﻦ اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت أو اﻷﻧﻘﺎض‪ّ .‬‬ ‫وﺑﻦ أن اﻟﺒﻼﻏﺎت ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻔﱰة اﻤﺬﻛﻮرة وﺻﻠﺖ إﱃ ‪ 636‬ﻃﻠﺒﺎ ً ﺗﻤﺖ اﻻﺳﺘﺠﺎﺑﺔ اﻟﻔﻮرﻳﺔ‬ ‫ﻟﻬـﺎ ﻛﺎﻓﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﺣﻤﻠﺔ »ﻳﺪا ً ﺑﻴﺪ ﻟﻨﺠﻌﻞ أﺣﺴـﺎؤﻧﺎ ﻧﻈﻴﻔﺔ«‬ ‫اﻟﺘﻲ اﻧﻄﻠﻘﺖ أﺧﺮا ً ﺑﺪأت ﺗﺆﺗﻲ ﺛﻤﺎرﻫﺎ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻧﺨﻔﺎض ﻧﺴـﺐ‬ ‫رﻣﻲ اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت ﰲ اﻟﻄﺮق اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻤﻴﺎدﻳﻦ اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ واﻟﺸـﻮارع إﱃ‬ ‫ﻧﺴﺒﺔ اﻟﻨﺼﻒ‪ .‬وﻗﺎل إن اﻷﻣﺎﻧﺔ ﺗﺴﺘﻬﺪف ﴍﻳﺤﺔ اﻷﻃﻔﺎل ﰲ ﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ ﻛﺎﻓﺔ إذ ﺟﺮت اﻻﺳﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﺎﻹدارة اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ ﰲ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻣﻤﺜﻠﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺪﻳـﺮة اﻹدارة ﻣﻬﺎ اﻟﺴـﺪﻳﺮي ﰲ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣـﻊ رﻳﺎض اﻷﻃﻔﺎل‬ ‫وﻣﺪارس اﻤﺮاﺣﻞ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ اﻟﺜـﻼث ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﺑﺮاﻣﺞ ﺗﻮﻋﻮﻳﺔ ﺗﺜﻘﻴﻔﻴﺔ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ ﻟﻄﻠﺒﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎم‪.‬‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪5‬‬

‫اﺣﺪ ‪14‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 24‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (448‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﺑﻦ ﻣﻌﻤﺮ ﻓﻲ أﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ اﻟﺤﻮار‪ :‬ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻓﺮﺿﺖ واﻗﻌ ًﺎ ﻳﺼﻌﺐ ﺗﺠﺎﻫﻠﻪ‬ ‫ﻗﺎل اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻤﺮﻛﺰ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻟﻠﺤﻮار اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻣﻌﻤﺮ‪ ،‬إن ﻣﺎ‬ ‫ﺗﺸﻬﺪه ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻓﺎق‬ ‫اﻟﺘﻮﻗﻌـﺎت وﻓﺮض ﺗﻄﻮﻳـﺮ آﻟﻴﺔ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﰲ اﻤﺮﻛﺰ ﻟﺘﺤﺠﻴﻢ اﻟﺴـﻠﺒﻴﺎت واﻷﺧﻄﺎء‬ ‫وﺗﻌﺰﻳﺰ اﻻﻋﺘﺪال ﰲ اﻟﺤﻮار ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ اﻟﱰاﺷـﻖ‬ ‫ﺑﻤﺎ ﻳﴘء ﻟﻠﺪﻳـﻦ واﻟﻮﻃﻦ‪ .‬وأﻛﺪ اﺑﻦ ﻣﻌﻤﺮ أن‬ ‫اﻤﺮﻛﺰ ﺑﺼﺪد إﻃﻼق ﻣﴩوع اﺳﱰاﺗﻴﺠﻲ ﻟﻨﴩ‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﺤﻮار واﻟﻮﺳﻄﻴﺔ واﻻﻋﺘﺪال‪ ،‬ﰲ ﴍاﻛﺔ‬ ‫ﻧﺴـﻌﻰ ﻟﺘﻌﺰﻳﺰﻫﺎ ﻣﻊ ﻣﺆﺳﺴﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﺮﺟـﺢ ﱠ‬ ‫ﻛﻔﺔ اﻟﻮﺳـﻄﻴﺔ واﻻﻋﺘـﺪال‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أﻧﻬﺎ‬ ‫ﻣﺴﺄﻟﺔ ﺷﺎﻗﺔ وﺗﺤﺘﺎج إﱃ ﺟﻬﺪ وﺻﱪ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﺑـﻦ ﻣﻌﻤـﺮ ﰲ ﻛﻠﻤـﺔ ﺧـﻼل‬ ‫ﺣﻔـﻞ اﻓﺘﺘـﺎح أﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ اﻟﺤـﻮار ﻟﻠﺘﺪرﻳـﺐ‬ ‫واﺳـﺘﻄﻼﻋﺎت اﻟـﺮأي اﻟﻌﺎم اﻟـﺬي أﻗﻴﻢ ﻇﻬﺮ‬ ‫أﻣـﺲ ﺑﻤﻘـﺮ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ ﺷـﻤﺎل اﻟﺮﻳـﺎض‪،‬‬ ‫إﻧﻨـﺎ ﻧﺸـﻌﺮ ﺑﺎﻟﻔﺨـﺮ ﻟﺘﺤﻘـﻖ رﻏﺒـﺔ ﺧـﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﺑﺪﺧﻮل اﻟﺤـﻮار إﱃ ﻛﻞ‬ ‫ﺑﻴـﺖ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن ﻫـﺪف اﻤﺮﻛﺰ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻲ‬

‫د‪ .‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻧﺼﻴﻒ ﻳﺪﺷﻦ اﻤﻮﻗﻊ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﻟﻸﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺣﺴﻦ اﻤﺒﺎرﻛﻲ(‬ ‫ﺗﺄﺳـﻴﺲ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﺤﻮار‪ ،‬واﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ اﻷﴎة‬ ‫واﻤﺠﺘﻤﻊ واﻤﺴـﺠﺪ ﻋـﱪ أدوار ﻣﺘﻌـﺪدة ﻣﻊ‬ ‫اﺳـﺘﻬﺪاف اﻟﻨﺨﺐ ﻋﱪ اﻟﻠﻘﺎءات وﻣﻨﺎﻗﺸـﺎت‬ ‫ﻗﻀﺎﻳـﺎ ﻣﻬﻤـﺔ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ .‬وﻗـﺎل إﻧﻨﺎ ﻧﺒﺤﺚ‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﻐﺎﻟﺒﻴﺔ اﻟﺼﺎﻣﺘـﺔ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻤﺴـﺠﺪ واﻤﺪرﺳـﺔ واﻷﴎة وﻧﻮﺟـﻪ اﻟﺪﻋـﻮة‬

‫ﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻟﺴـﻌﻮدي ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون‬ ‫ﻣـﻊ اﻤﺮﻛﺰ ﻟﻨـﴩ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﺤـﻮار وﺗﻌﺰﻳﺰ ﻗﻴﻢ‬ ‫اﻟﻮﺳـﻄﻴﺔ واﻻﻋﺘـﺪال‪ .‬وﻗـﺎل ﻟﻘـﺪ ﺧﺼﺼﻨﺎ‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﻌﺎم ﻟﻠﻤﺤﺎﺳـﺒﺔ واﻤﺮاﺟﻌـﺔ واﻟﺘﻘﻮﻳﻢ‪،‬‬ ‫وﻟﺪﻳﻨﺎ ﺗﻮﻗﻌﺎت وﻃﻤﻮﺣـﺎت ﻛﺒﺮة ﻟﻢ ﺗﺘﺤﻘﻖ‬ ‫وﻣﺸﺎرﻳﻊ ﻟﻢ ﺗﺤﻘﻖ اﻟﻨﺘﻴﺠﺔ اﻤﺮﺟﻮة ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬

‫ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻣﻌﻤﺮ ﻳﻠﻘﻲ ﻛﻠﻤﺘﻪ ﺧﻼل اﻟﺤﻔﻞ‬ ‫وأﻛـﺪ اﺑﻦ ﻣﻌﻤﺮ أن اﻤﻘـﺮ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻟﻠﺤﻮار اﻟﻮﻃﻨﻲ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫ﺳـﻴﺪﺧﻞ اﻟﺨﺪﻣـﺔ ﻗﺮﻳﺒـﺎً‪ ،‬وﺳﻴﺸـﻬﺪ اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫ﻧﺸـﺎﻃﺎت ﻣﺴـﺘﻤﺮة‪ ،‬وﺳﺘﺸـﻬﺪ اﻟﺴـﻨﻮات‬ ‫اﻟﻘﺎدﻣـﺔ ﻧﻘﻠـﺔ ﻧﻮﻋﻴـﺔ وﺗﺨﻄﻴﻄـﺎ ً ﻣﺨﺘﻠﻔـﺎ ً‬ ‫ﻋـﻦ اﻷﻋـﻮام اﻤﺎﺿﻴـﺔ‪ .‬ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ أن اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ‬

‫ﺳﻠﺴﻠﺔ ﺟﺮاﺣﺎت‪ ..‬ﺗﻨﻘﻞ »إﺣﺴﺎس« ﻣﻦ »اﻟﻮﻻدة« إﻟﻰ اﻟﻘﺒﺮ‬ ‫@ واﻟــــﺪة »إﺣـــﺴـــﺎس«‪ :‬ﻟــﻦ أﺗـــﻨـــﺎزل ﻋــﻦ ﻣــﻘــﺎﺿــﺎة اﻟــﻄــﺒــﻴــﺒــﺔ اﻟﻤﻌﺎﻟﺠﺔ‬ ‫@ أﺑــﻮ رﻛــﺒــﺔ‪ :‬ﻣــﻼﺑــﺴــﺎت ﻣﻌﻴﻨﺔ ﺳــﺎﻋــﺪت ﻋﻠﻰ اﻟــﻮﻓــﺎة وﺳﻨﺤﻘﻖ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺗﻬﺎﻧﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬ ‫ﺗﻮﻓﻴـﺖ ﻃﻔﻠـﺔ ﻣـﻦ ﺛﻼﺛـﺔ‬ ‫ﺗﻮاﺋـﻢ إﺛـﺮ اﻟﺘﻬـﺎب ﰲ اﻷﻣﻌﺎء‬ ‫ﺑﻌـﺪ وﻻدﺗﻬـﺎ ﺑــ‪ 43‬ﻳﻮﻣﺎ ً ﰲ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﻮﻻدة واﻷﻃﻔﺎل ﰲ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻋﺪﻳﺔ‪ .‬واﺗﻬﻤﺖ أم اﻟﻄﻔﻠﺔ‬ ‫ﻃﺒﻴﺒﺔ ﺳـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺎﻟﺘﺴـﺒﺐ ﰲ ﻣﻮﺗﻬﺎ‬ ‫ﻋﻘﺐ ﺛﻼث ﻋﻤﻠﻴـﺎت ﺟﺮاﺣﻴﺔ أﺟﺮﺗﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﻄﻔﻠﺔ ﺧﻼل أﺳﺒﻮع واﺣﺪ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ وﻋﺪ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺑﺎﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﰲ اﻟﺤﺎﻟﺔ‬ ‫واﺗﺨـﺎذ اﻟﻼزم ﻧﻈﺎﻣﺎ ً ﺑﻜﻞ ﺷـﻔﺎﻓﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ ﻧﺠﺎة ﺳـﺎﻟﻢ‪ ،‬واﻟـﺪة اﻟﻄﻔﻠﺔ‪،‬‬ ‫إﻧﻬـﺎ وﺿﻌﺖ ﺛﻼث ﻓﺘﻴـﺎت ﺗﻮاﺋﻢ ﻫﻦ‬ ‫»ﺻﺪق« و«إﺣﺴـﺎس« و«ﻣﺸـﺎﻋﺮ«‪،‬‬ ‫وﻟﻜـﻦ ﻗﺒـﻞ اﻷوان‪ ،‬ﺣﻴـﺚ اﺿﻄﺮت‬ ‫إﱃ وﺿﻌﻬـﻦ ﺑﻌﻤﻠﻴـﺔ ﻗﻴﴫﻳـﺔ ﰲ‬ ‫وﻻدة ﻣﺒﻜﺮة ﺗﻤﺖ ﰲ اﻟﺸـﻬﺮ اﻟﺴﺎﺑﻊ‬ ‫واﻟﻨﺼـﻒ ﻣـﻦ اﻟﺤﻤـﻞ‪ .‬وﻟﻜـﻦ ﺑﻌﺪ‬

‫واﻟﺪة »إﺣﺴﺎس« ّ‬ ‫ﺗﻐﺴﻠﻬﺎ ﺑﻨﻔﺴﻬﺎ ﻗﺒﻞ دﻓﻨﻬﺎ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣـﺮور ‪ 15‬ﻳﻮﻣﺎ ً ﻋـﲆ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‪ ،‬اﺗﺼﻞ‬ ‫أﺣـﺪ اﻷﻃﺒـﺎء وأﺑﻠﻐﻬـﺎ ﺑـﺄن ﻃﻔﻠﺘﻬﺎ‬ ‫»إﺣﺴـﺎس« ﻣﺮﻳﻀـﺔ‪ ،‬وأﺧﱪﻫﺎ ﺑﺄﻧﻪ‬ ‫ﺣﻮّﻟﻬﺎ ﻣﻦ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﻌﺎم إﱃ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻮﻻدة واﻷﻃﻔﺎل‬ ‫ﰲ اﻤﺴـﺎﻋﺪﻳﺔ ﻤﻌﺎﻧﺎﺗﻬـﺎ ﻣـﻦ اﻟﺘﻬﺎب‬ ‫ﰲ اﻷﻣﻌـﺎء‪ ،‬وﻟﻌﺪم وﺟﻮد اﺳﺘﺸـﺎري‬ ‫ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﰲ ﻫـﺬا اﻟﺘﺨﺼـﺺ‪،‬‬ ‫وﻟﺮﻏﺒﺘﻬﻢ ﰲ إﺧﻀﺎﻋﻬﺎ ﻟﻠﻤﻼﺣﻈﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ أم اﻟﺘﻮاﺋـﻢ اﻟﺜﻼﺛﺔ إﻧﻬﺎ‬ ‫ذﻫﺒﺖ إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﻮﻻدة ّ‬ ‫ووﻗﻌﺖ‬ ‫ﻋـﲆ أوراق دﺧﻮﻟﻬـﺎ‪ ،‬وﻫﻨـﺎك ﻋﻠﻤﺖ‬ ‫أن اﻟﻄﺒﻴﺒـﺔ اﻤﻜﻠﻔـﺔ ﺑﺤﺎﻟﺘﻬـﺎ ﻫـﻲ‬ ‫اﺳﺘﺸـﺎرﻳﺔ اﻷﻃﻔـﺎل ح‪ .‬ج‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ‬ ‫ﺧﺮﺟـﺖ وأﻧﻬـﺖ أوراق ﺧﺮوﺟﻬـﺎ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻄﺮدت اﻷم ﻗﺎﺋﻠـﺔ إن ﺣﺎﻟـﺔ‬ ‫»إﺣﺴـﺎس« اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﺗﺤﺴـﻨﺖ‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﺛﻼﺛﺔ أﻳـﺎم ﻣﻦ وﺿﻌﻬـﺎ ﺗﺤﺖ‬

‫اﻤﻼﺣﻈـﺔ‪ .‬واﺳـﺘﻄﺮدت »أﺑﻠﻐﻮﻧـﻲ‬ ‫ﻳـﻮم اﻟﺨﻤﻴـﺲ اﻤﺎﴈ ﺑـﺄن اﻟﻄﺒﻴﺒﺔ‬ ‫ﺳـﺘﺠﺮي ﻟﻬـﺎ ﻋﻤﻠﻴـﺔ ﺟﺮاﺣﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وواﻓﻘﺖ ووﻗﻌـﺖ ﻋﲆ أوراق دﺧﻮﻟﻬﺎ‬ ‫إﱃ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﺗﺤﺴـﻦ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫ﻃﻔﻠﺘﻲ وزوال اﻧﺘﻔﺎخ ﺑﻄﻨﻬﺎ«‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ‬ ‫»ﺳﺄﻟﺖ اﻟﻄﺒﻴﺒﺔ ﰲ ﺣﻴﻨﻬﺎ ﻋﻦ أﺳﺒﺎب‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ‪ ،‬وﻗﺎﻟـﺖ إن اﻟﻄﻔﻠـﺔ ﻟﺪﻳﻬـﺎ‬ ‫ارﺗﺠﺎع ﻟﺠﺮﻋـﺎت اﻟﺤﻠﻴﺐ اﻟﺘﻲ ﺗﺰود‬ ‫ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﻧﺮﻳﺪ ﻣﻌﺮﻓﺔ اﻟﺴﺒﺐ‪ ،‬وﻗﺪ ﻋﻤﻠﻨﺎ‬ ‫ﻟﻬﺎ اﻹﺟـﺮاءات اﻟﻼزﻣﺔ واﻟﻔﺤﻮﺻﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ أﻛﺪت ﺳﻼﻣﺘﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻦ أرﻳﺪ رؤﻳﺔ‬ ‫إن ﻛﺎن ﻓﻴﻬـﺎ ﻋﻴﺐ ﺧﻠﻘـﻲ ﰲ اﻷﻣﻌﺎء‬ ‫أم ﻻ‪ ،‬وﺳﺄﻗﻮم ﺑﻔﺘﺢ ﻓﺘﺤﺔ ﺑﺴﻴﻄﺔ«‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑﻌـﺖ أم اﻟﻄﻔﻠـﺔ ﺗﻘـﻮل‬ ‫»واﻓﻘﺖ ﻋﲆ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺑﻌﺪ أن أﺧﱪﺗﻨﻲ‬ ‫أﻧﻬﺎ ﺑﺴـﻴﻄﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﺳﺘﻤﺮت‬ ‫ﻷرﺑﻊ ﺳـﺎﻋﺎت ﻣﻦ اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ واﻟﻨﺼﻒ‬ ‫ﺻﺒﺎﺣـﺎ ً وﺣﺘـﻰ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﻇﻬـﺮا ً ﻳﻮم‬

‫اﻟﻄﻔﻠﺔ إﺣﺴﺎس ﻗﺒﻞ إﺟﺮاء اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻟﺠﺮاﺣﻴﺔ ﻟﻬﺎ‬

‫اﻟﺴـﺒﺖ اﻤـﺎﴈ‪ ،‬ووﺿﻌﻮﻫـﺎ ﺗﺤﺖ‬ ‫اﻤﻼﺣﻈـﺔ ﺣﺘﻰ ﺻﺒـﺎح اﻷرﺑﻌﺎء‪ ،‬وﰲ‬ ‫اﻟﺜﺎﻣﻨـﺔ ﺗﻠﻘﻴﺖ اﺗﺼـﺎﻻ ً ﻣﻦ ﻣﻤﺮﺿﺔ‬ ‫ﺗﺨﱪﻧـﻲ ﺑﺄن ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻄﻔﻠﺔ ﻣﺘﺪﻫﻮرة‪،‬‬ ‫وأن ﺧﻄـﺄ ﺣـﺪث ﰲ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ اﻷوﱃ‬ ‫وﻻﺑﺪ ﻣﻦ إرﺟﺎﻋﻬـﺎ ﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت‪،‬‬ ‫وﺳﺄﻟﺘﻬﺎ ﻋﻦ اﻟﺨﻄﺄ اﻟﺤﺎﺻﻞ‪ ،‬ﻓﻘﺎﻟﺖ‬ ‫ﱄ أﺻﺒﺤﺖ اﻟﻄﻔﻠﺔ ﺗﴪب ﻣﻦ ﺧﺎرج‬ ‫ﺑﻄﻨﻬﺎ ﺑﺴﺒﺐ اﻧﻔﺘﺎح اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‪ ،‬وﺣﻴﻨﻬﺎ‬ ‫رﻓﻀـﺖ اﻟﺘـﴫف ﰲ اﺑﻨﺘـﻲ ﺣﺘـﻰ‬ ‫ﺣﻀـﻮري‪ ،‬وﻋﻨـﺪ ﻣﺠﻴﺌـﻲ رأﻳﺖ أن‬ ‫ﺑﻄﻦ ﻃﻔﻠﺘﻲ ﻣﻔﺘﻮﺣﺎ ً ﺑﻌﻜﺲ ﻣﺎ ﻗﺎﻟﺖ‬ ‫ﱄ اﻟﻄﺒﻴﺒﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ أﺧﱪﺗﻨﻲ ﺑﺄن ﺳـﺒﺐ‬ ‫اﻧﻔﺘﺎح اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ ﻋﻮدة اﻟﺘﻬﺎب اﻷﻣﻌﺎء‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ ﻟﻬﺎ‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ ﺳﺄدﺧﻠﻬﺎ ﻏﺮﻓﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت ﻷرى ﻣﺎ ﺣـﺪث ﻟﻼﻟﺘﺼﺎق‬ ‫اﻟـﺬي أزﻟﺘـﻪ وواﻓﻘـﺖ ﻋـﲆ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وأﻛﻤﻠﺖ اﻷم ﺗﻘﻮل‪ ..‬ﻋﻨﺪ اﻻﻧﺘﻬﺎء‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ أﺑﻠﻐﺘﻨﻲ إﺣﺪى اﻤﻤﺮﺿﺎت‬ ‫ﺑﺄن اﻟﻄﻔﻠـﺔ أﺻﺎﺑﻬﺎ ﻧﺰف واﺿﻄﺮت‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺒـﺔ إﱃ إﻋـﺎدة ﻓﺘـﺢ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ‬ ‫ﻣﺠـﺪداً‪ ،‬وأوﺻﻠـﻮا ﺑﻬﺎ ﻟﻴـﺎ ً ﻃﺒﻴﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻄﻨﻬﺎ إﱃ اﻟﺨـﺎرج ﻹﺧﺮاج اﻟﻔﻀﻼت‬ ‫وأﺧﺮﺟﻮﻫﺎ ﻟﻠﻌﻨﺎﻳﺔ‪ ،‬وﻋﻨﺪ ذﻫﺎﺑﻲ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻳﻮم اﻟﺠﻤﻌﺔ أﺑﻠﻐﺘﻨﻲ إﺣﺪى اﻟﻄﺒﻴﺒﺎت‬ ‫أن ﻛﲆ اﻟﻄﻔﻠـﺔ ﺑـﺪأت ﺗﻀﻌـﻒ‪ ،‬ﻣﻊ‬ ‫اﻧﺨﻔـﺎض ﰲ ﺿﻐﻄﻬـﺎ وﺣـﺪوث‬ ‫اﺧﺘـﻼط ﰲ اﻷﻧﺴـﺠﺔ‪ ،‬وﻋﻠﻤﺖ ﺣﻴﻨﻬﺎ‬ ‫أﻧﻬـﺎ ﺑﻴـﺪ اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﺛﻢ اﺗﺼﻠﻮا ﺑﻲ ﻣﺴـﺎء‬ ‫أﻣـﺲ اﻷول ﻋﻨـﺪ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻋـﴩة ﻟﻴﻼً‬ ‫ﻟﻴﺨﱪوﻧـﻲ ﺑﻮﻓﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬وذﻫﺒﺖ ﻟﺘﺴـﻠﻢ‬ ‫ﺟﺜﺘﻬـﺎ أﻣـﺲ وﻗﻤﺖ ﺑﻐﺴـﻠﻬﺎ ﻟﻌﺪم‬ ‫ﺗﻮﻓﺮ ﻣ ﱢ‬ ‫ُﻐﺴـﻠﺔ ﻟﻠﻤﻮﺗﻰ‪ ،‬وﺗﻢ دﻓﻨﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﻘﱪة ﺑﻨﻲ ﻣﺎﻟﻚ‪.‬‬

‫ﺑﻴﺎدر‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬

‫اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﺳـﺘﺨﺘﺺ ﺑﺎﻟﺘﺪرﻳﺐ ﻋـﲆ ﻣﻬﺎرات‬ ‫اﻟﺤـﻮار واﻻﺗﺼـﺎل‪ ،‬وﻗـﺎل‪ :‬ﻧﻄﻠـﻖ اﻟﺪﻋـﻮة‬ ‫ﻟﺠﻤﻴـﻊ اﻤﻬﺘﻤﻦ ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﻫﺬه اﻤﻬﺎرات‪،‬‬ ‫وﻗـﺪ ﺗﻢ ﺗﻘﻮﻳـﻢ وﻣﺮاﺟﻌﺔ ﻣﻨﺎﻫﺠﻬـﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﺧـﱪاء ﻣﺤﻠﻴﻦ وﻋﺎﻤﻴـﻦ وﺗـﻢ اﻋﺘﻤﺎدﻫﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻴﻮﻧﺴـﻜﻮ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻃﻠﺒﺖ اﻟﻴﻮﻧﺴـﻜﻮ وﻣﻨﻈﻤﺎت‬ ‫ﻋﺎﻤﻴﺔ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣـﻦ ﺗﺠﺎرﺑﻨـﺎ وﻧﺠﺎﺣﺎﺗﻨﺎ‪.‬‬ ‫وﻣـﻦ اﻤﻨﺘﻈﺮ أن ﺗﺒﺪأ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ أوﱃ دوراﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴـﺔ اﻟﺮﺟﺎﻟﻴـﺔ ﻣﺴـﺎء اﻟﻴـﻮم ﰲ ﻣﺒﻨﻰ‬ ‫اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ ﺑﺪورة ﺗﻨﻤﻴـﺔ ﻣﻬﺎرات اﻻﺗﺼﺎل ﰲ‬ ‫اﻟﺤـﻮار ﻳﻠﻘﻴﻬﺎ اﻤـﺪرب ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺤﻤﺎد ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﺳـﺘﺒﺪأ أوﱃ اﻟﺪورات اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺎء اﻟﺜﻼﺛـﺎء اﻤﻘﺒـﻞ ﺑـﺪورة ﻋـﻦ اﻟﺤﻮار‬ ‫اﻟﺰوﺟـﻲ ﺗﻠﻘﻴﻬﺎ اﻤﺪرﺑﺔ ﺣﻴﺎة اﻟﺪﻫﻴﻢ ‪ ،‬وﻳﻀﻢ‬ ‫ﺟﺪول اﻟـﺪورات اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴـﺔ ‪ 24‬دورة ﺗﺘﻨﻮع‬ ‫ﰲ ﻣﻮﺿﻮﻋﺎﺗﻬـﺎ ﻣـﺎ ﺑـﻦ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ وأﴎﻳﺔ‬ ‫وﺗﺜﻘﻴﻔﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﺨﺘﺘﻢ ﰲ اﻟﺮاﺑﻊ ﻣﻦ ﺷـﻬﺮ رﺟﺐ‬ ‫اﻟﻘﺎدم ‪ .‬وﻗﺪ دﺷـﻦ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻧﺼﻴﻒ‪،‬‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﻣﺆﺗﻤـﺮ اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻹﺳـﻼﻣﻲ اﻤﻮﻗـﻊ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ ﻟﻸﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ وأزاح اﻟﺴـﺘﺎر ﻋـﻦ‬ ‫ﻟﻮﺣﺘﻬﺎ اﻟﺘﺬﻛﺎرﻳﺔ ﰲ ﺧﺘﺎم اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻠﻲ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺸﺘﺮي!‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬

‫ﻳﻌﻘﺪ اﻟﺴﻴﺪ »اﻟﻔﺴﺎد« ﻣﺆﺗﻤﺮا ﺻﺤﻔﻴﺎ اﻟﻴﻮم ﺑﺤﻀﻮر ﻋﺪد‬ ‫ﻣـﻦ وﻛﺎﻻت اﻷﻧﺒﺎء اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ واﻟﻘﻨﻮات اﻟﻔﻀﺎﺋﻴـﺔ واﻤﺘﺤﺪﺛﻦ‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻴﻦ ﻟﻠﻮزارات ﻟﴩح اﻷﺳﺎﻟﻴﺐ اﻟﺘﻲ ﻗﺎم ﺑﻬﺎ ووﺻﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼﻟﻬﺎ إﱃ أﻛﱪ ﴍﻳﺤﺔ ﻣﻦ ﴍاﺋﺢ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬ ‫وﻳﺄﺗـﻲ اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺼﺤﻔﻲ ﺑﻌﺪ اﻻﺳـﺘﻘﺎﻟﺔ اﻤﻔﺎﺟﺌﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺪﻣﻬﺎ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺪ »اﻟﻔﺴـﺎد« ﻟﻨﺰاﻫـﺔ ﻇﻬﺮ أﻣـﺲ وذﻛﺮﻧﺎ ذﻟـﻚ ﰲ ﻣﻘﺎل‬ ‫اﻷﻣﺲ ﺑﺴـﺒﺐ ﺗﺮدي اﻷوﺿﺎع اﻤﺤﻴﻄﺔ ﺑﺎﻤﺸـﺎرﻳﻊ واﻤﻴﺰاﻧﻴﺎت‬ ‫واﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻟﻀﺎﺋﻌﺔ واﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﻘﺪﻣﺔ وﺳﻮء ﻋﻼﻗﺎت اﻟﺮﻛﺎب‬ ‫وزﺣﻤـﺔ »أم رﻗﻴﺒﺔ« وﺷـﺎﻋﺮ اﻤﻠﻴﻮن وﻣـﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ أن ﻳﺘﺤﺪث‬ ‫اﻟﺴﻴﺪ اﻟﻔﺴـﺎد ﺧﻼل اﻤﺆﺗﻤﺮ ﻋﻦ اﻻﺑﺘﻜﺎرات ووﺳﺎﺋﻞ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻣﺎرﺳﻬﺎ ﻣﻨﺬ إﻃﻼﻟﺘﻪ ﻋﲆ اﻟﺴﺎﺣﺔ وﻣﺎ ﺣﻘﻘﻪ ﻣﻦ ﻓﻮاﺋﺾ‬ ‫ﻣﺎﻟﻴـﺔ وأرﺻﺪة ﺑﻨﻜﻴﺔ ﺟﻌﻠﺘﻪ ﰲ ﻣﺼﺎف أﺛﺮﻳﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ وﻳﺘﺼﺪر‬ ‫ﻗﺎﺋﻤـﺔ ﺟﻴﻨﻴـﺲ ﻟﻸرﻗـﺎم اﻟﻘﻴﺎﺳـﻴﺔ ﺑﺎﻤﻔﻄﺤـﺎت واﻟﻘﺼﺎﺋﺪ‬ ‫واﻟﱰزز ﰲ اﻤﻨﺎﺳﺒﺎت ﻣﻊ ﻋﻠﻴﺔ اﻟﻘﻮم‪.‬‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺘﺤـﺪد ﻣﻜﺎن اﻧﻌﻘﺎد اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺼﺤﻔﻲ وﺳـﻴﻜﻮن ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ‬ ‫ﻋـﲆ أرض أﻃﻬـﺮ ﺑﻘـﺎع اﻟﺪﻧﻴـﺎ وﻗـﺪ ﻳﻜـﻮن اﻤﺆﺗﻤـﺮ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫اﻧﻌﻘﺎده ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ اﻟﻮزارات ﻣﻨﻘﻮﻻ ﻣﺒﺎﴍ ًة ﻤﺪﻳﺮي وﻣﻨﻔﺬي‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻳﻌﻨﺎ وزوار ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ واﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨـﻮرة وﻟﻦ ﻳﻜﻮن‬ ‫اﻟﺘﺸـﻬﺮ اﻟﻬﺪف اﻷﺳﺎﳼ ﺑﻞ ﻧﴩ اﻟﻐﺴـﻴﻞ ﻋﲆ ﺣﺒﺎل اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫»واﻟﲇ ﻣﺎ ﻳﺸﱰي ﻳﺘﻔﺮج«‪.‬‬ ‫ورﻏﻢ »ﻧﺰاﻫﺔ« ﻓﻜﺮة اﻤﺆﺗﻤﺮ ورﻏﻢ اﻟﺠﻬﻮد اﻟﺤﺜﻴﺜﺔ اﻟﺘﻲ ﺑﺬﻟﻬﺎ‬ ‫ﻫﻮاﻣﺮ ﺳـﻮق اﻤﺎل واﻟﻌﻘﺎر إﻻ أن »اﻟﺴـﻴﺪ اﻟﻔﺴﺎد« أﴏ ﻋﲆ‬ ‫ﻋﻘﺪ اﻤﺆﺗﻤﺮ ﰲ ﻣﻮﻋﺪه ورﻓﺾ اﻻﻧﺤﻨﺎء ﻟﻌﺎﺻﻔﺔ »ﺧﺼﻮﺻﻴﺘﻨﺎ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ« وﻗﺎل دوروا ﻏﺮﻫﺎ ﻓﻘﺪ ﻃﻔﺢ اﻟﻜﻴﻞ وﺑﻠﻎ اﻟﺴـﻴﻞ‬ ‫اﻟ ّﺰﺑﻰ‪.‬‬

‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻄﻔﻠﺔ ﺗﺼﺎرع اﻤﻮت ﺑﻌﺪ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻷوﱃ‬ ‫وأوﺿﺤﺖ أﻧﻬﺎ ﺣﺎوﻟﺖ اﻻﺗﺼﺎل‬ ‫ﻣﺮارا ً ﺑﺎﻟﺪﻛﺘﻮرة اﻤﺘﺴﺒﺒﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﺣﺪث‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻫﺎﺗﻔﻬﺎ ﻣﻐﻠﻖ‪ ،‬وﺗﻘﺪﻣﺖ ﺑﺸﻜﻮى‬ ‫ﻟـﺪى اﻟﻄﺒﻴﺐ اﻤﻨﺎوب ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫ﻳـﻮم اﻟﺠﻤﻌـﺔ‪ ،‬وﻗـﺎل إﻧـﻪ ﺳـﻴﻘﻮم‬ ‫ﺑﺮﻓﻌﻬـﺎ إﱃ ﻣﺪﻳـﺮ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ أو‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺐ اﻤﺨﺘﺺ‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ اﻷم إﻧﻬﺎ ﻟﻦ‬ ‫ﺗﺘﻨﺎزل ﻋﻦ ﻣﻘﺎﺿﺎة اﻤﺘﺴـﺒﺒﻦ ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺣﺪث ﻻﺑﻨﺘﻬـﺎ‪ .‬وذﻛـﺮت اﻷم أن واﻟﺪ‬ ‫إﺣﺴـﺎس ﻳﺤﻴﻰ ﺧﺮاﻟﻠﻪ ﻟﻢ ﻳ َﺮ اﺑﻨﺘﻪ‬ ‫»إﺣﺴﺎس« ﻷﻧﻪ ﻣﺴﺠﻮن ﻣﻨﺬ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫أﺷـﻬﺮ‪ ،‬وﻗﺪ ﻛﺎن ﺳـﻌﻴﺪا ً ﺑﻮﻻدﺗﻬﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﺔ أﻧﻬﺎ ﻻ ﺗﻌﻠﻢ ﻛﻴﻒ ﺗﺨﱪه ﺑﻮﻓﺎة‬ ‫إﺣﺪاﻫﻦ ﺑﻬﺬه اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ!‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬـﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬ﻗـﺎل ﻣﺪﻳﺮ‬

‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟـﻮﻻدة واﻷﻃﻔـﺎل ﰲ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻋﺪﻳﺔ ﰲ ﺟـﺪة اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻛﻤﺎل‬ ‫أﺑﻮرﻛﺒـﺔ‪ ،‬إن اﻟﻄﻔﻠـﺔ ﺗﻮﻓﻴﺖ وﺳـﻂ‬ ‫ﻋﻮاﻣﻞ ﻣﻌﻴﻨﺔ ﺳـﺎﻋﺪت ﻋـﲆ اﻟﻮﻓﺎة‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ اﻻﻟﺘﻬـﺎب اﻟﺸـﺪﻳﺪ ﰲ اﻷﻣﻌﺎء‪،‬‬ ‫وﻣﺸـﻜﻼت ﻋﺪﻳﺪة‪ .‬وﻗـﺎل ﻫﻲ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫ﻟﻬـﺎ ﺣﻴﺜﻴﺎﺗﻬـﺎ وﺳـﻴﺘﻢ اﻟﺘﺤﻘﻖ ﻣﻦ‬ ‫أﺳﺒﺎب اﻟﻮﻓﺎة ودراﺳﺔ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻮﻓﻴﺎت‬ ‫واﻷﻣـﺮاض ﻟﻠﺤﺎﻟـﺔ‪ ،‬ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻤﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﻄﺒﻲ‪ ،‬وﺳـﻴﺘﻢ رﻓﻌﻬﺎ ﻟﻺدارة‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﻈﻬـﺮ ﺣﺘـﻰ اﻵن ﳾء ﻣﺮﻳـﺐ‪،‬‬ ‫وﺗﻮﻗـﻊ أن ﺗﻜـﻮن وﻓـﺎة ﻃﺒﻴﻌﻴـﺔ‬ ‫ﺑﺤﺴـﺐ اﻷﻣﺮاض اﻟﺘﻲ ﻟﺪى اﻟﻄﻔﻠﺔ‪،‬‬ ‫ووﻋﺪ ﺑﻤﻮاﻓﺎة »اﻟـﴩق« ﺑﺎﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ‬ ‫ﻓﻮر اﻟﺘﻮﺻﻞ إﱃ اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ‪.‬‬


‫توصيات بإنشاء مركز وطني متخصص في التقنية المساعدة لذوي اإعاقة‬ ‫الرياض ‪ -‬يوسف الكهفي‬ ‫رفع امشاركون وامشاركات ي امؤتمر الدوي اأول‬ ‫لتوظيف التقنية لخدمة ذوي ااحتياجات الخاصة‬ ‫الذي نظمته جامعة اإمام محمد بن سعود اإسامية‬ ‫خال الفرة من ‪1434/4/10-8‬هـ‪ ،‬شكرهم إى خادم‬ ‫الحرمن الريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز عى تفضله‬

‫برعاية امؤتمر‪.‬‬ ‫وأوصوا بإنشاء مركز وطني متخصص ي التقنية‬ ‫امساعدة لذوي ااحتياجات الخاصة‪.‬‬ ‫جاء ذلك خال الجلسة الختامية للمؤتمر التي ترأسها‬ ‫وكيل الجامعة للتبادل امعري والتواصل الدوي رئيس‬ ‫اللجنة التنظيمية الدكتور محمد بن سعيد العلم‪،‬الذي شكر‬ ‫وزيرالتعليم العاي اأستاذ الدكتور خالد بن محمد العنقري‬

‫‪6‬‬

‫محليات‬ ‫المرمى الثالث‬

‫ينب�ع ‪ -‬عبدالرحم�ن حم�ودة‪،‬‬ ‫عبدالعزيز العري‬

‫أحمد باعشن‬ ‫مع سطوة اإعام الجديد وأدواته‪ ،‬ومع النيات امخلصة لفضح‬ ‫الفساد بكل ألوانه ومسمياته وأبطاله الخارقن للقيم‪ ،‬أصبحت‬ ‫الحقيقة عى مرمى حجر وإن حاول فاسد ‪-‬عبثاً‪ -‬حجب الشمس‬ ‫بغربال مهرئ!‬ ‫ً‬ ‫ولعل خر شاهد قضية الفتاة رهام بنت الثاثة عر ربيعا التي‬ ‫ّ‬ ‫بضخ د ٍم مات‬ ‫باغتها خريف ‪-‬الصحة‪ -‬ي أجمل فصول عمرها‪،‬‬ ‫ي كرياته الضمر ليري اإيدز ي رايينها امنهكة بقسوة اأنيميا‬ ‫امنجلية ولتصحو عى مواساة ي فقيدها‪ ،‬دمها الطاهر الريء! ي‬ ‫مستشفى ظنت ي عيادته شفاءً‪ ،‬وقد خيَب ظنها حن وأدها ‪-‬حي ًَة‪-‬‬ ‫من لم يحسن اأداء بما يتناسب وقيمة حياة البر! وامحزن ما تبع‬ ‫ذلك الخطأ القاتل بقسوة من محاوات عبثية للتكتم عى فعلة بتلك‬ ‫الخطورة التي تفي لتصنفها كجريمة ‪-‬مسلسلة‪ -‬قتل! وقد قيض‬ ‫الله لفضح مرتكبيها إعاما ً ما عادت تعرقله الحواجز وا تعميه‬ ‫الضبابية عن كشف مواطن الخلل ي أي من اأجهزة اموكل إليها‬ ‫خدمة امواطن وتأمن أسباب عيشه الكريم‪ ،‬إذ لم تعد آليات «سكتم‬ ‫بكتم» ذات جدوى وإن تناوب عى تفعيلها جهابذة التعتيم وحرس‬ ‫الفساد ي حضور إعام جدير بخلق بيئة فاضحة وطاردة للمفسدين‬ ‫وفسادهم‪ ،‬إيذانا ً بشفافية تجنب امواطن امنغصات‪ ،‬ولنعرف بأن‬ ‫خلف تلك امشاهد امؤمة من امعنين من أشغلهم التشغيل الذاتي‬ ‫والعاج بأجر وامكاتب الفاخرة الزاخرة بكل أسباب البادة امحفوفة‬ ‫بالتكييف وشاشات العرض وااسرخاء بعناية سكرتاريا وخدمات‬ ‫«بوفيه» وقاعات اجتماعات وأطقم عاقات عامة‪ ،‬تكفي سلبيتها‬ ‫لإطاحة بهيكلية ما تبقى من الجسد الصحي امبتى!‬ ‫* ركلة ترجيح‬ ‫ّ‬ ‫فسخ خطوبته من «نزاهة» وعقده مع «الشفافية» فأكد «اإعام»‬ ‫تف ُرده وجدارته بالتصدي للفساد وامفسدين!‬

‫‪baashan@alsharq.net.sa‬‬

‫افتتح ك ِليتي الهندسة‬ ‫والحاسب اآلي في الليث‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الرق‬ ‫افتتح مدير جامعة أم القرى الدكتور بكري عساس‪ ،‬أمس‪ ،‬كليتي‬ ‫الهندسة والحاسب اآي بمحافظة الليث التابعة للجامعة‪ ،‬وقسم‬ ‫الربية اأرية الذي أعيد تأهيله بمقر شطر الكلية الجامعية للطالبات‬ ‫بامحافظة‪ ،‬إى جانب تكريم عضو هيئة التدريس بالكلية الجامعية‬ ‫للطالبات ي الليث الدكتورة منال خر بمناسبة حصولها عى براءة ااخراع‬ ‫ي مجال الكيمياء وامسجلة حاليا باسم جامعة أم القرى‪.‬‬ ‫وقام عساس بقص الريط إيذانا ً بافتتاح الكليتن‪ ،‬وتجول ومرافقوه‬ ‫داخل اأقسام وامرافق العلمية للكليتن‪ ،‬واستمع إى رح مفصل من عميد‬ ‫الكلية الجامعية والعميد امكلف لكلية الحاسب اآي الدكتور حامد الشنري‬ ‫وعميد كلية الهندسة بالليث الدكتور محمد سمسم‪ ،‬عن التجهيزات اآلية‬ ‫والتقنية الحديثة التي زودت بها كافة اأقسام العلمية وامعامل والقاعات‬ ‫والفصول الدراسية لكل منهما ‪ .‬وقال عميد الكلية الجامعية عميد كلية‬ ‫الحاسب اآي امكلف الدكتور حامد الشنري‪ ،‬إن الليث شهدت ي السنوات‬ ‫اأخرة نقلة نوعية ي الجوانب التعليمية مما زاد ي الطلب عى التعليم‬ ‫الجامعي‪ ،‬وأصبحت الكلية الجامعية والكليات امصاحبة لها بمحافظة الليث‬ ‫تضم ‪ 4700‬طالب وطالبة ي كافة التخصصات العلمية والنظرية والتطبيقية‪.‬‬

‫أمانة المدينة تضبط لحوم ًا مجهولة‬ ‫أسفرت الجوات التفتيشية‬ ‫التي تقوم بها أمانة امدينة‬ ‫امنورة ممثلة ي بلدية قباء عن‬ ‫ضبط لحوم أغنام مجهولة‬ ‫امصدر‪ ،‬وغر صالحة لاستهاك‬ ‫اآدمي‪ ،‬ي مستودع مخالف يفتقر‬ ‫لاشراطات الصحية من ناحية‬ ‫التخزين والتجهيز‪.‬‬ ‫وأوضــح رئيس بلدية قباء‬ ‫امهندس خالد فقيه أن اأمانة تمكنت‬

‫اأحد ‪ 14‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 24‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )448‬السنة الثانية‬

‫أمير المدينة يتفقد مشاريع «ينبع الصناعية» والمرحلة الثالثة لمحطة التحلية‬

‫إعام ِرهام‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫أماط عَ ْن وَ ْج ِه‬ ‫ال َف َس ِاد ِ ّال ِل َثام!‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬الرق‬

‫عى رعايته للمؤتمر نيابة عن خادم الحرمن الريفن‪ ،‬كما‬ ‫شكر مدير الجامعة اأستاذ الدكتور سليمان بن عبدالله أبا‬ ‫الخيل عى تعاونه ي تيسر أعمال امؤتمر ودعمه الامحدود‬ ‫من أجل إظهار امؤتمر بأفضل صورة‪.‬‬ ‫وتا التوصيات عميد كلية علوم الحاسب وامعلومات‬ ‫رئيس اللجنة العلمية الدكتورعيى بن عبدالله العيى الذي‬ ‫قدم شكره للمشاركن وامشاركات ي امؤتمرسواء من داخل‬

‫امملكة أومن خارجها عى ما قدموه من أبحاث وأوراق‬ ‫عمل كانت محط إعجاب الحارين والحارات‪ ،‬متمنيا ً‬ ‫أن تفعل توصيات امؤتمر الذي أشاد الحضور بجلساته‬ ‫وورش عمله‪.‬‬ ‫وأوى امشاركون وامشاركات بإقامة امؤتمر بشكل‬ ‫دوري كل عامن عى اأقل‪ ,‬كما أوصوا بدعم مراكز‬ ‫ووحدات مساعدة ذوي اإعاقة بالتقنية الحديثة ي هذا‬

‫امجال من خال وزارة الشؤون ااجتماعية والجهات ذات‬ ‫الصلة‪ ،‬وتضمن تخصص التقنية امساعدة لذوي اإعاقة‬ ‫لرنامج خادم الحرمن الريفن لابتعاث الخارجي‪،‬‬ ‫ونر ثقافة الوصول الشامل لجميع الخدمات والتعامات‬ ‫اإلكرونية التي تقدمها الجهات الحكومية من خال برامج‬ ‫ير الذي ترف عليه هيئة ااتصاات وتقنية امعلومات‬ ‫وكذلك القطاع الخاص‪.‬‬

‫من ضبط وافد عربي يقوم بتوزيع‬ ‫اللحوم عى أحد مطاعم امندي ي‬ ‫امدينة امنورة‪ ،‬مشرا ً إى أنه تم‬ ‫تحويل الوافد لوحدة الضبط‪ ،‬وإتاف‬ ‫اللحوم التي كانت تشتمل عى رؤوس‬ ‫أغنام مثلجة وجاهزة للتوزيع‪ .‬ودعا‬ ‫فقيه امواطنن وامقيمن إى رورة‬ ‫إباغ عمليات اأمانة‪ ،‬ي حال تبن‬ ‫لهم استخدام مواقع غر مرخصة ي‬ ‫تخزين اأطعمة الغذائية أو مجهولة‬ ‫امصدر‪ ،‬واستخدامها ي أغراض قد‬ ‫تر بامصلحة العامة‪.‬‬

‫تدشين أول حلقة تحفيظ على الهاتف في تبوك‬ ‫تبوك ‪ -‬الرق‬ ‫يدّشن وكيل إمارة منطقة تبوك عامر بن محمد الغرير اليوم حلقة تحفيظ‬ ‫وتصحيح التاوة عى الهاتف‪ ،‬بحضور مدير عام فرع وزارة الشؤون‬ ‫اإسامية والدعوة واإرشاد بامنطقة عبدالله بن امبارك‪ ،‬وذلك للتسهيل‬ ‫عى ّ‬ ‫حفاظ كتاب الله متابعة وتصحيح التاوة دون الحاجة للذهاب إى‬ ‫الحلقات‪ .‬وأوضح رئيس جمعية تبوك حسن امطري أن هذه الخطوة تأتي‬ ‫ي إطار هدف الجمعية للوصول إى أغلب رائح امجتمع الذين ا يستطيعون‬ ‫الحضور للحلقات بتسخر التقنية لخدمة القرآن الكريم‪ ،‬مشرا ً إى أن رقم‬ ‫هاتف ااتصال بالحلقة هو ( ‪) 044282773‬‬

‫تفقد أمر منطقة امدينة امنورة اأمر‬ ‫فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز‬ ‫أمس عددا ً من امشاريع خال زيارته‬ ‫محافظة ينبع وينبع الصناعية‪،‬‬ ‫واستمع إى رح كامل عنها‪ ،‬وعن‬ ‫مشاريعها الحالية وامستقبلية‪.‬‬ ‫واستهل اأمر زيارته بمركز املك‬ ‫فهد الحضاري بينبع الصناعية‪ ،‬حيث كان‬ ‫ي استقباله الرئيس التنفيذي للهيئة املكية‬ ‫بينبع الدكتور عاء نصيف وامسؤولون‬ ‫بالهيئة‪ .‬بعد ذلك شاهد عرضا ً شاماً عن‬ ‫الهيئة‪ ،‬وإنشاء مدينة ينبع الصناعية‪.‬‬ ‫وتضمن العرض الذي قدمه مدير‬ ‫عام التخطيط اإسراتيجي وتطوير‬ ‫ااستثمار امهندس زيدان يوسف اأهداف‬ ‫اإسراتيجية للهيئة ومساحة امدينة‬ ‫الصناعية‪ ،‬والتجهيزات اأساسية للمدينة‬ ‫والخدمات التي تقدمها الهيئة املكية‬ ‫للمستثمرين وركاء الهيئة املكية‪ .‬كما‬ ‫تضمن العرض ااستثمارات الصناعية‬ ‫التي من امقرر أن تستقطبها الهيئة خال‬ ‫الفرة امقبلة‪ ،‬التي تتجاوز ثمانن مليار‬

‫اأمر فيصل بن سلمان يناقش محافظ امؤسسة العامة للتحلية حول مشاريع التوسعة الجديدة‬ ‫ريال‪ .‬بعد ذلك زار اأمر فيصل بن سلمان‬ ‫ركة أرامكو السعودية بينبع‪ ،‬وكان ي‬ ‫استقباله النائب اأعى للرئيس للتكرير‬ ‫وامعالجة والتسويق عبدالرحمن الوهيب‪،‬‬

‫وعدد من امسؤولن‪ .‬واطلع عى عرض‬ ‫مرئي‪ ،‬تضمن نبذة تاريخية عن الركة‬ ‫وعن أعمالها ي ينبع الصناعية‪ .‬كما قام‬ ‫بجولة ميدانية داخل معمل تجزئة الغاز‬

‫(تصوير‪ :‬محمد امحسن)‬

‫الطبيعي امسال‪.‬‬ ‫عقب ذلك زار أمر امنطقة ركة ينبع‬ ‫الوطنية للبروكيماويات (ينساب)‪ ،‬حيث‬ ‫كان لدى استقباله بمقرها رئيس الركة‬

‫امهندس أسامة باشيخ‪ ،‬وعدد من رؤساء‬ ‫الركات‪ ،‬وكبار اموظفن‪ .‬وفور وصوله‬ ‫شاهد عرضا ً مرئيا ً عن الركة تضمن‬ ‫خطط التشغيل واإنتاج وامشاريع الحالية‬ ‫وامستقبلية‪.‬‬ ‫عقب ذلك قام اأمر بزيارة محطات‬ ‫تحلية ينبع امدينة امنورة‪ ،‬حيث كان ي‬ ‫استقباله محافظ امؤسسة العامة لتحلية‬ ‫امياه امالحة الدكتور عبدالرحمن آل‬ ‫إبراهيم‪ ،‬وكبار امسؤولن ي امؤسسة‪،‬‬ ‫واطلع عى فيلم يتحدث عن نظرة عامة‬ ‫محطات تحلية ينبع امدينة امنورة متضمنة‬ ‫رحا ً تفصيليا ً مراحل امحطات‪ ،‬والكميات‬ ‫امنتجة من اماء والكهرباء‪ ،‬وخطوط‬ ‫اأنابيب وامدن امستفيدة باإضافة إى‬ ‫مروع إنشاء امرحلة الثالثة‪ ،‬وجهود‬ ‫امحطة ي مواسم الحج والعمرة وموسم‬ ‫الصيف باإضافة إى مشاريع إعادة‬ ‫اإعمار‪.‬‬ ‫عقب ذلك حر أمر امدينة بقاعة‬ ‫الحوراء لاحتفاات حفل اأهاي الذي‬ ‫أقيم بهذه امناسبة‪ ،‬حيث كان ي استقباله‬ ‫محافظ ينبع إبراهيم السلطان‪ ،‬ومديرو‬ ‫الجهات الحكومية‪ ،‬ومشايخ القبائل‬ ‫واأعيان واأهاي بامحافظة‪.‬‬

‫أهالي بني عمرو‪« :‬الصحة» تجاهلت أمر ًا سامي ًا بإنشاء مستشفانا أكثر من ‪ 24‬عام ًا‬ ‫النماص ‪ -‬محمد عامر‬ ‫ظل إنشاء مستشفى حلما ً يراود أهاي‬ ‫مركـز بنـي عمـرو شـمال محافظة‬ ‫النمـاص‪ ،‬منـذ ‪ 24‬عامـاً‪ ،‬اأمر الذي‬ ‫أدى إى تذمرهم مـن مماطلة وتأخر‬ ‫وزارة الصحـة ي تنفيـذ امـروع‬ ‫وعدم تطبيق اأمر السـامي الصادر ي ذلك‬ ‫الخصوص‪.‬‬ ‫وقالوا إن امركز الصحي اموجود حاليا ً‬ ‫يفتقـد أبسـط اإمكانـات الواجـب توفرها‬ ‫استقبال حاات اإصابة جراء الحوادث التي‬ ‫يشـهدها امركز بسـبب رداءة الطريق امار‬ ‫منه‪ ،‬الذي تعثر هو اآخر ي تنفيذ ازدواجيته‬ ‫ضمن طريق أبها ‪ -‬الطائف‪.‬‬ ‫ويكشـف الشـيخ عبداللـه بـن جاري‬ ‫عن أن امطالبات بإنشـاء مستشفى للمركز‬ ‫بدأت منذ أكثر مـن ثاثة عقود‪ ،‬حتى صدر‬

‫أمر سـا ٍم ي عام ‪1410‬هـ بإنشائه‪ ،‬مضيفا ً‬ ‫أن وزيـر الصحـة ي ذلك الوقـت أوضح أن‬ ‫مستشـفى مركز بني عمرو مُدرج ي الخطة‬ ‫الخمسـية ‪ 1410‬ـ ‪1415‬هــ‪ ،‬ويتوقـف‬ ‫التنفيذ عى توفر ااعتمادات امالية الازمة ي‬ ‫ميزانية الوزارة‪ ،‬افتا ً إى أن الوزارة تسلمت‬ ‫اأرض التي ترع بها اأهاي وتم اسـتخراج‬ ‫صـك رعي لهـا لتكون مخصصة إنشـاء‬ ‫امستشـفى‪ .‬وأوضـح أنـه منذ ذلـك الحن‬ ‫وحتى اآن لم تقم الوزارة بتنفيذ امستشفى‪،‬‬ ‫وذهبت الخطـة الخمسـية وأعقبتها خطط‬ ‫تنمويـة أخـرى وايـزال أهـاي بنـي عمرو‬ ‫ينتظرون امروع الذي أصبح حلما ً يتمنون‬ ‫تحقيقه‪.‬‬ ‫وذكـر ابن جاري أن مركـز بني عمرو‬ ‫لم يعـد مركز صغرا ً كما يتوقعه مسـؤولو‬ ‫الـوزارة‪ ،‬بل أصبح مدينـة‪ ،‬ويع ّد من ضمن‬ ‫امراكز اإدارية الكـرى والقديمة ي منطقة‬

‫عسـر‪ ،‬ويحتضـن عديـدا ً مـن اإدارات‬ ‫الخدميـة‪ ،‬باإضافة إى وجـود أكثر من ‪85‬‬ ‫قرية يقطنهـا عرات اآاف من السـكان‪،‬‬ ‫مبديا ً اسـتغرابه من عدم اعتماده ي ميزانية‬ ‫هـذا العـام رغـم وعـود اعتمـاده امتكررة‬ ‫سـنويا ً لأهـاي‪ .‬وناشـد القيادة الرشـيدة‬ ‫وأمر عسـر بالنظر ي مطلبهم الذي أصبح‬ ‫حبيـس اأدراج‪ ،‬مطالبا ً ي الوقت ذاته وزير‬ ‫الصحة الدكتور عبداللـه الربيعة‪ ،‬بالوقوف‬ ‫ميدانيـا ً عى حاجة مركز بني عمرو ّ‬ ‫اماسـة‬ ‫للمستشـفى‪ ،‬وبعده عن امستشـفيات التي‬ ‫يقوم اأهاي بمراجعتها ي النماص وبلقرن‪.‬‬ ‫مـن جهتـه‪ ،‬أكـد الناطـق اإعامـي‬ ‫لصحة عسـر سـعيد النقـر‪ ،‬لـ»الرق»‪،‬‬ ‫أن مستشـفى بنـي عمرو شـمال محافظة‬ ‫النماص تم طلـب اعتماده بميزانيات صحة‬ ‫عسـر لأعوام السـابقة‪ ،‬ولكن لـم يُعتمد‪،‬‬ ‫معربا ً عن أمنيته ي أن يتم اعتماده مستقباً‪.‬‬

‫جانب من التطور العمراني مركز بني عمرو‬

‫(الرق)‬


‫التحقيق مع‬ ‫مدرب وصف‬ ‫طاب «تقنية‬ ‫الطائف»‬ ‫بـ «البدو»‬

‫الطائف ‪ -‬ماجد الربي‬ ‫يحقق مجل�س التعليم الفن�ي والتدريب‬ ‫امهن�ي ي الطائف ي خ�اف بن مدربن‬ ‫بالكلي�ة التقنية واته�ام أحدهم بوصف‬ ‫امتدربن ب� «البدو»‪ ،‬وأنهم ا يستحقون‬ ‫النج�اح‪ ،‬اأم�ر ال�ذي أش�اع موج�ة من‬ ‫ااستياء بن منسوبي الكلية‪.‬‬ ‫وكش�فت مصادر خاصة ل� «الرق» عن‬ ‫وجود مخاطبات رسمية (تحتفظ بنسخ منها)‬

‫تم تداولها بن قسم الحاسب اآي وإدارة الكلية‬ ‫تفي�د ع�ن وجود حالة م�ن التأجيج يمارس�ها‬ ‫امدرب ع�ى الط�اب‪ ،‬وكذلك اتهام�ات أخرى‬ ‫تتعل�ق بالتاع�ب بالدرجات وتقوي�م الطاب‬ ‫«اجتماعيًا»‪.‬‬ ‫م�ن جانب�ه‪ ،‬أك�د عمي�د الكلي�ة التقني�ة‬ ‫بالطائف‪ ،‬امهندس حمد القاسم‪ ،‬وجود مشكلة‬ ‫ي بع�ض اأقس�ام‪ ،‬مبينا ً أ َن الكلية لن تس�مح‬ ‫بأي إس�اءة إى أي من منسوبيها‪ .‬مشرا ً إى أن‬ ‫القضية اآن أمام مجلس التعليم للنظر فيها‪.‬‬

‫«صحة‬ ‫المدينة»‬ ‫تبحث‬ ‫أوجه صرف‬ ‫ميزانيتها‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬محمد امحسن‬

‫الطائفي خال ترؤسه ااجتماع‬

‫‪7‬‬

‫محليات‬

‫(الرق)‬

‫اأحد ‪ 14‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 24‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )448‬السنة الثانية‬

‫جدة ‪ -‬محمد النغيص‬ ‫تبخرت آمال ‪ 269‬موظفا ً س�ابقا ً بمكافحة حمى الضنك‪ ،‬بالعودة إى وظائفهم‪ ،‬بعد‬ ‫أن أك�د توجيه صادر عن وزارة الش�ؤون البلدية والقروية أمان�ة جدة تطبيق قرار‬ ‫فصلهم بس�بب ع�دم توفر ااعتمادات امالي�ة لأمانة من جان�ب وزارة امالية‪ .‬وكان‬ ‫موظف�و الرنام�ج تجمعوا ي ‪ 9‬فراير ام�اي أمس أمام مبن�ى اأمانة بعد وصول‬ ‫رسائل جوال قصرة تفيد إرسال وزارة الشؤون البلدية الرد عى تظلمهم إى اأمانة‪،‬‬ ‫إا أن قس�م ااتصاات اإدارية أكد لهم عدم وصول الرد الذي كانوا يأملون أن يعيدهم إى‬ ‫العمل‪.‬‬ ‫من جانبه أوض�ح مدير اموارد‬ ‫البري�ة باأمانة الدكتور عبدالواحد‬ ‫الزهراني ل�»ال�رق» أنه تم التأكيد‬ ‫مدير برنام�ج مكافحة حمى الضنك‬ ‫الدكت�ور س�لطان القحطان�ي ب�أن‬ ‫الرنامج أوقف من قبل وزارة امالية‬ ‫ولي�سلأمان�ةدخ�لفي�ه‪.‬‬ ‫إى ذل�ك ذكر عدد من اموظفن‬ ‫ل�»ال�رق» أن�ه م�ن امق�رر أن‬ ‫يجتمعوا مع أمن جدة الدكتور هاني‬ ‫أب�و راس صباح الي�وم لاطاع عى‬ ‫آخر امس�تجدات فيم�ا يخص عملية‬ ‫امراس�لة بن اأمان�ة ووزارة امالية‬ ‫توجيه وزارة الشؤون البلدية أمانة جدة (الرق)‬ ‫فيما يخصهم‪.‬‬

‫يصير خير‬

‫«الشؤون البلدية» تؤيد قرار فصل موظفي «مكافحة الضنك»‬

‫«السرية»‬ ‫ّ‬ ‫سبب لخياطة‬ ‫ٌ‬ ‫«الفم»!!‬ ‫محمد حدادي‬

‫جرافيكس‬

‫العثور على ملف الطفل الدوسري الضائع في مكتب قاض بعد ‪ 48‬ساعة من نشر | شكوى والده‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫عثرت لجنة ي امحكمة الجزئية‬ ‫ي ج�دة ع�ى مل�ف قضي�ة‬ ‫الطف�ل عبدالله الدوري الذي‬ ‫توي بعد س�قوطه م�ن إحدى‬ ‫الحاف�ات امدرس�ية‪ ،‬داخ�ل‬ ‫درج بمكتب أحد القضاة‪ ،‬كان مكلفا ً‬ ‫بالنظر فيها وذلك بعد ‪ 48‬ساعة من‬ ‫ن�ر «الرق» ش�كوى وال�ده‪ ،‬فيما‬ ‫أصدر رئي�س امحكمة ق�رارا ً بالبدء‬ ‫ي عقد جلسات القضية والنظر فيها‬ ‫بش�كل عاج�ل اعتب�ارا ً من ي�وم غد‬ ‫اإثنن‪.‬‬ ‫وكان امواطن جمعان الدوري‬ ‫اش�تكى م�ن ضي�اع مل�ف القضية‬ ‫الخاص�ة بابن�ه عبدالل�ه ي مكات�ب‬

‫بحث مدير الشؤون الصحية بمنطقة امدينة امنورة الدكتور عبد‬ ‫الله الطائفي‪ ،‬صباح أمس‪ ،‬سبل ااستفادة من امخصصات امالية‬ ‫للعام اماي ‪ 1434‬ه�‪1435/‬ه�‪ .‬مش�ددا ً عى رورة مراجعة‬ ‫اأداء خ�ال الس�نوات اماضي�ة‪ ،‬للوق�وف عى نق�اط الضعف‬ ‫وتحديده�ا‪ ،‬والجه�ة التي لم توفق ي أدائها وكيفية مس�اعدتها‬ ‫لتاي جميع اأخطاء الس�ابقة‪ .‬جاء ذلك خال اجتماع اميزانية للعام‬ ‫ام�اي الحاي ي قاع�ة ااجتماعات بامديرية العامة للش�ؤون الصحية‬ ‫بحضور امساعدين ومديري اإدارات‪.‬‬

‫لم أس�تغرب قي�ام أحد اإخ�وة النازحن بخياط�ة «فمه»‪،‬‬ ‫فاليأس تس�لل إلي�ه ولم يعد لصوت�ه فائدة وه�و يصيح بأعى‬ ‫صوت�ه؛ ا للحصول عى «منّ�ة» أو «صدقة» من أحد‪ ،‬بل لرف‬ ‫ما وجّ ه خادم الحرمن الريفن برفه له‪ ،‬وتشديده ‪-‬يحفظه‬ ‫الل�ه‪ -‬برعة ال�رف له ولكاف�ة امنكوبن بأزم�ة النزوح‪ ،‬لم‬ ‫أس�تغرب ذلك فمعظم ش�ؤون «النازحن» تدار بطريقة «ري‬ ‫للغاي�ة» م�ن قب�ل اإدارات الحكومي�ة بج�ازان! وحتى رف‬ ‫مس�تحقاتهم ل�م تس�لم من ه�ذه الري�ة «امتّبع�ة»! ومن لم‬ ‫ي�رف لهم حتى هذه اللحظة ايزالون يراجعون وما من جديد‬ ‫بالرغ�م من انتهاء أزمة النزوح منذ س�نتن! ففرع وزارة امالية‬ ‫بج�ازان يق�ول إن امعامل�ة حولت إى الش�ؤون اأمني�ة بإمارة‬ ‫ج�ازان‪ ،‬وعند مراجعة اإم�ارة ‪-‬خصوصا ً م�ن لديهم معامات‬ ‫جنس�ية باأحوال امدنية ولم يتس�لموا قرش�ا ً واح�دا ً من إعانة‬ ‫الن�زوح حتى اآن فيما هم س�عوديون‪ -‬اتخره�م اإمارة بأي‬ ‫«ري�ة»!! وحتى الحصول‬ ‫إجراء ع�ى معاماتهم بحج�ة أنها ّ‬ ‫عى رقمها ‪-‬ليس�هل تتبعها ي حال خرج�ت من اإمارة‪ -‬يجابه‬ ‫«رية»! تقول ي عجوز مس�نّة متأثرة‬ ‫بالرفض لنفس الس�بب ّ‬ ‫م�ن ط�ول ه�ذه اإج�راءات وريتها‪ :‬لق�د تعبت يا ول�دي ولم‬ ‫يرفوا ي «قرشاً» فماذا أفعل؟! ردت عليها قصة الفتى الذي‬ ‫عمد لخياطة فمه اعراضا ً عى عدم تسليمه مستحقات نزوحه!‬ ‫ابتس�مت امس�كينة ولم ت�زد أن قالت‪ :‬الرزق عى الل�ه يا ولدي!‬ ‫وفضله وخزائنه أعظم مما منعونا إيّاه!‬

‫‪alhadadi@alsharq.net.sa‬‬

‫مسابقة بحثية لـ«كرسي الفتوى»‬ ‫قصاصة ممّ ا نرته «الرق» عن ملف القضية الضائع ي عدد الجمعة اماي‬ ‫امحكمة الجزئية ي جدة‪ ،‬التي رفعها‬ ‫قب�ل أكث�ر من ش�هرين ض�د إحدى‬ ‫ركات النقل امدري وس�ائقها بعد‬ ‫تس�ببه ي وفاة الطفل بعد س�قوطه‬ ‫ي الش�ارع القري�ب م�ن مدرس�ته‬ ‫«ابتدائي�ة اإم�ام الجرجاني» ي حي‬ ‫النخي�ل ي ج�دة‪ ،‬حيث اتض�ح فيما‬ ‫بع�د أن الس�ائق ال�ذي كان يق�ود‬ ‫الحافل�ة ه�و ي اأصل عام�ل بوفيه‬

‫ولي�س عى كفالة الرك�ة وا يحمل‬ ‫رخص�ة قي�ادة‪ ،‬ولم يتأك�د من قفل‬ ‫باب الحافلة الت�ي اكتظت باأطفال‪،‬‬ ‫حي�ث تمت ااس�تعانة به بعد مرض‬ ‫السائق الرئيس للحافلة‪.‬‬ ‫م�ن جانب�ه‪ ،‬ق�ال امحامي فهد‬ ‫أبوالحس�ن ل�»ال�رق»‪ ،‬إن النظ�ام‬ ‫القضائ�ي يمن�ح امكت�ب القضائي‪،‬‬ ‫الذي يرأسه القاي‪ ،‬حرية الترف‬

‫ي مراجع�ة أو نق�ل أو ااحتف�اظ‬ ‫باملفات‪ ،‬وهي تحت ترف وسلطة‬ ‫القاي امطلقة دون أي قيد أو رط‬ ‫لس�لطته‪ ،‬فامكت�ب بالكام�ل تح�ت‬ ‫ترف�ه وإدارته‪ ،‬فا توجد فهرس�ة‬ ‫معينة يتبعها الجميع‪ .‬مش�را ً إى أنه‬ ‫م�ن امفرض أن ي�درك اموظفون ي‬ ‫امكتب مكان وج�ود املفات وطريقة‬ ‫توزيعه�ا‪ ،‬إا أن ذلك غالبا ً ا يحدث‪،‬‬

‫فا يوجد أي س�جل لتوقيع اموظفن‬ ‫بتس�لم املفات إا ي الصادر الداخي‬ ‫للمحكمة للمكتب القضائي‪ ،‬لكن بن‬ ‫الق�اي واموظف�ن العاملن معه ا‬ ‫توجد هذه اآلية‪ ،‬وا توجد أي تواقيع‬ ‫بينهم‪.‬‬ ‫وذك�ر أن ح�ل إش�كالية ضياع‬ ‫املفات يكم�ن ي إراع وزارة العدل‬ ‫ي توجهها الذي أعلنته وهو «اأرشفة‬

‫جائزة أكفأ وأسرع منهج إلكتروني بجامعة طيبة‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬محمد امحسن‬ ‫وجه مدي�ر جامعة طيب�ة الدكتور عدنان‬ ‫ب�ن عبدالله ام�زروع باس�تحداث جائزة‬ ‫أكفأ وأرع منه�ج إلكروني يتم إنجازه‬ ‫ضمن م�روع تصميم وإنت�اج امقررات‬ ‫اإلكروني�ة بالجامع�ة‪ .‬وق�ال ام�زروع‬ ‫خ�ال افتتاح�ه أم�س ورش�ة عم�ل م�روع‬ ‫امق�ررات اإلكرونية‪ ،‬بحضور وكي�ل الجامعة‬ ‫للش�ؤون التعليمي�ة الدكتور ش�ايع القحطاني‬ ‫وأعض�اء هيئة التدريس امش�اركن ي امروع‪،‬‬ ‫إن الجامع�ة تعق�د أم�اا كب�رة ع�ى التعلي�م‬ ‫اإلكرون�ي لضمان تقديم تعلي�م متميز لجميع‬ ‫كلي�ات الجامع�ة وفروعه�ا والت�ي تنت�ر عى‬ ‫مس�احة واس�عه من العا إى مهد الذهب وينبع‬ ‫والحناكي�ة وبدر وخير‪ .‬مش�را ً إى أهمية إيجاد‬ ‫منهج مطور ش�امل ا يركز فقط عى امعلومات‬ ‫ولكن امهارات وامعلومات والسلوكيات‪.‬‬

‫امزروع خال إلقاء كلمة ي ورشة العمل‬ ‫وكانت ورش�ة العمل تضمنت عرضا ً لعميد‬ ‫التعلي�م ع�ن بع�د الدكت�ور عي دوي�دي تناول‬ ‫خاله تصميم وإنتاج امقررات االكرونية‪ ،‬وآلية‬ ‫العم�ل ودورة إنتاج امق�رر اإلكروني‪ ،‬والدور‬ ‫امطلوب من عضو هيئة التدريس ومن اأقس�ام‬ ‫الفني�ة والتقنية وحتى اانتهاء م�ن إنتاج امقرر‬

‫(الرق)‬

‫اإلكروني‪.‬‬ ‫كم�ا أوضح أن برنامج امروع يتيح مدير‬ ‫الجامع�ة ووكي�ل الجامع�ة للش�ؤون التعليمية‬ ‫الحصول ع�ى تقرير يومي ع�ن مراحل اإنجاز‬ ‫ل�كل مق�رر وكل خط�وة يص�ل إليه�ا‪ ،‬افتا إى‬ ‫هن�اك فريق�ا تطويري�ا ي مبنى العم�ادة‪ ،‬كما‬

‫س�يقوم فري�ق تدريبي يصل خال اأس�بوعن‬ ‫القادم�ن بتدريب ‪ 50‬من أعضاء هيئة التدريس‬ ‫ي شطري الطاب والطالبات عى إنتاج امقررات‬ ‫اإلكرونية‪.‬‬ ‫ث�م تح�دث وكي�ل كلي�ة اآداب للش�ؤون‬ ‫التعليمي�ة الدكت�ور فه�د الوهب�ي ع�ن مه�ام‬ ‫وواجب�ات خبر امحت�وى التعليمي ال�ذي يقيّم‬ ‫مخرج�ات التصميم والتطوي�ر وتخطيط عملية‬ ‫التطوير امقرر وتصميمه‪.‬‬ ‫ث�م قدم عضو هيئ�ة التدري�س بالجامعة‬ ‫الدكت�ور محم�د س�ليمان نم�اذج للمق�ررات‬ ‫اإلكرونية‪ .‬أعقب ذلك تقديم ركة نظم لعرض‬ ‫عن آلية العمل بن الجهة امتعاقدة وخبرة امادة‬ ‫التعليمية‪.‬‬ ‫وي مح�ور نظ�ام إدارة التعل�م طرح�ت‬ ‫الدكتورة عائش�ة العمري وكيلة عم�ادة التعليم‬ ‫ع�ن بُعد اس�راتيجية التدريب مه�ارات التعليم‬ ‫اإلكروني‪.‬‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫برنامج لإصحاح‬ ‫البيئي بمدارس الباحة‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬

‫كاريكاتير ‪ -‬رمزي الحمادي‬ ‫كاريكاتير ‪ -‬رمزي الحمادي‬ ‫رمزي الحمادي‬

‫تنف�ذ اإدارة العام�ة للربي�ة‬ ‫والتعلي�م ي الباح�ة برنام�ج‬ ‫اإصح�اح البيئ�ي بم�دارس‬ ‫البن�ات والبنن ي امنطقة عى‬ ‫مدار الفصل ال�دراي الثاني‬ ‫لعام ‪1434 �1433‬ه�‪ .‬وقال‬ ‫امدير العام لإدارة س�عيد مخايش‬ ‫إن اإصحاح البيئ�ي برنامج تربوي‬ ‫ثق�اي علمي‪ ،‬يعال�ج الواقع ويتطلع‬ ‫مس�تقبل أفض�ل لحي�اة اإنس�ان‬ ‫ع�ى اأرض‪ .‬ويض�م الرنامج ثاثة‬ ‫مح�اور رئيس�ة‪ ،‬اأول‪ :‬ترش�يد‬ ‫استهاك امياه‪ ،‬والثاني عن النفايات‬ ‫والطرق السليمة للتخلص منها‪ .‬أما‬ ‫الثال�ث‪ ،‬فيتناول موض�وع الرف‬ ‫الصح�ي وأراره وكيفية التخلص‬ ‫منه‪.‬‬

‫(الرق)‬ ‫اإلكروني�ة»‪ ،‬بحي�ث تصب�ح كل‬ ‫امعام�ات إلكرونية داخ�ل امحاكم‪،‬‬ ‫وإلغ�اء املفات الورقي�ة‪ ،‬متوقعا ً إذا‬ ‫م�ا وصل�ت امحاك�م له�ذه امرحلة‬ ‫أن تنته�ي جميع امش�كات امتعلقة‬ ‫بضي�اع اأوراق به�ذه الخط�وة‪،‬‬ ‫ليصبح امل�ف موجودا ً ع�ى النظام‪،‬‬ ‫وأي تعدي�ل من قِ ب�ل القضاة يكون‬ ‫عى النظام مبارة‪.‬‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬محمد امحسن‬ ‫أعلن ك�ري محمد بن إبراهي�م للفتوى وضوابطها بالجامعة اإس�امية‬ ‫عن طرح مس�ابقة بحثية لط�اب امرحلة الجامعية بالجامعة اإس�امية‬ ‫حول «أث�ر الزمان وامكان ي الفتوى ‪ -‬دراس�ة تأصيلية وأمثلة واقعية»‪.‬‬ ‫وقال أس�تاذ الكري‪ ،‬الدكتور س�ليمان الرحيي‪ ،‬إ َن امسابقة تأتي ضمن‬ ‫برام�ج وأنش�طة الكري ي مجال الفتوى وضوابطه�ا‪ ،‬وتهدف إى إذكاء‬ ‫روح التنافس الريف بن الطاب وتش�جيعهم عى امش�اركة ي إعداد البحوث‬ ‫العلمية‪ .‬وذكر أ َن الكري رصد جوائز مالية قيّمة لأبحاث الفائزة‪ ،‬كما سيمنح‬ ‫ش�هادات لأبح�اث امتمي�زة‪ ،‬مُحياً الط�اب الراغبن ي امش�اركة إى صفحة‬ ‫الكري بموقع الجامعة اإلكروني لاطاع عى الروط والضوابط‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫محليات‬

‫اأحد ‪ 14‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 24‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )448‬السنة الثانية‬

‫حسان بن ثابت بالطائف‪ ..‬ولجنة لنزع الملكيات‬ ‫توسعة شارع ّ‬ ‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫تعمل لجنة تم تشكيلها من أمانة محافظة الطائف وإدارة امرور عى‬ ‫إنهاء دراسة توسعة شارع ّ‬ ‫حسان بن ثابت وإعادة تأهيله مواجهة‬ ‫الكثافة امرورية التي يشهدها‪ ،‬وذلك من خال نزع املكيات الواقعة‬ ‫عى جانبي الشارع‪.‬‬ ‫وعلمت «الرق» أن لجانا ً ستحر امباني التي سيتم إزالتها لصالح‬ ‫امروع وذلك استكمال اإجراءات الرسمية الازمة‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أكد الناطق اإعامي إدارة مرور الطائف الرائد عي امالكي أن‬ ‫لجنة مشركة من امرور واأمانة أنهت دراسة تحسن بعض الطرق داخل‬ ‫امحافظة‪ ،‬لرفع كفاءتها وزيادة طاقتها ااستيعابية ومن ضمنها شارع‬ ‫حسان بن ثابت ابتدا ًء من تقاطعه مع شارع ‪ 25‬وحتى تقاطع نفق املك‬ ‫فيصل وكذلك طريق الشفاء‪.‬‬ ‫كما سيتم البدء خال اأيام القادمة ي تحسن وضع الحركة امرورية‬ ‫عى جر اأمر محمد بن عبدالعزيز بالحوية عن طريق إلغاء اإشارات‬ ‫امرورية الضوئية وإعادة تهيئة الطريق ووضع دورانات شبيهة بما هو‬ ‫معمول به حاليا ً عى جر الحلقة‪.‬‬ ‫وبن الرائد امالكي أن طريق وادي وج باتجاه امثناه سيتم إقفاله؛‬ ‫استكمال تنفيذ مروع عبارة تريف السيول وكذلك إعادة تهيئة الطريق‬ ‫وتحويل حركة امرور للسيارات الصغرة عر حي امذاكر‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫شارع حسان بن ثابت‪ ..‬ويظهر عدد من العقارات التي سيتم نزع ملكياتها‬

‫الصرف الصحي يغرق »ربوة جدة» ‪ 13‬يوم ًا ‪ ..‬ونواقل اأمراض تهدد قرى القنفذة‪ ..‬وفرق الرش غائبة‬ ‫جدة ‪ -‬عامر الجفاي‬ ‫عر سكان حي الربوة‬ ‫‪ 5‬ي ج��دة عن دهشتهم‬ ‫من استمرار تدفق أنبوب‬ ‫للرف الصحي ي أحد‬ ‫شوارع الحي منذ ‪ 13‬يوما ً‬

‫دون أي معالجات جذرية من‬ ‫قبل ركة امياه التي تدخلت بعد‬ ‫ثمانية أيام وسحبت امياه امراكمة‬ ‫ي الشارع دون معالجة موقع‬ ‫الترب‪ ،‬وهو ما أعاد الوضع إى‬ ‫ما كان عليه‪.‬‬ ‫وقال كل من فرج الصبحي‬

‫وماجد شقران الثبيتي إن شارع‬ ‫خر القاي رقم ‪ 131‬بالحي‬ ‫شهد انفجارا ً أنبوب رف صحي‬ ‫فبادر السكان لاتصال بطوارئ‬ ‫ركة امياه للسيطرة عى اأمر‪،‬‬ ‫إا أن الركة لم تتجاوب معهم‬ ‫إا بعد مرور ثاثة أيام عر رسالة‬

‫نصية تفيد باستام الباغ رقم‬ ‫(‪ )4907204951‬وأنه يجري‬ ‫معالجة الشكوى‪ ،‬غر أن هذا لم‬ ‫يحدث حتى مرور سبعة أيام‪.‬‬ ‫م��ن جانبها‪ ،‬تواصلت‬ ‫«الرق» مع مدير وحدة أعمال‬ ‫جدة ي الركة الوطنية للمياه‬ ‫امهندس عبدالله العساف‪ ،‬ونقلت‬ ‫له مشكلة السكان‪ ،‬فوعد برعة‬ ‫معالجة الشكوى ومتابعة أسباب‬ ‫التأخر‪ ،‬وبالفعل حرت فرق من‬ ‫الركة وسحبت امياه امراكمة ي‬ ‫الشارع وغادرت اموقع دون أن‬ ‫توقف الترب‪.‬‬

‫القنفذة ‪ -‬أحمد الناري‬ ‫اشتكى عدد من سكان محافظة القنفذة‬ ‫من تدني خدمات فرق اإصحاح البيئي‬ ‫ي امحافظة م َما أدى إى انتشار البعوض‬ ‫بقرى وهجر امحافظة‪ ،‬وهو اأمر الذي‬ ‫يقلقهم كثراً‪.‬‬ ‫وقال الحسن السامي (بلدة الشعب بمركز حي)‬ ‫إ َن انتشار البعوض ي هذا الوقت من كل عام‬

‫أصبح أمرا ً مألوفاً؛ نظرا ً لغياب نشاط فرق الرش‬ ‫ومكافحة نواقل اأمراض‪ ،‬رغم سماعهم عن‬ ‫تدشن حمات للرش من قِ بَل جهات ااختصاص‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫حادثة وفاة طفلة‬ ‫وعر عن خشيته من أن تتك َر َر‬ ‫عمرها ‪ 11‬سنة بسبب اماريا‪.‬‬ ‫وأضاف حسن الجعفري (امظيلف) أ َن‬ ‫غالبية قرى محافظة القنفذة تقع بالقرب من‬ ‫مصبَات اأودية ومجاري السيول‪ ،‬لذلك تنشط‬ ‫وبشكل كبر حركة البعوض ي هذه القرى‪،‬‬

‫وهو ما يسبب لهم كثرا ً من امتاعب‪ .‬مشرا ً إى‬ ‫أ َن بعض امناطق التي تضعف فيها عمليات‬ ‫ً‬ ‫الرش وامكافحة أصبحت ً‬ ‫خصبة انتشار‬ ‫بيئة‬ ‫اأمراض‪ .‬واتَ َ‬ ‫فق ك ٌل من محمد الدرهمي‪ ،‬يحيى‬ ‫السفري‪ ،‬خليل الغانمي‪ ،‬وعبدالعزيز الشاعري‪،‬‬ ‫عى رورة التحرك الريع للحد من هذه امشكلة‬ ‫من قِ بَل لجان مكافحة البعوض ونواقل اأمراض‪.‬‬

‫في انتظار‬ ‫المسؤول‬

‫بدوره�ا؛ حاولت «ال�رق» التواصل مع‬ ‫الناط�ق اإعام�ي ل�«صح�ة القنف�ذة»‬ ‫منتر بخش للتعليق عى هذا امش�كلة‪،‬‬ ‫وأكثر من مرة‪ ،‬لكن دون استجابة‪.‬‬

‫في انتظار‬ ‫المسؤول‬

‫مياه الرف الصحي تمأ أحد شوارع الحي‬

‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫أعلنت اإدارة العامة للربية والتعليم ي منطقة الباحة أنه ا‬ ‫صحة ما تردد مؤخرا ً عر وسائل التواصل ااجتماعي عن إحداث‬ ‫دمج إداري بن إدارتي البنن والبنات وأن موظفي وموظفات‬ ‫اإدارتن يعملون ي مقر واحد‪ .‬وذكر بيان صادر أمس عن‬ ‫الناطق اإعامي لإدارة مدير اإعام الربوي محمد هضبان‪،‬‬ ‫أن اإدارة تؤكد التزامها التام بتعاليم الريعة اإسامية ي جميع‬ ‫تنظيماتها وإجراءاتها اإدارية‪ ،‬بما ي ذلك العاقة بن منسوبيها‪ .‬كما‬ ‫تؤكد عدم تلقيها أي توجيه أو قيامها بأي خطوة إجرائية أو توجه‬ ‫إداري حول عزمها الدمج اإداري أو التوجه نحو جعل امرفن‬ ‫وامرفات يعملون ي مقر واحد‪.‬‬

‫فعاليات لكرسي »احترام النظام» في الطائف‬ ‫الطائف ‪ -‬الرق‬ ‫أعلن ام�رف عى كري اأم�ر خالد الفيصل اح�رام النظام‬ ‫واالت�زام ب�ه الدكتور غالب امش�يخي‪ ،‬أن الكري سيس�تأنف‬ ‫فعاليات�ه ي إدارة تعليم البنات اليوم ي تمام التاس�عة صباحا ً‬ ‫بمحارة بعن�وان «احرام النظام منهج حي�اة» مديرة الدعم‬ ‫الطاب�ي ي جامع�ة الطائف ف�رع الطالبات الدكت�ورة رين‬ ‫عبدالوه�اب‪ .‬وذكر أن امحارة س�تتناول أهمية النظ�ام ي حياتنا‪،‬‬ ‫وكي�ف يكون النظام منهج حياة وكيفية غرس قيمة احرام النظام ي‬ ‫الطالبات وغرها من اموضوعات‪.‬‬

‫أحد اأودية امجاورة لقرى القنفذة التي تشهد توالدا ً للبعوض‬

‫اعتماد بكالوريوس تقنية التخدير في »أم القرى»‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬هادي عيد‬ ‫زارت لجن�ة استش�ارية مختص�ة م�ن الهيئ�ة الس�عودية‬ ‫للتخصصات الصحية أمس كلية الصح�ة العامة وامعلوماتية‬ ‫الصحي�ة بجامعة أم القرى والتقت بمس�ؤوليها وذلك اعتماد‬ ‫برنامج بكالوريوس تقنية التخدير‪.‬‬ ‫وق�ال عمي�د الكلية الدكتور أحم�د بالبلغي�ث إن اللجنة‪ ،‬التي‬ ‫رأس�ها استش�اري التخدير بمركز اأمر س�لطان أم�راض القلب‬ ‫بالري�اض‪ ،‬وضمت رئيس قس�م التخدير بكلية الط�ب جامعة املك‬ ‫عبدالعزي�ز ورئي�س قس�م التخدير بمستش�فى املك فه�د للقوات‬ ‫امسلحة بجدة بحثت جوانب تعزيز سبل التعاون بن الكلية والهيئة‪،‬‬ ‫افتا إى أن اللجنة سرفع تقريرها إى امجلس اأعى للتخدير بالهيئة‬ ‫السعودية للتخصصات الصحية تمهيدا اعتماد التقرير‪.‬‬

‫جانب من اجتماع اللجنة ي كلية الطب‬

‫(الرق)‬

‫ملتقى لكرسي »تطوير العشوائيات» بمكة‪ ..‬السبت‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬ماجد الجحدي‬ ‫يرعى أمر منطقة مكة امكرمة اأمر‬ ‫خالد الفيصل السبت امقبل املتقى‬ ‫اأول لتطوير امناطق العشوائية الذي‬ ‫يقيمه كري اأم��ر خالد الفيصل‬ ‫لتطوير امناطق واأحياء العشوائية‬ ‫بمنطقة مكة مدة يومن بقاعة املك‬ ‫عبدالعزيز التاريخية بامدينة الجامعية‬

‫بالعابدية بعنوان (جهود محلية وتجارب‬ ‫عامية) بمشاركة نخبة من الخراء العامين‬ ‫من بريطانيا وباكستان وإسطنبول‪.‬‬ ‫وقال مدير جامعة أم القرى الدكتور‬ ‫بكري عساس إن البحث العلمي يعد الوسيلة‬ ‫الوحيدة وامناسبة لتحديد وجهات ومسارات‬ ‫نمو امنطقة عمرانيا والتعامل مع واقع‬ ‫اأحياء العشوائية التي تعانيها بعض أحياء‬ ‫امنطقة‪.‬‬

‫وأضاف وكيل الجامعة لأعمال واإبداع‬ ‫امعري امرف العام عى الكراي العلمية‬ ‫الدكتور نبيل كوشك إن الكري يهدف إى‬ ‫اارتقاء بمنطقة مكة امكرمة مصاف مدن‬ ‫العالم اأول من خال توظيف أنشطة علمية‬ ‫وبحثية تساهم ي تنمية شاملة ومستدامة‬ ‫تتماى مع التوجه العامي ي تطوير امناطق‬ ‫العشوائية ومحاوره امتعلقة بدراسة نظريات‬ ‫ومنهجيات وآليات التعامل مع تلك امناطق‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫»تعليم الباحة»‪ :‬ا دمج إداري ًا‬ ‫بين منسوبي »البنين» و»البنات»‬

‫(تصوير‪ :‬سعود امولد)‬

‫«ال��رق» حاولت‬ ‫التواصل مجددا ً مع‬ ‫امهندس العساف بعد‬ ‫م��رور ‪ 13‬ي��وم�ا ً من‬ ‫انفجار اأنبوب لكن‬ ‫دون جدوى‪ ،‬فيما ما زال‬ ‫السكان ي حرة وقلق من‬ ‫تفاقم مشكلة الترب‬ ‫وتحول الشارع إى بؤرة‬ ‫لتوالد البعوض‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫‪ 15‬ألف معاملة إلكترونية في »صحة الطائف»‬ ‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي نفذت إدارة شؤون القطاع‬ ‫الصحي الخاص ب�»صحة الطائف» أكثر من ‪15‬‬ ‫ألف معاملة إلكرونية منذ تطبيق نظام امعامات‬ ‫اإلكرونية‪ ،‬باإضافة إى جوات تفتيشية عى امنشآت‬ ‫الخاصة والبالغ عددها ‪ 400‬منشأة‪ ،‬فيما بلغ عدد‬ ‫الزيارات خال الربع اأول من العام الحاي ‪ 80‬جولة‬ ‫شملت مختلف مؤسسات القطاع الصحي الخاص‪.‬‬ ‫ذكر ذلك مدير إدارة القطاع الصحي الخاص أحمد‬ ‫الزهراني مشرا ً إى أن إدارته تعمل حاليا ً عى تطبيق‬ ‫نظام الجودة حيث تم ربط اإدارة إلكرونيا ً برنامج‬ ‫منطقة مكة للمعامات اإلكرونية والذي يتيح ماك‬ ‫القطاع الصحي الخاص إنجاز معاماتهم إلكرونيا‬ ‫دون حضورهم شخصيا‪.‬‬

‫دورة في الحوار لمنسوبي »هيئة تبوك»‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم الشهري ب�دأت أم�س ي تب�وك فعاليات‬ ‫ال�دورة الت�ي ينظمها مرك�ز املك عبدالعزي�ز للحوار‬ ‫الوطن�ي منس�وبي هيئة اأم�ر بامع�روف والنهي عن‬ ‫امنكر حول مهارات الح�وار وااتصال‪ ،‬وذلك بحضور‬ ‫مدير «هيئة تبوك» فرحان العنزي‪.‬‬ ‫وق�ال مدير فرع امرك�ز بتبوك فايز البل�وي إن امركز‬ ‫يقي�م عديدا من الدورات ي جميع القطاعات الحكومية‬ ‫ع�ن طري�ق تدري�ب اموظفن ع�ى مه�ارات ااتصال‬ ‫والحوار‪ .‬مشرا إى أن الندوة يقدمها ممدوح شال‪.‬‬


‫ﺧﻼف ﻣﻊ‬ ‫ﺳﺎﺋﻖ‬ ‫ﻟﻴﻤﻮزﻳﻦ‬ ‫ﻳﻨﺘﻬﻲ ﺑﻤﻘﺘﻞ‬ ‫ﻣﺼﺮي‬

‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬ﻃﺎرق اﻟﻨﺎﴏ‬ ‫ﻟﻘﻲ ﻣﻘﻴﻢ ﻣﴫي »‪ «35‬ﺳـﻨﺔ‪ ،‬ﻣﴫﻋﻪ ﺑﻄﻠﻖ ﻧﺎري‪،‬‬ ‫ﻣﺴﺎء أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﻋﲆ ﻳﺪ ﺳﺎﺋﻖ ﻟﻴﻤﻮزﻳﻦ‪ ،‬إﺛﺮ ﺧﻼف‬ ‫ﻧﺸـﺐ ﺑﻴﻨﻬﻤـﺎ أﺛﻨـﺎء ﺳـﺮﻫﻤﺎ ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ ﻣﺴـﺠﺪ‬ ‫اﻟﺮاﺟﺤـﻲ‪ ،‬ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ اﻤﻠﻚ ﺳـﻌﻮد‪ ،‬ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺑﺮﻳﺪة‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﰲ ﴍﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫اﻟﻌﻘﻴـﺪ ﻓﻬـﺪ اﻟﻬﺒـﺪان‪ ،‬ﻣﻘﺘﻞ اﻤﻘﻴـﻢ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫ﴍﻃﺔ ﺑﺮﻳﺪة اﻟﺸـﻤﺎﱄ ﺑﺎﴍ اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ ﰲ اﻟﺤﺎدﺛﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً‬ ‫أن اﻤﺠﻨﻲ ﻋﻠﻴﻪ ﻧُﻘﻞ ﻋﻘﺐ اﻟﺤﺎدﺛﺔ إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ‬

‫ﺿﺒﻂ ‪ ١٤٠‬أﻟﻒ ﺣﺒﺔ ﻛﺒﺘﺎﺟﻮن ﻓﻲ ﻋﻠﻘﺎن‬

‫اﻟﺘﺨﺼﴢ ﰲ ﺑﺮﻳﺪة‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻮﰲ ﻫﻨﺎك‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﻌﻘﻴﺪ اﻟﻬﺒـﺪان إﱃ أن ﺧﱪاء اﻷدﻟـﺔ اﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ‬ ‫واﻟﻄﺒﻴـﺐ اﻟﴩﻋـﻲ وﻣﺤﻘﻘـﻲ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻧﺘﻘﻠـﻮا إﱃ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫اﻟﺤﺎدث‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺑﺎﴍت ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ واﻻدﻋﺎء اﻟﻌﺎم اﻟﻘﻀﻴﺔ‬ ‫ﺣﺴـﺐ اﻻﺧﺘﺼـﺎص‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن اﻟﺤـﺎدث أدى إﱃ ﺗﺠﻤـﻊ‬ ‫اﻟﻌﴩات ﻣـﻦ أﺑﻨﺎء ﺟﻠﺪة اﻤﺠﻨﻲ ﻋﻠﻴـﻪ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﻦ ﺑﺎﻟﻘﺒﺾ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺠﺎﻧﻲ اﻤﺠﻬﻮل‪ .‬وﺗﺸـﺮ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت أوﻟﻴﺔ إﱃ أن اﻤﺠﻨﻲ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ دﺧﻞ ﰲ ﻣﺸـﺎدة ﻛﻼﻣﻴـﺔ ﻣﻊ ﺳـﺎﺋﻖ اﻟﻠﻴﻤﻮزﻳﻦ‪ ،‬أﺛﻨﺎء‬ ‫ﺳﺮﻫﻤﺎ ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ ﻣﺴﺠﺪ اﻟﺮاﺟﺤﻲ‪ ،‬أدى إﱃ إﻃﻼق ﻋﻴﺎر‬ ‫ﻧﺎري اﺧﱰق ﺟﺎﻧﺒﻪ اﻷﻳﻤﻦ ﻟﻴﺨﺮج ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺔ اﻷﺧﺮى‪.‬‬

‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻋﻮدة اﻤﺴﻌﻮدي‬

‫ﺗﺠﻤﻊ داﺧﻞ ﻓﻨﺎء اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻓﻬﺪ اﻟﻌﻨﺰي(‬

‫‪12‬‬

‫ﺣﻮادث‬

‫ﺿﺒﻄـﺖ دورﻳـﺎت ﺣـﺮس‬ ‫اﻟﺤـﺪود ‪ 140‬أﻟـﻒ ﺣﺒـﺔ‬ ‫ﻛﺒﺘﺎﺟـﻮن‪ ،‬ﻛﺎﻧـﺖ ﺑﺤـﻮزة‬ ‫ﺷـﺨﺼﻦ أﺛﻨـﺎء ﺗﺴـﻠﻠﻬﻤﺎ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻋﻠﻘـﺎن اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ‬ ‫ﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺣﻘﻞ‪.‬‬

‫وأﻓﺎد ﻣﺼﺪر ﻟـ »اﻟﴩق« ﱠ‬ ‫أن‬ ‫اﻤﺘﺴ ﱢﻠ َﻠﻦ ﻣﻮاﻃﻨﺎن ﰲ اﻟﻌﴩﻳﻨﻴﺎت‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻌﻤﺮ‪ ،‬ﺗﺴـﻠﻼ ﻋـﱪ اﻟﺤﺪود‬ ‫اﻟﱪﻳﱠـﺔ ﻣـﻦ ﺟﻨـﻮب اﻷردن إﱃ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻋﻠﻘﺎن اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ُ‬ ‫إﻳﻘﺎﻓﻬﻤﺎ وﺗﺴـﻠﻴﻤُﻬﻤﺎ‬ ‫ﺣﻘـﻞ‪ ،‬وﺗﻢ‬ ‫إﱃ اﻟﺠﻬـﺎت ذات اﻻﺧﺘﺼـﺎص‬ ‫ﻟﻠﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻌﻬﻤﺎ‪.‬‬

‫اﺣﺪ ‪14‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 24‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (448‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ ﺳﺮﻛﻴﺲ ﻳُﻨﻜﺮ ﺿﻠﻮﻋﻪ ﻓﻲ ﺗﻨﺼﻴﺮ وﺗﻬﺮﻳﺐ »ﻓﺘﺎة اﻟﺨﺒﺮ« وﻳﻌﺘﺮف‪ :‬ﻧﻘﻠﺖ أﻏﺮاﺿﻬﺎ ﻓﻘﻂ‬

‫دﻧﻴﺎ‬

‫أﻋﺘﺬر‪ ..‬وأﻗﺪم ﻗﻠﻤﻲ‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﻘﺎﻟﺔ‪ ..‬ﻓﻬﻞ‬ ‫ﻳﻔﻌﻠﻬﺎ ﻣﺴﺆوﻟﻮن‬

‫اﻟﺨـﱪ‪ ،‬اﻟﺪﻣـﺎم ‪ -‬ﻣﺎﺟـﺪ‬ ‫اﻟﻮاﻳﲇ‪ ،‬ﻓﻬﺪ اﻟﺤﺸﺎم‬

‫ﻃﻼل اﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ‬ ‫أﺧﻄﺄت ﰲ ﻣﻘﺎﻟﺘﻲ اﻷﺳـﺒﻮع اﻤـﺎﴈ »اﻟﻘﺼﺎص‪ ..‬رﻣﻴﺎ ً‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﺻـﺎص« وﻧﺴـﺒﺖ ﺑﻴﺖ ﺷـﻌﺮ ﻟﻠﻤﺘﻨﺒﻲ وﻫـﻮ ﻷﺑﻲ ﺗﻤﺎم‪،‬‬ ‫وﺻﻮﺑﻨـﻲ اﻟﻘﺮاء ﻋﱪ ﺗﻌﻠﻴﻘﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬وﻟﻬﻢ اﻟﺸـﻜﺮ ﰲ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻓﻬﻢ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﺛﻘﺎﻓﺔ ﻣﻨﻲ ﰲ أﻣﻮر‪ ،‬ﻟﻜﻦ أﺣﻤﺪ اﻟﻠﻪ أﻧﻨﻲ ﻟﻢ أﻗﻊ ﰲ ﺧﻄﺄ‬ ‫ﺟﺴـﻴﻢ ﻛﺎﻟﺬي أﻟﻘﻰ ﺑﺮﻫﺎم إﱃ ﻋﺎﻟـﻢ اﻹﻳﺪز وﻻ ﺣﻮل وﻻ ﻗﻮة‬ ‫إﻻ ﺑﺎﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫وﺣﺘﻰ أﻛﻮن ﻋﲆ ﻗﺪر اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ ﻓﺈﻧﻨﻲ أﻋﻠﻦ ﻟﻠﻘﺮاء أﻧﻨﻲ‬ ‫ﺳﻮف أﻗﺪم ﻗﻠﻤﻲ ﻟﻼﺳﺘﻘﺎﻟﺔ ﻓﺈن ﻟﻢ ﻳﻔﻌﻞ ﻓﺴﻮف أﻗﻴﻠﻪ ﺑﻨﺎء‬ ‫ﻋـﲆ ﻃﻠﺒﻪ وأﺳـﺘﺒﺪﻟﻪ ﺑﻘﻠﻢ آﺧـﺮ ﻳﻜﻮن ﻋﲆ ﻗﺪر اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻓﺨﻄﺄ ﺑﺴﻴﻂ ﻛﻬﺬا ﻗﺪ ﻳﺆدي إﱃ ﻛﺎرﺛﺔ ﻟﻮ اﺳﺘﻔﺤﻞ وﺗﺮك ﻋﲆ‬ ‫ﻫﻮاه‪.‬‬ ‫أﻓﻌﻞ ذﻟﻚ وﻗﺪ ﻓﻌﻠﺖ واﺳﺘﺒﺪﻟﺖ اﻟﻘﻠﻢ ﺑﺂﺧﺮ ﺟﺪﻳﺪ ﺗﺠﺮي‬ ‫ﻓﻴﻪ دﻣﺎء اﻟﺸـﺒﺎب‪ ،‬وﻻ أدري ﻫﻞ أﻧﺎ أول ﻣﻦ ﻳﻔﻌﻞ ذﻟﻚ أم أن‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻻ ﻗﺪ ﺳﺒﻘﻨﺎ ﺑﻔﻌﻞ أﺷﻨﻊ وﻗﺪم اﺳﺘﻘﺎﻟﺘﻪ وﻟﻮ ﻣﻦ ﺑﺎب‬ ‫اﻷدب‪ ،‬ﻷن أرواح اﻟﻨﺎس ﻟﻴﺴﺖ ﻟﻌﺒﺔ ﰲ أﻳﺪي اﻵﺧﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫أﻗﻮل ذﻟﻚ ﻟﻌﻠﻤﻲ أﻧﻨﻲ ﻟﻢ أﺳـﻤﻊ ﻳﻮﻣـﺎ ﰲ وﻃﻨﻨﺎ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﻳﺘﺠﺮأ وﻳﻘﺪم اﺳﺘﻘﺎﻟﺘﻪ ﺑﻌﺪ ﻛﺎرﺛﺔ ارﺗﻜﺒﺘﻬﺎ إدارﺗﻪ‪ ،‬ﻟﻴﱰك‬ ‫اﻤﺠﺎل ﻟﻐﺮه‪ ،‬ﻟﻴﺼﺤﺢ ﻣﺎ ﻟﻢ ﻳﺴﺘﻄﻊ أن ﻳﺼﺤﺤﻪ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﰲ‬ ‫إدارات ﺗﻘﻊ ﺗﺤﺖ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺘﻬﺎ أرواح أﺑﺮﻳﺎء ﻻ ذﻧﺐ ﻟﻬﻢ‪.‬‬ ‫أﺧﺮا‪ ..‬أﺷﻜﺮ اﻟﻘﺮاء اﻟﻜﺮام اﻟﺬﻳﻦ أﺗﺤﻔﻮﻧﻲ ﺑﺎﻟﺘﺼﺤﻴﺢ‪،‬‬ ‫وأﻋﺘﺬر‪ ،‬وأﻗﻴﻞ ﻗﻠﻤﻲ وأﺳﺘﺒﺪﻟﻪ ﺑﺂﺧﺮ إﻛﺮاﻣﺎ ﻟﻬﻢ ﻓﻬﻢ وﻗﻮدي‬ ‫ﰲ ﻣﺴﺮﺗﻲ اﻟﺼﺤﻔﻴﺔ وﺣﺘﻰ ﻳﻜﻮن ﻋﱪة ﻟﻐﺮه‪.‬‬

‫‪talal@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺳﻘﻮط ﻋﺼﺎﺑﺔ ﺳﺮﻗﺔ اﻟﺴﻴﺎرات ﻓﻲ ﺗﺮﺑﺔ‬ ‫ﺗﺮﺑﺔ ‪ -‬ﻣﻀﺤﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ ﺿﺒﻄـﺖ ﴍﻃـﺔ ﺗﺮﺑـﺔ ﻋﺼﺎﺑـﺔ‬ ‫ﻣﺘﺨﺼﺼـﺔ ﻟﴪﻗﺔ اﻟﺴـﻴﺎرات‪ ،‬وﺗﻔﻜﻴﻜﻬﺎ وﺑﻴﻌﻬـﺎ‪ ،‬ﺗﺘﻜﻮن ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻤﺴﺔ أﻓﺮاد‪ ،‬ﺛﻼﺛﺔ ﺳﻌﻮدﻳﻦ وﺑﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻲ وﻳﻤﻨﻲ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑﻦ ﻣﺪﻳـﺮ ﴍﻃﺔ ﺗﺮﺑﺔ اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻋﲇ اﻷﺳـﻤﺮي‪ ،‬أﻧـﻪ ﺑﻌﺪ ورود‬ ‫ﻋـﺪة ﺑﻼﻏﺎت ﻋﻦ ﴎﻗﺔ ﺳـﻴﺎرات ﰲ أﻧﺤﺎء ﻣﺘﻔﺮﻗﺔ ﻣﻦ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫وﻣﺮاﻛﺰﻫﺎ‪ ،‬ﺗـﻢ ﺗﺤﺮﻳﻚ ﻓﺮق اﻟﺒﺤﺚ واﻟﺘﺤـﺮي اﻟﺘﻲ ﺗﻤﻜﻨﺖ ﻣﻦ‬ ‫إﻟﻘﺎء اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ أﻓـﺮاد اﻟﻌﺼﺎﺑﺔ‪ ،‬وﻫﻢ ﻳﻘﻮﻣﻮن ﺑﺘﻔﻜﻴﻚ إﺣﺪى‬ ‫اﻟﺴﻴﺎرات ﰲ ﻓﻨﺎء ﻣﻬﺠﻮر ﰲ ﺗﺮﺑﺔ‪ ،‬وﺑﻌﺪ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻌﻬﻢ اﻋﱰﻓﻮا‬ ‫ﺟﻤﻴﻌﺎ ً ﺑﴪﻗﺔ اﻟﺴـﻴﺎرات وﺗﺸـﻠﻴﺤﻬﺎ‪ .‬وﺗﻢ ﺗﺼﺪﻳﻖ اﻋﱰاﻓﺎﺗﻬﻢ‬ ‫وﺗﺤﻮﻳﻠﻬﺎ ﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ واﻻدﻋﺎء اﻟﻌﺎم ﻻﺗﺨﺎذ اﻟﻼزم‪.‬‬

‫ﻧﺠﺎة ﻃﻔﻞ ﺳﻘﻂ ﻓﻲ ﺑﺮﻛﺔ ﻣﺎء ﺑﺤﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﺪﻫﻤﴚ ﻧﺠﺎ ﻃﻔـﻞ )ﺛﻼث ﺳـﻨﻮات(‪،‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺳﻘﻮﻃﻪ ﰲ ﺑﺮﻛﺔ ﻣﺎء ﻋﻤﻘﻬﺎ ﺧﻤﺴﺔ أﻣﺘﺎر ﻣﺴﺎء أﻣﺲ‪ ،‬ﺑﺤﻲ‬ ‫اﻟﺒﺎﻃﻦ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃـﻦ‪ .‬وﺑﺎﴍت ﻓﺮق اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺤﺪث ﺑﺮﻓﻘﺔ اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ‪ ،‬وﻗﺎم ﻣﺨﺘﺺ اﻹﻧﻘﺎذ اﻟﺮﻗﻴﺐ‬ ‫أول ﻣﻨﻴﻒ اﻟﻌﻨﺰي ﺑﺎﻟﻨﺰول أﺳـﻔﻞ اﻟﱪﻛﺔ واﻧﺘﺸﺎل اﻟﻄﻔﻞ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﰲ ﺣﺎﻟـﺔ ﺻﺤﻴﺔ ﺣﺮﺟﺔ‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ أﻓﺎد ﻣﺼـﺪ ٌر ﺑﺼﺤﺔ ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫ﺑﺄن ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻄﻔﻞ ﺷﺒﻪ ﻣﺴﺘﻘﺮة‪ ،‬وأﻧﻪ ﰲ اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ ﻻﺳﺘﻜﻤﺎل ﻋﻼﺟﻪ‪.‬‬

‫ﻣﺼﺎدرة ‪ ١٠٤٥‬ﻣﻦ ﺧﻴﺎر اﻟﺒﺤﺮ ﻓﻲ ﺗﺒﻮك‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻘﺮﻋﻮﻃﻲ ﺿﺒﻄﺖ دورﻳـﺎت ﺣﺮس اﻟﺤﺪود‬ ‫ﰲ ﻗﻄـﺎع ﺿﺒﺎء‪ 1045 ،‬ﺣﺒﺔ ﻣﻦ ﺧﻴﺎر اﻟﺒﺤﺮ‪ ،‬اﻤﻤﻨﻮع ﺻﻴﺪه‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ ﺷﺎﻃﺊ اﻟﻀﻠﻌﺔ ﰲ ﺗﺒﻮك‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﰲ ﺣـﺮس اﻟﺤﺪود اﻟﻌﻘﻴـﺪ اﻟﺒﺤﺮي‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻐﺮﻳﺮ‪ ،‬إن اﻟﺪورﻳﺎت ﺷﺎﻫﺪت واﺳﻄﺔ ﺑﺤﺮﻳﺔ ﺗﻘﱰب‬ ‫ﻣﻦ ﺷـﺎﻃﺊ اﻟﻀﻠﻌﺔ‪ ،‬وأﻟﻘﻰ ﻗﺎﺋﺪﻫﺎ ﺳـﺘﺔ أﻛﻴـﺎس‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ‬ ‫ﺗﺤـﺮك ﻤـﺮﳻ اﻟﻀﻠﻌﺔ ﻹﻧﻬﺎء إﺟـﺮاءات اﻟﺘﻔﺘﻴـﺶ ﻛﺎﻤﻌﺘﺎد‪،‬‬ ‫ﻓﺘﻤـﺖ ﻣﺘﺎﺑﻌﺘـﻪ ﻟﺤﻦ ﻋﻮدﺗـﻪ ﻤﻮﻗﻊ اﻷﻛﻴـﺎس؛ ﺣﻴﺚ ﺿﺒﻂ‬ ‫وﺑﺘﻔﺘﻴﺸـﻪ واﻟﺴـﻴﺎرة ﻋﺜﺮ ﻋﲆ ‪ 1045‬ﺣﺒﺔ ﻣﻦ ﺧﻴﺎر اﻟﺒﺤﺮ‪،‬‬ ‫ﰲ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﻟﻨﻈﺎم اﻟﺼﻴﺪ‪ .‬وﺳـﻠﻤﺖ اﻟﻜﻤﻴـﺔ اﻤﻀﺒﻮﻃﺔ ﻟﻔﺮع‬ ‫اﻟﺜﺮوة اﻟﺴﻤﻜﻴﺔ ﰲ ﺿﺒﺎء‪.‬‬

‫أﻧﻜﺮ اﻤﺘﻬﻢ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ ﰲ ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫»ﺗﻨﺼـﺮ ﻓﺘﺎة اﻟﺨـﱪ« أﻣﺲ‬ ‫ﺗﻮرﻃـﻪ ﰲ اﻋﺘﻨـﺎق اﻟﻔﺘـﺎة‬ ‫اﻟﺪﻳﺎﻧﺔ اﻤﺴـﻴﺤﻴﺔ وﺗﻬﺮﻳﺒﻬﺎ‬ ‫إﱃ ﺧﺎرج اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ .‬وداﻓﻊ ﺣﻨّﺎ‬ ‫ﴎﻛﻴﺲ ﻋﻦ ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬ﰲ اﻟﺠﻠﺴﺔ اﻟـ‬ ‫‪ 17‬ﻟﻠﻨﻈـﺮ ﰲ اﻟﻘﻀﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﺄن دوره‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺘﻌـ ّﺪ إﺟﺎﺑﺘﻪ ﻟﻠﻔﺘﺎة ﻋﻦ أﺳـﺌﻠﺔ‬ ‫وﺟﻬﺘﻬـﺎ ﻟـﻪ ﻋـﻦ ﺑﻌـﺾ اﻟﺮﻣﻮز‬ ‫اﻤﺴـﻴﺤﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﺳـﺆاﻟﻬﺎ إﻳﺎه‬

‫ﻋـﻦ ﺷـﺎرة اﻤﺴـﻴﺢ‪ .‬وﻗـﺎل اﻤﺘﻬﻢ‬ ‫إﻧـﻪ ﴍح ﻟﻬﺎ ﻣﻌﻨﻰ اﻟﺸـﺎرة ﻓﻘﻂ‬ ‫»اﻷب واﻻﺑﻦ وروح اﻤﺴﻴﺢ«‪ ،‬ﻣﱪّﺋﺎ ً‬ ‫ﺳـﺎﺣﺘﻪ ﻣـﻦ أي دور ﻟـﻪ أﺛـﺮ ﰲ‬ ‫اﻋﺘﻨﺎق اﻟﻔﺘﺎة اﻟﺪﻳﺎﻧﺔ اﻤﺴﻴﺤﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺑـ ّﺮأ اﻤﺘﻬﻢ ﺳـﺎﺣﺘﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻬﺮﻳـﺐ اﻟﻔﺘﺎة إﱃ ﺧـﺎرج اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫واﻗﺘـﴫ اﻋﱰاﻓﻪ ﻋﲆ ﻗﻮﻟﻪ إﻧﻪ ﻧﻘﻞ‬ ‫أﻏﺮاﺿـﺎ ً ﻟﻬﺎ إﱃ ﻟﺒﻨـﺎن‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﻬ ّﺮب‬ ‫اﻟﻔﺘﺎة ﻧﻔﺴﻬﺎ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ اﻤﺘﻬﻢ اﻟﺴﻌﻮدي ﰲ اﻟﻘﻀﻴﺔ‬ ‫ﻓﻘﺪ ﻃﻠـﺐ ﻣﻬﻠﺔ ﻟﻠﺮد ﻋﲆ اﻷﺳـﺌﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ وﺟﻬﻬـﺎ اﻟﻘـﺎﴈ ﻟـﻪ ﺣﻮل‬

‫دوره ﰲ ﺗﻬﺮﻳـﺐ اﻟﻔﺘـﺎة‪ .‬وﻳﻮاﺟـﻪ‬ ‫ﴎﻛﻴﺲ ﺗﻬﻤﺘﻦ‪ ،‬إﺣﺪاﻫﻤﺎ »ﺗﻨﺼﺮ‬ ‫اﻟﻔﺘﺎة« واﻷﺧﺮى اﺷﱰاﻛﻪ ﻣﻊ اﻤﺘﻬﻢ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﰲ إﺧﺮاﺟﻬﺎ ﻣﻦ أراﴈ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻏﺮ ﻣﴩوﻋﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﺣﴬ اﻤﺘﻬﻤﺎن اﻟﺠﻠﺴـﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﻠﺒﻨﺎﻧـﻲ ﻣﺨﻔـﻮرا ً واﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫وﺣـﺪه‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺣـﴬ واﻟﺪ وﺷـﻘﻴﻖ‬ ‫اﻟﻔﺘﺎة‪ ،‬وﻣﻤﺜﻞ ﻫﻴﺌﺔ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ‬ ‫ﻋﺴـﺮي‪ ،‬وﻫـﻲ اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻟـ ‪11‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﺤﴬﻫﺎ ﻣﻤﺜﻞ ﻋـﻦ ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻹﻧﺴﺎن‪.‬‬

‫وﻗـﺪ أﺟّ ـﻞ اﻟﻘـﺎﴈ اﻟﻨﻈﺮ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻀﻴﺔ إﱃ ﺟﻠﺴﺔ ﺑﻌﺪ أﺳﺒﻮﻋﻦ‪.‬‬

‫ﻓﺴﺤﺔ ﻣﺪرﺳﻴﺔ ﺗﺘﺤﻮل إﻟﻰ ﻋﺮاك ﺟﻤﺎﻋﻲ ﻓﻲ ﺗﺜﻠﻴﺚ‪ ..‬واﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﺗﺤﻘﻖ‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﺳﻌﻴﺪ آل ﻣﻴﻠﺲ‬ ‫ﻧﺸـﺐ ﺧـﻼف ﺑـﻦ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﺗﺴـﻌﻦ‬ ‫ﻃﺎﻟﺒـﺎ ً ﻣﻦ ﻃـﻼب ﺛﺎﻧﻮﻳﺔ اﻹﻣـﺎم ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫـﺎب ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺗﺜﻠﻴـﺚ‪،‬‬ ‫واﺷـﺘﺒﻜﻮا ﰲ ﻋﺮاك ﺟﻤﺎﻋﻲ اﺳـﺘﺨﺪﻣﺖ‬ ‫ﻓﻴﻪ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﺳـﻠﺤﺔ اﻟﺒﻴﻀﺎء‪ ،‬وﻣﻘﺎﻋﺪ‬ ‫اﻟﺪراﺳـﺔ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺧـﻼل ﻓﺴـﺤﺔ اﻹﻓﻄـﺎر ﰲ‬ ‫ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻟﻴﻮم اﻟﺪراﳼ‪ ،‬ﻛﻤﺎ اﻣﺘﺪت اﻟﺨﻼﻓﺎت‬ ‫إﱃ ﺧـﺎرج اﻟﺴـﻮر اﻤﺪرﳼ‪ ،‬وﺗـﻢ اﻻﻋﺘﺪاء ﻋﲆ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﺴﻴﺎرات اﻤﺘﻮﻗﻔﺔ ﰲ اﻟﺨﺎرج‪ ،‬وﺗﻬﺸﻴﻢ‬ ‫زﺟﺎﺟﻬﺎ وﺗﺴﺒﺒﻮا ﰲ إﻳﻘﺎف اﻟﻴﻮم اﻟﺪراﳼ ﻟﻜﻲ‬ ‫ﻻﺗﺘﻄﻮر اﻷﻣﻮر إﱃ أﺑﻌﺪ ﻣﻦ وﺿﻌﻬﺎ اﻟﺤﺎﱄ‪.‬‬ ‫وﻋﻠﻤـﺖ »اﻟـﴩق« أن اﻟﺠﻬـﺎت اﻷﻣﻨﻴـﺔ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻮﺟﻮدة ﻋﲆ اﻟﻔـﻮر ﺑﻌﺪ ﺑﻼﻏﺎت ﺗﻠﻘﺘﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻦ إدارة اﻤﺪرﺳـﺔ‪ ،‬وﺗﻢ اﻟﻘﺒـﺾ ﻋﲆ ﺑﻌﺾ‬

‫ﻣﺜﺮي اﻟﺸﻐﺐ اﻤﻮﺟﻮدﻳﻦ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻤﻜﻦ اﻟﺒﻌﺾ‬ ‫وﺟـﺎر ﻣﺘﺎﺑﻌﺘﻬﻢ ﻟﻠﻘﺒﺾ‬ ‫ﻣﻨﻬﻢ ﻣـﻦ اﻤﻐﺎدرة‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﻢ واﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ ﻣﻌﻬﻢ‪ ،‬واﺗﺨـﺎذ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت‬ ‫اﻹدارﻳﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﺑﺤﻘﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ آﺧﺮ‪ ،‬ﻛﺸـﻒ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﻴﺸـﺔ ﺳـﻌﺪ آل ﺳـﺎﻟﻢ ﰲ‬ ‫ﺗﴫﻳـﺢ ﻟـ )اﻟﴩق( أن اﻟﻌـﺮاك اﻟﺬي ﺣﺼﻞ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻟﻄـﻼب ﻟـﻢ ﻳﺘﺠـﺎوز اﻤﺤﻴﻂ‬ ‫اﻤﺪرﳼ‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﻼﰲ اﻷﻣﺮ ﻣﻦ ﻣﻌﻠﻤﻲ اﻤﺪرﺳـﺔ‪،‬‬ ‫وإﻳﻘﺎف ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻌﺒﺚ اﻟﺴﻠﻮﻛﻲ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف ﺗـﻢ ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨـﺔ ﻣـﻦ إدارة‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺳـﺘﺒﺪأ ﻣﻬﺎﻣﻬﺎ اﻟﻴﻮم اﻷﺣﺪ وﺳـﱰﻓﻊ‬ ‫ﻣﺮﺋﻴﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬وﺳﻴﺘﻢ ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل دور إدارة اﻹرﺷـﺎد اﻟﻄﻼﺑـﻲ‬ ‫ﺑﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﻴﺸـﺔ ﰲ اﻟﺤﺪ ﻣﻦ ﻣﺜـﻞ ﻫﺬه اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‪،‬‬ ‫ﻗـﺎل‪ :‬ﻧﺤﻦ ﻧﻘﻮم ﺑـﺄدوار ﺗﻮﻋﻮﻳﺔ‪ ،‬وﺳـﺒﻖ أن‬

‫زرت ﺗﻠـﻚ اﻤﺪرﺳـﺔ‪ ،‬وﺟﻠﺴـﺖ ﻣـﻊ ﻋـﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻄـﻼب واﺟﺘﻤﻌﺖ ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣـﺮة ﻣﻊ ﺑﻌﺾ‬ ‫ﻣﺸﺎﺋﺦ اﻟﻘﺒﺎﺋﻞ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﺗﺤﺪﺛﻨﺎ ﻣﻌﻬﻢ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺪور اﻟﺬي ﻳﻨﺘﻈﺮ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻣﻨﻬﻢ‪ ،‬وﺑﺎﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫ﻧﺒﴩﻛـﻢ ﺑـﺄن ﻣﺜﻞ ﻫـﺬه اﻤﺨﺎﻟﻔـﺎت ﺑﺪأت ﰲ‬ ‫اﻻﻧﺤﺴﺎر ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﺮ‪ ،‬وﺳـﺘﺨﺘﻔﻲ ﰲ اﻟﻘﺮﻳﺐ‬ ‫اﻟﻌﺎﺟﻞ ﺑﺈذن اﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬ﻛﺸـﻒ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ‬ ‫ﻟﴩﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ اﻤﻘﺪم ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺷـﻌﺜﺎن‬ ‫أﻧـﻪ ورد ﺑﻼغ ﻣﻦ إدارة اﻤﺪرﺳـﺔ ﺣﻮل ﺧﻼف‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻄـﻼب‪ ،‬وﻓﻮر ﺗﻠﻘـﻲ اﻟﺒﻼغ ﺗﻢ‬ ‫ﺗﻮﺟﻴـﻪ دورﻳﺎت اﻟﴩﻃﺔ ﻟﻠﻤﻮﻗﻊ‪ ،‬وﺗﻢ اﻟﻘﺒﺾ‬ ‫ﻋﲆ ﺷـﺨﺺ ﻳﺤﻤﻞ ﺳﻼﺣﺎً‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﺒﻦ أن ﻫﻨﺎك‬ ‫وﺟﺎر اﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ‬ ‫ﺳـﻴﺎرات ﺗﻌﺮﺿﺖ ﻟﻠﺘﻜﺴـﺮ‬ ‫ٍ‬ ‫إﺣﻀﺎر ﺑﻘﻴﺔ اﻷﻃـﺮاف‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺒﻦ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺸﻬﻮد أﻧﻬﻢ أﺣﺪاث‪.‬‬

‫اﻷﺷﻤﻐﺔ ﻣﻠﻘﺎة ﻋﲆ اﻷرض ﰲ ﻣﺼﲆ اﻤﺪرﺳﺔ‬

‫ﻧﺠﺎة ﺳﺎﺋﻖ ﻣﻦ ﺣﺮﻳﻖ ﺳﻴﺎرة ﻓﻲ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻌﻘﻴﺮ ﺑﺎ§ﺣﺴﺎء ﺗﺒﻮك‪ :‬ﺣﺮﻳﻖ ﻳﻠﺘﻬﻢ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮدﻋ ًﺎ ﻟﺰﻳﺖ اﻟﺰﻳﺘﻮن‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﺳﻌﺪ اﻟﻌﻴﺪ‬

‫ﺷﺐ ﺣﺮﻳﻖ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ ﰲ ﺳﻴﺎرة‬ ‫أﺣـﺪ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬ﻋـﲆ ﻃﺮﻳﻖ ﻣﻴﻨﺎء‬ ‫اﻟﻌﻘﺮ ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ اﻟﻌﻴﻮن‪ ،‬ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫ﺗﻤﺎس ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻲ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻧﺠﺎ ﺳـﺎﺋﻖ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎرة وﻣﺮاﻓﻘﻮه‪.‬‬ ‫وﺑـﺎﴍت ﻗـﻮة اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ‬ ‫اﻟﺤـﺎدث وأﺧﻤـﺪت اﻟﻨـﺎر‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ذﻛـﺮ‬ ‫أﺣـﺪ أﻓﺮادﻫﺎ‪ ،‬أن ﺳـﺒﺐ اﻟﺤﺮﻳﻖ ﺗﻤﺎس‬ ‫ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻲ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻗﺎل ﻗﺎﺋﺪ اﻟﺴـﻴﺎرة إﻧﻬﻢ‬ ‫ﻧﺠﻮا ﺑﺄﻋﺠﻮﺑﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ذﻛﺮ أﻧﻬﻢ اﺷـﺘﻤﻮا‬ ‫راﺋﺤـﺔ ﺣﺮﻳـﻖ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﺟﻌﻠﻬـﻢ ﻳﱰﺟﻠﻮن‬ ‫وﻳﱰﻛﻮن اﻟﺴﻴﺎرة‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن ﻫﺬه ﻫـﻲ اﻟﺤﺎدﺛﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬

‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻋﻮدة اﻤﺴﻌﻮدي‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫ﺟﺎﻧﺐ آﺧﺮ ﻟﻠﺴﻴﺎرة وﻫﻲ ﺗﺸﺘﻌﻞ‬ ‫ﻻﺷـﺘﻌﺎل ﻧـﺮان ﰲ ﺳـﻴﺎرات ﰲ ﻫـﺬه أﻓﺎد ﺑﺬﻟﻚ ﺑﻌﺾ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬وﻛﻤﺎ ﻧﴩت‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﰲ ﻣﺪة ﻻ ﺗﺘﺠﺎوز ﺷـﻬﺮﻳﻦ ﻛﻤﺎ اﻟﴩقﺳـﺎﺑﻘﺎً‪.‬‬

‫ﺷـﺐ ﺣﺮﻳﻖ ﰲ ﻣﺴـﺘﻮدع ﻟﺘﺨﺰﻳﻦ‬ ‫زﻳـﺖ اﻟﺰﻳﺘﻮن ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ اﻷول‬ ‫ﰲ ﺗﺒﻮك ﻧﺘـﺞ ﻋﻨﻪ ﺧﺴـﺎﺋﺮ ﻛﺒﺮة‪،‬‬ ‫وإﺻﺎﺑـﺔ اﺛﻨﻦ ﻣـﻦ أﻓـﺮاد اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧﻲ ﺗـﻢ ﻧﻘﻠﻬﻤﺎ إﱃ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﺑﻤﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧﻲ ﰲ ﺗﺒﻮك اﻟﻌﻘﻴـﺪ ﻣﻤﺪوح اﻟﻌﻨﺰي‪،‬‬ ‫إن ﻏﺮﻓﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت ﺑُﻠﻐﺖ ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ ﻋﻦ‬ ‫ﻧﺸـﻮب ﺣﺮﻳﻖ ﰲ ﻣﺴـﺘﻮدع ﻋـﲆ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ‪ ،‬وﻋـﲆ اﻟﻔـﻮر اﻧﺘﻘﻠـﺖ ﻓﺮﻗﺘـﺎن‬

‫إﱃ ﻣـﻜﺎن اﻟﺤـﺪث‪ ،‬وﺗﺒﻦ أﻧﻪ ﻣﺴـﺘﻮدع‬ ‫ﻟﺘﺨﺰﻳﻦ زﻳﺖ اﻟﺰﻳﺘﻮن‪ ،‬ﻓﺘﻢ إرﺳـﺎل ﺳﺒﻊ‬ ‫ﻓـﺮق‪ ،‬ﻗﺎدﻫﺎ ﻣﻴﺪاﻧﻴﺎ ً ﻣﺪﻳـﺮ اﻹدارة اﻟﻠﻮاء‬ ‫ﻣﺴﺘﻮر اﻟﺤﺎرﺛﻲ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ اﻟﻌﻨـﺰي أن اﻟﺤﺮﻳﻖ ﺗﺴـﺒﺐ‬ ‫ﰲ ﺧﺴـﺎﺋﺮ ﻛﺒـﺮة‪ ،‬وإﺻﺎﺑـﺔ اﺛﻨـﻦ ﻣﻦ‬ ‫رﺟﺎل اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‪ ،‬ﺗﻢ ﻧﻘﻠﻬﻤﺎ ﺑﻮاﺳـﻄﺔ‬ ‫اﻟﻬـﻼل اﻷﺣﻤﺮ إﱃ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ ،‬وﻣﺎﻳﺰال‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺟﺎرﻳﺎ ً ﻤﻌﺮﻓﺔ أﺳـﺒﺎب اﻟﺤﺮﻳﻖ‪.‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﺎ ً ﻣﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﺪورﻳﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ وﴍﻛﺔ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء واﻟﻬـﻼل اﻷﺣﻤـﺮ ﰲ ﻣﺒـﺎﴍة‬ ‫اﻟﺤﺎدث‪.‬‬

‫ﺗﻤﺎس ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻲ ﻳُ ﺤﺮق ﻣﺠﻠﺲ ﻋﺰاء ﻓﻲ اﻟﻤﺒﺮز‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻋﻴﴗ اﻟﱪاﻫﻴﻢ‬

‫وﻓﺎة ﻣﻌﺘﻤﺮ إﻧﺪوﻧﻴﺴﻲ وإﺻﺎﺑﺔ ‪١٤‬‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻫﺎدي ﻋﻴﺪ ﺗُ ﱢ‬ ‫ـﻮﰲ َ ﻣﻌﺘﻤ ٌﺮ إﻧﺪوﻧﻴـﴘ‪ ،‬وأﺻﻴﺐ‬ ‫‪ 14‬آﺧـﺮون‪ ،‬ﰲ ﺣـﺎدث ﺑﻦ ﺣﺎﻓﻠـﺔ ﻣﻌﺘﻤﺮﻳﻦ إﻧﺪوﻧﻴﺴـﻴﱢﻦ‬ ‫وﺷـﺎﺣﻨﺔ ﻛﺎﻧـﺖ ﰲ ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﺠﻌﺮاﻧﺔ ‪ -‬ﻣﻜـﺔ‪ ،‬ﺻﺒﺎح أﻣﺲ‪.‬‬ ‫وﺑـﺎﴍت اﻟﺪورﻳـﺎت اﻷﻣﻨﻴـﺔ وإدارة اﻤـﺮور و‪ 10‬ﻓﺮق ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻬـﻼل اﻷﺣﻤﺮ اﻟﺤﺎدث‪ .‬وﻗـﻊ اﻟﺤﺎدث ﰲ اﻟﺴـﺎﻋﺔ ‪.10:45‬‬ ‫وﺷﺎرﻛﺖ ﻃﺎﺋﺮة إﺳﻌﺎف ﺟﻮي ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻟﺤﺎﻻت‪.‬‬ ‫وﴏﱠ ح اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﰲ ﺻﺤـﺔ ﻣﻜﺔ‪ ،‬ﻓﻮاز اﻟﺸـﻴﺦ‪ ،‬ﱠ‬ ‫أن‬ ‫‪ 4‬ﺣـﺎﻻت ﻧُﻘﻠـﺖ ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﺎﻟﺰاﻫﺮ‪ ،‬و‪8‬‬ ‫ﺣﺎﻻت ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠـﻚ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﺎﻟﺸﺸـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ ﻟﺤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻮﻓـﺎة‪ ،‬وﺣﺎﻟـﺔ واﺣـﺪة ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﻨـﻮر اﻟﺘﺨﺼﴢ ﻫﻲ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻧُﻘﻠﺖ ﺑﻮاﺳـﻄﺔ ﻃﺮان اﻹﺧﻼء اﻟﻄﺒـﻲ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻧُﻘﻠﺖ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫واﺣﺪة ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺣﺮاء‪ ،‬وأﺿﺎف ﱠ‬ ‫أن ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺼﺎﺑﻦ ﻏﺎدروا‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت إﻻ ﺣﺎﻟـﺔ واﺣـﺪة ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﺰاﻫﺮ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﻌﺮض اﻤﺼﺎب إﱃ ﻛﴪ ﰲ اﻟﺮﺟﻞ‪.‬‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻋﺴﺮي‬

‫وﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺬي ﻻﺗﺰال اﻟﻔﺘﺎة‬ ‫ﰲ دوﻟﺔ اﻟﺴـﻮﻳﺪ وﻻ ﻳﻌـﺮف ﻟﻐﺎﻳﺔ‬ ‫اﻵن وﺿﻌﻬـﺎ ﻣﻦ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﺠﻮاﻧﺐ‬ ‫ﻧﻈﺮا ﻻﻧﻘﻄـﺎع اﺗﺼﺎﻻﺗﻬﺎ ﻣﻨﺬ ﻓﱰة‬ ‫وﻋﺪم اﻻﺳـﺘﺪﻻل ﻋﲆ رﻗـﻢ ﻫﺎﺗﻒ‬ ‫ﻟﻬـﺎ او ﻋﻨـﻮان ‪ ،‬ﻛﺎن آﺧـﺮ اﺗﺼﺎل‬ ‫ﻟﻬﺎ ﻋـﲆ ﻣﺤﺎﻣـﻲ اﻤﺘﻬـﻢ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ‬ ‫وﻗﺪًاﺳـﺘﻔﴪت ﻣﻨـﻪ ﻋـﻦ ﺳـﺮ‬ ‫اﻟﻘﻀﻴـﺔ وﻃﻠﺒـﺖ ﻣﻨﻪ رﻗـﻢ ﻧﺎﻇﺮ‬ ‫اﻟﻘﻀﻴﺔ ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أﻛﺪت ﻋﺪم ﺗﻨﴫﻫﺎ‬ ‫ورﻏﺒﺘﻬﺎ اﻟﻌﻮدة إﱃ وﻃﻨﻬﺎ واﻤﺤﺖ‬ ‫ﺗﺨﻮﻓﻬﺎ ﻣﻦ رد ﻓﻌﻞ ﺳـﻠﺒﻲ ﺳـﻮاء‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒﻞ أﴎﺗﻬﺎ او اﻷﻧﻈﻤﺔ ‪.‬‬

‫وذﻛـﺮ ﻣﺤﺎﻣـﻲ أﴎة اﻟﻔﺘـﺎة‬ ‫ل« اﻟـﴩق« ﺣﻤـﻮد اﻟﺨﺎﻟـﺪي ان‬ ‫اﻻﺗﺼـﺎﻻت ﻣﺴـﺘﻤﺮة ﻣﻊ ﺳـﻔﺎرة‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺎﻟﺴﻮﻳﺪ ﺑﺸـﺎن اﻻﻃﻤﺌﻨﺎن‬ ‫ﻋـﲆ وﺿﻊ اﻟﻔﺘﺎة وﻃﻠـﺐ ﻣﻘﺎﺑﻠﺘﻬﺎ‬ ‫ﺑﺤﻀﻮر ذوﻳﻬﺎ ﻋﲆ ان ﻳﻜﻮن اﻟﻠﻘﺎء‬ ‫داﺧﻞ ﻣﺒﻨﻰ اﻟﺴﻔﺎرة ‪.‬‬ ‫ﰲ ﺣﻦ أﻛﺪت ﻣﺼـﺎدر ﺑﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫اﻧﻪ ﰲ ﺣـﺎل رﻏﺒﺔ اﻟﻔﺘﺎة اﻟﻌﻮدة إﱃ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻓﺎﺑﻤﻜﺎﻧﻬـﺎ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻌﻬﻢ‬ ‫ﻟﻄﻤﺌﻨﺘﻬﺎ وإﻋﻄﺎﺋﻬﺎ اﻟﻀﻤﺎﻧﺎت وﻣﺎ‬ ‫ﻟﻬﺎ وﻣﺎ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻟﻜﻲ ﻳﻄﻤﱧ ﻗﻠﺒﻬﺎ ‪.‬‬

‫اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺣﺎﴐ ﰲ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺤﺮﻳﻖ‬

‫‪ ..‬وﻣﺮوﺣﺔ ﺷﻔﻂ ﺗﺤﺮق‬ ‫ﻣﻨﺰ ًﻻ ﻓﻲ اﻟﻌﻴﻮن‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﺳﻌﺪ اﻟﻌﻴﺪ‬ ‫اﻧﺪﻟـﻊ ﺣﺮﻳﻖ ﻋﴫ أﻣـﺲ ﰲ ﻣﻨﺰل‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻴـﻮن‪ ،‬إﺛﺮ ﺗﻤﺎس ﻛﻬﺮﺑﺎﺋـﻲ‪ ،‬دون أن‬ ‫ﻳﺴﻔﺮ ﻋﻦ أي إﺻﺎﺑﺎت‪.‬‬ ‫وﻗﺎل أﺣﺪ رﺟﺎل اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ إن اﻟﺤﺮﻳﻖ‬ ‫اﻧﺪﻟﻊ ﺑﺴـﺒﺐ ﺗﻤـﺎس ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻲ ﰲ ﻣﺮوﺣﺔ‬ ‫اﻟﺸﻔﻂ ﺑﺎﻤﻄﺒﺦ‪.‬‬

‫أﺧﻤﺪ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‪ ،‬ﻣﻐﺮب أﻣﺲ‪،‬‬ ‫ﺣﺮﻳﻘﺎ ً ﺷﺐّ ﰲ ﻣﺠﻠﺲ ﻋﺰاء ﺑﺤﻲ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﺐ ﰲ اﻤﱪز‪ .‬وﻗﻊ اﻟﺤﺮﻳﻖ‬ ‫أﺛﻨﺎء ﺻـﻼة اﻤﻐﺮب‪ ،‬وﻓﻮر اﻧﺪﻻع‬ ‫اﻟﺤﺮﻳـﻖ ﺑـﺎﴍت ﻓـﺮق اﻟﺪﻓـﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧـﻲ اﻟﺤﺮﻳـﻖ‪ ،‬وﺗـﻢ إﺧﻤـﺎده ﺧﻼل‬ ‫ﻧﺼﻒ ﺳـﺎﻋﺔ‪ .‬وﺗﺒـﻦ أن اﻟﺤﺮﻳﻖ وﻗﻊ‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ ﺗﻤﺎس ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻲ‪ .‬وأدى اﻟﺤﺎدث‬ ‫إﱃ ﺗﺪﻣـﺮ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻌـﺰاء ﺑﺎﻟﻜﺎﻣـﻞ‬ ‫دون إﺻﺎﺑـﺎت ﺑﴩﻳﺔ‪ .‬وﺑـﺎﴍت ﻓﺮق‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤـﺮ واﻟﺪورﻳﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫واﻟﴩﻃﺔ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺤﺮﻳﻖ‪.‬‬

‫»ﻣﺪﻧﻲ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ« ﻳﻨﻘﺬ ﻣﻘﻴﻤ ًﺎ ﺣﺎول اﻻﻧﺘﺤﺎر‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻮاﻳﲇ‬ ‫أﻧﻘﺬ أﻓﺮاد اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﻣﻘﻴﻤﺎ ً ﻋﺮﺑﻴﺎ ً ﺣﺎول اﻻﻧﺘﺤﺎر داﺧﻞ‬ ‫ﻏﺮﻓﺘـﻪ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ أن اﺳـﺘﻄﺎﻋﻮا‬ ‫ﻛﴪ ﺑـﺎب اﻟﻐﺮﻓـﺔ واﻟﺪﺧﻮل إﻟﻴﻪ‬ ‫وﻣﻨﻌـﻪ ﻣﻦ إﻳﺬاء ﻧﻔﺴـﻪ‪ .‬وأوﺿﺢ‬ ‫اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻟﻠﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ‪ ،‬اﻤﻘﺪم‬ ‫ﻋﻤـﺎر ﻣﻐﺮﺑﻲ‪ ،‬ﻟـ«اﻟـﴩق« أﻧﱠﻪ ﰲ ﺗﻤﺎم‬

‫اﻟﺴـﺎﻋﺔ ‪ 4:45‬ﺗﺒﻠﻐﺖ ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧـﻲ ﻋﻦ وﺟﻮد ﻣﻘﻴـﻢ ﻋﺮﺑﻲ ﻣﺤﺘﺠﺰ‬ ‫ﰲ ﻏﺮﻓـﺔ ﻣﺤﺎوﻻ ً اﻻﻧﺘﺤﺎر‪ ،‬وﻛﺎن ﻳﻄﺎﻟﺐ‬ ‫ﻛﻔﻴﻠـﻪ ﺑﺘﺴـﻔﺮه إﱃ ﺑـﻼده‪ ،‬ورﻓـﺾ‬ ‫اﻟﺘﺠـﺎوب ﻣﻌﻬﻢ‪ ،‬ﻣﻤﺎ اﺿﻄﺮوا إﱃ إﺑﻼغ‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﻤﺒﺎﴍة اﻟﺤﺎﻟﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أﻧﻪ ﺗـﻢ ﺗﺤﻮﻳﻞ اﻤﻘﻴـﻢ إﱃ إﺣﺪى‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﻟﻼﻃﻤﺌﻨـﺎن ﻋـﲆ ﺣﺎﻟﺘـﻪ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻤﺴﺘﻮدع ﻳﺤﱰق‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‪ :‬ﺣﺠﺰ ‪ ٢٤١‬ﻣﺮﻛﺒﺔ وﺗﺴﺠﻴﻞ ‪ ١٩‬أﻟﻒ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬ ‫أﺳـﻔﺮت اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﻟﻠﺤﻤﻠﺔ‬ ‫اﻤﺮورﻳـﺔ اﻟﺘـﻲ ﱠ‬ ‫ﻧﻔﺬَﻫـﺎ ﻣـﺮور‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺧﻼل أﺳـﺒﻮع‬ ‫ﻋـﻦ ﺗﺴـﺠﻴﻞ ‪ 19‬أﻟﻔـﺎ ً و‪282‬‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔـﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ أﺳـﻔﺮت ﻋـﻦ‬ ‫ﺣﺠـﺰ‪ 241‬ﺳـﻴﺎرة‪ .‬وﻗـﺎل اﻟﻨﺎﻃـﻖ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻤـﺮور اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪،‬‬ ‫اﻤﻘـﺪم ﻋـﲇ اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ‪ ،‬ﱠ‬ ‫إن اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت‬ ‫ﺗﻨﻮﻋﺖ ﺑﻦ اﻟﴪﻋﺔ وﻋﺪم ﺣﻤﻞ رﺧﺼﺔ‬ ‫اﻟﻘﻴﺎدة‪ ،‬وﻋﺪم رﺑﻂ اﻟﺤﺰام واﺳﺘﺨﺪام‬

‫اﻟﺠـﻮال ﺑﺎﻟﻴﺪ أﺛﻨﺎء اﻟﻘﻴـﺎدة واﻟﺘﻈﻠﻴﻞ‬ ‫واﻟﻌﺒﺚ ﺑﻠﻮﺣﺎت اﻤﺮﻛﺒﺎت وﻋﺪم وﺟﻮد‬ ‫اﻟﻠﻮﺣـﺎت وﻏﺮﻫﺎ ﻣـﻦ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺴﺒﺐ ﺧﻄﺮا ً ﻋﲆ اﻟﺴﻼﻣﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً‬ ‫إﱃ ﱠ‬ ‫أن اﻟﺤﻤﻠﺔ ﻧ ُ ﱢﻔﺬَت ﺑﺠﻤﻴﻊ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺑﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻣﺴـﺘﻤﺮة ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﻌﻤﻴﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸـﻨﱪي وﻣﺪﻳﺮي‬ ‫اﻤﺮور ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈﺎت وﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﻀﺒﺎط واأﻓـﺮاد اﻤﻴﺪاﻧﻴﻦ واﻹدارﻳﻦ‬ ‫ﺑﻤـﺎ ﻳﺴـﺎﻫﻢ ﺑﺮﻓـﻊ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻮﻋـﻲ‬ ‫اﻤـﺮوري واﻟﺤـﺪ ﻣﻦ وﻗـﻮع اﻟﺤﻮادث‬ ‫اﻤﺮورﻳﺔ‪.‬‬


‫اأحد ‪ 14‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 24‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )448‬السنة الثانية‬

‫أمراض القلب‬ ‫تشكل ‪%42‬‬ ‫من الوفيات‬ ‫عالمي ًا‬

‫جدة ‪ -‬فوزية الشهري‬ ‫أكدت الدكتورة رجاء بنـت محمد الردادي‬ ‫استشـارية طب امجتمع رئيسـة قسم الدراسات‬ ‫والبحـوث بـإدارة الصحـة العامـة بصحة جدة‬ ‫تزايـد انتشـار العوامـل التـي تسـبب أمـراض‬ ‫القلب واأوعية والراين خال السـنوات العر‬

‫اماضية‪ ،‬وذلك ي بحث علمي فرغت منه مؤخراً‪.‬‬ ‫وبينـت الـردادي ي بحثهـا أن اأمـراض‬ ‫غـر امعدية تشـكل نسـبة ‪ ،%70‬مـن الوفيات‬ ‫عاميا ً وتشـكل أمراض القلب نسـبة ‪ %42‬منها‪.‬‬ ‫وأوضحـت بأنهـا بَنَـت بحثها عى أسـاس عمل‬ ‫مسـح شـمل ‪ 400‬شـخص تـم اختيارهـم من‬ ‫مراجعي امراكز الصحيـة ي مدينة جدة‪ ،‬وكانت‬

‫أعمارهم ‪ 30‬سـنة فما فوق؛ وتم جمع معلومات‬ ‫عنهـم من خـال ثمانيـة من عوامـل الخطورة‬ ‫امؤديـة لإصابة بأمراض القلب والراين وهي‪:‬‬ ‫السمنة حول الخر؛ التدخن؛ السكري؛ ارتفاع‬ ‫ضغط الدم؛ ارتفاع الكوليسرول؛ قلة النشاطات‬ ‫الحركيـة باإضافـة إى إصابة أحـد أفراد اأرة‬ ‫بأي مرض من العوامل السابقة‪.‬‬

‫وأكدت الردادي بأنها خلصت خال إعدادها‬ ‫البحـث أن ‪ %100‬مـن السـيدات لديهـن عامل‬ ‫خطـورة أو أكثر و‪ %58‬منهـن لديهن أكثر من‬ ‫ثاثة عوامل خطورة ي الوقت نفسه‪ .‬أما بالنسبة‬ ‫للرجال فقد وجـد أن ‪ %98.6‬منهم لديهم عامل‬ ‫خطـورة أو أكثـر و‪ %61‬لديهـم ثاثـة عوامل‬ ‫خطورة أو أكثر‪.‬‬

‫اأحساء ‪ -‬أحمد الوباري‬ ‫دخلت امولـودة حـور ذات الـ (‪60‬‬ ‫يوماً) مستشفى الجر لأنف واأذن‬ ‫والحنجـرة من أجل العاج من تخثر‬ ‫بالـدم ي عينهـا‪ ،‬إا أنها خرجت من‬ ‫امستشفى بعد إجراء عملية جراحية‪،‬‬ ‫دون أن يزول الورم من حول عينها‪،‬‬ ‫بـل زاد وكاد أن يغطـي كامـل العن‪ ،‬مما‬ ‫اضطر ذويها إى إعادة إدخالها مرة أخرى‬ ‫للعـاج مـن هذا الـورم‪ ،‬وذلك بعـد ثاثة‬ ‫أسابيع من مراجعة امستشفى‪.‬‬ ‫وقد وضعت «الـرق» قضية الطفلة‬ ‫حـور عى طاولة الشـؤون الصحية‪ ،‬إا أن‬ ‫مدير العاقـات واإعام الصحي ي صحة‬ ‫اأحسـاء إبراهيـم بـن محمـد الحجي برأ‬ ‫ساحة الطبيبة‪ ،‬مشـرا ً إى أنها استشارية‬ ‫وليسـت اختصاصيـة‪ ،‬وأنهـا اتبعـت‬ ‫اإجـراءات الطبيـة امتبعـة ي مثـل هـذه‬ ‫الحاات‪ ،‬وأن الخطأ يقع عى والدي الطفلة‬ ‫اللذيـن حالـت ظروفهمـا الخاصـة دون‬ ‫ااسـتمرار ي مراجعة الطبيبـة أوا ً بأول‪،‬‬ ‫للكشف عى حالة ابنتهما‪.‬‬ ‫وكان والـد الطفلـة حـور‪ ،‬حسـن‬ ‫عبدامحسـن محمـد اللويم‪ ،‬قـد تحدث إى‬ ‫«الرق» وقـال إن ابنته عند وادتها صار‬ ‫عندهـا تخثـر ي الـدم ي مجـرى الدمع‪،‬‬ ‫وعرضناها عى طبيب أطفال فتم تحويلها‬ ‫عى اختصاي عيـون‪ ،‬وبعد عرضها عى‬ ‫اختصاي العيون‪ ،‬قال‪ :‬سـوف نعمل لها‬ ‫تنظيفا ي مجرى الدمع‪ ،‬إا أن ااختصاي‬ ‫لم يعمل لها التنظيف بنفسه ولكن حولها‬ ‫عـى اختصاصية أجـرت لطفلتـي عملية‬ ‫دون بنج‪ ،‬افتـا ً إى أن إجراء العملية دون‬ ‫بنج ربما يؤدي ‪-‬ا قـدر الله ‪ -‬مضاعفات‬ ‫ا تحمـد عقباها لو تحركـت الطفلة‪ ،‬وقد‬ ‫تقطع شبكية العن‪.‬‬ ‫وأضـاف اللويـم‪ :‬بعـد أن أجـرت‬ ‫ااختصاصيـة العمليـة طلبـت منـا أن‬ ‫نراجعهـا كل يـوم لاطمئنـان عى صحة‬ ‫الطفلـة‪ ،‬وطلبت منا أيضـا ً وضع كمادات‬ ‫عـى العـن وراجعناهـا يومـن متتالين‬ ‫ولكـن بعـد هذيـن اليومـن لم نسـتطع‬

‫آثار الورم عى عن الطفلة‬ ‫الذهاب للمستشـفى بسبب حالة وفاة عند‬ ‫خال والـدة الطفلة حور ولكن اسـتمرينا‬ ‫ي وضع الكمادات عـى عن الطفلة‪ ،‬وبعد‬ ‫يومن كر الورم وأصبح أكر من السـابق‬ ‫حتى غطـى الجفـن وأصبح لونـه أحمر‪،‬‬ ‫فراجعنـا الدكتـورة مرة أخـرى‪ ،‬وعرضنا‬ ‫الطفلة عليها‪ ،‬فسألتنا ماذا لم تحروها؟‪،‬‬ ‫وماذا لم تعملوا لها تدليكا؟‪ .‬فسـألتها‪ :‬هل‬ ‫قلـت لنا أن نعمل لها تدليـكا؟ كل ما قلته‬

‫لنـا هو أن نعمل لها كمادات‪ ،‬وأن نسـتمر‬ ‫بإعطائها الدواء‪ ،‬ونحـن نفذنا ما أوصيت‬ ‫به‪.‬‬ ‫ويضيـف اللويـم بأنـه سـأل‬ ‫ااختصاصية ‪ :‬من يتحمل مسـؤولية هذه‬ ‫امضاعفـات اآن؟‪ .‬فقالـت إنهـا ا تتحمل‬ ‫امسـؤولية‪ ،‬بـل قالت إنني أنـا من يتحمل‬ ‫امسـؤولية‪ ،‬فقلت لها ِ‬ ‫أنت لسـت بدكتورة‪،‬‬ ‫و قال بأن الدكتورة جاءت مدة ثاثة أشهر‬

‫(الرق)‬ ‫كتغطية وبعدها سـوف تغادر امستشفى‬ ‫أي ليسـت رسـمية‪ .‬مضيفا ً بأنـه عى إثر‬ ‫هـذه امشـادة الكاميـة‪ ،‬دخل عـى مدير‬ ‫امستشـفى الذي حوله إى اختصاي قام‬ ‫هـو اآخر بتحويلـه إى ااختصاصية التي‬ ‫أجرت العمليـة لطفلته‪ ،‬حيث قالت ي بأنه‬ ‫سوف يتم إصاح كل يء‪ .‬فقلت متى يتم‬ ‫إصاحـه بعد أن تعمى العـن؟! أو تقطع‬ ‫شبكة من الشبكيات الداخلية ؟!‪.‬‬

‫ويشـر اللويـم إى أنـه تم اسـتبعاد‬ ‫ااختصاصيـة مـن عـاج الطفلـة و توى‬ ‫اختصاي آخر عاجها‪ ،‬حيث تم تنويمها‪،‬‬ ‫مضيفـا ً أنه ظـل يراجع امستشـفى ثاثة‬ ‫أسـابيع حتى تم تنويم طفلته حور‪ .‬وقال‬ ‫إن عن الطفلة برزت إى الخارج‪.‬‬ ‫وأشـار إى أنـه قـدم شـكوى إدارة‬ ‫امستشـفى حتـى ا تعمـل ااختصاصية‬ ‫عمليـة دون بنـج‪ ،‬وأن يتـم معاقبـة‬ ‫ُ‬ ‫علمت‬ ‫ااختصاصيـة عى ما حـدث‪ ،‬حيث‬ ‫بأنها سـوف تغادر امستشفى يوم الثاثاء‬ ‫القادم‪.‬‬ ‫من جهته أوضـح الحجي ي معرضه‬ ‫رده عى ما قاله اأب بأنه بعد متابعة الحالة‬ ‫بمستشـفى الجر لأنف واأذن والحنجرة‬ ‫ن‬ ‫تبن أن الطفلة تم تحويلها إى استشـارية‬ ‫تخصص عيـون وليس اختصاصية‪ ،‬وذلك‬ ‫حسـب امعمول به ي امستشـفى‪ ،‬وقامت‬ ‫الطبيبة بتصويب مجرى قناة الدمع تحت‬ ‫تخديـر موضعي‪ ،‬وهـو امعمول به ي مثل‬ ‫هذه الحاات‪.‬‬ ‫وعـن ااستفسـار لحركـة الطفلـة‬ ‫وإمكانية تقطع شـبكية العن‪ ،‬أوضح أنه‬ ‫ا يوجـد أي ربط بن تسـليك قناة مجرى‬ ‫الدمع وشـبكية العن‪ ،‬وأن الطبيبة طلبت‬ ‫من والدة الطفلة بأن تراجع بها امستشفى‬ ‫يوميـاً‪ ،‬وهـذا يـدل عـى اهتمـام الطبيبة‬ ‫بصحـة الطفلـة إا أن الوالدة لم تسـتطع‬ ‫امراجعة لظروفها الخاصة هي وزوجها‪.‬‬ ‫أما عن تدليك العن بعد عملية تسليك‬ ‫قناة مجرى الدمعـة فأوضح أنه ا يحتاج‬ ‫امريض إى التدليك مبارة بعد التسـليك‪،‬‬ ‫مشـرا ً إى أنه قد حدثت مضاعفات تمثلت‬ ‫ي التهـاب مع تجمـع صديدي حول العن‬ ‫وليـس بداخلهـا‪ ،‬وهذا قد يحـدث ي مثل‬ ‫هـذه الحاات‪ ،‬وتـم التعامل معـه بتنويم‬ ‫الطفلة وعمل اإشعة والفحوصات الازمة‬ ‫وإعطائهـا مضـادات ي الوريـد‪ ،‬وقـد‬ ‫اسـتجابت امولودة بشـكل جيـد للعاج‪،‬‬ ‫وتم تحويل الحالة إى مستشـفى الظهران‬ ‫بعـد اسـتقرار حالتها من أجـل مزيد من‬ ‫ااطمئنان عليها‪ ،‬وقد أكد اأطباء شـفاءها‬ ‫وأنه سيتم متابعة حالتها لديهم‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬سحر أبوشاهن‬ ‫تـؤرق قناديـل البحـر‬ ‫مرتادي شـواطئ السباحة‪،‬‬ ‫وتحـول نزهـات بعضهـم‬ ‫مواقف عصيبـة بتعريضهم‬ ‫للسـاعاتها التي تسبب لهم‬ ‫التهيـج واحمـرار الجلـد‪ ،‬فتذكر‬ ‫نعـوم عبداللـه الدعيبـل إصابـة‬ ‫ابنتها ذات الثاثة أعوام بلسـعات‬ ‫قنديـل البحر عى شـاطئ نصف‬ ‫القمـر ي امنطقـة الرقية‪ ،‬حيث‬ ‫كانت تسبح مع والدها اأمر الذي‬ ‫أصابهـا بحالة من الفـزع دخلت‬ ‫عى إثرها ي نوبـة بكاء متواصل‪،‬‬ ‫بعدما تورم مكان اللسعة وأصابها‬ ‫باحمرار شديد ي ساقها‪ .‬مضيفة‬ ‫«قلقنـا عليها أنهـا لم تتوقف عن‬ ‫البـكاء فاصطحبناهـا إى الطبيب‬ ‫الذي وصف لهـا مرهما ً موضعياً‪،‬‬ ‫فتحسنت عى إثره»‪.‬‬ ‫ويقـول زهـر الخليفـة من‬ ‫سـكان محافظـة القطيـف إن‬ ‫قناديل البحر تكـون مزعجة جدا‬ ‫عندمـا تحيـط بالسـباح‪ ،‬منوهـا ً‬ ‫لتعرضـه وأصحابـه للسـعات‬ ‫القناديـل عـدة مـرات‪ ،‬وأكثرهم‬ ‫تأثرا ً كان أحد أصدقائه الذي كان‬ ‫موضـع اللسـعة ي الرقبة واأذن‪،‬‬ ‫فأصابه تورم شـديد‪ ،‬واسـتمرت‬ ‫آامه مدة أسـبوع كامل‪ ،‬تلقى عى‬

‫عائات ترتاد الشواطئ من أجل التنزه وااستجمام‬

‫(الرق)‬

‫الحسن‪ :‬اللسعات تسبب هيجان ًا في الجلد وذعر ًا‬ ‫قد يصل إلى حد إغماء المصاب‬ ‫العرقوبي‪ :‬قناديل البحر الموجودة في مياه‬ ‫الخليج العربي ليست شديدة السمية‬ ‫إثرها عاجا ً ي امستشفى‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أوضح استشـاري‬ ‫اأمـراض الجلديـة ي مستشـفى‬ ‫امواسـاة العام بالدمـام الدكتور‬ ‫طالب الحسـن أن لسعات قناديل‬ ‫البحـر تتسـبب ي بث السـم من‬ ‫خـال الثقـوب التـي تحدثهـا‬ ‫ي الجلـد‪ ،‬فتسـبب تهيـج الجلـد‬

‫امصحوب باحمـرار‪ ،‬ويزداد اأثر‬ ‫بحسـب سـماكة طبقـة الجلد ي‬ ‫اموقع الذي تعرض للسعة‪ ،‬فكلما‬ ‫كان الجلـد رقيقا ً كلمـا كان اأثر‬ ‫أشد‪ ،‬وقد تتسـبب صدمة اللسعة‬ ‫بنـوع مـن الذعـر والقلـق الذي‬ ‫يتسـبب ي ازدياد ربـات القلب‬ ‫وهبـوط ي الضغـط وغثيان‪ ،‬وقد‬

‫يصل اأمر لدرجة اإغماء‪ ،‬ويكون‬ ‫العاج عبارة عن مراهم موضعية‬ ‫ومضـادات‬ ‫كالكورتـوزون‬ ‫الحساسية‪.‬‬ ‫من جهتـه‪ ،‬أوضـح امتحدث‬ ‫اإعامي ي امديرية العامة لحرس‬ ‫الحدود بامنطقـة الرقية العقيد‬ ‫خالد العرقوبـي أن قناديل البحر‬

‫اموجودة ي ميـاه الخليج العربي‬ ‫ليسـت شـديدة السـمية‪ ،‬كما هو‬ ‫حـال درجة سـمية قناديل البحر‬ ‫ي امناطق اأخرى‪ ،‬والتي تسـبب‬ ‫الشـلل مـن يمـارس السـباحة‪،‬‬ ‫ولربمـا تعرضـه للغـرق‪ .‬قائـاً‬ ‫«ينحـر أثـر قناديـل البحـر ي‬ ‫ميـاه الخليـج العربـي ي إحداث‬ ‫احمرار وتهيـج ي الجلد وإحداث‬ ‫حرقان شـديد كالنار‪ ،‬وتزداد عى‬ ‫الشواطئ ي موسم التكاثر»‪.‬‬ ‫ونـوه العرقوبـي إى أنـه «ا‬ ‫يمكن معرفـة الفرة التـي تزداد‬ ‫فيها قناديل البحر بشـكل مسبق‬ ‫ليتم التحذير منها‪ ،‬فإذا ما لوحظ‬ ‫ازديادها ي شـاطئ معن‪ ،‬وغالبا ً‬ ‫ي شـواطئ منطقتـي شـاطئ‬ ‫نصـف القمر والعزيزية‪ ،‬فإنه يتم‬ ‫التحذيـر منها عن طريـق الفرق‬ ‫اميدانية‪ .‬قائاً‪« :‬ننصح السباحن‬ ‫بتجنبها‪ ،‬ومراقبـة أطفالهم حيث‬ ‫إنهـم أكثر تأثـرا ً باللسـع كما أن‬ ‫شـكلها الهامي الشـفاف يغري‬ ‫اأطفال باللعب فيها فتلسعهم»‪.‬‬ ‫مـن جهتـه‪ ،‬أوضـح مديـر‬ ‫إدارة الثـروة السـمكية ي امنطقة‬ ‫الرقيـة نبيـل فيتـه أن موسـم‬ ‫تكاثـر القناديـل يكون ي شـهر‬ ‫سـبتمر عادة‪ ،‬حيث تكثر ي مياه‬ ‫الخليـج العربي‪ ،‬فتكـون مزعجة‬ ‫للسباحن‪.‬‬

‫يوم طبي إيطالي في الرياض‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق يرعـى املحـق التجـاري للسـفارة‬ ‫اإيطالية بالرياض اليوم العلمي لطب اأسـنان الذي تقيمه‬ ‫ركـة اأكفاء العاميـة لاسـتثمار التجـاري بالتعاون مع‬ ‫مجمـع عيادات ديمة لطب اأسـنان‪ ،‬وذلـك ي فندق القر‬ ‫هوليـداي إن‪ .‬أوضح ذلـك الدكتور محمـد باهري امرف‬ ‫العـام لركة اأكفاء الذي ذكـر أن الفعاليات تتضمن عددا‬ ‫من امحارات امتخصصة ي زراعة اأسنان التي يلقيها كل‬ ‫من الدكتـور مايكل لوبيز والدكتور مركـو أندرياي وهما‬ ‫طبيبا أسنان إيطاليان ذوا خرات عامية ومحاران سابقان‬ ‫ي جامعة روما‪.‬‬

‫مرضى السكر يتوحدون عبر اإنترنت‬ ‫جدة ‪ -‬الرق أعلنـت الجمعيـة العلميـة السـعودية‬ ‫للسـكري وركة «سـانوي» الرائدة عاميا ً ي مجال رعاية‬ ‫مرى السـكري‪ ،‬عن إنشاء مجتمع خاص مرى السكري‬ ‫عر اإنرنـت‪ ،‬والذي يأتي تحت نطـاق حملة «قصتي مع‬ ‫مرض السـكري»‪ .‬والذي يهدف إى توفر الدعم وامشـورة‬ ‫من خـال التواصل مع امريض‪ .‬وسـتتكون امجموعة من‬ ‫ممثلن عن داء السكري من مختلف أنحاء الرق اأوسط‪،‬‬ ‫وسيعملون مع سـانوي وجمعيات مرض السكري امحلية‬ ‫لتطويـر مبـادرات ي بلدانهـم بهـدف مسـاعدة امـرى‬ ‫اآخريـن‪ ،‬وزيادة الوعي وتثقيف وسـائل اإعام وامجتمع‬ ‫وتعزيز إدارة امرض الفعالة والركيز عى أهمية اتباع نمط‬ ‫حياة صحي‪.‬‬

‫إعان الفائزين بجائزة المراعي‬ ‫الرياض ‪ -‬فهد الحمود أعلن امجلس اأعى لجائزة امراعي‬ ‫لإبداع العلمي أسماء الفائزين والفائزات بجائزة ‹›امراعي››‬ ‫لإبـداع العلمـي ي دورتهـا الثانية عرة لعـام ‪1434‬هـ‪،‬‬ ‫بفروعهـا اأربعة‪ ،‬فرع العالم امتميـز ي مجال امياه‪ ،‬وفرع‬ ‫العمـل اإبداعي ي مجاي «تقنية النانو» و»التصحر»‪ ،‬وفرع‬ ‫اأبحـاث العلمية للنسـاء ي مجال الصيدلـة‪ ،‬وفرع الوحدة‬ ‫البحثيـة ي مجـال ااتصـاات وتقنية امعلومـات‪ .‬جاء ذلك‬ ‫خـال امؤتمر الصحفـي الذي عقده امجلـس ي مقر مدينة‬ ‫املك عبدالعزيز للعلوم والتقنية صباح أمس‪ ،‬بحضور رئيس‬ ‫امدينـة رئيس امجلـس اأعى للجائـزة الدكتـور محمد بن‬ ‫إبراهيم السـويل‪ ،‬ورئيس مجلـس إدارة ركة امراعي نائب‬ ‫رئيـس امجلس اأعـى للجائزة اأمر سـلطان بن محمد بن‬ ‫سعود الكبر‪ ،‬ونائب رئيس امدينة لدعم البحث العلمي أمن‬ ‫عام الجائزة الدكتور عبدالعزيز بن محمد السويلم‪ ،‬وأعضاء‬ ‫امجلس اأعى للجائزة‪.‬‬

‫هــو وهــي‬

‫قناديل البحر‪ ..‬رعب السباحين واأطفال‬

‫بالمختصر‬

‫«الصحة» تب ِرئ طبيبة من إهمال عين رضيعة‪ُ ..‬وتلقي باللوم على والديها‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫‪13‬‬

‫كاريكاتير مجتمع هو وهي ‪ -‬عبدالرحمن الزهراني‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالرحمن الزهراني‬ ‫كاريكاتير مجتمع هو وهي ‪ -‬عبدالرحمن الزهراني‬


‫أﻣﻴﺮ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻳﺜﻨﻲ ﻋﻠﻰ دور رﺟﺎل ا ﻋﻤﺎل ﻓﻲ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﺛﻨﻰ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬ﻋﲆ دور رﺟﺎل اﻷﻋﻤـﺎل ﰲ دﻓﻊ ﻋﺠﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫﺎ ً ﺑﻤـﺎ ﻳﻠﻘﺎه رﺟـﺎل اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫ﻣﻦ دﻋﻢ ﻣﻦ اﻟﻘﻴﺎدة اﻟﺤﻜﻴﻤـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ ﻟﺘﻬﻴﺌﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر وﺗﻴﺴـﺮ اﻟﺴـﺒﻞ اﻟﻜﻔﻴﻠﺔ ﺑﻨﺠﺎح‬

‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺼـﺐ ﰲ ﻣﺼﻠﺤـﺔ اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫وأﺑﻨﺎﺋﻪ‪.‬‬ ‫ﺟﺎء ذﻟﻚ ﺧﻼل اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻪ ﰲ ﻣﻜﺘﺒـﻪ ﺑﺎﻹﻣﺎرة‪ ،‬ﻳﻮم‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﻏﺮﻓﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫ﺑﻦ راﺷـﺪ اﻟﺮاﺷﺪ‪ ،‬ﻳﺮاﻓﻘﻪ أﻋﻀﺎء ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻗﺪﻣﻮا ﻟـﻪ اﻟﺘﻬﻨﺌﺔ ﺑﺎﻟﺜﻘﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ ﺑﺘﻌﻴﻴﻨﻪ أﻣﺮا ً ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫وﺳﺄﻟﻮا اﻟﻠﻪ ﻟﻪ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ واﻟﺴﺪاد‪.‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﺧﻼل اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ رﺋﻴﺲ وأﻋﻀﺎء ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﻏﺮﻓﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ أﻣﺲ‬

‫‪14‬‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﺣﺪ ‪14‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 24‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (448‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺮاﺣﻴﺐ‬

‫ﻟﻴﻠﺔ ﺗﻘﺪﻳﺮ ووﻓﺎء ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺗﻜﺮﻳﻢ »اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ« ا ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‬

‫اﻟﺴﻨﺎرة أم‬ ‫اﻟﺴﻤﻜﺔ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺮﻳﺢ‬ ‫ﺑﺮزت اﻟﺪﻋﻮة ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ إﱃ اﺳﺘﻌﻤﺎر ﺑﻌﺾ اﻟﺪول‬ ‫اﻟﻔﻘﺮة ﺑﻮاﺳﻄﺔ اﻟﺪول اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﺣﺘﻰ ﺗﺒﺴﻂ اﻷﻣﻦ‬ ‫واﻻﺳﺘﻘﺮار وإدارة اﻟﺒﻼد ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻧﻤﻮذﺟﻴﺔ وﺑﻤﻌﺎﻟﺠﺔ‬ ‫ﻣﺸﻜﻼت اﻟﻘﺼﻮر ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻨﻮاﺣﻲ اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻴﺔ ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ ﺗﺒﺪﻳﺪ أﻣﻮاﻟﻬﺎ وﻣﻌﻮﻧﺎﺗﻬﺎ ﰲ‬ ‫اﻹﻏﺎﺛﺔ‪ ،‬وﺑﺎﻟﻄﺒﻊ ﻓﻬﺬه دﻋﻮى ﻣﺮدودة ‪،‬وﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﻷﻳﺔ‬ ‫دوﻟﺔ ﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎن ﻓﻘﺮﻫﺎ أن ﺗﻘﺒﻞ ﺑﺎﺳﺘﻌﻤﺎر ﺟﺪﻳﺪ‪ ،‬إﻻ‬ ‫أن اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ ﺗﺒﻘﻲ وﻫﻲ أن اﻟﺪول اﻟﻔﻘﺮة‬ ‫ﺗﺤﺘﺎج اﱃ ﺑﺮاﻣﺞ ﺗﻨﻤﻮﻳﺔ أﻛﺜﺮﻣﻦ ﺣﺎﺟﺎﺗﻬﺎ إﱃ اﻹﻏﺎﺛﺔ‪.‬‬ ‫وﻻ أﺟﺪ ﻣﻘﻮﻟﺔ أﺑﻠﻎ ﻣﻦ ﺗﻠﻚ اﻤﻘﻮﻟﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺤﺪث ﻋﻦ‬ ‫اﻹﻏﺎﺛﺔ ‪،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮل ‪:‬‬ ‫ﺧﺮ أﻟﻒ ﻣﺮة أن ﺗﻀﻊ ﺳﻨﺎرة ﰲ ﻳﺪ اﻟﻔﺮد وﺗﻌﻠﻤﻪ‬ ‫ﻛﻴﻒ ﻳﺼﻄﺎد ﺳﻤﻜﺔ ﻣﻦ أن ﺗﻌﻄﻴﻪ ﻛﻞ ﻳﻮم ﻋﴩ‬ ‫ﺳﻤﻜﺎت‪ .‬وﻫﺬا ﻻ ﻳﻠﻐﻲ دور اﻹﻏﺎﺛﺔ ﻛﻠﻴﺔ وﻟﻜﻨﻪ ﻳﺤﺪد‬ ‫أﻃﺮا ً ﻟﻮﺳﺎﺋﻞ أﺷﺪ ﺗﺄﺛﺮا ً ﻣﻦ اﻹﻏﺎﺛﺔ ‪ ،‬ﻓﺎﻹﻏﺎﺛﺔ ﻳﺠﺐ أن‬ ‫ﻳﻨﻈﺮ ﻟﻬﺎ ﻋﲇ أﺳﺎس أﻧﻬﺎ ﺣﻞ ﻣﺆﻗﺖ ﻤﺸﻜﻠﺔ ﻋﺎﺟﻠﺔ ﻻ‬ ‫ﺗﺤﺘﻤﻞ اﻟﺘﺄﺧﺮ إﻻ أﻧﻬﺎ ﻳﺠﺐ أﻻ ﺗﻜﻮن اﻟﺤﻞ اﻟﺪاﺋﻢ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺒﻘﻰ ﻟﻴﻀﺦ ﰲ أﻓﻮاه اﻟﺠﺎﺋﻌﻦ ﻛﻞ ﻳﻮم ﻣﻦ ﻣﺎﺳﻮرة‬ ‫اﻹﻏﺎﺛﺔ ‪ ..‬اﻟﻐﺬاء واﻟﺪواء‪ ،‬إن اﻹﻏﺎﺛﺔ ﻛﺤﻞ داﺋﻢ ﺗﺤﻮل‬ ‫ﻛﻞ ﺗﻠﻚ اﻷﻋﺪاد اﻟﻬﺎﺋﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﺒﴩ ﻣﻦ ﻛﻢ ﻣﻨﺘﺞ إﱃ ﻛﻢ‬ ‫ﻣﺘﻠﻖ ﻋﺎﻃﻞ ﻣﺘﺒﻄﻞ ﻳﻌﻴﺶ ﻟﻴﺄﻛﻞ وﻳﺴﺘﻬﻠﻚ‪ ،‬وﻛﻢ ﻛﻨﺖ‬ ‫أود أن أﺷﻬﺪ ﺗﺠﻤﻌﺎ ً ﻋﺎﻤﻴﺎ ً ﻤﻨﺎﻗﺸﺔ ﻇﺎﻫﺮة اﻹﻏﺎﺛﺔ‬ ‫ووﺿﻊ أﻧﺴﺐ اﻟﻄﺮق ﻟﻼﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻨﻬﺎ ‪.‬‬

‫‪malraih@alsharq.net.sa‬‬

‫وﺻـﻒ أﻣـﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ‬ ‫ﻧﺎﻳﻒ اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬـﺪ ﺑﺄﻧﻪ رﺟﻞ‬ ‫دوﻟﺔ وﺳـﻴﺎﳼ ﻣﺨﴬم‪ ،‬وﺻﺎﺣﺐ ﺑﺎع‬ ‫ﻃﻮﻳـﻞ ﰲ إدارة ﺷـﺆون اﻟﺪوﻟـﺔ‪ ،‬وأﻧـﻪ‬ ‫ﻋـﺎﴏ ﻏﺰو دوﻟـﺔ اﻟﻌﺮاق ﻋـﲆ اﻟﺠﺎرة‬ ‫واﻟﺸﻘﻴﻘﺔ دوﻟﺔ اﻟﻜﻮﻳﺖ‪ ،‬وإﻧﻪ ﻛﺎن ﻟﻪ اﻟﻮﻗﻔﺎت‬ ‫اﻟﻜﺒـﺮة اﻟﺘـﻲ ﺳـﺎﻧﺪه ﻓﻴﻬـﺎ اﻷﻣـﺮ ﻓﻬـﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﻠﻤﺎن رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﺧﻼل ﺗﻠﻚ اﻷزﻣﺔ اﻟﺘﻲ أﻤﺖ‬ ‫ﺑﺎﻷﻣﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧـﻪ ﻻ ﻳﻨﻜﺮ اﻟﺒﺼﻤﺎت اﻟﻮاﺿﺤﺔ‬ ‫ﻟﻸﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ إﻻ ﺟﺎﺣﺪ‪ ،‬وﻟﺴـﻨﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﺎﺣﺪﻳﻦ إن ﺷـﺎء اﻟﻠﻪ‪ .‬وﻛﺸﻒ اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد‬ ‫ﻋـﻦ ﴎ ﰲ ﻛﻠﻤﺘﻪ‪ ،‬ﻗﺎل ﻓﻴـﻪ إن اﻟﻘﻴﺎدة ﻣﻨﺤﺖ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻦ ﻓﻬﺪ‪ ،‬وﺳـﺎﻣﺎ ً ﻋـﲆ ﺟﻬﻮده‬ ‫اﻟﻮاﺿﺤـﺔ ﺧـﻼل ﻏـﺰو اﻟﻜﻮﻳـﺖ‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ ﻛﺎن‬ ‫ﻳﺮﻓﺾ أن ﻳﻈﻬﺮ ذﻟﻚ ﻟﻮﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬ﻗـﺎل اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻦ ﻓﻬﺪ‪،‬‬ ‫»أﺗﻘﺪم ﻟﻜﺎﻓـﺔ أﺑﻨﺎء اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﺎﻟﺸـﻜﺮ اﻟﺠﺰﻳﻞ‬ ‫ﻟﺘﻌﺎوﻧﻬـﻢ ﻣـﻊ إﻣـﺎرة اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺧـﻼل ﺗﻮﻟﻴﺘﻲ‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬وﻫـﻮ ﻣﺎ ﻛﺎن داﻓﻌـﺎ ً ﻟﻜﻞ ﻧﺠﺎح‬ ‫ﺗﺤﻘﻖ‪ ،‬ﺑﺘﻮﺟﻴﻬﺎت ﻣﻦ ﻗﻴﺎدﺗﻨـﺎ اﻟﺤﻜﻴﻤﺔ‪ ،‬وﻣﺎ‬ ‫ﻳﺠﻌﻠﻨﻲ واﺛﻘﺎ ً أن ﻣﺴـﺮة ﻫﺬه اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﺎﺿﻴﺔ‬ ‫وﻣﺴـﺘﻤﺮة ﻧﺤـﻮ ﻣﺰﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻟﺒﻨـﺎء واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻘﺪم‪ ،‬ﺑﺘﻮﻓﻴﻖ ﻣﻦ اﻟﻠﻪ ﺳـﺒﺤﺎﻧﻪ وﺗﻌﺎﱃ‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫ﺑﺘﻮﺟﻴﻬﺎت ﻗﻴﺎدﺗﻨﺎ ورﻋﺎﻳﺘﻬﺎ وﺣﺮﺻﻬﺎ ﻋﲆ أن‬ ‫ﺗﺴـﻬ َﺮ ﻋﲆ ﻣﺼﺎﻟﺢ ﻫﺬا اﻟﻮﻃـﻦ‪ ،‬وﺧﺮ أﺑﻨﺎﺋﻪ‬ ‫وﻣﻮاﻃﻨﻴـﻪ ﻛﺎﻓﺔ ﰲ ﻛﻞ ﺑﻘﻌﺔ ﻣـﻦ ﺑﻘﺎع وﻃﻨﻨﺎ‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻢ«‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺤﻔـﻞ اﻟﺬي اﺳـﺘﻘﻄﺐ ﺷـﺨﺼﻴﺎت‬ ‫ووﺟﻬﺎء اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺷـﻜﺮ رﺟﻞ اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫ﻳﻮﺳـﻒ اﻟﻌﻔﺎﻟـﻖ ﰲ ﻛﻠﻤﺘﻪ ﺑﺎﻟﻨﻴﺎﺑـﺔ ﻋﻦ أﻫﺎﱄ‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﻟﺤﻈﺔ ﺗﻜﺮﻳﻤﻪ ﻟﻸﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﰲ اﻟﺤﻔﻞ اﻟﺬي أﻗﻴﻢ أﻣﺲ ﺑﺈﻣﺎرة اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻦ ﻓﻬﺪ ﻋﲆ ﻣـﺎ ﻗﺪﻣﻪ‬ ‫ﻷﻫـﺎﱄ اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻦ ﺧﺪﻣـﺎت ﺟﻠﻴﻠـﺔ وﻣﺜﻤﺮة‬

‫وﻣﺒﺎرﻛـﺔ ﻃﻮال ﻓﱰة ﺣﻜﻤﻪ اﻟﺘﻲ اﻣﺘﺪت ﻟﺜﻼﺛﺔ‬ ‫ﻋﻘـﻮد‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن أﺑﻨـﺎء اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬

‫ﻳﻮدﻋـﻮن أﻣﺮﻫـﻢ اﻟﺴـﺎﺑﻖ اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻓﻬـﺪ ﺑﻘﻠـﻮب ﻳﻤﻠﺆﻫـﺎ اﻟﺤـﺰن‪ ،‬إﻻ أن ﻣﺎ ﻳﺠﱪ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﻣﻦ اﻟﺮﺣﻤﻦ(‬

‫ﺧﻮاﻃﺮﻫﻢ أن ﺧﻠﻔﻪ ﻫﻮ أﺧﻮه اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ‬ ‫ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺬي ﻫﻮ ﺧﺮ ﺧﻠﻒ ﻟﺨﺮ ﺳﻠﻒ‪.‬‬

‫ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ‪ :‬ﻟﻦ ﻧﻨﺴﻰ ﻣﺎ ﻗﺪﻣﻪ أﺧﻲ وﺻﺪﻳﻘﻲ ا ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‪ :‬واﺛﻖ ﻣﻦ ﻣﺴﻴﺮة اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻧﺤﻮ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺒﻨﺎء واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ واﻟﺘﻘﺪم‬

‫أﻟﻘـﻰ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﻛﻠﻤﺔ ﰲ ﺣﻔﻞ‬ ‫وداع أﺧﻴﻪ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﻗﺎل ﻓﻴﻬﺎ‪:‬‬ ‫أﺧـﻲ وﺻﺪﻳﻘـﻲ ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﻳﺴـﻌﺪﻧﻲ‬ ‫أن ﻧﻠﺘﻘﻲ ﺟﻤﻴﻌﺎً‪ ،‬ﰲ ﻫﺬه اﻟﻠﻴﻠﺔ اﻤﺒﺎرﻛﺔ ﻟﻨﺤﺘﻔﻲ‬ ‫ﺑﻜﻢ ﻳﺎ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ ﺣﻴﺚ ﺷﻬﺪ ﻟﻜﻢ اﻹﻧﺴﺎن‬ ‫واﻤﻜﺎن ﰲ ﻫﺬه اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﺼﺪق اﻟﺘﻮﺟّ ﻪِ ﰲ ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ وﺧﺪﻣﺔ أﺑﻨﺎء ﻫﺬه اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻋﲆ ﻣﺪى ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫ﻋﻘـﻮد ﻣﺜﻠﺖ ﻧﻘـﻼت ﻧﻮﻋﻴـﺔ ﰲ ﺗﺎرﻳـﺦ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫وأﺑﻨﺎﺋﻬـﺎ‪ ،‬ﰲ ﻇﻞ ﺗﻮﺟﻴﻬـﺎت اﻟﻘﻴـﺎدة اﻟﺤﻜﻴﻤﺔ‬ ‫ﻟﻬﺬه اﻟﺒـﻼد اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺨﺬُ ﻣﻦ ﺧﺪﻣﺔ ﻫﺬا اﻟﺸـﻌﺐ‬ ‫ﴍﻓﺎ ً وﻣﺠﺪا ً و ِﻋ ّﺰاً‪ ،‬وﻫﺪﻓﺎ ً ﻳﻌﻠﻮ ﻓﻮق ﻛﻞ اﻷﻫﺪاف‬ ‫واﻷوﻟﻮﻳﺎت‪.‬‬ ‫ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻹﺧﻮة اﻟﺤﻀـﻮر‪ :‬ﻫﺎ ﻫﻢ‬ ‫أﻫـﺎﱄ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﰲ ﻫـﺬه اﻟﻠﻴﻠﺔ اﻤﺒﺎرﻛـﺔ ﺑﺎﻟﻨﻴﺎﺑﺔ‬ ‫ﻋـﻦ ﺟﻤﻴﻊ أﺑﻨـﺎء اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ اﻟﺬﻳﻦ أﺟﺰم‬ ‫ﺑﺄﻧﻬـﻢ ﺣﺮﻳﺼﻮن ﻋـﲆ ﺗﻜﺮﻳﻢ ﺳـﻤﻮﻛﻢ ﰲ ﻳﻮم‬ ‫اﻟﻮﻓﺎء ﻓﺄﻧﺘﻢ ﻛﻨﺘﻢ ﻣﺴـﺆوﻟﻦ ﻋـﻦ ﻫﺬه اﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫وﻋﺎﴏﺗـﻢ وﻗﺪﺗﻢ اﻟﺘﻄﻮر ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺨﺮ ﺣﺘﻰ‬ ‫أﺻﺒﺤﺖ ﻣﺜﺎﻻ ً ﻟﻠﺘﻄﻮر واﻟﻨﻤﺎء ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺠﺎﻻت‪،‬‬

‫ﻓﻨﺤﻦ ﺟﻤﻴﻌﺎ ً ﻧﻘﻮل ﻟﺴﻤﻮﻛﻢ ﺷﻜﺮاً‪ ،‬وﻗﺪ ﻻ ﺗﻌﱪ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﻜﻠﻤﺔ ﻋﻤـﺎ ﰲ اﻟﻘﻠﻮب ﻓﺸـﻜﺮا ً ﻋﲆ ﻛﻞ ﻣﺎ‬ ‫ﻗﺪﻣﺘﻤـﻮه ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ وأﺑﻨﺎﺋﻬﺎ ﺧـﻼل ﺛﻼﺛﺔ ﻋﻘﻮد‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﻤﻞ واﻤﺘﺎﺑﻌﺔ أﺛﻤﺮت ﻋﻦ ﻣﺎ ﻧﻌﻴﺸـﻪ اﻟﻴﻮم‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻄﻮر وإزدﻫﺎر ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺨﺮ ‪.‬‬ ‫أﻳﻬﺎ اﻟﺤﻔﻞ اﻟﻜﺮﻳﻢ ‪:‬‬ ‫إﻧﻨـﻲ أﺣ َﻤ ُﺪ اﻟﻠ َﻪ اﻟﺬي اﺧﺘـﺺ ﺑﻼدَﻧﺎ ﺑﻨﻌﻢ‬ ‫ﻻ ﻧﺤﺼﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻘـﺪ أﻧﻌ َﻢ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺑﻮﺣﺪة وﻃﻨﻨﺎ‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﻘﻘـﺖ ﺑﻔﻀـﻞ ﻣﻦ اﻟﻠـﻪ‪ ،‬ﺛـﻢ ﺑﺈﴏار‬ ‫وﻋﺰﻳﻤﺔ ﻣﻦ اﻤﻠﻚ اﻤﺆﺳـﺲ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد‬ ‫ﻃﻴﱠﺐَ اﻟﻠﻪ ﺛﺮاه‪ ،‬وﺑﻮﻗﻮف اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﻮﰲ اﻤﺨﻠﺺ‬ ‫ﺻﻔـﺎ ً واﺣﺪا ً ﻣﻊ ﻗﻴﺎدﺗﻪ‪ ،‬ﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ ﺣﻠﻢ اﻟﺘﻮﺣﻴﺪ‬ ‫واﻟﺒﻨﺎء‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أﻧﻌﻢ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺑﺎﻷﻣﻦ واﻻﺳـﺘﻘﺮار ﰲ‬ ‫ﻇﻞ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺳـﻴﺪي ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ وﺳـﻴﺪي ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ وﱄ‬ ‫اﻟﻌﻬـﺪ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫وﺳﻴﺪي ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﻘﺮن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ – ﺣﻔﻈﻬﻢ اﻟﻠﻪ ‪،-‬‬

‫ﻫـﺬه اﻟﻘﻴـﺎدة اﻟﺘـﻲ ﺗﺴـﻬﺮ ﻋـﲆ ﺣﻤﺎﻳـﺔ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺒﻼد اﻟﻐﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺴـﻬﺮ ﻋـﲆ ﺧﺪﻣﺔ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﻦ وﺗﻨﻤﻴﺘﻬﻢ ﻋـﲆ ﻛﺎﻓﺔ اﻷﺻﻌـﺪة‪ ،‬وﰲ‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ ﻣﺠـﺎﻻت اﻟﺤﻴﺎة‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻧﺸـﻬﺪ ﺣﺮﺻﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﻴـﺎدة اﻟﺤﻜﻴﻤـﺔ ﻋﲆ راﺣـﺔ اﻟﺠﻤﻴﻊ‪ ،‬ﺷـﺒﺎﺑﺎ ً‬ ‫ورﺟﺎﻻ ً وﻧﺴﺎءً‪ ،‬ﻣﻦ ﻛﺎﻓﺔ ﻓﺌﺎت اﻟﻮﻃﻦ وﴍاﺋﺤﻪ‬ ‫َ‬ ‫ﻓـﺮق ﺑـﻦ ﻣﻮاﻃﻦ وآﺧـﺮ ‪ ،‬وﻻ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬ﻻ‬ ‫ﺗﻤﻴﻴـ َﺰ ﺑﻦ ﻣﻨﻄﻘـﺔ وأﺧﺮى‪ ،‬ﻧﻤﴤ ﺑـﺈذن اﻟﻠﻪ‬ ‫إﱃ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ أﻛﺜـﺮ ازدﻫـﺎرا ً ﻟﻠﺠﻤﻴـﻊ‪ ،‬ﺑﺤﻜﻤﺔ‬ ‫وﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﺗﻠﺒﻴﺎن أﻫـﺪاف وأوﻟﻮﻳـﺎت اﻟﻮﻃﻦ‪،‬‬ ‫وﺗﻄﻠﻌﺎت وﻃﻤﻮﺣﺎت ﻛﺎﻓﺔ أﺑﻨﺎﺋﻪ وﻣﻮاﻃﻨﻴﻪ‪.‬‬ ‫أﻳﻬﺎ اﻹﺧﻮة ‪:‬‬ ‫إن ﺗﻮﺟﻴﻬـﺎت ﺳـﻴﺪي ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ وﺳـﻴﺪي وﱄ اﻟﻌﻬﺪ اﻷﻣﻦ وﺳـﻴﺪي‬ ‫اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺜﺎﻧـﻲ – ﺣﻔﻈﻬﻢ اﻟﻠﻪ ‪ -‬ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ ﻣﺼﺒﺎح‬ ‫ﻳﴤء ﻟﻨـﺎ اﻟﻄﺮﻳﻖ إذ ﺗﺆﻛﺪ ﺗﻮﺟﻴﻬﺎﺗﻬﻢ اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ‬ ‫ﻋـﲆ أن اﻟﻌـﺪل واﻟﺤـﻖ ﻫـﻮ اﻤﻌﻴـﺎر ﰲ أداﺋﻨـﺎ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ‪ ،‬اﻟﻌﺪل واﻟﺤﻖ ﻣـﻊ اﻟﺠﻤﻴﻊ‪ ،‬وﻋﲆ ﻗﺪر‬ ‫اﻤﺴﺎواة‪ ،‬ودون ﺗﻤﻴﻴﺰ‪ ،‬وﻟﻮ ﻛﺎن ﻋﲆ اﻻﺑﻦ واﻷخ‪،‬‬ ‫اﻧﻄﻼﻗﺎ ً ﻣﻦ ﴍﻳﻌﺘﻨﺎ اﻟﺴـﻤﺤﺔ‪ ،‬وﺗﺠﺴـﻴﺪا ً ﻟﻘﻴﻢ‬

‫وﻣﺒـﺎدئ دﻳﻨﻨﺎ اﻟﺤﻨﻴـﻒ‪ ،‬ﻃﺮﻳﻘـﺎ إﱃ رﺿﺎ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﺳـﺒﺤﺎﻧﻪ وﺗﻌـﺎﱃ ﺛﻢ أرﺿـﺎء أﺑﻨﺎء ﻫـﺬا اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫اﻟﻐﺎﱄ ‪.‬‬ ‫اﻟﺤﻔﻞ اﻟﻜﺮﻳﻢ ‪:‬‬ ‫ﺳﻮف ﻧﻈ ﱡﻞ ﻧﺘﺬﻛﺮ ﺑﻜﻞ اﻟﺘﻘﺪﻳﺮ واﻻﺣﱰام‪،‬‬ ‫وﻋﲆ اﻟﺪوام‪ ،‬ﻣـﺎ ﻗﺎم ﺑﻪ أﺧﻲ وﺻﺪﻳﻘﻲ ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻣﻦ أداء ﺻﺎدق وﻣﺨﻠﺺ ﰲ ﺧﺪﻣﺔ اﻟﺪﻳﻦ واﻤﻠﻴﻚ‬ ‫واﻟﻮﻃـﻦ‪ ،‬وﻣﺎ ﺣﻘﻘﻪ ﻣﻦ إﻧﺠﺎزات ﰲ ﺧﺪﻣﺔ أﺑﻨﺎء‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ وﺗﻄﻮﻳﺮﻫـﺎ ﰲ ﻛﺎﻓﺔ اﻤﺠﺎﻻت‪،‬‬ ‫وﻟﺴﻮف ﺗﻤﴤ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﰲ ﻣﺴـﺮﺗﻬﺎ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ ﻧﺠـﺎح إﱃ آﺧـﺮ‪ ،‬ﺑﺈذن اﻟﻠـﻪ وﺗﻮﻓﻴﻘـﻪ‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫ﺑﺘﻮﺟﻴﻬـﺎت ﻗﻴﺎدﺗﻨـﺎ اﻟﺤﻜﻴﻤﺔ‪ ،‬وﺑﺘﻌـﺎون أﻫﺎﱄ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬ﻋﲆ ﺧﺪﻣﺔ ﻫﺬا اﻟﻮﻃـﻦ اﻟﻌﻈﻴﻢ‪ ،‬وﻫﺬه‬ ‫اﻷرض اﻤﺒﺎرﻛﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺨﺘﺎم ﺑﺎﺳـﻤﻲ وﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ ﺟﻤﻴﻊ أﺑﻨﺎء‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ أﻗﺪم اﻟﺸﻜﺮ واﻟﻌﺮﻓﺎن ﻷﺧﻲ ﺳﻤﻮ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬـﺪ ﻋﲆ ﻛﻞ ﺟﻬـﻮده اﻟﻄﻴﺒﺔ اﻟﺘﻲ ﻻ‬ ‫ﺗﻨﴗ وﺷـﻜﺮا ً ﻟـﻜﻞ اﻟﺤﻀﻮر وأﺧـﺮ دﻋﻮاﻧﺎ أن‬ ‫اﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ رب اﻟﻌﺎﻤﻦ ‪.‬‬

‫اﻟﻌﻔﺎﻟﻖ ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ أﻫﺎﻟﻲ اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‪ :‬ﺧﻴﺮ ﺧﻠﻒ ﻟﺨﻴﺮ ﺳﻠﻒ‬ ‫ﺑﺪأ اﻟﺤﻔﻞ ﺑﻜﻠﻤـﺔ اﻷﻫﺎﱄ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻟﻘﺎﻫﺎ ﺑﺎﻟﻨﻴﺎﺑﺔ رﺟﻞ اﻷﻋﻤﺎل ﻳﻮﺳﻒ‬ ‫اﻟﻌﻔﺎﻟـﻖ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻗـﺎل ﻓﻴﻬﺎ‪ :‬ﻳﴩﻓﻨﻲ‬ ‫إﻟﻘﺎء ﻫـﺬه اﻟﻜﻠﻤﻪ ﻧﻴﺎﺑـﺔ ﻋﻦ أﻫﺎﱄ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﰲ ﻫـﺬا اﻟﺤﻔـﻞ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﻘﻴﻤﻪ أﻣـﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﺳـﻌﻮد ﺑـﻦ ﻧﺎﻳـﻒ ﺗﻘﺪﻳـﺮا ً‬ ‫ووﻓﺎء ﻷﺧﻴﻪ اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‪،‬‬ ‫وﻫـﺬا ﻣﺎﻋﺮﻓﻨـﺎه ﻋﻦ ﻫـﺬه اﻷﴎة‬ ‫اﻤﺎﻟﻜﺔ اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺗﻘﺪﻳﺮ واﺣﱰام‬ ‫ﻣﺘﺒﺎدل ﺑﻴﻨﻬﻢ‪ ،‬وﻫﺬه أﺧﻼق اﻹﺳﻼم‬ ‫وﺗﻌﺎﻟﻴـﻢ اﻤﺼﻄﻔـﻰ ﺻﻠـﻮات اﻟﻠﻪ‬ ‫وﺳﻼﻣﻪ ﻋﻠﻴﻪ«‪.‬‬

‫وأﺿـﺎف‪» :‬إﻧﻨـﺎ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ إذ ﻧـﻮدع اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻓﻬـﺪ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻨـﺎ ﻧﺘﺬﻛـﺮ ﺑﺎﻤﺤﺒـﺔ‬ ‫واﻟﻌﺮﻓـﺎن ﻣﺎﻗﺪﻣـﻪ ﺳـﻤﻮه ﻟﻬـﺬه‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺧـﻼل ﺛﻼﺛﻦ ﻋﺎﻣـﺎ ً ﻣﺮت‬ ‫ﺑﻬـﺎ ﻣﻨﻄﻘﺘﻨـﺎ ﺑﺄﺣـﺪاث ﻣﺘﻨﻮﻋـﺔ‬ ‫اﺟﺘﺎزﺗﻬـﺎ ﺑﺴـﻼم ﺑﻔﻀﻞ اﻟﻠـﻪ‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫ﺑﻔﻀـﻞ ﺣﻜﻤـﺔ ﺳـﻤﻮه‪ ،‬وﺣﺴـﻦ‬ ‫ﺗﴫﻓﻪ‪ ،‬ﺣﺴـﺐ ﺗﻮﺟﻴﻬـﺎت اﻟﻘﻴﺎدة‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻤـﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻧﺬﻛﺮ ﻟﺴـﻤﻮه دﻋﻤﻪ‬ ‫وﺗﺸـﺠﻴﻌﻪ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺎت ﻋﲆ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫أﻧﺸـﻄﺘﻬﺎ اﻟﺪﻳﻨﻴـﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺎﺗﻤﻴﺰت ﺑﻪ اﻻﺣﺘﻔﺎﻻت‬

‫واﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎت ﻣﻦ اﻻﻧﻀﺒﺎط اﻟﴩﻋﻲ‬ ‫واﻷﺧﻼﻗﻲ ﻣـﺎ ﻳﺠﻌﻠﻬﺎ ﻣﺤﻞ إﻋﺠﺎب‬ ‫ورﺿﺎ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﻧﺬﻛﺮ ﻟﺴـﻤﻮه‬ ‫ﺗﺒﻨﻴﻪ ﻋﺪﻳﺪا ﻣﻦ اﻤﺒﺎدرات واﻟﺠﻮاﺋﺰ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﺨﺮ ﻤﻮاﻃﻨـﻲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬ﻻ ﺳﻴﻤﺎ وﻗﺪ أﺛﻤﺮت ﺛﻤﺎرﻫﺎ‬ ‫اﻤﺒﺎرﻛﺔ‪ ،‬وﺳﺘﺒﻘﻰ إن ﺷﺎء اﻟﻠﻪ ﺷﺎﻫﺪ‬ ‫وﻓـﺎء وﻣﺤﺒﺔ ﻟﺴـﻤﻮه‪ ،‬وﻟﻘـﺪ ﻗﺎﻣﺖ‬ ‫أﻳﻀﺎ ﰲ ﻋﻬﺪ ﺳﻤﻮه ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﺗﻨﻤﻮﻳﺔ‬ ‫ﻛﺒﺮة ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﻛﺎن ﻟﺴـﻤﻮه ﺟﻬﺪ‬ ‫ﻛﺒﺮ ﰲ إﻧﺠﺎزﻫﺎ‪ ،‬وﻳﺼﻌﺐ ﺣﴫﻫﺎ‪،‬‬ ‫وﻟﻜـﻦ ﻣـﻦ أﺑﺮزﻫـﺎ‪ :‬اﻟﻮاﺟﻬـﺎت‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ ﰲ اﻟﺪﻣـﺎم واﻟﺨﱪ واﻷﻧﻔﺎق‬

‫واﻟﺠﺴﻮر وﻏﺮ ذﻟﻚ ﻛﺜﺮا«‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻌﻔﺎﻟﻖ‪» :‬ﻧﺤﻦ إذ ﻧﻮدﻋﻪ‬ ‫ﻓﺈﻧﻪ ﻗـﺪ ﺟـﱪ ﺧﻮاﻃﺮﻧـﺎ أن ﺧﻠﻔﻪ‬ ‫أﺧﻮه اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻫﻮ ﺧﺮ ﺧﻠﻒ ﻟﺨﺮ ﺳﻠﻒ‪ ،‬واﻟﺬي ﻟﻪ‬ ‫ﻣﻜﺎﻧﺘـﻪ ﰲ ﻗﻠﻮب أﻫﻞ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻟﻜﻮﻧﻪ‬ ‫ﻟﻴـﺲ ﺑﻐﺮﻳـﺐ ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺷـﺎرك‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﻤﻴـﺰ ﰲ ﻧﻬﻀﺘﻬـﺎ ﺧـﻼل‬ ‫ﻋﻤﻠﻪ ﻧﺎﺋﺒﺎ ً ﻷﻣـﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻷﺣﺪ ﻋﴩ‬ ‫ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬ﺗﺮك ﻓﻴﻬﺎ ﺑﺼﻤﺎت وإﻧﺠﺎزات‬ ‫ﻻﺗﻨـﴗ‪ ،‬وﻗـﺪ ﻋُ ـﺮف ﺳـﻤﻮه ﺑﺤﺐ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬وﻫﻲ أﻳﻀـﺎ ﺗﺒﺎدﻟﻪ اﻟﺤﺐ‬ ‫واﻟﺘﻘﺪﻳـﺮ‪ .‬وﺧﺘﺎﻣـﺎ ً ﺗﺤﻴـﺔ ﺗﻘﺪﻳـﺮ‬

‫ووﻓﺎء ﻟﺴـﻤﻮ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺎﻗﺪﻣـﻪ وﺑﺬﻟﻪ وﺟﻌـﻞ ذﻟﻚ ﰲ‬ ‫ﻣﻮازﻳﻦ ﺣﺴـﻨﺎﺗﻪ ﻳﻮم ﻳﻠﻘﺎه‪ ،‬وﺗﺤﻴﺔ‬ ‫ﺗﺮﺣﻴـﺐ واﺣﱰام ﻷﻣﺮﻧﺎ ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ‬ ‫ﻧﺎﻳﻒ وﻓﻘﻪ اﻟﻠﻪ‪ ،‬وﺳـﺪده ﻟﻜﻞ ﺧﺮ‪،‬‬ ‫وأدام اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻨﺎ اﻷﻣﻦ واﻷﻣﺎن ﰲ ﻇﻞ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣـﺔ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬وﺳـﻤﻮ‬ ‫وﱄ ﻋﻬـﺪه اﻷﻣـﻦ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫وﺳـﻤﻮ اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺜﺎﻧـﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﻘﺮن‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ .‬واﻟﺴـﻼم ﻋﻠﻴﻜـﻢ‬ ‫ورﺣﻤﺔ اﻟﻠﻪ وﺑﺮﻛﺎﺗﻪ«‪.‬‬

‫ﻣﺴﺆوﻟﻮ وأﻫﺎﱄ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻳﺘﺎﺑﻌﻮن ﺣﻔﻞ اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ‬

‫وأﻟﻘﻰ اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‬ ‫ﻛﻠﻤﺔ ﻗﺎل ﻓﻴﻬﺎ‪:‬‬ ‫اﻟﺤﻤـﺪ ﻟﻠﻪ‪ ،‬اﻟﺬي ﻣﻨـﺢَ ﺑﻠﺪَﻧﺎ‬ ‫ﻣﻨﺤﺔ ﻟﻢ ﻳﻤﻨﺤﻬﺎ ﺑﻠـﺪا ً ﻣﻦ اﻟﺒﻼد‪،‬‬ ‫وأﻧﻌ َﻢ ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﺸـﻌﺐ ﺑﻨﻌﻤﺔ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺤ َ‬ ‫ﻆ ﺑﻬﺎ ﺷـﻌﺐ ﻏﺮه‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﴍﱠف‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑﴩف ﻟﻢ ﺗﻨﻠﻪ أرض‬ ‫ﻫـﺬه اﻷرض‬ ‫ﻣﻤﺎ ﺧﻠﻖ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أﻧﻌـﻢ اﻟﻠـﻪ ﻋـﲆ ﻫـﺬه‬ ‫اﻟﺒـﻼد اﻟﻄﺎﻫـﺮة ﺑﻨﻌﻤﺘـﻲ اﻷﻣﻦ‬ ‫واﻻﺳـﺘﻘﺮار اﻟﻠﺬﻳـﻦ ﺗﻔﺘﻘﺪﻫﻤـﺎ‬ ‫دول وﺑـﻼد ﻛﺜـﺮة ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻔﺘﻘﺪﻫﻤﺎ ﺷـﻌﻮب ﺗﺘﻄ ّﻠ ُﻊ إﱃ ﻣﺎ‬ ‫ﺗﻨﻌ ُﻢ ﺑﻪ ﺑﻼدﻧﺎ اﻟﻐﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫أﻳﻬﺎ اﻹﺧﻮة اﻟﺤﻀﻮر‪:‬‬ ‫إن ﺳـﻴﺪي ﺧـﺎد َم اﻟﺤﺮﻣـﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ وﺳـﻴﺪي ﺻﺎﺣـﺐَ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣـﺮ ﺳـﻠﻤﺎن‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟـﻮزراء وزﻳـﺮ‬ ‫اﻟﺪﻓـﺎع ‪ -‬ﺣﻔﻈﻬﻤﺎ اﻟﻠﻪ ‪ -‬ﻳﻘﻮدان‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﻮﻃـﻦ اﻟﻌﻈﻴـﻢ ﰲ ﻛﻞ ﻳﻮم‬ ‫إﱃ ﻣﺎ ﻳﺤﻘـﻖ ﻤﻜﺎﻧﺘِﻪِ وﻣﻮﻗﻌِ ﻪِ ﺑﻦ‬ ‫اﻟـﺪول ﻣﺰﻳﺪا ً ﻣـﻦ اﻟﺘﻘﺪم ﰲ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫اﻤﺠـﺎﻻت‪ ،‬وﻟﺮاﻳَﺘِﻪِ ﻣﺰﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻤﺠ ِﺪ‬ ‫ﺮ‬ ‫واﻟﺮﻓﻌﺔِ ‪ ،‬وﻷﺑﻨﺎﺋِﻪِ ﻣﺰﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻟﺨ ِ‬ ‫واﻟﺮﻓﺎﻫﻴـﺔِ واﻟﺮﺧـﺎء‪ ،‬وﻗﺪ ﴐبَ‬ ‫ﺷـﻌﺒُﻨﺎ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻣﺜﻼً ﻓﺮﻳﺪا ً ﰲ‬ ‫اﻟـﻮﻻ ِء ﻟﺪﻳﻨِـﻪِ وﻗﻴﺎدﺗِـﻪِ ووﻃﻨِـﻪِ ‪،‬‬ ‫ﻓﻨﺠﺢَ وﻃﻨﻨﺎ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻼﺣﻢ واﻟﺘﻜﺎﺗﻒ‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﻘﻴـﺎدة اﻟﺤﻜﻴﻤﺔ وﺷـﻌﺒﻨﺎ‬ ‫اﻟﻌﻈﻴـﻢ ﺑـﻜﻞ ﻓﺌﺎﺗـﻪ وﴍاﺋﺤـﻪ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬ﰲ ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﻧﻤـﻮذج‬

‫ﻟﻠﺘﻨﻤﻴـﺔ واﻟﺮﺧـﺎء‪ ،‬ﺗﺘﻄﻠـ ُﻊ إﻟﻴـﻪ‬ ‫ﺑﺎﻹﻋﺠـﺎب واﻟﺘﻘﺪﻳﺮ واﻻﺣﱰام ﻛﻞ‬ ‫ﺷـﻌﻮب اﻷرض‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻨﻈﺮ دول‬ ‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ وﺣﻜﻮﻣﺎﺗـﻪ إﱃ ﻣﺎ ﻳﺘﺤﻘﻖ‬ ‫ﻋـﲆ ِ‬ ‫أرﺿﻨـﺎ ﻣـﻦ ﻧﻬﻀـﺔ وﺗﻘﺪم‬ ‫ﻛﻤﺜـﺎل ﻳﺴـﻌﻮن إﱃ اﻟﻮﺻﻮل ﻟﻪ‪،‬‬ ‫واﻻﻗﺘﺪاء ﺑـﻪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺤﺘﻜﻢ ﺑﻼدﻧﺎ‬ ‫إﱃ ﴍﻳﻌـﺔ اﻹﺳـﻼم اﻟﺴـﻤﺤﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻬﺘـﺪي ﺑﻨـﻮر اﻟﺴـﻨّﺔ اﻟﻨﺒﻮﻳـﺔ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﺤﻔﻞ اﻟﻜﺮﻳﻢ‪:‬‬ ‫ﻛﺬﻟـﻚ أﺗﻘـﺪم ﻟﻜﺎﻓـﺔ أﺑﻨـﺎء‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﺎﻟﺸﻜﺮ اﻟﺠﺰﻳﻞ ﻟﺘﻌﺎوﻧﻬﻢ‬ ‫ﻣـﻊ إﻣﺎرة اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺧـﻼل ﺗﻮﻟﻴﺘﻲ‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻛﺎن داﻓﻌﺎ ً‬ ‫إﱃ ﻛﻞ ﻧﺠـﺎح ﺗﺤﻘـﻖ‪ ،‬ﺑﺘﻮﺟﻴﻬﺎت‬ ‫ﻣﻦ ﻗﻴﺎدﺗﻨﺎ اﻟﺤﻜﻴﻤﺔ‪ ،‬وﻣﺎ ﻳﺠﻌﻠﻨﻲ‬ ‫واﺛﻘـﺎ ً أن ﻣﺴـﺮة ﻫـﺬه اﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫ﻣﺎﺿﻴـﺔ وﻣﺴـﺘﻤﺮة ﻧﺤـﻮ ﻣﺰﻳـﺪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺒﻨـﺎء واﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ واﻟﺘﻘـﺪم‪،‬‬ ‫ﺑﺘﻮﻓﻴﻖ ﻣﻦ اﻟﻠﻪ ﺳـﺒﺤﺎﻧﻪ وﺗﻌﺎﱃ‪،‬‬ ‫ﺛـﻢ ﺑﺘﻮﺟﻴﻬﺎت ﻗﻴﺎدﺗﻨـﺎ ورﻋﺎﻳﺘﻬﺎ‬ ‫وﺣﺮﺻﻬـﺎ ﻋـﲆ أن ﺗﺴـﻬ َﺮ ﻋـﲆ‬ ‫ﻣﺼﺎﻟﺢ ﻫـﺬا اﻟﻮﻃﻦ‪ ،‬وﺧﺮ أﺑﻨﺎﺋﻪ‬ ‫وﻣﻮاﻃﻨﻴـﻪ ﻛﺎﻓـﺔ ﰲ ﻛﻞ ﺑﻘﻌﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻘﺎع وﻃﻨﻨﺎ اﻟﻜﺮﻳﻢ‪.‬‬ ‫إﺧﻮاﻧﻲ اﻟﺤﻀﻮر‪:‬‬ ‫ﻟﻘـﺪ ﺣﺮﺻﻨـﺎ داﺋﻤـﺎ ﻋﲆ أن‬ ‫ﻧﺘﻮﺟﻪ ﰲ ﻛﻞ أﻋﻤﺎﻟﻨﺎ إﱃ ﻣﺎ ﻳﺮﴈ‬ ‫اﻟﻠﻪ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ وﺗﻌﺎﱃ‪ ،‬ﺛﻢ ﻣﺎ ﻳﺮﴈ‬ ‫وﻻة اﻷﻣـﺮ ‪-‬ﺣﻔﻈﻬـﻢ اﻟﻠﻪ‪ -‬اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫أﻛﺪوا داﺋﻤﺎ ً ﻋـﲆ ﺧﺪﻣﺔ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫ورﺿﺎﻫـﻢ‪ ،‬ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫـﻢ أﺑـﺮز‬ ‫اﻷوﻟﻮﻳﺎت وأﻛﺜﺮﻫﺎ أﻫﻤﻴﺔ‪ ،‬ووﺟﻮد‬

‫أﺧﻲ اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ أﻣﺮا ً‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻤﺎ ﻟﻪ ﻣﻦ ﺧـﱪة ودراﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣـﻲ وﺣﻜﻤﺘـﻪ‬ ‫وﺑﻌـﺪ اﻟﻨﻈﺮ ﻓﻠﻘﺪ ﻋﻤﻞ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﴩ ﺳـﻨﻦ وﻋﻤﻞ ﺑﻜﻞ‬ ‫إﺧـﻼص وأﻣﺎﻧـﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ أﺧـﻲ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﺟﻠﻮي اﻟﺬي ﺧـﺪم دﻳﻨﻪ ﺛﻢ‬ ‫وﺗﻔﺎن وﺧﺪم‬ ‫ﻣﻠﻴﻜﻪ ﺑﻜﻞ إﺧﻼص‬ ‫ٍ‬ ‫أﺑﻨـﺎء اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑـﻜﻞ أﻣﺎﻧﺔ وﻧﺰاﻫﺔ‬ ‫واﻗﺘﺪار‪.‬‬ ‫اﻹﺧﻮة اﻟﻜﺮام‪:‬‬ ‫أﺗﻮﺟـﻪ ﺑﺎﻟﺸـﻜﺮ ﻟﺼﺎﺣـﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ‬ ‫ﻧﺎﻳﻒ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﻋـﲆ إﻗﺎﻣﺔ ﻫـﺬا اﻟﺤﻔﻞ‬ ‫وإﺗﺎﺣـﺔ اﻟﻔﺮﺻـﺔ ﻟﻼﻟﺘﻘـﺎء ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻟﻮﺟﻮه اﻟﺘﻲ أﺳـﻌﺪ ﺑﺮؤﻳﺘﻬﺎ اﻟﻴﻮم‬ ‫وﺳﻌﺪت وﺗﴩﻓﺖ ﺑﺨﺪﻣﺘﻜﻢ ﻃﻴﻠﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮات اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬وﻻ ﻳﻔﻮﺗﻨﻲ أن‬ ‫أﺷﻜﺮ ﺟﻤﻴﻊ أﺑﻨﺎء اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﺗﻌﺎوﻧﻬﻢ ﻣﻌﻲ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﺷﻜﺮ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﰲ اﻷﺟﻬـﺰة اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫واﻷﻫﻠﻴﺔ‪ ،‬وأﺷـﻜﺮ رﺟـﺎل اﻷﻋﻤﺎل‪،‬‬ ‫وﻛﻞ اﻟﺤﺮﻳﺼـﻦ ﻋـﲆ أﻋﻤـﺎل‬ ‫اﻟﺨـﺮ واﻟﱪ اﻟﺬﻳﻦ ﻟـﻢ ﻳﻘﴫوا ﰲ‬ ‫ﻣﺴـﺎﻫﻤﺎﺗﻬﻢ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ اﻟﺨﺮﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻗﺪﻣﻮا ﻛﺜﺮا ً ﰲ ﺧﺪﻣﺔ أﺑﻨﺎء وأﻫﺎﱄ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬وﻫـﻮ ﻣﺎ ﻧﺤﺘﺴـﺒﻪ ﺧﺮا ً‬ ‫ﻟﻬﻢ‪ ،‬ﺑﺈذن اﻟﻠﻪ‪ ،‬رﻓﻊ اﻟﻠﻪ ﺑﻪ ﻣﻴﺰا َن‬ ‫ﺣﺴﻨﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬وﺟﺰاﻫﻢ ﺑﻪ ﻛ ّﻞ ﺧﺮ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺨﺘـﺎم ﻛﻞ اﻟﺸـﻜﺮ ﻟﻜﻢ‬ ‫ﻟﺤﺮﺻﻜﻢ ﻋـﲆ اﻟﺤﻀﻮر‪ ،‬وأﺗﻤﻨﻰ‬ ‫ﻟﻜﻢ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ واﻟﻨﺠﺎح‪ ،‬وأن ﻧﻠﺘﻘﻲ‬ ‫داﺋﻤﺎ ً ﻋﲆ اﻟﺨﺮ‪ ،‬ﺑﺈذن اﻟﻠﻪ‪.‬‬


‫أفراح آل بازرعة وآل الكندي‬ ‫جدة ‪ -‬الرق‬ ‫احتفى الشيخ حامد بازرعة‪ ،‬والشيخ هشام عبدالرحمن الكندي‪ ،‬بعقد‬ ‫قران الش�اب أنس حامد بازرعة عى ابنة الشيخ هشام عبدالرحمن الكندي‪،‬‬ ‫بحض�ور جمع م�ن أعيان جدة‪ ،‬وعدد من اأهل واأصدق�اء‪ ،‬يتقدمهم عميد‬ ‫اأرة الشيخ حسن يحيى‪ ،‬تهانينا‪.‬‬

‫النـاس‬

‫العريس ووالد العروس وجدها وأخوالها‬

‫‪15‬‬

‫(الرق)‬

‫العريس ووالد العروس ووالد العريس وجد العروس وأرحامهم‬

‫اأحد ‪ 14‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 24‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )448‬السنة الثانية‬

‫مواويل أنثى‬

‫راشد العمير في القفص الذهبي‬ ‫بريدة ‪ -‬الرق‬ ‫احتفل الش�اب راش�د عم�ر العم�ر بزواجه من‬ ‫كريم�ة فه�د ع�ي العم�ر‪ ،‬وذل�ك ي ق�ر العزيزي�ة‬ ‫لاحتف�اات ي مدينة بريدة‪ ،‬وس�ط حض�ور لفيف من‬ ‫اأقارب واأصدقاء‪« .‬الرق» تبارك للعروس�ن وتتمنى‬ ‫لهما حياة ّ‬ ‫موفقة‪.‬‬

‫العريس راشد العمر‬

‫العريس مع أصدقائه‬

‫الشيخ مشيقح امشيقح مع والد العروس والعريس‬

‫(تصوير‪ :‬طارق النار)‬

‫ا أدري‪ ..‬م��اذا هذا الهجوم عى قلمي‬ ‫الطموح؟ وإذا قرأتم ال��ردود عى مقااتي‬ ‫السابقة وصلتم ما وصلت إليه‪ ..‬وبحكم أني‬ ‫فتاة با َر ٌة بوالدي ‪..‬فإن الله رزقني رجاا ً أقويا َء‬ ‫ا أعرفهم يدافعون عني بطرق ذكية تفوق‬ ‫طريقتي ي الدفاع عن نفي‪..‬‬ ‫مثل القارئ الذكي‪ ،‬اأستاذ حسن الغامدي‬ ‫يقول‪:‬‬ ‫قرأت مقااتك السابقة عرات ام َرات‪ ،‬وكلما‬ ‫ضاقت بي الدنيا رجعت لسماع مواويلك‬ ‫ومشاهدة صورتك الرائعة‪ ،‬و كنت ‪ -‬وازلت ‪-‬‬ ‫َ‬ ‫جاف ٌة‬ ‫أتمنَى دراسة فن امواويل عندك‪ .‬الحقيقة‬ ‫يا آنسة‪ ،‬والحقيقة ُم َر ٌة وصعبٌ سماعُ ها‪ ،‬ولكن‬ ‫ابد من قولها‪ :‬أنت لست أفضل من حمل الطار‬ ‫والقلم ي الرق اأوسط فقط‪ ،‬أنت اأفضل ي‬ ‫الرق اأقى واأدنى أيضاً‪.‬‬ ‫ثم يقول مرة أخرى‪:‬‬ ‫إى القارئات الرائعات‪ :‬بدرية‪ ،‬نورة‪ ،‬وزهرة‪ ،‬ومن‬ ‫سيأتي بعدهن من الصبايا‪ .‬هناك من يحاول‬ ‫اعراض طريق بنات هذا البلد امعطاء بتكسر‬ ‫أقامهن الرقيقة‪ ،‬وعدساتهن املوَنة‪ ،‬وجوااتهن‬ ‫الغالية‪ ،‬وحقائبهن اماركات‪ ،‬ولكن هيهات!! فلن‬ ‫يجنوا إا ُ‬ ‫السخط منا نحن الشباب‪ .‬إشادتكن بما‬ ‫يخ ُ‬ ‫طه يرا ُ‬ ‫ع هذه الحسناء امرفة فكريًا‪ ،‬وخافه‬ ‫يكر القاعدة امتأصلة ي نفوس امغرضن حول‬ ‫غرة النساء‪ ،‬و ي ِ‬ ‫ُأصل» (هذه ا أعرف معناها‬ ‫وسمعتها هكذا) مفهوم جديد‪ ،‬وهو‪ :‬كل البنات‬ ‫حلوين! و لكن إحداهن عى اأخريات درجة‪.‬‬ ‫شكرا ً لكن جميعاً‪.‬‬ ‫الزبدة‪:‬‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫الحمد لله أن ربي رزقني مَ ن يدافع عني ي ظل‬ ‫هذا الهجوم الذي يأتيني من كل جهة لدرجة أن‬ ‫برقعي أوشك عى السقوط‪.‬‬

‫‪taqreed@alsharq.net.sa‬‬

‫العريس مع ضيوفه من خارج امنطقة‬

‫عائلة الفهيد تحتفل بزواج «ماهر» و «منذر»‬

‫أسرة بري تحتفل بزفاف ابنها فارس‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬الرق‬

‫اأحساء ‪ -‬الرق‬ ‫احتفلت عائلة الفهيد بزواج‬ ‫ابنَيه�ا ماه�ر ومن�ذر ابنَي‬ ‫بدي�ل محم�د الفهي�د‪ ،‬من‬ ‫كريمتَي عبدالحكيم الطويل‬ ‫وحس�ن الب�ادي‪ ،‬وذل�ك‬ ‫بحضور ع�دد من اأهل واأقارب‬ ‫واأصدق�اء‪« .‬ال�رق» تب�ارك‬ ‫للعريس�ن وتتمن�ى لهم�ا حياة‬ ‫زوجية سعيدة‪.‬‬

‫غيرة النساء‬ ‫والرجال‬ ‫تغريد التميمي‬

‫العريس مع والده وإخوته‬

‫مشعل الخميس مع العريس‬

‫العريس ووالد العروس ووالد العريس أثناء عقد القران‬

‫احتفى مدير عام فرع وزارة الشؤون ااجتماعية‬ ‫ي امدين�ة امنورة حاتم بري‪ ،‬بزواج ابنه الدكتور‬ ‫فارس من كريمة الشيخ زين غالب بري‪ ،‬وذلك ي‬ ‫حفل بهيج أقيم ي قر قم�ة امدينة لاحتفاات‬ ‫ي امدينة امنورة‪ ،‬وس�ط حضور لفيف من اأهل‬ ‫واأصدقاء‪« .‬ال�رق» تبارك للعروس�ن وتتمنّى لهما‬ ‫حياة سعيدة‪.‬‬ ‫العريس منذر الفهيد‬

‫العريس ماهر الفهيد‬

‫العريس فارس بري‬

‫العريسان مع اأهل واأقارب‬

‫جانب من حضور اأهل واأقارب‬

‫(تصوير‪ :‬عيى الراهيم)‬

‫العريس مع والده وشقيقه‬

‫جانب من ألعاب امزمار خال الحفل‬


‫نفسية‬

‫‪16‬‬

‫اأحد ‪ 14‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 24‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )448‬السنة الثانية‬

‫تأديب اأطفال بين العقاب «البدني» واإيذاء «النفسي»‬ ‫حاتم بن سعيد الغامدي‪ ،‬د‪ .‬جران يحيى‬ ‫يُفهم من مصطلح تأديب اأطفال عادة‬ ‫عقابهم‪ ،‬عند خروجهم عن قواعد اأدب‬ ‫أو النظ�ام امح�ددة‪ ،‬غ�ر أن التأدي�ب‬ ‫م�رادف لربية الطف�ل وتنش�ئته‪ ،‬وقد‬ ‫يتف�ق عدي�د م�ن الربوين ع�ى أهمية‬ ‫وضع قواعد وتعليمات واضحة لضبط سلوك‬ ‫اأطف�ال‪ ،‬لك�ن الخ�اف يق�ع عى أس�اليب‬ ‫التأديب وطرق�ه وأدواته‪ ،‬وبالرغم من التقدم‬ ‫العلمي وكثرة الوس�ائل التعليمية والتثقيفية‬ ‫م�ازال عديد من اأهاي يلج�أ للعقاب البدني‪،‬‬ ‫ويراوح هذا العقاب من الرب البس�يط إى‬ ‫اإيذاء الجس�دي الش�ديد‪ ،‬مثل ك�ر اليد أو‬ ‫استخدام أدوات للعقاب مثل العي واأساك‬ ‫وأحيانا يس�تخدم بعضهم الن�ار أو التعذيب‬ ‫بكي الجسم وكل هذه اممارسات‪.‬‬ ‫وقد أش�ار (العش�وي) م�ن جامعة املك‬ ‫فهد للبرول وامعادن ي دراس�ته التي نرت‬ ‫ي مجلة الطفولة إى أن العقاب البدني ينتر‬ ‫ي الفئات العمرية من ‪ 12 6-‬س�نة من باقي‬ ‫الفئات العمرية‪ ،‬ويقل عقاب البنت الجس�دي‬ ‫كلما ك�رت‪ ،‬وقد بينت الدراس�ة أن الطالبات‬ ‫يري�ن أن العق�اب البدني أكثر إيام�ا وإيذاء‬ ‫للطف�ل م�ن العق�اب الجس�دي‪ ،‬وأن هن�اك‬ ‫انقس�اما ي ال�رأي ح�ول اس�تعمال العقاب‬ ‫الجس�ديكوس�يلةللتأديب‪.‬‬

‫قد يؤدي عقاب الطفل إى مفاقمة مشكاته النفسية‬

‫َ‬ ‫تش ُكل الهوية‬ ‫في مرحلة المراهقة‬

‫حاتم بن سعيد الغامدي‬

‫إن تش�كل الهوية يبدأ مع بداية نمو اإنسان‪ ،‬كما يرى أريكسون‪ ،‬حيث تساهم كل مرحلة من مراحل‬ ‫النم�و ي تش�كيله إى أن يصب�ح محور التغر واأزمة اأساس�ية للنمو خال مرحل�ة امراهقة‪ ،‬وذلك‬ ‫م�ع ظه�ور أزمة الهوية امتمثلة ي درجة من القلق وااضط�راب امختلط والتي ترتبط بكفاح امراهق‬ ‫من أجل تحديد معنى لوجوده من خال اكتش�اف ما يناس�به من مبادئ ومعتقدات وأهداف وأدوار‬ ‫وعاقات اجتماعية ذات معنى أو قيمة عى امستوى الشخي وااجتماعي‪.‬‬ ‫وتنتهي اأزمة من وجهة نظر أريكس�ون بتحقق الهوية ي الظروف الجيدة‪ ،‬حيث ينتهي ااضطراب‬ ‫ويتحقق اإحساس بالذات ممثاً ي إحساس الفرد بتفرده ووحدته الكلية وتماثل واستمرارية ماضيه‬ ‫وحاره ومستقبله وقدرته عى حل الراع والتوفيق بن الحاجات الشخصية املحة وامتطلبات ااجتماعية‬ ‫بدرجة تؤكد إحساسه بواجبه نحو ذاته ومجتمعه‪ ،‬وينعكس ذلك سلوكيا ً ي قدرته عى اختيار قيمه ومبادئه‬ ‫وأدواره ااجتماعي�ة والتزام�ه بامثل ااجتماعية بدا ً من مواجهتها‪ ،‬عند هذه امرحلة يكون اأنا قد اكتس�ب‬ ‫فاعليته الجديدة امتمثلة ي اإحساس بالذات‪.‬‬ ‫وبالرغ�م م�ن أن الهوية تبدأ تتش�كل من�ذ بداية امي�اد‪ ،‬حيث تتأث�ر بالتفاعل بن س�لوكيات الفرد‬ ‫وشخصيته والركيب البيولوجي وبما يساعد عى نموه السيكولوجي من الغذاء وامعاملة والجو الذي يعيش‬ ‫في�ه‪ ،‬إا أن نمو الهوية ا يكتمل إا ي مرحلة امراهق�ة‪ ،‬حيث تتأجج فيها الراعات وتبلغ ذروتها‪ ،‬فيؤدي‬ ‫ذلك إما إى تشكل الهوية حيث الثقة بالنفس واآخرين والشعور بااستقال وامبادرة‪ ،‬وبذلك يكون امراهق‬ ‫قد قطع ش�وطا ً كبرا ً ي رحلة الش�عور بالذات وتش�كل الهوية بما يميزها عن غرها‪ ،‬أو إى عدم تشكيلها‪،‬‬ ‫حيث فقدان الثقة بالنفس والش�عور بالخجل والشك ومعايشة الواقع بكل انهزامية ودونية‪ ،‬بحيث تكتنف‬ ‫النفس مشاعر العجز والشعور بالذنب‪ ،‬ويصبح مضطرب الهوية ا يدري من هو وا كيف يكون‪.‬‬

‫آثار عى الشخصية‬ ‫إن العقاب البدني يرك آثارا ً عى شخصية‬ ‫اأطفال‪ ،‬وقد ا يفكر بعض اآباء واأمهات إا‬ ‫ي حل امش�كلة الحالية وهي تأديب الطفل أو‬ ‫إسكاته أو انضباطه‪ ،‬أما الوسيلة ليست مهمة‬ ‫فالعقاب ق�د يؤدي الغ�رض‪ ،‬ولكنه قد يرك‬ ‫أثرا ً بعيد امدى ي شخصية الطفل‪ ،‬فقد يعلمه‬ ‫الخوف واانكس�ار أو فقدان الثقة ي النفس‪،‬‬ ‫وقد يكتسب اانطوائية بسبب العقاب البدني‪،‬‬ ‫كما أن العق�اب البدني يولد الكراهية والعناد‬ ‫والتحدي وأحيانا اإرار عى الخطأ‪ ،‬والطفل‬ ‫ال�ذي يتلق�ى عقاب�ا ً بدني�ا ً قد يصب�ح متبلد‬ ‫اإحساس وقد يصبح عدوانيا ً عى اآخرين‪.‬‬

‫عق�ابع�ىق�دراانفع�ال‬ ‫يرفض امختصون ي الربية وعلم النفس‬ ‫العقاب البدني‪ ،‬أنه يحل امشكلة مؤقتاً‪ ،‬حيث‬ ‫يستسلم الطفل أو يخاف ويمتنع عن السلوك‬ ‫الخاط�ئ‪ .‬ولكنه ا يعلم الطفل ش�يئا ً جديداً‪،‬‬ ‫والعق�اب البدن�ي مرتبط بانفعال الش�خص‬ ‫الذي يعاقب‪ ،‬وه�ذه أخطر قضية ي موضوع‬ ‫العق�اب‪ ،‬حيث نفاجأ أحيانا ً ب�أن أبا كر يد‬ ‫ابن�ه أو معلمة كرت ي�د طفلة‪ ،‬هنا نفهم أن‬

‫أساليب بديلة للعقاب‬ ‫هناك عدي�د من اأس�اليب الربوية التي‬ ‫يمك�ن أن يس�تخدمها اآب�اء واأمه�ات ي‬ ‫توجيه وضب�ط أبنائهم دون عق�اب ا يمكن‬ ‫حره�ا‪ ،‬ومنها إش�باع احتياج�ات اأطفال‬ ‫وخصوص�ا ً العاطفي�ة وإعطائ�ه درج�ة من‬ ‫ااهتمام‪ ،‬وتعليم الطفل الس�لوك امرغوب قبل‬ ‫أن نعاقبه عى الخطأ فقد يكون الطفل ي سن‬ ‫لم يتعلم الصواب‪ ،‬ويفضل أن يكون التدريب‬

‫* كي�ف يمكنني أن أمنع طفي من مش�اهدة‬ ‫أو التأث�ر باأف�ام الكرتوني�ة أو امسلس�ات التي‬ ‫اتناسب سنه؟ مع أني حاولت جاهدة منعه منها!‬ ‫(أم هتان ‪ -‬الدمام)‬ ‫ أش�كر ل�ك اهتمام�ك‪ ..‬واتف�ق مع�ك ي رورة‬‫مراقبة ما يعرض عى اأبناء؛ أن ذلك يشكل جزءا ً مهما ً‬ ‫من تربيتهم وس�لوكهم نحو الحياة ي امستقبل‪ .‬ويجب‬ ‫علي�ك أوا ً رورة مراقب�ة كل ما يع�رض عى اأطفال‬ ‫م�ن قن�وات تليفزيونية أو ع�ن طريق اإنرن�ت‪ ،‬أو أية‬ ‫وس�ائل س�معية أو بري�ة أو مقروءة وكذلك إش�غال‬ ‫أوقاته�م بامفيد؛ حتى ا ينش�غلوا بغ�ره‪ ،‬فامنع وحده‬ ‫دون إيج�اد البدي�ل قد يجع�ل عند الطف�ل رغبة قوية‬ ‫وفضوا ً لاكتشاف‪ ،‬وهنا أؤكد عى رورة إيجاد البديل‬ ‫اايجابي وإشغال وقته به‪.‬‬

‫التغلب على التوتر‬ ‫* ما ه�و الح�ل للتغلب عى التوت�ر خاصة ي‬ ‫امواقف الصعبة؟ (فهد ‪ -‬امدينة امنورة)‬ ‫ بداية أعُ رف الصحة النفس�ية بأنها مدى التحكم‬‫ي الضغط النفي والتكيف م�ع أحداث الحياة امتقلبة‪،‬‬ ‫فالضغ�ط يمر بنا جميعا ً ودرجة س�امتي أو س�امتك‬ ‫النفس�ية يحدده�ا طريقت�ي أو طريقت�ك ي التعاطي‬ ‫مع تل�ك اأحداث‪ ،‬وبصفة عامة أق�ول إن الطريق اأول‬ ‫للتغلب عى التوتر أو الضغط النفي هو تقبل الذات كما‬ ‫هي‪ ،‬وتقدير اإنجازات التي تحققت ي حياتي والسعي‬ ‫نح�و تحقيق مزيد م�ن تلك اإنجازات‪ ،‬أيض�ا ً يجب أن‬ ‫نتعل�م جميعا ً كيف أن نتحرر من الضغط أو التوتر عن‬ ‫طريق ااس�رخاء أو الرياضة أو التمتع بمباهج الحياة‬ ‫امختلفة‪.‬‬

‫‪drhat@alsharq.net.sa‬‬

‫قراءة في كتاب‬

‫في الفكر النفسي‬

‫كتابن�ا له�ذا اأس�بوع ه�و «ق�وة عقل�ك‬ ‫الباطن»‪ ،‬من أكثر الكتب مبيعا ً حول العالم‪،‬‬ ‫حي�ث يعلمك كيف تخلق م�ن نمط التفكر‬ ‫العادي والش�خصية الخيالي�ة لديك طريقا ً‬ ‫ممهدا ً تس�لكه‪ ،‬كإنس�ان يس�عى أن يكون‬ ‫لدي�ه عقل باط�ن مفكر‪ ،‬فلو تم اس�تغال‬ ‫الق�وة الرهيبة للعقل الباطن‪ ،‬س�تحدث لك‬ ‫امعج�زات‪ ،‬ويؤكد الكتاب عى أن الش�فاء الذاتي‬ ‫للجس�م س�يظل أكثر اأدلة إقناعا ً عى وجود قوة‬ ‫العقل الباطن‪.‬‬ ‫سوف يعلمك هذا الكتاب عى مدى عرين فصاً‪،‬‬ ‫الطريق�ة العملي�ة التي تس�تطيع به�ا أن تنتزع‬ ‫الغط�اء ع�ن العالم الق�وي الذى بداخل�ك‪ ،‬فأنت‬ ‫ترغب ي حياة أكثر س�عادة وكماا ً وغنى‪ ،‬فعليك‬ ‫أن تستخدم القوة امعجزة وهي قوة عقلك الباطن‪.‬‬ ‫ويؤك�د الكات�ب أن القوة امعجزة الفاعل�ة لعقلك الباطن موجودة قب�ل مولدك‪ ،‬فهو منجم‬ ‫ذهب من الذكاء الامحدود الذي ا حدود له‪ ،‬ومهما كان اليء الذى تبحث عنه‪ ،‬فإنك تس�تطيع‬ ‫أن تس�تخرجه من هذا امنجم‪ ،‬والرائع ي هذه القوة أنك لس�ت ي حاجة امتاكها‪ ،‬أنك تمتلكها‬ ‫بالفعل‪ ،‬لكنك بحاجة إى أن تتعلم كيف تستخدمها‪.‬‬

‫هناك من الربوين وامعلمن مازالوا يعتمدون‬ ‫عى العقاب الجسدي كوسيلة للتأديب‪.‬‬ ‫وقد أوضحت نتائج دراس�ة (د مصطفى‬ ‫عش�وي) ع�ى طالب�ات الجامع�ة ي امنطقة‬ ‫الرقي�ة‪ ،‬أن ‪ %68‬من الجامعيات ي امنطقة‬ ‫الرقي�ة ق�د تعرض�ن للعق�اب البدن�ي ي‬ ‫الطفولة‪ ،‬وأن نس�بة اأمهات الاتي مارس�ن‬ ‫العقاب عى بناتهن أكثر من اأب ‪ %21‬مقابل‬ ‫‪ ،%12‬كم�ا أن ‪ %17‬قل�ن إنه�ن تعرض�ن‬ ‫للعق�اب قبل س�ن السادس�ة‪ ،‬مما يش�ر إى‬ ‫أنهن قد يتعرضن للعقاب ي سن مبكرة جداً‪.‬‬ ‫وأش�ارت الدراسة إى أن اأطفال ي سن ‪ 6‬إى‬ ‫‪ 10‬سنوات أكثر عرضة للعقاب بنسبة ‪،%20‬‬ ‫يليها من سن ‪ 15 11-‬بنسبة ‪ %19‬ثم اأكر‬ ‫سنا ً ثم أقلهن من هن ي سن ‪ 6‬سنوات‪ ،‬وتبن‬ ‫أن العق�اب الذي تعرضت ل�ه الطالبات أثناء‬ ‫طفولتهن يراوح بن الرب عى اليد والذراع‬ ‫والس�اق والحذاء والرب عى الوجه والرأس‬ ‫تصل إى التهديد بالسكن أو بالبندقية وتصل‬ ‫ش�دة العقاب إى إحداث ج�روح أو رضوض‬ ‫وكسور‪.‬‬

‫التأثر بالمسلسات‬ ‫استشارات‬

‫حاتم الغامدي‬

‫(الرق)‬

‫وسيلة للتأديب‬ ‫والغري�ب ليس كم�ا أوضحت الدراس�ة‬ ‫حول انقس�ام الناس ي التأديب الجسدي‪ ،‬بل‬

‫العقاب البدني دائما ً ا يعر عن مقدار الخطأ‬ ‫ب�ل يعر ع�ن مق�دار انفع�ال اأب أو اأم أو‬ ‫امعلم‪ .‬فحن يقوم اأب بمعاقبة ابنه عى كر‬ ‫ك�وب من الزج�اج داخل امنزل مث�اً‪ ،‬ينفعل‬ ‫ويعاقبه عقابا ً ش�ديدا ً ا يستحقه هذا الخطأ‪،‬‬ ‫هن�ا نقول إن العقاب عى قدر اانفعال وليس‬ ‫عى قدر الخطأ‪.‬‬

‫عملي�ا ً وليس مجرد توجيهات كامية‪ .‬ووضع‬ ‫القواع�د والتعليم�ات ينبه اأطف�ال لالتزام‬ ‫بها‪ ،‬إضافة إى تعزيز السلوك امرغوب‪ ،‬فنحن‬ ‫بطبيعتنا ا يلف�ت انتباهنا إا الخطأ‪ ،‬وعندما‬ ‫يق�وم الطف�ل باأش�ياءالصحيحة نتجاهل�ه‬ ‫وا نعززه ونش�جعه‪ ،‬ويجب تعزيز الس�لوك‬ ‫امض�اد ف�إذا كان الطف�ل عنيف�ا ً وعدوانيا ً ا‬ ‫يج�ب أن نرك�ز عى هذا الس�لوك‪ ،‬ب�ل علينا‬ ‫تعليمه سلوكا ً مضادا ً وهو التعاون وامساعدة‬ ‫والعطف‪ ،‬ما يجعل س�لوك الع�دوان ينطفئ‬ ‫بالت�درج‪ .‬باإضاف�ة إى «تكلفة ااس�تجابة»‬ ‫بمعنى أن خطأه س�وف يكلفه مميزات يتمتع‬ ‫بها‪ ،‬فلو قام بخطأ نس�حب منه ش�يئا ً يملكه‬ ‫مث�ل لعبة معينة‪ ،‬ون�درب اأطفال عى كيفية‬ ‫إص�اح أخطائه�م م�ن خ�ال التدريب عى‬ ‫حل امش�كات وه�ذه تس�تلزم التدريب عى‬ ‫اإحس�اس بامس�ؤولية‪.‬كذلك تدريبه�م ع�ى‬ ‫اإحس�اس باآخري�ن م�ن خ�ال زرع القيم‬ ‫اإنس�انية‪ ،‬وتنمي�ة الس�لوكيات الحضاري�ة‬ ‫داخله�م من خال ممارس�اتنا‪ ،‬فا يمكن أن‬ ‫تقن�ع أطفال�ك بخطأ مع�ن وأنت تمارس�ه؛‬ ‫فالفوى والتهور وااعتداء عى الناس والسب‬ ‫والش�تم واحرام امواعيد وتقدير امسؤوليات‬ ‫الدراس�ية هي مكتس�بة باممارسة من خال‬ ‫س�لوك الوالدين‪ .‬كما يجب إش�اعة الس�كينة‬ ‫والح�وار والتفاه�م وح�ل امش�كات دون‬ ‫عق�اب أو عنف داخل امن�زل‪ .‬وإيجاد البدائل‬ ‫واأنش�طة التي يفرغ فيها اأطفال طاقاتهم‪.‬‬ ‫والكش�ف ع�ى الطفل ل�دى مختص م�ا إذا‬ ‫كان يعاني من مش�كات س�لوكية أو نفسية؛‬ ‫فالعقاب قد يفاقم مشكات الطفل‪.‬‬

‫جران يحيى‬

‫جبران يحيى‬

‫السعادة‬ ‫أن تكون جدير ًا‬ ‫بآامك‬

‫تعلمت أن ا أنتقد أحدا ً ي أس�لوب‬ ‫حياته أو طريقة عيش�ه أو طريقة‬ ‫تعاطي�ه مع أح�داث الحياة‪ ،‬أنني‬ ‫لم أعش تجربت�ه‪ ،‬والظروف التي‬ ‫عاش�ها وتفاع�ل معه�ا‪ ،‬وط�رق‬ ‫تفك�ره حوله�ا ما جعلت�اه يقرر‬ ‫أن يكون ل�ه وجوده الخاص‪ ،‬هذه‬ ‫القناع�ة أفرزه�ا التفكر ح�ول تجارب‬ ‫الناس م�ع الرضا‪ ،‬والس�عادة‪ ،‬والفرح‪،‬‬ ‫والح�زن‪ ،‬وامعاناة‪ .‬ومع تعق�د الحياة‪.‬‬ ‫ماذا تج�د أناس�ا ً يتمس�كون بأهدافهم‬ ‫النبيلة وملتزمن تجاه الناس ومواقفهم‬ ‫نبيلة رغم معاناته�م وضيق حالهم‪ ،‬إنه‬ ‫«امعن�ى»‪ ،‬اأس�لوب الذي يعيش�ون به‬ ‫يمنحهم معنى‪.‬‬ ‫«يوجد يء فقط يروعني وهو أن ا‬ ‫أكون جديرا بآام�ي»‪ .‬هذه العبارة التي‬ ‫غرت تفكر الطبي�ب النفي «فرانكل»‬ ‫رائ�د الع�اج بامعن�ى‪ ،‬من خ�ال هذه‬

‫العبارة ومن خال تجربته مع الس�جن‬ ‫أثن�اء الح�رب العامي�ة الثاني�ة‪ ،‬وم�ن‬ ‫خال تجارب اآخري�ن أدرك أن الحرية‬ ‫الداخلي�ة هي الت�ي ايمكن س�لبها من‬ ‫اإنسان‪ .‬والسعادة أن تجعل حياتك ذات‬ ‫معنى‪ ،‬فاآام وامعان�اة جزء من الحياة‬ ‫ويتعذر الخاص منها‪ .‬ويرى فرانكل أن‬ ‫الطريقة التي يواجه بها اإنسان معاناته‬ ‫وق�دره ومحنه‪ ،‬تهيئ ل�ه فرصة عظيمة‬ ‫حت�ى ي أحل�ك الظ�روف وم�ن خالها‬ ‫يضيف إى حياته معنى‪.‬‬ ‫ويصبح اإنسان جديرا ً بآامه عندما‬ ‫يرف�ض أن يعي�ش دون كرامت�ه‪ ،‬حياة‬ ‫تملؤه�ا التضحي�ة وامس�ؤولية ويتقبل‬ ‫آام�ه من أجل مبادئ وأهداف يرى فيها‬ ‫وجوده وقيمته‪ .‬وق�د يعتقد بعضهم أن‬ ‫مثل هذه الحياة مثالية وليست موجودة‬ ‫ع�ى أرض الواق�ع‪ ،‬ولكنه رآه�ا وتيقن‬ ‫منه�ا عندم�ا وجد أناس�ا تواج�ه اموت‬

‫من أجل أهداف ق�د يعتقد بعضهم أنها‬ ‫تافهة‪ ،‬وبسيطة‪ ،‬إنها القيمة التي تجعل‬ ‫اإنس�ان يتقبل معانات�ه‪ .‬عندها تتحقق‬ ‫ي أن�اس يعيش�ون العظمة م�ن خال‬ ‫إخفاقاتهم ومن خال موتهم‪.‬‬ ‫إذن انحتق�ر مواق�ف وتج�ارب‬ ‫اآخري�ن‪ ،‬فما ن�راه هزيم�ة دنيوية قد‬ ‫يك�ون ف�وزا ً له�م‪ ،‬م�ا نعتق�ده ي أن‬ ‫اإمكانات واموارد وامال يحقق السعادة‪،‬‬ ‫قد تك�ون الس�عادة بالنس�بة لآخرين‬ ‫موقفا ً أو مبدأ‪ .‬إن امعاير التي ترس�مها‬ ‫لسعادتك ليس�ت بالرورة هي معاير‬ ‫اآخرين ولذلك يج�ب أن نحرم تجارب‬ ‫اآخرين ومواقفهم مهما كانت بس�يطة‪،‬‬ ‫فقد يتمثل لك امعن�ى الحقيقي ي امال‪،‬‬ ‫ويك�ون ل�دى اآخرين ي أرة بس�يطة‬ ‫سعيدة‪ ،‬وكل إنسان جدير بآامه ومتفهم‬ ‫لها ومس�تعد لها سوف تس�تمر الحياة‬ ‫بالنسبة له مليئة بالفرص والنجاح‪.‬‬


‫ﻧﺎﺋﺒﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ اﻟﻤﻜﻠﻒ‬

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﺟﺎﺳﺮ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬ ‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ أﺣﻤﺪ اﻓﻨﺪي‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮق اﻟﻌﺪواﻧﻲ‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪:‬‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ اﻟﺪﻫﺮ‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي )اﻟﺮﻳﺎض(‬

‫ﻃﻼل ﻋﺎﺗﻖ اﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ )ﺟﺪة(‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إﻳﺎد ﻋﺜﻤﺎن اﻟﺤﺴﻴﻨﻲ‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬

‫اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪8003046777 :‬‬

‫– ﺷﺎرع ا…ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ –‬ ‫ﻫﺎﺗﻒ ‪03 – 8136777 :‬‬

‫ﻓﺎﻛﺲ ‪03 – 8054922 :‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪01 –4023701‬‬ ‫‪01 –4054698‬‬

‫‪025613950‬‬ ‫‪025561668‬‬ ‫‪makkah@alsharqnetsa‬‬

‫‪ryd@alsharqnetsa‬‬

‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ ‪2662 :‬‬

‫ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫‪‬‬

‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي ‪31461 :‬‬

‫اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪048484609‬‬ ‫‪048488587‬‬ ‫‪madina@alsharqnetsa‬‬

‫ﺟﺪة‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪editorial@alsharqnetsa‬ا‪¢‬ﺷﺘﺮاﻛﺎت‪-‬ﻫﺎﺗﻒ‪ 038136836 :‬ﻓﺎﻛﺲ‪038054977 :‬ﺑﺮﻳﺪ إﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪subs@alsharqnetsa:‬‬

‫‪jed@alsharqnetsa‬‬

‫اﺣﺴﺎء‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪03 –5620714‬‬ ‫‪has@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫‪‬‬

‫‪02 –6980434‬‬ ‫‪02 –6982023‬‬

‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3831848‬‬ ‫‪3833263‬‬ ‫‪qassim@alsharqnetsa‬‬

‫ﺗﺒﻮك‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪ – ‬‬

‫‪4244101‬‬ ‫‪4245004‬‬ ‫‪tabuk@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫‪‬‬

‫‪65435301‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫‪65435127‬‬

‫‪hail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺟﺎزان‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3224280‬‬ ‫‪jizan@alsharqnetsa‬‬

‫أﺑﻬﺎ‬ ‫‪‬‬

‫‪22893682289367‬‬ ‫‪abha@alsharqnetsa‬‬

‫ﻧﺠﺮان‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪075238139‬‬ ‫‪075235138‬‬ ‫‪najran@alsharqnetsa‬اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫‪‬‬ ‫‪027373402‬‬ ‫‪027374023‬‬ ‫‪taif@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫‪‬‬ ‫‪03–3485500‬‬ ‫‪033495510‬‬

‫‪033495564‬‬ ‫‪jubail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪037201798‬‬ ‫‪03 –7201786‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharqnetsa‬‬

‫إدارة ا‪¢‬ﻋﻼن‪314612662 :‬اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪ 8003046777 :‬اﻟﺒﺮﻳﺪ ا‪¢‬ﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪ads@alsharqnetsa‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺪﻣﺎم‪96638136886:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96638054933:‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺮﻳﺎض‪96614024618:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96614024619:‬ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪة‪96626982011:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96626982033:‬‬

‫اﺣﺪ ‪14‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 24‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (448‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﺪوﻳــــﺎت‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫‪17‬‬

‫ﺧﻠﻒ ﻣﻘﻮد اﻟﺴﻴﺎرة‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﺳﺎرة اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫أﺟـﱪت ﺣﻴـﺎة اﻟﺒـﺪاوة اﻤـﺮأة اﻟﻘﺮوﻳـﺔ‬ ‫ﻋـﲆ أداء ﻣﻬـﺎم اﻟﺮﺟـﺎل ﺑﻔﻌـﻞ ﻇﺮوف‬ ‫اﻤﻜﺎن واﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬ﻓﻬﻲ ﺗﻤﺘﻠﻚ اﻟﺸـﺠﺎﻋﺔ‬ ‫واﻹﻗـﺪام واﻹﴏار وﻋـﺪم اﻤﺒﺎﻻة‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫إﻧﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ وﻣﺎزاﻟﺖ ﺗﻘﻮم ﺑﻘﻴﺎدة اﻟﺴﻴﺎرة‬ ‫واﻻﻋﺘﻤـﺎد ﻋﲆ ﻧﻔﺴـﻬﺎ ﰲ ﺗﻮﻓـﺮ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﺎ‬ ‫وﺧﺪﻣﺔ أﻫﻠﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻜﺜﺮ ﻫـﺬه اﻟﻈﺎﻫﺮة ﰲ ﺑﻮادي‬

‫ﴐورة ﻗﺼﻮى‬ ‫ﻳﻘـﻮل »ب‪ .‬ع ‪.‬ق )واﻟـﺪ إﺣـﺪى اﻟﻔﺘﻴـﺎت اﻟﻼﺗـﻲ ﻳﻘـﺪن‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرات(« إن ﻗﻴـﺎدة اﻤـﺮأة ﻟﻠﺴـﻴﺎرة ﰲ ﺗﻠﻚ اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻟﻨﺎﺋﻴﺔ‬ ‫واﻟﺒﻌﻴﺪة ﻋﻦ ﻣﻌﻈﻢ اﻟﺨﺪﻣﺎت ﴐورة ﻗﺼﻮى‪ ،‬وأﻧﺎ أﻋﻤﺪ ﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﺑﻨﺎﺗﻲ ﻗﻴﺎدة اﻟﺴـﻴﺎرة ﺣﺘﻰ ﻳﻜﻦ ﻣﺘﻌﻠﻤﺎت ﻟﻨﻔﻌﻨﺎ وﻧﻔﻊ أﻧﻔﺴﻬﻦ‬ ‫ﰲ ﺣـﺎل ﺣـﺪث ﻣﻜﺮوه ‪ -‬ﻻ ﺳـﻤﺢ اﻟﻠﻪ ‪ .-‬ﻓﻴﻤﺎ رﻓـﺾ أﺑﻮ رﻳﺎن‬ ‫ﻗﻴـﺎدة اﻤـﺮأة‪ ،‬وﻗﺎل »ﻻ أﺳـﻤﺢ ﺑﻘﻴﺎدﺗﻬﺎ ﻟﻠﺴـﻴﺎرة ﺣﺘﻰ إن ﻛﺎن‬ ‫اﻟﺴـﺒﺐ ﺑﻴﺌﺘﻲ اﻟﺘﻲ أﻋﻴﺶ ﺑﻬﺎ‪ ،‬ﻷن اﻤﺮأة ﻛﺎﺋﻦ ﺿﻌﻴﻒ ﻏﺮ ﻗﺎدر‬ ‫ﻋﲆ ﺗﺤﻤﻞ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻟﺘﻨﻘﻞ ﺑﺎﻟﺴﻴﺎرة‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﲆ أﻧﻬﺎ ﺳﺘﻌﺮض‬ ‫ﻧﻔﺴﻬﺎ ﻟﻠﻜﺜﺮ ﻣﻦ اﻤﻀﺎﻳﻘﺎت‪ ،‬ﻓﻼ ﻳﺨﺘﻠﻒ ﺷﺒﺎب اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺒﺪوي‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺸـﺒﺎب ﰲ اﻤﺪن‪ ،‬ﻓﺎﻟﺠﻤﻴﻊ ﻟﺪﻳﻬﻢ ﻏﺮاﺋـﺰ‪ ،‬وﻳﻀﻌﻔﻮن أﻣﺎم‬ ‫ﺷـﻬﻮاﺗﻬﻢ‪ ،‬ﺑﻞ إن اﻤﺠﺘﻤﻊ ﰲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﺒﻴﺌﺎت أﻗﻞ ﺛﻘﺎﻓﺔ ووﻋﻴﺎ ً‬ ‫وﰲ ﻣﻌﺰل ﺗﺎم ﻋﻦ ﺟﻤﻴﻊ وﺳﺎﺋﻞ اﻷﻣﺎن اﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗﻠﺠﺄ ﻟﻬﺎ اﻤﺮأة ﰲ‬ ‫ﺣﺎل ﺗﻌﺮﺿﺖ ﻟﻠﺘﺤﺮش أو اﻷذى‪.«..‬‬ ‫ﺳﺎﺋﻘﺔ ﺣﺎﻓﻠﺔ‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ ﺻﺎﻟﺤـﺔ ‪.‬ع »أﻋﻴﺶ ﻣـﻊ أﴎﺗﻲ اﻤﻜﻮﻧـﺔ ﻣﻦ اﻷب‬ ‫واﻷم وﺧﻤـﺲ ﻣﻦ اﻹﻧـﺎث ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺤﻔﻴﺎء‪ ،‬وﺣﺎﻟﺘﻨـﺎ اﻤﺎدﻳﺔ‬ ‫ﺻﻌﺒـﺔ ﺟﺪاً‪ ،‬وﰲ ﻳـﻮم ﻣﻦ اﻷﻳﺎم ﺧﻄﺮت ﺑﺒـﺎل واﻟﺪي ﻓﻜﺮة ﻧﻘﻞ‬ ‫اﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت ﰲ ﺗﻠﻚ اﻟﻘﺮﻳﺔ ﻣﻦ ﻣﻨﺎزﻟﻬﻦ ﻟﻠﻤﺪارس‪ ،‬وﺑﺎﻟﻔﻌﻞ ﻋﺮض‬ ‫واﻟﺪي ﺗﻠـﻚ اﻟﻔﻜﺮة ﻋﲆ رﺟﺎل اﻟﻘﺮﻳﺔ‪ ،‬ﻓﻮاﻓﻘـﻮا ﻋﲆ ذﻟﻚ ﻟﺜﻘﺘﻬﻢ‬ ‫ﺑـﻪ وﻋﻠﻤﻬﻢ ﺑﻤـﺪى ﺣﻔﺎﻇﻪ ﻋـﲆ ﺑﻨﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬وأﻳﻀﺎ ً رﻏﺒـﺔ ﻣﻨﻬﻢ ﰲ‬ ‫ﻣﺴﺎﻋﺪﺗﻪ ﻋﲆ ﺗﻮﻓﺮ ﻣﺼﺪر رزق ﻟﻪ وﻟﻌﺎﺋﻠﺘﻪ‪ .‬وﺗﻀﻴﻒ »ﻓﻨﻈﺮت‬ ‫ﻟﺤﺎﻟﺘﻪ اﻟﺼﺤﻴﺔ وﻛﱪ ﺳـﻨﻪ‪ ،‬ﻓﻄﻠﺒﺖ ﻣﻨﻪ أن أﻗﻮم أﻧﺎ ﺑﺬﻟﻚ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻧﻴﺎﺑـﺔ ﻋﻨﻪ ﻤﻬﺎرﺗﻲ ﰲ ﻗﻴﺎدة اﻟﺴـﻴﺎرة‪ ،‬ﻓﻘـﺪ ﻋﻠﻤﻨﻲ ﻣﻨﺬ ﺻﻐﺮي‬ ‫وﺑﻌـﺪ ﻣﺤﺎوﻻت ﻋﺪة ﻣﻨﻲ ﻹﻗﻨﺎﻋﻪ واﻓـﻖ‪ ،‬وﻗﻤﺖ ﺑﺎﻟﺘﻨﻜﺮ ﺑﺎﻟﻠﺒﺲ‬ ‫اﻟﺮﺟـﺎﱄ واﻟﺘﻠﺜـﻢ وﻇﻠﻠـﺖ ﻋﲆ ذﻟﻚ ﻓـﱰة ﻣﻦ اﻟﺰﻣﻦ ﻟﻢ ﻳﻜﺸـﻒ‬ ‫أﻣﺮﻧﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﺷـﺎء اﻟﻠﻪ ذات ﻳـﻮم أن أﺿﻊ اﻟﺤﻨﺎء ﻣﻦ ﺑﺎب اﻟﺘﺰﻳﻦ‬ ‫واﻟﺘﺠﻤـﻞ اﻟﺬي ﻫﻮ ﻣﻦ ﺻﻔﺎت اﻤﺮأة ﻓﻼﺣﻆ ﺷـﺒﺎب ﻗﺮﻳﺘﻲ ذﻟﻚ‬ ‫وﺗﺠﻤﻌﻮا‪ ،‬ﻓﺎﻋﱰﻓﺖ ﺑﻤﺎ دﻓﻌﻨﻲ ﻟﺬﻟﻚ‪ ،‬وﰲ اﻟﻴﻮم اﻟﺘﺎﱄ أﺗﻰ ﺑﻌﺾ‬ ‫ﻣـﻦ رﺟـﺎل اﻟﻘﺮﻳﺔ ﻟﻮاﻟـﺪي وأﻋﺘﻘﺪﻧﺎ أﻧﻬﻢ ﺳـﻴﺪﻳﻨﻮﻧﻪ ﻋﲆ ذﻟﻚ‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻦ ﺣﺪث اﻟﻌﻜﺲ ﻓﻘﺪ أﺳـﻌﺪﻫﻢ اﻷﻣـﺮ‪» .‬وﺗﺬﻛﺮ ﺻﺎﻟﺤﺔ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﻣﺎزاﻟـﺖ ﺗﻘﻮم ﺑﻨﻘﻞ اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﺑﻌﺒﺎءﺗﻬﺎ وﺣﺠﺎﺑﻬﺎ ﻛﺎﻣﻼً‪،‬‬ ‫وﰲ ﺣـﺪود ﻗﺮﻳﺘﻬﺎ وأﻧﻬـﺎ ﺗﺘﻘﺎﴇ ﻋﲆ ذﻟﻚ دﺧﻼً ﺷـﻬﺮﻳﺎ ً ﻗﺪره‬ ‫‪ 4000‬رﻳﺎل‪ .‬ﻛﻤﺎ أﻛﺪت أن ﻋﺪم وﺟﻮد ﻃﺮﻳﻖ ﻣﻌﺒﺪ‪ ،‬وﻋﺪم وﺟﻮد‬ ‫ﻣﺮور‪ ،‬ودواﺋﺮ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﰲ ﺗﻠﻚ اﻟﻘﺮﻳﺔ ﺳﻬّ ﻞ أﻣﺮ ﺗﻨﻘﻠﻬﺎ وﻗﻴﺎدﺗﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﺴﻴﺎرة ﺑﺤﺮﻳﺔ ﺗﺎﻣﻪ‪.‬‬

‫ﻋﺴـﺮ‪ ،‬ﻛﺨﻤﻴﺲ اﻟﺒﺤـﺮ‪ ،‬وﻣﺤﺎﻳـﻞ‪ ،‬وﺗﺜﻠﻴﺚ‪،‬‬ ‫واﻟﺤﻔﻴﺎء‪ ،‬وﻏﺮﻫﺎ‪ ،‬وﺑﻦ اﻟﺘﺄﻳﻴﺪ واﻟﺮﻓﺾ اﻟﺬي‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ ﻗﻀﻴـﺔ ﻗﻴـﺎدة اﻟﺒﺪوﻳﺎت ﻟﻠﺴـﻴﺎرات‪.‬‬ ‫ﻗﺎﻣـﺖ »اﻟـﴩق« ﺑﺠﻮﻟـﺔ ﻋـﲆ ﺗﻠـﻚ اﻟﻘـﺮى‬ ‫واﻟﺘﻘﺘﻬﻦ وأوﻟﻴﺎء أﻣﻮرﻫـﻦ وﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻷﻫﺎﱄ‪،‬‬ ‫ووﻗﻔﺖ ﻋﲆ اﻟﻈﺮوف اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ دﻋﺘﻬﻦ‬ ‫إﱃ اﻹﴏار ﻋـﲆ ﻗﻴﺎدة اﻟﺴـﻴﺎرات‪ ،‬ﻛﻤﺎ اﻟﺘﻘﺖ‬ ‫ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻤﺨﺘﺼﻦ ﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ ﻫﺬه اﻟﻈﺎﻫﺮة ﰲ‬ ‫اﻷﺳﻄﺮ اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‪:‬‬

‫اﻣﺮأة ﺗﻘﻮد ﺳﻴﺎرة ﰲ إﺣﺪى ﻗﺮى ﻋﺴﺮ‬

‫| رﺻﺪت أﺳﺮار اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻓﻲ ﺑﺎدﻳﺔ ﻋﺴﻴﺮ‬

‫ﻓﺘﺎة‪ :‬ﺳﺄﻋﻠﻢ ﺑﻨﺎﺗﻲ ﻗﻴﺎدة اﻟﺴﻴﺎرة ﻟﻨﻔﻊ أﻧﻔﺴﻬﻦ‬

‫ﺻﺎﻟﺤﺔ‪ :‬أﻋﻤﻞ ﺳﺎﺋﻘﺔ ﺣﺎﻓﻠﺔ ﺑـ‪ 4‬آﻻف رﻳﺎل ﺷﻬﺮﻳ ًﺎ‬

‫ﺑﺪوﻳﺔ‪ :‬ﺗﻨﻜﺮت ﺑﺎﻟﺰي اﻟﺮﺟﺎﻟﻲ ﻓﻔﻀﺤﺘﻨﻲ اﻟﺤﻨﺎء‬

‫اﻟﺤﻄﺐ ﻟﻠﺸـﻮاء ﺳﻘﻄﺖ ﻋﲆ ﻗﺪﻣﻪ ﺻﺨﺮة وﻟﻢ ﻳﺴﺘﻄﻊ اﻟﺘﺤﺮك‪،‬‬ ‫وأﺻﺒـﺢ ﻳﺘﻄﻮى أﻤﺎ ً ﻓﺨﺸـﻴﺖ ﻋﲆ ﻧﻔﴘ وﻋﻠﻴـﻪ ﻓﺤﻤﻠﺘﻪ ﻣﺘﻜﺌﺎ ً‬ ‫ﻋﲆ ﻛﺘﻔﻲ إﱃ أن أرﻛﺒﺘﻪ اﻟﺴـﻴﺎرة‪ ،‬وﻗﺪت اﻟﺴﻴﺎرة إﱃ أن ﺧﺮﺟﻨﺎ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺸـﺎرع اﻟﻌﺎم ﻟﻴﺴـﻌﻔﻨﺎ أﺣﺪ اﻤﺎرة اﻟـﺬي أﻛﻤﻞ ﺑﻨﺎ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫ﺣﺘـﻰ أوﺻﻠﻨـﺎ ﻟﻠﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ .‬أﻣـﺎ زﻫـﺮة ‪.‬س‪ ،‬ﻓﺘﻘـﻮل »زوﺟﻲ‬ ‫ﻣﺮﻳﺾ ﺑﺎﻟﺴـﻜﺮ وﺧﻼل اﻤﺸـﺎوﻳﺮ اﻟﻄﻮﻳﻠﺔ ﻳﺘﻌﺮض ﻻﻧﺨﻔﺎض‬ ‫وإﻏﻤـﺎء‪ ،‬وﻗﺪ ﺣﺼـﻞ ذﻟﻚ ﰲ ﻳﻮم ﻣـﻦ اﻷﻳﺎم ﰲ اﻟﺸـﺎرع اﻟﻌﺎم‪،‬‬ ‫وﻗﻤﺖ ﺑﺘﻮﺻﻴﻠﻪ ﻟﻠﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺑﻔﻀﻞ ﻣﻌﺮﻓﺘﻲ ﺑﺎﻟﻘﻴﺎدة‪ .‬وﺗﻀﻴﻒ‬ ‫»ﺗﻌﻠﻤﺖ ﻗﻴﺎدة اﻟﺴﻴﺎرة ﺑﺴﺒﺐ ﺑﻴﺌﺘﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻄﻠﺐ أﺣﻴﺎﻧﺎ ً اﻟﺬﻫﺎب‬ ‫ﻟﺠﻠـﺐ اﻤﺎء‪ ،‬ﻓﺄﻧﺎ أﻳﻀﺎ ً أﻗـﻮد ﻧﺎﻗﻠﺔ اﻤﻴﺎه‪ ،‬وأﺟﻠـﺐ اﻤﺎء ﻣﻦ اﻟﺒﱤ‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﺰل«‪.‬‬

‫ﻇﺮوف ﻣﺤﻴﻄﺔ‬ ‫وﻳﺬﻛﺮ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴـﻌﻴﺪي »دﻛﺘﻮراه ﰲ أﺻﻮل اﻟﻔﻘﻪ‬ ‫ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ أم اﻟﻘﺮى أن ﻗﻴﺎدة اﻟﺴـﻴﺎرة ﺳﻮاء أﻛﺎﻧﺖ ﻟﻠﺮﺟﻞ أم اﻤﺮأة‬ ‫اﻷﺻـﻞ ﻓﻴﻬﺎ اﻹﺑﺎﺣـﺔ‪ ،‬ﺛﻢ ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﻬـﺎ اﻷﺣﻜﺎم اﻟﴩﻋﻴـﺔ وﻓﻘﺎ ً ﻤﺎ‬ ‫ﻳُﺤﻴﻂ ﺑﻬﺎ ﻣﻦ ﻇﺮوف‪ ،‬ﻓﺘﻜﻮن ﺣﺮاﻣﺎ ً أو ﻣﻜﺮوﻫﺔ أو ﻣﺴﺘﺤﺒﺔ أو‬ ‫واﺟﺒـﺔ ﻻ ﻟﺬاﺗﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻞ ﻟﻠﻈﺮوف اﻤﺤﻴﻄﺔ ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﻫﺬا اﻷﻣﺮ ﺑﺎب ﻛﺒﺮ‬ ‫ﻣﻦ أﺑـﻮاب اﻟﻔﻘﻪ‪ ،‬ﻟﻪ أﻣﺜﻠﺔ ﻛﺜﺮة ﰲ ﺣﻴﺎة اﻟﻨـﺎس ﻗﺪﻳﻤﺎ ً وﺣﺪﻳﺜﺎً‪،‬‬ ‫وﻳﻨﻄﺒـﻖ ذﻟﻚ ﻋـﲆ ﻗﻴﺎدة اﻤـﺮأة ﰲ اﻤﺪن أو ﰲ اﻟﻘـﺮى واﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻟﻨﺎﺋﻴﺔ«‪.‬‬ ‫اﻤﺼﺎﻟﺢ واﻤﻔﺎﺳﺪ‬ ‫وﻳﻀﻴﻒ اﻟﺴـﻌﻴﺪي »اﻟﺤﻜـﻢ اﻟﴩﻋﻲ ﻗـﺪ ﻳﺨﺘﻠﻒ ﰲ اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟﻮاﺣـﺪ ﻣﻦ ﻣﻨﻄﻘـﺔ إﱃ ﻣﻨﻄﻘﺔ وﻓﻘـﺎ ً ﻻﺧﺘﻼف ﺣﺠـﻢ اﻤﺼﺎﻟﺢ‬ ‫واﻤﻔﺎﺳـﺪ اﻟﺘﻲ ﻗـﺪ ﺗﱰﺗﺐ ﻋﻠﻴـﻪ‪ ،‬ﻓﻘﻴـﺎدة اﻤـﺮأة ﰲ اﻟﺒﺎدﻳﺔ ﻏﺮ‬ ‫اﻤﺸـﻤﻮﻟﺔ ﺑﻠﻮاﺋـﺢ وﺗﻌﻠﻴﻤـﺎت أﻧﻈﻤـﺔ اﻤـﺮور ﰲ اﻟﺒـﻼد‪ ،‬وﺣﻦ‬ ‫ﻻ ﻳﻜـﻮن ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﺧﻄﺮ ﻣـﻦ اﻟﺘﻌـﺮض ﻟﺤﻮادث ﺗﴘء ﻟﺴـﻤﻌﺘﻬﺎ‬ ‫وﻋﺮﺿﻬـﺎ ﻳﺒﻘﻰ اﻟﺤﻜﻢ ﻓﻴﻪ ﰲ داﺋﺮة اﻷﺻﻞ وﻫﻮ اﻹﺑﺎﺣﺔ‪ ،‬أﻣﺎ ﺣﻦ‬ ‫ﺗﻘﻮد اﻤﺮأة ﰲ ﺗﻠﻚ اﻟﺒﻮادي ﻣﺴـﺎﻓﺎت ﻳﻌﻈﻢ أﻧﻬﺎ ﻣﺸﻤﻮﻟﺔ ﺑﺄﻧﻈﻤﺔ‬ ‫اﻤﺮور‪ ،‬وﻟﻬﺬا ﺗﺤﺮم ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ اﻷﻧﻈﻤﺔ اﻟﺘﻲ وُﺿﻌﺖ ﻤﺼﺎﻟﺢ اﻟﻨﺎس‬ ‫إﻻ ﻟﴬورة ﻣﻘﺘﻀﻴـﺔ‪ .‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن ﻣﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻤﺮأة اﻟﺘﻲ ﺗﻀﻄﺮ‬

‫ﻣﻌﺎﻛﺴﺔ اﻟﺸﺒﺎب‬ ‫وﺗﺆﻛﺪ أم ﻋﲇ أن اﻤﺸﻜﻠﺔ ﻟﻴﺴﺖ ﰲ اﻤﺮأة اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮد اﻟﺴﻴﺎرة‪،‬‬ ‫ﺑﻞ ﰲ اﻟﺸـﺎب اﻟﺬي ﻟﻦ ﻳﱰﻛﻬﺎ ﺗﺴـﺮ ﰲ ﻃﺮﻳﻘﻬـﺎ ﺑﺄﻣﺎن دون أن‬ ‫ﻳﻌﺎﻛﺴـﻬﺎ وﻳﺆذﻳﻬﺎ أو ﻳﻘﱰب ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ »ﻧﺤﻦ ﰲ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻳﻨﻜﺮ‬ ‫ﻋﻠﻴﻨـﺎ أﻣﻮر ﺗﻘﺘﻀﻴﻬـﺎ اﻟﺤﺎﺟﺔ‪ ،‬وﻳﺠﻌﻞ اﻤﺮأة ﻫﻲ اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﻟﻜﻞ‬ ‫ﻣﺸـﻜﻠﺔ‪ ،‬ﻧﺤﻦ ﻻ ذﻧﺐ ﻟﻨـﺎ إن أﺟﱪﻧﺎ ﻋﲆ أﻣـﻮر ﻛﻬﺬه‪ ،‬ﻛﻞ ﻣﻨﺰل‬ ‫ﻻ ﻳﺨﻠﻮ ﻣﻦ ﻣﺸـﻜﻼت ﺟﻌﻠﺖ اﻟﻔﺘﺎة ﺣﺒﻴﺴـﺔ ﻷرﺑﻌﺔ‪ ،‬أو أن ﻳﻜﻮن‬ ‫رب اﻷﴎة ذو اﻟﺨﻤﺴﻦ أو اﻟﺴﺘﻦ ﻋﺎﻣﺎ ً وﺣﻴﺪا ً ﻟﻴﺲ ﺣﻮﻟﻪ ﺳﻮى‬ ‫إﻧﺎث‪ ،‬وﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ إﺣﻀﺎر ﺳﺎﺋﻖ وﻻ ﻳﻮﺟﺪ َﻣ ْﻦ ﻳﻘﻮم ﺑﺘﻠﻚ اﻤﻬﻤﺔ‪.‬‬

‫ﺣﺎﻻت ﻃﺎرﺋﺔ‬ ‫أﻣـﺎ أم روز‪ ،‬ﻓﺘﻘﻮل أﺟﻴﺪ ﻗﻴﺎدة اﻟﺴـﻴﺎرة ﺑﻤﻬﺎرة‪ ،‬وزوﺟﻲ‬ ‫ﻫﻮ َﻣ ْﻦ ﻋﻠﻤﻨـﻲ ﻗﻴﺎدﺗﻬﺎ‪ ،‬وﺧﻼل ﻓﱰة ﺗﻌﻠﻴﻤﻲ ﻛﺎن ﻳﺬﻫﺐ ﺑﻲ إﱃ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺑﻌﻴﺪة ﻋـﻦ أﻋﻦ اﻟﻨﺎس‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻣﺆﻣـﻦ ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ ﺗﻌﻠﻢ اﻤﺮأة‬ ‫ﻟﻠﻘﻴﺎدة ﺗﺤﺴـﺒﺎ ً ﻟﻠﺤﺎﻻت اﻟﻄﺎرﺋـﺔ‪ .‬وﺗﻀﻴﻒ »ﰲ ﻣﺮة ﻣﻦ اﻤﺮات‬ ‫ذﻫﺒﻨﺎ ﰲ رﺣﻠـﺔ ﻟﻠﺘﻨﺰه ﻓﻘﻂ أﻧﺎ وزوﺟﻲ‪ ،‬وﰲ أﺛﻨﺎء ﻣﺎ ﻛﺎن ﻳﺠﻤﻊ‬

‫اﻣﺮأة ﺗﻘﻮم ﺑﺘﺼﻠﻴﺢ إﻃﺎرات ﺳﻴﺎرﺗﻬﺎ‬

‫اﻣﺮأة ﺗﻘﻮد ﺳﻴﺎرة ﰲ إﺣﺪى ﻗﺮى ﻋﺴﺮ‬

‫أم روز‪ :‬أﻧﻘﺬت زوﺟﻲ ﻣﻦ ﺣﺎدﺛﺔ ﻓﻲ اﻟﺼﺤﺮاء‬

‫زﻫﺮة‪ :‬أﺳﺎﻋﺪ زوﺟﻲ اﻟﻤﺮﻳﺾ وأﻗﻮد ﻧﺎﻗﻠﺔ ‪¢‬ﻳﺼﺎل اﻟﻤﻴﺎه‬

‫اﻟﻤﻘﺎﻻت‬ ‫‪makalat@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺗﻌﻠﻴﻖ‬

‫زﻛﻲ اﻟﺼﺪﻳﺮ‪ ،‬وﻣﻘﺎﻟﻪ‪ :‬وزارة اﻟﻘﺒﻴﻠﺔ‪.‬‬ ‫اﻤﻌﻠﻖ‪ :‬ﺻﻘﺮ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻖ‪ :‬ﻣﻘﺎل ﺟﻤﻴﻞ وإﺣﺴـﺎس ﻣﺮﻫﻒ‪ ،‬ﻣﻊ اﻷﺳـﻒ اﻟﺸﺪﻳﺪ ﻟﻮ ﺳﺄﻟﻨﺎ‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻻ ً ﻣﻦ أﻧﺖ ؟ ﻣـﺎ ﻫﻲ اﻹﺟﺎﺑﺔ اﻤﺘﻮﻗﻌـﺔ‪ ،‬ﻓﻼن ﻣﻦ اﻟﻘﺒﻴﻠﺔ أو اﻟﻌﺸـﺮة‬ ‫اﻟﻔﻼﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻦ اﻟﺪﻳﺮة اﻟﻔﻼﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻦ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻔﻼﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻦ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻔﻼﻧﻴﺔ‪ ،‬أﻳﻦ‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ !!‪..‬أي أن اﻟﻘﺮاءة ﻣﻘﻠﻮﺑﺔ‪ ،‬وﻋﻠﻴﻪ أﻣﻮر ﻫﺬا اﻤﺴﺆول ﻣﻘﻠﻮﺑﺔ‪ ..‬اﻟﻨﺘﻴﺠﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺎﱄ وﻫﻲ اﻤﺨﺮﺟﺎت ﺳﺘﻜﻮن أﻳﻀﺎ ً ﻣﻘﻠﻮﺑﺔ‪..!!..‬‬

‫‪mawdee3@alsharq.net.sa‬‬

‫ﴎ اﻤﻌﺒﺪ‪ ..‬ﺑﻼ أﴎار !‪ ،‬ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ‪ :‬ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﴬ‪.‬‬ ‫اﻧﻘﺮاض اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴّﺔ!‪ ،‬ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ‪ :‬ﻋﺒﺎس اﻟﻜﻌﺒﻲ‪.‬‬

‫اﻟﻤﻮاﺿﻴﻊ‬

‫ُ‬ ‫ﺑﻔﻘﻬﻬَ ﺎ اﻟﻌﻠﻤﺎء!‪ ،‬ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ‪ :‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‪.‬‬ ‫اﻟﻤﻘﺎﻻت اﻛﺜﺮ ﻗﺮاءة‪/‬‬ ‫اﻟﺮاﻗﺼﺔ ﺣﻴﻨﻤﺎ ﺗﺘَﺤﺪّى ِ‬ ‫ٌ‬ ‫ورق ﻳﺘﺴﺎﻗﻂ‪ :‬ﺷﺠﺮا ً !‪ ،‬ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ‪ :‬ﺧﺎﻟﺪ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫ً‬

‫اﻟﻤﻘﺎﻻت اﻛﺜﺮ ﺗﻌﻠﻴﻘﺎ‪/‬‬ ‫اﻟﻤﻘﺎﻻت اﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻤﻘﺎﻻت اﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ‬

‫ﻟﻠﻘﻴﺎدة‪ ،‬ﻓﻼ ﺷـﻚ أن اﻟـﴬورة ﺗﺒﻴﺢ اﻤﺤﻈـﻮر‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺑﴩط أن‬ ‫ﻳﻜﻮن اﻤﺤﻈﻮر ﻳُﻌﻤﻞ ﺑﻪ ﺑﺎﻟﻘﺪر اﻟﻴﺴﺮ اﻟﺬي ﺗﻨﺪﻓﻊ ﺑﻪ اﻟﴬورة‬ ‫ﻓﻘـﻂ‪ ،‬وﻻ ﻳﺼﺢ اﻟﺘﻤﺎدي ﰲ ﻋﻤﻞ اﻤﺤﻈﻮر ﺑﻌﺪ ﺗﺤﻘﻖ ﻣﺎ ﻳﺤﺼﻞ‬ ‫ﺑﻪ دﻓﻊ اﻟﴬورة‪.‬‬ ‫وزاد »أرى أن ﻧﺴـﺄل أﻧﻔﺴـﻨﺎ ﻤـﺎذا اﺿﻄـﺮت اﻤـﺮأة ﻟﻬﺬا‬ ‫اﻟﻔﻌـﻞ؟ واﻟﺠﻮاب أﻧﻬﺎ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﻘـﻊ ﰲ ﻫﺬا اﻻﺿﻄﺮار إﻻ ﻷن‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻗﺪ ﻗﴫ ﰲ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ واﺟﺒﺎﺗﻪ ﻧﺤﻮﻫﺎ‪ .‬ﻓﺎﻤﺮأة اﻟﺘﻲ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ‬ ‫ﺑﺠﺎﻧﺒﻬﺎ رﺟﻞ‪ ،‬ﻳﺠﺐ ﻋﲆ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ اﻟﺴﺆال‪ :‬ﻤﺎذا ﻻ ﻳﻮﺟﺪ‬ ‫ﺑﺠﺎﻧﺒﻬﺎ رﺟـﻞ؟ أﻳﻦ أوﻟﻴﺎؤﻫـﺎ اﻟﴩﻋﻴﻮن‪ ،‬وﻳﺠـﺐ ﻋﲆ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻤﻌﻨﻴﺔ ﻣﺴﺎءﻟﺔ أوﻟﻴﺎء ﻫﺬه اﻤﺮأة وﻣﺤﺎﺳﺒﺘﻬﻢ ﻋﲆ ﺗﻘﺼﺮﻫﻢ‪ .‬وأﻧﺎ‬ ‫أﺗﻌﺠﺐ ﻣـﻦ ﺑﻌﺾ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺤﺘﺠﻮن ﻟﻘﻴﺎدة اﻤﺮأة ﻟﻠﺴـﻴﺎرة ﻟﻜﻮن‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﻨﺴـﺎء ﻻ ﻳﺴـﺘﻄﻌﻦ دﻓﻊ أﺟﺮة ﺳـﺎﺋﻖ‪ ،‬ﻓﺄﻗﻮل إن اﻟﺘﻲ ﻻ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ دﻓﻊ أﺟﺮة ﺳـﺎﺋﻖ ﻻ ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ ﺑﺎﻟـﴬورة دﻓﻊ ﻗﻴﻤﺔ‬ ‫ﺳﻴﺎرة«‪.‬‬ ‫ﺣﺎﻻت إﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‬ ‫وﻗﺎل ﻋﻀﻮ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺸﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻷﴎة واﻟﺸﺒﺎب‬ ‫ﺑﻤﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻃﻼل اﻟﺒﻜﺮي »إن ﻣﻮﺿﻮع ﻗﻴﺎدة‬ ‫اﻤـﺮأة ﻟﻠﺴـﻴﺎرة أﺷـﺒﻊ ﺑﺤﺜﺎ ً وﻧﻘﺎﺷـﺎ ً وﺟﺪﻻً‪ ،‬ﻟﻴـﺲ ﻫﻨﺎك ﰲ‬ ‫ﻧﻈﺎم اﻤﺮور ﻣﺎ ﻳﻔـﺮق ﺑﻦ ﺟﻨﺲ وآﺧﺮ‪ ،‬وﻣﺎ ﻳﺤﻮل دون ذﻟﻚ‬ ‫ﻫـﻮ ﺗﻘﺒﻞ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻤﺜـﻞ ﻫﺬا اﻷﻣﺮ‪ ،‬وﻣﻌﻠـﻮم ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ أن اﻤﺮأة‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﻤﺎرس ﻗﻴﺎدة اﻟﺴﻴﺎرة ﰲ اﻟﺒﻮادي واﻟﻬﺠﺮ‪ ،‬وأﻋﺘﻘﺪ‬

‫أن اﻟﺤﺎﻻت اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﻫﻲ أﻳﻀﺎ ً ﻣﺤﻞ اﻫﺘﻤﺎم اﻤﺨﺘﺼﻦ‪ ،‬ﻓﻘﺪ‬ ‫ﻳﻜﻮن ﻟﺪى اﻤﺮأة ﻣﺎ ﻳﺠﱪﻫﺎ ﻋﲆ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻓﻠﻴﺲ ﻛﻞ اﻟﻨﺎس ﻗﺎدرﻳﻦ‬ ‫ﻋﲆ اﺳـﺘﻘﺪام ﺳـﺎﺋﻖ‪ ،‬وﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﻜﻮن ﻫﻨـﺎك ﻇﺮف ﻃﺎرئ ﻓﻼ‬ ‫أرى ﻣﺎ ﻳﻤﻨﻊ ﻣﻦ ﻣﺮاﻋﺎة ذﻟﻚ‪ ،‬وﻳﻀﻴﻒ »ﰲ أﻋﺘﻘﺎدي أن ﻗﻴﺎدة‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرة ﺣﻖ ﻣﻦ ﺣﻘﻮﻗﻬﺎ َﻤ ْﻦ ﺗﺮﻳﺪ ﻣﻨﻬﻦ دون إﺟﺒﺎر‪ ،‬وﻟﻴﻜﻦ‬ ‫اﻷﻣـﺮ اﺧﺘﻴﺎرﻳﺎً‪ ،‬ﻓﻠﻴﺲ اﻟﻜﻞ راﻏﺒـﺎ ً ﰲ ذﻟﻚ وﻟﻴﺲ اﻟﻜﻞ راﻓﻀﺎ ً‬ ‫ﻟﻪ«‪.‬‬ ‫وﺻﻤﺔ ﻋﺎر‬ ‫وﻣـﻦ اﻟﺠﺎﻧـﺐ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ واﻟﻨﻔﴘ‪ ،‬ﻳﻘـﻮل اﻻﺧﺘﺼﺎﴆ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻷﺣﻤـﺮي »إذا ﻛﺎﻧﺖ ﻗﻴﺎدة اﻤﺮأة ﻟﻠﺴـﻴﺎرة‬ ‫ﻋﲆ ﺳـﺒﻴﻞ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪ واﻟﱰﻓﻴﻪ‪ ،‬ﻓﻬﺬا أﻣﺮ ﺑﻼ ﺷﻚ ﻳﺆﺛﺮ ﺳﻠﺒﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺠﻮاﻧﺐ اﻟﻜﺒـﺮة ﻟﻸﴎة اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ واﻤﺎدﻳـﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬وإذا‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺤﺎﺟﺔ ﻣﺎﺳـﺔ ﻓﺘﺤﻞ اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻷﴎة‪ ،‬وﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺤﻤـﺪ ﻣﺠﺘﻤﻌﻨـﺎ وﺗﺮﻛﻴﺒﺘﻪ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻓﻴﻪ ﻣـﻦ اﻟﺪﻋﻢ اﻟﻜﺎﰲ‬ ‫ﻟﺤﻞ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت«‪.‬‬ ‫وﻳﺘﺴـﺎءل اﻷﺣﻤﺮي‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً‪» :‬ﻤـﺎذا ﻧﻨﺎدي ﺑﻘﻴـﺎدة اﻤﺮأة‬ ‫ﻟﻠﺴـﻴﺎرة وﻳﻐﻴـﺐ اﻟﺮﺟﻞ ﻋﻤـﺎ ﻳﻘﺪﻣﻪ ﻟـﻸﴎة‪ ،‬وﻳﻐﻴﺐ ﺑﺎﻗﻲ‬ ‫أﻋﻀﺎء اﻷﴎة؟ ﻓﻘﻴﺎدة اﻤﺮأة ﻟﻠﺴﻴﺎرة‪ ،‬ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺸﻜﻼت اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﻋﺪة ﻣﻨﻬﺎ )وﺻﻤﺔ اﻟﻌﺎر( اﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗﺤﺪث ﻟﻠﻤﺮأة ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻗﻴﺎدﺗﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻴﺎرة‪ ،‬ﺛﻢ ﺗﺘﻨﻘﻞ ﻟﻸﴎة‪ ،‬وﺗﺘﻌﻘﺪ اﻤﺸﻜﻠﺔ أﻛﺜﺮ وأﻛﺜﺮ‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أن ذﻟﻚ ﻳﺸـﻐﻠﻬﺎ ﻋﻦ دورﻫـﺎ اﻷﴎي واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬وواﺟﺒﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﺗﺠـﺎه أﴎﺗﻬﺎ‪ ،‬وزوﺟﻬـﺎ وأﺑﻨﺎﺋﻬﺎ ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴـﺔ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﻘﻴﺎم‬ ‫ﻋﲆ ﺷـﺆوﻧﻬﺎ‪ ،‬وﻣﺎ ﻗﺪ ﺗﻼﻗﻴﻪ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﺣﺪوث ﻣﺸﻜﻼت ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‬ ‫أو ﺟﻨﺎﺋﻴﺔ أو ﺻﺤﻴﺔ ﺑﺴـﺒﺐ ﺣﺎدث ﻣﺎ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻻﻋﺘﺪاءات‬ ‫واﻟﺘﺠـﺎوزات اﻟﻼ أﺧﻼﻗﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺠﺪﻫﺎ أﺛﻨﺎء ﺧﺮوﺟﻬﺎ ﻟﻮﺣﺪﻫﺎ‬ ‫أو ﺣﺘﻰ ﻣﻊ ﻣﺤﺮﻣﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﺸﺒﺎب وﻣﺮﺗﺎدي اﻟﻄﺮق«‪.‬‬ ‫رﻋﺎﻳﺔ ﻣﺠﺘﻤﻌﻴﺔ‬ ‫وﻳﺆﻛـﺪ اﻷﺣﻤـﺮي أن اﻤـﺮأة اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﺪﻳﻬـﺎ ﻣﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﻳﺮﻋﺎﻫـﺎ وﻳﻬﺘﻢ ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﻻ ﻳﺮﻏﺐ أن ﻳﺤﺎك ﻟﻬﺎ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺪﻋﻮ ﻟﻠﻨﻴﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻜﺎﻧﺘﻬﺎ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ودورﻫﺎ‪ ،‬وأدﻋﻮ اﻟﺮﺟﺎل ﺑﻤﺎ آﺗﺎﻫﻢ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﻮة اﻟﺘﺤﻤﻞ واﻟﺼﱪ ﻋﲆ ﺗﺤﻤّ ﻞ ﺗﻠﻚ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺎت اﻷﴎﻳﺔ‪،‬‬ ‫وإﻋﻄﺎء اﻷﴎة ﺣﻘﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﺪﻋﻢ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ واﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻷﴎي‬ ‫وﻗﻀـﺎء ﺣﺎﺟﺎت اﻤـﺮأة‪ ،‬ﻓﺎﻟﺤﺪﻳﺚ اﻟـﺬي رواه اﻟﱰﻣﺬي واﺑﻦ‬ ‫ﻣﺎﺟﻪ ﻋﻦ ﻋﺎﺋﺸـﺔ رﴈ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻗﺎﻟﺖ‪ :‬ﻗﺎل رﺳﻮل اﻟﻠﻪ ﺻﲆ‬ ‫اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳـﻠﻢ‪» :‬ﺧﺮﻛﻢ ﻷﻫﻠﻪ‪ ،‬وأﻧـﺎ ﺧﺮﻛﻢ ﻷﻫﲇ«‪ ،‬وﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺚ إﺷـﺎرة إﱃ اﻟﺨﺮﻳﺔ ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻟﺰوﺟﺔ واﻷﴎة ﰲ‬ ‫ﻛﻞ ﺟﻮاﻧﺐ اﻟﺤﻴﺎة‪.‬‬ ‫إدارة اﻤﺮور ﻻ ﺗﺘﺠﺎوب‬ ‫ﻫـﺬا وﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ آﺧﺮ‪ ،‬ﺣﺎوﻟﺖ »اﻟـﴩق« أﺧﺬ رأي إدارة‬ ‫اﻤـﺮور ﰲ ﻫـﺬا‪ ،‬وﺗﻮﺿﻴـﺢ اﻟﻌﻘﻮﺑـﺎت اﻤﱰﺗﺒـﺔ ﻋﲆ ﻣَـ ْﻦ ﻳﺘﻢ‬ ‫ﺿﺒﻄﻬﺎ ﺗﻘﻮد اﻟﺴﻴﺎرة‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻟﻢ ﺗﺘﺠﺎوب‪.‬‬

‫اﻟﻤﻘﺎﻻت اﻛﺜﺮ ﻗﺮاءة‪ /‬ﻣُﺤﺘﺴﺒﻮن ﻳَﺴﺘَﺒﻘﻮن ﻣﻌﺮض ﻛﺘﺎب اﻟﺮﻳﺎض ﻛﺎﻟﻌﺎدة‬ ‫اﻟﻤﻘﺎﻻت اﻛﺜﺮ ﺗﻌﻠﻴﻘ ًﺎ‪ /‬ﻣﻨﻊ اﻟﺮﺟﺎل ﻣﻦ دﺧﻮل ﻣﺤﻼت اﻤﺴﺘﻠﺰﻣﺎت اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ دون ﻋﺎﺋﻼﺗﻬﻢ‬

‫اﻟﻤﻘﺎﻻت اﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻤﻘﺎﻻت اﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ‬

‫ﺟﺪة‪» ..‬ﻋﺮوس« ﺗﻨﺘﻈﺮ »اﻟﺰﻓﺔ« إﱃ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻷول ‪2016‬‬ ‫رﺳﺎﺋﻞ ﻣﺠﻬﻮﻟﺔ اﻤﺼﺪر ﺗﺪﻋﻮ ﻧﺎﴍﻳﻦ إﱃ »رﻓﺾ« ﻣﻌﺮض اﻟﺮﻳﺎض ﻟﻠﻜﺘﺎب ﺑﺴﺒﺐ »اﻤﻨﻜﺮات«‬

‫ﺗﻌﻠﻴﻖ‬

‫اﻤﻌﻠﻖ‪ :‬ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻌﻮﰲ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻖ‪ :‬اﻟﺘﺰﻣﺖ ﻣﻮﺟﻮد وﻻﻳﻨﻜﺮه إﻻ إﻧﺴﺎن ﻣﻌﺰول ﻋﻦ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬اﻟﻴﻮم‬ ‫ﻧﺤ ُﻦ ﻧﺪﻋﻢ ﻗﻨﻮات أﺷﺪ ﴍا ﻣﻦ اﻟ ُﻜﺘﱠﺎب ﺑﻞ وأﺷﺪ ﴍا ً ﻣﻦ اﻟﺴﻤﻮم‪.‬‬ ‫ﻧﺤﻦ ﻧﺘﺴﺎﺑﻖ ﻟﻠﻈﻬﻮر ﻋﲆ ﺷﺎﺷﺎت ﺗﻠﻚ اﻟﻘﻨﻮات‪ ،‬واﻟﻔﺨﺮ ﻛﻞ اﻟﻔﺨﺮ ﻤﻦ‬ ‫ﻳﺤﺎﻟﻔﻪ اﻟﺤﻆ إذا اﺳﺘﻀﺎﻓﺘﻪ ﺗﻠﻚ اﻟﻘﻨﻮات‪ ،‬وﻣﻊ ﻫﺬا ﻓﺎﻤﺘﺰﻣﺘﻮن ﻳﺘﺴﺎﺑﻘﻮن‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻈﻬﻮر ﰲ ﺗﻠﻚ اﻟﻨﻮاﻓﺬ اﻤﺮﻳﻀﺔ‪.‬ﺑﻨﺎ ًء ﻋﻠﻴﻪ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺘﻬﺮﻳﺞ اﻟﺬي ﺗﺸﺎﻫﺪه‬ ‫ﻋﺰﻳﺰي اﻟﻘﺎرئ ﻣﺠﺮد ﻓﺮﻗﻌﺔ إﻋﻼﻣﻴﺔ واﻧﺘﺤﺎر أﺧﻼﻗﻲ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫‪18‬‬

‫رأي‬

‫رﻫﺎم اﻟﺤَ َﻜ ِﻤ ّﻲ‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﺼ ﱠﺤﺔ‬ ‫ووَ ِز ُﻳﺮ ﱢ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻮاﺻﻞ‬ ‫‪alwasel@alsharq.net.sa‬‬

‫اﺣﺪ ‪14‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 24‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (448‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺤﻜﻤـﻲ ذات اﻻﺛﻨﻲ ﻋﴩ رﺑﻴﻌﺎ ً‬ ‫ﻫـ ﱠﺰ ْت ﻗﻀﻴ ُﱠﺔ رﻫﺎم‬ ‫ﱢ‬ ‫وزار َة اﻟﺼﺤﱠ ـﺔ واﻟﺮأي اﻟﻌﺎم اﻟﺴـﻌﻮديﱠ ؛ إﺛﺮ ﺣﺎدﺛﺔ ﻧﻘﻞ‬ ‫د ٍم ﻣﻠﻮﱠث ﺑﺎﻹﻳـﺪز ﻟﴩاﻳﻴﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻛﺠﺰ ٍء ﻣﻦ ﻋﻼﺟﻬﺎ ﻹﺻﺎﺑﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﻮراﺛﻲ اﻤﺴـﺘﻮﺟﺐ ﺗﻐﻴﺮ دﻣﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻷﻧﻴﻤﻴﺎ اﻤﻨﺠﻠﻴﱠﺔ اﻤﺮض‬ ‫ﱢ‬ ‫ْ‬ ‫ﻓﻮﺟﺌـﺖ رﻫﺎ ٌم‬ ‫ﺳـﻨﻮﻳّﺎً‪ ،‬وﰲ ﻣﻨﺘﺼﻒ ﻣﺴـﺎء ﻳﻮﻣﻬـﺎ ذاك‬ ‫وﻋﺎﺋﻠﺘﻬﺎ ﺑﺴﻴﺎرة إﺳﻌﺎف ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺟﺎزان‪ ،‬وﻃﻠﺐ اﻟﻄﺎﻗﻢ‬ ‫اﻟﻄﺒﻲ اﺻﻄﺤﺎﺑﻬﺎ إﱃ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ُ ،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻛﺸﻔﻮا ﻟﻌﺎﺋﻠﺘﻬﺎ‬ ‫ﱡ‬ ‫َ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘـﺔ اﻤﺆﻤـﺔ‪ ،‬وإﺛﺮ ذﻟﻚ ﻧ ُ ْ‬ ‫ﻘﻠﺖ ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫ﱡ‬ ‫ـﴢ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض ﺑﻨﺎء ﻋﲆ ﻃﻠـﺐ ﻋﺎﺋﻠﺘﻬﺎ ﺣﻴﺚ أ ﱠﻛﺪ‬ ‫اﻟﺘﺨﺼ ﱢ‬ ‫َ‬ ‫أﻃﺒﱠﺎؤه إﺻﺎﺑﺘﻬﺎ ﺑﻔﺮوس ﻧﻘﺺ اﻤﻨﺎﻋﺔ اﻤﻜﺘﺴـﺒﺔ ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻧﻘﻞ دم ﻣﻠﻮ ٍﱠث إﻟﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﺼﺪﻣـﺔ اﻤﺠﺘﻤـ َﻊ اﻟﺴـﻌﻮديﱠ ﻛ ﱠﻠـﻪ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺨﻄـﺐُ‬ ‫ﻫـ ﱠﺰ ْت‬ ‫ﺟﻠـﻞ واﻟﺘﺴـﺎؤﻻت ﻛﺜـﺮة‪ ،‬واﻤﻔﺎﺟﺄة اﻷﻛﱪ ﻣـﺎ أوﺿﺤﺘﻪ‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻘـﺎت ﺑـﺄ ﱠن اﻤﺼـﺎبَ ﺑﺎﻹﻳـﺪز ﺳـﺒﻖ ﻟﻪ اﻟﺘـﱪﱡع ﰲ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺟـﺎزان ﻗﺒﻞ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ أﺷـﻬﺮ ﻣـﻦ ﺗﱪﱡﻋﻪ اﻷﺧﺮ‪،‬‬ ‫ﻓﻬﻞ ﻛﺎن ﻳﺠﻬﻞ َ‬ ‫ﻣﺮﺿﻪ أم ﻛﺎن ﻳﺴـﻌﻰ ﻟﻨﴩه؟‪ ،‬وﻛﻴﻒ ﻟﻢ‬ ‫ﻳُﺒَ ﱠﻠ ْﻎ ﻋﻨﻪ وﻓﻖ اﻤـﺎدة ‪ 11‬ﻣﻦ ﻧﻈﺎم ﻣﺰاوﻟﺔ اﻤﻬﻦ اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺼﺎدر ﻋﺎم ‪1426‬ﻫـ واﻟﻘﺎﴈ ﺑﴬورة ﺗﺒﻠﻴﻎ اﻤﻤﺎرس‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻤﺨﺘﺼﺔ ﻓﻮر اﻛﺘﺸﺎﻓﻪ‬ ‫اﻟﺼﺤﻲ اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﱠﺔ واﻟﺼﺤﻴﱠﺔ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻤـﺮضﻣﻌـ ٍﺪﻛﺎﻹﻳـﺪزوﻣـﺮضاﻟﻮﺑـﺎءاﻟﻜﺒـﺪيﱢ‪.‬‬ ‫ْ‬ ‫ﻓﺄﻋﻔﺖ‬ ‫اﺗﱢﺨـﺬت وزار ُة اﻟﺼﺤﱠ ـﺔ إﺟﺮاءاﺗﻬﺎ إﺛﺮ اﻟﺤﺎدﺛـﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﻴﻬﺎ ﺑﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺟﺎزان ﻣﻦ ﻣﻨﺎﺻﺒﻬـﻢ‪ ،‬وأوﻗﻔﺖْ‬ ‫َ‬ ‫ﻫﻴﻜﻠـﺔ إدارة اﻤﺨﺘﱪات‬ ‫اﻟﺘﱪﱡع ﻟﺒﻨـﻚ اﻟﺪم ﻓﻴﻪ‪ ،‬وأﻋـﺎدت‬ ‫وﺑﻨـﻮك اﻟـﺪم ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﺗﻔﺎﻋـﻞ ﻣﻌﺎﱄ وزﻳـﺮ اﻟﺼﺤﱠ ﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺮﺑﻴﻌـﺔ ﻣـﻊ اﻟﺤﺎدﺛﺔ ﻓـﺰار رﻫﺎم ﰲ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ وأﻫﺪاﻫﺎ ﺟﻬﺎز آﻳﺒﺎد ﺑﻨﺎ ًء ﻋﲆ ﻣﺎ وﺻﻞ إﻟﻴﻪ ﻣﻦ‬ ‫رﻏﺒﺘﻬﺎ ﺑﺬﻟﻚ ﻟﺘﻘﺮأ ﻓﻴﻪ اﻟﻘﺮآن‪.‬‬ ‫اﻟﺼﺤﺎﻓـﺔ اﻟﻮرﻗﻴ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ﺣﺎدﺛـﺔ َﻛ ْ‬ ‫ﱠـﺔ ﻓﺘﻨﺎوﻟﻬﺎ ﻣﻌﻈ ُﻢ‬ ‫ﺘﺒـﺖ ﻋﻨﻬﺎ‬ ‫ُ‬ ‫ﺟﻬﺎت‬ ‫ﻛﺘﱠﺎﺑﻬـﺎ‪ ،‬وﺗﻨﺎوﻟﻬـﺎ اﻤﻌ ﱢﻠﻘـﻮن ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻛﺘﺒـﺖ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻـﻞ ﻋﻨﻬﺎ وﻋ ﱠﻠـﻖ ﻣﻌ ﱢﻠﻘﻮﻫـﺎ‪ ،‬وﺗﻔﺎﻋﻞ ﻣﻌﻬﺎ ﱡﺷـﻌﺮا ٌء‬ ‫أﻳﻀـﺎً‪ ،‬وﻛﻐـﺮي َﻫ ﱠﺰﺗﻨﻲ ﻫـﺬه اﻟﺤﺎدﺛﺔ ﺧﻮﻓـﺎ ً ﻋﲆ رﻫﺎم‬ ‫ُ‬ ‫ﻓﻘﺮأت ﻣﺎ ﻧُﴩ‬ ‫وﺗﻌﺎﻃﻔﺎ ً ﻣـﻊ أﴎﺗﻬﺎ اﻤﺼﺎﺑﺔ ﺑﻤﺼﺎﺑﻬـﺎ‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ﻓﺎﺳـﺘﺄت ﻣ ﱠﻤﺎ ﺣﺪث ﻟﻬﺎ‪ ،‬وﺗﺠﺎوز اﺳـﺘﻴﺎﺋﻲ اﺳﺘﻴﺎء‬ ‫ﻋﻨﻬﺎ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺣﺴﻦ اﻟﺨﻀﺮي ﰲ ﻣﻘﺎﻟﻪ )رﻓﻘﺎ ﺑﻮزارة اﻟﺼﺤﱠ ﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﴩق‪ ،‬ﻋﺪد ‪ (445‬ﺣﻦ ﻗﺎل‪» :‬ﻫﻨﺎك ﺧﻄﺄ وﻫﻨﺎك ﺗﻘﺼﺮ‬ ‫وﻫﻨـﺎك ﱞ‬ ‫ﺣﻖ ﻣـﴩوع ﻟﻜﻞ ﻓﺮد ﰲ أن ّ‬ ‫ﻳﻌـﱪ ﻋﻦ رأﻳﻪ دون‬ ‫اﻟﺘﻌﺪﱢي ﻋﲆ اﻵﺧﺮﻳﻦ ﺑﺎﻟﺴﺐﱢ واﻟﺸﺘﻢ اﻤﻐ ﱠﻠﻒ ﺑﺎﻟﻮﻃﻨﻴﱠﺔ‪ ،‬ﻓﻴﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻄﺎﻟﺒﻮن اﻟﺼﺤﺔ وﻣﻨﺴـﻮﺑﻴﻬﺎ ﺑﺄن ﻳﺘﻘﻮا اﻟﻠﻪ ﰲ ﺻﺤﺔ‬ ‫اﻤﻮاﻃـﻦ‪ ،‬أﻃﺎﻟﺒﻜـﻢ أن ﺗﺘﱠﻘﻮا اﻟﻠﻪ ﰲ أﻋـﺮاض اﻟﻨﺎس ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫إﻋﻼﻣـﻲ )إﻟﻴﻜﱰوﻧﻲ‬ ‫ﺗﻜﺘﺒـﻮن ‪ ،«...‬وﻗـﺎل‪» :‬ﻫﻨﺎك اﻧﻔﻼت‬ ‫ﱞ‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ( أﻋﺘﻘـﺪ أن ﴐره أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﻧﻔﻌﻪ‪ ،‬ﻓﻤـﻦ ﻳﻠﺠﻤﻪ‬ ‫وﻳﺼﺤﱢ ﺢ ﻣﺴﺎره؟!«‪.‬‬

‫اﻧﻔﻼت إﻋﻼﻣﻲ ﻛﺎن أﻋﻈﻤﻪ إﺳـﺎء ًة ﻣـﺎ ﻗﺮأﺗُﻪ ﻫﺠﻮﻣﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺼﺤﱠ ﺔ ﺑﺎﻟﺬات واﻟﺴـﺨﺮﻳﺔ ﻣﻨﻪ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻻ ﺗﺘﻨﺎﺳﺐ‬ ‫ﻋﺎﻤﻲ ﻤﻤﻠﻜﺔ اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﱠﺔ ﺑﺨﱪﺗﻪ ﺑﻔﺼﻞ‬ ‫ﻋﻠﻤﻲ ﻃﺒ ﱟﱢﻲ‬ ‫رﻣﺰ‬ ‫ﱟ‬ ‫ﱟ‬ ‫ﻣﻊ ٍ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺋﻢ اﻟﺴـﻴﺎﻣﻴﱠﺔ‪ ،‬ﻓﻴﺎ ﻣﻦ ﻳﻈﻨﱡﻮﻧﻪ ﻗﺎدرا ً ﻋﲆ ﻣﻨﻊ اﻷﺧﻄﺎء‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﱠـﺔ أﻧﺘﻢ ﺗﺤ ﱢﻤﻠﻮﻧﻪ ﺑﻬﺬا وزر ﻏﺮه‪ ،‬ﻫﻮ ﻳﺠﺘﻬﺪ ﺑﺘﻜﻠﻴﻒ‬ ‫اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﰲ اﻤﻨﺎﻃﻖ وﻳﻜ ﱢﻠﻒ آﺧﺮﻳﻦ ﰲ اﻟﻮزارة وﰲ إدارات‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴﱠﺔ ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ أداﺋﻬﻢ‪ ،‬ﻓﺈن ﱠ‬ ‫ﻗﴫوا أو أﻫﻤﻠﻮا‬ ‫ﻓﺬﻟﻚ ﻣﺎ ﻻ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ اﻟﺤﻴﻠﻮﻟﺔ اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ دوﻧﻪ‪ ،‬ﻫﺬه اﻟﺤﺎدﺛﺔ‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑﺨﺎﺻﺔ ﻋﲆ ﻣﻘﺎل‬ ‫وﻣﺎ ﻛﺘـﺐ ﻋﻨﻬﺎ ﻣﻦ ﻣﻘﺎﻻت وﺗﻌﻠﻴﻘﺎت‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر اﻟﺨﻀﺮي ﺣﻔﺰﺗﻨﻲ ﻟﻠﺘﻔﺎﻋﻞ ﺷـﻌﺮا ً ﻣﻌﻬﺎ وﻧﻘﻀﺎ ً‬ ‫ﻟِﻤﺎ ﻧﺴﺐ ﺷﻌﺮا ً ﻟﻠﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻌﺸﻤﺎوي‪.‬‬ ‫َﻗــﺎ َل اﻟ ﱠﺮ ِﺑﻴ ُ‬ ‫ْﻌـﺔ إ ﱠِن أ َ ْﺧ َ‬ ‫َـﴩ‬ ‫ﻄـﺎ َء اﻟﺒ َ ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ﱢ‬ ‫ِﺑﺎﻟﻄـﺐﱢ ﺗﻨ َﺴـﺐُ ِﻟﻠﻤَ ِﺸـﻴْﺌﺔِ وَاﻟﻘـ َﺪ ْر‬ ‫َﻓـ ِﺈذَا ﺗَﺤَ ﱠﻘ َ‬ ‫ـﻖ ﺣِ ْ َ‬ ‫ْـﻖ ِﺑﻬَ ــﺎ‬ ‫ـﻦ ﺗَﺤْ ﻘِ ﻴ ٍ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﱠ‬ ‫َ‬ ‫ﱠ‬ ‫َ‬ ‫ـﴫ ﺣِ ْ‬ ‫ـﻦ اﻟﻨﻈـ ْﺮ‬ ‫أن اﻟﻄ ِﺒﻴْـﺐَ ﻣُﻘ ﱢ ٌ‬ ‫ﻮﺻــﺔٍ‬ ‫أَو أَﻧﱠـﻪ ذُو ﺧِ ﺒْــ َﺮ ٍة ﻣَ ﻨ ْ ُﻘ َ‬ ‫أَو أَﻧﱠــﻪ ﻟِﻤَ ﻬَ ــﺎ َر ٍة ﻓِ ﻴْﻬَ ـﺎ ْ‬ ‫اﻓﺘَ َﻘـ ْﺮ‬ ‫ْ‬ ‫اﻹﻫﻤَ ـﺎ ُل ِﰲ ﺗَ ْﺸـﺨِ ﻴ ِْﺼﻪ‬ ‫أَو َﻗـﺎدَﻩ‬ ‫ﻟِﻤَ ِﺮﻳ ِْﻀــﻪ ِﻟﻤ َ‬ ‫ُﻀﺎﻋَ َﻔ ٍ‬ ‫ـﺎت إِذْ ﻋَ ﺜَـ ْﺮ‬ ‫ُﺳـﻴُﺪَا ُن ِﺑ َ‬ ‫ـﻦ أ َ ْﺧ َ‬ ‫ـﻮن ِﻣ ْ‬ ‫ﻄﺎﺋِــﻪ‬ ‫ﺎﻟﻘﺎﻧ ُ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫وَ ﻳُﻘـﺎ ُد ﻣﻤﱠ ـﻦ ِﰲ ِﻃﺒَﺎﺑَﺘِـﻪ اﺣْ ﺘـﴬْ‬ ‫ﺎن اﻟ ﱠ‬ ‫ـﻦ إِذَا َﻛ َ‬ ‫َﻟﻜِ ْ‬ ‫ـﱪ ٍة‬ ‫ﻄ ِﺒﻴْـﺐُ ِﺑﺨِ ْ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫وَاﻟﺠـ ﱡﺪ ﻓِ ﻴْــﻪ ﻗـ ْﺪ ﻇﻬَ ـ ْﺮ‬ ‫وَﻣَ ﻬَ ـﺎ َر ٍة‬ ‫ِ‬ ‫َﻓــ ِﺈذَا ﺗَﻌَ ﺜﱠــ َﺮ ﻣَ ــ ﱠﺮ ًة ِﰲ ِﻃﺒﱢــﻪ‬ ‫َـﴩ‬ ‫َﻓ ْﻠﺘَﻌْ ـﺬُ ُروه َﻓﺈﻧﱠــﻪ أﻳﻀــﺎ ً ﺑ َ ْ‬ ‫وَﺳـﻮَى اﻟ ﱠ‬ ‫ْـﺐ ﻋَ َﻠﻴْـﻪ ِﻣ ْ‬ ‫ِ‬ ‫ـﻦ ﺗَ ِﺒﻌَ ﺎﺗِـﻪ‬ ‫ﻄ ِﺒﻴ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ﺣِ ْ‬ ‫ـﻦ اﻤﺤَ َ‬ ‫ﺎﺳـﺒَﺔِ اﻟﻌِ ﻘـﺎبُ وَﻻ ﻣَ ﻔـ ْﺮ‬ ‫اﺳـﺘَ َ‬ ‫ﻄﺎ َع ﻣَ َﺴ ِ‬ ‫إ ِْن ﻣَ ـﺎ ْ‬ ‫ـﺎﻋﺪُوه ِﺑ َﻔﻨ ﱢ ِﻬـ ْﻢ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ﻮﺟﻴْﻬَ ـﻪ ﻓﺒَـﺪا اﻷﺛـ ْﺮ‬ ‫أن ﻳَﻔﻬَ ﻤُـﻮا ﺗ ِ‬ ‫أَو أَﻧﱠﻬُ ـ ْﻢ ﻋَ َﺮ ُﻓـﻮا اﻟﺘﱠ َﺴـﻴﱡﺐَ َﻓﺎرﺗَ َ‬ ‫ـﴣ‬ ‫ﺾ َﻓﺄَﺣْ ـ َﺮجَ ﺑَﻌْ َ‬ ‫ﺑَﻌْ ٌ‬ ‫ﴬ‬ ‫ﻀﻬُ ـ ْﻢ ِﻣﻤﱠ ْﻦ ﺣَ َ ْ‬ ‫ﻤـﻲ ﺗَ ْﻐ ِﻄﻴ ً‬ ‫َـﺔ َﻟﻬُ ـ ْﻢ‬ ‫َﻗـ ْﺪ ﺣَ ـﺎوَ َل اﻟﺤَ َﻜ ﱡ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ُـﴬ‬ ‫ﻓِ ﻌْ ـ ٌﻞ ﺗُﺤَ ﱢﺮﻛـﻪ اﻤـ ُﺮو َءة ِﻣـﻦ ﻣ ْ‬ ‫َﻓ ْﻠﻴَﻌْ ـﺬُروه إِذَا أَﺗَــﻰ ِﻣ ْ‬ ‫ْــﺮﻩ‬ ‫ـﻦ َﻏﻴ ِ‬ ‫َﺧ َ‬ ‫ﻄـﺄ ٌ َﻓﺬَﻟِـ َﻚ َﻟﻴ َ‬ ‫ْـﺲ ﻳَﻤْ ﻨَﻌُ ـﻪ اﻟﺤَ ـﺬَ ْر‬ ‫ﺿ َ‬ ‫َ‬ ‫ـﺖ ِﺑـﻪ اﻟ ﱡﺪﻧْﻴَـﺎ وَ َﻟﻜِ ْ‬ ‫ﺎﻗ ْ‬ ‫ـﻦ َﻟـﻢ ﺗَ ِﻀ ْﻖ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ﺎﺳـﺘﻘ ﱠﺮت ْ‬ ‫ﻓِ ﻴْـﻪ اﻷﻣَ ﺎﻧــﺔ ﻓ ْ‬ ‫وَاﺳـﺘﻘ ْﺮ‬ ‫ْـﺮ إِذَا وَ َزارﺗُــﻪ ا ْرﺗَ َﻘ ْ‬ ‫ـﺖ‬ ‫ِﻠﻮَزﻳ ِ‬ ‫ُﻗـ ْﻞ ﻟ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ﱠ‬ ‫ِﺑـ ِﺈدَا َر ٍة ِﺻﺤِ ﻴﱠــﺔٍ ﻗــﻞ اﻟﺨﻄـ ْﺮ‬

‫ـﺎﰲ ِﰲ ِﺑـﻼدِي ﺟُ ﻬﱢ ـ َﺰ ْ‬ ‫ت‬ ‫وَ إِذَا ا َﻤ َﺸ ِ‬ ‫وَﺿـ ٌﻊ ُﻣﻨْﺘَ َ‬ ‫َــﺎت وَذَا َك ْ‬ ‫ِﺑﺎﻟﺘﱢ ْﻘ ِﻨﻴ ِ‬ ‫ﻈـ ْﺮ‬ ‫ـﻦ َزوﱠ َرﺗْـﻪ َﺷـﻬَ ﺎ َدةٌ‬ ‫وَ إِذَا ْ‬ ‫اﺧﺘَ َﻔـﻰ ﻣَ ْ‬ ‫وَﻫ ِﻤﻴ ٌ‬ ‫ﱠــﺔ ِﻣﻨْﻬَ ــﺎ وَ ِﺑﺎﻟ ﱢ‬ ‫ْ‬ ‫ـﺐ اﺗﱠﺠَ ـ ْﺮ‬ ‫ﻄ ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫اﻟﻮﻗﺎﻳَــﺔ ﺣِ ﻴْﻨﻬَ ــﺎ‬ ‫وَ إِذَا ﺗَ َﻘﺪﱠﻣَ ـﺖ ِ‬ ‫ــﻼج َﻓـﺬَا َك ِﻃـﺐﱞ ﻣُﻌْ ﺘَ َ‬ ‫َﻗﺒْـ َﻞ اﻟﻌِ‬ ‫ـﱪْ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ﻓِ ﻠِـﻜ ﱢﻞ دَا ٍء ﻣَ ْ‬ ‫وَﻋﻼﺟُ ــﻪ‬ ‫ﺼﻠُــﻪ‬ ‫ﺼـ ُﻞ ﻣَ ُ‬ ‫ﻮﻓـﻮ ٌر وَ َﻟﻴ َ‬ ‫وَا َﻤ ْ‬ ‫ْـﺲ ﺑﻤُﺤْ ﺘَ َﻜـ ْﺮ‬ ‫ﱢ‬ ‫ُ‬ ‫ﺎﻃ ُﻘﻨَـﺎ اﻟﺒَﻌِ ﻴْــﺪة وُﻓـ َﺮ ْ‬ ‫وَ إِذَا ﻣَ ﻨ َ ِ‬ ‫ت‬ ‫ﻓِ ﻴْﻬَ ـﺎ ْ‬ ‫ﺎﺻ ٌ‬ ‫ـﺎت ﻟ ِِﺮﻳ ٍ‬ ‫ِﺼ َ‬ ‫اﺧﺘ َ‬ ‫ﴬ‬ ‫ْـﻒ أو ﺣَ َ ْ‬ ‫َ‬ ‫ـﻮف ﺗَﻨ ْ َﺨﻔِ ُ‬ ‫َﻓ َﻠ َﺴ َ‬ ‫ُ‬ ‫ـﺾ اﺣْ ﺘِﻤَ‬ ‫ـﺎﻻت اﻷ َﳻ‬ ‫َ‬ ‫ـﻮع أ ْﺧ َ‬ ‫ﻄـﺎ ِء اﻟـﺪﱠوَا وَا ُﻤ ْﺨﺘَ َ‬ ‫ـﱪْ‬ ‫ِﺑﻮ ُُﻗ ِ‬ ‫ْ‬ ‫ﱠ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫وَﻫﻨَـﺎ َﺳـﺘَ ْﻠ َﻘﻰ اﻟﻌُ ـﺬ َر ِﻣﻨـﺎ ﺣِ ﻴْﻨﻤَ ــﺎ‬ ‫ـﴙ وَﺗَ ْﺨ َ‬ ‫ﻳ ََﻘـ ُﻊ ا ﱠﻟـﺬِي ﻧ َ ْﺨ َ‬ ‫ﴩ‬ ‫ـﴙ وَاﻧْﺘَ َ ْ‬ ‫ـﺎس اﻟ ﱢﺮ َ‬ ‫ُﻗـ ْﻞ ِﻟ ْﻠﻤ ِ‬ ‫ـﻦ إ ﱠِن إِﺣْ َﺴ َ‬ ‫ﺿـﺎ‬ ‫ُﻮَاﻃ ِ‬ ‫وَاﻟﺴ ْ‬ ‫ﱡ‬ ‫ـﺨ ِﻂ إِﺣْ َﺴ ٌ‬ ‫ِــﻲ اﻷﺛَـ ْﺮ‬ ‫ـﺎس ﺛُﻨَﺎﺋ ﱠ‬ ‫ـﻦ ُﻣﺘَﺤَ ِﺎﻣـﻼ ً‬ ‫ْت َﻓـﻼ ﺗَ ُﻜ ْ‬ ‫َﻓـ ِﺈذَا اﻧْﺘَ َﻘـﺪ َ‬ ‫ـﺮي َ‬ ‫ﻻ ﺗَ ْﺨﺘَﻠ ْ‬ ‫اﻟﺨ َ‬ ‫ِـﻖ ُ‬ ‫ـﱪْ‬ ‫ﺻـﻮَرا ً وَﻻ ﺗَ ْﻔ ِ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫وَ إِذَا اﻣْ ﺘَﺪَﺣْ َ‬ ‫ـﺖ َﻓـﻼ ﺗُﻨَﺎﻓِ ـﻖ وَاﻗﺘ ِﺼـ ْﺪ‬ ‫َ‬ ‫ـﻎ ا َﻤﻤْ ـﺪُوحَ إِﻳْﺤَ ــﺎ ُء َ‬ ‫أ ْن ﻳَﺒْ َﻠ َ‬ ‫اﻟﻐـ َﺮ ْر‬ ‫وﺿـﺎ َع ﻧ َ ْﻘـ ٌﺪ َﻫـﺎدِ فٌ‬ ‫ُﺼﻠِـﺢُ اﻷ َ َ‬ ‫َﻗـ ْﺪ ﻳ ْ‬ ‫َ‬ ‫اﻟﻮَﺿـ ُﻊ ﱠ‬ ‫اﻟﺴـ ِﻠﻴْ ُﻢ ﻟِﻤَ ْﻦ َﺷـ َﻜ ْﺮ‬ ‫وَ ﻳُﺠَ ـﻮﱠ ُد‬ ‫إ ﱠَِن َ‬ ‫ﺎﺳـﻨﺎَ‬ ‫اﻟﻔ َﺴـﺎ َد ﻳَ ُﻜـﻮ ُن ِﰲ إِﺣْ َﺴ ِ‬ ‫ْـﻦ َﻗﺪ ْ‬ ‫ِﻣﺜْـﻞ َ‬ ‫اﻟﻔ َﺴــﺎدِ ِﻟﻨَﺎﻓِ ِﺬﻳ َ‬ ‫اﺷـﺘَﻬَ ْﺮ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ﻼﻫﻤَ ـﺎ ﻳ َْﻘﺘَ ُ‬ ‫وَﻛِ ُ‬ ‫ـﺎت ِﻣـﻦ ﺧﺪَﻣَ ﺎ ِﺗﻨــﺎ‬ ‫َﻓﻴَﻤُـﺞﱡ ﻓِ ﻴْﻬَ ـﺎ ﻣَ ـﺎ ﻳَﻔِ ﻴ ُ‬ ‫اﻟﴬ ْر‬ ‫ْﺾ ِﻣـﻦ ﱠ َ‬ ‫ْـﺮ ِر َﻫـﺎ ُم ِﰲ إِﺣْ َﺴ ِ‬ ‫ﺎﺳـ ُﻜ ْﻢ‬ ‫ِﻠﻮَزﻳ ِ‬ ‫ُﻗـ ْﻞ ﻟ ِ‬ ‫ﺣَ ﺘﱠﻰ ﻳَـ ُﺰو َل ﻋَ ﻦ اﻟـ َﺪ ِم اﻟ ﱠﺰاﻛِ ﻲ َ‬ ‫اﻟﺨ َ‬ ‫ﻄ ْﺮ‬ ‫ـﺐ ﻣَ ْﺴـ ُﺆوﻟِﻴ ً‬ ‫َﻓ ْﻠﺘَﺤْ ﺘَ ِﻤــ ْﻞ ِﺑﺎﻟ ﱢ‬ ‫ﱠـﺔ‬ ‫ﻄ ِ‬ ‫ـﺮ ﻻ ﺗُـﺪ َ‬ ‫وَأُﺑﱡــﻮَ ًة ِﺑﻤَ َﺸ ِ‬ ‫ﱠﺧـ ْﺮ‬ ‫ـﺎﻋ ٍ‬ ‫ـﻦ َﻛﺄ َ ْ‬ ‫ِﻟﺘَ ُﻜ ْ‬ ‫ــﺎل ِﺳـﻴ َِﺎﻣ ﱢﻲ اﻟﺒُﻨَـﻰ‬ ‫ﻃ َﻔ ٍ‬ ‫ﱪ‬ ‫َﺧ ْﻠﻘــﺎ ً َﻓﺘَ ْﻔ ِﺼـ َﻞ ﻋَ ﻨْﻬَ ـﺎ َﻓ ْﺮُوﺳـﺎ ً ﻋَ َ ْ‬ ‫ﴩ ُ‬ ‫اﺳـﺘَ َ‬ ‫إ ِْن َﻛ َ‬ ‫ﻃـ َﻚ ْ‬ ‫ﻄﺎ َع َﻓ ِﺈﻧ ﱠ ُﻜـ ْﻢ‬ ‫ﺎن ِﻣ ْ َ‬ ‫ﺗَ ْﺴ ِ‬ ‫ـﻄﻴْ ُﻊ ذَﻟِـ َﻚ ِﰲ ﱠ‬ ‫ـﺮ ِة ِﺑﺎﻹﺑَـ ْﺮ‬ ‫اﻟﺼﻐِ ْ َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫إِﻧﱢـﻲ ﻷَﻋْ َﻠــ ُﻢ أ َ ﱠن ﻗﻠﺒَـ َﻚ ﻳَﺸـﺘـﻜِ ﻲ‬ ‫ِﻣﻤﱠ ـﺎ ﺟَ ـ َﺮى وَأ َ ﱡ‬ ‫ﻇﻨﱡـﻪ ِﻣﻨْــﻪ اﻧ ْ َﻔ َ‬ ‫ﻄـ ْﺮ‬ ‫ـﴫ اﻟﺘﱠ ْ‬ ‫ﻄ ِﺒﻴْـﺐُ ِﰲ إِﻧ ْ َﻘﺎذِ َﻫــﺎ‬ ‫إ ِْن َﻗ ﱠ َ‬ ‫ـﺮ َﻟﻴ َ‬ ‫ْـﺲ ِﺑﻤ ُْﻐﺘَ َﻔـ ْﺮ‬ ‫َﻓﺎﻟﺬﱠﻧْـﺐُ ِﰲ اﻟﺘﱠ ْﻘ ِﺼ ْ ِ‬ ‫ـﴫ‬ ‫ُﻗـ ْﻞ ﻳَــﺎ ِر َﻫـﺎ ُم ﻓِ ـﺪَاكِ ُﻛ ﱡﻞ ﻣ َُﻘ ﱢ ٍ‬ ‫َ‬ ‫ـﻦ َﻗﺒْـ ُﻞ أو ِﰲ ا ُﻤﻨْﺘَ َ‬ ‫ـﻞ ِﻣ ْ‬ ‫ﻈـ ْﺮ‬ ‫أَو ﻣُﻬْ ِﻤ ٍ‬ ‫ـﱪا ً ﻋَ َ‬ ‫ﺼ ْ‬ ‫ﺻ ْ‬ ‫ـﲆ َﻗـﺪ ٍَر َﻓ َ‬ ‫َ‬ ‫ـﱪُكِ َﻗﺎﺗِـ ٌﻞ‬ ‫ُوس إِد ٍْز َﻗـ ْﺪ ﺗَﻌَ ـﺪﱠى وَاﻧ ْ َﺸـ َ‬ ‫َﻓ ْ‬ ‫ـﺮ َ‬ ‫ﻄ ْﺮ‬ ‫وَ ْﻟﺘَـﺄْﻣَ ﻠِــﻲ ﺑﺎﻟﻠـﻪ َﺧــﺮا ً إِﻧﱠــﻪ‬ ‫ﻳ َْﺸـﻔِ ﻴْﻚِ ﻓﺎﻟﻠـﻪ ا ُﻤ َ‬ ‫َـﴩ‬ ‫ﻄﺒﱢـﺐُ ﻻ اﻟﺒ َ ْ‬ ‫َﻓﺘَﺬَ ﱠﻛ ِﺮﻳْــﻪ َ‬ ‫ﺮﺗِــﻲ وَﺗَﺒَﺘﱠﻠِــﻲ‬ ‫ﺻﻐِ ْ َ‬ ‫وَﰲ ْ‬ ‫ِﺑﺪُﻋَ ﺎﺋِـﻪ ُ‬ ‫وَﻗﺘ ﱠ‬ ‫ِﺎﻟﺴـﺤَ ْﺮ‬ ‫ﻇﻬْ ـﺮا ً ِ‬ ‫وَ ْﻟﺘَ ْﻘ َﺮﺋِـﻲ ُ‬ ‫َ‬ ‫اﻟﻘــ ْﺮ َ‬ ‫آن ﻓﻴﻤَ ــﺎ ﺑَﻴْﻨﻬَ ــﺎ‬ ‫ﺣِ ْﻔﻈـﺎ ً ﻟِﺤِ ْﻔ ِﻈﻚِ ِﻣ ْﻦ َﻗ ِﺼ ْﺮ ِ‬ ‫َات ﱡ‬ ‫اﻟﺴـﻮَ ْر‬ ‫وَ ْﻟﺘَﺠْ ﻌَ ﻠِــﻲ اﻹﻳْﺒَــﺎدِ ِﰲ ﺗَ ْﺸـﻐِ ﻴْﻠِـﻪ‬ ‫دَوﻣــﺎ ً ﻳُﻌِ ﻴْﻨُــﻚِ ِﺑﺎﻟﻘِ ــ َﺮا َء ِة ِﺑﺎﻟﻨ ﱠ َ‬ ‫ﻈـ ْﺮ‬ ‫َﻓ ِﻤـﻦ اﻟ ﱠﺮ ِﺑﻴْﻌَ ــﺔِ َﻗـ ْﺪ أَﺗَــﺎكِ َﻫ ِﺪﻳ ً‬ ‫ﱠــﺔ‬ ‫ـﻮن ذِ ْﻛـ َﺮى ﺣِ ﻴْﻨَﻤَ ـﺎ ﻳُﺠْ َ‬ ‫ِﻟﺘَ ُﻜ َ‬ ‫ـﲆ اﻟ َﻜ َﺪ ْر‬

‫ﻓﻲ اﻟﻌﻠﻢ واﻟﺴﻠﻢ‬

‫ﺻﺮاع‬ ‫اﻟﻌﺎﺋﻼت‬ ‫ﺧﺎﻟﺺ ﺟﻠﺒﻲ‬ ‫ﻛﻨﺖ أﺳـﻤﻊ ﻣـﻦ ﺟﺪﺗـﻲ )ﻣﺎﻣﺎ رﻳـﺎ( أنﱠ‬ ‫ﺣﻘﻬـﻢ أُﻛﻞ‪ ،‬وﺣﺪاﺋﻘﻬـﻢ اﻧﺘُﻬﺒـﺖ ﰲ ﻣﺎردﻳـﻦ‬ ‫ﻣـﻦ اﻷﻛﺮاد ﻫﻨﺎك‪ .‬ﻛﺎﻧﺖ ﺟﺪﺗـﻲ ﺗﺬﻛﺮ ﻣﺎردﻳﻦ‬ ‫وﺟﺒﺎﻟﻬـﺎ وﻣﺎءﻫﺎ اﻟﺴﻠﺴـﺒﻴﻞ ﺑﺤﺮﻗﺔ وﺣﴪة‪.‬‬ ‫ﻛﺎن ﺑـﺎب اﻟﺼـﻮر )اﻷﺣﻤـﺮ( وﻛﺄﻧـﻪ ﻗـﴫ‬ ‫اﻟﺤﻤـﺮاء ﰲ ﻏﺮﻧﺎﻃﺔ ﻳﺸـﻜﻞ ﻟﻬﺎ ذاﻛـﺮة أﺑﺪﻳﱠﺔ‪.‬‬ ‫ﻧﺤـﻦ اﻷﻃﻔـﺎل اﻟﺼﻐﺎر ﻛﻨﱠـﺎ إذا دﺧﻠﻨـﺎ اﻟﺒﻴﺖ‬ ‫ﺗﺘﺬﻛﺮ ﺷﺒﺎﺑﺎ ً ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺮوق ﻟﻬﺎ أﺷﻜﺎﻟﻬﻢ‪ ،‬ﻓﺘﻨﻌﺖ‬ ‫ﻛ ﱠﻞ واﺣﺪ ﺑﺎﺳـﻢ؛ ﻋﲇ ﻗﺎدرو‪ ..‬ﺣﺴﻦ ﻣﺨﺎﻃﻮ‪.‬‬ ‫أﻇـ ﱠﻦ اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻛﺎن ﻳﻠﻴـﻖ ﺑﻲ ﺣﺴـﺐ وﺻﻔﻬﺎ‪.‬‬ ‫واﻟﺪي ﻛﺎن ﻳﺬﻛـﺮ ﺑﺤـﴪة أ ﱠن أراﴈَ وﺣﻘﻮﻗﺎ ً‬ ‫ﻟـﻪ أُﻛﻠﺖ ﻣـﻦ ﺑﻨﻲ ﻋﻤـﻪ ﰲ اﻟﻌﺎﺋﻠـﺔ‪ .‬اﻵﺧﺮون‬ ‫ﻛﺎﻧﻮا ﻳﻘﻮﻟﻮن‪ :‬ﻛﺎن اﻷﻛﺮاد ﺳـﻮف ﻳﺴـﺘﻮﻟﻮن‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪ ،‬وﻟﻜ ﱠﻦ اﺑﻦ اﻟﻌﻢ اﻟﺬﻛﻲ ﺳـﻌﻰ ﻹﻧﻘﺎذ ﻣﺎ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻓﺤﺼﻞ ﻟﻪ وﻹﺧﻮﺗـﻪ ﻣﺎ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ﻳﻤﻜـﻦ إﻧﻘـﺎذه‪،‬‬ ‫ﺗﺤﺼﻴﻠُﻪ‪ ،‬ﻣـﺎ ﻳﺬ ﱢﻛ ُﺮ ﺑﺎﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ داﻳﺘﻮن ﻣﻊ ﻋﲇ‬ ‫ﻋﺰت ﺑﻴﺠﻮﻓﻴﺘﺶ! أﺧـﺮا ً ﻗﺎﻣﻮا ﺑﱰﺿﻴﺔ واﻟﺪي‬ ‫ﻓﺪﻓﻌﻮا ﻟـﻪ أرﺑﻌـﺔ آﻻف ﻟﺮة ﺳـﻮرﻳﺔ‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻣﺒﻠﻐﺎ ً ﻣﺤﱰﻣـﺎ ً ﰲ أﻳﺎﻣﻬﻢ ﻟﻴﺘﻨﺎزل ﻋﻦ ﺣﺼﺼﻪ‬ ‫وﺣﺼـﺺ واﻟﺪﺗـﻪ اﻤﺘﺒﻘﻴـﺔ‪ .‬ﻻ أذﻛـﺮ أﺣﺪا ً ﻣﻦ‬ ‫أﻗﺎرب واﻟـﺪي‪ .‬ﻗﺎﻟﺖ أﻣﻪ رﻳﺎ إﻧﱠﻬﺎ ﻓﻘﺪت ﻋﴩة‬ ‫أوﻻد ﻗﺒـﻞ أن ﻳﻨﺠﻮ اﺑﻨﻬﺎ )واﻟـﺪي( ﺗﻮﻓﻴﻖ ﻣﻦ‬ ‫ﺳـﻬﺎم اﻤﻮت‪ .‬ﻛﺎن واﻟﺪي ﻳـﺮدد‪ :‬اﻷوﻻد ﻛﺎﻤﻄﺮ‬ ‫ﻓﺄﻛﺜﺮ؛ ﻷ ﱠن ﻣﻌﻈﻤَﻬﻢ ﺳﻴﻤﻮت‪ .‬ﻫﻜﺬا ﻛﻨﺎ ﺗﺴﻌﺔ‬ ‫أوﻻد‪ .‬ﻛﺎن اﻤـﺮض ﻗﺪ ﺗـﺮك ﺑﺼﻤﺎﺗﻪ ﻋﲆ وﺟﻪ‬ ‫اﻟﺠـﺪة ﻓﻔﻘـﺪت ﻋﻴﻨﺎً‪ ،‬وﻟﻢ ﺗـﴫح ﺑﺄي ﻣﺮض‬ ‫ﺧﴪت اﻟﺒﺆﺑﺆ‪ .‬ﰲ آﺧﺮ أﻳﺎﻣﻬﺎ ﺳـﻘﻄﺖ ﻓ ُﻜﴪ‬ ‫ﻓﺨﺬُﻫﺎ‪ .‬ﻛﺎﻧﻮا ﻳﺴـﻤﻮﻧﻪ »ﻛـﴪ اﻤﻮت«‪ .‬ﺑﻘﻴﺖ‬ ‫ﻃﺮﻳﺤـﺔ اﻟﻔﺮاش ﺣﺘﻰ ﻣﺎﺗﺖ ﺑﺎﻧﺴـﺪاد ﻣﻌﻮي‪.‬‬ ‫ﴏاع اﻟﻌﺎﺋـﻼت ﻳﺒﺪو أﻧﻪ ﻻ ﺗﻨﺠـﻮ ﻣﻨﻪ ﻋﺎﺋﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﻫﺬا اﻤـﺮض ﴐب ﻋﺎﺋﻠﺘﻲ ﺑﺎﻟـﺬات‪ ،‬ﻗﻠﺖ ﻟﻬﻢ‪:‬‬ ‫ﻻ أرﻳﺪ ﺷﻴﺌﺎً‪ ،‬ﺣﻠﻮا ﻣﺸﻜﻼﺗﻜﻢ ﺑﻴﻨﻜﻢ‪ ،‬واﻟﻌﺎﻗﻞ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻣَﻦ ﱠ‬ ‫واﺳﺘﻌﻒ‪.‬‬ ‫ﻋﻒ‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺠﺰاﺋﺮ‬ ‫و»اﻟﺠﻨﻮد«‬ ‫زاﻫﺮ اﻟﻤﻌﻲ!‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻃﺎﻟﻊ ا ﻟﻤﻌﻲ‬ ‫‪italea@alsharq.net.sa‬‬

‫ِ‬ ‫)ذات‬ ‫ﺣَ ـﻨ ّ َـ َﻜـ ُﻪ أﺑﻮه)ﻣـﻊ ﺛﻮرﻳـﻦ( ﰲ ﺑﻠﺪﺗـﻪ‬ ‫ا ْﻟﺤَ ِـﲇْ(– ﺑﻼد أﻤـﻊ‪ -‬ﺣﻨ ﱠ َﻜ ُﻪ ﻟﺤﻨﺎ ً ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ‬ ‫ﺗﺠـﺎوزه ﺑﻌﺪ أن ّ‬ ‫ﺗﻮﱃ ﻋﻤﺎدة ﻛ ّﻠﻴﺔٍ أو رﻳﺎد ًة ﻓﻘﻬﻴ ًّﺔ أو‬ ‫ﺷﻌﺮﻳ ًّﺔ أو ﺳﻴﺎﺳﻴ ًّﺔ‪..‬‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﻜﻠﻤﺎت اﻷوﱃ ورا َء ﺛﻮرﻳﻦ‪:‬‬ ‫ﺣﻨّﻜ ُﻪ‬ ‫أَﻻ َ ﻳﺎ َ اﻣْﻐﻼﻣ ْ َ‬ ‫َﻦ واﻧﺎ ﻓﺪاﻫﺎ‬ ‫واﻧﺎ َ َ‬ ‫ْﻮال‬ ‫ﻓﺪاش ﻳﺎ َ ِز ْﻫ ِﺮ اﻻﻓـ ِ‬ ‫ﻣﻦ اﻟ ّﻠﻴﻞ ﻳﺎ ِﺿﻨﱠﺘ ِْﻲ‬ ‫َروﱢﺣِ ﻴْﻨ ِْﻲ ِ‬ ‫ﻣﻦ اﻟ ّﻠﻴْﻞ وا َ َروﱢﺣِ ﺶْ‬ ‫َروﱢﺣِ ﻴْﻨ ِْﻲ ِ‬ ‫ﻻَﻗِ ﻴَ ْﻪ واﺗَﻤَﻨﺎ ﱠ َش ﻳﺎ ﻻ ﻗِ ﻴَ ْﻪ‬ ‫ِﻣﺜ ْ َﻞ ذا َ ﻣﻌ ِﺪ ٍم َوﻳْﺘَ َﻤﻨﱠﻰ اﻟﻐـﻨﻰ‬ ‫ﻛﺎن ﻳـﺮ ﱢد ُد أﻏﺎﻧﻴَﻪ ﺗﻠﻜـﻢ – وراء ﺛﻮرﻳﻪ – وﻫﻮ ّ‬ ‫ﻳﺤﺲ‬ ‫ﺑﻘﻠـﻖ ﻣﺼﺪره اﻟﺴـﺒﺎق ﻣﻊ أزﻣﻨـﺔٍ‬ ‫ٍ‬ ‫وﻣﻤﻜﻨـﺎت )ﻣﺎ(‬ ‫ﻳﺘﺨﻴّﻠﻬﺎ وﻗﺪ ﻻ ﻳﺪرﻛﻬﺎ آﻧﻴّﺎ‪..‬‬ ‫ﻓﻘـﺪ ﻛﺎن اﻟﺤـ ّﺮاث ﺑﺤ ْﺮﺛـﻪِ ذاﻛـ ْﻢ ﻳُﻌـ ّﺮ ُ‬ ‫َ‬ ‫اﻟﺤـﺮث‬ ‫ف‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﻌﺮﻳﻔـﺎت ﻛﺜﺮة وﻣﻊ أزﻣﻨـﺔٍ ﻣﺘﺴـﺎرﻋﺔ ﰲ اﻤﻔﺎﻫﻴﻢ‬ ‫واﻹرادات‪..‬‬ ‫َ‬ ‫اﻟﺤﺮث ﻓﻜﺮﻳـﺎ‪ ..‬ﻛﺎن اﻟﺤﺮث ﺷـﻌﺮا‪..‬‬ ‫ﻛﺎن ﺗﻌﺮﻳﻔـﻪ‬ ‫ﻛﺎن ﻓﻘﻬﺎ‪ ..‬ﻛﺎن أوﻻ وأﺧﺮا‪:‬ﺣُ ﺒـــــًﺎ وﺷﻌﺮا‪ ..‬وإﱃ‬ ‫اﻟ ّﺮﻋـﻲ واﻷرض و)اﻤﻌﻼﻣـﺔ( ﻛﺎن اﻟﺤـﺐّ ﻳﻨﺒﺶ ﻛ ّﻞ‬ ‫ﳾء ﺗﻌ ّﻠﻤﺎ وﺗﻌﻠﻴﻤﺎ ﺛ ّﻢ ﻋﻄﺎءً‪..‬‬ ‫اق ﺗﺰاﻛ ْﻢ‬ ‫ﻳﺤﺘﻔـﻲ ﺑﺎﻤـﻜﺎن وﻳﻐﺎزﻟﻪ ﻛﻠﻤـﺎ )ﺧﺎ َل ﺑـ ّﺮ ٍ‬ ‫رﻋﻮدهْ(‪..‬‬ ‫واﺣﺘﺎﺟـﺖ ﺟﻨﻮدا ً‬ ‫ْ‬ ‫أﻳْﻨَﻌـﺖ اﻷرض وﺣـﺎ َن ﻗِ ﻄﺎ َ ُﻓﻬـﺎَ‪..‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﺠﺎﻻت ﺷـﺘﱠﻰ )ﻣﻴﺪاﻧﻴّﺔ‬ ‫ﺗﻘﻠﻴﺪﻳـﻦ وﻏﺮ ﺗﻘﻠﻴﺪﻳﻦ ﰲ‬ ‫– ﻓﻜﺮﻳّـﺔ – اﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ – أﴎﻳﺔ – ﻗﺒﻠﻴـﺔ – روﺣﻴّﺔ‬ ‫– ّ‬ ‫ﺣﺴﻴﺔ ‪..‬إﻟﺦ(‪..‬ﻫﺬه اﻟﻘﺮﻳﺔ ﻗﺪ ﻻ ﺗﺘﺤﻤّ ﻞ ﻛ ّﻞ ﻫﺬا‪..‬‬ ‫ﺟﻨـﺪيﱞ ﻋﺴـﻜﺮيّ ﻳﻠﺒﺲ ﺑـ ّﺰة ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ وﻳﻄﺒﻊ ﺑﻬﺎ‬ ‫ﻗﺒﻼﺗـﻪ ﻋـﲆ اﻷرض ‪..‬وﻳﺘﻌ ّﻠﻢ ﺣﺘﱠﻰ ﱢ‬ ‫ﻳﻔـﴪ)أو ﻳﺤ ّﻠﻞ‬ ‫وﻳﻨﺎﻗـﺶ( ﻣﻨﺎﻫﺞَ اﻟﺠـﺪل ﰲ اﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳـﻢ ﻟﻠﻌﺎﻟﻢ‬ ‫وﺑﺴﺒﻖ ﱟ‬ ‫ﺧﺎص ﻟ ْﻢ ﻳَﻌْ ﺘﻤ ْﺪ – ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻟﺪّﻛﺘﻮراة ‪-‬‬ ‫ٍ‬

‫ﻋﲆ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻣﺨﻄﻮﻃﺔٍ ﺻﺪﺋﺔ )ﻣﺎ( أو ﻣﻜﺘﺐ ﺧﺪﻣﺎت‬ ‫ﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ اﻟﺮﺳـﺎﺋﻞ اﻟﻌُ ْﻠﻴﺎ‪ ..‬ﺑـﻞ ﻧﺎﻫـ َﺰ ﻗﻀﻴّﺔ ﻛﱪى‬ ‫ﺗﺘﻌـﻠﻖ ﺑﻜﺘﺎب اﻟﻠﻪ!!‬ ‫ﺟﻨـﺪيّ ﻳﻌﺘﲇ ﺻﻬـﻮات اﻤﻨﺎﺑﺮ ﺷـﺎﻋﺮا ﻋﺮﺑﻴـﺎ ﺑﺎرزا‬ ‫ﻳﺨﺎﻃﺐ اﻟﻮﻃﻦ واﻟﻌﺎﻟﻢ ﰲ ﻣﺆﺗﻤﺮات اﻟﺤﺞّ وﻣﻨﺘﺪﻳﺎت‬ ‫اﻟﻜﺒﺎر‪ ،‬وﺛﻮرات ّ‬ ‫اﻟﺸﻌﻮب اﻟﺘّﺤ ّﺮرﻳّﺔ‪..‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﺷـﻔﺎﻋﺎت‬ ‫ﺟﻨـﺪيﱟ ﻳـﺮى ﺣﺎﺟـﺔ ﻋﺎﻣـﻞ اﻟﺜﱠﻮرﻳﻦ إﱃ‬ ‫وﻣﻄﺎﻟﺒـﺎت ﺑﺎﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳّﺔ ﻣﻤـﺎ ﻻ ﻳﻌﻠﻤﻪ ﻟﻪ إﻻ ﱠ‬ ‫اﻟﺮاﺳـﺨﻮن ﰲ اﻟﻮﻓـﺎء وﻗ ّﻠﻤﺎ ﻫﻢْ‪ ،‬ﻣﻤّ ْﻦ ﻋﺎﺷـﻮا ﻣﻜﺎﻧﺎ‬ ‫ﺧﺎﻟﻴـﺎ ﻣـﻦ ُﻛ ﱢﻞ وﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺤﻴﺎة اﻟﺘـﻲ ﻧﺮاﻫـﺎ اﻟﻴﻮم‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻧﻄﻠﻘﻮا إﱃ )أﺑْﻬـﺎ( و)ﻧﺠﺮان( ﻋﱪﻋﻘﺒﺘﻲ )اﻣْﻘﺮون‬ ‫– اﻣْﺼﻤّ ﺎء( ﺳـﺮا ﻋﲆ اﻟﻘﺪم اﻟﺬي ﻳﺪ ّﻟﻠﻮﻧّﻪ ﺑﺘﺴـﻤﻴﺘﻪ‬ ‫)ﺟَ َﻤ َﻞ اﺑُﻮ ﻣ َْﺸ ِﻨﻴﱠﻴﱠﻪْ(‪..‬‬ ‫ﺟﻨـﺪيّ ﻳﺒﺤـﺚ ﻋـﻦ إﺗﺎﺣـﺔ اﻟﻔﺮﺻـﺔ ﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ أﺑﻨﺎء‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﰲ ﻣﻌﻬﺪ ﻧﺠﺮان اﻟﻌﻠﻤـﻲ واﻹﴍاف اﻤﺒﺎﴍ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺣﺘﻰ ﺗﺨ ّﺮﺟﻮا ﺑﺘﻤﻴّـﺰ وﺻﺎر ﻟﻨﺎ ﻣﻨﻬﻢ اﻟﻌﻠﻤﺎء‬ ‫روﺣﻲ‬ ‫ﺑﺄﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎﺑـﺬة اﻟﺬﻳـﻦ ﻧﺸـﻌﺮ ﰲ وﺟﻮدﻫﻢ‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫واﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺳـﺎﺧﻦ ﻣﻦ أﻣﺜﺎل اﻟﻌﺎﻤﻦ اﻟﺸـﻴﺨﻦ)أ‪ .‬د‬ ‫‪ .‬ﻋﲇ ﺣﺴـﻦ ﻧـﺎﴏ اﻷﻤﻌﻲ – أ‪ .‬د ‪ .‬ﻗﺎﺳـﻢ ﺑﻦ أﺣﻤﺪ‬ ‫ﺑﻘﻲ أﺳـﺘﺎذﻫﻢ‬ ‫اﻟﻘﺜـﺮدي( وﻏﺮﻫﻤـﺎ ﻛﺜﺮ ﺣﺘّـﻰ ﻟﻮ َ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫أﻛﺜ َﺮ ّ‬ ‫ﺗﻤﺴـﻜﺎ ً ﻣﻦ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﺑﺴﻌﺔِ وﻓﻀﺎءات اﻟﺘﻤّ ﺬﻫﺐ‬ ‫اﻟﺒﱰ ْ‬ ‫ﺑﱰَﻩ ‪..‬‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻲ اﻟﺬي ﻟ ْﻢ ﺗﺴﺘﻄﻊ ﺳﻴﺎﺳﺎت ْ ِ‬ ‫ّ‬ ‫ﺑﻠﻎ ﺑـﻪ اﻷﻣﺮ ﰲ اﻟﺘّﺠﻨﻴﺪ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ أن أدﺧ َﻞ اﻤﻌﻬ َﺪ‬ ‫ﻣـﻦ ﻟ ْﻢ ﻳﺤﺼـ ْﻞ ﻋﲆ ّ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺎدة اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ ﻣـﻦ اﻷﻳﺘﺎم‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ْ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻻ ﻳﺠﺪون ﻟﻬﻢ ﻣﻌﻴﻼ ﻣﻤّ ﻦ أﻋﺮﻓﻬﻢ‪..‬‬ ‫ﺟﻨﺪيً ﺣﻤـ َﻞ ﻣﻔﻬﻮم اﻟﺪّﻳﻦ ﺑﻤﻔﻬﻮﻣـﻪ اﻟﻨّﻘﻲ‪ ،‬وﻓﻘﻬﻪ‬ ‫اﻟﻌﺎﱄ اﻟﺨﺎﱄ ﻣﻦ ﻛ ّﻞ ﺷﺎﺋﺒﺔ‪ ..‬ﺣﻤﻠﻪ ﻋﲆ أﻧﻪ ﺗﻮﻋﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﻔﻘﻬﻪ ﺑﻌﺪ ‪ ،‬أو ﻟﻢ ﻳﺒﻠﻐﻪ ﻣﻨﺬ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪1400‬ﻋﺎم‪،‬‬ ‫ﻻ ﻋـﲆ أﻧـﻪ ﺗﻜﻔـﺮ ﻣﺴـﻠﻢ أو ﻣﺨﺎﻟـﻒ ﰲ اﻤﺬﻫﺐ أو‬ ‫ﺗﻔﺴـﻴﻘﻪ أو اﻏﺘﻴﺎﺑﻪ ﻧﻔﺎﻗﺎ ﰲ ﺷﻜﻞ وﻋﻆ ‪ّ ..‬‬ ‫وأن اﻟﺪّﻳﻦ‬ ‫ﻟﻴﺲ ﻣﻮﺗـﺎ إﱃ اﻟﺪاﺧﻞ اﻟﺬي ﺻﺪّره ﻗﺒﻞ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪15‬‬

‫اﻟﻤﻐﺮب‬ ‫وﺧﻄﻮات‬ ‫ا ﺻﻼح‬

‫ﺟﻌﻔﺮ اﻟﺸﺎﻳﺐ‬ ‫‪gaafar@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺧﻼل ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻲ ﰲ ﻣﺆﺗﻤﺮ »إدارة‬ ‫اﻟﺘﻨـﻮع ﰲ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ« اﻟﺬي ﻧﻈﻤﺘﻪ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻣﺆﺧﺮا ً ﰲ‬ ‫اﻤﺒـﺎدرة اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻟﻺﺻـﻼح‬ ‫اﻤﻐـﺮب‪ ،‬أُﺗﻴﺤـﺖ ﱄ ﻓﺮﺻـﺔ اﻟﻠﻘﺎء ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣـﻦ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫واﻟﺤﻘﻮﻗﻴﺔ اﻤﻐﺮﺑﻴـﺔ ﻟﻠﺘﻌﺮف ﻋﲆ أﺑﺮز‬ ‫اﻟﺘﻄـﻮرات اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ ﻫﻨـﺎك‪ ،‬وﺗﺒـﺎدل‬ ‫وﺟﻬـﺎت اﻟﻨﻈـﺮ ﻣﻌﻬـﻢ ﺣـﻮل ﺗﺄﺛـﺮ‬ ‫اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻋﲆ ﻣﻨﺎﻃﻘﻨﺎ‪.‬‬ ‫ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﺗﻌﺎﻣﻠﺖ ﻣﻊ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺤﺎوﻟﺔ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺘﻄﻮرات ﺑﺼﻮرة ﺳﻠﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﻔـﺎظ ﻋـﲆ اﻟﻮﺿـﻊ اﻟﻘﺎﺋـﻢ دون‬ ‫إﺟﺮاء أي ﺗﻐﻴﺮ ﻓﻴﻪ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻓﺈﻧﻬﺎ ﻗﺪ‬ ‫ﺗﻌ ﱢﺮض أوﺿﺎﻋَ ﻬﺎ ﻷﺧﻄﺎر ﻣﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‬ ‫ﺗﺆﺛـﺮ ﰲ اﺳـﺘﻘﺮار أﻧﻈﻤﺘﻬـﺎ‪ ،‬أو ﻤﺰﻳﺪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻄﺎﻟﺒـﺎت اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ واﻟﻀﻐـﻮط‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺷـﺪﺗﻨﻲ ﻛﺜـﺮا ً اﻟﺨﻄﻮات اﻻﺳـﺘﺒﺎﻗﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ اﺗﺨﺬﺗﻬـﺎ اﻟﻘﻴـﺎدة اﻤﻐﺮﺑﻴـﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺗﻔﺎﻋـﻼت اﻟﺮﺑﻴـﻊ اﻟﻌﺮﺑـﻲ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻣﻨﻬـﺎ اﻟﺘﻌﺪﻳـﻼت اﻟﺪﺳـﺘﻮرﻳﺔ‪،‬‬ ‫وإﴍاك ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﻘـﻮى اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺤﻜـﻢ‪ ،‬واﻻﻋـﱰاف ﺑﺎﻟﺠﻤﺎﻋـﺎت‬ ‫اﻟﻌِ ﺮﻗﻴﱠـﺔ وﺣﻘﻮﻗﻬـﺎ‪ ،‬وﻏـﺮ ذﻟﻚ ﻛﺜﺮ‪.‬‬ ‫ﺑﺎﻟﻄﺒﻊ ﻓﺈ ﱠن ﻟﻠﻤﻠﻜـﺔ اﻤﻐﺮﺑﻴﺔ ﺗﺠﺮﺑﺘَﻬﺎ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﰲ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﻣﻨﺬ زﻣﻦ‬ ‫ﻟﻴـﺲ ﺑﻘﺼـﺮ‪ ،‬وﺑﺬﻟـﻚ ﻓﻘـﺪ ﺗﺨﺘﻠـﻒ‬ ‫ﻋـﻦ ﺑﻌﺾ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬وﺧﺎﺻﺔ ﰲ‬ ‫وﺟﻮد اﻻﺗﺤـﺎدات اﻟﻨﻘﺎﺑﻴـﺔ واﻷﺣﺰاب‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ اﻤﺘﻤ ﱢﺮ َﺳﺔ‪.‬‬ ‫وأﺑـﺮزت اﻟﺘﻌﺪﻳـﻼت اﻟﺪﺳـﺘﻮرﻳﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻐـﺮب اﻟﺘـﻲ أُﺟﺮﻳـﺖ ﻋـﺎم ‪2011‬م‬ ‫ﻣﻮﻗﻌﻴﱠـﺔ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن ﰲ اﻤﻨﻈﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﺑﺼﻮرة واﺿﺤﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘﺄﻛﻴـﺪ ﻋﲆ اﻤﺴـﺎواة ﺑﻦ اﻟﺠﻨﺴـﻦ‪،‬‬ ‫وﺿﻤـﺎن اﻤﺤﺎﻛﻤـﺎت اﻟﻌﺎدﻟـﺔ وﺣﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﺒـﺮ‪ ،‬وﺗﺠﺮﻳﻢ اﻟﺘﻌﺬﻳـﺐ واﻻﻋﺘﻘﺎل‬ ‫اﻟﺘﻌﺴـﻔﻲ‪ .‬ﻛﻤـﺎ ﺗﺆ ﱢﻛـ ُﺪ ﻋﲆ ﺗﺮﺳـﻴﺦ‬ ‫اﺳﺘﻘﻼل اﻟﺴـﻠﻄﺔ اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻤﻜﻦ‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب‪ ،‬وﺗﻌﺰﻳـﺰ روح اﻤﻮاﻃﻨـﺔ‪،‬‬ ‫وﺣﺮﻳـﺔ ﻗﻴـﺎم اﻷﺣـﺰاب واﻟﺘﻨﻈﻴﻤﺎت‬ ‫اﻤﺤﻤﻴﱠـﺔ ﺑﺎﻟﻘﺎﻧﻮن‪ ،‬وﺣﺮﻳـﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎع‬ ‫واﻟﺘﻈﺎﻫﺮ اﻟﺴﻠﻤﻲ‪.‬‬

‫راق إﱃ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪..‬‬ ‫ﻗﺮﻧﺎ‪ ،‬ﺑﻞ ﻫﻮ اﻣﺘﺪاد ٍ‬ ‫ﺟﻨـﺪيّ ُﻓ ِﺮ َ‬ ‫ض ﻋﻠﻴﻪ أن ﻳُﻠﺰﻣﻨﺎ وﻳﺸـﺠّ ﻌﻨﺎ – آﻧﺬاﻛﻢ –‬ ‫ﻋﲆ ﻗﺮاءة‪ :‬ﺳﻴﺪ ﻗﻄﺐ واﻟﻨّﺪوي واﻤﻮدودي‪ ،‬ﻟﻜﻨ ّ ُﻪ أﴏّ‬ ‫ﻋﲆ أﻧّﻬﻢ ﻻ ﻳﻌﻨﻮﻧﻨﺎ ﺑـ )ﺟﺎﻫﻠﻴﺔ اﻟﻘﺮن اﻟﻌﴩﻳﻦ(‪..‬‬ ‫ﺟﻨﺪي ﻛﺎن اﻷول ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ ﺣﺼﻮﻟﻪ ﻋﲆ اﻟﺪﻛﺘﻮراة‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻷزﻫـﺮ أول اﻤﻌﺎﻗﻞ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ وأﻫﻤﻬﺎ‬ ‫ﺣﺘـﻰ اﻵن‪ ..‬ﺟﻨﺪيّ ﻛﺎن أول ﻣﻦ ﺣﻤـﻞ اﻟﺪﻛﺘﻮراة ﰲ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻹﻣﺎم ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻟﻢ ﻳﻜ ْﻦ ﻳﻈﻬﺮ ﻣﻨﻬﺎ ﻣﻦ ﻳﴫّ ﻋﲆ‬ ‫أﻧﻪ اﻟﻔﺮﻗﺔ اﻟﻨﺎﺟﻴﺔ‪..‬‬ ‫ﺟﻨﺪي أدار ﻋﻤﺎدات اﻟﻜﻠﻴـﺎت وﻣﻌﺎﻗﻞ اﻟﻌﻠﻢ وأوﺻﻞ‬ ‫ﺑﺸـﻌﺮه إﱃ ﻛﻞ ﻣﻦ ﺣﺞّ ﻣﻜﺔ رﺳﺎﻟﺔ ﻣﻔﺎدﻫﺎ‪):‬ﻣﻦ ﻫﻨﺎ‬ ‫اﻧﺒﺜـﻖاﻟﻨّـﻮر(‪..‬‬ ‫ّ‬ ‫ﺟﻨـﺪيﱞ ﺧﺎض ﻏﻤـﺎر ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى ﻋﻀﻮا ﻓﺎﻋﻼ‬ ‫ﻓﻜﺎن ﻟﻪ أﺛﺮ ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﻘﺮار ﻷﻧﻪ ﻳﺮﻳﺪ أن ﻳﻜﻮن اﻟﻘﺮار‬ ‫زاﻛﻴﺎ ﺑﺮاﺋﺤﺔ اﻷرض‪..‬‬ ‫ّ‬ ‫ﺟﻨـﺪيﱞ أروى اﻷﻫﻞ واﻷرض ‪ -‬ﺑﻌﺪ ﻋﺮﻗﻪ ‪ -‬ﺑﺎﻟﺸـﻌﺮ‬ ‫ﰲ ﻏﺮﺑﺘﻪ‪:‬‬

‫ﻳﺎ ﻋﻴﺪ ﺑ ّﻠ ْﻎ أﴎﺗﻲ وﺑﻼدي‬ ‫َ‬ ‫وﺷﻮق ﻓﺆادي‬ ‫أزﻛﻰ ﺗﺤﻴّﺎﺗﻲ‬

‫ﺟﻨـﺪيّ أﺛـﺮى اﻤﻜﺘﺒـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﺑﺎﻟﻜﺘـﺐ ﻣـﻦ‬ ‫أﻣﺜﺎل‪):‬ﻣﻨﺎﻫـﺞ اﻟﺠـﺪل ﰲ اﻟﻘـﺮآن اﻟﻜﺮﻳـﻢ ‪ ،‬زواج‬ ‫اﻟﻨﺒﻲ – ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳـﻠﻢ‪ -‬ﺑﺰﻳﻨﺐ ﺑﻨﺖ ﺟﺤﺶ(‬ ‫وﻏﺮﻫﻤﺎ ﻣﻦ اﻟﺪّواوﻳﻦ واﻟﻜﺘﺐ اﻤﻌﺮوﻓﺔ اﻟﺘﻲ ﻧﻌﺮﻓﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺟﻨـﺪيّ ﻳﺤﺎرﺑﻨـﺎ ﺣﺒّﺎ وﺧﻮﻓـﺎ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﻣﻤﺎ ﻗـﺪ ﻳﻌﺘﱪه‬ ‫ﺷـﻄﺤﺎت أﻗﻼﻣﻨﺎ‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳـﺪرك ّ‬ ‫أن ﻗﻠﻮﺑﻨﺎ وﻋﻘﻮﻟﻨﺎ‬ ‫وأرﺿﻨﺎ ﻫﻲ أﻗﻼﻣﻨﺎ ﻳﺸﻌﻠﻬﺎ ﻟﻨﺎ‪..‬‬ ‫ﺟﻨﺪيﱞ ﻻ ﻧﻔﺘﻘﺪه ﺑﻦ ﺻﻔﻮف اﻟ ّﺮﺟﺎل ﰲ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺎﺗﻬﻢ‬ ‫وﻓﻨﻮﻧﻬﻢ ّ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺒﻴّﺔ اﻟﻌﺮﻳﻘﺔ ﺣﺘﻰ أﻧﻪ ﻳﻘﻮد اﻟ ّﺮﺟﺎل ﰲ‬ ‫اﻟﻔﻨﻮن اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ اﻟﺤﻤﺎﺳـﻴﺔ – ﻛﺎﻟﺪّﻣّ ـﺔ – ﻓﻴﻘﻮدﻫﻢ‬ ‫أدا ًء ﺷـﻌﺒﻴﺎ رﺟﻮﻟﻴﺎ ﻳﺒﻌﺚ ﰲ اﻟﻨﻔـﻮس اﻟﺤﻴﺎة وﻛﺄﻧﻪ‬ ‫ﻳﻘـﻮل‪):‬ﻻ ﺗﻤﻴﺘﻮا ﻋﻠﻴﻨﺎ دﻳﻨﻨﺎ( ﺣﺘﻰ ّ‬ ‫أن ﺑﻌﺾ اﻤﺮﴇ‬ ‫اﻟﺘﱠﺒﻌﻴّـﻦ اﻤﺴـﻠﻮﺑﻦ اﻧﺘﻘﺪوه ﻋﲆ ﻫـﺬا وﻫﻮ ﺿﺎﺣﻚ‬ ‫ﺷﺎﻋﺮ‪..‬‬ ‫ﺷـﻴﺦ ﺑﺮوح ّ‬ ‫ٌ‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب اﻟﺘﻲ ﺗﺮﻓـﺾ اﻟﻌﺠﺰ‪..‬‬ ‫ﺟﻨﺪيّ‬ ‫ﺷـﺎﻋﺮ ﻳﺤﻠﻖ ﻣـﻊ اﻤﺸـﺎﻋﺮ ﻛﻠﻤـﺎ اﻋﺘﻠﺖ‪..‬ﻣﻔﻜﺮ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻌﻘـﻞ ﻛﻠﻤﺎ ﺳـﻤﺎ‪ ..‬ﺷـﺎبّ ﻻ ﻳﺠﻮز ﻟـﻪ اﻟﻌﺠﺰ ﺣﺘّﻰ‬ ‫ﻟﺤﻈـﺔ اﻤﻮت‪..‬ذﻟﻜﻢ ﻫـﻮ اﻟﺠﻨﻮد اﻷﺳـﺘﺎذ اﻟﺪﻛﺘﻮر‪/‬‬ ‫زاﻫﺮ ﺑﻦ ﻋﻮاض اﻷﻤﻌﻲ‪..‬‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻣـﺰ‬ ‫ﻫـﺬا‬ ‫ﺗﻜﺮﻳﻢ‬ ‫وﺣﺘّـﻰ ﻳﺤـﻦ وﻗـﺖ‬ ‫ّ‬ ‫ﻣﻬﺮﺟـﺎن اﻟﺠﻨﺎدرﻳّـﺔ ﻣﺜﻼ‪ ،‬ﺷـﻜﺮا ﻟﺠﺰاﺋـﺮ اﻟﺤ ّﺮﻳّﺔ‬ ‫وﻟﻘﻨﺼﻠﻬﺎ اﻟﻌﺎم ﺑﺠﺪة اﻟﺴﻔﺮ ﺻﺎﻟﺢ ﻋﻄﻴﺔ وﺻﺤﺒﻪ‬ ‫اﻟﻜـﺮام ﻋﲆ وﻓـﺎء ﺗﻜﺮﻳﻤـﻪ‪ ،‬ﻓﻬـﻢ أﺑﻨﺎء ﻣـﻦ ﺟﺎدوا‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﻔﻮس‪ .‬ﺷﻜﺮا ﻟﻬﻢ ﻋﲆ ﺗﻜﺮﻳﻤﻬﻢ أﻫﻠﻨﺎ ﰲ أﺷﺨﺎص‪:‬‬ ‫اﻷدﻳـﺐ اﻟﺮاﺣﻞ‪ :‬ﻋﺒﺪ اﻟﻘﺪوس اﻷﻧﺼﺎري وأ ‪ .‬د‪ .‬زاﻫﺮ‬ ‫اﻷﻤﻌﻲ‪ ،‬وﻛﺎﺗﺒﻪ‪ ،‬واﻟﺸﺎﻋﺮ ﺳـﻌﺪ اﻟﺒﻮاردي واﻤﺆﻟﻔﻦ‪:‬‬ ‫د‪ .‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺪوﴎي – د‪.‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﻄﻮي‪.‬‬

‫أﺧـﺬت اﻹﺻﻼﺣﺎت اﻟﺪﺳـﺘﻮرﻳﺔ أﺑﻌﺎدا ً‬ ‫ﻫﻴﻜﻠﻴﱠﺔ ﰲ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻣﻮﻗﻌﻴﺔ اﻟﺴﻠﻄﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺣﺪدﺗﻬﺎ ﺑـﺄن ﺗﻜﻮن ﻣﻠﻜﻴﱠﺔ دﺳـﺘﻮرﻳﱠﺔ‬ ‫دﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ ﺑﺮﻤﺎﻧﻴﺔ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺆ ﱢﻛﺪ ًة‬ ‫ﻋـﲆ ﺳـﻴﺎدة اﻷﻣـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻤـﺎرس ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل اﻻﺳـﺘﻔﺘﺎءات اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬وﺗﻜﺮﻳﺲ‬ ‫ﻣﺒﺎدئ اﻟﺘﺪاول اﻟﺴﻠﻤﻲ ﻟﻠﺴﻠﻄﺔ‪.‬‬ ‫ﻋﲆ ﺻﻌﻴـﺪ إﴍاك اﻟﻘﻮى اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ ،‬ﻓﻘـﺪ أُﺗﻴﺢ اﻤﺠﺎل ﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت‪ ،‬وﻋـﲆ رأﺳـﻬﺎ‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻤ ﱠﻜﻨﺖ ﻣـﻦ اﻟﻔﻮز ﰲ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺘﴩﻳﻌﻴﺔ واﺳـﺘﻼم إدارة‬ ‫اﻟﺤﻜـﻢ ﺧﻼل ﻫـﺬه اﻟﻔﱰة ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫اﻟﻘـﻮى ذات اﻻﺗﺠﺎﻫـﺎت اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫واﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻴـﺔ أﻳﻀـﺎً‪ .‬ﻓﺎﻟﺪﺳـﺘﻮر َ‬ ‫ﺿﻤَﻦ‬ ‫ﻟﻠﻤﻌﺎرﺿـﺔ اﻟﱪﻤﺎﻧﻴـﺔ ﺣﻘﻮﻗـﺎ ً ﺗﺆ ﱢﻛـ ُﺪ‬ ‫إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ اﺳﺘﻼﻣﻬﺎ ﻟﻠﺴﻠﻄﺔ وﺗﺪاو َﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻟﻌـ ﱠﻞ اﻤﻬـﻢ أﻳﻀـﺎ ً ﰲ ﻫـﺬه اﻟﺨﻄـﻮات‬ ‫ﻫـﻮ إﻗـﺮار اﻟﺤـﻖ ﰲ اﻟﺘﻨـﻮع‪ ،‬واﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋﲆ دﻣﺞ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﻜﻴﺎﻧـﺎت اﻟﻌِ ﺮﻗﻴﱠﺔ‬ ‫واﻟﻘﻮﻣﻴﱠﺔ ﺿﻤﻦ إﻃﺎر اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻋـﱪ اﻻﻋﱰاف رﺳـﻤﻴًﺎ ﺑـﱰاث وﺛﻘﺎﻓﺔ‬ ‫وﻟﻐـﺔ وﺗﺎرﻳﺦ ﻫﺬه اﻟﻜﻴﺎﻧﺎت وﺣﻘﻬﺎ ﰲ‬ ‫إﺑﺮاز ﺛﻘﺎﻓﺘﻬﺎ وﻫﻮﻳﺘﻬﺎ‪ .‬ﻓﻘﺪ ﺗﻢ اﻋﺘﻤﺎد‬ ‫اﻟﻠﻐﺔ اﻷﻣﺎزﻳﻐﻴﺔ ﻛﻠﻐﺔ رﺳﻤﻴﺔ ﰲ اﻟﺒﻼد‬ ‫إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ‪ -‬وﻫﻮ ﺗﻄﻮﱡر‬ ‫ﻟﻴﺲ ﺑﻘﻠﻴﻞ ‪ -‬وﻳﻔﺘﺢ اﻟﺒﺎبُ أﻣﺎ َم ﺗﺸﻜﻞ‬ ‫اﻟﻬﻮﻳـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ اﻤﻐﺮﺑﻴـﺔ ﺑﻤﺨﺘﻠـﻒ‬ ‫ﻣﻜﻮﱢﻧﺎﺗِﻬﺎ‪.‬‬ ‫زرت اﻤﺘﺤـﻒ اﻷﻣﺎزﻳﻐـﻲ ﰲ ﻣﺮاﻛـﺶ‪،‬‬ ‫وﻫـﻮ ﱢ‬ ‫ﻳﻌﱪ ﻋﻦ ﺣﻀـﺎرة ﻣﻤﺘﺪﱠة وﺗﺮاث‬ ‫ﻋﺮﻳـﻖ‪ ،‬واﻷﻫـﻢ ﰲ ذﻟـﻚ ﻫـﻮ ﺷـﻌﻮر‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻳﻌـﱪو َن ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﻤـﻦ ﻋﻠﻴـﻪ ﺑﺄﻧﻬـﻢ‬ ‫ﻫﻮﻳﺘﻬﻢ اﻟﺬاﺗﻴﺔ ﺿﻤﻦ اﻟﺪاﺋﺮة اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ‪.‬‬ ‫إ ﱠن ﺗﺠﺮﺑﺔ اﻹﺻﻼﺣﺎت ﰲ اﻤﻐﺮب ﺑﺤﺎﺟﺔ‬ ‫َ‬ ‫ُﺴـﺘﻔﺎد ﻣﻨﻬﺎ ﰲ آﻟﻴﺔ اﻻﺳﺘﺠﺎﺑﺔ‬ ‫إﱃ أن ﻳ‬ ‫ﻤﻄﺎﻟـﺐ اﻹﺻﻼح ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺘﻨﺎ‪ ،‬ﻋﱪ ﺑﻨﺎء‬ ‫دوﻟـﺔ اﻤﺆﺳﺴـﺎت واﻟﻘﺎﻧﻮن ﺑـﺪﻻ ً ﻣﻦ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎر ﻋﲆ اﻵﻟﻴـﺎت اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺘﻠﺨﺺ ﰲ اﺳﺘﺨﺪام اﻟﻘﻤﻊ أو اﻟﺤﻠﻮل‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﺘـﻲ أﺛﺒﺘـﺖ ﻓﺸـ َﻠﻬﺎ وﻗ َ‬ ‫ِﴫ‬ ‫ﻣﺪاﻫﺎ‪.‬‬

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ﻟﻤﺎذا ﻓﺸﻠﺖ‬ ‫وزارة اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺴﻌﻮدة‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫ﻷن وزارة اﻟﻌﻤﻞ ﺗﻌﺎﻟﺞ اﻟﻘﺸﻮر وﺗﱰك ﻟﺐ‬ ‫اﻤﻮﺿـﻮع‪ ،‬ﺗـﺰرع ﰲ اﻟﺒﻠﺪ ﺳـﺘﺔ ﻣﻼﻳﻦ أﺟﻨﺒﻲ‬ ‫ﻳﺪﻳـﺮون ﻛﻞ اﻤﻬﻦ اﻟﺼﻐﺮة واﻟﻜﺒﺮة ﺛﻢ ﺗﻜﺜﻒ‬ ‫ﺟﻬﻮدﻫﺎ ﻟﺴـﻌﻮدة ﻣﻬﻦ اﻟﻠﻴﻤﻮزﻳﻦ واﻟﺤﻼﻗﻦ‬ ‫واﻟﺨﺒﺎزﻳﻦ وﺧﻼﻓﻬﺎ‪ .‬وﻳﻠﻬﺚ ﺟﻤﻮع اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﺑﻜﺎﻓـﺔ اﻟﺘﺨﺼﺼـﺎت ﻣـﻦ أﺟـﻞ‬ ‫وﻇﻴﻔـﺔ ﻣﺤﱰﻣﺔ ﻓـﻼ ﻳﺠﺪوﻧﻬﺎ إذا ﻣـﺎ أﺧﺬﻧﺎ‬ ‫ﺑﻌـﻦ اﻻﻋﺘﺒﺎر أن ﻛﻞ اﻟﺠﻬـﺎت اﻵن اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫وﻏﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﺣﻮﻟﺖ ﻣﻌﻈـﻢ أﻋﻤﺎﻟﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻘﺎوﻟـﻦ واﻤﻘﺎول ﻟـﻪ ﻣﻄﻠﻖ اﻟﺤﺮﻳـﺔ ﺑﺠﻠﺐ‬ ‫ﻋﻤﺎﻟـﺔ ﻣﻦ ﺑﻼد واق اﻟﻮاق وﺑﺄﺳـﻌﺎر ﺑﺨﺴـﺔ‬ ‫أﺣﻴﺎﻧﺎ ً وﺑﺄﺳـﻌﺎر ﻓﻠﻜﻴﺔ أﺣﻴﺎﻧﺎ ً ﻓﻬﺆﻻء أﺟﺎﻧﺐ‬ ‫ﻳﻨﻄﺒﻖ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻣﺎ ﻻﻳﻨﻄﺒﻖ ﻋﲆ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‪.‬‬ ‫وزارة اﻟﻌﻤـﻞ ﺗﺮﻣـﻲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ أﺻﺤـﺎب‬ ‫اﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ اﻟﺼﻐـﺮة ﻋﲆ أرﺑـﺎب اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﺮﻣﻮﻧﻬـﻢ ﰲ اﻤﻴـﺪان ﺑـﻼ ﺗﺪرﻳـﺐ وﻻ اﻫﺘﻤﺎم‬ ‫ﻓﺘﺠﺪﻫﻢ ﺗﺎﺋﻬﻦ ﺑﺄﺟﻮر ﺑﺨﺴﺔ وﺑﻨﻔﺴﻴﺎت ﻻ‬ ‫ﻣﺒﺎﻟﻴﺔ وﻳﻨﺘﻬـﻲ ﺑﻬﻢ اﻤﻄﺎف إﱃ ﺗﺮك اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ‬ ‫وﻫـﺬا ﻣﺎ ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻨﻪ ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﻌﻤﻞ ﻟﻴﻘﺪﻣﻬﺎ‬ ‫ﻟـﻮزارة اﻟﻌﻤـﻞ ﻛﺸـﺎﻫﺪ إﺛﺒـﺎت ﻳﺸـﻔﻊ ﻟـﻪ‬ ‫اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﻓﻴﺰ ﻋﻤﺎﻟﺔ ﻏﺮ ﺳﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻫﻨﺎك أﺳﺎﻟﻴﺐ ﻟﺘﻮﻃﻦ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ ﺟﺎدة ﻻﺗﻔﻜﺮ‬ ‫ﺑﺘﻄﺒﻴﻘﻬـﺎ وزارة اﻟﻌﻤـﻞ أﻫﻤﻬـﺎ اﻟﺤﺪ اﻷدﻧﻰ‬ ‫ﻟﻸﺟﻮر ﻟﻠﺴـﺎﻋﺔ وﻟﻴﺲ ﻟﻠﺠﻨﺴﻴﺔ وﻫﺬا ﻣﻌﻴﺎر‬ ‫ﺗﻮﻃـﻦ دوﱄ ﺗﻌﻤﻞ ﺑـﻪ أﻣﺮﻳـﻜﺎ ودول أوروﺑﺎ‬ ‫ﻣﻨـﺬ اﻷزل وﻫـﻮ اﻟﺨـﻂ اﻷول اﻟـﺬي ﻳﺤﻤـﻲ‬ ‫ﻣﻮاﻃﻨﻴﻬـﻢ ﻣـﻦ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ‪ .‬اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‬ ‫أوﺑﺎﻣـﺎ رﻓﻊ ﻫﺬا اﻷﺟﺮ اﻷﺳـﺒﻮع اﻟﻔﺎﺋﺖ إﱃ ‪9‬‬ ‫دوﻻرات أﺟـﺮ اﻟﺴـﺎﻋﺔ وﻋـﲆ وزارة اﻟﻌﻤﻞ أن‬ ‫ﺗﻜﴪ ﺣﺴﺎﺑﺎﺗﻬﺎ ﻟﺘﺨﺮج ﻟﻨﺎ ﺑﺤﺪ أدﻧﻰ ﻟﻸﺟﻮر‬ ‫ﻣﺤﲇ ﻳﺤﻤﻲ ﺑﺎﻗﻲ ﺷﺒﺎﺑﻨﺎ ﻣﻦ ﺧﻄﻮرة ﻃﺎﺑﻮر‬ ‫اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬


‫رأي‬

‫ﺣﺎﻣﺪ ﺑﻦ ﻋﻘﻴﻞ‬ ‫‪haqail@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺷـﻜﻞ ﻫﺎم ﻣﻦ أﺷﻜﺎل اﻟﻘﺒﻮل اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻟﻠﻔﺮد‬ ‫ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻷﺳـﻄﺮة‪ ،‬ﻓﻔﻲ اﻟﺬﻫﻨﻴـﺔ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫وﺣﻜﺎﻳﺎت وأﺳﺎﻃﺮ ﺣﻮل أﺣﺪاث‬ ‫ﻗﺼﺺ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت‬ ‫وﺷﺨﺼﻴﺎت ﺗﻜﺎد ﺗﻜﻮن أﺳﻄﻮرﻳﺔ‪ ،‬ﺣﺘﻰ وإن ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ذات ﺑـﺬرة ﺻﺤﻴﺤﺔ‪ ،‬ﻓﺎرﺗﻜﺎز ﺑﻌﺾ اﻷﺳـﺎﻃﺮ ﻋﲆ‬ ‫أﺣﺪاث ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ ﻻ ﻳﻤﻨﻊ ﻣﻦ أ ﱠن اﻟﺮواﻳﺔ اﻟﺸﻔﻬﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺘـﻢ ﺗﺪاول اﻟﺤﻜﺎﻳﺔ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻗﺪ أﺿﺎﻓﺖ ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺼﻔـﺎت واﻷﺣﺪاث اﻟﺠﺎﻧﺒﻴﺔ وﻏﺮﻫـﺎ ﻣﻤﺎ ﻻ ﻳﺘﻮاﻓﻖ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﻮاﻗﻊ‪ .‬ﻓﺎﻟﻔﺎرس اﻟﺸﺠﺎع اﻟﺬي ﻛﺎن ﻋﻼﻣﺔ ﻓﺎرﻗﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﺧﺮاﻓﺔ ﻣﻦ ﻧﺴـﺞ اﻟﺨﻴﺎل‪ ،‬إﻧﱠﻪ‬ ‫ﰲ ﺗﺎرﻳـﺦ اﻟﻘﺒﻴﻠﺔ ﻟﻴﺲ‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﺔ ﻟﻬﺎ ﺗﻔﺎﺻﻴﻠُﻬﺎ وﻣﻌﺎر ُﻛﻬﺎ ورواﻳﺎﺗُﻬﺎ اﻤﺘﻌﺪدة‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨﱠـﻪ ﺷـﺨﺼﻴﺔ ﺗﺘﺤﻮﱠل‪ ،‬ﻣـﻊ ﻣﺮور اﻟﺰﻣـﻦ وﺗﺪاوُل‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺸﺎﻓﻬﺔ‪ ،‬إﱃ ﺷﺨﺼﻴﺔ أﺳﻄﻮرﻳﺔ رﻏﻢ وﺟﻮد‬ ‫اﻟﺮواﻳﺎت‬ ‫ﺟﺬور ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ ﻟﻬﺎ ﰲ اﻟﻮاﻗـﻊ‪ .‬إ ﱠن اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت اﻟﻘﺒﻠﻴﱠﺔ‬ ‫ﻣﺂﺛﺮﻫـﺎ؛ ﻟﻬﺬا ﻓﺈﻧﻬﺎ ﺗﺒﺎﻟﻎ ﰲ‬ ‫ﻻ ﺗﻘﺒـﻞ أن ﻳﺘ ﱠﻢ ﺗﺠﺎﻫﻞ ِ‬ ‫رواﻳﺘﻬـﺎ‪ ،‬ﻓﺎﻷﻣـﺮ ﻟﻴﺲ ﻟﻪ ﻋﻼﻗﺔ ﺑﺎﻹﺛﺎرة واﻟﺘﺸـﻮﻳﻖ‬ ‫ﻗـﺪ َر ﻣﺎ ﻳﺮﺗﺒﻂ ﺑﺎﻟﺮﻏﺒﺔ ﰲ ﺑﻨـﺎء ﺗﺼﻮر ذﻫﻨﻲ »ﻓﻮق‬ ‫واﻗﻌﻲ« ﻋﻦ ذﻟﻚ اﻤﺠﺘﻤﻊ أو ﺗﻠﻚ اﻟﻘﺒﻴﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﻫﺬه اﻷﺳـﻄﺮة ﻟﻸﺣﺪاث واﻟﺸﺨﺼﻴﺎت ﺗُﻠﻘﻲ ﺑﻈﻼﻟﻬﺎ‬ ‫ﻋﲆ ﻃﺒﻴﻌﺔ ﺗﻨﺸـﺌﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻷﻓﺮاده‪ ،‬ﺛﻢ ﺗﺴﺘﻤﺮ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﺗﺆﺳ َﺲ ﻟﺼﻴﻎ وأﻧﻤﺎط اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺗﻌﻲ دور اﻷﺳﺎﻃﺮ‬ ‫ﰲ ﺑﻠﻮغ ﻣﻜﺎﻧﺔ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺘﺴﺘﻤ ﱡﺮ ﰲ دﻋﻢ ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺮواﻳﺎت ﻣﻦ اﻤﻮروث‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﺴـﺎﻫﻢ ﰲ اﺧﺘﻼق‬ ‫ﻗﺼﺺ ﺣـﻮل ﺷـﺨﺼﻴﺎت ﺣﺎﴐة ﺑﻬـﺪف ﺿﻤﺎن‬ ‫اﻻﻋـﱰاف اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻟﻬﺎ‪ .‬إ ﱠن اﻟﺤﺎﻛـﻢ‪ ،‬أو اﻟﺰﻋﻴﻢ‪ ،‬ﰲ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻌـﺎت اﻟﻌﺸـﺎﺋﺮﻳﺔ‪ ،‬أو اﻤﺠﺘﻤﻌـﺎت ا ُﻤﻐ َﻠ َﻘﺔ‪ ،‬ﻫﻮ‬ ‫ﺷـﺨﺼﻴﺔ »ﻓـﻮق واﻗﻌﻴـﺔ« ﺑﺎﻟـﴬورة‪ ،‬ﻓﺒﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫ﻟﺘﻤﺘﻊ اﻟﺰﻋﻴـﻢ ﺑﺼﻔﺎت اﻟﺤﻜﻤﺔ واﻟﺼﱪ واﻟﺸـﺠﺎﻋﺔ‬ ‫واﻟﻜـﺮم إﱃ ﻏﺮ ذﻟﻚ ﻣـﻦ اﻟﺼﻔﺎت اﻟﺘـﻲ ﻳﻤﺘﻠﺊ ﺑﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺦ اﻹﻧﺴﺎﻧﻲ اﻷدﺑﻲ ﻗﺼﺼﺎ ً وﺷﻌﺮاً‪ ،‬ﻓﺈﻧﻪ ﻳﺘﻤﺘﻊ‬ ‫ﺑﺤﺼﺎﻧﺔ أﺳﻄﻮرﻳﺔ ﺗﺠﻌﻠﻪ ﻓﻮق اﻤﺴﺎءﻟﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻣﻨ ﱠﺰ ٌﻩ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺨﻄﺄ‪ ،‬ﻣﺸﻬﻮ ٌد ﻟﻪ ﺑﺎﻟﻘﺪرة ﻋﲆ اﺟﱰاح اﻤﻌﺠﺰات‪.‬‬ ‫إ ﱠن ﻫﺬه »اﻷﺳﻄﺮة اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ« ﺗﺤﻤﻞ ﰲ ﻃﻴﱠﺎﺗﻬﺎ وﻋﻴﺎ ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﺧﺼﺒﺔ ﻟﻘﺒﻮل‬ ‫أرﺿﻴـﺔ‬ ‫ﻳﺤﺘﻜﺮه اﻟﺨﺎﺻﺔ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺸـ ﱢﻜﻞ‬ ‫اﻷﺳـﻄﺮة اﻟﺪﻳﻨﻴـﺔ ﻟﻠﺸـﻌﺎﺋﺮ‪ ،‬ﻓﻔﻲ ﺟُ ـ ﱢﻞ اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت‬ ‫اﻟﻌﺸﺎﺋﺮﻳﺔ اﻤﻐﻠﻘﺔ ﻳﻔﻬﻢ أﻓﺮادُﻫﺎ أ ﱠن اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﺷﻜ ٌﻞ ﻣﻦ‬

‫أﺷـﻜﺎل اﻟﺴـﺤﺮ‪ ،‬ﻓﺤﻦ ﻳﻘﻮﻟﻮن إ ﱠن ﻓﻼﻧﺎ ً ﻳﻜﺘﺐ‪ ،‬أي‬ ‫أﻧﻪ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ أن ﻳﺴـﺤﺮ اﻵﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬وﻟﻬﺬا ﻓﺈن أﺳﻄﺮة‬ ‫اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﻻ ﺗﺪل ﻋﲆ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ذﻫﻨﻴﺔ أﻣﻴﺔ ﺗﺤﺎول ﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫ﺟﻬﻠﻬـﺎ ﺑﺎﻟﺤﺮف ﻣﻦ ﺧﻼل ﻋﺰﻟﻪ‪ ،‬ﻣﺤﺎرﺑﺔ اﻤﺜﻘﻒ‪ ،‬أو‬ ‫أﺳـﻄﺮﺗﻪ وإدﺧﺎﻟﻪ ﻋﺎﻟـﻢ اﻟﻐﻴﺒﻴﺎت‪ ،‬ﻟﻬـﺬا ﻋﻤﺪ ﻛﻔﺎر‬ ‫ﻗﺮﻳﺶ إﱃ وﺻﻢ اﻟﺮﺳﻮل‪ ،‬ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳ ﱠﻠﻢ‪ ،‬ﺑﺄﻧﻪ‬ ‫ﺳﺎﺣ ٌﺮ؛ ﻟﻴﺲ ﻟﴚء إﻻ ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ دﻳﺎﻧﺘﻬﻢ اﻟﻮﺛﻨﻴﺔ وﻟﻜﻮن‬ ‫ﻣﻌﺠﺰﺗﻪ‪ ،‬ﻋﻠﻴﻪ أﻓﻀﻞ اﻟﺼﻼة واﻟﺴﻼم‪ ،‬ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻌﺠﺰ ًة‬ ‫ﻟﻐﻮﻳ ً‬ ‫ﱠـﺔ ﻣﻤﺜﻠﺔ ﰲ اﻟﻘﺮآن اﻟﻌﻈﻴﻢ‪ .‬أﻳﻀـﺎً‪ ،‬ﰲ ﻣﺜﻞ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻌـﺎت ﻳﺠﺐ أن ﻳﺠﻠﺲ ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﻌﻠﻢ واﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‬ ‫ﰲ رأس اﻤﺠﻠـﺲ؛ إذ ﻳﻌﺘﻘﺪون أﻧﱠﻪ ﻳﻌﺮف ﻋﻦ اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ذوﻳﻪ وﻣﻦ ﺑﻘﻴﺔ أﻓﺮاد اﻟﻘﺒﻴﻠﺔ‪ ،‬ﻳﻘﻮﻟﻮن‪) :‬ﰲ‬ ‫ﺑﻴﺖ ﻓﻼن أﺳﺘﺎذ( إذن ﻓﺴﻴﺤﻤﻠﻮن إﻟﻴﻪ اﻟﻬﺪاﻳﺎ ﰲ ﻛﻞ‬ ‫ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ ،‬ﻓﺼﺎﺣﺐ اﻟﻌﻠﻢ ﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﻤﺜّﻞ ﺷﻜﻼً آﺧﺮ ﻣﻦ‬ ‫أﺷـﻜﺎل »اﻟﻜﻬﻨﻮت«‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺠﻌـﻞ ﺣﺮص اﻤﺘﺪﻳﻨﻦ ﻋﲆ‬ ‫اﺣﺘﻜﺎر اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻣﱪراً؛ ﻷﻧﱠﻬﻢ ﻳﺤﺮﺻﻮن ﻋﲆ ﻣﻜﺎﻧﺘﻬﻢ‬ ‫اﻤﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺄﺳﻄﺮة اﻟﻄﻘﻮس‪» :‬ﻻ ﺗُﺘﲆ اﻟﺸﻌﺎﺋﺮ ﻛﻴﻔﻤﺎ‬ ‫ﻛﺎن وأﻳﻨﻤـﺎ ﻛﺎن وﰲ أي وﻗـﺖ ﻛﺎن‪ .‬ﻫـﺬا ﻣـﺎ ﻳُﺒﻘﻲ‬ ‫اﻤﻘﺎرﺑﺔ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻟﻠﺪﻳﻦ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﻛﻮﻧﻬﺎ ﺳﻄﺤﻴ ًﱠﺔ‬ ‫وﻣﺮ ّﻛﺰ ًة ﻋﲆ اﻟﻄﻘﻮس واﻟﺸـﻌﺎﺋﺮ اﻟﺠﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬اﻤﺪﺧ َﻞ‬ ‫اﻷﻓﻀ َﻞ إﱃ دراﺳـﺔ ﻃﺮﻳﻘﺔ ﺗﺸـﻐﻴﻠﻪ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻟﻠﻜﺸﻒ‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﻘﻴﻤـﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻟﻠﻄﻘـﻮس وﻋﻦ اﻟﺴـﻴﻄﺮة‬ ‫اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻋﲆ اﻟﺰﻣﻦ‪ ،‬وﻋﻦ اﺣﺘﻜﺎر ﺗﺄوﻳﻞ اﻟﺮﻣﻮز‬ ‫واﻹﺷـﺎرات‪ .‬ﻫـﺬا ﻳﻌﻨـﻲ أن ﺗﺄﻳﻴـﺪ اﻟﻄﻘـﻮس ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻘﻼً ﻋﻦ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺎت اﻟﻠﺤﻈﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬وأن‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺨﻄـﺄ اﻋﺘﺒﺎرﻫﺎ إﺣـﺪى اﻟﺨﺼﺎﺋـﺺ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻌـﺎدﻻت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ« )ﻓﻠﻮري‪ ،‬ﻟـﻮران‪ :‬ﻣﺎﻛﺲ ﻓﻴﱪ‪،‬‬ ‫ص‪ ،(81‬ﻓﺎﻟﻠﺤﻈـﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻫـﻲ اﻤﺘﻌﺎﻟﻘـﺔ ﻣـﻊ‬ ‫اﻟﺸـﻜﻞ اﻟﻄﻘﻮﳼ ﻟﻠﺪﻳﻦ‪ ،‬وﻫﻮ اﻟﺸﻜﻞ اﻤﺮﺗﺒﻂ ﺑﻬﻴﺒﺔ‬ ‫اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت اﻟﻜﺎرزﻣﻴﺔ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺸﻴﺦ‪ /‬إﻣﺎم‬ ‫اﻤﺴـﺠﺪ أو رﺟﻞ اﻟﺪﻳﻦ ﻫﻮ اﻤﻌﻠﻢ اﻤﻬﻴﺐ‪ ،‬وﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻫﺬا اﻤﻌﻠﻢ اﻤﻬﻴﺐ ﺗﺘﻀﺢ أﺷـﻜﺎل اﻷﺳﻄﺮة؛ ﻷ ﱠن اﻟﺪﻳ َﻦ‬ ‫ﻳﺄﺧﺬ ﻫﻴﺌﺔ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ ﺧﺎﺻﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻣﻦ ﻳﺤ ﱢﺮ ُم وﻳﺤ ﱢﻠﻞ‪،‬‬ ‫وﻫـﻮ ﻣَـﻦ ﻳﻌﺮف أﻛﺜـ َﺮ ﻣﻤﱠﻦ ﺳـﻮاه ﺑﻤﺎ ﻳﻨﻔـ ُﻊ وﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﴬﱡ ‪ ،‬وﺗﻌﺎﻟﻴﻤﻪ ﻣﺤﱰﻣﺔ ﺣﻦ ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺸـﻜﻞ اﻟﻠﺒﺎس‪،‬‬ ‫وﻟﻮﻧﻪ‪ ،‬أو ﺣﻦ ﺗﺘﻌ ﱠﻠﻖ ﺑﻬﻴﺌﺔ اﻟﺸـﺨﺺ وﻣﺎ ﻳﺠﺐ أن‬

‫ﻟﻤﺎذا؟‬

‫ﻫﻴﺌﺔ اﻟﻮﻻﻳﺔ‬ ‫ﻋﻠﻰ أﻣﻮال‬ ‫اﻟﻘﺎﺻﺮﻳﻦ‪ ..‬اﻟﺪور‬ ‫واﻟﺘﻄﻠﻌﺎت )‪٢‬ــ‪(٣‬‬

‫ﻻ أﻟﻔﻴ ﱠﻨﻚ‬ ‫اﻟﻤﻮت‬ ‫ﺑﻌﺪ‬ ‫ِ‬ ‫ﺗﻨﺪﺑﻨﻲ!‬

‫ﺳﺎﻟﻢ اﻟﻔﺮﺣﺎن‬

‫ﺑﻌـﺪ أن ﺗﺤﺪﺛﺖ ﰲ ﻣﻘﺎﻟﺘـﻲ اﻷوﱃ ﻋﻦ أﺑﺮز ﻣﻴﺰات ﻧﻈﺎم ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻘﴫ وﺑﻌﺾ ﻣﻦ اﺧﺘﺼﺎﺻﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬ﺳـﺄﺑﻦ ﰲ ﻫـﺬه اﻤﻘﺎﻟﺔ أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫رﺳـﺎﻟﺔ ﻫﺬه اﻟﻬﻴﺌـﺔ وﻋﻤﻘﻬﺎ اﻟﺘﺎرﻳﺨـﻲ‪ ،‬وﴐورة أﻻ ﺗﻘﺘﴫ ﰲ‬ ‫رﺳـﺎﻟﺘﻬﺎ ﻋﲆ اﻤﺸـﻤﻮﻟﻦ ﺑﺮﻋﺎﻳﺘﻬﺎ ﻓﺤﺴـﺐ‪ ،‬ﺑﻞ ﻳﺠﺐ أن ﻳﺘﻌﺪى‬ ‫ذﻟـﻚ إﱃ ﻣﺤﻴﻄﻬـﺎ اﻟﺨﺎرﺟﻲ‪ ،‬ﻛﻮﻧﻬﺎ ﺳـﺘﻜﻮن إﺣﺪى اﻤﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫اﻟﻔﺎﻋﻠﺔ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬وإﻳﻤﺎﻧﺎ ً ﻣﻨﻬﺎ ﺑﺎﻟﺠﺎﻧﺐ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ اﻟﺬي ﺗﻘﻮم‬ ‫ﺑﻪ‪.‬‬ ‫إن ﻧﻈﺎم اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ أﻧﻪ ﻗﺪ ﺻﺪر ﻗﺒﻞ ﺳـﺒﻊ ﺳـﻨﻮات‪،‬‬ ‫إﻻ أن ﻫـﺬه اﻟﺴـﻨﺔ ﻗـﺪ ﺗـُﻌـﺪ اﻤﻴـﻼد اﻟﺤﻘﻴﻘـﻲ ﻟﻬـﺎ‪ ،‬وﺑﺎﻷﺧﺺ‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﺗﻜﻠﻴﻒ ﻓﻀﻴﻠـﺔ اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻤﻬﻨﺎ ﺑﺮﺋﺎﺳـﺘﻬﺎ‪ ،‬واﻟﺬي‬ ‫ﻧﺤﺴـﺒﻪ ﺳﻴﺒﺪأ ﻋﻤﻠﻪ ﰲ ﺑﻨﺎء اﻟﻘﺎﻋﺪة اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ ﻟﻨﺠﺎح ﻫﺬه اﻟﻬﻴﺌﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺤﺎوﻟﺔ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﺗﺠـﺎرب اﻟﺪول اﻤﺠـﺎورة وﰲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬﺎ‬ ‫اﻹﻣﺎرات اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻤﺘﺤﺪة اﻟﺘﻲ ﻳﻮﺟﺪ ﺑﻬﺎ ﻣﺆﺳﺴﺘﺎن ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ أﻣﻮال‬ ‫اﻟﻘﺎﴏﻳـﻦ‪ ،‬ﻫﻤﺎ ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﺸـﺆون اﻟﻘﴫ‬ ‫ﰲ أﺑـﻮ ﻇﺒﻲ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺣﻠﺖ ﻣﺤﻞ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ وﺷـﺆون‬ ‫اﻟﻘﴫ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺻـﺪر ﺗﻨﻈﻴﻤﻬﺎ ﰲ اﻟﻌﺎم ‪2009‬م وﺗﺘﺒﻊ ﻟﺪﻳﻮان وﱄ‬ ‫اﻟﻌﻬﺪ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻷوﻗﺎف وﺷـﺆون اﻟﻘـﴫ ﰲ دﺑﻲ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺻﺪر ﻟﻬﺎ اﻟﻘﺎﻧﻮن رﻗﻢ ‪ 9‬ﻟﻌﺎم ‪2007‬م‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أﻧﻪ ﻳﻮﺟﺪ ﰲ دوﻟﺔ ﻗﻄﺮ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺸﺆون اﻟﻘﺎﴏﻳﻦ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺻﺪر ﻗﺎﻧﻮﻧﻬﺎ رﻗﻢ ‪ 49‬ﻟﺴـﻨﺔ ‪2009‬م‪ ،‬وﺗﺘﺒﻊ ﻟﻮزﻳﺮ اﻷوﻗﺎف‬ ‫واﻟﺸـﺆون اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺟﺎء ﻋﲆ ﻟﺴـﺎن ﻣﺪﻳﺮﻫﺎ ﻗﺒﻞ ﺷﻬﺮﻳﻦ‬ ‫أن ﻓﺎﺋﺾ أﻣﻮال اﻟﻘﺎﴏﻳﻦ ﺑﻠﻎ ﺣﻮاﱄ ‪ 46‬ﻣﻠﻴﻮن‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﺤﻘﻖ ذﻟﻚ‬ ‫ﻣﻦ إﻳﺮادات اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ وﻣﻦ ﻋﻮاﺋـﺪ اﻟﻮداﺋﻊ ﰲ اﻟﺒﻨﻮك‬ ‫واﻤﺼﺎرف اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻣﻦ ﻓﻮاﺋﺪ ﺗﺤﺴـﻦ أﺳـﻌﺎر اﻷراﴈ‬ ‫اﻤﻤﻠﻮﻛـﺔ ﻟﻠﻬﻴﺌـﺔ‪ ،‬وﰲ اﻟﻌـﺮاق أﻳﻀـﺎ ً ﻫﻨـﺎك داﺋﺮة رﻋﺎﻳـﺔ أﻣﻮال‬ ‫اﻟﻘﺎﴏﻳﻦ ﻣﻨﺬ ﻋﺎم ‪1960‬م‪ ،‬وإﱃ ﻟﻘﺎء‪.‬‬ ‫‪salfarhan@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺷﺎﻓﻲ اﻟﻮﺳﻌﺎن‬ ‫‪shafi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺑﴫاﺣـﺔ أﺟﺪﻧـﻲ ﰲ ﺑﻌـﺾ اﻷﺣﻴـﺎن‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺼﺤـﺔِ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﺘﻌﺎﻃﻔـﺎ ً ﻣﻊ ﻣﻌـﺎﱄ‬ ‫ِ‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻟﻨﻘـ ِﺪ ﻟﻪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺮﺑﻴﻌـﺔ‪ ،‬وأرى ﰲ‬ ‫ِ‬ ‫ﺧﺮوﺟـﺎ ً ﻋﻦ داﺋـﺮ ِة اﻤﻮﺿﻮﻋﻴـﺔِ وﺗﺠﺪﻳﻔﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫ِ‬ ‫ُﻔـﴪ‬ ‫ﺮ‬ ‫اﻹﻧﺼـﺎف أن ﻳ َ َ‬ ‫اﻟﻼﻣﻌﻘـﻮل‪ ،‬ﻓﻤـﻦ ﻏـ ِ‬ ‫إﻫـﺪاؤه ﺟﻬـﺎ َز )آﻳﺒﺎد( ﻟﻠﻄﻔﻠﺔِ رﻫـﺎم ﻋﲆ أﻧﻪ‬ ‫ﺑـﻜﻞ ﻫﺬا‬ ‫ﺛﻤـ ٌﻦ ﻟﺤﻘﻨِﻬـﺎ ﺑﺎﻹﻳـﺪز!‪ ،‬أو ﻳﻮاﺟَ ﻪ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﺴـﺨﻂ واﻟﺘﺬﻣﺮ‪ ،‬ﻓﻠﻴﺖ ﺷـﻌﺮي‬ ‫اﻟﺤﺠـ ِﻢ ﻣﻦ‬ ‫َ‬ ‫اﻟﻨـﺎس ﻟـﻮ ﱠ‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﻄﻔﻠـﺔ ﻃﻠﺒﺖ‬ ‫أن‬ ‫ﻣـﺎذا ﺳـﻴﻘﻮ ُل‬ ‫ﻣﻨـﻪ ذﻟـ َﻚ ورﻓﺾ!‪ ،‬ﻛﺬﻟـﻚ ﻓﻬﻨـﺎك ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫ـﺮ دون‬ ‫اﻷﺳـﺒﺎب اﻟﺪاﻋﻴـﺔِ إﱃ اﺳـﺘﻘﺎﻟﺔِ اﻟﻮز ِﻳ ِ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﺤﺎﺟﺔِ إﱃ إﻗﺤـﺎ ِم )اﻵﻳﺒﺎد(‪ ،‬ﻓﺎﻟﺬﻳﻦ اﻋﱰﺿﻮا‬ ‫ﻋﲆ ﺗﻠﻚ اﻟﻬﺪﻳﺔِ ﻟﻮ ﻓﻜﺮوا ﻗﻠﻴﻼً ﻟﺸـﻌﺮوا ﺑﻌﺪم‬ ‫ﻣﻮﺿﻮﻋﻴـﺔ ﻣﺎ ﻳﻜﺘﺒﻮن وأﻧﻬﻢ ﰲ ﻫﺬا ﺑﺎﻟﺬات ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻜﻮﻧـﻮا ﻣﻨﺼﻔﻦ‪ ،‬ﺻﺤﻴـﺢٌ أن وزار َة اﻟﺼﺤﺔِ‬ ‫ً‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻷﺣﻴﺎن‪ ،‬وﺧﻄﺆﻫﺎ اﻷﺧﺮ‬ ‫ﺗﺒﺪو‬ ‫ﻟﺌﻴﻤﺔ ﰲ ِ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻨـﺎس ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﺣﻖ‬ ‫ﻣﻦ‬ ‫أن‬ ‫ﻛﻤـﺎ‬ ‫‪،‬‬ ‫ﺎ‬ ‫ﻛﺎرﺛﻴـ‬ ‫ﻛﺎن‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﻮزﻳـﺮ ﺑﺎﻻﺳـﺘﻘﺎﻟﺔ‪ ،‬ﻏـﺮ أﻧـﻪ ﻻ ﳾ َء ﻳﺆﺛـﺮ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﻌﻴﻮب‬ ‫اﺧﺘـﻼط‬ ‫ﻋﲆ ﺻﻔـﺎ ِء اﻟﺮؤﻳﺔِ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ِ‬ ‫ﺑﺎﻤﺤﺎﺳـﻦ ﻛﻤﺎ ﻗﻴﻞ‪ ،‬وﻟﻌ ﱠﻞ ﺗﻌﺎﻃﻔﻲ ﻣﻊ ﻣﻌﺎﱄ‬ ‫اﻟﻮزﻳﺮ ﻧﺎﺗﺞٌ ﻣﻦ إﻳﻤﺎﻧﻲ اﻟﻌﻤﻴﻖ ﺑﺄن اﻟﻨﺎﺟﺤﻦ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﻬﻨـﺔ ﻻ ﻳﻤﻜ ُﻦ أن ﻳﻨﻐﻤﺴـﻮا ﰲ‬ ‫اﻤﻨﺎﺻﺐ‬ ‫اﻟﻔﺴـﺎد ﻛﺜﺮاً‪ ،‬ﻣﺜﻞ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺄﺗـﻮن إﱃ‬ ‫ِ‬ ‫ﺮ ﻣﴩوﻋﺔ‪ ،‬وﻋﻮاﻣ ُﻞ ﻓﺸﻠِﻬﻢ‬ ‫ﺑﻄﺮق ﻣﻠﺘﻮﻳﺔٍ وﻏ ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻷﺳـﺒﺎب إدارﻳـﺔٍ ﻣﺤﻀـﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﺄﺗـﻲ ﰲ اﻟﻐﺎﻟـﺐ‬ ‫ٍ‬

‫ﻓﻌﻨﺪﻣﺎ ﻳﺘﻔﴙ اﻟﻔﺴﺎ ُد ﰲ ﻣﻜﺎن وﺗﺸﺢُ اﻟﻘﻴﺎد ُة‪،‬‬ ‫ﻳﺼﺮ اﻟﺘﻤﻴـ ُﺰ ﻫﻮ اﻟﴚ ُء اﻟﻨﺎدر‪ ،‬وﺗﺒﺪو ﻣﻌﺎﻳﺮُ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﺎﻧﺐ‬ ‫ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ‬ ‫ﻣﻀﻄﺮﺑـﺔ‪ ،‬ﻓﺘﺼﺒﺢ‬ ‫اﻟﻨﺠﺎح‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫اﻷﺧﻼﻗﻲ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻹداري‪ ،‬وﺣﻴﻨﺬاك‬ ‫ﻳُﻌَ ﱡﺪ اﻤﺴـﺆو ُل اﻷﻛﺜﺮ أﻣﺎﻧﺔ ﻧﺎﺟﺤﺎ ً ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔِ إﱃ‬ ‫ﻏﺮه ﻣـﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﺟﻤﻌـﻮا ﺑﻦ ﺗﻀﻴﻴـﻊ اﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫وﺳﻮء اﻹدارة‪.‬‬ ‫أﻗﻮل ذﻟـﻚ إﻧﺼﺎﻓﺎ ً ﻤﻌﺎﱄ وزﻳـﺮ اﻟﺼﺤﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫ذﻟـﻚ ﻻ ﻳﻌﻨـﻲ أن اﻟﺬﻳـﻦ ﻃﺎﻟﺒـﻮه ﺑﺎﻟﺮﺣﻴـﻞ‬ ‫ﻛﺎﻧـﻮا ﻋﲆ ﺧﻄـﺄ‪ ،‬أو ﱠ‬ ‫أن ﻧﺠﺎﺣَ ﻪ ﻋﲆ اﻤﺴـﺘﻮى‬ ‫ٍ‬ ‫إﺟﺮاءات‬ ‫اﻤﻬﻨﻲ ﻳﻐﻔ ُﺮ ﻟﻪ زﻻﺗـﻪ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻟﻢ ﻳﺘﺨﺬ‬ ‫ﺻﺎرﻣـﺔ ﻣـﻊ اﻟﺬﻳﻦ أﺧﻄـﺄوا ﰲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ ،‬وﻟﻢ‬ ‫ﻧﺴـﺐ اﻷﺧﻄـﺎ ِء اﻟﻄﺒﻴﺔِ ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻘﻠﻴﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﻨﺠﺢ ﰲ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻟـﻢ ﻧﺠـﺪ ﺗﻌﺎﻣـﻼً ﺟﺪﻳـﺎ ً ﻣﻊ ﺷـﻜﺎوى‬ ‫اﻟﻨـﺎس‪ ،‬وﻳُﻨ َ‬ ‫ِ‬ ‫ﻟﺒﻌﻀﻬـﺎ ﻋـﲆ أﻧﻬـﺎ ﺗﺎﻓﻬﺔ‪،‬‬ ‫ﻈـ ُﺮ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ﻣـﻊ أن اﻷﺷـﻴﺎ َء اﻟﺼﻐﺮة ﻫﻲ ﻃﺮﻳﻖ اﻷﺷـﻴﺎ ِء‬ ‫اﻟﻜﺒـﺮة‪ ،‬إذ ﻣﺎزال ﺳـﻴ ُﻞ اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ اﻟﻀﻌﺎف‬ ‫ُ‬ ‫ﺑﻌـﺾ‬ ‫ﻳﻨﻬﻤـ ُﺮ ﻋﻠﻴﻨـﺎ ﺑﺎﺳـﺘﻤﺮار‪ ،‬وﻣﺎزاﻟـﺖ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺷـﻬﺎدات ﻋﲆ ﺧﺮﻳﺠﻦ‬ ‫اﻤﻌﺎﻫ ِﺪ اﻟﺼﺤﻴﺔِ ﺗﺒﻴ ُﻊ‬ ‫ﻻﻳﻌﺮﻓـﻮن ﻣﻦ اﻤﻬﻨﺔِ أﺳﺎﺳـﻴﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻇﻠﺖ‬ ‫ﻛﺜﺐ وﺻﻤﺖ‪،‬‬ ‫وزار ُة اﻟﺼﺤـﺔِ ﺗﺮاﻗﺐُ ذﻟـﻚ ﻋﻦ ٍ‬ ‫َ‬ ‫ﺗﺤـﺪث أﺧﻄﺎ ٌء‬ ‫ﺣﺘـﻰ ﻣﺎ ﻋُ ﺪﻧـﺎ ﻧﺴـﺘﻐﺮبُ أن‬ ‫ٌ‬ ‫ﻃﺒﻴـﺔ ﺑﻮﺟـﻮ ِد ﺧﺮﻳﺠﻦ ﻣـﻦ ﻫﺬا اﻟﻨـﻮع‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫ﻧﺤﻦ ﺑﺎﻷﺣﺮى ﺳﻨﺴـﺘﻐﺮبُ ﻟﻮ ﻟـﻢ ﺗﺤﺪث ﺗﻠﻚ‬ ‫َ‬ ‫اﻷﺧﻄـﺎء‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن َ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﺸـﺆون‬

‫ﻣﺸﺎﻫﺪ ﺳﻠﺒﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺗﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ا‡ﻳﺘﺎم‬

‫ﺳﻤﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫‪samirm@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻳﺘﻌﺮض اﻟﻴﺘﻴﻢ )ﻣﺠﻬﻮل اﻟﻨﺴـﺐ( ﻣﻨﺬ ﻧﻌﻮﻣﺔ‬ ‫أﻇﻔـﺎره ﻟﻄﻔﻮﻟـﺔ ﺑﺎﺋﺴـﺔ ﻣﻠﻴﺌـﺔ ﺑﺎﻟﻮﺣـﺪة‪،‬‬ ‫واﻟﺤﺮﻣﺎن‪ ،‬واﻟﺸﺘﺎت اﻟﻨﻔﴘ واﻤﻜﺎﻧﻲ‪ ،‬واﻟﺠﻮع‬ ‫اﻟﻌﺎﻃﻔـﻲ‪ ،‬واﻻزدواﺟﻴﺔ ﰲ اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻨﻮع ﰲ‬ ‫اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻨﺸﺌﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻟﺘﻐﻴﺮ اﻤﻔﺎﺟﺊ‬ ‫ﻟﻠﻤﺮﺿﻌـﺎت واﻷﻣﻬﺎت اﻟﺒﺪﻳﻼت‪ ،‬وﻓﺮﻳﻖ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﰲ ﻣﺮاﺣـﻞ ﻣﺘﻌﺪدة ﻣﻦ ﺣﻴﺎة اﻟﻄﻔﻞ وﻫﺬا اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻳﻠﻌـﺐ دورا ً ﻛﺒـﺮا ً ﰱ ﻋﺪم اﺳـﺘﻘﺮار اﻟﻄﻔﻞ ﰱ‬ ‫دار اﻷﻳﺘﺎم ﻣـﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ واﻟﻌﺎﻃﻔﻴﺔ‬ ‫وﻋﺪم ﺷﻌﻮره ﺑﺎﻻﺳﺘﻘﺮار‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻣﺤﺎﴏ داﺋﻤﺎ ً‬ ‫ﺑﺈﺣﺴﺎس اﻟﻔﻘﺪ وﻋﺪم اﻻﺳﺘﻘﺮار اﻟﻮﺟﻮدي أو‬ ‫اﻤﻜﺎﻧﻲ ﻣﻤﺎ ﻳﺸﻌﺮه ﺑﻌﺪم اﻷﻣﺎن اﻟﻨﻔﴘ‪ ،‬ﻓﻬﻮ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ داﺋﻢ ﻣﻌﺮض ﻟﻠﻔﺮاق واﻟﺒﻌﺪ ﻋﻦ اﻵﺧﺮﻳﻦ‬ ‫ﻛﻞ ذﻟﻚ اﻟﺸـﺘﺎت ﻳﺮﺳـﻢ ﺷـﺨﺼﻴﺔ ﻣﻀﻄﺮﺑﺔ‬ ‫اﻟﻨﻔﺲ‪ ،‬ﻣﺘﺬﺑﺬﺑﺔ اﻟﺘﻔﻜﺮ‪.‬‬ ‫وﻟﺒﻨﺎء ﺷـﺨﺼﻴﺔ »اﻟﻴﺘﻴﻢ« ﺑﻨﺎء إﻳﺠﺎﺑﻴﺎ أﻧﺼﺢ‬ ‫ﻛﻞ اﻤﻬﺘﻤﻦ ﺑﺎﻷﻳﺘﺎم واﻷﴎ اﻟﺤﺎﺿﻨﺔ إن أرادوا‬ ‫أن ﻳﺒﻨـﻮا ﺷـﺨﺼﻴﺎت اﻷﻃﻔﺎل ﺑﻨﺎء ﺳـﻠﻴﻤﺎ ً أن‬ ‫ﻳﻀﻌـﻮا ﺑﺮاﻣﺞ ﺗﺼﻘﻞ ﺷـﺨﺼﻴﺎت اﻷﻳﺘﺎم ﻣﺜﻞ‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻤﻬﻢ ﻗﻴﺎدة اﻟـﺬات‪ ،‬واﻻﻋﺘﻤﺎد ﻋﲆ اﻟﻨﻔﺲ‪،‬‬ ‫رﻳﺎﺿـﺎت اﻟﺪﻓـﺎع ﻋـﻦ اﻟﻨﻔـﺲ )ﻛﺎﻟﻜﺎراﺗﻴﻪ‪-‬‬ ‫اﻟﺘﺎﻳﻜﻮﻧﺪو‪ -‬اﻟﺠﻮدو( ﻛﺬﻟﻚ رﻳﺎﺿﺔ اﻟﻔﺮوﺳﻴﺔ‬ ‫وﺑـﺚ ﺣـﺐ اﻟﻘـﺮاءة واﻟﻜﺘﺎﺑـﺔ ﰲ ﻧﻔﻮﺳـﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﻣﺼﺎرﺣﺘﻪ ﺑﺨﻠﻔﻴﺘﻪ وﺑﺄﻧﻪ »ﻣﺠﻬﻮل اﻟﻨﺴﺐ«‬ ‫ﻣﻨـﺬ وﻗـﺖ ﻣﺒﻜـﺮ ﻟﻠﺘﻜﻴّﻒ ﻣـﻊ اﻟﻮﺿـﻊ وﻓﻖ‬ ‫ﻃﺮق ﻣﺪروﺳـﺔ ﻣﺘﺪرﺟﺔ وﺗﻬﻴﺌﺘﻪ ﻟﺘﻘﺒﻞ اﻟﺨﱪ‬ ‫ﺑﻄﺮﻳﻘـﺔ ﻻﺗﺼﺪﻣﻪ‪ ،‬وﻣـﻦ ﺛﻢ ﺗﺤﻔﻴـﺰه ورﻓﻊ‬ ‫ﻣﻌﻨﻮﻳﺎﺗﻪ ﻟﻜﻲ ﻳﺸﻖ ﻃﺮﻳﻘﺔ ﻣﻌﺘﻤﺪا ً ﻋﲆ ﻧﻔﺴﻪ‬ ‫ﻣﺆﻣﻨﺎ ﺑﻘﺪره‪ ،‬أﻓﻀﻞ ﻣﻦ إﺧﻔﺎء ﺣﻘﻴﻘﺔ وﺿﻌﻪ‬ ‫وﺗﺮﻛـﻪ ﻳﻌﻴﺶ ﻋﲆ آﻣـﺎل ﺗﺘﺤﻮل إﱃ ﴎاب ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻮﻫﻢ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻨﻜﺸﻒ ﻟﻪ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ اﻤﺆﻤﺔ ﻳﻮﻣﺎ‬ ‫ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻓﺠﺎﺋﻴﺔ ﻗﺪ ﺗﺴـﺒﺐ ﻟﻪ ﺻﺪﻣﺔ ﻧﻔﺴﻴﺔ‬ ‫وﻋﺎﻃﻔﻴـﺔ وﻗـﺪ ﺗﺤﻄﻤﻪ وﺗﻘـﴤ ﻋﻠﻴﻪ وﻋﲆ‬ ‫آﻣﺎﻟﻪ وﺗﺴﺒﺐ ﻟﻪ اﻧﺤﺮاﻓﺎ أو ﺗﺤﻄﻴﻤﺎ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻳﺠﺐ ﻋﺪم اﻟﻌﻄﻒ أو اﻟﺪﻻل اﻟﺰاﺋﺪ اﻤﺒﺎﻟﻎ‬ ‫ﻓﻴـﻪ ﻋﲆ اﻟﻴﺘﻴﻢ ﺑﻞ ﻣﻌﺎﻣﻠﺘـﻪ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ‬

‫َ‬ ‫ﻋﻼﻗﺔ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔِ ﻳﺪﻳﺮﻫﺎ أﻓﺮا ٌد ﻏﺮُ ﻣﺆﻫﻠﻦ‪ ،‬ﺑﻞ ﻻ‬ ‫ِ‬ ‫ﻟﺒﻌﻀﻬـﻢ ﺑﺎﻤﻬﻨـﺔِ ﰲ اﻷﺻﻞ‪ ،‬وﻣـﻊ ذﻟﻚ ﻓﻌُ ﻤ ُﺮ‬ ‫اﻤﻨﺼـﺐ ﻳﻤﺘﺪ إﱃ ﺳـﻨﻮات‪ ،‬ﻣﻊ ﱠ‬ ‫أن‬ ‫ﺑﻘﺎﺋﻬـﻢ ﰲ‬ ‫ِ‬ ‫ﻛﻞ إﻧﺘﺎﺟﻴﺘﻬﻢ ﻻ ﺗﺘﻌﺪى اﺳـﺘﻘﺒﺎ َل اﻤﺴـﺆوﻟﻦ‬ ‫ﻧﻮع )دام إﻧﺖ‬ ‫وﺗﻮدﻳﻌَ ﻬـﻢ‪ ،‬وﻛﻠﻤﺎت ﻓﺨﻤﺔ ﻣﻦ ِ‬ ‫ﺑﺨـﺮ ﺣﻨﱠﺎ ﺑﺨﺮ(‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻫـﻮ اﻟﺤﺎل ﻣﻊ أﺣﺪﻫﻢ‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﻣﺎزال ﰲ ﻣﻨﺼﺒﻪ ﻣﻨﺬ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﺛﻨﻲ ﻋﴩ‬ ‫ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﺻﺪﱠق ُ‬ ‫اﻟﻨﺎس أﻧﻪ ﻣﺪﻋﻮ ٌم ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻌﺾ ِ‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﻦ ﻛﺒﺎر ﰲ اﻟﻮزارة!‪ ،‬إذ ﻟﻴﺲ ﰲ ﺳﺮﺗﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﳾ ٍء ﻳُﺬ َﻛﺮ ﺳﻮى ﻃﻔﻞ ﻣﻴﺖ ﻗﺪ ﺗﻢ إﺧﻔﺎؤه‬ ‫اﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل ﻷﺣ ِﺪ‬ ‫أدراج‬ ‫ﻗﺒـﻞ ﺳـﻨﻮات ﰲ أﺣـ ِﺪ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ ﻋﺪم وﺟﻮ ِد ﺛﻼﺟﺔٍ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ﻟﺤﻔﻆ اﻤﻮﺗﻰ!‪ ،‬وﻟﻌ ﱠﻠﻪ ﻟـﻢ ﻳﺘﺨﺬ إﺟﺮا ًء ﺻﺎرﻣﺎ ً‬ ‫ِ‬ ‫ﺑﺤﻖ ذﻟﻚ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻇﺎﻧﺎ ً أن اﻟﺼﻤﺖ ُ‬ ‫ﻳﺪﺧﻞ‬ ‫ِ‬ ‫ﺑﺎب‪) :‬ﻣﻦ ﺳـﱰ ﻣﺴﻠﻤﺎ ً ﺳـﱰه اﻟﻠ ُﻪ ﰲ اﻟﺪﻧﻴﺎ‬ ‫ﰲ ِ‬ ‫ُ‬ ‫ﻳﻤﺎرس‬ ‫واﻵﺧﺮة(!‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻣﺎزال ذﻟﻚ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻃﺒﻴﻌـﻲ وأرﺑﺎﺣُ ـﻪ ﺗﺘﻀﺎﻋﻒ‪،‬‬ ‫ﻋﻤ َﻠـﻪ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻮﺻﻔﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔِ ﺑﺎت‬ ‫ﻛﻤـﺎ أن ﻏﺮَﻩ ﻣﻦ‬ ‫ُ‬ ‫ﺑﻌﻀﻬـﺎ ﻣﺮﺗﻌـﺎ ً ﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ وﻋﺎﻣﻼت ﻻ ﺗﺸـﻚ‬ ‫َ‬ ‫ﻻﻋﻼﻗﺔ ﻟﻬﻢ‬ ‫ﻟﻠﺤﻈـﺔٍ وأﻧـﺖ ﺗﺘﻌﺎﻣ ُﻞ ﻣﻌﻬـﻢ أن‬ ‫ٍ‬ ‫ﻟﺤﻈﺎت ﻣﻦ‬ ‫ﺑﺎﻤﻬﻨﺔ‪ ،‬ورﺑﻤـﺎ ﺧﻄﺮ ﻋﲆ ﺑﺎﻟﻚ ﰲ‬ ‫اﻟﻴﺄس أن ﻫﺬه اﻤﺴـﺘﻮﺻﻔﺎت ﻗﺪ ﺗﻜﻮن واﺣﺪ ًة‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﻮﺟﻬﺎت اﻤﻔﱰ ََﺿﺔِ ﻟﻠﻌﻤﺎﻟﺔِ اﻟﻬﺎرﺑﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﺼﺤﺔِ‬ ‫ﻤﻌـﺎﱄ‬ ‫اﺣﱰاﻣـﻲ‬ ‫أﻧﻜـﺮ‬ ‫ﻟﺴـﺖ‬ ‫ِ‬ ‫واﻋـﱰاﰲ ﺑﻔﻀﻠﻪ ﻋﲆ اﻤﺴـﺘﻮى اﻤﻬﻨـﻲ‪ ،‬ﱠ‬ ‫ﻟﻜﻦ‬ ‫ﺗﻌﺎﻃﻔـﻲ ﻣﻊ اﻟﻄﻔﻠـﺔِ اﻟﻀﺤﻴﺔِ أﻛـﱪ ﻣﻦ ﻫﺬا‬ ‫اﻻﺣـﱰا ِم وأﻋﻈﻢ ﻣﻦ ﻫـﺬا اﻟﺘﻌﺎﻃﻒ‪ ،‬وأﺟﺪﻧﻲ‬ ‫– ﺑﻌـﺪ ﺗﺮدد ‪ -‬أﻗـﻒ إﱃ ِ‬ ‫ﺻﻒ اﻟﺬﻳـﻦ ﻃﺎﻟﺒﻮا‬ ‫َ‬ ‫ﺑﺮﺣﻴﻠـﻪ‪ ،‬ﻓﺎﻷﺧﻄـﺎء ﻻ ﻳﺠـﺐُ أن ﻳﺘﺤﻤﻠﻬـﺎ‬ ‫ﻣﻮﻇﻔـﻮن ﺻﻐـﺎر‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻣﻮﻇﻔـﻮن ﻛﺒﺎر ﻫﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻠﻘﻮا أﺳـﺒﺎﺑَﻬﺎ‪ ،‬و ﻣﺎ ﺣﺪث ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫ﺟـﺎزان اﻟﻌﺎم ﻗـﺪ ﻻ ﻳﻜﻮ ُن إﻻ اﻟﺠـﺰ َء اﻟﻈﺎﻫ َﺮ‬ ‫ﺟﺒﻞ اﻟﺠﻠﻴﺪ‪ ،‬ﻓﻠﻮ ﻛﺸـﻒ اﻟﻠـ ُﻪ اﻟﻐﻄﺎ َء ﻋﻦ‬ ‫ﻣﻦ ِ‬ ‫ﺑﻌﺾ ﻣﺎ ﻳﺤﺪث ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎﺗﻨﺎ ﻤﺎ ﺳﻠﻢ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫أﺣـﺪ‪ ،‬أﻗﻠﻬﺎ رؤﻳﺘﻚ ﻓﱤاﻧﺎ ً ﺗﺠﻮبُ‬ ‫ﻏﺮف اﻤﺮﴇ‬ ‫وأﴎ ًة ﻣﺘﻬﺎﻟﻜﺔٍ ﻗـﺬرة‪ ،‬أو ﻣﺮاﺟﻌﻦ ﻳﺘﺠﻮﻟﻮن‬ ‫ِ ﱠ‬ ‫ً‬ ‫ﻃﺒﻴـﺐ ﻳﻌﺎﻟﺠﻬﻢ ﻛﻤﺎ‬ ‫ﰲ اﻷﺳـﻴﺎب ﺑﺤﺜـﺎ ﻋـﻦ‬ ‫ٍ‬ ‫ٌ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻮﺻﻔﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔِ‬ ‫ِ‬ ‫ﺑﻌﺾ‬ ‫ﻫﻮ‬ ‫ﻣﺄﻟـﻮف ﰲ ِ‬ ‫وﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻌﺎم ﺑﺤﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‪.‬‬

‫ﻛﺄي ﻃﻔـﻞ آﺧـﺮ‪ ،‬ﻓﺎﻟـﺪﻻل اﻟﺰاﺋـﺪ ﻳﺨﻠﻖ ﻋﻨﺪ‬ ‫اﻟﻴﺘﻴﻢ اﻟﻜﺴـﻞ واﻻﺳﺘﻜﺎﻧﺔ وﻋﺪم اﻻﻋﺘﻤﺎد ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺬات وﻳﺠﻌـﻞ ﻣﻨﻪ ﺷـﺨﺼﻴﺔ اﺗﻜﺎﻟﻴﺔ رﺧﻮة‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ اﻟﻌﻄﻒ واﻟﺸﻔﻘﺔ ﺗﺨﻠﻖ ﻋﻨﺪه اﻧﻜﺴﺎرا ً‬ ‫وﺿﻌﻔﺎ وﺟﺮﺣﺎ ﻟﻜﺮاﻣﺘﻪ ﺑﺄﻧﻪ أﻗﻞ ﻣﻦ ﻏﺮه‪.‬‬ ‫ﻻ أﴎد ﰲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻛﻼﻣـﺎ ﺗﻨﻈﺮﻳـﺎً‪ ،‬إن ﻣـﻦ‬ ‫أﺟﻤـﻞ ﻣﺎ أﺛﺮ ﰲ ﺑﻨﺎء ﺷـﺨﺼﻴﺘﻲ ﺑﻨﺎء إﻳﺠﺎﺑﻴﺎ‬ ‫ﻫـﻮ اﻧﺨﺮاﻃـﻲ ﰲ رﻳﺎﺿﺔ اﻟﺪﻓﺎع ﻋـﻦ اﻟﻨﻔﺲ‬ ‫»اﻟﻜﺎراﺗﻴﻪ ‪ -‬واﻟﺘﺎﻳﻜﻮﻧـﺪو« ﻓﻘﺪ ﺗﻌﻠﻤﺖ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫اﻻﻋﺘﻤـﺎد ﻋـﲆ اﻟـﺬات وزرﻋـﺖ ﰲ ﻧﻔﴘ ﺣﺐ‬ ‫اﻟﻘﻴﺎدة‪ ،‬وﻋﺰزت ﰲ ﻧﻔﴘ ﺳﻤﺎت ﺟﻤﻴﻠﺔ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻋﲆ ﺳـﺒﻴﻞ اﻤﺜـﺎل ﻻ اﻟﺤﴫ‪ ،‬ﻗﻴﺎدﻳـﺔ اﻟﺬات‪،‬‬ ‫اﻟﺜﻘﺔ ﺑﺎﻟﻨﻔﺲ‪ ،‬ﺣﺴﻦ اﻟﺘﴫف‪ ،‬ﻗﻮة اﻟﺘﺤﻤﻞ‪،‬‬ ‫واﺟﺘﻴـﺎز اﻤﻮاﻗﻒ واﻤﻌﻮﻗﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﻮاﺟﻬﻨﻲ‪،‬‬ ‫ﻛﺬﻟـﻚ ﻋﻠﻤﺘﻨﻲ اﻻﻋﺘﻤـﺎد ﻋﲆ اﻟﻨﻔـﺲ‪ ،‬وﻋﺪم‬ ‫اﻻﺗـﻜﺎل ﻋﲆ اﻟﻐـﺮ‪ ،‬ﻛﺬﻟـﻚ أﻟﻬﻤﻨﻲ اﻟﻠـﻪ أﻳﺎم‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ أن أﻧﺨـﺮط ﰲ رﻳﺎﺿـﺔ اﻟﻔﺮوﺳـﻴﺔ‬ ‫وﻫﺬه اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ﺑﺎﻟﺬات ﺗﻌﻠﻢ اﻟﺸﺨﺺ اﻻﻋﺘﺰاز‬ ‫ﺑﺎﻟﺬات واﻟﺸﻤﻮخ واﻟﺸـﺠﺎﻋﺔ واﻹﻗﺪام وﺣﺐ‬ ‫اﻟﺘﻤﻴﺰ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﻫﺬا اﻤﻨﻄﻠﻖ ﻳﺠﺐ زرع ﺧﺼﺎﺋﺺ وﻣﻌﺎﻳﺮ‬ ‫ﻗﻴـﺎدة اﻟﺬات واﻻﻋﺘﻤﺎد ﻋـﲆ اﻟﻨﻔﺲ ﰲ ﻧﻔﻮس‬ ‫اﻷﻳﺘﺎم ﻣﻨﺬ ﺳـﻦ ﻣﺒﻜﺮة ﺟـﺪاً‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﺗﻜﻮن ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺼﻔﺎت ﺻﻔﺎت ﻣﻜﺘﺴـﺒﺔ وﺗﻜﻮن ﺳـﻤﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺳـﻤﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺼﻔﺎت اﻟﻘﻴﺎدﻳـﺔ ﻳﺤﺘﺎﺟﻬﺎ ﻛﻞ‬ ‫ﺷﺨﺺ ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻪ إن ﻫﻮ أراد أن ﻳﻜﻮن ﺷﺨﺼﺎ‬ ‫ﺑﺎرزا‪ ،‬ﻓﺎﻟﺸـﺨﺺ اﻟﺬي ﻻﻳﺤﺴـﻦ ﻗﻴـﺎدة ذاﺗﻪ‬ ‫ﻫﻮ ﰲ ﻧﻈﺮي ﺷـﺨﺺ ﻫﻼﻣﻲ اﺗﻜﺎﱄ ﺳﺘﻜﺸﻒ‬ ‫ﻟﻪ اﻷﻳﺎم أﻧﻪ ﻋﺐء ﻋﲆ ﻧﻔﺴﻪ وﻋﲆ اﻵﺧﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﻣﻀﺔ ﺣﻘﻴﻘﺔ‪:‬‬ ‫اﻟﻴﺘﻴـﻢ ﻻﻳﺤﺘﺎج ﻣـﻦ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻧﻈـﺮات ﻋﻄﻒ‬ ‫أو ﺷﻔﻘﺔ ﺗﻜﴪ ﺷـﺨﺼﻴﺘﻪ وﺗﺠﺮح ﻛﺮاﻣﺘﻪ‪..‬‬ ‫إﻧﻤﺎ ﻳﺤﺘﺎج ﻻﺣﱰام ﻛﺮاﻣﺘﻪ وإﻧﺴـﺎﻧﻴﺘﻪ‪ ،‬وأﻧﻪ‬ ‫ﻻ ﻓـﺮق ﺑﻴﻨﻪ وﺑـﻦ اﻵﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬وأﻧﻪ إﻧﺴـﺎن ﻟﻪ‬ ‫ﻣﺸﺎﻋﺮ وأﺣﺎﺳـﻴﺲ وﻛﺮاﻣﺔ ﻳﺠﺐ أن ﺗﺤﱰم‪،‬‬ ‫وأﻧﻪ ﻻ ذﻧﺐ ﻟﻪ ﻓﻴﻤﺎ ﺣﺪث ﻟﻪ؟!‬

‫ﻓﻲ اﻟﻮاﺟﻬﺔ‬

‫وزﻳﺮ‬ ‫ﺷﺠﺎع‬ ‫ﺣﺴﻦ ﻋﺴﻴﺮي‬

‫ﻛﺜـﺮون اﻵن‪ ،‬وﺑﺄﺻﻮات اﻟﻌﻘـﻞ اﻟﺒﻌﻴﺪة‬ ‫ﻋـﻦ اﻤﺰاﻳﺪات‪ ،‬ﻳﺘﺤﺪﺛﻮن ﻋﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‪،‬‬ ‫ﻛـﻢ ﻛﺎن ﺷـﺠﺎﻋﺎ ً وﻳﺴـﺘﺤﻖ اﻻﺣـﱰام؛ ﻷﻧﻪ‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﺘﻬ ﱠﺮب ﻣـﻦ ﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻹﻋـﻼم‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺤﻮﱢل‬ ‫ﻋﻼﻗﺘَـﻪ ﺑﻤﺼـﺎب اﻟﻄﻔﻠـﺔ رﻫـﺎم إﱃ ﺑﻴﺎﻧﺎت‬ ‫إﻋﻼﻣﻴـﺔ ﺗﺼﺪرﻫـﺎ وزارﺗـﻪ‪ ،‬وﻫـﺬا اﻟﺘﴫف‬ ‫ﻳﺠﺐ أن ﻳﻜـﻮن ﻣﺤـ ﱠﻞ اﻟﺘﻘﺪﻳـﺮ واﻟﺘﻔﻬﱡ ﻢ ﻣﻨﱠﺎ‬ ‫ﺟﻤﻴﻌـﺎً‪ ،‬وﻧﺘﻤﻨﱠـﻰ أن ﻳﻜﻮن ﻧﻤﻮذﺟـﺎ ً ﻳﺤﺘﺬي‬ ‫ﺑﻪ اﻤﺴـﺆﻟﻮن اﻟﻜﺒﺎر‪ ،‬وﻣﺎ ﺣﺪث ﻟﻬﺬه اﻟﻄﻔﻠﺔ‬ ‫اﻟﱪﺋﻴﺔ ﻳﺤﺘﺎج ﻣﻦ اﻟﺠﻤﻴـﻊ إﻋﺎده اﻟﻨﻈﺮ ﻟﻜﻞ‬ ‫اﻟﺘﻔﺎﺻﻴـﻞ اﻟﺼﻐـﺮة اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﻤـﻞ ﻣﺨﺎﻃـﺮ‬ ‫ﺿﺨﻤـﺔ إذا ﻟﻢ ﻧﺤﺴـﻦ اﺧﺘﻴـﺎر ﻣَـﻦ ﻳﺪﻳ ُﺮﻫﺎ‬ ‫ُ‬ ‫وﻳـﴩف ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪ ،‬وﻟﻌـ ﱠﻞ ﻣﺎ ﺣـﺪث ﻟﺮﻫﺎم ﻫﻮ‬ ‫ﺑﻮاﺑـﺔ ﻛﺒـﺮة ﺳـﺘﺪﺧﻠﻨﺎ إﱃ أﻣﺎﻛـﻦ ودﻫﺎﻟﻴﺰ‬ ‫ﻛﺎن ﻳﺤﺘـﺎج وزﻳﺮ اﻟﺼﺤﺔ وﻗﺘﺎ ً ﻃﻮﻳﻼً ﻟﻴﻌﺮف‬ ‫ﺗﻔﺎﺻﻴ َﻠﻬﺎ‪ ،‬وﻫﻮ اﻹﻧﺴـﺎن اﻟﺬي ﻧﺬﻛﺮ ﻟﻪ داﺋﻤﺎ‬ ‫إﻧﺴـﺎﻧﻴﱠﺘَﻪ وإﺧﻼﺻـﻪ ﰲ ﻋﻤﻠـﻪ‪ .‬وﻟﻠﺤﻖ؛ ﻓﺈ ﱠن‬ ‫ﺣﺪﻳﺜَـﻪ اﻟﻌﻔـﻮيﱠ واﻟﺠﻤﻴ َﻞ وﻫـﻮ ﻳﴩح ﻛﻴﻒ‬ ‫ﻓ ﱠﻜـﺮ أن ﻳُﻬـﺪي ﺟﻬـﺎز اﻵﻳﺒﺎد إﱃ رﻫـﺎم ﻛﺎن‬ ‫ﱢ‬ ‫وﻳﻌﱪُ ﻋﻦ إﺣﺴﺎس‬ ‫ﺣﺪﻳﺜﺎ ً ﻣﻨﻄﻘﻴًﺎ وﺑﺴـﻴﻄﺎً‪،‬‬ ‫أﺑﻮي ﺣﻘﻴﻘﻲ‪ ،‬وﻋﺎﻃﻔﺔ ﻃﺒﻴﺐ ﺷـﻌﺮ ﺑﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺷﺎﻫﺪوا ﺣﺪﻳﺜَﻪ أو ﺗﻨﺎﻗﻠﻮه ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ اﻟﻮﺳﺎﺋﻂ‪.‬‬ ‫وﻟﻠﺠﻤﻴﻊ ﻧﻘﻮل‪ :‬ﻫﻞ ﻫﻨـﺎك أﻓﻀﻞ ﻣﻦ اﻟﻘﺮآن‬ ‫أن ﻳُﻬْ ـﺪَى‪ ،‬وﰲ ﻣﺜـﻞ ﻫـﺬه اﻟﻈـﺮوف ﺑﺎﻟﺬات؟‬ ‫ﻳﺸـﻔﻲ اﺑﻨﺘﻨﺎ رﻫـﺎم‪ ،‬وﻳﻨﺰل‬ ‫ﻧﺴـﺄل اﻟﻠـﻪ أن‬ ‫َ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺳﺤﺎﺋﺐ رﺣﻤﺘﻪ وﻋﺎﻓﻴﺘﻪ وﻟﻄﻔﻪ‪.‬‬ ‫‪hassanasiri@alsharq.net.sa‬‬

‫اﺣﺪ ‪14‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 24‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (448‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺻﻨﺎﻋﺔ ارﻫﺎﺑﻲ‬ ‫)‪ (٤‬أﺳﻄﺮة‬ ‫اﻟﻄﻘﻮس‬

‫ﻳﻜـﻮن ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬ﻟﻬـﺬا‪ ،‬وﻣِﻦ ﺧﻼل اﻟﺘﻨﺸـﺌﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﻋﲆ أﻳﺪي أﻣﺜﺎل ﻫﺆﻻء اﻤﻬﻴﺒﻦ‪ ،‬ﻳﺒﺪأ اﻷﺗﺒﺎع ﰲ‬ ‫ﺗﻘﻠﻴﺪﻫﻢ ﰲ اﻤﻠﺒﺲ واﻟﻬﻴﺌﺔ واﻟﺴـﻠﻮك‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﺎ ﻳﺆدﱢي‬ ‫إﱃ إﻋﺎدة إﻧﺘﺎج اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت اﻟﻜﺎرﻳﺰﻣﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺳﺘﺘﻮﱃ‬ ‫ﺣﺮاﺳﺔ اﻟﺸﺄن اﻟﺪﻳﻨﻲ وأﺳﻄﺮﺗﻪ ﰲ اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻓﺎﻷﻣﺮ‬ ‫ﻻ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﻜﻮن ﺗﻌﺎﻟﻴﻢ اﻟﺪﻳﻦ أﺳـﻄﻮر ًة ﻓﺎﻟﺪﻳﻦ ذاﺗﻪ‬ ‫ﻧﻘﻲ ﻟﻴﺲ أﺳـﻄﻮرة‪ ،‬ﺑﻞ ﺑﺄﺳـﻄﺮة ﻣَﻦ ﻳﺤﻤﻠﻮن ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻟﻴـﻢ ﺣﺘﻰ ﻳﺼﻠﻮا إﱃ ﻣﺮﺣﻠﺔ »ﻣـﺎ ﻓﻮق اﻟﻮاﻗﻊ«‪،‬‬ ‫وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻳﺼﺒﺤـﻮن ﻣﻦ ذوي اﻷﺛـﺮ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﺼﺒﺤﻮن ﻓﻮق اﻤﺴﺎءﻟﺔ‪.‬‬ ‫إ ﱠن ﺷـﺨﺼﻴﺔ اﻟﺘﺎﺑـﻊ ﺗﺘﻄﻮر ﰲ ﺟ ﱟﻮ ﻣﻦ اﻷﺳـﻄﺮة‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻤﺜﻠـﺔ ﰲ اﻟﺸـﻌﺎﺋﺮ واﻟﺮﺣـﻼت اﻟﺨﻠﻮﻳﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻤﺮة‬ ‫واﻤﺮاﻛـﺰ اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻤﻮﻫﻮﺑﻦ ﻣـﻦ اﻷﺗﺒﺎع‪،‬‬ ‫واﻟﺤﺎرﺳـﺔ ﻟﻠﺠـﻮ اﻷﺳـﻄﻮري اﻟﺨـﺎص واﻤﻤﻴﱢـﺰ‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﺎﻋﺔ ﻋﻦ ﻏﺮﻫﺎ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺠﻌﻞ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ذات‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﻴﺔ أﺳـﻄﻮرﻳﺔ‪ ،‬وأﻣﺎم ﻫﺬه اﻟﺨﺼﻮﺻﻴﺔ ﻟﻦ‬ ‫ﻧﺘﻌﺠـﺐَ ﻣـﻦ أ ﱠن اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اﻤﺘﺪﻳﱢﻨﺔ ﺗﻘـﻮم ﻋﲆ ﻓﻜﺮة‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺣﺘﻰ ﰲ وﻗﻮﻓﻬﺎ أﻣﺎم اﻟﻠﻪ ﺑﻮﺻﻔﻬﺎ »اﻟﻄﺎﺋﻔﺔ‬ ‫اﻤﻨﺼـﻮرة«‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﺗﻘﻮم ﻋـﲆ أﻣﻞ ﺧـﺎص ﺑﻮﺻﻔﻬﺎ‬ ‫»دﺧﻠـﺖ اﻟﺠﻨﱠـﺔ« ﺑﺪون ﺷـﻚ‪ ،‬ﻓﻬﻲ ﺟﻤﺎﻋـﺔ »ﻓﻮق‬ ‫واﻗﻌﻴـﺔ«‪ ،‬ﺗﺘﻤﺎﻫﻰ ﰲ ذﻟﻚ ﻣـﻊ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻤﺤﻴﻂ ﺑﻬﺎ‪،‬‬ ‫واﻟﺬي ﺳﺎﻫﻢ ﰲ إﻧﺘﺎﺟﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻛﻞ ﻫـﺬه اﻷﺳـﻄﺮة اﻟﺪﻳﻨﻴـﺔ ﻟﻠﺸـﻌﺎﺋﺮ‪ ،‬اﻤﺘﻤﺎﻫﻴـﺔ‬ ‫ﻣـﻊ ذﻫﻨﻴـﺔ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﺗﻤﻴـﻞ أﺻـﻼً إﱃ أﺳـﻄﺮة‬ ‫ُ‬ ‫ﻳﻨﻌﺘﻖ‬ ‫اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت واﻷﺷﻴﺎء‪ ،‬ﺗﺠﻌﻞ ﻣﻦ اﻟﺘﺎﺑﻊ ﺣﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻤﺎﻋﺘﻪ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﻳﺸـﻜﻚ ﻛﺜـﺮا ً ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻟﻴﻢ؛ ﻷﻧﻪ‬ ‫ً‬ ‫ﻳﻜﺘﺸـﻒ أ ﱠن ﻓﻴﻬـﺎ ً‬ ‫ﺧﺼﺒﺔ ﻟﺼﻨﺎﻋﺔ اﻷﺳـﺎﻃﺮ‬ ‫ﺑﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ِﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﺗﺘـ ﱡﻢ ﻗﻴﺎدة اﻟﻨﺎس‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻪ ﻳﺮﻓﺾ‬ ‫َ‬ ‫وﺳـﻴﻠﺔ ﻫﻴﺌـﺎت اﻟﺪﱠﺟَ ﻞ ﻟﻺﺧﻔﺎء‪.‬‬ ‫اﻷﻗﻨﻌﺔ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫﺎ‬ ‫ٌ‬ ‫وﺳـﻴﻠﺔ ﻫﺎﻣ ٌﱠﺔ‬ ‫واﻷﺳـﻄﺮة‪ ،‬ﺑﺎﻋﺘﺒﺎر اﺣﺘﻜﺎر اﻤﻌﺮﻓﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ وﺳـﺎﺋﻞ اﻷﺳﻄﺮة ﻟﻠﺸـﻌﺎﺋﺮ داﺧﻞ ﻣﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬ﻫﻮ‬ ‫ﰲ اﻷﺻﻞ‪ ،‬ﻳﺆﻣﻦ ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ اﻷﺳﻄﺮة ﻣﻦ ﺧﻼل اﻤﺒﺎﻟﻐﺔ‬ ‫ﰲ رواﻳﺔ اﻷﺣﺪاث ووﺻﻒ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت‪ .‬وﻫﻮ ذات‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺬي ﻳﺮﻓﺾ أيﱠ ﺧﻄﺎب ﺗﻨﻮﻳﺮي إذا ﻟﻢ ﻳﻜﻦ‬ ‫ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ »رﺟـﻞ اﻟﺪﻳﻦ«‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﻤﻜ ُﻦ ﺗﻔﺴـﺮُﻩ‬ ‫ﺑﺄﻧﱠـﻪ اﻟﺮﻓﺾ اﻟﻌﺎﺋـﺪ إﱃ أ ﱠن اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺘﺒﻨﺎﻫﺎ اﻟﻘﺒﻴﻠﺔ‪ /‬اﻟﺪوﻟﺔ ﻟﻴﺴـﺖ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﻀﻤﻮن ﻻ‬ ‫ﻳﻘﺒﻞ اﻤﺴﺎءﻟﺔ‪ ،‬وﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﻘﻒ ﻣﻘﺎﺑﻞ أي ﺧﻄﺎب‬ ‫ﺗﻨﻮﻳﺮي‪ .‬إ ﱠن أﺳـﻄﺮة اﻟﺸﻌﺎﺋﺮ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺸـﺎﺋﺮﻳﺔ اﻤﻐ َﻠ َﻘﺔ ﻫـﻲ ﺟﺰ ٌء ﻻ ﻳﺘﺠـ ﱠﺰأ ﻣﻦ ﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎدة‪ ،‬ﻓﺎﻷﺳـﻄﺮة اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﺗﺘﻮاﻓـﻖ إﱃ ﺣﺪ ﺑﻌﻴﺪ‬ ‫ﻣﻊ ذﻫﻨﻴﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺬي أدﻣﻦ اﻷﺳـﺎﻃﺮ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺘﻨﺸـﺌﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﻋﲆ اﻤﺸـﺎﻓﻬﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أ ﱠن‬ ‫اﻷﺳﻄﺮة ﺗﻀﻤﻦ ﺟﻌﻞ اﻟﺸـﻴﺦ‪ /‬اﻟﺤﺎﻛﻢ‪ ،‬واﻟﺸﻴﺦ‪/‬‬ ‫رﺟﻞ اﻟﺪﻳﻦ »ﻓﻮق اﻟﻮاﻗﻊ«‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﻌﻨﻲ أﻧﱠﻬ َﻤﺎ ﻻ ﻳﻘﺒﻼن‬ ‫اﻤﺴـﺎءﻟﺔ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺴـﺎﻫﻢ ﰲ ﺟﻌﻠﻬﻤﺎ‪ ،‬وﺑﺸﻜﻞ ﺣﴫي‪،‬‬ ‫ﻫﻤﺎ َﻣﻦ ﻳﺘﻮ ﱠﻟﻴَﺎن ﺗﻨﺸـﺌﺔ اﻷﺗﺒـﺎع وﺗﻮﺟﻴﻬَ ﻬﻢ إﱃ أيﱢ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ ﻳُﺮﻳﺪون‪.‬‬ ‫ٍ‬

‫رأي‬

‫اﻟﻌﻨﻒ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻴﻤﻦ‬ ‫ﻳﻀﺮ ﺑﺎﻟﺤﻮار‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ‬

‫ﻻ ﻳﺒـﺪو أن ﺗﻮﺗـﺮ اﻷوﺿﺎع ﰲ ﺟﻨﻮب اﻟﻴﻤﻦ ﺳـﻴﺼﺐّ‬ ‫ﰲ ﻣﺼﻠﺤـﺔ ﻣﺆﺗﻤﺮ اﻟﺤﻮار اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﺒﺪأ ﻣﻨﺘﺼﻒ‬ ‫ﻣﺎرس اﻤﻘﺒﻞ وﻓﻘﺎ ً ﻟﻠﻤﺒﺎدرة اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﰲ ﻇﻞ‬ ‫اﺳﺘﻤﺮار ﺗﺪﻫﻮر اﻟﻌﻼﻗﺎت ﺑﻦ اﻟﻘﻮى اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻗـﺪ ﻻ ﻳﻜﻮن ﺗﺤﺪﻳـﺪ ﻧﺎﺷـﻄﻦ ﺟﻨﻮﺑﻴﻦ اﻟﺬﻛـﺮى اﻷوﱃ‬ ‫ﻻﻧﺘﺨﺎب اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻴﻤﻨﻲ‪ ،‬ﻋﺒﺪ رﺑﻪ ﻣﻨﺼﻮر ﻫﺎدي‪ ،‬ﻣﻮﻋﺪا‬ ‫ﻟﻠﺘﻈﺎﻫﺮ اﺧﺘﻴﺎرا ً ﻣﻮﻓﻘﺎ ً ﻟﻜﻦ ﻫﺬا ﻻ ﻳﱪر اﺳﺘﻬﺪاﻓﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ ﻻ ﻳﻤﻨﺢ اﻤﻮﻗﻒ اﻟﺪاﻋﻲ إﱃ اﻻﻧﻔﺼﺎل وﻣﻘﺎﻃﻌﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ أﺻﺤﺎﺑﻪ اﻟﺤﻖ ﰲ ﻗﻄﻊ اﻟﻄﺮق‪ ،‬ﻫﺬه‬ ‫ﻟﻴﺴـﺖ ﺗﺤﺮﻛﺎت ﺳﻠﻤﻴﺔ وإﻧﻤﺎ ﻫﻲ ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ ﺗﺼﻌﻴﺪ ﻳﻌﻤﻞ‬

‫ﻋﲆ ﺗﻮﺗﺮ اﻷﺟﻮاء وﻳﺆﺛﺮ ﺳﻠﺒﺎ ً ﻋﲆ ﺣﻴﺎة اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪.‬‬ ‫وﺗﺰﻳﺪ ﻫﺬه اﻷﺣﺪاث اﻟﺘﻲ وﻗﻌﺖ ﰲ ﻋﺪن وﺳﻘﻂ ﻓﻴﻬﺎ ﻋﺪ ٌد‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻘﺘﲆ واﻟﺠﺮﺣـﻰ ﻣﻦ اﻟﺠﺪل ﺣـﻮل ﻗﻀﻴﺔ اﻟﺠﻨﻮب‬ ‫وﻣﻮﻗﻌﻬﺎ ﰲ ﻧﻘﺎﺷﺎت اﻟﺤﻮار اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬وﺗﻌﺪ ﻫﺬه اﻟﺠﺰﺋﻴﺔ‬ ‫ﻣﻮﺿﻊ أﺳـﺌﻠﺔ ﻛﺒﺮة ﻷن اﻤﻌﻄﻴﺎت ﺗﺸـﺮ إﱃ ﺳﺮ ﻣﻠﻒ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﻦ ﰲ اﺗﺠﺎه اﻟﺘﻌﻘﻴﺪ اﻤﺴﺘﻤﺮ‪.‬‬ ‫ﻳﺤﺘـﺎج اﻟﻴﻤﻦ اﻟﻴﻮم‪ ،‬وﺑﻌـﺪ ﻋﺎﻣﻦ ﻣﻦ ﺑـﺪء اﻟﺘﻐﻴﺮ‪ ،‬إﱃ‬ ‫ﺣﻠـﻮل ﻧﺎﺟﻌﺔ‬ ‫آﻟﻴـﺎت ﺗﻤ ﱢﻜـﻦ اﻟﻮﻃﻦ ﻣـﻦ اﻟﻮﻗـﻮف ﻋﲆ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻟﻠﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻟﻌﺎﻟﻘـﺔ وﰲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬـﺎ وﺿـﻊ اﻟﺠﻨـﻮب‪ ،‬ﻫﻞ‬ ‫اﻟﺤﻔﺎظ ﻋﲆ اﻟﻮﺣﺪة ﺑﻦ ﺷﻄﺮي اﻟﻴﻤﻦ ﻳﺤﻘﻖ ﻣﺼﻠﺤﺘﻪ‬

‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ أم أن اﻟﺤﻜـﻢ اﻟﺬاﺗـﻲ‪ ،‬وﻫـﻮ أﻣـﺮ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻋﻦ‬ ‫اﻻﻧﻔﺼﺎل‪ ،‬ﻳﺒﺪو ﺣﻼً أﻛﺜﺮ ﺗﻨﺎﺳﺒﺎ ً ﻣﻊ اﻟﻮاﻗﻊ؟‬ ‫ٌ‬ ‫أﺳـﺌﻠﺔ ﻣﻌﻘﺪة ﻟـﻦ ﺗﺠﺪ إﺟﺎﺑـﺎت إﻻ ﻋﱪ اﻟﺤـﻮار اﻤﻤﺜﻞ‬ ‫ﺗﻤﺜﻴـﻼً ﻋﺎدﻻ ً ﻤﺨﺘﻠﻒ ﻓﺼﺎﺋـﻞ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﻗﺪ ﻻ‬ ‫ﻳﺘﺤﻘـﻖ ﰲ ﻇﻞ اﻟﺘﺼﻌﻴﺪ ﰲ اﻟﺸـﺎرع‪ ،‬ﻓﺎﻟﺤـﻮار داﺋﻤﺎ ً ﰲ‬ ‫ﺗﻀﺎدٍ ﻣﻊ اﻟﻌﻨﻒ‪ ،‬واﻟﺠﻠﻮس ﻣﻊ اﻟﻔﺮﻗﺎء ﻻ ﻳﺴـﺘﻘﻴﻢ ﻣﻊ‬ ‫ٌ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻋﻦ‬ ‫ﺣﺸـﺪ اﻷﻧﺼﺎر ﰲ اﻟﺴﺎﺣﺎت‪ ،‬ﻫﺘﺎف اﻤﻴﺎدﻳﻦ‬ ‫اﻟﻨﻘﺎش ﻋﲆ ﻣﺎﺋﺪة ﺣﻮار وﻃﻨﻲ‪ ،‬ﻟﺬا ﻓﺈن ﻋﲆ اﻟﺮاﻏﺒﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻮاﻓﻖ ﻣﺮاﻋﺎة ﻃﺒﻴﻌﺔ ﻛﻞ آﻟﻴﺔ‪.‬‬

‫‪19‬‬


‫‪20‬‬

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫وش ﻛﻨﺎ ﻧﻘﻮل‬

‫ﻛﻠﻤﺔ راس‬

‫ﻧﻮاة‬

‫اوﺻﺎف‬ ‫اﻟﻤﺘﺪﺣﺮﺟﺔ !‬

‫اﻟﺸﻌﺐ‬ ‫اﻟﻨﺼﺮاوي‬

‫ﻣﺪاوﻻت‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﻓﻠﻨﻨﺰع‬ ‫اﻟﻠﺜﺎم!‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

‫اˆﺣﺪ ‪14‬رﺑﻴﻊ ا‪¤‬ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 24‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (448‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻮﻻء اﻟﻨﴫاوي ﺣﺮ اﻟﻌﻠﻤﺎء‪ ،‬ﻓﺮﻏﻢ ﺗﻮاﺿﻊ اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺮ اﻟﺴﻨﻦ إﻻ أن ﺟﻤﻬﻮر اﻟﺸﻤﺲ ﻛﻤﺎ ﻳﺤﺐ أن ﻳﺴﻤﻲ ﻧﻔﺴﻪ‬ ‫ﻣـﺎزال وﻓﻴﺎ ً ﻟﺸﻤﺴـﻪ‪ ،‬ﻫﺬا اﻟﻨـﻮع ﻣﻦ اﻟﻮﻻء ﻳﺴـﻤﻰ ﺑﺎﻟﻮﻻء‬ ‫اﻟﻌﺬري‪ ،‬ﻓﻬﻮ وﻻء ﻏﺮ ﻣﴩوط‪» ،‬ﻓﺎﻟﻨﴫاوي« ﻳﻌﺸﻖ ﻧﺎدﻳﻪ‬ ‫وﻳﻘﻒ ﺑﺠﺎﻧﺒﻪ ﺑﺪون أي ﴍط‪ ،‬ﺳـﻮاء أﺗﻰ اﻟﻨﴫ ﺑﺎﻟﺒﻄﻮﻻت‬ ‫ﺑـﺎق ﻋﲆ ﻋﻬﺪه وﻋﲆ وﻻﺋـﻪ‪ .‬وﻻء ﻳﺠﺐ أن ﻳُﺪرس‪،‬‬ ‫أم ﻻ ﻓﻬـﻮ ٍ‬ ‫ﻓﺮﻏـﻢ ﻋﺸـﻖ »اﻟﻨﴫاوي« ﻟﻠﻜـﺮة إﻻ أﻧﻪ زﻫـﺪ ﰲ اﻟﺒﻄﻮﻻت‪،‬‬ ‫ورﻏـﻢ ﺗﻔﺎﻧﻴـﻪ ﰲ اﻟﺘﺸـﺠﻴﻊ إﻻ أﻧـﻪ ﺻﺎﺑﺮ ﻋﲆ ﺟﻔـﺎء إدارة‬ ‫ﻧﺎدﻳﻪ‪ .‬ﻫﺬا اﻟﻮﻻء اﻟﻨﴫاوي ﻫﻮ ﻣﺎ ﺟﻌﻞ ﺟﻤﻬﻮر اﻟﻨﴫ ﺣﻠﻢ‬ ‫ﻛﻞ ﺣﺎﻛﻢ!! ﺑﺎﻟﻠﻪ وﻳﻦ ﻳﻼﻗﻲ ﺷـﻌﺐ ﺑﻬﺬه اﻟﺼﻔﺎت؟! ﺷـﻌﺐ‬ ‫ﻳﺰﻫﺪ ﺑﺎﻟﺤﻠﻢ وﻳﺼﱪ ﻋﲆ اﻟﺠﻔﺎء‪.‬‬

‫»ﺻﻐـﺮ ﰲ اﻟﻬـﻮى‪ ،‬ﺻﻐﺮ اﻟﺤـﺐ‪ «...‬أﻳﻬـﺎ اﻟﻔﻀﻼء‪ ،‬ﻳﺎ‬ ‫َﻣـﻦ ﻳﺤﱰف ﻧﺴـﺞ ﻛﻠﻤﺎت اﻷﻏﺎﻧـﻲ اﻟﺘﻲ ﻧﺴـﺘﻤﻊ إﻟﻴﻬﺎ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻤـﺎ ﻧﺴـﺘﻤﻊ إﱃ ﻧﺼﺎﺋـﺢ أﻣﻬﺎﺗﻨﺎ! ﻫﻞ أﺻﺒـﺢ اﻟﺤﺐ ﻣﺮاﺣﻞ‬ ‫دراﺳـﻴﺔ؟ أم ﻫﻮ ﻣﺮاﺗﺐ وﻇﻴﻔﻴﺔ ﻓﻴـﻪ اﻟﻜﺒﺮ واﻟﺼﻐﺮ؟ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻮﺻﻒ وأﻣﺜﺎﻟﻪ ﻣﻦ اﻷوﺻﺎف اﻟﺨﺰﻋﺒﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻳﺠﱪﻧﻲ ﻋﲆ ﺗﺨﻴﻞ‬ ‫اﻟﺤﺐ ﻛﺄﻧﻪ ﻗﻄﺎع ﻋﺴﻜﺮي‪ ،‬ﻋﲆ ﻛﺘﻮف اﻤﺤﺒﻦ ﻓﻴﻪ رﺗﺐ‪ ،‬ﻫﺬا‬ ‫إن ﻟﻢ أﺗﺨﻴﻞ ﻋﲆ ﺻﺪورﻫﻢ أوﺳﻤﺔ ﻣﻦ اﻟﺠﺮوح‪ ،‬واﻟﺬﻛﺮﻳﺎت‪،‬‬ ‫وﺣـﺬار أن أﺗﺨﻴﻞ أن ﻟﻠﺤﺐ ﻣﺤﻜﻤﺔ ﺗﻄﺮد وﺗﺴـﺠﻦ‪ ،‬أﺣﺒﺎﺋﻲ‪:‬‬ ‫ِ‬ ‫ﻟﻴـﺲ ﰲ اﻟﺤـﺐ ﺻﻐﺮ أو ﻛﺒـﺮ‪ ،‬اﻟﺤـﺐ ﺑﺮيء ﻣـﻦ اﻟﻄﺒﻘﻴﺔ‬ ‫اﻤﻘﻴﺘـﺔ‪ ،‬أرﺟﻮﻛـﻢ‪ :‬دﻋﻮﻧـﺎ ﰲ اﻟﺤـﺐ ﺳـﻮاء‪ ،‬وأﺳـﻮﻳﺎء‪ ،‬ﺑﻼ‬ ‫ﺗﻔﺎﺿﻞ‪ ،‬ﻓﻜﻠﻨﺎ ﰲ اﻟﺤﺐ ﺳﻜﺎرى!‬

‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺣﻘﻦ اﻟﻤﻮت‬ ‫ﻓﻲ ﺟﺴﻢ ﺑﺮﻳﺌﺔ!‬

‫أﺣﻤﺪ ﺣﺴﻦ زﻛﺮي‬

‫• ﻳﻘﻮل أﺣﺪ اﻤﺒﺘﻌﺜﻦ ﰲ ﻛﻨﺪا أﻧﻨﻲ ﺗﻌﻤﺪت اﻟﺘﻌﺮف ﻋﲆ اﻟﺰﻣﻴﻼت‬ ‫ﰲ اﻤﻌﻬﺪ‪.‬‬ ‫• ﻳﻘـﻮل‪ :‬ﻛﺎن ﻫـﺪﰲ إﻗﺎﻣـﺔ ﺣﻤﻠـﺔ ﻟﺘﺤﺴـﻦ ﺻـﻮرة اﻟﻌـﺮب‬ ‫واﻤﺴﻠﻤﻦ‪ ،‬واﻤﴩوع اﻷﻋﻈﻢ‪ :‬اﻟﺪﻋﻮة ﻟﻺﺳﻼم‪..‬‬ ‫• وﻳﻀﻴﻒ‪ :‬دﻋﺘﻨﻲ »ﻛﺎﺗﺮي« ﻟﻠﻌﺸـﺎء‪ ،‬واﺳﺘﻐﺮﺑﺖ إﴏارﻫﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﺣﻀﻮري ﰲ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ واﻟﻨﺼﻒ‪..‬‬ ‫• اﺳﺘﻴﻘﻈﺖ ﻣﺘﺄﺧﺮا ً ‪ ،‬ﺛﻢ ﻫﺮﻋﺖ إﱃ ﻣﻨﺰﻟﻬﺎ ‪ ،‬وﺻﻠﺖ ﰲ اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ!‬ ‫• ﻃﺮﻗﺖ اﻟﺒﺎب وأﻧﺎ أﺷﺎﻫﺪﻫﺎ ﰲ اﻟﺪاﺧﻞ ﺗﻐﺴﻞ اﻟﺼﺤﻮن‪ ،‬ﻧﻈﺮت‬ ‫إﱄ ّ! ‪ ،‬ﺛﻢ اﺳﺘﺄﻧﻔﺖ ﻏﺴﻞ ﺻﺤﻮﻧﻬﺎ!‬ ‫• ﻃﺮﻗﺖ اﻟﺒﺎب ﻣﺮة أﺧﺮى‪ ،‬ﻓﺎﻟﺘﻔﺖ إﱄ ّ وأﺷـﺎرت إﱃ ﺳﺎﻋﺘﻬﺎ‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫أﺷﺎرت ﺑﻴﺪﻳﻬﺎ أن‪ :‬ﻛﻞ ﳾء اﻧﺘﻬﻰ!‬ ‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻮاﻗﻊ اﻟﻤﺆﻟﻢ ﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫اﻷﺧﻄﺎء اﻟﻄﺒﻴـﺔ‪ ..‬وﻧﻘﺺ اﻟﻜﻮادر اﻟﺒﴩﻳﺔ‪..‬‬ ‫وإﻫﻤﺎل اﻤﺮﴇ‪ ..‬واﻧﻌﺪام اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ اﻟﻔﺎﺋﻘﺔ‪ ..‬وﺳﻮء‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت ﰲ ﻣﺮاﻛﺰ وﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻷﻃﺮاف‪،‬‬ ‫ﻫﻲ أﺑﺮز ﻣﺎ ﻳﻤﻴﺰ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت واﻤﺮاﻛﺰ اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟـﻮزارة اﻟﺼﺤﺔ ﻋـﻦ ﻏﺮﻫـﺎ‪ ،‬وﻟﻬﺬا ﻓﺈن‬ ‫ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ اﻻﻧﺘﻘﺎدات ﺗﻮﺟﻪ ﻟﻮزارة اﻟﺼﺤﺔ؛ ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﺤﺪث ﻓﻴﻬـﺎ ﻣﻦ ﺗـﺪ ﱟن ﰲ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ‪ ..‬واﺳـﺘﻤﺮار ﻣﺴﻠﺴـﻞ اﻷﺧﻄـﺎء اﻟﻄﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺑﺎﺗﺖ أﻣـﺮا ً ﻣﺄﻟﻮﻓـﺎ ً وﻏﺮ ﻣﺴـﺘﻐﺮب‪ ،‬وﻛﺎن‬ ‫آﺧﺮﻫـﺎ اﻟﺨﻄﺄ اﻟﻄﺒﻲ ﺑﺤﻖ ﺣﻴـﺎة اﻟﻄﻔﻠﺔ »رﻫﺎم«‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺷﻐﻠﺖ اﻟﺮأي اﻟﻌﺎم ﺧﻼل اﻷﻳﺎم اﻤﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﺎﻟﻮﺿـﻊ اﻟﺼﺤﻲ اﻟﺤﺎﱄ ﰲ ﺑﻼدﻧﺎ ﻟﻢ ﻳﻌﺪ ﻣﺮﺿﻴﺎ ً‬ ‫ﺑﺎﻟﺪرﺟـﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻄﻠﻊ إﻟﻴﻬﺎ اﻤﺮاﺟﻊ رﻏﻢ ﻣﺎ ﺗﻨﻔﻘﻪ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪ ،‬وﺳـﻤﻮ وﱄ‬ ‫ﻋﻬﺪه اﻷﻣﻦ‪ ،‬وﺳﻤﻮ اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ »ﺣﻔﻈﻬﻢ اﻟﻠﻪ«‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻠﻴـﺎرات اﻟﺮﻳﺎﻻت ﻋـﲆ وزارة اﻟﺼﺤﺔ ﺑﻬﺪف‬ ‫اﻟﺮﻗـﻲ واﻟﻨﻬـﻮض ﺑﺎﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺼﺤـﻲ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃـﻖ واﻤﺤﺎﻓﻈﺎت واﻟﻘﺮى ﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻤﺮاﺟﻌﻦ‬ ‫أﻳﻨﻤـﺎ وُﺟـﺪوا‪ ،‬وﺗﻮﻓـﺮ اﻟﻌﻼج اﻟـﻼزم ﻣﻦ ﺧﻼل‬

‫واﻤﺤﺎﻓﻈﺎت اﻟﻜﺒﺮة ﻓﺤﺴـﺐ‪ ..‬ﺑﻞ ﰲ‬ ‫إﻧﺸـﺎء اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ودﻋﻤﻬـﺎ ﺑﻜﻞ‬ ‫ﻣﻨﺼﻮر ﺑﻦ ﺷﺎﰲ‬ ‫اﻤﺪن اﻟﺼﻐﺮة‪ ..‬ﺣﺘﻰ اﻟﻘﺮى أﺻﺒﺤﺖ‬ ‫اﻟﺘﺠﻬﻴﺰات اﻟﻄﺒﻴﺔ واﻟﺒﴩﻳﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﺸﻼﻗﻲ‬ ‫اﻟﻴـﻮم ﰲ ﺣﺎﺟـﺔ ﻣﺎﺳـﺔ وﴐورﻳـﺔ‬ ‫وﻟﻜـﻦ اﻟﻮاﻗﻊ اﻟـﺬي ﻧﻌﻴﺸـﻪ اﻟﻴﻮم‪،‬‬ ‫ﻟﻮﺟﻮد ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﻤﻮاﻛﺒﺔ‬ ‫ﻫـﻮ أﻧﻨﺎ أﻣـﺎم ﻣﻌﺎﻧـﺎة ﻻ ﻳﺪرﻛﻬﺎ وﻻ‬ ‫ﺣﺮﻛـﺔ اﻟﻨﻤـﻮ اﻟﺴـﻜﺎﻧﻲ واﻟﺘﻄـﻮر‬ ‫ﻳﺸـﻌﺮ ﺑﻬﺎ إﻻ ﻣﻦ ﻣـﺮض‪ ،‬أو ﻣﺮض‬ ‫اﻟﻌﻤﺮاﻧﻲ اﻟﺬي ﺗﺸـﻬﺪه ﺑﻼدﻧﺎ ﰲ ﻫﺬا‬ ‫أﺣـﺪ أﻓـﺮاد ﻋﺎﺋﻠﺘﻪ‪ ،‬وﺑـﺪأ ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻌﻬـﺪ اﻟﺰاﻫﺮ‪ ،‬ﻋﻬﺪ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﻮاﺳـﻄﺎت واﻤﻌﺎرف ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ »ﺣﻔﻈﻪ اﻟﻠﻪ«‪.‬‬ ‫ﴎﻳﺮ أو ﻋﻼج ﰲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺣﻜﻮﻣﻲ‪.‬‬ ‫واﻟﻌـﺪد اﻷﻛـﱪ ﻣﻦ ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺸـﻜﻮ ﻋﺪم‬ ‫ﻛﺎن ﻣـﻦ اﻷوﱃ أن ﻳﻜـﻮن اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﰲ ﻛﺎﻣـﻞ‬ ‫اﺳـﺘﻌﺪاده وﺟﺎﻫﺰﻳﺘﻪ ﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل اﻤﺮﴇ وﺗﻘﺪﻳﻢ وﺟﻮد ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﺗﺨﺼﺼﻴﺔ ذات درﺟﺔ‬ ‫ﻋﺎﻟﻴـﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﻨﺎﻳـﺔ اﻟﻔﺎﺋﻘﺔ ﰲ اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ واﻻﻫﺘﻤﺎم‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ واﻟﻌﻼﺟﻴﺔ اﻟﺮاﻗﻴﺔ ﻟﻬﻢ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﻓﺎﻟﻴﻮم ﻟـﻢ ﻳﻜﻦ اﻟﻮﺿﻊ ﻛﻤـﺎ ﻛﺎن ﺑﺎﻷﻣﺲ‪ ..‬اﻟﻴﻮم ﺑﺎﻤـﺮﴇ واﻤﺮاﺟﻌـﻦ أﺳـﻮة ﺑﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠـﻚ‬ ‫ﺗﻔﺸـﺖ اﻷﻣـﺮاض وﺗﻌـﺪدت أﺳـﺒﺎﺑﻬﺎ‪ ،‬وﻛﺜـﺮت ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺘﺨﺼـﴢ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬وﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ‬ ‫اﻟﺤـﻮادث اﻤﺮورﻳﺔ ﻋﲆ اﻟﻄـﺮق اﻟﴪﻳﻌﺔ وداﺧﻞ ﻓﻬﺪ ﻟﻠﺤـﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ وﻏﺮﻫﻤﺎ ﻣﻦ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‬ ‫اﻤـﺪن‪ ،‬وازدﺣﻤـﺖ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﺑﺎﻤﻨﻮﱠﻣـﻦ اﻟﺘﺨﺼﺼﻴﺔ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض واﻟﺪﻣﺎم‪.‬‬ ‫واﻤﺮاﺟﻌـﻦ‪ ..‬ﻟﺬﻟـﻚ ﻟـﻢ ﻳﻌـﺪ وﺟﻮد ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ وﻣﺸﻜﻠﺔ ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت اﻤﻨﺎﻃﻖ واﻤﺤﺎﻓﻈﺎت اﻟﻜﺒﺮة‬ ‫أﴎﺗﻬﺎ‪ ،‬وﻧﺪرة أﻗﺴـﺎﻣﻬﺎ اﻤﻬﻤﺔ‬ ‫واﺣـﺪ أو اﺛﻨـﻦ أو ﺣﺘـﻰ ﺛﻼﺛﺔ ﻛﺎﻓﻴـﺎ ً ﰲ اﻤﻨﺎﻃﻖ ﻫـﻲ اﻟﻘﻠﺔ ﰲ ﻋﺪد ﱠ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ‪ ..‬ﺑﻞ ﻳﻔﱰض زﻳﺎدة أﻋﺪادﻫﺎ وﻛﻮادرﻫﺎ‪ ،‬ﻣﺜﻞ اﻷورام اﻟﺨﺒﻴﺜﺔ واﻷﻣﺮاض اﻤﺴﺘﻌﺼﻴﺔ‪ ..‬وﻫﻨﺎ‬ ‫وأن ﻻ ﻳﻘﺘـﴫ ذﻟﻚ ﻓﻘـﻂ ﻋﲆ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ ﺗﻜﻤﻦ اﻤﺸـﻜﻠﺔ واﻤﻌﺎﻧﺎة اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ ﻟﻠﻤﺮﻳﺾ وﻣﻦ‬

‫ﻳﺮاﻓﻘﻪ‪ ..‬ﻓﻤﺜﻼً ﺣﻴﻨﻤـﺎ ﻳﺼﺎب ﻣﺮﻳﺾ ﺑﺎﻟﴪﻃﺎن‬ ‫»ﻻ ﻗـﺪر اﻟﻠـﻪ« ﰲ ﺟـﺎزان‪ ،‬أو ﰲ اﻟﻘﺮﻳـﺎت‪ ،‬أو ﰲ‬ ‫أي ﻣﻨﻄﻘـﺔ أﺧﺮى‪ ،‬ﻓﻌﻠﻴﻪ أن ﻳﺮاﺟﻊ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض ﻟﻠﻌـﻼج رﻏـﻢ اﻤﺴـﺎﻓﺔ اﻟﻄﻮﻳﻠـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻘﻄﻌﻬﺎ ﺑﺎﻟﺴﻴﺎرة ﻣﻊ ﻛﻞ ﻣﻮﻋﺪ‪ ،‬وﻫﺬا ﻗﺪ ﻳﻀﺎﻋﻒ‬ ‫اﻤـﺮض ﻋﻠﻴﻪ وﻳﺮﻫـﻖ ﻛﺎﻫﻠﻪ ﺑﺎﻤﺼﺎرﻳـﻒ‪ ..‬وﻫﻨﺎ‬ ‫ﻧﺘﺴﺎءل‪ :‬ﻤﺎذا ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت اﻤﻨﺎﻃﻖ ﺗﺤﻮل ﻣﺮﺿﺎﻫﺎ‬ ‫إﱃ اﻟﺮﻳـﺎض واﻟﺪﻣﺎم؟ وﻫﻞ وزارة اﻟﺼﺤﺔ ﻋﺎﺟﺰة‬ ‫ﻋـﻦ ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃﻖ وﻣﺤﺎﻓﻈﺎت اﻤﻤﻠﻜﺔ؟‬ ‫إﻧـﻪ ﻣﻦ اﻤﺆﻟﻢ ﺟﺪا ً أن ﻳﻘﻄﻊ اﻤﺮﻳﺾ ﻣﺌﺎت اﻟﻜﻴﻠﻮ‬ ‫ﻣـﱰات ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﺸـﺨﻴﺺ ﻣﺮﺿﻪ ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫ﻣﺘﺨﺼـﺺ ﺗﻔﺘﻘﺮ إﻟﻴﻪ ﻣﺪﻳﻨﺘﻪ‪ ..‬واﻷﻛﺜﺮ أﻤﺎ ً ﺣﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﻳﺘﻔﺎﺟـﺄ ﺑﺎﻻزدﺣـﺎم اﻟﺸـﺪﻳﺪ وﻳﺼﻄـﺪم ﺑﻮاﻗـﻊ‬ ‫ﺑﺮوﻗﺮاﻃﻴـﺔ اﻤﻮاﻋﻴﺪ اﻟﺘـﻲ ﻻ ﺗﻨﺘﻬﻲ أﺑﺪا ً ﻟﻴﻀﻄﺮ‬ ‫اﻤﺮﻳﺾ اﻤﺴـﻜﻦ ﻟﻠﺒﺤﺚ ﻋﻦ »واﺳـﻄﺔ« ﻋ ﱠﻠﻪ ﻳﺠﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﱢ‬ ‫ﻳﺸﺨﺺ ﺣﺎﻟﺘﻪ اﻤﺮﺿﻴﺔ وﻳﴫف ﻟﻪ اﻟﻌﻼج‪.‬‬ ‫ﻣﻨﺼﻮر ﺷﺎﻓﻲ اﻟﺸﻼﻗﻲ‬

‫ﻟﻴﺲ دﻓﺎﻋ ًﺎ ﻋﻦ اﻟﻮزﻳﺮ‬

‫أﺣﻤﺪ ﺣﺴﻦ زﻛﺮي‬

‫رﻫـﺎم أو رﻳﻬـﺎم ﻻ أدري أي اﻟﻠﻔﻈﻦ‬ ‫أﺻـﺢ؟ ﻟﻜﻨﻲ أزﻋـﻢ أن ﻛﻠﻴﻬﻤﺎ ﻳﻮﺣﻲ‬ ‫ﺑﺼـﺪى ﻣﺆﻟـﻢ أو ﺑﴚء ﻣﻦ اﻷﺳـﻘﺎم‬ ‫واﻷوﻫﺎم‪ .‬إﻧﻬﺎ اﻟﻘﻀﻴـﺔ اﻟﺘﻲ اﻧﺘﴩت‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﺄﴎه‪ ،‬ﻋﺮﺑﻪ وﻋﺠﻤﻪ‪ ،‬اﻧﺘﺸﺎر‬ ‫اﻟﻨـﺎر ﰲ اﻟﻬﺸـﻴﻢ‪ .‬إﻧﻬـﺎ اﻟﻘﻀﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﴎت ﻋﲆ أﻟﺴﻨﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻤﺜﻘﻔﻦ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫ﺻـﺎر ﻳﻠﻬﺞ ﺑﻬﺎ اﻟﺼﻐـﺮ ﻗﺒﻞ اﻟﻜﺒﺮ‪.‬‬ ‫ﺗﻠـﻚ ﺟﺮﻳﻤـﺔ ﻻ ﺗﻐﺘﻔﺮ ﻋـﲆ ﺣﺪ زﻋﻢ‬ ‫اﻟﺸﺎﻋﺮ اﻟﻌﺸﻤﺎوي‪ ،‬ﻓﻬﻲ إﺣﺪى اﻟﻜﱪ‪.‬‬ ‫ﻛﻴﻒ ﻻ؟ وﻗﺪ ُﺷ ﱢﺨﺼﺖ اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ ﺑﺄﻧﻬﺎ‬ ‫ﺣﻘﻦ ﻣـﻮت زﻋﺎف ﰲ ﺟﺴـﻢ ﺑﺮﻳﺌﺔ ﻻ‬ ‫ذﻧﺐ ﻟﻬﺎ ﺳـﻮى أﻧﻬﺎ أﺳـﻠﻤﺖ ﻧﻔﺴـﻬﺎ‬ ‫ﻇﻦ‬ ‫ﻟﴩذﻣﺔ ﻣﻦ اﻤﺘﻬﺎوﻧﻦ ﻋﲆ أﺣﺴﻦ ٍ‬ ‫ﺑﻬﻢ‪ ،‬وﻗﺘﻠـﺔ ﰲ ﻋﺮف اﻟﻘﺎﻧـﻮن اﻤﺤﲇ‬ ‫واﻟﺪوﱄ‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ”اﻷﻧﻜﻰ واﻷﻣﺮ“ أن ﻳﻬﺐّ ﻣﺤﺎﻣﻮن‬ ‫وﻣﺪاﻓﻌﻮن‪ ،‬ﻳﻨﺎﺿﻠﻮن ﻋﻦ ﺣﻘﻮق ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﴩذﻣﺔ‪ ،‬ﺑـﺪل أن ﻳﻘﻮﻣﻮا ﺻﻔﺎ واﺣﺪا‬ ‫ﰲ وﺟـﻪ ﻛﻞ ﻣَﻦ ﻳﺮﻳﺪ ﻃﻤﺲ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻃﻔﻘﻮا ﻳﺘﻌﻠﻠﻮن‪ ،‬وﻳﺘﺬرﻋﻮن‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫وﻳﻠﺘﻤﺴـﻮن اﻷﻋـﺬار اﻟﻮاﻫﻴﺔ واﻟﺤﺠﺞ‬ ‫اﻟﺒﺎﻃﻠـﺔ‪ ،‬ﻳﺒﻐـﻮن ﺑﺬﻟﻚ ﺗﱪﺋﺔ ﺳـﺎﺣﺔ‬ ‫ﻣﺠﺮﻣـﻦ‪ ،‬أﺟﻤـﻊ اﻟﻨﺎس ﻋـﲆ ﻗﺘﻠِﻬﻢ‬ ‫ﺿﺤﺎﻳﺎﻫﻢ دون ﺷﻔﻘﺔ وﻻ رﺣﻤﺔ‪.‬‬ ‫ﻟﻘﺪ وﻗﻔـﺖ ﺣﻜﻮﻣﺘﻨﺎ اﻟﺮﺷـﻴﺪة ﻣﻤﺜﻠﺔ‬ ‫ﰲ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ‪ ،‬وﻗﻔﺔ‬ ‫ﺣﺎزﻣـﺔ ﻟﻠﺤﻴﻠﻮﻟـﺔ دون ﴎﻳـﺎن ﻫﺬا‬ ‫اﻤﻮت ﰲ ﺟﺴﻢ اﻟﱪﻳﺌﺔ‪ ،‬ﺑﺎﺗﺨﺎذ اﻟﺘﺪاﺑﺮ‬ ‫اﻟﻼزﻣﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻜﻔﻞ ‪ -‬إن ﺷﺎء رﺑﻲ ‪ -‬أن‬ ‫ﺗﺴـﺘﻌﻴﺪ ﺗﻠﻚ اﻤﻮءودة ﰲ ﻣﻬﺪﻫﺎ ﺣﻴﺎة‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة‪.‬‬ ‫إﻧﻨﺎ ﻧﺘﺴﺎءل ﻣﻊ ﺗﺠﺪد اﻟﺤﻮادث‪ ،‬وﺗﻮاﱄ‬ ‫اﻤﺼﺎﺋـﺐ اﻟﺘﻲ ﻣُﻨﻲ ﺑﻬﺎ ﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ ﻣﺜﻞ‬ ‫ﺣﺎدﺛـﺔ رﻫﺎم ﻫﺬه‪ ،‬ﻣـﺎ اﻟﺬي ﻳﻜﻔﻞ ﻟﻨﺎ‬ ‫أﻻ ﺗﻌـﻮد ﻣﺜﻞ ﻫـﺬه اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ اﻟﻨﻜﺮاء؟‬ ‫إن اﻟﺪواء اﻟﻨﺎﺟﻊ واﻟﱰﻳﺎق اﻟﺪاﺋﻢ‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺟﻌﻞ اﻹﻧﺴﺎن رﻗﻴﺒﺎ داﺧﻠﻴﺎ ﻣﻦ ﻧﻔﺴﻪ‪،‬‬ ‫ﻫـﻮ ﻣﺨﺎﻓـﺔ اﻟﻠـﻪ‪ ،‬ووﺟﻮد ﻣﺤﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫دورﻳـﺔ‪ ،‬وﻫﻴﺌﺔ داﺋﻤـﺔ ﺗﺮﻗﺐ اﻷﺣﺪاث‬ ‫ﻋﻦ ﻛﺜـﺐ‪ ،‬وﻻ ﺗﺮﻗﺐ ﰲ ﻣﺠـﺮم ّإﻻ ً وﻻ‬ ‫ذﻣﺔ‪ ،‬وﻻ ﺗﻌﺮف ﻣﺎ ﻳﺪﻋﻰ اﻟﺘﺴﺎﻣﺢ ﻏﺮ‬ ‫اﻤﺴﺆول وﻻ اﻤﺤﺴﻮﺑﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

‫ﻓﻬﻴﺪ اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﺑﺎﺳﻢ اﻟﻮﻃﻦ ‪..‬‬ ‫ﻟﻨﻨـﺰع اﻟﻘﻨـﺎع‪ ،‬وﻟﺘﻨﺰﻋـﻮا‬ ‫اﻟﻠﺜﺎم‬ ‫ﻫﺎﺗﻮا ﻣﻮاﺋﺪﻛﻢ اﻟﻌﻈﻴﻤﺔ‪..‬‬ ‫وﺳـﻨﺄﺗﻲ ﺑﻔﺘﺎت اﻟﺒﺴﻄﺎء‪..‬‬ ‫وﻟﻨ َﺮ‬ ‫أي ﻏﺒـﺎء ﻳﻨﺠـﲇ‪ ..‬أي دﻫﺎء‬ ‫ﻳﻨﻄﲇ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺤﺮام واﻟﺤﺮام!‬

‫ﻳﺴــﺮ »ﻣــﺪاوﻻت« أن ﺗﺘﻠﻘــﻰ‬ ‫ﻧﺘــﺎج أﻓﻜﺎرﻛــﻢ وآراءﻛﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠــﻒ اﻟﺸــﺆون‪ ،‬آﻣﻠﻴــﻦ‬ ‫اﻻﻟﺘﺰام ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬واﻻﺑﺘﻌﺎد‬ ‫ﻋﻦ اˆﻣﻮر اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺸﺮط أﻻ‬ ‫ﺗﺘﺠــﺎوز ‪ 300‬ﻛﻠﻤــﺔ‪ ،‬وأن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ | ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ ﻧﺸــﺮﻫﺎ‪ ،‬وأﻻ ﺗﺮﺳﻞ‬ ‫ˆي ﺟﻬــﺔ أﺧــﺮى‪ .‬وذﻟــﻚ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺒﺮﻳﺪ‪:‬‬

‫ﻛﻞ ﺷﻲء‬ ‫اﻧﺘﻬﻰ!‬

‫ﰲ اﻵوﻧﺔ اﻷﺧﺮة أﺷـﻐﻠﻨﺎ أﻧﻔﺴﻨﺎ واﻧﺸـﻐﻠﻨﺎ ﺑﺎﻟﻨﻴﻞ ﻣﻦ وزﻳﺮ اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ ﻗﻀﻴﺔ )رﻫﺎم واﻵﻳﺒـﺎد( وﻛﺄﻧﻨﺎ اﻤﺨﻠﺼﻮن واﻤﻨﻘـﺬون ﻟﺮﻫﺎم ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺮﺿﻬﺎ اﻟﻘﺎﺗﻞ ‪ -‬ﺷﻔﺎﻫﺎ اﻟﻠﻪ ‪ -‬ﻓﻤﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺗﻤﻮج ﺑﺎﻟﻨﻜﺖ‬ ‫واﻟﺘﻐﺮﻳﺪات اﻟﺴـﺎﺧﺮة‪ ،‬وﺧﺪﻣﺔ )اﻟﻮاﺗﺴﺎب( ﺗﺸﺘﻌﻞ ﺑﺎﻟﺴﺨﺮﻳﺔ ﻣﻦ ﻓﻌﻠﺔ‬ ‫اﻟﻮزﻳﺮ‪.‬‬ ‫ﻟـﻦ أﻗﻒ ﻣﺤﺎﻣﻴـﺎ ﻋﻦ اﻟﻮزﻳﺮ‪ ،‬وﻟﺴـﺖ ﰲ ﻣﻘﺎم اﻟﺪﻓﺎع ﻋﻨـﻪ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻳﻌﺮف‬ ‫ﻛﻴﻒ ﻳﺪاﻓﻊ ﻋﻦ ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻨﻲ »أأﺳﻒ« ﻋﲆ اﻟﺴﻄﺤﻴﺔ ﰲ اﻟﺘﻔﻜﺮ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬

‫أوﺻﻠﺘﻨﺎ إﱃ ﻫﺬا اﻟﺤﺎل اﻤﱰدي‪ ،‬اﻟﺬي ﺟﻌﻠﻨﺎ ﻧﻨﺸـﻐﻞ ﺑﺎﻟﺴﺨﺮﻳﺔ ﻣﻦ ﻓﻌﻠﺔٍ‬ ‫ﻗـﺪ ﺗﻜﻮن ﺻﺤﻴﺤﺔ أو ﻗﺪ ﻻ ﺗﻜﻮن‪ ،‬وﻟﻢ ﻧﻘﺪم ﻋﲆ اﻷﻗﻞ ﻣﺎ ﻳﺨﺪم اﻟﻘﻀﻴﺔ‬ ‫أو ﻧﻜﻒ ﻋﻦ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻓﻴﻤﺎ ﻻ ﻳﻌﻨﻴﻨﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ وﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮي‪ ،‬أرى أن اﻟﻮزﻳﺮ ﻗﺪ أﺟﺮى اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ اﻟﺼﺎرﻣﺔ‬ ‫ﰲ ﺣﻖ اﻤﺘﺴـﺒﺐ ﻛﺄﻗﴡ ﻣﺎ ﻳﻤﻜﻨﻪ ﻓﻌﻠﻪ‪ ،‬أﻣﺎ ﺷﻔﺎء رﻫﺎم ﻓﻠﻴﺲ ﺑﻴﺪه إﻧﻤﺎ‬ ‫ﺑﻴﺪ اﻟﻠﻪ ﺳـﺒﺤﺎﻧﻪ‪ ،‬وﻧﺤـﻦ ﻧﻠﻮك اﻟﻮزﻳﺮ ﺑﺄﻟﺴـﻨﺘﻨﺎ‪ ،‬وﻧﺠـﺮده ﻣﻦ ذﻧﻮﺑﻪ‪،‬‬ ‫وﻧﺘﺤﻤﻠﻬﺎ ﻧﺤﻦ‪ ،‬ﻓﺄي ﺟﻨﻮن ﻫﺬا؟!‬

‫ﺧـﺬوا ﻣﺜﺎﻻ آﺧـﺮ‪ :‬وزﻳﺮ اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻢ ﻧﺎﻟﻪ ﻣﻦ اﻟﺘﺠﺮﻳـﺢ واﻟﻨﻘﺪ اﻟﻼذع؟ ﻛﻢ‬ ‫اﻧﺸـﻐﻠﻨﺎ ﺑﺘﻌﺪاد ﻋﻴﻮﺑﻪ؟ ﻛﻢ ﺟﻤﻌﻨﺎ وﻃﺮﺣﻨﺎ وﻗﺴﻤﻨﺎ وﴐﺑﻨﺎ ﺣﺘﻰ ﻧﺼﻞ‬ ‫إﱃ رﻗـ ٍﻢ ﻧﺘﻮﻗﻌـﻪ ﻳﺬﻫﺐ ﻟﺼﺎﻟﺤﻪ؟ ﻛـﻢ وﻛﻢ وﻛﻢ‪ ،‬وأﺧﺮا ً ﻫـﺎ ﻫﻮ اﻟﻮزﻳﺮ‬ ‫ﻣﺎزال ﻳﻤﺴـﻚ ﺑﺤﻘﻴﺒﺔ وزارﺗـﻪ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﴬه ﻣﺎ ﻗﻴﻞ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺄﺑﻪ ﺑﻤﺎ ﺳـﻤﻊ‪،‬‬ ‫واﻟﺨﺎﴎ اﻷوﺣﺪ ﻧﺤﻦ‪.‬‬ ‫ﺗﻮﻓﻴﻖ ﻣﺤﻤﺪ ﻏﻨﺎم‬

‫ﻧﻈﻴﻔﻮن وأﺣﻴﺎؤﻧﺎ ﻣ ّﺘﺴﺨﺔ!‬ ‫اﻟﻨﻈﺎﻓـﺔ ﻻ ﺗﻘـﻞ أﻫﻤﻴﺔ ﻟﻺﻧﺴـﺎن ﻋﻦ اﻤﺄﻛﻞ‬ ‫واﻤﻠﺒـﺲ‪ ،‬ﻷﻧﻬـﺎ ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺠﻤﻴﻊ ﻧﻮاﺣـﻲ اﻟﺤﻴﺎة‪.‬‬ ‫ﻓﻬـﻲ ﺗﻠﻌـﺐ دورا ً أﺳﺎﺳـﺎ ً ﰲ ﺻﺤـﺔ اﻹﻧﺴـﺎن‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻫﻲ ﺗـﺎج ﻣﺎ ﻳﻤﻠﻜـﻪ ﰲ ﻫﺬه اﻟﺤﻴـﺎة اﻟﺪﻧﻴﺎ‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أﻧﻬـﺎ ﺗﻠﻌﺐ دورا ً أﺳﺎﺳـﺎ ً أﻳﻀـﺎ ً ﰲ ﺻﻔﻮ أو‬ ‫ﺗﻌﻜﺮ اﻤـﺰاج‪ ،‬ﻓﻜﻤﺎ ﻧﻌﻠﻢ أن اﻟﺤﻴـﺎة واﻟﻌﻴﺶ ﰲ‬ ‫اﻤـﻜﺎن اﻟﻨﻈﻴـﻒ ﺗﺨﺘﻠﻒ ﻋﻨﻬﺎ ﰲ اﻤﻜﺎن اﻤﺘﺴـﺦ‪.‬‬ ‫واﻟﺠﺪﻳـﺮ ﻗﻮﻟـﻪ أن اﻟﻨﻈﺎﻓـﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻨـﺎ ﻧﺤﻦ‬ ‫اﻟﻌﺮب واﻤﺴﻠﻤﻦ ﻣﻦ اﻷﺳﺎﺳﻴﺎت ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ‪ ،‬وﻟﻬﺬا‬ ‫ﻧﺮاﻫﺎ ﻣـﻦ اﻹﻳﻤﺎن‪ .‬ﻧﺤﻦ ﻧﻬﺘﻢ ﻛﺜـﺮا ً ﺑﺎﻟﻨﻈﺎﻓﺔ ﰲ‬ ‫ﺑﻴﻮﺗﻨﺎ وﺳﻴﺎراﺗﻨﺎ واﺳﱰاﺣﺎﺗﻨﺎ وﰲ ﻣﻈﻬﺮﻧﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫اﻷﺣﻴﺎء اﻟﺘﻲ ﻧﺴـﻜﻦ ﻓﻴﻬﺎ واﻷﺳﻮاق اﻟﺘﻲ ﻧﺘﺴﻮق‬

‫اﻤﻨﺰل ﻳﻌﻨﻲ ﻣﻜﺎﻧـﺎ ً ﻟﺘﺠﻤﻊ اﻟﺰﺑﺎﻻت‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ واﻟﺸـﻮاﻃﺊ اﻟﺘﻲ ﻧﻠﺠـﺄ إﻟﻴﻬﺎ‬ ‫واﻷوﺳـﺎخ ﻣـﻦ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﺒﻴـﻮت‬ ‫ﻟﻼﺳﱰﺧﺎء واﻻﺳـﺘﺠﻤﺎم ﺗﻐﺎﻳﺮ ذﻟﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻘﺎدر‬ ‫اﻤﺠـﺎورة‪ .‬ﻛﻞ ﻫﺬه اﻤـﺂﳼ واﻤﻌﺎﻧﺎة‬ ‫ﻛﻞ اﻤﻐﺎﻳـﺮة‪ .‬ﻓـﻼ وﺟـﻮد ﻟﻠﻨﻈﺎﻓـﺔ‬ ‫ﻋﻨﺎﻓﺮ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﻌﺎﻧﻴﻬﺎ ﺳﻜﺎن اﻷﺣﻴﺎء وﻣﺮﺗﺎدو‬ ‫ﰲ ﻫـﺬه اﻷﻣﺎﻛﻦ‪ ،‬واﻷوﺳـﺎخ وأﻛﻮام‬ ‫اﻷﻣﺎﻛـﻦ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻣـﻦ اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ ﺗﺤﺪث‬ ‫اﻟﻘﻤﺎﻣـﺔ ﻣﺘﻨﺎﺛﺮة ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﺸـﻮاﺋﻲ‬ ‫ﰲ ﻛﻞ ﻣـﻜﺎن‪ ،‬وﺗﺴـﺒﺐ ﺗﻠﻮﺛـﺎ ً ﺑﻴﺌﻴﺎ ً‬ ‫ﺑﻴﻨﻤـﺎ اﻟﺤـﻞ ﻣﺘﻮﻓـﺮ وﺑﺴـﻴﻂ‪ّ .‬‬ ‫إن‬ ‫ﻣﺴﺆوﱄ اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت ﻳﻌﺮﻓﻮن أن ﻫﻨﺎك‬ ‫وﺑﴫﻳﺎ ً ﺑﻤﻨﻈﺮﻫﺎ اﻤﻘﺰز‪ ،‬وراﺋﺤﺘﻬﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﺣﻼ ﻤﺸـﻜﻠﺔ اﻟﻨﻈﺎﻓـﺔ وﻻ ﻳﻨﺘﻈﺮون‬ ‫اﻟﻌﻔﻨﺔ ﺗﺰﻛﻢ اﻷﻧﻮف‪ .‬وﻣﻦ اﻤﺸﻜﻼت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺒﺒﻬﺎ اﻟﻘﻤﺎﻣﺔ اﻤﺘﻨﺎﺛﺮة ﻫﻲ اﻟﺨﻼﻓﺎت اﻟﺘﻲ اﻟﻔﻘـﺮ إﱃ اﻟﻠـﻪ ﻛﺎﺗﺐ ﻫﺬه اﻟﺴـﻄﻮر ﻟﻜـﻲ ﻳﻨﻮّر‬ ‫ﺗﺤﺪث ﺑﻦ ﺳـﻜﺎن اﻟﺤﻲ ﺑﺴـﺒﺐ ﺑﺮﻣﻴﻞ اﻟﻘﻤﺎﻣﺔ‪ ،‬ﺑﺼﺮﺗﻬﻢ‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻟﻠﻪ وﺣﺪه ﻳﻌﻠﻢ ﻤﺎذا ﻻ ﻳﺒﺎدرون‬ ‫ﻓـﻜﻞ ﻣﻨﻬﻢ ﻳﺮﻳﺪ أن ﻳﻜﻮن ﺑﺮﻣﻴـﻞ اﻟﻘﻤﺎﻣﺔ ﺑﻌﻴﺪا ً إﱃ إﻳﺠـﺎد اﻟﺤﻠـﻮل! ﻻ ﺿـﺮ ﻣـﻦ اﻟﺘﺬﻛـﺮ‪ ،‬ﻓﺈن‬ ‫ﻋﻦ ﺑﺎب ﻣﻨﺰﻟـﻪ‪ ،‬ﻷن وﺟﻮد ﺑﺮﻣﻴـﻞ اﻟﻘﻤﺎﻣﺔ أﻣﺎم اﻟﺬﻛـﺮى ﺗﻨﻔـﻊ اﻤﺆﻣﻨـﻦ‪ .‬ﺳـﺄذ ّﻛﺮ أﻣﺎﻧـﺔ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬

‫اﻟﺪﻣـﺎم ﺑﻬﺬه اﻟﻔﻜﺮة ﻋﴗ أن ﺗﺄﺧﺬ ﺑﻬﺎ ﻟﻜﻲ ﻧﻨﻌﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﻈﺎﻓـﺔ وﺗﻨﻌـﻢ ﻫﻲ ﺑﺮاﺣـﺔ اﻟﺒﺎل وﺗﺴـﻠﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﻘﺪ واﻟﺘﺠﺮﻳﺢ‪ ،‬ﺑﻞ وﻗﺪ ﺗﺠﻨﻲ أرﺑﺎﺣﺎ ً ﻃﺎﺋﻠﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻔﻜﺮة‪ .‬ﻳﺎ ﻣﺴـﺆوﱄ اﻷﻣﺎﻧـﺔ اﻷﻓﺎﺿﻞ‪ ،‬ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻣﺴﺘﺜﻤﺮون ﻋﲆ اﺳﺘﻌﺪاد ﺗﺎم ﻟﺠﻤﻊ ﻛﻞ ﻣﺎ ﺗﺨ ّﻠﻔﻪ‬ ‫اﻷﺣﻴـﺎء ﻣﻦ ﻗﻤﺎﻣﺔ ﰲ ﺣﻴﻨﻬـﺎ وأﺧﺬﻫﺎ إﱃ ﻣﺼﺎﻧﻊ‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ وإﻋـﺎدة ﺗﺪوﻳﺮﻫـﺎ واﺳـﺘﺨﺮاج ﻣﻨﺘﺠﺎت‬ ‫ﻣﻔﻴﺪة ﻣﻨﻬﺎ‪ .‬ﻓﻤﺎ ﻋﻠﻴﻜﻢ ﺳـﻮى اﻟﻘﻴﺎم ﺑﺎﻟﺪراﺳـﺔ‬ ‫وﺗﻮﻓـﺮ اﻷراﴈ ﻟﻠﻤﺴـﺘﺜﻤﺮ‪ ،‬وأﻧﺎ ﻋﲆ اﺳـﺘﻌﺪاد‬ ‫ﻹﺣﻀﺎره ﻟﻜﻢ إن ﺷﺌﺘﻢ‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻘﺎدر ﻋﻨﺎﻓﺮ‬

‫ﺗﻮﻇﻴﻒ اﻟﺨﺮﻳﺠﺎت‪ ..‬واﻟﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻣﻞ!‬ ‫ﻟﻘـﺪ اﻃﻠﻌﺖ ﻋـﲆ ﻗﻀﻴـﺔ ﺧﺮﻳﺠﺎت‬ ‫اﻟﻜﻠﻴـﺎت اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ‪ 19 :‬ﻋﺎﻣـﺎ ً ﻧﻨﺘﻈﺮ‪..‬‬ ‫ﻣﺘﻰ ﺗﻮﻇﻴﻔﻨﺎ ؟ واﻤﻨﺸـﻮرة ﺑﺎﻟﻌﺪد ‪422‬‬ ‫ﺑﺘﺎرﻳـﺦ ‪ 29‬ﻳﻨﺎﻳـﺮ اﻤـﺎﴈ‪ .‬واﻟﺴـﺆال‬ ‫اﻤﻄﺮوح ﰲ اﻟﻌﻨﻮان ﺳـﺆال ﻣﺘﻜﺮر ﻃﻮال‬ ‫اﻟﺤﻘﺐ اﻟﺰﻣﻨﻴﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﻦ اﻟﻮﺟﺎﻫﺔ‬ ‫واﻤﻮﺿﻮﻋﻴـﺔ ﺑﻤـﻜﺎن ؟! إﻻ أﻧـﻪ ﻟـﻢ ﻳﺠﺪ‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﺟﻮاﺑﺎ ً ﺣﺎﺳـﻤﺎ ً وﺷـﺎﻓﻴﺎ ً ﻣﻤﻦ ﻳﻤﺘﻠﻚ‬ ‫إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ اﻹﺟﺎﺑﺔ‪ ،‬ﻣـﻊ ﻛﻞ إﻃﻼﻟﺔ ﻣﻴﺰاﻳﻨﺔ‬ ‫ﺗـﴚ ﺑﺎﻟﺘﻔـﺎؤل‪ ،‬وﺗﺘﻬﻠـﻞ ﻟﻬـﺎ أﺳـﺎرﻳﺮ‬ ‫اﻟﺨﺮﻳﺠﺎت وذوﻳﻬﻦ وﻋﺎﻣﺔ اﻟﺸﻌﺐ اﻟﻮﰲ ّ‪،‬‬ ‫وﻻ ﺳـﻴﻤﺎ اﻤﺘﺎﺑﻌﻦ ﻟﻸرﻗـﺎم اﻟﻜﺒﺮة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺣﻤﻠﺖ ﻋﻨﺎوﻳﻦ ﻋﺮﻳﻀﺔ ﺣﻈﻴﺖ ﺑﻬﺎ وزارة‬ ‫اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻣـﻦ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺑﻼدﻧﺎ ذات‬ ‫اﻟﺒﺸﺎﺋﺮ اﻤﺒﻬﺠﺔ ﻟﻨﻔﺲ اﻹﻧﺴﺎن اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻌﴩﻳـﻦ ﻋﺎﻣﺎ اﻤﺎﺿﻴـﺔ‪ ،‬أﻟﻢ ﻳﻜﻦ‬ ‫ﰲ ﺣﺴـﺒﺎن ذوي اﻻﺧﺘﺼـﺎص وأﺻﺤﺎب‬ ‫اﻟﻘـﺮار ﰲ وزارة اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻤﻘـﺪرة ﻋـﲆ‬

‫اﻟﺨﺮوج ﺑﻘﺮارات ﺗﻜﻔﻞ ﻟﺒﻨﺎﺗﻨﺎ‬ ‫اﻟﺨﺮﻳﺠـﺎت ﺣﻠـﻮﻻ ً ﻧﺎﺟﻌـﺔ‬ ‫ﺗﺴـﻬﻢ ﰲ إﻧﻬـﺎء ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬـﻦ‬ ‫ﻃﻮﻳﻠـﺔ اﻤـﺪى! ﺗﻮﺟﻴﻬـﺎت‬ ‫وﱄ اﻷﻣـﺮ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ واﺿﺤـﺔ وﺗﺤﻤـﻞ‬ ‫ﰲ ﺛﻨﺎﻳﺎﻫـﺎ اﻟﺤـﺮص اﻤﺘﻨﺎﻫﻲ‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﻮﻇﻴﻔﻬﻦ وﻋـﺪم اﻟﴬر‬ ‫ﺑﺄﺣﺪ أواﻟﺘﺴـﻮﻳﻒ اﻤﺆﻟﻢ ﻷي ﻣﻠﻒ ﻳﺨﺺ‬ ‫ﻓﺘﻴـﺎت ﺑـﻼده ﻣـﻦ اﻟﺨﺮﻳﺠـﺎت اﻟﻠﻮاﺗﻲ‬ ‫ﻗﻀـﻦ ﻣﻦ رﺑﻴﻊ أﻋﻤﺎرﻫﻦ ﺛﻼث ﺳـﻨﻮات‬ ‫ﺑﻜﻞ ﺗﺒﻌﺎﺗﻬﺎ وﺗﻜﺎﻟﻔﻴﻬﺎ اﻤﺎدﻳﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫ّ‬ ‫وﻫﻦ ﻳﺤﱰﻗﻦ ﻟﻴﻞ ﻧﻬﺎر ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﻮﺻﻮل‬ ‫إﱃ ﻓﺮﺣﺔ اﻟﺘﺨﺮج ﺑﻬـﺬا اﻟﺪﺑﻠﻮم اﻟﺬي ﻣﻦ‬ ‫ّ‬ ‫ﻳﻜـﻦ ﻗﺎدرات ﻋﲆ اﻟﻘﻴﺎم ﺑﺮﺳـﺎﻟﺔ‬ ‫ﺧﻼﻟﻪ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳـﺲ ﻟﻠﻤﺮاﺣـﻞ اﻟﺪﻧﻴـﺎ ﻛﺎﻻﺑﺘﺪاﺋﻴـﺔ‬ ‫ﻣﺜـﻼّ‪ ،‬ﻓﻌﻨﺪﻣـﺎ ﺗﻤـﺮ ﺧﻤﺲ ﺳـﻨﻮات ﻣ ّﺮ‬ ‫اﻟﺴـﺤﺎب وﻫﻲ ﻟﻴﺴﺖ ﺧﻔﻴﻔﺔ ﻋﲆ ﻧﻔﺴﻴﺔ‬

‫أي ﺧﺮﻳﺠـﺔ ﺗﻨﺘﻈـﺮ ﺑـﻞ‬ ‫ﻫﻲ ﺛﻘﻴﻠﺔ ﺑﻤـﺎ ﺗﺤﻤﻠﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻌﺎذ‬ ‫ﻣﻌﺎﻧـﺎة ﻛﺒـﺮة وﻻ داﻋﻲ‬ ‫اﻟﺤﺎج‬ ‫ﻟـﴪد ﺗﻔﺎﺻﻴـﻞ ﺗﻠﻜـﻢ‬ ‫ﻣﺒﺎرك‬ ‫اﻤﻌﺎﻧﺎة ! ﺛﻢ ﺗﺘﻠﻮﻫﺎ ﺳـﺒﻊ‬ ‫ﺳـﻨﻮات ﻋﺠﺎف‪ ،‬وﺳـﺒﻊ‬ ‫أُﺧـﺮ ﻣﺨﻔﻘـﺎت ﻣﺒﺪدات‬ ‫ﻟـﻜﻞ أﻣـﻞ ﻣﻌﻘـﻮد ﰲ‬ ‫ﺗﻮﻇﻴﻔﻬـﻦ‪ ،‬ﺑـﻞ ﻫـﻮ اﻹﻗﺼـﺎء واﻹﻗﺼﺎء‬ ‫واﻟﻨـﺄي ﺑﻬـﺬا اﻤﻠﻒ إﱃ ﻣﺼـﺮ ﻣﺠﻬﻮل!‬ ‫ﻟﻘﺪ أدﱃ ﻛﻞ ﺑﺎﺣﺚ وﺑﺎﺣﺜﺔ وﻛﺎﺗﺐ وﻛﺎﺗﺒﺔ‬ ‫وﻣﻔﻜـﺮ وﻣﻔﻜـﺮة ﺑﻨـﺪاءات ﺗﺴـﺘﺠﺪي‬ ‫ﻣﺨـﺎرج وﻟﻮ ﻟﻠﻄﺆارئ ﺗﻨﻔﺲ ﻣﻦ اﺧﺘﻨﺎق‬ ‫ﻃـﺎل أﻣـﺪه واﻧﺘﻈﺎر ﻛﺎﻟـﴪاب ﻟﻢ ﻳﺠﺪه‬ ‫اﻟﻈﻤـﺂن ﻣﺎ ًء ! أﺗﻮﻗـﻊ اﻵن أن ﻳﺤﻈﻰ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﻠـﻒ ﺑﺘﻌﻮﻳﺾ ﻣﺎﱄ ﻋﺎﺟـﻞ ﻣﻦ ﻓﺎﺋﺾ‬ ‫ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺔ ﺑﻼدﻧـﺎ اﻤﺒﺎرﻛﺔ ﺗﻀﻤﺪ ﺳـﻨﻮات‬ ‫اﻻﻧﺘﻈﺎر اﻟﻄﻮﻳﻠﺔ اﻟﺘـﻲ ﻣﻀﺖ ﻣﻦ أﻋﻤﺎر‬

‫ﺿﻮﺋﻴﺔ ﻟﻘﻀﻴﺔ اﻟﺨﺮﻳﺠﺎت اﻤﻨﺸﻮرة ﺑﺘﺎرﻳﺦ ‪ 29‬ﻳﻨﺎﻳﺮ اﻤﺎﴈ‬ ‫اﻟﺨﺮﻳﺠـﺎت ﻛﻌﻼج إﻧﺴـﺎﻧﻲ ﻤـﺎ ﺗﻜﺒﺪّﻧﻪ‬ ‫! ﺛـﻢ ﺗﺪﺧـﻞ ﴎﻳﻊ ﻣـﻦ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﻘﻠـﺐ اﻟﺮﺣﻴﻢ ﺑﻘﺮار‬ ‫ﻳﻜﻔﻞ ﺗﻮﻇﻴﻔﻬﻦ أﺳﻮ ًة ﺑﺎﻤﻮاﻃﻨﺎت اﻟﻠﻮاﺗﻲ‬ ‫ﺣﻈﻦ ﺑﺤﻘﻮﻗﻬـﻦ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ‪ ،‬أﺗﺨﻴﻞ ّ‬ ‫أن‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻘﺮار ﺳـﻮف ﻳﺰﻳﻞ اﻟﻐـﻢ اﻟﺬي أﻟﻘﻰ‬ ‫ﺑﺮواﻗـﻪ ﻋﲆ ﻧﻔﺴـﻴﺎﺗﻬﻦ وﺗﻐﻠﻐﻞ ﰲ إذﻛﺎء‬

‫اﻷﻟﻢ داﺧﻞ وﺟﺪاﻧﻬﻦ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺷﻌﻮرﻫﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﻐﺒـﻦ ﻋﲆ ﻓـﻮات اﻟﻘﻄﺎر ﺗﻠـﻮ اﻟﻘﻄﺎر‬ ‫وﻫﻦ ﻗﺎﺑﻌـﺎت ﰲ ﻣﺤﻄﺎت اﻻﻧﺘﻈﺎر ! أﻛﻴﺪ‬ ‫ﺑﻌﻮن اﻟﻠﻪ ﺳﱰﻳﻨﺎ اﻷﻳﺎم اﻤﻘﺒﻠﺔ ﺑﺎرﻗﺔ أﻣﻞ‬ ‫ﻳﺤﻘﻖ اﻟﻮﻋﺪ‪.‬‬ ‫ﻣﻌﺎذ اﻟﺤﺎج ﻣﺒﺎرﻛﻲ‬


‫اﻟﻌﺮﻳﺾ‬ ‫ﻳﺼﻌﺪ‬ ‫ّ‬ ‫ا‪ ‬زﻣﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺗﻮﻧﺲ‬

‫ﺗﻮﻧﺲ ‪ -‬ﻋﲇ ﻗﺮﺑﻮﳼ‬ ‫زاد ﻗـﺮار ﺗﻌﻴـﻦ وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ اﻟﺘﻮﻧـﴘ‪ ،‬ﻋـﲇ‬ ‫اﻟﻌﺮﻳـﺾ‪ ،‬رﺋﻴﺴـﺎ ً ﻟﻠـﻮزراء ﻣـﻦ ﺗـﺄزم اﻟﻮﺿﻌﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﰲ ﺗﻮﻧﺲ وﻓﺘﺢ اﻟﺒﺎب ﻟﻌﻮدة ﻣﺎ ﻋُ ِﺮ َ‬ ‫ف ﺑـ‬ ‫»أزﻣﺔ اﻟﺤﻜﻢ ﰲ اﻟﺒﻼد«‪ ،‬وﺗﻈﺎﻫﺮت اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ‬ ‫ﺿﺪه وﻛﺬﻟﻚ ﻓﻌﻞ ﺳﻠﻔﻴﻮن‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤـﺎت ﻟﻪ ﺑﻌﺪ ﺗﻌﻴﻴﻨﻪ رﺋﻴﺴـﺎ ً ﻟﻠﻮزراء‪ ،‬وﻋﺪ‬ ‫وﰲ أول‬ ‫اﻟﻌﺮﻳﺾ ﺑﻌـﺪ ﻟﻘﺎﺋﻪ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻮﻧـﴘ ﻣﻨﺼﻒ اﻤﺮزوﻗﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴـﻌﻲ إﱃ ﺗﺄﻟﻴـﻒ ﺣﻜﻮﻣـﺔ ﻟــ »ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﺘﻮﻧﺴـﻴﻦ‬

‫ﻋﲇ اﻟﻌﺮﻳﺾ‬

‫واﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺎت«‪.‬‬ ‫وﻗﺎل »ﺳـﻨﺪﺧﻞ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﺗﺸـﻜﻴﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫اﻧﻄﻼﻗـﺎ ً ﻣﻦ أن اﻟﺮﺟﺎل واﻟﻨﺴـﺎء ﻣﺘﺴـﺎوون ﰲ اﻟﺤﻘﻮق‬ ‫واﻟﻮاﺟﺒـﺎت«‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ً ﻋـﲆ ﺣﺎﺟﺘـﻪ إﱃ دﻋﻢ »اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫واﻤﺠﻠﺲ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺘﺄﺳﻴﴘ واﻷﺣﺰاب اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ واﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻤﺪﻧﻲ ﻹرﺳﺎء اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻄﻠﻊ إﻟﻴﻬﺎ اﻟﺠﻤﻴﻊ«‪.‬‬ ‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑـﻞ‪ ،‬أﻋﻠﻨـﺖ أﺣـﺰاب اﻤﻌﺎرﺿـﺔ اﻋﱰاﺿﻬـﺎ‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﻜﻠﻴﻒ اﻟﻌﺮﻳﺾ ﺑﺘﺸـﻜﻴﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺧﻠﻔﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﻤﺴـﺘﻘﻴﻞ ﺣﻤـﺎدي اﻟﺠﺒﺎﱄ‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺬي أﻛﺪت‬ ‫ﻓﻴﻪ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ أن اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ اﻤﻘﺒﻞ »ﺳـﻴﺠﻤﻊ‬

‫ﺑﻦ اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ واﻟﺘﻜﻨﻮﻗﺮاط ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﺨﺮوج‬ ‫ﻣﻦ اﻷزﻣﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻬﺪﻫﺎ اﻟﺒﻼد«‪.‬‬ ‫وﻣﻨﺬ ﺻﺪور ﻗـﺮار ﺗﻌﻴﻦ اﻟﻌﺮﻳﺾ ﻗﺎﻣﺖ ﺻﻔﺤﺎت‬ ‫اﻷﺣـﺰاب اﻤﻌﺎرﺿﺔ واﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﻮن ﻋﲆ ﺷـﺒﻜﺔ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ »ﻓﻴﺴـﺒﻮك« ﺑﺎﻟﺪﻋـﻮة ﻟﻠﺨﺮوج ﰲ ﻣﺴـﺮات‬ ‫واﻟﺘﻈﺎﻫﺮ ﺿـﺪ ﺗﻌﻴﻦ اﻟﻌﺮﻳﺾ واﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﻜﺸـﻒ ﻗﺘﻠﺔ‬ ‫اﻤﻌﺎرض ﺷﻜﺮي ﺑﻠﻌﻴﺪ‪.‬‬ ‫واﻧﻄﻠﻘـﺖ اﻤﻈﺎﻫـﺮة أﻣـﺲ ﻣﻦ ﺳـﺎﺣﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﲇ‬ ‫أﻣﺎم ﻣﻘﺮ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺸـﻐﻞ وﺳـﻂ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺗﻮﻧﺲ‬ ‫واﺗﺠﻬﺖ ﺻﻮب ﺷﺎرع اﻟﺤﺒﻴﺐ ﺑﻮرﻗﻴﺒﺔ ﺣﻴﺚ ﻣﻘﺮ وزارة‬

‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪ .‬ورﻓﻊ اﻤﺤﺘﺠﻮن ﺷـﻌﺎرات ﻣﻦ ﻗﺒﻴﻞ »اﻟﺸﻌﺐ‬ ‫ﻳﺮﻳﺪ إﺳﻘﺎط اﻟﻨﻈﺎم« ﺑﺠﺎﻧﺐ ﺷـﻌﺎرات ﻣﻨﺎﻫﻀﺔ ﻟﻮزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﺗﻌﱪ ﻋﻦ اﻟﺮﻓـﺾ ﻟﺘﻜﻠﻴﻔﻪ ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة‪.‬‬ ‫وﺗﻤﺮﻛـﺰت ﻗـﻮات اﻷﻣـﻦ ﻣﺪﻋﻤﺔ ﺑﻮﺣـﺪات اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻋﲆ ﻃﻮل ﺷﺎرع ﺑﻮرﻗﻴﺒﺔ ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫ﺳﻔﺎرة ﻓﺮﻧﺴﺎ ﺗﻮﻧﺲ وﻣﻘﺮ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺳـﻴﺎق ﻣﺘﺼـﻞ‪ ،‬ﺗﻈﺎﻫﺮ ﻣﺌﺎت اﻟﺴـﻠﻔﻴﻦ أﻣﺲ‬ ‫وﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻷول ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺳـﻴﺪي ﺑﻮزﻳﺪ‪ ،‬وﺳـﻂ ﻏﺮب ﺗﻮﻧﺲ‪ ،‬ﻏﺪاة‬ ‫ﺗﺒﺎدل إﻃﻼق ﻧﺎر ﺑﻦ ﻗﻮات اﻷﻣﻦ وﺟﻬﺎدﻳﻦ ﻣﻔﱰﺿﻦ‪.‬‬

‫اﺣﺪ ‪14‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 24‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (448‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫وﻓﺎة ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ﻓﻲ‬ ‫ﺳﺠﻦ إﺳﺮاﺋﻴﻠﻲ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺛﻼﺛﺔ أﺷﻬﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻋﺘﻘﺎﻟﻪ‬

‫رام اﻟﻠﻪ ‪ -‬د ب أ‬ ‫ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ﰲ ﺳﺠﻦ إﴎاﺋﻴﲇ‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﺛﻼﺛﺔ أﺷﻬﺮ‬ ‫ﺗُﻮﰲ َ‬ ‫ﱞ‬ ‫ﻣـﻦ اﻋﺘﻘﺎﻟﻪ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺗﺪﻫﻮر ﺣﺎﻟﺘـﻪ اﻟﺼﺤﻴﺔ وﻓﻖ ﻣﺼﺎدر‬ ‫ﻓﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ وإﴎاﺋﻴﻠﻴـﺔ‪ .‬وﻗﺎل وزﻳﺮ ﺷـﺆون اﻷﴎى ﰲ‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻤﺘـﻮﰱ ﻳﺪﻋﻰ‬ ‫اﻟﺴـﻠﻄﺔ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻋﻴﴗ ﻗﺮاﻗـﻊ‪ ،‬إن‬ ‫ﻋﺮﻓـﺎت ﺟﺮادات وﻳﺒﻠﻎ )‪ 30‬ﻋﺎﻣﺎً( وﻫﻮ ﻣﻦ ﺳـﻜﺎن ﺑﻠﺪة‬ ‫ﺳﻌﺮ ﰲ اﻟﺨﻠﻴﻞ‪.‬‬

‫ﱠ‬ ‫اﻤﺘـﻮﰱ ﻣﻌﺘﻘﻞ ﻣﻨﺬ ﺛﻼﺛﺔ أﺷـﻬﺮ وﻛﺎن‬ ‫وذﻛـﺮ ﻗﺮاﻗﻊ أ ﱠن اﻷﺳـﺮ‬ ‫ﻳﺨﻀﻊ ﻟﻠﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻨﺬ ﻋﴩة أﻳﺎم ﰲ ﺳﺠﻦ ﻣﺠﺪو اﻹﴎاﺋﻴﲇ‪.‬‬ ‫وﺣﻤـﻞ ﻗﺮاﻗـﻊ إﴎاﺋﻴﻞ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ ﻋﻦ وﻓـﺎة ﺟﺮادات‪،‬‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً ﺑﺘﺸﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﺗﺤﻘﻴﻖ دوﻟﻴﺔ ﰲ ﻇﺮوف اﻟﺤﺎدﺛﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺴـﻴﺎق ذاﺗﻪ‪ ،‬ﺣ ﱠﻤﻠـﺖ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻤﻘﺎﻟﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺪﻳﺮﻫﺎ ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫ﺣﻤﺎس ﰲ ﻏﺰة اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ ﻋﻦ وﻓﺎة ﺟﺮادات‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻤﻘﺎﻟﺔ ﻃﺎﻫﺮ اﻟﻨﻮﻧـﻮ ﰲ ﺑﻴﺎن‪:‬‬ ‫»ﻧﺤ ﱢﻤﻞ اﻻﺣﺘﻼل ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ وﻓﺎة اﻷﺳـﺮ ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﻈﺮوف ﻏﺮ‬

‫اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻌﺎﻧـﻲ ﻣﻨﻬـﺎ اﻷﴎى«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أ ﱠن »ﻣﻘﺎﺿﺎة‬ ‫إﴎاﺋﻴﻞ ﻋﲆ ﺟﺮاﺋﻤﻬﺎ ﺑﺤﻖ اﻷﴎى ﴐورة ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ«‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻬﺎ ‪ ،‬ﻗﺎﻟﺖ اﻹذاﻋﺔ اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ إن أﺳﺮا ً ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴًﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﺜﻼﺛﻴﻨﺎت ﻣﻦ ﻋﻤﺮه ﺗُﻮﰲ ﺑﻌﺪ ﻣﺤﺎوﻻت ﻣﻄﻮﻟﺔ ﻹﻧﻘﺎذه‪.‬‬ ‫وﻧﻘﻠﺖ اﻹذاﻋﺔ ﻋﻦ ﻣﺼﺎدر ﻃﺒﻴﺔ أن ﺳﺒﺐ اﻟﻮﻓﺎة ﻳﻌﻮد ﻛﻤﺎ ﻳﺒﺪو‬ ‫إﱃ ﺳـﻜﺘﺔ ﻗﻠﺒﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮ ًة إﱃ أن اﻷﺳﺮ اﻤﺘﻮﰱ ﻟﻴﺲ ﻣﻦ اﻤﴬﺑﻦ‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﻄﻌـﺎم‪ .‬وذﻛﺮت اﻹذاﻋـﺔ أن اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ ﺑﺎﴍت‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﰲ اﻟﺤﺎدﺛﺔ‪.‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪21‬‬

‫»ﺗﻼﺳﻦ« ﺑﻴﻦ ﻓﺘﺢ وﺣﻤﺎس ﻳﻬﺪد اﻟﻤﺼﺎﻟﺤﺔ‪ ..‬واﺗﻬﺎﻣﺎت ‰ﻳﺮان ﺑﺈﺣﺒﺎﻃﻬﺎ‬ ‫رام اﻟﻠﻪ ‪ -‬ﺳﻠﻄﺎن ﻧﺎﴏ‬ ‫اﺗﺴـﻊ ﴍخ اﻻﻧﻘﺴـﺎم ﺑﻦ ﻓﺘﺢ وﺣﻤـﺎس وﻏﺎﺑﺖ‬ ‫ٌ‬ ‫ﺧﻼﻓﺎت إﱃ اﻟﻌﻠﻦ‬ ‫أﺟﻮاء اﻤﺼﺎﻟﺤﺔ ﺑﻌﺪﻣـﺎ ﻇﻬﺮت‬ ‫ﺑﻦ رﺋﻴﺲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﴩﻳﻌﻲ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ‪ ،‬ﻋﺰﻳﺰ‬ ‫دوﻳﻚ‪ ،‬ورﺋﻴﺲ ﻛﺘﻠـﺔ ﻓﺘﺢ اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻋﺰام اﻷﺣﻤﺪ‪،‬‬ ‫ﺧـﻼل ﻟﻘﺎ ٍء ﺟﻤﻊ اﻻﺛﻨﻦ ﰲ ﻣﻘـﺮ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ ‫ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ رام اﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑﺄﻟﻔﺎظ ﻏﺮ‬ ‫وﻫﺎﺟـﻢ اﻟﻄﺮﻓﺎن ﺑﻌﻀﻬﻤـﺎ اﻟﺒﻌـﺾ‬ ‫ﻻﺋﻘﺔ وﺳـﻂ اﺗﻬﺎ ٍم ﻣﻦ اﻷﺣﻤﺪ ﻟﺪوﻳﻚ ﺑﺎﺳـﺘﺨﺪام اﻹﻋﻼم‬ ‫ﻟﺘﻮﺗـﺮ أﺟﻮاء اﻤﺼﺎﻟﺤﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻃﺎﻟـﺐ اﻷﺧﺮ ﻓﺘﺢ ﺑﺈﺑﻌﺎد‬ ‫اﻷﺣﻤﺪ ﻋﻦ رﺋﺎﺳﺔ وﻓﺪ ﺣﺮﻛﺘﻪ ﻟﻠﺤﻮار ﻣﻊ ﺣﻤﺎس‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬اﻋﺘﱪ اﻟﻨﺎﺋـﺐ ﰲ اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺘﴩﻳﻌﻲ‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺣﺴـﻦ ﺧﺮﻳﺸﺔ‪ ،‬أن ﻣﺎ ﺣﺪث ﺑﻦ دوﻳﻚ واﻷﺣﻤﺪ‬ ‫ﻳﻜﺸـﻒ اﻟﻨﻮاﻳﺎ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﻟﻠﻄﺮﻓﻦ وأن اﻤﺼﺎﻟﺤﺔ ﺻﻌﺒﺔ‬ ‫اﻤﻨﺎل ﺣﺎﻟﻴﺎً‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤـﺎت ﻟـ »اﻟـﴩق«‪ ،‬إﻧﻪ‬ ‫وﻗـﺎل ﺧﺮﻳﺸـﺔ‪ ،‬ﰲ‬

‫ﻛﺎن ﻣﻦ اﻷﺟـﺪر أن ﻳﱰﺟﻢ دوﻳﻚ واﻷﺣﻤﺪ اﻟﻨﻮاﻳﺎ اﻟﻄﻴﺒﺔ‬ ‫واﻟﺤﺴﻨﺔ أﻣﺎم اﻟﺸﺎرع اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ وأن ﻻ ﻳﺪﺧﻼ اﻟﺤﻮار‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ إﱃ ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﺘﻼﺳـﻦ »ﻓﻼ ﻳﺠـﻮز اﻟﺘﻠﻔﻆ ﺑﻤﺎ ﺟﺎء‬ ‫ﻋﲆ ﻟﺴﺎﻧﻬﻤﺎ ﺗﺠﺎه ﺑﻌﻀﻬﻤﺎ اﻟﺒﻌﺾ«‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﻗﻮﻟﻪ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﺧﺮﻳﺸـﺔ ﻟــ »اﻟﴩق« أن اﻟﻄﺮﻓـﻦ ﻣﻄﺎﻟﺒﺎن‬ ‫ﺑﻌﻘﺪ ﺟﻠﺴـﺔ ﻟﺘﺼﻔﻴـﺔ اﻟﻨﻮاﻳﺎ ﺗﻔﺎدﻳـﺎ ً ﻟﻌﺮﻗﻠﺔ اﻤﺼﺎﻟﺤﺔ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻫﺎﺟﻢ ﺧﺮﻳﺸـﺔ ﻓﺘﺢ وﺣﻤﺎس‪ ،‬ووﺻﻒ ﻟﻘﺎءاﺗﻬﻤﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﻘﺎﻫـﺮة ﺑــ »أﻧﻬـﺎ ﺟـﺎءت رﺿﻮﺧﺎ ﻹرادة اﻟﺸـﺎرع‬ ‫اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ اﻤﻄﺎﻟِـﺐ ﺑﺈﻧﻬـﺎء اﻻﻧﻘﺴـﺎم«‪ ،‬وأﺿـﺎف‬ ‫»اﻟﻄﺮﻓﺎن ﻳﺒﻴﻌﺎن اﻟﻮﻫﻢ ﻟﻠﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ وﻟﻢ ﻳﻘﺪﻣﺎ ﺷﻴﺌﺎ‬ ‫ﻣﻠﻤﻮﺳـﺎ ﻳﺸـﻌﺮ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻮن ﻣﻌﻪ ﺑﺒﻮادر اﻤﺼﺎﻟﺤﺔ‪،‬‬ ‫وإﻧﻤﺎ ﺑﺎﺗﺎ ﰲ اﻧﺘﻈﺎر آﻣﺎل ﺧﺎرﺟﻴﺔ«‪.‬‬ ‫ﺑﺪورﻫـﺎ‪ ،‬رﻓﻀﺖ ﻋﻀـﻮ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ ﻤﻨﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮرة ﺣﻨﺎن ﻋﴩاوي‪ ،‬ﺑﺸـﺪة ﺗﻬﺠﻢ دوﻳﻚ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﻨﻈﻤﺔ واﻟﻘﺎﺋﻤﻦ ﻋﲆ اﻟﻨﺪوة اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺷﺎرك‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ اﻷﺣﻤـﺪ داﺧﻞ ﻣﻘﺮﻫـﺎ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ دﻋـﺎ اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻷول‬

‫ﺗــﺮاﺟــﻢ‬

‫اﻟﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ ﺗﻌ ّﻠﻖ‬ ‫زﻳﺎراﺗﻬﺎ ﻟﻮاﺷﻨﻄﻦ وﻣﻮﺳﻜﻮ‬

‫ﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﱪﻤﺎن‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر أﺣﻤﺪ ﺑﺤـﺮ‪ ،‬إﱃ ﻋﻘﺪ ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ‬ ‫ﺷـﻌﺒﻴﺔ ﻟﻸﺣﻤﺪ ﺑﻌﺪ »اﻹﺳـﺎءة اﻟﺒﺎﻟﻐﺔ اﻟﺘـﻲ وﺟﻬﻬﺎ إﱃ‬ ‫دوﻳﻚ«‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﻗﻮﻟﻪ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﻋﻀـﻮ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻤﺮﻛﺰﻳـﺔ ﻟﻔﺘﺢ‪ ،‬ﻋﺒـﺎس زﻛﻲ‪،‬‬ ‫ﻓﻮﺻـﻒ ﻣﺎ ﺗﻌﻴﺸـﻪ اﻤﺼﺎﻟﺤﺔ ﺧـﻼل اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺑــ »اﻟﻜﺎرﺛﺔ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻋـﺪم وﺿﻮح اﻟﺮؤﻳﺔ ﻟـﺪى اﻟﻘﻴﺎدة‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﻟـ »اﻟﴩق« أن اﻟﻘﻀﻴﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﺑﺎﺗﺖ‬ ‫ﰲ ﻣﻬﺐ اﻟﺮﻳﺢ ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻻﻧﻘﺴـﺎم‪ ،‬وﻟﻔـﺖ إﱃ أن ﻣﺎ ﺣﺪث‬ ‫ﺑﻦ دوﻳﻚ واﻷﺣﻤﺪ أﻣﺮ ﻣﺆﺳﻒ‪ ،‬ﻣﺒﻴﱢﻨﺎ ً أن ﻫﻨﺎك ﻟﺠﻨﺔ ﺗﻢ‬ ‫ﺗﺸﻜﻴﻠﻬﺎ ﻟﻠﺒﺤﺚ ﰲ اﻤﻠﻒ‪.‬‬ ‫واﺗﻬﻢ زﻛﻲ إﻳﺮان ودوﻻ ً إﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﺑﺎﻟﺘﺪﺧﻞ ﻹﺣﺒﺎط‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻤﺼﺎﻟﺤـﺔ‪ ،‬وﺗﺎﺑﻊ »ﻧﺤﻦ ﻣـﻊ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻳﺤﺎرب‬ ‫إﴎاﺋﻴـﻞ وﻻ ﻧﺪﺧﻞ ﰲ اﻟﻨﻮاﻳﺎ‪ ،‬أﻣـﺎ اﻟﻌﺮب واﻷورﺑﻴﻮن‬ ‫واﻷﻣﺮﻳـﻜﺎن ﻓﻠﻦ ﻳﻨﻈﺮوا ﻟﺤﻘﻮق اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ ﻃﺎﻤﺎ‬ ‫ﻇﻞ اﻻﻧﻘﺴـﺎم‪ ،‬ﻫﻢ ﻣﺴـﺘﻔﻴﺪون ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴـﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﺳﺘﻤﺮاره«‪.‬‬

‫ﻋﺸﺮة إﺧﻮة ﻳﻘﺎﺗﻠﻮن ﻧﻈﺎم ﺑﺸﺎر ا‪ ‬ﺳﺪ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺮﻳﻢ آل ﺷﻴﻒ‬ ‫ﺑـﺪأ ﻋﴩة إﺧـﻮة ﻣﻦ ﻋﺎﺋﻠـﺔ رﻳﺎس‬ ‫ﺷـﻤﺎل ﺳـﻮرﻳﺎ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﰲ ﺻﻔﻮف‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿـﺔ وﻣﺤﺎرﺑـﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﺴﻮري‪.‬‬ ‫اﺟﺘﻤﻊ ﻣﺤﻤـﺪ رﻳﱠﺎس‪ ،‬وﻫﻮ ﺳـﺎﺋﻖ‬ ‫ﺳـﻴﺎرة أﺟﺮة‪ ،‬ﰲ ﻋﺎم ‪ 2011‬ﻣﻊ ‪ 13‬رﺟﻼً‬ ‫ﻣﻦ ﻋﺎﺋﻠﺘﻪ‪ ،‬ﺗﺴـﻌﺔ ﻣﻨﻬـﻢ ﻛﺎﻧﻮا إﺧﻮاﻧﻪ و‪3‬‬ ‫ﻣـﻦ أﺑﻨﺎء أﻋﻤﺎﻣـﻪ‪ ،‬وﻫﻢ ﺟﻤﻴﻌـﺎ ً ﻣﻦ ﻋﺎﺋﻠﺔ‬ ‫ﺑﺴﻴﻄﺔ ﺗﺸﺘﻬﺮ ﺑﺎﻟﻔﻼﺣﺔ‪ ،‬ﻛﺎﻧﻮا ﺟﻤﻴﻌﺎ ً ﺿﺪ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴـﻮري ﻣﻨﺬ ﻋﻘﻮد وﻟﻜﻦ دون أي‬ ‫ﺣﺮاك ﺳﻴﺎﳼ‪.‬‬ ‫وﻳﻘـﻮل رﻳﺎس »‪ 37‬ﻋﺎﻣﺎً«‪ ،‬أو ﻛﻤﺎ ﻫﻮ‬ ‫ﻣﻌﺮوف ﺑﻦ إﺧﻮاﻧﻪ ﺑـ »اﻟﺸﻴﺦ ﻧﻌﻴﻤﻲ«‬ ‫‪» :‬ﻗﻠـﺖ ﻟﻬـﻢ إ ﱠن ﻫـﺬه اﻟﻠﺤﻈـﺔ ﺗﻤﺜﻞ‬ ‫اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻨﺎ‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﻜﻦ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫ﻣﻨﺎﺳﺒﺎ ً ﻟﻠﺜﻮرة اﻟﻌﻠﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻟﺬﻟﻚ ﻛﺎن ﻋﻠﻴﻨﺎ أن‬ ‫ﻧﻌﻤﻞ ﰲ اﻟـﴪ‪ ،‬ﻛﺎن ﻟﺪﻳﻨـﺎ ﺗﻮﻗﻌﺎت ﺑﻘﻴﺎم‬ ‫ﺛﻮرة ﺷﻌﺒﻴﺔ«‪.‬‬ ‫ﻳﻌﻴـﺶ اﻟﺸـﻴﺦ ﻧﻌﻴﻤـﻲ ﰲ ﻣﻨﺰﻟـﻪ‬ ‫اﻟﺼﻔﻴـﺢ ﱠ‬ ‫اﻤﺆﻗـﺖ ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺣﻠـﺐ ﺛﺎﻧـﻲ‬

‫واﻟﺪ وأﻗﺎرب ﻳﺒﻜﻮن ﻃﻔﻠﺔ ُﻗﺘﻠﺖ ﻋﲆ ﻳﺪ ﻗﻮات اﻷﺳﺪ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺣﻤﺎة‬ ‫ﺑﺮوت ‪ -‬أ ف ب‬ ‫ﻃﺎﻟـﺐ اﻻﺋﺘـﻼف اﻟﺴـﻮري‬ ‫اﻤﻌـﺎرض‪ ،‬أﻣـﺲ‪ ،‬اﻟﻮﻻﻳـﺎت‬ ‫اﻤﺘﺤـﺪة ﺑﺎﻟﻮﻓـﺎء ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﻹﺣـﻼل اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴـﺔ ﰲ‬ ‫ﺳـﻮرﻳﺎ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺑُﻌﻴـﺪ ﻗﺮاره‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻖ زﻳﺎرات ﻣﻘﺮرة إﱃ واﺷـﻨﻄﻦ‬ ‫وﻣﻮﺳـﻜﻮ‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻪ ﰲ‬ ‫ﻣﺆﺗﻤﺮ دوﱄ ﰲ روﻣﺎ ﻟﺪﻋﻢ اﻤﻌﺎرﺿﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ اﻻﺋﺘﻼف وﻟﻴﺪ‬ ‫اﻟﺒﻨﻲ‪ ،‬ﻟﻘﻨـﺎة ﻓﺮاﻧـﺲ ‪ 24‬اﻟﻨﺎﻃﻘﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬إن »زﻳﺎرﺗﻨﺎ إﱃ واﺷـﻨﻄﻦ‬ ‫ﻣﻌﻠﻘـﺔ ﻓﻘﻂ‪ .‬ﻧﻨﺘﻈﺮ ﻣﻦ واﺷـﻨﻄﻦ‬ ‫ﻣﻮاﻗـﻒ ﺗﻄﺎﺑﻖ ﻣﺎ ﺗﻘﻮﻟﻪ ﻋﻦ دﻋﻤﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن »اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫ﻗﻮة ﻗﻴﺎدﻳﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻛﻤﺎ ﻫﻲ ﻓﺮﻧﺴﺎ‬ ‫وﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ واﻻﺗﺤﺎد اﻷوروﺑﻲ‪ .‬ﻫﺆﻻء‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻌﻮا أن ﻳﻮﻗﻔﻮا ﺟﺰارا ً ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺠﺎزره ﺑﺤﻖ ﺷﻌﺒﻨﺎ«‪ ،‬ﰲ إﺷﺎرة إﱃ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴﻮري ﺑﺸﺎر اﻷﺳﺪ‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ »ﻟﻘـﺪ دﻗﻘﻨـﺎ ﻧﺎﻗﻮس‬ ‫اﻟﺨﻄﺮ‪ .‬ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺪوﱄ أن‬

‫ﻳﻮاﺻﻞ اﻟﺼﻤﺖ«‪ ،‬ﻣﻨﺪدا ً ﺑـ«وﻋﻮد ﻻ‬ ‫ﺗﺘﺤﻘﻖ وﻛﻼم ﻻ ﻳﺤﻤﻲ ﺳـﻮرﻳﺎ وﻻ‬ ‫ﻳﻄﻌـﻢ ﺟﺎﺋﻌﺎً‪ ،‬اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﺎت ﻟﻢ ﺗﺆ ِد‬ ‫إﱃ ﻣﺎ ﻧﺮﻳﺪ وﻻ ﺗﺴﺎﻋﺪ ﺷﻌﺒﻨﺎ‪ .‬ﻟﻴﺴﺖ‬ ‫ﻫﻨﺎك أي ﻓﺎﺋﺪة ﻣﻦ ذﻟﻚ«‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺒﻨﻲ أن ﻣـﺎ ﺗﻄﺎﻟﺐ ﺑﻪ‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿـﺔ ﻫـﻮ »وﻗﻒ آﻟـﺔ اﻟﻘﺘﻞ«‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً »ﻧﺮﻳـﺪ ﻟﻠﻤﺴـﺎﻋﺪات أن‬ ‫ﺗﺄﺗﻲ«‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻻﺋﺘـﻼف أﻋﻠﻦ ﰲ ﺑﻴﺎن‬ ‫أﻣـﺲ ﺗﻌﻠﻴﻖ ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻪ ﰲ ﻣﺆﺗﻤﺮ‬ ‫»أﺻﺪﻗﺎء ﺳـﻮرﻳﺎ« اﻤﻘﺒﻞ ﰲ روﻣﺎ‬ ‫»اﺣﺘﺠﺎﺟﺎ ً ﻋﲆ اﻟﺼﻤﺖ اﻟﺪوﱄ« ﻋﲆ‬ ‫»اﻟﺠﺮاﺋﻢ اﻤﺮﺗﻜﺒﺔ« ﺑﺤﻖ اﻟﺸـﻌﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻮري‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻗﺮر رﻓـﺾ ﺗﻠﺒﻴﺔ‬ ‫دﻋﻮة ﻟﺰﻳﺎرة واﺷـﻨﻄﻦ وﻣﻮﺳﻜﻮ‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ اﻻﺋﺘﻼف »ﺷـﻌﻮب اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫ﻛﺎﻓـﺔ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎر اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﻤﺘﺪ ﻣﻦ‬ ‫‪ 15‬إﱃ ‪ 22‬ﻣـﺎرس‪ ،‬وﻫـﻮ اﻟﺬﻛﺮى‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻻﻧﻄﻼق اﻟﺜﻮرة اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‪،‬‬ ‫أﺳـﺒﻮع ﺣـﺪاد واﺣﺘﺠـﺎج ﰲ ﻛﻞ‬ ‫أﻧﺤﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ«‪.‬‬ ‫وﺗﻀـﻢ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ »أﺻﺪﻗﺎء‬ ‫اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺴـﻮري« أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺎﺋﺔ‬

‫ﻧﺎﺧﺒﺔ ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﺗﺴﺠﻞ ﺑﻴﺎﻧﺎﺗﻬﺎ ﰲ ﻣﻘﺮ اﻧﺘﺨﺎﺑﻲ ﺑﻘﻄﺎع ﻏﺰة‬

‫أﻛﱪ اﻤﺪن اﻟﺴـﻮرﻳﺔ ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ اﻟﺨﻄﻮط‬ ‫اﻷﻣﺎﻣﻴﺔ ﻟﻠﺤﺮب اﻷﻫﻠﻴﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‪ ،‬وﻳﻌﺘﻤﺪ‬ ‫ﻋﲆ أﺳﻠﻮب اﻟﺘﺪﻓﺌﺔ اﻟﺒﺴﻴﻄﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺘﱪ ﺷـﻬﺮ ﻳﻨﺎﻳﺮ ﻣﻦ أﺑﺮد اﻟﺸﻬﻮر‬ ‫ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ‪ ،‬وﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻌﻈﻢ اﻟﺸﻌﺐ ﻣﻦ ﻋﺪم‬ ‫ﺗﻮﻓﺮ اﻟﺘﺪﻓﺌﺔ اﻟﻼزﻣﺔ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﻟﻠﻔﻘﺮاء‪.‬‬ ‫وﺗﺤـﺪث اﻟﺸـﻴﺦ ﻧﻌﻴﻤـﻲ ﻤﺮاﺳـﻞ‬ ‫ﺻﺤﻴﻔـﺔ »اﻟﺠﺎردﻳـﺎن« اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴـﺔ ﻋـﻦ‬ ‫اﻟﺜﻮرة اﻤﴫﻳﺔ ﻗﺎﺋﻼً‪» :‬ﺗﺤﺪﺛﻨﺎ ﻋﻦ اﻟﺜﻮرات‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬وﻛﻨﱠـﺎ ﻧﻌـﺮف أﻧﻬﺎ ﺳـﺘﺤﺪث ﰲ‬ ‫ﺳﻮرﻳﺎ أﻳﻀﺎً«‪.‬‬ ‫ﺑﺪأ اﻹﺧـﻮة اﻟﻌـﴩة ﰲ اﻟﺘﺤﺮك ﺑﺒﻂء‬ ‫ﺧﻼل اﻷﺳـﺎﺑﻴﻊ اﻟﺴـﺒﻌﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻠﺖ ﺳﻘﻮط‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻤﴫي ﺣﺴـﻨﻲ ﻣﺒـﺎرك ﰲ ﻓﱪاﻳﺮ‬ ‫‪ ،2011‬وﻛﺎن اﻟﺸـﺒﺎب ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ درﻋـﺎ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴـﺔ ﻳﻘﻮﻣـﻮن ﺑﻜﺘﺎﺑـﺔ اﻟﺸـﻌﺎرات‬ ‫اﻤﻌﺎدﻳﺔ ﻟﻠﻨﻈﺎم ﻋﲆ اﻟﺒﻴﻮت واﻤﺴﺎﺟﺪ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻛﺎن اﻟﻨﻈـﺎم ﰲ ﺗﻠﻚ اﻟﻔﱰة ﻳﻌﺘﻘﻞ ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ‬

‫اﻟﺸـﺒﺎب ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﻋﲆ اﻟﺠﺪران ﻣﻤﺎ‬ ‫أﺟﱠ ﺞَ اﻟﻮﺿ َﻊ ﻓﺒﺪأت اﻻﺣﺘﺠﺎﺟﺎت اﻟﻌﻠﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺷـﻌﺮ اﻹﺧﻮة أﻧﻪ ﺣﺎن وﻗﺖ ﺗﺤﺮﻛﻬﻢ‪،‬‬ ‫وأﻧـﻪ ﻟﻴـﺲ ﻋﻠﻴﻬﻢ اﻻﺧﺘﺒﺎء أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ذﻟﻚ‪،‬‬ ‫وﺗـﺮك اﻹﺧـﻮة اﻟﻌـﴩة وواﻟﺪﻫـﻢ اﻤﺴـﻦ‬ ‫أﻋﻤﺎﻟﻬﻢ واﻟﻔﻼﺣﺔ ﰲ اﻟﺴـﻬﻮل اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻧﻀﻤﻮا إﱃ ﻗﻠﺐ اﻟﺜﻮرة اﻟﺴﻮرﻳﺔ ﻣﻨﺬ ذﻟﻚ‬ ‫اﻟﺤﻦ‪ .‬وﻻ ﻳﻌﺘﱪ دﻋﻢ وﻣﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﻌﺎﺋﻼت‬ ‫ﻟﻠﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ ﺷـﻴﺌﺎ ً ﻏﺮﻳﺒﺎ ً أو ﻧﺎدراً‪،‬‬ ‫إﻻ أ ﱠن ﻫـﺆﻻء اﻹﺧﻮة اﻟﻌـﴩة ﻫﻢ أﺑﺮز ﻣﺜﺎل‬ ‫ﻟﺘﻀﺤﻴـﺔ اﻷﴎ اﻟﺮﻳﻔﻴـﺔ اﻟﻔﻘـﺮة‪ ،‬ﺣﻴـﺚ‬ ‫ﻳﺸـﺎرﻛﻮن ﰲ وﺣـﺪة ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ واﺣﺪة ﰲ‬ ‫اﻟﺤﺮب اﻷﻫﻠﻴﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ اﻟﺘﻲ راح ﺿﺤﻴﺘﻬﺎ‬ ‫‪ 70‬أﻟﻒ ﺷﺨﺺ ﺣﺘﻰ اﻵن‪.‬‬ ‫وﻳﻀﻴﻒ اﻟﺸﻴﺦ ﻧﻌﻴﻤﻲ‪» :‬ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻔﱰض أن ﻳﺼﻞ اﻟﻮﺿﻊ اﻟﺴﻮري إﱃ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺤـﺎل‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻋﻨﺪﻣﺎ رأﻳﻨﺎ اﻷﻃﻔﺎل ﻳﻤﻮﺗﻮن‬ ‫ﰲ درﻋـﺎ ﻛﺎن ذﻟـﻚ ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ اﻧﻔﺠـﺎر ﺟﻌﻠﻨﺎ‬

‫ﻧﻌﺮض أﻧﻔﺴـﻨﺎ ﻟﻠﺨﻄﺮ اﻟﺸـﺪﻳﺪ وﻟﻢ ﻳﻜﻦ‬ ‫ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺧﻴﺎر آﺧﺮ«‪.‬‬ ‫وﺗـﱰاوح أﻋﻤﺎر اﻹﺧـﻮة اﻤﻘﺎﺗﻠﻦ ﺑﻦ‬ ‫‪ 19‬و‪ 39‬ﻋﺎﻣـﺎً‪ ،‬واﻋﺘﻘﻞ ﻧﻈﺎم اﻷﺳـﺪ اﻷخ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻊ أﺣﻤـﺪ »‪ 25‬ﻋﺎﻣﺎً« ﺣﻴـﺚ ﺗﻌﺮض‬ ‫ﻟﻠـﴬب اﻤـﱪح أﺛﻨـﺎء وﺟﻮده ﰲ اﻟﺴـﺠﻦ‬ ‫ﻟﺪرﺟـﺔ أ ﱠن إﺧﻮاﻧَﻪ ﻟـﻢ ﻳﺘﻌﺮﻓﻮا ﻋﻠﻴﻪ ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫رأوه‪.‬‬ ‫ﻇـﻞ اﻹﺧـﻮة ﺧـﻼل اﻷﺷـﻬﺮ اﻷوﱃ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺤـﺮب ﰲ اﻟﺮﻳﻒ ﻗـﺮب ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺣﻠﺐ‪،‬‬ ‫وﺷﺎرﻛﻮا ﰲ ﻣﻨﺎوﺷﺎت ﻣﻨﻈﻤﺔ ﺿﺪ اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫اﻟﺴـﻮري‪ ،‬وﻗﺎم ﻣﺼﻄﻔﻰ ﻧﻌﻴﻤﻲ ﺑﺘﺤﻮﻳﻞ‬ ‫ﻣﻨﺰﻟـﻪ إﱃ ﻣﺨـﺰن ﻟﻸﺳـﻠﺤﺔ واﻧﻀـﻢ إﻟﻴﻪ‬ ‫ﻋﴩة ﻣﻦ أﺑﻨﺎء ﻗﺮﻳﺘﻪ اﻟﺬﻳﻦ ﺳـﺌﻤﻮا أﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم ﰲ ﺗﺨﺮﻳﺐ اﻟﻘﺮﻳﺔ وﻗﺬف ﻣﻨﺎزﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫اﺳـﺘﻤﺮ اﻹﺧﻮة ﰲ ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﻋﻤﻠﻴﺎت أﻛﱪ‬ ‫وأﻛﺜﺮ أﻫﻤﻴﺔ ﻛﺎﻟﺴﻴﻄﺮة ﻋﲆ ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫وﺧﻄﻮﻃﻪ اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ‪ ،‬وﻳﻘـﻮل واﻟﺪﻫﻢ‪» :‬أﻧﺎ‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ وﻓﺨﻮر ﺑﻬﻢ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ‪ ،‬وآﻣﻞ أن ﺗﺴﺘﻤﺮ‬ ‫ﻣﺤﺎوﻻﺗﻬـﻢ ﰲ ﺗﺤﺮﻳـﺮ اﻟﺒﻼد‪ ،‬إﻧﻬـﻢ أﺑﻨﺎء‬ ‫اﻟﺜﻮرة اﻟﺴـﻮرﻳﺔ وﻟﻦ ﻳﻘﴫوا أﺑﺪا ً ﰲ ﺗﺄدﻳﺔ‬ ‫واﺟﺒﺎﺗﻬﻢ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ«‪.‬‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫دوﻟـﺔ ﻋﺮﺑﻴـﺔ وأﺟﻨﺒﻴـﺔ وﻋﺪﻳـﺪا ً‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻨﻈﻤﺎت اﻟﺪوﻟﻴـﺔ واﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫وﻣﻤﺜﻠﻦ ﻋﻦ اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺳﻴﺎق ﻣﺘﺼﻞ‪ ،‬دﻋﺎ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻻﺋﺘﻼف اﻟﺴـﻮري اﻤﻌﺎرض أﺣﻤﺪ‬ ‫ﻣﻌـﺎذ اﻟﺨﻄﻴﺐ‪ ،‬أﻣـﺲ‪ ،‬ﺣﻜﻮﻣﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ إﱃ اﻟﻘﻴـﺎم ﺑﺘﺤﺮك ﻣﻠﻤﻮس‬ ‫ﻟﻮﻗﻒ ﺣﻤﺎم اﻟﺪم ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺸﻬﺪ ﻧﺰاﻋﺎ ً ﻣﻨﺬ ﻧﺤﻮ ﻋﺎﻣﻦ‪.‬‬ ‫وﴏّ ح اﻟﺨﻄﻴـﺐ اﻟـﺬي ﻛﺎن‬ ‫ﻳﺸﺎرك ﰲ اﻋﺘﺼﺎم ﻧﻈﻤﻪ اﻻﺋﺘﻼف‬ ‫ﰲ اﻟﻘﺎﻫـﺮة‪ ،‬ﻟﻘﻨـﺎة »اﻵن«‪ ،‬ﺑـﺄن‬ ‫اﻟﻘـﺮار اﻟـﺬي اﺗﺨـﺬه اﻻﺋﺘـﻼف‬ ‫ﻫـﻮ »ﴏﺧـﺔ اﺣﺘﺠـﺎج ﺿـﺪ ﻛﻞ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣـﺎت اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﺘـﻲ ﺗﺮى ﻛﻴﻒ‬ ‫ﻳُﻘﺘـﻞ اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺴـﻮري وﻫـﻲ‬ ‫ﺗﺘﻔﺮج«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﺨﻄﻴﺐ »ﻛﻞ إدارات‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﺎت اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺗﺮى ﻣﺎذا ﻳﺤﺼﻞ‪.‬‬ ‫ﻧﺤﻦ ﻻ ﻧﺴـﺘﻄﻴﻊ ﰲ ﻫﺬه اﻟﻈﺮوف‬ ‫أن ﻧـﺰور أي ﺑﻠـﺪ ﺣﺘـﻰ اﺗﺨـﺎذ‬ ‫ﻗﺮار واﺿـﺢ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻬـﺬا اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﻬﻤﺠﻲ واﻤﺘﻮﺣﺶ«‪ ،‬ﰲ إﺷﺎرة إﱃ‬ ‫ﻧﻈﺎم اﻟﺮﺋﻴﺲ ﺑﺸﺎر اﻷﺳﺪ‪.‬‬

‫)أ ف ب(‬

‫اﻷب »‪ 65‬ﻋﺎﻣﺎ« ﻳﺘﺤﺪث إﱃ اﻻﺑﻦ ﻋﻼء »‪ 23‬ﻋﺎﻣﺎ« اﻟﺬي أﺻﻴﺐ ﰲ اﻤﻌﺎرك‬

‫اﻹﺧﻮة دون أﺧﻴﻬﻢ اﻷﻛﱪ أﻧﻮر )‪ 39‬ﻋﺎﻣﺎً(‬

‫ﻣﺤﻤﺪ رﻳﺎس »اﻟﺸﻴﺦ ﻧﻌﻴﻤﻲ« ﻳﺆم اﻤﺼﻠﻦ‬


‫المالكي‬ ‫يهاجم‬ ‫البرلمان‬ ‫ومعارضيه‬

‫بغداد ‪ -‬الرق‬ ‫قاد رئيس الوزراء العراقي‪ ،‬نوي امالكي‪ ،‬أول حملة انتخابية‬ ‫لقائمته «دولة القانون» ي انتخابات مجالس امحافظات‬ ‫امقرر إجرا ُؤها ي أواسط إبريل امقبل‪ ،‬ي وقت مازالت بعض‬ ‫الكتل الرمانية تنتظر موقف مفوضية اانتخابات لتأجيل‬ ‫موعدها ي امناطق التي تشهد تظاهرات واسعة‪.‬‬ ‫َ‬ ‫مجلس النوَاب العراقي وحمَله‬ ‫وهاجم امالكي‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫مسؤولية اإخفاقات ي تمرير القوانن التي تصب ي مصلحة‬ ‫امواطن والباد‪ ،‬وطالب محافظات الوسط والجنوب بالسعي‬

‫سياسة‬

‫وأضاف امالكي «ا يمكن أن تستغني سلطة عن أخرى‪،‬‬ ‫ووزعت الصاحيات لينهض كل منها بالوظيفة امح َددَة وعدم‬ ‫نهوض أي طرف من أطراف امسؤولية يعني تعطياً لآخر»‪،‬‬ ‫موضحا ً «حينما تتوقف مشاريع وقوانن‪ ،‬وعندما ا يصادق‬ ‫الرمان عى مروع البنية التحتية‪ ،‬وعندما تتعطل اموازنة إى‬ ‫حد اآن‪ ،‬وربما ا تُصادَق‪ ...‬هذا كله تعطيل‪ ...‬ومجلس النواب‬ ‫مسؤول‪ ،‬وقد تخى عن كثر من مسؤولياته حالياً»‪.‬وتابع امالكي‬ ‫بالقول «إذن نحن نحتاج إى َمن يتوى ويكون ي مواقع امسؤولية‬ ‫مؤمنا ً بوحدة العراق ومسؤولية هذه امكونات جميعاً‪ ،‬ا مَن يعتقد‬ ‫أنه أخذ موقعا ً أو مسؤولية ليترف وحده وا يفتح الطريق‬

‫خال اانتخابات امقبلة إى امجيء بشخص إى «مواقع امسؤولية‬ ‫يكون مؤمنا ً بوحدة العراق»‪ ،‬مؤ ِكدا ً أنه اأكفأ واأقوى واأقدر‬ ‫مواجهة التحديات التي تعرض العراق والحفاظ عى امنجزات‬ ‫امتحققة ي الباد من «حريات وديمقراطية وإعمار»‪.‬‬ ‫وقال امالكي ي كلمته اافتتاحية للمؤتمر اأول محافظي‬ ‫الوسط والجنوب الذي انطلق قبل ظهر أمس ي فندق الشراتون‬ ‫ي البرة «إ َن وحدة العراق وسيادته وأمنه واستقراره هي من‬ ‫مسؤولية اإخوة جميعا سوا ًء كانوا ي الحكومة ااتحادية امركزية‬ ‫أو الرمان أو الحكومات امحلية‪ ،‬وهي مسؤولية جميع امواطنن‬ ‫والعشائر ومنظمات امجتمع امدني والنساء والطاب واأدباء»‪.‬‬

‫‪22‬‬

‫لآخر»‪.‬وح َمل امالكي «الخافات السياسية مسؤولية تعطيل‬ ‫الباد مدة أربع سنوات»‪َ َ ،‬‬ ‫وبن قائاً « ي هذه الدورة كنَا نأمل‬ ‫بأننا سنقفز قفز ًة كبر ًة لك َن هذه امناكفات السياسية‪ ،‬وهذا‬ ‫الضجيج اإعامي‪ ،‬وهذه الصورة البائسة عطلت العمل واإعمار‬ ‫وعودة الثقة الكاملة ي العراق»‪.‬وتساءل امالكي «كيف تريدون‬ ‫عودة الثقة عندما يُ ْ‬ ‫ط َلبُ (ي إشارة إى أطراف سياسية عراقية)‬ ‫من ااتحاد اأوروبي أا توقعوا اتفاق تعاون مع العراق‪ ،‬ويُطلب‬ ‫بكتاب رسمي‪ :‬ا تصادقوا عى اتفاقية التعاون بينكم وبن العراق‬ ‫ومثلها مع أمريكا»‪ ،‬وش َد َد بالقول «مثل هذه الترفات غر‬ ‫امسؤولة هي السبب ي تأخرنا»‪.‬‬

‫اأحد ‪ 14‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 24‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )448‬السنة الثانية‬

‫السعدي يدعو واشنطن إلى مواجهة النفوذ اإيراني في العراق‬ ‫بغداد ‪ -‬مازن الشمري‬ ‫أعاد شيخ سُ نَي بارز الوايات‬ ‫امتحدة إى نقطة البداية ي احتال‬ ‫العراق عام ‪ ،2003‬منوها ً ي‬ ‫رسالة وجهها إى الرئيس اأمريكي‬ ‫باراك أوباما من خال السفارة‬ ‫اأمريكية ي بغداد‪ ،‬وحصلت «الرق»‬ ‫عى نسخة منها‪ ،‬ودعا الشيخ عبداملك‬ ‫السعدي الرئيس اأمريكي الوقوف إى‬ ‫جانب الشعب العراقي بقوله «إن الواجب‬ ‫القانوني واأخاقي يحتم عليكم باعتباركم‬ ‫عنرا ً فاعاً ي السياسة الدولية‪ ،‬ويحتم‬ ‫عى امجتمع الدوي من خال منظمة‬ ‫اأمم امتحدة وامؤسسات اأخرى دينية‬ ‫واجتماعية وسياسية أن تقف إى جانب‬ ‫الشعب العراقي ي حقوقه العادلة والعمل‬ ‫عى إنقاذ العراقين من ظلم وقع عليهم‬ ‫ي عر سنوات‪ ،‬ولم يعودوا قادرين عى‬ ‫تحمله‪ ،‬وهو واجب إنساني قبل فوات‬ ‫اأوان‪ ،‬وانفراط عقد امظاهرات بخيارات ا‬ ‫تحمد عقباها ما يعود عى امنطقة والعالم‬ ‫بأره بر وفتنة يعر إيقاف عجلتها»‪.‬‬ ‫أمريكا امتسبب‬ ‫وشدد السعدي عى أنه يعرض عى‬ ‫الرئيس أوباما «مأساة العراق ومصائب‬ ‫العراقين التي ح ّلت بهم ي عر سنوات‬ ‫من ااحتال لتأخذوا دوركم ي إنقاذ‬ ‫الشعب العراقي الذي يرزح تحت وطأة‬ ‫الظلم والفساد‪ ،‬وااضطهاد والتهميش‪،‬‬

‫الهيمنة اإيرانية عى العراق»‪.‬‬ ‫وي الفقرة الثالثة من رسالته‪ ،‬يؤكد‬ ‫السعدي مطالب امتظاهرين «بإعادة‬ ‫القضاء العراقي إى عهده السابق عدا ً‬ ‫ونزاهة وحرية عى أن يتواه عراقيون‬ ‫متمكنون ي القوانن ومشهود لهم‬ ‫بامهنية والنزاهة ويطبقون القانون بعدل‬ ‫ومساواة‪ ،‬وطرد السيئن الذين أساءوا إى‬ ‫القضاء العراقي»‪.‬‬

‫وزرع الطائفية بن مكونات الشعب‬ ‫العراقي دينا ً ومذهبا ً وقومية‪ ،‬وكانت‬ ‫الوايات امتحدة اأمريكية هي امتسببة ي‬ ‫هذا الدمار‪ ،‬والتي ينبغي أن تأخذ دورها‬ ‫ي إنصاف العراقين من حكومتهم الظامة‬ ‫بحقهم‪ ،‬خاصة أن العراق ا يزال تحت‬ ‫البند السابع الذي يُلزم امنظمة الدولية‬ ‫بحماية الشعب العراقي الذي يتطلع إى‬ ‫نظام ديمقراطي يحقق مصالح كل فرد‬ ‫عراقي عى حد سواء»‪.‬‬ ‫نسخ مختلفة للدستور‬ ‫وع ّد السعدي ي رسالته أن الدستور‬ ‫العراقي ُكتب خارج البلد ي إشارة ضمنية‬ ‫اتهام الوايات امتحدة بكونه ُكتب من‬ ‫قبلها‪ ،‬اسيما مع اأحاديث الكثرة حول‬ ‫أن كتابته تمت من قبل ناخوم غولدمان‪،‬‬ ‫اأمريكي الذي يحمل الجنسية اإرائيلية‪،‬‬ ‫وقال السعدي «رحت جهات دولية‬ ‫ومحلية متعددة بأن الدستور صيغ خارج‬ ‫العراق‪ ،‬وجرى التصويت عليه بصورة‬ ‫غر نظامية‪ ،‬وزورت اأصوات ي بعض‬ ‫امحافظات العراقية‪ ،‬ونُرت عى الشعب‬ ‫العراقي نسخ من الدستور كل نسخة‬ ‫مختلفة عن اأخرى‪ ،‬ويشهد لذلك الطبعات‬ ‫امتعددة اموجودة عند العراقين كل طبعة‬ ‫تختلف عن اأخرى‪ ،‬ما جعل التصويت‬ ‫عليه غر حقيقي»‪.‬‬ ‫التدخل اإيراني‬ ‫وخصصت رسالة السعدي فقرة‬

‫مظاهرة ضد امالكي ي الفلوجة قرب بغداد‬ ‫خاصة عن التدخل اإيراني ي العراق‪ ،‬ي‬ ‫اإشارة إى تريحات النظام اإيراني أنه‬ ‫هو الذي سهّ ل للوايات امتحدة اأمريكية‬ ‫احتال العراق وتعاون معها ي كل‬ ‫امجاات إسقاط حكومته وتدمر بنيته‬ ‫وإذال شعبه‪ ،‬وهذا ما حصل فإن أمريكا‬ ‫احتلت العراق وسلمته إى إيران وأتباعها‪،‬‬ ‫وتركته يعاني من التعسف اإيراني»‪.‬‬

‫واتهم السعدي اأحزاب التي «تدربت‬ ‫ونشأت ي أحضان إيران ودخلت إى العراق‬ ‫مع امحتلن‪ ،‬ومن خال الزيارات امتكررة‬ ‫بن حكومة العراق وحكومة إيران‪،‬‬ ‫وتريحات القادة اإيرانين من مدنين‬ ‫وعسكرين بشؤون العراق الداخلية‪ ،‬أدت‬ ‫إى استمرار التدخل اإيراني ي الشؤون‬ ‫العراقية ي كل مفاصله ومؤسساته وكل‬

‫(إ ب أ)‬ ‫شؤونه»‪.‬‬ ‫مؤكدا ً أن «ما يقوم به السفر اإيراني‬ ‫من جوات ي امؤسسات العراقية وزيارات‬ ‫لجهات عراقية رسمية وشعبية ما يخالف‬ ‫اأعراف الدبلوماسية‪ ،‬وأدرك العراقيون‬ ‫التدخل اإيراني السافر ي القرار العراقي‬ ‫وما رفع صور القادة اإيرانين السياسين‬ ‫والدينين ونرها ي العراق إا دليل عى‬

‫انتهاك حقوق اإنسان‬ ‫وي الفقرة الرابعة‪ ،‬حدد السعدي‬ ‫معالم انتهاك حقوق اإنسان ي العراق‪،‬‬ ‫التي أشار إى تنوعها ما بن ااعتقاات‬ ‫العشوائية إى اعتقال النساء‪ ،‬وع ّد ما شهده‬ ‫العراقيون بكل مكوناتهم منذ احتاله‬ ‫ي عام ‪ 2003‬أنواعا ً من امعاناة وانتهاك‬ ‫حقوق اإنسان ي عر سنوات‪ ،‬وكلما م ّر‬ ‫يوم يدخل العراقيون ي يوم آخر أسوأ من‬ ‫سابقه‪ ،‬وبقي الوضع عى هذا الحال حتى‬ ‫انتهى صر العراقين ولم يجدوا أمامهم‬ ‫إا أن يطالبوا بحقوقهم العادلة بتظاهرات‬ ‫سلمية حضارية ليسمعوا أصواتهم للعالم‪،‬‬ ‫ويعلنوا ما تقوم به الحكومة من ظلم‬ ‫وتعسف‪ ،‬فيما اتهم الحكومة بـ «تأصيل‬ ‫الطائفية بن مكونات الشعب العراقي»‪،‬‬ ‫من خال شق الدوائر الرسمية العراقية‬ ‫وتقسيمها تقسيما ً طائفياً‪ ،‬كما جرى ي‬ ‫شطر اأوقاف العراقية إى وقف شيعي‬ ‫ووقف ُسنَي‪ ،‬والسيطرة القرية عى‬ ‫ممتلكات وقفية ُسنَية أوقفها أهل ُ‬ ‫السنَة‬

‫وأداروها آاف السنن‪ ،‬وألحقتها الحكومة‬ ‫العراقية بالوقف الشيعي‪ ،‬كما جرى‬ ‫للمراقد ي سامراء واغتصاب مساجد ُسنَية‬ ‫ي العراق وتحويلها إى حسينيات شيعية‪.‬‬ ‫وفد أمريكي‬ ‫وكان الشيخ عبداملك السعدي قد‬ ‫استقبل ي مكتبه ي محافظة اأنبار‬ ‫نائب رئيس البعثة الدبلوماسية اأمريكية‬ ‫ي بغداد بصحبة وفد دبلوماي رفيع‬ ‫امستوى‪ ،‬وشدد مصدر سياي عراقي بأن‬ ‫السعدي رد عى سؤال الوفد الدبلوماي‬ ‫اأمريكي بأهمية إيضاح موقفه الشخي‬ ‫من التظاهرات الجارية ي محافظات‬ ‫العراق ُ‬ ‫السنَية وما يجري فيها من حراك‬ ‫سياي فأوضح السعدي‪.‬‬ ‫وفقا ً للمصدر السياي العراقي‪ ،‬أن‬ ‫أمريكا هي َم ْن قاد الجيوش احتال العراق‬ ‫من غر قرار أممي‪ ،‬ثم انسحبت بفعل‬ ‫امقاومة العراقية‪ ،‬وتركت العراق مدمرا ً‬ ‫وسلطت عى رقاب العراقين حكومات‬ ‫طائفية بدستور طائفي‪ ،‬فانتهكت حقوق‬ ‫اإنسان العراقي‪ ،‬واستباحت اأعراض‬ ‫ونهبت اأموال وسيست القضاء‪ ،‬وتدخلت‬ ‫إيران ي الشأن العراقي تدخاً سافرا ً حتى‬ ‫نفد صر العراقين‪.‬‬ ‫فقاموا متظاهرين يطالبون بالحقوق‬ ‫امروعة التي ُس ِلبَت منهم‪ ،‬وكان رد‬ ‫الحكومة العراقية عليهم بالرصاص‬ ‫الحي وامضايقات‪ ،‬وسقط من امتظاهرين‬ ‫شهداء بنار الحكومة‪.‬‬


‫اﺗﻬﺎﻣﺎت‬ ‫ﻟﻤﻠﻴﺸﻴﺎت ﻋﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺑﻘﺘﻞ ﺧﻤﺴﻴﻦ‬ ‫ﺷﺨﺼﺎ ﻓﻲ إﻗﻠﻴﻢ‬ ‫دارﻓﻮر اﻟﺴﻮداﻧﻲ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫اﻟﺨﺮﻃﻮم ‪ -‬أ ف ب‬

‫ﻓﺘﺎة ﻣﻦ دارﻓﻮر ﺗﻨﺘﻈﺮ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻤﻴﺎه )أ ف ب(‬

‫اﺗﻬﻢ ﺳـﻜﺎن ﻣﻦ إﻗﻠﻴﻢ دارﻓﻮر اﻟﺴـﻮداﻧﻲ‬ ‫ﻣﻠﻴﺸـﻴﺎت ﻋﺮﺑﻴـﺔ ﺑﻘﺘﻞ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺧﻤﺴـﻦ‬ ‫ﺷـﺨﺼﺎ ﺑﻨـﺮان اﻟﺮﺷﺎﺷـﺎت اﻟﺜﻘﻴﻠـﺔ‬ ‫اﺳـﺘﻤﺮار‬ ‫ﰲ اﻹﻗﻠﻴـﻢ أﻣـﺲ اﻟﺴـﺒﺖ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻟﻼﺿﻄﺮاﺑﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺒﺒﺖ ﰲ ﺗﴩﻳﺪ أﻛﱪ‬ ‫ﻋﺪ ٍد ﻣﻦ اﻟﺴـﻜﺎن ﻣﻨﺬ ﺳـﻨﻮات‪ .‬وﻗﺎل أﺣﺪ ﺳﻜﺎن‬ ‫ﺑﻠـﺪة اﻟﴪﻳﻒ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻓـﺮ إﻟﻴﻬﺎ ﻣﻌﻈـﻢ اﻤﴩدﻳﻦ‬ ‫واﻤﺘﴬرﻳﻦ ﻣﻦ اﻟﻘﺘﺎل ﺑﻦ اﻟﻘﺒﺎﺋﻞ وﻋﺪدﻫﻢ ﻧﺤﻮ‬

‫‪ 100‬أﻟﻒ ﺷﺨﺺ‪» :‬ﺟﺎءوا ﻋﲆ ﻣﺘﻦ ﺳﻴﺎرات ﻻﻧﺪ‬ ‫ﻛﺮوزر‪ ،‬واﺳـﺘﺨﺪﻣﻮا رﺷﺎﺷﺎت اﻟﺪوﺷﻜﺎ وﺣﺮﻗﻮا‬ ‫‪ 30‬ﻣﻨﺰﻻ وﻗﺘﻠﻮا ‪ 53‬ﺷـﺨﺼﺎ«‪ ،‬وأﻛﺪ ﻣﻮاﻃﻦ آﺧﺮ‬ ‫أﺻﻴـﺐ ﺑﺠـﺮوح أن ﻋـﺪد اﻟﻘﺘﲆ ﺑﻠـﻎ ‪ 53‬ﻗﺘﻴﻼ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ اﻟﺮﺟﻼن أن اﻤﻬﺎﺟﻤﻦ ﻳﻨﺘﻤﻮن إﱃ ﻣﻠﻴﺸـﻴﺎ‬ ‫ﻗﺒﻴﻠـﺔ اﻟﺮزﻳﻘـﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﺎﺗﻞ ﻣﻠﻴﺸـﻴﺎت ﻋﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻣﻨﺎﻓﺴـﺔ ﻣﻦ ﺟﻤﺎﻋﺔ ﺑﻨﻲ ﺣﺴﻦ ﻣﻨﺬ ﻣﻄﻠﻊ ﻳﻨﺎﻳﺮ‬ ‫اﻤﺎﴈ ﰲ ﻣﻨﺠﻢ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺒﻞ ﻋﺎﻣﺮ ﰲ وﻻﻳﺔ ﺷﻤﺎل‬ ‫دارﻓـﻮر‪ .‬وأﺿـﺎف أﺣﺪ اﻟﺮﺟﻠﻦ »ﻛﻨـﺎ ﰲ اﻤﻘﱪة‬ ‫ﻧﺪﻓﻦ ﺑﻌﺾ اﻟﻨﺎس« وﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﻢ اﻣﺮأﺗﺎن وﻃﻔﻼن‪.‬‬

‫‪23‬‬

‫واﺷﻨﻄﻦ‬ ‫ﺗﻨﺸﺮ‬ ‫ﻃﺎﺋﺮات‬ ‫ﻣﺮاﻗﺒﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻨﻴﺠﺮ‬

‫واﺷﻨﻄﻦ ‪ -‬أ ف ب‬ ‫ﻧـﴩت اﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤـﺪة ﻋـﺪدا ً ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋـﺮات ﻣـﻦ دون ﻃﻴـﺎر ﰲ اﻟﻨﻴﺠﺮ‬ ‫ﻤـﺆازرة اﻟﻘـﻮات اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ ﰲ ﻣـﺎﱄ‬ ‫ﺑﻄﻠﻌـﺎت ﻣﺮاﻗﺒﺔ ﻓﻮق ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻨﺰاع‪،‬‬ ‫ﺑﺤﺴﺐ ﻣﺎ أﻋﻠﻦ ﻣﺴﺆول أﻣﺮﻳﻜﻲ أﻣﺲ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﻫﺬا اﻤﺴﺆول ﻃﺎﻟﺒﺎ ً ﻋﺪم ﻛﺸﻒ اﺳﻤﻪ‬ ‫أ ﱠن ﻫﺬه اﻟﻄﺎﺋﺮات ﻣﺘﻤﺮﻛﺰ ٌة ﰲ ﻗﺎﻋﺪة ﰲ ﻧﻴﺎﻣﻲ‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻳﻨﺘﴩ ﺣـﻮاﱄ ﻣﺎﺋﺔ ﻣﻦ ﻋﻨﺎﴏ ﺳـﻼح‬

‫اﻟﺠﻮ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‪ .‬وأﺿﺎف اﻤﺴـﺆول »ﺑﺎﻟﺘﻮاﻓﻖ‬ ‫ﻣـﻊ ﴍﻛﺎﺋﻨﺎ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﻫﺬا اﻟﻘـﺮار ﻳُﺘﻴﺢ ﻟﻨﺎ‬ ‫اﻟﻘﻴﺎ َم ﺑﻌﻤﻠﻴﺎت ﻟﻼﺳﺘﺨﺒﺎر واﻤﺮاﻗﺒﺔ واﻟﺘﻌﺮف‬ ‫داﺧـﻞ اﻤﻨﻄﻘـﺔ«‪ .‬وأﻋﻠﻦ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‬ ‫ﺑـﺎراك أوﺑﺎﻣـﺎ ﰲ وﻗـﺖ ﺳـﺎﺑﻖ إ ﱠن أرﺑﻌـﻦ‬ ‫ﻋﺴـﻜﺮﻳًﺎ أﻣﺮﻳﻜﻴًﺎ إﺿﺎﻓﻴًﺎ أُرﺳـﻠﻮا إﱃ اﻟﻨﻴﺠﺮ‬ ‫ﺑﻬﺪف »ﺗﻘﺪﻳـﻢ دﻋﻢ ﰲ ﻣﺠﺎل ﺟﻤﻊ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫وﺗﺒﺎدﻟﻬـﺎ ﻣـﻊ اﻟﻘﻮات اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺸـ ﱡﻦ‬ ‫ً‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﴩﻛﺎء اﻵﺧﺮﻳﻦ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺎت ﰲ ﻣﺎﱄ‪،‬‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ«‪.‬‬

‫اﺣﺪ ‪14‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 24‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (448‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺳﻨﺪول أزﻣﺔ اﺳﺘﻘﻼل اﻟﻘﻀﺎء اﻟﻤﺼﺮي‬ ‫اﻟﻤﺴﺘﺸﺎر أﺣﻤﺪ اﻟﺰﻧﺪ ﻟـ |‪:‬‬ ‫ﱢ‬

‫ﻣﺘﻈﺎﻫﺮون أﻣﺎم دار اﻟﻘﻀﺎء اﻟﻌﺎﱄ‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺎدل‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫ﻛﺸـﻒ رﺋﻴـﺲ ﻧـﺎدي اﻟﻘﻀـﺎة اﻤـﴫي‪،‬‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﺎر أﺣﻤﺪ اﻟﺰﻧﺪ‪ ،‬ﻟـ »اﻟﴩق« ﻋﻦ ﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﻨـﺎدي ﻣﺨﺎﻃﺒـﺔ اﻻﺗﺤـﺎد اﻟـﺪوﱄ ﻟﻠﻘﻀﺎة‬ ‫وإﻃﻼﻋﻪ ﻋﲆ ﻣﺎ ﻳﺘﻌﺮض ﻟﻪ اﻟﻘﻀﺎء ﰲ ﻣﴫ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺤﺎوﻻت ﻟﻠﻨﻴﻞ ﻣﻦ اﺳﺘﻘﻼﻟﻪ‪.‬‬ ‫وﺷـﻦ اﻟﺰﻧﺪ ﺧﻼل ﺟﻤﻌﻴﺔ ﻋﻤﻮﻣﻴـﺔ ﻋﻘﺪﻫﺎ ﻧﺎدي‬ ‫ﻗﻀـﺎة ﻣﴫ أﻣـﺲ اﻷول ﻟﺒﺤـﺚ أزﻣﺔ اﺳـﺘﻤﺮار‬ ‫اﻟﻨﺎﺋـﺐ اﻟﻌﺎم اﻟﺤـﺎﱄ ﰱ ﻣﻨﺼﺒـﻪ‪ ،‬ﻫﺠﻮﻣـﺎ ً ﺣﺎدا ً‬ ‫ﻋﲆ اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ ،‬وﻗﺎل »وزﻳﺮ اﻟﻌﺪل اﻟﺤﺎﱄ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﺎر أﺣﻤـﺪ ﻣﻜـﻲ ﻛﺎن ﻋﻀـﻮا ً ﰲ ﺟﻤﺎﻋـﺔ‬ ‫اﻹﺧﻮان‪ ،‬ورﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ ﺻﻴﺎﻏﺔ اﻟﺪﺳﺘﻮر اﻤﺴﺘﺸﺎر‬ ‫ﺣﺴﺎم اﻟﻐﺮﻳﺎﻧﻲ ﺳـﻴﻜﻮن اﻤﺮﺷﺪ اﻤﻘﺒﻞ ﻟﻠﺠﻤﺎﻋﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أن اﻟﻨﺎﺋـﺐ اﻟﻌﺎم اﻟﺤـﺎﱄ اﻤﺴﺘﺸـﺎر ﻃﻠﻌﺖ‬ ‫ﻣﺼﻄﻔﻰ ﻟـﻢ ِ‬ ‫ﻳﻨﻒ ﻣﺎ ﺗﺮدد ﻋﻦ اﻧﺘﻤﺎﺋﻪ ﻟﻺﺧﻮان«‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺪدا ً ﻋﲆ ﻧﻴﺔ اﻟﻘﻀﺎة ﻋﺪم اﻟﱰاﺟﻊ ﻋﻦ ﻣﻮﻗﻔﻬﻢ‬ ‫ﻣﻦ اﺳﺘﻘﻼل اﻟﻘﻀﺎء‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﺰﻧـﺪ »وﻻء اﻹﺧـﻮان ﻟﻴـﺲ ﻤﴫ‬ ‫وﻟﻜﻦ ﻷﻣﺮﻳـﻜﺎ وإﴎاﺋﻴﻞ‪ ،‬ﻓﻘـﺪ اﺑﺘﻌﺪوا ﻋﻦ أﺻﻞ‬ ‫اﻟﻌﺮوﺑﺔ«‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬ﻗـﺎل وﻛﻴـﻞ ﻧـﺎدي اﻟﻘﻀـﺎة‪،‬‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﺎر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻓﺘﺤﻲ‪ ،‬ﻟـ »اﻟﴩق«‪ :‬إن اﻟﻨﺎدي‬ ‫ﻳﺪرس ﺗﺼﻌﻴﺪ اﻤﻮﻗـﻒ وﻟﻦ ﻳﺼﻤﺖ ﻋﲆ »اﻟﺘﻌﺪي‬

‫ﻣﴫﻳﺔ ﺗﻬﺎﺟﻢ اﻹﺧﻮان وﺗﺮﻓﻊ ﺻﻮر ﺑﻌﺾ اﻟﻘﺘﲆ‬

‫اﻟﺴـﺎﻓﺮ ﻋﲆ اﺳـﺘﻘﻼل اﻟﻘﻀـﺎء وﻣﺤﺎوﻟﺔ أﺧﻮﻧﺘﻪ‬ ‫ﻣﻮال »ﻣﻼﻛﻲ« ﻟﻠﺠﻤﺎﻋﺔ«‪.‬‬ ‫وﺗﻌﻴﻦ ﻧﺎﺋﺐ ﻋﺎم ٍ‬ ‫وﰲ اﻹﻃـﺎر ذاﺗـﻪ‪ ،‬ﻧﺒﱠﻪ ﻋﻀﻮ ﻧـﺎدي اﻟﻘﻀﺎة‪،‬‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﺎر ﻧـﺰار ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‪ ،‬إﱃ أن اﻻﻋـﱰاض ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﻌﺎم اﻟﺤﺎﱄ ﻻ ﻳﺨﺺ ﺷﺨﺼﻪ وإﻧﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﻄﺮﻳﻘـﺔ ﺗﻌﻴﻴﻨﻪ ﻣـﻦ ﻗِ ﺒَﻞ اﻟﺮﺋﻴـﺲ دون ﻣﺠﻠﺲ‬

‫اﻟﻘﻀـﺎء اﻷﻋـﲆ‪ ،‬ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ أن اﻟﻨﺎﺋـﺐ اﻟﻌـﺎم »ﺧﺬل‬ ‫اﻟﻘﻀﺎة ﻷﻧﻪ وﻋﺪﻫﻢ ﺑﺎﻻﺳﺘﻘﺎﻟﺔ ﺛﻢ ﺗﺮاﺟﻊ«‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ‪ ،‬إن اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﻌﺎم ﻳﻨﻔﺬ ﻗﺮارات ﺻﺎدرة‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ وﻳﺘﺪﺧﻞ ﰱ ﺳﺮ اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴـﺔ و«ﻫـﺬا ﻳﺘﻌـﺎرض ﻣﻊ ﻣﻮاﻗـﻒ رﺟﺎل‬ ‫اﻟﻘﻀﺎء اﻟﴩﻓﺎء«‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﻗﻮﻟﻪ‪.‬‬

‫ﻣﺤﺘﺠﻮن ﺗﻀﺎﻣﻨﻮا ﻣﻊ ﻣﻄﺎﻟﺐ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﻧﺎدي اﻟﻘﻀﺎة‬

‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑـﻞ‪ ،‬رﻓﺾ رﺋﻴﺲ ﻣﺤﻜﻤﺔ اﺳـﺘﺌﻨﺎف‬ ‫اﻹﺳـﻜﻨﺪرﻳﺔ‪ ،‬اﻤﺴﺘﺸـﺎر أﺣﻤﺪ اﻟﺨﻄﻴـﺐ‪ ،‬دﻋﻮات‬ ‫إﻗﺎﻟـﺔ اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﻌـﺎم‪ ،‬وأﺿﺎف ﻟـ »اﻟـﴩق«‪» :‬أﻧﺎ‬ ‫ﺿـﺪ إﻗﺎﻟﺘﻪ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻷﻧﻪ ﻣﺤﺼﻦ ﺑﻤﻮﺟﺐ اﻟﺪﺳـﺘﻮر‬ ‫وﺗﻌﻴﻴﻨـﻪ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻗﺎﻧﻮﻧﻲ وﻳﺘﻔﻖ ﻣﻊ ﻣﻮاد اﻟﺪﺳـﺘﻮر‬ ‫اﻟﺬي أﻗـﺮه اﻤﴫﻳﻮن‪ ،‬وﻧﺤﻦ ﻛﻘﻀﺎة ﻻ ﻧﺘﺪﺧﻞ ﰲ‬

‫اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ«‪.‬‬ ‫ﺑﺪورﻫﺎ‪ ،‬اﺗﻬﻤـﺖ ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴﺘﺸـﺎر‬ ‫أﺣﻤﺪ اﻟﺰﻧـﺪ ﺑﺎﻟﺘﺤﺮﻳﺾ ﻋﲆ إﻗﺎﻟـﺔ اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﻌﺎم‪،‬‬ ‫واﻋﺘـﱪت أن اﻷﺧـﺮ أﺗـﻰ إﱃ ﻣﻨﺼﺒـﻪ ﺑﺈﻋـﻼن‬ ‫دﺳﺘﻮري ﺳـﻠﻴﻢ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺎً‪ ،‬ووﺻﻔﺖ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اﻟﺰﻧﺪ‬ ‫ﺑـ »أﺣﺪ ﻓﻠﻮل اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴﺎﺑﻖ« ورأت أﻧﻪ ﻻ ﻳﺘﻤﺘﻊ‬

‫ﻳﺼﺮ ﻋﻠﻰ اﻋﺘﺬار »ﻣﺮﺳﻲ« ﻋﻦ إﻗﺎﻟﺔ ﻣﺴﺘﺸﺎره اﻟﺴﻠﻔﻲ‬ ‫ﺣﺰب اﻟﻨﻮر ‘‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺎدل‬ ‫ﻗـﺎل اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ ﺣﺰب اﻟﻨﻮر اﻟﺴـﻠﻔﻲ ﰲ ﻣـﴫ‪ ،‬ﻧﺎدر‬ ‫ﺑﻜﺎر‪ ،‬ﻟـ »اﻟﴩق« إن اﻟﺤﺰب‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻌﺪ ﺛﺎﻧﻲ أﻛﱪ اﻷﺣﺰاب‬ ‫اﻤﴫﻳـﺔ‪ ،‬ﻳـﴫ ﻋﲆ أن ﺗﻘـﺪم ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻋﺘﺬارا ً‬ ‫ﻟﻠﻘﻴـﺎدي ﰲ اﻟﺤـﺰب‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟﺪ ﻋﻠﻢ اﻟﺪﻳـﻦ‪ ،‬ﺑﻌﺪ إﻗﺎﻟﺘﻪ‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﺎﴈ ﻣﻦ ﻣﻨﺼﺐ ﻣﺴﺘﺸـﺎر رﺋﻴﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ‬ ‫ﻟﺸﺆون اﻟﺒﻴﺌﺔ ﺑﺪﻋﻮى اﺳﺘﻐﻼﻟﻪ ﻣﻨﺼﺒﻪ‪.‬‬ ‫واﻋﺘﱪﻧﺎدر ﺑﻜﺎرأن اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ »ﻃﻌﻨﺖ ﺧﺎﻟﺪ ﻋﻠﻢ اﻟﺪﻳﻦ ﺑﺨﻨﺠﺮ‬ ‫ٍ‬ ‫وﺑﺄﻫﺪاف ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ رﻏﻢ أﻧﻪ ﻛﺎن ﻳﻌﻤﻞ ﻟﻮﺟﻪ اﻟﻠﻪ وﻟﻢ‬ ‫وﺑﺪ ٍم ﺑﺎرد‬ ‫ﻳﻜـﻦ ﻳﺼﻤﺖ أﻣﺎم أي ﺧﻠﻞ ﰲ اﻟﺪوﻟـﺔ«‪ ،‬وﺟﺪد دﻋﻮﺗﻪ اﻟﺮﺋﻴﺲ إﱃ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻔﺎﻟﺔ ﻟﻮﺟﻮد ﺷـﺒﻬﺎت ﺣﻮل ﺗﻮرط ﻣﻦ ﻳﻌﻤﻠـﻮن ﻣﻌﻪ ﰲ ﻗﺘﻞ‬

‫اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳـﻦ ووزﻳﺮاﻟﻄﺮان إﱃ اﻻﺳـﺘﻘﺎﻟﺔ ﻟﺸـﺒﻬﺔ ﺗﺪﺧﻠﻪ ﻟﺘﻌﻴﻦ‬ ‫ﻧﺠﻞ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﰲ وﻇﻴﻔﺔ ﻋﺎﻣﺔ ﺑﺎﻟﻮزارة‪.‬‬ ‫وﺷﺪد ﺑﻜﺎر ﻋﲆ أن اﻟﺤﺰب ﻟﻦ ﻳﺴﺤﺐ ﻣﺒﺎدرة اﻟﺤﻮاراﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻃﺮﺣﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ وأﺣﺰاب ﺟﺒﻬﺔ اﻹﻧﻘﺎذ اﻤﻌﺎرﺿﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ ﺗﻘﺎرﻳﺮ ﻧﴩﺗﻬﺎ وﺳـﺎﺋﻞ إﻋﻼم ﻣﴫﻳﺔ ﺧﻼل اﻟﻴﻮﻣﻦ‬ ‫اﻤﺎﺿﻴﻦ أﺷـﺎرت إﱃ أن »اﻟﻨﻮر« أﻏﻠﻖ ﻣﻠﻒ اﺳـﺘﻘﺎﻟﺔ ﻣﺴﺘﺸـﺎر‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﺑﻌﺪ إﻃﻼع ﺣﺰب اﻟﺒﻨﺎء واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻠﻌﺐ‬ ‫دوراﻟﻮﺳـﻴﻂ ﰲ اﻷزﻣﺔ‪ ،‬ﻋﲆ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﺑﺸﺄن اﻟﺘﻬﻢ اﻤﻮﺟﻬﺔ ﻟﺨﺎﻟﺪ‬ ‫ﻋﻠﻢ اﻟﺪﻳﻦ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر أﺣﻤﺪ ﻋـﺎرف‪ ،‬ﻟـ »اﻟـﴩق« أن اﻻﺗﺼـﺎﻻت ﺟﺎرﻳﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻹﺧـﻮان وﺣﺰب اﻟﻨﻮرواﻟﻔﺼﺎﺋﻞ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻷﺧﺮى ﻟﻠﺘﺸـﺎور ﰲ‬

‫ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺸﻜﻼت اﻟﺘﻲ وﻗﻌﺖ ﺧﻼل اﻷﻳﺎم اﻤﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻋﺎرف ﻟــ »اﻟﴩق« إﻧـﻪ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﴏاع ﻣـﻊ اﻟﺪﻋﻮة‬ ‫اﻟﺴـﻠﻔﻴﺔ وإن اﻟﺠﻤﺎﻋﺎت اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻳﻨﺒﻐﻲ أن ﺗﺤﺸﺪ اﻟﺼﻒ وﻻ‬ ‫ﺗﺒﺪده أو ﺗﻔﺮﻗﻪ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً ﺑﻌﺪم اﺳـﺘﻐﻼل واﻗﻌﺔ ﻣﺴﺘﺸﺎراﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ا ُﻤﻘﺎل ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﺼﺎﻟﺢ أﺧﺮى‪.‬‬ ‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ‪،‬اﻋﺘﱪﻋﻀﻮ ﺟﺒﻬﺔ اﻹﻧﻘﺎذ‪ ،‬اﻟﺴﻔﺮﺣﺴﻦ ﻫﺮﻳﺪي‪،‬أن‬ ‫اﻟﺨﻼف ﺑﻦ اﻹﺧﻮان واﻟﺴـﻠﻔﻴﻦ ﻛﺎن ﻣﺘﻮﻗﻌﺎ ً ﻷن »اﻹﺧﻮان ﻛﺬﺑﻮا‬ ‫ﻋـﲆ ﺣﺰب اﻟﻨـﻮر وﺧﺪﻋﻮه ﻋﺪة ﻣﺮات«‪ ،‬ﺣﺴـﺐ ﻗﻮﻟﻪ‪ ،‬واﺻﻔﺎً‪ ،‬ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤﺎت ﻟــ »اﻟﴩق«‪ ،‬إﻗﺎﻟﺔ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺮﳼ ﻤﺴﺘﺸـﺎره‬ ‫اﻤﻨﺘﻤـﻲ إﱃ ﺣـﺰب اﻟﻨﻮرﺑـ«اﻟﺨﻄـﺄ اﻟﻜﺒﺮ‪ ،‬اﻟﺬي ﺳـﻴﻨﻌﻜﺲ ﻋﲆ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت اﻤﻘﺒﻠﺔ ﻷن اﻟﻨـﻮر ﺣﻘﻖ ﻧﺠﺎﺣﺎت ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﺑﻤﺒﺎدرة‬ ‫اﻟﺤﻮار اﻟﻮﻃﻨﻲ«‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺑـﺄي ﻣﺼﺪاﻗﻴﺔ ﺑﺪﻟﻴﻞ ﻣﻘﺎﻃﻌـﺔ اﻟﻘﻀﺎة ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ ﻟﻠﻨﺎدي‪.‬‬ ‫وأﻣـﺎم دار اﻟﻘﻀﺎء اﻟﻌﺎﱃ‪ ،‬اﻧﺪﻟﻌﺖ ﺗﻈﺎﻫﺮات‬ ‫ﺿﺪ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ واﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﻌـﺎم ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﻦ ﻣﻊ اﻧﻌﻘﺎد‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ ﻟﻨﺎدي اﻟﻘﻀﺎة‪ ،‬وﻗﺎل ﻣﺘﻈﺎﻫﺮ‬ ‫أﺗﻰ ﻣﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﻮرﺳﻌﻴﺪ‪ ،‬وﻳﺪﻋﻰ ﻣﻬﻨﻰ ﺷﺎﻛﺮ‪،‬‬ ‫ﻟـ »اﻟﴩق«‪» :‬ﺟﺌﺖ ﻷﻃﺎﻟـﺐ ﺑﺈﻗﺎﻟﺔ اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﻌﺎم‪،‬‬ ‫ورﻓـﻊ ﺣﻈـﺮ اﻟﺘﺠـﻮل ﻋـﻦ ﺑﻮرﺳـﻌﻴﺪ‪ ،‬وإﻋﺎدة‬ ‫ﻣﺤﺎﻛﻤـﺔ اﻤﺘﻬﻤـﻦ ﰲ ﻗﻀﻴـﺔ ﻣﺬﺑﺤـﺔ اﻻﺳـﺘﺎد‪،‬‬ ‫ﻗـﺎض ﻣﺴـﺘﻘﻞ ﻟﻠﺘﺤﻘﻴـﻖ ﰱ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﻗﺘﻞ‬ ‫وﺗﻌﻴﻦ ٍ‬ ‫ﺷـﻬﺪاء ﺑﻮرﺳـﻌﻴﺪ ﰲ أﺣﺪاث ﻳﻨﺎﻳﺮ اﻤـﺎﴈ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻧﻄﺎﻟﺐ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫﻢ ﺷﻬﺪاء ﺛﻮرة«‪.‬‬ ‫أﻣﺎ أم ﺧﺎﻟﺪ‪ ،‬اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﺘﻈﺎﻫﺮات‪ ،‬ﻓﺒﻴﱠﻨﺖ‬ ‫أن ﻟﺪﻳﻬﺎ ﺧﻤﺴـﺔ ﻣﻦ اﻷﺑﻨﺎء ﻳﺤﻤﻠﻮن ﻣﺆﻫﻼت ﻋﻠﻴﺎ‬ ‫وﻟﻜﻨﻬـﻢ ﻻ ﻳﻌﻤﻠـﻮن‪ ،‬وﺗﺎﺑﻌﺖ »اﻟﺮﺋﻴـﺲ ّ‬ ‫ﻋﻦ اﺑﻨﻪ‬ ‫ﰲ اﻟﻄـﺮان ﺑﺎﻟﻮاﺳـﻄﺔ واﻤﺤﺴـﻮﺑﻴﺔ‪ ،‬واﺣﻨﺎ ﻣﺶ‬ ‫ﻋﺎﻳﺰﻳﻦ إﻻ اﻟﻌﺪل«‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ذﻛـﺮ ﻣﻬﻨـﺪس اﻟﻄـﺮان اﻤﺪﻧـﻲ‪،‬‬ ‫اﻟﺤﺴـﻴﻨﻲ اﻟﺴـﻴﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬أﻧﻪ ﺗﻘﺪم ﺑﻄﻠﺐ‬ ‫ﻋﻤـﻞ ﰲ ﴍﻛـﺔ ﺧﺪﻣﺎت ﺑﱰوﻟﻴﺔ ﻟﻜﻨـﻪ ﻟﻢ ﻳ ﱠ‬ ‫ُﻌﻦ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ؛ ﻷن أﺣﺪ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﻬﺎ ﻃﺎﻟﺒﻪ ﺑـ »واﺳﻄﺔ«‪،‬‬ ‫ﻣﺘﻬﻤﺎ ً اﻹﺧﻮان ﺑﺎﻟﻬﻴﻤﻨﺔ ﻋﲆ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻟﺤﻴﻮﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻟـﴩﻛﺎت ﺑﻐﺮض اﻻﻧﺘﺸـﺎر داﺧـﻞ ﻣﻔﺎﺻﻞ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ‪.‬‬

‫أﺧﺒﺎر ﻓﻲ ﺻﻮر‬

‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺮوﳼ ﻓﻼدﻳﻤﺮ ﺑﻮﺗﻦ ﻟﺪى ﻣﻐﺎدرﺗﻪ أﻣﺲ ﺣﻔﻼ ﰲ ﻣﻮﺳﻜﻮ‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻳﻮم »اﻤﺪاﻓﻊ ﻋﻦ اﻟﻮﻃﻦ« وﻫﻮ اﺣﺘﻔﺎل ﻋﺴﻜﺮي ﺳﻨﻮي )روﻳﱰز(‬

‫وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﻟﻴﻮن ﺑﺎﻧﻴﺘﺎ ﻳﻬﺒﻂ أﻣﺲ ﻣﻦ اﻟﻄﺎﺋﺮة ‪ E-4B‬ﰲ وﻻﻳﺔ‬ ‫ﻣﺎرﻳﻼﻧﺪ ﻗﺎدﻣﺎ ً ﻣﻦ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﺒﻠﺠﻴﻜﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺮوﻛﺴﻞ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﺣﻀﻮر اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت‬ ‫)أ ف ب(‬ ‫وزراء دﻓﺎع اﻟﺪول أﻋﻀﺎء اﻟﻨﺎﺗﻮ‬

‫ﺳﻴﺪة ﻫﻨﺪﻳﺔ ﺗﺒﻜﻲ أﻣﺲ ﺧﺎرج ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﰲ ﺣﻴﺪر أﺑﺎد ﻤﻘﺘﻞ أﺣﺪ أﻓﺮاد أﴎﺗﻬﺎ ﰲ اﻧﻔﺠﺎر وﻗﻊ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫وأﺳﻔﺮ ﻋﻦ ﻣﻘﺘﻞ ‪ 16‬ﺷﺨﺼﺎ ً‬ ‫)أ ف ب(‬

‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻔﺮﻧﴘ ﻓﺮاﻧﺴﻮا ﻫﻮﻻﻧﺪ ﻳﺰور أﻣﺲ اﻤﻌﺮض اﻟﺰراﻋﻲ اﻟﺪوﱄ ﰲ ﺑﺎرﻳﺲ وﻳﺪاﻋﺐ ﺑﻘﺮة‬

‫ﺟﻨﻮد وﻣﺴﺆوﻟﻮن رﺳﻤﻴﻮن ﻣﻦ ﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ﻳﻠﺘﻘﻄﻮن اﻟﺼﻮر اﻟﺘﺬﻛﺎرﻳﺔ ﻣﻊ زﻋﻴﻤﻬﻢ ﻛﻴﻢ ﺟﻮﻧﻎ أون ﰲ وزارة اﻟﺪﻓﺎع ﺑﺎﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺑﻴﻮﻧﻐﻴﺎﻧﻎ أﻣﺲ )أ ف ب(‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫ﻣﺮﻳﺾ أﻓﻐﺎﻧﻲ ﻳﻄﻞ أﻣﺲ ﻣﻦ ﻧﺎﻓﺬة ﻏﺮﻓﺘﻪ ﰲ أﺣﺪ اﻤﺮاﻛﺰ اﻟﻄﺒﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫)روﻳﱰز(‬ ‫ﻳﺪﻳﺮﻫﺎ اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻫﺮات‬


‫ﻣﻮاﺟﻬﺎت‬ ‫ﺑﻴﻦ ﻃﻮارق‬ ‫وﺟﻬﺎدﻳﻴﻦ‬ ‫ﺷﻤﺎﻟﻲ ﻣﺎﻟﻲ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫ﻏﺎو ‪ -‬أ ف ب‬ ‫دارت ﻣﻌـﺎرك ﺟﺪﻳـﺪة ﺑﻦ ﻣﺘﻤﺮدﻳـﻦ ﻃﻮارق‬ ‫ﻣﺘﺤﺎﻟﻔﻦ ﻣﻊ اﻟﻘﻮات اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ وﺑﻦ ﺟﻬﺎدﻳﻦ‬ ‫ﰲ ﺷﻤﺎل ﻣﺎﱄ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ اﺳـﺘﻤﺮت ﰲ ﺳﻠﺴﻠﺔ ﺟﺒﺎل‬ ‫إﻳﻔﻮﻗـﺎس ﻣﻼﺣﻘـﺔ إﺳـﻼﻣﻴﻦ أﺳـﻔﺮت ‪ -‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺗﻘﻮل ﺗﺸﺎد ‪ -‬ﻋﻦ ﻣﻘﺘﻞ ‪ 13‬ﺟﻨﺪﻳًﺎ ﺗﺸﺎدﻳًﺎ و‪65‬‬ ‫ﻣﻘﺎﺗﻼً ﻋﺪوًا‪.‬‬ ‫وﺗﻘـﻮل ﻣﺼـﺎدر أﻣﻨﻴـﺔ إﻗﻠﻴﻤﻴـﺔ وﻣﺎﻟﻴـﺔ‪ :‬إنﱠ‬ ‫اﻤﻮاﺟﻬﺎت دارت ﻣﻨﺬ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ ﺑﻦ ﻣﻘﺎﺗﲇ اﻟﺤﺮﻛﺔ‬

‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﺘﺤﺮﻳـﺮ أزواد )ﺗﻤـﺮد ﻃـﻮارق( وﻣﻘﺎﺗـﲇ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﺴـﻠﺤﺔ ﻟﻢ ﺗﻌﺮف ﻫﻮﻳﺘﻬﺎ ﺑﻌ ُﺪ ﰲ ﻗﺮﻳﺔ‪ ،‬إن‬ ‫ﺧﻠﻴﻞ‪ ،‬اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ ﻣﻦ ﺗﻴﺴـﺎﻟﻴﺖ واﻟﺤـﺪود ﻣﻊ اﻟﺠﺰاﺋﺮ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ اﺳـﺘﻬﺪف اﻋﺘـﺪا ٌء اﻧﺘﺤـﺎريﱞ أﻣـﺲ اﻤﺘﻤﺮدﻳﻦ‬ ‫اﻟﻄﻮارق‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻤﺼـﺪر اﻷﻣﻨـﻲ اﻤـﺎﱄ »ﻳﺒـﺪو أﻧﻬـﻢ‬ ‫ﻣﻘﺎﺗﻠﻮن ﻋﺮب ﻳﺘﻮاﺟﻬـﻮن ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻣﻊ ﻃﻮارق اﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﺘﺤﺮﻳﺮ أزواد«‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑﻌـﺪ ﻇﻬﺮ أﻣـﺲ‪ ،‬أﻛﺪت ﺣﺮﻛـﺔ أزواد اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ أُﻧﺸـﺌﺖ ﰲ ﻣﺎرس ‪ 2012‬أﻧﱠﻬـﺎ ﻫﺎﺟﻤﺖ اﻟﺤﺮﻛﺔ‬

‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﺘﺤﺮﻳﺮ أزواد ردًا ﻋـﲆ أﻋﻤﺎل ﻋﻨﻒ ارﺗُ ِﻜﺒَﺖ‬ ‫ﺑﺤﻖ ﻋﺮب ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﺴـﺆول ﰲ ﺣﺮﻛـﺔ أزواد اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻮﺑﻜﺮ‬ ‫ﻃﺎﻟﺐ‪ ،‬إ ﱠن اﻤﻮاﺟﻬﺎت ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺴﺘﻤ ﱠﺮ ًة ﺑﻌﺪ اﻟﻈﻬﺮ‪ ،‬ﻟﻜ ﱠﻦ‬ ‫»وﺗﺮﺗﻬﺎ ﺗﺮاﺟﻌﺖ«‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺤﻤـﺪ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ آغ اﻟﺼﺎﻟـﺢ‪ ،‬اﻤﺴـﺆول‬ ‫ﰲ اﻟﺤﺮﻛـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﺘﺤﺮﻳﺮ أزواد‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﺘﺨﺬ ﻣﻦ‬ ‫واﻏﺎدوﻏـﻮ ﻣﻘـ ًﺮا‪ ،‬إ ﱠن اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻟﺨﺼـﻢ ﻳﺘﺄﻟـﻒ ﻣﻦ‬ ‫»ﻣﺠﻤﻮﻋـﺎت إرﻫﺎﺑﻴﺔ« أﺗـﺖ ﻋﲆ ﻣﺘﻦ ﻋـﺪد ﻛﺒﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرات و«ﻳﻘﻮدﻫﺎ ﻋﻤـﺮ وﻟﺪ ﺣﻤﺎﻫـﺎ« ﻣﻦ ﺣﺮﻛﺔ‬

‫‪24‬‬

‫اﻟﺘﻮﺣﻴـﺪ واﻟﺠﻬﺎد ﰲ ﻏﺮب إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‪ ،‬إﺣﺪى اﻤﺠﻤﻮﻋﺎت‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﺘﻲ اﺣﺘﻠﺖ ﺷـﻤﺎل ﻣﺎﱄ ﰲ ‪.2012‬‬ ‫ﺛﻢ أوﺿـﺢ آغ اﻟﺼﺎﻟـﺢ‪ :‬إن اﻤﺘﻤﺮدﻳﻦ اﻟﻄﻮارق‬ ‫أﺑﻌـﺪوا »اﻟﺠﻬﺎدﻳﻦ ﺣﺘﻰ ﻋﴩة ﻛﻢ ﺷـﻤﺎل ﻏﺮب ان‬ ‫ﺧﻠﻴﻞ«‪ ،‬ﻣﻦ دون ﺗﺴﺠﻴﻞ ﺿﺤﺎﻳﺎ ﰲ ﺻﻔﻮف ﻣﻘﺎﺗﻠﻴﻪ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »ﻋﺜـﺮت ﻗﻮاﺗﻨـﺎ ﻋـﲆ ﺛـﻼث ﺟﺜـﺚ‬ ‫ﻟﺠﻬﺎدﻳﻦ وﺳﻴﺎرة ﻣﺤﱰﻗﺔ«‪.‬‬ ‫وﺗﺒﻌـﺪ »ان ﺧﻠﻴـﻞ« ‪ 175‬ﻛـﻢ ﺷـﻤﺎل ﻛﻴـﺪال‪.‬‬ ‫واﺳﺘﻌﺎدت اﻟﻘﻮات اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻳﻨﺎﻳﺮ اﻟﺴﻴﻄﺮة‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﻄﺎر ﻛﻴـﺪال ﻣﻊ ﻧﺤـﻮ ‪ 1800‬ﺟﻨـﺪي ﻳﺘﻮﻟﻮن‬

‫اﻷﻣﻦ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺘﻲ ﺳـﻴﻄﺮ ﻋﻠﻴﻬﺎ أﺧﺮا ً إﺳـﻼﻣﻴﱡﻮن‬ ‫»ﻣﻌﺘﺪﻟـﻮن«‪ ،‬واﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﺘﺤﺮﻳـﺮ أزواد اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺮﻓﺾ وﺟﻮد اﻟﺠﻨﻮد اﻤﺎﻟﻴﻦ ﻟﻜﻨﻬﺎ ﺗﺮﻳﺪ اﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ‬ ‫ﻓﺮﻧﺴﺎ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وﺗﻀـﻢ ﻫـﺬه اﻤﻨﻄﻘـﺔ أﻳﻀـﺎ ﻣﻨﻄﻘـﺔ أدرار‬ ‫اﻟﺠﺒﻠﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻦ ﺗﻴﺴـﺎﻟﻴﺖ وﻛﻴﺪال‪ ،‬اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺒﻌﺪ‬ ‫‪ 1500‬ﻛـﻢ ﻋﻦ ﺑﺎﻣﺎﻛﻮ وﻳﻌﺘﱪﻫـﺎ ﺑﻌﺾ اﻟﻄﻮارق‬ ‫ﻣﻬـﺪا ً ﻟﺤﺮﻛﺘﻬـﻢ اﻟﺘـﻲ ﻟﺠـﺄ إﻟﻴﻬﺎ ﻋـﺪد ﻛﺒﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﻦ اﻤﺴـ ﱠﻠﺤﻦ اﻤﺮﺗﺒﻄﻦ ﺑﺎﻟﻘﺎﻋـﺪة اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﻄﺎردﻫﻢ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﻔﺮﻧﴘ‪.‬‬

‫اﺣﺪ ‪14‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 24‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (448‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫آﺧﺮ اﻟﻠﻴﻞ‬

‫اﻟﻴﻤﻦ‪ :‬ﻋﻨﻒ »ﺣﻜﻮﻣﻲ ‪ -‬إﺧﻮاﻧﻲ« ﺿﺪ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﻴﻦ‪ ..‬واﺷﺘﺒﺎﻛﺎت ﺑﻴﻦ ﺟﻨﻮد اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫أﻏﺮب‬ ‫ﻛﺘﺎب‪..‬‬ ‫إﺳﺤﻖ أﺣﻤﺪ ﻓﻀﻞ اﷲ‬

‫ﺑﺸﺎر ﺑﻦ ﺑﺮد ﻗﺎﻟﻮا ﻟﻪ‪:‬‬ ‫ﻛﻴﻒ ﺗﻘﻮل أﻋﻈﻢ اﻟﺸﻌﺮ اﻤﺰﻟﺰل‪ ..‬ﺛﻢ ﺗﻘﻮل‪..‬‬ ‫رﺑﺎﺑـﺔ رﺑﺔ اﻟﺒﻴﺖ ﺗﺼﺐ اﻟﺨﻞ ﰲ اﻟﺰﻳـﺖ‪ ..‬ﻟﻬﺎ ﻋﴩ دﺟﺎﺟﺎت ودﻳﻚ‬ ‫ﺣﺴﻦ اﻟﺼﻮت؟‬ ‫ﻗﺎل‪ :‬رﺑﺎﺑﺔ ﻫﻲ اﻣﺮأة ﺗﺨﺪﻣﻨﻲ‪ ..‬وﻫﺬا اﻟﺸﻌﺮ ﻋﻨﺪﻫﺎ أﺣﲆ ﻣﻦ )ﻗﻔﺎ‬ ‫ﻧﺒﻜﻲ( ﻋﻨﺪك‪.‬‬ ‫واﻟﻜﺘﺎب ﻳﺤﺪﺛﻚ ﺑﻤﺎ ﰲ ﻧﻔﺴﻚ وﻟﻴﺲ ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻪ ﻫﻮ‪ ..‬وأﻧﻴﺲ ﻣﻨﺼﻮر‬ ‫ﻳﻘـﻮل‪) :‬ﻫﺬا ﻛﺘﺎب ﻻ ﻳﺠﺮؤ ﻣﺜﻘـﻒ أن ﻳﻘﻮل إﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻘﺮأه(‪ ..‬وﻛﺎن‬ ‫ﻳﻌﻨـﻲ ﻛﺘﺎب اﻷﻏﺎﻧﻲ ﻟﻸﺻﻔﻬﺎﻧﻲ‪ ..‬وﻣﺜﻠﻬﺎ ﺑﻘﻮﻟﻪ أﻫﻞ ﻋﻠﻢ اﻷﺻﻮل‬ ‫ﻋﻦ )اﻤﻮاﻓﻘﺎت ﻟﻠﺸﺎﻃﺒﻲ( وأﻫﻞ اﻟﺘﺎرﻳﺦ ﻋﻦ اﺑﻦ ﺧﻠﺪون‪ ..‬و‪ ..‬و‪..‬‬ ‫وأﻧﻴـﺲ ﻤـﺎ ﻛﺎن ﻃﺎﻟﺒـﺎ ً ﻳﺴـﺘﻤﻊ إﱃ ﻣﻌﻠـﻢ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳـﺔ‪ ..‬وﻛﺎن‬ ‫ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎً‪ ..‬وﻳﻘﺮأ أﺣﺪ ﻛﺘﺒﻪ‪..‬‬ ‫وذات ﻳـﻮم اﻤﻌﻠﻢ ﻳﻜﻤﻞ اﻤﺤﺎﴐة‪ ..‬وﻳﺪاﻋـﺐ اﻟﻄﻼب‪ ..‬وﻳﺬﻫﺐ إﱃ‬ ‫ﺑﻴﺘﻪ وﻳﻨﺘﺤﺮ‪ !!!..‬وأﻧﻴﺲ ﻳﻌﻮد ﻟﻘﺮاءة اﻟﻜﺘﺎب وﻳﺠﺪ ﻓﻴﻪ ﻣﺎ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ‬ ‫ﻳﺠﺪه‪..‬‬ ‫)ﺗﻜﻮﻳﻨـﻚ( أﻧﺖ ﻫـﻮ ﻣﺎ ﻳﻘﺮأ اﻟﻜﺘـﺎب وﻟﻴﺲ ﻋﻴﻨﻴـﻚ‪ ..‬ﻟﻜﻦ ﺗﻜﻮﻳﻦ‬ ‫اﻤﻌﺠﺒـﻦ ﺑﺎﻷﺻﻔﻬﺎﻧـﻲ واﻤﻌﺠﺒـﻦ ﺑﺎﻤﻮاﻓﻘﺎت‪ ،‬واﻵﺧـﺮون ﻛﻠﻬﻢ‬ ‫ﻳﻌﻴﺪون اﻵن ﻗﺮاءة ﻛﺘﺎب ﻋﺠﻴﺐ ﻳﺼﺪر ﻣﻨﺬ ﻋﴩ ﺳـﻨﻮات اﺳـﻤﻪ‬ ‫)اﻟﻘﺎﺗﻞ اﻻﻗﺘﺼﺎدي(‪ ..‬واﻟﻜﺘﺎب ﻳﻜﺘﺒﻪ أﺣﺪ أﺿﺨﻢ ﻋﻤﻼء اﻤﺨﺎﺑﺮات‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ‪ ،‬وﰲ اﻟﻜﺘـﺎب اﻟﺮﺟـﻞ ﻳﺤﺪث ﻋـﻦ أﻏﺮب ﻣﻬﻤـﺔ ﻷﻏﺮب‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﺨﺎﺑﺮات‪..‬‬ ‫اﻟﺮﺟﻞ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻬﻤﺘﻪ ﻫﻲ إﻗﻨﺎع أو )إﻏﻮاء( ﻛﻞ دوﻟﺔ ﻣﻦ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟـﺚ ﺑﻘﺒـﻮل ﻗﺮوض ﺳـﺨﻴﺔ ﺟﺪا ً ﻣـﻦ أﻣﺮﻳﻜﺎ‪ ..‬واﻤـﺎل اﻤﺠﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﺴـﻬﻞ ﻣﻤﺘﻊ‪ ..‬ﻗﺮوض وﻗـﺮوض ﺛﻢ ﻗﺮوض‪ ..‬واﻟﺪوﻟﺔ ﺗﺴـﺘﻴﻘﻆ‬ ‫ذات ﻳﻮم وﺗﺠﺪ أﻧﻬﺎ ﻗﺪ ﺑﺎﻋﺖ ﻧﻔﺴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻟﻴﺲ ﻣﺪﻫﺸـﺎ ً أﻧـﻪ ﰲ اﻟﻌﻬـﻮد اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ ﻛﺎن اﻤﺪﻳـﻦ ﻳﺼﺒﺢ )ﻋﺒﺪا ً‬ ‫ﻣﻤﻠﻮﻛﺎً( ﻟﻠﺪاﺋﻦ إن ﻫﻮ ﻋﺠﺰ ﻋﻦ ﺗﺴﺪﻳﺪ اﻟﺪﻳﻦ‪..‬‬ ‫ً‬ ‫اﻤﺨﻄـﻂ أن ﻳﻨﻄﻠﻖ ﻣﻨﺬ ﻋﺎم ‪ ،1965‬وﻣﺎ ﻳﺠﻌﻞ اﻟﻜﺘﺎب ﻣﺬﻫﻼ اﻵن‬ ‫ﻫـﻮ أن اﻤﺜﻘﻔﻦ ﻳﻘﺮؤون ﺻﻔﺤﺎﺗﻪ ﺛﻢ ﻳﻨﻈـﺮون ﻣﻦ ﻓﻮق اﻟﻜﺘﺎب‬ ‫إﱃ دول ﻛﺜﺮة ﺟﺪا ً أﺻﺒﺤﺖ ﻧﻤﻮذﺟﺎ ً ﻛﺎﻣﻼً ﻟﺘﻄﺒﻴﻖ اﻤﺨﻄﻂ ﻫﺬا‪..‬‬ ‫واﻟﻜﺘﺎب ﻣﻤﻨـﻮع ﰲ دول ﻛﺜﺮة ﻷﻧﻪ ﻳﺘﺤﺪث ﻋﻦ ﻫﺬا وﻋﻦ ﻫﺬا‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﺗﻘﺮأ اﻤﻘﺎﻻت ﻟﺘﻌﺮف ﻣﺎ ﻳﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻴﻮم‪ ..‬اﻗﺮأ اﻟﻜﺘﺎب ﻫﺬا‪..‬‬ ‫اﻹﺧﻮة اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺤﺎدﺛﻮﻧﻨﺎ ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺤﻴﻔﺔ »اﻟﴩق« ﻧﺸـﻜﺮﻛﻢ‪..‬‬ ‫وﻟﺒﻌﻀﻜـﻢ ﻧﻘـﻮل‪ :‬إن ﻣﻌﻨﻰ ﻛﻠﻤﺔ )ﺛﻘﺎﻓﺔ( ﻋﻨﺪﻧـﺎ ﻫﻮ أن اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‬ ‫ورﺻـﻒ اﻟﻄﺮق وزراﻋﺔ اﻟﻄﻤﺎﻃﻢ وﺣﻼﻗﺔ ﺷـﻌﺮك وﻃﻼء ﺣﻴﻄﺎن‬ ‫ﻣﻨﺰﻟﻚ ﻛﻠﻬﺎ ﺛﻘﺎﻓﺔ‪..‬‬ ‫‪ishaq@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻗﻀﺎﺋﻲ ﻣﻊ ﺻﻬﺮ ﻣﻠﻚ إﺳﺒﺎﻧﻴﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫إﻳﺮان ﺗﻌﺘﺰم ﺑﻨﺎء ‪ ١٦‬ﻣﺤﻄﺔ ﻧﻮوﻳﺔ‬ ‫ﻃﻬﺮان ‪ -‬د ب أ أﻋﻠﻨﺖ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻟﺬرﻳﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ‪ ،‬أﻣﺲ‪،‬‬ ‫ﻋﻦ اﻋﺘـﺰام إﻳﺮان ﺑﻨﺎء ‪ 16‬ﻣﺤﻄﺔ ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ اﻟﻨﻮوﻳﺔ‪ ،‬واﻛﺘﺸـﺎف‬ ‫ﻣﺰﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻟﻴﻮراﻧﻴﻮم‪ .‬وﻗﺎﻟـﺖ اﻤﻨﻈﻤﺔ »ﻋﻘﺐ ﻋﺪة أﺷـﻬﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﻬـﻮد‪ ،‬ﺗﻢ ﺗﺤﺪﻳﺪ ‪ 16‬ﻣﻮﻗﻌـﺎ ً ﺟﺪﻳﺪا ً ﻟﺒﻨـﺎء ﻣﺤﻄﺎت ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﻨﻮوﻳـﺔ ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺳـﺎﺣﻠﻴﺔ ﺗﻄـﻞ ﻋﲆ ﺑﺤﺮ ﻗﺰوﻳـﻦ واﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫اﻟﻔـﺎرﳼ وﺑﺤـﺮ ﻋُ ﻤـﺎن وﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺧﻮزﺳـﺘﺎن ﺟﻨـﻮب ﻏﺮب‬ ‫اﻟﺒﻼد واﻟﺠﺰء اﻟﺸـﻤﺎﱄ اﻟﻐﺮﺑﻲ ﻟﻠﺒﻼد« ﺑﺴـﺤﺐ ﻗﻨﺎة »ﺑﺮس ﺗﻲ‬ ‫ﰲ« اﻹﻳﺮاﻧﻴـﺔ‪ .‬وأﺿﺎﻓـﺖ أ ﱠن ﻫﺬه اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﺗﺘﻤﺎﳽ ﻣﻊ ﺧﻄﻂ‬ ‫إﻳـﺮان ﻋﲆ اﻤﺪى اﻟﻄﻮﻳﻞ ﺑﺸـﺄن ﺗﻄﻮﻳـﺮ ﺗﻮﻟﻴـﺪ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﻣﺤﻄـﺎت اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﻨﻮوﻳﺔ‪ ،‬وﻓﻘﺎ ً ﻟﻠﻮاﺋﺢ واﻤﻌﺎﻳﺮ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑﻌﺖ أ ﱠن إﻳﺮا َن اﻛﺘﺸﻔﺖ ﻣﺰﻳﺪا ً ﻣﻦ ﻣﺨﺰوﻧﺎت اﻟﻴﻮراﻧﻴﻮم‪ ،‬ﻣﻤﱠﺎ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻳﺤﺴ ُﻦ ﻣﻮﻗﻌَ ﻬﺎ ﺑﻦ اﻟﺪول اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺘﻠﻚ اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ اﻟﻨﻮوﻳﺔ‪.‬‬

‫ﻋﺪن ‪ -‬ﻋﺼﺎم اﻟﺴﻔﻴﺎﻧﻲ‬ ‫واﺻﻠﺖ ﻗـﻮات اﻷﻣﻦ واﻟﺠﻴﺶ‬ ‫اﻟﻴﻤﻨﻴـﺔ ﻣﻮاﺟﻬـﺔ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﻦ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺘﻲ ﻋﺪن‬ ‫وﺣﴬﻣـﻮت وﺑﻌـﺾ ﻣـﺪن‬ ‫اﻟﺠﻨﻮب‪ ،‬ﻟﺮﺗﻔﻊ ﻋﺪد اﻟﻀﺤﺎﻳﺎ‬ ‫إﱃ ‪ 13‬ﻗﺘﻴـﻼً وﻋـﴩات اﻟﺠﺮﺣـﻰ‬ ‫ﺑﺮﺻﺎص اﻟﺠﻴـﺶ واﻷﻣﻦ وﻋﻨﺎﴏ‬ ‫ﻣﻦاﻹﺧﻮاناﻤﺴـﻠﻤﻦ‪.‬‬ ‫وﺷـﻬﺪت ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﻋـﺪن أﻣﺲ‬ ‫ﻗﻤﻊ وإﻃﻼق رﺻﺎص‬ ‫اﻟﺴﺒﺖ أﻋﻤﺎل ٍ‬ ‫ﺣـﻲ ﻋـﲆ ﻣﺘﻈﺎﻫﺮﻳـﻦ ﻳﻨﻔـﺬون‬ ‫ﻋﺼﻴﺎﻧـﺎ ً ﻣﺪﻧﻴﺎ ً ﻣﻦ ﺧـﻼل ﻗﻄﻌﻬﻢ‬ ‫اﻟﻄﺮﻗـﺎت اﺣﺘﺠﺎﺟﺎ ً ﻋﲆ ﻣﺎ ﺳـﻤﻮه‬ ‫»ﻣﻤﺎرﺳـﺎت اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺘﻲ ﺳـﺎﻧﺪت‬ ‫ﻋﻨﺎﴏ اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ اﻟﻘﺎدﻣﻦ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻟﺸـﻤﺎل ﺿـﺪ أﺑﻨـﺎء‬ ‫اﻟﺠﻨﻮب«‪.‬‬ ‫اﻗﺘﺤﺎم ﺳﺎﺣﺔ اﻟﺸﻬﺪاء‬ ‫واﻗﺘﺤﻤﺖ ﻗـﻮات اﻟﺠﻴﺶ ﻇﻬﺮ‬ ‫أﻣـﺲ ﺳـﺎﺣﺔ اﻟﺸـﻬﺪاء ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫اﻤﻨﺼـﻮرة ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋـﺪن‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌ ّﺪ ﻣﺮﻛﺰا ً إﻋﻼﻣﻴﺎ ً وﺳﻴﺎﺳﻴﺎ ً ﻟﻠﺤﺮاك‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑـﻲ‪ ،‬وﻗﺘﻠﺖ ﺛﻼﺛﺔ أﺷـﺨﺎص‬ ‫ـﺮحَ ﰲ اﻻﻗﺘﺤﺎم‬ ‫ﺑﻴﻨﻬـﻢ اﻣـﺮأة‪ ،‬وﺟُ ِ‬ ‫ﺳـﺘﺔ آﺧﺮون‪ ،‬ﺟـﺮاح اﺛﻨـﻦ ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫ﺧﻄﺮة‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬ﻗـﺎل ﻗﻴـﺎدي ﰲ‬ ‫اﻟﺤـﺮاك اﻟﺠﻨﻮﺑﻲ ﻟـ«اﻟـﴩق«‪ ،‬إن‬ ‫ّ‬ ‫ﻳﺸـﻦ ﺣﺮﺑـﺎ ً ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ‬ ‫ﻧﻈﺎم ﺻﻨﻌﺎء‬ ‫ﻋـﲆ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻟﺠﻨﻮﺑﻴـﻦ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ‬ ‫ﻳﻤﻨـﺢ ﺗﻈﺎﻫـﺮات وﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت أﺑﻨﺎء‬ ‫اﻟﺸـﻤﺎل ﻏﻄـﺎ ًء ﺣﻜﻮﻣﻴـﺎً‪ ،‬وﻳﻌﺪّﻫﺎ‬ ‫أﻧﺸـﻄﺔ ﺛﻮرﻳـﺔ ﻤﺴـﺎﻧﺪة ﺣﺮﻛـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻐﻴﺮ‪.‬‬ ‫ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﺘﺼﻌﻴﺪ‬ ‫وﺑـﺪأ اﻟﺘﺼﻌﻴـﺪ ﺣـﻦ أﻋﻠـﻦ‬ ‫اﻟﺤـﺮاك اﻟﺠﻨﻮﺑـﻲ ﺗﻨﻈﻴـﻢ ﻓﻌﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺟﻤﺎﻫﺮﻳـﺔ ﰲ اﻟــ‪ 21‬ﻣـﻦ ﻓﱪاﻳـﺮ‬ ‫اﻟﺠﺎري ﰲ ذﻛـﺮى اﻧﺘﺨﺎب اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﻋﺒﺪرﺑـﻪ ﻣﻨﺼـﻮر ﻫـﺎدي‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ‬ ‫ﺳـﺎﺣﺔ اﻟﻌـﺮوض ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﻋﺪن‪،‬‬ ‫ﻟﻴﻌﻠﻦ ﺣﺰب اﻹﺻـﻼح‪ ،‬وﻫﻮ اﻟﺬراع‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻟﻺﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫ذﻟـﻚ ﻋـﻦ ﺗﻨﻈﻴـﻢ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺔ ﰲ ﻧﻔﺲ‬ ‫اﻤﻜﺎن وﺣﺸـﺪ أﻧﺼـﺎره ﻣﻦ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻟﺸـﻤﺎل واﻟﺠﻨـﻮب وﺑﻤﺴـﺎﻧﺪة‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﻴـﺔ ﻣـﻦ اﻟﺠﻴـﺶ واﻷﻣـﻦ‬ ‫واﻟﺴـﻠﻄﺔ اﻤﺤﻠﻴﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﺪن‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺴﻴﻄﺮ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻹﺧﻮان‪.‬‬ ‫واﻧﺘﻬﺖ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺔ ﺑﺎﺣﺘﻔﺎء ﻣﻦ‬ ‫ﻗِ ﺒَﻞ اﻹﻋﻼم اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬إذ ﻋﺪّﻫﺎ‬ ‫ﻧﴫا ً ﻋـﲆ ﻗﻮى اﻟﺤـﺮاك اﻟﺠﻨﻮﺑﻲ‪،‬‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟـﺬي ﻛﺎﻧﺖ ﻋـﺪن ﺗﻐﺮق‬ ‫ﰲ دﻣـﺎء اﻟﻘﺘـﲆ واﻟﺠﺮﺣـﻰ‪ ،‬وﻛﺎن‬ ‫ﻣﺴـﻠﺤﻮ ﺣﺮﻛـﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ‬ ‫ﻳﺘﺤﺮﻛـﻮن ﰲ اﻤﺪﻳﻨـﺔ ﰲ ﺣﻤﺎﻳـﺔ‬

‫ﻣﺪرﻋﺎت اﻟﺠﻴﺶ‪.‬‬ ‫اﺷﺘﺒﺎﻛﺎت ﻣﻨﺎﻃﻘﻴﺔ‬ ‫إﱃ ذﻟـﻚ‪ ،‬ذﻛـﺮت ﻣﺼـﺎدر‬ ‫ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ ﰲ ﻗﺎﻋـﺪة اﻟﻌﻨـﺪ اﻟﺠﻮﻳﺔ‬ ‫ﻟـ»اﻟﴩق«‪ ،‬أن اﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت اﻧﺪﻟﻌﺖ‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﺠﻨـﻮد ﻣـﻦ أﺑﻨـﺎء ﻣﻨﺎﻃـﻖ‬ ‫اﻟﺸـﻤﺎل واﻟﺠﻨـﻮب ﰲ ﻣﺤﻮر اﻟﻌﻨﺪ‪،‬‬ ‫ﻋـﲆ ﺧﻠﻔﻴﺔ ﺗﻤﻜـﻦ اﻟﺠﻴﺶ ﻋﻨﺎﴏ‬ ‫اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﺤﺔ ﻣﻦ دﺧﻮل ﻋﺪن‪.‬‬ ‫وﺑﻴﱠﻨﺖ اﻤﺼـﺎدر أﻧﻪ ﺗﻢ اﺣﺘﻮاء‬ ‫اﻻﺷـﺘﺒﺎك ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ ﻣﻘﺮﺑﻦ ﻣﻦ ﻗﺎﺋﺪ‬ ‫ﻣﺤﻮر اﻟﻌﻨﺪ اﻟـﺬي ﻳﻨﺘﻤﻲ إﱃ ﻛﱪى‬ ‫ﻗﺒﺎﺋﻞ اﻟﺠﻨﻮب‪ ،‬وﻫـﻮ اﻟﻠﻮاء ﻣﺤﻤﻮد‬ ‫اﻟﺼﺒﻴﺤﻲ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬أداﻧﺖ ﻗﻴﺎدات‬ ‫اﻟﺠﻨﻮب ﰲ اﻟﺨﺎرج اﻟﻌﻨﻒ اﻟﺬي وﻗﻊ‬ ‫ﻋﲆ أﺑﻨﺎء ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﺪن واﻤﺸﺎرﻛﻦ‬ ‫ﰲ ﺗﻈﺎﻫﺮة اﻟﺤﺮاك‪.‬‬ ‫ﺑـﺪوره‪ ،‬ﺷـﻦ ﻳـﺎﴎ اﻟﻴﻤﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫اﻟﻘﻴﺎدي اﻟﺠﻨﻮﺑـﻲ اﻟﺒﺎرز ﰲ اﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺒﻲ اﻟﻌـﺎم‪ ،‬ﻫﺠﻮﻣـﺎ ً ﻻذﻋـﺎ ً‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺴـﻔﺮ اﻷﻣﺮﻳﻜـﻲ ﰲ ﺻﻨﻌﺎء‬ ‫وﻣﺒﻌـﻮث اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻸﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫ﺟﻤـﺎل ﺑﻦ ﻋﻤـﺮ إﱃ اﻟﻴﻤﻦ‪ ،‬ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫ﻣـﺎ ﺳـﻤﺎه »ﻣﻮﻗﻔﻬﻤـﺎ اﻤﺘﻮاﻃﺊ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﻴﻠﻴﺸـﻴﺎت اﻹﺧـﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ«‪،‬‬ ‫ﺣﺴﺐ ﺑﻴﺎن أرﺳﻠﻪ ﻟـ«اﻟﴩق«‪.‬‬ ‫واﺗﻬـﻢ اﻟﻴﻤﺎﻧﻲ اﻤﻨﺪوب اﻷﻣﻤﻲ‬ ‫واﻟﺴـﻔﺮ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﺑﻨﺴـﺞ ﻣﺆاﻣﺮة‬ ‫ﺿـﺪ اﻟﻘﻀﻴـﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴـﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫رﻓـﻊ ﺗﻘﺎرﻳـﺮ ﻣﻐﻠﻮﻃـﺔ ووﻫﻤﻴـﺔ‬ ‫ﻹرﺿـﺎء اﻟﻘﻴـﺎدي ﰲ ﺣﺮﻛﺔ اﻹﺧﻮان‬ ‫ﺣﻤﻴﺪ اﻷﺣﻤﺮ وﺣﺰب اﻹﺻﻼح‪.‬‬ ‫وﺣﻤﱠـﻞ اﻟﻴﻤﺎﻧﻲ ﺣﺰب اﻹﺻﻼح‬ ‫وﻣﻴﻠﻴﺸـﻴﺎﺗﻪ اﻤﺴـﻠﺤﺔ وﻗﻴـﺎدات‬ ‫اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺸﻌﺒﻲ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻋﻦ »ﻫـﺬه اﻟﺠﺮاﺋـﻢ اﻟﺘـﻲ ﻳﻘﱰﻓﻬﺎ‬ ‫اﻹﺻـﻼح وﻗﻴﺎداﺗـﻪ ﰲ ﺣـﻖ أﺑﻨـﺎء‬ ‫اﻟﺠﻨـﻮب اﻤﻘﻬﻮرﻳـﻦ ﺗﺤـﺖ وﻃـﺄة‬ ‫اﻟﻈﻠﻢ واﻟﻌﺪوان«‪.‬‬ ‫ﻣﻨﺎﺷﺪة ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ورأى ﻳﺎﴎ اﻟﻴﻤﺎﻧﻲ أن اﻟﺤﺮاك‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑـﻲ وﺷـﻌﺐ اﻟﺠﻨـﻮب أﺣﺮج‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻊ ﰲ اﻟﺴﻠﻄﺔ‪ ،‬وأﺛﺒﺖ أﻧﻪ اﻟﻘﻮة‬ ‫اﻟﻔﻌﻠﻴﺔ ﻋﲆ اﻷرض‪ ،‬ﻣﻨﺎﺷـﺪا ً ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬ﻣﻮاﺻﻠﺔ اﻟـﺪور اﻟﺒﺎرز‬ ‫اﻟـﺬي ﺑـﺪأه ﰲ اﻟﻴﻤﻦ ﻻﻧﺘﺸـﺎﻟﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﴫاع اﻹﻗﻠﻴﻤﻲ‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ »ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﻫﻮ ﻣـﻦ أوﻗـﻒ اﻟﺤﺮب‬ ‫اﻷﻫﻠﻴﺔ ﰲ اﻟﻴﻤﻦ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﻦ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ‬ ‫ﺣﻞ ﻗﻀﻴﺔ ﺷـﻌﺐ اﻟﺠﻨﻮب وإﺧﺮاج‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﻦ ﻣﻦ ﺳﺎﺣﺔ اﻟﻈﻠﻢ واﻟﻌﻨﻒ‬ ‫اﻟـﺬيﻳﻘﻌـﻮنﺗﺤـﺖﻃﺎﺋﻠﺘـﻪ«‪.‬‬ ‫ﺳـﻴﺎق ﻣﺘﺼـﻞ‪ ،‬أدان ﺣﺰب‬ ‫ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟﺸـﻌﺒﻲ اﻟﻌـﺎم و‪13‬‬ ‫ﺣﺰﺑﺎ ً آﺧـﺮى ﺗﻤﺜﻞ ﺗﻜﺘـﻞ اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ‬

‫اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃـﻲ ﺑﺰﻋﺎﻣـﺔ اﻤﺆﺗﻤـﺮ‪،‬‬ ‫ﻣﺤﺎوﻟـﺔ ﺗﻌﻜـﺮ ﺻﻔـﻮ اﻤﻨﺎﺧـﺎت‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻤﺘﺄﻫﺒـﺔ ﻟﻠﺤـﻮار‪ ،‬ﻋـﱪ‬ ‫اﻓﺘﻌﺎل اﻷزﻣﺎت واﺧﺘﻼق اﻤﺸـﻜﻼت‬ ‫واﻹﴐار ﺑﺎﻟﻮﺣـﺪة اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻣـﻦ‬ ‫ﺧـﻼل اﻷﻋﻤـﺎل ﻏﺮ اﻤﺴـﺆوﻟﺔ‪ ،‬وﰲ‬ ‫ﻣﻘﺪﻣﺘﻬـﺎ ﻣﺎ ﺣﺪث ﻳـﻮم ‪ 21‬ﻓﱪاﻳﺮ‬ ‫اﻟﺠﺎري ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻋﺪن‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ‪ ،‬ﰲ ﻟﻘﺎء ﺗﺸﺎوري‬ ‫ﺗﺮأﺳـﻪ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻋﲇ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ‪ ،‬ﻋﲆ ﺣـﻖ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﰲ اﻟﺘﻌﺒﺮ‬ ‫ﻋﻦ آراﺋﻬﻢ ﰲ اﻹﻃﺎر اﻟﺴـﻠﻤﻲ ﺑﻌﻴﺪا ً‬ ‫ﻋﻦ ﻟﻐﺔ اﻟﻌﻨﻒ‪.‬‬

‫أﺣﺪ اﻟﻘﺘﲆ ﰲ اﻤﻮاﺟﻬﺎت‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﺑﺎﻤﺎ دي ﻣﺎﻳﻮرﻛﺎ ‪ -‬د ب أ وﺻـﻞ زوج اﺑﻨـﺔ ﻣﻠـﻚ إﺳـﺒﺎﻧﻴﺎ‬ ‫ﺧﻮان ﻛﺎروﻟﺲ أﻣﺲ اﻟﺴـﺒﺖ إﱃ ﻣﺤﻜﻤـﺔ ﰲ ﺑﺎﻤﺎ دي ﻣﺎﻳﻮرﻛﺎ‬ ‫ﻟﻠﺨﻀﻮع ﻟﻼﺳـﺘﺠﻮاب ﻣﻦ ﻗِ ﺒَـﻞ ﻗﺎﴈ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺑﺸـﺄن ﻣﺰاﻋﻢ‬ ‫ﺗﻔﻴﺪ ﺑﺄﻧﻪ اﺳـﺘﺨﺪم وﺿﻌﻪ اﻤﻤﻴﺰ ﻻﺧﺘﻼس ﻣﻼﻳﻦ اﻟﻴﻮروﻫﺎت‬ ‫ﻣﻦ اﻷﻣﻮال اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ .‬وﺳـﺎر‬ ‫إﻳﻨﺎﻛـﻲ أورداﻧﺠﺎرﻳـﻦ‪،‬‬ ‫زوج اﻷﻣـﺮة ﻛﺮﻳﺴـﺘﻴﻨﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﺴﺎﻓﺔ ﻗﺼﺮة ﻣﻦ اﻟﺴﻴﺎرة‬ ‫إﱃ ﻣﺒﻨـﻰ اﻤﺤﻜﻤـﺔ‪ ،‬وﻟـﻢ‬ ‫ﻳﺪل ﺑﺄي ﺗﴫﻳﺤﺎت ﻤﺌﺎت‬ ‫اﻟﺼﺤﻔﻴـﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻛﺎﻧﻮا ﰲ‬ ‫اﻧﺘﻈﺎره‪ ،‬وأﺑﻌﺪت اﻟﴩﻃﺔ‬ ‫ﻧﺤـﻮ ‪ 300‬ﻣﺘﻈﺎﻫـﺮ‬ ‫رددوا إﻫﺎﻧـﺎت ﻣﻮﺟﻬـﺔ‬ ‫ﻷورداﻧﺠﺎرﻳـﻦ‪ .‬وﻳﺸـﺘﺒﻪ‬ ‫ﰲ أن أورداﻧﺠﺎرﻳـﻦ )‪ 45‬إﻳﻨﺎﻛﻲ أورداﻧﺠﺎرﻳﻦ ﻟﺪى دﺧﻮﻟﻪ‬ ‫ﻋﺎﻣـﺎً( وﴍﻳﻜـﻪ اﻟﺘﺠﺎري‬ ‫إﱃ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ أﻣﺲ )إ ب أ(‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻖ دﻳﺠﻴـﻮ ﺗﻮرﻳـﺲ‬ ‫ﻗﺎﻣﺎ ﺑﺘﺤﻮﻳﻞ ﻧﺤﻮ ﺳـﺘﺔ ﻣﻼﻳﻦ ﻳـﻮرو )‪ 7.8‬ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر( ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻣﻮال اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻋﱪ ﻣﺆﺳﺴـﺔ ﻏﺮ رﺑﺤﻴﺔ ﺗﻨﻈﻢ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﻣﺘﻌﻠﻘﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻳﺎﺿـﺔ واﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ‪ .‬وﻳﻘـﻮل ﺗﻮرﻳـﺲ‪ ،‬وﻫﻮ اﻤﺸـﺘﺒﻪ ﻓﻴﻪ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﴘ اﻵﺧـﺮ ﰲ اﻟﻘﻀﻴـﺔ‪ ،‬إن أورداﻧﺠﺎرﻳﻦ ﺗﴫف ﺑﻤﻮاﻓﻘﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻘﴫ اﻤﻠﻜﻲ‪ ،‬وﻛﺎن ﻗﺪ ﺳـﻠﻢ اﻤﺤﻜﻤﺔ رﺳـﺎﺋﻞ إﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‬ ‫ﺗﺸﺮ إﱃ ﺗﻮرط ﻣﺴﺆوﻟﻦ ﰲ اﻟﻘﴫ وﺣﺘﻰ اﻤﻠﻚ ﻧﻔﺴﻪ‪.‬‬

‫آﻟﻴﺔ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﺗﺮﻓﻊ ﻋﻠﻢ اﻟﻮﺣﺪة‪ ..‬وﻣﺘﻈﺎﻫﺮ ﻳﺮﻓﻊ ﻋﻠﻢ اﻟﺠﻨﻮب‬

‫ﻧﺎﺷﻄﻮن ﺟﻨﻮﺑﻴﻮن ﻳﺤﺎوﻟﻮن إﺳﻌﺎف ﻣﺼﺎب‬

‫أﺣﺪ اﻟﺠﺮﺣﻰ ﰲ أﺣﺪاث ﻋﺪن ﻳﻨﺎزع اﻤﻮت‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﻩ‬ ‫ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﻲ ‪-‬‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫اﺣﺪ ‪14‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 24‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (448‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ارﺗﻔﺎع ا¡ﻳﺠﺎرات‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫‪ ٪٨٫١‬اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﻤﺎﺿﻲ‬

‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬روﻳﱰز‬ ‫ارﺗﻔﻌـﺖ اﻹﻳﺠـﺎرات ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ‪%8.1‬‬ ‫اﻟﻌـﺎم اﻤـﺎﴈ‪ ،‬ﰲ ﺣـﻦ ﺗﺮاﺟﻌـﺖ ﰲ اﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ‬ ‫وﻗﻄـﺮ واﻹﻣـﺎرات ﰲ ‪ 2012‬ﻟﻠﻌـﺎم اﻟﺜﺎﻟـﺚ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﻮاﱄ‪ ،‬وﻗﺪ ﺑﻠﻎ ﺗﻀﺨﻢ أﺳـﻌﺎر اﻤﺴـﺘﻬﻠﻜﻦ ﰲ‬ ‫دول اﻟﺨﻠﻴـﺞ ‪ %3‬ﰲ ‪ 2012‬ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﻣﻊ ‪%3.7‬‬ ‫ﰲ ‪ .2011‬وﻗـﺎل ﺗﻘﺮﻳـﺮ ﺻـﺎدر ﻋـﻦ ﺑﻨﻚ ﻗﻄﺮ‬

‫اﻟﺘﻘﺮﻳـﺮ أن ﻣﻌـﺪل اﻟﺘﻀﺨﻢ ﰲ اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ‬ ‫وﺷـﻤﺎل إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﺑﻠﻎ ‪ %10.4‬ﰲ ‪ ،2012‬وﻫﻮ ﻣﺎ‬ ‫ﻋﺰاه إﱃ »ﺗﺮاﺟﻊ أﺳﻌﺎر ﴏف اﻟﻌﻤﻼت« ﰲ ﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ دول اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ .‬وذﻛﺮ أن ارﺗﺒﺎط ﻣﻌﻈﻢ ﻋﻤﻼت‬ ‫دول اﻟﺨﻠﻴﺞ ﺑﺎﻟﺪوﻻر أﺳﻬﻢ ﰲ اﺳﺘﻘﺮار اﻷﺳﻌﺎر‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أن اﻟﺪﻋـﻢ اﻟـﺬي ﺗﻘﺪﻣﻪ ﺣﻜﻮﻣـﺎت اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫وﺑﺨﺎﺻـﺔ ﰲ أﺳـﻌﺎر اﻟﻮﻗـﻮد‪ ،‬أﺳـﻬﻢ ﰲ ﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻦ اﻟﻀﻐـﻮط اﻟﺘﻀﺨﻤﻴﺔ اﻟﺘﻲ واﺟﻬﺘﻬﺎ‬

‫اﻟﻮﻃﻨﻲ أﻣـﺲ »ﻫﺬه ﻫﻲ راﺑﻊ ﺳـﻨﺔ ﻋﲆ اﻟﺘﻮاﱄ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺮﺗﻔـﻊ ﻓﻴﻬـﺎ اﻷﺳـﻌﺎر ﰲ دول اﻟﺨﻠﻴـﺞ‬ ‫ﺑﻤﻌﺪﻻت ﻣﻌﺘﺪﻟﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن ﺷﻬﺪت ﻣﻌﺪﻻت ﺗﻀﺨﻢ‬ ‫ﻣﺮﺗﻔﻌـﺔ ﺑﻠﻐﺖ ذروﺗﻬﺎ ﻋﻨـﺪ ‪ %11.2‬ﰲ ‪.2008‬‬ ‫وأﺿﺎف أن اﻹﻳﺠـﺎرات زادت ‪ %3‬ﰲ ‪ ،2012‬ﰲ‬ ‫ﺣﻦ ارﺗﻔﻌﺖ أﺳـﻌﺎر اﻷﻏﺬﻳﺔ واﻤﺸﺎرﻳﺐ ‪%4.5‬‬ ‫واﻟﻨﻘﻞ واﻻﺗﺼـﺎﻻت ‪ .%1.5‬واﻟﻔﺌﺎت اﻟﺜﻼث ﻫﻲ‬ ‫اﻷﻛﱪ وزﻧﺎ ً ﰲ ﺳـﻠﺔ اﻷﺳـﻌﺎر ﰲ اﻟﺨﻠﻴﺞ‪ .‬وأﻇﻬﺮ‬

‫ﺑﻌﺾ دول اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ وﺷﻤﺎل إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴـﺐ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ‪ ،‬ﺑﻠـﻎ ﻣﻌﺪل اﻟﺘﻀﺨﻢ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ‪ %4.6‬ﰲ ‪ ،2012‬وﰲ ﺳﻠﻄﻨﺔ ﻋﻤﺎن‬ ‫‪ ،%3‬وﰲ اﻟﻜﻮﻳـﺖ ‪ ،%2.9‬وﰲ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ‪،%2.8‬‬ ‫وﰲ ﻗﻄـﺮ ‪ ،%1.9‬وﰲ اﻹﻣـﺎرات ‪ .%0.7‬ورﺟﺢ‬ ‫أن ﺗﻜـﻮن ﺗﻜﺎﻟﻴـﻒ اﻹﻳﺠـﺎرات ﺗﺘّﺠـﻪ ﻟﻠﻘﺎع ﰲ‬ ‫اﻹﻣـﺎرات‪ ،‬وأﻧﻪ ﻣﻦ اﻤﺤﺘﻤﻞ أن ﺗﺸـﻬﺪ ارﺗﻔﺎﻋﺎت‬ ‫ﺧﻼل ‪.2013‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪25‬‬

‫ﺧﻼف ﺣﻮل ﻣﺴﺎر اﻟﺴﻜﺔ اﻟﺤﺪﻳﺪ ﻳﻌﺮﻗﻞ ﺗﺼﻔﻴﺔ ﻣﺴﺎﻫﻤﺔ اﻟﺒﺪرﻳﺔ ﻓﻲ ا†ﺣﺴﺎء‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﺎﻟﻄﻴﻮر‬ ‫أﻋﺎق اﻟﺠﺰء اﻤﻘﺘﻄﻊ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺨﻄﻮط اﻟﺤﺪﻳﺪﻳﺔ ﰲ أرض ﻣﺴﺎﻫﻤﺔ اﻟﺒﺪرﻳﺔ‬ ‫ﺟﻨﻮب اﻟﻬﻔﻮف‪ ،‬اﺳـﺘﻜﻤﺎل ﺗﺼﻔﻴﺔ اﻤﺴﺎﻫﻤﺔ‬ ‫وإﻋﺎدة ﺣﻘﻮق اﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ‪ .‬واﺳﺘﺤﻮذ ﺗﺤﺎﻟﻒ‬ ‫ﺑﻘﻴﺎدة ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻏﺴـﺎن اﻟﻨﻤﺮ ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎرات‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ ﰲ دﻳﺴـﻤﱪ ‪2011‬م ﻋﲆ أرض اﻤﺴﺎﻫﻤﺔ‬ ‫اﻟﺒﺎﻟﻐـﺔ ﻣﺴـﺎﺣﺘﻬﺎ ﻣﻠﻴﻮﻧﻲ ﻣﱰ ﻣﺮﺑـﻊ ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪160‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪ ،‬إﻻ أن اﻟﺨﻼﻓﺎت ﺑﻦ أﺻﺤﺎب اﻤﺴﺎﻫﻤﺔ‬ ‫واﻤﺸﱰي ﻋﲆ اﻟﺠﺰء اﻤﻘﺘﻄﻊ ﻤﺼﻠﺤﺔ ﻣﺴﺎر اﻟﺴﻜﺔ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺪ اﻟﺒﺎﻟﻐﺔ ﻣﺴﺎﺣﺘﻪ ‪ 160‬أﻟﻒ ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪ ،‬ﻋﺮﻗﻞ‬ ‫اﺳﺘﻜﻤﺎل إﺟﺮاءات اﻟﺒﻴﻊ‪ ،‬وﺗﺠﺮى اﻵن ﻋﻤﻠﻴﺔ إﻋﺎدة‬ ‫ﺗﻨﻈﻴـﻢ ﻟﻠﻤﺨﻄﻂ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ أﻣﺎﻧﺔ اﻷﺣﺴـﺎء ﻻﻋﺘﻤﺎده‬ ‫ﻣﻦ ﻛﺘﺎﺑﺔ اﻟﻌﺪل وإﻧﻬﺎء إﺟﺮاءات اﻤﺴﺎﻫﻤﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻌـﺪ ﻣﺴـﺎﻫﻤﺘﺎ »اﻟﺒﺪرﻳـﺔ واﻤﺠﻴﺪﻳﺔ« ﺿﻤﻦ‬

‫ﻣـﱰ ﻣﺮﺑـﻊ‪ ،‬ﻣﻨﻬـﺎ ‪ 1.5‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫اﻤﺴـﺎﻫﻤﺎت اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ اﻤﺘﻌﺜﺮة‪،‬‬ ‫ﻣـﱰ ﻣﺮﺑـﻊ ﻣﻤﻠﻮﻛـﺔ ﻟﻌـﺪد ﻣﻦ‬ ‫وﺗﻌـﻮد ﻣﻠﻜﻴـﺔ اﻟﺒﺪرﻳـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺗـﻢ ﻃـﺮح‬ ‫ﻃﺮﺣـﺖ ﻋـﺎم ‪1396‬ﻫــ‪ ،‬إﱃ‬ ‫‪ 500‬أﻟﻒ ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ ﻛﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻋـﲇ اﻟﺨﺮس ﺑﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫ﻣﻨـﺬ ﻋـﺎم ‪1400‬ﻫــ‪ ،‬وﻳﺒﻠـﻎ‬ ‫‪ %50‬وأﺣﻤـﺪ اﻟﺤﺮز وﺷـﻘﻴﻘﻪ‬ ‫ﻋﺪد أﺳـﻬﻤﻬﺎ أﻟﻔﻲ ﺳﻬﻢ ﺑﻘﻴﻤﺔ‬ ‫ﺣﺴﻦ ‪ %25‬وإﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻮﻫﻴﺒﻲ‬ ‫‪ 5000‬رﻳﺎل ﻟﻠﺴﻬﻢ‪.‬‬ ‫‪ ،%25‬وﺗﺮﺟـﻊ أﺳـﺒﺎب ﺗﻌﺜـﺮ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ إﱃ وﻗﻮﻋﻬـﺎ ﺧـﺎرج‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ اﻟﻌﻘـﺎري ﻧﺒﻴـﻞ‬ ‫اﻟﻨﻄـﺎق اﻟﻌﻤﺮاﻧـﻲ‪ ،‬وﻓﺎة ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻔـﻮزان‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﺤـﺮك اﻟﻌﺎﺟـﻞ‬ ‫اﻤﻼك وﻋـﺪم اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ ﺑﻌﺾ‬ ‫ﻹﻧﻬـﺎء اﻹﺟـﺮاءات اﻟﺨﺎﺻـﺔ‬ ‫اﻹﺟـﺮاءات اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴـﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﺘﺼﻔﻴﺔ ﺗﻠﻚ اﻤﺴﺎﻫﻤﺎت وإﻋﺎدة‬ ‫ﺑﺎﻟﻮرﺛـﺔ‪ ،‬وﺗﺘﻜـﻮن اﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﻣـﻦ‬ ‫ﺣﻘـﻮق اﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ‬ ‫ﻧﺒﻴﻞ اﻟﻔﻮزان‬ ‫‪ 8000‬ﺳـﻬﻢ ﺑﻮاﻗﻊ ‪ 250‬ﻣﱰا ً ﻣﺮﺑﻌﺎ ً‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮﻫﺎ ﺑﺴﺒﺐ وﺟﻮد ﺣﺎﺟﺔ ﻣﻠﺤﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴﻬﻢ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻢ ﻃﺮﺣﻬﺎ ﺑﺴﻌﺮ ‪ 1500‬رﻳﺎل ﻟﻠﺴﻬﻢ‪ .‬ﻟـﻸراﴈ اﻤﻄﻮرة واﻟﺘﻲ أﺻﺒﺤﺖ وﺟﻬﺔ رﺋﻴﺴـﻴﺔ‬ ‫وﺗﺒﻠـﻎ ﻣﺴـﺎﺣﺔ ﻣﺴـﺎﻫﻤﺔ اﻤﺠﻴﺪﻳـﺔ اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﻟﺴـﻜﺎن اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺤـﺎﱄ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً‬ ‫ﺟﻨـﻮب اﻟﻬﻔـﻮف ﺑﺠـﻮار أرض اﻟﺒﺪرﻳـﺔ‪ ،‬ﻣﻠﻴﻮﻧﻲ ﻣـﻊ ﺗﻮﺟـﻪ ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ ﻋﺪد‬

‫ﻣـﻦ اﻤﺨﻄﻄﺎت ﺟﻨـﻮب اﻟﻬﻔﻮف ﻣﺜﻞ اﻟﺴـﻠﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‪ ،‬اﻤﻬﻨﺪﺳﻦ‪ ،‬اﻟﻬﺪا واﻟﺮﺑﻮة‪ ،‬ﺗﺪوﻳﻞ ﻣﻄﺎر‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء‪ ،‬ووﺟﻮد ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﴩوﻋﺎت اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻣﻘـﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻹﻣﺎم ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫أﺳﻮاق اﻷﺣﺴـﺎء ﻣﻮل‪ ،‬واﻟﻔﻨﺎدق اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‪ .‬وﺗﻮﻗﻊ‬ ‫أن ﻳـﱰاوح ﺳـﻌﺮ اﻤﱰ ﺑﻌﺪ اﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ ﺑﻦ ‪- 400‬‬ ‫‪ 500‬رﻳـﺎل‪ .‬وﺷـﺪد اﻟﻔـﻮزان ﻋـﲆ أﻫﻤﻴـﺔ إﻧﻬﺎء‬ ‫اﻹﺟـﺮاءات اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ اﻟﺒﺪرﻳـﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻷﻣﺎﻧـﺔ وﻛﺘﺎﺑـﺔ اﻟﻌﺪل ﻟﻠﺘﻌﺠﻴـﻞ ﰲ إﻋﺎدة ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ وﺟﻮد ﺗﻮﺟﻪ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻋﺪد‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻌﻘﺎرﻳﻦ ﻟﻼﺳـﺘﺤﻮاذ ﻋﲆ أرض ﻣﺴـﺎﻫﻤﺔ‬ ‫اﻤﺠﻴﺪﻳﺔ ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﻣﻊ وﺟﻮد ﺟﺰء ﻛﺒﺮ ﻣﻦ اﻷرض‬ ‫ﻣﻤﻠﻮﻛﺔ ﻟﺒﻌﺾ اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ وﻟﻢ ﺗﻄﺮح ﻟﻠﻤﺴﺎﻫﻤﺔ‬ ‫ﺳـﻮى ‪ %25‬ﻣﻨﻬـﺎ ﻓﻘـﻂ‪ ،‬ﻣـﺎ ﻳﺴـﻬﻞ ﻋﻤﻠﻴـﺔ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺤﻮاذ ﻋﻠﻴﻬﺎ وﻃﺮﺣﻬﺎ ﻟﻠﺒﻴﻊ ﺑﻌـﺪ ﺗﻄﻮﻳﺮﻫﺎ‬ ‫وﺗﻮﻓﺮ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﴬورﻳﺔ‪.‬‬

‫ا†ﺣﺴﺎء‪ :‬ﺗﺠﺎر اﻟﺒﺴﻄﺎت ﻳﺮﺑﺤﻮن اﻟﻤﺎل واﻟﺰﺑﺎﺋﻦ‪..‬‬ ‫وﺗﺠﺎر اﻟﻤﺤﺎل‪ :‬اﻟﺤﻞ ﻓﻲ اﺣﺘﻼل ا†رﺻﻔﺔ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻏﺎدة اﻟﺒﴩ‬ ‫ﻳﻮﺟﺪ ﺑﺎﺋﻊ داﺧـﻞ اﻤﺤﻞ‪ ،‬وﻳﻮﺟﺪ آﺧﺮ‬ ‫ﺧﺎرﺟـﻪ‪ ،‬اﻟﺒﺎﺋـﻊ اﻷول ﻳﺒﻴﻊ اﻟﺴـﻠﻌﺔ‬ ‫ﺑـ»ﺧﻤﺴـﺔ وﻋﴩﻳﻦ« رﻳـﺎﻻً‪ ،‬واﻟﺒﺎﺋﻊ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻳﻌـﺮض اﻟﺴـﻠﻌﺔ ﻧﻔﺴـﻬﺎ‬ ‫ﺑـ»ﻋـﴩة رﻳـﺎﻻت«‪ ،‬اﻷول ﺑﺎع ﺛﻤﺎﻧﻲ‬ ‫ﺣﺒـﺎت ﰲ ﻳﻮﻣـﻪ‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧـﻲ ﺑـﺎع ‪ 88‬ﺣﺒﺔ ﰲ‬ ‫ﻧﻔـﺲ اﻟﻴـﻮم‪ ،‬اﻟﺒﺎﺋﻊ اﻷول رﺑـﺢ ‪ 100‬رﻳﺎل‬ ‫ﻣﻦ ﺑﻴﻊ اﻟﺴـﻠﻌﺔ‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻲ رﺑـﺢ ‪ 250‬رﻳﺎﻻً‪.‬‬ ‫وﻫﺬا ﻣﺎ ﻳﺸـﻌﻞ اﻟﺘﻨﺎﻓﺲ ﺑﻦ ﺗﺠﺎر اﻤﺤﺎﻻت‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ‪ ،‬وﺑـﻦ ﺗﺠﺎر اﻟﺒﺴـﻄﺎت‪ ،‬ﻟﻴﺲ ﰲ‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء وﺣﺪﻫـﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﰲ أﺳـﻮاق اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫إذ أﺑـﺪى ﻋﺪد ﻣـﻦ ﺗﺠﺎر اﻤﺤـﻼت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء اﺳـﺘﻴﺎءﻫﻢ ﻣﻦ ﻣﻨﺎﻓﺴـﻴﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﺑﺎﻋﺔ اﻷﺳـﻮاق اﻤﺘﻨﻘﻠﺔ )اﻤﻔﱰﺷﻦ(‪ ،‬ﻣﺸﺮﻳﻦ‬ ‫إﱃ أﻧﻬـﺎ ﺗﺆﺛـﺮ ﻋـﲆ دﺧﻠﻬـﻢ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ﻻ ﺗﻘﻞ‬ ‫ﻋـﻦ ‪ ،%40‬ﻣﻀﻴﻔﻦ أﻧﻬﻢ ﻋـﻼوة ﻋﲆ ذﻟﻚ‪،‬‬ ‫ﻳﺘﻜﺒـﺪون ﻣﺼﺎرﻳـﻒ أﺧـﺮى ﻛﺈﻳﺠـﺎرات‬ ‫اﻤﺤـﻼت واﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء واﻟﺘﺨﺰﻳـﻦ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﺟﻌﻠﻬـﻢ ﻳﻔﻜﺮون ﰲ ﺗﺄﺟﺮ ﻋﻤـﺎل‪ ،‬وﻣﻨﺤﻬﻢ‬ ‫ﺑﻀﺎﺋﻊ ﻟﺒﻴﻌﻬﺎ أﻣﺎم أﺑﻮاب ﻣﺤﻼﺗﻬﻢ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻻ‬ ‫ﻳﺘﺠﻨﺒﻮا اﻤﻨﺎﻓﺴﺔ ﻣﻊ اﻵﺧﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﺗﺠـﺎر اﻷﺳـﻮاق اﻤﺘﻨﻘﻠـﺔ أﻧﻬـﻢ‬ ‫ﻳﺤﻈـﻮن ﺑﺈﻗﺒـﺎل ﺟﻤﻬـﻮر اﻤﺴـﺘﻬﻠﻜﻦ‪،‬‬ ‫ﻧﻈﺮا ً ﻻﻧﺨﻔﺎض أﺳـﻌﺎرﻫﻢ ﻋـﻦ ﻣﺜﻴﻼﺗﻬﺎ ﰲ‬

‫ﺳﻮق ﻣﺘﻨﻘﻠﺔ ﺗﺠﺘﺬب اﻟﺰﺑﺎﺋﻦ‬ ‫اﻤﺤـﻼت اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %25‬وأﺣﻴﺎﻧـﺎ ً‬ ‫ﺗﺼـﻞ إﱃ ‪ ،%50‬وﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻠﺰﺑﺎﺋـﻦ‪ ،‬ﻓﻔﻲ‬ ‫إﻃﺎر اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ اﻟﺒﺪﻳﻞ ﻣﻊ ارﺗﻔﺎع اﻷﺳـﻌﺎر‬ ‫واﻟﻐـﻼء اﻟﻔﺎﺣـﺶ اﻟﺬي ﺳـﺎد ﻣﺨﺘﻠﻒ أﻧﻮاع‬ ‫اﻟﺒﻀﺎﺋـﻊ واﻤﻨﺘﺠـﺎت‪ ،‬اﺗﺠﻪ اﻟﻨـﺎس ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫أﺻﺤـﺎب اﻟﺪﺧـﻮل اﻤﺤـﺪودة واﻤﺘﺪﻧﻴـﺔ إﱃ‬ ‫اﻷﺳـﻮاق اﻤﺘﻨﻘﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺎم ﰲ ﻣﺪن اﻷﺣﺴﺎء‬ ‫وﻗﺮاﻫﺎ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﺠﺎر آﺧﺮﻳﻦ ﻳﻌﺮﺿﻮن‬ ‫ﺑﻀﺎﺋﻌﻬﻢ ﻣﻨﻔﺮدﻳﻦ ﰲ ﺳﻴﺎرات ﻫﺎﻳﻠﻮﻛﺲ أو‬ ‫ﺗﺤﺖ ﻣﻈﻼت اﻟﺸﻤﺲ ﻋﲆ اﻟﻄﺮق‪ ،‬أو ﺑﺎﻟﻘﺮب‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺠﻮاﻣﻊ‪ ،‬وﺗﺸـﻤﻞ ﺑﻀﺎﺋﻌﻬـﻢ اﻤﻼﺑﺲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫واﻤﺴـﺘﻠﺰﻣﺎت اﻟﺪراﺳـﻴﺔ واﻷدوات اﻤﻨﺰﻟﻴـﺔ‬ ‫واﻷﻟﻌﺎب‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ ﻟﻠﺨﻀﺎر واﻟﻔﻮاﻛﻪ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﺑﺎﺳـﻞ اﻟﻌﲇ أﺣﺪ أﺻﺤﺎب ﻣﺤﻼت‬ ‫اﻟﺨﻀـﺎر أﻧـﻪ ﻳﻌﺎﻧـﻲ ﻣـﻦ ﺧﺴـﺎﺋﺮ ﺗﺼـﻞ‬ ‫إﱃ ‪ %40‬ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﺒﺎﻋـﺔ اﻤﺘﻨﻘﻠـﻦ‪ ،‬اﻟﺬﻳـﻦ‬ ‫ﻳﴬﺑﻮن أﺳـﻌﺎره ﺑﺄﺳﻌﺎر ﻣﺨﻔﻀﺔ‪ ،‬ﺗﺠﺬب‬ ‫اﻟﺰﺑﺎﺋﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺒﺤﺜﻮن ﻋﻦ اﻷﺳﻌﺎر اﻤﺘﺪﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫دون اﻟﻨﻈﺮ ﻟﺠـﻮدة اﻟﺘﺨﺰﻳﻦ ﻟﻠﻔﺎﻛﻬﺔ اﻤﺒﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻜـﻮن ﻣﻜﺸـﻮﻓﺔ ﰲ اﻷﺟـﻮاء اﻤﻨﺎﺧﻴﺔ‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ«‪ .‬وﻳﺬﻫﺐ إﱃ أﻧـﻪ »ﻣﻦ ﻏﺮ اﻤﻤﻜﻦ‬ ‫أن ﻳﺨﻔـﺾ أﺳـﻌﺎره ﻣﺜﻠﻬﻢ‪ ،‬ﻛﻮﻧـﻪ ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ‬

‫ﺑﺪﻓـﻊ إﻳﺠـﺎرات وﻣﺼﺎرﻳـﻒ ﺗﺨﺰﻳﻦ وﻏﺮه‬ ‫ﻣﻦ اﻷﻣﻮر اﻟﺘﻲ ﻻ ﻳﻌﺮﻓﻬﺎ اﻟﺘﺠﺎر اﻤﺘﻨﻘﻠﻮن«‪.‬‬ ‫وﻳﺆﻛـﺪ ﻋﺒـﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ اﻷﺣﻤـﺪ ﺗﺎﺟـﺮ أدوات‬ ‫ﻣﻨﺰﻟﻴـﺔ وﻣﻼﺑﺲ أن ﻣﺤﻼﺗﻪ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﺗﺄﺛﺮ‬ ‫اﻷﺳﻮاق اﻤﺘﻨﻘﻠﺔ ﻋﲆ دﺧﻠﻪ اﻟﻌﺎم«‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ‬ ‫أﻧﻪ ﻋﻤﺪ أﺧﺮا ً ﻟﺘﺠﺎوز اﻤﺸﻜﻠﺔ ﻹرﺳﺎل ﻋﻤﺎﻟﺔ‬ ‫ﺑﺠـﺰء ﻣﻦ ﺑﻀﺎﻋﺔ ﻣﺤﻼﺗﻪ ﻟﻠﺒﻴﻊ ﰲ اﻷﺳـﻮاق‬ ‫اﻤﺘﻨﻘﻠﺔ وﻫﻲ ﺗﻠﻘﻰ إﻗﺒﺎﻻً‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫﺎ ً إﱃ أﻧﻪ ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻛﻞ ﻣـﺎ ﻳﺒـﺎع ﰲ ﻫـﺬه اﻷﺳـﻮاق أرﺧﺺ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺤﻼت‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﺳﻴﻄﺮة ﻫﺬا اﻤﻔﻬﻮم اﻟﺨﺎﻃﺊ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻨـﺎس ﻫﻮ اﻟﺬي ﻳﺨﺪم ﻫﺬه اﻷﺳـﻮاق«‪.‬‬ ‫وﻳﺸـﺮ إﱃ أن اﻧﺨﻔـﺎض أﺳـﻌﺎرﻫﺎ ﻧﺘﻴﺠـﺔ‬ ‫ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ ﻛﻮن ﺑﻌﺾ ﻫﺬه اﻟﺒﻀﺎﺋﻊ ﻣﺴﺘﻌﻤﻼً‬ ‫وﺑﻌﻀﻬﺎ ﻣـﻦ ﺑﻀﺎﺋﻊ ﻣﺘﺨﻠﻔـﺔ ﰲ اﻟﺠﻤﺎرك‬ ‫وﺑﻴﻌـﺖ ﺑﺄﺳـﻌﺎر ﻣﻨﺎﻓﺴـﺔ وﺑﺎﻟﺠﻤﻠﺔ ﺿﻤﻦ‬ ‫اﻟﺤـﺮاج اﻟﺬي ﻳﻘﺎم ﻋﺎدة ﺑﻌـﺪ ﻋﺪم ﻣﺮاﺟﻌﺔ‬ ‫أﺻﺤﺎﺑﻬـﺎ ﻣﻦ اﻤﺴـﺘﻮردﻳﻦ وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﺗﺒﺎع ﰲ‬ ‫اﻟﺤـﺮاج«‪ .‬أﻛـﺪ إﺑﺮاﻫﻴﻢ أﺑﻮ ﻋﺒـﺪ اﻟﻠﻪ )ﺗﺎﺟﺮ‬ ‫ﻣﺘﻨﻘـﻞ( أن ﺑﻀﺎﺋﻊ اﻷﺳـﻮاق اﻤﺘﻨﻘﻠﺔ ﺗﺤﻤﻞ‬ ‫ﻧﻔﺲ ﺟﻮدة اﻤﺤـﻼت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻊ ﻓﺎرق ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻌﺮ ﻳﺼﻞ إﱃ ‪ ، %25‬وﰲ ﺑﻌﺾ اﻷﺣﻴﺎن‬ ‫‪ ،%50‬ﻣﻨﻮﻫـﺎ ً إﱃ أﻧﻪ ﻻ ﻣـﱪر ﻟﺪى أﺻﺤﺎب‬ ‫ﻫـﺬه اﻤﺤﻼت ﻟﺮﻓﻊ أﺳـﻌﺎرﻫﻢ ﺳـﻮى ﺗﻜﺒﻴﺪ‬ ‫اﻟﺰﺑﻮن ﺣﻤﻞ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ ﺗﺴـﺪﻳﺪ إﻳﺠﺎرات‬ ‫اﻤﺤﻼت واﻟﻌﻤﺎل واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء وﻏﺮه ﻣﻦ اﻷﻣﻮر‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻻ ﻋﻼﻗﺔ ﻟﻪ ﺑﻬﺎ‪.‬‬

‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﺧﺎرﻃﺔ ﻃﺮﻳﻖ ﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﻃﻤﻮح ﻓﻲ ﻣﺠﺎل اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﻤﺘﺠﺪدة‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‪ ،‬روﻳﱰز‬ ‫ﻛﺸـﻔﺖ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﺬرﻳـﺔ واﻤﺘﺠـﺪدة‪ ،‬ﻋـﻦ ﺧﺎرﻃـﺔ‬ ‫ﻃﺮﻳـﻖ ﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ ﻃﻤـﻮح ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻤﺘﺠﺪدة ﻳﻬﺪف إﱃ ﺗﻘﻠﻴﺺ‬ ‫اﺳـﺘﻬﻼك اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻣـﻦ اﻟﻨﻔـﻂ ﰲ‬ ‫ﻣﺤﻄﺎت اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء وﺗﺤﻠﻴﺔ اﻤﻴﺎه‪ ،‬ﰲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﺴـﻌﻰ ﻓﻴـﻪ اﻤﻤﻠﻜﺔ إﱃ اﺳـﺘﺪراج‬ ‫اﻟﻌـﺮوض اﻟﻨﻬﺎﺋﻴـﺔ ﻷوﱃ اﻤﺤﻄـﺎت ﰲ‬ ‫ﻏﻀﻮن ﺛﻼﺛﺔ أﺷﻬﺮ‪.‬‬ ‫وﻳﺮﻳـﺪ أﻛـﱪ ﺑﻠـﺪ ﻣﺼـﺪر ﻟﻠﻨﻔﻂ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻟﻮﺻـﻮل ﺑﻘـﺪرة ﺗﻮﻟﻴـﺪ اﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻤﺘﺠـﺪدة إﱃ ‪ 23.9‬ﺟﻴﺠـﺎوات ﺑﺤﻠـﻮل‬ ‫‪ ،2020‬و‪ 54.1‬ﺟﻴﺠـﺎوات ﺑﺤﻠـﻮل‬ ‫‪ ،2032‬ﺣﺴـﺒﻤﺎ أﻓـﺎدت ﺧﺎرﻃﺔ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﺠﻌﻞ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻦ أﻛﱪ ﻣﻨﺘﺠﻲ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء ﻣﻦ اﻤﺼﺎدر اﻤﺘﺠﺪدة ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﺗﻘﺮﻳﺮ إﺣﺼـﺎءات اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻟﻌﺎﻤﻲ‬ ‫ﻟﻌﺎم ‪ 2012‬ﻣﻦ ﴍﻛﺔ »ﺑﻲ‪.‬ﺑﻲ«‪ ،‬إن ﻗﺪرة‬ ‫ﻣﻨﺸـﺂت اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﺸﻤﺴﻴﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ‪-‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﻤﻞ ﺑﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ اﻷﻟﻮاح اﻟﻀﻮﺋﻴﺔ اﻷﻛﺜﺮ‬ ‫ﺷـﻴﻮﻋﺎً‪ -‬ﺑﻠﻐﺖ ﻧﺤـﻮ ‪ 69.4‬ﺟﻴﺠﺎوات ﰲ‬ ‫‪.2011‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﺬرﻳـﺔ واﻤﺘﺠﺪدة‪ ،‬وﻫﻲ اﻟﺠﻬﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫اﻤﺴﺆوﻟﺔ ﻋﻦ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‪ ،‬ﻗﺎﻟﺖ ﰲ ﺧﺎرﻃﺘﻬﺎ‬

‫ا†ﺳﻬﻢ ﺗﻜﺴﺐ ‪ ٦‬ﻧﻘﺎط ﻓﻲ أوﻟﻰ ﺟﻠﺴﺎت ا†ﺳﺒﻮع وﺳﻂ ﺗﺒﺎﻳﻦ أداء اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‬ ‫ﺗﺤﻠﻴﻞ‪ :‬ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬ ‫أﻧﻬـﺖ ﺳـﻮق اﻷﺳـﻬﻢ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺟﻠﺴـﺎت ﻣﻄﻠـﻊ اﻷﺳـﺒﻮع أﻣﺲ‪،‬ﻋﲆ‬ ‫ارﺗﻔﺎع ﻃﻔﻴﻒ ﺑـ ‪ 6.84‬ﻧﻘﺎط ﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫‪ ،%0.10‬وﺑﺄﺣﺠـﺎم ﺗﺪاول ﻣﺘﻮاﺿﻌﺔ‬ ‫ﻟـﻢ ﺗﺘﺠـﺎوز‪ 190‬ﻣﻠﻴـﻮن ﺳـﻬﻢ ‪،‬‬ ‫ﺑﻘﻴﻤﺔ‪ 4.7‬ﻣﻠﻴﺎررﻳﺎل ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﻣﻊ ‪ 6.2‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫رﻳﺎل ﻟﻠﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﻧﻔـﺬت ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫‪ 110‬آﻻف ﺻﻔﻘـﺔ‪ ،‬ﺗﻤﻜﻨـﺖ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ‪63‬‬ ‫ﴍﻛﺔ ﻣﻦ اﻹﻏﻼق ﻋﲆ ارﺗﻔﺎع ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ أﻏﻠﻘﺖ‬ ‫‪ 70‬ﴍﻛﺔ ﻋﲆ اﻧﺨﻔـﺎض وﺑﻘﻴﺖ ‪ 23‬ﴍﻛﺔ‬

‫دون ﺗﻐﻴﺮ‪.‬وﻓﺮﺿـﺖ اﻟﻨﻄﺎﻗـﺎت اﻟﻀﻴﻘـﺔ‬ ‫ﺳـﻴﻄﺮﺗﻬﺎ ﻋﲆ ﻣﺠﺮﻳﺎت اﻟﺠﻠﺴﺔ وأﺑﻘﺘﻬﺎ ﻣﺎ‬ ‫ﺑﻦ ﻧﻘﻄﺔ ‪ 7026‬و ‪ 7044‬ﺑﺤﺪود ‪ 17‬ﻧﻘﻄﺔ‬ ‫ﻓﻘﻂ وذﻟﻚ ﻗﺒﻞ أن ﻳﻐﻠﻖ ﻋﻨﺪ ‪ 7041‬ﻧﻘﻄﺔ‪.‬‬ ‫وﻧﺠﺤـﺖ ‪ 8‬ﻗﻄﺎﻋـﺎت ﰲ اﻹﻏـﻼق‬ ‫ﺿﻤﻦ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺨﴬاء ﻣﻘﺎﺑـﻞ اﻧﺨﻔﺎض‬ ‫‪ 7‬ﻗﻄﺎﻋـﺎت أﺧـﺮى‪ ،‬وﺗﺼﺪراﻟﺮاﺑﺤﻦ ﻗﻄﺎع‬ ‫اﻹﻋـﻼم واﻟﻨـﴩ ﺑﻨﺼـﻒ ﻧﻘﻄـﺔ ﺗﻘﺮﻳﺒـﺎ‪،‬‬ ‫اﻤﺼـﺎرف واﻻﺗﺼـﺎﻻت ‪ ،%0.3‬ﰲ ﺣـﻦ‬ ‫اﻋﺘﲆ ﻗﻄﺎﻋﺎ اﻟﺘﺄﻣﻦ واﻟﺘﺸـﻴﻴﺪ واﻟﺒﻨﺎء ﻗﺎﺋﻤﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻟﺨـﺎﴎة ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %0.3‬ﻋﻘﺐ‪،‬‬ ‫واﻻﺳﺘﺜﻤﺎر اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‪. %0.2‬‬

‫وﻋﲆ ﺻﻌﻴﺪ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻷﻛﺜﺮ اﺳﺘﺤﻮاذا ً‬ ‫ﻟﻠﺴـﻴﻮﻟﺔ ﺗﺼـﺪر اﻟﺘﺄﻣـﻦ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫‪ ، %21‬وﺗﺮاﺟﻌﺖ ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﺴـﻴﻮﻟﺔ اﻤﺘﺪاوﻟﺔ‬ ‫ﻟﻘﻄﺎع اﻹﺳﻤﻨﺖ إﱃ ‪ %19.9‬ﻟﻴﺄﺗﻲ ﰲ اﻤﺮﺗﺒﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وﺟـﺎء ﻗﻄـﺎع اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳﺎت ﺛﺎﻟﺜﺎ‬ ‫ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ . %12.2‬ﻛﻤﺎ ﺷﻬﺪت اﻟﺴﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺻﻔﻘـﺔ ﺧﺎﺻـﺔ ﻋﲆ ﺳـﻬﻢ ﴍﻛـﺔ »اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎﺑﻀـﺔ« ﺑﻘﻴﻤـﺔ ‪ 6‬ﻣﻼﻳـﻦ رﻳـﺎل ﺗﻤﺜـﻞ‬ ‫‪. %0.01‬‬ ‫اﻟﺘﺤﻠﻴﻞ اﻟﻔﻨﻲ ﻟﻠﻤﺆﴍ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﺑﻨـﺎء ﻋـﲆ ﻣﺴـﺘﺠﺪات ﺟﻠﺴـﺔ أﻣﺲ–‬

‫ﻋـﲆ اﻟﻔﺎﺻـﻞ اﻟﻴﻮﻣـﻲ – ﻳﻼﺣﻆ اﺳـﺘﻤﺮار‬ ‫اﻟﺘﺤﺮﻛﺎت اﻹﻳﺠﺎﺑﻴـﺔ اﻤﺤﺪودة ﻋﻘﺐ ﻧﺠﺎﺣﻪ‬ ‫ﰲ اﻻرﺗـﺪاد ﻣﻦ ﻣﺴـﺘﻮى ‪ 7008‬اﻟﺬي ﻳﻤﺜﻞ‬ ‫اﻟﻨﺴـﺒﺔ اﻟﺬﻫﺒﻴـﺔ أوﻣﺎ ﻳﻌـﺎدل ‪ %61.8‬ﻣﻦ‬ ‫ﻧﺴﺐ ﻓﻴﺒﻮﻧﺎﺗﴚ ‪.‬‬ ‫ﻓﻨﻴـﺎ ‪ ،‬ﻳﺴـﺘﻠﺰم ﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻻرﺗﺪاد‬ ‫اﺟﺘﻴـﺎز ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻤﻘﺎوﻣـﺔ ‪ 7077‬ﻛﺈﻏـﻼق‬ ‫ﻟﻴﻮﻣـﻦ وارﺗﻔـﺎع أﺣﺠـﺎم اﻟﺘـﺪاوﻻت أﺛﻨﺎء‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻻﺟﺘﻴﺎز ﻟﺘﺼﺒﺢ ﻧﻘﻄﺔ ‪ 7094‬ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻬﺪﻓﺔ ﻋـﲆ اﻤـﺪى اﻟﻘﺼـﺮ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﺗﺒﺪأ‬ ‫اﻹﺷﺎرات اﻟﻔﻨﻴﺔ ﻟﻠﱰاﺟﻊ ﺑﻜﴪ ﻧﻘﻄﺔ ‪7016‬‬ ‫وﺗﺘﺄﻛﺪ ﺑﺎﻹﻏﻼق دون ﻣﺴﺘﻮى ‪.7000‬‬

‫ﻣﻮﻗﻊ ﻣﺴﺎﻫﻤﺘﻲ اﻟﺒﺪرﻳﺔ واﻤﺠﻴﺪﻳﺔ وﻳﺘﻀﺢ ﻣﺠﺎورﺗﻬﻤﺎ ﻤﺨﻄﻂ اﻤﻬﻨﺪﺳﻦ‬

‫) اﻟﴩق(‬

‫‪88‬‬

‫اﻷرﺑﻌﺎء اﻤﺎﴈ‪ ،‬إﻧﻬﺎ ﺗﻬﺪف إﱃ اﺳـﺘﺪراج‬ ‫ﻃﻠﺒـﺎت اﻟﺘﺄﻫـﻞ اﻤﺒﺪﺋـﻲ ﻷوﱃ ﻣﺤﻄـﺎت‬ ‫اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻤﺘﺠـﺪدة ﰲ ﻏﻀـﻮن ﺷـﻬﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫وﻃـﺮح ﻋﻄـﺎء ﻧﻬﺎﺋﻲ ﺧﻼل ﺛﻼﺛﺔ أﺷـﻬﺮ‬ ‫ﻟﱰﺳـﻴﺔ ﻋﻘﻮد ﺧـﻼل ﻋـﺎم‪ .‬وأﺿﺎﻓﺖ أن‬ ‫اﻟﻌﻘـﻮد اﻷوﻟﻴﺔ ﺳـﺘﻜﻮن ﺟـﺰءا ً ﻣﻦ ﺟﻮﻟﺔ‬ ‫ﺗﻮرﻳـﺪ »ﺗﻤﻬﻴﺪﻳﺔ« ﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﺑﺤﺠﻢ ‪500‬‬ ‫إﱃ ‪ 800‬ﻣﻴﺠـﺎوات‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬـﺎ ﺳـﺘﻄﺮح‬ ‫ﻋﻄﺎءﻳـﻦ آﺧﺮﻳـﻦ ﺧﻼل ﻋﺎﻣﻦ ﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫ﺑﻘـﺪرة ﺳـﺒﻊ ﺟﻴﺠـﺎوات‪ .‬وأﺷـﺎرت إﱃ‬ ‫أﻧﻪ ﺳـﻴﺘﻢ ﺗﺮﻛﻴﺐ ‪ 5.1‬ﺟﻴﺠـﺎوات ﰲ أول‬ ‫ﺧﻤﺲ ﺳـﻨﻮات‪ .‬وذﻛﺮت أﻧﻬﺎ ﺗﺮﻳﺪ ﰲ أول‬ ‫ﺟﻮﻟﺘﻲ ﻋﻄـﺎءات ﺑﻌﺪ اﻟﺠﻮﻟـﺔ اﻟﺘﻤﻬﻴﺪﻳﺔ‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ ‪ 2.4‬ﺟﻴﺠﺎوات ﻣـﻦ ﻃﺎﻗﺔ اﻷﻟﻮاح‬ ‫اﻟﻀﻮﺋﻴـﺔ و‪ 2.1‬ﺟﻴﺠﺎوات ﺑﺘﻘﻨﻴﺔ اﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﺸﻤﺴـﻴﺔ اﻟﺤﺮارﻳـﺔ‪ .‬وﺳـﻴﺤﻮز ﻣﻄﻮرو‬ ‫اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻤﺘﺠـﺪدة ﻋﻘـﻮدا ً ﻣﺪﺗﻬﺎ ﻋﴩون‬ ‫ﻋﺎﻣـﺎ ً ﻟﺒﻴـﻊ اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء إﱃ ﻫﻴﺌـﺔ ﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪة ﺳـﺘﺒﻴﻌﻬﺎ ﺑﺪورﻫـﺎ إﱃ اﻟﺸـﺒﻜﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ .‬وﻣﻦ اﻤﻘﺮر أن ﺗﺸـﻤﻞ اﻤﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة ﴍوﻃﺎ ً ﻟﻠﺤـﺪ اﻷدﻧﻰ ﻣﻦ اﻤﻜﻮن‬ ‫اﻤﺤﲇ وﺗﻮﻇﻴﻒ ﺳﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺠﺐ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻄﻮرﻳﻦ أن ﻳُﺴـﻬﻤﻮا ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺳﻌﻮدي‬ ‫ﻟﻸﺑﺤـﺎث واﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﻄﺎﻗـﺔ‬ ‫اﻤﺘﺠﺪدة‪.‬‬ ‫وﺗﻬـﺪف ﻋﻤﻠﻴـﺔ ﺗﺮﺳـﻴﺔ اﻟﻌﻄﺎءات‬ ‫ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻷوﱃ ﻫـﺬا اﻟﻌـﺎم إﱃ ﺗﺤﺪﻳـﺪ‬

‫ﺗﻜﻠﻔـﺔ ﻣﺤﻄـﺎت اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻤﺘﺠـﺪدة ﰲ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ووﺿﻊ ﻫﻴﻜﻞ ﺗﺴﻌﺮ ﻟﻠﺠﻮﻻت‬ ‫اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‪ .‬وﺗﺮﻳﺪ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ أن ﺗﺄﺗﻲ ﻣﻌﻈﻢ‬ ‫اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻤﺘﺠـﺪدة ﻣـﻦ ﺗﻘﻨﻴﺘـﻦ ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﺸﻤﺴـﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬـﺎ ﺗﺴـﻌﻰ أﻳﻀـﺎ ً ﻟﺘﻮﻟﻴﺪ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﻣـﻦ اﻟﺮﻳﺎح واﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻟﺤﺮارﻳﺔ‬ ‫اﻷرﺿﻴﺔ وﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺗﺤﻮﻳـﻞ اﻤﺨﻠﻔﺎت إﱃ‬ ‫ﻃﺎﻗﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻣﺴﺘﺸـﺎر رﺋﻴـﺲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ اﻤﺘﺠـﺪدة اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻐﻨﻲ ﻣﻠﻴﺒـﺎري‪ ،‬ﻗﺎل ﻟـ»اﻟﴩق«‪ ،‬إﻧﻪ‬ ‫ﺑﺈﻣﻜﺎن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺼﺪﻳﺮ اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‬ ‫إﱃ أوروﺑﺎ ﺳﻮاء أﻛﺎﻧﺖ ﻣﻨﺘﺠﺔ ﻣﻦ اﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻤﺘﺠﺪدة أو اﻟﻨﻮوﻳﺔ أو اﻟﻮﻗﻮد اﻷﺣﻔﻮري‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أن اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﺸﻤﺴـﻴﺔ ﺣﻴﻨﻬﺎ ﻻﺑﺪ‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﺤﻮﻳﻠﻬـﺎ إﱃ ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﺣﺘـﻰ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ﻧﻘﻠﻬـﺎ ﺑﻌـﺪ ذﻟـﻚ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ذروة‬ ‫اﻟﻄﻠﺐ ﻋـﲆ اﻟﻄﺎﻗـﺔ ﰲ أوروﺑـﺎ ﺗﻜﻮن ﰲ‬ ‫ﻓﱰة اﻟﺸـﺘﺎء‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻜﻮن ﻫﻨﺎك ﻓﺎﺋﺾ ﰲ‬ ‫اﻹﻧﺘﺎج داﺧﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل ﺧﻄﻂ اﻤﺪﻳﻨـﺔ ﰲ اﻟﺘﺼﺪﻳﺮ‪،‬‬ ‫أوﺿﺢ ﻣﻠﻴﺒﺎري أﻧﻬﺎ ﺿﻤﻦ اﻷﻓﻜﺎر اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫اﻤﻄﺮوﺣـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻟـﻢ ﻳﺘـﻢ ﺗﻄﺒﻴﻘﻬﺎ ﺣﺘﻰ‬ ‫اﻵن‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻤﺘﺠﺪدة ﺳﻴﺘﻢ‬ ‫إﻧﺘﺎﺟﻬـﺎ ﻣـﻊ ﺑﺪاﻳـﺔ ‪ ،2014‬وﻟـﻦ ﺗﻜﻔﻲ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻟﺴـﻮق اﻤﺤﻠﻴـﺔ ﺣﺘـﻰ ﻋﺎم‬ ‫‪ ،2030‬ﻛﻮﻧﻬﺎ ﺗﺤﺘﺎج ﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻮﻗﺖ‪.‬‬


‫اقتصاد‬

‫‪26‬‬

‫اأحد ‪ 14‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 24‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )448‬السنة الثانية‬

‫«سمة»‪ %27 :‬انخفاض ًا في قيمة الشيكات المرتجعة نهاية ‪2012‬‬ ‫أبها ‪ -‬عبده اأسمري‬ ‫كشفت الركة الس�عودية للمعلومات اائتمانية‬ ‫«س�مة»‪ ،‬عن أن إجماي عدد الشيكات امرتجعة‬ ‫قد انخفض ي نهاية ‪2012‬م بنسبة ‪ ،%27‬عما‬ ‫كانت عليه ي نهاية ‪2011‬م‪ .‬وبلغ عدد الشيكات‬ ‫امرتجعة ‪ 61929‬شيكا ً نهاية‪2011‬م‪ ،‬فيما بلغ‬ ‫‪ 44984‬ش�يكا ً نهاية ‪2012‬م‪ .‬وأش�ارت ي تقريرها‬ ‫الس�نوي لع�ام ‪ 2012‬ال�ذي حصلت «ال�رق» عى‬ ‫نسخة منه‪ ،‬إى تراجع إجماي قيمة الشيكات امرتجعة‬ ‫نهاية ‪2012‬م بنسبة ‪ %31‬مقارنة بما كانت عليه ي‬ ‫عام ‪2011‬م‪ ،‬حيث انخفضت قيمة الشيكات امرتجعة‬ ‫أول مرة من خمس�ة مليارات ريال نهاية‪2011‬م إى‬ ‫‪ 3.8‬مليار ريال نهاية ‪2012‬م‪.‬‬ ‫وأظهر التقرير أن إجماي عدد الشيكات امرتجعة‬ ‫لأفراد ش�هد ارتفاعا ً طفيفا ً ي نهاية ‪2012‬م بنسبة‬ ‫‪ %2‬مقارن�ة بنهاية عام ‪2011‬م‪ ،‬حيث ارتفع إجماي‬ ‫عدد الش�يكات امرتجع�ة لأفراد من ‪ 22269‬ش�يكا ً‬ ‫نهاي�ة ‪2011‬م إى ‪ 22795‬ش�يكا ً نهاي�ة ‪2012‬م‪.‬‬ ‫وش�هد إجم�اي قيم�ة الش�يكات امرتجع�ة لأف�راد‬ ‫انخفاضا ً بنس�بة ‪ %29‬نهاي�ة ‪2012‬م‪ ،‬إذ انخفض‬ ‫إجم�اي قيم�ة الش�يكات امرتجع�ة لأف�راد من ‪1.8‬‬ ‫ملي�ار ريال نهاي�ة‪2011‬م إى ‪ 1.3‬مليار ريال نهاية‬ ‫‪2012‬م‪.‬‬ ‫وفيم�ا يتعلق بال�ركات انخف�ض إجماي قيمة‬ ‫الش�يكات امرتجعة لل�ركات من ح�واي ‪ 3.7‬مليار‬ ‫ريال نهاية ‪2011‬م إى ح�واي ‪ 2.5‬مليار ريال نهاية‬ ‫‪2012‬م‪ .‬وس�جل إجم�اي ع�دد الش�يكات امرتجعة‬ ‫للركات انخفاضا ً نهاية ‪2012‬م بنسبة ‪ ،%44‬حيث‬ ‫انخف�ض إجماي عدد الش�يكات امرتجع�ة للركات‬ ‫من ‪ 39660‬ش�يكا ً نهاية ‪2011‬م إى ‪ 22189‬شيكا ً‬ ‫نهاية ‪2012‬م‪.‬‬ ‫وأفاد تقرير سمة السنوي أنه أول مرة ي تاريخ‬ ‫الش�يكات امرتجع�ة ي امملك�ة‪ ،‬ش�هد إجم�اي قيمة‬ ‫وعدد الش�يكات امرتجعة تراجعا ً خال اأربع سنوات‬ ‫اماضية (‪2012 – 2009‬م) بنسبة ‪ %60‬و‪ %63‬عى‬ ‫الت�واي‪ ،‬إذ انخفض إجماي قيمة الش�يكات امرتجعة‬ ‫م�ن ‪ 15‬مليار ريال نهاية ‪ 2009‬إى ‪ 3.8‬مليار نهاية‬ ‫‪2012‬م‪ ،‬كما انخفض إجماي عدد الشيكات امرتجعة‬ ‫من ‪ 167155‬ش�يكا ً نهاية ‪ 2009‬إى ‪ 44984‬شيكا ً‬ ‫نهاية ‪2012‬م‪.‬‬ ‫وخال هذه الس�نوات اأربع‪ ،‬ش�هد إجماي عدد‬ ‫الش�يكات امرتجع�ة لأف�راد انخفاضا ً حادا ً بنس�بة‬ ‫‪ ،%63‬إذ انخف�ض إجم�اي عدد الش�يكات امرتجعة‬ ‫لأفراد من ‪ 78462‬شيكا ً نهاية ‪2009‬م إى ‪22795‬‬ ‫ش�يكا ً نهاي�ة ‪2012‬م‪ .‬كم�ا انخف�ض إجم�اي قيمة‬ ‫الش�يكات امرتجعة لأفراد بنس�بة ‪ ،%75‬وانخفض‬

‫المبارك‪ :‬قرارات الدولة‬ ‫قلصت الظاهرة‬

‫انخفاض أعداد الشيكات امرتجعة ي عام ‪2012‬‬

‫تراجع قيمة الشيكات المرتجعة من ‪ 15‬مليار ًا إلى ‪ 3.8‬مليار خال أربع سنوات‬ ‫إجم�اي قيم�ة الش�يكات امرتجعة لأف�راد إى حواي‬ ‫‪ 1.3‬ملي�ار ريال نهاية ‪2012‬م مقابل س�تة مليارات‬ ‫تقريب�ا ً نهاي�ة ‪ .2009‬وانخفض إجم�اي عدد وقيمة‬ ‫الشيكات امرتجعة للركات خال نفس الفرة بنسبة‬ ‫‪ %67‬و‪ %72‬عى التواي‪ .‬حيث انخفض إجماي عدد‬ ‫الش�يكات امرتجعة لل�ركات من‪ 88693‬ش�يكا ي‬ ‫‪2009‬م إى ‪ 22189‬شيكا نهاية ‪2012‬م‪.‬‬ ‫وكش�ف التقري�ر ع�ن أن ‪ %63‬م�ن الش�يكات‬ ‫امرتجع�ة نهاي�ة ‪2012‬م كان�ت بس�بب أن رصي�د‬ ‫حس�اب العمي�ل غ�ر كاف (‪ 31738‬ش�يكا) مقابل‬ ‫‪ 42690‬ش�يكا ً نهاي�ة ‪2011‬م‪ .‬وبل�غ إجم�اي عدد‬ ‫الش�يكات امرتجعة للركات بسبب أن رصيد حساب‬ ‫العميل غر كاف ‪ 14594‬شيكا ً نهاية ‪2012‬م مقابل‬ ‫‪ 26807‬شيكات نهاية ‪2011‬م‪ ،‬فيما بلغ إجماي عدد‬ ‫الشيكات امرتجعة لأفراد لذات السبب ‪ 17144‬شيكا ً‬ ‫نهاي�ة ‪2012‬م مقاب�ل ‪ 15883‬نهاية ‪2011‬م‪ .‬وبلغ‬ ‫إجماي قيمة الش�يكات امرتجعة للركات بس�بب أن‬

‫رصيد حساب العميل غر كاف حواي ‪ 1.6‬مليار ريال‬ ‫ي نهاية عام ‪2012‬م مقابل ‪ 2.4‬مليار ريال ي نهاية‬ ‫ع�ام ‪2011‬م‪ .‬وبلغ إجماي قيمة الش�يكات امرتجعة‬ ‫لأف�راد بس�بب أن رصيد حس�اب العمي�ل غر كاف‬ ‫ح�واي ‪ 767‬مليون ريال ي نهاية عام ‪2012‬م مقابل‬ ‫ملياري ريال ي نهاية عام ‪2011‬م‪.‬‬ ‫كما كش�ف تقرير سمة الس�نوي أن ‪ 14‬ي امائة‬ ‫م�ن الش�يكات امرتجعة ي نهاية ع�ام ‪2012‬م كانت‬ ‫أس�باب أخ�رى (‪ 7241‬ش�يكاً) مقاب�ل ‪ 15‬ي امائة‬ ‫لذات الس�بب ي نهاية عام ‪2011‬م (‪ 10215‬شيكاً)‬ ‫كثاني اأسباب للش�يكات امرتجعة‪ .‬حيث بلغ إجماي‬ ‫ع�دد الش�يكات امرتجعة لل�ركات أس�باب أخرى‬ ‫‪ 4598‬شيكا ً نهاية ‪2012‬م مقابل ‪ 6956‬شيكا ً نهاية‬ ‫‪2011‬م‪ ،‬فيم�ا بلغ إجم�اي عدد الش�يكات امرتجعة‬ ‫لأفراد أس�باب أخ�رى ‪ 2643‬ش�يكا ً نهاية ‪2012‬م‬ ‫مقابل ‪ 3256‬شيكا ً نهاية ‪2011‬م‪.‬‬ ‫وكش�ف تقرير سمة السنوي أن س�بعة ي امائة‬

‫أبانمي لـ |‪ :‬اانتعاش ااقتصادي العالمي َتس َبب في ارتفاع أسعارالنفط‬ ‫الرياض ‪ -‬نايف الحمري‬ ‫ق�ال ل�� «الرق»رئي�س‬ ‫مركز السياس�ات البرولية‬ ‫والتوقع�ات اإس�راتيجية‬ ‫الدكت�ور راش�د أبانم�ي‪،‬‬ ‫إن امملك�ة يمك�ن أن ترفع‬ ‫إنتاجه�ا من النفط إى ‪ 12‬مليون‬ ‫برميل يومياً‪ ،‬ولكن بالتأكيد ليس‬ ‫لوقت طويل نظرا ً للتأثر السلبي‬ ‫ع�ى الطاق�ة ااس�تيعابية آب�ار‬ ‫النفط ‪ ،‬فضا ع�ن أنه أمرمكلف‬ ‫وا يج�ب اللجوء إليه إا ي أوقات‬ ‫اأزم�ات‪ .‬واعت�رأن ه�ذا امطلب‬ ‫غرع�ادل وغر منطق�ي‪ ،‬مضيفا‬ ‫أن�ه ربم�ا تع�وض الس�عودية‬ ‫أي نقص يط�رأ عى اإم�دادات‪،‬‬

‫راشد أبانمي‬ ‫لكن لف�رات قص�رة‪ ،‬وذلك أنه‬ ‫ايمك�ن أي من ال�دول امصدرة‬ ‫للنف�ط أن تس�تمر ي اإنت�اج‬ ‫بكام�ل طاقته�ا إا م�دة محددة‬ ‫ولظ�روف معينة‪.‬وأش�ار أبانمي‬

‫إى أن امملك�ة قام�ت بدوره�ا‬ ‫وتحمل�ت مس�وؤليتها خ�ال‬ ‫الع�ام ام�اي وعوض�ت نقص‬ ‫اإم�دادات ي الس�وق النفطي�ة‪،‬‬ ‫مؤك�دا أنه كان م�ن الواجب عى‬ ‫اآخري�ن أن يتحملوا امس�ؤولية‬ ‫وايحملوا دولة بعينها مس�ؤولية‬ ‫س�د النقص الذي يمثل استنزافا‬ ‫لثروته�ا م�ن الب�رول باعتباره‬ ‫ثروة نادرة تستنفد حال إنتاجها‪.‬‬ ‫وأوض�ح أبانم�ي أن مطال�ب‬ ‫امراكز البحثي�ة الغربية تصب ي‬ ‫صال�ح امس�تهلكن دون النظ�ر‬ ‫إى العواق�ب الوخيم�ة التي تمر‬ ‫بها الدول امنتجة للنفط‪ ،‬مش�را‬ ‫إى أن لج�وء ال�دول امس�تهلكة‬ ‫إى احتياطاته�ا اإس�راتيجية‬

‫ربم�ا يقلل من التأثر مدة ش�هر‬ ‫أو ش�هرين ولكن لن ي�دوم ذلك‬ ‫طوياً وستعود إى امستوى الذي‬ ‫كان قب�ل اللج�وء لاحتياط�ي ‪.‬‬ ‫وأرجع الس�بب الرئيس ي ارتفاع‬ ‫أسعار النفط ي العالم إى عوامل‬ ‫جيوسياس�ية حول منابع النفط‪،‬‬ ‫فإذا كانت هناك مش�كات حولها‬ ‫فذل�ك ي�ؤدي إى خش�ية النقص‬ ‫س�واء كان وهمي�ا ً أو فعلي�ا ً عى‬ ‫اإم�دادات كما ه�و حاصل حاليا ً‬ ‫ي امجابه�ة م�ع اي�ران من�ذ ما‬ ‫يزيد عى س�بع س�نوات‪ ،‬وماتمر‬ ‫به دول العالم من بوادر انتعاش‬ ‫اقتصادي وخصوص�ا ً ي منطقة‬ ‫اليورو وأمريكا والصن والهند ما‬ ‫أدى إى زيادة الطلب عى النفط‪.‬‬

‫«سياحة الطائف» تستضيف خمسين مشغ ًا ومرشد ًا سياحي ًا‬ ‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫يستضيف فرع الهيئة العامة‬ ‫للس�ياحة واآث�ار بالطائف‬ ‫يوم�ي الثاث�اء واأربع�اء‬ ‫امقبل�ن خمس�ن مش�غاً‬ ‫ومرشدا ً س�ياحيا ً من مناطق‬ ‫امملك�ة؛ به�دف تس�ويق وجه�ة‬ ‫الطائف السياحية‪ ..‬وأوضح امدير‬ ‫التنفي�ذي لف�رع الهيئ�ة العام�ة‬ ‫للسياحة واآثار ي الطائف طارق‬ ‫خان‪ ،‬أن ه�ذه الزيارة تأتي ضمن‬ ‫جهود الهيئة ي تس�ويق الوجهات‬ ‫وامنتجات والرامج وتنمية الحركة‬

‫( الرق)‬

‫طارق خان‬ ‫الس�ياحية ي مختلف أوقات السنة‬ ‫للطائف وباقي الوجهات الداخلية‪،‬‬

‫وذلك ي إط�ار الجهود امبذولة من‬ ‫الهيئ�ة لتنمي�ة الس�ياحة امحلية‪،‬‬ ‫وس�يقوم ال�زوار بجولة س�ياحية‬ ‫ش�املة ع�ى عدي�د م�ن امواق�ع‬ ‫الس�ياحية امعروف�ة بامحافظ�ة‬ ‫مثل الشفا والهدا وجنوب الطائف‬ ‫باإضاف�ة إى امواق�ع الراثي�ة‬ ‫والتاريخي�ة والحضاري�ة‪ ..‬وأبان‬ ‫أن مش�غي الرح�ات وامرش�دين‬ ‫الس�ياحين س�يطلعون ع�ى أهم‬ ‫امعالم مثل قر ش�را التاريخي‪،‬‬ ‫امتح�ف اإقليم�ي‪ ،‬س�وق عكاظ‪،‬‬ ‫ن�ادي الفروس�ية‪ ،‬تلفري�ك الهدا‪،‬‬ ‫ومنتج�ع الك�ر الس�ياحي‪ ،‬كم�ا‬

‫س�يتجولون ي القص�ور الراثي�ة‬ ‫امتعددة والس�دود التي تحتضنها‬ ‫امحافظة‪ ..‬وأكد خ�ان أن الطائف‬ ‫تعد من أهم مدن الس�ياحة امحلية‬ ‫وتستقبل السياح والزوار عى مدار‬ ‫العام وتحتضن استثمارات خدمية‬ ‫وس�ياحية ضخم�ة‪ ،‬وتس�تقبل ي‬ ‫الصي�ف م�ا يناه�ز ثاث�ة ماين‬ ‫س�ائح وزائ�ر‪ ،‬مش�را ً إى أن‬ ‫مهرجان ال�ورد ال�دوي الذي يعد‬ ‫أحد أهم امهرجان�ات التي تقام ي‬ ‫الطائف ي احتفالية ضخمة تسهم‬ ‫ي دعم السياحة امحلية وتنمية هذا‬ ‫القطاع الزراعي‪.‬‬

‫م�ن الش�يكات امرتجعة ي نهاية ع�ام ‪2012‬م كانت‬ ‫بس�بب أن حس�اب العميل ا يوجد به رصيد (‪3713‬‬ ‫ش�يكاً) مقاب�ل ‪ 2‬ي امائة لذات الس�بب ي نهاية عام‬ ‫‪2011‬م (‪ 1318‬ش�يكاً) كثالث اأس�باب للش�يكات‬ ‫امرتجعة‪ .‬حي�ث بلغ إجماي عدد الش�يكات امرتجعة‬ ‫للركات بس�بب أن حساب العميل ا يوجد به رصيد‬ ‫‪ 1538‬شيكا ً ي نهاية عام ‪2012‬م مقابل ‪ 532‬شيكا‬ ‫ي نهاية عام ‪2011‬م‪ ،‬فيما بلغ إجماي عدد الش�يكات‬ ‫امرتجعة لأفراد لذات الس�بب ‪ 2175‬ش�يكا ً ي نهاية‬ ‫عام ‪2012‬م مقابل ‪ 786‬شيكا ً ي نهاية عام ‪2011‬م‪.‬‬ ‫وبلغ إجماي قيمة الشيكات امرتجعة للركات بسبب‬ ‫أن حس�اب العمي�ل ا يوجد ب�ه رصيد ح�واي ‪134‬‬ ‫ملي�ون ري�ال ي نهاي�ة ع�ام ‪2012‬م مقاب�ل حواي‬ ‫‪ 240‬ملي�ون ريال نهاي�ة ‪2011‬م‪ .‬وبلغ إجماي قيمة‬ ‫الش�يكات امرتجعة لأفراد بس�بب أن حساب العميل‬ ‫ا يوجد ب�ه رصيد حواي ‪ 248.7‬ملي�ون ريال نهاية‬ ‫‪2012‬م مقابل حواي ‪ 68‬مليون ريال نهاية‪2011‬م‪.‬‬

‫ق�ال الرئيس التنفيذي ل�»س�مة» نبيل امب�ارك‪ ،‬إن هذه‬ ‫النتائج اإيجابية من انخفاض قيم وعدد الشيكات امرتجعة ما‬ ‫كان�ت لتتحقق لوا الجهود امتكامل�ة لكافة القطاعات امعنية‪،‬‬ ‫وتوج�ه مجلس ال�وزراء للح�د من ه�ذه الظاه�رة الخطرة‪،‬‬ ‫خصوص�ا ً ي ظل ق�راره القاي بالتجريم والتش�هر بكل من‬ ‫يصدر ش�يكا ً با رصيد‪ ،‬وقي�ام وزارة الداخلية بإصدار قرار‬ ‫باعتب�ار اأفعال امنصوص عليها ي ام�ادة (‪ )118‬امعدلة من‬ ‫نظ�ام اأوراق التجاري�ة موجبة للتوقيف‪ .‬وأض�اف أن القرار‬ ‫ن�ص عى توي هيئة التحقيق واادعاء العام التحقيق ي جرائم‬ ‫الش�يكات ورفع الدعوى العامة أم�ام الجهة امختصة بالفصل‬ ‫ي تل�ك الجرائ�م كأي جريم�ة أخ�رى‪ ،‬وفقا ً لنظامه�ا ونظام‬ ‫اإج�راءات الجزائية‪ ،‬عاوة عى توجيه مجل�س الوزراء الجهة‬ ‫امختصة بالفصل ي منازعات اأوراق التجارية بإصدار قرارها‬ ‫ي القضي�ة التي تنظره�ا خال ثاثن يوما ً م�ن تاريخ إحالة‬ ‫القضي�ة إليه�ا‪ ،‬وع�ى الجهة امختص�ة بالفص�ل ي منازعات‬ ‫اأوراق التجاري�ة العم�ل عى تش�ديد العقوب�ات عى مرتكبي‬ ‫جرائ�م الش�يكات‪ ،‬خاصة إيقاع عقوبة الس�جن والتش�هر ي‬ ‫الصحف اليومية الصادرة ي منطقة مرتكب الجريمة‪ .‬وأش�ار‬ ‫امب�ارك إى أن قرار مجلس الوزراء وجه مؤسس�ة النقد بوضع‬ ‫إجراءات تنظم إصدار ورقة ااعراض وتمنع البنك امس�حوب‬ ‫عليه الش�يك من امماطلة ي إعطاء حامل الشيك ورقة اعراض‬ ‫عى رف الش�يك‪ .‬وعد أن اانخفاض الحاد ي قيمة الشيكات‬ ‫امرتجع�ة‪ ،‬يجس�د الرغب�ة الصادقة م�ن كافة اأط�راف ذات‬ ‫العاقة للقضاء عى هذه الظاهرة وإعادة الهيبة للشيك كورقة‬ ‫تجارية مستحقة الدفع‪.‬‬

‫أبو راشد لـ |‪ :‬تطبيق‬ ‫يحد من «المرتجعة»‬ ‫العقوبات ّ‬ ‫كشف ل�»الرق» امستشار القانوني خالد أبو راشد‪ ،‬عن‬ ‫أن وجود نظام صارم أعاد للش�يكات هيبتها‪ ،‬التي تراجعت ي‬ ‫اأعوام اماضية‪ ،‬إى حد رفض التعامل بها‪ ،‬جراء تنامي ظاهرة‬ ‫الشيكات امرتجعة‪ ،‬وقال إن «ظاهرة الشيكات امرتجعة باتت‬ ‫منحرة ي نطاق ضيق جدا ً بع�د تطبيق العقوبات‪ ،‬وتعديلها‬ ‫وتمحوره�ا ي باغ عاجل للرطة وتوقيف الش�خص امتورط‬ ‫ي إصدار الش�يك وعدم استثناء أي حالة سواء كان شخصا ً أو‬ ‫مؤسس�ة أو صاحب ش�خصية اعتبارية»‪ .‬وأضاف أبو راش�د‬ ‫أن «عملي�ات ااحتيال امرفية الص�ادرة من دول خارجية أو‬ ‫من أش�خاص سواء كانت بالهاتف أو عر الريد اإلكروني أو‬ ‫الرس�ائل‪ ،‬فإن مقاضاة امتس�بب ي ذلك تتم ي موطنه أي أنه‬ ‫عى الضحية أن يقاي خصمه ي باده‪.‬‬

‫‪ % 91‬نسبة انضباط مواعيد رحات « السعودية» في يناير‬ ‫جدة ‪ -‬الرق‬ ‫حققت الخط�وط الجوية‬ ‫العربي�ة الس�عودية نموا ً‬ ‫ي أرقام أدائها التش�غيي‬ ‫خ�ال يناي�ر م�ن ع�ام‬ ‫ً‬ ‫مقارن�ة بنف�س‬ ‫‪2013‬م‬ ‫الشهر من العام اماي‪ ،‬وبلغت‬ ‫نسبة انضباط مواعيد الرحات‬ ‫ً‬ ‫مقارنة ب� ‪%88,60‬‬ ‫‪%91,28‬‬ ‫خ�ال يناي�ر ‪2012‬م بنس�بة‬ ‫ارتف�اع ‪ %2,68‬وبل�غ إجماي‬ ‫عدد الرحات الداخلية والدولية‬ ‫ً‬ ‫مقارن�ة ب�‬ ‫(‪ )14,175‬رحل�ة‬ ‫(‪ )13,102‬رحل�ة خال نفس‬ ‫الف�رة م�ن الع�ام امن�رم‬ ‫بزيادة (‪ )1,073‬رحلة وبنسبة‬ ‫مئوي�ة تص�ل إى (‪)%8,19‬‬ ‫فيم�ا وص�ل ع�دد امس�افرين‬ ‫ً‬ ‫(‪ )2,027,225‬مسافرا ً‬ ‫مقارنة‬ ‫ب� (‪ )1,783,210‬مس�افرين‬ ‫خال ذات الش�هر من ‪2012‬م‬ ‫بزي�ادة (‪ )244,015‬مس�افرا ً‬ ‫بنسبة (‪. )%13,68‬‬ ‫وأش�ار مس�اعد امدي�ر‬ ‫الع�ام التنفي�ذي للعاق�ات‬ ‫العام�ة بالخطوط الس�عودية‬ ‫عبدالل�ه اأجه�ر‪ ،‬إى أن‬ ‫تقرير اأداء التش�غيي لش�هر‬ ‫ينايرما يعكس نج�اح الجهود‬ ‫الت�ي تبذله�ا امؤسس�ة ي‬ ‫رف�ع مس�توى التنس�يق ب�ن‬ ‫مختلف القطاع�ات والركات‬

‫الخطوط السعودية الداخلية نقلت ‪ 1,252,529‬راكبا ً ي يناير اماي‬ ‫والوحدات ااسراتيجية اسيما‬ ‫ذات الصل�ة امب�ارة بالجانب‬ ‫التشغيي‪ ،‬بهدف خدمة الزيادة‬ ‫امتواصل�ة ي حج�م الحرك�ة‬ ‫والوص�ول بمع�دل انضب�اط‬ ‫الرحات إى أفض�ل حد ممكن‬ ‫م�ن خ�ال ااس�تحواذ ع�ى‬ ‫الطائ�رات الجدي�دة وإدخالها‬ ‫ي امنظوم�ة التش�غيلية ‪ ،‬م�ا‬ ‫أدى إى توف�ر س�عة مقعدي�ة‬ ‫إضافي�ة‪ .‬وأوض�ح أن تقري�ر‬ ‫اأداء التشغيي ل� «السعودية»‬

‫ع�ن يناي�ر ‪2013‬م تضم�ن‬ ‫نق�ل (‪ )1,252,529‬راكب�ا ً‬ ‫ع�ى رح�ات القط�اع الداخي‬ ‫ً‬ ‫مقارن�ة ب�� (‪)1,205,957‬‬ ‫راكب�ا ً خ�ال نف�س الفرة من‬ ‫‪2012‬م بزي�ادة (‪)46,572‬‬ ‫راكب�ا ً بنس�بة (‪ )%3,86‬عى‬ ‫مت�ن (‪ )9,567‬رحل�ة داخلية‬ ‫ً‬ ‫مقارن�ة ب�� (‪ )9,204‬رحات‬ ‫خال الف�رة امقابلة من العام‬ ‫اماي بزي�ادة (‪ )363‬رحلة‬ ‫بنس�بة (‪ .. )%4‬وفيم�ا يتعلق‬

‫( الرق)‬

‫بالقطاع الدوي ‪ ،‬أش�ار اأجهر‬ ‫إى أن�ه خ�ال يناي�ر ‪2013‬م‬ ‫ت�م نق�ل (‪ )774,696‬راكب�ا ً‬ ‫ً‬ ‫مقارن�ة ب�� (‪)577,253‬‬ ‫راكب�ا ً خال نفس الش�هر من‬ ‫‪2012‬م بزي�ادة (‪)197,443‬‬ ‫راكبا ً بنسبة (‪ )%34‬عى متن‬ ‫ً‬ ‫مقارنة‬ ‫(‪ )4,139‬رحلة دولية‬ ‫ب�� (‪ )3,503‬رح�ات خ�ال‬ ‫الفرة امقابلة من العام اماي‬ ‫بزي�ادة (‪ )636‬رحلة بنس�بة‬ ‫(‪. )%18‬‬


‫ﻣﺴﺘﺜﻤﺮو اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ :‬ﻗﻄﺎﻋﻨﺎ ﻳﻮ ﱢﻓﺮ ﻟﻠﺪوﻟﺔ ‪ ١١‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﺳﻨﻮﻳ ًﺎ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻤﺴﺘﺜﻤﺮون أﺛﻨﺎء اﺟﺘﻤﺎﻋﻬﻢ ﰲ ﻏﺮﻓﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬

‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أﻛـﺪ ﻣﺴـﺘﺜﻤﺮون ﰲ ﻗﻄـﺎع اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‬ ‫اﻷﻫـﲇ‪ ،‬أن ﻗﻄﺎﻋﻬﻢ ﻳﻮﻓـﺮ ﻟﻠﺪوﻟﺔ ‪ 11‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫رﻳﺎل ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً ﻣﻦ ﺣﺠﻢ اﻹﻧﻔـﺎق ﻋﲆ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﺴﺎﻫﻤﺘﻪ ﰲ ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫‪ %11‬ﻣﻦ ﻋﺪد اﻤﺪارس‪ ،‬وﻗﺎﻟﻮا إن اﻟﺮﻳﺎض‬

‫ﺗﺴـﺘﺤﻮذ ﻋـﲆ ‪ %33‬ﻣـﻦ ﻋـﺪد اﻤـﺪارس‬ ‫اﻷﻫﻠﻴـﺔ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺑﻨﺼﻴـﺐ ‪1114‬‬ ‫ﻣﺪرﺳـﺔ ﺗﺴـﺘﻘﻄﺐ ﻧﺤـﻮ ‪ %25‬ﻣـﻦ ﻋﺪد‬ ‫اﻟﻄﻼب‪ .‬وأﺷـﺎروا ﺧﻼل اﻟﻠﻘﺎء اﻤﻮﺳﻊ اﻟﺬي‬ ‫اﺳﺘﻀﺎﻓﺘﻪ ﻏﺮﻓﺔ اﻟﺮﻳﺎض أﺧﺮا ً ﺗﺤﺖ ﻋﻨﻮان‬ ‫»ﻟﻘﺎء اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﰲ ﻗﻄـﺎع اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻷﻫﲇ‬ ‫ﻟﺪراﺳـﺔ ﺗﻔﻌﻴـﻞ اﻟﻘﻮاﻋﺪ اﻤﻨﻈﻤﺔ ﻟﻠﺮﺳـﻮم‬

‫‪27‬‬

‫اﻟﺪراﺳﻴﺔ« إﱃ اﻵﺛﺎر اﻟﺘﻲ ﺳﺘﻨﺠﻢ ﺟﺮاء ﻗﺮار‬ ‫ﺗﻮﱄ اﻟـﻮزارة ﻣﺮاﺟﻌﺔ اﻟﺮﺳـﻮم اﻟﺪراﺳـﻴﺔ‬ ‫اﻤﻘﺮة ﻣـﻦ اﻤﺪارس اﻷﻫﻠﻴﺔ وﻓﻘـﺎ ً ﻟﻠﻀﻮاﺑﻂ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺳـﺘﻀﻌﻬﺎ ﰲ ﻫـﺬا اﻟﺸـﺄن‪ ،‬داﻋـﻦ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ إﱃ ﻣﺮاﻋـﺎة اﻟﺰﻳﺎدات‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻃﺮأت ﻋﲆ أﺳـﻌﺎر ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫ﻋﲆ ﻗﻄﺎع اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻷﻫﲇ‪ ،‬ﻣﺤﺬرﻳﻦ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ‬

‫ذاﺗﻪ ﻣﻦ اﻵﺛﺎر اﻟﺴﻠﺒﻴﺔ ﻟﻠﻘﺮار اﻟﺘﻲ ﺳﻴﱰﺗﺐ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ ـ ﺣﺴـﺐ ﻗﻮﻟﻬـﻢ ـ اﻧﺴـﺤﺎب ﻋﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﻣﻄﺎﻟﺒﻦ ﺑﻌـﺪم اﻟﺘﴪع ﰲ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﻘﺮار وﺗﺄﺟﻴﻠﻪ ﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﺸﺎور‪.‬‬ ‫وأﻗـﺮ اﻻﺟﺘﻤـﺎع ﻣﺨﺎﻃﺒـﺔ اﻟﺠﻬـﺎت‬ ‫ذات اﻟﻌﻼﻗـﺔ ﻟﺘﻮﺿﻴـﺢ ﻛﺎﻓﺔ اﻷﻋﺒـﺎء اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻤﻜـﻦ أن ﻳﺤﺪﺛﻬﺎ اﻟﻘﺮار‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺳـﻴﺘﺤﻤﻠﻬﺎ‬

‫اﺣﺪ ‪14‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 24‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (448‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻜﻌﺒﻲ‬

‫ﻣﻘﺮ ﻣﺼﻨﻊ ﰲ ﺟﺎزان ﻫﻮ أﻳﻀﺎ ﺧﺎل ﻣﻦ اﻹﺳﻤﻨﺖ‬ ‫اﻟﻄﺎﻣﻌﻮن واﻤﻔﺴـﺪون أﺣﻼﻣﻬﻢ ﻣﻦ ﺟﻴﻮب‬ ‫اﻤﺴﺘﻬﻠﻚ اﻟﻀﻌﻴﻒ‪ ،‬وﻻﺑﺪ ﻣﻦ وﺟﻮد ﻗﺎﻧﻮن‬

‫ﺻـﺎرم ﻳﻄﺒﻖ ﻋـﲆ أﺻﺤـﺎب اﻟﺸـﺎﺣﻨﺎت‬ ‫واﻟﻨﺎﻗـﻼت‪ ،‬ﻳﺘﻀﻤـﻦ ﻓـﺮض ﻋﻘﻮﺑـﺎت‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ أﺣﻤﺪ اﻟﺴﺒﻌﻲ(‬ ‫وﻏﺮاﻣـﺎت ﻗﺼﻮى«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً إن »اﻟﻨﺎﻗﻼت‬ ‫اﻟﺼﻐـﺮة ﺗﺘﻔﻖ ﻣـﻊ أﺻﺤﺎب اﻟﺸـﺎﺣﻨﺎت‬

‫»إﺳﻤﻨﺖ اﻟﺠﻨﻮب«‪ :‬اﻟﻤﺼﻨﻊ ﻳﻨﺘﺞ ‪ ٩٥٠٠‬ﻃﻦ ﻳﻮﻣﻴ ًﺎ وﻻ ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ أي أﻋﻄﺎل‬ ‫ﻗﺎل اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻤﺼﻨﻊ إﺳـﻤﻨﺖ اﻟﺠﻨﻮب ﰲ ﺟﺎزان ﺳـﻔﺮ ﻇﻔﺮ ﻟـ«اﻟﴩق« إن اﻟﻮﺿﻊ ﰲ ﻣﺼﻨﻊ اﻹﺳـﻤﻨﺖ ﺟﻴﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﻨﻮاﺣـﻲ وﻻﻳﻮﺟﺪ ﺧﻠﻞ ﰲ اﻤﺼﻨﻊ«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً إن إﻧﺘﺎج اﻤﺼﻨﻊ ﻤﻨﻄﻘﺔ ﺟـﺎزان ارﺗﻔﻊ ﻣﻦ ‪ 7500‬ﻃﻦ ﻳﻮﻣﻴﺎ ً إﱃ ‪ 9500‬ﻃﻦ‬ ‫ﻳﻮﻣﻴـﺎً«‪ .‬وأﺿـﺎف ﻇﻔـﺮ إن »دور ﻣﺼﻨﻊ اﻹﺳـﻤﻨﺖ ﻳﺘﻮﻗﻒ ﻋﻨﺪ اﻟﺘﻌﺒﺌﺔ وﺧـﺮوج اﻟﻨﺎﻗﻠﺔ ﻣﻦ اﻤﺼﻨﻊ‪ ،‬وﺑﻌﺪﻫـﺎ ﻳﺒﺪأ دور وزارة‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرة واﻤﺤﺎﻓﻈﺎت ﰲ آﻟﻴﺔ اﻟﺘﻮزﻳﻊ ﻋﲆ اﻤﻮاﻃﻨﻦ«‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن »اﻤﺼﻨﻊ ﻏﺮ ﻣﺴﺆول ﻋﻦ اﻹﺳﻤﻨﺖ ﺑﻌﺪ ﺧﺮوﺟﻪ ﻣﻦ اﻤﺼﻨﻊ«‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟﻚ‪ ،‬ﺗﻮاﺻﻠﺖ »اﻟﴩق« ﻣﻊ ﻣﺪﻳﺮ ﻓﺮع وزارة اﻟﺘﺠﺎرة ﺑﺠﺎزان ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان ﺧﺎﻟﺪ اﻷﻣﺮ ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻖ ﻋﲆ ﻣﺎ ﻳﺤﺪث‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺮد ﻋﲆ اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻤﺘﻜﺮرة‪.‬‬

‫ﻟﻨﻘﻞ اﻹﺳﻤﻨﺖ وﺑﻴﻌﻪ ﰲ اﻟﺴﻮق اﻟﺴﻮداء«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف إن »ﻣﻌﻈـﻢ أﻋﻤـﺎل اﻟﺒﻨـﺎء‬ ‫ﻣﺘﻮﻗﻔﺔ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﺑﺴـﺒﺐ ارﺗﻔﺎع أﺳـﻌﺎر ﻛﻴﺲ‬ ‫اﻹﺳـﻤﻨﺖ إﱃ ‪ 25‬رﻳﺎﻻ‪ ،‬وﻳﺒﺎع ﰲ أﻣﺎﻛﻦ ﻏﺮ‬ ‫ﻣﻌﺮوﻓﺔ‪ ،‬وﺑﻌﺾ اﻟﺸﺎﺣﻨﺎت اﻟﺼﻐﺮة ﻟﺪﻳﻬﺎ‬ ‫زﺑﺎﺋـﻦ ﻣﻀﻄـﺮون ﻟـﴩاء اﻹﺳـﻤﻨﺖ ﺑﻬﺬا‬ ‫اﻟﺴـﻌﺮ«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن »اﻟﻨﺎﻗـﻼت اﻤﺤﻤﻠﺔ‬ ‫ﺑﺎﻹﺳـﻤﻨﺖ ﺗﻘـﻒ ﰲ اﻷﻣﺎﻛـﻦ اﻤﺨﺼﺼـﺔ‬ ‫ﻟﻬﺎ ﻟﺒﻴﻊ اﻹﺳـﻤﻨﺖ ﰲ اﻟﺼﺒـﺎح ﻓﻘﻂ‪ ،‬وﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﻈﻬﺮ وﰲ اﻤﺴـﺎء ﻻﺗﺠﺪ أي ﺷـﺎﺣﻨﺔ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫اﻤﺘﻮﻗـﻊ أﻧﻬﺎ ﺗﻘـﻒ ﰲ أﻣﺎﻛﻦ ﻏـﺮ ﻣﻌﺮوﻓﺔ‬ ‫وﺗﻮزع ﻟﻠﻨﺎﻗﻼت اﻟﺼﻐﺮة ﻟﺒﻴﻌﻬﺎ ﰲ اﻟﺴﻮق‬ ‫اﻟﺴﻮداء«‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﻮاﻃﻦ أﺣﻤـﺪ اﻟﻨﻌﻤﻲ إﻧﻪ »ﻛﻞ‬ ‫ﻋﺎم ﻳﺘﴬر اﻤﻮاﻃﻦ ﻣﻦ اﻓﺘﻌﺎل ﻫﺬه اﻷزﻣﺔ‪،‬‬ ‫رﻏـﻢ وﺟـﻮد ﻗﻮاﻧﻦ ﻳﻔﱰض أﻧﻬـﺎ ﺗﺤﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻷزﻣﺔ‪ ،‬إﻻ أن ﺛﻤﺔ أﺷـﺨﺎص ﻳﺨﱰﻗﻮن ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻘﻮاﻧـﻦ وﻳﻔﺘﻌﻠﻮن اﻷزﻣـﺔ ﻟﻠﺮﺑﺢ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫ﴎﻳﻌـﺔ«‪ .‬وأﺿﺎف إﻧـﻪ ﺑﻤﺠـﺮد أن ﺗﻔﻮح‬ ‫راﺋﺤﺔ أزﻣﺔ اﻹﺳـﻤﻨﺖ ﻳﻘﺒﻞ ﺑﻌﺾ ﻣﻮردي‬ ‫اﻤﻨﺘﺞ ﻋﲆ ﺗﺨﺰﻳﻨـﻪ‪ ،‬واﻟﺘﺤﺎﻳﻞ ﻋﲆ اﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫ﺛﻢ ﺑﻴﻌﻪ ﺑﺄﺳـﻌﺎر ﺗﻔﻮق ﺳـﻌﺮه اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﺗﺮﻓـﻊ ﻣﺼﺎﻧـﻊ اﻟﺒﻠـﻚ واﻟﺨﺮﺳـﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﺠﺎﻫﺰة أﺳﻌﺎرﻫﺎ دون رﻗﻴﺐ«‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﻮاﻃﻦ ﻋﻴﴗ اﻟﺸـﻌﻤﺒﻲ‪» ،‬ﻋﲆ‬ ‫ﻛﻞ ﺷـﺨﺺ ﻳﻘـﻮم ﺑﺎﻟﺒﻨـﺎء أن ﻳﺘﻮﻗﻒ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺒﻨـﺎء ﺣﺘـﻰ ﻳﻌـﻮد اﻟﺴـﻮق ﻣـﺮة أﺧﺮى‪،‬‬ ‫وﻟﻸﺳﻒ أن ﺑﻌﺾ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻳﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﴍاء‬ ‫اﻹﺳـﻤﻨﺖ ﺧﻼل ﻫﺬه اﻟﻔﱰة‪ ،‬وﻻﺑﺪ ﻣﻦ وﻗﻔﺔ‬ ‫ﺻﺎدﻗﺔ ﺑﺎﻟﺘﻮﻗﻒ ﻋﻦ اﻟﴩاء‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻳﺴـﺘﻘﺮ‬ ‫اﻟﺴﻮق‪ ،‬وﺗﺘﻮﻗﻒ ﻣﻄﺎﻣﻊ اﻤﺘﻌﻬﺪﻳﻦ«‪.‬‬

‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟!‬

‫ﻣﺴﺘﻬﻠﻜﻮن ﻳﻄﺎﻟﺒﻮن ﺑﻤﻘﺎﻃﻌﺔ ﺷﺮاء ا†ﺳﻤﻨﺖ ﺑﻌﺪ ارﺗﻔﺎع ﺳﻌﺮه إﻟﻰ ‪ ٢٥‬رﻳﺎ ًﻻ ﻟﻠﻜﻴﺲ‬ ‫دﻋـﺎ ﻣﻮاﻃﻨـﻮن إﱃ ﺑـﺪء ﺣﻤﻠـﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﺴﺘﻬﺪف ﺗﻮﻋﻴﺔ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ ﺑﴬورة‬ ‫ﻣﻘﺎﻃﻌـﺔ ﴍاء اﻹﺳـﻤﻨﺖ ﺧـﻼل‬ ‫اﻟﻔـﱰة اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪﻳـﻦ أن ﻫﺬه ﻫﻲ‬ ‫اﻟﻮﺳـﻴﻠﺔ اﻟﻮﺣﻴﺪة ﻻﻧﺨﻔﺎض أﺳـﻌﺎر‬ ‫اﻤﻨﺘـﺞ‪ ،‬اﻟﺬي ارﺗﻔﻊ ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﻋﺪة‪ .‬وﻣﺎزال‬ ‫ﻣﻼك ﻣﺼﺎﻧـﻊ اﻟﺒﻠﻚ واﻟﺨﺮﺳـﺎﻧﺔ اﻟﺠﺎﻫﺰة‬ ‫واﻤﻘﺎوﻟـﻮن ﻣﺴـﺘﺎﺋﻦ ﻣـﻦ اﻓﺘﻌـﺎل أزﻣـﺔ‬ ‫اﻹﺳﻤﻨﺖ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان ﻣﻦ ﻛﻞ ﻋﺎم‪ ،‬ﻣﻨﺬ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب ﺷـﻬﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﺘﺴـﺒﺐ ﰲ ارﺗﻔﺎع‬ ‫ﻛﺒﺮ ﰲ أﺳﻌﺎر اﻟﺨﺮﺳـﺎﻧﺔ اﻟﺠﺎﻫﺰة واﻟﺒﻠﻚ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ وﺻﻮل ﺳـﻌﺮ ﻛﻴﺲ اﻹﺳﻤﻨﺖ‬ ‫إﱃ ‪ 25‬رﻳـﺎﻻ ﰲ اﻟﺴـﻮق اﻟﺴـﻮداء‪ ،‬وﻳﻜﻮن‬ ‫ﺿﺤﻴﺘﻬﺎ اﻤﻮاﻃﻦ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل أﺣـﺪ ﻣﺸـﻐﲇ ﻣﺼﺎﻧـﻊ اﻟﺒﻠـﻚ‬ ‫واﻟﺨﺮﺳـﺎﻧﺔ اﻟﺠﺎﻫـﺰة ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺣﺴـﻦ‪،‬‬ ‫إن أﺳـﻌﺎر اﻟﺒﻠـﻚ ارﺗﻔﻌـﺖ ﺑﻨﺤـﻮ ‪%10‬‬ ‫واﻟﺨﺮﺳـﺎﻧﺔ اﻟﺠﺎﻫﺰة ارﺗﻔﻌﺖ ﺑﻨﺤﻮ ‪%15‬‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ أزﻣـﺔ اﻹﺳـﻤﻨﺖ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن اﻷزﻣﺔ‬ ‫ﻣﻔﺘﻌﻠـﺔ«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن »اﻤﻮاﻃـﻦ ﻫـﻮ‬ ‫اﻟﻀﺤﻴﺔ ﰲ ﻫﺬه اﻷزﻣﺔ وﰲ أي أزﻣﺔ ﺗﻔﺘﻌﻞ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‪ ،‬إﻧﻪ ﰲ ﻛﻞ ﻋﺎم ﺗﻔﺘﻌﻞ‬ ‫أزﻣﺔ اﻹﺳﻤﻨﺖ ﻹﻳﺠﺎد ﺳﻮق ﺳﻮداء ﻟﻺﺳﻤﻨﺖ‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﻻﻧﻌﻠﻢ ﻣﻦ ﻫﻮ اﻤﺘﺴﺒﺐ ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻷزﻣـﺔ‪ ،‬وﻻﺑﺪ ﻟﻠﺠﻬﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﺪﺧﻞ‬ ‫ﻟﻠﻘﻀﺎء ﻋﲆ ﻫﺬه اﻷزﻣﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬ﻗـﺎل اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺜﻤـﺎن‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴـﺪ أﺣـﺪ اﻤﻘﺎوﻟﻦ ﰲ ﺟـﺎزان‪ ،‬إن‬ ‫»اﻷزﻣﺔ ﻣﺴـﺘﻤﺮة‪ ،‬وﻟـﻦ ﺗﻨﺘﻬﻲ ﺣﺘﻰ ﻳﺤﻘﻖ‬

‫اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮون ﰲ ﻗﻄﺎع اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻷﻫﲇ ﰲ ﻇﻞ‬ ‫ﻣﺎ ﺗﺸﻬﺪه اﻟﺪوﻟﺔ ﰲ ارﺗﻔﺎع ﻟﻌﺪد ﻣﻦ أﺳﻌﺎر‬ ‫اﻟﺴـﻠﻊ واﻟﺨﺪﻣـﺎت إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺗﺒﻌﺎت ﻋﺪم‬ ‫دﻓﻊ اﻟﺮﺳـﻮم ﻣﻦ ﻗﺒﻞ أوﻟﻴـﺎء أﻣﻮر اﻟﻄﻼب‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪﻳـﻦ أﻧـﻪ ﻻ ﻣﺎﻧـﻊ ﻟﺪﻳﻬـﻢ ﻣـﻦ ﺗﺤﺪﻳﺪ‬ ‫ﻧﺴـﺒﺔ زﻳﺎدة ﻣﻌﻘﻮﻟﺔ ﻻ ﺗﺆﺛـﺮ ﻋﲆ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻤﺴﺘﻔﻴﺪة ﻣﻦ ﺧﺪﻣﺎت اﻟﻘﻄﺎع«‪.‬‬

‫اراﺿﻲ‬ ‫اﻟﻤﺤﺘﻜﺮة‪..‬‬ ‫زﻛﺎ ٌة وﺿﺮﻳﺒ ٌﺔ‬ ‫ﺛﻢ ﻧﺰع ﻣﻠﻜﻴﺔ!!‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

‫ٍ‬ ‫ﺑﻤﺴـﺎﺣﺎت ﺷﺎﺳـﻌﺔ ﻣﻦ‬ ‫أﻧﻌـ َﻢ اﻟﻠﻪ ﻋـﲆ ﻫـﺬه اﻟﺒﻼد‬ ‫اﻷراﴈ‪ ،‬ورﻏـﻢ ﱠ‬ ‫أن ﻋـﺪد ﺳـﻜﺎﻧﻬﺎ ﻟـﻢ ﻳﺘﺠـﺎوز ‪ 20‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﻧﺴـﻤﺔ‪ ،‬إﻻ ﱠ‬ ‫ْ‬ ‫أن ﺗﻜﻠﻔﺔ اﻷرض واﻤﺴﻜﻦ ﻏﺪت ﻣﻦ اﻤﺴﺘﺤﻴﻼت‬ ‫ً‬ ‫اﻤﺴـﺘﻌﺼﻴﺔ اﻟﺤﻞ‪ ،‬وﻓﻘﺎ ﻟﻸوﺿﺎع اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻟﺮاﻫﻨﺔ‪.‬‬ ‫وزاد ﻣﻦ وﺗﺮة ارﺗﻔﺎع اﻷﺳـﻌﺎر أن أﻛﱪ اﻤﺪن اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﻮﻋﺐ‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ‪ %85‬ﻣﻦ اﻟﺴـ ّﻜﺎن‪ ،‬ﻻ ﺗُﺸـ ّﻜﻞ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ‪ %1‬ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺴـﺎﺣﺔ اﻟﺒﻼد! أي أﻧﻨﺎ أﻣﺎم ﺗﺮ ّﻛ ٍﺰ ﺳـﻜﺎﻧﻲ ﻋﺎل ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫ﺳـﻜﻨﻴﺔ ﺿﻴﻘﺔ ﺟﺪاً‪ ،‬وﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺪّﺛﺖ‬ ‫ﻣﺆﺧﺮا ً ﻋﻦ ﻗﺪرة اﻤﺴـﺎﺣﺎت ﻏﺮ اﻤﺴﺘﻐﻠﺔ )اﻤﺤﺘﻜﺮة ﻓﻌﻠﻴﺎً(‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻠﻚ اﻤﺪن ﻛﺎﻓﻴﺔ ﻻﺳﺘﻌﻴﺎب ﺛﻼﺛﺔ أﺿﻌﺎف ﺣﺠﻢ اﻟﺴﻜﺎن‪،‬‬ ‫إﻻ أن اﻷﺳﻌﺎر ﺧﺮﺟﺖ ﻋﻦ اﻟﺴﻴﻄﺮة واﻟﻘﺪرة واﻟﺘﺤﻤّ ﻞ‪.‬‬ ‫أﻓﺮا ٌد ﻣﺤـﺪودو اﻟﻌﺪد‪ ،‬ﻳﻤﺘﻠﻜﻮن ﻣﺌـﺎت اﻤﻼﻳﻦ ﻣﻦ اﻷﻣﺘﺎر‪،‬‬ ‫ﻤﺎذا ﺗﻮاﺟﻪ ﺣﻠﻮل اﻟﻀﻐﻂ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺑﻔ ﱢﻚ ﻫﺬا اﻻﺣﺘﻜﺎر اﻟﺠﺎﺋﺮ‪،‬‬ ‫واﻤﺪﻣّ ـﺮ ﻤﻘﺪرات اﻟﺒـﻼد واﻟﻌﺒﺎد ﺑﻤﺎ ﻻ ﻳﻘﺒﻠﻪ ﻋﻘﻞ رﺷـﻴﺪ؟!‬ ‫أﻳﻬﻤـﺎ أﻫﻢ ﻣﺼﺮ وﻃﻦ وﻣﺠﺘﻤﻊ ﺑﺄﻛﻤﻠـﻪ أم ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻓﺮاد ﻗﺪ ﻻ ﻳﺘﺠﺎوز ﻋﺪدﻫﻢ اﻤﺎﺋﺔ؟!‬ ‫ﺗﺤﺪد ﻣﺴـﺎﺣﺔ ﻛـ ‪ 10‬آﻻف ﻣﱰ ﻣﻌﻔﺎة ﻣﻦ أﻳﺔ أﻋﺒﺎء ﻣﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻣـﺎ زاد ﻋﻨﻬﺎ ﺗُﻔﺮض ﻋﻠﻴـﻪ اﻟﺰﻛﺎة‪ ،‬وﺗﻀـﺎف ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻷﻛﺜﺮ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺳـﻨﻮات ﻣﻦ ﻋﺪم إﺣﻴﺎﺋﻬﺎ ﴐاﺋـﺐ ﻣﺘﺼﺎﻋﺪة‪ ،‬وﻋﻨﺪ‬ ‫ﻣﻦ ‪3‬‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺳﻨﻮات ﻣﻦ ﻋﺪم اﻹﺣﻴﺎء ﺗﻨﺰع ﻣﻨﻪ ﺑﺴﻌﺮ ﺗﺜﻤﻦ‬ ‫ﺑﻠﻮﻏﻬﺎ ‪10‬‬ ‫ﻣﺨﺼﻮم ﻣﻨﻪ ﴐﻳﺒﺘﻪ اﻤﺴﺘﺤﻘﺔ ﰲ ذﻟﻚ اﻟﻌﺎم‪.‬‬

‫‪aalamri@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻳﺤﻤﻠﻮن »اﻟﻌﻤﻞ« اﻟﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫ارﺗﻔﺎع أﺳﻌﺎر اﻟﺒﻨﺎء واﻟﺘﺸﻴﻴﺪ ‪ ٪٤٠‬ﻓﻲ ﺣﺎﺋﻞ‪ ..‬وﻣﻘﺎوﻟﻮن ﱢ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﻣﺸﺎري اﻟﻀﻮﻳﲇ‬ ‫ارﺗﻔﻌﺖ أﺳﻌﺎرﺗﻜﺎﻟﻴﻒ اﻟﺒﻨﺎء واﻤﻘﺎوﻻت ﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫ﺗـﱰاوح ﺑﻦ ‪ %50-40‬ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺣﺎﺋﻞ‪ ،‬ﻣﻨﺬ ﴍوع‬ ‫وزارة اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﻗـﺮار رﻓﻊ رﺳـﻮم رﺧﺼﺔ‬

‫اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻮاﻗﻊ ‪ 2400‬رﻳﺎل ﺳـﻨﻮﻳﺎ‪ ،‬وﻗﻔﺰت أﺳـﻌﺎر‬ ‫اﻟﺒﻨﺎء ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻤﻘﺎوﻟﻦ ﻟﻠﻔﻴﻼ ﻣﻦ ‪ 400‬و‪ 500‬رﻳﺎل‬ ‫ﻟﻠﻤـﱰ اﻟﻮاﺣـﺪ‪ ،‬إﱃ ‪ 700‬و‪ 800‬رﻳـﺎل‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ارﺗﻔﻊ‬ ‫ﺳـﻌﺮ ﻣﱰ اﻟﻔﻴﻼ »ﺗﺴﻠﻴﻢ ﻣﻔﺘﺎح« ﻣﻦ ‪ 900‬و‪1000‬‬ ‫رﻳـﺎل إﱃ ‪ 1200‬و‪ 1400‬رﻳﺎل ﻟﻠﻤـﱰ‪ .‬وﺗﻮﻗﻊ ﻋﺪد‬

‫»اﻟﺤﺞ« ﺗﺼﺪر ‪ ١٫٦‬ﺗﺄﺷﻴﺮة‬ ‫ﻋﻤﺮة ﺣﺘﻰ ﺻﻔﺮ اﻟﻤﺎﺿﻲ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬

‫ﻣـﻦ اﻤﻘﺎوﻟـﻦ ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﺒﻨـﺎء‪ ،‬اﺳـﺘﻤﺮار ارﺗﻔﺎع‬ ‫اﻷﺳـﻌﺎر ﰲ ﻇﻞ ارﺗﻔﺎع ﻧﻔﻘﺎت اﻟﺘﻜﺎﻟﻴﻒ اﻟﺘﺸﻐﻴﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ارﺗﻔﻌﺖ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ﻛﺒﺮة ﻫﺬا اﻤﻮﺳﻢ ﺑﺴﺒﺐ ﻗﺮار‬ ‫وزارة اﻟﻌﻤـﻞ اﻟـﺬي ﻛﺎن ﻟـﻪ أﺛﺮ ﺳـﻠﺒﻲ ﰲ ارﺗﻔﺎع‬ ‫اﻷﺳﻌﺎر‪ .‬وأﻛﺪ اﻤﻘﺎول ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﺴﻨﺪ أن ﻫﺬا اﻟﻘﺮار‬

‫ﺧﺒﻴﺮ ﻟـ |‪ :‬اﻟﺰﻳﺎدة ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻋﺰوف اﻟﻤﻄﻮرﻳﻦ‬

‫‪ ٪٩‬زﻳﺎدة ﻓﻲ ﻣﺴﺎﺣﺔ أراﺿﻲ اﻟﺮﻳﺎض اﻟﻤﻄﻮرة ﺧﻼل ‪ ٣‬أﻋﻮام‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﺤﻤﻮد‬

‫ﻛﺸـﻒ وزﻳﺮ اﻟﺤـﺞ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺑﻨـﺪر ﺣﺠﺎر ﻋﻦ وﺻـﻮل أﻋﺪاد‬ ‫ﺗﺄﺷـﺮات اﻟﻌﻤـﺮة اﻟﺘﻲ أﺻﺪرﺗﻬـﺎ اﻟﻮزارة ﻟــ ﻣﻠﻴﻮن و‪600‬‬ ‫أﻟﻒ ﺗﺄﺷـﺮة ﻣﻨﺬ اﻧﻄﻼﻗﺔ ﻣﻮﺳﻢ اﻟﻌﻤﺮة ﻟﻬﺬا اﻟﻌﺎم ‪1434‬ﻫـ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻬﻞ ﺻﻔﺮ اﻤـﺎﴈ وﺣﺘﻰ اﻵن ﺑﻤﻌﺪل وﺻـﻮل ‪ 400‬أﻟﻒ‬ ‫ﻣﻌﺘﻤـﺮ ﺷـﻬﺮﻳﺎً‪ ،‬ﻛﺎﺷـﻔﺎ ً ﻋﲆ ﻫﺎﻣـﺶ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟـﺬي ﻧﻈﻤﺘﻪ‬ ‫اﻟـﻮزارة ﻟﻠﻘﺎء ﻣﻤﺜﲇ ﻣﻜﺎﺗﺐ ﺷـﺆون اﻟﺤﺞ ﻷﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪ 70‬ﺑﻠﺪا ً ﺣﻮل‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬أن ﺷـﻬﺮ رﻣﻀﺎن اﻤﻘﺒﻞ ﺳﻴﺸـﻬﺪ وﺻﻮل اﻤﻌﺘﻤﺮﻳﻦ ﻣﻌﺪﻻت‬ ‫ﻗﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ ﺣﻴﺚ ﺳـﻴﻘﱰب اﻟﻌﺪد ﻤﻠﻴﻮن ﻣﻌﺘﻤﺮ‪،‬‬ ‫ﻋﻠﻤﺎ ً ﺑﺄن اﻟﻌﺪد ﺳـﻴﺘﻀﺎﻋﻒ ﻟـ ‪ 6‬ﻣﻼﻳﻦ ﻣﻌﺘﻤﺮ ﻣﻊ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻤﻮﺳـﻢ‪،‬‬ ‫وﻗـﺪ وﺻﻞ اﻟﻌﺪد ﰲ اﻤﻮﺳـﻢ اﻤـﺎﴈ ‪1433‬ﻫـ ﻷﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ‪ 5‬ﻣﻼﻳﻦ‬ ‫ﻣﻌﺘﻤﺮ‪ .‬وﺣﻮل اﺳـﺘﻴﻌﺎب ﺗﻠﻚ اﻟﺰﻳﺎدة‪ ،‬أﺷﺎر إﱃ أن ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﺗﻮﺳﻌﺔ‬ ‫اﻤﻄﺎف اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﺳﺘﺴـﺘﻮﻋﺐ أﻋﺪاد اﻤﻌﺘﻤﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫اﺳـﺘﻨﻔﺎر ﻛﺎﻣﻞ ﻣﻦ اﻟـﻮزارة واﻟﺠﻬﺎت ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ ﻟﺤﺸـﺪ اﻟﻜﻮادر‬ ‫اﻟﺒﴩﻳـﺔ ﻹﻧﻬﺎء ﻛﺎﻓﺔ اﻟﺘﺠﻬﻴﺰات ﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل أﻓـﻮاج اﻤﻌﺘﻤﺮﻳﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﺳﻴﺘﻮاﻓﺪون ﻋﲆ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ واﻤﺪﻳﻨﺔ واﻟﺬﻳﻦ ﺗﻮﻗﻊ أن ﺗﺰﻳﺪ أﻋﺪادﻫﻢ‬ ‫ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻧﺼﻒ ﻣﻠﻴﻮن ﻣﻌﺘﻤﺮ ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ ﺑﺰﻳﺎدة ‪.% 20‬‬

‫أﴐ ﺑﺴـﻮق اﻤﻘـﺎوﻻت ﻛﺜﺮا ﺧﻼف اﻷﺳـﻌﺎر اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻗﻔﺰت ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺒﺎﻟـﻎ ﻓﻴﻪ‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا ﻫـﺬه اﻻرﺗﻔﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﻜﺒﺮة ردة ﻓﻌﻞ ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ ﰲ ﺳـﻮق اﻟﺒﻨﺎء واﻟﺘﺸﻴﻴﺪ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل إن ﺳﻌﺮ ﻣﱰ اﻟﻔﻴﻼ ﻳﱰاوح ﻣﺎ ﺑﻦ ‪750-600‬‬ ‫رﻳـﺎﻻ ﺣﺎﻟﻴﺎ ﺑﻌﺪ أن ﻛﺎﻧﺖ ﻗﺒﻞ أﻳﺎم ﻣﻌﺪودة ﺗﺘﻔﺎوت‬

‫ﻣﺎﺑـﻦ ‪ 500-400‬رﻳـﺎل ﻟﻠﻤـﱰ‪ ،‬ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟـﺬي‬ ‫ارﺗﻔﻊ ﻓﻴﻪ ﺗﺴـﻠﻴﻢ اﻤﺒﻨﻰ »ﻋﲆ اﻤﻔﺘـﺎح« إﱃ ‪1300‬‬ ‫رﻳﺎل ﻟﻠﻤﱰ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ ﺑﻌﺪ أن ﻛﺎن ﺳﻌﺮه ﻻﻳﺘﺠﺎوز أﻟﻒ‬ ‫رﻳﺎل‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن أﺳﻌﺎر ﻣﻮاد اﻟﺒﻨﺎء زادت ﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫‪ %20‬وﺳـﺘﺰداد أﻛﺜﺮ ﺧﻼل اﻷﻳﺎم اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ .‬وأﺿﺎف‬

‫اﻤﻘـﺎول ﴍﻳﺪة اﻟﻀﺤﻴﺎن‪ ،‬أن ارﺗﻔﺎع اﻷﺳـﻌﺎر ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻤﺆﺳﺴﺎت واﻟﴩﻛﺎت واﻷﻳﺪي اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﻳﻌﻮد إﱃ‬ ‫ﻗﺮار وزارة اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أن اﻷﺳﻌﺎر ارﺗﻔﻌﺖ ﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫وﺻﻠـﺖ إﱃ ‪ %30‬ﻣﻨﺬ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﻘﺮار وﻫﻮ ﻣﺎ أﺛﺮ ﻋﲆ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻤﺆﺳﺴﺎت واﻤﻮاﻃﻨﻦ‪.‬‬

‫ﻛﺸـﻔﺖ دراﺳـﺔ ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﻋﻦ ﺣـﺪوث زﻳﺎدة ﰲ‬ ‫ﻣﺴـﺎﺣﺔ اﻷراﴈ اﻤﻄـﻮرة ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ﺧﻼل اﻷﻋـﻮام اﻟﺜﻼﺛﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ‬ ‫ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ،%9‬ﺑﻮاﻗـﻊ ‪ 816‬ﻛﻴﻠـﻮ ﻣﱰا ً‬ ‫ﻣﺮﺑﻌﺎً‪ ،‬ﻣﻊ اﺳـﺘﻤﺮار ﺗﺮﻛﻴـﺰ اﻟﻨﻤﻮ اﻟﻌﻤﺮاﻧﻲ‬ ‫ﻟﻬﺬه اﻟﺰﻳﺎدة ﰲ اﻻﺗﺠﺎﻫﻦ اﻟﺸﻤﺎﱄ‪ ،‬واﻟﺸﻤﺎﱄ‬ ‫اﻟﴩﻗﻲ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎرت دراﺳـﺔ اﺳـﺘﻌﻤﺎﻻت اﻷراﴈ‬ ‫اﻟﺘﻲ اﻧﺘﻬﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻣـﻦ إﻋﺪادﻫﺎ أﺧﺮاً‪ ،‬إﱃ أن‬ ‫ﻣﺴـﺎﺣﺔ اﻟﻜﺘﻠﺔ اﻟﻌﻤﺮاﻧﻴﺔ ﻟﻠﻌﺎﺻﻤﺔ )ﺗﺸـﻤﻞ‬ ‫اﻷراﴈ اﻤﻄـﻮرة وﻏـﺮ اﻤﻄـﻮرة واﻟﻄـﺮق(‬ ‫ﺑﻠﻐﺖ ‪ 1297‬ﻛﻴﻠﻮ ﻣﱰا ً ﻣﺮﺑﻌﺎً‪ ،‬وأن اﻻﺳﺘﻌﻤﺎل‬ ‫اﻟﺴـﻜﻨﻲ اﺣﺘﻞ اﻤﺴـﺎﺣﺔ اﻷﻛﱪ ﻣـﻦ اﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻤﻄﻮرة ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ،٪ 30‬ﻓﻴﻤﺎ ﺷـ ّﻜﻞ‬ ‫اﻻﺳﺘﻌﻤﺎل اﻟﺰراﻋﻲ واﺳـﺘﺨﺮاج اﻤﻮارد ﺛﺎﻧﻲ‬ ‫أﻛﱪ اﻻﺳـﺘﻌﻤﺎﻻت اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻤﺴﺎﺣﺔ‬

‫ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ ،٪ 17.7‬وﺷﻜﻠﺖ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﰲ اﻻﺳـﺘﻌﻤﺎﻻت ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪10.6‬‬ ‫‪ ،٪‬ﺛـﻢ اﻻﺳـﺘﻌﻤﺎل اﻟﱰوﻳﺤـﻲ واﻟﺤﺪاﺋـﻖ‬ ‫ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ ،٪ 9.7‬وﺳـﺠﻞ اﻻﺳﺘﻌﻤﺎل اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‬ ‫واﻟﺘﺨﺰﻳﻦ ‪ ٪ 9‬ﻣﻦ ﻣﺴﺎﺣﺔ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻤﻄﻮرة‪.‬‬ ‫وأﻇﻬـﺮت اﻟﺪراﺳـﺔ‪ ،‬زﻳـﺎدة ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫اﺳﺘﻌﻤﺎل اﻟﻨﺸـﺎط اﻟﺘﺠﺎري واﻷﻋﻤﺎل اﻤﻬﻨﻴﺔ‬ ‫ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ،%11.2‬وازدﻳـﺎد أﻋـﺪاد اﻤﻨﺸـﺂت‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ٪ 8.9‬ﻋﻦ اﻤﺴـﺢ اﻟﺴﺎﺑﻖ‪،‬‬ ‫ﻣﻘﺎﺑـﻞ زﻳﺎدة ﻤﺴـﺎﺣﺔ اﻻﺳـﺘﻌﻤﺎل اﻟﺼﺤﻲ‬ ‫ﺑﻨﺴـﺒﻪ ‪ ،٪ 2‬ﻓﻴﻤﺎ ﺷﻬﺪت ﻣﺴﺎﺣﺔ اﻻﺳﺘﻌﻤﺎل‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤـﻲ زﻳـﺎدة ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %39.5‬وﺗﺮﺟـﻊ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺰﻳﺎدة اﻟﻜﺒﺮة ﰲ ﻣﺴـﺎﺣﺔ اﻻﺳـﺘﻌﻤﺎل‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ إﱃ اﻓﺘﺘﺎح ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﻛﱪى‬ ‫ﰲ اﻤﺪﻳﻨـﺔ ﻛﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻷﻣـﺮة ﻧـﻮره ﺑﻨﺖ ﻋﺒﺪ‬ ‫اﻟﺮﺣﻤﻦ‪.‬‬ ‫وﺗٌﻌـﺪ ﻣﺴـﻮﺣﺎت اﺳـﺘﻌﻤﺎﻻت اﻷراﴈ‬ ‫أﺣﺪ ﻋﻨﺎﴏ ﺑﻨﺎء وﺗﺤﺪﻳـﺚ )ﻧﻈﺎم اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫اﻟﺤﴬﻳـﺔ ﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض( اﻟﺬي أﺳﺴـﺘﻪ‬

‫اﻟﻬﻴﺌﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻌﻤﻞ ﻋﲆ رﺻﺪ وﺗﺴﺠﻴﻞ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﻗﻄـﻊ اﻷراﴈ واﻤﺒﺎﻧﻲ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﺸﻤﻞ ﻣﺴـﺎﺣﺎﺗﻬﺎ واﺳﺘﺨﺪاﻣﺎﺗﻬﺎ وأوﺻﺎﻓﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻳﺘﻢ اﻻﺳـﺘﻨﺎد إﱃ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻫﺬه اﻤﺴﻮﺣﺎت‬ ‫ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ أﻋﻤـﺎل اﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ واﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ‬ ‫واﻟﺪراﺳـﺎت واﻟﺒﺤﻮث ﺳـﻮاء داﺧـﻞ اﻟﻬﻴﺌﺔ‪،‬‬ ‫أو ﻟـﺪى اﻷﺟﻬـﺰة اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻟﺨﺎﺻـﺔ وﻣﺮاﻛﺰ‬ ‫اﻷﺑﺤﺎث واﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻟــ »اﻟـﴩق« اﻤﻄـﻮر اﻟﻌﻘﺎري‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺤﺒﻴﺐ‪ ،‬إن ﻫﺬه اﻟﺰﻳﺎدة اﻟﺒﺎﻟﻐﺔ ‪%9‬‬ ‫ﻃﺒﻴﺒﻌﺔ ﺟـﺪا ً ﺑﺤﻜﻢ اﻟﻀﻐـﻮط اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺎرس‬ ‫ﰲ اﻟﻔـﱰة اﻷﺧﺮة‪ ،‬ﻓﻔﻲ اﻟﻔـﱰة اﻤﺎﺿﻴﺔ ﻛﻨﺖ‬ ‫»ﻣﻄﻮر ﻋﻘﺎر« ﻟـﻸراﴈ اﻟﺨﺎم وﻛﺎن ﻳﻔﺮض‬ ‫ﻋﻠﻴﻨﺎ وﺟﻮد ﻣﺎء وﻛﻬﺮﺑﺎء ﻓﻘﻂ ‪ ،‬أﻣﺎ ﺑﻌﺪ ﻗﺮار‬ ‫‪ 1428‬ﺗﻢ إﺿﺎﻓﺔ أﺷـﻴﺎء أﺧـﺮى وﻫﻲ وﺟﻮد‬ ‫ﴏف ﺻﺤـﻲ واﻟـﴫف اﻟﺼﺤـﻲ ﻣﺮﺗﺒـﻂ‬ ‫ﺑﺄﺷـﻴﺎء ﺛﺎﻧﻴﺔ ﻻﺑﺪ ﻣﻦ وﺟﻮدﻫـﺎ وﺗُﻌﺪ ﻣﻜﻠﻔﺔ‬ ‫ﺟﺪاً‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻧﺘﺞ ﻋـﻦ ذﻟﻚ ﻋﺰوف اﻤﻄﻮرﻳﻦ ﻋﻦ‬ ‫اﻷراﴈ‪.‬‬

‫‪ 1297‬ﻛﻢ‪ 2‬إﺟﻤﺎﱄ ﻣﺴﺎﺣﺔ اﻟﻜﺘﻠﺔ اﻟﻌﻤﺮاﻧﻴﺔ ﻟﻠﻌﺎﺻﻤﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺗﺄﻫﻴﻞ ﻣﺎﺋﺘﻲ ﺳﻌﻮدي ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻓﻲ ﺷﺮﻛﺔ »ﻣﻘﺎوﻻت« وﻃﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬

‫ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﺑﻤﻜﺔ ﺗﻐﻠﻖ ‪ 11‬ﻣﺮﻓﻖ إﻳﻮاء ﻏﺮ ﻣﺮﺧﺺ ﺑﻤﺴﺎﻋﺪة اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ أﻣﺲ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻫﺎدي ﻋﻴﺪ(‬

‫وﻗﻌـﺖ أﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ اﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ أﻣﺲ‬ ‫ﻣـﻊ ﴍﻛﺔ اﻟﻌﺮاب ﻟﻠﻤﻘـﺎوﻻت‪ ،‬ﻋﻘﺪ ﺗﺪرﻳﺐ‬ ‫وﺗﺄﻫﻴﻞ ﻣﺎﺋﺘﻲ ﻃﺎﻟﺐ ﺟﺎﻣﻌﻲ ﻟﺴﻮق اﻟﻌﻤﻞ‪،‬‬ ‫ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻤﻘﺎوﻻت ﺑﺎﻟﴩﻛﺔ‪ .‬وذﻟﻚ ﰲ إﻃﺎر‬ ‫اﻟﺴـﻌﻲ اﻟـﺪؤوب إﱃ زﻳﺎدة ﻋـﺮض اﻟﻘﻮى‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ذات اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ اﻟﻨﻮﻋﻲ‬ ‫ﻟﻠﻌﻤﻞ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص ﻣﻦ ﺧﻼل ﺻﻘﻞ ﻣﻬﺎرات‬ ‫وﻗﺪرات اﻟﻔﺘﻴﺎت واﻟﺸـﺒﺎب اﻟﺴـﻌﻮدي ﺑﺎﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫اﻟﺘﺄﻫﻴﻠﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺤﺘﺎﺟﻬﺎ ﺳﻮق اﻟﻌﻤﻞ وﻓﻖ ﻣﺒﺎدرة‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﻣﺎﻫﺮ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﺬات«‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﻢ ﺗﻄﻮﻳﺮه‬ ‫ﻟﻴﻬﺘﻢ ﺑﻔﺌﺔ اﻟﺸـﺒﺎب واﻟﺸـﺎﺑﺎت ﻓﻮق ﺳﻦ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ‬ ‫ﻋـﴩة؛ ﻟﺘﺄﻫﻴﻠﻬـﻢ ﻣﻬﻨﻴـﺎ ً وﻣﻌﺮﻓﻴـﺎ ً وﺗﻬﻴﺌﺘﻬـﻢ‬ ‫ﻟﺴـﻮق اﻟﻌﻤﻞ‪ .‬وﻛﺸـﻒ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌـﺎم ﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴـﺔ ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺮﻣـﺎح‪ ،‬أن ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ‬ ‫»ﻣﺎﻫـﺮ« اﻤﻌﺘﻤـﺪ ﰲ ﻛـﺮﳼ أﺑﺤـﺎث وﺗﻄﺒﻴﻘﺎت‬ ‫اﻟﺼﺤﺔ اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﺳـﻌﻮد وﺗﻨﻔﻴﺬ‬

‫أﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ‪ ،‬ﻳﺴـﺘﻬﺪف اﻟﺸﺒﺎب‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﻣﻦ ﺧﺮﻳﺠﻲ اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ ﺑﻜﺎﻣﻞ‬ ‫ﻓﺮوﻋﻬﺎ إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻃﻼب اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‪ ،‬وﻫﻮ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﺗﺪرﻳﺒﻲ ﻟﻠﺬﻛـﻮر واﻹﻧﺎث‪ ،‬ﻳﺆﻫﻠﻬﻢ ﻟﺴـﻮق اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻟﺘﺨﺮج‪ ،‬ﻟﻴﻜﻮﻧﻮا رﻓﺪا ً ﻣﻬﻤﺎ ً ﻟﺴﻮق اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﺮﻣﺎح »ﻳﻤﺘﺎز ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﻣﺎﻫﺮ« ﺑﺄن‬ ‫ﻣﺪﺗﻪ ﻻ ﺗﻘﻞ ﻋﻦ ﺳـﺘﺔ ﺷﻬﻮر وﻻ ﺗﺰﻳﺪ ﻋﲆ ﺳﻨﺘﻦ‬ ‫وﻳﻀﻢ ﺿﻤـﻦ ﺑﺮاﻣﺠﻪ ﺗﻌﻠﻴﻢ »اﻟﻠﻐـﺔ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺤﺎﺳـﺐ اﻵﱃ« إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ أﺧﻼﻗﻴـﺎت اﻤﻬﻨـﺔ‬ ‫واﻟﺘﺄﻫﻴـﻞ ﻟﺴـﻮق اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻤﻨـﺢ اﻤﺘﺪرب‬ ‫ﻣﻜﺎﻓـﺂت ﺗﺼـﻞ إﱃ ‪ 750‬رﻳـﺎﻻ ً ﺷـﻬﺮﻳﺎ ً أﺛﻨـﺎء‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺐ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻘﻮم ﺑﺘﺴﺠﻴﻞ اﻤﺘﺪرب ﰲ اﻟﺘﺄﻣﻴﻨﺎت‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻃﻮال ﻓﱰة اﻟﺘﺄﻫﻴـﻞ واﻟﺘﺪرﻳﺐ‪ ،‬وﻋﻨﺪ‬ ‫اﺟﺘﻴﺎز اﻤﺘﺪرب ﻓﱰة اﻟﺘﺪرﻳﺐ ﺑﻨﺠﺎح ﻳﺘﻢ ﺗﻮﻇﻴﻔﻪ‬ ‫ﺑﻌـﺪ اﻟﺘﺨﺮج ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻣﺒـﺎﴍة ﰲ اﻟﺠﻬﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫دﻋﻤﺖ ﺗﺪرﻳﺒﻪ وﺗﺄﻫﻴﻠﻪ ﺑﻤﻤﻴﺰات وﻇﻴﻔﻴﺔ‪ .‬أﺑﺮزﻫﺎ‬ ‫اﻟﺮواﺗـﺐ اﻟﺠﻴﺪة واﻟﺒـﺪﻻت وذﻟﻚ ﺣﺴـﺐ ﺗﻤﻴﺰه‬ ‫وﺗﺨﺼﺼﻪ‪.‬‬


‫«دهانات الجزيرة» تكشف عن أحدث ابتكاراتها لعام ‪2013‬م‬ ‫تكش�ف دهان�ات الجزي�رة عم�اق‬ ‫صناع�ة الدهانات عالية الجودة ي الرق‬ ‫اأوس�ط واأقاليم امجاورة الثاثاء امقبل‬ ‫عن ابتكار جديد من منتجاتها ذات التميّز‬ ‫امش�هود والج�ودة العالي�ة‪ .‬وق�ال عب�د‬ ‫الل�ه بن س�عود الرميح مدي�ر عام ركة‬

‫دهان�ات الجزي�رة إن ابتكارن�ا الجدي�د‬ ‫لع�ام ‪2013‬م يتمثّ�ل ي منتجنا الديكوري‬ ‫الخارجي «الجزيرة ظال» الذي س�ينضم‬ ‫إى باق�ة منتجاتنا الديكورية امتميّزة التي‬ ‫تجاوزت ‪ 20‬منتج�ا ً خال اأعوام العرة‬ ‫اماضي�ة‪ ,‬ونالت إعج�اب وتقدير مختلف‬

‫أطي�اف العم�اء مم�ن ينش�دون الجمال‬ ‫والفخام�ة‪ ,‬مش�را ً إى أن امنت�ج الجدي�د‬ ‫س�يطرح ي السوق وس�يتوفر ي معارض‬ ‫الرك�ة اعتب�ارا ً م�ن ي�وم الثاث�اء ‪26‬‬ ‫فراي�ر الجاري‪ّ .‬‬ ‫وبن أن منت�ج «الجزيرة‬ ‫ظال» ذو تشكيات عرية فخمة‪ ،‬وهو‬

‫‪28‬‬

‫اأول من نوعه بالنس�بة م�كان التطبيق‪,‬‬ ‫مش�را ً إى أن الدراس�ات بيّن�ت عدم توفر‬ ‫منتج�ات ديكوري�ة تطبّ�ق خارجياً‪ ,‬وهو‬ ‫م�ا حدا بالرك�ة منذ ع�ام ‪2009‬م لبذل‬ ‫الجهد وإجراء التجارب من أجل س� ّد هذه‬ ‫الثغرة بإنتاج دهان ديكوري يمتاز بكافة‬

‫الخصائص التي تكفل تطبيقه ي الخارج‪,‬‬ ‫اسيما من حيث مقاومة العوامل الجوية‬ ‫امختلف�ة‪ ,‬فض�اً ع�ن جودت�ه العالي�ة‬ ‫وخصائصه وميّزاته اأخرى‪.‬‬ ‫تش�هد دهانات الجزيرة تطورا ً واسعا ً‬ ‫ً‬ ‫مس�اهمة ي النهضة العمراني�ة الحديثة‬

‫ي امملك�ة وامنطق�ة من خ�ال تركيزها‬ ‫ع�ى الج�ودة‪ ,‬ووضعه�ا حل�وا ً بتقنيّات‬ ‫ً‬ ‫مواجه�ة لتحديات القرن الحادي‬ ‫مبتكرة‬ ‫ً‬ ‫وتلبي�ة للحاج�ات امتج�ددة‬ ‫والعري�ن‬ ‫للعم�اء وامس�تهلكن‪ ,‬وإنش�ائها مركزا ً‬ ‫لأبحاث والتطوير‪.‬‬

‫اأحد ‪ 14‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 24‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )448‬السنة الثانية‬

‫«المملكة القابضة» توزع ‪ 550.3‬مليون ريال أرباح ًا نقدية ربع سنوية‬ ‫أق� ّر مجل�س إدارة رك�ة امملك�ة‬ ‫القابض�ة‪ ،‬الت�ي ي�رأس إدارته�ا اأم�ر‬ ‫الولي�د بن طال بن عبدالعزيز آل س�عود‪،‬‬ ‫ي اجتماع�ه امنعقد ي�وم اأربعاء اماي‪،‬‬ ‫توزيع أرباح نقدية ربع سنوية من اأرباح‬ ‫امبقاة بنسبة ‪ %5( %1.25‬لكامل السنة)‬ ‫من القيمة ااس�مية للس�هم‪ ،‬وذلك بواقع‬ ‫‪ 12.5‬هللة ربعيا ً لكل سهم مصدر‪ ،‬بحيث‬ ‫يصبح اإجماي ‪ 0.50‬ريال لكامل الس�نة‪،‬‬ ‫بما مجموعه ‪ 137.6‬مليون ريال لكل ربع‬ ‫س�نة‪ ،‬بحي�ث يصب�ح إجم�اي التوزيعات‬ ‫الخاصة لكامل السنة ‪ 550.3‬مليون ريال‪.‬‬ ‫وذل�ك بعد تن�ازل رئي�س مجل�س اإدارة‬

‫اأم�ر الوليد ع�ن ‪ 37‬هللة لكل س�هم‪ ،‬أو‬ ‫ما يعادل ‪ 1302.6‬مليون ريال من حصته‬ ‫م�ن التوزيع�ات النقدية امقرح�ة لكامل‬ ‫السنة‪ ،‬بواقع ‪ 9.25‬هللة لكل سهم‪ ،‬أو ما‬ ‫يع�ادل ‪ 325.7‬مليون ريال من حصته من‬ ‫اأرباح الربعية‪.‬‬ ‫وس�تكون أحقي�ة اأرب�اح للدفع�ات‬ ‫للمس�اهمن امسجلن ي سجات الركة‬ ‫ي نهاي�ة ت�داول ي�وم انعق�اد الجمعي�ة‬ ‫العام�ة العادية‪ ،‬وس�تتم الدع�وة لها بعد‬ ‫أخ�ذ موافق�ة الجه�ات امختص�ة‪ ،‬ع�ى‬ ‫أن يت�م ال�رف بعده�ا بأس�بوعن‪ ،‬وي‬ ‫الدفع�ة الثاني�ة س�تكون أحقي�ة اأرباح‬

‫للمس�اهمن امسجلن ي سجات الركة‬ ‫ي نهاي�ة ت�داول ي�وم ‪1434/08/21‬ه�‬ ‫امواف�ق ‪2013/6/30‬م‪ ،‬ع�ى أن يت�م‬ ‫ال�رف بعده�ا بأس�بوعن‪ ،‬وي الدفع�ة‬ ‫الثالثة ستكون أحقية اأرباح للمساهمن‬ ‫امس�جلن ي س�جات الرك�ة ي نهاي�ة‬ ‫ت�داول ي�وم ‪1434/11/24‬ه�� امواف�ق‬ ‫‪2013/09/30‬م‪ ،‬ع�ى أن يت�م ال�رف‬ ‫بعدها بأسبوعن‪ ،‬والدفعة الرابعة ستكون‬ ‫للمس�اهمن امسجلن ي سجات الركة‬ ‫ي نهاي�ة ت�داول ي�وم ‪1435/02/28‬ه�‬ ‫امواف�ق ‪2013/12/31‬م‪ ،‬ع�ى أن يت�م‬ ‫الرف بعدها بأسبوعن‪.‬‬

‫اأمر الوليد مرئسا ً مجلس إدارة الركة‬

‫«بي أيه إي سيستمز» السعودية تعرض خبراتها في المجال الهندسي‬

‫لقطة تذكارية للطاب امشاركن ي امحارة‬ ‫نظمت ركة «بي أيه إي سيستمز ‪-‬‬ ‫السعودية»‪ ،‬محارة بعنوان «الهندسة‬ ‫ي بي أي�ه إي سيس�تمز» وذل�ك ي كلية‬ ‫الهندسة ي جامعة املك سعود بالرياض‪،‬‬ ‫قدمها الس�يد جون بي�ل‪ -‬مدير عمليات‬ ‫الس�امة ي إدارة الش�ؤون الهندس�ية‬ ‫بالرك�ة‪ ،‬وحره�ا كل م�ن عمي�د‬ ‫الكلية وعدد من منس�وبي إدارة الشؤون‬ ‫الهندسية من الركة‪ ،‬باإضافة إى عدد‬ ‫م�ن الدكات�رة وط�اب كلية الهندس�ة‪.‬‬

‫وتضمن�ت امح�ارة عددا ً م�ن امحاور‬ ‫الت�ي دارت حول تجارب إدارة الش�ؤون‬ ‫الهندس�ية ي ب�ي أي�ه إي سيس�تمز‪-‬‬ ‫الس�عودية‪ .‬حيث تناولت أهم اأنش�طة‬ ‫الرئيس�ية إدارة الش�ؤون الهندس�ية ي‬ ‫امملك�ة العربية الس�عودية مث�ل تعزيز‬ ‫قدراتها الدفاعية عر طائرات التايفون‪،‬‬ ‫وم�دى صاحي�ة الطائ�رات للط�ران‪،‬‬ ‫باإضافة إى مشاركة الخرات والتجارب‬ ‫امهمة التي اكتسبها امحققون ي حوادث‬

‫الطائ�رات ي الركة‪ .‬واق�ت امحارة‬ ‫تفاعا كبرا من الدكات�رة والطلبة‪ ،‬وتم‬ ‫طرح بعض اأمثلة من قبل الس�يد جون‬ ‫بيل أثناء امحارة مما ساهم ي إيضاح‬ ‫امفاهيم‪ ،‬وترس�يخ امعلوم�ات‪ ،‬وتعزيز‬ ‫تفاعل الحضور‪ ،‬وصيد الفوائد‪.‬‬ ‫وقال عبدالله الكنه�ل نائب الرئيس‬ ‫للش�ؤون الهندس�ية رئي�س امجل�س‬ ‫التنفيذي للتعاون مع الجامعات ومراكز‬ ‫اأبح�اث ي الرك�ة‪« :‬كان اله�دف م�ن‬

‫(الرق)‬ ‫ه�ذه امح�ارة مش�اركة الحض�ور‬ ‫أفضل اممارس�ات الهندسية الرئيسية ي‬ ‫الركة‪ ،‬مثل طرح عدد من حلول الدعم‬ ‫الهندسية التي تقدمها الركة لزبائنها‪،‬‬ ‫ونب�ذة حول اإج�راءات امتبع�ة لضمان‬ ‫صاحي�ة الطائ�رات للط�ران‪ ،‬وكيفي�ة‬ ‫استخدام تطبيقات تكنولوجيا امعلومات‬ ‫للتحقيق ي الح�وادث‪ ،‬باإضافة إى محة‬ ‫حول الجانب اإنس�اني امتعلق بصناعة‬ ‫الطران»‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫«السعودي البريطاني»‪ ..‬أول بنك يفتتح‬ ‫فروعه بمدينة الملك عبداه ااقتصادية‬ ‫يعت�زم البن�ك الس�عودي‬ ‫الريطاني (ساب) افتتاح أول‬ ‫فروعه ي مجمع اأعمال ي حي‬ ‫البيلس�ان بمدينة املك عبدالله‬ ‫ااقتصادي�ة‪ ،‬ليك�ون أول‬ ‫مرف يقدم خدماته لسكان‬ ‫امدين�ة ااقتصادي�ة ومجتمع‬ ‫اأعمال وامس�تثمرين‪ .‬وقد تم‬ ‫اإع�ان عن ق�رب افتتاح فرع‬ ‫الحفل امبسط‬ ‫البنك من خال‬ ‫ٍ‬ ‫الذي أقيم بحي البيلس�ان عى‬ ‫ش�اطئ امدين�ة ااقتصادي�ة‪،‬‬ ‫حي�ث وق�ع العق�د كل م�ن‬ ‫فهد الرش�يد‪ ،‬العض�و امنتدب‬ ‫والرئيس التنفيذي مدينة املك‬

‫عبدالل�ه ااقتصادية‪ ،‬والس�يد‬ ‫ديفي�د دو‪ ،‬العض�و امنت�دب‬ ‫للبن�ك الس�عودي الريطان�ي‬ ‫بحضور فيص�ل فاروقي مدير‬ ‫ع�ام امالية التنفي�ذي بامدينة‬ ‫ااقتصادي�ة‪ ،‬وعدد م�ن كبار‬ ‫تنفيذي�ي الطرف�ن‪ .‬وعق�ب‬ ‫التوقيع‪ ،‬رحب الرشيد بمبادرة‬ ‫البنك السعودي الريطاني التي‬ ‫تأت�ي تأكي�دا ً عى النم�و الذي‬ ‫تش�هده امدين�ة ااقتصادي�ة‬ ‫والثقة بدورها الحيوي وامهم‬ ‫ي تنوي�ع ااقتصاد الس�عودي‬ ‫وإنمائ�ه‪ .‬ورح قائ�اً‪:‬‬ ‫«افتت�اح بن�ك س�اب لفرع�ه‬

‫اأول بامدين�ة ااقتصادية يعد‬ ‫واح�دا ً م�ن س�جل اإنجازات‬ ‫الت�ي تحقق�ت أخ�راً‪ ،‬حي�ث‬ ‫إن�ه س�يخدم جمي�ع س�كان‬ ‫وزوار ومس�تثمري امدين�ة‬ ‫ااقتصادية‪ ،‬وسيكون جزءا ً ا‬ ‫يتجزأ من حياتهم اليومية من‬ ‫خال تقديم كافة التس�هيات‬ ‫والخدم�ات امرفي�ة‪ ،‬كم�ا‬ ‫س�يزود أصح�اب ال�ركات‬ ‫بخدمات�ه امالي�ة ذات امعاير‬ ‫العامية مم�ا يضيف مزيدا ً من‬ ‫التميز للبيئة ااستثمارية التي‬ ‫تقدمه�ا مدين�ة امل�ك عبدالله‬ ‫ااقتصادية»‪.‬‬

‫موبايلي تعزز «نقاطي» بالشراكة مع «كوبون‪.‬كوم»‬

‫«طيران الخليج» تفوز بجائزة أفضل خمسين مدير ًا تنفيذي ًا للمعلومات‬ ‫ت�م تكريم رك�ة طران‬ ‫الخلي�ج ‪ -‬الناقل�ة الوطني�ة‬ ‫مملك�ة البحري�ن ‪ -‬ضم�ن‬ ‫خمس�ن مؤسس�ة ي ال�رق‬ ‫اأوس�ط إنجازاته�ا ي مجال‬ ‫تقني�ة امعلوم�ات للس�نة‬ ‫الثاني�ة ع�ى الت�واي‪ ،‬ي حفل‬ ‫توزيع جوائ�ز ومنتدى مديري‬ ‫تنفي�ذي امعلومات الخمس�ن‬ ‫(‪ )CIO 50‬للع�ام ‪،2013‬‬ ‫الذي أقيم مؤخ�را ً ي دبي‪ .‬وقد‬ ‫حصل�ت ط�ران الخلي�ج عى‬ ‫ه�ذه الجائ�زة لطرحه�ا عددا ً‬ ‫من امب�ادرات التقنية امبتكرة‬ ‫التي س�اهمت ي تطوير س�ر‬ ‫أعمال الناقلة‪ ،‬وس�هّ لت تنفيذ‬ ‫عملياته�ا‪ ،‬وم ّكنتها من النمو‬ ‫وتطوير عاقاتها مع عمائها‪.‬‬ ‫واستقطب الحفل الذي أقامته‬ ‫ونظمت�ه مجل�ة الحاس�وب‬ ‫الجدي�د للرق اأوس�ط ودار‬ ‫نر امؤسس�ات العامية‪ ،‬أكثر‬

‫م�ن ‪ 100‬خب�ر تقن�ي ومدير‬ ‫تنفي�ذي للمعلومات ي منطقة‬ ‫الرق اأوسط ‪.‬‬ ‫وق�ال امدي�ر التنفي�ذي‬ ‫لتقني�ة امعلوم�ات ي ط�ران‬

‫ممثل «طران الخليج» يتسلم الجائزة‬

‫(الرق)‬

‫الخليج الدكتور جاسم حاجي‪،‬‬ ‫إن الحصول ع�ى هذه الجائزة‬ ‫للس�نة الثاني�ة ع�ى الت�واي‬ ‫يع�د تأكيدا ً عى الت�زام طران‬ ‫الخلي�ج بالركي�ز ع�ى كل‬

‫ماه�و ممي�ز ي مج�ال تقنية‬ ‫امعلوم�ات‪ ،‬ال�ذي يع�د أم�را ً‬ ‫مهما ً لس�ر اأعم�ال ي مجال‬ ‫صناع�ة الط�ران‪ ،‬مضيف�ا ً‬ ‫«أنن�ا نلت�زم بتحقي�ق وعودنا‬

‫ي التطوير امس�تمر لخدماتنا‬ ‫لتوفر أح�دث وأذكى التقنيات‬ ‫لعمائنا‪ ،‬وجعل تجربة السفر‬ ‫الخاصة بهم أكثر متعة»‪.‬‬ ‫يذك�ر أن ط�ران الخلي�ج‬ ‫س�باقة ي ط�رح ع�دد م�ن‬ ‫امبادرات والتحديث�ات لتطوير‬ ‫عملياتها‪ ،‬حيث استلمت الناقلة‬ ‫مؤخرا ً شهادة اآيزو ‪ISO/IEC‬‬ ‫‪ 27001:2005‬ع�ن نظامه�ا‬ ‫إدارة أمن امعلومات‪ ،‬كما كانت‬ ‫الرك�ة اأوى ي البحري�ن ي‬ ‫طرح نظام الحوسبة السحابية‬ ‫ي عملياتها التقنية‪ .‬وي ‪،2011‬‬ ‫قام�ت ط�ران الخلي�ج بطرح‬ ‫نظامه�ا الجديد للرفيه الجوي‬ ‫ي طائراتها‪ ،‬الذي يش�تمل عى‬ ‫اإنرنت عاي الرعة وإمكانية‬ ‫اس�تخدام خدم�ات الهات�ف‬ ‫النق�ال ومش�اهدة برام�ج‬ ‫التليفزيون امبارة باستخدام‬ ‫أجهزة باناسونيك امتطورة‪.‬‬

‫مسؤوا «موبايي» و«كوبون‪ .‬كوم» أثناء توقيع ااتفاقية‬ ‫فعّ لت ركة اتحاد اتصاات «موبايي»‬ ‫راكته�ا ااس�راتيجية م�ع «كوب�ون‪.‬‬ ‫ك�وم» بعد أن أتاحت مش�ركيها اس�تبدال‬ ‫نقاطهم امكتسبة ضمن برنامج «نقاطي»‬ ‫برصي�د ذي قيم�ة نقدية ي حس�ابهم لدى‬ ‫موق�ع «كوبون‪.‬كوم»‪ .‬وش�هد مقر ركة‬ ‫«موباي�ي» ي الري�اض مراس�م توقي�ع‬ ‫ااتفاقية بحضور كل من الرئيس التنفيذي‬ ‫للمبيعات وخدمة العم�اء بركة موبايي‬ ‫محمد س�عد بسيس�و وس�امر بامية مدير‬ ‫ع�ام «كوبون‪.‬ك�وم» ي الس�عودية‪ .‬حي�ث‬ ‫تمنح ه�ذه ااتفاقية مش�ركي «موبايي»‬ ‫فرصة ااس�تفادة م�ن الخصومات امغرية‬ ‫التي يوفره�ا موقع «كوبون‪.‬كوم» ي مدن‬ ‫عديدة وعى مختلف اأصناف والتي تشمل‬ ‫اأندية الصحي�ة وامطاعم وخصومات عى‬

‫(الرق)‬

‫الرح�ات الس�ياحية واإقام�ة ي الفنادق‬ ‫العامي�ة‪ ،‬إى جان�ب الع�روض اممي�زة‬ ‫لإلكروني�ات واموض�ة واأدوات امنزلي�ة‬ ‫امختلفة عى اموقع‪.‬‬ ‫وقالت «موبايي» إنها وبهذه ااتفاقية‬ ‫تكون قد منحت مش�ركيها ااستفادة من‬ ‫الراك�ة امميزة التي وقع�ت مع «كوبون‪.‬‬ ‫ك�وم» كأول راكة من نوعه�ا ي امنطقة‪،‬‬ ‫إذ يمكن�ك اس�تبدال النق�اط وااس�تفادة‬ ‫من الرصي�د ذي القيم�ة النقدية من خال‬ ‫الصفق�ات امطروح�ة عى موق�ع (‪www.‬‬ ‫‪ ،)cobone.com‬علم�ا ً بأن�ه يتوج�ب ع�ى‬ ‫ً‬ ‫مسبقا ي «كوبون‪.‬كوم»‬ ‫امشرك التسجيل‬ ‫وامتاك�ه م�ا ا يق�ل ع�ن ‪ 5000‬نقطة ي‬ ‫«نقاطي» قب�ل البدء ي تحوي�ل الرصيد أو‬ ‫التمتع بالعروض‪.‬‬

‫السعودي الهولندي يفتتح مركزه المصرفي في «الراشد مول»‬ ‫أطل�ق البن�ك الس�عودي‬ ‫الهولن�دي العم�ل ي مرك�زه‬ ‫ام�ري امفت�وح ي مرك�ز‬ ‫«الراشد مول» بالخر‪ ،‬ي تجربة‬ ‫جدي�دة للبن�ك ته�دف لتفعيل‬ ‫تواص�ل البن�ك م�ع عمائه ي‬ ‫أماك�ن وجوده�م‪ ،‬وااق�راب‬ ‫منهم أكثر؛ لتلبية احتياجاتهم‬ ‫بس�هولة ومرون�ة‪ ،‬وإتاح�ة‬ ‫الفرص�ة أمامه�م لاس�تفادة‬ ‫من خدم�ات البن�ك ومنتجاته‬ ‫امرفي�ة بفاعلي�ة‪ .‬وأوض�ح‬ ‫ولي�د النزهان رئي�س امبيعات‬

‫ي امملك�ة ي البن�ك الس�عودي‬ ‫الهولن�دي أن مفه�وم امرك�ز‬ ‫امري امفت�وح‪ ،‬الذي يطبقه‬ ‫البنك الس�عودي الهولندي أول‬ ‫م�رة ي «الراش�د م�ول» يقوم‬ ‫عى أس�اس الذهاب إى العماء‬ ‫ي أماك�ن وجوده�م‪ ،‬وم�د‬ ‫قن�وات تواص�ل إضافية معهم‬ ‫مواكبته�م بباق�ة متكاملة من‬ ‫الخدمات امرفية التي تشمل‬ ‫فت�ح الحس�ابات امرفي�ة‪،‬‬ ‫واإص�دار الف�وري لبطاق�ات‬ ‫ال�رف اآي‪ ،‬وتقديم خدمات‬

‫التموي�ل الش�خي والعقاري‬ ‫ومن�ح اموافقة الفورية عليها‪،‬‬ ‫إى جانب ما يش�مله امركز من‬ ‫أجه�زة للرف اآي مخصصة‬ ‫للسحب واإيداع النقدي‪.‬‬ ‫وأض�اف النزه�ان أن‬ ‫ه�ذا امركز ال�ذي يع�د بمثابة‬ ‫ّ‬ ‫مصغ�ر ت�م‬ ‫ف�رع م�ري‬ ‫تصميم�ه بطريق�ة هندس�ية‬ ‫ذكي�ة وعملية تت�واءم وأجواء‬ ‫امجمع�ات التجاري�ة‪ ،‬وتتي�ح‬ ‫ي الوق�ت ذات�ه إمكانية خدمة‬ ‫العماء بطريق�ة مرنة؛ لتوفر‬

‫الوقت والجه�د عليهم ي تلبية‬ ‫احتياجاته�م امرفي�ة ع�ى‬ ‫م�دار اأس�بوع‪ ،‬وبم�ا يراعي‬ ‫ساعات عمل امراكز التجارية‪،‬‬ ‫ي إش�ارة إى امتداد عمل امركز‬ ‫من الس�اعة التاس�عة صباحا ً‬ ‫وحتى التاس�عة لياً طيلة أيام‬ ‫اأس�بوع باس�تثناء الجمع�ة‬ ‫ال�ذي يقتر فيه عم�ل امركز‬ ‫عى الفرة امسائية من الرابعة‬ ‫ع�را ً وحت�ى التاس�عة لياً‪،‬‬ ‫وبم�ا يت�واءم وس�اعات عمل‬ ‫امحال التجارية ي الراشد مول‪.‬‬

‫كبار تنفيذيي البنك يدشنون مركزه ي الراشد مول‬

‫(الرق)‬


‫‪ ١٦٦‬ﻋﻤ ًﻼ ﻣﻦ‬ ‫‪ ٢٠‬دوﻟﺔ ﺗﺘﻨﺎﻓﺲ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺟﺎﺋﺰة ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ اﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﻟﻠﺘﺮﺟﻤﺔ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﺮأس اﻷﻣـﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬ﻋﻀﻮ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﻣﻜﺘﺒﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ‪ ،‬ورﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ أﻣﻨـﺎء ﺟﺎﺋﺰة‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻟﻠﱰﺟﻤﺔ ﻣﺆﺧﺮا اﺟﺘﻤﺎع‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ أﻣﻨﺎء اﻟﺠﺎﺋﺰة واﻟﺬي ﻋﻘﺪ ﺑﻤﻘﺮ ﻣﻜﺘﺒﺔ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض ﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ‬

‫ﺗﻘﺎرﻳﺮ ﻟﺠﺎن اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ ﺣﻮل اﻷﻋﻤﺎل اﻤﺮﺷﺤﺔ‬ ‫ﻟﻠﺠﺎﺋﺰة ﰲ دورﺗﻬﺎ اﻟﺴﺎدﺳﺔ‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻌﺮض اﻤﺠﻠـﺲ ﺑﺤﻀـﻮر ﻋﻀـﻮ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ أﻣﻨـﺎء اﻟﺠﺎﺋـﺰة ﻓﻴﺼـﻞ ﺑـﻦ ﻣﻌﻤﺮ‬ ‫اﻹﺟـﺮاءات اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ اﻤﺘﺒﻌـﺔ ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ ﻟﺠﺎن‬ ‫اﻟﺘﺤﻜﻴـﻢ ﰲ اﻤﻔﺎﺿﻠـﺔ ﺑﻦ اﻷﻋﻤﺎل اﻤﺮﺷـﺤﺔ‬ ‫ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ ﻓـﺮوع اﻟﺠﺎﺋﺰة ﻣﻦ ﺣﻴـﺚ اﻷﺻﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ واﻟﻘﻴﻤـﺔ اﻤﻌﺮﻓﻴـﺔ وﺟـﻮد اﻟﱰﺟﻤﺔ‬ ‫واﻻﻟﺘـﺰام ﺑﺤﻘـﻮق اﻤﻠﻜﻴـﺔ اﻟﻔﻜﺮﻳـﺔ‪ ،‬وﻣﺪى‬ ‫ﺗﻮاﻓﻖ اﻷﻋﻤﺎل اﻤﺮﺷﺤﺔ ﻣﻊ أﻫﺪاف اﻟﺠﺎﺋﺰة ﰲ‬

‫وأﻛـﺪ اﻷﻣـﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ أن رﻋﺎﻳﺔ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﻬـﺬه اﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫ﻛﺎن ﻟﻬـﺎ أﻃﻴـﺐ اﻷﺛـﺮ ﰲ ﺗﺮﺳـﻴﺦ ﻋﺎﻤﻴﺘﻬـﺎ‬ ‫واﺳـﺘﻘﻄﺎﺑﻬﺎ ﻛﱪﻳـﺎت اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ‬ ‫واﻷﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ ﻟﱰﺷـﻴﺢ أﻓﻀـﻞ أﻋﻤﺎﻟﻬـﺎ ﻟﻨﻴﻞ‬ ‫ﴍف اﻟﻔﻮز ﺑﻬﺎ ﻟﺘﺼﺒﺢ ﻫـﺬه اﻟﺠﺎﺋﺰة ﺟﴪا ً‬ ‫ﻣﻤﺘـﺪا ً وﻣﺘﺠـﺪدا ً ﻟﻠﺘﻮاﺻﻞ اﻤﻌـﺮﰲ واﻟﺤﻮار‬ ‫اﻟﺒﻨـﺎء ﺑـﻦ أﺑﻨـﺎء اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫وأﺑﻨﺎء اﻟﺜﻘﺎﻓﺎت اﻷﺧﺮى‪.‬‬

‫ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻤﻌﺮﰲ واﻟﺜﻘﺎﰲ وﻣﺪ ﺟﺴـﻮر‬ ‫اﻟﺘﻔﺎﻋـﻞ اﻟﺤﻀـﺎري ﺑـﻦ اﻟﻨﺎﻃﻘـﻦ ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻟﻠﻐﺎت اﻷﺧﺮى‪.‬‬ ‫واﻃﻠﻊ ﻣﺠﻠـﺲ أﻣﻨﺎء اﻟﺠﺎﺋﺰة ﻋﲆ ﺗﻘﺮﻳﺮ‬ ‫أﻣﺎﻧﺔ اﻟﺠﺎﺋﺰة اﻟﺬي أﺷـﺎر إﱃ أن ﻋﺪد اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﺪﻣـﺖ ﻟﻠﺘﻨﺎﻓـﺲ ﻋـﲆ ﺟﺎﺋـﺰة ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻟﻠﱰﺟﻤﺔ ﺑﻠﻎ ‪166‬‬ ‫ﻋﻤﻼً ﻣﱰﺟﻤـﺎ ً ﻣﻦ ‪ 18‬ﻟﻐﺔ ﺗﻢ ﺗﺮﺷـﻴﺤﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ وﻣﺮاﻛﺰ‬ ‫اﻟﺒﺤﻮث ﰲ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 20‬دوﻟﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ وأﺟﻨﺒﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ أﺛﻨﺎء اﺟﺘﻤﺎﻋﻪ ﺑﻤﺠﻠﺲ أﻣﻨﺎء اﻟﺠﺎﺋﺰة )اﻟﴩق(‬

‫اﺣﺪ ‪14‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 24‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (448‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻏﻴﺎب ﻃﻼﺑﻲ وﺛﻘﺎﻓﻲ‬ ‫ﻓﻲ اﻓﺘﺘﺎح ﻣﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻟﻤﺴﺮح ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺎت‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻓﻀﻞ اﻟﻠﻪ‬

‫اﻤﴪح اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬واﻷﻧﺪﻳﺔ اﻷدﺑﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺮﺋﺎﺳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸـﺒﺎب‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ اﻟﻔﱰة اﻟﺘـﻲ ﻛﺎن ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻃﺎﻟﺒﺎ ً ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪ ،‬وﻛﻴـﻒ ﻛﺎن اﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﺎﻟﻌﺮوض‬ ‫اﻤﴪﺣﻴﺔ واﻹﻗﺒﺎل ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺴـﻨﺎﻧﻲ أن ﻟﻠﺠﺎﻣﻌـﺎت دورا ً ﰲ ﺗﺒﻨـﻲ‬ ‫اﻤـﴪح وﺗﻄﻮﻳـﺮه‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ اﻤﻜﺎﻧـﺔ اﻟﺤﻀﺎرﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﴪح ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟﻚ ﺧـﻼل اﻓﺘﺘـﺎح ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠﻚ‬

‫ﺗﺴـﺎءل اﻟﻔﻨـﺎن ﻋﺒﺪاﻹﻟﻪ اﻟﺴـﻨﺎﻧﻲ ﻋـﻦ ﻗﻠﺔ‬ ‫ﺣﻀﻮر اﻟﻄﻼب ﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﻬﺮﺟﺎن اﻤﴪﺣﻲ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟـﺚ ﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت دول ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌـﺎون‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‪ ،‬وﻗﻠﺔ وﻋﻴﻬﻢ ﺑﺜﻘﺎﻓﺔ اﻤﴪح‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﻋﺪم ﺣﻀﻮر اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت اﻤﺴـﺆوﻟﺔ ﻋﻦ اﻤﴪح‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﻣﺜـﻞ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻟﻔﻨﻮن‪ ،‬ﺟﻤﻌﻴﺔ‬

‫ﻋﺒﺪاﻹﻟﻪ اﻟﺴﻨﺎﻧﻲ‬

‫ﺳﻌﻮد‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺑﺪران اﻟﻌﻤﺮ‪ ،‬أﻣﺲ‪،‬‬ ‫اﻤﻬﺮﺟـﺎن اﻤﴪﺣﻲ اﻟﺜﺎﻟـﺚ ﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‬ ‫دول ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌـﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠـﻲ ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻌﻨﻘﺮي‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﻌﻤـﺮ أن ﻫـﺪف اﻤﻬﺮﺟﺎن اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺴـﺘﻤﺮ ﺧﻤﺴﺔ أﻳﺎم ﻫﻮ ﺟﻤﻊ أﺑﻨﺎء ﺟﺎﻣﻌﺎت‬ ‫اﻟﺨﻠﻴـﺞ‪ ،‬وإﺗﺎﺣﺔ اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﻬـﻢ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ اﻟﻌﺮوض‬ ‫اﻤﴪﺣﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺒﺎدل اﻟﺨﱪات ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻴﻨﻬﻢ‪.‬‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪29‬‬

‫اﻟﺠﺎﺳﺮ ﻟـ |‪ :‬ﺳﻨﺤﺎﺳﺐ أي ‪ ٤٧١‬ﺟﻬﺔ ﻣﺴﺘﺒﻌﺪة ﻓﻲ ﻣﻌﺮض اﻟﻜﺘﺎب اﻟﺪوﻟﻲ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‬

‫ﻣﺴﺆول ﻳﺘﺠﺎﻫﻞ اﻟﺼﺤﻔﻴﻴﻦ‬

‫د‪ .‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻤﻠﺤﻢ وﺗﺮﻛﻲ اﻟﺪﺧﻴﻞ وأﺳﺎﻣﺔ ﻧﻘﲇ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫ﻫﺎﺟـﻢ ﻧﺎﺋـﺐ وزﻳـﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫واﻹﻋـﻼم اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫اﻟﺠﺎﴎ‪ ،‬ﻋﺪدا ً ﻣـﻦ اﻤﺘﺤﺪﺛﻦ‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻴﻦ ﰲ ﻋـﺪد ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ‬ ‫ﺗﻐﻴﺒﻬﻢ أﻣﺲ ﻋﻦ ورﺷﺔ ﻋﻤﻞ أﻋﺪﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﻮزارة ﺑﻌﻨﻮان »اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ‬ ‫واﻹﻋﻼﻣﻴﻮن‪ ..‬اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻤﺸﱰﻛﺔ«‪،‬‬ ‫ﰲ ﻣﺮﻛﺰ اﻤﻠـﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﺜﻘـﺎﰲ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫أن اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﻟﻴﺴـﺖ ﺗﺴﻠﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻮزارة‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﺟـﺎدة ﰲ ورﺷـﺘﻬﺎ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻧﻈﻤﺘﻬﺎ »ﻫﻨﺎﻟـﻚ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺘﺤﺪﺛﻦ‬ ‫اﻟﺮﺳﻤﻴﻦ ﻟﻢ ﻳﺤﴬوا وﺗﺠﺎﻫﻠﻮﻧﺎ«‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﺠـﺎﴎ ﻟـ»اﻟﴩق«‬ ‫أن اﻟﻮزارة ﺳـﺘﻌﺎﻗﺐ ﺑﺸـﻜﻞ ﺟﺪي‬ ‫وﺣﺎزم ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻮزارات واﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻻ ﺗﺘﻌـﺎون ﻣـﻊ‬ ‫اﻟﺼﺤﻔﻴـﻦ‪ ،‬ﻋﱪ ﻟﺠﻨـﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﻣﻦ‬ ‫أﺻﻞ ﺛﻼث ﻟﺠﺎن ﺗﻨﻈﺮ ﰲ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت‬ ‫اﻟﺼﺤـﻒ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻟﻬﺎ ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﺧﺎص‬ ‫ﻣـﻦ ﻗِ ﺒـﻞ اﻟـﻮزارة‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺳـﺘﺼﻞ‬ ‫اﻟﺸﻜﻮى ﻷﻋﲆ رأس ﰲ ﻫﺮم اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻤﻌﻨـﻲ ﺑﺎﻤﺸـﻜﻠﺔ اﻟـﺬي ﺗﺠﺎﻫـﻞ‬ ‫ﻣﺘﺤﺪﺛﻬﺎ اﻟﺮﺳـﻤﻲ اﻟﺮد ﻋﲆ أﺳـﺌﻠﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﻔﻴﻦ‪.‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺘﺤﻴﺰ اﻟﺠﺎﴎ ﻟﻠﺼﺤﻔﻴﻦ‬ ‫وﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ ﻓﺤﺴـﺐ‪،‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫دﻋـﺎ ﻣﺪﻳـﺮ ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫واﻟﻔﻨـﻮن ﰲ ﺣﺎﺋـﻞ‪ ،‬ﺧﻀـﺮ‬ ‫اﻟﴩﻳﻬـﻲ‪ ،‬ﺻﺎﻧﻌـﻲ اﻷﻓـﻼم‬ ‫واﻤﻬﺘﻤـﻦ إﱃ ﺣﻀـﻮر اﻟﻠﻘﺎء‬ ‫اﻟﺘﺄﺳﻴﴘ ﻤﺠﻤﻮﻋﺔ »ﺻﺎﻧﻌﻲ‬ ‫اﻷﻓﻼم«‪ ،‬اﻟﺬي ﺳـﻴﻌﻘﺪ اﻷﺣﺪ اﻤﻘﺒﻞ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﴪح اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ اﻟﺜﻘﺎﰲ‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ اﻟﴩﻳﻬـﻲ ﻋـﻦ أن‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ ﺳـﻴﺘﻢ اﻧﺘﺨﺎﺑـﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﺑـﻦ اﻟﺤﻀـﻮر اﻤﻬﺘﻤـﻦ ﺑﻬﺬا‬ ‫اﻤﺠـﺎل‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻣـﻦ ﻳﺮﻏـﺐ‬ ‫ﺑﺎﻟﱰﺷـﺢ ﻋﻠﻴـﻪ اﻟﺘﻘﺪم ﻗﺒـﻞ اﻟﻠﻘﺎء‬ ‫ﺑﺜﻼﺛﺔ أﻳﺎم ﻟﱰﺷـﻴﺢ ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬وﺗﻌﺒﺌﺔ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻤﺎرة اﻟﺨﺎﺻﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺮاﻏﺐ ﺑﺎﻟﱰﺷـﺢ ﻟﺮﺋﺎﺳﺔ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫أن ﻳﻜـﻮن ﻋﻀﻮا ً ﻣﻨﺘﺴـﺒﺎ ً ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﺗﺮﺷـﺤﻪ‪ .‬وﻗـﺎل اﻟﴩﻳﻬﻲ إن‬ ‫اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ﺳـﻴﻘﺘﴫ ﻋـﲆ اﻷﻋﻀﺎء‬ ‫اﻤﻨﺘﺴـﺒﻦ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴـﺔ‪ ،‬وإن ﻟﻠﻨﺴـﺎء‬ ‫اﻟﺤﻖ ﰲ اﻟﺤﻀﻮر ﺑﺎﻤﻜﺎن اﻤﺨﺼﺺ‬ ‫ﻟﻬـﻦ‪ ،‬واﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﻨﻘـﺎش‬ ‫واﻟﺘﺼﻮﻳـﺖ‪ ،‬واﻗـﱰاح اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺜﺮي ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‪ ،‬واﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬

‫ﰲ اﻟﺼـﺎدر واﻟـﻮارد‪ .‬ﻳﺠـﺐ ﻋﻠﻴﻜﻢ‬ ‫اﻟﺮد ﻋـﲆ اﺳﺘﻔﺴـﺎرات اﻟﺼﺤﻔﻴﻦ‬ ‫ﰲ أوﻗـﺎت اﻷزﻣـﺎت‪ ،‬وﰲ ﻏﺮﻫـﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻷوﻗـﺎت«‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً »ﻫﻨﺎﻟـﻚ ﺻـﻮرة‬ ‫ﻧﻤﻄﻴﺔ ﺳﻴﺌﺔ ﻋﻨﻜﻢ‪ ،‬وﺑﺄﻧﻜﻢ ﺗﻘﻮﻣﻮن‬ ‫ﻓﻘـﻂ ﺑﺘﻠﻤﻴـﻊ اﻟﺠﻬﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﻤﻠﻮن‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬وﺑﺄﻧـﻪ ﻻ دور ﻟﻜﻢ ﻏﺮ ذﻟﻚ«‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻣﻌﻈﻢ ﺟﻬـﻮد إدارات‬ ‫اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻮزارات‬ ‫ﺗﻘﻠﻴﺪﻳـﺔ ﺗﻘﻮم ﻋﲆ إﺑـﺮاز رﺟﺎﻻﺗﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﻌﺘﻤﺪﻳـﻦ ﻋـﲆ ﻗﺎﻋﺪة »اﻟﺒـﺎب اﻟﲇ‬ ‫ﻳﺠﻴﻚ ﻣﻨﻪ رﻳﺢ ﺳﺪه واﺳﱰﻳﺢ«‪.‬‬ ‫وﻓﻨﺪ اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﺑﺎﺳﻢ‬ ‫وزارة اﻟﺼﺤـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﺎﻟـﺪ‬ ‫ﻣﺮﻏﻼﻧﻲ‪ ،‬ﰲ ورﻗﺘﻪ أﺑـﺮز اﻤﻌﻮﻗﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﻮل ﺑﻦ اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ‬ ‫وﺑـﻦ إﻳﺼـﺎل اﻤﻌﻠﻮﻣـﺔ ﻟﻠﺼﺤﻔﻲ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﻌـﺪم إﴍاك اﻤﺘﺤﺪث‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﰲ ﻣـﺎ ﻳـﺪور ﰲ اﻟـﻮزارة‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺒـﺎﴍ‪ ،‬وﺑﻀﻌـﻒ اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻲ اﻤﺴﺎﻋﺪ ﻟﻠﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳﻤﻲ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺿﻌـﻒ اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺎت‬ ‫اﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ ﰲ ﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ‬ ‫أن ﻋﺪم وﺟـﻮد ﻛـﻮادر ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﻟـﺪى ﻛﻞ ﻣﺆﺳﺴـﺔ ﺻﺤﻔﻴﺔ ﰲ ﻋﻤﻞ‬ ‫ﻛﻞ ﺟﻬﺔ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﻳﺸﻜﻞ ﻋﺎﺋﻘﺎ ً ﻛﺒﺮا ً‬ ‫ﻟﻌﺪم ﺗﻔﻬﻢ اﻟﺼﺤﻔـﻲ ﻃﺒﻴﻌﺔ ﻋﻤﻞ‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻟﺠﻬﺔ‪.‬‬

‫ﺑﻠـﻎ ﻋﺪد اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﰲ ﻣﻌـﺮض اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﺪوﱄ ﻟﻠﻜﺘﺎب ‪2013‬م )‪ (957‬ﺗﺴـﻌﻤﺎﺋﺔ‬ ‫وﺳـﺒﻊ وﺧﻤﺴـﻦ دار ﻧﴩ وﺗﻮﻛﻴﻼً وﻫﻴﺌﺔ‬ ‫وﻣﺆﺳﺴـﺔ ﺣﻜﻮﻣﻴـﺔ وأﻫﻠﻴـﺔ وﺧﺮﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺣـﻮاﱃ )ﺛﻼﺛﻦ( دوﻟـﺔ ﻋﺮﺑﻴـﺔ وأوروﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫ذﻛـﺮ ذﻟﻚ وﻛﻴﻞ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم ﻟﻠﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ اﻤـﴩف اﻟﻌـﺎم ﻋﲆ اﻤﻌـﺮض اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻧـﺎﴏ اﻟﺤﺠﻴﻼن‪ ،‬وﻗـﺎل إن ﻋﺪد اﻤﺴـﺠﻠﻦ ﻋﱪ‬ ‫ﻣﻮﻗـﻊ اﻤﻌـﺮض اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ ﻛﺎن ‪ 1217‬ﺟﻬﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﻢ اﺳـﺘﺒﻌﺎد ‪ 260‬ﻣﻤﻦ ﻟﻢ ﺗﻨﻄﺒﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻤﻌﺎﻳﺮ‬ ‫واﻟﴩوط اﻟﻼزﻣﺔ ﻣﻦ أﺻﻞ ‪ ،1217‬ﻛﻤﺎ ﻟﻢ ﻳﻮاﻓﻖ‬ ‫ﻋﲆ ‪ 211‬ﺗﻘﺪﻣﺖ ﺑﻌﺪ إﻗﻔﺎل اﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ‪ .‬وﻗﺎل إن‬ ‫إﺟـﺮاءات اﻟﻘﺒﻮل ﻟﺪور اﻟﻨﴩ واﻟﺠﻬﺎت ﺗﻤﺖ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﺳـﺘﻴﻔﺎء ﺟﻤﻴﻊ اﻟـﴩوط واﻟﻀﻮاﺑـﻂ ﻟﻠﺘﻨﻈﻴﻢ‪،‬‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺘﺼﻨﻴﻒ دور اﻟﻨﴩ وﺗﺤﺪﻳﺪ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫ﻛﻞ دار ﻣـﻦ ﺣﻴـﺚ اﻤﻄﺒﻮﻋﺎت وﺟﺪﺗﻬـﺎ وﺗﻨﻮﻋﻬﺎ‬ ‫وﻣﺴﺘﻮاﻫﺎ‪ ،‬وﻫﻲ ﻣﻌﻠﻨﺔ ﰲ ﻣﻮﻗﻊ اﻤﻌﺮض وﻣﺘﺎﺣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ ﻛﻲ ﺗﻜﻮن اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﺤﺪث‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ اﻟﺤﺠﻴﻼن أن ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻠﺠﺎن اﻤﺸـﻜﻠﺔ‬ ‫ﻹدارة اﻤﻌـﺮض أﻧﻬﺖ ﻣﻬﺎم أﻋﻤﺎﻟﻬﺎ واﺳـﺘﻜﻤﺎل‬ ‫إﺟﺮاءات اﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ اﺑﺘﺪا ًء ﻣﻦ ﺗﺴﻬﻴﻼت‬ ‫دﺧـﻮل ﺷـﺤﻨﺎت اﻟﻜﺘﺐ ﻋـﱪ اﻤﻨﺎﻓـﺬ اﻟﺤﺪودﻳﺔ‬ ‫وإﺻـﺪار ﺗﺄﺷـﺮات اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﻣـﻦ اﻟﺨـﺎرج‬ ‫وﺗﺴـﻜﻦ ﻣﻮاﻗﻊ ﻫﺬه اﻟﺠﻬﺎت ﺑﻌﺪ ﺗﺤﺪﻳﺪﻫﺎ وﻓﻖ‬ ‫اﻤﻌﺎﻳﺮ واﻟﻀﻮاﺑﻂ اﻤﻌﻤﻮل ﺑﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻧـﺎﴏ إﱃ أن اﻟـﻮزارة‬ ‫ﺑﻘﻄﺎﻋﺎﺗﻬـﺎ ﻛﺎﻓـﺔ وﺑﺘﻮﺟﻴـﻪ ﻣﺒـﺎﴍ ﻣـﻦ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻹﻋﻼم اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﺤﻴﻲ‬ ‫اﻟﺪﻳـﻦ ﺧﻮﺟﺔ‪ ،‬وﻧﺎﺋﺒﻪ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺠﺎﴎ‪،‬‬ ‫ﺗﺒﺬل ﺟﻬﻮدﻫﺎ وﺗﺴـﺨﺮ ﺟﻤﻴﻊ إﻣﻜﺎﻧﺎﺗﻬﺎ ﻹﻇﻬﺎر‬ ‫ﻣﻌﺮض ﻫﺬا اﻟﻌﺎم ﺑﺎﻤﻈﻬﺮ اﻟﻼﺋﻖ ﺑﻤﻜﺎﻧﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﻴﺪا ً ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴـﻪ ﺑﺎﻟﺘﺴـﻬﻴﻼت‬ ‫اﻟﴪﻳﻌﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ اﻤﻌﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻛﺎن ﻟﻬـﺎ دور ﻛﺒـﺮ ﰲ إﻧﻬـﺎء اﻹﺟـﺮاءات‬ ‫اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ ﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺪﺧﻮل‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬أﻧﻬـﺖ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻌـﺮض ﺗﺼﻤﻴﻤﻬﺎ اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ اﻟﺜﻘﺎﰲ اﻤﺼﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳُﻔﺘﺘﺢ ﺑﺮﻋﺎﻳـﺔ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد‪ ،‬ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻔﱰة ﻣﻦ ‪ 4/23‬ـ ‪1434/5/3‬ﻫـ‪ ،‬ﺗﺤﺖ ﻫﻮﻳﺔ‬ ‫اﻤﻌـﺮض اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ )اﻟﺤـﻮار‪ ..‬ﺛﻘﺎﻓﺔ وﺳـﻠﻮك(‪،‬‬ ‫وﻳﺴـﺘﻤﺮ ﻋـﴩة أﻳـﺎم ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ دوﻟـﺔ ﺿﻴﻒ‬

‫ﻣﻌﺮض اﻟﻜﺘﺎب اﻟﺪوﱄ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض ﻋﺎم ‪2012‬‬

‫اﻟﴩف اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻤﻐﺮﺑﻴﺔ اﻟﺸﻘﻴﻘﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺮزوق ﺑﻦ‬ ‫ﺗﻨﺒـﺎك‪ ،‬أن اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻟﺘـﻲ أﻋﺪت اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫راﻋﺖ ﰲ اﺧﺘﻴـﺎر ﻫﺬه اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت ﻣﻌﺎﻳﺮ ﻋﺪﻳﺪة‬ ‫ﺗﺨﺘﻠﻒ ﻋـﻦ اﻷﻋﻮام اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬وﺑﻤﺎ ﻳﺘـﻮاءم ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺘﻄﻠﺒـﺎت اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻵﻧﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻔﺮﺿﻬﺎ ﻣﺘﻐﺮات‬ ‫اﻟﺤﻴﺎة ﺑﺠﻤﻴﻊ أﺷـﻜﺎﻟﻬﺎ‪ ،‬اﻟﺘﻲ وﺟﺪت أن اﻤﻨﻄﻠﻖ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻓﻴﻬـﺎ ﻫﻮ اﻟﺤـﻮار‪ ،‬وﻋﲆ ذﻟﻚ ﺗﻢ رﺳـﻢ‬ ‫ﻋﻨﺎوﻳﻨـﻪ واﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺤـﺪث وﺗﺤﺎور‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻴﺚ ﺗﻌﻄﻲ ﺑﻌﺪا ً أﻋﻤﻖ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻃﺮﺣﻬﺎ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑﻦ أن اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﻤﺮ ﺗﺴﻌﺔ أﻳﺎم‬ ‫ﺗﺒـﺪأ ﻣﻦ اﻟﻴﻮم اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﺤﻔـﻞ اﻻﻓﺘﺘﺎح وﺗﻨﺘﻬﻲ ﰲ‬ ‫اﻟﻴﻮم ﻗﺒﻞ اﻷﺧﺮ ﻻﺧﺘﺘـﺎم اﻤﻌﺮض‪ ،‬وﻣﻦ ﺿﻤﻨﻬﺎ‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت ﺿﻴﻒ اﻟـﴩف دوﻟﺔ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻤﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻘﻴﻘﺔ‪ ،‬وﻣﻨﻬـﺎ ﻣـﺎ ﻫـﻮ ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض وﺟـﺪة‬

‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﺗﻜﺮم ﺛﻤﺎﻧﻲ‬ ‫ﺳﻌﻮدﻳﺎت ﻓﻲ ﻣﺠﺎﻻت‬ ‫ﺧﺪﻣﺔ اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ‬

‫ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻧﺨﺒـﺔ ﻣـﻦ ﻣﺜﻘﻔـﻲ اﻤﻐﺮب اﻟﺸـﻘﻴﻖ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻟﻬﻢ ﺣﻀﻮر ﻣﺆﺛﺮ ﰲ اﻤﺸﻬﺪ اﻟﺜﻘﺎﰲ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫واﻟﺪوﱄ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر ﺑﻦ ﺗﻨﺒـﺎك إﱃ أﻧﻪ ﻣﻦ أﺑـﺮز ﻋﻨﺎوﻳﻦ‬ ‫اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻤﻐﺮﺑﻴﺔ )اﻟﻔﻜﺮ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﰲ‬ ‫اﻤﻐـﺮب اﻟﻌﺮﺑـﻲ اﻤﻌﺎﴏ(‪ ،‬و)اﻟﺨﻄـﺎب اﻟﻨﻘﺪي‬ ‫اﻷدﺑـﻲ ﰲ اﻤﻐـﺮب‪ :‬رﻫﺎﻧﺎت اﻟﺘﺤﺪﻳـﺚ(‪ ،‬ﻳﺘﺤﺪث‬ ‫ﻓﻴﻬﻤـﺎ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻷدﺑـﺎء واﻤﺜﻘﻔـﻦ اﻤﺘﺨﺼﺼﻦ‬ ‫ﰲ ﻫـﺬا اﻤﺠـﺎل‪ .‬واﺳـﺘﻌﺮض رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ ﻤﻌـﺮض اﻟﻜﺘـﺎب ﻋﻨﺎوﻳـﻦ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺣﻔﻞ ﺑﻬـﺎ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ )ﻣﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ( و)ﻏﻮاﻳـﺔ‬ ‫ﺣﺮف اﻟـﺪال( و)اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻤﻐﺮﺑﻴﺔ( و)اﻟﻔﺴـﺎد ﻗﻀﻴﺔ( و)اﻟﻌﻘﻞ واﻟﻮﺟﺪان‬ ‫ﰲ اﻟﻔﻜﺮ اﻹﺳـﻼﻣﻲ( و)اﻤﺮأة واﻤﻮﻗـﻊ اﻟﻘﻴﺎدي(‬ ‫و)اﻟﻜﺎرﻳﻜﺎﺗـﺮ‪ ..‬اﻟﺘﺄﺛـﺮ اﻟﺼﺎﻣـﺖ( و)اﻟﻘﻨﻮات‬ ‫اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ( و)ﺗﺠﺮﺑﺔ اﻟﻔﻴﻠﻢ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫اﻟﻘﺼـﺮ(‪ .‬وأﻓﺎد اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣـﺮزوق ﺑﻦ ﺗﻨﺒﺎك ﺑﺄن‬ ‫اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت أﻳﻀﺎ ً ﺗﻨﺎوﻟﺖ ﺟﻮاﻧﺐ ﻟﻬﺎ ﻋﻼﻗﺔ ﺑﺎﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻤﻌـﺎﴏة‪ ،‬وﻣﻨﻬـﺎ )اﻹﻋﻼم اﻟﺮﻳـﺎﴈ( و)اﻟﻄﻔﻞ‬ ‫واﻟﻌﻮاﻟـﻢ اﻻﻓﱰاﺿﻴﺔ( و)اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫واﻟﻌﻤﻞ اﻟﺘﻄﻮﻋﻲ( و)اﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﺤﻮارﻳﺔ واﻟﻮﻋﻲ‬

‫ورﺷﺔ ﻋﻦ »اﻟﻄﺒﻴﻌﺔ اﻟﺼﺎﻣﺘﺔ« ﻓﻲ »أﺗﻴﻠﻴﻪ ﻓﻦ« ﺑﺎﻟﻘﻄﻴﻒ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﻌﺒﻨﺪي‬ ‫اﺳـﺘﻀﺎف ﻣﺮﺳـﻢ ﺻﺎﻟـﺔ »أﺗﻴﻠﻴـﻪ‬ ‫ﻓﻦ« ﰲ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻷول‬ ‫)اﻟﺠﻤﻌـﺔ( اﻟﻔﻨﺎن اﻟﺘﺸـﻜﻴﲇ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻤﺼـﲇ ﰲ ﻣﺤﺎﴐة وورﺷـﺔ ﻋﻤﻞ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻘﻴـﺔ ﻋﻦ »اﻟﻄﺒﻴﻌـﺔ اﻟﺼﺎﻣﺘﺔ«‬ ‫أﴍﻓـﺖ ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﻣﺪﻳـﺮة اﻟـ»أﺗﻴﻠﻴـﻪ«‬ ‫اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﺔ ﺣﻤﻴﺪة اﻟﺴﻨﺎن‪.‬‬ ‫وذﻛﺮت اﻟﺴـﻨﺎن أن ﻋﺪد اﻤﺸـﱰﻛﺎت‬ ‫ﰲ اﻟﻮرﺷـﺔ ‪ 15‬ﻓﻨﺎﻧﺔ ﺳﺒﻖ ﻟﻬﻦ اﻤﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﻌـﺎرض ﺟﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬وﻣـﻦ ﺑﻴﻨﻬﻦ ﻟﻴﲆ‬ ‫اﻟﺪﻫﺎن‪ ،‬زﻫﺮاء آل ﺳـﻴﻒ‪ ،‬ﻧﺠـﺎح ﻛﺎﻇﻢ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﻮﻫﺒﺘﻦ واﻋﺪﺗﻦ‪.‬‬ ‫وﻫﺪﻓﺖ اﻟﻮرﺷـﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻘﻮل اﻟﺴﻨﺎن‪،‬‬ ‫إﱃ ﺗﻨﻤﻴـﺔ اﻟﻘﺪرات اﻟﻔﻨﻴـﺔ ﻟﺪى اﻤﺘﺪرﺑﺎت‬ ‫وﺗﻨﻤﻴـﺔ ﺣـﺲ اﻟﻌﻄـﺎء ﺑﺸـﻜﻞ ﺟﻤﺎﻋﻲ‬ ‫وﻛﺬﻟـﻚ ﺻﻘﻞ اﻤﻬـﺎرات واﻟﺨـﱪات ﻟﺪى‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﺎت‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ اﻟﺴـﻨﺎن إن اﻤﺼـﲇ ﺣـﺎﴐ‬ ‫ﻋـﻦ أﻫﻤﻴـﺔ ﻓﻨـﻮن اﻟﻄﺒﻴﻌـﺔ اﻟﺼﺎﻣﺘـﺔ‪،‬‬ ‫وأن اﻟﻮرﺷـﺔ اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻴـﺔ اﻋﺘﻤـﺪت ﻋـﲆ‬ ‫أﻟـﻮان اﻟـ)أوﻳـﻞ ﺑﺎﺳـﺘﻴﻞ(‪ ،‬وﻋـﲆ ورق‬ ‫»اﻟﻜﺎﻧﺴـﻮن« اﻷﺳـﻮد‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺔ أن أﻫـﻢ‬ ‫أﻫـﺪاف اﻟﻮرﺷـﺔ ﻛﺎﻧـﺖ ﺗﻨﻤﻴـﺔ اﻟﻘﺪرات‬ ‫واﻟﺤﺲ اﻟﻔﻨﻲ واﻟﺠﻤﺎﱄ‪ ،‬وﺗﺤﻔﻴﺰ اﻟﺬاﻛﺮة‬ ‫اﻟﺒﴫﻳﺔ ﻟﻠﻤﺸﱰﻛﺎت‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ اﻤﺼﲇ أن اﻟﻄﺒﻴﻌـﺔ اﻟﺼﺎﻣﺘﺔ‬ ‫ﻫﻲ اﻷﺳـﺎس اﻷﻛﺎدﻳﻤﻲ ﻟﺘﺪرﻳﺐ أوﻟﻮﻳﺎت‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫‪ ٩٥٧‬ﺟﻬﺔ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻣﻦ ﺛﻼﺛﻴﻦ دوﻟﺔ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫»ﻓﻨﻮن ﺣﺎﺋﻞ« ﺗﺆﺳﺲ‬ ‫»ﺻﺎﻧﻌﻲ ا‪°‬ﻓﻼم«‬ ‫ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ‬

‫ﺑـﻞ ﺗﻮﻋـﺪ اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺼﺤﻔﻴـﺔ‬ ‫واﻤﺤﺮرﻳـﻦ ﻛﺎﻓﺔ ﺑﻤﺤﺎﺳـﺒﺘﻬﻢ ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻠﺠﺎن اﻟﺜﻼث اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﻘﻮم‬ ‫ﺑﺮﺻـﺪ أي ﺷـﻜﺎوى ﺗﺮد ﻣـﻦ ﻗِ ﺒﻞ‬ ‫اﻟﻮزارات ﺗﺠـﺎه أي ﺻﺤﻔﻲ أﺧﻄﺄ‪،‬‬ ‫أو ﻟﻔـﻖ اﻷﻛﺎذﻳـﺐ ﻋـﲆ أي ﺟﻬـﺔ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﻴـﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﺳﺘﺴـﺘﻘﺒﻞ اﻟﻠﺠﺎن‬ ‫ﺷـﻜﺎوى ﺟﻤﻴـﻊ اﻟـﻮزارات ﺗﺠـﺎه‬ ‫اﻟﺼﺤﻔﻴﻦ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن اﻟﻠﺠﺎن اﻟﺜﻼث‬ ‫ﺑـﺪأت ﻋﻤﻠﻬـﺎ ﺑﺎﻟﻔﻌـﻞ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﻌﺪ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻘﻠﺔ ﺗﻤﺎﻣـﺎ ً ﻋﻦ وزﻳـﺮ اﻹﻋﻼم‪،‬‬ ‫وﻟﻬﺎ ﻗﻀـﺎة ﺧﺎﺻﻮن‪ ،‬وﻟـﻦ ﺗﺪﺧﻞ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻟﺘـﻲ ﺗﺮدﻫـﺎ ﰲ اﻤﺤﺎﻛـﻢ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎً‪ :‬ﺳـﻨﺘﻌﺎﻣﻞ ﺑﺤﺰم‬ ‫ﻣﻊ اﻤﺴـﺆول اﻟﺬي ﻳﻤﻨﺢ ﺗﺼﺎرﻳﺤﻪ‬ ‫وﺗﻌﺎﻣﻼﺗـﻪ ﻣـﻊ ﺻﺤﻔﻴـﻦ ﻣﻌﻴﻨﻦ‬ ‫دون اﻟﺒﻘﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺑﺎن ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻓﺎﻳﺰ اﻟﺸﻬﺮي‪ ،‬أن اﻤﺘﺤﺪث‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻳﺒﺤـﺚ داﺋﻤـﺎ ً ﻋـﻦ ﺣﻴﻠﺔ‬ ‫ﻟﻠﻬـﺮوب‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻪ ﻳﻌ ّﺪ آﻟﺔ ﺗﺴـﺠﻴﻞ‬ ‫ﻳﺤﻔـﻆ ﻓﻘـﻂ إﻳﺠﺎﺑﻴـﺎت وزارﺗـﻪ‬ ‫وﻳﻜﺮرﻫـﺎ دوﻣﺎً‪ ،‬ﻧﺎﺻﺤـﺎ ً اﻤﺘﺤﺪﺛﻦ‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻴﻦ ﻋﱪ ورﻗﺘﻪ اﻟﺘـﻲ ﻗﺪﻣﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﻮرﺷـﺔ ﺑـﴬورة اﻟﺘﻌـﺎون ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺼﺤﻔﻴﻦ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ اﻧﺘﻘـﺪ اﻟﻜﺎﺗـﺐ اﻟﺼﺤﻔﻲ‬ ‫ﺗﺮﻛـﻲ اﻟﺪﺧﻴـﻞ‪ ،‬ﺧـﻼل ﺣﺪﻳﺜـﻪ‪،‬‬ ‫اﻤﺘﺤﺪﺛﻦ اﻟﺮﺳﻤﻴﻦ »ﻟﻴﺴﻮا ﻣﻮﻇﻔﻦ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬رﺷﻴﺪ اﻟﺸﺎرخ(‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻤﺠﺘﻤﻌـﻲ( و)اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ اﻟﺜﻘﺎﰲ(‬ ‫و)دور اﻹﻋـﻼم اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﰲ اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﺎﻹﺳـﻼم(‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ أﻣﺴـﻴﺔ ﺷﻌﺮﻳﺔ ﺗﺸـﺎرك ﻓﻴﻬﺎ أﻃﻴﺎف‬ ‫ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ ﻣـﻦ اﻟﺸـﻌﺮاء اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ واﻟﺨﻠﻴﺠﻴﻦ‬ ‫واﻟﺸﺒﺎب(‪.‬‬ ‫وأﻋﻠـﻦ رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ أﺳـﻤﺎء‬ ‫اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت اﻟﺘﻲ ﺳﻴﺘﻢ ﺗﻜﺮﻳﻤﻬﺎ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫أن رأت اﻟﻠﺠﻨﺔ ﺗﺨﺼﻴـﺺ ﻫﺬا اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ ﻟﻠﺮاﺋﺪات‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻨﺴﺎء اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺎت ﰲ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﻣﺠﺎﻻت ﻗﺪﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼﻟﻬﺎ ﺧﺪﻣﺎت ﺟﻠﻴﻠﺔ ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬وﻫﻦ‬ ‫)اﻷﻣـﺮة ﻋﺎدﻟﺔ ﺑﻨـﺖ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﻣﺠـﺎل ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻤـﺮأة‪ ،‬ﻧﻮرة آل اﻟﺸـﻴﺦ‪ ،‬ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺨـﺮي‪ ،‬ﻧـﻮال ﻣﺼـﲇ‪ ،‬ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﻔﻦ‬ ‫اﻟﺘﺸـﻜﻴﲇ‪ ،‬ﻣﻬﺎ ﻓﺘﻴﺤﻲ‪ ،‬ﰲ ﻣﺠﺎل ﺧﺪﻣﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪،‬‬ ‫ﻣﻮﴈ اﻟﻨﻌﻴﻢ‪ ،‬ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﱰﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺧﺮﻳﺔ اﻟﺴﻘﺎف‪،‬‬ ‫ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻷدب‪ ،‬ﻫﻨـﺪ ﺑﺎﻏﻔﺎر‪ ،‬ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﱰاث‪،‬‬ ‫إﺑﺘﺴﺎم ﺣﻠﻮاﻧﻲ‪ ،‬ﰲ ﻣﺠﺎل اﻹدارة(‪.‬‬ ‫ﻳُﺬﻛـﺮ أن اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﻤﻌـﺮض اﻟﻜﺘﺎب‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻌﺎم ﺗﺘﻜﻮن ﻣﻦ )اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺮزوق ﺑﻦ ﺗﻨﺒﺎك‪،‬‬ ‫ﺣﻤﺪ اﻟﻘﺎﴈ‪ ،‬ﺳﻌﻴﺪ اﻟﴪﻳﺤﻲ‪ ،‬ﻳﻮﺳﻒ اﻤﺤﻴﻤﻴﺪ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻳﺰ اﻟﺸـﻬﺮي‪ ،‬ﻫﺎﺟـﺪ اﻟﺤﺮﺑﻲ‪ ،‬ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺤﻠﻴﺒﻲ‪،‬‬ ‫أﻣﺮة اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‪ ،‬ﻣﻨﻰ اﻤﺎﻟﻜﻲ(‪.‬‬

‫ﺷﻤﺴﺎن ﻳﺸﺎرك ﻓﻲ »ﻧﺠﻮم اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ«‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺤﻤﺎد‬ ‫ﻳﺸـﺎرك اﻟﻔﻨـﺎن اﻟﺸـﺎب‪،‬‬ ‫ﻳﺎﴎ ﺷﻤﺴـﺎن‪ ،‬ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫»ﻧﺠﻮم اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ« اﻟﻐﻨﺎﺋﻲ‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﻨﻈﻤـﻪ ﻗﻨـﺎة »ﺑﺎن«‬ ‫اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ إﺣﻴـﺎ ًء ﻟﻠﻤﻮروث‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي‪.‬‬ ‫اﻟﺸـﻌﺒﻲ‬ ‫وﺷﻤﺴـﺎن اﺷﺘﻬﺮ ﺑﻌﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻏﺎﻧﻲ اﻟﱰاﺛﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺪﻣﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﺣﻔﻼت ﺧﺎﺻﺔ‪.‬‬

‫ﻳﺎﴎ ﺷﻤﺴﺎن‬

‫ورﺷﺔ ﺗﺼﻮﻳﺮ ﻓﻲ ﺳﻜﺎﻛﺎ ﻛﻞ ﺧﻤﻴﺲ‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻟﻮرﺷﺔ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﺣﻤﺪ اﻟﺠﺮوان(‬ ‫اﻟﻔﻨﺎﻧﺔ ﺣﻤﻴﺪة اﻟﺴﻨﺎن ﺗﺘﻮﺳﻂ اﻤﺸﺎرﻛﺎت ﰲ اﻟﻮرﺷﺔ‬ ‫اﻟﻔﻨـﻮن اﻟﺘـﻲ ﻳﺘﻌﻠـﻢ ﻣﻨﻬـﺎ اﻤﺒﺘﺪﺋـﻮن‬ ‫أﺳﺎﺳـﻴﺎت اﻟﻈﻞ واﻟﻨﻮر‪ ،‬وﺗﺪرج اﻷﻟﻮان‪،‬‬ ‫واﻷﺑﻌﺎد واﻟﻨﺴـﺐ‪ ،‬واﻟﻘﻴـﻢ اﻟﻔﻨﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻘﻴﻢ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻣـﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻳﻜـﻮن ﺑﻨﺎء‬ ‫اﻟﻠﻮﺣﺔ‪ ،‬وأن اﻤﻮاﺿﻴﻊ ﺗﺨﺘﻠﻒ ﻣﻦ اﻟﻮﻟﻮج‬ ‫ﰲ اﻟﱰاث اﻟﺸـﻌﺒﻲ إﱃ اﻟﻌﻨﺎﴏ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‪،‬‬

‫ﻛﺮﺳـﻢ اﻤﺰﻫﺮﻳـﺎت‪ ،‬واﻟﻔﻮاﻛـﻪ‪ ،‬واﻷدوات‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ‪ .‬وﻛﺎن اﻟﺤـﻮار ﻫﺎدﻓـﺎ ً وﺑﻨـﺎ ًء‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﻮرﺷـﺔ وﺗﺮﻛﺰ ﻋـﲆ ﻛﻴﻔﻴﺔ ﺗﻠﻘﻲ‬ ‫اﻤﻔﺎﻫﻴـﻢ اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻴﺔ وﺗﺤﻮﻳﻠﻬـﺎ إﱃ أﻟﻮان‬ ‫ﺗﻨﻌﻜـﺲ ﻋـﲆ اﻟﻠﻮﺣـﺔ‪ .‬ﻳﺬﻛـﺮ أن »ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ«‪ ،‬ﺗﺤﺖ إﴍاف اﻟﻔﻨﺎﻧﺔ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﲇ اﻟﻌﺒﻨﺪي(‬

‫ﺣﻤﻴﺪة اﻟﺴﻨﺎن ﺳـﻮف ﺗﺸﺎرك ﻋﴫ ﻳﻮم‬ ‫ﻏﺪ اﻹﺛﻨﻦ ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ »ﻓﺮﺣﺔ ﻳﺘﻴﻢ« اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻘـﺎم ﺑﺮﻋﺎﻳـﺔ ﻣﻜﺘﺐ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ اﻟﻨﻤﺮ‪،‬‬ ‫ﰲ »ﺳـﺎﻳﺘﻚ اﻟﺨﱪ«‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﺮﺳﻢ ﺣﺮ‬ ‫ﻟﻸﻃﻔﺎل وﻣﴪح ﻟﻠﻄﻔﻞ وﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﻣﺨﺘﺼﺔ ﺑﺎﻟﻄﻔﻞ‪.‬‬

‫اﻟﺠﻮف ‪ -‬ﺟﻤﻴﻞ اﻟﺤﺴﻦ ﺑـﺪأ ﻣﺼـﻮرو ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺠـﻮف إﻗﺎﻣﺔ‬ ‫ورش ﺗﺼﻮﻳـﺮ ﰲ ﻣﺰرﻋـﺔ أﺣـﺪ اﻤﺼﻮرﻳﻦ‪ ،‬اﺑﺘﺪاء ﻣـﻦ اﻟﺨﻤﻴﺲ‬ ‫اﻤـﺎﴈ‪ ،‬وﰲ ﻛﻞ ﺧﻤﻴﺲ ﺑﺪوﻣﺔ اﻟﺠﻨﺪل‪ ،‬ﺑﻬـﺪف ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﻬﺎرات‬ ‫اﻤﺼﻮرﻳﻦ‪ ،‬وﺗﻌﺰﻳﺰ روح اﻟﺘﻮاﺻﻞ‪ ،‬وﻃﺮح ﻃﺮق ﻟﻠﺘﻐﻠﺐ ﻋﲆ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴﻞ اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻪ اﻟﻔﻦ اﻟﻔﻮﺗﻮﺟﺮاﰲ‪ ،‬وﻳﺠﺘﻤﻊ اﻤﺸﺎرﻛﻮن ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻛﻞ ﺛﻼﺛﺎء ﰲ ﻗﺴـﻢ اﻟﺘﺼﻮﻳـﺮ اﻟﻔﻮﺗﻮﺟﺮاﰲ ﺑﺎﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨﻮن ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺳﻜﺎﻛﺎ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺠﻮف‪.‬‬


‫الصالح تشارك في‬ ‫فيلم «مريان»‪..‬‬ ‫والغانم‪:‬‬ ‫موهبتها تنضج‬ ‫مع كل عمل‬

‫الدمام ‪ -‬أحمد آل منصور‬ ‫انته�ت مري�ان الصال�ح م�ن‬ ‫تصوي�ر دورها ي الفيلم القصر‬ ‫«مري�ان»‪ ،‬م�ن تألي�ف فاطم�ة‬ ‫الع�وازم‪ ،‬وتصوي�ر ومونت�اج‬ ‫يوس�ف عبدالله‪ ،‬وإخ�راج ماهر‬ ‫الغانم‪.‬‬ ‫ويناق�ش الفيل�م قضاي�ا العنف‬ ‫اأري وقضايا امكفوفن‪ ،‬ويشارك ي‬

‫التمثيل عي امغرور (‪10‬سنوات)‪ ،‬وهو‬ ‫أحد امكفوفن من معهد النور‪ ،‬وستتم‬ ‫ترجمة الفيلم إى لغات عدة للمشاركة‬ ‫ي مهرجانات محلية ودولية‪.‬‬ ‫وقالت مريان الصالح عن دورها‬ ‫ي الفيل�م «خض�ت ي الفيل�م تجربة‬ ‫ش�ائقة وممي�زة أضاف�ت ي كث�راً‪،‬‬ ‫وأس�عدتني امش�اهد مع امغرور‪ .‬أما‬ ‫أصع�ب امش�اهد فه�و الت�واء أفعى‬ ‫طويل�ة ع�ى جس�دي‪ .‬كم�ا س�عدت‬

‫بمش�اركة أخت�ي معصوم�ة ي أح�د‬ ‫امشاهد»‪.‬‬ ‫وأك�د ل�»الرق» امخ�رج ماهر‬ ‫الغانم «أنا ي هذا امجال منذ ‪ 33‬عاماً‪.‬‬ ‫درست التمثيل وأد ِرسه اآن‪ ،‬وأرى أن‬ ‫مري�ان كبنت‪ ،‬وي ه�ذا العمر ينطبق‬ ‫عليها امثل (م�ا ي هالبلد إا هالولد)‪،‬‬ ‫كونه�ا تتمت�ع ب�أداء راق‪ ،‬وكان�ت‬ ‫تستثرني بإبداعها والكاريزما القوية‬ ‫التي تتمت�ع بها‪ ،‬حتى أنني س�ميتها‬

‫‪30‬‬

‫ثقافة‬

‫هتان‬

‫شفافية‬ ‫المتحدث‬ ‫عبدالوهاب العريض‬

‫من�ذ أن اعتم�دت الجهات الحكومي�ة امس�ؤولة ي الدولة‬ ‫رورة وجود متحدث رس�مي لكل جهاز حكومي‪ ،‬ونحن نرى‬ ‫تل�ك اأجه�زة واإدارات الحكومي�ة ي حالة م�ن التهرب وعدم‬ ‫توف�ر معلومة يس�تطيع م�ن خاله�ا العامل�ون ي الصحافة‬ ‫الوقوف عى حقيقة الحدث‪.‬‬ ‫كم�ا نج�د أ َن أكثر جه�از يتحدث ع�ن ش�فافية امعلومة‬ ‫ورورة إيصاله�ا لإعام والصحافة ه�و جهاز وزارة الثقافة‬ ‫واإعام‪ ،‬بينما يحاول هذا امس�ؤول أو ذاك ي الوزارة «الغياب»‬ ‫أو «التغيُب»‪ ،‬وعدم الرد عى هاتفه‪ ،‬وحينما تذهب للمتحدث ا‬ ‫يعطيك الجواب الشاي‪ ،‬بل يعطيك عموميات‪ ،‬ويطلب منك مهلة‬ ‫للتحقق من اأمر‪ ،‬لك َن تلك امهلة ا تأتي‪ ،‬وتظل ي حالة انتظار‬ ‫حت�ى تحار امس�ؤول ي مؤتمر صحفي‪ ،‬أو تح�اول اقتناص‬ ‫الفرصة أثناء افتتاحه لفعالية ما وسؤاله عن الحدث‪.‬‬ ‫وي آخر محاولة للشفافية وإيجاد امعلومة‪ ،‬تم إقرار وجود‬ ‫متحدث ي كل منطقة لجميع تلك الدوائر‪ ،‬ولكن امتحدثن خارج‬ ‫امرك�ز الرئيس ازالوا ي حالة ارتباك بن امعلومة‪ ،‬وبن قول ما‬ ‫يحدث بش�كل حقيقي‪ .‬ومع وس�ائل ااتصال العامية الريعة‬ ‫أصبح�ت امعلومة ملقا ًة عى قارعة الطري�ق تنتظر من الجهة‬ ‫الرس�مية فقط إعطاء إجابة شافية بدل الذهاب إى تكهنات قد‬ ‫تضيع الحقيقة من خالها فا يس�تطيع ه�ذا امتحدث إصاح‬ ‫الحقيقة فيما بعد‪ ،‬بل يبحث عن مررات لغياب تلك الحقيقة‪.‬‬ ‫جمي�ع هذه اأجهزة بحاجة إى دم�اء جديدة‪ ،‬مختلفة عن‬ ‫حال�ة تدوير الك�راي وامناصب‪ ،‬بل لدماء تع�ي معني حقيقة‬ ‫تداول امعلومات ورورة إعطاء أجوبة ش�افية لإعام‪ ،‬وعدم‬ ‫اعتبار الصحفي عدوا ً لهم‪ .‬وتلك الش�فافية امطلوبة هي دوائر‬ ‫خدماتي�ة‪ ،‬له�ا مراجعون م�ن امواطنن الذين يلهث�ون معرفة‬ ‫حقيقة ما يجرى‪ ،‬ويبتعدون عن تكهنات (توير وفيسبوك)‪.‬‬ ‫‪aloraid@alsharq.net.sa‬‬

‫معرض أثر السعودي يفتتح‬ ‫في لندن الشهر المقبل‬ ‫ترجمة ‪ -‬مريم آل شيف‬ ‫يفتتح معرض أثر الفني السعودي ي معرض آرت ‪ 13‬ي لندن مطلع‬ ‫الشهر امقبل مدة ثاثة أيام‪ .‬يهدف هذا امعرض إبراز التغرات ي‬ ‫عالم الفن من خال التعامل مع امعارض الفنية والفنانن الناشئن‬ ‫من مختلف دول العالم‪ .‬سيضم امعرض أعمال الفنان الفلسطيني‬ ‫حازم حرب وستتناول جميع أعماله امشهد الفلسطيني‪.‬‬ ‫ويستضيف امعرض ي الثاني من شهر مارس امقبل حلقة نقاش‬ ‫توفر فرصة للتواصل مع الخراء اإقليمين من بريطانيا والرق‬ ‫اأوسط مناقشة حول مفاهيم اإنتاج الفني وامعارض وامشاركات الفنية‬ ‫الحالية ي امملكة‪ .‬وسيقوم امعرض بتوضيح صورة النهضة الفنية ي‬ ‫السعودية خال السنوات اأخرة وعن خرات فناني امعرض وتجاربهم‬ ‫ومشاركاتهم ي امعارض الدولية خال السنوات اأخرة‪ .‬سيشارك‬ ‫ي حلقة النقاش مدير برنامج اماجستر ي معرض سوثبي الريطاني‬ ‫أنتوني داوني وآرون سيزار من مؤسسة دلفينا الفنية بلندن والرسامة‬ ‫السعودية ريفة السديري والفنان الفلسطيني حازم حرب‪.‬‬ ‫وينظم معرض أثر أيضا ً عدة فعاليات ي مدينة جدة تستمر من ‪25‬‬ ‫فراير حتى ‪ 26‬مارس منها معارض فنية وتشكيلية وحوار مع امخرجة‬ ‫السعودية عهد كامل ومشاركتها اأخرة ي مهرجان برلن السينمائي‪.‬‬

‫(امجنون�ة)‪ ،‬فلديها ملك�ة ي التمثيل‬ ‫بالفط�رة‪ ،‬وموهبته�ا تنض�ج مع كل‬ ‫عمل أكثر وأكثر‪ ،‬وبفضل دعم اأرة‬ ‫تتطور وتتمكن من كل النواحي‪ .‬لديها‬ ‫نف�س طوي�ل ي تحم�ل مش�اق هذه‬ ‫امهنة‪ ،‬وي هذه الس�ن تعد فلتة فنية‪،‬‬ ‫وأتمنى لها الحظ والفرصة واالتفات‬ ‫من منتج�ي الدرام�ا الخليجية بوجه‬ ‫عام‪ ،‬وهي متفوقة دراس�ياً‪ ،‬وا خوف‬ ‫عليها»‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫ملصق فيلم «مريان»‬

‫اأحد ‪ 14‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 24‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )448‬السنة الثانية‬

‫طالع‪ :‬ا ُأحب أبها‪ ..‬ونفسي في باريس‪..‬‬ ‫و«ألمع» ومدن الجزائر عا َل ٌم آخر‬ ‫الباحة ‪ -‬عي الرباعي‬ ‫تجزم حن تراه أنَه خرج من رحم‬ ‫اأرض اأوى‪ ،‬وعلقت به دون قص ٍد‬ ‫ُ‬ ‫رائحة امكان وسحنة اإنسان‪ ،‬عفويا ً‬ ‫ي مظهره؛ كون الجواهر الثمينة‬ ‫قيمتُها ي عمقِ ها ا ي بهرجها‪َ .‬‬ ‫ذات‬ ‫مساء ي العاصمة الرياض‪ ،‬وعى هامش‬ ‫مناسبة ثقافية‪ ،‬عمد إى مجمع كبر اقتناء‬ ‫ُ‬ ‫وقت صاة‬ ‫هديَة لريكة العمر‪ ،‬وكان‬ ‫العشاء‪ ،‬فم َر به رجال حسبة‪ ،‬ج َرأتهم‬ ‫بساطة مظهره عى القبض عليه وأخذه‬ ‫للمركز‪ ،‬وحن وصل مق َرهم سألوه‪ :‬مَن‬ ‫ً‬ ‫حفنة‬ ‫أنت‪ ،‬ومِن أين؟‪ ،‬فر َد عليهم «خذوا‬ ‫من تراب هذه اأرض واسألوها َمن أنا وهي‬ ‫تجيبُكم!»‪ ،‬فعلموا أنَهم أما َم شخصيَة ثقافيَة‬ ‫نادرة‪ ،‬وحن عرفوه اعتذروا منه‪ ،‬وأعاده‬ ‫أحد مسؤوي امركز بسيارته الخاصة إى‬ ‫الفندق‪ ،‬مُقدِما ً كثر اعتذاره وأسفه‪ ،‬وكان‬ ‫ير ُد عى اموقف ضاحكا ً وساخرا ً من زمن‬ ‫رديء اشتغل أهلُه بالقشور‪ ،‬فتهافتت بهم‬ ‫واضمحلت كثرا ً من إنسانيتهم‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫اقربت من‬ ‫إنَه إبراهيم طالع اأمعي‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫فرقت بن نضاحة اللغوي‪ ،‬وفصاحة‬ ‫بره‬ ‫الشاعر‪ ،‬ونصاحة الكاتب‪ ،‬وسماحة‬ ‫ُ‬ ‫فزت بيء من ج ّم البر‬ ‫العاشق‪ ،‬ولعي‬ ‫اأوى هو بن أيديكم‪:‬‬ ‫خر وادتي‬ ‫• ماذا أبقت الذاكر ُة من يوم مولدك‬ ‫وتاريخ وظروف الوادة؟‬ ‫ مولدي كان بعد سنة (و ِم الجلود)‪ ،‬سنة‬‫أكل الناس فيها جلود البهائم اميِتَة‪ ،‬وطحنوا‬ ‫لحاء َ‬ ‫الشجَ ر وأوراق َ‬ ‫الغ ْلف‪ ،‬وكانت وادتي‬ ‫فراق كاد‬ ‫سببا ً ي عودة أمي إى أبي بعد‬ ‫ٍ‬ ‫يكون طاقاً‪ ،‬إذ ولدتني عند أهلها‪ ،‬وكانت‬ ‫هي ووالدتي اأخرى «علوة» الصدر الحنون‬ ‫(أم محمد السلمي‪ ،‬مدير عام اأحوال امدنية‬ ‫َ‬ ‫والعناية‬ ‫بمنطقة عسر) تتناوبان إرضاعَ نا‬ ‫بنا‪ ،‬فتذهبُ واحد ٌة لتحتطب أو تعتلف‬ ‫وتبيع ي السوق‪ ،‬واأخرى ترعى طفليهما‪،‬‬ ‫وبعد علم أبي بوادتي أتى ب�(حِ ْف َدت ِْي)‬ ‫ط َل ُق عليها عقيقة‪ ،‬ث َم َ‬ ‫التي يُ ْ‬ ‫أخذَنا بعد‬ ‫خمس سنوات من زواج با إنجاب ي زمن‬ ‫كانت أهمي َُة اأطفال فيه تزي ُد عى كونها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ووراثة‪ ،‬إى كونها دعما ً حياتيًا عمليًا‪،‬‬ ‫زينة‬ ‫ُ‬ ‫وما قلته هو ِمن ذاكرة الوالدين‪.‬‬ ‫أهازيج ولثغة‬ ‫• هل روت لك الجدة أو اأم عن‬ ‫مرحلة طفولتك ومامحك اأوى‬ ‫وعاقتك باأشياء؟‬ ‫أجمل ما كا َن يجذبُ ي حكايات أمي‬ ‫ م ْن‬‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫(فاطمة) عني أثنا َء الطفولة ترويستي‪،‬‬ ‫كانت تذك ُر طو َل شعر رأي بك ِل متعة‪،‬‬

‫ِ‬ ‫ذكريات صيدِنا الجرا َد‬ ‫كما كانت تر ِد ُد ي‬ ‫ُ‬ ‫ي الجبال واأودية وامزارع‪ ،‬وما كنت أر ِددُه‬ ‫ِ‬ ‫بعضها‪ ،‬كما تذ ِك ُرني‬ ‫أثنا َء القبض عى‬ ‫باأهازيج التي حفظتُها ي السنن اأوى‪،‬‬ ‫ولثغتي ي أداء (ال ّدمَات) َ‬ ‫الشعبية‪ ،‬أما أجم ُل‬ ‫ما أذك ُره عن جدَتي (حليمة) فهو خصامُها‬ ‫مع اأهل؛ أنَهَ ا تأخذُ زبد َة بقرتِنا وتضعُ ها‬ ‫ي (ح ْك َرة) خاصة عندَها وتده ُن بها ي‬ ‫ُ‬ ‫يفضلو َن ااحتفا َ‬ ‫الخبز‪ ،‬أمَا البقيَة فكانوا ِ‬ ‫ظ‬ ‫بها لضيف وطارش‪.‬‬ ‫مدرسة الوالدة‬ ‫• أي أنثى تلك التي احتوتك مبكراً؟‬ ‫ ا ش ّك أنها (ومّ ْك فاطمة) رحمها الله‪،‬‬‫تلك سيِدة مدرسة‪ ،‬بهدهدتها بأهازيجنا‬ ‫هاني‪ ،‬يدبِ ل ْك دبا َ ِن‪،‬‬ ‫ومنها «يال َل ْه بنو ٍم‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫رى امِعْ اَ َمهْ‪..‬‬ ‫وابني‬ ‫‪،‬‬ ‫ان‬ ‫دبِ الغن ْم‬ ‫ْ َ‬ ‫والض ِ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫بختْ َمتُو واقا َمهْ‪ ،‬وابْن ِْي رى يساقِ ْي‪،‬‬ ‫َ‬ ‫سقى ِمي َْة معادِ‪ ،‬وروَحْ وعا َد الباقِ ْي)‪ ،‬كا َن‬ ‫الفرحُ والبكا ُء كاهما عندهم بالغناء‪ ،‬فك ْم‬ ‫دموع رأيتُها م َع الغناء‪ ،‬كنياحتِهم عى مي ٍِت‬ ‫ٍ‬ ‫كا َن يسك ُن حصنا ً يس َمى (شهران) فبكوه‬ ‫شهران «اا َ يا نَعا َ ْك‪ ،‬ما ي ْ وا َ ْ‬ ‫اسم ْع بكا ْك‪،‬‬ ‫عى ا ّلذيْ ق ْد بنا ْك‪ ،‬وبامصبَبْ حما ْك»‪.‬‬ ‫حب أبها‬ ‫• ما هي امدينة امعشوقة ح َد‬ ‫اافتتان؟‬ ‫ُ‬ ‫حاولت كثرا ً حبَ امدن فل ْم أ ُ ْفلِحْ ‪ ،‬ي ٌ‬ ‫بيت‬ ‫‬‫ي أبها ول ْم أستط ْع حبَه وا حبَها‪ ،‬كانت‬ ‫ً‬ ‫فاتنة ح َد اإغواء قبل تدمرها‪ ،‬أمَا اآن فلم‬ ‫تع ْد أبها أبهى‪ ،‬ول ْم أستط ْع استيعاب زحمة‬ ‫امدن هنا‬ ‫الوجوه والشوارع‪ ،‬ول ْم أج ْد ي‬ ‫ِ‬ ‫رائحة اأرض وا عائق الحياة الفطريَة‪،‬‬ ‫قد أكون أحبُ ‪ ،‬نوعا ً ما‪ ،‬مدن الجزائر؛ أ َن‬ ‫للمدن هناك شخصيات مستق َلة نابعة من‬ ‫اأرض وثقافتها‪.‬‬

‫إبراهيم‬ ‫طالع‬

‫رحمه الله‪ ،‬فاستهدى ي كتاب (رياض‬ ‫ُ‬ ‫أمي‪،‬‬ ‫الصالحن) أقرأ لهم فيه‪،‬‬ ‫فالبيت كله ٌ‬ ‫وكان هذا مصد َر سعادة‪ ،‬كما استهدى‬ ‫معه كتاب (تاريخ عسر) للمرحوم الشيخ‬ ‫هاشم النعمي‪ ،‬وكان يحرم كلمة (راء)‬ ‫عى الكتاب‪ ،‬فإذا اشريته فقل استهديت‬ ‫وا أذك ُر أنني تعلقت بأحد أكثر من تع ُلقي‬ ‫بأبي العاء امعري‪.‬‬ ‫• ما أول مقال أو نص نُر لك‪،‬‬ ‫وأين‪ ،‬ومتى؟‬ ‫ لم أك ْن مهتمًا عى اإط��اق بمفهوم‬‫تعليمي بالدرجة‬ ‫النر وا اإعام‪ ،‬وبنائي‬ ‫ٌ‬ ‫اأساس‪ ،‬وأذك ُر أ َن أو َل ما رأيتُه منشورا ً‬ ‫ي كان ً‬ ‫نصا شعريًا ه َربه اأديب امعروف‬ ‫إبراهيم شحبي إى صحيفة «الرياض»‪،‬‬ ‫فنر ولم أهتم‪ ،‬غر أنَني ج َربت شخصيا ً‬ ‫النر ي امجلة العربية سنة ‪1403‬ه�‪ ،‬أنَها‬ ‫كانت تمنحُ‬ ‫ٍ‬ ‫مكافآت مُجزيَة‪ ،‬وما لبث اأديب‬ ‫إبراهيم شحبي أ ْن أقنعني بشدَة بأه ِميَة ما‬ ‫واإعامي‬ ‫أكتبه فصدَقتُه‪ ،‬وأخذني الشاعر‬ ‫ُ‬ ‫الرائع عبدالعزيز الريف‪ ،‬واعترني‬ ‫ضم َن سوقِه الذي برز فيه ي «الباد»‪،‬‬ ‫وأكث َر من مدحي حتى أغواني بغواية‬ ‫الكتابة امنتظمة‪ ،‬واأزال أطالبه هو وقينان‬ ‫الغامدي واإعاميَن الخلوقن عبدالعزيز‬ ‫الخزام وعيد الخميي وصحبهما‪ ،‬أطالبهم‬ ‫بكامل حقوقي‪.‬‬ ‫الصديق اأول‬ ‫• من صديقك اأول؟‬ ‫ يصعبُ ‪-‬عندي‪ -‬التفريق بن ذاتي وبن‬‫اأدباء امعروفن إبراهيم شحبي‪ ،‬وعي‬ ‫مغاوي‪ ،‬وعبدالعزيز الريف‪.‬‬

‫باريس وأمع‬ ‫• أين تجد نفسك من عواصم العالم‬ ‫التي زرتها؟‬ ‫ أجدها ي (مدينة الجن وامائكة –‬‫باريس) لكن هيهات مقارنتها بأمع‪ ،‬ثم ي‬ ‫مدن الجزائر‪.‬‬

‫حدث مؤثر‬ ‫• ما أبرز اأحداث امؤثرة ي ذاكرة‬ ‫أبي حسن؟‬ ‫ ا ي َء يعد ُل موت أخي (محمد) اأصغر‬‫ِ‬ ‫امتوسط‪ ،‬فقد أعل َن‬ ‫مني ي الصف الثاني‬ ‫ُ‬ ‫وقطعت بعثة‬ ‫الناس عندها جنوني‪،‬‬ ‫اماجستر والدكتوراة إى مركز التِعداد‬ ‫العامي بواشنطن أعود راضيا ً إى أمع ي‬ ‫مجال التعليم وبعدَه موت والديّ ‪.‬‬

‫استهداء كتب‬ ‫• ما أول كتاب قرأته؟ وبمن تعلقت‬ ‫من كتاب ِسن ِِي القراءة اأوى؟‬ ‫ ي الصف الثاني اابتدائي كان هناك‬‫معل ٌم سوريٌ أحبني كثرا ً لحبه إحدى‬ ‫فتيات القرية‪ ،‬فاهت َم بي‪ ،‬وق َر َر أن آخذ كل‬ ‫يوم ُكتيبا ً للسرة النبوية متسلسلة ي ‪26‬‬ ‫كتيبا ً بحروف كبرة ملوَنة رائعة‪ ،‬وكلما‬ ‫ُ‬ ‫وأخذت الذي‬ ‫قرأت واحدا ً أعدتُه للمدرسة‪،‬‬ ‫يليه‪ ،‬وي الخامس اابتدائي اعتمر أبي‪،‬‬

‫أوائل‬ ‫• متى ذرفت أول دمعة‪ ،‬وماذا؟‬ ‫ بالتأكيد ا أعلم ولن تعلم أنت أو غرك‪،‬‬‫إا أن أشهر ما أذكره منها دموعي ونحيبي‬ ‫عى طاقية جديدة اشراها أبي ي ي الصف‬ ‫اأول اابتدائي بعد أن أخذها أحدهم من‬ ‫الكبار ودخل بها بن شجر الوادي ثم أعلن‬ ‫ُ‬ ‫فعدت إى البيت باكياً‪ ،‬ما‬ ‫أنه لوثها فيها‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫اعراضه وتضاربا بكل آلة حتى‬ ‫دعا أمي إى‬ ‫سالت دماؤهما‪.‬‬

‫ُ‬ ‫قطعت بعثة الماجستير والدكتوراة في‬ ‫واشنطن بسبب وفاة أخي محمد‬ ‫اختصار سيرة‬ ‫إبراهيم طالع اأمعي‪ ،‬مواليد السبعينيات الهجرية‪ ،‬النشأة اأوى واابتدائية‬ ‫رجال أمع‪ ،‬ثم اانتقال إى الروات (أبها) ‪ -‬امعهد العلمي ي الثمانينات الهجرية‪،‬‬ ‫ثم اانتقال إى الرياض ي التسعينيات‪ ،‬وتحديدا ً معهد اإدارة العامة لدراسة‬ ‫اإحصاء ‪ 24‬شهراً‪ ،‬خالها انتسب لكلية اللغة العربية جامعة اإمام محمد بن سعود‬ ‫َ‬ ‫باحث إحصا ٍء ومعلما ً ومدير مدرسة ومرفا ً تربويًا ومرفا ً ثقافيًا‬ ‫اإسامية‪ ،‬عمل‬ ‫(تخللها العمل موفدا ً إى الجزائر أربع سنوات «بربريات»)‪ ،‬له ثاثة دواوين‪ ،‬وستة‬ ‫كتب صدرت حتى اآن‪ ،‬وكثر من امخطوطات‪ ،‬فاز بجائزة أبها مرتن‪ ،‬كتب امقالة ي‬ ‫صحف ومجات‪ ،‬منها‪ :‬الباد‪ ،‬امدينة‪ ،‬الوطن‪ ،‬الرق‪ ،‬وامجلة العربية‪.‬‬ ‫• ما أول إصدار‪ ،‬وما ردة الفعل‬ ‫تجاهه؟‬ ‫ كان دي��وان (هجر) عام ‪1403‬ه���‪،‬‬‫ُ‬ ‫طربت له طربَ مَن أنجب طفاً بعد زواج‬ ‫طويل دون إنجاب‪.‬‬ ‫• من هو أول مسؤول التقيته‬ ‫وتود أن تقول له شكراً؟‬ ‫ مدير مدرستي اأوى (اابتدائية)‬‫امرحوم إبراهيم مغاوي‪ ،‬رحمه الله‪ ،‬إذ‬ ‫لم أستطع التعبر عنه وعن أبي حتى اآن‪،‬‬ ‫ولم َ‬ ‫ألق حتى اليوم أحدا ً يقارب شخصيَته‬ ‫وشيمه وقيمه معي ومع غري‪.‬‬ ‫دائرة اأصدقاء‬ ‫• من هو الصديق اأقرب إليك؟‬ ‫ ا أعتقد َ‬‫أن أح��دا ً ثريًا باأصدقاء‬ ‫ْ‬ ‫لكن يبقى‬ ‫الجميلن مثي وأنت منهم‪،‬‬ ‫اأقربون هم من ذكرتهم شحبي ومغاوي‬ ‫والريف‪ ،‬ويصعبُ اختاطهم بدائرة‬ ‫اأصدقاء الكثر‪.‬‬ ‫حنن‬ ‫• إى أي جهة يأخذك الحنن‬

‫وماذا؟‬ ‫ يأخذني الحن ُ‬‫ن إى روات ما قبل عام‬ ‫‪1400‬ه�‪ ،‬قبل أن تتكرم كاتبة قصور تلك‬ ‫اأيام‪ ،‬تدعى (هيا امنيع)‪ ،‬بإهداء جنوبي‬ ‫الوطن زاوية ي جريدة «الرياض» عن‬ ‫إهانة امرأة العربية‪ ،‬ما زاد من انقباض‬ ‫نصف امجتمع عن الرعي والعمل ي‬ ‫امزارع‪ ،‬وقى عى كل أهازيج الزارعات‬ ‫والراعيات وامحتفات‪.‬‬ ‫• ما الذي يبقى عصيا ً عى النيل‬ ‫واامتطاء؟‬ ‫التذاكي ٌ‬ ‫ إدرا ُك اأفراد َ‬‫غاية ي الغباء‪،‬‬ ‫بأن‬ ‫ْ‬ ‫وأن جوهر الحياة والحبِ هو العل ُم َ‬ ‫َ‬ ‫بأن ك َل‬ ‫الناس أذكياء‪ ،‬طيِبون لوا التّذاكي‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫• هل ايزال سهي ٌل يمانياً؟‬ ‫ُ‬ ‫ أعتق ُد َ‬‫أخاف‬ ‫أن حصا َره اليو َم زاد‪ ،‬وا‬ ‫ُ‬ ‫أطبقوا‬ ‫عليهِ سوى يو ٍم سير ُك ُه فيه من‬ ‫عليه زمناً‪ ،‬ويهربون برؤوس أموالهم التي‬ ‫صادروه من أجلها‪ ،‬ليبقى يتيما ً يغن ِ ْي‬ ‫سهيل امْ يَماَن ِْي سقانا‪/..‬‬ ‫وحده‪« :‬متى ما‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫ِمْ‬ ‫َ‬ ‫ي‬ ‫ت‬ ‫ف‬ ‫‪/‬‬ ‫ِه‬ ‫د‬ ‫رعو‬ ‫ف‬ ‫ص‬ ‫ا‬ ‫تق‬ ‫ودق ِل ال ّرواب ْع‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ر‬ ‫خر ياخ ْ‬ ‫ض محنى‪ /..‬تمَ َسوا عى خ ِ‬ ‫عى ْ ِ‬ ‫ّ‬ ‫والصب ِْح مناَ»‪.‬‬

‫الفصام لـ |‪ :‬الفنانون المبتعثون طرقوا أبواب أوروبا‪ ..‬و«التشكيل» يحتاج إلى وقفة إعامية شاملة‬ ‫رفحاء ‪ -‬فروان الفروان‬ ‫قال الفنان التشكيي إبراهيم‬ ‫الفصام ي حديث ل�«الرق»‬ ‫إن اللوحة السعودية طرقت‬ ‫أبواب العامية منذ بداية دراسة‬ ‫امبتعثن للفنون التشكيلية‬ ‫أوروب���ا‪ ،‬وغ��ره��ا‪ ،‬أمثال‬ ‫عبدالحليم رضوي‪ ،‬ومحمد السليم‪،‬‬ ‫رحمهما الله‪ ،‬وأتى بعدهم فنانون‬ ‫أقاموا معارض تشكيلية مرادفة‬ ‫معرض الرياض بن اأمس واليوم‪.‬‬ ‫وأضاف الفصام أنه يعتقد بأن‬ ‫الطريقة اأكثر فعالية هي وجود‬ ‫مؤسسات محلية لديها صاات عرض‬ ‫يتم بينها وبن صاات العرض العامية‬ ‫ي الدول اأخرى اتفاقيات لعرض‬ ‫لوحات عامية ي السعودية‪ ،‬وامبادلة‬ ‫بامثل‪ ،‬بأن يعرض لديهم لنخبة من‬ ‫اأعمال امحلية‪.‬‬

‫الوزارة تعلم‬ ‫وعن احتياج الفنان التشكيي‬ ‫السعودي من وزارة الثقافة واإعام‪،‬‬ ‫قال الفصام إن وزارة الثقافة‬ ‫واإع��ام‪ ،‬ممثلة ي وكالة الوزارة‬ ‫للشؤون الثقافية‪ ،‬تعلم بشكل ا يقبل‬ ‫الجدل ما يحتاجه الفنان التشكيي‬ ‫السعودي من الوزارة‪ ،‬لوجود أحد‬ ‫أعضاء مجلس إدارة جمعية الفنون‬ ‫التشكيلية موظفا ً ي الشؤون الثقافية‬ ‫ي الوزارة‪ ،‬ومتخصصا ً ي ذلك‪.‬‬ ‫وع��ن واق��ع الفن التشكيي‬ ‫السعودي اليوم‪ ،‬قال الفصام إن الفن‬ ‫التشكيي ي تقدم مستمر ومتسارع‪،‬‬ ‫وظهرت وجوه جديدة من الجنسن‬ ‫قدمت أعماا ً رائعة‪ ،‬لكن الفن‬ ‫التشكيي يحتاج إى وقفة إعامية‬ ‫شاملة‪ ،‬كي يكون فنا ً له مردود جيد‬ ‫عى امجتمع‪ ،‬وكي يساهم ي وعي‬ ‫امجتمع‪ ،‬ويزيد من حساسية اإنسان‬ ‫لفهم القيم الجمالية‪ ،‬وغر ذلك كثر‪،‬‬

‫إبراهيم ّ‬ ‫الفصام‪.‬‬ ‫مواليد الدرعية عام ‪1375‬ه�‪.‬‬ ‫له لوحة جدارية ي مدينة الرياض عام ‪1407‬ه�‪.‬‬ ‫امش�اركة ي تأس�يس مجل�ة العاصم�ة الت�ي يصدره�ا معهد‬ ‫العاصمة النموذجي‪.‬‬ ‫شارك ي أغلب معارض امملكة الداخلية والخارجية‪.‬‬ ‫حصل عى جوائز وشهادات تقدير واقتناء تتجاوز ‪ 75‬لوحة‪.‬‬ ‫نفذ له عمل ي مطار املك فهد الدوي بامنطقة الرقية‪.‬‬ ‫فللفن مثاً تأثر عى ااقتصاد‪ ،‬وحن‬ ‫يشري شخص يتمتع بالوعي والذوق‬ ‫أثاث منزله‪ ،‬فمن امؤكد بأنه سيبحث‬ ‫عما هو جميل‪ ،‬وهذا اأثاث سيبقى‬ ‫مدة طويلة لدى صاحبه‪ ،‬وربما لدى‬ ‫من يقتنيه من بعده‪ .‬وقس عى ذلك‬ ‫كثرا ً من أمور حياتنا‪ ،‬فكثر من الفلل‬ ‫التي بنيت قبل ثاثن سنة بإراف‬ ‫شخي من مالكها السعودي ا ترى‬

‫لوحة بريشة الفنان إبراهيم َ‬ ‫الفصام‬

‫(الرق)‬

‫فيها أي مسة جمالية‪ ،‬بل يقوم بتغير‬ ‫ما صممه امهندس امعماري!‬ ‫لوحة واحدة فقط‬ ‫وح��ول أب��رز امشكات التي‬ ‫تعرض الفنانن التشكيلين‬ ‫السعودين‪ ،‬ق��ال الفصام إنه‬ ‫التسويق‪ ،‬مضيفا ً «أقرح أن تلزم‬ ‫بعض الركات وامؤسسات امتمكنة‬ ‫من اقتصاد هذا البلد امعطاء براء‬

‫لوحة واح��دة فقط عند قيام أحد‬ ‫الفنانن التشكيلين بإقامة معرض‬ ‫شخي‪ ،‬أو معرض جماعي معتر‪،‬‬ ‫وما اأشكال الجمالية ي جدة ببعيدة‪،‬‬ ‫حيث كانت الركة امنفذة أي‬ ‫مروع ي جدة تُلزم بتنفيذ شكل‬ ‫جماي ي أحد اميادين»‪.‬‬ ‫وعن دور امراكز وامؤسسات‬ ‫ي دع��م الفنانن التشكيلين ي‬

‫إبراهيم الفصام‬ ‫السعودية‪ ،‬قال إن أغلب جمعيات‬ ‫الفنون التشكيلية الحالية تشتكي من‬ ‫قلة اإمكانيات‪ ،‬وخاصة امادية‪ ،‬وهذا‬ ‫ي حد ذاته ٍ‬ ‫كاف اترير ضعف دعم‬ ‫الفنانن التشكيلين‪.‬‬ ‫وعن أثر التقنيات الحديثة‬ ‫والكمبيوتر عى الفن التشكيي‪ ،‬أشار‬ ‫الفصام إى ظهور الفن الرقمي ي‬ ‫الساحة التشكيلية‪ .‬مستدركا ً أن ما‬

‫شاهده من معارض توضح الفرق‬ ‫الكبر بن ما يطرحه اموهوب وغر‬ ‫اموهوب‪ ،‬رغم امتاكهما اإمكانيات‬ ‫ذاتها‪.‬‬ ‫الفن وامجتمع‬ ‫وعن امتاك الفنان التشكيي‬ ‫القدرة عى معالجة الوضع ااجتماعي‬ ‫من خال لوحاته‪ ،‬قال الفصام إنه‬ ‫يستطيع أن يساهم ي ذلك‪ ،‬فلوحته‬

‫(ال ُعمر) توضح أن أيام العمر عبارة‬ ‫عن أوراق التقويم ملتصقة بجسم‬ ‫اإن��س��ان‪ ،‬وه��ي مختلفة األ��وان‬ ‫وامقاسات‪ ،‬باختاف أحوال اأيام‪،‬‬ ‫وكل يوم تطر ورقة كانت تغطي‬ ‫جسمه‪ ،‬وامتلقي عند مشاهدته لهذه‬ ‫اللوحة سيتساءل عن عمره‪ ،‬وماذا‬ ‫قدم‪ .‬كذلك لوحة «الرجل امسن)‪،‬‬ ‫وبامناسبة‪ :‬أنا أميل ي كثر من‬ ‫لوحاتي لطرق الجانب النفي‪.‬‬


‫اأحد ‪ 14‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 24‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )448‬السنة الثانية‬

‫نجران ‪ -‬محمد الحارث‬

‫جوكيكا‬ ‫يعود إلى‬ ‫نجران‬

‫كشـف مصدر خاص لــ «الرق»‬ ‫أن ادارة نـادي نجـران اتفقت بشـكل‬ ‫نهائـي مـع مـدرب التعـاون امقدوني‬ ‫جوكيكا للعودة إى اإراف عى الفريق‬ ‫اأول بعد أقل من أسبوع من إقالته من‬

‫التعاون‪.‬‬ ‫وينتظـر امدرب امقدونـي واإدارة‬ ‫النجرانية امخالصـة النهائية من ناديه‬ ‫السـابق التعـاون لـإراف رسـميا‬ ‫عـى الفريق ابتـداء من مبـاراة امحرق‬ ‫البحرينـي ‪ ،‬وينتظـر أن يصـل امدرب‬ ‫اليـوم أو غـدا ً إى نجـران‪ ،‬ويخـى أن‬

‫يماطـل التعاونيون ي إنهـاء امخالصة‬ ‫خشـية تأثره عـى كشـف أوراقه قبل‬ ‫مباراة الفريقن اأسبوع امقبل‪.‬‬ ‫وكان جوكيـكا قـد تـرك الفريـق‬ ‫النجرانـي نهاية اموسـم اماي وفضل‬ ‫تدريب التعاون عى الرغم من امستويات‬ ‫الجيدة التي قدمها مع الفريق‪.‬‬

‫جوكيكا‬

‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫‪31‬‬

‫مقطع فيديو يُ ِوقف حسني مباراتين ويك ِلفه أربعين ألف ريال‬ ‫المعيبد ‪ :‬من حق رئيس «اانضباط» إصدار العقوبات دون اجتماع‬

‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫ينتظـر أن تصـدر لجنـة اانضباط‬ ‫ي ااتحـاد السـعودي لكـرة القدم‬ ‫عقوبـة اإيقـاف مباراتـن وغرامة‬ ‫ماليـة أربعـن ألـف ريـال تجـاه‬ ‫الاعب امري حسـني عبدربه بعد‬ ‫قيامه بقـذف أحد الجماهـر بعبوة مياه‬ ‫بعـد نزولـه مـن امنصـة ي نهائي كأس‬ ‫وي العهد‪ ،‬وذلك وبحسـب فيديو كشـف‬ ‫تفاصيـل الحادثـة‪ ،‬واتضـح مـن خاله‬ ‫أن أحـد امشـجعن قام بمواسـاة الاعب‬ ‫امـري أثناء نزولـه من امنصـة‪ ،‬ولكن‬ ‫وبعد تجاوز امحرف النراوي‪ ،‬عاد إليه‬ ‫قبل أن يقذفه بعبـوة مياه كانت بحوزته‬ ‫وسـط أنظار عدد من الحضور وعدد من‬ ‫اعبي النر (كما هو مشـاهد ي الفيديو‬ ‫امنتر)‪.‬‬

‫أبوراشد‪ :‬للمشجع الحق في ماحقة الاعب قانوني ًا‬

‫ضوئية من امادة ‪ 54‬من ائحة اانضباط‬ ‫وتنـص امـادة (‪ )54‬مـن ائحـة‬ ‫اانضبـاط ي ااتحـاد السـعودي لكـرة‬ ‫القـدم وامعنونة بـ إثـارة الجماهر «أي‬ ‫شـخص يقوم بإثـارة الجماهـر بالفعل‬

‫أو القول أو إشـارة خـال أي مباراة يتم‬ ‫إيقافـه مباراتـن ويعاقـب بغرامة مالية‬ ‫قدرهـاأربعـونألـفريـال»‪.‬‬ ‫مـن جانبه أكـد امستشـار القانوني‬ ‫خالد أبوراشـد أن للمشجع الذي تعرض‬ ‫لاعتـداء من قبـل الاعب (حقـا ً خاصاً)‬ ‫ويكون ذلك من خال الجهات الرسـمية‬ ‫بعد أن يتقدم بشكوى رسمية بذلك‪.‬‬ ‫وشـهدت مواقع التواصل ااجتماعي‬ ‫أمس انتشـارا للمقطع امسـجل الذي لم‬ ‫يتجـاوز ‪ 46‬ثانيـة وكشـف تفاصيل ما‬ ‫دار بن الاعب امحرف امري حسـني‬

‫عبدربه وامشجع الذي كان برفقة آخرين‬ ‫ي امدرجات اموازية للمنصة الرئيسة‪.‬‬ ‫مـن جانبه أوضح امتحدث الرسـمي‬ ‫اتحـاد القـدم عدنـان امعيبـد أن لجنة‬ ‫اانضبـاط هـي من تقـرر ي مثـل هذه‬ ‫الحـاات من خال اجتماعاتهـا امتتالية‪،‬‬ ‫مشـرا إى أن اجتمـاع اللجنـة بشـكل‬ ‫ريـع يكون وفقـا لأحـداث وارتباطها‬ ‫بامسـابقات الرياضيـة‪ ،‬وقـال‪ :‬من حق‬ ‫رئيس اللجنة إصدار العقوبات «منفردا»‬ ‫ودون اجتمـاع‪ ،‬وفـق ضوابـط معينـة‬ ‫يكفلها له النظـام‪ ،‬وتصل إى حق إصدار‬

‫تفاريس وكماتشو يباركان للهاليين‬

‫لجنـة قضائية مسـتقلة‪ ،‬وليس أية جهة‬ ‫سلطة عليها سواء ي مواعيد اجتماعاتها‪،‬‬ ‫أو العقوبات التي تصدرها‪.‬‬

‫عقوبة اإيقاف مباراتن متتاليتن‪ ،‬وكذلك‬ ‫غرامة عرون ألف ريال‪.‬‬ ‫وشـدد امعيبد عى أن لجنة اانضباط‬

‫اإسباني بينات قاد تدريبات الفريق ااتحادي أمس‬

‫عيني ‪..‬‬ ‫أيوفي‪ :‬الدموع تمأ‬ ‫ّ‬ ‫وباستوس‪ :‬حاربنا حتى النهاية‬

‫كانيدا يمتدح تعامل اإدارة‪ ..‬والفايز يكشف هوية المدرب الجديد‬ ‫جدة ‪ -‬بدر الحربي‬ ‫أقامـت إدارة نـادي ااتحـاد حفل‬ ‫وداع مدرب الفريق امقال اإسباني‬ ‫كانيـدا قبل تدريب أمس امسـائي‬ ‫بمقـر النـادي بحضـور الرئيـس‬ ‫محمد الفايز ونائبه عادل جمجوم‪،‬‬ ‫وشارك جميع الاعبن ي الحفل‪.‬‬ ‫وقدم اإسـباني كانيدا شكره إدارة‬ ‫النادي وطريقه تعاملها معه منذ تسـلمه‬ ‫مهمـة اإراف عـى الفريـق وحتى آخر‬ ‫لحظـة‪ ،‬وقـال‪ :‬اإدارة تعاملـت معـي‬

‫القاهرة ‪ -‬محمد عبدالجليل‬ ‫أعـرب اعـب الفريـق اأول‬ ‫لكـرة القـدم بنـادي النر‬ ‫امصـاب اإكـوادوري جيمي‬ ‫أيوي عن بالغ حزنه لخسارة‬ ‫فريقـه أمـام الهـال ي‬ ‫نهائـي كأس وي العهـد حيث غ ّرد‬ ‫عـر صفحته عـى موقـع التواصل‬ ‫ااجتماعـي «تويـر» قائاً‪،‬الدموع‬ ‫تمـأ عيني حزنـا ً عى الخسـارة ‪..‬‬ ‫شـكرا ً لاعبي النر عـى جهدهم‬ ‫الرائع ‪ ،‬شـكرا ً لأمر فيصل عى ما‬ ‫يقدمه»‪.‬‬ ‫كما غ ّرد اعب النر‪ ،‬الرازيي‬ ‫رافائيـل باسـتوس قائاً»حاربنـا‬ ‫حتى النهاية ولأسف لم نتمكن من‬ ‫تحقيق الفوز‪ ،‬شـكرا ً للجماهرعى‬ ‫الدعم « ‪.‬‬ ‫وعي الجانب اآخرغرد عدد من‬ ‫أجانب الهـال السـابقن مباركن‬ ‫لجماهر الفريق بمناسـبة تحقيقه‬ ‫للقـب كأس وي العهد للمرة الثانية‬

‫صورة من مقطع الفيديو‬

‫باحرافيـة والاعبـون تعاونـوا معي عى‬ ‫أكمل وجه‪ ،‬مشـيدا ً بـدور الجماهر التي‬ ‫سـاندته وسـاندت الفريـق كثـرا ً منـذ‬ ‫منتصف اموسـم اماي‪ ،‬وحول تلقيه أي‬ ‫عقود تدريبية ي الخليج قال‪ :‬هذا الحديث‬ ‫سـابق أوانه‪ ،‬حاليا ً أنا ي لحظة وداع مع‬ ‫الجميـع‪ ،‬لكننـي أؤكد أنه لـم يصلني أي‬ ‫عرض‪.‬‬ ‫إى ذلـك‪ ،‬أكـد رئيس النـادي محمد‬ ‫الفايـز لــ «الـرق» أن لديهـم أكثر من‬ ‫خيار لخافة كانيدا‪ ،‬حيث سـيتم التعاقد‬ ‫بشـكل رسـمي مـع اأفضـل واأنسـب‬

‫للمرحلـة القادمـة التـي تحتـاج تكاتف‬ ‫الجميـع‪ ،‬مشـرا ً إى أن اإعان عن امدرب‬ ‫الجديد سيتم عر امركز اإعامي للنادي ‪.‬‬ ‫عـى صعيـد آخـر‪ ،‬تـدرب الفريـق‬ ‫اأول تحـت قيادة مـدرب الفريق اأومبي‬ ‫اإسـباني بينات اسـتعدادا ً للقاء متصدر‬ ‫الـدوري فريـق الفتـح اأربعـاء‪ ،‬وشـهد‬ ‫تدريب أمس حضور كل الاعبن بما فيهم‬ ‫القائـد محمد نـور‪ ،‬بينما تـدرب امهاجم‬ ‫الشاب فهد امولد خارج امضمار استعدادا ً‬ ‫لدخوله التدريبات الجماعية خال اليومن‬ ‫امقبلن ‪.‬‬

‫“التورتة” التي قدمتها اإدارة ي وداع كانيدا‬

‫انطاق بطولة المملكة المفتوحة لقفز الحواجز بينبع‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫ضوئية من تغريدات أيوي‬ ‫عـرة ي تاريخه وللمرة السادسـة‬ ‫عـى التواي عقب تغلبـه عى النر‬ ‫بركات الرجيح بعـد انتهاء الوقت‬ ‫اأصي بالتعادل بهدف لكل فريق‪.‬‬ ‫وغرد الاعب الرازيي تفاريس‬ ‫عـر صفحته عـي» تويـر» قائاً‬

‫«بطولة غالية ولقـب رائع واأجمل‬ ‫أنـه جـاء مـن امنافـس التقليدي‪،‬‬ ‫النر ‪ ،‬يء رائـع ‪ ،‬هنيئا ً إخواني‬ ‫الهاليـن» ‪،‬كمـا غـرد الرازيـي‬ ‫كماتشو قائاً « مروك للهال ولكل‬ ‫مشجعي الهال «‪.‬‬

‫انطلقـت أمس بمدينة ينبـع الصناعية‬ ‫(بطولـة امملكـة امفتوحـة لقفـز‬ ‫الحواجز) برعايـة بنك الرياض‪ ،‬والتي‬ ‫ينظمها ااتحاد السـعودي للفروسـية‬ ‫عـى ميـدان مركـز فروسـية ينبـع‬ ‫الصناعية وتسـتمر مدة ثاثة أيام‪ ،‬بمشاركة‬ ‫عدد من فرسان امملكة‪.‬‬

‫وتقـام البطولـة ضمـن الرنامـج الزمنـي‬ ‫لاتحاد السـعودي للفروسـية للموسـم الرياي‬ ‫الحاي‪ ،‬حيث تحرص اللجان امنظمة عى ااستعداد‬ ‫امسـبق لها‪ ،‬وتـم تجهيز ميدان مركز الفروسـية‬ ‫احتضان اأشـواط وامنافسات‪ ،‬وخصصت أماكن‬ ‫للعوائـل ولـذوي ااحتياجـات الخاصة‪.‬وأشـاد‬ ‫امديـر اإقليمي لبنـك الرياض بامنطقـة الغربية‬ ‫هانـي أبو النجـا بالتعـاون امتواصل بـن البنك‬ ‫ومركز الفروسية خال السـنوات اماضية‪ ،‬والتي‬

‫أثمرت عن رعاية البنـك للبطولة عدة مرات‪ ،‬إثراء‬ ‫لرياضة الفروسية التي حث عليها الدين‪ ،‬وتطويرا ً‬ ‫مهارات الشباب‪ ،‬واسـتثمارا ً لطاقاتهم فيما يعود‬ ‫عليهـم وعى مجتمعهـم بالفائـدة وامنفعة‪ .‬وقال‬ ‫أبو النجـا‪ :‬إن هذه البطولة تنعكـس ايجابيا ً عى‬ ‫سكان امنطقة من خال إنعاش الجانب السياحي‬ ‫وااقتصـادي‪ ،‬حيث إنها تسـتقطب جمهور هذه‬ ‫الرياضة العريقة من جميع أنحاء امملكة‪ ،‬كما أنها‬ ‫تأتي اسـتمرارا ً لرعاية البنك لعديد من الفعاليات‬

‫والبطوات الوطنية التي تهتم بالرياضة انطاقا ً‬ ‫مـن دور البنـك ي خدمـة امجتمـع ‪ ..‬وأوضح‬ ‫امرف العام عى برامـج خدمة امجتمع محمد‬ ‫الربيعة أن هذه الرعاية تأتي من باب مسـؤولية‬ ‫البنـك ااجتماعيـة ي تطويـر ودعـم رياضـة‬ ‫الفروسـية‪ ،‬وحرصها الدائم عى شؤون رياضة‬ ‫الفروسـية العريقة واأصيلة‪ ،‬التـي تمثل جزءا ً‬ ‫مهما ً مـن تاريخ مجتمعنا امسـلم وتأصيلها ي‬ ‫نفوس الشباب‪.‬‬

‫ذكر أن هناك ثاثة معايير سيتم مراعاتها اختيار أعضاء اللجان‬

‫بخاري لـ |‪ :‬استبعاد أعضاء اأندية من لجنة ااحتراف وااستعانة باأكاديميين‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬نعيم تميم الحكيم‬

‫د‪ .‬عبداللطيف بخاري‬

‫كشف رئيس اللجنة الخماسية امكلفة بوضع‬ ‫ضوابـط تشـكيل لجـان اتحـاد كـرة القدم‬ ‫الدكتور عبداللطيف بخاري‪ ،‬لـ«الرق»‪ ،‬عن‬ ‫التوجه نحو ااستعانة باأكاديمين ي اللجان‬ ‫الجديدة التي ستشكل نهاية اموسم الرياي‬ ‫الحاي‪.‬‬ ‫وأبـان بخـاري أن اللجنـة اجتمعـت ووضعت‬

‫ضوابط عامة لكل اللجان‪ ،‬مع اأخذ ي ااعتبار وضع‬ ‫ضوابـط خاصة لـكل لجنة عـى حدة‪ ،‬مشـددا ً عى‬ ‫أنـه ُروعي عند وضـع الضوابط توفرهـا ي الكوادر‬ ‫السـعودية‪ ،‬مشرا ً إى أن هناك توجها ً نحو ااستعانة‬ ‫باأكاديميـن الذيـن يملكـون الشـهادات العلميـة‬ ‫والخرات القادرة عى قيادة اللجان بفكر جديد‪.‬‬ ‫ولفـت بخـاري إى أن من الضوابـط البعد قدر‬ ‫اإمكان عن أعضاء مجالس إدارات اأندية التي تلعب‬ ‫ي دوري زيـن وركاء عـن لجنـة ااحـراف‪ ،‬وكذلك‬

‫تغليب اأكاديمين القانونين عى امحامن ي اللجان‬ ‫القانونية‪.‬‬ ‫وقـال إن اللجنـة وضعت ثاثة معاير رئيسـة‬ ‫يجـب أن تتوفـر ي كل اللجـان‪ ،‬وهـي السـمات‬ ‫الشخصية والتخصص والخرة‪ ،‬بحيث ابد أن توجد‬ ‫هذه الصفات ي أي شـخص يتم اختياره ي عضوية‬ ‫أي لجنة‪.‬‬ ‫وأضاف‪ :‬سيتم الحرص عى أن يكون رئيس كل‬ ‫لجنة عضـوا ً ي ااتحاد قدر اإمكان‪ ،‬مشـددا ً عى أن‬

‫هناك توجها ً لضخ دمـاء جديدة ي اللجان من خال‬ ‫الضوابـط التي وُضعت‪ ،‬بحيث يتحسـن أداء ااتحاد‬ ‫بفضل هذه اللجان‪ ،‬وتكون أكثر إنجازا ً وأقل أخطاءً‪،‬‬ ‫وهذا لن يتحقق إا باختيار الكوادر الجيدة‪.‬‬ ‫وعن وضعيـة اللجان شـبه القضائيـة امتمثلة‬ ‫بالقانونيـة وااسـتئناف واانضبـاط‪ ،‬قـال بخاري‬ ‫«لست من أنصار توي امحامن هذه اللجان‪ ،‬وقد قلت‬ ‫ذلك سابقاً‪ ،‬لذا سـنفضل اختيار اأكاديمين رغم أن‬ ‫هناك مشـكلة تواجهنا وهي عدم وجود متخصصن‬

‫ي القانون الرياي ي امملكة»‪.‬‬ ‫وشـدد بخـاري عـى أن اختيـار اأكاديميـن‬ ‫القانونيـن أصحـاب الخرة ممـن عملـوا ي اأندية‬ ‫والرئاسة يع ّد أمرا ً جيداً‪ ،‬لذلك كان الحرص عند وضع‬ ‫امعايـر أن تكـون متوفـرة ي مجتمعنـا ورياضتنا‪،‬‬ ‫مشـددا ً عى أن هذه امعاير تم رفعهـا اتحاد القدم‬ ‫للنظـر فيهـا والتصويـت عليهـا ي اجتماعهـم هذا‬ ‫اأسـبوع‪ ،‬اعتمادها بشـكل نهائـي واختيار أعضاء‬ ‫اللجان بناء عليها نهاية اموسم الرياي الحاي‪.‬‬


‫ضمن الملتقى اإعامي الثالث وبرعاية |‬

‫جامعة الطائف تنبذ التعصب الرياضي في «ندوة»‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫تش�هد قاع�ة امؤتم�رات الصغ�رى بمقر‬ ‫جامعة الطائف بالحوية مس�اء اليوم اأحد ندوة‬ ‫إعامية رياضية ترعاها جريدة الرق‪ ،‬ويحار‬ ‫فيها اإعامي وليد الفراج عن التعصب الرياي‪،‬‬ ‫تأت�ي ضم�ن سلس�لة برام�ج موجه�ة لط�اب‬

‫رياضـة‬

‫الجامعة يش�ارك فيها عدد من منس�وبي وسائل‬ ‫اإعام امحلية بمداخ�ات عن التعصب الرياي‬ ‫به�دف الوصول إى جيل ينب�ذ التعصب ويتحى‬ ‫باأخاق الرياضية‪.‬‬ ‫وكان املتقى اإعامي الثالث قد انطلق يوم‬ ‫أمس السبت بورشتي عمل عن التفاعل اإيجابي‬ ‫استخدام ش�بكات التواصل ااجتماعي للمدرب‬

‫محم�د ب�دوي اأوى صباح�ا ً لش�طر الطالبات‬ ‫والثانية مساء للطاب‪.‬‬ ‫ام�رف عى النادي اإعام�ي حلوش حمد‬ ‫مق�ري ق�ال ي تريح�ات صحفي�ة إن املتقى‬ ‫أوى الطالبات اهتماما ً بالغاً‪ ،‬حيث تتواصل اليوم‬ ‫ال�دورات الخاصة بهن بدورة تدريبية عن إعداد‬ ‫الرامج اإذاعي�ة يقدمها عي طالب امراني منتج‬

‫برنامج ه�دى وهن بإذاع�ة بانوراما اف ام عى‬ ‫أن يتبعه�ا دورة أخ�رى للطالب�ات ي التحري�ر‬ ‫الصحفي تقدمها الصحفية سحر يحيى‪.‬‬ ‫ب�دوره أكد الدكتور فهد بن س�عد الجهني‬ ‫عميد ش�ؤون الطاب بالجامعة ع�ى أن الرامج‬ ‫امعتمدة ي املتقى جاءت بن�ا ًء عى نتائج تحليل‬ ‫ااحتياج�ات التدريبي�ة للط�اب الراغب�ن ي‬

‫‪32‬‬

‫تطوير قدراتهم اإعامية‪ .‬وأش�ار إى أن الدورات‬ ‫التخصصي�ة س�تبدأ من يوم غد‬ ‫اإثن�ن‪ ،‬حي�ث يتلق�ى الطاب‬ ‫دورات ي صناعة أفام اليوتيوب‬ ‫وطريق�ة إع�داد التقاري�ر‬ ‫التلفزيوني�ة‪ ،‬إضافة إى دورة ي‬ ‫الكتابة الصحفية الحديثة‪.‬‬

‫وليد الفراج‬

‫حلوش مقري‬

‫اأحد ‪ 14‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 24‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )448‬السنة الثانية‬

‫الشطب في انتظار المعتدين على الحكم‪ ..‬وتحويل مطلق النار إلى القضاء‬

‫قف‬

‫وأشرقت‬ ‫شمس النصر‬

‫وادي الدوار ‪ -‬عي العجمي‬

‫خالد صائم الدهر‬ ‫•غلط�ان م�ن يعتق�د أن مش�وار النر ق�د انتهى مع‬ ‫خس�ارة كأس وي العهد أمام اله�ال‪ ،‬ومخطئ من يظن أن‬ ‫العامي ا يس�تحق التصفيق‪ ،‬فهو اأج�در بااحرام والدعم‬ ‫ي امرحلة امقبلة‪.‬‬ ‫•أرقت شمس النر‪ ،‬وأصبحت ي كبد السماء‪ ،‬ومأت‬ ‫بش�عاعها الكرة السعودية إبداعاً‪ ،‬وفناً‪ ،‬وعماً جادا ً يستحق‬ ‫الوقوف عنده‪.‬‬ ‫•الن�ر عاد يا س�ادة‪ ،‬وبات يق�دم أفضل امس�تويات‬ ‫الفني�ة منذ بداية اموس�م‪ ،‬ووص�ل مرحلة النض�وج الفني‪،‬‬ ‫وه�ذه الع�ودة س�تعيد لل�دوري عن�را ً مهم�ا ً افتقدناه ي‬ ‫السنوات اماضية‪.‬‬ ‫•ن�ادي الن�ر س�يعيد أمج�اده وحض�وره ي منصات‬ ‫التتويج كما كان س�ابقاً‪ ،‬فخال ‪15‬عام�ا ً كان النر طرفا ً‬ ‫ثابت�ا ً ي امراك�ز اأوى‪ ،‬حي�ث حق�ق ع�ام ‪1396‬ه�� بطولة‬ ‫ال�دوري التصنيفي بعد فوزه ي امب�اراة النهائية عى غريمه‬ ‫التقليدي نادي الهال ‪ ،1/3‬وكان بعدها وخال أربع سنوات‬ ‫ي الوصاف�ة‪ ،‬إى أن ُك رس العناد بعد غياب عدة س�نوات‪ ،‬عاد‬ ‫فارس نجد ليفرض س�يطرته عى البطوات‪ ،‬وذلك بتحقيقه‬ ‫درع ال�دوري اممت�از ع�ام ‪1400‬ه��‪ ،‬وللم�رة الثاني�ة عى‬ ‫الت�واي ع�ام ‪1401‬ه� حافظ ع�ى لقب درع ال�دوري العام‪،‬‬ ‫كأول فريق يحظى بهذا الس�بق التاريخي‪ ،‬واستمر ي امراكز‬ ‫امتقدمة لثمانية مواس�م‪ ،‬وعاد مج�ددا ً ليحقق درع الدوري‬ ‫العام ‪1409‬ه�‪.‬‬ ‫•الن�ر مازال يناف�س عى بطولة ال�دوري‪ ،‬وحظوظه‬ ‫ليست ضعيفة‪ ،‬فا يء مستحياً ي ظل وجود إدارة فيصل‬ ‫بن ترك�ي التي وضعت يدها عى الج�رح وعرفت الدواء‪ ،‬وا‬ ‫يء مس�تحياً مع اأس�ماء امميزة داخ�ل املعب ومدربهم‬ ‫الفذ‪ ،‬ومن خلفهم جمهور الشمس الوي‪.‬‬

‫ينتظ�ر أن يت�م ش�طب اعب�ي فري�ق‬ ‫الوادي اأخ�ر الذين اعتدوا عى حكم‬ ‫امب�اراة التي أقيمت بن فريقهم ونادي‬ ‫الرج�ي م�ن القطي�ف ضم�ن دوري‬ ‫الدرجة الثالثة‪ ،‬الخميس من كش�وفات‬ ‫ااتحاد الس�عودي نهائيا‪ ،‬كما يتوقع أن تتم‬ ‫معاقب�ة اختصاي الع�اج الطبيعي‪ ،‬بعدم‬ ‫ممارس�ة أي عمل رياي‪ ،‬مس�تقبا‪ ،‬وذلك‬ ‫حس�ب اللوائ�ح واأنظمة‪ ،‬أم�ا اإداري الذي‬ ‫أطلق النار فينتظر تحويله إى القضاء‪.‬‬ ‫وأكدت مصادر خاص�ة ل� «الرق» أن‬ ‫ع�دم وجود العدد ال�كاي من رجال الرطة‪،‬‬ ‫إضاف�ة إى قي�ام امب�اراة بص�ورة ارتجالية‬ ‫عى س�احة ملع�ب مدين�ة اأمر ن�ار بن‬ ‫عبدالعزي�ز الرياضي�ة ي محافظ�ة وادي‬ ‫الدوار‪ ،‬قد ساهم ي امعركة التي حدثت قبل‬ ‫ثاث دقائق من نهاية امباراة وراح ضحيتها‬ ‫حكم الس�احة أحمد بن عبدالرحمن الحسن‬ ‫الذي تعرض إصاب�ات بالغة نتيجة ااعتداء‬ ‫علي�ه من قب�ل اختصاي الع�اج الطبيعي‬ ‫لن�ادي الوادي اأخر وبع�ض الاعبن بعد‬ ‫أن احتسب ركلة جزاء لصالح فريق الرجي‪.‬‬ ‫ولم يس�لم امس�اعد اأول محمد القرني‬ ‫وامس�اعد الثاني عبدالعزيز الري�ه والحكم‬ ‫الراب�ع فه�د النواف م�ن ااعت�داءات؛ حيث‬

‫صورة من أحداث امباراة التي دارت يوم الخميس اماي‬ ‫تعرض�وا لل�ركل والرب قب�ل أن يغادروا‬ ‫املع�ب مرع�ن ع�ر أح�د امخ�ارج عن�د‬ ‫س�ماعهم ص�وت إط�اق ن�ار من ش�خص‬ ‫مجه�ول‪.‬‬ ‫وعلمت «ال�رق» أن اختصاي العاج‬ ‫ال�ذي ش�ارك ي ااعت�داء عى الحك�م دخل‬

‫املع�ب بمس�مى مس�اعد مدرب وه�و اعب‬ ‫ألعاب قوى ويحمل جنسية بلد عربي‪.‬‬ ‫م�ن جهته‪ ،‬رف�ض مُقيم لجن�ة الحكام‬ ‫الرئيس�ة ي ااتح�اد الس�عودي إبراهي�م‬ ‫النفيس�ة التعليق عى اأحداث بناء عى طلب‬ ‫من لجنة الحكام‪ ،‬أما مدير رعاية الش�باب ي‬

‫(الرق)‬

‫فرع محافظة وادي الدوار س�عد الجرجر‪،‬‬ ‫فق�ال‪ :‬إن امب�اراة منظم�ة من قب�ل ااتحاد‬ ‫السعودي‪ ،‬وهناك تقرير كتبه حكم الساحة‪،‬‬ ‫وس�يتم رفع�ه لاتح�اد اتخ�اذ اإج�راءات‬ ‫الازمة وإصدار العقوبات ضد امعتدين عى‬ ‫الحكم‪.‬‬

‫اجتماع تاريخي لنادي الباطن ‪ ..‬وتكريم ‪ 40‬شرفي ًا‬

‫قف‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪ -‬سحر أبوشاهن‬ ‫حقق امنتخب السعودي للمبارزة ذهبيتن ي نهائي البطولة العربية‬ ‫للمبارزة لفئة الشباب والناشئن امقامة ي اأردن‪ ،‬وذكر رئيس الوفد‬ ‫امشارك وعضو ااتحاد الس�عودي للمبارزة ورئيس لجنة امنتخبات‬ ‫جميل بو بش�يت أن مش�اركة امملك�ة كانت ي امس�ابقات الفردية‪،‬‬ ‫حي�ث حقق اعب فريق نادي الهدى أحمد القديحي ذهبية ي امباراة‬ ‫النهائية فردي ي ساح الس�يف متغلبا ً عى اعب أردني‪ ،‬كما حقق الاعب‬ ‫جواد الداوود ذهبية ثانية ي امباراة النهائية لس�اح س�يف امبارزة فردي‬ ‫متغلبا عى الاعب اللبناني‪.‬‬ ‫و أوضح بو بشيت أن رؤية ااتحاد كانت جيدة بالركيز عى امشاركة‬ ‫الفردي�ة لاعب�ن متميزي�ن بقيادة ام�درب الوطن�ي لنادي اله�دى فؤاد‬ ‫الناري‪.‬‬ ‫ويذك�ر أن البطول�ة اختتم�ت أمس الس�بت حيث كان�ت مخصصة‬ ‫مسابقات امبارزة للفرق بمشاركة ‪ 8‬دول عربية‪.‬‬

‫بدير يقود‬ ‫التعاون في‬ ‫دوري زين‬ ‫بريدة ‪ -‬فهد الشومر‬

‫م�روك للهال بطولة كأس وي العهد‪ ،‬فهو ليس بغريب‬ ‫عى البط�وات‪ ،‬فلو عدنا بالذاكرة للموس�م اماي‪ ،‬س�نجد‬ ‫أن وض�ع اله�ال الفن�ي كان متذبذب�ا ً ولم يق�دم ما يري‬ ‫جماه�ره‪ ،‬وعى الرغم من ذلك حقق بطولة كأس وي العهد‪،‬‬ ‫ليعي�د ال َك َرة هذا اموس�م‪ ،‬الخاصة «هناك من يس�عى وراء‬ ‫البطولة وآخر البطولة تسعى وراءه»‪.‬‬

‫ذهبيتان أخضر المبارزة‬ ‫في بطولة اأردن العربية‬

‫| تكشف‬ ‫تفاصيل جديدة‬ ‫عن مباراة‬ ‫وادي الدواسر‬ ‫التي تحولت‬ ‫إلى «معركة»‬

‫العطيشان يكرم عضو رف الباطن نار العديي‬ ‫ً‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬حماد الحربي أعض�اء رف الن�ادي ال�ذي أقام�ه امش�حن‪ ،‬مقدم�ا ش�كره لزمائ�ه ي‬ ‫مجل�س اإدارة وامكت�ب التنفي�ذي هيئ�ة ال�رف ع�ى ثقته�م بتزكيته‬ ‫أس�فر ااجتم�اع التاريخ�ي للهيئة تحت رعاي�ة وحضور محافظ رئيس�ا ً للهيئة‪ ،‬مؤكدا ً ع�ى أن اأدوار‬ ‫لهيئة أعض�اء الرف ي نادي حفر الباطن عبدامحس�ن العطيشان‪ ،‬امنوط�ة بهيئة أعض�اء الرف كبرة‬ ‫الباط�ن (درج�ة أوى)‪ ،‬ال�ذي ع�ن س�عادته البالغ�ة بتش�كيل أول جدا ً وتحتاج إى جه�د وعمل كبرين‪،‬‬ ‫أقيم ي مق�ر النادي‪ ،‬عن ترع مجل�س ري ي تاريخ النادي‪ ،‬مؤكدا ً مش�را ً إى أنه تم تشكيل عدة لجان ي‬ ‫أعض�اء الهيئ�ة بمبل�غ مائتي أن النادي س�يعمل عى تفعيل أدواره الهيئة يرأسها عدد من أبناء امحافظة‬ ‫ألف ريال‪ ،‬وتش�كيل أربع لجان لهيئة الرياضي�ة وااجتماعي�ة والثقافي�ة م�ن أصح�اب الخرة الذين س�تكون‬ ‫أعضاء ال�رف‪ ،‬هي‪ :‬اللجنة اإعامية بجه�ود مجلس إدارت�ه ودعم أعضاء له�م بصمتهم ي نقل النادي للمراحل‬ ‫والعاقات العامة واللجنة ااستشارية رفه‪ ،‬كم�ا وجّ ه الش�كر مدير بلدية ااحرافية من العمل الري امنظم‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وعر عدد من أعضاء الرف عن‬ ‫ولجنة ااستثمار وتنمية اموارد ولجنة امحافظة محمد الشايع‪ ،‬نظر جهوده‬ ‫الكشافن‪ ،‬كما تم عرض التقرير اماي ي توفر أرض منش�أة النادي وامدينة رضاهم التام عمّ�ا تحقق ي ااجتماع‬ ‫للنادي‪ ،‬إى جانب بعض ما تم إنجازه الرياضي�ة‪ .‬كم�ا ش�هد الحف�ل ترع ال�ري اأول‪ ،‬حيث أكد نار العديي‬ ‫للمكتب التنفيذي‪ ،‬باإضافة إى تعين أعض�اء الهيئ�ة بمبلغ تج�اوز مائتي ل�(ال�رق)‪ ،‬أن ااجتماع كان ناجحا ً‬ ‫ويع� ّد من أنج�ح ااجتماعات أعضاء‬ ‫ألف ريال دعما ً منهم للنادي‪.‬‬ ‫سكرتر ومحاسب للهيئة‪.‬‬ ‫وتح�دث رئي�س هيئ�ة أعض�اء هيئ�ات الرف ي اأندية الس�عودية‪،‬‬ ‫وأع�رب رئي�س ن�ادي الباط�ن‬ ‫ن�ار الهوي�دي‪ ،‬خال حف�ل هيئة ال�رف وامكت�ب التنفي�ذي س�عد ووص�ف العديي اأج�واء الرفية ي‬

‫الهويدي وامشحن يكرمان محافظ حفر الباطن (تصوير‪ :‬أحمد الدشن)‬ ‫النادي بامشجعة‪ ،‬وقال‪« :‬أنا واثق أنه ف�رات وجي�زة‪ ،‬باإضاف�ة إى وقف�ة‬ ‫بهذه الروح والحماس الذي ش�اهدته احتفائي�ة م�ع أعض�اء رف النادي‬ ‫من زمائي أعضاء الرف‪ ،‬أن النادي امكرمن‪ .‬ثم كرم العطيشان مسؤوي‬ ‫س�يتبوأ امرك�ز الذي يس�تحقه بإذن اإدارت الحكومية ي امحافظة‪ ،‬الذين‬ ‫أس�هموا ي خدمة الن�ادي‪ ،‬باإضافة‬ ‫الله»‪.‬‬ ‫ي حن امتدح نائب رئيس امكتب إى تكري�م امحتفى به�م وهم أعضاء‬ ‫التنفيذي عي امعدي‪ ،‬ما تحقق‪ ،‬مشرا ً الهيئة الرفية‪.‬‬ ‫من جهت�ه‪ ،‬أش�اد محافظ حفر‬ ‫إى أن هن�اك عدي�دا ً م�ن الخط�وات‬ ‫العملية امنتظرة التي ستُسهم ي دعم الباط�ن عبدامحس�ن العطيش�ان‪،‬‬ ‫مسرة النادي‪ ،‬كما أشار عضو امكتب بالخط�وات الكبرة التي حققها نادي‬ ‫التنفي�ذي محمد الغضب�ان‪ ،‬إى أن ما الباط�ن‪ ،‬مؤك�دا ً أن ذل�ك يؤكد وجود‬ ‫تحقق م�ن قفزات ي النادي س�يفرز عمل حقيق�ي داخل النادي‪ ،‬مش�ددا ً‬ ‫كث�را ً من النتائ�ج اإيجابي�ة للنادي عى أنه س�يقف مع الن�ادي ي كل ما‬ ‫يتعل�ق بش�ؤونه‪ ،‬وسيس�عى جاهدا ً‬ ‫ومحبيه وللمحافظة وللوطن‪.‬‬ ‫وش�هد الحف�ل ع�رض فيل�م أن يس�تمر النادي متفوق�ا ً ي جميع‬ ‫وثائق�ي يحكي قصة إنجازات النادي امج�اات التي تع�ود بالنفع عى أبناء‬ ‫والقف�زات الكب�رة الت�ي حققه�ا ي الوطن‪.‬‬

‫أس�ندت إدارة ن�ادي‬ ‫التع�اون مهمة اإراف‬ ‫ع�ى الفري�ق اأول لكرة‬ ‫الق�دم ي الن�ادي مدرب‬ ‫فري�ق درجة الناش�ئن‬ ‫ام�ري محم�د بدي�ر خال‬ ‫الف�رة امتبقي�ة م�ن مباريات‬ ‫دوري زي�ن للمحرفن‪ ،‬وذلك‬ ‫بع�د تعث�ر وص�ول ام�درب‬ ‫التون�ي خال�د ب�ن يحيى إى‬ ‫بري�دة ي أعقاب اعت�ذاره عن‬ ‫قيادة الفريق لظروف خاصة‪،‬‬ ‫وكان التعاون ق�د أقال مدربه‬ ‫امقدون�ي جوكيكا بع�د نهاية‬ ‫لق�اء الش�علة ال�ذي انته�ى‬ ‫بالتع�ادل اإيجاب�ي‪ .‬ويع�د‬ ‫ام�ري بدي�ر م�ن الكفاءات‬ ‫امتمي�زة ي الن�ادي‪ ،‬وحق�ق‬ ‫نتائ�ج إيجابي�ة م�ع فري�ق‬ ‫الناش�ئن‪ .‬ويعود ق�رار نادي‬ ‫التع�اون باأذهان إى اموس�م‬ ‫امنرم حيث حدث نفس هذا‬ ‫الس�يناريو؛ حيث تم�ت إقالة‬ ‫م�درب الفري�ق اأول فلورين‬ ‫وتكلي�ف امري خال�د كمال‬ ‫وبق�ي الفري�ق ي دوري زين‬ ‫بش�ق اأنف�س؛ حي�ث خدمته‬ ‫نتائج الفرق اأخرى‪.‬‬

‫بعد تربعه لعامين متتاليين على منصات التتويج‬

‫تويوتا يتفق مع مطير الشمري لقيادة فريقه في رالي حائل‬ ‫جدة ‪ -‬فؤاد امالكي‬

‫بوبشيت وامدرب فؤاد الناري يتوسطان الاعبن الفائزين‬

‫أكمل فريق تويوتا السعودي‬ ‫للرالي�ات‪ ،‬اتفاقه مع الكابتن‬ ‫مطر الشمري لقيادة الفريق‬ ‫براي حائل الدوي ‪ 2013‬عى‬ ‫متن س�يارة «إف جي كروزر‬ ‫بروتو» امصنعة خصيصا ً للراليات‬ ‫ي أوروبا‪ ،‬وامنتظر أن يتم الكشف‬ ‫عن ش�كلها الجديد ا ُمستوحى من‬ ‫بيئة وت�راث منطقة حائ�ل قريبا‪،‬‬ ‫إى جانب الس�ائق الثان�ي الكابتن‬ ‫صال�ح الصال�ح أح�د خريج�ي‬ ‫مدرسة تويوتا السعودية للراليات‬ ‫عى متن س�يارة إف ج�ي كروزر‬ ‫رير‪.‬‬

‫وكان الس�ائق الس�عودي مط�ر‬ ‫الش�مري وهو أح�د امس�تفيدين‬ ‫م�ن برنام�ج تويوت�ا لرعاي�ة‬ ‫س�ائقي أبناء حائل لعامي ‪2011‬‬ ‫و ‪ 2012‬اس�تطاع من�ذ التحاق�ه‬ ‫بالرنامج من لف�ت اأنظار بأدائه‬ ‫امتمي�ز ومزاحمت�ه أبطال عامين‬ ‫ومحلي�ن ي الوص�ول منص�ات‬ ‫التتوي�ج بصورة أذهل�ت امراقبن‬ ‫حي�ث اس�تطاع ي الع�ام ‪2011‬‬ ‫من احتال امركز الثاني بس�يارته‬ ‫تويوت�ا امتواضع�ة التجهي�زات‬ ‫وصيف�ا ً للبط�ل العام�ي للراليات‬ ‫القطري ن�ار العطية‪ ،‬وي العام‬ ‫‪ 2012‬كرر مطر الشمري انتسابه‬ ‫لرنام�ج تويوت�ا لرعاية س�ائقي‬

‫أبن�اء حائ�ل وتمكن ي ه�ذا العام‬ ‫من الوصول منصات التتويج حيث‬ ‫حل ثالث�ا ً خل�ف يزي�د الراجحي‬ ‫والفرن�ي ت�ري مقنال�دي قائ�د‬ ‫فري�ق تويوتا ال�ذي ح�ل ثانيا ً ي‬ ‫البطولة‪.‬‬ ‫من جانبه ع�ر الكابتن مطر‬ ‫الش�مري عن س�عادته بانضمامه‬ ‫لفريق تويوتا الس�عودي للراليات‬ ‫وق�ال «نقلة كب�رة تحققت ي من‬ ‫انتس�ابي لرنامج تويوت�ا لرعاية‬ ‫سائقي أبناء حائل إى قيادة فريق‬ ‫تويوت�ا الس�عودي للراليات خال‬ ‫مدة وجي�زة لم تتج�اوز العامن‪،‬‬ ‫وهي ثقة أعتز بها وستكون دافعا ً‬ ‫قويا لبذل مزيد من الجهد وتقديم‬

‫نتائ�ج مرفة أقدمها م�ن أولوني‬ ‫هذه الثقة « ‪.‬‬ ‫وق�ال الس�ائق الثاني للفريق‬ ‫الكابت�ن صال�ح الصال�ح « إن‬ ‫انضم�ام الكابتن مطر الش�مري‬ ‫صاحب السجل امرف ي العامن‬ ‫اماضي�ن يُعد دعما ً كب�را ً للفريق‬ ‫خاص�ة وأن�ه أح�د أبن�اء منطقة‬ ‫حائل وع�ى دراية بطبيعة امنطقة‬ ‫الصحراوي�ة وأتمن�ى أن نوف�ق‬ ‫مع�ا ً ي تحقي�ق مراك�ز متقدم�ة‬ ‫والوصول إى منص�ة التتويج كما‬ ‫ي اأع�وام اماضي�ة وس�نقدم كل‬ ‫مالدين�ا م�ن إمكاني�ات وبجهود‬ ‫كامل طاق�م الفريق إنه�اء الراي‬ ‫وأتمنى للجميع التوفيق»‪.‬‬

‫فريق تويوتا ي موسم راي حائل اماي‬


‫فيفا‪ :‬الهال «أرقام قياسية»‪ ..‬والنصر فشل في كسر ااحتكار‬ ‫القاهرة ‪ -‬محمد عبدالجليل‬ ‫أف�رد ااتح�اد الدوي لك�رة الق�دم «فيفا»‪ ،‬عر‬ ‫موقعه الرس�مي ع�ى الش�بكة العنكبوتي�ة‪ ،‬تقريرا ً‬ ‫مطوا ً ع�ن مباراة الهال والنر التي جرت مس�اء‬ ‫أم�س اأول ع�ى نهائ�ي كأس وي العه�د‪ ،‬التي آلت‬

‫نتيجتها لله�ال ليحقق اللقب للمرة السادس�ة عى‬ ‫الت�واي‪ ،‬وجاء ي التقرير َ‬ ‫أن اله�ال حافظ عى لقبه‬ ‫ي كأس وي العه�د وتُ�وِجَ باللق�ب للمرة السادس�ة‬ ‫عى التواي‪ ،‬وأضاف‪ :‬اللقب هو الس�ادس عى التواي‬ ‫لله�ال‪ ،‬كما أنَ�ه الثاني ع�ر ل�ه ي البطولة (رقم‬ ‫قي�اي) بينما فش�ل النر ي كر احت�كار الهال‬

‫وخطف اللقب الثالث له ي البطولة‪.‬‬ ‫أن الهال قدم فاص�اً رائعا ً‬ ‫وأوض�ح التقري�ر َ‬ ‫م�ن اإثارة والفرص ا ُمه َد َرة عى مدار أكثر من ‪120‬‬ ‫دقيق�ة ي الوقتن اأصي واإضاي‪ ،‬وق�ال‪« :‬لم تخ ُل‬ ‫امباراة م�ن متعة اأهداف‪ ،‬وإن ج�اء هدفا اللقاء ي‬ ‫الدقائ�ق اأخ�رة من الوق�ت اإض�اي ليضاعفا من‬

‫‪33‬‬

‫رياضـة‬

‫اإث�ارة ي هذه امواجه�ة القوية التي تلي�ق بنهائي‬ ‫البطولة الغالية»‪.‬‬ ‫ورد التقرير س�رَ امباراة ب�دءا ً من بدايتها إى‬ ‫النتيج�ة التي انتهت بها‪ ،‬ونقل التقرير أهداف اللقاء‬ ‫جميعها بما فيها ربات الرجيح ومن س�جَ َل ومن‬ ‫أضاع‪.‬‬

‫اأحد ‪ 14‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 24‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )448‬السنة الثانية‬

‫ع�ر اعب الفري�ق اأول لكرة الق�دم بنادي الهال‬ ‫محمد الشلهوب عن س�عادته بوصوله إى البطولة‬ ‫رق�م ‪ 25‬م�ع اله�ال‪ ،‬كارا رقم الاعبن س�امي‬ ‫الجابر ويوس�ف الثنيان‪ ،‬مبينا أنه يعتز بذلك‪ ،‬لكنه‬ ‫يرى ب�أن النجم�ن الكبرين الثنيان وس�امي من‬ ‫أس�اطر الكرة ي الهال والس�عودية‪ ،‬وأهدى الش�لهوب‬ ‫لقب بطول�ة كأس وي العهد إى روح والديه وإى جماهر‬ ‫• ي البداي�ة نق�ول ل�ك تهانينا‬ ‫عى البطولة الغالية؟‬ ‫ أل�ف أل�ف مب�ارك لجمي�ع‬‫الهالي�ن‪ ،‬حقيقة حققنا بطولة مهمة‪،‬‬ ‫وي وق�ت مه�م الحمدلله ع�ى توفيقه‪،‬‬ ‫البطولة جاءت بمجهودات كبرة مقدمة‬ ‫م�ن إدارة الن�ادي وأعض�اء ال�رف‬ ‫والجهاز اإداري والفني‪ ،‬نبارك لجميع‬ ‫الهالي�ن ونق�ول هاردلك لأش�قاء ي‬ ‫نادي النر‪ ،‬فقد قدم�وا مباراة كبرة‬ ‫وكانوا ن�دا قويا والدلي�ل أن امباراة لم‬ ‫تحسم إا بركات الرجيح‪.‬‬ ‫• محم�د ‪ ،‬ه�ذه البطول�ة له�ا‬ ‫طع�م خ�اص ‪ ،‬كون�ك دخل�ت بها‬ ‫التاريخ ؟‬ ‫الحمدلل�ه‪ ،‬ه�ذا م�ن‬ ‫‬‫توفيق الله‪ ،‬ودع�اء الوالدين رحمة الله‬ ‫عليهم�ا ودعوات اأه�ل ومحبي محمد‬ ‫الش�لهوب‪ ،‬حقيقة وبكل أمانة ا أنظر‬ ‫أو انتظر هذه اأرقام أن اأهم بالنسبة‬ ‫ي ه�و اإنجاز الجماعي الذي يحس�ب‬ ‫للنادي وللفريق واأرقام تأتي بعد ذلك‪.‬‬ ‫• أصبح�ت أكث�ر اع�ب حقق‬ ‫بط�وات ي نادي اله�ال‪ ،‬بواقع ‪25‬‬ ‫بطول�ة‪ ،‬وتجاوزت زماءك س�امي‬ ‫الجابر ويوسف الثنيان اللذين حققا‬ ‫‪ 24‬بطولة؟‬ ‫‪ -‬ه�ذا فخ�ر ورف ي‪ ،‬كون�ي‬

‫اله�ال ورئي�س الن�ادي اأمرعبدالرحم�ن بن مس�اعد‬ ‫ونائبه اأمر نواف بن س�عد وإى أعض�اء الرف جميعا‬ ‫وإى اأمر الذي وقف معي كثرا وأش�كره عى ذلك اأمر‬ ‫فيصل بن سلطان وإى اأمر أحمد بن سلطان‪.‬‬ ‫وكش�ف الش�لهوب عن ما دار بين�ه وحارس النر‬ ‫عبدالله العنزي قبل أن يس�دد ركل�ة الجزاء الثالثة‪ ،‬مبينا‬ ‫أنه حاول إرباكه وتشتيت ذهنه‪.‬‬ ‫وتحدث الش�لهوب ل� الرق عن بعض الخفايا التي‬ ‫سبقت نهائي الكأس ي هذا الحوار‪.‬‬

‫وصلت إى البطولة رق�م ‪ ،25‬الحمدلله‬ ‫لك�ن يبق�ى يوس�ف الثنيان وس�امي‬ ‫الجاب�ر م�ن أس�اطر الك�رة‪ ،‬ايمكن‬ ‫ااختاف عليهم�ا‪ ،‬وأنا ترفت باللعب‬ ‫معهم�ا وااس�تفادة منهم�ا ولأمان�ة‬ ‫توجيهاتهم�ا ووقفاتهم�ا معي ايمكن‬ ‫أن أنس�اها‪ ،‬وصدقن�ي‪ ،‬اأه�م عن�دي‬ ‫هو الفريق وخدم�ة الفريق وبإذن الله‬ ‫القادم أفضل وأجمل‪.‬‬ ‫• ه�ل توقع�ت التس�جيل ي‬ ‫النهائ�ي خصوص�ا أنك س�جلت ي‬ ‫آخر أربعة نهائيات لكأس وي العهد‬ ‫؟‬ ‫ لأمانة أنا دخلت امباراة وهمّي‬‫تحقي�ق البطولة وخدم�ة الفريق لكن‬ ‫حدث موق�ف مع نائب رئي�س الهال‬ ‫اأم�ر ن�واف بن س�عد حي�ث تحدث‬ ‫معي قبل امباراة وقال ي توقعاتي أنك‬ ‫ستس�جل وبالفعل ص�دق توقع اأمر‬ ‫نواف وسجلت‪.‬‬ ‫• كان هن�اك حديث بينك وبن‬ ‫ح�ارس الن�ر عبدالل�ه العن�زي‬ ‫قبل تنفيذك ركل�ة الجزاء ي ركات‬ ‫الرجيح؟‬ ‫ نعم كان عبدالله العنزي يحاول‬‫إرباكي م�ن خال حديث�ه معي وكان‬ ‫يق�ول أين ستس�دد الك�رة ي أي جهة‬ ‫اليم�ن أو الش�مال ويح�اول تش�تيت‬

‫تركيزي قبل التنفيذ لكنني لم أتجاوب‬ ‫معه وفضل�ت عدم مجارات�ه وأعطيته‬ ‫الك�رة كما طل�ب‪ ،‬والحمدلله س�ددت‬ ‫ووفقت ي التسجيل وقلت له ا تتحدث‬ ‫ثان�ي م�رة‪ ،‬طبعا بضحك أن�ه زميي‪،‬‬ ‫وذهبت له وس�لمت علي�ه وهو بادلني‬ ‫ذل�ك‪ ،‬ونح�ن نتناف�س داخ�ل املعب‬ ‫وأخوة خارجه‪.‬‬ ‫• كنت ستس�دد ركل�ة الجزاء‬ ‫اأوى لك�ن كان هناك نق�اش بينك‬ ‫وب�ن ي�ار القحطان�ي وتق�دم‬ ‫يار؟‬ ‫ صحيح كنت س�أتقدم لتس�ديد‬‫الركل�ة اأوى لك�ن زمي�ي ي�ار‬ ‫القحطان�ي ش�عر أنه جاهز للتس�ديد‬ ‫وس�ددها بنجاح الحمدلل�ه‪ ،‬أن هناك‬ ‫تفاصي�ل صغ�رة يمكن تغ�ر مجرى‬ ‫امب�اراة‪ ،‬أن�ا عندما ش�عرت بجاهزية‬ ‫ي�ار وحماس�ه للتس�ديد ‪ ،‬فضلت أن‬ ‫يتقدم أنه قائد الفريق‪.‬‬ ‫• بأمان�ة‪ ،‬ه�ل تش�عر بأن�ك‬ ‫حورب�ت م�ن قب�ل الجه�از الفني‬ ‫السابق بقيادة كمبواريه؟‬ ‫ صدقن�ي ياترك�ي أح�رم‬‫كمبواريه كمدرب وكل مدرب له فلسفة‬ ‫وطريق�ة لكن هذه القناع�ة اتؤثر بي‬ ‫بس�بب ثقتي بالله ثم بنفي وحرصت‬ ‫عى الركيز ي التمارين وعدم االتفات‬

‫سعيد بكسر‬ ‫القياسي‬ ‫وسامي‬ ‫والثنيان‬ ‫أسطورتان‬ ‫لذل�ك أن ه�دي ه�و خدم�ة الفري�ق‬ ‫وصدقني متى ماش�عرت أني غر قادر‬ ‫ع�ى العطاء س�أتوقف ع�ى الفور أن‬ ‫جمهور الهال يهمني وا أريد أن أبقى‬ ‫عالة عليهم‪.‬‬ ‫• مت�ى ش�عرت أن البطول�ة‬ ‫ستكون هالية؟‬ ‫ م�ن معس�كر الفريق ش�عرت‬‫باارتياح‪ ،‬حي�ث كان زمائي متفائلن‬ ‫وثقتنا ي إمكانياتنا وي مدربنا وإدارة‬ ‫النادي‪.‬‬ ‫• أخرآ من تهدي هذه الكأس؟‬ ‫ أهديها إى روح والدي ووالدتي‬‫وأهديه�ا إى جماه�ر اله�ال وإى‬ ‫رئي�س الن�ادي اأمرعبدالرحم�ن بن‬ ‫مس�اعد ونائب�ه‬ ‫اأم�ر ن�واف بن‬ ‫سعد وإى أعضاء‬ ‫ال�رف جميع�ا‬ ‫وإى اأم�ر الذي‬ ‫وقف مع�ي كثرا‬ ‫وأش�كره عى ذلك‬ ‫اأم�ر فيص�ل‬ ‫بن س�لطان وإى‬ ‫اأم�ر أحم�د بن‬ ‫سلطان‪.‬‬

‫يار الشهراني بجوار سلمان الفرج‬

‫أ َكدت مص�ادر موثوقة (للرق)‬ ‫أ َن إدارة ن�ادي القادس�ية امكلفة‬ ‫برئاسة داوود القصيبي يحق لها‬ ‫بيع عقد الاعب القدس�اوي يار‬ ‫الش�هراني امعار لن�ادي الهال؛‬ ‫نظ�را ً أ َن التكلي�ف امعتم�د م�ن قِ بَ� َل‬ ‫الرئاس�ة العامة لرعاية الشباب لرئيس‬ ‫النادي مفتوح‪ ،‬ولم يحدَد بتاريخ معن‪،‬‬ ‫حي�ث كانت هن�اك أنباء قد ت�م تداولها‬

‫سأتوقف‬ ‫عندما أشعر‬ ‫أنني غير‬ ‫قادر على‬ ‫العطاء‬ ‫محمد الشلهوب محتفا بتحقيق كأس وي العهد‬

‫خال اأي�ام القليلة اماضي�ة حول عدم‬ ‫استطاعة اإدارة امك َل َفة لنادي القادسية‬ ‫بيع عق�د الاعب ي�ار الش�هراني‪ ،‬إا‬ ‫بع�د إقام�ة الجمعية العمومي�ة اختيار‬ ‫رئي�س مجلس إدارة الن�ادي‪ ،‬إا ا َن تلك‬ ‫اأقاويل غر صحيحة بتاتاً‪ ،‬وباستطاعة‬ ‫الرئيس امكلف الترف ي جميع اأمور‬ ‫ُ‬ ‫تخص النادي حت�ى موعد انعقاد‬ ‫الت�ي‬ ‫الجمعي�ة العمومية الت�ي لم تحدد حتى‬ ‫اآن‪.‬‬ ‫كما أ َكدت بعض امصادر (للرق)‬

‫أ َن اإدارة الحالي�ة امكلفة تريد دارس�ة‬ ‫أي ع�رض س�وف يق�دم لاع�ب يار‬ ‫الش�هراني بري�ة تام�ة م�ع أولوي�ة‬ ‫للع�رض الهاي‪ ،‬خصوص�ا وأ َن الاعبَ‬ ‫يريد البقاء ي ناديه الحاي الهال‪.‬‬ ‫يُذ َك�ر أ َن يار ق�د انتقل لصفوف‬ ‫الفريق الهاي بنظام اإعارة مدة موسم‬ ‫واحد الصيف اماي‪ ،‬بملبغ قدره سبعة‬ ‫ماين ونصف امليون‪ ،‬منها ستة ماين‬ ‫للقادس�ية‪ ،‬وملي�ون ونص�ف لاع�ب‪،‬‬ ‫وتنتهي هذه اإعارة نهاية اموسم الحاي‪.‬‬

‫| ترصد احتفاات الهاليين بكأس ولي العهد من الملعب للنادي‬

‫اإدارة ترصد ‪ 150‬ألف ًا‪ ..‬وشرفي يقدم ‪ 50‬ألف ًا‬ ‫الرياض ‪ -‬تركي السالم‬ ‫تواصل�ت احتف�اات الهالين‬ ‫مس�اء أم�س اأول‪ ،‬حت�ى‬ ‫الس�اعات اأوى م�ن صب�اح‬ ‫الي�وم الت�اي‪ ،‬بع�د حص�ول‬ ‫فريقه�م ع�ى كأس وي العهد‬ ‫للمرة السادس�ة عى التواي ي أعقاب‬ ‫ف�وزه عى النَ�ر ي النهائي بركات‬ ‫الرجي�ح ‪ ،2/4‬بع�د نهاي�ة الوقتن‬ ‫اأصي واإضاي بالتعادل ‪.1/1‬‬ ‫«ال�رق» رص�دت ج�زءا ً م�ن تل�ك‬ ‫ااحتفالية‬ ‫• حرص اأمر أحمد بن س�لطان‬ ‫(س�هم) واأم�ر محمد ب�ن خالد بن‬ ‫فيصل‪ ،‬ع�ى الحض�ور للن�ادي قبل‬ ‫وص�ول حافل�ة الفري�ق اس�تقبال‬ ‫الاعبن وتقديم التهاني لهم‪.‬‬ ‫• ي حديث جانبي مع عضو رف‬ ‫الهال‪ ،‬اأمر محمد بن خالد‪ ،‬أ َكد أنَه‬ ‫َ‬ ‫فضل عدم مش�اهدة ركات الرجيح‬ ‫بسبب الشد الحاصل ي امباراة‪.‬‬ ‫• تأخ�ر وص�ول الحافلة الخاصة‬ ‫باعبي الهال للنادي أكثر من ساعة‬ ‫بس�بب كثرة الجماهر التي حارت‬ ‫الحافل�ة م�ن املع�ب إى مق�ر نادي‬

‫نائب رئيس نادي الهال اامر نواف بن سعد محتفا مع ااجهزة الفنية بالفريق‬ ‫• رصدت إدارة الهال مبلغ ‪ 150‬الاعب�ن فيم�ا بينهم أثن�اء ااحتفال‬ ‫الهال‪.‬‬ ‫َ‬ ‫فض�ل رئي�س اله�ال‪ ،‬اأم�ر أل�ف ريال لكل اعب‪ ،‬بينما قدَم ري ٌ حيث ع َل َق الاعب س�عد الحارثي عى‬ ‫•‬ ‫عبدالرحمن بن مس�اعد‪ ،‬ونائبه اأمر هاي ٌ رفض ذكر اسمه ‪ 50‬ألف ريال زميل�ه محمد الش�لهوب ال�ذي َ‬ ‫حق َق‬ ‫نواف بن س�عد‪ ،‬عدم مرافقة الفريق لكل اع�ب‪ ،‬حيث أعلن الري ُ امكافأ َة بطولته الخامس�ة والعري�ن كأكثر‬ ‫إى مق�ر الن�ادي بعد امباراة بس�بب ي صال�ة الطع�ام وتفاع�ل معه�ا اع�ب س�عودي ِ‬ ‫يحق ُق بط�وات عى‬ ‫م�دى التاري�خ‪ ،‬والبطول�ة الع�ارة‬ ‫التعب وامجهود ال�ذي بذاه ي تهيئة الاعبون‪.‬‬ ‫• كان�ت هناك تعليق�ات من قِ بَل ي كأس وي العه�د‪ ،‬وق�ال الحارث�ي‬ ‫الاعبن قبل امباراة وأثناءها‪.‬‬

‫الهال‪...‬‬ ‫حضارة ‪...‬‬ ‫عادل التويجري‬

‫إدارة القادسية «المك َل َفة» تدرس العرض الهالي للشهراني‬ ‫الخر ‪ -‬عيى الدوري‬

‫كام عادل‬

‫الشلهوب لـ |‪ :‬العنزي حاول إرباكي‪ ..‬ولهذا تنازلت لـ ياسر عن الضربة اأولى‬ ‫الرياض ‪ -‬تركي السالم‬

‫فرحة اعبي الهال بكأس وي العهد‬

‫(شبكة الزعيم)‬ ‫بالكأس‬ ‫للش�لهوب‪ :‬بعد ه�ذا اإنج�از اعتزل‬ ‫الك�رة‪ ،‬لقد حققت جمي�ع البطوات‪،‬‬ ‫ولن يصل أي اعب ما َ‬ ‫حق ْقت‪.‬‬ ‫• الكابت�ن يار القحطاني كانت‬ ‫فرحته مضاعفة نظرا ً للمجهود الكبر‬ ‫ال�ذي بذله والضغ�ط علي�ه ككابتن‬ ‫للفري�ق وتعامله مع الاعبن الصغار‬

‫وتوجيههم‪.‬‬ ‫• غ�اب كأس البطولة مع الاعبن‬ ‫ي معس�كر الفري�ق بع�د امب�اراة‪،‬‬ ‫وع َلق بعض الاعب�ن بالقول‪ :‬محمد‬ ‫الشلهوب هو الكأس؛ لذلك سنتصور‬ ‫معه فقط‪.‬‬ ‫• سعد الحارثي ويار القحطاني‬ ‫طالب�وا محم�د الش�لهوب ب�رورة‬ ‫مواصل�ة تقدي�م الكرات م�ن نوعية‬ ‫«إن�ت وضمرك» أم�ام امرمى‪ ،‬حيث‬ ‫قال الحارثي للش�لهوب‪ :‬ا تبخ ْل عي َ‬ ‫أريد أن أُسجِ ل‪.‬‬ ‫احتف�ل الاعب�ون باأرق�ام‬ ‫•‬ ‫الت�ي َ‬ ‫حق َقهَ �ا محمدالش�لهوب م�ع‬ ‫الفري�ق‪ ،‬وهي كالت�اي‪ :‬أكثر الاعبن‬ ‫الس�عودين تحقيق�ا ً للبط�وات عى‬ ‫مدار التاري�خ بواقع ‪ 25‬بطولة‪ ،‬أكثر‬ ‫الاعب�ن تحقيق�ا ً ل�كأس وي العهد‬ ‫بواقع عر بطوات‪ ،‬س�جل الشلهوب‬ ‫ي خمس نهائيات ل�كأس وي العهد‪،‬‬ ‫ي كل نهائي هدفاً‪.‬‬ ‫• كث�رت التعليق�ات ع�ى الكابتن‬ ‫محمد مس�عد الذي أضاع ربة جزاء‪،‬‬ ‫بس�بب أنه أخرج اأه�ي من كأس وي‬ ‫العهد وأخذ البطولة منه بعد أن أخرجه‬ ‫الن�ريدورالثماني�ةم�عاأه�ي‪.‬‬

‫• الجمعة ‪ 22 ،‬فراير ‪ ،2013‬استاد املك فهد الدوي‪.‬‬ ‫• عمر الهال ‪ 55‬عاما ً !‬ ‫• ويحقق ‪ 54‬بطولة !‬ ‫• الهال يعلن عن « ربه « لرقم جديد !‬ ‫• رقمه « هو « !‬ ‫• الهال يحقق البطوات لينصفه « امنجز « فقط !‬ ‫• فاز الهال وأنصف « اميدان « و « املعب» !‬ ‫• فذاك « فن « يتقنه جيدا ً !‬ ‫• بينما يتقن « بعض « اآخرين فنون ي أعناق « امكاتب» !‬ ‫• احتكار بطولة لستة مواسم متتالية تاريخ بحد ذاته !‬ ‫• فضا عن تحقيقها ‪ 12‬مرة ي التاريخ !‬ ‫• لم يفعلها إا الهال فقط !‬ ‫• أن يصع�د اع�ب للمنص�ة ويقطف ‪ 25‬بطول�ة كأول اعب‬ ‫سعودي وحيد فذاك « إنجاز» !‬ ‫• أن يحقق اعب ‪ 10‬بطوات ي بطولة واحدة فذاك « حلم « !‬ ‫• حققه محمد الشلهوب !‬ ‫• أنه ي الهال !‬ ‫• أسطورة اعب !‬ ‫• وأسطورة نا ٍد !‬ ‫• أن تحتك�ر إدارة اأم�ر عبدالرحم�ن ب�ن مس�اعد البطول�ة‬ ‫لخمسة مواسم « متتالية» فذاك أمر يستحق «اإنصاف»!‬ ‫• رغم كل الظروف التي واجهت اإدارة !‬ ‫• ليتفوق عى « الجميع « !‬ ‫• أنصفه امنجز والرقم!‬ ‫• فرئيس يمتلك « كأس�ن متتاليتن « رقم جميل لم يحققه إا‬ ‫عبدالرحمن بن مساعد ي الهال !‬ ‫• وأمامه منجز آخر لو حقق البطولة ‪! 55‬‬ ‫• فاز الهال !‬ ‫• كس�ب النر رف الوصول « للنهائي» بعد غياب أكثر من‬ ‫‪ 3‬عقود !‬ ‫• حاول النر كثرا !ً‬ ‫• لكن امشكلة كانت ي « امنافس» !‬ ‫• الهال ليس ي « أبهى « حلله « فنيا « عى اأقل هذا اموسم !‬ ‫• ومع ذلك ‪ ،‬يكر» رقمه « هو !‬ ‫• الرقم صامت !‬ ‫• وامنجز يتحدث‬ ‫• الهال حضارة‬ ‫• لكل اأجيال‬ ‫• علموا اأجيال‬ ‫• حضارة الهال‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫أسرتها منعتها من مشاهدة «الترجيحية»‬

‫فتاة في عرعر تفقد الوعي بعد‬ ‫هدف الراهب في الهال‬ ‫عرعر ‪ -‬خلف بن جوير‬ ‫ل�م َ‬ ‫تتوق�ع أرة ي مدينة عرعر كانت تش�اهد مب�ارة نهائي كأس‬ ‫وي العهد‪ ،‬مس�اء أمس اأول‪ ،‬بن اله�ال والنر التي انتهت بفوز‬ ‫الهال بربات الرجيح بع�د أن تعادا ي الوقتن اأصي واإضاي‬ ‫ٍ‬ ‫بهدف لك ٍل منهما‪ ،‬أن يتس�بَبَ هدف التعادل لصالح فريق النر ي‬ ‫ً‬ ‫فرحة بالهدف‬ ‫حال�ة إغماء ابنتهم ر‪.‬ف‪ .‬العنزي‪ ،‬البالغ�ة ‪15‬عاماً‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ش�قيقها س�عد العنزي أ َن‬ ‫ال�ذي أحرزه حس�ن الراه�ب‪ ،‬ووفقا ً ما ذكره‬ ‫َ‬ ‫ش�قيقتَه فقدت الوعي ابتهاجا ً وفرحة بهدف التعادل؛ أنهَ ا تشجِ ع النر‬ ‫منذ صغرها‪ ،‬مبينا ً أنهم قاموا بنقلها مستوصف خاص حيث تلقت العاج‬ ‫الازم‪ ،‬وق�ال‪ :‬اأرة منعتها من مش�اهدة ركات الرجيح بن الفريقن؛‬ ‫خوفا ً عليها من ردة فعل قد تتسبَبُ ي نكسة صحية لحالتها‪.‬‬

‫ثاثي الفريق الدوري والقرني والعابد‬


‫من باب الصــــراحة‬

‫وغرمه التقليدي‬ ‫خ�سر الفريق الأول لكرة القدم بنادي الن�سر نهائي كاأ�ش وي العهد اأمام ِندِه‬ ‫ِ‬ ‫اله�ل‪ ،‬برك�ت اجزاء ‪ ،4/2‬بعد اأن انتهى الوقتان‪ :‬الأ�سلي والإ�ساي بالتعادل ‪ ،1/1‬واأ�ساع على‬ ‫نف�سه فر�سة دخول التاريخ من اأو�سع الأبواب‪.‬‬ ‫خ�س ��ر الن�سر النتيجة‪ ،‬لكن ��ه ك�سب احرام اجميع وه ��و يوؤدي مباراة كب ��رة‪ ،‬ويقاتل حتى‬ ‫الدقائق الأخرة‪ ،‬وكان مكن اأن يفوز باللقب لو ابت�سم له احظ ي رك�ت الرجيح‪.‬‬ ‫عودة الن�سر للنهائيات اأعادت احياة للمدرَجَ ات‪ ،‬واأنع�ست �سوق ال�سحافة الريا�سية‪ ،‬واأنهت‬ ‫حالة البيات ال�ستوي ي ال�سارع الريا�سي‪ ،‬واأعادت الأمور اإى ن�سابها‪.‬‬ ‫وي امقاب ��ل‪ ،‬فا َإن اله ���ل اأثبت اأنه فريق بطولت‪ ،‬وزعيم بحق‪ ،‬يع ��رف من اأين توؤكل الكتف‪،‬‬ ‫وكيف ي�سطاد الألقاب حتى وهو مر باأ�سواأ احالت‪.‬‬

‫يا فت�ح‪ ...‬أنت بروع�ة النخيل وح�اوة تمر‬ ‫«الحس�ا»‪ ،‬وش�موخ جبل القارة الذي عندما‬ ‫يشت ُد الح ُر يُهدينا نسائمَه العليلة‪ ،‬ويحتضننا‬ ‫بدفء عندما تهب رياح الش�تاء العاتية‪ ،‬هذا‬ ‫هو أنت ي�ا الفتح الكبر‪ ،‬تس�ر بهمة رجال‬ ‫اأحس�اء الش�امخن بقطع�ة م�ن الوط�ن‬ ‫الحبي�ب تضمُه�ا بف�ؤادك‪ ،‬وتح ِل ُ‬ ‫�ق بها عى‬ ‫أجنحة اانتصار‪ ،‬وا ترى بما دون النجوم‪،‬‬ ‫لدي�ك أحد ع�ر كوكب�ا ً مضيئ�ا ً تلعب بهم‬ ‫وتصل بهم‪ ،‬تس�مو وتكرس مفه�وم النادي‬

‫يا فتح‬

‫ساهر الشرق‬

‫رياضـة‬

‫‪34‬‬

‫‪sportreaders@alsharq.net.sa‬‬

‫‪sportreaders@alsharq.net.sa‬‬

‫الطبيب النفسي‬ ‫«كارينيو»‬

‫نادي‬ ‫النصر‬ ‫الحبيب‬

‫عا�سق للن�سر‪ ،‬اأقدِم‬ ‫ن�سري احبيب‪ :‬اأ�سال ًة عن نف�سي واإناب ًة عن كل حبٍ‬ ‫ٍ‬ ‫اعتذارنا للكيان الن�سراوي الذي اأحرجه حُ بُنا واأخاف اأن تقتله غرتنا‪.‬‬ ‫ن�س ��ري احبيب‪ :‬ل ن�س ��رط ي هذه الدنيا اأن تك�س ��ب بطولة مع �سوقنا‬ ‫الع ��ارم لها‪ ،‬ولكن وجودك ي هذه احياة هو اأكر من كل امطالب واأغلى‬ ‫من كل امكا�سب‪.‬‬ ‫ن�سري احبي ��ب‪ :‬اإع�مهم اأوهمنا اأو حاول اإيهامنا اأن البطولت هي �سر‬ ‫احب‪ ،‬وم يعلموا اأن حبك هو البطولة الكرى‪ ،‬فالبطولة ي وقت م�سى‬ ‫عندم ��ا كانت ي امي ��دان كانت ِ�سجا ًل بيننا وبينه ��م‪ ،‬وعندما خرجت من‬ ‫امي ��دان دانت لهم‪ ،‬لذلك فالأ�سف عليها قلي ��ل اإى اأن تعود الأجواء �سافية‬ ‫نقية كما كانت عليه‪.‬‬ ‫ن�س ��ري احبيب‪ :‬الن�س ��ر (عبدالرحمن ب ��ن �سعود وبرو�ست� ��ش) الأهلي‬ ‫(خالد بن عبدالله وديدي)‪.‬‬ ‫الحاد (ط�ل بن من�سور وكرامر) اله�ل (عبدالله بن �سعد وزاجالو)‪.‬‬ ‫اأ�سم ��اء كبرة ولها قيمة وعندها مبداأ‪ ،‬ف ��كان التناف�ش قوي ًا �سر�س ًا �سريف ًا‬ ‫اإذ ذاك‪.‬‬ ‫ن�س ��ري احبي ��ب‪ُ :‬كتاب الأف ��راح ُكر ول�ست منه ��م‪ ،‬وكت ��اب الأزمات ِق ّلة‬ ‫واأح�سب نف�سي اأحدهم‪.‬‬ ‫ن�س ��ري احبيب‪ :‬البطولة يعدّها البع� ��ش اإثبات وجود‪ ،‬بينما اأنت دونها‬ ‫ٌ‬ ‫ك�سم�ش ل مكن حجبها بغربال‬ ‫ع�سر كله جمال‬ ‫موجود‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫فتاريخ جميل ي ٍ‬ ‫ومتعة متى توفرت ل يجاريها اأحد‪.‬‬ ‫ن�سري احبيب‪ :‬اأعلم اأن من احب ما قتل‪ ،‬ولكن!‬ ‫ن�سري احبيب‪ :‬اأكررها متى عجزت عن التعبر‪.‬‬ ‫ن�س ��ري احبيب‪ :‬ي اعتق ��ادي ال�سخ�سي البحت اأن م ��ن م ي َُخ ْ‬ ‫�ش ِغمار‬ ‫حبك فاإنه م يعرف احب بعدُ‪ .‬واأن النتماء لك هو كل الفخر‪.‬‬ ‫ن�سري احبي ��ب‪ :‬اإن احرامي معظم النا�ش ل اأ ُمنُ به عليهم‪ ،‬ولكنه اأدنى‬ ‫حقوقهم علي‪ ،‬ما اأك�سبني بف�سل من الله متعة التمتع ببع�ش ال�سفاء‪،‬‬

‫واإن حبي لك اأيها الن�سر اأك�سبني بف�سل من الله كل الوفاء‪.‬‬ ‫ن�س ��ري احبي ��ب‪ :‬اإنن ��ي ل اأتغنى على ما� ٍ��ش م�سى وانق�س ��ى‪ ،‬ولكن كما‬ ‫اأ�سلف ��ت اأن وج ��ودك مثل حيا ًة ريا�سي� � ًة نقية للحفاظ عليه ��ا‪ ،‬نحتاج اإى‬ ‫حمية لأِن طابعها جميل ومثيلها قليل‪.‬‬ ‫ن�س ��ري احبيب‪ :‬اأخاف النف ��اق اإل عندما ينري قلمي ليذود عنك كل رزيّة‬ ‫ورديّة لأنك ت�سمو بنا فوق كل الرزايا يا اأجمل الهدايا‪.‬‬ ‫ن�سري احبيب‪ :‬مع ��ام قوتك وعظمتك وا�سحة للعيان‪ ،‬ولكنها تبقى ِ�س ّر ًا‬ ‫م ��ن اأ�سرار الك ��ون‪ ،‬فعبدالرحمن بن �سع ��ود (رحمه الل ��ه) الرئي�ش الأقوى‬ ‫والأنقى على مر التاريخ الريا�سي‪.‬‬ ‫وماجد عبدالله النجم الذهبي جم النجوم على مر الع�سور وع�م ٌة فارقة‬ ‫غر قابل ٍة للتكرار‪.‬‬ ‫وحم ��د الدوي�ش الإع�مي والكاتب الكبر‪ ،‬الذي ل اأدري هل ا�ستقى تاألقه‬ ‫الدائم وثباته اأمام التيار من حبه العارم للن�سر‪ ،‬اأم هي قدرات خارقة جلت‬ ‫ومت واأجمت؟‬ ‫علي بع�ش الف�سل لأِن‬ ‫لله�لين‬ ‫إن‬ ‫ا‬ ‫أقول‬ ‫ا‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ‫ي‬ ‫أذنك‬ ‫ا‬ ‫أ�ست‬ ‫ا‬ ‫احبيب‪:‬‬ ‫ن�س ��ري‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫فوزهم ليلة البارحة اأعاد القلم اإى يدي لأِنت�سي واأخط عبارات حُ بّ ووفاء‬ ‫لن�سري احبيب اأ�سال ًة عن نف�سي واإنابة عن كل الن�سراوين‪ ،‬ل حرمنا الله‬ ‫وجودهم فهم �سر ِحفظ التوازن والقيمة امطلقة والعملة ال�سعبة‪.‬‬ ‫ن�س ��ري احبي ��ب‪ :‬اأ�ستاأذنك م ��ر ًة اأخ ��رى لأقول اإن ��ه لبد اأن يك ��ون لله�ل‬ ‫ن�سيب من تفكري و�سيء من تقديري‪ ،‬واأعني ه�ل عبدالله بن‬ ‫واله�لين‬ ‫ٌ‬ ‫�سعد (رحمه الله) فمازالت ذكرى هذا الأمر النبيل النزيه حفظ الحرام‬ ‫لهذا الفريق اإى الآن‪.‬‬ ‫ن�سري احبيب‪ِ :‬ذ ْك ُرنا للحق متى َل ِزم الأمر حفظ منزلتك عند اجميع وزاد‬ ‫من حبنا لك‪.‬‬ ‫ن�س ��ري احبيب‪ :‬ختام ًا‪ ،‬قلت بداي ًة وداع� � ًا قلتها ليقراأ مقاي كل من وقعت‬ ‫عيناه على هذه الر�سالة‪.‬‬ ‫قلت وداع ًا ومن غر امعقول اأن يقولها ن�سراويٌ عاق ٌل ٌ‬ ‫مدرك َف ِطن‪ ،‬ف� اأعتقد‬ ‫اأن الروح تغادر ج�سدها ختارة‪ ،‬ل والله ول بالله‪.‬‬ ‫فن�س ٌر بعد الله اأك�سبني �سعور ًا جمي ً� وحب ًا اأجمل‪ ،‬واأك�سبني اأي�س ًا احرام‬ ‫وتقدي ��ر معظم من عرفت م ��ن الريا�سين على اخت�ف ميوله ��م‪ ،‬واأقراأ ي‬ ‫عيونهم كل يوم اأن حبك للن�سر ِ�س ُر بقائك ي قلوبنا‪.‬‬ ‫فاحم ��د لله ثم للن�سر‪ ،‬وبد ًل من اأن اأقول لن�سري احبيب وحبيبي الن�سر‬ ‫(وداع ًا)‪� ،‬ساأقول له‪« :‬للحب بقية»‪.‬‬

‫كاريكاتير الرياضه ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫كاريكاتير الرياضه ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫‪003‬‬

‫عموديً ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫الكلمات المتقاطعة‬

‫ســـــــودوكــــــــو‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك �م��ل الأرق� ��ام ي‬ ‫ام��رب�ع��ات الت�سعة‬ ‫ال���س�غ��رة بحيث‬ ‫ي�ح�ت��وي ك��ل منها‬ ‫ع�ل��ى الأرق� � ��ام من‬ ‫‪ 1‬اإى ‪ 9‬على اأن‬ ‫ل يتكرر اأي رقم‬ ‫ي امربع‪ ،‬والأمر‬ ‫ن�ف���س��ه ي �ك��ون ي‬ ‫الأع��م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�سطر الأفقية‬ ‫ال �ت �� �س �ع��ة‪ ،‬اأي ل‬ ‫يتكرر اأيّ رقم ي‬ ‫ال�سطر الواحد اأو‬ ‫العمود الواحد ذي‬ ‫الت�سعة مربعات‪.‬‬ ‫وب��ذل��ك ت �ك��ون قد‬ ‫م � ��أت ال �ف��راغ��ات‬ ‫ي ام� ��رب�� �ع� ��ات‬ ‫ال�سغرة ذات ال� ‪9‬‬ ‫خانات‪ ،‬وكذلك ي‬ ‫امربع الكبر الذي‬ ‫يحتوي على ‪81‬‬ ‫خانة‪.‬‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫‪ – 1‬ان�سهرن – يظهر‬ ‫‪ – 2‬رعيتهن واأن�ساأتهن – حرف عطف‬ ‫‪ – 3‬اأوتي�ت – عادا بق�سمهما‬ ‫‪ – 4‬للنهي – �سلمنا عليه قبل رحيله‬ ‫‪ – 5‬م�سور – وانا (مبعرة)‬ ‫‪� – 6‬سكان ال�سحراء ‪ -‬بلدي‬ ‫‪ – 7‬يعمّنا – نبات طيب الرائحة‬ ‫‪ - 8‬حدّث (معكو�سة) ‪ -‬ثري‬ ‫‪ – 9‬ذهبوا ‪ -‬للتمني‬ ‫‪ – 10‬جهاز اأو مُعدَة – قما�ش فاخر‬

‫عادل الشبعان‬

‫لك�ي تصن�ع منتخب�ا ً قوي�ا ً ينافس ول�ه هيبة ا ب�د أن يكون ل�ك دوري‬ ‫وأندي�ة قوية تكون خر م�ورد للمنتخب الذي يحت�اج إى اعبن جاهزين‬ ‫يعكس�ون تط�ور اأندية بمس�توياتهم الجي�دة‪ .‬وا أحد ينك�ر أن دورينا‬ ‫ق�وي وله متابع�ون ي كل أنحاء العال�م العربي‪ .‬وهذا يء يس�اعد كثرا ً‬ ‫ع�ى تطبيق ااحراف بمنهجي�ة واضحة من ااتحاد الس�عودي لتطبيقها‬ ‫ع�ى اأندية ‪،‬وأهم ه�ذه امنهجيات التي ازالت تفتقده�ا رياضتنا لتتطور‬ ‫هي الخصخصة‪ ،‬التي س�تجعل من اأندية معتمده عى مواردها ومسؤولة‬ ‫عن نفس�ها وغر ذلك س�نرى كل رئيس نا ٍد بع�د الخصخصة حريص كل‬ ‫الحرص عى الحفاظ عى اعبيه بواقعية وس�تختلف طريقة رف اأموال‬ ‫من نا ٍد إى آخر‪ ،‬واأهم من هذا وذاك أن الاعبن س�يكونون أكثر وعيا ً بأن‬ ‫اأندي�ة عندما ترف اأموال ي التعاقدات‪ ،‬ابد لاعبن تقديم امقابل وهو‬ ‫الظهور بامس�توى الذي يري مس�ؤوي النادي الذي�ن يريدون ي النهاية‬ ‫بطوات لجلب امال‪.‬‬ ‫أصبح�ت الخصخص�ة أكث�ر رورة م�ن الس�ابق لتطوي�ر الرياض�ة‬ ‫والعودة بالكرة الس�عودية إى منص�ات التويج‪ ،‬وأتمن�ى أن يتم تطبيقها‬ ‫ي اأش�هرامقبلة‪ ،‬لك�ن الس�ؤال ال�ذي يفرض نفس�ه كيف س�تتم عملية‬ ‫الخصخصة‪.‬‬ ‫سعيد القرني‬

‫كاريكاتير الرياضه ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫‪ – 1‬من الزهور – اأت�سكك (معكو�سة)‬ ‫‪ – 2‬كات ��ب اإيرلن ��دي �ساخر من ال ��رواد توي‬ ‫عام ‪1950‬‬ ‫‪ – 3‬خر – جزيرة اأندوني�سية‬ ‫‪ – 4‬جدها ي (اليود) ‪ -‬جمعا‬ ‫‪� – 5‬سد (يراجعون) ‪ -‬مت�سابهان‬ ‫‪ – 6‬نه�ش ب�سرعة (معكو�سة) – �ساعر هندي‬ ‫من الرواد توي عام ‪1941‬‬ ‫ً‬ ‫‪ – 7‬ينزلون هاماتهم احراما – اآلة مو�سيقية‬ ‫‪ – 8‬ياأتي وقتهما (معكو�سة)‬ ‫‪ - 9‬اإر�سالها‬ ‫‪ – 10‬اإجابة نفي ‪ -‬الأفئدة‬

‫امطلوب من رجال اأعمال ورؤس�اء مجالس الركات وامؤسسات‬ ‫امرموقة ا ُمحبة لأحس�اء اإعان عن جوائز تحفيزية لنجوم فريق‬ ‫الفت�ح‪ ،‬لكي تكون دافعا معنوي�ا ي نزااتهم امصرية امقبلة‪ ،‬كما‬ ‫نتمن�ى أن يحر رؤس�اء نادي الفتح الس�ابقن مباريات الفريق‬ ‫وهم متوش�حون بالش�عار الفتح�اوي كدعم ومؤازرة ومس�اندة‬ ‫للفري�ق‪ ،‬وكذلك ا ننى دور رؤس�اء أندية اأحس�اء ي مس�اندة‬ ‫الفري�ق‪ ،‬ال�ذي يتص�در حاليا دوري زي�ن للمحرف�ن‪ ،‬حيث إن‬ ‫حضوره�م مباريات النموذجي سيش�كل دعما كب�را لاعبن من‬ ‫جهة‪ ،‬ويكرس التنافس الريف من جهة أخرى‪.‬‬ ‫يحتاج الفريق الفتحاوي إى الدعم وامساندة من الجميع‪ ،‬وينبغي‬ ‫ع�ى إدارة الفتح أن توجّ ه دعوة رس�مية إى آباء الاعبن لحضور‬ ‫امباريات امتبقية للفريق ي اأحساء‪ ،‬أن جلوسهم بجانب بعضهم‬ ‫البعض متوشحن ش�عار النموذجي س�يكون له تأثره اإيجابي‬ ‫عى الاعب ي امس�تطيل اأخ�ر‪ ،‬وأيضا ع�ى اإدارة الفتحاوية‬ ‫توجيه دعوة رس�مية ل�»كباتن» الفريق عى مر العصور لحضور‬ ‫امباري�ات‪ ،‬بما ّ‬ ‫يحفز الاعبن عى ب�ذل مزيد من الجهد ي املعب‪،‬‬ ‫وأيضا الجماهر الفتحاوية التي س�يكون لحضورها دو ٌر كبر ي‬ ‫ضخ الحماس ي قلوب الاعبن‪.‬‬

‫ملهي بن سعيد‬

‫قتادة حسن فيومي‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫النموذجي‬ ‫والدعم المطلوب‬ ‫(‪)2/2‬‬

‫الخصخصة‬ ‫وتطوير الكرة‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫ بعيد أن كان فريق النر يعانيي من الهزائم وامتاهات‬‫والضياع والخيبات‪.‬‬ ‫ أتيى امدرب «كارينيو» ليأخذ بيده إى بر اأمان‪ ،‬ويجعل‬‫منه فواذا صلبا‪ ،‬يصعب عى منافسيه تحطيمه‪ ،‬ويعيده‬ ‫إى اانتصارات والبطوات‪.‬‬ ‫عال‪،‬‬ ‫طيراز‬ ‫من‬ ‫فذة‪،‬‬ ‫شيخصية‬ ‫ «كارينييو» مدرب ذو‬‫ٍ‬ ‫فكره يعانق السيحاب‪ ،‬لديه كل امؤهيات الازمة لجعل‬ ‫نادي النر يحلق ي سيماء اإبداع‪ ،‬متخطيا كل العوائق‬ ‫والحواجز ي طريقه‪.‬‬ ‫ شياهدنا روح نادي النر تنبع من جديد كأنه محارب‬‫قوي وشديد‪.‬‬ ‫ اسيتطاع كارينييو‪ ،‬أن يجعيل شيمس نيادي النير‬‫تيرق بالفرح واانتصيارات من جديد‪ ،‬فمياذا فعل هذا‬ ‫«الداهية»؟‬ ‫ لقيد رم ّم نفسييات اعبيي النر بتعامليه الفريد من‬‫نوعيه‪ ،‬فهو يربت عى هذا‪ ،‬ويضحك مع آخر‪ ،‬وباختصار‬ ‫هو صديق حميم لهم‪.‬‬ ‫ فقبيل أن يجعل أقدامهم تتعاميل مع الكرة بفن‪ ،‬تجده‬‫يدغدغ مشاعرهم‪ ،‬ويتق ّرب منهم‪ ،‬مما يشعرهم بالرغبة‬ ‫ي تقديم كل ما لديهم من فنون وإبداعات‪.‬‬ ‫ انتهيج كارينييو‪ ،‬أسيلوبا مميزا‪ ،‬وكأنيه د ّرب الاعبن‬‫وعايشهم لفرة طويلة‪.‬‬ ‫ كيرة القدم أحبت وعشيقت اعبي نيادي النر‪ ،‬وهم‬‫أيضا بادلوها نفس شعورها‪.‬‬ ‫ ومن هنا نجد أن الاعب ليس آلة ترّمج لتحرك قدميه‬‫فقط‪ ،‬وإنما يجب أن يتم بناء نفسيته‪ ،‬وجعلها صحيحة‬ ‫كي يعطي كل ما هو مأمول منه‪.‬‬ ‫ فكل مَ ن شاهد مباريات النر اأخرة تفاجأ بامستوى‬‫الرائيع من الاعبين والقراءة امميزة مين امدرب‪ ،‬وروح‬ ‫ميدرب النر واعبييه‪ ،‬التي توحي بأن هنياك «بطولة»‬ ‫تطرق بابهم‪.‬‬ ‫ نعيم «كارينييو» طبيب نفي بارع‪ ،‬نير روح األفة‬‫وامحبة ي معقل فريق النر‪ ،‬وأحيا إشيعاعها ي كل مَ ن‬ ‫فيه‪ ،‬فنجح نادي النر‪ ،‬وعاد ليعتي منصات التتويج‪.‬‬

‫عبداه مطلق العنزي‬

‫اأحد ‪ 14‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 24‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )448‬السنة الثانية‬

‫رسالة إلى ‪..‬‬

‫صفحية يوميية تهتيم برسيائل امهتمين‬ ‫بالرياضية‪ ،‬وأفكارهيم‪ ،‬واقراحاتهم‪ ،‬آملن‬ ‫االتيزام باموضوعيية‪ ،‬عيى أن ا تزييد عدد‬ ‫كلمات امقال عن ‪ 250‬كلمة‪ ،‬وذلك عى الريد‬ ‫اإلكروني ‪.‬‬

‫الرياي والثق�اي‪ ،‬وااجتماع�ي‪ ،‬والوطني‪،‬‬ ‫والتطوعي‪ ،‬واإنس�اني؛ لهذا أصبحت يا فتحَ‬ ‫قلبَ امنطقة‪ ،‬ونقطة تجمُع وتواصل وحوار‪.‬‬ ‫ي�ا فت�ح‪ ..‬صورتك واضح�ة دوم�ا ً وجليَة‪،‬‬ ‫َ‬ ‫خلف�ك إدارة وطني�ة مرقة تع�رف طريق‬ ‫حي غر مس�تر‪،‬‬ ‫النج�اح والفاح‪ ،‬ضمرُها ٌ‬ ‫وفعلُه�ا يع�ود ع�ى الوط�ن بخ�ر‪ ،‬وأمامَك‬ ‫رئي�س مخلص يس�حب عجل�ة التطور معه‬ ‫إى اأم�ام‪ ،‬بمس�اعدة م�درب جب�اي جُب�ل‬ ‫ع�ى معانقة امراك�ز امتقدم�ة‪ ،‬بهمة اعبن‬

‫مخلص�ن للن�ادي وأنفس�هم‪ ،‬يلعبون بواء‬ ‫منقطع النظر للش�عار الذي يرتدونه ويتيح‬ ‫لهم كتابة أسمائهم ي تاريخ الرياضة امحلية‬ ‫والعامية‪ ،‬وقل�وب الجماهر الوفية‪ ،‬يا فتح‪...‬‬ ‫أطرب أنا‪ ...‬أتوه أن�ا‪ ...‬أقول أنا‪ :‬أنت نموذج‬ ‫لأندية السابقة والاحقة‪.‬‬ ‫الخاصة‪ :‬ك ُل عام وأنت الحُب!‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جميع ااجاهات‬ ‫ااأفقية والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد اانتهاء‬ ‫منها عدة حروف متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫فيلسوف وطبيب وكاتب مصري راحل‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫اأحاديث كاذبة – نية ح�سنة – ذنوب – خلوقات – برمائيات – غر‬ ‫مرئي ��ة – حيوانات – منقر�سة – و�سيم ال�سيخ – تفرقة – مزحة ‪-‬‬ ‫ثقيلة – م�ساحنة – تاريخ – تبعيات – ام�ستحيل – حلي – غرف‬ ‫– فخمة – لوائح طعام – ع�سر حام�ش‬ ‫الحل السابق ‪ :‬سندراند‬


‫رياضـة‬

‫‪35‬‬

‫اأحد ‪ 14‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 24‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )448‬السنة الثانية‬

‫بين سيئ‬ ‫وأسوأ ‪٢-١‬‬

‫موعد‬

‫أبيض وأسود‬

‫موقعة نارية في إنجلترا‪ ..‬و«ديربي» ساخن في إيطاليا‬ ‫نيقوسيا ‪ -‬أ ف ب‬

‫أحمد عدنان‬

‫أقل من امتوس�ط‪ ،‬هو تقييمي للمس�توى الفني ي نهائي كأس‬ ‫وي العه�د‪ ،‬كان�ت مباراة بن يء وأس�وأ‪ ،‬رب�ح اليء وخر‬ ‫اأسوأ‪.‬‬ ‫لم يدخ�ل كارينو اللقاء بالتش�كيلة امناس�بة‪ ،‬خال�د الغامدي‬ ‫استحق أن يكون أساسيا ً ي ظل نصف إصابة حسن عبدالغني‬ ‫ليخفف عنه حمل إصابته‪ ،‬شايع راحيي أدى دفاعيا بمستوى‬ ‫جي�د جدا ً لكنه لم يضف كثرا ً ي الش�ق الهجوم�ي‪ ،‬لقد احتاج‬ ‫خالد زيلعي إى مساندة تجهز عى الجهة اليرى ي الهال التي‬ ‫بدا أنها الجهة اأضعف‪.‬‬ ‫مع بداية الش�وط الثاني أخطأ كارينو ح�ن لم يتحول فورا ً إى‬ ‫خطت�ه امعتادة ‪ ٢-٤-٤‬وزج بعبده عطيف الذي أتى رره أكر‬ ‫وأكثر من نفعه‪ .‬اس�تدرك كارينو خطأه ي اأش�واط اإضافية‬ ‫وصحح�ه بإخ�راج عطيف وال�زج بالراه�ب‪ ،‬لكن�ه تبديل أتى‬ ‫متأخرا ً جداً‪.‬‬ ‫الاع�ب عبدالرحمن القحطان�ي ا أدري ماذا أهمل�ه كارينو ي‬ ‫امباريات الس�ابقة‪ ،‬لكنه�ا خطيئة كرى لو اس�تمر ي إهماله‬ ‫مباريات احقة‪.‬‬ ‫أخرا‪ ،‬من أس�باب خس�ارة النر‪ :‬احتف�ال ريحة مهمة من‬ ‫اإعام النراوي بالكأس قبل امباراة‪ ،‬فكانت البطولة مصلحة‬ ‫الهال‪ ،‬وليس بس�اح الح�ظ ‪ -‬كما قال الزميل محمد ش�نوان‬ ‫العنزي ‪ -‬إنما بساح (النر) نفسه!‪.‬‬ ‫م�ع بداي�ة اموس�م قل�ت إن الن�ر س�يكون منافس�ا ً حقيقيا ً‬ ‫ع�ى بطوات الك�ؤوس (بط�وات النفس القصر)‪ ،‬أم�ا الدوري‬ ‫فمس�تبعد‪ ،‬رح�ل ماتورانا وجاء كارينو‪ ،‬واأي�ام تثبت صحة ما‬ ‫ذهب�ت اليه‪ ،‬فلرك�ز النراويون عى البطول�ة العربية ثم كأس‬ ‫امل�ك‪ ،‬وليخططوا للموس�م امقبل م�ن اآن‪ .‬التسلس�ل امنطقي‬ ‫والطبيعي للخط التصاعدي النراوي يقول إن شمسه ستسطع‬ ‫تماما ً ي اموسم امقبل‪ ،‬أما هذا اموسم فهو بداية الفجر‪.‬‬

‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬

‫ستكون اأنظار شاخصة اليوم‬ ‫اأحد نح�و ملعبَ�ي «ااتحاد»‬ ‫و»جوس�يبي ميات�زا» اللذي�ن‬ ‫يحتضنان موقعتن ناريتن ي‬ ‫إنجل�را وإيطاليا ع�ى التواي‪،‬‬ ‫اأوى تجمع مانشس�ر س�يتي‬ ‫بتش�لي‪ ،‬والثانية إن�ر ميان بجاره‬ ‫ميان‪.‬‬ ‫وس�تكون جماه�ر مانشس�ر‬ ‫يونايتد ‪-‬وم�ن امرات الن�ادرة جداً‪-‬‬ ‫خل�ف الغري�م تش�لي عندم�ا يحل‬ ‫ضيف�ا ً عى الج�ار اللدود مانشس�ر‬ ‫سيتي حامل اللقب ي امرحلة السابعة‬ ‫والعرين من الدوري اإنجليزي‪ ،‬أن‬ ‫ف�وز الن�ادي اللندن�ي أو تعادله مع‬ ‫«س�يتيزينس» س�يعزز بش�كل أكر‬ ‫فرص «الشياطن الحمر» ي استعادة‬ ‫اللقب وتعزيز رقمه القياي (‪ 19‬لقبا ً‬ ‫حالياً)‪.‬‬ ‫وترتدي موقعة سيتي ‪ -‬تشلي‬ ‫أهمي�ة للفريقن اللذي�ن يتصارعان‬ ‫ع�ى الوصاف�ة‪ ،‬إذ ا تفص�ل بينهما‬ ‫س�وى أربع نقاط‪ ،‬وق�د يدخل اأول‬ ‫إى مباراته مع فريق امدرب اإسباني‬ ‫رافاي�ل بينيتيز وه�و متخلف بفارق‬ ‫‪ 15‬نقط�ة عن جاره يونايتد امرش�ح‬ ‫لتحقيق فوزه الثامن ي تسع مباريات‬ ‫عى حساب كوينز بارك رينجرز‪.‬‬ ‫وتصب اإحصائيات ي مصلحة‬ ‫س�يتي ال�ذي ل�م َ‬ ‫يب�ق أمامه س�وى‬ ‫التناف�س عى لق�ب ال�كأس امحلية‪،‬‬

‫الكبير يبقى‬ ‫كبير ًا!‬ ‫إبراهيم عسيري‬

‫اعبو السيتي يحتفلون بعد الفوز عى فولهام‬ ‫حي�ث بلغ دورها رب�ع النهائي اأحد‬ ‫اماي عى حس�اب ليدز يونايتد (‪4-‬‬ ‫صفر)‪ ،‬بعد أن خرج من دوري أبطال‬ ‫أوروبا وكأس رابطة اأندية امحرفة‪،‬‬ ‫وذلك أن الفريق اللندني لم يذُق طعم‬ ‫الفوز ي ملعب ال�»س�يتيزينس» منذ‬ ‫‪ 13‬سبتمر ‪.)1-3( 2008‬‬ ‫ديربي «ديا مادونينا»‬ ‫وي إيطاليا يقام ديربي «ديا‬ ‫مادونينا» بن مي�ان وغريمه إنر‬ ‫مي�ان عى وقع النتيج�ة الصاعقة‬

‫الت�ي حققه�ا اأول بالف�وز ع�ى‬ ‫برشلونة اإسباني ‪2-‬صفر اأربعاء‬ ‫ي ذه�اب الدور الثان�ي من دوري‬ ‫أبطال أوروب�ا‪ ،‬فيما يقب�ع إنر ي‬ ‫مس�ابقة «يوروب�ا لي�ج» الرديفة‪،‬‬ ‫حيث بلغ دور ال�‪ 16‬الخميس عى‬ ‫حساب كلوج الروماني‪.‬‬ ‫وس�تكون مواجه�ة الي�وم‬ ‫محتس�بة عى أرض إنر‪ ،‬عى رغم‬ ‫أنهم�ا يتقاس�مان ملعب�ا ً واح�دا ً‬ ‫هو «س�ان س�رو» أو «جوس�يبي‬ ‫مياتزا»‪ ،‬وفيها يأمل ميان مواصلة‬

‫(أ ف ب)‬

‫سلس�لة نتائج�ه اإيجابي�ة‪ ،‬إذ لم‬ ‫يخ�ر ي آخ�ر س�بع مباريات ي‬ ‫«س�ري أ» حق�ق خالها خمس�ة‬ ‫انتصارات‪.‬‬ ‫ي ه�ذا الوقت‪ ،‬يأمل يوفنتوس‬ ‫ااس�تفادة م�ن ديرب�ي ميان�و‬ ‫والتحلي�ق أكثر ي الص�دارة عندما‬ ‫يس�تضيف س�يينا الثام�ن ع�ر‬ ‫وامه�دد بالهبوط‪ ،‬بيد أن اآخر فاز‬ ‫ثاث مرات ي آخر خمس مباريات‪،‬‬ ‫ولوا نقاطه الست امحسومة لكان‬ ‫ي امركز الخامس عر‪.‬‬

‫امباري�ات الكبرة هي الت�ي تُظهر معدن وحقيقة ما ي‬ ‫النف�وس‪ ،‬وتُبدي أيضا ً ما تكتم�ه الرائر من ارتباك وخوف‬ ‫وإس�قاطات‪ ،‬أو م�ا فيها من ثقة وجل�د‪ ..‬ي النهائي الكبر‬ ‫ِ‬ ‫ت�أت ي وقتها‪،‬‬ ‫رغ�م الخس�ارة النراوية امرف�ة التي لم‬ ‫يرمي فيصل بن تركي خلفه كل يء ويتجه للهال للتهنئة‬ ‫ويب�ارك للجميع ي معقلهم‪ ،‬وهذا ترف كبر من ش�خص‬ ‫كب�ر ق�دم لنادي�ه كل يء ولم ّ‬ ‫يوف�ق ي حس�م اللقب‪ ..‬ي‬ ‫اله�ال عبدالرحم�ن بن مس�اعد يقلل م�ن النر ويرب‬ ‫يمن�ة ويرة بإس�قاطات تدل ع�ى أن هذا الف�وز بركات‬ ‫الحظ تدخل ي الوقت امناس�ب إنقاذه من غضب جماهري‬ ‫قد يطيح ب�ه‪ ،‬لذلك كان يتح�دث وكأنه «تأه�ل للعامية»!!!‬ ‫أتف�ق معه أن الفوز ع�ى النر وتحديدا ً ي ه�ذا الوقت هو‬ ‫بطول�ة بحد ذاتها‪ ،‬وهذه رس�الة لكل من يقلل من النر أو‬ ‫يردد عبارات أن التنافس انتهى أو أن الديربي بات محسوماً!‬ ‫فقط انظروا لتريح الرئيس وانظروا لدموع يار وانظروا‬ ‫إغم�اءات الجماهر الزرقاء لتعرف�وا حقيقة أن الفوز عى‬ ‫النر ا تعدله بطولة حتى ولو كانت «العامية»!!‬ ‫ماذا؟ أن الكبر يبقى كبرا ً مهما خر ومهما فقد من‬ ‫ألقاب‪ ،‬خصوصا ً إذا جاءت الخسارة بركات الحظ!‬ ‫مب�ارك للهال الفوز‪ ،‬وحظ أوف�ر للنر الذي لم ّ‬ ‫يوفق‪،‬‬ ‫وربم�ا كان بحاجة إليه أكثر من اله�ال ي هذا التوقيت! إا‬ ‫أن هن�اك مجاا ً واس�عا ً للنراوين للع�ودة وبقوة متى ما‬ ‫تعاملوا مع الخساراة عى أنها دفعة لأمام ي ظل منافستهم‬ ‫عى اس�تحقاقات كث�رة قادمة قد يخره�ا الفريق إذا ما‬ ‫ارتبط ذهنه بخسارة لقب كأس وي العهد‪.‬‬

‫‪ibib@alsharq.net.sa‬‬


‫أخيرة‬

‫اأحد ‪ 14‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ‬ ‫‪ 24‬فبراير ‪2013‬م‬ ‫العدد (‪ )448‬السنة الثانية‬

‫تراتيل‬

‫نصاب ينتحل شخصية مصابة بالسرطان في تويتر ثم يتحول لعقرب‬

‫فقراء‬ ‫‪ 7‬نجوم‬

‫أبها ‪ -‬سارة القحطاني‬

‫محمد علي البريدي‬

‫حائل ‪ -‬مشاري الضويي‬

‫من التغريدات‬

‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬

‫كاريكاتير اأخيرة ‪ -‬أيمن‬

‫طال�ب إعامي�ون ي الباحة امرك�ز اإعامي بإمارة امنطق�ة بعقد لقاء‬ ‫دوري كل ش�هرين‪ ،‬إضاف�ة إى إقام�ة دورة تدريبي�ة ي صياغة الخر‬ ‫وإع�داد التقاري�ر والتصوير لكاف�ة العاملن ي الصح�ف اإلكرونية‪،‬‬ ‫وكذلك التنس�يق قبل امناسبات اموسمية والرسمية بوقت كاف من أجل‬ ‫الحصول عى تصاريح وبطاقات عمل تسهل قيامهم بمهامهم اإعامية‪.‬‬ ‫جاء ذلك خال اللقاء الذي نظمه امركز بمسؤوي ومراسي الصحف اإلكرونية‬ ‫بامنطق�ة‪ ،‬بمقر امرك�ز ي مركز امل�ك عبدالعزيز الحض�اري بمدينة الباحة‪،‬‬ ‫حيث تمت مناقش�ة عديد من اموضوعات‪ ،‬من بينها تنمية التواصل بن امركز‬ ‫ومختلف وس�ائل اإعام‪ ،‬والعمل عى إزالة العوائق‪ ،‬وكل ما من ش�أنه تسهيل‬ ‫عمل اإعامين‪ ،‬إضافة إي إبراز ما تحقق للمنطقة من إنجازات تنموية‪.‬‬ ‫وقال مدير امركز محمد آل ناجم إن أهداف امركز ا تتعارض مع رسالة‬ ‫اإعامين ي مختلف وس�ائل اإعام‪ ،‬واس�تعرض للحضور قرار أمر امنطقة‬ ‫بخصوص إنش�اء امركز وأهدافه واللجان امش�كلة وبعض من الخطة الزمنية‬ ‫لهذا العام‪.‬‬

‫أيمن الغامدي‬ ‫كاريكاتير اأخيرة ‪ -‬أيمن‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫انتحال شخصية مدير جامعة‬ ‫جازان على الفيسبوك‬ ‫جازان ‪ -‬الرق‬ ‫انتحل مجهو ٌل شخصية‬ ‫مدير جامعة جازان‪ ،‬اأستاذ‬ ‫الدكتور محمد بن عي آل‬ ‫هيازع‪ ،‬عى موقع التواصل‬ ‫ااجتماعي «فيسبوك»‪ ،‬ولم‬ ‫ِ‬ ‫يكتف بذلك‪ ،‬بل وضع عديدا ً من‬ ‫البوستات وامداخات والتعليقات‬ ‫باسم الدكتور آل هيازع‪.‬‬ ‫وقد نفى امتحدث الرسمي ي‬ ‫جامعة جازان‪ ،‬وامرف العام‬ ‫عى العاقات العامة واإعام‪،‬‬ ‫الدكتور إبراهيم أبوهادي النعمي‬ ‫أن تكون هناك عاقة للحساب‬ ‫امتداول عى موقع «فيسبوك»‬ ‫ومدير الجامعة اأستاذ الدكتور‬ ‫محمد آل هيازع‪.‬‬

‫د‪ .‬محمد آل هيازع‬ ‫وأوضح النعمي َ‬ ‫أن ما يُنر‬ ‫بالحساب امفتوح باسم الدكتور‬ ‫آل هيازع عى موقع التواصل‬ ‫ااجتماعي (الفيسبوك)‪ ،‬عبارة‬ ‫عن انتحال شخصية‪ .‬كما نفى أن‬ ‫يكون مدير الجامعة أيُ حساب‬

‫عى أي من مواقع التواصل‬ ‫ااجتماعية اأخرى‪ ،‬مثل (توير‬ ‫أو كيك) أو غرها‪.‬‬ ‫مبينا ً َ‬ ‫أن أيَ حساب مفتوح‬ ‫عى هذه امواقع ويحمل اسم مدير‬ ‫الجامعة هو حساب مزيَف‪ ،‬ومن‬ ‫يقوم بذلك هو شخص منتحل‬ ‫ُ‬ ‫يمت‬ ‫للشخصية اأصلية‪ ،‬وا‬ ‫للدكتور آل هيازع بصلة‪ ،‬وا يُعَ ُد‬ ‫أيُ رأي مطروح فيه محل ثقة‪.‬‬ ‫وأضاف النعمي أن مدير‬ ‫الجامعة يرحب بأي تواصل‬ ‫معه‪ ،‬وذلك عر بريده اإلكروني‬ ‫الرسمي امتوفر عى البوابة‬ ‫اإلكرونية موقع الجامعة‪،‬‬ ‫ويمكن من يرغب التواصل‬ ‫معه أن يراسله عى ذلك الريد‬ ‫اإلكروني‪.‬‬

‫تغريدات‬

‫الناس أشكا ٌل‬ ‫الحبُ ي ِ‬ ‫وأكث ُره�ا كالعش�ب‬ ‫الحق�ل ا زه� ٌر وا‬ ‫ي‬ ‫ِ‬ ‫ثم ُر‪ ،‬وأكث ُر الحُ بّ مثل‬ ‫ير ُه ي ِ‬ ‫للمدمن‬ ‫ُرض وأكث�ر ُه‬ ‫ال�راح أ َ ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫الخط ُر‬ ‫عبدالله سعيد‬

‫بعد نشر طالبة صور زمياتها‪ ..‬جامعة الملك فيصل تتكفل بحماية خصوصية طالباتها‬ ‫اأحساء ‪ -‬حنان العنزي‬ ‫وعدت جامعة املك فيصل‪ ،‬أمس‪ ،‬بإصدار إيضاح‬ ‫رسمي يوضح مابسات قيام إحدى الطالبات ي‬ ‫كلية اآداب بجامعة املك فيصل ي اأحساء‪ ،‬بنر‬ ‫مقاطع فيديو للطالبات وهن ي إحدى امحارات‪،‬‬ ‫وآخر للطالبات وهن ي الساحة الخارجية‪ ،‬وذلك عى‬

‫حسابها ي برنامج التواصل ااجتماعي (‪.)keek‬‬ ‫ورح مرف إدارات اإعام والعاقات العامة‬ ‫والبث الفضائي وامطابع امتحدث الرسمي لجامعة املك‬ ‫فيصل‪ ،‬عبدالعزيز الحليبي بأنه وعى إثر ما تم نره من‬ ‫مقاطع فيديو‪ ،‬فقد تم تشكيل لجنة تحقيق متخصصة‬ ‫لهذه الغاية‪ ،‬وقامت اللجنة امكلفة بالتحقيق بجهود‬ ‫مشكورة للكشف عن الحقائق‪ ،‬إى جانب ما وجدته‬

‫اللجنة من تعاون إيجابي لدى طالبات الكلية ما أسهم‬ ‫ي الوصول إى من قامت بذلك الفعل‪.‬‬ ‫وأكمل بأنه سيتم اليوم اأحد‪ ،‬وبعد استكمال‬ ‫اإجراءات إصدار بيان يوضح ما ستتخذه الجامعة من‬ ‫إجراءات تكفل حماية بيئة طالباتها التعليمية‪ ،‬وتصون‬ ‫ما يتمسك به هذا الرح التعليمي من ثوابت رعية‬ ‫واجتماعية‪.‬‬

‫جامعتا الباحة وأوهايو تتعاونان لنقل فعاليات علمية عبر اإنترنت‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫اعتمد مدير جامعة الباحة‬ ‫اأستاذ الدكتور سعد‬ ‫الحريقي اتفاقية يتم‬ ‫بموجبها نقل الندوات‬ ‫العلمية لكلية الربية‬ ‫بالراكة العلمية مع جامعة‬

‫رحي ُل اأش�ياء الجميلة ھي‬ ‫همس�ة بس�يطة تعلمك أ َن‬ ‫الله س�يختار ل�ك اأفضل‪،‬‬ ‫ويعو ُ‬ ‫باأجم�ل‬ ‫ِض�ك‬ ‫واأصلح‪ ،‬وسيأجرك عى فقدانها‪ .‬فقط تعلمَ‬ ‫الصر‪.‬‬ ‫دال سالم‬

‫أوهايو ‪ Ohio‬اأمريكية‪،‬‬ ‫وذلك تحت شعار «الربية‪..‬‬ ‫آفاق مستقبلية»‪ ،‬وذلك خال‬ ‫الفرة من‪15 13-‬ربيع اآخر‬ ‫‪1434‬ه� بقاعة اأمر فيصل‬ ‫بن محمد بن سعود باإدارة‬ ‫العامة للربية والتعليم بمنطقة‬ ‫الباحة عى الهواء مبارة‪،‬‬

‫تغريدات‬

‫أحيان�ا ً نحت�اج إى‬ ‫ش�خص حكيم ليقرر‬ ‫ما ه�و اأفض�ل لنا‪..‬‬ ‫لي�س أنن�ا تنقصن�ا‬ ‫الق�رارات‪ ،‬وإنم�ا أننا لس�نا بالكمال‬ ‫الذي يؤهلنا اتخاذها‪.‬‬ ‫سلمى سعود‬

‫(الرق)‬

‫اش�تكى تويري�ون من تح�ول موقع‬ ‫التواص�ل ااجتماع�ي «توي�ر» إى‬ ‫مص�در إش�اعات يت�م تداوله�ا ب�ن‬ ‫أصحاب الحس�ابات‪ ،‬الت�ي تبث الذعر‬ ‫والقلق ي نفوسهم‪ ،‬مثل خر الوفيات‬ ‫للعلماء وامس�ؤولن وامشاهر ي دول‬ ‫الخليج خاصة والدول العربية عامة‪ ،‬وكذلك‬ ‫بث إش�اعات بتغير بعض مس�ؤوي الدولة‬ ‫وزي�ادة الروات�ب‪ ،‬وغره�ا م�ن اأكاذيب‪.‬‬ ‫واس�تغرب ع�دد م�ن التويري�ن إنش�اء‬ ‫معرفات بأس�ماء مش�اهر وعلماء ليست‬ ‫لهم عاقة ب�«توير»‪ ،‬وزرع الفتن وزعزعة‬ ‫اأم�ن والتس�بب ي مواجه�ات عنيف�ة بن‬ ‫بعض القبائل‪ ،‬ومحاول�ة بث البلبلة والذعر‬ ‫ب�ن أبنائه�ا ع�ن طري�ق اخت�اق قصص‬ ‫مكذوبة‪.‬‬

‫مراسلو الصحف اإلكترونية‬ ‫بالباحة يطالبون بدورات تدريبية‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫��� مع�اي الوزي�ر ال�ذي ا يس�تطيع جم�ع‬ ‫خمسن مليونا ً ي نصف ساعة لراء شقة فاخرة‬ ‫عى شاطئ دولة أوروبية لصيف امدام واأواد؛ هو‬ ‫فقر ومعدم ي نظر بقية الرفاق من نفس الطبقة‪.‬‬ ‫��� ابن�ة الوزي�ر امحرومة م�ن راء ف�ردة حذاء‬ ‫بملي�ون ري�ال لحضور حفل�ة تخرج ه�ي فقرة‬ ‫ومعدم�ة وا تس�تطيع مقابل�ة صاحباته�ا م�ن‬ ‫شدة الخجل‪ ،‬وش�قيقها كذلك ا يستطيع مقابلة‬ ‫أصدقائ�ه طام�ا أن�ه بائ�س إى الدرج�ة الت�ي ا‬ ‫يس�تطيع معها تغير س�يارته الفاخ�رة كل ثاثة‬ ‫أشهر!‬ ‫�� رجل اأعم�ال اممنوع من احتكار كامل الدقيق‬ ‫والحلي�ب واإس�منت وبيعها بالس�عر الذي يروق‬ ‫ل�ه هو فقر وبائس مقارنة بالرفاق الس�عداء من‬ ‫نفس الفصيلة‪.‬‬ ‫�� ابن رجل اأعمال الذي ا يستطيع الحصول من‬ ‫أبيه ع�ى خمس ركات وتس�جيلها باس�مه هو‬ ‫فقر ويكر الخاطر‪ ،‬وليس أمامه إا انتظار وفاة‬ ‫الوالد كي (يقب عى وش الدنيا)‪.‬‬ ‫�� القاي الذي ا يس�تطيع راء مزرعة بثاثن‬ ‫ملي�ون ري�ال ه�و فق�ر وربم�ا متس�ول ي نظر‬ ‫أصح�اب الفضيلة‪ ،‬وهم يدعون له بظهر الغيب أن‬ ‫يف�ك الله كربت�ه وعُ ره‪ ،‬وأن يرزق�ه ب� (مخطط‬ ‫مالوش صاحب)‪.‬‬ ‫�� امدير العام الذي ا يس�تطيع راء قطعة أرض‬ ‫عى ش�ارعن بخمس�ة ماين ريال ه�و فقر بن‬ ‫أصح�اب الس�عادة‪ ،‬وس�يظل يتح�اى لقاءاتهم‬ ‫ريثما تتحسن اأحوال‪.‬‬ ‫��� الفقراء أنواع وأش�كال‪ :‬فق�ر ‪ 7‬نجوم‪ ،‬وفقر‬ ‫ب�دروم‪ ،‬وفقر وش�ارع‪ ،‬ول�كل منه�م احتياجاته‬ ‫الت�ي يراها روري�ة؛ لكن ثمة فقراء مش�كلتهم‬ ‫اأساس�ية م�ع الخب�ز وجرع�ة الدواء والس�قف‪،‬‬ ‫وه�ؤاء ا يُ�رون بالعن امج�ردة‪ ،‬وا يمكن إثبات‬ ‫فقرهم دون سجن وصك إعسار‪ ،‬وشهود يحلفون‬ ‫أنهم ما زالوا عى قيد (حياة)‪.‬‬

‫تحول حساب مغردة عر موقع التواصل‬ ‫ااجتماعي «توير»‪ ،‬كانت قد ادعت‬ ‫إصابتها بالرطان وذلك استعطاف‬ ‫امشاهر وجلب أكر عدد من امتابعن‪،‬‬ ‫إى «عقرب»‪ ،‬حيث أطلق مشاهر «توير»‬ ‫خال اأسبوع اماض هاشتاق «كلنا سمرة»‬ ‫بهدف الدعاء لها والوقوف معها كما ذكروا‪ ،‬إا‬ ‫أن الفنان السعودي فايز امالكي أطلق مساء‬ ‫اأمس تغريدات من خال حسابه عى توير‬ ‫‪ @fayez_malki‬تكشف وتحذر من صاحب‬ ‫هذا الحساب‪ ،‬حيث قال ي إحدى تغريداته‬ ‫«سمرة طلع تمساح‪ ،‬طلع واحد كذب علينا‬ ‫وصدقناه وبكينا وآخرتها تمساح»‪ .‬وقال‬ ‫امالكي ي تغريدة أخرى «إخواني وأخواتي هذا‬ ‫حساب سمرة آخرتها واحد لعب علينا وا فيه‬ ‫رطان وا حصبة»‪.‬‬ ‫وقال ي تغريدة ثالثة «أنا ما قهرني إا‬ ‫يوم قلت‪ :‬أخت سمرة وش أمنيتك؟ قالت‪:‬‬

‫أمنيتي يطلع ي شعر برأي‪ ،‬قعدت أبكي الله‬ ‫ا يسامحه والله مقهور منه»‪.‬‬ ‫وعن كيفية اكتشافه أمره قال امالكي ي‬ ‫تغريدة له «أنا عرفت أنه كذاب أنه أشغلني‬ ‫بالخاص‪ ،‬وما سألتها‪ :‬أنا بعدين أبي أي شب‬ ‫يثبت إنك مريضة‪ ،‬قال‪ :‬حسابي بيتهكر انتبه‪،‬‬ ‫ثم دخل باسم محمود درويش‪ ،‬فعرفت أنه‬ ‫نصاب»‪.‬‬ ‫فيما قال الشاعر سليمان الصقعبي الذي‬ ‫تفاعل هو اآخر مع سمرة عر حسابه عى‬ ‫توير ‪ @sulimanalsaqaby‬أيضا ي رده عى‬ ‫إحدى تغريدات امالكي «أي وقاحة تلك التي‬ ‫يمارسها هذا الصفيق يا فايز‪ ،..‬أسأل الله‬ ‫أن يحقق له ما ادعاه‪ ،‬لن أنى يومها تفاعلنا‬ ‫وتفاعل اأنقياء معه»‪ ،‬فيما قال الشاعر فهد‬ ‫الشهراني عر حسابه ‪fahadalshahrany‬‬ ‫ي رد آخر عى تغريدات امالكي‪« ،‬وأنا مسويله‬ ‫فلو وإذا احتجتي يا سمرة ي أنا موجود أنا‬ ‫أخوك‪ ،‬أنا أحبك‪ ،‬وأموت فيك وآخر ي يطلع‬ ‫عقرب؟!»‪.‬‬

‫إشاعات تثير قلق‬ ‫الـ «تويتريين»‬

‫حيث بدأ نقل امحارات من‬ ‫أمس السبت وستستمر عملية‬ ‫النقل طيلة فرة الندوات‪ ،‬التي‬ ‫ستستمر إى يوم اإثنن امقبل‬ ‫وعى فرتن مسائية وصباحية‬ ‫وبإمكان الجميع متابعة البث‬ ‫امبار عى أجهزة الحاسب اآي‬ ‫عر الرابط التاي ‪http:// :‬‬

‫من يق�رأ التاريخ ا‬ ‫يدخ�ل الح�زن إى‬ ‫قلبه أب�داً‪ ،‬فا حزن‬ ‫يس�تمر وا ف�رح‬ ‫يدوم وقديما ً قال�وا‪ :‬لو دامت لغرك‬ ‫ما أتت إليك‪.‬‬ ‫إبراهيم أبو معطي‬

‫‪live.net.sa/edu‬‬ ‫كما أتيحت مستخدمي‬ ‫اأجهزة الحديثة التواصل‬ ‫والتفاعل من خال البث عى‬ ‫أجهزة اآيفون ‪http://ukk.‬‬ ‫‪live.net.sa:1935/live/‬‬ ‫‪edu/playlist.m3u8‬‬ ‫كذلك أجهزة الجاكي‬

‫يس�تطيع الناس أن يتبادلوا‬ ‫والبيان�ات‬ ‫امعلوم�ات‬ ‫واأخب�ار‪ ،‬أم�ا اأف�كار‬ ‫وامش�اعر فتصل ل�كل فرد‬ ‫بمحتوى مختلف حس�ب ميول�ه واهتماماته‬ ‫ومعارفه وتجاربه‪.‬‬ ‫إبراهيم البليهي‬

‫التي تعمل بأنظمة اإندرويد‬ ‫‪rtsp://ukk.live.net.‬‬ ‫‪sa:1935/live/edu‬‬ ‫وت��أت��ي ه��ذه الخدمة‬ ‫إتاحة الفرصة من لم يتمكن‬ ‫من الحضور لاستفادة من‬ ‫الندوات العلمية التي وجهت‬ ‫للجميع‪.‬‬

‫«الح�ب‪ :‬تجرب�ة‬ ‫وجودية عميقة تنتزع‬ ‫اإنس�ان م�ن وحدته‬ ‫القاس�ية الب�اردة‬ ‫لك�ي تقدم له حرارة الحياة امش�ركة‬ ‫الدافئة»‬ ‫هالة كاظم‬

صحيفة الشرق - العدد 448 - نسخة جدة  

صحيفة الشرق السعودية