Page 1

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﺟــــــﺪة‬ ‫اﻟﺪﻣــــﺎم‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪ 13‬رﺑﻴﻊ اﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 23‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (447‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ 36‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫‪Saturday 13 Rabi’ Al-Akhir 1434 23 February 2013 G.Issue No.447 Second Year‬‬

‫ُﻣ ِﺤﺘﺴﺒﻮن َﻳﺴ َﺘ ِﺒﻘﻮن ﻣﻌﺮض ﻛﺘﺎب اﻟﺮﻳﺎض ﻛﺎﻟﻌﺎدة‪ :‬زﻧﺪﻗﺔ وﻏﺰو واﺧﺘﻼط‬ ‫اﻟﻌﻨﺰي‪ ..‬اﻟﻌﺎﺋﺪ ﻣﻦ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‪ :‬ﻻ ﻧﻔﺴﺢ اﻟﻤﺨﺎﻟﻔﺎت‪ ..‬ﻓﻜﻴﻒ ﺳ َﺘ ِﺼﻞ ﻟﻠﻌﺮض؟‬ ‫»ﺗﻮاﺑﻴﺖ« اﻟﻌﺮاق‬ ‫اﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫـﺎب اﻟﻌﺮﻳﺾ‪،‬‬ ‫ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‬

‫ﻃﺎﻟﺒـﺖ رﺳـﺎﻟﺔ إﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﻣﺠﻬﻮﻟـﺔ اﻤﺼﺪر دور‬ ‫ﻧﴩ ﺳـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﻌـﺪم اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ ﻣﻌـﺮض اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟـﺪوﱄ ﻟﻠﻜﺘـﺎب‪ .‬وﺟﺎء ﰲ ﻧﺺ اﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ اﻟﺘﻲ أُرﺳـﻠﺖ‬

‫إﱃ أﺣـﺪ اﻟﻨﺎﴍﻳـﻦ‪» :‬ﻻ ﻳﺨﻔﻰ ﻋﻠﻴﻜﻢ ﻣـﺎ ﻳﺤﺘﻮﻳﻪ ﻫﺬا‬ ‫وﻣﻌﺎص ﻇﺎﻫـﺮة«‪ ،‬ﻣﻌﺪدة ﺛﻼﺛﺎ ً‬ ‫اﻤﻌـﺮض ﻣﻦ ﻣﻨﻜﺮات‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ‪» :‬ﺑﻴـﻊ ﻛﺘﺐ اﻹﻟﺤـﺎد واﻟﺰﻧﺪﻗﺔ واﻟﻜﻔـﺮ«‪ ،‬وﺟﻮد‬ ‫»اﻻﺧﺘـﻼط ﰲ ردﻫـﺎت اﻤﻌـﺮض«‪ ،‬و»اﻟﻐـﺰو اﻟﻔﻜﺮي‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﰲ ﻤﺠﺘﻤﻌﻨﺎ«‪.‬‬ ‫وﻛﻴـﻞ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻹﻋﻼم ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬

‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻧﺎﴏ اﻟﺤﺠﻴﻼن‪ ،‬ﻗﻠﻞ ﻣﻦ اﻤﺨﺎوف ﺣﻮل ﻋﺮض‬ ‫ﻛﺘﺐ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ‪ ،‬وأﻛﺪ‪ ،‬ﻟـ»اﻟﴩق«‪ ،‬أن اﻟﻜﺘﺐ اﻤﻤﻨﻮﻋﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻤـﺲ ﺟﻮاﻧﺐ ﰲ اﻟـﺬات اﻹﻟﻬﻴﺔ واﻟﻌﻘﻴـﺪة واﻟﺪﻳﻦ‪ ،‬وﻣﺎ‬ ‫ﺷـﺎﺑﻬﻬﺎ ﻣﻦ ﻣﺤﻈﻮرات‪ ،‬ﺳﻮاء ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ أو ﻣﺠﺘﻤﻌﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﻜﺘﺐ اﻤﺤﻈﻮرة اﻤﺘﻔﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻻ ﺗُﻔﺴـﺢ ﺑﺘﺎﺗﺎ ً ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪( 29‬‬ ‫اﻟﻮزارة‪ ،‬وﻟﻦ ﺗﺪﺧﻞ اﻤﻌﺮض‪.‬‬

‫‪ ..‬واﻛﺘﻤﻞ »اﻟﻬﻼل« ﺑﺪر ًا ﺑـ»اﻟﻨﺼﺮ«‬ ‫‪12‬‬ ‫ﻋﺮﻋﺮ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺨﺪﻳﺮ‬

‫ﺗ ﱠﻮج وﱄ اﻟﻌﻬﺪ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻓﺮﻳﻖ اﻟﻬﻼل ﺑﻜﺄس وﱄ اﻟﻌﻬﺪ أﻣﺲ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﻓﻮزه ﻋﲆ اﻟﻨﴫ ﺑﺮﻛﻼت اﻟﱰﺟﻴﺢ ‪4/2‬‬

‫‪ ٥٠٠‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﺧﺴﺎﺋﺮ ﻣﺰارع اﻟﺮﺑﻴﺎن ﺑﺴﺒﺐ ﻓﻴﺮوس »اﻟﺒﻘﻌﺔ اﻟﺒﻴﻀﺎء«‬ ‫اﻻﺗﺤﺎد ﻳﻘﻴﻞ ﻣﺪرﺑﻪ ﻛﺎﻧﻴﺪا‬ ‫وأرﻳﺴﻜﻮن اﻟﻤﺮﺷﺢ ا½ﻗﻮى‬ ‫ﻟﺨﻼﻓﺘﻪ‬ ‫‪31‬‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺑﺪر اﻟﺤﺮﺑﻲ‬

‫أزﻣﺔ ا¯ﺳﻤﻨﺖ ﺗﻀﺮب ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ‪..‬‬ ‫و»رﺋﻴﺲ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ«‪ :‬اﻟﺘﻌﻄﻴﺶ‬ ‫وﺳﻮء اﻟﺘﻮزﻳﻊ وراءﻫﺎ‬ ‫‪27‬‬ ‫اﻟﴩق ‪ -‬اﻤﻜﺎﺗﺐ‬

‫»اﻟﻐﻼل«‪ :‬رﻓﻊ اﺣﺘﻴﺎﻃﻲ اﻟﻘﻤﺢ إﻟﻰ ‪١٢‬‬ ‫ﺷﻬﺮ ًا ﺑﻌﺪ ﺳﻨﺘﻴﻦ‪ ..‬وﻣﻜﺔ ﺗﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ‬ ‫رﺑﻊ ﺣﺼﺔ اﻟﺪﻗﻴﻖ‬ ‫‪25‬‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ ﻣﻄﺮ‬

‫)واس(‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ اﻟﺤﻜﻴﻢ‪،‬‬ ‫ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ‬

‫‪31‬‬ ‫‪25‬‬

‫ﻣﻨﻊ اﻟﺮﺟﺎل ﻣﻦ دﺧﻮل‬ ‫ﻣﺤﻼت اﻟﻤﺴﺘﻠﺰﻣﺎت اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ‬ ‫دون ﻋﺎﺋﻼﺗﻬﻢ‬ ‫‪5‬‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬


‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪2‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪13‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 23‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (447‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻫﻨﺪﺳﺔ ﻣﺒﻜﺮة‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ـ ﻧﺎﴏ اﻟﻌﻠﻴﺎن‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺪى ﺷﻬﺮ ﻛﺎﻣﻞ اﺧﺘﺘﻤﺖ ﰲ ﻟﻴﻠﺔ أﻣﺲ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﻣﻬﻨﺪﳼ اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ« اﻟﺬي اﺳﺘﻤﺘﻊ ‪6359‬‬ ‫ﻃﻔﻼً ﰲ اﻟﺪﻣﺎم ﺑﻤﺤﺎوﻻت ﻫﻨﺪﺳﻴﺔ ﻃﻔﻮﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻋﱪ‬ ‫ﺑﺮﻣﺠﺔ وﺗﺮﻛﻴﺐ اﻵﻻت اﻟﻬﻨﺪﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻷﻃﻔﺎل ﻟﻌﺒﻮا ور ﱠﻛﺒﻮا وﻓ ﱠﻜﺮوا وﻛﻮﱠﻧﻮا ﰲ ‪ 657‬ورﺷﺔ‬ ‫ﻋﻤﻞ أﴍف ﻋﻠﻴﻬﺎ ‪ 43‬ﻣﺘﻄﻮﻋﺎ ً وﻣﺘﻄﻮﻋﻪ‪ .‬وﺗﻤﺤﻮرت‬ ‫اﻟﻔﻜﺮة ﰲ وﺿﻊ اﻟﺼﻐﺎر ﰲ ﺗﺤ ﱟﺪ ﻫﻨﺪﳼ ﺑﺴﻴﻂ‪ ،‬ﺟﻌﻠﺖ‬ ‫ﻣﻨﻪ إﺣﺪى اﻟﴩﻛﺎت أﺳﻠﻮﺑﺎ ً ﺗﻮﻋﻮﻳﺎ ً ﰲ اﺳﺘﻜﺸﺎف اﻟﻐﺎز‬

‫وإﻧﺘﺎﺟﻪ‪ ،‬وﺗﻌﺰﻳﺰ وﺗﻨﻤﻴﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ وﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﻴﺔ ورﻋﺎﻳﺔ اﻟﺤﻤﻼت اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻟﺘﻮﻋﻮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ أن‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ »ﺗﺮﺟﻤﺔ ﺗﻄﺒﻴﻘﻴﺔ ﻷﺣﺪ ﻣﺒﺎدئ ﻋﻤﻞ اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫وﰲ ﻧﻔﺲ اﻟﻮﻗﺖ اﺳﺘﺜﻤﺎر ﰲ رأس اﻤﺎل اﻟﺒﴩي ﰲ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ«‪.‬‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ ﻫﻲ »ﴎاك« وﻫﻮ ﻣﴩوع ﻣﺸﱰك ﺑﻦ‬ ‫ﴍﻛﺘﻲ أراﻣﻜﻮ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ وﺷﻞ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺪ أﺳﺴﺖ‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ ﻋﺎم ‪ 2003‬م ﻻﺳﺘﻜﺸﺎف وإﻧﺘﺎج اﻟﻐﺎز ﻏﺮ‬ ‫اﻤﺼﺎﺣﺐ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﺑﻊ اﻟﺨﺎﱄ‪.‬‬

‫ﻓﻜﺮوا ﻓﱪﻣﺠﻮا‪..‬‬

‫ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻠﻤﺮأة أن ﺗﱪﻣﺞ‬

‫ﺑﺤﺮ ﻣﻦ اﻟﻘﻄﻊ ﻳﺼﻨﻊ اﻷﻓﻜﺎر‬

‫ﻣﻔﻬﻮم اﻟﺴﻼﻣﺔ ﻳﺒﺪأ ﺑﺨﻮذة‬

‫ﻣﻬﻨﺪﺳﺎت وﻟﻜﻦ ﰲ اﻟﻠﻌﺐ‬

‫اﻟﻬﻨﺪﺳﺔ ﺗﺒﺪأ ﺑﺎﻟﺘﺨﻄﻴﻂ‬

‫ﻣﺘﺨﺼﺼﺎن ﰲ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‪-‬ﻣﺠﻤﻊ اﻟﻌﺜﻴﻢ ﻣﻮل‪-‬ﻣﻬﺮﺟﺎن ﻣﻬﻨﺪﳼ اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻧﺎﴏ اﻟﻌﻠﻴﺎن(‬

‫ﻟﻌﺐ وﻣﺮح وﺗﺮﻛﻴﺒﺎت‬

‫ﻛﻮﻣﻴـــﻚ‬

‫ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻄﻘﺲ‬

‫ﺗﻮﻗﻌـﺖ رﺋﺎﺳـﺔ اﻷرﺻﺎد أن ﻳﺸـﻬﺪ‬ ‫اﻟﻴﻮم ﻧﺸﺎﻃﺎ ً ﻟﻠﺮﻳﺎح اﻟﺴﻄﺤﻴﺔ اﻤﺜﺮة‬ ‫ﻟﻸﺗﺮﺑـﺔ واﻟﻐﺒﺎر اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺪ ﻣﻦ ﻣﺪى اﻟﺮؤﻳـﺔ اﻷﻓﻘﻴﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺗﻮﻗﻌﺖ‬ ‫اﻧﺨﻔﺎﺿﺎ ً ﰲ درﺟﺎت اﻟﺤﺮارة ﰲ ﺷـﻤﺎل وﻏﺮب اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﻤﺘﺪ ﺣﺘﻰ‬ ‫أﺟﺰاء ﻣﻦ وﺳﻂ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ .‬أﻣﺎ اﻟﺴﻤﺎء ﻓﻬﻲ ﻏﺎﺋﻤﺔ إﱃ ﻏﺎﺋﻤﺔ ﺟﺰﺋﻴﺎً‪،‬‬ ‫وﻗـﺪ ﺗﺘﺨﻠﻠﻬﺎ ﺳـﺤﺐ رﻛﺎﻣﻴﺔ ﻣﻤﻄﺮة ﰲ ﻣﻨﺎﻃـﻖ ﺣﺎﺋﻞ واﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫ﺗﻤﺘﺪ ﺣﺘﻰ اﻟﺤﺪود اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻛﻮﻣﻚ ﺃﻳﻤﻦ‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬

‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﻛﻮﻣﻚ ﺃﻳﻤﻦ‬

‫اﻟﻌﻈﻤﻰ اﻟﺼﻐﺮى‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬

‫اﻟﻌﻈﻤﻰ اﻟﺼﻐﺮى‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬

‫اﻟﻌﻈﻤﻰ اﻟﺼﻐﺮى‬

‫ﻣﻜﺔ‬

‫‪35‬‬

‫‪24‬‬

‫ﺳﻜﺎﻛﺎ‬

‫‪23‬‬

‫‪10‬‬

‫اﻤﻨﺪق‬

‫‪26‬‬

‫‪11‬‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬

‫‪33‬‬

‫‪21‬‬

‫ﺟﺎزان‬

‫‪32‬‬

‫‪24‬‬

‫اﻤﺨﻮاة‬

‫‪29‬‬

‫‪17‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬

‫‪28‬‬

‫‪14‬‬

‫ﻧﺠﺮان‬

‫‪29‬‬

‫‪14‬‬

‫رﻓﺤـﺎ‬

‫‪23‬‬

‫‪12‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬

‫‪25‬‬

‫‪12‬‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫‪25‬‬

‫‪11‬‬

‫اﻟﻘﺮﻳﺎت‬

‫‪20‬‬

‫‪8‬‬

‫ﺟﺪة‬

‫‪33‬‬

‫‪22‬‬

‫اﻷﺣﺴﺎء‬

‫‪29‬‬

‫‪15‬‬

‫ﻃﱪﺟﻞ‬

‫‪19‬‬

‫‪5‬‬

‫أﺑﻬﺎ‬

‫‪23‬‬

‫‪11‬‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬

‫‪25‬‬

‫‪15‬‬

‫ﺻﺒﻴﺎ‬

‫‪32‬‬

‫‪23‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‬

‫‪21‬‬

‫‪8‬‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬

‫‪25‬‬

‫‪14‬‬

‫أﺑﻮ ﻋﺮﻳﺶ‬

‫‪32‬‬

‫‪23‬‬

‫ﺑﺮﻳﺪة‬

‫‪29‬‬

‫‪14‬‬

‫ﺳﻠﻮى‬

‫‪27‬‬

‫‪14‬‬

‫ﺻﺎﻣﻄﺔ‬

‫‪33‬‬

‫‪24‬‬

‫ﺗﺒﻮك‬

‫‪21‬‬

‫‪11‬‬

‫ﺿﺒﺎء‬

‫‪27‬‬

‫‪17‬‬

‫اﻟﻄﻮال‬

‫‪33‬‬

‫‪24‬‬

‫اﻟﺒﺎﺣﺔ‬

‫‪24‬‬

‫‪10‬‬

‫ﺗﻴﻤﺎء‬

‫‪21‬‬

‫‪15‬‬

‫ﻋﺮﻋﺮ‬

‫‪22‬‬

‫‪9‬‬

‫ﺑﻠﺠﺮﳾ‬

‫‪29‬‬

‫‪13‬‬


‫اﻟﺴﺒﺖ ‪13‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 23‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (447‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻤﻠﻚ ﻳﺸﻴﺪ‬ ‫وﺟّ ـﻪ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﺤﺼﻮل ‪٦٥‬‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد ﺷﻜﺮه وﺗﻘﺪﻳﺮه ﻟﻮزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺼﺤﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫وﺟﻤﻴﻊ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ اﻟﻮزارة‪ ،‬ﻤﺎ ﺗﺤﻘﻖ ﻣﻦ إﻧﺠﺎز ﰲ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت اﻟﻮزارة ﺑﺤﺼﻮل ‪ 15‬ﻣﻨﺸﺄة ﻃﺒﻴﺔ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻻﻋﺘﻤﺎد ﻋﲆ ﺷـﻬﺎدة ﻫﻴﺌﺔ اﻻﻋﺘﻤـﺎد اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ‪،JCI‬‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬

‫اﻋﱰاﻓـﺎ ً ﺑﺘﺤﻘﻴﻘﻬﺎ أﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت اﻟﺠـﻮدة اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻛﺎن آﺧﺮﻫـﺎ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻠﻚ ﺳـﻌﻮد اﻟﻄﺒﻴـﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ﰲ ‪ 11‬رﺑﻴﻊ اﻷول اﻤﺎﴈ‪ ،‬وﺣﺼﻮل ﺧﻤﺴـﻦ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ آﺧﺮ ﻋﲆ اﻋﺘﻤﺎد اﻤﺠﻠـﺲ اﻤﺮﻛﺰي ﻻﻋﺘﻤﺎد‬ ‫اﻤﻨﺸـﺂت اﻟﺼﺤﻴﺔ‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ وﺟﻮد أرﺑﻌﻦ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫آﺧﺮ ﻗﻴﺪ اﻟﺘﻘﻴﻴـﻢ‪ .‬وﻗﺎل اﻤﻠﻚ ﰲ ﺑﺮﻗﻴﺔ ﺟﻮاﺑﻴﺔ وﺟّ ﻬﻬﺎ‬ ‫ﻟﻮزﻳـﺮ اﻟﺼﺤﺔ »إﻧﻨﺎ إذ ﻧﺸـﻜﺮﻛﻢ وﻛﻞ ﻣﻦ ﺷـﺎرك ﰲ‬ ‫ﻫـﺬه اﻹﻧﺠﺎزات ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﺠﻬﻮد اﻟﻄﻴﺒﺔ‪ ،‬ﻟﻨﺴـﺄل اﻟﻠﻪ‬

‫ﺗﻌﺎﱃ ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ دوام اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ واﻟﻨﺠﺎح«‪.‬‬ ‫وﺛﻤّـﻦ وزﻳﺮ اﻟﺼﺤﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺮﺑﻴﻌـﺔ‪ ،‬ﻫـﺬه اﻟﻠﻔﺘﺔ اﻟﻜﺮﻳﻤـﺔ ﻣﻦ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺆﻛﺪ ﻣﺪى اﻻﻫﺘﻤـﺎم اﻟﻜﺒﺮ واﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫اﻟﺪاﺋﻤـﺔ ﻣﻦ ﻣﻘﺎﻣـﻪ اﻟﻜﺮﻳﻢ ﻟﻠﻘﻄﺎع اﻟﺼﺤﻲ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أن ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻟﻮزارة ﻳﻌﻤﻠـﻮن ﺑﺠﺪ وأﻣﺎﻧﺔ‬ ‫وإﺧﻼص ﻟﻼرﺗﻘﺎء ﺑﺎﻟﻘﻄﺎع اﻟﺼﺤﻲ وﻓﻖ أﻋﲆ اﻤﻌﺎﻳﺮ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺗﻄﻠﻌﺎت ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬

‫ً‬ ‫ﺧﺪﻣـﺔ ﻤﻮاﻃﻨﻲ‬ ‫ووﱄ ﻋﻬـﺪه اﻷﻣﻦ واﻟﻨﺎﺋـﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وﺗﻠﺒﻴـﺔ ﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬـﻢ اﻟﺼﺤﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﺒﻠﺪ اﻤﻌﻄـﺎء‪،‬‬ ‫وﺑﻤﺎ ﻳُﺴﻬﻢ ‪-‬ﺑﺈذن اﻟﻠﻪ‪ -‬ﰲ ﺗﺠﻮﻳﺪ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫اﻤﻘﺪﻣـﺔ ﻟﻬـﻢ وﻓﻘـﺎ ً ﻟﺨﻄـﺔ اﻟـﻮزارة اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫وﻣﴩوﻋﻬـﺎ اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻟﻠﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻟﺼﺤﻴـﺔ اﻤﺘﻜﺎﻣﻠـﺔ‬ ‫واﻟﺸـﺎﻣﻠﺔ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﺤﻘـﻖ ﻣﺒـﺎدئ اﻟﻌﺪاﻟﺔ واﻤﺴـﺎواة‬ ‫واﻟﺸـﻤﻮﻟﻴﺔ ﰲ ﺗﻮزﻳـﻊ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ وﺳـﻬﻮﻟﺔ‬ ‫اﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬

‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫‪3‬‬

‫وﻟﻲ اﻟﻌﻬﺪ واﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻳﺒﺤﺜﺎن ﻣﻊ وﻟﻲ ﻋﻬﺪ ﻗﻄﺮ »اﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ« واﻟﻤﺴﺘﺠﺪات‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﻳﺒﺤﺚ ﻣﻊ وﱄ ﻋﻬﺪ ﻗﻄﺮ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫اﺳﺘﻘﺒﻞ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻮزراء وزﻳـﺮ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ آل‬ ‫ﺳـﻌﻮد‪ ،‬ﰲ ﻗـﴫه ﰲ ﻋﺮﻗﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬أﻣـﺲ‪ ،‬وﱄ ﻋﻬﺪ دوﻟﺔ ﻗﻄﺮ‬ ‫اﻟﺸﻴﺦ ﺗﻤﻴﻢ ﺑﻦ ﺣﻤﺪ آل ﺛﺎﻧﻲ‪ ،‬واﻟﻮﻓﺪ‬ ‫اﻤﺮاﻓﻖ ﻟﻪ‪ .‬وﺟﺮى ﺧﻼل اﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل‬ ‫اﺳـﺘﻌﺮاض اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﺜﻨﺎﺋﻴـﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ واﻟﺸـﻌﺒﻦ اﻟﺸﻘﻴﻘﻦ وﺳﺒﻞ‬ ‫دﻋﻤﻬـﺎ وﺗﻌﺰﻳﺰﻫـﺎ ﰲ اﻤﺠﺎﻻت ﻛﺎﻓﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺑﺤـﺚ ﻣﺴـﺘﺠﺪات‬ ‫اﻷوﺿـﺎع ﻋـﲆ اﻟﺴـﺎﺣﺘﻦ اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫واﻟﺪوﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻧﻘﻞ اﻟﺸـﻴﺦ ﺗﻤﻴﻢ ﺑـﻦ ﺣﻤﺪ آل ﺛﺎﻧﻲ‬ ‫ﺗﺤﻴـﺎت أﻣﺮ دوﻟﺔ ﻗﻄﺮ اﻟﺸـﻴﺦ ﺣﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﺧﻠﻴﻔﺔ آل ﺛﺎﻧﻲ‪ ،‬وﺗﺤﻴﺎت اﻟﺸـﻌﺐ‬ ‫اﻟﻘﻄـﺮي‪ ،‬ﻷﺧﻴـﻪ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫آل ﺳـﻌﻮد‪ ،‬وﻷﺧﻴـﻪ وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟـﻮزراء وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد‪ ،‬ﻣﻊ أﺻﺪق‬ ‫اﻟﺘﻤﻨﻴـﺎت ﻟﻬﻤـﺎ ﺑﻤﻮﻓـﻮر اﻟﺼﺤـﺔ‬ ‫واﻟﻌﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻠﺸﻌﺐ اﻟﺴﻌﻮدي اﻟﺸﻘﻴﻖ‬ ‫ﺑﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺮﻓﻌﺔ واﻟﺘﻘﺪم واﻟﺮﺧﺎء‪.‬‬ ‫وأﻋﺮب ﰲ ﺗﴫﻳﺢ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ زﻳﺎرﺗﻪ‬ ‫اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻋﻦ ﺳﻌﺎدﺗﻪ ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻟﺰﻳـﺎرة اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻜﺲ ﻋﻤـﻖ اﻟﺮواﺑﻂ‬ ‫اﻷﺧﻮﻳـﺔ وﻣﺘﺎﻧـﺔ اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻮدﻳـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌـﺎون اﻟﻮﺛﻴﻖ ﺑﻦ اﻤﻤﻠﻜﺔ وﻗﻄﺮ‪،‬‬ ‫ﺑﻔﻀﻞ اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ اﻟﺤﻜﻴﻤﺔ ﻟﻘﻴﺎدﺗﻴﻬﻤﺎ‬ ‫اﻟﺮﺷـﻴﺪﺗﻦ اﻟﻠﺘـﻦ ﺗﺤﺮﺻـﺎن دوﻣﺎ ً‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺘﺸـﺎور اﻤﺴـﺘﻤﺮ ﺣـﻮل ﻛﻞ ﻣﺎ‬

‫)واس(‬

‫ا“ﻣﻴﺮ ﻣﻘﺮن‪ :‬اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺒﻨّﺎء ﺑﻴﻦ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ وﻗﻄﺮ‬ ‫ﻳﻌ ّﺰز اﻟﻤﺼﺎﻟﺢ اﻟﻤﺸﺘﺮﻛﺔ وﻣﺴﻴﺮة »اﻟﺘﻌﺎون«‬

‫ﺗﻤﻴﻢ ﺑﻦ ﺣﻤﺪ‪ :‬ﻗﻴﺎدﺗﺎ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ وﻗﻄﺮ ﺗﺤﺮﺻﺎن ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻳﻬﻢ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ اﻟﺸﻘﻴﻘﻴﻦ‬ ‫اﻟﺘﺸﺎور اﻟﻤﺴﺘﻤﺮ ﻓﻴﻤﺎ ّ‬ ‫ﻳﻬـﻢ اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ اﻟﺸـﻘﻴﻘﻦ واﻷﻣﺘـﻦ‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺳـﺎﺋﻼً اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ‬ ‫أن ّ‬ ‫ﻳﻮﻓـﻖ اﻟﺠﻤﻴـﻊ وﻳﺠﻤﻌﻬـﻢ داﺋﻤﺎ ً‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺨﺮ‪ّ .‬‬ ‫وﻋﱪ ﻋﻦ ﺷـﻜﺮه وﺗﻘﺪﻳﺮه‬ ‫ﻟﻠﻨﺎﺋﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻋﲆ ﺣﺴـﻦ اﻻﺳﺘﻘﺒﺎل‬ ‫واﻟﻀﻴﺎﻓﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﻴﺪا ً ﺑﺎﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺮﺑﻂ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ واﻟﺸﻌﺒﻦ اﻟﺸﻘﻴﻘﻦ‪.‬‬ ‫أﺷـﺎد اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻮزراء اﻤﺴﺘﺸـﺎر واﻤﺒﻌﻮث اﻟﺨﺎص‬ ‫ﻟﺨـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣـﺮ ﻣﻘـﺮن ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون اﻟﺒﻨّـﺎء ﺑـﻦ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ودوﻟـﺔ ﻗﻄـﺮ ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ‬ ‫اﻤﺠـﺎﻻت‪ ،‬ﺑﻤـﺎ ﻳﺤﻘـﻖ اﻤﺼﺎﻟـﺢ‬ ‫اﻤﺸﱰﻛﺔ ﻟﻠﺸﻌﺒﻦ اﻟﺸﻘﻴﻘﻦ‪ ،‬وﻳﻌ ّﺰز‬ ‫ﻣﺴﺮة ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون ﻟﺪول اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬وﻳﺪﻋﻢ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻷﻣﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ .‬ﺟـﺎء ذﻟﻚ ﻟﺪى‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻪ‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬وﱄ ﻋﻬﺪ دوﻟﺔ ﻗﻄﺮ‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ ﺗﻤﻴﻢ ﺑﻦ ﺣﻤﺪ آل ﺛﺎﻧﻲ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﰲ ﻣﺰرﻋﺔ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد‬ ‫ﰲ اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ‪.‬‬ ‫ورﺣّ ﺐ اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﺑﻮﱄ ﻋﻬﺪ ﻗﻄﺮ‬ ‫واﻟﻮﻓـﺪ اﻤﺮاﻓﻖ ﻟﻪ‪ ،‬ﻣﻨﻮّﻫـﺎ ً ﺑﻤﺎ ﻳﺮﺑﻂ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ اﻟﺸـﻘﻴﻘﻦ ﺑﻘﻴـﺎدة ﺧـﺎدم‬

‫اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﰲ وداع وﱄ ﻋﻬﺪ ﻗﻄﺮ‬

‫اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد‪ ،‬وأﺧﻴﻪ اﻟﺸﻴﺦ‬ ‫ﺣﻤـﺪ ﺑﻦ ﺧﻠﻴﻔـﺔ آل ﺛﺎﻧﻲ ﻣﻦ رواﺑﻂ‬ ‫وﺛﻴﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﺗـﻢ ﺧـﻼل اﻟﻠﻘـﺎء اﻟـﺬي ﻳﺄﺗـﻲ ﰲ‬ ‫إﻃـﺎر اﻟﻠﻘـﺎءات اﻟﻮدﻳﺔ ﺑـﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‬ ‫اﻟﺸﻘﻴﻘﻦ‪ ،‬ﺑﺤﺚ اﻟﻌﻼﻗﺎت ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‬ ‫وﺳﺒﻞ ﺗﻄﻮﻳﺮﻫﺎ ﻤﺎ ﻓﻴﻪ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‬ ‫واﻟﺸـﻌﺒﻦ اﻟﺸﻘﻴﻘﻦ‪ .‬ﻋﻘﺐ ذﻟﻚ أﻗﺎم‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﺪوﻟﺔ ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫ورﺋﻴﺲ اﻟﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﺘﻌﺐ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﺣﻔﻞ ﻏﺪاء‬ ‫ﺗﻜﺮﻳﻤﺎ ً ﻟﻠﺸﻴﺦ ﺗﻤﻴﻢ ﻳﻦ ﺣﻤﺪ آل ﺛﺎﻧﻲ‬ ‫واﻟﻮﻓﺪ اﻤﺮاﻓﻖ ﻟﻪ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ﻏﺎدر وﱄ ﻋﻬﺪ دوﻟﺔ ﻗﻄﺮ واﻟﻮﻓﺪ‬ ‫اﻤﺮاﻓﻖ ﻟﻪ اﻟﺮﻳـﺎض ﻋﻘﺐ ذﻟﻚ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻛﺎن ﰲ وداﻋـﻪ ﺑﻤﻄﺎر ﻗﺎﻋﺪة اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﺠﻮﻳﺔ‪ ،‬اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻮزراء اﻤﺴﺘﺸـﺎر واﻤﺒﻌﻮث اﻟﺨﺎص‬ ‫ﻟﺨـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ‪ ،‬ووزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﺴـﺎﻋﺪ اﻟﻌﻴﺒﺎن‪ ،‬وﺳـﻔﺮ دوﻟﺔ ﻗﻄﺮ‬ ‫ﻟﺪى اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﲇ ﺑﻦ ﻋﺒﺪﻟﻠﻪ آل ﻣﺤﻤﻮد‪،‬‬ ‫وﻗﺎﺋـﺪ ﻗﺎﻋﺪة اﻟﺮﻳـﺎض اﻟﺠﻮﻳﺔ اﻟﻠﻮاء‬ ‫ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﺿﻌﻴﺎن اﻟﺤﺮﻳﺮ‪ ،‬وﻣﻨﺪوب ﻋﻦ‬ ‫اﻤﺮاﺳﻢ اﻤﻠﻜﻴﺔ وﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺴﺆوﻟﻦ‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫محليات‬

‫السبت ‪ 13‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 23‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )447‬السنة الثانية‬

‫نائب وزير الدفاع يرعى اليوم انطاقة مسابقة سلطان لحفظ القرآن الكريم‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫مسابقة‬ ‫تنطلق اليوم‬ ‫جائزة اأمر سلطان الدولية‬ ‫ي حفظ القرآن الكريم‬ ‫للعسكرين ي دورتها‬ ‫السابعة‪ ،‬تحت رعاية نائب‬ ‫وزييير الدفاع اأميير خالد بن‬ ‫سلطان بن عبدالعزيز وبمشاركة‬ ‫‪ 26‬دوليية عربية وإسامية‬ ‫وصديقة‪ ،‬بقاعة امحارات ي‬ ‫فندق الريتز كارلتون الرياض‪.‬‬ ‫وا يحق للمشارك ي امسابقة أن‬ ‫يعتذر عنها إذا وصل إى امملكة‪،‬‬ ‫كما ا يحق له أن ر‬ ‫يغر الفرع الذي‬

‫اختاره ي استمارة الرشيح‪ ،‬وإذا‬ ‫فاز امتسابق ي أحد فروع امسابقة‬ ‫فا يمكنه ااشراك ي نفس الفرع‬ ‫الذي فاز فيه‪ .‬واشرطت لجنة‬ ‫الجائزة‪ ،‬لاشراك ي امسابقة أن‬ ‫يكون امتسابق عسكريا ً ي القوات‬ ‫امسلحة وعى رأس العمل‪ ،‬وأمى‬ ‫سنتن ي الخدمة‪ ،‬وأن يلتزم‬ ‫امتسابق بالفرع امختار‪ ،‬ويمكن‬ ‫لكل دولة وجر هت لها الدعوة‬ ‫ترشيح متسابق واحد ِل ُك ِل فرع‬ ‫من فروع امسابقة باإضافة إى‬ ‫رئيس الوفد‪.‬‬ ‫وتضم الييدول امشاركة‬ ‫ي امسابقة امملكة العربية‬

‫اأمر خالد بن سلطان‬ ‫السعودية‪ ،‬واأردن‪ ،‬ومملكة‬ ‫البحرين‪ ،‬والبوسنة والهرسك‪،‬‬

‫وكييوسييوفييا‪ ،‬والييسيينييغييال‪،‬‬ ‫والسودان‪ ،‬والكويت‪ ،‬وامغرب‪،‬‬ ‫ونيجريا‪ ،‬واليمن‪ ،‬وإندونيسيا‪،‬‬ ‫وباكستان‪ ،‬وبروناي دار السام‪،‬‬ ‫وبنجاديش‪ ،‬وتشاد‪ ،‬وسلطنة‬ ‫عمان‪ ،‬وقطر‪ ،‬وليبيا‪ ،‬وماليزيا‪،‬‬ ‫ومر‪ ،‬وموريتانيا‪ ،‬وجيبوتي‪،‬‬ ‫وجزر القمر‪ ،‬أفغانستان‪ ،‬وأول‬ ‫مييرة بريطانيا‪ .‬وسيتم عى‬ ‫هامش امسابقة افتتاح معرض‬ ‫مصاحب تحت عنوان «تقنيات‬ ‫القرآن» إضافة إى إقامة عديد‬ ‫من ورش العمل‪ ،‬وامحارات‬ ‫الدينية التوعوية‪ ،‬وبرنامج بعنوان‬ ‫«تعزيز القيم»‪.‬‬

‫إعادة هيكلة مسابقة سلمان لحفظ القرآن الكريم‬ ‫من سبع وحدات وطاقم تحكيم من خمس جامعات‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫أقر وزيرالشؤون اإسامية واأوقاف‬ ‫والدعوة واإرشيياد الشيخ صالح آل‬ ‫الشيخ التنظيم الجديد مسابقة اأمر‬ ‫سلمان بن عبدالعزيز امحلية لحفظ‬ ‫القرآن الكريم للبنن والبنات ي دورتها‬ ‫الخامسة عرة‪ .‬ووفقا ً لأمن العام للمسابقة‬ ‫الدكتور منصور السميح فإن الهيكلة‬ ‫الجديدة للمسابقة تضم امرف العام عى‬ ‫امسابقة الوزير ورئيس اللجنة امنظمة اأمن‬ ‫العام للمسابقة‪ ،‬وسبع وحدات تشمل شؤون‬ ‫التحكيم‪ ،‬وامالية وامشريات‪ ،‬وااستقبال‬

‫واإسكان ‪ ،‬والشؤون اإعامية ‪ ،‬وشؤون‬ ‫الرامج والفريق النسوي‪ ،‬والدورة التدريبية‪.‬‬ ‫وقال السميح إن امسابقة مجال رحب‬ ‫للتسابق ي الخرات والتعاون عى الر‬ ‫والتقوى‪ ،‬مؤكدا أنه ت َم اعتماد طاقم تحكيمي‬ ‫مؤهل من ذوي الخرة واممارسة واإتقان‬ ‫ي مجال تحكيم امسابقات القرآنية وذلك‬ ‫من باب العدالة ي الحكم بن امتسابقن‪،‬‬ ‫وتضم اللجنة من الرجال رئيس قسم‬ ‫القراءات بالجامعة اإسامية الدكتور أحمد‬ ‫السديس واأستاذ امشارك بقسم القرآن‬ ‫وعلومه بجامعة اإمام محمد بن سعود‬ ‫اإسامية الدكتور إبراهيم الدومري ورئيس‬

‫لجنة مختصة تطالب بإخاء فوري لمدارس متهالكة في عسير‬ ‫وادي بن هشبل ‪ -‬محمد البجادي‬ ‫أوصت لجنة مش ركلة من عدة جهات‬ ‫حكومية لدراسة أوضاع امدارس ي‬ ‫مركز وادي بن هشبل‪ ،‬برعة إخاء‬ ‫مدارس عى وشك اانهيار‪ ،‬بعد رصد‬ ‫عيوب إنشائية ي بعضها رغم حداثة‬ ‫اإنشاء‪ ،‬فضاً عن تردي أوضاع مدارس‬ ‫أخرى مستأجرة‪ .‬وكانت اللجنة بارت عملها‬ ‫عى مدار شهر كامل‪ ،‬وفقا ً ما أوضحه رئيسها‬ ‫خالد آل منصور‪ ،‬ي الفرة بن ‪ 8‬ربيع اأول‬ ‫إى ‪ 8‬ربيع اآخر من العام الحاي‪ .‬ر‬ ‫وبن أن‬ ‫اللجنة تفقدت أوضاع ‪ 45‬مدرسة‪ ،‬منها ‪28‬‬ ‫مدرسة للبنات‪ 13 ،‬منها ابتدائية وثماني‬ ‫متوسطات وخمس ثانويات ومدرستا رياض‬ ‫أطفال‪ ،‬فضاً عن ‪ 17‬مدرسة للبنن‪ ،‬منها‬ ‫ثماني ابتدائيات وست متوسطات وثاث‬ ‫ثانويات‪.‬‬ ‫واحظت اللجنة عى حد ما أوضح آل‬ ‫منصور‪ ،‬عددا ً من العيوب تتطلب صيانة‬ ‫عاجلة حرصا ً عى سامة الطاب والطالبات‪،‬‬ ‫ومن ذلك ماحظة وجود ارتخاء لفناء مدرسة‬ ‫امعامل للبنات من الجهتن‪ ،‬ما يؤدي إى‬ ‫تجمع مياه اأمطار‪ ،‬فضاً عن عيوب واضحة‬

‫أعضاء اللجنة يقفون عى أسباب خطورة بعض امدارس ي امركز‬

‫ي امبنى أعمدة أو قواعد‪ ،‬وتعاني سقوفه من‬ ‫التشقق‪ ،‬وقد تسقط ي أي لحظة‪ ،‬كما أنه ا‬ ‫يوجد حارس رسمي للمدرسة‪ ،‬وتقع بجوارها‬ ‫بر تشكل خطورة عى الطاب‪ ،‬ويتحول‬ ‫ملعب الكرة لديهم عند هطول اأمطار إى‬ ‫مستنقع للمياه الراكدة يهدد الطاب بالغرق‪،‬‬ ‫وقد أع رد محر خاص منفصل عن بقية‬ ‫التقارير لتلك امدرسة لخطرها‪ .‬وبارت‬ ‫اللجنة أعمالها ي مدارس البنن من الثامنة‬ ‫صباحا ً وحتى الواحدة بعد الظهر‪ ،‬فيما بدأت‬ ‫أعمالها ي مدارس البنات من الثانية بعد‬ ‫الظهر وحتى الخامسة عراً‪ ،‬بمعدل ساعتن‬ ‫لكل مدرسة‪ .‬وأجمع مديرو ومديرات تلك‬ ‫امدارس ي ردهم عى أسباب الحالة امردية‬ ‫مدارسهم عى عدم توفر احتياجاتهم وعدم‬ ‫استجابة مرجعهم لطلباتهم‪.‬‬ ‫وكان وزير الداخلية أمر بتشكيل لجان‬ ‫عاجلة لدراسة أوضاع امييدارس وسهولة‬ ‫الوصول إليها وإيجاد حلول ريعة تكفل‬ ‫عدم تكرار حوادث الحريق‪ ،‬أو الحد منها‬ ‫بالقدر اممكن‪ ،‬عى أن تتوى إمارات امناطق‬ ‫رئاسة اللجان ووضع اآلية امناسبة للكشف‬ ‫عن ذلك‪ ،‬ورفع تقارير امعاينات مقام الوزارة‬ ‫اتخاذ اإجراء الازم حيالها‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫ُ‬ ‫رصد مدرسة با قواعد وا أعمدة‪ ..‬وتسجيل عيوب إنشائية على مدارس أخرى حديثة‬ ‫مدارس بنات با ح ّراس‪ ..‬والمديرون يشكون تجاهل مرجعهم لطلباتهم‬ ‫يمض عى‬ ‫ي التشطيب والسباكة‪ ،‬رغم أنه لم ِ‬ ‫إنشائها أكثر من أربعة أشهر‪ .‬كما لوحظت‬ ‫عيوب واضحة ي تمديدات الكهرباء ي مدرسة‬ ‫البنات ي الرشداء‪ ،‬وهي مدرسة حديثة ُشيدت‬

‫قبل ثمانية أشهر‪ .‬وشهدت غرفة امعلمات‬ ‫فيها مؤخرا ً تماسا ً كهربائياً‪ ،‬كما أن شبكة‬ ‫إطفاء الحرائق فيها متهالكة‪ .‬وقال إن اللجنة‬ ‫رصدت عدم وجود حارس رسمي مدرسة‬

‫السليل للبنات‪ ،‬ما حض أولياء أمور الطالبات‬ ‫عى التدخل لتعويض ذلك باجتهاد منهم‪.‬‬ ‫كما لوحظ أن مبنى مدرسة الطريف‬ ‫اابتدائية للبنن مستأجر وقديم جداً‪ ،‬وا توجد‬

‫تخوفوا من اندثار دورهم وناشدوا بتثبيتهم ُع َمدً لقراهم‬ ‫العرفاء‬ ‫ّ‬

‫عشرة ُع َم ٍد لمدينة وتسع محافظات وألف قرية في الباحة‬ ‫الباحة ‪ -‬عي الرباعي‬ ‫بدأت لجنة رسمية مكونة من إمارة‬ ‫الباحة وامحكمة والرطة واأحوال‬ ‫امدنية والبلدية اختيار عر عُ مد‬ ‫مدن ومحافظات منطقة الباحة‪.‬‬ ‫وذكرت مصادر مطلعة لي«الرق»‬ ‫أن اللجنة بارت عملها نهاية اأسبوع‬ ‫اماي اختيار عمدة مدينة الباحة‪ ،‬وعمدة‬ ‫واحد لكل من محافظات بلجري‪ ،‬وامندق‪،‬‬ ‫والعقيق‪ ،‬وامخواة‪ ،‬وقلوة‪ ،‬والقرى‪ ،‬وبني‬ ‫حسن‪ ،‬والحجرة‪ ،‬وغامد الزناد‪ .‬وسيتم‬ ‫إعان أسماء ال ُعمد بعد ثاثن يوما ً من‬ ‫موعد استقبال الطالبات‪ .‬ويتوارث عرفاء‬ ‫قرى منطقة الباحة «العرافة» كاستحقاق‬ ‫اجتماعي عريق يتم بإجماع شعبي ويؤدي‬ ‫العريف دوره ااجتماعي مجانا ً مكتفيا ً‬ ‫بما يحوزه من وجاهة اجتماعية وتقدير‬ ‫أهي‪ ،‬ويخى العرفاء الحاليون تهميشهم‬

‫واندثار دورهم وفوز العمد الجدد بامنصب‬ ‫وامكافأة‪ .‬وأبدى عريف قرية بشر خبتي‬ ‫أحمد الدميني‪ ،‬دهشته من هذا القرار الذي‬ ‫يغفل دور العرفاء عى مدى ثمانن عاماً‪ ،‬ي‬ ‫خدمة امواطنن واإسهام ي استتباب اأمن‬ ‫«دون مقابل»‪ ،‬مناشدا ً وزارة الداخلية‬ ‫بتعين جميع العرفاء عمدا ً لقراهم‪ ،‬ي ظل‬ ‫التنامي السكاني والطفرة البرية وإقامة‬ ‫أعداد من العمالة الوافدة ي كل قرية‪ ،‬ما‬ ‫يتعذر معه نجاح عمدة واحد ي خدمة‬ ‫مدينة كاملة أو محافظة بكل قراها‪ .‬ورأى‬ ‫أن منطقة الباحة تضم أكثر من ألف قرية‬ ‫يقطنها نحو نصف مليون نسمة‪ ،‬وتمتد‬ ‫من بني مالك شماا ً إى رى جنوبا ً ومن‬ ‫ناوان غربا ً إى جرب رقاً‪ ،‬ولن يكفيها‬ ‫تخصيص عر عمد للمنطقة بأكملها‪.‬‬ ‫وتجيز امييادة الثانية من نظام العمد‬ ‫اختيار نائب أو أكثر لكل عمدة‪ ،‬عى أن‬ ‫يكون العمد ونوابهم سعوديي اأصل‪ ،‬وا‬

‫تقل أعمارهم عن ثاثن عاماً‪ ،‬وأن يكونوا‬ ‫من سكان امدينة أو امحافظة بصورة‬ ‫مستمرة مدة ا تقل عن خمسة أعوام‬ ‫قبل ااختيار‪ ،‬كما تنص عى أن يكون من‬ ‫العارفن بأحوال السكان ي محيط إقامته‪،‬‬ ‫وأن ا يكون محكوما ً عليه بحد رعي أو‬ ‫بالسجن ي جريمة مُخ رلة بالرف واأمانة‪،‬‬ ‫وأن ا يكون قد سبق فصله تأديبيا ً من‬ ‫أي وظيفة‪ .‬ويشرط النظام أن تتوفر‬ ‫ي العمدة اللياقة الازمة للقيام بمهامه‪،‬‬ ‫فضاً عن سامته من العاهات‪ ،‬وأن يكون‬ ‫حسن السرة والسلوك ومن امشهود لهم‬ ‫باأمانة وااستقامة وحسن الخلق‪.‬‬ ‫وتنحر مهام العمدة ي ااهتمام‬ ‫بكل ما له عاقة باأمن وما يقع ي دائرة‬ ‫اختصاصه من حوادث وجرائم وترفات‬ ‫مشبوهة وإباغ الجهات امختصة بها فوراً‪،‬‬ ‫وتسهيل مهام رجال اأمن وامحققن‪،‬‬ ‫والتحري عن مجهوي الهوية واإباغ‬

‫عن الفارين من العدالة وامقيمن بصفة‬ ‫غر نظامية وتحديد مكان إقامتهم‬ ‫والجهات التي تؤويهم أو تساعدهم‪،‬‬ ‫ومراقبة أحراز وحمل اأسلحة والتأكد‬ ‫من ترخيصها‪ ،‬ومراقبة ذوي السوابق‬ ‫وامنحرفن‪ ،‬ومساعدة رجال مكافحة‬ ‫امخدرات‪ ،‬ومرافقة ممثي السلطة حال‬ ‫تفتيش امنازل‪ ،‬وتقديم امساعدة للدوريات‬ ‫واموفدين ي مهمات رسمية‪ ،‬ومساعدة‬ ‫امحرين ومندوبي الدوائر الرسمية فيما‬ ‫يكلفون به‪ ،‬وتصديق أوراق امواطنن‬ ‫امطلوب تصديقها من جهات رسمية‪،‬‬ ‫والتبليغ عن مستحقي الضمان ااجتماعي‬ ‫وجمعيات الر‪ ،‬وتقديم امساعدة لسكان‬ ‫الحي‪ ،‬واإبيياغ عن الحرائق وانقطاع‬ ‫اماء والكهرباء‪ ،‬ورصد العابثن بامرافق‬ ‫العامة وامسيئن استعمالها‪ ،‬والتعقيب‬ ‫عى الحراس الليلين‪ ،‬والرفع بتقرير يومي‬ ‫إى مرجعه بالحوادث والوقائع اليومية ي‬

‫دائرة اختصاصه‪ ،‬ويُحظر عى العمدة‬ ‫بموجب امادة العارة إساءة استعمال‬ ‫السلطة أو استغال نفوذه‪ ،‬أو قبول‬ ‫الرشوة والهدايا واإكراميات‪ ،‬أو تقاي أي‬ ‫أجر أو مكافأة نقدية أو عينية من أرباب‬ ‫امصالح ووسطائهم‪ ،‬وا يجوز له ااشتغال‬ ‫بالتجارة بطريق مبار أو غر مبار‪ ،‬أو‬ ‫تأسيس ركات أو قبول عضويات مجالس‬ ‫إدارية‪ ،‬أو إفشاء ر عام أو خاص مما‬ ‫يطلع عليه بحكم وظيفته حتى بعد تركه‬ ‫الخدمة‪ ،‬كما ا يجوز له منح أو تصديق‬ ‫شهادات أو أوراق قبل التثبت من صحتها‪،‬‬ ‫أو معاملة السكان معاملة غر ائقة‪ ،‬أو‬ ‫التسبب ي تعطيل مصالحهم‪ ،‬أو دخول‬ ‫امنازل دون إذن أو امساس بحرمتها‪،‬‬ ‫ويع رد العمد ونوابهم ومساعدوهم من‬ ‫منسوبي مديرية اأمن العام‪ ،‬ويبار عمله‬ ‫تحت إراف اإمارة‪ ،‬ويرتبط إداريا ً بمدير‬ ‫الرطة‪.‬‬

‫المبارك يسلم دعم المملكة لبناء مسجد بيت الرحيم في جاكرتا‬ ‫جاكرتا ‪ -‬الرق‬

‫السفر امبارك برفقة مسؤوي وطاب أحد امعاهد اإندونيسية‬

‫(الرق)‬

‫س رلم سفر خادم الحرمن الريفن ي إندونيسيا‬ ‫مصطفى بن إبراهيم امبارك‪ ،‬لجنة إعمار مسجد‬ ‫بيت الرحييم ي مدينة جنيب بمنطقة أتشييه ي‬ ‫العاصمية اإندونيسيية جاكرتا‪ ،‬الدفعية الثانية‬ ‫من مسياعدة امملكة لبناء امسيجد‪ ،‬وقدرها ‪90‬‬ ‫أليف دوار‪ .‬ر‬ ‫وعيرت اللجنية القائمة عى امسيجد عن‬ ‫خالص الشيكر والتقدير مبادرة امملكة من خال هذا‬ ‫الترع السخي‪ .‬كما زار السفر مدينة فامبانق عاصمة‬ ‫سيومطرة الجنوبية‪ ،‬حييث ر‬ ‫تفقد الجامعة اإسيامية‬

‫الحكوميية‪ ،‬والجامعية امحمديية‪ ،‬ومعهيد عزالديين‪،‬‬ ‫ومركز الصف‪ ،‬والتقى بمديري تلك الجهات‪ ،‬وتباحث‬ ‫معهم أوجيه التعاون‪ ،‬وتبادل معهم الهدايا التذكارية‪.‬‬ ‫كميا زار معهيد التزكية العاي لاقتصاد اإسيامي ي‬ ‫مدينة سنتول بمنطقة بوقور‪ ،‬حيث التقى برئيس عام‬ ‫امعهد الدكتور شيافعي عبدالله‪ ،‬وعقد لقا ًء مع أعضاء‬ ‫هيئية التدرييس وطلبة امعهيد‪ ،‬وأجاب عى أسيئلتهم‬ ‫واستفسياراتهم‪ .‬وي ختيام اللقياء تم تبيادل الهدايا‬ ‫التذكارية‪ .‬وقد ع َد القائمون عى تلك الجهات التعليمية‬ ‫الزيارة امتدادا ً ما تحرص عليه السيفارة من التواصل‬ ‫لخدمة اأمة اإسامية‪.‬‬

‫قسم القراءات بجامعة أم القرى الدكتور‬ ‫أمن فاتة واأستاذ امشارك بقسم القراءات‬ ‫بجامعة أم القرى الدكتور أحمدالحريي‬ ‫ورئيس قسم القراءات بجامعة القصيم‬ ‫الدكتور عبدالعزيز امزيني‪ ،‬فيما تتكون لجنة‬ ‫التحكيم النسائية من الدكتورة لولوة امفلح‬ ‫من جامعة اأمرة نورة بنت عبدالرحمن‬ ‫والدكتورة نادية النفيسة من جامعة اإمام‬ ‫محمد بن سعود اإسامية وعفاف امطري من‬ ‫جامعة طيبة بامدينة امنورة و أريج مريعاني‬ ‫من معهد الدراسات القرآنية بمكة امكرمة‬ ‫للبنات وتغريد الروق من الجمعية الخرية‬ ‫بمنطقة القصيم‪.‬‬

‫خمسون ألف مصاب‬ ‫بالزهايمر في المملكة‬

‫الدكتور سامي عمر يلقي محارته‬ ‫الدمام ‪ -‬فهد الحشام‬ ‫قفز تعداد امسجلن كمرى‬ ‫للزهايمر ي امملكة إى‬ ‫خمسن ألفاً‪ ،‬وفق إحصاءات‬ ‫الجمعية السعودية الخرية‬ ‫مرى الزهايمر‪ ،‬التي رجحت‬ ‫احتمال تضاعف عدد امصابن كل‬ ‫خمس سنوات‪ .‬وتطرق استشاري‬ ‫طب امسنن اأستاذ امساعد بكلية‬ ‫الطب بجامعة الدمام الدكتور سامي‬ ‫عمر ي محارة وورشيية عمل‬ ‫عقدت بفندق «هوليداي إن» بالخر‬ ‫أهمية التشخيص امبكر للمرض‪،‬‬ ‫وإمكانيات التدخل منع تدهور‬ ‫حالة امرى‪ ،‬وسبل خدمته وأرته‪،‬‬ ‫وأجاب ي نهاية امحارة عن أسئلة‬ ‫الحضور‪.‬‬ ‫وقدمت اختصاصية التثقيف‬ ‫الصحي بالجمعية السعودية الخرية‬ ‫مرى الزهايمر سارة الرشيد عرضا ً‬

‫(الرق)‬

‫مرئيا ً عن أهم أهداف وإنجازات‬ ‫الجمعية‪ ،‬وقد صاحب امحارة‬ ‫توزيع مطويات تعريفية أعدتها‬ ‫الجمعية عن امرض وكيفية التعامل‬ ‫مع مريض الزهايمر وطرق العناية‬ ‫به‪ .‬وأعربت نائبة رئيس الجمعية‬ ‫اأمرة مضاوي بنت محمد بن عبدالله‬ ‫عن شكرها أمر امنطقة الرقية‬ ‫اأمر سعود بن نايف ونائبه عى ما‬ ‫تحظى به الجمعية من دعم ومساندة‪.‬‬ ‫كما أثنت عى جهود الجهات امتعاونة‬ ‫مع الجمعية‪ ،‬وك َرمت استشاري طب‬ ‫امسنن اأستاذ امساعد بكلية الطب‬ ‫بجامعة الدمام الدكتور سامي عمر‪،‬‬ ‫وركيية نوفارتس لأدوية وذلك‬ ‫لجهودها وتعاونها امستمر ورعايتها‬ ‫للقاء كما قيدرم امنسق اإعامي‬ ‫للجمعية الخرية السعودية بامنطقة‬ ‫الرقية محمد الثبيتي شهادات‬ ‫الشكر للجهات اإعامية والفريق‬ ‫اإعامي التطوعي ‪.‬‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪5‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪13‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 23‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (447‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ« ﺗﺤﻈﺮ ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ‬ ‫اšﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺔ ﻋﻠﻰ ‪ ٥٢٦‬ﻣﻬﺮﺑ ًﺎ ﻟﻠﺤﺠﺎج‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﻨﺎد اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬ ‫أوﻗﻔـﺖ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ‬ ‫ﺧﺪﻣﺎﺗﻬـﺎ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﻟـ‬ ‫‪ 526‬ﻣﻮاﻃﻨـﺎ ً ﺗﻮرﻃﻮا ﰲ‬ ‫ﺗﻬﺮﻳـﺐ اﻟﺤﺠـﺎج ﺧﻼل‬ ‫ﻣﻮﺳـﻢ اﻟﺤـﺞ اﻤـﺎﴈ‪،‬‬ ‫ووﺛﻘـﺖ إدارة ﻣـﺮور‬ ‫اﻟﻄﺎﺋـﻒ ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺘﻬﺮﻳـﺐ‬ ‫ﺑﺎﻟﺼـﻮر اﻟﻔﻮﺗﻮﻏﺮاﻓﻴـﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺑـﺎﴍت ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﻔﺼـﻞ ﰲ‬ ‫اﻤﺨﺎﻟﻔـﺎت ﺑﻤـﺮور اﻟﻄﺎﺋـﻒ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﻹﺣﻀـﺎر أﺻﺤـﺎب‬ ‫اﻤﺮﻛﺒـﺎت اﻤﺘﻮرﻃـﺔ ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟﺘﻬﺮﻳـﺐ ﻟﺘﻮﻗﻴـﻊ اﻟﻌﻘﻮﺑـﺔ‬ ‫اﻤﻘـ ﱠﺮ َرة ﺑﺤﻘﻬـﻢ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﻳﺼﻞ‬ ‫إﺟﻤﺎﻟﻴﱡﻬـﺎ إﱃ ‪ 800‬أﻟـﻒ رﻳﺎل‪،‬‬ ‫ﺑﻮاﻗـﻊ ‪ 1500‬رﻳﺎل ﻋﲆ اﻤﺮﻛﺒﺔ‬ ‫اﻟﻮاﺣﺪة‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ ﺣﺠﺰﻫﺎ ﻤﺪة‬ ‫‪ 15‬ﻳﻮﻣﺎ ً ﰲ اﻟﺘﻮﻗﻴﻒ‪ .‬وﻛﺸـﻔﺖ‬ ‫ﻣﺼـﺎدر ﻟـ »اﻟﴩق« ﻋﻦ ﻣﺜﻮل‬ ‫‪ 52‬ﻣﻮاﻃﻨـﺎ ً ﻣـﻦ اﻤﻀﺒﻮﻃـﻦ‬ ‫ﺣﺘـﻰ اﻵن أﻣـﺎم ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﻔﺼﻞ‬ ‫ﰲ اﻤﺨﺎﻟﻔـﺎت اﻤﺮورﻳـﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ‬ ‫ﻻﻳـﺰال ‪ 474‬ﻣﻮاﻃﻨﺎ ً ﻋﲆ ﻗﺎﺋﻤﺔ‬ ‫اﻤﻄﻠﻮﺑـﻦ ﻟﻠﺠﻬـﺎت اﻷﻣﻨﻴـﺔ‬ ‫وﻳﻨﺘﻈـﺮ ﻣﺜﻮﻟﻬـﻢ أﻣـﺎم اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﺑﻌـﺪ أن ﺗـ ﱠﻢ إﻳﻘـﺎف ﺧﺪﻣـﺎت‬ ‫اﻟﺤﺎﺳﺐ اﻵﱄ ﻋﻨﻬﻢ ﻧﻬﺎﺋﻴﺎً‪.‬‬

‫إﺣﺪى اﻟﺴﻴﺎرات اﻟﺘﻲ ﺗﻮ ﱠرط ﻗﺎﺋﺪﻫﺎ ﰲ ﻧﻘﻞ ﻣﺨﺎﻟﻔﻦ‬ ‫وﻛﺸـﻒ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ‬ ‫ﺑﻤـﺮور اﻟﻄﺎﺋـﻒ‪ ،‬اﻟﺮاﺋـﺪ ﻋﲇ‬ ‫اﻤﺎﻟﻜﻲ‪ ،‬ﻟـ »اﻟﴩق« ﻋﻦ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫إدارة ﻣـﺮور اﻟﻄﺎﺋـﻒ ﻟﺤﻤﻼت‬ ‫ﻣﻜﺜﻔﺔ ﺧﻼل ﻣﻮﺳﻢ اﻟﺤﺞ ﻟﺮﺻﺪ‬ ‫وﺿﺒﻂ ﻧﺎﻗـﲇ اﻟﺤﺠﺎج إﱃ ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬وﻛﺎﻧـﺖ ﺗﻠﻚ اﻟﺤﻤﻼت‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺴـﻴﻞ اﻟﻜﺒﺮ وﺣﻮل‬ ‫ﻧﻘﻄﺔ اﻟﻔﺮز ﺑﺎﻟﺒﻬﻴﺘﺔ‪ ،‬وأﺳﻔﺮت‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻟﺤﻤﻼت ﻋـﻦ رﺻﺪ ‪526‬‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺮﻛﺒـﺔ ﻗـﺎم ﻗﺎﺋﺪوﻫـﺎ ﺑﻨﻘـﻞ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺤﺠﱠ ﺎج ﻣﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺴـﻴﻞ إﱃ‬ ‫ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪ .‬وأﺷـﺎر اﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫إﱃ إﺣﺎﻟـﺔ اﻤﻮﺿـﻮع إﱃ ﻫﻴﺌـﺔ‬ ‫اﻟﻔﺼـﻞ ﰲ اﻤﺨﺎﻟﻔـﺎت ﺑﻤـﺮور‬ ‫اﻟﻄﺎﺋـﻒ ﻹﺣﻀـﺎر أﺻﺤـﺎب‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻟﺴـﻴﺎرات وإﻳﻘﺎع اﻟﻌﻘﻮﺑﺔ‬ ‫اﻤﻘ ﱠﺮ َرة ﺑﺤﻖ اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ‪ ،‬ﻣﺸﺪدا ً‬ ‫ﻋـﲆ ﱠ‬ ‫أن اﻟﺤﻤﻠـﺔ ﺟـﺎءت ﻹﻧﻔﺎذ‬ ‫اﻷﻧﻈﻤﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻤـﺎت اﻟﺼﺎدرة‬ ‫ﺑﺸـﺄن ﻣﻨﻊ ﻧﻘـﻞ اﻟﺤﺠﺎج ﻏﺮ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﻦ إﱃ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺠﺮاد ﻳﺠﺘﺎح اﻟﺴﺎﺣﻞ اﻟﻐﺮﺑﻲ ﺑـ ‪ ٢١‬ﺳﺮﺑ ًﺎ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬ ‫زادت ﺣﺼﻴﻠـﺔ أﴎاب اﻟﺠﺮاد‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻫﺎﺟﻤﺖ اﻟﺴﺎﺣﻞ اﻟﻐﺮﺑﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ إﱃ ‪ 21‬ﴎﺑﺎ ً ﺣﺘﻰ ‪17‬‬ ‫ﻓﱪاﻳﺮ اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬ﻗﺎدﻣﺔ ﻣﻦ ﻣﴫ‬ ‫واﻟﺴﻮدان اﻟﻠﺘﻦ رﻓﻌﺘﺎ درﺟﺔ‬ ‫اﻟﺨﻄﺮ إﱃ اﻟﻠﻮن اﻷﺣﻤﺮ ﰲ إﺷﺎرة إﱃ‬ ‫ﺗﻀﺨﻢ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت اﻟـﴬر اﻟﻨﺎﺟﻤﺔ‬ ‫ﻋـﻦ ﺗﻠـﻚ اﻷﴎاب‪ .‬وﻛﺸـﻒ ﻣﺪﻳـﺮ‬ ‫اﻤﺮﻛـﺰ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﺠﺮاد ﰲ‬ ‫وزارة اﻟﺰراﻋﺔ اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺪﻧﺎن ﺧﺎن‪،‬‬ ‫ﻟـ»اﻟﴩق«‪ ،‬أن ﺣﺠﻢ اﻟﴪب اﻟﻮاﺣﺪ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﺑـﻦ ‪ 4000 - 500‬ﻫﻜﺘﺎر )‪5‬‬ ‫ ‪ 40‬ﻛـﻢ‪ ،(2‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺑﻠﻐﺖ اﻤﺴـﺎﺣﺔ‬‫اﻹﺟﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﻏﻄﺘﻬﺎ ﺗﻠﻚ اﻷﴎاب‬ ‫‪ 13‬أﻟﻔـﺎ ً و‪ 120‬ﻫﻜﺘـﺎراً‪ .‬وﻛﺜﱠﻔـﺖ‬ ‫اﻟﻮزارة ﻣﻦ أﻋﻤﺎل اﻤﻜﺎﻓﺤﺔ ﺿﺪ ﺑﻘﻊ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﻋﺘﻤـﺪ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻌـﺎم ﻟﻬﻴﺌـﺔ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﺑﺎﻤﻌـﺮوف واﻟﻨﻬـﻲ ﻋﻦ‬ ‫اﻤﻨﻜﺮ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ آل اﻟﺸـﻴﺦ ﻗﻮاﻋـﺪ‬ ‫ﺗﺄﻧﻴـﺚ ﻣﺤـﻼت اﻤﺴـﺘﻠﺰﻣﺎت‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬ﺗﻨﻔﻴـﺬا ً ﻟﺒﻨـﻮد اﻤﺤـﴬ‬ ‫اﻟﻮزاري اﻤﺸـﱰك اﻟـﺬي وﻗﻌﻪ ﻣﺆﺧﺮا َ‬ ‫ﻣﻊ وزﻳـﺮ اﻟﻌﻤـﻞ ﺑﺪﻳـﻮان اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻘﺎ ً ﻟﻸﻣﺮ اﻟﺴﺎﻣﻲ اﻟﻜﺮﻳﻢ‪ .‬وﺷﻤﻠﺖ‬

‫»اﻟﺸﻮرى«‪ ..‬دو ٌر ﻓﺎﻋﻞ ﻓﻲ إﻗﺮار اﻧﻈﻤﺔ و ﺗﻄﻮﻳﺮ اداء‬ ‫ﻳﺒـﺪأ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺸـﻮرى ﻏـﺪا ً‬ ‫أﻋﻤﺎل اﻟﺴـﻨﺔ اﻷوﱃ ﻣﻦ دورﺗﻪ‬ ‫اﻟﺴﺎدﺳﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻬﺪ ﻣﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫ﺛﻼﺛـﻦ ﻋﻀـﻮة ﻷول ﻣـﺮة ﰲ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺨـﻪ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ أن أﻛﻤﻞ دورﺗﻪ‬ ‫اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ اﻟﺘﻲ اﻣﺘﺪت ﻣـﻦ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻣﻦ‬ ‫رﺑﻴـﻊ اﻷول ﻋـﺎم ‪1430‬ﻫــ وﺣﺘـﻰ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣـﻦ رﺑﻴﻊ اﻷول ﻋﺎم ‪1434‬ﻫـ‪،‬‬ ‫وﻧﺎﻗـﺶ ﺧﻼﻟﻬـﺎ ‪ 600‬ﻣﻮﺿـﻮع ﰲ‬ ‫‪ 315‬ﺟﻠﺴـﺔ ﻋﺎﻣـﺔ‪ ،‬وأﺻﺪر ﺑﺸـﺄﻧﻬﺎ‬ ‫‪ 575‬ﻗـﺮاراً‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ ‪ 118‬ﻗﺮارا ً ﺑﺸـﺄن‬ ‫اﻷﻧﻈﻤﺔ واﻟﻠﻮاﺋﺢ‪ ،‬و‪ 224‬ﻗﺮارا ً ﺑﺸـﺄن‬ ‫ﺗﻘﺎرﻳﺮ ﺳـﻨﻮﻳﺔ ﻟﻸﺟﻬـﺰة اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫و‪ 205‬ﻗـﺮارات ﻟﻼﺗﻔﺎﻗﻴﺎت وﻣﺬﻛﺮات‬ ‫اﻟﺘﻔﺎﻫـﻢ واﻤﻌﺎﻫـﺪات اﻟﺪوﻟﻴـﺔ‪ .‬وﺑﻠﻎ‬ ‫ﻋﺪد اﻤﺪاﺧـﻼت اﻟﺘﻲ ﻗﺪﻣﻬـﺎ اﻷﻋﻀﺎء‬ ‫ﻋﲆ ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﻮاﺿﻴـﻊ ‪ 8500‬ﻣﺪاﺧﻠﺔ‬ ‫أﺛـﺮت ﺑﺎﻟـﺮأي واﻤﻘﱰﺣـﺎت اﻤﻮاﺿﻴﻊ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻧﺎﻗﺸـﻬﺎ اﻤﺠﻠـﺲ‪ .‬وأﺻـﺪر‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟـﻮزراء ‪ 243‬ﻗـﺮارا ً ﺑﻨﺎء ﻋﲆ‬ ‫ﻗﺮارات ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى ﺧﻼل دورﺗﻪ‬

‫إﺣﺪى ﺟﻠﺴﺎت ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى‬ ‫اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ‪ ،‬وﺣـﴬ ﺛﻤﺎﻧﻴـﺔ وزراء‬ ‫ﻣﻨﺎﻗﺸﺎت ﺗﺤﺖ ﻗﺒﺔ اﻤﺠﻠﺲ‪ ،‬ﻫﻢ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ واﻟﻘﺮوﻳـﺔ‪ ،‬ووزﻳﺮ‬ ‫اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬ووزﻳﺮ اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ ،‬ووزﻳـﺮ اﻤﻴـﺎه واﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء‪،‬‬ ‫ووزﻳﺮ اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬ووزﻳﺮ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬ووزﻳـﺮ اﻟﺼﺤـﺔ‪ ،‬ورﺋﻴـﺲ‬ ‫دﻳـﻮان اﻤﺮاﻗﺒـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﺣﴬ‬ ‫ﻟﻠﻤﺠﻠـﺲ ﺧﻼل اﻟـﺪورة اﻤﺎﺿﻴﺔ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ‪ 1200‬ﻣﻨﺪوب ﻟﻠﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﺑﻨـﺎء ﻋﲆ ﻃﻠﺐ ﻣﻦ اﻟﻠﺠﺎن اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﻤﻨﺎﻗﺸـﺘﻬﻢ ﰲ اﻤﻮاﺿﻴـﻊ اﻟﺘﻲ ﺗﺨﺺ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺟﻬﺎﺗﻬﻢ ‪.‬‬ ‫إﻧﺠﺎزات اﻤﺠﻠﺲ ‪:‬‬ ‫أﺻـﺪر اﻤﺠﻠـﺲ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺤـﺮف واﻟﺼﻨﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﻴﺪوﻳـﺔ وﺧﻄﺘﻬـﺎ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ‪،‬‬ ‫واﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﻨﻘﻞ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أﺻﺪر أﻧﻈﻤـﺔ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﺸﺂت اﻟﺼﻐﺮة واﻤﺘﻮﺳﻄﺔ اﻤﻘﺪم‪،‬‬ ‫و اﻤﺠﺎﻟﺲ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‪ ،‬واﻟﻐﺬاء‪ ،‬و اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻹﻳـﺬاء‪ ،‬و اﻟﻘﻴـﺎس واﻤﻌﺎﻳـﺮة‪،‬‬ ‫واﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ‪ ،‬و اﻤﺮاﻓﻌـﺎت اﻟﴩﻋﻴـﺔ‪،‬‬ ‫واﻹﺟﺮاءات اﻟﺠﺰاﺋﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬

‫ﻟﻼﻋﺘﻤﺎد اﻷﻛﺎدﻳﻤﻲ‪ ،‬و اﻤﺮاﻓﻌﺎت أﻣﺎم‬ ‫دﻳـﻮان اﻤﻈﺎﻟـﻢ‪ ،‬و إﻳـﺮادات اﻟﺪوﻟـﺔ‪،‬‬ ‫و إدارة اﻟﻨﻔﺎﻳـﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ اﻟﺼﻠﺒﺔ‪ ،‬و‬ ‫أﺧﻼﻗﻴﺎت اﻟﺒﺤﺚ ﻋﲆ اﻤﺨﻠﻮﻗﺎت اﻟﺤﻴﺔ‪،‬‬ ‫و ﻋﻘﻮﺑﺎت إﻓﺸـﺎء اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ اﻟﴪﻳﺔ‪ ،‬و‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺘﻄﻮﻋـﻲ‪ ،‬و ﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻟﻄﻔﻞ‪،‬‬ ‫و اﻟـﴩﻛﺎت‪ ،‬و إﺟـﺮاءات اﻟﱰاﺧﻴﺺ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ‪ ،‬و اﻟﻮﻗﺎﻳﺔ ﻣﻦ ﻣﺘﻼزﻣﺔ اﻟﻌﻮز‬ ‫اﻤﻨﺎﻋـﻲ اﻤﻜﺘﺴـﺐ »اﻹﻳـﺪز« وﺣﻘﻮق‬ ‫اﻤﺼﺎﺑﻦ وواﺟﺒﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬و ﻣﺮﻛﺰ ﺑﻼﻏﺎت‬ ‫اﻟﻄﻮارئ‪ ،‬و ﻣﺰاوﻟـﺔ ﻣﻬﻨﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬و‬ ‫اﻤﺮﻛﺰ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﺘﻘﻮﻳﻢ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎم و‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺠﺰاﺋﻲ ﻟﺠﺮاﺋﻢ اﻟﺘﺰوﻳﺮ‬ ‫وأﺻـﺪر اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﻼﺋﺤـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴـﺔ ﻤﺮاﻛـﺰ اﻹرﺷـﺎد اﻷﴎي‬ ‫اﻷﻫﻠﻴـﺔ‪ ،‬و ﻋﻤـﺎل اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻤﻨﺰﻟﻴـﺔ‬ ‫وﻣـﻦ ﰲ ﺣﻜﻤﻬـﻢ‪ ،‬و ﻣﺮاﻗﺒﺔ اﻷراﴈ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ وإزاﻟﺔ اﻟﺘﻌﺪﻳـﺎت‪ ،‬و دور‬ ‫اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎم ﺑﺘﻌﺪﻳﻞ ﺗﺴـﻊ ﻣـﻮاد ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻮاد ﻧﻈـﺎم اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺪﻧﻴـﺔ‪ ،‬و ﻧﻈﺎم‬ ‫ﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻤﺤﻤﻴـﺔ ﻟﻠﺤﻴـﺎة‬ ‫اﻟﻔﻄﺮﻳﺔ‪.‬‬

‫ﻓﺮﻳﻖ دوﻟﻲ ﻳﺪرس ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﻘﺪرات اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ ﻟﻠﺸﺮﻗﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻌﺠﺮﰲ‬ ‫ﻳﺴـﻌﻰ ﻓﺮﻳﻖ اﺳﺘﺸـﺎري دوﱄ‬ ‫إﱃ دراﺳـﺔ وﺗﻌﺰﻳـﺰ ﻗـﺪرات‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ‬ ‫ودورﻫﺎ ﰲ ﺗﻌﺰﻳﺰ ﻓﺮص اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ ﻣﺤﻠﻴـﺎ ً وﺗﻨﺸـﻴﻂ‬ ‫اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺴـﻴﺎﺣﻲ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺿﻤـﻦ ﺛﻼﺛـﺔ ﻣﻮاﻗﻊ ﺗﺸـﻤﻞ اﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫واﻟﻌـﻼ‪ .‬واﺧﺘﺎر اﻟﻔﺮﻳﻖ وﻓﻘـﺎ ً ﻟﻠﻤﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﻠﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ‬ ‫واﻵﺛـﺎر ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ اﻟﺒﻨﻴﺎن اﻟﺒـﺪء ﺑﺤﺎﴐة‬ ‫اﻟﺪﻣـﺎم ﻟﺪراﺳـﺔ ﻣﻮاﻗـﻊ اﻟﺠـﺬب‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﺣﻲ ﺑﻬﺎ ورﺻﺪ ﻣﻌـﺪﻻت إﻗﺒﺎل‬ ‫اﻟﺰوار ﻋﻠﻴﻬﺎ واﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ واﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻀـﻼً ﻋـﻦ‬ ‫ﻣﻌـﺪﻻت اﻹﺷـﻐﺎل ﰲ ﻗﻄـﺎع اﻹﻳـﻮاء‪،‬‬ ‫واﻟﱪاﻣﺞ ذات اﻟﺼﻠﺔ ﺑﺎﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ ﻣﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻟﺘﺪرﻳﺐ‪،‬‬

‫ﺟﺒﻞ اﻟﻘﺎرة ﺑﺎﻷﺣﺴﺎء‬ ‫وﻣـﺪى ﺗﺄﺛﺮﻫـﺎ ودﻋﻤﻬـﺎ ﻟﻠﺤﺮﻛـﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﺒﻨﻴـﺎن إﱃ أن اﻟﻮﻓـﺪ‬ ‫ﺳـﻴﻠﺘﻘﻲ ﻣﺘﺨـﺬي اﻟﻘـﺮار ﰲ أﻣﺎﻧـﺔ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ وﻣﻄـﺎر اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ‬

‫وﻋـﺪدا ﻣـﻦ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ واﻟﻜﻠﻴـﺎت‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ وأﻓـﺮاد اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻤﺤﲇ‬ ‫واﻟﻄـﻼب ﻟﺪراﺳـﺔ اﻟﻮﻋﻲ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻲ‪،‬‬ ‫واﺳـﺘﻘﺼﺎء اﻵراء ﺣـﻮل اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ‬ ‫واﻤﻬﻦ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻌﺮف ﻋﲆ واﻗﻊ‬

‫اﻟﺪﺑـﺎ )ﺣﻮرﻳﺎت اﻟﺠـﺮاد( ﰲ ﻣﻮاﻗﻊ‬ ‫ﻋـﺪة ﰲ راﺑـﻎ وﻳﻨﺒﻊ وﺑـﺪر واﻟﻠﻴﺚ‪.‬‬ ‫وﺗﻮﻗـﻊ ﺧـﺎن اﺳـﺘﻤﺮار اﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ‬ ‫ﺗﺒﻌـﺎ ً ﻟﺘﻮاﺻـﻞ ﺧﻄﺮ ﻏـﺰو أﴎاب‬ ‫اﻟﺠﺮاد ﺧﻼل اﻟﻔﱰة اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ ﴐورة ﺗﻮﺧـﻲ اﻟﺤـﺬر وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫اﻻﺳﺘﻜﺸـﺎف واﻤﺮاﻗﺒـﺔ ﻟﺠﻤﻴـﻊ‬

‫ﺧﺮﻳﻄﺔ ﺗﻮﺿﺢ أﻣﺎﻛﻦ اﻹﺻﺎﺑﺔ ﰲ ﺷﻬﺮ ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬‬

‫ﻣﻨﻊ اﻟﺮﺟﺎل ﻣﻦ دﺧﻮل ﻣﺤﻼت اﻟﻤﺴﺘﻠﺰﻣﺎت اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ دون ﻋﻮاﺋﻠﻬﻢ‬

‫ﻳﺒﺪأ ﻏﺪﴽ دورﺗﻪ اﻟﺴﺎدﺳﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻋﺪﻧﺎن ﺧﺎن‬

‫ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻟﺘﻜﺎﺛـﺮ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ .‬وأﻓﺼﺢ‬ ‫ﺧﺎن ﻋﻦ ﺗﻮﻗﻌﺎت ﺑﺎﺳـﺘﻤﺮار ﺗﺤﺮك‬ ‫أﴎاب اﻟﺠـﺮاد ﻣـﻦ ﴍق إﻓﺮﻳﻘﻴـﺎ‬ ‫ﺧﻼل ﺷـﻬﺮي ﻓﱪاﻳﺮ وﻣـﺎرس‪ ،‬ﻣﻊ‬ ‫ارﺗﻔـﺎع درﺟـﺎت اﻟﺤـﺮارة ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫ﻓﺼﻞ اﻟﺸـﺘﺎء‪ ،‬ﻣـﺎ ﻳﺰﻳـﺪ اﺣﺘﻤﺎﻻت‬ ‫وﺻـﻮل أﴎاب ﻣـﻦ اﻟﺠـﺮاد ﻤﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻟﺘﻜﺎﺛـﺮ اﻟﺮﺑﻴﻌـﻲ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺘﻲ ﺗﺒﻮك‬ ‫واﻟﺠـﻮف وﻣﻨﺎﻃـﻖ ﻏـﺮب اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫واﻟﻘﺼﻴـﻢ واﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨـﻮرة وﺣﺎﺋﻞ‪.‬‬ ‫ﺟﺪﻳـ ٌﺮ ﺑﺎﻟﺬﻛـﺮ أ ﱠن أﺣـﺪث اﻷﴎاب‬ ‫اﻟﻮاﺻﻠـﺔ اﺟﺘﺎﺣـﺖ ﻣﻨﺎﻃـﻖ ﺑـﱤ‬ ‫اﻟﺮوﺣﺎء واﻟﺪوﻳﻘﻨﺔ وﺳـﻠﻴﻠﺔ ﺟﻬﻴﻨﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺑﺪر ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨـﻮرة‪ ،‬ﺑﻤﺴـﺎﺣﺔ إﺟﻤﺎﻟﻴـﺔ ﺗﺒﻠـﻎ‬ ‫أرﺑﻌـﺔ آﻻف و‪ 420‬ﻫﻜﺘـﺎراً‪ ،‬ﻓﻀﻼً‬ ‫ﻋﻦ ﻣﺮﻛﺰ ﺑـﺪا ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻮﺟﻪ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﺒﻮك ﻏﻄﻰ ﻣﺰارع اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻔﺮﺣﺎن(‬ ‫اﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ ﰲ ﻗﻄﺎع اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﻣﻦ وﺟﻬﺔ‬ ‫ﻧﻈـﺮ اﻤﺠﺘﻤﻌـﺎت اﻤﺤﻠﻴـﺔ واﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫اﻤﻘﻴﻤﻦ ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ اﻤﻮاﻗﻊ اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ اﱃ ﺗﺄﺛـﺮ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ ﻋـﲆ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻤﺤﲇ‪.‬‬

‫اﻟﻘﻮاﻋﺪ اﻤﻨﻈﻤﺔ‪:‬‬ ‫ﺗﺨﺼﻴـﺺ ﺟﻤﻴـﻊ ﻣﺤـﻼت‬ ‫اﻤﺴـﺘﻠﺰﻣﺎت اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ ﻟﻠﻨﺴـﺎء ﻓﻘﻂ‬ ‫وﻳﻤﻨـﻊ اﻟﺮﺟـﺎل ﻣﻦ دﺧﻮﻟﻬـﺎ‪ .‬وﻗﴫ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﺑﻬـﺬه اﻤﺤـﻼت ﻋـﲆ اﻟﻨﺴـﺎء‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺎت ﻓﻘـﻂ‪ ،‬وﻣﻨـﻊ دﺧـﻮل‬ ‫اﻟﺮﺟـﺎل وﻣﺎ ﻳﺨﺎﻟـﻒ ذﻟـﻚ‪ .‬وﻣﺮاﻋﺎة‬ ‫اﻟﺘﻘﻴـﺪ ﺑﺎﻟﻘﻴـﻢ واﻷﺧـﻼق اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫وﺗﺘـﻮﱃ ﻣﺮاﻛـﺰ اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﺿﺒﻂ‬ ‫اﻟﺴﻠﻮك اﻟﻌﺎم‬ ‫أﻣـﺎ ﻣﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻤﺤـﻼت ﻣﺘﻌﺪدة‬

‫اﻷﻗﺴـﺎم ﰲ اﻤﺮاﻛﺰ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻤﻔﺘﻮﺣﺔ‬ ‫أو اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﺑﺬاﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻓﺮاﻋﻰ ﻓﻴﻬﺎ‪:‬‬ ‫ﺗﺨﺼﻴﺺ ﺗﻠﻚ اﻷﻗﺴـﺎم ﻟﻠﻨﺴـﺎء‬ ‫ﻓﻘـﻂ وﻳﻤﻨـﻊ اﻟﺮﺟـﺎل ﻣـﻦ دﺧﻮﻟﻬﺎ‬ ‫ﻣﻄﻠﻘﺎً‪ ،‬إﻻ ﻣﻦ ﻛﺎن ﺑﺮﻓﻘﺔ ﻋﺎﺋﻠﺘﻪ‪.‬‬ ‫ﻗﴫ اﻟﻌﻤـﻞ ﺑﺘﻠـﻚ اﻤﺤﻼت ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎء اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺎت ﻓﻘـﻂ‪ ،‬وﻣﻨﻊ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺨﺎﻟﻒ ذﻟﻚ‪ .‬وﻳﺤﻈـﺮ دﺧﻮل اﻟﺮﺟﺎل‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ اﻤﺮاﻛﺰ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﻟﻸﻗﺴـﺎم‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺒﻴﻊ اﻤﺴـﺘﻠﺰﻣﺎت‬ ‫اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻓﺼـﻞ اﻷﻗﺴـﺎم اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺒﻴﻊ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻠﺰﻣﺎت اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ ﻋـﻦ أﻗﺴـﺎم‬ ‫اﻟﺮﺟﺎل ﺑﺤﻮاﺟﺰ ﺛﺎﺑﺘﺔ ﻻ ﻳﻘﻞ ارﺗﻔﺎﻋﻬﺎ‬ ‫ﻋﻦ ‪ 160‬ﺳـﻢ وﺑﻤـﺎ ﻳﻤﻨﻊ ﻣـﻦ رؤﻳﺔ‬ ‫ﻣـﺎ ﺑﺪاﺧﻠﻬﺎ وﺣﻈﺮ دﺧﻮل اﻟﻨﺴـﺎء إﱃ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻮدﻋﺎت واﻤﻜﺎﺗـﺐ اﻟﺨﺎﺻﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺮﺗﺎدﻫـﺎ اﻟﺮﺟﺎل ﻣﻦ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻤﺤﻞ‬ ‫أو ﻏﺮﻫـﻢ‪ .‬وﺗﻠﺘـﺰم اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﰲ ﻣﺤﻼت‬ ‫ﺑﻴـﻊ اﻤﺴـﺘﻠﺰﻣﺎت اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ ﰲ زﻳﻬـﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﺸﻤﺔ‪ .‬وﺗﺸﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ إﴍاﻓﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻛﻞ ﻓﺮع ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ ﻣﺪﻳﺮه‪ ،‬وﺗﺸﻜﻴﻞ ﻓﺮق‬

‫ﻣﻴﺪاﻧﻴﺔ ﺗﺘﻮﱃ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻤﻬﻤﺎت اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‪:‬‬ ‫ﺣـﴫ اﻤﺤـﻼت أو اﻤﺮاﻛـﺰ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺨﻀﻊ ﻟﻬـﺬه اﻵﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﺳﺘﻴﻔﺎء اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﻼزﻣﺔ ﻋﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺗﺒﻠـﻎ اﻤﺤـﻼت اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺘﻘﻴـﺪ‬ ‫ﺑﺎﻟﻀﻮاﺑـﻂ اﻤﻨﺼﻮص ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪ .‬ﺗﻜﻮن‬ ‫ﻣﺪة ﺗﺼﺤﻴﺢ وﺿﻊ اﻤﺤﻼت اﻤﺸـﻤﻮﻟﺔ‬ ‫ﺑﻬـﺬه اﻵﻟﻴـﺔ )‪ 15‬ﻳﻮﻣـﺎً( ﻣـﻦ ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫ﺗﻮﻗﻴـﻊ اﻤﺨﺘـﺺ ﺑﺘﻠـﻚ اﻤﺤـﻼت أو‬ ‫اﻤﺮاﻛﺰ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﻋﲆ اﻟﻨﻤﻮذج اﻟﺨﺎص‬ ‫ﺑﺎﻹﺷﻌﺎر أو أي ﻗﺎﺋﻢ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻤﺤﻞ‪.‬‬


‫ﻣﻠﻴﺎر و‪١٧٠‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬ ‫ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫»ﻣﻴﺎه«‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬

‫اﻟﺨﱪ ‪ -‬ﺳﻠﻄﺎن اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬ ‫أوﺿـﺢ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻤﻴـﺎه ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ ،‬اﻤﻬﻨـﺪس‬ ‫أﺣﻤـﺪ اﻟﺒﺴـﺎم‪ ،‬أن اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪة اﻤﻌﺘﻤـﺪة ﻟﻠﻤﺪﻳﺮﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻨﺔ اﻤﺎﻟﻴـﺔ ‪/1434‬‬ ‫‪1435‬ﻫــ‪ ،‬ﺑﻠﻐـﺖ ﻣﻠﻴـﺎرا ً و‪170‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻋـﺪدا ً‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺳـﻴﺘﻢ اﻟﺒﺪء‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫـﺎ ﻋـﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻓـﻮر اﺳـﺘﻜﻤﺎل إﺟـﺮاءات ﻃﺮﺣﻬﺎ‬ ‫وﺗﺮﺳﻴﺘﻬﺎ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻣﻮاﻛﺒﺔ ﻟﻠﺘﻮﺳﻌﺎت‬ ‫اﻟﻌﻤﺮاﻧﻴﺔ واﻟﺴﻜﺎﻧﻴﺔ اﻤﺘﺰاﻳﺪة‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ اﻟﺒﺴـﺎم ‪،‬أن اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺗﺸﻤﻞ دراﺳﺎت وﺗﺼﺎﻣﻴﻢ‬ ‫وﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻤﻴﺎه ﻣﻊ اﻹﴍاف‬ ‫ﺑﺎﻋﺘﻤـﺎد ‪ 450‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل‪،‬‬ ‫ودراﺳـﺎت وﺗﺼﺎﻣﻴـﻢ وﺗﻨﻔﻴـﺬ‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻟـﴫف اﻟﺼﺤـﻲ ﻣـﻊ‬

‫اﻹﴍاف ﺑﺎﻋﺘﻤـﺎد ‪ 370‬ﻣﻠﻴـﻮن‬ ‫رﻳـﺎل‪ ،‬وإﻧﺸـﺎء ﻣﺤﻄـﺔ ﻣﻌﺎﻟﺠـﺔ‬ ‫ﻤﻴـﺎه اﻟﴫف اﻟﺼﺤـﻲ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﻌﻘـﺮ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ ﺑﺎﻋﺘﻤـﺎد ‪150‬‬ ‫ﻣﺒـﺎن‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬وإﻧﺸـﺎء‬ ‫ٍ‬ ‫وﻏـﺮف وأﺟﻬـﺰة ﻛﻠـﻮر وأﺳـﻮار‬ ‫وﻏـﺮف ﺣﺮاﺳـﺔ ﻤﻨﺸـﺂت اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ‬ ‫ﻣـﻊ اﻹﴍاف ﺑﺎﻋﺘﻤـﺎد ‪ 80‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳـﺎل‪ ،‬وﻋﻘـﺪ ﺗﻮرﻳـﺪ ﻣـﻮاد ﻓﻨﻴﺔ‬ ‫ﻤﺤﻄﺎت ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ اﻟﴫف اﻟﺼﺤﻲ‬

‫ﺑﺎﻋﺘﻤـﺎد ‪ 60‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬وﻋﻘﺪ‬ ‫اﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ واﻟﺘﺤﻜـﻢ ﻋـﻦ ﺑُﻌـﺪ‬ ‫ﺑﻤﺮاﻓـﻖ اﻤﻴﺎه واﻟـﴫف اﻟﺼﺤﻲ‬ ‫ﺑﺎﻋﺘﻤـﺎد ‪ 30‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬وﻋﻘﺪ‬ ‫اﺳـﺘﺒﺪال اﻤﻀﺨـﺎت اﻟﻘﺪﻳﻤـﺔ ﰲ‬ ‫اﻵﺑﺎر وﻣﺤﻄـﺎت اﻟﴫف اﻟﺼﺤﻲ‬ ‫ﺑﺎﻋﺘﻤﺎد ‪ 30‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﺒﺴـﺎم‪ ،‬أن ﻫﻨـﺎك‬ ‫ﻋـﴩات اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺤﻴﻮﻳـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺠﺮي ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى‬

‫‪6‬‬

‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬ﺑﺘﻜﺎﻟﻴـﻒ إﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺗﺒﻠﻎ‬ ‫أرﺑﻌـﺔ ﻣﻠﻴـﺎرات و‪ 710‬ﻣﻼﻳـﻦ‬ ‫و‪ 255‬أﻟﻔﺎ ً و‪ 811‬رﻳﺎﻻ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﺒﺴـﺎم‪ ،‬زار ﻣﺆﺧـﺮا ً‬ ‫اﻟﻬﺠـﺮ اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺑﻘﻴـﻖ‬ ‫ﻟﻠﻮﻗـﻮف ﻋـﲆ اﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻟﻬﺠﺮ‪،‬‬ ‫وﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ أداء اﻤﻘﺎوﻟـﻦ اﻤﻜﻠﻔـﻦ‬ ‫ﺑﺘﻨﻔﻴـﺬ ﻋـﺪد ﻣـﻦ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﻴﺎه‬ ‫ﰲ ﺗﻠـﻚ اﻟﻬﺠـﺮ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻘـﺎرب ‪14‬‬ ‫ﻫﺠـﺮة‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺘﻢ إﻧﺸـﺎء ﺧﺰاﻧﺎت‬

‫ﻣﻴﺎه واﻗﻔﺔ‪ ،‬وﺷﺒﻜﺎت ﻟﻠﻤﻴﺎه ﻓﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﺑﺘﻜﻠﻔـﺔ إﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ‪ 23‬ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ ً و‪237‬‬ ‫أﻟﻔﺎ ً و‪ 995‬رﻳﺎﻻً‪.‬‬ ‫وراﻓﻖ اﻟﺒﺴـﺎم‪ ،‬ﺧﻼل اﻟﺰﻳﺎرة‬ ‫ﻛ ﱞﻞ ﻣـﻦ اﻤﻬﻨـﺪس ﴎاج ﺑﺨﺮﺟﻲ‪،‬‬ ‫ﻧﺎﺋﺐ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‪ ،‬واﻤﻬﻨﺪس ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻤﺴـﻴﻌﻴﺪ‪ ،‬ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ‬ ‫واﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ‪ ،‬وﻋﺪد ﻣـﻦ اﻤﺨﺘﺼﻦ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣﺪﻳﺮ ﻓـﺮع اﻤﻴﺎه ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﻘﻴﻖ‪ ،‬ﺳﻌﺪ اﻟﺴﻠﻤﺎن‪.‬‬

‫م‪ .‬أﺣﻤﺪ اﻟﺒﺴﺎم‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪13‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 23‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (447‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻋﺸﺮون أﻟﻒ زاﺋﺮ ﻟﻤﻬﺮﺟﺎن ﺣﺪاﺋﻖ اﻟﺠﺒﻴﻞ ﻓﻲ ﻳﻮﻣﻴﻦ‬ ‫أﻧﻴﻦ اﻟﻜﻼم‬

‫ﺧﻲ ﻋﻠﻲ‬ ‫اﻟﻤﻮﺳﻰ‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﻜﻲ‬

‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻛﺜﺎﻓﺔ اﻟﺰوار ﻳﻮم أﻣﺲ‬

‫ﻣﺮﻛﺰ ﺣﻲ ﻋﺒﺪاﷲ ﻓﺆاد ﻳﺪﻋﻮ اﻟﻤﺘﻄﻮﻋﻴﻦ ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﻠﺘﻘﻰ اﻟﺮﺑﻴﻌﻲ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺧﻴﺎط‬ ‫ّﺑﻦ ﻣﺪﻳﺮ اﻷﻧﺸﻄﺔ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ ﺣﻲ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻓـﺆاد‪ ،‬ﻋﺎﻳﺶ اﻤﻄﺮي‪،‬‬ ‫أن اﻤﺮﻛـﺰ ﺳـﻴﻄﻠﻖ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ‬ ‫اﻤﻠﺘﻘـﻰ اﻟﺮﺑﻴﻌـﻲ ﰲ اﻟﺤـﻲ‪،‬‬ ‫وإﺳـﻜﺎن اﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬واﻟﻨﺎﴏﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﻌﻤـﺎل‪ ،‬ﻟﻴﺨـﺪم أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ‬

‫ﻋﴩﻳﻦ أﻟﻒ ﺷﺨﺺ ﻣﻦ ﻫﺬه اﻷﺣﻴﺎء‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً ﺣﺎﺟـﺔ اﻤﺮﻛـﺰ إﱃ ﻣﺰﻳـﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺘﻄﻮﻋﻦ ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﻤﻠﺘﻘﻰ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أﻧﻪ ﻳﻮﺟـﺪ ﰲ اﻤﺮﻛﺰ ﻋﴩون‬ ‫ﻣﺘﻄﻮﻋﺎ ً داﺋﻤﺎً‪ ،‬وﻫﻮ ﺑﺤﺎﺟﺔ إﱃ ﻣﺎ ﺑﻦ‬ ‫)‪ (100 - 70‬ﻣﺘﻄـﻮع ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻠﺘﻘﻰ اﻟﺮﺑﻴﻌﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﺳﻴﻨﻄﻠﻖ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫ﻣﺎﻳـﻮ اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻦ‬

‫اﻤﺮﻛﺰ واﻤﺘﻄﻮﻋـﻦ ﺗﺒﻘﻰ ﺗﻮاﺻﻠﻴﺔ إﱃ‬ ‫ﻣﺎ ﺑﻌـﺪ ﻧﻬﺎﻳـﺔ اﻤﻠﺘﻘـﻰ واﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﻄﻠﻘﻬﺎ اﻤﺮﻛﺰ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وﻗـﺎل إن ﻫﻨـﺎك ﻧﻮﻋـﺎ ﻣـﻦ اﻟﻘﺼﻮر‬ ‫ﰲ ﻧـﴩ اﻟﻔﻜـﺮ اﻟﺘﻄﻮﻋـﻲ‪ ،‬وﻟﺬﻟـﻚ‬ ‫ﺳـﻴﻘﺪم اﻤﺮﻛﺰ ﺧﻼل اﻤﻠﺘﻘﻰ اﻟﺮﺑﻴﻌﻲ‬ ‫ﻋـﺪدا ً ﻣـﻦ اﻤﺤـﺎﴐات اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﺠﻊ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺘﻄﻮﻋﻲ‪ ،‬وﺗﻌـﺰز روح اﻟﻌﻤﻞ‬

‫اﻟﺘﻄﻮﻋـﻲ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻫﻮ دﻟﻴـﻞ ﻋﲆ ﺗﻘﺪم‬ ‫اﻷﻣـﻢ وازدﻫﺎرﻫـﺎ‪ ،‬داﻋﻴﺎ ً اﻤﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫واﻟﴩﻛﺎت اﻟﺨﺎﺻـﺔ‪ ،‬ورﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل‪،‬‬ ‫إﱃ دﻋﻢ ﻣﺜﻞ ﺗﻠﻚ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﻲ ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ‬ ‫اﻤﺮﻛـﺰ‪ ،‬واﻟﺮاﻏﺒﻦ ﻣـﻦ اﻤﺘﻄﻮﻋﻦ إﱃ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ ﻋـﻦ ﻃﺮﻳـﻖ‬ ‫ﺻﻔﺤـﺔ اﻤﺮﻛـﺰ ﰲ »ﻓﻴﺴـﺒﻮك«‪ ،‬أو‬ ‫»ﺗﻮﻳﱰ«‪.‬‬

‫اﻟﺨﺒﺮ‪ :‬ﺧﻴﺎم ﺷﻌﺒﻴﺔ ﻟﺘﻌﺎرف اﻟﺴﻜﺎن ﻓﻲ »رﻗﻲ«‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﻄﻠﻖ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫اﻷﻫﻠﻴﺔ ﰲ اﻟﺨﱪ »رﻗﻲ« ﻷﺣﻴﺎء‬ ‫)اﻟﺨـﱪ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ واﻟﻌﻘﺮﺑﻴﺔ‬ ‫وﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﻌﻤـﺎل واﻟﻌﻠﻴـﺎ(‬ ‫ﻣﻠﺘﻘﺎﻫـﺎ اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﻨﻄﻠﻖ‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻪ اﻟﺜﻼﺛـﺎء اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻤﺪة ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫أﻳـﺎم‪ ،‬وﺗﺘﺨﻠﻠﻪ ﻣﻨﺎﻓﺴـﺎت رﻳﺎﺿﻴﺔ‬ ‫وﺛﻘﺎﻓﻴﺔ واﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺨـﱪ »رﻗـﻲ«‪ ،‬اﻤﻬﻨـﺪس أدﻳﺐ‬ ‫اﻟﺰاﻣﻞ‪ ،‬أن اﻤﻠﺘﻘﻰ ﻳﺴـﺘﻬﺪف أﺑﻨﺎء‬

‫اﻷﺣﻴﺎء ﻣﻦ أﻃﻔﺎل وﺷﺒﺎب وآﺑﺎﺋﻬﻢ‪،‬‬ ‫دﻋﻤـﺎ ً ﻟﻠﻌﻼﻗـﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﻜﺎن اﻷﺣﻴـﺎء اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻤﺮﻛـﺰ‬ ‫»رﻗـﻲ«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﻨﻈﻤﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻠﺘﻘـﻰ ﺑـﺪأت ﻣﻨـﺬ وﻗـﺖ ﻣﺒﻜﺮ‬ ‫ﺑﺎﻹﻋﺪاد ﻟﱪاﻣﺠـﻪ وﻓﻜﺮﺗﻪ وﺗﺤﺪﻳﺪ‬ ‫اﻷﻫﺪاف ﻣﻨﻪ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﺰاﻣﻞ إﱃ أن ﻣﻨﺎﺷﻂ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰ ﻣﺘﻌﺪدة وﻣﺘﻨﻮﻋﺔ‪ ،‬وﺗﺴﻌﻰ إﱃ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﺘﻌﺎرف ﺑـﻦ أﻓﺮاد اﻟﺤﻲ‪،‬‬ ‫وﺗﻌﻤﻞ ﻋﲆ إرﺷـﺎدﻫﻢ وﺗﻮﺟﻴﻬﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﺣﻞ اﻤﺸﻜﻼت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺄﻫﻴﻞ‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب واﻟﻔﺘﻴﺎت ﺑﺪورات ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ‬

‫وﻣﻬﺎرﻳـﺔ وﺑﺮاﻣـﺞ اﺳـﺘﻔﺎد ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻼﺛﺔ آﻻف ﺷـﺨﺺ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ّ‬ ‫ﺑـﻦ أن ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﰲ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺨﱪ ﺗﻘﺪم أﻳﻀﺎ ﻣﻨﺎﺷـﻂ ﻟﻠﻔﺘﻴﺎت‬ ‫واﻷﻣﻬﺎت‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻀﻢ اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻗﺴﻤﺎ ً‬ ‫ﻧﺴـﺎﺋﻴﺎ ً ﻳﻘﻴـﻢ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت ﻣﺘﻨﻮﻋـﺔ‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﺄﻫﻴـﻞ وﺗﺪرﻳـﺐ وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬أﻛﺪ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﻠﺠﻨﺔ‪،‬‬ ‫ﻋﻤﺎر اﻟﺴﺤﻴﺒﺎﻧﻲ‪ ،‬أن اﻤﻠﺘﻘﻰ ﻳﺸﺘﻤﻞ‬ ‫ﻋـﲆ ﺧﻴﻤـﺔ ﺷـﻌﺒﻴﺔ‪ ،‬ﺗﺴـﺘﻀﻴﻒ‬ ‫أﻫـﺎﱄ اﻟﺤـﻲ ﺑﺎﻟﻘﻬـﻮة اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‬ ‫واﻟﻀﻴﺎﻓـﺔ اﻤﺘﻨﻮﻋـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬

‫أﻣﺴﻴﺎت ﺷـﻌﺮﻳﺔ وﻧﺪوات ﺗﺜﻘﻴﻔﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻨﺎﻓـﺲ اﻟﺸـﺒﺎب ﰲ دوري‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﺮة اﻟﺸـﺎﻃﺌﻴﺔ‪ ،‬وﻳﺘﻌﻠﻢ اﻷﺑﻨﺎء‬ ‫رﻛﻮب اﻟﺨﻴﻞ‪ ،‬وﻳﻤﺎرﺳـﻮن اﻷﻟﻌﺎب‬ ‫اﻟﻬﻮاﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أﺷـﺎر إﱃ أن اﻤﻠﺘﻘـﻰ‬ ‫ﻳﻨﻈﻢ ﻣﺴـﺎﺑﻘﺎت ﻷﻓﻀﻞ ﺷـﺎﻋﺮ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻲ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﺗﺘﻨﺎﻓﺲ اﻷﻣﻬﺎت ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺤﻀﺮ أﻓﻀﻞ ﻃﺒﻖ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ »ﻗﺎرئ اﻟﺤﻲ«‪ ،‬وﻓﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫»اﻣﺮح وﺗﻌ ﱠﻠﻢ«‪ ،‬واﻤﺴﺎﺑﻘﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫اﻟﻜـﱪى‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺳـﺤﻮﺑﺎت‬ ‫ﻳﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺗﺼﺤﺢ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻃﺎﻟﺐ ُﺣﺮم ﻣﻦ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺑـ»ﺧﻄﺄ ﻣﺪرﺳﻲ«‬ ‫»اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ« ّ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺼﺎﻋﺪي‬ ‫ﺗﺪﺧﻠـﺖ وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‬ ‫ﻟﺘﺼﺤﻴـﺢ ﺧﻄـﺄ ﰲ ﺷـﻬﺎدة ﺗﺨـﺮج‬ ‫ﻃﺎﻟـﺐ‪ ،‬ﻧﻘﻠﺘـﻪ ﻣﺪرﺳـﺘﻪ ﰲ اﻤﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫اﻤﻨـﻮرة إﱃ اﻟﺼـﻒ اﻟﺜﺎﻟـﺚ اﻟﺜﺎﻧﻮي‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ رﺳـﻮﺑﻪ ﰲ إﺣﺪى ﻣﻮاد‬ ‫اﻟﻔﺼﻞ اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪة أن اﻟﻄﺎﻟﺐ ﻻ ﻳﺘﺤﻤﻞ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺨﻄﺄ اﻟﺬي وﻗﻊ أﺛﻨﺎء رﺻﺪ اﻟﺪرﺟﺎت‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﺣﺮﻣـﻪ ﻣﻦ اﻟﻘﺒﻮل ﺑﺈﺣﺪى اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‬ ‫ﺑﻌﺪ أن ﺗﺨﺮج ﰲ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ ﺑﻤﻌﺪل ﻣﺮﺗﻔﻊ‪.‬‬ ‫ووﺟﻪ ﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻻﺧﺘﺒﺎرات واﻟﻘﺒﻮل‬ ‫ﰲ اﻟـﻮزارة إدارة ﺗﻌﻠﻴـﻢ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة‪،‬‬ ‫ﺑﺈﻧﺠﺎح اﻟﻄﺎﻟﺐ ﰲ ﻣﺎدة اﻟﺘﻔﺴﺮ‪ ،‬ﺑﺈﻋﻄﺎﺋﻪ‬ ‫اﻟﺪرﺟـﺔ اﻟﺼﻐـﺮى ﰲ اﻤـﺎدة ﺣﺘـﻰ ﻳُﻌـﺪ‬ ‫ﻧﺎﺟﺤﺎً‪ ،‬وﻋﺰا اﻟﺘﻮﺟﻴﻪ ﺑﻬﺬا اﻹﺟﺮاء إﱃ ﻋﺪم‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻟﻄﺎﻟـﺐ ﻋﻦ ﻫﺬا اﻟﺨﻄـﺄ‪ ،‬اﻟﺬي‬

‫ﻗﺼﺎﺻﺔ ﻣﻤﺎ ﻧﴩﺗﻪ »اﻟﴩق« ﻋﻦ ﻗﻀﻴﺔ اﻟﻄﺎﻟﺐ‬ ‫وﻗﻌﺖ ﻓﻴﻪ اﻤﺪرﺳﺔ وﺗﴬر ﻣﻨﻪ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﻄﺎﻟـﺐ ﻃـﺎرق اﻷﺣﻤـﺪي‪ ،‬ﻗﺪ‬ ‫ﺗﺨـ ﱠﺮج ﰲ ﺛﺎﻧﻮﻳﺔ اﻹﻣﺎم ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد‪،‬‬ ‫اﻟﻌـﺎم اﻤـﺎﴈ‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺗﻘـﺪﱠم ﻟﻼﻟﺘﺤﺎق‬

‫ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻛﺘﺸـﻒ ﻋﺪم وﺟـﻮد ﻣﻌﺪﻟﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﺼـﻒ اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻘﺪﱠم إﱃ ﻣﺪرﺳـﺘﻪ‬ ‫ﺑﻄﻠﺐ إﺿﺎﻓﺔ اﻤﻌﺪل اﻛﺘﺸـﻔﺖ اﻤﺪرﺳﺔ أﻧﻪ‬ ‫راﺳـﺐ ﰲ اﻟﺼﻒ اﻟﺜﺎﻧﻲ اﻟﺜﺎﻧﻮي وﻟﻴﺲ ﻟﻪ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﻌﺪل‪ ،‬ﻓﺤﻮﻟـﺖ أوراﻗـﻪ إﱃ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺤﻘﻴـﻖ ﰲ اﻷﻣﺮ‪ ،‬وﺗﻢ ﺷـﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﺑﻬﺬا‬ ‫اﻟﺨﺼـﻮص ﻟﻜﻦ اﻟﺘﺄﺧﺮ ﰲ ﺣﺴـﻢ اﻟﻘﻀﻴﺔ‬ ‫دﻓـﻊ وﱄ اﻷﻣـﺮ ﻟﻠﺘﻘﺪّم ﺑﺸـﻜﻮى رﺳـﻤﻴﺔ‬

‫ﻟﻠﻮزارة ﻟﻼﺳﺘﻔﺴـﺎر ﻋﻦ وﺿﻊ اﺑﻨﻪ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ أﻛﺪ ﻣﺼﺪر ﰲ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﺎﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨـﻮرة أﻧﻪ ﺑﻨﺎ ًء‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺮﺳﺎﻟﺔ اﻟﻬﺎﺗﻔﻴﺔ ﻣﻦ ﻣﺪﻳﺮ اﻻﺧﺘﺒﺎرات‬ ‫واﻟﻘﺒـﻮ ل ﰲ وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‬ ‫ﺑﺨﺼـﻮص اﻟﻄﺎﻟﺐ ﻃـﺎرق اﻷﺣﻤﺪي ﺑﺮﻗﻢ‬ ‫‪ 34496468/58‬وﺗﺎرﻳـﺦ ‪/3 /16‬‬ ‫‪1443‬ﻫـ ﻓﺈﻧﻪ ﺛﺒﺖ ﻟﺪى اﻟﻮزارة أن اﻟﻄﺎﻟﺐ‬ ‫ﻟﻴـﺲ اﻤﺘﺴـﺒﺐ ﰲ اﻟﺨﻄـﺄ‪ ،‬وﺑﺬﻟـﻚ ﻳﻤﻨﺢ‬ ‫اﻟﻨﻬﺎﻳـﺔ اﻟﺼﻐـﺮى ﰲ ﻣﺎدة اﻟﺘﻔﺴـﺮ اﻟﺘﻲ‬ ‫رﺳـﺐ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬وأﺻﺪرت اﻟﻮزارة ﻫﺬا اﻟﻘﺮار‬ ‫ﺑﻨﺎ ًء ﻋـﲆ اﻟﻘﻀﻴـﺔ اﻤﻮﺟﻮدة ﻟـﺪى اﻹدارة‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻼﺧﺘﺒـﺎرات واﻟﻘﺒـﻮل ﺑﺎﻟـﻮزارة‬ ‫ﺑﺮﻗـﻢ ‪ 34473190‬ﰲ ﺗﺎرﻳـﺦ ‪/3 /10‬‬ ‫‪1434‬ﻫــ‪ .‬وﻛﺎﻧـﺖ اﻟﴩق ﻧـﴩت ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﻟﺐ ﰲ ﻋﺪدﻫﺎ رﻗﻢ )‪ (424‬ﺑﺘﺎرﻳﺦ )‪31‬‬ ‫‪.( 2013 - 01‬‬

‫ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﺮﻳﺎض ﻳﺪﺷﻦ أول اﻟﻤﻠﺘﻘﻴﺎت اﻟﻤﺪرﺳﻴﺔ ﻟﻠﻤﻨﺎﻫﺞ ﻟﻠﺒﻨﻴﻦ‪ ..‬اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻳﺪﺷﻦ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﻐﺮب اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﻓﻬـﺪ اﻟﺼﻘﻴـﺔ ﻏـﺪا ً اﻧﻄﻼﻗـﺔ أول اﻤﻠﺘﻘﻴﺎت اﻤﺪرﺳـﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﺎﻫـﺞ ﻟﻠﺒﻨﻦ‪ ،‬ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻋـﺪد ﻣﻦ اﻟﻄـﻼب وأوﻟﻴﺎء‬ ‫أﻣﻮرﻫـﻢ وﻣﻌﻠﻤﻴﻬﻢ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺸـﺘﻤﻞ ﻋﲆ ﻣﻌﺮض ﻟﻸﻓﻜﺎر‬ ‫اﻹﺑﺪاﻋﻴـﺔ ﻟﻠﻤﻌﻠﻤﻦ واﻟﻄﻼب‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ ﻣﺪرﺳـﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﲇ اﻟﺴﻮﻳﺪ(‬

‫اﻟﺠﺎراﻟﻠﻪ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ اﻤﴩف اﻟﱰﺑـﻮي ﺑﻤﻜﺘـﺐ اﻟﻐﺮب اﻤﻨﺴـﻖ‬ ‫ﻟﻠﱪﻧﺎﻣـﺞ ﻃـﺎرق اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ أن ﻣـﻦ أﻫـﺪاف اﻤﻠﺘﻘﻴﺎت‬ ‫ﻧﴩ ﺛﻘﺎﻓـﺔ اﻤﻨﻬﺞ ﻟﺪى اﻤﻌﻨﻴﻦ ﻋـﻦ ﻣﻨﻄﻠﻘﺎت اﻤﻨﺎﻫﺞ‬ ‫وﺗﻮﺟﻬﺎﺗﻬـﺎ‪ ،‬ووﺿـﻊ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺎت ﺗﻨﻔﻴـﺬ اﻤﻨﺎﻫـﺞ‬ ‫وأﺳـﺎﻟﻴﺒﻬﺎ وﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻤﺴـﺘﻤﺮ واﻟﺘﻮﺟﻬـﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﺣﻮل اﻤﻨﺎﻫﺞ‪ ،‬وﺗﻮﻇﻴﻒ ﺧﱪات اﻤﻌﻨﻴﻦ ﺑﺎﻤﻨﻬﺞ‬

‫ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺗﻐﺬﻳﺔ راﺟﻌﺔ ﻣﻨﻈﻤﺔ ﺣﻮل اﻤﻨﺎﻫﺞ اﻟﺪراﺳـﻴﺔ‬ ‫وﻣﴩوﻋﺎﺗﻬﺎ ﺑﻤﺎ ﻳﺴﻬﻢ ﰲ ﺗﺤﺴﻴﻨﻬﺎ وﺗﻄﻮﻳﺮﻫﺎ‪ ،‬وﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﴩاﻛـﺔ ﻣـﻊ اﻤﻌﻨﻴـﻦ ﺑﻤﺎ ﻳﺤﻘـﻖ ﻧﴩ ﺛﻘﺎﻓـﺔ اﻤﻨﻬﺞ‪،‬‬ ‫وﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻟﺘﻐﺬﻳـﺔ اﻟﺮاﺟﻌـﺔ ﺑﺸـﺄن اﻤﻨﺎﻫـﺞ وﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ‪،‬‬ ‫وﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﺘﻔﺎﻋﻞ اﻤﺘﺒﺎدل ﻣﻊ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻤﺴـﺘﻤﺮ‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﻬﺞ‪ ،‬وﺗﺤﺴﻦ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻤﻨﻬﺞ ورﻓﻊ ﻣﺴﺘﻮى ﺗﺄﺛﺮه ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﺤﻘﻖ اﻷﻫﺪاف اﻤﺮﺟﻮة وﻳﺤﺴﻦ اﻟﺘﻌﻠﻢ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪.‬‬

‫وأﺑـﺎن أن اﻤﻠﺘﻘـﻰ ﻳﺸـﺎرك ﻓﻴـﻪ ‪ 20‬ﻃﺎﻟﺒﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌﺎم وﻣﻦ اﻟﻌـﻮق اﻟﺴـﻤﻌﻲ‪ ،‬و ‪ 20‬ﻣﻦ أوﻟﻴﺎء‬ ‫أﻣﻮرﻫـﻢ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻗﺮاﺑﺔ ﺛﻼﺛﻦ ﻣﻌﻠﻤﺎ‪ ،‬وﺳـﻴﺘﻢ ﰲ‬ ‫اﻟﻠﻘﺎء ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ ﻣﻘﺮرات ﺗﻮﺣﻴﺪ وﺣﺪﻳﺚ ﺻﻒ ﺳـﺎدس‬ ‫وﺗﻮﺣﻴﺪ وﻓﻘﻪ ﺛﺎﻟﺚ اﺑﺘﺪاﺋﻲ‪ ،‬وﻣﻮاد اﻟﻌﻮق اﻟﺴﻤﻌﻲ وﻣﻦ‬ ‫أﻫﻤﻬﺎ ﻟﻐﺘﻲ وﻣﻮاد ﴍﻋﻴﺔ واﻟﺘﻘﻮﻳﻢ اﻟﺸﺎﻣﻞ‪.‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫أﺟﻤـﻞ وأﺻﺪق وأﺑﻠﻎ ﻣﺎ ﻳﻤﻜـﻦ أن أر ﱠد ﺑﻪ ﻋﲆ ﻣﻘﺎل‬ ‫اﻟﺰﻣﻴﻞ اﻟﺼﺪﻳﻖ ﻋﲇ ﺳـﻌﺪ اﻤـﻮﳻ‪ ،‬أول أﻣﺲ ﰲ اﻟﺰﻣﻴﻠﺔ‬ ‫»اﻟﻮﻃﻦ« ﻫـﻮ ﻛﻼم واﻟﺪة ﻃﻔﻠﺔ ﺟﺎزان واﻟﻮﻃﻦ اﻤﻨﻜﻮﺑﺔ‬ ‫»رﻫﺎم ﺣﻜﻤﻲ« ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻃﺎﻟﺒﺖ‪ ،‬ﻋﱪ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻧﺖ‪ ،‬ﰲ ﻧﻔﺲ‬ ‫اﻟﻴﻮم‪ ،‬ﺑﻤﺤﺎﺳـﺒﺔ وزارة اﻟﺼﺤﺔ‪ ،‬ﻋـﲆ أن ﻳﻜﻮن وزﻳﺮﻫﺎ‬ ‫أول ﻣـﻦ ﺗﺘﻢ ﻣﺤﺎﺳـﺒﺘﻪ ﻋﲆ ﻣـﺎ اﻗﱰﻓﻮه ﰲ ﺣـﻖ اﺑﻨﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﺒﺎﻟﻐﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ ‪ 13‬ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬ﻣﺸﺮة إﱃ أن اﻟﻮزﻳﺮ اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‬ ‫اﻟـﺬي زار ﻃﻔﻠﺘﻬـﺎ ﻟﻠﻤـﺮة اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ اﻟﺜﻼﺛﺎء اﻤـﺎﴈ‪ ،‬أﻛﺪ‬ ‫ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت ﻣﻄﻤﺌﻨﺔ ﻋﻦ وﺿﻊ اﺑﻨﺘﻬـﺎ إﻻ أﻧﻬﺎ »ﻟﻢ ﺗﻘﺘﻨﻊ‬ ‫ﺑﻤﺎ ﻗﺎﻟﻪ وﻻ ﺗﺜﻖ ﺑﻪ«‪!!.‬‬ ‫أرﺟﻮ أﻻ ﻳﻜﻮن ﻣﻌﺎﱄ اﻟﻮزﻳﺮ ﻗﺪ اﺗﺼﻞ ﺑﺎﻟﺰﻣﻴﻞ اﻤﻮﳻ‬ ‫ﻣﺮة ﺛﺎﻧﻴﺔ ﻟﻴﻜﺘﺐ ﻏﺪا ً ﻋﻦ واﻟﺪة رﻫﺎم ﺑﺄﻧﻬﺎ ﺗﺘﺤﺪث ﺑﻠﻐﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻃﻔﺔ ﻻ اﻟﻌﻘﻞ اﻟﺬي أﺧﺮﺟﻨﺎ ﻣﻨﻪ زﻣﻴﻠﻨﺎ اﻟﻌﺰﻳﺰ! وأرﻳﺪ‬ ‫أن أﺳﺄل ﺻﺎﺣﺐ ﺣﺮف اﻟﺠﺮ أوﻻ ً ﻻ اﻟﻀﻤﺮ اﻤﺘﺼﻞ‪ :‬وﻫﻞ‬ ‫ﻣﺎ ﺣﺪث ﻟﺮﻫﺎم وﻟﻄﻔﻮﻟﺘﻬﺎ وﺑﺮاءﺗﻬﺎ وﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻬﺎ وأﺣﻼم‬ ‫واﻟﺪﻳﻬـﺎ ﻫﻞ ﻣـﺎ ﺣﺪث ﻟﻬﻢ ﻣﻦ ﻣﺄﺳـﺎة ﻛﺎن ﻟـﻪ ﻋﻘ ٌﻞ ﻳﺎ‬ ‫ﺳـﻴﺪي؟ ﻛﻴﻒ ﺗﺮﻳﺪﻧﺎ أن ﻧﻔﻜﺮ ﺑﻠﻐﺔ اﻟﻌﻘﻞ ﺗﺠﺎه ﺣﺪث ﻻ‬ ‫ﻋﻘﻼﻧﻴﺔ ﻓﻴﻪ ﻣﻄﻠﻘﺎً!‬ ‫ﻣـﺎ ﺣﺪث ﻟﺮﻫﺎم ﻣﺴـﺆول ﻋﻨﻪ وزﻳـﺮ اﻟﺼﺤﺔ وذﻟﻚ‬ ‫ﻟﻐﻴـﺎب اﻤﺘﺎﺑﻌﺔ اﻤﻔﱰﺿﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻠﻪ ﺗﺠﺎه اﻟﻼﻣﺒﺎﻻة وﻋﺪم‬ ‫اﻻﻛـﱰاث ﺑﺼﻴﺤـﺎت اﻟﻨـﺎس وأوﺟﺎﻋﻬـﻢ ﻣـﻦ اﻷﺧﻄﺎء‬ ‫واﻟﺘﺴﻮﻳﻒ واﻹﻫﻤﺎل اﻟﺬي ﻳﺴﻮد وﻳﺘﻜﺎﺛﺮ وﻳﺘﻨﺎﺳﻞ ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻣﺜﻞ اﻟﺬﺑﺎب!‬ ‫ﻫـﻞ رأﻳﺘـﻢ أﺣـﺪا ً زار رﻫـﺎم ﰲ ﺑﻴﺘﻬﺎ ﺑﻌﺪ اﻧﻜﺸـﺎف‬ ‫اﻷﻣـﺮ‪ ،‬ﻟﻢ ﻧﺮ ﺳـﻮى اﻟﻜﻼم واﻟﺘﻬﺪﻳﺪ واﻟﻮﻋﻴﺪ ﺑﻤﺤﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ ﻓﻴﻤﺎ اﻤﴫﺣﻮن اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﻠﻮﺣﻮن ﺑﺎﻟﻌﻘﺎب ﻫﻢ‬ ‫أس اﻤﺸـﻜﻠﺔ وﺳـﺒﺐ اﻟﻜﺎرﺛﺔ وﻛﻞ ﻛﺎرﺛﺔ أﺿﺤﺖ ﺗﺸﻌﻞ‬ ‫ﻧﺮاﻧﻬﺎ ﰲ ﺣﺪاﺋﻖ ﺟﺎزان ﻛﺄﻧﻤﺎ أﺻﺒﺤﺖ ﻫﺬه اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻫﻲ‬ ‫ﻣﻨﺒﻊ اﻟﻜﻮارث وﺳﻴﺪة اﻷزﻣﺎت وﺿﻴﺎع اﻹﻧﺴﺎن واﺳﺘﺒﺪاد‬ ‫اﻟﺠﺸﻊ اﻟﻔﻆ ﻋﻠﻴﻪ!!‬ ‫ﻛﺎن ﻣـﻦ اﻤﻔﱰض أن ﻳﺘﻨﺎزل اﻟﻮزﻳـﺮ ﻗﻠﻴﻼً وﻳﺘﻮﺟﻪ‬ ‫إﱃ ﺟـﺎزان ﰲ ﻧﻔـﺲ اﻟﻴـﻮم ﻟﺰﻳـﺎرة اﻟﻄﻔﻠـﺔ وﻣﻮاﺳـﺎة‬ ‫أﻫﻠﻬﺎ وﻟﻴﻘﻒ ﺑﻨﻔﺴـﻪ ﻋﲆ اﻟﺤﺪث! ﻫـﺬا أﻗﻞ ﻣﺎ ﺗﻔﺮﺿﻪ‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﻋﻠﻴﻪ! ﻟﻜﻨﻪ ﻟﻢ ﻳﻔﻌﻞ ﻣﻊ اﻷﺳـﻒ ﺣﺘﻰ ﻧﻘﻠﻬﺎ‬ ‫إﱃ اﻟﺮﻳـﺎض ﻟﻢ ﻳﺒﺎدر ﺑﻪ ﻣﻌﺎﻟﻴﻪ ﺑﻞ ﻃﻠﺐ ذﻟﻚ ﻋﻢ اﻟﻄﻔﻠﺔ‬ ‫ﺣﺴـﺐ ﻣﺎ ﺟـﺎء ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻟﺜﺎﻣﻨـﺔ وﺑﻌﺪ ﺟﻬـﺪ ﺟﻬﻴﺪ‬ ‫و)ﻣﻌﺎﻓـﺮة( ﰲ اﻤﻄـﺎر ﻣﻦ أﺟـﻞ ﻣﻘﻌﺪ ﻟﺮﻫـﺎم ﺗﻢ ﻧﻘﻠﻬﺎ‬ ‫إﱃ اﻟﺘﺨﺼـﴢ أي أن ﻣﻌﺎﻟﻴـﻪ اﻧﺘﻈـﺮ ﺣﺘـﻰ ﺗﺄﺗـﻲ ﻫﻲ‬ ‫إﻟﻴـﻪ ﻟﻴﻘﻮم ﺑﺎﻟﺘﻜﺮم واﻟﺘﻔﻀﻞ ﺑﺰﻳﺎرﺗﻬـﺎ وﻣﻨﺤﻬﺎ اﻵﻳﺒﺎد‬ ‫ﰲ ﻣﺸـﻬﺪ ﻳﺜﺮ اﻤﺮارة واﻟﺴـﺨﺮﻳﺔ واﻟﺒـﻜﺎء ﻛﻞ ذﻟﻚ ﻣﻌﺎً!‬ ‫وﻫﺎﻫـﻢ ﻳﺘﻠﻜﺄون ﰲ ﻧﻘﻠﻬﺎ ﻷﻣﺮﻳﻜﺎ أو أورﺑﺎ ﻷﻧﻬﺎ ﻟﻴﺴـﺖ‬ ‫اﺑﻨﺔ ﻣﺴـﺆول ﻧﺎﻓـﺬ أو ﻻﻋﺐ ﻣﺸـﻬﻮر أو ﻓﻨﺎن ﻛﺒﺮ! وﻻ‬ ‫أﻇﻨﻬﺎ ﺳـﺘﺘﺤﻮل ﻷن ﻫﻨﺎك ﻣﻦ ﻫﻮ ﻣﺸـﻐﻮل )ﺑﺘﺤﻮﻳﻞ(‬ ‫اﻟﻄﺮق إﱃ ﻣﻠﻴﺎرات أوﻣﻼﻳﻦ‪.‬‬

‫ﺑﻠـﻎ ﻋـﺪد زوار ﻣﻬﺮﺟـﺎن اﻟﺤﺪاﺋـﻖ‬ ‫واﻟﻨﺒﺎﺗـﺎت اﻟﺨﺎﻣﺲ ﻋﴩ ﻋﲆ ﺷـﺎﻃﺊ‬ ‫اﻟﻔﻨﺎﺗـﺮ ﰲ اﻟﺠﺒﻴـﻞ ﺧـﻼل اﻟﻴﻮﻣـﻦ‬ ‫اﻤﺎﺿﻴﻦ ﻋﴩﻳﻦ أﻟﻒ زاﺋﺮ ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻬﺮﺟـﺎن‪ ،‬ﻓﻴﺼـﻞ اﻟﻴﺎﻣـﻲ »ﺣﺮﺻﻨـﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻌﺪدﻳﺔ اﻤﻨﺎﺷـﻂ واﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت واﻤﺴـﺎﺑﻘﺎت ﰲ‬ ‫اﻤﻬﺮﺟﺎن‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻳﺘﻼءم ﻣﻊ اﻷﻋﻤﺎر اﻟﺴﻨﻴﺔ ﻛﺎﻓﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻠﺒـﻦ ﰲ اﻤﻬﺮﺟـﺎن ﻣﺘﻄﻠﺒـﺎت واﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫اﻟـﺰوار ﻣﻦ اﻟﺠﺒﻴـﻞ وﺧﺎرﺟﻬـﺎ‪ ،‬وﻟﺪﻳﻨﺎ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻤﺴـﻦ ﺟﻬﺔ ﻋﺎرﺿﺔ‪ ،‬وﺣﺮﺻﻨﺎ ﻋﲆ ﺑﺚ‬ ‫رﺳـﺎﺋﻞ ﺗﻮﻋﻮﻳـﺔ وﺗﺜﻘﻴﻔﻴﺔ ﻟﻠـﺰوار واﻷﻃﻔﺎل‬ ‫ﻟﻠﺤﻔﺎظ ﻋـﲆ اﻤﻤﺘﻠـﻜﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ واﻟﺨﺎﺻﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﻌﻨﺎﻳـﺔ ﺑﺎﻟﺒﻴﺌﺔ‪ ،‬واﻻﻫﺘﻤـﺎم ﺑﺰراﻋﺔ اﻟﻮرود‬ ‫واﻷﺷـﺠﺎر‪ ،‬وﺻﻤﻤﻨـﺎ ﺣﺪﻳﻘـﺔ ﻣﻨﺰﻟﻴﺔ داﺧﻞ‬ ‫اﻤﻬﺮﺟﺎن ﺑﺄﻓﻀﻞ اﻤﻮاﺻﻔﺎت‪ ،‬وﺑﻄﺮق ﺳـﻬﻠﺔ‬ ‫ﺗﻤﻜﻦ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺰوار ﻣـﻦ ﺗﻄﺒﻴﻘﻬﺎ داﺧﻞ ﻓﻨﺎء‬ ‫ﻣﻨﺎزﻟﻬﻢ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف »ﺳـﻨﺒﺪأ ﻣـﻦ اﻟﻴﻮم ﺑﺎﺳـﺘﻘﺒﺎل‬ ‫ﻃﻼب اﻤـﺪارس ورﻳﺎض اﻷﻃﻔـﺎل ﻟﻠﺰﻳﺎرات‬ ‫اﻟﺼﺒﺎﺣﻴـﺔ ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن‪ ،‬وﺳـﻨﻘﺪم ﻟﻬﻢ ﻣﴪح‬ ‫اﻟﻄﻔﻞ اﻟﺬي ﻳﺸﻤﻞ أﻟﻌﺎﺑﺎ ً وﻣﺴﺎﺑﻘﺎت ﺗﺮﻓﻴﻬﻴﺔ‬ ‫ﺗﺤﺮص ﻋﲆ زﻳﺎدة ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻮﻋﻲ واﻟﺘﺜﻘﻴﻒ‬ ‫ﻟﺪﻳﻬﻢ«‪.‬‬

‫اﻟﻌﻄﻴﺸﺎن ﻳﻄﺎﻟﺐ ﻣﻨﻔﺬ اﻟﺮﻗﻌﻲ ﺑﺨﺪﻣﺎت أﻓﻀﻞ‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﺪﺷﻦ ﺗﻔﻘـﺪ ﻣﺤﺎﻓـﻆ ﺣﻔـﺮ اﻟﺒﺎﻃـﻦ‪،‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ اﻟﻌﻄﻴﺸـﺎن‪ ،‬ﺻﺒـﺎح أﻣﺲ‪ ،‬ﻣﻨﻔـﺬ اﻟﺮﻗﻌﻲ‪ ،‬ﺿﻤﻦ‬ ‫اﻟﺠﻮﻻت اﻟﺘﻔﻘﺪﻳﺔ اﻤﻔﺎﺟﺌﺔ ﻟﻺدارات اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬ ‫واﻃﻠﻊ اﻟﻌﻄﻴﺸـﺎن ﻋﲆ ﺳـﺮ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻤﻨﻔﺬ اﻟﺬي ﻳﺸـﻬﺪ ﻫﺬه‬ ‫اﻷﻳﺎم ﺗﺪﻓﻖ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ ﻣﻦ دوﻟﺔ اﻟﻜﻮﻳﺖ‪ ،‬ﺣﺎﺛﺎ ً ﻣﻮﻇﻔﻲ‬ ‫اﻤﻨﻔﺬ ﻋﲆ ﻣﻀﺎﻋﻔﺔ اﻟﺠﻬﺪ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ أﻓﻀﻞ اﻟﺨﺪﻣﺎت ﻟﻠﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﻌﻄﻴﺸﺎن ﻟـ »اﻟﴩق« أﻧﻪ ﺗﻢ ﺗﺪوﻳﻦ ﺑﻌﺾ اﻤﻼﺣﻈﺎت‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ اﻤﻨﻔﺬ ﺣﻮل ﺗﺴـﻬﻴﻞ ﻣﻌﺎﻣﻼت اﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ‪ ،‬ذاﻛﺮا ً‬ ‫أن ﻫـﺬه اﻟﺠﻮﻟـﺔ اﻟﺘﻔﻘﺪﻳـﺔ ﺳـﺘﻌﻘﺒﻬﺎ ﺟﻮﻻت ﻣﻘﺒﻠـﺔ ﻟﻌﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻹدارات‪.‬‬

‫ﺛﻼﺛﻮن ﻣﻮﻇﻔ ًﺎ ﻓﻲ ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ﻳﺨﺘﺒﺮون اﻟـ »ﺗﻮﻓﻞ«‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﺠﻠﻌﻮدي أﻗـﺎم ﻣﻌﻬـﺪ اﻹدارة واﻟﺘﺪرﻳـﺐ‬ ‫ﺑﺎﻻﺗﻔﺎق ﻣﻊ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﻘﻴﺼﻮﻣﺔ اﻟﻌﺎم اﺧﺘﺒﺎر اﻟﺘﻮﻓﻞ اﻟﻌﺎﻤﻲ‬ ‫‪ ITB‬ﻷﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﺛﻼﺛـﻦ ﻣﺘﻘﺪﻣﺎ ً ﻣﻦ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ وزارة اﻟﺼﺤﺔ ﰲ‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ واﻟﻘﻴﺼﻮﻣﺔ‪ ،‬وﺑﻌﺾ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ اﻹدارات اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫وأﻋﻀﺎء اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي‪ ،‬ﺑﻘﺎﻋﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻤﺴﺘﻤﺮ ﰲ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺑﺎدرة ﻫﻲ اﻷوﱃ ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻬﺎ ﰲ ﺗﺎرﻳﺦ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻤﺴـﺘﻤﺮ ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﻘﻴﺼﻮﻣﺔ‪ ،‬وﻣﻨﺴـﻖ‬ ‫اﻻﺧﺘﺒﺎر‪ ،‬أﻧﻮر ﻣﻄﺮ اﻟﻌﺮاﻓﺔ‪» :‬اﻻﺧﺘﺒﺎر ﺳﻴﺴـﺎﻋﺪ اﻤﺘﻘﺪﻣﻦ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻮاﺻﻠﺔ دراﺳـﺘﻬﻢ‪ ،‬ﺳـﻮاء ﰲ اﻟﺨـﺎرج أو اﻟﺪاﺧـﻞ‪ ،‬وﻳﻌﺘﱪ ﻣﻦ‬ ‫ﴍوط اﻻﺑﺘﻌﺎث واﻹﻳﻔﺎد اﻟﺨﺎرﺟﻲ‪ ،‬ﻟﺬا ﻗﻤﻨﺎ ﺑﺘﺴﺨﺮ اﻹﻣﻜﺎﻧﻴﺎت‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ ﰲ ﻗﺎﻋﺔ اﻻﺧﺘﺒﺎر ﻟﻠﻮﺻﻮل إﱃ أﻋﲆ درﺟﺎت اﻷداء اﻟﺠﻴﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻤﺘﻘﺪﻣﻦ«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف‪ ،‬إن اﻻﺧﺘﺒﺎر ﺗﻢ ﺗﺨﺼﻴﺼﻪ ﻟﻠﺮﺟﺎل‪ ،‬وﺳـﻴﻌﻘﺒﻪ اﺧﺘﺒﺎر‬ ‫ﻟﻠﻨﺴـﺎء ﰲ ﻣﻮﻋـﺪ ﻻﺣـﻖ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﻄﻠﺐ ﻣﺘﺰاﻳـﺪ ﻋﲆ ﻫﺬا‬ ‫اﻻﺧﺘﺒـﺎر اﻟﺬي ﻳﻘﺎم ﰲ اﻤـﺪن اﻟﻜﺒﺮة ﻋﺎدة‪ ،‬وﻛﺎن ﺷـﺒﺎب ﺣﻔﺮ‬ ‫اﻟﺒﺎﻃﻦ واﻟﻘﻴﺼﻮﻣﺔ ﻳﺘﻜﺒﺪون ﻋﻨﺎء اﻟﺴـﻔﺮ ﻷداﺋﻪ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻪ أﺻﺒﺢ‬ ‫اﻵن ﻗﺮﻳﺒﺎ ً ﻣﻦ ﻣﻜﺎن إﻗﺎﻣﺔ اﻟﺠﻤﻴﻊ‪.‬‬

‫ﺗﺮﺑﻮﻳﻮ ُ‬ ‫اﻟﺨﺒﺮ ﻳﺘﺒﺮﻋﻮن ﺑﺎﻟﺪم‬ ‫اﻟﺨﱪ ‪ -‬ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻌﺠﺮﰲ ﻳﻘﻴﻢ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ُ‬ ‫ﺑﺎﻟﺨﱪ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﺣﻤﻠﺔ ﻟﻠﺘﱪع ﺑﺎﻟـﺪم‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣـﻊ ﺑﻨﻚ اﻟﺪم ﰲ‬ ‫اﻟﻴـﻮم اﻟﺴـﺒﺖ‪،‬‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﺘﺨﺼﴢ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬ﻟﺼﺎﻟﺢ ﻣﺮﴇ اﻷورام‬ ‫وﴎﻃﺎﻧﺎت اﻟﺪم وزراﻋﺔ اﻷﻋﻀﺎء‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ُ‬ ‫ﺑﺎﻟﺨﱪ‪ ،‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺜﺎﺑﺖ‪ ،‬أ ﱠن‬ ‫اﻟﺤﻤﻠﺔ ﺗﺴـﺘﻬﺪف ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬واﻤﺪارس‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟﻬـﺎ‪ ،‬ﻣـﻦ ﻣﻌﻠﻤﻦ وﻃﻼب ﻓﻮق ﺳـﻦ ‪ 18‬ﺳـﻨﺔ‪ ،‬وﺗﻘﺎم‬ ‫ﺑﺠﻮار ﻣﻜﺘـﺐ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ ُ‬ ‫اﻟﺨﱪ ﻣـﻦ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ ﺻﺒﺎﺣﺎ ً إﱃ‬ ‫اﻟﻮاﺣﺪة ﻇﻬﺮاً‪ ،‬داﻋﻴﺎ ً اﻟﺠﻤﻴﻊ إﱃ اﻤﺴﺎﻫﻤﺔ ﰲ إﻧﺠﺎح ﻫﺬه اﻟﺤﻤﻠﺔ‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺄﺗﻲ ﰲ ﻇـﻞ ﴍاﻛﺔ ﻳﻘﻴﻤﻬـﺎ اﻤﻜﺘﺐ ﻣﻊ ﺟﻬﺎت‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ وﺧﺎﺻﺔ‪.‬‬

‫»ﺑﻠﺪي اﺣﺴﺎء« ﻳﻠﺘﻘﻲ اﻟﻤﻮاﻃﻨﻴﻦ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ـ ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﴩﻳﺪة ﻳﻠﺘﻘﻲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي ﺑﺎﻷﺣﺴـﺎء‬ ‫ﻣﻮاﻃﻨـﻲ اﻷﺣﺴـﺎء واﻹﻋﻼﻣﻴﻦ‪ ،‬ﻳﻮم اﻟﺴـﺒﺖ ‪ 2‬ﻣـﺎرس اﻤﻘﺒﻞ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴﺎدﺳـﺔ ﻣﺴـﺎء ﺣﺘﻰ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ ﻣﺴـﺎء‪ ،‬ﰲ ﻗﺎﻋﺔ َﻫﺠَ ﺮ ﺑﺄﻣﺎﻧﺔ‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬ﺑﺤﻀـﻮر رﺋﻴـﺲ اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺒﻠـﺪي‪ ،‬أﻣﻦ اﻷﺣﺴـﺎء‪،‬‬ ‫اﻤﻬﻨﺪس ﻓﻬﺪ اﻟﺠﺒﺮ‪.‬‬ ‫ودﻋـﺎ اﻤﺠﻠـﺲ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ واﻹﻋﻼﻣﻴـﻦ إﱃ اﻟﺤﻀـﻮر وﺗﻌﺮﻳﻒ‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ ﺑﺄﺑﺮز اﻤﺸـﻜﻼت اﻟﺘـﻲ ﺗﻮاﺟﻬﻬﻢ‪ ،‬وﻟﻴﻄﻠﻌـﻮا ﻋﲆ ﻣﺎ ﺗﻢ‬ ‫إﻧﺠـﺎ ُزﻩ ﺧﻼل اﻟﻌـﺎم اﻷول ﻣـﻦ دورة اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠـﺪي اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻌﺮف ﻋﲆ ُر َؤى اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﻨﻬﻮض ﺑﺎﻤﺴﺘﻮى‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﻲ ﰲ اﻷﺣﺴﺎء‪.‬‬


‫ﻣﻬﺮﺟﺎن رﻳﻒ‬ ‫اﺣﺴﺎء اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﻳﺘﻮﻗﻊ أرﺑﻌﻴﻦ‬ ‫أﻟﻒ زاﺋﺮ‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ـ ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﴩﻳﺪة‬ ‫ذﻛﺮ رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ ﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫رﻳـﻒ اﻷﺣﺴـﺎء ﰲ ﻧﺴـﺨﺘﻪ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻋﲇ‬ ‫اﻟﻌﺒـﺎد‪ ،‬أﻣـﺲ‪ ،‬أن اﻟﻨﺴـﺨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻬﺮﺟـﺎن ﺳـﺘﻨﻄﻠﻖ ﰲ ‪ 9‬ﺟﻤﺎدى اﻷوﱃ‪،‬‬ ‫وﻤﺪة ﺗﺴـﻌﺔ أﻳﺎم ﺧـﻼل إﺟـﺎزة اﻟﺮﺑﻴﻊ‬ ‫اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬ﰲ ﻣﺘﻨﺰه اﻷﺣﺴـﺎء اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬وﺳـﺘﻜﻮن‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻛﻠﻴﺎ ً ﻋﻦ اﻟﻨﺴﺨﺔ اﻷوﱃ‪ ،‬ﺣﻴﺚ إن ﺷﻌﺎره‬ ‫»ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﻔـﻦ واﻹﺑﺪاع واﻟﺤﺮﻓـﺔ واﻹﺗﻘﺎن«‪،‬‬

‫ﻫﺎدﻓﺎ ً إﱃ رﺑﻂ ﻣﺎﴈ اﻷﺣﺴﺎء ﺑﺤﺎﴐﻫﺎ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﻌﺒﺎد‪ ،‬إن اﻻﺳـﺘﻌﺪادات رﻋﺎﻫﺎ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓـﻆ اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﺑـﺪر ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺟﻠـﻮي آل ﺳـﻌﻮد‪ ،‬وﺑﺪﻋـﻢ ﻛﺎﻣـﻞ ﻣـﻦ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛـﺎر‪ ،‬اﻟﺘـﻲ اﻋﺘﻤـﺪت‬ ‫اﻤﻬﺮﺟﺎن ﻛﻤﻨﺘﺞ ﺟﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﻨﺘﺠﺎت اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺪﻋﻤﻬـﺎ اﻟﻬﻴﺌﺔ‪ ،‬ﻟﻴﻀﻊ ﺑﺼﻤـﺔ ﻣﻤﻴﺰة ﰲ‬ ‫اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺎم ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻋﺪد اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت واﻤﺴﺎﺣﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻘﺎم ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫اﻤﻬﺮﺟـﺎن‪ ،‬واﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﺼﺎﺣﺒـﺔ ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن‪،‬‬

‫واﻟﻄﺒﻴﻌﺔ اﻤﻜﺎﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻘﺎم ﻓﻴﻬﺎ اﻤﻬﺮﺟﺎن‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر رﺋﻴـﺲ ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت‪ ،‬ﻳﺎﴎ‬ ‫اﻟﺸـﺎﻳﺐ‪ ،‬أن اﻤﻬﺮﺟﺎن ﺳـﻴﻘﺪم أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪150‬‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴـﺔ رﺋﻴﺴـﺔ‪ ،‬وﺛﻼﺛـﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺔ ﻣﺼﺎﺣﺒـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻬﺮﺟـﺎن‪ ،‬وﺗﺸـﻐﻴﻞ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺧﻤﺴـﻦ رﻛﻨﺎ ً‬ ‫ﺗﺮاﺛﻴﺎ ً وﺷـﻌﺒﻴﺎ ً ﻧﺴـﺎﺋﻴﺎ ً ورﺟﺎﻟﻴﺎً‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫اﺳﺘﻌﺮاﺿﺎت اﻟﻔﻮﻟﻜﻠﻮر اﻟﺸﻌﺒﻲ اﻤﺘﻨﻮﻋﺔ ﻃﻮال‬ ‫ﻓـﱰة اﻤﻬﺮﺟﺎن‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت دﻳﻮاﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﻒ اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﻀﻴﻒ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت اﻟﺘﻲ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻋﻼﻗﺔ ﺑﺎﻟﱰاث اﻷﺣﺴﺎﺋﻲ‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫وأﻛﺪ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻌﲇ‪ ،‬أن اﻤﻬﺮﺟﺎن ﺳـﻴﻘﺎم ﻋﲆ ﻣﺴﺎﺣﺔ ‪4900‬‬ ‫ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ ﰲ ﻣﺘﻨﺰه اﻷﺣﺴﺎء اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫إدارة اﻤﺘﻨﺰه‪ ،‬وﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫واﻟﺨﺎﺻﺔ واﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬وﺳـﻴﻘﺪم‬ ‫ﺧﺪﻣﺎﺗـﻪ ﻟﻠﺰوار ﻣﺠﺎﻧﺎً‪ ،‬وﺳـﻴﻌﻤﻞ ﰲ اﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ‪ 300‬ﻣﺘﻄـﻮع وﻣﺘﻌـﺎون‪ ،‬وﺗﺘﻮﻗﻊ‬ ‫إدارة اﻤﻬﺮﺟﺎن وﺻﻮل ﻋﺪد اﻟﺰوار إﱃ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫أرﺑﻌﻦ أﻟـﻒ زاﺋﺮ‪ ،‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﻣﻊ ‪ 29300‬زاﺋﺮ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ وﻓﻖ إﺣﺼﺎءات ﻣﺮﻛﺰ ﻣﺎس‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪13‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 23‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (447‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﻘﻴﻖ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ آل ﻣﻬﺮي‬

‫أﺣﺪ اﻤﺴﺠﺪﻳﻦ اﻟﻠﺬﻳﻦ ﺑﻨﺎﻫﻤﺎ اﻷﻫﺎﱄ داﺧﻞ اﻤﺨﻄﻂ اﻟﺴﻜﻨﻲ اﻟﺨﺎص ﺑﻤﻮﻇﻔﻲ أراﻣﻜﻮ‬ ‫اﻤﻘـﺎول ﺑﺘﺠﻬﻴﺰ اﻤﺨﻄـﻂ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻻﺣﻆ‬ ‫وﺟـﻮد ﻣﺴـﺠﺪﻳﻦ ﻣﻦ اﻟﻬﻨﻜـﺮ ﰲ أرﺿﻦ‬ ‫ﺳـﻜﻨﻴﺘﻦ ﰲ ﺣـﻲ اﻤﻄﺎر اﻟﻘﺪﻳـﻢ‪ ،‬اﻟﺘﺎﺑﻊ‬

‫ﻟﴩﻛـﺔ أراﻣﻜﻮ‪ ،‬ﺗﻢ ﺑﻨﺎؤﻫﻤﺎ ﻗﺒﻞ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 15‬ﺳﻨﺔ ﰲ اﻟﺰاوﻳﺔ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ واﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺨﻄـﻂ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﺟﻌﻠـﻪ ﻳﺰﻳﻠﻬﻤﺎ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻹﻛﻤـﺎل ﺗﺠﻬﻴـﺰ اﻤﺨﻄﻂ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ اﻷﻫﺎﱄ‬ ‫رﻓﻀﻮا‪ ،‬ﻓﱰﻛﻬﻤـﺎ اﻤﻘﺎول‪ ،‬وأﻛﻤﻞ ﺗﺠﻬﻴﺰ‬ ‫ﺑﺎﻗﻲ اﻤﺨﻄﻂ‪.‬‬

‫وﻗﺎﻟـﺖ اﻤﺼـﺎدر إن اﻷﻫـﺎﱄ ﺗﻘﺪﻣﻮا‬ ‫ﺑﺸـﻜﻮى إﱃ ﺑﻠﺪﻳـﺔ ﺑﻘﻴﻖ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ رﻓﻌﺘﻬﺎ‬ ‫إﱃ أﻣﺎﻧـﺔ اﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬وأﻣـﺮت ﺑﻮﻗـﻒ إزاﻟﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺠﺪﻳﻦ »اﻟﻬﻨﻜـﺮ«‪ ،‬وإﻳﻘـﺎف إﺻﺪار‬ ‫رﺧﺺ اﻟﺒﻨﺎء ﻟﻠﻤﻮﻇﻔﻦ ﺣﺘﻰ ﺗﻘﻮم ﴍﻛﺔ‬ ‫أراﻣﻜﻮ ﺑﺈﻋﺎدة ﺗﺨﻄﻴﻂ اﻤﺨﻄﻂ اﻟﺴﻜﻨﻲ‪،‬‬ ‫وإﻳﻀـﺎح ﻣﻮﻗﻌﻲ اﻤﺴـﺠﺪﻳﻦ ﰲ اﻟﺮﺳـﻢ‬ ‫اﻟﻜﺮوﻛـﻲ ﻟﻠﻤﺨﻄـﻂ‪ ،‬ﻟﺘﺼﺒـﺢ ﻣﺠﻤﻮع‬ ‫اﻤﺴـﺎﺟﺪ ﰲ اﻤﺨﻄﻂ أرﺑﻌﺔ ﻣﺴـﺎﺟﺪ ﺑﺪل‬ ‫اﺛﻨـﻦ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ إﻋﺎدة ﺗﺮﻗﻴﻢ اﻷراﴈ‬ ‫اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ رﺋﻴـﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺑﻘﻴﻖ‪،‬‬ ‫اﻤﻬﻨﺪس ﺳﻠﻄﺎن اﻟﺰاﺋﺪي‪ ،‬أن ﺑﻠﺪﻳﺔ ﺑﻘﻴﻖ‬ ‫أﻋـﺎدت إﺻﺪار ﺗﺮاﺧﻴـﺺ اﻟﺒﻨﺎء اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﻤﺨﻄﻂ اﻟﺤﻲ اﻟﺴـﻜﻨﻲ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻤﻮﻇﻔﻲ‬ ‫ﴍﻛﺔ أراﻣﻜﻮ ﺑﻌﺪ أن ﻗﺎﻣﺖ أراﻣﻜﻮ ﺑﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺘﻌﺪﻳـﻼت اﻟﻼزﻣﺔ اﻟﺘﻲ ﻃﻠﺒﺘﻬـﺎ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن ‪ %90‬ﻣـﻦ اﻤﺨﻄﻄـﺎت‬ ‫اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ ﰲ ﺑﻘﻴﻖ ﺧﻄﻄﺘﻬﺎ وﺑﻨﺘﻬﺎ أراﻣﻜﻮ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻤﻮﻇﻔﻴﻬﺎ ﰲ ﺑﻘﻴـﻖ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻘﻮم‬ ‫أراﻣﻜﻮ ﺑﺘﺨﺼﻴﺺ أرﺿﻦ ﻤﺴـﺠﺪﻳﻦ‪ ،‬أو‬ ‫وأراض ﻟﻠﻤﺪارس »اﻟﺒﻨﻦ واﻟﺒﻨﺎت«‪،‬‬ ‫أﻛﺜﺮ‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﺠﻬﻴﺰﻫﺎ ﺑﺎﻹﻧﺎرة واﻟﺴﻔﻠﺘﺔ‪،‬‬ ‫وﺷـﺒﻜﺔ اﻤﻴﺎه‪ ،‬وﺷﺒﻜﺔ ﺗﴫﻳﻒ اﻤﺠﺎري‪،‬‬ ‫واﻟﺤﺪاﺋـﻖ اﻟﻌﺎﻣـﺔ اﻤﺠﻬـﺰة ﺑﺄﻟﻌـﺎب‬ ‫اﻷﻃﻔﺎل‪.‬‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫اﺧﺘﺘﺎم ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺗﻘﻠﻴﻞ اﻧﺒﻌﺎﺛﺎت‬ ‫اﻟﻐﺎزات اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬ ‫ﻗﺎل رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﻨﻈﻤﺔ ﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ اﻟﻬﻨﺪﳼ ﻟﺘﻘﻠﻴﻞ اﻧﺒﻌﺎﺛﺎت‬ ‫اﻟﻐـﺎزات اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻋُ ﻘﺪ‬ ‫ﻳﻮﻣـﻲ ‪ 19‬و‪ 20‬ﻓﱪاﻳﺮ ‪2013‬م‪،‬‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻣﺰﻳـﺪ اﻟﺨﺎﻟـﺪي‪ ،‬إن‬ ‫اﻤﺆﺗﻤـﺮ ﻧﺎﻗـﺶ أوراق ﻋﻤـﻞ‬ ‫ﻣﺘﺨﺼﺼـﺔ ﰲ ﻫـﺬا اﻤﺠـﺎل ﻣﻦ‬ ‫ﻗِ ﺒﻞ ﴍﻛﺎت وﻣﺨﺘﺼﻦ أﺻﺤﺎب‬ ‫ﺧﱪات‪ ،‬وأﺛـﺮى اﻤﺆﺗﻤـﺮ ﺗﻔﺎﻋﻞ‬ ‫اﻟﺤﻀـﻮر وﻣﻨﺎﻗﺸـﺘﻬﻢ أﻓﻀـﻞ‬ ‫اﻟﺴـﺒﻞ ﻟﺘﻘﻠﻴﻞ اﻧﺒﻌـﺎث اﻟﻐﺎزات‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬وﻛﻴﻔﻴﺔ زﻳﺎدة ﻛﻔﺎءة‬ ‫ﺣﺮق اﻤﺨﻠﻔﺎت‪ ،‬وأﻓﻀﻞ اﻟﺘﺠﺎرب‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﰲ ﻫـﺬا اﻤﺠﺎل‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻛﺎن‬ ‫ﻟﺤﻀﻮر ﻣﻤﺜﻠﻦ ﻣﻦ ﺻﺤﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ‪ -‬ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬ ‫ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ‪ -‬ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬

‫اﻟﺨﺒﺮ ﺗﺴﺘﻌﺪ ﻟﻤﻬﺮﺟﺎﻧﻬﺎ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺣﻲ ﺑﺎﺟﺘﻤﺎع ﺗﻨﺴﻴﻘﻲ‬ ‫اﻟﺨﱪ ‪ -‬ﺳﻠﻄﺎن اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬ ‫ﺑـﺪأت ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﺨـﱪ‬ ‫ﻤﻬﺮﺟﺎﻧﻬـﺎ‬ ‫اﺳـﺘﻌﺪاداﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﺣﻲ ﺑﺎﺟﺘﻤﺎع ﺗﻨﺴـﻴﻘﻲ‬ ‫ﺗﺮأﺳـﻪ اﻤﺤﺎﻓـﻆ ﺳـﻠﻴﻤﺎن‬ ‫اﻟﺜﻨﻴـﺎن ﰲ ﻣﻘـﺮ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪،‬‬ ‫ﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ أوﺟـﻪ اﻟﺘﻌـﺎون ﻹﻧﺠـﺎح‬ ‫اﻤﻬﺮﺟﺎن اﻟﺬي ﺳـﻴﻘﺎم ﰲ اﻟﻔﱰة ﻣﻦ‬ ‫‪1434 /5 /17 - 8‬ﻫـ‪ ،‬اﻤﻮاﻓﻖ ‪20‬‬ ‫ ‪2013 /3 /29‬م‪.‬‬‫وﻗـﺎل اﻤﺤﺎﻓـﻆ‪ :‬إن ﺑﻠﺪﻳﺔ اﻟﺨﱪ‬ ‫ﺗﺤـﺮص ﻋـﲆ اﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ ﺗﻨﺸـﻴﻂ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ ،‬وإن اﻟﺨـﱪ‬ ‫ﺗﻤﺘﻠـﻚ اﻤﻘﻮﻣـﺎت اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ واﻟﺒﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﺘﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺠﻌﻠﻬـﺎ ﺗﺘﻤﻴﺰ ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﻬﺮﺟﺎن ﻛﺤﺪث ﺳﻴﺎﺣﻲ ﻧﺎدر‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫أن ﻣﻮاﻓﻘـﺔ أﻣـﺮ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪،‬‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺳـﻬﱠ ﻞ ﻋﲆ اﻟﺨﱪ ﺗﻬﻴﺌﺔ ﻛﻞ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت‬ ‫إﻗﺎﻣﺘﻪ‪ ،‬ﺣﺎﺛـﺎ ً اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫واﻟﺠﻬـﺎت اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﻋﲆ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ‬ ‫إﻧﺠـﺎح اﻤﻬﺮﺟﺎن ﻤﺎ ﻳﻤﺜﻠـﻪ ﻣﻦ ﻗﻴﻤﺔ‬ ‫إﺿﺎﻓﻴـﺔ ﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﺨﱪ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن‬ ‫اﻟﺨﱪ ﺗﺸـﻬﺪ إﻗﺒﺎﻻ ً ﻛﺒﺮا ً ﻣـﻦ اﻟﺰوار‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺨﺘﻠـﻒ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻃﻮال‬ ‫اﻟﻌـﺎم‪ ،‬واﻤﻬﺮﺟﺎن ﺳﻴﺴـﺎﻫﻢ ﰲ رﻓﻊ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ اﻤﻘﺪﻣﺔ‬ ‫وﺟـﺬب أﻛﱪ ﻋﺪد ﻣﻤﻜﻦ ﻣـﻦ اﻟﺰوار‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﴐورة إﴍاك اﻟﺸـﺒﺎب‬

‫ﰲ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﺸﺒﺎب‪،‬‬ ‫ﺳﻌﻴﺎ ً ﻟﻠﻮﺻﻮل إﱃ رﺿﺎ أﻛﱪ ﻗﺪر‬ ‫ﻣﻤﻜﻦ ﻣﻦ ﻓﺌﺔ اﻟﺸﺒﺎب‪ ،‬ﻣﻦ ﺣﻴﺚ‬ ‫اﻟﺘﻨﻮع ﰲ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‪.‬‬ ‫وأﻋـﺮب رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌـﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺑﺎﻤﻌﺮوف واﻟﻨﻬـﻲ ﻋﻦ اﻤﻨﻜﺮ ﰲ‬ ‫اﻟﺨﱪ‪ ،‬اﻟﺸﻴﺦ أﺣﻤﺪ اﻟﺴﺤﻴﺒﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫ﻋـﻦ ﺗﺮﺣﻴﺒـﻪ ﺑﺘﻠـﻚ اﻤﺒـﺎدرة‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً وﻗـﻮف اﻟﻬﻴﺌـﺔ ودﻋﻤﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﻤﺎ ﻳﺤﻤﻠﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﺑﺮاﻣﺞ وأﻧﺸـﻄﺔ ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ ﻟﻠﺸﺒﺎب‬ ‫ﺗﺴـﺎﻫﻢ ﰲ إﻳﺠﺎد ﻓﺮص ﺗﺮﻓﻴﻬﻴﺔ‬ ‫ﺑـﺎت اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﰲ أﻣـﺲ اﻟﺤﺎﺟﺔ‬ ‫ﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺣـﴬ اﻻﺟﺘﻤـﺎع أﻋﻀـﺎء‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ‪،‬‬ ‫وﻗـﺪم ﻟﻪ رﺋﻴـﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟﺨﱪ‪ ،‬رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻬﺮﺟـﺎن‪ ،‬اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺼﺎم ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ اﻤﻼ‪ ،‬ورﺋﻴﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ‬ ‫اﻟﻈﻬﺮان‪ ،‬وﻣﺴـﺎﻋﺪ رﺋﻴﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ‬ ‫اﻟﺨﱪ ﻟﻠﺨﺪﻣﺎت‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮو ﴍﻃﺔ‬ ‫ﻛﻞ ﻣﻦ اﻟﺨﱪ واﻟﻈﻬﺮان‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮو‬ ‫ﻛﻞ ﻣﻦ ﻣﺮور اﻟﺨـﱪ واﻟﻈﻬﺮان‪،‬‬ ‫وﻣﺪﻳـﺮو اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﺑﺎﻟﺨﱪ‬ ‫واﻟﻈﻬـﺮان‪ ،‬واﻟﻬـﻼل اﻷﺣﻤـﺮ‪،‬‬ ‫وﻫﻴﺌـﺔ اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻤﻌـﺮوف واﻟﻨﻬﻲ‬ ‫ﻋـﻦ اﻤﻨﻜﺮ‪ ،‬وﺣـﺮس اﻟﺤـﺪود‪،‬‬ ‫وﻣﺪﻳـﺮ اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺑﻐﺮﻓﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ‪.‬‬

‫ﰲ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻤﻠﻜﻴـﺔ دور ﺑﺎرز ﰲ اﻤﺆﺗﻤﺮ‪.‬‬ ‫ﻧﻈﻤـﺖ اﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻬﻨﺪﺳـﻦ ﰲ ﻓـﺮع اﻟﺠﺒﻴـﻞ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻧﻈﻤـﺖ ﻣﻠﺘﻘﻴﺎت ﻋﻠﻤﻴـﺔ وﻣﺤﺎﴐات‬ ‫ﺗﻬﺪف إﱃ إﻳﺠﺎد ﻓﺮص ﻟﺘﺒﺎدل اﻟﺨﱪات‬ ‫ﺑـﻦ اﻤﻬﻨﺪﺳـﻦ‪ ،‬واﻟﻌﻤـﻞ ﻋـﲆ رﻓـﻊ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻮﻋﻲ اﻟﻬﻨـﺪﳼ‪ ،‬ﻛﺄﺣﺪ أﻫﻢ‬ ‫أﻫﺪاف اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻤﻬﻨﺪﺳﻦ‪.‬‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﺑﻠﺪﻳﺔ ﺑﻘﻴﻖ ﺗﺼﺪر ‪ ١٩٠‬رﺧﺼﺔ ﺑﻨﺎء داﺧﻞ ﻣﺨﻄﻂ ﺳﻜﻨﻲ ﻟﻤﻮﻇﻔﻲ أراﻣﻜﻮ‬ ‫أﻋﺎدت ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﻘﻴﻖ إﺻﺪار‬ ‫ﺗﺮاﺧﻴـﺺ ﺑﻨـﺎء ‪ 190‬ﻗﻄﻌﺔ أرض‬ ‫داﺧـﻞ ﻣﺨﻄﻂ ﺣﻲ ﺳـﻜﻨﻲ ﺟﺪﻳﺪ‬ ‫ﻤﻮﻇﻔﻲ ﴍﻛـﺔ أراﻣﻜﻮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﺑﻘﻴﻖ ﺑﻌـﺪ أن أوﻗﻔﺘﻬـﺎ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ أﺷـﻬﺮ ﺑﺴـﺒﺐ رﻓﺾ اﻷﻫﺎﱄ ﺗﺴﻠﻴﻢ‬ ‫ﻣﻮﻗﻊ ﻣﺴـﺠﺪﻳﻦ »ﻫﻨﻜﺮ« داﺧﻞ اﻤﺨﻄﻂ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻟﻠﻤﻘﺎول ﻟﺘﺠﻬﻴﺰﻫﺎ ﻛﺒﺎﻗﻲ اﻟﻘﻄﻊ‬ ‫اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤـﺖ ﻣﺼﺎدر ﻟـ»اﻟـﴩق« أن‬ ‫أراﻣﻜﻮ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺪأت ﻗﺒﻞ ﺣﻮاﱄ ﻋﺎﻣﻦ‬ ‫ﺑﺘﺨﻄﻴﻂ اﻟﺤﻲ اﻟﺴـﻜﻨﻲ اﻟﺠﺪﻳﺪ اﻟﺨﺎص‬ ‫ﺑﻤﻮﻇﻔﻴﻬـﺎ ﰲ ﺑﻘﻴـﻖ ﰲ أﺣـﺪ اﻷراﴈ‬ ‫اﻤﻤﻠﻮﻛـﺔ ﻷراﻣﻜـﻮ داﺧـﻞ ﺑﻘﻴـﻖ‪ ،‬اﻟـﺬي‬ ‫ﻳﺘﻜﻮّن ﻣـﻦ ‪ 190‬ﻗﻄﻌـﺔ أرض وﺣﺪاﺋﻖ‬ ‫ﻋﺎﻣـﺔ وﻣﺴـﺠﺪﻳﻦ »ﻣﺴـﺠﺪ وﺟﺎﻣـﻊ«‪،‬‬ ‫ﺿﻤـﻦ ﻣﺨﻄـﻂ اﻟﻜﺮوﻛﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﺳـﻠﻤﺘﻪ‬ ‫أراﻣﻜﻮ ﻟﻠﺒﻠﺪﻳﺔ ﻟﺮﻓﻌﻪ إﱃ ﻗﺴـﻢ اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ‬ ‫اﻟﻌﻤﺮاﻧـﻲ ﰲ اﻟـﻮزارة واﻋﺘﻤـﺎده‪ ،‬وﺑﻌـﺪ‬ ‫أن اﻋﺘﻤﺪﺗـﻪ اﻟـﻮزارة ﺳـﻠﻤﺘﻪ أراﻣﻜﻮ إﱃ‬ ‫أﺣـﺪ اﻤﻘﺎوﻟـﻦ ﻟﻠﻘﻴﺎم ﺑﺘﻘﺴـﻴﻢ اﻷراﴈ‬ ‫اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ‪ ،‬وإﻧﺸﺎء اﻟﻄﺮق واﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺜﻞ ﺗﴫﻳﻒ اﻤﺠـﺎري واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء واﻤﻴﺎه‬ ‫واﻟﻬﺎﺗﻒ‪.‬‬ ‫وﺑﻴّﻨـﺖ اﻤﺼـﺎدر أﻧـﻪ أﺛﻨـﺎء ﻗﻴـﺎم‬

‫اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻟﺘﻨﺴﻴﻘﻲ اﻷﺧﺮ ﻤﻬﺮﺟﺎن رﻳﻒ اﻷﺣﺴﺎء‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫آﻳﺔ ﻗﺮآﻧﻴﺔ‬ ‫ﺗﺨﺘﺼﺮ‬ ‫واﻗﻊ ﺟﺎزان‬ ‫اﻟﺼﺤﻲ!‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﻣﺪﺧـﻞ‪ :‬ﰲ ﻛﻞ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻟﺪﻧﻴـﺎ ﺛﻤﺔ‬ ‫ﻋﺒـﺎرات ﺗﻮﺿـﻊ ﻋـﲆ ﻣﺪاﺧﻞ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‬ ‫ﻟﺮﻓﻊ اﻟﺮوح اﻤﻌﻨﻮﻳـﺔ ﻟﻠﻤﺮﻳﺾ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﰲ أﺣﺪ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان اﻟﻮﺿﻊ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺗﺘﺼﺪر ﻟﻮﺣـﺔ ‪-‬وﺿﻌﺖ ﺑﻌﻨﺎﻳﺔ‪ -‬ﻣﺪﺧﻞ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ؛ وﻫـﻲ ﻗﻮﻟـﻪ ﺗﻌـﺎﱃ‪) :‬ﻛﻞ ﻧﻔﺲ‬ ‫ذاﺋﻘﺔ اﻤﻮت(!‬ ‫»اﻟﺤﺎﺟّ ﺔ« ﻋﺎﺋﺸـﺔ اﻣﺮأة أﻣّ ﻴﺔ ﻻ ﺗﻘﺮأ وﻻ‬ ‫ﺗﻜﺘﺐ‪ ،‬إﻧﻤﺎ ﺗﺘﻌﺎﻳﺶ ﻣﻊ اﻷﻣﺮ ﺑﺴـﻌﺎدة ﺗﺎﻣﺔ‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ﻣﺤﲇ‪،‬‬ ‫ﺗﺒﻴـﻊ »اﻟﻔﻴﻤﺘﻮ« ﺑﻌﺪ أن ﺗﻌﺪّﻩ ﻛﴩاب‬ ‫ﺛـﻢ ﺗﻀﻌـﻪ ﰲ اﻟﺜﻼﺟـﺔ اﺳـﺘﻌﺪادا ً ﻟﺒﻴﻌﻪ ﻋﲆ‬ ‫اﻷﻃﻔﺎل اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻘﺼﺪون ﺑﻴﺘﻬﺎ ﺟﺮﻳﺎً‪ ،‬وﻫﻲ ﻗﺪ‬ ‫»ﺗﻔـﺰع« ﰲ ﺑﻌﺾ اﻟﺤـﺎﻻت ﻛـ«ﺧﺎرج دوام«‬ ‫ﻓﺘﻠﺒﺲ »ﺑﺎﻟﻄـﻮ« اﻟﻄﺒﻴﺒﺔ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ اﻟﺨﺒﺮة‬ ‫ﻹﻧﻬﺎء اﻷﻟﻢ ﺑﺎﺳـﺘﺌﺼﺎل »اﻟﻠﻮزﺗﻦ« وﺑﺄدوات‬ ‫ﺑﺴﻴﻄﺔ ﺗﺤﺮص ﻋﲆ ﺗﻌﻘﻴﻤﻬﺎ‪ ،‬وﺑﻤﻬﺎرة ﺑﺎﻟﻐﺔ‬ ‫وﴎﻳﻌﺔ ﺗﻌـﺮف ﺑﻌﻤﻠﻴﺔ »اﻟﺪﻗﺎﺋـﻖ اﻟﺨﻤﺲ«‬ ‫ﺗﻜـﻮن ﻗـﺪ أﻧﺠـﺰت اﻤﻬﻤـﺔ ﻟﻴﻘـﻮم اﻟﻄﻔـﻞ‬ ‫»اﻤﻠﺘﻬﺒﺔ ﻟﻮزﺗﺎه« ﺑﻌﺪﻫﺎ ﻛﺎﻟﺤﺼﺎن! وﻻ ﻳﻨﴗ‬ ‫ﻣـﻦ أﺟﺮﻳﺖ ﻟـﻪ اﻟﺠﺮاﺣـﺔ ﻗﺒـﻞ ﺧﺮوﺟﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻴﺘﻬﺎ أن ﻳﺸـﱰي ﻣﻨﻬﺎ »أﻛﻴﺎس اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﻢ«‬ ‫وﻳﺘﻘﺎﻓﺰ ﻛﺎﻟﻘﺮد ﻓﺮﺣﺎً! ﻓﻤﺎ ﻳﺨﺸﺎه ﻗﺪ اﻧﺘﻬﻰ‬ ‫ﻟﻸﺑﺪ‪ ،‬وﻟﻦ ﺗﺠﺪ أﻣّ ﻪ أي ﺳﺒﺐ ﻤﻨﻌﻪ ﻣﻦ اﻹﻓﺮاط‬ ‫ﰲ ﺗﻨﺎول »اﻤﺜﻠﺠﺎت ﻻﻧﺘﻔﺎء اﻟﺴﺒﺐ ﺑﺎﺳﺘﺌﺼﺎل‬ ‫»ﻟـﻮزه«! ﻓﻴﻤﺎ اﻟﺠﺎرة »اﻟﻠﺪودة« اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﻤﻰ‬ ‫ﻧﻔﺴـﻬﺎ ﺑـ »أم ﻋﲇ« ﺗﻘﻮل ﰲ ﻏﺮة ﻣﻜﺸﻮﻓﺔ‬ ‫أﻣﺎم اﻟﺮأي اﻟﻌﺎم ﻟﻠﻘﺮﻳﺔ‪ :‬إن اﻟﺴـﻴﺪة ﻋﺎﺋﺸـﺔ‬ ‫ﺗﺘﻌﻤـﺪ اﺳـﺘﺌﺼﺎل »ﻟـﻮز« اﻷﻃﻔﺎل ﻷﺳـﺒﺎب‬ ‫ﺗﺠﺎرﻳـﺔٍ ﺑﺤﺘﺔ؛ اﻟﻐﺮض ﻣﻨﻬﺎ زﻳﺎدة ﻏ ّﻠﺘﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫أرﺑﺎح »اﻵﻳﺴﻜﺮﻳﻢ«! ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬﺎ ﺣﺬرت وزارة‬ ‫اﻟﺼﺤـﺔ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻣﻦ ﺧﻄﺮ ﻫـﺬه »اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ« ﻣﻦ أﺟﻞ »ﺻﺤﺘﻬﻢ« وﻣﻨﻌﺎ ً ﻟﺤﺪوث‬ ‫»ﻣﻀﺎﻋﻔﺎت« أو »ﺗﻠﻮث« ﻻ ﺳﻤﺢ اﻟﻠﻪ!‬

‫‪alhadadi@alsharq.net.sa‬‬


‫»ﻓﺘﺎة‬ ‫ا‚ﺣﺴﺎء«‬ ‫ُﺗﺪﺷﻦ أﻛﺒﺮ‬ ‫ﻛﺘﺎب ﺗﻠﻮﻳﻦ‬ ‫ﻟﺤﻘﻮق اﻟﻄﻔﻞ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻤﱪزي‬ ‫دﺷـﻨﺖ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﻓﺘﺎة اﻷﺣﺴﺎء‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻮﻳـﺔ‪ ،‬ﻣﺴـﺎء أول أﻣـﺲ‬ ‫)اﻟﺨﻤﻴـﺲ(‪ ،‬ﰲ ﻣﺠﻤﻊ اﻟﻌﺜﻴﻢ‬ ‫ﻣﻮل ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء أﻛـﱪ ﻛﺘﺎب‬ ‫ﻟﺤﻘـﻮق اﻟﻄﻔـﻞ ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻀـﻮر رﺋﻴﺴـﺔ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ‪ ،‬ﻟﻄﻴﻔـﺔ اﻟﻌﻔﺎﻟﻖ‪ ،‬وﻋﻀﻮ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة‪ ،‬اﺑﺘﺴـﺎم اﻟﻌﻔﺎﻟـﻖ‪،‬‬

‫وﻧﻮال اﻟﻌﻔﺎﻟﻖ‪ ،‬رﺋﻴﺴﺔ اﻤﴩوع‪.‬‬ ‫وﻳﺄﺗـﻲ ﺗﺪﺷـﻦ اﻟﻜﺘـﺎب ﻗﺒـﻞ‬ ‫اﻧﻄﻼق ﻣﻠﺘﻘﻰ اﻟﻄﻔﻮﻟـﺔ اﻟﺬي ﻳُﻘﺎم‬ ‫ﻳﻮﻣـﻲ اﻟﺜﻼﺛـﺎء واﻷرﺑﻌـﺎء اﻤﻘﺒﻠﻦ‪،‬‬ ‫ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ اﻷﻣﺮة ﺟﻮاﻫﺮ ﺑﻨﺖ ﻧﺎﻳﻒ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﻓﻨﺪق اﻹﻧﱰﻛﻮﻧﺘﻨﻨﺘﺎل‪.‬‬ ‫وﺷﺎرك ﰲ ﺗﺪﺷﻦ اﻟﻜﺘﺎب أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺎﺋﺔ ﻃﻔﻞ ﻣﻦ اﻟﺒﻨﻦ واﻟﺒﻨﺎت‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤـﺖ رﺋﻴﺴـﺔ ﻣـﴩوع‬ ‫ﻣﻠﺘﻘـﻰ اﻟﻄﻔﻮﻟﺔ‪ ،‬ﻧـﻮال اﻟﻌﻔﺎﻟﻖ‪ ،‬أن‬

‫اﻟﻜﺘﺎب ﺳـﻴﺪﺧﻞ ﻣﻮﺳـﻮﻋﺔ ﺟﻴﻨﺲ‬ ‫ﻟﻸرﻗﺎم اﻟﻘﻴﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻢ إرﺳﺎل ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻟﻜﺘﺎب ﻟﻠﻤﻮﺳـﻮﻋﺔ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﻋﺪد اﻟﺼﻔﺤـﺎت‪ ،‬وﻫﻲ ‪ 34‬ﺻﻔﺤﺔ‪،‬‬ ‫وﺣﺠـﻢ اﻟﻜﺘـﺎب وﻣﺤﺘﻮﻳﺎﺗﻪ‪ ،‬وﺗﻤﺖ‬ ‫اﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﲆ دﺧﻮﻟﻪ ﰲ اﻤﻮﺳﻮﻋﺔ‪.‬‬ ‫وﻋﱪ ﻋﺪد ﻣﻦ أوﻟﻴﺎء اﻷﻣﻮر ﻋﻦ‬ ‫ﻓﺮﺣﺘﻬﻢ ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ أﺑﻨﺎﺋﻬﻢ ﰲ ﺗﻠﻮﻳﻦ‬ ‫اﻟﻜﺘـﺎب‪ ،‬واﻟﺘﻮﻗﻴـﻊ ﻋـﲆ ﺻﻔﺤﺎﺗﻪ‪،‬‬ ‫وﻫﻲ ذﻛﺮى ﺳﱰاﻓﻘﻬﻢ ﺑﻌﺪ اﻟﻜﱪ‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻷﻃﻔﺎل ﻳﻮﺛﻘﻮن أﺳﻤﺎءﻫﻢ ﻋﲆ اﻟﻜﺘﺎب‬

‫اﻷﻃﻔﺎل ﻣﻊ اﻤﺘﻄﻮﻋﻦ واﻟﻜﺘﺎب‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪13‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 23‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (447‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺄﺧﺮ اﻋﺘﻤﺎد اﻟﺪور اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻳﻀﺎﻋﻒ أزﻣﺔ اﻟﺴﻜﻦ ﻓﻲ اﻟﻘﻄﻴﻒ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺸﱪﻛﺔ‬ ‫ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ ﻣﻦ ارﺗﻔﺎع‬ ‫ﻓﺎﺣﺶ ﰲ أﺳﻌﺎر اﻷراﴈ واﻤﺴﺎﻛﻦ‬ ‫واﻹﻳﺠـﺎرات‪ ،‬ﺣﻴﺚ وﺻﻞ ﻣﺘﻮﺳـﻂ‬ ‫ﺳـﻌﺮ اﻤﱰ اﻤﺮﺑﻊ ﻟﻸراﴈ اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ إﱃ ‪ 1800‬رﻳﺎل‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﺑﻠﻎ ﻣﺘﻮﺳﻂ ﺳـﻌﺮ إﻳﺠﺎر اﻟﺸﻘﻖ اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ‬ ‫ﻗﺮاﺑـﺔ ‪ 22‬أﻟـﻒ رﻳﺎل ﺳـﻨﻮﻳﺎً‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺮﻫﻖ ﻛﺎﻫﻞ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﻓﺌﺔ اﻟﺸﺒﺎب‬ ‫وﻣﺤﺪودي اﻟﺪﺧﻞ‪ ،‬وﻳﻘﻄﻊ اﻟﻄﺮﻳﻖ ﻋﻠﻴﻬﻢ‬ ‫ﰲ اﻣﺘـﻼك ﻣﻨﺰل اﻟﻌﻤـﺮ‪ ،‬أو ﺣﺘﻰ اﻟﺘﻔﻜﺮ‬ ‫ﰲ اﻟﺒﺪء ﺑﻤﺜﻞ ﻫـﺬا اﻤﴩوع‪ ،‬وﻳﻐﺪو ﺧﻴﺎر‬ ‫اﻟﺸﻘﺔ اﻹﻳﺠﺎر ﻫﻮ اﻤﻨﻔﺬ اﻟﻮﺣﻴﺪ اﻤﺘﺎح ﻟﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﺰاﻣﻦ ارﺗﻔﺎع أﺳـﻌﺎر اﻷراﴈ وﺷﺤﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻊ وﺟﻮد ﻗـﺮار ﺑﻤﻨﻊ ﺑﻨﺎء اﻟـﺪور اﻟﺜﺎﻟﺚ‬ ‫ﰲ ﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ ،‬وﻫﻮ أﻣﺮ‬ ‫وﺿـﻊ اﻤﻮاﻃـﻦ أﻣـﺎم ﺧﻴـﺎرات ﻣﺤﺪودة‬ ‫ﻟﺘﻤﻠﻚ اﻟﺴﻜﻦ‪ ،‬وأﻋﺎق اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﻌﻤﺮاﻧﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ أن ﺧﻴﺎرات اﻟﺘﻤﺪد اﻷﻓﻘﻲ‬ ‫ﰲ اﻟﺒﻨـﺎء ﻣﺤـﺪودة ﻧﺘﻴﺠﺔ أﺳـﺒﺎب ﺑﻴﺌﻴﺔ‬ ‫وﺟﻐﺮاﻓﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻌﻮاﻣﻞ أﺧﺮى ﺑﻴﻨﻬﺎ اﻣﺘﻴﺎزات‬ ‫ﴍﻛﺔ أراﻣﻜﻮ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫أﺳﻌﺎر ﺧﻴﺎﻟﻴﺔ‬ ‫وﻳﺮى اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮ اﻟﻌﻘﺎري ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺷـﻬﺎب‬ ‫أن اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺗﻌﻴﺶ أزﻣﺔ ﺳـﻜﻦ ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ ﺷﺢ اﻷراﴈ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن ﺳﻌﺮ اﻤﱰ‬ ‫اﻤﺮﺑـﻊ وﺻﻞ ﰲ ﺑﻌﺾ اﻷﻣﺎﻛﻦ اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﺄﺣﻴﺎء اﻤﺰروع‪ ،‬واﻤﺠﻴﺪﻳﺔ‪ ،‬إﱃ ﺛﻼﺛﺔ آﻻف‬

‫رﻳﺎل‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺼﻞ ﺳـﻌﺮ اﻤﱰ ﰲ اﻤﺨﻄﻄﺎت‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪة إﱃ ‪ 1800‬رﻳﺎل‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي أدى‬ ‫إﱃ ﺗﺠـﺎوز ﺳـﻌﺮ ﻗﻴﻤﺔ اﻷرض اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ‬ ‫اﻤﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬وﺑﻠـﻎ ﻣﺘﻮﺳـﻂ أﺳـﻌﺎر‬ ‫إﻳﺠﺎرات اﻟﺸـﻘﻖ اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ ‪ 22‬أﻟﻒ رﻳﺎل‬ ‫ﺳـﻨﻮﻳﺎً‪ ،‬ووﺻﻞ ﺳـﻌﺮ اﻤﻨـﺰل »دوﺑﻠﻜﺲ‬ ‫‪ 300‬ﻣـﱰ ﻋﻈﻢ إﻧﺸـﺎﺋﻲ« ﻣﻠﻴـﻮن رﻳﺎل‪،‬‬ ‫وﻳﺤﺘﺎج إﱃ ﻋﻤﻠﻴﺔ إﻛﺴـﺎء ﺗﺘﺠﺎوز ﻧﺼﻒ‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪.‬‬ ‫ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻤﺨﻄﻄﺎت‬ ‫وﻳﺆﻛﺪ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ أﻋﻤﺎل ﻓﺮع‬ ‫ﻏﺮﻓﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺑﺎﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر رﻳﺎض‬ ‫اﻤﺼﻄﻔـﻰ‪ ،‬أن أﻣﺎﻧـﺔ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫وﻛﺘﺎﺑﺔ اﻟﻌﺪل ﺗﺴـﺘﻄﻴﻌﺎن اﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ‬ ‫ﺣـﻞ ﻣﺸـﻜﻠﺔ ارﺗﻔـﺎع أﺳـﻌﺎر اﻷراﴈ‪،‬‬ ‫ﺑﺘﺸـﺠﻴﻊ أﺻﺤﺎب اﻤﺨﻄﻄﺎت اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻨﺘﻈـﺮ اﻟﻄـﺮح ﰲ اﻟﺴـﻮق ﻋـﲆ‬ ‫ﺗﻨﻤﻴﺘﻬﺎ‪ ،‬ﺑﺈزاﻟﺔ اﻟﺘﻌﻘﻴﺪات اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺴـﺒﺐ‬ ‫ﰲ ﺗﺄﺧﺮ ﻃـﺮح اﻤﺨﻄﻄـﺎت اﻟﺠﺪﻳﺪة ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻮق‪ ،‬وﻣﺜﺎل ذﻟﻚ ﻣﺨﻄﻄﺎ اﻟﺸـﺎﻃﺊ‬ ‫واﻟﺮاﻣـﺲ‪ .‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ وﺟـﻮد ﺣﻠـﻮل‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﻗﺪ ﺗﺴﺎﻫﻢ ﰲ اﻟﺤﺪ ﻣﻦ ارﺗﻔﺎع‬ ‫أﺳﻌﺎر اﻷراﴈ‪ ،‬وﻫﻲ اﻋﺘﻤﺎد ﻣﺒﺎﻟﻎ ﻛﺒﺮة‬ ‫وﴎﻳﻌـﺔ ﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﻣﺨﻄﻂ اﻟﻀﺎﺣﻴﺔ ﻏﺮب‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬وﺑﻘﻴـﺔ اﻤﺨﻄﻄﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺎﻣﻞ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن اﻟﺘﺄﺧﺮ ﻟﻴﺲ ﰲ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻤﻮاﻃﻦ‪.‬‬ ‫ﻣﺸﺎرﻳﻊ إﺳﻜﺎن‬ ‫وﻳﻄﺮح ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺷـﻬﺎب ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻟﺤﻠﻮل‬

‫م‪ .‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﻈﻴﻢ اﻟﺨﺎﻃﺮ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﺴـﺎﻫﻢ ﰲ ﺣﻞ أزﻣﺔ اﻟﺴﻜﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬وﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ إﻟﻐﺎء ﻗﺮار ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء رﻗـﻢ ‪ ،10‬أو ﺗﻌﺪﻳﻠـﻪ‪ ،‬واﻟﻘﺎﴈ‬ ‫ﺑـﺄن أي ﺷـﺨﺺ ﻟﺪﻳـﻪ أرض ﻳﺮﻏـﺐ ﰲ‬ ‫ﺗﺤﻮﻳﻠﻬﺎ إﱃ ﻣﺨﻄﻂ ﺳـﻜﻨﻲ ﻳﺘﻢ ﺗﺤﻮﻳﻠﻬﺎ‬ ‫ﻟﻮزارة اﻟﺒﱰول‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن ﻫﺬا اﻟﻘﺮار أدى‬ ‫ﻹﻋﺎﻗـﺔ ﺗﺨﻄﻴﻂ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻤﻨﺎﻃﻖ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ‬ ‫وﺟﻮد ﺣﻠﻮل أﺧﺮى‪ ،‬ﺑﻴﻨﻬﺎ أن ﺗﺘﺒﻨﻰ وزارة‬ ‫اﻹﺳـﻜﺎن إﻧﺸﺎء ﻣﺪن ﺳـﻜﻨﻴﺔ ﻟﻜﻞ ﻣﺪﻳﻨﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻷﻫـﺎﱄ ﰲ اﻟﻘﻄﻴﻒ ﻳﺘﻤﻨﻮن‬ ‫ﻣـﻦ وزارة اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻋﺘﻤـﺎد ﻣﺒﺎﻟـﻎ ﻟﴩاء‬ ‫أراض ﻟﻮزارة اﻹﺳﻜﺎن ﰲ اﻤﺨﻄﻂ اﻤﻮﺟﻮد‬ ‫ﴍق ﺑﻠﺪة ﻋﻨﻚ‪ ،‬ﺟﻨﻮب ﻛﻮرﻧﻴﺶ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪،‬‬ ‫وﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ أﺧﺮى‪ ،‬وﺑﻨﺎء وﺣﺪات ﺳـﻜﻨﻴﺔ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ وﺗﻮزﻳﻌﻬﺎ ﻋﲆ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪.‬‬ ‫اﻟﺪور اﻟﺜﺎﻟﺚ‬ ‫وﻳـﺮى ﻋﻀﻮ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠـﺪي ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴـﻒ‪ ،‬اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻌﻈﻴﻢ اﻟﺨﺎﻃﺮ‪،‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﻌﻤﺮاﻧﻴﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ‬

‫ﺳﻌﺮ اﻟﻤﺘﺮ ‪ ١٨٠٠‬رﻳﺎل‪ ..‬وﻣﺘﻮﺳﻂ ﺳﻌﺮ إﻳﺠﺎر اﻟﺸﻘﺔ ‪ ٢٢‬أﻟﻔ ًﺎ ﺳﻨﻮﻳ ًﺎ‬ ‫أن اﻟﺤﻠـﻮل اﻤﻤﻜﻨﺔ ﻟﻘﻀﻴـﺔ ﻧﺪرة اﻷراﴈ‬ ‫اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬واﻻرﺗﻔﺎع‬ ‫اﻟﻔﺎﺣـﺶ ﰲ أﺳـﻌﺎرﻫﺎ‪ ،‬ﺗﺘﻤﺜـﻞ ﰲ اﻟﺤـﻞ‬ ‫اﻤﺒﺎﴍ ﻗﺼﺮ اﻤﺪى اﻟﺬي ﻳﺘﻠﺨﺺ ﺑﺘﻌﻤﻴﻢ‬ ‫اﻟﺪور اﻟﺜﺎﻟـﺚ ﰲ ﻋﻤﻮم ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪،‬‬ ‫وﺗﴪﻳـﻊ اﺳـﺘﻜﻤﺎل ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻤﺨﻄﻄﺎت‬

‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ واﻟﺨﺎﺻـﺔ‪ ،‬وإزاﻟﺔ ﻣﺎ ﻳﻌﱰض‬ ‫اﻤﺨﻄﻄـﺎت اﻤﺘﻌﺜـﺮة ﻣـﻦ ﻣﻌﻮﻗـﺎت‪،‬‬ ‫وﺧﺼﻮﺻـﺎ ً ﻣـﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﴩﻛـﺔ أراﻣﻜـﻮ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬واﻟﺴـﻤﺎح ﺑﺒﻨﺎء أﺑﺮاج ﺳﻜﻨﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻋـﴩة أدوار ﻓﺄﻛﺜـﺮ ﰲ ﻣﺨﻄﻄـﺎت‬ ‫ﻣﺨﺘﺎرة ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬

‫ﺣﻠﻮل‬ ‫ً‬ ‫وﻳﻄـﺮح اﻟﺨﺎﻃـﺮ ﺣﻠـﻮﻻ ﺑﻌﻴـﺪة اﻤـﺪى‬ ‫ﻟﻠﻤﺸـﻜﻠﺔ‪ ،‬ﺗﺘﻠﺨـﺺ ﰲ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣـﻦ‬ ‫اﻷراﴈ اﻟﺼﺤﺮاوﻳـﺔ ﻏـﺮب ﻃﺮﻳـﻖ أﺑـﻮ‬ ‫ﺣﺪرﻳﺔ‪ ،‬ﻹﻳﺠﺎد ﻧﻮاة ﻤﺪﻳﻨﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﻻﺳـﺘﻴﻌﺎب اﻟﺰﻳـﺎدة اﻤﺘﻮﻗﻌـﺔ ﰲ ﺗﻌـﺪاد‬

‫ﺳـﻜﺎن ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ ﺧﻼل اﻟﺴﻨﻮات‬ ‫اﻟﻌﴩﻳﻦ اﻤﻘﺒﻠﺔ ﺣﺴﺐ آﺧﺮ ﺗﻌﺪاد ﺳﻜﺎﻧﻲ‬ ‫رﺳـﻤﻲ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬـﺎ ﻣﻦ ﻣﻨﺸـﺂت ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﺎﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت‪ ،‬واﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ‪،‬‬ ‫واﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ‪ ،‬واﻷﻣﺎﻛـﻦ‬ ‫اﻟﱰﻓﻴﻬﻴﺔ‪ ،‬ﻛﺎﻤﺘﻨﺰﻫﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‪.‬‬

‫اšﺳﻴﻮﻳﻮن ﻳﺸﻜﻠﻮن ‪ ٪٨٠‬ﻣﻦ اﻟﺒﺎﺋﻌﻴﻦ ﻓﻲ ﺳﻮق اﻟﺨﻀﺎر ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم وﺳﻂ ﻏﻴﺎب اﻟﺨﺪﻣﺎت ا‚ﺳﺎﺳﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺧﻴﺎط‬ ‫ﻳﻌـ ّﺪ ﺳـﻮق اﻟﺨﻀﺎر ﰲ اﻟﺪﻣـﺎم أﻛﱪ وأﻗﺪم‬ ‫اﻷﺳـﻮاق ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ ﻳﻔﺘﻘﺮ‬ ‫ﻟﻜﺜـﺮ ﻣﻦ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺟﻌﻠﺖ‬ ‫اﻟﺴـﻮق ذا ﻣﻨﻈـﺮ ﺳـﻴﺊ ﻏـﺮ ﺣﻀـﺎري‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺳﻴﻄﺮة اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻵﺳﻴﻮﻳﺔ ﻋﻠﻴﻪ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﺤﻜﻢ ﰲ اﻷﺳﻌﺎر ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻠﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺐ أﺻﺤﺎب اﻟﺒﺴﻄﺎت أﻣﺎﻧﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﺑﺎﻻﻫﺘﻤـﺎم أﻛﺜـﺮ ﺑﺎﻟﺴـﻮق‪ ،‬وﺟﻌﻠﻪ‬ ‫ﻧﻤﻮذﺟﻴـﺎً‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل إﺟﺮاء اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‪ ،‬وإدﺧﺎل‬ ‫ﺗﺤﺴﻴﻨﺎت ﺗﺴﺎﻋﺪ ﻣﺮﺗﺎدﻳﻪ ﻋﲆ اﻟﺘﺴﻮق ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﻣﻤﺘﻊ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺒﺎﺋﻊ ﻳﺎﴎ اﻟﺒﴩاوي‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻌﻤﻞ‬ ‫ﰲ اﻟﺴﻮق ﻣﻨﺬ ﻣﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﲆ ‪ 15‬ﺳﻨﺔ‪ ،‬أﻧﻬﻢ ﺳﺒﻖ‬ ‫وﻃﺎﻟﺒﻮا ﺑﺴﻘﻒ اﻟﺴﻮق‪ ،‬وﺟﻌﻠﻪ ﻣﻜﻴﻔﺎً‪ ،‬إﻻ أن‬ ‫ذﻟـﻚ ﻟﻢ ﻳﺠﺪ ﻣﻦ ﻳﺼﻐﻲ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن ارﺗﻔﺎع‬ ‫درﺟـﺔ اﻟﺤـﺮارة‪ ،‬ﺧﺎﺻـﺔ ﰲ ﻓـﱰة اﻟﺼﻴﻒ‪،‬‬ ‫ﻳﺆﺛـﺮ ﰲ اﻤﻌﺮوﺿـﺎت ﻣﻦ اﻟﻔﻮاﻛـﻪ واﻟﺨﻀﺎر‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺄﺛﺮ ﺑﻌﺎﻣﻞ اﻟﺠﻮ ﻟﺤﺴﺎﺳـﻴﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻓﺘﻔﺴﺪ‬ ‫ﴎﻳﻌـﺎً‪ ،‬ﻣـﺎ ﻳﺴـﺒﺐ اﻟﺨﺴـﺎﺋﺮ ﻟﻬـﻢ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن‬ ‫ﺗﻜﻴﻴـﻒ اﻤـﻜﺎن ﻳﺠﻌـﻞ اﻟﺴـﻮق ﻋﺎﻣﻞ ﺟﺬب‬ ‫ﻟﻠﺰﺑﺎﺋﻦ‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫﺎ ً ﺑﺄﻧـﻪ ﰲ اﻟﻔﱰة اﻷﺧﺮة أﺻﺒﺢ‬ ‫ﻫﻨﺎك ﻋﺰوف ﻣﻦ ﻛﺜﺮﻳﻦ ﺑﺴﺒﺐ ﺗﺮدي ﺧﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﺴﻮق‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ ﺿﻌﻒ ﰲ ﻧﻈﺎﻓﺔ اﻟﺴﻮق‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻋﺒـﺎس اﻟﺸـﱪاوي إن اﻷﺟﺎﻧـﺐ‬ ‫ﻳﺸـﻜﻠﻮن ﻣـﺎ ﻧﺴـﺒﺘﻪ ‪ %80‬ﻣـﻦ اﻟﺴـﻮق‪،‬‬ ‫وﻳﺘﺤﻜﻤﻮن ﰲ اﻷﺳـﻌﺎر‪ ،‬وﻛﺜـﺮا ً ﻣﺎ ﻳﻘﻮﻣﻮن‬ ‫ﺑﺨﻔﺾ ﻗﻴﻤﺔ اﻟﺴـﻠﻌﺔ ﻋﻦ ﺳـﻌﺮﻫﺎ اﻷﺳـﺎس‬ ‫ﻹﻳﻬﺎم اﻟﺰﺑﻮن ﺑﺄن اﻟﺘﺎﺟﺮ اﻟﺴـﻌﻮدي ﺟﺸـﻊ‬ ‫وﺗﻬﻤﻪ اﻤـﺎدة أﻛﺜﺮ ﻣﻦ أي ﳾء آﺧﺮ‪ ،‬وأﺿﺎف‬ ‫أﻧﻬـﻢ ﻗﺎﻣﻮا ﺑﱰﻛﻴـﺐ اﻤﻈـﻼت ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻤﻜﺎن‬ ‫ﻣﻦ أﺷـﻌﺔ اﻟﺸـﻤﺲ اﻟﺤﺎرﻗـﺔ ﰲ اﻟﺼﻴﻒ‪ ،‬إﻻ‬ ‫أن ذﻟـﻚ ﻟﻢ ﻳﻌﺠـﺐ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‪ ،‬وﻗﺎﻣـﻮا ﺑﺘﺤﺮﻳﺮ‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔـﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫـﺎ ً ﺑﺄﻧﻪ ﻛﺎن ﻳﺠﺐ ﻋـﲆ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﺳﻤﺎع ﻣﻄﺎﻟﺒﻬﻢ واﻗﱰاﺣﺎﺗﻬﻢ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﺴﻮق‪،‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺐ ﺑﺘﻮﻓﺮ ﻋﺪد أﻛﱪ ﻣﻦ ﺣﺎوﻳﺎت اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻮق اﻟﺬي ﻳﺴﺘﻐﻠﻪ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﰲ ﺗﺤﺮﻳﻜﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻜﺎﻧﻬﺎ اﻷﺳـﺎس ﻟﻠﻤﻜﺎن اﻟﺬي ﻳﻌﻤﻞ ﻓﻴﻪ‪،‬‬ ‫ﻣﺎ أدى إﱃ ﺗﺮاﻛﻢ اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت‪.‬‬

‫ﻏﻴﺎب اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ وﻋﻤﺎﻟﻬﺎ‬ ‫وأﺿﺎف ﺣﺴﻦ ﻣﻜﻲ أن اﻟﺴﻮق ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﺳـﻴﻄﺮة اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻮاﻓﺪة ﻋﻠﻴـﻪ‪ ،‬وﻧﺪرة اﻟﺒﺎﺋﻊ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻜﻮن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ ﻣـﻦ اﻟﺠـﻮازات‪ ،‬أو اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ‪ ،‬ﻟﻠﺘﻔﺘﻴﺶ‪،‬‬ ‫ﺗﺮاﻫﻢ ﻳﱰﻛﻮن اﻤـﻜﺎن وﻳﻬﺮﺑﻮن‪ ،‬وﴎﻋﺎن ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻌﻮدون ﻤﺰاوﻟﺔ ﻧﺸﺎﻃﻬﻢ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وأﺷﺎر أﺣﺪ أﺻﺤﺎب اﻟﺒﺴﻄﺎت‪ ،‬ﻓﻀﻞ ﻋﺪم‬ ‫ذﻛﺮ اﺳـﻤﻪ‪ ،‬أن ﺳـﻴﻄﺮة اﻷﺟﺎﻧﺐ ﻋﲆ اﻟﺴـﻮق‬ ‫زادت ﻣﻦ ﻣﻌـﺪﻻت اﻟﴪﻗﺔ ﰲ اﻟﺴـﻮق‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻠﻴـﻞ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً ﺑﺘﻮﻓﺮ رﺟﺎل أﻣﻦ ﰲ اﻟﺴـﻮق‬ ‫ﻟﺤﻤﺎﻳﺘـﻪ ﻣﻦ ﻋﺪﻳﻤـﻲ اﻟﻀﻤﺎﺋﺮ‪ ،‬وﻟﻔـﺖ إﱃ أن‬ ‫اﻟﺴﻮق ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﻓﻘﺪان اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ‪ ،‬وأن اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﻨﻈﺎﻓـﺔ ﻳﺄﺗـﻮن ﻣـﺮة واﺣﺪة ﰲ اﻷﺳـﺒﻮع‪،‬‬ ‫وأﺻﺒﺢ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺒﺴﻄﺔ ﻫﻮ ﻣﻦ ﻳﻨﻈﻴﻒ اﻤﻜﺎن‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻐﺮب إﻏﻼق دورات اﻤﻴﺎه ﰲ اﻟﺴـﻮق ﻤﺪة‬ ‫ﺗﺰﻳﺪ ﻋـﲆ اﻟﻌﺎم دون أي ﻣﱪر‪ ،‬رﻏﻢ ﺟﺎﻫﺰﻳﺘﻬﺎ‪،‬‬ ‫وأن ﻛﺜـﺮا ً ﻣـﻦ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﻳﺸـﻜﻮن ﻣﻦ اﻟﺴـﻜﺮ‬

‫أﺣﺪ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻵﺳﻴﻮﻳﺔ ﰲ اﻟﺴﻮق‬

‫واﻟﻀﻐـﻂ‪ ،‬وﻫﻢ ﺑﺤﺎﺟﺔ ﻟﻘﻀـﺎء ﺣﻮاﺋﺠﻬﻢ ﺑﻦ‬ ‫ﺣﻦ وآﺧﺮ‪.‬‬ ‫وأدى إﻏـﻼق ﺗﻠـﻚ اﻟﺪورات إﱃ ﺳـﻠﻮﻛﻴﺎت‬ ‫ﺳﻠﺒﻴﺔ ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻗﻀﺎء اﻟﺤﺎﺟﺔ ﺧﻠﻒ اﻟﺴﻴﺎرات‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻮﻫـﺎ ً ﺑﺨﻄـﺮ ذﻟـﻚ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أﻧﻬـﻢ ﻳﺴـﺘﻌﻴﻨﻮن‬ ‫ﺑﺎﻟﻮاﻳﺘـﺎت ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻤﺎء ﻟﻐﺴـﻴﻞ اﻟﻔﻮاﻛﻪ‬ ‫واﻤـﻜﺎن‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺿﻌـﻒ ﰲ اﻹﻧﺎرة‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻃﺎﻟﺒـﻮا ﺑﺼﻴﺎﻧﺘﻬـﺎ دون ﺟـﺪوى‪ ،‬ﰲ ﻇـﻞ ﺧﻠﻮ‬ ‫ﻣﻮاﺻﻔـﺎت اﻟﺴـﻼﻣﺔ ﻣـﻦ ﻃﻔﺎﻳـﺎت ﻟﻠﺤﺮﻳـﻖ‬ ‫وﺧﺮاﻃﻴﻢ اﻤﻴﺎه ﰲ اﻟﺴـﻮق‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻃﺎﻟﺐ ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫أﺻﺤﺎب اﻟﺒﺴـﻄﺎت ﻣﻦ أﻣﺎﻧـﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫ﺻﻴﺎﻧﺔ اﻟﻄﺮق اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻟﻠﺴﻮق‪ ،‬وﺗﻮﻓﺮ أﺟﻬﺰة‬ ‫ﻟﻠـﴫاف اﻵﱄ‪ ،‬وﺳـﻘﻒ اﻟﺴـﻮق وﺗﻜﻴﻴﻔﻬـﺎ‪،‬‬ ‫واﻻﻫﺘﻤـﺎم ﺑﺎﻟﻨﻈﺎﻓـﺔ‪ ،‬وﺗﻮزﻳـﻊ ﻋـﺪد أﻛﱪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﺎوﻳﺎت ﰲ اﻟﺴـﻮق‪ ،‬ﻣﺸـﺮﻳﻦ إﱃ أن اﻟﺮﺳﻮم‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮﻳﺔ ﻓﺮﺿﺖ ﻋﻠﻴﻬﻢ زﻳـﺎدة أﻟﻒ رﻳﺎل دون‬ ‫ﺗﺤﺴﻦ اﻟﺨﺪﻣﺎت‪.‬‬

‫ﺳﻴﻄﺮة آﺳﻴﻮﻳﺔ ﻋﲆ اﻟﺴﻮق‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﲇ ﻏﻮاص(‬

‫‪ ١٠٠‬ﻃﻔﻞ ﻓﻲ ا‚ﺣﺴﺎء ﻳﻘﺪﻣﻮن ﻫﺪاﻳﺎ ﻟﻌﻤﺎل اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻤﱪزي‬

‫ﻋﺎﻣﻞ ﻧﻈﺎﻓﺔ ﻳﺘﺴﻠﻢ ﻫﺪﻳﺘﻪ ﻣﻦ ﻃﻔﻞ‬

‫ﻋﻤﺎل اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ ﰲ ﻗﺎﻋﺔ اﻷﻣﺎﻧﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻧﻈﻤﺖ »روﺿـﺔ ﻗﻤﺔ اﻤﺠﺪ«‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ أﻣﺎﻧﺔ اﻷﺣﺴﺎء‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺠـﺎ ً ﺗﻮﻋﻮﻳﺎ ً ﻗـﺪم ﻓﻴﻪ‬ ‫اﻷﻃﻔﺎل ﻫﺪاﻳـﺎ ﻗﻴﱢﻤَ ﺔ ﻟﻌﻤﺎل‬ ‫اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤﺖ ﻣﺪﻳـﺮة اﻟﺮوﺿﺔ‪ ،‬ﻧﺎدﻳﺔ‬

‫اﻤﻘﻴﻄﻴﺐ‪ ،‬ﱠ‬ ‫أن اﻟﻬـﺪف ﻣﻦ اﻟﻬﺪاﻳﺎ‬ ‫إدﺧـﺎل اﻟـﴪور ﻋـﲆ اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ‬ ‫وﻫﻲ ﺗﻌﻤﻞ ﺗﺤﺖ أﺷـﻌﺔ اﻟﺸﻤﺲ‬ ‫اﻟﺤﺎرﻗـﺔ‪ ،‬وﺑﺮودة اﻟﻄﻘـﺲ‪ ،‬ﱠ‬ ‫وأن‬ ‫‪ 100‬ﻃﻔـﻞ ﻣﻦ أﻃﻔـﺎل اﻟﺮوﺿﺔ‬ ‫ﺷـﺎرﻛﻮا ﰲ ﺗﻮزﻳـﻊ اﻟﻬﺪاﻳـﺎ ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ ﰲ ﻣﻘـﺮ ﻗﺎﻋـﺔ َﻫﺠَ ـﺮ‬ ‫ﺑﺎﻷﻣﺎﻧﺔ‪.‬‬

‫وأﺷـﺎدت اﻤﻘﻴﻄﻴﺐ ﺑﺘﻌﺎون أﻣﺎﻧﺔ‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء ﻣـﻊ اﻟﺮوﺿـﺔ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻠﺔ ﱠ‬ ‫إن‬ ‫ﻋﺪد اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﺘﻲ ﺗ ﱠﻢ ﺗﻮزﻳﻊ اﻟﻬﺪاﻳﺎ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺑﻠﻎ ‪ 60‬ﻋﺎﻣـﻼً‪ ،‬وﺗﻤﻨﺖ ﻟﻮ‬ ‫اﺳﺘﻄﺎﻋﻮا ﺗﻮزﻳﻊ اﻟﻬﺪاﻳﺎ ﻋﲆ ﻋﺪد‬ ‫ﱠ‬ ‫وﻟﻜﻦ اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻊ ﴍﻳﺤﺔ‬ ‫أﻛـﱪ‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ ﻫـﺬه اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ ﻳﻤﺜـﻞ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ دون اﺳﺘﺜﻨﺎء‪.‬‬


‫محليات‬

‫‪9‬‬

‫السبت ‪ 13‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 23‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )447‬السنة الثانية‬

‫مدير مستشفى حكومي في دومة الجندل يقر بنقص كفاءة العاملين في بنوك الدم‬ ‫الجوف ‪ -‬جميل الحسن‬ ‫اعرف مدير مستششفى دومة الجندل العام‬ ‫الدكتور هشام الغازي بنقص الكوادر الطبية‬ ‫من أطباء واختصاصي� وفني� ي امخترات‬ ‫الطبية وبنك الدم ي امستششفى‪ ،‬مششرا ً إى‬ ‫أن العامل� ي أقسشام امخترات وبنوك الدم‬ ‫بحاجة إى دورات تدريبية لرفع كفاءاتهم‪.‬‬ ‫وقشال الدكتشور الغازي لش»الشرق» إن هناك‬ ‫مششكلة تواجه العامل� ي ضغط العمل‪ ،‬خصوصا ً‬ ‫أن امختشر وبنك الشدم يتواصل العمشل فيهما عى‬ ‫مدار أربع وعرين ساعة‪ ،‬وأضاف «تكمن امشكلة‬ ‫الحقيقية ي أوقات اإجازات الرسمية وعطل اأعياد‬ ‫وإجازات العامل�»‪.‬‬ ‫وحشول برامشج حمشات الترع بالشدم‪ ،‬اعتر‬ ‫مديشر امختشرات ي امستششفى الدكتشور هششام‬ ‫العجريشف‪ ،‬أنهشا لم تعشد فاعلة كما ي السشابق‪،‬‬ ‫مرجعا ذلشك لعدة اعتبارات‪ ،‬منها أن امترع� عى‬ ‫الرغم من أنهم ميالون لفعل الخر وامسشاعدة‪ ،‬إا‬ ‫أن الجانب اماي بشات مطلبا ً لدى بعضهم‪ ،‬مضيفا‬

‫أن التواصل مع قوائم امترع� بات أصعب من أي‬ ‫وقت مى‪ ،‬افتا إى أن اإحصاءات تؤكد أن ‪%80‬‬ ‫من امترع� تربطهم صلة قرابة بامسشتفيدين من‬ ‫عملية الترع‪.‬‬ ‫ونشوه العجريف إى أهميشة التوعية والجانب‬ ‫التثقيفي ي تحفيز الناس عى الترع بالدم‪ ،‬مشرا‬ ‫إى أن إدارة امستششفى وامختشر وبنك الدم قامت‬ ‫بإرسشال خطابشات لجميشع الدوائشر الحكومية ي‬ ‫محافظة دومشة الجندل لحث موظفيها عى الترع‬ ‫ما فيه من أجر وإنقاذ لأرواح‪ ،‬ولكن دون جدوى‪.‬‬ ‫وبالحديث عن آلية نقل الدم ب� مستششفيات‬ ‫منطقشة الجوف‪ ،‬قشال العجريف‪ :‬نقوم بإرسشال‬ ‫أكياس الدم مستششفى آخر عشن طريق حافظات‬ ‫خاصشة وموظف متخصص من امستششفى يقوم‬ ‫بنقلها بسشيارة يتم تأمينها من امستششفى‪ ،‬ويتم‬ ‫إرسشال جميشع اأوراق الخاصشة بأكيشاس الشدم‬ ‫من فحوصشات واختبشارات‪ ،‬مضيفشا أن العامل�‬ ‫ي امستششفى اآخشر يقومشون بدورهشم بإجشراء‬ ‫فحوصات مسشتقلة للتأكد من سشامة عينات الدم‬ ‫بعد تسلمهم لضمان خلونها من الفروسات‪.‬‬

‫ويقشول فنشي امختشر عبدالله السشلطان‪ :‬إن‬ ‫فنشي امختشر يحتاج لشدورات متخصصة بششكل‬ ‫مسشتمر‪ ،‬أن مجشال امختشرات أو امجشال الطبي‬ ‫بششكل عام متطور وكل يوم يتم اكتشاف وابتكار‬ ‫طشرق جديشدة للتعامل مع الفحوصشات امخرية‪،‬‬ ‫وي الوقت الحار الدورات تكون ششبه معدومة‪،‬‬ ‫ويسشأل السشلطان‪ :‬ماذا ا يتم إرسال متخصص�‬ ‫إى امنطقشة لعمل دورة لجميشع الفني� ي امنطقة‬ ‫بدا ً مشن إرسشالهم إى مدينة أخشرى‪ ،‬أنها تكون‬ ‫أسشهل وأكثشر فائشدة لجميشع العاملش� ي مجال‬ ‫امختشرات وبنوك الدم‪ ،‬وا يكشون هناك ضغط ي‬ ‫العمل‪.‬‬ ‫وطالشب عدد من امواطن� بوضع برنامج من‬ ‫قِ بل الوزارة أو الششؤون الصحية ي امنطقة يقوم‬ ‫بإرسشال رسشائل نصية لجوال امتشرع آليا ً يخره‬ ‫بأنه قد حان وقت ترعك بالدم‪ ،‬وكذلك نصائح عن‬ ‫فوائد التشرع ي الدم‪ ،‬ووضع آليشة لتوفر فصائل‬ ‫الدم النادرة بصورة منتظمة عن طريق عمل قوائم‬ ‫بأسشماء امترع� بالدم من ذوي الفصائل النادرة‬ ‫استدعائهم للترع عند الحاجة‪.‬‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫القرشي‪ :‬فوضى المنظومة الصحية وراء تباعد المواعيد‪..‬‬ ‫وصحة الشرقية‪ :‬تغ ُيب ‪ %40‬من المرضى سبب المشكلة‬ ‫كاريكاتير محليات ص‪ 9‬عبده آل عمران ‪-‬مبيت‪-‬‬

‫عبده آل عمران‬ ‫كاريكاتير محليات ص‪ 9‬عبده آل عمران ‪-‬مبيت‪-‬‬

‫عنيزة‪ :‬أسمدة كيميائية في متنزهات الحاجب بعنيزة‬ ‫عنيزة ‪ -‬نار الصقور‬ ‫رصشدت عدسشة «الشرق»‬ ‫انتششار أسشمدة كيميائيشة عشى‬ ‫امسشطحات الخشراء ي متنزهات‬ ‫الحاجب بعنيزة‪ ،‬التي تمثل متنزها ً‬ ‫أهشاي امحافظشة‪ ،‬حيث تشم توزيع‬

‫ممر امختر وبنك الدم ي مستشفى دومة الجندل العام‬

‫(الرق)‬

‫اأسمدة عى العششب بكامل امتنزه‬ ‫دون إقفاله أو تنبيه الزائرين‪.‬‬ ‫وقال صالح الفروز‪ :‬حرت‬ ‫ومعي ثاثة أطفال إى امتنزه لكي‬ ‫يلعشب اأطفال ويلهشوا‪ ،‬خصوصا‬ ‫وأن اأجشواء مناسشبة عشر هذا‬ ‫الخميشس‪ ،‬ولكن فوجئشت بوجود‬

‫أطفال يلهون بالراب امخلوط بالسماد‬

‫أسمدة كيميائية خاصة بالنباتات‬ ‫متناثشرة بالقشرب مشن األعشاب‪،‬‬ ‫وعندمشا اتجهشت إى مشكان آخشر‬ ‫وجدت اأسشمدة فيشه فاضطررت‬ ‫إى الجلوس بجانب اأطفال؛ حتى‬ ‫ايقوم أحدهم بأكلها‪ ،‬اسيما وأنها‬ ‫كروية الشكل مشابهة للحلويات‪،‬‬

‫وأنا أطالب بمحاسبة امقرين ي‬ ‫البلدية نظر إهمالهم وعدم امبااة‬ ‫بأرواح اأبرياء‪.‬‬ ‫ن‬ ‫وبش� اختصشاي أمشراض‬ ‫اأطفشال الدكتشور فشارس محمد‬ ‫فشارس أن خطشر تنشاول اأطفال‬ ‫لهشذه اأسشمدة يعتمشد عشى نوع‬ ‫السماد وامواد الكيميائية امكونة‬ ‫له‪ ،‬حيث يتضح ذلشك بالتحليل‬ ‫امخشري أو بالنرة امرفقة من‬ ‫الركة امصنعة‪ ،‬مششرا ً إى أن‬ ‫مادة اليوريا تر بالكى بشكل‬ ‫كبر‪ ،‬إذا كانت الكمية كبرة‪ ،‬أما‬ ‫إن كانت الكمية بسيطة‪ ،‬فيجب‬ ‫إعطاء الطفشل كميات كبرة من‬ ‫اماء كإجراء احشرازي‪ ،‬ومن ثم‬ ‫التوجشه للمستششفى‪ ،‬وي أغلب‬ ‫الحشاات ا يكشون هنشاك رر‬ ‫يذكر ي حالة الكمية البسشيطة‪،‬‬ ‫ولكن يجب التأكد من نوع امادة‬ ‫قبل الحكم عليها‪.‬‬ ‫بدورهشا‪ ،‬أجشرت «الرق»‬ ‫اتصاا ً بامسشؤول عشن الحدائق‬ ‫ي بلديشة عنيشزة‪ ،‬امهنشدس‬ ‫هزاع الهزاع‪ ،‬ولكنه لم يسشتمع‬ ‫للششكوى وقال‪« :‬أنشا ا أرد عى‬ ‫ااستفسشارات وهناك مسشؤول‬ ‫للعاقشات العامشة واإعشام ي‬ ‫البلدية هو امكلف بالرد حسشب‬ ‫تعميشم رئيشس البلديشة»‪ ،‬وقشد‬ ‫أجرت «الرق» اتصشاا ً بمدير‬ ‫العاقشات العامشة واإعشام ي‬ ‫البلدية محمد البري‪ ،‬وأرسلت‬ ‫لشه رسشالة نصيشة‪ ،‬حيشث أفاد‬ ‫بأنه «لم ترد للبلدية أية ششكوى‬ ‫بخصشوص ذلك‪ ،‬وسشيتم إباغ‬ ‫رئيس البلدية بالوضع للتحقيق‬ ‫ومحاسبة امسؤول»‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬سحر أبوشاهن‬ ‫أرجعشت إدارة الششؤون‬ ‫الصحيشة ي امنطقشة‬ ‫الرقيشة تباعشد مواعيشد‬ ‫امشرى وامراجعش� ي‬ ‫امستششفيات الحكومية إى‬ ‫تغينشب ‪ %40‬منهشم‪ ،‬ما يسشبب‬ ‫تكدسشا كبشرا ي امواعيشد الذي‬ ‫يتسبب بدوره ي تباعد يصل إى‬ ‫عدة أشهر للمرى الجدد‪.‬‬ ‫وكانشت صحشة امنطقشة‬ ‫الرقيشة قشد ششكلت لجنة من‬ ‫عشدة إدارات مختصشة لدراسشة‬ ‫أسشباب تباعشد امواعيد للمرى‬ ‫وامراجعش�‪ ،‬وتوصلشت إى‬ ‫مجموعشة نتائشج‪ ،‬أبرزها أن ‪40‬‬ ‫‪ %‬مشن امشرى يتغيبشون عشن‬ ‫مواعيدهشم امجدولة‪ ،‬مشا يضينع‬ ‫الفرصشة عشى مشرى آخريشن‬ ‫ويشؤدي إى وجود أوقشات خالية‬ ‫ي العيشادات‪ ،‬إضافشة إى زيادة‬ ‫الطلب عشى الخدمشات الصحية‬ ‫بسشبب النمشو السشكاني‪ ،‬وقلة‬ ‫غشرف العيشادات‪ ،‬حيشث تبش�‬ ‫للجنة أنه يمكن زيادة ااستفادة‬ ‫مشن اأمكنشة امتاحشة بغشرف‬ ‫العيادات من خال تعديل برامج‬ ‫الحاسشب اآي وتوزيع العيادات‬ ‫عشى التخصصشات وإعشادة‬ ‫النظشر ي سشبل ااسشتفادة من‬ ‫كافة غشرف العيشادات اموجودة‬ ‫بامستشفيات‪.‬‬

‫الكششف دون انتظشار امواعيد‪،‬‬ ‫رعة تجهيز العيادات الجديدة‪،‬‬ ‫العمشل عى توسشعة للعيادات ي‬ ‫القطيف والجبيل والدمام‪ ،‬البدء‬ ‫بخدمشة تذكر امشرى بامواعيد‬ ‫من خال رسائل نصية بالجوال‪،‬‬ ‫تفعيشل عيشادات طشب اأرة‪،‬‬ ‫تطوير نظام جدولة امواعيد‪.‬‬

‫د‪ .‬نبيل القري‬ ‫عيادات للفرز‬ ‫وأششار امتحشدث اإعامشي‬ ‫ي إدارة الششؤون الصحيشة‬ ‫للمنطقة الرقية أسشعد سعود‪،‬‬ ‫إى أن صحشة الرقيشة وضعشت‬ ‫مجموعة من الحلول معالجة تلك‬ ‫امششكات‪ ،‬منها تكثيشف العمل‬ ‫بعيشادات الفرز وااسشتفادة من‬ ‫اأطبشاء ااختصاصيش� لذلشك‪،‬‬ ‫حيشث تحشاول امستششفيات‬ ‫امختلفشة تجنب انعشكاس تأخر‬ ‫امواعيشد ي بعشض التخصصات‬ ‫عشى صحشة امشرى مشن خال‬ ‫آليشات متعشددة منهشا تكثيشف‬ ‫العمل بعيادات الكششف امبدئي‬ ‫(الفرز) ي امستششفى لدراسشة‬ ‫اإحالشة أو الحالشة الصحية قبل‬ ‫إعطاء اموعشد‪ ،‬وكذلك تخصيص‬ ‫مواعيد يومية للحاات العاجلة أو‬ ‫التي يسشتدعي وضعها الصحي‬

‫فوى ي امنظومة‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬اعتر رئيس‬ ‫امنظمشة العاميشة أطبشاء اأرة‬ ‫ي الرق اأوسشط الدكتور نبيل‬ ‫القشري‪ ،‬أن تباعشد امواعيشد ي‬ ‫امستششفيات الحكوميشة يعكس‬ ‫فشوى ي امنظومشة الصحيشة‪،‬‬ ‫مضيفشا أن ذلك يعشود إى تراجع‬ ‫دور الرعايشة اأساسشية التشي‬ ‫يحتاجهشا ‪ %95‬مشن امرى‪ ،‬ي‬ ‫حش� تحتشاج امستششفيات ‪%5‬‬ ‫من امشرى فقط ممن يحتاجون‬ ‫للرعايشة الطبية امتقدمة كمرى‬ ‫الرطشان وغرهشم‪ ،‬مضيفشا ً أن‬ ‫مشن ب� كل ألشف مريض نحتاج‬ ‫لتنويم واحد فقط‪ .‬وشدد القري‬ ‫عشى رورة أن تعنشى الشوزارة‬ ‫ببناء اسراتيجية تقوم عى وضع‬ ‫الرعاية اأساسشية ي امقام اأول‬ ‫وربط كل أرة سشعودية بطبيب‬ ‫أرة (بمعدل طبيب لكل ‪1500‬‬ ‫مريشض يتابعهشا و يرعاهشا)‬ ‫ويكشون مسشؤوا ً أمشام وزارة‬ ‫الصحة عنهم‪ ،‬من حيث اكتشاف‬

‫مدخل قسم الطوارئ ي مستشفى الدمام امركزي‬

‫اأمراض مبكرا ً لديهم‪ ،‬ووقايتهم‬ ‫مشن اأمشراض وتوجيههشم نحو‬ ‫نظشام حيشاة صحشي يحميهشم‬ ‫مشن أمشراض السشمنة‪ ،‬و يكون‬ ‫ششكل تعاقشد الوزراة مشع أطباء‬ ‫اأرة كمشا هشو ي الشدول التي‬ ‫نجحشت ي تفعيشل دور مراكشز‬ ‫الرعايشة‪ ،‬فيكشون عقدهشم بنشاء‬ ‫عشى إنجازاتهشم ي وضشع خطة‬ ‫تطويرية ورعاية اأر امسشجلة‬ ‫تحشت اسشمه لرعاهشا‪ ،‬بحيشث‬ ‫تقشارن صحتهشم بصحشة اأر‬ ‫التشي تحشت رعاية طبيشب آخر‪،‬‬ ‫مششددا ً عى أن ي السعودية ‪50‬‬ ‫ألف طبيب ا يعمل منهم سشوى‬ ‫‪ 8‬آاف ي الرعايشة اأساسشية‪ ،‬ي‬ ‫حش� أن امعاير الدولية تلزم ‪50‬‬ ‫‪ %‬من اأطبشاء بالعمل ي الرعاية‬ ‫اأساسية‪ ،‬مششرا ً إى أنهم قدموا‬ ‫مروعشا ً لوزير الصحة السشابق‬ ‫أقشر بموجبشه رورة افتتشاح‬ ‫‪ 15‬مركشزا تدريبا سشنويا‪ ،‬افتا ً‬ ‫إى أنشه إذا لشم يوجشد ي وزارة‬ ‫الصحشة اآن ‪ 100‬مركشز عشى‬ ‫اأقل فهذا يعنشي أنهم متأخرون‬ ‫جشداً‪ ،‬قائاً» تفعيشل دور مراكز‬ ‫الرعايشة اأساسشية سشيخفض‬ ‫مشن اأمشراض و مشن ااحتيشاج‬ ‫مراجعشة امستششفيات‪ ،‬وبالتاي‬ ‫تقليشل التكلفة ااقتصادية لعاج‬ ‫اأمشراض وللنقشص ي القشوة‬ ‫العاملشة و تحول امريض إى عى‬ ‫امجتمع»‪.‬‬


‫التحقيق مع سوري استغل موظفة سعودية بعاقة غير شرعية وأوهمها بالزواج‬ ‫حائل ‪ -‬خضر الريهي‬ ‫يحقق مركز رطة عرف ي حائل مع وافد «‪ 40‬عاماً»‬ ‫يحمل الجنس�ية الس�ورية‪ ،‬اس�تغل موظفة سعودية‬ ‫بإقام�ة عاقة غر رعية معها‪ ،‬كم�ا أقنعها بالتوقيع‬ ‫عى ش�يكات مالية بعد إيهامها بأنه تقدم إمارة حائل‬ ‫بطل�ب ال�زواج منها‪ُ .‬‬ ‫وضب�ط الواف�د أثناء عمل�ه ي إحدى‬

‫حـوادث‬

‫امحات التجارية امش�هورة ي حائل‪ ،‬فيما اذ عامل آسيوي‬ ‫كان يرافق�ه بالفرار‪ ،‬حيث عثر داخل امح�ل عى غرفة نوم‬ ‫رية لها مخرج طوارئ‪ ،‬يقوم الوافد باس�تدراج زبائنه من‬ ‫النس�اء إليها وفعل الفاحشة بهن‪ ،‬بينما يلجأ إى ارتداء الزي‬ ‫السعودي مقابلة الفتيات داخل امطاعم واأماكن العامة‪.‬‬ ‫وكان�ت اموظفة الس�عودية قد اضط�رت بعد تهديدها‬ ‫بنر صورها أن تس�تجيب ابتزاز الوافد‪ ،‬وتس�تدين مبلغا ً‬

‫ماليا ً قدره ‪ 50‬ألف ري�ال‪ ،‬بفوائد بقيمة ‪ 25‬ألف ريال‪ ،‬عى‬ ‫أن تسدد امبلغ عر أقساط شهرية بقيمة خمسة آاف ريال‪،‬‬ ‫فيما قام الوافد بكتابة بيانات الشيكات باسمه والتوقيع نيابة‬ ‫عنها‪ .‬وأوضحت مصادر «الرق» أنه عثر بحوزة الوافد عى‬ ‫رس�ائل التهديد وعى صور الفتاة‪ ،‬إضافة إى صور لطالبات‬ ‫أخريات ي إحدى كليات جامعة حائل‪ ،‬وصور منازل الفتيات‬ ‫الاتي أق�ام عاقة غر رعية معهن‪ ،‬وصور لفتيات ي أحد‬

‫‪10‬‬

‫مستش�فيات حائل‪ ،‬وأكثر من ‪ 100‬مقطع إباحي‪ ،‬وعدد من‬ ‫بطاقات رف بنكية تعود لنساء‪ ،‬وعدد من رائح الجوال‪،‬‬ ‫كما اعرف الوافد بتزوير ‪ 15‬ش�يكا ً باس�م الفتاة الضحية‪،‬‬ ‫قيمة كل واحد منها خمسة آاف ريال‪.‬‬ ‫بدوره�ا‪ ،‬تواصلت «ال�رق» مع امتحدث الرس�مي ي‬ ‫رط�ة حائل العقي�د عبدالعزيز الزني�دي‪ ،‬الذي فضل عدم‬ ‫اإجاب�ة عن استفس�ارات «الرق» رغم أن القضية س�لمت‬

‫مرك�ز رطة عرف التاب�ع لرطة منطقة حائ�ل‪ ،‬واكتفى‬ ‫بقوله «الجهة القابضة هي هيئة اأمر بامعروف والنهي عن‬ ‫امنكر‪ ،‬والتريح من قبلهم‪ ،‬وشكرا»‪.‬‬ ‫كم�ا اتصل�ت «ال�رق» يوم اإثن�ن ام�اي بالناطق‬ ‫اإعام�ي ي هيئة اأمر بامعروف والنه�ي عن امنكر بحائل‬ ‫الشيخ فهد العامر‪ ،‬وأرسلت له رسالة استفسار للتعليق عى‬ ‫القضية‪ ،‬ولكنه لم يرد حتى إعداد هذه امادة‪.‬‬

‫السبت ‪ 13‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 23‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )447‬السنة الثانية‬

‫خلو مسلخ تربة من طبيب بيطري‬ ‫نقل جمل نافق يكشف ّ‬ ‫تربة ‪ -‬مضحي البقمي‬ ‫تمكن مواطن من إحباط‬ ‫محاولة مقيم مري يعمل‬ ‫ي محل ج���زارة تقطيع‬ ‫وتوزيع لحم جمل نافق‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬بحضور عمالة مسلخ‬ ‫بلدية تربة الذي ترف عليه إحدى‬ ‫الركات امشغلة‪.‬‬ ‫وقام امواطن فور رصده نقل‬ ‫الجمل النافق إى امسلخ بإباغ‬ ‫الجهات اأمنية التي حرت إى‬ ‫اموقع عى الفور‪ ،‬وتم إلقاء القبض‬ ‫عى امقيم امري وعدد من عمالة‬ ‫امسلخ‪.‬‬ ‫وأك��د رئيس بلدية تربة‬ ‫امهندس عبدالله مكي‪ ،‬أن مدير‬ ‫قسم صحة البيئة عبدالله اأسمري‪،‬‬ ‫قد بار الواقعة‪ ،‬وقام بإغاق محل‬ ‫الجزارة وامسلخ لحن استكمال‬ ‫التحقيقات مع الجزارين والطبيب‬ ‫البيطري التابع للركة امشغلة‬ ‫للمسلخ‪ ،‬ومن ثم تطبيق العقوبة‬ ‫الرادعة بحقهم حرصا ً عى سامة‬ ‫وصحة امستهلك‪.‬‬

‫افتة وُضعت عى امجزرة بعد إغاقها‬

‫طبيب البلدية أثناء إغاق امجزرة‬ ‫وك��ان مدير قسم صحة‬ ‫البيئة ي بلدية تربة قد بار‬ ‫موقع الرصد‪ ،‬وعمل عى توثيق‬ ‫جميع امخالفات التي قامت‬ ‫بها العمالة اموجودة ي امسلخ‪،‬‬ ‫التي جاء ي مقدمتها عدم وجود‬ ‫طبيب بيطري ي امسلخ‪ ،‬حيث تم‬

‫إغاق محل الجزارة الذي يعمل‬ ‫فيه امقيم‪ ،‬وكذلك إغاق امسلخ‬ ‫لحن استكمال اإجراءات امتبعة‪،‬‬ ‫فيما أشار اأسمري إى استغال‬ ‫العمالة فرة الظهرة ي نقل الجمل‬ ‫النافق‪ .‬من جهة ثانية‪ ،‬أكد مصدر‬ ‫ي رطة تربة أن غرفة العمليات‬

‫طفل يصرع ابن عمه بطلقة نارية في‬ ‫العارضة‪ ..‬وانتحار ثاثيني في الطوال‬ ‫جازان ‪ -‬عبدالله البارقي‪ ،‬محمد الصميي‬ ‫أق�دم طفل ي التاس�عة م�ن العم�ر ي محافظة‬ ‫العارض�ة أمس‪ ،‬ع�ى قتل اب�ن عم�ه البالغ من‬ ‫العمر‪ 14‬عاماً‪ ،‬باستخدام ساح من نوع شوزن‪.‬‬ ‫وأوض�ح الناطق اإعام�ي ي رطة جازان‬ ‫باإناب�ة الرائد عبدالرحم�ن الزهراني‪ ،‬أن الطفل‬ ‫قام بأخذ س�اح َ‬ ‫مرخص من نوع شوزن تعود ملكيته‬ ‫لج�ده‪ ،‬ليطل�ق النار باتجاه ابن عم�ه البالغ من العمر‬ ‫‪ 14‬عاماً‪ ،‬حيث أصاب الطلق الناري بطن الضحية‪ ،‬ما‬ ‫تسبب ي وفاته متأثرا ً بجراحه‪.‬‬ ‫وأش�ار الزهران�ي إى أن الرط�ة تحفظ�ت‬ ‫عى ع�دد م�ن أق�ارب الطف�ل والضحي�ة‪ ،‬إضافة إى‬ ‫الس�اح امس�تخدم ي الح�ادث‪ ،‬مبين�ا ً أن التحقيقات‬ ‫اتزال مستمرة معرفة الدوافع وامابسات‪ ،‬وما إذا كان‬

‫هناك دوافع جنائية وراء الحادث‪.‬‬ ‫بدورها‪ ،‬حاولت «الرق» الحصول عى معلومات‬ ‫أكثر عن الحادث بالتواصل مع عدد من أقارب الضحية‪،‬‬ ‫إا أن تحفظهم عن الخوض ي الحادث حال دون ذلك‪.‬‬ ‫م�ن جهة أخ�رى‪ ،‬لق�ي ش�اب ي الثاثينيات من‬ ‫العم�ر مرع�ه أم�س‪ ،‬إثر تعرض�ه لطلق�ة نارية ي‬ ‫رأس�ه ي إحدى قرى مركز الطوال الحدودي ي منطقة‬ ‫جازان‪.‬‬ ‫وأوض�ح الناطق اإعامي ي رطة جازان العقيد‬ ‫عوض القحطاني‪ ،‬أنه جرى إس�عاف الش�اب امصاب‬ ‫بواسطة أهله إى مستشفى الطوال العام‪ ،‬فور تعرضه‬ ‫لطلق�ة نارية أصابت مقدمة رأس�ه‪ ،‬افت�ا ً إى أنه توي‬ ‫احق�ا ً ي امستش�فى متأث�را ً بإصابته البالغ�ة‪ ،‬وقال‬ ‫«مات�زال التحقيقات جارية معرفة مس�ببات الحادث‪،‬‬ ‫وإن كانت التحقيقات اأولية ترجح أنها عملية انتحار»‪.‬‬

‫ستيني يحرق مدرسة كان يعمل بها بواب ًا في عرعر‬ ‫عرعر ‪ -‬نار خليف‬ ‫أق�دم س�تيني ع�ى ح�رق‬ ‫مدرس�ةٍ كان يعمل بها بوابا‪،‬‬ ‫احتاج�ا عى ق�رار فصله من‬ ‫قب�ل إدارة الربية والتعليم ي‬ ‫عرعر‪.‬‬ ‫وأوض�ح الناطق اإعامي ي رطة‬ ‫منطق�ة الح�دود الش�مالية العقيد‬ ‫الدكت�ور عويد مهدي‪ ،‬أن امدرس�ة‬ ‫التاسعة للبنات ي حي بدنة بمدينة‬ ‫عرع�ر‪ ،‬تعرض�ت إى ااقتحام عن‬ ‫طريق كر م�زاج الباب الخارجي‬ ‫بواس�طة قطع�ة حديدي�ة‪ ،‬وأن‬ ‫الجان�ي تعمّ �د تجمي�ع نس�خ من‬ ‫بع�ض كت�ب امق�ررات امدرس�ية‬ ‫ي غرف�ة امعلم�ات‪ ،‬وأرم فيه�ا‬

‫العقيد عويد مهدي‬ ‫الن�ران‪ ،‬قبل أن تنطف�ئ من تلقاء‬ ‫نفسها‪ ،‬مشرا إى أن الحريق اندلع‬ ‫ي مساحة محدودة‪ ،‬وأنه لم ِ‬ ‫يأت إا‬ ‫عى أوراق الكتب التي أرمت فيها‬

‫النران‪.‬‬ ‫وأض�اف العقي�د مه�دي‪ ،‬أنه‬ ‫ف�ور تلقي الجه�ات اأمني�ة باغا‬ ‫ع�ن الحادث‪ ،‬انتق�ل رجال الضبط‬ ‫الجنائ�ي‪ ،‬يرافقه�م امختص�ون ي‬ ‫اأدل�ة الجنائي�ة والتحري�ات‪ ،‬إى‬ ‫موق�ع الح�ادث‪ ،‬وقام�وا بإج�راء‬ ‫امعاينة‪ ،‬ورف�ع اآثار‪ ،‬واتخاذ كافة‬ ‫اإجراءات ااستدالية اأولية‪ ،‬حيث‬ ‫تبن بع�د البح�ث والتحري وجمع‬ ‫امعلوم�ات أن الجان�ي كان يعم�ل‬ ‫حارس�ا للمدرس�ة قب�ل أن يصدر‬ ‫بحقه قرار بالفصل من العمل‪ ،‬وهو‬ ‫مواط�ن يبلغ من العم�ر ‪ 58‬عاما‪،‬‬ ‫مشرا إى أنه تم إلقاء القبض عليه‪،‬‬ ‫وا تزال القضية ي طور اإجراءات‬ ‫ااستدالية والتحقيقات التمهيدية‪.‬‬

‫تلقت باغا ً من مواطن يفيد بوجود‬ ‫عمالة تعتزم سلخ وتقطيع جمل‬ ‫نافق ي مسلخ البلدية‪ ،‬وعى الفور‬ ‫انتقلت الدوريات اأمنية للموقع‪،‬‬ ‫وتم إلقاء القبض عى مقيم عربي‬ ‫يعمل ي محل جزارة ومعه عدد من‬ ‫الوافدين العاملن ي امسلخ‪ ،‬مشرا ً‬

‫إى أن التحقيقات مازالت جارية‬ ‫مع امقبوض عليهم معرفة أسباب‬ ‫ودوافع إقدامهم عى ذلك‪.‬‬ ‫من جانبه‪ّ ،‬بن مدير رطة‬ ‫تربة العقيد عي اأسمري‪ ،‬أن‬ ‫العمالة التي تم إلقاء القبض عليها‬ ‫بعد عر أمس ي مسلخ بلدية تربة‬

‫عى خلفية باغ تقدم به مواطن‬ ‫عن مقيم يعمل مديرا ً محل جزارة‬ ‫قام بجلب جمل نافق مسلخ بلدية‬ ‫تربة وكان يعتزم سلخه وتقطيعه‪،‬‬ ‫ومن ثم نقله إى محله‪ ،‬تمهيدا ً لبيعه‬ ‫للمستهلكن‪ ،‬قد تم التحقيق معهم‬ ‫جميعا ً وتحرير محر باعرافاتهم‬ ‫بنفوق الجمل قبل إحضاره‬ ‫للمسلخ‪ ،‬مضيفا ً أنه سيتم إرسال‬ ‫امحر لبلدية تربة اتخاذ اإجراء‬ ‫الازم حيال محل الجزارة وعمال‬ ‫امسلخ‪.‬‬

‫الجمل النافق قبل تقطيعه وبيعه للمستهلكن‬

‫سيارة مهملة ثمان سنوات في الدمام‬ ‫الدمام ‪ -‬محمد خياط‬ ‫طالب سكان حي الزهور ي الدمام‬ ‫برعة تحرك الجهات امعنية إزالة‬ ‫السيارات امهملة امنترة ي الحي‪،‬‬ ‫افت�ن إى أخط�ار كب�رة ترت�ب‬ ‫ع�ى إهماله�ا‪ ،‬إى جانب تس�ببها‬ ‫ي انتش�ار اأمراض واأوس�اخ وتشويه‬ ‫امنظر العام للحي‪.‬‬ ‫وذكر أحمد العس�ري أن س�يارة قديمة‬ ‫مهمل�ة أم�ام منزل�ه بع�د أن هجره�ا‬ ‫صاحبه�ا منذ نحو ثمان س�نوات ي حي‬ ‫الزهور السكني وس�ط الدمام‪ ،‬وتحديدا‬ ‫عى ش�ارع خلف الزه�راوي‪ ،‬افتا ً إى أن‬ ‫الس�يارة مجهول�ة الهوية وب�ا لوحات‪،‬‬ ‫ومضيف�ا أنها احتلت موقع�ا ً أمام امنزل‬ ‫وتس�ببت ي إعاق�ة الحرك�ة امرورية ي‬ ‫الشارع‪ ،‬وأصبحت مكبا للنفايات ومأوى‬ ‫للقط�ط‪ ،‬مش�وهة بذل�ك منظ�ر الحي‪،‬‬ ‫مطالب�ا ً الجهات اأمني�ة برعة التحرك‬ ‫إزالتها من امنطقة‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫القبض على مطلوب‬ ‫متهرب‬ ‫في حق مالي ِ‬ ‫في الخفجي‬ ‫الخفجي ‪ -‬أحمد غاي‬

‫السيارة امجهولة متوقفة أمام امنزل منذ ثمان سنوات‬

‫(الرق)‬

‫ألق�ت دوري�ات الرط�ة‬ ‫والبح�ث الجنائي ي محافظة‬ ‫الخفجي‪ ،‬القبض عى شخص‬ ‫مطل�وب ي قضية ح�ق ماي‪،‬‬ ‫بع�د مطاردته ي ح�ي الريان‬ ‫واصطدامه بسيارة أخرى ومحاولته‬ ‫الفرار‪.‬‬ ‫وذك�ر الناط�ق اإعام�ي باس�م‬ ‫رطة امنطق�ة الرقية امقدم زياد‬ ‫الرقيط�ي‪ ،‬أن�ه ت�م ضب�ط مطلوب‬ ‫ي ح�ق م�اي خ�اص مته�رب من‬ ‫الحض�ور والس�داد بع�د محاولته‬ ‫اله�رب بصحب�ة زمي�ل ل�ه‪ ،‬إا أن‬ ‫الدوري�ات اأمنية تمكن�ت من إلقاء‬ ‫القبض عليه‪.‬‬

‫وفاة ممرضة فلبينية في الدلم متأثرة‬ ‫بجراحها في حادث انقاب حافلة‬ ‫الخرج ‪ -‬رائد العنزي‬ ‫لقيت ممرضة من الجنسية الفلبينية مرعَ ها‬ ‫ي ساعة متأخرة من مساء أمس اأول‪ ،‬نتيجة‬ ‫تأثرها بإصابة تع َرضت لها مع زمياتها‬ ‫اممرضات‪ ،‬إثر انقاب الحافلة التي كانت‬ ‫َ‬ ‫تقلهن إى مستشفى اأمر سلمان بن محمد‬ ‫بالدلم‪.‬‬ ‫وأكد ل�»الرق» مدير مستشفى املك خالد‬ ‫ومركز اأمر سلطان بالخرج‪ ،‬الدكتور ماجد مغربي‪،‬‬

‫َ‬ ‫أن إحدى اممرضات الاتي أُدخلن إى امستشفى‬ ‫نتيجة تعرضهن لجراح بالغة نجمت عن وقوع‬ ‫حادث سر َ‬ ‫لهن‪ ،‬قد توفيت متأثر ًة بجراحها ي ساعة‬ ‫ِ‬ ‫متأخ َرة من مساء أمس اأول‪.‬‬ ‫وكانت «الرق» قد نرت ي عددها الصادر‬ ‫أمس الجمعة‪ ،‬خرا ً عن إصابة ‪ 16‬ممرضة إثر‬ ‫َ‬ ‫تقلهن إى مستشفى اأمر‬ ‫انقاب الحافلة التي كانت‬ ‫سلمان بن محمد بالدلم‪ ،‬أمس اأول‪ ،‬حيث اصطدمت‬ ‫الحافلة بمركبة صغرة عى طريق الخرج ‪ -‬الدلم‪ ،‬ما‬ ‫أدَى إى انحرافها عن مسارها‪.‬‬

‫صورة ضوئية لخر الحادث الذي نرته «الرق»‬

‫سقوط سيارة في حفريات لـ»مياه عنيزة» تخلو من لوحة تحذيرية‬ ‫عنيزة ‪ -‬نار الصقور‬ ‫وقعت سيارة من نوع (هايلوكس) ي إحدى‬ ‫الحفر التابعة للمديرية العامة للمياه بحي‬ ‫الفاخرية ي عنيزة أمس‪.‬‬ ‫وأفاد صاحب امركبة امتررة عمر العتيبي‬ ‫ل�»الرق» أنه كان يقود سيارته ي امسار‬ ‫اأير من طريق الفاخرية متجها ً إى دوار امعازيم‬ ‫برعة ا تتجاوز ‪ 100‬كيلومر‪ ،‬قبل أن تفاجئه‬ ‫سيارة قادمة من خلفه برعة جنونية‪ ،‬عى حد‬ ‫قوله‪ ،‬ما دفعه إى فتح امسار لها فورا‪ ،‬غر أن‬

‫حواجز خرسانية فاجأته عى امسار اأيمن دون‬ ‫وجود أي لوحات تحذيرية‪ ،‬وقال‪« :‬كان لدي ثاثة‬ ‫خيارات‪ :‬إما أن أعود إى مساري لتصطدم بي‬ ‫امركبة امرعة‪ ،‬أو أن أقتحم أحد امنازل امجاورة‪،‬‬ ‫أو أن أهوي بمركبتي ي الحفريات‪ ،‬وقبل أن أتخذ‬ ‫القرار وجدت نفي مرغما عى الخيار الثالث»‪.‬‬ ‫وأضاف العتيبي‪ ،‬أنه قام فورا بإباغ عمليات‬ ‫امرور‪ ،‬حيث حرت دورية إى اموقع وبارت‬ ‫الحادث‪ ،‬مؤكدا أنه سيقوم بمطالبة امديرية‬ ‫العامة للمياه بتعويضه عن اأرار التي لحقت‬ ‫بسيارته‪.‬‬

‫موقع الحادث كما بدا دون وجود لوحات تحذيرية تسبق عمليات الحفر‬

‫السيارة واقعة ي الحفرة وبجانبها لوحة امروع‬

‫(الرق)‬


‫ﺑﺮﻳﺪة‪ :‬ﺗﺨﻠﻴﺺ ﻓﺘﺎة ﻣﻦ اﺑﺘﺰاز ﺷﺎب اˆﺣﺴﺎء‪ :‬أرﺑﻌﻴﻨﻲ ﻳﺴﺮق أرﺑﻊ ﺳﻴﺎرات وﻳﺒﻴﻌﻬﺎ ﻗﻄﻌ ًﺎ ﻣﺴﺘﻌﻤﻠﺔ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬ﻃﺎرق اﻟﻨﺎﴏ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ أﺑﺎاﻟﺨﻴﻞ‬

‫أﻧﻬـﺖ »ﺟﻤﻌﻴـﺔ أﴎة« ﻟﻠـﺰواج واﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ‬ ‫اﻷﴎﻳﺔ ﰲ ﺑﺮﻳﺪة ﻣﻌﺎﻧﺎة ﻓﺘﺎة اﺑﺘ ﱠﺰ َﻫﺎ ﺷﺎب ﺑﻤﺒﻠﻎ‬ ‫ﺗﺠﺎوز ‪ 130‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ رﺋﻴـﺲ وﺣـﺪة اﻹرﺷـﺎد اﻷﴎي‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻣﺤﻤﺪ أﺑﺎاﻟﺨﻴﻞ‪ ،‬ﱠ‬ ‫أن اﻟﻮﺣﺪة ﻧﺠﺤﺖ ﰲ‬

‫إﻧﻬﺎء ﻣﻌﺎﻧﺎة اﻟﻔﺘﺎة ﻣﻦ ﻗﻀﻴﺔ اﻻﺑﺘﺰاز ﺑﻌﺪ ﱢ‬ ‫ﺗﻠﻘﻴﻬﺎ‬ ‫اﺗﺼﺎﻻ ً ﻣﻦ اﻟﻔﺘﺎة‪ ،‬ﴍﺣﺖ ﻓﻴﻪ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ اﻟﻘﻀﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻃﻠﺒـﺖ اﻤﺸـﻮرة واﻹرﺷـﺎد ﻣـﻦ ﻗِ ﺒَﻞ اﻤﺮﺷـﺪ‬ ‫اﻷﴎي‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً ﱠ‬ ‫أن اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺗﺤ ﱠﺮ َﻛﺖ ﺑﺸﻜﻞ ﴎﻳﻊ‬ ‫وﺑﴪﻳﺔ ﺗﺎﻣﱠ ﺔ‪ ،‬وﺗﻤﺖ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ اﻟﻘﻀﻴﺔ ﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﻌﻨﻴﱠﺔ‪ ،‬وإﻧﻬـﺎء اﻟﻘﻀﻴﺔ ﰲ ﻏﻀﻮن‬ ‫أﻳﺎم‪.‬‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻬﺎدي اﻟﺴﻤﺎﻋﻴﻞ‬ ‫أوﻗﻌﺖ ﴍﻃﺔ اﻷﺣﺴـﺎء ﺑﺴﻌﻮدي أرﺑﻌﻴﻨﻲ‪ ،‬ﺗﻮرط ﰲ‬ ‫ﻗﻀﺎﻳﺎ ﴎﻗﺔ ﺳﻴﺎرات وﺗﻔﻜﻴﻜﻬﺎ‪ .‬وﺑﺤﺴﺐ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ‬ ‫ﻟﴩﻃﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻤﻘـﺪم زﻳﺎد اﻟﺮﻗﻴﻄﻲ‪ ،‬ﻓﺈن ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﻀﺒﻂ‬ ‫ﺗﺮﺗﱠﺒﺖ ﻋﲆ ﺑﻼﻏﺎت‪ ،‬وﺑﻌﺪ اﻟﺘﺤﺮﻳﺎت ﺗﻤ ّﻜﻦ ﻗﺴﻢ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﰲ‬ ‫ﴍﻃﺔ اﻟﺠﻔﺮ ﻣﻦ ﺣﴫ اﻻﺷـﺘﺒﺎه ﺑﺄﺣـﺪ اﻤﺘﻬﻤﻦ واﻟﻘﺒﺾ‬

‫‪11‬‬

‫ﺣـﻮادث‬

‫ﻋﻠﻴﻪ‪ .‬وأﺿﺎف اﻟﺮﻗﻴﻄﻲ‪ ،‬ﺛﺒﺖ ﺗﻮرﻃﻪ ﻣﺒﺪﺋﻴﺎ ً ﰲ ﴎﻗﺔ أرﺑﻊ‬ ‫ﻣﺮﻛﺒـﺎت ﰲ ﻣﻮاﻗـﻊ ﻣﺘﻔﺮﻗـﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻮاﺻﻞ ﺟﻬـﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻟﺒﺤـﺚ ﰲ ﻗﻀﺎﻳﺎ أﺧـﺮى ﻣﻤﺎﺛﻠﺔ‪ .‬وﻣﻦ ﺧـﻼل اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت‬ ‫اﻷوﻟﻴـﺔ ّ‬ ‫ﺗﺒﻦ أن اﻤﺘﻬـﻢ ﻋﻤﺪ إﱃ ﴎﻗﺔ اﻤﺮﻛﺒـﺎت وﺗﻔﻜﻴﻜﻬﺎ‬ ‫ﻟﺒﻴﻌﻬـﺎ ﻛﻘﻄﻊ ﻏﻴﺎر ﺑﻮاﺳـﻄﺔ ﻣﺘﻌﺎون ﻳﻤﺘﻠـﻚ ﻣﺤﻼ ﻟﺒﻴﻊ‬ ‫ﻗﻄﻊ اﻟﻐﻴﺎر اﻤﺴـﺘﻌﻤﻞ‪ .‬وﻗﺪ ﺗﻤ ّﻜـﻦ اﻤﺨﺘﺼﻮن ﻣﻦ اﻟﻘﺒﺾ‬ ‫ﻋﲆ ﴍﻳﻜﻪ وﻫﻮ ﺳﻌﻮدي‪ ،‬وﻣﺎزاﻟﺖ اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت ﺟﺎرﻳﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪13‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 23‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (447‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻳﺘﺤﻮل إﻟﻰ ﻣﺴﺮح ﺟﺮﻳﻤﺔ ﺿﺤﻴﺘﻬﺎ ُﻣ ّ‬ ‫ﺴﻦ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ ﺻﻠﺢ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﺗﻤ ﱠﻜﻨﺖ اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬ﻣـﻦ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ ﺷـﺎب ﺗـﻮ ﱠرط ﰲ ﻃﻌﻦ‬ ‫ﻣ ﱟ‬ ‫ُﺴـﻦ ﻳﺒﻠﻎ ﻣﻦ اﻟﻌﻤـﺮ ‪ 55‬ﻋﺎﻣﺎ ً ﺑﺎﻟﺴـﻜﻦ‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫ﺗﺴﺒﱠﺐَ ﰲ وﻓﺎﺗﻪ‪ .‬وﻛﺎﻧﺖ اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻗﺪ ﺗﻠﻘﺖ‬ ‫ﺑﻼﻏﺎ ً ﺑﺎﻟﺤﺎدث‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺑﺎﴍت اﻤﻮﻗﻊ ﻋﲆ اﻟﻔﻮر‪،‬‬ ‫وﺗﻤ ﱠﻜﻨﺖ ﻣﻦ إﻟﻘﺎء اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ اﻟﺠﺎﻧﻲ‪ ،‬واﻟﺘﺤﻔﻆ ﻋﲆ‬ ‫ﺟﺜﺔ اﻟﻘﺘﻴﻞ وﻧﻘﻠﻬﺎ إﱃ ﺛﻼﺟﺔ اﻤﻮﺗﻰ ﰲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻓﻬـﺪ ﺗﻤﻬﻴﺪا ً ﻟﻌﺮﺿﻬـﺎ ﻋﲆ اﻟﻄﺒﻴـﺐ اﻟﴩﻋﻲ ﻤﻌﺮﻓﺔ‬

‫ﱠ‬ ‫اﻤﺘﻮﰱ‪.‬‬ ‫ﺳﺒﺐ اﻟﻮﻓﺎة وﺗﺰوﻳﺪ اﻟﴩﻃﺔ ﺑﺘﻘﺮﻳﺮ ﻋﻦ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫وﻋﻠﻤـﺖ »اﻟـﴩق« ﱠ‬ ‫أن ﴍﻃـﺔ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫اﻤﻨـﻮرة أوﻛﻠﺖ ﻣﻬﻤﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ ﰲ اﻟﻘﻀﻴﺔ إﱃ ﴍﻃﺔ‬ ‫ﻗﺒﺎء‪.‬‬ ‫وأ ﱠﻛـﺪ ﻣﺼـﺪر أﻣﻨﻲ ﰲ ﴍﻃـﺔ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨﻮرة ﻟـ »اﻟﴩق« ﱠ‬ ‫أن اﻟﻘﺘﻴﻞ ﺗﻌ ﱠﺮض ﻷرﺑﻊ ﻃﻌﻨﺎت‪،‬‬ ‫اﺛﻨﺘـﺎن ﰲ اﻟﺮﻗﺒـﺔ‪ ،‬وواﺣﺪة ﰲ اﻟﻴـﺪ اﻟﻴﴪى‪ ،‬وﻃﻌﻨﺔ‬ ‫ﻧﺎﻓـﺬة ﰲ اﻟﻘﻠﺐ‪ ،‬وأﺷـﺎر إﱃ ﱠ‬ ‫أن اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﺑﺪأت‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﰲ اﻟﻘﻀﻴـﺔ ﺑﻌﺪ أن ﺗﻤ ﱠﻜﻨﺖ ﻣﻦ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺠﺎﻧـﻲ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ ﱠ‬ ‫أن اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت اﻷوﻟﻴﱠﺔ ﻛﺸـﻔﺖ ﻋﻦ‬

‫وﺟﻮد ﺧﻼف ﺑﻦ اﻟﻘﺘﻴﻞ واﻟﺠﺎﻧﻲ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬أﻛـﺪ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﰲ ﴍﻃﺔ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة‪ ،‬اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻓﻬﺪ ﻋﺎﻣـﺮ اﻟﻐﻨﺎم‪،‬‬ ‫ﱠ‬ ‫أن ﻣﺮﻛـﺰ ﴍﻃﺔ ﻗﺒﺎء اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﴩﻃـﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨـﻮرة ﺗﺒ ﱠﻠﻎ ﺑﻮﻗﻮع ﻣﺸـﺎﺟﺮة ﰲ إﺣﺪى اﺳـﱰاﺣﺎت‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أﻧﱠﻪ ﺑﺎﻻﻧﺘﻘـﺎل ﻟﻠﻤﻮﻗـﻊ اﺗﻀﺢ ﱠ‬ ‫أن‬ ‫اﻤﺠﻨﻲ ﻋﻠﻴﻪ ﺳـﻌﻮديﱡ اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ‪ ،‬وﻳﺒﻠﻎ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ ‪55‬‬ ‫ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬وﺗ ﱠﻢ ﻧﻘﻠُﻪ ﻟﻠﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ‬ ‫إﺛﺮ ﺗﻌ ﱡﺮﺿﻪ ﻟﻄﻌﻨﺎت ﻣﺘﻔﺮﻗﺔ ﺑﺎﻟﺼﺪر واﻟﺮﻗﺒﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗُ ﱢ‬ ‫ﻮﰲ َ ﻋﲆ إﺛﺮﻫﺎ داﺧ َﻞ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺟﺮى اﻟﻘﺒﺾ‬

‫ﻋﲆ اﻟﺠﺎﻧﻲ‪ ،‬وﻫﻮ ﺷـﺎب ﺳـﻌﻮدي اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ ﻳﺒﻠﻎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤﺮ ‪ 26‬ﻋﺎﻣﺎً‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻌﻘﻴﺪ اﻟﻐﻨـﺎم ﱠ‬ ‫أن اﻟﺘﺤﻘﻴﻘـﺎت اﻷوﻟﻴﺔ‬ ‫َ‬ ‫ﻛﺸـﻔﺖ ﱠ‬ ‫ﻃـﺮﰲ اﻟﺸـﺠﺎر ﻛﺎﻧﺎ ﻋﲆ ﺧﻼف ﺳـﺎﺑﻖ‪،‬‬ ‫أن‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺗﻢ اﺟﺘﻤﺎﻋُ ﻬﻤﺎ ﻳﻮم اﻟﺤﺎدث ﰲ اﻻﺳﱰاﺣﺔ ﻟﻠﺼﻠﺢ‬ ‫وﺣﻞ اﻟﺨﻼف‪ ،‬وﻋﻨﺪ اﺣﺘﺪام اﻟﻨ ﱢ َﻘﺎش ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﻗﺎم‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﻲ ﺑﻄﻌﻦ اﻤﺠﻨﻲ ﻋﻠﻴـﻪ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أﻧﻪ ﺟﺮى ﻣﻌﺎﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻮﻗـﻊ ﻣـﻦ ﻗِ ﺒَﻞ اﻷدﻟـﺔ اﻟﺠﻨﺎﺋﻴﱠـﺔ واﻟﻄﺒﻴﺐ اﻟﴩﻋﻲ‬ ‫وﻋﻀـﻮ ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ واﻻدﻋﺎء اﻟﻌﺎم‪ ،‬وﺳـﻮف ﻳﺘﻢ‬ ‫إﺣﺎﻟﺔ ﻛﺎﻣﻞ أوراق اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ‪.‬‬

‫ﺟﻠﺴﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻠﻨﻈﺮ ﻓﻲ ﻗﻀﻴﺔ »ﻓﺘﺎة ُ‬ ‫اﻟﺨﺒﺮ« اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﺤﺸﺎم‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻋﺴﺮي‬

‫ﺗﻮاﺻـﻞ اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻟﺠﺰﺋﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺨﱪ ﺻﺒـﺎح اﻟﻴﻮم اﻟﻨﻈﺮ ﰲ ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫ﻓﺘﺎة اﻟﺨﱪ‪ ،‬وﻗﺎل وﻛﻴﻞ أﴎة اﻟﻔﺘﺎة‬ ‫اﻤﺤﺎﻣﻲ ﺣﻤﻮد ﺑﻦ راﺷـﺪ اﻟﺨﺎﻟﺪي‪،‬‬ ‫إن ﻟﺪﻳـﻪ ﻣﻔﺎﺟﺄة ﺟﺪﻳـﺪة‪ ،‬ﻛﻔﻴﻠﺔ ـ‬

‫ﻋـﲆ ﺣـ ّﺪ زﻋﻤـﻪ ـ ﺑﺘﺜﺒﻴـﺖ اﻟﺘﻬﻤﺔ‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﻘﻴـﻢ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧـﻲ ﺣﻮل ﺳـﻌﻴﻪ‬ ‫إﱃ ﺗﻨﺼـﺮ اﻟﻔﺘﺎة‪ ،‬وﺗﺪﺑـﺮ ﻫﺮوﺑﻬﺎ‬ ‫ﺧﺎرج اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺨﺎﻟـﺪي ﻟــ »اﻟﴩق«‬ ‫إن اﻟﻘﻀﻴـﺔ دﺧﻠـﺖ ﰲ ﻣﺮاﺣﻠﻬـﺎ‬ ‫اﻷﺧـﺮة‪ ،‬وأن اﻤﺤﻜﻤـﺔ ﻗﺎرﺑﺖ ﻋﲆ‬

‫آﺳﻴﻮي ﻳﻨﺘﺤﺮ ﻓﻲ اﻟﺨﻔﺠﻲ‬ ‫اﻟﺨﻔﺠﻲ ‪ -‬أﺣﻤﺪ ﻏﺎﱄ‬ ‫وﺿـﻊ واﻓـﺪ آﺳـﻴﻮي ﺣـﺪا ً‬ ‫ﻟﺤﻴﺎﺗـﻪ اﻧﺘﺤـﺎرا ً ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫اﻟﺨﻔﺠﻲ‪ .‬وذﻛـﺮ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ‬ ‫ﺑﴩﻃـﺔ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‬

‫اﻤﻘـﺪم زﻳـﺎد اﻟﺮﻗﻴﻄﻲ‪ ،‬ﱠ‬ ‫أن ﻗﺴـﻢ‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت ﺑﴩﻃﺔ اﻟﺨﻔﺠﻲ ﺗﺒﻠﻎ‬ ‫ﻣﻦ واﻓﺪ آﺳـﻴﻮي ﻋﻦ إﻗﺪام زﻣﻴﻠﻪ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻜﻦ ﻋـﲆ اﻻﻧﺘﺤـﺎر‪ ،‬ﺣﻴـﺚ‬ ‫ﺑﺎﴍ اﻤﺨﺘﺼﻮن ﺑﺎﻟﴩﻃﺔ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣﻊ اﻤﻮﻗﻊ وﺿﺒﻂ اﻹﻓﺎدات‪ ،‬وﺗﺸﺮ‬

‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻘـﺎت واﻤﻌﺎﻳﻨـﺔ اﻷوﻟﻴﺔ إﱃ‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻤﺘﻮﰱ ﻋﲆ اﻻﻧﺘﺤﺎر‪ .‬وأﺿﺎف‬ ‫إﻗﺪام‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻤﺘﻮﰱ إﱃ‬ ‫اﻟﺮﻗﻴﻄﻲ‪ :‬ﺗﻢ ﻧﻘـﻞ ﺟﺜﺔ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻻﺳـﺘﻜﻤﺎل اﻟﻔﺤﻮص‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺔ ﻣـﻦ ﻗِ ﺒَﻞ اﻟﻄـﺐ اﻟﴩﻋﻲ‪،‬‬ ‫وﻣﺎزال اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺟﺎرﻳﺎ ً ﰲ اﻟﻮاﻗﻌﺔ‪.‬‬

‫‪ ..‬وآﺧﺮ ﻓﻲ ﺳﻮق ﺳﻤﻚ ﺿﺒﺎء‬

‫اﻟﻌﺎﻣﻞ ﻛﻤﺎ ﻇﻬﺮ ﰲ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺤﺎدﺛﺔ‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻫﺪى اﻟﻴﻮﺳﻒ‬ ‫ﺑـﺎﴍت ﴍﻃﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺿﺒﺎء‪ ،‬ﻋﴫ أﻣﺲ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌـﺔ‪ ،‬ﺣﺎدﺛﺔ اﻧﺘﺤـﺎر ﻋﺎﻣﻞ ﻧﻈﺎﻓﺔ آﺳـﻴﻮي‬

‫ﺧﻠﻒ ﺳـﻮق اﻟﺴـﻤﻚ‪ .‬وﺗﻤﱠ ﺖ اﻤﺒـﺎﴍة ﺑﺈﴍاف‬ ‫اﻤﻘﺪم ﻳﺎﴎ اﻟﻌﻨـﺰي ﻣﺪﻳﺮ ﴍﻃﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﻌﺜـﻮر ﻋﲆ اﻟﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻌﻠﻘﺎ ً ﻣﻦ رﻗﺒﺘـﻪ ﺑﺤﺒﻞ ﰲ‬ ‫ﺧ ﱠﺰان ﻣﻴﺎه‪.‬‬

‫»أﻣﻦ ﻣﻬﻤﺎت ﻣﻜﺔ« ﺗﻄﻴﺢ‬ ‫ﺑﻌﺼﺎﺑﺔ ﺧﻤﻮر ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ‬ ‫داﻫﻤـﺖ ﻗﻮة أﻣـﻦ اﻤﻬﻤﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ‬ ‫واﻟﻮاﺟﺒـﺎت‬ ‫ﰲ ﴍﻃـﺔ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜـﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪ ،‬أﻣـﺲ‪ ،‬ﻣﻌﻤـﻞ‬ ‫ﺧﻤـﻮر ﻳـﺪار ﻣـﻦ ﻗِ ﺒـﻞ‬ ‫ﻋﺼﺎﺑﺔ ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ اﻟﺤﺒﺸـﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﺳـﱰاﺣﺔ ﺑﺤـﻲ اﻟﺤـﺮازات‬ ‫ﰲ ﺟـﺪة‪ ،‬وﻓﻘﺎ ً ﻤﺎ ﻛﺸـﻔﺘﻪ أﻣﺲ‬ ‫ﻣﺼﺎدر أﻣﻨﻴﺔ ﻟـ »اﻟﴩق«‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ اﻤﺼﺎدر إن ﺗﺤﺮﻳﺎت‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫وﺣﺪة اﻟﺒﺤـﺚ واﻟﺘﺤﺮي اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻟﻘﻮة أﻣـﻦ اﻤﻬﻤـﺎت واﻟﻮاﺟﺒﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﰲ ﴍﻃـﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣـﺔ ﻛﺸـﻔﺖ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﻋﻦ‬ ‫وﺟـﻮد أﺷـﺨﺎص ﻣﻦ ﺟﻨﺴـﻴﺔ‬ ‫إﻓﺮﻳﻘﻴـﺔ‪ ،‬ﻳﻌﻤﻠـﻮن ﰲ ﺗﺮوﻳـﺞ‬ ‫اﻟﻌـﺮق اﻤﺴـﻜﺮ‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺄﻛﺪت‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت‪ ،‬ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻤﺪاﻫﻤﺔ‬ ‫اﻻﺳـﱰاﺣﺔ‪ ،‬وﻋﺜـﺮت ﻋـﲆ ‪68‬‬ ‫ﺑﺮﻣﻴﻼ ً ﺳـﻌﺔ ‪ 260‬ﻟﱰاً‪ ،‬ﻣﻤﻠﻮءة‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﺮق اﻤﺴﻜﺮ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ‪12‬‬ ‫ﻗﺎرورة ﺳﻌﺔ ﻟﱰ وﻧﺼﻒ اﻟﻠﱰ‪.‬‬

‫إﺻـﺪار ﺣﻜﻤﻬـﺎ ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ﰲ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴﻪ وﺟﻮد ادﻋﺎءات أﺧﺮى‪،‬‬ ‫ﻣﺪﻋﻮﻣﺔ ﺑﺎﻷدﻟﺔ ﺿﺪ اﻤﻘﻴﻢ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫ﻤﻮاﺟﻬﺘﻪ ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﻋﲆ ﺿﻮﺋﻬﺎ ﺳﺘﺘﻀﺢ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ ﺗﻔﺎﺻﻴـﻞ اﻟﻘﻀﻴـﺔ ﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻻﺧﺘﺼﺎص‪ ،‬وأﺷﺎر اﻟﺨﺎﻟﺪي‪ ،‬إﱃ أن‬ ‫اﻻدﻋﺎءات اﻟﺘﻲ ﻗﺪﻣﻬﺎ ﰲ اﻟﺠﻠﺴـﺎت‬

‫اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬وﻣﺎ ﺳﻴﺘﺒﻌﻬﺎ ﻣﻦ ادﻋﺎءات‪،‬‬ ‫ﺗﻜﺸـﻒ ﺗﻮرط اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ وأﺗﺒﺎﻋﻪ ﰲ‬ ‫ﻗﻀﻴﺔ ﻓﺘﺎة اﻟﺨﱪ‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ اﻤﺤﺎﻣﻲ اﻟﺨﺎﻟـﺪي‪ ،‬إﱃ‬ ‫أن ﻧﺎﻇـﺮ اﻟﺪﻋـﻮى اﺳـﺘﻔﴪ ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﻤﺜـﻞ ﻫﻴﺌـﺔ ﺣﻘـﻮق اﻹﻧﺴـﺎن ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻋﺴـﺮي‪،‬‬

‫ﺑﺨﺼـﻮص دور وﺟﻬـﻮد اﻟﻬﻴﺌـﺔ‬ ‫ﰲ ﺣﺎل رﻏﺒـﺖ اﻟﻔﺘـﺎة ﺑﺎﻟﻌﻮدة إﱃ‬ ‫أﴎﺗﻬـﺎ‪ ،‬وﺑـﺪوره أوﺿـﺢ ﻣﻤﺜـﻞ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ أن دور اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﻳﻨﺤـﴫ‬ ‫ﰲ ﺗﺬﻟﻴـﻞ اﻟﻌﻘﺒـﺎت ﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت ذات اﻻﺧﺘﺼـﺎص‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺿﻤﺎﻧﺎ ً ﻟﺴﻼﻣﺔ اﻟﻔﺘﺎة‪.‬‬

‫ﺻﺮف دواء ﻣﻨﺘﻬﻲ اﻟﺼﻼﺣﻴﺔ ﻟﻤﺮاﺟﻊ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﺨﻔﺠﻲ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﺨﻔﺠﻲ ‪ -‬أﺣﻤﺪ ﻏﺎﱄ‬ ‫رﺻـﺪ ﻣﻮاﻃـﻦ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫اﻟﺨﻔﺠﻲ ﻋﻠﺒﺘﻲ دواء ﻣﻨﺘﻬﻴﺘﻲ‬ ‫اﻟﺼﻼﺣﻴـﺔ ﻟـﺪى ﻣﺮاﺟﻌﺘـﻪ‬ ‫ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﺨﻔﺠـﻲ اﻟﻌـﺎم‬ ‫وﻣﺮﻛـﺰ اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻟﺼﺤﻴـﺔ‬ ‫»ﻏـﺮب اﻟﺨﻔﺠـﻲ«‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﻔﺎﺟـﺄ‬ ‫ﺑﴫف ﻣﻀـﺎد ﺣﻴـﻮي ﻟـﻪ ﺗﻨﺘﻬﻲ‬ ‫ﺻﻼﺣﻴﺘﻪ ﰲ ﺷـﻬﺮ ﻓﱪاﻳﺮ اﻟﺠﺎري‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤﺎ اﻟﺪواء اﻵﺧﺮ ﻣﻨﺘﻬﻲ اﻟﺼﻼﺣﻴﺔ‬ ‫ﻣﻨـﺬ اﻟﻌـﺎم اﻤـﺎﴈ‪ .‬وﻛﺎن اﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫ﻧـﺎﴏ اﻟﺴـﺒﻴﻌﻲ ﰲ ﻣﺮاﺟﻌـﺔ ﻷﺣﺪ‬ ‫أﺑﻨﺎﺋـﻪ ﰲ ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫»ﻏـﺮب اﻟﺨﻔﺠـﻲ« ﻗﺒـﻞ أن ﻳﻼﺣﻆ‬ ‫اﻧﺘﻬﺎء ﺻﻼﺣﻴﺔ اﻟـﺪواء اﻟﺬي ُﴏف‬ ‫ﻟﻪ ﺑﺘﺎرﻳـﺦ اﻟﻌﺎم اﻤﻨـﴫم ‪،2012‬‬ ‫وﻋﻨـﺪ ﻣﺮاﺟﻌـﺔ أﺧـﺮى ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫اﻟﺨﻔﺠﻲ اﻟﻌـﺎم ُﴏف ﻟﻪ دواء آﺧﺮ‬ ‫ﻳﻨﺘﻬـﻲ ﰲ ﺷـﻬﺮ ﻓﱪاﻳـﺮ اﻟﺠـﺎري‬ ‫‪.2013‬‬ ‫ﺑﺪورﻫـﺎ‪ ،‬ﺗﻮاﺻﻠـﺖ »اﻟـﴩق«‬ ‫ﻣﻊ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﺨﻔﺠﻲ اﻟﻌﺎم‬ ‫واﻤﺮاﻛﺰ اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻷوﻟﻴﺔ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر أﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻓـﺮاس اﻟﺨﺎﻟﺪي‪،‬‬

‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬ ‫ﻗﺪم اﻟﺴـﻴﺪ »اﻟﻔﺴﺎد« اﺳـﺘﻘﺎﻟﺘﻪ‪ ،‬وأﻋﻠﻦ اﺣﺘﺠﺎﺟﻪ‬ ‫ﻋـﲆ اﻷوﺿﺎع اﻟﺮاﻫﻨﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺮﻋﺮع‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬واﻤﻨﺎخ اﻟﺬي ﺗﻜﺎﺛﺮ ﻓﻴﻪ وﺗﻤـﺪد ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻪ أﺻﺒﺢ‬ ‫ﻏﺮ ﻣﺸـﺠﻊ ﻋﲆ اﻟﺒﻘﺎء وﻳﺴـﺘﺪﻋﻲ اﻻﺑﺘﻌﺎد وﺗﺮك ﺟﻤﻞ‬ ‫»اﻟﻨﺰاﻫﺔ« ﺑﻤﺎ ﺣﻤﻞ‪.‬‬ ‫وﺟﺎء ﰲ ﺣﻴﺜﻴﺎت اﻻﺳـﺘﻘﺎﻟﺔ اﻤﻔﺎﺟﺌﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺪ »اﻟﻔﺴﺎد«‬ ‫أن اﻧﺘﻈـﺎره اﻟﻄﻮﻳـﻞ ﻻﺳـﺘﻘﺎﻟﺔ أي ﻣﺴـﺆول أو ﻓﺘـﺢ‬ ‫اﻤﻠﻔﺎت ﴍﻋﻴﺎً‪ ،‬وﻋﺪم اﻟﺘﺸﻬﺮ ﺑﺎﻟﻬﻮاﻣﺮ أﺻﺎﺑﻪ ﺑﺎﻟﻜﺂﺑﺔ‬ ‫واﻹﺣﺒﺎط‪ ،‬وﺗﺴﺒﺐ ﰲ ﺻﺪﻣﺔ ﻧﻔﺴﻴﺔ ﻻ ﻳﻌﻠﻢ ﻧﺘﺎﺋﺠﻬﺎ إﻻ‬ ‫اﻟﻠﻪ‪ ،‬وﻗﺎل ﻳﻜﻔﻲ أﻧﻬﺎ ﻫـﺰات ﻣﺘﺘﺎﻟﻴﺔ ﰲ ﻣﻔﺎﺻﻞ اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ ﻳﺼﻞ ﺑﻌﻀﻬﺎ إﱃ ﺳـﺒﻊ درﺟﺎت ﺑﻤﻘﻴﺎس ﻧﺴﻴﺒﻪ‬ ‫وﺷﻘﻴﻘﻪ ﻣﻦ اﻟﺮﺿﺎﻋﺔ اﻟﺴﻴﺪ »رﺧﱰ« وﻻ ﺣﺲ وﻻ ﺧﱪ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﺴـﻴﺪ »اﻟﻔﺴـﺎد« ﰲ ﺗﴫﻳﺤﺎﺗﻪ اﻤﻘﺘﻀﺒﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫إﻋﻼن اﺳـﺘﻘﺎﻟﺘﻪ ﻣﺒـﺎﴍ ًة إﱃ أن ﺿﻌـﻒ اﻤﻘﺎوﻣﺔ ﻟﺘﻴﺎر‬ ‫ﻓﺨـﺬ ﻗﺒﻴﻠﺘﻪ ﺳـﺎﻫﻢ ﰲ اﻟﺘﻌﺠﻴﻞ ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ اﻻﺳـﺘﻘﺎﻟﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫أرﺑﻌﺔ ﻋﻘﻮد ﻓﻘﻂ ﻣﻦ إﻧﺸﺎء وﺣﺪة ﻏﺴﻴﻞ اﻷﻣﻮال وﺛﻼﺛﺔ‬ ‫ﻋﻘـﻮد ﻓﻘﻂ ﻣﻦ ﻓﺘﺢ ﻓﺮوع ﺗﻮﻛﻴﻼت ﻟﻸﻗﺎرب ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻟﺠﺬب اﻻﻗﺘﺼﺎدي‪ ،‬وﻗﺎل إﻧﻨﻲ ﺑﻜﻞ وﺳﺎﺋﲇ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﻛﻨﺖ‬ ‫أﺗﻮﻗﻊ ﻣﻘﺎوﻣﺔ ﻋﻨﻴﻔﺔ ﻣﻦ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻤﺴـﻠﻢ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺿﻌﻒ‬ ‫اﻤﻘﺎوﻣﺔ وﺗﻌﺪد اﻟﺘﺴﻬﻴﻼت ﺳﺎﻫﻤﺎ ﰲ ﻫﺬه اﻻﺳﺘﻘﺎﻟﺔ وﻻ‬ ‫رﺟﻌﺔ ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻫﻨﺎك ﻣﺤﺎوﻻت ﺣﺜﻴﺜﺔ ﻟﺜﻨﻲ اﻟﺴﻴﺪ »اﻟﻔﺴﺎد« ﻋﻦ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻘﺎﻟﺔ وﻣﺤﺎوﻟﺔ رأب اﻟﺼﺪع اﻟﺬي أﺣﺪﺛﺘﻪ »ﻧﺰاﻫﺔ«‬ ‫وﺑﻌﺾ اﻷﻗـﻼم اﻟﺼﺤﻔﻴـﺔ وﺑﻌﺾ اﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ‬ ‫وﻣﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ ﻓﺰﻋﺔ اﻟﺒﺎﺣﺜـﻦ ﻋﻦ رﻏﻴﻒ اﻟﺨﺒﺰ اﻟﺬﻳﻦ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻌﺪ ﺑﻮﺳﻌﻬﻢ ﺗﻨﻔﺲ اﻟﻬﻮاء اﻟﻨﻘﻲ‪.‬‬

‫ﻣﻀﺎد ﺣﻴﻮي ﺗﻨﺘﻬﻲ ﺻﻼﺣﻴﺘﻪ ﰲ ﺷﻬﺮ ﻓﱪاﻳﺮ اﻟﺠﺎري ‪) 2013‬اﻟﴩق(‬ ‫اﻟـﺬي ذﻛﺮ أن اﻟـﺪواء اﻟـﺬي ﻳﻨﺘﻬﻲ‬ ‫ﰲ ﺷـﻬﺮ ﻓﱪاﻳـﺮ ‪ ،2013‬ﺻﺎﻟـﺢ‬ ‫ﻟﻼﺳـﺘﻬﻼك ﺣﺘـﻰ ﻧﻬﺎﻳـﺔ اﻟﺸـﻬﺮ‬ ‫اﻤﺪوﱠن ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﺻﻼﺣﻴﺔ‬ ‫اﻟـﺪواء ﺗﻨﺘﻬـﻲ ﰲ ﻧﻬﺎﻳـﺔ اﻟﺸـﻬﺮ‬ ‫وﻟﻴﺴﺖ ﰲ ﺑﺪاﻳﺘﻪ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﺨﺎﻟـﺪي أن اﻟـﺪواء‬ ‫اﻵﺧـﺮ اﻤﻨﺘﻬـﻲ اﻟﺼﻼﺣﻴـﺔ ﰲ ﻋـﺎم‬ ‫‪ ،2012‬ﺳـﻴﺘﻢ اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻌـﻪ وﻓﻖ‬ ‫اﻷﻧﻈﻤـﺔ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ أن ﻳﻘـﺪم اﻤﻮاﻃـﻦ‬ ‫ﺷـﻜﻮى وﻳﺬﻛﺮ اﺳـﻢ اﻤﺮﻳﺾ اﻟﺬي‬ ‫ﴏف ﻟﻪ اﻟﺪواء‪ ،‬وأﻳﻀﺎ ً ﺗﺤﺪﻳﺪ اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻟـﺬي ذﻫﺐ ﻓﻴـﻪ إﱃ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺼﺤﻲ‬

‫اﺣﺘﺠﺎز ﺳﺎﺋﻖ ﻓﻲ ﻣﺪﺧﻞ ﻋﻔﻴﻒ‬

‫ﻟﻠﺘﺄﻛـﺪ واﻟﺘﺤـﺮي ﰲ اﻟﻜﺸـﻮﻓﺎت‬ ‫واﻟﺴـﺠﻼت اﻟﻄﺒﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻪ‬ ‫ﺳـﻴﺘﻢ ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨـﺔ ﻟﻠﺘﺤﻘﻴـﻖ ﰲ‬ ‫اﻤﻮﺿﻮع وﻣﺤﺎﺳـﺒﺔ اﻤﻘﴫ واﺗﺨﺎذ‬ ‫أﻗـﴡ اﻟﻌﻘﻮﺑـﺎت ﺣﻴﺎل ﻣـﻦ ﺗﺜﺒﺖ‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔﺘـﻪ‪ .‬وﺷـﺪد اﻟﺨﺎﻟـﺪي ﻋـﲆ‬ ‫أﻫﻤﻴـﺔ ﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻟﻠﺸـﻜﻮى‬ ‫ﺣﻴﺎل ﻣـﺎ ﻳﺮﺻﺪوﻧﻪ ﻣـﻦ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت‬ ‫أو ﻣﻼﺣﻈﺎت ﻋﲆ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﺪم ﻟﻬـﻢ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أﻧﻬﺎ ﺗﻤﺜﻞ‬ ‫ﺣﻘـﺎ ً ﻣﻦ ﺣﻘﻮﻗﻬـﻢ‪ ،‬ﻣﻘﺪﻣﺎ ً ﺷـﻜﺮه‬ ‫ﻟﻠﺴﺒﻴﻌﻲ ﻋﲆ ﺣﺮﺻﻪ ﻋﲆ اﻹﺑﻼغ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﺘﻘﺼﺮ‪..‬‬ ‫اﻤﺮﻛﺒﺔ أﺛﻨﺎء ارﺗﻄﺎﻣﻬﺎ ﺑﺎﻟﺸﺎﺣﻨﺔ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﻤﺪوح ﺳﺒﺘﻲ(‬

‫ﻋﻔﻴﻒ ‪ -‬ﺳﺎﻣﻲ اﻤﺠﻴﺪﻳﺮ‬ ‫ﺑﺎﴍت اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ واﻹﺳـﻌﺎﻓﻴﺔ ﻣﺴﺎء أﻣﺲ اﻷول اﻟﺨﻤﻴﺲ ﺣﺎدث‬ ‫اﻧﺤـﺮاف »ﻻﻧﺪﻛﺮوزر« ﰲ اﻤﺪﺧﻞ اﻟﻐﺮﺑﻲ ﻤﺪﻳﻨـﺔ ﻋﻔﻴﻒ‪ ،‬وارﺗﻄﺎﻣﻬﺎ ﺑﻤﺆﺧﺮة‬ ‫ﺷـﺎﺣﻨﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺘﻮﻗﻔﺔ‪ .‬وأﺳﻔﺮ اﻟﺤﺎدث ﻋﻦ إﺻﺎﺑﺔ اﻟﺴـﺎﺋﻖ واﺣﺘﺠﺎزه‪ ،‬وﺗﻢ‬ ‫إﺧﺮاﺟﻪ ﺑﻮاﺳـﻄﺔ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ وﻧﻘﻠﻪ إﱃ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﻋﻔﻴﻒ اﻟﻌﺎم ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺑﺎﴍت اﻤﻮﻗﻊ ﻓﺮق ﻣﻦ ﻣﺮور ﻋﻔﻴﻒ واﻟﺪروﻳﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺻﻮﻣﺎﻟﻲ ﻳﻨﺸﻞ ﺑﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻴ ًﺎ ﻓﻲ اﻟﻤﺴﺠﺪ اﻟﺤﺮام‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ‬ ‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ ﺑﻌﺪ ﺿﺒﻄﻬﻢ‬

‫أﺳـﻔﺮت ﺣﻤﻠـﺔ ﻣﻮﺳـﻌﺔ‬ ‫ﺷـﻨﺘﻬﺎ ﻟﺠﻨﺔ ﺳﻮق اﻟﺤﺮاج‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻣـﺎم أﻣـﺲ ﻋﻦ ﺿﺒـﻂ ‪42‬‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔـﺎ ﻣـﻦ اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﻮاﻓـﺪة‬ ‫أﺣﻴﻠـﻮا ﺟﻤﻴﻌﻬﻢ إﱃ ﻣﻘﺮ اﻟﻀﺒﻂ‬

‫اﻹداري‪.‬‬ ‫وﺷﺎرك ﰲ اﻟﺤﻤﻠﺔ ﻣﻨﺪوﺑﻮن‬ ‫ﻣـﻦ إﻣـﺎرة اﻤﻨﻄﻘـﺔ واﻷﻣﺎﻧـﺔ‬ ‫وﴍﻃـﺔ اﻟﺪﻣﺎم وﻣﻜﺘـﺐ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫واﻤﺮور ودورﻳﺎت اﻟﺠﻮازات‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻬﺪﻓﺖ اﻟﺤﻤﻠـﺔ إزاﻟـﺔ‬ ‫اﻹﺷـﻐﺎﻻت اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﺮﻗـﻞ ﺣﺮﻛﺔ‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻟﺤﻤﻠﺔ‬ ‫اﻤـﺮور ﰲ اﻟﺸـﻮارع واﻟﻄـﺮق‬ ‫اﻤﺆدﻳـﺔ إﱃ اﻟﺴـﻮق‪ .‬وأوﺿـﺢ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻷﺳـﻮق ﺑﺄﻣﺎﻧـﺔ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻋﻀﻮ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻓﻬﺪ اﻟﺒﻘﻌـﺎوي أن اﻷﻣﺎﻧﺔ أزاﻟﺖ‬ ‫ﻋﺪﻳـﺪا ﻣـﻦ اﻹﺷـﻐﺎﻻت اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻮاﻗـﻊ اﻤﺆدﻳﺔ إﱃ اﻟﺴـﻮق‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫وأﻋـﺎدت اﻟﺤﺮﻛـﺔ اﻤﺮورﻳـﺔ إﱃ‬ ‫ﻃﺒﻴﻌﺘﻬـﺎ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ اﱃ اﻟﻘﺒـﺾ‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻤﺎرﺳـﻮن‬ ‫أﻧﺸﻄﺔ اﻟﺒﻴﻊ اﻤﺨﺎﻟﻒ‪ .‬وﻧﺎﺷﺪت‬ ‫اﻷﻣﺎﻧـﺔ أﺻﺤـﺎب اﻟﻌﻤـﻞ ﺑﻌﺪم‬ ‫اﻟﺴـﻤﺎح ﻤﻜﻔﻮﻟﻴﻬـﻢ ﺑﺎﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫اﻤﺨﺎﻟﻒ ﰲ اﻟﺴﻮق‪.‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‪ ٤٤ :‬ﺣﺎدﺛ ًﺎ ﻓﻲ ﻳﻮم واﺣﺪ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬

‫اﻟﻌﺼﺎﺑﺔ اﻹﻓﺮﻳﻘﻴﺔ ﰲ ﻗﺒﻀﺔ أﻣﻦ اﻤﻬﻤﺎت‬

‫اﻟﻔﺴﺎد ﻳﻘﺪم‬ ‫اﺳﺘﻘﺎﻟﺘﻪ‬

‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺣﻤﻠﺔ أﻣﻨﻴﺔ ﺗﻀﺒﻂ ‪ ٤٢‬ﻣﺨﺎﻟﻔ ًﺎ ﻓﻲ ﺣﺮاج اﻟﺪﻣﺎم‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﺤﺸﺎم‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺑﻴﺎدر‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺤﺴﻦ‬

‫اﻤﻘﺪم زﻳﺎد اﻟﺮﻗﻴﻄﻲ‬

‫أﺳـﻔﺮ ﺣﺎدث ﺗﺼﺎدم ﺑﻦ أرﺑﻊ ﺳﻴﺎرات ﻋﲆ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺠﺒﻴﻞ ﺑﺎﺗﺠﺎه اﻟﻈﻬﺮان ﻣﺴﺎء أﻣﺲ‪،‬‬ ‫ﻋﻦ إﺻﺎﺑﺔ ﺧﻤﺴـﺔ أﺷـﺨﺎص ﺑﺈﺻﺎﺑﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪،‬‬ ‫ﻧﻘﻠﻮا ﻋﲆ إﺛﺮﻫﺎ إﱃ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‪.‬‬

‫وأﻛﺪ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻤﺮور اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻤﻘﺪم‬ ‫ﻋـﲇ اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ ﻟــ »اﻟـﴩق« ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ‪ ،‬أن‬ ‫دورﻳﺎت اﻤﺮور ﺑﺎﴍت ﻧﺤﻮ ‪ 44‬ﺣﺎدﺛﺎ ﻣﺮورﻳﺎ ﰲ‬ ‫ﺣﺎﴐة اﻟﺪﻣﺎم أﻣـﺲ‪ ،‬ﺗﻨﻮﻋﺖ ﻣﺎ ﺑﻦ اﻟﺨﻔﻴﻔﺔ إﱃ‬ ‫اﻤﺘﻮﺳﻄﺔ‪ ،‬وأﺳـﻔﺮت ﻋﻦ إﺻﺎﺑﺔ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ أﺷﺨﺎص‬ ‫ﺑﺈﺻﺎﺑـﺎت ﺧﻔﻴﻔـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﺳـﺘﺜﻨﺎء ﺣـﺎدث ﻃﺮﻳـﻖ‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ﺑﺎﺗﺠﺎه اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬اﻟﺬي أﺳـﻔﺮ ﻋﻦ اﻹﺻﺎﺑﺎت‬ ‫اﻟﺨﻤﺲ‪ .‬وﻗﺎل إن دورﻳـﺎت اﻤﺮور ودورﻳﺎت أﻣﻦ‬ ‫اﻟﻄﺮق وأرﺑﻊ ﺳﻴﺎرات إﺳـﻌﺎف ﺑﺎﴍت اﻟﺤﺎدث‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ أن اﻟﺤﻮادث ﻣﺎزاﻟﺖ ﺗﺸـﻬﺪ ﺗﺠﻤﻬﺮ ﻛﺜ ٍﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺘﺴـﺒﺒﻮن ﰲ إﻋﺎﻗﺔ اﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫وإﺳﻌﺎف اﻤﺼﺎﺑﻦ‪.‬‬

‫ﻗﺒﻀﺖ اﻟﺪورﻳـﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﴍﻃﺔ ﺟﺪة ﻋـﲆ ﺻﻮﻣﺎﱄ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻘﺪ اﻟﺜﺎﻧـﻲ‪ ،‬ﻣﺘﻬﻢ ﺑﺎﺑﺘﺰاز‬ ‫ﻣﻘﻴﻢ ﺑﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻲ ﺑﻌﺪ »ﻧﺸﻞ«‬ ‫ﻣﺤﻔﻈﺘـﻪ أﺛﻨـﺎء أداﺋﻪ ﺻﻼة‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ﰲ اﻤﺴﺠﺪ اﻟﺤﺮام‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﰲ‬ ‫ﴍﻃـﺔ ﺟـﺪة‪ ،‬اﻤـﻼزم أول ﻧﻮاف‬ ‫اﻟﺒﻮق‪ ،‬أن ﻏﺮﻓـﺔ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﴩﻃﺔ‬ ‫ﺗﻠﻘﺖ ﺑﻼﻏﺎ ﻣﻦ ﺑﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻲ ﻣﻘﻴﻢ ﰲ‬ ‫ﺣـﻲ اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ‪ ،‬ﻳﺸـﻜﻮ ﻣﻦ ﺗﻠﻘﻴﻪ‬ ‫اﺗﺼـﺎﻻ ً ﻣﻦ ﻣﺠﻬﻮل ﻳﺴـﺎوﻣﻪ ﻋﲆ‬ ‫إﻋﺎدة ﻣﺤﻔﻈﺘـﻪ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻓﻴﻬﺎ إﻗﺎﻣﺘﻪ‬ ‫وﺑﻄﺎﻗـﺔ ﴏاف ﺑﻨـﻚ وأوراق‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﻣﻘﺎﺑـﻞ ﻣﺒﻠﻎ ‪ 1500‬رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وﺗـﻢ اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣـﻊ اﻟﺪورﻳـﺎت‬ ‫ﻛﻤﻦ ﻟﻠﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻪ‪،‬‬ ‫اﻟﴪﻳﺔ ﻟﻮﺿﻊ‬ ‫ٍ‬ ‫وﺑﺘﻔﺘﻴﺸـﻪ ﺗـﻢ اﻟﻌﺜـﻮر ﰲ داﺧـﻞ‬ ‫ﺟﻴﺒـﻪ ﻋـﲆ اﻤﺤﻔﻈﺔ‪ ،‬وﺗـﻢ إﻳﻘﺎﻓﺔ‬

‫ﱠ‬ ‫اﻟﻨﺸﺎل ﰲ ﻣﺮﻛﺰ ﴍﻃﺔ اﻟﻜﻨﺪرة )اﻟﴩق(‬ ‫ﰲ ﻣﺮﻛـﺰ ﴍﻃﺔ اﻟﻜﻨـﺪرة ﻹﻛﻤﺎل‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫قضيتي‬

‫يوغا‬

‫قهوة‬ ‫السودان‬ ‫الجميل‬

‫محمد الغامدي‬

‫الفرق ما بن شمال السودان وبن جنوبه كالفرق ما‬ ‫بن الحب والكره‪ .‬أهلنا ي السودان هم هم من نعرفهم هنا‬ ‫ي السعودية أصحاب الدم الخفيف واابتسامة الدائمة‪ ،‬ا‬ ‫فرق بن أن يكونوا هنا أو هناك أنهم يعيشون الحياة ي‬ ‫أي مكان عى السجية‪ ،‬وهم كما وصفتهم ي الفيسبوك‪:‬‬ ‫«الحياة تقف أمام لطافة اأشقاء ي السودان‪ ..‬الكل‬ ‫يبتسم لك بخجل‪ ،‬بل يكاد يتوارى ي كرسيه من الخجل‪..‬‬ ‫حتى عاملة الكافتريا التي تكثر الزنجبيل والحبهان‬ ‫عى القهوة تتساءل ي نفسها هل أعجبته قهوتي أم ا؟‬ ‫وتخرج ابتسامة كبرة عندما أقول إنها قهوة رائعة‪.‬‬ ‫ليست القهوة هي الطعم بل الوجوه التي تتمتع‬ ‫بالبهارات التي تقدم الذوق العاي لتدخل ي القلوب»‪ .‬هكذا‬ ‫هو الشمال‪.‬‬ ‫بينما الجنوب‪« :‬مياهه غزيرة وأرضه فقرة حتى ي‬ ‫اابتسامة‪ ،‬وغنية بالصدامية لكل ما هو عربي‪ ،‬وهواؤه‬ ‫منعش ونيله يدهش‪ ،‬وأناسه بسطاء صغار ووحوشه‬ ‫كبار‪ ،‬يسره الدوار وا يعي كيف القرار»‪ .‬وتستطيع أن‬ ‫ترى عن بعد الوجوه امقطبة التي تطالعها والعيون التي‬ ‫تبحلق فيك حيث تتفرس فيك كأنها ستأكلك‪ .‬الجميل‬ ‫أن أهل الشارع فيها يقاربون أهل الشمال إا من قليل‬ ‫منهم‪ ..‬ولكن أستطيع التأكيد أن الحياة صعبة ي جوبا‪،‬‬ ‫وأن الذاهبن إليها لعمل رسمي هم ذاهبون إى مغامرة‬ ‫خصوصا ً من كان إعاميا ً أو رجل أعمال‪.‬‬

‫السبت ‪ 13‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 23‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )447‬السنة الثانية‬

‫العنزي‪ ..‬أكثر من‬ ‫ثماني سنوات في‬ ‫جحيم سجون العراق‬ ‫عرعر ‪ -‬عبدالله الخدير‬ ‫قد ا تصف الكلمات حجم امعاناة التي عاشها عبدالله‬ ‫محمد هندي العنزي أكثر من ثماني س�نوات قضاها‬ ‫ي جحيم غياهب السجون العراقية‪ ،‬بعدما ُقبض عليه‬ ‫عى الحدود السعودية العراقية وهو ي متوسط العقد‬ ‫الثان�ي م�ن عمره‪ ،‬وذك�ر الهندي أنه تع� ّرض ألوان‬ ‫العذاب امهول ما بن تهديد بالقتل ورب إى فقدان الوعي‬ ‫وإجب�ار عى الس�هر مدة ثاثة إى أربعة أي�ام وحرمان من‬ ‫اأكل‪ ،‬وترحيل�ه إى أكث�ر من س�جن عن طري�ق الطائرات‬ ‫امروحي�ة‪ ،‬عن طري�ق طائرات النق�ل الكب�رة التي كانت‬ ‫تق ّلهم من مطار إى مطار‪.‬‬ ‫وش�بّه عبدالله خروجه من الس�جون العراقية بوادته‬ ‫م�ن جدي�د‪ ،‬وي�رى أن معاناته انته�ت‪ ،‬لكن�ه ا ينى أن‬ ‫هناك عرات الس�عودين ي العراق لم تنتهِ معاناتهم بعدُ‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫التدخ�ل للتعجيل ي اإف�راج عنهم‪ ،‬وجمعهم‬ ‫وبحاج�ة إى‬ ‫ً‬ ‫بأره�م‪ ،‬ويؤكد أنهم كثرا ما تع ّرض�وا للرب والتعذيب‬ ‫حينما ا يرضون بالتطاول عى وطنهم‪.‬‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫تجاوز الحدود‬ ‫ورد العنزي قصة إلقاء القبض‬ ‫علي�ه قائاً «ي عام ‪2004‬م أي قبل ما‬ ‫يزيد عى ثماني س�نوات تقريبا ً حينما‬ ‫ألق�ت الق�وات امش�ركة القبض عي‬ ‫بتهمة تجاوز حدود‪ ،‬وي البداية جرى‬ ‫إيقاي ي قاعدة عسكرية ي مكان أشبه‬ ‫بالخن�دق‪ ،‬وبقي�ت قرابة ثاث�ة أيام‪،‬‬ ‫بعدها نقلوني إى قاعدة عسكرية أكر‬ ‫تس�مى اللواء الثامن‪ ،‬وي ه�ذه اأثناء‬ ‫م�ورس التحقي�ق مع�ي باس�تخدام‬ ‫وس�ائل الضغط النف�ي مثل وضعي‬ ‫ي ع�زل انف�رادي والتحك�م ي اأكل‪،‬‬ ‫ومواعيد النوم‪ ،‬وبقيت تسعة أيام‪ ،‬وي‬ ‫اليوم العار تم نقي إى س�جن امطار‬ ‫امعروف بسجن «كروبر»‪ ،‬وتم وضعي‬ ‫ي س�جن انفرادي (زنزانة) ا تتجاوز‬ ‫مساحتها ‪2‬م ‪x1‬م جدرانها من (الفير‬ ‫قاس) مطلي�ة باللون اأس�ود‪ ،‬حيث‬ ‫أمضي�ت هناك قراب�ة الش�هرين وأنا‬ ‫معص�وب العين�ن ومكت�وف اأيدي‬ ‫خل�ف ظه�ري ا يف�ك عن�ي إا وقت‬ ‫تن�اول الطع�ام أو ح�ن الس�ماح ي‬ ‫بدخ�ول دورة امي�اه‪ ،‬وكان�ت تمارس‬ ‫ضدي أنواع العذاب مثل التهديد بالقتل‬ ‫والتصفي�ة وإس�ماعي ص�وت راخ‬ ‫الذي�ن يتع ّرضون للتعذي�ب ي الغرف‬ ‫امجاورة‪ .‬وكان بجواري أش�خاص تم‬ ‫وضعهم داخ�ل توابيت س�وداء طيلة‬ ‫ف�رة التحقي�ق معه�م وه�م مكتوفو‬ ‫اأي�دي ومعصوب�و العين�ن‪ ،‬أحدهم‬ ‫سعودي أمى ‪ 48‬يوما ً داخل التابوت‪.‬‬

‫عبدالله العنزي ي مطار أبوظبي ي طريق عودته للمملكة‬

‫عبدالله العنزي يتحدث إى الزميل الخدير‬

‫سجن أبوغريب‬ ‫ويكم�ل العن�زي «ت�م تحوي�ي‬ ‫إى س�جن أبوغريب الخاض�ع للقيادة‬ ‫اأمريكية‪ ،‬وبعدها بأيام قليلة أعطوني‬ ‫ورقة اتهام ملفقة بأنني مقاتل أجنبي‪،‬‬ ‫رغ�م أنني لم أُس�أل عن ه�ذه التهمة‬ ‫ولم تكن ل�دي اعراف�ات‪ ،‬وبعد مي‬

‫(تصوير‪ :‬عبدالله الخدير)‬

‫أكث�ر من س�تة أش�هر تقريب�ا ً ُ‬ ‫أحلت‬ ‫إى امحكم�ة‪ ،‬وصدق�ت أق�واي ل�دى‬ ‫الق�اي ونفي�ت علمي به�ذه التهمة‬ ‫وأن�ه ليس لدي أي انتم�اء أي جماعة‬ ‫م�ن الجماع�ات امقاتلة‪ ،‬ث�م أعدت إى‬ ‫الس�جن‪ ،‬وبعد عرة أيام عرضت عى‬ ‫الق�اي م�رة أخرى وكان�ت امحكمة‬ ‫عس�كرية فطلبت من القاي والقوات‬ ‫اأمريكية إحضار محا ٍم ليقوم بالرافع‬ ‫عني‪ ،‬فطلب مني القاي الخروج من‬ ‫مكتبه للمداولة م�ع القضاة‪ ،‬وي هذه‬ ‫اأثن�اء حر ي ش�خص أخرني بأنه‬ ‫محا ٍم من امحكمة سيتوى الدفاع عني‬ ‫ي هذه القضية‪.‬‬ ‫قصة لتوريطي‬ ‫ويضي�ف «اس�تغربت طل�ب‬ ‫امحام�ي من�ي أن أع�رف بقصة قام‬ ‫بفركتها‪ ،‬كان الواضح أن الهدف منها‬ ‫توريط�ي‪ ،‬كان يطلب من�ي أن أعرف‬ ‫أمام القاي بأن عدم قناعتي برعية‬ ‫الحكوم�ة العراقي�ة‪ ،‬ومعارضت�ي‬ ‫للحكومة الش�يعية‪ ،‬هما الس�بب وراء‬ ‫حضوري‪ ،‬وأن هذا الخطأ حصل لجهل‬ ‫وأطلب اإفراج‪ ،‬فرفض�ت وقلت له لن‬ ‫أعرف بيء لم أرتكبه‪ ،‬وحينما دخلت‬ ‫عى الق�اي مرة أخرى ق�ام امحامي‬ ‫بالرافع عن�ي بالقصة التي طلب مني‬ ‫ااعراف بها‪ ،‬وحينما س�ألني القاي‬ ‫أنك�رت وأكدت له عدم صح�ة ما قاله‬ ‫امحام�ي‪ ،‬وأكدت أنه ليس لدي س�وى‬ ‫م�ا ذكرته ي التحقيق‪ ،‬وهو ما صدقت‬ ‫اعراي عليه‪ .‬فقام امحامي يسخر مني‬ ‫ويستهزئ بي بكام بذيء‪.‬‬ ‫نطق بالحكم‬ ‫وأكم�ل «بعدها س�ألني القاي‬ ‫ه�ل لدي�ك أق�وال أخ�رى فأجبت�ه‬ ‫بالنف�ي‪ ،‬ث�م نط�ق الق�اي بإن�زال‬ ‫عقوبة اإع�دام بحق�ي‪ ،‬وأضاف لكن‬ ‫بع�د النظ�ر وامداولة ورأفة بش�بابك‬ ‫حكم�ت امحكمة وبنا ًء ع�ى امادة ‪10‬‬ ‫تج�اوز حدود بس�جنك عر س�نوات‬ ‫مع الش�غل والنفاذ‪ ،‬ثم ناداني القاي‬ ‫بطريق�ة يتضح فيها ااس�تهزاء قائاً‬ ‫«أن�ت يا أبوالبرول» حكمت بمصادرة‬ ‫جميع اأموال التي كانت معك امنقولة‬ ‫وغر امنقول�ة»‪ .‬ليعيدوني إى س�جن‬ ‫أبوغري�ب‪ ،‬وبقي�ت ثاثة أس�ابيع‪ ،‬ثم‬ ‫نقلوني إى س�جن أبوغريب الذي كان‬ ‫خاضع�ا ً للقي�ادة العراقي�ة وبقي�ت‬ ‫شهرين‪ ،‬ثم نقلوني إى سجن «الشعبة‬ ‫الخامس�ة» الذي يعده كثرون اأس�وأ‬ ‫من بن الس�جون ي العالم‪ ،‬فيكفي أن‬ ‫تك�ون أمنيتك الوحيدة التي لم تتحقق‬

‫وضعوا‬ ‫سعوديين‬ ‫في توابيت‬ ‫أثناء‬ ‫التحقيق‬ ‫وهم‬ ‫أحياء‬ ‫لمدة‬ ‫شهرين‬

‫عبدالله العنزي‬

‫تعرضنا أبشع أنواع التنكيل‪ ..‬وعذبوا أحد السجناء حتى بُ ترت قدمه‬ ‫ّ‬ ‫المحامي بد ًا من أن يدافع عني فبرك لي قصة ليتم إعدامي‬ ‫هي «اموت» من هول ما ترى وتس�مع‪،‬‬ ‫ومنذ دخوي وكن�ت معصوب العينن‬ ‫قاموا عى الفور بربي بالهراوات إى‬ ‫أن أغمي عي‪.‬‬ ‫حفلة ليلية‬ ‫وزاد العن�زي «ي الي�وم الت�اي‬ ‫اقتادون�ي م�ن زنزانت�ي وأخرون�ي‬ ‫ب�أن لديهم حفلة ه�ذه الليلة وابد من‬ ‫حض�وري‪ ،‬وكانت روائح الخمر تفوح‬ ‫منهم‪ ،‬فقاموا برب�ي ورب جميع‬ ‫الس�جناء الس�عودين حت�ى فق�دت‬ ‫الوع�ي تماما ً ولم أفق إا ي اليوم التاي‬ ‫ي الزنزان�ة وأنا م�رج بدمائي التي‬ ‫س�الت من جميع أنحاء جس�مي جراء‬ ‫التعذي�ب‪ .‬وكان�وا يتل�ذذون بتعذيبنا‬ ‫وس�ماع صياحن�ا جراء ه�ذا التعذيب‬ ‫ويجروننا عى الس�هر ونحن واقفون‬ ‫مدة تصل إى أربعة أيام‪.‬‬ ‫بر قدم سجن‬ ‫وق�ال عبدالله والح�رة تغطي‬ ‫محي�اه «رغم هول م�ا تع ّرضت له من‬ ‫عذاب وتنكيل وم�ا رأيته من التعذيب‪،‬‬ ‫لم أش�اهد أبش�ع م�ن التعذي�ب الذي‬ ‫تع ّرض له أحد الس�جناء امسلمن من‬ ‫روس�يا‪ ،‬الذي تع� ّرض للتعذيب حتى‬ ‫بُرت قدمه»‪.‬‬ ‫سجن البادوشة‬ ‫«بع�د م�رور أكث�ر من ع�ام تم‬ ‫نقي إى س�جن (البادوشة) ي اموصل‪،‬‬ ‫كان م�ن أفض�ل الس�جون العراقي�ة‬ ‫التي مررت به�ا‪ ،‬حيث تمكنت وللمرة‬ ‫اأوى م�ن ااتص�ال ع�ى عائلتي بعد‬ ‫هذه السنن القاس�ية‪ ،‬وكانت امفاجأة‬ ‫لش�قيقي الذي لم يكن مصدق�ا ً أنني‬ ‫م�ن أحدث�ه ع�ى الهات�ف‪ ،‬حت�ى بدأ‬ ‫يس�ألني عن اس�م والدتي‪ ،‬وخطيبتي‬ ‫وبعض اأشياء الخاصة ليتأكد‪ .‬وكانت‬ ‫الصدم�ة ي حينم�ا تحدث�ت مع أخي‬ ‫اأصغ�ر ي تلك امكام�ة‪ ،‬حيث لم يكن‬ ‫يس�تطيع الكام‪ ،‬فعلم�ت أنه تع ّرض‬ ‫لحادث مروري سبب له شلاً»‪.‬‬ ‫سجن سوسة‬ ‫وبع�د أن أمضي�ت قراب�ة ث�اث‬ ‫س�نوات وخمس�ة أش�هر س�جينا ً ي‬ ‫العراق تم تحويي أنا وقرابة خمس�ن‬

‫سجينا ً سعوديا ً عى ش�كل دفعات إى‬ ‫سجن سوسة‪ ،‬وهو سجن فيدراي يقع‬ ‫ي إقليم كردستان‪ ،‬ويتبع لوزارة العدل‬ ‫العراقي�ة‪ ،‬ولم يك�ن مهي�أ‪ ،‬وا يوجد‬ ‫فيه كادر طبي‪ ،‬وكانت التغذية س�يئة‬ ‫للغاية‪ .‬كنا نقي�م ي غرف كبرة داخل‬ ‫الس�جن‪ ،‬كل غرفة تتس�ع م�ا يقارب‬ ‫أربعن إى خمسن شخصاً‪.‬‬ ‫ولك�ن بع�د فرة مس�نا تحس�نا ً‬ ‫ملحوظا ً ي خدمات السجن‪ ،‬حيث أُوجد‬ ‫كادر طبي‪ ،‬وسُ �مح بإرس�ال الحاات‬ ‫امس�تعصية إى العاصمة الس�ليمانية‬ ‫عاصمة إقليم كردستان‪ .‬وبدأت تصلنا‬ ‫إرساليات الريد من أهالينا عن طريق‬ ‫‪ ،DHL‬وكذل�ك الح�واات امالي�ة التي‬ ‫كان�ت عوائلنا تق�وم بتحويلها لبعض‬ ‫اأش�خاص العراقي�ن الذي�ن تع ّرفنا‬ ‫عليهم إيصالها لنا‪ ،‬أو إدارة الس�جن‪،‬‬ ‫الذي كان مديره العقيد موفق أبوبكر‪،‬‬ ‫وكان دكتورا ً ي تخصص علم النفس‪،‬‬ ‫و م�ن أرق�ى الن�اس ي التعامل معنا‪،‬‬ ‫حي�ث كن�ا نلم�س من�ه احرام�ه لنا‬ ‫وتعاطفه معنا‪.‬‬ ‫الصليب اأحمر‬ ‫وطيل�ة ه�ذه الفرة لم تق�دم لنا‬ ‫الس�فارة أي دع�م‪ ،‬ولم ُ‬ ‫يق�م بزيارتنا‬ ‫أح�د م�ن مس�ؤوليها رغ�م محاولتنا‬ ‫التواص�ل معهم ي م�رات عديدة دون‬ ‫ج�دوى‪ .‬وكانت هناك زي�ارات دورية‬ ‫ش�هرية منظمة الصليب اأحمر‪ ،‬حيث‬ ‫كانوا يلتقون بنا ويس�تمعون مطالبنا‬ ‫ويحرون لنا الرس�ائل والصور‪ ،‬كما‬ ‫كان�وا يأخذون منا الرس�ائل إيصالها‬ ‫أهالينا‪.‬‬ ‫انتهاء امحكومية‬ ‫وي تاريخ ‪2012/6/1‬م أنهيت‬ ‫محكوميت�ي بموجب حس�ن الس�رة‬ ‫والسلوك‪ ،‬بعد أن أمضيت سبع سنوات‬ ‫ونص�ف الس�نة‪ ،‬وكنت أنتظ�ر ورقة‬ ‫إطاق الراح التي كان من امفرض أن‬ ‫تصل قبل انتهاء امحكومية بأسبوعن‬ ‫عى اأق�ل‪ .‬إا أنني تفاج�أت وبعد أن‬ ‫تجاوزت امحكومية بقرابة الش�هرين‪،‬‬ ‫بتحويي إى سجن الرصافة الخامسة‪،‬‬ ‫بحج�ة أن أوراق إط�اق راح�ي‬ ‫غر مكتمل�ة‪ ،‬وبقيت هن�اك ما يقرب‬ ‫الش�هر‪ ،‬ثم حولت إى س�جن أبوغريب‬

‫عشرات‬ ‫السعوديين‬ ‫في العراق‬ ‫تنته‬ ‫لم ِ‬ ‫معاناتهم‬ ‫وبحاجة إلى‬ ‫ّ‬ ‫تدخل‬ ‫الذي رفض تس�لمي حينم�ا علم أنني‬ ‫س�عودي‪ ،‬وأعادني إى سجن الرصافة‬ ‫الخامس�ة‪ .‬وكان ذلك ي شهر رمضان‬ ‫امب�ارك‪ ،‬فوضعوني ي غرفة س�قفها‬ ‫وجدرانها من الحديد‪ ،‬كانت با كهرباء‬ ‫ي صيف ش�ديد الح�رارة وأنا صائم‪.‬‬ ‫وبعد ش�هر رمضان قاموا بتحويي إى‬ ‫س�جن التاجي‪ ،‬وأثن�اء الطريق قاموا‬ ‫بربي حتى فقدت الوعي‪ ،‬وما وصلنا‬ ‫قاموا برش اماء عى وجهي حتى أفقت‪،‬‬ ‫فوضعون�ي ي غرفة الع�رض‪ ،‬وبقيت‬ ‫ثاثة ش�هور‪ ،‬وكنت طيلة هذه الفرة‬ ‫أحاول من جهة وعائلتي ي امملكة من‬ ‫جهة أخرى التواصل مع السفارة بغية‬ ‫إيجاد حل‪ ،‬دون نتيجة‪.‬‬ ‫مسؤول عراقي‬ ‫وبعده�ا بفرة ح�ر إى محا ٍم‬ ‫دفعت له ‪ 500‬دوار لإراع برحيي‪،‬‬ ‫لكن�ه ل�م يس�تمر واعتذر بحج�ة أنه‬ ‫مُورس�ت عليه ضغوطات فتخى عني‪.‬‬ ‫وي ه�ذه اأثناء ذكر ي أحد الس�جناء‬ ‫ش�خصا ً من كبار امسؤولن ي العراق‬ ‫م�ن اممكن أن يس�اعدني لكن بمقابل‬ ‫وأعطاني هاتفه‪ ،‬فتواصلت معه وطلب‬ ‫من�ي ‪ 2500‬دواراً‪ ،‬فأعطيت�ه ‪5000‬‬ ‫دوار مقابل إنه�اء إجراءاتي‪ .‬وبعد أن‬ ‫تم إيداع امبلغ ي حس�ابه أخرني بأنه‬ ‫س�يطلق راحي بع�د ‪ 13‬يوم�اً‪ ،‬وي‬ ‫هذه اأثناء نقلت إى سجن كروبر بعد‬

‫أن أصبح تحت القيادة العراقية‪ ،‬وبعد‬ ‫‪ 13‬يوما ً أعادوني إى س�جن الرصافة‬ ‫الثانية تمهيدا ً إط�اق راحي‪ ،‬وبعد‬ ‫ثاثة أيام اتصلت بامس�ؤول وأخرته‬ ‫بأنه س�وف يتم تحوي�ي إى الرحيل‪،‬‬ ‫ولكن قبل ذل�ك ومحاولة منهم لتأخر‬ ‫إطاق راحي‪ ،‬حيث كنا ي نهاية دوام‬ ‫يوم الخميس‪ ،‬أدخلون�ي غرفة وقاموا‬ ‫بربي بتهم�ة أنني قم�ت بااتصال‬ ‫ع�ى قن�اة العربي�ة والجزي�رة تارة‪،‬‬ ‫وت�ارة يقولون أنت اتصل�ت بامقاومة‬ ‫العراقية وزوّدتهم بأس�ماء السجانن‬ ‫الذي�ن س�وف يرافقون�ك وإحداثيات‬ ‫ام�كان‪ ،‬وبطحون�ي أرض�ا ً ووضع�وا‬ ‫الس�اح عى رأي وهدّدون�ي بالقتل‪.‬‬ ‫وبعد وصوي إى الرحيل انقطع التيار‬ ‫الكهربائي‪ ،‬فرفضوا اس�تقباي بحجة‬ ‫عدم قدرتهم عى إدخال بياناتي بسبب‬ ‫انقطاع الكهرباء‪ ،‬وانتهاء موعد الدوام‬ ‫الرس�مي أرّ امس�ؤول عى تس�لمي‬ ‫عى مسؤوليته الشخصية‪ ،‬وطلب مني‬ ‫توف�ر الحج�ز ب�أرع وق�ت ممكن‪،‬‬ ‫أنه أح�س بتدبر مكي�دة ي‪ ،‬فهاتفت‬ ‫ش�قيقي وقام بالحج�ز ي عى الرحلة‬ ‫التي تقلع صب�اح اأحد‪ .‬وبعد وصوي‬ ‫اتصل ب�ي الش�خص امس�ؤول الذي‬ ‫س�اعدني فأخرني بأنه بعد مغادرتي‬ ‫ورد له�م خط�اب م�ن ااس�تخبارات‬ ‫امركزي�ة يطلب�ون في�ه إعادت�ي من‬ ‫الرحيل إى دائرة ااستخبارات امركزية‬ ‫لوجود قضايا اخراق واغتيال تستدعي‬ ‫التحقيق معي فيها تصل عقوباتها إى‬ ‫اإعدام‪.‬‬ ‫شكر وعرفان‬ ‫وختم العنزي حديثه ل�»الرق»‬ ‫قائ�اً «كلم�ة الش�كر والعرف�ان ل�ن‬ ‫تف�ي واة أمرنا حقهم‪ ،‬وعى رأس�هم‬ ‫خ�ادم الحرمن الريفن وس�مو وي‬ ‫عهده اأم�ن وس�مو وزي�ر الداخلية‬ ‫اأمر محم�د بن نايف حفظه�م الله‪،‬‬ ‫فاهتمامهم بقضية السجناء السعودين‬ ‫ي الع�راق لم يح َظ ب�ه أي مواطن من‬ ‫دولة أخرى‪ ،‬وأتمنى مس�اعدتي بعاج‬ ‫أخي عبدالرحمن ي أمانيا‪ ،‬وتأمن عمل‬ ‫ري�ف يس�اعدني عى أعب�اء الحياة‪،‬‬ ‫ومس�كن‪ ،‬خصوصا ً وأنن�ي مُقبل عى‬ ‫حياة اجتماعية جديدة‪ ،‬حيث سأحتفل‬ ‫بزواجي اأسبوع امقبل‪.‬‬


‫اﻟﺴﺒﺖ ‪13‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 23‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (447‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫أرﻳﺎم اﻟﺪوﺳﺮي‪..‬‬ ‫ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﻏﺰت ﺳﻮق‬ ‫»ﺗﺼﻤﻴﻢ ا زﻳﺎء«‬ ‫وﻟﻢ ﺗﻐﺎدر ﻣﻨﺰﻟﻬﺎ‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﺣﻨﺎن اﻟﻌﻨﺰي‬ ‫ﺗﻤﻜﻨـﺖ أرﻳﺎم اﻟـﺪوﴎي‪ ،‬وﰲ ﻓﱰة زﻣﻨﻴـﺔ ﻗﺼﺮة أن ﺗﻐﺎدر‬ ‫أرﻛﺎن ﻣﻨﺰﻟﻬﺎ‪ ،‬وأن ﺗﻐﺰو ﺳـﻮق ﺗﺼﻤﻴﻢ اﻷزﻳﺎء‪ ،‬وأن ﺗﺘﺤﻮل‬ ‫إﱃ ﻣﺼﻤﻤﺔ ﻣﺤﱰﻓﺔ‪ ،‬ﻟﻬﺎ ﻋﻼﻣﺘﻬﺎ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ وزﺑﺎﺋﻨﻬﺎ‬ ‫اﻟﻼﺗـﻲ ﻳﺤﺮﺻـﻦ ﻋﲆ اﻟﺘﻤﺘﻊ ﺑﻤـﺎ ﺗﻘﺪﻣﻪ ﻟﻬﻦ ﻣـﻦ ﺗﺼﺎﻣﻴﻢ‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ‪.‬‬ ‫أرﻳﺎم ﻓﺘﺎة ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻦ اﻟﺠﺒﻴﻞ‪ ،‬ﺑﺪأت اﻟﻌﻤﻞ ﺑﺎﻟﺘﺼﻤﻴﻢ ﻋﺎم ‪،2007‬‬

‫وﺗﻠﺨـﺺ ﺑﺪاﻳـﺔ دﺧﻮﻟﻬﺎ إﱃ ﻋﺎﻟـﻢ ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻷزﻳﺎء‪ ،‬ﺑﺤﺒﻬﺎ اﻟﺸـﺪﻳﺪ‬ ‫ﻟﻠﺨﻴﺎﻃﺔ واﻟﺘﺼﻤﻴﻢ اﻟﻠﺬﻳﻦ ﺳﻴﻄﺮا ﻋﲆ ﺗﻔﻜﺮﻫﺎ ﻣﻨﺬ اﻟﺼﻐﺮ‪.‬‬ ‫وﺗﻀﻴﻒ‪ :‬ﺷـﺠﻌﻨﻲ زوﺟﻲ وواﻟﺪﺗـﻲ وأﺧﻲ ووﻗﻔﻮا ﺟﻤﻴﻌﻬﻢ‬ ‫ﺑﺠﺎﻧﺒـﻲ‪ ،‬وﻛﺎن ﺗﺸـﺠﻴﻌﻬﻢ ﻣـﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴـﺔ اﻤﺎدﻳﺔ واﻤﻌﻨﻮﻳـﺔ‪ ،‬وأﻣﺎ‬ ‫ﻗﺮﻳﺒﺎﺗـﻲ ﻓﻜﺎن ﻟﻬﻦ أﻳﻀﺎ ً ﺑﺼﻤﺔ ﰲ ﺗﺸـﺠﻴﻌﻲ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ‬ ‫ﴍاﺋﻬـﻦ أول ﺟﻼﺑﻴـﺎت ﺻﻤﻤﺘﻬـﺎ‪ ،‬وﻛﺎن ﻟﻬﻦ اﻟﻔﻀـﻞ ﺑﻌﺪ اﻟﻠﻪ ﰲ‬ ‫اﺳﺘﻤﺮاري‪.‬‬ ‫وﺗﻠﺨـﺺ أرﻳﺎم ﺧﻄﻮات ﻋﻤﻠﻬﺎ ﺑﺎﻟﻘـﻮل‪ :‬أﺻﻤﻢ اﻟﺰي أوﻻً‪ ،‬ﺛﻢ‬

‫أﻗـﻮم ﺑﴩاء اﻷﻗﻤﺸـﺔ واﻹﻛﺴﺴـﻮارات اﻟﻼزﻣﺔ‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫أﻗـﻮم ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ اﻟﻌﻤﻞ‪ .‬وﺗﺆﻛﺪ أن رأي اﻟﺰﺑﻮﻧﺔ ﻣﻬﻢ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻣﻦ أﻫﻢ اﻟﻌﻮاﻣﻞ اﻟﺘﻲ ﺳـﺎﻋﺪﺗﻨﻲ ﻋـﲆ اﻟﺘﻘﺪم واﻟﺘﻄﻮر ﰲ‬ ‫ﻋﻤﲇ‪.‬‬ ‫وﺗﻀﻴﻒ‪ :‬ﺗﻢ ﺗﻤﻮﻳـﻞ ﻣﴩوﻋﻲ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ »ﺑﺎب رزق‬ ‫ﺟﻤﻴﻞ«‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ ﱄ ﰲ ﺳﻮق اﻷﴎ اﻤﻨﺘﺠﺔ‪ ،‬اﻟﺬي أﻗﺎﻣﻪ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ ﺧﺪﻣﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﰲ اﻟﺠﺒﻴﻞ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ أول ﻣﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫ﱄ ﻤﺪة ﺳﺒﻌﺔ أﻳﺎم‪ ،‬وﺗﻢ ﺑﻴﻊ ﺟﻤﻴﻊ ﺟﻼﺑﻴﺎﺗﻲ‪.‬‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﺳﺎرة اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫اﺳﺘﻄﺎﻋﺖ اﻟﺸﺎﺑﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫أﺳـﻤﺎء اﻟﻨﺨﻴﻔـﻲ‪ ،‬وﻫﻲ ﰲ‬ ‫اﻟﺜﺎﻣﻨـﺔ ﻋﴩة ﻣـﻦ ﻋﻤﺮﻫﺎ‪،‬‬ ‫دﺧـﻮل ﻣﻌـﱰك اﻟﺤﻴـﺎة‪،‬‬ ‫راﺳـﻤﺔ ﺧـﻂ ﺳـﺮ ﻳﺤﻜﻲ‬ ‫ﻗﺼـﺔ ﻛﻔﺎح ﻳﻤﺜﻞ ﻧﻤﻮذﺟﺎ ﻣﴩﻓﺎ‬ ‫ﻟﻠﻔﺘﺎة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻟﻄﺎﻣﺤﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺷـﻘﺖ ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﺘﺠـﺎرة وﺑﺎﺗـﺖ‬ ‫أﺻﻐﺮ ﺳﻴﺪات اﻷﻋﻤﺎل ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﺧﺼﻮﺻـﺎ‪ ،‬وﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺑﻮﺟﻪ ﻋﺎم‪.‬‬ ‫وﰲ ﺟـﺮدة ﺣﺴـﺎب ﴎﻳﻌﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﻜﺸـﻒ اﻟﻨﺨﻴﻔـﻲ أﻧﻬـﺎ ﺑﻌـﺪ ‪7‬‬ ‫ﺳـﻨﻮات ﻋـﲆ اﻧﻄﻼﻗﺘﻬـﺎ ﺗﻤﻜﻨﺖ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺄﻫﻴـﻞ ‪ 2800‬ﻓﺘـﺎة ﻟﺪﺧﻮل‬ ‫ﺳـﻮق اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧـﻼل ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫ﺗﺪرﻳـﺐ أﻧﺸـﺄﺗﻪ ﻟﻴﺴـﺎﻋﺪ ﻋـﲆ‬ ‫ﺗﺄﻫﻴـﻞ اﻟﻔﺘﻴـﺎت وﻟﺴـﺪ ﺣﺎﺟـﺔ‬ ‫ﺳـﻮق اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﻨﺴـﺎﺋﻲ‪ ،‬ﻋـﱪ‬ ‫إﻋﻄـﺎء دورات ﺗﺄﻫﻴﻠﻴـﺔ ﰲ ﻓﻨﻮن‬ ‫اﻟﺘﺠﻤﻴـﻞ واﻟﺨﻴﺎﻃـﺔ واﻟﺘﻔﺼﻴﻞ‬ ‫وﻓﻦ اﻟﺪﻳﻜـﻮر واﻟﻔﻦ اﻟﺘﺸـﻜﻴﲇ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ ﻟـﺪورات ﰲ ﻓﻨـﻮن‬ ‫اﻹﺗﻴﻜﻴﺖ واﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻵﺧﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ رﺻـﺪت »اﻟـﴩق«‬ ‫ﺧﻠﻔﻴـﺎت رﺣﻠﺔ أﺳـﻤﺎء اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫اﻤﺜﻤـﺮة اﻟﺘﻲ اﺳـﺘﻐﺮﻗﺖ ‪ 7‬أﻋﻮام‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻨﺠـﺎح‪ ،‬ﺣﻴـﺚ أﻛـﺪت ﰲ‬ ‫ﺣﺪﻳﺜﻬﺎ‪ :‬أﻧﻬﺎ ﰲ اﻟﺒﺪاﻳﺔ اﻧﺘﺴـﺒﺖ‬ ‫إﱃ ﺑﺮاﻣـﺞ اﻟﺘﺄﻫﻴـﻞ اﻟﺸـﺎﻣﻞ‪،‬‬ ‫ﺛـﻢ ﺣﺼﻠـﺖ ﻋـﲆ دﺑﻠـﻮم ﰲ ﻓﻦ‬ ‫اﻟﺨﻴﺎﻃﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﻫﻨﺎ ﺗﺒﻠﻮرت ﻓﻜﺮة‬ ‫إﻧﺸـﺎﺋﻲ ﻤـﴩوع ﻳﺨـﺪم ﻓﺘﻴﺎت‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻀﻴـﻒ‪ :‬أﻣـﺎ اﻧﻄﻼﻗﺘـﻲ‬ ‫اﻟﻔﻌﻠﻴـﺔ ﻓﻜﺎﻧﺖ ﺑﻌـﺪ أن ﺣﺼﻠﺖ‬ ‫ﻋـﲆ دﻋـﻢ ﻣـﺎدي ﻗـﺪره ‪50‬‬ ‫أﻟـﻒ رﻳﺎل ﻣـﻦ وزارة اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﻛﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﻟـﻜﻞ‬ ‫ﻣﻨﺘﺴـﺒﺔ ﻟﻠﱪﻧﺎﻣﺞ‪ .‬وأﻣـﺎ دﺧﻮﱄ‬

‫أﺳﻤﺎء اﻟﻨﺨﻴﻔﻲ ﰲ ﻣﻜﺘﺒﻬﺎ‬

‫اﻤﺮﻛﺰ اﻤﺨﺼﺺ ﻹﻗﺎﻣﺔ اﻟﺪورات‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫دﺧﻠﻲ اﻟﺸﻬﺮي ﻳﻘﺎرب ‪ ٤٠‬أﻟﻒ رﻳﺎل‬ ‫ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺘﺠﻤﻴـﻞ ﻓﻘﺪ ﻛﺎن ذﻟﻚ‬ ‫ﻣﻦ ﺧـﻼل ﺣﺼﻮﱄ ﻋﲆ ﺷـﻬﺎدة‬ ‫اﻻﺗﺤﺎد اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻟﻠﺘﺰﻳﻦ ﰲ دﺑـﻲ‪.‬‬ ‫وﺗﻘـﻮل‪ :‬ﺑـﺪأت أﺑﺤـﺚ ﻋﻦ‬ ‫اﻤﺠﺎﻻت اﻟﺘﻲ ﻳﻤﻜـﻦ أن ﺗﺘﻌﺎﻳﺶ‬ ‫ﻣﻌﻬﺎ اﻟﻔﺘـﺎة ﰲ ﺣـﺪود ﴍﻳﻌﺘﻨﺎ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻓﻮﺟـﺪت أن ﻣﺠـﺎﻻت‬ ‫اﻟﺘﺠﻤﻴـﻞ ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ ﻓﺮوﻋﻬﺎ ﺗﻌﺘﱪ‬ ‫اﻷﻧﺴـﺐ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أﻧﻬﺎ ﺗﺨـﺪم اﻤﺮأة‬

‫وﺗﺴﺘﻄﻴﻊ أن ﺗﻨﺠﺢ ﺑﻬﺎ‪ ،‬ﻓﺄﻧﺸﺄت‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ ﺗﺪرﻳﺐ ﻳﺴـﺎﻋﺪ ﻋﲆ ﺗﺄﻫﻴﻞ‬ ‫اﻟﻔﺘﻴﺎت ﻟﺴـﺪ ﺣﺎﺟﺔ ﺳﻮق اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﻨﺴﺎﺋﻲ‪ ،‬ﺑﺈﻋﻄﺎء دورات ﺗﺄﻫﻴﻠﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻓﻨـﻮن اﻟﺘﺠﻤﻴـﻞ واﻟﺨﻴﺎﻃـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻔﺼﻴـﻞ وﻓﻦ اﻟﺪﻳﻜـﻮر واﻟﻔﻦ‬ ‫اﻟﺘﺸـﻜﻴﲇ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ ﻟـﺪورات ﰲ‬ ‫ﻓﻨـﻮن اﻹﺗﻴﻜﻴـﺖ واﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣـﻊ‬ ‫اﻵﺧﺮﻳﻦ‪.‬‬

‫وﺗﻀﻴﻒ‪ :‬واﺟﻬﺖ ﺻﻌﻮﺑﺎت‬ ‫ﻛﺜـﺮة ﰲ ﺑﺪاﻳـﺔ ﻃﺮﻳﻘﻲ ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫ﺻﻐـﺮ ﺳـﻨﻲ وﻋﺎﻧﻴـﺖ ﻣـﻦ ﻋﺪم‬ ‫ﺗﻘﺒـﻞ اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﻟﻬـﺬا اﻤﺠـﺎل‪،‬‬ ‫ﺧﺼﻮﺻـﺎ أﻧـﻪ ﻣﺠﺎل ﻳﺴـﺘﺤﻮذ‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ اﻷﺟﻨﺒﻴـﺎت ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒـﺮ‪،‬‬ ‫ﻓﺮﺳـﺦ ﰲ أذﻫﺎن اﻤﺠﺘﻤﻊ أن ﻫﺬا‬ ‫اﻤﺠـﺎل ﻳﺨـﺺ اﻷﺟﻨﺒﻴـﺎت وﻏﺮ‬ ‫ﻣﺴـﻤﻮح ﻟﻠﺴـﻌﻮدﻳﺎت‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أن‬

‫اﻤـﺮدود اﻤـﺎدي ﰲ اﻟﺒﺪاﻳـﺔ ﻛﺎن‬ ‫ﺿﺌﻴﻼ ﺟﺪا‪.‬‬ ‫وﺗﺆﻛﺪ أﺳـﻤﺎء‪ :‬وﻟﻜﻦ ﺑﻔﻀﻞ‬ ‫اﻟﻠـﻪ أوﻻ ﺛـﻢ دﻋﻢ أﴎﺗـﻲ ﻣﺎدﻳﺎ‬ ‫وﻣﻌﻨﻮﻳـﺎ وﺑﺎﻟﻌﺰﻳﻤـﺔ واﻹﴏار‬ ‫ﺗﺠـﺎوزت ﺗﻠـﻚ اﻟﺼﻌﻮﺑـﺎت‬ ‫وأﺻﺒﺤـﺖﻧﺎﺟﺤـﺔﰲﻋﻤـﲇ‪.‬‬ ‫وﺗﺆﻛـﺪ ﻋـﲆ ذﻟـﻚ ﺑﻘﻮﻟﻬـﺎ‪:‬‬ ‫إﻳﻤﺎﻧـﻲ ﺑﻘﺪراﺗـﻲ ﻋـﲆ ﺗﺤـﺪي‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﻨﺔ اﻟﻠﻪ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫أوﺿﺤـﺖ ﻣﺳﺗﺷﺎر وزﯾر‬ ‫اﻟﻌﻣل اﻟدﻛﺗورة ﻣرﻓت‬ ‫طﺎﺷﻛﻧدي‪ ،‬أن اﻟﻌـﺪد‬ ‫اﻤﺘﻮﻗـﻊ ﻟﻸﺷﺨـﺎص ذوي‬ ‫اﻹﻋﺎﻗﺔ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻳﺼﻞ‬ ‫إﱃ أرﺑﻌـﺔ ﻣﻼﻳـﻦ و‪ 152‬أﻟـﻒ‬ ‫ﺷﺨـﺺ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﺘﺼـﺪر اﻹﻋﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﺤﺮﻛﻴـﺔ ﻣﺠﻤـﻞ ﻫـﺬه اﻹﻋﺎﻗﺎت‬ ‫ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ .%33‬ﻓﻴﻤـﺎ ﻛﺸـﻔﺖ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮرة ﻏﻨﻮة ﺟﻠﻮل دور ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫»اﻗـﺮأ« ﰲ ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ »اﻷﻣﻴﺔ« اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﺘـﱪ اﻟﻌﻠـﺔ اﻷﻛﺜﺮ اﻧﺘﺸـﺎرا ً ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎء ﰲ اﻟﻮﻃﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ .‬ﻣﺸﺮة‬ ‫إﱃ وﺟـﻮد ﺳﺒﻌﻦ ﻣﻠﻴـﻮن أﻣﻲ ﰲ‬ ‫اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟﻚ ﺧـﻼل اﻓﺘﺘـﺎح اﻷﻣﺮة‬ ‫ﺟﻮاﻫﺮ ﺑﻨﺖ ﻧﺎﻳﻒ‪ ،‬اﻹﺛﻨﻦ اﻤﺎﴈ‪،‬‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﻣﻠﺘﻘﻰ اﻹﺑﺪاع ﰲ ﻧﺴﺨﺘﻪ‬ ‫اﻟﺘﺎﺳﻌـﺔ ﺗﺤـﺖ ﻋﻨـﻮان »اﻟﺮﻳﺎدة‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ..‬إﺑﺪاع وﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ«‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﻨﻈﻤـﻪ ﻣﻠﺘﻘﻴـﺎت إﺑـﺪاع‬ ‫ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ وزارة اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬وﺑﺤﻀﻮر‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣـﻦ ﺳﻴـﺪات اﻷﻋﻤـﺎل‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ واﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ورﻋﺎة‬ ‫اﻟﺤﻔـﻞ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ ﻤﺨﺘﻠﻒ ﴍاﺋﺢ‬

‫ﻓﻘـﺮات اﻤﻠﺘﻘﻰ‪ ،‬ﺛـﻢ ﺗﻮﻟﺖ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻟﻔﻘﺮات ﻣﺬﻳﻌﺔ اﻟﻘﻨﺎة اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻷوﱃ ﻫﻨﺎء اﻟﺮﻛﺎﺑﻲ‪.‬‬ ‫ﺑﻌﺪﻫـﺎ ﻗﺎﻣﺖ ﻛﻞ ﻣـﻦ ﺧﻠﻮد‬ ‫اﻟﻌﺒﺪاﻟﻘـﺎدر ﻣـﻦ ﻣﻨﻈﻤـﺔ اﻷﻣـﻢ‬ ‫اﻤﺘﺤـﺪة ﻟﻠﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ‬ ‫‪ ،UNIDO‬ورﺋﻴـﺲ ﻣﺮﺷـﺪات‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻣﻬـﺎ ﻓﺘﻴﺤـﻲ‪ ،‬ﺑﻌـﺮض‬ ‫أوراق ﻋﻤﻠﻬﻤـﺎ ﺗﺤـﺖ ﻣﺴـﻤﻰ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎدة اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ »أﻫـﺪاف‬ ‫وإﻧﺠـﺎزات«‪ ،‬ﻓﻘـﺪ ﻋﺮﺿﺖ ﺧﻠﻮد‬ ‫ﻣﻔﻬـﻮم اﻟﺮﻳـﺎدة اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‬ ‫وﺻﻔـﺎت اﻟﺮاﺋـﺪ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫ﻗﺎﻣـﺖ ﺑﻌـﺮض ﻓﻴﻠـﻢ وﺛﺎﺋﻘـﻲ‬ ‫ﻟﻠﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤﺪ ﻳﻮﻧـﺲ ﻣﺆﺳﺲ‬ ‫ﺑﻨﻚ اﻟﻔﻘـﺮاء ﰲ ﺑﻨﺠﻼدﻳﺶ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻣﻦ أﻛـﱪ اﻟﺮاﺋﺪﻳﻦ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫)اﻟﴩق(‬ ‫اﻷﻣﺮة اﻟﺒﻨﺪري وإﱃ ﻳﺴﺎرﻫﺎ ﻧﻮرة اﻟﺸﻌﺒﺎن وأﺳﻴﻞ اﻤﻮﳻ‬ ‫ﻛﻤـﺎ اﺳﺘﻌﺮﺿﺖ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻤﻠـﻚ ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺨﺮﻳـﺔ‬ ‫ﻓﺎﻟﺮﻳـﺎدة اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﺗﺘﻄﻠـﺐ واﻟﻄﺮان ﻣﻮﴈ اﻟﺸﻤﺮي‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ اﻷﻣﺮة اﻟﺒﻨـﺪري ﺑﻨﺖ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ واﻤﺪﻋﻮﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﺷـﺪﱠدت ﻣﻨ ﱢ‬ ‫اﻟﻮرﺷﺔ ﺑﻌﻨﻮان »اﻤﻬﺎرة اﻟﺮﻳﺎدﻳﺔ اﻟﻔﻴﺼﻞ‪ ،‬وأﺳﻴﻞ اﻤﻮﳻ ﻣﻦ ﴍﻛﺔ‬ ‫ﻈﻤـﺔ ﻣﻠﺘﻘـﻰ اﻟﻄﻼﻗﺔ واﻟﺤﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻤﺖ ﰲ اﻟﻴﻮم اﻷول ﻟﻠﻤﻠﺘﻘﻰ ﻟﺘﻤﻜـﻦ اﻟﻔﺘـﺎة اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ«‪ .‬ﻛﻮﻛﺎﻛـﻮﻻ‪ ،‬ﻋﺪﻳـﺪا ً ﻣـﻦ اﻟﻨﻤـﺎذج‬ ‫اﻹﺑـﺪاع ﻧـﻮرة اﻟﺸـﻌﺒﺎن‪ ،‬ﻋﲆ أن‬ ‫ﻣﻔﻬﻮم اﻟﺮﻳـﺎدة اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻴﺲ إﻗﺎﻣﺔ ورﺷـﺔ ﻋﻤﻞ ﻗﺪﻣﺘﻬﺎ اﻤﺪرﺑﺔ وﻛـﺎن ﻫﻨـﺎك ﺣﻀـﻮر ﻛﺜﻴﻒ ﻣﻦ اﻟﺮﻳﺎدﻳﺔ اﻟﻨﺎﺟﺤﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻣﺤﺼـﻮرا ً ﰲ ﺗﻮﱄ اﻤـﺮأة ﻣﻨﺎﺻﺐ اﻤﻌﺘﻤﺪة ﻣـﻦ اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ اﻟﺴـﻴﺪات‪ ،‬ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ وﻓـﺪ ﻣـﻦ اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻋﻘﺪت ﺗﺤﺖ‬ ‫ﻗﻴﺎدﻳـﺔ‪ ،‬ﻓﺮﺑﻤـﺎ ﺗﺼـﻞ اﻟﺴـﻴﺪة ﻟﻠﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﺒﴩﻳـﺔ واﻤﻌﻠﻤـﺔ ﰲ ﻣﻤﻠﻜـﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ‪ ،‬وﻗﺪ ﺣﻤﱠ ﺴـﺖ ﻋﻨﻮان »ﺗﺠﺎرب وإﻧﺠﺎزات اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫ﻋـﺎل وﻫـﻲ ﻣﻘﻴـﺪة‪ ،‬ﻣـﺪارس اﻷﺑﻨـﺎء ﰲ وزارة اﻟﺪﻓﺎع اﻟﺸـﻤﺮي ﻛﺜـﺮات ﻋـﲆ ﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ اﻤﺴﺘﺪاﻣﺔ واﻟﺮﻳﺎدة اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ«‪.‬‬ ‫إﱃ ﻣﻨﺼـﺐ‬ ‫ٍ‬

‫اﺳﺘﺌﺼﺎل ورم ﺑﺎﻟﻤﻨﻈﺎر ﻟﺨﻤﺴﻴﻨﻴﺔ ﻓﻲ ﻳﻨﺒﻊ‬ ‫ﻳﻨﺒﻊ ‪ -‬واس ﺗﻤ ﱠﻜـﻦ ﻓﺮﻳـﻖ ﻃﺒـﻲ ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻳﻨﺒـﻊ‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﻣـﻦ اﺳﺘﺌﺼﺎل ورم ﻳـﺰن ‪ 175‬ﺟﺮاﻣـﺎ ً ﻣﻦ ﺑﻄﻦ‬ ‫اﻣـﺮأة ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﰲ اﻟﻌﻘﺪ اﻟﺨﺎﻣﺲ ﻣﻦ ﻋﻤﺮﻫﺎ‪ ،‬ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﺳﺘﺨﺪام اﻤﻨﻈﺎر اﻟﺠﺮاﺣﻲ ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ اﻟﺘﺪﺧﻞ اﻟﺠﺮاﺣﻲ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻹﻋـﻼم ﺑﻘﻄـﺎع ﻳﻨﺒﻊ‬ ‫اﻟﺼﺤـﻲ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﻦ ﻳﻮﺳـﻒ ﺣـﺎدي‪ ،‬ﱠ‬ ‫إن اﻤﺮﻳﻀﺔ‬ ‫راﺟﻌﺖ ﻋﻴﺎدة اﻟﺠﺮاﺣﺔ ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻳﻨﺒﻊ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺗﺸـﺘﻜﻲ ﻣﻦ أﻟﻢ ﻣـﱪح ﰲ اﻟﺒﻄﻦ ﻣﻨﺪ ﻓـﱰة ﻃﻮﻳﻠﺔ‪ ،‬وﺗ ﱠﻢ‬ ‫ﻣﻌﺎﻳﻨﺘُﻬﺎ وﺗﺸﺨﻴﺺ ﺣﺎﻟﺘﻬﺎ ﺑﻌﺪ ﻋﻤﻞ اﻟﺘﺤﺎﻟﻴﻞ واﻷﺷﻌﺔ‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺗﺒـﻦ وﺟـﻮ ُد ورم داﺧـﻞ اﻟﺒﻄـﻦ وﻧُﻮﱢﻣَ ـﺖ‬ ‫اﻤﻘﻄﻌﻴﱠـﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ ،‬وأُﺟﺮﻳﺖ ﻟﻬـﺎ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺑﺎﻤﻨﻈـﺎر ﻻﺳﺘﺌﺼﺎل‬ ‫اﻟـﻮرم ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي ﻛﺎﻧﺖ ﺗُﺠْ َﺮى ﻣﺜـﻞ ﻫﺬه اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت‬ ‫ﱡ‬ ‫ﺳﺎﺑﻘﺎ ً‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺪﺧﻞ اﻟﺠﺮاﺣﻲ‪.‬‬ ‫أن اﻟﻮرم ﻛـﺎن ﻳﺰن ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ ً ‪ 175‬ﺟﺮاﻣﺎ ً‬ ‫وﻟﻔـﺖ اﻟﻨﻈﺮ إﱃ ﱠ‬ ‫ﺑﻄﻮل ‪10‬ﺳﻢ‪ ،‬وﻋﺮض ‪ 6.5‬ﺳـﻢ‪ ،‬وﺗﻤﱠ ﺖ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ‪ -‬وﻟﻠﻪ‬ ‫ُ‬ ‫اﻤﺮﻳﻀﺔ َ‬ ‫اﻵن ﺑﺼﺤﱠ ﺔ ﻃﻴﺒﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﺤﻤﺪ ‪ -‬ﺑﻨﺠﺎح‪ ،‬وﺗﺘﻤﺘﱠﻊ‬ ‫وأوﺿـﺢ ﱠ‬ ‫أن اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻟﻄﺒـﻲ اﻟـﺬي أﺟـﺮى اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﻳﻨﺒﻊ ﻣﻜ ﱠﻮ ٌن ﻣﻦ اﺳﺘﺸﺎري اﻟﺠﺮاﺣﺔ واﻤﻨﺎﻇﺮ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﲇ ﻋـﲇ ﻋﺒﺪاﻟﻬـﺎدي‪ ،‬واﺳﺘﺸـﺎري اﻟﺠﺮاﺣﺔ‬ ‫واﻤﻨﺎﻇﺮ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳﺎﻣﺢ اﻟﺸﱪاوي‪ ،‬واﺳﺘﺸﺎري اﻟﺘﺨﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺰت‪.‬‬

‫ﺣﺎﻟﺔ وﻓﺎة ﺑـ »ﺷﺒﻴﻪ ﺳﺎرس« ﻓﻲ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺟﻨﻴﻒ‪ -‬أف ب أﻋﻠﻨـﺖ ﻣﻨﻈﻤـﺔ اﻟﺼﺤﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﺗﺴـﺠﻴﻞ‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ وﻓﺎة ﺳﺎﺑﻌﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺟﺮاء اﻟﻔﺮوس اﻟﺠﺪﻳﺪ اﻟﺸـﺒﻴﻪ‬ ‫ﺑﻔﺮوس ﺳـﺎرس )اﻻﻟﺘﻬﺎب اﻟﺮﺋـﻮي اﻟﻼﻧﻤﻄﻲ اﻟﺤﺎد(‪ ،‬ﰲ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻨﺘﻤـﻲ اﻟﻔﺮوس اﻟﺠﺪﻳـﺪ إﱃ ﻋﺎﺋﻠﺔ ﻛﱪى ﺗﻀﻢ ﻓﺮوﺳﺎت‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﺔ ﻋﻦ أﻣﺮاض ﻛﺎﻟﺮﺷﺢ اﻟﻌﺎدي‪ ،‬ﻟﻜﻦ أﻳﻀﺎ اﻟﺴﺎرس‬ ‫اﻟﺬي أدى ﺗﻔﺸـﻴﻪ إﱃ وﺑﺎء ﻋﺎﻤﻲ أودى ﺑﺤﻴﺎة ‪ 800‬ﺷﺨﺺ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻋﺎم ‪.2003‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﺑﻴﺎن ﻟﻠﻤﻨﻈﻤﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ أن وزارة اﻟﺼﺤﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺑ ﱠﻠﻐﺘﻬـﺎ ﺑـﺄن ﻣﺮﻳﻀـﺎ ً ﻋﻮﻟـﺞ ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﰲ ‪ 29‬ﻛﺎﻧﻮن‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ‪/‬ﻳﻨﺎﻳـﺮ ﻹﺻﺎﺑﺘﻪ ﺑﺎﻟﻔﺮوس اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﺗﻮﰲ ﰲ اﻟﻌﺎﴍ‬ ‫ﻣﻦ ﺷﺒﺎط‪/‬ﻓﱪاﻳﺮ‪.‬‬ ‫وﻫﺬه اﻟﺤﺎﻟﺔ اﻟـ‪ 13‬اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻢ إﺑﻼغ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﺼﺤﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫ﺑﻬـﺎ ﻋﻦ إﺻﺎﺑﺔ ﺷﺨـﺺ ﺑﺎﻟﻔﺮوس اﻟﺠﺪﻳﺪ اﻟﺬي اﻛﺘﺸـﻒ‬ ‫ﻟﻠﻤـﺮة اﻷوﱃ ﰲ أﻳﻠﻮل‪/‬ﺳﺒﺘﻤﱪ ‪ 2012‬ﻟﺪى ﻣﺮﻳﺾ ﺗﻮﰲ ﰲ‬ ‫ﺷﻬﺮ ﺣﺰﻳﺮان‪/‬ﻳﻮﻧﻴﻮ اﻤﺎﴈ ﺟﺮاء إﺻﺎﺑﺘﻪ ﺑﺎﻟﺘﻬﺎب ﺣﺎد ﰲ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎز اﻟﺘﻨﻔﴘ‪.‬‬

‫ﻫــﻮ وﻫــﻲ‬

‫ﻃﺎﺷﻜﻨﺪي‪ :‬أرﺑﻌﺔ ﻣﻼﻳﻴﻦ و‪ ١٥٢‬أﻟﻔ ًﺎ ﻣﻦ ذوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫ﺗﺘﺼﺪر‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ..‬وا¡ﻋﺎﻗﺔ اﻟﺤﺮﻛﻴﺔ‬ ‫ﱠ‬

‫اﻟﺼﻌـﺎب ﴎ ﻧﺠﺎﺣـﻲ وﺑﺎﻟﺼﱪ‬ ‫واﻟﻌﺰﻳﻤـﺔ أﺻﺒﺢ اﻤـﺮدود اﻤﺎدي‬ ‫أﺿﻌـﺎف ﻣﻀﺎﻋﻔﺔ ﻋـﻦ ﺑﺪاﻳﺎﺗﻲ‬ ‫ﻓﺪﺧـﲇ اﻟﺸـﻬﺮي اﻵن ﻳﻘـﺎرب‬ ‫اﻟــ ‪ 40‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أن ﻋﺪد‬ ‫ﺧﺮﻳﺠﺎت اﻤﺮﻛﺰ ﻣﻨﺬ اﻧﻄﻼﻗﺘﻪ ﺑﻠﻎ‬ ‫‪ 2800‬ﻣﺘﺨﺮﺟﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻬﻦ ﻣﻦ ﻗﺮرت‬ ‫أن ﺗﻤﺎرس ﻋﻤﻠﻬﺎ ﰲ اﻤﺸﺎﻏﻞ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻤﻠﻜﻬـﺎ أﺧﺮﻳـﺎت‪ ،‬وﻣﻨﻬـﻦ ﻣـﻦ‬ ‫ﺑﺎدرت ﺑﺈﻧﺸـﺎء ﻣﺸـﻐﻞ ﻧﺴـﺎﺋﻲ‬ ‫ﺧـﺎص ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﻣﻨﻬﻦ ﻣﻦ ﺗﻜﻔﻞ ﺑﻬﺎ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ ﺟﻤﻴﻞ‪.‬‬ ‫وﺗﻘـﻮل‪ :‬ﻟـﺪي اﻵن ﰲ اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫أرﺑﻊ ﻣﻮﻇﻔﺎت ﺳﻌﻮدﻳﺎت واﺛﻨﺘﻦ‬ ‫أﺟﻨﺒﻴـﺎت وﻣـﻦ ﺧـﻼل ﻋﻤﲇ ﻫﺬا‬ ‫ﺳـﺎﻫﻤﺖ ﻛﺜـﺮا ﰲ اﻻﻗﺘﺼـﺎد‬ ‫اﻷﴎي ﻟﻌﺎﺋﻠﺘـﻲ ﻛﻤﺎ أﻧﻨﻲ دﻋﻤﺖ‬ ‫إﺧﻮﺗﻲ ﻣﺎدﻳﺎ ﻟﻠﺪراﺳـﺔ ﺑﺎﻟﺨﺎرج‬ ‫‪ .‬وﻛﻞ ﻣـﺎ أﺳـﻌﻰ إﻟﻴـﻪ اﻵن ﻫـﻮ‬ ‫إﻳﺠـﺎد ﻓﺮص ﺗﻮﻇﻴﻒ أﻛﱪ ﻟﻠﻔﺘﺎة‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﺳـﻌﻰ ﻟﺘﺤﺴﻦ‬ ‫ﻧﻈﺮة اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻟﻠﻔﺘﺎة اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺬﻛﺮ أﺳـﻤﺎء ﺑﺄﻧﻬﺎ ﺷﺎرﻛﺖ‬ ‫ﰲ ﻣﻌﺮض ﻓﻨـﻮن اﻟﺘﺠﻤﻴﻞ ﺑﺪﺑﻲ‬ ‫ﺗﺤﺖ رﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸـﻴﺨﺔ ﻓﺎﻃﻤﺔ ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻛﺎن ﻟﻬـﺎ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ ﻟﻮرﺷـﺔ ﻋﻤﻞ‬ ‫اﻤﻠﺘﻘـﻰ اﻟﺮاﺑـﻊ ﺑﺎﻟﺮﻳـﺎض ﻋـﲆ‬ ‫ﴍف اﻷﻣﺮة ﺣﺼﺔ اﻟﺸﻌﻼن‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﻋﻀﻮة ﰲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﻟﺴﻴﺪات اﻷﻋﻤﺎل ﺑﻐﺮﻓﺔ أﺑﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺗﺘﻤﻨـﻰ ﻋـﲆ اﻟﺠﻬـﺎت‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﺔ إﻗﺎﻣـﺔ ﻣﻬﺮﺟﺎﻧـﺎت‬ ‫ﻟﻌـﺮوض اﻷزﻳـﺎء وﺗﻨﻈﻴـﻢ‬ ‫ﻣﺴـﺎﺑﻘﺎت ﻟﺨﺒـﺮات اﻟﺘﺠﻤﻴـﻞ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺗﺪﻋﻮ‬ ‫اﻟﻔﺘﻴﺎت ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻤﻬﻨﻲ اﻷﻣﺜﻞ‬ ‫ﻟﺸـﻐﻞ أوﻗﺎت ﻓﺮاﻏﻬﻦ وﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﺣﻴـﺎة ﻛﺮﻳﻤﺔ ﻟﻬـﻦ وﻷﴎﻫﻦ‪ ،‬ﻷن‬ ‫اﻟﻔﺘـﺎة اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺳـﻮاء أﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻣﻮﻇﻔﺔ أو رﺑﺔ ﻣﻨﺰل ﻓﻬﻲ ﺑﻼ ﺷﻚ‬ ‫ﻗـﺎدرة ﻋﲆ ﺻﻨﻊ اﻟﻨﺠـﺎح ﺑﺈﺑﺮاز‬ ‫ﻃﺎﻗﺎﺗﻬﺎ اﻟﺪﻓﻴﻨﺔ‪.‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫أﺻﻐﺮ ﺳﻴﺪة أﻋﻤﺎل ﻓﻲ ﺟﻨﻮب اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺰف ‪ ٢٨٠٠‬ﻓﺘﺎة إﻟﻰ ﺳﻮق اﻟﻌﻤﻞ‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫‪13‬‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻫﻮ ﻭﻫﻲ‬ ‫ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻫﻮ ﻭﻫﻲ ‪ -‬ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬


‫آل ﻧﺼﻴﺐ‬ ‫ﻳﺸﻜﺮون‬ ‫اﻟﻘﻴﺎدة‬ ‫وأﻣﻴﺮ‬ ‫ﻧﺠﺮان‬

‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﻞ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻧﺠﺮان اﻷﻣﺮ ﻣﺸـﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰﰲ ﻣﻜﺘﺒﻪ‬ ‫ﺑﺎﻹﻣـﺎرة إﺧﻮان وأﺑﻨﺎء اﻟﺸـﻴﺦ ﺻﻤﻌﺎن ﺑـﻦ ﺟﺎﺑﺮ ﺑﻦ ﻧﺼﻴﺐ اﻟﺬﻳﻦ ﻗﺪﻣﻮا اﻟﺸـﻜﺮ‬ ‫ﻟﻠﻘﻴﺎدة اﻟﺮﺷـﻴﺪة ﻋﲆ ﺗﻌﺎزﻳﻬﺎ ﰲ وﻓﺎة ﺷـﻴﺦ ﺷـﻤﻞ ﻗﺒﺎﺋﻞ ﻣﻮاﺟﺪ ﻳﺎم ﺻﻤﻌﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻧﺼﻴﺐ اﻟﺬي اﻧﺘﻘﻞ إﱃ رﺣﻤﺔ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ ﻣﺆﺧﺮا ً وﺳﺄﻟﻮا اﻟﻠﻪ أن ﻳﺤﻔﻆ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ وﺳﻤﻮ وﱄ ﻋﻬﺪه اﻷﻣﻦ وﺳﻤﻮ اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻋﲆ اﻫﺘﻤﺎﻣﻬﻢ وﻋﻼج اﻟﻔﻘﻴﺪ‬ ‫ﻋـﲆ ﻧﻔﻘﺔ اﻟﺪوﻟﺔ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻛﺎن ﻳﺘﻠﻘﻰ اﻟﻌﻼج ﺧﺎرج اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻛﻤﺎ ﻗﺪﻣﻮا اﻟﺸـﻜﺮ ﻷﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻧﺠﺮان ﻋﲆ ﺗﻌﺎزﻳﻪ وﻣﻮاﺳـﺎﺗﻪ ﻟﻬﻢ ووﻗﻔﺎﺗﻪ اﻟﺼﺎدﻗﺔ ﻃﻴﻠﺔ ﻓﱰة ﻣﺮض اﻟﺸـﻴﺦ وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﺣﺎﻟﺘﻪ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺴﺘﻤﺮ ﻣﻦ ﺧﻼل زﻳﺎراﺗﻪ واﺗﺼﺎﻻﺗﻪ ﻟﻼﻃﻤﺌﻨﺎن‪.‬‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫اﻷﻣﺮ ﻣﺸﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺧﻼل ﻟﻘﺎﺋﻪ آل ﻧﺼﻴﺐ‬

‫‪14‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪13‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 23‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (447‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﻜﺮﻳﻢ ﻣﺪﻳﺮ ﺷﺮﻃﺔ ﺗﺒﻮك اﻟﺴﺎﺑﻖ اﻟﻠﻮاء اﻟﺤﻮاس‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻛـ ﱠﺮم ﻣﻨﺴـﻮﺑﻮ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم‬ ‫ﺑﺘﺒـﻮك‪ ،‬اﻟﻠـﻮاء اﻤﺘﻘﺎﻋﺪ ﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﺤﻮاس‪ ،‬ﻣﺪﻳﺮ ﴍﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺗﺒـﻮك؛ وذﻟـﻚ ﺑﻘﺎﻋـﺔ ﻤـﺎرا‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻀﻮر وﻛﻴـﻞ إﻣﺎرة اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻋﺎﻣـﺮ اﻟﻐﺮﻳـﺮ‪ ،‬وﻋﺪد ﻣـﻦ ﻣﺪﻳﺮي‬ ‫اﻹدارات اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ واﻷﻫﻠﻴﺔ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺗﺒﻮك ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ اﻟﴩﻃﺔ‬

‫ﺷﻨﺪي ﻋﻠﻰ اﻟﺴﺮﻳﺮ ا‪¤‬ﺑﻴﺾ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬وأﻟﻘـﻰ اﻟﻠـﻮاء اﻟﺤﻮاس‬ ‫ﻛﻠﻤﺔ ﺷﻜﺮ ﻓﻴﻬﺎ ﺟﻤﻴﻊ أﺑﻨﺎء اﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫وﰲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬﻢ اﻷﻣﺮ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻄﺎن‬ ‫أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﺒﻮك ﻋـﲆ ﻣﺎ ﻟﻘﻴﻪ ﻣﻦ‬ ‫دﻋﻢ وﺗﻌﺎون ﻃﻴﻠﺔ ﻋﻤﻠﻪ‪ ،‬وﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ ﺗ ﱠﻢ ﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻟﻬﺪاﻳﺎ واﻟﺪروع‬ ‫وﺳـﻂ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﺪواﺋـﺮ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ وﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫واﻷﺟﻬﺰة اﻷﻣﻨﻴﺔ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻬﺪاﻳﺎ اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻳﺮﻗـﺪ اﻟﻜﺎﺗـﺐ ﺑﺼﺤﻴﻔـﺔ‬ ‫»اﻟﴩق« ﺳـﺎﺑﻘﺎً‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻜﺮ‬ ‫ﺷـﻨﺪي‪ ،‬ﻋﲆ اﻟﴪﻳﺮ اﻷﺑﻴﺾ‬ ‫ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻋﺮﻓـﺎن ﺑﺠﺪة‪،‬‬ ‫ﻏﺮﻓـﺔ ‪ ،352‬وذﻟـﻚ ﺑﻌـﺪ‬ ‫ﺗﻌ ﱡﺮﺿـﻪ ﻟﻮﻋ َﻜـﺔ ﺻﺤﻴﱠﺔ ﻧُﻘﻞ‬ ‫إﺛﺮﻫﺎ إﱃ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‪» .‬اﻟﴩق«‬ ‫ﻋﲆ ِ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺷﻨﺪي‬ ‫ﺗﺘﻤﻨﱠﻰ ﻟـ»ﺷﻨﺪي« اﻟﺸﻔﺎ َء اﻟﻌﺎﺟﻞ‪ ،‬وأن‬ ‫ﻳﻠﺒﺴﻪ اﻤﻮﱃ‪ ،‬ﻋ ﱠﺰ وﺟ ﱠﻞ‪ ،‬ﺛﻮبَ اﻟﺼﺤﺔ واﻟﻌﺎﻓﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬

‫اﻟﺤﻮاس ﻳﺴﺎراً‪ ..‬ووﻛﻴﻞ اﻹﻣﺎرة اﻟﻐﺮﻳﺮ وﻣﺪﻳﺮ اﻟﴩﻃﺔ اﻟﻠﻮاء ﻣﻌﺘﻮق اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬

‫ﺻﻮرة ﺗﺠﻤﻊ اﻟﺤﻮاس ﺑﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﻣﺪﻳﺮي اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﻮاس ﻣﻊ وﻛﻴﻞ إﻣﺎرة ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﺒﻮك ﻋﺎﻣﺮ اﻟﻐﺮﻳﺮ‬

‫ﻣﻊ ﻣﺪﻳﺮي اﻟﺪواﺋﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬

‫اﻟﺤﺎﻓﻆ ﻣﺪﻳﺮ ًا ﻟﻠﺸﺆون اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﺑـ »اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ«‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺻـﺪر ﻗـﺮار ﺗﻜﻠﻴـﻒ‬ ‫اﻟﻮزﻳﺮ اﻤﻔﻮض اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﻌﻦ ﺑﻦ ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﺤﺎﻓﻆ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮا ً ﻹدارة اﻟﺸـﺆون‬ ‫ﺑـﻮزارة‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬وﻋﱪ اﻟﺤﺎﻓﻆ‬ ‫ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻋﻦ اﻟﺸﻜﺮ‬ ‫ﻟﻮزﻳـﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳـﻌﻮد اﻟﻔﻴﺼﻞ‪ ،‬وﻧﺎﺋﺒﻪ‬ ‫د‪ .‬ﻣﻌﻦ اﻟﺤﺎﻓﻆ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ووزﻳﺮ اﻟﺪوﻟﺔ ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻧﺰار ﻣﺪﻧﻲ ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﺜﻘﺔ اﻟﻐﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن د‪.‬اﻟﺤﺎﻓـﻆ اﻟﺤﺎﺻـﻞ ﻋـﲆ اﻟﺪﻛﺘـﻮراة ﰲ اﻟﻘﺎﻧﻮن‬ ‫اﻟﺪوﱄ اﻟﻌﺎم ﻣﻦ ﻓﺮﻧﺴـﺎ ﻗﺪ ﻋﻤﻞ ﻧﺎﺋﺒﺎ ﻟﺴﻔﺮ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫ﰲ ﻓﺮﻧﺴﺎ‪ ،‬وأﴍف ﻋﲆ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺗﺪرﻳﺐ اﻟﻘﺎﻧﻮن اﻟﺪوﱄ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﺎﻣﻦ اﻟﺬي أﻋﺪﺗﻪ وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻌﻴﺴﻰ ﻣﺪﻳﺮ ًا ﻋﺎﻣ ًﺎ ﻟﻔﺮع وزارة اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﻠﻮاء اﻟﺤﻮاس وﺑﺠﻮاره أﻣﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﺒﻮك اﻟﻌﻤﺮي‬

‫‪..‬و ﺗﻜﺮﻳﻤﻪ ﻣﻦ وﻛﻴﻞ إﻣﺎرة اﻤﻨﻄﻘﺔ‬

‫ﻟﺤﻈﺔ إﻟﻘﺎﺋﻪ ﻛﻠﻤﺔ‬

‫ﺣﻔﻞ ﺗﻜﺮﻳﻢ رﺋﻴﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ وادي اﻟﺪواﺳﺮ اﻟﺴﺎﺑﻖ‬

‫ﻓﻲ ذﻣﺔ اﷲ‬

‫وادي اﻟﺪواﴎ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺣﺼﺔ اﻟﺜﻨﻴﺎن إﻟﻰ رﺣﻤﺔ اﷲ‬ ‫اﻧﺘﻘﻠﺖ إﱃ رﺣﻤﺔ اﻟﻠﻪ ﺣﺼﺔ ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﺜﻨﻴﺎن‪ ،‬وﺻُ ﱢﲇ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﰲ ﻣﺴﺠﺪ‬ ‫اﻹﻣﺎم ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب ﺑﺤﻲ اﻟﺨﻠﻴﺞ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺑﺮﻳﺪة‪ ،‬ﺗﻐﻤﺪﻫﺎ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻮاﺳﻊ رﺣﻤﺘﻪ وأﺳﻜﻨﻬﺎ ﻓﺴﻴﺢ ﺟﻨﺎﺗﻪ‪ .‬إﻧﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧﺎ إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫ﺗﻌﺎزﻳﻨﺎ ﻟﻌﺒﺪاﷲ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫ﺗﻮﰲ ﻓﻼح اﻟﺸﻬﺮي واﻟﺪ اﻟﺰﻣﻴﻞ‬ ‫ﻣﺤﺮر ﺻﺤﻴﻔﺔ اﻟﻴـﻮم ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻧﺠـﺮان ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺸـﻬﺮي ﻋﻦ‬ ‫ﻋﻤﺮ ﻳﻨﺎﻫﺰ ‪ 74‬ﻋﺎﻣﺎ ٌ ﺑﻌﺪ ﻣﻌﺎﻧﺎة‬ ‫ﻃﻮﻳﻠـﺔ ﻣـﻊ اﻤـﺮض وﻳﺘﻘﺒـﻞ‬ ‫اﻟﻌﺰاء ﰲ ﻣﻨﺰل اﻟﻔﻘﻴﺪ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻤﺠـﺎردة ‪ ،‬وﻋﲆ ﺟـﻮال اﻟﺰﻣﻴﻞ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ‪0500252530‬‬ ‫» اﻟـﴩق » ﺗﺘﻘـﺪم ﺑﺨﺎﻟـﺺ‬ ‫اﻟﻌﺰاء ﻷﴎة اﻟﻔﻘﻴﺪ وﺗﺪﻋﻮ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﺗﻌﺎﱃ أن ﻳﺴـﻜﻨﻪ ﻓﺴﻴﺢ ﺟﻨﺎﺗﻪ‪.‬‬ ‫أﻧﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧﺎ إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫اﺣﺘﻔـﻞ اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺒﻠـﺪي‬ ‫ﰲ وادي اﻟـﺪواﴎ ﺑﺘﻜﺮﻳـﻢ‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ وادي‬ ‫اﻟـﺪواﴎ اﻟﺴـﺎﺑﻖ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫـﺎب ﺑـﻦ ﺳـﻌﻴﺪ‬ ‫اﻤﺘﺤﻤـﻲ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺮﻋﺎﻳـﺔ ﻣﺤﺎﻓﻆ‬ ‫وادي اﻟـﺪواﴎ أ‪ .‬أﺣﻤـﺪ ﺑﻦ دﺧﻴﻞ‬ ‫اﻤﻨﻴﻔﻲ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر رؤﺳـﺎء اﻟﺪواﺋﺮ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ واﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﺣﻀﻮر رﺋﻴـﺲ اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻓﻬـﺎد آل ﺳـﺒﻴﻬﻦ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺣـﴬ اﻟﺤﻔـﻞ أﻋﻀـﺎء اﻤﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟﺒﻠـﺪي واﻤﺠﻠﺲ اﻤﺤﲇ‪ ،‬وﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل‪ ،‬وﻣﻨﺴـﻮﺑﻮ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‪.‬‬

‫اﻤﺤﺎﻓﻆ ﻟﺪى ﺗﻜﺮﻳﻤﻪ اﻤﺘﺤﻤﻲ‪ ..‬وﻣﻦ اﻟﻴﻤﻦ‪ :‬رﺋﻴﺲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي واﻤﺤﺎﻓﻆ واﻤﺘﺤﻤﻲ‬ ‫وﻗـﺎم اﻤﺤﺎﻓـﻆ ورؤﺳـﺎء اﻟﺪواﺋﺮ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﺑﺘﻘﺪﻳـﻢ دروع وﻫﺪاﻳﺎ‬ ‫ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ ﻟﻠﻤﻬﻨـﺪس اﻤﺘﺤﻤﻲ‪ .‬وﻗﺪ‬

‫أﻗﻴﻢ اﻟﺤﻔﻞ ﰲ ﻣﻘﺮ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﻘﺪم اﻤﺘﺤﻤﻲ ﺑﺎﻟﺸﻜﺮ اﻟﺠﺰﻳﻞ‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻆ ورﺋﻴـﺲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي‬

‫آل ﺧﻀﺮان ﻳﻮارى اﻟﺜﺮى‬ ‫ووري اﻟﺜـﺮى اﻟﺸـﻴﺦ ﻣﺴـﺎﻋﺪ ﺑـﻦ ﺧـﴬان آل ﺧـﴬان اﻟﻔﻘﻬﺎء‬ ‫اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻗﻠﻮة ﺑﻌﺪ ﻣﻌﺎﻧﺎة ﻣﻊ اﻤﺮض‪ ،‬وﺻﲇ ﻋﻠﻴﻪ ﰲ ﺟﺎﻣﻊ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻓﻬﺪ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻗﻠﻮة ودﻓﻦ ﺑﻤﻘﱪة ﺣﺒﺲ ﺑﻦ زﻳﻨﺔ ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪،‬‬ ‫وﻫﻮ واﻟﺪ ﻛﻞ ﻣﻦ اﻟﺸـﻴﺦ ﺧﴬان رﺋﻴﺲ ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻻﺳـﺘﺌﻨﺎف ﺑﻤﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪ ،‬واﻟﻌﻤﻴﺪ اﻟﺮﻛـﻦ ﻣﺘﻘﺎﻋﺪ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﻮات اﻟﺠﻮﻳﺔ ﺳـﺎﺑﻘﺎً‪ ،‬واﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻋﻤﻴﺪ اﻟﻘﺒﻮل واﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺨﺎﻟﻖ ﻋﻀﻮ ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺲ‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ واﻤﻬﻨﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰﻋﻤﻴﺪ اﻟﻜﻠﻴﺔ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﺑﺄﺑﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻤﺨﻮاة‪ ،‬وﻳﺴﺘﻘﺒﻠﻮن‬ ‫اﻟﻌـﺰاء ﺑﻤﻨﺰﻟﻬﻢ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻗﻠﻮة أو ﻋﲆ ﻫﺎﺗﻒ رﻗﻢ ‪،0555525799‬‬ ‫أو ﻫﺎﺗﻒ اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪.0505847367‬‬ ‫إﻧﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧﺎ إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﻞ ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺪﻓـﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧـﻲ ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺗﺒـﻮك‬ ‫اﻟﻠﻮاء ﻣﺴـﺘﻮر ﺑﻦ ﻋﺎﻳﺾ‬ ‫اﻟﺤﺎرﺛـﻲ ﺑﻤﻜﺘﺒـﻪ اﻟﻠﻮاء‬ ‫ﻓﻴﺼـﻞ ﺑـﻦ ﺣﺴـﻦ ﺑـﻦ‬ ‫دﻟﻴـﻢ ﻣﺪﻳـﺮ ﺟـﻮازات ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺗﺒـﻮك‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺗﻌﻴﻦ‬ ‫اﻟﻠﻮاء ﻣﺴـﺘﻮر اﻟﺤﺎرﺛـﻲ ﻣﺪﻳﺮا ً‬ ‫ﻟﻠﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﺗﻬﻨﺌﺘﻪ‬ ‫ﺑﻨﺠـﺎح اﻟﺠﻬـﻮد اﻟﺘـﻲ ﺑﺬﻟﻬـﺎ‬ ‫رﺟـﺎل اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﺑﺎﻟﺤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﺠﻮﻳـﺔ اﻟﺘﻲ ﺷـﻬﺪﺗﻬﺎ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺗﺒـﻮك‪ ،‬واﻟﺘﻲ أﺳـﻬﻤﺖ ﺑﺘﺠﺎوز‬ ‫ﻫـﺬه اﻤﺮﺣﻠـﺔ ﺑﻜﻞ ﻧﺠـﺎح‪ ،‬وﰲ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻠﻘﺎء ﻗﺪم ﻣﺪﻳﺮ ﺟﻮازات‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻫﺪﻳﺔ وﺷـﻬﺎدة ﺗﻘﺪﻳﺮ‬ ‫ﻤﺪﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﺷﻜﺮه‬ ‫ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﻠﻔﺘﺔ وﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﻌﻼﻗﺔ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻦ‬ ‫ﻟـﻪ اﻟﺘﻮﻓﻴـﻖ وﺟﻤﻴﻊ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ‬ ‫ﺟﻮازات اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬

‫م‪ .‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻴﴗ‬

‫اﻟﺴﻔﺮي ﻣﺪﻳﺮ ًا ﻟﻠﻌﻘﻮد واﻟﻤﺸﺘﺮﻳﺎت ﻓﻲ ﺻﺤﺔ ﺟﺪة‬ ‫ورؤﺳـﺎء اﻟﺪواﺋـﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ً‬ ‫ﻟﻬﻢ دوام اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ واﻟﺴﺪاد‪.‬‬

‫اﻟﻠﻮاء اﻟﺤﺎرﺛﻲ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ﻣﺪﻳﺮ ﺟﻮازات ﺗﺒﻮك‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺸﻬﺮي‬

‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺻﺪر ﻗـﺮار وزﻳﺮ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﺘﻌﻴﻦ اﻤﻬﻨـﺪس ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻓﻬـﺪ اﻟﻌﻴـﴗ ﻣﺪﻳﺮا ً‬ ‫ﻋﺎﻣﺎ ً ﻟﻔﺮع وزارة اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ أﻋـﺮب اﻟﻌﻴﴗ ﻋﻦ‬ ‫ﺷـﻜﺮه ﻟﻮزﻳـﺮ اﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫ﻋﲆ ﻫـﺬه اﻟﺜﻘـﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫أﻧﻬـﺎ ﺗﴩﻳـﻒ ﻳﻌﺘـﺰ ﺑﻪ‬ ‫وﺳﻴﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺑﺬل أﻗﴡ‬ ‫اﻟﺠﻬـﻮد ﻟﺨﺪﻣـﺔ ﻫـﺬه‬ ‫اﻟـﻮزارة‪.‬‬

‫ﺟﺪة ‪-‬اﻟﴩق أ ﺻـﺪ ر‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺳـﺎﻣﻲ ﺑـﺎداود ﻗـﺮارا ً‬ ‫ﺑﺘﻜﻠﻴﻒ ﻣﱪوك اﻟﺴﻔﺮي‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮا ً ﻹدارة اﻟﻌﻘـﻮد‬ ‫واﻤﺸـﱰﻳﺎت ﰲ ﺻﺤـﺔ‬ ‫ﺟـﺪة‪ ،‬وﻳﻌـﺪ اﻟﺴـﻔﺮي‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻜﻔـﺎءات اﻹدارﻳـﺔ‬ ‫واﻟﺨـﱪات ﰲ اﻟﺸـﺆون‬ ‫ﻣﱪوك اﻟﺴﻔﺮي‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ وﺗـﺪرج ﰲ ﻋﺪﻳـﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻨﺎﺻﺐ اﻹدارﻳﺔ ﰲ ﺻﺤﺔ ﺟﺪة ‪ .‬ﺗﻬﺎﻧﻴﻨﺎ ﻟﻠﺴـﻔﺮي‬ ‫وﻧﺴـﺄل اﻟﻠـﻪ اﻟﻌﲇ اﻟﻘﺪﻳـﺮ أن ﻳﻌﻴﻨﻪ وﻳﻮﻓﻘـﻪ ﻤﺎ ﻳﺤﺐ‬ ‫وﻳﺮﴇ‪.‬‬

‫اﻟﻀﻮﻳﺤﻲ رﺋﻴﺴ ًﺎ ﻟﺒﻠﺪﻳﺔ اﻟﺰﻟﻔﻲ‬ ‫اﻟﺰﻟﻔﻲ ‪ -‬اﻟﴩق ﺑـﺎ ﴍ‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻣﺴـﻔﺮ ﻏﺎﻟـﺐ‬ ‫اﻟﻀﻮﻳﺤـﻲ ﻣﻬـﺎم ﻋﻤﻠﻪ‬ ‫رﺋﻴﺴـﺎ ً ﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟﺰﻟﻔﻲ‪ ،‬ﺧﻠﻔـﺎ ً ﻟﻠﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ اﻟﻔﻬﻴﺪ‬ ‫ﺑﻨﺎء ﻋـﲆ ﺧﻄـﺎب وﻛﻴﻞ‬ ‫أﻣـﻦ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض‬ ‫ﻟﺸـﺆون ﺑﻠﺪﻳﺎت اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻤﺘﻀﻤـﻦ ﻗـﺮار وزﻳـﺮ‬ ‫م‪ .‬ﻣﺴﻔﺮ اﻟﻀﻮﻳﺤﻲ‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ وﺗﻮﺟﻴﻪ‬ ‫اﻷﻣﻦ ﺑﺸﺄن إﻧﻬﺎء ﺗﻜﻠﻴﻒ وﺗﺪوﻳﺮ ﺑﻌﺾ رؤﺳﺎء ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫اﻟﻠﻮاء ﻓﻴﺼﻞ دﻟﻴﻢ ﻳﻜﺮم اﻟﻠﻮاء ﻣﺴﺘﻮر اﻟﺤﺎرﺛﻲ‬


‫أﻓﺮاح اﻟﺒﻠﻢ واﻟﻤﺴﻌﻮد‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﺖ أﴎة اﻟﺒﻠـﻢ ﺑﺰﻓـﺎف اﺑﻨﻬﺎ ﺳـﻌﺪ ﺑﻦ‬ ‫أﺣﻤﺪ اﻟﺒﻠﻢ ﻋﲆ ﻛﺮﻳﻤﺔ أﺣﻤﺪ ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺴـﻌﻮد‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﰲ ﻗﺎﻋﺔ اﻤﺤﻴﺶ ﻟﻼﺣﺘﻔﺎﻻت ﰲ اﻟﻬﻔﻮف‬ ‫وﺑﺤﻀـﻮر ﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﻫﻞ واﻷﻗﺎرب ‪» .‬اﻟﴩق«‬ ‫ﺗﺒﺎرك ﻟﻠﻌﺮوﺳـﻦ وﺗﺘﻤﻨﻰ ﻟﻬﻤـﺎ ﺣﻴﺎة زوﺟﻴﺔ‬ ‫ﺳﻌﻴﺪة ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﺳﻌﺪ اﻟﺒﻠﻢ ﻣﻊ أﻗﺎرﺑﻪ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ واﻟﺪه وواﻟﺪ اﻟﻌﺮوس‬

‫‪15‬‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪13‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 23‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (447‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺸﺮﻳﻒ ﻓﻲ اﻟﻘﻔﺺ اﻟﺬﻫﺒﻲ‬ ‫اﻟﺤﺒﺮ اﻟﻤﺘﻮﺳﻂ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﻰ اﻟﺸـﺎب ﻋﺒﺪاﻤﺠﻴـﺪ‬ ‫ﻫﺎﺷﻢ ﻋﻮن اﻟﴩﻳﻒ ﺑﺰواﺟﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﻛﺮﻳﻤﺔ ودﻳﺎن ﺑﻦ ﻣﺴـﺎﻋﺪ‬ ‫اﻟﴩﻳﻒ »ﻳﺮﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ«‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﰲ ﻗﺎﻋـﺔ اﻟﻨﺮﺳـﻴﺎن ﰲ ﺟﺪة‪،‬‬ ‫وﻗﺪ ﺣـﴬ ﺣﻔﻞ اﻟﺰﻓـﺎف اﻷﻗﺎرب‬ ‫واﻷﺻﺤـﺎب اﻤﻬﻨﺌـﻮن‪» .‬اﻟـﴩق«‬ ‫ﺗﺒﺎرك ﻟﻠﻌﺮﻳﺲ وﻷﴎﺗﻪ وﺗﺘﻤﻨﻰ ﻟﻪ‬ ‫ﺣﻴﺎة ﻣﻠﻴﺌﺔ ﺑﺎﻷﻓﺮاح واﻟﴪور‪.‬‬

‫ٌ‬ ‫ورق‬ ‫ﻳﺘﺴﺎﻗﻂ‪:‬‬ ‫ﺷﺠﺮ ًا !‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬

‫ ﻳﻤﻠﻚ ﻗﺪﻣﻦ وﻻ ﻳﻄﺮ‪ :‬اﻹﻧﺴﺎن أم اﻟﺪﺟﺎﺟﺔ ؟!‬‫ ﺳـﺄل اﻤﻤﻜﻦ اﻤﺴـﺘﺤﻴﻞ أﻳـﻦ ﺗُﻘﻴـﻢ ؟! ﻓﺄﺟـﺎب‪ :‬ﰲ »ﻋﺠﻠﺔ‬‫اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ« ‪.‬‬ ‫ ‪ ..‬وﺗﻀﻴـﻊ أﻋﻤﺎرﻧـﺎ ﻧﺒﺤـﺚ ﰲ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﻋﻦ أﺷـﻴﺎء‪ :‬أﻫﻢ ﻣﻦ‬‫اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ !‬ ‫ﱪ ذﻟﻚ اﻟ ﱢ‬ ‫ﻄﻔﻞ اﻟﺒﺪوي ﻟـ ﻳﻜﺘﺸـﻒ ّ‬ ‫أن‬ ‫ »ﻳﺎ ْو ِﻟﺪِي ﺧ ّﻠﻚ ذﻳﺐ« َﻛ ُ َ‬‫»ذﻳﺐ« آﺧِ ُﺮ »اﻷﻛﺎذﻳﺐ« !‬ ‫ اﻟﻔﺮق ﺑﻦ ﻣﻘﺺ اﻟﺨﻴﺎط وﻣﻘﺺ اﻟﺮﻗﻴﺐ ّ‬‫أن اﻷول ﻗﺪ »ﻳﺴﱰ‬ ‫ﻋُ ْﺮﻳَﻚ« ﺑﻴﻨﻤﺎ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻗﺪ » ﻳُﻌَ ّﺮي ﺳﱰك« !‬ ‫ ﻗﺪ ﻳﻜﻮن ﻣﺎ ﻫﻮ أﻫ ّﻢ ﻣﻦ اﻟ ّﺮأي واﻟ ّﺮأي اﻵﺧﺮ‪ :‬رأيٌ آﺧﺮ!‬‫ أﻛﺎد أﺟـﺰم ﺑﺄﻧّﻪ ﻣـﺎ ِﻣﻦ ﳾء اﻣﺘُ ِﻬﻦ ﻣﻦ ﺷـﻌﺮ اﻤﺘﻨﺒﻲ أﻛﺜﺮ‬‫ﻣـﻦ ‪» :‬أﻧﺎم ﻣﻞء ﺟﻔﻮﻧﻲ ﻋﻦ ﺷـﻮاردﻫﺎ‪ ،‬وإذا أﺗﺘﻚ ﻣﺬﻣّ ﺘﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﺎﻗﺺ«‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ ﻧﻮن ﻧﻮن ﻧﻮن ‪..‬‬‫ﻗﺒﻠﻬﺎ ﻛﻨّﺎ »ﺑﺪو« ﺑﻌﺪﻫﺎ دﺧﻠﺖ ﻋﺒﺎرة »ﺑﺪون« !‬ ‫َ‬ ‫ ّ‬‫»ذات‬ ‫ﻗﺼﺔ ﻗﺼﺮة‪ :‬اﺳـﺘﺠﻮﺑﻮه »ذات ﺣُ ﺐّ « وﻟﻢ ﻳﻔﻌﻠﻮا ذﻟﻚ‬ ‫ُﻛ ْﺮﻩ« !‬ ‫ ﻗِ ّ‬‫ﺼ ٌﺔ ﻃﻮﻳﻴﻴﻠﺔ‪ :‬اﻟﺒَﺪَويّ اﻟﺬي ﺑﺎع ﺷﻴﺎﻫﻪ ﺑﺎﻷﻣﺲ ﺑﻌﺪ أن ﻛﺎن‬ ‫»ﻳﻤﻠـﻚ ﱠ‬ ‫ﺑﺄﻣﺘﺎر ﻣﻌـﺪودة ﺑﻌﺪ أن »ﻣﻠﻜﺘﻪ‬ ‫اﻟﺼﺤﺮاء«‪ ،‬ﻳﺤﻠﻢ اﻵن‬ ‫ٍ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ« !‬ ‫وﻗﺖ ﻣُﺒﻜﺮّ‬ ‫ أﺗﺴـﺎءل‪ :‬ﻟﻮ ﻟﻢ ﺗﺪﺧﻞ اﻟﻘﻬﻮة اﻟﱰﻛﻴّﺔ إﱃ ﺑﻼدﻧﺎ ﰲ ٍ‬‫ُ‬ ‫ﺳـﺘﺪﺧﻞ اﻵن؟! وﻫﻲ »ﻣﻨﺒّـ ٌﻪ ﻣُﺮ ّﻛـﺰ« وﻓﻨﺎﺟﻴﻨﻬﺎ‬ ‫ﻫـﻞ ﻛﺎﻧـﺖ‬ ‫ﺗُﺴﺘﺨﺪم ﻟـ »ﻗﺮاءة ا ُﻤﺴﺘﻘﺒﻞ« !‬ ‫ ﻟﻴﺴﺖ اﻤﺸﻜﻠﺔ ﰲ‪» :‬آذان اﻟﺠﺪران« ﺑﻞ ﰲ »ﺟﺪران اﻵذان« !‬‫ ﻻ ﳾء ﻣﺜﻞ »ذاﻛﺮة اﻟﻔﻘﺪ« ﻳﺠﻌﻠﻚ ﺗﺘﻤﻨّﻰ »ﻓﻘﺪ اﻟﺬاﻛﺮة« ‪.‬‬‫ أﺣﻴﺎﻧﺎ ً أﻓ ّﺮج ﺿﻴﻘﺘﻲ ﺑـ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‬‫أﺣﺲ ّ‬ ‫وأﺣﻴﺎﻧﺎ ً ّ‬ ‫أن اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﻫﻲ‪ :‬اﻟﻀﻴﻖ‪.‬‬

‫إﺧﻮان اﻟﻌﺮﻳﺲ وواﻟﺪه‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻋﺒﺪ اﻤﺠﻴﺪ اﻟﴩﻳﻒ‬

‫ﻣﻦ ﻋﲆ اﻟﻴﺴﺎر ﺧﺎل اﻟﻌﺮﻳﺲ ﺣﺴﻦ وﺧﺎﻟﻪ ﻋﲇ وواﻟﺪه ﻫﺎﺷﻢ‬

‫واﻟﺪ اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻳﺘﻠﻘﻰ اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ ﻣﻦ اﻟﺤﻀﻮر‬

‫‪k.alharbi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻧﺎﺻﺮ اﻟﻤﺎﻟﻜﻲ ﻋﺮﻳﺴ ًﺎ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻳﺘﻠﻘﻰ اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ ﻣﻦ أﺣﺪ اﻷﺻﺪﻗﺎء‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻋﺒﺪاﻤﺠﻴﺪ واﻟﺰﻣﻴﻞ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ وﺧﺎﻟﻪ ﻋﲇ‬

‫أﻓﺮاح اﻟﺠﺪﻳﺪ واﻟﺤﺴﻦ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﻞ اﻟﺸـﺎب ﺑـﺪر ﺑﻦ‬ ‫ﻓﻬﺪ اﻟﺠﺪﻳـﺪ‪ ،‬ﺑﺰواﺟﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻛﺮﻳﻤـﺔ ﻓـﻮاز ﺑﻦ ﺣﺴـﻦ‬ ‫اﻟﺤﺴـﻦ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﰲ ﻗﺎﻋـﺔ‬ ‫ﻣﺬﻫﻠـﺔ ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض‪،‬‬ ‫وﺳـﻂ ﺣﻀـﻮر ﻟﻔﻴـﻒ ﻣـﻦ‬ ‫اﻷﻫـﻞ واﻷﻗـﺎرب‪ ،‬ﺣﻴـﺚ أﻗﻴﻤﺖ‬ ‫اﻟﻌﺮﺿﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ واﻟﺴﺎﻣﺮي‬ ‫ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪» ،‬اﻟﴩق« ﺗﺒﺎرك‬ ‫ﻟﻠﻌﺮوﺳـﻦ وﺗﺘﻤﻨـﻰ ﻟﻬﻤﺎ ﺣﻴﺎة‬ ‫زوﺟﻴﺔ ﺳﻌﻴﺪة‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ ﺑﻌﺾ اﻷﻗﺎرب‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﺣﺘﻔـﻞ رﺟﻞ اﻷﻋﻤـﺎل ﻣﺘﻌﺐ‬ ‫ﺧﻨﻴﻔﺲ اﻤﺎﻟﻜﻲ‪ ،‬ﺑﺰواج أﺧﻴﻪ‬ ‫»ﻧﺎﴏ« ﻣﻦ اﺑﻨﺔ ﻋﺎﺗﻖ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻤﺎﻟﻜـﻲ‪ ،‬ﰲ ﻗﺎﻋـﺔ رﻳﻔـﺎل ﰲ‬ ‫ﺟـﺪة‪ ،‬ﺑﺤﻀـﻮر ﻟﻔﻴـﻒ ﻣـﻦ‬ ‫اﻷﻗﺎرب واﻷﺻﺪﻗـﺎء اﻤﻬﻨﺌﻦ‪.‬‬ ‫»اﻟﴩق« ﺗﺒﺎرك ﻟﻠﻌﺮوﺳﻦ‪ ،‬وﺗﺘﻤﻨﻰ‬ ‫ﻟﻬﻤﺎ ﺣﻴﺎة زوﺟﻴﺔ ﻫﺎﻧﺌﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻧﺎﴏ اﻤﺎﻟﻜﻲ‬

‫ﻓﻬﺪ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺠﺪﻳﺪ وﻓﻬﺪ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﺪﻳﺪ وواﻟﺪ اﻟﻌﺮوس واﻟﻌﺮﻳﺲ وواﻟﺪ اﻟﻌﺮﻳﺲ وﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﺪﻳﺪ‬

‫أﺧﻮ اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﺘﻌﺐ واﻟﻌﺮﻳﺲ وواﻟﺪ اﻟﻌﺮوس )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺮوان اﻟﻌﺮﻳﴚ(‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺪاﻳﻞ واﻟﻌﺮﻳﺲ واﻹﻋﻼﻣﻲ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺤﻤﺎد وﺑﻨﺪر اﻤﺴﺎﻋﺪ‬

‫ﻓﻬﺪ اﻤﻬﻴﻨﻲ وﻫﺎﻧﻲ اﻟﺠﺎﺑﺮ واﻟﻌﺮﻳﺲ‬

‫ﻋﻘﺪ ﻗﺮان ﻣﺪﻧﻲ ﺣﻠﻮاﻧﻲ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻟﻘﻨﻔﺬة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﻰ اﻟﺰﻣﻴـﻞ اﻤﺼـﻮر ﰲ ﺻﺤﻴﻔـﺔ‬ ‫»اﻟﺮﻳـﺎض« ﻋﻀـﻮ ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﺘﻨﺸـﻴﻂ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﺣﻲ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ ﺣﻠﻮاﻧﻲ‪ ،‬ﺑﻌﻘﺪ‬ ‫ﻗـﺮان ﻧﺠﻠـﻪ )ﻣﺪﻧـﻲ(‪ ،‬وذﻟـﻚ ﰲ ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬وﺳـﻂ ﺣﻀـﻮر ﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﻫﻞ‬ ‫واﻷﺻﺪﻗﺎء‪» .‬اﻟﴩق« ﺗﺒﺎرك ﻟﻠﻌﺮﻳﺲ )ﻣﺪﻧﻲ(‬ ‫وﻟﻮاﻟﺪه وﻷﴎﺗﻪ‪ ،‬وﺗﺘﻤﻨﻰ ﻟﻪ ﺣﻴﺎة ﺳﻌﻴﺪة‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﺪﻧﻲ ﺣﻠﻮاﻧﻲ‬

‫أﻓﺮاح اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻟﺤﻀﻮر‬

‫اﺣﺘﻔـﻞ اﻟﻌﻘﻴـﺪ ﻣﺘﻘﺎﻋـﺪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ ،‬ﺑﺰواج اﺑﻨﻪ‬ ‫ﺑﺪر ﻣـﻦ اﺑﻨـﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﻏﺮم‬ ‫اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻘﺎﻋﺔ روﻳﺎل‬ ‫ﻟﻼﺣﺘﻔـﺎﻻت‪ ،‬ﺑﺤﻀـﻮر ﻋـﺪد‬ ‫ﻣﻦ أﺻﺤﺎب اﻟﺴـﻤﻮ واﻤﻌﺎﱄ‪،‬‬ ‫وﻟﻔﻴﻒ ﻣﻦ اﻷﻫـﻞ واﻷﺻﺪﻗﺎء اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻗﺪﱠﻣـﻮا اﻟﺘﻬﻨﺌﺔ ﻟﻠﻌﺮوﺳـﻦ‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻦ‬ ‫ﻟﻬﻤﺎ ﺣﻴﺎة زوﺟﻴﺔ ﺳﻌﻴﺪة‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﺑﺪر اﻟﻐﺎﻣﺪي »اﻟﴩق«‬


‫»ﻋﺒﺪﻟﻴﺔ اﻟﺤﺴﻴﻨﻲ« ِﺣ َﺮﻓﻴﺔ ﺗﺼﻨﻊ ا‘واﻧﻲ اﻟﺘﺮاﺛﻴﺔ وﺗﺨﺸﻰ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻦ اﻻﻧﺪﺛﺎر‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬أﻣﻞ ﻣﺪرﺑﺎ‬ ‫اﺣﺘﻔﻈﺖ ﺳﻴﺪات ﺟﺎزاﻧﻴﺎت ﻛﺒﺮات ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻦ ﺑﺎﻟﺼﻨﺎﻋﺎت اﻟﺤﺮﻓﻴﺔ‪ ،‬ﻟﺒﻌﺾ اﻷواﻧﻲ‬ ‫اﻤﻨﺰﻟﻴـﺔ اﻟﱰاﺛﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺴـﺘﺨﺪم ﻗﺪﻳﻤﺎ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺟـﺎزان؛ ﺣﻴﺚ ﻣﺎ زﻟﻦ ﻳﻤﺎرﺳـﻦ‬ ‫إﻧﺘﺎج ﻫـﺬه اﻟﺼﻨﺎﻋـﺎت اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳـﺔ وﻳﻌﻤﻠﻦ‬

‫ﻣﺠﺘﻤﻊ‬

‫ﻋﲆ ﻋﺮﺿﻬﺎ وإﺑﺮازﻫﺎ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﺣﺘﻔﺎﻻت وﻣﻬﺮﺟﺎﻧﺎت اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﻘﻮل اﻟﺤﺮﻓﻴﺔ ﰲ اﻟﺨﻮص ﻋﺒﺪﻟﻴﺔ اﻟﺤﺴـﻴﻨﻲ‬ ‫»ﻧﺸﺄت ﻫﺬه اﻟﺤﺮﻓﺔ ﻗﺪﻳﻤﺎ ً ﻟﺘﻠﺒﻴﺔ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫ﺳـﻜﺎن اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻣـﻦ اﻤﻨﺘﺠـﺎت اﻤﻬﻤـﺔ‬ ‫واﻟﴬورﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﺨﺪم ﰲ ﺣﻴﺎة اﻟﺴﻜﺎن‬ ‫اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ أو ﰲ أﻧﺸﻄﺘﻬﻢ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‬

‫ﻛﻤﺎ ارﺗﺒﻄـﺖ ﺑﻌﺾ ﻣﻨﺘﺠﺎت ﻫـﺬه اﻟﺤﺮف‬ ‫اﻟﻴﺪوﻳـﺔ ﺑﻌـﺎدات وﺗﻘﺎﻟﻴـﺪ اﻟﺴـﻜﺎن‪ ،‬وﻛﺎن‬ ‫ﻤﻮﻗﻊ اﻤﻨﻄﻘﺔ وﻃﺒﻴﻌﺔ وأﻧﺸﻄﺔ ﺳﻜﺎﻧﻬﺎ اﻷﺛﺮ‬ ‫اﻟﻜﺒـﺮ ﰲ ﻧﺸـﺄة وﺗﻄﻮر ﻋﺪﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﺤﺮف‬ ‫اﻟﻴﺪوﻳـﺔ‪ ،‬وﻳﺘـﻢ اﻛﺘﺴـﺎب ﻫـﺬه اﻟﺤﺮف ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﺘﻌﻠﻢ اﻤﺒﺎﴍ ﻣﻦ اﻟﺤـﺮﰲ‪ ،‬وﰲ أﻏﻠﺐ‬ ‫اﻷﺣﻴـﺎن ﻳﻜـﻮن اﻟﺤﺮﰲ ﻧﻔﺴـﻪ ﻗـﺪ ﺗﻌﻠﻤﻬﺎ‬

‫ﺑﺼﻮرة وراﺛﻴﺔ ﻣﻦ آﺑﺎﺋﻪ وأﺟﺪاده«‪.‬‬ ‫وﺗﻀﻴـﻒ »أﺻﺒﺢ ﻻ ﻳﺘﻘﻦ ﻫﺬه اﻟﺤﺮﻓﺔ اﻟﻴﻮم‬ ‫إﻻ ﻛﺒـﺎر اﻟﺴـﻦ‪ ،‬واﻧﺤـﴫت ﻋﻠﻴﻬـﻢ‪ ،‬اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻬﺪد ﺑﺎﻧﺪﺛﺎرﻫﺎ ﻣﻊ اﻟﺰﻣﻦ‪ ،‬وأﺻﺒﺢ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﺎدر ﺟﺪا أن ﻧﺠﺪ ﻣـﻊ ﻣﺤﱰف اﻤﻬﻨﺔ أﺣﺪا ً‬ ‫ﻣـﻦ أﺑﻨﺎﺋﻪ ﻳﻌﻤـﻞ ﻣﻌﻪ«‪ ،‬وﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻘﺘﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﺻﻨﻊ اﻟﺤﺮﻓﻴﺎت ذﻛﺮت أﻧﻬﺎ ﺗﺴﺘﺨﺪم اﻤﻮارد‬

‫‪16‬‬

‫اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ اﻟﻨﺒﺎﺗﻴﺔ اﻤﺤﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ ﺳﻌﻒ اﻟﻨﺨﻞ‬ ‫واﻟـﺪوم ﻟﻠﺤﺼـﻮل ﻋـﲆ »اﻟﻄﻔﻲ واﻤﺸـﻞ«‬ ‫واﻟﻄﻔـﻲ )اﻟﻨﺼﻞ( وﻫﻮ اﻟﺨﻮص أو ﺳـﻌﻒ‬ ‫اﻟﻨﺨـﻞ ﻳﻘﴩ وﻳﺆﺧـﺬ ﻣﻨﻪ اﻟﺠﺰء اﻷوﺳـﻂ‪،‬‬ ‫وﺳـﻂ ورﻗـﺔ ﺧـﻮص اﻟﻨﺨﻞ؛ ﺣﻴـﺚ ﺗﻜﻮن‬ ‫ﻧﺎﻋﻤﺔ ﻓﻴﻌﻤﻞ ﻣﻨﻬﺎ »وﺿﻦ اﻟﺰﻧﺎﺑﻴﻞ اﻟﻜﺒﺮة‬ ‫واﻤﺘﻮﺳﻄﺔ واﻤﺸـﺎري واﻤﺮاوح واﻤﺼﺎرف ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺑﻌﺾ اﻷواﻧﻲ اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ اﻤﺼﻨﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﺴﻌﻒ‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪13‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 23‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (447‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻗﺼﺘﻲ‬

‫»أم ﻣﺤﻤﺪ« ﺗﺮﺑﻲ ﺑﻨﺎﺗﻬﺎ اﻟﺨﻤﺲ ﻋﺒﺮ ﻋﻤﻠﻬﺎ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺴﻮق اﻟﺸﻌﺒﻲ ﻣﻨﺬ ﻋﺸﺮﻳﻦ ﻋﺎﻣ ًﺎ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻏﺎدة اﻟﺒﴩ‬ ‫ﺗُـﻮ ﱢُﰲ زوج أم ﻣﺤﻤـﺪ ﻣﻦ ﻗﺮﻳـﺔ اﻟﻜﻼﺑﻴﺔ ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬ﰲ ﺑﺪاﻳﺔ‬ ‫ﻋﻘﺪﻫـﺎ اﻟﺜﺎﻟﺚ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﺤﻠﺖ ﺑﺎﻟﺼﱪ واﻟﺠﻠـﺪ ورﺑﺖ ﺑﻨﺎﺗﻬﺎ اﻟﺨﻤﺲ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﻋﻤﻠﻬﺎ ﻋﲆ ﺑﺴـﻄﺘﻬﺎ ﰲ اﻟﺴـﻮق اﻟﺸـﻌﺒﻲ ﻣﻨﺬ ﻋﴩﻳﻦ ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺎل ﺣﻴﺎﻛﺔ اﻟﺼﻮف‪.‬‬ ‫ﺣﺎدث ﺳﺮ‬ ‫ﺗﻘﻮل أم ﻣﺤﻤﺪ‪» :‬ﺗُﻮ ﱢُﰲ زوﺟﻲ ﰲ ﺣﺎدث ﺳـﺮ‪ ،‬وﺗﺮك ﱄ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫ﺧﻤـﺲ ﺑﻨﺎت‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﱰك ﻟﻨﺎ ﻋﺎﺋﺪا ً ﻣﺎدﻳﺎً‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﻛﺎن ﻳﻌﻤﻞ ﻣﺰارﻋﺎ ً أﺟﺮاً‪،‬‬ ‫وأﺣﻤـﺪ اﻟﻠـﻪ أن ﻣﻨﺰﻟﻨﺎ اﻟﺬي ﻧﺴـﻜﻨﻪ إرث ﻣﻦ واﻟـﺪه‪ ،‬وﻗﺪ ﻛﻨﺖ أﺗﻘﻦ‬ ‫ﺣﺮﻓـﺔ اﻟﺨﻴﺎﻃﺔ وﺣﻴﺎﻛﺔ اﻟﺼﻮف‪ ،‬وﺑﺪأت ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﻓﻴﻬﺎ ﻋﻤﻼً ﻣﺘﻮاﺻﻼً‬ ‫وﺑﻴﻌﻬـﺎ ﰲ اﻟﺤﺎرة ﺑﺎﻟﺒﺪاﻳﺔ‪ ،‬ﺣﺘﻰ اﻗﱰﺣﺖ ﻋﲇ ّ إﺣﺪى ﺟﺎراﺗﻲ اﻟﺒﻴﻊ ﰲ‬

‫اﻟﺴـﻮق اﻟﺸـﻌﺒﻲ‪ ،‬وﻗﺪ اﺳـﺘﻄﻌﺖ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻘﻬﺎ ﺗﺮﺑﻴﺔ ﺑﻨﺎﺗﻲ اﻟﺨﻤﺲ‪،‬‬ ‫وزوﺟـﺖ أرﺑﻌـﺎ ً ﻣﻨﻬﻦ ﺑﻌـﺪ أن أﺗﻤﻤـ َﻦ ﺗﻌﻠﻴﻤﻬﻦ‪ ،‬وﺑﻘﻲ ﻟـﺪي اﺑﻨﺘﻲ‬ ‫اﻟﺼﻐﺮة اﻟﺘﻲ ﺗﺪرس ﰲ اﻟﻜﻠﻴﺔ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً وﺗﺴﺎﻋﺪﻧﻲ ﰲ ﻋﻤﲇ«‪.‬‬ ‫أﺣﺐ ﻋﻤﲇ‬ ‫وأﺿﺎﻓـﺖ »رﻏـﻢ أن اﺛﻨﺘﻦ ﻣـﻦ ﺑﻨﺎﺗﻲ ﻗﺪ ﺗﻮﻇﻔﺘـﺎ وﻃﻠﺒﺘﺎ ﻣﻨﻲ‬ ‫اﻟﺘﻮﻗﻒ ﻋﻦ ﻋﻤﲇ؛ ﻷرﺗﺎح‪ ،‬إﻻ أﻧﻲ أﺣﺐ ﻋﻤﲇ وﺑﺴـﻄﺘﻲ اﻟﺘﻲ أﺻﺒﺤﺖ‬ ‫ﺟﺰءا ً ﻣﻦ ﺣﻴﺎﺗﻲ‪ ،‬وﺗﺸﺮ أم ﻣﺤﻤﺪ إﱃ أﻧﻬﺎ واﺟﻬﺖ ﰲ اﻟﺒﺪاﻳﺔ ﻣﺼﺎﻋﺐ‬ ‫ﻛﺜﺮة‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ ﻧﻈﺮة اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬واﻟﺘﻮﻓﻴﻖ ﺑﻦ رﻋﺎﻳﺔ ﺧﻤﺲ ﺑﻨﺎت واﻟﻌﻤﻞ‪،‬‬ ‫وﻟﻜـﻦ اﻟﺼﱪ واﻹرادة ﻳﻬﺰﻣـﺎن أﻗﻮى اﻤﺼﺎﻋﺐ‪ ،‬وأﺷـﺎرت إﱃ أن ﻣﻦ‬ ‫اﻷزﻣـﺎت اﻟﺘﻲ ﻣﺮت ﻋﻠﻴﻬﺎ وﻣﺎ زاﻟﺖ ﺗﺬﻛﺮﻫﺎ ﻫﻲ ﺣﺮﻳﻖ اﻟﺴـﻮق اﻟﺬي‬ ‫وﻗﻊ ﻗﺒﻞ ﻋﺪة ﺳﻨﻮات‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﻟﺤﻖ ﺑﻬﺎ ﺑﻌﺾ اﻟﺨﺴﺎﺋﺮ ﻫﻲ وزﻣﻴﻼﺗﻬﺎ‬ ‫ّ‬ ‫وﻋﻮﺿﻦ اﻟﺨﺴﺎرة‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﺴﻮق‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﻦ ﻛﻦ ﻳﺪا ً واﺣﺪة‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أم ﻣﺤﻤﺪ ﺗﺠﻠﺲ أﻣﺎم ﺑﺴﻄﺘﻬﺎ ﰲ اﻟﺴﻮق اﻟﺸﻌﺒﻲ ﺑﺎﻷﺣﺴﺎء‬

‫ﺳﺘﺎﻳﻞ‬

‫ﺗﻨﺎول اﻟﻮﺟﺒﺎت اﻟﺴﺮﻳﻌﺔ ﺑﺎﻧﺘﻈﺎم ﱢ‬ ‫ﻳﺆﺛﺮ ﻋﻠﻰ اﻟﻜﺒﺪ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺮﻳﻢ آل ﺷﻴﻒ‬ ‫ﻛﺸﻔﺖ دراﺳﺔ ﺣﺪﻳﺜﺔ أن ﺗﻨﺎول اﻟﻮﺟﺒﺎت‬ ‫اﻟﴪﻳﻌﺔ ﺑﺎﻧﺘﻈﺎم ﻳﺆﺛﺮ ﻋﲆ اﻟﻜﺒﺪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫إن ﺑﻬﺎ ﻧﻔﺲ ﺗﺄﺛﺮ ﻣﺮض اﻟﺘﻬﺎب اﻟﻜﺒﺪ‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﻇﻬﺮت اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ )ذا‬ ‫دﻛﺘﻮر( ﺣﻴﺚ ﺗﺒﻦ أن ﺗﻨﺎول اﻟﻄﻌﺎم‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻄﺎﻋﻢ اﻟﻮﺟﺒﺎت اﻟﴪﻳﻌﺔ ﺑﺎﻧﺘﻈﺎم ﻤﺪة‬ ‫ﺷﻬﺮ ﻓﻘﻂ ﻟﻴﺲ ﻣﴬا ﺑﺴﺒﺐ ارﺗﻔﺎع اﻟﺴﻌﺮات‬ ‫اﻟﺤﺮارﻳﺔ و اﻟﺪﻫﻮن ﻓﻴﻬﺎ وﺣﺴﺐ‪ ،‬ﺑﻞ ﻟﺘﺴﺒﺒﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﺗﻐﺮات ﻛﺒﺮة ﰲ اﻟﻜﺒﺪ ‪ .‬و ذﻛﺮ اﻷﻃﺒﺎء‬

‫أن اﻷﻃﻌﻤﺔ اﻤﻘﻠﻴﺔ اﻟﺬﻫﺒﻴﺔ ﻣﺜﻞ اﻟﺒﻄﺎﻃﺎ و‬ ‫ﺣﻠﻘﺎت اﻟﺒﺼﻞ ﻫﻲ اﻷﻛﺜﺮ ﺧﻄﻮرة ﻷن اﻤﻄﺎﻋﻢ‬ ‫ﻻ ﻳﻀﻴﻔﻮن ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻤﻠﺢ ﻓﻘﻂ و إﻧﻤﺎ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﻜﻮﻧﺎت اﻷﺧﺮى ﻛﺎﻟﺴﻜﺮ ﻟﺘﻜﺴﺒﻬﺎ اﻟﻠﻮن‬ ‫اﻟﺬﻫﺒﻲ ﺧﻼل اﻟﻘﲇ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺴﺘﺜﻦ اﻷﻃﺒﺎء اﻟﺴﻠﻄﺔ‬ ‫أو أي ﻃﺒﻖ ﺻﺤﻲ ﻣﻦ اﻤﻄﺎﻋﻢ اﻟﴪﻳﻌﺔ ﻣﻦ‬ ‫أﻧﻬﺎ ﺗﺴﺒﺐ اﻟﴬر‪ ،‬وذﻟﻚ ﻷن اﻤﻄﺎﻋﻢ داﺋﻤﺎ ً ﻣﺎ‬ ‫ﺗﻀﻴﻒ اﻤﻮاد اﻟﻜﻴﻤﻴﺎﺋﻴﺔ ﰲ أي ﻃﺒﻖ ‪ .‬وأﺿﺎف‬ ‫اﻷﻃﺒﺎء أن اﻟﺘﻐﺮات اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺒﺒﻬﺎ أﻃﻌﻤﺔ اﻤﻄﺎﻋﻢ‬ ‫اﻟﴪﻳﻌﺔ ﰲ إﻧﺰﻳﻤﺎت اﻟﻜﺒﺪ ﻫﻲ ﻧﻔﺴﻬﺎ اﻟﺘﻐﻴﺮات‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺤﺪﺛﻬﺎ اﻟﺘﻬﺎب اﻟﻜﺒﺪ‪.‬‬

‫اﻟﻮﺟﺒﺎت اﻟﴪﻳﻌﺔ ﻟﻬﺎ ﺗﺄﺛﺮ ﻋﲆ اﻟﻜﺒﺪ‬

‫»أﻧﻔﻠﻮﻧﺰا ﺑﺎرﺑﻲ« ﻇﺎﻫﺮة ﻣﺘﻔﺸﻴﺔ‬ ‫ﺑﻴﻦ ﻓﺘﻴﺎت ﻣﺪﻳﻨﺔ أودﻳﺴﺎ ا‘وﻛﺮاﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺮﻳﻢ آل ﺷﻴﻒ‬

‫ﻃﻔﻞ ﻳﺮﺗﺪي اﻟﺰي اﻹﻣﺎراﺗﻲ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫ﻓﺘﺎﺗﺎن أوﻛﺮاﻧﻴﺘﺎن ﻣﺘﺸﺒﱢﻬﺘﻦ ﺑـ »ﺑﺎرﺑﻲ«‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺗﻜﺘﺴﺢ ﻣﺪﻳﻨﺔ أودﻳﺴﺎ اﻷوﻛﺮاﻧﻴﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻇﺎﻫﺮة ﺟﺪﻳﺪة ﺗﺴﻤﻰ )أﻧﻔﻠﻮﻧﺰا ﺑﺎرﺑﻲ(‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻗﺎﻣﺖ أﻏﻠﺐ ﻓﺘﻴﺎت اﻤﺪﻳﻨﺔ ﺑﺈﺟﺮاء‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺗﺠﻤﻴﻞ‪ ،‬ﻛﻲ ﺗﺘﺤﻮل أﺷﻜﺎﻟﻬﻦ‬ ‫إﱃ اﻟﺪﻣﻴﺔ اﻟﺸﻬﺮة »ﺑﺎرﺑﻲ«‪ .‬ﺑﺪأت ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺤﺮﻛﺔ ﺑﺎﻟﺴﻴﺪة ﻓﺎﻟﺮﻳﺎ ﻟﻮﻛﻴﺎﻧﻮﻓﺎ اﻟﺘﻲ أﺟﺮت‬ ‫ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب ﻣﺎﺋﺔ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﺠﻤﻴﻞ‪ ،‬وﺣﺬا ﺣﺬوﻫﺎ ﻋﺪة‬

‫ﻓﺘﻴﺎت ﰲ ﻓﱰة وﺟﻴﺰة وأﺻﺒﺤﻦ ﻣﺸﻬﻮرات ﻋﲆ‬ ‫ﺷﺒﻜﺔ اﻹﻧﱰﻧﺖ‪ .‬وذﻛﺮت أوﻟﺠﺎ أوﻟﻴﻨﻴﻚ ﻟﺼﺤﻴﻔﺔ‬ ‫اﻟﺠﺎردﻳﺎن اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴﺔ أن ﺑﺎرﺑﻲ ﺗﻤﺜﻞ ﺻﻮرة اﻟﻔﺘﺎة‬ ‫اﻤﺜﺎﻟﻴﺔ وأن اﻟﻔﺘﻴﺎت اﻤﺘﺸﺒﻬﺎت ﺑﺒﺎرﺑﻲ ﻳﻘﻀﻦ ﻋﺪة‬ ‫ﺳﺎﻋﺎت ﻳﻮﻣﻴﺎ ً ﻟﻠﺘﺰﻳﻦ وﺗﺮﻛﻴﺐ اﻟﺸﻌﺮ واﻟﺮﻣﻮش‬ ‫واﻷﻇﺎﻓﺮ واﻟﻌﺪﺳﺎت اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﻓﻀﻼً ﻋﻦ اﻤﻜﻴﺎج‬ ‫اﻟﺜﻘﻴﻞ‪ .‬وﺗﺠﺮى ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﺣﻤﻼت واﺳﻌﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻈﺎﻫﺮة‪ ،‬إﻻ أن ﻓﺘﻴﺎت اﻟﺒﺎرﺑﻲ اﻋﺘﱪن ﻣﻦ‬ ‫ﻳﺨﺎﻟﻔﻬﻦ أﻧﺎﺳﺎ ً ﻣﺘﺨﻠﻔﻦ‪.‬‬

‫ﺳﻴﺪة ﻓﻲ اﻟﻌﻤﻞ‬

‫»زﻫﺮة أﺣﻤﺪ« ﺗﻌﻤﻞ ﻓﻲ اﻟﺘﺼﻤﻴﻢ اﻟﻴﺪوي ﻟﻌﻠﺐ ﺗﻮزﻳﻊ اﻟﻤﻨﺎﺳﺒﺎت‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﺣﻨﺎن اﻟﻌﻨﺰي‬ ‫ﺑﺪأت زﻫﺮة أﺣﻤﺪ ﻣﻦ اﻷﺣﺴﺎء‪ ،‬ﻣﻨﺬ أرﺑﻊ ﺳﻨﻮات ﺑﺘﺼﻤﻴﻢ ﻋﻠﺐ ﺗﻮزﻳﻊ اﻤﻨﺎﺳﺒﺎت‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻨﺰﻟﻬﺎ‪ ،‬وﻗﺪ اﺳـﺘﻬﻮﺗﻬﺎ اﻷﻋﻤﺎل اﻟﻴﺪوﻳﺔ ﻣﻨﺬ اﻟﺼﻐﺮ‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ ﻣﻦ اﻤﺘﻔﻮﻗﺎت ﰲ ﻣﺎدة‬ ‫اﻟﺘﻔﺼﻴﻞ ﺧﻼل دراﺳﺘﻬﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺣﻈﻴﺖ ﺑﺎﻟﺘﺸﺠﻴﻊ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﻌﻠﻤﺎﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺖ وﺟﻬﺪ‬ ‫وﺗﻘـﻮل ﻋﻦ ﻃﺒﻴﻌﺔ ﻋﻤﻠﻬﺎ‪» :‬ﺧﺼﺼﺖ ﻏﺮﻓـﺔ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﰲ ﻣﻨﺰﱄ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺄﺧﺬ ﺗﺼﻤﻴﻢ‬ ‫اﻟﻌﻠـﺐ وﻗﺘﺎ ً وﺟﻬﺪاً‪ ،‬وأﺑـﺪأ ﺑﻌﺪ اﻻﺗﻔﺎق ﻣﻊ اﻟﺰﺑﻮن ﻋﲆ اﻟﺘﻌﺒﺌﺔ اﻤﺮاد ﺗﻮزﻳﻌﻬﺎ‪ ،‬ﺳـﻮاء‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻜﴪات أو ﺣﻠﻮﻳﺎت‪ ،‬أو ﻏﺮ ذﻟﻚ‪ ،‬وأﺣﺪد اﻟﺤﺠﻢ واﻟﺸـﻜﻞ اﻤﻨﺎﺳﺐ ﻟﻠﻌﻠﺐ‪ ،‬وﻳﺘﻢ‬ ‫اﺧﺘﻴـﺎر اﻟﻠﻮن اﻤﻄﻠﻮب‪ ،‬ﺛﻢ أﻋﻤـﻞ ﻋﲆ ﺗﻮﻓﺮ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻮاد اﻤﻄﻠﻮﺑـﺔ ﻣﻦ ورق وﺗﻐﻠﻴﻒ‪،‬‬ ‫وﺑﻌﺪﻫﺎ أﻧﻈﻢ اﻟﺨﻄﻮات ﻟﻴﺴﻬﻞ ﻋﲇ ّ اﻟﻌﻤﻞ«‪.‬‬ ‫وذﻛﺮت زﻫﺮة أن أﻫﻢ اﻟﻌﻮاﺋﻖ اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻬﻬﺎ ﻫﻲ ﻗﻠﺔ اﻤﻮاد اﻟﺨﺎم اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺄﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟـﻮرق‪ ،‬ﻣﻦ ﺗﻐﻠﻴﻒ وﻏـﺮه‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﺗﺘﻨﻮع ﻫﺬه اﻤﻮاد ﻋﲆ اﻤﻮاﻗﻊ اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮة إﱃ‬ ‫أﻧﻬﺎ ﺗﻀﻄﺮ ﻟﻠﺴـﻔﺮ إﱃ اﻟﺪﻣﺎم واﻟﺮﻳﺎض وﺟﺪة‪ ،‬وذﻟﻚ ﻟﻠﺘﻨﺴﻴﻖ واﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻫﻮ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪ وﻳﺨﺪم ﺻﻨﻌﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﻴﺎت ﻫﺎﺋﻠﺔ‬ ‫ً‬ ‫وأﺿﺎﻓـﺖ »رﻏﻢ أن ﻋﻤﲇ ﻣﺘﻌﺐ وﻳﺄﺧﺬ ﻛﺜـﺮا ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺪ ﺧﺎﺻﺔ أﻧﻲ أﺻﻨﻊ اﻟﻌﻠﺐ‬ ‫ﺑﻜﻤﻴﺎت ﻫﺎﺋﻠﺔ‪ ،‬إﻻ أﻧﻲ أرﺗﺎح وأﻧﴗ ﺗﻌﺒﻲ ﻋﻨﺪ رؤﻳﺔ اﻟﺴﻌﺎدة ﻋﲆ وﺟﻪ زﺑﺎﺋﻨﻲ وﺛﻨﺎﺋﻬﻢ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺎ ﺻﻨﻌﺘﻪ‪ ،‬واﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ ﻓﻬﻢ داﺋﻤﺎ راﺿﻮن ﻋﻦ أﻋﻤﺎﱄ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺸﺠﻌﻨﻲ ﻋﲆ اﻤﻮاﺻﻠﺔ«‪،‬‬ ‫وﺑﻴﻨﺖ أﻧﻬﺎ ﺗﺄﺧﺬ رأي اﻟﺰﺑﻮن ﰲ اﻟﻠﻮن اﻤﻄﻠﻮب ﻟﻠﻌﻠﺐ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻔﻀﻞ ﺑﻌﻀﻬﻢ أن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺟﻤﻴﻌﻬﺎ ﺑﻨﻔﺲ أﻟﻮان اﻟﻜﻮﺷـﺔ‪ ،‬وأﺿﺎﻓﺖ‪» ،‬ﻳﻬﻤﻨﻲ أن أﻋﺮف ﻃﺒﻴﻌﺔ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ اﻤﻄﻠﻮب‬ ‫ﻟﻬـﺎ اﻟﺘﻮزﻳﻌﺎت‪ ،‬وﺗﺎرﻳﺦ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ ،‬وﻣﺎ إذا ﻛﺎن ﻟﻠﺰﺑﻮﻧﺔ إﺿﺎﻓـﺔ ﻣﻄﻠﻮﺑﺔ«‪ .‬وﻧﻮﻫﺖ إﱃ‬ ‫أن أﻛـﱪ ﻛﻤﻴـﺔ ﻃﻠﺐ ﻣﻨﻬﺎ إﻋﺪادﻫﺎ ﻟﺤﻔﻠـﺔ ﺑﻠﻐﺖ ‪ 700‬ﻋﻠﺒﺔ‪ ،‬وﺗﻘـﻮل »اﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ‪ ،‬ﻓﻘﺪ‬ ‫ﺣﺴـﻨﺖ ﻫﺬه اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ ﻣﻦ دﺧﲇ اﻤﺎدي‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻲ أﺣﺒﻬﺎ ﻷﻧﻲ أزاوﻟﻬﺎ ﻣﻦ اﻤﻨﺰل‪ ،‬وﻟﺴـﺖ‬ ‫ﻣﻠﺰﻣﺔ ﺑﺎﻟﺨﺮوج ﻳﻮﻣﻴﺎً‪ ،‬ورﻏﻢ أﻧﻲ ﰲ ﺑﺪاﻳﺔ ﻣﺸـﻮاري اﻤﻬﻨﻲ‪ ،‬إﻻ أن ﻫﻨﺎك ﻋﺪة ﻋﺮوض‬ ‫ﺟﺎءﺗﻨـﻲ ﻣﻦ ﻣﺤﻼت‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ أﺻﻤﻢ ﻟﻬﻢ ﻋﻠﺐ اﻟﺘﻮزﻳﻊ‪ ،‬إﻻ أﻧﻲ ﻣﺎزﻟﺖ أدرس اﻤﻮﺿﻮع‪،‬‬ ‫وﻟﻢ أﻗﺮر ﺑﻌﺪ«‪.‬‬

‫ﻧﻤﻮذج ﻣﻦ أﻋﻤﺎل زﻫﺮة أﺣﻤﺪ‬

‫‪ ..‬و ﻋﻠﺐ زﻫﺮﻳﺔ اﻟﻠﻮن ﻣﻦ ﺗﺼﻤﻴﻤﻬﺎ‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ اﻟﻤﻜﻠﻒ‬

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﺟﺎﺳﺮ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬ ‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ أﺣﻤﺪ اﻓﻨﺪي‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮق اﻟﻌﺪواﻧﻲ‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪:‬‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ اﻟﺪﻫﺮ‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻧﺎﺋﺒﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي )اﻟﺮﻳﺎض(‬

‫ﻃﻼل ﻋﺎﺗﻖ اﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ )ﺟﺪة(‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إﻳﺎد ﻋﺜﻤﺎن اﻟﺤﺴﻴﻨﻲ‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬

‫اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪8003046777 :‬‬

‫– ﺷﺎرع ا…ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ –‬ ‫ﻫﺎﺗﻒ ‪03 – 8136777 :‬‬

‫ﻓﺎﻛﺲ ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ ‪2662 :‬‬ ‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي ‪31461 :‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪01 –4023701‬‬ ‫‪01 –4054698‬‬ ‫‪ryd@alsharqnetsa‬‬

‫ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪025613950‬‬ ‫‪025561668‬‬ ‫‪makkah@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪048484609‬‬ ‫‪048488587‬‬ ‫‪madina@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪editorial@alsharqnetsa‬ا‪¢‬ﺷﺘﺮاﻛﺎت‪-‬ﻫﺎﺗﻒ‪ 038136836 :‬ﻓﺎﻛﺲ‪038054977 :‬ﺑﺮﻳﺪ إﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪subs@alsharqnetsa:‬‬

‫‪jed@alsharqnetsa‬‬

‫اﺣﺴﺎء‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬

‫ﺟﺪة‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪03 –5620714‬‬ ‫‪has@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫‪‬‬

‫‪02 –6980434‬‬ ‫‪02 –6982023‬‬

‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3831848‬‬ ‫‪3833263‬‬ ‫‪qassim@alsharqnetsa‬‬

‫ﺗﺒﻮك‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪ – ‬‬

‫‪4244101‬‬ ‫‪4245004‬‬ ‫‪tabuk@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫‪‬‬

‫‪65435301‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫‪65435127‬‬

‫‪hail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺟﺎزان‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3224280‬‬ ‫‪jizan@alsharqnetsa‬‬

‫أﺑﻬﺎ‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪22893682289367‬‬ ‫‪abha@alsharqnetsa‬‬

‫‪033495564‬‬ ‫‪jubail@alsharqnetsa‬‬

‫‪027373402‬‬ ‫‪027374023‬‬ ‫‪taif@alsharqnetsa‬‬

‫ﻧﺠﺮان‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫‪‬‬

‫‪075238139‬‬ ‫‪075235138‬‬ ‫‪najran@alsharqnetsa‬اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫‪037201798‬‬ ‫‪03 –7201786‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharqnetsa‬‬

‫‪03–3485500‬‬ ‫‪033495510‬‬

‫إدارة ا‪¢‬ﻋﻼن‪314612662 :‬اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪ 8003046777 :‬اﻟﺒﺮﻳﺪ ا‪¢‬ﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪ads@alsharqnetsa‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺪﻣﺎم‪96638136886:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96638054933:‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺮﻳﺎض‪96614024618:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96614024619:‬ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪة‪96626982011:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96626982033:‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪13‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 23‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (447‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺟﺪة ‪» .‬ﻋﺮوس« ﺗﻨﺘﻈﺮ »اﻟﺰﻓﺔ« إﻟﻰ اﻟﻌﺎﻟﻢ اول‬ ‫ﺟﻮﻟﺔ ‪ -‬ﻃﻼل ﻋﺎﺗﻖ‬ ‫ﺗﺤﻮﱠﻟﺖ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺟﺪة‪ ،‬وﻣﻨﺬ‬ ‫ﺳـﻨﻮات‪ ،‬إﱃ ورﺷـﺔ ﻋﻤـﻞ‬ ‫اﻟﻬـﺪف ﻣﻨﻬـﺎ إﻋـﺎدة زف‬ ‫اﻟﻌﺮوس وﻋﻮدﺗﻬﺎ إﱃ ﻣﻜﺎﻧﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺒﻌﺪ أرﺑﻊ ﺳـﻨﻮات‬ ‫ﻣﻦ اﻵن ﺗﺤﺘﻔﻞ ﺑﺘﺪﺷـﻦ ﻣﺸﺎرﻳﻌﻬﺎ‬ ‫اﻟﻌﻤﻼﻗـﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻬـﺎ ﻣـﺎ ﺳـﻴﻜﻮن ﻗـﺪ‬ ‫دﺧـﻞ ﺣﻴﱢـ َﺰ اﻟﻌﻤﻞ ﻛﺘﻄﻮﻳـﺮ ﻣﻄﺎر‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟـﺪوﱄ‪ ،‬وﻣﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ »ﺷـﻤﺎل‬ ‫ﺟـﺪة«‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ ﻣﺎ ﺳـﻴﻜﻮن ﺟﺎﻫﺰا ً ﰲ‬ ‫اﻟﻌـﺎم ‪2016‬م‪ ،‬وﺑﺪء اﻧﻄﻼق ﻗﻄﺎر‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟـﺬي ﻳﺠـﺮي اﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﺳـﻜﺘﻪ اﻵن ﺑﻤﺤـﺎذاة ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﺘﻲ اﺳﺘﺪﻋﺖ إﻋﺎدة ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻟﻜﺒﺎري ﻟﺘﺘﻮاءم ﻣﻊ ﺳـﻜﺔ اﻟﺤﺪﻳﺪ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﴩوع ﺷﺒﻜﺎت اﻟﺮﺻﻒ‬ ‫اﻟﺼﺤـﻲ اﻟﺘﻲ ﻣـﻦ اﻤﻘـ ﱠﺮر اﻻﻧﺘﻬﺎء‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺎﻣﻞ ﻋﺎم ‪2016‬م‪.‬‬ ‫ﻳﺄﺗـﻲ ذﻟـﻚ ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟـﺬي اﻧﺘﻬﺖ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ واﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﻌـﻮد اﻟﻌﺮوس ﻋﺮوﺳـﺎ ً ﻛﻤﺎ ﻋﺮﻓﻬﺎ‬ ‫أﻫﻠُﻬـﺎ وزاﺋﺮوﻫﺎ‪ ،‬ﺑﻌﺪﻣﺎ ﺗ ﱠﻢ ﺗﺪﺷـﻦ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﺠﺴـﻮر واﻷﻧﻔـﺎق اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫ﻟﻔـ ﱢﻚ ﺣﺮﻛـﺔ اﻟﺴـﺮ وﺗﺤﺮﻳﺮﻫـﺎ‪،‬‬ ‫وﺗﺴـﺘﻜﻤﻞ ﻫـﺬه اﻤﻨﻈﻮﻣـﺔ ﻟﺘﻄـﺎل‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺟﺪة ﻛﻠﻬﺎ ﺗﻨﺘﻬـﻲ ﺗﻌﺎﻗﺒﻴًﺎ‬ ‫ً‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ‬ ‫ﺣﺘـﻰ اﻟﻌـﺎم ‪2016‬م‪،‬‬ ‫ﺗﺴﻠﻴﻢ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻟﺘﺴﻊ ﴍﻛﺎت ﺑﻤﺒﻠﻎ‬ ‫ﻣﻠﻴﺎر و‪ 800‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫اﻟﺒـﺪء ﰲ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﻜﻮرﻧﻴﺶ اﻟﺬي ﺗ ﱠﻢ‬ ‫ﺗﺪﺷﻦ أوﱃ ﻣﺮاﺣﻠﻪ اﻟﺸﻬﺮ اﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫ﻧﺤﻮ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻷول‬ ‫وﺟـﺎءت ﻫـﺬه اﻤﴩوﻋـﺎت ﻟﺒﻮاﺑـﺔ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ وﻣﺪﺧﻞ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺔ اﻟﺸـﻤﺎل ﻟﺘﻮاﻛﺐ ﺗﻄﻠﻌﺎت‬ ‫أﻣﺮﻫﺎ اﻹداري ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺘﺎﺑـﻊ ﻛﻞ ﺻﻐـﺮة وﻛﺒـﺮة ﻓﻴﻬـﺎ‪،‬‬ ‫ﺑﺪءا ً ﻣﻦ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺗﴫﻳﻒ اﻟﺴﻴﻮل‬ ‫واﻧﺘﻬﺎ ًء ﺑﺂﺧﺮ ﻣﴩوع ﻳﺘ ﱡﻢ ﺗﺪﺷـﻴﻨُﻪ‪،‬‬ ‫وﻳﺴـﻌﻰ ﺳـﻤﻮﱡﻩ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬـﺎ وﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل اﻹدارة اﻟﻨﺎﺟﺤـﺔ ﻟﺘﻜـﻮن‬ ‫ﺟـﺪة وﺑﻘﻴـﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺎت ﻣﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺤـﺖ إدارﺗﻪ ﰲ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻣﺼـﺎف اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻷول‪ .‬أﻳﻀـﺎً‪ :‬ﺗﺄﺗﻲ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﴩوﻋﺎت اﻟﺘﻲ ﺣﻮﱠﻟﺖ ﺟﺪة إﱃ‬

‫اﻟﺴﻜﺎﻧﻲ‬ ‫ورﺷـﺔ ﻋﻤﻞ ﻟﺘﻮاﻛﺐ اﻟﻨﻤ ﱠﻮ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻟﻬﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ وﺻﻞ ﻋﺪد ﺳﻜﺎﻧﻬﺎ ﺣﺴﺐ‬ ‫اﻹﺣﺼﺎﺋﻴـﺔ اﻷﺧـﺮة إﱃ ‪ 3.5‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﻧﺴـﻤﺔ‪ ،‬وﻇﻬـﻮر ﻫـﺬه اﻤﴩوﻋـﺎت‬ ‫اﻵن ﻛﺎن وﻻﺑـﺪ أن ﻳﻮاﻛـﺐ اﻟﻨﻤـ ﱠﻮ‬ ‫اﻟﺴـﻜﺎﻧﻲ اﻤﻄﺮد‪ ،‬اﻟـﺬي ﻣﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ‬ ‫ﱠ‬ ‫أن ﻳﺘﻮاﺻﻞ ﻧﻤﻮﱡﻩ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺘﺴـﺎرع‬ ‫ﺧﻼل اﻟﺴﻨﻮات اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫أﻫﻤﻴﺔ ﺟﺪة‬ ‫وﻧﺸﺄت ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة ﻗﺒﻞ ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب‬ ‫‪ 3000‬ﺳﻨﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪﻣﺎ اﺗﺨﺬﻫﺎ ﺻﻴﱠﺎدون‬ ‫َ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻘﺮا ً ﻟﻬـﻢ ﺑﻌﺪ رﺣـﻼت اﻟﺼﻴﺪ‪،‬‬ ‫وﺗﻌﺎﻗﺒـﺖ ﻋﻠﻴﻬـﺎ اﻟﻌﺼـﻮر واﻟﺪول‬ ‫ﻟﺘﻘﺒـﻊ ﰲ ﺳـﻮر ﻳﺤﻤﻴﻬـﺎ وﻳﺤﻤـﻲ‬ ‫أﻫﻠﻬـﺎ ﻣﻦ اﻟﻠﺼـﻮص‪ ،‬ﺣﺘﻰ وﺻﻮل‬ ‫اﻟﻌﻬﺪ اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﺰاﻫﺮ ﻟﺘﻨﻄﻠﻖ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻮر إﱃ آﻓﺎق أﺑﻌﺪ ﺑﻜﺜﺮ ﻣﻦ آﻓﺎق‬ ‫اﻤﻬﻨﺪﺳﻦ واﻟﺪارﺳﻦ‪ ،‬ﺣﺘﻰ وﺻﻠﺖ‬ ‫ﻣﺴـﺎﺣﺘﻬﺎ اﻟﻴـﻮم إﱃ ‪ 748‬ﻛﻴﻠـﻮ‬ ‫ﻣـﱰ ﻣﺮﺑـﻊ‪ ،‬وﻟﺘﺘﺒﻮأ ﻋـﺮوس اﻟﺒﺤﺮ‬ ‫اﻷﺣﻤﺮ ﻣﻮﻗﻌـﺎ ً اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴًﺎ ﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرة اﻟﺪوﻟﻴـﺔ وﻣﺪﺧﻼً ﻟﻠﻤﺪﻳﻨﺘﻦ‬ ‫اﻤﻘﺪ َﱠﺳـﺘﻦ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ واﻤﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫ً‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣﻮﻗﻌﻬـﺎ ﻋـﲆ‬ ‫اﻤﻨـﻮرة‪،‬‬ ‫اﻟﺒﺤـﺮ اﻷﺣﻤﺮ اﻟﺬي أﻛﺴـﺒَﻬﺎ ﻣﻮﻗﻌﺎ ً‬ ‫ﺳـﻴﺎﺣﻴًﺎ ﻫﺎﻣًـﺎ‪ ،‬وﺻﻨﺎﻋﻴًـﺎ‪ ،‬ﺑﻔﻀﻞ‬ ‫ﻣﻴﻨﺎﺋﻬﺎ اﻹﺳـﻼﻣﻲ اﻟـﺬي ﻳُﻌﺘﱪ ﻣﻦ‬ ‫أﻫـﻢ اﻤﻮاﻧـﺊ ﻟﻴﺲ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺑﻞ ﻋﲆ‬ ‫ﺳﺎﺣﻞ اﻟﺒﺤﺮ اﻷﺣﻤﺮ ﻛﻠﻪ‪.‬‬

‫‪٢٠١٦‬‬

‫إﺣﺼﺎﺋﻴﺔ ﺑﻌﺪد اﻟﻄﻼب واﻟﻤﺪارس ﻓﻲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة‬

‫ﻋﺪد اﻤﺪارس‬ ‫اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﺑﺘﺪاﺋﻲ‬ ‫ﻣﺘﻮﺳﻂ‬ ‫ﺛﺎﻧﻮي‬ ‫ﺛﺎﻧﻮي ﻧﻈﺎم ﻣﻘﺮرات‬ ‫ﻣﴩوع ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﻄﺎر اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬

‫ﺑﻨﻦ‬ ‫‪249‬‬ ‫‪149‬‬ ‫‪118‬‬ ‫‪18‬‬

‫ﻋﺪد اﻟﻄﻼب‬ ‫‪86005‬ﻃـﻼب‬ ‫‪ 39317‬ﻃﺎﻟﺒﺎ ً‬ ‫‪ 29697‬ﻃﺎﻟﺒﺎ ً‬ ‫‪ 6800‬ﻃﺎﻟﺐ‬

‫ﺑﻨﺎت‬ ‫‪211‬‬ ‫‪122‬‬ ‫‪105‬‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻳﻮﺳﻒ ﺟﺤﺮان(‬ ‫ﻣﺪراس ﺗﺤﻔﻴﻆ اﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ‬

‫اﻟﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺠﺎري ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﻓﻲ ﺟﺪة وﻳُ َﺘﻮ ﱠﻗﻊ اﻻﻧﺘﻬﺎء‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺎﻣﻞ ﻗﺒﻞ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﺎم ‪٢٠١٥‬‬

‫أﺳﻮاق ﺟﺪة‬ ‫وﺗﺤﺘﻮي ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة ﻋﲆ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 320‬ﻣﺮﻛﺰا ً وﺳـﻮﻗﺎ ً ﺗﺠﺎرﻳًﺎ ﺗﻤﺜﱢﻞ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺰﻳﺪ ﻋﲆ ‪ %21‬ﻣﻦ إﺟﻤﺎﱄ اﻷﺳﻮاق‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ وﺟﻮد اﻤﺘﺎﺣﻒ‬ ‫اﻷﺛﺮﻳﱠـﺔ ﻟﻌـ ﱠﻞ أﻫﻤﱠﻬﺎ ﻗـﴫ ﻧﺼﻴﻒ‪،‬‬ ‫وأﺑﺮق اﻟﺮﻏﺎﻣﺔ‪ ،‬وﻣﺘﺤﻒ ﻋﺒﺪاﻟﺮؤوف‬ ‫ﺧﻠﻴـﻞ‪ ،‬وأﺧﺮا ً اﻓﺘُﺘﺢ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻮﻗ ٌﻊ ﻋﲆ‬ ‫ﻛﻮرﻧﻴﺸـﻬﺎ ﻫـﻮ اﻟﻮﺣﻴـﺪ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻋـﻦ اﻷﺣﻴﺎء اﻟﺒﺤﺮﻳـﺔ‪ ،‬وﻋﺮﻓﺖ ﺟﺪة‬ ‫ﺑﺎﻤﺘﺤـﻒ اﻤﻔﺘﻮح ﻟﻮﺟـﻮد أﻛﱪ ﻋﺪد‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻤﺠﺴـﻤَﺎت اﻟﺠﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺼﻞ‬ ‫ﻣﻦ‬ ‫ﻋﺪدﻫـﺎ إﱃ ‪ 360‬ﱠ‬ ‫ﻣﺠﺴـﻤﺎ ً ﺻ ﱠﻤﻤَﻬـﺎ‬ ‫ﻓﻨﺎﻧﻮن ﻋﺎﻤﻴﻮن ﰲ ﻓﻦ اﻟﻨﺤﺖ‪ ،‬وﻟﻌﻞ‬ ‫اﻷﺑﺮز ﰲ ﺟﺪة ﻧﺎﻓﻮرة اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺮﺗﻔـﻊ ﻗﺮاﺑﺔ ‪ 262‬ﻣﱰا ً ﻋﻦ ﺳـﻄﺢ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮ‪.‬‬

‫اﻟﺘﻜﺎﻟﻴﻒ‬ ‫اﺳﻢ اﻤﴩوع‬ ‫‪ 42‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‬ ‫ﻣﴩوع ﻗﻄﺎر اﻟﺤﺮﻣﻦ »اﻟﺘﻜﻠﻔﺔ اﻹﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﺧﻂ ﺟﺪة«‬ ‫‪ 37‬ﻣﻠﻴﺎرا ً و‪ 500‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬ ‫ﻣﴩوع ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﺷﻤﺎل اﻤﻄﺎر‬ ‫‪ 27‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‬ ‫ﻣﴩوع ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﻄﺎر اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫‪ 8‬ﻣﻠﻴﺎرات و‪ 600‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬ ‫ﻣﴩوع ﺷﺒﻜﺎت اﻟﴫف اﻟﺼﺤﻲ ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ اﻤﺤﻄﺎت‬ ‫ﳼ ﻋﲆ ﺗﺴﻊ ﴍﻛﺎت« ﻣﻠﻴﺎر و‪ 800‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬ ‫ﻣﴩوع ﻧﻈﺎﻓﺔ ﺟﺪة » اﻟﻌﻘﺪ اﻟﺠﺪﻳﺪ ُر ﱢ َ‬ ‫‪ 515‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬ ‫ﻣﴩوع ﺗﻨﻔﻴﺬ أﻧﻔﺎق وﺟﺴﻮر ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫‪ 180‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬ ‫ﻣﴩوع ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﻜﻮرﻧﻴﺶ »اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻷوﱃ«‬

‫ﺑﻨﻦ‬ ‫‪22‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪6‬‬

‫اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﺑﺘﺪاﺋﻲ‬ ‫ﻣﺘﻮﺳﻂ‬ ‫ﺛﺎﻧﻮي‬

‫ﺑﻨﺎت‬ ‫‪16‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪6‬‬

‫ﻋﺪد اﻟﻄﻼب‬ ‫‪ 3911‬ﻃﺎﻟﺒﺎ ً‬ ‫‪1456‬ﻃﺎﻟﺒـﺎ ً‬ ‫‪ 160‬ﻃﺎﻟﺒﺎ ً‬

‫ﻋﺪد ﻣﻜﺎﺗﺐ اﺷﺮاف )‪:(8‬‬

‫‪-1‬‬ ‫‪-2‬‬ ‫‪-3‬‬ ‫‪-4‬‬

‫ﻣﻜﺘﺐ إﴍاف اﻟﺸﻤﺎل‬ ‫ﻣﻜﺘﺐ إﴍاف اﻟﺠﻨﻮب‬ ‫ﻣﻜﺘﺐ إﴍاف اﻟﴩق‬ ‫ﻣﻜﺘﺐ إﴍاف اﻟﺼﻔﺎ‬

‫‪ - 5‬ﻣﻜﺘﺐ إﴍاف اﻟﻨﺴﻴﻢ‬ ‫‪ - 6‬ﻣﻜﺘﺐ إﴍاف اﻟﻮﺳﻂ‬ ‫‪ - 7‬ﻣﻜﺘﺐ إﴍاف راﺑﻎ‬ ‫‪ - 8‬ﻣﻜﺘﺐ إﴍاف ﺧﻠﻴﺺ‬

‫اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﻓﻲ ﺟﺪة‬

‫اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‬ ‫اﻟﴩﻃﺔ‬ ‫اﻟﺪورﻳﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف‬

‫‪34‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪24‬‬

‫ﻣﺮﻛﺰا ً‬ ‫ﻣﺮﻛﺰا ً‬ ‫ﻣﺮاﻛﺰ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰا ً‬ ‫ﻣﺮﻛﺰا ً‬

‫اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﻓﻲ ﺟﺪة‬ ‫ﻣﺒﺎن ﻋﺎﻟﻴﺔ اﻻرﺗﻔﺎع ﺑﺪأت ﰲ اﻟﻈﻬﻮر ﰲ اﻟﻜﻮرﻧﻴﺶ‬ ‫ٍ‬ ‫أﺣﺪ اﻷﺳﻮاق اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ وﺳﻂ اﻟﺒﻠﺪ‬

‫ﻣﴩوع ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﺷﻤﺎل ﺟﺪة‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫‪17‬‬

‫ﻣﺘﺤﻒ أﺑﺮق اﻟﺮﻏﺎﻣﺔ‬

‫ﻣﴩوع اﻟﴫف اﻟﺼﺤﻲ ﰲ ﺟﺪة‬

‫اﻟﻤﻘﺎﻻت‬

‫اﻟﻤﻘﺎﻻت ‪makalat@alsharq.net.sa‬‬ ‫‪makalat@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﻘﺎل ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ‪ :‬ﻫﻴﺜﻢ ﺣﺴـﻦ ﻟﻨﺠﺎوي‪ ،‬وﻣﻘﺎﻟﻪ‪ :‬اﻟﺜﻘﺔ ﻛﻬﺪف‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻖ ﻛﺎن ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ‬ ‫أﺑـﺮزاﻛﺜﺮ‬ ‫اﻟﻤﻘﺎﻻت‬ ‫اﺳﱰاﺗﻴﺠﻲ ﻋﺮﺑﻲ‬ ‫ﻣﺸﺎرﻛﺔآلﻓﻲ‬ ‫اﻤﻌﻠﻖ‪:‬اﻛﺜﺮ‬ ‫اﻟﻤﻘﺎﻻت‬ ‫زﻣﺎﻧﺎن‬ ‫ﻣﺸﻌﻞ ﻏﻮﺟﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻖ‪ :‬ﻓﻌﻼ ﻣﺸـﻜﻠﺘﻨﺎ ﻧﺤﻦ اﻟﻌﺮب ﻣﺸـﻜﻠﺔ ﻋﺪم اﻟﺜﻘـﺔ‪ ،‬ﺣﺘﻰ أﻧﻬﺎ ﺻﺎرت ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻖاﻷﻓﺮاد واﻤﺠﺘﻤﻌﺎت‪ ،‬ﻣﺎزال اﻟﻌﺮب ﻳﻌﺎﻧﻮن ﻣـﻦ أزﻣﺔ ﺛﻘﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻴﻨﻬﻢ‪ ،‬وأزﻣﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫ﺗﻌـﺎون ﺑﻴﻨﻬـﻢ‪ ،‬وﺗﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻵﺧﺮ‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﻊ اﻷﺳـﻒ ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻟﺘﻔﺮق واﻟﺘﺸـﺘﺖ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﻔﺮق اﻹﺧﻮان واﻷﺷـﻘﺎء اﻟﻌﺮب‪ ،‬وأﺻﺒﺢ ﻟـﻜﻞ ﻣﻨﻬﻢ ﻣﺼﺮه‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻋﺪم اﻻﻫﺘﻤﺎم‬ ‫ﺑﺎﻵﺧﺮ‪ ،‬ﻣﺎ أدى إﱃ ﺧﻠﻖ ﻧﻮع ﻣﻦ ﻋﺪم اﻟﺼﺪق واﻟﺜﻘﺔ واﻹﺧﺎء!!!‬

‫‪mawdee3@alsharq.net.sa‬‬ ‫‪mawdee3@alsharq.‬‬

‫ﺗﻌﻠﻴﻖاﻛﺜﺮ ﺗﻌﻠﻴﻘ ًﺎ‪/‬‬ ‫اﻟﻤﻘﺎﻻت‬

‫اﻟﻤﻮاﺿﻴﻊ‬

‫اﻛﺜﺮ ﻗﺮاءة‪ /‬ﻣﺒﺎراة اﻟﻌﴫ‪ ..‬ﻟﻠﻜﺎﺗﺒﺔ‪ :‬ﻣﻨﺎر اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫ﺟﻨﻮﺑﻲ اﻟﺸﺠﺮة‪ ،‬ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ‪ :‬ﺻﺎﻟﺢ زﻣﺎﻧﺎن‪.‬‬ ‫اﻛﺜﺮ ﺗﻌﻠﻴﻘ ًﺎ‪ /‬ﰲ ﺣُ ﺰن اﻟﻌﴚّ ‪ :‬اﻤﻌﻨﻰ‬ ‫ّ‬ ‫اﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﻣُﻨﺘﺞ »ذر اﻟﺮﻣﺎد«‪ ،‬ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ‪ :‬ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‪.‬‬

‫اﻟﻤﻘﺎﻻت‬ ‫ﻣﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫اﻛﺜﺮ‬ ‫اﻛﺜﺮﻓﻲﻗﺮاءة‪ /‬اﻟﺜﻮرة اﻟﺴﻮرﻳّﺔ إﱃ أﻳﻦ؟‪ ،‬ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ‪ :‬ﻋﺒﺎس اﻟﻜﻌﺒﻲ‪.‬‬

‫اﻟﺠﻬﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫ﻋﺪد اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻋﺪد اﻤﺮاﻛﺰ اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻋﺪد اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت اﻷﻫﻠﻴﺔ‬ ‫ﻋﺪد اﻤﺴﺘﻮﺻﻔﺎت اﻷﻫﻠﻴﺔ‬ ‫ﻋﺪد اﻤﺠﻤﻌﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫اﻟﻌﻴﺎدات اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫اﻟﺼﻴﺪﻟﻴﺎت اﻷﻫﻠﻴﺔ‬ ‫ﻣﻌﺎﻣﻞ اﻷﺳﻨﺎن اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫اﻤﺨﺘﱪات اﻷﻫﻠﻴﺔ‬ ‫اﻤﺼﺎﻧﻊ اﻟﻄﺒﻴﺔ‬

‫اﻟﻌﺪد‬ ‫‪ 9‬ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‬ ‫‪ 38‬ﻣﺮﻛﺰا ً‬ ‫‪42‬ﻣﺸﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫‪ 112‬ﻣﺮﻛﺰا ً‬ ‫‪ 137‬ﻣﺠﻤﻌـﺎ ً‬ ‫‪ 251‬ﻋﻴﺎدة‬ ‫‪ 1009‬ﺻﻴﺪﻟﻴـﺎت‬ ‫‪ 30‬ﻣﻌﻤﻼً‬ ‫‪ 17‬ﻣﺨﺘﱪا ً‬ ‫‪ 8‬ﻣﺼﺎﻧﻊ‬

‫اﻛﺜﺮ ﻗﺮاءة‪ /‬ﻣﺴﻚ‪ :‬اﻟﻠﻘﺐ ﻧﴫاوي‪ ..‬وﺷﻬﺪ‪ :‬ﺗﺤﻠﻤﻮن‬ ‫اﻛﺜﺮ ﺗﻌﻠﻴﻘ ًﺎ‪ /‬اﻟﺒﻘﻤﻲ ﻳﺸﻜﻮ اﻟﺘﻌﺪﻳﺎت ﻋﲆ أرﺿﻪ وﺳﻠﺐ ‪ 100‬ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‬ ‫اﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﻋﺎﺋﻼت ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﰲ اﻷردن‪ ..‬ﺗﻌﺎﻧﻲ اﻟﻔﻘﺮ وﺗﻌﻴﺶ ﻋﲆ اﻟﺼﺪﻗﺎت‬ ‫ﻟﻘﺎء ﺛﻘﺎﰲ ﻓﻨﻲ ﻳﺠﻤﻊ ﻣﺒﺪﻋﻲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ اﻟﻘﻄﻴﻒ‬ ‫اﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ‬ ‫؟‬ ‫؟‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻖ‬ ‫؟؟؟؟؟؟؟؟‬ ‫؟؟؟؟؟؟؟؟‬ ‫؟‬ ‫؟‬ ‫؟‬ ‫؟‬ ‫؟‬ ‫؟‬ ‫؟‬ ‫؟‬ ‫؟‬ ‫؟‬ ‫؟‬ ‫؟‬ ‫؟‬ ‫أﺑﺮز ﺗﻌﻠﻴﻖ ﻛﺎن ﻋﲆ ﻣﺎدة‪» :‬اﻟﻌﻤﻞ« ﻟـ اﻟﴩق‪ :‬أرﺑﻌﺔ أﺳـﺒﺎب وراء ﻋﺪم إﻗﺒﺎل ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ »ﺣﺎﻓﺰ« ﻋﲆ ﻣﻠﺘﻘﻴﺎت‬ ‫؟‬ ‫اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻖﻓﻬﺪ ﻛﺮﻣﺎن‬ ‫اﻤﻌﻠﻖ‪:‬‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻖ‪ :‬اﺷﱰاط وزارة اﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ اﻟﴩﻛﺎت أن ﻻ ﻳﻘﻞ راﺗﺐ اﻟﺴﻌﻮدي ﻋﻦ ‪ 3000‬رﻳﺎل‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻳﺘﻢ إدراﺟﻪ ﺿﻤﻦ‬ ‫ﺣﺴﺎب اﻟﺴﻌﻮدة‪ ،‬ﺧﻄﻮة ﻣﻤﺘﺎزة وذﻛﻴﺔ‪ ،‬ووﺳﻴﻠﺔ ﺿﻐﻂ ﻣﻨﻄﻘﻴﺔ ﻋﲆ اﻟﴩﻛﺎت ﻣﻊ اﺳﺘﺤﺎﻟﺔ ﺗﻄﺒﻴﻖ ﺣﺪ أدﻧﻰ ﻟﻸﺟﻮر‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺎﻣـﻞ ﻷن اﺗﻔﺎﻗﻴﺎت اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺪوﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ وﻗﻌﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻻ ﺗﻘﺒﻞ اﻟﺘﻔﺮﻗﺔ ﺑـﻦ اﻤﻮاﻃﻦ واﻟﻮاﻓﺪ ﰲ اﻟﺤﺪ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻷدﻧﻰ ﻟﻸﺟﺮ‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﻊ اﻟﻮﻗﺖ ﺳـﺮﻓﻊ ﻣﺘﻮﺳـﻂ اﻟﺮواﺗﺐ‪ ،‬واﻵن ﺑﺪأت اﻟﴩﻛﺎت ﺗﺮﺿﺦ أﺧﺮا ﺑﻌﺪ أن أوﺻﺪت أﻣﺎﻣﻬﺎ‬ ‫ﻛﻞ أﺑﻮاب اﻟﺘﻼﻋﺐ ﻟﺬﻟﻚ ﻟﻢ ﺗﺠﺪ ﺑﺪا ً ﻣﻦ ﻗﺒﻮل اﻟﺴـﻌﻮدي وﺗﺄﻫﻴﻠﻪ ﺑﺮواﺗﺐ ﺟﻴﺪة‪ ،‬ﻛﻨﺎ ﻻ ﻧﺴـﻤﻊ ﻋﻨﻬﺎ وﻻ ﻧﺤﻠﻢ ﺑﻬﺎ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﻘﺮارات اﻷﺧﺮة ﻟﻮزارة اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وﺑﻘﻲ أن ﻳﺪرك ﺷـﺒﺎﺑﻨﺎ أﻫﻤﻴﺔ اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وﻳُﻘﺪﻣﻮا ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬وﻳﺒﺘﻌﺪوا ﻋﻦ اﻻﺗﻜﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬

‫؟؟؟؟؟؟؟‬ ‫؟؟؟؟؟؟؟؟‬ ‫؟‬ ‫؟‬ ‫؟‬ ‫؟‬ ‫؟‬ ‫؟‬ ‫؟‬ ‫؟؟‬ ‫؟؟؟؟؟؟؟؟‬


‫‪18‬‬

‫سر المعبد‪ ..‬با أسرار !‬ ‫رأي‬

‫عبدالعزيز الخضر‬ ‫‪a.alkhedr@alsharq.net.sa‬‬

‫السبت ‪ 13‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 23‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )447‬السنة الثانية‬

‫ماتزال الكتابة عن حركة اإخوان امس�لمن كتنظيم نشأ‬ ‫قب�ل ظهور بعض الدول العربي�ة الحديثة ذات أهمية خاصة‬ ‫لفهم كثر من الظواهر واأزمات الفكرية وامتغرات السياسية‬ ‫ي مجتمعاتنا‪ ،‬وقد م�رت هذه الكتابة بأطوار ومراحل عديدة‬ ‫تأث�رت وأثرت عى طريقة الرؤية له�ذه الحركة امثرة للجدل‬ ‫حت�ى داخ�ل التيار اإس�امي ورم�وزه‪ ،‬ولهذا تب�دو بعض‬ ‫الكتب القديمة ج�دا ً ذات أهمية خاصة لفهم بدايات الحركية‬ ‫اإسامية والتنظيمات وفكرها قبل تراكم مؤثرات سياسية ي‬ ‫الكتابة عن هذه التي�ارات‪ ،‬وقد برتنا دار جداول بإصدارها‬ ‫الحدي�ث لكتاب «التي�ارات الدينية ي م�ر» لهيوارث‪ -‬دن‪،‬‬ ‫كأول دراس�ة غربي�ة عن اإخوان صدرت ع�ام ‪1950‬م وهي‬ ‫بذلك تعيد الحياة لدراسة نادرة ومبكرة جداً‪.‬‬ ‫الكت�ب الجديدة التي س�تصدر بعد الربي�ع العربي عن‬ ‫الحركات اإس�امية واإخوان‪ ،‬من امفرض أن تكتسب أهمية‬ ‫متجددة بعد س�قوط كثر من اأوهام والتصورات عن واقعنا‬ ‫العرب�ي‪ ،‬لكن البعد التجاري والبحث ع�ن اإثارة الصحفية‪..‬‬ ‫يبدو حارا ً ي الكتابة عن هذه القضايا منذ أكثر من عقدين‪،‬‬ ‫خاص�ة ي مر‪ ،‬حيث أصبحت كثر م�ن اأفكار وامعلومات‬ ‫امتداولة مش�اعة بدون مراجعها وأصوله�ا‪ ،‬لذا تبدو الحاجة‬ ‫لعملية نقد مس�تمر وإعادة التقييم لكث�ر منها‪ .‬يأتي كتاب‬ ‫«ر امعبد‪ ..‬اأرار الخفية لجماعة اإخوان امسلمن» لثروت‬ ‫الخرب�اوي بع�د الربي�ع العربي وث�ورة ‪ 25‬يناي�ر التي من‬ ‫امف�رض أن تكون مرحلة فضائح حقيقية ومن الوزن الثقيل‬ ‫با قيود أو مررات‪ .‬عندما ش�اهدت الغاف ي أول مرة لفت‬ ‫نظ�ري اإثارة امتكلفة ي العنوان‪ ،‬الت�ي تذكرنا بعناوين تلك‬ ‫الكت�ب امعروضة للس�ياح عى رصيف ش�ارع جامعة الدول‬ ‫العربي�ة ي القاه�رة قبل أكثر من عقدين‪ .‬ح�اول امؤلف منذ‬ ‫البداية أن يس�تعن بقدرات أدبية عادية ليبدو العمل كحكاية‬ ‫ورد أحداث شخصية‪ ..‬مع مقدمات يستعرض فيها مهارات‬ ‫ثقافية توح�ي بضعف العمق الثقاي لك�وادر اإخوان‪ .‬يغلب‬ ‫ع�ى اأرار التي يحاول فيه�ا امؤلف من�ذ البداية أن يكون‬ ‫مش�وقا ً بعرضه�ا‪ ،‬أنها أفكار ش�ائعة ومتداول�ة ي كثر من‬ ‫الكتب عن اإخوان امس�لمن‪ ،‬ومشكات التشدد والعنف‪ ،‬وما‬ ‫كتب عن س�يد قطب وشكري مصطفى‪ ،‬ولم يأتِ بجديد حول‬ ‫تأث�ر اإخوان بالرؤية القطبية فهي ليس�ت اكتش�افا ً للمؤلف‬

‫وال�كادر الس�ابق ي التنظي�م‪ ،‬وإذا كان رد بعض امقاطع‬ ‫الس�واليفية حول ه�ذه اأفكار يبدو مفي�دا ً بعض اليء‪ ..‬إا‬ ‫أن امش�كلة تبدو ي ضعف ق�درات وثقافة وفقه امؤلف حول‬ ‫قضاي�ا فكري�ة وفقهية عدي�دة‪ ..‬امندهش دائم�ا ً وهو يتقدم‬ ‫ب�ه العمر ي التنظيم‪ ،‬وهذا يبدو م�ن تتلمذه امتأخر جدا ً بعد‬ ‫ع�ام ‪2002‬م‪ ،‬وخروجه م�ن التنظيم لدى «أحم�د أبو غاي»‬ ‫الذي أخذ حيزا ً كبرا ً من صفحات الكتاب اس�تعراض أفكار‬ ‫إسامية متداولة حول استعمال مصطلح اإسامين واموقف‬ ‫من اآخر وغرها‪.‬‬ ‫منذ البداية أهم ما س�تاحظه لو تأملت ما وراء السطور‬ ‫ه�ي الحالة النفس�ية للمؤل�ف التي تش�به ح�اات كثر من‬ ‫امتحولن وامنش�قن ع�ن تنظيمات صارم�ة‪ ،‬فكيف بتنظيم‬ ‫ش�موي كحرك�ة اإخ�وان‪ .‬حي�ث تب�دو مش�كلتهم ي أنه�م‬ ‫ينغمس�ون ي فكرتهم بغر وعي‪ ..‬مع قدر كبر من السذاجة‪،‬‬ ‫وله�ذا قد تتعاطف م�ع حالة بعضه�م إنس�انياً‪ ..‬لكن تبدو‬ ‫امش�كلة ي الكتابة عندم�ا يبحث بعض هواء ع�ن بطولة لم‬ ‫تُتَح له خال التنظيم أس�باب كثرة‪ ،‬فيظهر بصورة امخ ِلص‬ ‫الذي لم يُسمع كامه ونقده ي حينها‪ .‬يقول «ي اإخوان نزفت‬ ‫نفي‪ ..‬ولإخوان سكبت نفي‪ ..‬وي اإخوان نسيت نفي‪»..‬‬ ‫وي فص�ل الحري�ة يتح�دث ع�ن عبودي�ة التنظيم�ات‬ ‫الحديدي�ة‪ ،‬والتكبيل التنظيمي وحجم امأس�اة التي تنتج عن‬ ‫تفريط�ه ي حريته! فبع�د حصوله عى ص�ك الحرية ي رأيه‬ ‫أنه كان أس�عد أيام حياته‪ ،‬لكن هذا التغ�زل بالحرية ا يبدو‬ ‫ي ش�خصية امؤلف غر ااس�تقالية ي الكتاب‪ ،‬الذي يس�ي‬ ‫نفس�ه عر قصص أخرى لش�خصيات مش�ابهة ي التنظيم‪..‬‬ ‫وتأخ�ره ي فه�م كثر م�ن مامح الحرك�ة‪ .‬فعندم�ا يحكي‬ ‫قصة لقائه بالهضيب�ي الذي انتهى بالطرد كما هو واضح ي‬ ‫س�ياق الحديث « أذك�ر آخر لقاء جمعني بامستش�ار مأمون‬ ‫الهضيب�ي‪ ،‬كان ذلك ي غضون ع�ام ‪2002‬م صدمني الرجل‬ ‫بكلمات�ه الجافة الخش�نة‪ ،‬أهكذا يكون الدع�اة !» هب الرجل‬ ‫واقف�ا ً وهو يقول‪ -‬لثروت‪ -‬وهو يش�ر إى الب�اب‪ :‬اتفضل يا‬ ‫أستاذ امقابلة انتهت «وأنا مصدوم من صدمته امتأخرة جداً‪..‬‬ ‫كيف يكون قياديا ً وقديما ً ي الحركة وا يعرف تعامل مأمون‬ ‫الهضيب�ي إا ي عام ‪2002‬م وطريقة الحركة ي فرض آرائها‬ ‫وقراراتها !؟‬

‫أحشف ًا‬ ‫وسوء كيلة!‬ ‫طال السيف‬

‫م�ن اأحداث امهمة التي ف َرط فيه�ا امؤلف ولم يعالجها‬ ‫بصورة جي�دة هي قضية اختفاء نص للهضيبي «نحن نتعبد‬ ‫الله بأعم�ال التنظيم الخاص لإخوان امس�لمن قبل الثورة»‬ ‫ي مناظ�رة فرج فودة عام ‪1992‬م كما يق�ول‪ ،‬عندما ف ِرغت‬ ‫امناظ�رة ي كتاب م�ن قبل الهيئة امري�ة للكتاب‪ ،‬واختفت‬ ‫أيض�ا ً من تس�جيات الفيديو الرس�مية حتى وجد تس�جيل‬ ‫ش�خي أص�ل امناظ�رة صدفة‪ ،‬ويتس�اءل «ه�ل يعقل أن‬ ‫اإخوان يس�يطرون عى هيئ�ة الكتاب دون أن ي�دري أحد»‪.‬‬ ‫تعام�ل امؤلف مع هذه الفضيحة بس�طحية واس�تطرد حول‬ ‫فك�رة كي�ف أن الهضيبي كذب بإنكاره العب�ارة‪ ،‬وكأن كذب‬ ‫الهضيب�ي أم�ر مذه�ل وا يصدق! ربم�ا هذا بس�بب الربية‬ ‫اإخواني�ة ي تزكية القيادات من الخط�أ‪ .‬والواقع أن عليه أن‬ ‫يس�تطرد ي كش�ف الفضيحة اأهم عى امثقفن الرسمين ي‬ ‫هيئة الكتاب للنظام الس�ابق إذا كان حدث هذا‪ ،‬ور التواطؤ‬ ‫عى إخفاء هذه العبارة وماذا !؟‬ ‫محاولة ربط اإخوان باماس�ونية ومصطلحه «اماس�يو‬ ‫إخواكي�ة» والحديث عن أمريكا كقارة ماس�ونية‪ ..‬وتاريخها‪،‬‬ ‫من أكثر اأشياء التي توحي فعاً ببساطة امؤلف‪ ،‬وأن ثقافته‬ ‫إخوانية مش�بعة بمثل هذه اأفكار‪ ،‬فه�و ا يتصور أن تكون‬ ‫أي جهة ريرة إا عر ربطها بمثل هذه الكلمات والتهم التي‬ ‫خرجت من التداول منذ نهايات الحرب الباردة ! حاول امؤلف‬ ‫وباس�تغراب أن يكش�ف التحالف بن نظام مبارك واإخوان‬ ‫واخ�راق كل منهم�ا اآخ�ر خاص�ة الجي�ش‪ ،‬وه�ذا متوقع‪،‬‬ ‫فالجماعة مرية ي اأصل ومتغلغلة ي امجتمع‪ ،‬ويبدو الخطأ‬ ‫أنه حاول اإيحاء بأن اإخوان هم من أثر عى الجيش للوقوف‬ ‫م�ع الثورة! وع�ى طريقة بعض الكتاب ي تطري�ز التاريخ‪..‬‬ ‫حاول امؤلف االتصاق بثورة يناير قبل حدوثها بزمن طويل‪،‬‬ ‫فيش�ر إى اجتماع س�ياي مهم س�يحره مواجهة مروع‬ ‫التوري�ث فيقول «ويبدو أن ه�ذا ااجتماع كان من إرهاصات‬ ‫«كفاية»‪ ،‬وي أحد الحوارات يقول «يا دكتور امس�ألة أبس�ط‬ ‫مما تظن‪ ،‬لو خرج الشعب ي عدة مظاهرات بميادين مر ي‬ ‫أيام متتالية لس�قط نظام مب�ارك بأكمله» وحوار آخر «يا عم‬ ‫نح�ن اآن ي ‪1999‬م أراهنك أننا س�ندخل ي صدام قوي مع‬ ‫النظام ي غضون عر س�نوات م�ن اآن»‪ ،‬حمدت الله أنه لم‬ ‫يحدد التاريخ ‪ 25‬يناير والساعة ي هذا الرهان !‬

‫إن اابتع�اث كمروع وطن�ي نرجو نفعه عى ع�دة أصعدة‪،‬‬ ‫ابد أن يدفعنا للس�عى لتحفيز جوانبه اإيجابية كما ندفع أي إفراز‬ ‫سلبي له‪ .‬كل بحسب ما يراه ويستطيعه‪.‬‬ ‫انقط�اع من اابتعاث ف�كان كثرون‬ ‫لق�د كان الن�اس ي فرة‬ ‫ٍ‬ ‫يتحدثون عن مبتعثي الس�بعينات عى أنه�م عباقرة زمانهم‪ ،‬كيف‬ ‫ا وق�د حصلوا ع�ى اماجس�تر والدكت�وراه من لندن وواش�نطن‬ ‫وفرانكفورت وباريس؟! وكان شأن الدراسات العليا عاليا لندرتها‪.‬‬ ‫وكان بعض الدارس�ن ي تلك امرحلة يعيش�ون انتفاخا وبعضهم‬ ‫ايزال‪ .‬وتستطيع معرفة انتفاخهم بجملتهم امشركة امشهورة «ما‬ ‫كنا ندرس ي أمريكا»‪.‬‬ ‫أم�ا اآن فنحن ي غم�رة الطفرة اابتعاثية التي ش�ملت الغث‬

‫لماذا ا نشتاق‬ ‫إليهم؟‬ ‫ياسر حارب‬

‫خالص جلبي‬

‫أنا طبيب ج ّراح بيني وبن الزراعة والحصاد مسافة‬ ‫ما بن الزراعة والجراحة‪ ،‬ولكنني تو ّرطت فدفعت‬ ‫الثمن‪ .‬جاءني صديقي الركي فتحي يغريني‪ :‬ي موسم‬ ‫واحد سوف تستعيد ثمن الحصادة وفوقها ربح ثاثن‬ ‫ألف ريال! بخ‪ ..‬بخ! أذكر والدتي تذكر الثعلب‪ :‬ليس مثل‬ ‫شطارته وليس مثل فروه وفرة ي السوق‪ .‬الجرذ أيضا ً‬ ‫ذكي ولكن رائحة الجبن ي امصيدة تست ّل منه كل ذكاء‪.‬‬ ‫حن كنت ي معرض الوعان ي الرياض قالت ابنتي‬ ‫آمنة وأختها برى حن قلت لهما سعر هذه السيارة‬ ‫بقدر الحصادة التي تو ّرطنا ي رائها عاهما لون ا‬ ‫ينى من الحرة‪ .‬ومازلت أنا متحرا ً حتى اليوم‪.‬‬ ‫نصيحة من يقدم عى دخول سوق ا يعرفه أن يستخدم‬ ‫قانون الغطاس‪ .‬يضع قدما ً واحدة ليعرف عمق اماء‬ ‫وبالتدريج‪ .‬شاطئ دبي كاد أن يغرق فيه أكثر من واحد‬ ‫بسبب العمق امفاجئ‪ .‬هكذا شققت من لحمي ودفعت‬ ‫ثمن الحصادة ‪ 110‬آاف ريال سعودي من جيب طبيب‬ ‫ا يعرف النوم ي امناوبات‪ ،‬إى جيب من لم يدفع فيها‬ ‫إا النزر اليسر‪ .‬م ّرت ثاث سنوات دون تحصيل ما وعد‬ ‫به صديقي الركي والحصادة يحصدها الصدأ‪ .‬أخرا ً‬ ‫اهتديت ي القصيم إى صديق قديم أعرفه منذ الطفولة‬ ‫عى أن ينفع ي النكبة يعمل ي هذا السوق‪ ،‬فقصم‬ ‫ظهري! قال حن سلمني ‪ 45‬ألفا ً من ثمنها‪ ،‬وكان‬ ‫ااتفاق خمسن ألفاً‪ :‬سوف أفحصها فعندي ورشة‪،‬‬ ‫فإن وجدت أنها بحاجة احتفظت بالخمسة‪ ،‬وإا أعدتها‬ ‫لك‪ .‬ولكن متى يقذف الحوت ما دخل بطنه إا نبي الله‬ ‫يونس! ولست بنبي ولو استغفرت كل الدهر‪ .‬يقولون‪:‬‬ ‫اإنسان يتعلم من كيسه‪ ،‬وهذا الذي كان‪ ،‬فلدُغت من‬ ‫صديقن لدغتن‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪yasser.harb@alsharq.net.sa‬‬

‫ُ‬ ‫سافرت للدراسة ي أمريكا‬ ‫عندما‬ ‫ُ‬ ‫وكنت أول‬ ‫قبل سبعة عر عاماً‪،‬‬ ‫أصدقائي الذين اتخذوا قرارا ً بالدراسة‬ ‫ي الخارج‪ ،‬تجمّ ع عدد كبر من اأصدقاء‬ ‫واأحباب لتوديعي ي امطار‪ .‬كان امشهد‬ ‫غريباً‪ ،‬فلم يكن أصدقائي هم الذين‬ ‫حروا فقط‪ ،‬بل بعض أصدقاء أبي‬ ‫أيضاً‪ .‬كانت تلك أصعب رحلة ي حياتي‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫أكتف بالبكاء ي الطائرة‪ ،‬بل‬ ‫حيث لم‬ ‫أصابتني حُ مّ ى ي الطريق من لندن إى‬ ‫واشنطن‪ .‬تكي ُ‬ ‫ّفت مع امكان بصعوبة‪،‬‬ ‫حيث كانت واشنطن مدينة جافة‪ ،‬هكذا‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫تحدثت‬ ‫وكنت أقول أبي كلما‬ ‫أتذكرها‪،‬‬ ‫معه عر الهاتف بأنها مدينة مُ ظلمة؛‬ ‫مليئة بالسيارات الدبلوماسية السوداء‪،‬‬ ‫وا تصلح للطلبة‪.‬‬ ‫وا أزال أحتفظ بالرسائل التي كانت‬ ‫تصلني من أهي وأصدقائي عندما كنت‬ ‫هناك‪ ،‬فلم يكن الريد اإلكروني حينها‬ ‫إحدى الوسائل امتاحة للجميع‪ .‬وي‬ ‫يوم من اأيام وصلتني رسالة من أحد‬ ‫أصدقائي يشتكي إي فيها ِمن غيابي‪،‬‬ ‫ويُطالبني بالعودة أُصلح بينه وبن‬ ‫ُ‬ ‫كنت أفعل دائماً‪ .‬أما‬ ‫صديق آخر كما‬ ‫أمّ ي فلقد كانت تحكي ي ي رسائلها‬ ‫عن كل يء يدور ي حياة العائلة‪ ،‬ولم‬ ‫ّ‬ ‫بحض عى‬ ‫تكن تنى أن تُذيّل كل رسالة‬

‫الصاة‪ ،‬وتذكري بأنها تحبني وتدعي‬ ‫ي ي كل ليلة‪ .‬وأجمل رسالة كانت من‬ ‫أبي؛ حيث صارحني‪ ،‬أول مرة‪ ،‬بمدى‬ ‫حبّه ي‪ ،‬وكيف كان يشعر بفقدٍ ي حياته‬ ‫بعد غيابي‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫عدت من السفر كان حضور‬ ‫وعندما‬ ‫ً‬ ‫اأصدقاء ي امطار طاغيا‪ ،‬وكانت امشاعر‬ ‫والدموع تمأ اأحداق وامكان‪ ،‬حتى أن‬ ‫ُ‬ ‫فشعرت‬ ‫بعضهم كان يحمل وردا ً ي يديه‬ ‫ُ‬ ‫غبت عقدا ً وليس عدة أشهر‪ .‬وي‬ ‫بأنني‬ ‫ّ‬ ‫البيت تحلقت اأرة حول مائدة كبرة ي‬ ‫وليمة جمعت الكبار والصغار‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫عزمت عى السفر‬ ‫واليوم‪ ،‬كلما‬ ‫ُ‬ ‫حجزت تذكرتي من اموقع اإلكروني‬ ‫لركة الطران‪ ،‬وي الصباح أستقل‬ ‫سيارة امطار‪ ،‬وعندما أصل أتجه ناحية‬ ‫ام ِ ّ‬ ‫نصة اآلية‪ ،‬وأقوم بشحن الحقائب‬ ‫وح��دي‪ ،‬ثم آخذ بطاقة الصعود من‬ ‫الجهاز‪ ،‬وأتجه إى الطائرة دون أن‬ ‫أتحدث إى أحد‪ ،‬ودون أن يعلم أحد‪،‬‬ ‫تقريباً‪ ،‬بأنني مغادر‪ .‬أقض أياما ً خارج‬ ‫الوطن دون أن أتلقى اتصاا إا من‬ ‫ا ُمق ّربن‪ ،‬وا أتكبد عناء ااتصال بأحد‪،‬‬ ‫وا أرسل رسالة هاتفية إى أحد أيضاً‪.‬‬ ‫وامشكلة الرئيسة هي أنني‪ ،‬كغري من‬ ‫الناس‪ ،‬لم أعد أشتاق كثرا ً إى أحد‪ ،‬وا‬ ‫أفتقد اأشياء واأماكن واأشخاص كما‬

‫خالد الغنامي‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬

‫ليم أر السيعودين متفقين‬ ‫كاتفاقهيم عيى أن قصية رهيام‬ ‫الحكميي‪ ،‬ناقيوس خطير دق بصوت‬ ‫عال ينبيه امجتمع السيعودي لقضية‬ ‫ٍ‬ ‫خطرة هي قضية «اأخطاء الطبية»‪.‬‬ ‫فامواطين اليذي ليم يتعي ّرض بصورة‬ ‫مبارة للوقوع تحيت رحمة مباضع‬ ‫الج ّراحن وتشيخيص اأطبياء عندما‬ ‫ينحيرف عين وجهتيه الصحيحية‪ ،‬قد‬ ‫ا ييدرك حجيم هيذه امشيكلة‪ .‬فقط‬ ‫القريبون وامهتمون بهذه القضية هم‬ ‫من يعرف حجمها وفداحتها وخطرها‬ ‫عى مجتمعنيا ورورة إيجاد الحلول‬ ‫الفعالة لها‪.‬‬ ‫والحيل بدرجية جوهرية يكمن ي‬ ‫إعيادة تقيييم الجهاز الرقابيي عندنا‪.‬‬ ‫الرقابة فعا ا تقوم بواجبها بالشكل‬ ‫الصحييح‪ .‬وعندميا تحيدث اأخطياء‬ ‫فإن هناك نزوعيا ً نحو «ملمة اأمور»‬ ‫وتقبييل اأنيوف واللحيى‪ ،‬وتحرييك‬ ‫العواطف اتجاه العفو والصلح‪ .‬ا شك‬ ‫أن العفيو والصلح محميودان‪ ،‬لكن ما‬ ‫هكذا طيورت اأمم امعارة خدماتها‬ ‫ي امجياات امختلفية‪ ،‬ومين أهمهيا‬ ‫امجيال الطبيي‪ .‬العفو والصليح لهما‬ ‫بياب‪ ،‬وما نتحدث عنه هنا له باب آخر‬ ‫وهيو أهم مين الصلح والعفيو‪ ،‬أعني‬ ‫حماية حياة الناس والحفاظ عليها‪.‬‬ ‫كل دولية ي العاليم لها مسيتوى‬ ‫ودرجية ي الخدميات التيي تقدمها ي‬ ‫شيتى امجياات‪ .‬وعندميا أرادت تركيا‬ ‫اانضميام ليدول ااتحياد اأوروبيي‪،‬‬ ‫اشيرطوا عليهيا أن ترفيع مسيتوى‬ ‫خدماتها بحيث تصيل لتصنيف عامي‬ ‫يمكن مين خاله اعتبارهيا من الدول‬

‫والس�من والصال�ح والطالح فلم تعد للدراس�ات العليا بريق إا ي‬ ‫نفوس أصحابها‪ .‬فحري بهذا اانتفاخ أن ينفس عن نفسه‪.‬‬ ‫يحزنن�ي حقا ً حن أرى من بعض امبتعثن من يعيش انتفاخا‬ ‫صولة اأسد عى سوء وعي وعلم ولغة‪ .‬وأجزم أن البعض لم يستفد‬ ‫إا أن يك�ون ي رصيده هذا التعاي فا لغة اكتس�ب وا علما حوى‬ ‫وا حضارة اعتاد وا وعيا جنى‪ .‬بل بعضهم أضاف إى سوء ماعنده‬ ‫من عادات وصفات س�وء ماعند القوم منها‪ .‬فليته عاد بخفي حنن‬ ‫واكتفى بهما‪.‬‬ ‫كم�ا أف�رز لن�ا ه�ذا اانتف�اش الك�ذاب عنري�ة م�ن نوع‬ ‫خاص س�ببها الرغبة بالتع�اي وانتقاص اآخري�ن‪ .‬وهي عنرية‬ ‫التخصصات وال�دول والجامعات‪ .‬فال�دارس ي هذا التخصص أو‬

‫في العلم والسلم‬

‫قصة‬ ‫الحصادة‬

‫اأخطاء الطبية‬ ‫ومستوى‬ ‫الرقابة‬ ‫ومستوى‬ ‫الخدمة‬

‫ُ‬ ‫كنت أفعل ي أيام الدراسة‪.‬‬ ‫م��اذا ج��رى لنا؟ وأي��ن اختفى‬ ‫ااشتياق؟ وماذا صار الفق ُد عما ً رجعياً‪،‬‬ ‫أو مماً‪ ،‬ا نمارسه إا مرة كل عدة‬ ‫سنوات! لقد كنا نحزن قديماً‪ ،‬عندما‬ ‫يموت لنا قريب‪ ،‬أما اليوم فرنا نبكي‬ ‫لدقائق ثم ندفنه وننرف من امقرة‪،‬‬ ‫ونحن نتحدث حول العمل والتجارة‬ ‫ُ‬ ‫كنت ي امقرة قبل‬ ‫ومشكات الحياة‪.‬‬ ‫سنوات لحضور جنازة امرأة عجوز‪،‬‬ ‫وك��ان خلفي مجموعة من التجّ ار‬ ‫يتحدثون ويضحكون بصوت منخفض‪.‬‬ ‫وبعد شهر مات أحد أولئك التجار‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫قلت ي نفي‪:‬‬ ‫وعندما وقفنا عى قره‬ ‫ماذا لو كان يعلم‪ ،‬عندما كان ي نفس‬ ‫هذا امكان قبل أيام‪ ،‬بأنه سيفارق قريباً‪،‬‬ ‫هل سيزور من يحب؟ وهل سيتصل‬ ‫بأصدقائه القدامى ليقول لهم بأنه‬ ‫اشتاق لقضاء ساعة معهم كما كانوا‬ ‫يفعلون ي اأيام الخواي؟‬ ‫ماذا لم نعد نفتقد اآخرين كثراً؟‬ ‫ماذا فا َر َقنا الشعور بالحاجة إى سماع‬ ‫صوت من نُحب؟ وربما يكون السؤال‬ ‫الصحيح هو‪ :‬هل فقدنا القدرة عى‬ ‫ااشتياق؟ نحن عى اتصال دائم بالناس‬ ‫جميعاً‪ ،‬ي توير وفيسبوك وغرهما من‬ ‫وسائل ااتصال‪ ،‬ولكن هل الذين اعتنوا‬ ‫بنا‪ ،‬وشجّ عونا‪ ،‬وصدّقونا‪ ،‬وآمنوا بنا‪،‬‬ ‫وأحبونا‪ ،‬ضمن هؤاء الناس؟ ماذا ننتظر‬ ‫الفراق اأخر لنشعر بأننا نشتاق حقاً؟‬ ‫لم تكن لدي إجابة عن هذه التساؤات‬ ‫إى أن اتصلت بي طفلتي عائشة قبل‬ ‫عدة أيام‪ ،‬وطلبت مني أن أعود إى البيت‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫فضحكت‬ ‫كنت أفعل دائماً‪،‬‬ ‫وأحملها كما‬ ‫وسألتها عن سبب إرارها فقالت ي‪:‬‬ ‫«قالت ي امعلمة بأنني كرت‪ ،‬ولقد َ‬ ‫قلت‬ ‫ي مرة إنك لن تستطيع حمي عندما أكر‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫واتجهت إى‬ ‫أقفلت الخط‪،‬‬ ‫تعال برعة»‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وأدركت بأننا ا نشعر‬ ‫البيت مبارة‬ ‫باأشياء الجميلة حتى نفقدها‪.‬‬

‫التيي تقيدم خدمية ي نفس مسيتوى‬ ‫الخدمية التي تقدمها الدول اأوروبية‪.‬‬ ‫وبالفعل اجتهد اأتراك عى أنفسيهم‪،‬‬ ‫وأتعبيوا خيلهيم ورجلهيم‪ ،‬بحييث‬ ‫تغيرت تركييا ي فيرة قياسيية وليم‬ ‫تعد هيي تركيا التي يعرفهيا الناس ي‬ ‫السيبعينيات والثمانينييات من القرن‬ ‫امياي‪ ،‬بل إنهيا اليوم لم تعيد تحتاج‬ ‫لانضمام لاتحياد اأوروبي امتهاوي‬ ‫بسيبب ما وصليت إليه مين نجاحات‬ ‫باهرة ي مضامر كثرة‪.‬‬ ‫رفع مسيتوى الخدمية التي تقدم‬ ‫للمواطين ي شيتى امجياات هيو ميا‬ ‫نطمح أن يكون عندنا‪ ،‬ولن يحدث هذا‬ ‫إا برفع مسيتوى الرقابية والرامة‬ ‫الشيديدة ي فرضهيا ي كل امجياات‪،‬‬ ‫ومين أهمها مجال الخدميات الطبية‪.‬‬ ‫فمن يرتكب خطأ شينيعا ً يودي بحياة‬ ‫مرييض؛ فلييس جدييرا ً بمزاولة هذه‬ ‫امهنة الريفة ويجب أن تكف يده كي‬ ‫يبحث عن عمل آخير‪ .‬ي كثر من دول‬ ‫العاليم‪ ،‬عندميا يرتكيب الطبيب خطأ‬ ‫فإنيه ينتهي حقا ً كطبيب‪ ،‬إذ تسيحب‬ ‫رخصتيه ويمنع من مزاولة العمل وقد‬ ‫يذهيب للسيجن‪ ،‬أما ي اليدول العربية‬ ‫فقد تطور بنا الحال من نسيان امقص‬ ‫ي بطين امرييض إى نقيل اليدم املوث‬ ‫بفروس اإيدز لأطفال اأبرياء!‬ ‫للوطين أن يحيزن ولنيا أن نحزن‬ ‫معه‪ ،‬لكن الحزن يجب أن يكون دافعا‬ ‫قويا إصاح اأخطاء وعدم التهاون ي‬ ‫مواجهتها‪ ،‬كي نضمين أا تتكرر مرة‬ ‫أخيرى وأا تمر قضيية رهام الحكمي‬ ‫ككثير من القصص التي مرت بنا فلم‬ ‫تحدث سوى انفعال عاطفي وقتي‪.‬‬

‫ه�ذه الجامعة أو ه�ذه الدولة محتقر لكل دارس آخ�ر يورد اأدلة‬ ‫ويسوق الراهن عى تميزه وعى قصور اآخرين‪.‬‬ ‫إن م�ن أول وأوى ما تعلمناه من آداب العالم وامتعلم أن يكون‬ ‫متواضعا ي نفسه يقوده علمه لعمل بتبسط وإنجاز ي غر ضجيج‬ ‫تتكل�م عنه نجاحات�ه وا يتكلم عن معجزاته‪ .‬وأن م�ن دعاه علمه‬ ‫للغرور دليل عى عدم بلوغه امراد‪ .‬وأن مرد هذا الكر نقص كما ي‬ ‫اأثر امنس�وب لعمر بن الخطاب ري الله عنه « ما ظهر من امرئ‬ ‫كر إا لنقص يجده ي نفسه»‪.‬‬ ‫إن�ه ليس أر ع�ى العالم من أن يغر بعلم�ه ويدفعه عى أن‬ ‫يتعاى عى غره‪ .‬هذا ي ش�أن امتعلم أما غ�رور امتعالم فا أبلغ ي‬ ‫وصفه من قول العرب «أحشفا ً وسوء كيلة؟!»‬

‫على أي حال‬

‫ا يكفي‬ ‫يا أحمد‬ ‫عيد‬ ‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫قام أحمد عيد مشكورا ً بزيارة للرتغال للقاء اعبينا‬ ‫امحرفن هناك وهذه خطوة يشكر عليها ولكن هذا ا‬ ‫يكفي لوقف هجمة اأندية السعودية إفساد مشوار‬ ‫اعبينا الشباب ااحراي الذي سيكون سبيلنا الوحيد إيجاد‬ ‫منتخب سعودي يستطيع مقارعة امنتخبات العامية‪.‬‬ ‫وكما قال امعلق القدير حمد الربيعة فأمام العقود‬ ‫الخيالية التي تقدمها أنديتنا لهواء الاعبن الشباب‬ ‫سيعودون ويقطعون هذا امشوار ااحييراي الراقي‬ ‫والصحيح‪ ،‬مطلوب من ااتحاد السعودي لكرة القدم‬ ‫قطع دابر سمارة اأندية السعودية من التفاوض مع‬ ‫محرفينا ي الخارج حتى لو اضطر ااتحاد السعودي دعم‬ ‫هؤاء الشباب مادياً‪ .‬مسألة ااحراف هذه يجب أن تُعامل‬ ‫كحالة وطنية وليست اجتهادات شبابية فردية سئمت‬ ‫الوضع امتواضع أنديتنا امحلية‪.‬‬ ‫تكوين جيل من الاعبن الشباب امحرفن ي الخارج‬ ‫سيوفر علينا مبالغ طائلة نرفها عى مدربن عامين ا‬ ‫يكملون ربع مشوار العقود التي وقعناها معهم بسبب‬ ‫أنهم يتعاملون مع اعبن يفتقدون أبسط أبجديات اللعب‬ ‫ااحراي‪.‬‬ ‫عودة هؤاء الشباب ي عمر مبكر بعقود مالية‬ ‫ضخمة يسيل لها اللعاب ستعيدهم إى دوامة الفوى‬ ‫التي يعيشها محرفو الداخل‪ ،‬ثم احتفاء مبالغ فيه من‬ ‫الصحافة امحلية بالاعبن ي أعمار مبكرة يصيبهم‬ ‫بالغرور ثم ينتهي مشوارهم الكروي ي مح البر‪ ،‬حينما‬ ‫يتدرب اعبونا الشباب يوميا ً مع اعبن يطبقون ااحراف‬ ‫قلبا ً وقالبا ً سيعرفون أن الكرة ليست ماا ً وشهرة ولكنها‬ ‫التزام أوا ً وقبل كل يء ومسؤولية ا يمكن التفريط فيها‬ ‫مجرد كليمات ي الصحافة أو حفنة دراهم زائلة‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬


‫رأي‬

‫للبنك الدوي‪ ،‬الذي هو مؤسسة عومية هائلة الحجم تقوم‬ ‫باإقراض به�دف الربح‪ ،‬هامش يهتم بدعم النش�اطات‬ ‫ااجتماعي�ة والبحثي�ة‪ ،‬بم�ا يتواف�ق مع أه�داف البنك‪.‬‬ ‫إحدى هذه الرام�ج الحديثة برنامج أطلق عليه‪ :‬الراكة‬ ‫العومية لتشغيل الشباب ‪Global Partnership Youth‬‬ ‫‪ .)Employment )GPYE‬م�ن خال ه�ذا الرناج‪ ،‬قام‬ ‫البنك الدوي باختيار أربع مؤسس�ات دولية تهتم بقضايا‬ ‫عمل الشباب واليافعن‪ .‬هذه امؤسسات هي‪:‬‬ ‫‪ 1‬امعهد العربي إنماء امدن و مقره الرياض‪ .‬ورغم أن‬‫امعه�د‪ ،‬الذي هو الذراع التدريبي�ة والعلمية منظمة امدن‬ ‫العربي�ة‪ ،‬يهتم أساس�ا ً بقضايا ام�دن العربية والتحر‬ ‫ي امجتمع�ات العربي�ة‪ ،‬فإن�ه أض�اف بع�دا ً اجتماعي�ا ً‬ ‫لرس�الته باتفاقه مع البنك الدوي إنشاء برنامج اأطفال‬ ‫والشباب ضمن برنامج ال�‪ GPYE‬يهتم بقضايا اأطفال‬ ‫والشوارع ي امدن العربية‪.‬‬ ‫‪ 2‬امنظم�ة الدولية للش�باب ‪International Youth‬‬‫‪ )Foundation )IYF‬والتي مقرها اأس�اي ي الوايات‬ ‫امتح�دة لكنها متم�ددة ي نطاقات جغرافية واس�عة‪ .‬و‬ ‫تهتم بقاضايا الش�باب والتي منها‪ ،‬أو عى رأسها‪ ،‬قضايا‬ ‫تدري�ب وتأهيل الش�باب ي أماك�ن مختلفة م�ن العالم‪،‬‬ ‫ع�ر منهجي�ة التدخ�ات ومب�ارة تقديم برام�ج بهذا‬ ‫الخصوص‪ .‬وتمتلك هذه امنظمة مكاتب نش�طة ي العالم‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫‪ 3‬الش�بكة الدولي�ة لتوظي�ف الش�باب ‪Youth‬‬‫‪ )Employment Network )YEN‬ومقره�ا س�ويرا‪،‬‬ ‫وه�ي اأخ�رى منظم�ة دولي�ة تركيزه�ا اأس�اي ي‬ ‫امجتمع�ات اإفريقية و مثلها مثل ‪ IYF‬تقوم عى منظور‬ ‫التدخات‪.‬‬ ‫‪ 4‬منظم�ة فه�م عم�ل اأطف�ال ‪Understanding‬‬‫‪ )Children Work )UCW‬ومقره�ا إيطالي�ا‪ .‬وبخاف‬ ‫امنظم�ات أع�اه‪ ،‬فإن ه�ذه امنظمة ا تق�وم بالتدخات‬ ‫امبارة ب�ل بإنتاج امعارف والبحوث والدراس�ات حول‬ ‫عمل اأطفال وفهم آلياته و ديناميكاته وس�بل ترش�يده‬ ‫للحد من أراره عى اأطفال‪.‬‬ ‫عملت هذه امؤسس�ات اأربع بتش�ارك ودع�م من البنك‬

‫الدوي خال الس�نوات الخمس اماضي�ة عى قضايا عمل‬ ‫اأطفال والش�باب‪ ،‬مع الركيز عى تأهيل الشباب لسوق‬ ‫العمل وتصميم الرامج امناسبة لذلك‪ .‬وفيما يخص الجهة‬ ‫العربي�ة ي هذه الراكة الدولية‪ ،‬أي امعهد العربي إنماء‬ ‫ام�دن وخال اأربع س�نوات اماضية من عم�ر الراكة‪،‬‬ ‫فإن ه�ذه الراكة أضف�ت بعدا ً ممي�زا ً للراكة العومية‬ ‫وللمعهد‪ ،‬كل واحد عى حدة‪ .‬ففي نطاق الراكة الدولية‪،‬‬ ‫ف�إن امعهد العربي هو الجه�ة الوحيدة داخل نطاق هذه‬ ‫الراك�ة الذي يهت�م بتصميم برامج مس�اعدة الش�باب‬ ‫ع�ى منهجية التدخل من خ�ال الحكومات امحلية (مثل‬ ‫البلدي�ات وامحافظ�ات)‪ .‬أن امعه�د ذراع عملية منظمة‬ ‫تقوم عى الحكومات امحلية للمدن‪ ،‬فقد تبنى إسراتيجية‬ ‫التدخل عر إدم�اج الحكومات امحلية ي مبارة الرامج‬ ‫التي تهت�م بالفئات ااجتماعية ومش�اكلها‪ ،‬والتي هي ي‬ ‫هذه الحالة فئة الشباب و مشكلة توظيفهم‪.‬‬ ‫م�ن خال هذا النهج‪ ،‬قام امعه�د بتصميم وتنفيذ برامج‬ ‫ودراس�ات حول عمل الش�باب وظاهرة أطفال الشوارع‬ ‫ي مدن عربية مختلفة مث�ل صنعاء والخرطوم والقاهرة‬ ‫و تون�س وحل�ب وطرابل�س اللبنانية معتم�دا ً عى نهج‬ ‫نس�ج راكات بن منظمات امجتمع امدن�ي والقطاعن‬ ‫الحكوم�ي والخ�اص لتش�ييد برامج وتدخ�ات لصالح‬ ‫توظيف الشباب وفهم الجوانب امتعلقة بعمل اأطفال‪ .‬ي‬ ‫كل هذه الرامج‪ ،‬تك�ون البلديات وامحافظات ومجالس‬ ‫ام�دن العربية امنفذ اأس�اي للتدخل‪ ،‬وال�ذي يتم عره‬ ‫إراك بقي�ة أط�راف امجتمع�ات امحلية‪ .‬نت�ج عن هذه‬ ‫الرام�ج ثاث نتائج رئيس�ية‪ )1 :‬تنمية مس�تدامة‪ .‬وقد‬ ‫تحققت هذه النتيجة ي حالة برناج نفذه امعهد ي صنعاء‬ ‫قب�ل أربع س�نوات لاهتمام بتش�غيل الش�باب وتم عى‬ ‫إثره تأس�يس برنامج مماثل داخ�ل بلدية صنعاء ا يزال‬ ‫قائم�ا ً حتى اليوم برغم انتهاء برنام�ج امعهد مع البلدية‬ ‫قبل ثاث س�نوات‪ )2 .‬تدخ�ات أحدثت تغيرات ي حياة‬ ‫الع�رات من الش�باب العربي الذين س�اعدتهم الرامج‬ ‫عى اانتقال من الهامش�ية والعبثية إى اكتساب امهارات‬ ‫وامعرفة ثم العثور عى مهنة ‪ )3‬معرفة بقاضايا الشباب‬ ‫العاط�ل وأطفال الش�وارع‪ ،‬خاصة النفاذ عر دراس�ات‬

‫عبدالسام الوايل‬ ‫‪alwail@alsharq.net.sa‬‬

‫كيفي�ة و مقاب�ات معمق�ة إى تصوراته�م ومواقفه�م‬ ‫حي�ال العمل وااس�تقرار وامهن امحبذة و أس�باب عدم‬ ‫استقرارهم ي مهنة ما أو عدم حصولهم عى وظيفة‪.‬‬ ‫انضممت حديثا ً لفريق امعه�د العربي الخاص باأطفال‬ ‫والش�باب‪ .‬خال البضعة أش�هر القليلة اماضية‪ ،‬بارت‬ ‫مهام�ي مرف�ا ً و مس�را ً للمش�اريع التي يق�وم امعهد‬ ‫بإنجازه�ا ي بعض ام�دن العربية فيم�ا يخص الراكة‬ ‫أع�اه‪ .‬تكون�ت ل�دي‪ ،‬كم�ا لدى فري�ق العم�ل امختص‬ ‫بامعه�د‪ ،‬قناعة حول طبيعة العمل ااجتماعي الذي يقوم‬ ‫عى فكرة جم�ع ركاء من مختلف القطاعات (حكومي‪،‬‬ ‫خاص‪ ،‬مجتمع مدني‪ ،‬أكاديمي�ا) ي امجتمعات العربية‪.‬‬ ‫تتلخ�ص ه�ذه القناعة ي أن الصعوبة اأساس�ية ي هذه‬ ‫اأعمال تكمن ي التش�بيك‪ ،‬أي ش�بك ال�ركاء ببعضهم‬ ‫البعض للتش�ارك ي عمل ما‪ .‬يمك�ن للراعات الطائفية‬ ‫والسياس�ية ي مجتمع ما أو للتناحر امؤسي (بن قطاع‬ ‫حكومي و منظمات مجتمع أهي) ي مجتمع آخر أن يؤخرا‬ ‫مروعا ً واعدا ً أش�هر‪ .‬هذه الحقيقة‪ ،‬التي هي تمظهر ما‬ ‫يس�ميه اأنثروبولوجين بامجتمعات اانقس�امية‪ ،‬تعيق‬ ‫فكرة الراكة‪ ،‬وبالتاي تعمل كآلية تعويق للنجاح‪.‬‬ ‫تع�د ه�ذه الس�نة‪ ،2013 ،‬آخر س�نوات برنام�ج البنك‬ ‫ال�دوي للراكة العومية لتش�غيل الش�باب‪ ،‬والذي كان‬ ‫مقررا ً له س�نتان ي اأصل لكنه مدد مرارا ً بسبب النتائج‬ ‫امثرة التي يتم تحقيقها كل س�نة‪ .‬م�ن امحتمل جدا ً أن‬ ‫يتوق�ف دعم البنك ال�دوي لهذا الرنام�ج‪ .‬ورغم أن هذا‬ ‫س�يعد تطورا ً مؤس�فا ً لنا ي امعهد العربي لكن الجانب‬ ‫الجي�د أن فري�ق برنام�ج اأطف�ال والش�باب ي امعهد‬ ‫راكم كث�را ً من الخرات وامع�ارف وامهارات ي تصميم‬ ‫برامج العمل التي تس�تهدف تش�غيل الش�باب وتشبيك‬ ‫الجهات امش�اركة واإراف عى تنفي�ذ الرامج‪ .‬نتطلع‬ ‫ي امعهد مصادر دعم جديدة تس�مح لس�فينة تش�غيل‬ ‫الشباب العربي بااستمرار باإبحار و مواصلة اكتشاف‬ ‫مناط�ق عمل جديدة‪ ،‬مثل ام�دن الخليجية حيث لم يكن‬ ‫البن�ك ال�دوي يدعم العم�ل بمثل هذه ام�دن من منطلق‬ ‫أن مجتمعاته�ا غنية وه�ي أوى بدعم برامج التعامل مع‬ ‫بطالة الشباب فيها‪.‬‬

‫رائديات‬

‫فاطمة العبداه‬

‫متى‬ ‫تستقيل‪..‬‬ ‫يا معالي‬ ‫الوزير؟‬

‫أحيان�ا ً نتخى عن أحامنا لنس�تيقظ‬ ‫عى قسوة الواقع‪..‬‬ ‫ولك�ن مت�ى يتخ�ى البع�ض ع�ن‬ ‫منصبه؟!‬ ‫وهل سيقر بالتقصر؟!‬ ‫علمونا أن ااع�راف بالخطأ فضيلة‪..‬‬ ‫فماذا نسمي إذن اإرار عليه؟!‬ ‫قط�رات مط�ر كش�فت فس�اد جدة‪،‬‬ ‫ولكن بعد أن تسببت بكارثة‪..‬‬ ‫وقط�رات دم كش�فت إهم�ال وزارة‪،‬‬ ‫ولكن بعد فاجعة!!‬ ‫تلوث دم رهام كش�ف امس�تور‪ ..‬وإا‬ ‫كي�ف يتغيب خمس�ة موظف�ن من أصل‬ ‫ستة ي يوم واحد!! وماذا يترع رجل مرتن‬ ‫قبل ه�ذه امرة‪ ،‬ول�م يب ّل�غ بإصابته حتى‬ ‫لحظة القبض عليه!!‬ ‫مت�زوج يعم�ل ي وزارة الش�ؤون‬ ‫اإسامية‪ ،‬فمن أين أصيب بهذا امرض؟‬ ‫وهل الخطأ الذي حدث مع رهام حدث‬ ‫مع غرها‪ ،‬وكان التسر هو الحل؟‬ ‫لس�ت أدري ه�ل نبكي ح�ال رهام أم‬ ‫نع�زي أنفس�نا ي (رهام�ات) آخري�ات ا‬ ‫نعرف بعد بتلوث دمائهن!!‬ ‫همسة‪:‬‬ ‫يقال كلما زادت عليك آام الحياة زادت‬ ‫قيمتك‪ ..‬لذلك تقدرنا ركة أوبك‪..‬‬ ‫‪falabdallah@alsharq.net.sa‬‬

‫الشكل الجديد‬ ‫لإعام‬ ‫أحمد عبدالملك‬ ‫‪aabdulmalek@alsharq.net.sa‬‬

‫نظمت غرفة الرقية ي الدمام مشكورة‪ ،‬اأسبوع‬ ‫اماي (منتدى اإعام ااقتصادي الخليجي ‪.) 2013‬‬ ‫وشارك ي امنتدى متخصصون ي اإعام ااقتصادي‪،‬‬ ‫وأكاديميون وسيدات ورجال أعمال ومسؤولون إعاميون‪،‬‬ ‫تباحثوا ي عدة محاور‪ ،‬منها‪ :‬قدرة اإعام الخليجي عى‬ ‫مواكبة التحوات ااقتصادية العامية‪ ،‬وتعزيز الثقة ي‬ ‫أطراف امشهد التنموي وامؤسسات اإعامية‪ ،‬واإعام‬ ‫الجديد‪ :‬الراع مع اإعام امطبوع‪.‬‬ ‫لن نقوم هنا بتقييم أوراق العمل أو رحها‪ ،‬فذلك‬ ‫مبحث آخر‪.‬‬ ‫ما نو ّد الركيز عليه كفكرة تتلقفها امنتديات‬ ‫والجلسات الفكرية اإعامية ي الخليج هي تحويل التطور‬ ‫التكنولوجي والفكري إى راع بن قديم وجديد‪ ،‬وهذا ي‬ ‫حد ذاته نوع من التجني عى حتمية التاريخ وصرورة‬ ‫تبدّل اأيام واأنماط واأفراد‪.‬‬ ‫فالتلفزيون ‪-‬كوسيلة إعامية‪ -‬لم يُؤثر عى ماهية‬ ‫التلقي اإذاعي‪ ،‬وا هو ألغى أو انتر عى اإذاعة !؟‪ .‬تماما ً‬ ‫كما هي الهواتف النقالة التي لم تستطع إلغاء الهواتف‬ ‫الثابتة أو الفاكسات أو اإيميات‪ .‬وذات اليء يتحقق ي‬ ‫امقارنة بن الصحافة الورقية والصحافة األكرونية أو‬ ‫وسائل التواصل ااجتماعي الحديثة‪ .‬إذ لكل وسيلة أو‬ ‫نمط إعامي دوره وحيويته‪ ،‬لكن الرسالة ظلت هي العامل‬ ‫اأسمى ي عملية التواصل!‪ .‬فكم من رسالة تليفزيونية‬ ‫(مبهرة) أفسدها ضعف اإعداد والتقديم أو سوء اإخراج‪.‬‬ ‫وكم من جريدة ورقية (تقليدية) تابعت الخر الجديد أو‬ ‫أتت بكاريكاتر مبدع أثّر ي مئات اآاف من القراء‪.‬‬ ‫امتحمسون للشكل الجديد يرون أن النجاح أصبح‬ ‫محسوما ً لصالح «اإعام الجديد»!‪ .‬وأن امسألة مسألة وقت‬

‫فراس عالم‬

‫قصر وتتضح النتيجة انتصار اإعام الجديد!‪ .‬ويرون أن‬ ‫للحكومات دورا ً مهما ً ي دعم هذا الشكل‪ ،‬وليس تجاهله‬ ‫أو محاربته‪ ،‬من أجل نر القيم الجديدة‪ ،‬وأن يصبح هذا‬ ‫اإعام ضمن امؤسسات الخدمية اأساسية مثل الصحة‬ ‫والتعليم ‪ ،‬ورورة إنشاء صناديق للتوسع ي هذا اإعام‪.‬‬ ‫الخلط هنا فقط ي عدم ضبط امصطلح!‪ .‬فما يُتفق‬ ‫عليه باسم (اإعام الجديد) إنما هو شكل ا مضمون!‪.‬‬ ‫وعليه فإن الوسيلة هي التي طرأ عليها تجديد وليس‬ ‫امضمون!‪ .‬وبرأينا ‪-‬عند مناقشة موضوع كهذا‪ -‬أن يتم‬ ‫استخدام مصطلح (الشكل الجديد لإعام) ي مقابل‬ ‫(الشكل التقليدي) !‪ .‬دون نعت هذا اإعام بالجديد أو ذاك‬ ‫بالقديم‪.‬‬ ‫نقطة مهمة ي هذا الحديث‪ ،‬وهي ضعف مصداقية‬ ‫(الشكل الجديد) ي بعض الظروف‪ ،‬خصوصا ً ي توير‬ ‫وأخواتها‪ ،‬التي ا يحكمها قانون أو ميثاق؛ وبالتاي فإن‬ ‫أي مشارك يستطيع أن يتحدث أو ينقل أخبارا ً ليست‬ ‫بالرورة تهم امجتمع أو تتجمل بالصفات اأساسية‬ ‫للخر‪ ،‬ناهيك عن عدم اإمام بامحظورات القانونية‪ ،‬كون‬ ‫بعض الرسائل أو اأخبار ّ‬ ‫تمس حياة الناس العامن أو‬ ‫الخاصن‪ ،‬أو تتجاذب مع القيم الدينية أو تبث الفرقة بن‬ ‫أفراد امجتمع‪ ،‬وهذا يُدخل ا ُمشارك حلقة الدفع والجذب‬ ‫ي امحاكم‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ضعف ثقة‬ ‫و ما اتُفق عليه ي ذاك امنتدى أن هنالك‬ ‫ي اإعام الخليجي‪ ،‬أن القائمن عى امؤسسات الحكومية‬ ‫واأهلية ااقتصادية ا يوفرون امعلومة للصحافين أو‬ ‫الوسيلة اإعامية‪ .‬بل إن عديدا من القصص اإخبارية‬ ‫والتعليقات واأرقام امتعلقة بااقتصاد أو التسلح أو‬ ‫التنمية عامة يأتي من مصادر أجنبية ‪-‬غربية باأساس‪-‬‬

‫‪feras@alsharq.net.sa‬‬

‫للمدن كما للناس‪ ،‬شخصية وروح‪،‬‬ ‫وذاكرة وذكريات‪ ،‬ولها كما للناس أيَا ُم‬ ‫إقبال وبهجة‪ ،‬وكذلك أيَا ُم حزن وأى‬ ‫وانكسار‪ .‬ام��د ُن كما اأمهات تفخر‬ ‫بأوادها و ب ِرهِ م‪ ،‬وتغضبُ وتتأل ُم‬ ‫لعقوقهم وجحودهم‪ .‬لكنَها ا تتكلم‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫وتبيت وي حلقها‬ ‫تبتل ُع أساها ي صمت‬ ‫غصة‪ ،‬غصة م َرة عميقة ا تتزحزح!‬ ‫ثمَ ة أمر غر مريح من البداية‪،‬‬ ‫أمر غامض يدعو للريبة ي ما جرى و‬ ‫يجري لصحيفة «الندوة»‪ ،‬منذ رمضان‬ ‫اماي وتلك اأخبار الغامضة عن تطوير‬ ‫الجريدة والوعود الباذخة ب�»انتشال‬ ‫الصحيفة من كبوتها‪ ..‬ودفعها إى‬ ‫اأمام لتنافس كما كان عهدها منذ أوائل‬ ‫صدورها»‪.‬‬ ‫ورغم الوعود ورغم زيادة رأسمال‬ ‫امؤسسة من عرين إى مئة وخمسن‬ ‫مليون ريال فإنَني لم أشعر باارتياح‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫والشائعات تتواى‬ ‫لم أشعر باارتياح‬ ‫ً‬ ‫عن تغير اسم الجريدة حينا وتصفية‬ ‫طاقمها ونقل مق ِر َها إى خارج مكة حينا ً‬ ‫آخر‪ ،‬لكنَنِي كنت أفزع بآماي إى الكذب‪،‬‬ ‫فا يعقل أن يُق َر أبناء مكة امكرمة بذبح‬ ‫وتصفية رئة مكة وتراثها الثقاي بهذه‬ ‫السهولة‪ .‬وا ي َ‬ ‫ُ‬ ‫الحس‬ ‫ُعقل أن يطغى‬ ‫التجاريُ للحظة الراهنة عى اأفق الواسع‬ ‫واإرث الضخم الذي تحمله «الندوة»‬ ‫الكيان والتاريخ والهوية‪ .‬فالصحف‬ ‫وامجات ليست مشاريع تجارية بحتة‪،‬‬ ‫وا تُ ُ‬ ‫قاس أهميتُها بعدد الرياات التي‬ ‫تد ُرها عى مالكيها‪ ،‬وأسوأ ما يمكن‬ ‫أن يحدث لصحيفةٍ ما أن يدي َرها تاج ٌر‬ ‫يطغى ُ‬ ‫حسه التجاريُ عى الفكر والرسالة‬ ‫اإنسانية التي تحملها الصحيفة‪.‬‬

‫اأمر الذي يضع امتلقي ي خانة الشك أو التأييد ما تذهب‬ ‫إليه‪ ،‬وأحيانا ً ا تكون تلك اأخبار أو القصص دقيقة‪.‬‬ ‫غر امتحمسن لهذا التطور‪ ،‬والذين ينفون حس َم‬ ‫امعركة لصالح الشكل الجديد‪ ،‬يرون أن هذا اإعام‬ ‫«مرتبك» و»متخبط» و»غارق ي التقليد»‪ ،‬وأنه يركز عى‬ ‫اإثارة والسلبيات والشائعات‪ .‬وينفون ما يذهب إليه‬ ‫الفريق اأول (الجديد) «أنه حتى اآن ا توجد عقول‬ ‫صالحة استيعاب هذا التطور» ‪ ،‬وأن ترك الحبل عى‬ ‫الغارب يؤدي إى فوى‪ .‬كما أن امشاركن ي هذا اإعام‬ ‫ا يعرفون ‪-‬ي اأغلب‪ -‬مهنة الصحافة واشراطاتها ي‬ ‫صياغة اأخبار والتحقيقات‪ ،‬ناهيك عن أن ريحة كبرة‬ ‫من امجتمع العربي امساهم ي تلك الوسائل تعاني من‬ ‫اأمية الثقافية والسياسية‪ ،‬بل إن بعضهم يفتقد إى سامة‬ ‫اإماء !‪ .‬وأن هذه الريحة تشارك من أجل التسلية وقضاء‬ ‫الوقت‪ ،‬دون رسالة رصينة للمتلقن‪ .‬ويرى هذا الفريق أن‬ ‫اإعام العربي عامة مازال مفتقدا ً إى امهنية (من قصور ي‬ ‫فهم مقاصد الرسالة‪ ،‬وحرفنة الكتابة‪ ،‬ورعة النقل) كما‬ ‫أن هذا اإعام يعاني من غياب الشفافية‪ ،‬وندرة امعلومة‪،‬‬ ‫وتركيزه عى اإيجابيات و»امنجزات»‪ ،‬دون أن يخدم‬ ‫امتلقي بإيضاح مشكاته‪ ،‬أو تقديم تصورات مستقبله‬ ‫امجهول‪ .‬ي ذات الوقت يواجه هذا اإعام منافسة واضحة‬ ‫من اإعام الخارجي ‪-‬الغربي باأساس‪ -‬وبحرفنته‬ ‫وبحوثه ودقته ‪-‬حتى ي القضايا العربية‪ -‬التي يحاول‬ ‫اإعام العربي تجاهلها لظروف سياسية ومحلية‪ .‬يضاف‬ ‫إى ذاك طغيان امادة الرفيهية عى هذا اإعام‪ .‬وا أدل‬ ‫عى ذلك من قيام مؤسسات تجارية برعاية برامج فنية‬ ‫ليست بذات مستوى‪ ،‬أو ا تقدم جديدا ً للمشاهد سوى‬ ‫دعابات فنانن «وحركشاتهم» بزمائهم أو زمياتهم‪ ،‬أو‬ ‫قيام امؤسسات التليفزيونية العربية ببث مسلسات أجنبية‬ ‫تمت دبلجتها مثل (امكسيكية سابقا ً والركية حالياً) حيث‬ ‫تتسمر النساء وامراهقات أمام الشاشات لحلقات تصل إى‬ ‫‪ 150‬تحمل قيما ً مختلفة عن القيم العربية؛ مهدرات للقوت‬ ‫ورعاية اأبناء ومشاركة الزوج (الصامت امسكن)!؟‬ ‫وبرأينا‪ ،‬وي ظل هذا « الراع» أو امواجهة‪ ،‬فإن‬ ‫اأمر يحتاج إى تريعات جديدة تأخذ ي ااعتبار تبدّل‬ ‫الشكل÷‪ ،‬وتضمن تطور امضمون‪ ،‬نظرا ً ّ‬ ‫لتغر الزمان‪،‬‬ ‫وظهور أجيال جديدة لم تألف الشكل القديم لإعام‪،‬‬ ‫ويأخذها هذا التطور الريع وامدهش ي عالم اإعام‪ .‬وا‬ ‫بد من ماحظة أن تطوير الشكل ليس بالرورة تطويرا ً‬ ‫للمضمون بل ‪-‬ي بعض الظروف‪ -‬تفريطا ً للقيم اإعامية‬ ‫الرصينة والعاقلة ‪.‬‬

‫كنت أتساءل مستنكراً‪ :‬ماذا التن ُكر‬ ‫اسم (الندوة) واإرار العجيب عى‬ ‫تغير ااسم و البدء باسم جديد وعدد رقم‬ ‫صفر؟ لكنني ُفوجئت َ‬ ‫أن اأمر تعدَى ذلك‬ ‫ُ‬ ‫يخص الصحيفة‬ ‫إى التم ُلص من كل ما‬ ‫اأم وموظفيها‪ ،‬فامؤسسة التي رفعت‬ ‫رحَ ت‬ ‫رأسمالها إى ‪ 150‬مليون ريال َ‬ ‫طاقم التحرير ي الجريدة بالكامل دون‬ ‫أن تُ ِ‬ ‫وي َ بحقوقهم امادية‪ ،‬وألجأتهم إى‬ ‫ساحات امحاكم ليصدر أمر قضائي‬ ‫بإغاق مقر الجريدة حتى تُ ِ‬ ‫وي َ التزاماتها‬ ‫تجاههم‪ ،‬وقامت الرطة بالفعل بإغاق‬ ‫بوابة الجريدة بالساسل!‪.‬‬ ‫هل تتخيلون مدى رمزية هذه‬ ‫الصورة‪ ،‬الجريدة القديمة والعريقة‬ ‫والوحيدة التي تصدر من مكة امكرمة‪،‬‬ ‫والتي شهدت صوات وجوات وأيا َم سعد‬ ‫ونحس وحياة وأخبار ومداوات أكثر‬ ‫من خمسن عاماً‪ ،‬تبيت حزينة خاوية‪،‬‬ ‫ورطي يغلق بابَها بالساسل بعد أن‬ ‫ٌ‬ ‫ضاق بأبنائها الحال وترَ دُوا با عمل‬ ‫وا حقوق‪.‬‬ ‫من العبث أن نسأل أين ذهبت امائة‬ ‫ُ‬ ‫مجلس‬ ‫والخمسون مليوناً؟ و كيف ظ َل‬ ‫اإدارة متفرجا ً عى هذه امهزلة؟ وهل‬ ‫هذا هو التطوير الذي سينتشل الجريدة‬ ‫من كبوتها؟ وأين هي وزارة اإعام ممَ ا‬ ‫يجري؟‬ ‫لقد رَ ح معاي وزير اإعام وقت‬ ‫زيارته للندوة قبل سنوات «أنَه لو غادر‬ ‫الوزارة ولم يكن له إنجاز غر تطوير‬ ‫(الندوة) لكفاه ذلك»‪.‬‬ ‫يا معاي ال��وزي��ر‪ ..‬لقد تم وأد‬ ‫«الندوة» وإغاقها بالساسل‪ ..‬وأنت لم‬ ‫تغادر الوزارة بعدُ‪ ،‬فماذا أنت فاعل؟!‬

‫جمان‬

‫الربيعة‬ ‫وخوجة‬ ‫والعيسى‬ ‫زينب الهذال‬

‫‪1431/4/19‬ه�‪ ،‬هذا التاريخ شهد التقاء السادة‬ ‫الوزراء ي العنوان ي ندوة (اأخطاء الطبية وآلية التعامل‬ ‫معها) خرجت الندوة ب� (‪ )22‬توصية ترسم خطة‬ ‫التعامل مع اأخطاء الطبية‪.‬‬ ‫انطفأت اأنوار وخمدت الفاشات و ُدوِنت التوصيات‬ ‫وحُفظت ي اأرشيف؛ إذ إنه ا التوصيات التي وافق عليها‬ ‫الوزراء وا قوانن نظام مزاولة امهن الطبية أمر مطبَق‬ ‫فعلياً‪ ،‬وقضية رهام أثبتت حتى الساعة فشل الجميع ي‬ ‫إدارة اأزمة‪.‬‬ ‫ي البداية ناديت باستقالة الربيعة‪ ،‬وحنقت بشدة من‬ ‫آيباده الشهر‪ ،‬لك َن الريُث ي الكتابة عن اموضوع أعاد‬ ‫ترتيب اأولوية التي هي من نصيب رهام‪ ،‬وأما الحساب‬ ‫والعقاب فيمكنُهما اانتظار‪.‬‬ ‫إبّان تكليف الوزير وقف أمام املك َ‬ ‫للقسَ م‪ ،‬وشعبيا ً نمارس‬ ‫هذا السلوك حينما (نطق صدورنا إنجاز مهمة ما)‬ ‫آن لرهام وللمجتمع سماع صدى طقة صدر الربيعة؛ فهو‬ ‫م َُخوَل بإحداث نقلة نوعية ي الهيئة الصحية الرعية‬ ‫التي نصَ ت عليها قوانن مزاولة امهن الصحية‪ ،‬ويمكن‬ ‫مستشاريه أن يذ ِكروه بالتوصيات اآنف ذِك ُرها‪ ،‬وحتى‬ ‫خراء التحليل الرياي يمكنهم اإداء بدلوهم وإخباره‬ ‫عن اآليات التي يمكنه اتباعها لاستعانة بخبر أجنبي‬ ‫فليست الديربيات أكثر أهمية‪ ،‬وليس الجمهور أقل وعياً‪،‬‬ ‫وا القضية تحتمل مهازل أخرى‪.‬‬ ‫اأخطاء الطبية سكانها امقابر‪ ،‬نكتة تداولناها كثراً‪،‬‬ ‫لكن ي الحقيقة النسبة العامية لأخطاء الطبية تقول‬ ‫واحد من أصل عرة مع َرض لها‪ ،‬ويكمن الفرق بآليات‬ ‫التعامل معها عاجيا ً وقضائيا ً واستقرائياً‪ ،‬وهذا ما ا‬ ‫نملكه‪.‬‬ ‫‪zainab@alsharq.net.sa‬‬

‫السبت ‪ 13‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 23‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )447‬السنة الثانية‬

‫برنامج تشغيل الشباب‪ :‬البحث‬ ‫عن مصادر دعم جديدة‬

‫ُوأغلقت «الندوة»‬ ‫بالساسل‪!..‬‬

‫رأي‬

‫«اإصاح‬ ‫المتدرج»‬

‫كي�ف نفهم مصطل�ح «اإصاح امت�درج» الذي تح�دث عنه خادم‬ ‫الحرمن الريفن‪ ،‬املك عبدالله بن عبدالعزيز‪ ،‬خال اس�تقباله عضوات‬ ‫مجلس الشورى الثاثاء اماي؟‬ ‫وفق�ا ً للمعطي�ات الداخلي�ة والخارجية‪ ،‬يمكن الق�ول إن «اإصاح‬ ‫امتدرج» ه�و آلية إحداث التغير عى الصعيدين الس�ياي وااجتماعي‪،‬‬ ‫ريط�ة أن يك�ون ه�ذا التغي�ر «سلس�ا» و«هادئ�ا» و«آمن�ا»‪ ،‬يراعي‬ ‫خصوصية امجتمع‪ ،‬ويحفظ تماس�كه‪ ،‬ويجعله أكثر قابلية لتقبل أنماط‬ ‫التطور‪.‬‬ ‫م�اذا «امتدرج»؟ أن التغير العنيف أو الجذري ي اإصاح قد يؤدي‬

‫إى اضطرابات أمنية وخس�ائر اقتصادي�ة كتلك التي لحقت بدول ثورات‬ ‫الربي�ع العربي فأفقدتها التوازن‪ ،‬وخ َلفت س�لبيات ضخمة قد تحتاج إى‬ ‫ٍ‬ ‫وق�ت طويل معالجتها‪ ،‬فاأهداف الجي�دة ا تصنع بالرورة نتائج عى‬ ‫نفس امستوى‪ ،‬فيما التدرج بخطوات محسوبة بدقة قد يؤتي ثمارا ً أفضل‬ ‫عى امستوى البعيد‪.‬‬ ‫لنتف�ق ع�ى أن البيئ�ة السياس�ية ي العال�م العربي ليس�ت مهيأة‬ ‫لتغيرات مفاجئة‪ ،‬س�وا ًء ي الدول التي تعاني اقتصاديا ً أم ي الدول التي‬ ‫تب�ذل عماً كبرا ً إحداث إصاحات اقتصادية‪ ،‬وتحقيق الرفاه مواطنيها‪،‬‬ ‫وهو ما يحتِم اأخذ بالتدرج‪ ،‬حفاظا ً عى ما تحقق من مكتسبات‪ ،‬وتفهّ ما ً‬

‫لطبيعة كل مجتمع واحتياجاته ورغباته‪.‬‬ ‫إن الرب�ط بن الحديث اأخر لخادم الحرمن الريفن عن اإصاح‬ ‫امتدرج والتطورات التي ش�هدتها امملكة سياس�يا واجتماعيا منذ توليه‬ ‫القي�ادة‪ ،‬تكش�ف ع�ن رؤيةٍ للتغي�ر ممنهج�ةٍ وتعتمد عى ّ‬ ‫توف�ر إرادة‬ ‫اإص�اح‪ ،‬وهو ما تعكس�ه النتائ�ج امتحققة ع�ى أرض الواقع‪ ،‬وآخرها‬ ‫تمثيل امرأة السعودية ي مجلس الشورى‪.‬‬ ‫طبقا ً ما س�بق‪ ،‬يمك�ن توقع خط�وات إصاحية أخ�رى وفق نفس‬ ‫الرؤية التي تقوم عى التهيئة امس�بقة‪ ،‬سيحدث هذا التغير بهدوء ودون‬ ‫اضطرابات مجتمعية تهدد ما ّ‬ ‫تحقق‪.‬‬

‫‪19‬‬


‫‪20‬‬

‫ﻧﻮاة‬

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫وش ﻛﻨﺎ ﻧﻘﻮل‬

‫ﻛﻠﻤﺔ راس‬

‫ﻣﺪاوﻻت‬

‫ﻳﺎﺧﻄﻴﺐ اﻟﺠﻤﻌﺔ‬ ‫رﻛﺰ ﻣﻌﺎﻧﺎ ﺷﻮي‬

‫ﻓﻦ‬ ‫»اﻟﺤﺸﻮ« !!‬

‫ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

‫ﻓﻬﻴﺪ اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﻟﻲ‬ ‫واﻟﻤﺴﺮح‪ :‬ﻣﺤﺎوﻟﺔ أﺧﺮى!‬ ‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪13‬رﺑﻴﻊ ا‪¤‬ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 23‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (447‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫وﺗﺘﻜﺮر اﻟﺨﻄﺐ وﻳﺘﻜﺮر اﻟﻨﺴـﺦ و اﻟﻠﺼﻖ‪ .‬ﺗﻀﻴﻊ اﻟﺪﻗﺎﺋﻖ‬ ‫وﺗﻀﻴـﻊ اﻟﻔـﺮص‪ ،‬ﻓﻬـﺬا اﻟﻜـﻢ ﻣـﻦ اﻤﺼﻠـﻦ ﻻ ﻳﺠﺘﻤـﻊ إﻻ ﰲ‬ ‫ﻳـﻮم اﻟﺠﻤﻌﺔ‪ ،‬وﺑﻌﻀﻬـﻢ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ اﻟﻮﺻﻮل إﻟﻴـﻪ إﻻ ﺧﻼل ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺪﻗﺎﺋﻖ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻻ ﻳﻘﺮأ اﻟﺼﺤﻒ و ﻻ ﻳﺴﺘﻤﻊ إﱃ اﻤﺬﻳﺎع وﻻ ﻳﺸﺎﻫﺪ‬ ‫اﻟﺘﻠﻔﺎز‪ ،‬ﻓﻬﺬه ﻓﺮﺻﺔ ذﻫﺒﻴﺔ ﻟﻜﻲ ﺗﻮﺻﻞ ﻟﻪ رﺳﺎﻟﺔ ﻗﺪ ﻳﺤﺘﺎﺟﻬﺎ‬ ‫ﻛﻤﺴﻠﻢ أو ﻛﻤﻘﻴﻢ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻫﻨﺎك ﻣﺸﻜﻠﺔ أﻛﱪ ﻣﻦ ﻣﺸﻜﻠﺔ اﻟﻨﺴﺦ‬ ‫واﻟﻠﺼـﻖ!! ﻓﻘﻨﺎة اﻟﺘﻮاﺻـﻞ ﺑﻦ اﻟﺨﻄﻴﺐ و اﻤﺼـﲇ ﻣﻘﻄﻮﻋﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻟﺨﻄﻴـﺐ ﻳﺘﻜﻠﻢ ﺑﻔﺼﻴﺢ اﻟﻠﺴـﺎن اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬واﻤﺼـﲇ ﻻ ﻳﺘﻜﻠﻢ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺳـﻮاء اﻟﻔﺼﺤﻰ أو اﻟﻌﺎﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻋﻤﻮﻣﺎ ً ﺳﻮاء ﻛﺎن ﻳﺘﻜﻠﻢ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ أو ﻻ ﻓﻬـﻮ ﻟﻦ ﻳﺴـﺘﻔﻴﺪ ﻣـﻦ اﻟﺨﻄﺒﺔ!! ﻓﻨﺤـﻦ ﰲ ﻋﺎم‬ ‫‪ 2013‬وﺧﻄﻴﺒﻨﺎ اﻟﻔﺎﺿﻞ ﻳﺘﺤﺪث ﻋﻦ ﻋﺒﺎدة اﻷﺻﻨﺎم‪.‬‬

‫ﻫﻨـﺎك رﺟﻞ ﻳﺤﺸـﻮ ﻋﺸـﻪ اﻟﺰوﺟﻲ ﺑﺎﻷﺛـﺎث واﻤﻼﺑﺲ‬ ‫واﻷرز واﻟﺨـﴬاوات‪ ،‬وﻳﺘﻨـﺎﳻ أن ﻳﻠﻘـﻲ ﰲ أذن ﴍﻳﻜﺘـﻪِ‬ ‫اﻟﻔﺎرغ ﻣﻦ ﻛﻠﻤﺎت اﻟﺤﺐ‪ ،‬وﻋﺒﺎرات اﻟﺮوﻣﺎﻧﺴﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻮ ﺻﺪﻓﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻠﻤـﺔ وﺟﺪاﻧﻴﺔ ﻋﻔﻴﻔﺔ‪ ،‬ﻟﻴـﺲ أﻛﺜﺮ‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ ﺗـﺮى ﻫﺬا اﻟﺮﺟﻞ‬ ‫اﻤﺜﺎﺑﺮ ﻳﺸﻜﻮ ﻣﻦ اﺗﺠﺎه اﻟﻌﺶ إﱃ اﻤﺴﺎر اﻟﺨﻄﺄ‪ ،‬وﻫﻨﺎك رﺟﻞ‬ ‫ﻳﻘﴫ‪ ،‬ﻛﺜﺮا ً أو ﻗﻠﻴﻼً ‪ ،‬ﰲ ﺣﺸﻮ ﻋﺸﻪ ﺑﺎﻤﺴﺘﻠﺰﻣﺎت اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ‬ ‫أو اﻟﺴـﻨﻮﻳﺔ أو اﻷﺑﺪﻳﺔ ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻪ ﺑﺎرع ﰲ ﺣﺸـﻮ أذن ﴍﻳﻜﺘﻪِ‬ ‫ﺑﺎﻟﻐـﺰل اﻤﻔﺮط ‪ ،‬واﻟﻜﻠﻤﺎت اﻟﺴـﺎﺣﺮة‪ ،‬واﻟﻌﺒﺎرات اﻟﺤﻤﺮاء‪،‬‬ ‫ﻟﺬﻟﻚ ﻳﱰﻏﺪ ﰲ ﻋﺸﻪ اﻟﺴﻌﻴﺪ‪ ،‬وﺗﺮى ﰲ وﺟﻬﻪ اﻟﻨﻌﻴﻢ‪ ،‬واﻟﻔﺮق‬ ‫أﻧﻪ ﻫﺬا اﻷﺧﺮ‪ :‬اﺳـﺘﺨﺪم اﻤﻔﺘﺎح اﻟﺼﺤﻴﺢ‪ ،‬واﺳﺘﺨﺪم اﻷول‬ ‫ﻛﻞ اﻤﻔﺎﺗﻴﺢ اﻷﺧﺮى!‬

‫ﻛـﻢ ﻳﺒـﺪو ﻫـﺬا اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫رﺣﻴﻤﺎ ً وﻫﻮ ﻳﺆ ﱢﻣﻢ ﺟﻤﻌﻴﺎت‬ ‫ﻟﺤﻘﻮق اﻤﺤﻴﻄﺎت واﻟﺤﻴﻮان‬ ‫واﻟﺸـﺠﺮ‪ ..‬وﻟﺠﺎﻧـﺎ ً ﻟﺤﻘﻮق‬ ‫اﻤـﺎء واﻟﺜـﺮوات واﻟﻄﺎﻗـﺎت‬ ‫واﻟﺒﻨﻴﺎن‪.‬‬ ‫وأي ﺳـﺨﺮﻳﺔ ﻳﺎ ﺳﻴﺪي‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ أن ﻳﺤﻤﻲ اﻹﻧﺴـﺎن‬ ‫ﺣﻘـﻮق اﻹﻧﺴـﺎن ﻣـﻦ‬ ‫اﻹﻧﺴﺎن!‬

‫• اﻟﻴـﻮم ﺗﺴـﺘﺨﺪم وزارة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌـﺎﱄ ﻋﻼج اﻟﺼﺪﻣـﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﻹﻳﻘﺎظ اﻤﴪح اﻟﺴﻌﻮدي!‬ ‫• وﻫﻲ ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻣﻦ ﺿﻤﻦ ﻣﺤﺎوﻻت ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻬﺎ اﻟﺠﻬﺎت ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ‪.‬‬ ‫• اﻤﻬﺮﺟﺎن اﻤﴪﺣـﻲ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻟﺠﺎﻣﻌﺎت دول ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌﺎون ﻟﺪول‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻳﺒﺪأ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻪ اﻟﻴﻮم ﻤﺪة ﺧﻤﺴﺔ أﻳﺎم‬ ‫• ﺗﺴﺘﻌﺮض ﻓﻴﻪ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت أﻧﺸﻄﺘﻬﺎ اﻤﴪﺣﻴﺔ‪.‬‬ ‫• ﻣﴪﺣﻴﺎت ﺗﺮﺑﻮﻳﺔ ﻫﺎدﻓﺔ ﺗﺤﻤﻞ رﺳﺎﺋﻞ وأﻓﻜﺎرا ﻣﻦ أﺟﻞ ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫أﻓﻀﻞ‪.‬‬ ‫• ﻣﻦ أﺟﻞ اﻤﻮاﻃﻦ واﻟﺘﻮﻋﻴﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫• ﻣﴪﺣﺎ ً ﻧﻤﻮذﺟﻴﺎ ﻟﻦ ﺗﺸـﺎﻫﺪوا ﻓﻴﻪ اﻹﺳـﻔﺎف واﻻﺑﺘﺬال واﻟﻀﺤﻚ‬ ‫ﻤﺠﺮد اﻟﻀﺤﻚ وﻻﻋﺎﻳﺾ وﻻﺑﺨﻴﺖ وﻻﺑﺨﻴﺘﺔ!‬

‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻳﺴــﺮ »ﻣــﺪاوﻻت« أن ﺗﺘﻠﻘــﻰ‬ ‫ﻧﺘــﺎج أﻓﻜﺎرﻛــﻢ وآراءﻛﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠــﻒ اﻟﺸــﺆون‪ ،‬آﻣﻠﻴــﻦ‬ ‫اﻻﻟﺘﺰام ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬واﻻﺑﺘﻌﺎد‬ ‫ﻋﻦ اˆﻣﻮر اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺸﺮط أﻻ‬ ‫ﺗﺘﺠــﺎوز ‪ 300‬ﻛﻠﻤــﺔ‪ ،‬وأن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ | ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ ﻧﺸــﺮﻫﺎ‪ ،‬وأﻻ ﺗﺮﺳﻞ‬ ‫ˆي ﺟﻬــﺔ أﺧــﺮى‪ .‬وذﻟــﻚ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺒﺮﻳﺪ‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺟﺎﺋﺰة»اﻟﻔﻦ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي ا”ﺻﻴﻞ«!‬ ‫ﻧﻌﻢ ‪ . . .‬ا ﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫ا ﻟـــﻌــﺮﺑــﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻫـﻲ‬ ‫ﻣﺤﺴﻦ اﻟﺸﻴﺦ‬ ‫اﻷرض اﻟﺼﺎﻟﺤـﺔ‬ ‫آل ﺣﺴﺎن‬ ‫ﻟﺤﺼـﺎد اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫و ا ﻟﺤﻀـﺎ ر ة‬ ‫واﻟﻔـﻦ اﻟﺮاﻗـﻲ‬ ‫اﻷﺻﻴـﻞ‪ ،‬وﻋـﲆ‬ ‫أرﺿﻬـﺎ اﻟﻄﻴﺒـﺔ‬ ‫اﻧﻄﻠﻘـﺖ اﻟﻜﻠﻤـﺔ اﻟﺸـﺎﻋﺮﻳﺔ اﻟﺮاﻗﻴـﺔ واﻟﻠﺤﻦ‬ ‫اﻤﻤﻴـﺰ واﻷﺻﻮات اﻟﻌﺬﺑـﺔ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻷﻃﻴﺎف‬ ‫اﻤﻮﺳﻴﻘﻴـﺔ )اﻟﺤﺠﺎزﻳـﺔ‪ ،‬اﻟﻨﺠﺪﻳـﺔ‪ ،‬اﻟﴩﻗﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﻴﻨﺒﻌﺎوﻳـﺔ‪ ،‬اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ(‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﺑﺪع‬ ‫اﻟﻔﻨﺎﻧـﻮن اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻮن ﰲ اﻷﻟﺤﺎن اﻟﺴـﺎﻣﺮﻳﺔ‬ ‫واﻟﺒﺤﺮﻳـﺔ وﺗﺮﻧﻤﻮا ﺑﺎﻷﻟﺤـﺎن اﻟﱰاﺛﻴﺔ اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ‬ ‫واﻟﺤﺪﻳﺜﺔ اﻤﺘﻄﻮرة‪.‬‬ ‫وﻋـﲆ أرض اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻋﺎش‬ ‫وﺗﺮﻋـﺮع وأﺑﺪع ﻛﺜـﺮ ﻣﻦ اﻟﻔﻨﺎﻧـﻦ‪ ،‬ﺑﻌﻀﻬﻢ‬ ‫ﺗﻮﰲ إﱃ رﺣﻤﺔ اﻟﻠﻪ وﺑﻌﻀﻬﻢ اﻵﺧﺮ ﺣﻲ ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫أﻣﺜـﺎل اﻤﺒﺪﻋﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‪ :‬ﻣﺤﻤـﺪ ﺳﻨﺪي‪،‬‬ ‫ﻓـﻮزي ﻣﺤﺴـﻮن‪ ،‬ﻃـﺎرق ﻋﺒﺪاﻟﺤﻜﻴﻢ‪ ،‬ﻃﻼل‬ ‫ﻣـﺪاح‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻣﺤﻤﺪ‪ ،‬ﻋﺘﺎب‪ ،‬اﺑﺘﺴـﺎم ﻟﻄﻔﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﻋﺒـﺪه‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻤﺠﻴـﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‪ ،‬ﻋﺒـﺎدي‬ ‫اﻟﺠﻮﻫـﺮ‪ ،‬راﺷـﺪ اﻤﺎﺟﺪ‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻤـﺮ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫رﺷﺎد‪،‬ﻋـﲇ ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳـﻢ‪ ،‬راﺑﺢ ﺻﻘﺮ‪ ،‬ﺣﺴـﻦ‬ ‫ﻗﺮﻳﺶ‪ ،‬ﻓﺘﻰ رﺣﻴﻤﺔ‪...‬واﻟﻜﺜﺮ‪..‬اﻟﻜﺜﺮ‪.‬‬ ‫ﻟﺘﺨﻠﻴﺪ ﻫـﺆﻻء وﻏﺮﻫﻢ ﻣﻦ اﻷﺟﻴـﺎل اﻟﺤﺎﴐة‬ ‫واﻟﻘﺎدﻣـﺔ‪ ،‬أﻗـﱰح أن ﺗﺘﺒﻨـﻰ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ‬ ‫واﻹﻋـﻼم ‪-‬أو‪ -‬ﻫﻴﺌـﺔ اﻹذاﻋـﺔ واﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳـﻮن‪،‬‬ ‫ﺟﺎﺋﺰه ﺗﺤﻤﻞ ﻣﺴـﻤﻰ »ﺟﺎﺋﺰة اﻟﻔﻦ اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫اﻷﺻﻴﻞ«‪-‬ﺗﻘـﺎم ﻛﻞ ﻋﺎﻣﻦ‪ -‬وﺗﻘﺴـﻢ إﱃ ﺛﻼث‬ ‫ﻓﺌﺎت‪:‬‬ ‫‪ -1‬أﻓﻀﻞ ﺻﻮت ﻏﻨﺎﺋﻲ‪.‬‬ ‫‪ -2‬أﻓﻀﻞ ﻛﻠﻤﺎت ﻏﻨﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫‪-3‬أﻓﻀﻞ ﻟﺤﻦ ﻏﻨﺎﺋﻲ‪.‬‬ ‫ﻳﺤﺼﻞ ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﻔﺎﺋﺰ ﻋـﲆ )وﺳـﺎم( اﻟﻮزارة‪-‬‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻛﻤﺎ ﻳﺤﺼﻞ ﻋـﲆ ﺟﺎﺋﺰة ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻣﻘﺪارﻫﺎ‬ ‫)ﺧﻤﺴـﻮن أﻟـﻒ رﻳـﺎل(‪ .‬وﻫـﺬه اﻟﺠﺎﺋـﺰة‬ ‫ﻣﺨﺼﺼـﺔ ﻟﻺﺑﺪاع واﻟﺘﻤﻴﻴـﺰ اﻟﻔﻨﻲ‪ -‬اﻟﻐﻨﺎﺋﻲ‪،‬‬ ‫وﺗﺸـﺠﻊ اﻟﻔﻨﺎﻧﻴﻦ ﻣـﻦ اﻤﻮاﻫﺐ ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﺎم‬ ‫وﺗـﺰرع ﻓﻴﻬﻢ ﺣﺐ اﻹﺑـﺪاع‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﻤﻨﺢ ﻟﻜﻞ‬ ‫ﻓﻨـﺎن‪ ،‬وﻣﻠﺤـﻦ‪ ،‬وﺷﺎﻋﺮ ﺳﻌﻰ ﻹﺣﻴـﺎء ﻣﻬﺎرة‬ ‫ﻧـﺎدرة ﰲ اﻟﺼـﻮت واﻟﻠﺤـﻦ واﻟﻜﻠﻤـﺔ‪ ،‬وأﻇﻬﺮ‬ ‫إﺗﻘﺎﻧﺎ ﰲ أداء اﻟﻔﻦ اﻟﺴﻌﻮدي اﻷﺻﻴﻞ‪.‬‬ ‫ﻳﺪﻋـﻰ ﻤﻬﺮﺟـﺎن ﺟﺎﺋـﺰة )اﻟﻔـﻦ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫اﻷﺻﻴﻞ( ﺑﺠﺎﻧﺐ اﻟﴩﻛﺎت واﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﻔﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﻨـﻰ ﺑﺎﻟﻔﻦ‪ ،‬ﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ ودﻋـﻢ اﻟﺠﺎﺋﺰة‪،‬‬ ‫ﻳﺘﻢ دﻋـﻮة ﻛﺒـﺎر اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ ﰲ اﻟﺨﻠﻴـﺞ واﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻟﺤﻀﻮر ﺗﻮزﻳﻊ اﻟﺠﻮاﺋﺰ‪ ،‬ﻋﲆ أن ﺗﻄﻠﻖ‬ ‫أﺳﻤﺎء ﻛﺒﺎر اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ اﻟﺮاﺣﻠﻦ واﻤﻮﺟﻮدﻳﻦ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺠﺎﺋـﺰة ﰲ ﻛﻞ ﻣﻨﺎﺳﺒـﻪ‪ .‬ﻣﺜﻼ‪«:‬ﺟﺎﺋﺰة اﻟﻔﻨﺎن‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺳﻨﺪي ﻟﻠﻔﻦ اﻷﺻﻴﻞ«‪...‬وﻫﻜﺬا‪.‬‬ ‫ﻣﺤﺴﻦ اﻟﺸﻴﺦ آل ﺣﺴﺎن‬

‫‬ ‫ﺗﻬﻜﻢ ﻓﻲ ﻛﻞ ﺷﻲء‪ ..‬ﻣﺎﻫﻜﺬا ﺗﺆﻛﻞ اﻟﻜﺘﻒ!‬ ‫ﻣﺎﺑﺎﻟﻨﺎ أﻋﺰاﺋﻲ أﺻﺒﺤﻨﺎ ﻗﻮ ُم ﻧﺠﻴﺪ ﻓﻦ اﻟﺴﺨﺮﻳﺔ‬ ‫واﻻﺳﺘﻬـﺰاء إﱃ ﺣـﺪ ﻻ ﻳﺠـﺎرى! ﻣـﺎذا دﻫﺎﻧﺎ ؟ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﺣﻮﻟﻨﺎ ﻛﻞ ﻣﺸـﻜﻼﺗﻨﺎ ﺻﻐﺮت أم ﻋﻈﻤـﺖ إﱃ ُ‬ ‫ﻃ َﺮ ٍ‬ ‫ف‬ ‫وﻧﻜـﺖ ﻟﻠﺘﻨـﺪر وﻻ أﻛﺜـﺮ‪ .‬ﺣﺘﻰ أﺻﺒﺤﻨﺎ ﻧﺴـﺨﺮ ﻣﻦ‬ ‫أﻧﻔﺴـﻨﺎ‪ ،‬وﻧﺘﻬﻜﻢ ﺣﺘﻰ ﻋﲆ ﻣﻮرﺛﺎﺗﻨﺎ وﻗﻴﻤﻨﺎ‪ ،‬ﻳﺎ إﻟﻬﻲ‬ ‫ﻟﻢ ﻧﻌﺪ ﻧﺤﺴـﻦ اﻟﺘﻔﺮﻗـﺔ! ﻓﺄﺻﻌﺐ اﻷﻣـﻮر وأﺟﻤﻠﻬﺎ‬ ‫ﺛﻮان إﱃ ﻧﻮادر ﻧﺘﺤﺎﻛـﻰ ﺑﻬﺎ ﻫﻨﺎ وﻫﻨﺎك‪،‬‬ ‫ﻧﺤﻮﻟﻬـﺎ ﰲ ٍ‬ ‫وأﺳﻬﻤـﺖ ﻣﻮاﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ ﰲ ﴎﻋـﺔ‬ ‫اﻧﺘﺸﺎر ﻫﺬه اﻟﺴﺨﺮﻳﺎت أو أﺳﺘﻤﻴﺤﻜﻢ ﻋﺬرا أن أﻗﻮل‬ ‫»اﻤﺴـﺨﺮة« وﻋـﲆ ﻛﺎﻓﺔ اﻷﺻﻌـﺪة‪ ،‬وﻟـﻜﻞ اﻷﺟﻨﺎس‬ ‫واﻷﻋﻤـﺎر ‪ ..‬إﻟﻬﻲ إﱃ ﻫـﺬه اﻟﺪرﺟﺔ أﺻﺒﺤـﺖ ﻗﻠﻮﺑﻨﺎ‬ ‫ﻫـﻮاء‪ ،‬وﻋﻘﻮﻟﻨـﺎ ﺟﻮﻓﺎء‪ ،‬ﻓﻠـﻢ ﻳﻌﺪ ﻟﻨﺎ ﻫـﻢ ﻳﻬﻤﻨﺎ‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﺷﺎﻏﻞ ﻳﺸـﻐﻠﻨﺎ‪ ،‬إﻻ ﻛﻴﻒ ﻧﺤﻮل ﻣﺸـﻜﻼﺗﻨﺎ إﱃ ﻧﻮادر‬ ‫وﻓﻜﺎﻫﺎت‪ ،‬ﻓﻬﻞ ﻧﻀﺤﻚ؟ أم ﻧﺒﻜﻰ دﻣﺎ؟‬ ‫وآﺧﺮ ﻫﺬه اﻤﺸـﺎﻫﺪ اﻟﺬي ﺣﺰﻧـﺖ ﻟﻪ ﻛﺜﺮا‪ .‬ﻫﻮ زﻳﺎرة‬

‫وزﻳـﺮ اﻟﺼﺤﺔ )ﻟﻼﺑﻨـﺔ رﻫﺎم ﻋﺎﻓﺎﻫﺎ اﻟﻠـﻪ وﺷﺎﻓﺎﻫﺎ(‬ ‫وﺗﻘﺪﻳﻤـﻪ ﻟﻬـﺎ ﺟﻬﺎز آﻳﺒـﺎد ﻫﺪﻳﺔ‪ ،‬وﻫـﺬا ﺗﴫف أب‬ ‫وإﻧﺴـﺎن وﻣﺴـﺆول‪ ،‬وﻣـﻦ اﻤﺘﻌـﺎرف ﻋﻠﻴـﻪ أن ﻣﻦ‬ ‫ﻳـﺰور ﻣﺮﻳﻀـﺎ ﻻﺑـﺪ ﻣـﻦ أن ﻳﻘﺪم ﻟـﻪ ﺷﻴﺌـﺎ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫اﻟﺬﻛـﺎء اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ أن ﻳﻘـﺪم ﺷﻴﺌﺎ ﻣﺨﺘﻠﻔـﺎ‪ .‬وﻟﻜﻦ‬ ‫ﺳﻴﺎط اﻟﺘﻬﻜـﻢ ﻟﻢ ﺗﻘﺪر ﺗﴫﻓﻪ‪ ،‬وﻧﻈـﺮت ﻟﻪ ﺑﺎﻟﻌﻦ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺧﺮة ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﻓﺘﻨﺎول اﻟﺠﻤﻴﻊ ـﺈﻻ ﻣﻦ رﺣﻢ رﺑﻲ‪-‬‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﺘـﴫف ﺑﻜﻞ ﺳﺨﺮﻳـﺔ‪ ،‬ﺑﻞ ﺑﺼـﻮر ﻛﺒﺮة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴﻤﺎﺟﺔ واﻟﺴﺨﻒ!‬ ‫ﻤـﺎذا ﺣﻮﻟﻨﺎ ﻫـﺬا اﻟﺘﴫف ﻣـﻦ اﻟﻮزﻳﺮ ﻋـﲆ أوﺟﻬﻪ‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔﻪ إﻻ اﻟﻮﺟﻪ اﻟﺤﺴـﻦ ﻟﻢ ﻧﺤﻤﻠـﻪ ﻋﻠﻴﻪ؟ ﻟﻮ ﻛﺎن‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﺘﴫف ﻣـﻦ وزﻳـﺮ أﺟﻨﺒﻲ ﻫﻞ ﺳﺘﻜـﻮن ﻫﺬه‬ ‫ردة ﻓﻌﻠﻨﺎ؟ أم ﺳﻨﻄﺒﻞ ﻟﻪ وﻧﺰﻣﺮ‪ ،‬وﻧﺼﻔﻪ ﺑﺎﻹﻧﺴـﺎن‬ ‫واﻷب وإﻟﺦ إﻟﺦ‪ .‬ﻫﻞ ﺗﻌﻮدﻧﺎ ﻋﲆ ﺟﻠﺪ ذواﺗﻨﺎ وﺗﺼﻐﺮ‬ ‫وﺗﻬﻤﻴﺶ أﻋﻤﺎﻟﻨﺎ؟‬

‫ﻤـﺎذا داﺋﻤﺎ وأﺑـﺪا ﻧﺤﻤﻞ اﻷﻣﻮر ﻋﲆ ﻣﺤﻤﻞ اﻟﺴـﻮء؟‬ ‫وﻧﺘﻨﺎوﻟﻬـﺎ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﻤﻮج ﻣـﻦ اﻟﺴـﺨﺮﻳﺔ واﻟﺘﻬﻜﻢ؟‬ ‫ﻫﻞ ﻫـﺬا اﻷﺳﻠﻮب ﻳﺤﻞ أﻣﺮا أم ﻳﺸـﻜﻞ ﺧﻄﺮا؟ واﻟﻠﻪ‬ ‫ﻟﻌﻤﺮي أﻧﻪ ﻳﺸﻜﻞ ﺧﻄﺮا ﻋﲆ ﻣﺸﻜﻼﺗﻨﺎ وﻳﺰﻳﺪﻫﺎ ﴍا!‬ ‫إن ﺗﻔﺘﻴﺘﻨـﺎ ﻷﻋﻈـﻢ اﻷﻣﻮر وأﻛﱪ اﻤﺸـﻜﻼت إﱃ ﻧﻜﺖ‬ ‫وﻧـﻮادر ﻳﻀﻌﻔﻬـﺎ وﻳﺬﻫـﺐ ﻫﻴﺒﺘﻬﺎ ﻓﺘﻘـﻊ ﰲ اﻟﻘﻠﺐ‬ ‫وﻛﺄﻧﻬﺎ ﻧﻜﺘﺔ ﻻ أﻛﺜﺮ! ﻓﻬﻞ ﻫﺬا ﻣﺎﻧﺮﻳﺪ؟!‬ ‫أﻧﺎ ﻟﺴـﺖ ﻣﻊ اﻷﺧﻄﺎء اﻟﻄﺒﻴـﺔ أو ﻏﺮﻫﺎ ﺑﻞ أﻧﺎ ﺿﺪﻫﺎ‬ ‫ﻗﻠﺒـﺎ وﻗﺎﻟﺒـﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻲ أﻳﻀﺎ ﺿـﺪ ﺗﻨﺎوﻟﻬـﺎ ﺑﺎﻷﺳﻠﻮب‬ ‫اﻟﺴـﺎﺧﺮ‪ ،‬وﺿـﺪ اﻟﺘﻬﻜﻢ ﻋـﲆ ﻛﻞ اﻟﺘﴫﻓـﺎت ﺣﺘﻰ‬ ‫اﻟﺮاﻗﻲ واﻷﺧﻼﻗﻲ ﻣﻨﻬﺎ!‬ ‫رﺑﻲ رﺣﻤﺘﻚ ـ وﻛﺄﻧـﻪ أﻏﴚَ ﻋﲆ ﺑﺼﺎﺋﺮﻧﺎ ـ ﻓﻠﻢ ﻧﻌﺪ‬ ‫ﻧﺮى إﻻ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﺴـﻠﺒﻲ ﻣﻦ ﻛﻞ ﻣﺎﻧﺮى وﻧﺴﻤﻊ! ﻫﻞ‬ ‫ﻫﺬا ﻣﺎﻧﺮﻳـﺪ أن ﺗﺮﺛﻪ أﺟﻴﺎﻟﻨﺎ ﻣﻨﺎ؟ ﻫﻞ ﻫﺬا ﻣﺎﻧﺮﻳﺪ أن‬ ‫ﻳﻌﺮﻓﻪ أﺣﻔﺎدﻧﺎ ﻋﻨﺎ؟‬

‫أﺣﺒﺘﻲ‪ ..‬أﻧﺎﺷﺪﻛﻢ اﻟﻠـﻪ‪ ،‬دﻋﻮﻧﺎ ﻧﺘﺠﻨﺐ أﺳﻠﻮب ﺻﻬﺮ‬ ‫إﻳﺠﺎﺑﻴﺎﺗﻨـﺎ وﺳﻠﺒﻴﺎﺗﻨﺎ ﰲ ﺑﻮﺗﻘﺔ اﻟﺘﻬﻜﻢ واﻟﺘﻨﺪر‪ ،‬ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻧﺨﺎﻟﻪ ﻧﻜﺘﺔ ﻻ اﻛﺜﺮ وﻻ أﻗﻞ‪.‬‬ ‫إﺧﻮﺗﻲ‪ ..‬ﻣﺎﻫﻜﺬا ﺗﺆﻛﻞ اﻟﻜﺘﻒ‪ ،‬وﻻ ﺑﻬﺬا اﻷﺳﻠﻮب ﻧﺤﻞ‬ ‫ﻣﺸـﻜﻼﺗﻨﺎ وﻧﺼﻞ إﱃ ﻣﺒﺘﻐﺎﻧﺎ‪ ،‬ﻓﻬـﻼ ﺗﻨﺎوﻟﻨﺎ أﻣﻮرﻧﺎ‬ ‫ﺑﻤﻮﺿﻮﻋﻴـﺔ‪ ،‬وﺣﻠﻠﻨﺎﻫﺎ ﺑﻤﻨﻬﺠﻴـﺔ وﻣﺼﺪاﻗﻴﺔ؟‪ .‬ﻫﻼ‬ ‫ﻧﻈﺮﻧـﺎ إﱃ اﻷﻣﻮر ﺑﻤﻨﻈﺎر اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ اﻟﺤﻘﺔ وﺣﻤﻠﻨﺎﻫﺎ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺤﻤﻠﻬﺎ اﻟﺼﺤﻴﺢ‪ ..‬وﺳﻌﻴﻨﺎ ﺟﺎﻫﺪﻳﻦ ﻟﻨﻜﻮن ﻳﺪا‬ ‫واﺣﺪة ﰲ ﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻟﺼﻌﺎب‪ ،‬وﺣﻠﻬﺎ ﺑﺮؤﻳﺔ اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺎت‬ ‫ﺑﻤﻨﻈـﺎر اﻟﺘﻔﺎؤل وإﺑﺮازﻫﺎ ؟‪ .‬ﺣﺘﻰ ﻳﻔﺨﺮ ﺑﻨﺎ ﻏﺪا ﻣﻦ‬ ‫ﻳﻄﻠﻊ ﻋﲆ ﺗﺎرﻳﺨﻨﺎ‬ ‫واﻟﻠﻪ أﺳﺄل أن ﻳﺠﻠﻌﻠﻨﺎ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﻣﻦ ﻳﺴـﺘﻤﻌﻮن اﻟﻘﻮل‬ ‫ﻓﻴﺘﺒﻌﻮن أﺣﺴﻨﻪ‪.‬‬ ‫ﻣﻨﻴﺮة اﻟﺤﺮﺑﻲ‬

‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺼﺎب اﻟﺒﺮاءة‪ ..‬ﺑﺎﻳﺪز‬ ‫ﻻ ﺗﺘﻌﺠﺐ‪ ،‬ﻧﻌﻢ اﻟـﱪاءة ﺗﺼﺎب ﺑﺎﻹﻳﺪز ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳُﻨﻘﻞ‬ ‫دم ﻣﻠـﻮث ﺑﻔـﺮوس اﻹﻳـﺪز اﻟﺨﻄﺮ ﻟﻄﻔﻠـﺔ وردة ﻳﺎﻧﻌﺔ‬ ‫ﺗﺘﻔﺘﺢ ﰲ ﺣﺪﻳﻘﺔ اﻟﻄﻔﻮﻟﺔ ﺗﺼﺎب ﺑﻤﺮض ﺧﻄﺮ ﻣﺜﻞ ذاك‬ ‫اﻤﺮض اﻟﺬى ﻳﻔﺘﻚ ﺑﻤﻼﻳﻦ اﻟﻨﺎس ﺣﻮل اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫اﻟﻄﻔﻠـﺔ رﻫـﺎم اﻟﺤﻜﻤـﻲ‪ ،‬ﺗﻠـﻚ اﻟﻄﻔﻠـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻊ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻼﻣﺤﻬـﺎ ﺑﺮاءة اﻟﻄﻔﻮﻟﺔ واﻷﻣﻞ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺗﻢ ﻧﻘﻞ دم ﻣﻠﻮث‬ ‫ﺑﻤﺮض اﻹﻳﺪز إﻟﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻛﻴﻒ ﻟﻬﺆﻻء اﻟﻘﺎﺋﻤﻦ ﻋﲆ أﻣﺮ اﻟﺼﺤﺔ ﰲ ﺑﻼدﻧﺎ أن ﻳﻌﻴﺸﻮا‬ ‫ﺑﺘﻠﻚ اﻟﻔﺎﺟﻌﺔ اﻟﺘﻲ ﺣﺪﺛﺖ ﰲ ﻋﴫ اﻟﺘﻘﺪم واﻟﺘﻄﻮر؟!‬ ‫ً‬ ‫ﺣﻘﻴﻘـﺔ اﻷﻣﺮ ﻣﺨﺠﻞ ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻧﺘﺤﺪث ﻋﻦ ﺧﻄﺄ ﻗ ّﻞ أن ﻳﻘﻊ‬ ‫ﰲ دول اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻟﺜﺎﻟﺚ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻴﺶ ﰲ ﻓﻘﺮ ﻣﺪﻗﻊ وﺗﺨﻠﻒ‬ ‫داﻣﺲ ﻋﲆ ﻋﻘﻮﻟﻬﺎ‪.‬‬

‫وﻧﻬﺎﺋـﻲ ﻟﻮﻗـﻒ ﺷـﻼل اﻷﺧﻄـﺎء اﻟﻄﺒﻴﺔ‬ ‫ﻛﻔﺎﻧـﺎ اﺳﺘﺨﻔﺎﻓـﺎً‪ ،‬اﻷﻣـﺮ ﻟﻴـﺲ ﺳﻬـﻼً أو‬ ‫اﻟﺠﺴـﻴﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻔﺘـﻚ ﺑﺎﻤﻮاﻃﻨـﻦ‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫ﺑﺴـﻴﻄﺎً‪ ،‬ﺗُﺰﻫﻖ اﻷرواح وﺗُﻐﻠﻖ ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت‬ ‫ِ‬ ‫ﺗﻜﺘﻒ ﺑـﻞ اﺗﺠﻬـﺖ اﻷﺧﻄـﺎء ﻟﺤﺼﺎد‬ ‫ﻟـﻢ‬ ‫وﺗﻘﺎل ﻣﻨﺎﺻـﺐ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻳﺮﺟـﻊ اﻟﺤﺎل ﻛﻤﺎ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‪ ،‬ﺗﺤﺼﺪ أﺧﻄـﺎء وزارة اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫ﻛﺎن ﺳﺎﺑﻘﺎً!‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ اﻟﺒـﻼد‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻛﻮن وﻗـﻮع ﺧﻄﺄ‬ ‫ﻣﺘﻰ ﻧﻨﺘﻬﻲ ﻣﻦ إزﻫﺎق أرواح أﺑﺮﻳﺎء؟!‬ ‫اﻤﺴﻠﻢ‬ ‫ﻛﻬـﺬا ﻟﻄﻔﻠـﺔ ﺑﺮﻳﺌﺔ ﻫـﻲ أﻣﻞ وﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ‬ ‫اﻟﺼﺤـﺔ ﰲ إﻫﻤﺎل‪ ،‬ﻻﺑﺪ ﻣـﻦ إﻳﺠﺎد اﻟﺤﻠﻮل‬ ‫اﻟﻮﻃـﻦ ﻳﻌـ ّﺪ دﻟﻴﻼً ﻋـﲆ ﻣـﺪى اﻹﻫﻤﺎل ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎﺟﻠﺔ واﻟﺘﻐﺮ اﻟﺸـﺎﻣﻞ ﰲ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟﺬي‬ ‫اﻟـﻮزارة‪ ،‬وﻋﺪم ﺳـﺪاد اﻟﺮأي ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬وﻋﺪم‬ ‫ﻳﺆدي ﺑﻨﺎ إﱃ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻬﻼك‪.‬‬ ‫ﺻﺤـﺔ اﻤﻮاﻃﻦ ﻫﻲ أﻫﻢ وأﻏﲆ ﻣﻦ أي اﻫﺘﻤﺎﻣﺎت أﺧﺮى‪ ،‬ﺗﻮﻓﺮ اﻟﻜﻮادر اﻟﺴﻠﻴﻤﺔ ﻟﻜﻲ ﺗﻌﻠﻮ ﺑﺘﻠﻚ اﻟﻮزارة‪.‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻗﻮام اﻟﺒـﻼد اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﺬي ﻳﻌﻤـﻞ وﻳﺮﺗﻘﻰ وﻳﺮﻗﻰ ﻳﺠـﺐ أﻳﻀﺎ ً أن ﻻ ﻧﺘﻬﻢ ﺟﻤﻴﻊ ﻣـﻦ ﻳﻌﻤﻞ ﰲ ﻫﺬه اﻟﻮزارة‬ ‫ﺑﺎﻹﻫﻤـﺎل‪ ،‬ﻓﻬﻨﺎك أﺷﺨـﺎص ﻳﻌﻤﻠﻮن ﺑﻀﻤـﺮ وﺑﺤﻜﻤﺔ‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻌﻪ وﺗﺮﻗﻰ ﺑﻼده‪ ،‬ﻓﻜﻴﻒ ﻟﻨﺎ ﻧﻬﻤﻞ ﻫﺬا اﻷﻣﺮ؟!‬ ‫وزارة اﻟﺼﺤـﺔ ﻛﺜـﺮت أﺧﻄﺎؤﻫـﺎ‪ ،‬ﻻﺑﺪ ﻣـﻦ ﺣﻞ ﺟﺬري وﺧﻮف ﻣﻦ اﻟﻠﻪ‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻟﺤﺴـﻨﺔ ﺗﺨﺺ واﻟﺴﻴﺌﺔ ﺗﻌﻢ ﻣﻊ‬

‫اﻷﺳـﻒ‪ ،‬وأوﻟﻬﻢ ﻣﻌـﺎﱄ وزﻳﺮ اﻟﺼﺤﺔ‪ ،‬ﻓﻬـﻮ رﺟﻞ دوﻟﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻄﺮاز اﻷول وﻧﻌﻠﻢ أﻧﻪ ﻻ ﺗﺮﺿﻴﻪ ﺗﻠﻚ اﻷﺧﻄﺎء‪ ،‬ﻓﻬﻮ‬ ‫اﻟﺠـ ّﺮاح اﻷول‪ ،‬ﻓﻴﻜﻔﻲ أﻧﻪ ﻳﺜﻖ ﻓﻴﻪ أوﻟﻴـﺎء أﻣﻮر اﻟﺘﻮاﺋﻢ‬ ‫ﺣﻴﻨﻤﺎ ﺗﻢ ﺗﺴـﻠﻴﻤﻪ ﻓﻠﺰات أﻛﺒﺎدﻫـﻢ ﻟﻔﺼﻠﻬﻢ ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫دﻗﻴﻘـﺔ وﺷﺎﻗﺔ ﺗﺰﻳـﺪ ﻋﲆ ﻋﴩ ﺳﺎﻋـﺎت ﻣﺘﻮاﺻﻠﺔ داﺧﻞ‬ ‫ﻏﺮﻓﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻣﺆﺗﻤﻦ ﻋﲆ ذﻟﻚ وﻻ ﻳﻤﻜﻨﻨﺎ ﺗﺤﻤﻴﻠﻪ‬ ‫ﻛﻞ أﺧﻄﺎء اﻟﻮزارة‪ ،‬ﻓﻼ ﻳﺨﻄﺊ إﻻ اﻟﺮﺟﻞ اﻟﺬي ﻳﻌﻤﻞ‪.‬‬ ‫ﻧﺘﻤﻨـﻰ أن ﻻ ﻳﺘﻜﺮر ﻣﺜﻞ ﻫـﺬا اﻟﻌﻤﻞ اﻤﺆﻟـﻢ‪ ،‬وﻧﺄﻣﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﻛـﻞ ﻣﻦ ﻳﻘﻮم ﻋﲆ أﻣﺮ ﻳﻬﻢ اﻟﺼﺤﺔ ﻣﻦ ﻧﻘﻞ اﻟﺪم وﺧﻼﻓﻪ‬ ‫ﺑﻤﺮاﻋﺎة اﻟﻀﻤﺮ وﺧﺸﻴﺔ اﻤﻮﱄ ﻋﺰ وﺟﻞ‪.‬‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ أﺣﻤﺪ اﻟﻤﺴﻠﻢ‬

‫ﺣﻮادث اﺑﻞ اﻟﺴﺎﺋﺒﺔ ﻣﺎزاﻟﺖ ﻣﺴﺘﻤﺮة‬ ‫ﻳﺒـﺪو أن ﻫﻨـﺎك إﺷﻜﺎﻟﻴـﺎت ﺗﺤﺘـﺎج إﱃ اﻟﻜﺘﺎﺑـﺔ‬ ‫اﻟﻴﻮﻣﻴـﺔ ﺣﺘـﻰ ﺗُﺤـﻞ‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ ﺣـﻮادث اﻹﺑﻞ اﻟﺴـﺎﺋﺒﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﺴـﺒﺐ ﰲ إزﻫﺎق اﻟﻨﻔـﻮس اﻟﱪﻳﺌـﺔ‪ ،‬ﻗﺪ ذﻫﺒﺖ‬ ‫ﻳﻮم اﻷرﺑﻌﺎء اﻤﻮاﻓﻖ‪ 1434/4/10‬ﻫـ ﻗﺮاﺑﺔ اﻟﺴـﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺤﺎدﻳـﺔ ﻋﴩة ﻟﻴـﻼً ﺑﻄﺮﻳﻖ اﻷﻛﺤﻞ إﺣـﺪى اﻷﻣﻬﺎت‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ وادي اﻟﻔـﺮع واﻟﺪة اﻷﺳﺘـﺎذ ﻋﲇ ﺟﺎﺑﺮ‬ ‫اﻟﺠﺎﺑﺮي رﺋﻴﺲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ وادي اﻟﻔﺮع‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ ﺣﺎدث أﻟﻴﻢ‪ ،‬واﻤﺘﺴـﺒﺐ أﺣﺪ اﻟﺠﻤﺎل اﻟﺴـﺎﺋﺒﺔ‪،‬‬ ‫وﻗﺪ وﻗﻊ اﻟﺤﺎدث ﻟﻬﺎ وﻻﺑﻨﻬﺎ ﻣﺤﻤﺪ وﻋﺎﺋﻠﺘﻪ ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻷﻛﺤـﻞ‪ ،‬رﺣﻢ اﻟﻠﻪ اﻟﻔﻘﻴـﺪة وأﺳﻜﻨﻬﺎ ﻓﺴـﻴﺢ ﺟﻨﺎﺗﻪ‪،‬‬ ‫وﻋﺰاؤﻧﺎ ﻟﻸﺳﺘﺎذ ﻋـﲇ وﻟﺠﻤﻴﻊ إﺧﻮاﻧﻪ وﻷﻫﻠﻬﺎ وذوﻳﻬﺎ‬ ‫)إﻧﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧﺎ إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن( وأﺳﺄل اﻟﻠﻪ اﻟﺸﻔﺎء اﻟﻌﺎﺟﻞ‬ ‫ﻟﻠﻤﺼﺎﺑـﻦ ﰲ اﻟﺤﺎدث‪ ..‬أﻋﻮد ﻤﻮﺿﻮع اﻹﺑﻞ اﻟﺴـﺎﺋﺒﺔ‪،‬‬

‫اﻟـﺬي ﻛﺘﺒـﺖ ﻋﻨـﻪ ﺳﺎﺑﻘﺎ ً ﻋـﺪة ﻣﻘﺎﻻت‪،‬‬ ‫وأﻋـﻮد وأﻗﻮل ﻫﺬه ﻣﺸـﻜﻠﺔ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬وﻟﻘﺪ ﺗﺴـﺒﺒﺖ‬ ‫ﰲ ﻓﻘـﺪ أرواح ﻋﺰﻳـﺰة‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ ﰲ إﻋﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﺒﻌـﺾ إﻋﺎﻗـﺔ داﺋﻤـﺔ‪ ،‬أﺿـﻒ إﱃ ذﻟﻚ‬ ‫ﻓﻘـﺪ اﻤـﺎل ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣـﻦ أﻧﻪ ﻳـﺎ ﻟﻴﺖ ﻛﻞ‬ ‫ﺣـﺎدث ﻳﻨﺤـﴫ ﰲ ﻓﻘﺪ اﻟﺴـﻴﺎرة ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫ﻷﻧﻬﺎ ﺳﻮف ﺗﻌﻮض‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻫﻞ ﻧﺴـﺘﻄﻴﻊ‬ ‫إرﺟﺎع ﺷﺨﺺ ذﻫﺐ ﻟﺮﺣﻤﺔ ﻣﻮﻻه‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أﻋﺘﻘـﺪ أﻧﻪ ﻳﺠـﺐ ﺳﻦ اﻟﻘﻮاﻧﻦ اﻟﺮادﻋﺔ ﺟـﺪا ﺟﺪا ﺿﺪ‬ ‫أﺻﺤـﺎب ﻫﺬه اﻹﺑﻞ اﻟﺴـﺎﺋﺒﺔ‪ ،‬ﻷن اﻹﺑـﻞ ﰲ ﻣﻤﻠﻜﺘﻨﺎ ﻟﻢ‬ ‫ﺗﺘﻮﺣـﺶ ﺣﺘـﻰ اﻵن‪ ،‬وﻣـﺎ زال ﻛـﻞ ﺟﻤﻞ ﻣـﻦ ﻣﻼﻳﻦ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎل اﻟﺘﻲ ﺗﺠﻮب ﻣﻤﻠﻜﺘﻨﺎ ﻟﻪ راﻋﻴﻪ وﻣﻌﺮوف‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬

‫دﻋﻮﻫﺎ ﻓﺈﻧﻬﺎ ُﻣﻨﺘﻨﺔ‬ ‫وﻟﻜﻨﱢـﻲ أرى أ ﱠن‬ ‫ﻗـﺪم واﻟﺪي‪،‬‬ ‫»اﻟﴩﻗﻴـﺔ« ﺗﻔﻮﱠﻗﺖ‬ ‫ﺣﻔﻈـﻪ اﻟﻠـﻪ‪ ،‬إﱃ‬ ‫ﰲ ﻫــﺬا اﻤﺠـﺎل‪،‬‬ ‫ﻣـﺪﻳﻨــﺔ اﻟﺪﻣـﺎم‬ ‫ﻋﲇ ﻓﺎﻳﺰ‬ ‫وﺗﺒﻘـﻰ ﺷﻬﺎدﺗـﻲ‬ ‫ﻣﻨـﺬ ﻣـﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫ﰲ »اﻟﺸـــﺮﻗــﻴﺔ«‬ ‫ﺧﻤـﺲ وأرﺑﻌـﻦ‬ ‫ﻣﺠﺮوﺣﺔ‪.‬‬ ‫ﺳﻨـﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﰲ ﺳﻦ‬ ‫ﻣﺎﻳﺰﻋـﺞ اﻟﻐﻴـﻮر‬ ‫اﻟﻌـﴩ ﺳﻨـﻮات‪،‬‬ ‫ﻋـﲆ وﻃﻨﻪ وﺣﺪوده‬ ‫وﻻﻳﺰال ﻣﻦ ﺳﻜﺎن‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻨﺬ ذﻟﻚ اﻟﺤﻦ إﱃ اﻵن‪ ،‬ﺑﻌـﺾ ﺗﻠﻚ اﻟﺘﴫﻓـﺎت اﻟﻔﺮدﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻋﱰاف ﻛﺜﺮ ﻣﻦ زوار وﻗﺎﻃﻨﻲ اﻟﺘـﻲ ﺗﺨـﺮج ﻣﻦ أﺷﺨـﺎص ﻻ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻣـﻦ ﺧـﺎرج ﺣﺪودﻫﺎ‪ ،‬ﻳﻤﺜﻠﻮﻧﻨـﺎ ﻣﻤـﻦ ﻳﺘﻬ ﱠﻜﻤـﻮن ﻋﲆ‬ ‫ﻫﻨـﺎك إﺟﻤـﺎع أ ﱠن ﺳﻜﺎﻧﻬـﺎ اﻟﺒﻌﺾ ﺑﺪاﻋﻲ اﻷﺻﻞ أو اﻟﻔﺼﻞ‬ ‫ﻳﺮﺣﺒـﻮن ﺑﻬﻢ وﻳﻐﻠﻮﻧﻬﻢ‪ ،‬ﻓﻨﺎدرا ً أواﻤﻮاﻗـﻊ اﻟﺠﻐﺮاﻓﻴـﺔ أو أرﻗـﺎم‬ ‫ﻣﺎﺗﺠـﺪ اﻟﺘﻌﺼﺐ ﺑـﻦ أﻫﻠﻬﺎ‪ ،‬ﻻ ﻓﺘـﺢ ﺧﻂ اﻟﻬﺎﺗـﻒ‪ ،‬أوﺟﱢ ـ ُﻪ ﻟﻬﻢ‬ ‫ﺑـﻞ ﻫﻢ ﻣﻨﻔﺘﺤﻮن ﻋـﲆ اﻵﺧﺮﻳﻦ رﺳﺎﻟـﺔ ﺑﺄﻧﻨـﺎ ﺷﻌـﺐ واﺣﺪ وﻳﺪ‬ ‫ﻟﺪرﺟﺔ اﻻﺣﺘـﻮاء واﻟﺘﻘﺪﻳﺮ ﺑﻌﻴﺪا ً واﺣﺪة ﻧﺠﺘﻤـﻊ ﻋﲆ اﻟﺨﺮ دوﻣﺎً‪،‬‬ ‫ﻋـﻦ »ﻣـﻦ أﻳـﻦ أﻧـﺖ؟« و»ﻣﺎذا وﻻ ﺗﻔﺮﻗﻨﺎ ﻛﻠﻤﺎت ﻏﺮ ﻣﺴـﺆوﻟﺔ‬ ‫ﺗﺨﺮج ﻣﻦ أﺷﺨﺎص ﻻ ﻳﻤﺜﻠﻮﻧﻨﺎ‪.‬‬ ‫ﺗﺮﻳﺪ؟«‪.‬‬ ‫ﻣﺪﺣـﻲ ﻷﻫـﻞ اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻻ ﻳﻌﻨﻲ‬ ‫ﻋﻠﻲ ﻓﺎﻳﺰ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫ﺳـﻮ َء ﻏﺮﻫـﺎ ﻣـﻦ اﻤﻨﺎﻃـﻖ‪،‬‬

‫اﻟﺒﻌﺾ ﻣﻨﻬـﻢ‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺤـﺪث ﺣﻮادث‬ ‫ﻃﺮق ﻳﺘﻬﺮب ﻣﻦ اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ ﺑﺎﻟﺘﻨﺼﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻠﻜﻴﺘـﻪ ﻟﻬﺎ أو اﻟﺘﺤﺎﻳﻞ ﺑﺄي ﺣﻴﻠﺔ ﻛﺎﻟﺬي‬ ‫ﺣـﺮق ﺑﻌﺮه ﻟﻴﻼً ﻗﺒﻞ أن ﺗﺄﺗﻲ اﻟﺪورﻳﺎت‬ ‫أو اﻟﺬي ﺳﻠﺦ اﻟﻮﺳﻢ ﺣﺘﻰ ﻻﻳﻌﺮﻓﻪ أﺣﺪ‪.‬‬ ‫ﻋﻤﻮﻣﺎ ً اﻟﻘﻮاﻧﻦ اﻟﺮادﻋﺔ ﺟﺪا ً ﻫﻲ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﻮﺣﻴﺪ ﻤﺤﺎرﺑﺔ ﻫﺬه اﻤﺸﻜﻠﺔ‪ ،‬وأﻗﱰح أن‬ ‫ﺗﻜﻮن ﻛﺎﻵﺗﻲ‪-:‬‬ ‫• دﻓﻊ دﻳﺔ اﻤﺘﻮﰱ أو اﻤﺘﻮﻓﻦ ﻛﺎﻣﻠﺔ‪.‬‬ ‫• ﺗﺤﻤﻞ ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ ﻋﻼج اﻤﺮﴇ وﻟﻮ دﻋﺎ اﻷﻣﺮ ﻟﺴـﻔﺮﻫﻢ‬ ‫ﺧﺎرج اﻟﺒﻼد‪.‬‬ ‫• دﻓﻊ ﻗﻴﻤﺔ اﻟﺴﻴﺎرة أو اﻟﺴﻴﺎرات اﻟﺘﻲ ﺗُﻔﻘﺪ ﰲ ﺣﻮادث‬ ‫اﻹﺑﻞ‪.‬‬

‫• اﻟﺴـﺠﻦ أو اﻟﻐﺮاﻣﺔ أو ﻛﻼﻫﻤﺎ ﻣﻌﺎ ً ﺑﺎﻋﺘﺒﺎر ذﻟﻚ ﺣﻘﺎ ً‬ ‫ﻋﺎﻣﺎً‪.‬‬ ‫• ﺑﻨـﺎء أﺣﻮاش ﺑﺠﻮاﻧﺐ اﻟﻄـﺮق ﻳﻘﻮم ﻋﻠﻴﻬﺎ أﻓﺮاد ﻣﻦ‬ ‫أﻣﻦ اﻟﻄﺮق ﻟﻴﻮدع ﻓﻴﻬﺎ اﻹﺑﻞ اﻟﺴﺎﺋﺒﺔ‪.‬‬ ‫• ﺗﺸـﺒﻴﻚ اﻟﻄﺮق ﺧﺎﺻـﺔ اﻟﻄﺮق اﻟﺰراﻋﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺮ‬ ‫ﺑﺄﻣﺎﻛﻦ وﺟﻮد اﻹﺑﻞ اﻟﺴﺎﺋﺒﺔ‪.‬‬ ‫ﻫـﺬه اﻗﱰاﺣﺎت أﺗﻤﻨﻰ أن ﺗﺠﺪ أذﻧﺎ ً ﺻﺎﻏﻴﺔ‪ ،‬وأﺗﻤﻨﻰ أن‬ ‫أﻛﻮن ﻗﺪ ﻗﺪﻣـﺖ ﻣﻮﺿﻮﻋﺎ ً ﻋﺎﻣﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﻨﻘﺎش‪ ،‬وﻋﲆ اﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻤﻄﻠﻮب‬ ‫ﻧﺼﻞ إﱃ ﺣﻞ ﺷﺎﻣﻞ‬ ‫ﺣﺘﻰ‬ ‫أن ﻳﺪﻟـﻮ ﺑﺪﻟﻮه ﰲ ﻫـﺬا اﻷﻣﺮاﻟﺒﺪراﻧﻲ‬ ‫ﻛﺎﻣﻞ ﻟﻬﺬه اﻹﺷﻜﺎﻟﻴﺔ اﻤﻬـﺪدة ﻷﻣﻦ اﻟﺠﻤﻴﻊ‪ ،‬واﻟﻠﻪ ﻣﻦ‬ ‫وراء اﻟﻘﺼﺪ‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻤﻄﻠﻮب ﻣﺒﺎرك اﻟﺒﺪراﻧﻲ‬

‫اﻟﺤﻠﻘﺔ ا”ﺿﻌﻒ ﻣﻦ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ ؟‬ ‫أﻛﺎد أﺟـﺰم أن ﺣﺎدﺛـﺔ اﻟﻔﺘﺎة‬ ‫رﻫـﺎم ﻟﻦ ﺗﻜـﻮن اﻷوﱃ واﻷﺧﺮة ﰲ‬ ‫ﻗﻮاﻣﻴـﺲ وﻗﺎﺋﻤـﺔ وزارة اﻟﺼﺤـﺔ‬ ‫اﻟﻄﻮﻳﻠـﺔ‪ ،‬ﻣﻊ ﻛﺜﺮة اﻷﺧﻄﺎء اﻟﻄﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎﺗﻠـﺔ اﻟﺘـﻲ راح ﺿﺤﻴﺘﻬـﺎ ﻋﺪد‬ ‫ﻛﺒـﺮ ﻣﻦ اﻷﺑﺮﻳﺎء اﻷﺻﺤـﺎء‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫دﺧﻠﻮا ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت وزارة اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫اﻤﺘﻬﺎﻟﻜـﺔ ﻣﻦ أوﺳﻊ اﻷﺑـﻮاب وﻫﻢ‬ ‫ﻳﺴـﺮون ﻋـﲆ أﻗﺪاﻣﻬـﻢ وﺧﺮﺟﻮا‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ ﺟﺜﺜـﺎ ً ﻫﺎﻣﺪة ﻻ ﺣـﺮاك ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺗﺤﻤﻠﻬﻢ أﻛﺘﺎف اﻷﻗﺎرب واﻷﺻﺤﺎب‬ ‫واﻷﺣﺒـﺎب اﻤﻔﺠﻮﻋـﻦ اﻟﻘﻠﻘﻦ ﻋﲆ‬ ‫ﻗﺎدم أﻳﺎﻣﻬـﻢ وﻗﺎدم أﻳﺎم زوﺟﺎﺗﻬﻢ‬ ‫وأﻃﻔﺎﻟﻬﻢ وﻓﻠﺬات أﻛﺒﺎدﻫﻢ‪.‬‬ ‫ﻣـﺎت اﻤﻮاﻃـﻦ اﻟﻔﻼﻧـﻲ ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫ﺟﺮﻋـﺔ اﻟﺒﻨﺞ اﻟﺰاﺋﺪة‪ ،‬وﻣﺎت اﻟﻄﻔﻞ‬ ‫اﻤﺴـﻜﻦ ﺑﺴـﺒﺐ ﻧﺴـﻴﺎن ﻗﻄﻌـﺔ‬ ‫ﻗﻤـﺎش داﺧـﻞ أﺣﺸـﺎﺋﻪ‪ ،‬وﻣﺎﺗـﺖ‬ ‫ﻣﻮاﻃﻨـﺔ ﺿﻌﻴﻔـﺔ ﺑﺴـﺒﺐ ﺧﻴﺎﻃﺔ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺘﻬﺎ ﻋﲆ ﻣﻘﺺ ﻃﺒﻲ ﻳﺒﻠﻎ ﻃﻮﻟﻪ‬

‫وﻟﺠـﺎن وﻟﻜـﻦ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻋﴩات اﻟﺴـﻨﺘﻴﻤﱰات‪،‬‬ ‫ﻓﻮات اﻷوان‪ ،‬أﻋﻘﺒﺘﻬﺎ‬ ‫وﻣـﺎت ﻣﻘﻴـﻢ ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫ﻣﻜﺎﺷﻔـﺔ وﺗﻘـﺎذف‬ ‫ﻧﺰﻳـﻒ داﺧـﲇ‪ ،‬وﻣﺎت‬ ‫ﻋﻠﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴــﺆوﻟﻴﺔ ﺑــﻦ‬ ‫ﻣﻮاﻃـﻦ ﻳﻌـﻮل أﴎة‬ ‫ﻋﺎﻳﺾ‬ ‫ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ وﻣﺴﺆوﱄ‬ ‫ﻛﺒـﺮة ﺑﺴـﺒﺐ ﺟﺮاﺛﻴﻢ‬ ‫ﻋﺴﻴﺮﻱ‬ ‫ﻣﺴـﺘﺸــﻔﻰ اﻹﻳﺪز‬ ‫وﻣﻴﻜﺮوﺑﺎت وﻓﺮوﺳﺎت‬ ‫وﺑﻴـﻦ اﻤـﺴـﺆوﻟﻦ‬ ‫ﻏﺮف اﻟﻌﻨﺎﻳـﺔ اﻤﺮﻛﺰة‪،‬‬ ‫واﻤﻨﺴــﻮﺑﻴـﻦ ﻣـﻦ‬ ‫وﺣﻘﻨـﺖ ﻓﺘـﺎة ﰲ ﻋﻤﺮ‬ ‫اﻟـﺮؤوس اﻟﻜﺒﺮة ﰲ‬ ‫اﻟﺰﻫـﻮر ﺑـﺪم ﻣﻠـﻮث‬ ‫ﺑﻔـﺮوس اﻹﻳﺪز‪ ،‬ﻛـﺎن ﻣﺤﻔﻮﻇﺎ ً ﰲ وزارة اﻟﺼﺤـﺔ دﻓﻊ ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﺤﻠﻘﺔ‬ ‫ﺑﻨـﻚ دم وزارة اﻟﺼﺤـﺔ ﻣﻨـﺬ ﻋﺪة اﻷﺿﻌﻒ ﺛﻤـﻦ ذﻟﻚ اﻟﺨﻄﺄ أﺿﻌﺎﻓﺎ ً‬ ‫ﺳﻨﻮات دون إﺗﻼﻓﻪ واﻟﺘﺨﻠﺺ ﻣﻨﻪ ﻣﻀﺎﻋﻔـﺔ‪ ،‬وﻏﺎدر ﻣﻦ أﺿﻴﻖ أﺑﻮاب‬ ‫واﻟﻘﺒـﺾ ﻋـﲆ ذﻟﻚ اﻤﺘـﱪع‪ ،‬اﻟﺬي ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت وزارة اﻟﺼﺤﺔ !‬ ‫ﻛـﺎن ﻳﺨﻄﻂ ﻟﻴﻞ ﻧﻬﺎر ﻟﻼﻧﺘﻘﺎم ﻣﻦ ﻟﻴــﺖ وزارة اﻟـﺼﺤـﺔ ﰲ ﺑﻼدﻧـﺎ‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻌﻪ ووﻃﻨـﻪ وإﻳﻘﺎع أﻛﱪ ﻋﺪد ﺗﺨﺘﺼــﺮ اﻤـﺴـﺎﻓـﺎت وﺗـﻄﻮي‬ ‫ﺻﻔﺤﺔ اﻟﻔﺸـﻞ ﰲ اﻤﻴـﺪان‪ ،‬وﻳﺰور‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻀﺤﺎﻳﺎ اﻷﺻﺤﺎء‪.‬‬ ‫أﺻﻴﺒـﺖ رﻫـﺎم اﻟﺤﻜﻤـﻲ ﺑﺬﻟـﻚ ﻣﺴـﺆوﻟﻮﻫﺎ اﻟﻜﺒـﺎر ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‬ ‫اﻟﺪاء اﻟـﺬي ﻟﻴﺲ ﻟـﻪ دواء‪ ،‬ﻓﻘﺎﻣﺖ اﻟﴩق واﻟﻐﺮب واﻟﺠﻨﻮب واﻟﺸﻤﺎل‬ ‫اﻟﺪﻧﻴﺎ وﻟﻢ ﺗﻘﻌﺪ‪ ،‬ﻗـﺮارات ﻣﺘﻌﺠﻠﺔ اﻤﺘﻬﺎﻟﻜـﺔ؛ ﻟﺘﻘﻴﻴـﻢ ﺟـﻮدة اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫ﻛﺎﻟﻌﺎدة‪ ،‬إﻋﻔﺎءات وﻓﺼﻞ وﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﺼﺤﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻘـﺪم ﻟﻠﻤﻮاﻃـﻦ‬

‫واﻤﻘﻴﻢ ﰲ أﺟﻮاء ﺿﺒﺎﺑﻴﺔ ﻻ ﺗﻌﱰف‬ ‫ﺑﻜﻞ ﻣﻌﺎﻧﻲ اﻟﻄﺐ اﻟﺤﺪﻳﺚ‪ ،‬وﻟﻴﺘﻬﺎ‬ ‫ﺗﱰك ﺗﻠـﻚ اﻷﺳﺎﻟﻴـﺐ اﻤﻠﺘﻮﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺘﻌﺎﻣﻞ ﺑﻬـﺎ ﻣﻊ ﺿﺤﺎﻳـﺎ اﻷﺧﻄﺎء‬ ‫اﻟﻄﺒﻴـﺔ اﻟﻘﺎﺗﻠﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﺪث داﺧﻞ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎﺗﻬﺎ اﻤﺘﻬﺎﻟﻜـﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻻ ﺗﻮﺟـﺪ ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻟﻌﺎﻟـﻢ‬ ‫اﻟﻌﺎﴍ‪ ،‬وﻟﻴﺘﻬـﺎ ﺗﻌﻄﻲ ﻛﻞ ﺿﺤﻴﺔ‬ ‫ﺣﻘـﻪ ﰲ اﻟﺘﻌﻮﻳـﺾ واﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ‬ ‫اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ اﻤﻨﺎﺳﺒـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺎﺳﺐ ذﻟﻚ‬ ‫اﻟﺠـﺮم اﻟـﺬي وﻗـﻊ ﺑﺴـﺒﺐ وزارة‬ ‫اﻟﺼﺤـﺔ وأﻃﺒﺎﺋﻬـﺎ وﻣﻨﺴـﻮﺑﻴﻬﺎ‬ ‫وﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬دون ﺗﻬـﺮب ﻣـﻦ‬ ‫اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ ودون اﺳﺘﻐﻼل ﺿﻌﺎف‬ ‫اﻤﻮﻇﻔـﻦ ﻟﻠﺪﻓـﻊ ﺑﻬـﻢ ﻛﻜﺒـﺶ‬ ‫ﻓـﺪاء ﻻﻣﺘﺼـﺎص ﺣﺎﻟـﺔ ﻏﻀـﺐ‬ ‫اﻤﺴﺆوﻟﻦ واﻤﻮاﻃﻨﻦ واﻤﺘﴬرﻳﻦ‬ ‫واﻤﺼﺪوﻣﻦ‪.‬‬ ‫ﻋﻠﻲ ﻋﺎﻳﺾ ﻋﺴﻴﺮي‬


‫آﻻف اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻴﻴﻦ‬ ‫ﻳﺤﺘﺸﺪون ﺗﺄﻳﻴﺪ ًا‬ ‫ﻟـ »اﻟﻮﺣﺪة اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ«‪..‬‬ ‫ورﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪:‬‬ ‫وﻓﻲ‬ ‫اﻟﺸﻌﺐ ّ‬

‫اﻤﻨﺎﻣﺔ ‪ -‬راﺷﺪ اﻟﻐﺎﺋﺐ‬ ‫اﺣﺘﺸـﺪ آﻻف اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻴﻦ ﻣـﻦ أﻧﺼﺎر‬ ‫ﺗﻴـﺎر اﻟﻔﺎﺗـﺢ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻀ ﱡﻢ ﺷـﺨﺼﻴﺎت‬ ‫وﺟﻤﻌﻴﺎت ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﺷﻤﺎل‬ ‫اﻤﻨﺎﻣﺔ ﻹﺣﻴﺎء اﻟﺬﻛﺮى اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻟﺘﺄﺳﻴﺲ‬ ‫ﻓﻌﻞ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺠ ﱡﻤـﻊ اﻟﻮﺣﺪة اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻛﺮدﱠة ٍ‬ ‫ﻣﺎ ﺷﻬﺪﺗﻪ اﻤﻨﺎﻣﺔ ﻣﻦ اﺣﺘﺠﺎﺟﺎت ﻗﺒﻞ ﻋﺎﻣﻦ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ زﻋﻴـﻢ ﺗﺠﻤﱡـﻊ اﻟﻮﺣـﺪة اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ اﻤﺤﻤﻮد‪ ،‬ﱡ‬ ‫ﺗﻤﺴـ َﻚ ﺗﻴـﺎر اﻟﻔﺎﺗﺢ‬

‫ﻣﺸﺎرك ﰲ ﺗﺠﻤﻊ اﻟﻮﺣﺪة اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﺷﻤﺎل اﻤﻨﺎﻣﺔ ﻳﺮﻓﻊ ﺻﻮرة اﻤﻠﻚ )أ ف ب(‬

‫ﺑﺎﻤﻄﺎﻟـﺐ اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ اﻟﺘـﻲ رﻓﻌﻬـﺎ ﻣﻨـﺬ‬ ‫اﻧﻄﻼﻗﺘـﻪ‪ ،‬وﻣِـﻦ ﺑﻴﻨﻬـﺎ ﻋـﺪ ُم اﻟﻌﻔـﻮ ﻋـﻦ‬ ‫اﻤﺨ ﱢﺮ ِﺑﻦ‪ ،‬وزﻳـﺎدة رواﺗﺐ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬ورﻓﺾ‬ ‫اﻻﺳﺘﻘﻮاء ﺑﺎﻟﺨﺎرج‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﺤﻤـﻮد إن »اﻟﺤﻮار ﻫﻮ ﺳـﺒﻴﻞ‬ ‫اﻟﺨﺮوج ﻣﻦ اﻷزﻣـﺔ‪ ،‬وﻻ ﺗﻨﺎزﻻت ﻋﻦ ﻣﻄﺎﻟﺐ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﰲ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﺤﺮﻛـﺔ اﻹﺻﻼﺣﻴﺔ إﱃ‬ ‫ﻣﺮﺣﻠﺔ ﻣﺘﻘ ﱢﺪ َﻣـﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﻄﺒﻴـﻖ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺐ ﻟﻮﻃﻨﻨﺎ وﻟﻠﺤﺎﻟﺔ ﻏـﺮ اﻟﻌﺎدﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻤ ﱡﺮ ﺑﻬﺎ اﻟﻮﻃﻦ«‪.‬‬

‫وﻓـﻮر اﻧﺘﻬـﺎء اﻟﺘﺠﻤـﻊ‪ ،‬رﺣﱠ ـﺐ ﻣﻠـﻚ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ‪ ،‬ﺣﻤـﺪ ﺑـﻦ ﻋﻴـﴗ آل ﺧﻠﻴﻔـﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻤﺸﺎرﻛﻦ‪ ،‬ﻛﻤﺎ اﺳـﺘﺠﺎب رﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪،‬‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺧﻠﻴﻔﺔ ﺑﻦ ﺳـﻠﻤﺎن آل ﺧﻠﻴﻔﺔ‪ ،‬ﻤﻄﺎﻟﺒﻬﻢ‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻤﺨﺘﺼـﺔ‬ ‫إذْ وﺟﱠ ـﻪ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‬ ‫ﺑﺪراﺳـﺘﻬﺎ‪ .‬وﻗﺎل رﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪ ،‬ﰲ رﺳﺎﻟﺔٍ‬ ‫ﺑﺜﺘﻬﺎ وﻛﺎﻟﺔ اﻷﻧﺒﺎء اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ‪» ،‬ﺷﻜﺮا ً ﻟﺸﻌﺐ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ اﻟﻮﰲ‪ ،‬ﺳـﻨﺤﻤﻲ ﻋﺮوﺑـﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‬ ‫ووﺣﺪﺗﻬـﺎ وﺳـﻼﻣﺘﻬﺎ‪ ،‬وﺳـﻨﺪرأ ﻋﻨﻬـﺎ أﻳـﺔ‬ ‫ﻣﺨﺎﻃﺮ؛ ﻷﻧﻜـﻢ اﻟﺪرع اﻟﻘـﻮي ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻟﺒﻠﺪ‬

‫ﺑﺘﺠﻤﻌﻜﻢ ووﺣﺪﺗﻜﻢ ﻟﺘﺒﻘﻰ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ﻛﺎﻟﻌﻬﺪ‬ ‫ﺑﻬـﺎ داﺋﻤـﺎً‪ ،‬واﺣـﺔ ﺗﻨﻌـﻢ ﺑﺎﻷﻣـﻦ واﻷﻣـﺎن‪،‬‬ ‫ﺗﺘﻌﺎﻳﺶ ﻓﻴﻬﺎ اﻤﺬاﻫـﺐ واﻷدﻳﺎن‪ ،‬وأﺣﻀﺎﻧﻬﺎ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻟـﻜﻞ اﻤﻮاﻃﻨﻦ واﻤﻘﻴﻤـﻦ‪ ،‬وأرﺿﻬﺎ‬ ‫ﻧﺎﺑﺬة ﻟـﻜﻞ ﻣﻦ اﻣﺘﻸ ﻗﻠﺒـﻪ ﺿﻐﻴﻨﺔ وﻛﺮاﻫﻴﺔ‬ ‫ﻟﴩﻛﺎﺋﻬﻢ ﰲ اﻟﺪﻳﻦ واﻟﻮﻃﻦ واﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ«‪.‬‬ ‫واﻋﺘـﱪ أ ﱠن اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ »ﻧﻬﺞ ﻻ ﺗﺮاﺟﻊ ﻋﻨﻪ‬ ‫ﰲ ﺳـﺒﻴﻞ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻷﻫـﺪاف اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ وزﻳﺎدة‬ ‫اﻤﻜﺘﺴـﺒﺎت اﻟﺘـﻲ ﱢ‬ ‫ﺗﺤﻘ ُ‬ ‫ـﻖ اﻟﺨـﺮ واﻟﺼـﻼح‬ ‫ﻟﻠﺒﺤﺮﻳﻦ وﺷﻌﺒﻬﺎ«‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪13‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 23‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (447‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻼﺟﺌﻮن اﻟﺴﻮرﻳﻮن‬ ‫ﻳﺘﻈﺎﻫﺮون ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺰﻋﺘﺮي ﻣﻄﺎﻟﺒﻴﻦ‬ ‫ﺑﺘﺴﻠﻴﺢ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ‬

‫ﻣﺨﻴﻢ اﻟﺰﻋﱰي ‪ -‬أ ف ب‬ ‫ﺗﻈﺎﻫـﺮ ﻧﺤﻮ ‪ 300‬ﻻﺟﻰء ﺑﻤﺨﻴﱠـﻢ اﻟﺰﻋﱰي ﻟﻼﺟﺌﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻮرﻳﻦ‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﻦ ﺑﺘﺴـﻠﻴﺢ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ‪،‬‬ ‫وﻣﺆ ﱢﻛﺪﻳﻦ ﱠ‬ ‫أن »اﻟﻨﴫ ﻗﺎدم«‪.‬‬ ‫وﺣﻤﻞ ﻣﺸـﺎرﻛﻮن ﰲ اﻟﺘﻈﺎﻫﺮة اﻟﺘـﻲ اﻧﻄﻠﻘﺖ ﻋﻘﺐ‬ ‫ﺻـﻼة اﻟﺠﻤﻌﺔ ﻻﻓﺘﺎت ُﻛﺘـﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ »اﻟﻨـﴫ ﻗﺎدم«‬ ‫و«ﻧﴫٌ ﻣﻦ اﻟﻠﻪ ﻟﻠﺸـﻌﺐ اﻟﺴـﻮري ٍ‬ ‫آت رﻏ َﻢ أﻧﻒ اﻷﺳـﺪ«‪،‬‬

‫ً‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ »ﻻﺟﺌﻮ اﻟﺰﻋﱰي ﻳﺸـﺎﻃﺮون إﺧﻮﺗﻬﻢ ﰲ اﻟﺪاﺧﻞ‬ ‫آﻻﻣَ ﻬﻢ«‪.‬‬ ‫وﻫﺘﻒ ﻫﺆﻻء »ﻳﺎ ﻋﺎﻟﻢ ﺑﺪﻧﺎ ﺳﻼح‪ ،‬ﺑﺸﺎر اﻷﺳﺪ ﺳﻔﺎح«‪،‬‬ ‫ً‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ »اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫و«اﻟﺸﻌﺐ ﻳﺮﻳﺪ ﺗﺴﻠﻴﺢ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ«‪،‬‬ ‫اﻟﺤـﺮ‪ ..‬اﻟﻠﻪ ﻳﺤﻤﻴﻪ‪ ،‬وﺟﻴﺶ ﺑﺸـﺎر‪ ..‬اﻟﻠﻪ ﻳﺨﺰﻳﻪ«‪ .‬وﺟﺎﻟﺖ‬ ‫اﻟﺘﻈﺎﻫـﺮة ﰲ اﻤﺨﻴﱠﻢ وﺳـﻂ ﻫﺘﺎﻓﺎت اﻤﺸـﺎرﻛﻦ وأﻧﺎﺷـﻴﺪ‬ ‫وﻃﻨﻴﺔ ﻗﺒﻞ أن ﺗﻨﺘﻬﻲ ﺑﻬﺪوء‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬـﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬دﻋـﺎ اﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻹﻗﻠﻴﻤـﻲ ﻟﺠﻤﻴﻌﺔ‬

‫»ﻛﺎرﻳﺘﺎس« اﻟﺬي اﺧﺘﺘـﻢ أﻋﻤﺎ َﻟﻪ ﰲ اﻷردن‪ ،‬اﻟﺠﻤﻌﺔ‪ ،‬إﱃ‬ ‫»ﺗﻜﺜﻴﻒ اﻟﺠﻬﻮد ﻋﲆ ﻛﻞ اﻤﺴﺘﻮﻳﺎت ﻟﻠﻤﻌﺎوﻧﺔ ﰲ ﻣ ﱢﺪ ﻳﺪ ال‬ ‫ﻋَ ﻮن ﻟﻠﺸﻌﺐ اﻟﺴﻮري«‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻟﺨﺘﺎﻣـﻲ‬ ‫ﺑﻴﺎﻧـﻪ‬ ‫ﰲ‬ ‫ﺣـﺾ‬ ‫ﻛﻤـﺎ‬ ‫»اﻟﺤﻜﻮﻣﺎت واﻤﺮاﺟﻊ اﻤﻌﻨﻴﱠـﺔ ﻋﲆ اﻟﻌﻤـﻞ ﻟﺘﻬﺪﺋﺔ اﻟﺨﻮاط‬ ‫ر ﻟﺘﻔﺎدي إﺛﺎرة اﻟﻨﱠﻌﺮات اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﱠﺔ واﻟﻌِ ﺮﻗﻴﱠﺔ واﻟﻌﺼﺒﻴﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗُﻮدي ﺑﺎﻹﻧﺴﺎن واﻤﺠﺘﻤﻌﺎت واﻷوﻃﺎن إﱃ اﻟﺨﺮاب و‬ ‫اﻟﺪﻣﺎر«‪.‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪21‬‬

‫ﻌﺮﺿﺎن ﺗﻮﻃﻴﻦ »ﻓﻠﺴﻄﻴﻨ َّﻴﻲ ﺳﻮرﻳﺎ«‬ ‫واﺷﻨﻄﻦ وﻟﻨﺪن َﺗ ِ‬ ‫ﻓﻲ اŸردن ﻣﻘﺎﺑﻞ إﻋﻔﺎﺋﻪ ﻣﻦ دﻳﻮﻧﻪ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴـﺔ واﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ﰲ ﻋﻤّ ـﺎن‪ ،‬ﻋـﻦ ﻣـﺪى‬ ‫اﺳـﺘﻐﻼل اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺪوﱄ أي ﻓﺠـﻮة ﻟﺘﻤﺮﻳﺮ أي‬ ‫ﻣﺨﻄـﻂ ﺗﻮﻃﻴﻨﻲ« ﺑﺤﺴـﺐ اﻤﻌـﺎرض اﻷردﻧﻲ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﻮﻓﻖ ﻣﺤﺎدﻳﻦ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺆﻛﺪ أﻧﻪ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫اﻟﻮﻗﻮف ﺳﻠﺒﺎ ً أﻣﺎم ﻫﺬه »اﻤﺨﻄﻄﺎت اﻤﺸﺒﻮﻫﺔ«‪،‬‬ ‫ﺑﺤﺴﺐ وﺻﻔﻪ‪.‬‬ ‫وﻟﻬـﺬه اﻷﺳـﺒﺎب ﺗﻨﺸـﻂ اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫اﻷردﻧﻴـﺔ ﻗﺒﻴﻞ زﻳـﺎرة اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﺑﺎراك‬ ‫أوﺑﺎﻣـﺎ‪ ،‬ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ ﰲ إﺑﺮﻳﻞ اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻟﺘﺜﺒﻴﺖ ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫إﻋـﺎدة اﻟﺤﻴـﺎة ﻟﻠﻤﻔﺎوﺿﺎت ﺑﻦ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ‬ ‫واﻹﴎاﺋﻴﻠﻴـﻦ ﺑﺮﻋﺎﻳـﺔ دوﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﻟﻴـﺲ ﻓﻘﻂ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺎﻧـﺐ اﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤﺪة‪ ،‬ﺑﻞ ﻣﻦ ﺧـﻼل إدﺧﺎل‬ ‫روﺳﻴﺎ ﻛﻼﻋﺐ ﺟﺪﻳﺪ ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﻔﺎوض ﻟﺘﻐﻴﺮ‬ ‫ﴍوط اﻟﻠﻌﺒﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ ﻫﺬا اﻹﻃﺎر‪ ،‬أﻋﺮب اﻟﻌﺎﻫﻞ اﻷردﻧﻲ ﺧﻼل‬ ‫زﻳﺎرﺗﻪ اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﺎﴈ إﱃ ﻣﻮﺳـﻜﻮ‪ ،‬ﻋﻦ أﻣﻠﻪ‬ ‫ﰲ أن ﻳﻠﻌـﺐ ﺻﺪﻳﻘﻪ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺮوﳼ ﻓﻼدﻳﻤﺮ‬ ‫ﺑﻮﺗـﻦ‪ ،‬دورا ً ﻣﺤﻮرﻳـﺎ ً ﰲ ﺻﻴﺎﻏـﺔ ﻣﻔﺎوﺿـﺎت‬ ‫ﻣﺜﻤﺮة ﺑﻦ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ واﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﻦ‪.‬‬

‫ﻋﻤﺎن ‪ -‬ﺳﺎﻣﻲ ﻣﺤﺎﺳﻨﺔ‬ ‫ﺗﺤﺎول ﺳﻔﺎرﺗﺎ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة وﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‬ ‫ﰲ ﻋﻤﱠ ـﺎن ﺟـﺲ ﻧﺒـﺾ اﻟﺸـﺎرع اﻷردﻧﻲ‬ ‫ﻟﺒﻴﺎن ﻣﺪى ﺗﻘﺒّﻠﻪ ﻓﻜﺮة اﺳـﺘﻘﺒﺎل اﻟﻼﺟﺌﻦ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ ﻋﲆ أراﴈ اﻷردن‬ ‫ﻣﻘﺎﺑـﻞ ﺣـﻞ أزﻣﺘـﻪ اﻤﺎﻟﻴﺔ وإﻟﻐـﺎء دﻳﻮﻧﻪ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔاﻟﺘـﻲﺗﺠـﺎوزت‪22‬ﻣﻠﻴـﺎردوﻻر‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ ﻣﺼﺎدر ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﰲ ﻋﻤّ ـﺎن ﻟـ«اﻟﴩق«‪،‬‬ ‫إن اﻟﺴـﻔﺮ اﻟﱪﻳﻄﺎﻧـﻲ ﰲ ﻋﻤّ ـﺎن ﺑﻴـﱰ ﻣﻴﻠﻴﺖ‪،‬‬ ‫ﻳُﺠـﺮي ﻟﻘـﺎءات ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى ﺿﻴـﻖ ﺑﻘﻴﺎدات‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻤﺪﻧﻲ اﻷردﻧﻲ‪ ،‬ﺑﻬﺪف اﺳﺘﻄﻼع آراﺋﻬﻢ‬ ‫ﺣﻮل ﻣﺴـﺄﻟﺔ ﻗﺒﻮل اﻟﺸﺎرع واﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﺳﺘﻘﺒﺎل‬ ‫اﻟﻼﺟﺌـﻦ اﻟﻔﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ اﻤﻘﻴﻤـﻦ ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ‬ ‫وﺗﻮﻃﻴﻨﻬـﻢﰲاﻷردن‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﺴﻴﺎق ذاﺗﻪ‪ ،‬ﻳﻄﺮح اﻟﺴﻔﺮ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﰲ ﻋﻤّ ﺎن‬ ‫ﺳـﺘﻴﻮرات ﺟﻮﻧﺰ‪ ،‬ﻧﻔﺲ اﻷﻓﻜﺎر وﻟﻜﻦ ﰲ ﺳـﻴﺎق‬ ‫»اﻟﻌﺼـﺎ واﻟﺠﺰرة«‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺑﺎﻟﺘﺤﺬﻳﺮ ﻣﻦ اﻷزﻣﺔ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗﻌﺼﻒ ﺑﺎﻻﻗﺘﺼﺎد اﻷردﻧﻲ‬ ‫ﺟﺮاء ﻣﺸﻜﻼت اﻤﺪﻳﻮﻧﻴﺔ واﻟﻌﺠﺰ ﰲ اﻤﻮازﻧﺔ‪ ،‬ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺘﻠﻮﻳﺢ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴـﻪ ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻋﺮض‬ ‫دوﱄ ﺗﺤﻤﻠـﻪ اﻹدارة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ﺑﺈﻋﻔـﺎء اﻷردن‬ ‫ﻣـﻦ ﻛﺎﻣﻞ دﻳﻮﻧـﻪ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﺠﺎوز ‪22‬‬ ‫ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر ﺣﺴـﺐ ﻣﻮازﻧﺔ ﻋﺎم ‪ ،2012‬ﴍﻳﻄﺔ‬ ‫ﻗﺒﻮل اﻟﺪوﻟـﺔ ﺑﺎﺳـﺘﻘﺒﺎل واﺳـﺘﻴﻌﺎب اﻟﻼﺟﺌﻦ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴـﻄﻨﻴﻦاﻤﻮﺟﻮدﻳﻦﰲﺳـﻮرﻳﺎ‪.‬‬ ‫وﺗﺸـﺮ إﺣﺼـﺎءات ﺟـﺮت ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ ﻋﺎم‬ ‫‪ 2005‬إﱃ أن إﺟﻤـﺎﱄ اﻟﻼﺟﺌـﻦ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ‬ ‫اﻤﺴـﺠﻠﻦ ﻫﻨـﺎك ﻳﺒﻠﻎ ‪ 432.048‬ﻻﺟﺌـﺎً‪ ،‬ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫‪ 115.473‬ﻻﺟﺌﺎ ً ﻣﻦ اﻤﺴﺠﻠﻦ ﰲ اﻤﺨﻴﻤﺎت‪ ،‬أﻣﺎ‬ ‫اﻟﺒﻘﻴﺔ ﻓﻴﻘﻴﻤﻮن ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻤﺪن اﻟﺴﻮرﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺒﻠﻎ ﻋـﺪد اﻤﺪارس اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴـﺔ واﻹﻋﺪادﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺤﺘﺎﺟﻬﺎ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻮن ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ ‪118‬‬ ‫ﻣﺪرﺳـﺔ‪ ،‬ﻟﻜـﻮن ﻋـﺪد اﻟﺘﻼﻣﻴـﺬ اﻤﻨﺘﻈﻤـﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﺪراﺳﺔ‪ ،‬ﺑﺤﺴـﺐ إﺣﺼﺎء ﻋﺎم ‪،2006/2005‬‬ ‫ﺑﻠﻎ ‪ 64.169‬ﻃﺎﻟﺒﺎ ً وﻃﺎﻟﺒﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﱰﻛﻴﺒﺔ اﻟﺴﻜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫وﻳـﺮى ﻣﺮاﻗﺒـﻮن ﻟﻠﱰﻛﻴﺒـﺔ اﻟﺪﻳﻤﻐﺮاﻓﻴـﺔ‬ ‫اﻷردﻧﻴـﺔ أن ﻫـﺬه اﻷرﻗـﺎم ﻣـﻦ اﻟﻼﺟﺌـﻦ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ ﺳـﺘﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﻐﻴﺮ ﺟﺬري ﻳﺘﻤﺜﻞ‬ ‫ﰲ زﻳـﺎدة ﻋﺪد اﻷردﻧﻴﻦ ﻣﻦ أﺻﻮل ﻓﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺘﺠﺎوز ﻋﺪدﻫﻢ ﺑﺤﺴـﺐ إﺣﺼﺎءات ﺷـﺒﻪ‬ ‫رﺳـﻤﻴﺔ ﻧﺼﻒ ﺳـﻜﺎن اﻷردن‪ ،‬وﻫـﻢ ﰲ اﻤﺠﻤﻞ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺳﺘﺔ ﻣﻼﻳﻦ ﻧﺴﻤﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴـﺐ ﻣﺎ ُر ﱢﺷﺢَ ﻣﻦ ﺳـﻔﺎرﺗﻲ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‬ ‫واﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤﺪة ﰲ ﻋﻤّ ﺎن‪ ،‬ﻓﺈن ﻫﺆﻻء اﻟﻼﺟﺌﻦ‬

‫ﻣﺤﺘﺠﻮن ﺳﻮرﻳﻮن ﻳﺼﻠﻮن اﻟﺠﻤﻌﺔ أﻣﺲ أﻣﺎم ﺳﻔﺎرة دﻣﺸﻖ ﰲ ﻋﻤّ ﺎن‬

‫)أ ف ب(‬

‫ﺲ اﻟﻨﺒﺾ«‬ ‫اﻟﺪﻳﻮن اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ‪ ٢٢‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر‪ ..‬واﻟﻌﺮض ﻓﻲ ﻣﺮﺣﻠﺔ »ﺟَ ّ‬ ‫اﻟﻌﺸﺎﺋﺮ واŸﺟﻬﺰة اŸﻣﻨﻴﺔ ﺗﺮﻓﺾ ﺗﻐﻴﻴﺮ اﻟﺘﺮﻛﻴﺒﺔ اﻟﺴﻜﺎﻧﻴﺔ ﻓﻲ اŸردن‬ ‫اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ ﺳـﻴُﻤﻨَﺤُ ﻮن اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ اﻷردﻧﻴـﺔ‬ ‫وﺗﻮل‬ ‫اﻧﺘﺨـﺎب‬ ‫وﻛﺎﻣـﻞ اﻟﺤﻘﻮق اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻟﻠﻮﻇﺎﺋﻒ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﰲ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﺷـﺤﺎ ً ﰲ‬ ‫اﻤﻮارد اﻤﺎﺋﻴﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ واﻟﺰراﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﺨـﻮّف ﺻﺎﻧﻊ اﻟﻘـﺮار اﻷردﻧﻲ ﻣﻦ ﺗﺮك‬ ‫اﻷردن وﺣﻴﺪا ً ﰲ أزﻣﺘـﻪ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﻳﺘﻢ‬

‫اﻟﻀﻐـﻂ ﻋﻠﻴﻪ ﻟﺘﻤﺮﻳﺮ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺨﻄﻄﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮاﻣﻴـﺔ إﱃ ﺗﻮﻃـﻦ اﻟﻼﺟﺌـﻦ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ‬ ‫اﻤﻮﺟﻮدﻳـﻦ ﰲ دول اﻟﺸـﺘﺎت ﻋﲆ أرﺿـﻪ‪ ،‬اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟﺬي ﺳـﻴﺆدي ﻟﻺﺧﻼل ﺑﺎﻤﻌﺎدﻟﺔ اﻟﺪﻳﻤﻐﺮاﻓﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻬﺎﺷـﻤﻴﺔ ﻟﺼﺎﻟـﺢ اﻷردﻧﻴﻦ ﻣﻦ أﺻﻮل‬ ‫ﻓﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﺗﺮﻓﻀﻪ اﻟﻌﺸـﺎﺋﺮ واﻟﺠﻴﺶ‬

‫واﻷﺟﻬـﺰة اﻷﻣﻨﻴﺔ »اﻟﺘﻲ ﺗﻤﻠﻚ اﻟﻘﻮة اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ‬ ‫ﻋـﲆ اﻷرض ﰲ ﻣﻮاﺟﻬـﺔ أي ﻣﺨﻄﻂ ﻗﺪ ﻳﻘﻮّض‬ ‫ﺗﺮﻛﻴﺒﺔ دوﻟﺘﻬﻢ«‪ ،‬ﺑﺤﺴﺐ وزﻳﺮ أﻣﻨﻲ ﺳﺎﺑﻖ‪.‬‬ ‫ﺗﻔﺠﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫وﺧـﻼل زﻳﺎرﺗـﻪ إﱃ ﻣﻮﺳـﻜﻮ‪ ،‬ﻧﻘـﻞ اﻤﻠـﻚ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻫﺬه اﻤﺨﺎوف إﱃ روﺳﻴﺎ ﺻﺎﺣﺒﺔ‬ ‫اﻟﻜﻠﻤﺔ اﻟﻔﺎﻋﻠﺔ ﻋﲆ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴـﻮري‪ ،‬وﺣ ّﺬر ﻣﻦ‬ ‫اﻗـﱰاف ﻣﺜﻞ ﻫـﺬه اﻟﺨﻄـﻮة اﻟﺘﻲ ﺗﻌـ ّﺪ ﺻﺎﻋﻘﺎ ً‬ ‫ﻣﺘﻔﺠﺮا ً ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫و«ﺗﻜﺸـﻒ ﺟﻠﺴـﺎت اﻟﻌﺼـﻒ اﻟﺬﻫﻨـﻲ‬ ‫واﻻﺳﺘﻜﺸـﺎف اﻟﺘـﻲ ﺗﺠﺮﻳﻬـﺎ اﻟﺴـﻔﺎرﺗﺎن‬

‫ﺗﻄﻤﻴﻨﺎت ﻣﻦ دﻣﺸﻖ‬ ‫ﺳـﻴﺎق ﻣﺘﺼـﻞ‪ ،‬أﺑﻠـﻎ اﻟﻮﻓـﺪ اﻷردﻧـﻲ‬ ‫ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺸـﻌﺒﻲ اﻟﺬي زار ﺳﻮرﻳﺎ ﻣﺆﺧﺮا رﺋﻴﺴﻬﺎ ﺑﺸﺎر‬ ‫اﻷﺳـﺪ ﺑﺘﺨﻮﻓﺎت اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ اﻟﺮﺳﻤﻲ واﻟﺸﻌﺒﻲ ﰲ‬ ‫اﻷردن ﻣﻦ أي ﻣﻐﺎﻣﺮة ﻳﻠﺠﺄ إﻟﻴﻬﺎ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺪوﱄ‬ ‫ﻹﺟﺒﺎر اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴﻮري ﻋﲆ ﺗﻬﺠﺮ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ‬ ‫إﱃ اﻷردن‪ ،‬إﻻ أن اﻷﺳﺪ أﺑﻠﻎ اﻟﻮﻓﺪ‪ ،‬وﻓﻖ اﻤﺤﺎﻣﻲ‬ ‫ﺳـﻤﻴﺢ ﺧﺮﻳﺲ‪ ،‬ﺑـﺄن »أﻣـﻦ اﻷردن وأﻣﻦ ﻋﻤّ ﺎن‬ ‫ﻳﻬﻤﻨﺎ ﻛﻤﺎ ﻫﻮ أﻣﻦ دﻣﺸﻖ‪ ،‬وﻟﻦ ﻧﺴﻤﺢ ﺑﻤﺜﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺴﻴﻨﺎرﻳﻮﻫﺎت«‪.‬‬ ‫ﺑـﺪوره‪ ،‬ﻳﻔﻀﻞ وزﻳﺮ أردﻧﻲ ﺳـﺎﺑﻖ‪ ،‬ﻃﻠﺐ‬ ‫ﻋﺪم ﻛﺸـﻒ اﺳـﻤﻪ‪ ،‬أي ﺧﻴﺎر اﻗﺘﺼﺎدي ﺻﻌﺐ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺒـﻼد ﻋـﻦ ﺧﻴـﺎر ﺣـﻞ ﻗﻀﻴـﺔ اﻟﻼﺟﺌﻦ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ ﻋﲆ ﺣﺴﺎب اﻷردن‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻷردن ﻣﻨـﻊ دﺧـﻮل اﻟﻼﺟﺌـﻦ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ اﻤﻘﻴﻤـﻦ ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ ﻣﻨـﺬ اﻧﺪﻻع‬ ‫اﻟﺜـﻮرة اﻟﺴـﻮرﻳﺔ ﰲ ﻣـﺎرس ‪ 2011‬ﺣﺘﻰ اﻵن‪،‬‬ ‫إذ ﻳﺘـﻢ اﻟﺘﺪﻗﻴـﻖ ﰲ ﻫﻮﻳـﺎت اﻟﺪاﺧﻠﻦ ﻟﻠﺴـﺎﺣﺔ‬ ‫اﻷردﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺒﻞ ﺳـﻨﻮات‪ ،‬وﻗﻒ اﻷردن ﻣﻮﻗﻔﺎ ً ﺣﺎﺳﻤﺎ ً‬ ‫ﺗﺠﺎه دﺧﻮل اﻟﻼﺟﺌﻦ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻨﻴﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻛﺎﻧﻮا‬ ‫ﻳﻘﻴﻤﻮن ﰲ اﻟﻌﺮاق وﻏﺎدروا ﺑﻐﺪاد‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻧﺼﺒﺖ‬ ‫ﻟﻬـﻢ اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻷردﻧﻴـﺔ ﻣﺨﻴﻤﺎ ً ﻋـﲆ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎزﻟـﺔ ﺑـﻦ اﻟﻌـﺮاق واﻷردن وﻟﻢ ﺗﺴـﻤﺢ ﻟﻬﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﺧﻮل ﺣﺘﻰ ﻗﺎم اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺪوﱄ ﺑﺤﻞ أزﻣﺘﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺪﺧـﻞ ﻣﻨﻬﻢ أي ﺷـﺨﺺ‪ ،‬وﻛﺎن ﻋﺪدﻫﻢ ﻻ‬ ‫ﻳﺘﺠﺎوز ﺣﻴﻨﻬﺎ ‪ 400‬ﻻﺟﺊ‪.‬‬

‫ﻧﻈﺎم اŸﺳﺪ ﻳﻌﻠﻦ دﻣﺸﻖ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﺑﻌﺪ اﻟﺘﻔﺠﻴﺮات‪ ..‬وﻳﻬﺪم ﻣﻨﺎزل اﻟﻤﺪﻧﻴﻴﻦ اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ ﻣﻦ ﻣﻘ ًّﺮ ﻟﻠﻤﺨﺎﺑﺮات‬ ‫ﺑﺎرﻳﺲ ‪ -‬ﻣﻌﻦ ﻋﺎﻗﻞ‬ ‫ﺷـﻬﺪت اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ دﻣﺸـﻖ‬ ‫أﻣﺲ ﺗﺸـﺪﻳﺪا ً أﻣﻨﻴﺎ ً ﻻﻓﺘﺎ ً ﺑﻌﺪ‬ ‫أن أﻋﻠﻨﺘﻬﺎ اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻟﺴﻮرﻳﺔ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ‬ ‫ﺷـﻬﺪت ﺗﺼﻌﻴﺪا ً ﻋﺴﻜﺮﻳﺎ ً ﰲ‬ ‫اﻷﺣﻴﺎء اﻤﺤﻴﻄـﺔ ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﻗﺎل اﻟﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﺤﺮ أﺑﻮ‬ ‫ﻋﻤﺮ اﻟﺠﻮﻻﻧﻲ ﻟـ«اﻟﴩق«‪ ،‬ﺷﻬﺪت‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﺴﺎﻛﻦ ﺑﺮزة اﻟﻌﻤﺎﻟﻴﺔ ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫ﻧﺰوح ﻛﺒﺮة ﺑﻌﺪ ﺗﻮﺟﻴﻪ ﻗﻮات اﻷﻣﻦ‬ ‫إﻧﺬارا ً ﻟﺴـﻜﺎﻧﻬﺎ ﺑﺈﺧـﻼء ﻣﻨﺎزﻟﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﻗﺎﻣـﺖ ﺑﻌـﺪ ذﻟـﻚ ﺑﻤﺪاﻫﻤﺘﻬـﺎ‬ ‫واﻋﺘﻘﺎل ﻋﺪد ﻣﻦ ﺷﺒﺎﻧﻬﺎ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﻦ‬ ‫ﻣﻊ اﻧﺘﺸـﺎر ﻛﺜﻴﻒ ﻟﻌﻨﺎﴏ اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ وﺳـﻂ إﻃﻼق ﻧﺎر ﺳـﻤﻊ‬ ‫ﰲ اﻟﺤﻲ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﺳﺠﻞ ﺳﻘﻮط ﻋﺪد‬ ‫ﻣـﻦ ﻗﺬاﺋﻒ اﻟﻬـﺎون‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺑﺎﴍت‬

‫ﻣﻈﺎﻫﺮة ﺿﺪ اﻷﺳﺪ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻗﺔ‬ ‫ﻋﻨـﺎﴏ ﻣـﻦ ﻛﺘﺎﺋـﺐ اﻷﺳـﺪ ﺑﻬﺪم‬ ‫ﻣﻨﺎزل واﻗﻌﺔ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻓﺮع اﻤﺨﺎﺑﺮات‬ ‫اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ ‪ 211‬اﻟـﺬي اﺳـﺘﻬﺪف‬ ‫أﻣﺲ اﻷول ﺑﺴﻴﺎرة ﻣﻔﺨﺨﺔ واﻟﻮاﻗﻊ‬ ‫ﻗﺮب ﺣﻲ ﺑﺮزة‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻏﺎرت ﻃﺎﺋﺮات‬ ‫ﺣﺮﺑﻴـﺔ ﻋـﲆ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ‬

‫ﰲ ﺣـﻲ اﻟﻘﺎﺑـﻮن وأﻃﻠﻘـﺖ أرﺑﻌﺔ‬ ‫ﺻﻮارﻳـﺦ أﺣﺪﺛـﺖ دﻣـﺎرا ً ﻫﺎﺋﻼً ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﺎ أﺳـﻔﺮ ﻋـﻦ ووﻗﻮع ﻋﺪد‬ ‫ﻛﺒـﺮ ﻣـﻦ اﻹﺻﺎﺑـﺎت‪ .‬وﰲ رﻳـﻒ‬ ‫دﻣﺸـﻖ اﺳـﺘﻬﺪﻓﺖ ﻏﺎرات اﻟﻄﺮان‬ ‫اﻟﺤﺮﺑـﻲ ﺑﻠـﺪات اﻟﻐﻮﻃـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫وﻣﻨﻬـﺎ ﻣﴪاﺑـﺎ وﺣﻤﻮرﻳﺔ ﺳـﻘﺒﺎ‪،‬‬ ‫وأﺳـﻔﺮت اﻟﻐﺎرة ﻋﲆ ﺑﻠـﺪة ﻣﴪاﺑﺎ‬ ‫ﻋـﻦ اﺳﺘﺸـﻬﺎد ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻤﺪﻧﻴﻦ‬ ‫وﺳـﻘﻮط ﻧﺤـﻮ ﺧﻤﺴـﻦ ﺟﺮﻳﺤﺎً‪،‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﻧﺎﺷـﻄﻮن اﺳـﺘﺨﺪام ﻗﻨﺎﺑﻞ‬ ‫ﻋﻨﻘﻮدﻳـﺔ ﰲ ﻫـﺬه اﻟﻐـﺎرات‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ‬

‫ﻗﻮات اﻟﻨﻈﺎم ﰲ ﺳﺎﺣﺔ اﻟﺴﺒﻊ ﺑﺤﺮات ﺑﺤﻠﺐ‬ ‫دارت اﺷﺘﺒﺎﻛﺎت ﻋﻨﻴﻔﺔ ﻋﲆ أﻃﺮاف‬ ‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ دارﻳـﺎ ﺑـﻦ اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﺤﺮ‬ ‫وﻛﺘﺎﺋﺐ اﻷﺳﺪ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺣﺎوﻟﺖ اﻷﺧﺮة‬ ‫اﻗﺘﺤﺎﻣﻬﺎ‪ ،‬ﰲ ﺣـﻦ ﺗﺼﺪى اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫اﻟﺤﺮ ﻟﺘﻌﺰﻳﺰات ﻗﻮات اﻷﺳﺪ اﻤﺘﺠﻬﺔ‬ ‫إﱃ ﻣﻄـﺎر دﻣﺸـﻖ اﻟـﺪوﱄ ودارت‬

‫اﺷﺘﺒﺎﻛﺎت ﻋﻨﻴﻔﺔ ﻋﲆ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﺤﺎور‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أﻛـﺪ اﻟﺠﻮﻻﻧـﻲ ﻟـ»اﻟﴩق« أن‬ ‫اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ اﺳﺘﻬﺪف ﺣﺎﺟﺰا ً أﻣﻨﻴﺎ ً‬ ‫ﰲ ﺑﻠـﺪة اﻟﺪرﺧﺒﻴـﺔ ﺑﺮﻳﻒ دﻣﺸـﻖ‪.‬‬ ‫ورد اﻟﻨﻈـﺎم ﺑﻘﺼـﻒ اﻟﺤﺎﺟﺰ ﺑﻤﻦ‬ ‫ﻓﻴـﻪ ﺑﺎﻤﺪﻓﻌﻴﺔ واﻟﻬﺎون ﻣـﻦ اﻟﻠﻮاء‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫‪ 68‬اﻤﻮﺟـﻮد ﰲ ﺑﻠﺪة ﺧﺎن اﻟﺸـﻴﺦ‪،‬‬ ‫وﻣﺎ زال اﻟﻘﺼﻒ ﻣﺴﺘﻤﺮا ً ﻋﲆ اﻟﺒﻠﺪة‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣـﻦ ﻣﻊ ﺣﺎﻟﺔ ﻧـﺰوح ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ ً أن اﻟﺒﻠـﺪة ﺗﺤﻮي ﻣﺌﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﺋـﻼت اﻟﻨﺎزﺣـﺔ ﻣـﻦ اﻤﻨﺎﻃـﻖ‬ ‫اﻤﻨﻜﻮﺑـﺔ‪ .‬إﱃ ذﻟـﻚ‪ ،‬ﻧﻘﻠـﺖ أﻧﺒﺎء ﻟﻢ‬

‫ﺗﺘﻤﻜـﻦ »اﻟﴩق« ﻣـﻦ اﻟﺘﺤﻘﻖ ﻣﻦ‬ ‫ﻣـﺪى ﺻﺤﺘﻬﺎ أن ﺻﺎروخ ﺳـﻜﻮد‬ ‫اﻧﻔﺠـﺮ ﰲ ﻛﺘﻴﺒـﺔ اﻟﺘﺤﺸـﺪ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻟﻠـﻮاء ‪ 155‬اﻤﺘﻤﺮﻛـﺰ ﰲ اﻟﻨﺎﴏﻳﺔ‬ ‫أﺛﻨـﺎء ﻣﺤﺎوﻟﺔ إﻃﻼﻗﻪ وأﺳـﻔﺮ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﻘﺘـﻞ وﺟـﺮح اﻟﻌـﴩات وﻣﻦ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻘﺘـﲆ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﺿﺒﺎط أﺣﺪﻫﻢ ﺑﺮﺗﺒﺔ‬ ‫ﻋﻘﻴﺪ‪ .‬ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى أﻋﻠﻨﺖ ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﺸﺎم اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ أﻧﻬﺎ أﻣﻨﺖ اﻧﺸﻘﺎق‬ ‫ﻧﺤـﻮ ﻋﴩﻳـﻦ ﻋﻨـﴫا ً ﻣـﻦ ﺟﻨﻮد‬ ‫اﻟﻨﻈـﺎم ﰲ رﻳـﻒ دﻣﺸـﻖ وأﻣﻨـﺖ‬ ‫وﺻﻮﻟﻬـﻢ إﱃ ﻣﻨﺎﻃﻘﻬـﻢ ﻟﻼﻟﺘﺤﺎق‬ ‫ﺑﺎﻟﺜﻮار‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺔ أﻧﻬﻢ ﻣﻦ ﻣﺮﺗﺒﺎت‬ ‫اﻟﺤـﺮس اﻟﺠﻤﻬـﻮري واﻟﻔﺮﻗـﺔ‬ ‫اﻟﺮاﺑﻌـﺔ وﻗﻴـﺎدة اﻟﻘـﻮات اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺎﺑﻮن وﻣﻄﺎر اﻟﺴـﻦ وﻣﺸـﻔﻰ‬ ‫اﻟﴩﻃـﺔ واﻟﴩﻃـﺔ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺎﺑـﻮن وإدارة اﻤﺮﻛﺒﺎت واﻟﻔﺮﻗﺔ‬ ‫اﻷوﱃ‪.‬‬


‫ﻣﻠﺜﻤﻮن ﻓﻲ زي اﻟﺠﻴﺶ اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﻳﻘﺘﻠﻮن ﺳﺒﻌﺔ ﻣﻦ ﻋﻨﺎﺻﺮ اﻟﺼﺤﻮة ﺷﻤﺎل ﺑﻐﺪاد‬ ‫ﻛﺮﻛﻮك‪ ،‬ﻛﺮﺑﻼء ‪ -‬وﻛﺎﻻت‬ ‫ﻗﺘﻞ ﻣﺴـﻠﺤﻮن ﻣﻠﺜﻤﻮن ﻳﺮﺗﺪون زي اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﺑﺎﻟﺮﺻﺎص ﺳـﺒﻌﺔ ﻣﻦ أﻋﻀﺎء ﻣﻴﻠﻴﺸـﻴﺎ‬ ‫ﺗﺪﻋﻤﻬـﺎ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ أﻣﺲ اﻟﺠﻤﻌﺔ ﰲ ﺑﻠﺪة ﺑﺸـﻤﺎل‬ ‫اﻟﻌﺮاق‪.‬‬ ‫واﻗﺘﺎد اﻤﺴـﻠﺤﻮن اﻟﺬﻳـﻦ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﺴـﺘﻘﻠﻮن دراﺟﺎت‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫أﴎﺗ ِِﻬﻢ‬ ‫ﻧﺎرﻳﺔ ﻣﻘﺎﺗﲇ اﻟﺼﺤﻮة اﻟﺬﻳـﻦ ﻛﺎﻧﻮا ﻧﻴﺎﻣﺎ ﰲ ﱠ‬ ‫وﻗﺘﻠﻮا ﺳـﺒﻌﺔ ﻣﻨﻬـﻢ وأﺻﺎﺑﻮا آﺧـﺮ ﺑﺈﺻﺎﺑﺎت ﺑﺎﻟﻐﺔ‬ ‫ﻗﺮب ﺑﻠـﺪة ﻃﻮزﺧﻮرﻣﺎﺗﻮ ﻋﲆ ﺑﻌﺪ ‪ 170‬ﻛﻴﻠﻮﻣﱰا إﱃ‬ ‫اﻟﺸﻤﺎل ﻣﻦ ﺑﻐﺪاد‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﴍﻃﻲ ﰲ ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﻬﺠـﻮم »ﻛﺎﻧﺖ ﺟﺜﺚ‬ ‫اﻟﻘﺘـﲆ اﻟﺴـﺒﻌﺔ ﰲ ﻧﻔﺲ اﻤـﻜﺎن‪ ،‬ﻛﺎﻧـﺖ ﻛﻠﻬﺎ ﺗﺤﻤﻞ‬ ‫إﺻﺎﺑـﺔ ﻗﺎﺗﻠـﺔ ﺑﻄﻠﻖ ﻧـﺎري ﰲ اﻟـﺮأس ﺑﻴﻨﻤﺎ أﺻﻴﺐ‬

‫اﻟﺜﺎﻣﻦ ﺑﻄﻠﻘـﺎت ﻋﺪة ﰲ اﻟﻈﻬـﺮ«‪ .‬ورﺟﺎل اﻟﺼﺤﻮة‬ ‫ﻫـﻢ ﻣﻘﺎﺗﻠـﻮن ﺳـﺎﺑﻘﻮن ﺳـﻨﺔ اﻧﻘﻠﺒـﻮا ﻋـﲆ ﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫اﻟﻘﺎﻋـﺪة ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﻧﺒﺎر ﻣﻌﻘﻞ اﻟﺴـﻨﺔ ﰲ اﻟﻌﺮاق‬ ‫ﰲ ذورة اﻟـﴫاع وﺳـﺎﻋﺪوا اﻟﻘـﻮات اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﺤﻮﻳـﻞ دﻓﺔ اﻟﺤـﺮب ﻟﺼﺎﻟﺤﻬﺎ‪ ،‬واﺳـﺘﻬﺪف ﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫دوﻟﺔ اﻟﻌﺮاق اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﻠﻘﺎﻋﺪة ﻣﺮارا ﻣﻘﺎﺗﲇ‬ ‫اﻟﺼﺤﻮة‪.‬واﻟﻬﺠـﻮم ﻫـﻮ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﻧﻮﻋـﻪ ﻋﲆ اﻷﻗﻞ‬

‫ﻫﺬا اﻟﺸـﻬﺮ‪ ،‬وﰲ وﻗﺖٍ ﺳﺎﺑﻖ ﻫﺬا اﻟﺸـﻬﺮ‪ ،‬اﺳﺘﻬﺪف‬ ‫ﻣﻔﺠـﺮ اﻧﺘﺤـﺎري ﻣﻘﺎﺗﻠﻦ ﻟﻠﺼﺤﻮة وﻫـﻢ ﻳﺤﺼﻠﻮن‬ ‫ﻋﲆ رواﺗﺒﻬﻢ ﻣﻤﺎ أﺳـﻔﺮ ﻋﻦ ﻣﻘﺘﻞ ‪ 22‬ﻋﲆ اﻷﻗﻞ‪ .‬ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺎﻧﺒﻬﺎ‪ ،‬دﻋﺖ اﻤﺮﺟﻌﻴﺔ اﻟﺸـﻴﻌﻴﺔ ﰲ اﻟﻌﺮاق ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫ﻋـﲇ اﻟﺴﻴﺴـﺘﺎﻧﻲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ وأﺟﻬﺰة اﻷﻣـﻦ أﻣﺲ إﱃ‬ ‫ﻋﺪم اﻟﺴـﻤﺎح ﻷي ﺷـﺨﺺ ﺧﺎرج أﺟﻬـﺰة اﻷﻣﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﻮات اﻟﺠﻴﺶ واﻟﴩﻃﺔ ﺑﺤﻤﻞ اﻟﺴـﻼح‪ .‬وﻗﺎل اﻟﺸﻴﺦ‬

‫‪22‬‬

‫ﻋﺒﺪ اﻤﻬﺪي اﻟﻜﺮﺑﻼﺋﻲ ﻣﻌﺘﻤﺪ اﻤﺮﺟﻌﻴﺔ اﻟﺸﻴﻌﻴﺔ أﻣﺎم‬ ‫آﻻف اﻤﺼﻠﻦ ﺧﻼل ﺧﻄﺒﺔ ﺻﻼة اﻟﺠﻤﻌﺔ‪» ،‬ﺳﺒﻖ وأن‬ ‫أﻛﺪت اﻤﺮﺟﻌﻴﺔ اﻟﺸـﻴﻌﻴﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﰲ اﻟﻌﺮاق أن اﻟﺴﻼح‬ ‫ﻻﺑـﺪ أن ﻳﻜـﻮن ﺣـﴫا ﺑﻴﺪ أﺟﻬـﺰة اﻷﻣـﻦ ﻓﻘﻂ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﻴﺶ واﻟﴩﻃﺔ‪ ،‬وﻻ ﻳُﺴﻤَﺢ ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﺑﺤﻤﻞ اﻟﺴﻼح‬ ‫ﻣـﻦ أي ﺟﻬﺔ ﻛﺎﻧﺖ«‪ .‬وأﺿﺎف »ﻻ ﻳُﺴـﻤَﺢ ﺑﺄي دﻋﻮة‬ ‫ﻟﺤﻤﻞ اﻟﺴـﻼح ﺧﺎرج اﻟﻘﺎﻧﻮن وﻻﺑﺪ أن ﻳﻜﻮن اﻤﻤﺴﻚ‬

‫ﺑﻤﻠﻒ اﻷﻣﻦ ﻫﻲ أﺟﻬﺰة اﻷﻣﻦ ﻷﻧﻬﺎ ﻣﺴﺆوﻟﺔ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣﻬﻨﻴﺔ ﻋﻦ ﺿﺒﻂ وﺣﻔﻆ اﻷﻣﻦ واﻻﺳﺘﻘﺮار«‪.‬‬ ‫ﻛﺎن رﺟﻞ اﻟﺪﻳﻦ اﻟﺸـﻴﻌﻲ‪ ،‬واﺛﻖ اﻟﺒﻄﺎط‪ ،‬أﻋﻠﻦ‬ ‫ﰲ وﻗﺖ ﺳـﺎﺑﻖ اﻟﺸﻬﺮ اﻟﺠﺎري ﺗﺸﻜﻴﻞ ﺟﻴﺶ اﻤﺨﺘﺎر‬ ‫ﻤﻼﺣﻘﺔ اﻟﺒﻌﺜﻴـﻦ وﻋﻨﺎﴏ ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﻘﺎﻋﺪة وﻗﺘﻠﻬﻢ ﰲ‬ ‫ﺣﻦ دﻋﺖ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ اﻤﻮاﻃﻨﻦ إﱃ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﻻﻋﺘﻘﺎﻟﻪ‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪13‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 23‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (447‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻳﻮﻣﻴﺎت أﺣﻮازي‬

‫ﺟﻤﻌﺔ »اﻟﻌﺮاق أو اﻟﻤﺎﻟﻜﻲ«‪ :‬إﺻﺮا ٌر ﻋﻠﻰ رﺣﻴﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪..‬‬ ‫واﻟﻤﻄﻠﺒﻲ ﻟـ |‪ :‬اﺟﺘﻤﺎع »أرﺑﻴﻞ ‪ «٢‬ﺳﻴُ ﻨﻬﻲ اﻻﺣﺘﺠﺎﺟﺎت‬

‫إﻧﻘﺮاض‬ ‫اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ‬ ‫ا™ﻳﺮاﻧ ّﻴﺔ!‬ ‫ﻋﺒﺎس اﻟﻜﻌﺒﻲ‬

‫ﻣﻦ ﻻ ﻳﺴﺘﻄﻊ اﻟﺘﻜﻴّﻒ ﻣﻊ اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻤﺤﻴﻄﺔ‬ ‫ﺑﻪ‪ ،‬ﻳُﺴـﻠﺐ ﻣﻨﻪ ﺣـﻖ اﻟﺒﻘـﺎء ﻓﻴﻬﺎ‪.‬ﻛﺬﻟﻚ ﻫﻲ‬ ‫اﻟﺤﺎل ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴّﺔ اﻟﺘﻲ اﺧﺘﺎرت‬ ‫اﻟﺸـﺬوذ ﻋـﻦ ﻛﻞ اﻟﻨﻈـﻢ اﻟﺴـﺎﺋﺪة ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ‬ ‫ﺑﻨﻈﺎﻣﻬـﺎ اﻟﻘﺎﺋـﻢ ﻇﺎﻫﺮﻳـﺎ ً ﻋـﲆ اﻤﺰﻳـﺞ ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﻠﻄﺔ اﻟﱪﻤﺎن واﻟﺮﺋﻴﺲ واﻟﻘﻀـﺎء وﻣﺠﻤﻊ‬ ‫ﺗﺸـﺨﻴﺺ ﻣﺼﻠﺤـﺔ اﻟﻨﻈﺎم وﻣﺠﻠـﺲ ﺧﱪاء‬ ‫اﻟﻘﻴﺎدة وﻟﺠﻨﺔ ﻣﺮاﻗﺒﺔ اﻟﺪﺳﺘﻮر وﺑﻴﺖ اﻟﻘﺎﺋﺪ‪،‬‬ ‫وﺗﺨﻀـﻊ ﺟﻤﻴﻌﻬﺎ ﰲ اﻟﻨﻬﺎﻳـﺔ ﻟﻠﺤﺎﻛﻢ اﻟﻮاﺣﺪ‬ ‫اﻤﺴـﺘﺒﺪ وﺑﺘﺴﻤﻴﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻛﺎﻟﻘﺎﺋﺪ واﻤﺮﺷﺪ‬ ‫ووﱄ اﻟﻔﻘﻴﻪ‪ ..‬وﻻ ﺷﻚ أن ﻫﻴﺒﺔ اﻟﻘﺎﺋﺪ اﻤﺰﻋﻮم‬ ‫ﻗﺪ ﺗﺮاﺟﻌﺖ إﱃ ﺣﺪ اﻻﻧﺤﻄﺎط‪ ،‬ﻓﻮﻗﻊ ﰲ ﻣﻮﻗﻒ‬ ‫ردود اﻷﻓﻌـﺎل ﻋﻮﺿﺎ ً ﻋـﻦ أن ﻳﻜﻮن اﻟﻔﺎﻋﻞ ﰲ‬ ‫اﺗﺨﺎذ اﻟﻘﺮارات اﻟﺤﺎﺳﻤﺔ ﰲ وﻗﺖ ﺗﻌﺼﻒ ﻓﻴﻪ‬ ‫اﻷزﻣﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳﻴّﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳّﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴّﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺒـﻼد‪ .‬ﻓﺎﻟﻘﺎﺋـﺪ اﻟﻌﺎﺟﺰ ﻋﻦ ﻓـﺾ اﻟﻨﺰاﻋﺎت‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻟﺜـﻼث اﻤﺘﻨﺎﺣـﺮة واﻟﺮاﻓﻀﺔ‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﺠﺎﺑﺔ ﻷواﻣﺮه أو ّ‬ ‫ﺗﻮﺳﻼﺗﻪ ﻹﻧﻬﺎء اﻟﴫاع‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﺘﻮﻏﻞ ﰲ اﻟﺨﻼف‪ ،‬ﻟﻴﺲ إﻻ ﻣﺠ ّﺮد دُﻣﻴﺔ‬ ‫وﻋﺪم‬ ‫ﺗﺤ ّﺮﻛﻬﺎ اﻟﺮﻳﺎح‪.‬‬ ‫ورﻏﻢ اﻤﺴـﺎﻋﻲ اﻹﻳﺮاﻧﻴـﺔ اﻟﺤﺜﻴﺜﺔ ﻃﻴﻠﺔ‬ ‫‪ 34‬ﻋﺎﻣﺎ ً ﻟﺘﺼﺪﻳﺮ ﻣﺎ ﻳﺴـﻤّ ﻰ ﺑﺜﻮرﺗﻬﺎ وﻧﺴـﺦ‬ ‫اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴّـﺔ ﰲ دول أﺧﺮى‪ ،‬ﻓﺈﻧﻬﺎ ﻣُﻨﻴﺖ‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﺸـﻞ اﻟﺬرﻳـﻊ‪ ،‬ﺑـﻞ ﻋـﲆ اﻟﻌﻜـﺲ ﺗﻤﺎﻣﺎً‪،‬‬ ‫أﺻﺒﺤﺖ اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴّﺔ اﻟﻴﻮم ﻣﻨﺒﻮذة داﺧﻠﻴﺎ ً‬ ‫وإﻗﻠﻴﻤﻴﺎ ً وإﺳﻼﻣﻴﺎ ً وﻋﺎﻤﻴﺎً‪ ،‬وﻳﺆﻛﺪ ذﻟﻚ رﺳﺎﻟﺔ‬ ‫ّ‬ ‫وﻗﻌﻬﺎ ﻧﺸـﻄﺎء اﻤﻌﺎرﺿـﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴّﺔ ﻳﺤﺬرون‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺮﳼ ﻣﻦ اﻟﻌﺮض اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﴫ ﻟﺘﺒﻨﻲ ﻧﻈـﺎم وﻻﻳﺔ اﻟﻔﻘﻴﻪ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪﻳﻦ أﻧﻪ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم اﻷﺳـﻮأ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻋﲆ اﻹﻃﻼق‪ .‬واﻤﺆﻛﺪ‬ ‫أﻧﻪ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻸﺳـﻮأ اﻻﺳـﺘﻤﺮار ﰲ اﻟﺒﻘﺎء وﻣﺎ‬ ‫ﻫﻮ ﻣﺼﺮه إﻻ اﻟﻔﻨﺎء واﻻﻧﻘﺮاض‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴـﺲ‪ ،‬وﺣ ّﺬرﺗﻪ ﻣـﻦ إﻟﻘـﺎء ﺧﻄﺒﺔ ﺗﺜﺮ‬ ‫وﺗﺆﺟﺞ ﻣﺸﺎﻋﺮ اﻟﻨﺎس واﻤﺼﻠﻦ«‪.‬‬

‫ﺑﻐﺪاد ‪ -‬ﻣﺎزن اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫ﺷﻬﺪت أرﺑﻊ ﻣﺪن ﻋﺮاﻗﻴﺔ أﻣﺲ ﺻﻼة‬ ‫ﺟﻤﻌـﺔٍ ﻣﻮﺣﺪة ﺗﺤﺖ ﺷـﻌﺎر »اﻟﻌﺮاق‬ ‫أو اﻤﺎﻟﻜـﻲ«‪ ،‬وﺳـﻂ ﺗﺰاﻳـﺪ اﻟﺪﻋﻮات‬ ‫اﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺎﺳﺘﻘﺎﻟﺔ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻋﺠﺰ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻋﻦ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻣﺎ ﻳﺴـﻤﻴﻪ‬ ‫اﻤﺘﻈﺎﻫﺮون اﻻﺳﺘﺠﺎﺑﺔ اﻟﺸﺎﻣﻠﺔ ﻤﻄﺎﻟﺒﻬﻢ‪.‬‬ ‫واﺗﻔﻘـﺖ ﺧﻄﺐ اﻟﺠﻤﻌـﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت‬ ‫اﻷﻧﺒﺎر واﻤﻮﺻﻞ وﻛﺮﻛـﻮك ودﻳﺎﱃ ﻋﲆ دﻋﻮة‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻧـﻮري اﻤﺎﻟﻜﻲ‪ ،‬إﱃ اﻟﺮﺣﻴﻞ‬ ‫ﻋـﻦ ﻣﻨﺼﺒـﻪ وﻣﺠـﻲء ﻏـﺮه اﻟﻘـﺎدر ﻋـﲆ‬ ‫اﻻﺳﺘﺠﺎﺑﺔ ﻤﻄﺎﻟﺐ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫»ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺻﻤّ ﺎء«‬ ‫واﺗﻬـﻢ ﺧﻄﻴـﺐ ﺟﻤﻌـﺔ »اﻟﻌـﺮاق أو‬ ‫اﻤﺎﻟﻜﻲ« ﰲ ﺳﺎﺣﺔ اﻻﻋﺘﺼﺎم ﺷﻤﺎل اﻟﺮﻣﺎدي‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻤﻨﻌﻢ ﺑﺪران‪ ،‬اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﺑﺎﺗﺒﺎع‬ ‫ﻣﻨﻬـﺞ اﻻزدواﺟﻴﺔ ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣـﻊ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ اﻟﺸـﻴﺦ ﺑـﺪران رﺋﻴـﺲ إﻗﻠﻴﻢ‬ ‫ﻛﺮدﺳﺘﺎن ﻣﺴـﻌﻮد ﺑﺮزاﻧﻲ‪ ،‬واﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ودول اﻟﺠـﻮار‪ ،‬ﺑﺎﻟﻮﻗـﻮف ﻣـﻊ اﻤﻌﺘﺼﻤـﻦ‬ ‫واﻹﻋـﻼن ﻋﻦ ﺗﺄﻳﻴﺪ ﻣﻄﺎﻟﺒﻬـﻢ »ﻷن اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﺻﻤﺎء ﻻ ﺗﺴﻤﻊ ﻏﺮ ﻣﻄﺎﻟﺐ أﺣﺰاﺑﻬﺎ‬ ‫وﻣﺼﺎﻟﺤﻬﺎ ﻓﻘﻂ«‪ ،‬ﻋﲆ ﺣﺪ ﻗﻮﻟﻪ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻃﺎﻟﺐ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ ﺑـ«اﻟﻜﻒ‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﺘﺴـﻮﻳﻒ واﻤﻤﺎﻃﻠـﺔ«‪ ،‬واﻻﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ‬ ‫ﻤﻄﺎﻟﺐ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ دﻋﺎ اﻟﻘﻮات اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫إﱃ ﻋـﺪم اﻟﺘﻌ ّﺮض ﻟﻬـﻢ أو اﻋﺘﻘﺎل رﻣﻮزﻫﻢ‪،‬‬ ‫ورأى اﻟﺒـﺪران ﺧـﻼل ﺧﻄﺒﺘـﻪ أن »ﻣﻄﺎﻟﺐ‬ ‫اﻤﻌﺘﺼﻤـﻦ ﻻ ﻳﻤﻜـﻦ أن ﺗﻜـﻮن ﺗﻌﺠﻴﺰﻳﺔ‪،‬‬ ‫وأﻫﺎﱄ اﻷﻧﺒﺎر ﻟﻢ وﻟﻦ ﻳﺴﺘﻨﻜﻔﻮا ﻣﻦ أي ﻗﺎﺋﺪ‬ ‫ﻋﺮاﻗﻲ ﻳﺤﻜﻤﻬﻢ ﺑﻌﺪل وﻣﺴﺎواة«‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ وﻓﻮد ﻣﻦ ﻋﺪدٍ ﻣـﻦ ﻣﺪن ﺑﻐﺪاد‬ ‫وﺻﻠـﺖ ﺻﺒـﺎح أﻣـﺲ إﱃ ﺳـﺎﺣﺔ اﻋﺘﺼﺎم‬ ‫اﻟﻔﻠﻮﺟـﺔ ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ ﺟﻤﻌـﺔ »اﻟﻌﺮاق أو‬ ‫اﻤﺎﻟﻜـﻲ« ﻋﲆ اﻟﺨـﻂ اﻟﺪوﱄ اﻟﴪﻳـﻊ‪ ،‬وﻗﺎل‬

‫ﴍْ ﻋﺘﺔ اﻟﺼﻼة اﻤﻮﺣّ ﺪة‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬أﻛﺪ اﻤﺮﺟـﻊ اﻟﺪﻳﻨﻲ اﻟﺒﺎرز‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻤﻠﻚ اﻟﺴﻌﺪي‪ ،‬ﻣﴩوﻋﻴﺔ ﺻﻼة‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ﰲ ﺳـﺎﺣﺎت اﻻﻋﺘﺼﺎم‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ً ﻋﲆ‬ ‫أﻫﻤﻴﺔ ﺗﻮﺣﻴﺪﻫﺎ ﰲ ﻋﻤﻮم اﻟﻌﺮاق‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻬـﺎ‪ ،‬ﻧﻔـﺖ اﻟﻠﺠﺎن اﻟﺘﻨﺴـﻴﻘﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﻈﺎﻫﺮات اﻷﻧﺒﺎر ﻓﺘﺢ اﻤﺴـﺎﺟﺪ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫أﻣـﺎم اﻤﺼﻠـﻦ‪ ،‬وﺑﻴﱠﻨـﺖ أن ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺴـﺎﺟﺪ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ »ﻣﻮﺻﺪة ﺑﺄﻗﻔﺎل« ﻣﺎ ﻋﺪا ﻣﺴﺠﺪﻳﻦ‬ ‫ﺗـﻢ ﻓﺘـﺢ أﻗﻔﺎﻟﻬﻤـﺎ ﻣـﻦ ﻗِ ﺒَـﻞ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‬ ‫أﻧﻔﺴﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﻠﺠﺎن اﻟﺘﻨﺴﻴﻘﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻷﻧﺒﺎر ﻋﺪﻧﺎن اﻤﺸﻌﻞ‪ ،‬إن »ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺴﺎﺟﺪ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻣﻘﻔﻠـﺔ وﻣﻮﺻﺪة ﺑﺎﻷﻗﻔـﺎل أﻣﺎم‬ ‫اﻤﺼﻠـﻦ‪ ،‬وإن اﻟﺼـﻼة اﻟﻮﺣﻴـﺪة اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺎم‬ ‫ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻫـﻲ ﰲ ﺳـﺎﺣﺘَﻲ اﻻﻋﺘﺼﺎم ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻣﺎدي واﻟﻔﻠﻮﺟﺔ«‪.‬‬ ‫اﻵﻻف ﻳﺘﺠﻤّ ﻌﻮن أﻣﺲ ﰲ اﻟﺮﻣﺎدي ﻏﺮب ﺑﻐﺪاد ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺮﺣﻴﻞ اﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ أﺣﻤﺪ اﻟﻌﻠﻮاﻧﻲ‪ ،‬وﻫـﻮ أﺣﺪ ﻣﻨﻈﻤﻲ‬ ‫اﻋﺘﺼـﺎم اﻷﻧﺒـﺎر‪ ،‬إن وﻓـﻮدا ً ﻣـﻦ اﻟﻠﻄﻴﻔﻴﺔ‬ ‫واﻟﻌﺎﻣﺮﻳـﺔ واﻟﺴـﻴﺪﻳﺔ وﺻﻠـﺖ إﱃ ﺳـﺎﺣﺔ‬ ‫اﻋﺘﺼـﺎم اﻟﻔﻠﻮﺟـﺔ‪ ،‬وأﺿـﺎف »اﻟﻌـﺮاق ﻣﻦ‬ ‫ﺷﻤﺎﻟﻪ إﱃ أﻗﴡ ﺟﻨﻮﺑﻪ ﺑﺎت ﻳﻨﺎدي ﺑﻤﻄﺎﻟﺐ‬ ‫اﻤﻌﺘﺼﻤـﻦ وﻳﻄﺎﻟﺐ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﺑﺎﻹﴎاع ﰲ‬ ‫اﻻﺳﺘﺠﺎﺑﺔ ﻟﻬﺬه اﻤﻄﺎﻟﺐ«‪.‬‬ ‫وﰲ اﻤﻮﺻـﻞ‪ ،‬ﻫﺪد ﻣﻌﺘﺼﻤـﻮ وﺧﻄﺒﺎء‬ ‫ﺳـﺎﺣﺔ اﻷﺣﺮار اﻤﺎﻟﻜﻲ ﺑﺎﻹﻃﺎﺣﺔ ﺑﻪ‪ ،‬وأﻛﺪوا‬ ‫أﻧﻬـﻢ ﺳـﻴﺄﺗﻮن إﱃ ﺑﻐﺪاد ﻣﻬﻤـﺎ ﻛﻠﻒ اﻷﻣﺮ‪،‬‬ ‫ورﻓﻀﻮا ﺧﻔﺾ اﻟﻌﻠـﻢ اﻟﻌﺮاﻗﻲ اﻟﻘﺪﻳﻢ ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺗﻄﺎﻟﺐ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﻦ ﺑﺈﺳـﻘﺎﻃﻬﺎ ﻫﻲ‬ ‫واﻟﺪﺳـﺘﻮر‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ وﺻﻒ ﺧﻄﻴﺐ ﺳﺎﺣﺔ اﻻﻋﺘﺼﺎم ﰲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺳـﺎﻣﺮاء ﻧﻮري اﻤﺎﻟﻜﻲ ﺑـ»اﻟﺤﺠﺎج«‪،‬‬

‫ﻛﻤﺎ ﻫﺎﺟﻢ ﻣﻨﺘﻘـﺪي اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ ﻋﲆ رﻓﻌﻬﻢ‬ ‫اﻟﻌﻠﻢ اﻟﻌﺮاﻗﻲ اﻟﻘﺪﻳﻢ‪.‬‬ ‫إﻟﻐﺎء »اﻤﺨﱪ اﻟﴪي«‬ ‫وﺗﻈﺎﻫـﺮ اﻵﻻف ﻣـﻦ أﻫـﺎﱄ ﻛﺮﻛـﻮك‬ ‫وﻗﻀﺎء اﻟﺤﻮﻳﺠـﺔ أﻣﺲ‪ ،‬ﻤﻄﺎﻟﺒـﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﺑﴪﻋﺔ اﻻﺳﺘﺠﺎﺑﺔ ﻤﻄﺎﻟﺐ ﻣﺘﻈﺎﻫﺮي اﻷﻧﺒﺎر‬ ‫وﺻﻼح اﻟﺪﻳـﻦ واﻤﻮﺻﻞ‪ ،‬وإﺑﻌﺎد اﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﻋﻦ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ‪ ،‬وﺧﺮج اﻤﺌﺎت ﻣﻦ‬ ‫أﺑﻨـﺎء ﻛﺮﻛـﻮك ﰲ ﺗﻈﺎﻫﺮة ﻛﺒـﺮة ﻋﻘﺐ أداء‬ ‫ﺻـﻼة ﻣﻮﺣّ ﺪة ﰲ ﺳـﺎﺣﺔ اﻻﺣﺘﻔﺎﻻت ﺟﻨﻮب‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬ ‫وﺷـﻬﺪت اﻟﺘﻈﺎﻫـﺮة اﻧﺘﺸـﺎرا ً أﻣﻨﻴـﺎ ً‬ ‫ﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ اﻟﺬﻳﻦ رﻓﻌﻮا ﺷـﻌﺎرات‬ ‫ﺗﻄﺎﻟـﺐ ﺑﺈﻟﻐﺎء ﻧﻈﺎم اﻤﺨﱪ اﻟﴪي‪ ،‬وإﻃﻼق‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫ﴎاح اﻤﻌﺘﻘـﻼت‪ ،‬وﺗﻠﺒﻴﺔ اﻤﻄﺎﻟﺐ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪم‬ ‫ﺑﻬـﺎ ﻣﺘﻈﺎﻫـﺮو ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت اﻷﻧﺒـﺎر وﻧﻴﻨﻮى‬ ‫وﺻﻼح اﻟﺪﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﺗﻮﺟّ ـﻪ اﻵﻻف ﻣـﻦ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ أﻣـﺲ‬ ‫ﻷداء اﻟﺼـﻼة اﻤﻮﺣّ ـﺪة ﰲ ﺛﻤﺎﻧﻴـﺔ ﻣﺴـﺎﺟﺪ‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ دﻳـﺎﱃ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺣـ ّﺬرت ﻗﻮة أﻣﻨﻴﺔ‬ ‫إﻣـﺎم وﺧﻄﻴﺐ ﺟﺎﻣﻊ اﻟﻌﲇ اﻟﻌﻈﻴﻢ ﰲ ﻧﺎﺣﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﻈﻴﻢ ﺷـﻤﺎل ﺑﻌﻘﻮﺑﺔ ﻣﻦ إﻟﻘﺎء ﺧﻄﺒﺔ ﺗﺜﺮ‬ ‫ﻣﺸﺎﻋﺮ اﻟﻨﺎس‪ ،‬وﻃﺎﻟﺒﺘﻪ ﺑـ«اﻻﻛﺘﻔﺎء ﺑﺨﻄﺒﺔ‬ ‫ﻣﻌﺘﺪﻟﺔ وﺟﻤﻌﺔ ﻋﺎدﻳـﺔ«‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﻛﺜﻔﺖ ﻣﻦ‬ ‫إﺟﺮاءاﺗﻬﺎ اﻷﻣﻨﻴﺔ ﺣﻮل اﻟﺠﺎﻣﻊ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل رﺋﻴﺲ اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺒﻠـﺪي ﻟﻨﺎﺣﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﻈﻴﻢ ﻣﺤﻤـﺪ ﺿﻴﻔﺎن اﻟﻌﺒﻴـﺪي‪ ،‬إن »ﻗﻮة‬ ‫أﻣﻨﻴﺔ دﺧﻠﺖ إﱃ ﻣﻨـﺰل إﻣﺎم وﺧﻄﻴﺐ ﺟﺎﻣﻊ‬ ‫اﻟﻌﲇ اﻟﻌﻈﻴﻢ اﻟﺸـﻴﺦ ﺣﺴـﻦ اﻟﻌﺒﻴﺪي ﻣﺴﺎء‬

‫اﺳﺘﺤﻘﺎﻗﺎت ﻏﺮ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳـﻴﺎً‪ ،‬رأى اﻟﻘﻴﺎدي ﰲ اﺋﺘﻼف دوﻟﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮن ﺳﻌﺪ اﻤﻄﻠﺒﻲ‪ ،‬أن ﻫﺆﻻء اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﻌﻮدوا إﱃ ﻣﻨﺎزﻟﻬﻢ ﺑﻌﺪ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت‬ ‫»أرﺑﻴـﻞ ‪ «2‬اﻟﺘـﻲ ﻳُﺮﺟﱠ ـﺢ أن ﺗﻨﻌﻘـﺪ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺸﻬﺮ اﻟﺠﺎري‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﻄﻠﺒﻲ ﻟـ«اﻟﴩق«‪ :‬إن ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﻄﺎﻟﺐ ﻻ ﺗﻘﻊ ﺿﻤﻦ ﺳـﻠﻄﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﻛﺠﻬﺎز ﺗﻨﻔﻴﺬي‪ ،‬ﺑﻞ ﰲ ﺳـﻴﺎق اﺳـﺘﺤﻘﺎﻗﺎت‬ ‫ﻗﺎﻧﻮﻧﻴـﺔ ﻋـﲆ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻘﻀـﺎء اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ‬ ‫ﺣﻠـﻮل ﻟﻬـﺎ‪ ،‬وأﺿـﺎف »ﻫﻨـﺎك أﻳﻀـﺎ ً ﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ اﻻﺳـﺘﺤﻘﺎﻗﺎت ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺘﴩﻳـﻊ ﻗﻮاﻧﻦ‬ ‫أو ﺑﺘﻌﺪﻳـﻼت دﺳـﺘﻮرﻳﺔ ﺑﺤﺎﺟـﺔ إﱃ ﺗﻮاﻓﻖ‬ ‫وﻃﻨﻲ«‪.‬‬ ‫وﺣ ّﺬر اﻤﻄﻠﺒﻲ ﻣﻦ اﻧﺘﺸﺎر ﺛﻘﺎﻓﺔ رﻓﺾ‬ ‫اﻵﺧﺮ وﻋﺪم اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻪ ﻋﲆ أﺳﺎس اﻤﻮاﻃﻨﺔ‬ ‫اﻟﺼﺎﻟﺤﺔ ﰲ ﺑﻠﺪ واﺣﺪ ﻳﺤﻜﻤﻪ اﻟﻘﺎﻧﻮن‪.‬‬

‫أﺧﺒﺎر ﻓﻲ ﺻﻮر‬

‫اﻣﺮأة ﻳﻮﻧﺎﻧﻴﺔ ﺗﺤﺎول اﻟﻨﺠﺎة ﻣﻦ ﻣﻴﺎه اﻟﻔﻴﻀﺎﻧﺎت ﺑﻌﺪ ﻫﻄﻮل أﻣﻄﺎر ﻏﺰﻳﺮة ﻋﲆ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ أﺛﻴﻨﺎ‬

‫ﺟﺴﺪ أﺣﺪ اﻟﻘﺘﲆ ﰲ ﻫﺠﻮم ﺑﻘﻨﺒﻠﺔ ﻋﲆ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﺴﻮﱡق ﻣﺰدﺣﻤﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫)أ ف ب(‬ ‫ﺣﻴﺪر آﺑﺎد اﻟﻬﻨﺪﻳﺔ أﻣﺲ‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫ﻣﺴﻠﻤﺔ ﺗﺘﻈﺎﻫﺮ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺳﻴﺪﻧﻲ اﻷﺳﱰاﻟﻴﺔ ﺿﺪ زﻳﺎرة اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﻬﻮﻟﻨﺪي‬ ‫)أ ف ب(‬ ‫اﻤﻌﺮوف ﺑﻤﻌﺎداﺗﻪ ﻟﻺﺳﻼم‪ ،‬ﺟﺮت ﻓﻴﻠﺪرز‬

‫ﺳﻴﺪات ﻧﻴﺒﺎﻟﻴﺎت ﻳﺮاﻗﺒﻦ أﻣﺲ ﻣﻬﺮﺟﺎﻧﺎ ً ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻛﺎﺗﻤﺎﻧﺪو ﻳﺴﺘﻤﺮ ﻣﺪ َة ﺷﻬﺮ‪ ،‬وﻳﺮﻛﺰ ﻋﲆ اﻟﻘﺪرات اﻟﺨﺎرﻗﺔ ﻟﻸﺷﺨﺎص )روﻳﱰز(‬

‫إﺳﻼﻣﻴﻮن ﻳﺤﺘﺠﻮن أﻣﺲ ﰲ ﻋﺎﺻﻤﺔ ﺑﻨﺠﻼدﻳﺶ‪ ،‬دﻛﺎ‪ ،‬ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺈﻋﺪام ﻣﺪوﱢﻧﻦ ﺑﺪﻋﻮى اﻹﻟﺤﺎد واﻹﺳﺎءة ﻤﻌﺘﻘﺪات اﻤﺴﻠﻤﻦ‬

‫)أ ف ب(‬

‫رﺟﻞ أﻤﺎﻧﻲ ﻳﻘﻒ أﻣﺲ أﻣﺎم ﻣﺘﺠﺮ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺑﺮﻟﻦ ﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﺧﻄﺎب ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ‪،‬‬ ‫ﻳﻮاﻛﻴﻢ ﺟﺎوك‪ ،‬أﻛﺪ ﻓﻴﻪ أن ﺑﻼده ﻻ ﺗﺴﻌﻰ ﻟﻠﻬﻴﻤﻨﺔ ﻋﲆ اﻟﻘﺎرة اﻷوروﺑﻴﺔ )روﻳﱰز(‬


‫اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻟﻤﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺗﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺷﺎﺣﻨﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﻠﺔ ﺑﻤﻮاد‬ ‫ﻣﺘﻔﺠﺮة ﻏﺎدرت‬ ‫ﻣﻴﻨﺎء اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫اﻟﺮﺑﺎط ‪ -‬ﺑﻮﺷﻌﻴﺐ اﻟﻨﻌﺎﻣﻲ‬ ‫ﻏـﺎدرت ﺷـﺎﺣﻨﺔ ﻣﺤﻤﻠﺔ ﺑﻤـﺎدة »ﻧﻴـﱰات اﻷﻣﻮﻧﻴﻮم«‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺴـﺘﻌﻤﻞ ﰲ ﺻﻨﻊ ﻣﺘﻔﺠﺮات ﻣـﻦ ﻗﺒﻴﻞ ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻲ‬ ‫اﺳـﺘﺨﺪﻣﺖ ﰲ ﺗﻔﺠﺮ ﻣﻘﻬﻰ أرﻛﺎﻧـﺔ ﺑﻤﺮاﻛﺶ‪ ،‬وأودت‬ ‫ﺑﺤﻴـﺎة أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﴩﻳﻦ ﺷـﺨﺼﺎ ً ﺿﻤﻨﻬـﻢ أﺟﺎﻧﺐ‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫اﺳﺘﺪﻋﻰ اﺳﺘﻨﻔﺎر ﻛﺎﻓﺔ اﻟﺸـﻌﺐ اﻷﻣﻨﻴﺔ ﺑﻤﻴﻨﺎء اﻟﺠﺮف‬ ‫اﻷﺻﻔﺮ اﻟﻜﺒـﺮ اﻟﺬي ﻳﻘﻊ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة اﻟﺴـﺎﺣﻠﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻢ‬ ‫ﺗﻌﺮف أﺳﺒﺎب ﻣﻐﺎدرة اﻟﺸﺎﺣﻨﺔ اﻤﻴﻨﺎء‪ ،‬وﺣﻴﺚ ﺷﻬﺪت اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺣﻀـﻮرا ً أﻣﻨﻴﺎ ً ﻣﻜﺜﻔﺎً‪ ،‬ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﴪﻳﻊ اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ اﻟﺸـﺎﺣﻨﺔ‬

‫اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺤﻤﻠﺔ ﺑﺤﻮاﱄ ‪ 26‬ﻃﻨﺎ ً ﻣﻦ ﻣﺎدة ﻧﻴﱰات اﻷﻣﻮﻧﻴﻮم‬ ‫اﻟﺨﻄﺮة‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴﺐ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﺘﻲ ﺣﺼﻠﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ »اﻟﴩق« ﻣﻦ ﻣﺼﺎدر‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ‪ ،‬ﻓـﺈن اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت اﻟﺘﻲ ﺟﺮت داﺧـﻞ اﻤﻴﻨﺎء‪ ،‬ﻟﻠﻮﻗﻮف‬ ‫ﺣﻮل اﻟﺸﺎﺣﻨﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ دﺧﻠﺖ اﻤﻴﻨﺎء ﺑﺄوراق ﻣﺰورة ‪ ،‬أﺛﻤﺮت ﻋﻦ‬ ‫ﺗﺤﺪﻳﺪ ﺳـﺎﺋﻖ اﻟﺸﺎﺣﻨﺔ وﺗﻮﻗﻴﻔﻪ‪ ،‬وﻛﺸﻒ ﻋﻦ ﻣﻌﻄﻴﺎت ﺗﺆﻛﺪ‬ ‫أﻧﻪ ﺗﻤﺖ ﴎﻗﺔ ﺷـﺤﻨﺔ اﻤـﻮاد ﻣﻦ داﺧﻞ اﻤﻴﻨـﺎء‪ ،‬ﺑﺘﻮاﻃﺆ ﻣﻊ‬ ‫ﻋﻤﺎل اﻟﴩﻛﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﻮق ﻧﻴﱰات اﻷوﻣﻨﻴﻮم‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﻌﻤﻞ‬ ‫ﻛﺄﺳـﻤﺪة ﻓﻼﺣﻴﺔ‪ ،‬وﺑﺤﺴـﺐ اﻤﺼﺎدر ذاﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻗﺪ ﻳﻤﻴﻂ اﻟﻠﺜﺎم‬ ‫ﻋﻦ ﺣﻘﺎﺋﻖ أﺧﺮى ﰲ ﻣﻠﻒ اﻟﺘﻔﺠﺮات اﻟﺘﻲ ﺷﻬﺪﺗﻬﺎ ﻣﺮاﻛﺶ‪،‬‬

‫‪23‬‬

‫وﺧﻠﻔﺖ اﺳـﺘﻴﺎ ًء ﻛﺒﺮا ً وأﺻﺪاء دوﻟﻴﺔ واﺳﻌﺔ‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ ً أن اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴـﺔ ﺗﻌﺘـﱪ ﻗﺒﻠـﺔ ﻛﺒﺎر اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﻦ وﻧﺠـﻮم اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﻦ واﻟﻔﻦ ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ أﻧﻮاﻋﻪ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ اﻟﺸﺎﺣﻨﺔ اﻤﺤﻤﻠﺔ ﺑﺎﻤﺎدة اﻤﺘﻔﺠﺮة ﻏﺎدرت ﺑﻮاﺑﺔ اﻤﻴﻨﺎء‪،‬‬ ‫ﻣﻦ دون اﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ أوراﻗﻬﺎ اﻟﺜﺒﻮﺗﻴﺔ وﻻ ﺣﻤﻮﻟﺘﻬﺎ اﻟﺨﻄﺮة‪.‬‬ ‫وﺗﻘﻮل ﻣﺼـﺎدر »اﻟﴩق« إن اﻟﺘﺤﻘﻴﻘـﺎت اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﻣﺘﻮاﺻﻠﺔ‬ ‫ﰲ اﺗﺠـﺎه اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻤﺎ إذا ﻛﺎن ﻟﻸﻣـﻦ اﻤﻜﻠﻒ ﺑﺎﻤﺮاﻗﺒﺔ دور ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻤﻐﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬رﻓﻌﺖ ﻣﻦ درﺟﺔ ﻳﻘﻈﺘﻬﺎ اﻷﻣﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﰲ ﻇﻞ ﻣﺎ ﻳﺤﺼﻞ ﰲ ﻣﺎﱄ واﻟﺘﻬﺪﻳﺪات اﻟﺘﻲ وﺟﻬﻬﺎ ﻣﺘﻄﺮﻓﻮن‬

‫ﺑـﴬب اﻤﺼﺎﻟﺢ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ ﻋﺎﻣﺔ واﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ ﺧﺎﺻﺔ‪ ،‬ﰲ اﻟﺪول‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳﺎﻧﺪت اﻟﻘﻮات اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ ﰲ ﻣﺎﱄ‪ ،‬ﺑﻬﺪف اﻟﻘﻀﺎء ﻋﲆ ﻣﺎ‬ ‫ﺗﺴـﻤﻴﻪ ﺑﺎﻹرﻫﺎب ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺳﻴﺎق ﻣﺘﺼﻞ أﺣﺎﻟﺖ اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻨﺎﺿﻮر‬ ‫ﴍق اﻟﺒﻼد أﻣﺲ‪ ،‬ﺷـﺨﺼﺎ ً ﻟﺤﻴﺎزﺗﻪ ذﺧﺮة ﺣﻴﺔ ﺑﺪون ﺳـﻨﺪ‬ ‫ﻗﺎﻧﻮﻧـﻲ‪ ،‬وﺗﻬﺮﻳﺒﻬـﺎ إﱃ اﻤﻐـﺮب ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻏـﺮ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ ﺑﺎﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﺮﺑﺎط‪ ،‬ﻋـﲆ ﺧﻠﻔﻴﺔ ﺣﻴﺎزﺗﻪ‬ ‫‪ 20‬رﺻﺎﺻـﺔ ﺣﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬـﺎ ‪ 15‬ﻣﻦ ﻋﻴـﺎر ‪ 9.2‬ﻣﻴﻠﻴﻤﱰ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ‪ 4300‬ﻣﻦ اﻷﻋﺮة اﻟﻨﺎرﻳﺔ اﻟﻔﺎرﻏﺔ اﻟﺘﻲ ﺳـﺒﻖ‬ ‫اﺳﺘﻌﻤﺎﻟﻬﺎ‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪13‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 23‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (447‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺣﻤﻠﺔ ﺗﻀﺎﻣﻦ ﻣﻊ ا€ﺳﺮى اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻴﻦ ﻓﻲ ﻏﺰة ‪ .‬واﻟﺰﻫﺎر‪ :‬إﻣﺎ أن ُﺗﻄ ِﻠﻘﻮا َﺳﺮاﺣﻬﻢ أو ُﻧﻄ ِﻠﻘﻬﻢ ﺑﺄﻳﺪﻳﻨﺎ‬ ‫ﻏﺰة ‪ -‬ﺳﻠﻄﺎن ﻧﺎﴏ‬

‫أﻣﻬﺎت وﻗﺮﻳﺒﺎت أﴎى ﻳﺤﻤﻠﻦ ﺻﻮرﻫﻢ‬

‫ﺗﺤﻮﻟـﺖ ﺣﻤﻠـﺔ اﻟﺘﻀﺎﻣﻦ اﻟﺘـﻲ أﻗﺎﻣﻬﺎ‬ ‫أﻫﺎﱄ اﻷﴎى اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ‪ ،‬أﻣﺎم ﻣﻘﺮ‬ ‫اﻤﻔﻮض اﻟﻌﺎم ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن وﺳـﻂ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﻏـﺰة‪ ،‬ﻟﺒﻴﺖ ﻳﺠﻤـﻊ وﻳﻮﺣﺪ ﻛﻞ‬ ‫أﻃﻴـﺎف اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ وﻳﺆﻛـﺪ ﻋﺪاﻟﺔ‬ ‫وإﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﻗﻀﻴﺔ اﻟﻘﺎﺑﻌﻦ ﺧﻠـﻒ اﻟﻘﻀﺒﺎن‪،‬‬ ‫ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ أﺟﻮاء اﻻﻧﻘﺴﺎم‪.‬‬ ‫ﻋـﴩات اﻤﺌـﺎت ﻣـﻦ اﻟﺤﻜﺎﻳـﺎت واﻟﻘﺼﺺ‬ ‫ﺗﺮوﻳﻬـﺎ أﻣﻬـﺎت »أﺑﻄـﺎل اﻟﺤﺮﻳـﺔ« ﻟﻠﻮﻓﻮد‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ واﻟﺪوﻟﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺰورﻫـﻢ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻣﺴﺘﻤﺮ ﻣﻌﻠﻨﺔ ﺗﻀﺎﻣﻨﻬﺎ ﻣﻊ أﺻﺤﺎب اﻟﺼﻮر‬ ‫اﻟﺘـﻲ زﻳﻨﺖ ﺟﺪران اﻟﺨﻴﻤـﺔ‪ ،‬واﺧﱰق ﺻﻮت‬ ‫وﺟﻌﻬﺎ ﺣﺪود ﻗﻀﺒﺎن اﻟﺠﻼد اﻹﴎاﺋﻴﲇ اﻟﺬي‬ ‫أﺻﺪر ﺣﻜﻤﻪ ﻣﺴـﺒﻘﺎ ً ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺑﺎﻤﻮت ﻣﻊ وﻗﻒ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‪.‬‬ ‫ﻣﻌﺮﻛـﺔ »اﻷﻣﻌـﺎء اﻟﺨﺎوﻳﺔ« ﻻﻧﺘـﺰاع اﻟﺤﺮﻳﺔ‬ ‫وﻛﺸﻒ اﻟﺤﻘﺎﺋﻖ اﻟﺘﻲ ﺗﺪﻳﻦ إﴎاﺋﻴﻞ أﻛﺜﺮ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺸـﻐﻞ ﺑﺎل اﻷﴎى اﻤﺤﺮرﻳﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺸﻜﻠﻮن‬ ‫ﺑﺼﺤﺒـﺔ ذوي اﻤﻌﺘﻘﻠـﻦ ﻋﻤـﺎد اﻟﺨﻴﻤﺔ‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﻳﺘﻮﻗﻔـﻮن ﻟﻠﺤﻈﺔ واﺣﺪة ﻋﻦ ﻋـﺮض أوﺟﺎع‬ ‫وآﻻم اﻤﴬﺑـﻦ ﻋﻦ اﻟﻄﻌﺎم داﺧﻞ اﻟﺴـﺠﻮن‬ ‫ﻣﺴﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﻣﻦ ﺗﺠﺎرﺑﻬﻢ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻗﺒﻞ اﻹﻓﺮاج‬ ‫ﻋﻨﻬﻢ ﺿﻤﻦ ﺻﻔﻘﺔ »ﺷﺎﻟﻴﻂ«‪.‬‬ ‫وﻳﺴـﺘﻤﺪ اﻤﺘﻀﺎﻣﻨـﻮن داﺧﻞ اﻟﺨﻴﻤـﺔ اﻷﻣﻞ‬ ‫واﻟﺼﱪ ﻣﻦ رﺳﺎﻟﺔ اﻷﴎى »ﺳﺎﻣﺮ اﻟﻌﻴﺴﺎوي‬ ‫وأﻳﻤـﻦ ﴍاوﻧﺔ وﺟﻌﻔـﺮ ﻋﺰ اﻟﺪﻳـﻦ وﻃﺎرق‬ ‫ﻗﻌﺪان‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﻘﻮﻟﻮن ﻓﻴﻬﺎ‪» :‬ﻧﺤﻦ ﻣﺴﺘﻤﺮون‬ ‫ﺣﺘـﻰ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ‪ ،‬وﺑﺪأت ﻣﺮﺣﻠـﺔ ﻋﺾ اﻷﺻﺎﺑﻊ‬ ‫وﻣﻦ ﻳﺘﻮﺟـﻊ أوﻻ ﻳﺨﴪ أوﻻ‪ ،‬وﻧﺤﻦ واﻟﻠﻪ ﻟﻦ‬ ‫ﻧﺘﻮﺟﻊ رﻏﻢ اﻵﻻم اﻟﺸﺪﻳﺪة اﻟﺘﻲ ﻧﻌﺎﻧﻲ ﻣﻨﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻟﻦ ﻧﴫح أو ﻧﺴﺘﺠﺪي أو ﻧﺴﺘﻌﻄﻒ إﱃ أن‬ ‫ﻳﻜﺘﺐ اﻟﻠﻪ ﻟﻨﺎ إﻣﺎ اﻟﻨﴫ أو اﻟﺸﻬﺎدة«‪.‬‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻟﺘﻀﺎﻣﻦ ﻣﻊ اﻷﴎى ﺷـﻤﻠﺖ أداء‬ ‫ﺻـﻼة اﻟﺠﻤﻌﺔ أﻣﺲ اﻟﺘـﻲ ﻛﺎن أﺑﺮز ﻣﺎ ﺟﺎء‬ ‫ﰲ ﺧﻄﺒﺘﻬـﺎ اﻟﺘﻲ أﻟﻘﺎﻫﺎ رﺋﻴﺲ اﻤﺠﻠﺲ اﻷﻋﲆ‬ ‫ﻟﻠﺸـﺆون اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻤﴫﻳﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺻﻼح‬ ‫ﺳـﻠﻄﺎن‪ ،‬دﻋﻮة ﻟﺨﻄﻒ إﴎاﺋﻴﻠﻴـﻦ ﰲ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫أﻧﺤـﺎء وﺟﻮدﻫﻢ ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬وﻣﻄﺎﻟﺒﺔ ﻟﻠﺤﻜﺎم‬ ‫اﻟﻌﺮب ﺑﺘﺤﺮﻳﺮ اﻷﴎى‪.‬‬ ‫ﺳـﻠﻄﺎن اﻟﺬي ﺟـﺎء ﻣﺘﻀﺎﻣﻨـﺎ ً ﺑﺼﺤﺒﺔ وﻓﺪ‬ ‫ﻣﴫي ﻳﻀﻢ اﻟﻌﴩات ﻣﻦ ﻋﻠﻤﺎء اﻟﺪﻳﻦ‪ ،‬ﻗﺎل‬ ‫ﻟـ»اﻟـﴩق«‪ :‬إن اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﺗﻤﺘﻠـﻚ ﻛﺜـﺮا ﻣـﻦ اﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ ﻟﻠﻀﻐـﻂ ﻋﲆ‬ ‫إﴎاﺋﻴـﻞ ﻟﺘﺤﺮﻳﺮ اﻷﴎى وﻟﻜﻨﻬﺎ ﻟﻸﺳـﻒ ﻻ‬ ‫ﺗﺴﺘﺨﺪم ﻣﻨﻬﺎ ﺷﻴﺌﺎ«‪ .‬وأﺷﺎر إﱃ أن أول ﺧﻄﺔ‬ ‫ﻋﺮﺑﻴـﺔ ﻟﺘﺤﺮﻳـﺮ اﻷﴎى ﺗﺘﻤﺮﻛﺰ ﰲ ﺗﺸـﺪﻳﺪ‬ ‫اﻟﺨﻨﺎق اﻻﻗﺘﺼﺎدي واﻟﺴﻴﺎﳼ ﻋﲆ إﴎاﺋﻴﻞ«‪.‬‬

‫وﺗـﺮة اﻻﻧﺘﻬﺎﻛﺎت ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ إدارة اﻟﺴـﺠﻮن‬ ‫اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴـﺔ ﺿـﺪ اﻷﴎى ﺗﺼﺎﻋﺪت ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫أوﺳﻊ ﺑﻌﺪ إﺗﻤﺎم ﺻﻔﻘﺔ »ﺷﺎﻟﻴﻂ« ﺑﻦ ﺣﻤﺎس‬ ‫وإﴎاﺋﻴﻞ ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﻣﴫﻳـﺔ ﰲ أﻛﺘﻮﺑﺮ‪،2011‬‬ ‫ﺑﻬـﺪف اﻻﻧﺘﻘﺎم ﻣﻦ اﻷﴎى وﻗﺘﻞ ﻣﻌﻨﻮﻳﺎﺗﻬﻢ‬ ‫ﺿﻤﻦ ﺳﻴﺎﺳـﺔ اﻤـﻮت اﻟﺒﻄﻲء اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﺒﻌﻬﺎ‬ ‫إﴎاﺋﻴﻞ‪.‬‬ ‫وﻫـﻮ ﻣﺎ دﻓﻊ ﻋﻀﻮ اﻤﻜﺘﺐ اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫ﺣﻤـﺎس ﻣﺤﻤـﻮد اﻟﺰﻫـﺎر ﺑﺘﻬﺪﻳـﺪ إﴎاﺋﻴﻞ‬ ‫أﻣـﺲ أﻣﺎم اﻟﺨﻴﻤـﺔ ﺑﺎﻟﻘﻮل »إﻣـﺎ أن ﺗﻄﻠﻘﻮا‬ ‫ﴎاح اﻷﴎى أو ﻧﻄﻠـﻖ ﴎاﺣﻬـﻢ ﺑﺄﻳﺪﻳﻨﺎ«‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺐ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ اﻟﺴـﻼح واﻤﺎل‬ ‫ﻟﻠﻤﻘﺎوﻣﺔ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ ﻟﺘﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ اﻟﺘﺼﺪي‬ ‫ﻹﴎاﺋﻴﻞ وﺗﺤﺮﻳﺮ اﻷﴎى‪ .‬وأﺷـﺎد ﺑﺎﻤﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﻮاﺳـﻌﺔ داﺧﻞ ﺧﻴﻤـﺔ اﻟﺘﻀﺎﻣﻦ ﻣﻊ‬ ‫اﻷﴎى‪.‬‬

‫ﺻﻼح ﺳﻠﻄﺎن أﺛﻨﺎء ﺧﻄﺒﺘﻪ‬

‫ﻃﻔﻠﺔ ﺑﻦ اﻤﺘﻀﺎﻣﻨﻦ‬

‫ﻣﺴﻨﺘﺎن ﻳﺤﻤﻠﻦ‬ ‫ﺻﻮر اﻷﴎى‬

‫ﻋﻨﺎﴏ ﻣﻦ اﻟﴩﻃﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ‬

‫ﻣﺘﻀﺎﻣﻨﻮن ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻮن وﻋﺮب ﻣﻊ اﻷﴎى‬


‫اﺣﺘﺠﺎﺟﺎت‬ ‫ﺿﺪ »ﻣﺮﺳﻲ«‬ ‫ﻓﻲ ﺛﻤﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت‬ ‫ﻣﺼﺮﻳﺔ‬

‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬روﻳﱰز‬

‫ﻣﺤﺘﺞ ﻳﻘﻔﺰ ﻋﲆ ﻣﻘﺪﻣﺔ ﻣﺮﻛﺒﺔ ﻟﻸﻣﻦ أﻣﺲ‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫‪24‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪13‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 23‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (447‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻋﻠﻢ أﺧﻀﺮ‬

‫اﻟﺘﻮﻧﺴﻲ ﻋﻠﻲ اﻟﻌﺮﻳﺾ‪ ..‬ﻣﻦ ﺳﺠﻮن‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴﺎﺑﻖ إﻟﻰ ﻗﺼﺮ اﻟﻘﺼﺒﺔ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ آل ﻣﺠﺮي‬

‫ﻣﻦ اﻷﻣﻮر اﻟﺘﻲ ﻳُﺠﻤـﻊ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻤﻬﺘﻤﱡ ﻮن ﰲ اﻤﺠﺎل‬ ‫اﻹداري ﻫﻮ ﴐورة ﺗﻐﻴﺮ اﻟﺘﻘﺴﻴﻢ اﻹداري ﻟﻠﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫ﻟﻴﻮاﻛـﺐ ﺗﻄﻮر اﻤـﺪن وﻟﺮاﻋﻲ اﻟﻜﺜﺎﻓﺔ اﻟﺴـﻜﺎﻧﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻷﻣﺎﻛﻦ اﻟﺘﻲ ﺗُﻌﺎﻧﻲ ﻧﻘـﺺ اﻟﺨﺪﻣﺎت وﺿﻌﻒ‬ ‫اﻤﻮارد؛ ﱠ‬ ‫ﻷن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻗﺎ ﱠر ٌة ﻛﺒﺮ ٌة وﺗﻀﺎﻫﻲ ﰲ ﻣﺴﺎﺣﺘﻬﺎ‬ ‫ً‬ ‫دو َل أوروﺑـﺎ اﻟﻐﺮﺑﻴﱠـﺔ ﻣﺠﺘﻤﻌـﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻘﺴـﻴ ُﻢ اﻹداريﱡ‬ ‫َ‬ ‫اﻟﺤﺎﱄ اﻟﺬي ﱢ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃﻖ إﱃ ﺛﻼث ﻋﴩة ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻘﺴـ ُﻢ‬ ‫ﱡ‬ ‫اﻟﺘﻐﺮ اﻟﺪﻳﻤﻐﺮاﰲ واﻟﺘﻨﻤﻮي اﻟﺤﺎﱄ‪.‬‬ ‫ﻳﻌﺪ ﻳﻨﺎﺳﺐ‬ ‫َ‬ ‫اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﺗﻜﻤـﻦ ﰲ ﱠ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃـﻖ ﻛﺒـﺮ ًة‬ ‫أن ﻫﻨـﺎك‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫وﻣﱰاﻣﻴـﺔ اﻷﻃﺮاف‪ ،‬وﺗﺒﻌﺪ‬ ‫ﻧﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت‬ ‫ﺗﺘﺒﻌُ ﻬـﺎ‬ ‫ﻋﻦ ﻣﺮﻛﺰﻫـﺎ اﻹداري ﻣﺴـﺎﺣﺎت ﻃﻮﻳﻠـﺔ ﻣﻤﺎ ﻳﺠﻌﻞ‬ ‫ﻣَ ـﻦ ﻋﻨﺪه ﻣﺮاﺟﻌﺔ ﻟﻔـﺮوع اﻟﻮزارات واﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‬ ‫ﱠ‬ ‫وﻳﺘﺠﺸـﻢ‬ ‫واﻹدارات اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ أن ﻳﴬب أﻛﺒﺎد اﻹﺑﻞ‬ ‫اﻟﻮﻋﺜـﺎء ﻟﻴﺴـﺎﻓﺮ إﱃ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻹدارﻳـﺔ ﻟﻠﻤﻨﻄﻘـﺔ‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ﻣﺴـﺎﺣﺔ‬ ‫ﻓﺎﻟﺮﻳـﺎض ﻣﺜـﻼً‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻀﺎﻫﻲ ﻣﺴـﺎﺣﺘُﻬﺎ‬ ‫ٌ‬ ‫ً‬ ‫ٌ‬ ‫ﻧﺎﺋﻴﺔ وﺷـﺒ ُﻪ ﻣﻬﻤ َﻠﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت‬ ‫ﻛﺎﻣﻠﺔ‪ ،‬ﻟﻬﺎ‬ ‫ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‬ ‫ﻛﻤﺤﺎﻓﻈﺔ وادي اﻟﺪواﴎ ﻣﺜﻼً‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ اﻟﺒﻨﻴﺔ‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻟﻬﺸـﺔ ورداءة اﻟﻄـﺮق واﻧﺘﺸـﺎر اﻟﻔﺴـﺎد‬ ‫اﻟﺘﺤﺘﻴـﺔ‬ ‫اﻹداري ﺑﺴـﺒﺐ ﺑُﻌﺪﻫـﺎ ﻋـﻦ ﻋﺎﺻﻤﺘﻬـﺎ اﻹدارﻳﺔ‪ .‬ﺛﻢ‬ ‫ٌ‬ ‫ﺗﻔﺎوت ﰲ ﻣﺴﺎﺣﺎت اﻤﻨﺎﻃﻖ؛ ﻓﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻣﺜﻼً ﺗﺴـﺎوي ﻋﴩة أﺿﻌﺎف ﻣﺴﺎﺣﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺑﺎﻟﻜﺎد ﺗُـ َﺮى ﻋﲆ اﻟﺨﺎرﻃﺔ‪ .‬ﺑﺮأﻳﻲ ﻟﻮ اﻧﻘﺴـﻤﺖ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻟﺜـﻼث اﻟﻜﱪى‪ ،‬وﻫـﻲ اﻟﺮﻳـﺎض واﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫وﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬ﻛ ﱞﻞ ﻣﻨﻬﺎ إﱃ ﻣﻨﻄﻘﺘﻦ ﻟﻜﺎن أﻓﻀﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ اﻹدارﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻧﻈـﺎم اﻤﻨﺎﻃﻖ أﻛﻞ اﻟﺪﻫﺮ ﻋﻠﻴـﻪ وﴍب‪ ،‬وأﺻﺒﺢ‬ ‫ْ‬ ‫ﻳﺤﺪث ﻟﻪ ﺗﻐﻴﺮ‬ ‫ﻗﺪﻳﻤﺎ ً ﻟﻪ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﴩﻳﻦ ﺳـﻨﺔ ﻟـﻢ‬ ‫ﺟﻮﻫﺮي‪ .‬ﻟﺬا ﻻﺑﺪ ﻣﻦ إﻋﺎدة اﻟﻨﻈﺮ ﰲ ﺗﻘﺴﻴﻢ اﻤﻨﺎﻃﻖ‪،‬‬ ‫ﻻﺳـﻴﱠﻤﺎ ﱠ‬ ‫وأن اﻟﻨﻈﺎم اﻹداري ﻋﻨﺪﻧﺎ ﻗﺎﺋ ٌﻢ ﻋﲆ اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻫـﻲ أ ﱡم اﻟﺒﺮوﻗﺮاﻃﻴﱠـﺔ واﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﺠﻴﱢﺪة ﻟﻠﻔﺴـﺎد‬ ‫وﺧﻠﻮ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‪.‬‬

‫‪almogry@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻋﲇ اﻟﻌﺮﻳﺾ وﺳﻂ رﺟﺎل اﻟﴩﻃﺔ ﰲ ﺗﻮﻧﺲ‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﻘﺮﺑﻮﳼ‬ ‫أﻋﻠﻨﺖ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻟﺴﺎن زﻋﻴﻤﻬﺎ راﺷﺪ‬ ‫اﻟﻐﻨﻮﳾ‪ ،‬أن اﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫اﺧﺘﺎرت وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻋﲇ‬ ‫اﻟﻌﺮﻳﺾ ﻟﺘﺸﻜﻴﻞ اﻟﻮزارة‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫اﻤﺴﺘﻘﻴﻞ ﺣﻤﺎدي اﻟﺠﺒﺎﱄ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺴﺆول ﻣﻦ اﻟﻨﻬﻀﺔ‪،‬‬ ‫إن ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى اﺧﺘﺎر‬ ‫ﻋﲇ اﻟﻌﺮﻳﺾ رﺋﻴﺴﺎ ً ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻤﻘﺒﻠﺔ ﰲ ﺗﻮﻧﺲ‪ .‬وأﻛﺪ اﻟﻐﻨﻮﳾ‬ ‫ﻋﲆ ﺻﻔﺤﺘﻪ ﻋﲆ اﻟﻔﻴﺴﺒﻮك أن‬ ‫اﻟﻌﺮﻳﺾ اﺧﺘﺮ ﻤﻨﺼﺐ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻘﻊ ﻣﻘﺮﻫﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﺼﺒﺔ ﺑﺎﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‪.‬‬ ‫وﻫﻮ ﻣﻬﻨﺪس وﺳﺠﻦ ﺳﺎﺑﻖ‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬

‫ﻗﴣ ‪ 15‬ﻋﺎﻣﺎ ً ﰲ ﺳﺠﻮن اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻖ‪.‬‬ ‫وﺗﺴﻌﻰ اﻟﻨﻬﻀﺔ إﱃ اﺳﺘﻤﺎﻟﺔ‬ ‫أﻃﺮاف ﰲ اﻤﻌﺎرﺿﺔ‪ ،‬وﻋﺮﺿﺖ‬ ‫ﻋﲆ أﺣﻤﺪ ﻧﺠﻴﺐ اﻟﺸﺎﺑﻲ زﻋﻴﻢ‬ ‫اﻟﺤﺰب اﻟﺠﻤﻬﻮري اﻤﻌﺎرض‬ ‫وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻟﻜﻨﻪ رﻓﺾ‬ ‫ذﻟﻚ‪ .‬وﺑﺤﺴﺐ ﺑﻌﺾ اﻵراء‬ ‫ﻓﺈن اﻟﺠﻤﻬﻮري ﻳﺮﺑﻂ دﺧﻮﻟﻪ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑﺪﺧﻮل ﻛﻞ اﻷﻃﺮاف‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬وأﻧﻪ ﻏﺮ ﻣﺴﺘﻌﺪ‬ ‫ﻷن ﻳﺘﺤﻤﻞ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻟﺤﻜﻢ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﻨﻬﻀﺔ‪ ،‬وأن ﻳﱰك ﻓﻀﺎء‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿﺔ رﺣﺒﺎ ً ﺣﺘﻰ ﺗﺴﺘﻐﻠﻪ‬ ‫ﺑﻘﻴﺔ ﻣﻜﻮﻧﺎت اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﻛﺤﺰب‬ ‫ﻧﺪاء ﺗﻮﻧﺲ واﻟﺠﺒﻬﺔ اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺘﺸــﺒﺚ أﺣﺰاب ﻧـــﺪاء‬ ‫ﺗﻮﻧـﺲ واﻟــﺠﻤﻬﻮري واﻤﺴﺎر‬

‫اﻟﺪﻳﻤـــﻮﻗﺮاﻃـﻲ واﻟﺘــﺤﺎﻟﻒ‬ ‫اﻟﺪﻳﻤﻮﻗﺮاﻃﻲ ﺑﻤﻄﻠﺒﻬﺎ اﻤﺘﻤﺜﻞ‬ ‫ﰲ ﺗﺤﻴﻴﺪ وزارات اﻟﺴﻴﺎدة وﺣﻞ‬ ‫اﻤﻴﻠﻴﺸﻴﺎت وﻟﺠﺎن ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﺜﻮرة‬ ‫وﻋﺪم ﺗﺮﺷﺢ اﻟﻮزراء ﻟﻼﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺳﻴﺎق ﻣﺘﺼﻞ‪ ،‬ﻗﺎل‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻋﲇ اﻟﻌﺮﻳﺾ إﺛﺮ‬ ‫ﻟﻘﺎء ﺟﻤﻌﻪ ﺑﺎﻟﺠﺒﺎﱄ‪ :‬إن »اﻟﻔﺮق‬ ‫اﻤﺨﺘــﺼﺔ ﰲ اﻟــﻮزارة ﺗﻘﺪﻣﺖ‬ ‫أﺷﻮاﻃﺎ ً ﻛﺒﺮة ووﺻﻠﻨﺎ اﻵن إﱃ‬ ‫ﻣﺮﺣـﻠﺔ اﻹﻳــﻘﺎﻓﺎت« ﰲ اﻏﺘﻴﺎل‬ ‫اﻤﻌــﺎرض اﻟـﻴﺴـﺎري ﺷـﻜﺮي‬ ‫ﺑﻠﻌﻴﺪ ﻫﺬا اﻟﺸﻬﺮ‪ .‬وأﺿﺎف‪ ،‬إن‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت ﻟﻢ ﺗﺘﻮﺻﻞ ﺑﻌﺪ إﱃ‬ ‫ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻫﻮﻳﺔ اﻟﻘﺎﺗﻞ واﻟﺠﻬﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ وراءه واﻷﺳﺒﺎب واﻟﺪواﻋﻲ‬ ‫ﻻﻏﺘﻴﺎل ﺑﻠﻌﻴﺪ‪.‬‬ ‫وﻋﲆ اﻟﺼﻌﻴﺪ اﻷﻣﻨﻲ‪ ،‬ﺗﺄزم‬ ‫اﻟﻮﺿﻊ ﺧﻼل اﻟﻴﻮﻣﻦ اﻟﺴﺎﺑﻘﻦ‬ ‫ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺳﻴﺪي ﺑﻮزﻳﺪ‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫ﻣﺼﺪر أﻣﻨﻲ ﻟـ »اﻟﴩق« إن‬ ‫رﺟﲇ ﴍﻃﺔ ﺗﺒﺎدﻻ إﻃﻼق اﻟﻨﺎر‬ ‫أﻣﺲ اﻷول ﻣﻊ ﻣﺴﻠﺤﻦ ﻛﺎﻧﻮا‬ ‫ﰲ ﺳﻴﺎرة رﻓﺾ ﺳﺎﺋﻘﻬﺎ أﻣﺮا ً‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻮﻗﻒ ﻋﻨﺪ ﺣﺎﺟﺰ ﺗﻔﺘﻴﺶ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺳﻴﺪي ﺑﻮزﻳﺪ وﺳﻂ‬ ‫ﻏﺮﺑﻲ ﺗﻮﻧﺲ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﺼﺪر »إن رﻛﺎب‬ ‫اﻟﺴﻴﺎرة رﻓﻀﻮا اﻟﺘﻮﻗﻒ ﻋﻨﺪ‬ ‫ﺣﺎﺟﺰ أﻣﻨﻲ ﻗﺮب ﺑﻠﺪة اﻟﺴﺒﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻊ ﻋﲆ ﺑﻌﺪ ‪ 25‬ﻛﻠﻢ‬ ‫ﺷﻤﺎل ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺳﻴﺪي ﺑﻮزﻳﺪ ﻗﺒﻞ‬ ‫أن ﻳﻤﺮوا ﻋﻨﻮة ﺑﺎﻟﺤﺎﺟﺰ وﻳﺮدوا‬ ‫ﻋﲆ إﻃﻼق اﻟﻨﺎر ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ رﺟﲇ‬ ‫اﻟﴩﻃﺔ‪ .‬وﻟﻢ ﻳﺼﺐ أﺣﺪ ﰲ‬ ‫ﺗﺒﺎدل اﻟﻨﺎر‪ .‬وﻗﺎل اﻤﺼﺪر‪ :‬إن‬ ‫ﻗﻮات اﻷﻣﻦ ﺗُﺠﺮي ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﻤﺸﻴﻂ‬ ‫ﻟﻠﻌﺜﻮر ﻋﲆ اﻤﺴﻠﺤﻦ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫ووﻻﻳﺔ ﺳﻴﺪي ﺑﻮزﻳﺪ ﻣﻬﺪ اﻟﺜﻮرة‬ ‫اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ اﻟﺘﻲ أﻃﺎﺣﺖ ﻗﺒﻞ أﻛﺜﺮ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫ﻣﻦ ﻋﺎﻣﻦ ﺑﺎﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴﺎﺑﻖ‪،‬‬ ‫ﺗﻌﺘﱪ إﺣﺪى اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﻮﺟﺪ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺠﻬﺎدﻳﻮن‪.‬‬ ‫وﻧ ﱠ‬ ‫ﻈﻢ أﻧﺼﺎر ﻫﺬا اﻟﺘﻴﺎر دورﻳﺎت‬ ‫ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺳﻴﺪي ﺑﻮزﻳﺪ إﺛﺮ اﻏﺘﻴﺎل‬ ‫اﻤﻌﺎرض اﻟﻴﺴﺎري ﺷﻜﺮي ﺑﻠﻌﻴﺪ‬ ‫ﰲ ‪ 6‬ﻓﱪاﻳﺮ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺗﻮﻧﺲ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺷﺄن ﻣﺮﺗﺒﻂ‪ ،‬أﻋﻠﻨﺖ‬ ‫وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ‬ ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ اﻟﻌﺜﻮر ﻋﲆ ﻣﺨﺒﺄ‬ ‫ﻟﻸﺳﻠﺤﺔ واﻤﺘﻔﺠﺮات ﰲ ﺣﻲ‬ ‫ﺷﻌﺒﻲ ﺑﻮﻻﻳﺔ أرﻳﺎﻧﺔ ﺷﻤﺎل‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺗﻮﻧﺲ‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ اﻟﻮزارة‬ ‫ﰲ ﺑﻴﺎن‪ ،‬إن وﺣﺪات ﻣﻦ اﻟﺤﺮس‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺗﻤﻜﻨﺖ ﻣﻦ ﺣﺠﺰ ﻛﻤﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﻄﻊ اﻟﺴﻼح ﰲ ﻣﺴﺘﻮدع‬ ‫ﺑﺄﺣﺪ اﻤﻨﺎزل اﻟﻜﺎﺋﻨﺔ ﰲ ﺣﻲ‬ ‫اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻴﻬﻠﺔ ﰲ‬ ‫وﻻﻳﺔ أرﻳﺎﻧﺔ‪ ،‬ﻳﺤﺘﻮي ﻋﲆ ﻗﺬاﺋﻒ‬ ‫آر ﺑﻲ ﺟﻲ وﻗﻄﻊ ﻣﻦ ﺳﻼح‬ ‫»ﻛﻼﺷﻴﻨﻜﻮف« وﻗﻨﺎﺑﻞ ﻳﺪوﻳﺔ‬ ‫وذﺧﺮة وﻣﻮاد ﻣﺘﻔﺠﺮة‪.‬‬ ‫و ﺗﻌﺘﱪ ﻛﻤﻴﺔ اﻷﺳﻠﺤﺔ‬ ‫اﻤﺤﺠﻮزة ﻫﻲ اﻷﺿﺨﻢ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻢ‬ ‫اﻟﻌﺜﻮر ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻗﺮب اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ ﺣﺘﻰ اﻵن‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓﺖ اﻟﻮزارة‪ :‬ﰲ اﻹﻃﺎر‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ ﺗﻤﻜﻨﺖ وﺣﺪات ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻣﺪﻋﻤﺔ ﺑﻮﺣﺪات‬ ‫ﻣﺨﺘﺼﺔ ﻣﻦ اﻷﻣﻦ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻣﻦ‬ ‫إﻳﻘﺎف ‪ 13‬ﺷﺨﺼﺎ ً ﺑﻴﻨﻬﻢ ‪11‬‬ ‫ﻛﺎﻧﻮا ﻣﺘﺤﺼﻨﻦ داﺧﻞ ﺟﺎﻣﻊ‬ ‫اﻟﻨﻮر ﰲ ﺣﻲ دوار ﻫﻴﴩ »ﺷﻤﺎل‬ ‫ﻏﺮﺑﻲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ« ﺿﺒﻄﺖ ﻟﺪﻳﻬﻢ‬ ‫ﻛﻤﻴﺔ ﻛﺒﺮة ﻣﻦ اﻷﺳﻠﺤﺔ اﻟﺒﻴﻀﺎء‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤﺖ أن ﺳﺘﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ ﻣﻄﻠﻮﺑﻮن ﻟﻠﻌﺪاﻟﺔ‬ ‫ﻟﺘﻮرﻃﻬﻢ ﰲ ﺟﺮاﺋﻢ ﺣﻖ ﻋﺎم ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻴﻞ اﻟﻌﻨﻒ واﻟﴪﻗﺔ واﻻﻋﺘﺪاء‬ ‫ﻋﲆ اﻷﻣﻼك‪.‬‬

‫ﺗﺮاﺟــــــﻢ‬

‫ﻫﻞ ﺗﺤﺘﻀﺮ ﺳﻮرﻳﺎ وﺗﻠﻔﻆ أﻧﻔﺎﺳﻬﺎ ا–ﺧﻴﺮة؟‬ ‫ﻫﻞ ﺗﺤﺘﴬ ﺳﻮرﻳﺎ وﻫﻞ ﺳﺘﻠﻔﻆ أﻧﻔﺎﺳﻬﺎ‬ ‫اﻷﺧﺮة؟ أﻫﻲ ﻣﺸﺎﻫﺪ ﻣﴫع ووﻓﺎة ﺑﻠﺪ‬ ‫ﺑﺄﻛﻤﻠﻪ أم ﻣﺎذا؟ ﱠ‬ ‫إن ﺣﺎﻟﺔ اﻟﺘﺪﻫﻮر واﻻﻧﻬﻴﺎر‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺠﺘﺎح ﺳﻮرﻳﺎ ﺗﻬ ﱢﺪ ُد اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ‬ ‫ﺑﺮﻣﱠ ﺘﻪ‪ ،‬ﻓﻌﲆ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﺨﺎرﺟﻲ اﻹﴎاع‬ ‫واﻟﺘﺤﺮك اﻟﻔﻮري ﻹﻧﻘﺎذﻫﺎ ﻗﺒﻞ ﻓﻮات اﻷوان‪.‬‬ ‫ﻓﻬﻞ ﻣﻦ ﻣُﻐﻴﺚ؟‬ ‫ﱠ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اﺳﺄﻟﻮا اﻟﺘﺎرﻳﺦ‪ ،‬ﺗﻘﻄﻌَ ﺖ ﺳﻮرﻳﺎ إرﺑﺎ إرﺑﺎ ﰲ ﻋﻬﺪ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ وإﻣﱪاﻃﻮرﻳﺘﻬﺎ إﺑ َ‬ ‫ﱠﺎن اﻟﺤﺮب‬ ‫اﻟﺤﻲ اﻟﺬي ﱠ‬ ‫ﺗﺒﻘﻰ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﱠﺔ اﻷوﱃ‪ ،‬وﻟﻜﻨﱠﻬَ ﺎ اﻟﻌﻀﻮ‬ ‫ﱡ‬ ‫وﻧﺠَ ﺎ ﻣﻦ ﺟﺴﺪ اﻟﺬﺑﻴﺤﺔ‪ ،‬وﻧﺎﻟﺖ اﺳﺘﻘﻼﻟﻬﺎ ﺑﻌﺪ‬ ‫ٌ‬ ‫ﺟﺮﻳﺤﺔ ﺗﻨﺰف‬ ‫اﻟﺤﺮب اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬واﻵن ﻫﻲ‬ ‫وﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﺟ ﱠﺮاء اﻟﴫاﻋﺎت اﻟﺪاﻣﻴﺔ واﻟﺤﺮب‬

‫دﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻲ إﻳﺮاﻧﻲ ﻳﻠﺠﺄ ﻟﻠﻨﺮوﻳﺞ‬ ‫أوﺳﻠﻮ ‪ -‬د ب أذﻛﺮ ﺗﻘﺮﻳﺮ إﺧﺒﺎري أﻣﺲ أن دﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺎ ً إﻳﺮاﻧﻴﺎ ً‬ ‫ﰲ اﻟﻨﺮوﻳﺞ ﺗﻘﺪم ﺑﻄﻠﺐ ﻟﻠﺠﻮء اﻟﺴﻴﺎﳼ ﻟﻠﺒﻼد‪.‬‬ ‫وذﻛﺮت ﺟﺮﻳﺪة »داﺟﺒﻼدﻳﺖ« اﻟﻨﺮوﻳﺠﻴﺔ اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ أﻣﺲ‬ ‫أن اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﳼ اﻹﻳﺮاﻧﻲ وأﻓﺮاد أﴎﺗﻪ ﻓﻀﻠﻮا اﻻﺧﺘﻔﺎء ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻌﻴﻮن‪.‬‬ ‫وﻧﻘﻠﺖ اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ ﻋﻦ اﻤﺤﺎﻣﻲ ﺟﻮرﺟﻦ ﻟﻮﻓﺪال ﻗﻮﻟﻪ‪» :‬ﻫﻮ‬ ‫ﻻ ﻳﺮﻳﺪ أن ﻳﻨﺎﻗﺶ اﻟﻈﺮوف اﻟﺘﻲ ﺟﻌﻠﺘﻪ ﻳﺘﻘﺪم ﺑﺎﻟﻄﻠﺐ أو‬ ‫أي ﻇﺮوف أﺧﺮى«‪ ،‬ورﻓﻀﺖ اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻟﻨﺮوﻳﺠﻴﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻖ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻨﺒﺄ‪.‬‬ ‫وﰲ ‪ 2009‬ﺗﻘﺪم دﺑﻠﻮﻣﺎﳼ آﺧﺮ ﺑﺴﻔﺎرة إﻳﺮان ﰲ أوﺳﻠﻮ‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﻘﺎﻟﺘﻪ ﰲ ﻣﻈﺎﻫﺮة ﺟﺎءت اﺣﺘﺠﺎﺟﺎ ً ﻋﲆ اﻟﻘﻤﻊ اﻟﻮﺣﴚ‬ ‫اﻟﺬي ﻗﺎﺑﻠﺖ ﺑﻪ ﻃﻬﺮان ﻣﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ ﻣﻨﺎﻫﻀﻦ ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ‪ ،‬وﺗﻢ‬ ‫ﻣﻨﺤﻪ ﺣﻖ اﻟﻠﺠﻮء ﰲ اﻟﻌﺎم اﻟﺘﺎﱄ‪.‬‬

‫ﻣﻘﺘﻞ ‪ ١٦‬ﻣﺘﻤﺮد ًا ﻓﻲ ﻣﺎﻟﻲ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﻲ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﻲ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬أﻣﺮ اﻟﻌﺰب‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺗﻐﻴﻴﺮ‬ ‫اﻟﺘﻘﺴﻴﻢ‬ ‫اداري‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﺎﻃﻖ‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫ﺷـﺎرك آﻻف اﻤﴫﻳـﻦ ﰲ ﺛﻤﺎﻧﻲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت أﻣـﺲ اﻟﺠﻤﻌﺔ‪،‬‬ ‫ﰲ ﻣﻈﺎﻫـﺮات ﻣﻨﺎوﺋﺔ ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ ﻣﺤﻤﺪ ﻣـﺮﳼ‪ ،‬ﻏﺪاة دﻋﻮﺗﻪ إﱃ‬ ‫اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﺗﴩﻳﻌﻴﺔ‪ .‬وﺳﻤّ ﻰ اﻟﻨﺸﻄﺎء ﻣﻈﺎﻫﺮات اﻷﻣﺲ »ﺟﻤﻌﺔ‬ ‫ٍ‬ ‫اﺣﺘﺠﺎﺣﺎت‬ ‫ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ اﻟﻨﻈﺎم« ﺑﺴﺒﺐ ﺳﻘﻮط ﻋﴩات اﻟﻘﺘﲆ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﺬ ﺑﺪء وﻻﻳﺔ ﻣﺮﳼ‪ ،‬ﰲ ﻳﻮﻧﻴﻮ اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻧﺸـﻄﺎء ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺑﻮرﺳﻌﻴﺪ اﻟﺴـﺎﺣﻠﻴﺔ ﺳﻤّ ﻮا ﻣﻈﺎﻫﺮاﺗﻬﻢ »ﺟﻤﻌـﺔ اﻻﻋﺘﺬار« ﻣﻄﺎﻟﺒﻦ‬ ‫ﺑﺎﻋﺘـﺬر ﻣﺮﳼ‪ ،‬ﻋﻦ ﻗﺘﻞ ﻣﺤﺘﺠﻦ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬ﻛﺎﻧﻮا اﻋﱰﺿﻮا ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫ﻳﻨﺎﻳﺮ اﻟﻔﺎﺋﺖ ﻋـﲆ ﺣﻜﻢ ﻗﻀﺎﺋﻲ ﺑﺈﺣﺎﻟﺔ أوراق ‪ 21‬ﻣﺘﻬﻤﺎ‪ ،‬ﻣﻌﻈﻤﻬﻢ‬

‫ﻣﻦ أﺑﻨﺎء اﻤﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬إﱃ اﻤﻔﺘﻲ ﺗﻤﻬﻴﺪا ﻹﻋﺪاﻣﻬﻢ ﰲ ﻗﻀﻴﺔ ﺷﻐﺐ ﻣﻼﻋﺐ‪.‬‬ ‫ووزع أﻗـﺎرب ﻗﺘﲆ وﻣﺼﺎﺑﻲ اﻻﺣﺘﺠـﺎج ﺑﻴﺎﻧﺎ ﺧﻼل ﻣﻈﺎﻫﺮة ﺷﺎرك‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ آﻻف اﻟﺴﻜﺎن‪ ،‬ﻃﺎﻟﺒﻮا ﻓﻴﻪ ﺑﻌﺰل وﻣﺤﺎﻛﻤﺔ وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﻠﻮاء‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‪ ،‬وﻣﺤﺎﻛﻤﺔ ﻣﺮﳼ‪ .‬وﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻹﺳﻜﻨﺪرﻳﺔ اﻟﺴـﺎﺣﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻫﺘﻒ ﻧﺤﻮ ‪ 2000‬ﻣﺘﻈﺎﻫﺮ »ﻳﺴـﻘﻂ ﻳﺴﻘﻂ ﺣﻜﻢ اﻤﺮﺷﺪ« ﰲ إﺷﺎرة‬ ‫إﱃ اﻤﺮﺷﺪ اﻟﻌﺎم ﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﺪﻳﻊ‪ .‬وﻗﺎل ﺷﺎﻫﺪ‬ ‫ﻋﻴﺎن إن أﻋﻀﺎء ﰲ اﻟﺘﻴﺎر اﻟﺸـﻌﺒﻲ اﻟﺬي ﻳﻘﻮده اﻟﺴـﻴﺎﳼ اﻟﻴﺴﺎري‬ ‫ﺣﻤﺪﻳـﻦ ﺻﺒﺎﺣﻲ‪ ،‬اﻧﻔﺼﻠـﻮا ﻋﻦ ﻣﻈﺎﻫﺮة اﻹﺳﻜﻨﺪرﻳـﺔ ﺑﻌﺪ أن رﻓﻊ‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻛﻮن ﻓﻴﻬـﺎ ﻻﻓﺘـﺎت ﺗﻄﺎﻟﺐ اﻟﺠﻴـﺶ ﺑﺎﻟﺘﺪﺧﻞ ﻣـﺮة أﺧﺮى ﰲ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‪.‬‬

‫وﰲ ﻣﻴﺪان اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﺑﻮﺳﻂ اﻟﻘﺎﻫﺮة‪ ،‬ﻫﺘﻒ ﻋﴩات اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ أﻣﺲ‬ ‫»واﺣـﺪ اﺗﻨـﻦ‪ ..‬اﻟﺠﻴﺶ اﻤﴫي ﻓـﻦ؟« ﻣﻄﺎﻟﺒﻦ ﺑﺘﺪﺧـﻞ اﻟﺠﻴﺶ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻧﻈﻢ ﻣﺌﺎت اﻤﺤﺘﺠﻦ ﻣﻈﺎﻫﺮة أﻣـﺎم دار اﻟﻘﻀﺎء اﻟﻌﺎﱄ اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ‬ ‫ﻣﻦ وﺳﻂ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﻦ ﺑﻌﺰل اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﻌﺎم اﻤﺴﺘﺸـﺎر ﻃﻠﻌﺖ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻘﻮل ﻣﻌﺎرﺿﻮن وﻧﺎﺷﻄﻮن إن ﻣﺮﳼ‪ ،‬ﻋﻴﱠﻨﻪ ﺑﻌﺪ إﻋﻼن‬ ‫دﺳﺘﻮري ﻋﺎرﺿﻪ ﻛﺜﺮون ﻟﻴﺪﻋﻢ اﻟﺤﻜﻢ اﻹﺳﻼﻣﻲ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺷﺎرك ﻣﺌﺎت‬ ‫اﻤﺤﺘﺠﻦ ﰲ ﻣﻈﺎﻫﺮات ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺘﻲ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ واﻟﺒﺤﺮة‪ ،‬وﻗﻄﻌﻮا ﺧﻂ‬ ‫اﻟﺴـﻜﺔ اﻟﺤﺪﻳﺪ ﻟﻔﱰة ﻣـﻦ اﻟﻮﻗﺖ‪ ،‬وﺳﻂ دﻋـﻮات إﱃ ﻋﺼﻴﺎن ﻣﺪﻧﻲ‬ ‫دﻋﻤـﺎ ﻟﺪﻋﻮة اﻟﻌﺼﻴﺎن اﻤﺪﻧﻲ ﰲ ﺑﻮرﺳﻌﻴﺪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺷﺎرك ﻣﺌﺎت آﺧﺮون‬ ‫ﰲ ﻣﻈﺎﻫﺮات ﰲ ﻛﻔﺮاﻟﺸﻴﺦ واﻟﺴﻮﻳﺲ‪.‬‬

‫اﻟﻀﺎرﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺪور رﺣﺎﻫﺎ اﻟﻴﻮم‪،‬‬ ‫ﻓﻬﻞ ﺳﺘﻔﻘﺪ ﻛﻴﻨﻮﻧﺘﻬﺎ وﻣﺎﻫﻴﺘﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﻣﻤﺎرﺳﺔ دورﻫﺎ ﻛﺪوﻟﺔ ﻛﱪى‬ ‫ﰲ ﻗﻠﺐ ﺑﻼد اﻟﺸﺎم؟‬ ‫ﺗﺮاﻗﺐ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻣﻦ ﺑﻌﻴﺪ اﻷﺣﺪاث اﻟﺪاﻣﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ‪ ،‬ﻫﺬا اﻟﺒﻠﺪ اﻤﻤ ﱠﺰق اﻤﻔ ﱠﻜﻚ اﻟﻮاﻗﻊ ﺑﻦ‬ ‫ﺗﺮﻛﻴﺎ وﻟﺒﻨﺎن واﻷردن واﻟﻌﺮاق وإﴎاﺋﻴﻞ‪ .‬وﻟﻌ ﱠﻞ‬ ‫ﻧﻈﺎم ﺑﺸﺎر اﻷﺳﺪ ﻳﻨﻬﺎ ُر ﻗﺮﻳﺒﺎ ً ﻣﻦ ﺟ ﱠﺮاء اﻟﻔﻮﴇ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻌ ﱡﻢ اﻟﺒﻼد‪ ،‬ﻓﻬﻮ أﻛﱪ ﻣﻴﻠﻴﺸﻴﺎ ﰲ أرض‬ ‫اﻤﻴﻠﻴﺸﻴﺎت‪ .‬ﻓﻤﻦ اﻤﺮﺟﱠ ﺢ ﺑﻌﺪ زوال اﻟﻨﻈﺎم أن‬ ‫ً‬ ‫ﻓﺮﻳﺴﺔ ﻟﺰﻋﻤﺎء اﻟﻔﺼﺎﺋﻞ اﻤﺘﻨﺎﺣﺮة‬ ‫ﺗﻘﻊ ﺳﻮرﻳﺎ‬ ‫واﻷﺣﺰاب اﻤﺘﻨﺎزﻋﺔ‪ ،‬ﻧﺎﻫﻴﻚ ﻋﻦ ﻋﺼﺎﺑﺎت‬ ‫اﻟﺒﻠﻄﺠﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻞ ﺳﺘﺼﺒﺢ ﺻﻮﻣﺎﻻ ً ﺟﺪﻳﺪة؟ وﻫﻞ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﺳﻴﺘﻌﻔﻦ ﺟﺰ ٌء ﻣﻦ ﻗﻠﺐ ﺑﻼد اﻟﺸﺎم؟‬ ‫ُ‬ ‫وإن ﺣﺪث ذﻟﻚ‪ ،‬ﺳﺘﺪﻣﱠ ﺮ ﺣﻴﺎة اﻤﻼﻳﻦ‪،‬‬

‫وﺳﺘﻨﺸﺄ وﺗﺸﺘﻌﻞ اﻟﴫاﻋﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ اﻟﻌﻨﻴﻔﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩق‬ ‫اﻷوﺳﻂ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ ازدﻳﺎد‬ ‫اﻟﺤﺮﻛﺎت اﻹرﻫﺎﺑﻴﺔ‪ .‬وﻳﻜﻤ ُﻦ‬ ‫اﻟﺨﻄ ُﺮ اﻷﺷ ﱡﺪ ﰲ أﺳﻠﺤﺔ اﻷﺳﺪ اﻟﻜﻴﻤﻴﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ اﺳﺘﻐﻼﻟُﻬﺎ واﺳﺘﺨﺪاﻣُﻬﺎ أﺳﻮأ اﺳﺘﺨﺪام‬ ‫إذا وﻗﻌﺖ ﰲ أﻳﺎدٍ ﻏﺮ أﻣﻴﻨﺔ‪ .‬وﺣﻴﻨﺌﺬ ﺳﺘﺆﺛﺮ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻜﺎرﺛﺔ ﻋﲆ اﻟﻌﺎﻟﻢ أﺟﻤﻊ‪ .‬وﻣﺎ ﻳﺪﻋﻮ ﻟﻠﻐﺮاﺑﺔ ﻫﻮ‬ ‫اﻤﻮﻗﻒ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ إزا َء ﻫﺬه اﻷزﻣﺔ؛ ﻓﺄﻣﺮﻳﻜﺎ ُ‬ ‫ﺗﻘﻒ‬ ‫ﻋﺎﺟﺰ ًة وﻻ ﺗﺤ ﱢﺮك ﺳﺎﻛﻨﺎً‪.‬‬ ‫واﻤﺆﺳﻒ ﰲ ﻫﺬا اﻟﴫاع ﻫﻮ ﻗﺪرة اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﺑﺸﺎر اﻷﺳﺪ ﻋﲆ إﻗﻨﺎع اﻟﻌﻠﻮﻳﻦ ﺑﻤﻨﻄﻘﻪ‬ ‫اﻟﺸﻴﻄﺎﻧﻲ وزﺟﻬﻢ ﰲ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺴﺘﻤﻴﺖ إﱃ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ‬ ‫ﻋﻦ ﻧﻈﺎﻣﻪ؛ ﺧﻮﻓﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺴﻘﻮط اﻟﺬي ﺳﻴﺆدﱢي إﱃ‬ ‫داﺋﺮة اﻻﻧﺘﻘﺎم اﻟﺸﻨﻴﻊ‪ ،‬ﻓﺄﺻﺒﺢ اﻟﺸﻌﺎ ُر اﻤﺮﻓﻮ ُع‬

‫»أﻧﺎ وﻣِﻦ ﺑﻌﺪي اﻟﻄﻮﻓﺎن«‪ .‬وﻳﺴﺘﻨﺪ اﻷﺳ ُﺪ ﰲ‬ ‫ﻣﻌﺮﻛﺘﻪ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ إﱃ إﻳﺮان وروﺳﻴﺎ واﻟﻌﺮاق‬ ‫وﺣﺰب اﻟﻠﻪ اﻟﺸﻴﻌﻲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻤﺪوﻧَﻪ ﺑﺎﻷﻣﻮال‬ ‫واﻷﺳﻠﺤﺔ واﻤﺸﻮرة‪ .‬وﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻓﻬﻮ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻣﺘﻴﻘ ٌﻦ ﰲ ﻗﺮارة ﻧﻔﺴﻪ أﻧﱠﻪ ﻟﻦ ﻳﻜﺴﺐ ﻫﺬه اﻤﻌﺮﻛﺔ‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻨﱠﻪ ﻳﺘﺒﻊ ﺳﻴﺎﺳﺔ »اﻟﻨ ﱠ َﻔﺲ اﻟ ﱠ‬ ‫ﻄﻮﻳﻞ« ﺗﻔﺎدﻳﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﺴﻜﺘﺔ اﻟﻘﻠﺒﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺳﺘﺼﻴﺒُﻪ ﻳﻮﻣﺎ ً ﻣﺎ‪.‬‬ ‫واﻟﻌﺠﻴﺐُ ﱠ‬ ‫أن اﻷﺳﺪ وﻧﻈﺎﻣﻪ ﻻ ﻳﺄﺑﻬﻮن‬ ‫ﻟﺪﻣﺎء اﻟﺴﻮرﻳﻦ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﻴﻞ ﰲ ﺷﻮارع ﺳﻮرﻳﺎ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ وﺻﻠﺖ أﻋﺪاد اﻟﻀﺤﺎﻳﺎ ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب ﺳﺒﻌﻦ‬ ‫أﻟﻔﺎً‪ ،‬وﻋﴩات اﻵﻻف ﻣﻦ اﻤﻔﻘﻮدﻳﻦ‪ ،‬وﺣﺪ ْ‬ ‫ﱢث وﻻ‬ ‫ﺣﺮجَ ﻋﻦ اﻤﴩﱠدﻳﻦ‪ .‬وﻫﻞ ﻋﺪم اﻟﺘﺪﺧﻞ واﻤﺮاﻗﺒﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺑﻌﻴﺪ ﴐبٌ ﺟﺪﻳ ٌﺪ ﻣﻦ ﴐوب اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ؟ وﻫﻞ ﺗﻌﺘﺰ ُم أﻣﺮﻳﻜﺎ اﻟﻮﺟﻮ َد ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ‬ ‫إﺛﺮ ﺳﻘﻮط ﻧﻈﺎم اﻷﺳﺪ؟‬

‫ﺑﺎﻣﺎﻛﻮ ‪ -‬د ب أ ﻗﺘﻞ ‪ 16‬ﻣﺘﻤﺮدا ً إﺳﻼﻣﻴﺎ ً ﻋﲆ اﻷﻗﻞ ﰲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺟﺎو ﺑﺸﻤﺎل ﻣﺎﱄ ﻋﻨﺪﻣﺎ اﺷﺘﺒﻚ ﻣﺘﻤﺮدون ﻣﻊ ﻗﻮات ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻴﺶ ﻣﺎﱄ اﻤﺪﻋﻮﻣﺔ ﺑﻘﻮات ﻣﻦ ﻓﺮﻧﺴﺎ واﻟﻨﻴﺠﺮ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل رادﻳﻮ ﻣﺎﱄ اﻟﻮﻃﻨﻲ أﻣﺲ إن ﻣﺎ ﻻﻳﻘﻞ ﻋﻦ ﺳﺘﺔ ﺟﻨﻮد ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻴﺶ ﻣﺎﱄ أﺻﻴﺒﻮا أﻳﻀﺎ ﰲ اﻟﻘﺘﺎل اﻟﻌﻨﻴﻒ اﻟﺬي وﻗﻊ ﺣﻮل‬ ‫دار اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ودار اﻟﻘﻀﺎء وﺳﻮق ﺟﺎو‪.‬‬ ‫واﻧﺪﻟﻌﺖ اﻻﺷﺘﺒﺎﻛﺎت ﰲ وﻗﺖ ﻣﺘﺄﺧﺮ ﻣﻦ أﻣﺲ اﻷول ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺟﺎو اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﻋﲆ ﺑﻌﺪ ‪ 1200‬ﻛﻴﻠﻮﻣﱰ ﺷﻤﺎل ﴍق اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫ﺑﺎﻣﺎﻛﻮ واﺳﺘﻤﺮت ﺣﺘﻰ أﻣﺲ‪.‬‬ ‫وﺗﺮددت ﺗﻘﺎرﻳﺮ ﻣﻔﺎدﻫﺎ أن ﻣﺘﻤﺮدﻳﻦ إﺳﻼﻣﻴﻦ ﺗﺴﻠﻠﻮا إﱃ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺟﺮى ﺗﺤﺮﻳﺮﻫﺎ ﻋﲆ ﻳﺪ اﻟﻘﻮات اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ واﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺸﻬﺮ اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﻋﱪ ﻧﻬﺮ اﻟﻨﻴﺠﺮ‪.‬‬ ‫وﺗﺨﻀﻊ اﻟﺒﻠﺪة اﻵن ﻟﺴﻴﻄﺮة ﺟﻴﺶ ﻣﺎﱄ‪.‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺟﻨﺪي ﻣﺎﱄ ﺑﻌﺪ اﺷﺘﺒﺎﻛﺎت ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻏﺎو )أ ف ب(‬

‫اﻟﻨﺎﺗﻮ ﻳﺒﻘﻲ ‪ ١٢‬أﻟﻒ ﺟﻨﺪي ﻓﻲ أﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎن‬ ‫ﺑﺮوﻛﺴﻞ ‪ -‬د ب أ أﻋﻠﻦ ﻣﺴﺆوﻟﻮن أﻣﺲ أن ﺣﻠﻒ ﺷﻤﺎل‬ ‫اﻷﻃﻠﴘ ﻳﻌﺘﺰم إﺑﻘﺎء ﻣﺎ ﺑﻦ ‪ 8‬و ‪ 12‬أﻟﻒ ﺟﻨﺪي ﰲ إﻃﺎر‬ ‫ﻣﻬﻤﺔ ﺗﺪرﻳﺐ ودﻋﻢ اﻟﺠﻴﺶ اﻷﻓﻐﺎﻧﻲ اﻟﺘﻲ ﺳﻴﻄﻠﻘﻬﺎ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻧﺴﺤﺎب اﻟﻘﻮات اﻟﻘﺘﺎﻟﻴﺔ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ ‪2014‬‬ ‫وﻛﺎن وزراء دﻓﺎع اﻟﺪول اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﺑﻘﻮات ﰲ ﻣﻬﻤﺔ اﻤﺴﺎﻋﺪة‬ ‫اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ )إﻳﺴﺎف( اﻟﺘﻘﻮا ﰲ ﺑﺮوﻛﺴﻞ أﻣﺲ ﻹﺟﺮاء‬ ‫ﻣﺸﺎورات ﺣﻮل ﻣﻬﻤﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻤﻘﺮر أن ﺗُﺠﺮى ﰲ أﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎن‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﺒﻼً‪.‬‬ ‫ﺗﺠﺪر اﻹﺷﺎرة إﱃ أن ﻣﻬﻤﺔ اﻟﻘﻮة اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﻘﻮدﻫﺎ ﺣﻠﻒ‬ ‫ﺷﻤﺎل اﻷﻃﻠﴘ )اﻟﻨﺎﺗﻮ( ﰲ أﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎن‪ ،‬ﺳﺘﻨﺘﻬﻲ ﺑﻨﻬﺎﻳﺔ ﻋﺎم‬ ‫‪. 2014‬‬ ‫وﺗﻢ ﺗﺄﺟﻴﻞ ﺧﻄﻂ اﻟﻮﺟﻮد اﻟﻌﺴﻜﺮي اﻟﺪوﱄ اﻟﻼﺣﻖ ﰲ‬ ‫أﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎن ﺑﺴﺒﺐ اﺧﺘﻼف اﻟﺮؤى اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﺑﺸﺄﻧﻬﺎ‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ‬ ‫ﻟﻴﺲ ﻣﻦ اﻤﻨﺘﻈﺮ أن ﻳﺴﻔﺮ اﺟﺘﻤﺎع اﻟﻴﻮم ﻋﻦ ﻗﺮارات ﺑﺸﺄن‬ ‫ﻣﻬﻤﺔ ﺗﺪرﻳﺐ اﻟﻘﻮات اﻷﻓﻐﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫أﻧﺪرس ﻓﻮج راﺳﻤﻮﺳﻦ‬

‫)إ ب أ(‬


‫السبت ‪ 13‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 23‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )447‬السنة الثانية‬

‫الساحة واآثار‬ ‫تغلق ‪ 11‬مرفق‬ ‫إيواء غير مرخص‬ ‫في مكة المكرمة‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬محمد آل سلطان‬ ‫تنفذ الهيئة العامة للسياحة واآثار ي مكة‬ ‫امكرم�ة اليوم الس�بت‪ ،‬ق�را ًرا بإغاق ‪11‬‬ ‫من مرافق اإيواء غر امرخصة‪ ،‬بمس�اعدة‬ ‫رط�ة العاصم�ة امقدس�ة والجه�ات‬ ‫امختص�ة‪ .‬ويه�دف الق�رار إى اارتق�اء‬ ‫بمس�توى الخدمات امقدمة وتحسينها لقاصدي‬

‫الح�رم امكي الريف م�ن ال�زوار وامعتمرين‪.‬‬ ‫وقالت مص�ادر مطلعة ل�» ال�رق»‪ ،‬إن الهيئة‬ ‫اتخذت ق�رار اإغاق بعد أن أص�درت عددا ً من‬ ‫اإنذارات التي لم يتم التجاوب معها‪ ،‬كما أشارت‬ ‫إى أن عقوبة اإغاق صدرت بعد أن تم استغال‬ ‫امبان�ي امخصص�ة إي�واء وإس�كان الحج�اج‪،‬‬ ‫التي تم اس�تخراج تصاريحه�ا وتراخيصها عى‬ ‫هذا اأس�اس‪ ،‬ي إيواء وإس�كان الن�زاء والزوار‬

‫امعتمري�ن‪ .‬وبحس�ب النظ�ام الق�اي بع�دم‬ ‫الس�ماح للمعتمري�ن ي ا ٍإقام�ة والن�زول إا ي‬ ‫الفنادق امصنفة من قبل الهيئة العامة للس�ياحة‬ ‫واآث�ار‪ ،‬أصبح محظورا ً عليهم النزول ي امباني‬ ‫امخصصة إس�كان الحجاج‪ ،‬وتُعد هذه الخطوة‬ ‫مخالفة ريح�ة للنظام‪ ،‬كما تُع�د هذه امباني‬ ‫ي عداد امراف�ق غر امرخصة‪ ،‬واإقامة فيها غر‬ ‫نظامية‪ ،‬وايمكن ااس�تفادة منها واس�تخدامها‬

‫إا م�ن خ�ال موس�م الح�ج‪ .‬وأك�دت امصادر‬ ‫أن الهيئ�ة العامة للس�ياحة واآث�ار ليس لديها‬ ‫الصاحي�ة ي إصدار قرار إغاق مرافق إس�كان‬ ‫الحجاج‪ ،‬واتملك السلطة امخولة لها ي اإغاق‪،‬‬ ‫ومسؤوليتها امبارة تقتر عى الفنادق التابعة‬ ‫لها‪ ،‬وتعم�ل عى تنظيمها ومنحها ااش�راطات‬ ‫والتصنيفات‪،‬وتنفي�ذ أمر اإغ�اق يكون صادرا ً‬ ‫عن إمارة امنطقة مع أمانة العاصمة امقدسة‪.‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪25‬‬

‫«فيروس البقعة البيضاء» يجفف مزارع ال ُربيان في المملكة‪ ..‬و‪ 500‬مليون ريال خسائر العام الماضي‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‪ ،‬سعود امولد‬ ‫أوق�ف ف�روس «البقع�ة‬ ‫البيض�اء» العم�ل ي م�زارع‬ ‫ال ُربي�ان عى مس�توى امملكة‬ ‫حتى نهاية مارس امقبل‪ ،‬فيما‬ ‫قدرت خس�ائر الع�ام اماي‬ ‫بنح�و ‪ 500‬ملي�ون ري�ال‪ .‬يذكر أن‬ ‫ع�دد مزارع ال ُربي�ان ي امملكة يبلغ‬ ‫ثماني�ة م�زارع و‪ 13‬رك�ة تق�در‬ ‫استثمارتها بنحو مليار ريال‪.‬‬ ‫وأوض�ح امدير الوطني مروع‬ ‫الدع�م الفن�ي ي منظم�ة اأغذي�ة‬ ‫العامية «ف�او» ونائ�ب امدير العام‬ ‫مرك�ز ام�زارع الس�مكية ي وزارة‬ ‫الزراع�ة محم�د اله�زاع‪ ،‬أن الوزارة‬ ‫ا تأل�و جه�دا ً للتأك�د م�ن القضاء‬ ‫ع�ى الف�روس الذي أص�اب مزارع‬ ‫ال ُربي�ان ي امملكة وفاقت خس�ائره‬ ‫ماين الري�اات‪ ،‬مؤكدا ً أن�ه لن يتم‬ ‫تعويض الركات امت�ررة نتيجة‬ ‫اإيق�اف أو اإصاب�ة بري�ال واح�د‬

‫عى حد تعبره‪ -‬باعتبارها مشاريع‬‫اس�تثمارية‪ .‬وتمن�ى أن ينته�ي هذا‬ ‫الفروس مع قي�ام الوزارة بتجفيف‬ ‫كام�ل للم�زارع خال فرة الش�تاء‬ ‫للتأك�د من موته‪ ،‬ع�ى أن تبدأ دورة‬ ‫جديدة للعمل ي امزارع نهاية ش�هر‬ ‫مارس‪.‬‬ ‫وأش�ار إى إيق�اف أعم�ال‬ ‫ااس�تزراع الس�مكي ي ج�ازان من‬ ‫ديس�مر اماي وحت�ى نهاية يناير‬ ‫مع توصي�ة بتمدي�د التجفيف حتى‬ ‫نهاية فراير‪ ،‬وي منطقة مكة امكرمة‬

‫من رابغ وحت�ى القنفذة تم تجفيف‬ ‫مزارعه�ا خ�ال ش�هري فراي�ر‬ ‫وم�ارس‪ ،‬ع�ى أن تع�اود العم�ل ي‬ ‫إبريل‪ ،‬نافيا ً إمكانية انتقال الفروس‬ ‫لإنس�ان أو أي كائن بحري آخر‪ ،‬إذ‬ ‫إنه يقتر عى ال ُربيان والرطانات‬ ‫البحرية‪.‬‬ ‫وأك�د اله�زاع ع�دم اس�تخدام‬ ‫ال�وزارة أي أدوية أو م�واد كيماوية‬ ‫ي عملي�ات مكافح�ة الفروس لعدم‬ ‫وج�ود جهاز مناع�ي ل�دى ال ُربيان‬ ‫م�ا يس�تحيل مع�ه اس�تخدام أي‬

‫مض�ادات حيوية أو خافه‪ ،‬وقال إن‬ ‫الوزارة رك�زت ي أعمالها عى تقليل‬ ‫اإصاب�ة والقض�اء ع�ى مصادره�ا‬ ‫والت�ي يُجهل مصدره�ا إن كان من‬ ‫ام�اء أو أي مصدر آخ�ر‪ ،‬مضيفا ً أن‬ ‫الركي�ز منصب ع�ى البيئة الصحية‬ ‫واأم�ن الحي�وي م�زارع ال ُربي�ان‬ ‫بع�دم إدخال كائن�ات بحرية أخرى‬ ‫وعدم خلط ال ُربي�ان امصاب مع غر‬ ‫امصاب‪ ،‬واللجوء إى اس�تخدام مياه‬ ‫اآبار ب�دا ً من مياه البح�ر امفتوح‪،‬‬ ‫وتوقيف العمل ي فرة الشتاء‪ .‬وأبان‬

‫مدير جازان للتنمية لـ |‪ :‬ا نستخدم مواد‬ ‫كيماوية‪ ..‬وإنتاجنا لم يصب بالبقعة البيضاء‬ ‫أكد ل� «ال�رق» نائب امدي�ر العام لركة‬ ‫ج�ازان للتنمي�ة خال�د العمرين�ي‪ ،‬أن رك�ة‬ ‫ج�ازان للتنمي�ة تطب�ق معاير اأم�ان الحيوي‬ ‫ومعاي�ر الغذاء اآم�ن لحماية م�زارع ال ُربيان‪،‬‬ ‫إذ تت�م مراقبة عملياتها م�ن هيئة الغذاء والدواء‬

‫والهيئة الس�عودية للمواصفات وامقاييس‪ ،‬وإن‬ ‫جازان للتنمية ا تس�تخدم أي مواد كيماوية من‬ ‫ش�أنها اإرار بالصحة العامة أو البيئة‪ ،‬مؤكدا ً‬ ‫أنه�ا أنتجت ال ُربيان خال العام ‪ 2012‬من دون‬ ‫إصابة بفروس «البقعة البيضاء‪.‬‬

‫أن الف�روس موج�ود ي البحر لكن‬ ‫ال ُربيان القوي ا يصاب به‪.‬‬ ‫وح�ول جهود ال�وزارة للقضاء‬ ‫عى الف�روس‪ ،‬أف�اد اله�زاع أنه تم‬ ‫اس�تقدام خبر من جامع�ة أريزونا‬ ‫اأمريكي�ة ل�إراف ع�ى وح�دة‬ ‫اأم�ن الحي�وي ي ال�وزارة‪ ،‬دع�م‬ ‫امخترات الت�ي تق�وم بالتحاليل ي‬ ‫اإدارة بالري�اض‪ ،‬وتش�كيل الفريق‬ ‫الفن�ي امرف ع�ى تطبيق منظومة‬ ‫اأمن الحيوي‪ .‬ولف�ت إى أن الوزارة‬ ‫تق�دم جملة من التس�هيات والدعم‬ ‫أصح�اب امش�اريع م�ن بينه�ا‪:‬‬ ‫الق�روض الزراعي�ة والدع�م التقني‬ ‫امتمث�ل ي تقدي�م ااستش�ارات‪،‬‬ ‫الكش�ف عى امواق�ع‪ ،‬تطبيق أنظمة‬ ‫اأمن الحيوي عى امش�اريع القائمة‬ ‫بعد الرر الذي لحق بجميع مزارع‬ ‫ال ُربي�ان ي امملك�ة الع�ام ام�اي‬ ‫وامق�در إنتاجها بأكث�ر من عرين‬ ‫مليون طن سنوياً‪ ،‬ما اضطر الوزارة‬ ‫لتش�كيل وح�دة اأمن الحي�وي بعد‬

‫رفع احتياطي القمح إلى ‪ 12‬شهر ًا‪ ..‬ومكة تحصل على ربع حصة المملكة‬ ‫جدة ‪ -‬ماجد مطر‬ ‫كش�ف ل�«الرق» مس�اعد امدي�ر العام‬ ‫لش�ؤون ااس�تراد وامتح�دث اإعام�ي‬ ‫للمؤسس�ة العام�ة للصوام�ع والغ�ال‬ ‫ومطاحن الدقي�ق امهندس أحمد الفارس‪،‬‬ ‫عن أن امؤسس�ة س�تقوم برفع احتياطي‬ ‫القم�ح م�ن س�تة أش�هر إى ‪ 12‬ش�هراً؛ لتأكيد‬ ‫قدرتها ع�ى توفر هذا امنتج الروري بش�كل‬ ‫كاف‪ .‬وقال إن رفع ااحتياطي سيتم بعد اانتهاء‬ ‫من إنش�اء امطاحن الجديدة وتطوير وتوس�عة‬ ‫الحالي�ة وامتوق�ع اانتهاء منها بعد ‪ 28‬ش�هراً‪.‬‬ ‫وأض�اف أن ع�دد امس�تفيدين م�ن الدقيق عى‬ ‫مس�توى امملكة مثل امخاب�ز وامطاعم وامحال‬ ‫الت�ي تس�تخدم الدقي�ق ي صن�ع منتجاتها بلغ‬ ‫‪ 9318‬مس�تفيداً‪ ،‬موضح�ا ً أن عماء امؤسس�ة‬ ‫ينقسمون إى ثاثة أقسام‪ ،‬اأول‪ :‬امطاعم الكبرة‬ ‫وامخابز اآلي�ة والنصف آلية‪ ،‬وه�ؤاء يأخذون‬ ‫الدقي�ق مب�ارة من امؤسس�ة‪ ،‬ويبل�غ عددهم‬ ‫عى مس�توى امملكة ‪ 520‬عمياً وعى مس�توى‬

‫الصوامع تبيع الدقيق للموزع بسعر ‪ 22‬رياا ً للكيس‬ ‫منطق�ة مك�ة ‪ 89‬عمي�اً‪ ،‬والثان�ي‪ :‬اموزعون‪،‬‬ ‫وين�درج تحته�م مح�ال امعجن�ات والحلويات‬ ‫وامطاعم وعدده�م ‪ 536‬موزعا ً يس�تفيد منهم‬ ‫‪ 8706‬مس�تفيدين عى مس�توى امملكة‪ ،‬ويبلغ‬ ‫ع�دد اموزعن عى مس�توى منطق�ة مكة ‪120‬‬ ‫موزعا ً يس�تفيد منهم ‪ 1827‬مستفيداً‪ ،‬والثالث‪:‬‬ ‫متع�ددو الف�روع كالس�وبرماركت وغرها من‬ ‫امحال وامتاجر متعددة الف�روع‪ ،‬ويبلغ عددهم‬

‫(الرق)‬

‫عى مس�توى امملك�ة مائة عميل يس�تفيد منهم‬ ‫‪ 612‬فرع�اً‪ ،‬وع�ى مس�توى منطقة مك�ة يبلغ‬ ‫عدده�م ‪ 300‬عميل يس�تفيد منه�م ‪ 167‬فرعاً‪.‬‬ ‫وأف�اد الف�ارس إن إجماي العماء عى مس�توى‬ ‫امملكة يبلغ ‪ 1156‬عمياً يس�تفيد منهم ‪9318‬‬ ‫مستفيداً‪ ،‬وعى مستوى منطقة مكة ‪ 241‬عمياً‬ ‫يس�تفيد منهم ‪ 1994‬مس�تفيداً‪ .‬وأش�ار إى أن‬ ‫مك�ة امكرمة تتصدر مناطق امملكة ي حصولها‬

‫عى الدقيق بش�كل أسبوعي بنسبة ‪ ،%27‬ويبلغ‬ ‫ع�دد أكياس الدقيق عى مس�توى امملكة مليون‬ ‫و‪ 15‬ألف كيس‪ ،‬منها ‪ 274‬ألف كيس مخصصة‬ ‫منطق�ة مك�ة‪ ،‬افت�ا ً إى أن منطق�ة مك�ة تزيد‬ ‫حصتها ي موسم العمرة والحج بخاف الحصة‬ ‫امخصصة لها بنس�بة تراوح من ‪ 20‬إى ‪.%30‬‬ ‫وج�دد التأكيد ع�ى أن الدقيق متوف�ر ي جميع‬ ‫مناط�ق امملك�ة وأن اس�تغال بع�ض ضعاف‬ ‫النف�وس م�ن اموزع�ن وامتعهدين له�ذا امنتج‬ ‫وبيع�ه بأس�عار مرتفعة وإيهام الن�اس بوجود‬ ‫أزم�ة‪ ،‬أمر غ�ر صحيح‪ ،‬مدلاً ع�ى ذلك بحجم‬ ‫احتياط�ي امملك�ة م�ن الدقي�ق وامقدرب� ‪2.5‬‬ ‫مليون كيس‪ .‬ونفى وجود أزمة ي منطقة مكة‪،‬‬ ‫إذ إن مخزون الدقيق ي مخازن الصوامع ي جدة‬ ‫بلغ أم�س اأول ‪ 701‬ألف كيس‪ ،‬وأن امؤسس�ة‬ ‫زادت نسبة اموزعن ‪ %10‬لطمأنة الناس‪ .‬ودعا‬ ‫امتحدث اإعامي للمؤسس�ة‪ ،‬امستفيدين الذين‬ ‫ل�م تصله�م حصصهم من الدقيق م�ن اموزعن‬ ‫الذين يتعاملون معهم‪ ،‬التوجه مبارة إى فروع‬ ‫مؤسسة الصوامع للحصول عى الدقيق‪.‬‬

‫غرفة الطائف تؤسس أول جمعية للورد في المملكة‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫بدأت غرفة الطائف تأسيس أول جمعية‬ ‫لل�ورد ي امملك�ة‪ ،‬وأطلق�ت الخط�وة‬ ‫اأوى امتمثل�ة ي جمع أس�ماء مزارعي‬ ‫الورد قب�ل رفعها للش�ؤون ااجتماعية‬ ‫للحص�ول ع�ى موافقته�ا ع�ى إنش�اء‬ ‫جمعية الورد الزراعية ‪ ،‬وبدأ مندوبو الجمعية‬ ‫امكلف�ون م�ن خ�ال ااجتماع التأس�يي ي‬ ‫حث امزارعن عى امش�اركة ورف�ع بياناتهم‬ ‫للمسارعة ي تأس�يس الجمعية بشكل رسمي‬ ‫خال اأيام امقبلة ‪.‬‬ ‫وأوض�ح ل� «ال�رق» من�دوب الجمعية‬ ‫عائ�ش الطلح�ي أنه كل�ف ومحم�د القري‬ ‫بالعم�ل ع�ى ح�ث امزارع�ن للمش�اركة ي‬ ‫تأس�يس الجمعية ‪ ،‬مبينا أن الهدف أن يكون‬ ‫امزارع�ون تح�ت مظل�ة واحدة ‪،‬تس�عى إى‬

‫مزارعو الورد خال اجتماعهم التأسيي‬ ‫تثقيفه�م من خ�ال دورات تقدمه�ا معاهد‬ ‫متخصص�ة ‪ ،‬وإقام�ة مهرجان�ات ومصن�ع‬ ‫لتقطر الورد ‪.‬‬ ‫واحتضنت الغرفة أول اجتماع تأس�يي‬ ‫لجمعي�ة ال�ورد الزراعي�ة اأس�بوع ام�اي‬

‫( الرق)‬

‫بحض�ور نائ�ب مدي�ر إدارة الجمعي�ات ي‬ ‫منطق�ة مكة امكرمة هاش�م الحام�د‪ ،‬مندوب‬ ‫محافظة الطائ�ف عبدالله الفيف�ي‪ ،‬ومندوب‬ ‫وزارة الزراع�ة ومصنع�ي ومزارع�ي ال�ورد‬ ‫ي امحافظة ‪ ،‬بمش�اركة رئي�س مجلس إدارة‬

‫الغرفة نايف العدوان�ي ‪ ،‬نائب رئيس مجلس‬ ‫اإدارة ورئي�س اللجن�ة اإعامي�ة أحم�د بن‬ ‫مس�تورالعامودي‪ ،‬وأمن ع�ام الغرفة صاح‬ ‫بن عبدالله الحداد‪ .‬وتم خال ااجتماع اإعان‬ ‫عن تأسيس الجمعية وتكليف عائش الطلحي‬ ‫ومحم�د الق�ري كمندوب�ن للجمعي�ة لحن‬ ‫تشكيل مجلس إدارتها خال الفرة امقبلة‪.‬‬ ‫وتح�دث نائ�ب مدي�ر إدارة الجمعيات‬ ‫التعاونية ي منطقة مكة امكرمة هاشم الحامد‬ ‫‪،‬عن الهدف من إنشاء الجمعية وامميزات التي‬ ‫س�وف يحصل عليها اأعضاء وامعونات التي‬ ‫تقدم له�ا التي قد تص�ل إى ‪ ، %50‬موضحً ا‬ ‫اللوائح التي تضطلع به�ا الجمعيات ودورها‬ ‫البارز ي احتضان امزارعن ‪ ،‬فيما أعلن وكيل‬ ‫مس�اعد كلية العلوم بجامعة الطائف الدكتور‬ ‫عبدالله الطلحي عن كري لأبحاث ي جامعة‬ ‫الطائف يعنى بالورد الطائفي ومشتقاته‪.‬‬

‫انخف�اض إنتاج امس�تزرع أكثر من‬ ‫‪ %95‬مقارن�ة بالس�نوات اماضية‪،‬‬ ‫نتيج�ة ف�روس بالبقع�ة البيضاء‪،‬‬ ‫الذي يصي�ب ال ُربيان ويؤدي لنفوقه‬ ‫بس�بب ضعف امناع�ة‪ .‬وتوقع نائب‬ ‫امدي�ر العام مركز امزارع الس�مكية‬

‫أحد أحواض الروبيان ي جازان‬

‫( الرق)‬

‫ي وزارة الزراع�ة‪ ،‬تحس�ن الوض�ع‬ ‫خال العام الحاي مع تطبيق قوانن‬ ‫منع صي�د ال ُربيان ي الش�تاء‪ ،‬حيث‬ ‫تق�ل مناعت�ه‪ ،‬باإضاف�ة للفح�ص‬ ‫ال�دوري ع�ى ال ُربي�ان من�ع حدوث‬ ‫إصابات الع�ام اماي معرفة الحالة‬

‫ومعالجتها مبك�راً‪ ،‬مؤكدا ً أن مزارع‬ ‫اأس�ماك وال ُربي�ان ل�م تس�جل أي‬ ‫حاات تل�وث أنها خ�ارج الخطوط‬ ‫اماحية ومناط�ق التلوث من رف‬ ‫صح�ي أو ب�رول‪ ،‬واس�تخدامها‬ ‫للمياه العذبة من اآبار‪.‬‬


‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫‪26‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪13‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 23‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (447‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺟﻨﻲ أرﺑﺎح ﻳﻔﻘﺪ ا ﺳﻬﻢ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ‪ ٢٨‬ﻧﻘﻄﺔ ﻓﻲ أﺳﺒﻮع‬ ‫ﺗﺤﻠﻴﻞ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬ ‫ارﺗﻔﻊ ﻣﺆﴍ اﻷﺳـﻬﻢ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳـﺔ ﺗـﺪاوﻻت اﻷﺳـﺒﻮع ﺑﻌﺪ ﺛﻼث‬ ‫ﺟﻠﺴـﺎت ﻣﻦ اﻻﻧﺨﻔﺎض‪ ،‬وأﻏﻠﻖ ﻋﻨﺪ‬ ‫‪ 7034‬ﻧﻘﻄﺔ ﻣﺮﺗﻔﻌﺎ ً ‪ 9‬ﻧﻘﺎط‪ ،‬إﻻ أن‬ ‫اﻤﺤﺼﻠﺔ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﻟﺘﺪاوﻻت اﻷﺳـﺒﻮع‬ ‫ﺗﺮاﺟﻌـﺖ ‪ 28.25‬ﻧﻘﻄـﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪،%0.4‬‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎرﺗﻔﺎع ‪ 80‬ﻧﻘﻄﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪%1.15‬‬ ‫ﻟﻸﺳـﺒﻮع اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ .‬واﻧﺨﻔﻀـﺖ اﻟﻘﻴﻤـﺔ‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮﻋﻴﺔ اﻤﺘﺪاوﻟـﺔ إﱃ ‪ 27.8‬ﻣﻠﻴـﺎر رﻳﺎل‬ ‫ﺑﻤﺘﻮﺳـﻂ ﻗﻴﻢ ﺗـﺪاوﻻت ﻳﻮﻣﻴـﺔ ‪ 5.5‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫رﻳـﺎل ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﻣﻊ ‪ 28‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﺑﻤﺘﻮﺳـﻂ‬ ‫ﻳﻮﻣﻲ ‪ 5.6‬ﻟﻸﺳﺒﻮع اﻟﺴﺎﺑﻖ ‪.‬‬ ‫وﺗﺮاﺟﻊ »اﻹﺳـﻤﻨﺖ«ﻋﻦ ﺻﺪارة ﻗﺎﺋﻤﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻷﻛﺜﺮ اﺳـﺘﺤﻮاذا ً ﻟﻠﺴـﻴﻮﻟﺔ إﱃ‬ ‫اﻤﺮﺗﺒـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %15.1‬ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫اﻧﺨﻔـﺎض وﺗـﺮة اﻤﻀﺎرﺑـﺎت ﻋـﲆ أﺳـﻬﻢ‬ ‫»إﺳﻤﻨﺖ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ« وﺗﺼﺪر ﻗﻄﺎع اﻟﺘﺄﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ،%20.5‬وﺑﻘـﻲ ﻗﻄـﺎع‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﺎت اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳـﺔ ﰲ اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬ ‫ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ %13.7‬ﻣﻦ إﺟﻤﺎﱄ اﻟﺴﻴﻮﻟﺔ اﻤﺪارة‪.‬‬ ‫وﺷـﻬﺪت اﻟﺴﻮق ﺻﻔﻘﺎت ﺧﺎﺻﺔ ﻋﲆ ﺛﻼث‬ ‫ﻣـﻦ اﻟـﴩﻛﺎت اﻤﺪرﺟـﺔ ﺑﻘﻴﻤـﺔ ‪ 63‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫و‪ 611‬أﻟـﻒ رﻳـﺎل‪ ،‬ﻛﺎن ﻋـﲆ رأس اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‬ ‫أﺳـﻬﻢ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ ﺑﻘﻴﻤـﺔ ‪ 39‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳﺎل‪ ،‬اﺗﺤﺎد اﺗﺼـﺎﻻت ‪ 19‬ﻣﻠﻴﻮن‪ ،‬ﺟﺮﻳﺮ ‪4‬‬ ‫ﻣﻼﻳﻦ ‪.‬‬ ‫اﻟﺘﺤﻠﻴﻞ اﻟﻔﻨﻲ ﻟﻠﻤﺆﴍ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻳﻼﺣﻆ اﺧﱰاق ﺑﺴـﻴﻂ ﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻘﺎوﻣﺔ‬

‫ﻧﻮف ﺑﻨﺖ ﻓﻴﺼﻞ ﺗﺮوي ﺗﺠﺮﺑﺘﻬﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﻋﺎﻟﻢ اﻟﻤﺎل وا ﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺍﻻﺳﻬﻢ‬

‫اﻤﺴـﺎر اﻟﻬﺎﺑـﻂ اﻟﻘﺼـﺮ ‪ 7029‬ﻧﻘﻄﺔ‬ ‫ﻋﻘـﺐ ﻋـﺪة ﻣﺤـﺎوﻻت ﻟﻠﺜﺒـﺎت ﻓﻮﻗـﻪ‬ ‫ﺑﺘﺪاوﻻت اﻷرﺑﻌﺎء‪ ،‬وإﻏﻼﻗﻪ ﻓﻮق اﻤﺘﻮﺳﻂ‬ ‫اﻤﺘﺤـﺮك ﻟــ ‪ 20‬ﻳﻮﻣـﺎ ً اﻤﺘـﺪاول ﻋﻨـﺪ‬ ‫‪7033‬ﻧﻘﻄﺔ‪ .‬ﻓﻨﻴﺎً‪ ،‬ﻳﺴﺘﻠﺰم ﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻻرﺗﺪاد اﺟﺘﻴـﺎز ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﻘﺎوﻣﺔ ‪7077‬‬ ‫ﻛﺈﻏـﻼق ﻟﻴﻮﻣـﻦ ﻳﺮﺟﺢ ﺑﻌﺪﻫـﺎ اﺟﺘﻴﺎز‬ ‫اﻟﻘﻤﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ ‪ 7094‬اﻤﺴـﺠﻠﺔ ﺑﻤﻄﻠﻊ‬ ‫ﺗـﺪاوﻻت اﻷﺳـﺒﻮع‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أن ﻛﴪ ﻧﻘﻄﺔ‬

‫ﰲ اﻟﻘﻄـﺎع ﻋـﻦ ﺗﻮزﻳﻌـﺎت ﻟﻸرﺑـﺎح اﻟﻨﻘﺪﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﻨﻴﺎً‪ ،‬ﺷـ ﱠﻜﻞ اﻟﻘﻄﺎع أﺣﺪ اﻟﻨﻤﺎذج اﻻﺳﺘﻤﺮارﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﺮ إﱃ ﻣﻮاﺻﻠﺔ اﻟﺼﻌﻮد ﻧﺤﻮ ‪6395‬‬ ‫ﻧﻘﻄـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻤﺜﻞ ﻧﺴـﺒﺔ ارﺗﻔـﺎع ‪ %76‬ﻣﻦ‬ ‫ﻧﺴﺐ ﻓﻴﺒﻮﻧﺎﺗﴚ ﴍﻳﻄﺔ اﻹﻏﻼق ﻓﻮق اﻤﻘﺎوﻣﺔ‬ ‫‪.6314‬‬

‫اﻟﺪﻋـﻢ اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ ‪ 7000‬ﻳﻌﻮد ﺑﺎﻟﺴـﻮق‬ ‫ﻧﺤﻮ ﻧﻘﻄـﺔ اﻻرﺗﻜﺎز اﻷﺳـﺒﻮﻋﻴﺔ ‪6955‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳﺒﻖ اﻻرﺗﺪاد ﻣﻦ ﻋﻨﺪﻫﺎ ﻣﺮﺗﻦ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﻌﺎم‪ ،‬وﻋﲆ اﻤﺪى اﻤﺘﻮﺳﻂ ﻳﺴﺘﻠﺰم‬ ‫ﻟـﺘﺄﻛﻴـﺪ اﻟﺪﺧـﻮل ﰲ اﻤﻮﺟـﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ اﻟﺼﺎﻋﺪة وﻓﻖ ﻣﻮﺟﺎت )‪(Elliott‬‬ ‫إﻏﻼق أﺳـﺒﻮﻋﻲ ﻋﲆ اﻷﻗﻞ ﻓـﻮق ‪7077‬‬ ‫ﻋﻘﺐ ﻓﺸـﻠﻪ ﰲ اﻟﺘﻤﺮﻛـﺰ ﻓﻮﻗﻬﺎ ﺑﺘﺪاوﻻت‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮعاﻤﺎﴈ‪.‬‬

‫ﻗﻄﺎع اﻹﺳﻤﻨﺖ‬ ‫ﺣﻈﻴﺖ اﻷﺳـﻬﻢ اﻤﺪرﺟﺔ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع ﻋﲆ‬ ‫ﺟﺰء ﻣـﻦ اﻫﺘﻤﺎم اﻤﺘﺪاوﻟﻦ ﻃﻴﻠﺔ اﻷﺳـﺒﻮﻋﻦ‬ ‫اﻤﺎﺿﻴﻦ ﻗﺎدﺗﻪ ﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ أرﺑﺎح ﻧﻘﻄﺔ ﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫‪ % 1.5‬إذا ﻣـﺎ اﺳـﺘﺜﻨﻴﻨﺎ اﻧﺨﻔـﺎض اﻷرﺑﻌﺎء‬ ‫اﻟﺒﺎﻟﻎ ‪ ،. %0.6‬ﺑﺴﺒﺐ اﻧﻔﺘﺎح ﺷﻬﻴﺔ اﻤﺘﺪاوﻟﻦ‬ ‫ﻋﻘﺐ اﻻرﺗﻔﺎﻋـﺎت اﻟﻘﻮﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺣﻘﻘﻬﺎ ﺳـﻬﻢ‬ ‫إﺳﻤﻨﺖ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ ﰲ اﻟﻴﻮم اﻷول ﻣﻦ إدراﺟﻪ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ إﻋﻼن ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻟﴩﻛﺎت اﻤﺪرﺟﺔ‬

‫ﻗﻄــﺎع اﻟﺘﺸﻴﻴﺪ واﻟﺒﻨﺎء‬ ‫ﺣﺮﻛـﺔ اﻻﻧﺨﻔـﺎض اﻟﺘـﻲ ﻣﻨـﻲ ﺑﻬـﺎ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع ﻣﻨﺬ ﺛﻼث ﺟﻠﺴـﺎت ﺗﻜﺸﻒ أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى ﻣﻘﺎوﻣﺔ اﻤﺴـﺎر اﻟﻬﺎﺑﻂ اﻤﺘﺪاول‬ ‫ﻋﻨﺪ ‪ 2985‬ﻧﻘﻄﺔ واﻟﺬي ﻓﺸـﻞ ﰲ اﻹﻏﻼق‬ ‫ﻓﻮﻗﻪ‪ ،‬إذ إن اﻟﺒﻘﺎء دوﻧﻪ ﻳﺮﺟﺢ ﻣﻦ ﻣﻌﺎودة‬ ‫اﺧﺘﺒـﺎر ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺪﻋـﻢ ‪ ،2942‬ﻛﻤﺎ أن‬ ‫اﺟﺘﻴﺎزه ﻛﺈﻏﻼق أﺳـﺒﻮﻋﻲ ﻳﻔﺴـﺢ اﻤﺠﺎل‬ ‫ﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت ﺟﺪﻳـﺪة ﻫـﺬا اﻟﻌﺎم‬ ‫ﺗﻜـﻮن أوﱃ أﻫﺪاﻓﻬـﺎ ‪ 3050‬ﻧﻘﻄﺔ ﻣﺮورا ً‬ ‫ﺑﻤﺴﺘﻮى اﻤﻘﺎوﻣﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ‪ 3015‬ﻧﻘﻄﺔ‪.‬‬

‫ﻳﻨﻈـﻢ ﻓـﺮع اﻟﺴـﻴﺪات ﰲ‬ ‫ﻏﺮﻓﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﻟﻘﺎ ًء ﻣﻔﺘﻮﺣﺎ‬ ‫ﻣﻊ رﺋﻴﺴـﺔ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة‬ ‫ﴍﻛﺔ ﻧﻴـﺎرة اﻷﻣـﺮة ﻧﻮف‬ ‫ﺑﻨﺖ ﻓﻴﺼـﻞ ﺑـﻦ ﺗﺮﻛﻲ آل‬ ‫ﺳـﻌﻮد‪ ،‬ﻣﺴـﺎء اﻟﻴﻮم اﻟﺴـﺒﺖ ﰲ‬ ‫ﻣﻘﺮ ﻏﺮﻓﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪ .‬وﺗﺄﺗﻲ إﻗﺎﻣﺔ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻠﻘﺎء ﺿﻤﻦ ﺳﻠﺴـﻠﺔ اﻟﻠﻘﺎءات‬ ‫اﻤﻔﺘﻮﺣﺔ اﻟﺘـﻲ درج اﻟﻔﺮع ﻋﲆ ﺗﻨﻈﻴﻤﻬﺎ ﻣﻊ ﺻﺎﺣﺒﺎت اﻟﺨﱪة‬ ‫ﻣﻦ ﺳـﻴﺪات اﻷﻋﻤﺎل‪ ،‬ﻹﺗﺎﺣﺔ ﻓﺮﺻﺔ اﻻﻃـﻼع ﻋﲆ ﺗﺠﺎرﺑﻬﻦ ﰲ‬ ‫ﻣﻴـﺪان اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺘﺠـﺎري واﻹداري‪ ،‬واﻛﺘﺴـﺎب اﻟﺨﱪة اﻟﻼزﻣﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻤ ّﻜﻨﻬﻦ ﻣﻦ ﺷـﻖ ﻃﺮﻳﻘﻬﻦ‪ ،‬وﺻﻘﻞ ﻣﻮاﻫﺒﻬﻦ ﺑﻤﺎ ﻳﻀﻤﻦ‬ ‫ﻧﺠـﺎح ﻣﺸـﺎرﻳﻌﻬﻦ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ‪ .‬وﺗﺮوي اﻷﻣـﺮة ﻧﻮف‪ ،‬ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻠﻘـﺎء ﺗﺠﺮﺑﺘﻬﺎ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ ﰲ ﻋﺎﻟﻢ اﻟﺘﺠـﺎرة واﻷﻋﻤﺎل‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫إﻧﻬﺎ ﺗﻌﺘﱪ ﻣﻦ ﺳـﻴﺪات اﻷﻋﻤﺎل اﻤﻤﻴﺰات‪ ،‬وﺗﻌﺪ ﺻﺎﺣﺒﺔ ﺧﱪة‬ ‫ﻣﻤﻴـﺰة‪ ،‬ﻧﻈـﺮا ﻤﺎ ﺗﺘﻤﺘـﻊ ﺑﻪ ﻣﻦ رؤﻳـﺔ ﺛﺎﻗﺒﺔ‪ ،‬اﻛﺘﺴـﺒﺘﻬﺎ ﻋﱪ‬ ‫ﻣﺴـﺮﺗﻬﺎ اﻟﻄﻮﻳﻠﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﻌﻤـﻞ اﻹداري واﻟﺘﺠﺎري‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺳﺘﺘﻄﺮق إﱃ ﺗﻮﺿﻴﺢ رؤﻳﺘﻬﺎ ﺑﺸﺄن ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺘﻲ ﺗﻬﻢ‬ ‫ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﺳﻴﺪات اﻷﻋﻤﺎل‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺳﺘﺘﺤﺪث ﻋﻦ ﺗﺠﺮﺑﺘﻬﺎ وﺑﺪاﻳﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﻋﺎﻟﻢ اﻟﺘﺠﺎرة واﻷﻋﻤﺎل‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻜﺸﻒ ﻋﻦ أﺳﺒﺎب ﻧﺠﺎﺣﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‪ ،‬وﻣﺎ ﺣﻘﻘﺘﻪ ﻣﻦ إﻧﺠﺎزات ﺧﻼل ﻣﺴـﺮﺗﻬﺎ ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬وﻣﺎ اﻛﺘﺴـﺒﺘﻪ ﻣﻦ ﺧﱪة ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻬﺎ ﰲ ﻣﺠﺎﻟﺲ إدارات ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﴩﻛﺎت‪ ،‬وﻣﺸﺎرﻛﺘﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻟﻠﻘﺎءات واﻤﻨﺘﺪﻳﺎت ﻟﺴـﻴﺪات اﻷﻋﻤﺎل‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﻋﻀﻮﻳﺘﻬﺎ ﰲ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻠﺠﺎن واﻟﺠﻤﻌﻴﺎت اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺳﻔﻴﺮ ﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﻟـ |‪ :‬اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ راﺑﻊ أﻛﺒﺮ ﺷﺮﻳﻚ ﺗﺠﺎري ‪ ..‬وﺻﺎدراﺗﻨﺎ ﺗﺠﺎوزت ‪ ٩‬ﻣﻠﻴﺎرات دوﻻر‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺪﻧﺎن اﻟﻌﺪواﻧﻲ‬ ‫ﻗﺎل ﻟــ» اﻟﴩق«‪ ،‬ﺳـﻔﺮ ﻛﻮرﻳﺎ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴـﺔ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض ﻛﻴﻢ ﺟﻮﻧﺞ‬ ‫ﻳﻮﻧـﺞ ‪ ،‬إن اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ راﺑﻊ أﻛﱪ‬ ‫ﴍﻳـﻚ ﺗﺠـﺎري ﻟﺒـﻼده ‪ ،‬وأن‬ ‫اﻟﺼـﺎدرات اﻟﻜﻮرﻳـﺔ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫ﺗﺠـﺎوزت ﺗﺴـﻌﺔ ﻣﻠﻴـﺎرات دوﻻر‪.‬‬

‫وأﺿـﺎف« ﻧﺤﺮص ﻋـﲆ ﻋﻼﻗﺎت ﺟﻴﺪة‬ ‫ﻟﻴـﺲ ﻣـﻊ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﻓﻘـﻂ ‪ ،‬ﺑـﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﻤﻨﻈﻤﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻣﺜﻞ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻐﺮف‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ واﺗﺤﺎد ﻏﺮف دول ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺘﻌـﺎون‪ .‬وأﻛـﺪ أن اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺗﻌـﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟـﴩﻛﺎء اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﻦ اﻷﻛﺜـﺮ أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﻜﻮرﻳﺎ ﰲ اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن‬ ‫ﻗﻴﻤﺔ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات اﻟﻜﻮرﻳﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬

‫ﺑﻠﻐـﺖ ﻧﺤـﻮ ‪ 11‬ﻣﻠﻴـﺎر دوﻻر ﰱ ﻋﺎم‬ ‫‪. 2012‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن اﻤﻤﻠﻜـﺔ وأن ﺣﺠﻢ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرة اﻟﺜﻨﺎﺋﻴـﺔ ﻗﻔﺰ ﻣﻦ ‪» 4.2‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫دوﻻر ﰲ ﻋـﺎم ‪ 1991‬إﱃ ‪48.8‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﺎردوﻻر ﰲ ﻋـﺎم ‪ ، 2012‬و‪30‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﺎردوﻻر ﰲ اﻤﻴﺰان اﻟﺘﺠﺎري ﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ‪ ،‬ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرأن اﻤﻤﻠﻜﺔ أﻛﱪ ﻣﻮرد‬

‫ﻟﻠﻨﻔـﻂ ﻟﻜﻮرﻳﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻮﻓﺮ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺛﻠﺚ‬ ‫إﺟﻤـﺎﱄ اﺳـﺘﻬﻼك ﻛﻮرﻳﺎ ﻣـﻦ اﻟﻨﻔﻂ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺴـﻔﺮ ﻳﻮﻧﺞ » ﰲ ﻋـﺎم ‪2012‬‬ ‫وﺻﻠﺖ ﻗﻴﻤـﺔ اﻟﺼـﺎدرات اﻟﻜﻮرﻳﺔ إﱃ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻧﺤﻮ ‪ 9.1‬ﻣﻠﻴـﺎردوﻻر‪ ،‬وﺗﺘﺄﻟﻒ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺴـﻴﺎرات واﻟﺴـﻔﻦ واﻟﺤﺪﻳـﺪ‬ ‫واﻟﺼﻠـﺐ اﻤﻨﺘﺠـﺎت واﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺎت‬ ‫وﻣﻜﻴﻔـﺎت اﻟﻬﻮاء واﻤﺤـﻮﻻت واﻤﻔﺎﺗﻴﺢ‬

‫ﺧﺒﻴﺮان ﻟـ |‪ :‬اﻟﺰراﻋﺔ واﻟﺘﺠﺎرة ﻣﺴﺆوﻟﺘﺎن ﻋﻦ ارﺗﻔﺎع ا ﺳﻌﺎر‬

‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺔ وﻏﺮﻫـﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ وﺻـﻞ‬ ‫اﻤﺘﻮﺳـﻂ اﻟﺴـﻨﻮي ﻟﻠـﻮاردات ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرات اﻟﻜﻮرﻳـﺔ إﱃ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺣﻮاﱄ‬ ‫‪ 2‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر‪ .‬وﻟﻔﺖ إﱃ أن اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر‬ ‫اﻟﻜـﻮري ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻳـﺪار ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ‬ ‫اﻟﴩﻛﺎت ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ اﻷﻓﺮاد‪ ،‬إذ اﺳﺘﺜﻤﺮت‬ ‫ﴍﻛﺔ ﺳﺎﻣﺴـﻮﻧﺞ ﻟﻠﻬﻨﺪﺳﺔ ﻧﺤﻮ ‪100‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن دوﻻر ﻟﴩﻛـﺔ »‪Samsung‬‬

‫‪«Naffora Techno alley‬ﰲ ﻋـﺎم‬ ‫‪ ، 2011‬ﻛﻤﺎ اﺳـﺘﺜﻤﺮت ﴍﻛﺔ إل ﺟﻲ‬ ‫ﻟﻺﻟﻜﱰوﻧﻴﺎت ﺣـﻮاﱄ« ‪ 5‬ﻣﻼﻳﻦ دوﻻر‬ ‫ﰱ ﻋـﺎم ‪ . 2006‬وﺣـﻮل اﻟﻌﻘﺒﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻮاﺟﻪ اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ اﻟﻜﻮرﻳﻦ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫أﻛﺪ اﻟﺴﻔﺮﻛﻴﻢ ﺟﻮﻧﺞ ﻳﻮﻧﺞ أﻧﻪ ﻻ ﺗﻮﺟﺪ‬ ‫ﺣﺘﻰ اﻵن ﻋﻘﺒﺎت ﺟﺪﻳﺔ ﻳﻮاﺟﻬﻬﺎ رﺟﺎل‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل اﻟﻜﻮرﻳﻦ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬

‫ﻛﻴﻢ ﺟﻮﻧﺞ ﻳﻮﻧﺞ‬

‫اﻟﺘﺄﺷﻴﺮات وﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﻤﻌﺎرض ﺗﻌﻮق ﻋﻤﻞ اﻟﺸﺮﻛﺎت اﺟﻨﺒﻴﺔ‬

‫‪ ١٠‬ﻣﻠﻴﺎرات رﻳﺎل ﺣﺠﻢ ﺳﻮق اﻟﻤﻼﺑﺲ اﻟﺠﺎﻫﺰة ﻓﻲ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺤﻤﺮي‬ ‫ﺣﻤّ ﻞ ﺧﺒـﺮان اﻗﺘﺼﺎدﻳﺎن وزارﺗﻲ اﻟﺘﺠﺎرة‬ ‫واﻟﺰراﻋﺔ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ ارﺗﻔﺎع أﺳﻌﺎر اﻷﻏﺬﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻷﺳﻮاق اﻤﺤﻠﻴﺔ‪ .‬وﻗﺎل ﻟـ«اﻟﴩق« ﻋﻀﻮ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى اﻟﺴـﺎﺑﻖ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﻨﺼﻮر‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﺪﻳـﺲ‪ ،‬إن وزارة اﻟﺘﺠـﺎرة ﺗﺘﺤﻤّ ـﻞ‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ ﻋﻦ ارﺗﻔﺎع اﻷﺳـﻌﺎر‪ ،‬ﻣﺘﺴﺎﺋﻼً‬ ‫ﻋﻦ ﺳـﺒﺐ ارﺗﻔـﺎع ﺑﻌﺾ ﻣﻨﺘﺠـﺎت اﻟﺪواﺟﻦ ﻣﺜﻞ‬ ‫اﻟﺒﻴـﺾ‪ ،‬ﻛـﻮن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻜﺘﻔﻴـﺔ ذاﺗﻴـﺎ ً وإﻧﺘﺎﺟﻴﺎً‪،‬‬ ‫ﻣﺸﺪدا ً ﻋﲆ ﴐورة اﻟﺘﺼﺪي ﻤﻨﻊ ارﺗﻔﺎع اﻷﺳﻌﺎر‬ ‫ﻣﻦ ﻗِ ﺒـﻞ وزارة اﻟﺘﺠـﺎرة‪ .‬ﺑﻴﻨﻤﺎ أﻛـﺪ ﻟـ«اﻟﴩق«‬ ‫اﻤﺤﻠﻞ اﻻﻗﺘﺼﺎدي اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﲇ اﻟﺘﻮاﺗﻲ‪ ،‬أن وزارة‬ ‫اﻟﺰراﻋـﺔ ﻫﻲ اﻤﺴـﺆوﻟﺔ ﻋﻦ اﻻرﺗﻔـﺎع اﻟﺤﺎﺻﻞ ﰲ‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻷﻏﺬﻳﺔ‪ ،‬ﺣﻴﻨﻤﺎ أﻋﻠﻨﺖ وﻗـﻒ اﻟﺪﻋﻢ ﻟﻸرز‪.‬‬ ‫وأرﺟﻊ أﺳـﺒﺎب ارﺗﻔﺎع اﻷﺳﻌﺎر إﱃ ارﺗﻔﺎع أﺳﻌﺎر‬

‫إﺣﺪى اﻤﺴﺘﻮدﻋﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺘﺨﺰﻳﻦ اﻷرز ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻨﻔﻂ ﻓـﻮق ﺣﺎﺟـﺰ ‪ 120‬دوﻻرا ً ﻟﻠﱪﻣﻴـﻞ‪ ،‬إذ أن‬ ‫اﻟﻮﻗﻮد ﻋﺎﻣﻞ رﺋﻴﺲ ﰲ اﻹﻧﺘـﺎج اﻟﺰراﻋﻲ‪ ،‬وﺗﺬﺑﺬب‬ ‫أﺳﻌﺎر اﻟﴫف‪ .‬وﻃﺎﻟﺐ وزارة اﻟﺰراﻋﺔ ﺑﺎﺳﺘﺨﺪام‬ ‫اﻟﺰراﻋـﺔ اﻹﺑﺪاﻋﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻄـﻮرت ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒﺮ‬ ‫ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺒﻴـﻮت اﻤﺤﻤﻴﺔ ﻋﲆ ﺷـﻜﻞ أدوار‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺆدي إﱃ ﺗﺮﺷـﻴﺪ اﺳـﺘﻬﻼك اﻤﻴﺎه‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن‬ ‫اﻟﺰراﻋﺔ اﻹﺑﺪاﻋﻴﺔ اﺳـﺘﻄﺎﻋﺖ ﻣﺴـﺎﻋﺪة اﻟﻨﺎس ﰲ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﺣﺪاﺋـﻖ ﻣﻨﺎزﻟﻬـﻢ ﰲ إﻧﺘﺎج ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤـﻮاد اﻟﺨﴬاء‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﺎ ﺗﻘـﻮم ﺑﻪ وزارة اﻟﺰراﻋﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻴﺎﺑـﺎن واﻟﺼﻦ‪ .‬ودﻟـﻞ ﺑﺎﻟﺤﺪاﺋﻖ اﻤﻮﺟﻮدة ﰲ‬ ‫ﻓﻨﺎدق ﻓﺮﻧﺴﺎ اﻟﻜﱪى اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪم اﻟﻌﺴﻞ ﻳﻮﻣﻴﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻔﻄﻮر‪ ،‬وﻳﻜﻮن ﻃﺎزﺟﺎ ً ﻣﻦ ﻣﻨﺎﺣﻞ اﻟﻌﺴﻞ ﺑﻔﻀﻞ‬ ‫اﻟﺰراﻋﺔ اﻹﺑﺪاﻋﻴﺔ ﰲ ﺗﻠﻚ اﻟﺪول‪ .‬واﺳﺘﻐﺮب اﻟﺘﻮاﺗﻲ‬ ‫أراض ﰲ‬ ‫ﻣﺎ ﺗﻘﻮم ﺑﻪ وزارة اﻟﺰراﻋﺔ ﻣﻦ اﺳـﺘﺌﺠﺎر ٍ‬ ‫إﻓﺮﻳﻘﻴـﺎ ﻟﺰراﻋﺘﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن اﻷﻣـﺮ ﻏﺮ ﻣﻌﻮّل‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ ﻟﻌﺪم ﺿﻤﺎن ﺗﻠﻚ اﻟﺪول‪ .‬واﻗﱰح ﺣﻼً ﻳﺘﻀﻤﻦ‬

‫ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﻓﺮﻳﻖ ﻣﺨﺘﺺ ﻟـﻮزارة اﻟﺰراﻋﺔ ﰲ إﺣﺪى‬ ‫اﻟﺒﻮرﺻﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻣﺜﻞ ﺑﻮرﺻﺔ ﻧﻴﻮﻳﻮرك ﻟﻠﺴﻠﻊ‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻴﺚ ﺗﺸﱰي ﻣﻦ اﻤﺼﺪر ﻣﺜﻞ ﺑﺎﻗﻲ اﻟﺪول ﻛﻤﻴﺎت‬ ‫ﺗﻐﻄﻲ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻤﺴـﺘﻬﻠﻜﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﺣﺴﺐ‬ ‫اﻷﺳـﻌﺎر اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻟﺨﻠﻮّﻫﺎ ﻣـﻦ اﻟﻌﻤﻮﻻت‬ ‫واﻟﺮﺷـﺎوى وﺧﻀﻮﻋﻬـﺎ ﻟﻘـﻮى ﻣﺤﻠﻴـﺔ ﰲ اﻟﺪول‬ ‫اﻤﻨﺘﺠـﺔ‪ .‬وﻃﺎﻟـﺐ ﺑﺘﺪﺧـﻞ ﻫﻴﺌﺔ اﻷﻣـﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف‬ ‫واﻟﻨﻬـﻲ ﻋـﻦ اﻤﻨﻜـﺮ ﰲ ﻣﺴـﺎﻋﺪة وزارة اﻟﺘﺠﺎرة‬ ‫ﻟﻀﺒﻂ اﻷﺳـﻌﺎر ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﻤﺎ ﺗﻘﻮم ﺑﻪ وزارة اﻟﻌﺪل‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﻊ اﻻﺣﺘﻜﺎر ﻟﻠﺴﻠﻊ‪.‬‬ ‫وﻛﺸﻔﺖ ﺟﻮﻟﺔ »اﻟﴩق« ﻋﲆ ﻋﺪد ﻣﻦ أﺳﻮاق‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض ﻋﻦ ارﺗﻔـﺎع ﻣﻠﺤﻮظ ﰲ اﻤـﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺜـﻞ اﻟﺒﻴﺾ اﻟﺬي ارﺗﻔﻊ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ﺗﺠﺎوزت ‪%25‬‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﺎﻷﻳﺎم اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ارﺗﻔﻊ اﻷرز ﺑﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫‪ %20‬ﻟﺤﺠـﻢ أرﺑﻌﻦ ﻛﻴﻠـﻮ‪ ،‬ارﺗﻔﺎع ﻋﴩﻳﻦ ﻛﻴﻠﻮ‬ ‫ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪.%10‬‬

‫ﻗﺪر ﻣﺨﺘﺼﻮن ﺣﺠﻢ ﺳﻮق‬ ‫ﺗﺠـﺎرة اﻤﻼﺑـﺲ اﻟﺠﺎﻫـﺰة‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺑﻨﺤـﻮ ‪10‬‬ ‫ﻣﻠﻴﺎرات رﻳﺎل‪ ،‬ﻣﺸﺮﻳﻦ إﱃ‬ ‫اﻹﻗﺒـﺎل اﻤﺘﺰاﻳـﺪ ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ‬ ‫اﻟـﴩﻛﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﻋـﲆ دﺧـﻮل‬ ‫اﻟﺴﻮق اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺧﻼل اﻟﻌﺎﻣﻦ‬ ‫اﻤﺎﺿﻴـﻦ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻـﺎ ﻣـﻊ ﺗﻮﺟﻪ‬ ‫ﺮ ﻣﻦ اﻟﺸـﺒﺎب واﻟﻔﺘﻴـﺎت إﱃ‬ ‫ﻛﺜـ ٍ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻷزﻳـﺎء ﻤﺎ ﻟﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺮدود ﻣـﺎدي ﻣﺮﺑﺢ‪ .‬وﻗﺪر رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻟﺠﻨـﺔ اﻤﻼﺑﺲ اﻟﺠﺎﻫـﺰة ﰲ ﻏﺮﻓﺔ‬ ‫ﺟﺪة ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸﻬﺮي‪ ،‬ﺣﺠﻢ ﺳﻮق‬ ‫اﻤﻼﺑـﺲ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺑﻤـﺎ ﻳـﱰاوح‬

‫ﺑـﻦ ‪ 10 - 9‬ﻣﻠﻴـﺎرات رﻳـﺎل‪،‬‬ ‫وﻗـﺎل‪» :‬ﻻﺣﻈﻨـﺎ ﺧﻼل اﻟﺴـﻨﺘﻦ‬ ‫اﻤﺎﺿﻴﺘـﻦ وﺟﻮد ﺗﻄـﻮر ﻛﺒﺮ ﰲ‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻤﻼﺑﺲ‪ ،‬وإﻗﺒﺎل اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫واﻟﻔﺘﻴﺎت ﻋﲆ ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻷزﻳﺎء‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫أﻣﺮ ﻣﺮﺑﺢ وﻟﻪ ﻣﺮدود ﻣﺎدي ﺟﻴﺪ‪،‬‬ ‫ورﻏﻢ اﻟﺼﻌﻮﺑﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻌﱰﺿﻬﻢ‬ ‫إﻻ أﻧﻨـﺎ ﻧﺘﻮﻗـﻊ أن ﻳﺘﺠﺎوزوﻫـﺎ‬ ‫ﻧﺘﻴﺠﺔ أﻋﻤﺎﻟﻬﻢ اﻹﺑﺪاﻋﻴﺔ واﻤﻤﻴﺰة«‬ ‫‪ .‬وأﺷﺎر اﻟﺸﻬﺮي‪ ،‬إﱃ أن اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﺗﺘﻤﻨـﻰ دﺧـﻮل اﻟﺴـﻮق‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺄي ﺷﻜﻞ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ ﺗﺠﺪ‬ ‫ﺻﻌﻮﺑـﺔ ﰲ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﺑﺎﻤﻌﺎرض‬ ‫اﻤﺤﻠﻴﺔ ﻷﺳﺒﺎب ﻛﺜﺮة ﻣﻨﻬﺎ ﺻﻌﻮﺑﺔ‬ ‫اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻟﺘﺄﺷﺮات‪ ،‬وﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫إﻗﺎﻣﺔ اﻤﻌﺎرض واﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬

‫وأﺿـﺎف أﻧـﻪ ﺑﺤﻜـﻢ وﺟﻮدﻧﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﺴﻮق ﻧﻼﺣﻆ رﻏﺒﺘﻬﻢ اﻟﺸﺪﻳﺪة ﰲ‬ ‫دﺧﻮل اﻟﺴﻮق اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا‬ ‫إﱃ أن اﻻﻗﺘﺼـﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي ﻗﻮي‬ ‫وﻣﻦ أﻛﺜﺮ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺎت اﺳﺘﻘﺮارا‬ ‫واﻷﻋﲆ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﻣﺴﺘﻮﻳﺎت اﻟﻨﻤﻮ‪.‬‬ ‫وأﻓﺎد أن اﻟﻮﺿﻊ ﻳﺰداد ﻧﺸـﺎﻃﺎ ً ﰲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺟﺪة ﻷﻧﻬـﺎ ﺑﻮاﺑﺔ اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ‪ ،‬وﻳﺄﺗﻴﻬـﺎ اﻟـﺰوار ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ أﻧﺤﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﻌﻨﻲ‬ ‫أﻧﻬـﺎ ﻣﻘﺼﺪ ﻤﺨﺘﻠـﻒ اﻷذواق ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺎت ﺣﻮل اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬أوﺿـﺢ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟـ«اﻟﻔﻬـﺪ ﻟﻸزﻳـﺎء«‬ ‫ﻓﻬـﺪ ﺑﺎﻃﺮﰲ‪ ،‬أن إﻗﺎﻣـﺔ اﻤﻌﺎرض‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴـﺔ اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ ﰲ اﻷزﻳـﺎء‬

‫اﻟﺸﺒﺎب ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴﻦ اﻷﻛﺜﺮ إﻗﺒﺎﻻ ً ﻋﲆ اﻷزﻳﺎء‬

‫واﻹﻛﺴﺴـﻮارات ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻳﻤﺜﻞ ﻋﺎﻣﻞ ﺟﺬب رﺋﻴﺴـﺎ ً ﻟﺪﺧﻮل‬ ‫اﻤـﺎرﻛﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ إﱃ اﻟﺴـﻮق‬ ‫اﻤﺤﻠﻴـﺔ‪ ،‬وإﻳﺠـﺎد ﻓـﺮص ﻋﻤـﻞ‬ ‫ﻧﻮﻋﻴﺔ ﻟﻠﺸـﺒﺎب واﻟﻔﺘﻴـﺎت ﰲ ﻫﺬا‬ ‫ً‬ ‫ﻓﺮﺻـﺔ ﻟﻠﴩﻛﺎت‬ ‫اﻤﺠـﺎل‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺘﻌـﺮف ﻋـﲆ آﺧـﺮ‬ ‫اﻤﻮدﻳـﻼت‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ إﱃ أن اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﺗﻀﻊ ﰲ أوﻟﻮﻳﺎﺗﻬﺎ دﺧﻮل‬ ‫اﻟﺴﻮق اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﺗﺤﺎول ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺤﺘﺎﺟﻪ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻮن‪ ،‬ﻣﺮﺟﻌﺎ ً‬ ‫ذﻟـﻚ إﱃ اﻟﺜﻘﻞ اﻟﻜﺒـﺮ اﻟﺬي ﺗﻤﺜﻠﻪ‬ ‫اﻟﺴـﻮق اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ اﻟـﴩق‬ ‫اﻷوﺳﻂ‪ ،‬وﺗﻌﻄﺶ اﻤﺴﺘﻬﻠﻚ اﻤﺤﲇ‬ ‫ﻟﻜﻞ ﻣﺎ ﻫـﻮ ﺟﺪﻳﺪ ﰲ ﻋﺎﻟﻢ اﻤﻮﺿﺔ‬ ‫واﻷزﻳﺎء‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫أزمة اإسمنت‪ :‬شح في الطائف والجوف‪ ..‬غياب للرقابة في اأحساء‪ ..‬و‪ 22‬ريا ًا سعر الكيس في جدة‬ ‫تش�هد الس�وق الس�عودية ارتفاع�ا ً ي اس�تهاك‬ ‫اإس�منت ال�ذي قفز من ‪ 16‬ملي�ون طن قبل عر‬ ‫س�نوات إى نح�و ‪ 47‬ملي�ون طن ي ع�ام ‪،2012‬‬ ‫وي الوق�ت الذي يواجه فيه عدد من مناطق امملكة‬ ‫أزمة ي هذا امنتج‪ ،‬فإن امس�تهلكن يش�تكون من‬ ‫غياب الرقابة الفاعلة ع�ى منافذ البيع‪ ،‬ونقص الكميات‪،‬‬

‫اقتصاد‬

‫وارتفاع اأس�عار‪ ،‬وس�يطرة العمال�ة الوافدة عى بعض‬ ‫اأسواق‪.‬‬ ‫من جانب آخر‪ ،‬تسعى وزارتا التجارة بالتعاون مع‬ ‫وزارة البرول والثروة امعدنية‪ ،‬إى توفر كميات إضافية‬ ‫م�ن اإس�منت‪ ،‬ع�ن طري�ق إم�داد التوس�عات الحديثة‬ ‫بالوق�ود‪ ،‬وتش�غيل امصانع بكام�ل طاقته�ا اإنتاجية‪،‬‬

‫لتوفر كمي�ات إضافية لزيادة الوفرة ي الس�وق وضبط‬ ‫اأس�عار‪ ،‬فضاً عن التوجه نحو إنشاء مصانع جديدة ي‬ ‫كل من الطائف والباحة وامدينة امنورة‪ ،‬بتكلفة تصل إى‬ ‫‪ 1.2‬مليار دوار‪ ،‬مواجهة الطلب امتزايد عى اإسمنت‪ ،‬ي‬ ‫ظل طفرة امشاريع التنموية واإسكانية‪ ،‬خاصة مشاريع‬ ‫البني�ة التحتي�ة‪ ،‬ومنها مش�اريع امط�ارات والقطارات‬

‫‪27‬‬

‫واأنف�اق والطرق الرئيس�ة‪ ،‬ومش�اريع تري�ف مياه‬ ‫اأمطار‪ .‬ويعزو مختصون قضية ارتفاع أسعار اإسمنت‬ ‫إى التوزي�ع الجغ�راي مصانع اإس�منت‪ ،‬واعتمادها عى‬ ‫النقل الري لتوصيل امنتج إى امدن الرئيسة‪ ،‬التي تشهد‬ ‫مش�اريع ضخمة تحتاج إى كميات كبرة‪ .‬ويطالب هؤاء‬ ‫ركات مصانع اإس�منت بإنش�اء رك�ة خاصة للنقل‬

‫السبت ‪ 13‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 23‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )447‬السنة الثانية‬

‫قفز سعر كيس اإسمنت ي جدة إى ‪ 22‬ريااً‪،‬‬ ‫بس�بب انش�غال مفتي ف�رع وزارة التجارة‬ ‫بمتابعة ش�احنات موزع�ي الدقيق امخالفن‪،‬‬ ‫وإهماله�م متابع�ة س�وق اإس�منت ي برحة‬ ‫ب�ن ادن ي حي الجامعة طوال أيام اأس�بوع‬ ‫ام�اي‪ ،‬م�ا أدى إى اس�تفراد العمال�ة اأجنبي�ة‬ ‫بالس�وق وتحكمهم ي الس�عر‪ ،‬إا أن هذه اأوضاع‬ ‫انقلبت رأس�ا ً عى عقب يوم الخمي�س اماي الذي‬ ‫ش�هد نش�اطا ً ملحوظا ً من قب�ل ف�رق «التجارة»‪.‬‬ ‫ورصدت جولة «الرق» هذا النش�اط ي إزالة كافة‬ ‫«الس�طحات» غ�ر النظامي�ة من اأحياء الس�كنية‬ ‫ومنها امطار القديم‪ ،‬الحرمن‪ ،‬الحمدانية‪ ،‬بن ادن‪،‬‬ ‫الفه�د‪ ،‬الس�امر‪ ،‬والنس�يم‪ .‬وضبطت ف�رق وزارة‬ ‫التج�ارة ش�احنتن بج�وار خط الحرم�ن الريع‬ ‫تبيعان بس�عر ‪ 19‬رياا ً للكيس‪ ،‬وأرغمت سائقيهما‬ ‫عى التوجه إى موقع البيع الرسمي وحررت مخالفة‬ ‫مرورية بحقهما وأمر حج�ز‪ ،‬والتحفظ عى العمال‬ ‫اموزع�ن الس�مارة م�ن قب�ل امفتش�ن‪ ،‬بيد أن‬ ‫مجموعة من امواطنن تجمهروا رافضن س�حبهما‬ ‫م�ن اموقع قب�ل أن يحصلوا عى أكياس اإس�منت‪،‬‬ ‫وهو م�ا أدى إى حدوث تش�ابك باأيدي بن بعض‬ ‫اموجودين‪ ،‬انتهى بتوزيع كميات اإس�منت بس�عر‬ ‫‪ 14‬رياا ً للكي�س‪ .‬وأرجع امفتش�ون اأربعة الذين‬ ‫تحدث�ت إليهم «الرق»‪ ،‬أس�باب خلو الس�وق من‬ ‫اإسمنت إى سوء التوزيع والتنسيق امتعمد بن عدد‬ ‫م�ن اموزعن لتعطيش الس�وق وخل�ق أزمة ورفع‬ ‫اأسعار‪.‬‬ ‫من جانب آخر‪ ،‬انتقد عدد من امواطنن «أحمد‬ ‫الش�هري‪ ،‬عي امني�ع‪ ،‬وماج�د العط�اس» ‪-‬الذين‬ ‫تفاجأوا بخلو س�احات اإس�منت‪ ،-‬وزارة التجارة‬ ‫والجه�ات امختصة لعدم مراقبتهم وصول الكميات‬ ‫امناس�بة للسوق ي أول اأس�بوع‪ ،‬ما نتج عنه تفرد‬

‫رئيس إسمنت الجنوبية لـ |‪ :‬تعطيش السوق وسوء التوزيع وراء اأزمة‬

‫السفينة‪..‬‬ ‫أننقذها أم‬ ‫ندعها تغرق؟!‬ ‫عبدالحميد العمري‬

‫العمال�ة الوافدة براء ما يصل من قبل اموزعن إى‬ ‫س�احة بن ادن‪ .‬وأش�اروا ي حديثهم إى ما يحدث‬ ‫من راع عى رئاسة كري جمعية حماية امستهلك‬ ‫ُ‬ ‫وتنصل الجه�ات امعنية من مس�ؤولياتها ي تأمن‬ ‫احتياجات امستهلك بالس�عر امناسب‪ ،‬وهو ما قفز‬ ‫باأسعار ي جميع مدن امملكة‪.‬‬ ‫من جهت�ه‪ ،‬عزا عضو مجل�س اإدارة الرئيس‬ ‫التنفيذي لركة إس�منت امنطقة الجنوبية امهندس‬ ‫س�فر ر‬ ‫ظفر‪ ،‬أسباب خلو س�وق اإسمنت ي منطقة‬ ‫مك�ة امكرمة وجدة‪ ،‬إى س�وء التوزيع‪ ،‬واس�تغال‬

‫مبيعات شركات اإسمنت خال يناير‬ ‫‪« 2013 / 2012‬ألف طن»‬ ‫الركة‬

‫وماذا بعد؟!‬

‫جدة‪ :‬التجارة تضبط شاحنتين مخالفتين وتجبرهما على البيع بالسعر الرسمي‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬

‫والتوزي�ع‪ ،‬واس�تحداث منافذ بيع خاصة بالس�لعة‪ ،‬من‬ ‫خال موزعن معتمدين من قِ بل الركات امنتجة‪ .‬وفيما‬ ‫تتفاقم اأزمة ي امنطقة الغربية اسيما ي جدة والطائف‪،‬‬ ‫إذ وصل س�عر الكيس إى ‪ 22‬ريااً‪ ،‬فإن اأسعار تتفاوت‬ ‫ي اأحس�اء ب�ن ‪ 16‬و‪ 18‬ريااً‪ ،‬بي�د أن الوضع ي حائل‬ ‫تفاقم إى درجة التسبب ي تعطل امشاريع‪.‬‬

‫يناير‪ 2012‬يناير‪ 2013‬التغر‬

‫إسمنت اليمامة‬

‫‪676‬‬

‫‪704‬‬

‫‪%4+‬‬

‫إسمنت السعودية‬

‫‪801‬‬

‫‪845‬‬

‫‪%5+‬‬

‫إسمنت الرقية‬

‫‪333‬‬

‫‪324‬‬

‫(‪)%3‬‬

‫إسمنت القصيم‬

‫‪387‬‬

‫‪403‬‬

‫‪%4+‬‬

‫إسمنت ينبع‬

‫‪445‬‬

‫‪624‬‬

‫‪% 40 +‬‬

‫إسمنت العربية‬

‫‪388‬‬

‫‪361‬‬

‫(‪)%7‬‬

‫إسمنت الجنوبية‬

‫‪641‬‬

‫‪714‬‬

‫‪% 11 +‬‬

‫إسمنت تبوك‬

‫‪144‬‬

‫‪149‬‬

‫‪%3+‬‬

‫إسمنت الرياض‬

‫‪352‬‬

‫‪312‬‬

‫( ‪) % 11‬‬

‫إسمنت نجران‬

‫‪267‬‬

‫‪308‬‬

‫‪% 15 +‬‬

‫إسمنت امدينة‬

‫‪183‬‬

‫‪116‬‬

‫( ‪) % 37‬‬

‫إسمنت الشمالية‬

‫‪76‬‬

‫‪143‬‬

‫‪% 88 +‬‬

‫إسمنت الجوف‬

‫‪163‬‬

‫‪147‬‬

‫( ‪) % 10‬‬

‫إسمنت الصفوة‬

‫‪0‬‬

‫‪161‬‬

‫‪--‬‬

‫اإجماي‬

‫‪4856‬‬

‫‪5311‬‬

‫‪%9+‬‬

‫مفتشو التجارة لحظة تواجدهم ي مكان بييع اإسمنت‬

‫(تصوير‪ :‬مروان العريي)‬

‫اموزع�ن لحاجة الناس لإس�منت‪ ،‬وتعمد تعطيش‬ ‫الس�وق لخلق أزمة وسوق سوداء وتحويلها لفرصة‬ ‫لصالحه�م لجن�ي أرب�اح طائلة برفع اأس�عارعن‬ ‫الس�عر الذي حددته وزارة التج�ارة وهو ‪ 14‬رياا ً‬ ‫للكيس‪.‬‬ ‫وأك�د ل� «الرق» أن إنت�اج جميع امصانع ي‬ ‫امملك�ة لم ينق�ص طنا ً واح�دا ً وا يوجد أي تعطل‬ ‫لخط�وط اإنت�اج فيه�ا‪ ،‬ودع�ا وزارات التج�ارة‬ ‫والداخلي�ة وإم�ارات امناطق إى التدخ�ل ومراقبة‬ ‫الس�وق بش�كل أفضل‪ ،‬خصوص�ا ً وأن مس�ؤولية‬

‫امصانع تتلخص ي اإنتاج والتسليم‪.‬‬ ‫وقال إن امصانع تبيع من امخزون الذي تنتجه‬ ‫لتغطي�ة أي نقص طارئ بفعل التعطات امفاجئة‪،‬‬ ‫وأن هذا امخزون يغطي احتياج الس�وق لش�هرين‬ ‫قادمن‪ ،‬م�ع الحفاظ عى أس�عار ال�وزارة للكيس‬ ‫ثابتة كما هي ‪ 240‬رياا ً للطن‪ ،‬وهي أسعار التزمت‬ ‫به�ا امصانع من ‪ 20‬م�ارس ‪ .2012‬ويزود مصنع‬ ‫إسمنت امنطقة الجنوبية أسواق جدة ومكة امكرمة‬ ‫بح�واي ‪ 3000‬طن يومي�ا ً من أص�ل ‪ 24‬ألف طن‬ ‫ينتجها امصنع يومياً‪.‬‬

‫يحملون «التجارة» المسؤولية‬ ‫المستهلكون‬ ‫ِ‬

‫الجوف ‪ -‬جميل الحسن‬

‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬

‫عدسة «الرق» تضبط شاحنة مخبأة ي أحد اأحواش بالطائف أمس اأول ( الرق)‬ ‫والتاعب‪ .‬واس�تغرب الغام�دي صمت الوزارة‬ ‫عما يحدث وكأن ذلك ا يعنيها‪.‬‬ ‫فيم�ا أكد عبدالرحمن الريف أن العمالة‬ ‫الوافدة تقوم بأعمال بيع غر نظامية من خال‬ ‫توجيه الش�احنات بالهاتف من خارج الس�وق‬ ‫وبأسعار عالية يتم ااتفاق عليها‪ ،‬مشرا ً إى أن‬ ‫السوق محتكرة تماما ً واأسعار تفرض برغبة‬ ‫العمالة الوافدة التي تتف�ق فيما بينها ي أغلب‬ ‫مدن امملك�ة‪ .‬وطال�ب وزارة التج�ارة بإلزام‬

‫‪aalamri@alsharq.net.sa‬‬

‫الصيانة ونقص الكميات يُ ربكان‬ ‫مشاريع الجوف‬

‫الطائف‪ :‬عشرون ريا ًا سعر كيس اإسمنت‪..‬‬ ‫ووافدون يتحكمون في عمليات البيع‬ ‫تصاع�دت أزم�ة اإس�منت ي أس�واق‬ ‫الطائ�ف خ�ال اليوم�ن اماضي�ن‪،‬‬ ‫بس�بب ش�ح الكميات وارتفاع اأس�عار‬ ‫وس�يطرة العمال�ة الواف�دة وتحكمها ي‬ ‫اأس�عار وعملي�ات البي�ع‪ .‬وحمر �ل عدد‬ ‫م�ن امس�تهلكن وزارة التجارة مس�ؤولية ما‬ ‫يح�دث من غياب للرقاب�ة وتجاوزات ي أعمال‬ ‫البي�ع‪ ،‬مطالب�ن ب�دور فاعل للج�ان اميدانية‬ ‫ومحاس�بة دقيقة لكل امتسببن ي هذه اأزمة‪.‬‬ ‫وق�ال خال�د الغام�دي‪ ،‬إن ع�ددا ً م�ن العمال‬ ‫الوافدين يس�يطرون عى الكميات ويساومون‬ ‫امستهلكن بأسعار مرتفعة وصلت إى عرين‬ ‫رياا ً للكيس الواحد‪ ،‬مشرا ً إى أن دور التجارة‬ ‫غر فاعل تماما ً ي مواقع البيع ما أتاح الفرصة‬ ‫أمام العمالة الوافدة ممارسة ااستغال والبيع‬ ‫غر النظامي‪.‬‬ ‫وطال�ب وزارة التج�ارة بالتدخل وفرض‬ ‫أس�عار مح�ددة ي جمي�ع نقاط البي�ع وفتح‬ ‫قن�وات اس�تقبال اماحظ�ات والش�كاوى‬ ‫لقط�ع الطريق عى كل من يحاول ااس�تغال‬

‫أكم ُل من حيث انتهيت ي مقال اأمس (أين نقف؟‬ ‫وإى أي�ن نحن ذاهبون؟!)‪ ،‬مؤك�دا ً اأهمية القصوى‬ ‫لرس�م تلك الرؤية التنموية الشاملة من قبل امجلس‬ ‫ااقتص�ادي اأعى‪ ،‬التي نطمح إى أن تكون (خارطة‬ ‫الطري�ق) الواضح�ة امعال�م للتقدّم نحو مس�تقبلنا‬ ‫بص�ور ٍة ناجحة وآمن�ة‪ ،‬وأن يُف�رض تطبيقها بقوة‬ ‫ٍ‬ ‫طرف معني بها‪ ،‬سوا ًء كانت أجهزة‬ ‫القانون عى كل‬ ‫حكومي�ة‪ ،‬أو كيانات القط�اع الخاص‪ ،‬أو حتى أفرادٍ‬ ‫ممن يُعرفون عى أنهم أصحاب نفوذ وثروة إلخ‪..‬‬ ‫اأم�ور والتحديات الجس�يمة الراهنة‪ ،‬وامخاطر‬ ‫القائمة بيننا ومن حولنا وي القادم من اأيام‪ ،‬تقتي‬ ‫عى أق�ى درجاته‪ -‬اس�تنهاضا ً للهمم‪ ،‬وش�عورا ً‬‫فعل حقيقي عى‬ ‫وطنيا ً مخلصا ً يج�ب أن يتحوّل إى‬ ‫ٍ‬ ‫تهاون أو ّ‬ ‫تأخ ٍر‬ ‫اأرض! وأن ن�درك تمام اإدراك أن‬ ‫أيّ‬ ‫ٍ‬ ‫تعطيل من شأنه أن يفاقم تلك التحديات وامخاطر‬ ‫أو‬ ‫ٍ‬ ‫عى ح ِد سواء!‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫أهداف‬ ‫واضحة جدا ً كشمس�نا الظاهرة!‬ ‫القضية‬ ‫وطموح�ات مروعة لوط�ن ومجتم�ع‪ ،‬مصرهما‬ ‫ٌ‬ ‫مره�ون بم�ا س�يتحقق م�ن تل�ك اأه�داف‬ ‫اآم�ن‬ ‫ً‬ ‫امش�ركة‪ ،‬وتعطيل أيُ منها مجامل�ة لهذا‪ ،‬ولكي ا‬ ‫ّ‬ ‫(نضحي)‬ ‫يغضب ه�ذا‪ ،‬يعني ب�كل وضوح تام أنن�ا‬ ‫بمصلحة الوطن الكاملة لقاء مصلحة فر ٍد أو ريحة‬ ‫ضيقة من امستفيدين من الواقع امشوه الراهن‪.‬‬ ‫وعليه؛ أمن السفينة كاملة بأيدينا‪ ،‬وغرقها أيضا ً‬ ‫بأيدينا‪ ،‬فما هو الخيار؟! أكم ُل احقاً‪..‬‬

‫ركات اإس�منت بفت�ح مناف�ذ للبي�ع بهدف‬ ‫ضب�ط اأس�عار وعدم ت�رك الفرص�ة للعمالة‬ ‫الواف�دة ي ممارس�ة ااس�تغال واس�تنزاف‬ ‫جيوب امواطنن‪ .‬ووصف سالم الحارثي اأزمة‬ ‫التي تحدث ي أس�واق اإس�منت بأنها مفتعلة‬ ‫وليس لها ما يرره�ا وأن وزارة التجارة يجب‬ ‫أن تتحم�ل امس�ؤولية وأن تعمل ع�ى تطبيق‬ ‫اأنظمة الكفيلة بالحد من ااستغال التجاري‬ ‫وااحتكار والتاعب ي اأسعار‪.‬‬

‫تس�ببت أزم�ة نقص كميات اإس�منت وزيادة أس�عاره ي إرباك عمليات‬ ‫التشييد العمراني ي منطقة الجوف‪ ،‬التي شهدت ارتفاعا ً ي اأسعار‪ ،‬وقد‬ ‫أبدى امواطنون تخوفهم من عودة أزمة اإسمنت مجدداً‪ ،‬وطالبوا بتفعيل‬ ‫الرقابة عى امصانع ومحاس�بتها عى هذه اأزمة التي انعكس�ت سلبا ً عى‬ ‫اأه�اي‪ ،‬م�ا أدى لتوقف مش�اريعهم وتكبدهم كثرا ً من الخس�ائر‪ ،‬وقال‬ ‫مس�تهلكون إن الكميات متوفرة ي السوق امحلية‪ ،‬لكن اأسعار اتزال مرتفعة‪.‬‬ ‫فيما نفى عدد من موردي وتجار اإس�منت ي امنطقة عاقتهم باأزمة‪ ،‬مؤكدين‬ ‫أنه�ا طالتهم أيض�اً‪ ،‬إذ أصبحوا يضطرون لانتظار أكثر من خمس�ة أيام أمام‬ ‫امصان�ع ليحصلوا عى حصتهم‪ ،‬مرجعن س�بب اأزم�ة إى امصانع‪ ،‬بينما ترد‬ ‫امصانع بقولها «لدينا صيانة وعطل ي إحدى اآات»‪ .‬ويقول عبدالرحمن النازل‬ ‫«ي الس�ابق كنا نحصل عى كيس اإس�منت بس�عر ‪ 13‬ري�ااً‪ ،‬ويقوم صاحب‬ ‫السيارة بالذهاب إى مقر امبنى وتنزيل اإسمنت بنفس السعر دون زيادة ودون‬ ‫روط تحميل وتنزيل‪ ،‬واآن يقول أصحاب الس�يارات إن راء كيس اإس�منت‬ ‫م�ن امصنع ب�‪ 12‬ري�اا ً وبيعه ب�‪ 15‬ري�اا ً ا فائدة منه تع�ود بالربح علينا»‪.‬‬ ‫وأوضح امقاول زياد املفي أن نقص وزيادة أس�عار اإسمنت ي اأسواق تسبب‬ ‫ي تعطل مش�اريع امواطنن‪ ،‬اأمر الذي وضعنا ي حرج بسبب عدم قدرتنا عى‬ ‫االتزام بمدة العقد بس�بب ارتفاع أسعار اإس�منت‪ ،‬لذلك نطالب بوضع حلول‬ ‫عاجلة إنهاء اأزمة‪ ،‬ورأى أن معاناة الناس مع ارتفاع اأسعار لن تتوقف طاما‬ ‫ا توج�د رقابة مس�تمرة‪ ،‬أن بعض التجار يعمدون إى تخزينه وجعل الس�وق‬ ‫ي حالة ش�ح‪ ،‬ومن ثم يتم رفع اأس�عار‪ .‬من جانبه‪ ،‬اق�رح الخبر ااقتصادي‬ ‫عبدامحس�ن الصالح‪ ،‬لحل اأزمة‪ ،‬تحديد الس�عر وفتح مراكز معتمدة للبيع من‬ ‫قِ ب�ل الركات امح�ددة ي كل مدينة أو محافظة‪ ،‬كما اقرح وضع س�عر محدد‬ ‫مختوم عى أكياس اإسمنت‪ ،‬منعا ً للتاعب من قِ بل اموزعن‪.‬‬

‫حائل‪ :‬مواطنون يشكون قلة اإسمنت‪ ..‬والغرفة تنفي رسوم النقل ترفع التكلفة‪ ..‬وا سعر موحد ًا لإسمنت في اأحساء‬ ‫حائل ‪ -‬بندر العمار‬ ‫أبدى مواطنون ي مدينة حائل استغرابهم واستياءهم من تكرار أزمة اإسمنت‬ ‫ي امنطقة وأغلب امحافظات والقرى التابعة لها‪ ،‬ما تسبب ي تأخر مشاريعهم‬ ‫وتعطل أعمالهم‪ ،‬ي الوقت نفس�ه أكدت غرفة امنطقة توفر امنتج ي اأس�واق‪،‬‬ ‫مؤكدة أن ما يردد ي هذا الشأن مجرد شائعات‪ .‬وأكد محمد السالم أن «اأزمة‬ ‫مختلقة من قبل اموردين لغياب الرقابة عليهم»‪ ،‬مناش�دا ً امس�ؤولن «التدخل‬ ‫ومنع كل من يحاول أن يتاعب باأسعار ويتحكم ي السوق»‪ .‬ويؤكد سالم البقعاوي‬ ‫م�ن محافظ�ة بقعاء أن «اأزمة تس�ببت ي ركود ش�به ت�ام أعمالهم ومش�اريعهم‬ ‫السكنية»‪ ،‬مشرا إى أن «استمرار اأزمة سيخلق سوقا سوداء بأسعار مرتفعة»‪.‬‬ ‫وق�ال امورد عايد العتيبي أن «اأزمة ناتجة عن كثرة الطلب الذي يفوق العرض‬ ‫ي ظل قلة اموردين‪ ،‬إضافة إى أن الوقت الطويل للحجز ي مصنع إس�منت القصيم‪،‬‬ ‫ال�ذي ي�راوح بن ‪ 5‬و‪ 8‬أي�ام للحمولة الواحدة‪ ،‬مما تس�بب ي ع�دم توفر الكميات‬ ‫الكافي�ة التي تغط�ي ااحتياج امتزايد»‪ ،‬مضيفا ً أن «امصنع يوجد به ثاثة مس�ارات‬ ‫للتحميل‪ ،‬ويتم إقفال مس�ار أو مسارين أحيانا‪ ،‬وهذا يس�بب تأخرا ي التحميل‪ ،‬مما‬ ‫يسبب أزمة ي السوق‪ ،‬وتركز اأزمة ي امصنع وليس من امورد أو التجار»‪.‬‬ ‫وأكد مصدر ي الغرفة التجارية الصناعية ي حائل‪ ،‬عدم صحة الش�ائعات التي‬ ‫أطلقت عن وجود أزمة إسمنت ي حائل‪ ،‬مؤكدا ً «منع رفع اأسعار أو تخزين اإسمنت‬ ‫بقصد ااحتكار ورفع الس�عر»‪ ،‬افتا ً إى أنه «ي حالة حدوث أزمة فعلية‪ ،‬فإنه س�يتم‬ ‫التعامل معها ومعالجتها عى الفور»‪.‬‬

‫اأحساء ‪ -‬ماجد الفرحان‬

‫عمال يفرغون حمولة شاحنة ي حائل‬

‫(الرق)‬

‫تشهد أس�واق اإس�منت ي اأحس�اء ارتفاعا ً‬ ‫ملحوظ�ا ً بنس�ب متفاوت�ة‪ ،‬إذ يراوح س�عر‬ ‫الكيس الواح�د بن ‪ 16‬و‪ 18‬ريااً‪ ،‬وكش�فت‬ ‫جولة «الرق» عى عدد من أس�واق امحافظة‬ ‫عن أن سعر الكيس بلغ قبل أسبوع ‪ 15‬ريااً‪،‬‬ ‫إا أن�ه ارتف�ع خال اليومن اماضي�ن إى ‪ 17‬و‪18‬‬ ‫رياا ً للكيس‪ ،‬وقال امواطن حسن العبادي «اشريت‬ ‫كيس اإس�منت بقيمة ‪ 15‬ريااً»‪ ،‬ورأى أن امش�كلة‬ ‫اأك�ر تكمن ي تأم�ن توصيل اأكي�اس للمنزل أو‬ ‫مكان العمل‪ ،‬لذلك يفرض البائع رياا ً عى كل كيس‬ ‫بحج�ة توصيل�ه للمن�زل‪ .‬وأضاف‪ :‬لو أخ�ذت مائة‬ ‫كيس من اإسمنت سوف يكون سعر توصيلها بقيمة‬ ‫سبعة أكياس تقريباً‪ ،‬وعزا أسباب ارتفاع اأسعار إى‬ ‫غياب الرقابة عى التجار واموردين‪ ،‬متمنيا ً أن تقوم‬ ‫ركة اإس�منت بوضع ختم عى كل كيس باأسعار‬ ‫لكي ا يكون هناك تاعب ي الس�عر‪ ،‬إذ أن اأس�عار‬ ‫تختلف من ش�خص إى آخر‪ ،‬فالبعض يبيع الكيس‬ ‫بقيم�ة ‪ 16‬ريااً‪ ،‬والبعض بس�عر ‪ 17‬ريااً‪ .‬وطالب‬

‫شاحنة تبيع اإسمنت ي حي محاسن بمدينة امرز (تصوير‪ :‬وليد الفرحان)‬ ‫العبادي بفتح الس�وق الس�عودية لدخ�ول ركات‬ ‫إس�منت أخرى منافس�ة بدا ً من ااعتماد عى ركة‬ ‫واحدة فقط ي اأحساء‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه‪ ،‬قال أح�د تج�ار اإس�منت نواف‬ ‫البوع�ي‪ ،‬إن�ه كان يش�ري كمية كبرة م�ن أكياس‬ ‫اإس�منت من امصنع بس�عر ‪ 12. 5‬للكيس الواحد‪،‬‬ ‫ويبيع�ه بقيمة ‪ 15‬رياا ً فقط‪ ،‬وم�ن ثم يربح ي كل‬

‫كيس ريالن ونصف الريال‪ ،‬بيد أنه ي الوقت الحاي‬ ‫وبعد ارتفاع أس�عار اإسمنت أصبح يشري الكيس‬ ‫الواحد بس�عر ‪ ،13.5‬لذلك هناك تغرات ي اأسعار‪،‬‬ ‫فالبع�ض يبيع الكيس ب�‪ 17‬ري�ااً‪ ،‬والبعض اأخر‬ ‫يبيعه ب�‪ 16‬رياا ً فقط‪ ،‬وبعض التجار يبيعه بقيمة‬ ‫‪ 15‬ري�ااً‪ ،‬ومع توصيل�ه يأخذ ع�ى كل كيس رياا ً‬ ‫واحداً‪.‬‬


‫الدمام‬ ‫«جنرال إلكتريك للصناعة وتكنولوجيا الطاقة» ينظم حملة للتبرع بالدم في َ‬ ‫نظ�م «مرك�ز جن�رال إلكري�ك للصناع�ة‬ ‫وتكنولوجي�ا الطاق�ة»‪ ،‬أكثر امراك�ز التقنية التي‬ ‫طورتها «جن�رال إلكريك» حداثة وابت�كاراً‪ ،‬الذي‬ ‫يض�م منش�أة صناعية ومرك�زا ً للتدري�ب‪ ،‬حملة‬ ‫للت�رع بال�دم اس�تمرت ثاث�ة أيام ضم�ن موقع‬ ‫امركز ي امدين�ة الصناعية الثانية‪ .‬وي إطار التزام‬ ‫«جن�رال إلكريك»‪ ،‬امس�جلة ي بورص�ة نيويورك‬

‫بالرم�ز (‪ ،)NYSE: GE‬بامس�ؤولية ااجتماعي�ة‪،‬‬ ‫تط�وع ‪ 51‬موظفا ً للمش�اركة ي هذه الحملة التي‬ ‫تخدم هدفا ً إنسانيا ً نبياً‪.‬‬ ‫وتم تنظي�م الحدث بالتعاون مع مستش�فى‬ ‫امل�ك فه�د التخص�ي بالدم�ام‪ ،‬بما ينس�جم ي‬ ‫امضم�ون واأه�داف م�ع تطلع�ات امملك�ة نحو‬ ‫الحف�اظ ع�ى مخ�زون ٍ‬ ‫كاف م�ن ال�دم ي جميع‬

‫امستش�فيات الحكومي�ة اس�تخدامها ي ح�اات‬ ‫الطوارئ‪ .‬وأرف عى عملية الترع اختصاصيون‬ ‫طبيون من امستشفى وفقا ً أعى معاير السامة‬ ‫واأمان‪.‬‬ ‫يذك�ر أن «مرك�ز جن�رال إلكري�ك للصناع�ة‬ ‫وتكنولوجيا الطاقة»‪ ،‬الذي احتفل مؤخرا ً بالذكرى‬ ‫اأوى لتأسيس�ه‪ ،‬قد ش�هد مؤخرا ً عمليات توسعة‬

‫‪28‬‬

‫ي إط�ار اس�تثمارات بقيمة ملي�ار دوار أمريكي‬ ‫ي امملك�ة العربية الس�عودية‪ .‬وق�دم امركز خال‬ ‫عام�ه اأول خدمات�ه إى أكث�ر م�ن ‪ 50‬عمي�اً ي‬ ‫امملكة ومختلف مناطق الرق اأوسط وإفريقيا‬ ‫وأوروب�ا‪ ،‬وتقديم خدمات ته�دف إى تعزيز كفاءة‬ ‫أكث�ر من ‪ 450‬توربينا ً غازيا ً تلعب دورا ً محوريا ً ي‬ ‫عمليات توليد الطاقة‪.‬‬ ‫السبت ‪ 13‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 23‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )447‬السنة الثانية‬

‫ويمول ‪ 931‬مشروع ًا‬ ‫بنك الجزيرة يدرب ‪ 2372‬شاب ًا وفتاة‪ِ ..‬‬ ‫ينطل�ق بن�ك الجزي�رة‬ ‫ي مفهوم�ه للمس�ؤولية‬ ‫ااجتماعي�ة م�ن ارتباط�ه‬ ‫الوثي�ق بامجتم�ع والتزام�ه‬ ‫الثاب�ت بواجبات�ه ااجتماعي�ة‬ ‫واإنس�انية وص�وا ً إى مجتمع‬ ‫متعاض�د وواح�د وبم�ا يرجم‬ ‫ع�ى أرض الواق�ع أرفع معاني‬ ‫العطاء والوفاء للوطن وأبنائه‪.‬‬ ‫وأوض�ح الرئيس التنفيذي‬ ‫للبن�ك نبي�ل الحوش�ان‪ ،‬أن‬ ‫برنام�ج خ�ر الجزي�رة أه�ل‬ ‫الجزي�رة يق�دم عدي�دا ً م�ن‬ ‫الرام�ج التدريبي�ة والتأهيلية‬ ‫امتع�ددة للش�باب والش�ابات‬ ‫الس�عودين وذوي ااحتياجات‬ ‫الخاص�ة؛ به�دف تهيئته�م‬ ‫للعم�ل ي امج�اات امختلف�ة‪،‬‬ ‫افت�ا ً إى أن البنك عمد إى تنفيذ‬ ‫برامج تس�هم ي تحقيق تنمية‬ ‫مس�تدامة من خال السعي إى‬ ‫التأهيل امهني وامعري لريحة‬ ‫واسعة من الش�باب والشابات‬ ‫وتهيئتهم لس�وق العم�ل‪ ،‬بمن‬ ‫فيهم ذوو ااحتياجات الخاصة‬ ‫(امكفوف�ون‪ ،‬الص�م‪ ،‬اإعاقات‬

‫الحركي�ة)‪ ،‬وتقدي�م الق�روض‬ ‫الحس�نة ل�(‪ )931‬من ش�باب‬ ‫وفتيات اأر امنتجة ي عدد من‬ ‫امدن والقرى امختلفة؛ لتأسيس‬ ‫مش�اريعهم الخاص�ة؛ س�عيا ً‬

‫مستفيدون من برامج بنك الجزيرة‬

‫( الرق)‬

‫لتحسن وضعهم امعيي والحد‬ ‫م�ن ظاهرتي الفق�ر والبطالة‪.‬‬ ‫وأضاف أنه استفاد من برنامج‬ ‫(خ�ر الجزيرة أه�ل الجزيرة)‬ ‫خال ‪2012‬م‪ ،‬بمختلف برامجه‬

‫وأنش�طته ي مختل�ف م�دن‬ ‫ومحافظ�ات مملكتن�ا الغالية‬ ‫(‪ )2372‬شابا ً وفتاة‪ ،‬باإضافة‬ ‫إى مساهمة البنك ي امشاركات‬ ‫الوطنية واإس�امية‪ ،‬ومن ذلك‬

‫ااس�تجابة لتوجيه�ات خ�ادم‬ ‫الحرم�ن الريف�ن لدع�م‬ ‫الحمل�ة الوطني�ة الس�عودية‬ ‫لن�رة اأش�قاء ي س�وريا‪،‬‬ ‫حيث ق�دم البنك مبلغ�ا ً وقدره‬ ‫خمس�مائة أل�ف ري�ال‪ .‬وأف�اد‬ ‫الحوش�ان أن الرنام�ج‬ ‫سيستمر خال الفرة القادمة‬ ‫ي تقديم عديد من الرامج التي‬ ‫ته�دف إى خدم�ة أبن�اء وبنات‬ ‫امملك�ة ي ظل الرعاية الكريمة‬ ‫لحكوم�ة خ�ادم الحرم�ن‬ ‫الريف�ن‪ ،‬انطاقا ً من اإيمان‬ ‫الت�ام بمس�ؤولية البن�ك تجاه‬ ‫أفراد امجتمع‪ ،‬وأش�ار إى سعي‬ ‫البن�ك إى تبن�ي اس�راتيجية‬ ‫واع�دة لخدم�ة امجتم�ع ع�ر‬ ‫برنام�ج «خ�ر الجزي�رة أهل‬ ‫الجزيرة» لتفعي�ل التعاون مع‬ ‫امؤسسات والجمعيات الخرية‬ ‫وااجتماعي�ة للوص�ول إى‬ ‫أهدافها امنشودة عر راكات‬ ‫حيوي�ة أقامه�ا البن�ك تدل�ل‬ ‫ع�ى تآلف مؤسس�ات امجتمع‬ ‫امحي لخدمة الوطن وأبنائه ي‬ ‫مختلف أنحاء امملكة‪.‬‬

‫أسواق العثيم تطلق حملة «ح ّنا اأرخص» بعروض وأسعار مميزة‬ ‫أطلق�ت أس�واق العثي�م اأس�بوع‬ ‫اأول لحمل�ة (حن�ا اأرخ�ص)‪ ،‬الت�ي‬ ‫تتضمن عروضا ً مميزة لعديد من السلع‬ ‫الغذائي�ة وااس�تهاكية واإلكروني�ة‬ ‫وغرها م�ن امنتجات امتمي�زة‪ ،‬وتصل‬ ‫الع�روض إى أس�عار أق�ل م�ن التكلفة‬ ‫لكث�ر من اأصن�اف‪ ،‬إضاف�ة إى مئات‬ ‫العروض وامزايا الخاصة للعماء الذين‬ ‫يحملون بطاقة برنامج الواء اكتساب‪.‬‬ ‫وتمث�ل حمل�ة (حنا اأرخ�ص) إضافة‬ ‫حقيقي�ة للجه�ود التي تبذلها أس�واق‬ ‫العثي�م‪ ،‬والتي ته�دف إى التخفيف عى‬ ‫امس�تهلك‪ ،‬م�ع توف�ر أج�ود أصن�اف‬ ‫اأغذي�ة وامنتج�ات‪ .‬وت�ري عروض‬ ‫اأس�بوع اأول للحمل�ة ابت�دا ًء م�ن‬ ‫اأربعاء ‪ 20‬فراير ‪ 2013‬ومدة أس�بوع‬ ‫ي جميع فروع أسواق العثيم ي امملكة‪.‬‬ ‫وتش�هد أس�واق العثيم إقباا ً كبرا ً‬ ‫م�ن قِ ب�ل العم�اء الذي�ن يحرص�ون‬ ‫ع�ى ااس�تفادة من ه�ذه التخفيضات‬ ‫لتلبي�ة احتياجاته�م م�ن الس�لع‬

‫وامس�تمرة‪ .‬كما تهتم بتس�هيل عملية‬ ‫التس�وق لعمائه�ا من خ�ال حرصها‬ ‫ع�ى تنوي�ع اأصن�اف امش�اركة ي‬ ‫امهرج�ان وإبرازها خدمة للمس�تهلك‪،‬‬ ‫بم�ا يس�اعده ع�ى تنظيم مش�رياته‬ ‫بتوفر أكثر‪.‬‬ ‫يُذك�ر أن عم�اء أس�واق العثي�م‬ ‫يمكنهم ااس�تفادة من خدمة التسوق‬ ‫اإلكرون�ي والتوصي�ل امجان�ي الت�ي‬ ‫أطلقته�ا الرك�ة ي جمي�ع فروعه�ا‬ ‫ي الري�اض‪ ،‬وتتمي�ز ه�ذه الخدم�ة‬ ‫بالس�هولة من حيث التطبيق من خال‬ ‫التس�جيل ي اموقع اإلكروني أسواق‬ ‫العثيم (‪،)www.othaimmarkets.com‬‬ ‫واختيار اأصناف امطلوبة بكل سهولة‬ ‫وير‪ .‬كما تتميز أسواق العثيم بتوفر‬ ‫ااش�راك امجان�ي ي برنامج اكتس�اب‬ ‫(الرق)‬ ‫أحد فروع أسواق العثيم‬ ‫لجمي�ع عم�اء العثي�م‪ ،‬ال�ذي يؤه�ل‬ ‫الغذائية وااس�تهاكية بأسعار مميزة بااهتمام بتلبية احتياجاته التسويقية امش�رك لاس�تفادة م�ن الحس�ومات‬ ‫وتخفيض�ات حقيقية‪ .‬وتعمل أس�واق ط�وال العام ومختلف امواس�م‪ ،‬وتقديم الحقيقي�ة والع�روض اممي�زة الت�ي‬ ‫العثيم حتى تكون قريبة من امس�تهلك ع�روض التخفيض�ات الحقيقي�ة تقدمها مشركي الرنامج‪.‬‬

‫«سبيماكو الدوائية» توزع‬ ‫ريالين أرباح ًا للسهم‬

‫يتوج علوي‬ ‫الكونجرس اآسيوي للتجزئة ِ‬ ‫بجائزة الريادة والتميز على مستوى آسيا‬

‫أوى مجلس إدارة الركة‬ ‫الس�عودية للصناعات الدوائية‬ ‫وامس�تلزمات الطبي�ة اأربعاء‬ ‫ام�اي‪ ،‬الجمعي�ة العام�ة‬ ‫ب�رف مبل�غ ‪156,875,000‬‬ ‫ريال أرباحا ً مس�اهمي الركة‬ ‫ع�ن العام ام�اي ‪2012‬م بواقع‬ ‫ريالن للسهم الواحد بما يعادل‬ ‫‪ %20‬م�ن القيم�ة ااس�مية‬ ‫للس�هم‪ ،‬ت�وزع بع�د موافق�ة‬ ‫الجمعي�ة العام�ة القادم�ة‬ ‫للرك�ة (وتك�ون أحقي�ة‬ ‫اأرباح للمس�اهمن امسجلن‬ ‫بس�جات الرك�ة ي نهاي�ة‬ ‫تداول ي�وم انعق�اد الجمعية)‪.‬‬ ‫وس�تتم الدع�وة لعق�د اجتماع‬ ‫الجمعي�ة العام�ة للركة بعد‬ ‫التنس�يق م�ع اإدارة العام�ة‬ ‫لل�ركات ب�وزارة التج�ارة‬ ‫والصناعة لتحدي�د اموعد علما‬ ‫أن�ه س�يتم اإعان ع�ن تاريخ‬ ‫التوزي�ع احقاً‪ .‬ويأت�ي توزيع‬ ‫هذه اأرباح حرصا من مجلس‬ ‫إدارة الركة عى تحقيق عوائد‬ ‫مستمرة ومجزية للمساهمن‪،‬‬ ‫كم�ا ثمن امجل�س جهود كافة‬ ‫العامل�ن بالرك�ة داخ�ل‬ ‫وخ�ارج امملك�ة ع�ى النتائج‬ ‫الجي�دة الت�ي تحقق�ت بفضل‬ ‫جهودهم وإخاصهم‪.‬‬

‫حملة الترع بالدم‬

‫(الرق)‬

‫حص�د الرئي�س التنفي�ذي لركة‬ ‫أس�واق البحر اأحمر امحدودة الركة‬ ‫امالكة مركز ال�ردي مول محمد إقبال‬ ‫عل�وي‪ ،‬جائ�زة الري�ادة والتمي�ز ع�ى‬ ‫مستوى قارة آسيا‪ ،‬وحقق إنجازا ً مهما ً‬ ‫وافتا ً يضاف إى اإنجازات الرائدة التي‬ ‫يحققها الس�عوديون ي مج�اات امال‬ ‫واأعمال والتجارة عى مستوى العالم‪،‬‬ ‫وأق�ام الكونج�رس اآس�يوي حفا ي‬ ‫مدين�ة مومباي الهندي�ة بحضور ‪400‬‬ ‫ضي�ف م�ن رواد وق�ادة اأعم�ال م�ن‬

‫مختل�ف ال�دول اآس�يوية والعامي�ة‪،‬‬ ‫ع�ى هام�ش أعم�ال امؤتمر الس�نوي‬ ‫للكونج�رس اآس�يوي للتجزئ�ة‪ ،‬وت�م‬ ‫تكري�م نخبة كبرة من رج�ال اأعمال‬ ‫وامديري�ن التنفيذي�ن ي عدي�د م�ن‬ ‫نش�اطات تجارة التجزئة عى مستوى‬ ‫قارة آسيا‪.‬‬ ‫وأع�رب علوي ع�ن بالغ س�عادته‬ ‫بالحص�ول عى جائزة الري�ادة والتميز‬ ‫ي ق�ارة آس�يا‪ ،‬وق�ال ‹›اي�زال قط�ار‬ ‫اإنج�ازات الس�عودية ع�ى مس�توى‬

‫علوي يتسلم الجائزة‬

‫(الرق)‬

‫العال�م ي تس�ارع مطرد‪ ،‬وب�ن الفينة‬ ‫واأخ�رى نش�اهد ونقرأ ع�ن عديد من‬ ‫امتوجن الس�عودين ي ش�تى امجاات‬ ‫حي�ث أصبح اأمر ب�ارزا ومتوقعا وكل‬ ‫ذل�ك يأتي م�ن الدعم غ�ر امنقطع من‬ ‫قيادتنا الرش�يدة الذي يحف�ز أبناء هذا‬ ‫الوط�ن أن يبدعوا ويكون�وا منتجن ا‬ ‫مس�تهلكن‪ .‬وأض�اف‪ :‬اتع�د الجائزة‬ ‫تتويج�ا ي فحس�ب وإنم�ا للجه�ود‬ ‫امبذولة من قبل كافة أفراد عائلة مركز‬ ‫الردي مول ومنس�وبي ركة أس�واق‬ ‫البح�ر اأحم�ر امحدودة م�ن موظفن‬ ‫ومديرين وركاء نجاح‪ ،‬وإنه لفخر أن‬ ‫نفوز جميعا بمثل ه�ذه الجائزة والتي‬ ‫لها ثق�ل كبر ي قارة آس�يا»‪ .‬وتهانينا‬ ‫مجل�س امديرين بركة أس�واق البحر‬ ‫اأحم�ر امح�دودة م�ا قدم�ه م�ن دعم‬ ‫ومتابعة لنا‪.‬‬ ‫يذك�ر أن ه�ذا الف�وز يأت�ي م�ن‬ ‫خال خرات عل�وي الريادية ي تطوير‬ ‫امه�ارات القيادي�ة وامعرفي�ة لدع�م‬ ‫امكانة ااقتصادية امتقدمة التي عرفت‬ ‫به�ا مدين�ة ج�دة بصفته�ا العاصمة‬ ‫التجاري�ة للس�عودية‪ ،‬والجائ�زة تع�د‬ ‫تتويج�ا ً ونجاحا ً لجه�ود علوي ي جعل‬ ‫مرك�ز ال�ردي م�ول وجهة التس�وق‬ ‫اأكثر تفضياً وتميزا ً ي امدينة‪ ،‬ومعلما ً‬ ‫سياحيا ً يس�تقطب الزوار والعماء من‬ ‫داخل عروس البحر اأحمر وخارجها‪.‬‬

‫البنك اأهلي ينظم «معرض دار‬ ‫اأهلي للعقار ‪ »2013‬في الرياض‬

‫حضور مميّز شهده معرض دار اأهي للعقار ي جدة‬ ‫نظم البن�ك اأهي «مع�رض دار اأهي‬ ‫للعقار ‪ »2013‬بمشاركة كريات الركات‬ ‫وامطوّري�ن العقاري�ن ي امملك�ة‪ ،‬خ�ال‬ ‫الف�رة م�ن ‪ 20‬إى ‪ 22‬فراي�ر ‪2013‬م ي‬ ‫«غرناط�ة م�ول» – رق الرياض‪ .‬وأش�ار‬ ‫نائ�ب الرئي�س التنفي�ذي ورئي�س قط�اع‬ ‫تموي�ل اأف�راد ي البن�ك زاه�د حمصاني‪،‬‬ ‫إى أن تنظي�م البن�ك اأه�ي ل�� «مع�رض‬ ‫دار اأه�ي للعق�ار ‪ ،»2013‬يأت�ي ي إط�ار‬ ‫مساهمته ي دعم القطاع العقاري بامملكة‬ ‫والقي�ام بدور فاع�ل ي تموي�ل احتياجات‬ ‫امواطنن الس�كنية والعقارية امتنوعة من‬ ‫خ�ال حزمة فري�دة من منتج�ات التمويل‬ ‫العقاري وامزايا امتعددة التي يقدمها البنك‪،‬‬ ‫كم�ا يأتي أيضا ً ي ظ�ل النجاح الذي حققه‬ ‫امع�رض الذي أقي�م ي مدينة ج�دة بنهاية‬ ‫العام ام�اي ‪ ،2012‬وأن قيام البنك بتكرار‬ ‫التجرب�ة ي مدينة الرياض يس�تهدف فتح‬ ‫أب�واب امش�اركة للعماء ي كاف�ة مناطق‬ ‫امملكة‪.‬‬ ‫وق�د ح�رص البن�ك اأهي ع�ى توفر‬ ‫البيئة التس�ويقية وااس�تثمارية امناسبة‬ ‫ل�لمعرض لجعله الحدث اأكثر اس�تقطابا ً‬

‫(الرق)‬

‫للمشاريع العقارية واإسكانية‪ ،‬وللباحثن‬ ‫عن فرص امتاك مساكن ك� فيا أو شقة‬ ‫س�كنية أوعمارة عائلي�ة أو أرض‪ ،‬بأفضل‬ ‫نُظم التمويل والسداد‪.‬‬ ‫واعت�ر البن�ك اأه�ي امع�رض امكان‬ ‫امناسب للقاء امستثمرين ومطوّري وماك‬ ‫العق�ارات لروي�ج عقاراته�م‪ ،‬وللراغب�ن‬ ‫بال�راء ي إيج�اد ما يناس�بهم م�ن عقار‬ ‫ٍ‬ ‫س�قف‬ ‫والب�دء ي إج�راءات التنفي�ذ تح�ت‬ ‫واح�د‪ ،‬من خال خي�ارات و حلول تمويلية‬ ‫س�هلة و متنوعة تلبي احتياج�ات العماء‬ ‫س�واء كان العقار‪ :‬فيا‪ ،‬شقة‪ ،‬عمارة‪ ،‬بناء‬ ‫غ�ر مكتمل‪ ،‬أو كاش مقاب�ل بهامش ربح‬ ‫مناف�س‪ ،‬وع�روض خاصة بمع�رض «دار‬ ‫اأهي»‪ .‬وأتاح «مع�رض دار اأهي للعقار‬ ‫‪ »2013‬الفرص�ة للتع�رف ع�ى التموي�ل‬ ‫العقاري من البنك اأهي امتوافق مع أحكام‬ ‫الريع�ة اإس�امية بعروض�ه الخاص�ة‪،‬‬ ‫وس�يتخلل الح�دث أيض�ا ً إقامة مس�ابقة‬ ‫يمن�ح البن�ك م�ن خاله�ا فرص�ة لجميع‬ ‫الحارين الذين يس�جلون أسماءهم أثناء‬ ‫الدخول للفوز بأجهزة «سامس�ونج نوت»‬ ‫يوميا ً وقسائم رائية من إكسرا‪.‬‬

‫«زين السعودية» تدشن خدمة العريفي‬ ‫عبر الرقم (‪)700007‬‬

‫العريفي وسعود البواردي أثناء تدشن الخدمة‬ ‫أطلق�ت «زي�ن الس�عودية» خدمته�ا الدينية‬ ‫الجدي�دة «خدم�ة الش�يخ العريفي»ع�ر الرق�م‬ ‫(‪ ،)700007‬بالتع�اون مع الش�يخ الدكتور محمد‬ ‫بن عبدالرحمن العريفي الذي دشن الخدمة رسميا ً‬ ‫ي امع�رض الرئي�س للرك�ة ي الري�اض بحضور‬ ‫الرئي�س التنفي�ذي للعمليات ي «زين الس�عودية»‬ ‫سعود البواردي‪.‬‬ ‫وأوض�ح البواردي أن الخدم�ة الجديدة تتكون‬ ‫من ثاث باقات تفاعلية‪ ،‬هي باقة (فوائد إيمانية)‪،‬‬ ‫وباقة (استمتع بحياتك)‪ ،‬وباقة (قصة آية)‪ ،‬تتيح‬ ‫ااس�تفادة من محتوي�ات ديني�ة واجتماعية نرة‬ ‫ومتنوع�ة مقتبس�ة م�ن دروس الش�يخ العريفي‬ ‫ومحارات�ه‪ ،‬إى جانب رس�ائل وس�ائط متعددة‬ ‫تتضم�ن نصائ�ح ومعلوم�ات ديني�ة مقدم�ة من‬ ‫الش�يخ‪ ،‬إضافة إى مقاطع صوتي�ة قصرة مفيدة‬ ‫من دروسه ومحاراته‪.‬‬ ‫وأكد أن إطاق هذه الخدمة يأتي ي ظل اهتمام‬ ‫«زي�ن الس�عودية» امتزاي�د بإثراء خدم�ة امحتوى‬ ‫الديني‪ ،‬وتوس�يع قاعدة الثقافة الدينية ي امجتمع‬

‫(الرق)‬

‫م�ن خال إطاقها لعدد م�ن الخدمات الدينية مثل‬ ‫خدم�ة (طري�ق اإيم�ان) للش�يخ نبي�ل العوي‪،‬‬ ‫وخدم�ة (الراس�خن) للش�يخ صال�ح امغام�ي‪،‬‬ ‫وخدمة (اإس�ام اليوم) للش�يخ س�لمان العودة‪،‬‬ ‫باإضافة إى خدمة الشيخ عائض القرني‪.‬‬ ‫وق�دم الرئي�س التنفي�ذي للعملي�ات ي «زين‬ ‫السعودية» شكره وتقديره للشيخ العريفي‪ ،‬مثمنا ً‬ ‫تعاون�ه مع الرك�ة‪ ،‬وداعيا ً الراغبن ي ااش�راك‬ ‫بخدمة (الش�يخ العريفي) إى إرس�ال رق�م الباقة‬ ‫امطلوب�ة إى الرق�م ‪ 700007‬ع�ى النح�و التاي (‪1‬‬ ‫لباق�ة فوائ�د إيمانية‪ 2 ،‬لباقة اس�تمتع بحياتك‪3 ،‬‬ ‫لباقة قصة آية)‪.‬‬ ‫يذكر أن «زين الس�عودية» حصلت عى جائزة‬ ‫أفضل مقدم خدمات مضافة خال فعاليات مؤتمر‬ ‫تلس�ا ‪ 2013‬امقام ي الرياض مؤخراً‪ ،‬وذلك نتيجة‬ ‫تحقيقها أبرز امعاير الخاصة بالجائزة‪ ،‬وامتمثلة‬ ‫ي اابت�كار ي تقدي�م امحت�وى وإط�اق عديد من‬ ‫التطبيقات الجديدة التي تعكس تطوير آلية تقديم‬ ‫محتوى الخدمات امضافة ي «زين السعودية»‪.‬‬


‫ﻓﻼش‬

‫اﻟﺒﻴﻀﺎﻧﻲ‪ :‬ﺗﻮﺛﻴﻖ ادب اﻟﺸﻔﺎﻫﻲ واﻟﻄﺐ اﻟﺸﻌﺒﻲ أوﻟﻮﻳﺔ ﻟـ »ﻓﻨﻮن اﻟﺒﺎﺣﺔ«‪ ..‬واﻟﻤﺸﺮوع ﻳﺮى اﻟﻨﻮر ﺑﻌﺪ ﻋﺎﻣﻴﻦ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﺮﺑﺎﻋﻲ‬ ‫أوﺿﺢ ﻣﺪﻳﺮ ﻓﺮع ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨﻮن ﰲ اﻟﺒﺎﺣﺔ‬ ‫ﻋـﲇ اﻟﺒﻴﻀﺎﻧﻲ أن اﻤﺴـﺢ اﻤﻴﺪاﻧـﻲ ﻟﺮﺻـﺪ وﺗﻮﺛﻴﻖ اﻷدب‬ ‫اﻟﺸـﻔﺎﻫﻲ واﻟﻄﺐ اﻟﺸـﻌﺒﻲ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ ﺑﺪأ ﻋﻤﻠﻴﺎ ً ﻣﻊ‬ ‫ﻣﻄﻠﻊ رﺑﻴﻊ اﻵﺧﺮ اﻟﺤـﺎﱄ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل ﻓﺮق ﻋﻤﻞ ﻣﺒﺎدرة ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‪ ،‬ﻳﺴﺘﻤﺮ ﻋﻤﻠﻬﺎ ﻃﻴﻠﺔ اﻟﻌﺎم اﻟﺤﺎﱄ‪.‬‬

‫وﻗﺎل اﻟﺒﻴﻀﺎﻧـﻲ‪ ،‬ﻟـ«اﻟﴩق«‪ ،‬إن اﻟﺘﻮﺛﻴﻖ ﻷدب وﻃﺐ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ أوﻟﻮﻳﺔ ﰲ ﺟـﺪول اﻫﺘﻤﺎم اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ‪ ،‬ﻛﻮﻧﻪ ﻳﺤﻈﻰ‬ ‫ﺑﺪﻋـﻢ وﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻣﺴـﺘﻤﺮة ﻣﻦ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺒﺎﺣـﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺸـﺎري ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد‪ ،‬وﻳﺘﺒﻨﺎه رﻋﺎﻳﺔ وﺗﺬﻟﻴـﻞ ﻋﻘﺒﺎت وﻛﻴﻞ‬ ‫اﻹﻣﺎرة اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺣﺎﻣﺪ اﻟﺸﻤﺮي‪ ،‬وﻳﻤﻮﻟﻪ ﻣﺎﻟﻴﺎ ً رﺟﻞ اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻔﻘـﺎس‪ ،‬وﻳﺮﺻـﺪ ﺗﻔﺎﺻﻴﻠـﻪ أﻛﺎدﻳﻤﻴـﻮن وأدﺑﺎء‬ ‫وﻣﺜﻘﻔﻮن وﺗﺮﺑﻮﻳﻮن وﺷـﻌﺮاء وﻣﻬﺘﻤﻮن ﺑﺎﻤﻮروث ﻳﻨﻘﻠﻮن‬

‫ﻋﻦ ﻣﺼﺎدره‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑﻦ أن اﻤﴩوع ﺑﺪأ ﺑﻔﻜﺮة ﺗﺄﺳـﻴﺲ ﻣﻜﺘﺒﺔ ﺳـﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﻮﺛﻴـﻖ اﻟﻔﻨـﻮن اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺒﺎﺣـﺔ ﺑﺄﻫﺎزﻳﺠﻬﺎ‬ ‫وأﻟﺤﺎﻧﻬـﺎ‪ ،‬إﻻ أن أﺻﺪﻗـﺎء اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻤﺆﺳﺴـﻦ ﻟﻠﻤﻘﻬـﻰ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﰲ‪ ،‬اﻗﱰﺣﻮا ﺗﻮﺳـﻴﻊ داﺋﺮة اﻤﴩوع‪ ،‬واﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺣﻔﻆ‬ ‫اﻷدب اﻟﺸـﻔﺎﻫﻲ واﻟﻄﺐ اﻟﺸـﻌﺒﻲ‪ ،‬ﻟﻴﺘﻢ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﻢ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﺗﺼﻮر ﻣﺒﺴـﻂ وإﻋـﺪاد اﺳـﺘﺒﺎﻧﺔ ﻣﺤﻜﻤﺔ »ﻟﻨﺒـﺎﴍ اﻟﺮﻓﻊ‬

‫ﺑﺎﻟﺘﺼـﻮرات ﻤﻘـﺎم اﻹﻣﺎرة‪ ،‬ﻟﻴﺼﺪر ﺗﻮﺟﻴـﻪ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ«‪،‬‬ ‫ﺑﺘﺸـﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﻟﻠﻤﴩوع ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ وﻛﻴﻞ اﻹﻣـﺎرة وﻋﻀﻮﻳﺔ‬ ‫إدارات ذات ﻋﻼﻗـﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أﻧـﻪ ﺧﻼل اﻟﻌـﺎم اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﺗﻢ‬ ‫ﺗﻬﻴﺌﺔ ﻣﻮﻗـﻊ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻋﲆ اﻤﴩوع‪ ،‬وﺗﺠﻬﻴﺰ ﺷـﺒﻜﺔ ﻣﻮﻧﺘﺎج‬ ‫وﺗﻮﻓـﺮ اﻤﻌﺪات واﻟﺘﻘﻨﻴﺎت اﻟﻼزﻣـﺔ ﻟﺬﻟﻚ‪ ،‬ﻹﺧﺮاج اﻤﴩوع‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﻋﺎﻣﻦ ﻟﻠﻤﻬﺘﻤﻦ ﻣﺮﺋﻴﺎ ً وﻣﻘﺮوءا ً وﻣﺴـﻤﻮﻋﺎً‪ ،‬ﻣﺆﻣﻼً أن‬ ‫ﻳﺴﻬﻢ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻬﺘﻤﻦ ﻣﻦ أﻫﺎﱄ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﰲ إﻧﺠﺎح اﻤﴩوع‪،‬‬

‫ﻛﻮﻧـﻪ ذﻛﺮى وذاﻛﺮة ﻟﺨﺪﻣﺔ ﺗﺎرﻳـﺦ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬داﻋﻴﺎ ً اﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫إﱃ اﻟﺘﻔﺎﻋـﻞ ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﻣﻦ ﻟﻬﻢ اﻫﺘﻤﺎم ﺑﺎﻟﺮواﻳﺔ اﻟﺸـﻔﺎﻫﻴﺔ‬ ‫واﻟﺤﻜﺎﻳﺎت اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ واﻟﺸـﻌﺮ اﻤﺤﻜﻲ ﻣﻦ رﺟﺎل وﻧﺴـﺎء‪،‬‬ ‫اﻤﻘﻴﻤﻦ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ أو ﰲ ﺧﺎرﺟﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ‬ ‫ﻓﺮع اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﻣﺒﺎﴍة‪ ،‬أو ﻣﻦ ﺧﻼل اﻤﻮﻗﻊ اﻹﻟﻴﻜﱰوﻧﻲ أو‬ ‫اﻻﺗﺼﺎل اﻟﻬﺎﺗﻔﻲ‪ ،‬ﻣﺒﺪﻳﺎ ً اﺳـﺘﻌﺪاد ﻓﺮﻳﻖ اﻟﻌﻤﻞ ﻟﻠﺴـﻔﺮ إﱃ‬ ‫أي ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻟﻠﺮﺻﺪ واﻟﺘﻮﺛﻴﻖ‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪13‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 23‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (447‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫أﺻﺪﻗﺎء ﻃﺎرق‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻜﻴﻢ ﻳﺴﺘﻌﻴﺪون‬ ‫إﻧﺴﺎﻧﻴﺘﻪ وإﻧﺠﺎزاﺗﻪ‬ ‫اﻟﻔﻨﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﻠﺘﻘﻰ ﺗﺄﺑﻴﻨﻲ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﺆاد اﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫أﺣﻴـﺎ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ ﻳﺘﻘﺪﻣﻬﻢ‬ ‫»ﻓﻨـﺎن اﻟﻌـﺮب« ﻣﺤﻤـﺪ ﻋﺒﺪه‪،‬‬ ‫ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬اﻤﻠﺘﻘـﻰ‬ ‫اﻟﺘﺄﺑﻴﻨـﻲ‪ ،‬اﻟﺬي أﻗﻴﻢ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫ﻣﺮور ﻋﺎم ﻋﲆ وﻓﺎة »اﻤﻮﺳـﻴﻘﺎر‬ ‫اﻟﻌﻤﻴﺪ« ﻃﺎرق ﻋﺒﺪاﻟﺤﻜﻴﻢ‪.‬‬

‫وﻧﻈﻢ اﻤﻠﺘﻘـﻰ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻣﺬﻳﻊ ﻗﻨﺎة‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺰﻣﻴﻞ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻄﻤﻴﺤﻲ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻗـﺪم اﻷﻣﺴـﻴﺔ‪ ،‬وزوﺟﺘﻪ اﻤﺬﻳﻌﺔ رﺷـﺎ‬ ‫ﺧﻴﺎط )اﻟﺤﻔﻴﺪة اﻟﻜﱪى ﻟﻠﻤﻮﺳﻴﻘﺎر(‪،‬‬ ‫واﺑﻨﻪ ﺳﻠﻄﺎن‪ ،‬واﻤﺨﺮج ﻓﻴﺼﻞ ﻳﻤﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﰲ ﻣﺘﺤـﻒ ﻋﺒﺪاﻟﺤﻜﻴـﻢ »ﻗﻠﻌﺔ‬ ‫اﻟﻔﻨـﻮن« ﰲ ﺟـﺪة‪ ،‬وﺣـﴬه ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫ﻓﻨﺎﻧـﻲ اﻟﻐﻨـﺎء واﻟﺘﻤﺜﻴـﻞ‪ ،‬وإﻋﻼﻣﻴﻮن‬

‫وﻣﺜﻘﻔﻮن‪.‬‬ ‫وﺗﻢ ﺧﻼل اﻤﻠﺘﻘﻰ اﺳﺘﻌﺮاض أﻫﻢ‬ ‫إﻧﺠـﺎزات ﻋﺒﺪاﻟﺤﻜﻴﻢ ﰲ ﺗﺎرﻳﺦ اﻷﻏﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻋﲆ اﻋﺘﺒﺎر أﻧـﻪ واﺣﺪ ﻣﻦ‬ ‫أﻫﻢ ﻣﺸﻜﲇ ﻣﻼﻣﺤﻬﺎ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وﻗﺪم ﻓﻨﺎن اﻟﻌﺮب درﻋﺎ ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺗﻤﺜﻞ ﺷـﻬﺎدة اﻟﻴﻮﻧﺴـﻜﻮ‪ ،‬ﻟﻠﻤﻮﺳﻴﻘﺎر‬ ‫اﻟﻌﻤﻴﺪ‪ ،‬ﻛﻮﻧﻪ ﻣﻤﺜﻞ اﻤﻮﺳﻴﻘﻴﻦ اﻟﻌﺮب‪،‬‬

‫ورﺋﻴـﺲ اﻤﺠﻤـﻊ اﻤﻮﺳـﻴﻘﻲ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﻠﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ .‬وﺗﺤﺪث ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺔ اﻟﺘﻲ رﺑﻄﺘﻪ ﺑﺎﻟﺮﺣﺎل‪ ،‬وﺗﻄﺮق‬ ‫ﻷﺛﺮه اﻟﻔﻨﻲ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﺗﺤﺪث اﻟﻔﻨﺎن ﺣﺴـﻦ‬ ‫ﻋﺴـﺮي ﻋـﻦ اﻟﻌﻼﻗـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺮﺑﻄـﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮاﺣـﻞ‪ ،‬وﻗـﺎل‪» :‬ﺗﺮﺑﻄﻨـﻲ ﺑﺄﺑـﻲ‬ ‫ﺳـﻠﻄﺎن ﻋﻼﻗﺔ ﻛﺒـﺮة‪ .‬ﻛﺎن ﻣﺘﻮاﺿﻌﺎ ً‬

‫ﻣﺤﺒـﺎ ً ﻟﻠﻨـﺎس‬ ‫ﺟﻤﻴﻌﺎ ً وﻣﻘﺪرا ً ﻟﻠﻔﻦ‬ ‫وأﻫﻠﻪ‪ ،‬ﻗﺪم ﻛﺜـﺮا ً ﻟﻠﻔﻦ‪،‬‬ ‫وﻛﺎن ﻋﻄـﺎؤه ﻛﺒـﺮا ً ﻻ‬ ‫ﻳﻨﻀﺐ‪ ،‬وﻣﻦ أﻫﻢ راﺳﻤﻲ‬ ‫ﻣﻼﻣﺢ اﻷﻏﻨﻴﺔ‪ ،‬وﺣﻀﻮرﻧﺎ‬ ‫ﻟﻸﻣﺴـﻴﺔ ﻗـﺪ ﻳُﻌـﱪ ﻋـﻦ ﺟﺰء‬ ‫ﺑﺴﻴﻂ ﻣﻤﺎ ﻧﻜﻨّﻪ ﻣﻦ ﺣﺐ ﻟﻠﺮاﺣﻞ«‪.‬‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪29‬‬

‫رﺳﺎﺋﻞ ﻣﺠﻬﻮﻟﺔ اﻟﻤﺼﺪر ﺗﺪﻋﻮ ﻧﺎﺷﺮﻳﻦ إﻟﻰ »رﻓﺾ« ﻣﻌﺮض اﻟﺮﻳﺎض ﻟﻠﻜﺘﺎب ﺑﺴﺒﺐ »اﻟﻤﻨﻜﺮات«‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب اﻟﻌﺮﻳﺾ‬ ‫ﺗﻠﻘـﺖ ﻋﺪد ﻣـﻦ دور اﻟﻨﴩ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫واﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺳﺘﺸـﺎرك ﰲ ﻣﻌﺮض اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟـﺪوﱄ ﻟﻠﻜﺘـﺎب‪ ،‬اﻟـﺬي ﺗﻔﺘﺘـﺢ دورﺗﻪ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة ﰲ اﻟﺨﺎﻣـﺲ ﻣﻦ ﻣﺎرس اﻤﻘﺒﻞ‪،‬‬ ‫رﺳـﺎﺋﻞ ﻣﻦ ﻣﺼﺪر ﻣﺠﻬﻮل‪ ،‬ﻋﱪ اﻟﱪﻳﺪ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ‪ ،‬ﺗﺪﻋﻮﻫـﻢ إﱃ ﻋـﺪم اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻌﺮض ﻤﺎ »ﻳﺤﺘﻮﻳﻪ ﻫﺬا اﻤﻌﺮض ﻣﻦ ﻣﻨﻜﺮات‬ ‫وﻣﻌﺎص«‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫وأﺑـﺪى أﺣـﺪ اﻟﻨﺎﴍﻳﻦ )ﻃﻠـﺐ ﻋﺪم ذﻛﺮ‬ ‫اﺳـﻤﻪ( اﻣﺘﻌﺎﺿﻪ ﻣﻦ ﻛﻴﻔﻴﺔ ﺣﺼﻮل ﻣﻦ ﺑﻌﺚ‬ ‫اﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ ﻋﲆ ﻋﻨـﻮان ﺑﺮﻳـﺪ داره اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‪،‬‬ ‫وﻗﺎل‪» :‬ﻫﻞ ﻫﺬه اﻟﺮﺳـﺎﺋﻞ ﺗﻌﻨﻲ اﺧﱰاق ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫ﻣﻌـﺮض اﻟﻜﺘﺎب؟«‪ ،‬وﻣﻜﻦ »ﻫﺆﻻء اﻤﺤﺘﺴـﺒﻦ‬ ‫اﻟﺤﺼﻮل ﻋـﲆ ﻋﻨﺎوﻳﻦ اﻟﻨﺎﴍﻳﻦ اﻟﺬﻳﻦ واﻓﻘﺖ‬ ‫ﻟﻬﻢ اﻟﻮزارة ﺑﺎﻤﺸﺎرﻛﺔ«‪.‬‬ ‫وﺟـﺎء ﰲ ﻧـﺺ اﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ »ﻧﺒﻌـﺚ إﻟﻴﻜﻢ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ وﻗﺪ ﺑﻠﻐﻨﺎ رﻏﺒﺘﻜﻢ ﰲ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﻌـﺮض اﻟﻜﺘـﺎب اﻟـﺪوﱄ ﺑﺎﻟﺮﻳـﺎض ﻟﻌﺎم‬ ‫‪1434‬ﻫــ‪ ،‬وﻛﻤﺎ ﻻ ﻳﺨﻔﻰ ﻋﻠﻴﻜـﻢ ﻣﺎ ﻳﺤﺘﻮﻳﻪ‬ ‫وﻣﻌـﺎص ﻇﺎﻫﺮة‪،‬‬ ‫ﻫـﺬا اﻤﻌﺮض ﻣـﻦ ﻣﻨﻜﺮات‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﻋﲆ ﺳـﺒﻴﻞ اﻤﺜـﺎل ﻻ اﻟﺤـﴫ‪ :‬ﺑﻴﻊ ﻛﺘﺐ‬ ‫اﻹﻟﺤـﺎد واﻟﺰﻧﺪﻗـﺔ واﻟﻜﻔـﺮ‪ ،‬وﺟـﻮد اﻻﺧﺘﻼط‬ ‫ﰲ ردﻫﺎت اﻤﻌـﺮض‪ ،‬واﻟﻐﺰو اﻟﻔﻜـﺮي اﻟﺜﻘﺎﰲ‬ ‫ﻤﺠﺘﻤﻌﻨـﺎ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﺸـﺎرﻛﺔ ﻓﺮﻧﺴـﺎ ﺿﻴﻔﺔ‬ ‫اﻟﴩف«‪.‬‬ ‫واﺧﺘﺘﻤﺖ اﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ ﺑﺤـﺚ اﻟﻨﺎﴍﻳﻦ ﻋﲆ‬ ‫»اﻟﺮزق اﻟﺤـﻼل« واﻟﺒﻌﺪ ﻋﻦ »اﻟﺒﺎﻃﻞ«‪» :‬وإﻧﻨﺎ‬ ‫ﻧﺬﻛﺮﻛـﻢ ﺑﺎﻟﻠـﻪ ﻋـﺰ وﺟـﻞ وﻧﻨﺼﺤﻜـﻢ ﺑﻌﺪم‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ ﻫـﺬا اﻤﻌﺮض‪ ،‬وﺗﺬﻛـﺮوا »أن ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺮك ﺷـﻴﺌﺎ ً ﻟﻠﻪ ﻋﻮﺿﻪ اﻟﻠﻪ ﺧـﺮا ً ﻣﻨﻪ«‪ ،‬وﻟﻴﻜﻦ‬ ‫ﻟﺪﻳﻜـﻢ اﻟﺤﺮص ﻋﲆ اﻟﺮزق اﻟﺤﻼل‪ ،‬وﻧﺮﺑﺄ ﺑﻜﻢ‬ ‫أن ﺗﻜﻮﻧﻮا ﻣﻤﻦ ﻳﻌﻦ ﻋﲆ اﻟﺒﺎﻃﻞ واﻧﺘﺸﺎره«‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻋﺎدل ﻋﺎﻣﻮس‪ ،‬وﻫـﻮ ﻧﺎﴍ ﻟﺒﻨﺎﻧﻲ‪:‬‬ ‫»ﻫـﺬه ﻟﻴﺴـﺖ اﻤـﺮة اﻷوﱃ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫اﻤﺤﺘﺴﺒﻮن ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻊ اﻟﻨﺎﴍﻳﻦ اﻟﻌﺮب‬ ‫ﺑﻬﺬه اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ«‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ً ﻋـﲆ أﻧﻬﻢ ﻣﻮﺟﻮدون‬

‫اﻟﺤﺠﻴﻼن ﻟـ |‪ :‬ﻛﺘﺐ ا–ﻟﺤﺎد‬ ‫واﻟﺰﻧﺪﻗﺔ وا–ﺑﺎﺣﻴﺔ ﻟﻦ ﺗﺪﺧﻞ اﻟﻤﻌﺮض‬

‫ﻣﺤﺘﺴﺒﻮن أﻣﺎم أﺣﺪ أﺟﻨﺤﺔ اﻤﻌﺮض ﰲ دورة اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‬ ‫ﰲ اﻤﻌﺮض »ﻃـﻮال اﻟﻮﻗﺖ‪ ،‬رﻏﻢ ﻣﺤﺎوﻟﺔ إدارة‬ ‫اﻤﻌـﺮض ﻟﻠﺤـﺪ ﻣـﻦ وﺟﻮدﻫـﻢ«‪ ،‬ﻣـﻦ ﺧﻼل‬ ‫»وﺟﻮد أﻋﻀﺎء اﻟﻬﻴﺌﺔ )اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف واﻟﻨﻬﻲ‬ ‫ﻋﻦ اﻤﻨﻜـﺮ( اﻤﺪرﺑـﻦ ﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣـﻊ اﻟﻨﺎﴍﻳﻦ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻋﻦ اﻟﺴﻨﻮات اﻤﺎﺿﻴﺔ«‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﺻﺎﺣﺐ دار ﻓﺮادﻳﺲ اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻴﺔ ﻣﻮﳻ‬ ‫اﻤﻮﺳﻮي‪ ،‬ﻓﺄوﺿﺢ أن ﻣﻌﺮض اﻟﺮﻳﺎض ﻟﻠﻜﺘﺎب‬ ‫ﻳﻌـﺪ ﻣﻦ أﻫﻢ اﻤﻌـﺎرض اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﰲ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ‪،‬‬ ‫و«ﻻ ﻳﻤﻜـﻦ ﻷي ﻧـﺎﴍ اﻻﺳـﺘﻤﺎع ﻤﺜـﻞ ﻫـﺬه‬ ‫اﻟﺮﺳﺎﺋﻞ«‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻤﻮﺳﻮي إﱃ أن اﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ وﺻﻠﺘﻪ‬ ‫ﻋﱪ اﻟﱪﻳﺪ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ اﻟﺬي ﺳـﺠﻠﻪ ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫ﰲ إدارة اﻤﻌـﺮض‪ .‬وﻗـﺎل »وﺻﻠﺘﻨﻲ اﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺧﻤﺴﺔ أﻳﺎم ﻣﻦ ﻣﻮاﻓﻘﺔ إدارة اﻤﻌﺮض ﻋﲆ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺗﻤﺪﻳﺪ اﺳﺘﻘﺒﺎل ﺗﺮﺷﻴﺤﺎت »ﺟﺎﺋﺰة ا–ﻋﻼﻣﻴﻴﻦ«‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ أﻋﻠﻨﺖ اﻟﺠﺎﺋـﺰة اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻺﻋﻼﻣﻴﻦ‪ ،‬ﻣﻤﺜﻠﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻹﴍاﻓﻴﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ‪ ،‬ﺗﻤﺪﻳﺪ ﻓﱰة اﺳـﺘﻘﺒﺎل اﻟﱰﺷـﻴﺤﺎت إﱃ ‪15‬‬ ‫ﺟﻤـﺎدى اﻷوﱃ اﻤﻘﺒـﻞ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ أن ﻛﺎن ﻣﻘﺮرا ً اﻧﺘﻬﺎؤﻫـﺎ ﰲ ‪ 15‬رﺑﻴﻊ‬ ‫اﻵﺧـﺮ اﻟﺤﺎﱄ‪ .‬وﻳﻘﺎم ﺣﻔـﻞ ﺗﺘﻮﻳﺞ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﺑﺎﻟﺠﺎﺋـﺰة‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺒﻠﻎ‬ ‫ﻗﻴﻤﺘﻬـﺎ ‪ 500‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪ ،‬ﻳﻮم اﻟﺨﻤﻴﺲ‪ ،‬اﻟﺴـﺎدس ﻣﻦ رﺟﺐ اﻤﻘﺒﻞ‬ ‫ﰲ ﺟـﺪة‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﺷـﺨﺼﻴﺎت إﻋﻼﻣﻴﺔ وﻣﻤﺜﲇ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫واﻟﺮاﻋﻴﺔ ﻟﻠﺠﺎﺋﺰة‪ ،‬ﻣﻦ ﻗﻨﻮات وﻣﺆﺳﺴـﺎت إﻋﻼﻣﻴﺔ‪ .‬وأوﺿﺢ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻫﻴﺌـﺔ اﻹذاﻋﺔ واﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳـﻮن‪ ،‬رﺋﻴـﺲ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻹﴍاﻓﻴـﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺠﺎﺋﺰة‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻬﺰاع‪ ،‬أن اﻟﺠﺎﺋﺰة ﱠ‬ ‫دﺷﻨﺖ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ‬ ‫إﻟﻜﱰوﻧﻴﺎ ً ﻋﲆ اﻷﻋﻤﺎل ﱠ‬ ‫اﻤﺮﺷﺤَ ﺔ‪ ،‬ﻋﱪ إﻧﺸﺎء ﺻﻔﺤﺔ ﻋﲆ اﻹﻧﱰﻧﺖ‪.‬‬

‫‪ ٩١‬ﻣﺘﺪرﺑﺔ ﻓﻲ دورة ﻟﺼﻨﺎﻋﺔ اﻓﻼم‬

‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺘﺪرﺑﺎت ﰲ اﻟﻮرﺷﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫»أدﺑﻲ ﻧﺠﺮان« ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ﻃﻠﺒﺎت اﻟﻌﻀﻮﻳﺔ‬ ‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ آل ﻫﺘﻴﻠﺔ ﻳﺒﺪأ ﻧﺎدي ﻧﺠﺮان اﻷدﺑﻲ ﻣﺴﺎء اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻟﺴـﺒﺖ اﺳـﺘﻘﺒﺎل اﻤﺘﻘﺪﻣﻦ ﻟﻠﺘﺴـﺠﻴﻞ أو اﻟﺘﺠﺪﻳـﺪ ﻟﻌﻀﻮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻌﻤﻮﻣﻴـﺔ ﻟﻠﻨـﺎدي )ﻋﺎﻣﻠـﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺎرﻛﺔ‪ ،‬أو ﴍﻓﻴﺔ(‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة ﺳـﻌﻴﺪ آل ﻣﺮﺿﻤﺔ أن اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ‬ ‫واﻟﺘﺠﺪﻳـﺪ ﺳﻴﺴـﺘﻤﺮان أﺳـﺒﻮﻋﻦ ﻟﻠﺮاﻏﺒـﻦ ﰲ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ‬ ‫ﻋﻀﻮﻳﺔ اﻟﻨﺎدي أو ﺗﺠﺪﻳﺪﻫﺎ ﻟﻸﻋﻀﺎء اﻟﺴﺎﺑﻘﻦ‪.‬‬

‫اﻟﻈﻼﻣـﻲ‪ ،‬ﻣﻨﺘﴩون ﰲ اﻤﻌﺮض‪ ،‬ﺳـﻮاء ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ أو ﺑﻐﺮﻫﺎ‪ ،‬وﻫـﻢ ﻳﺤﺎوﻟﻮن اﻟﺤﻀﻮر‬ ‫واﻟﺘﻨـﺎوب أﻣـﺎم اﻷﺟﻨﺤـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺒﻴـﻊ ﻛﺘﺒـﺎ‬ ‫ﺗﻨﻮﻳﺮﻳﺔ‪ ،‬وﻳﺘﺪﺧﻠﻮن ﰲ أﻣﻮر ﻻ ﺗﻌﻨﻴﻬﻢ«‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر ﻣـﺮوة إﱃ أن ﻣﻌـﺮض اﻟﺮﻳـﺎض‬ ‫»ﻳﺘﻤﻴﺰ ﺑﻘﺎرئ ﻧﻬﻢ‪ ،‬ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﰲ اﻟﻜﺘﺐ‬ ‫اﻟﺘﻨﻮﻳﺮﻳﺔ‪ ،‬وأن ﻣﻌﻈﻢ اﻟﻨﺎﴍﻳﻦ ﻳﺤﺮﺻﻮن ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﻤﻌﺮض«‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ ﺗﻌﺮﺿﻬـﻢ ﻤﺜـﻞ ﻫﺬه اﻤﺸـﻜﻼت ﰲ‬ ‫اﻤﻌـﺮض‪ ،‬أوﺿـﺢ ﻣـﺮوة أن اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﻋـﻦ‬ ‫اﻤﻌـﺮض »ﻳﺒﺬﻟـﻮن ﻗﺼـﺎرى ﺟﻬﺪﻫـﻢ ﻟﻠﺤﺪ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن أﻋﻀﺎء اﻟﻬﻴﺌﺔ ﰲ اﻟﺴـﻨﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ‬ ‫ﻛﺎﻧـﻮا ﻣﺘﻔﻬﻤﻦ ﺟﺪا ً وﻳﺘﻌﺎﻣﻠـﻮن ﺑﺎﺣﱰام ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻨﺎﴍﻳﻦ«‪.‬‬

‫ﻋﻮاﺋﻖ ُﺗﺒﻘﻲ ﻣﻬﺮﺟﺎن »ﺳﻮق ﻫﺠﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ« ﻓﻲ ﻗﺼﺮ إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﺎﻟﻄﻴﻮر‬ ‫ﻗـﺎل رﺋﻴـﺲ ﻏﺮﻓـﺔ اﻷﺣﺴـﺎء ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﻌﻔﺎﻟـﻖ‪ ،‬إن ﺑﻌـﺾ اﻟﻌﻮاﺋـﻖ ﺣﺎﻟﺖ‬ ‫دون ﺗﻮزﻳﻊ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﻨﺴـﺨﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬ ‫ﻤﻬﺮﺟﺎن »ﺳـﻮق ﻫﺠـﺮ اﻟﺜﻘﺎﰲ« ﻋﲆ‬ ‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﻮاﻗﻊ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ واﻷﺛﺮﻳﺔ ﰲ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﻌﻔﺎﻟﻖ‪ ،‬أن اﻟﺪورة اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻬﺮﺟﺎن ﺳﺘﺸـﻬﺪ إﻗﺎﻣﺔ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫ﰲ ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻤﻮاﻗـﻊ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴـﺔ واﻷﺛﺮﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا إﱃ أن اﻤﻬﺮﺟﺎن اﻟﺜﺎﻟﺚ ﺳﻮف ﻳﻨﻈﻢ‬ ‫ﰲ ﻗـﴫ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻷﺛـﺮي ﰲ اﻟﻬﻔﻮف ﺧﻼل‬

‫ﻛﺘﺐ ﺳﻌﻮدﻳﺔ‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬اﻟﴩق أﻧﻬـﺖ ‪ 91‬ﻣﺘﺪرﺑﺔ ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻷول‬ ‫ﻣﺸﺎرﻛﺘﻬﻦ ﰲ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ورﺷﺔ ﻋﻤﻞ »ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻷﻓﻼم اﻟﻘﺼﺮة«‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻗﺪﻣﺘﻬﺎ اﻤﺨﺮﺟﺔ ﻣﺎﺟﻲ أﻧﻮر‪ ،‬وأﻗﺎﻣﻬـﺎ اﻤﻨﺘﺪى اﻟﺜﻘﺎﰲ ﰲ‬ ‫ﻓﺮع ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨﻮن ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪.‬‬

‫اﻤﺸـﺎرﻛﺔ«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن »ﻫﺬا ﺑﺮﻳـﺪ اﻟﺪار اﻟﺬي‬ ‫وﺻﻠﺖ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ ﺧﺎص ﺑﺎﻟﺪار‪ ،‬وﻻ ﺗﺼﻞ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﺮﺳﺎﺋﻞ«‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وﺑـﻦ أن داره واﺟﻬـﺖ ﻛﺜـﺮا ﻣـﻦ‬ ‫اﻤﻀﺎﻳﻘﺎت ﺧﻼل دورة اﻤﻌﺮض اﻟﺴﻨﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ ﺣﻀـﻮر ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻛﺎﺗﺒﺎت ﺳـﻌﻮدﻳﺎت‬ ‫ﻧﴩن إﺻﺪاراﺗﻬﻦ ﰲ اﻟﺪار‪ ،‬إﱃ اﻟﺠﻨﺎح‪ ،‬ﻣﺎ دﻓﻊ‬ ‫ﻣﺤﺘﺴـﺒﻦ إﱃ اﻟﺘﻮاﻓﺪ »ﻣﺒﺪﻳﻦ رﻏﺒﺘﻬﻢ ﰲ ﴍاء‬ ‫اﻟﻜﺘﺐ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬـﻢ ﻳﻘﻮﻟﻮن ﻛﻼﻣﺎ ً ﻳﺨﺪش اﻟﺤﻴﺎء‪،‬‬ ‫وﻳﻄﺎﻟﺒﻮن اﻟﺠﻤﻴﻊ ﺑﻌﺪم اﻟﺘﺠﻤﻊ داﺧﻞ اﻟﺪار«‪.‬‬ ‫ووﺻﻠﺖ اﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ ﻋﲆ ﺑﺮﻳﺪ دار اﻻﻧﺘﺸﺎر‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﺛﻼﺛـﺔ أﻳـﺎم ﻣـﻦ ﻣﻮاﻓﻘـﺔ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫واﻹﻋﻼم ﻋﲆ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﺪار‪ ،‬ﺑﺤﺴﺐ ﺻﺎﺣﺒﻬﺎ‬ ‫ﻧﺒﻴـﻞ ﻣـﺮوة‪ ،‬اﻟﺬي ﻗـﺎل إن »أﺻﺤـﺎب اﻟﻔﻜﺮ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻳﻌـﺮض اﻟﻌﻠـﻢ واﻤﻌﺮﻓـﺔ وآﺧـﺮ ﻣﺎ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‬ ‫ﺗﻮﺻﻠـﺖ إﻟﻴـﻪ اﻟﻌﻘـﻮل اﻟﺒﴩﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻨﺘﺠـﺎت‪ ،‬وﻟﻬﺬا ﻳﻌﺪ ﻓﺮﺻـﺔ ﻟﻴﻄﻠﻊ‬ ‫ﻗﻠـﻞ وﻛﻴـﻞ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ‬ ‫اﻟﻨﺎس وﻳﺘﺜﻘﻔﻮا‪ ،‬وأن ﻳﺴـﺘﻔﻴﺪوا ﻣﻦ‬ ‫واﻹﻋـﻼم ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﺤـﺪث اﻟﺜﻘـﺎﰲ‪ ،‬وﻻ ﻳﻤﻜـﻦ أن‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻧـﺎﴏ اﻟﺤﺠﻴﻼن‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻘﺮ اﻟﻮزارة أو اﻤﺴﺆوﻟﻮن ﻓﻴﻬﺎ ﺷﻴﺌﺎ ً‬ ‫ﺷـﺄن اﻤﺨـﺎوف ﺣـﻮل ﻋﺮض‬ ‫ﺧﺎﻃﺌﺎ ً وﻳﺆﺛﺮ ﺳﻠﺒﺎ ً ﻋﲆ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬ ‫ﻛﺘﺐ ﻣﺨﺎﻟﻔـﺔ ﻟﻠﺪﻳﻦ واﻷﻋﺮاف‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﺤﺠﻴـﻼن إﱃ أن‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻌﻴﺔ ﰲ ﻣﻌﺮض اﻟﺮﻳﺎض اﻟﺪوﱄ‬ ‫وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻹﻋـﻼم وﻫﻴﺌﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻟﻠﻜﺘﺎب‪.‬‬ ‫ﺑﺎﻤﻌـﺮوف واﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ اﻤﻨﻜﺮ ﻳﻤﺜﻠﻮن‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺤﺠﻴـﻼن‪ ،‬ﻟـ»اﻟﴩق«‪،‬‬ ‫ﻧﺎﴏ اﻟﺤﺠﻴﻼن‬ ‫ﻛﻴﺎﻧﺎ ً واﺣـﺪاً‪ ،‬وﺑـﻦ اﻟﺠﻬﺘﻦ ﺗﻌﺎون‬ ‫إن ﺑﻌﻀﻬـﻢ ﻳﺘﺨﻮف ﻣﻦ ﻋﺮض ﻛﺘﺐ‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﻟﻠﺪﻳﻦ واﻟﻌﻘﻴﺪة واﻷﻋﺮاف اﻤﺠﺘﻤﻌﻴﺔ ﰲ اﻤﻌﺮض‪ ،‬ﻣﺴـﺘﻤﺮ وﻣﺒـﺎﴍ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أﻧﻬﻢ ﻳﺮﺣﺒـﻮن ﺑﺄي ﻣﻼﺣﻈﺎت‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً أن اﻟﻜﺘﺐ اﻤﻤﻨﻮﻋﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻤـﺲ ﺟﻮاﻧﺐ ﰲ اﻟﺬات وﻣﻘﱰﺣـﺎت‪ ،‬وأن إدارة اﻤﻌﺮض وﺿﻌﺖ آﻟﻴﺔ ﻟﺘﻘﺒﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻹﻟﻬﻴـﺔ واﻟﻌﻘﻴﺪة واﻟﺪﻳﻦ‪ ،‬وﻣﺎ ﺷـﺎﺑﻬﻬﺎ ﻣﻦ ﻣﺤﻈﻮرات‪ ،‬اﻤﻼﺣﻈـﺎت ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻜﺘﺎﺑـﺔ واﻟﺘﺒﻠﻴـﻎ‪ ،‬وﻛﻠﻬﺎ ﻣﺤﻞ‬ ‫ﺳـﻮاء ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ أو ﻣﺠﺘﻤﻌﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻜﺘﺐ اﻤﺤﻈﻮرة اﻤﺘﻔﻖ ﺗﻘﺪﻳـﺮ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﻫﻨـﺎك آراء ﻗـﺪ ﻳﻨﻈﺮ ﻟﻬـﺎ ﺻﺎﺣﺒﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﻻ ﺗﻔﺴـﺢ ﺑﺘﺎﺗـﺎ ً ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ اﻟﻮزارة‪ ،‬وﻟـﻦ ﺗﺪﺧﻞ وﺟﻬـﺔ ﻧﻈﺮ ﻣﻌﻴﻨﺔ‪ ،‬ﻓﻴﺠﺪ أﻧﻬﺎ رﺑﻤﺎ ﺗﻜﻮن ﺳـﻠﺒﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫ﻳﻐﻴﺐ ﻋﻨﻪ ﺟﻮاﻧﺐ أﺧﺮى‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن ﻋﲆ اﻹﻧﺴﺎن اﻟﻨﻈﺮ‬ ‫ﻣﻌﺮض اﻟﺮﻳﺎض اﻟﺪوﱄ ﻟﻠﻜﺘﺎب‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ اﻤﻨﺸـﻮرات اﻟﺘـﻲ وزﻋﻬﺎ ﻣﺤﺘﺴـﺒﻮن واﻟﺘﻲ ﻷي ﻣﻮﺿﻮع ﻣﻦ داﺧﻞ اﻟﺴﻴﺎق ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺎﻣﻞ‪ ،‬ﻛﻲ ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺣـﺬرت ﻣـﻦ زﻳـﺎرة اﻤﻌﺮض‪ ،‬ﺑﺤﺠـﺔ أﻧـﻪ ﻳﺤﺘﻮي ﻋﲆ ﻧﻈﺮﺗﻪ ﻣﻨﺼﻔﺔ وﻋﺎدﻟﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻨﻜـﺮات وﻣﺨﺎﻟﻔﺎت ﴍﻋﻴـﺔ‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﺤﺠﻴـﻼن‪ :‬ﻟﺪﻳﻨﺎ ﰲ‬ ‫وأوﺿـﺢ أن ﻣﻌـﺮض اﻟﻜﺘﺎب‪ ،‬ﺑﺤـﺪ ذاﺗﻪ‪ ،‬ﻇﺎﻫﺮة‬ ‫اﻟﻮزارة وﻛﺎﻟﺔ اﻹﻋﻼم اﻟﺪاﺧﲇ‪ ،‬ودورﻫﺎ أن ﺗﺪﻗﻖ وﺗﺮاﻗﺐ ﺛﻘﺎﻓﻴـﺔ ﺗﺤـﻮي ﺑﺮاﻣـﺞ ﻣﺘﻨﻮﻋـﺔ‪ ،‬ﺗﻬـﺪف إﱃ اﻛﺴـﺎب‬ ‫ﻣﺤﺘﻮﻳﺎت ﻫﺬه اﻟﻜﺘﺐ اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ‪ ،‬وﻻ ﺗﻔﺴﺢ اﻤﺨﺎﻟﻒ ﻣﻨﻬﺎ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻣﻬﺎرات واﻃﻼع ﻋﲆ ﺛﻘﺎﻓﺎت ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ‪ ،‬ﻟﻴﺼﻞ إﱃ‬ ‫ﺑﺘﺎﺗـﺎً‪ ،‬ﻓﻤﻦ ﻏﺮ اﻤﻨﻄﻖ أن ﺗﺼﻞ ﺗﻠﻚ اﻟﻜﺘﺐ إﱃ اﻤﻌﺮض اﻟﺘﺒﴫ ﺑﺄن اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻣﻌﻄﻰ ﻣﺘﻜﺎﻣﻞ اﻷﻃﺮاف‪ ،‬وﻻ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫وﻫـﻲ ﻏﺮ ﻣـﴫح ﻟﻬـﺎ ﺑﺎﻟﺪﺧـﻮل‪ .‬وﻣﻦ ﻫـﺬا اﻤﻨﻄﻠﻖ‪ ،‬اﺟﺘـﺰاؤه‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن ﻋﲆ اﻹﻧﺴـﺎن أن ﻳﻜـﻮن ﻣﺘﻔﻜﺮا ً‬ ‫ﻓﺈﻧﻨﻲ أﻗﻠﻞ ﻣﻦ اﻤﺨـﺎوف ﻟﺪى ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻣﻦ أن ﻛﺘﺒﺎ ً ﻣﺜﻞ ﻣﺘﺒﴫا ً ﰲ أي ﺣـﺪث أو ﻗﻀﻴﺔ أو ﻣﺎدة ﻳﻘﺮأﻫﺎ‪ ،‬وﻳﻨﻈﺮ‬ ‫ﻛﺘﺐ اﻹﻟﺤﺎد واﻟﺰﻧﺪﻗـﺔ‪ ،‬واﻟﻜﺘﺐ ذات اﻤﺤﺘﻮى واﻷﻓﻜﺎر ﰲ ﻣﻼﺑﺴـﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻲ ﻳﻈﻬﺮ ﺑﺮأﻳﻪ ﺑﺼﻮرة أﻗﺮب ﻣﺎ ﺗﻜﻮن‬ ‫اﻹﺑﺎﺣﻴﺔ‪ ،‬أو اﻹﺳـﺎءة ﻟﻸدﻳﺎن‪ ،‬أو ﻣﻤﺎ ﻳ ّﺮوج ﻟﻪ ﺑﻌﻀﻬﻢ‪ ،‬ﻟﻠﺪﻗﺔ‪ .‬واﺧﺘﺘﻢ اﻟﺤﺠﻴﻼن ﺣﺪﻳﺜﻪ‪ ،‬ﺑﻘﻮﻟﻪ إن ﻫﻨﺎك أﻧﺎﺳـﺎ‬ ‫ﻟﻦ ﺗﻜﻮن ﰲ اﻤﻌﺮض‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺧﺎرج ﻫﻴﺌﺔ اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻤﻌـﺮوف واﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ اﻤﻨﻜﺮ ﻟﻬﻢ‬ ‫ً‬ ‫وأﺿﺎف‪ :‬ﻫﺬه اﻤﻨﺸـﻮرات ﺗﻌﱪ ﻋﻦ رأي اﻟﺸﺨﺺ آراء وﻣﻘﱰﺣﺎت‪ ،‬وﻫﻲ ﻣﺤﻞ ﺗﻘﺪﻳﺮ وﺗﺮﺣﻴﺐ‪ ،‬ﻣﺘﻮﻗﻌﺎ أن‬ ‫أو اﻷﺷـﺨﺎص اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺮوﺟﻮﻧﻬـﺎ‪ ،‬وﻣﻌـﺮض اﻟﻜﺘـﺎب ﺗﺴﺮ اﻷﻣﻮر ﰲ اﻤﻌﺮض ﻛﻤﺎ ﻳﺠﺐ أن ﺗﻜﻮن‪.‬‬

‫»اﻟﴩق« ﺗﺴﺘﻌﺮض‬ ‫ﻳﻮﻣﻴﺎ ً ﻋﱪ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ‬ ‫ﻛﺘﺒﺎ ً ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﺻﺎدرة‬ ‫ﺣﺪﻳﺜﺎ ً وﻣﺸﺎرﻛﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻌﺮض اﻟﺮﻳﺎض اﻟﺪوﱄ‬ ‫ﻟﻠﻜﺘﺎب ‪2013‬م‬ ‫اﻟﻜﺘﺎب‪ :‬دم ﻳﱰﻗﺮق ﺑﻦ اﻟﻌﻤﺎﺋﻢ‬ ‫واﻟﻠﺤﻰ‬ ‫اﻤﺆﻟﻒ‪ :‬ﻣﺎﺟﺪ ﺳﻠﻴﻤﺎن‬ ‫اﻟﻨﺎﴍ‪ :‬دار اﻻﻧﺘﺸﺎر اﻟﻌﺮﺑﻲ ﰲ‬ ‫ﺑﺮوت‬

‫ﻣﺸﺎرﻛﻮن وﺣﻀﻮر ﰲ اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺼﺤﺎﰲ‬ ‫ﺟﻤﺎدى اﻷوﱃ اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬وﺳﻴﺴﺘﻤﺮ ﻋﴩة أﻳﺎم‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟﻚ ﺧـﻼل ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤـﺎﰲ ﻋﻘﺪ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﺴﺎء أﻣﺲ اﻷول ﰲ ﻏﺮﻓﺔ اﻷﺣﺴﺎء‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﻐﺮﻓﺔ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻔﺎﻟﻖ‪ ،‬واﻷﻣﻦ‬

‫اﻟﻌـﺎم ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻨﺸـﻮان‪ ،‬وﻣﻤﺜـﻞ ﴍﻛـﺔ‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻟﱰﻓﻴـﻪ )اﻤﴩﻓﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻤﻬﺮﺟﺎن( وﻟﻴﺪ اﻟﻨﺠﺎر‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﻌﻔﺎﻟﻖ‪ ،‬إﱃ أن اﻟﺴـﻮق‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫اﻧﻄﻠﻘﺖ ﻧﺴـﺨﺘﻪ اﻷوﱃ ﻋـﺎم ‪2011‬م‪ ،‬ﻳﻌﺪ‬ ‫اﻟﺘﻈﺎﻫـﺮة اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ اﻟﻮﺣﻴﺪة ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺳـﻠﻄﺖ اﻟﻀﻮء ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻌﻤﻖ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ‪ .‬وﻗﺎل إن اﻟﻨﺴﺨﺔ‬ ‫اﻤﺎﺿﻴـﺔ رﻛﺰت ﻋﲆ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﺑﻨﻲ ﻋﺒﺪاﻟﻘﻴﺲ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﺳﺘﺸـﻬﺪ اﻟـﺪورة اﻤﻘﺒﻠـﺔ ﺗﺮﻛﻴﺰا ﻋﲆ‬ ‫ﺣﻘﺒﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ أﻣﻦ ﻋـﺎم اﻟﻐﺮﻓﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻨﺸـﻮان‪ ،‬أن ﻫﻨـﺎك ﺗﻮﺟﻬﺎ ﻟﺘﻮﻓﺮ‬

‫ﻣﻮﻗـﻊ ﻣﻨﺎﺳـﺐ ﻟﻠﻤﻬﺮﺟـﺎن‪ ،‬ﻳﺘﻨﺎﺳـﺐ ﻣﻊ‬ ‫أﻫﻤﻴﺘﻪ‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﻳﺴـﺘﻮﻋﺐ اﻷﻋـﺪاد اﻤﺘﺰاﻳﺪة‬ ‫ﻣﻦ اﻟـﺰوار‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ إﱃ أن اﻤﻬﺮﺟـﺎن اﻟﺜﺎﻟﺚ‬ ‫ﺳـﻴﺤﻈﻰ ﺑﺰﻳﺎرة ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻮﻓﻮد اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧـﺎرج اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻟﻼﻃﻼع ﻋـﲆ ﺗﺎرﻳﺨﻬﺎ‬ ‫واﻟﺘﻌﺮف ﻋﲆ ﺛﻘﺎﻓﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﰲ ﺣﻦ ّ‬ ‫ﺑـﻦ وﻟﻴـﺪ اﻟﻨﺠـﺎر‪ ،‬أن ﴍﻛﺔ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ واﻟﱰﻓﻴﻪ أﺟﺮت دراﺳﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺦ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﺑﻬﺪف ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻣﺎ ﻳﺘﻨﺎﺳﺐ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﻜﺎﻧﺘﻬﺎ‪ ،‬وﻳﻠﺒﻲ ﻃﻤﻮح أﺑﻨﺎﺋﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ أن‬ ‫ﻣﻦ أﻫـﺪاف اﻤﻬﺮﺟﺎن اﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﺴﻴﺎﺣﻲ واﻟﺜﻘﺎﰲ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬

‫ﺳﻠﻴﻤﺎن ﻳﻘﺮأ اﻟﻮاﻗﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻋﺒﺮ رواﻳﺔ‬ ‫»دم ﻳﺘﺮﻗﺮق‪ ..‬ﺑﻴﻦ اﻟﻌﻤﺎﺋﻢ واﻟﻠﺤﻰ«‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺰﻣﺎي‬ ‫أﺻـﺪر اﻟﺮواﺋـﻲ اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬ﻣﺎﺟـﺪ‬ ‫ﺳـﻠﻴﻤﺎن‪ ،‬رواﻳﺘَـﻪ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ »دم‬ ‫ﻳﱰﻗﺮق‪ ..‬ﺑـﻦ اﻟﻌﻤﺎﺋﻢ واﻟﻠﺤﻰ«‪ ،‬ﻋﻦ‬ ‫دار اﻻﻧﺘﺸﺎر اﻟﻌﺮﺑﻲ ﰲ ﺑﺮوت‪ .‬وﺗﻌ ﱡﺪ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺮواﻳﺔ اﺳـﺘﻜﻤﺎﻻ ً ﻟﺘﺠﺮﺑﺔ ﺑﺪأﻫﺎ‬ ‫ﺳـﻠﻴﻤﺎن ﺑﺮواﻳﺔ »ﻋﻦ ﺣﻤﺌـﺔ«‪ ،‬واﻤﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫اﻟﻘﺼﺼﻴـﺔ »ﻧﺠـﻢ ﻧﺎﺑـﺾ ﰲ اﻟـﱰاب«‪،‬‬ ‫وﻛﺘﺎﺑـﻦ ﰲ اﻟﺸـﻌﺮ‪» :‬ﺻﻬﻴـﻞ اﻟﻘـﻮاﰲ«‬ ‫و«ﻧﺰف اﻟﺸﻌﺮاء«‪ ،‬وﻣﺬﻛﺮة ﺑﻌﻨﻮان »ﺷﻌﺮاء‬ ‫ﻣﻦ ﻋﺎﺋﻠﺘﻲ«‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﺳـﻠﻴﻤﺎن ﻋـﻦ اﻟﺮواﻳـﺔ ﻟــ‬ ‫»اﻟـﴩق«‪ ،‬إ ﱠن اﻟﺮواﻳـﺔ ﺗﺘﺤـﺪث ﻋـﻦ ﻗﺮﻳﺔ‬ ‫ﻣﺘﺨﻴﱠﻠـﺔ ﰲ زﻣـﺎن أﺷـﺒﻪ ﻣﺎ ﻳﻜـﻮن ﺑﺤﻠﻘﺔ‬

‫ﺗﺮﺑﻂ اﻟﺤـﺎﴐ واﻤﺎﴈ ﻣﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﻤﻌﻀﻠﺔ‬ ‫أﻟﻢ اﻹﻧﺴﺎن ﺑﺼﻮرة ﻋﺎﻣﺔ‪ ،‬ﺑﻤﻌﻨﻰ أ ﱠن ﻋﺬاب‬ ‫اﻟﺒﴩ اﻟﻮاﻗـﻊ ﻣﻦ ﻧﻈﺮاﺋﻬﻢ‪ ،‬ﻣﺎ ﺑﺮح اﻷرض‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ ﻏﻴﺎب اﻟﻌﺪل‪ ،‬واﻧﻜﻤﺎش اﻟﻀﻤﺮ إﱃ‬ ‫ﺣـﺪه اﻷدﻧـﻰ ﰲ اﻟﻨﻔﻮس اﻟﺘـﻲ ﺗﻘ ﱠﻠﺪَت أﻣﺮ‬ ‫اﻹﻧﺴﺎن‪ ،‬وﺗﻮﻟﺖ ﺷـﺆوﻧﻪ اﻤﺪﻧﻴﺔ واﻟﺤﻴﺎﺗﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أ ﱠن اﻟﻌﻤﻞ ﻣﺰﻳﺞ ﻣﻦ اﻟﻨﺰوات واﻟﻨﻌﺮات‬ ‫واﻻﺻﻄﺪام اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ اﻟﺬي ﺗُﻮ ﱢﻟﺪُﻩ اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎم‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف »ﻣﺎ أو ﱡد إﻳﺼﺎﻟﻪ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﻫﻮ أن ﻳﻘـﺮأ اﻟﻔﺮد واﻗﻌﻪ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬أو‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ أدق أن ﻳﺸﺎﻫ َﺪ َ‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ ﰲ ﻣﺮآة اﻷدب‪،‬‬ ‫ﻧﺎﻗﻼً ﻟﻪ أن ﻻ دوام ﻟﻸﻟﻢ‪ ،‬وإن ﻃﺎﻟﺖ أﻳﺎﻣﻪ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أﻧﱠﻬَ ﺎ ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻟﻘﺮاءة اﻟﻮاﻗﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﺑﻌﻦ‬ ‫اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ اﻷدﺑﻴﱠﺔ اﻤﺤﻀﺔ‪ ،‬ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ اﻟﻜﺘﺎﺑﺎت‬

‫اﻟﺘﻲ ﺟﻮﻫﺮﻫﺎ اﻷدﻟﺠﺔ‪ ،‬ﻛﺎﻟﻜﺘﺎﺑﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﻜﺘﺎﺑﺔ اﻤﺠ ﱠﺮدَة ﻏﺮ اﻟﻮاﻓﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﰲ ﻓﺼـﻮل اﻟﺮواﻳـﺔ اﻟﻌـﴩة ﻳﺘﻜﻠـﻢ‬ ‫اﻟﺮاوي ﺑﻠﺴﺎن اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت‪ :‬اﻟﻔﻘﺮ‪ ،‬اﻟﻴﺘﻴﻢ‪،‬‬ ‫اﻤـﺮأة اﻟﻀﻌﻴﻔـﺔ‪ ،‬اﻟﺴـﺠﻦ‪ ،‬اﻤﺴـﺆوﻟﻮن‬ ‫اﻟﻘﺎﺑﻌﻮن ﻋﲆ ﻛﺮاﺳﻴﻬﻢ اﻟﻔﻮﻻذﻳﺔ‪ .‬وﻛﻞ ذﻟﻚ‬ ‫ﻳﺘﻢ ﻣﻦ ﺧـﻼل ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻣﺮاﻳـﺎ ﺗﻌﻜﺲ آﻟﻴﺎت‬

‫ﻣﺎﺟﺪ ﺳﻠﻴﻤﺎن‬ ‫ﻗﻤﻊ ﻣﺘﻌـﺪدة اﻤﺼﺎدر واﻷﻧﻮاع‪ ،‬وﻫﻲ آﻟﻴﺎت‬ ‫ﺗُﻤـﺎ َرس ﻋﲆ اﻷﻓـﺮاد ﻣﻨـﺬ اﻟﻄﻔﻮﻟﺔ وﺣﺘﻰ‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب‪ ،‬وﺧﺼﻮﺻـﺎ ً ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت اﻟﺘﻲ ﻻ‬ ‫ﺗﺤﱰم ﺧﺼﻮﺻﻴﺔ اﻷﻓﺮاد‪ .‬ﻓﻴﺤﺎول اﻟﺮاوي‪،‬‬ ‫ﺑﺄﺳﻠﻮﺑﻪ اﻟﺨﺎص‪ ،‬ﱡ‬ ‫اﻟﺘﻮﻏﻞ ﰲ دواﺧﻠﻬﺎ وﻗﺮاءة‬ ‫أﻓﻜﺎرﻫﺎ واﻋﺘﻤﺎﻻﺗﻬﺎ اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ وأوﺟﺎﻋﻬﺎ‪.‬‬


‫ﻣﻮاﺟﻬﺎت اﻟﻌﺰﻟﺔ ‪ :‬ﻗﺼﻴﺪة اﻟﻨﺜﺮ وﺳﻄﻮة اﻟﻤﺄﻟﻮف‬

‫ﺳﻌﺪ اﻟﺒﺎزﻋﻲ*‬

‫اﻟﻌﺰﻟﺔ ﺟﺰء ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﺸـﻌﺮ‪ ،‬ﺣﻀـﻮر ﻣﻤﺘﺪ وﻋﻤﻴﻖ‬ ‫اﻟﺠـﺬور‪ ،‬ﻣﻦ ﻟﻴـﻞ اﻣﺮئ اﻟﻘﻴﺲ اﻟﺬي ﻳﻬﻄـﻞ ﻛﻤﻮج اﻟﺒﺤﺮ‪،‬‬ ‫وﺗﻔﺮد ﻃﺮﻓـﺔ ﻛﺎﻟﺒﻌﺮ اﻤﻌﺒﱠﺪ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ اﻤﺎﻏﻮط اﻟﺬي‬ ‫»ﻳﻐـﺺ ﺑـﺂﻻف اﻟﻠﻴـﺎﱄ ا ُﻤﻮﺣﺸـﺔ«‪ .‬وأﺣﺪ أﺳـﺒﺎب ذﻟﻚ أن‬ ‫اﻟﺸـﺎﻋﺮ‪ ،‬ﺑﺎﻤﻌﻨـﻰ اﻟﺬي أوﻇﻔـﻪ ﻫﻨﺎ‪ ،‬ﻣﺜﻘـﻒ‪ ،‬واﻟﻌﺰﻟﺔ ﻗﺪر‬

‫دراﺳﺎت‬

‫ﻳﻨﺘﻈـﺮ اﻤﺜﻘـﻒ ﺷـﺎﻋﺮا ً ﻛﺎن أم ﻏـﺮ ذﻟـﻚ‪ .‬ﺛﻤﺔ ﻗـﻮة ﺗﺄﺗﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﺰﻟـﺔ‪ :‬إﻧﻬـﺎ اﻻﺿﻄـﺮار ﻟﻼﺧﺘـﻼف واﻟﺨـﺮوج ﻋﻦ رأي‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ وﻣﻄﺎﻟﺐ اﻟﺴـﺎﺋﺪ واﻤﺘﻌﺎرف ﻋﻠﻴـﻪ‪ .‬إﻧﻬﺎ اﻟﻐﺮﺑﺔ أو‬ ‫اﻟﺘﻮﺣﺪ أو اﻟﺘﻔﺮد‪ ،‬أو اﻟﻨﻔﻲ‪ ،‬ﺳـﻤﻬﺎ ﻣﺎ ﺷﺌﺖ‪ ،‬وﻗﺪ ﺷﺌﺖ ﻫﻨﺎ‬ ‫أن أﺳﻤﻴﻬﺎ اﻟﻌﺰﻟﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺳﻤﺎﻫﺎ ﻛﺜﺮون‪.‬‬ ‫اﻟﻌﺰﻟـﺔ اﻟﺘﻲ أﺷـﺮ إﻟﻴﻬﺎ ﻗﺪر ﻳﻨﺘﻈـﺮ اﻻﺧﺘﻼف وﻛﴪ‬ ‫ﺣﺪود اﻤﺄﻟـﻮف‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻓﻬﻲ ﺑﺎﻧﺘﻈﺎر ﻛﻞ اﻷﻋﻤﺎل اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪،‬‬

‫ﻟﻴﺲ اﻟﺸـﻌﺮ وﺣﺪه أو ﺷـﻜﻼً ﻣﻦ أﺷـﻜﺎل اﻟﺸـﻌﺮ‪ ،‬ﺛﻢ إﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗـﺰداد ﻃﺮدﻳﺎ ً ﻣﻊ ﺗﺰاﻳﺪ اﻻﺧﺘﻼف وﻣﻐﺎﻳﺮة اﻟﺴـﺎﺋﺪ‪ ،‬ﻟﺬا ﻫﻲ‬ ‫ﻧﺴـﺒﻴﺔ ﺗﺨﻔﺖ ﺣﻴﻨﺎ ً وﺗﺴـﻄﻊ آﺧﺮ‪ .‬وﻣﻦ ﻫﻨـﺎ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﻌﺰﻟﺔ‬ ‫ﺗﻌﻨـﻲ اﻤﻮاﺟﻬﺔ‪ ،‬ﻣﻮاﺟﻬـﺔ اﻟﺬات وﻣﻮاﺟﻬـﺔ اﻵﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬ﺗﻌﻨﻲ‬ ‫اﻟﺮؤﻳﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﰲ ﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻟﺮؤﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬اﻟﺴﻌﻲ ﻟﻠﺘﻔﺮد ﰲ‬ ‫ﻣﻮاﺟﻬـﺔ ﺿﻐﻮط اﻤﻮروث‪ ،‬اﻟﻨﺺ اﻤﻐﺎﻳﺮ واﻟﱰاث اﻤﺘﺸـﺎﺑﻪ‪.‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻣﻦ ﺑﺎب اﻟﺼﺪﻓﺔ أن ﺗﺘﻜﺎﺛﺮ اﻟﻌﺰﻟﺔ ﻟﻴﺲ ﰲ دواوﻳﻦ‬

‫‪30‬‬

‫اﻟﺸﻌﺮ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ﻋﲆ أﻏﻠﻔﺔ اﻟﺪواوﻳﻦ ﻓﻴﻨﴩ ﻗﺎﺳﻢ ﺣﺪاد »ﻋﺰﻟﺔ‬ ‫اﻤﻠـﻜﺎت« وأﻣﺠـﺪ ﻧـﺎﴏ »رﻋﺎة اﻟﻌﺰﻟـﺔ« وﻣﺤﻤـﺪ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫ﻳﻌﻘﻮب »ﺗﺮاﺗﻴﻞ اﻟﻌﺰﻟﺔ«‪ ،‬وﻫﺬا اﻷﺧﺮ ﺷـﺎﻋﺮ ﺳـﻌﻮدي ﺑﺮز‬ ‫اﺳـﻤﻪ ﰲ اﻟﺴـﻨﻮات اﻷﺧﺮة ﻟﻴﺬﻛﺮﻧـﺎ ﺑﺎﻣﺘﺪادات اﻻﻧﺸـﻐﺎل‬ ‫اﻟﺸـﻌﺮي ﺑﻘﻀﻴﺔ ﻻ ﺗﺤﺘﺎج ﰲ ﺣﻘﻴﻘـﺔ اﻷﻣﺮ إﱃ ﻋﻨﺎوﻳﻦ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺪواوﻳﻦ أو ﺣﺘﻰ ﻋﲆ اﻟﻘﺼﺎﺋﺪ ﻟﺘﻘﻮل إﻧﻬﺎ ﺣﺎﴐة وﺑﻘﻮة ﰲ‬ ‫اﻤﺨﻴﻠﺔ وﰲ ﺛﻨﺎﻳﺎ اﻟﻨﺼﻮص وواﻗﻊ اﻤﺸﻬﺪ اﻟﺜﻘﺎﰲ واﻹﺑﺪاﻋﻲ‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﺖ ‪13‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 23‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (447‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻋﻠﻰ اﻟﺮﺻﻴﻒ‬

‫ﻗﻠﻖ ﺑﻮﺣﻴﻤﺪ ﻳﺆﺳﺲ ﻟﻘﺼﻴﺪة اﻟﻨﺜﺮ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻓﻲ ﺧﻤﺴﻴﻨﻴﺎت اﻟﻘﺮن اﻟﻤﺎﺿﻲ‬ ‫وزارة اﻟﻘﺒﻴﻠﺔ‬ ‫زﻛﻲ اﻟﺼﺪﻳﺮ‬ ‫دﻋﻮﻧـﺎ ﻧﺘﺼﻮﱠر ‪ -‬ﺟـﺪﻻً‪ -‬ﱠ‬ ‫أن وزﻳـ َﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم‬ ‫ﻋﲆ ﺳـﺒﻴﻞ اﻤﺜﺎل‪ -‬ﻳﺮﺟﻊ ﻟﻠﻘﺒﻴﻠﺔ )اﻟﻔﻼﻧﻴﺔ(‪ ،‬ﱠ‬‫وأن ﻧﺎﺋﺐَ‬ ‫اﻟﻮزﻳﺮ وﻣﺴﺎﻋﺪﻳﻪ ووﻛﻴﻞ اﻟﻮزارة ﻳﺮﺟﻌﻮن ﻛﻠﻬﻢ ﻟﻨﻔﺲ‬ ‫اﻟﻘﺒﻴﻠﺔ‪ ،‬ﺛ ﱠﻢ ﻟﻨﻔﱰض ‪ -‬ﺟﺪﻻ ً أﻳﻀﺎً‪ -‬ﱠ‬ ‫أن ﻣﺪﻳﺮي اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﺎﻃﻖ‪ ،‬ورؤﺳـﺎء اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻷدﺑﻴـﺔ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮي ﺟﻤﻌﻴﺎت‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨﻮن ﻫﻢ أﻳﻀﺎ ً ﻣﻦ ﻧﻔﺲ اﻟﻘﺒﻴﻠﺔ! ﺛﻢ ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ‬ ‫ﺗﻌﺎﻟﻮا )ﻧﻌـﴫ ﻟﻴﻤﻮﻧﺔ ﺣﺎﻣﻀﺔ ﻋﲆ رؤوﺳـﻨﺎ(‪ ،‬وﻧﻘﻨﻊ‬ ‫ﻇ ُ‬ ‫ﻣﺆﺳ َﺴ ٌﺔ ﺣﻜﻮﻣﻴ ٌﱠﺔ ﺗﻨﻈﻴﻤﻴ ٌﱠﺔ ﺗﻮ ﱢ‬ ‫أﻧﻔﺴـﻨﺎ ﱠ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻒ‬ ‫ﺑﺄن اﻟﻮزارة‬ ‫ﻛﻮاد َرﻫﺎ وﻣﻨﺴـﻮﺑﻴﻬﺎ ﻋﲆ أﺳـﺎس اﻟﺨﱪات واﻟﺸﻬﺎدات‬ ‫واﻤﺴـﺘﻮى اﻟﺘﻌﻠﻴﻤـﻲ واﻟﺜﻘـﺎﰲ!‪ ،‬ﱠ‬ ‫وأن ﻫـﺬه اﻤﺼﺎدﻓـﺔ‬ ‫)اﻟﻐﺮﻳﺒﺔ اﻟﻌﺠﻴﺒﺔ( ﰲ ﺗﺠﻤﱡ ﻊ رﺟﺎﻻت اﻟﻘﺒﻴﻠﺔ ﻛﻠﻬﻢ ﺗﺤﺖ‬ ‫ﺳـﻘﻒ وزارة واﺣﺪة ﻛﺎن ﻗﻀﺎ ًء وﻗﺪراً! ﻫﻞ ﻛﻨﱠﺎ ﺳﻨﻌﻘﻞ‬ ‫ذﻟـﻚ وﻧﺼﺪ ُﱢﻗﻪ؟! ﺛـ ﱠﻢ ﻣﺎذا ﺳﻨﺴـﻤﻲ ﻫﺬه اﻟـﻮزارة؟ ﻫﻞ‬ ‫ﻋﻠﻴﻨﺎ اﻻﺳﺘﻤﺮار ﰲ ﺗﺴﻤﻴﺘﻬﺎ )وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم(؟!‪،‬‬ ‫أم ﺳﻨﻄﻠﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ‪ -‬ﺗﻴﻤﱡ ﻨﺎً‪) -‬وزارة اﻟﻘﺒﻴﻠﺔ(؟!‬ ‫ﻫـﺬا أﻣـ ٌﺮ ﻻ ﻳُﺘﺼـﻮﱠر ﻓﻌـﻼً! وﻟﻜـﻦ‪ ،‬ﻣﺎذا ﻟـﻮ ﻗﻠﺒﻨﺎ‬ ‫اﻟﺨﺎرﻃـﺔ ﻗﻠﻴﻼً‪ ،‬وﺟﻌﻠﻨﺎ اﻟﻮﻃﻦ ﻗﺒﻴﻠﺔ‪ ،‬ﺑﺪ َل ﻛﻮن اﻟﻘﺒﻴﻠﺔ‬ ‫وﻃﻨـﺎً؟ ﺳـﺎﻋﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻫـﻞ ﺳـﻨﺘﻌﺠﱠ ﺐُ ﻣﻦ وﺟـﻮد اﻟﻘﺒﻴﻠﺔ‪/‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﺳـﻘﻒ وزاريﱟ واﺣﺪ؟ وﻫﻞ ﺳـﻨﺠﱪ ـ‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ ﻛﻠﻬﺎ ﺗﺤﺖ‬ ‫ﻣﻨﻜﴪﻳﻦ‪ -‬ﻋﲆ ﻋﴫ ﻛﻴﻠﻮ ﻟﻴﻤﻮن ﻋﲆ رؤوﺳﻨﺎ؟‬ ‫أﻋﺘﻘﺪ ﱠ‬ ‫أن ﻫﻨﺎﻟﻚ ﺧﻄﻮرة ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ ﻣﻦ ﺗﺤﻮﱡل اﻟﻘﺒﻴﻠﺔ‬ ‫أو اﻟﻄﺎﺋﻔﺔ أو اﻤﻨﻄﻘﺔ إﱃ وﻃﻦ! ﻫﺬا اﻟﺘﺤﻮﱡل إن ﻟﻢ ﻳﻄﻮﱠق‬ ‫ﱠ‬ ‫ﺗﺘﻜﻔﻞ ﺑﺤﻤﺎﻳﺔ اﻤﻮاﻃﻦ ﺑﻤﻌﺰل‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﻮاﻧﻦ اﻟﺤﻘﻮﻗﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻋﻦ ﻗﺒﻴﻠﺘـﻪ وﻃﺎﺋﻔﺘـﻪ وﻣﻨﻄﻘﺘﻪ ﻓﺈﻧﱠﻨَـﺎ ﰲ ﻣﺄزق وﻃﻨﻲ‬ ‫ﱡ‬ ‫اﻟﺸـﻖ ﻋـﲆ اﻟ ﱠﺮاﻗﻊ!‬ ‫ﺳﻴﺘﱠﺴـ ُﻊ ﻳﻮﻣـﺎ ً ﺑﻌﺪ ﻳﻮم‪ ،‬وﺳـﻴﻜﱪ‬ ‫ً‬ ‫وﻋﻨﺪﻫﺎ ﺳـﺮﺗ ﱡﺪ اﻤﻮاﻃﻦ ‪ -‬ﻣﻀﻄـﺮا‪ -‬ﻟﻘﺒﻴﻠﺘﻪ وﻟﻄﺎﺋﻔﺘﻪ‬ ‫وﻤﻨﻄﻘﺘﻪ ﻟﻠﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺣﻘﻮﻗﻪ! وﻫﺬا ﻣﺎ ﻛﻨﱠﺎ ﻻ ﻧﺒﻐﻲ!‬

‫‪zsedair@alsharq.net.sa‬‬

‫ﰲ ﻣﺴـﺘﻬﻞ اﻟﺤﺪاﺛـﺔ اﻟﺸـﻌﺮﻳﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ واﺟﻬـﺖ‬ ‫ﻗﺼﻴﺪة اﻟﺘﻔﻌﻴﻠﺔ ﻋﺰﻟﺘﻬﺎ اﻟﺸـﻜﻠﻴﺔ ﻓﺮﺟﻢ إﻳﻘﺎﻋﻬﺎ اﻤﺘﻔﻠﺖ‬ ‫ﺑﺘﻬـﻢ اﻏﺘﻴﺎل اﻟﱰاث‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻇﻠـﺖ ﻣﺤﺘﻤﻴﺔ ﺑﺒﻌﺾ ﺻﻠﺔ‬ ‫ﺗﺮﺑﻄﻬﺎ ﺑﺬﻟﻚ اﻟﱰاث ﻧﻔﺴـﻪ ﻓﻤﻀـﺖ ﰲ وﺟﻮد ﻗﻠﻖ ﻳﻘﺒﻞ‬ ‫ﺣﻴﻨـﺎ ً وﻳﺮﻓﺾ ﺣﻴﻨـﺎً‪ .‬أﻣﺎ ﻗﺼﻴـﺪة اﻟﻨﺜﺮ ﻓـﻜﺎن ﻗﺪرﻫﺎ‬ ‫أﻛﺜﺮ اﻛﺘﻈﺎﻇﺎ ً ﺑﺎﻟﺸـﺠﺐ واﻟﺮﻓﺾ واﻻﺳـﺘﻬﺰاء‪ ،‬ﻓﺠﺎءت‬ ‫ﻣﻮاﺟﻬﺘﻬﺎ ﻣﻤﻀﺔ أﻛﺜﺮ وﻋﺰﻟﺘﻬﺎ ﻣﺆﻤﺔ أﺷـﺪ‪ .‬وﻟﻢ ﻳﻘﺘﴫ‬ ‫اﻟﻮﺿـﻊ ﻋـﲆ ﻗﻄﺮ ﺑﻌﻴﻨـﻪ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﻛﺎن ﰲ ﺑﻌـﺾ اﻷﻗﻄﺎر‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ أﻛﺜﺮ إﻣﻌﺎﻧﺎ ً ﰲ اﻟﻮﺣﺸﺔ واﻻﻏﱰاب‪.‬‬ ‫ﻗﺼﻴﺪة اﻟﻨﺜﺮ‪ ،‬ﺣﻦ ﺟﺎءت اﻟﺠﺰﻳﺮة اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬وﺟﺪت‬ ‫ﻧﻔﺴـﻬﺎ ﰲ ﻋﺮﻳﻦ اﻷﺳـﺪ‪ ،‬ﺗﺤـﺎرب ﻣﻠﻚ اﻟـﻮزن واﻟﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﰲ واﺣﺪ ﻣﻦ آﺧﺮ ﻣﻌﺎﻗﻞ ﺗﺴـﻴﺪه‪ ،‬ﰲ اﻤـﻜﺎن اﻟﺬي ﻣﺎزال‬ ‫ﰲ ﻃﻮر اﻟﺨـﺮوج ﻣﻦ اﻟﺸـﻔﺎﻫﻴﺔ إﱃ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﻓﻬﻮ ﺑﺎﻟﻜﺎد‬ ‫ﻳﺤﺘﻔﻲ ﺑﺎﻟﻘﺼﻴﺪة اﻟﻔﺼﻴﺤـﺔ اﻟﻌﺮوﺿﻴﺔ ﻟﻴﻄﺎﻟﺐ ﺑﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ﻧﺺ ﻳﺮﻣﻲ ﺑﻜﻞ ﻣﻮروث اﻟﻌﺮب ﰲ ﻫﺒﺎء اﻟﺘﺤﺮر واﻟﻔﺮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﰲ ﺧﻤﺴـﻴﻨﻴﺎت اﻟﻘـﺮن اﻤـﺎﴈ‪ ،‬وﻗﺒـﻞ أن ﺗﻐﺮس‬

‫اﻟﺤﺪاﺛﺔ اﻟﺸـﻌﺮﻳﺔ ﻣﺤﻤﻮﻟﺔ ﻋﲆ ﻗﺼﻴﺪة اﻟﺘﻔﻌﻴﻠﺔ ﺟﺬورا ً‬ ‫ﻟﻬـﺎ ﰲ ﺗﺮﺑﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻛﺘﺐ ﻧﺎﴏ ﺑﻮﺣﻴﻤـﺪ ﻋﺪدا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﺼﺎﺋـﺪ اﻟﻨﺜﺮﻳـﺔ ﺿﻤﻬﺎ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻌﺪ ﰲ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺷـﻌﺮﻳﺔ‬ ‫ﺻﻐﺮة ﺗﺤـﺖ ﻋﻨﻮان »ﻗﻠﻖ« ﺗﻜﻤﻦ ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ ﰲ أﺳـﺒﻘﻴﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ أﻛﺜﺮ ﻣﻤﺎ ﺗﻜﻤﻦ ﰲ ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ اﻟﺠﻤﺎﻟﻴﺔ أو اﻟﺪﻻﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻏـﺮ أن اﻟﻘﻴﻤﺔ اﻟﺪﻻﻟﻴـﺔ ﻣﻬﻤﺔ أﻳﻀﺎ ً ﰲ أﻧﻬـﺎ ﺣﻤﻠﺖ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺠﻲء اﻟﻨﺜﺮ إﱃ رﺣﺎب اﻟﻘﺼﻴﺪة ﻗﻠﻖ اﻟﻌﺰﻟﺔ أﻳﻀﺎً‪:‬‬ ‫ﻣـﻦ اﻟـﺬي ﻳﻄﺮق ﻧﺎﻓـﺬة ﺑﻴﺘـﻲ‪ /‬اﻟﻈـﻼم اﻟﺮﻫﻴﺐ‬ ‫ﻳﻜﻔﻨﻨـﻲ ﺑﺠﻠﺒﺎﺑـﻪ‪ /‬ﻣﻨﺰﱄ ﻋﲆ ﻗﺎرﻋـﺔ اﻟﻄﺮﻳﻖ‪ /‬ﻳﺮﺻﺪ‬ ‫اﻟﻌﺎﺑﺮﻳﻦ ﰲ ﻗﻠﻖ‪ /‬واﻤﺪﻟﺠﻦ ﰲ ذﻋﺮ‪.‬‬ ‫إﱃ أن ﻳﺤﺬر ذﻟﻚ اﻟﻘﺎدم‪:‬‬ ‫اذﻫﺐ ‪ /‬ﻟﻦ ﺗﺠﺪ أﺣـﺪا ً ﻫﻨﺎ‪ /‬ﻟﻦ ﺗﺠﺪ إﻻ اﻟﻘﻠﻖ‪ /‬إﻻ‬ ‫اﻟﻴﺄس‪.‬‬ ‫وﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ اﻟﺸـﻌﻮر ﺑﺎﻟﻘﻠﻖ أو اﻟﻌﺰﻟﺔ ﺣﻜﺮا ً‬ ‫ﻋﲆ ﻗﺼﻴﺪة اﻟﻨﺜﺮ ﰲ إرﻫﺎﺻﺎﺗﻬﺎ اﻷوﱃ‪ ،‬ﻓﻔﻲ وﻗﺖ ﻣﻘﺎرب‬ ‫ﻟﻘﺼﺎﺋﺪ ﺑﻮﺣﻴﻤﺪ ﻇﻬﺮ ﺷـﺎﻋﺮ ﻣﺆﺳﺲ آﺧﺮ ﻣﻦ ﻣﺆﺳﴘ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺤﺴﻴﻦ وﺟﻤﺎﻟﻴﺎت اﻟﻌﺰﻟﺔ ﻓﻲ »ﺧﺸﺐ ﻳﺘﻤﺴﺢ ﺑﺎﻟﻤﺎرة«‬ ‫ﰲ ﻣـﻜﺎن آﺧـﺮ ﺗﻨﺎوﻟﺖ ﻣﺎ أﺳـﻤﻴﺘﻪ‬ ‫»ﺟﻤﺎﻟﻴﺎت اﻟﻌﺰﻟـﺔ« ﰲ ﻧﺼﻮص ﻣﺘﻔﺎوﺗﺔ‬ ‫زﻣﻨﻴـﺎً‪ ،‬وأود ﻫﻨـﺎ أن أﻗـﻮل إن ﺗﻠـﻚ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻟﻴـﺎت اﻟﺘﻲ ﺑـﺪت ﺗﺮﻓـﺎ ً إﺑﺪاﻋﻴﺎ ً ﰲ‬ ‫ﻧﺼﻮص ﻻ ﺗﺰال ﺗﺘﻮﺳـﻞ ﺑﻌﺾ ﻋﻨﺎﴏ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺮﻳﺔ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳـﺔ‪ ،‬ﻛﺎﻹﻳﻘـﺎع اﻤﺮﺗﺒﻂ‬ ‫ﺑﺎﻟـﻮزن‪ ،‬ﺗﺒـﺪو ﻫﻨـﺎ ﻋﻨـﴫا ً ﺣﻴﻮﻳـﺎ ً‬ ‫وﻣﺆﺳﺴـﺎ ً ﻟﻨﺺ ﻳﻮاﺟﻪ ﺗﻬﻤﺔ اﻟﻼﴍﻋﻴﺔ‬ ‫وﻳﻨﻔـﻰ ﻋﲆ أﺳـﺎس ﺷـﻜﻠﻪ واﻓﺘﻘﺎره ﻤﺎ‬ ‫أﻟﻒ اﻤﺘﻠﻘﻲ اﻟﻌﺎم‪ .‬ﻓﻜﻴﻒ ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻠﺠﺪول‬ ‫أن ﻳﺜﺒـﺖ أﻧـﻪ ﻳﻤﻠﻚ ﻣـﺎ ﻻ ﻳﻤﻠﻜـﻪ اﻟﻨﻬﺮ‬ ‫وﻫﻮ ﻣﺘﻔﺮع ﻋﻨﻪ‪ ،‬أي ﻋﻦ اﻟﻠﻐﺔ وﻣﻮروث‬ ‫اﻟﺼـﻮر واﻤﺠـﺎزات واﻤﻔـﺮدات؟ ﻛﻴـﻒ‬ ‫ﻟﻠﺠـﺪول أن ﻳﺜﺒـﺖ أﻧﻪ ﻳﻤﻠـﻚ ﻃﺰاﺟﺔ ﻻ‬ ‫ﻳﻤﻠﻜﻬﺎ اﻟﻨﻬﺮ أو ﺟﺪاوﻟﻪ اﻷﺧﺮى؟ إﺣﺪى‬

‫اﻟﻮﺳﺎﺋﻞ أن ﻳﺘﺄﻣﻞ اﻟﺠﺪول ذاﺗﻪ ﻓﻴﺼﺒﺢ‬ ‫اﻤـﺎء ﻫﻢ اﻤـﺎء‪ .‬ﻳﻔﺘﺘﺢ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺤﺴـﻦ‬ ‫ﺳﻠﺴـﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﻨﺼﻮص ﺿﻤﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋﺘﻪ‬ ‫اﻤﺒﻜـﺮة »ﺧﺮﺟﺖ ﻣـﻦ اﻷرض اﻟﻀﻴﻘﺔ«‬ ‫)‪ (1992‬ﻗﺎﺋﻼً‪:‬‬ ‫ﻳـﺎ ﻛﻠﻤﺎت اﻟﻠﻪ‪ /..‬ﻧﻘﺘﻠـﻚ ﻛﻞ ﻳﻮم‪/‬‬ ‫ﺗـﺮى ‪ /‬ﻣـﻦ وﺿـﻊ اﻷﻗﻔﺎل‪ /‬ﻋـﲆ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺤﺠﺎرة؟‬ ‫ﻟﻘﺪ ﻗﺘﻠﺖ اﻟﻜﻠﻤﺎت ﺑﺎﻻﺳﺘﻬﻼك ﺣﺘﻰ‬ ‫ﺻـﺎرت ﺣﺠـﺎرة‪ ،‬ﺛﻢ ﻟـﻢ ﻳﺘﻮﻗـﻒ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻋﻨـﺪ ذﻟﻚ ﻓﻮﺿﻌﺖ أﻗﻔـﺎل ﻋﲆ اﻟﺤﺠﺎرة‬ ‫ﻧﻔﺴـﻬﺎ‪ .‬ﻫﻨﺎ ﻋﲆ اﻟﺸـﺎﻋﺮ أن ﻳﺤﺎول ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺸﺒﻪ اﻤﺴﺘﺤﻴﻞ ﻓﻴﺄﺗﻲ اﻟﻨﺺ اﻷول ﻟﻴﺆﻛﺪ‬ ‫ذﻟﻚ ﰲ ﺗﺤ ٍﺪ أوﱄ ﺑﺄن اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﻣﺤﺘﺎج أن‬ ‫ﻳﻌﻴﺶ ﺑﻤﻌﺰل ﻻ ﻋﻦ اﻟﻨﺎس ﻓﺤﺴﺐ وإﻧﻤﺎ‬

‫أﺣﻤﺪ اﻤﻼ‬ ‫اﻟﺸـﺎﻋﺮ ورآﻫـﺎ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻟﺤﺴـﻦ ﻋﻨـﺪ‬ ‫اﻷﻃﻔﺎل ﻓﺄراد إﻧﻘﺎذﻫﺎ ﺑﻨﺼﻮص ﻣﻐﺎﻳﺮة‪.‬‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﻋﺰﻟﺘﻬﺎ‪ ،‬ﺗﻮاﺟﻪ ﻗﺼﻴﺪة‬ ‫اﻟﻨﺜـﺮ اﻟﻌﺎﻟـﻢ وﻫـﻮ ﻳﻘﺘﺤـﻢ ﺗﻠـﻚ اﻟﺨﻠﻮة‬ ‫ﺑﻤﺄﻟﻮﻓﻪ ﻣﻦ اﻻﺣﺘﻤﺎﻻت‪ ،‬ﻋﺎﻤﺎ ً ﻳﻘﱰح ﻧﻔﺴﻪ‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻋﺮف وأﻟِـﻒ‪ .‬ﰲ ﻗﺼﻴـﺪة ﻷﺣﻤﺪ اﻤﻼ‬ ‫ﺿﻤﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋﺘﻪ »ﺧﻔﻴﻒ وﻣﺎﺋﻞ ﻛﻨﺴﻴﺎن«‬ ‫)‪ ،(1996‬وﺿﻤـﻦ ﺳﻠﺴـﻠﺔ ﺿﻤـﻦ ﺗﻠـﻚ‬ ‫اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻋﻨﻮاﻧﻬﺎ »ﻣﺮآة ﺧﺎﻟﻴﺔ ﻣﻨﻲ«‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻋﻨﻮان ﻳﺬﻛﺮﻧـﺎ ﺑﺎﻋﺘﺰال إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺤﺴـﻦ‬ ‫ﻟﻨﻔﺴﻪ‪ ،‬ﻳﺨﺎﻃﺐ اﻟﺸﺎﻋﺮ اﻣﺮأة‪ ،‬ﻓﻴﻘﱰح أن‬ ‫ﻳﺤﻠﻤﺎ ﻣﻌﺎ ً ﻋﱪ اﻤﺨﻴﻠﺔ‪ ،‬ﻋﱪ ﻋﺎﻟﻢ اﻓﱰاﴈ‪،‬‬ ‫ﻟﻴﻞ ﻣﻨﺼﻮب ﰲ اﻟﻨﺎﻓﺬة ﻛﻤﺎ ﰲ ﻟﻮﺣﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ‬ ‫ﻳﺘﻮﻗﻊ أن ﺗﻘﱰح اﻤﺮأة ﻣﺎ ﻫﻮ ﻣﺄﻟﻮف‪:‬‬

‫أﻧﺼﺐ اﻟﻠﻴـﻞ ﰲ اﻟﻨﻮاﻓـﺬ‪ /،‬اﻗﱰﺣﻲ‪،‬‬ ‫ﻟﻨﺤﻠﻢ ﻣﻌﺎً‪ /،‬وﻟﻴﻜﻦ ﻏﺮ ذﻟﻚ‪ /،‬ﻏﺮ رﺣﻠﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺤﻴﻂ‪ /،‬وﻋﺎزﻓﻦ إﺳﺒﺎن‪ /.‬ﻏﺮ ﻣﺴﻜﻦ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻄﻦ‪ /،‬وأواﻧﻲ ﻓﻀﺔ‪...‬‬ ‫ﺛـﻢ ﻳﻘـﱰح ﺑﺪﻳﻠـﻪ اﻟﴪﻳـﺎﱄ‪ ،‬ﺑﺪﻳﻠﻪ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﻧﻲ اﻟﺬي ﺳـﻴﺪﻣﺮ ﺗﻠﻚ اﻟﺼﻮر اﻷﻟﻴﻔﺔ‬ ‫ﺑﻌﻨﻔﻪ وﻏﺮاﺑﺘﻪ‪:‬‬ ‫ﻣـﺎذا ﻟـﻮ أن ﻳـﺪي ﺻﺨـﺮة‪ /‬واﻟﻨﻬﺮ‬ ‫ﻳﺠﺮﻓـﻚ‪ /‬ﻣـﺎذا ﻟـﻮ اﻗﺘﺤﻤـﺖ ﻣـﺮآة‬ ‫ﺧﺰاﻧﺘـﻚ‪ /‬ﺑﺪراﺟـﺔ ﻧﺎرﻳـﺔ‪ /‬ﻻ ﺗﻔﺰﻋﻲ‪/،‬‬ ‫اﻟﺼﺨﺮ ﺧﻔﻴﻒ‪ /،‬ﰲ اﻟﺤﻠﻢ‪ /،‬وﻟﻦ ﺗُﺸـﻘﻖ‬ ‫ﻓﺴﺎﺗﻴﻨﻚ‪ /‬اﻟﺸﻈﺎﻳﺎ‪.‬‬ ‫ﰲ ﻣﺠﻤﻮﻋﺘـﻪ اﻷﺧـﺮة »ﺗﻤﺎرﻳـﻦ‬ ‫اﻟﻮﺣـﺶ« )‪ ،(2010‬وﰲ ﻗﺼﻴـﺪة ﺑﻌﻨﻮان‬

‫ﻋﻦ ﻧﻔﺴـﻪ ﻫﻮ أﻳﻀﺎً‪ ،‬أي ﻋﻤﺎ ﻳﺤﻤﻠﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻮروث ﺗﻠﻚ اﻟﻜﻠﻤﺎت اﻤﺘﺤﺠﺮة واﻤﻘﻔﻠﺔ‪:‬‬ ‫وأﻋﺘـﺰل ﻧﻔـﴘ ﻛﻲ أﻓﺘـﺢ اﻟﻜﻠﻤﺔ‪/‬‬ ‫وأﺳـﺘﺪرﺟﻬﺎ‪ /‬أﺑﻨﻲ ﱄ ﻛﻔﻨـﺎ ً ﰲ اﻟﻌﺮاء‪/‬‬ ‫ﻟﻌﲇ أﺑﻠـﻎ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ‪ /‬ﻓﻤـﺮة أﻛﻠﻢ اﻤﻮﺗﻰ‪/‬‬ ‫وﻣـﺮة أﴎج اﻷﺻﺎﺑـﻊ ﻛـﻲ ﺗﺮﺣـﻞ‪/‬‬ ‫وأﺷﻬﺪﻫﺎ ﻋﲆ اﻟﺬي ﰲ اﻟﻘﻠﺐ‪ /‬أﺷﻬﺪﻫﺎ‪/‬‬ ‫أﻧﻲ ﻟﺰﻣﺖ ﻣﺎ ﻳﻠﺰم‪.‬‬ ‫ﺣـﻦ ﻟﺰم أﺑﻮ اﻟﻌﻼء ﻟﺰوم ﻣﺎ ﻻ ﻳﻠﺰم‬ ‫ﻛﺎن ﻳـﺮوم اﻟﺘﻤﻴـﺰ ﻣـﻦ ﺧـﻼل اﻟﺘﺤﺪي‬ ‫اﻟﻠﻐـﻮي واﻟﻌـﺮوﴈ‪ .‬اﻵن ﻋﲆ اﻟﺸـﺎﻋﺮ‬ ‫أن ﻳﻠﺰم اﻟﻼزم ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬اﻤﺄﻟﻮف واﻟﻌﺎدي‪،‬‬ ‫اﻤﻠـﻮك ﻣﻦ اﻟﻠﻔـﻆ واﻤﻘﺘﻮل ﻣـﻦ اﻟﻜﻼم‪،‬‬ ‫ﻟﻴﺴﺘﺪرج اﻟﻜﻠﻤﺔ إﱃ ﻃﺎزﺟﻴﺔ اﻟﺸﻌﺮ‪.‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺣـﻮاﱄ ﺛﻼﺛـﺔ أﻋـﻮام ﻣﻦ ﻧﴩ‬

‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺘﻪ »ﺧﺮﺟﺖ ﻣﻦ اﻷرض اﻟﻀﻴﻘﺔ«‬ ‫ﻧﴩ اﻟﺤﺴـﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋﺘﻪ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ »ﺧﺸﺐ‬ ‫ﻳﺘﻤﺴﺢ ﺑﺎﻤﺎرة« ﻓﻜﺎن اﻟﻬﻢ ﻫﻮ ﻫﻮ‪ .‬ﻓﻔﻲ‬ ‫ﻧﺺ ﺑﻌﻨﻮان »ﻻﺑﺪ« ﻧﻘﺮأ‪:‬‬ ‫ﺳﻮدت أوراﻗﻲ‪ /‬ﺳـﻮدﺗﻬﺎ ﺑﺎﻟﺤﻨﻦ‬ ‫وأﺣﺮﻗﺘﻬـﺎ ﺑﺎﻟﺼـﱪ‪ /.‬ﻫـﻞ ﻛﺎن ﻻﺑﺪ ﻣﻦ‬ ‫ذﻟﻚ‪ /‬ﻷﺻﻞ ﺑﺮﻳﺌﺎ ً إﱃ َ‬ ‫ﺷﻔﺘَ ّﻲ‪.‬‬ ‫ﻫـﺬه اﻹﺷـﻜﺎﻟﻴﺔ اﻟﻜـﱪى ﻳﻮاﺟﻬﻬﺎ‬ ‫اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﺑﻨﺼﻮﺻـﻪ وﺑﻨﺼـﻮص ﻏـﺮه‬ ‫أﻳﻀـﺎً‪ .‬ﻓﻔـﻲ »ﺣﺪﻳـﺚ اﻟﺮدﻫـﺔ« ﻳﻘﻮل‬ ‫اﻟﺤﺴـﻦ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻌﻤﻞ ﻣﻌﻠﻤـﺎً‪ ،‬إﻧﻪ وﺿﻊ‬ ‫ﻧﺼـﺎ ً ﻟــ »ﺷـﻮﻗﻲ ﻋﺒﺪاﻷﻣـﺮ« ﰲ ردﻫﺔ‬ ‫اﻤﺪرﺳـﺔ وﻛﻤـﺎ ﻫـﻮ ﻣﺘﻮﻗﻊ ﻟﻢ ﻳﺴـﺘﻄﻊ‬ ‫ﻛﺜﺮون اﺳـﺘﻴﻌﺎب اﻟﻨﺺ ﻓﺴـﺄﻟﻮه »ﻣﻦ‬ ‫ﺳـﻴﻘﺮأ ﻫﺬا؟« ﻓﻘﺎل ﻟﻬﻢ‪» :‬رأﻳﺖ اﻷﻃﻔﺎل‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺤﺴﻦ‬ ‫ﻳﺘﻌﺜـﺮون ﺑﺄﺧﻴﻠﺘﻬـﻢ اﻟﺠﻤﻴﻠـﺔ‪ /‬رأﻳـﺖ‬ ‫اﻟﻬﻮاء ﻓﺎﺳﺪاً‪ /‬ﻓﺄردت أن أﺷﻖ ﻧﺎﻓﺬة«‪.‬‬

‫اﻟﺪﻣﻴﻨﻲ واﻟﺤﺮﺑﻲ ﻓﺘﺤﺎ ﻧﺎﻓﺬة ﻗﺼﻴﺪة اﻟﻨﺜﺮ ﻓﻲ اﻟﺜﻤﺎﻧﻴﻨﻴﺎت‬

‫ﻧﻮاﻓﺬ ﻋﻠﻲ اﻟﻌﻤﺮي وﺳﺮﻳﺎﻟﻴﺔ أﺣﻤﺪ اﻟﻤﻼ‬ ‫ﺷﻖ اﻟﻨﺎﻓﺬة ﻫﻮ اﻟﺘﺤﺪي اﻟﺬي ﺗﻮاﺟﻬﻪ‬ ‫ﻗﺼﻴﺪة اﻟﻨﺜـﺮ ﻋﲆ ﻧﺤﻮ ﺣـﺎد‪ ،‬ﻷن اﻟﻨﻮاﻓﺬ‬ ‫ﻫـﻲ ﻣﺎ ﻳﺘﻮﻗﻊ ﻣﻦ اﻟﻔـﻦ أو اﻹﺑﺪاع ﻋﻤﻮﻣﺎً‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ اﻟﻨﺎﻓﺬة ﻫﻨﺎ ﻋﺼﻴﺔ أﻛﺜﺮ‪ ،‬ﻓﻬﻲ ﺗﻨﺎﺿﻞ‬ ‫ﻟﻜـﻲ ﺗﻨﻔﺘﺢ ﰲ ﻏﺮﻓـﺔ ﺗﺤﺘﺸـﺪ ﺑﺎﻟﺠﺪران‬ ‫وﺑﺎﻟﻈﻠﻤﺔ‪ .‬ﰲ ﺗﻠـﻚ اﻟﻐﺮﻓﺔ ﻻ ﻳﺒﺪو أن أﺣﺪا ً‬ ‫ﻳﻜـﱰث ﻟﻸﺣﺮف اﻟﺴـﺎﻗﻄﺔ ﰲ أﻟﻔﺔ اﻤﻮت‪.‬‬ ‫ﻳﻘﻮل ﻋﲇ اﻟﻌﻤﺮي‪:‬‬ ‫ﻤﺎذا‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻐﻮر اﻷﺣﺮف ﰲ اﻟﻬﻮة‪/،‬‬ ‫ﻻ ﻳﺴـﻤﻊ ارﺗﻄـﺎم أﺿﻠﻌﻬـﺎ ﺑﺎﻟﻠﺤﻈـﺔ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺪ‪ /،‬وﻻ ﻳﺘﺒﺪل ﰲ ﻫﺬه اﻷﺷﻴﺎء ﳾء‪/،‬‬ ‫وﻻ أﻣﻮت وﻻ أﺣﻴﺎ؟‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻣﺎ ﻳﺤـﺪث ﻟﻠﻤﺠﺮﻣﻦ ﰲ ﺟﻬﻨﻢ‪،‬‬ ‫ﺣـﻦ ﻻ ﻳﻤﻮﺗـﻮن وﻻ ﻳﺤﻴـﻮن‪ ،‬ﻻ ﻳﺤـﺪث‬ ‫ﻫﻨﺎ‪ .‬ﺣﺎﻟﺔ اﺳـﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ ﻳﺴـﻮد ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻌﺎدي‬ ‫واﻤﻜﺮر‪ .‬ﺑﻴﺪ أن ﻫﺬا اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻜﺎﺑﻮﳼ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺠﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي رﺳـﻤﻪ ﻻ ﻳﺨﻠـﻮ ﻣﻦ ﺑﺎرﻗﺔ‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ ﻧﺎﻓﺬة‪ ،‬ﻣـﻦ اﺣﺘﻤـﺎل‪ .‬ﻓﻔـﻲ ﻗﺼﻴﺪة‬ ‫أﺧـﺮى ﺿﻤﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋﺘﻪ »ﻓﺄس ﻋﲆ اﻟﺮف«‬ ‫)‪ (1996‬ﻳﻘﻮل‪:‬‬ ‫ﻣـﺎ ﺑﻘـﻲ‪ ،‬ﻓﻀﻴﻠـﺔ رأﳼ اﻟﻮﺣﻴـﺪة‪/‬‬ ‫ﻣﺠـﺪي اﻟﺬي ﻳـﺬود اﻷﺷـﺒﺎح اﻤـﺪﻻة ﻣﻦ‬ ‫ﺳـﻘﻮف أﻳﺎﻣﻲ‪ /‬ﺣﻦ أﻏـﺮس أﺻﺎﺑﻌﻲ ﰲ‬ ‫ﻇﻬﻮر اﻟﻜﻮاﺑﻴﺲ ‪...‬‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﺒـﻖ ﺳـﻮى اﻤﺨﻴﻠﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﻤﺘﻠﻚ‬

‫اﻟﺤﺪاﺛﺔ اﻟﺸـﻌﺮﻳﺔ وﻫﻮ ﺣﺴـﻦ اﻟﻘﺮﳾ ﻟﻴﻜﺘﺐ ﻛﺜﺮا ً ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻘﻠـﻖ واﻟﻌﺰﻟـﺔ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﻜﻦ اﻟﺸـﺎﻋﺮان وﺣﺪﻫﻤـﺎ ﰲ ذﻟﻚ‬ ‫اﻤﺄزق اﻟﻮﺟﻮدي وإﻧﻤﺎ اﺷـﱰك ﻓﻴﻪ آﺧﺮون ﻣﻤﻦ ﺗﻔﺘﺤﻮا‬ ‫ﰲ وﻗـﺖ ﻣﺒﻜﺮ ﻋـﲆ ﻣﻨﺎﻫﻞ ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻠﻤﻌﺮﻓـﺔ‪ .‬ﻓﻨﺤﻦ إزاء‬ ‫إﺷﻜﺎﻟﻴﺔ ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ وﻣﻌﺮﻓﻴﺔ ﺑﻘﺪر ﻣﺎ ﻫﻲ ﺣﺴﺎﺳﻴﺔ ﺷﻌﺮﻳﺔ‬ ‫إﺑﺪاﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻟﺤﺴﺎﺳـﻴﺔ ﻟﻬﺎ ﺗﺎرﻳﺨﻬـﺎ اﻟﺬي ﻟﺴـﺖ ﻣﻌﻨﻴﺎ ً‬ ‫ﺑﺮﺻﺪه وﺗﺤﻠﻴﻠﻪ ﻫﻨﺎ‪ ،‬ﻟﺬا ﺳﺄﻗﻔﺰ إﱃ ﻧﺼﻮص أﻗﺮب زﻣﻨﻴﺎ ً‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻪ اﻟﻌﺰﻟﺔ وﺗﺼﺒﺢ ﻫﻲ ﻣﴪﺣﺎ ً ﻤﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫اﻟﻌﺰﻟﺔ‪ .‬ﻓﺎﻟﻌﺰﻟﺔ ﻟﻴﺴﺖ ﻣﺠﺮد إﺷﻜﺎﻟﻴﺔ ﻣﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻴﺴﺖ‬ ‫ﺛﻴﻤﺔ ﻓﻘﻂ ﰲ اﻟﻨﺺ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ﻫﻲ إﺷـﻜﺎﻟﻴﺔ اﻟﻨﺺ ﻧﻔﺴﻪ إذ‬ ‫ﻳﻮاﺟﻪ ﻣﺘﻠﻘﻴﻪ‪ .‬إن ﻣﻦ اﻟﺘﻄﻮرات اﻤﻠﺤﻮﻇﺔ اﻟﺘﻲ ﺻﺎﺣﺒﺖ‬ ‫ﻇﻬﻮر ﻗﺼﻴﺪة اﻟﻨﺜﺮ ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﺎم وﺑﻦ ﺷـﻌﺮاء ﻣﻨﻄﻘﺘﻨﺎ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﺧﺎص رﺑﻤﺎ ﺗﺤﻮل اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﻧﻔﺴﻬﺎ إﱃ ﺛﻴﻤﺔ رﺋﻴﺴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻨﺼـﻮص‪ .‬ﻫﺬه اﻟﺜﻴﻤﺔ ﻟﻴﺴـﺖ ﺟﺪﻳـﺪة ﺑﻄﺒﻴﻌﺔ اﻟﺤﺎل‬ ‫وإﻧﻤـﺎ اﻛﺘﺴـﺒﺖ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺒـﺪو ﺣﻀﻮرا ً وﻛﺜﺎﻓـﺔ ﺗﺮﺗﺒﻂ ﰲ‬

‫ﺗﻘﺪﻳﺮي ﺑﺈﺷـﻜﺎﻟﻴﺔ اﻟﻌﺰﻟﺔ ﻧﻔﺴـﻬﺎ‪ .‬اﻟﺸـﺎﻋﺮ اﻤﻌﺘﻜﻒ‪،‬‬ ‫ﺳﺠﻦ وﺣﺪﺗﻪ وﻏﺮﺑﺘﻪ‪ ،‬اﻟﺸﺎﻋﺮ اﻟﺒﺎﺣﺚ ﻋﻦ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﻵﺧﺮﻳﻦ دون ﺟﺪوى ﻏﺎﻟﺒﺎً‪ ،‬ﻳﺘﺤﻮل إﱃ ﻧﺼﻪ ﻧﻔﺴﻪ ﻟﻴﺠﺪ‬ ‫اﻤﺘﻠﻘﻲ اﻟﻨﺎدر ﻟﺬﻟﻚ اﻟﻨﺺ أﻧﻪ ﻳﻘﺮأ ﻧﺼﺎ ً ﻣﻨﻜﻔﺌﺎ ً ﻋﲆ ذاﺗﻪ‬ ‫ﰲ ﻋﺰﻟﺔ أﺧﺮى ﺗﻀﺎف إﱃ ﻋﺰﻟﺔ اﻟﺸﺎﻋﺮ اﻟﻮﺟﻮدﻳﺔ وﻋﺰﻟﺔ‬ ‫اﻟﻨﺺ أﻣﺎم اﻤﻮروث‪ .‬ﻫﺬا اﻟﺘﺤﻮل ﻳﺤﺪث ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻻﺷﺘﻐﺎل‬ ‫ﻗﻮﺗـﻦ‪ :‬ﻏﺮﺑﺔ اﻟﺘﻠﻘـﻲ واﺑﺘﻜﺎر اﻟﺠﻤﺎﻟﻴـﺎت‪ .‬اﻷوﱃ‪ ،‬ﻏﺮﺑﺔ‬ ‫اﻟﺘﻠﻘـﻲ‪ ،‬ﻗﺪر ﻃﺒﻴﻌﻲ ﻟﻨﺺ ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﴍﻋﻴﺘﻪ اﻷدﺑﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻮروث ﻳﻘﺎوم ﻗﺼﻴﺪة اﻟﻨﺜﺮ اﺑﺘﺪاء ﻣﻦ ﺗﺼﻨﻴﻔﻬﺎ واﻧﺘﻬﺎء‬ ‫ﺑﻠﻐﺘﻬـﺎ وأﻃﺮوﺣﺎﺗﻬﺎ‪ .‬ﻓﻬﻲ ﻏﺮﺑﺔ ﺣﺘﻤﻴـﺔ ّ‬ ‫ﻋﱪ ﻋﻨﻬﺎ أﺣﺪ‬ ‫رواد ﻗﺼﻴﺪة اﻟﻨﺜﺮ ﰲ اﻟﺠﺰﻳﺮة اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻗﺎﺳﻢ ﺣﺪاد‪ ،‬ﺣﻦ‬ ‫ﻗﺎل‪» :‬ﰲ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻣﺄﺳـﻮر‪ ،‬ﻛﺎﻟـﺬي ﻳﻌﺘﻘﻠﻨﻲ‪ ،‬ﻻ أﺟﺪ ﺛﻤﺔ‬ ‫ﻋﻼﻗـﺔ ﻣﻨﻄﻘﻴﺔ ﺑﻴﻨﻪ وﺑﻦ ﻣﺎ أﻛﺘﺐ« )ﻟﻴﺲ ﺑﻬﺬا اﻟﺸـﻜﻞ‬ ‫وﻻ ﺑﺸـﻜﻞ آﺧـﺮ‪ .(34 ،‬أﻣـﺎ اﺑﺘﻜﺎر اﻟﺠﻤﺎﻟﻴـﺎت ﻓﺤﺎﺟﺔ‬ ‫أﺳﺎﺳـﻴﺔ ﻟﻨﺺ ﻳﺮﻳﺪ إﺛﺒﺎت ﴍﻋﻴﺘﻪ ﻟﻨﻔﺴـﻪ أوﻻ ً ﺛﻢ ﻵﺧﺮ‬ ‫ﻳﱰﺑﺺ إﻣﺎ ﺑﺎﻟﺸﻚ أو ﺑﺎﻟﻌﺪاء‪.‬‬

‫»ﻓﻴﻠﻢ ﺑﻄﻲء ﻟﺤﻴﺎة ﻣﺴﺘﻌﻤﻠﺔ« ﻳﺘﺒﻨﻰ أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻤﻼ ﺻﻴﻐﺔ ﺷﻌﺮﻳﺔ ﺗﺬﻛﺮﻧﺎ ﺑﻤﺤﻤﺪ اﻤﺎﻏﻮط‬ ‫ﻧﺮى ﻓﻴﻬـﺎ اﻤﻤﺜﻞ ﺛﺎﺋﺮا ً ﻋﲆ اﻟﻨﺺ اﻤﻄﻠﻮب‬ ‫ﻣﻨﻪ ﺗﻤﺜﻴﻠﻪ‪ ،‬وﻋﲆ اﻤﺨـﺮج أﻳﻀﺎً‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻣﻨﺬ‬ ‫اﻟﺒﺪء ﻣﺤﺎﴏ ﺑﻤﺮﺿﻪ »اﻟﺘﻨﻔﺲ اﻟﺨﺸﻦ«‪،‬‬ ‫وﺑﺎﻟﺸﻴﺐ‪ ،‬ﻟﺘﺤﺎﴏه ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﺻﻮر ﺗﺆﻟﻒ‬ ‫ﻋﺎﻤـﺎ ً ﻣﻦ اﻟﻜﺂﺑـﺔ واﻟﺘﻜـﺮار واﻟﻨﺘﺎﻧﺔ‪ .‬ﻟﻜﻨﻪ‬ ‫ﻳﺜـﻮر ﻋﲆ ذﻟﻚ ﻟﻴﻘﱰح ﻣﺸـﻬﺪا ً ﻳﺸـﺒﻪ ﻣﺎ‬ ‫اﻗﱰﺣـﻪ ﻋﲆ ﺗﻠﻚ اﻤﺮأة ﻟﻴﺤﻠﻤـﺎ ﻣﻌﺎً‪ .‬ﻳﻘﻮل‬ ‫اﻤﻤﺜﻞ‪:‬‬ ‫أﻟـﻢ ﻧﺘﻔﻖ ﻋـﲆ أن اﻤﺸـﻬﺪ اﻷﺟﻤﻞ‪/‬‬ ‫ﴎﻳﻊ وﺧﺎﻃﻒ‪ /.‬أﻳﻦ دوري اﻷﺧﺮ‪ ،‬ﺧﺎﺗﻢ‬ ‫اﻟﺮواﻳﺔ‪ /:‬ﺧﻨﺠﺮ ﻣﺴﻤﻮم ﰲ زﻗﺎق ﻣﻌﺘﻢ‪/،‬‬ ‫أو ﻋﺜﺮة ﻗـﺪم ﻋﲆ ﻫﺎوﻳﺔ‪ /‬وﻋﲆ اﻷرﺟﺢ ‪/‬‬ ‫رﺻﺎﺻﺔ ﻃﺎﺋﺸﺔ ﰲ ﺑﺎر ﻣﺰدﺣﻢ‪.‬‬ ‫اﻟﻨﺘﻴﺠـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﺘﻮﻗﻌﻬـﺎ ﻻ ﺗﺨﺘﻠـﻒ‬ ‫ﺟﺬرﻳـﺎ ً ﻋـﻦ ﺗﻠـﻚ اﻟﺘـﻲ ﻳﺘﻮﻗـﻊ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫اﻟﺤﺴﻦ أن ﺗﺸﺘﻌﻞ ﰲ ﻣﺨﻴﻠﺔ اﻷﻃﻔﺎل ﺣﻦ‬ ‫ﻳﻘﺮؤون ﻧﺼﺎ ًﻟﺸـﻮﻗﻲ ﻋﺒﺪاﻷﻣﺮ‪:‬‬ ‫ﺣﻴﻨﻬـﺎ ﻓﻘـﻂ‪ /،‬ﻟﺘﺸـﺘﻌﻞ أﻧـﻮار‬ ‫اﻟﺼﺎﻟـﺔ‪ /،‬وﻳﺨـﺮج اﻟﻨـﺎس‪ ،‬ﺗﺪﻓﻌﻬـﻢ‬ ‫اﻹﺛﺎرة‪ /‬ﻤﺸﺎﻫﺪة ﺣﻴﺎﺗﻲ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺮة‪.‬‬ ‫ﺛـﻢ ﻳﻨﺘﻬﻲ ﺑﺨﺎﺗﻤﺔ ﺗﻀـﻊ ﻛﻞ اﻟﻨﻘﺎط‬ ‫ﻋﲆ ﻛﻞ اﻟﺤﺮوف‪» :‬ﻻ أﺷﺘﻬﻲ ﺻﻮرة ذاﺑﻠﺔ‪/‬‬ ‫ﻟﺤﻴﺎة اﻫﱰأت‪ /‬ﻣﻦ ﺷﺪة اﻻﺳﺘﻌﻤﺎل«‪.‬‬

‫اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﺑﻄﺒﻴﻌـﺔ اﻟﺤـﺎل ﻻ ﻳﺮﻳـﺪ‬ ‫ﺻـﻮرة ذاﺑﻠﺔ ﻟﻘﺼﻴـﺪة اﻫﱰأت ﻣﻦ‬ ‫ﺷﺪة اﻻﺳـﺘﻌﻤﺎل‪ ،‬أو ﻗﺼﻴﺪة ذاﺑﻠﺔ‬ ‫ﻟﺤﻴﺎة اﻫﱰأت ﻣﻦ ﺷﺪة اﻻﺳﺘﻌﻤﺎل‪.‬‬ ‫ﰲ ﻛﻞ اﻟﺤـﺎﻻت ﺛﻤـﺔ ﻧﻀﺎل ﻣﺘﺼﻞ‬ ‫ﺿﺪ اﻟﺬﺑﻮل‪ ،‬اﻟﻨﻀـﺎل اﻟﺬي ﻳﺤﻤﻠﻪ‬ ‫اﻟﻔﻦ ﺟﺬوة واﻟﺸﻌﺮ ﻧﺒﻊ ﺣﻴﺎة‪ .‬ﻟﻜﻦ‬ ‫ﻷن اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﻣﻠـﺰم ﺑﻤﺎ ﻳﻠـﺰم‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﻘﻮل اﻟﺤﺴـﻦ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻪ ﺣﻦ ﻳﺨﻠﻮ إﱃ‬ ‫ﻋﺰﻟﺘﻪ ﺳﻴﺠﺪ ﻧﻔﺴﻪ ﻣﺤﺎﴏا ً ﺑﻬﻤﻮم‬ ‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬اﻟﺬاﺑﻞ ﻣﻨﻬﺎ وﻏـﺮ اﻟﺬاﺑﻞ‪،‬‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻨﺤﻮ اﻟـﺬي ﻋﱪ ﻋﻨـﻪ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺪﻣﻴﻨـﻲ‪ ،‬أﺣﺪ أﻫـﻢ اﻟﺬﻳـﻦ ﺑﻜﺮوا‬ ‫إﱃ ﻗﺼﻴـﺪة اﻟﻨﺜﺮ ﻣـﻊ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﻴﺪ‬ ‫اﻟﺤﺮﺑﻲ ﰲ أواﺳﻂ ﺛﻤﺎﻧﻴﻨﻴﺎت اﻟﻘﺮن‬ ‫اﻤﺎﴈ‪ .‬ﻳﻘﻮل اﻟﺪﻣﻴﻨﻲ ﺑﻠﻐﺔ ﺗﺬﻛﺮﻧﺎ‬ ‫ﻣـﺮة أﺧـﺮى ﺑﺄﺣـﺪ رواد ﻗﺼﻴـﺪة‬ ‫اﻟﻨﺜﺮ‪ ،‬ﺑﺎﻤﺎﻏﻮط‪ ،‬ﺿﻤﻦ ﻧﺺ ﻃﻮﻳﻞ‬ ‫ﻧﺴﺒﻴﺎ ً ﻣﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋﺘﻪ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ »ﺳﻨﺎﺑﻞ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﺤﺪر« )‪:(1994‬‬ ‫ﺳـﺄﻃﻠﺐ ﻫـﺬه اﻟﻠﻴﻠﺔ‪ /‬ﻛﻔﻨـﺎ ً ﻵﺧﺮ‬ ‫ﺷـﻬﻴﺪ‪ /‬وﻣﻨﻔـﻰ ﻷﺻﺪﻗﺎﺋـﻲ‬ ‫ٍ‬ ‫وﻣـﺮاث ﻤﺎﺋﺪﺗـﻲ‪ /‬اﻟﺘـﻲ‬ ‫اﻤﻮﺗـﻰ‪/‬‬ ‫ﻣﺰﻗﻬﺎ أﻧﻴﻨﻬـﻢ‪ /..‬وﺣﻦ ﺗﻮﺻﺪون‬ ‫اﻷﺑـﻮاب‪ /‬ﻻ ﺗﱰﻛﻮا ﺷـﺠﺮة ﺗﻌﺮﺑﺪ‬ ‫ﰲ ﻣﺤﱪﺗـﻲ‪ /‬وﺛﻌﺒﺎﻧﺎ ً ﰲ ﴎﻳﺮي‪/‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺪﻣﻴﻨﻲ‬ ‫ودﻧﺎﻧﺎ ً ﰲ ﴍاﻳﻴﻨﻲ‪ /‬وﻤﺎذا ﺗﻨﺴﻮن‪/‬‬ ‫ﻧﻬﺎرﻛـﻢ ﰲ ﻧﻬـﺮي‪ /‬ودوﻳﻜـﻢ ﰲ‬ ‫ﻋﻈﺎﻣﻲ‪ /‬وﺣﺮوﻓﻜﻢ ﰲ ﻗﺼﻴﺪﺗﻲ‪/‬‬ ‫وأزرق ﺿﻮﺋﻜـﻢ‪ /‬ﻓـﻮق رﻣﺎدي؟‪/‬‬ ‫وﻤﺎذا؟‪ /‬ﻤﺎذا؟‪ /‬ﻤﺎذا؟‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻫﺬا اﻻﺣﺘﺠﺎج ﻟﻦ ﻳﻌﻔﻲ اﻟﺸﺎﻋﺮ‬ ‫وﻧﺼﻪ ﻣﻦ اﻟﻨﻬﻮض ﺑﻌﺐء اﻵﺧﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺑﻌﺐء ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬وﻋـﺐء اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫ﻓﻜﻤﺎ ﻳﻘﻮل اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﰲ ﻣﻘﻄﻊ آﺧﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻘﺼﻴﺪة ﻧﻔﺴـﻬﺎ‪ ،‬ﻟﻴﺲ ﺳـﻮى‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ ﻣﺼﺪر ﻟﺠﺮﺣـﻪ اﻟﴪي وﻻ‬ ‫ﻣﺄﻣﻦ ﻟﻪ ﻣﻦ ﻣﺨﺎﻃﺮ اﻟﻠﻴﻞ واﻟﺬﺋﺎب‪،‬‬ ‫ﻓﻬﻮ ﺻﻨﻮ اﻟﺼﻌﺎﻟﻴـﻚ اﻟﺬﻳﻦ ﻋﺮﻓﻮا‬

‫ﻣﻨـﺬ اﻟﻘـﺪم ﻛﻴـﻒ ﺗﻤـﻮت اﻷﺣﻼم‬ ‫وﺗﺘﺤﻮل إﱃ ﻋﻈﺎم‪:‬‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ أﺛﺜﺖ ﺟﺮﺣـﻚ اﻟﴪي‪.‬‬ ‫ﻓﻼ ﻣﻄﺮ ﻫﻨﺎ ﻳﻘﻴـﻚ ﻫﻮاﺟﺲ اﻟﻠﻴﻞ‬ ‫واﻟﺬﺋـﺎب‪ /.‬وﺳـﺘﻮﺻﺪ اﻟﴩﻃـﺔ‬ ‫ﻫـﺬه اﻤﻜﺘﺒـﺔ ﻷن اﻟﺼﻌﺎﻟﻴﻚ – ﻣﻨﺬ‬ ‫اﻟﻘﺪم – ﻳﺤﻴﻜـﻮن أﻧﺨﺎﺑﻬﻢ‪ /‬اﻤﺮة‪،‬‬ ‫وﻳﺘﺄﻣﻠﻮن ﻋﻈﺎم أﺣﻼﻣﻨﺎ‪.‬‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣـﻦ اﻟﻠﺒﺲ ﰲ دﻻﻟﺔ‬ ‫اﻟﺼﻌﺎﻟﻴـﻚ ﻫﻨـﺎ‪ ،‬ﻫﻞ ﻫﻢ اﻟﺸـﻌﺮاء‬ ‫اﻤﺘﻤـﺮدون ﺑﺼﻮرﺗﻬـﻢ اﻤﻌﻬـﻮدة‬ ‫واﻤﺆازرة ﻟﻠﺸـﺎﻋﺮ اﻟﺤﺪﻳﺚ؟ أم ﻫﻢ‬ ‫اﻷﻋـﺪاء‪ ،‬ﻓﺈﻧﻲ أرﺟـﺢ اﻟﺪﻻﻟﺔ اﻷوﱃ‬ ‫ﻤـﺎ ﻟﻼﺳـﻢ ﻣـﻦ ﺛﻘـﻞ دﻻﱄ ﻳﺮﺟﺢ‬ ‫ﺑﻬـﺎ ﺗﺠـﺎه اﻟﺘﻤﺎﻫـﻲ ﻣـﻊ ﺻـﻮت‬ ‫اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﰲ ﻧﺼـﻪ اﻟﻨﺜـﺮي‪ .‬ﻋﲆ أن‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻬﻢ أن ﻧﻘﺮن ﻫـﺬا ﺑﺎﻟﻘﻮل إن‬ ‫ﻛﺜـﺮا ً ﻣـﻦ اﻟﺮﻣﻮز اﻟﺘﻲ ﺷـﺎﻋﺖ ﰲ‬ ‫ﺷـﻌﺮ اﻟﺘﻔﻌﻴﻠـﺔ إﺑـﺎن ﺳـﺒﻌﻴﻨﻴﺎت‬ ‫وﺛﻤﺎﻧﻴﻨﻴـﺎت اﻟﻘﺮن اﻤـﺎﴈ‪ ،‬أي ﰲ‬ ‫ﻓﱰة ﺻﻌﻮد ﺗﻠـﻚ اﻟﻘﺼﻴﺪة‪ ،‬ﺗﻮارت‬ ‫ﻛﺜـﺮا ً ﰲ ﻗﺼﻴـﺪة اﻟﻨﺜﺮ‪ ،‬وﻟـﻢ ﻳﻌﺪ‬ ‫ﻟﻠﺸـﻨﻔﺮى‪ ،‬أو ﻋﻨـﱰة‪ ،‬أو ﻏﺮﻫﻤـﺎ‪،‬‬ ‫ﺣﻀـﻮر ﻳﺬﻛـﺮ ﰲ ﻗﺼﻴﺪة ﺗﺴـﺘﻤﺪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺪﻳﻨﺔ وﺗﻔﺎﺻﻴﻠﻬـﺎ اﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻌﺠﻤﻬﺎ اﻟﺸﻌﺮي‪.‬‬

‫ﻓﻮزﻳﺔ ﺑﻮ ﺧﺎﻟﺪ ﺗﻮاﺋﻢ ﺑﻴﻦ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ واﻟﺼﺤﺮاء ﻓﻲ »ﻣﺎء اﻟﺴﺮاب« اﻟﻀﺒﻊ ﻳﺠﺪد ﻗﺼﻴﺪة اﻟﻨﺜﺮ ﻓﻲ »ﺻﻴﺎد اﻟﻈﻞ«‬ ‫ﻗﺼﻴﺪة اﻟﻨﺜﺮ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺳﺒﻖ ﱄ وﻟﻐﺮي‬ ‫أن ﻗـﺎل‪ ،‬اﺑﻨـﺔ اﻤﺪﻳﻨـﺔ‪ ،‬ﺗﻤﺎﻣـﺎ ً ﻛﻤﺎ ﻫﻲ‬ ‫اﻟﺮواﻳـﺔ إﱃ ﺣﺪ ﺑﻌﻴﺪ‪ ،‬وﻋﺰﻟﺘﻬﺎ ﻫﻲ ﻋﺰﻟﺔ‬ ‫اﻟﻔﺮد اﻟـﺬي ﻳﻌﺎﻧﻲ وﺣﺸـﺔ اﻟﺘﻤﺪن ﻣﻦ‬ ‫ﻧﺎﺣﻴﺔ‪ ،‬وﻳﺘﺼﺎﻟﺢ ﻣﻌﻪ ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ أﺧﺮى‪،‬‬ ‫ﻷﻧﻪ ﻣﴪﺣـﻪ اﻤﺤﺘﻮم‪ .‬ﺗﺠﺮﺑﺔ اﻟﺸـﺎﻋﺮة‬ ‫ﻓﻮزﻳـﺔ أﺑﻮ ﺧﺎﻟـﺪ‪ ،‬وﻫﻲ ﺗﺠﺮﺑـﺔ ﻣﺒﻜﺮة‬ ‫ﰲ ﻛﺘﺎﺑﺔ ﻗﺼﻴـﺪة اﻟﻨﺜﺮ‪ ،‬ﺗﺤﻤﻞ ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ‬ ‫ذﻟـﻚ اﻟﺘﻮﺗﺮ ﺑـﻦ اﻧﺘﻤﺎء اﻤﺪﻳﻨـﺔ واﻧﺘﻤﺎء‬ ‫اﻟﺼﺤـﺮاء اﻟﻘﺎﺑﻌـﺔ ﺧﺎرج أﺳـﻮار اﻤﺪن‬ ‫وﻣﺤﺎوﻟـﺔ اﻤﻮاءﻣـﺔ ﺑـﻦ اﻻﻧﺘﻤﺎءﻳﻦ ﻋﲆ‬ ‫ﻧﺤﻮ ﻳﻌﻤﻖ اﻟﻌﺰﻟﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺠﺪﻫﺎ اﻟﺸـﺎﻋﺮ‬ ‫اﻟﺨـﺎرج ﻋﻦ ﻃـﻮق اﻤﺘﻌـﺎرف ﻋﻠﻴﻪ‪ .‬ﰲ‬ ‫»ﻣـﺎء اﻟـﴪاب« )‪ ،(1996‬وﻫـﻮ أول‬ ‫دواوﻳﻨﻬـﺎ ﺑﻌﺪ دﻳﻮاﻧﻦ ﺟﻤﻌـﺎ ﺗﺠﺮﺑﺘﻬﺎ‬ ‫اﻤﺒﻜـﺮة ﰲ ﺳـﺒﻌﻴﻨﻴﺎت اﻟﻘـﺮن اﻤﺎﴈ‪،‬‬ ‫ﺗﻘﻮل ﻓﻮزﻳﺔ‪:‬‬

‫ﺳـ ﱠﻠﺖ أﻣﻲ ﻣـﻦ اﻟﺼﺤـﺮاء‪ /‬ﺧﻴﻂ‬ ‫رﻣـﻞ‪ /‬ورﺑﻄﺘﻪ ﺑﻄـﺮف ﴎﺗﻲ‪ /‬ﴏت‬ ‫ﻣﻬﻤـﺎ اﺑﺘﻌـﺪت‪ /‬ﻛﺪﻟﻮ‪ /‬ﻋﺒﺜـﺎ ً ﻳﺤﺎول‪/‬‬ ‫اﻏـﱰاف‪ /‬اﻟﻘﻤﺮ اﻤﻨﻌﻜـﺲ ﻋﲆ ﻣﺮآة اﻤﺎء‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺒﱤ اﻟﺴﺤﻴﻘﺔ‪.‬‬ ‫ﻫـﺬا اﻻرﺗﺒـﺎط اﻟﻮاﻫـﻲ واﻟﺤﺎﻟـﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺼﺤـﺮاء ﻟـﻢ ﻳﻜـﻦ ﺑﻨﻔﺲ اﻟﻘـﺪر ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻬﺸﺎﺷـﺔ ﺣـﻦ ﻛﺘـﺐ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‪،‬‬ ‫أو ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺼﻴﺨـﺎن‪ ،‬ﻗﺼﺎﺋـﺪ اﻟﺤﻨﻦ‬ ‫ﻟﻠﺼﺤـﺮاء ﰲ ﺛﻤﺎﻧﻴﻨﻴﺎت اﻟﻘـﺮن اﻤﺎﴈ‪،‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ ﻓﻮزﻳﺔ اﻟﺘﻲ اﻧﺘﻤـﺖ ﻟﻠﻤﺪﻳﻨﺔ ﻣﺒﻜﺮاً‪،‬‬ ‫ﻣﺜـﻞ ﺑﻘﻴﺔ ﺷـﻌﺮاء اﻟﻨﺜـﺮ‪ ،‬ﻇﻠـﺖ ﺗﻨﻈﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ﺑﻌﻴﺪ ﻟﻌﺎﻟـﻢ ﻣﺤﻴﻂ‪ ،‬وﻟﻜﻨـﻪ ﻳﻘﻴﻢ ﰲ‬ ‫اﻤﻮروث أﻛﺜﺮ ﻣﻤﺎ ﻳﻘﻴـﻢ ﰲ ﻣﺨﻴﻠﺔ اﻟﻠﻐﺔ‪،‬‬ ‫أو ﻣﻔﺮداﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺘﺎ ﻓﻮزﻳﺔ اﻟﺘﺎﻟﻴﺘﻦ‪» :‬ﺷـﺠﻦ‬ ‫اﻟﺠﻤـﺎد« )‪ ،(2006‬و«ﺗﻤـﺮد ﻋـﺬري«‬

‫)‪ ،(2008‬ﺗﺴﺘﻤﺪان ﻣﺎ ﻓﻴﻬﻤﺎ ﻣﻦ ﺷﻌﺮﻳﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ اﻟﺤﻴﺎة اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﻈﻠﻞ ذﻟﻚ ﻣﻦ ﻗﻠـﻖ اﻻﻏﱰاب اﻟﻴﻮﻣﻲ‪.‬‬ ‫ﻓﻬﺬه »إﺷﺎرة اﻤﺮور« ﰲ »ﺷﺠﻦ اﻟﺠﻤﺎد«‬ ‫ﺗﻘﻒ »وﺣﻴـﺪة ﰲ اﻟﺰﺣـﺎم«‪ ،‬و«ﻋﲆ ﻗﺪم‬ ‫واﺣـﺪة« ﺗﻨﻈﺮ إﱃ »ﻣـﺎرة ﺟﺎدﻳﻦ‪ /‬ﰲ أﻻ‬ ‫ﻳﺠﺪوا ﺟـﺎدة«‪ .‬ﺛـﻢ ﺗﻨﻬـ ّﻞ اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ ﰲ‬ ‫ﻧﺼﻮص ﺗﺮﺳﻢ أﺷﻴﺎ ًء ﻣﻦ اﻟﺤﻴﺎة اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ‪:‬‬ ‫ﻟﻮﺣﺔ ﻣﻔﺎﺗﻴﺢ اﻟﺤﺎﺳـﺐ ﺗﺎرة‪ ،‬واﻟﺪﺑﺎﺳـﺔ‬ ‫ﺗﺎرة أﺧـﺮى‪ ،‬واﻤﻜﺘﺒﺔ ﺗﺎرة ﺛﺎﻟﺜﺔ‪ ،‬وﻫﻜﺬا‪.‬‬ ‫وﻣـﻊ أن ﺑﻌـﺾ ﻫﺬه اﻟﺼـﻮر ﺗﺘﻜﺊ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻔﺎرﻗﺎت ﻃﺮﻳﻔﺔ‪ ،‬ﻓﺈن ﰲ اﻟﻄﺮاﻓﺔ ﻣﺎ ﻳﺆﻟﻢ‬ ‫أﺣﻴﺎﻧﺎً‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻫﻮ اﻟﻮﺿﻊ ﰲ »اﻟﺪﺑﺎﺳﺔ«‪:‬‬ ‫ﻛﺄﻧﻨـﻲ ﻣـﺄذون ﴍﻋـﻲ‪ /‬أﺟﻤـﻊ‬ ‫اﻟـﺮؤوس ﰲ اﻟﺤﻼل‪ /‬وﻻ أﻋﻠـﻢ ﺑﻌﺪﻫﺎ‪/‬‬ ‫ﻣﺼﺮ اﻟﻮﺧﺰ ﰲ اﻟﻌﺮوق أو اﻟﻮرق‪.‬‬ ‫ﺗﺠﺮﺑـﺔ ﻧﺜﺮﻳـﺔ وأﻧﺜﻮﻳـﺔ أﺧـﺮى‪،‬‬

‫أﺣﺪث زﻣﻨﻴﺎً‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﺎ ﺗﺒﺪو وﻛﺄﻧﻬﺎ اﻣﺘﺪاد‬ ‫ﻟﺘﺠﺮﺑﺔ ﻓﻮزﻳﺔ أﺑﻮ ﺧﺎﻟﺪ‪ ،‬ﻫﻲ ﺗﺠﺮﺑﺔ ﻫﺪى‬ ‫اﻟﺪﻏﻔـﻖ ﰲ ﻣﻌﺎﻧﻘﺔ اﻟﻴﻮﻣﻲ واﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ‪،‬‬ ‫واﺳـﺘﻨﻘﺎذ ﻣﺎ ﻳﻤﻜﻦ اﺳـﺘﻨﻘﺎذه ﻣﻦ أﻟﻔﺘﻪ‬ ‫وﻣﺠﺎﻧﻴﺘﻪ‪ .‬ﻗﺼﻴﺪة »ﺳﺒﻮرﺗﻲ اﻟﺒﻌﻴﺪة« ﰲ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻫﺪى »ﻟﻬﻔـﺔ ﺟﺪﻳﺪة« )‪(2002‬‬ ‫ﺗﺬﻛـﺮ ﺑﻤﺤﺎوﻟﺔ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺤﺴـﻦ وﺿﻊ‬ ‫ﻧﺼﻮص ﻣﻐﺎﻳﺮة ﰲ ردﻫﺔ اﻤﺪرﺳﺔ‪:‬‬ ‫ﻟـﻢ أﻋـﺪ اﻟﺘﻠﻤﻴـﺬة اﻟﺴـﺎﻛﻨﺔ ﰲ‬ ‫ﻛﺮﺳـﻴﻬﺎ‪ /‬وﻣـﺎ زﻟﺖ أﻓﺮ‪ /‬ﻣـﻦ ﻛﻞ دﻓﱰ‬ ‫ﻳﺸﺒﻪ اﻤﺪرﺳﺔ‪.‬‬ ‫ﻗﺒﻞ أن أﻟﺒﺲ اﻟﻌﺒﺎءة‪.‬‬ ‫إﱃ أن ﺗﺄﺗﻲ اﻟﻘﺼﻴﺪة‪:‬‬ ‫ﻗﺼﻴﺪﺗـﻲ‪ /‬ﺗـﴩد ﺑﻌﻴﻨـﻲ‪ /‬ﰲ‬ ‫ﺣﴬة اﻟﺪرس‪ /‬ﺗﺘﺴـﻠﻖ ﺻﻮت اﻤﻌﻠﻤﺔ‪/‬‬ ‫واﻟﺠـﺪران‪ /‬واﻟﺴـﻘﻒ‪ /‬إﱃ ﺳـﺒﻮرﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﺒﻌﻴﺪة ﻋﻦ ﺳﺒﻮرﺗﻨﺎ‪ /.‬ﻋﻴﻨﺎي‪ /‬ﺗﴩﻗﺎن‬

‫ﻓﻮزﻳﺔ ﺑﻮ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫ﰲ ﺧﻴﻤﺔ ﺻﻔﻨﺎ‪ /‬ﻣﺼﺎﺑﻴﺤﻬﺎ ﻗﺼﻴﺪﺗﻲ‪.‬‬ ‫اﻟﺨﻴﻤﺔ ﻣﻨﻌﺘﻖ ﻣﻦ ﻣﺒﻨﻰ اﻤﺪرﺳـﺔ‪،‬‬ ‫وﻣـﻦ ﻋﺰﻟـﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻤﺮﻓـﻮض‪ ،‬ﻏﺮ أن‬ ‫اﻟﺴـﺒﻮرة اﻟﺤـﺎﴐة ﰲ اﻟﺨﻴﻤـﺔ ﺗﺒﻘﻴﻬﺎ‬ ‫ﺿﻤﻦ إﻃﺎر ﺣﻴﺎة اﻟﺘﻤﺪن واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪.‬‬

‫ﺟﻴﻞ أﺣﺪث ﺳـﻨﺎ ً ﻣﻦ ﺷﻌﺮاء ﻗﺼﻴﺪة اﻟﻨﺜﺮ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺒﺘﻌﺪوا ﻛﺜﺮا ً ﻋﻦ ﻫﻤﻮم ﻣﻦ ﺳـﺒﻘﻬﻢ ﻣﻤﻦ واﺟﻬﻮا‬ ‫اﻟﻌﺰﻟﺔ ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ أﺷـﻜﺎﻟﻬﺎ‪ .‬أﺣـﺪ أوﻟﺌﻚ ﻫﻮ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﻀﺒـﻊ ﰲ ﻣﺠﻤﻮﻋﺘﻪ »ﺻﻴﺎد اﻟﻈﻞ« )‪ (2012‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻜﺘـﻆ ﺑﻤﺤـﺎوﻻت ﺟـﺎدة ﻟﻠﺘﺠﺪﻳﺪ واﻟﺨـﺮوج ﻣﻦ‬ ‫ﻋﺒﺎءة اﻟﺴﺎﺑﻘﻦ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﺿﻤﻦ ﻗﺼﻴﺪة اﻟﻨﺜﺮ ﻧﻔﺴﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻓﺒﺪﻻ ً ﻣﻦ اﻷﺑﻮاب‪ ،‬ﺗﺘﺄﻟـﻒ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ »ﻏﺎﺑﺎت«‪،‬‬ ‫وﻣﺎ ﻳﺴﻤﻴﻪ »راﺋﻲ«‪ ،‬و«ﻣﺎ ﺗﺒﻘﻰ ﻣﻦ أﻟﻮاح اﻟﺮاﺋﻲ«‪،‬‬ ‫وﻫـﺬا اﻷﺧﺮ ﻣﻘﺎﻃﻊ ﺷـﻌﺮﻳﺔ ﻗﺼـﺮة ﺗﺘﻜﺊ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﺸـﻜﻴﻞ اﻟﺒﴫي ﻟﻠﻨـﺺ ﻋﲆ اﻟﺼﻔﺤـﺔ‪ .‬ﺿﻤﻦ‬ ‫ﻫﺬه ﺗﺄﺗـﻲ ﻧﺼﻮص اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﺗﻄـﺮح رؤى ﺣﻮل‬ ‫ﻗﻀﺎﻳﺎ ﻛـﱪى‪ ،‬ﻣﺜﻞ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺨﻠـﻖ‪ ،‬وﻃﺒﻴﻌﺔ اﻟﻔﻦ‪،‬‬ ‫وإﺷﻜﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻌﺒﺮ‪ ،‬ﻣﺴـﺘﺪﻋﻴﺔ ﺷﻌﺮاء ﻋﺎﻤﻴﻦ ﻣﺜﻞ‬ ‫رﻳﻠﻜﻪ‪ ،‬وﺑﻮدﻟﺮ‪ .‬ﻫﻲ ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﺗﺠﺮﺑﺔ ﻃﻤﻮﺣﺔ ﺗﺄﺗﻲ‬ ‫إﱃ ﺳـﻴﺎق ﻫﺬه اﻤﻼﺣﻈﺎت ﺿﻤﻦ إﺷـﻜﺎﻟﻴﺔ اﻟﻌﺰﻟﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺒﻦ ﻋـﻦ وﺟﻬﻬـﺎ ﰲ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣـﻜﺎن‪ .‬ﻓﻔﻲ‬ ‫اﻟﻨﺺ اﻷول ﻣﻦ »ﻏﺎﺑﺔ اﻷوﺗـﺎر«‪ ،‬وﻋﻨﻮاﻧﻪ »اﻟﺒﻮاﺑﺔ‬

‫اﻷوﱃ«‪ ،‬ﻳﺘﺄﻣـﻞ اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﻟﺤﻈـﺔ اﻟﺘﺸـﻜﻞ اﻷوﱃ‬ ‫ﻟﻠﻜﻮن‪ ،‬ﻟﺤﻈـﺔ اﻟﺘﺨﻠﻖ ﺣﻦ ﻳﺒـﺰغ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺟﺪﻳﺪاً‪.‬‬ ‫ﺗﻌﻘـﺐ ذﻟـﻚ ﰲ »ﻏﺎﺑـﺔ اﻤﺮاﻳـﺎ« ﻗﺼﻴـﺪة ﺑﻌﻨﻮان‬ ‫»ﻳﻮﻣﻴﺎت اﻟﻌﺰﻟﺔ«‪ ،‬ﺣﻴﺚ اﻻﺑﺘﻜﺎر ﻣﻤﺎرﺳﺔ ﻣﺴﺘﻤﺮة‪:‬‬ ‫ﰲ ﻣـﺪن اﻟﻌﺰﻟـﺔ‪ /‬أﺧﺘـﺎر ﻫـﻮا ًء ﻣﺮﺋﻴـﺎ ً ﻛﻲ‬ ‫ﻳﺼﺤﺒﻨـﻲ‪ /‬أﺑﺘﻜﺮ ﻟـﻪ ﻇـﻼً‪ /‬وأدرب ﻗﺪﻣﻴﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻮﺳـﻴﻘﻰ اﻟﺨﻄـﻮات‪ /‬ﻧﺘﺤـﺪث ﻛﻐﺮﻳﺒـﻦ ﻋـﻦ‬ ‫اﻟﻄﻘﺲ اﻤﻌﺘﻢ‪ /‬وﻧﻔﻜﺮ ﰲ ﻓﺼﻞ ﻻ ﻳﺄﺗﻲ‪.‬‬ ‫ﻧﺤـﻦ ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ أﻣﺎم ﺗﺠﺮﺑﺔ ﺗﺘﺸـﻜﻞ وﺗﻀﻴﻒ‬ ‫ﺿﻤﻦ ﻋﺰﻟﺘﻬـﺎ وﻣﻮاﺟﻬﺎﺗﻬﺎ إﱃ ﻣـﺎ أﺻﺒﺢ ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ‬ ‫ﻣﺸـﻬﺪا ً ﺷـﻌﺮﻳﺎ ً ﻣﻤﻴﺰاً‪ .‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻀﺒﻊ اﻟﺬي ﻻﻳﺰال‬ ‫ﰲ اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ اﻷوﱃ ﻳﻌـﺪ ﺑﺎﻟﻮﻗﻮف ﰲ ﻣﺪن‬ ‫ﻋﺰﻟﺘﻪ اﻤﺒﺪﻋـﺔ إﱃ ﺟﺎﻧﺐ أﺳـﻤﺎء ﺻﻨﻌﺖ ﺣﻀﻮرا ً‬ ‫ﺷـﺎﻣﺨﺎ ً ﻟﻘﺼﻴـﺪة اﻟﻨﺜﺮ ﰲ اﻟﺠﺰﻳـﺮة اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺎ‬ ‫ﻋﺰﻟـﺔ ﺗﻠﻚ اﻟﻘﺼﻴـﺪة اﻟﺘـﻲ ﺣﺎوﻟﺖ رﺳـﻢ ﺑﻌﺾ‬ ‫ﻣﻌﺎﻤﻬﺎ إﻻ اﻧﻐﻤﺎر ﰲ اﻹﺑـﺪاع ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ‪ ،‬وﰲ ﻟﺰوم‬ ‫ﻣﺎ ﻳﻠﺰم‪ ،‬ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ أﺧﺮى‪.‬‬


‫اﻟﺴﺒﺖ ‪13‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 23‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (447‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﺳﻴﻮي ﻳﺘﺼﺪى‬ ‫ﻟﻠﻤﺘﻼﻋﺒﻴﻦ‬ ‫ﺑـ »ﻓﺮﻳﻖ ﻋﻤﻞ«‬

‫ﺳﻨﻐﺎﻓﻮرة ‪ -‬واس‬ ‫ﻗـﺎل اﻻﺗﺤﺎد اﻵﺳـﻴﻮي ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم أﻣﺲ إﻧﻪ ﺷـﻜﻞ‬ ‫ﻓﺮﻳـﻖ ﻋﻤﻞ ﻟﻠﻤﺴـﺎﻋﺪة ﰲ اﻟﺘﺼﺪي ﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺘﻼﻋﺐ ﰲ‬ ‫ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻤﺒﺎرﻳﺎت داﺧﻞ اﻟﻘﺎرة‪.‬‬ ‫وﺟـﺎء اﻹﻋـﻼن ﺑﻌﺪ ﻳـﻮم واﺣﺪ ﻣـﻦ اﺧﺘﺘـﺎم أﻋﻤﺎل‬ ‫ﻣﺆﺗﻤﺮ أﻗﻴﻢ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻤﺎﻟﻴﺰﻳﺔ ﻛﻮاﻻﻤﺒﻮر ﺗﺤﺖ إﴍاف‬

‫اﻟﴩﻃﺔ اﻟﺪوﻟﻴـﺔ )اﻹﻧﱰﺑﻮل( ﻟﺒﺤﺚ ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺘﻼﻋﺐ ﰲ‬ ‫اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻼﺗﺤﺎد اﻵﺳﻴﻮي أﻟﻴﻜﺲ ﺳﻮﺳﺎي‬ ‫ﰲ ﺑﻴـﺎن إن اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﺳـﻴﺘﻌﺎون ﻣـﻊ ﺟﻤﻴﻊ ﺣﻤﻠﺔ‬ ‫اﻷﺳﻬﻢ وﺳـﻴﺪرب اﻻﺗﺤﺎدات اﻷﻋﻀﺎء ﻋﲆ ﻃﺮق ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻟﻈﺎﻫﺮة‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف ﰲ إﺷـﺎرة إﱃ ﻣﺒﺎدرات اﺗﺨﺬﺗﻬـﺎ اﺗﺤﺎدات‬

‫وﻃﻨﻴﺔ ﰲ اﻟﺼﻦ وﺳﻨﻐﺎﻓﻮرة وﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ وﻣﺎﻟﻴﺰﻳﺎ‪:‬‬ ‫»ﺑﻌﺾ اﻻﺗﺤﺎدات اﻷﻋﻀـﺎء اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻮاﺟﻬﻮن ﻫﺬا اﻟﺘﻬﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻨﺬ ﻓﱰة ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻃﺮﺣﻮا أﻓﻜﺎ ًرا ﺟﺪﻳﺪة ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﺘﻼﻋﺐ ﰲ‬ ‫اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ وﺣﻘﻘﻮا ﻧﺠﺎﺣً ﺎ ﰲ اﺣﺘﻮاء اﻟﺘﻬﺪﻳﺪ«‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﺳﻮﺳـﺎي‪» :‬أود أن ﺗﺤـﺬو ﺟﻤﻴـﻊ اﻻﺗﺤﺎدات‬ ‫اﻷﻋﻀﺎء ﻧﻔﺲ اﻟﺤﺬو وأن ﺗﻨﻀﻢ ﻟﻠﻘﺘﺎل ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﺮﺳـﻴﺦ‬ ‫اﻟﻠﻌﺐ اﻟﻨﻈﻴﻒ ﰲ ﻫﺬه اﻟﻠﻌﺒﺔ«‪.‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫‪31‬‬

‫اﻟﻤﺠﺪ ﻫﻼﻟﻲ ﺳﻨﺔ ﺳﺎدﺳﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻮاﻟﻲ‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﻳﺴﻠﻢ ﻛﺄس وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻬﻼل اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ وﻗﺎﺋﺪ اﻟﻔﺮﻳﻖ ﻳﺎﴎ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫)واس(‬

‫أﺳﻘﻂ اﻟﻨﺼﺮ ﺑﺮﻛﻼت اﻟﺘﺮﺟﻴﺢ واﺣﺘﻔﻆ ﺑﻠﻘﺐ ﻛﺄس وﻟﻲ اﻟﻌﻬﺪ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﻨﱪ‬ ‫اﺣﺘﻔـﻆ اﻟﻬـﻼل ﺑﻠﻘـﺐ‬ ‫ﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻛﺄس وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ‬ ‫ﻟﻠﻤﺮة اﻟﺴﺎدﺳﺔ ﻋﲆ اﻟﺘﻮاﱄ‬ ‫ﺑﻔـﻮزه ﻋـﲆ ﻧـﺪه وﻏﺮﻳﻤﻪ‬ ‫اﻟﻨـﴫ ﺑـﺮﻛﻼت اﻟﱰﺟﻴـﺞ‬ ‫‪ 2/4‬ﺑﻌـﺪ أن اﻧﺘﻬـﻰ اﻟﻮﻗﺘـﺎن‬ ‫اﻷﺻﲇ واﻹﺿـﺎﰲ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎدل ‪1/1‬‬ ‫وذﻟﻚ ﰲ اﻤﺒﺎراة اﻟﺘﻲ اﺳـﺘﻀﺎﻓﻬﺎ‬ ‫ﻣﻠﻌﺐ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﺪوﱄ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫أﻣـﺲ ﰲ ﺣﻀﻮر ﺟﻤﺎﻫـﺮي زاد‬ ‫ﻋﲆ ‪ 60‬أﻟﻒ ﻣﺘﻔﺮج‪.‬‬ ‫وﺳـﻠﻢ وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ اﻟﻨﺎﺋـﺐ اﻷول‬ ‫ﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟـﻮزراء اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺬي رﻋﻰ‬ ‫اﻤﺒﺎراة اﻟﻜﺄس ﻟﻘﺎﺋﺪ ﻓﺮﻳﻖ اﻟﻬﻼل‬ ‫ﻳﺎﴎ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪.‬‬ ‫واﻧﺘﻈـﺮ اﻟﻔﺮﻳﻘـﺎن ﺣﺘـﻰ‬ ‫اﻟﻮﻗـﺖ اﻹﺿـﺎﰲ اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻟﻴﻔﺘﺘﺢ‬ ‫اﻟﻬﻼل اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ ﰲ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ ‪117‬‬ ‫ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺸـﻠﻬﻮب ﻣـﻦ رﻛﻠﺔ‬ ‫ﺟـﺰاء‪ ،‬وﻋـﺎدل اﻟﻨﺘﻴﺠـﺔ ﻟﻠﻨﴫ‬ ‫ﺣﺴﻦ اﻟﺮاﻫﺐ ﰲ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ ‪.120‬‬

‫ﻣﺸﺎﻫﺪات ‪:‬‬ ‫ ﻗـﺎد اﻟﻠﻘﺎء ﻃﺎﻗـﻢ ﺗﺤﻜﻴﻢ‬‫إﻳﻄـﺎﱄ ﻣﻜﻮن ﻣﻦ ﺣﻜﻢ اﻟﺴـﺎﺣﺔ‬ ‫ﺟﻴﺎﻧﻠﻮﻛﺎ روﺗﴚ‪ ،‬وﺣﻜﻢ ﻣﺴـﺎﻋﺪ‬ ‫أول رﻳـﻜﺎردو دي ﻓﻴـﻮري‪،‬‬ ‫ﺛﺎن أﻟﻴﺴـﺎﻧﺪرو‬ ‫وﺣﻜـﻢ ﻣﺴـﺎﻋﺪ ٍ‬ ‫ﺟﻴﺎﻻﺗﻴﻨـﻲ‪ ،‬ﰲ ﺣـﻦ ﺗـﻢ إﺳـﻨﺎد‬ ‫ﻣﻬﻤﺔ اﻟﺤﻜـﻢ اﻟﺮاﺑﻊ ﻟﻠﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻌﻤﺮي‪.‬‬ ‫ ﻗـﺪّر ﻋـﺪد اﻟﺤﻀـﻮر‬‫اﻟﺠﻤﺎﻫـﺮي ﰲ اﻤﺪرﺟـﺎت ﺑﺄﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ‪ 60‬أﻟﻒ ﻣﺘﻔﺮج ‪! .‬‬ ‫ أول اﻟﻔـﺮص اﻟﺨﻄـﺮة ﰲ‬‫اﻤﺒﺎراة ﻛﺎﻧـﺖ ﰲ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ ‪ 12‬ﻣﻦ‬ ‫رأﺳـﻴﺔ ﺑﺮازﻳـﲇ اﻟﻬـﻼل أوزﻳـﺎ‬ ‫دي ﺑﺎوﻻ اﻟـﺬي وﺻﻠﺘﻪ اﻟﻜﺮة ﻣﻦ‬ ‫ﴐﺑﺔ رﻛﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫ ﺗﺤﺼـﻞ ﻋـﲆ اﻟﺒﻄﺎﻗـﺔ‬‫اﻟﺼﻔـﺮاء ﻣـﻦ ﺟﺎﻧـﺐ اﻟﻔﺮﻳـﻖ‬ ‫اﻟﻬـﻼﱄ ﻛﻞ ﻣﻦ أوزﻳـﺎ دي ﺑﺎوﻻ‪،‬‬ ‫وﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻘﺮﻧـﻲ‪ ،‬وﺳـﻠﻄﺎن‬ ‫اﻟﺒﻴـﴚ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻧﺎﻟﻬـﺎ ﻣﻦ اﻟﺠﺎﻧﺐ‬ ‫اﻟﻨـﴫاوي‪ ،‬ﺣﺴـﻨﻲ ﻋﺒﺪرﺑـﻪ ‪،‬‬ ‫وإﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻏﺎﻟﺐ‪.‬‬

‫ﻓﺮﺣﺔ ﻻﻋﺒﻲ اﻟﻬﻼل ﺑﻌﺪ اﻟﺘﺘﻮﻳﺞ ﺑﻠﻘﺐ ﻛﺄس وﱄ اﻟﻌﻬﺪ أﻣﺲ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺳﻌﺪ ﻣﺤﻤﺪ(‬


‫قبل مواجهة النه ـ ـ ـ ـ‬ ‫رياضـة‬

‫‪32‬‬

‫السبت ‪ 13‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 23‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )447‬السنة الثانية‬

‫عدسة |‬

‫تصوير‪ :‬س�امي اليوس�ف‪،‬‬ ‫سعد محمد‪ ،‬حمود البيي‬

‫السوق السوداء حارة‬

‫مشجعان إماراتيان حرا مساندة النر‬

‫اإعاقة لم تمنع مشجع من الحضور‬


‫ـ ـ ــائي‪ ..‬هذا هو الحال‬ ‫رياضـة‬

‫‪33‬‬

‫السبت ‪ 13‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 23‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )447‬السنة الثانية‬

‫كام عادل‬

‫الشرطة تضبط إيقاع اأمن ‪ ..‬ارتفاع في أسعار التذاكر وانتشار للباعة المتجولين‬

‫كلفتوها !‬ ‫عادل التويجري‬

‫• ااتحلاد السلعودي يسلجل « يونانلي» النلر « بديلا‬ ‫للمصاب» أيوي !‬ ‫• فيفا يقول للنر «ا دخل لنا» !‬ ‫• وااتحاد السعودي يقول «العلم عندنا» !‬ ‫• قلتها وأكدتها «ا تسجيل لبديل مصاب» !‬ ‫• لكن ااتحاد السعودي لم يستطع إا تدليا للنر !‬ ‫• اإجراءات كثرة وفيها من امغالطات الكثر جداً!‬ ‫• أولها التقرير الطبي !‬ ‫• ملا اإجلراءات القانونيلة التلي اتخذتهلا لجنلة ااحراف‬ ‫لاطمئنان عى صحة التقرير !‬ ‫• هل هناك تقارير أخرى !‬ ‫• ثم كيف تم اطاع محامي ااتحاد السعودي ماري كافوتي‬ ‫عى الائحة السعودية وهي غر مرجمة !‬ ‫• كيف يقبل ااتحاد السعودي ااستفسار عن مواد وفقرات‬ ‫ي ائحته !‬ ‫• كيف تسر اإجراءات بهذه الطريقة !‬ ‫• ومن ثم يسجل محرف «بديل مصاب» !‬ ‫• وهو مخالف ما عنده وعند فيفا من لوائح!‬ ‫• طالبت أحمد عيد باإفصاح عن امخاطبات!‬ ‫• ولم يحدث هذا اأمر !‬ ‫• ورب خطاب الفيفا !‬ ‫• قال فيه نصا «ا تسجيل لبديل مصاب» !‬ ‫• ثلم كيلف تنتهي قضية بهلذا الحجم بينما قضية حسلن‬ ‫عبدالغني ولجنة الرقابة عى امنشطات مغلق عليها !‬ ‫• ا حس وا خر !‬ ‫• هذا ااتحاد «النراوي» لكرة القدم !‬ ‫• كيف مرت هذه التجاوزات وغرها ي قضية يوناني النر‬ ‫عى محامي ااتحاد الرسمي كافوتي!‬ ‫ّ‬ ‫الفشار كيف سجلوا اعبهم !‬ ‫• سألوا‬ ‫•استلقى عى ظهره ثم كح وعطس وشهق وقال ( كلفتوها)!‬

‫تدافق كبر من الجماهر منذ وقت مبكر‬ ‫الرياض ‪ -‬عبدالعزيلز العنر‪،‬عبدالرحمن‬ ‫اأنصاري‬ ‫س�هلت فرق اأم�ن والقوات النظامي�ة امكلفة‬ ‫بتنظي�م نهائ�ي كأس وي العهد التي ش�كلت‬ ‫حضورا ً كب�را ً ي أجزاء واس�عة من العاصمة‬ ‫الري�اض من مهم�ة جماه�ر نادي�ي الهال‬ ‫والن�ر ي الوص�ول ملعب املك فه�د الدوي‪،‬‬ ‫وكذل�ك ي عملي�ة الدخ�ول‪ ،‬والخ�روج رغ�م تدافع‬ ‫الجماهر نحواملعب بعد ص�اة الجمعة ‪ ،‬وانترت‬ ‫ف�رق اأم�ن امش�كلة م�ن ضب�اط وضب�اط صف‪،‬‬ ‫ومنسوبي دوريات اأمن بمنطقة الرياض ي اميدان‬ ‫والطرق امؤدية إى إستاد املك فهد الدوي والساحات‬ ‫امحيط�ة ب�ه وبع�ض امواق�ع الهامة لحف�ظ اأمن‬ ‫وتس�هيل مهمة الجماهر ‪.‬‬ ‫وح�رت فرق م�ن رط�ة ام�رور والحرس‬ ‫الوطني والح�رس املكي‪ ،‬لتأمن الحف�ل الختامي‪،‬‬

‫باإضاف�ة إى وجود فرق من الهال اأحمر‪ ،‬والدفاع‬ ‫امدن�ي‪ ،‬وطائرات اإخاء الطبي‪ ،‬تحس�با ً أي ظرف‬ ‫طارئ قد يحدث ‪..‬‬ ‫وش�هدت امنطق�ة امحيط�ة بإس�تاد املك فهد‬ ‫الدوي انتش�ارا ً أمنيا ً غرمس�بوق حرصا ً عى تنظيم‬ ‫حركة الس�ر وام�رور‪ ،‬وحفظ الحال�ة اأمنية خال‬ ‫امباراة النهائية ‪ ،‬وب�ذل كل هؤاء قصارى جهودهم‬ ‫لخدم�ة الجمه�ور‪ ،‬وتغطية جميع امواق�ع بما فيها‬ ‫مواق�ف س�يارات الجماه�ر‪ ،‬كم�ا انت�رت الفرق‬ ‫اأمني�ة ي بعض امواق�ع التي تش�هد ازدحاما ً بعد‬ ‫نهاية امباريات‪.‬‬ ‫ارتفعت أس�عار تذاكر الدرجة الثانية ي السوق‬ ‫الس�وداء إى أربعن رياا حول املعب‪ ،‬وثاثن رياا‬ ‫قب�ل حواي خمس�ة كيلوم�رات م�ن املعب‪،‬وكذلك‬ ‫انترت الس�يارات والباعة امتجول�ون حول املعب‬ ‫لبيع شعارات الفريقن والقبعات وتراوحت اأسعار‬ ‫بن ‪ 20‬و‪ 10‬رياات ‪.‬‬

‫تفتيش دقيق من قِ بَل رجال اأمن عند دخول الجماهر‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬ ‫مشجعون حروا وكانت النتيجة «تغريز»‬

‫اإسعاف الطائر تواجد ي املعب‬

‫طفل نراوي‬

‫نقاش حاد حول طريقة التشجيع‬

‫نراويون يراهنون عى نجم فريقهم باستوس‬

‫امرور يسحب إحدى السيارات امخالفة‬

‫من ليبيا إلى السعودية لـ «عيون العالمي»‬ ‫الرياض ‪ -‬عبدالرحمن اأنصاري‬

‫هاي مشغول بالجوال‬

‫حرص مشجع النر الليبي‬ ‫الجنس�ية ن�ار محم�د‬ ‫صال�ح‪ ،‬عى حض�ور نهائي‬ ‫كأس وي العهد‪ ،‬قاطعا آاف‬ ‫الكيلومرات من طرابلس إى‬ ‫الرياض‪ ،‬ليش�اهد عن قرب نجوم‬ ‫فريقه ي اس�تاد امل�ك فهد الدوي‪،‬‬ ‫وليش�جعهم أمام نده�م التقليدي‬ ‫اله�ال‪ ،‬وليف�رح ب�أول بطول�ة‬ ‫م�ن العي�ار الثقي�ل لفريق�ه بعد‬ ‫‪ 15‬عام�ا من الغي�اب‪ ،‬كما يقول‪،‬‬ ‫ووجد حضور امش�جع‪ ،‬القادم من‬ ‫ليبيا‪ ،‬اهتماما كب�را من الجماهر‬

‫النراوي�ة‪ ،‬الت�ي حرص�ت ع�ى‬ ‫التقاط الصور التذكارية معه‪ ،‬وهو‬ ‫يحمل ورقة كت�ب عليها «من ليبيا‬ ‫إى السعودية بس لعيون العامي»‪.‬‬ ‫وأوضح نار ل� «الرق» أن الكرة‬ ‫السعودية تتمتع بس�معة طيبة ي‬ ‫ليبيا‪ ،‬وتحظ�ى بمتابعة كبرة من‬ ‫الرياضي�ن الليبي�ن‪ ،‬وقال‪ :‬يوجد‬ ‫مشجعون لجميع الفرق السعودية‬ ‫بمختلف مسمياتها؟‬ ‫مؤك�دا أن الجي�ل الذهب�ي‬ ‫للن�ر هو مَن جعله يعش�قه منذ‬ ‫زم�ن بعي�د‪ ،‬وأن�ه لن يتخ�ى عن‬ ‫تشجيعه حتى لو طال ابتعاده عن‬ ‫البطوات‪.‬‬

‫امشجع الليبي نار وسط جماهر العامي‬

‫(الرق)‬ ‫فتاة تبيع الفصفص قبل امباراة‬


‫رياضـة‬

‫‪34‬‬

‫السبت ‪ 13‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 23‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )447‬السنة الثانية‬

‫جدة ‪ -‬بدر الحربي‬ ‫ق�ررت إدارة ن�ادي ااتح�اد‬ ‫أمس رس�ميا ً إقالة اإس�باني‬ ‫كاني�دا‪ ،‬م�ن تدري�ب الفريق‬ ‫اأول لك�رة الق�دم بالنادي‪،‬‬ ‫ي أعق�اب تراج�ع نتائ�ج‬ ‫ومس�تويات الفري�ق ي الف�رة‬ ‫اأخرة‪ ،‬التي كان آخرها الخس�ارة‬ ‫م�ن الوح�دة بهدف مقاب�ل هدفن‬ ‫ضمن الجولة العرين لدوري زين‬ ‫الس�عودي للمحرف�ن‪ ،‬أمس اأول‬ ‫الخمي�س‪ ،‬وتم إباغ امدرب بالقرار‬ ‫ي حينه‪.‬‬ ‫وكان الفري�ق ااتح�ادي ق�د‬ ‫خرج ي عهد كانيدا من دور الثمانية‬ ‫ي مس�ابقة كأس وي العه�د أم�ام‬ ‫القادس�ية الذي يلعب ي دوري ركاء‬ ‫أندية الدرجة اأوى‪.‬‬ ‫واضط�رت إدارة الن�ادي إى‬ ‫اتخ�اذ ه�ذا الق�رار بع�د الضغوط‬ ‫الش�ديدة الت�ي تعرض�ت له�ا م�ن‬ ‫جماه�ر النادي رغ�م الكلفة العالية‬ ‫للق�رار‪ ،‬حي�ث تؤك�د مصادرن�ا أن‬ ‫ال�رط الجزائ�ي للم�درب يتجاوز‬ ‫الستة ماين ريال‪.‬‬ ‫وكانت أعداد كبرة من الجماهر‬ ‫قد احتش�دت ي مقر النادي‪ ،‬مس�اء‬ ‫أم�س اأول‪ ،‬ر‬ ‫وع�رت ع�ن س�خطها‬ ‫وغضبها من الخس�ارة أمام الوحدة‪،‬‬ ‫وطالب�ت اإدارة ب�رورة تصحيح‬ ‫اأوض�اع وإبع�اد ام�درب كانيدا ي‬ ‫أرع وق�ت‪ ،‬بعد أن فش�ل ي قيادة‬ ‫الفري�ق للف�وز أم�ام بع�ض الفرق‬

‫اإسباني ماكيدا‬ ‫ً‬ ‫امتواضع�ة‪ ،‬وخ�ر ثاث�ا وثاث�ن‬ ‫نقط�ة ي الدوري م�ن أصل عرين‬ ‫لقاء‪ ،‬وأصبح مه�ددا ً بعدم اللعب ي‬ ‫مس�ابقة كأس املك لأندية اأبطال‪،‬‬ ‫وهذا ما لم يحدث ي تاريخ النادي‪.‬‬ ‫وت�درس إدارة الن�ادي ملف�ات‬ ‫ثاثة مدربن لخاف�ة كانيدا أبرزهم‬ ‫ام�درب الس�ويدي أريكس�ون‪ ،‬إى‬ ‫جانب اإس�باني ماكيدا الذي س�بق‬ ‫ل�ه تدري�ب ااتح�اد اإس�كندري‪،‬‬ ‫وامكس�يكي هوج�و سانش�يز‪ ،‬وأكد‬ ‫وكي�ل امدرب�ن وامف�وض إنه�اء‬ ‫الصفق�ة م�ع أيٍ من ه�ؤاء امدربن‬ ‫الثاثة‪ ،‬أن هذه اأس�ماء هي اأفضل‬ ‫حالي�اً‪ ،‬وجميعه�م أب�دوا موافقتهم‬ ‫لتدريب ااتحاد‪ ،‬وينتظرون العرض‬ ‫الرس�مي من الن�ادي لدراس�ته قبل‬ ‫التوقيع‪.‬‬

‫اإسباني ماكيدا‬ ‫والمكسيكي‬ ‫هوجو سانشيز‬ ‫«إنتظار»‬

‫متهور يطلق النار على «فيا» نور لشعوره بالمرارة لخسارة ااتحاد من الوحدة‬ ‫مك�ة امكرم�ة ‪ -‬ماج�د‬ ‫الجحدي ‪ -‬هادي عيد‬ ‫أطلق مجه�ول النار عى فيا‬ ‫قائد الفريق اأول لكرة القدم‬ ‫بن�ادي ااتح�اد محم�د نور‬ ‫بحي الشوقية ي مكة امكرمة‬ ‫وذلك عند الس�اعة التاس�عة‬ ‫من صباح أم�س الجمعة‪ ،‬وبارت‬ ‫الجهات اأمنية تحرياتها بمساعدة‬ ‫فرقة البحث والتحري فور تسجيل‬ ‫الب�اغ‪ ،‬ونجح�ت ي القب�ض ع�ى‬ ‫الجان�ي ي وقت وجي�ز‪ ،‬وتبن من‬ ‫خ�ال التحقيق�ات اأولي�ة أنه ي‬ ‫العقد الثالث من العمر وأنه ترف‬ ‫ع�ى هذا النح�و لش�عوره بامرارة‬ ‫لخس�ارة ااتحاد من الوحدة مساء‬ ‫أمس اأول الخميس بهدفن مقابل‬

‫شاهد عيان يروي التفاصيل والشرطة تقبض على الجاني في وقت وجيز‬ ‫هدف ي دوري زين‪.‬‬ ‫وأك�د امتح�دث الرس�مي‬ ‫لرط�ة العاصمة امقدس�ة امقدم‬ ‫عبدامحس�ن بن عبدالعزيز اميمان‬ ‫ل� «ال�رق» أنه ت�م التحفظ عى‬ ‫الجان�ي ي رط�ة الكعكي�ة م�ع‬ ‫الس�اح الذي أطلق من�ه النار عى‬ ‫الفي�ا‪ ،‬وق�ال‪ :‬الحادث وق�ع عند‬ ‫الس�اعة التاس�عة من صباح أمس‬ ‫الجمع�ة‪ ،‬وبع�د تلقين�ا الب�اغ تم‬ ‫اانتق�ال الري�ع موق�ع الح�ادث‬ ‫وجمع امعلومات وتمريرها للبحث‬ ‫الجنائي‪ ،‬وت�م القبض عى الجاني‬ ‫بفض�ل الل�ه ي وق�ت يس�ر‪ ،‬وتم‬ ‫التحف�ظ علي�ه برط�ة الكعكي�ة‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫فيا محمد نور كما بدت أمس ي مكة امكرمة‬

‫عموديً ‪:‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫ســـــــودوكــــــــو‬

‫‪ – 1‬تعوم – حيوان ذو قرن واحد (معكوسة)‬ ‫‪ – 2‬أ َملك وهدفك – تلميذ (معكوسة)‬ ‫‪ – 3‬سافر – شجر متسلق‬ ‫‪ – 4‬انتهجته ‪ -‬أبانه‬ ‫‪ – 5‬ريقه‬ ‫‪ – 6‬نطلب – غباء وباهة‬ ‫‪ – 7‬من الطيور – رتل (مبعثرة)‬ ‫‪ – 8‬يقطع – من أسماء امدينة امنورة‬ ‫‪ – 9‬يتهدد – من ا تنجب‬ ‫‪ – 10‬أعطن عهدا‬

‫(الرق)‬

‫حائل ‪ -‬أحمد القباع أك�د رئي�س ن�ادي الحمادة ب�دران بن‬ ‫محمد الس�ديري‪ ،‬أن دوري الثانية هذا اموس�م ج�اء قويا ً ومثرا ً‬ ‫ومختلف�ا ً عن امواس�م اماضية‪ ،‬وما يؤكد ذل�ك أن مامح الصاعد‬ ‫والهاب�ط لم تتضح رغ�م أن الدوري يقرب من نهايته باس�تثناء‬ ‫«نجد»‪ ،‬و»وج» اللذين تأكد هبوطهما لدوري امناطق‪ ،‬ولم يتضح‬ ‫بعد من س�رافقهما‪ ،‬أما متصدرا امجموعت�ن الدرعية والكوكب‪،‬‬ ‫فهم�ا لم يضمن�ا التأهل لدوري أندي�ة ركاء للمحرفن؛ أنهما لم‬ ‫يحافظ�ا عى نتائجهم�ا اإيجابية ي الجولة اماضي�ة‪ ،‬حيث تعثرا‬ ‫بالتعادل‪.‬‬ ‫وأضاف‪ ،‬هناك تس�عة ف�رق تنافس عى الصع�ود وهي‪ :‬العيون‬ ‫والفيح�اء والجبل�ن وأحد وامج�زل والعربي والصف�ا والصقور‬ ‫والحمادة‪ ،‬س�واء بالصدارة‪ ،‬أو امنافس�ة عى امرك�ز الثاني الذي‬ ‫يشهد منافسة قوية‪.‬‬

‫طريقة الحل‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك �م��ل الأرق � ��ام ي‬ ‫ام��رب�ع��ات الت�سعة‬ ‫ال���س�غ��رة بحيث‬ ‫ي�ح�ت��وي ك��ل منها‬ ‫ع�ل��ى الأرق� � ��ام من‬ ‫‪ 1‬اإى ‪ 9‬على اأن‬ ‫ل ي�ت�ك��رر اأي رق��م‬ ‫ي امربع‪ ،‬وا ألم��ر‬ ‫ن�ف���س��ه ي �ك��ون ي‬ ‫الأع� �م ��دة الت�سعة‬ ‫والأ��س�ط��ر الأفقية‬ ‫ال �ت �� �س �ع��ة‪ ،‬اأي ل‬ ‫يتكرر اأيّ رق��م ي‬ ‫ال�سطر الواحد اأو‬ ‫العمود الواحد ذي‬ ‫الت�سعة مربعات‪.‬‬ ‫وب��ذل��ك ت �ك��ون قد‬ ‫ملأت الفراغات ي‬ ‫امربعات ال�سغرة‬ ‫ذات ال � ‪ 9‬خانات‪،‬‬ ‫وك��ذل��ك ي امربع‬ ‫ال � �ك � �ب� ��ر ال� � ��ذي‬ ‫يحتوي على ‪81‬‬ ‫خانة‪.‬‬

‫حائل ‪ -‬أحمد القباع اعتذر مدرب فريق النهضة التوني جال‬ ‫الق�ادري عن مواصلة عمله مع الفريق‪ ،‬بع�د أن تم اختياره ليعمل‬ ‫ضم�ن الجه�از الفن�ي للمنتخب‬ ‫التوني الذي يقوده نبيل معلول‪،‬‬ ‫وأوض�ح الق�ادري أن اختي�اره‬ ‫للمنتخ�ب التون�ي يعت�ر رفا ً‬ ‫وهو طموح أي م�درب أن يكون‬ ‫ضم�ن الجه�از الفن�ي منتخ�ب‬ ‫ب�اده‪ ،‬موجه�ا ً ش�كره لرئي�س‬ ‫مجل�س إدارة النهض�ة فيص�ل‬ ‫الش�هيل‪ ،‬وإى موفق السنيد وإى‬ ‫كافة النهضاوي�ن‪ ،‬عى تفهمهم‬ ‫له�ذا الظ�رف وموافقته�م ع�ى‬ ‫جال القادري‬ ‫طلبه بالسفر لتونس‪ ،‬وعى حسن‬ ‫تعامله�م طيلة فرة عمل�ه‪ ،‬مش�را ً إى أن إدارة النهضة قادرة عى‬ ‫التعاقد مع مدرب يحقق طموح الفريق بالصعود‪.‬‬

‫السديري‪ :‬الدوري نار‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫‪ – 1‬تزرعون ‪ -‬متشابهة‬ ‫‪ – 2‬شاطئ – فشلت دراسيا ً‬ ‫‪ – 3‬رئيس أمريكي سابق‬ ‫‪ – 4‬عملية تآكل الصخر ‪ -‬تركض‬ ‫‪ – 5‬جميعها – ماركة حليب أطفال‬ ‫‪ – 6‬دراسات علمية‬ ‫‪ – 7‬يخترهم – صوت مصاحب للرق‬ ‫‪ – 8‬شاردة (معكوسة) – منتجات حيوانية‬ ‫‪ – 9‬مطرب وملحن سعودي‬ ‫‪ – 10‬سطر – تنفك من اأر‬

‫كما تم ضبط الس�اح امستخدم ي‬ ‫عملية اإطاق ويجري التحقيق مع‬ ‫الجاني معرفة أس�باب ومابس�ات‬ ‫الحادث والدوافع‬ ‫م�ن جهته أك�د ش�اهد عيان‬ ‫ل� ال�رق أن الحادث�ة وقعت عند‬ ‫التاس�عة صباحا وأن الجاني أطلق‬ ‫ع�دة رصاصات عى الفيا من عى‬ ‫سيارته‪ ،‬وقال‪ :‬زودنا الرطة برقم‬ ‫لوح�ة الس�يارة الت�ي كان يقودها‬ ‫الش�اب اأم�ر ال�ذي س�هل عملية‬ ‫القبض عليه ي وقت وجيز‪.‬‬ ‫وحاول�ت «ال�رق» التواصل‬ ‫م�ع قائد ااتحاد محم�د نور إا أن‬ ‫هاتفه النقال كان مغلقا‪.‬‬

‫نجران ‪ -‬محمد الحارث قال مس�اعد مدرب نج�ران واعبه‬ ‫الس�ابق الحس�ن اليامي‪ ،‬إنه يعمل مع الجه�از الفني للفريق‬ ‫متطوع�ا ً دون أن يتق�اى‬ ‫ري�اا واحدا م�ن إدارة النادي‬ ‫الحالي�ة‪ ،‬مش�را ً إى أنه يطمح‬ ‫إى أن ّ‬ ‫يوف�ق فريق�ه ي تحقيق‬ ‫نتيجة إيجابية ي بقية مباريات‬ ‫الدوري والبطولة الخليجية‪.‬‬ ‫ودع�ا اليامي‪ ،‬عر حس�ابه ي‬ ‫«توي�ر» جماه�ر فريق�ه إى‬ ‫الوقوف مع ناديها‪ ،‬ومساندته‬ ‫ي مبارات�ه الخليجي�ة امقبل�ة‬ ‫أم�ام امح�رق البحرين�ي يوم‬ ‫الحسن اليامي‬ ‫الجمع�ة امقبل‪ ،‬مؤك�دا ً أهمية‬ ‫ً‬ ‫امرحل�ة امقبلة للفريق‪ ،‬التي تتطلب مجهودا مضاعفا من أجل‬ ‫الظفر بأحد امراكز الثمانية اأوى من دوري زين‪ ،‬الذي يؤهلهم‬ ‫إى امشاركة ي كأس اأبطال‪.‬‬ ‫وكش�ف اليامي‪ ،‬أن مدرب الفريق الس�ابق الربي ياش�يش‪،‬‬ ‫ه�و َمن طل�ب اإقالة‪ ،‬وتن�ازل عن ال�رط الجزائ�ي لوجود‬ ‫عرض مقدم له من نا ٍد ربي‪ّ ،‬‬ ‫وبن أن اإدارة لم تقم بإقالته‪،‬‬ ‫مس�تغربا الهجوم عى الجهاز الفني الح�اي رغم قر الفرة‬ ‫التي قضاها مع الفريق‪.‬‬

‫القادري يترك النهضة‬

‫السويدي أريكسون‬

‫راؤول كانيدا‬

‫موجز محلي‬

‫ااتحاد يقيل كانيدا رسمي ًا‪ ..‬وأريكسون المرشح اأقوى لخافته‬

‫اليامي يعمل بالمجان‬

‫ا�شطب الكلمات امدون���ة اأدناه ي جميع ااجاهات‬ ‫ااأفقية والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد اانتهاء‬ ‫منها عدة حروف متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫ناد رياضي انكليزي‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫إندهوفن – فولهام – بايرن ميونيخ ‪ -‬جاستن – غاتلن – توتنهام‬ ‫– بول هنري – ويس�تهام – أجاكس – بلغراد – مبتعث – دينامو‬ ‫كييف – س�انت اتيان – روما – جنوى – زغرب – هدف ‪ -‬ميامي‬ ‫هيت – لوس انجلس – كليرز – أوكاند‬

‫الحل السابق ‪ :‬أحام مستغانمي‬


‫أخيرة‬

‫السبت ‪ 13‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ‬ ‫‪ 23‬فبراير ‪2013‬م‬ ‫العدد (‪ )447‬السنة الثانية‬

‫تراتيل‬

‫ُ‬ ‫الراقصة حينما‬ ‫بفقه َها‬ ‫حدى ِ‬ ‫ت َت ّ‬ ‫العلماء!‬

‫مزايين‬ ‫الماجستير‬ ‫والدكتوراة‬

‫خالد السيف‬

‫محمد علي البريدي‬

‫بالعين المجردة‬

‫‪khaledalsaif@alsharq.net.sa‬‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫ا تحزنوا ي�ا أهل القصيم فم�ا عندكم عندنا‪،‬‬ ‫ومزاي�ن اماجس�تر والدكت�وراة ي كل م�كان‪،‬‬ ‫وخ�ر من يدلكم عليهم (البش�ت والداخة) وحني‬ ‫ال�رؤوس ي امجال�س أم�اً ي قبل�ة عاب�رة ترف�ع‬ ‫امعنوي�ات وتحاف�ظ ع�ى س�معة مهت�زة جاءت‬ ‫أصاً ع�ن طريق التزوير‪ ،‬أعرف ثاثة عر مرفا ً‬ ‫تربوي�ا ً ي إدارة تربي�ة وتعلي�م يحملون ش�هادات‬ ‫ماجس�تر مروبة حصلوا عليها من داخل البلد‪،‬‬ ‫وقد ح�اول بعضهم جاهدين أن تع�رف بها وزارة‬ ‫التعليم الع�اي‪ ،‬وحينما رفضت أخروا بقية الرفاق‬ ‫بالخيبة التي حلت بهم‪ ،‬وبعد كثر من امش�اورات‬ ‫وامداوات قرروا دس ش�هاداتهم تل�ك ريثما تحن‬ ‫فرصة مناس�بة لعرضه�ا وربم�ا اعتمادها‪ ،‬وهم‬ ‫ا يختلف�ون عنا جميع�ا ً عند الحدي�ث عن اأمانة‬ ‫وبش�اعة التزوير‪ ،‬بل ربما فاقون�ا بمراحل ي نقاء‬ ‫الضم�ر وادع�اء امثالي�ة!! ي ذل�ك الوق�ت كان�ت‬ ‫كل ش�هادة ماجس�تر بخمس�ة ع�ر أل�ف ريال‬ ‫فقط‪ ،‬وقد احتس�بوا خس�ارة هذه امبالغ الزهيدة‬ ‫م�ع خس�ارتهم ي أس�هم الع�ام ‪2006‬م‪ ،‬وبالتاي‬ ‫فخس�ائرهم ا تقارن م�ع أقرانه�م امعارين ي‬ ‫القصيم‪.‬‬ ‫ه�ذه الظاه�رة تعطين�ا م�ؤرا ً خط�را ً وه�و أن‬ ‫ريح�ة كبرة من امتعلمن وصل�وا إى مناصب ا‬ ‫يس�تحقونها؛ تماما ً مثلما وصل سعر ناقة واحدة‬ ‫إى ملي�ون ريال وأكثر مع أنها ي نهاية اأمر مجرد‬ ‫حيوان ي�ؤكل ويركب (طبعا ً عن�د العقاء فقط)‪..‬‬ ‫وام�ؤر اأخط�ر أنن�ا أصبحن�ا نعي�ش ي بلد به‬ ‫كثر م�ن الوه�م والتزوير وقل�ة اأمان�ة والحياء‬ ‫بعك�س امتوقع عن البلدان امحافظة‪ ،‬أو التي يقال‬ ‫عنه�ا زورا ً وبهتانا ً أنها محافظ�ة؛ بدليل أنه لو لم‬ ‫يكن س�وق التزوير رائجا ً ي بادن�ا ما وجد ي بيت‬ ‫م�زور القصيم كل هذه الكمي�ة الجاهزة للبيع من‬ ‫الشهادات‪.‬‬

‫«حن ُكنا طابًا ي الستيني ِ‬ ‫ّات‬ ‫ٌ‬ ‫(راقص�ة‬ ‫اأزه�ر تح�دّت‪:‬‬ ‫ي‬ ‫ِ‬ ‫مش�هورة )ٌك ّل علما ِء اإس�ام ي‬ ‫ره أن يثبت�وا لها أ ّن‬ ‫اأزه�ر وغ� ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫الرق�ص ح�رامٌ‪ ،‬واس�تدلت ب�أ ّن‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫ح�ركات‪ .‬ك ُل‬ ‫مجموع�ة‬ ‫الرق�ص‬ ‫حرك�ةٍ منه�ا ع�ى ح�د ٍة مباحة‪،‬‬ ‫وا يس�تطيع أح� ٌد تحريمَه�ا‪،‬‬

‫ً‬ ‫ُ‬ ‫مجتمعة‪ .‬ثم‬ ‫فامفروض أا تح ّرم‬ ‫بدأت تقول‪ :‬أو ُد أن أس�أ َل العلما َء‬ ‫ه�ل ِم�ن ّ‬ ‫حق�ي أن أح� ِر َك رجي‬ ‫اليم�ن وباتجا ِه‬ ‫اليُمن�ى باتج�اه‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫أظ�ن أحدا ً يس�تطي ُع‬ ‫اليس�ار؟ ا‬ ‫أن يق�و َل‪ :‬حرا ٌم عي ّ تحري ُك رجي‬ ‫بهذا ااتجا ِه أو ذاك‪ ،‬وكذلك الحا ُل‬ ‫بالنس�بةِ لرج�ي الي�رى‪ ،‬وأمّ�ا‬

‫ِ‬ ‫الوس�ط فامرأ ُة قد تجري وقد‬ ‫ه ّز‬ ‫ِ‬ ‫تم�� برعةٍ وا أحد يس�تطيع‬ ‫أ ْن يح ِرم عليها ما يرتبُ عى ذلك‬ ‫من حركةِ‬ ‫ِ‬ ‫الوس�ط‪ .‬وهكذا أخذت‬ ‫جزئ�ي‪ ،‬فكان�ت‬ ‫بش�كل‬ ‫اأم�و َر‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫النتيج�ة أن جلس�نَا ونح ُن طابُ‬ ‫ُ‬ ‫نتناقش ي‬ ‫ي‪ (:‬الدراس�ات العليا)‬ ‫ْ‬ ‫تلك الحجّ �ةِ البالغةِ التي طرحتهَ ا‬ ‫ُ‬ ‫الراقصة امتحدّية»‪.‬‬ ‫علينا‬ ‫تلك حِ ٌ‬ ‫دروسا ً‬ ‫َ‬ ‫كاية‪ ،‬تكتَ ِن ُز بداخلِها‬ ‫ثَ� ّر ًة‪ ،‬ق�د ّ‬ ‫قصه�ا علين�ا ا ُمف ّك� ُر‬ ‫واأصوي ُ البار ُع ِص ً‬ ‫ناعة وتجدي ّدا ً‬ ‫أستاذنَا‪ :‬طه جابر العلواني‪ ،‬وذلك‬ ‫ً‬ ‫كتابة ي اإبانةِ‬ ‫َعرض اشتغالِهِ‬ ‫يم ِ‬ ‫«بن ش�كليةِ‬ ‫ع�ن‬ ‫الف�رق فيم�ا‪ِ :‬‬ ‫ِ‬ ‫الفق�هِ والقان�ون ومقاصديّ�ةِ‬ ‫وش�ئت اجتابهَ �ا ُ‬ ‫ُ‬ ‫هاهنا‬ ‫الدّين»‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‪«:‬الرق»‬ ‫ء‬ ‫را‬ ‫ق‬ ‫ني‬ ‫ك‬ ‫ُشار‬ ‫ي‬ ‫أن‬ ‫ابتغا َء‬ ‫ِ‬ ‫ااطاع عليها وحسب‪،‬‬ ‫ا ي مج ّر ِد‬ ‫ِ‬

‫ِ‬ ‫اس�تنباط م�ا فيها ِمن‬ ‫وإنم�ا ي‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ملحة‬ ‫الحاج�ة إليها‬ ‫دروس باتت‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫س�وق‪« :‬الفت�وى»‬ ‫ي ظ�ل قي�ا ِم‬ ‫ِ‬ ‫وبص�ور ٍة راجَ فيه�ا‪( :‬النظ� ُر‬ ‫الجُ زيئُ) الذي من ش�أنِهِ منهَ جيّا ً‬ ‫تَغيي�ب معرف�ةِ م�داركِ الفق�هِ ‪،‬‬ ‫أج�ل غ�ر‬ ‫وإخف�ا ِء حقائق�هِ إى‬ ‫ٍ‬ ‫مُس�مّ ى‪ ،‬وتع ّذر الظفر باستجا ِء‬ ‫تعليات�هِ الخفيةِ ‪ ،‬والنأي عن دركِ‬ ‫جوامع�هِ ‪ ..‬و‪..‬و‪ ..‬إى أن يأخذن�ا‬ ‫ُ‬ ‫حي�ث‪« :‬العِ نّة‬ ‫إى أبع� َد من ذل�ك‬ ‫ُ‬ ‫الفقهية» اأمر الذي سنفتق ُد عى‬ ‫معن�ى لِمن يتواف� ُر فينا‬ ‫إث�ر ِه أيّ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫وليس ببعي ٍد‬ ‫عى املكة الفقهيةِ ‪،‬‬ ‫إذا ما ّ‬ ‫َ‬ ‫نلتفت‬ ‫ظ� ًل اأمر كذل�ك أ ْن‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫فس‬ ‫يمن�ة ويرة وم�ا ث َم م�ن ن ٍ‬ ‫قهي إذ ذا َك يمكنُنَا أن نسروحَ ُه‬ ‫فِ ٍ‬ ‫مجالس‪:‬‬ ‫فيمن يتصدّر اليو َم ا ي‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫«الفتيا» وا ي مقاعد‪«:‬الدرس»‪.‬‬

‫كاريكاتير اأخيرة أيمن‬ ‫أيمن الغامدي‬

‫جوجل تطرح أجهزة كمبيوتر «كروم بوك»‬ ‫بشاشة عالية الدقة تعمل باللمس‬ ‫سان فرانسيسكو ‪ -‬د ب أ‬

‫تغريدات‬

‫طارق العي‬

‫قام�ت مجموع�ة من الاعب�ن بااعتداء بال�رب عى طاقم‬ ‫الحُ ّكام ي مباراة مح ّلية جمعت بن فريقن ي وادي الدوار‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫والتلفظ بالس�ب والش�تم‪ ،‬حيث وثّق‬ ‫إضاف�ة إى إطاق النار‬ ‫أح�د الجماه�ر ذلك عر مقط�ع فيديو‪ ،‬مدّت�ه ‪ 50‬ثانية‪ ،‬تم‬ ‫ن�ره عر موق�ع « يوتيوب « الخميس ام�اي‪ ،‬تحت عنوان‬ ‫( رب الحك�م ي وادي ال�دوار من نادي ال�وادي اأخر)‪ ،‬مما‬ ‫أكسبه ‪ 11‬ألفا ً و ‪ 705‬مشاهدات‪ ،‬استنكر ‪ 171‬منهم الفعل الذي ا‬ ‫يُع� ّد ائقاً‪ ،‬وا ّ‬ ‫يعر عن الروح الرياضيّة‪ ،‬ما بدر من الاعبن‪ ،‬وذلك‬ ‫من خال اإش�ارة عر إيقونة «عدم اإعجاب»‪ .‬ويظهر ي الفيديو‪،‬‬ ‫اعبو أحد الفريقن‪ ،‬وهم يتس�ابقون لاعت�داء عى طاقم التحكيم‪،‬‬ ‫جانب آخر ينهال عدد من الجماهر برمي قارورات اماء‪ ،‬دون‬ ‫ومن‬ ‫ٍ‬ ‫وج�ود حراس�ة‪ ،‬أو رجال أم�ن‪ ،‬باإضافة إى إط�اق النار من أحد‬ ‫الجماهر‪ ،‬ليجعل طاقم الح ّكام ي حالة ذُعر واستسام تامّ‪.‬‬ ‫وقد تناقل مس�تخدمو موق�ع التواصل‬ ‫ااجتماع�ي «توي�ر» امقط�ع حي�ث طالبوا‬ ‫بتطبيق أق�ى العقوبات عى الاعبن‪ ،‬حيث‬ ‫ّ‬ ‫والتعصب إى‬ ‫ا يمك�ن أن تصل درجة الحدّة‬ ‫هذا امستوى‪.‬‬ ‫ويمكن مُشاهدة الفيديو عى الكود ‪:‬‬

‫(رويرز)‬

‫ليس�ت حقيق�ة اإنس�ان‬ ‫بم�ا يظهره ل�ك‪ ،‬بل بما ا‬ ‫يستطيع أن يظهره‪ ،‬لذلك‬ ‫إذا أردت أن تعرف�ه‪ ،‬ف�ا‬ ‫تُ ْ‬ ‫ص ِغ إى ما يقوله‪ ،‬بل إى ما ا يقوله‪.‬‬ ‫دريعان الدريعان‬

‫شرطة تبوك تقبض على «عصابة اليوتيوب» بعد تبادل إطاق النار‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم الشهري‬ ‫نجحت رطة منطقة تبوك‬ ‫ي إلقاء القبض عى متهم َْن‬ ‫َ‬ ‫نفذا عدة رقات‪ ،‬كان آخرها‬ ‫رقة محتويات قدرت قيمتها‬ ‫بمائة ألف ري��ال من أحد‬ ‫محات بيع اإلكرونيات ي تبوك‪.‬‬ ‫وج��اءت عملية القبض عى‬ ‫الشخصن امتورطن فيما عرف‬ ‫ب� «عصابة اليوتيوب» بعد أسبوع‬ ‫واحد من تنفيذ آخر عملية رقة‪،‬‬ ‫فيما أكد مدير رطة منطقة تبوك‬ ‫اللواء معتوق بن سعيد الزهراني‪،‬‬ ‫أن تريب وانتشار مقطع تسجيي‬ ‫مصور إحدى عمليات الرقة‬ ‫التي نفذتها العصابة‪ ،‬وتداوله‬ ‫بشكل كبر عر وسائل التواصل‬ ‫ااجتماعي‪ ،‬ساهم وبشكل رئيس‬ ‫ي هروب أحد امتهمن وتأخر‬ ‫القبض عليه بعد أن أخذ احتياطه‬

‫تغريدات‬

‫ا تناقش (السفهاء)؛‬ ‫فيس�تدرجونك ي‬ ‫ال�كام ث�م يغلبونك‬ ‫بخرته�م ي النقاش‬ ‫السفيه!‬

‫يتش�اجرون يومياً‪ ،‬ويأتون‬ ‫اليوم اآخر وقد نس�وا زات‬ ‫وأخط�اء بعضه�م؛ أنَهم ا‬ ‫يس�تطيعون العي�ش دون‬ ‫بعضهم‪ ،‬هذه هي الصداقة‪.‬‬ ‫عبدالنار درويش‬

‫الدمام ‪ -‬الرق‬

‫صورة تناقلها مغ ّردو «توير»‪،‬‬ ‫اثنن من الجماهر امشجّ عة‬ ‫لفريقي «الهال» و «النر»‬ ‫أثناء امواجهة عى النهائي يوم‬ ‫أمس‪ ،‬حيث دفعتهم إنسانيّتهم‬ ‫ل� «الوفاء» والوقوف إى‬ ‫«رهام» امصابة‬ ‫جانب الطفلة ِ‬ ‫بفايروس نقص امناعة‪.‬‬

‫كاريكاتير اأخيرة أيمن‬

‫النظارات الذكية قيد التطوير من قبل جوجل‬

‫صورة لتهجّ م الاعبن عى الحُ ّكام‬

‫معك يا رهام ‪!..‬‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫طورت ركة «جوجل» اأمريكية‪ ،‬من أداء منتجاتها‬ ‫م�ن أجه�زة الكمبيوت�ر « ك�روم ب�وك» بتزويدها‬ ‫بشاش�ة تعمل باللمس أطلقت عليها اسم «بيكسل»‬ ‫يب�دأ س�عرها ب�� ‪ 1300‬دوار للنس�خة ام�زودة‬ ‫بإمكانية ااتصال الاسكي باإنرنت «واي‪-‬فاي»‪.‬‬ ‫وقب�ل ذلك كان�ت أجه�زة الكمبيوتر «ك�روم بوك»‬ ‫بمثابة «نت بوك» منخفض التكاليف بس�عر ‪ 200‬دوار‬ ‫دون أي أق�راص صلبة «ه�ارد درايف» ويش�غل جميع‬ ‫الوظائف من خال متصفح «كروم» التابع لجوجل‪.‬‬ ‫ويق�دم الجهاز الجديد شاش�ة عالي�ة الدقة متوفرة‬ ‫ي أي كمبيوت�ر محم�ول «اب ت�وب» طبق�ا لرك�ة‬ ‫«جوج�ل» ويمث�ل أول تحد للركة لهيمن�ة ركة «ابل»‬ ‫ع�ى أجه�زة الكمبيوتر امحم�ول ذوات التقني�ة العالية‪،‬‬ ‫م�ع إدخال إمكانيات الشاش�ة التي تعم�ل باللمس يمثل‬ ‫أيضا ردا عى نظام التش�غيل الجديد «ويندوز ‪ »8‬لركة‬ ‫«مايكروسوفت»‪.‬‬

‫المباراة‬ ‫إطاق نار وضرب ُحكام ُ‬

‫صورة للمقطع التسجيي الذي أظهر عملية الرقة (الرق)‬ ‫َ‬ ‫وتخفى عن اأنظار‪ ،‬مشرا ً إى أنه‬ ‫تم القبض عى اآخر خال فرة‬ ‫وجيزة من تنفيذ الرقة‪.‬‬ ‫وكشفت مصادر خاصة ل�‬ ‫«ال��رق» أن عملية القبض عى‬ ‫الشخص الهارب تمت خال كمن‬ ‫أعد له من قبل دوري��ات البحث‬ ‫الجنائي‪ ،‬حيث بادر الجاني بإطاق‬

‫دائم�ا ً عام�ل الناس عى‬ ‫مب�دأ‪ :‬إن ل�م تنفع�ه فا‬ ‫ت�ره‪ ،‬وإن ل�م تفرحه‬ ‫فا تغمه‪ ،‬وإن لم تمدحه‬ ‫فا تذمه‪.‬‬ ‫عبدالله التويجري‬

‫النار عى الجهات اأمنية التي ردت‬ ‫عليه بامثل‪ ،‬دون أن يصاب أحد‬ ‫جراء تبادل إطاق النار‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أوض��ح الناطق‬ ‫اإعامي ي رطة منطقة تبوك‬ ‫الرائد خالد الغبان‪ ،‬أن رجال‬ ‫التحريات والبحث الجنائي ي‬ ‫رطة تبوك تمكنوا من القبض عى‬

‫عندما تصنع لنفسك رأياً‪،‬‬ ‫فإنك تعمل عى تش�كيل‬ ‫كيانك وشخصيتك‪ ،‬آراؤنا‬ ‫تمثلن�ا وتعك�س عمقن�ا‬ ‫الثقاي وامعري‪.‬‬ ‫طارق عبدالكريم‬

‫الجانين اللذين ظهرا من خال‬ ‫مقطع مصور ي «اليوتيوب» تم‬ ‫تداوله مؤخرا ً وهما يقومان برقة‬ ‫أحد امحال التجارية امتخصصة ي‬ ‫بيع أجهزة الحاسب اآي‪ ،‬مشرا ً إى‬ ‫أن رجال اأمن تمكنوا من التعرف‬ ‫عى امروقات واستعادتها‪ ،‬وذلك‬ ‫بمتابعة مستمرة وتوجيه من قبل‬ ‫مدير رطة امنطقة‪.‬‬ ‫وبن الرائد الغبان أنه من‬ ‫خال التحري والبحث والجهود‬ ‫امبذولة من قبل إدارة التحريات‬ ‫والبحث الجنائي وبمتابعة وجمع‬ ‫امعلومات‪ ،‬تمكن رجال اأمن من‬ ‫القبض عى امتورطن‪ ،‬مشرا ً إى‬ ‫أن عملية القبض عى أحدهما تمت‬ ‫بعد مقاومة من قبله‪ ،‬ولفت إى‬ ‫أن التحقيقات اأولية مع الجانين‬ ‫أسفرت عن اعرافهما بارتكاب‬ ‫عملية الرقة وبرقات أخرى ي‬ ‫عمليات مشابهة‪.‬‬

‫ا تبكِ عى كل يء مى‪،‬‬ ‫بل اجعله درس�ا ً لك‪ ،‬فا‬ ‫يء يجعل�ك عظيم�ا ً إا‬ ‫أل�م عظي�م‪ ،‬ولي�س كل‬ ‫سقوط نهاية فسقوط امطر أجمل بداية‪.‬‬ ‫عمر الحربي‬


صحيفة الشرق - العدد 447 - نسخة الدمام  

صحيفة الشرق السعودية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you