Issuu on Google+

‫اﺗﺼﺎﻻت ﺧﻠﻴﺠﻴﺔ ﺑﺸﺮﻛﺔ »اﻟﺒﻮﺗﺎس اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ« ﺗﻮﻗﻒ ﺻﻔﻘﺔ اﺳﺘﻴﺮاد اﻟﻐﺎز اŒﺳﺮاﺋﻴﻠﻲ‬ ‫ﻋ ّﻤﺎن ‪ -‬ﺳﺎﻣﻲ ﻣﺤﺎﺳﻨﺔ‬

‫‪19‬‬

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫اﻟﺮﻳـــﺎض‬ ‫ﺟـــــــــﺪة‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 12‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 22‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (446‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ 32‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫‪Friday 12 Rabi’ Al-Akhir 1434 22 February 2013 G.Issue No.446 Second Year‬‬

‫اﻟﻔﻠﺒﻴﻦ ﺗﻬﺪد‪ :‬إﺛﺒﺎت راﺗﺐ اﻟﺨﺎدﻣﺎت ﺷﻬﺮﻳ ًﺎ أو وﻗﻒ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ‬

‫اﻟﻔﻘﺮ ﻳﺤﺎﺻﺮ ﻋﺎﺋﻼت ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﻓﻲ اردن‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﻋﺒﺪه اﻷﺳﻤﺮي‬

‫ﺑﺤـﺮ‬ ‫اŒﺑﺪاع‬

‫أﻟﺰﻣـﺖ اﻟﺴـﻔﺎرة اﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻴـﺔ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻜﺎﺗـﺐ‬ ‫اﻻﺳﺘﻘﺪام اﻤﺤﻠﻴﺔ ﺑﻌﻤﻞ ﺗﻘﺎرﻳﺮ ﺷﻬﺮﻳﺔ‪ ،‬ﺗﺘﻀﻤﻦ أرﻗﺎم‬ ‫ﺣﺴـﺎب اﻟﻌﺎﻣـﻼت اﻤﻨﺰﻟﻴﺎت ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﻣﺎ ﻳُﺜﺒﺖ‬ ‫إﻳﺪاع اﻟﺮواﺗﺐ اﻟﺸﻬﺮﻳﺔ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻊ ﺗﺰوﻳﺪ ﻫﺬه اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ‬ ‫ﺑﺄرﻗـﺎم إﻗﺎﻣﺔ اﻟﻌﺎﻣﻼت‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻃﺎﻟﺒﺖ ﺑﺘﺤﺪﻳﺚ اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت‬ ‫ﺷﻬﺮﻳﺎ ً وﻓﻖ ﺷﻬﺎدات وأوراق ﻣﻮﺛﱠﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﻠﺤـﻖ اﻟﻌُ ﱠﻤـﺎﱄ ﰲ اﻟﺴـﻔﺎرة اﻟﺴـﻴﺪ آدم ﻣﻮﳻ‬ ‫ﻟـ»اﻟﴩق« إ ﱠن »أي ﻣﻜﺘﺐ ﻳﺘﻮﻗﻒ ﻋﻦ إﺻﺪار ﺑﻴﺎﻧﺎت ﺷﻬﺮﻳﺔ‬ ‫ﺳـﻴﺘﻢ إﻳﻘﺎف اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻪ ووﻗﻒ ﻣﻌﺎﻣﻼﺗـﻪ«‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن‬ ‫»ﻋـﺪد ﻋﻘﻮد اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺘﻲ ﺗﻢ ﺗﺼﺪﻳﻘﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﺴـﻔﺎرة‪ ،‬وﺻﻞ‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(23‬‬ ‫ﺣﺘﻰ أﻣﺲ اﻷول ‪ 4414‬ﻋﻘﺪاً«‪.‬‬

‫اﻟﻮﺣــﺪة ﻳﻔــﻚ ُﻋﻘــﺪة‬ ‫اﻻﺗﺤﺎد ﺑﻬﺪﻓﻴﻦ‬ ‫‪30‬‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺠﺤﺪﱄ‬

‫‪25‬‬ ‫رﺳﺎﻣﺎت ﰲ ﻟﻘﺎء ﺛﻘﺎﰲ ﻓﻨﻲ ﺟﻤﻊ ﻋﺪدا ً ﻣﻦ ﻣﺒﺪﻋﻲ وﻣﺒﺪﻋﺎت اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ ﻣﺮﺳﻢ اﻟﻔﻨﺎن ﻋﺒﺪاﻟﻌﻈﻴﻢ اﻟﻀﺎﻣﻦ‬

‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﻌﺒﻨﺪي‬

‫اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴﻮري ﻳُ ﱢﻔﺨﺦ دﻣﺸﻖ‪ ..‬وأرﺑﻌﻮن ﻗﺘﻴ ًﻼ‬ ‫ﺑﺎرﻳﺲ ‪ -‬ﻣﻌﻦ ﻋﺎﻗﻞ‬ ‫ُ‬ ‫ﻣﻮﺟـﺔ اﻧﻔﺠﺎرات ﺑﺎﻟﺴـﻴﺎرات‬ ‫ﴐﺑﺖ‬ ‫َ‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﱠﺔ دﻣﺸـﻖ‪،‬‬ ‫اﻤﻔﺨ َﺨﺔ‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬وﺑﺤﺴـﺐ ﻧﺎﺷـﻄﻦ اﻧﻔﺠـﺮت‬ ‫ﺳﻴﺎرة ﱠ‬ ‫ﻣﻔﺨ َﺨﺔ ﰲ ﺷـﺎرع اﻟﺜﻮرة ﻗﺮب‬ ‫ﻣﺸـﻔﻰ اﻟﺤﻴﺎة ﻋﻨﺪ ﻣﻘـﺮ ﺣﺰب اﻟﺒﻌﺚ‬ ‫ﻣﺎ أﺳـﻔﺮﻋﻦ اﺳﺘﺸـﻬﺎد أرﺑﻌﻦ ﻣﺪﻧﻴﺎ ً ﺑﻴﻨﻬﻢ‬ ‫أﻃﻔﺎل‪ ،‬وﻋﺪد ﻛﺒﺮ ﻣﻦ اﻟﺠﺮﺣﻰ‪.‬‬

‫وﰲ ذات اﻟﺴﻴﺎق‪ ،‬ﻗﺪﱠر ﻧﺎﺷﻂ ﰲ ﺻﻔﻮف‬ ‫اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﺤﺮ ﻟـ »اﻟـﴩق« ﻋﺪد اﻟﺴـﻴﺎرات‬ ‫اﻟﺘﻲ اﻧﻔﺠﺮت أﻣﺲ ﰲ دﻣﺸﻖ ﺑﺄرﺑﻊ ﺳﻴﺎرات‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا ً وﺟﻮد ﻧﺤﻮ ‪ 16‬ﺳﻴﺎرة ﱠ‬ ‫ﻣﻔﺨ َﺨﺔ و ﱠزﻋَ ﻬَ ﺎ‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﻨﻈـﺎم ﰲ ﻗﻠـﺐ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ ﻟﺘﻔﺠﺮﻫـﺎ ﻗﺮبَ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻣﺆﺳ َﺴـﺎت اﻟﺪوﻟﺔ‪ ،‬وﺑﻌـﺾ اﻟﻜﻨﺎﺋﺲ ﺑﻬﺪف‬ ‫إﺛﺎرة اﻟﺬﱡﻋﺮ‪ ،‬وأﺿﺎف اﻟﻨﺎﺷﻂ أ ﱠن ﺧﻼﻳﺎ ﴎﻳ ًﱠﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﺗﺤﺎول ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻣﻮاﻗﻊ ﻫﺬه‬ ‫َ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎرات ﻟﺘﻔﻜﻴﻜِﻬﺎ أو ﺗﺤﺬﻳﺮ اﻤﺪﻧﻴﱢﻦ ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬

‫ُ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬ﺣﻤﱠ ﻞ‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ اﻟﻌﺴـﻜﺮيﱡ‬ ‫اﻟﺜـﻮريﱡ ﰲ دﻣﺸـﻖ ﻧﻈـﺎ َم ﺑﺸـﺎر اﻷﺳـﺪ‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ ﻋﻦ »اﻟﻬﺠـﻮم اﻟﱪﺑﺮي‬ ‫ﺑﺴـﻴﺎرة ﱠ‬ ‫ﻣﻔﺨ َﺨﺔ ﻋﲆ ﺣﻲ اﻤﺰرﻋﺔ«‪ ،‬ﻣﻨﻮﱢﻫﺎ ً‬ ‫إﱃ وﺟﻮد ﺗﻘﺎرﻳﺮ ﻟﺪﻳﻪ ﻋﻦ اﺳﺘﻌﺪاد اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫ﻻﺳـﺘﻬﺪاف اﻟﻜﻨﺎﺋـﺲ‪ ،‬واﻤﻘـ ﱠﺮات اﻟﺪﻳﻨﻴّـﺔ‬ ‫ﻹﻏﺮاق اﻟﺒﻼد ﰲ أﺗﻮن اﻟﴫاﻋﺎت اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﱠﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ وﻗﻊ ﻣﻦ ﻗﺒ ُﻞ ﰲ اﻟﻌﺮاق وﻟﺒﻨﺎن‪.‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(19‬‬

‫ﻧﺼﺮاوي ﻳﺘﻌﻬﺪ ﺑﺘﺴﺪﻳﺪ دﻳﻮن ﻫﻼﻟﻲ إن ﻓﺎز اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫اﻟﻮﻋﻴﻞ ﻟـ |‪ :‬ﺟﻬﺎت رﺳــﻤﻴﺔ‬ ‫ﺗﻤﻨــﺢ ﺻﺤﻔﻴﻴﻦ ﻣﻜﺎﻓــﺂت ﻟﺘﺪاول‬ ‫أﺧﺒﺎرﻫﺎ ﺑﺈﻳﺠﺎﺑﻴﺔ‬ ‫‪25‬‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬

‫أوراق ﻗﻀﻴـــــﺔ‬ ‫ﻣﻘﺘــــﻞ اﻟﻄﻔــﻞ‬ ‫ﻋــﺒــﺪاﷲ ﺗﻀﻴﻊ‬ ‫ﻓــــﻲ »ﺟـــﺰﺋـــﻴـــﺔ‬ ‫ﺟﺪة« ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬

‫‪10‬‬

‫ﻣﻌﺎق ﻳﺸﺘﺮي ﺳﻴﺎرة ﻟﺬوي‬ ‫اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ واﻟﺠﻤﺎرك‬ ‫اﻤﻬﺪ‬ ‫اﻟﻮﺳﻤﻲ‪10 -‬‬ ‫ﺗﺮﻓﺾ إﻋﻔﺎءﻫﺎ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ‬

‫اﻟﻄﻔﻠﺔ ﺣﻴﺎة ﺗﺤﻤﻞ أﺧﺎﻫﺎ اﻟﺼﻐﺮ وﻫﻲ ﺗﺒﻜﻲ‬ ‫ﻋﺮﻋﺮ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺨﺪﻳﺮ‬ ‫ﺗﻌﺎﻧﻲ أﴎ ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﰲ اﻷردن ﻣﻦ اﻟﻔﻘﺮ‬ ‫واﻟﻌـﻮز‪ ،‬وﻳُﺤـﺮم أﺑﻨﺎؤﻫﻢ ﻣـﻦ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫واﻟﻌـﻼج‪ ،‬ﺑﻌـﺪ أن اﺳـﺘﺜﻨﺘﻬﻢ ﻟﻮاﺋـﺢ‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻣﻦ دﻋﻤﻬﺎ ﺑﺤﺠﺔ‬ ‫أﻧﻬـﻢ ﻣﻘﻴﻤـﻮن ﺧـﺎرج اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﻣﺜﻠﻤﺎ‬ ‫اﺳـﺘﺜﻨﺖ ﺟﻤﻌﻴﺔ »أواﴏ« اﻟﻨﺴﺎء اﻟﺴﻌﻮدﻳﺎت‬ ‫ﺑﺤﺠﱠ ﺔ اﻟﺰواج ﻣﻦ ﻏﺮ ﺳﻌﻮدي‪ ،‬ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي‬ ‫ﺗُﻘ ﱢﺪ ُم دﻋﻤَﻬﺎ ﻟﻐﺮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺎت اﻤﺘﺰوﱢﺟﺎت ﻣﻦ‬ ‫ﺳﻌﻮدي‪.‬‬ ‫وﺗﻘﻮل اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻫﺎﺟـﺮ اﻟﻌﺠﻤﻲ )‪30‬‬ ‫ﺳﻨﺔ( اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻴﺶ ﻣﻊ أﺑﻨﺎﺋﻬﺎ اﻟﺴﺒﻌﺔ ﰲ ﻏﺮﻓﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻃﻴﻨﻴـﺔ ﻣﺘﻬﺎﻟﻜﺔ‪» :‬ﺣﴬت إﱃ اﻷردن ﻗﺒﻞ ‪13‬‬ ‫ﻋﺎﻣـﺎ ً ﺑﺼﺤﺒﺔ واﻟﺪي اﻟﺬي ﻛﺎن ﻳﺘﻠﻘﻰ اﻟﻌﻼج‪،‬‬ ‫وزوﱠﺟﻨـﻲ ﻣﻦ اﺑـﻦ أﺣﺪ أﺻﺪﻗﺎﺋـﻪ ﺑﻤﺎ ﻳﻌﺮف‬ ‫ﺑﺰﻳﺠﺔ )ﻋﺸـﺎﺋﺮ(‪ ،‬وﻟـﻢ أﺳـﺘﻄﻊ ﺗﻮﺛﻴﻖ ﻋﻘﺪ‬ ‫زواﺟـﻲ«‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺘﻤﻜـﻦ أوﻻد ﻫﺎﺟﺮ ﻣﻦ دﺧﻮل‬ ‫اﻤﺪارس واﻻﻟﺘﺤﺎق ﺑﺎﻟﺘﻌﻠﻴﻢ؛ ﻷﻧﱠﻬﻢ ﻻ ﻳﻤﻠﻜﻮن‬ ‫ﺷﻬﺎدات ﻣﻴﻼد‪ .‬وأﺿﺎﻓﺖ »ﻫﺎﺟﺮ«‪ ،‬إن وﺟﺪوا‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺄﻛﻠﻮﻧﻪ اﻟﻴﻮم ﻓﻠﻦ ﻳﺠﺪوه ﻏﺪاً«‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﻄﻔﻠﺔ‬ ‫ﺣﻴﺎة ﻓﺠﻠﺴﺖ ﰲ زاوﻳﺔ اﻟﻐﺮﻓﺔ ﺗﺮﺗﺪي ﻣﻼﺑﺲ‬ ‫رﺛﱠـﺔ ﺗﺤﻤـﻞ أﺧﺎﻫـﺎ اﻟﺼﻐـﺮ اﻟـﺬي ﺗﺤﺎول‬ ‫إﺳـﻜﺎﺗَﻪ‪ ،‬وﻗﺎﻟـﺖ ﺑﺎﻛﻴﺔ »أﺧﻲ ﻟـﻮ ﻳﻤﻮت ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﻮع ﻣﺎ ﻓﻴﻨﺎ ﻧﻄﻌﻤﻪ ﺣﻠﻴﺐ ﺷﻮ ﺳﺎوي؟«‪.‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(5‬‬

‫»أﻧﺎ ﺳﻌﻮدي«‪ ..‬ﻻ ﺗﻀﺎﻳﻘﻮﻧﻲ!‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺤﻤﺮي‬

‫‪31/28‬‬ ‫اﻤﻤﺜﻠﺘﺎن اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺘﺎن ﺷﻬﺪ وﻣﺴﻚ ﺗﺮﺗﺪﻳﺎن ﺷﻌﺎر اﻟﻬﻼل واﻟﻨﴫ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻋﺎدل اﻟﺤﻮﺷﺎن‪» :‬ﺛﻐﺮات« أﻧﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟﻤﺆﺳﺴﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﺗﺘﻴﺢ اﻟﺘﻼﻋﺐ اﻟﻨﻈﺎﻣﻲ‬ ‫ﺑﺎﻣﻮال ‪15‬‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻘﺎ ً ﻋﲆ ﻣﺎ ﺣﺪث‬ ‫ﻳﻌﺪّﻫﺎ أﺳﺒﻮﻋﻴﺎً‪ :‬ﻋﲇ ﻣﻜﻲ‬

‫ﻟﻔﺖ ﺳـﺎﺋﻖ ﻟﻴﻤﻮزﻳﻦ ﺳﻌﻮدي‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺑﺎدرة ﻃﺮﻳﻔـﺔ وﻓﺮﻳﺪة ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻬﺎ‪،‬‬ ‫أﻧﻈـﺎر اﻟﺴـﺎﺋﻘﻦ ﺑﻠﺼﻘـﻪ ﻋـﲆ‬ ‫ﻣﺮﻛﺒﺘﻪ ﻋﺒـﺎرة ﺗﻨﺒﻴﻬﻴـﺔ ﻟﻬﻢ ورد‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ‪» :‬ﺷـﻮي ﺷﻮي أﻧﺎ ﺳﻌﻮدي«‪،‬‬ ‫وﻗـﺎل ﺑﻨﺪر اﻟﻌﻨﺰي ﻟـ»اﻟﴩق« أ ﱠن أﻏﻠﺐ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺋﻘﻦ ﺣﻴﻨﻤﺎ ﺗﻜﻮ ُن أﻣﺎﻣَﻬﻢ ﺳـﻴﺎرة‬ ‫ﻟﻴﻤﻮزﻳـﻦ‪ ،‬ﻳﻘﻮﻣـﻮن ﺑﺈﻃـﻼق »ﺑـﻮق«‬ ‫اﻟﺘﻨﺒﻴـﻪ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺰﻋـﺞ ﻟﻠﻐﺎﻳـﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ‬ ‫ﻳﺘﻬﺠﱠ ﻢ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻋﲆ اﻟﺴﺎﺋﻖ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﻌﻨـﺰي »ﺑﻌﺪﻣﺎ وﺿﻌﺖ ﻋﺒﺎرة‬ ‫»ﺷـﻮي ﺷـﻮي‪ ..‬أﻧـﺎ ﺳـﻌﻮدي«‪ ،‬ﱠ‬ ‫ﺗﻐـﺮ‬ ‫اﻟﺤﺎل ﺗﻤﺎﻣﺎً‪ ،‬وﻟﻢ أﻋﺪ أﺷﻌﺮ ﺑﺎﻹزﻋﺎﺟﺎت‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﺑﻞ وﺻﻞ اﻷﻣـﺮ إﱃ أ ﱠن ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺋﻘﻦ ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﻤ ﱡﺮ ﺑﺠﺎﻧﺒـﻲ أو أﺛﻨﺎء‬ ‫وﻗﻮﰲ ﻋﻨﺪ اﻹﺷـﺎرة ﻳﺒﺎدر ﺑﺎﻟﺴـﻼم ﻋﲇ ﱠ‬ ‫ﻣﺘﺒﻮﻋﺎ ً ﺑﺎﺑﺘﺴﺎﻣﺔ‪) .‬ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(11‬‬

‫ﻣﺎﻟﻚ اﻟﺴﻴﺎرة ﺑﻨﺪر اﻟﻌﻨﺰي‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪2‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪12‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 22‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (446‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ٌ‬ ‫إﻫﻤﺎل ﺗﻜ ﱠﻠﻞ ﺑﺎﺟﺘﻬﺎدات ﺑﺪاﺋﻴﺔ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت ﺑﺮﻳﺪة‪..‬‬

‫ﻣﻴﺎه اﻟﴫف اﻟﺼﺤﻲ‪ ..‬رﺻﻴﺪ ﻣﻦ اﻟﺤﴩات‬ ‫واﻟﺮواﺋﺢ ﰲ ﻣﻮاﻗﻒ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻨﺴﺎء واﻟﻮﻻدة‬

‫رﺻﺪ وﺗﺼﻮﻳﺮ ‪ :‬ﻓﻬﺪ اﻟﻀﻮﻳﻔﺮي‬ ‫ﻗـﺪ ﺗﻘﺘﻨﻊ إن ﺣﺪﺛﻮك ﻋﻦ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺑﻬﺬا اﻤﺴـﺘﻮى ﰲ ﺑﻠﺪ ﻻ ﻳﺨﺼﺺ‬ ‫ﻟﻠﺼﺤﺔ ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺎت ﻫﺎﺋﻠﺔ‪ ،‬ﻛﺎﻟﺘﻲ ﻳﺤﻈﻰ ﺑﻬﺎ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺼﺤﻲ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ أن ﺗﱰاﺟﻊ ﻣﻌﺎﻳـﺮ اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﰲ اﻟﻘﺼﻴﻢ‪،‬‬ ‫وﺗﺤﺪﻳﺪا ﰲ ﺑﺮﻳﺪة‪ ،‬ﻓﻬﻨﺎ ﺗﺜﻮر ﻋﻼﻣﺎت اﺳﺘﻔﻬﺎم ﻋﺪﻳﺪة‪ ،‬ﺗﺒﺤﺚ ﻋﻦ إﺟﺎﺑﺔ‪.‬‬ ‫ﻋﺪﺳـﺔ »اﻟـﴩق« رﺻﺪت ﺣﺎﻟـﺔ ﻋﺎﻣﺔ ﻣﻦ إﻫﻤـﺎل اﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ واﻟﻨﻈﺎﻓﺔ‪،‬‬ ‫وﻋﺸـﻮاﺋﻴﺔ اﻟﺤﻠـﻮل واﻻﺟﺘﻬـﺎدات اﻟﺒﺪاﺋﻴـﺔ ﻟﺤﻞ اﻤﺸـﻜﻼت اﻟﻨﺎﺗﺠـﺔ ﻋﻨﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﺧﻼل ﺟﻮﻟﺔ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻬﺎ ﰲ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﺑﱪﻳﺪة ﻫﻲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ‬ ‫اﻟﺘﺨﺼﴢ‪ ،‬وﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺑﺮﻳﺪة اﻤﺮﻛﺰي‪ ،‬وﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻨﺴﺎء واﻟﻮﻻدة‪ .‬أﻣﺎ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺘﺴﺎؤﻻت ﻓﺤﺪّث وﻻ ﺣﺮج‪ ،‬ﻓﺄﻳﻦ ﺗﺬﻫﺐ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺎت اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ واﻟﻨﻈﺎﻓﺔ إن ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻫـﺬه ﺣﺎل ﺗﻠﻚ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬وﻣﺎ ﺳـﺒﺐ اﻹﻫﻤﺎل إن ﻛﺎﻧـﺖ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺎت‬ ‫ﻣﻼﺋﻤـﺔ‪ ،‬وﻤﺎذا ﺗﺼﻤﺖ »اﻟﺼﺤﺔ« ﻋﻦ أوﺿﺎع ﻳﻤﻜﻦ ﺑﻘﻠﻴﻞ ﻣﻦ اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ ﺗﻼﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻻﺷﻚ أن ﻟﺪى اﻟﺸﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ إﺟﺎﺑﺎت ﻋﲆ ﺗﻠﻚ اﻟﺘﺴﺎؤﻻت‪ ..‬وﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻧﻨﺘﻈﺮ اﻟﺘﻌﻘﻴﺐ‪.‬‬

‫ﺗﴪﻳﺒﺎت ﺗﻬﺪد ﻏﺮف اﻤﺨﺘﱪ ﰲ »اﻤﺮﻛﺰي« ﺑﺎﻟﺘﻠﻮث‬

‫ورﻗﺔ ُﻋ ّﻠﻘﺖ ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ ﻣﺨﺘﱪ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﺮﻛﺰي ﺗﻨﺎﺷﺪ ﺑﻌﺪم اﻟﺘﺪﺧﻦ ﻤﻨﻊ ﺗﴪب اﻟﺪﺧﺎن إﱃ اﻤﺨﺘﱪ‬

‫ﺗﺮﻣﻴﻢ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺘﻐﺬﻳﺔ ﰲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻨﺴﺎء واﻟﻮﻻدة ‪ ..‬ﻳﺨﻨﻖ ﻗﺴﻢ اﻟﺘﻐﺬﻳﺔ وﻳﻌﺮﺿﻪ إﱃ اﻟﺘﻠﻮث‬

‫ﻣﻬﻤﻼت ﺗﺤﺎﴏ ﺳﻜﻦ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻨﺴﺎء واﻟﻮﻻدة‬

‫ﺗﻤﺪﻳﺪات ﻣﻨﺴﻴﺔ وأرﺿﻴﺎت أذاﺑﺘﻬﺎ ﻣﻴﺎه اﻟﴫف ﻟـ»اﻤﺮﻛﺰي«‬

‫ﻣﻮاﻗﻒ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﺘﺨﺼﴢ‪ ..‬ﻋﺸﻮاﺋﻴﺔ ﺗﻘﻮد دوﻣﺎ ً إﱃ اﻟﺰﺣﺎم‬

‫ﻧﺎﻗﻠﺔ ﻟﻸﻧﻘﺎض ﺗﻨﺘﻈﺮ ﻣﻨﺬ ﺧﻤﺴﺔ أﺷﻬﺮ ﰲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﺘﺨﺼﴢ وﺗﺰﻋﺞ اﻤﺮاﺟﻌﻦ‬

‫ﺳﻴﺎرة اﻟﺘﻤﻮﻳﻦ اﻟﻐﺬاﺋﻲ ﺗﻨﻘﻞ ﺑﻘﺎﻳﺎ اﻷﻛﻞ واﻤﻬﻤﻼت اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‬

‫اﺟﺘﻬﺎدات ﺑﺪاﺋﻴﺔ ﰲ ﺗﻤﺪﻳﺪات اﻤﻴﺎه ﰲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺑﺮﻳﺪة اﻤﺮﻛﺰي‬


‫إﺣﺎﻟﺔ ﻣﻮاﻃﻦ اﻣﺘﻬﻦ ﻣﺼﺎﺣﻒ ﻓﻲ اﻟﺤﺮم اﻟﻤﻜﻲ إﻟﻰ »ﺟﺰﺋﻴﺔ ﻣﻜﺔ«‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬ ‫أﺣﺎﻟـﺖ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ واﻻدﻋﺎء اﻟﻌـﺎم ﻣﻮاﻃﻨﺎ ً‬ ‫إﱃ اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻟﺠﺰﺋﻴـﺔ ﰲ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ ﺑﺘﻬﻤﺔ ﻛﺘﺎﺑﺔ‬ ‫رﻣـﻮز ﻏﺮﻳﺒﺔ وﺧﺮﺑﺸـﺎت ﻋﲆ اﻤﺼﺎﺣـﻒ ﰲ اﻟﺤﺮم‬

‫اﻤﻜﻲ اﻟﴩﻳﻒ وإﻣﺘﻬﺎﻧﻬﺎ وﺳـﺐ وﺷـﺘﻢ رﺟﺎل اﻷﻣﻦ‬ ‫وﻣﺤﺎوﻟـﺔ اﻻﻋﺘـﺪاء ﻋﻠﻴﻬﻢ داﺧـﻞ اﻟﺤـﺮم‪ .‬وورد ﰲ‬ ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﻻﺋﺤـﺔ اﻟﺪﻋﻮة اﻟﺘﻲ ﺣﺼﻠـﺖ »اﻟﴩق« ﻋﲆ‬ ‫ﻧﺴـﺨﺔ ﻣﻨﻬـﺎ‪ ،‬أن ﻣﻮاﻃﻨﺎ ً ﺑ ﱠﻠﻎ ﻋﻦ ﺷـﺨﺺ ﻳﺴـﺠﻞ‬ ‫ﻛﺘﺎﺑـﺎت ﻏـﺮ ﻣﻔﻬﻮﻣـﺔ ﻋـﲆ اﻤﺼﺎﺣـﻒ ﰲ اﻟﺤـﺮم‬

‫اﻤﻜﻲ‪ .‬وﺑﺎﻟﺒ���ـﺚ واﻟﺘﺤﺮي ﺗﻢ ﺿﺒﻄﻪ‪ ،‬وﺑﺎﺻﻄﺤﺎﺑﻪ‬ ‫إﱃ ﻣﻜﺘـﺐ اﻟﺒﺤـﺚ أﺑـﺪى ردود أﻓﻌـﺎل ﻫﺴـﺘﺮﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺪا ﻣﻦ ﻇﺎﻫﺮﻫـﺎ ﻛﻤﺎ ﻟﻮ ﻛﺎن ﻣﺮﻳﻀﺎ ً ﻧﻔﺴـﻴﺎً‪ ،‬وﻛﺎن‬ ‫أﺑﺮزﻫﺎ ﺧﻠﻌﻪ ﻣﻼﺑﺴـﻪ ﰲ ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻤﻨﻊ ﺗﻔﺘﻴﺸـﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺗﻄﺎول ﻋـﲆ أﺣﺪ رﺟﺎل اﻷﻣﻦ ﰲ ﻣﺨﻔـﺮ اﻟﺤﺮم‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬

‫ﻟﻮﺣﻆ وﺷﻤﻪ ﻷﺳـﻤﺎء أﺻﺪﻗﺎﺋﻪ ﻋﲆ ﻳﺪﻳﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻟﺤﻖ‬ ‫أﴐارا ً ﺑﻤﺤـﻞ اﻟﺘﻮﻗﻴـﻒ‪ .‬وﻗـﺪ ﺗﻢ ﺑﺎﻟﻔﻌـﻞ اﻹﻃﻼع‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺼﺎﺣﻒ اﻟﺘﻲ ﺳـﺠﻞ ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﻛﺘﺎﺑﺎﺗﻪ‪ .‬وأﻇﻬﺮت‬ ‫ﺻﺤﻴﻔـﺔ ﺳـﻮاﺑﻘﻪ أﻧﻪ ﺣﻜـﻢ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺄﺣـﻜﺎم ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ‬ ‫ﰲ أرﺑـﻊ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺳـﺎﺑﻘﺔ ﺷـﻤﻠﺖ ﺗﻌﺎﻃـﻲ اﻤﺨﺪرات‬

‫وﴎﻗﺘﻦ وﻣﺤﺎوﻟﺔ اﻻﻋﺘﺪاء‪ .‬وﻗﺪ أﺳـﻔﺮ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻋﻦ‬ ‫ﺗﻮﺟﻴـﻪ اﻻﺗﻬﺎم ﻟﻪ ﺑﺘﻬﺪﻳﺪ أﺣﺪ رﺟـﺎل اﻷﻣﻦ واﻟﺘﻠﻔﻆ‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ ﺑﺄﻟﻔـﺎظ ﻏﺮ ﻻﺋﻘـﺔ أﺛﻨـﺎء أداﺋﻪ ﻋﻤﻠـﻪ وﻗﻴﺎﻣﻪ‬ ‫ﺑﺈﻳﺬاء ﻧﻔﺴﻪ أﺛﻨﺎء اﻟﺘﻮﻗﻴﻒ وإﺗﻼف اﻤﻤﺘﻠﻜﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫واﻣﺘﻬﺎن اﻤﺼﺎﺣﻒ اﻟﴩﻳﻔﺔ ﺑﺎﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪12‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 22‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (446‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»ﻧﺰاﻫﺔ« ﺗﺮاﻗﺐ ﻣﻌﺎﻣﻼت ‪ ١٨٢‬ﻣﻮاﻃﻨ ًﺎ ﱠ‬ ‫ﺗﺄﺧﺮت ‪ ١٢‬ﻋﺎﻣ ًﺎ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﻴﺎﻣﻲ‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻣﺼـﺪر ﰲ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ‬ ‫ﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﻔﺴـﺎد »ﻧﺰاﻫـﺔ« ﻋـﻦ ﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ‬

‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﻤﻌﺎﻣـﻼت ‪ 182‬ﻣﺰارﻋﺎ ً ﻣـﻦ ﻧﺠﺮان‪،‬‬ ‫ﺗـﴬروا ﻣﻦ ﻣﴩوع ﻃﺮﻳﻖ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﻋﺠـﺰوا ﻋﻦ اﻟﺤﺼﻮل‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﻌﻮﻳﻀﺎﺗﻬﻢ ﻋﲆ ﻣـﺪى ‪ 12‬ﻋﺎﻣﺎً‪ .‬وذﻛﺮ‬

‫اﻤﺼﺪر أن ﺗﺪﺧﻞ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻷﻣﺮ ﻣﺸـﻌﻞ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ أﺳـﻬﻢ ﰲ ﺗﺤﺮﻳﻚ‬ ‫ﻗﻀﻴﺘﻬـﻢ‪ ،‬واﺳـﺘﻜﻤﺎل إﺟﺮاءاﺗﻬـﻢ اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ‬ ‫ﻟـﺪى وزارة اﻟﻨﻘـﻞ‪ ،‬وﺻـﺪر ﻟﺒﻌـﺾ ﻣﻨﻬـﻢ‬

‫ﻣﻌﺎﻣـﻼت ﻹﻧﻬـﺎء ﻗﻀﻴﺘﻬﻢ ﺣﺴـﺐ اﻤﺘﺒﻊ ﰲ‬ ‫اﻷﻧﻈﻤـﺔ‪ .‬وﺷـﺪد ﻋـﲆ ﺣـﺮص »ﻧﺰاﻫﺔ« ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺳـﻼﻣﺔ ﻣﺴـﺎرات ﺗﻠـﻚ اﻤﻌﺎﻣﻼت‬ ‫وﻋﺪم ﺗﻌﻄﻴﻠﻬﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ أﺷـﺨﺎص ﻧﺎﻓﺬﻳﻦ أو‬

‫ﺗﻌﺮﺿﻬﺎ ﻟﻠﺘﻼﻋﺐ ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬﻢ‪ ،‬ﺑﻌﺪ اﺳـﺘﻴﻔﺎء‬ ‫إﺟﺮاءاﺗﻬـﺎ اﻟﻨﻈﺎﻣﻴـﺔ‪ ،‬وﺻـﻮﻻ ً إﱃ ﺣﺼـﻮل‬ ‫أﺻﺤﺎب ﺗﻠﻚ اﻤﻌﺎﻣﻼت ﻋﲆ اﻟﺘﻌﻮﻳﻀﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺧﺼﺼﺖ ﻟﻬﻢ‪.‬‬

‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫‪3‬‬

‫‪ ٩١‬ﻋﺴﻜﺮﻳ ًﺎ ﻳﺘﻨﺎﻓﺴﻮن ﻏﺪ ًا ﻋﻠﻰ ﺟﺎﺋﺰة اŽﻣﻴﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﻟﺤﻔﻆ اﻟﻘﺮآن اﻟﻐﺼﻦ‪ :‬ﻫﻤﻮم اﻟﻤﺤﺎﻣﺎة وﺗﺠﺮﺑﺔ اﻟﻤﺮأة‬ ‫ﻣﻌﻬﺎ أﺑﺮز أﻃﺮوﺣﺎت ﻟﻘﺎء ﻣﺴﻘﻂ اﻟﻌﺎﺷﺮ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻳﺮﻋـﻰ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻮزراء وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫آل ﺳـﻌﻮد ﻏﺪاً‪ ،‬ﺣﻔﻞ ﺗﺪﺷﻦ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﺟﺎﺋﺰة اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﰲ ﺣﻔﻆ‬ ‫اﻟﻘـﺮآن اﻟﻜﺮﻳـﻢ ﻟﻠﻌﺴـﻜﺮﻳﻦ ﰲ دورﺗﻬـﺎ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻌﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ‪ 91‬ﻋﺴـﻜﺮﻳًﺎ ﻣﻦ ‪26‬‬ ‫دوﻟـﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ وإﺳـﻼﻣﻴﺔ وﺻﺪﻳﻘﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ‬ ‫ﻓﻨﺪق اﻟﺮﻳﺘـﺰ ﻛﺎرﻟﺘﻮن اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬وﺗﺴـﺘﻤﺮ‬ ‫ﺳـﺘﺔ أﻳﺎم‪ .‬وﺗﻬـﺪف اﻟﺠﺎﺋﺰة ﻟﻺﺳـﻬﺎم ﰲ‬ ‫ﺗﺄﻛﻴـﺪ دور اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎل ﺧﺪﻣﺔ ﻛﺘﺎب‬ ‫اﻟﻠﻪ اﻟﻜﺮﻳﻢ وﺗﺸﺠﻴﻊ ﺣﻔﻈﺘﻪ وإﺑﺮاز اﻟﻘﻮات‬ ‫اﻤﺴﻠﺤﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﱠﺔ واﻟﺼﻔﺎت اﻹﻳﻤﺎﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻧﺸﺄت ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﺗﺸﺠﻴﻊ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﻦ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ أﻗﻄـﺎر اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﻋﲆ‬ ‫ﺣﻔﻆ ﻛﺘـﺎب اﻟﻠـﻪ اﻟﻜﺮﻳﻢ وﺗﺪﺑـﺮ ﻣﻌﺎﻧﻴﻪ‪،‬‬ ‫وإﻳﺠﺎد ﺟ ﱟﻮ ﻣﻦ اﻟﺘﻌﺎرف ﺑﻦ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﻦ‬ ‫ﺣﻮل ﻣﺎﺋﺪة اﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ ورﺑﻄﻬﻢ ﺑﻪ‪.‬‬

‫وﺗﺘﻜـﻮن اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻣﻦ أرﺑﻌـﺔ ﻓﺮوع‪،‬‬ ‫اﻟﻔﺮع اﻷول ُﺧﺼﺺ ﻟﺤﻔـﻆ اﻟﻘﺮآن ﻛﺎﻣﻼً‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﱰﺗﻴـﻞ واﻟﺘﺠﻮﻳـﺪ‪ ،‬وﻳﺤﺼـﻞ اﻟﻔﺎﺋﺰ‬ ‫اﻷول ﻋﲆ ﻣﺎﺋﺔ أﻟﻒ رﻳﺎل‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻲ ‪ 95‬أﻟﻒ‬ ‫رﻳﺎل‪ ،‬واﻟﺜﺎﻟﺚ ‪ 90‬أﻟـﻒ رﻳﺎل‪ ،‬واﻟﺮاﺑﻊ ‪85‬‬ ‫أﻟﻒ رﻳـﺎل‪ ،‬واﻟﺨﺎﻣﺲ ‪ 80‬أﻟـﻒ رﻳﺎل‪ .‬وﰲ‬ ‫اﻟﻔـﺮع اﻟﺜﺎﻧـﻲ اﻤﺨﺼﺺ ﻟﺤﻔـﻆ ﻋﴩﻳﻦ‬ ‫ﺟﺰءًا ﺗﺮﺗﻴﻼً وﺗﺠﻮﻳـﺪًا ﻳﺤﺼﻞ اﻟﻔﺎﺋﺰ اﻷول‬ ‫ﻋـﲆ ‪ 75‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻲ ‪ 73‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪،‬‬ ‫واﻟﺜﺎﻟـﺚ ‪ 70‬أﻟـﻒ رﻳﺎل‪ ،‬واﻟﺮاﺑـﻊ ‪ 65‬أﻟﻒ‬ ‫رﻳـﺎل‪ ،‬واﻟﺨﺎﻣـﺲ ‪ 62‬أﻟـﻒ رﻳـﺎل‪ .‬أﻣﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﻔﺮع اﻟﺜﺎﻟﺚ اﻤﺨﺼﺺ ﻟﺤﻔﻆ ﻋﴩة أﺟﺰاء‬ ‫ﺗﺮﺗﻴﻼً وﺗﺠﻮﻳﺪًا ﻳﺤﺼﻞ اﻟﻔﺎﺋﺰ اﻷول ﻋﲆ ‪60‬‬ ‫أﻟـﻒ رﻳﺎل‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻲ ‪ 55‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪ ،‬واﻟﺜﺎﻟﺚ‬ ‫‪ 50‬أﻟـﻒ رﻳـﺎل‪ ،‬واﻟﺮاﺑـﻊ ‪ 45‬أﻟـﻒ رﻳﺎل‪،‬‬ ‫واﻟﺨﺎﻣـﺲ ‪ 40‬أﻟـﻒ رﻳﺎل‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﻳﺤﺼﻞ‬ ‫اﻟﻔﺎﺋـﺰ اﻷول ﰲ اﻟﻔـﺮع اﻟﺮاﺑـﻊ اﻤﺨﺼﺺ‬ ‫ﻟﺤﻔـﻆ ﺧﻤﺴـﺔ أﺟﺰاء ﻣـﻦ اﻟﻘـﺮآن ﺗﺮﺗﻴﻼً‬ ‫وﺗﺠﻮﻳﺪًا‪ ،‬ﻋﲆ ‪ 37‬أﻟﻒ رﻳـﺎل‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻲ ‪33‬‬ ‫أﻟﻒ رﻳﺎل‪ ،‬واﻟﺜﺎﻟﺚ ‪ 32‬أﻟﻒ رﻳﺎل ‪ ،‬واﻟﺮاﺑﻊ‬

‫وﱄ اﻟﻌﻬﺪ‬ ‫‪ 28‬أﻟﻒ رﻳﺎل ‪ ،‬واﻟﺨﺎﻣﺲ ‪ 25‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وﺳـﻴﺘﻢ ﻋﲆ ﻫﺎﻣـﺶ ﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ ﺟﺎﺋﺰة‬

‫اﻷﻣـﺮ ﺳـﻠﻄﺎن اﻟﺪوﻟﻴـﺔ ﰲ ﺣﻔـﻆ اﻟﻘﺮآن‬ ‫اﻟﻜﺮﻳـﻢ ﻟﻠﻌﺴـﻜﺮﻳﻦ‪ ،‬اﻓﺘﺘـﺎح ﻣﻌـﺮض‬ ‫ﻣﺼﺎﺣـﺐ ﺗﺤﺖ ﻋﻨـﻮان »ﺗﻘﻨﻴـﺎت اﻟﻘﺮآن«‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ إﻗﺎﻣـﺔ ﻋﺪﻳﺪ ﻣـﻦ ورش اﻟﻌﻤﻞ‪،‬‬ ‫واﻤﺤـﺎﴐات اﻟﺪﻳﻨﻴـﺔ اﻟﺘﻮﻋﻮﻳـﺔ‪ ،‬وإﻗﺎﻣﺔ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﺑﻌﻨـﻮان »ﺗﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻘﻴـﻢ«‪ .‬ﻛﻤـﺎ‬ ‫ﺗﺘﺨﻠـﻞ اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ ﺗﺸـﻤﻞ‬ ‫زﻳـﺎرة اﻤﺘﺴـﺎﺑﻘﻦ ﻤﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ واﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨـﻮرة‪ ،‬واﻻﻃـﻼع ﻋـﲆ ﻣﺠﻤﻊ اﻤﻠـﻚ ﻓﻬﺪ‬ ‫ﻟﻄﺒﺎﻋﺔ اﻤﺼﺤﻒ اﻟﴩﻳﻒ‪ ،‬وﻣﺼﻨﻊ ﻛﺴـﻮة‬ ‫اﻟﻜﻌﺒـﺔ‪ ،‬وﻣﺼﻨﻊ ﻣﻴﺎه زﻣﺰم‪ .‬وﺗﻀﻢ اﻟﺪول‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ :‬اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬واﻷردن‪ ،‬وﻣﻤﻠﻜـﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ‪،‬‬ ‫واﻟﺒﻮﺳﻨﺔ واﻟﻬﺮﺳﻚ‪ ،‬وﻛﻮﺳﻮﻓﺎ‪ ،‬واﻟﺴﻨﻐﺎل‪،‬‬ ‫واﻟﺴـﻮدان‪ ،‬واﻟﻜﻮﻳﺖ‪ ،‬واﻤﻐﺮب‪ ،‬وﻧﻴﺠﺮﻳﺎ‪،‬‬ ‫واﻟﻴﻤﻦ‪ ،‬وإﻧﺪوﻧﻴﺴﻴﺎ‪ ،‬وﺑﺎﻛﺴﺘﺎن‪ ،‬وﺑﺮوﻧﺎي‬ ‫دار اﻟﺴﻼم‪ ،‬وﺑﻨﺠﻼدﻳﺶ‪ ،‬وﺗﺸﺎد‪ ،‬وﺳﻠﻄﻨﺔ‬ ‫ﻋﻤـﺎن‪ ،‬وﻗﻄـﺮ‪ ،‬وﻟﻴﺒﻴﺎ‪ ،‬وﻣﺎﻟﻴﺰﻳـﺎ‪ ،‬وﻣﴫ‪،‬‬ ‫وﻣﻮرﻳﺘﺎﻧﻴـﺎ‪ ،‬وﺟﻴﺒﻮﺗـﻲ‪ ،‬وﺟـﺰر اﻟﻘﻤـﺮ‪،‬‬ ‫وأﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎن‪ ،‬وﻷول ﻣﺮة ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‪.‬‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ‬ ‫اﻟﺤﻜﻴﻢ‬ ‫أﻛـﺪ رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﺎﻣﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻟﻐﺼـﻦ‪ ،‬أن ﺗﺠﺮﺑـﺔ‬ ‫اﻤﺮأة ﰲ ﻣﻬﻨـﺔ اﻤﺤﺎﻣﺎة ﰲ دول‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌﺎون ﻟـﺪول اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻨﻈـﺎم اﻟﻨﻘﺎﺑﻲ‪ ،‬واﻟﻬﻴﺌﺎت‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﻤﺤﺎﻣﻦ‪ ،‬واﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺒﺪﻳﻠﺔ‬ ‫ﻟﻔـﺾ اﻤﻨﺎزﻋـﺎت‪ ،‬وﻏﻴـﺎب اﺗﺤـﺎد‬ ‫اﻤﺤﺎﻣـﻦ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﻦ‪ ،‬ﺳـﺘﻜﻮن أﺑﺮز‬ ‫اﻷﻃﺮوﺣـﺎت اﻟﺘـﻲ ﺳﻴﻨﺎﻗﺸـﻬﺎ اﻟﻠﻘﺎء‬ ‫اﻟﻌـﺎﴍ ﻟﻠﻤﺤﺎﻣـﻦ واﻤﺤ ّﻜﻤـﻦ ﻟﺪول‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﻌﻤﺎﻧﻴﺔ ﻣﺴﻘﻂ‪،‬‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﻔـﱰة ﻣـﻦ ‪ 11 - 10‬أﺑﺮﻳـﻞ‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ‪ .‬وﻗﺎل اﻟﻐﺼﻦ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺮأس وﻓﺪ‬ ‫اﻤﺤﺎﻣـﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﻟــ »اﻟﴩق«‪،‬‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻐﺼﻦ‬ ‫إن ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﺘﺤﻜﻴـﻢ اﻟﺘﺠـﺎري ﻟـﺪول‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون ﻟﺪول اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫أﺧـﺬ ﻋﲆ ﻋﺎﺗﻘﻪ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻠﻘﺎء اﻟﺴﻨﻮي‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺠﻤﻊ اﻤﺸﺘﻐﻠﻦ‬ ‫ﺑﻤﻬﻨﺔ اﻤﺤﺎﻣـﺎة واﻟﺘﺤﻜﻴﻢ ﻣﻦ ﻣﻨﻄﻠﻖ‬ ‫إﻳﻤﺎﻧﻪ ﺑﺪور وﻣﻜﺎﻧﺔ ﻫﺬه اﻤﻬﻨﺔ اﻟﺤﺮة‬

‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﻤﺼﺎﻟﺢ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﻨﺎس‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ اﻟﻐﺼـﻦ‪ ،‬إﱃ أن اﻟﻠﻘـﺎء‬ ‫ﻳﻬـﺪف إﱃ ﺗﺒـﺎدل اﻵراء واﻟﺨـﱪات‬ ‫ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻟﻌﻤـﻞ اﻤﻬﻨـﻲ ﻟﻠﻤﺤﺎﻣـﻦ‬ ‫واﻤﺤ ّﻜﻤﻦ‪ ،‬وﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ اﻤﺸﻜﻼت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻨﻬﺎ ﻣﺠﺘﻤﻊ اﻤﺤﺎﻣﺎة‪ ،‬واﻗﱰاح‬ ‫اﻟﺤﻠـﻮل ﻟﻬـﺎ‪ ،‬وﺑﺤﺚ ﺳـﺒﻞ ﺗﺮﺳـﻴﺦ‬ ‫ﺛﻘﺎﻓـﺔ اﻟﺘﺤﻜﻴـﻢ وﺗﺴـﻮﻳﺔ اﻤﻨﺎزﻋﺎت‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ﻟـﺪى أﺻﺤـﺎب اﻷﻋﻤـﺎل‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﻔﻌﻴﻞ اﻤﻮاﻃﻨﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻬﻨﺔ اﻤﺤﺎﻣﺎة‪ّ .‬‬ ‫وﺑﻦ أن اﻷﻣﺎﻧﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ ﺳﺘﺸﺎرك ﰲ‬ ‫اﻟﻠﻘـﺎء‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ وﻓﻮد رﺳـﻤﻴﺔ ﺗﻤﺜﻞ‬ ‫اﻟﻨﻘﺎﺑﺎت واﻟﺠﻤﻌﻴﺎت واﻟﻠﺠﺎن اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﺎﻣـﻦ ﰲ دول ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌـﺎون‬ ‫واﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ وﻃﻠﺒـﺔ وﻃﺎﻟﺒﺎت‬ ‫ﻛﻠﻴﺎت اﻟﴩﻳﻌﺔ واﻟﻘﺎﻧﻮن‪.‬‬

‫ﺑﻌﺪ ﺳﺎﻋﺎت ﻣﻦ ﻓﺘﺤﻪ أﻣﺎم اﻟﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ‬

‫إﻏﻼق ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻬﺪا ﺣﺘﻰ إﺷﻌﺎر آﺧﺮ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﻨﺎد اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬

‫اﻵﻟﻴﺎت ﻋﺎودت اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻌﺪ إﻳﻘﺎف ﻣﺮور اﻟﻌﺎﺑﺮﻳﻦ أﻣﺲ‬

‫ﻣﺬﻛﺮة ﺗﻔﺎﻫﻢ œﻋﺎدة ﺗﻮﺟﻴﻪ ﺧﺒﺮات‬ ‫‪ ٣٠‬أﻟﻒ ﻣﺘﻘﺎﻋﺪ ﻟﺪﻋﻢ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ّ‬ ‫وﻗﻌﺖ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻦ وﴍﻛﺔ‬ ‫ﺧـﱪاء اﻟﱰﺑﻴﺔ ﻟﻠﺘﻌﻠﻴـﻢ واﻟﺘﺪرﻳـﺐ‪ ،‬ﻣﺬﻛﺮة‬ ‫ﺗﻔﺎﻫـﻢ أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬ﰲ ﺟﻨـﺎح ﴍﻛﺔ ﺧﱪاء‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ ﺑﺎﻤﻌﺮض واﻤﻨﺘﺪى اﻟـﺪوﱄ ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻢ‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي أﻗﻴﻢ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬وﺗﺴـﺘﻬﺪف اﻤﺬﻛﺮة‬ ‫إﻋـﺎدة ﺗﻮﺟﻴﻪ ﻗـﺪرات وﺧﱪات أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪ 30‬أﻟﻒ‬ ‫ﻣﺘﻘﺎﻋﺪ وﻣﺘﻘﺎﻋﺪة‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻳﻌﻮد ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺑﺎﻟﻨﻔﻊ‪ ،‬وﻳﺪﻋﻢ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﰲ ﻣﺠﺎﻻﺗﻬﻢ اﻟﺘﺨﺼﺼﻴﺔ‪ .‬وﺗﺸـﻤﻞ اﻤﺬﻛﺮة‬ ‫ﺑﻨﺎء ﴍاﻛﺎت ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ ﻣﻨﻬـﺎ ﺗﺼﻤﻴﻢ ﺑﺮاﻣﺞ ﺗﺪرﻳﺐ‬ ‫ﻣﻮﺟﻬــﺔ‪ ،‬ودراﺳـﺔ إﻧﺸـﺎء ﻣﺮاﻛـﺰ ﻣﺘﺨﺼﺼـﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻔﻌﻴـﻞ اﻟﻮﻗﻒ اﻟﺨﺮي‪ ،‬وإﻧﺸـﺎء اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﺰز رﺳـﺎﻟﺔ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﺗﺠـﺎه اﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻦ‬ ‫وﺗﻀﻤﻦ ﺗﺤﻘﻴﻖ أﻫﺪاﻓﻬﺎ ﻟﺘﺼﻞ إﱃ ﺟﻤﻴﻊ أﻋﻀﺎﺋﻬﺎ‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻴﻦ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﻗـﻊ اﻤﺬﻛـﺮة ﻣﺪﻳـﺮ ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳـﻦ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮرﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ ﺑﻦ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﴩﻳﻒ‪ ،‬ورﺋﻴﺲ‬

‫ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﴍﻛـﺔ ﺧـﱪاء اﻟﱰﺑﻴـﺔ ﻟﻠﺘﻌﻠﻴـﻢ‬ ‫واﻟﺘﺪرﻳﺐ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪ .‬وﺗﺴﻌﻰ‬ ‫اﻤﺬﻛﺮة إﱃ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﻫﺪاف اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﺑﻤـﺎ ﻳﻨﺴـﺠﻢ ﻣـﻊ اﺧﺘﺼﺎﺻـﺎت ﻛﻞ ﺟﻬــﺔ‪ ،‬وﰲ‬ ‫ﻣﻘﺪﻣﺘﻬـﺎ ﺗﻌﺰﻳـﺰ ﻣﻜﺎﻧـﺔ اﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳـﻦ‪ ،‬وﺗﻮﺟﻴـﻪ‬ ‫ﺧﱪاﺗﻬﻢ واﺳـﺘﺜﻤﺎرﻫﺎ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻌـﻮد ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺑﺎﻟﻔﺎﺋﺪة‬ ‫وﻳُﺴـﺎﻫﻢ ﰲ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ .‬وﻳﻌﻤﻞ اﻟﺠﺎﻧﺒﺎن ﻋﲆ‬ ‫وﺿـﻊ اﻟﺨﻄﻂ اﻟﻜﻔﻴﻠﺔ ﺑﺘﻄﻮﻳـﺮ ﻣﺠﺎﻻت اﻟﺘﻌﺎون‪،‬‬ ‫وﺗﻨﻔﻴـﺬ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﻨﻮﻋﻴﺔ وورش اﻟﻌﻤﻞ اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﻟﺒﻨﺎء ﺣﻘﺎﺋﺐ ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ ﻋﲆ أﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى ﻣﻦ اﻟﺠﻮدة‬ ‫واﻟﺘﻤﻴـﺰ وﺗﺮﺗﺒﻂ ﻣﺒﺎﴍة ﺑﺎﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻦ‬ ‫اﻤﻬﻨﻴـﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ واﻟﺼﺤﻴـﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﻌﻤـﻞ ﻋﲆ ﺗﻬﻴﺌـﺔ اﻤﻮﻇﻔﻦ اﻤﻘﺒﻠـﻦ ﻋﲆ ﻣﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘﻘﺎﻋـﺪ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ إﻋﺪادﻫـﻢ ﻟﺒﺪء ﺣﻴـﺎة ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة ﻧﺎﺟﺤﺔ‪ ،‬ﺷـﺎﻣﻠﺔ أﺑﻨـﺎء اﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻦ وأﴎﻫﻢ‬ ‫ﺑﻤﺎ ﻳﻨﺎﺳﺐ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت ﻛﻞ ﴍﻳﺤﺔ‪ ،‬واﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺨﱪات اﻤﺘﻤﻴـﺰة ﻟﻠﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻦ ﰲ ﻣﺠﺎﻻت اﻟﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫واﻻﺳﺘﺸﺎرات اﻤﻬﻨﻴﺔ اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ‪.‬‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﺒﻴﺪ اﻟﻔﺮﻳﺪي(‬

‫وﺟّ ﻪ ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﻣﻌﻤﺮ‪،‬‬ ‫ﺑﺈﻏـﻼق ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﻬـﺪا ﺑﻌـﺪ ﻣـﺮور‬ ‫ﺳـﺎﻋﺎت ﻣﻦ اﻓﺘﺘﺎﺣﻪ أﻣﺎم اﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ‬ ‫ﰲ ﻓﱰة اﻟﺴـﻤﺎح اﻤﻌﻠﻦ ﻋﻨﻬﺎ ﻣﺴـﺒﻘﺎ ً‬ ‫وﻫـﻲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻷﺳـﺒﻮع‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن ﻗﴣ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻓﺮون ﻧﺤﻮ أرﺑﻊ ﺳﺎﻋﺎت دون اﻟﻌﺒﻮر‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻄﺮﻳﻖ‪ ،‬اﻟﺬي ﻻ ﻳﺴـﺘﻐﺮق اﻤﺮور ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼﻟﻪ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ‪ 20‬دﻗﻴﻘﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺷـﻜﻠﺖ‬ ‫اﻤﺮﻛﺒـﺎت ﻃﺎﺑـﻮرا ﻃﻮﻳـﻼ ﰲ ﻣﻨﺤﻨﻴـﺎت‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻖ‪ .‬وأوﺿﺢ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﰲ ﻣﺮور‬ ‫اﻟﻄﺎﺋـﻒ اﻟﺮاﺋﺪ ﻋﲇ اﻤﺎﻟﻜﻲ ﻟـ »اﻟﴩق« أن‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻖ ﺷﻬﺪ ﻣﺴﺎء اﻷرﺑﻌﺎء ﻛﺜﺎﻓﺔ ﻣﺮورﻳﺔ‬ ‫ﻋﺎﻟﻴـﺔ ﺑﺴـﺒﺐ اﺧﺘﺰال ﺟـﺰء ﻣﻨـﻪ ﻟﺼﺎﻟﺢ‬

‫اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ ﺣﺎﻟﻴﺎ ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ ﺗﺴـﺎﻗﻂ‬ ‫اﻟﺼﺨﻮر‪ ،‬ﻣـﺎ ﺗﺮﺗﺐ ﻋﻠﻴﻪ ارﺗـﺪاد اﻤﺮﻛﺒﺎت‬ ‫ﻤﺴﺎﻓﺎت ﻃﻮﻳﻠﺔ وﻓﱰة أﻃﻮل ﻟﺒﻂء اﻟﺤﺮﻛﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل‪ :‬ﺑﻨﺎ ًء ﻋـﲆ ﺗﻮﺟﻴﻪ ﻣﺤﺎﻓـﻆ اﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫ﺑﺈﻏـﻼق اﻟﻄﺮﻳـﻖ ﻓﻘﺪ ﺟﺮى ﻗﻔـﻞ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫أﻣـﺎم ﺣﺮﻛﺔ اﻤﺮﻛﺒﺎت اﻋﺘﺒـﺎرا ﻣﻦ اﻟﻌﺎﴍة‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺴـﺎء اﻷرﺑﻌﺎء‪ .‬وﺗﺠﺪر اﻹﺷـﺎرة إﱃ أن‬ ‫ﻣﴩوع ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ ﺗﺴﺎﻗﻂ اﻟﺼﺨﻮر ﺑﺎﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫ﺑﺪأ ﻣﻦ ﻳﻮم اﻟﺴـﺒﺖ اﻤﺎﴈ‪ ،‬وﺗﻘﺮر أن ﻳﻨﻔﺬ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺪار أرﺑﻌﺔ أﺷﻬﺮ ﻛﺎﻣﻠﺔ‪ ،‬ﻳﺘﻢ ﻓﻴﻬﺎ ﻓﺘﺢ‬ ‫اﻤﺠﺎل أﻣﺎم اﻟﻌﺎﺑﺮﻳﻦ ﰲ أﻳﺎم ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻷﺳﺒﻮع‬ ‫ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﺑﺘﺨﺼﻴﺺ ﻣﺴﺎر واﺣﺪ ﰲ ﻛﻞ اﺗﺠﺎه‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻄﺮﻳﻖ‪ ،‬وﺗﺒﻠﻎ ﺗﻜﻠﻔﺔ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫ﺛﻤﺎﻧﻴـﺔ ﻣﻼﻳـﻦ رﻳـﺎل‪ ،‬وﺗﻘﻮم ﺑﻬـﺎ ﴍﻛﺔ‬ ‫ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ أوﻛﻞ إﻟﻴﻬﺎ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻤﴩوع‪.‬‬

‫ﻣﻨﺘﺪى اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ :‬اﻟﻤﺆﺳﺴﺎت اﻟﺘﺮﺑﻮﻳﺔ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﺴﺘﻔﺪ ﻣﻦ اﻟﺸﺒﻜﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺧﺘﺘﻤﺖ أﻣﺲ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﻌﺮض واﻤﻨﺘﺪى‬ ‫اﻟﺪوﱄ اﻟﺜﺎﻟـﺚ ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‪ .‬وﻋﻘﺪت‬ ‫أﻣﺲ ﺟﻠﺴـﺘﺎن ﺗﻨﺎوﻟﺖ اﻷوﱃ »اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ« وﻗـﺪم ﺧﻼﻟﻬﺎ اﻤﺤـﺎﴐ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﺪوي ورﻗـﺔ ﺑﻌﻨﻮان »ﺗﻮﻳـﱰ ﰲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪،‬‬ ‫ﺗﻨـﺎول ﺧﻼﻟﻬـﺎ دور اﻟﺸـﺒﻜﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‬ ‫واﻹﻣﻜﺎﻧـﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻴﺤﻬـﺎ ﻟﻠﺘﻄﺒﻴـﻖ ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬وﺧﻠﺺ إﱃ ﺗﺮاﺟﻊ اﻫﺘﻤﺎم اﻤﺴﺘﺨﺪﻣﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﺬي ﺟـﺎء ﰲ آﺧـﺮ ﺳـﻠﻢ أوﻟﻮﻳﺎﺗﻬﻢ‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎﻤﺘﺎﺑﻌﺔ اﻟﻨﺸﻄﺔ ﻟﻠﺠﻮاﻧﺐ اﻟﱰﻓﻴﻬﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺸـﺒﻜﺎت واﻟﻴﻮﺗﻴﻮب‪ .‬وأﻛﺪ أن ﻋﺪد ﻣﺴﺘﺨﺪﻣﻲ‬ ‫»اﻟﻔﻴـﺲ ﺑـﻮك« ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺠﺎوز ﺳـﺘﺔ ﻣﻼﻳﻦ‬ ‫ﻣﺴـﺘﺨﺪم‪ ،‬ﻟﺘﺤﺘـﻞ ﺑﺬﻟـﻚ اﻤﺮﻛـﺰ اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻣـﴫ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻘـﺪر ﻋـﺪد ﻣﺴـﺘﺨﺪﻣﻲ »ﺗﻮﻳﱰ«‬

‫ﺑﻨﺤﻮ ‪ 4‬ﻣﻼﻳﻦ‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ أن ﻣﻌﺪل ﻣﺸﺎﻫﺪات‬ ‫»اﻟﻴﻮﺗﻴـﻮب« ﺑﻠـﻎ ‪ 240‬ﻣﻠﻴـﻮن ﻣﺸـﺎﻫﺪة ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻮﻃـﻦ اﻟﻌﺮﺑـﻲ‪ ،‬ﻣﻨﻬـﺎ ‪ 190‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﻣﺸﺎﻫﺪة ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﺪوي أن »ﺗﻮﻳﱰ« اﻷﻛﺜﺮ‬ ‫اﺳـﺘﺤﻮاذا ً ﻋﲆ اﻤﺴﺘﺨﺪﻣﻦ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺘﻢ ﺗﻮﻇﻴﻔﻪ ﰲ ﻣﻴﺪان اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﺎﻟﺸﻜﻞ اﻤﻄﻠﻮب‪،‬‬ ‫ﻣﻘﺎﺑﻞ اﻟﺪور اﻟﺬي ﻳﺆدﻳﻪ »اﻟﻔﻴﺲ ﺑﻮك« ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ‬ ‫ﻟﻠﺠﺎﻣﻌـﺎت ﻣﺜﻞ ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﻛﺎﻣـﱪدج اﻟﺘﻲ ﺗﻤﻠﻚ‬ ‫)ﺗﺎﻳﻢ ﻻﻳـﻦ( ﻣﻨﺬ ﻋﺎم ‪1209‬م‪ ،‬ﻋﺎ ّدا ً إﻳﺎه ﺗﻮﺛﻴﻘﺎ ً‬ ‫ﺗﺎرﻳﺨﻴـﺎ ً ﻣﻬﻤـﺎ ً ﻟﻘﺼﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‪ .‬وﻧﻮه اﻤﺤﺎﴐ‬ ‫ﺑﺎﻹﻣﻜﺎﻧﺎت اﻟﻮاﺳـﻌﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻀﻤﻨﻬﺎ )ﺗﻮﻳﱰ( وﻣﺎ‬ ‫ﻳﺘﻴﺤﻪ ﻣﻦ ﺗﻄﺒﻴﻘﺎت واﺳـﻌﺔ ﺑﻤﺠـﺎﻻت اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ اﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ اﻤﺤﻠﻴـﺔ »اﻟﺨﺠﻮﻟﺔ«‪،‬‬ ‫ﻋﲆ ﺣﺪ ﺗﻌﺒﺮه‪ ،‬ﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﻗﺪراﺗﻬﺎ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻤﺆﺳﺴﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻟﻮﺣﺔ ﺗﻨﻮه ﺑﺈﻏﻼق اﻟﻄﺮﻳﻖ‬

‫اﺑﻦ ﺣﻤﻴﺪ‪ :‬ﻋﺸﺮة أﺷﻬﺮ œﻧﺠﺎز ﻣﺸﺮوع‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﻤﺮﻛﺰﻳﺔ ﻟﻠﻤﺴﺠﺪ اﻟﺤﺮام‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ آل ﺳﻠﻄﺎن‬ ‫ﺣﺪد ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم إدارة اﻤﺸـﺎرﻳﻊ واﻟﺪراﺳـﺎت‬ ‫ﰲ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺸﺆون اﻤﺴـﺠﺪ اﻟﺤﺮام‬ ‫واﻤﺴـﺠﺪ اﻟﻨﺒـﻮي اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ‬ ‫ﺑـﻦ ﺣﻤﻴـﺪ‪ ،‬ﻣﻮﻋﺪ ﺗﺴـﻠﻴﻢ ﻣـﴩوع ﻣﺤﻄﺔ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻤﺮﻛﺰﻳـﺔ ﻟﻠﺤﺮم اﻤﻜـﻲ اﻟﴩﻳﻒ‬ ‫ﰲ دﻳﺴـﻤﱪ اﻤﻘﺒﻞ‪ .‬وأﻛﺪ ﺑﻦ ﺣﻤﻴـﺪ ﻟـ »اﻟﴩق« أن‬ ‫ﺗﻜﻠﻔﺔ إﻧﺸـﺎء ﻣﺤﻄﺔ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺪ‬ ‫أﺿﺨﻢ ﺑﻨﻴﺔ ﺗﺤﺘﻴﺔ ﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﺴـﺠﺪ اﻟﺤﺮام‪ ،‬ﺑﻠﻐﺖ‬ ‫ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻤﻮﻋﺪ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ ،‬اﻤﺤﺪد ﻟﻠﺘﺴﻠﻴﻢ‪ ،‬ﻳﻨﺘﻬﻲ‬ ‫ﺑﻨﻬﺎﻳﺔ اﻟﺴـﻨﺔ اﻤﻴﻼدﻳﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ إﻻ أن ﺗﻌﺜّﺮ اﻟﺘﺴﻠﻴﻢ‬ ‫ﻗـﺎد إﱃ ﺗﺤﺪﻳـﺪ ﻣﻮﻋـﺪ ﺟﺪﻳـﺪ ﻳﻨﻘﴤ ﺑﻌـﺪ ﻋﴩة‬ ‫أﺷـﻬﺮ‪ ،‬ﺑﻌﺪ اﺳـﺘﺌﻨﺎف اﻟﻌﻤـﻞ ﻋﲆ ﻣﺪار اﻟﺴـﺎﻋﺔ‬ ‫ﻟﺘﺴﻠﻴﻢ اﻤﴩوع ﰲ ﻣﻮﻋﺪه‪.‬‬ ‫وﻳﺸـﺘﻤﻞ اﻤﴩوع ﻋﲆ ﻣﺤﻄﺎت ﺗﻮﻟﻴﺪ ﻛﻬﺮﺑﺎ ٍء‬ ‫ﻟﻠﺘﻮﺳﻌﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ ،‬وﺧﺰاﻧﺎت ﻟﻠﻮﻗﻮد واﻤﺎء‪ ،‬وﻣﺤﻄﺔ‬

‫ﻟﺴـﺤﺐ اﻟﻨﻔﺎﻳـﺎت وﻣﻌﺎﻟﺠﺘﻬـﺎ‪ ،‬وﻣﺤﻄـﺔ ﻣﺘﻌﺪدة‬ ‫ﻟﺘﱪﻳﺪ أﺟﻬﺰة اﻟﺘﻜﻴﻴﻒ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﻳﺘﻀﻤﻦ إﻧﺸـﺎء ﻧﻔﻘﻦ‬ ‫أرﺿﻴﻦ ﻟﺘﻤﺪﻳﺪ ﺷﺒﻜﺎت اﻟﺘﱪﻳﺪ واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‪ ،‬وﻣﺴﺎرا‬ ‫ﺧﺎﺻـﺎ ﻟﺴـﻴﺎرات اﻟﺨﺪﻣـﺔ ﺑﻬـﺪف ﻓﺼـﻞ ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫اﻤﺸـﺎة ﻋﻦ أﻋﻤﺎل ﺻﻴﺎﻧﺔ وﺗﺸﻐﻴﻞ ﺧﺪﻣﺎت اﻤﺴﺠﺪ‬ ‫اﻟﺤـﺮام‪ .‬وﻳﻮﻓﺮ اﻤـﴩوع اﻟﺠﺪﻳﺪ اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻟﻼزﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺒﻨﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻟﺘﻮﺳﻌﺔ اﻟﺴﺎﺣﺎت اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﺤﺮم‪،‬‬ ‫وﻳﻌﻤـﻞ ﻋـﲆ ﺗﻐﺬﻳﺘﻬـﺎ ﻋـﱪ اﻤﺤﻄﺘـﻦ ﺑﻤﻨﻈﻮﻣﺔ‬ ‫ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ ﻣﻦ ﺷﺒﻜﺎت اﻟﺘﻮﻟﻴﺪ‪ ،‬ﻟﻜﻲ ﻳﺘﻢ دﻋﻢ وﺗﻐﻄﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﺎﺟﺔ اﻤﻘﺪرة ﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﺤﺮم ﺑﻌﺪ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﻮﺳﻌﺔ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة واﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ اﻻﺳـﺘﻐﻨﺎء ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺤﻄﺎت اﻟﺘﻮﻟﻴﺪ اﻤﻮاﺟﻬﺔ ﻟﺒﺎب اﻟﻔﺘﺢ ﻋﻨﺪ ﺗﺸـﻐﻴﻞ‬ ‫ﻣﺤﻄﺘـﻲ اﻟﺘﻴﺴـﺮ واﻤﻌـﻼة اﻟﺠﺪﻳﺪﺗـﻦ‪ .‬وﺗﻄ ﱠﻠﺐ‬ ‫اﻤﴩوع‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻘﺎم ﻋﲆ ﻣﺴﺎﺣﺔ ‪ 40‬أﻟﻒ ﻣﱰ‪ ،‬إزاﻟﺔ‬ ‫‪ 227‬ﻋﻘـﺎرا ﰲ ﺣﻲ ﺟـﺮول اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻌﺘﱪ‬ ‫أﺣﺪ أﺷـﻬﺮ أﺣﻴﺎء اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻤﻘﺪﺳـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻧُﺰﻋﺖ‬ ‫ﻣﻠﻜﻴﺘﻬـﺎ ﻟﺼﺎﻟﺢ ﻣﺤﻄﺔ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ‪ ،‬وﻳﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋﲆ إﻧﺠﺎزه ﻗﺮاﺑﺔ ‪ 2000‬ﻓﻨﻲ وﻣﻬﻨﺪس‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟﻌﻴﻦ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬

‫‪ ٢٢١‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻟﻤﺸﺎرﻳﻊ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻳﺠﺮي ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﻓﻲ اﻟﻘﻄﻴﻒ‬

‫اﻧﻀﺒﺎﻃﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺴﻜﺮ ﺗﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‬

‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺸﱪﻛﺔ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻘﺎدر‬ ‫ﺑﻬﺪوء وﺳـﻜﻴﻨﺔ رﺣـﻞ رﺟﻞ اﻟﻨﻈـﺎم واﻟﺘﻮاﺿﻊ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳـﻄﺎم ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬وﺑﻘـﺮاءة ﻤﺸـﻬﺪ اﻟﺮﺣﻴـﻞ اﻤﺆﻟﻢ‬ ‫ﻳﻠﻤـﺲ اﻤﺘﺎﺑـﻊ ﺣﺠـﻢ اﻟﻔﺮاغ اﻟـﺬي ﺗﺮﻛﻪ اﻟﺮﺟـﻞ ﰲ ﻗﻠﻮب‬ ‫أﺑﻨـﺎء اﻟﻮﻃـﻦ ﻋﻤﻮﻣﺎ واﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﺮﻓﻮﻧﻪ ﻋـﻦ ﻗﺮب ﻋﲆ وﺟﻪ‬ ‫اﻟﺨﺼﻮص‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﻛﺎﻧﺖ ﻟﻪ رﺣﻠﺔ ﺣﺎﻓﻠﺔ ﺑﺎﻟﻌﻄﺎء اﺳـﺘﻤﺮت‬ ‫ﻟﻘﺮاﺑﺔ أرﺑﻌﺔ ﻋﻘﻮد ﻛﻨﺎﺋﺐ ﻷﻣﺮ اﻟﺮﻳﺎض اﻟﺴﺎﺑﻖ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ‬ ‫اﻟﺤﺎﱄ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫ﻟﻘـﺪ ﻛﺎن رﺣﻴـﻞ اﻷﻣﺮ ﺳـﻄﺎم ﻣﻮﺟﻌـﺎ ﺧﺎﺻﺔ أﻧـﻪ ﻗﺪم‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻔـﱰة اﻟﻘﺼﺮة اﻟﺘﻲ ﻗﻀﺎﻫـﺎ ﻛﺄﻣﺮ ﻟﻠﺮﻳﺎض ﻋﻤﻼ‬ ‫ﻧﻤﻮذﺟﻴـﺎ وﻛﺎﻧـﺖ ﻟـﻪ ﺑﺼﻤﺎت راﺳـﺨﺔ ﻏـﺮ أن اﻟﻘﺪر ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻤﻬﻠـﻪ ﻹﻧﺠﺎز ﻛﺜـﺮ ﻣﻦ اﻟﺮؤى اﻟﺘـﻲ ﻛﺎن ﻳﺤﻠﻢ ﺑﺈﻧﺠﺎزﻫﺎ‬ ‫ﻓﺮﺣﻢ اﻟﻠﻪ ﺳﻄﺎم واﻟﻌﺰاء ﻟﻠﻮﻃﻦ‪.‬‬ ‫وإذا ﻛﺎن رﺣﻴـﻞ أﻣـﺮ اﻟﺮﻳﺎض ﻗﺪ أوﺟـﻊ اﻟﻮﻃﻦ ﻓﻠﻘﺪ ُﴎ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﻮن ﺟـﺮاء ﺣﻨﻜﺔ اﻤﻠﻴﻚ وﺣﺴـﻦ اﺧﺘﻴـﺎره‪ ،‬ﻓﺎﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﻌﺮﻓـﻮن ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣـﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑـﻦ ﺑﻨﺪر‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰﻋـﻦ ﻗـﺮب ﻟـﻢ ﺗﻔﺎﺟﺌﻬـﻢ اﻟﺨﻄـﻮة اﻟﺮاﺋﺪة‬ ‫اﻟﺘـﻲ اﺗﺨﺬﻫﺎ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪-‬ﻳﺤﻔﻈﻪ اﻟﻠﻪ‪-‬‬ ‫ﺑﺎﺧﺘﻴـﺎره ﻟﻘﺎﺋﺪ اﻟﻘـﻮات اﻟﱪﻳﺔ وﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺘﺎرﻳﺦ اﻟﺤﺎﻓﻞ‬ ‫ﰲ اﻤﻴﺪان اﻟﻌﺴـﻜﺮي ﻟﻴﻜـﻮن أﻣﺮا ﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺮﻳﺎض وﻫﻲ‬ ‫واﺣـﺪة ﻣﻦ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻈﻰ ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﻻﻋﺘﺒﺎرات‬ ‫ﻻﺗﺨﻔﻰ ﻋﲆ اﻟﺠﻤﻴﻊ‪.‬‬ ‫ﻓﺎﻷﻣـﺮ ﺧﺎﻟﺪ وﻧﺎﺋﺒـﻪ اﻷﻣﺮ ﺗﺮﻛـﻲ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺬي ﻫﻮ‬ ‫اﻵﺧﺮ ﻗﺎدم ﻣﻦ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﻌﺴﻜﺮي ﺗﻨﺘﻈﺮﻫﻤﺎ ﻣﻬﺎم ﺟﺴﺎم‬ ‫ﺗﺤﺘﺎج إﱃ ﻓﻜﺮ ّ‬ ‫ﻧﺮ وﻋﻤﻞ ﺟﺒﺎر‪ ،‬ﻛﻞ اﻷﻣﺎﻧﻲ واﻟﺪﻋﻮات ﻟﻬﻤﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻮﻓﻴﻖ‪.‬‬

‫‪alabdelqader@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺒﺴﺎم‪» :‬ﻣﻴﺎه اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ« ﻃﺮﺣﺖ ﺧﻤﺴﺔ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﻟﻘﺮاءة اﻟﻌﺪادات ﻋﻦ ﺑُ ﻌﺪ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أوﺿـﺢ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻤﻴﺎه ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ ،‬اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫أﺣﻤـﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﱠ‬ ‫اﻟﺒﺴـﺎم‪،‬‬ ‫أ ﱠن اﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﻤﻴـﺎه‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻃﺮﺣـﺖ ﺧﻤﺴـﺔ‬ ‫ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﻟﻘﺮاءة اﻟﻌﺪادات ﻋﻦ‬ ‫ﺑُﻌﺪ )‪ ،(AMR‬ﰲ ﺑﻌﺾ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وأﻓﺎد أن ﻫﺬه اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﺗﻌ ﱡﺪ‬ ‫اﻷوﱃ ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻬﺎ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﻫﻲ ﺗﺸـﻤﻞ اﺳﺘﺒﺪال‬ ‫اﻟﻌﺪﱠادَات اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ ﺑﻌﺪﱠادَات ﺣﺪﻳﺜﺔ‬ ‫ﺗﻌﺘﻤـﺪ ﻋـﲆ اﺳـﺘﺨﺪام اﻟﺘﻘﻨﻴﺎت‬ ‫اﻤﺘﻄﻮرة اﻟﺘﻲ ﺗﺠﻠـﺐ اﻟﻘﺮاءة آﻟﻴﺎ ً‬ ‫ﻋـﻦ ﺑُﻌـﺪ‪ ،‬وﺗﺤﻮﻳﻠﻬﺎ ﻣﺒـﺎﴍة إﱃ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ إﺻﺪار اﻟﻔﻮاﺗﺮ ﰲ اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل‪ :‬ﱠ‬ ‫إن ﻫـﺬه اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻠﻬﺎ ﻛﺎﻟﺘﺎﱄ‪ :‬اﻤﴩوع اﻷول‪:‬‬ ‫ﻳﺸـﻤﻞ ﺑﻌﺾ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺑﻌـﺪد ﻋـﺪادات ‪ 26‬أﻟﻔـﺎ ً و‪600‬‬ ‫ﻋﺪاد‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻢ ﺗﺮﻛﻴﺐ وﻧﻘﻞ اﻟﻘﺮاءة‬ ‫آﻟﻴﺎ ً ﻟﺠﻤﻴﻊ ﻫﺬه اﻟﻌﺪﱠادَات اﻟﺘﻲ ﺗ ﱠﻢ‬ ‫ﺗﺮﻛﻴﺒُﻬﺎ ﺑﻨﺠﺎح ﺗﺎم‪.‬‬ ‫واﻤـﴩوع اﻟﺜﺎﻧـﻲ‪ :‬ﻳﺸـﻤﻞ‬ ‫ﺟﺰءا ً ﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺪﻣﺎم وﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﺨﱪ ﺑﻌﺪد ‪ 22‬أﻟﻔﺎ ً و‪ 574‬ﻋﺪاداً‪،‬‬ ‫وﻗﺪ ﺗـﻢ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ ﺗﺮﻛﻴﺐ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﻌﺪﱠادَات وﻧﻘﻞ اﻟﻘﺮاءة آﻟﻴﺎ ً ﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻟﻌﺪﱠادَات‪.‬‬ ‫واﻤـﴩوع اﻟﺜﺎﻟـﺚ‪ :‬ﻳﺸـﻤﻞ‬ ‫ﺳـﻴﻬﺎت وﺻﻔـﻮى وﺟـﺰءا ً ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴـﻒ ﺑﻌـﺪد ‪ 12‬أﻟﻔـﺎ ً و‪650‬‬ ‫ﻋـﺪاداً‪ ،‬واﺳـﺘﺒﺪال‪ 12‬أﻟﻔﺎ ً و‪500‬‬ ‫ﻋﺪاد ﺻﻨـﺪوق‪ ،‬ﻛﻤﺎ رﺑﻂ ﺑﺎﻟﻨﻈﺎم‬ ‫ﻓﻘﻂ أﻟﻒ ﻋﺪاد آﻟﻴﺎً‪.‬‬ ‫واﻤﴩوع اﻟﺮاﺑﻊ‪ :‬ﻳﺸﻤﻞ ﺟﺰءا ً‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺪﻣﺎم واﻟﺨـﱪ ﺑﻌﺪد‬ ‫‪ 1450‬ﻋـﺪاداً‪ ،‬واﺳـﺘﺒﺪال أﻟـﻒ‬ ‫ﺻﻨﺪوق‪ ،‬وﻗـﺪ رﺑﻂ ﺑﺎﻟﻨﻈﺎم ﻓﻘﻂ‬ ‫ﺧﻤﺴـﺔ آﻻف ﻋﺪاد آﻟﻴﺎً‪.‬‬ ‫واﻤـﴩوع اﻟﺨﺎﻣﺲ‪ :‬ﻳﺸـﻤﻞ‬ ‫ﻣﺪﻧـﺎ ً ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء وﺑﻘﻴـﻖ ﺑﻌـﺪد‬ ‫‪ 9030‬ﻋﺪاداً‪ ،‬واﺳـﺘﺒﺪال ﺗﺴـﻌﺔ‬ ‫آﻻف ﺻﻨـﺪوق ﻋـﺪاد‪ ،‬وﻗـﺪ رﺑﻂ‬ ‫ﻓﻘﻂ ﻋﺪد ﻣﺎﺋﺘﻲ ﻋﺪاد آﻟﻴﺎً‪.‬‬ ‫اﻟﺒﺴـﺎم إﱃ أﻧﱠﻪ ﻧﻈﺮا ً‬ ‫وأﺷـﺎر ﱠ‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪12‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 22‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (446‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗـﴩف ﺑﻠﺪﻳـﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴـﻒ ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﻋـﲆ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ‬ ‫واﻟﺨﺪﻣﻴـﺔ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪،‬‬ ‫أﺑﺮزﻫـﺎ إﻧﺸـﺎء ﺟـﴪ ﺛﺎﻟﺚ‬ ‫ﻳﺮﺑـﻂ ﺟﺰﻳـﺮة ﺗـﺎروت ﺑﻤﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴـﻒ‪ ،‬وﺟـﴪ ﻳﺮﺑـﻂ ﺟﻨـﻮب‬ ‫اﻟﻮاﺟﻬـﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳـﺔ ﺑﺸـﻤﺎﻟﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻣـﴩوع ﺗﺤﺴـﻦ اﻟﻮاﺟﻬـﺎت‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﺗﺤﺖ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫وﺑـﺪأت ﺑﻠﺪﻳـﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻣﻨﺬ‬ ‫أﺷـﻬﺮ ﰲ اﻟﻌﻤﻞ ﻋـﲆ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﺠﴪ‬ ‫اﻟﺮاﺑﻂ ﺑﻦ ﺟﺰﻳﺮة ﺗﺎروت ﻋﻨﺪ ﺣﻲ‬ ‫اﻤﺸـﺎري‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ‬ ‫ﺑﺠﺎﻧﺐ ﺣﻲ اﻟﻨـﺎﴏة‪ ،‬ﺑﻜﻠﻔﺔ ﺗﻘﺪر‬ ‫ﺑﻨﺤـﻮ ﺛﻤﺎﻧﻦ ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪ ،‬وﺑﻄﻮل‬ ‫‪ 500‬ﻣـﱰ وﻋـﺮض ﺛﻼﺛـﻦ ﻣـﱰاً‪،‬‬ ‫وروﻋـﻲ ﰲ ﺗﺼﻤﻴﻤـﻪ ﺗﺨﺼﻴـﺺ‬ ‫ﻣﻤﺮات ﻣﺸﺎة ﰲ ﻛﻞ اﺗﺠﺎه‪ ،‬وﻣﻤﺮات‬ ‫ﻣﺸﺎة أﺳﻔﻞ اﻟﺠﴪ ﻋﲆ ﺷﻜﻞ ﻧﻔﻖ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﻟﺘﺴـﻬﻴﻞ اﻟﺤﺮﻛـﺔ اﻤﺮورﻳﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﺨﻔﻴـﻒ ﻣـﻦ اﻻﺧﺘﻨﺎﻗـﺎت‬ ‫اﻤﺮورﻳﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺤﺘﻮي اﻟﺠﴪ ﻋﲆ‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ ﻣﺴﺎرات ﻟﻜﻞ اﺗﺠﺎه‪.‬‬ ‫وﺗﺸﻬﺪ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ أﻋﻤﺎل ﺗﺸﻴﻴﺪ‬ ‫ﻣﴩوع اﻟﺠـﴪ اﻟﺮاﺑﻂ ﺑﻦ ﺟﻨﻮب‬ ‫وﺷـﻤﺎل اﻟﻮاﺟﻬـﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳـﺔ‪ ،‬ﻳﺘـﻢ‬ ‫ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺟﴪ ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ ﻗﻨﺎة‬ ‫ﺗﺎروت‪ ،‬وﻳﺘﻘﺎﻃﻊ اﻟﺠﴪ ﻣﻊ ﺷﺎرع‬ ‫أﺣـﺪ‪ ،‬وﺗﺒﻠﻎ ﻛﻠﻔﺘﻪ ﻗﺮاﺑﺔ ‪ 58‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳـﺎل‪ ،‬ووﺻﻠﺖ ﻣﺮاﺣﻞ اﻹﻧﺠﺎز ﻓﻴﻪ‬ ‫إﱃ ﻗﺮاﺑﺔ اﻟـ‪ ،%80‬وﻛﺬﻟﻚ ﻣﴩوع‬ ‫ﺗﺤﺴـﻦ اﻟﻮاﺟﻬـﺎت اﻟﺒﺤﺮﻳـﺔ ﰲ‬ ‫ﺳﻴﻬﺎت وﺗﺎروت‪ ،‬وﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺴﻔﻠﺘﺔ‬ ‫واﻹﻧـﺎرة ﺑﻜﻠﻔـﺔ ﺗﻘـﺎرب اﻷرﺑﻌـﻦ‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬وإﻧﺸـﺎء ﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻟﺤﺪاﺋﻖ‪ ،‬وإﻧﺸـﺎء وﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺴﻼﻣﺔ‬ ‫اﻤﺮورﻳـﺔ ﰲ ﻣـﺪن وﻗـﺮى اﻟﻘﻄﻴﻒ‬

‫رﻳﺎل ﻟﺘﺤﺴـﻦ اﻟﻮاﺟﻬﺎت اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‬ ‫واﻟﺸﻮاﻃﺊ ﰲ ﻣﺪن وﻗﺮى اﻟﻘﻄﻴﻒ‪،‬‬ ‫و‪ 15‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳـﺎل ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ وﺗﺄﻫﻴﻞ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻤﺮﻛﺰﻳـﺔ ﰲ ﻣـﺪن وﻗﺮى‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬و‪ 15‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻹﻧﺸﺎء‬ ‫أﺳـﻮاق ﻟﻠﺨـﴬاوات واﻟﻔﻮاﻛـﻪ‪،‬‬ ‫و‪ 22‬ﻣﻠﻴﻮﻧـﺎ ً ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ واﺳـﺘﻜﻤﺎل‬ ‫ﻋـﺪة ﻃـﺮق ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻬـﺎ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺒﺮوﻧﻲ‪ ،‬واﻣﺘـﺪاد اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﴩﻳﺎﻧﻲ ﰲ ﺣﻲ اﻟﻨﺎﴏة‪ ،‬واﻣﺘﺪاد‬ ‫ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﻌﺒﺎس ﺑﻦ ﻋﲇ ﰲ ﺷـﺎرع‬ ‫أﺑﻲ ذر‪.‬‬

‫م‪ .‬ﻋﺒﺎس اﻟﺸﻤﺎﳼ‬ ‫ﺑﻜﻠﻔﺔ ﺧﻤﺴﺔ ﻣﻼﻳﻦ رﻳﺎل‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗـﴩف اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻋﲆ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﻣـﴩوع إﻧﺸـﺎء ﻓـﺮوع ﺑﻠﺪﻳـﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ ﺑﻜﻠﻔﺔ ‪ 14‬ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ ً‬ ‫و‪ 581‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪ ،‬وﻣﴩوع إﻧﺸـﺎء‬ ‫ﻛﺮاج ﻣﺮﻛـﺰي ﰲ اﻟﻘﻄﻴـﻒ ﺑﻜﻠﻔﺔ‬ ‫أرﺑﻌـﺔ ﻣﻼﻳـﻦ و‪ 594‬أﻟـﻒ رﻳﺎل‪،‬‬ ‫وﻣﴩوع إﻧﺸـﺎء ﻓـﺮع ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻋﻨﻚ‬ ‫ﺑﻜﻠﻔﺔ ﺧﻤﺴـﺔ ﻣﻼﻳـﻦ و‪ 340‬أﻟﻒ‬ ‫رﻳﺎل‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﴩف اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻋﲆ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﻣﴩوع ﻣﻐﺎﺳـﻞ ﻣﻮﺗﻰ ﰲ اﻟﻘﻄﻴﻒ‬ ‫وﻗﺮاﻫﺎ ﺑﻜﻠﻔﺔ ﺳﺒﻌﺔ ﻣﻼﻳﻦ و‪719‬‬ ‫أﻟﻔﺎً‪ ،‬وﻣﴩوع ﻣﺮﻛﺰ ﻟﻠﺤﺎﺳﺐ اﻵﱄ‬ ‫ﺑﻜﻠﻔﺔ ﺳﺘﺔ ﻣﻼﻳﻦ رﻳﺎل‪.‬‬

‫ﻧﻤﻮذج ﻟﻠﻤﺒﻨﻰ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻟﺒﻠﺪﻳﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ‬ ‫ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﻣﻌﺘﻤﺪة‬ ‫واﻋﺘُﻤـﺪت ﰲ ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻟﻌـﺎم‬ ‫اﻤـﺎﱄ اﻟﺤـﺎﱄ ﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ﺳﻠﺴﻠﺔ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺗﻨﻤﻮﻳﺔ‬ ‫وﺧﺪﻣﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻬـﺎ ‪ 180‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬ ‫ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ وﺗﻨﻤﻴﺔ اﻤﺨﻄﻄﺎت واﻟﺮدم‬ ‫واﻟﺘﺴـﻮﻳﺔ‪ ،‬وﺗﺤﺴﻦ اﻤﺪاﺧﻞ وﻧﺰع‬

‫ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﺿﻤﻦ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻟﺤﺎﻟﻲ ﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ‪:‬‬

‫اﻤﻠﻜﻴﺎت‪ ،‬وإﻧﺸﺎء اﻷﺳﻮاق‪ ،‬وإﻧﺸﺎء‬ ‫ﺣﺪاﺋـﻖ وﺳـﺎﺣﺎت ﰲ ﻛﻞ ﻣـﻦ أم‬ ‫اﻟﺴـﺎﻫﻚ وأﺑﻮﻣﻌـﻦ واﻟﺪرﻳـﺪي‬ ‫واﻟﺮوﻳﺤﻴـﺔ واﻟﺨﱰﺷـﻴﺔ واﻟﻨﺎﺑﻴـﺔ‬ ‫وﻋﻨـﻚ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ اﻋﺘُﻤـﺪ ﰲ ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻌـﺎم اﻟﺤـﺎﱄ ﻣﺒﻠـﻎ ‪ 25‬ﻣﻠﻴـﻮن‬ ‫رﻳﺎل ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﰲ أﺑﻮﻣﻌـﻦ‪ ،‬وﻣﺒﻠـﻎ ﺳـﺒﻌﺔ ﻣﻼﻳﻦ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﲇ اﻟﻐﻮاص(‬ ‫رﻳﺎل ﻹﻧﺸﺎء أﺳﻮاق وﻣﺴﻠﺦ ﻟﻠﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﰲ أﺑﻮﻣﻌﻦ‪ ،‬وﻋـﴩون ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬ ‫ﻟﺮدم وﺗﺴـﻮﻳﺔ اﻤﺨﻄﻄـﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﻏﺮب اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬وﺧﻤﺴـﺔ‬ ‫ﻣﻼﻳﻦ رﻳﺎل ﻹﻧﺸـﺎء أﺳﻮاق ﺷﻌﺒﻴﺔ‬ ‫وﺣﺮﻓﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻀﻤﻨـﺖ ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻟﻌـﺎم‬ ‫اﻤﺎﱄ اﻟﺤـﺎﱄ ﺗﺨﺼﻴﺺ ‪ 15‬ﻣﻠﻴﻮن‬

‫‪ 180‬ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ ً ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ وﺗﻨﻤﻴﺔ اﻤﺨﻄﻄﺎت وﺗﺤﺴﻦ اﻤﺪاﺧﻞ‬ ‫‪ 25‬ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ ً ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﰲ أﺑﻮﻣﻌﻦ‬ ‫ﺳﺒﻌﺔ ﻣﻼﻳﻦ ﻹﻧﺸﺎء أﺳﻮاق وﻣﺴﻠﺦ ﰲ أﺑﻮﻣﻌﻦ‬ ‫ﻋﴩون ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ ً ﻟﺮدم وﺗﺴﻮﻳﺔ اﻤﺨﻄﻄﺎت اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻏﺮب اﻟﻘﻄﻴﻒ‬ ‫ﺧﻤﺴﺔ ﻣﻼﻳﻦ ﻹﻧﺸﺎء أﺳﻮاق ﺷﻌﺒﻴﺔ وﺣﺮﻓﻴﺔ‬ ‫‪ 15‬ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ ً ﻟﺘﺤﺴﻦ اﻟﻮاﺟﻬﺎت اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ واﻟﺸﻮاﻃﺊ ﰲ اﻤﺪن واﻟﻘﺮى‬

‫‪ 15‬ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ ً ﻹﻧﺸﺎء أﺳﻮاق ﻟﻠﺨﴬاوات واﻟﻔﻮاﻛﻪ‬ ‫‪ 22‬ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ ً ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ واﺳﺘﻜﻤﺎل ﻋﺪة ﻃﺮق ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬

‫ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‬ ‫وﺗﻨﺘﻈـﺮ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻘﻄﻴـﻒ‬ ‫اﻟﺒﺪء ﻓﻌﻠﻴﺎ ً ﰲ إﻧﺸﺎء ﺳﻮق اﻷﺳﻤﺎك‬ ‫اﻤﺮﻛـﺰي اﻟـﺬي ﺗﺒﻠﻎ ﻛﻠﻔﺘـﻪ ﻗﺮاﺑﺔ‬ ‫اﻷرﺑﻌـﻦ ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬وﻣﴩوع‬ ‫اﻟﺴـﻮق ﻗﻴﺪ اﻹﻋﻼن ﺣﺎﻟﻴﺎً‪ ،‬وﺳﻴﻘﺎم‬ ‫ﻋـﲆ ﺟﺰﻳـﺮة اﺻﻄﻨﺎﻋﻴـﺔ ﺗﻘـﺪر‬ ‫ﻣﺴﺎﺣﺘﻬﺎ ﺑـ‪ 120‬أﻟﻒ ﻣﱰ‪ ،‬وﻳﺼﻞ‬ ‫إﻟﻴﻬـﺎ ﻃﺮﻳـﻖ ﻋﺮﺿﻪ ﺛﻼﺛـﻮن ﻣﱰا ً‬ ‫ﰲ اﻟﻮاﺟﻬـﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳـﺔ ﰲ اﻟﻘﻄﻴـﻒ‬ ‫ﺑﺠﺎﻧـﺐ ﻣﻴﻨﺎﺋـﻲ ﺻﻴـﺪ اﻷﺳـﻤﺎك‪،‬‬ ‫وﻳﻌـﺪ ﻫـﺬا اﻤـﴩوع ﻣـﻦ أﺑـﺮز‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﺤﺪث‬ ‫ﻗﻔـﺰة ﻧﻮﻋﻴـﺔ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻳﺸـﺘﻤﻞ اﻤـﴩوع ﻋﲆ ﻣﺴـﺎﺣﺎت‬ ‫ﻟﻠﺤﺮاج وﻣﺤﻼت ﺗﻨﻈﻴﻒ أﺳـﻤﺎك‪،‬‬ ‫وﻣﻄﺎﻋـﻢ وﻣﻘﺎ ٍه وﻣﺴـﺠﺪ وﻣﻜﺘﺐ‬ ‫ﺑﻠﺪﻳﺔ وﻣﺮاﻓﻖ ﺻﺤﻴﺔ وﻣﺴـﻄﺤﺎت‬ ‫ﺧﴬاء‪ ،‬وﻣﻮاﻗﻒ ﺳﻴﺎرات وأﻣﺎﻛﻦ‬ ‫ﺗﺮﻓﻴﻬﻴﺔ ﻋﲆ ﺿﻔﺎف اﻟﺠﺰﻳﺮة‪.‬‬ ‫واﻋﺘﻤـﺪ ﻣﻦ ﺿﻤﻦ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ ،‬ﻣـﴩوع‬ ‫إﻧﺸـﺎء ﻣﺮﻛـﺰ اﻷﻣـﺮ ﺳـﻠﻄﺎن‬ ‫اﻟﺤﻀﺎري‪ ،‬وﺗﻢ رﺻﺪ ﻗﺮاﺑﺔ اﻟـ‪35‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻟﻠﻤـﴩوع‪ ،‬واﻤﴩوع‬ ‫ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﰲ ﻣﺮاﺣﻞ اﻟﺘﺼﻤﻴﻢ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻗﺪ ﺗـﻢ اﺧﺘﻴـﺎر اﻟﺠﻬـﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻮاﺟﻬﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳـﺔ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬه ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴﺎﺣﺔ ﻋﴩة آﻻف ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪.‬‬

‫أﻣﻴﻦ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﱢ‬ ‫ﻳﺪﺷﻦ ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﺰﻫﻮر واﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟـ ‪ ١٤‬ﻣﻄﻠﻊ اﻟﺸﻬﺮ اﻟﻤﻘﺒﻞ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺮزوق‬

‫م‪ .‬أﺣﻤﺪ اﻟﺒﺴﺎم‬ ‫ﻟﻨـﺪرة ﻣﺼـﺎدر اﻤﻴـﺎه وازدﻳـﺎد‬ ‫ﺗﻜﺎﻟﻴـﻒ إﻧﺘﺎﺟﻬـﺎ واﻟﺤﺎﺟـﺔ إﱃ‬ ‫ﺿـﺦ اﺳـﺘﺜﻤﺎرات ﻛﺒـﺮة ﻟﺘﻠﺒﻴـﺔ‬ ‫اﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻤﺘﺰاﻳـﺪة ﻟﻠﻤﻴـﺎه‬ ‫اﻤﺤـﻼة اﻟﺼﺎﻟﺤﺔ ﻟﻠـﴩب ﻧﺘﻴﺠﺔ‬ ‫اﻟﺘﻮﺳـﻊ اﻟﻌﻤﺮاﻧـﻲ واﻟﺼﻨﺎﻋـﻲ‪،‬‬ ‫ﺣﺮﺻﺖ ﻣﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻤﻴﺎه ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻋﻤﻞ ﺑﺮاﻣﺞ ﻟﻜﺸﻒ اﻟﺘﴪﺑﺎت‬ ‫ﻏـﺮ اﻟﻈﺎﻫـﺮة وﺣﺴـﺎب ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫اﻟﻔﺎﻗﺪ ﰲ ﺷـﺒﻜﺎت اﻤﻴـﺎه‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻢ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻋﺪة ﺑﺮاﻣﺞ ﰲ ﻣﺠﺎل ﻛﺸـﻒ‬ ‫اﻟﺘﴪﺑـﺎت ﻏـﺮ اﻟﻈﺎﻫـﺮة ﺑـﺪأت‬ ‫ﰲ ﻋـﺎم ‪2006‬م‪ ،‬ﺑﺪراﺳـﺔ ﻣـﺪن‬ ‫)اﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬اﻟﺨـﱪ‪ ،‬اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬رأس‬ ‫ﺗﻨـﻮرة‪ ،‬اﻟﺠﺒﻴﻞ‪ ،‬اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬ﺑﻘﻴﻖ‪،‬‬ ‫اﻟﺨﻔﺠﻲ‪ ،‬ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‪ ،‬اﻟﻨﻌﺮﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻗﺮﻳـﺔ اﻟﻌﻠﻴـﺎ(‪ ،‬وﺗـﻢ اﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫أﺣـﺪث اﻷﺟﻬﺰة ﻋﺎﻤﻴﺎ ً ﰲ اﻟﻜﺸـﻒ‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﺘﴪﺑـﺎت ﻏـﺮ اﻟﻈﺎﻫـﺮة‬ ‫ﻟﺤﺴـﺎب ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﻔﺎﻗـﺪ وإﺻﻼح‬ ‫اﻻﻧﻜﺴﺎرات واﻟﺴﻴﻄﺮة ﻋﲆ ﻛﻤﻴﺎت‬ ‫اﻤﻴـﺎه اﻟﻨﻘﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﻳﺘـﻢ ﱡ‬ ‫ﺿﺨﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﺸـﺒﻜﺎت ﻣﻦ ﺧـﻼل ﻣﺤﻄﺎت‬ ‫اﻟﺘﺤﻠﻴـﺔ وآﺑـﺎر اﻤﻴـﺎه ﻓﻜﺎﻧـﺖ‬ ‫ﻧﺘﺎﺋـﺞ ﻫـﺬه اﻟﱪاﻣـﺞ ﺣﺘـﻰ ﻋﺎم‬ ‫‪2012‬م ﻛﻤﺎ ﻳﲇ‪ :‬أﻃﻮال اﻟﺸﺒﻜﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻤـﺖ دراﺳـﺘﻬﺎ ﻣـﺎ ﻳﻘﺎرب‬ ‫أرﺑﻌـﺔ ﻣﻼﻳﻦ ﻣﱰ ﻃﻮﱄ‪ ،‬وﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫اﻟﺸـﺒﻜﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺖ دراﺳـﺘﻬﺎ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻘـﺎرب ‪ ،%40‬وﻛﻤﻴـﺔ اﻤﻴﺎه اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻢ ﺗﻮﻓﺮﻫﺎ ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب ‪26‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن ﻣﱰ ﻣﻜﻌـﺐ‪ ،‬وﻳﺘﻤﺜﻞ ﻣﺎ ﺗﻢ‬ ‫ﺗﻮﻓﺮه ﻣﻦ اﻤﻴﺎه ﺳﻨﻮﻳﺎ ً ‪ 66‬ﺿﻌﻒ‬ ‫اﻹﻧﺘـﺎج اﻟﻴﻮﻣـﻲ ﻤﺤﻄـﺔ اﻟﺘﺤﻠﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺨـﱪ‪ ،‬وﻗﻴﻤـﺔ اﻤﻴـﺎه اﻤﻮﻓﺮة ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻘﺎرب ‪ 120‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﺳـﻨﻮﻳﺎً‪.‬‬

‫ﻳﺪﺷـﻦ أﻣﻦ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﺿﻴـﻒ اﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺎﻳـﺶ اﻟﻌﺘﻴﺒـﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﻬﺮﺟـﺎن رﺑﻴـﻊ اﻟﺰﻫـﻮر واﻟﺒﻴﺌـﺔ اﻟـ‬ ‫‪ ،14‬وذﻟـﻚ ﰲ ﻣﺘﻨـﺰه اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﺎﻟﻮاﺟﻬـﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬واﻟﺬي ﻳﺴـﺘﻤﺮ ﺧﻼل اﻟﻔﱰة ﻣﻦ ‪– 1‬‬ ‫‪1434 /5 /10‬ﻫـ‪.‬‬ ‫وﻳﺮﺻـﺪ اﻤﻬﺮﺟﺎن اﻹﻧﺠـﺎزات اﻤﻴﺪاﻧﻴﺔ‬ ‫وزﻳـﺎدة اﻟﺮﻗﻌـﺔ اﻟﺨﴬاء ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫واﻟﱰﻛﻴـﺰ ﻋـﲆ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﺘﻮﻋـﻮي ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻘﻴﺎم ﺑﺘﺠﺎرب ﺗﻮﻋﻮﻳﺔ ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ اﻟﺰراﻋﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم إدارة اﻟﺤﺪاﺋـﻖ‬ ‫واﻟﺘﺠﻤﻴـﻞ ﰲ اﻷﻣﺎﻧـﺔ اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻬﺎدي‬ ‫ﺑـﻦ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ‪ ،‬إﱃ أن اﻤﻌـﺮض‬ ‫ﻳﺸﺎرك ﻓﻴﻪ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺠﺎل اﻟﺰراﻋﻲ وﻧﺒﺎﺗﺎت اﻟﺰﻳﻨﺔ وﻣﺴﺘﻠﺰﻣﺎت‬ ‫اﻟﺤﺪاﺋـﻖ واﻟﺘﺠﻤﻴـﻞ‪ ،‬وأﻟﻌـﺎب اﻷﻃﻔـﺎل‪،‬‬ ‫وﺗﻨﺴﻴﻖ وإﻧﺸـﺎء اﻟﺤﺪاﺋﻖ اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ‪ ،‬وﺳﻴﻄﻠﻊ‬ ‫اﻟﺰاﺋـﺮون ﻋـﲆ أﺣـﺪث ﻣـﺎ ﺗﻌﺮﺿـﻪ ﻫـﺬه‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ ﻣـﻦ آﻻت وﻣﻌﺪات‬

‫وﻧﺒﺎﺗـﺎت وﻃـﺮق ﺗﻨﺴـﻴﻘﻬﺎ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ‬ ‫ﺗﻌﺮﻳـﻒ اﻟﺰاﺋﺮﻳﻦ ﺑﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫـﺎ ً إﱃ أن اﻹدارة‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺤﺪاﺋﻖ وﻋﻤـﺎرة اﻟﺒﻴﺌﺔ ﺗﺤﺮص ﻋﲆ‬ ‫ﻏـﺮس ﻗﻴﻢ ﺣﺐ اﻟﻨﺒﺎﺗﺎت واﻟﺰﻫﻮر ﻟﻠﻨﺎﺷـﺌﺔ‪،‬‬ ‫واﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪ ،‬وﻋـﺪم ﺗﺸـﻮﻳﻪ وإﺗﻼف‬ ‫اﻤﺮاﻓـﻖ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‪ ،‬ﻛﺎﻟﺤﺪاﺋـﻖ وﻣـﺎ ﺑﻬـﺎ ﻣﻦ‬ ‫أﺷﺠﺎر وﻧﺠﻴﻞ وزﻫﻮر وﻏﺮﻫﺎ ﻟﺘﺒﻘﻰ ﺳﻠﻮﻛﺎ ً‬ ‫ﺣﻀﺎرﻳﺎ ً ﻳﻤﻴـﺰ اﻷﺟﻴﺎل اﻟﺤـﺎﴐة واﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻬﺪف اﻤﻬﺮﺟـﺎن إﱃ إﻳﺠﺎد ﻋﻨﴫ ﺗﺮﻓﻴﻬﻲ‬ ‫ﻟﻠﻌﺎﺋﻼت ﻣـﻊ أﺑﻨﺎﺋﻬﻢ ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻤﺘﻌـﺪدة واﻤﺘﻨﻮﻋـﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻏﺮس ﺣﺐ‬ ‫اﻟﺰﻫـﻮر وﻧﺒﺎﺗـﺎت اﻟﺘﺠﻤﻴﻞ ﰲ ﻧﻔـﻮس أﻓﺮاد‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬وﺗﻮﺛﻴـﻖ رواﺑـﻂ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ ﺑـﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ ﻣﺠﺎﻻت ﻋﻤﺎرة اﻟﺒﻴﺌﺔ ﻣﻦ ﺗﺸﺠﺮ‬ ‫وزﻫـﻮر وﻧﺒﺎﺗـﺎت زﻳﻨـﺔ داﺧﻠﻴـﺔ وﺧﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫وﺗﺼﺎﻣﻴﻢ اﻤﻮاﻗﻊ ﻟﺘﺒﺎدل اﻟﺨﱪات وﺗﻄﻮﻳﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن ﻫـﺬا اﻤﻬﺮﺟـﺎن ﻳﻌـﺪ أﺣﺪ‬ ‫رواﻓـﺪ اﻟﺠـﺬب اﻟﺴـﻴﺎﺣﻲ ﻟﻠﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻟﺪﻋﻢ‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺘﺰاﻣﻦ ﻣﻊ‬ ‫ﺑﺪء ﻋﻄﻠﺔ اﻟﺮﺑﻴﻊ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺘﻀﻤﻦ اﻤﻌﺮض ﻋﺪﻳﺪا ً‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺤـﺎﴐات اﻤﺘﻨﻮﻋﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﻌﻤﺎرة‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﺔ وﺳـﻼﻣﺔ اﻟﻐﺬاء واﻟﻨﺒﺎﺗـﺎت اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪،‬‬

‫وﺗﻘﻨﻴـﺔ ﺷـﺒﻜﺎت اﻟـﺮي ودور اﻤﺨﺘﱪات ﰲ‬ ‫ﺗﻌﺰﻳﺰ ﺳـﻼﻣﺔ اﻟﻐﺬاء وﻓﺮز اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ‬ ‫وﻣﺤﺎﴐات ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻷﴎة وﺗﻮﻋﻴﺔ اﻟﺸﺒﺎب‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﺘﻀﻤـﻦ اﻤﻬﺮﺟﺎن ﻣﴪﺣﻴـﺎت ﺗﻮﻋﻮﻳﺔ‬ ‫ﺗﺪور ﺣـﻮل أﻫﻤﻴﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋـﲆ اﻤﻤﺘﻠﻜﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻤﺮاﻓﻖ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن أﻣﺎﻧـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺗﻘﻮم ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً‬ ‫ﺑﺈﻗﺎﻣﺔ ﻫـﺬا اﻤﻌﺮض‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻟﻐﺮس ﻣﻔﻬﻮم‬ ‫اﻟﻮﻋـﻲ واﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﺎﻟﻨﺒﺎﺗـﺎت واﻟﺰﻫﻮر ﻤﺎ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ اﻷﺛﺮ اﻟﺒﻴﺌﻲ واﻟﺠﻤﺎﱄ ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺠﻬـﺎت ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ ﰲ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﻌﺎم‬ ‫واﻟﺨﺎص‪ ،‬وﻗـﺪ ﻻﻗﻰ اﻤﻌﺮض إﻗﺒﺎﻻ ً واﺳـﻌﺎ ً‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﺮﺗـﺎدي اﻤﻌﺎرض اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺳﻌﺖ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻫﺬا اﻤﻌﺮض إﱃ ﺗﻨﻮع‬ ‫اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﻮﻋﻮﻳﺔ واﻟﻬﺎدﻓﺔ‪ ،‬وإﱃ ﻏﺮس اﻟﻘﻴﻢ‬ ‫واﻤﻔﺎﻫﻴﻢ ﻟﺪى أﻓـﺮاد اﻤﺠﺘﻤﻊ ﺣﻮل اﻷﻫﺪاف‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺴﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﻌﻰ إﻟﻴﻬﺎ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫إﻗﺎﻣـﺔ ﻫﺬا اﻤﻌﺮض اﻟﺬي أﺻﺒﺢ ﻋﻼﻣﺔ ﺑﺎرزة‬ ‫وﺳـﻤﺔ ﻣﻤﻴﺰة ﻷﻣﺎﻧﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺿﻤﻦ ﺑﺮاﻣﺠﻬﺎ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ اﻤﺘﻌـﺪدة اﻟﺘـﻲ ﺗﻨﻔﺬﻫـﺎ وﻓـﻖ‬ ‫دراﺳﺎت ﻣﺮﺳﻮﻣﺔ ﻋﲆ ﻧﻬﺞ واﺿﺢ ﻟﻴﻨﻌﻢ ﺑﻬﺎ‬ ‫أﻓﺮاد اﻤﺠﺘﻤﻊ ﺑﺠﻤﻴﻊ ﻓﺌﺎﺗﻪ‪.‬‬

‫ﻣﻦ ﻣﻬﺮﺟﺎن رﺑﻴﻊ اﻟﺰﻫﻮر اﻟﺴﺎﺑﻖ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﺘﻨﺰه ﻋﻴﻦ ﻧﺠﻢ ﻓﻲ ا‪£‬ﺣﺴﺎء ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ زواره‪ ..‬ﻗﺮﻳﺒ ًﺎ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻤﱪزي‬

‫ﻣﺘﻨﺰه ﻋﻦ ﻧﺠﻢ ﻛﻤﺎ ﺑﺪا ﺑﻌﺪ ﺗﻄﻮﻳﺮه‬

‫ﻳﺒﺪأ ﻣﺘﻨﺰه »ﻋـﻦ ﻧﺠﻢ« ﺧﻼل رﺑﻴﻊ اﻵﺧﺮ‬ ‫اﻟﺠﺎري اﺳـﺘﻘﺒﺎل زاﺋﺮﻳﻪ ﺑﻌﺪ اﺳـﺘﻜﻤﺎل‬ ‫أﻣﺎﻧـﺔ اﻷﺣﺴـﺎء ﻣـﴩوع إﻋـﺎدة ﺗﺄﻫﻴﻠـﻪ‬ ‫وﺗﻄﻮﻳﺮه‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أﻣـﻦ اﻷﺣﺴـﺎء اﻤﻬﻨـﺪس ﻓﻬـﺪ‬ ‫اﻟﺠﺒـﺮ‪ ،‬أﻧﻬﻢ ﻳﻀﻌـﻮن اﻟﻠﻤﺴـﺎت اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻻﻓﺘﺘﺎح اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻟﻠﻤﺘﻨﺰه‪ ،‬ﻣﺒﻴّﻨﺎ ً أن اﻤﺘﻨﺰه ﻳﻘﻊ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴـﺎﺣﺔ ﺗُﻘـﺪر ﺑﺤﻮاﱃ ‪ 38‬أﻟـﻒ ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪،‬‬ ‫وﺗﻤـﺖ ﻓﻴﻪ زراﻋـﺔ ﻣﺎﺋﺘﻲ ﺷـﺠﺮة ﻣﻦ أﺷـﺠﺎر‬ ‫اﻟﻨﺨﻴﻞ‪ ،‬و‪ 550‬ﺷـﺠﺮة ﺑﻴﺰﻳﺎ‪ ،‬و‪ 1400‬ﺷـﺠﺮة‬ ‫)اﻟﴩق( أﺧﺮى ﻣﺘﻨﻮﻋـﺔ‪ ،‬ﻟﻴﺘﺒﻘﻰ ﻟﻠﻤﺴـﻄﺤﺎت اﻟﺨﴬاء‬

‫‪ 24‬أﻟـﻒ ﻣـﱰ ﻣﺮﺑـﻊ‪ ،‬وﺗـﻢ ﺗﺨﺼﻴـﺺ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻣﺠﻤﱠﻌـﺎت ﻷﻟﻌـﺎب اﻷﻃﻔـﺎل ﺑﻤﺴـﺎﺣﺎت ﻛﺒﺮة‬ ‫وﺻﻐﺮة‪ ،‬وإﻧﺸـﺎء ﻣﻤﺮات وأرﺻﻔﺔ ﻟﻠﻤﺸـﺎة ﰲ‬ ‫أﻧﺤﺎء اﻤﺘﻨﺰه‪ ،‬وﺗﺮﻛﻴﺐ ‪ 127‬ﻋﻤﻮد إﻧﺎرة ﺟﻤﺎﻟﻴﺎً‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ وﻛﻴـﻞ اﻷﻣﻦ ﻟﻠﺨﺪﻣـﺎت اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻌﺮﻓﺞ‪ ،‬أﻧﻪ ﺗـﻢ ﻣﺆﺧﺮا ً اﻋﺘﻤـﺎد ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫أﻛـﱪ ﺣﺪﻳﻘﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻤـﱪز‪ ،‬اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﰲ »ﺣﻲ‬ ‫ﺑﻮﺳﺤﺒﻞ«‪ ،‬ﺑﻤﺴـﺎﺣﺔ ‪ 12‬أﻟﻒ ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪ ،‬ووﻓﻖ‬ ‫ﺗﺼﺎﻣﻴﻢ ُروﻋﻲ ﻓﻴﻬﺎ ﺗﺴـﻮﻳﺮ اﻟﺤﺪﻳﻘﺔ‪ ،‬وإﻧﺸـﺎء‬ ‫ﻣﺮاﻓﻖ ﺧﺪﻣﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﻣﻄﺎﻋﻢ وأﻛﺸـﺎك وﻣﻼﻋﺐ‪،‬‬ ‫وﻣﺠﻤﱠﻌـﺎت أﻟﻌﺎب اﻷﻃﻔﺎل‪ ،‬وﻣُﺼﻠﻴﺎت‪ ،‬ودورات‬ ‫ﻣﻴـﺎه‪ ،‬وﻣﻮاﻗـﻒ ﻟﻠﺴـﻴﺎرات‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ اﻋﺘﺰام‬ ‫اﻷﻣﺎﻧﺔ إﻧﺸـﺎء ﺧﻤﺲ ﺳﺎﺣﺎت ﺑﻠﺪﻳﺔ داﺧﻞ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬

‫اﻤﱪز‪ ،‬وأن ﺗﺼﺎﻣﻴﻢ اﻟﺴﺎﺣﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﺗﺤﺘﻮي ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻼﻋـﺐ رﻳﺎﺿﻴﺔ وﻣﻼﻋﺐ ﻟﻸﻃﻔﺎل وﻣﺴـﻄﺤﺎت‬ ‫ﺧﴬاء‪ ،‬وأن اﻷﻣﺎﻧﺔ ﺳﺘﻨﺴـﻖ ﻣـﻊ اﻟﻘﺎﺋﻤﻦ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻠﺠﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﰲ اﻷﺣﻴﺎء ﻟﺘﺴﻠﻴﻤﻬﻢ اﻹﴍاف‬ ‫ﻋﲆ ﺗﻠﻚ اﻟﺴـﺎﺣﺎت وﻣﺘﺎﺑﻌﺘﻬﺎ‪ ،‬وﺗﺤﺪﻳﺪ اﻟﻔﱰات‬ ‫اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل اﻤﺮﺗﺎدﻳﻦ‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﺗﺨﺪم أﺑﻨﺎء‬ ‫اﻟﺤـﻲ اﻤﻘﺎﻣﺔ ﻓﻴﻪ ﻓﻘـﻂ‪ ،‬أو ﻣـﻦ ﻳﺮاﻫﻢ أﻋﻀﺎء‬ ‫اﻟﻠﺠﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن اﻟﺴـﻨﻮات اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ ﺷﻬﺪت‬ ‫ﺻـﺪور أﻣﺮ ﺳـﺎ ٍم ﺑﻨﻘﻞ ﻣﻠﻜﻴـﺔ اﻤﺘﻨـﺰه اﻟﺤﺎﱄ‬ ‫إﱃ أﻣﺎﻧﺔ اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬ﻓﺘﻢ ﺗﺤﻮﻳﻠـﻪ إﱃ ﻣﺘﻨﺰه ﻋﺎم‪،‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺗﺘﻮﱃ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر اﻹﴍاف‬ ‫ﻋﲆ اﻤﻮاﻗﻊ اﻷﺛﺮﻳﺔ ﻓﻴﻪ ﺑﺎﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ اﻷﻣﺎﻧﺔ‪.‬‬


‫‪5‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪12‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 22‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (446‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻋﺎﺋﻼت ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﻓﻲ اردن‪..‬‬ ‫ﺗﻌﺎﻧﻲ اﻟﻔﻘﺮ وﺗﻌﻴﺶ ﻋﻠﻰ اﻟﺼﺪﻗﺎت‬

‫ﻫﺎﺟﺮ ﺑﺎﻋﺖ‬ ‫ﻣﺴﻜﻨﻬﺎ ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫ﺷﻬﺎدة ﻣﻴﻼد‬

‫ﻋﺎﺋﻠﺔ ﺳﺤﺮ‬ ‫ُﺗ َﻌﺎ َﻟﺞ ﺑﺄﺳﻤﺎء‬ ‫ﺟﻴﺮاﻧﻬﺎ‬

‫ﻋﺮﻋﺮ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺨﺪﻳﺮ‬

‫أم ﺳﻠﻴﻤﺎن‬ ‫ﻫﺮﺑﺖ ﺑﺄﻃﻔﺎﻟﻬﺎ‬ ‫إﻟﻰ اردن‬

‫ﻳﻘﻴﻢ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﴎ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ اﻷردن إﻗﺎﻣﺔ ﺷـﺒﻪ داﺋﻤﺔ‪ ،‬ﰲ وﺿﻊ‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺣﺮج وﻣﻌﺎﻧﺎة ﻣﻊ اﻟﻔﻘﺮ واﻟﻌﻮز اﻣﺘﺪت إﱃ أﺑﻨﺎﺋﻬﻢ اﻟﺬﻳﻦ ﺣُ ﺮﻣﻮا‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻟﻌـﻼج‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن اﺳـﺘﺜﻨﺘﻬﻢ ﻟﻮاﺋﺢ اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫دﻋﻤﻬﺎ ﺑﺤﺠﺔ أﻧﻬﻢ ﻣﻘﻴﻤﻮن ﺧﺎرج اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬دون اﻟﺒﺤﺚ ﰲ اﻷﺳـﺒﺎب اﻟﺘﻲ‬ ‫أﺟﱪت اﻟﻐﺎﻟﺒﻴﺔ ﻣﻨﻬﻢ ﻋﲆ اﻹﻗﺎﻣﺔ ﻫﻨﺎك‪ .‬ﻣﺜﻠﻤﺎ اﺳـﺘﺜﻨﺖ ﺟﻤﻌﻴﺔ »أواﴏ«‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎء اﻟﺴﻌﻮدﻳﺎت ﺑﺤﺠﺔ اﻟﺰواج ﻣﻦ ﻏﺮ ﺳـﻌﻮدي‪ ،‬ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي ﺗﻘﺪم‬ ‫دﻋﻤﻬﺎ ﻟﻐﺮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺎت اﻤﺘﺰوﺟﺎت ﻣﻦ ﺳﻌﻮدي‪ .‬ﻓﺄﺻﺒﺢ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻳﺒﺤﺚ‬ ‫ﻋﻦ اﻤﺴﺎﻋﺪات وﻳﺘﻠﻘﻔﻬﺎ ﻣﻦ ﻓﺎﻋﲇ اﻟﺨﺮ اﻷردﻧﻴﻦ!‬ ‫ﻏﺮﻓﺔ ﻣﺘﻬﺎﻟﻜﺔ‬ ‫ﰲ ﺑﺪاﻳـﺔ اﻟﺮﺣﻠـﺔ ﺗﻮﺟّ ﻬﻨـﺎ ﰲ اﻷردن إﱃ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻈﻠﻴﻞ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﺒﻌﺪ ﻗﺮاﺑـﺔ ‪ 45‬ﻛﻢ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ »ﻋﻤـﺎن«‪ ،‬ﺣﻴﺚ اﻟﺘﻘﻴﻨﺎ ﺑﺎﻣﺮأة‬ ‫ﰲ ﻣﻨﺘﺼـﻒ اﻟﺜﻼﺛﻴﻨﻴـﺎت ﻣـﻦ اﻟﻌﻤﺮ ﺗﺪﻋﻰ‬ ‫ﻫﺎﺟـﺮ اﻟﻌﺠﻤﻲ ﺗﻌﻴﺶ ﻣﻊ أﺑﻨﺎﺋﻬﺎ اﻟﺴـﺒﻌﺔ‬ ‫ﰲ ﻏﺮﻓـﺔ ﻃﻴﻨﻴﺔ ﻣﺘﻬﺎﻟﻜـﺔ ﻻ ﻳﺘﺠﺎوز ﻃﻮﻟﻬﺎ‬ ‫ﺧﻤﺴـﺔ أﻣﺘﺎر وﻋﺮﺿﻬﺎ ﻻ ﻳﺘﺠـﺎوز اﻷرﺑﻌﺔ‬ ‫أﻣﺘﺎر‪ ،‬ﺳـﻤﺤﺖ ﻟﻬﻢ واﻟﺪة زوﺟﻬﺎ أن ﻳﻨﺘﻘﻠﻮا‬ ‫إﻟﻴﻬﺎ ﺑﻌﺪ أن ﺳﻘﻄﺖ ﻋﻠﻴﻬﻢ اﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﻌﻴﺸـﻮن ﻓﻴﻬﺎ ﺟـﺮاء اﻷﻣﻄﺎر‪.‬‬ ‫دﺧﻠﻨﺎ ﻫﺬه اﻟﻐﺮﻓﺔ ﻓﻮﺟﺪﻧﺎ ﺳﻘﻔﻬﺎ ﻣﺘﻬﺎﻟﻜﺎً‪،‬‬ ‫وﺑﺎﺑﻬﺎ ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ ﻗﻄﻌﺔ ﻗﻤﺎش ﻓﻴﻬﺎ ﻳﺄﻛﻠﻮن‬ ‫وﻳﻨﺎﻣـﻮن‪ ،‬ﺗﺠﺎورﻫﺎ دورة ﻣﻴـﺎه ﻻ ﻳﺘﺠﺎوز‬ ‫ارﺗﻔﺎﻋﻬﺎ ﻣﱰا ً واﺣﺪا ً وﻻ ﺳﻘﻒ ﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫ووﺟﺪﻧـﺎ أﻃﻔﺎﻟﻬـﺎ ﻣﺠﺘﻤﻌـﻦ ﺣـﻮل ﻧـﺎر‬ ‫أﺷـﻌﻠﻮﻫﺎ ﻣـﻦ ﺑﻘﺎﻳـﺎ اﻷﺧﺸـﺎب وﺟـﺬوع‬ ‫اﻟﺸﺠﺮ‪ ،‬ﻓﻠﻴﺴﺖ ﻟﺪﻳﻬﻢ وﺳﻴﻠﺔ ﺗﺪﻓﺌﺔ أﺧﺮى‪.‬‬ ‫زواج ﻋﺸﺎﺋﺮي‬ ‫وﺗـﴪد ﻫﺎﺟـﺮ ﻗﺼﺘﻬﺎ ﻗﺎﺋﻠـﺔ »ﺣﴬت إﱃ‬ ‫اﻷردن ﻗﺒـﻞ ‪ 13‬ﻋﺎﻣﺎ ً ﺑﺼﺤﺒـﺔ واﻟﺪي اﻟﺬي‬ ‫ﻛﺎن ﻳﺘﻠﻘﻰ اﻟﻌﻼج‪ ،‬ﻓﺄﻗﻤﺖ ﻋﻨﺪ زوﺟﺔ واﻟﺪي‬ ‫)اﻷردﻧﻴـﺔ(‪ ،‬وﰲ ﻫـﺬه اﻷﺛﻨـﺎء ﻗـﺎم واﻟـﺪي‬ ‫ﺑﺘﺰوﻳﺠـﻲ ﻣﻦ اﺑﻦ أﺣـﺪ أﺻﺪﻗﺎﺋﻪ اﻷردﻧﻴﻦ‬ ‫ﺑﻤﺎ ﻳﻌﺮف ﺑﺰﻳﺠﺔ )ﻋﺸـﺎﺋﺮ(‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻢ ﻋﺎدة‬ ‫ﺑﻌﻘﺪ ﻗﺮان ﻳﺸـﻬﺪه ﺷﻬﻮد دون أﺧﺬ ﻣﻮاﻓﻘﺔ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ«‪.‬‬ ‫أﺑﻨﺎء ﻫﺎﺟﺮ‬ ‫وأﻧﺠﺒـﺖ ﻫﺎﺟـﺮ أﺑﻨﺎءﻫـﺎ ﰲ اﻟﻐﺮﻓـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﺴﻜﻦ ﻓﻴﻬﺎ ﻷﻧﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ أن ﺗﻨﺠﺐ‬ ‫ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﻓﻠﻴـﺲ ﻟﺪﻳﻬـﺎ ﻋﻘـﺪ زواج‬

‫رﺳـﻤﻲ‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﺴـﺘﻄﻊ ﺗﻮﺛﻴﻖ ﻋﻘـﺪ زواﺟﻬﺎ‬ ‫اﻟﻌﺸـﺎﺋﺮي‪ ،‬ﻓﻜﺎﻧـﺖ ﺗﻌﺎﻧـﻲ »اﻟﻄﻠﻘﺎت« ﰲ‬ ‫ﻏﺮﻓﺘﻬﺎ وﺑﻤﻔﺮدﻫﺎ‪ .‬ﺗﺮى ﻫﺎﺟﺮ أﻧﻬﺎ ﻣﺴﺘﻌﺪة‬ ‫أن ﺗﺘﺤﻤﻞ ﻗﺴـﻮة اﻟﺤﻴﺎة‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﻻ ﺗﺮﻳﺪﻫﺎ‬ ‫أن ﺗﻘﺴـﻮ ﻋﲆ ﺻﻐﺎرﻫﺎ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ ﻳﺒﺪو أن ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺤﻠﻢ ﻟﻢ وﻟﻦ ﻳﺘﺤﻘﻖ ﻟﻬﺎﺟﺮ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺠﺎوزت‬ ‫أﻋﻤﺎرﻫـﻢ ﻋـﴩ ﺳـﻨﻮات وﻟﻢ ﻳﺘﻤﻜﻨـﻮا ﻣﻦ‬ ‫دﺧﻮل اﻤﺪارس واﻻﻟﺘﺤﺎق ﺑﺎﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬ﻷﻧﻬﻢ ﻻ‬ ‫ﻳﻤﻠﻜﻮن ﺷﻬﺎدات ﻣﻴﻼد‪.‬‬ ‫ﻓﻠـﻢ ﺗﺠﺪ ﻫﺎﺟـﺮ إﻻ أن ﺗﺒﻴـﻊ ﻏﺮﻓﺘﻦ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺗﺴـﻜﻨﻬﻤﺎ ﺗﺮﻛﻬﻤـﺎ ﻟﻬـﺎ واﻟﺪﻫﺎ ﺑﻌـﺪ وﻓﺎﺗﻪ‬ ‫ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 2000‬دﻳﻨﺎر‪ ،‬ﻟﺘﺪﻓﻌﻬﺎ ﻟﻠﻤﺤﺎﻣﻲ اﻟﺬي‬ ‫اﺳﺘﺨﺮج ﻟﻬﺎ ﺧﻤﺲ ﺷﻬﺎدات ﻟﺘﻠﺘﺤﻖ اﺑﻨﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﻜﱪى »ﺣﻴﺎة« ﺑﺎﻟﺼﻒ اﻷول اﻻﺑﺘﺪاﺋﻲ ﺑﻌﺪ‬ ‫أن ﺑﻠﻎ ﻋﻤﺮﻫﺎ ‪ 11‬ﻋﺎﻣﺎً‪.‬‬ ‫ﻓﻘﺮ وﺟﻮع‬ ‫وﺣﺪﺛﺘﻨـﺎ »ﻫﺎﺟـﺮ« وﻫﻲ ﺗﺠﻬـﺶ ﺑﺎﻟﺒﻜﺎء‪،‬‬ ‫ﺑﺄﻧﻬـﻢ إن وﺟـﺪوا ﻣـﺎ ﻳﺄﻛﻠﻮﻧـﻪ اﻟﻴـﻮم ﻓﻠﻦ‬ ‫ﻳﺠﺪوه ﻏـﺪاً‪ ،‬وأن ﻣـﺎ ﺗﺤﺘﻔﻆ ﺑـﻪ ُ���ﴪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺨﺒﺰ ﻳﺤﺘﺴـﻮن ﻣﻌﻬﺎ اﻤـﺎء‪ ،‬وﺗﻀﻴﻒ وﻫﻲ‬ ‫ﺗﻘﺴـﻢ ﺑﺎﻟﻠﻪ ﺑﺄن أﺳـﻄﻮاﻧﺔ اﻟﻐﺎز ﻟﻢ ﺗﺪﺧﻞ‬ ‫ﻏﺮﻓﺘﻬﻢ ﻣﻨﺬ ﺛﻼث ﺳـﻨﻮات ﻷﻧﻬﻢ ﻻ ﻳﺠﺪون‬ ‫ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ وﻻ ﻳﺠﺪون ﻣﺎ ﻳﻄﺒﺨﻮﻧﻪ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺣـﻦ دﺧﻠﻨﺎ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﻄﻔﻠﺔ »ﺣﻴﺎة« ﰲ زاوﻳﺔ‬ ‫اﻟﻐﺮﻓـﺔ ﺗﺮﺗﺪي ﻣﻼﺑـﺲ رﺛﺔ ﺗﺤﻤـﻞ أﺧﺎﻫﺎ‬ ‫اﻟﺼﻐﺮ ﺗﺤـﺎول إﺳـﻜﺎﺗﻪ‪ ،‬وﺣﻴﻨﻤـﺎ أرادت‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻣﻌﻨﺎ ﺳـﺒﻘﺘﻬﺎ دﻣﻮﻋﻬـﺎ ﻓﺒﻜﺖ ﺑﻜﺎ ًء‬ ‫ﻳﻠـﻦ ﻟﻪ اﻟﺼﺨﺮ وﻳﺬوب ﻟـﻪ اﻟﺤﺪﻳﺪ‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ‬ ‫ﺑﱪاءﺗﻬـﺎ »أﺧﻲ ﻟﻮ ﻳﻤﻮت ﻣﻦ اﻟﺠﻮع ﻣﺎ ﻓﻴﻨﺎ‬ ‫ﻧﻄﻌﻤﻪ ﺣﻠﻴﺐ ﺷﻮ ﺳﺎوي«‪،‬‬ ‫ﻓـﻜﺎن أﻛـﱪ ﻫﻤﻬـﺎ أﺧﺎﻫـﺎ اﻷﺻﻐـﺮ ﺣﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﻳﺤﺘـﺎج اﻟﺤﻠﻴﺐ‪ ،‬ﻓﻤﻦ أﻳﻦ ﻟﻬـﻢ؟ »ﻣﺎ ﻳﻜﻔﻲ‬

‫اﻻﻛﺘﺸـﺎف ﺟﺎء ﺑﻌﺪ أن أﻧﺠﺒـﺖ ﻣﻨﻪ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫أﻃﻔﺎل‪.‬‬

‫اﻟﻄﻔﻠﺔ ﺣﻴﺎة ﻣﻊ اﻤﺤﺮر »اﻟﴩق«‬

‫ﺑﻬﺬا اﻹﻧﺎء ﺗﻘﻮم ﻫﺎﺟﺮ ﺑﻐﺴﻴﻞ ﻣﻼﺑﺲ أﻃﻔﺎﻟﻬﺎ‬ ‫ﻳـﻮم أروح اﻤﺪرﺳـﺔ ﻳﻀﺤﻜـﻮن ﻋﲇ وﻋﲆ‬ ‫ﻣﻼﺑـﴘ اﻤﺸـﻘﻮﻗﺔ وﺣﻘﻴﺒﺘـﻲ اﻤﺘﻘﻄﻌـﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﻘﻮﻟﻮن ﱄ ﺣﺎﻟﻚِ ﻛﺬا وأﻣﻚِ ﺳﻌﻮدﻳﺔ؟«‪.‬‬ ‫ﻋﻮدة إﱃ اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫وﺗﻘـﻮل ﻫﺎﺟﺮ أرﻳﺪ اﻟﻌـﻮدة إﱃ ﺑﻼدي اﻟﻴﻮم‬ ‫ﻗﺒﻞ ﺑﻜﺮة‪ ،‬أﻧﺎ ﻫﻨﺎ أﺷﻮف اﻤﻮت وﻻ أﻣﻮت‪.‬‬ ‫ﻓﻘﻂ أﻧﺎﺷـﺪ اﻟﺴﻔﺎرة ﺗﺴـﻬﻴﻞ ﻋﻮدة أﺑﻨﺎﺋﻲ‬ ‫وزوﺟـﻲ ﻣﻌﻲ‪ .‬وﻃﺎﻟﺒـﺖ ﻫﺎﺟﺮ ﻣﻦ ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫»أواﴏ« ﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻤﺴـﺎﻋﺪة ﻟﻬـﺎ‪ ،‬وﻗﺎﻟـﺖ‬ ‫»رﻓﻀﻮا ﻣﺴﺎﻋﺪﺗﻲ ﺑﺤﺠﺔ أﻧﻨﻲ ﻣﺘﺰوﺟﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻏﺮ ﺳـﻌﻮدي«‪ ،‬وزوﺟﻬﺎ ﻛﺎن ﻋﺎﻣﻼً ﰲ أﺣﺪ‬ ‫ﻣﺼﺎﻧﻊ اﻷﺳﻤﺪة‪ ،‬وأﺻﻴﺐ ﺑﻤﺮض ﰲ ﺻﺪره‬ ‫ﺟـﺮاء اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وﺗﻢ اﻻﺳـﺘﻐﻨﺎء ﻋﻨﻪ ﺑﺄﺳـﺒﺎب‬ ‫ﻫﺬا اﻤـﺮض‪ .‬واﻟﻐﺮﻳﺐ أن اﻟﺪﻋـﻢ ﻳﻘﺪم اﻵن‬ ‫ﻟﻠﺴـﻮرﻳﺎت اﻤﺘﺰوﺟـﺎت ﻣـﻦ ﺳـﻌﻮدﻳﻦ!‬ ‫ﻓﻠﻤﺎذا ﻻ ﻳﻘﺪم ﻟﻠﺴـﻌﻮدﻳﺎت اﻤﺘﺰوﺟﺎت ﻣﻦ‬ ‫ﻏﺮ ﺳـﻌﻮدﻳﻦ؟! وﻗﺪ رأﻳـﺖ ﺑﻌﻴﻨﻲ ﺣﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﻗﺪﻣﺖ اﻟﺴﻔﺎرة ﻻﻣﺮأة ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ‬

‫اﻟﻤﺎﻟﻜﻲ‪» :‬أواﺻﺮ« ﺗﺪﻋﻢ ‪ ٥٩‬أﺳﺮة ﺑـ ‪ ٢٦٦‬دوﻻر ًا ﻟﻠﺸﺨﺺ اﻟﻮاﺣﺪ‬ ‫أوﺿﺤﺖ اﻤﺴـﺆول ﻋـﻦ ﻣﻠـﻒ ﺟﻤﻌﻴـﺔ »أواﴏ« ﺑﺴـﻔﺎرة ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﺑﻌﻤـﺎن‪ ،‬ﺳـﻨﺎء ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ ﻣﺎﻟﻜـﻲ‪ ،‬أ ﱠن دﻋﻢ‬ ‫»أواﴏ« ﻳُﻘﺪﱠم ﻟﻸﴎ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻤﻘﻴﻤﺔ ﰲ اﻷردن وﻟﻴﺲ ﻟﻬﺎ ﻋﺎﺋﻞ‪،‬‬ ‫واﻤﺴـﺠﱠ ﻠﺔ ﺿﻤـﻦ ﻛﺸـﻮﻓﺎت أواﴏ واﻟﺒﺎﻟﻐـﺔ ‪ 59‬أﴎة ﺑﻠـﻎ ﻋﺪد‬ ‫أﻓﺮادﻫﺎ ‪ 166‬ﻓﺮداً‪ .‬وأن ﻣﻌﺪل ﻣﺎ ﻳﺘ ﱡﻢ ﴏﻓﻪ ﻟﻠﺸﺨﺺ اﻟﻮاﺣﺪ ‪266‬‬ ‫دوﻻرا ً ﻟﻠﺸـﺨﺺ اﻟﻮاﺣﺪ‪ .‬وذﻛـﺮت أﻧﱠﻬﺎ ﺗﴫف ﻟـﻸﴎ اﻟﺘﻲ ﻟﺪﻳﻬﺎ‬ ‫أﺑﻨﺎء ﻣـﻦ اﻟﺬﻛﻮر ﻻ ﺗﺰﻳﺪ أﻋﻤﺎرﻫﻢ ﻋﻦ ‪ 18‬ﻋﺎﻣـﺎً‪ ،‬وﻤﻦ ﻟﺪﻳﻬﺎ ﺑﻨﺎت‬ ‫دون اﻟﻨﻈﺮ إﱃ أﻋﻤﺎرﻫﻦ‪ .‬وﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﺴﻌﻮدﻳﺎت اﻤﺘﺰوﱢﺟَ ﺎت ﻣﻦ ﻏﺮ‬ ‫ﺳـﻌﻮدﻳﻦ؛ ﻓﻴﺘﻢ اﻟﴫف ﺑﻌـﺪ ﺑﺤﺚ اﻟﺤﺎﻻت وﻳﺸـﻤﻞ ﻣﻦ اﺧﺘﻔﻰ‬ ‫زوﺟﻬﺎ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﻳﻌﺎﻧﻲ زوﺟﻬﺎ ﻣﻦ اﻤﺮض أو اﻹﻋﺎﻗﺔ‪.‬‬ ‫وﻋﻦ ﻋـﺪم اﻻﻧﺘﻈﺎم ﺑﴫف ﻣﻌﻮﻧﺎت »أواﴏ« أرﺟﻌﺖ اﻤﺎﻟﻜﻲ ذﻟﻚ‬ ‫إﱃ ﻋـﺪم وﺟﻮد ﻣﻮﻇﻒ ﻣﺨﺘﺺ ﻣﻜﻠﻒ ﻣـﻦ ﻗِ ﺒَﻞ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‪ ،‬وأ ﱠن ﻣَﻦ‬ ‫ﻳﻘـﻮم ﺑﻬﺬا اﻟﻌﻤﻞ ﺗﻄﻮﻋﺎ ً ﻣﻦ ﻗﺒﻞ وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ وﺑﻌﺾ ﻣﻮﻇﻔﻲ‬ ‫اﻟﺴﻔﺎرات‪ .‬وأﻛﺪت اﻤﺎﻟﻜﻲ ﺑﺄﻧﻪ ﻳﺸﱰط ﻋﲆ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺎت اﻤﺘﺰوﺟﺎت‬ ‫ﺑﺎﻟﻄﺮﻳﻘﺔ اﻟﻌﺸـﺎﺋﺮﻳﺔ »دون ﻣﻮاﻓﻘﺔ« ﻟﺘﻮﺛﻴﻖ زواﺟﻬﻦ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻃﻠﺐ‬

‫ﺗﻮﺛﻴـﻖ ﻋﻘﺪ اﻟﺰواج‪ ،‬وﺑﻄﺎﻗﺔ اﻟـﺰوج‪ ،‬ودﻓﱰ اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ ﻟﻸوﻻد ﻣﺼﺪ َﱠﻗ ًﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻷردﻧﻴـﺔ واﻷﺣـﻮال اﻤﺪﻧﻴـﺔ‪ ،‬وﺻـﻮر ﻣﺼﺪ َﱠﻗﺔ ﻣﻦ‬ ‫وﺛﺎﺋﻘﻬﺎ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ وﻋﻨﺎوﻳﻦ أﻗﺎرﺑﻬﺎ ﻣـﻦ اﻟﺪرﺟﺔ اﻷوﱃ وﻫﻮاﺗﻔﻬﻢ‬ ‫وﺻﻮر ﺑﻄﺎﻗﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬أو ﺑﺤﻀﻮر وﻟﻴﻬﺎ ﺳﻮا ًء ﻛﺎن اﻷب أو اﻷخ وﻳﻜﺘﺐ‬ ‫إﻗﺮار ﻋﺪم ﻣﻤﺎﻧﻌﺔ ﻣﻦ ﺗﻮﺛﻴﻖ اﻟﺰواج‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪت اﻤﺎﻟﻜـﻲ ﺑﺄﻧﻪ ﻳﺤـﻖ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻵن ﺑﻨـﺎ ًء ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﺎت اﻟﺠﺪﻳﺪة إدﺧﺎل زوﺟﻬﺎ وأﺑﻨﺎﺋﻬﺎ إﱃ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ ﻣﺼﺪر ﻟـ«اﻟﴩق« ﰲ اﻟﺴـﻔﺎرة اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﻋﻤﱠﺎن ‪-‬ﻃﻠﺐ‬ ‫ﻋـﺪم ذﻛـﺮ اﺳـﻤﻪ‪ -‬أن اﻷﴎ اﻟﺘﻲ ﻳﺘـﻢ اﻟﴫف ﻟﻬـﺎ ﰲ اﻷردن ‪59‬‬ ‫أﴎة ﺑﻴﻨﻤﺎ اﻷﴎ اﻤﺴـﺠﻠﺔ ﰲ ﻛﺸـﻮﻓﺎت أواﴏ ‪ 125‬أﴎة‪ .‬ﻣﺆﻛﺪا‬ ‫أن ﴏف ﺟﻤﻌﻴﺔ أواﴏ ﻟﻸﴎ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ ﻣﺘﻮﻗﻒ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺑﺪاﻳـﺔ أﺣﺪاث ﺳـﻮرﻳﺎ‪ ،‬دون ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻣﺼﺮ اﻤﺒﺎﻟـﻎ اﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﻬﻢ‪.‬‬ ‫وأن ﻫﻨﺎك ﻋﺪد ‪ 35‬أﴎة ﺳـﻌﻮدﻳﺔ ﻗﺪﻣﻮا ﻣﻦ ﺳﻮرﻳﺎ وﺗﻢ اﻟﺮﻓﻊ ﻟﻬﻢ‬ ‫ﻣﻨﺬ ‪ 4‬أﺷـﻬﺮ دون رد‪ .‬وأن ﻋﺪد اﻷﴎ اﻤﺴـﺠﻠﺔ ﻟﺪى أواﴏ ‪1101‬‬ ‫أﴎة ﺗﺘﻜﻮن ﻣﻦ ‪ 3688‬ﻓﺮدا ً ﻳﻌﻴﺸﻮن ﰲ ‪ 30‬دوﻟﺔ‪.‬‬

‫ﻋﺎﺋﻠﺔ ﺳﺤﺮ اﻟﺤﻮﻳﻄﻲ ﺗﻨﺘﻈﺮ اﻟﻌﻮدة إﱃ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬

‫ﻓﻘﺮ وﻣﺮض‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺸـﻔﻊ ﻷم ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﻓﻘﺮﻫﺎ اﻟﺸـﺪﻳﺪ‬ ‫وﺳـﻮء ﺣﺎﻟﺘﻬـﺎ اﻟﺼﺤﻴـﺔ وأﻧﻬـﺎ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﻮﻟـﻮن وﺗﻤﺰق ﰲ اﻟﻈﻬﺮ‪ ،‬أن ﺗﺴـﺘﻔﻴﺪ ﻣﻦ‬ ‫إﻋﺎﻧﺔ »أواﴏ« ﻻ ﻟﴚء ﺳـﻮى أﻧﻬﺎ أﺟﱪﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﻈﺮوف ﻋﲆ اﻟﺰواج ﻣﻦ رﺟﻞ ﻏﺮ ﺳﻌﻮدي‪.‬‬ ‫وﻟـﻢ ﻳﻜﻦ اﻟﻮﺿﻊ اﻤﺄﺳـﺎوي ﻣﻘﻨﻌـﺎ ً ﻟﻮزارة‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ أن ﺗﻜـﻮن ﻣﻦ ﺿﻤﻦ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻔﻴﺪي اﻟﻀﻤﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ واﻤﺴﺎﻋﺪات‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ اﻟﻮزارة ﻻ ﻟﴚء ﺳﻮى أﻧﻬﺎ ﻏﺮ‬ ‫ﻣﻘﻴﻤﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬

‫ﻣﺘﺰوﺟﺔ ﻣﻦ ﺷـﺨﺺ ﺳـﻌﻮدي ﻣﺒﻠﻎ ‪400‬‬ ‫دﻳﻨـﺎر‪ ،‬ﻓﺮﻓﻀﺘـﻪ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ ﺑﺤﺠـﺔ أﻧﻪ ﻻ‬ ‫ﻳﻜﻔﻴﻬـﺎ وﻏﺎدرت اﻟﺴـﻔﺎرة‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ أﻧﺎ ﻛﻨﺖ‬ ‫أﺗﻤﻨﻰ رﺑﻊ ﻫﺬا اﻤﺒﻠﻎ‪.‬‬ ‫ﺳﺤﺮ اﻟﺤﻮﻳﻄﻲ‬ ‫وﻣﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻌﺎن اﻟﺘﻲ ﺗﺒﻌﺪ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪200‬‬ ‫ﻛـﻢ ﻋﻦ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﻋﻤـﺎن‪ ،‬ﺗﻠﻘﻴﻨﺎ اﺗﺼﺎﻻ ً ﻣﻦ‬ ‫»ﺳـﺤﺮ اﻟﺤﻮﻳﻄﻲ« اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻴﻢ ﻣـﻊ ﻋﺎﺋﻠﺘﻬﺎ‬ ‫اﻤﻜﻮﻧﺔ ﻣﻦ ‪ 15‬ﺷﺨﺼﺎ ً ﻏﺎﻟﺒﻴﺘﻬﻢ ﻣﻦ اﻹﻧﺎث‪،‬‬ ‫أﺣﺪﻫـﻢ ﻣﺼﺎب ﺑﻤﺮض »اﻤﻨﺎﻏـﻮﱄ«‪ .‬ﺗﻘﻮل‬ ‫ﺳـﺤﺮ إن اﻟﻈﺮوف أﺟﱪﺗﻬـﻢ ﻋﲆ اﻟﺒﻘﺎء ﻣﻊ‬ ‫واﻟﺪﻫـﻢ اﻟﺬي ﻛﺎن ﻣﻄﻠﻮﺑـﺎ ً ﻟﻠﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺑﻘﻀﻴﺔ ﺗﻬﺮﻳﺐ ﻣﺨﺪرات ﻣﻨﺬ ﻋﺎم‬ ‫‪1999‬م‪ ،‬وﺗﻮﰲ ﻗﺒﻞ ﺳﺘﺔ أﺷﻬﺮ ﺑﻌﺪ ﺗﻌ ّﺮﺿﻪ‬ ‫ﻟﺠﻠﻄﺔ‪ .‬ﻻ ﻳﺠﺪون َﻣ ْﻦ ﻳﻌﻮﻟﻬﻢ أو ﻳﺴﺎﻋﺪﻫﻢ‬ ‫ﰲ ﻣﻌﻴﺸـﺘﻬﻢ‪ ،‬وﻳﺼﻌﺐ ﻋﻠﻴﻬـﻢ ﺗﻮﻓﺮ ﻗﻴﻤﺔ‬ ‫اﻷﻛﻞ‪.‬‬ ‫ﺣﺘﻰ ﰲ اﻟﻌـﻼج ﻻ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻌﻮن دﻓﻊ أﺟﺮة‬ ‫اﻟﻜﺸـﻒ اﻟﻄﺒﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺎدل ﺛﻼﺛﺔ أﺿﻌﺎف‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺪﻓﻌﻪ اﻤﻮاﻃﻨـﻮن اﻷردﻧﻴﻮن‪ ،‬ﻣﺎ ﺟﻌﻠﻬﻢ‬ ‫ﻳﺘﻌﺎﻟﺠـﻮن ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﺑﺈﺛﺒﺎﺗـﺎت‬ ‫ﺟﺮاﻧﻬـﻢ اﻷردﻧﻴـﻦ اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺘﻌﺎﻃﻔﻮن ﻣﻊ‬ ‫وﺿﻌﻬـﻢوﻳﻘـﺪرونﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬـﻢ‪.‬‬ ‫زواج واﺳﺘﻐﻼل‬ ‫وﺗﻀﻴـﻒ ﺳـﺤﺮ أﻧـﻪ ﰲ ﻋـﺎم ‪2004‬م ﺗـﻢ‬ ‫ﺗﺰوﻳﺠﻬـﺎ ﻣﻦ أﺣـﺪ اﻷﺷـﺨﺎص اﻷردﻧﻴﻦ‪،‬‬ ‫ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ اﻟﺰواج اﻟﻌﺸﺎﺋﺮي‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺴﺘﻤﺮ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺰواج أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻼث ﺳﻨﻮات أﻧﺠﺒﺖ ﺧﻼﻟﻬﺎ‬ ‫ﻃﻔﻠﻦ »وﻟﺪا ً وﺑﻨﺘـﺎً«‪ ،‬ﻓﺄﺻﺒﺤﺖ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ‬ ‫زوﺟﻬـﺎ وﺗﻌﺎﻣﻠﻪ ﻣﻌﻬﺎ‪ ،‬ﻷﻧﻪ اﺳـﺘﻐﻞ أن ﻫﺬا‬ ‫اﻟـﺰواج ﻏـﺮ ﻣﺴـﺠﻞ رﺳـﻤﻴﺎً‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻟﻦ‬ ‫ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ أن ﺗﻄﻠﺐ اﻟﻨﻔﻘﺔ أو اﻤﺆﺧﺮ‪.‬‬ ‫ﺣﻠﻢ اﻟﻌﻮدة‬ ‫وﺗﺘﻤﻨﻰ ﺳـﺤﺮ وأﻓـﺮاد أﴎﺗﻬﺎ اﻟﻌـﻮدة إﱃ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺄﴎع وﻗﺖ‪ ،‬وﻳﺴﻌﻮن ﰲ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬

‫دورة اﻤﻴﺎه ﺑﺎرﺗﻔﺎع ﻣﱰ واﺣﺪ وﻣﻜﺸﻮﻓﺔ‬

‫ﻻ ﻳﺠﺪون ﻣﺎ ﻳﺄﻛﻠﻮﻧﻪ ﺳﻮى ﺑﻌﺾ ﻛﴪات ﻣﻦ اﻟﺨﺒﺰ‬ ‫اﻤﺸﻜﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻮل دون ذﻟﻚ ﻋﺪم اﺳﺘﺨﺮاج‬ ‫ﺷـﻬﺎدة ﻣﻴـﻼد ﻷﻃﻔﺎﻟﻬﺎ‪ ،‬ورﻓﺾ اﻟﺴـﻔﺎرة‬ ‫اﻟﺘﺼﺪﻳﻖ ﻋـﲆ ورﻗﺔ ﻃﻼﻗﻬـﺎ اﻟﺼﺎدرة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎء اﻷردﻧﻲ‪ ،‬وورﻗﺔ ﺣﻀﺎﻧﺘﻬﺎ ﻷﻃﻔﺎﻟﻬﺎ‬ ‫اﻟﺼﺎدرة ﻣـﻦ ﻗﺎﴈ اﻟﻘﻀﺎة اﻷردﻧﻲ‪ ،‬وﻋﺪم‬ ‫إﺳـﻘﺎط ﺗﻌﻤﻴﻢ اﻟﻘﺒـﺾ ﻋـﲆ واﻟﺪﻫﻢ رﻏﻢ‬ ‫وﻓﺎﺗـﻪ وﺗﻘﺪﻳـﻢ ﺷـﻬﺎدة اﻟﻮﻓﺎة اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻋﺪم ﻣﻘﺪرﺗﻬﻢ ﻋﲆ إﺿﺎﻓﺔ أﺷـﻘﺎﺋﻬﺎ‬ ‫اﻷرﺑﻌـﺔ اﻟﺼﻐـﺎر‪ .‬وﺗﺄﻣـﻞ أن ﺗﻌـﻮد ﻫـﻲ‬ ‫وأﴎﺗﻬﺎ ﻟﺮﺗﻤـﻮا ﰲ أﺣﻀﺎن وﻃﻨﻬﻢ‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫ﻟﻦ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ أن ﺗﱰك أﻃﻔﺎﻟﻬﺎ وأﺷﻘﺎءﻫﺎ ﻏﺮ‬ ‫اﻤﻀﺎﻓﻦ وﺣﺪﻫﻢ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺗﺄﻣﻞ أن ﻳﺘﻢ ﺗﺄﻣﻦ ﻣﺴـﻜﻦ ﻟﻬﻢ‪ ،‬وﻋﻤﻞ‬ ‫ﴍﻳـﻒ ﻟﻌﺎﺋﻠﻬـﻢ اﻟﻮﺣﻴـﺪ ﺷـﻘﻴﻘﻬﺎ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻟﻴﺘﻌﺎﻳﺸﻮا ﻣﻨﻪ‪.‬‬ ‫أم ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫وﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ »ﻋﻤﺎن« وﺟﺪﻧﺎ اﻣﺮأة ﺳﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺗﺠـﺎوزت اﻷرﺑﻌـﻦ ﻣـﻦ اﻟﻌﻤـﺮ ﺗُﺪﻋـﻰ أم‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ‪ ،‬ﺗﻮﰲ واﻟﺪﻫﺎ اﻟـﺬي ﻛﺎن ﻳﻌﻤﻞ‬ ‫ﻣﻌﻠﻤـﺎ ً ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ »اﻷﺣﺴـﺎء« ﻗﺒﻞ وﻻدﺗﻬﺎ‬ ‫ﺑﻌﺪ إﺻﺎﺑﺘﻪ ﺑﻤﺮض اﻟﴪﻃﺎن‪.‬‬

‫)اﻟﴩق ‪ -‬ﺧﺎص(‬

‫ﻓﻌﺎﺷـﺖ ﻋﻨﺪ أﻣﻬﺎ وزوﺟﻬﺎ »اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ«‬ ‫اﻟـﺬي ﻗـﺎم ﺑﺘﺰوﻳﺠﻬﺎ ﻟﺸـﺨﺺ ﺳـﻌﻮدي‬ ‫وﻫـﻲ ﰲ اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﻋﴩة ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ‪ ،‬إﻻ أن ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺰواج ﻟﻢ ﻳﺴﺘﻤﺮ ﺳﻮى ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮات ﻟﻴﻘﻊ‬ ‫اﻟﻄﻼق ﺑﻌﺪﻫﺎ وﻟﺘﻌﻮد إﱃ ﺑﻴﺖ زوج واﻟﺪﺗﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻫﺬه اﻤﺮة ﻟﻴﺴـﺖ ﺑﻤﻔﺮدﻫـﺎ‪ ،‬ﺑﻞ ﺗﺤﻤﻞ‬ ‫ﻣﻌﻬﺎ ﻃﻔﻠﻦ أﻧﺠﺒﺘﻬﻤﺎ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﺰواج‪.‬‬ ‫وﻤﺎ أدرﻛﺖ أن زوج واﻟﺪﺗﻬﺎ أﺻﺒﺢ ﻣﺘﻀﺎﻳﻘﺎ ً‬ ‫ﻣﻦ وﺟﻮد ﻃﻔﻠﻴﻬﺎ وﻟﻴﺴﺖ ﻟﺪﻳﻬﺎ اﻟﻘﺪرة ﻋﲆ‬ ‫إﻋﺎﺷﺘﻬﻤﺎ اﺿﻄﺮت أن ﺗﻌﻴﺪﻫﻤﺎ ﻟﻮاﻟﺪﻫﻤﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﺗﺤﺮم ﻧﻔﺴﻬﺎ ﻣﻦ أﻋﺰ ﻣﺎ ﺗﻤﻠﻚ‬ ‫ﰲ ﻫﺬه اﻟﺪﻧﻴﺎ‪.‬‬ ‫اﻟﺰواج ﻣﻦ ﻏﺮ ﺳﻌﻮدي‬ ‫وﻳﺒـﺪو أن زوج واﻟـﺪة أم ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻜـﻦ راﻏﺒﺎ ً ﰲ ﺑﻘﺎﺋﻬـﺎ ﻋﻨﺪ واﻟﺪﺗﻬـﺎ‪ ،‬ﻓﻘﺎم‬ ‫ﺑﺘﺰوﻳﺠﻬـﺎ ﻣـﻦ ﺷـﺨﺺ »ﻓﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ«‪،‬‬ ‫واﺷـﱰط اﻟـﺰوج ﻋﻠﻴﻬﺎ ﰲ ﻋﻘـﺪ اﻟﻨﻜﺎح أن‬ ‫ﺗﻘﻴﻢ ﰲ اﻷردن‪ .‬وﻣﻊ ﻣﺮور اﻷﻳﺎم اﺗﻀﺢ ﻟﻬﺎ‬ ‫أن ﻫﺬا اﻟﺰوج ﺷـﺨﺺ ﻏﺮ ﺳﻮي‪ ،‬وأﺻﺒﺢ‬ ‫ﻣﻄﻠﻮﺑـﺎ ً ﻟﻠﻌﺪاﻟـﺔ ﰲ اﻷردن ﻻرﺗﻜﺎﺑـﻪ ﻋﺪدا ً‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠﺮاﺋـﻢ وﻗﻀﺎﻳﺎ اﻤﺨـﺪرات‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻫﺬا‬

‫أراض ودﻋﻢ‬ ‫»اﻣﺎﻧﺔ« و»اﻟﻀﻤﺎن«‪ :‬ﻣﻦ ﺣﻘﻬﻢ ٍ‬ ‫أ ﱠﻛـﺪ ﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻤﻨﺢ ﰲ أﻣﺎﻧﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺤﺪود اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺳـﻠﻄﺎن اﻟﻔﺎﻟﺢ‪ ،‬ﺑﺄﻧﻪ ﱡ‬ ‫ﻳﺤﻖ‬ ‫ﻟﻜﻞ ﻣﻮاﻃﻦ ﺳـﻌﻮدي اﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﻗﻄﻌﺔ أرض ﺑﺄي ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻳﺮﻏﺐ اﻟﺘﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﺑﻤﺠـ ﱠﺮد أن ﻳﻜﻮن ﺣﺎﻣـﻼً ﻟﺒﻄﺎﻗﺔ اﻷﺣﻮال اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬أو ﺑﻤﻮﺟـﺐ ﺗﻔ���ﻳﻀﻪ‬ ‫ﻟﺸﺨﺺ آﺧﺮ ﺑﻮﻛﺎﻟﺔ ﴍﻋﻴﺔ ﻳُﻨﻴﺒُﻪ ﻓﻴﻬﺎ ﺑﺎﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﻗﻄﻌﺔ أرض‪ .‬وأﺿﺎف‬ ‫اﻟﻔﺎﻟﺢ أﻧﻪ ﻳﺤﻖ ﻟﻜﻞ ﻣﻮاﻃﻦ ﺳـﻌﻮدي ﻃﻠﺐ ﻗﻄﻌﺔ أرض »ﻣﻨﺤﺔ ﻣﻠﻜﻴﺔ« ﰲ أي ﻣﻜﺎن‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ رﻓﻊ ﺑﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﺪﻳﻮان اﻤﻠﻜﻲ أو ﺑﺤﻀﻮره ﺷﺨﺼﻴﺎ ً ﻟﻠﺪﻳﻮان‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ ﻟـ »اﻟﴩق« ﻣﺪﻳـﺮ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﻀﻤﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺤﺪود‬ ‫اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻋـﻮض اﻤﺎﻟﻜـﻲ‪ ،‬أﻧﻪ ﻳﺤـﻖ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ اﻟﺬﻳـﻦ ﻫﻢ ﺧـﺎرج اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﻤﺠﺮد‬ ‫دﺧﻮﻟﻬﻢ اﻟﺘﻘﺪم إﱃ أﻗﺮب ﻣﻜﺘﺐ ﺿﻤﺎن اﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻟﻄﻠﺐ اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ راﺗﺐ اﻟﻀﻤﺎن‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬وﺑﺮاﻣﺞ اﻤﺴـﺎﻋﺪات اﻟﺘـﻲ ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ اﻟﻀﻤﺎن اﻟﺘﻲ ﻳُﺸـﱰَط ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻤﻬﺎ أن‬ ‫ﻳﻜﻮن ﴏﻓﻬﺎ ﻤﺴﺘﻔﻴﺪي اﻟﻀﻤﺎن اﻤﺴﺠﱠ ﻠﻦ ﻓﻴﻪ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺗﺸﻤﻞ دﻋﻢ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻹﻧﺘﺎﺟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻸﴎ‪ ،‬واﻟﻔﻮاﺗﺮ‪ ،‬واﻟﻐﺬاء‪ ،‬واﻟﺤﻘﻴﺒﺔ اﻤﺪرﺳﻴﺔ‪ ،‬وﺑﺮاﻣﺞ اﻟﻔﺮش واﻟﺘﺄﺛﻴﺚ‪.‬‬

‫أﺑﻨﺎء اﻟﺴﻴﺪة ﻫﺎﺟﺮ ﻳﺒﺤﺜﻮن ﻋﻦ اﻟﺪفء ﰲ ﻏﺮﻓﺘﻬﻢ‬

‫ﻓﺎﻋﻞ ﺧﺮ أردﻧﻲ‬ ‫ﺗﻘـﻮل أم ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ ﻟـﻢ أﺟـﺪ ﻣَـ ْﻦ ﻳﻘﻒ‬ ‫ﻣﻌـﻲ ﰲ ﻫـﺬه اﻟﻈﺮوف ﺳـﻮى أﺣـﺪ ﻓﺎﻋﲇ‬ ‫اﻟﺨـﺮ اﻷردﻧﻴﻦ ﻣـﻦ اﻤﺸـﺎﻳﺦ ﻳُﺪﻋﻰ«ﻣﺎﻟﻚ‬ ‫أﺑﻮﺷـﻘﺮة«‪ ،‬اﻟﺬي ﻛﺎن ﻳﻘﺪم ﱄ ﺑﻦ ﻛﻞ ﻓﱰة‬ ‫وﻓﱰة ﻣﺴـﺎﻋﺪات ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻟﺴـﺪاد اﻟﻔﻮاﺗﺮ أو‬ ‫ﻟـﴩاء اﻟﻌﻼج ﱄ‪ ،‬واﺳـﺘﻤﺮ ﻣﻌـﻲ ﻋﲆ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺤﺎل أرﺑﻊ ﺳﻨﻮات‪ ،‬ﺑﻌﺪﻫﺎ ﻟﻢ ﻳﻌﺪ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ‬ ‫أن ﻳﺴﺎﻋﺪﻧﻲ«‪.‬‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ ﻣﺠﻬﻮل‬ ‫وﺗﻌﻴـﺶ أم ﺳـﻠﻴﻤﺎن )ﻣﻮاﻃﻨـﺔ أردﻧﻴﺔ( ﰲ‬ ‫وادي رم اﻟﺘﺎﺑـﻊ ﻟﻠﻌﻘﺒـﺔ‪ ،‬ﺗﺰوﺟـﺖ ﻣﻦ أﺣﺪ‬ ‫أﻗﺎرﺑﻬﺎ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬وأﻧﺠﺒﺖ ﺛﻼﺛﺔ أﻃﻔﺎل‪،‬‬ ‫ورﻏـﻢ أﻧﻬـﺎ ﺗﻘﺪﻣـﺖ ﺑﻄﻠـﺐ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻨﺬ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﺧﻤﺲ‬ ‫ﺳـﻨﻮات‪ ،‬وأﻧﻬﺖ اﻹﺟـﺮاءات ﻛﺎﻓﺔ إﻻ أﻧﻬﺎ ﻟﻢ‬ ‫ﺗﺤﺼﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺣﺘﻰ اﻵن‪.‬‬ ‫ﺗﻤـﺾ أﻳـﺎ ٌم ﻃﻮﻳﻠـﺔ ﻋـﲆ زواﺟﻬﺎ إﻻ‬ ‫وﻟـﻢ ِ‬ ‫وﺗﻜﺘﺸـﻒ أن زوﺟﻬـﺎ ﻣﺪﻣـﻦ‪ ،‬ﻓﺄدﺧـﻞ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻷﻣﻞ ﰲ اﻟﻘﺼﻴﻢ ﻟﻜﻦ دون ﻓﺎﺋﺪة‪،‬‬ ‫وﻛﺎن ﻳﺬﻳﻘﻬﺎ اﻟﻌﺬاب أﻟﻮاﻧﺎً‪ ،‬وواﻟﺪﺗﻪ ﺗﻤﺎرس‬ ‫اﻟﻮﺻﺎﻳـﺔ ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﺑﻜﻞ ﻗﺴـﻮة‪ .‬ﻓﻌـﺎدت ﺑﻬﻢ‬ ‫إﱃ اﻷردن ﺧﻮﻓﺎ ً ﻋﲆ ﻧﻔﺴـﻬﺎ‪ ،‬وﻋـﲆ أﺑﻨﺎﺋﻬﺎ‬ ‫ﻟﺘﺴـﻜﻦ ﻋﻨـﺪ واﻟﺪﻫﺎ‪ ،‬ﻟﻴﺼﺒﺤـﻮا ﻋﺒﺌﺎ ً ﺛﻘﻴﻼً‬ ‫ﻋﲆ أﻫﻠﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻮاﻟﺪﻫﺎ ﻟﺪﻳﻪ زوﺟﺘﺎن وﺳﺒﻌﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺑﻨـﺎء‪ ،‬ووﺿﻌﻪ اﻤﺎﱄ ﺳـﻴﺊ‪ .‬واﻵن ﺗﺮﻳﺪ أن‬ ‫ﺗﺮﺑـﻲ أﺑﻨﺎءﻫﺎ ﰲ ﺑﻴﺌﺔ ﺟﻴـﺪة ﻟﻜﻲ ﻻ ﻳﺘﺄﺛﺮوا‬ ‫ﺑﻮاﻟﺪﻫﻢ ودون أن ﺗﻬﺘﺰ ﺻﻮرﺗﻪ ﰲ ﻋﻴﻮﻧﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻟﻜﻨﻬـﺎ ﻻ ﺗﺠﺪ ﻟﻬﻢ ﺳـﻜﻨﺎً‪ ،‬وﻟﻴﺴـﺖ ﻟﺪﻳﻬﺎ‬ ‫اﻟﻘﺪرة ﻋﲆ اﻟﻘﻴﺎم ﺑﺪﻓﻊ ﺗﻜﺎﻟﻴﻔﻬﻢ اﻤﺪرﺳـﻴﺔ‬ ‫واﻟﻨﻔﻘـﺔ ﻋﻠﻴﻬﻢ‪ ،‬وﻻ ﺗﺪري ﻣﺎ ﻫﻮ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻨﺘﻈﺮﻫﻢ!‬

‫ﻫﺎﺟﺮ‬


‫أﻣﻴﺮ ﻋﺴﻴﺮ‬ ‫ﻜﺮم ‪٣٠٠‬‬ ‫ﻳُ ﱢ‬ ‫ﻃﺎﻟﺐ‬ ‫وﻃﺎﻟﺒﺔ‪..‬‬ ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻳُﻜـﺮم أﻣﺮﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮاﻷﻣﺮﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺧﺎﻟـﺪ ﰲ ﻓﻨﺪق‬ ‫ﻗـﴫ أﺑﻬﺎ ﻏـﺪاً‪ 300 ،‬ﻃﺎﻟـﺐ ﻃﺎﻟﺒﺔ ﻣﻦ أواﺋـﻞ اﻟﻄﻼب‬ ‫واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت اﻤﺘﻔﻮﻗﻦ واﻤﺘﻔﻮﻗﺎت ﺑﻤـﺪارس اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎم‬ ‫وﻣﺪارس ﺗﺤﻔﻴﻆ اﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ وﺑﺮاﻣﺞ اﻟﱰﺑﻴﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌـﺎم ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ ﺟﻠﻮي آل‬ ‫ﻛﺮﻛﻤـﺎن‪ ،‬إن اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ ﻳﺄﺗـﻲ ﺗﻘﺪﻳﺮا ً ﻣـﻦ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻤﺎ ﺑﺬﻟﻪ اﻟﻄﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﻣﻦ ﺟﻬﻮد ﻣﺘﻤﻴﺰة‪ ،‬واﻹﺷﺎدة‬ ‫ﺑﻬﻢ وأوﻟﻴﺎء أﻣﻮرﻫﻢ وﻣﺪارﺳﻬﻢ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ ﺷﺤﺬ ﻫﻤﻤﻬﻢ‪ ،‬وﺑﺚ‬

‫اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫روح اﻟﺘﻨﺎﻓـﺲ اﻟﴩﻳﻒ ﰲ اﻟﻮﺳـﻂ اﻟﱰﺑـﻮي‪ .‬وأﺿﺎف أن أﻣﺮ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺳﻴﺪﺷـﻦ أﻳﻀﺎ ﻣﴩوع اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ اﻟﺬي ﺗﺒﻨﺘﻪ‬ ‫اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ‪ ،‬ﻛﺄول ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﻄﺒﻖ ذﻟﻚ اﻟﻨﻮع ﻣﻦ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺳـﻴﺘﻢ ﺗﻄﺒﻴﻘﻪ ﰲ ﻋﴩﻣـﺪارس ﻟﻠﺒﻨﻦ‬ ‫واﻟﺒﻨﺎت ﻛﻤﺮﺣﻠﺔ أوﱃ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ذﻛﺮ ﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻟﺘﻮﺟﻴﻪ واﻹرﺷﺎد ﺑﺘﻌﻠﻴﻢ ﻋﺴﺮ‬ ‫ﺳﻌﺪ ﺣﺎﴐ‪ ،‬أﻧﻪ ﺗﻢ إﻋﺪاد دﻟﻴﻞ ﻳﻀﻢ أﺳﻤﺎء اﻟﻄﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‬ ‫اﻤﺘﻔﻮﻗـﻦ واﻤﺘﻔﻮﻗـﺎت‪ ،‬ﻳﺘﻀﻤـﻦ ﺻـﻮرا ً ﻟﻠﻄﻼب وﻣﺪارﺳـﻬﻢ‬ ‫وﻓﺼﻮﻟﻬـﻢ اﻟﺪراﺳـﻴﺔ وﺳـﻴﺘﻢ ﺗﻮزﻳﻌـﻪ ﻋﲆ ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﺪارس‪،‬‬ ‫واﻹدارات ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫ﻳﺮﻋـﻰ ﻧﺎﺋﺐ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ اﻷﻣﺮ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻣﺸـﻌﻞ ﰲ‬ ‫ﻓﻨﺪق ﻣﻮﻓﻨﺒﻴﻚ اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬اﺟﺘﻤﺎع اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺨﺮﻳـﺔ ﻤـﺮض اﻟﻜﺒـﺪ »ﻛﺒﺪك«‪ .‬وذﻛـﺮ اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺨﻄﺎف‪ ،‬أن اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻟـﺪوري اﻟﺬي ﻋﻘﺪﺗﻪ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ ﰲ ﻣﻘﺮﻫـﺎ ﺑﺤـﻲ اﻟﺼﻔﺮاء ﺑﱪﻳـﺪة‪ ،‬ﻧﺎﻗـﺶ اﻹﻋﺪاد‬ ‫واﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻻﺟﺘﻤـﺎع اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻌﻤﻮﻣﻴـﺔ‪ .‬وأﺿـﺎف إن اﺟﺘﻤـﺎع اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ ﺳﻴﺴـﺘﻌﺮض أﻫﺪاف اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ وأﻧﻈﻤﺘﻬـﺎ وﻣﺨﺮﺟﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﺗﺠﺪﻳﺪ ﻋﻀﻮﻳﺔ اﻷﻋﻀﺎء ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﻠﺠﺎن اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪12‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 22‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (446‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﺳﻜﺎن اﻟﺪاﺋﺮة اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﻳﻮاﺟﻬﻮن »ﺑﻠﺪي ﺟﺪة« ﺑﻤﺸﻜﻼت اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ وﺗﺠﻤﻊ »اﻟﻮاﻳﺘﺎت«‬

‫ﺟﻼل ﻋﺎﻣﺮ‪:‬‬ ‫»ﺣﺎول‬ ‫ﺗﻔﺘﻜﺮﻧﻲ« !‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬ ‫»ﻟﻜﻨﻨﻲ ﺻﻌﻠﻮك ﻋﺎﺑﺮ ﺳﺒﻴﻞ اﺑﻦ اﻟﺤﺎرة اﻤﴫﻳﺔ‪ ،‬ﻟﻴﺲ‬ ‫ﱄ ﺻﺎﺣـﺐ‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ ﻛﻤﺎ ﻇﻬﺮت ﻓﺠﺄة ﺳـﻮف أﺧﺘﻔﻲ ﻓﺠﺄة‪،‬‬ ‫ﻓﺤـﺎول ﺗﻔﺘﻜﺮﻧﻲ«! ﰲ ﺑﺪاﻳﺔ ﻣﺴـﺮة »اﻟﴩق« ﻛﺎن اﻟﺤﻆ‬ ‫إﺑـﺪاع اﻟﻜﺎﺗﺐ اﻤـﴫي اﻟﻜﺒﺮ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻼً ﺑﻔﺘﺢ ﻋﻴﻮﻧﻨـﺎ ﻋﲆ‬ ‫ِ‬ ‫»ﺟﻼل ﻋﺎﻣﺮ«! رﺣﻠﺔ ﻗﺼﺮة اﺳـﺘﻤﺮت ﺷـﻬﺮﻳﻦ وﻏﺎدرﻧﺎ‬ ‫ﺑﻌﺪﻫـﺎ ﺣﻦ اﺧﺘﻄﻔﻪ اﻤﻮت وﻻ راد ﻟﻘﻀﺎء اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﺑﻜﻴﻨﺎ ﻋﲆ‬ ‫رﺣﻴﻠﻪ‪ ،‬وﻗﺪ أﴍق ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺑﺮوح ﻻ ﺗﺸـﺒﻪ ﺳﻮى روﺣﻪ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺮى اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﻛﻌﻤﻠﻴﺔ ﺟﺮاﺣﻴﺔ ﺗﺴـﺘﺪﻋﻲ اﻟﺘﺪﺧﻞ »ﺑﻤﴩط‬ ‫ﺣﺎد«‪ ،‬أو اﺳـﺘﺨﺪام آﺧﺮ ﺳـﺒﻞ اﻟﻌﻼج »اﻟﻜﻲ« إﻧﻤﺎ ﺑﻠﻄﻒ!‬ ‫ﻳﻘﺪم ﺟﻼل ﻋﺎﻣﺮ –ﻳﺮﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ‪ -‬ﻛﻞ ذﻟﻚ ﰲ ﻋﺒﺎرة ﺳـﺎﺧﺮة‬ ‫ﻣﻮﺟﺰة وراﺋﻘـﺔ ﺗﺪﺧﻞ اﻟﻘﻠﺐ –ﺑﺮﻏﻢ ﻣﺮارﺗﻬﺎ اﻟﺴـﺎﺧﺮة‪-‬‬ ‫ﻷﻧﻬﺎ ﺧﺮﺟﺖ ﻣﻦ ﻗﻠﺒﻪ اﻟﻜﺒﺮ ﻗﺒﻞ أن ﻳﺪوّﻧﻬﺎ ﺑﻘﻠﻤﻪ! ﺳﻘﻂ‬ ‫ﺟـﻼل ﻋﺎﻣﺮ ﰲ اﻤﻴﺪان ﻛﻤﺎ ﻳﻠﻴﻖ ﺑﻔﺎرس ﻧﺒﻴﻞ‪ ،‬اﻟﻔﺮوﺳـﻴﺔ‬ ‫ِ‬ ‫ﺗـﺄت ﻛﻠﻘﺐ ﺗﴩﻳﻔـﻲ ﻋﺎﺑﺮ‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ اﻛﺘﺴـﺒﻬﺎ ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ وﻟﻢ‬ ‫ﻓﺨﺮﻳﺞ اﻟﻜﻠﻴﺔ اﻟﺤﺮﺑﻴﺔ اﻤﺸـﺎرك ﰲ ﺛﻼث ﺣﺮوب ﻟﻢ ﻳﻤﻨﻌﻪ‬ ‫ذﻟﻚ ﻣﻦ اﻟﺨﺮوج ﻟﻠﺘﻨﺪﻳﺪ ﺑﺤﻜﻢ »اﻟﻌﺴﻜﺮ« وﻻ ﻣﻦ »اﻟﺒﻜﺎء«‬ ‫ﻋﲆ ﺣـﺎل »أﺑﻨﺎء ﻣـﴫ« اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﻘﺘﻠﻮن ﺑﻌﻀﻬـﻢ ﺑﻌﻀﺎً!‬ ‫ﻳﺮﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ‪.-‬‬‫ﻣﻦ »وﻫﺞ« ﺟﻼل ﻋﺎﻣﺮ‪:‬‬ ‫َ‬ ‫ﺗﻨـﺲ أن ﻣﴫ ﻓﻴﻬﺎ رﺑﻊ آﺛﺎر اﻟﻌﺎﻟﻢ وﺛﻼﺛﺔ أرﺑﺎﻋﻬﺎ إذا‬ ‫»ﻻ‬ ‫أﺿﻔﻨﺎ إﻟﻴﻬﺎ آﺛﺎر اﻟﺘﻌﺬﻳﺐ«!‬ ‫»اﻟﺘﻔـﺖ إﱄ ﱠ اﻟﺮﺟـﻞ وﻗﺎل‪ :‬ﻧﺴـﻴﺖ أﻋﺮﻓﻚ ﺑـﺄوﻻدي اﻟﺜﻼﺛﺔ‬ ‫»اﺳﺘﻘﺮار« و»ﺗﻨﻤﻴﺔ« واﻟﻜﺒﺮة »رﺧﺎء«‪ ،‬وﺑﻨﺪﻟﻌﻬﺎ وﻧﻘﻮل‬ ‫»ﻛﻮارث«!‬ ‫»أرﺗﺪي ﺑﻴﺠﺎﻣﺎ ﻣﺨﻄﻄﺔ‪ ،‬وﻟﻌﻠﻬﺎ اﻟﴚء اﻟﻮﺣﻴﺪ اﻤﺨﻄﻂ ﰲ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺒﻠﺪ اﻟﻌﺸﻮاﺋﻲ«!‬

‫‪alhadadi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻗﺪم ﺳﻜﺎن اﻟﺪاﺋﺮة اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟﻨﻄـﺎق ﺑﻠﺪﻳـﺎت اﻟﻌﺰﻳﺰﻳﺔ‬ ‫واﻟﴩﻓﻴـﺔ واﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﰲ اﻟﻠﻘﺎء اﻟﺬي‬ ‫ﻧﻈﻤـﻪ اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺒﻠـﺪي ﺑﺠـﺪة ﰲ‬ ‫ﻣﻘـﺮه ﺑﺒﻴﺖ اﻟﺒﻠـﺪ أﻣـﺲ‪ ،‬أﻓﻜﺎرﻫﻢ‬ ‫وﻣﻘﱰﺣﺎﺗﻬـﻢ وﺷـﻜﺎواﻫﻢ وﻣﻼﺣﻈﺎﺗﻬـﻢ‬ ‫واﻤﺸـﻜﻼت اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻮاﺟﻬﻬـﻢ ﰲ‬ ‫أﺣﻴﺎﺋﻬﻢ‪ ،‬وأﺑﺮزﻫﺎ ﻣﺸـﻜﻼت اﻤﻴﺎه اﻟﺠﻮﻓﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺸـﻬﺪﻫﺎ ﺣﺎﻟﻴﺎ ﺷـﺎرع زﻳﻨﻞ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫اﻟﻨﻘـﻞ اﻟﻌﺎم ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ وﺗﺠﻤﻊ اﻟﺴـﻴﺎرات‬ ‫اﻟﻜﺒـﺮة واﻟﻮاﻳﺎﺗـﺎت‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ إﺷـﻜﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎﻓـﺔ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر رﺋﻴﺲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫أﻳﻤـﻦ ﻓﺎﺿـﻞ وﻋﻀـﻮ اﻤﺠﻠﺲ وﻣﺮﺷـﺢ‬ ‫اﻟﺪاﺋﺮة اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟﺪ ﺑﺎﺟﻤﺎل‪،‬‬ ‫وأﻣـﻦ ﻋـﺎم اﻤﺠﻠـﺲ اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺎﺑـﺪ‬ ‫اﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘـﻪ أﻛﺪ اﻟﺪﻛﺘـﻮر أﻳﻤﻦ ﻓﺎﺿﻞ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻠﻘﺎء‪ ،‬أن ﻫﻨـﺎك ﺣﻠﻮﻻ ً ﺧﻼل اﻟﻔﱰة‬ ‫اﻤﻘﺒﻠﺔ ﻤﺸـﻜﻠﺔ اﻤﻴـﺎه اﻟﺠﻮﻓﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أن‬ ‫ﺟـﺪة أﺻﺒﺤـﺖ ورﺷـﺔ ﻋﻤـﻞ ﻤﺎ ﺗﺸـﻬﺪه‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﻣﺘﻌـﺪدة ﻟﻠﻜﺒـﺎري واﻷﻧﻔﺎق‬ ‫وﺗﺠﺪﻳـﺪ اﻟﺒﻨﻴـﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴـﺔ‪ ،‬وأﻳﻀﺎ ﻣﴩوع‬ ‫اﻟﺤﻠﻮل اﻟﻌﺎﺟﻠﺔ ﻤﺸﻜﻠﺔ اﻟﺴﻴﻮل واﻷﻣﻄﺎر‪،‬‬ ‫وأﺿـﺎف »ﻛﻞ ﺗﻠﻚ اﻷﻣـﻮر ﺗﺤﺘﺎج ﻓﻘﻂ إﱃ‬ ‫اﻟﺼـﱪ واﻟﺘﻜﺎﺗـﻒ ﻣﻦ ﻛﻞ ﺳـﻜﺎن ﻋﺮوس‬ ‫اﻟﺒﺤـﺮ اﻷﺣﻤـﺮ ﺣﺘـﻰ ﻧﺘﻤﻜﻦ ﻣـﻦ إﻇﻬﺎر‬ ‫ﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ ﻣﺪﻳﻨﺘﻨـﺎ ﺑﺎﻟﻄﺮﻳﻘـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺮﴈ‬ ‫أﻫﻠﻬﺎ وزوارﻫﺎ«‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر إﱃ أن ﻣﺸﻜﻠﺔ اﻤﻴﺎه اﻟﺠﻮﻓﻴﺔ ﻻ‬ ‫ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻨﻬﺎ ﺷﺎرع زﻳﻨﻞ ﻓﻘﻂ‪ ،‬إذ إن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻋﺪة ﺷـﻮارع ﺗﻌﺎﻧـﻲ ﻣﻦ ﻫﺬه اﻹﺷـﻜﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ »اﻤﻴـﺎه اﻟﺠﻮﻓﻴﺔ ﻟﻬﺎ ﻋـﺪة ﻣﺼﺎدر‬

‫ازدﺣﺎم اﻟﻄﺮق ﺑﺴﺒﺐ ﺗﺠﻤﻊ اﻟﺴﻴﺎرات اﻟﻜﺒﺮة ﻗﺮب ﺣﻲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺠﻤﻊ‪ ،‬وﺣﻠﻮﻟﻬﺎ ﺳﺘﻜﻮن ﻗﺮﻳﺒﺎ ﻛﻤﺎ ﻋﻠﻤﻨﺎ‬ ‫ﻣـﻦ ﴍﻛﺔ اﻤﻴـﺎه‪ ،‬وﺑﺪورﻧـﺎ ﰲ ﺑﻠﺪي ﺟﺪة‬ ‫ﺳـﻨﺨﺎﻃﺐ ﴍﻛﺔ اﻤﻴـﺎه وﺳـﻨﻌﻘﺪ ﻣﻌﻬﻢ‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﺎ ً ﻗﺮﻳﺒﺎ ﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳـﻴﻨﻔﺬوﻧﻬﺎ ﻹﺻﻼح اﻟﺸـﻮارع اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ اﻤﻴﺎه اﻟﺠﻮﻓﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻓﺎﺿـﻞ أن ﺧﻄـﻮرة اﻤﻴـﺎه‬

‫ﺳﻜﺎن »ﻗﺮﻃﺒﺔ اﻟﺮﻳﺎض«‪ُ :‬ﻧﻌﺎﻧﻲ ﺗﺮاﻛﻢ‬ ‫اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت وﻣﺨﻠﻔﺎت اﻟﺒﻨﺎء وﻛﺜﺮة اﻟﺤﻔﺮﻳﺎت‬

‫اﻟﺠﻮﻓﻴـﺔ ﺗﻜﻤﻦ ﰲ اﻟﺘﴪﺑـﺎت اﻟﻨﺎﺗﺠﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸﺒﻜﺎت اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ ﻟﻠﴫف اﻟﺼﺤﻲ واﻤﻴﺎه‬ ‫وأﺛﺮﻫﺎ ﻋـﲆ اﻟﺒﻴﺌـﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ أن ﺑﻠﺪي ﺟﺪة‬ ‫أوﴅ ﺧﻼل اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻟﺸـﻬﺮي اﻤﺎﴈ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﻤﻴﺎه ﺑﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ ﻣﺸـﻜﻠﺔ‬ ‫اﻤﻴـﺎه اﻟﺠﻮﻓﻴـﺔ واﻻﺳـﺘﻤﺎع إﱃ ﻣﺮﺋﻴﺎﺗﻬﻢ‬ ‫ﺣـﻮل ﻣﻌﺎﻟﺠﺘﻬﺎ‪ ،‬ﺑﺎﺳـﺘﻜﻤﺎل ﻣﺸـﺎرﻳﻌﻬﺎ‬

‫ﻟﺘﻐﻄﻴﺔ ﺷﺒﻜﺔ اﻤﻴﺎه واﻟﴫف اﻟﺼﺤﻲ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى ﺟﺪة‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺎﻟﻨﻈﺎﻓﺔ‪ ،‬ﻗﺎل إن أﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﺟـﺪة أﻋﻠﻨـﺖ ﻣﺆﺧـﺮا ﺗﻌﺎﻗﺪﻫﺎ ﻣﻊ ﺗﺴـﻊ‬ ‫ﴍﻛﺎت ﺟﺪﻳـﺪة‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن ذﻟﻚ ﺳﻴﺴـﺎﻫﻢ‬ ‫ﰲ اﻟﻘﻀـﺎء ﻋـﲆ ﻣﺸـﻜﻠﺔ اﻟﻨﻈﺎﻓـﺔ‪ ،‬ﻣﻌﱪا ً‬ ‫ﻋﻦ أﻣﻠﻪ ﰲ إﻳﺠﺎد اﻟﺤﻠﻮل اﻟﻌﺎﺟﻠﺔ ﻤﺸـﻜﻠﺔ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻳﻮﺳﻒ ﺟﺤﺮان(‬ ‫اﻟﻨﻘﻞ اﻟﻌﺎم داﺧﻞ أﺣﻴﺎء اﻟﺪاﺋﺮة اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮاﺑﻌـﺔ‪ ،‬وأﺿـﺎف »ﺑﻌـﺪ اﺟﺘﻤﺎﻋﻨﺎ اﻷﺧﺮ‬ ‫ﻣـﻊ إدارة ﻣـﺮور ﺟـﺪة ﺗﺄﻛـﺪ ﻟﻨـﺎ ﻋﻤﻠﻬﻢ‬ ‫واﺟﺘﻬﺎدﻫـﻢ ﰲ ﺣﻞ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻹﺷـﻜﺎﻟﻴﺎت‬ ‫ﻣـﻦ ﺿﻤﻨﻬـﺎ ﻣﺸـﻜﻠﺔ ﺗﺠﻤـﻊ اﻟﺴـﻴﺎرات‬ ‫واﻟﻮاﻳﺘﺎت داﺧﻞ اﻷﺣﻴﺎء ﻣﻤﺎ ﻳﺴـﺒﺐ إﻋﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﺤﺮﻛﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﰲ وﻗﺖ اﻟﺬروة«‪.‬‬

‫»اﻟﺸﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ« ﻟـ |‪ :‬أﻋﻀﺎء ﺑﻠﺪي اﻟﺠﺒﻴﻞ أوﻓﻮا‬ ‫ﺑﻮﻋﻮدﻫﻢ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ‪ ..‬وإﻧﺸﺎء اﻟﻤﺮﻛﺰ اﻟﺤﻀﺎري أﺣﺪ إﺳﻬﺎﻣﺎﺗﻬﻢ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺗﺮاﻛـﻢ اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت وﻣﺨﻠﻔﺎت اﻟﺒﻨﺎء وﻛﺜﺮة اﻟﺤﻔﺮﻳﺎت ﺛﻼث‬ ‫ﻣﺸـﻜﻼت ﻳُﻌﺎﻧﻲ ﻣﻨﻬﺎ ﺳـﻜﺎن ﺣﻲ ﻗﺮﻃﺒﺔ ﺷﻤﺎل اﻟﻮاﻗﻊ‬ ‫ﺑﺠﻮار ﺷـﺎرع اﻟﺤﺴﻦ ﺑﻦ اﻟﺤﺴـﻦ ﺑﻦ ﻋﲇ ﴍق ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي أﻋﺎق ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺴـﻴﺎرات ﰲ اﻟﺪﺧﻮل‬ ‫واﻟﺨﺮوج ﻣﻦ اﻟﻄـﺮق اﻟﻔﺮﻋﻴﺔ واﻷﺣﻴﺎء اﻤﺠﺎورة ﻟﻠﺤﻲ‪.‬‬ ‫ورﺻـﺪت »اﻟﴩق« ﺧﻼل زﻳﺎرﺗﻬﺎ اﻟﺤـﻲ ﺑﻌﺾ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت ﰲ‬ ‫ﺷـﺎرع اﻟﺤﺴﻦ ﺑﻦ اﻟﺤﺴـﻦ اﻟﺬي ﻳﻤﺘﺪ ﻣﻦ ﺗﻘﺎﻃﻊ ﺷﺎرع أﺑﻲ‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ اﻟﺨﺪري ﺑﺤﻲ اﻟﺮوﺿﺔ إﱃ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺜﻤﺎﻣﺔ ﺷﻤﺎﻻً‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر أﺣﺪ ﺳـﻜﺎن اﻟﺤﻲ إﱃ ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬﻢ ﻣﻦ ﺳـﻮء إﻋﺪاد‬ ‫ﺗﺤﻮﻳـﻼت اﻟﺤﺮﻛـﺔ اﻤﺮورﻳﺔ وﻛﺜـﺮة اﻤﺨﺎﻟﻔـﺎت اﻤﺮورﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺮﺗﺎدي اﻟﺸـﺎرع ﻣﺜﻞ ﻋﻜﺲ اﺗﺠﺎه اﻟﺴﺮ واﻟﺪﺧﻮل اﻟﻌﺸﻮاﺋﻲ‬ ‫وﻋـﺪم وﺟﻮد ﺣﻮاﺟﺰ ﺗﺤﻤﻲ اﻤﺎرة ﺣﻮل ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺤﻔﺮﻳﺎت ﰲ‬ ‫ﻋﺪة ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﻣﺘﺄﺧﺮة وﺷـﺒﻪ ﻣﺘﻌﺜﺮة‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أ ﱠن اﻟﺤﻲ أﺻﺒﺢ‬ ‫ﻣﺠﻤﻌـﺎ ً ﻤﺨﻠﻔﺎت اﻟﺒﻨـﺎء‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻛﺜﺮة اﻟﺤﻔﺮﻳـﺎت وﻋﺪم‬ ‫ﺻﻴﺎﻧـﺔ اﻟﻄﺮﻳـﻖ واﻟﺘﺤﻮﻳـﻼت وﻋﺪم وﺟـﻮد إﺷـﺎرات ﺗﻨﺒﻴﻪ‬ ‫أو ﺣﻮاﺟـﺰ ﺗﺤﻤـﻲ اﻤﺎرة‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أ ﱠن ﻛﻞ ﻫـﺬه اﻟﻌﻮاﻣﻞ ﺗُﻌﻴﻖ‬ ‫اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻤﺮورﻳﺔ وﺗﺸﻜﻞ ﺧﻄﺮا ً ﻋﲆ ﻣﺮﺗﺎدي اﻟﻄﺮﻳﻖ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﺪﻣﺘﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺐ ﺑﴬورة اﻟﻨﻈﺮ ﰲ وﺿﻊ ﺷﺎرع اﻟﺤﺴﻦ وﺳﻔﻠﺘﺘﻪ‬ ‫وإﻧﺎرﺗﻪ وﺗﺸﺠﺮه؛ ﻷﻧﱠﻪ ﻳﺨﺪ ُم أﺣﻴﺎء ﴍق اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬

‫ﻓﻲ اﻧﺘﻈﺎر رد اﻟﻤﺘﺤﺪث‬

‫وﺗﻮاﺻﻠـﺖ »اﻟـﴩق« ﻣـﻊ‬ ‫اﻤﺘﺤـﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻷﻣﺎﻧـﺔ ﻣﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺪﻋﻴﻠـﺞ‪ ،‬ﻟﻄﺮح‬ ‫اﺳﺘﻔﺴـﺎرات وﺷـﻜﺎوى اﻤﻮاﻃﻨـﻦ‪،‬‬ ‫إﻻ أﻧـﻪ ﻟﻢ ﻳﺘﺠـﺎوب ﻣـﻊ اﻻﺗﺼﺎﻻت‬ ‫اﻟﻬﺎﺗﻔﻴﺔ واﻟﺮﺳﺎﺋﻞ اﻟﻨﺼﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﺨﻠﻔﺎت ﺑﻨﺎء ﻋﲆ ﺟﻨﺒﺎت ﺷﺎرع اﻟﺤﺴﻦ‬

‫ﻣﺴﺎر اﻟﺸﺎرع ﻣﻐﻠﻖ وأﺻﺒﺢ ﻣﻜﺒﺎ ً ﻟﻠﺸﺎﺣﻨﺎت وﻣﺨﻠﻔﺎت اﻟﺒﻨﺎء)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬رﺷﻴﺪ اﻟﺸﺎرخ(‬

‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻧﺎﻋﻢ اﻟﺸﻬﺮي‬

‫وﺻﻔﺖ وزارة اﻟﺸﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫واﻟﻘﺮوﻳـﺔ اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺒﻠـﺪي‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﺠﺒﻴـﻞ ﺑﺄﻧﻪ ﻗﺪ‬ ‫أوﰱ ﺑﺘﺤﻘﻴـﻖ ﻋﺪد ﻣﻦ وﻋﻮده‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺮﻏـﻢ ﻣﻦ ﻗﴫ‬ ‫اﻤﺪة اﻟﺘﻲ ﻣﻀﺖ ﻣﻦ ﻋﻤﺮ اﻤﺠﻠﺲ ﰲ‬ ‫دورﺗﻪ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟﻚ ﰲ ﺧﻄـﺎب ﺑﻌﺜﺖ ﺑﻪ‬ ‫إﱃ »اﻟـﴩق«‪ ،‬ﺗﻌﻘﻴﺒـﺎ ً ﻋـﲆ ﺗﻘﺮﻳﺮ‬ ‫ﻧﴩﺗـﻪ ﰲ ﻋﺪدﻫـﺎ اﻟﺼـﺎدر ﰲ‬ ‫‪1434/2/2‬ﻫــ‪ ،‬ﺗﻀﻤّ ﻦ اﻧﺘﻘﺎدات‬ ‫ﻋـﺪد ﻣـﻦ أﻫـﺎﱄ اﻟﺠﺒﻴـﻞ‪ ،‬وﺟﻬـﻮا‬ ‫ﺧﻼﻟﻬـﺎ اﺗﻬﺎﻣـﺎت ﻷﻋﻀـﺎء اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫ﺑﺈﻳﻬﺎﻣﻬـﻢ ﺑﻮﻋـﻮد اﻧﺘﺨﺎﺑﻴـﺔ ﻓـﱰة‬ ‫ﺗﺮﺷـﺤﻬﻢ‪ ،‬وﻗﺎﻟـﻮا إﻧﻬـﻢ ﻟـﻢ ﻳﻮﻓﻮا‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﺑﴚء ﺑﻌﺪ اﻧﺘﺨﺎﺑﻬﻢ‪ ،‬وأﺷـﺎرت‬ ‫اﻟﻮزارة إﱃ أن أﺑﺮز ﻣﺎ ﺗﻢ إﻧﺠﺎزه ﻣﻦ‬ ‫ﻗِ ﺒﻞ اﻷﻋﻀﺎء ﻫـﻮ ﺗﻨﻈﻴﻤﻬﻢ زﻳﺎرات‬ ‫ﻟﻌﺪد ﻣﻦ ﻣﺴـﺆوﱄ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫أﺛﻤـﺮت ﻋـﻦ ﺗﺨﺼﻴﺺ ﻣﺒﻠـﻎ ﻣﺎﱄ‬

‫ﺿﻮﺋﻴﺔ ﻤﺎ ﻧﴩﺗﻪ »اﻟﴩق«‬ ‫ﻗـﺪره ‪ 17.5‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳﺎل ﻹﻧﺸـﺎء‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ ﺣﻀﺎري ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ اﻟﻮزارة ﰲ ﺧﻄﺎﺑﻬﺎ »ﻛﺎن‬ ‫ﻷﻋﻀﺎء اﻤﺠﻠﺲ إﺳـﻬﺎم ﰲ ﺗﺮﺳـﻴﺔ‬ ‫ﻋﻘﺪ اﻹﴍاف ﻋﲆ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﻋـﲆ إﺣـﺪى اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ أﻧـﻪ ﺗﻢ ﻋﻘـﺪ اﺟﺘﻤﺎع‬ ‫ﻣـﻊ اﻤﻜﺘـﺐ اﻻﺳﺘﺸـﺎري اﻤـﴩف‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ ﻟﻼﻃﻼع ﻋﲆ‬ ‫آﻟﻴـﺔ اﻹﴍاف ﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‪،‬‬ ‫وﻗﺒـﻞ ذﻟـﻚ دﻋﻤﻬﻢ ﻣـﴩوع ﺟﴪ‬ ‫اﻟﻘﺎﻋـﺪة اﻟﺒﺤﺮﻳـﺔ ﰲ اﻟﺠﺒﻴﻞ‪ ،‬اﻟﺬي‬

‫ﺗﻤﺖ ﺗﺮﺳـﻴﺘﻪ ﻋﲆ إﺣﺪى اﻤﺆﺳﺴﺎت‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﺑﻤﻠـﻎ إﺟﻤـﺎﱄ ﻗـﺪره ‪49‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل«‪.‬‬ ‫وﻧﻮّﻫﺖ اﻟﻮزارة إﱃ دور أﻋﻀﺎء‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ ﰲ اﻟﻨﻈﺮ ودراﺳﺔ اﻤﻘﱰﺣﺎت‬ ‫اﻤﻘﺪﻣﺔ إﻟﻴﻬﻢ ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬وإﻳﺠﺎد‬ ‫اﻟﺤﻠـﻮل ﻟﻠﻤﺸـﻜﻼت اﻤﻄﺮوﺣﺔ‪ ،‬إﱃ‬ ‫ﺟﺎﻧـﺐ ﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻜﺎوى‬ ‫واﻤﻼﺣﻈـﺎت ﻋﲆ ﻣﺴـﻠﺦ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﻌﻤـﻞ ﻋﲆ اﻟﺒـﺖ ﻓﻴﻬـﺎ وإﻧﻬﺎﺋﻬﺎ‬ ‫واﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣﻊ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻟﺘﺸﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺠﻠﺲ ﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ودراﺳﺔ اﻟﻮﺿﻊ‪.‬‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫اﻟﻄﻮﻳﻠﻌﻲ ﻳﺘﻔﻘﺪ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺿﺒﺎء وﻳﺆﻛﺪ‪ :‬ﻟﻦ ﻧﻘﺒﻞ أي ﻗﺼﻮر‬ ‫ﺗﻔﻘـﺪ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴـﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺗﺒـﻮك اﻟﺼﻴـﺪﱄ ﻣﺤﻤـﺪ ﻋـﲇ‬ ‫اﻟﻄﻮﻳﻠﻌﻲ‪ ،‬ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ اﻷول‪ ،،‬ﻣﴩوع‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺿﺒـﺎء اﻟﻌـﺎم اﻟﺠﺪﻳـﺪ )ﺗﺤﺖ‬ ‫اﻹﻧﺸﺎء( ﻳﺮاﻓﻘﻪ ﻋﺪد ﻣﻦ ﻣﺴﺆوﱄ اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻷﻗﺴـﺎم‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺼﺤـﻲ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻫﺠﺎن‪،‬‬ ‫وﻣﺪﻳـﺮ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺿﺒﺎء اﻟﻌﺎم أﺣﻤـﺪ اﻟﺰﻳﻠﻌﻲ‪،‬‬ ‫ﺑﻬﺪف اﻟﻮﻗﻮف ﻋﻦ ﻛﺜﺐ ﻋﲆ ﺗﻄﻮرات اﻹﻧﺸﺎءات‬ ‫ﰲ اﻤﴩوع وﻛﻴﻔﻴﺔ ﺳﺮ اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬ ‫واﻟﺘﻘـﻰ اﻟﻄﻮﻳﻠﻌـﻲ ﺧـﻼل زﻳﺎرﺗـﻪ ﻣﺒﻨﻰ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺿﺒﺎء اﻟﻌﺎم اﻟﺤـﺎﱄ ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻤﺮﴇ‬ ‫واﺳﺘﻤﻊ إﱃ ﻣﻄﺎﻟﺒﻬﻢ واﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬وﻛﺮم ﺑﻌﺾ‬ ‫ﻣﻮﻇﻔﻲ ورؤﺳﺎء اﻷﻗﺴﺎم ﰲ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﺘﻤﻴﺰﻳﻦ‬ ‫ﰲ اﻷداء‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻪ ﰲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﻈﺮوف اﻟﺪاﻋﻤﺔ‬ ‫ﻟﺘﺤﺴـﻦ اﻷداء ﻟـﻦ ﻳﻘﺒﻞ أي ﻗﺼـﻮر ﰲ اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻤﻘﺪﻣـﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻦ‪ ،‬وأﺿـﺎف »اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ‬

‫ﻧﺎﺋﺐ أﻣﻴﺮ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫ﻳﺮﻋﻰ‬ ‫ﻋﻤﻮﻣﻴﺔ‬ ‫»ﻛﺒﺪك«‬

‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ‪ -‬ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ‪ -‬ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬ ‫اﻟﻄﻮﻳﻠﻌﻲ ﺧﻼل زﻳﺎرﺗﻪ أﺣﺪ اﻤﺮﴈ‬ ‫ﻳﺠﻌﻠﻨﺎ ﻧﻨﺘﻈﺮ ﻣﺰﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻷداء اﻤﺘﻤﻴﺰ وأن ﻳﻜﻮن‬ ‫اﻤﻜﺮﻣـﻮن أﻧﻤﻮذﺟﺎ ً ﻳﺤﺘﺬي ﺑـﻪ ﺑﻦ ﺑﻘﻴﺔ اﻟﺰﻣﻼء‬ ‫اﻵﺧﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ أن اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻟﺪﻳﻬﺎ ﻋﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ واﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻬﺎ‬ ‫دﻋﻢ اﻷداء اﻤﻤﻴﺰ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً اﻟﺠﻤﻴﻊ ﺑﺘﻄﺒﻴﻖ اﻤﻌﺎﻳﺮ‬ ‫اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ ﻣﻨﻬﻢ ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﺤﺴﻦ اﻷداء وﺗﺠﻮﻳﺪه‪.‬‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺒﺤﻴﴢ(‬

‫واﺳـﺘﻤﻊ اﻟﻄﻮﻳﻠﻌـﻲ إﱃ ﴍح ﻣـﻦ ﻣﴩف‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺼﺤـﻲ ﺑﻀﺒﺎء إﺑﺮاﻫﻴـﻢ ﺑﻦ ﻣﺼﻄﻔﻲ‬ ‫ﻫﺠـﺎن‪ ،‬وﻣﺪﻳـﺮ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺿﺒﺎء أﺣﻤﺪ ﺣﺴـﻦ‬ ‫اﻟﺰﻳﻠﻌﻲ‪ ،‬ﻋﻦ ﺧﻄﺔ ﻋﻤﻞ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺧﻼل اﻟﻔﱰة‬ ‫اﻤﺎﺿﻴـﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﺧﻄﺘﻪ ﻟﺘﺪرﻳﺐ ورﻓﻊ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻤﻮﻇﻔﻦ اﻟﺠﺪد‪.‬‬

‫ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫وﺟـﺎء ﰲ ﺧﻄـﺎب اﻟـﻮزارة‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻤﻮﻗﻊ ﺑﺎﺳـﻢ إدارة اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫واﻹﻋـﻼم‪ ،‬أن ﻣﺠﻠﺲ ﺑﻠـﺪي اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫ﻛﺎن ﻗـﺪ ﺷـﻜﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ ﺗﺪﻧﻲ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺴـﻔﻠﺘﺔ ﻟﺒﻌـﺾ اﻟﻄﺮق‬ ‫واﻟﺸـﻮارع واﻷرﺻﻔـﺔ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ اﻟﺘﻘﻰ أﻋﻀﺎؤه ﺑﺄﻣـﻦ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ ﺑﻌـﺾ اﻤﻌﻮﻗﺎت‬ ‫وﺗﺬﻟﻴـﻞ اﻟﺼﻌﻮﺑـﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﻮاﺟـﻪ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﺛﻤﺮت ﺗﻠﻚ اﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ‬ ‫ﻋـﻦ ﺗﺨﺼﻴـﺺ ‪ 18‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل‬ ‫ﻟﻠﻤﺨﻄﻄﺎت اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ ﰲ اﻟﺠﺒﻴﻞ‪.‬‬


‫سلطان بن سلمان يزور فعاليات ومشاريع سياحية وتراثية في حائل‬ ‫حائل ‪ -‬الرق‬

‫اأمر سلطان بن سلمان خال الجولة‬

‫(الرق)‬

‫أك�د رئي�س الهيئ�ة العامة‬ ‫للسياحة واآثار اأمر سلطان بن‬ ‫سلمان‪ ،‬اهتمام الهيئة بتقديم كل‬ ‫الدعم للمس�تثمرين ي القطاعات‬ ‫الس�ياحية الذي�ن يع�ول عليهم‬

‫ي تطوي�ر الس�ياحة الوطني�ة‬ ‫واارتقاء بها‪.‬‬ ‫وح�ث خ�ال زيارت�ه التي‬ ‫ق�ام بها أم�س اأول‪ ،‬لع�دد من‬ ‫الفعاليات وامش�اريع الس�ياحية‬ ‫والراثي�ة ي حائ�ل‪ ،‬مس�ؤوي‬ ‫الفنادق بتقدي�م خدمات متميزة‬

‫‪7‬‬

‫محليات‬

‫بأفضل اأسعار للسائح امحي‪.‬‬ ‫وزار اأم�ر س�لطان ب�ن‬ ‫س�لمان فعالي�ة تس�لق الجب�ال‬ ‫امقام�ة ي منطق�ة مش�ارالتي‬ ‫ينظمه�ا ف�رع الهيئ�ة بمنطق�ة‬ ‫حائل ي إطار الرامج والفعاليات‬ ‫التي تنظمها للش�باب‪ ،‬واس�تمع‬

‫إى رح عن الفعالية من امرف‬ ‫عليه�ا اأم�ر بندر ب�ن خالد بن‬ ‫فهد‪ ،‬الذي اس�تعرض اأس�اليب‬ ‫الحديثة امتبعة ي تنظيم الفعالية‬ ‫من حيث التدريب ووسائل وطرق‬ ‫الس�امة‪ ،‬وم�ا تجده م�ن إقبال‬ ‫وتفاعل من امشاركن والجمهور‪.‬‬

‫كم�ا اطل�ع ع�ى ع�دد م�ن‬ ‫امشاريع الفندقية ي مدينة حائل‬ ‫وزار بعض الفنادق التي افتتحت‬ ‫حديث�اً‪ ،‬كم�ا زار فن�ادق تح�ت‬ ‫اإنش�اء‪ ،‬وتحدث مع امس�ؤولن‬ ‫ي هذه امش�اريع والعاملن فيها‪،‬‬ ‫واطلع عى ما تقدمه من خدمات‪.‬‬

‫وزار امتحف الراثي الخاص‬ ‫لخال�د امط�رود‪ ،‬وتج�ول في�ه‪،‬‬ ‫وأش�اد بم�ا بذل�ه امط�رود من‬ ‫جهد إقامت�ه‪ ،‬حيث يض�م عددا ً‬ ‫من القط�ع ذات القيم�ة اأثرية‪،‬‬ ‫ووجه بتقديم الهيئة دعما لتأهيل‬ ‫امتحف‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 12‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 22‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )446‬السنة الثانية‬

‫بالمختصر‬

‫«بلدي بني عمرو» يُ خاطب أمير عسير لحل مشكلة ااعتراضات المتكررة على المشاريع‬

‫ليتك جلست‬ ‫يالربيعة !‬

‫النماص ‪ -‬محمد عامر‬

‫فارس اله��زاني‬ ‫اختتم�ت يوم أمس الخميس فعالي�ات مؤتمر اإدارة‬ ‫الصحية اأول تحت ش�عار ااتجاه�ات الحديثة ي اإدارة‬ ‫الصحي�ة وقد افتتح امؤتمر وزير الصحة الدكتور عبدالله‬ ‫الربيع�ة ولكنه لأس�ف لم يس�تمع لورق�ات العمل التي‬ ‫ُقدمت والكفيلة بتغير كثر من رؤية الوزير!‬ ‫م�ن نتائ�ج امؤتمر التوصي�ة بأهمية التخصص وفس�ح‬ ‫امجال لهم ي ت�وي اأماكن القيادية كونهم اأكثر معرفة‬ ‫وتجربة وخرة ي ممارسة العمل اإداري‪ ..‬وزارة الصحة‬ ‫م�ن الوزير وحتى النواب وأغلب ال�وكاء ومعظم مديري‬ ‫العموم ومس�اعديهم أطباء! وهنا تكم�ن الكارثة عندما‬ ‫تدار وزارة ومؤسس�ة صحية بعقلي�ة طبيب أمى أكثر‬ ‫م�ن ‪ 15‬عام�ا ً مغلق�ا ً ع�ى نفس�ه ي العي�ادات أو غرف‬ ‫العمليات حتى أصبح استشاريا وبعدها يأتي ليتوى زمام‬ ‫أم�ور إدارية ومالي�ة وتنظيمية وتطويري�ة وهو لم يمر‬ ‫عى صفحة واحدة خال دراس�ته تتعلق بالعمل اإداري!‬ ‫قد تُكس�ب الخرة بعض امهارات ولكن بعد خراب مالطا‬ ‫وه�ذا م�ا يح�دث اآن! وبالتاي س�وف نتوق�ع كثرا من‬ ‫اأخطاء الطبية والكوارث البرية والتخبط ااسراتيجي‬ ‫ي وضع رؤية تتعلق بمصلحة امريض‪ ..‬ولو سألنا الوزير‬ ‫هل تس�مح لطبيب عظام يفحص ابنت�ك التي تعاني من‬ ‫أزمة ربو لغضب وقال‪ :‬هذا ليس من صميم تخصصه!‬ ‫وزارة الصحة تعاني من هجرة اأطباء الس�عودين واآن‬ ‫ج�اءت هج�رة القيادي�ن واإداري�ن م�ن وزارة اتهتم‬ ‫بالكف�اءات اإداري�ة وج�ل تركيزه�ا هو الطبي�ب‪ ..‬ليت‬ ‫الربيع�ة ينظ�ر من س�بقونا ي العل�م وامعرف�ة ي العالم‬ ‫امتطور ليعرف أن سياسة وزارته تقودنا للخلف!‬

‫‪fares@alsharq.net.sa‬‬

‫«بلدي الخرمة» يزور هجرة‬ ‫«كتيفان» ويرصد احتياجاتها‬

‫اس�تنجد امجل�س البل�دي‬ ‫ي مرك�ز بن�ي عمرو ش�مال‬ ‫محافظ�ة النم�اص بأم�ر‬ ‫منطقة عس�ر اأم�ر فيصل‬ ‫بن خالد‪ ،‬لوضع حل مش�كلة‬ ‫اعراض�ات بع�ض امواطن�ن عى‬ ‫امش�اريع البلدي�ة‪ ،‬الت�ي بلغ�ت ي‬ ‫عام واحد فقط سبعة‪ ،‬وكان آخرها‬ ‫ااعراض عى تنفيذ مروع تطوير‬ ‫ساحة امركز‪.‬‬ ‫وق�ال امتح�دث الرس�مي‬ ‫للمجلس البلدي ي امركز س�عد بن‬ ‫محمد آل فرمان‪ ،‬ل�� «الرق»‪ ،‬إن‬ ‫امجل�س قدم طلب�ا ً لرئي�س امركز‬ ‫موجه�ا ً إى محاف�ظ النماص للرفع‬ ‫به إى أم�ر امنطقة‪ ،‬بما يحصل من‬ ‫اعراضات للمشاريع البلدية‪ ،‬مؤكدا ً‬ ‫أنه�ا تُعي�ق التنمي�ة وتصبح حجر‬ ‫عث�رة ي تنفيذ امش�اريع‪ ،‬وتُخالف‬ ‫تعليم�ات وتوجيه�ات أمر عس�ر‪،‬‬ ‫الت�ي تح�رص دائما ً ع�ى أن ينعم‬ ‫أهاي امنطقة بامشاريع التنموية‪.‬‬ ‫وأف�اد أن ع�ددا ً م�ن امواطنن‬ ‫اعرض�وا مق�اول تطوي�ر س�احة‬

‫امركز وهدّدوا العمال بالرب‪ ،‬عى‬ ‫الرغ�م من محاوات رئي�س البلدية‬ ‫وامجلس امهندس ط�ارق امعيض‪،‬‬ ‫وع�دد م�ن اأعض�اء‪ ،‬إقناعهم بأن‬ ‫هن�اك س�احة احتف�اات جدي�دة‬ ‫بمدرج�ات ومقاع�د تتس�ع ألف�ي‬ ‫ش�خص‪ ،‬وأن الس�احة الحالية بعد‬ ‫تطويره�ا تتس�ع أكث�ر م�ن مائة‬ ‫موقف س�يارة‪ ،‬مبين�ا ً أن امواطنن‬ ‫قدم�وا ش�كوى لرئي�س امركز بأن‬ ‫اأرض عام�ة وس�احة لاحتف�اات‬ ‫ومواقف للسيارات‪.‬‬ ‫وتاب�ع آل فرم�ان «اتضح أن‬ ‫حقيقة س�بب ااعراض هو أن أحد‬ ‫مستثمري عمارة س�كنية وتجارية‬ ‫بج�وار الس�احة اس�تخدم ه�ؤاء‬ ‫امواطن�ن الذين ا يتج�اوز عددهم‬ ‫س�بعة أش�خاص إيق�اف امروع‬ ‫كي تبقى الس�احة مواقف لسيارات‬ ‫امتس�وقن وامرتادي�ن محات�ه‬ ‫التجارية»‪.‬‬ ‫وأش�ار آل فرم�ان إى أن هذا‬ ‫ااع�راض يع ّد الس�ابع خ�ال عام‬ ‫واح�د فق�ط دون وج�ود أس�باب‬ ‫منطقي�ة‪ ،‬افت�ا ً إى أن ااعراض�ات‬ ‫للمش�اريع ش�ملت إنش�اء مبن�ى‬

‫سعد آل فرمان‬ ‫البلدية‪ ،‬والطريق السياحي الشماي‬ ‫بج�وار حرفة‪ ،‬وامرك�ز الحضاري‪،‬‬ ‫ومس�لخ البلدي�ة‪ ،‬وس�كن العمال‪،‬‬ ‫وكراج البلدية‪ ،‬وتوس�عة امتنزهات‬ ‫كمط�ل جب�ل صبح�ة‪ ،‬وأض�اف‬ ‫«ااعراض�ات امتك�ررة أصابتن�ا‬ ‫جميعا ً ي امجل�س البلدي باإحباط‬ ‫لكثرتها واس�تمراريتها ي ظل عدم‬ ‫وج�ود رادع له�م‪ ،‬خصوص�ا ً وأن‬ ‫البلدية يقدر عمرها بثاث س�نوات‪،‬‬ ‫وتجته�د لتقديم ما ي�ر امواطنن‬ ‫من مشاريع خدمية وترفيهية»‪.‬‬ ‫وأبدى أسفه من كون امواطنن‬ ‫يطالب�ون بامش�اريع البلدي�ة‪ ،‬وي‬

‫رسم توضيحي مروع تطوير ساحة مركز بني عمرو‬ ‫الوق�ت نفس�ه يعارض�ون إقامتها‬ ‫وإيقاف امش�اريع التنموي�ة‪ ،‬مبينا ً‬ ‫أن الس�نوات السابقة ش�هدت عدة‬ ‫اعراضات مش�اريع حيوية ومهمة‬ ‫مث�ل س�د وادي عي�اش وام�دارس‬ ‫وازدواج الش�ارع الع�ام‪ ،‬حي�ث‬ ‫انس�حب امقاول قبل أش�هر بسبب‬

‫اع�راض امواطنن عى س�ر العمل‬ ‫فيه‪ ،‬باإضافة إى اعراضات سابقة‬ ‫عى اأرض امخصصة للمستشفى‪.‬‬ ‫وذك�ر آل فرم�ان أن مروع‬ ‫تطوي�ر س�احة امرك�ز مُبس�ط‪،‬‬ ‫ويش�تمل عى مجس�م جماي بطول‬ ‫‪ 11‬مرا ً للسيفن والنخلة‪ ،‬باإضافة‬

‫(الرق)‬

‫إى نواف�ر وممى وك�راي جلوس‬ ‫وبوفيه وكشافات إضاءة ملونة‪.‬‬ ‫وكان�ت «ال�رق» ن�رت ي‬ ‫عدده�ا رق�م (‪ )٤٣٧‬بتاري�خ ‪-١٣‬‬ ‫‪٢٠١٣-٠٢‬م البدء ي امروع تحت‬ ‫عن�وان «‪ 300‬أل�ف ريال لتحس�ن‬ ‫ساحة مركز بني عمرو»‪.‬‬

‫متضرري اأمطار مجان ًا‬ ‫يتطوعون لصيانة منازل‬ ‫شباب «مجلس تقني تبوك»‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم الشهري‬ ‫ب�دأ أكثر من ‪ 150‬ش�ابا ً من متدربي ومدربي‬ ‫مجلس التعلي�م التقني والفني بمنطقة تبوك‪،‬‬ ‫ي إص�اح امن�ازل امت�ررة م�ن اأمط�ار‬ ‫والس�يول مجاناً‪ ،‬حيث يتكف�ل امجلس بقيمة‬ ‫اإصاح واأدوات وامواد امستخدمة ‪ .‬وأوضح‬ ‫رئي�س مجلس التدري�ب التقني وامهن�ي بامنطقة‬ ‫عي بن س�الم آل عامر‪ ،‬أن عمليات اإصاح انطلقت‬ ‫صباح السبت اماي بهدف تقديم خدمات الصيانة‬ ‫امهني�ة التطوعية منازل اأر امتررة من اأمطار‬ ‫الت�ي هطل�ت مؤخرا ً ع�ى مدين�ة تب�وك‪ ،‬مبينا ً أن‬ ‫امروع يضم عددا ً من امدربن وامتدربن يشكلون‬ ‫ثاث�ن فرق�ة مهني�ة وبم�ا مجموع�ه ‪ 150‬مدربا ً‬ ‫ومتدربا ً ي عدد من التخصصات تش�مل التمديدات‬ ‫الصحية والكهرباء واللحام والنجارة‪ ،‬مضيفا ً أنه ت َم‬ ‫تس�خر كافة اإمكانات امادي�ة امتاحة وتأمن عدد‬

‫مجموعة من الشباب يبارون عملهم ي أحد امنازل‬ ‫من سيارات الصيانة امجهزة كفرق صيانة ميدانية‪.‬‬ ‫وذكر أن ام�روع يغطي عددا ً م�ن اأحياء ي‬

‫(الرق)‬

‫مدين�ة تبوك‪ ،‬وت�م تحديد ‪ 45‬يوم�ا ً إنهاء مروع‬ ‫الصيانة التطوعية كسباق مع الزمن وإثبات لكفاءة‬

‫ومهارة منس�وبي التدريب التقني وامهني بمنطقة‬ ‫تبوك‪ ،‬إضافة إى السعي لتوفر الخدمة للمتررين‬ ‫ي أرع فرص�ة ممكن�ة لتجنيبهم معان�اة البحث‬ ‫ع�ن العمالة ي الس�وق‪ ،‬ومحاول�ة لتخفيف اأعباء‬ ‫والتكاليف عليهم‪.‬‬ ‫إى ذل�ك‪ ،‬وص�ف امواط�ن محم�د العط�وي‪،‬‬ ‫الش�باب القائمن عى عمليات اإصاح بأنهم شعلة‬ ‫من الحماس‪ ،‬وصورة مرقة مس�تقبل الوطن‪.‬‬ ‫وق�ال ل�� «ال�رق»‪ ،‬إن اللس�ان يعج�ز عن‬ ‫ش�كرهم‪ ،‬خصوصا ً وأن ما يقومون به بدون مقابل‬ ‫مادي‪.‬‬ ‫أما س�الم البل�وي‪ ،‬فقال إن الش�باب نجحوا ي‬ ‫إص�اح ما تعرض ل�ه منزله م�ن أرار تمثَلت ي‬ ‫الس�باكة والكهرباء واأرضي�ات ي خال ثاثة أيام‬ ‫فقط ودون مقابل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫يذكر أن ام�روع حُ دد له ‪ 45‬يوم�ا‪ ،‬وانقى‬ ‫منه أسبوع إصاح ما يزيد عن ‪ 1800‬منزل‪.‬‬

‫ماسة إلى كادر نسائي للعاج الطبيعي واختصاصي أشعة‬ ‫أهالي الدوادمي‪ :‬حاجتنا ّ‬ ‫الدوادمي ‪ -‬حمد الحاي‬

‫أعضاء امجلس خال زيارتهم موارد امياه ي كتيفان‬

‫(الرق)‬

‫الخرمة ‪ -‬مضحي البقمي‬ ‫زار رئي�س وأعضاء امجلس البل�دي ي محافظة الخرمة صباح أمس‪،‬‬ ‫هجرة كتيفان (ش�مال رق الخرمة)‪ ،‬وتجولوا ي الهجرة ومداخلها‪،‬‬ ‫خصوصا طريق كتيفان الدويحي وس�ط عرق سبيع‪ ،‬الذي يحتاج إى‬ ‫ااستكمال‪ ،‬إضافة إى زيارة موارد رب اأهاي ي آبار كتيفان‪ .‬والتقى‬ ‫اأعض�اء أثناء الجولة باأهاي‪ ،‬واس�تمعوا إى مطالبهم واحتياجاتهم‪.‬‬ ‫وأوض�ح رئيس امجلس البلدي س�عد عي الري�ف‪ ،‬أن الزيارة تأتي ضمن‬ ‫جدول الزي�ارات للمراك�ز والهجر التابع�ة للخرمة‪ ،‬ومقابل�ة امواطنن ي‬ ‫أماكنه�م‪ ،‬وااس�تماع إى متطلباته�م ومقرحاته�م عن قرب ودراس�تها ي‬ ‫جلس�ات امجلس‪ ،‬والنظر فيها‪ ،‬والعمل عى تلبيتها‪ ،‬مضيفا أنه سيتم إعداد‬ ‫تقري�ر ّ‬ ‫مفصل عن ااحتياجات الخدمية الت�ي تحتاجها الهجرة‪ ،‬والرفع بها‬ ‫إى الجهات ذات ااختصاص‪.‬‬

‫رغم أن مستشفى الدوادمي‬ ‫الع�ام يخدم أكثر من ‪217‬‬ ‫أل�ف نس�مة م�ن س�كان‬ ‫امحافظة وامراك�ز التابعة‬ ‫له�ا‪ ،‬ويتب�ع ل�ه س�بعون‬ ‫مرك�ز رعاي�ة أولي�ة‪ ،‬إضافة إى‬ ‫أنه امرجع لخمس�ة مستشفيات‪،‬‬ ‫إا أنه يعاني من نقص ي بعض‬ ‫الك�وادر الفني�ة والطبي�ة‪ ،‬اأمر‬ ‫الذي يجعله�م يضطرون للجوء‬ ‫إى امستش�فيات وامستوصفات‬ ‫الخاصة‪.‬‬ ‫ورص�دت جولة قام�ت بها‬ ‫«الرق» ي امستش�فى أن قسم‬ ‫الع�اج الطبيع�ي يعان�ي م�ن‬ ‫ع�دم توف�ر كادر فن�ي نس�ائي‬ ‫متخص�ص ي الع�اج الطبيعي‬

‫فنيو أشعة ينقلون مريضا ً إجراء فحوصات‬ ‫من�ذ م�ا يق�ارب الع�ام ونصف‬ ‫الع�ام بعد مغ�ادرة فنية العاج‬

‫الطبيع�ي انتهاء عقدها ولم يتم‬ ‫تعي�ن بديلة لها م�ن ذلك الحن‬

‫توصيات بإنشاء مركز متخصص في التقنية المساعدة لذوي ااحتياجات الخاصة‬ ‫الرياض ‪ -‬محمد العوني‬

‫الجلسة الختامية للمؤتمر‬

‫أوى امش�اركون وامش�اركات ي‬ ‫امؤتم�ر الدوي اأول لتوظي�ف التقنية‬ ‫لخدم�ة ذوي ااحتياج�ات الخاص�ة‪،‬‬ ‫ال�ذي ن ّ‬ ‫ظمت�ه جامع�ة اإم�ام محم�د‬ ‫ب�ن س�عود اإس�امية خ�ال الف�رة‬ ‫م�ن ‪1434/4/10-8‬ه��‪ ،‬بإنش�اء مرك�ز‬ ‫وطني متخصص ي التقنية امس�اعدة لذوي‬ ‫ااحتياج�ات الخاص�ة‪ ،‬وتضم�ن تخصص‬ ‫التقنية امس�اعدة ل�ذوي اإعاق�ة ي برنامج‬ ‫خادم الحرمن الريفن لابتعاث الخارجي‪.‬‬ ‫(الرق)‬ ‫كما أوصوا ي الجلسة الختامية للمؤتمر‪،‬‬

‫الت�ي عق�دت أم�س اأول‪ ،‬وترأس�ها وكي�ل‬ ‫جامعة اإمام للتبادل امعري والتواصل الدوي‬ ‫رئي�س اللجن�ة التنظيمية للمؤتم�ر الدكتور‬ ‫محم�د العل�م‪ ،‬بإقامة امؤتمر بش�كل دوري‬ ‫كل عام�ن عى اأقل‪ ،‬ودع�م مراكز ووحدات‬ ‫مساعدة ذوي اإعاقة بالتقنية الحديثة ي هذا‬ ‫امجال من خال وزارة الش�ؤون ااجتماعية‬ ‫والجهات ذات الصل�ة‪ ،‬ونر ثقافة الوصول‬ ‫الش�امل لجمي�ع الخدم�ات والتعام�ات‬ ‫اإلكرونية التي تقدمه�ا الجهات الحكومي��‬ ‫م�ن خال برنام�ج ير‪ ،‬الذي ت�رف عليه‬ ‫هيئ�ة ااتص�اات وتقنية امعلوم�ات وكذلك‬ ‫القطاع الخاص‪.‬‬

‫(الرق)‬ ‫لترف عى حاات النس�اء‪ ،‬مما‬ ‫يُجر كث�را ً م�ن النس�اء للجوء‬

‫إى امستش�فيات الخاص�ة‪ ،‬مما‬ ‫يرهقه�ن مادي�ا ً كون جلس�ات‬ ‫الع�اج الطبيعي تحتاج إى أكثر‬ ‫من جلس�ة أس�بوعياً‪ ،‬أو الذهاب‬ ‫إى مستشفيات أخرى بعيدة من‬ ‫أجل عمل جلس�ات عاج طبيعي‬ ‫لهن‪.‬‬ ‫كم�ا يعاني امستش�فى من‬ ‫ع�دم توف�ر اختصاي أش�عة‪،‬‬ ‫مما يؤدي إى غياب التش�خيص‬ ‫الدقيق للحاات امرضية‪ ،‬وخاصة‬ ‫مصابي الح�وادث امرورية التي‬ ‫تحتاج حالتهم لتش�خيص دقيق‬ ‫وري�ع‪ ،‬وأيض�ا ً توقف كثر من‬ ‫العمليات الجراحي�ة التي تعتمد‬ ‫عى التشخيص اإش�عاعي‪ ،‬مما‬ ‫يضطر لتحويلهم إى مستشفيات‬ ‫أخ�رى أو تأجي�ل عملياته�م‬ ‫لحن توفر اختصاي أش�عة ي‬

‫امستشفى‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه‪ ،‬أوض�ح مدي�ر‬ ‫مستش�فى الدوادمي العام سعد‬ ‫محم�د اليحي�ى‪ ،‬ل�»ال�رق»‪،‬‬ ‫أن امستش�فى خاط�ب امديرية‬ ‫العام�ة للش�ؤون الصحي�ة ي‬ ‫منطقة الرياض بعدم توفر فنية‬ ‫أو اختصاصي�ة عاج طبيعي ي‬ ‫امستشفى أكثر من مرة‪ ،‬ولم يتم‬ ‫تأمن ذلك حتى اآن‪.‬‬ ‫وبخص�وص اختص�اي‬ ‫اأش�عة‪ ،‬قال إن قس�م اأش�عة‬ ‫ي امستش�فى يعم�ل في�ه‬ ‫اختصاصي�ان أحدهم�ا ألغ�ي‬ ‫عق�ده بناء عى طلب�ه‪ ،‬واآخر ي‬ ‫إجازة‪ ،‬مضيفا ً أنه تمت مخاطبة‬ ‫مديرية الشؤون الصحية لتأمن‬ ‫اختصاي أشعة ي الوقت الحاي‬ ‫لحاجة امستشفى ّ‬ ‫اماسة لذلك‪.‬‬

‫السليس يُ س ِلم أول سيارة للمعاقين في عفيف‬ ‫عفيف ‪ -‬الرق‬ ‫س� َلم وكي�ل محاف�ظ عفيف‬ ‫عبدالله الس�ليس‪ ،‬أول سيار ٍة‬ ‫مخصص�ة للمعاق�ن ي‬ ‫امحافظ�ة‪ ،‬وتس�لمها امواطن‬ ‫عم�ر ب�ن ف�ارس العتيب�ي‪،‬‬ ‫بحض�ور مدي�ر مرك�ز التأهي�ل‬ ‫الش�امل ي عفيف محم�د امريبيط‪،‬‬ ‫وعدد من رؤس�اء الدوائر الحكومية‬ ‫ي امحافظة‪.‬‬ ‫وأوض�ح مدير مرك�ز التأهيل‬ ‫الش�امل ي عفيف محم�د امريبيط‪،‬‬ ‫أنه تم حت�ى اآن اعتماد س�يارتن‬ ‫مجهزت�ن ل�ذوي ااحتياج�ات َمن‬

‫السيارة التي تسلمها امواطن‬ ‫تنطب�ق علي�ه ال�روط والضوابط‬ ‫الخاصة بذلك ي امحافظة‪ ،‬مبينا أن‬ ‫عددهم يبلغ ‪ 120‬معاقاً‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه‪ ،‬أع�رب امواط�ن‬

‫(الرق)‬

‫عم�ر العتيب�ي‪ ،‬ع�ن بال�غ ش�كره‬ ‫لحكومة خ�ادم الحرمن الريفن‬ ‫امل�ك عبدالل�ه ب�ن عبدالعزيز‪ ،‬عى‬ ‫اهتمامها البالغ بريحة امعاقن‪.‬‬


‫حفر الباطن‪:‬‬ ‫«السفلتة»‬ ‫منسية في‬ ‫حي البلدية‬ ‫محليات‬

‫حفر الباطن ‪ -‬أحمد الدشن‬

‫الجهة الشمالية من الحي دون سفلتة وترصيف (تصوير‪ :‬أحمد الدشن)‬

‫تذم�ر أهاي ح�ي البلدي�ة ي محافظة‬ ‫حف�ر الباطن‪ ،‬من غياب الس�فلتة عن‬ ‫حيهم رغم مطالبتهم امس�تمرة أكثر‬ ‫من ثماني س�نوات‪ ،‬اأم�ر الذي جعل‬ ‫الح�ي يتح�ول إى أك�وام م�ن الراب‬ ‫والنفاي�ات ي ظ�ل تهمي�ش البلدي�ة له�م‬ ‫ومطالبه�م‪ ،‬وتلقت «ال�رق» مطالب أهاي‬ ‫الحي‪ ،‬وقامت بجول�ة ميدانية والتقت بعدد‬

‫‪8‬‬

‫من الس�كان‪ .‬وقال امواط�ن نايف امطري‪:‬‬ ‫«نعي�ش نحن س�كان حي البلدي�ة ي امربع‬ ‫الواق�ع خل�ف صن�دوق التنمي�ة العقارية‪،‬‬ ‫وس�ط إهمال م�ن بلدي�ة امحافظ�ة‪ ،‬حيث‬ ‫بدأت مطالبن�ا قبل ثماني س�نوات والتقينا‬ ‫مدير البلدية الذي وعدنا عدت مرات بسفلتة‬ ‫الحي‪ ،‬لكن دون جدوى»‪ ،‬وأشار امطري إى‬ ‫أن البلدية قامت بسفلتة بعض منازل أعيان‬ ‫امحافظة القاطن�ن ي الحي وتجاهلت بقية‬ ‫اأه�اي‪ ،‬وهو اأمر جعله�م يتجهون لإعام‬

‫لتصعيد قضيتهم‪.‬‬ ‫وأكد امواطن عق�اء العنزي أن معاناة‬ ‫سكان الحي تتجدد بشكل سنوي‪ ،‬خصوصا ً‬ ‫أثناء هطول اأمطار‪ ،‬مشرا ً إى حيث يتحول‬ ‫الح�ي مس�تنقعات مائية تك�ون خطرا ً عى‬ ‫اأطفال وكبار السن ويصعب علينا الخروج‬ ‫من منزلنا‪ ،‬والحل هو إكمال سفلتة الحي»‪.‬‬ ‫واس�تغرب امواطن جمع�ة العنزي من‬ ‫أن يغيب مروع الس�فلتة ع�ن حي مكتظ‬ ‫بالسكان وا توجد فيه أرض فضاء‪ ،‬ي حن‬

‫أن هذه امش�اريع وصل�ت مخططات خالية‬ ‫من العمران والس�كان‪ ،‬ويف�رض أن تصل‬ ‫السفلتة لأحياء القائمة أواً‪.‬‬ ‫بدوره�ا‪ ،‬خاطب�ت «ال�رق» مدي�ر‬ ‫العاقات العام�ة واإع�ام ي أمانة امنطقة‬ ‫الرقي�ة محم�د الصفي�ان‪ ،‬لكنه ل�م يُجب‬ ‫عى ااستفس�ارات الت�ي وصلته حول غياب‬ ‫مشاريع الس�فلتة عن الحي‪ ،‬ي حن أشارت‬ ‫مصادر ي اأمانة إى أن الحي مشمول ضمن‬ ‫خطة السفلتة والرصيف للعام الجاري‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 12‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 22‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )446‬السنة الثانية‬

‫منصورة اأحساء على بحيرة من الصرف الصحي‬ ‫اأحساء ‪ -‬أحمد الوباري‬ ‫لم تشفع مبادرات ومشاريع‬ ‫أه��اي قرية امنصورة ي‬ ‫اأحساء الرقية (ثمانية‬ ‫كيلومرات عن الهفوف)‬ ‫وح��ض��وره��ا ال��اف��ت عى‬ ‫قائمة اأعمال ااجتماعية والخرية‬ ‫والتنموية‪ ،‬كمروع كافل اليتيم‪،‬‬ ‫ومروع دار امسنن‪ ،‬وامعرض‬ ‫الزراعي اأول‪ ،‬والسوق الخري‪،‬‬ ‫كل ذلك لم يكن كافيا ً أن تلتفت لها‬ ‫أمانة اأحساء بمسايرة امشاريع‬ ‫الخدمية والتنموية لتطورها‬ ‫العمراني والزيادة امطردة ي عدد‬ ‫سكانها‪.‬‬ ‫«الرق» رافقت مجموعة من‬ ‫الشباب سرا ً ي شوارع امنصورة‪،‬‬ ‫لاطاع عى نقص الخدمات ي‬ ‫القرية كي تضعها عى طاولة‬ ‫امسؤولن‪.‬‬ ‫مستنقعات وطحالب‬ ‫قال شاكر عبدامحسن محمد‬ ‫«نحن سكان الجهة الرقية‬ ‫الجنوبية والشمالية من بلدة‬ ‫امنصورة نعاني من الفيضانات‬ ‫امستمرة للرف الصحي‪ ،‬وأصبح‬ ‫لون اماء أخر‪ ،‬لوجود طحالب‬ ‫فيه‪ ،‬وهذه امياه موجودة طوال‬ ‫العام‪ ،‬برائحتها النفاذة الكريهة»‪،‬‬ ‫مشرا ً إى أن السيارات امخصصة ل�‬ ‫«شفط» البيارات ا تأتي إا نادراً‪،‬‬ ‫وإذا جاءت تقوم بشفط البيارات‪،‬‬ ‫وترك امياه امتجمعة ي الشارع‪،‬‬ ‫التي ا تقل كميتها عن كمية ما ي‬ ‫البيارات من مياه‪ .‬مضيفا ً أنهم ا‬ ‫يستطيعون السر ي هذه الشوارع‬ ‫بسياراتهم بسبب وجود الطن فيها‪،‬‬ ‫وأن اأطفال ا يستطيعون الذهاب‬ ‫إى مدارسهم عر هذا الطريق بسبب‬ ‫هذه امياه‪ ،‬كما أن امرى يدخلون‬ ‫إى امستوصف بصعوبة من الجهة‬ ‫الشمالية الرقية‪ ،‬بسبب هذه‬ ‫امجاري‪.‬‬ ‫متفرغون للقمامة‬ ‫وطالب حسن العبدالله‬ ‫بمراقبة صارمة لعمال النظافة‬ ‫الذين يقومون بتفريغ براميل‬ ‫النفايات ي سيارات النظافة‪،‬‬ ‫حيث يمزقون اأكياس أخذ العلب‬ ‫الفارغة‪ ،‬فتنتر رائحة كريهة‪،‬‬ ‫وأحيانا ً يتفرغون لفرز ما يجمعونه‬ ‫ي أكياس ي وقت عملهم الرسمي‪،‬‬ ‫افتا ً إى أن النفايات تظل يومن‬ ‫أمام منزلهم ومنازل جرانهم دون‬ ‫ترحيلها‪ ،‬وأن الشوارع الداخلية ا‬ ‫تنظف‪.‬‬ ‫ولفت العبدالله إى أن بعض‬ ‫الشوارع تحتاج إى براميل إضافية‬

‫فيضانات الرف الصحي‬ ‫للنفايات‪ ،‬زيادة عى ما تم تأمينه‬ ‫منها ي الفرة اأخرة أمام امنازل‪.‬‬ ‫وأشار العبدالله إى أن اأوساخ‬ ‫والحشائش اموجودة بجانب الري‬ ‫أصبحت مكانا ً لتجمع الفران‬ ‫والحرات واأفاعي‪ ،‬مؤكدا ً الحاجة‬ ‫إى سياج عى جانبي الري لحماية‬ ‫اأطفال‪ ،‬سواء من جهة امنازل‪ ،‬أو‬ ‫من جهة مدرسة البنن اابتدائية‪.‬‬ ‫السفلتة واإنارة‬ ‫وأش��ار حسن عي البويدي‬ ‫إى أن بعض شوارع البلدة اتزال‬ ‫ترابية‪ ،‬عى الرغم من أن هذه‬ ‫الشوارع تقع ي مخططات قديمة‬ ‫ي البلدة‪ ،‬كالجهة الجنوبية الغربية‪،‬‬ ‫ومنها الشارع الفرعي امتقاطع مع‬ ‫الشارع العام امقابل للمقرة‪ ،‬الذي‬ ‫تمت سفلتة جزء منه منذ أربعن‬ ‫عاماً‪ ،‬وترك الجزء اأكر دون‬ ‫سفلتة‪ ،‬مضيفا ً أن بعض الجران‬ ‫استغل جزءا ً من الشارع لوضع‬ ‫بعض احتياجاته الخاصة‪ ،‬ما أدى‬ ‫إى تجمع الفران تحتها‪ ،‬ومن ثم‬ ‫انتقالها إى الشقق والبيوت‪ ،‬ومنها‬ ‫شقتي ي الدور الثاني‪ .‬وأما شارع‬ ‫امقرة من الجهة الغربية‪ ،‬فيصعب‬ ‫عى الناس السر فيه ي الشتاء‪،‬‬ ‫وعى َم ْن يريد امشاركة ي تشييع‬ ‫جنازة امرور بامستنقعات الواقعة‬ ‫فيه حكماً‪.‬‬ ‫وطالب البويدي بسفلتة‬ ‫الشارع امحاذي للمقرة من الجهة‬ ‫مواز‬ ‫الشمالية‪ ،‬وتجهيز طريق‬ ‫ٍ‬ ‫للشارع العام‪ ،‬وإنارته‪ ،‬ووضع‬ ‫رصيف كبر للمشاة خاص‬

‫قناة الري دون سياج‬

‫العبداه‪ :‬النفايات تظل يومين أمام منازلنا‪ ..‬وابد من مراقبة صارمة لعمال النظافة‬ ‫العيسى‪ :‬شركة أحدثت في شارعنا حفر ًا لصالح مشروع للصرف الصحي قبل سنتين ولم تكمل المشروع‬ ‫الهديبي‪ :‬مستنقعات مل َوثة تعيق الدخول إلى المبنى المستأجر للمركز الصحي الوحيد في البلدة‬ ‫شاكر عبدامحسن‬

‫إبراهيم العيى‬

‫حسن الهديبي‬

‫جعفر العيى‬

‫حسن البويدي‬

‫بالنساء‪ ،‬فكثر من النساء هذه‬ ‫اأيام يمارسن رياضة امي من أجل‬ ‫التخفيف من السمنة‪ ،‬وبعضهن‬ ‫يعانن من مرض السكري والضغط‬ ‫وأمراض القلب‪ ،‬افتا ً إى أن هذا‬ ‫الشارع يحتاج إى تحويل الرف‬ ‫امكشوف إى أنابيب‪ ،‬أنه يعد‬ ‫داخل البلدة‪ ،‬وإن كان ي طرفها‪،‬‬ ‫إا أن اأطفال موجودون بكثرة ي‬ ‫هذه امنطقة‪ ،‬كما يسبب خطرا ً عى‬ ‫قائدي امركبات لوجود منحنيات‬ ‫كثرة وخطرة ي الشارع‪ ،‬ناهيك عن‬ ‫أن الشوارع الداخلية يعج بعضها‬ ‫بالحفر‪ ،‬وحتى بعد أن تم ترميم‬ ‫بعضها‪ ،‬أُهملت أجزاء أخرى‪.‬‬

‫وأشار البويدي إى أن جمعية‬ ‫امنصورة تقوم بسداد فاتورة‬ ‫كهرباء امقرة‪ ،‬وكان أوى لو تم‬ ‫توجيه هذه اأموال إى أعمال خرية‪،‬‬ ‫ويُفرض باأمانة أن تأخذ عى‬ ‫عاتقها سداد هذه الفاتورة‪ ،‬أنها‬ ‫امسؤولة عن ذلك‪.‬‬

‫أغلب السياح الذين يزورون جبل‬ ‫القارة‪ ،‬ومتنزه اأحساء الوطني‬ ‫«مروع حجز الرمال» يسلكون‬ ‫هذا الطريق‪ ،‬مضيفا ً أن طريق‬ ‫امنصورة ‪ -‬الشهارين امؤدي إى‬ ‫مدينة الهفوف يحتاج إى رصيف‬ ‫من الجهتن‪ ،‬حيث إن الطاب‬ ‫والطالبات يسرون عى اإسفلت‬ ‫ما يشكل خطرا ً عليهم‪ ،‬افتا ً إى‬ ‫أن امهندس فهد الجبر وعد أهاي‬ ‫القرية بالتزفيت‪ ،‬وإنشاء رصيف‬ ‫للمشاة ممارسة الرياضة‪ ،‬وبالفعل‬ ‫قامت اأمانة بسفلتة الشارع‪ ،‬لكنها‬ ‫لم تقم بتأهيل رصيف امشاة‪،‬‬ ‫متمنيا ً أن يكون هذا امروع‬ ‫وجميع امشاريع اأخرى من ضمن‬ ‫مشاريع اأمانة لهذا العام‪.‬‬

‫يشكل خطرا ً عليهن‪ ،‬مشرا ً إى أن‬ ‫الطالبات اللواتي يسك َن ي نهاية‬ ‫البلدة إذا تأخرن عن موعد الباص‬ ‫يرجعن إى بيوتهن‪ .‬وطالب الهديبي‬ ‫اأمانة بتعديل الطريق امؤدي إى‬ ‫بلدة الدالوة‪ ،‬كون كثر من السياح‬ ‫يسلكون لزيارة جبل القارة‪ ،‬ومصنع‬ ‫الفخار‪ ،���ومتنزه اأحساء الوطني‬ ‫«نطالب هيئة الري والرف ي‬ ‫اأحساء بتغطية الرف من الجهة‬ ‫الجنوبية‪ ،‬والوصلة امتبقية من‬ ‫الرف من الجهة الشمالية من‬ ‫الطريق‪ ،‬ليتوسع الطريق وتسهل‬ ‫حركة السر عليه‪ ،‬ويفضل أن يكون‬ ‫فيه رصيف للمشاة‪ ،‬وأن تزرع عى‬

‫عمال النظافة يفرزون العلب الفارغة والحديد ي أكياس ي وقت عملهم‬

‫حفريات امشاريع‬ ‫وقال جعفر صالح العيى‬ ‫إن بلدية الجفر عندما جهزت‬ ‫اإنارة ي الجهة الرقية الجنوبية‬ ‫من البلدة قامت بقص اإسفلت‬ ‫لتوصيل الكابات أعمدة اإنارة‪،‬‬ ‫وتركت هذه الحفريات دون ردم‬ ‫أو سفلتة‪ ،‬فقام بعض اأهاي‬ ‫بردم جزء من هذه الحفريات‪،‬‬ ‫لكن مكان الحفريات ايزال دون‬ ‫سفلتة منذ أكثر من ست سنوات‪،‬‬ ‫مضيفا ً «البلدية قامت بسفلتة هذه‬ ‫الجهة‪ ،‬وشقت أمام منزلنا شارعن‪،‬‬ ‫وكذلك ي بداية امنصورة من الجهة‬ ‫الرقية‪ ،‬ولكنها لم تجهز الرديف‬ ‫الذي يبلغ عرضه مرين بالباط‪،‬‬ ‫فصار مستقرا ً مستنقعات فيضان‬ ‫امجاري»‪ ،‬مشرا ً إى أن البلدية ا‬ ‫تقوم بصيانة أعمدة اإنارة التي‬ ‫تسقط ي الحوادث‪ ،‬وهذا واضح من‬ ‫عمود اإنارة الذي ي الشارع العام‬ ‫عند تقاطع متوسطة امنصورة‬ ‫للبنات‪ ،‬الذي ظل عى وضعه أكثر‬ ‫من خمس سنوات‪ ،‬وكذلك عمود‬ ‫اإن��ارة أمام متوسطة امنصورة‬ ‫للبنن‪ ،‬وآخ��ر ي الشارع اأول‬ ‫للمنصورة من الجهة الجنوبية‬ ‫الرقية‪.‬‬ ‫وقال العيى إن البلدة تحتاج‬ ‫إى دوار عند جر الري ي مدخل‬ ‫البلدة من الجهة الغربية‪ ،‬لتخفيف‬ ‫ااختناقات امرورية‪ ،‬خاصة ي‬ ‫الصباح الباكر وامساء‪ ،‬اسيما أن‬

‫مدارس مستأجرة‬ ‫أما حسن حبيب الهديبي‪،‬‬ ‫فتحدث عن حاجة البلدة إى‬ ‫مستوصف حكومي‪ ،‬ب��دا ً من‬ ‫امستوصف امستأجر‪ ،‬افتا ً إى‬ ‫وجود أرض مخصصة له‪ .‬وذكر‬ ‫أن مستنقعات امجاري تنتر أمام‬ ‫امستوصف الحاي‪ ،‬وتعيق الدخول‬ ‫إليه ي بعض اأحيان‪ ،‬مذ ِكرا ً بأن‬ ‫امستوصف يحتاج إى التوسع ي‬ ‫تقديم الخدمات‪ ،‬اسيما أنه يخدم‬ ‫باإضافة للمنصورة بلدة الشهارين‪.‬‬ ‫هذا باإضافة إى أن امنصورة‬ ‫تحتاج إى مدارس حكومية للبنن‬ ‫والبنات‪ ،‬بعدما زاد عدد سكانها‬ ‫عى ثمانية آاف نسمة‪ ،‬وليس‬ ‫فيها إا مدرستان حكوميتان فقط‪،‬‬ ‫متوسطة للبنات‪ ،‬وابتدائية للبنن‪،‬‬ ‫ي حن تم نقل امدرسة الثانوية‬ ‫للبنات إى بلدة الشهارين‪ ،‬وبعض‬ ‫الطالبات يذهبن سرا ً إى امدرسة‪.‬‬ ‫وقال الهديبي إن اازدحام شديد‬ ‫عى الجر ي الصباح الباكر‪ ،‬ما‬

‫حسن العبدالله‬ ‫جانبيه اأشجار»‪.‬‬ ‫حفر عشوائية‬ ‫وقال إبراهيم عي العيى إن‬ ‫ركة حفرت قبل سنتن حفرا ً‬ ‫للرف الصحي ي شارعنا (الجهة‬ ‫الرقية الشمالية من البلدة)‪،‬‬ ‫ثم فاجأتنا بردم الحفر دون أن‬ ‫تكمل ام��روع‪ ،‬مشرا ً إى حفر‬ ‫أمام منزله كادت تبتلع جزءا ً من‬ ‫منزله‪ ،‬شارحا ً «كان من امفرض‬ ‫أن تحفر الركة حفرا ً بعرض مر‪،‬‬ ‫أو مر ونصف امر‪ ،‬وأنها لم تضع‬ ‫قوالب حديد تمنع انجراف الربة‪،‬‬ ‫تهدم اإسفلت والربة ووصل إى‬

‫فيضان امجاري أمام مدرسة مستأجرة‬

‫عتبة منزي‪ ،‬ومنزل جاري امقابل‪،‬‬ ‫وصارت الحفرة بعرض الشارع»‪،‬‬ ‫مضيفا ً أن الركة هدمت البيارات‪،‬‬ ‫وأصبح م��اء ال��رف الصحي‬ ‫يتجمع ي الحفر‪ ،‬ما أسهم ي‬ ‫انجراف الربة‪ ،‬افتا ً إى أنه كان‬ ‫عى الركة قبل هدم البيارات أن‬ ‫تضع اأنابيب ي مجرى الرف‬ ‫الصحي الذي يخرج من البيوت‪،‬‬ ‫وتجميعه ي مكان آخر غر الحفر‬ ‫منع اانجراف‪ .‬وأشار العيى إى‬ ‫أن الركة امنفذة لم تتخذ وسائل‬ ‫السامة بالنسبة لخطوط الكهرباء‪،‬‬ ‫ما اضطرنا إى إب��اغ الركة‬ ‫السعودية للكهرباء للنظر ي‬ ‫الخطوط‪ ،‬كما أبلغنا الدفاع امدني‬ ‫للنظر ي حال منازلنا‪.‬‬ ‫وأكد العيى أنه اشرى قبل‬ ‫سنتن حمولة سبع شاحنات‬ ‫«كشارة» بمبلغ ‪ 700‬ريال ونرها‬ ‫ي الشارع‪ ،‬ورصها بسيارته‬ ‫الخاصة‪ ،‬وإى اآن لم يتم تنفيذ‬ ‫شبكة للرف الصحي‪ ،‬أو سفلتة‬ ‫الشارع‪.‬‬

‫(تصوير‪ :‬أحمد الوباري)‬


‫‪9‬‬

‫ﺣـﻮادث‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪12‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 22‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (446‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺸﱪﻛﺔ‬

‫ﻓﺎرس ﻏﺎدر اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ وﻋﺎد ﻟﺸﻘﺎوﺗﻪ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﺤﺎوﻟﺔ اﻧﺘﺤﺎر ﻓﺎﺷﻠﺔ ﻟﺨﺎدﻣﺔ ﻓﻲ اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬ ‫ﻓﺸـﻠﺖ ﻣﺤﺎوﻟـﺔ ﺧﺎدﻣـﺔ ﻣﻨﺰﻟﻴـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ »ﺣﺪﻳﺜﺔ اﻟﻘـﺪوم« ﰲ اﻻﻧﺘﺤﺎر‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻃﻌﻨﺖ ﻧﻔﺴـﻬﺎ ﺑﺴـﻜﻦ ﺣﺎدة‬ ‫ﻋـﺪة ﻃﻌﻨـﺎت داﺧـﻞ دورة اﻤﻴـﺎه‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﻬﺎ ﺑﺴـﻜﻦ ﻛﻔﻴﻠﻬـﺎ‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻟﴩﻃـﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﻘﻴـﺪ زﻳﺎد اﻟﺮﻗﻴﻄـﻲ إن ﴍﻃﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ﺗﻠﻘﺖ ﺑﻼﻏﺎ ً ﻋﻦ ﻗﻴﺎم واﻓﺪة آﺳـﻴﻮﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﻘـﺪ اﻟﺜﺎﻟـﺚ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ ﺣﺪﻳﺜـﺔ اﻟﻘﺪوم‬

‫ﺗﺠﺎوزت‪ ،‬اﻤﺼﺎﺑﺔ ﰲ ﺣﺎدث إﻃﻼق اﻟﻨﺎر‬ ‫ﺑﺎﻟﻘـﺮب ﻣﻦ ﺳـﺠﻦ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬اﻟﺸـﺎﺑﺔ‬ ‫ﻳﺎﺳـﻤﻦ اﻟﺴـﻴﻬﺎﺗﻲ )‪18‬ﻋﺎﻣـﺎً( أﻣـﺲ‬ ‫اﻷول‪ ،‬ﻣﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺨﻄـﺮ وﺗـﻢ ﻧﻘﻠﻬـﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺴـﻢ اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ اﻤﺮﻛﺰة‪ ،‬إﱃ ﻗﺴﻢ اﻟﺠﺮاﺣﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﻘﻄﻴﻒ اﻤﺮﻛﺰي‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻓﺸـﻠﺖ‬ ‫اﻟﺠﻬﻮد اﻟﺘﻲ ﺑﺬﻟﻬﺎ واﻟﺪﻫﺎ ﻟﻨﻘﻠﻬﺎ إﱃ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫آﺧﺮ ﻟﺘﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ إﻛﻤﺎل اﻟﻌﻼج‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ واﻟـﺪ ﻳﺎﺳـﻤﻦ‪ ،‬اﻟﺤـﺎج ﻫﺎﻧـﻲ‬ ‫اﻟﺴﻴﻬﺎﺗﻲ ﻟـ«اﻟﴩق«‪ ،‬أن ﺻﺤﺔ اﺑﻨﺘﻪ ﺗﺤﺴﻨﺖ‬ ‫ﻛﺜـﺮا ً وأن ﻃﻔﻠﻬـﺎ اﻤﺼـﺎب ﻓﺎرس )ﺳـﻨﺘﻦ(‬ ‫ﻏﺎدر اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ وﻫﻮ ﰲ اﻤﻨﺰل اﻵن‪ ،‬وﺑﺼﺤﺔ‬ ‫ﺟﻴـﺪة‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﺑﻨﺘـﻪ ﻻﺗـﺰال ﺗﻨﺘﻈـﺮ‬

‫ﻋﺴﻴﺮ‪ :‬ﻣﺌﺎت اﻟﻤﺼﻠﻴﻦ ﻳﺸ ﱢﻴﻌﻮن ﺟﻨﺎزة اﻟﻘﻨﻄﺎش‬

‫»ﻋﺎﻣﻠﺔ ﻣﻨﺰﻟﻴﺔ« ﺑﻄﻌﻦ ﻧﻔﺴﻬﺎ ﺑﺴﻜﻦ داﺧﻞ‬ ‫دورة اﻤﻴـﺎه اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺴـﻜﻦ ﻛﻔﻴﻠﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺗﻨﺒﻪ اﻤﻮﺟﻮدون ﺑﺎﻟﺴـﻜﻦ ﺑﻤﺎ أﻗﺪﻣﺖ ﻋﻠﻴﻪ‪،‬‬ ‫وﺟﺮى إﺳﻌﺎﻓﻬﺎ ﴎﻳﻌﺎ ً إﱃ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‪ .‬وﻗﺪ‬ ‫ﺑﺎﴍ اﻤﺨﺘﺼﻮن ﺑﴩﻃـﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻘـﺎت اﻟﻼزﻣـﺔ ﰲ اﻟﻮاﻗﻌـﺔ‪ ،‬وﺗﺸـﺮ‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻘـﺎت اﻷوﻟﻴـﺔ ﻋـﻦ ﺗﺴـﺒﺐ اﻤﺼﺎﺑـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ ﺑﻄﻌﻦ ﻧﻔﺴﻬﺎ ﺑﺎﻟﺒﻄﻦ‪ ،‬ﺑﻐﻴﺔ ﻣﺤﺎوﻟﺔ‬ ‫اﻻﻧﺘﺤﺎر ﻟﻌﺪم ﺗﻜﻴﻔﻬﺎ ﰲ اﻻﺑﺘﻌﺎد ﻋﻦ ذوﻳﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﺗﻢ اﻟﺘﺤﻔﻆ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬وﺗﺸـﺮ اﻤﺘﺎﺑﻌﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫إﱃ اﺳﺘﻘﺮار ﺣﺎﻟﺘﻬﺎ اﻟﺼﺤﻴﺔ‪.‬‬

‫إﺻﺎﺑﺔ رﺟﻞ أﻣﻦ ﻓﻲ ﻗﺪﻣﻪ أﺛﻨﺎء ﻣﻼﺣﻘﺘﻪ ﻣﺨﺎﻟﻔ ًﺎ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ‬ ‫أﺻﻴﺐ رﺟﻞ أﻣﻦ ﺑﻘﻄﻊ ﰲ أﺳﻔﻞ اﻟﻘﺪم‬ ‫اﻟﻴﻤﻨﻰ ﺧﻼل ﻣﻼﺣﻘﺘﻪ أﺣ َﺪ اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ ﺣﺎول‬ ‫اﻟﻬﺮوب داﺧﻞ ﺣﻲ اﻟﺒﻠﺪ ﰲ ﺟﺪة‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺘﻔﺎﺻﻴـﻞ‪ ،‬اﺷـﺘﺒﻪ رﺟـﻞ اﻷﻣـﻦ‬ ‫ﰲ ﺳـﻴﺎرة أﺛﻨـﺎء ﻗﻴـﺎم اﻟﺪورﻳـﺎت ﺑﻌﻤـﻞ‬ ‫ﻧﻘﻄـﺔ ﺗﻔﺘﻴﺶ ﺷـﻤﺎل دوار اﻟﻔـﻼح ﺑﺪاﺧﻞ‬ ‫اﻟﺒﻠـﺪ‪ ،‬ﺗﻢ إﻳﻘﺎﻓﻬﺎ وﻃﻠﺐ ﻣﻦ ﺳـﺎﺋﻘﻬﺎ إﺑﺮاز‬ ‫ﻫﻮﻳﺘـﻪ‪ ،‬وﰲ أﺛﻨﺎء ذﻟـﻚ ﻗـﺎم ﻣﺮاﻓﻘﻪ ﺑﻔﺘﺢ‬ ‫ﺑﺎب اﻟﺴـﻴﺎرة وﻻذ ﺑﺎﻟﻬﺮب‪ ،‬وﺗﻤﱠﺖ ﻣﻼﺣﻘﺘﻪ‬

‫ﺳـﺮا ً ﻋﲆ اﻷﻗﺪام‪ ،‬وﻋﻨﺪ اﻤﺘﺎﺑﻌﺔ أﺻﻴﺐ أﺣﺪ‬ ‫رﺟﺎل اﻷﻣﻦ إﺻﺎﺑﺔ ﻋﺮﺿﻴـﺔ دون ﻣﻘﺎوﻣﺔ‪،‬‬ ‫وﺗـ ﱠﻢ اﻟﻘﺒﺾ ﻋـﲆ اﻟﻬﺎرب اﻟـﺬي اﺗﻀﺢ أﻧﱠﻪ‬ ‫ﻣﺠﻬـﻮ ُل اﻟﻬﻮﻳـﺔ‪ ،‬وﻋﻨﺪ اﻟﺮﺟـﻮع إﱃ ﻧﻘﻄﺔ‬ ‫اﻟﺘﻔﺘﻴـﺶ ﱠ‬ ‫ﺑﻘﻄﻊ‬ ‫ﺗﺒﻦ إﺻﺎﺑـﺔ رﺟﻞ اﻷﻣـﻦ‬ ‫ٍ‬ ‫ﰲ أﺳـﻔﻞ اﻟﻘﺪم اﻟﻴﻤﻨﻰ ﻧُﻘﻞ ﻋـﲆ إﺛﺮﻫﺎ إﱃ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪.‬‬ ‫وأﻓﺎد اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻟﺮﺳﻤﻲ ﰲ ﴍﻃﺔ ﺟﺪة‪،‬‬ ‫اﻤـﻼزم أول ﻧـﻮاف اﻟﺒـﻮق‪ ،‬أﻧﱠﻪ ﺗ ﱠﻢ ﺗﺴـﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﻬﺎرب إﱃ ﻣﺮﻛﺰ ﴍﻃﺔ اﻟﺒﻠﺪ وإﻳﻘﺎﻓﻪ رﻫ َﻦ‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‪.‬‬

‫أﺳـﻔﺮت اﻟﺤﻤﻠـﺔ اﻷﻣﻨﻴـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻧﻔﺬﺗﻬـﺎ ﺻﺒـﺎح أﻣـﺲ اﻷول‬ ‫ﴍﻃـﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺑﻘﻴـﻖ‪ ،‬ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻘﺒـﺾ ﻋـﲆ »‪ «119‬واﻓـﺪا ً‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔـﺎ ً ﻷﻧﻈﻤـﺔ اﻹﻗﺎﻣـﺔ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﺿﻤﻨﻬﻢ ﺳﻴﺪة‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ‬ ‫ﻟﴩﻃﺔ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻤﻘﺪم زﻳﺎد‬ ‫اﻟﺮﻗﻴﻄـﻲ‪ ،‬أن ﴍﻃﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻣﻤﺜﻠﺔ‬

‫ﺑﻘـﻮة اﻟﻀﺒـﻂ اﻹداري وﻣﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫دورﻳـﺎت اﻷﻣـﻦ وإدارة اﻤﺮور‪ ،‬ﻧﻔﺬت‬ ‫ﺣﻤﻠﺔ أﻣﻨﻴﺔ ﺗﺤﺖ إﴍاف ﺷﺨﴢ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ ﴍﻃـﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻣﺒﺎرك‬ ‫اﻟﻌﺼﻴـﻞ‪ ،‬وﺻﺎﺣﺒﻬـﺎ اﻧﺘﺸـﺎر ﻗـﻮة‬ ‫ﰲ اﻤﻮاﻗﻊ اﻤﺴـﺘﻬﺪﻓﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﻤﻜﻨﺖ‬ ‫ﻋﻨـﺎﴏ اﻟﻘﻮة ﻣﻦ ﺿﺒـﻂ ‪ 119‬ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫َ‬ ‫وﻣﺘﺨﻠﻔ ِﻦ‪،‬‬ ‫ﺗﻤﺜﻠﺖ ﰲ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﻣﺘﺴﻠﻠﻦ‪،‬‬ ‫واﻣـﺮأة ﻋﻤـﺮة‪ ،‬وﺛﻼﺛـﺔ ﻣﺘﻐﻴﺒﻦ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﺗﺄﺷﺮة ﺧﺮوج واﺣﺪة ﻣﻨﺘﻬﻴﺔ‪،‬‬ ‫و‪ 11‬ﻣﺨﺎﻟﻔـﺎ ً ﻟﻨﻈﺎم اﻟﻌﻤـﻞ واﻟﻌﻤﺎل‬

‫اﻤﺌﺎت ﻣﻦ أﻫﺎﱄ ﻋﺴﺮ ﺷﺎرﻛﻮا ﰲ دﻓﻦ اﻟﻘﻨﻄﺎش أﻣﺲ‬ ‫اﻟﻌﺮﻳﻦ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺣﻄﻤﺎن‬ ‫ﺷﻴﻊ ﻣﺌﺎت ﻣﻦ أﻫﺎﱄ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴﺮ أﻣﺲ‬ ‫ﺟﻨﺎزة ﺷﻴﺦ ﺷـﻤﻞ ﻗﺒﻴﻠﺔ آل ﻛﻨﺎد ﻋﺒﻴﺪة‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﺤﻤﻀﺔ اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺎﻳﺾ‬ ‫ﺑـﻦ ذﻳﺐ اﻟﻘﻨﻄـﺎش )رﺣﻤﻪ اﻟﻠـﻪ(‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫أن أدوا ﺻـﻼة اﻟﺠﻨﺎزة ﻋﻠﻴـﻪ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻊ‬ ‫اﻟﻜﺒـﺮ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺧﻤﻴﺲ ﻣﺸـﻴﻂ ﻋﻘﺐ ﺻﻼة‬ ‫اﻟﻈﻬﺮ‪ ،‬ودﻓﻦ ﰲ ﻣﻘﱪة اﻟﻐﺮس ﺑﻤﺮﻛﺰ اﻟﻌﺮﻳﻦ‬ ‫)‪100‬ﻛﻢ ﴍق ﻣﺪﻳﻨﺔ أﺑﻬﺎ(‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺎﺋـﺾ اﻟﻘﻨﻄﺎش ﺗﻮﰲ‬

‫ﺗﻌﺮﺿﺖ ‪16‬ﻣﻤﺮﺿﺔ ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ اﻵﺳﻴﻮﻳﺔ‬ ‫ﻳﻌﻤﻠﻦ ﰲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﺎﻟﺪﻟﻢ‬ ‫إﱃ إﺻﺎﺑـﺎت ﻣﺘﻔﺎوﺗـﺔ ﻣـﺎ ﺑﻦ ﺧﻄﺮة وﻛﺴـﻮر ﰲ‬ ‫اﻷﻃﺮاف إﺛﺮ اﻧﻘﻼب اﻟﺴـﻴﺎرة اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻠﻬﻦ ﻣﻦ ﻧﻮع‬ ‫»ﻣﻴﻜﺮوﺑﺎص« ﺑﻌـﺪ اﺻﻄﺪاﻣﻬﺎ ﺑﺴـﻴﺎرة ﻣﻦ ﻧﻮع‬ ‫إﻟﱰا‪ ،‬ﻛﺎن ﻳﺴـﺘﻘﻠﻬﺎ ﻣﻮاﻃﻨﺎن‪ ،‬ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺨﺮج ‪ -‬اﻟﺪﻟﻢ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﻬـﻼل اﻷﺣﻤﺮ ﺑﺎﻟﺨـﺮج ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻤﻌﻴﺒﺪ‬ ‫ﻟـ»اﻟﴩق«‪ ،‬أن ﻣﺮﻛﺰ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت ﺗﻠﻘﻲ ﺑﻼﻏﺎ ً ﻋﻦ اﻟﺤﺎدﺛﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻳـﻮم اﻟﺜﻼﺛـﺎء ‪ 1434 / 4 / 2‬ﻫــ ﺑﻌـﺪ أن‬ ‫أﻃﻠﻖ ﻋﻠﻴﻪ أﺣﺪ أﻓﺮاد ﻗﺒﻴﻠﺘﻪ ﺛﻼﺛﺔ أﻋﺮة ﻧﺎرﻳﺔ‬ ‫أردﺗﻪ ﻗﺘﻴﻼً ﺑﻌﺪ ﻧﺰاع ﻧﺸـﺐ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﻋﲆ ﻗﻄﻌﺔ‬ ‫أرض‪ ،‬ﺗﻄﻮﱠر إﱃ إﻃﻼق اﻟﻨـﺎر ﺑﻌﺪ ﺧﺮوﺟﻬﻤﺎ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺤﻜﻤـﺔ اﻟﻌﺮﻳـﻦ اﻟﺘـﻲ ﻛﺎﻧـﺖ ﺗﻨﻈﺮ ﰲ‬ ‫ﺧﺼﻮﻣﺘﻬﻤﺎ‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺘـﱪ اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺎﻳـﺾ ﻣﻦ اﻟﺬﻳـﻦ ﻟﻬﻢ‬ ‫ﻣﺴـﺎع ﻛﺒـﺮة ﰲ إﺻـﻼح ذات اﻟﺒـﻦ وإﻋﺘﺎق‬ ‫اﻟﺮﻗـﺎب ﻋﲆ ﻣﺪى اﻟﺴـﻨﻮات اﻤﺎﺿﻴـ���‪ُ ،‬‬ ‫وﻓﺠﻊ‬ ‫أﻫﺎﱄ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﻮﻓﺎﺗﻪ ﻟﺜﻘﻠﻪ ﺑﻴﻨﻬﻢ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺒﺎدﻟﻮا‬ ‫رﺳﺎﺋﻞ اﻟﺘﻌﺰﻳﺔ وﻗﺼﺎﺋﺪ رﺛﺎء ﰲ اﻟﻔﻘﻴﺪ‪.‬‬

‫ﻳﻌﻤﻠـﻮن ﰲ ﻏـﺮ ﻣﻬﻨﺘﻬـﻢ وإﻗﺎﻣـﺔ‬ ‫ﻣﻨﺘﻬﻴﺔ‪ ،‬وﺧﻤﺴـﻦ ﻣﺨﺎﻟﻔـﺔ ﻣﺮورﻳﺔ‪،‬‬ ‫و‪ 33‬ﺣﺎﻟﺔ أﺧﺮى ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ‪ ،‬ﺗﻢ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣﻌﻬـﺎ ﰲ ﺣﻴﻨﻬﺎ‪ّ .‬‬ ‫وﺑـﻦ أن اﻟﺤﻤﻠﺔ ﺗﻢ‬ ‫ﺧﻼﻟﻬﺎ ﺗﻤﺸـﻴﻂ اﻤﻮاﻗﻊ ﺑﻤـﺎ ﺗﺤﺘﻮﻳﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﻧﺸـﺎﻃﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ وأﻣﺎﻛﻦ ﻳﺸﺘﺒﻪ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬وﺗﻐﻄﻴـﺔ ﻣﺪاﺧﻠـﻪ وﻣﺨﺎرﺟﻪ‬ ‫ﺑﻨﻘﺎط ﺿﺒﻂ أﻣﻨﻲ‪ ،‬وﺿﺒﻂ اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ‬ ‫وﺗﺴـﻠﻴﻤﻬﻢ ﻤﺮﻛﺰ اﻟﴩﻃﺔ ﻻﺳﺘﻜﻤﺎل‬ ‫اﻹﺟﺮاءات اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺈﺣﺎﻟﺘﻬﻢ ﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻻﺧﺘﺼﺎص‪.‬‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺤﺴﻦ إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﺤﻨﺎﻛﻴـﺔ ﻟﻮﺿﻌﻬﺎ ﺗﺤﺖ‬ ‫اﻤﻼﺣﻈﺔ ﻟﺤﻦ اﺳﺘﻘﺮار ﺣﺎﻟﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﺑﻤﺪﻧـﻲ‬ ‫أﻧﻘـﺬت ﻓـﺮق اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ‬ ‫ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﺤﻨﺎﻛﻴـﺔ ﺑﻤﺴـﺎﻧﺪة اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻟﻌﻘﻴـﺪ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺠﻬﻨـﻲ‪ ،‬إن أﻣﺮ‬ ‫ﻓـﺮق ﻣـﻦ إدارة اﻤﺪﻳﻨـﺔ‪ ،‬ﻓﺠـﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨـﻮرة اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬اﻟﻄﻔﻠﺔ رﺣﺎب ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻌﻮﰲ ﺳـﻠﻤﺎن ﺗﺎﺑﻊ اﻟﺤـﺎدث ﻟﺤﻈـﺔ ﺑﻠﺤﻈﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺒﺎﻟﻐـﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ أرﺑﻊ ﺳـﻨﻮات‪ ،‬واﺗﺼﻞ ﺑﻌﻢ اﻟﻄﻔﻠﺔ ﻣﻬﻨﺌﺎ ً ﺑﺴﻼﻣﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺗﺎﺑﻊ ﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‬ ‫ﻣـﻦ داﺧـﻞ ﺑﱤ إرﺗـﻮازي ﻣﻬﺠـﻮر ﻳﺒﻠﻎ‬ ‫ﻋﻤﻘﻪ ‪ 60‬ﻣﱰا ً وﻗﻄﺮه ‪ 40‬ﺳـﻢ‪ ،‬ﰲ ﻗﺮﻳﺔ اﻟﻔﺮﻳـﻖ ﺳـﻌﺪ اﻟﺘﻮﻳﺠـﺮي‪ ،‬اﻟـﺬي وﺟﻪ‬ ‫ﻗﺼﻴﺒـﺎ اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻤﺮﻛﺰ اﻟﻨﺨﻴـﻞ »‪ 15‬ﻛﻢ ﺑﺎﺗﺨـﺎذ ﻛﺎﻓـﺔ اﻹﺟـﺮاءات اﻟﺘـﻲ ﺗﻀﻤﻦ‬ ‫ﺳـﻼﻣﺔ اﻟﻄﻔﻠـﺔ‪ ،‬واﺗﺼـﻞ ﺑﻌـﻢ اﻟﻄﻔﻠﺔ‬ ‫ﺷﻤﺎل اﻟﺤﻨﺎﻛﻴﺔ«‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﺨﺪم اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ أﺣﺪث ﻟﻼﻃﻤﺌﻨﺎن ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪ .‬وأﴍف ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴﺎت‪،‬اﻟﺘﻲ ﺳﺎﻫﻤﺖ ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ اﻟﺠﻴﺪ اﻤﺪﻧـﻲ اﻟﻠﻮاء زﻫﺮ ﺳـﺒﻴﻪ ﻋـﲆ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻊ اﻟﻄﻔﻠﺔ‪ ،‬وﻣﻌﺪات اﻟﺘﻨﻔﺲ اﻟﺘﻲ أﻧﺰﻟﺖ وﺷﻜﻞ ﻗﻴﺎدة ﻣﻴﺪاﻧﻴﺔ ﻣﻨﺬ اﻟﻠﺤﻈﺎت اﻷوﱃ‬ ‫ﻟﻠﺒﱤ ﻤﺪ اﻟﻄﻔﻠﺔ ﺑﺎﻷﻛﺴـﺠﻦ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺑﺈﴍاف ﻣﻴﺪاﻧﻲ ﻣﻦ ﻣﺴـﺎﻋﺪه ﻟﺸـﺆون‬ ‫ﻣﻬﺎرة أﻓﺮاد اﻟﺪﻓـﺎع رﻏﻢ ﺻﻌﻮﺑﺔ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻜﺤﻴﲇ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻹﻧﻘﺎذ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺖ ﰲ وﻗﺖ ﻗﻴﺎﳼ ﻣﻘﺎرﻧﺔ إدارة اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺤﻨﺎﻛﻴﺔ‬ ‫ﻣﻊ ﺣـﻮادث ﻣﻤﺎﺛﻠـﺔ‪ ،‬وﺗﻢ ﻧﻘـﻞ اﻟﻄﻔﻠﺔ اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺼﺒﺤﻲ‪.‬‬

‫ﺗﺮﺑﺔ‪ :‬ﻣﺼﺮع ﺷﺎب‬ ‫أﺗﻰ ﻟﺰﻳﺎرة واﻟﺪه‬ ‫اﻟﺨﺮج ‪ -‬راﺋﺪ اﻟﻌﻨﺰي‬

‫ﻣُﻨﺘـﺞ »ذر اﻟﺮﻣﺎد« ﻟﻴﺲ اﺑﺘﻜﺎرا ﺳـﻌﻮدﻳﺎ ﺑﻞ ﻓﻠﺴـﻔﺔ‬ ‫ﻣﻤﺘﺪة ﻣﻨـﺬ ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﺒﴩﻳـﺔ وﺗﻢ إﻋﺎدة ﺗﺪوﻳـﺮه وﺗﺼﺪﻳﺮه‬ ‫ﺑﻄﺮﻳﻘـﺔ ﻋﴫﻳﺔ‪ ،‬وﺳـﻴﻜﻮن ﻣﻨﺘﺞ »ذر اﻟﺮﻣـﺎد« ذا ﻓﺎﺋﺪة‬ ‫ﺛﻼﺛﻴـﺔ اﻷﺑﻌـﺎد ﻋـﲆ وزن اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن اﻟﻴﺎﺑﺎﻧـﻲ اﻟﺬي ﺗﻨﻮي‬ ‫ﺗﺪﺷـﻴﻨﻪ ذي اﻟﺼـﻮرة اﻟﺜﻼﺛﻴـﺔ اﻷﺑﻌـﺎد وﻛﻞ ﺷـﻌﺐ ﺣﺮ ﰲ‬ ‫ﺧﻴﺎره‪.‬‬ ‫ﻻ أﺳـﺘﻄﻴﻊ ﻣﻨـﺢ اﻟﺘﻔـﻮق ﻟـﻮزارة ﻋـﲆ ﺣﺴـﺎب أﺧﺮى ﰲ‬ ‫ﺗﺼﺪﻳـﺮ ﻣﻨﺘﺞ »ذر اﻟﺮﻣﺎد« وأﺗﺮك اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ وﺗﺤﺪﻳﺪ اﻟﺠﻮدة‬ ‫ﻟﻠﻘـﺎرئ اﻟﻜﺮﻳﻢ‪ ،‬وﻳﻜﻔـﻲ أن أﻗﺪم اﺳﺘﺸـﻬﺎدات ﻣﻦ ﺑﺮاﻋﺔ‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻟﻮزارات ﻋﲆ اﻟﻔﻮز ﺑﺄﻛﱪ ﻛﻤﻴﺔ ﻣﺼﺪرة ﻟﻠﻤﻨﺘﺞ ﻣﻊ‬ ‫اﻻﺣﺘﻔﺎظ ﺑﺸﻬﺎد اﻤﻨﺸﺄ ﻟـ»ﻧﺰاﻫﺔ«‪.‬‬ ‫وزارة اﻟﺼﺤـﺔ ﴐﺑـﺖ ﴐﺑﺘﻬﺎ اﻟﻌﻨﻴﻔـﺔ ﰲ ﻗﻀﻴﺔ اﻟﻄﻔﻠﺔ‬ ‫رﻫـﺎم وﻋﺎﻗﺒﺖ ﺳـﺒﻌﺔ ﻣﺴـﺆوﻟﻦ ﺑﺪون ﺗﺤﻘﻴـﻖ وﻓﺼﻠﺖ‬ ‫ﻣﻮﻇﻔـﺎ دون ﻣﺮاﻓﻌﺔ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ واﺿﺤـﺔ وﴏﻳﺤﺔ اﻤﻬﻢ أن‬ ‫اﻟﴬﺑﺎت ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﺴﻮﻳﻖ ﻣﻨﺘﺞ »ذر اﻟﺮﻣﺎد« وﻣﺎ ﺧﻔﻲ ﻛﺎن‬ ‫أﻋﻈﻢ‪ ،‬ووزﻳﺮ اﻟﺸﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺳﻮﱠق ﻤﻨﺘﺞ »ذر اﻟﺮﻣﺎد«‬ ‫ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺟـﺎزان ﻧﻔﺴـﻬﺎ وﻗﴣ ﻋﲆ ﻣﺴـﻮﻗﻲ »إﻧﺪوﻣﻲ«‬ ‫وﻗﺪم ﺑﺪﻻ ﻣﻨﻪ ﻣﻨﺘﺞ »ذر اﻟﺮﻣﺎد« وﻫﻮ ﻳﻌﻠﻢ ﻣُﺴـﺒﻘﺎ ﺑﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻟﺤﺎل ﰲ ﺑﻘﻴﺔ دور رﻋﺎﻳﺔ اﻷﻳﺘﺎم ﰲ ﻛﻞ اﻤﺪن اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻜﻦ‬ ‫ﻣﺤﺪودﻳﺔ اﻤﻨﺘـﺞ اﻗﺘﴫت ﻋﲆ ﺟـﺎزان وﻗﺮﻳﺒﺎ ﻳﺘﻢ ﺗﺼﺪﻳﺮ‬ ‫ﻛﻤﻴﺎت ﻣﻦ اﻤﻨﺘﺞ ﻟﺒﻌﺾ اﻟﺪور واﻷرﺑﻄﺔ‪.‬‬ ‫وزارة اﻟﻌﻤـﻞ وﺿﻌﺖ »ﺣﺎﻓـﺰ« و »ﻧﻄﺎﻗـﺎت« وﻛﻠﻬﺎ ﺗﻤﻬﺪ‬ ‫ﻟﺘﺴـﻮﻳﻖ ﻣﻨﺘﺠﻬﺎ اﻷﺳـﺎﳼ »ذر اﻟﺮﻣﺎد« أﻣﺎ وزارة اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫اﻤﺪﻧﻴـﺔ ﻓﻬﻲ ﻣﺠﺮد وﺳـﺎﻃﺔ ﺧـﺮ ﻤﺮﴇ اﻟﺒﻄﺎﻟـﺔ وﻗﺮﻳﺒﺎ‬ ‫ﻳﺴﺘﻨﺸﻘﻮن »اﻟﺮﻣﺎد« ﻣﻊ ﻫﺒﻮب اﻟﺬارﻳﺎت‪.‬‬

‫ﺣﻔﺎرة ﺗﻘﻄﻊ ﻳﺪ ﻋﺎﻣﻞ آﺳﻴﻮي ﻓﻲ ﺣﺮض‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻤﱪزي‬

‫ﻋﺎﻳﺾ اﻟﻘﻨﻄﺎش‬

‫ﻓﻘﺪ ﻋﺎﻣﻞ آﺳـﻴﻮي ﻳﺒﻠﻎ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ ‪ 38‬ﺳـﻨﺔ ﻳﺪه اﻟﻴﻤﻨﻰ أﺛﻨﺎء ﻗﻴﺎﻣﻪ‬ ‫ﺑﻌﻤﻠﻴﺔ ﺣﻔﺮ ﰲ ﻫﺠﺮة ﺣﺮض )‪ 150‬ﻛﻢ ﻋﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻬﻔﻮف(‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺘﻔﺎﺻﻴـﻞ‪ ،‬أن ﻣﻼﺑﺲ اﻟﻌﺎﻣﻞ ﻋﻠﻘﺖ ﺑﺠﻬـﺎز اﻟﺤﻔﺮ‪ ،‬ﻣﺎ أدى إﱃ‬ ‫ﺳـﺤﺒﻪ ﺗﺠﺎه اﻟﺠﻬـﺎز‪ ،‬وﺗﻢ ﻧﻘﻠﻪ ﻋﲆ اﻟﻔﻮر إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ‬ ‫ﺑﺎﻟﻬﻔﻮف‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻤﺘﺤﺪث اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﴩﻃـﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻤﻘﺪم زﻳﺎد اﻟﺮﻗﻴﻄﻲ‬ ‫أن ﺣﺎﻟـﺔ اﻤﺼﺎب ﻣﺴـﺘﻘﺮة‪ ،‬وﻻ ﻳـﺰال اﻟﺘﺤـﺮي ﺟﺎرﻳﺎ ً ﻤﻌﺮﻓﺔ ﻣﻼﺑﺴـﺎت‬ ‫اﻟﺤﺎدث‪.‬‬

‫»ﻣﺪﻧﻲ اﻟﺤﻨﺎﻛﻴﺔ« ﻳﻨﻘﺬ ﻃﻔﻠﺔ ﻣﻦ ﺑﺌﺮ ﺑﻌﻤﻖ »‪ «٦٠‬ﻣﺘﺮ ًا‬

‫إﺻﺎﺑﺔ ‪ ١٦‬ﻣﻤﺮﺿﺔ إﺛﺮ اﻧﻘﻼب ﻣﺮﻛﺒﺘﻬﻦ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺨﺮج ‪ -‬اﻟﺪﻟﻢ‬

‫اﻟﺤﺎﻓﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻘﻞ اﻤﻤﺮﺿﺎت‬

‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬

‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺷﺮﻃﺔ ﺑﻘﻴﻖ ُﺗﻄﻴﺢ ﺑـ‪ ١١٩‬ﻣﺨﺎﻟﻔ ًﺎ‬ ‫ﺑﻘﻴﻖ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ آل ﻣﻬﺮي‬

‫اﻛﻤـﺎل اﻟﻌﻼج وﺗﺤﺘـﺎج ﻹﺟﺮاء ﻋﻤﻠﻴـﺔ ﻋﺎﺟﻠﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻔﻘـﺮة اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ ﻟﻠﻈﻬﺮ ﺑﺤﺴـﺐ ﻣﺎ أﻛﺪه‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺐ اﻤﻌﺎﻟﺞ ﻟﻠﻌﺎﺋﻠـﺔ‪ ،‬وأن ﻣﺤﺎوﻻت ﻋﺪﻳﺪة‬ ‫ﺟـﺮت ﻟﻨﻘﻠﻬـﺎ ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ آﺧـﺮ ذي إﻣﻜﺎﻧﻴﺎت‬ ‫ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻏﺮ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﻘﻄﻴﻒ اﻤﺮﻛﺰي‪ ،‬إﻻ أن‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺤـﺎوﻻت ﺑﺎءت ﺑﺎﻟﻔﺸـﻞ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺟﺮت‬ ‫ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻟﻨﻘﻠﻬﺎ ﻤﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﺘﺨﺼﴢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ رﻓﺾ ﻧﻘﻞ اﺑﻨﺘﻪ إﻟﻴﻪ‬ ‫ﻷﺳﺒﺎب ﻏﺮ ﻣﻌﺮوﻓﺔ‪.‬‬ ‫وﻧﺎﺷـﺪ وزﻳـﺮ اﻟﺼﺤـﺔ وﻛﻞ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ‬ ‫واﻟﺠﻬـﺎت اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﻣﺴـﺎﻋﺪة اﺑﻨﺘـﻪ وﻧﻘﻠﻬـﺎ‬ ‫ﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ذي إﻣﻜﺎﻧﻴﺎت ﻋﺎﻟﻴﺔ ﺣﺘﻰ ﺗﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻮاﺻﻠﺔ اﻟﻌﻼج وإﺟﺮاء اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻟﻼزﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﻃﻤﺄن اﻟﺴﻴﻬﺎﺗﻲ ﻛﻞ ﻣﻦ وﻗﻒ وﺗﻌﺎﻃﻒ‬ ‫ﻣﻌـﻪ‪ ،‬أن اﺑﻨﺘـﻪ اﻵن ﺗﺘﺤـﺪث ﺑﺸـﻜﻞ ﻃﺒﻴﻌﻲ‬

‫ﻣـﻊ زوارﻫﺎ ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ ،‬وأن ﺣﻔﻴﺪه ﻓﺎرس‬ ‫ﺗﺤﺴـﻨﺖ ﺣﺎﻟﺘﻪ اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻛﺜﺮا ً وﻋﺎد ﻟﺸﻘﺎوﺗﻪ‬ ‫اﻤﻌﺘـﺎده ﰲ اﻤﻨـﺰل‪ ،‬وﻟـﻢ ﺗﺆﺛﺮ اﻹﺻﺎﺑـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﺮض ﻟﻬـﺎ ﺑﺎﻟﺮﺻﺎص ﰲ ﻣﻌﻨﻮﻳﺎﺗـﻪ‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ً‬ ‫ﻟﻪ وﻻﺑﻨﺘﻪ وﻟﺠﻤﻴﻊ اﻤﺮﴇ واﻤﺼﺎﺑﻦ اﻟﺸـﻔﺎء‬ ‫اﻟﻌﺎﺟﻞ‪.‬‬ ‫ﻳﺸـﺎر إﱃ أن اﻟﺸﺎﺑﺔ ﻳﺎﺳـﻤﻦ اﻟﺴﻴﻬﺎﺗﻲ‬ ‫وﻃﻔﻠﻬـﺎ ﻓﺎرس اﻟﺸـﻮﻳﺨﺎت أﺻﻴﺒـﺎ ﰲ ﺣﺎدث‬ ‫إﻃـﻼق ﻧـﺎر ﺑﺎﻟﻘـﺮب ﻣـﻦ ﺳـﺠﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ﰲ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ ﺻﺒﺎح اﻟﺴـﺒﺖ‬ ‫اﻤـﺎﴈ‪ ،‬وﻧﴩﺗﻬـﺎ »اﻟـﴩق« ﰲ ﻋﺪدﻫـﺎ رﻗﻢ‬ ‫)‪ ،(441‬واﻟﻌـﺪد رﻗـﻢ )‪ (442‬ﺗﺤـﺖ ﻋﻨـﻮان‬ ‫»اﻟﺴـﻴﻬﺎﺗﻲ ﻳـﺮوي ﻟــ اﻟﴩق ﺗﻔﺎﺻﻴـﻞ ﻟﻴﻠﺔ‬ ‫اﻟﺮﻋﺐ‪ :‬رﺻﺎﺻﺔ اﺧﱰﻗﺖ ﺑﻄﻦ اﺑﻨﺘﻲ ﻳﺎﺳـﻤﻦ‬ ‫وأﺧﺮى رﺟﻞ ﺣﻔﻴﺪي ﻓﺎرس«‪.‬‬

‫ُﻣﻨﺘﺞ‬ ‫»ذر اﻟﺮﻣﺎد«‬

‫ﺑﻴﺎدر‬

‫ﻳﺎﺳﻤﻴﻦ اﻟﺴﻴﻬﺎﺗﻲ ﺗﺘﺠﺎوز ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻟﺨﻄﺮ‪ ..‬‬ ‫وﺗﻌﺜﺮ ﻧﻘﻠﻬﺎ ﻣﻦ »ﻣﺮﻛﺰي اﻟﻘﻄﻴﻒ«‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣـﻦ أﺣﺪ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﰲ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜـﺔ واﻟﻨﺼﻒ ﻋﴫا ً‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬ﻳﻔﻴﺪ ﺑﺎﻧﻘﻼب ﺳـﻴﺎرة ﻣـﻦ ﻧـﻮع »ﻣﻴﻜﺮوﺑﺎص«‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ ﺑﻨﻘﻞ ﻣﻤﺮﺿـﺎت ُﻛﻦ ﰲ ﻃﺮﻳﻘﻬﻦ إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن‪ .‬وأﺿﺎف أن ﻓﺮق اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ ﰲ اﻟﺨﺮج‬ ‫واﻟﺪﻟـﻢ‪ ،‬وﻣﺮﻛـﺰ ﻓـﺮزان ﺑـﺎﴍت اﻟﺤﺎدﺛﺔ‪ ،‬واﺳـﺘﻌﺎﻧﺖ‬ ‫ﺑﻤﺴﻌﻔﻦ ﻣﻦ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ‪ ،‬وﻣﺮﻛﺰ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن‬ ‫ﻤﺴـﺎﻋﺪﺗﻬﻢ ﰲ ﻧﻘـﻞ اﻤﻤﺮﺿـﺎت اﻟـ ‪ 16‬إﱃ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﺗـﱰاوح إﺻﺎﺑﺎﺗﻬﻦ ﻣﺎ ﺑﻦ ﺧﻄﺮة وﻣﺘﻮﺳـﻄﺔ‪ ،‬وأن‬ ‫ﻗﺎﺋﺪ اﻟﺒﺎص ﻟـﻢ ﻳﺘﻌﺮض ﻷي إﺻﺎﺑـﺎت‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن إﺻﺎﺑﺔ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻣﺴﺘﻘﺮة‪.‬‬

‫ﻫﺒﻮط اﺿﻄﺮاري‬ ‫ﻟﻄﺎﺋﺮة ﻓﻲ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻣﺮض اﻟﻜﺎﺑﺘﻦ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﻣﺸﺎري اﻟﻀﻮﻳﲇ‬

‫اﻟﻄﻔﻠﺔ ﻟﺪى ﺗﻠﻘﻴﻬﺎ اﻟﻌﻼج ﰲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﺤﻨﺎﻛﻴﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻫﺒﻄـﺖ ﻃﺎﺋـﺮة إﻳﺮﺑـﺎص رﻗـﻢ‬ ‫‪ 1539‬ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﺨﻄﻮط اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻤﺘﺠﻬـﺔ ﻣـﻦ اﻟﺮﻳـﺎض إﱃ ﺗﺒﻮك‬ ‫اﺿﻄﺮارﻳﺎ ً ﰲ ﻣﻄﺎر ﺣﺎﺋﻞ اﻹﻗﻠﻴﻤﻲ‬ ‫ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ‪ ،‬اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ و‪15‬‬ ‫دﻗﻴﻘﺔ‪ ،‬ﺑﺴـﺒﺐ ﻣـﺮض ﻛﺎﺑﺘـﻦ اﻟﺮﺣﻠﺔ‪،‬‬ ‫وﻧُﻘـﻞ ﻋـﲆ إﺛـﺮه إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠـﻚ‬ ‫ﺧﺎﻟـﺪ ﰲ ﺣﺎﺋﻞ ﻟﻌﻼﺟﻪ‪ .‬وأﻓﺎدت ﻣﺼﺎدر‬ ‫ﻣﻄﻠﻌﺔ ﻟـ»اﻟـﴩق« أن اﻟﺮﻛﺎب اﻧﺘﻈﺮوا‬ ‫ﰲ ﺻﺎﻟـﺔ ﻣﻄـﺎر ﺣﺎﺋﻞ‪ ،‬ﺗﺤـﺖ ﺿﻴﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺨﻄـﻮط اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺣﺘـﻰ وﺻـﻮل‬ ‫ﻣﺴـﺎﻋﺪ اﻟﻄﻴﺎر ﻤﻮاﺻﻠﺔ اﻟﺮﺣﻠﺔ اﻤﻌﻄﻠﺔ‬ ‫إﱃ ﺗﺒﻮك‪.‬‬

‫اﻟﺪورﻳﺎت ا©ﻣﻨﻴﺔ ﺑﺘﺒﻮك ﺗﻌﺜﺮ ﻋﻠﻰ ﺧﻤﺲ ﺳﻴﺎرات ﻣﺴﺮوﻗﺔ‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻋﻮدة اﻤﺴﻌﻮدي‬

‫ﺗﺮﺑﺔ ‪ -‬ﻣﻀﺤﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬ ‫ﻟﻘﻲ ﺷـﺎب ﻣﴫﻋﻪ أﻣﺲ ﰲ ﺣﺎدث‬ ‫ﻣـﺮوري ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺗﺮﺑـﺔ ﺑﻌـﺪ‬ ‫ﺧﺮوﺟﻪ ﻣﻦ ﻣﻘﺮ ﻋﻤﻠﻪ ﰲ اﻟﻘﻮﻳﻌﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﺰﻳـﺎرة واﻟـﺪه اﻟـﺬي ﺗﻌـﺮض ﻫﻮ‬ ‫اﻵﺧﺮ ﻟﺤﺎدث ﻣﺮوري ﻗﺒﻞ ﻋﺪة أﻳﺎم‬ ‫وﺗﻌﺮﺿﻪ ﻹﺻﺎﺑﺎت ﻣﺘﻔﺮﻗﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪت ﺗﻘﺎرﻳـﺮ اﻤـﺮور أن اﻟﺤﺎدث‬ ‫وﻗﻊ ﺑﺴـﺒﺐ دﺧـﻮل اﻟﺸـﺎﺣﻨﺔ إﱃ ﻣﻠﺘﻘﻰ‬ ‫ﻃﺮق دون اﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺧﻠﻮه‪.‬‬

‫اﻟﺪورﻳﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻋﻨﺪ إﺣﺪى اﻟﺴﻴﺎرات ﻣﻦ ﻧﻮع ﻛﺮﻳﺴﻴﺪا‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺗﻤﻜﻨـﺖ اﻟﺪورﻳﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﺒـﻮك أﻣـﺲ‪ ،‬ﻣـﻦ اﻟﻌﺜـﻮر‬ ‫ﻋـﲆ ﺧﻤﺲ ﺳـﻴﺎرات ﻣﴪوﻗﺔ‬ ‫ﰲ أﻣﺎﻛـﻦ ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻳﻌﺪ‬ ‫إﻧﺠـﺎزا ً أﻣﻨﻴـﺎ ً ﺑﻌـﺪ ﺣﻤﻼﺗﻬـﺎ‬ ‫اﻤﻜﺜﻔـﺔ وﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ وإﺷــﺮاف‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺪﻳـﺮ ﴍﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﺒﻮك‬ ‫اﻟﻠـــﻮاء ﻣﻌﺘـﻮق اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ‪،‬‬ ‫وﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻣﻴﺪاﻧﻴﺔ ﻣـﻦ اﻟﻌﻘﻴﺪ‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ ﻣﺴﻌﺪ‪.‬‬ ‫وﺗـﻢ ﺗﺴـﻠﻴﻢ ﺟﻤﻴـﻊ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرات اﻤﴪوﻗﺔ ﻟﻸﻗﺴـﺎم‬ ‫اﻤﺒﻠﻎ ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬


‫ضياع أوراق‬ ‫قضية الطفل‬ ‫عبداه من‬ ‫«جزئية جدة»‬ ‫يثير الشبهات‬

‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫ش�كا امواطن جمع�ان الدوري‬ ‫من ضياع اأوراق الخاصة بقضية‬ ‫ولده امت�وى «عبدالله» ي مكاتب‬ ‫امحكم�ة الجزئي�ة ي ج�دة التي‬ ‫رفعها قبل أكثر من ش�هرين ضد‬ ‫إحدى ركات النقل امدري وس�ائقها‬ ‫بعد تسببه ي وفاة الطفل‪ .‬وتعود قصة‬ ‫«عبودي» إى حواي أربعة أشهر‪ ،‬عندما‬

‫قضيتي‬

‫لقي الطفل حتفه إثر س�قوطه عى‬ ‫رأس�ه من إحدى الحافات الخاصة‬ ‫بالنق�ل امدري ي الش�ارع القريب من‬ ‫مدرسته «ابتدائية اإمام الجرجاني» ي‬ ‫حي النخيل ي ج�دة‪ ،‬والتي اتضح فيما‬ ‫بعد أن الس�ائق الذي كان يقود الباص‬ ‫ه�و ي اأص�ل عامل بوفي�ه وليس عى‬ ‫كفالة الرك�ة وا يحمل رخصة قيادة‪،‬‬ ‫ول�م يتأكد م�ن قفل باب الب�اص الذي‬ ‫اكت�ظ باأطفال‪ ،‬حيث تمت ااس�تعانة‬

‫به بعد مرض السائق الرئيس للحافلة‪.‬‬ ‫م�ن جانبه‪ ،‬قال امحام�ي فهد أبو‬ ‫الحس�ن «إن فق�دان أو ضي�اع املفات‬ ‫يعد خطأ فادحا ً لتضمن املف اعرافات‬ ‫وأدل�ة وظ�روف ومح�ار تحقيقات‬ ‫الرطة وامرور‪ ،‬وفقد اأدلة ي حد ذاته‬ ‫قد يسقط الدعوى امقدمة‪ ،‬وعن اإجراء‬ ‫القانون�ي ال�ذي يج�ب اتخ�اذه ق�ال‪:‬‬ ‫«ينبغي تقديم ش�كوى لرئيس امحكمة‬ ‫الذي سيوجهها مدير امتابعة وامسؤول‬

‫‪10‬‬

‫ع�ن اأمور اإدارية لفت�ح تحقيق حول‬ ‫اموض�وع والتأكد من اس�تام امعاملة‬ ‫وامتس�بب ي فقد املف؛ ليحاس�ب عى‬ ‫فعلت�ه‪ ،‬ومن امف�رض أن يظهر املف‪،‬‬ ‫وي ح�ال لم يظه�ر امل�ف عندها تعاد‬ ‫اإجراءات من اأول بإعادة التحقيقات‪،‬‬ ‫وهو أم�ر ليس بالس�هل‪« ،‬داعيا ً وزارة‬ ‫الع�دل للتدخل ي اموض�وع والتحقيق‬ ‫فيه‪ ،‬مرجعا ً أس�باب فق�د املفات إى أن‬ ‫امحكمة تش�هد توظيف�ا ً إدارين جدد‪،‬‬

‫وتحوي�ل القضاة من مكاتبهم‪ ،‬مش�را ً‬ ‫إى أنه ا يمكن الجزم بأن املف قد فقد‬ ‫أو أُخذ من امحكمة‪.‬‬ ‫وأض�اف «م�ن امتوق�ع أن يحكم‬ ‫عى الس�ائق بالدية التي مقدارها ‪300‬‬ ‫ألف ريال‪ ،‬إذا ما عُ د الحادث قتاً خطأ‪،‬‬ ‫وتعذي�ره؛ أن الطريقة التي تعامل بها‬ ‫م�ع الطفل تدل ع�ى اس�تهتار بأرواح‬ ‫الن�اس ولهروب�ه م�ن م�رح الحادث‬ ‫باإضافة لحق الدولة»‪.‬‬

‫الطفل عبدالله رحمه الله متوسطا ً أصدقاءه (الرق)‬

‫الجمعة ‪ 12‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 22‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )446‬السنة الثانية‬

‫جدران ونوافذ‬

‫محمد شريف يحلم بالجنسية السعودية منذ ‪ 55‬عام ًا‬

‫هذيان رجل‬ ‫«افتراضي»‬

‫الخر ‪ -‬عيى الدوري‬

‫عبدالعزيز الخزام‬ ‫عندما تجل�س وراء نافذة «جوج�ل»‪ ،‬فإن ثمة‬ ‫أحداثا ً وأطيافا ً وش�خصيات تهجم عليك موجة إثر‬ ‫موجة وتفتك بك‪.‬‬ ‫تجلس خلف هذه النافذة العظيمة تريد أن تتأمل ما‬ ‫يج�ري ي العالم من أحداث‪ ،‬لك�ن أصابعك تنعطف‬ ‫بك نحو الذاكرة القديمة‪:‬‬ ‫قصائد الجنوبي‪ ،‬أغاني ابن سعيد‪ ،‬مباريات الطائي‪،‬‬ ‫دواوين نزار‪ ،‬مقاات اماغوط‪ ،‬واأفام اممنوعة!‬ ‫نعم!‬ ‫إن امتع�ة الت�ي تركه�ا عملي�ة البح�ث ي جوجل‪،‬‬ ‫اتق�ل‪ ،‬أحيان�ا‪ ،‬عن متعة ق�راءة رواي�ة كتبها أحد‬ ‫اممسوسن!‬ ‫لتط�وي وراءك ه�ذه الحقول املونة‪ ،‬فتكتش�ف أن‬ ‫أهمي�ة «جوجل» أصبحت‪ ،‬ي الحقيقة ا اافراض‪،‬‬ ‫ي موازاة شبكة الحياة نفسها!‬ ‫لو أن هذه الركة العماقة تقدم لك كشفا بعناوين‬ ‫«عمليات�ك» الت�ي تم�ت ط�وال الس�نوات اماضية‪،‬‬ ‫أعلنت لنفس�ك بأنك تمتلك‪ ،‬بالفعل‪ ،‬قاعدة بيانات‬ ‫تعر‪ ،‬تقريبا‪ ،‬عن شخصيتك ومزاجك!‬ ‫لكن الحنن يتضاعف‪ ،‬وتتضاعف معه الخسائر‪.‬‬ ‫بينما أنت تتجول من «بحث» إى «بحث»‪،‬‬ ‫ومن «نتيجة» إى «نتيجة»‪.‬‬ ‫لتكتش�ف‪ ،‬ي النهاية‪ ،‬أنك لم تق�م بعملية «البحث»‬ ‫الرئيسية!‬ ‫وأن «النتيج�ة» الوحيدة التي حصلت عليها هي أنك‬ ‫تقف اآن عى حافة الهاوية!‬

‫ع�ى الرغم من بل�وغ محمد‬ ‫ري�ف ‪55‬عام�ا ً إا أن�ه‬ ‫مازال ينتظ�ر تحقيق حلمه‬ ‫بحصول�ه ع�ى الجنس�ية‬ ‫الس�عودية ال�ذي م�ا زال‬ ‫يراوده منذ عرات الس�نن وبات‬ ‫هم�ه الوحي�د م�ن أجل مس�تقبل‬ ‫أبنائ�ه الذين ا يعرفون مصرهم‪،‬‬ ‫يق�ول ري�ف دخل�ت امملكة مع‬ ‫والدتي هندي�ة اأصل بعد زواجها‬ ‫من رجل س�عودي الجنسية وكان‬ ‫عمري آنذاك ثاثة أش�هر‪ ،‬وكنا قد‬ ‫جلس�نا ي مملكة البحرين وعمري‬ ‫ش�هر تقريب�ا ً ثم دخ�ل زوج أمي‬ ‫الس�عودية لوح�ده‪ ،‬ليضيفن�ا أنا‬

‫محمد ريف‬ ‫وأم�ي ي حفيظ�ة نفوس�ه‪ ،‬وتمت‬ ‫إضافتي ودخلنا السعودية‪ ،‬وعشت‬ ‫ي الس�عودية أنا وأم�ي وبعد فرة‬ ‫انفصلت الوالدة ع�ن زوجها‪ ،‬وتم‬ ‫إخراجي من الجنس�ية السعودية‪،‬‬

‫لتب�دأ بعد ذل�ك فص�ول معاناتي‬ ‫للحصول عى الجنس�ية السعودية‬ ‫حيث ت�م فصي من امدرس�ة وأنا‬ ‫ي الصف الس�ادس اابتدائي منذ‬ ‫حواى ‪ 40‬س�نة‪ ،‬وحاول أصحاب‬ ‫الخر التدخل لتعديل وضعي وقد‬ ‫ت ّم رفع أوراقي من جوازات الدمام‬ ‫إى قسم التجنيس بالرياض‪ ،‬ولكن‬ ‫لم يح�دث أي يء لعدم امتاكي‬ ‫ج�واز‪ ،‬وحفظ�ت معاملت�ي ي‬ ‫ج�وازات الدم�ام ‪ ،‬وي عام ‪1409‬‬ ‫ه�� ص�در أم�ر بام�ادة ‪ 62‬وت َم‬ ‫منح�ي اإقامة الدائمة والجنس�ية‬ ‫غر معروف�ة‪ ،‬ليصبح الوضع غر‬ ‫معروف لديَ فقد بت بدون جنسية‬ ‫هندية أو سعودية‪ ،‬وأنا متزوج من‬ ‫امرأة س�عودية ولدي ثاث�ة أبناء‬

‫وأحم�ل ه�م أبنائي ومس�تقبلهم‬ ‫خصوصا ً وأنه�م ي نفس وضعي‬ ‫مجهول�و الهوي�ة‪ ،‬وابن�ي اأك�ر‬ ‫تخ ّرج م�ن امرحلة الثانوية ودخل‬ ‫الجامع�ة ولكن�ه ا يعامل معاملة‬ ‫السعودي بحكم عدم وجود إثبات‬ ‫ش�خصية لدي�ه‪ ،‬كم�ا أعان�ي من‬ ‫التوقي�ف امس�تمر ع�ن التفتيش‬ ‫ك�ون اإقام�ة الت�ي بحوزت�ي ا‬ ‫يوج�د بها جنس�ية ورج�ال اأمن‬ ‫يش�تبهون ي َ ‪ ،‬وأتمنى أن ينظر ي‬ ‫وضعي ووضع أبنائي فأنا تربيت‬ ‫ي هذا البلد وعش�ت فيه وا أعرف‬ ‫س�واه وهم�ي الوحيد ه�و أبنائي‬ ‫الذين ينتظرهم مس�تقبل غامض‬ ‫فهم بدون جنس�ية وذلك سيكون‬ ‫عائقا ً ي حياتهم ‪.‬‬

‫صورة من إقامة محمد ريف ويظهر فيها الجنسية غر معروفة‬

‫معاق سعودي يشتري سيارة مخصصة لذوي ااحتياجات و «الجمارك» ترفض إعفاءها‬ ‫امهد ‪ -‬محمد الوسمي‬

‫‪aalkhozam@alsharq.net.sa‬‬

‫(الرق)‬

‫صورة السيارة من الخارج‬

‫طالب امواطن امعاق عبدالله‬ ‫عي منص�ور آل مقبل ‪-‬الذي‬ ‫يعان�ي م�ن ش�لل نصف�ي‬ ‫سفي وفش�ل كلوي يستدعي‬ ‫عمل غس�يل كى ثاث مرات‬ ‫أسبوعيا‪ -‬سلطات الجمارك بإعفاء‬ ‫جمرك�ي لس�يارته امخصص�ة‬ ‫للمعاق�ن م�ن ن�وع (هون�دا ‪-‬‬ ‫اودي�ي) مودي�ل ‪2010‬م الت�ي‬ ‫اش�راها م�ن أمريكا عى حس�ابه‬ ‫الخ�اص ب�‪ 200‬ألف ري�ال‪ .‬مبينا ً‬ ‫أنه قام برائها بع�د قرار مجلس‬ ‫الوزراء باموافق�ة عى تطبيق قرار‬

‫لجنة التع�اون ام�اي وااقتصادي‬ ‫مجل�س التع�اون ل�دول الخلي�ج‬ ‫العربي�ة ي اجتماعه�ا (الثال�ث‬ ‫والتس�عن) الذي عق�د ي الرياض‬ ‫بتاريخ ‪1433 /6 /14‬ه� اموافق‬ ‫‪2012 /5 /5‬م‪ ،‬بش�أن إعف�اء‬ ‫الس�لع الت�ي يقتر اس�تخدامها‬ ‫ع�ى ذوي ااحتياج�ات الخاص�ة‬ ‫وعددها (‪ 8‬س�لع)‪ -‬من الرس�وم‬‫الجمركي�ة وم�ن ضمنها س�يارات‬ ‫امعاقن امجهزة لهم‪.‬‬ ‫ورد عبدالل�ه معانات�ه م�ع‬ ‫مصلح�ة الجم�ارك التي ب�دأت ي‬ ‫ش�هر ‪1434/ 2‬ه�� وق�ال «إن‬ ‫سيارتي القابعة عى أرض مصلحة‬

‫الجم�ارك ذات مواصف�ات تنطبق‬ ‫عليها جمي�ع الروط‪ ،‬فالس�يارة‬ ‫مجه�زة برافعة خاص�ة بامعاقن‪،‬‬ ‫وأوراق الس�يارة من فاتورة الراء‬ ‫والش�حن البحري وبعض اأوراق‬ ‫اأخرى سليمة‪ ،‬وسوف يتم تركيب‬ ‫جهاز القيادة اليدوية ي السعودية‪.‬‬ ‫وأض�اف آل مقب�ل «أطل�ب م�ن‬ ‫مصلح�ة الجمارك إنه�اء معاملتي‬ ‫لضعف دخي ام�ادي وقد حصلت‬ ‫عى قيمة السيارة من خال الديون‬ ‫فه�ي تخدمني وتكفيني مس�اعدة‬ ‫الناس كوني أعاني من شلل نصفي‬ ‫سفي وفشل كلوي وأحتاج للغسيل‬ ‫لثاث مرات أسبوعيا»‪.‬‬

‫المقصرين‬ ‫البقمي يشكو التعديات على أرضه وسلب ‪100‬متر مربع ‪ ..‬ويطالب «أمانة جدة» بمحاسبة‬ ‫ِ‬ ‫جدة ‪ -‬سعود امولد‬ ‫طال�ب امواط�ن فه�د مقع�د‬ ‫البقم�ي الجه�ات امختص�ة‬ ‫بوقف التعديات التي تتعرض‬ ‫لها أرض�ه الواقعة ي مخطط‬ ‫اماج�د ي ج�دة ومحاس�بة‬ ‫امقرين وكل من تس�بب ي سلب‬ ‫‪ 100‬م�ر مربع م�ن أرضه ي جدة‬ ‫الت�ي تبل�غ مس�احتها ‪671‬م�را ً‬ ‫وامملوك�ة بموج�ب الص�ك رق�م‬ ‫‪ 85‬وتاري�خ ‪1425 /1 /3‬ه��‬ ‫وص�ادر عليه�ا تريح بن�اء رقم‬ ‫‪ 3300450526‬ي تاري�خ ‪/21‬‬ ‫‪1433 /7‬ه� ‪.‬‬ ‫وق�ال امواط�ن فه�د البقم�ي‬ ‫ل� «ال�رق» فوجئت عن�د البدء ي‬ ‫بن�اء اأرض الت�ي قم�ت برائه�ا‬ ‫عام‪1424‬ه�� ورق�م القطع�ة‬ ‫‪ 41‬مك�رر وع�ى ش�ارع تج�اري‬ ‫مس�احتها ‪671‬م�را ً وكان�ت قيمة‬ ‫ام�ر ي ذل�ك الوق�ت ‪ 1000‬ري�ال‬ ‫وحاليا ً قيمة ام�ر ‪3000‬ريال‪ ،‬إن‬ ‫هن�اك تدخات وتعديات عى أري‬ ‫م�ن قب�ل قطع�ة‪ 43‬وقطع�ة ‪44‬‬

‫ووجود مخالفات ‪.‬‬ ‫شكوى للبلدية‬ ‫وأض�اف البقم�ي «تقدَم�ت‬ ‫بش�كواي لرئيس بلدي�ة بريمان ي‬ ‫ج�دة بتاري�خ ‪1434 /2 /18‬ه�‬ ‫عن وج�ود تعديات ع�ى أري من‬ ‫قب�ل الج�ار الجنوب�ي قطع�ة ‪43‬‬ ‫والذي ذكر ي بأن البلدية سمحت له‬ ‫بضم الزيادة التنظمية ومعدل ذلك‬ ‫ي صك�ه وأيضا ً دخول م�ن الجار‬ ‫الجنوب�ي الغربي قطع�ة ‪ ٤٤‬الذي‬ ‫يق�ول صاح�ب القطع�ة إن هناك‬ ‫زي�ادة منحت ل�ه من قب�ل البلدية‬ ‫بعد ذلك خرج معي امهندس عادل‬ ‫امالك�ي من قس�م مخالفات امباني‬ ‫وصدم بما ش�اهده من تجاوزات ي‬ ‫امبنى بالرغم من أن�ه حديث البناء‬ ‫ولم يقم بتأجرامحات وكتب تقريرا ً‬ ‫مفص�اً وع�ى ضوئه ج�اء مراقب‬ ‫بلدي�ة بريم�ان وكتب ع�ى امبنين‬ ‫إش�عارا ً بمراجعة البلدي�ة لأهمية‬ ‫وعن�د مراجعتهم�ا للبلدي�ة طلبوا‬ ‫منهما الصك�وك وتريح البناء ثم‬ ‫ق�ام امهن�دس بإرف�اق صكوكهما‬ ‫م�ع املف إرس�الها لأمان�ة امبنى‬

‫امواطن فهد البقمي‬ ‫الرئيي قسم امساحة وكان بتاريخ‬ ‫‪1434 /3 /1‬ه�� ورق�م معاملتي‬ ‫‪3400029059‬وبع�د ذل�ك خرج‬ ‫للوق�وف عى اموقع امهندس طارق‬ ‫مري الجنس�ية من قسم امساحة‬ ‫وبالفع�ل ذك�ر تل�ك امخالف�ات ي‬ ‫تقريره ث�م بعدها رفع�ت امعاملة‬ ‫لقس�م الكروكي�ات وا زل�ت إى‬ ‫ه�ذه اللحظ�ة أنتظ�ر تنفي�ذ إزالة‬ ‫امخالفات‪.‬‬ ‫تداخات ومخالفات‬ ‫وزاد البقم�ي «نظ�را ً لظروف‬ ‫عمي خارج محافظ�ة ��دة حُ دِد ي‬

‫صورة صك اأرض‬ ‫موع ٌد م�ع امهندس طارق ‪-‬مري‬ ‫الجنسية‪ -‬من قسم امساحة ووقف‬ ‫ع�ى اموق�ع واس�تخدم أجهزت�ه‬ ‫وق�اس اأبعاد وكام�ل البلك ووجد‬ ‫أن هن�اك تدخ�ات ع�ى أري من‬ ‫قبل قطعة‪ 43‬وقطع�ة ‪ 44‬ووجود‬ ‫مخالف�ات بن�اء ع�ى قطع�ة ‪43‬‬ ‫وبعد ثاثة أي�ام انتهى من التقرير‬ ‫وبالفعل ذكر ي التقرير أنه ايوجد‬ ‫ب�ر ي امخط�ط بالرغ�م م�ن أن�ه‬

‫أثن�اء رائ�ي ل�أرض كان هن�اك‬ ‫بر لجمي�ع القطع وذك�ر أن هناك‬ ‫تداخاً من قب�ل قطعة ‪ 43‬وقطعة‬ ‫‪ 44‬وسوف نرسلها للدور ‪ 12‬قسم‬ ‫الكروكي�ات وجلس�ت أربع�ة أيام‬ ‫من أج�ل أن يطلع عليها امهندس‪/‬‬ ‫أرف ‪-‬مري الجنسية ‪ -‬بعدها‬ ‫قرر أن ترجع لقس�م امس�احة مرة‬ ‫أخ�رى لك�ي يجيب�وا ع�ى بع�ض‬ ‫استفس�اراته وإحداثي�ات اموق�ع‬

‫كروكي لأرض ويظهر التدخات اموجودة عى اأرض‬ ‫ومرك�ز اإحداثي�ات ك�ي ينتق�ل‬ ‫امل�ف م�ن قس�م الكروكي�ات إى‬ ‫قس�م امس�احة وجلس�ت ‪ 10‬أيام‬ ‫ع�ى الرغم من أنهم جميعا ً ي نفس‬ ‫امبنى بعدها رجعت لقسم امساحة‬ ‫للمهن�دس ط�ارق وأج�اب ع�ى‬ ‫تس�اؤاتهم امكتوبة ي املف وحتى‬ ‫اليوم لم أجد منهم تقريرا ً نهائيا ً ‪.‬‬ ‫محاسبة امراقب‬ ‫ً‬ ‫ووجّ �ه البقم�ي س�ؤاا أمن‬

‫أمان�ة محافظة ج�دة‪ ،‬قائاً «كيف‬ ‫س�مح مراق�ب البلدي�ة ي ظ�ل‬ ‫تل�ك التج�اوزات بإط�اق التي�ار‬ ‫الكهربائ�ي باإضاف�ة إى أن امالك‬ ‫لم ي�رك مري�ن ارت�دادا ً تنظيميا ً‬ ‫ب�ن امبنى والح�وش‪ ،‬وجميع البر‬ ‫بامخطط اختف�ت بفعل فاعل‪ ،‬كما‬ ‫أطالب بمحاسبة امراقب الذي غض‬ ‫البر عن تل�ك التجاوزات‪ ،‬وأضاع‬ ‫ماي ووقتي وجهدي وعمي بأخطاء‬

‫البلدية»‪.‬‬

‫اأمانة ا تجيب‬ ‫«ال�رق» بدورها اتصلت عى‬ ‫امتح�دث اإعامي أمان�ة محافظة‬ ‫ج�دة الدكتور عبدالعزي�ز النهاري‬ ‫ول�م يرد‪ ،‬كما قام�ت بااتصال عى‬ ‫مدي�ر امرك�ز اإعام�ي مصطفى‬ ‫قربان وطلب إرس�الها ع�ى الريد‬ ‫اإليكرون�ي ‪ .‬إا أنها ل�م تتلق أي‬ ‫إجابة منذ أكثر من أسبوع ‪.‬‬


‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪12‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 22‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (446‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»ﻛﺒﺮة اﻟﺤﺮﻳﻢ«‬ ‫ﻓﻲ ﺑﺮﻳﺪة ﺳﻮق‬ ‫ﺗﺮﺗﺎده ﻛﺒﻴﺮات‬ ‫اﻟﺴﻦ ﻓﻘﻂ‬

‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺗﺸﺘﻬﺮ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺑﺮﻳﺪة ﺑﺄﺳﻮاﻗﻬﺎ‬ ‫اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ واﻟﱰاﺛﻴﺔ‪ ،‬وأﺷﻬﺮﻫﺎ اﻟﺴﻮق‬ ‫اﻟﺪاﺧـﲇ »ﻗﺒـﺔ رﺷـﻴﺪ«‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻳﻌﺪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻷﺳـﻮاق اﻟﻘﺪﻳﻤـﺔ اﻤﻌﺮوﻓـﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﻣـﺎزال ﻣﻨﺒﻌﺎ ً ﻟﻠـﱰاث واﻷزﻳﺎء‬

‫اﻟﺮاﻗﻴـﺔ واﻟﻜﻤﺎﻟﻴـﺎت اﻤﺨﻔﻀـﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﺘﻔﺮع ﻣﻨﻪ ﺳـﻮق »ﻛـﱪة اﻟﺤﺮﻳﻢ‪،‬‬ ‫اﻟﺸﻌﺒﻲ اﻟﻨﺴـﺎﺋﻲ اﻟﺬي ﻳﺤﺘﻮي ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻼﺑﺲ وﻣﺠﻮﻫﺮات وأﻛﻼت ﺷـﻌﺒﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﺴﺘﻬﺪف ﻛﺒﺮات اﻟﺴـﻦ ﻣﻦ ﻧﺴﺎء‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ‪.‬‬ ‫وﺗﻌﻤﻞ ﻣﻌﻈﻢ اﻟﻨﺴـﺎء ﰲ ﻫﺬا اﻟﺴﻮق‬

‫ﻟﻘﺘـﻞ وﻗـﺖ ﻓﺮاﻏﻬـﻦ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﻘﻮل‬ ‫اﻟﺒﺎﺋﻌـﺔ أم ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ :‬ﻻ أﺣﺪ ﻳﺄﺗﻲ‬ ‫ﻟﻠﺴﻮق ﺳﻮى ﻛﺒﺮات اﻟﺴﻦ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺴﻮق‬ ‫ﻣﻬـﱰئ‪ ،‬واﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﻨﺴـﺎء ﻳﺨﻔﻦ‬ ‫اﻤﺠﻲء إﻟﻴﻪ‪ ،‬ووﺟـﻮدي ﻫﻨﺎ ﻟﻴﺲ إﻻ‬ ‫ﻗﺘﻼً ﻟﻠﻔﺮاغ‬ ‫وﺗﺒﻦ اﻟﺒﺎﺋﻌﺔ أم ﺳـﻠﻄﺎن أن اﻟﺴـﻮق‬

‫ﻳﺴـﺘﻌﺮض اﻟـﱰاث ﰲ ﺣـﻦ أن اﻟﺠﻴﻞ‬ ‫اﻟﺤﺎﱄ ﻻ ﻳﻌﱰف ﺑﺎﻤﻼﺑﺲ اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻮﺟﺪ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺴﻮق‪ ،‬ﻓﺄﻏﻠﺐ زﺑﺎﺋﻨﻨﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻛﺒﺮات اﻟﺴـﻦ‪ ،‬وﻗﻠﻴﻼً ﻣﺎ ﺗﺄﺗﻲ ﻟﻠﺴﻮق‬ ‫ﻓﺘﻴﺎت ﻣـﻦ اﻟﺠﻴﻞ اﻟﺠﺪﻳـﺪ‪ .‬وﺗﻤﻨﺖ أﻻ‬ ‫ﻳﻤﻮت اﻟﺴﻮق‪ ،‬وأن ﻳﻨﻐﺮس ﺣﺐ اﻟﱰاث‬ ‫ﰲ اﻷﺟﻴﺎل اﻟﺸﺎﺑﺔ واﻟﻘﺎدﻣﺔ‪.‬‬

‫وﻋﻤـﺎ إذا ﻛﺎﻧـﺖ اﻷﻣﺎﻧـﺔ ﻣﺘﻌﺎوﻧـﺔ‬ ‫ﻣﻌﻬـﻦ‪ ،‬ﻗﺎﻟـﺖ اﻟﺒﺎﺋﻌـﺔ أم ﻣﺤﻤـﺪ‪:‬‬ ‫اﻷﻣﺎﻧـﺔ ﺗﺸـﻜﺮ ﻋـﲆ اﻫﺘﻤﺎﻣﻬـﺎ ﺑﻨـﺎ‬ ‫وﺣﻔﺎﻇﻬـﺎ ﻋـﲆ ﺗﺎرﻳﺦ ﻫﺬا اﻟﺴـﻮق‪،‬‬ ‫ﻓﻬﻲ اﻵن ﺑﺼﺪد ﻧﻘﻠﻨﺎ ﻟﻠﻤﻜﺎن اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫اﻤﺨﺼﺺ ﻟﻨـﺎ‪ ،‬وﻛﺜﺮ ﻣـﻦ اﻟﺒﺎﺋﻌﺎت‬ ‫ّ‬ ‫وﻗﻌﻦ ﻋﲆ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺑﻬﺬا اﻟﺸﺄن‪.‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﻨﺔ اﻟﻠﻪ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺧﻄﻔـﺖ إﻋﻼﻣﻴـﺎت ﺳـﻌﻮدﻳﺎت‬ ‫وﻧﺎﺷـﻄﺎت ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﻌﻤﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫واﻟﺘﻄﻮﻋﻲ اﻟﻨﺴـﺎﺋﻲ اﻷﺿﻮاء وأدﻫﺸﻦ‬ ‫اﻟﺤﻀـﻮر ﰲ اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺨﺘﺎﻣﻴـﺔ ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﻠﺘﻘـﻰ اﻹﺑﺪاع اﻟﺘﺎﺳـﻊ اﻟﺘﻲ ﻋﻘﺪت ﰲ‬ ‫ﻓﻨﺪق ﺳﻮﻓﻴﺘﻴﻞ اﻟﺨﱪ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﺑـﺎرزا ً ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒـﺮ اﻟﺤﻀـﻮر‬ ‫اﻟﻮاﺿـﺢ ﻤﺬﻳﻌﺘـﻲ ﻗﻨـﺎة )‪ ،(mbc‬اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﻟﺠﻦ ﻋﻤﺮان ﻣﻘﺪﻣـﺔ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﺻﺒﺎح اﻟﺨﺮ‬ ‫ﻳﺎ ﻋﺮب«‪ ،‬وزﻣﻴﻠﺘﻬﺎ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ ﺳـﻤﺮة ﻣﺪﻧﻲ‬ ‫ﻣﻘﺪﻣﺔ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ »ﻛﻼم ﻧﻮاﻋﻢ«‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﻣﺬﻳﻌﺔ اﻟﻘﻨﺎة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻷوﱃ ﻫﻨﺎء اﻟﺮﻛﺎﺑﻲ‪.‬‬ ‫وﺗﺤﺪﺛـﺖ اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ ﻟﺠـﻦ ﻋﻤـﺮان‬ ‫ﺑﺼﻔﺘﻬﺎ رﺋﻴﺴـﺔ اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻷوﱃ اﻟﺘﻲ ﻋﻘﺪت‬ ‫ﺗﺤﺖ ﻋﻨﻮان »دور اﻟﺤﻮار وﺷﺒﻜﺎت اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﰲ ﻧﺠﺎح اﻟﺮﻳﺎدة اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ« ﻋﻦ‬ ‫دورﻫﺎ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﰲ ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺮﻳﺎدة اﻤﺠﺘﻤﻌﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أﺷـﺎرت إﱃ أن اﻟﻌﻤﻞ اﻟﻨﺴـﺎﺋﻲ ﻟﻢ ﻳﻌﺪ‬ ‫ﻣﻘﺘﴫا ً ﻋﲆ وﺟﻮد اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت أو اﻟﺠﻬﺎت أو‬ ‫اﻤﻨﻈﻤﺎت اﻷﻫﻠﻴﺔ واﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ أﺻﺒﺢ‬ ‫ﻫﻨﺎك ﻣﺠﺎﻻت واﺳـﻌﺔ وﻛﺜﺮة‪ ،‬ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻠﻤﺮأة‬ ‫ﻣـﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ أن ﺗﻘﺘﺤﻢ اﻤﺠﺎل اﻟﻮﻇﻴﻔﻲ اﻟﺬي‬ ‫ﺗﺮﻏﺐ ﻓﻴﻪ وﺑﺴﻬﻮﻟﺔ ﻛﺒﺮة‪.‬‬ ‫وأﺳﻬﺒﺖ ﻋﻤﺮان ﰲ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ ﴐورة‬ ‫اﻻﺳـﺘﻔﺎدة اﻟﻘﺼﻮى ﻣـﻦ »اﻹﻧﱰﻧﺖ« وﻛﻴﻒ‬ ‫ﻳﻤﻜـﻦ أن ﺗﻌـﺰز ﻫـﺬه اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ دور اﻷﴎ‬ ‫اﻤﻨﺘﺠـﺔ ﻣﻦ ﻣﻨﺎزﻟﻬﺎ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﻋﻤﻞ‬ ‫ﺗﺠﺎرة وأﻋﻤﺎل ﺧﺎﺻـﺔ ﺑﺎﻤﺮأة وﻫﻲ ﺑﺎﻤﻨﺰل‪،‬‬ ‫ﻋـﻦ ﻃﺮﻳـﻖ ﺗﺴـﻮﻳﻖ ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻬﺎ ﻣـﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﺷـﺒﻜﺎت اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ وﺑﺼﻔﺘﻬـﺎ‬ ‫اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬دون اﻟﻠﺠﻮء إﱃ ﻣﺴﻤﻴّﺎت وﻫﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻄﺮﻗﺖ إﱃ ﻣﺴﺄﻟﺔ اﻧﺘﺤﺎل اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت‬ ‫ﻋـﲆ اﻹﻧﱰﻧﺖ وﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ إﻧﻬﺎ ﻓﻜﺮت ﻣﻊ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ »ﻛﻠﻴﺐ« ﻳﻨﺎﻗﺶ ﻓﻜﺮة اﺣﺘﻤﺎء اﻟﺒﻌﺾ‬ ‫ﺧﻠﻒ ﺣﺴـﺎﺑﺎت وﻫﻤﻴﺔ ﻟﻴﺸـﺘﻢ اﻵﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬أو‬ ‫ﻟﻴﺴﺐﱠ أي ﺷـﺨﺼﻴﺔ ﻳﻌﺮﻓﻬﺎ وﻻ ﻳﺘﻔﻖ ﻣﻌﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﻔﻜـﺮ واﻟﻄﺮح‪ ،‬وﻋﲆ اﻟﺮﻏـﻢ ﻣﻦ أن ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺴﺒﱡﻬﺎ ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﻜﻮن أﺣﺪ‬ ‫أﻓﺮاد ﻋﺎﺋﻠﺘﻪ‪.‬‬ ‫وﺑﻌﺪﻫﺎ ﺑﺪأت اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ واﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺮأﺳـﺘﻬﺎ ﻣﺬﻳﻌـﺔ اﻟﻘﻨﺎة اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻷوﱃ‬

‫ﻟﺠﻦ ﻋﻤﺮان‬

‫ﺣﻨﺎن اﻤﻬﺮي )ﻳﺴﺎر(‪،‬وﺳﻤﺮة ﻣﺪﻧﻲ )ﻳﻤﻦ(‪ ،‬ﺗﺘﻮﺳﻄﻬﻤﺎ أﻣﺎﻧﻲ اﻟﻌﺠﻼن‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻋﻤﺮان‪ :‬ا‘ﻧﺘﺮﻧﺖ ﻣﻨﺤﺖ اﻟﻤﺮأة ﺣﺮﻳﺔ اﻟﻌﻤﻞ ﻓﻲ ﻣﺠﺎﻻت ﻋﺪﻳﺪة ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻣﺘﺎﺣﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻣﺪﻧﻲ‪ :‬ﺗﺠﺮﺑﺘﻲ ﻛﻤﺮاﺳﻠﺔ ﺣﺮﺑﻴﺔ ﺣﺮرت ا‘ﻋﻼﻣﻴﺎت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺎت ﻣﻦ ﻗﻴﻮد اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ‬ ‫ﻫﻨـﺎء اﻟﺮﻛﺎﺑـﻲ‪ ،‬وﻛﺎﻧـﺖ ﺑﻌﻨـﻮان »دور‬ ‫اﻹﻋـﻼم اﻟﺠﺪﻳﺪ ﰲ ﺑﻨﺎء وﻣﺴـﺎﻧﺪة اﻟﺮواد«‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ اﺳـﺘﻌﺮﺿﺖ ﺗﺠﺮﺑﺘﻬـﺎ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻤﺠﺘﻤﻌﻲ وﻛﻴﻔﻴﺔ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻟﻼزﻣـﺔ ﻹﻧﺠـﺎح أي ﻣﴩوع‪،‬‬ ‫وﻗﺪﱠﻣﺖ ﻣﺜﺎﻻ ً ﻋﲆ ذﻟﻚ ﺑﻄﺮﺣﻬﺎ ﺳﺆاﻻ ً ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺤﻀـﻮر ﻋﻤـﺎ إذا ﻛﺎن ﻟﺪﻳﻬﻦ أي أﺳـﺌﻠﺔ‬ ‫ﻳﺮﻏﺒـﻦ ﺑﻄﺮﺣﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻠﻢ ﻳﺒـ ِﺪ أي ﻣﻨﻬﻦ رﻏﺒﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴﺆال‪ ،‬وﻓﺎﺟﺄﺗﻬﻦ ﺑﻄﺮح ﻓﻜﺮة ﺣﻮارﻳﺔ‬ ‫ﺑﺴـﻴﻄﺔ‪ ،‬وﻫـﻲ أن ﺗﺴـﺄل ﻛﻞ واﺣﺪة ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺠﻠـﺲ ﺑﺠﺎﻧﺒﻬﺎ ﻋﻦ اﺧﺘﺼـﺎص اﻷﺧﺮى‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ﻛﺎﻧﺖ ﻫـﺬه ﻃﺮﻳﻘﺔ ﻣﺨﺘـﴫة وﻏﺮ‬ ‫ﻣﺒـﺎﴍة ﻟﻠﺤﺼـﻮل ﻋـﲆ اﻤﻠﻌﻮﻣـﺎت ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺤﺎﴐات وأﻳﻀﺎ ً وﺳﻴﻠﺔ ﻟﺘﺒﺎدل اﻟﺨﱪات‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻦ اﻟﺤﻀﻮر‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ﺟﻬﺘﻬﺎ‪ ،‬ﺗﺤﺪﺛﺖ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ ﺳﻤﺮة‬

‫ﻣﺪﻧـﻲ ﻋـﻦ ﺗﺠﺮﺑﺘﻬـﺎ اﻤﻴﺪاﻧﻴـﺔ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳـﺪة واﻤﻤﻴـﺰة إﺑﺎن اﻟﺤـﺮب ﻋﲆ اﻟﺤﺪ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑـﻲ ﻣـﺎ ﺑـﻦ اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫واﻟﺤﻮﺛﻴﻦ‪ ،‬وﺗﺤﺪﺛـﺖ ﻋﻦ اﻤﻮاﻗﻒ اﻟﻜﺜﺮة‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﺮﺿـﺖ ﻟﻬـﺎ ﺧـﻼل اﻤﻮاﺟﻬـﺎت‬ ‫اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ واﻤﺨﺎﻃﺮ اﻟﺘﻲ ﺷﻬﺪﺗﻬﺎ ﺑﻌﻴﻨﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻛﻴﻒ أﻧﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺘﺎﺑـﻊ اﻷﻃﻔﺎل اﻟﺼﻐﺎر‬ ‫واﻟﺨﻮف ﻳﺴـﻴﻄﺮ ﻋﻠﻴﻬﻢ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﺗﻐﻄﻴﺘﻬﺎ‬ ‫ﺑﺘﻘﺎرﻳﺮ ﻣﺘﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﺒﻄـﻮﻻت ﺿﺒﺎط وأﻓﺮاد‬ ‫اﻟﻘـﻮات اﻤﺴـﻠﺤﺔ ﰲ اﻟﺘﺼـﺪي ﻟﻠﺤﻮﺛﻴﻦ‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟـﻚ ﺻـﱪ اﻟﻌﺎﺋـﻼت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻧﺰﺣـﺖ ﻣـﻦ ﻣﻨﺎزﻟﻬـﺎ ووﻗﻮﻓﻬﺎ ﺑﺸـﺠﺎﻋﺔ‬ ‫ﺧﻠﻒ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺴﻌﻮدي‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ إن ﺗﺠﺮﺑﺘﻬﺎ ﻫﺬه ﻓﺘﺤﺖ اﻤﺠﺎل‬ ‫أﻣﺎم ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻹﻋﻼﻣﻴﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺎت ﻛﻲ‬ ‫ﻳﺘﺨﻠﺼﻦ ﻣﻦ اﻟﺪوراﻤﺮﺳـﻮم ﻟﻬﻦ ﻣﺴـﺒﻘﺎ ً‬

‫وﻫﻮ اﻟﺠﻠﻮس ﻓﻘﻂ أﻣﺎم اﻟﺸﺎﺷـﺔ وﺑﺪاﺧﻞ‬ ‫اﻻﺳﺘﺪﻳﻮ واﻟﺤﺪﻳﺚ ﻣﻊ اﻟﻀﻴﻒ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺷ ﱠﻜﻠﺖ‬ ‫ﺳﺎﺑﻘﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻺﻋﻼﻣﻴﺎت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺎت‪،‬‬ ‫ﺗﺆﻛﺪ أﻧﻬﻦ ﻗﺎدرات ﻋﲆ اﻟﺨﺮوج إﱃ اﻤﻴﺪان‬ ‫وﺗﻘﺪﻳﻢ رﺳﺎﻟﺔ إﻋﻼﻣﻴﺔ ﻣﻦ أﻛﺜﺮ ﺑﺆر اﻟﻨﺰاع‬ ‫اﻟﻌﺴﻜﺮي ﺗﻮﺗﺮا ً وﺧﻄﻮرة‪.‬‬ ‫وﺗﺤﺪﺛـﺖ ﻋـﻦ ﺗﺠﺮﺑﺘﻬـﺎ ﻛﻤﺬﻳﻌﺔ ﰲ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ »ﺻﺒـﺎح اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ« وﻋﻘـﺪت‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﻦ دور اﻤﺬﻳﻌﺔ ﰲ اﻻﺳﺘﺪﻳﻮ ودور‬ ‫اﻤﺮاﺳـﻠﺔ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺠﺒﻬﺔ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ‬ ‫وﻣـﻦ اﻤﻴﺪان‪ ،‬وﻣـﺪى اﻟﺘﺒﺎﻳـﻦ اﻟﻜﺒﺮ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺪورﻳﻦ‪ ،‬ﺗﺤﺖ ﻣﻈﻠﺔ اﻤﻬﻨﺔ اﻟﻮاﺣﺪة‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺘﻲ ﻋﻘﺪت ﻣﺴـﺎء‬ ‫أﻣﺲ اﻷول ﺗﺤﺖ ﺷﻌﺎر »اﻟﺮاﺋﺪ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫واﻟﺘﻔﻜـﺮ اﻹﻳﺠﺎﺑـﻲ«‪ ،‬ﻗـﺪ ﺟﺬﺑـﺖ أﻋﺪادا ً‬ ‫ﻛﺒـﺮة ﻣﻦ ﺳـﻴﺪات اﻷﻋﻤـﺎل واﻟﺮاﺋﺪات ﰲ‬

‫اﻤﺒـﺎدرات واﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﺒﺘﻜـﺮة ﰲ اﻟﺤﻘﻞ‬ ‫اﻟﻨﺴﺎﺋﻲ ﻣﻦ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻣﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫وﻣﻦ دول اﻟﺨﻠﻴﺞ‪.‬‬ ‫وﺗﺤـﺪث ﻓﻴﻬـﺎ ﻛﻞ ﻣـﻦ‪ :‬اﻤﻌﺎﻟﺠـﺔ‬ ‫اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ واﻤﺪرﺑـﺔ اﻤﻌﺘﻤﺪة أرﻳـﺞ اﻤﻌﻠﻢ‪،‬‬ ‫واﻤﺪرﺑـﺔ اﻤﺠـﺎزة ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﻨﻈﻤـﺔ اﻷﻣﻢ‬ ‫اﻤﺘﺤﺪة ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﻧﻮرة اﻟﺸـﻌﺒﺎن‪،‬‬ ‫ورﺋﻴﺴـﺔ ﻣﻨﻈﻤـﺔ ﻋﺮﺑﻴﺎﻧـﺎ اﻹﻣﺎراﺗﻴـﺔ‬ ‫ﺣﻨـﺎن اﻤﻬـﺮي‪ ،‬واﻟﻨﺎﺷـﻄﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‬ ‫أﻣﺎﻧﻲ اﻟﻌﺠﻴﻼن‪ ،‬وﻣﺴﺘﺸـﺎرة اﻟﺘﺪرﻳﺐ ﰲ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰاﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﻠﺤﻮار اﻟﻮﻃﻨﻲ أﻣﻞ‬ ‫اﻤﻌﻠﻤـﻲ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﺎرة ��زﻳﺮ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺪﻛﺘﻮرة ﺧﻠﻮد اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪ ،‬ورﺋﻴﺴﺔ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﴍﻛـﺔ اﻟﺠﺰﻳـﺮة ﻟﻠﺤﻠـﻮل‬ ‫اﻟﱪﻣﺠﻴـﺔ وﺗﻨﻤﻴﺔ رﻳﺎدة اﻷﻋﻤﺎل ﺑﺴـﻠﻄﻨﺔ‬ ‫ﻋﻤﺎن ﴍﻳﻔﺔ اﻟﱪﻋﻤﻲ‪.‬‬

‫ﻣﺎﻟﻚ اﻟﺴﻴﺎرة ﺑﻨﺪر اﻟﻌﻨﺰي‬ ‫ﺳـﻴﺎرة ﻟﻴﻤﻮزﻳـﻦ‪ ،‬ﻳﻘﻮﻣـﻮن ﺑﺈﻃـﻼق‬ ‫»ﺑـﻮق« اﻟﺘﻨﺒﻴﻪ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺰﻋـﺞ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﻳﺘﻬﺠّ ـﻢ ﺑﻌﻀﻬـﻢ ﻋﲆ اﻟﺴـﺎﺋﻖ‬ ‫وﻳﻨﻬـﺎل ﻋﻠﻴـﻪ ﺑﺎﻟﺸـﺘﺎﺋﻢ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻳﺼﻞ‬ ‫اﻟﺤﺎل ﺑﺎﻟﺒﻌﺾ‪ ،‬ﻣﻊ اﻷﺳﻒ‪ ،‬إﱃ اﻟﺒﺼﻖ‬ ‫ﻋـﲆ ﺳـﺎﺋﻖ اﻟﻠﻴﻤﻮزﻳﻦ‪ .‬وﻗـﺪ وﺿﻌﺖ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﻌﺒﺎرة ﺣﺘﻰ أﺗﺠﻨّﺐ ﻫﺬه اﻤﻮاﻗﻒ‬ ‫اﻤﺤﺮﺟﺔ‪.‬‬ ‫واﻟﻼﻓﺖ ﻟﻠﻨﻈـﺮ أن اﻟﻌﻨﺰي ﻳﻘﻮل‪:‬‬ ‫ﺑﻌﺪﻣﺎ وﺿﻌﺖ ﻋﺒﺎرة »ﺷـﻮي ﺷﻮي ‪..‬‬ ‫أﻧﺎ ﺳـﻌﻮدي«‪ ،‬ﺗﻐﺮ اﻟﺤـﺎل ﺗﻤﺎﻣﺎً‪ ،‬وﻟﻢ‬ ‫أﻋـﺪ أﺷـﻌﺮ ﺑﺎﻹزﻋﺎﺟﺎت اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﺑﻞ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫وﺻـﻞ اﻷﻣـﺮ إﱃ أن ﺑﻌﺾ اﻟﺴـﺎﺋﻘﻦ‬ ‫ﺣﻴﻨﻤـﺎ ﻳﻤﺮ ﺑﺠﺎﻧﺒﻲ أو أﺛﻨﺎء وﻗﻮﰲ ﻋﻨﺪ‬ ‫اﻹﺷـﺎرة ﻳﺒﺎدر ﺑﺎﻟﺴـﻼم ﻋـﲇ ّ ﻣﺘﺒﻮﻋﺎ‬ ‫ﺑﺎﺑﺘﺴﺎﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﺷـﻜﺎ أﺣـﺪ ﺳـﺎﺋﻘﻲ اﻟﻠﻴﻤﻮزﻳﻦ‬ ‫اﻷﺟﺎﻧﺐ ﻣـﻦ ﺗﻌﺮﺿﻪ وزﻣﻼﺋﻪ اﻵﺧﺮﻳﻦ‬ ‫إﱃ ﻣﻀﺎﻳﻘﺎت ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ ﺑﻌﺾ اﻟﺴﺎﺋﻘﻦ‪،‬‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﻨﻬﺎﻟـﻮن ﻋﻠﻴﻬـﻢ ﺑﺎﻟـﴬب ﰲ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻷﺣﻴﺎن إن ﺗﻮﻗﻔﻮا ﻋﻨﺪ اﻹﺷـﺎرة‬ ‫وﻛﺎن ﻟﻮﻧﻬـﺎ ﺑﺮﺗﻘﺎﻟﻴـﺎ‪ ،‬وﻳﻄﺎﻟﺒﻮﻧﻬـﻢ‬ ‫ﺑﻌﺪم اﻟﺘﻮﻗﻒ ﰲ ﻇﻞ ﻣﺎ ﺗﺸﻬﺪه ﺷﻮارع‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ﻣﻦ زﺣﺎ ٍم ﺷﺪﻳﺪ‪.‬‬

‫ﻳﺘﺒﺎرى وﻳﺘﺴـﺎﺑﻖ ﻋﺸـﺎق وﻫـﻮاة ﺟﻤﻊ ﻗﻄﻊ‬ ‫اﻟﻔﻀـﺎء اﻷﺛﺮﻳﺔ ﻋﲆ ﴍاء ﺟﺰء ﻣـﻦ اﻟﺤﺠﺎرة‬ ‫اﻟﺼﺨﺮﻳـﺔ اﻟﻔﻀﺎﺋﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺧﻠﻔﻬـﺎ اﻟﻨﻴـﺰك‬ ‫اﻤﻨﻔﺠﺮ ﻓﻮق ﺟﺒﺎل اﻷورال ﰲ روﺳـﻴﺎ اﻟﺠﻤﻌﺔ‬ ‫اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻗﺎم ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻷﻓﺮاد واﻟﺼﻴﺎدﻳﻦ‬ ‫واﻟﻬـﻮاة واﻤﻘﺪرﻋﺪدﻫـﻢ ﺑﻨﺤـﻮ ‪ 20000‬ﺷـﺨﺺ‬ ‫ﺑﺘﻤﺸـﻴﻂ ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻣﺎﻛﻦ اﻤﺤﺘﻤﻞ ﺳـﻘﻮط اﻟﻨﻴﺰك أو‬ ‫ﺑﻌﺾ ﻣﻦ أﺟﺰاﺋﻪ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﺴـﺘﺜﻦ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺒﺤﺚ‬ ‫اﻟﺠﺒﺎل اﻟﺠﻠﻴﺪﻳـﺔ واﻟﺒﺤﺮات اﻟﺜﻠﺠﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻬﺪف اﻟﻌﺜﻮر‬ ‫ﻋﲆ ﻗﻄﻌﺔ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﺤﺠﺮ اﻟﻨﻴﺰﻛﻲ‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺘﻘـﺪ اﻟﻼﻫﺜﻮن ﺧﻠﻒ ﺑﻘﺎﻳـﺎ ﻫﺬا اﻟﻨﻴﺰك أن‬ ‫اﻟﻌﺜﻮرﻋﲆ أي ﻗﻄﻌﺔ ﻣﻨﻪ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﺠﻠﺐ ﻟﻬﻢ ﺛﺮوة‬ ‫ﻫﺎﺋﻠـﺔ وآﻻف ﺑﻞ ﻣﻼﻳـﻦ اﻟﺪوﻻرات‪ ،‬ﻓﻬـﺬا اﻟﺤﺪث‬ ‫ﻻ ﻳﻘـﻊ إﻻ ﻣﺮة واﺣﺪة ﰲ ﻛﻞ ﻗـﺮن ﻋﲆ ﺣﺪ وﺻﻒ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤـﺎءوﺧـﱪاءاﻟﺠﻴﻮﻟﻮﺟﻴـﺎ‪.‬‬ ‫واﻟﺠﺪﻳـﺮ ﺑﺎﻟﺬﻛـﺮ أن ﺗﻬﺎﻓﺖ اﻟﻬـﻮاة وﻣﺤﺒﻲ‬ ‫اﻟﻨﻴﺎزك وﻋﺸﺎق اﻟﻘﻄﻊ اﻷﺛﺮﻳﺔ ﻳﻠﻌﺐ دورا ﻓﺎﻋﻼ ﰲ‬ ‫ارﺗﻔﺎع اﻷﺳﻌﺎر اﻟﺠﻨﻮﻧﻲ ﺣﻴﺚ ﻳﻘﺪر اﻟﺠﺮام اﻟﻮاﺣﺪ‬ ‫ب ‪ 66000‬روﺑـﻞ )‪ 200،2‬دوﻻر( ﻟﻠﺠﺮام اﻟﻮاﺣﺪ‪،‬‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 40‬ﺿﻌﻔﺎ ﻟﻠﺘﻜﻠﻔﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﻟﺠﺮام اﻟﺬﻫﺐ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ اﻛﺘﻈﺖ ﺷـﺒﻜﺔ اﻹﻧﱰﻧﺖ ﴎﻳﻌﺎ ً ﺑﺴـﻴﻮل‬ ‫ﻣﻨﻬﻤـﺮة ﻣـﻦ اﻟﺪﻋﺎﻳـﺎت واﻹﻋﻼﻧﺎت ﻋـﻦ ﻋﺮوض‬ ‫اﻟﺒﻴـﻊ اﻤﺘﻔﺎوﺗـﺔ‪ ،‬وﺗﻜﻤﻦ ﺧﻄﻮرة اﻷﻣﺮ ‪ -‬ﺑﺤﺴـﺐ‬ ‫ﺧـﱪاء ‪ -‬ﰲ اﻟﻘﺪرة ﻋﲆ اﻟﺘﺤﻘـﻖ ﻣﻦ أﺻﺎﻟﺔ اﻟﻘﻄﻊ‬ ‫اﻟﻔﻀﺎﺋﻴـﺔ اﻷﺛﺮﻳﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺼﻌـﺐ اﻟﻘﻄﻊ ﻓﻴﻬﺎ‪ :‬ﻫﻞ‬ ‫ﻫﻲ ﻣﻐﺸﻮﺷﺔ أم ﻻ؟‬

‫ﻫــﻮ وﻫــﻲ‬

‫ﺣﺠﺎرة ﺻﺨﺮﻳﺔ أﻧﻔﺲ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺬﻫﺐ ‪ ٤٠‬ﻣﺮة‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم – أﻣﺮ اﻟﻌﺰب‬

‫ﻟﻔﺖ ﺳـﺎﺋﻖ ﻟﻴﻤﻮزﻳﻦ ﺳﻌﻮدي‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺑﺎدرة ﻃﺮﻳﻔﺔ وﻓﺮﻳﺪة ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻬﺎ‪،‬‬ ‫أﻧﻈـﺎر اﻟﺴـﺎﺋﻘﻦ ﺑﻠﺼﻘـﻪ ﻋـﲆ‬ ‫ﻣﺮﻛﺒﺘـﻪ ﻋﺒـﺎرة ﺗﻨﺒﻴﻬﻴﺔ ﻟﻬﻢ ورد‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ‪» :‬ﺷﻮي ﺷﻮي أﻧﺎ ﺳﻌﻮدي«‪،‬‬ ‫ﻣﻤـﺎ دﻋـﺎ »اﻟـﴩق« إﱃ أن ﺗﺴـﺘﻮﻗﻒ‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﻠﻴﻤﻮزﻳﻦ‪ ،‬وﺗﺴـﺄﻟﻪ ﻋﻦ ﻣﺮاده‬ ‫ﻣﻦ وﺿﻊ ﻫﺬه اﻟﻌﺒﺎرة‪.‬‬ ‫وأﺟﺎب ﺑﻨـﺪر اﻟﻌﻨﺰي ﻟـ »اﻟﴩق«‬ ‫أن أﻏﻠﺐ اﻟﺴﺎﺋﻘﻦ ﺣﻴﻨﻤﺎ ﺗﻜﻮن أﻣﺎﻣﻬﻢ‬

‫»اﺳﺄﻟﻨﻲ ﻋﻦ اﻟﺰﻫﺎﻳﻤﺮ«‪ ..‬ﻣﺤﺎﺿﺮة ﺑﺎﻟﺨﺒﺮ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس ﻧﻈﻤـﺖ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺨﺮﻳـﺔ ﻤﺮض‬ ‫اﻟﺰﻫﺎﻳﻤﺮ أﻣﺲ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺨﱪ ﻣﺤﺎﴐة ﺗﻮﻋﻮﻳﺔ ﺑﻌﻨﻮان »اﺳﺄﻟﻨﻲ‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﺰﻫﺎﻳﻤﺮ« ﺗﺤﺖ ﺷـﻌﺎر »ﻳﻜﻮﻧـﻮن ﺑـﻼ ذاﻛﺮة‪...‬ﻟﻜﻨﻬﻢ ﰲ‬ ‫اﻟﺬاﻛﺮة » ﻗﺪﻣﻬﺎ اﺳﺘﺸـﺎري ﻃﺐ ﻧﻔﺲ اﻤﺴﻨﻦ أﺳﺘﺎذ ﻣﺴﺎﻋﺪ ﰲ‬ ‫ﻛﻠﻴﺔ اﻟﻄﺐ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺪﻣﺎم اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳﺎﻣﻲ ﻋﻤﺮ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫اﻷﻣﺮة ﻣﻮﴈ ﺑﻨﺖ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻧﺎﺋﺒﺔ رﺋﻴﺲ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻧﺎﻗﺸـﺖ اﻤﺤﺎﴐة ﻋﺪة ﻣﺤﺎور أﻫﻤﻬﺎ‪ :‬اﻟﺘﺸﺨﻴﺺ اﻤﺒﻜﺮ‪ ،‬وإﱃ‬ ‫أي ﻣﺪى ﻳﻤﻜﻦ ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻤﺮﻳﺾ ﻣﻦ ﺗﺪﻫﻮر وﺿﻌﻪ اﻟﺼﺤﻲ‪.‬‬ ‫وﻧﻈﻤـﺖ اﻤﺤﺎﴐة اﻧﻄﻼﻗﺎ ﻣﻦ أﻫـﺪاف اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﰲ رﻓﻊ اﻟﻮﻋﻲ‬ ‫اﻟﺼﺤﻲ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺑﻤﺮض اﻟﺰﻫﺎﻳﻤﺮ‪.‬‬

‫ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ﻋﺎﻃﻞ ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ ﻳﺤﺮق ﻧﻔﺴﻪ‬

‫ﺳﺎﺋﻖ »ﻟﻴﻤﻮزﻳﻦ« ﻳﺘﺠ ّﻨﺐ اﻟﻤﻀﺎﻳﻘﺎت ﺑـ »ﺷﻮي ﺷﻮي‪ ..‬أﻧﺎ ﺳﻌﻮدي«‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺤﻤﺮي‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫اﻟﺨﺒﺮ‪ ..‬إﻋﻼﻣﻴﺎت ﺳﻌﻮدﻳﺎت ﻳﺨﻄﻔﻦ ا–ﺿﻮاء ﻓﻲ ﺧﺘﺎم »ﻣﻠﺘﻘﻰ ا‘ﺑﺪاع«‬

‫‪11‬‬

‫ﻏﺰة ‪ -‬أ ف ب ذﻛﺮت ﻣﺼﺎدر ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ اﻟﺨﻤﻴﺲ أن ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺎ‬ ‫ﻋﺎﻃﻼ ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وﻳﻮاﺟﻪ ﺻﻌﻮﺑﺎت اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪ ،‬أﺷـﻌﻞ اﻟﻨﺎر ﰲ‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ ﰲ ﻣﻘﺮ اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﺠﺒﺎﻟﻴﺎ ﺷﻤﺎل ﻗﻄﺎع ﻏﺰة ﻣﺎ‬ ‫أدى إﱃ إﺻﺎﺑﺘﻪ ﺑﺤﺮوق ﺧﻄﺮة‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺼﺪر ﻃﺒﻲ إن »ﻓﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺎ أﺷـﻌﻞ اﻟﻨﺎر ﺑﻨﻔﺴـﻪ‬ ‫وﺻﻞ إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﺸـﻔﺎء ﰲ ﻏﺰة‪ ،‬وﻗﺪ أُﺻﻴﺐ ﺑﺤﺮوق‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺪرﺟﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ واﻟﺜﺎﻟﺜﺔ«‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ أن »ﺣﺎﻟﺘﻪ ﺧﻄﺮة«‪.‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺬﻛﺮ اﻤﺼﺪر أي ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ إﺿﺎﻓﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻣﺼﺎدر ﻣﺤﻠﻴﺔ ﻗﺎﻟﺖ إن اﻟﺸﺎب ﻫﻮ »ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﻤﺮوﻃﻲ‬ ‫)‪ 42‬ﻋﺎﻣـﺎ( ﻣـﻦ ﺧـﺎن ﻳﻮﻧﺲ‪ ،‬وﻳﺴـﻜﻦ ﰲ ﺣﻲ اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫رﺿـﻮان«‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ذﻛـﺮ ﻣﺼـﺪر أﻣﻨـﻲ أن »ﻣﻮاﻃﻨﺎ وﺻﻞ‬ ‫ﺻﺒﺎح أﻣﺲ إﱃ ﻣﻘﺮ اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﰲ ﺟﺒﺎﻟﻴﺎ ﺷﻤﺎل‬ ‫ﻗﻄﺎع ﻏﺰة ﻻﺗﻤﺎم ﻣﻌﺎﻣﻠـﺔ ﻟﻪ‪ ،‬وأﺑﻠﻐﻮه أن ﻳﺮاﺟﻊ ﰲ ﻳﻮﻧﻴﻮ‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ ﻏﺎدر اﻤﻜﺎن‪ ،‬وﻋﺎد ﺑﻌﺪ وﻗﺖ ﻗﻠﻴﻞ وﻣﻌﻪ ﻣﺎدة‬ ‫اﻟﺒﻨﺰﻳﻦ‪ ،‬وﺳﻜﺒﻬﺎ ﻋﲆ ﺟﺴﺪه‪ ،‬وأﺷﻌﻞ اﻟﻨﺎر ﺑﻨﻔﺴﻪ ﻣﺎ أدى‬ ‫إﱃ إﺻﺎﺑﺘﻪ ﺑﺠﺮوح ﺧﻄﺮة«‪.‬‬

‫ﺑﻌﻮض آﺳﻴﻮي ﻳﻬﺪﱢ د ﺑﺎﺟﺘﻴﺎح ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‬ ‫ﻟﻨﺪن ‪ -‬واس ﺣﺬرت ﻣﻨﻈﻤﺔ ﺑﻴﺌﻴﺔ أوروﺑﻴﺔ ﻣﻦ اﺣﺘﻤﺎل اﻧﺘﺸـﺎر‬ ‫ﻧـﻮع واﻓﺪ ﻣﻦ اﻟﺒﻌﻮض ﰲ اﻟﺒﻴﺌﺔ ﺑﱪﻳﻄﺎﻧﻴـﺎ‪ ،‬ﻳﻘﺘﺎت ﻋﲆ اﻟﻨﺤﻞ‬ ‫وﺑﻌﺾ اﻟﺤﴩات اﻷﺧﺮى اﻟﻨﺎﻗﻠﺔ ﻟﻐﺒﺎر اﻟﻄﻠﻊ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤﺖ وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴﺔ أن ﻫﺬا اﻟﻨﻮع ﻣﻦ اﻟﺒﻌﻮض‬ ‫ﻳﺘﺴﺒّﺐ ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﴩﻳﻦ ﻣﺮﺿﺎ ً ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬اﻟﺤﻤﻰ اﻟﺼﻔﺮاء‪ ،‬وﺣﻤﻰ‬ ‫اﻟﺸـﻴﻜﻮﻧﻐﻮﻧﻴﺎ‪ ،‬وﻗﺪ ﻳﺰﺣﻒ ﺷﻤﺎﻻ ً ﻣﻊ اﻟﺘﻐﺮ اﻟﺤﺎﺻﻞ ﰲ اﻤﻨﺎخ‪،‬‬ ‫ﻣﻊ اﺣﺘﻤﺎل أن ﻳﺼﻞ إﱃ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ وﻳﻨﺘﴩ ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓﺖ أن أﺻﻞ ﻫﺬه اﻟﺤﴩات ﻳﻌﻮد إﱃ ﻗﺎرة آﺳﻴﺎ‪ ،‬وﻗﺪ ﻳﺼﻞ‬ ‫ﻃﻮﻟﻬﺎ إﱃ ﺛﻼﺛﺔ ﺳـﻨﺘﻤﱰات‪ ،‬وﺗﺴـﺘﻬﺪف اﻟﻨﺤﻞ اﻤﻨﺘﺞ ﻟﻠﻌﺴـﻞ‬ ‫واﻟﻨﺎﻗﻞ ﻟﻐﺒﺎر اﻟﻄﻠﻊ‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﺘﻠﻘﺢ ﺑﻪ اﻷﺷﺠﺎر ﻟﻜﻲ ﺗﻄﺮح اﻟﺜﻤﺎر‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺆﺛﺮ ﻋﲆ اﻤﺤﺎﺻﻴﻞ‪.‬‬


‫ﺳﻌﻮد اﻟﺼﺒﺎح ﻓﻲ ﺿﻴﺎﻓﺔ أﺑﺎ اﻟﺮوس‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺳـﺘﻀﺎف اﻟﺸـﻴﺦ ﻫﺰاع ﺑﻦ ﻋﺎﻳﺶ أﺑﺎ اﻟـﺮوس ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻷﺳـﻴﺎح ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻘﺼﻴـﻢ‪ ،‬اﻟﺸـﻴﺦ ﺳـﻌﻮد ﺑـﻦ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫اﻤﺎﻟـﻚ اﻟﺼﺒﺎح ﻣـﻦ دوﻟﺔ اﻟﻜﻮﻳﺖ اﻟﺸـﻘﻴﻘﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ ﻣﻨﺰﻟﻪ‬ ‫ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ ،‬ﻟﺘﻨـﺎول ﻃﻌﺎم اﻟﻐـﺪاء‪ ،‬ﺣﴬ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻋﺪد‬ ‫ﻣـﻦ رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ وأﻋﻴﺎن‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺸﻴﺦ اﻟﺼﺒﺎح ﻳﻤﻴﻨﺎ ً وأﺑﺎ اﻟﺮوس‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻟﺤﻀﻮر‬

‫‪12‬‬

‫اﻟﻨﺎس‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪12‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 22‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (446‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺧﺒﺎﻳﺎ‬

‫ْ‬ ‫ﻟﻴﺴﺖ‬ ‫ﺟﻤﺎد ًا‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫أﺳﻤﺎء اﻟﻬﺎﺷﻢ‬ ‫ﻳﺴـﺘﻮﻗﻔﻨﻲ ْ‬ ‫وﺳـﻢ ﺑﻌـﺾ اﻤﺨﻠﻮﻗﺎت ﺑﺎﻟﺠﻤـﺎد‪ ،‬ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻟﻌ ّﻠـﺔ ﻓﻴﻬﺎ ﺑﻞ رﺑﻤـﺎ ﻷﻧّﻨﺎ ﻟـﻢ ﻧﺘﺄﻣﻞ ﺣﻘﻴﻘﺘﻬـﺎ‪ ،‬ﻓﺤُ ﺒﻴﺒﺎت‬ ‫اﻟﺮﻣﻞ اﻟﺘﻲ ﺗﻄﺆﻫﺎ أﻗﺪاﻣﻨﺎ‪ ،‬واﻟﺤﺠﺎرة اﻟﺘﻲ ﺗُﺸـﻴّﺪ ﻣﺒﺎﻧﻴﻨﺎ‪،‬‬ ‫واﻹﺳـﻔﻠﺖ اﻟـﺬي ﺗﻠﺘﺤﻒ ﺑﻪ ﺷـﻮارﻋﻨﺎ‪ ،‬واﻤﻴـﺎه اﻟﺘﻲ ﺗﺪﻳﺮ‬ ‫ﺳـﺎﻗﻴﺔ أﻳّﺎﻣﻨﺎ‪ ،‬ﺣﺘﻰ أﻋﻤـﺪة اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء اﻟﺘـﻲ ﺻﻨﻌﻨﺎﻫﺎ‪ ،‬ﻻ‬ ‫ﺗُﺨ َﻠـﻊ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺻﻔـﺔ اﻟﺠﻤﻮد‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻌﻨﻲ ﻣﻄﻠﻖ اﻟﺴـﻜﻮن‪،‬‬ ‫ﻷﻧّﻬـﺎ ﻣﻜﻮّﻧﺔ ﻣﻦ ذ ّرات‪ ،‬وﰲ ﻛﻞ ذ ّرة إﻟﻜﱰوﻧﺎت وﺑﺮوﺗﻮﻧﺎت‬ ‫وﻋﻨﺎﴏ أﺧﺮى ﺗﺘﻨﺎﻫـﻰ ﰲ اﻟﺼﻐﺮ ﻃﻮّاﻓﺔ ﺣﻮل ﻧﻮاﺗﻬﺎ‪ ،‬إذا ً‬ ‫ﻓﻬﻲ ﺣﻴّﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻨّﻬﺎ ﺣﻴﺎة ﻣﻦ ﻧﻮع آﺧﺮ‪.‬‬ ‫ﺒﻲ ‪ -‬ﺻـﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳـﻠﻢ ‪» : -‬ﻫﺬه‬ ‫ﻟﻨﺘﺄﻣّ ـﻞ ﺣﺪﻳـﺚ اﻟﻨ ّ ّ‬ ‫ﻃﺎﺑﺔ‪ ،‬وﻫﺬا أﺣﺪ‪ ،‬وﻫﻮ ﺟﺒﻞ ﻳﺤﺒّﻨﺎ وﻧﺤﺒّﻪ«‪.‬‬ ‫اﻟﻨﺒﻲ ﺻﲆ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻛﺬﻟـﻚ ﻣﺎ ﺟﺎء ﰲ ﺣﺪﻳﺚ اﻟﺠـﺬع‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﺮﻛﻪ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ﻳﺤﻦ ﺣﺘّﻰ ﺳـﻤﻌﻪ ﻛ ّﻞ ﻣﻦ ﰲ اﻤﺴـﺠﺪ‪،‬‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ وﺳـﻠﻢ‪ ،‬ﻓﺄﺧﺬ‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺴـﻜﻦ إﻻ ﺑﻌﺪ أن ﻗﻄـﻊ ﺧﻄﺒﺘﻪ‪ ،‬وﻧـﺰل وﺿ ّﻢ اﻟﺠﺬع‬ ‫َ‬ ‫أردت أن أﻏﺮﺳـﻚ‬ ‫إﱃ ﺻﺪره‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬ﻫﺪأ ﺟﺬع‪ ،‬ﻫﺪأ ﺟﺬع‪ ،‬إن‬ ‫ﻓﺘﻌﻮد أﺧﴬَ ﻳﺆﻛﻞ ﻣﻨـﻚ إﱃ ﻳﻮم اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ أو أدﻓﻨﻚ ﻓﺘﻜﻮن‬ ‫رﻓﻴﻘـﻲ ﰲ اﻵﺧﺮة‪ .‬ﻓﻘﺎل اﻟﺠﺬع‪ :‬ﺑﻞ ادﻓﻨـﻲ وأﻛﻮن ﻣﻌﻚ ﰲ‬ ‫اﻵﺧﺮة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﻓﻠﻮ ﻗﺼﺪت ﻣﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬أيّ ﻣﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬وﻓﻴﻚ ﻓﺮح ﺑﻠﻘﺎﺋﻬﺎ ﻓﺴـﻮف‬ ‫ﺗﺸـﻌﺮ ّ‬ ‫ﺑﺄن ﻛﻞ ﻣـﺎ ﺗﺮاه ﰲ ﻃﺮﻳﻘﻚ ﻳﺤﺘﻔﻲ ﺑﻚ‪ ،‬ﻓﺎﻷﺷـﺠﺎر‬ ‫ﺗﺘﻤﺎﻳـﻞ أﻏﺼﺎﻧﻬـﺎ ﻓﺮﺣﺎً‪ ،‬وﺣﺠـﺎرة اﻟﺮﺻﻴـﻒ ﺗُﻠﻘﻲ ﻋﻠﻴﻚ‬ ‫اﻟﺘﺤﻴﺔ‪ ،‬وأﺿﻮاء اﻤﺪﻳﻨﺔ ﺗﺰداد ﺑﺮﻳﻘﺎً‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻧُﺴـﻴﻤﺎﺗﻬﺎ ﺗﻜﺎد‬ ‫ﺗﻘﻄﺮ ﻧﺪى‪.‬‬ ‫إﻧّﻨﺎ ﺑﻌﺾ ﻫـﺬا اﻟﻜﻮن‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻤﻮج ﺑﺎﻟﺤﻴـﺎة‪ ،‬ﻓﻬﻼّ ّ‬ ‫ﺗﺮﻓﻘﻨﺎ‬ ‫ﺑﻤﻜﻮّﻧﺎﺗﻪ؟‬

‫‪asmaa@alsharq.net.sa‬‬

‫»ﻣﺤﻤﺪ« ﻳﻨﻴﺮ ﻣﻨﺰل ﻧﺎﺟﻲ‬

‫ﻧﺎﺟﻲ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ‬

‫اﻟﺴﺤﻴﺒﺎﻧﻲ ﻳﻘﻠﺪ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ رﺗﺒﺘﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬

‫اﻟﻌﻘﻴﺪ اﻟﺴﺤﻴﺒﺎﻧﻲ ﻳﻘﻠﺪ اﻤﻼزم أول اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺨﻔﺠﻲ ‪-‬اﻟﴩق ���ﻠﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﺟﻮازات ﻣﻨﻔﺬ اﻟﺨﻔﺠﻲ‪ ،‬اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻳﺎﴎ‬ ‫اﻟﺴـﺤﻴﺒﺎﻧﻲ‪ ،‬اﻟﺮﺗﺒﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻟﻠﻤﻼزم ﻃﻼل ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‪،‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺻﺪور اﻷﻣﺮ اﻤﻠﻜﻲ ﺑﱰﻗﻴﺘﻪ إﱃ رﺗﺒﺔ »ﻣﻼزم أول«‪.‬‬ ‫وﻋﱪ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ ﻋﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻪ ﺑﻬـﺬه اﻟﺜﻘﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ اﻟﻐﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺳـﺎﺋﻼً اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻋـﺰ وﺟﻞ‪ ،‬أن ﺗﻜـﻮن اﻟﱰﻗﻴﺔ داﻓﻌﺎ ً ﻟـﻪ ﻋﲆ ﺑﺬل ﻣﺰﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﺠﻬﻮد‬ ‫واﻟﺘﻀﺤﻴﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ ﺧﺪﻣﺔ اﻟﺪﻳﻦ ﺛﻢ اﻤﻠﻴﻚ واﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬

‫ﻋﻘﺪت ﺟﻤﻌﻴﺔ ﻧﺨﻠﺔ اﻟﺨﺮﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ اﺟﺘﻤﺎﻋـﺎ ً‬ ‫ﻟﺠﻤﻌﻴﺘﻬـــــﺎ اﻟﻌﻤﻮﻣﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻀﻤﻦ اﻻﺟﺘﻤـﺎع اﻤﺼﺎدﻗﺔ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻌﺎم اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪،‬‬ ‫وإﻗـﺮار ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻌﺎم اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺗﻀﻤـﻦ ﺗﻌﻴﻦ اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﻨﺎﴏ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻜﺒﻜـﻲ رﺋﻴﺴـﺎ ً‬

‫ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻧﺎﻗﺶ أﻋﻀﺎء اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﺧـﻼل اﺟﺘﻤﺎﻋﻬـﻢ اﻟﺘـﴫف ﰲ‬ ‫ﻣﻤﺘﻠـﻜﺎت اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ‬ ‫وأراض ﺑﺎﻟﺒﻨـﺎء‬ ‫ﻣـﻦ ﻋﻘـﺎرات‬ ‫ٍ‬ ‫واﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻧﺎﻗﺸـﻮا ﺗﻨﻮﻳﻊ‬ ‫اﻤﺼﺎدر اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﻤﺆﺳﺴﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺧﺘﺎم اﻻﺟﺘﻤﺎع ﺗﱪﱠع اﺑﻦ اﻟﺸﻴﺦ‬ ‫ﻣﻌﻴﺾ ﺑﺴﺎم ﺑﻤﺒﻠﻎ ﻣﺎﱄ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﻋﻦ واﻟﺪه اﻤﺮﺣﻮم‪.‬‬

‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻧﺎﴏ اﻟﺴﻌﻴﺪي رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة اﻷﺳﺒﻖ‬

‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬

‫ﺟﻤﻌﻴﺔ ﻧﺨﻠﺔ اﻟﺨﻴﺮﻳﺔ ﺗﻌﻘﺪ ﺟﻤﻌﻴﺘﻬﺎ اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ‬

‫ُر ز ق‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﻟﺰﻣﻴـﻞ اﺧﺘﺼـﺎﴆ اﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ‬ ‫ﺑﻤﻜﺘﺐ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم ﺑﺎﻟﺼﺤﻴﻔﺔ‬ ‫ﻧﺎﺟـﻲ ﻣﺤﻤـﺪ ﻋﺒـﺪ اﻟﺮﺣﻤـﻦ‬ ‫ﻣﻮﻟـﻮدا ً اﺗﻔـﻖ وﺣﺮﻣـﻪ ﻋـﲆ‬ ‫ﺗﺴﻤﻴﺘﻪ ﻣﺤﻤﺪ‪.‬‬ ‫اﻟﺰﻣﻴـﻞ ﻧﺎﺟـﻲ وﻋـﺪ اﻟﺰﻣـﻼء‬ ‫ﺑﻮﻟﻴﻤـﺔ ﺗﻠﻴـﻖ ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪،‬‬ ‫أﻟﻒ ﻣﺒـﺎرك‪ ،‬وﺟﻌﻠـﻪ اﻟﻠﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻮاﻟﻴﺪ اﻟﺴـﻌﺎدة وأﻗ ّﺮ ﺑﻪ أﻋﻦ‬ ‫واﻟﺪﻳﻪ‪.‬‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻨﻮدﱄ(‬

‫اﻟﻐﺎﻣﺪي ﻣﺪﻳﺮ ًا ﻟﺸﺆون اﻟﻤﻮﻇﻔﻴﻦ ﺑـ»ارﺻﺎد«‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﺻـﺪر اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻌـﺎم‬ ‫ﻟﻸرﺻـﺎد وﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﻗﺮارا ً ﺑﺘﻌﻴﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ردﻳـﻒ‬ ‫اﻟﻐﺎﻣـﺪي ﻣﺪﻳـﺮا ً ﻹدارة‬ ‫ﺷـﺆون اﻤﻮﻇﻔـﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻸرﺻﺎد‬ ‫وﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫وﺷـﻜﺮ اﻟﻐﺎﻣـﺪي اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺗﺮﻛـﻲ ﻋـﲆ ﻫـﺬه اﻟﺜﻘﺔ‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻐﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﱠﻬﺎ ﺳﺘﻜﻮن داﻓﻌﺎ ﻟﻪ ﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻌﻄﺎء ﰲ ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫وﻃﻨﻨـﺎ اﻟﻐﺎﱄ ﺑﻘﻴـﺎدة ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ووﱄ ﻋﻬﺪه‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪.‬‬

‫اﻟﺜﻘﻔﻲ ﻣﺪﻳﺮ ًا ﻟـ»ﻣﻴﺎه ﺑﻴﺸﺔ«‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﺣﻤﺪ ﺟﺎﺑﺮ(‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻻﺟﺘﻤﺎع‬

‫ﻜﺮم اﻟﺼﺨﻴﺮي‬ ‫ﻣﺴﺎﻋﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﻳُ ّ‬

‫ﺑﻴﺸﺔ ‪ -‬اﻟﴩق ﺑـﺎ ﴍ‬ ‫اﻤﻬﻨﺪس ﻋﻄﻴـﺔ اﻟﺜﻘﻔﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﻬـﺎم ﻋﻤﻠﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻣﺪﻳﺮا ً‬ ‫ﻟﻔـﺮع اﻤﻴـﺎه ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺑﻴﺸـﺔ‪ ،‬واﻤﻬﻨـﺪس ﻋﻄﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻜﻔﺎءات اﻟﺸـﺎﺑﺔ ﰲ‬ ‫وزارة اﻤﻴـﺎه واﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء‪،‬‬ ‫وﺗـﺪرج ﰲ ﻋـﺪد ﻣـﻦ‬ ‫اﻤﻨﺎﺻـﺐ ﰲ ﻓـﺮع اﻤﻴـﺎه‬ ‫ﰲ ﺑﻴﺸـﺔ‪ ،‬ﻧﺴـﺄل اﻟﻠـﻪ ﻟﻪ‬ ‫اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ واﻟﻌﻮن واﻟﺴﺪاد‪.‬‬

‫م‪ .‬ﻋﻄﻴﺔ اﻟﺜﻘﻔﻲ‬

‫»ﻳﻘﻴﻦ« ﻓﻲ ﻣﻨﺰل اﻟﺸﺮﻣﺎن‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق ُر ز ق‬ ‫اﻷﺳـﺘﺎذ وﻟﻴـﺪ اﻟﴩﻣﺎن‪،‬‬ ‫اﻤﴩف ﰲ ﻣﺪارس ﺣﺪاﺋﻖ‬ ‫اﻟﺒﻴـﺎن‪ ،‬ﺑﻤﻮﻟـﻮدة اﺗﻔـﻖ‬ ‫وﺣﺮﻣـﻪ ﻋـﲆ ﺗﺴـﻤﻴﺘﻬﺎ‬ ‫»ﻳﻘـﻦ«‪ ،‬ﺟﻌﻠﻬـﺎ اﻟﻠﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻮاﻟﻴـﺪ اﻟـﱪ واﻟﺼـﻼح‪،‬‬ ‫وأﻗـ ﱠﺮ ﺑﻬﺎ أﻋـﻦ واﻟﺪﻳﻬﺎ‪،‬‬ ‫أﻟﻒ ﻣﺒﺎرك‪.‬‬

‫ﻛ ّﺮم ﻣﺴﺎﻋﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫ﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻨـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫اﻟﺼﺨﺮي‪ ،‬اﻤـﴩف اﻟﱰﺑﻮي‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ‬ ‫اﻤﺎﻟﻜﻲ‪ ،‬ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺗﻘﺎﻋﺪه‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻔﻞ اﻟـﺬي ﻧﻈﻤﻪ ﻣﻜﺘـﺐ اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ اﻟﺤﻮﻳـﺔ‪ ،‬ﺑﺤﻀـﻮر‬ ‫ﻣﺴﺎﻋﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﺳﺎﺑﻘﺎ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺸﺎﰲ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ ﻣﻜﺘﺐ ﺷﻤﺎل‬ ‫ﻣﻜـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ رده‬ ‫اﻟﺤﺎرﺛﻲ‪ ،‬وﻋـﺪد ﻛﺒﺮ ﻣﻦ اﻤﴩﻓﻦ‬ ‫اﻟﱰﺑﻮﻳﻦ وﻣﺪﻳﺮي اﻤﺪارس وزﻣﻼء‬ ‫اﻤﺤﺘﻔـﻰ ﺑـﻪ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﰲ اﻟﻘﺎﻋـﺔ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺴـﻴﺔ ﺑﻔﻨﺪق اﻹﻧﱰﻛﻮﻧﺘﻴﻨﻨﺘﺎل‪،‬‬

‫اﻟﻄﻔﻠﺔ ﻳﻘﻦ‬ ‫اﻤﺎﻟﻜﻲ أﺛﻨﺎء ﺗﻜﺮﻳﻤﻪ‬ ‫وﰲ ﻧﻬﺎﻳـﺔ اﻟﺤﻔﻞ ﻗـﺎم اﻟﺼﺨﺮي‪،‬‬ ‫ﺑﺘﺴﻠﻴﻢ اﻤﺤﺘﻔﻰ ﺑﻪ اﻟﻬﺪاﻳﺎ واﻟﺪروع‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺘﺬﻛﺎرﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ُﻗﺪﻣﺖ ﻟﻪ ﻣﻦ زﻣﻼء‬ ‫وﻣﺤﺒﻲ اﻤﺎﻟﻜـﻲ‪ ،‬ﺛﻢ ﺗﻨﺎول اﻟﺠﻤﻴﻊ‬

‫ﻃﻌﺎم اﻟﻌﺸﺎء‪ ،‬اﻟﺬي أﻗﻴﻢ ﻋﲆ ﴍف‬ ‫اﻤﺤﺘﻔﻰ ﺑﻪ‪.‬‬

‫أﻣﻦ اﻟﻤﺤﺎﻛﻢ ﺑﺎﻟﻄﺎﺋﻒ ﻳﺤﺘﻔﻲ ﺑﺎﻟﻌﻤﻴﺪ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ واﻟﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻦ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﴍف ﻣﺪﻳـﺮ ﴍﻃـﺔ اﻟﻄﺎﺋـﻒ‬ ‫اﻤﻜﻠـﻒ‪ ،‬اﻟﻠﻮاء ﻣﻨﺼـﻮر اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‪،‬‬ ‫ﺣﻔﻞ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ ﻗﺴـﻢ أﻣﻦ اﻤﺤﺎﻛﻢ‬ ‫اﻟﴩﻋﻴـﺔ اﻟـﺬي أﻗﻴﻢ ﺑﻘﺎﻋـﺔ ﻟﻴﻠﺔ‬ ‫ﻓـﺮح ﺑﺎﻟﻄﺎﺋـﻒ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺗﺮﻗﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﻴـﺪ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑـﻦ ﻗﺸـﻌﺎن اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‪،‬‬ ‫وﺗﻜﺮﻳـﻢ اﻷﻓـﺮاد اﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳـﻦ واﻤﻨﻘﻮﻟﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺴﻢ‪.‬‬ ‫واﺷـﺘﻤﻞ اﻟﺤﻔـﻞ ﻋـﲆ ﻓﻘـﺮات ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ‬ ‫َ‬ ‫اﻤﺤﺘﻔﻰ ﺑﻬﻢ‬ ‫ﻣﺎﺑـﻦ ﻓﻴﻠﻢ وﺛﺎﺋﻘـﻲ ﻋـﻦ‬ ‫وأﻣﺴـﻴﺔ ﺷﻌﺮﻳﺔ‪ ،‬واﺧﺘﺘﻢ ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ اﻟﻬﺪاﻳﺎ‬ ‫اﻟﺘﺬﻛﺎرﻳﺔ‪.‬‬

‫ﻓﻴﺼﻞ ﻳﻀﻲء ﻣﻨﺰل اﻟﺼﻘﻮر‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻟﻌﻘﻴﺪ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬

‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻟﻘﻨﻔﺬة ‪ -‬اﻟﴩق ﺣﺼـﻞ‬ ‫ﺣﺴـﻦ ﺑﻠﻐﻴـﺚ اﻟﺒﺎرﻗـﻲ ﻋـﲆ‬ ‫درﺟـﺔ اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳـﻮس ﰲ اﻟﻠﻐﺔ‬ ‫اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳـﺔ وآداﺑﻬﺎ ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫أم اﻟﻘـﺮى‪» .‬اﻟـﴩق« ﺗﻬﻨـﺊ‬ ‫وﺗﺒـﺎرك ﻟﻠﺒﺎرﻗـﻲ ﺣﺼﻮﻟﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺸﻬﺎدة‪ ،‬وﺗﺘﻤﻨﻰ ﻟﻪ ﺣﻴﺎة‬ ‫ﺳﻌﻴﺪة‪.‬‬ ‫ﺣﺴﻦ اﻟﺒﺎرﻗﻲ‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﻘﻨﻲ ﻣﻊ أﺣﺪ اﻤﻜ ﱠﺮﻣﻦ‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻳﺘﻠﻘﻰ ﻋﻴﴗ ﺑﻦ ﺳﻠﻴﻤﺎن‬ ‫اﻟﻮﻫﻴﺐ ﻓﻨﻲ أﻧﻈﻤﺔ أﻣﻨﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻬﻴﺌﺔ اﻤﻠﻜﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫اﻟﺘﻬﺎﻧـــﻲ واﻟﺘﱪﻳـﻜﺎت‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺗﺮﻗﻴﺘﻪ ﻟﻠﻤﺮﺗﺒﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ‪ .‬ﺗﻬﺎﻧﻴﻨﺎ‪.‬‬

‫ﻋﻴﴗ اﻟﻮﻫﻴﺐ‬

‫ﻳﻜﺮم ﻣﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻪ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻟﺘﻘﻨﻲ ﻓﻲ اﻟﺒﺎﺣﺔ ﱢ‬

‫اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس ﻟﻠﺒﺎرﻗﻲ‬

‫اﻟﻮﻫﻴﺐ إﻟﻰ اﻟﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ‬

‫أﻗﻴـﻢ ﺑﻤﻘـﺮ ﻧـﺎدي ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﺪرﻳـﺐ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨـﻲ واﻤﻬﻨﻲ ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ‪ ،‬ﺣﻔﻞ‬ ‫ﺗﻜﺮﻳـﻢ اﻤﺪرﺑﻦ واﻤﻮﻇﻔـﻦ اﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻦ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻤﺠﻠﺲ‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ ﺗﻜﺮﻳﻢ‬ ‫اﻟﺤﺎﺻﻠﻦ ﻋﲆ ﻣﺆﻫـﻼت ﻋﻠﻤﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪة‪،‬‬ ‫واﻤﻨﻀﻤـﻦ ﺣﺪﻳﺜـﺎ ً ﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺘﺪرﻳـﺐ اﻟﺘﻘﻨﻲ‬ ‫واﻤﻬﻨﻲ ﺑﺎﻟﺒﺎﺣـﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳـﺐ اﻟﺘﻘﻨـﻲ واﻤﻬﻨـﻲ ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺒﺎﺣـﺔ‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻃـﺎرق ﺑـﻦ ﻣﻌﻴـﺾ اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ‪،‬‬ ‫وﺑﺤﻀـﻮر ﻋﻤـﺪاء وﻣﺪﻳﺮي اﻤﻌﺎﻫﺪ ورؤﺳـﺎء‬ ‫اﻷﻗﺴﺎم ﺑﺎﻟﻮﺣﺪات‪.‬‬ ‫وﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺤﻔﻞ ﻗـﺪﱠم رﺋﻴﺲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺪروع‬ ‫واﻟﻬﺪاﻳـﺎ اﻟﺘﺬﻛﺎرﻳﺔ ﻟﻠﻤﻜ ﱠﺮ ِﻣـ َ‬ ‫ﻦ‪ ،‬ﺑﻌﺪَﻫﺎ ﺗﻨﺎول‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻃﻌﺎم اﻟﻌَ َﺸﺎء ﰲ أﺟﻮاء ﻣُﻔﻌَ ﻤَﺔ ﺑﺎﻤﺤﺒﺔ‬ ‫واﻹﺧـﺎء‪ ،‬ﴏح ﺑﺬﻟـﻚ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫)اﻟﴩق( واﻹﻋﻼم ﺑﺎﻤﺠﻠﺲ ﻣﺎﺟﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‪.‬‬

‫اﻟﻈﻬﺮان ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻳﺘﻠﻘـﻰ ﺧﺎﻟـﺪ ﻓﻴﺼـﻞ‬ ‫اﻟﺘﻬﺎﻧـﻲ‬ ‫اﻟﺼﻘـﻮر‬ ‫واﻟﺘﱪﻳـﻜﺎت ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫ﻗﺪوم ﻣﻮﻟﻮده اﻷول اﻟﺬي‬ ‫اﺗﻔﻖ وﺣﺮﻣﻪ ﻋﲆ ﺗﺴﻤﻴﺘﻪ‬ ‫)ﻓﻴﺼـﻞ( ﻛﺎﺳـﻢ ﺟـﺪة‪،‬‬ ‫وﻗﺪ أﻗـﺎم اﻟﺼﻘﻮر وﻟﻴﻤﺔ‬ ‫ﻋﺸـﺎء ﻟﻸﻫﻞ واﻷﺻﺪﻗﺎء‬ ‫اﺣﺘﻔﺎﻻ ﺑﺎﻤﻮﻟﻮد‪.‬‬ ‫اﻟﺼﻘﻮر ﻣﻊ ﻧﺠﻠﻪ‬ ‫»اﻟﴩق« ﺗﺒﺎرك ﻟﻠﺼﻘﻮر‬ ‫وﺗﺪﻋﻮ اﻟﻠﻪ أن ﻳﺠﻌﻠﻪ ﻣﻦ ﻣﻮاﻟﻴﺪ اﻟﺴﻌﺎدة‪.‬‬

‫ﻣﺮﻳﻢ ﺗﻨﻴﺮ ﻣﻨﺰل ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺮﻳﻢ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻳﺘﻠﻘﻰ اﻤﻬﻨـﺪس ﻣﺤﻤﻮد‬ ‫ﻛﺮﻳﻢ اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ واﻟﺘﱪﻳﻜﺎت‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻗﺪوم ﻣﻮﻟﻮدﺗﻪ‬ ‫اﻟﺘـﻲ اﺗﻔـﻖ وﺣﺮﻣﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺴـﻤﻴﺘﻬﺎ ﻣﺮﻳـﻢ‪ ،‬ﺟﻌﻠﻬﺎ‬ ‫اﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﻣﻮاﻟﻴﺪ اﻟﺴـﻌﺎدة‬ ‫واﻟﺼﻼح أﻟﻒ ﻣﺒﺎرك‪.‬‬ ‫اﻟﻄﻔﻠﺔ ﻣﺮﻳﻢ‬


‫اﻟﻨﺼﺮ ﺗﺤﺘﻔﻞ ﺑﺰواج إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻠـﺖ أﴎة اﻟﻨـﴫ ﺑـﺰواج اﺑﻨﻬﺎ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺑﻦ ﺳـﻌﺪ اﻟﻨﴫ‪ ،‬ﻣﻦ ﻛﺮﻳﻤﺔ‬ ‫ﻋﲇ ﻣﻮﳻ اﻟﻘﺮﻳﻨﻲ‪ ،‬وﺷﺎرك اﻟﻌﺮﻳﺲ‬ ‫اﻟﻔﺮﺣﺔ اﻷﻫﻞ واﻷﻗـﺎرب واﻷﺻﺪﻗﺎء‪.‬‬ ‫»اﻟﴩق« ﺗﺒﺎرك ﻟﻠﻌﺮﻳﺲ وﺗﺘﻤﻨﻰ ﻟﻪ‬ ‫ﺣﻴﺎة زوﺣﻴﺔ ﺳﻌﻴﺪة‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ اﻷﻫﻞ واﻷﻗﺎرب‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ اﻷﻫﻞ واﻷﻗﺎرب واﻷﺻﺪﻗﺎء‬

‫‪13‬‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪12‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 22‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (446‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻋﻮن‬ ‫ﻛـﺮم اﻟﺪﻛﺘـﻮران ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫اﻟﴪﻳﺤﻲ وﺣﺴﻦ اﻟﴪﻳﺤﻲ‬ ‫ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ اﻷول رﺋﻴـﺲ‬ ‫اﻻﺗﺤـﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻜـﺮة‬ ‫اﻟﻘـﺪم أﺣﻤﺪ ﻋﻴـﺪ ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﻗﺒﻴﻠﺔ اﻟﴪﺣﺔ ﻣﻦ ﺣﺮب‪ ،‬ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫اﻧﺘﺨﺎﺑﻪ رﺋﻴﺴـﺎ ً ﻟﻼﺗﺤﺎد اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫ﻟﻜﺮة اﻟﻘـﺪم‪ ،‬وﻗﺪﱠﻣﺎ ﻟﻪ اﻟﺘﻬﻨﺌﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺛﻘﺔ اﻷوﺳـﺎط اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻌﱪﻳﻦ‬ ‫ﻋﻦ ﻓﺨﺮﻫـﻢ واﻋﺘﺰازﻫﻢ ﺑﺘﻮﱄ أﺣﺪ‬ ‫أﺑﻨـﺎء ﺣـﺮب ﻫـﺬا اﻤﻨﺼـﺐ اﻤﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪﻳـﻦ أن ﻣﺎ وﺻـﻞ إﻟﻴﻪ ﻋﻴﺪ ﻟﻢ‬

‫ِ‬ ‫ﻳـﺄت ﻣﻦ ﻓـﺮاغ‪ ،‬ﺑﻞ ﻷﻧﻪ ﺷـﺨﺺ‬ ‫ﻳﺴﺘﺤﻖ ﻫﺬه اﻤﻜﺎﻧﺔ واﻟﺜﻘﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﻦ‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪﻳـﻦ أن اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ‬ ‫أﻗﻞ ﻣـﺎ ﻳﻤﻜﻦ ﺗﻘﺪﻳﻤﻪ ﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ﻗﺪﻣﺖ ﻛﺜﺮا ً ﻟﻠﺮﻳﺎﺿﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أﺑـﺪى رﺋﻴـﺲ اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻜﺮة اﻟﻘـﺪم أﺣﻤﺪ ﻋﻴﺪ‬ ‫ﺳـﻌﺎدﺗﻪ ﺑﺎﻟﺘﻜﺮﻳﻢ‪ ،‬ﻣﻘﺪﻣﺎ ً ﺧﺎﻟﺺ‬ ‫ﺷـﻜﺮه وﺗﻘﺪﻳﺮه ﻋﲆ ﻫـﺬا اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳـﺪل ﻋـﲆ ﺣـﺐ وﺗﻜﺎﺗـﻒ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴـﻊ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً ﺣﺮﺻـﻪ ﻋﲆ ﺑﺬل‬ ‫ﻛﻞ ﻣـﺎ ﰲ وﺳـﻌﻪ ﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻟﻜـﺮة‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺣﺘﻰ ﺗﻌﻮد إﱃ وﺿﻌﻬﺎ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ‪.‬‬

‫ﺟﻤ ٌﺮ ورﻣﺎد‬

‫ﺗﻜﺮم أﺣﻤﺪ ﻋﻴﺪ‬ ‫ﻗﺒﻴﻠﺔ اﻟﺴﺮﺣﺔ ﱢ‬

‫ﻣﺎ ﺑﻴﻦ آدم‬ ‫وﺣﻮاء‬ ‫ﻣﻨﻰ ﻋﺒﺪاﻟﻔﺘﺎح‬

‫ّ‬ ‫ﺗﺤﺲ ﺷﻴﺌﺎ ً ﻳﻜﻮن آدم ﺧﺎرﺟﻪ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺼﻌﺐ ﻋﲆ ﺣﻮاء أن‬ ‫واﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻦ آدم وﺣﻮاء ﻣﻌﻘﺪة ﺑﺎﻟﺪرﺟﺔ اﻟﺘﻲ ﺟﻌﻠﺖ اﻟﺠﺪل‬ ‫ﻳـﺪور ﰲ ﻛﻨﻪ ﻫـﺬه اﻟﻌﻼﻗﺔ ﻣﻨﺬ أن ﺑـﺪأت اﻟﺨﻠﻴﻘﺔ‪ .‬ﻫﻞ ﻫﻲ‬ ‫ﺣـﺐّ أم ﻋﺪاء؟ وﻣﻦ اﻟﺬي ﺑﻤﻘـﺪوره أن ﻳﻘ ّﺮر ذﻟﻚ ﻣﺎدام ﻛﻞ‬ ‫ﻣﻨﻬﻤـﺎ ﻳﻘﻒ ﻋـﲆ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻵﺧـﺮ ﻣﻦ اﻟﺤﻘﻴﻘـﺔ؟ وﻟﻜﻦ ﰲ‬ ‫اﻤﺤﻄـﺔ اﻤﻬﻤﺔ ﺟﺪا ً ﻋﻨﺪ ﻧﺰوﻟﻬﻤـﺎ إﱃ اﻟﺤﻴﺎة اﻟﺪﻧﻴﺎ ﻛﺎن آدم‬ ‫ﻫﻮ ﺳـﻘﻄﺔ ﺣﻮاء اﻤﺪوﻳﺔ ﻋﲆ أدﻳﻢ اﻷرض‪ .‬ﻣﻨﺬ أن ﻧﺰل آدم‬ ‫وﻫﻮ ﻳﻌﺘﻘﺪ ّ‬ ‫أن رﻓﻘﺔ ﺣﻮاء ﻫﻲ رﻓﻘﺔ ﻣﺮﻫﻘﺔ ﺟﺪاً‪ ،‬وﻳﺘﺤﺮك‬ ‫ﻫﺬا ﰲ ﻋﻘﻠـﻪ اﻟﺒﺎﻃﻦ‪ .‬أﻣﺎ ﺣﻮاء ﻓﻤﺎ زاﻟﺖ ﺗﺘﺄﻣﻞ ﺻﻮرة آدم‬ ‫اﻤﻨﻌﻜﺴـﺔ ﻋﲆ ﺻﻔﺤﺔ ﻣﻴﺎه اﻟﻨﻬﺮ‪ .‬ﻛﺎﻧـﺖ ﻣﻐﺎدرﺗﻬﻤﺎ ﻣﻌﺎ ً‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﱰﻓـﻖ ﺑﺒﻌﻀﻬﻤﺎ ﰲ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺠﻨـﺔ ﻗﺒﻞ أن ﻳﻌﻘـﺪا اﻟﻌﺰم ﻋﲆ‬ ‫أن اﻟﻌﻬﺪ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﺳـﻤﺎوﻳﺎ ً وﻛﺎن دﻧﻴﻮﻳﺎ ً‬ ‫اﻟﺤﻴﺎة اﻟﺪﻧﻴﺎ‪ ،‬وﺑﻤﺎ ّ‬ ‫ﻓﻘـﺪ أﺻﺒﺢ اﻟﻜﻼم ﺑﻴﻨﻬﻤـﺎ ﺑﻄﻌﻢ ﻣﻠﻮﺣﺔ اﻟﺒﺤـﺮ واﻷﻓﻌﺎل‬ ‫ﺗﺘﺰﻳﺎ ﻋﲆ ﺷﻜﻞ دورة اﻟﺴﺎﻗﻴﺔ وﺗﻜﺮارﻫﺎ اﻟﻼﻣُﺠﺪي‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ ﻋﻦ آﻣﺎل ﻛﻞ ﻣﻨﻬﻤﺎ ﰲ اﻵﺧـﺮ‪ ،‬ﻓﺂﻣﺎل ﺣﻮاء ﺗﻠﺘﻤﻊ ﻋﻨﺪ‬ ‫ﻧﺴﺞ ﺧﻴﻮط اﻟﺼﺒﺎح ﺑﺄن ﻳﻜﻮن آدم رﻓﻴﻘﺎ ً ﻟﻬﺎ ﻳﺒﺪّد ﺳﻜﻮن‬ ‫وﺣﺸـﺘﻬﺎ‪ ،‬وﻟﺬا ﻫـﻲ أﻛﺜﺮ ﺗﻔـﺎؤﻻً‪ .‬أﻣـﺎ آدم ﻓﺂﻣﺎﻟﻪ ﺗﻨﺘﻈﻢ‬ ‫ﻣﻊ اﻷﺻﻴﻞ ﺑﻌـﺪ أن ﺗُﻨﻬﻚ اﻟﺨﻮاﻃﺮ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﻴﺪه إﱃ ﺧﻄﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺘﻔﺎﺣـﺔ اﻷوﱃ‪ .‬وﻫﺬا اﻟﺘﻨﺎﻓـﺮ واﻟﺘﺒﺎﻋﺪ اﻟﻔﻜﺮي واﻟﻌﺎﻃﻔﻲ‬ ‫ﻫﻮ ﻣﺎ أوﺟﺪ اﻟﺠﻔﺎء ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ وﻋﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﻨﺎﺛﺮ ﻋﻘﺪ اﻻﻧﺴﺠﺎم‪.‬‬

‫أﺣﻤﺪ ﻋﻴﺪ وﺑﺠﻮاره اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮزاق أﺑﻮ داود وﻋﺎدل ﻋﺼﺎم اﻟﺪﻳﻦ‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻟﺤﻀﻮر ﰲ اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ اﻟﺨﺎص ﺑﺄﺣﻤﺪ ﻋﻴﺪ‬

‫أﺣﻤﺪ ﻋﻴﺪ ﻣﻊ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮزاق أﺑﻮ داود واﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ اﻟﴪﻳﺤﻲ واﻟﺪﻛﺘﻮر ﺣﺴﻦ اﻟﴪﻳﺤﻲ‬

‫‪mona.a@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺴﻔﺮي ﻋﺮﻳﺴ ًﺎ‬

‫ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻟﻨﻤﺎص ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﺰواج ﻧﺠﻠﻪ ﺣﻤﻮد‬

‫ﺟﺪه ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻟﻨﻤﺎص ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﺣﺘﻔﻰ اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺎﻳﺾ ﺑﻦ ﺑﺪاح اﻟﺴـﻔﺮي ﺑﺰواج ﻧﺠﻠﻪ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻣﻦ ﻛﺮﻳﻤﺔ اﻟﺸﻴﺦ ﺳـﻌﺪاﻟﻠﻪ ﺳﻌﻴﺪ اﻟﺴﻔﺮي‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ ﻗﺎﻋﺔ‬ ‫ﻓﺮح‪ ،‬وﺳـﻂ ﺣﻀﻮر ﻟﻔﻴﻒ ﻣﻦ اﻷﺻﺪﻗﺎء واﻷﻫﻞ وﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺴﺆوﻟﻦ‪.‬‬ ‫أﻟﻒ ﻣﺒﺎرك‪.‬‬

‫اﺣﺘﻔﻞ ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻟﻨﻤﺎص ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺣﻤﻮد اﻟﻨﺎﻳﻒ ﺑﺰواج ﻧﺠﻠﻪ اﻟﻨﻘﻴﺐ‬ ‫ﺣﻤﻮد ﻣﻦ ﻛﺮﻳﻤﺔ اﻟﺸـﻴﺦ ﺻﺎﻟﺢ ﺑﻦ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺤﺪﻳﺜﻲ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻘﺎﻋﺔ‬ ‫ﻋﺴﺮ ﺑﻔﻨﺪق ﻗﴫ أﺑﻬﺎ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮرﻋﺪد ﻣﻦ وﻛﻼء إﻣﺎرة ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴﺮ‬ ‫واﻤﺪﻳﺮﻳﻦ اﻟﻌﺎﻣﻦ وﻣﺤﺎﻓﻈﻲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت ورؤﺳﺎء اﻤﺮاﻛﺰ وﻣﺸﺎﻳﺦ‬ ‫اﻟﻘﺒﺎﺋﻞ ورﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل وﺟﻤﻊ ﻛﺒﺮ ﻣﻦ اﻷﺻﺪﻗﺎء‪» .‬اﻟﴩق« ﺗﺒﺎرك‬ ‫ﻤﺤﺎﻓﻆ اﻟﻨﻤﺎص وﻟﻨﺠﻠﻪ ﺣﻤﻮد وﺗﺘﻤﻨﻰ ﻟﻪ اﻟﺤﻴﺎة اﻟﺴﻌﻴﺪة‪.‬‬

‫ﺻﻮرة ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻠﻌﺮﻳﺲ وواﻟﺪه ﻣﻊ أﻓﺮاد أﴎﺗﻬﻢ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ وواﻟﺪه‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﺣﻤﻮد ﻣﻊ واﻟﺪه ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻟﻨﻤﺎص ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﺎﻳﻒ‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻟﺤﻀﻮر‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ وواﻟﺪه ﻣﻊ ﻋﺪد ﻣﻦ أﻓﺮاد أﴎﺗﻪ‬

‫أﻓﺮاح اﻟﺪﺧﻴﻞ واﻟﻌﻔﻴﺼﺎن‬

‫ﺻﻮرة ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﻞ اﻟﺸـﺎب ﻓﻬـﺪ ﺑـﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺪﺧﻴـﻞ‪ ،‬ﺑﺰواﺟﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻛﺮﻳﻤﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﻌﻔﻴﺼـﺎن‪ ،‬وذﻟـﻚ ﰲ ﻗﺎﻋـﺔ‬ ‫ﻏﻼﺗـﻲ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫وﺳـﻂ ﺣﻀـﻮر ﻛﺒـﺮ ﻣـﻦ اﻷﻫـﻞ‬ ‫واﻷﺻﺪﻗـﺎء وأﻗـﺎرب اﻟﻌﺮوﺳـﻦ‬ ‫وﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺸﺎﻳﺦ‪» .‬اﻟﴩق« ﺗﺒﺎرك‬ ‫ﻟﻠﻌﺮوﺳﻦ وﺗﺘﻤﻨﻰ ﻟﻬﻤﺎ ﺣﻴﺎة ﻫﺎﻧﺌﺔ‬ ‫ﻣﻮﻓﻘﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻓﻬﺪاﻟﺪﺧﻴﻞ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ ‪ :‬ﻳﻮﺳﻒ ﺟﺤﺮان (‬

‫ا’ﺣﻤﺪي ﻳﺰف ﻛﺮﻳﻤﺘﻪ إﻟﻰ اﻟﺮﺣﻴﻠﻲ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫زف اﻟﺸـﻴﺦ ﺳﻌﺪ راﺷﺪ ﻋﺎﻳﺪ اﻷﺣﻤﺪي ﻛﺮﻳﻤﺘﻪ إﱃ اﻟﺸﺎب ﻃﺎرق‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺮﺣﻴـﲇ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺈﺣﺪى اﻟﻘﺎﻋـﺎت اﻟﻜﱪى ﺑﺎﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة ‪» .‬‬ ‫اﻟﴩق » ﺗﺒﺎرك ﻟﻠﻌﺮوﺳﻦ وﺗﺘﻤﻨﻰ ﻟﻬﻤﺎ ﺣﻴﺎة زوﺟﻴﺔ ﺳﻌﻴﺪة ‪.‬‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺪﺧﻴﻞ واﻟﻌﺮﻳﺲ وواﻟﺪ اﻟﻌﺮوس‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ وواﻟﺪ اﻟﻌﺮوس ﻣﺤﻤﺪاﻟﻌﻔﻴﺼﺎن‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ وﻓﻴﺼﻞ اﻟﺪاوود ﻳﺘﻮﺳﻄﻮن ﺑﻌﺾ اﻷﻗﺎرب‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺪﺧﻴﻞ واﻟﻌﺮﻳﺲ وواﻟﺪ اﻟﻌﺮوس‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻃﺎرق اﻟﺮﺣﻴﲇ ﻣﻊ واﻟﺪه وواﻟﺪ اﻟﻌﺮوس )اﻟﴩق(‬


‫ﻋﻴﺎدة أوﻧﻼﻳﻦ‬

‫اﻟﺴﺮﻃﺎن‬ ‫ا‰ﻛﺜﺮ‬ ‫ﺷﻴﻮﻋ ًﺎ‬

‫ﻃﺒﻴﺔ‬ ‫أﻧﺘﻢ ﺗﺨﺼﺼﻲ‬

‫»اﻟﺮ ﱠﺿﻊ« أﻛﺜﺮ‬ ‫ُ‬ ‫ﻋﺮﺿﺔ ﻟﻤﺮض‬ ‫اﻟﺴﺮﻃﺎن‬

‫‪ .2‬ﻫـﻞ ﴎﻃﺎﻧـﺎت اﻷﻃﻔـﺎل‬ ‫وراﺛﻴـﺔ؟‬ ‫• ﰲ اﻟﻐﺎﻟـﺐ ﻟﻴﺲ ﻫﻨﺎك ﻋﻼﻗﺔ وﻟﻜﻦ‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻟﴪﻃﺎﻧـﺎت ﻳﻠﻌـﺐ اﻟﻌﺎﻣﻞ‬

‫‪14‬‬

‫‪ .3‬ﻣـﺎ أﺳـﺒﺎب إﺻﺎﺑـﺔ اﻷﻃﻔـﺎل‬ ‫ﺑﺎﻟﴪﻃﺎن؟‬ ‫• ﻻ ﻳﻮﺟـﺪ ﺳـﺒﺐ ﻣﺒـﺎﴍ ﻟﻠﻐﺎﻟﺒﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻌﻈﻤﻰ ﻣﻦ اﻟﴪﻃﺎﻧﺎت‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻷورام ﻟﻬﺎ ﻋﻼﻗﺔ ﺑﺒﻌﺾ اﻟﻔﺮوﺳﺎت‬ ‫أو اﻟﺘﻌـﺮض ﻟﻠﻌـﻼج اﻷﺷـﻌﺎﻋﻲ أو‬ ‫إﺻﺎﺑـﺔ اﻤﺮﻳـﺾ ﺑﺒﻌـﺾ اﻷﻣﺮاض‬ ‫اﻟﺠﻴﻨﻴﺔ‪.‬‬

‫‪ .4‬ﻣﺎﻫـﻲ اﻷﻋـﺮاض أو اﻟﻌﻼﻣﺎت‬ ‫ﻹﺻﺎﺑﺔ اﻟﻄﻔﻞ ﺑﺎﻟﴪﻃﺎن؟‬ ‫• ﻟـﻜﻞ ﻧـﻮع ﻣـﻦ أﻧـﻮاع اﻟﴪﻃـﺎن‬ ‫أﻋـﺮاض ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ ﻃﺒﻴﺐ‬ ‫اﻷﻃﻔـﺎل وﺣـﺪه أن ﻳﻤﻴﺰﻫـﺎ‪ ،‬ﻓﻌـﲆ‬ ‫ﺳـﺒﻴﻞ اﻤﺜﺎل أﻋﺮاض ﴎﻃﺎن اﻟﺪم ‪:‬‬ ‫ﻛﺪﻣﺎت ﺗﻠﻘﺎﺋﻴﺔ ﺑﺎﻟﺠﺴﻢ أو رﺿﻮض‬ ‫وﺣﺮارة ﻣﺴـﺘﻤﺮة‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻋﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻷﻋﺮاض اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪.‬‬

‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﺑﺈﺷﺮاف ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﺘﺨﺼﺼﻲ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‬

‫‪ .6‬ﻣﺎ ﻫﻲ اﻟﻌﻮاﻣـﻞ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻌﺮض‬

‫اﺳﺘﺸﺎري أﻣﺮاض اﻟﺪم وأورام ا™ﻃﻔﺎل‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﺘﺨﺼﺼﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم د‪ .‬ﻗﺎﺳﻢ اﻟﺤﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫‪ .7‬ﻣـﺎ اﻟﻔﺤﻮﺻـﺎت اﻟﻼزﻣـﺔ‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪12‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 22‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (446‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺿﻐﻮﻃﺎت ﻧﻔﺴﻴﺔ ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻨﻬﺎ ذوو اﻟﻄﻔﻞ اﻟﻤﺼﺎب ﺑـ»اﻟﺴﺮﻃﺎن«‬ ‫ﻳﻤـﺮ آﺑـﺎء وأﻣﻬـﺎت اﻷﻃﻔـﺎل اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺘﻢ ﺗﺸـﺨﻴﺺ‬ ‫إﺻﺎﺑﺘﻬـﻢ ﺑﻤـﺮض اﻟﴪﻃـﺎن ﺑﻀﻐــﻮط ﻧﻔﺴـﻴﺔ‬ ‫ﻋﺪﻳﺪة‪ ،‬ﻛﺎﻹﺟﻬـﺎد اﻟﻌـﺼﺒـﻲ‪ ،‬واﻟﺘﻘﻠﺒﺎت اﻟﻌﺎﻃﻔﻴﺔ‬ ‫ﻣﺜﻞ اﻟﻘﻠﻖ واﻟﺠﺰع‪.‬‬ ‫ﻓﺎﻟﺘﻐـﺮات اﻟﺠﺬرﻳﺔ ﰲ ﻧﻤﻂ اﻟﺤﻴـﺎة‪ ،‬واﻟﺨﻮف ﻣﻦ‬ ‫ﻓﻘـﺪان اﻟﻄﻔـﻞ‪ ،‬وﻣﻦ اﻟﺘﻐﻴﺮ‪ ،‬ﺗﺴـﻴﻄﺮ وﺗﺆﺛـﺮ ﻋﲆ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫اﻷﴎة اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺨﺘﻠﻒ ﻧﻔﺴـﻴﺎت آﺑﺎء وأﻣﻬﺎت اﻷﻃﻔﺎل‬ ‫ﰲ ﻗﺴـﻢ اﻷورام ﺗﺒﻌـﺎ ً ﻟﻠﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺘﻲ وﺻـﻞ ﻟﻬﺎ اﻟﻄﻔﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﻤﺮض‪ ،‬ﻓﻘﺒﻞ ﺗﺸـﺨﻴﺺ اﻤﺮض ﻳﻌﺎﻧﻮن ﻣﻦ ﺻﻌﻮﺑﺎت ﰲ‬ ‫اﻟﻨﻮم‪ ،‬وﻗﻠﻖ ﺣﺎد ﻣﺼﺤﻮب ﺑﺎﻻﺳﺘﻐﺮاق ﰲ اﻟﺘﻔﻜﺮ اﻤﻬﻤﻮم‬ ‫ﺑﺸـﺄن اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ وﺗﺒﻌﺎت اﻤﺮض‪ ،‬وﺑﻌﺪ أن ﻳﺘﻢ ﺗﺸﺨﻴﺺ‬ ‫اﻤﺮض وﻳﻜﺘﺸـﻒ اﻷﻫـﻞ إﺻﺎﺑﺔ ﻃﻔﻠﻬـﻢ ﺑﺎﻟﴪﻃﺎن‪ ،‬ﻓﻬﻢ‬ ‫ﻋـﺎدة ﻣﺎ ﻳﻮاﺟﻬﻮن اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﺑﻌـﺪم اﻟﺘﺼﺪﻳـﻖ واﻟﺮﻓﺾ‪،‬‬ ‫وﺻﻌﻮﺑـﺎت ﻛﺜﺮة ﰲ اﻟﺘﺄﻗﻠـﻢ واﻟﺘﻜﻴﻒ‪ ،‬ﺧﺎﺻـﺔ ﰲ ﺑﺎدئ‬ ‫اﻷﻣـﺮ‪ ،‬وﻻ ﻳﺘﻤﻜـﻦ اﻟﺸـﺨﺺ ﺣﻴﻨﻬـﺎ ﻣـﻦ اﻟﺘﻜﻴّـﻒ ﻣـﻊ‬ ‫اﻟﺘﺸﺨﻴﺺ ﻧﻔﺴﻪ‪.‬‬ ‫ﺗﺮدد ﰲ اﻟﻌﻼج‬ ‫وﺗﺸﺮ اﻟﺪراﺳﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ ﺑﺘﺤﺪﻳﺪ أﺳﺒﺎب وﻓﻴﺎت اﻷﻃﻔﺎل‬ ‫اﻤﺮﴇ ﺑﺎﻟﴪﻃﺎن أن ﻣﻦ أﺳـﺒﺎب اﻟﺘﺄﺧـﺮ ﰲ اﻟﺒﺪء ﺑﻌﻼج‬ ‫اﻟﻄﻔـﻞ ﻳﻌـﻮد ﻟﻸﻫـﻞ اﻟﺬﻳﻦ ﻳـﱰددون ﻟﻮﻗـﺖ ﻃﻮﻳﻞ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻤـﴤ ﻗﺪﻣﺎ ً ﰲ ﺧﻄﺔ اﺑﻨﻬـﻢ أو اﺑﻨﺘﻬـﻢ اﻟﻌﻼﺟﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺨﻼل‬ ‫ﻓﱰة اﻟﻌﻼج ﻳﺒﺪأ اﺳـﺘﻴﻌﺎب اﻷﻫـﻞ ﻟﻠﻮﺿﻊ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﺼﺪﻣـﺔ‪ ،‬وﻳﻜﻮن إﻗﺮار اﻵﺑﺎء ﻟﻠﺒﺪء ﺑﺎﻟﻌﻼج ﻣﺼﺪرا ً ﻳﻨﺒﺜﻖ‬ ‫ﻣﻌـﻪ اﻷﻣـﻞ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﺣﻦ ﻳﻌﻠﻤـﻮن ﺑﺄن ﴎﻃـﺎن اﻷﻃﻔﺎل‬ ‫ﻳﻤﻜـﻦ اﻟﺘﻐﻠﺐ ﻋﻠﻴـﻪ ﰲ ﻣﻌﻈﻢ اﻷﺣﻴﺎن‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ‬ ‫ﺣﻴﺎة ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ ﻛﺎﻵﺧﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﺗﻌﺘﻤﺪ ﻫﺬه اﻟﻔﱰة ﻋﲆ ﻣﺪى اﺳﺘﺠﺎﺑﺔ اﻟﻄﻔﻞ ﻟﻠﻌﻼج اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻗﺪ ﺗﺘﺄﺛﺮ ﺑﺎﻟﺠﻮ اﻟﻨﻔﴘ اﻟﺬي ﻳﺨﻠﻘﻪ اﻷﻫﻞ ﻟﻠﻄﻔﻞ‪.‬‬ ‫اﻟﺨﻮف واﻟﺮﻫﺒﺔ‬ ‫وﻻ ﺗﺨﻠـﻮ ﻓـﱰة ﻣﺎ ﺑﻌﺪ اﻟﺒـﺪء ﰲ اﻟﻌﻼج ﻣﻦ ﺷـﻌﻮر اﻷﻫﻞ‬ ‫واﻟﻄﻔـﻞ ﺑﺎﻟﺨـﻮف واﻟﺮﻫﺒﺔ ﻣﻦ أﻣـﻮر ﻋﺪة‪ .‬ﻓﻴﺒـﺪأ اﻟﻘﻠﻖ‬

‫ﺣـﻮل ردود أﻓﻌﺎل أﻗﺮان اﻟﻄﻔﻞ ﺟﺮاء اﻟﺘﻐﺮات اﻟﺠﺴـﺪﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻋـﺎدة ﻣـﺎ ﺗﺘﻀـﺢ ﰲ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﻄﻔـﻞ وﻣﻈﻬـﺮه‪ ،‬ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻓﻘﺪان اﻟﺸـﻌﺮ أو زﻳﺎدة اﻟـﻮزن أو أي ﺗﻐﺮات أﺧﺮى‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﻌﺪ اﻟﺨﻮف ﻣﻦ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ ﻣﺼﺪر ﻗﻠـﻖ ﻟﻸﻫﻞ‪ ،‬ﻓﺤﺘﻰ ﺑﻌﺪ‬ ‫أن ﻳـﱪأ اﻟﻄﻔـﻞ ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﻣﻦ اﻤﺮض‪ ،‬ﻳﻈﻞ ﻗﻠـﻖ اﻟﻮاﻟﺪﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﺣﺘﻤﺎﻟﻴـﺔ أن ﻳﻨﺘﻜﺲ اﻟﻄﻔﻞ وﻳﻌﻮد ﻟﻪ اﻤﺮض ﻣﺮة أﺧﺮى‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أن ﺗﺤﺪﻳﺎت اﻟﺤﻴﺎة وﺻﻌﻮﺑـﺔ إﻋﺎدة ﻧﻤﻄﻬﺎ اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ ﻛﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﰲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﺗﺸـﻜﻞ ﺟﺰءا ً ﻣﻦ اﻤﺴﺄﻟﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻟﻌﺎﺋﻠـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﺎرب ﴎﻃـﺎن اﻟﻄﻔﻞ ﺗﺼـﺎرع اﻤﺮض‬ ‫ﻣﻌﻪ‪ ،‬ﻓﻴﻨﻔﺼﻞ أﻓﺮادﻫﺎ ﺧﻼل ﻓﱰات اﻹﻗﺎﻣﺔ ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫وﻳﻨﺸـﻐﻞ اﻟﻮاﻟﺪان ﺑﺎﻟﻄﻔﻞ اﻤﺼﺎب اﻟـﺬي ﻗﺪ ﻳﻌﻨﻲ إﻫﻤﺎل‬ ‫ﺑﻌﺾ ﻧﻮاﺣﻲ ﺣﻴﺎة ﺑﺎﻗﻲ اﻷﺑﻨﺎء‪.‬‬ ‫ﻣﺮاﺣﻞ اﻟﺼﺪﻣﺔ‬ ‫إن ﻣـﺎ ﻳﻤـﺮ ﺑﻪ واﻟـﺪا اﻟﻄﻔﻞ ﺧـﻼل ﻓﱰة ﻣـﺮض ﻃﻔﻠﻬﻤﺎ‬ ‫ﻃﺒﻴﻌـﻲ؛ إذ ﻳﺴـﻬﻢ اﻟﺘﻐـﺮ ﰲ ﻧﻤـﻂ اﻟﺤﻴـﺎة‪ ،‬واﻟﻘﻠﻖ ﻋﲆ‬ ‫ﺳـﻼﻣﺔ اﻟﻄﻔـﻞ وﺣﻴﺎﺗـﻪ ﰲ إﺿﺎﻓﺔ ﻫﻢ ﻋﲆ ﻫﻤـﻮم اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫اﻟﻴﻮﻣﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻨﻬﺎ اﻟـﻜﻞ‪ .‬واﻟﺘﺄﻗﻠﻢ ﻣﻊ ﻫﺬا ﻳﺘﻄﻠﺐ‬ ‫ﻛﺜﺮا ً ﻣـﻦ اﻟﺠﻬﺪ اﻟﻨﻔـﴘ‪ ،‬اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬واﻟﺠﺴـﺪي أﻳﻀﺎً‪.‬‬ ‫ﻓﻬﻨﺎك ﻣﺮاﺣﻞ ﻟﻠﺸـﻌﻮر ﺑﺼﺪﻣﺔ اﻟﺤـﺰن‪ ،‬ﻣﻦ اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ أن‬ ‫ﻳﺘﻢ اﻤﺮور ﺑﻬﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺒﺪأ ﺑﺎﻹﻧﻜﺎر‪ ،‬ﺛﻢ اﻟﻐﻀﺐ‪ ،‬ﻓﺎﻤﺴﺎوﻣﺔ‬ ‫)ﻛﺄن ﻳﻘﺮر اﻟﺸﺨﺺ اﻟﺘﴫف ﺑﺸﻜﻞ أﻓﻀﻞ ﺣﺘﻰ ﻻ ﻳﻤﺴﻪ‬ ‫ﻋﻘﺎب ﻣﻦ اﻟﻠـﻪ(‪ ،‬ﻓﺎﻻﻛﺘﺌﺎب‪ ،‬وأﺧﺮا ً اﻟﺘﻘﺒﻞ‪ ،‬وﺗﺘﻔﺎوت ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺮاﺣﻞ ﺑﻦ اﻷﺷـﺨﺎص وﻗﺪ ﺗﺴـﺒﻖ إﺣﺪاﻫﺎ اﻷﺧﺮى‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﺎم ﻳﻤﺮ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﰲ ﻫـﺬه اﻤﺮاﺣﻞ‪ .‬وﻗﺪ ذﻛﺮ اﻟﻠﻪ ﰲ‬ ‫اﻹﻧ ْ َﺴـﺎ َن ُﺧﻠ َِﻖ َﻫﻠُﻮﻋً ﺎ ﴿‪﴾19‬‬ ‫ﻛﺘﺒﻪ ﺑﻌﻀﺎ ً ﻣﻨﻬﺎ ﰲ اﻵﻳﺔ )إ ِ ﱠن ْ ِ‬ ‫اﻟﴩ ﺟَ ُﺰوﻋً ﺎ ( ﻓﺘﻨﺎﻗﺶ ﻃﺒﻴﻌﺔ اﻟﻔﺰع واﻟﺠﺰع ﻣﻦ‬ ‫إِذَا ﻣ ﱠَﺴ ُﻪ ﱠ ﱡ‬ ‫ﺷـﺪة اﻟﺮﻋﺐ وﻓﻘﺪ اﻷﻣﻞ ﺑﺎﻟﺨﺮ ﻣﻦ ﺑﻌﺪ أن ﻳﻤﺲ اﻹﻧﺴﺎن‬ ‫ﴐ أو ﻣـﺮض ﺧﺎﺻـﺔ ﰲ ﺣﺎﻟـﺔ إﺻﺎﺑﺔ ﻓﻠـﺬة ﻛﺒﺪه وﻧﻮر‬ ‫ﺣﻴﺎﺗﻪ‪.‬‬ ‫رﻳﻢ أﺑﻮﻃﺎﻟﺐ‪ -‬ﻣﺨﺘﺼﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻴﺔ اﻟﺘﻤﺮﻳﻀﻴﺔ‬

‫ا‰ﻃﻌﻤﺔ اﻟﻤﺤﺮوﻗﺔ ﺗﻘﻮد إﻟﻰ ا€ﺻﺎﺑﺔ ﺑﻤﺮض اﻟﺴﺮﻃﺎن‬ ‫ﻏﺬاء‬

‫ﻳﻄﻠـﻖ ﻣﺼﻄﻠـﺢ ﴎﻃـﺎن‬ ‫اﻷﻃﻔـﺎل ﻋـﲆ ‪ 12‬ﻧﻮﻋـﺎ ً ﻣـﻦ‬ ‫اﻷﻣـﺮاض اﻟﺘـﻲ ﻣـﻦ اﻤﻤﻜـﻦ أن‬ ‫ﺗﺼﻴـﺐ أي ﺟـﺰء ﻣـﻦ أﺟـﺰاء‬ ‫ﺟﺴـﻢ اﻟﻄﻔﻞ‪ ،‬وﻟﻬﺬا اﻤﺮض ﻋﺪة‬ ‫ﻣﺴـﻤﻴﺎت‪ ،‬ﻓﺎﻟﺒﻌﺾ ﻳﻄﻠﻖ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫اﺳﻢ اﻟﴪﻃﺎن أو اﻟﻮرم‪ ،‬واﻟﺒﻌﺾ‬ ‫اﻵﺧﺮ ﻳﺴـﻤﻴﻪ ﺑﺎﻤـﺮض )ﻓﻘﻂ(‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﺧﻮﻓـﺎ ً ﻣﻦ اﻟﻨﻄﻖ ﺑﺎﺳـﻤﻪ‬ ‫اﻋﺘﻘـﺎدا ً ﺑﺄﻧﻪ ﺷـﺒﺢ ﻳﻄـﺎرد ﻣﻦ‬ ‫ﻳﻨﻄﻖ ﺑﺎﺳﻤﻪ‪.‬‬ ‫وﻳﻼﺣـﻆ اﻤﺨﺘﺼـﻮن ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﺠـﺎل أن اﻷﻃﻔـﺎل اﻟﺮﺿـﻊ ﻫﻢ‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻋﺮﺿـﺔ ﻤـﺮض اﻟﴪﻃﺎن‪،‬‬ ‫وﺗﻘـﻞ ﻧﺴـﺒﺔ ﺧﻄـﺮ اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﻪ‬ ‫ﻛﻠﻤـﺎ ﺗﻘﺪﻣـﻮا ﰲ اﻟﻌﻤـﺮ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ‬ ‫ﻳﻌـ ّﺪ اﻟﻠﻮﻛﻴﻤﻴـﺎ وﴎﻃـﺎن اﻟـﺪم‬ ‫وﴎﻃـﺎن اﻟﺪﻣـﺎغ أﺷـﻬﺮ أﻧـﻮاع‬ ‫اﻟﴪﻃﺎﻧﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺼﻴﺐ اﻷﻃﻔﺎل‪.‬‬ ‫ﻳﺤﺪث ﻫﺬا اﻤﺮض ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎم‬ ‫ﻣـﻦ ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻟﻨﻘﻠﺔ‪ ،‬وﻫـﻲ اﻟﺘﻮﻟﺪ‬ ‫اﻟﴪﻳـﻊ ﻟﺨﻼﻳـﺎ ﺷـﺎذة ﻳﻤﻜﻨﻬـﺎ‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ ﺧـﺎرج ﺣﺪودﻫـﺎ اﻤﻌﺮوﻓﺔ‬ ‫واﻗﺘﺤﺎم أﺟﺰاء اﻟﺠﺴﺪ اﻤﺘﻼﺻﻘﺔ‬ ‫واﻻﻧﺘﺸـﺎر إﱃ أﻋﻀـﺎء أﺧـﺮى‪،‬‬ ‫وﻟﻌـﻼج ﻫﺬا اﻤـﺮض ﻋـﺪة ﻃﺮق‬ ‫ﺗﺨﺘﻠـﻒ ﺑﺎﺧﺘـﻼف ﻧـﻮع اﻤـﺮض‬ ‫واﻤﻨﻄﻘﺔ اﻤﺼﺎﺑـﺔ وﻣﺮﺣﻠﺔ ﺗﻘﺪم‬ ‫اﻤﺮض‪.‬‬ ‫ﻗـﺪ ﻳﺘﻌـﺮض اﻟﻄﻔـﻞ ﻟﺒﻌﺾ‬ ‫اﻵﺛـﺎر اﻟﺠﺎﻧﺒﻴـﺔ أﺛﻨـﺎء اﻟﻌـﻼج‬ ‫ﻛﻔﻘﺪان اﻟﺸﻌﺮ‪ ،‬وﻓﻘﺪان اﻟﺸﻬﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻄﻌﺎم‪ ،‬وﺿﻌﻒ اﻤﻨﺎﻋﺔ‪ ،‬واﻟﻐﺜﻴﺎن‬ ‫واﻟﺘﻘﻴـﺆ‪ ،‬ﻇﻬـﻮر ﺗﻘﺮﺣـﺎت ﰲ‬ ‫اﻟﻔـﻢ‪ ،‬ﻧﻘﺺ ﰲ ﻋـﺪد ﻛﺮﻳﺎت اﻟﺪم‬ ‫اﻟﺤﻤـﺮاء‪ ،‬إﻣﺴـﺎك‪ ،‬ﺗﻠـﻒ اﻟﺠﻠﺪ‪،‬‬ ‫أو ﺻﻌﻮﺑـﺔ ﰲ اﻟﺘﻨﻔـﺲ‪ ،‬ودور‬ ‫اﻟﻮاﻟﺪﻳـﻦ ﻛﺒـﺮ ﰲ ﻫـﺬه اﻤﺮﺣﻠﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻤـﻦ اﻤﻬﻢ أن ﻳﺪﻋﻤـﺎ ﻃﻔﻠﻬﻤﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﺮﺣﻠـﺔ اﻟﻌـﻼج‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺑﺎﻟﺘﻌﺮف‬ ‫ﻋـﲆ ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻄﻔـﻞ اﻤﺼﺎب وﻣﺪى‬ ‫ﺧﻄﻮرﺗﻬـﺎ وﻛﻴﻔﻴـﺔ اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ‬ ‫ﻣﻌـﻪ ﰲ اﻟﺴـﻔﺮ أو ﻋﻨـﺪ ﻧﻮﺑـﺎت‬ ‫اﻤـﺮض‪ ،‬وﻳﺠـﺐ ﻋـﲆ اﻟﻮاﻟﺪﻳـﻦ‬ ‫أﻳﻀﺎ ً اﻻﻧﻀﺒـﺎط ﰲ ﻣﻮاﻋﻴﺪ زﻳﺎرة‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺐ وأﺧﺬ اﻷدوﻳﺔ ﰲ ﻣﻮﻋﺪﻫﺎ‪،‬‬ ‫وﻻ ﻳﺨﻔﻰ ﻋﲆ أﺣﺪ اﻟﺪور اﻟﻨﻔﴘ‬ ‫ﰲ ﺗﺨﻔﻴـﻒ ﺣـﺪة اﻤـﺮض‪ ،‬ﻟﺬﻟـﻚ‬ ‫ﻣـﻦ أﻫـﻢ اﻷدوار ﻋـﲆ اﻟﻮاﻟﺪﻳـﻦ‬ ‫ﻫﻲ ﺗﻘﻮﻳـﺔ اﻟﻌﻼﻗﺔ ﻣـﻊ اﻟﻄﻔﻞ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﻤﻜـﻦ ﴍح ﺣﺎﻟﺘﻪ اﻤﺮﺿﻴﺔ‬ ‫ﺑﺼﻮرة ﻣﺒﺴـﻄﺔ‪ ،‬ﻣﻊ ﺗﺸـﺠﻴﻌﻪ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ اﻟﻨﺸﺎﻃﺎت اﻤﺤﺒﺒﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺨﻔـﻒ ﻣﻦ ﻗﻠﻘﻪ ﻛﺎﻟﺮﺳـﻢ‬ ‫واﻟﻘﺮاءة‪.‬‬

‫‪ .1‬ﻣـﺎ ﻫﻲ أﻛﺜﺮ أﻧﻮاع اﻟﴪﻃﺎﻧﺎت‬ ‫ﺷﻴﻮﻋﺎ ً ﺑﻦ اﻷﻃﻔﺎل؟‬ ‫• ﻳﻌﺘـﱪ ﴎﻃـﺎن اﻟﺪم)اﻟﻠﻮﻛﻴﻤﻴﺎ(‪،‬‬ ‫وﻳﻠﻴـﻪ أورام اﻟﺪﻣﺎغ ﻣـﻦ أﻛﺜﺮ أﻧﻮاع‬ ‫اﻟﴪﻃﺎﻧﺎت ﺷﻴﻮﻋﺎ ً ﺑﻦ اﻷﻃﻔﺎل‪.‬‬

‫اﻟﻮراﺛﻲ ﻓﻴﻬﺎ دور واﺿﺢ‪.‬‬

‫‪ .5‬ﻫـﻞ ﻳـﺆدي ﺗﻌـﺮض اﻟﻄﻔـﻞ‬ ‫ﻟﻠﺘﺪﺧـﻦ أو اﻟﺘﺪﺧﻦ اﻟﺴـﻠﺒﻲ إﱃ‬ ‫إﺻﺎﺑﺘﻪ ﺑﺎﻟﴪﻃﺎن؟‬ ‫• ﻟﻠﺘﺪﺧـﻦ اﻟﺴـﻠﺒﻲ أﴐار ﻛﺜـﺮة‬ ‫وﺧﻄﺮة ﻋﲆ ﺻﺤﺔ اﻟﻄﻔﻞ‪ ،‬وﻳﻌﺪ ﻣﻦ‬ ‫أﻫﻢ ﻋﻮاﻣﻞ اﻟﺨﻄـﻮرة اﻟﺘﻲ ﺗﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﺣﺘﻤﺎﻟﻴﺔ اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﺎﻟﴪﻃﺎﻧﺎت‪.‬‬

‫ﻟﻬـﺎ اﻷم اﻟﺤﺎﻣﻞ وﺗﺆدي إﱃ إﺻﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﻄﻔﻞ ﺑﺎﻟﴪﻃﺎن؟‬ ‫• إن ﺗﻌـﺮض اﻷم ﺧﻼل ﻓﱰة اﻟﺤﻤﻞ‬ ‫ﻟﻸﺷـﻌﺔ‪ ،‬وﺑﻌـﺾ أﻧـﻮاع اﻟﻌـﺪوى‪،‬‬ ‫وﺗﻨـﺎول ﺑﻌـﺾ اﻷدوﻳـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻻ‬ ‫ﺗﺘﻨﺎﺳﺐ واﻟﺤﻤﻞ‪ ،‬ﻛﺬﻟﻚ اﻟﺘﺪﺧﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﻮاﻣﻞ اﻟﺘـﻲ ﺗﺆدي أو ﺗﻀﺎﻋﻒ ﻣﻦ‬ ‫اﺣﺘﻤﺎﻟﻴﺔ إﺻﺎﺑﺔ اﻟﻄﻔﻞ ﺑﺎﻟﴪﻃﺎن‪.‬‬

‫ﻟﻸﻃﻔـﺎل ﻟﻠﻜﺸـﻒ ﻋـﻦ ﴎﻃﺎن‬ ‫اﻟﺪم اﻤﻌﺮوف ﺑﺎﻟﻠﻮﻛﻴﻤﻴﺎ؟‬ ‫• ﻏﺎﻟﺒـﺎ ﻣﺎ ﻳﻜﻮن ﻓﺤـﺺ ﺧﻼﻳﺎ اﻟﺪم‬ ‫ﻛﺎﻓﻴﺎ ً ﻻﻛﺘﺸـﺎف اﻤـﺮض ﻋﻨﺪ وﺟﻮد‬ ‫أﻋـﺮاض‪ ،‬أو اﻻﺷـﺘﺒﺎه ﺑﺎﻹﺻﺎﺑـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻠﻮﻛﻴﻤﻴﺎ‪.‬‬

‫ﻫﺎﺟﺮ اﻟﻤﻠﺤﻢ ‪ -‬ﻗﺴﻢ اﻟﺘﺜﻘﻴﻒ اﻟﺼﺤﻲ‬

‫ﻳﺸـﺮ اﻟﺘﴪﻃﻦ إﱃ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﻮّل اﻟﺨﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ إﱃ ﺧﻠﻴﺔ ﺧﺒﻴﺜﺔ‪ ،‬ﺗﻨﻘﺴﻢ ﻣﺮارا ً وﺗﻜﺮارا ً‬ ‫إﱃ أن ﻳﺘﻜﻮن اﻟﴪﻃﺎن‪.‬‬ ‫أﻃﻌﻤﺔ ﺗﺴﺒﺐ اﻟﴪﻃﺎن‬ ‫• ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻃﻌﻤﺔ اﻤﺘﻔﺤﻤﺔ ﻛـ )اﻟﻔﺸﺎر اﻤﺤﺮوق‪،‬‬ ‫اﻟﺨﺒﺰ اﻤﺤﻤﺺ( ﻫﻲ ﻣﴪﻃﻨﺔ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ‪.‬‬ ‫• اﻟﺰﻳﺎدة اﻤﺒﺎﻟﻐﺔ ﰲ اﺳﺘﺨﺪام اﻟﺴﻜﺮ ﺳﻮا ًء ﻛﺎن‬ ‫أﺑﻴﻀﺎ ً أو أﺳﻤﺮاً‪.‬‬ ‫• اﻤﴩوﺑﺎت اﻟﻐﺎزﻳﺔ ﻣﺴﺒﺒﺔ ﻟﻠﴪﻃﺎن ﻻﺣﺘﻮاﺋﻬﺎ‬ ‫ﻋﲆ ﻧﺴـﺐ ﻋﺎﻟﻴـﺔ ﻣﻦ اﻟﺴـﻜﺮ واﻤـﻮاد اﻤﻀﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﻀﺎرة‪.‬‬ ‫• اﻟﺪﻫـﻮن اﻤﺘﺤﻮّﻟـﺔ واﻟﺘـﻲ ﺗﻮﺟـﺪ ﰲ رﻗﺎﺋـﻖ‬ ‫اﻟﺒﻄﺎﻃﺲ واﻟﻮﺟﺒﺎت اﻟﺨﻔﻴﻔﺔ‪.‬‬ ‫• اﻤﺤﻠﻴـﺎت اﻻﺻﻄﻨﺎﻋﻴﺔ«ﺳـﻜﺮ اﻟﺪاﻳـﺖ«‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﺳﻴﻤﺎ اﻤﺤﺘﻮﻳﺔ ﻋﲆ اﻷﺳﺒﺎرﺗﺎم‪.‬‬ ‫• اﻷﻃﻌﻤـﺔ اﻤﻄﻬـﻮة ﰲ درﺟﺎت ﺣـﺮارة ﻋﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻋﺎد ًة ﻣـﺎ ﺗﺤﺘﻮي ﻋـﲆ اﻷﻛﺮﻳﻼﻣﻴﺪ )اﻤﺴـﺘﺨﺪم‬ ‫ﰲ اﻤﻨﺘﺠـﺎت ﻣﺜﻞ‪ :‬اﻟﺒﻼﺳـﺘﻴﻚ‪ ،‬وﻣﺴـﺘﺤﴬات‬ ‫اﻟﺘﺠﻤﻴﻞ‪ ،‬ودﺧﺎن اﻟﺴﺠﺎﺋﺮ(‪.‬‬ ‫إرﺷﺎدات ﻏﺬاﺋﻴﺔ‬ ‫ﻫﻨـﺎك ﻋﺪة إرﺷـﺎدات ﻏﺬاﺋﻴﺔ ﺗﻘﻲ اﻹﻧﺴـﺎن ﻣﻦ‬ ‫اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﺎﻟﴪﻃﺎن وﻫﻲ‪:‬‬

‫• اﻹﻛﺜـﺎر ﻣـﻦ ﴍب اﻤـﺎء ﺑﻤﻌـﺪل ‪ 5‬أﻛﻮاب ﰲ‬ ‫اﻟﻴﻮم‪.‬‬ ‫• اﻹﻛﺜـﺎر ﻣﻦ ﺗﻨـﺎول اﻷﻃﻌﻤﺔ اﻟﻐﻨﻴـﺔ ﺑﺎﻷﻟﻴﺎف‬ ‫ﻣﺜﻞ‪ :‬اﻟﻔﻮاﻛﻪ‪ ،‬واﻟﺨﴬاوات اﻟﻄﺎزﺟﺔ‪ ،‬واﻟﺤﺒﻮب‬ ‫اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ‪ ،‬واﻟﺒﻘﻮﻟﻴﺎت‪.‬‬ ‫• اﻹﻛﺜـﺎر ﻣﻦ ﺗﻨﺎول اﻷﻃﻌﻤـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺘﻮي ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻌﻨﺎﴏ اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ اﻤﻀﺎدة ﻟﻸﻛﺴﺪة‪ ،‬ﻤﺴﺎﻋﺪﺗﻬﺎ‬

‫ﰲ اﻟﺘﻘﻠﻴـﻞ ﻣـﻦ ﺗﻜﻮﻳـﻦ اﻟﺨﻼﻳـﺎ اﻟﴪﻃﺎﻧﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺤﻤﻲ ﻣﻦ اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﺎﻟﴪﻃﺎن‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﺴـﺎﻋﺪ ﰲ‬ ‫ﺗﺤﺴـﻦ ﻋﻤﻞ ﺟﻬﺎز اﻤﻨﺎﻋﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﻌﺪ اﻟﻔﻮاﻛﻪ‬ ‫واﻟﺨـﴬاوات أﻓﻀـﻞ ﻣﺼـﺎدر ﻟﻠﻔﻴﺘﺎﻣﻴﻨـﺎت‬ ‫واﻤﻮاد اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ اﻤﻀﺎدة ﻟﻸﻛﺴﺪة‪.‬‬ ‫• اﻟﺘﻘﻠﻴـﻞ ﻣـﻦ ﺗﻨـﺎول اﻷﻃﻌﻤـﺔ اﻤﺸـﻮﻳﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻔﺤﻢ‪ ،‬واﻤﻤﻠﺤﺔ‪ ،‬واﻤﺨﻠﻠـﺔ‪ ،‬واﻤﺪﺧﻨﺔ‪ ،‬واﻤﺪﻫﻨﺔ‪،‬‬

‫واﻤﻌﺎﻟﺠﺔ ﻛﺎﻤﺮﺗﺪﻳﻼ‪ ،‬واﻟﻠﺤﻮم اﻤﻌﻠﺒﺔ‪.‬‬ ‫• اﻟﺘﻘﻠﻴـﻞ ﻣﻦ ﺗﻨـﺎول اﻷﻏﺬﻳﺔ اﻟﻐﻨﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺪﻫﻮن‬ ‫ﺳـﻮا ًء ﻛﺎﻧـﺖ دﻫﻮﻧـﺎ ً ﻣﺸـﺒﻌﺔ أو ﻏﺮ ﻣﺸـﺒﻌﺔ‪،‬‬ ‫وﺧﺼﻮﺻـﺎ ً اﻟﺪﻫﻮن اﻟﺤﻴﻮاﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻷن اﺳـﺘﻬﻼﻛﻬﺎ‬ ‫ﻣﺮﺗﺒـﻂ ﺑﴪﻃـﺎن اﻟﱪوﺳـﺘﺎﺗﺎ ﻋﻨـﺪ اﻟﺮﺟـﺎل‪،‬‬ ‫وﴎﻃﺎن اﻟﺮﺣﻢ واﻟﺜﺪي ﻋﻨﺪ اﻟﻨﺴﺎء‪.‬‬ ‫• اﺗﺒـﺎع ﻧﻈﺎم ﻏﺬاﺋﻲ ﺻﺤـﻲ أو ﻧﻈﺎم ﻟﺘﺨﻔﻴﻒ‬

‫دواء‬

‫ﻳﺴـﺘﺨﺪم ﰲ اﻟﻌـﻼج اﻟﻜﻴﻤﻴﺎﺋـﻲ اﻟﻌﻘﺎﻗﺮ‬ ‫ﻟﺘﺪﻣـﺮ اﻟﺨﻼﻳـﺎ اﻟﴪﻃﺎﻧﻴﺔ أو اﻟﺴـﻴﻄﺮة‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻗـﺪ اﺳـﺘﺨﺪﻣﺖ اﻟﻌﻘﺎﻗﺮ ﰲ ﻋﻼج‬ ‫ﻋﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻷﻣـﺮاض اﻟﴪﻃﺎﻧﻴـﺔ ﻃـﻮال‬ ‫اﻷرﺑﻌﻦ ﺳـﻨﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬وﻳﻮﺟﺪ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﺛﻼﺛﻦ ﻧﻮﻋﺎ ً ﻗﻴﺪ اﻻﺳﺘﺨﺪام ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫وﺗﻨﻤـﻮ اﻟﺨﻼﻳـﺎ اﻟﴪﻃﺎﻧﻴﺔ ﺧـﺎرج ﻧﻄﺎق‬ ‫ﺳـﻴﻄﺮة اﻟﺠﺴـﻢ‪ ،‬وﻣﻦ ﺧﺼﺎﺋﺼﻬﺎ ﴎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺘﻜﺎﺛـﺮ‪ .‬واﻟﺨﻼﻳـﺎ ﴎﻳﻌـﺔ اﻟﺘﻜﺎﺛـﺮ ﻟﻬـﺎ‬ ‫ﻗﺎﺑﻠﻴﺔ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﻣﻌﻈﻢ اﻟﺨﻼﻳـﺎ اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻌـﺮض ﻟﺘﺄﺛـﺮات اﻟﻌﻘﺎﻗـﺮ‪ .‬وﺗﻌﻤـﻞ‬ ‫اﻟﻌﻘﺎﻗـﺮ اﻟﻜﻴﻤﻴﺎﺋﻴـﺔ ﻋﲆ إﺗـﻼف اﻟﺨﻼﻳﺎ‬ ‫اﻟﺸﺎذة ﻣﺒﺎﴍ ًة وذﻟﻚ ﺑﺎﻋﱰاض ﻗﺪرﺗﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫اﻻﻧﻘﺴـﺎم )اﻟﺘﻜﺎﺛـﺮ(‪ ،‬أو ﰲ ﺑﻌﺾ اﻟﺤﺎﻻت‬ ‫ﺑﻤﺤﺎﻛﺎة اﻤﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ واﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋﲆ ﺗﺠﻮﻳﻊ ﺗﻠﻚ اﻟﺨﻼﻳﺎ ﺣﺘﻰ ﺗﻤﻮت‪.‬‬ ‫وﻳﺘـﻢ ﺗﺤﺪﻳـﺪ اﻟﻄﺮﻳﻘـﺔ ﻋﲆ ﺣﺴـﺐ ﻧﻮع‬ ‫اﻷدوﻳـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﺼﻔﻬـﺎ اﻟﻄﺒﻴﺐ‪ .‬وﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻋـﺎم ﻳﺘﻢ إﻋﻄﺎء ﻋﻨﺎﴏ اﻟﻌـﻼج اﻟﻜﻴﻤﻴﺎﺋﻲ‬

‫ﺑﺜـﻼث ﻃﺮق‪ :‬ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻔـﻢ‪ ،‬أو ﺑﺎﻟﺤﻘﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﻀـﻞ‪ ،‬أو ﺑﺎﻟﺤﻘـﻦ ﰲ اﻟﻮرﻳـﺪ‪ .‬وﻗـﺪ‬ ‫ﺗﺴـﺘﺨﺪم ﻃﺮﻳﻘﺔ واﺣـﺪة أو ﻋﺪة ﻃﺮق ﰲ‬ ‫ﻧﻔﺲ اﻟﻮﻗﺖ أو ﰲ أوﻗـﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬وﻳﺠﺐ‬ ‫ﻋﻠﻴـﻚ ﰲ ﺣـﺎل اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻚ ﻟﻬـﺬا اﻟﻌـﻼج‬ ‫ﻻﺳـﻤﺢ اﻟﻠﻪ‪ ،‬أن ﻻ ﺗﱰدد ﰲ ﻃﺮح أﻳﺔ أﺳﺌﻠﺔ‬ ‫ﺣﻮل ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻚ اﻟﻌﻼﺟﻲ‪.‬‬ ‫وﺗﻌﺘﻤـﺪ ﻣـﺪة اﻟﻌـﻼج وﻋـﺪد اﻟﺠﻠﺴـﺎت‬ ‫اﻟﻌﻼﺟﻴﺔ ﻋﲆ ﻋﺪة أﻣﻮر وﻫﻲ‪ :‬ﻧﻮع اﻤﺮض‪،‬‬ ‫ﻧـﻮع اﻟﺪواء‪ ،‬اﻤـﺪة اﻟﺘﻲ ﻳﺤﺘﺎﺟﻬﺎ اﻟﺠﺴـﻢ‬ ‫ﻟﻜﻲ ﻳﺴﺘﺠﻴﺐ ﻟﻠﻌﻼج‪ ،‬ﻣﺪى ﺗﺤﻤﻞ اﻟﺠﺴﻢ‬ ‫ﻟﻶﺛﺎر اﻟﺠﺎﻧﺒﻴﺔ ﻟﻸدوﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻌﻄـﻰ اﻷدوﻳـﺔ ﻋـﲆ ﻓـﱰات ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ‬ ‫ﻳﻔﺼﻞ ﺑﻴﻨﻬـﺎ ﻋﺪة ﻓﱰات ﻟﻠﺮاﺣﺔ وﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻋـﺎم‪ ،‬ﻗﺪ ﺗـﱰاوح ﻣـﺪة اﻟﻌﻼج ﻣـﻦ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫أﺷـﻬﺮ إﱃ ﺳـﻨﺘﻦ‪ ،‬وﻋﺎد ًة ﻳﻮﺿﺢ اﻟﻄﺒﻴﺐ‬ ‫أو اﺧﺘﺼـﺎﴆ اﻟﺘﺜﻘﻴﻒ اﻟﺼﺤـﻲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻟﻌﻼج اﻤﺘﺒﻊ‪.‬‬ ‫ﻫﺎﺟﺮ اﻟﻤﻠﺤﻢ ‪ -‬ﻗﺴﻢ اﻟﺘﺜﻘﻴﻒ اﻟﺼﺤﻲ‬

‫وﻣﻀﺔ وﻗﺎﺋﻴﺔ‬

‫اﻟﻌﻼج اﻟﻜﻴﻤﻴﺎﺋﻲ وﺳﻴﻠﺔ €ﺗﻼف اﻟﺨﻼﻳﺎ »اﻟﺸﺎذة« ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺒﺎﺷﺮ‬

‫اﻟـﻮزن ﰲ ﺣﺎﻟﺔ اﻟﺴـﻤﻨﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻮﻧﻬـﺎ ﻋﺎﻣﻞ ﻣﻬﻢ ﰲ‬ ‫ازدﻳﺎد ﻧﺴﺐ اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﺎﻟﴪﻃﺎن ﻋﺎﻤﻴﺎً‪.‬‬ ‫• ﺗﺠﻨﺐ ﺗﻜﺮار اﺳﺘﺨﺪام اﻟﺰﻳﻮت ﰲ اﻟﻘﲇ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫إن اﻷﻛﺴـﺪة اﻟﻨﺎﺗﺠﺔ ﻣﻦ ﺗﻜـﺮار اﻟﻘﲇ ﺗﺆدﱢى إﱃ‬ ‫ﺗﻜـﻮّن ﻋﺪﻳﺪ ﻣـﻦ اﻤﺮﻛﺒﺎت اﻟﴪﻃﺎﻧﻴـﺔ اﻟﻀﺎرة‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﺴﻢ‪.‬‬ ‫• ﻋﺪم ﺗﻨﺎول اﻷﻃﻌﻤﺔ واﻟﺴـﻮاﺋﻞ وﻫﻲ ﺳـﺎﺧﻨﺔ‬ ‫ﺟﺪاً‪ ،‬ﺑﻞ اﻻﻧﺘﻈﺎر ﺣﺘﻰ ﺗﺪﻓﺄ ﻗﻠﻴﻼً ﺣﻴﺚ وﺟﺪ أن‬ ‫ﻛﺜﺮة اﺳﺘﻬﻼك اﻷﻏﺬﻳﺔ واﻟﺴـﻮاﺋﻞ وﻫﻲ ﺳﺎﺧﻨﺔ‬ ‫ﺟﺪا ً ﻟﻪ ﻋﻼﻗﺔ ﺑﴪﻃﺎن‪ :‬اﻤﺮيء‪ ،‬واﻟﻔﻢ‪ ،‬واﻟﺒﻠﻌﻮم‪.‬‬ ‫• اﻟﺘﻘﻠﻴـﻞ ﻣﻦ ﺗﻨﺎول اﻷﻏﺬﻳﺔ اﻤﺼﻨﻌﺔ وﺗﻠﻚ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺤﺘﻮي ﻋﲆ أﻟﻮان ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ ﻗﺪر اﻹﻣﻜﺎن‪.‬‬ ‫• اﻟﺘﻘﻠﻴﻞ ﻣﻦ ﺗﻨـﺎول اﻷﻃﻌﻤﺔ‪ :‬اﻤﺎﻟﺤﺔ‪ ،‬واﻤﻌﻠﺒﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺤﻠﻮة‪ ،‬وذات اﻟﺴﻌﺮات اﻟﺤﺮارﻳﺔ اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫• ﺗﺠﻨـﺐ ﺗﻨﺎول اﻷﻏﺬﻳـﺔ اﻤﺨﺰﻧﺔ ﻟﻔـﱰة ﻃﻮﻳﻠﺔ‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺗﻜﻮن ﻋﺮﺿﺔ ﻟﻠﺘﻠﻮث ﺑﺴﻤﻮم اﻟﻔﻄﺮﻳﺎت‪.‬‬ ‫• اﻻﻣﺘﻨﺎع ﻋـﻦ ﴍب اﻟﻜﺤـﻮل وﻛﺬﻟﻚ اﻟﺘﺪﺧﻦ‬ ‫وﻋﺪم ﻣﺨﺎﻟﻄﺔ اﻤﺪﺧﻨﻦ‪.‬‬ ‫• ﻣﻤﺎرﺳـﺔ اﻟﻨﺸـﺎط اﻟﺒﺪﻧـﻲ ﻋـﲆ اﻷﻗﻞ ﻧﺼﻒ‬ ‫ﺳـﺎﻋﺔ ﻳﻮﻣﻴﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺤﺮﻛﺔ‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﻣﻦ اﻟﴬوري‬ ‫ﻣﻤﺎرﺳـﺘﻬﺎ دﻓﻌﺔ واﺣﺪة ﺑﻞ ﻳﻤﻜﻦ ﺗﻘﺴﻴﻤﻬﺎ إﱃ‬ ‫‪ 3‬أو‪ 4‬ﻣﺮات ﰲ اﻟﻴﻮم‪.‬‬ ‫ﺷﺮوق اﻟﺰاﻳﺮ ‪ -‬ﻗﺴﻢ اﻟﺘﺜﻘﻴﻒ اﻟﺼﺤﻲ‬

‫أﻋﺮاض ﻏﻴﺮ ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ‬ ‫ﺗﺴﺘﺪﻋﻲ زﻳﺎرة اﻟﻄﺒﻴﺐ‬ ‫ذﻛﺮ اﺳﺘﺸـﺎري أﻣـﺮاض اﻟﺪم وأورام اﻷﻃﻔـﺎل اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻗﺎﺳـﻢ اﻟﺤﺮﺑﻲ‪ ،‬ﺑﻌﺾ اﻹرﺷـﺎدات اﻤﻬﻤـﺔ ﻟﻠﻮاﻟﺪﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫أﺟﻞ ﺗﻘﻠﻴـﻞ ﻓﺮص إﺻﺎﺑـﺔ أﻃﻔﺎﻟﻬﻤﺎ ﺑﺎﻟﴪﻃـﺎن‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻣﺮاﺟﻌـﺔ اﻟﻮاﻟﺪﻳـﻦ ﻟﻠﻄﺒﻴـﺐ اﻤﺨﺘـﺺ ﻓﻮر ﺣـﺪوث أي‬ ‫أﻋـﺮاض ﻏﺮ ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ ﻟﻠﻄﻔﻞ‪ ،‬ﻛﻈﻬﻮر ﻛﺪﻣﺎت ﺑﺎﻟﺠﺴـﻢ‪،‬‬ ‫أو ﺣﺮارة ﻣﺴﺘﻤﺮة‪ ،‬ﻓﺎﻟﻜﺸـﻒ اﻤﺒﻜﺮ ﻳﺴﺎﻋﺪ ﻋﲆ اﻟﺸﻔﺎء‬ ‫ﺑﻨﺴﺒﺔ ﻛﺒﺮة ﺑﺈذن اﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫وﺗﺠﻨـﺐ ﺗﻌـﺮض اﻷم ﺧﻼل ﻓـﱰة اﻟﺤﻤـﻞ ﻟﻠﻔﺤﻮﺻﺎت‬ ‫اﻹﺷـﻌﺎﻋﻴﺔ أو اﻟﺘﺪﺧﻦ‪ ،‬وﻋﺪم اﺳﺘﻌﻤﺎل أي دواء إﻻ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﺳﺘﺸﺎرة اﻟﻄﺒﻴﺐ‪.‬‬ ‫وﻋﺪم ﻋﻤﻞ ﻓﺤﻮﺻﺎت إﺷﻌﺎﻋﻴﺔ ﻟﻠﻄﻔﻞ إﻻ ﻋﻨﺪ اﻟﴬورة‪.‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﺤﻔـﺎظ ﻋﲆ اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ ﻟﻠﻄﻔﻞ‪.‬‬ ‫وﺗﺠﻨـﺐ زﻳـﺎدة وزﻧـﻪ أو ﺗﻌﺮﺿـﻪ ﻟﻺﺻﺎﺑﺔ ﺑﺎﻟﺴـﻤﻨﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺴﺎﻋﺪة اﻟﻄﻔﻞ ﻋﲆ ﻣﻤﺎرﺳﺔ اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‪ ،‬أو اﻷﻟﻌﺎب اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﲆ اﻟﺤﺮﻛﺔ‪.‬‬


‫نائبا رئيس التحرير‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي جاسر عبداه الجاسر‬ ‫تصدر عن مؤسسة‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫رئيس التحرير المكلف‬

‫المدير العام‬

‫نائب المدير العام‬

‫محمد عبداه الغامدي (الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني (جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬ ‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫هاتف‪04-8484609 :‬‬ ‫فاك�س‪04-8488587 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق املك عبدالله (الدائري الثاي)‬ ‫اأمام وزارة امياه والكهرباء‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬

‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬ ‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬

‫هاتف ‪4244101 :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬

‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬ ‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬الطائف‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الجمعة ‪ 12‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 22‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )446‬السنة الثانية‬

‫عادل الحوشان‪« :‬ثغرات» أنظمة المؤسسات‬ ‫الحكومية تتيح التاعب النظامي باأموال‬

‫ممتلكات الوزراء‬

‫ كشلفت صحيفلة «الرق‬‫اأوسط» عن توجه هيئة مكافحة‬ ‫الفسلاد «نزاهلة» إقلرار رط‬ ‫إفصلاح الوزراء ي السلعودية عن‬ ‫ممتلكاتهلم قبلل توليهلم امهلام‬ ‫وامسلؤوليات ي البلاد‪ .‬وأوضحت‬ ‫أن الهيئلة أنهت مؤخلرا ً تصورها‬ ‫امبدئي لنظلام إبراء الذمة ورفعته‬ ‫لخادم الحرمن الريفن من أجل‬ ‫الدراسلة وإقرار الائحة التنفيذية‬ ‫التي سيعمل من خالها‪.‬‬

‫��� ع�ى الائح�ة التنفيذية أن‬ ‫تنتب�ه إى خان�ة ربما تك�ون فارغة‬ ‫بس�بب النس�يان‪ ،‬خانة «قبل وبعد»‬ ‫مثل إعان�ات مزيات حبّ الش�باب‬ ‫وعمليات التجمي�ل للفاتنات‪ ،‬ما يهم‬ ‫أكث�ر م�ن اإفص�اح قب�ل أن يكون‬ ‫هناك كش�ف ال�� «بع�د»‪ ،‬أن تكون‬ ‫البرة نظيفة كضمر مواطن محبّ ‪،‬‬ ‫وصافية كع�ن الديك‪ ،‬ونزيهة كقبلة‬ ‫جبن‪ ،‬ومن هنا يمكن كشف «عورة»‬ ‫الضمر بدا ً من كشف حساب بنكي!‬

‫«مساء يصعد الدرج»‪ ،‬وكتب زاوية يومية ي عديد‬ ‫من الصحف السلعودية منذ منتصف الثمانينيات‬ ‫اميادية‪ ،‬فضاً عن تأسيسله موقع طوى للنر‬ ‫اإلكروني علام ‪ ،2002‬وأيضا ً دار طوى للثقافة‬ ‫واإعام سنة ‪.2007‬‬ ‫هنلا يطلال علادل بتعليقاتله العميقلة‬ ‫الساخنة والساخرة قضايا سياسية‪ ،‬ووطنية‪،‬‬ ‫وإنسانية‪ ،‬وفكرية‪ ،‬ورياضية أيضاً‪ ،‬فماذا قال‬ ‫عن كل هذا؟‬

‫عثمان العمير خبير اأقبية السرية وما قاله شتيمة ومهنية في الوقت نفسه‬ ‫عبدالرحمن الراشد غير محايد‪ ..‬واأسوأ من ذلك أن تكون مضل ًا بارع ًا للمشاهد‬ ‫‪-‬الحلرقوالتعذيلب‬

‫�� إدان�ة هذا الفعل مس�ألة ي‬ ‫غاي�ة البداهة‪ ،‬الفطرة امتوحش�ة ي‬ ‫الغابة ضد ه�ذه الطبيعة التي تدين‬ ‫الب�ر وحياتهم بمثل ه�ذه اأفعال‬ ‫امش�ينة‪ .‬الس�ؤال أن يح�دث مث�ل‬ ‫هذا‪ ،‬أا يمك�ن وضع قوانن واضحة‬ ‫وصارم�ة ا تقبل الش� ّك وا امراوغة‬ ‫وا التباين ي اأحكام وا التحايل وا‬ ‫امماطلة وا التعطيل؟‬ ‫الزنا امجازي‬

‫خزينة الدولة‬ ‫ استعاد ديوان امراقبة العامة‬‫‪ 800‬ملي�ون ري�ال لخزين�ة الدولة‬ ‫بع�د عملي�ة تدقيق بالحس�ابات ي‬ ‫القط�اع الحكوم�ي خ�ال العامن‬ ‫اماضين‪ .‬ووفقا ً مصادر ي الديوان‪،‬‬ ‫ف�إن اس�تعادة تل�ك اأم�وال تأتي‬ ‫ضمن مس�ؤوليات الديوان ي حماية‬ ‫امروفات‪.‬‬ ‫للل وللو ّ‬ ‫دقلق الديلوان بلكل‬ ‫امؤسسات الحكومية‪ ،‬وقبل نهاية‬ ‫بوقت ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫كاف سيسلرجع‬ ‫العام اماي‬ ‫أضعاف هذا امبلغ‪ ،‬عى الديوان أن‬ ‫يراجع الثغلرات الفادحة ي أنظمة‬ ‫امؤسسلات التي تتيح مسلؤوليها‬ ‫التاعلب «النظامي» بأموال يمكن‬ ‫لها أن تفي بمتطلبات َم ْن يشلكو‬ ‫من النقص ي حياتنا ويفيض‪.‬‬ ‫رفلض اأملر فهلد بلن‬‫سلطان‪ ،‬أمر منطقة تبوك‪ ،‬وصف‬ ‫اأرار الناتجة عن السليول التي‬ ‫ربت امنطقة مؤخرا ً بالكارثة‪.‬‬

‫اابن الوسيم‬ ‫طالبلت اأسلتاذ امشلارك‬‫بقسلم الفقله بكليلة الريعلة ي‬ ‫جامعلة اإملام محملد بن سلعود‬ ‫اإسامية الدكتورة وفاء السويلم‪،‬‬ ‫النساء بعدم السر بجانب أبنائهن‬ ‫ي اأماكلن العاملة‪ ،‬حتى ا يقيس‬ ‫اآخلرون شلكلها بشلكل ابنهلا‬ ‫«الوسيم»‪.‬‬ ‫��� وم�اذا ل�و ق�اس الناس؟‬ ‫س�يعرفون أنها امرأة جميلة؟ وماذا‬ ‫ل�و عرف رجل م�ا أن ام�رأة جميلة‬ ‫تض�ع غط�اء الوجه‪ ،‬وتلب�س عباءة‬ ‫وتمي بالس�وق م�ع ابنها الوس�يم‬ ‫ب�كل حش�متها؟ س�يقولون ام�رأة‬ ‫جميل�ة تم�ي م�ع ابنه�ا الوس�يم‬ ‫بالس�وق بكل حش�متها؟ وم�اذا لو‬ ‫كان الناس مش�غولون أكثر بالحياة‬

‫�� وكثر من امس�ؤولن طالبوا‬ ‫بتحري الدقة ي النقل‪ ،‬الصورة كانت‬ ‫أكث�ر باغة م�ن أي ترير أو نقل ي‬ ‫اأحداث امهلكة وامدمرة لحياة البر‬ ‫ا أحد س�يتعاطف وقته�ا مع أرقام‬ ‫اإنجازات أمام مشهد الدمار‪.‬‬

‫خلوة ودعارة‬ ‫ كشلفت إحصائيات رسمية‬‫أن ‪ 3422‬قضيلة تحلرش وخللوة‬ ‫ودعارة نظرتها امحاكم السعودية‬ ‫العلام املاي‪ ،‬ملن بينهلا ‪2050‬‬ ‫قضيلة خللوة وإقاملة عاقلات‬ ‫محرمة بعدد من مناطق امملكة‪.‬‬ ‫�� امش�كلة ليس�ت ي اأرقام‪،‬‬ ‫امش�كلة ي امفاهيم‪ ،‬كل امجتمعات‬ ‫تح�دث فيه�ا خروق�ات قانوني�ة‬ ‫ونظامية‪ ،‬حن يتع ّلق اأمر باأخاق‪،‬‬ ‫فعلينا أن نراجع امفاهيم‪.‬‬

‫والخطلاب الفكلري والسلياي‬ ‫الحديلث الذي تقدمه أثلر إيجابا ً ي‬ ‫الجزيرة‪ ،‬وأحدث فارقا ً واضحا ً بن‬ ‫الجزيرة أمس‪ ،‬والجزيرة اليوم‪.‬‬

‫أقلدم مواطلن وزوجته عى‬‫إصابة طفلهملا البالغ ملن العمر‬ ‫تسعة أعوام بحروق خطرة نتيجة‬ ‫حرقله بل»املاء امغلي»‪ .‬ووجّ هت‬ ‫محافظلة جلدة بالقبلض على‬ ‫امواطن وزوجته‪.‬‬

‫أكدت اأستاذ امساعد بقسم‬‫الفقله بجامعلة اإملام محمد بن‬ ‫سلعود اإسلامية الدكتلورة عبر‬ ‫امديفلر أن عاقلة «النسلاء» بلل‬ ‫«الرجلال» ي مواقلع التواصلل‬ ‫ااجتماعي قلد توقعهن بلل «الزنا‬ ‫امجلازي» املؤدي إى وقلوع «الزنا‬ ‫الحقيقي»‪.‬‬

‫كارثة تبوك‬

‫تعليقً على ما حدث‬ ‫يعدها أسبوعيً‪ :‬علي مكي‬ ‫ّ‬

‫يرى الشاعر والكاتب والنارعادل الحوشان‬ ‫أن الحاجلة اآن أصبحلت ملحلة للركيلز على‬ ‫مجتمع مدنلي‪ ،‬وطالب بمراجعلة كاملة لنظام‬ ‫الجمعيلات الخريلة‪ ،‬وعلدم حلر نشلاطاتها‬ ‫ومصارفها ي نشلاطات ومشلاريع مكررة‪ ،‬وأن‬ ‫تتلوزع مصارفهلا على النشلاطات اإنسلانية‬ ‫والرياضيلة والثقافيلة‪ ،‬وأن تكون جلزءا ً حيويا ً‬ ‫يمكن تمويله من خال هذه الجمعيات‪.‬‬ ‫والحوشان كاتب روائي أيضا ً صدرت له رواية‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫��� ه�ل احظ�ت التحذي�ر ي‬ ‫عب�ارة «توقعه�ن» أي أنه�ا ا توقع‬ ‫الجمي�ع‪ ،‬ب�ل توقع النس�اء ي الزنا‪،‬‬ ‫بينما الرجل برئ داخل العبارة! هذه‬ ‫الخيان�ات تأت�ي من داخ�ل الثقافة‬ ‫نفسها‪ ،‬من داخل التاريخ‪ ،‬من داخل‬ ‫اللغة‪ ،‬مشكلة أن يكون الرجل وامرأة‬ ‫ٌ‬ ‫حدث تاريخي ي‬ ‫ض�د «امرأة»! وهذا‬ ‫تاري�خ البريّ�ة كلها‪ ،‬انزع�وا امرأة‬ ‫واأوه�ام اأخاقي�ة من رؤوس�كم‪،‬‬ ‫الناس تعمل برف وكرامة‪.‬‬

‫عبدالعزيز آل الشيخ‬ ‫ولقم�ة العي�ش والوط�ن والكرامة؟‬ ‫س�يقول الناس إننا نعيش ي الوطن‬ ‫بكل كرامتنا‪ ،‬ورأينا امرأة محتش�مة‬ ‫تمي بجانب ابنها الوسيم‪ ،‬و»قسنا»‬ ‫علي�ه فص�ارت جميلة؟ ه�ذا الرأي‬ ‫ح�ول الوس�امة‪ ،‬والقي�اس يصل�ح‬ ‫موضوعا ً مادة «سوء التعبر»!‬ ‫بيع امرأة‬

‫قلال امفتلي العلام للمملكة‬‫الشليخ عبدالعزيلز آل الشليخ إن‬ ‫الرجل قد يبيع ويشري من امرأة‪،‬‬ ‫مؤكلدا ً رورة غض البر‪ ،‬وعدم‬ ‫الخلوة أثناء البيع أو الراء‪.‬‬

‫�� قو ٌل محمو ٌد لرجل حكيم‪.‬‬ ‫أزمة السكن‬

‫خلرج مركلز الدراسلات‬‫السلكانية ي جامعلة املك سلعود‬ ‫بمجموعلة ملن اأرقام والنسلب‪،‬‬ ‫التلي مثللت واقلع تمللك سلكان‬ ‫السلعودية امنلازل‪ ،‬ونسلبة الذين‬ ‫يستأجرون بيوتهم‪ ،‬وقال إن نسبة‬ ‫سكان السعودية الذين يستأجرون‬ ‫منلازل بلغلت ‪ %35‬بينملا نسلبة‬ ‫امتملكلن لهلا‪ ،‬بلغلت ‪ %60‬و‪%5‬‬ ‫أنملاط أخلرى للسلكن‪ .‬وجلاءت‬

‫انزعوا المرأة‬ ‫واأوهام‬ ‫اأخاقية‬ ‫من رؤوسكم‬ ‫فالناس يعملون‬ ‫بشرف وكرامة‬

‫‪15‬‬

‫هشام قنديل‬

‫الرياض بنسلب مقلقة جداً‪ ،‬حيث‬ ‫تمثلل علدد مَل ْن يتملكلون بيوتلا ً‬ ‫فيهلا‪ %33.1‬فقط‪ ،‬مقابلل ‪50.2‬‬ ‫مَل ْن يقطنون منلازل مسلتأجرة‪،‬‬ ‫و‪ %16.4‬بواسطة عملهم‪ ،‬و‪%0.4‬‬ ‫أنماط أخرى‪.‬‬

‫�� قول مس�تأجرين ومتملكن‬ ‫فهمناه�ا‪ ،‬لك�ن الق�ارئ يري�د أن‬ ‫يفهم «أنماط�ا ً أخرى»! هذه اأنماط‬ ‫امقص�ود فيه�ا عزي�زي الق�ارئ‬ ‫«كباري جدة» و«تش�اليح الرياض»‬ ‫و«مبيع�ات وأح�واش العل�ف‬ ‫والبهائ�م» بالرقي�ة و«عش�ش»‬ ‫الشمال والجنوب!‬ ‫ليت الدراس�ة تشر إى اأسباب‬ ‫التي أدت إى هذه النسب امقلقة جداً‪،‬‬ ‫أكث�ر م�ن نصف س�كان الرياض ا‬ ‫يملكون من�ازل‪ .‬ماهي الجهات التي‬ ‫يمك�ن أن يدخ�ل إى قلبه�ا راخ‬ ‫الن�اس‪ ،‬إذا كان س�عر م�ر اأرض‬ ‫امليئة بالغبار وبدون خدمات يقارب‬ ‫‪ 2000‬ري�ال؟ وماه�ي اأس�باب‬ ‫ّ‬ ‫بدق�ة؟ اإحصائي�ات الت�ي يمك�ن‬ ‫مقارنته�ا بامع�دات العامي�ة فيم�ا‬ ‫يتعلق بالس�كن تش�ر إى أننا اأعى‬ ‫ي العالم بالنس�بة لتكلفة الس�كن ي‬ ‫معدات امكرر حس�ب معاير البنك‬ ‫ال�دوي واأم�م امتح�دة (مجم�وع‬ ‫روات�ب اموظ�ف الس�نوية مقاب�ل‬ ‫تكلف�ة العقار) تش�ر إى أن ‪ :‬امكرر‬ ‫ي أمري�كا ‪ 6 � 3‬وهونج كونج التي‬ ‫تعاني صغر امس�احة وشح اأراي‬ ‫‪ 11‬بينم�ا الس�عودية ‪ ،14‬وتش�ر‬ ‫إح�دى الدراس�ات إى أن أكث�ر م�ن‬ ‫‪ %70‬م�ن اأراي «بيض�اء» يعني‬ ‫«شيك مشبوك»!‬ ‫العبث باأموال‬

‫طاللب عضلو هيئلة كبلار‬‫العلماء الشيخ عبدالله امنيع‪ ،‬وزارة‬ ‫الشؤون ااجتماعية بالتنسيق بن‬ ‫الجمعيلات الخريلة ووضع قوائم‬ ‫بهلا‪ ،‬وتنظيلم آلية أعمالهلا‪ ،‬منعا ً‬

‫عثمان العمر‬

‫الائحة‬ ‫التنفيذية إبراء‬ ‫الذمة مثل‬ ‫إعانات مزيات‬ ‫حب الشباب‬ ‫ّ‬ ‫وعمليات‬ ‫التجميل‬ ‫لازدواجيلة ومنعا ً للعبلث بأموال‬ ‫امحسنن‪.‬‬

‫��� العم�ل الخ�ري ي ه�ذه‬ ‫الجمعي�ات يحت�اج إى تدخ�ات‬ ‫أك�ر وأه�م‪ ،‬ه�ذه الجمعي�ات جزء‬ ‫من مؤسس�ات امجتم�ع امدني لكن‬ ‫مواردها ومصارفه�ا غالبا ً ما تذهب‬ ‫أعمال أُش�بعت مُجتمعي�اً‪ ،‬امطلوب‬ ‫اآن مراجعة كاملة لنظام الجمعيات‬ ‫الخري�ة وع�دم ح�ر نش�اطاتها‬ ‫ومصارفها ي نش�اطات ومش�اريع‬ ‫مكررة‪ ،‬الحاج�ة اآن أصبحت ملحة‬ ‫للركي�ز ع�ى مجتمع مدن�ي بمعنى‬ ‫أن تتوزع مصارف ه�ذه الجمعيات‬ ‫عى النشاطات اإنسانية والرياضية‬ ‫والثقافي�ة وأن تك�ون ج�زءا ً حيويا ً‬ ‫يمك�ن تمويل�ه م�ن خ�ال ه�ذه‬ ‫الجمعيات‪ ،‬الخر ايمكن حره‪.‬‬

‫سينما الطائف‬ ‫فاجأ نلادي الطائلف اأدبي‬‫الجمهلور بعرض فيلم سلينمائي‬ ‫بعنوان «سرة الورد وورد السرة»‬ ‫ملدة ‪12‬دقيقلة‪ُ ،‬‬ ‫خصصلت للرد‬ ‫مسلرة امرحي أحملد اأحمري‬

‫عبدالرحمن الراشد‬ ‫الفنية‪ ،‬حيث أطفئت اأنوار وعاش‬ ‫الحضلور تجربة عرض سلينمائي‬ ‫أعلاد لأحمري وجيلل الثمانينيات‬ ‫من الحضور ذكريات ا تزال خالدة‬ ‫ي أذهانهلم علن الطائلف ي ذللك‬ ‫الحن‪.‬‬ ‫��� ا يمك�ن أي حض�ارة أن‬ ‫تنه�ض دون أن تهت�م بالفن�ون‬ ‫(امرح والسينما والفنون البرية)‬ ‫نحن فق�راء بريا ً لدرج�ة مخيفة‪،‬‬ ‫والتحفظ�ات الت�ي كان�ت قائم�ة‬ ‫وتحوّل�ت مع الوق�ت إى ف ّزاعة علينا‬ ‫مواجهته�ا بق�رارات رس�مية‪ ،‬هذه‬ ‫مهم�ة وطني�ة خالص�ة ا يمكن أن‬ ‫ننتظ�ر فيه�ا رأي ش�خص يفك�ر‬ ‫مرتن‪.‬‬ ‫فقر اأرياف‬ ‫ يقلول رئيلس الحكوملة‬‫امريلة هشلام قنديل «شلاهدت‬ ‫ي قلرى بنلي سلويف أراً‪ ،‬وقرى‬ ‫بأكملهلا ي مر ي القلرن الل‪،21‬‬ ‫يصاب فيها اأطفال باإسلهال أن‬ ‫اأم التلي ترضع ا تقلوم بالنظافة‬ ‫الشخصية لصدرها بسبب الجهل»‪.‬‬ ‫�� العال�م العربي كل�ه يحتاج‬ ‫لنظافة الصدر الذي أرضعه سياسياً‪،‬‬ ‫أن سياسييه مصابون باإسهال‪.‬‬ ‫العربية والجزيرة‬

‫ قال عبدالرحمن الراشد مدير‬‫علام قنلاة العربيلة ي تريحلات‬ ‫صحفيلة لله بمناسلبة الذكلرى‬ ‫العارة لتأسليس القناة‪ ،‬إن وجود‬ ‫قنلاة العربيلة أوجلد توازنلا ً مهما ً‬ ‫ي امنطقلة ومنع تسليد فكر واحد‬ ‫للمشلهد العربلي‪ ،‬ولواها حسلب‬ ‫رأيله لسليطر الفكلر امتطرف عى‬ ‫امنطقة العربية بأكملها‪ .‬وي تعليق‬ ‫مبلار منله علن قنلاة الجزيلرة‪،‬‬ ‫قلال الراشلد إنها تسلوق الخطاب‬ ‫العربلي الشلعبي القديلم اموروث‬ ‫من السلتينيات‪ ،‬وع ّد وجود العربية‬

‫��� عبدالرحمن الراش�د طرف‬ ‫غ�ر محاي�د ي مس�ألة امقارنة بن‬ ‫قناتن إخباريتن متنافستن‪ ،‬واحظ‬ ‫أن�ه ذكر ثاث�ة أمثلة لثاثة رؤس�اء‬ ‫«س�قطوا» بثورات‪ ،‬وواح�د قال عنه‬ ‫وزير الخارجية اإيطاي «أن تتفاوض‬ ‫مع أحمدي نجاد كأنك تلعب شطرنج‬ ‫مع ق�رد» ! الجزيرة لديه�ا ملفاتها‪،‬‬ ‫والعربي�ة كذلك لديه�ا ملفاتها وهذا‬ ‫أمر طبيعي يحدث ي وس�ائل اإعام‬ ‫الخبرة وامدرب�ة تدريبا ً مهنيا ً عالياً‪،‬‬ ‫امش�اهد خارج هذه اللعبة لكنه يقرأ‬ ‫تفاصيله�ا ويع�رف أكتافه�ا جيداً‪،‬‬ ‫اأجمل ي ذلك هو اأس�وأ لأسف‪ ،‬أن‬ ‫تكون مضل�اً بارع�اً‪ ،‬أن تفعل ذلك‬ ‫دون أن ي�رف لك جف�ن‪ ،‬أنك تعمل‬ ‫بمهنية عالية‪ ،‬ولديك فريق قادر عى‬ ‫أن يجعل امش�اهد يرى بعينك أنت ا‬ ‫بعينه هو!‬ ‫اتهامات الدعيع‬

‫ وجّ له حارس مرملى الهال‬‫وامنتخب السلعودي سلابقا ً محمد‬ ‫الدعيلع اتهاما ً حلادا ً لنادي الهال‪،‬‬ ‫مبينلا ً أنله حلورب فيه ملن جانب‬ ‫عنلار أرادت أن تضيلع تاريخه‪،‬‬ ‫وأن يكلون الحلارس الثاللث ي‬ ‫الفريق‪.‬‬

‫�� أعتقد أن عى الرئاسة العامة‬ ‫لرعاي�ة الش�باب وض�ع ح� ّد له�ذه‬ ‫«الخطاب�ة» غ�ر امتقن�ة عى ش�كل‬ ‫وثيق�ة وطنية رياضي�ة تبقي حدود‬ ‫الاع�ب داخل املعب وزم�ن امباراة‪،‬‬ ‫ويرك أمر التعليق عليها متخصصن‬ ‫ومحللن مد َرب�ن‪ ،‬أما أن ننتظر بعد‬ ‫كل مباراة لقاءات وتعليقات من عيّنة‬ ‫«الل�ه ما وف�ق» و «العي�ال لعبوا» و‬ ‫«الحك�م لك عليه» واعب�ن معتزلن‬ ‫ا يجي�دون إا اانتقاص الش�خي‬ ‫م�ن أي أحد‪ .‬ه�ذه حالة ض�د امجد‬ ‫الرياي‪ ،‬وضد امهارة وضد اإتقان‪،‬‬ ‫وض�د فنون كرة القدم وبراعة فرقها‬ ‫ومتعته�ا ي حياتنا‪ ،‬علين�ا أا ننتظر‬ ‫اعب�ا ً بع�د امب�اراة وإا فإننا نحكم‬ ‫عليه بالفشل ي أداء امباراة نفسها‪.‬‬ ‫سُ نَة إيران‬ ‫ طاللب شليخ اأزهلر أحمد‬‫الطيلب الرئيلس اإيرانلي محمود‬ ‫أحملدي نجلاد بل»علدم التدخل ي‬ ‫شلؤون دول الخليلج» وبل»احرام‬ ‫البحريلن كدولة عربية شلقيقة»‪،‬‬

‫تشير إحدى الدراسات إلى أن أكثر من ‪ %70‬من اأراضي بيضاء يعني «شيك مشبوك»!‬ ‫كام سماحة المفتي عن بيع الرجل وشرائه من المرأة هو قول محمود لرجل حكيم‬

‫وحثله على منلح السُ لنَة ي إيران‬ ‫حقوقهلم الكامللة‪ ،‬مشلددا ً على‬ ‫رفض اأزهر «للمد الشليعي ي باد‬ ‫أهل السُ نَة والجماعة»‪.‬‬

‫��� لعبة إي�ران امكش�وفة تثر‬ ‫ااش�مئزاز‪ ،‬وه�ذا رأي ش�خي‪،‬‬ ‫السياس�ة كلها لعبة ا أخاقية يحوم‬ ‫حولها ذب�اب العالم‪ .‬وش�يخ اأزهر‬ ‫أعتق�د أن�ه ق�ال ذل�ك بع�د الزيارة‬ ‫اأخ�رة أحم�دي نج�اد وردا ً ع�ى‬ ‫الطلب اإيراني لاستفادة من تجربة‬ ‫الثورة اإسامية التي مثّلت بالشعب‬ ‫اإيران�ي عى م�دى أكثر م�ن ثاثن‬ ‫عاماً‪ .‬وكان الشيخ محرماً‪.‬‬ ‫الزعيم اانقابي‬

‫ يقلول عثملان العملر‪:‬‬‫«يحلو لرئيلس التحريلر الجديد ي‬ ‫الصحافلة الناميلة‪ ،‬تقملص حالة‬ ‫الزعيلم اانقابلي‪ ،‬سللوكه وعصا‬ ‫مارشلاليته‪ .‬فهلو بعلد أن يصفي‬ ‫الرفلاق‪ ،‬واحلدا ً تلو اآخلر‪ ،‬يهديه‬ ‫عقله إى تطهر مكتبه من العنار‬ ‫العميللة داخلل قيادتله الرشليدة‪،‬‬ ‫خوفا ً من تسللل قوى تجسسية قد‬ ‫تؤثر عى اأمن القومي من الداخل‪.‬‬ ‫ولِل َم ا؟ ذللك أن زرع الجواسليس‪،‬‬ ‫وتجنيد السكرتارية‪ ،‬جزء من تاريخ‬ ‫الجاسوسية‪ ،‬ثم إن الرئيس الجديد‬ ‫يعلرج على كل امنجلزات الرديئلة‬ ‫وغلر الرديئلة اجتثلاث جذورها‪،‬‬ ‫لكنه ربما يُبقلي عى الرديئة‪ ،‬ومن‬ ‫هنلا يبلدأ برنامجه التنويلري‪ ،‬وما‬ ‫أدراك ما «التنويري»‪ ،‬وا أعتقد أننا‬ ‫ي مجال الخوض فيه‪ ،‬عدا أن عليك‬ ‫فقلط النظر إى الحال امتعثر للعالم‬ ‫الثاثلي اأبعلاد‪ ،‬لتجلد أنله طبلق‬ ‫اأصل من صحافته وصحابته‪ ،‬من‬ ‫أهله وقومه»‪.‬‬

‫��� الس�ؤال ه�ل كان عثم�ان‬ ‫العمر يتحدث عن «الرق اأوس�ط»‬ ‫أم عن ش�مال إفريقي�ا؟ عثمان خبر‬ ‫اأقبي�ة الريّة ي العم�ل الصحفي‪،‬‬ ‫وطبّ�اخ صحفي من الدرج�ة اأوى‪،‬‬ ‫أش�عر بأن ما قاله ش�تيمة سياسية‬ ‫ومهنية ي الوقت نفسه‪.‬‬ ‫طرد الصحفيات‬

‫ قالت مريم شحرور ا ُمنسقة‬‫اإعامية لل (ركة امايكروسفت)‬ ‫الركلة ا ُمنظملة لورشلة عملل‬ ‫حقلوق املكيلة الفكريلة التلي‬ ‫أُقيملت ي فنلدق اأنركونتننتلال‬ ‫بالرياض تحت رعايلة معاي وزير‬ ‫اإعام الدكتلور عبدالعزيز خوجة‬ ‫«تفاجأنلا بمنلع الصحفيلات من‬ ‫الدخول إى القاعة ما أثار نوعا ً من‬ ‫البلبلة ي مدخل القاعة‪ ،‬والغريب ي‬ ‫اأمر أن ُهنلاك اثنتن من الزميات‬ ‫(الصحفيلات) داخلل القاعلة وتم‬ ‫طردهما من قبل رجال اأمن»‪.‬‬

‫�� ه�ذا ح�ادث «وج�ه لوجه»‬ ‫بالتعبر العامي الدقيق‪ ،‬ا «س�اهر»‬ ‫ينف�ع مع�ه وا «نج�م» للخدم�ات‬ ‫امرورية وا وزارة صحة تنقذ اموتى‪،‬‬ ‫وا ه�ال أحم�ر يح�اول أن ينعش‬ ‫الجثث! بعض اأح�داث من غرابتها‬ ‫تشعر بأن أحدا ً «طفا النور»‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫ماذا يريد‬ ‫المواطن من‬ ‫أمير المنطقة؟!‬

‫قضية رهام‪ ..‬أين الحلول؟‬ ‫رأي‬

‫محمد عبداه الشويعر‬ ‫‪malshwier@alsharq.net.sa‬‬

‫الجمعة ‪ 12‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 22‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )446‬السنة الثانية‬

‫قضية رهام (طفلة جازان) التي أثرت‬ ‫قضيتها اأسبوع اماي والتي حصلت نتيجة‬ ‫إهمال طبي مفجع تمثل بحقنها بدم ملوث‬ ‫بفروس (اإي��دز)‪ ،‬هذه القضية تناولتها‬ ‫وسائل اإعام بشكل كبر وخصوصا ً موقع‬ ‫التواصل ااجتماعي (توير)؛ حيث أثارت‬ ‫هذه القضية أكثر من عامة استفهام حول‬ ‫مستوى الخدمات والرعاية الطبية والصحية‬ ‫ي بادنا‪.‬‬ ‫والسؤال الذي يتبادر إى أذهاننا هو‪:‬‬ ‫بماذا يُصنف هذا العمل؟ هل هو خطأ طبي‬ ‫أم هو جريمة ي حق طفلة بريئة فجعت بها‬ ‫أرتها؟‪.‬‬ ‫من وجهة نظري أنها جريمة بحق‬ ‫الطفلة واأرة وامجتمع؛ أن هذا ايدخل‬ ‫تحت مسمى اأخطاء الطبية‪ ،‬وإنما هو‬ ‫إهمال طبي قاتل أذهب زهرة حياتها وقى‬ ‫عى طفولتها‪ ،‬فقد دُمر مستقبلها بسبب‬ ‫غياب منظومة إج��راءات وضوابط فعلية‬ ‫مماثلة ما يعرفه العالم‪ ،‬هنا نقول‪ :‬إن التحول‬ ‫الذي عصف بحياة هذه الفتاة امسكينة‬ ‫ورق أحامها الريئة حيث إن هذا امرض‬ ‫يتطلب امراجعة امستمرة للمستشفيات ومن‬ ‫ثم سيحد من حريتها ي الحركة والتنقل‬ ‫لكون هذا امرض يدمر امناعة الطبيعية‬ ‫لإنسان وهذا يجعل حركتها أكثر تحفظا ً ‪،‬‬ ‫باإضافة إى اآثار النفسية السيئة عى هذه‬ ‫الطفلة الريئة التي وقعت ضحية هذا اإهمال‬ ‫الطبي‪ ،‬وابد ي هذه الفرة من العمل عى‬ ‫تكثيف العاج النفي للطفلة وإخراجها من‬ ‫أزمتها بشكل ريع‪.‬‬ ‫نعم إرادة الله فوق كل يء وقد حصل ما‬ ‫حصل من خطأ‪ ،‬ولكن ما دور وزارة الصحة‬ ‫ي مراقبة هذه امخترات بصفة مستمرة من‬ ‫حيث راء وتأمن اأجهزة الحديثة التي‬ ‫تكشف اأمراض الخطرة ي عينات الدم‬ ‫امراد نقلها للمرى‪ ،‬وكذلك متابعة اموظفن‬

‫بشكل دائم ومستمر وتطوير أدائهم لأحسن‬ ‫عى اأجهزة والطرائق الحديثة التي تتطور‬ ‫يوما ً بعد يوم‪.‬‬ ‫واأسئلة كثرة ولكن قبل ذلك أود أن‬ ‫أشر إى نقطة هامة ورئيسة وهي‪ :‬لو أن‬ ‫هذا الحدث وقع ي أوروبا أو أمريكا يا ترى‬ ‫ماذا سيحدث؟ وبماذا ستعوض الطفلة‬ ‫وأرتها؟ أترك اإجابة للقراء اأعزاء وهم عى‬ ‫علم باأنظمة والقوانن التي ي تلك البلدان‬ ‫امتقدمة‪.‬‬ ‫يفرض عى وزارة الصحة بعد هذه‬ ‫الحادثة أن تسن قوانن جديدة تحمي‬ ‫امرى وتُقلل من اأخطاء الطبية وتعيد‬ ‫النظر فيما لديها من قوانن وأنظمة‪ ،‬وأن‬ ‫تصنف اأخطاء تصنيفا ً دقيقا ً حتى ولو لزم‬ ‫اأمر أن يكون ذلك عر دراسة استطاعية‬ ‫تشارك فيها عينة كبرة من امجتمع‪ ،‬ومن‬ ‫ثم تصبح هذه القوانن واضحة وريحة‬ ‫للجميع وخصوصا ً للعاملن ي امستشفى‬ ‫ويصادقون عليها قبل توظيفهم ي تلك‬ ‫اأماكن التي قد تصدر منها أخطاء طبية‪،‬‬ ‫وهذا سوف يجعل الجميع حريصن عى‬ ‫عدم وقوع أي خطأ أو إهمال‪ ،‬كذلك سن‬ ‫مثل هذه القوانن واأنظمة تحمي الوزارة‬ ‫وهي تمثل الدولة ي أي مرافعات ضدها من‬ ‫خال القرارات التي تُتخذ ي هذا الشأن مثل‪:‬‬ ‫الفصل الكامل عن العمل‪ ،‬أو الغرامة وغرها‬ ‫من العقوبات الرادعة‪.‬‬ ‫والتداعيات التي حصلت ي اأسبوع‬ ‫اماي لقضية الطفلة رهام أغلبها كانت‬ ‫وجهات نظر عاطفية جداً‪ ،‬وهنا ا ألوم من‬ ‫كتب وشارك ولكن كان باأحرى البحث‬ ‫عن حلول ريعة ي أي قضية تحدث حتى‬ ‫انكون فقط جادين للذات دون تقديم أي‬ ‫حلول ومساعدة امسؤولن ي اتخاذ قرار قد‬ ‫يكون ي صالح امترر دائماً‪ ،‬وكان باأحرى‬ ‫ببعض من تناولوا هذه القضية وخصوصا ً ي‬

‫‪alolawi@alsharq.net.sa‬‬

‫تشهد بادنا الغالية هذه اأسابيع‬ ‫سلسلة من اأوامر املكية تتعلق بتعين‬ ‫عدد من أمراء امناطق وإعفاء بعضهم‬ ‫اآخ��ر‪ ،‬وبحسب نظام امناطق ي‬ ‫السعودية‪ ،‬فإن الحاكم اإداري (أمر‬ ‫امنطقة) يتمتع بمهام إرافية‪ ،‬بفعل‬ ‫امركزية امتبعة ي نظام إدارة الدولة‪،‬‬ ‫فمن أبرز هذه امهام اإرافية «امحافظة‬ ‫عى اأمن والنظام وااستقرار‪ ،»...‬كما‬ ‫جاء ي صدر مهام أمر امنطقة ي‬ ‫نظام امناطق‪ ،‬باإضافة إى بقية امهام‬ ‫اإرافية اأخرى‪ .‬لكن واقع امناطق‬ ‫لدينا يشهد أن الحاكم اإداري له سلطة‬ ‫أدبية تمكنه من رسم الصورة النهائية‬ ‫للمنطقة‪ .‬صحيح أن البنية التحتية‬ ‫والخدمات اأساسية منوط بهما أجهزة‬ ‫حكومية مرتبطة بالحكومة ي عاصمة‬ ‫الدولة‪ ،‬لكن ي الحقيقة أن امناخ العام‬ ‫ي امناطق أصبح مهيئا ً أن تكون هناك‬ ‫سلطة غر مكتوبة أمر امنطقة‪ .‬فإذا‬ ‫توجه الحديث إى الخدمات اأساسية‬ ‫والبنية التحتية تذرعت اإم��ارة‬ ‫بامركزية أو ضعف القطاع الخاص‪،‬‬ ‫وا سيما ركات اإنشاءات وامقاوات‪.‬‬ ‫لكن ي امقابل إذا كان هناك حديث عن‬ ‫فرص استثمارية أو اقتصادية فإن‬ ‫اإمارة عادة ما تكون أول الحارين‪،‬‬ ‫وجراء ذلك أنشأت عددا ً من إمارات‬ ‫امناطق هيئات متخصصة لتطوير‬ ‫امدن‪ ،‬وهذه الهيئات بالطبع ا تكرث‬ ‫للبنى أو الخدمات اأساسية بقدر ما‬ ‫تهتم بالخدمات التي لها عاقة كبرة‬ ‫بااستثمار‪ ،‬فأصبحت «هيئة التطوير»‬ ‫غرفة تجارية أو حديقة خلفية يتداول‬ ‫فيها امشاريع ااستثمارية وااقتصادية‬ ‫ي امنطقة‪.‬‬ ‫واليوم وبما أننا بحاجة إى تطوير‬

‫موقع التواصل ااجتماعي «توير» ومن لديه‬ ‫أتباع بعرات اآاف أو مئات اآاف من‬ ‫امتابعن أن يقرحوا وضع حساب خاص‬ ‫للطفلة رهام للترع لها وأرتها ليتفاعل‬ ‫أفراد امجتمع مع هذه القضية بشكل كبر‬ ‫وملموس‪ ،‬وكذلك رجال اأعمال وأصحاب‬ ‫الركات والبنوك عليهم مامة كبرة ي عدم‬ ‫تفاعلهم مع قضية رهام؛ أن هذا يدخل ضمن‬ ‫الراكة امجتمعية أو التفاعل امجتمعي‬ ‫بن أفراد امجتمع والقطاع الخاص‪ ،‬ماذا لم‬ ‫يظهر أحد من هؤاء ويتكفل بعاج الطفلة‬ ‫خارج امملكة وبأرع وقت؟ أين اإنسانية‬ ‫ي مثل هذه امواضيع؟ هل انعدمت لدينا‬ ‫اإنسانية إى هذه الدرجة من عدم تفاعلنا‬ ‫مع هذه القضية‪ ،‬وأيضا ً الجمعيات الخاصة‬ ‫برعاية اأطفال وخصوصا ً جمعية رعاية‬ ‫اأطفال‪ ،‬ماذا لم تظهر وتتفاعل مع هذه‬ ‫القضية خصوصا ً أن الطفلة قد قدمت إى‬ ‫الرياض للعاج‪.‬‬ ‫أما وزارة الصحة التي تمثل الدولة ي‬ ‫هذه القضية فيفرض بها أنها بادرت منذ‬ ‫أول وهلة إى احتواء هذه القضية وبصفة‬ ‫عاجلة وإرسال الطفلة إى خارج امملكة‬ ‫محاولة منها لكسب الوقت ي تفادي حدوث‬ ‫أي مضاعفات ا سمح الله‪ ،‬وكذلك تهدئة‬ ‫الرأي العام الذي أصابه استياء كبر جراء‬ ‫هذه القضية‪.‬‬ ‫ختاما ً نقول وبصوت واضح ومسؤول‬ ‫ورغبة ي اإصاح وليس تهييجا ً للرأي العام‬ ‫أو التشويش عى أداء مؤسسات الدولة‪ :‬إننا‬ ‫ننتظر إج��راءات تصحيحية حقيقية عى‬ ‫مستوى منظومة الخدمات الصحية وتحديدا ً‬ ‫فيما يتعلق باأخطاء الطبية حتى اتتكرر‬ ‫مثل هذه الفاجعة أو غرها‪ ،‬وهنا ندعو الله‬ ‫بأن يشفي هذه الطفلة الريئة من هذا امرض‬ ‫الخطر‪ ،‬وأن يكون هذا الخطأ آخر اأخطاء‬ ‫الطبية التي نراها عى أرض الواقع‪.‬‬

‫الثقة كهدف استراتيجي عربي‬

‫هيثم حسن لنجاوي‬

‫خالص جلبي‬

‫كن�ت ي حفل ا أنس�اه فق�د دعيت من‬ ‫الركة الس�عودية للنر واأبح�اث لتلقي‬ ‫جائ�زة أفض�ل مقال�ة كتب�ت ي الصحاف�ة‬ ‫العربية‪ .‬يومه�ا أعطونا أيضا مكافأة عرة‬ ‫آاف دوار‪ .‬كان بصحبت�ي (عب�ود) ي تل�ك‬ ‫الرحل�ة إى لبنان‪ .‬أردن�ا البقاء ي الفندق تلك‬ ‫الليلة فأبى! تعجبت وسألته عن السبب فبدأ‬ ‫بالب�كاء! زاد عجب�ي أكثر‪ ،‬م�ا الر؟ عرفت‬ ‫أن�ه خدم ي الجيش الس�وري أثن�اء احتاله‬ ‫لبن�ان فكان يخجل من هذه الذاكرة‪ .‬وافقته‬ ‫وذهبنا إى م�كان انطاق الس�يارات للعودة‬ ‫إى دمش�ق من ب�روت‪ .‬هن�اك س�ألونا عن‬ ‫الهوية الشخصية؟ تفقدتها فلم أجدها‪ .‬أين‬ ‫أصبحت؟ قلت ي نف�ي كل يء إا الهوية‬ ‫السورية؟ فأنا أعرف تعقيدات الحصول عى‬ ‫بدل منه�ا‪ .‬هل ضاعت هل رقت؟ نس�يت‬ ‫لم أتذكر‪ .‬عدنا نس�رجع ي الذاكرة خطوات‬ ‫الرحلة وأين يمكن أن تكون؟ لحس�ن الحظ‬ ‫كان عن�دي رق�م تلف�ون الفن�دق‪ .‬س�ألنا‬ ‫ااس�تقبال لعل أح�دا من خ�دم الغرف عثر‬ ‫عليها‪ .‬فوجئنا أنها ي ااس�تقبال فقد أخذت‬ ‫منا ول�م يعيدوه�ا إلينا‪ .‬ي الع�ادة يأخذون‬ ‫ص�ورة عنها‪ .‬هن�ا أخذوه�ا واحتفظوا بها‪.‬‬ ‫حمدنا الله‪ .‬هنا تذكرت اآية من آخر س�ورة‬ ‫البقرة‪ :‬ربنا اتؤاخذنا إن نس�ينا أو أخطأنا‪.‬‬ ‫نحن إذن مركب من الخطأ والنسيان‪ .‬ولكن‬ ‫ماذا ُركب دماغنا أعظم جهاز عى هذه اميزة‬ ‫القاتل�ة‪ .‬الكمبيوت�ر يحف�ظ ولك�ن الدماغ‬ ‫ينام وينى‪ .‬ربما يكون النس�يان رحمة بنا‬ ‫من جانب‪ ،‬فلو بقي اإنس�ان يذكر وبش�كل‬ ‫حاد امآي م�ا تابع الحياة‪ .‬ول�ذا كانت آلية‬ ‫النس�يان قوة ي متابعة نظ�م الحياة‪ .‬ومنه‬ ‫جاء ي الحديث أننا انحاسب عى الخطأ غر‬ ‫العمد والنسيان واإكراه‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫نظام اإدارة امحلية أكثر من أي وقت‬ ‫مى‪ ،‬فإنه من الروري أن يعدل نظام‬ ‫امناطق بما يكفل امشاركة الشعبية ي‬ ‫مراقبة الحكومة اإدارية امحلية‪ ،‬والتي‬ ‫تفعل دور مؤسسات امجتمع امدني‬ ‫امستقلة عن اإدارة امحلية للمنطقة‪،‬‬ ‫اأمر الذي يعزز من الشفافية والحرية‬ ‫اإعامية التي تحارب الفساد وتأخر‬ ‫التنمية ي امناطق‪ .‬فمن خال امعايشة‬ ‫أدرك الجميع أن ضعف البنية التحتية‬ ‫وضعف الخدمات اأساسية أسهمت‬ ‫فيهما عوامل عديدة‪ ،‬أهمها الغموض‬ ‫وغياب الشفافية وضعف سلطة‬ ‫اإعام‪ ،‬باإضافة إى غياب الرقابة‬ ‫الشعبية ومؤسسات امجتمع امدني‪.‬‬ ‫وامواطن اآن ليس بحاجة إى أن يأتي‬ ‫حاكم إداري سوبرمان يعمل ‪ 24‬ساعة‬ ‫ي اليوم ويفتح مكتبه أمام امراجعن‬ ‫يوميا ً ويلتقي اأهاي أسبوعيا ً ويرف‬ ‫بنفسه عى امشاريع امتعثرة وجوانب‬ ‫القصور ي الخدمات التي تقدمها‬ ‫الحكومة‪ ...‬ففي أكثر الدول تقدما ً ا‬ ‫يوجد حاكم إداري بوسعه أن يفعل‬ ‫ذلك طيلة فرة وايته! وهذا أكر خطأ‬ ‫متجذر ي الثقافة السياسية السعودية‪.‬‬ ‫فالجانب الرقابي ليس من صاحيات‬ ‫الحاكم اإداري‪ ،‬وهو بالطبع إنسان‬ ‫له حواس محدودة وقدرات محدودة؛‬ ‫فليس من مهامه أن يستقبل امواطنن‬ ‫يوميا ً ويسمع شكاواهم أو يتحول إى‬ ‫مفتش ميداني يتجول طيلة فرة عمله‬ ‫بن امشاريع‪ .‬هذه آليات تقليدي�� تندرج‬ ‫ضمن آليات وأساليب اإدارة القديمة‬ ‫وا مكان لها ي األفية الجديدة‪،‬‬ ‫فالرقابة دائما وأبدا ً مناطة بامواطن‬ ‫ومؤسساته‪ ،‬باإضافة إى امؤسسات‬ ‫اإعامية‪.‬‬

‫على أي حال‬

‫في العلم والسلم‬

‫النسيان‬

‫فايد العليوي‬

‫‪liengawi@alsharq.nen.sa‬‬

‫تمر العاقات العربية ‪ -‬العربية اليوم‬ ‫بمنعطف خطر ي تاريخها السياي و‬ ‫قد يكون أسوأ من منعطفات فرة نكسة‬ ‫‪1967‬م‪ .‬وامتفحص اموضوعي للمشهد‬ ‫السياي العربي‪ ،‬ابد أن يدرك أن امشكلة‬ ‫التي تصادفها تلك العاقات هي أزمة ثقة‬ ‫ي امقام اأول وإن بدا امشهد السياي‬ ‫غر ذلك‪.‬‬ ‫وموضوع الثقة ي العاقات العربية‬ ‫– العربية ليس جديدا بل قديما ويعود‬ ‫إى فرة نشوء هذه الدول‪ .‬فمعظم الدول‬ ‫العربية اليوم‪ ،‬نشأت بعد الحرب العامية‬ ‫الثانية وي فرة سيطرت عليها أدبيات‬ ‫وممارسات العاقات الدولية قيم النظرية‬ ‫الواقعية ي نسختها التقليدية‪.‬‬ ‫فقيم النظرية الواقعية الكاسيكية‪،‬‬ ‫لم تشجع كثرا عى بناء الثقة ي العاقات‬ ‫الدولية ليس فقط ي العالم العربي‪ ،‬بل‬ ‫أيضا ي العالم أجمع‪ .‬فقيمة مثل مصلحة‬ ‫الدولة تعني تطبيقيا ً أكثر ماتعنيه «أنا‬ ‫ومن خلفي الطوفان»‪ .‬وقيم‪ :‬اأنانية‬ ‫والطمع والر‪ ،‬كان ابد أن ينتج عنها دول‬ ‫عسكرية تنفق جل ميزانياتها ي امقام‬ ‫اأول عى التسليح لترك خلفها امجاات‬ ‫ااقتصادية وااجتماعية واانسانية‪ .‬وقيم‬ ‫«البقاء لأقوي» كانت تعني تحويل‬ ‫امجتمع العلمي إى درجة معترة نحو‬ ‫ابتكار تكنولوجيا تعكس القوة بما فيه‬ ‫ابتكار أسلحة الدمار الشامل‪.‬‬ ‫وبهذه القيم بدأت العاقات العربية‬ ‫ العربية‪ ،‬لتنعكس تلك القيم ي قيمة‬‫الشك والريبة تجاه بعضها البعض لتجده‬ ‫الواقع امسيطر ي تلك العاقات‪ .‬فحروب‬ ‫عام‪ 1948 :‬و‪1967‬م‪ ،‬مثال واضح عى‬ ‫مناخ العاقات‪ .‬ولكن‪ ،‬يمكن القول أن‬ ‫طيفا ً من الثقة حل ضيفا ً خفيفا ً عى تلك‬ ‫العاقات وبالتحديد ي حرب ‪1973‬م‪.‬‬

‫فحينما وجدت اإرادة السياسية‬ ‫وتم بناء الهدف امشرك بكل وضوح‬ ‫وشفافية‪ ،‬وجدنا أن الثقة أصبحت مرئية‬ ‫ي تلك العاقات وقد جسدها زعماء‬ ‫العرب ي تلك الفرة‪ .‬إن حرب أكتوبر‬ ‫وخاصة ي بداياتها‪ ،‬قد زرعت فينا اأمل‬ ‫نحو تحليل العاقات العربية البينية من‬ ‫منظور الثقة‪ .‬إا أن أملنا لم يصمد سوى‬ ‫أشهر معدودات وكأن ذلك اأمل كان‬ ‫كليلة عيد تلتها لياي يتيمة ولتأتي بعدها‬ ‫سنون طوال لرجع أزمة عدم الثقة من‬ ‫جديد عى واجهة تلك العاقات‪.‬‬ ‫وقد تجد عدم الثقة هذه امرة ي فرة‬ ‫السبيعنيات من القرن اماي بشكل كبر‬ ‫ي معاهدة السام بن مر و إرائيل‬ ‫(كامب دافيد)‪ .‬تلك امعاهدة التي جعلت‬ ‫الرئيس الراحل السادات يدفع بسببها‬ ‫فاتورة باهظة الثمن عزلت معها مر‬ ‫ولو مرحليا عن موقعها ي العالم العربي‬ ‫ولتحرم عضويتها ي جامعة الدول‬ ‫العربية ولينقل مقر الجامعة منها إى‬ ‫تونس‪.‬‬ ‫وي أوائل الثمانينيات من القرن‬ ‫اماي وي ظل الصورة القاتمة مناخ عدم‬ ‫الثقة‪ ،‬اتفقت ست دول عربية ي منطقة‬ ‫الخليج العربي عى إنشاء مجلس التعاون‬ ‫لدول الخليج العربي فظهر امجلس عام‬ ‫‪1981‬م‪ .‬فرجع لنا اأمل مرة آخرى عى‬ ‫الرغم من إدراكنا من أن السبب الرئيس‬ ‫من نشأته كان الجانب اأمني اإقليمي‪.‬‬ ‫ولكن‪ ،‬أهداف امجلس قد زرعت ذلك‬ ‫اأمل أنها تسعى إا أن يصبح اتحادا ً‬ ‫يوما ما‪ .‬إن ذلك اليوم لم ِ‬ ‫يأت بعد‪ .‬وترجع‬ ‫عدم الثقة مرة أخرى إى واجهة العاقات‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫وي منتصف التسعينيات وعام‬ ‫‪2000‬م بالتحديد‪ ،‬يرجع لنا أمل العاقات‬

‫العربية – العربية أن تكون قائمة عى‬ ‫الثقة‪ .‬حيث إن ترسيم الحدود بن عمان‬ ‫واليمن من جهة واأخرة مع السعودية‬ ‫من جهة آخرى‪ ،‬قد جعل بعض امحللين‬ ‫السياسين يراهن عى أن الثقة بن تلك‬ ‫الدول هي التي دفعت نحو ذلك الرسيم‪.‬‬ ‫ولكن‪ ،‬بعض امحلين أرجعوا ذلك إى‬ ‫تأثر قيم النظام الدوي امتمثلة ي التعاون‬ ‫الذي يجسد قيم النظرية الليرالية‪.‬‬ ‫وتطرق الديموقراطية أبواب بعض‬ ‫الدول العربية بعنف ي شتاء عام ‪2011‬م‬ ‫البارد لتحولها إى دول عرفت أدبيا ً بالربيع‬ ‫العربي ولتزيد معها فجوة عدم الثقة ي‬ ‫العاقات العربية ‪ -‬العربية‪ .‬فامطلب‬ ‫السياي لهذه الدول قد تغر لتصبح‬ ‫أنظمتها ممارسة للتجربة الديمقراطية‪.‬‬ ‫وأنظمة عربية أخرى‪ ،‬مازالت ي امطلب‬ ‫السياي السابق للربيع العربي‪.‬‬ ‫وامتتبع لتطورات العاقات العربية‬ ‫– العربية للتحليل السابق‪ ،‬يجد أنها لم‬ ‫تخرج من تأثرها بقيم النظام الدوي سواء‬ ‫كانت واقعية أو ليرالية‪ .‬ولكن‪ ،‬ماذا عن‬ ‫النظام العربي – العربي؟ ألم يأن الوقت‬ ‫لكي تؤسس الدول العربية عاقاتها مع‬ ‫بعضها البعض عى أساس الثقة؟‬ ‫فإذا ما أرادت الدول العربية من‬ ‫إيجاد أرضية مشركة صلبة وقوية‬ ‫لحل قضاياها البينية ولتتبوأ امكانة‬ ‫العامية ككتلة إقليمية ذات تاثر ي صنع‬ ‫السياسات ااقتصادية وااجتماعية‬ ‫واأمنية‪ ،‬وجب عليها أوا بناء الثقة كهدف‬ ‫اسراتيجي لعاقاتها مع بعضها البعض‪.‬‬ ‫إن هدفا ً إسراتيجيا ً للعاقات العربية –‬ ‫العربية كبناء الثقة‪ ،‬هو من سيدفع نحو‬ ‫ظهور نظام عربي ‪ -‬عربي قوي وفعال‬ ‫يستطيع أن يواجه التحديات امحلية‬ ‫واإقليمية والعامية امتتالية‪.‬‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫يزينون الحدائق‬ ‫ويتركون الشوارع‬ ‫قام�ت بلدي�ة الخ�ر بتزين ال�دوارات‬ ‫الضخم�ة املحق�ة بطريق خ�ادم الحرمن‬ ‫ُ‬ ‫بالخ�ر بامس�طحات الخ�راء والنخي�ل‬ ‫وتنس�يق ش�بكات ال�ري‪ ،‬كل ه�ذا جه�د‬ ‫تش�كر عليه البلدي�ة ولكنها نس�يت اأهم‬ ‫وهو الطريق امتهال�ك الذي تدور عليه هذه‬ ‫الحدائ�ق‪ ،‬الجهة اليمنى م�ن كا الطريقن‬ ‫الق�ادم م�ن الخ�ر والذاه�ب إى الخ�ر‬ ‫بحاج�ة إى صيان�ة عاجل�ة باإضاف�ة إى‬ ‫اإنارة القديمة وحواجز الجس�ور اماصقة‬ ‫امتهالكة هي اأُخرى‪.‬‬ ‫انري�د أن ندخ�ل ي جدل ه�ل الطريق‬ ‫يتب�ع البلدي�ة أم وزارة النق�ل‪ ،‬البلدي�ة‬ ‫أوا ً وأخ�را ً مس�ؤولة ع�ن مدين�ة واح�دة‬ ‫ووزارة النق�ل مس�ؤولة ع�ن دول�ة بحجم‬ ‫ق�ارة بطبيع�ة الحال ه�ذا ا يعف�ي وزارة‬ ‫النقل من مس�ؤوليتها تج�اه مهامها ولكن‬ ‫مس�ؤولية البلدية بالدرجة اأوى إى التنبيه‬ ‫إى طريق يحصد أرواح الناس وبات مصيدة‬ ‫للحوادث نتيجة لتعرج الطريق الذي سببته‬ ‫الش�احنات واآلي�ات الثقيلة الت�ي تجوب‬ ‫امنطقة ليل نهار‪ ،‬عند تغير س�ائق امركبة‬ ‫لخط السر امتعرج منه أو إليه يزيد ذلك من‬ ‫نسبة حدوث الحادث‪ ،‬وتقل سيطرة السائق‬ ‫ع�ى امركبة‪ ،‬ذلك يدفع م�رور وبلدية الخر‬ ‫إى رعة التنس�يق مع وزارة النقل إصاح‬ ‫ه�ذه الطري�ق الحي�وي الهام ال�ذي يحمل‬ ‫اس�ما عزيزا عى قلوبنا جميعا ً وتعره آاف‬ ‫امركب�ات ليل نهار وقل أن تمر فيه بدون أن‬ ‫تش�اهد الحوادث امرورية‪ .‬يء من الحس‬ ‫الوطني وااهتمام روري إعادة شوارعنا‬ ‫الت�ي أكل عليه�ا الدهر ورب إى ش�وارع‬ ‫تتوفر فيها أبسط روط السامة‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬


‫رأي‬

‫المنهج والبحث التاريخي‬ ‫محمد الحرز‬

‫عبدالصبور بدر‬

‫‪alherz@alsharq.net.sa‬‬

‫لم يحظ التاريخ اإس�امي بالدراس�ة النقدية‬ ‫الج�ادة كما حظ�ي بها التاري�خ الغربي من طرف‬ ‫امس�ترقن الكاس�يكين‪ ،‬الذي�ن قام�وا بتطبيق‬ ‫امنهج الفيلولوجي‪ ،‬حينما كان مهيمنا ً ي الدراسات‬ ‫ااستراقية‪ ،‬منذ القرن التاسع عر‪.‬‬ ‫وم�ا أعنيه هنا بالدراس�ة النقدي�ة الجادة‪ ،‬هو‬ ‫ذلك الزخم الفكري والفلس�في الذي واكب التطور‬ ‫الحض�اري الغرب�ي‪ ،‬مم�ا أف�ى إى ذات غربي�ة‬ ‫تعي نفس�ها وعيا ً نقديا ً ح�ادا ً بماضيها وحارها‬ ‫ومستقبلها‪.‬‬ ‫ول�م تكن امناه�ج امطبق�ة ي ق�راءة التاريخ‬ ‫اأوروبي س�وى حصيلة هذا الوع�ي النقدي الحاد‪،‬‬ ‫حيث امنه�ج الفيلولوجي لم يكن س�وى واحد من‬ ‫امناه�ج العدي�دة التي ت�م من خاله�ا تحليل هذا‬ ‫التاريخ ومجتمعاته امتعددة‪ ،‬فهناك منهج التحليل‬ ‫النف�ي بجميع فروع�ه وحقوله‪ ،‬وكذل�ك النظرية‬ ‫السسيولوجية‪ ،‬وامنهج اأركيولوجي ي التنقيب عن‬ ‫اآثار والوثائق‪ ،‬ناهيك عن امنهج اماركي ي قراءة‬ ‫التاريخ بشكل عام‪ ،‬إى آخره من التطورات ي قراءة‬ ‫التاريخ‪ ،‬ولي�س آخرها بالطبع مدرس�ة الحوليات‬ ‫التي تعد طفرة كبرة ي البحث التاريخي‪.‬‬ ‫ه�ذا الزخ�م الذي جاء منس�جما ً ب�ن التطور‬ ‫الفكري والفلس�في من جهة‪ ،‬وب�ن التحوات التي‬ ‫عاش�تها امجتمعات الغربية ي ااجتماع والسياسة‬ ‫وااقتصاد من جهة أخرى‪ ،‬هو السمة امفارقة التي‬ ‫ميزت مس�ار التاري�خ الغربي عن مس�ار التاريخ‬ ‫اإس�امي من منظ�ور اأثر ال�ذي تركت�ه مناهج‬ ‫البحث عى فهم التاريخ نفسه‪.‬‬ ‫وف�ق ه�ذا التماي�ز ي امس�ار ب�ن التاريخن‬ ‫يمكنن�ا تفكي�ك التص�ور ااس�تراقي خصوصا ً‬ ‫ااس�تراق اأماني ال�ذي عمل ع�ى تطبيق امنهج‬ ‫الفيلولوجي ي مقاربته للتاريخ أو الراث اإسامي‪،‬‬

‫وكم�ا نعلم ف�إن هذا امنه�ج معناه حس�ب تعبر‬ ‫الفيلس�وف كروتش�ه «دراس�ة كل كلم�ة تأت�ي ي‬ ‫الوثيق�ة ي إط�ار القاموس» أي أنه يعي من ش�أن‬ ‫اللغ�ة ويبح�ث ي تط�ور الكلمات ودال�ة معانيها‬ ‫ي كل ع�ر‪ ،‬كما يمت�از باحثه بالحرص الش�ديد‬ ‫والتتبع الدقيق ‪-‬اممزوج بالصر واأناة‪ -‬والتحقق‬ ‫م�ن اأس�ماء وامواق�ع ومطابقته�ا ب�ن امصادر‬ ‫وامراجع التاريخية‪ .‬كما ي دراس�ات جولدتس�يهر‬ ‫عن الحياة الروحية والدينية‪ ،‬أو ش�اخت عن الفقه‬ ‫وعل�م الكام اإس�امي‪ ،‬أو فله�وزن ي قراءته عن‬ ‫تاريخ صدر اإس�ام أو نولدكه ع�ن تاريخ القرآن‬ ‫وآخرين غره�م‪ .‬وامقصود بالتفكيك هنا هو وضع‬ ‫الخطاب ااستراقي موضع امس�اءلة انطاقا ً من‬ ‫طبيع�ة امس�ار التاريخي هنا (اإس�ام) وامس�ار‬ ‫التاريخ�ي هن�اك (الغ�رب امس�يحي)‪ ،‬وه�و أمر‬ ‫قلما أُخذ بالحس�بان من طرف كث�ر من الباحثن‬ ‫التاريخين بس�بب عوامل عدي�دة‪ ،‬أبرزها انقطاع‬ ‫أس�باب التواصل امعري ي الحضارة اإسامية عى‬ ‫اعتبار أن غياب اأن�ا واآخر عن اإدراك امعري هو‬ ‫من نتائج هذا اانقطاع‪.‬‬ ‫ااخت�اف ي الطبيع�ة ه�و إذن م�ا يحفز هنا‬ ‫ع�ى امس�اءلة‪ :‬ف�إذا كان اانس�جام هو م�ا يطبع‬ ‫امس�ار الغرب�ي م�ن زاوي�ة تطبيقات�ه امنهجي�ة‬ ‫الفيلولوجي�ة ع�ى تاريخ�ه‪ ،‬بمعنى توف�ر الوثائق‬ ‫وامخطوط�ات فض�ا ً ع�ن القوامي�س وامعاج�م‬ ‫الكث�رة امتوف�رة ي ش�تى الحق�ول وي كل عر‬ ‫معري م�ن العصور التي مرت ع�ى تاريخ أوروبا‪،‬‬ ‫وهو ما يوفر س�هولة ي البحث عن�د أصحاب هذه‬ ‫امناهج وغره���م من الباحثن‪ .‬فإن هذا اانس�جام‬ ‫الذي يوفر هذه الس�هولة معدوم عندما يتعلق اأمر‬ ‫بالتاريخ اإس�امي أس�باب ومعوق�ات من أهمها‬ ‫غي�اب القوامي�س التي تؤرخ للكلم�ات ودالتها ي‬

‫كل عر‪ .‬لنسمع إى عبدالله العروي وهو يشر إى‬ ‫هذه اأزم�ة وتداعياتها عى الوعي التاريخي‪ .‬يقول‬ ‫«م�ن اأمور التي تعوزنا قام�وس تاريخي يعطينا‬ ‫تسلس�ل امعاني حس�ب التسلس�ل الزمني‪ .‬لسان‬ ‫العرب ليس قاموسا ً تاريخياً‪ .‬خذ كلمة جهاد‪ ،‬نفتح‬ ‫لسان العرب نجد أمثلة من القرآن والشعر الجاهي‬ ‫وكت�ب الفقه‪ ،‬إل�خ‪ ..‬دون أدنى ترتي�ب زمني‪ ،‬فا‬ ‫يمك�ن أن نقول‪ :‬كلمة جهاد ي القرن الفاني كانت‬ ‫تعن�ي كذا وي الق�رن الفاني تعني ك�ذا‪ .‬وبما أن‬ ‫الوثيق�ة ترجع إى الف�رة الفانية فإن الجهاد فيها‬ ‫يحمل حتم�ا امضمون الفان�ي»‪ .‬لذلك رغم الجهد‬ ‫الكبر الذي بذله امسترقون حول تطبيق امنهجية‬ ‫ع�ى التاريخ اإس�امي‪ ،‬وما قدموه م�ن تحقيقات‬ ‫ومقاربات لم يخرجوا من مأزق هذه اإشكالية التي‬ ‫لخصه�ا العروي هن�ا‪ .‬فلو أخذنا عى س�بيل امثال‬ ‫دراس�ة فرانز روزنت�ال حول «مفه�وم الحرية ي‬ ‫اإس�ام» التي ترجمها رضوان السيد ومعن زيادة‪،‬‬ ‫نجد أنه يبحث عن تعريفات هذا امفهوم ي مدونات‬ ‫الفاسفة وعلم الكام والفقه والشعر والقرآن لكنه‬ ‫ا يراعي التسلس�ل الزمني لكل تعريف‪ ،‬فهو يقفز‬ ‫م�ن الجاحظ ي البي�ان والتبين إى م�روج الذهب‬ ‫للمس�عودي وهكذا دون تماي�ز بن عر الجاحظ‬ ‫امعري وعر امسعودي الثقاي‪.‬‬ ‫عموم�ا ً هن�اك كب�ار امؤرخ�ن الع�رب الذين‬ ‫رصدوا الخطاب ااستراقي بالفحص والنقد‪ ،‬وعى‬ ‫رأس�هم هش�ام جعيط‪ ،‬ففي مؤلفه «الكوفة‪ ،‬نشأة‬ ‫امدينة اإسامية» فهو يفكك فيه تصور ااستراق‬ ‫للمدين�ة اإس�امية‪ ،‬ويرهن م�دى ضعف رؤيتهم‬ ‫امتس�اكنة حولها‪ ،‬ويصل إى أن هناك نزعة مغالية‬ ‫تشكيكية تجاه امصادر اإسامية ونصوصها‪ ،‬وهو‬ ‫كما يقول نزعة تأثرت كثرا ً بالنقد الليراي امرتبط‬ ‫باإنجيل القديم والجديد‪.‬‬

‫النافذة القانونية‬

‫سعود المريشد‬

‫خطأ‬ ‫طبي أم‬ ‫جريمة‬ ‫جنائية؟!‬

‫قانونيا هناك خيط رفيع يفصل‬ ‫بن متى يعد سلوك مقدمي الرعاية‬ ‫الصحية إهماا بسيطا ً يستحق‬ ‫امساءلة القانونية باعتباره خطأ طبيا‬ ‫موجبا للتعويض امادي (امجزي)‪،‬‬ ‫وبن ما إذا تجاوز ذلك السلوك‬ ‫دائ��رة أصول مزاولة مهنة الطب‬ ‫وانطوى عى إهمال ريح وعدم‬ ‫اكراث بصحة وحياة الناس مما‬ ‫يستوجب امساءلة الجزائية‪ ،‬وإنني‬ ‫إذ أنأى بمهنة الطب وممارسيها عن‬ ‫امسؤولية الجنائية للثقة ي كفاءتهم‬ ‫العلمية لكن ليس «عصمتهم» عند‬ ‫ثبوت اإهمال الجسيم‪..‬‬ ‫مركز‬ ‫لتقديرات‬ ‫فاستنادا‬ ‫امكافحة والوقاية من اأم��راض‬ ‫(‪ ،)CDC‬تشكل مخاطر نقل دم‬ ‫ملوث بفروس اإيدز حالة واحدة‬ ‫ي كل واحد ونصف مليون شخص‪،‬‬ ‫مما يثر التساؤل ليس عن جودة‬ ‫وأسس اختيار امترع بالدم‪ ،‬ورقابة‬ ‫امخترات‪ ،‬واإج���راءات اإداري��ة‬ ‫لعمليات فحص وحدات الدم وسامته‬ ‫ومأمونيته‪ ،‬والفحص الدقيق للدم‬ ‫قبل عملية نقله للمريض وحسب‪ ،‬بل‬ ‫وعن مدى سامة وعدم تلوث حاات‬ ‫نقل الدم السابقة؟!‬ ‫‪saudm@alsharq.net.sa‬‬

‫تجاذبات الحوار‬ ‫الوطني في البحرين‬

‫رضي الموسوي‬ ‫‪almosawi@alsharq.net.sa‬‬

‫بدأت ي العار من شهر فراير اماي‬ ‫أوى الجلسات التحضرية لحوار وطني جديد‬ ‫ي البحرين‪ ،‬بعد عام ونصف العام من انتهاء‬ ‫حوار التوافق الوطني الذي انطلق مطلع شهر‬ ‫يوليو ‪ ،2011‬ولم تتمكن مخرجاته من تريد‬ ‫الساحة امحلية عى امستوين اأمني والسياي‪،‬‬ ‫فضاً عن امستوى ااجتماعي الذي يواجه‬ ‫رخا ً طائفيا ً كبرا ً كتداعيات لأزمة السياسية‬ ‫الدستورية التي تعصف بالباد منذ الرابع عر‬ ‫من فراير ‪.2011‬‬ ‫جديد جولة الحوار الجديدة يتمحور حول‬ ‫إعان العواصم الكرى دعمه له عى أرضية أن‬ ‫يكون حوارا ً جادا ً ذا مغزى يفي إى نتائج‬ ‫ترجم عى الواقع السياي البحريني‪ ،‬ويشمل‬ ‫ي حلوله كل مكونات امجتمع البحريني الصغر‬ ‫لكنه امتعدد‪ .‬العواصم الكرى هذه كررت ي‬ ‫تريحات مسؤوليها أن هذه هي الفرصة اأخرة‬ ‫للخروج من عنق زجاجة اأزمة السياسية‪ .‬ويعد‬ ‫هذا القول نوعا ً من التحذير لجميع أطراف العمل‬ ‫السياي‪ ،‬بما فيهم من يترف تحت عنوان‬ ‫الدولة الغنائمية التي ستدر عليه امن والسلوى‬ ‫مقابل مواقفه امكشوفة‪.‬‬ ‫حتى اليوم خاض امتحاورون ثاث جوات‬ ‫من النقاش امتعلق بمفهوم الحوار ووجود‬ ‫الحكم كطرف رئيي فيه‪ ،‬وطبيعة مخرجاته‬ ‫باعتبارها اتفاقات نهائية ملزمة لجميع اأطراف‪،‬‬ ‫وأجندة الحوار‪ ،‬وحركة اأطراف الفاعلة فيه‪،‬‬ ‫والتمثيل امتكافئ وتزمن مدته‪ ،‬وآلية تنفيذ‬ ‫قراراته وضماناتها امطلوبة‪ .‬بمعنى آخر‪ ،‬لم يلج‬

‫‪abadr@alsharq.net.sa‬‬

‫امتحاورون ي لب اموضوع وهو أجندة الحوار‬ ‫وامتمثلة ي طبيعة الحكومة وصاحيات السلطة‬ ‫التريعية وتركيبتها‪ ،‬وتوزيع الدوائر اانتخابية‪،‬‬ ‫وااستقرار ااجتماعي والسلم اأهي‪ ،‬وإصاح‬ ‫السلطة القضائية‪ ،‬ناهيك عن اموضوعات‬ ‫امعيشية امفصلية مثل الفساد اإداري واماي‬ ‫وامال العام‪ ،‬ومعالجة اأزمات امستفحلة مثل‬ ‫اإسكان ومستوى اأجور والبطالة وإشاعة‬ ‫السلم اأهي عر محاربة الطائفية والتمييز بكافة‬ ‫أشكاله‪.‬‬ ‫اشك أنها مواضيع كرى تحتاج إى وعي‬ ‫متقدم من أطراف الحوار ليتم ااتفاق حولها‬ ‫بعيدا ً عن ضغوطات الشارع امنقسم بصورة‬ ‫تتطلب رافعة عماقة لكي تتمكن أطراف الحوار‬ ‫من العبور عى ألغام محاوات تفشيل جولة مهمة‬ ‫من حوار يراقبه العالم ويتابع أداء أطرافه بكل‬ ‫شغف وحرص كبرين من قبل أغلبهم عى أن‬ ‫تحقق الجولة الجديدة أهدافا ً ونتائج يمكن البناء‬ ‫عليها لتشييد حلم الدولة امدنية الديمقراطية‬ ‫التي يحلم بها البحرينيون‪.‬‬ ‫ا أعتقد أن أحدا ً يختلف عى تحقيق الدولة‬ ‫امدنية الحديثة بما يتطلبه ذلك من جهود جبارة‬ ‫من شأن نجاحها إحداث ثغرة كرى ي جدار‬ ‫حائط الصد الذي بانت بعض مامحه ي رفض‬ ‫بعض امكونات حوارا ً جادا ً يبعد البحرين عن‬ ‫تجاذبات ما يجري ي اإقليم الخليجي اأغنى‪،‬‬ ‫عى مستوى العالم‪ ،‬بالنفط والغاز‪.‬‬ ‫البحرين وهي تتحرك صوب حوار جاد‪،‬‬ ‫يضع أهلها أيديهم عى قلوبهم متمنن الوصول‬

‫ربم�ا ع�ى اإخ�وان امس�لمن أن يحل�وا‬ ‫مش�كلة ام�رور ي م�ر ليفس�حوا الطري�ق‬ ‫لانتخابات الرمانية القادمة‪ ،‬ولهذا فقد سارع‬ ‫الدكت�ور س�عد الكتاتن�ي ي ااتص�ال بجبهة‬ ‫اإنقاذ قبل أن يغرق ح�زب «الحرية والعدالة»‬ ‫ي دم�وع الدكتور خالد عل�م الدين الذي قالت‬ ‫«الرئاس�ة» إن إقالته جاءت أسباب شخصية‪،‬‬ ‫ول�م تن�ف اأس�باب العائلية الت�ي كانت وراء‬ ‫إق�اع اب�ن الرئي�س ع�ن وظيفة «الط�ران»‪.‬‬ ‫فاش�ك أن هن�اك عاق�ة ب�ن مب�دأ الس�مع‬ ‫والطاعة للمرشد والعصيان امدني ي بورسعيد‬ ‫واإس�ماعيلية‪ ،‬وبن إش�اعة ع�زل الفريق أول‬ ‫عبد الفتاح الس�يي وحقيق�ة إغاق اأنفاق ي‬ ‫س�يناء مع ماحظة أن تمصر اإخوان أس�هل‬ ‫من أخونة الجيش‪.‬‬ ‫وا أنصح�ك بالش�فقة عى ب�كاء «النور»‬ ‫ولكن ع�ى الظام ال�ذي ‪-‬م�ازال‪ -‬يمأ قلوب‬ ‫أمه�ات الش�هداء‪ ،‬والف�رق بن رج�ل اأعمال‬ ‫حس�ن س�الم والفريق أحمد ش�فيق أن اأخر‬ ‫ايمتل�ك ملي�ارات ال�دوارات‪ ،‬وله�ذا فا مانع‬ ‫من إرس�ال وف�د للتصالح م�ع اأول ومطالبة‬ ‫اإنربول بالقبض عى الثاني‪.‬‬ ‫أما الرموز السياس�ية فقد صارت تنافس‬ ‫ف�رق دوري كرة الق�دم وكاهم�ا يلعب تحت‬ ‫الحراس�ة وبدون جمهور‪ ،‬والنادي اأهى أعار‬ ‫اعب�ه محمد أب�و تريكة إى ن�ادي «بني ياس»‬ ‫اإمارات�ي‪ ،‬وأب�و تريك�ة هو الاع�ب امري‬ ‫الوحي�د اموجود ي اإم�ارات فضا عن الفريق‬ ‫شفيق‪.‬‬ ‫وي م�ر فرق عدي�دة كل منها يزعم أنه‬ ‫يري�د للب�اد أن تتقدم‪ ،‬وس�بب تأخر مر أن‬ ‫كل ح�زب فيها يري�د الزعام�ة‪ ،‬ويمتلك عديدا‬ ‫من األسنة وايسمع لغره‪ ،‬بينما تصغر اآخر‬

‫إى نتائج مهمة‪ ،‬بعيدا ً عن الحسابات الصغرة‬ ‫ضيقة اأفق‪ ،‬وسلوكيات الدولة الغنائمية‬ ‫التي احظناها ي بعض «الغزوات الصغرة»‬ ‫للمحال التجارية وااستياء عى أموالها والعبث‬ ‫بمحتوياتها‪ .‬فمستقبل الباد وامنطقة أهم بكثر‬ ‫من بعض امتكسبن الذين يرون ي استمرار‬ ‫الوضع عى ماهو عليه من أحسن أوقات‬ ‫«الحصاد» التي من شأنها زيادة «الغنائم» التي‬ ‫يتم ااستياء عليها‪ ،‬مع أنها ي حقيقة اأمر إما‬ ‫أموال عامة أو أموال خاصة بامواطنن‪.‬‬ ‫ثمة من هو متخوف من مخرجات حوار‬ ‫لم يبدأ بعد ي مناقشة جدول أعماله‪ ،‬وتراه‬ ‫يرفع الصوت عاليا ً معرضاً‪ ،‬لكنه ايدري عى‬ ‫ماذا يعرض!!‪ .‬فبعد ثاث جلسات من الحوار‬ ‫ايزال النقاش يحبو ي الجوانب اإجرائية‪ ،‬ي‬ ‫وقت تراقب العواصم الكرى ي اإقليم والعالم‬ ‫أداء مختلف اأطراف‪ ،‬التي سمعت هذه الدول‬ ‫وخصوصا تلك الدائمة العضوية ي مجلس‬ ‫اأمن الدوي‪ :‬أن هذه الفرصة قد ا تعوض‪ ،‬وأن‬ ‫التمسك بها بالنَواجذ يشكل مصلحة بحرينية‬ ‫خالصة‪ .‬ومع ااتفاق مع هذا الطرح‪ ،‬إا أننا‬ ‫نجد بعضهم الذي بدأ يضع العصا ي الدواليب‪،‬‬ ‫مصحوبا ً بحمات إعامية مكارثية تعر‬ ‫عن حالة الهلع والخوف من استتباب اأمور‬ ‫والتوصل إى تقاطعات بن أطراف الحوار‬ ‫تخرج البحرين من عنق الزجاجة‪.‬‬ ‫ما هو مؤكد أن الحوار السابق الذي انطلق‬ ‫ي يوليو‪ 2011‬لم يحل اأزمة بدليل استمرارها‪،‬‬ ‫وأن مخرجاته كانت تامس قشور اأزمة ولم‬ ‫تدخل ي لبها‪ ،‬ولذلك جاءت الدعوات الدولية‬ ‫واإقليمية وامحلية مشددة عى أن يكون الحوار‬ ‫الحاي‪ ،‬وبغض النظر عن تسمياته‪ ،‬حوارا ً جادا ً‬ ‫ذا مغزى ويفي إى نتائج واضحة تتعلق‬ ‫بصلب اأزمة التي اندلعت قبل عامن‪.‬‬ ‫ي امقلب اآخر‪ ،‬يبدو الخروج من عنق‬ ‫زجاجة اأزمة بحاجة إى شجاعة وجرأة وقدرة‬ ‫عى تفهم امعطيات الذاتية واموضوعية التي‬ ‫تحكم الساحة امحلية واإقليمية‪ ،‬ويتطلب اأمر‬ ‫تهيئة اأجواء الجادة لحوار له تبعاته ليس‬ ‫عى امستوى البحريني فحسب بل عى امنطقة‬ ‫برمتها رغم صغر الجزيرة‪.‬‬

‫ايطي�ل القامة‪ ،‬والكر يقلص قدر صاحبه؛ ألم‬ ‫يقل الفاروق‪« :‬أخطأ عمر وأصابت امرأة»؟!‪.‬‬ ‫وم�ر اآن مقس�مة إى فئ�ات‪ :‬جزء مع‬ ‫النظام واآخر مع امعارضة والثالث مع الثورة‬ ‫أما القوات امس�لحة واأزهر فقد فضل كاهما‬ ‫أن ينض�م إى الش�عب والش�عب يري�د الحياة‬ ‫ولك�ن ا حياة من تن�ادي‪ ،‬فااقتص�اد ينهار‪،‬‬ ‫والصحة ي النازل‪ ،‬والس�كك الحديدية تقطع‪،‬‬ ‫والبورص�ة تخ�ر‪ ،‬وأف�راد الرط�ة يغلقون‬ ‫اأقس�ام بالساسل‪ ،‬والبلطجية يسيطرون عى‬ ‫الش�ارع‪ ،‬ومن ينادي بإس�قاط النظام ايقرح‬ ‫البديل‪ ،‬ومن ير عى استمرار السلطة ايمتلك‬ ‫الحلول وا حول وا قوة إا بالله‪.‬‬ ‫وكل أسبوع يتم الدعوة مليونية وي مر‬ ‫ماين الفقراء ممن ايفهمون ما يحدث حولهم‬ ‫ويرفضون ما يحدث لهم‪ ،‬ومن يتحدث باسمهم‬ ‫وهو ايرتدي مابسهم ويسكن معهم ي بيوتهم‬ ‫ول�م يضع جس�ده عى فراش�هم وي�رب من‬ ‫كوبهم ويقاسمهم طعامهم‪.‬‬ ‫ه�ؤاء الفقراء ه�م من قام�ت الثورة من‬ ‫أجلهم‪ ،‬وم�ن تؤجل أحامهم‪ ،‬ومن ينفقون من‬ ‫ق�وت عيالهم عى قر الرئاس�ة‪ ،‬ويتكدس�ون‬ ‫ي «أتوبيس�ات» النق�ل الع�ام ليجلس الس�يد‬ ‫هشام قنديل رئيس الوزراء مسريحا ي سيارة‬ ‫فاخرة‪ ،‬هم من يروعهم البلطجية بينما الوزراء‬ ‫يس�رون ي حماية الرطة‪ ،‬وه�م من يعملون‬ ‫ي صم�ت بينم�ا الساس�ة يثرث�رون ويثرون‬ ‫الصخ�ب‪ ،‬وه�م إذا تأكدوا أن النظام بس�لطته‬ ‫ومعارضت�ه تخ�ى عنهم خرجوا إى الش�وارع‬ ‫واميادين ليطيحوا به‪.‬‬ ‫آخر سطر‪:‬‬ ‫أع ّزوا ذليل قوم قبل أن تصروا عزيز قوم‬ ‫ذل‪.‬‬

‫دلوني ياناس‬

‫«انسرقت»‬ ‫َ‬ ‫سيارتي‪..‬‬ ‫فأين اأمن‬ ‫واأمان؟!‬ ‫أسامة يوسف‬

‫«السيارة لكزس موديل ‪ ،2009‬اللون أبيض‪ ،‬رقم اللوحة‬ ‫‪ ،33433‬رقها مجهولون من «سواق» أخي قبل قليل تحت‬ ‫تهديد الساح‪ ..‬أين اأمن واأمان»؟!‬ ‫قريبٌ من هذا النّص‪ ،‬كان محتوى تغريدة ي توير‪ ،‬قبل‬ ‫أسبوعن‪ ،‬وبمثل هذا النداء امروّع اموجَ ه لعا ّمة الشعب ي‬ ‫توير‪ ،‬فإ ّن صاحبه ينسف ‪-‬ربّما دون أن يدري‪ -‬ك ّل جهود‬ ‫ّ‬ ‫ويستحث عى زعزعة الثقة ي أجهزة الدولة‪،‬‬ ‫رجال اأمن‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وبث الذعر ي قلوب الناس‪ ،‬وشحنهم وتعبئتهم نفسيّا ض ّد‬ ‫الحكومة وتصوير البلد عى أنها ضعيفة أمنيا‪ ،‬وا يمكن‬ ‫السيطرة عى الجرائم امنترة!‬ ‫يصوّر صاحب التغريدة للمجتمع أنّه استنفذ ك ّل أمل‬ ‫متع ّلق بأجهزة اأمن‪ ..‬فتوجّ ه للناس ليجد حا مشكلته؛ مع‬ ‫أ ّن الضبط اأمني ليس مكانه مواقع التواصل ااجتماعي‪ ،‬وا‬ ‫هي من مه ّمات اأفراد العاديّن‪.‬‬ ‫أتفهّ م أن يُعلن أحدهم عن رقة سيّارته‪ ،‬ويدي‬ ‫بأوصافها‪ ،‬لكن الصيغة تختلف‪ ،‬فااكتفاء بوصف السيارة‬ ‫مساعدة اأمن ي الوصول للجاني‪ ،‬غر ما يكون من تهييج‬ ‫للعا ّمة ي صورة خطرة تش ّكلت ي ذهن صاحب القضيّة‪،‬‬ ‫وأراد أن يُعمّمها‪.‬‬ ‫بامناسبة‪ :‬سعِ ُ‬ ‫دت كثرا بخر إلقاء القبض عى الشاب‬ ‫ّ‬ ‫يتقصد العمالة الوافدة ويخطف سياراتهم ليقوم‬ ‫الذي كان‬ ‫ُ‬ ‫وسعدت أكثر بتكريم صاحب السمو املكي‬ ‫بالتفحيط بها‪،‬‬ ‫اأمر محمد بن نايف وزير الداخليّة من قبضوا عليه‪.‬‬ ‫والخر اأكثر أه ّمية طالعته ي (الرق) اأسبوع اماي‪:‬‬ ‫حملة أمنية مشركة من ‪ 122‬فرقة ّ‬ ‫نفذت عملية القبض‬ ‫خال تسع ساعات‪ ..‬القبض عى سبعة مفحطن وخمسة‬ ‫درباوية و‪ 307‬متجمهرين بينهم ‪ 78‬حدثا ي الرياض‪.‬‬ ‫‪..‬وتحيّة لرجال اأمن‪.‬‬ ‫‪oamean@alsharq.net.sa‬‬

‫الجمعة ‪ 12‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 22‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )446‬السنة الثانية‬

‫يمتلكون‬ ‫ألسنة ولكنهم‬ ‫ايسمعون!‬

‫رأي‬

‫خاف قديم‬ ‫متجدد‬ ‫ِ‬

‫ا يبدو الخاف بن اإخوان امسلمن والسلفين جديداً‪ ،‬هو قديم‬ ‫بقدم تباين امواقف من قضايا عدة‪ ،‬لكن ما يجري حاليا ً ي مر من‬ ‫«حرب سياسية» بن مؤسسة الرئاسة التي يقودها ابن جماعة اإخوان‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫الدكتور محمد مري‪ ،‬وحزب النور السلفي يعد أكثر صور هذا الخاف‬ ‫مسبوق لدى قواعد التيا َرين‪.‬‬ ‫حد ًة‪ ،‬لدرجة أنه أحدث انزعاجا ً غر‬ ‫ٍ‬ ‫لم يكن السلفيون أنفسهم يتوقعون أن تشن قيادات حزب النور هذا‬ ‫الهجوم الضاري عى اإخوان بعد حديثهم عن «اتهامات بالفساد»‬ ‫مستشار رئاي سلفي‪ .‬بات خطاب الحزب أقرب إى ما تقوله جبهة‬ ‫اإنقاذ امعارضة‪ ،‬انتقل من مساحة «النصح ي الر» إى مساحة‬ ‫التحذير من «أخونة الدولة»‪ ،‬ومن عمل الرئيس مصلحة جماعته‬ ‫وتقديمها عى مصلحة مر‪.‬‬

‫هذا الخاف يؤثر بالطبع عى معنويات أنصار تيار اإسام السياي‪،‬‬ ‫الذين اعتادوا عى وحدة الصف‪ ،‬وإن اختلفت امرجعيات‪ ،‬كما سيؤثر‬ ‫سلبا ً عى فرص التيار ي اانتخابات امقبلة‪ ،‬أنه سيضعف احتماات‬ ‫التنسيق‪ ،‬وإخاء الدوائر اانتخابية‪.‬‬ ‫دين وأسماء إسامية كبرة‪ ،‬تتوسط اآن لرأب‬ ‫تقول امعلومات إن رجال ٍ‬ ‫الصدع ي صف اإسام السياي‪ ،‬لكن اأمر هذه امرة ليس بالسهل أن‬ ‫الجرح الذي أصاب السلفين غائر ومفاجئ‪ ،‬خصوصا ً أنهم مَ ن دعموا‬ ‫الرئيس بقوة ي معركة الرعية‪.‬‬ ‫ويعلم كل م ّ‬ ‫لع أن الخاف بن الفصيلن قديم‪ ،‬ويرى قطا ٌع من‬ ‫ط ٍ‬ ‫السلفين أن اإخوان «مفرطون» ي بعض الثوابت الدينية‪ ،‬ويعملون‬ ‫بمبدأ «الغاية ترر الوسيلة»‪ ،‬فيما يعتقد «إخوانيون» أن بعض‬

‫السلفين ا يقبل تطوير أفكاره‪.‬‬ ‫ورغم أن مرحلة التقارب السياي ي أعقاب الربيع العربي أجّ لت‬ ‫حن إى آخر‪ ،‬وما‬ ‫الحديث عن هذه الخافات‪ ،‬إا أنها كانت تظهر من ٍ‬ ‫تريحات زعيم السلفين ي اإسكندرية‪ ،‬يار برهامي‪ ،‬التي هاجم‬ ‫فيها اإخوان‪ ،‬إا دلي ُل عى ذلك‪.‬‬ ‫كان بعض السلفين يتحدثون عى استحياء عن «اختافات منهجية»‬ ‫مع اإخوان‪ ،‬ويوجهون انتقادات «مغ َلفة» أدائهم‪ ،‬لكن أزمة امستشار‬ ‫الرئاي كشفت عن تج ّذر الخاف‪.‬‬ ‫هي حالة جديدة من الراشق السياي‪ ،‬جذبت اانتباه‪ ،‬وباتت ماد ًة‬ ‫ثرية‪ ،‬خصوصا ً َمن توقعوها‪ ،‬وتحدثوا عن أثرها السلبي عى نظرة‬ ‫الرأي العام ممارسة السياسة بمرجعية دينية‪.‬‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫وش كنا نقول‬

‫فاشات‬

‫مداوات‬

‫ا خاب ظنك‬ ‫بالنظام القضائي‬

‫نواة‬

‫اآيباد‪..‬‬ ‫مسكن صحي !‬

‫إبراهيم القحطاني‬

‫الجمعة ‪ 12‬ربيع اآخر ‪1434‬ه� ‪ 22‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )446‬السنة الثانية‬

‫يق�ول الش�اعر الكب�ر محمد الس�ديري «ا خ�اب ظنك‬ ‫بالرفيق امواي‪ ..‬مالك مش�اريه عى باقي الناس»‪ ،‬وأنا أقول‪ :‬ا‬ ‫خاب ظنك بالنظام القضائي‪ ..‬مالك مشاريه عى باقي الناس‪،‬‬ ‫فالقض�اء هو امس�طرة التي ته�ذب الناس وتس�وي مائلهم‪،‬‬ ‫القضاء هو الدرع واملجأ لصاحب الحق‪ ،‬هو الحصن الحصن‬ ‫لكافة امواطنن وامقيمن‪ ،‬هو النور الذي يرشد الحائر‪ ،‬هو بر‬ ‫اأم�ان لكل من دارت به الدوائر‪ ،‬فإن ضاع وزاغ ضاعت الدولة‬ ‫وضاع س�اكنها وزاغ�ت‪ ،‬وانظر إى كل دول�ة نهضت وتقدمت‬ ‫وارتقت بنفس�ها وبشعبها س�تجد أن قضاءها هو أحد ركائز‬ ‫ه�ذا التقدم‪ ،‬بل هو القاعدة الرئيس�ية‪ .‬وي الختام ما أقول إا‬ ‫صح لسانك يا السديري وصح لساني‪.‬‬ ‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫أبونقاد‬ ‫ورسايله!‬

‫قصاصة‬ ‫ذابلة‬

‫منصور الضبعان‬

‫فهيد العديم‬

‫عبدالرحمن البكري‬

‫نصائح ي فن جلب اأض��واء و«التنطيط»‪ ،‬من‬ ‫مواطن متواضع بسيط‪ ،‬كن مديراً‪ ،‬أو طبيباً‪ ،‬أو مصلحا ً‬ ‫ِ‬ ‫اجتماعياً‪ ،‬أو متجرا ً للهدايا‪ ،‬وا تحاول جاهدا ً أن تجمع‬ ‫بينهما وأنت تعلم أن ر القوة ي الفصل وليس ي‬ ‫الوصل‪ ،‬وتحمل مني هذا النثيث البكائي امتسائل‪:‬‬ ‫إا ما ونح ُن ي غياهب اأخبار نعثر عن الطرف‬ ‫امبكية أكثر من عثورنا عى الدموع الصادقة عى حالتنا‬ ‫امزرية؟‬ ‫هل نحن محرفون ي معالجة امشكات واجتثاث‬ ‫النباتات السامة أم أننا موهوبون ي إطفاء الحرائق أو‬ ‫ي سرها عن العيون عى اأقل؟ إى متى يا معاي الوزير؟‬

‫يس��ر «م��داوات» أن تتلق��ى‬ ‫نت��اج أفكارك��م وآراءكم في‬ ‫مختل��ف الش��ؤون‪ ،‬آملي��ن‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد‬ ‫عن اأمور الشخصية‪ ،‬بشرط أا‬ ‫تتج��اوز ‪ 300‬كلم��ة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪،‬‬ ‫ولم يسبق نش��رها‪ ،‬وأا ترسل‬ ‫أي جه��ة أخ��رى‪ .‬وذل��ك على‬ ‫هذا البريد‪:‬‬

‫كلمة راس‬

‫لدينا كل أُنثى قصيدة‬ ‫وقصائدنا أبناء ذوات!‬ ‫نعاقر القصائد‪ ،‬وننجب‬ ‫اإناث للموائد‪ ..‬ندرب الفتيان‬ ‫للشدائد‪..‬‬ ‫حتى بهتت مامحنا‪،‬‬ ‫كصدر قصيدة نثر‪ ..‬كعجر‬ ‫كنهر خان‬ ‫قصيدة نثر‪..‬‬ ‫ٍ‬ ‫منبعه‪..‬‬ ‫كصمت اأخت ي وطني!‬

‫السبت‪ :‬النراويون ايعرفون «نرهم» كما يعرفه الهال! ‪ ،‬ستكون‬ ‫تاريخية!‬ ‫ً‬ ‫اأحد‪ :‬غدا يبدأ امهرجان امرحي الخليجي الثالث ي جامعة املك سعود‪..‬‬ ‫هل تنقذ الجامعات امرح؟!‬ ‫اإثنن‪ :‬البنوك يجب أن تعفي اأموات من القروض‪ ،‬أموات ياجماعة!‬ ‫الثاثاء‪« :‬بشعة» تلك الوجوه التي حاولت ااستفادة إعاميا ً من أزمة‬ ‫«رهام» – شفاها الله –‬ ‫اأربعاء‪ :‬عندي تريحات خطرة! ‪ ،‬سأتوب عنها بعد أربعة أيام! ‪ ،‬عادي؟!‬ ‫الخميس‪ :‬انتهى امسلسل يادريد لحّ ام!‬ ‫الجمعة‪ :‬أم نقاد تطالب الرطة بعدم البحث عن سيارة مروقة نزل‬ ‫صاحبها وتركها بوضع التشغيل!‬

‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫الحوار الوطني‪ ..‬يحتاج إلى حوار‬ ‫مما اشك فيه أ َن فكرة إنشاء الحوار الوطني فكر ٌة‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫وهادفة مصلح�ة الباد والعب�اد‪ ،‬وي كل فرة‬ ‫س�امية‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫واقراحات‬ ‫توصي�ات‬ ‫اجتماع الح�وار الوطني تصدر‬ ‫ك ُله�ا تص�بُ ي امصلحة العامة‪ ،‬وق�د تعددت وتنوعت‬ ‫موضوع�ات الحوار كم�ا تنوَعَ ت أطياف امش�اركن ي‬ ‫الحوار إى جانب دخول امرأة تحت قبَة الحوار‪ ،‬وأصبح‬ ‫الحوار متكاماً ي اموضوع وامش�اركة‪ ،‬كما أ َن الدولة‬ ‫لم تبخل ي تهيئة كل ما يلزم للحوار من نفقات‪.‬‬ ‫ونحن كمواطنن نسم ُع ونقرأ ُ ونرى ي اجتماعات‬ ‫امحاوري�ن وأهمي�ة م�ا يط�رح وحاجتن�ا إى تفعي�ل‬ ‫القرارات أن هذا امجلس الحواري سيكون رافدا ً مجلس‬

‫الش�ورى‪ ،‬ورافدا ً لل�وزارات امختلفة‪،‬‬ ‫فيتغي ٌ‬ ‫َ‬ ‫بعض من منهجيات وأس�لوب‬ ‫هذه الجهات‪ ،‬لك َن الواقع ‪ -‬وما أعتقده‬ ‫ش�خصيا ً ‪ -‬أ َن الح�وار الوطني أصبح‬ ‫عبئا ً عى إيضاح الرؤية وس�داد القول‬ ‫والفع�ل‪ ،‬بل إن�ه أصبح ينته�ج رؤية‬ ‫حف�ظ امعلوم�ات س�وا ًء ي أدراجه أو‬ ‫ي ملفات الوزارات ومجلس الش�ورى‪،‬‬ ‫ه�ل س�معتم ط�وال عمر مدة إنش�اء‬ ‫مجلس الح�وار الوطني أ َن أي توصية‬ ‫قد أُخِ ذَ بها وت� َم تفعيلُها وأصبحنا نعيش واق َع ونتائجَ‬

‫وتوصيات الحوار الوطني‪ ،‬أنا شخصيا ً لم‬ ‫أسمع بذلك‪.‬‬ ‫ي اعتقادي أ َن مركز الحوار الوطني‬ ‫هدفه ليس ينتهي بانتهاء قراءة التوصيات‬ ‫(ومصيه�ا املفات)‪ ،‬وليس هدفه س�ماع‬ ‫ال�رأي اآخ�ر ومعرفة بما يفك�ر به أو ما‬ ‫يهدف إليه ثم يقف عند هذا الحد‪.‬‬ ‫نحن بحاجة إى ح�وار وطني يبتعد‬ ‫عن بيوقراطية ا َم َكاتب‪ ،‬وعن تأجيل ما ا‬ ‫يجب تأجيلُه‪ ،‬نحن بحاجة إى حوار وطني‬ ‫تظهر توصياته عى أرض الواقع ويشعر به كل مواطن‬

‫��يتبعه�ا كل مس�ؤول‪ ،‬واب�د م�ن نفض غب�ار جميع‬ ‫الجلسات السابقة وتفعيل ما فيه مصلحة الوطن‪.‬‬ ‫أع�ود وأؤكد أ َن مركز الح�وار الوطني أصبح عبئا ً‬ ‫عى إظهار مش�اكل الوط�ن ما لم ر‬ ‫يغ�ي منهجيَة تلقي‬ ‫امعلومات ودراستها وااستفادة منها‪.‬‬ ‫أخ�ياً‪ ،‬مركز الحوار الوطني ليس مركز معلومات‬ ‫(للحفظ)‪ .‬وفعاً نحن بحاجة َ‬ ‫ماس�ة إعادة الحوار مع‬ ‫َ‬ ‫مرك�ز الحوار الوطني‪ .‬ع�ذرا ً فإن الزم�ن واأوضاع ا‬ ‫تسمح بالوقت اإضاي‪.‬‬ ‫عبداه بن محمد أبابطين‬

‫قصة شاب غاب عن أهله سنة وعدة أشهر‬ ‫هيئة اإذاعة والتليفزيون‪..‬‬ ‫وماذا بعد؟‬

‫عندما نتحدث عن التطوير ي منشأ ٍة ما‬ ‫مبان حديثة أخذ إنجازها‬ ‫تتبادر إى اأذهان‬ ‫ٍ‬ ‫سنوات عديدة واستهلك بناؤها أمواا ً‬ ‫طائلة‪ .‬وأهمية هذا كله فإن اأهم هو‬ ‫أن يكون التطوير ي اآليات التي تُدار بها‬ ‫امنشأة‪ ،‬وأن ا تُدار بنفس الطريقة الركيكة‬ ‫التي كانت تُدار بها ي اماي‪ ،‬والتي أثبتت‬ ‫عدم جدواها‪ ،‬حتى تتحقق الفائدة ويكون‬ ‫التطوير شاماً وليس مجتزأً‪ ،‬أو يكون‬ ‫هذا التطوير صورياً‪ .‬ولدينا ي هذا صوات‬ ‫وجوات تعكس الوجه اأجوف للتطوير‬ ‫امعتمد عى القشور دون النظر إى اللب الذي‬ ‫ينفع الناس وامجتمع‪.‬‬ ‫تمت اموافقة عى إنشاء هيئة لإذاعة‬ ‫والتليفزيون كخطوة مميزة استراف‬ ‫آفاق النور إذاعة وتليفزيون كانت لعدة‬ ‫عقود مثارا ً للسخرية أحيانا ً والتندر أحيانا ً‬ ‫أخرى‪ ،‬فا متابعن لها بالشكل الذي ينشده‬ ‫القائمون عليها‪ ،‬إا من أرغموا عى ذلك‪،‬‬ ‫وأصبحت أشبه بقسم أرشيف ا يدخله إا‬ ‫من يعمل فيه‪ ،‬مغيبن ا ُمشاهد عن الخر‬ ‫الساخن وإن حدث عى بُعد العرات من‬ ‫الكيلومرات منهم‪ ..‬ولعل انفجار ناقلة‬ ‫الغاز أقرب دليل عى هذا‪ ،‬وهم بعيدون‬ ‫كل البعد عن واقع امجتمع‪ ،‬إا ما ندر‬ ‫من برامج‪ ،‬مستكفن بأخبارهم العاجلة‬ ‫من قناة تجارية بعد أن يمارسوا عى ذلك‬ ‫الخر تكنولوجيا القص واللصق‪ ،‬مع تعديل‬ ‫الصيغة التي أخذوها من تلك القناة‪ ،‬فيما‬ ‫تف ّرغ البعض من اإدارين لوضع خطط‬ ‫امحسوبيات وتبادل امصالح‪ ،‬هذه امصالح‬ ‫التي جعلت أحد امذيعن يقدم نرة اأخبار‬ ‫بعد إخفاقه ي اختبار التقديم لعدة مرات‬ ‫بعد أن تم ترشيحه لتقديم نرة اأخبار‬ ‫باتصال تليفوني‪ .‬بعد إنشاء تلك الهيئة‬ ‫وبعد اميزانية العماقة التي ُرصدت للهيئة‪،‬‬ ‫أطلت برأسها أوى بوادر التشاؤم‪ ،‬التي‬ ‫كانت إلغاء عقود ‪ 315‬موظفا ً متعاونا ً ي‬ ‫قناتي الرياضية واإخبارية عملوا لعدة‬ ‫سنوات ثم تمت تصفيتهم وظيفياً‪ .‬وُعِ َد‬ ‫اموظفون بتأمن طبي وبعاوة مالية عندما‬ ‫يتم تحويل اإذاعة والتليفزيون إى هيئة‬ ‫مثلهم مثل باقي الهيئات الحكومية‪ ،‬وي‬ ‫هذا الخصوص ا جديد تحت الشمس حتى‬ ‫اآن‪.‬‬ ‫مسفر علي الشمراني‬

‫مضت سنة وعدة أشهر عى غياب شاب ى مقتبل‬ ‫العمر من أحسن الشباب ُخلُقا ً وأدبا ً وجمااً‪ ،‬ينتمى‬ ‫إى عائلة مرموقة‪ .‬قصة هذا الشاب بدأت من حبه‬ ‫لفتاة حبًا جمً ا‪ ،‬اتَ َف َقا عى الزواج‪ ،‬ولم َ‬ ‫يبق سوى‬ ‫عقد القران فقط ‪ ،‬وى لحظة َ‬ ‫غيت الفتا ُة رغبتها ى‬ ‫اارتباط به‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ولحسه امرهف أصيب بصدمة نفسية كبية‬ ‫جعلته شار َد الفكر والذهن‪ ،‬غي مر ِك ٍز فيما يفعلُه‪،‬‬ ‫واستم َر عى هذا فرة من الزمن مع َ‬ ‫أن أبويه َ‬ ‫أحسا‬ ‫بحالته‪ ،‬وعرضا عليه البديل كى يعود إى حالته‬ ‫السابقه‪ .‬لكن لم تفلح محاولة اأبوين‪.‬‬ ‫وى أحد اأيام اشتكى من ألم ى أراسه‪ ،‬فذهب‬ ‫مع والديه إى الطبيب امعالج‪ ،‬وى أثناء اانتظار‬ ‫انشغل اأبوان ى الحديث وجاء دور اابن‪.‬‬ ‫بحثَا عنه فلم يجداه‪ ،‬وبدأت امعاناة من تلك‬

‫اللحظة بحثا ً عنه ى كل اأماكن‬ ‫«مستشفيات‪ ،‬مراكز رطة‪....‬إلخ» لم‬ ‫َ‬ ‫يبق مكا ٌن إا وبحثَا عنه‪ ،‬ولكن باءت ك ُل‬ ‫محاواتهم بالفشل‪ ،‬حتى أصبح امركز‬ ‫الطبي والحارات امجاورة له مزا َرهما‬ ‫اليومي؛ بحثا ً لع َل وعى أن يجداه‪.‬‬ ‫َ‬ ‫قلبُ‬ ‫امؤمن دلي ٌل له؛ تلك اأ ُم‬ ‫ِ‬ ‫امحتسبة بدعاء لله‪ ،‬سبحانه وتعاى‪،‬‬ ‫كلمَ ا زارها أح ٌد من اأقرباء واأصدقاء‬ ‫ِ‬ ‫ليخف ُفوا عنها حزنَها كانت تقول لهم‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫أحس أن ابني بجواري دائما‪ ،‬هذه اأ ُم العظيمة التى‬ ‫لم ْ‬ ‫تذق لذَ َة النَوم وا الطعام يوميًا دائمة التفكي‪،‬‬ ‫شاردة الفِ ْكر‪ ،‬طالبة العون من الله‪ ،‬سبحانه وتعاى‪،‬‬ ‫ففى الحديث الريف عن أبي هريرة رى الله عنه‬ ‫قال‪« :‬جا َء رجل إى رسول الله‪ ،‬صى الله عليه وآله‬

‫وس َلمَ‪ ،‬فقال‪ :‬يارسول الله مَ ن ُ‬ ‫أحق‬ ‫النَاس بحسن صحبتي؟ قال‪ :‬أمُ ك‪،‬‬ ‫قال‪ :‬ث َم مَ ن؟ قال‪ :‬أمُ ك‪ ،‬قال ث َم مَ ن؟‬ ‫قال‪ :‬أمُ ك‪ ،‬قال‪ :‬ث َم مَ ن؟ قال‪ :‬أبوك»‪.‬‬ ‫متفق عليه‪ .‬انظر منزلة اأ ِم وقد َرها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫لم يهدأ لها با ٌل ولم تستق َر يوما ً‬ ‫باحثة‬ ‫ً‬ ‫داعية الله‪ ،‬ع َز وج َل‪ ،‬مع ِ‬ ‫حث جميع‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫مَ ن تعرفهم عى إشعارها بأيِ خر‪.‬‬ ‫وى يو ٍم من أيام اأسبوع اماي‬ ‫تع َ‬ ‫ط َلت سيارة عمِ ه ى إحدى حواري‬ ‫ِ‬ ‫مدينة جدة‪ ،‬فسبحان الله العظيم امسخر اللطيف‬ ‫بعباده‪ ،‬وقعت ع ُ‬ ‫ن الع ِم عى شابٍ نحيل أسمر البرة‪،‬‬ ‫َ‬ ‫وأحس ى‬ ‫متَ ِس َخة ثيابُه مع بدنِه‪ ،‬ر َكز النَظ َر إليه‬ ‫نفسه بوجود شبهٍ بينه وبن ابن أخيه التائه‪ ،‬فناداه‪:‬‬ ‫فان! أجابه‪ :‬نعم‪ ،‬سبحان الله‪ ..‬تا َه ى شوارع جدة‬

‫سنة وعدة أشهر! ما أعظ َم شأنَك! وما أكر َم فض َلك!‬ ‫بتلك اللحظة التى تع َ‬ ‫ط ْ‬ ‫لت فيها سيَار ُة العَ مِ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫فرح فرحا ً شديداً‪ ،‬وانطلق مرعا صوبَ منزل‬ ‫أخيه‪ ،‬فتفاجأ اأب واأم غي مُصد َِق ْن َ‬ ‫أن ابنَهما‬ ‫ٌ‬ ‫لحظة ا تُ َ‬ ‫وصف‪ ،‬أرعت اأ ُم نحو ابنها‪،‬‬ ‫أمامهما‪،‬‬ ‫فاحتضنتْه بن ذراعيها‪ ،‬دموعُ ها مط ٌر ينساب فرحا ً‬ ‫وأماً‪ ،‬فرحا ً برجوعه‪ ،‬وأما ً ما ح َل به‪.‬‬ ‫وهذه قصة حقيقيَة ليست من وحي الخيال‪..‬‬ ‫ونقول‪ :‬اللهم‪ ..‬ياربَ العامن‪ ،‬احف ْ‬ ‫ظ آباءنا وأمهاتنا‪.‬‬ ‫َ‬ ‫القصة يتَضحُ لنا كم كانت معاناتُهما خال‬ ‫فمن هذه‬ ‫عام وعدة أشهر عى فراق ابنهما‪ ،‬وليتخيل اإنسانُ‬ ‫الحرص ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫الشدي ُد ي مثل‬ ‫نفسه مكانَهما‪ .‬وعى اأبوين‬ ‫ْ‬ ‫ولتكن هذه عر ًة للغي‪.‬‬ ‫هذه الحاات‪.‬‬ ‫عبدالصمد حمود محمد‬

‫مخاطر انتشار اأسلحة‬

‫م�ن أهم مميزات بلدنا العظيم التي يحس�دنا عليها مَن‬ ‫يس�كن ويق ُ‬ ‫طن ي السعودية من الوافدين سوا ًء العرب أو من‬ ‫اأجانب هو اأم�ن‪ ،‬حيث بإمكان الجميع الخروجُ ي س�اعة‬ ‫ِ‬ ‫متأخ� َرة لياً والجلوس ي أماكن عام�ة دون خوف أو وجل‪،‬‬ ‫لك�ن ي اآونة اأخية نقلت الصح�ف امحلية تع ُر َض رئيس‬ ‫ٍ‬ ‫لطلقات أردته قتياً عى الفور‪ ،‬وت َم‬ ‫مرك�ز الحمضة بالعرين‬ ‫َ‬ ‫خاف بينه وب َ‬ ‫ٍ‬ ‫ن الجاني الذي‬ ‫القتل أما َم دار امحكمة؛ بسبب‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫القبض عليه‪ ،‬وهو اآن بحوزة‬ ‫الرطة ‪ -‬بحمد الل�ه ‪-‬‬ ‫ألق�ت‬ ‫الص ُ‬ ‫الرط�ة ي انتظار كلمة القضاء‪ .‬كم�ا تنقل لنا ُ‬ ‫حف من‬ ‫س�طو مس َل ٍح عى اسراحة أو محل ذهب‬ ‫وقت إى آخر أخبا َر‬ ‫ٍ‬

‫أو حت�ى مح�ل بقال�ة‪ .‬ومن ا ُمحزن أن تس�مع م�ا بن فرة‬ ‫وأخ�رى إطاق نار بن ش�باب بس�بب مب�اراة أو تفحيط ‪،‬‬ ‫ولأس�ف ا تختار الرصاصة إا طفاً بريئا ً يصادف مروره‬ ‫ي مثل هذا امكان حتى ي ُِدم َي قلب والديه حزنا ً وكمداً‪.‬‬ ‫رغم أن الحوادث هذه قليلة وأقل نسبيًا من دول كثية‪،‬‬ ‫لكنها تظل ظاهر ًة مُقل َِقة تس�بب ااس�تهتار ب�أرواح النَاس‬ ‫من فئ�ة محدودة‪ .‬لكن نط�رح هنا ما س�بب وجودها؟ كان‬ ‫أعظم س�اح قد نحمله ي السابق العجرة‪ ،‬وهي عصا غليظة‬ ‫تستخدم لإخافة أكثر من استخدمها للرب‪ ،‬أو «تفق» وهو‬ ‫مسدس اصطياد الطيور‪ ،‬بينما اآن نسمع عن وجود أسلحة‬

‫نارية خطية أقرب لجنود ي معركة لتحرير أرض مغصوبة‪.‬‬ ‫ل�م يع�د امجتمع كما كان منذ ثاثن س�نة؛ كان الش�بابُ ي‬ ‫الس�ابق يحرم�ون كبار الس�ن ويج ُلونه�م‪ ،‬وا يجرؤن عى‬ ‫رفع أصواتهم أمامَهم‪ ،‬بينما اآن اختلف الوضع‪ ،‬فمهما عمل‬ ‫الشاب من تفحيط أو رفع أصوات اأغاني فا يجرؤ أح ٌد عى‬ ‫كامه؛ أنَه قد يحمل س�احا ً ا يتو َرع عن استخدامه‪ ،‬كما أ َن‬ ‫دوري�ات الرطة كان�ت منتر ًة ي اأحي�اء ممَا َ‬ ‫فرض هيبة‬ ‫اأمن عى الجميع‪.‬‬ ‫علي محمد الماجد‬

‫المرأة المغربية‪ ..‬ومشروع التنمية (‪)2/2‬‬ ‫امقي�اس اإيجابي الذي تجب اإش�ادة به‪ ،‬هو‬ ‫تاري�خ امرأة امغربية الذي يش�هد له�ا بلعب أدوار‬ ‫عظيمة ي تاريخ بلدها‪ ،‬فقد كانت طموحة وس�عت‬ ‫س�نن ممت�دة وراء تحقي�ق غاي�ات س�طرت له�ا‬ ‫اس�راتيجيات منهجية محكمة‪ .‬وبالفعل أس�معت‬ ‫العالم صوتها‪ ،‬ولعل الخطاب املكي يوم ‪20‬غش�ت‬ ‫‪- 1999‬ال�ذي أعل�ن فيه املك أن امغ�رب لن يتقدم‬ ‫بدون إراك امرأة ي كل مجااته التنموية وإدماجها‬ ‫ي امروع كطرف مؤس�س وفاعل‪ -‬جاء اس�تجابة‬ ‫لص�وت ام�رأة ولتطلعاته�ا‪ .‬وبالفع�ل تل�ت ه�ذه‬ ‫الخطوة مخططات اس�تعجالية استهدفت إراكها‬ ‫ي مراكز صنع القرار‪ ،‬ثم الكش�ف عن دورها الذي‬ ‫لعبته دائما ً ي امش�اركة السياس�ية بااختيار حينا ً‬ ‫وبالرفض واامتناع حينا ً آخر تعبيا ً عن مواطنتها‪.‬‬ ‫فتم إنش�اء وزارة مكلفة بقضايا امرأة واأرة‬ ‫والطفول�ة‪ ،‬والتزم�ت امملكة بمناهضة كل أش�كال‬ ‫التميي�ز ضد النس�اء‪ .‬كما ارتفع تمثيله�ا ي الحياة‬ ‫العام�ة ومواقع صن�ع القرار‪ ،‬وتعززت مش�اركتها‬ ‫ي التنمي�ة امس�تدامة وغيه�ا من ااس�تحقاقات‪،‬‬ ‫وتقدم�ت الباد عى مس�توى النص�وص القانونية‬ ‫وت�م وضع تريعات دس�تورية تحمي لها حقوقها‬ ‫امدني�ة‪ ،‬لكن‪ ..‬هل ش�مل اإص�اح ام�رأة امغربية‬ ‫بكل أصنافها‪ ،‬أم أنه ش�مل فئة وأسقط من اعتباره‬ ‫فئات أخرى؟ لإجابة عن هذا التساؤل‪ ،‬سنقف عى‬

‫م�ا يلزم العت�ب عليه أو ما أس�ميناه‬ ‫بامقي�اس الس�لبي‪ .‬فخ�روج ام�رأة‬ ‫للمش�اركة ي بن�اء مجتمعه�ا لي�س‬ ‫أم�را ً حديثا ً أو مس�تحدثاً‪ ،‬فقد ع َرفنا‬ ‫التاري�خ ع�ى نس�اء كث�ر عظيمات‪،‬‬ ‫وكان�ت ميزته�ن أنه�ن نس�اء ذوات‬ ‫حضور ق�وي وذوات قرارات صائبة‪.‬‬ ‫وإى زمن قريب ج�دا ً كانت امرأة اأم‬ ‫أو الج�دة س�يدة ي مملكته�ا‪ ،‬بيدها‬ ‫الحل والعقد‪ ،‬حتى إن عاقاتنا بآبائنا‬ ‫كان�ت تُن َ‬ ‫ظم م�ن خالهن‪ ..‬لكنه وج�ود نادر وآخذ‬ ‫ي الراجع إن لم يك�ن اانقراض‪ .‬وباموازاة مع هذا‬ ‫الن�وع هناك وجود آخر للمرأة ظل مس�كوتا ً عنه ا‬ ‫يناله من الح�ظ أي جانب‪ ،‬ا يُحتفى به‪ ،‬ا تُقدم له‬ ‫الجوائز‪ ،‬وا تُ َ‬ ‫خصص له اللقاءات وحفات التكريم‪.‬‬ ‫وكأنه ا يلد لنا ذرية تنشأ بن ظهرانينا‪ ،‬أوكأنه غي‬ ‫منت�ج‪ ،‬أو لعله�ا قاطرة التنمية ا تُقِ � ُل إا أصحاب‬ ‫تذاكر الدرج�ة اأوى أو درجة محدثي النعم‪ .‬وهذه‬ ‫بعض الصور‪:‬‬ ‫ م�ن داخل اإش�ادة وااحتفاء بمكس�ب منع‬‫تشغيل البنات الصغيات ي امنازل‪ ،‬نجد حاات هنا‬ ‫وهناك لطفلة تعرضت للقهر النفي والجسدي من‬ ‫ِ‬ ‫مشغليها وتبقى قضيتها قيد التحقيق‪ ،‬لربما‬ ‫طرف‬ ‫تكون هي الجانية‪.‬‬

‫ ام�رأة امكلفة بتكوي�ن النشء‪،‬‬‫أي ا ُمدرس�ة‪ ،‬تنقط�ع ع�ن الدراس�ة‬ ‫والتحصيل بس�بب التعين ي امناطق‬ ‫النائي�ة‪ ..‬وليس�ت هن�اك أي�ة مبادرة‬ ‫لتقريب امعرفة منها بدورات تكوينية‬ ‫مث�اً‪ ،‬أو بع�ث إرس�اليات محتواه�ا‬ ‫كتب‪ ،‬نرات ومجات مقرات عملهن‪..‬‬ ‫وتوفي أبسط روط العيش واأمان‪.‬‬ ‫ ااعراف للم�رأة الريفية بوجه‬‫خ�اص ل�م يك�ن جذري�اً‪ ..‬فأغلبه�ن‬ ‫مات�زال تعان�ي اأمَ َرين وا تعلم ما له�ا وما عليها‪.‬‬ ‫رغم أن هذه الريحة فاعلة ومجدة ونشيطة ومربية‬ ‫صالحة‪ ،‬فه�ي مع ذلك ا تتوفر عى أبس�ط روط‬ ‫العيش كمس�توصف أو مش�فى يضم�ن لها الحياة‬ ‫بع�د الوض�ع‪ ..‬يكفينا فيها أن مهم�ة حمل الحطب‬ ‫عى ظهرها وظيفة تحملتها بحب ومسؤولية وكأنها‬ ‫مهمتها الرس�مية حتى أصبحت صورة لصيقة بها‬ ‫تاريخياً‪.‬‬ ‫ امرأة العاملة ي امصانع والبساتن ترزأ تحت‬‫وط�أة أبش�ع صور ااس�تغال النفي والجس�دي‬ ‫وامادي ورورة الواء لصاحب العمل‪.‬‬ ‫ النس�اء ضحايا ااغتص�اب‪ ..‬ا أحد يرغب ي‬‫تضميد جرحه�ن ومحاولة إعادة الس�كينة واأمان‬ ‫أنفس�هن وإعادة الحياة لهن‪ ،‬وبدل القصاص ممن‬

‫انته�ك عرضهن غصب�اً‪ ..‬يتم تمكين�ه من الضحية‬ ‫رع�ا ً وكأنن�ا نق�دم ل�ه ح�ق اإمع�ان ي إيذائها‬ ‫وتحقيه�ا أنها «امرأة مع وق�ف التنفيذ» والرر‬ ‫يظهر عى جس�دها هي ا عى جس�د الرجل امعاى‬ ‫دائما‪ .‬والنتيج�ة ‹›أمينة›› التي تخلصت من حياتها‬ ‫كطريقة للدفاع عن النفس‪.‬‬ ‫ وأخ�ياً‪ ،‬هناك فئة أخ�رى أكثر تررا ً وأكثر‬‫تهميشا ً من طرف امجتمع يلزم االتفاتة إى وضعها‬ ‫ا ُمزري الذي غالبا ً ما تكون الحاجة والفقر هما سبب‬ ‫الوقوع ي ركه‪ ،‬أو الطاق أو ااستغال أو العنف‬ ‫اأري‪ ،‬أو الجه�ل بقيمة ال�ذات والنفس والعرض‬ ‫امتولد عن غياب اأساسيات السابق ذكرها‪ :‬التعليم‬ ‫والتوعية‪ ،‬الحماية والرعاية‪.‬‬ ‫إن الره�ان لي�س ه�و القض�اء ع�ى اآف�ات‬ ‫ااجتماعي�ة امس�تعصية وتحقيق رتب�ة جيدة عى‬ ‫مس�توى مروع التنمية البري�ة‪ ،‬وإنما هو حر‬ ‫ال�داء ومنع تربه وتحس�ن ه�ذه الرتبة عى امدى‬ ‫امتوس�ط‪ .‬عى أن يشمل امروع كل الفئات ويعتر‬ ‫جميع الوضعيات دون إقصاء أو اهتمامات فئوية‪.‬‬ ‫مينة قسيري‬

‫* دكتوراة ي اأدب العربي‬ ‫شاعرة وكاتبة قصة � من امغرب‬


‫بيروت‬ ‫للمنامة‪ :‬آراء‬ ‫السياسيين‬ ‫ا تلزم‬ ‫الحكومة‬

‫امنامة ‪ -‬راشد الغائب‬

‫ملثَم يلقي بامولوتوف عى اأمن ي امنامة (إ ب أ)‬

‫أك�دت الس�فارة اللبناني�ة ل�دى البحري�ن أ َن‬ ‫امنامة وبروت تتمتعان بعاقات قويَة‪ ،‬مش�ر ًة‬ ‫إى العرف�ان ال�ذي يحمله اللبناني�ون للبحرين‬ ‫ً‬ ‫حكومة وشعبا ً لحسن معاملة اللبنانين فيه‪.‬‬ ‫بيان أصدرته أمس‪ ،‬أوضحت‬ ‫وقالت السفارة‪ ،‬ي ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫تريحات‬ ‫فيه اموقف الرسمي للحكومة اللبنانيَة من‬ ‫تصدر ي لبنان بش�أن الوض�ع ي البحرين‪ ،‬إ َن رئيس‬ ‫الجمهوري�ة ميش�ال س�ليمان أ َكد ي جلس�ة مجلس‬

‫الوزراء اللبنان�ي التي انعقدت أمس اأول عى أ َن آراء‬ ‫بعض اأطراف والقوى السياس�ية ا تل�زم الحكومة‬ ‫اللبنانية‪ ،‬وش� َد َد عى ُ‬ ‫تمس�ك لبن�ان بأفضل العاقات‬ ‫ُ‬ ‫التدخل‬ ‫مع حكوم�ة البحرين‪ ،‬ودعا إى الحي�اد وعدم‬ ‫ي الش�ؤون الداخلية للدول اأخ�رى‪ ،‬وتحديدا ً الدول‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫وذك�رت الس�فارة أ َن رئي�س مجل�س ال�وزراء‬ ‫اللبنان�ي نجي�ب ميقات�ي أص�در ‪ -‬وبالتش�اور مع‬ ‫رئي�س الجمهوري�ة ‪ -‬بيان�ا ً أ َك�د فيه «أ َن م�ا يصدر‬ ‫من تريحات عن سياس�ين لبناني�ن ر‬ ‫يعب عن رأي‬

‫أصحابه�ا‪ ،‬وا ر‬ ‫يع�بُ عن موق�ف الحكوم�ة اللبنانية‬ ‫الت�ي تحرم س�ياد َة َ‬ ‫كافة ال�دول العربية الش�قيقة‪،‬‬ ‫َ‬ ‫تتدخ ُل ي شؤونها الداخلية»‪.‬‬ ‫وخصوصيتها‪ ،‬وا‬ ‫ُ‬ ‫الس�لطات العدلي َُة ي‬ ‫س�ياق آخر‪ ،‬أعلن�ت‬ ‫وي‬ ‫ٍ‬ ‫البحري�ن أم�س إحالة أربع�ة متهم�ن للمحاكمة‬ ‫بتهمة الروع ي قتل عامل نظافة ي إحدى مناطق‬ ‫محافظ�ة العاصم�ة‪ ،‬وتش�كيل جماع�ة إرهابي�ة‬ ‫تس�تهدف حياة أف�راد اأمن وامواطن�ن وامقيمن‬ ‫وتعريضه�ا للخط�ر لزعزع�ة اأم�ن واإرار‬ ‫بااقتص�اد الوطن�ي‪ ،‬وس�تنظر امحكم�ة الكبى‬

‫الجنائية القضية ي ال� ‪ 17‬من مارس ‪2013‬م‪.‬‬ ‫وقال رئيس النيابة الكلية‪ ،‬أحمد محمد بوجري‪،‬‬ ‫إ َن تفاصي�ل الواقع�ة تع�ود إى قي�ام امتَهَ �م اأول‬ ‫(الرئيس) بتش�كيل جماعة إرهابي�ة انض َم اليها باقي‬ ‫امتهم�ن وقاموا بوض�ع عبوتن متفجر َرتَ ن‬ ‫�ن محليَتي‬ ‫الصنع ي منطقة العدلية انفجرت إحداهما بالقرب من‬ ‫حاوية قمامة فأدَت إى إصابة أحد امقيمن اآسيوين‬ ‫ً‬ ‫محدثة به إصابات متفرقة‪ ،‬كما وضعوا العبوة الثانية‬ ‫ر‬ ‫َ‬ ‫بالق�رب من أح�د مول�دَات الكهرب�اء‪ ،‬وتمكن خباء‬ ‫امتفجر َرات من إبطال مفعولها‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 12‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 22‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )446‬السنة الثانية‬

‫الزياني‬ ‫يدين زرع‬ ‫خايا إرهابية‬ ‫في البحرين‬

‫الرياض ‪ -‬واس‬ ‫دان اأم�ن الع�ام مجل�س التع�اون الخليج�ي‪ ،‬الدكتور‬ ‫عبداللطي�ف الزياني‪ ،‬امحاوات الهادف�ة إى زعزعة اأمن‬ ‫وااس�تقرار ي البحري�ن عب زرع خاي�ا إرهابية تخطط‬ ‫ارت�كاب أعم�ال إجرامي�ة ته�دد أمن وس�امة امواطنن‬ ‫وامقيمن عى أرضها‪.‬‬ ‫بي�ان صدر أمس‪ ،‬دع�م دول مجلس التعاون‬ ‫وأك�د الزياني‪ ،‬ي‬ ‫ٍ‬

‫الخليج�ي ومس�اندتها للبحري�ن ي كل ما تتخذه م�ن إجراءات‬ ‫لحماية أمنها واستقرارها وضمان سامة مجتمعها‪ ،‬واستنكارها‬ ‫الش�ديد أي محاول�ة تهدف إى امس�اس بأمنها واس�تقرارها‪،‬‬ ‫انطاقا من إيمان دول مجلس التعاون بأن أمنها كل ايتجزأ وأن‬ ‫ما يهدد إحداها يهدد أمن واستقرار جميع دول امجلس‪ ،‬مشيدا‬ ‫بالتعاون والتنس�يق القائم بن اأجه�زة اأمنية ي دول امجلس‬ ‫والذي أس�هم ي الكش�ف عن هذه الخلية اإرهابية والقبض عى‬ ‫عنارها‪.‬‬

‫ون�وَه بيقظة اأجه�زة اأمني�ة البحرينية‪ ،‬مش�رًا إى أنها‬ ‫أثبت�ت دائما كفاءته�ا وجاهزيتها وقدرتها العالية عى إفش�ال‬ ‫امخططات اإرهابية الرامية إى زعزعة أمن واستقرار البحرين‪.‬‬ ‫وح�ذر الزيان�ي ي الوقت نفس�ه م�ن خط�ورة امعلومات‬ ‫واأدل�ة التي أعلنته�ا اأجه�زة اأمنية البحرينية بش�أن تورط‬ ‫جهات خارجية ي تأس�يس هذه الخلية اإرهابية ومشاركتها ي‬ ‫التخطي�ط والتمويل والتدريب مما يؤك�د ضلوعها ي التدخل ي‬ ‫الشؤون الداخلية للبحرين وتهديد أمنها واستقرارها‪.‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪19‬‬

‫اتصاات خليجية بشركة البوتاس العربية توقف صفقة استيراد الغاز اإسرائيلي‬ ‫عمّ ان ‪ -‬سامي محاسنة‬ ‫أثار م�ا نرته «ال�رق» ي عددها أمس‬ ‫عن نية ركة البوتاس العربية‪ ،‬التي تقع‬ ‫إدارتها ي عمّ ان‪ ،‬راء الغاز من إرائيل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫سلس�لة م�ن امواق�ف ع�ى امس�توين‬ ‫السياي وااقتصادي ي اأردن‪.‬‬ ‫وأكدت مصادر من داخ�ل الركة أن موضوع‬ ‫الصفقة انتهى ولم يعد له أي وجود‪.‬‬ ‫وقال�ت امص�ادر ل�«ال�رق» إن جه�ات‬ ‫خليجية أجرت اتصاات بإدارة الركة ي عمّ ان‬ ‫وأبلغته�ا بمواقف حكوماتها تجاه أي صفقات‬ ‫لراء الغاز من ركة نوبل اإرائيلية بغرض‬ ‫التخفيف من حدة ارتفاع اأسعار عامياً‪.‬‬ ‫وأك�دت امصادر أن القضي�ة كانت مجرد‬ ‫ج�س نب�ض وع�روض ش�فهية م�ن الجانب‬ ‫اإرائيي ولم تكن عروضا ً فعلية‪.‬‬ ‫لك�ن ذات امصادر أش�ارت إى أن الريك‬

‫الكندي ااس�راتيجي ي رك�ة البوتاس‪ ،‬الذي‬ ‫يملك أقل من ‪ %28‬من أسهمها‪ ،‬هو من عرض‬ ‫الفكرة‪ ،‬وأكدت أن اموضوع لن تتم إعادة بحثه‪.‬‬ ‫وكانت «الرق» نرت أمس وجهات نظر‬ ‫جمي�ع أطراف مجل�س إدارة رك�ة البوتاس‬ ‫العربية وموقف الحكومة اأردنية من الصفقة‪.‬‬ ‫سياق متصل‪ ،‬أش�ارت النقابات امهنية‬ ‫ي‬ ‫ٍ‬ ‫اأردني�ة إى أن إتمام مثل ه�ذه الصفقة يدخل‬ ‫تح�ت ب�اب التطبي�ع م�ع الع�دو اإرائي�ي‪،‬‬ ‫وش�دّدت النقابات ع�ى أنها لن تق�ف مكتوفة‬ ‫اأيدي أمام هذا اموقف‪.‬‬ ‫وناش�د رئي�س اتح�اد امهندس�ن العرب‬ ‫نقي�ب امهندس�ن اأردني�ن‪ ،‬امملك�ة العربية‬ ‫السعودية للوقوف ي وجه أي مواقف تطبيعية‬ ‫مع الع�دو الصهيوني‪ ،‬قائاً «نع�وّل كثرا ً عى‬ ‫مواقف امملكة كم�ا عهدناها للجم أي صفقات‬ ‫مش�بوهة‪ ،‬خاصة أن لجهات سعودية أسهما ً ي‬ ‫ركة البوتاس»‪.‬‬

‫وتابع امهندس عبدالله عبيدات ل�»الرق»‪:‬‬ ‫«كلنا أمل أن تقوم امملكة والحكومات الخليجية‬ ‫بمس�اعدة اأردن فيما يتعل�ق باحتياجاته من‬ ‫النفط بأسعار تفضيلية حتى ا يذهب مضطرا ً‬ ‫ل�راء الغ�از م�ن إرائي�ل»‪ ،‬مك�ررا ً رف�ض‬ ‫تقارب اقتصادي أردني مع‬ ‫النقابات امهنية أي‬ ‫ٍ‬ ‫إرائيل‪.‬‬ ‫وي سياق موقف النقابات امهنية وتحديدا ً‬ ‫نقابة امهندس�ن التي ينضوي جميع مهندي‬ ‫رك�ة البوتاس تح�ت مظلتها‪ ،‬ق�ال امهندس‬ ‫عبي�دات «كان م�ن امف�رض تنفي�ذ اعتصام‬ ‫وإرابات عن العمل ليس فقط من امهندسن‬ ‫عم�اد الركة‪ ،‬بل من جميع الفنين‪ ،‬ومقاطعة‬ ‫مجل�س اإدارة وكل م�ن أس�هم ي العم�ل لو‬ ‫استمر هذا اموضوع»‪.‬‬ ‫وأك�د عبي�دات أن النقاب�ات امهني�ة ل�ن‬ ‫تسمح بمثل هذه امواقف التطبيعية مع الكيان‬ ‫الصهيوني‪.‬‬

‫صورة ضوئية ما نرته «الرق» ي عددها أمس عن الصفقة‬

‫موجة انفجارات تضرب دمشق وتقتل أربعين‪ ..‬واتهامات للنظام بتدبيرها‬ ‫باريس ‪ -‬معن عاقل‬ ‫ُ‬ ‫موج�ة انفجارات بالس�يارات َ‬ ‫امفخ َخة‬ ‫ربت‬ ‫َ‬ ‫العاصم�ة الس�وريَة دمش�ق‪ ،‬أمس‪ ،‬وبحس�ب‬ ‫ناش�طن انفج�رت س�يارة َ‬ ‫مفخ َخة ي ش�ارع‬ ‫الثورة قرب مشفى الحياة عند مقر حزب البعث‬ ‫أس�فرت حصيلتُه اأوليَة عن استش�هاد أربعن‬ ‫مدنيا ً بينهم أطفال وعدد كبر من الجرحى‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وسجر َلت إصابات عديدة بن أطفال مدرسة «ابن‬ ‫اأثر» القريبة من جر الحياة‪ ،‬وأس�فر اانفجار عن‬ ‫أرار كبرة ُق رد َرت ب� ‪ 17‬س�يارة متفحر مَة وعرات‬ ‫ٍ‬ ‫ٌ‬ ‫انهيارات ي‬ ‫الس�يارات اأخرى امترر َرة‪ ،‬كم�ا وقعت‬ ‫واجهات امباني السكنية القريبة‪.‬‬ ‫عيان أُصي�ب بج�روح طفيفة أ َن‬ ‫ونق�ل ش�اه ُد ٍ‬ ‫ً‬ ‫تغطية ش�بكة الهات�ف امحمول انقطع�ت تماما قبل‬ ‫دقائق من اانفجار وأ َن إطاق نار كثيف من العنار‬ ‫اأمنية أعقبه مبار ًة‪ ،‬بينما استهدفت سيار ٌة َ‬ ‫مفخ َخة‬ ‫أخ�رى الف�رع ‪ 211‬التابع للمخابرات العس�كرية ي‬ ‫برزة بدمشق‪.‬‬ ‫وي ذات الس�ياق‪ ،‬قدَر ناشط ي صفوف الجيش‬ ‫الحر ل� «الرق» عدد الس�يارات التي انفجرت أمس‬ ‫ي دمشق بأربع سيارات‪ ،‬مؤكدا ً وجود نحو ‪ 16‬سيارة‬ ‫َ‬ ‫مفخ َخ�ة و َزعَ هَ ا النظ�ام ي قلب العاصم�ة لتفجرها‬

‫نقل أحد امصابن ج َراء انفجارات أمس ي دمشق‬ ‫ُقربَ َ‬ ‫مؤس َس�ات الدولة وبعض الكنائس بهدف إثارة‬ ‫الذُعر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأضاف الناش�ط أ َن خايا ري ً‬ ‫تابعة للجيش‬ ‫َ�ة‬ ‫الح�ر تحاول تحديد مواقع هذه الس�يارات لتفكيكِها‬ ‫أو تحذير امدنير َ‬ ‫ن منها‪.‬‬

‫(أ ف ب)‬

‫ُ‬ ‫م�ن جانبه‪ ،‬حمَ�ل‬ ‫امجل�س العس�كريُ الثوريُ‬ ‫ي دمش�ق نظا َم بش�ار اأسد امس�ؤولية الكاملة عن‬ ‫«الهجوم الببري بس�يارة َ‬ ‫مفخ َخة عى حي امزرعة»‪،‬‬ ‫منوره�ا ً إى وج�ود تقاري�ر لديه عن اس�تعداد النظام‬ ‫اس�تهداف الكنائس وامق َرات الدينيّة إغراق الباد ي‬

‫أتون الراعات الطائفيَة‪ ،‬كما وقع من قب ُل ي العراق‬ ‫ولبنان‪.‬‬ ‫إى ذل�ك‪ ،‬اس�تهدفت أم�س ع�دة قذائ�ف هاون‬ ‫مبن�ى اأركان وس�ط العاصم�ة‪ ،‬إحداها س�قطت ي‬ ‫حديق�ة الجاحظ‪ ،‬والثانية ي هيئ�ة اأركان‪ ،‬وثالثة ي‬ ‫امكتبة الوطنية قرب ساحة اأمويرن‪ ،‬حيث أخى اأم ُن‬ ‫َ‬ ‫امكتبة وأغلق الطريق الواصل من اأمويرن‬ ‫الس�وريُ‬ ‫إى عدنان امالكي‪ُ ،‬‬ ‫وس�جر ل ازدحا ٌم ش�دي ٌد عى حاجز‬ ‫َ‬ ‫استهداف‬ ‫مشفى الش�امي‪ ،‬ي حن تبنَى لواء اإسام‬ ‫مبن�ى قي�ادة اأركان بصاروخ�ن أرض أرض عيار‬ ‫‪.107‬‬ ‫ً‬ ‫ٍ‬ ‫عنيفة دارت بن‬ ‫اش�تباكات‬ ‫وأفاد ناش�طون أ َن‬ ‫الجي�ش الح�ر وقوات اأس�د ي محي�ط منطقة عش‬ ‫ال�ورور عى أط�راف حي ب�رزة‪ ،‬وعى ع�دة حواجز‬ ‫لق�وات النظام‪ ،‬بالتزامن مع اس�تهداف الجيش الحر‬ ‫لعنار النظام امتمرك�زة داخل منطقة عش الورور‬ ‫بقذائف الهاون‪ ،‬كما تج َددَت ااشتباكات عى أطراف‬ ‫حي جوبر ي دمشق بن الجيش الحر وقوات النظام‪،‬‬ ‫وتر َك�زت ي امنطق�ة الواقع�ة ب�ن جوب�ر وس�احة‬ ‫العباسين بالتزامن مع استهداف قوات النظام لجوبر‬ ‫براجم�ات الصواري�خ وامدفعيَة الثقيل�ة‪ ،‬فيما تجدد‬ ‫قص�ف امدفعية الثقيلة من قِ بَل قوات النظام عى حي‬ ‫مخيَم الرموك وامناطق امحيطة به‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫إصابة حواتمة‪ ..‬و«الجبهة»‪:‬‬ ‫عمان‬ ‫لن ينتقل إلى ّ‬ ‫عمان ‪ -‬سامي محاسنة‬ ‫أك�دت مص�ادر قيادي�ة ي‬ ‫الجبهة الديمقراطية لتحرير‬ ‫فلس�طن أن اأم�ن الع�ام‪،‬‬ ‫ناي�ف حواتم�ة‪ ،‬بصح�ةٍ‬ ‫جيدة‪ ،‬وأن وضعه الصحي‪،‬‬ ‫بعد إصابته ي انفجارات دمش�ق‬ ‫أمس‪ ،‬ا يستدعي نقله إى أي دولة‬ ‫ً‬ ‫خاصة اأردن‪ ،‬لكونه أردني‬ ‫عربية‬ ‫اأصل‪.‬‬ ‫وق�ال مص�در م�ن امكت�ب‬ ‫نايف حواتمة‬ ‫الس�ياي للجبهة ل�� «الرق» إن‬ ‫صحة «أبو النوف» بخر‪ ،‬إذ أصيب بخدوش ي الوجه‪ ،‬لكن وضعه الصحي‬ ‫جيد‪ ،‬وسيمارس عمله كامعتاد‪ ،‬وإن تم نقله إى منزله‪ .‬وحول إمكانية نقل‬ ‫أس�باب أمنية‪ ،‬أوضح امصدر أن‬ ‫حواتم�ة لإقامة ي عمّ ان بصورة مؤقتة‬ ‫ٍ‬ ‫«حواتم�ة يرفض قطعيا هذا امقرح رغم وج�ود مبادرات إمكانية انتقاله‬ ‫مرحلي�ا إى العاصم�ة عمان بن أهل�ه وأقاربه»‪ .‬وتابع امص�در أن انتقال‬ ‫حواتمة غر ممكن أي جهة كانت‪ ،‬وأن هذا موقفه الش�خي والس�ياي‪.‬‬ ‫يذك�ر أن حواتمة م�ن موالي�د مدينة الس�لط اأردنية‪ ،‬ويحمل الجنس�ية‬ ‫اأردنية وجواز الس�فر اأردني‪ ،‬وهو دائم التنقل بن عمان ودمش�ق‪ ،‬مقر‬ ‫قيادة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطن‪.‬‬

‫صاروخ إلى عطر‬ ‫‪ ..75 -M‬من‬ ‫ٍ‬ ‫غزة ‪ -‬سلطان نار‬ ‫نص�ف س�اعةٍ م�ن الح�رة والتفك�ر‬ ‫استغرقها الش�اب الغ ّزي إبراهيم داخل‬ ‫مع�رض الحج�از لركي�ب العط�ور ي‬ ‫مي�دان فلس�طن وس�ط مدين�ة غ�زة‪،‬‬ ‫عط�ر يقدمها لخطيبته‬ ‫ليختار زجاجة‬ ‫ٍ‬ ‫كهدية ي عيد ميادها‪.‬‬ ‫الفكاهة كانت واضحة عى إبراهيم الذي‬ ‫قال فجأة مخاطبا ً أبوبال (صاحب امعرض)‪:‬‬ ‫«(‪ ..)M- 75‬والي بدُه يصر يصر»‪.‬‬ ‫ابتس�م أبوب�ال إبراهي�م وطمأن�ه‬ ‫ب�أن معظ�م الش�باب الخاطب�ن يحرون‬ ‫لخطيباتهم عطر (‪ )M- 75‬كهدايا خال فرة‬ ‫الخطوب�ة‪ ،‬قال ل�ه مازحاً‪« :‬ا تخ�اف ما راح‬ ‫تفكر أن�ك جايبلها صاروخ وبدك تموتها قبل‬ ‫ما تدخل قفص الزوجية»‪.‬‬ ‫اندماجي ي امشهد دفعني أسأل أبوبال‬ ‫عما إذا كان يتوفر من هذا العطر ما يستخدمه‬ ‫الرج�ال‪ ،‬فأجابن�ي إبراهيم مقاطع�ا ً أبوبال‬ ‫بقول�ه‪« :‬أنا أخذت من�ه ي ولخطيبتي‪ ،‬وعليك‬ ‫الراء منه‪ ،‬إن�ه عطر رائع الرائحة»‪ ،‬مخاطبا ً‬ ‫أبوبال‪« :‬يلا شوف أنا بجيبلك الزبائن»‪.‬‬

‫بدأت أش�ت ّم العطر وأس�أل عن تركيبته‬ ‫وس�بب تس�ميته‪ ،‬فأخبني أبوب�ال أن (‪M-‬‬ ‫‪ )75‬أح�دث تركيب�ة عطور ي غ�زة ابتكرتها‬ ‫إح�دى ال�ركات امحلي�ة لتوزي�ع العطور‪،‬‬ ‫مستفيد ًة من اسم صاروخ امقاومة الشهر‪.‬‬ ‫وكان أول ظه�ور لص�اروخ (‪)M- 75‬‬ ‫ا ُمصنَع عى يد كتائب القسام الذراع العسكرية‬ ‫ل�»حم�اس» أثناء عدوان «الثمانية أيام» الذي‬ ‫شنته إرائيل عى قطاع غزة ي نوفمب اماي‬ ‫وتمكنت خال�ه امقاومة من إصابة أهداف ي‬

‫عمق مدينة تل أبيب بواسطة ال�(‪ )M- 75‬ي‬ ‫س�ابقة هي اأوى من نوعها ي تاريخ الراع‬ ‫امسلح بن الفلسطينين واإرائيلين‪.‬‬ ‫ويُق ِب�ل الغزي�ون ع�ى راء العط�ر‬ ‫وتقديمه كهدايا ي امناس�بات الس�عيدة‪ ،‬وي‬ ‫أغل�ب اأحيان تحر الوف�ود الزائرة إى غزة‬ ‫وامتضامن�ة مع القضية الفلس�طينية لرائه‬ ‫وحمل�ه معه�ا كهداي�ا م�ن القط�اع‪ ،‬ر‬ ‫ويبن‬ ‫أبوبال ل�»الرق» أنه مركب من أفضل أنواع‬ ‫العطور العربية اأصيلة‪.‬‬

‫عطر ‪ M-75‬داخل معرض العطور ي غزة‬

‫ويفتخ�ر أبوب�ال ببيع�ه العط�ر الذي‬ ‫وصف�ه بأن�ه يذك�ر الفلس�طينين بانتصار‬ ‫حققت�ه امقاومة ب�كل أطيافها‪ ،‬مش�را ً بيده‬ ‫تجاه باب امعرض لكي أش�اهد وصول حافلة‬ ‫من امتضامنن جاؤوا ليشروا «عطر امقاومة»‬ ‫كما يسمونه امريون‪ ،‬وذلك حسبما أخبني‬ ‫مصطف�ى محم�د ال�ذي رأى خ�ال حديث�ه‬ ‫ل�»ال�رق» أن التعط�ر بعط�ر يحمل اس�م‬ ‫صاروخ ُر ِب َت ب�ه إرائيل «فخر له»‪ ،‬بينما‬ ‫تدافع يوس�ف التون�ي تجاه أبوب�ال وأخذ‬ ‫يق�ول «الل�ه يديم نرك�م وعزك�م‪ ،‬ع ّ‬ ‫طرني‬ ‫بعطر اانتصار»‪ ،‬فابتس�م ل�ه أبوبال بعدما‬ ‫ع ّ‬ ‫طره وأخذ ي�وزع زجاجات عطر (‪)M- 75‬‬ ‫بامجان أعدّها مسبقا ً للوفود التي تحر إليه‬ ‫لراء العطر قبل مغادرتها غزة‪ ،‬فيما انشغل‬ ‫ابنه بال بتس�جيل عدد زجاجات العطر التي‬ ‫يريدها كل فرد ي الوفد‪.‬‬ ‫ويرى التوني‪ ،‬خال حديثه ل�«الرق»‪،‬‬ ‫أن نقله عطر امقاوم�ة (‪ )M- 75‬واجبٌ عليه‬ ‫وج�ز ٌء م�ن رغبت�ه ي نق�ل ص�ورة الصمود‬ ‫والثب�ات الت�ي يمثله�ا الفلس�طينيون أم�ام‬ ‫إرائي�ل التي تحاربهم بأس�لحة تح ّرمها كل‬ ‫التريعات والقوانن الدولية‪.‬‬

‫ااسم مستمد من صاروخ رب تل أبيب‬

‫إصداران من العطر‬

‫(الرق)‬


‫اﺗﻬﺎم اﻟﻨﺠﻴﻔﻲ‬ ‫ﻟﻤﻌﺎرﺿﻴﻪ‬ ‫ﺑـ »اﻟﺠﻌﻴﺮ« ﻳﻀﻢ‬ ‫اﻟﺘﻴﺎر اﻟﺼﺪري إﻟﻰ‬ ‫ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻟﻤﻄﺎﻟﺒﻴﻦ‬ ‫ﺑﺈﻗﺎﻟﺘﻪ‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫ﺑﻐﺪاد ‪ -‬ﻣﺎزن اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫ﻓﺸـﻞ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨـﻮاب اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﰲ ﻋﻘﺪ ﺟﻠﺴـﺘﻪ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻣﻘـﺮرة أﻣﺲ‪ ،‬ﻟﻠﺘﺼﻮﻳﺖ ﻋـﲆ اﻤﻮازﻧﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ ﻟﻌﺎم‬ ‫‪ ،2013‬وأﺟّ ﻠﻬﺎ إﱃ ﻳﻮم ﻏ ٍﺪ اﻟﺴـﺒﺖ‪ ،‬ﰲ ٍ‬ ‫وﻗﺖ ﺗﺸﺘﺪ ﻓﻴﻪ ﺣﺪة‬ ‫اﻟﺘﴫﻳﺤﺎت ﺣـﻮل إﻗﺎﻟﺔ رﺋﻴﺲ اﻤﺠﻠﺲ‪ ،‬أﺳـﺎﻣﺔ اﻟﻨﺠﻴﻔﻲ‪،‬‬ ‫ﺑﻌﺪ اﺷﱰاك اﻟﺘﻴﺎر اﻟﺼﺪري ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫واﺗﻬﻤـﺖ اﻟﻨﺎﺋﺒﺔ أﺳـﻤﺎء اﻤﻮﺳـﻮي‪ ،‬وﻫﻲ ﻣﺴﺘﺸـﺎرة زﻋﻴﻢ اﻟﺘﻴﺎر‬ ‫اﻟﺼـﺪري ﻣﻘﺘﺪى اﻟﺼـﺪر‪ ،‬رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻨـﻮاب واﻟﻘﻴﺎدي ﰲ‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ ﺑﺄﻧـﻪ »ﻳﻌﻜـﺲ ﺧﻼﻓﺎﺗﻪ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ ﻋﲆ ﻋﻤﻞ‬

‫اﻟﱪﻤـﺎن‪ ،‬وﻳـﴘء إﱃ اﻟﻌﻼﻗـﺔ ﻣﻊ اﻟﺴـﻠﻄﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ اﻤﺘﻤﺜﻠﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ«‪ ،‬ﻣﺸـﺮة إﱃ أﻧـﻪ »اﺳـﺘﺨﺪم ﻣﻮﻗﻌﻪ ﻟﺘﻌﻄﻴـﻞ اﻤﻠﻔﺎت‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ«‪ .‬وأﺿﺎﻓﺖ‪» :‬ﻫﻨﺎك ﺗﻌﻄﻴﻞ ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺎت واﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻨﺒﻐـﻲ أن ﺗُﻘﺪﱠم ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌـﺪم اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ﻋﲆ اﻤﻮازﻧﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﻌﻄﻴﻞ ﻣﴩوع ﺑﻐﺪاد ﻋﺎﺻﻤﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ«‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬﻢ‪ ،‬اﺣﺘﺸـﺪ ﻧﻮاب اﺋﺘﻼف دوﻟـﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮن أﻣﺲ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻨﺼـﺔ اﻤﺆﺗﻤﺮات اﻟﺼﺤﻔﻴـﺔ ﰲ اﻟﺪاﺋﺮة اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ ﻤﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب‬ ‫ﻟﻠﺘﻨﺪﻳـﺪ ﺑﺎﻟﺒﻴﺎن اﻟﺘﺤﺬﻳﺮي‪ ،‬اﻟـﺬي أﻃﻠﻘﻪ »اﻟﻨﺠﻴﻔﻲ« ﺿﺪ اﻟﺠﻬﻮد‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺒﺬﻟﻬﺎ »دوﻟﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮن« ﻟﺠﻤﻊ ﺗﻮﻗﻴﻌﺎت‪ ،‬ﻻﺑﺪ أن ﻳﺼﻞ ﻋﺪدﻫﺎ‬ ‫إﱃ ‪ 163‬ﺗﻮﻗﻴﻌﺎً‪ ،‬ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﻃﻠﺐ إﻗﺎﻟﺘﻪ ﻣﻦ ﻣﻮﻗﻌﻪ‪.‬‬

‫‪20‬‬

‫ودﻋـﺎ اﻟﻘﻴـﺎدي ﰲ »دوﻟﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮن«‪ ،‬ﻳﺎﺳـﻦ ﻣﺠﻴـﺪ‪ ،‬أﻋﻀﺎء‬ ‫اﻟﱪﻤـﺎن ﺟﻤﻴﻌـﺎ ً إﱃ ﻣﻘﺎﻃﻌﺔ اﻟﺠﻠﺴـﺎت ﻋﲆ ﺧﻠﻔﻴـﺔ ﺗﴫﻳﺤﺎت‬ ‫»اﻟﻨﺠﻴﻔﻲ«‪.‬‬ ‫ﻣﺆﺗﻤـﺮ ﺻﺤﻔﻲ‪ ،‬إن »ﻋﲆ أﻋﻀﺎء اﻤﺠﻠﺲ‪،‬‬ ‫ﰲ‬ ‫»ﻣﺠﻴﺪ«‪،‬‬ ‫وﻗﺎل‬ ‫ٍ‬ ‫وﺑﻌـﺪ ﻣﺎ ورد ﻣﻦ ﻛﻠﻤﺎت وﻋﺒﺎرات ﻏﺮ ﻻﺋﻘﺔ ﰲ ﺑﻴﺎن ﻣﻜﺘﺐ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ‪ ،‬أن ﻳﻘﺎﻃﻌﻮا اﻟﺠﻠﺴﺎت«‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أﻛﺪ اﻟﻨﺎﺋﺐ ﻋﻦ ﻧﻔﺲ اﻻﺋﺘﻼف‪ ،‬ﻋﲇ اﻟﺸـﻼه‪ ،‬أن اﻟﻨﺠﻴﻔﻲ‬ ‫ﺳـﻴُﻔﺎﺟَ ﺄ ﺑﻌـﺪد اﻟﻨﻮاب اﻟﺬﻳﻦ ﺳـﻴﺼﻮﺗﻮن ﻋﲆ إﺑﻌـﺎده ﺣﺘﻰ ﻣﻦ‬ ‫داﺧﻞ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ »ﻷﺳـﺒﺎب ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺴـﻮء إدارﺗﻪ‪ ،‬وﻓﺸﻠﻪ ﰲ‬ ‫إدارة ﻫﺬا اﻤﻮﻗﻊ«‪.‬‬

‫ووﺻﻒ اﻟﺸـﻼه‪ ،‬رﺋﻴـﺲ اﻤﺠﻠﺲ ﺑﺄﻧـﻪ »ﻃﺎﺋﻔـﻲ ﺑﺎﻣﺘﻴﺎز«‪،‬‬ ‫وﺧﺎﻃﺒﻪ ﺑﻘﻮﻟﻪ »ﻋﻠﻴﻪ أن ﻳﺘﴫف ﺑﺤﺠﻢ اﻤﻮﻗﻊ اﻟﺬي ﻳﺸﻐﻠﻪ«‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻴﺎق ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬ﻋ ﱠﺪ ﻋﻀﻮ اﺋﺘﻼف دوﻟـﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮن‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺳـﻌﺪون اﻟﺼﻴﻬـﻮد‪ ،‬اﻤﻄﺎﻟﺒـﺔ ﺑﺈﻗﺎﻟـﺔ »اﻟﻨﺠﻴﻔﻲ« واﺟﺒـﺎ وﻃﻨﻴﺎ‬ ‫ﻣـﴩوع ﻃﺎﺋﻔﻲ‬ ‫ﻟﻠﺤﻔـﺎظ ﻋـﲆ وﺣـﺪة اﻟﻌـﺮاق‪ ،‬واﺗﻬﻤـﻪ ﺑﺘﺒﻨﻲ‬ ‫ٍ‬ ‫وﺗﻘﺴـﻴﻤﻲ ﻳﺴﺘﻬﺪف ﻣﻜﻮﻧﺎت اﻟﺸﻌﺐ اﻟﻌﺮاﻗﻲ‪ ،‬وﺗﺎﺑﻊ‪» :‬اﻟﻨﺠﻴﻔﻲ‬ ‫أﺛﺒﺖ ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ أﻧﻪ ﺷـﺨﺺ ﻏﺮ ﺣﻴﺎدي‪ ،‬وأﻧﻪ ﺗﺒﻨّﻰ ﻣﴩوﻋﺎ ﻃﺎﺋﻔﻴﺎ‬ ‫ﺗﻘﺴـﻴﻤﻴﺎ ﺧﻄﺮ ﺟﺪا‪ ،‬وﻗﺪ ﻓﻘﺪ ﴍﻋﻴﺘﻪ ﻛﺮﺋﻴﺲ ﻟﻠﱪﻤﺎن ﻣﻨﺬ ﺗﺒﻨّﻴﻪ‬ ‫ﻫـﺬا اﻤﴩوع اﻟﺴـﻴﺎﳼ اﻟـﺬي ﻋﻤﻞ ﻋﻠﻴـﻪ ﻣﻨﺬ زﻳﺎرﺗﻪ واﺷـﻨﻄﻦ‬ ‫وﻟﻨﺪن«‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪12‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 22‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (446‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻳﻮﻣﻴﻴﺎت أﺣﻮازي‬ ‫ﻳﻮﻣ ّ‬

‫ﻣﻌﺘﺼﻤﻮ اﻟﻌﺮاق‪ ٧٨ :‬ﻋﺸﻴﺮة ﺗﻤﻮﱢ ل اﺣﺘﺠﺎﺟﺎﺗﻨﺎ‬

‫اﻟﺜﻮرة‬ ‫اﻟﺴﻮر ّﻳﺔ‬ ‫إﻟﻰ أﻳﻦ؟‬

‫ﺑﻐﺪاد ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻋﺒﺎس اﻟﻜﻌﺒﻲ‬ ‫ﻓﺠّ ـﺮ »أﻃﻔﺎل درﻋـﺎ« اﻟﺜﻮرة اﻟﺴـﻮرﻳّﺔ‬ ‫ﺑﻬﺘﺎف »إﺟﺎك اﻟﺪور ﻳﺎ دﻛﺘﻮر«‪ ،‬دون ﻣﻌﺮﻓﺔ‬ ‫ﺳﺎﺑﻘﺔ أن ﻫﺘﺎﻓﻬﻢ ﻫﺬا ﺳﻴﺸﻐﻞ اﻟﻌﺎﻟﻢ أﺟﻤﻊ‬ ‫وﺳﻴﺤ ّﺮك اﻷﺳﻄﻮل اﻟﺮوﳼ واﻟﺴﻔﻦ اﻟﺤﺮﺑﻴّﺔ‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧﻴّـﺔ ﻧﺤـﻮ ﺑﻼدﻫـﻢ‪ .‬وﺧﻼﻓـﺎ ً ﻟﻠﺘﻮﻗﻌﺎت‬ ‫ﺑﻘـﺮب إﻧﻬـﺎء اﻟﻘﺘـﺎل ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ واﻹﻋـﻼن‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﺘﻔـﺎوض ﺑـﻦ ﻃـﺮﰲ اﻟﻨـﺰاع‪ ،‬ﺗﺘﺴـﻊ‬ ‫رﻗﻌـﺔ اﻟﺤﺮب‪ ،‬ﻟﺘﺘﺠـﺎوز اﻟﺤﺪود اﻟﺴـﻮرﻳّﺔ‪.‬‬ ‫وﻋﻮﺿـﺎ ً ﻋﻦ أن ﻳﻘﻮم ﺣﺎﻣﻞ ﻟـﻮاء »اﻤﻘﺎوﻣﺔ‬ ‫ّ‬ ‫واﻤﻠﻘـﺐ ﺑـ»ﺣـﺰب‬ ‫واﻤﻤﺎﻧﻌـﺔ« اﻤﺰﻋﻮﻣـﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻴﻄﺎن اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﰲ ﻟﺒﻨـﺎن« ﺑﻔﺘﺢ اﻟﺠﺒﻬﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴّﺔ ﻋـﲆ إﴎاﺋﻴﻞ دﻓﺎﻋﺎ ً ﻋﻦ اﻟﺸـﻌﺐ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ اﻤﺤﺎﴏ‪ ،‬ﻓﺘـﺢ اﻟﺤﺰب اﻟﺠﺒﻬﺔ‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳّﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴّﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴّﺔ ﻟﻔﻚ اﻟﺤﺼﺎر ﻋﻦ‬ ‫ﺟ ّﺰار ﺳﻮرﻳﺎ ﰲ دﻣﺸﻖ‪ .‬وﺟﺎء ﻫﺠﻮم اﻟﺤﺰب‬ ‫ﻣﺒـﺎﴍة ﺑﻌـﺪ ﺗﴫﻳﺤـﺎت »ﻣﻬـﺪي ﻃﺎﺋﺐ«‬ ‫رﺋﻴﺲ »ﻣﻘـ ّﺮ ﻋﻤّ ﺎر اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻲ« اﻹﻳﺮاﻧﻲ‬ ‫وإﻋﻄﺎﺋﻪ »أوﻟﻮﻳّﺔ اﻟﺪﻓﺎع ﻋﻦ ﺳـﻮرﻳﺎ ﻋﻮﺿﺎ ً‬ ‫ﻋﻦ اﻷﺣﻮاز« اﻤﺤﺘ ّﻠﺔ وﺗﺄﻛﻴﺪه ﻋﲆ »اﺳـﺘﻌﺪاد‬ ‫ﺳـﺘﻦ أﻟﻒ ﺑﺎﺳـﻴﺠﻲ ﻟﺨﻮض ﺣﺮب اﻤﺪن ﰲ‬ ‫ﺳـﻮرﻳﺎ‪ .‬وﻳﺄﺗﻲ ﻣﴫع اﻟﻀﺎﺑـﻂ اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﰲ‬ ‫ﻟﺒﻨﺎن »ﺣﺴـﻦ ﺷـﺎﻃﺮي« اﻤﻜ ّﻠﻒ ﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ‬ ‫ﻹرﺳـﺎل ﻋﻨﺎﴏ اﻟﺤﺰب ﻣﻦ ﻟﺒﻨﺎن إﱃ ﺳﻮرﻳﺎ‪،‬‬ ‫دﻓﺎﻋـﺎ ً ﻋـﻦ ﺻﻔﺎﻗـﺔ ﻃﻬـﺮان وإﻋﻼﻧﻬﺎ أن‬ ‫»ﺳﻮرﻳﺎ ﺗﻌﺪ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ‪ 35‬ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻹﻳﺮان«!‬ ‫وأرﺳـﻠﺖ روﺳـﻴﺎ أرﺑـﻊ ﺳـﻔﻦ ﻣﺤﻤّ ﻠـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﺴـﺎﻋﺪات اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳّﺔ ﻟﺘﻠﺘﺤـﻖ ﺑﺒﻘﻴّـﺔ‬ ‫ﺳﻔﻨﻬﺎ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳّﺔ ﻗﺮب اﻟﺴﻮاﺣﻞ اﻟﺴﻮرﻳّﺔ‪،‬‬ ‫وأﻋﻠﻨـﺖ وﻛﺎﻟـﺔ »رﻳﺎﻧﻮﻓﺴـﺘﻲ« اﻟﺮوﺳـﻴّﺔ‬ ‫ﻋـﻦ »اﺳـﺘﻌﺪاد ﺛﻤﺎﻧﻴـﺔ آﻻف روﳼ ﰲ‬ ‫ﺳـﻮرﻳﺎ ﻟﻠﻌـﻮدة إﱃ ﺑﻼدﻫﻢ« ﻣﺆ ّ‬ ‫ﻛـﺪة »وﺟﻮد‬ ‫ﺿﻌﻔﻴﻬﻢ ﻋﲆ اﻷراﴈ اﻟﺴـﻮرﻳّﺔ«‪ .‬وﻻ ﺷـﻚ‬ ‫أن ﻫﺬه اﻟﺘﺤـ ّﺮﻛﺎت ﺗﻘﺎﺑﻠﻬﺎ ﺗﺤ ّﺮﻛﺎت ﻣﻤﺎﺛﻠﺔ‬ ‫ﻟﺤﻠـﻒ »اﻟﻨﺎﺗـﻮ« ﻟﺘﺴـﺎﻫﻢ ﰲ اﺗﺴـﺎع رﻗﻌـﺔ‬ ‫اﻟﺤـﺮب اﻟﺴـﻮرﻳّﺔ‪ ،‬ﻓﺠ ّﺮﻫـﺎ »أﻃﻔـﺎل درﻋﺎ«‬ ‫ﺑﻤﻈﺎﻫﺮاﺗﻬﻢ اﻟﻌﻔﻮﻳّﺔ‪.‬‬

‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫أﻋﻠﻦ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻤﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤﻮة اﻟﻌﺮاق‪،‬‬ ‫اﻟﺸﻴﺦ أﺣﻤﺪ ﺑﺰﻳﻊ أﺑﻮ رﻳﺸﺔ‪ ،‬أن ﻣﴩوع‬ ‫ﺗﻮﺟﻪ اﻤﻌﺘﺼﻤﻦ ﻣﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﻧﺒﺎر إﱃ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺑﻐﺪاد ﻣـﺎزال ﻗﺎﺋﻤﺎً‪ ،‬ﰲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫ﻧﻔﺴـﻪ ﻳﺒﺤﺚ ﻣﻤﺜﻞ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻸﻣﻢ‬ ‫اﻤﺘﺤـﺪة ﰲ اﻟﻌـﺮاق‪ ،‬ﻣﺎرﺗـﻦ ﻛﻮﺑﻠـﺮ‪ ،‬إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫إﻳﺠﺎد ﺣﻞ ﻣﺸـﱰك ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻣﻄﺎﻟﺐ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ أﺗﻤﻮا اﻟﻴﻮم ﺷـﻬﺮﻳﻦ ﻣﻦ اﻻﺣﺘﺠﺎﺟﺎت‪.‬‬ ‫وأﺑﻠﻎ ﻣﺘﻈﺎﻫﺮو اﻷﻧﺒﺎر وﻓﺪ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫اﻟـﺬي زار اﻟﻔﻠﻮﺟﺔ أﻣـﺲ اﻷول ﺑﻌﺪم رﻏﺒﺘﻬﻢ‬ ‫ﰲ إﺳـﻘﺎط اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ واﻟﻨﻈـﺎم‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪﻳﻦ ﻋﺪم‬ ‫ﺗﻠﻘﻴﻬـﻢ دﻋﻤـﺎ ً ﻣـﻦ أي ﺟﻬﺔ ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ أو ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺨـﺎرج‪ ،‬وأن ﺗﻤﻮﻳﻠﻬﻢ ﻳﺄﺗـﻲ ﻣﻦ ﺗﱪﻋﺎت ‪78‬‬ ‫ﻋﺸﺮة ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 500‬أﻟﻒ دﻳﻨﺎر ﺷﻬﺮﻳﺎً‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬ﻗـﺎل اﻟﻨﺎﺋـﺐ ﻋـﻦ اﺋﺘﻼف‬ ‫دوﻟـﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮن‪ ،‬ﺻـﺎدق اﻟﻠﺒـﺎن‪ ،‬إن اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫واﻟﻘﻮى اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﺗﻘﺪر اﻫﺘﻤﺎم اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫ﺑﺨﺼﻮص اﻟﺘﺤـﺮك ﻧﺤﻮ اﻟﻮﺻـﻮل إﱃ ﺣﻠﻮل‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ ﻣﺎ ﺑﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ واﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‪ ،‬واﺻﻔﺎ ً‬ ‫ﺗﴫف ﻛﻮﺑﻠﺮ‬ ‫ﺑـ »اﻤﻤﺪوح«‪.‬‬ ‫وﺗﻤﻨـﻰ »اﻟﻠﺒﺎن« أن ﺗﺆدي ﻣﺨﺮﺟﺎت ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺰﻳـﺎرة إﱃ إﻧﻬـﺎء اﻟﺼﺪاﻣـﺎت واﻟﺘﻈﺎﻫـﺮات‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻳﺮﴈ اﻟﻄﺮﻓﻦ‪ ،‬ﻣﻌﺘﻘـﺪا ً أن اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﺳـﺘﻜﻮن داﻋﻤﺔ ﻟﻬﺬا اﻻﺗﺠﺎه ﻋﲆ أن ﻻ ﺗﻔﺮض‬ ‫اﻷﻣـﻢ اﻤﺘﺤـﺪة ﺷـﻴﺌﺎ ً ﻋـﲆ اﻟﻮﺿﻊ اﻟﺴـﻴﺎﳼ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗـﻲ وأن ﻻ ﺗﺤـﺎول إﻏﻔﺎل ﺣـﻖ أي ﺟﻬﺔ‬ ‫ﻤﻨﻊ ﺧﻠﻖ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﺟﺪﻳﺪة‪.‬‬ ‫واﻋﺘـﱪ »اﻟﻠﺒﺎن« أن ﺗﺪﺧـﻞ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫ﻛﺎن ﻫﺎدﺋـﺎ ً وإﻳﺠﺎﺑﻴﺎ ً ﺑـﺪون ﺿﻐﻮط أو ﺗﺪﺧﻞ‬ ‫ﻋﲆ ﺣﺴﺎب اﻟﺴﻴﺎدة اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺑـﺪوره‪ ،‬ﻗـﺎل اﻟﻨﺎﺷـﻂ ﰲ ﻟﺠﺎن ﺗﻨﺴـﻴﻖ‬ ‫ﺗﻈﺎﻫـﺮات اﻷﻧﺒﺎر‪ ،‬إﻳﺎد اﻟﻨﺎﻳﻒ‪ ،‬إن اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‬ ‫أوﺿﺤـﻮا ﻟﻠﻮﻓـﺪ أﻧﻬـﻢ ﺳـﻠﻤﻴﻮن وﻻ ﻳﺮﻳﺪون‬ ‫إﺳﻘﺎط ﻧﻈﺎم أو إﻗﺎﻟﺔ ﺣﻜﻮﻣﺔ »ﻣﻊ أن ذﻟﻚ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻘﻨﺎ ﻟﻜﻨﻨﺎ ﻟﻢ ﻧﺼﻞ إﱃ ﻫﺬه اﻤﺮﺣﻠﺔ«‪ ،‬ﺣﺴـﺐ‬ ‫ﻗﻮﻟﻪ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »ﺳـ ﱠﻠﻤﻨﺎ ﻣﻄﺎﻟﺒﻨـﺎ ﻟﻮﻓـﺪ اﻷﻣﻢ‬ ‫اﻤﺘﺤـﺪة وأﺧﱪﻧﺎﻫﻢ أﻧﻬﺎ ﻏـﺮ ﻗﺎﺑﻠﺔ ﻟﻠﺘﻔﺎوض‬ ‫وﻷﻧﻨـﺎ ﺳـﻨﻨﺘﻈﺮ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ«‪ ،‬وﺗﻮﻗـﻊ أن »ﻳﺪﻋﻢ‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺮ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة ﻣﻄﺎﻟﺐ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ ﰲ ﻛﻞ‬ ‫اﻷﺣﻮال«‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑﻊ »ﻗﻠﻨـﺎ ﻟﻬﻢ إن أﺑـﺮز ﻣﻄﺎﻟﺒﻨﺎ إﻟﻐﺎء‬

‫اﻹﻓﺮاج ﻋﻦ ﻣﻌﺘﻘﻠﻦ ﻣﻦ ﺳﺠﻦ اﻟﺮﺻﺎﻓﺔ ﰲ ﺑﻐﺪاد أﻣﺲ ﺗﻨﻔﻴﺬا ً ﻤﻄﺎﻟﺐ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‬ ‫ﻗﻮاﻋـﺪ اﻤﺴـﺎءﻟﺔ واﻟﻌﺪاﻟـﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺘـﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ‬ ‫ﺑﺘﻤﻴﻴـﺰ‪ ،‬وإﻧﻘـﺎذ اﻤﻌﺘﻘﻠـﻦ اﻟﺬﻳـﻦ اﻋﱰﻓـﻮا‬ ‫ﺑﻘﻴﺎﻣﻬـﻢ ﺑﺄﻋﻤـﺎل إرﻫﺎﺑﻴﺔ ﺗﺤـﺖ اﻟﺘﻌﺬﻳﺐ أو‬ ‫أوﻟﺌـﻚ اﻟﺬﻳـﻦ أُﺧِ ـﺬُوا ﺑﻜﻴـﺪ اﻤﺨـﱪ اﻟﴪي«‪،‬‬ ‫ﻣﺮدﻓـﺎ ً »ﻃﺎﻟﺒﻨﺎ ﺑﻨﻘـﻞ أﻣﺎﻛـﻦ ﻣﺤﺎﻛﻤﺘﻬﻢ إﱃ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃﻘﻬﻢ أو ﻣﻨﺎﻃﻖ ﻣﺤﺎﻳﺪة ﻛﺈﻗﻠﻴﻢ ﻛﺮدﺳﺘﺎن‬ ‫أو ﺣﺘـﻰ ﻛﺮﻛـﻮك‪ ،‬وﻃﺎﻟﺒﻨـﺎ أﻳﻀـﺎ ً ﺑﺈﻃـﻼق‬ ‫ﴎاح اﻟﺴـﺠﻴﻨﺎت اﻟﻼﺋﻲ ﺗﻌﺮﺿﻦ ﻟﻼﻏﺘﺼﺎب‬ ‫وﻣﻌﺎﻗﺒﺔ اﻟﻔﺎﻋﻠﻦ«‪.‬‬ ‫ﺳـﻴﺎق ﻣﺘﺼﻞ‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﺸـﻴﺦ أﺣﻤﺪ أﺑﻮ‬ ‫ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫رﻳﺸـﺔ‪ ،‬وﻫـﻮ ﺣﻠﻴﻒ ﺳـﺎﺑﻖ ﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫ﻧﻮري اﻤﺎﻟﻜﻲ‪ ،‬إن ﺑﻐﺪاد ﻋﺎﺻﻤﺔ ﻛﻞ اﻟﻌﺮاﻗﻴﻦ‬ ‫وإن ﻣـﻦ ﺣﻖ أي ﻣﻮاﻃـﻦ زﻳﺎرﺗﻬﺎ أو اﻟﺘﻈﺎﻫﺮ‬ ‫واﻻﻋﺘﺼـﺎم ﻓﻴﻬـﺎ ﻹﻳﺼﺎل ﺻﻮﺗﻪ ﻟﻠﻤﺴـﺆوﻟﻦ‬ ‫ﺑﻌـﺪ أن أﻏﻠﻘـﺖ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ آذاﻧﻬـﺎ وﺗﺠﺎﻫﻠﺖ‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺐ اﻤﻌﺘﺼﻤﻦ ﰲ اﻷﻧﺒﺎر وﺑﺎﻗﻲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ«‪ ،‬ﺣﺴﺐ اﻋﺘﻘﺎده‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﺸـﻴﺦ أﺑﻮ رﻳﺸﺔ‪ ،‬اﻟﺬي ورث ﻗﻴﺎدة‬ ‫ﻣﺠﺎﻟﺲ اﻟﺼﺤﻮات اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﻋﻦ أﺧﻴﻪ اﻟﺸـﻬﻴﺪ‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻟﺴـﺘﺎر أﺑﻮ رﻳﺸﺔ‪ ،‬أن اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ ﻣﺎزاﻟﻮا‬ ‫ﻳﺆﻛـﺪون ﺣﺘـﻰ اﻵن أن اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻟﻢ ﺗﺴـﺘﺠﺐ‬ ‫ﻤﻄﺎﻟﺒﻬـﻢ رﻏـﻢ أن اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻮزارﻳـﺔ اﺗﺨﺬت‬ ‫إﺟـﺮاءات ﺗﻤﺜـﻞ ﺗﻨﻔﻴـﺬا ً ﻤﻄﺎﻟﺒﻬـﻢ ﻛﺈﻃـﻼق‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫ﴎاح ﻣﻮﻗﻮﻓـﻦ وﻣﺤﻜﻮﻣﻦ وإﻧﺠﺎز اﻤﻌﺎﻣﻼت‬ ‫اﻟﺘﻘﺎﻋﺪﻳﺔ ﻵﻻف اﻤﺸﻤﻮﻟﻦ ﺑﺈﺟﺮاءات اﻤﺴﺎءﻟﺔ‬ ‫واﻟﻌﺪاﻟـﺔ‪ ،‬ورأى أن اﻷﻣـﺮ ﰲ أﻏﻠﺒـﻪ »ﻣﺠـﺮد‬ ‫ﺗﴫﻳﺤﺎت ﻻ أﻛﺜﺮ«‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻣﺘﻈﺎﻫـﺮو اﻷﻧﺒـﺎر ﻗﺪ ﻛﺸـﻔﻮا ﻋﻦ‬ ‫ﻧﻴﺘﻬﻢ اﻟﺘﻮﺟـﻪ اﻟﺠﻤﻌﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ إﱃ ﺑﻐﺪاد ﻷداء‬ ‫ﺻﻼة ﻣﻮﺣـﺪة ﰲ ﺟﺎﻣﻊ أﺑﻲ ﺣﻨﻴﻔـﺔ اﻟﻨﻌﻤﺎن‬ ‫اﻟﻮاﻗـﻊ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻷﻋﻈﻤﻴﺔ‪ ،‬إﻻ أﻧﻬﻢ ﻟﻢ ﻳﻨﻔﺬوا‬ ‫ﻗﺮارﻫﻢ ﺑﺴﺒﺐ ﻣﻄﺎﻟﺐ ﺟﻬﺎت ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ورﺟﺎل‬ ‫دﻳﻦ‪.‬‬ ‫ودﻋـﺎ ﻣﺘﻈﺎﻫﺮو اﻷﻧﺒﺎر ﻋﺸـﺎﺋﺮ ووﺟﻬﺎء‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺎت اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ إﱃ اﻟﻮﻗـﻮف ﻣﻌﻬﻢ ﺿﺪ‬ ‫اﺣﺘﻤـﺎﻻت ﻗﻴﺎم اﻟﻘـﻮات اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﺑﻤﻮاﺟﻬﺘﻬﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴﻼح ﻹﻧﻬﺎء اﻋﺘﺼﺎﻣﺎﺗﻬﻢ اﻟﺘﻲ ﺗﺪﺧﻞ ﻳﻮﻣﻬﺎ‬ ‫اﻟﺴـﺘﻦ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻮاﺻﻠـﺖ اﻻﺣﺘﺠﺎﺟﺎت أﻣﺲ ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت ﻧﻴﻨﻮى ودﻳﺎﱃ وﺻﻼح اﻟﺪﻳﻦ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳﻢ اﻟﻠﺠﺎن اﻟﺘﻨﺴﻴﻘﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﻈﺎﻫﺮات اﻷﻧﺒﺎر‪ ،‬اﻟﺸـﻴﺦ ﺳﻌﻴﺪ اﻟﻼﰲ‪ ،‬أن‬ ‫ﻣﺘﻈﺎﻫﺮي اﻷﻧﺒﺎر ﻳﺴﺘﻌﺪون ﻹﻗﺎﻣﺔ ﺗﻈﺎﻫﺮة‬ ‫ﺣﺎﺷـﺪة اﻟﻴـﻮم ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻣـﺮور ﺳـﺘﻦ‬ ‫ﻳﻮﻣـﺎ ً ﻋـﲆ اﻧﻄـﻼق ﺗﻈﺎﻫﺮاﺗﻬﻢ ﰲ ﺳـﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﻌـﺰ واﻟﻜﺮاﻣﺔ«‪ ،‬وأﺿﺎف »ﺳـﻴﻜﻮن اﺳـﻢ‬ ‫اﻟﺘﻈﺎﻫـﺮة »ﻳﻮم اﻟﺤﺸـﺪ« ﻟﺘﺬﻛﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬

‫‪ ..‬وﻣﻔﺮج ﻋﻨﻪ ﻳﻘﺒﱢﻞ ﺑﻨﺎﺗﻪ ﺑﻌﺪ إﻃﻼق ﴎاﺣﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﺸـﻮد اﻤﺤﺘﺠـﺔ ﰲ اﻷﻧﺒـﺎر وﺑﻘﻴـﺔ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت«‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ اﻟﻼﰲ أن ﻣﺴـﺄﻟﺔ اﻟﺬﻫﺎب إﱃ ﺑﻐﺪاد‬ ‫ﻷداء اﻟﺼـﻼة ﰲ ﺟﺎﻣـﻊ أﺑﻲ ﺣﻨﻴﻔـﺔ أﺻﺒﺤﺖ‬ ‫ﻣﴩوﻃﺔ ﺑﺎﺳـﺘﺤﺼﺎل اﻤﻮاﻓﻘـﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻤﺮﻛﺰﻳـﺔ وﺗﻮﻓﺮ اﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ اﻟﻼزﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺼﻠﻦ‪.‬‬ ‫واﺗﻬـﻢ ﻣﻌﺘﺼﻤـﻮ اﻷﻧﺒـﺎر اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫ﺑﻤﺤﺎوﻟـﺔ »ﺗﺄﺟﻴـﺞ اﻟﻔﺘﻨـﺔ اﻟﻄﺎﺋﻔﻴـﺔ« ﰲ‬ ‫اﻟﺒـﻼد ﺑﻌﺪ ﻗـﺮار وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﺑﻨﻘﻞ أﻟﻒ‬ ‫ﴍﻃﻲ ﻣﻦ اﻟﺒﴫة إﱃ ﻣﺤﺎﻓﻈﺘﻬﻢ‪ ،‬وﻧﺎﺷـﺪوا‬ ‫ﻋﺸـﺎﺋﺮ ﺗﻠﻚ اﻤﻨﺎﻃﻖ ﺑـ »ﻗﻄـﻊ اﻟﻄﺮﻳﻖ« ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺨﻄـﻂ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ وﻋـﺪم اﻟﺴـﻤﺎح ﻷﺑﻨﺎﺋﻬﻢ‬ ‫ﰲ اﻟﺠﻴﺶ واﻟﴩﻃـﺔ ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ أواﻣـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫ﺿـﺪ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ واﻤﻌﺘﺼﻤـﻦ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‬ ‫»اﻤﻨﺘﻔﻀﺔ«‪.‬‬

‫أﺧﺒﺎر ﻓﻲ ﺻﻮر‬

‫اﻤﺴﺘﺸﺎرة اﻷﻤﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬أﻧﺠﻴﻼ ﻣﺮﻛﻞ‪ ،‬ﺗﻠﻘﻲ ﺑﻴﺎﻧﺎ ً أﻣﺲ ﺧﻼل‬ ‫اﺟﺘﻤﺎع ﻟﻠﱪﻤﺎن اﻷﻤﺎﻧﻲ ﻋﻦ ﻗﻤﺔ أوروﺑﻴﺔ ﻋُ ﻘِ ﺪَت ﻣﻄﻠﻊ ﻓﱪاﻳﺮ‬ ‫)إ ب أ(‬ ‫اﻟﺠﺎري‬

‫ﻧﺸﻄﺎء ﺳﻮرﻳﻮن ﻳﺸﺎﻫﺪون ﻣﺒﺎراة ﻛﺮة اﻟﻘﺪم ﰲ دوري اﻷﺑﻄﺎل اﻷوروﺑﻲ ﺑﻦ إﻳﻪ ﳼ ﻣﻴﻼن اﻹﻳﻄﺎﱄ وﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ ﰲ ﻗﺎﻋﺔ ﻣﺪرﺳﺔ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺣﻠﺐ )روﻳﱰز(‬

‫ﺟﻨﻮد ﻣﻦ اﻟﴩﻃﺔ اﻷﻓﻐﺎﻧﻴﺔ ﻳﺼﻄﻔﻮن أﻣﺲ ﰲ ﻃﺎﺑﻮر داﺧﻞ ﻣﺮﻛﺰ ﺗﺪرﻳﺐ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﻛﺎﺑﻮل ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ وﺟﺒﺔ اﻟﻐﺪاء‬ ‫)أ ف ب(‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺣﻔﻞ ﺗﺨﺮﺟﻬﻢ‬

‫ﻗﺎﺋﺪ اﻟﻘﻮات اﻟﺪوﻟﻴﺔ )إﻳﺴﺎف( ﰲ أﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎن‪ ،‬ﺟﻮزﻳﻒ دﻧﻔﻮرد‪ ،‬ﻳﺘﺤﺪث ﻣﻊ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‪ ،‬ﻟﻴﻮن ﺑﺎﻧﻴﺘﺎ )ﻳﻤﻦ(‪ ،‬ﻟﺪى وﺻﻮﻟﻬﻤﺎ أﻣﺲ إﱃ ﻣﻘﺮ ﺣﻠﻒ اﻟﻨﺎﺗﻮ ﰲ‬ ‫)أ ف ب(‬ ‫ﺑﺮوﻛﺴﻞ ﻟﻌﻘﺪ ﻣﺒﺎﺣﺜﺎت ﻣﻊ ﻣﺴﺆوﻟﻦ دوﻟﻴﻦ آﺧﺮﻳﻦ‬

‫ﻧﺎﺋﺒﺔ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ‪ ،‬ﺳﻮراﻳﺎ ﺳﺎﻳﻨﺰ دي ﺳﺎﻧﺘﺎ ﻣ���رﻳﺎ‪ ،‬ﺗﺪﱄ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑﺘﴫﻳﺤﺎت ﻟﻠﺼﺤﻔﻴﻦ أﻣﺲ ﻗﺒﻞ ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء ﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ ﻋﻦ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫)روﻳﱰز(‬ ‫اﻟﺒﻼد اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬

‫اﻟﻌﺪّاء اﻟﺠﻨﻮب إﻓﺮﻳﻘﻲ‪ ،‬أوﺳﻜﺎر ﺑﻴﺴﺘﻮرﻳﻮس‪ ،‬ﻟﺪى ﻣﺜﻮﻟﻪ أﻣﺲ أﻣﺎم ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻟﺼﻠﺢ ﰲ ﺑﺮﻳﺘﻮرﻳﺎ‬ ‫)أ ف ب(‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻗﺘﻠﻪ ﺻﺪﻳﻘﺘﻪ ﻋﺎرﺿﺔ اﻷزﻳﺎء‪ ،‬رﻳﻔﺎ ﺳﺘﻴﻨﻜﺎﻣﺐ‬


‫اأمن اليمني‬ ‫يفتح النار‬ ‫محتجين‬ ‫على‬ ‫ِ‬ ‫جنوبيين‬ ‫ويقتل أربعة‬

‫سياسة‬

‫عدن ‪ -‬رويرز‬

‫مؤيد للحراك الجنوبي يلوِح بعامة النر خال ااشتباكات أمس مع اأمن‬

‫قالت مصادر طبية وش�هود عيان ي‬ ‫اليمن‪ ،‬إ َن أربعة أش�خاص عى اأقل‬ ‫ُق ِتلُوا‪ ،‬وأصيب أربعون آخرون بجروح‬ ‫ي جن�وب الب�اد‪ ،‬أم�س الخمي�س‪،‬‬ ‫عندما فتحت ُ‬ ‫قوات اأمن النَا َر لتفريق‬ ‫احتجاج ن َ‬ ‫ظمَه نشطاء انفصاليُون ي مدينة‬ ‫َ‬ ‫عدن الس�احلية‪ .‬وذك�ر الش�هود أن قوات‬ ‫اأمن أطلقت النار عى عرات اانفصالين‬

‫أثناء تنظيمهم مظاهرة ضد الرئيس اليمني‬ ‫عبدربه منصور هادي ي الذكرى الس�نوية‬ ‫انتخابه‪.‬‬ ‫أمن محي‪ :‬إ َن ش�خصا ً‬ ‫ُ‬ ‫ل‬ ‫مس�ؤو‬ ‫وقال‬ ‫ٍ‬ ‫ُق ِت َل دون اإداء بأي تفاصيل أخرى‪ ،‬غرَ أ َن‬ ‫رواية شهود العيان وامصادر الطبية كانت‬ ‫ً‬ ‫مختلفة؛ إذ قالوا إ َن أربعة رجال ُق ِتلُوا‪.‬‬ ‫ووق�ع ااختي�ار ع�ى منص�ور هادي‬ ‫ي فراي�ر ‪ 2012‬لرئاس�ة الب�اد بع�د أن‬ ‫َ‬ ‫س�لفه عي‬ ‫أج�رت ااحتجاجات الش�عبية‬

‫‪21‬‬

‫عبدالله صالح عى التنحي بموجب امبادرة‬ ‫الخليجية‪.‬‬ ‫وش�كا س�كان جن�وب اليم�ن م�ن‬ ‫تع ُر ِضهم للتمييز‪ ،‬فيم�ا يريد اانفصاليون‬ ‫إقامة دولة اشراكية منفصلة عن الشمال‪.‬‬ ‫واحتش�د اانفصاليون أمس الخميس‬ ‫احتجاجا ً عى احتفال أنصار منصور هادي‬ ‫بالذكرى الس�نوية انتخاب�ه ي مدينة عدن‬ ‫الجنوبية‪ ،‬العاصمة السابقة لليمن الجنوبي‬ ‫امستقل‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 12‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 22‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )446‬السنة الثانية‬

‫القاهرة ‪ -‬محمد عادل‬

‫(الرق)‬

‫ٌ‬ ‫باحث سياي مري تفاقم اأزمات‬ ‫أرجع‬ ‫السياس�ية وااقتصادي�ة ي م�ر إى م�ا‬ ‫س�مَاه «جم�ود فكر اإخ�وان امس�لمن»‪،‬‬ ‫مش�را ً إى إمكانية عودة الجيش للمشهد ي‬ ‫ظل ضعف ق�وى امعارضة وعدم امتاكها‬ ‫إمكانات مادية كالتي لدى اإخوان‪.‬‬ ‫وق�ال الدكتور ع�ادل عصم�ت‪ ،‬وهو باحث‬ ‫ي قضاي�ا امواطن�ة والديمقراطي�ة‪ ،‬إن «نظ�ام‬ ‫حسني مبارك قتل كل البدائل وفتح الطريق أمام‬ ‫اإخوان‪ ،‬لكن فش�لهم لن يصب ي مصلحة جبهة‬ ‫اإنقاذ الوطني وإنما ي مصلحة الجيش»‪.‬‬

‫واعت�ر أن «ع�دم وج�ود م�روع حقيقي‬ ‫لإخ�وان أوقع مر ي أزمة‪ ،‬فهم جماعة نش�أت‬ ‫منذ ‪ 84‬عاما ً عى مبدأ مواجهة امجتمع الذي اتجه‬ ‫حينها للتعليم وخصوص�ا الفتيات‪ ،‬وليس لديهم‬ ‫مروع نهضوي»‪.‬‬ ‫ووصف «عصم�ت»‪ ،‬ي حديثه ل� «الرق»‪،‬‬ ‫رئيس الوزراء الحاي هشام قنديل ب� «أنه لم يكن‬ ‫عام�ا ً ي مجاله» وه�و ال�ري إذ كان مديرا ً مكتب‬ ‫وزير الري السابق‪ ،‬واعتر أن أداء رئيس الوزراء‬ ‫دون امستوى‪.‬‬ ‫ووصف «عصمت»‪ ،‬وهو من التيار الليراي‪،‬‬ ‫جماع�ة اإخوان ب� «ممثلن للفاش�ية الدينية وا‬ ‫يعرفون شيئا ً عن الديمقراطية أو السياسة»‪.‬‬

‫وأضاف «هم يعتقدون أن الديمقراطية هي‬ ‫حك�م الصندوق فقط‪ ،‬والحقيق�ة أن ديمقراطية‬ ‫الصندوق ه�ي إجراء لحظي يرت�ب عليه إعطاء‬ ‫فصيل مع�ن حق اإدارة ريط�ة أن يكون ذلك‬ ‫مقرونا ً بحماية حق اأقلية والفرد»‪.‬‬ ‫واته�م «عصم�ت» اإخ�وان ب� «اس�تهداف‬ ‫معارضيه�م م�ن الش�باب الثوري امس�ؤول عن‬ ‫الصفحات اإلكرونية امعارضة للجماعة وقتلهم‪،‬‬ ‫مستفيدين من كونهم شبابا ً غر معروفن للداخل‬ ‫أو الخارج»‪.‬‬ ‫ودع�ا «عصم�ت» الرئيس محم�د مري إى‬ ‫تغير سياس�اته أو ت�رك منصبه من خال إجراء‬ ‫انتخابات رئاسية مبكرة‪.‬‬

‫الجبالي يرفض العودة لرئاسة الحكومة التونسية‪ ..‬و«النهضة» تبحث عن بديل‬ ‫تونس ‪ -‬وكاات‬

‫الخرطوم ‪ -‬فتحي العري‬ ‫امواجه�ات‬ ‫تصاع�دت‬ ‫العس�كرية بن الجيش السوداني‬ ‫وقوات الحركة الش�عبية لتحرير‬

‫إبراهيم آل مجري‬

‫‪almogry@alsharq.net.sa‬‬

‫الجباي قبل لقائه وزير الداخلية أمس‬

‫(أ ف ب)‬

‫الجيش السوداني يتهم مرتزقة بيض بالمشاركة في معارك «النيل اأزرق»‬ ‫الس�ودان (قط�اع الش�مال) ي‬ ‫واي�ة الني�ل اأزرق الحدودي�ة‪،‬‬ ‫وأق�ر الجيش الس�وداني بفقدانه‬ ‫منطق�ة «مف�و» ي الواي�ة بع�د‬ ‫أيام م�ن إعانه الس�يطرة عليها‪،‬‬

‫ا ُتخرجوا‬ ‫قناة بداية‬ ‫من بيوتكم‬

‫أي يء يدعو إى تأصيل امبادئ وتعزيز القيم فأها ً‬ ‫وسها ً به‪ .‬عتبت عى أحد الكتّاب ولن أذكر اسمه أني‬ ‫أخاف من قلمه الناس�ف ومن قنابله العنقودية‪ .‬وذلك‬ ‫بعدما ش�ن صواريخه النقدية عى قناة البداية وكأنها‬ ‫بداي�ة النهاية‪ .‬ربم�ا كان دافع الكات�ب الحبيب غرته‬ ‫عى نس�ائنا من مشاهدة الش�باب الذين «يتميلحون»‬ ‫ي الرنام�ج ولكن�ه ني أن كل من يظهر ي عربس�ات‬ ‫ونايلس�ات يتميل�ح أمام الس�تات كم�ا «يتميلح» هو‬ ‫بمفرداته الشكسبرية وبمقااته النرجسية‪.‬‬ ‫احتوى برنامج قناة بداية عى مس�ابقات ومحارات‬ ‫دينية وتربوية واس�تضاف ش�عراء وأدباء ومنش�دين‬ ‫واعب�ن م�ن امنتخ�ب وح�اول أن يام�س ذائقة كل‬ ‫امجتم�ع وهو اجته�اد ي بداياته فأه�ا ً به بكل عجره‬ ‫وبج�ره‪ .‬ويحتوي الرنام�ج أحيانا عى س�ماجات قد‬ ‫تعج�ب البعض وقد تنفر البعض وا تناس�ب ذائقتهم‬ ‫الفني�ة إا أنه ي الحقيقة ذو أس�لوب فري�د ومحتوى‬ ‫مفيد‪.‬‬ ‫لقد وددت لو أن كاتبنا «التحيف» انتقد فنيات الرنامج‬ ‫بدل م�ن الدخول ي النيات ومعاي�رة البنات واأمهات‪.‬‬ ‫فالذي ا يثق ي نسائنا الائي يشاهدن القناة ويصفهن‬ ‫بأنه�ن» ماهي�ف «هو من اأدب�اء» امخافي�ف «ومن‬ ‫ااستفزازين» اماقيف»‪.‬‬ ‫م�ن ينتقد الرام�ج امفيدة التي تن�ر القيم ينبغي أن‬ ‫يكون نق�ده موضوعيا ً بعيدا ً عن اإث�ارة وحب الجلبة‬ ‫وامصارع�ة ي الحلب�ة‪ .‬وليتن�ا ندع ونرك م�ن يريد أن‬ ‫يُقدم الخ�ر للمجتمع ليتقدم‪ .‬ختام�اً‪ ،‬أقلوا عليهم ا‬ ‫أبا أبيكم من اللوم أو س�دوا امكان الذي س�دوا‪ .‬وأقول‬ ‫لكاتبنا العزيز أعرض عن هذا واستغفر لذنبك إنك كنت‬ ‫من الخاطئن‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫ق�ال ح�زب حرك�ة النهضة‬ ‫اإس�امي ي تون�س‪ ،‬وه�و‬ ‫أك�ر حزب ي الرم�ان‪ ،‬أمس‬ ‫الخمي�س‪ ،‬إن رئي�س الوزراء‬ ‫امس�تقيل حم�ادي الجب�اي‪،‬‬ ‫رفض إع�ادة تكليفه بامنصب الذي‬ ‫استقال منه قبل يومن‪.‬‬ ‫وقال بيا ٌن للحزب إن «النهضة‬ ‫س�تختار مرش�حا ً آخ�ر ليخل�ف‬ ‫الجب�اي ال�ذي اعت�ذر ع�ن إع�ادة‬ ‫تكليفه»‪.‬‬ ‫واس�تقال الجب�اي الثاث�اء‬ ‫ام�اي بعد فش�ل مبادرته لتكوين‬ ‫حكومة كفاءات غر حزبية بس�بب‬ ‫اعراض حزبه النهض�ة الذي يؤيد‬ ‫حكومة ائتافية‪.‬‬ ‫وق�ال بي�ا ٌن للنهض�ة إن‬ ‫«الجباي اعتذر عن قبول الرش�يح‪،‬‬ ‫وس�تعرض الحرك�ة امرش�ح‬ ‫الجديد عى رئي�س الجمهورية هذا‬ ‫اأسبوع»‪.‬‬ ‫س�ياق متصل‪ ،‬قال مسؤو ٌل‬ ‫ي‬ ‫ٍ‬ ‫رفيع إن اس�م رئيس الوزراء امقبل‬ ‫س�يكون م�ن ضمن هذه اأس�ماء‪،‬‬ ‫وه�ي نورالدي�ن البح�ري وزي�ر‬ ‫العدل‪ ،‬أو عبداللطي�ف امكي وزير‬ ‫الصح�ة‪ ،‬أو محمد بن س�الم وزير‬ ‫الفاح�ة‪ ،‬أو ع�ي العري�ض وزير‬ ‫الداخلية‪.‬‬ ‫وس�يكلف رئي�س الجمهورية‬ ‫رئي�س ال�وزراء الجدي�د ال�ذي‬ ‫س�تختاره حركة النهضة بتش�كيل‬

‫حكومة ي مدة ا تتجاوز أس�بوعن‬ ‫م�ن تاري�خ تقدي�م اس�م امرش�ح‬ ‫الجديد منصب رئيس الوزراء‪.‬‬ ‫س�ياق آخ�ر‪ ،‬أعل�ن وزي�ر‬ ‫ي‬ ‫ٍ‬ ‫الداخلية والقيادي ي حركة النهضة‬ ‫ع�ي العري�ض‪ ،‬أن التحقيق�ات ي‬ ‫اغتيال امعارض اليس�اري ش�كري‬ ‫بلعي�د‪ ،‬ال�ذي ُقتِ� َل بالرص�اص ي‬ ‫السادس من فراير الجاري‪ ،‬وصلت‬ ‫«مرحلة اإيقافات»‪.‬‬ ‫وق�ال الوزي�ر للصحفين إثر‬ ‫لقا ٍء جمعه أم�س برئيس الحكومة‬ ‫امس�تقيل حم�ادي الجب�اي‪ ،‬إن‬ ‫«الفرق امختصة ي الوزارة تقدمت‬ ‫أش�واطا ً كبرة ووصلنا اآن مرحلة‬ ‫اإيقافات»‪ ،‬لكنه لم يذكر ش�يئا ً عن‬ ‫مشتبه بهم مفرضن أو عددهم أو‬ ‫هوياتهم‪.‬‬ ‫وأض�اف أن التحقيق�ات ل�م‬ ‫تتوص�ل بع�د إى تحدي�د هوي�ة‬ ‫«القات�ل والجه�ة الت�ي وراءه‬ ‫واأسباب والدواعي» اغتيال بلعيد‪.‬‬ ‫ورف�ض الوزي�ر اإداء بمزيد‬ ‫م�ن التفاصي�ل أن «القضية تعهّ د‬ ‫بها القضاء»‪ ،‬بحس�ب ما قال‪ ،‬لكنه‬ ‫وعد ب�أن يُطل�ع «ال�رأي العام» ي‬ ‫وق�ت اح�ق ع�ى «جزء مه�م» من‬ ‫مابسات القضية‪.‬‬ ‫ونف�ى عي العري�ض اتهامات‬ ‫م�واز أجهزة‬ ‫بوج�ود جه�از أم�ن‬ ‫ٍ‬ ‫الدولة أش�ار بعض امعارضن إليه‬ ‫بإصب�ع ااته�ام ي اغتي�ال بلعيد‪،‬‬ ‫مواز‪،‬‬ ‫أم�ن ٍ‬ ‫وق�ال «ا وجود لجهاز ٍ‬ ‫كل هذه أكاذيب وافراءات»‪.‬‬

‫علم أخضر‬

‫باحث سياسي مصري لـ |‪ :‬عودة الجيش غير مستبعدة في ظل ضعف المعارضة‬

‫عادل عصمت يتحدث للزميل محمد عادل‬

‫‪ ..‬وإصابة منار للحراك ي رأسه (رويرز)‬

‫متهم�ا ق�وات من جي�ش جنوب‬ ‫الس�ودان ومرتزق�ة «بي�ض»‬ ‫بامش�اركة ي القت�ال إى جان�ب‬ ‫الحركة الش�عبية‪ .‬وق�ال الناطق‬ ‫الرسمي باسم الجيش السوداني‪،‬‬

‫العقي�د الصوارم�ي خالد س�عد‪،‬‬ ‫إن الجي�ش ص�د هجوم�ا ً نفذته‬ ‫مجموعة مكونة من قوات الجيش‬ ‫الش�عبي التابع�ة لدول�ة جن�وب‬ ‫الس�ودان وعنار م�ن متمردي‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫محمد صبرة‬ ‫صبرة‬ ‫سياسي ‪-‬‬ ‫كاريكاتير محمد‬

‫قطاع الش�مال مدعومن بعنار‬ ‫يُرج�ح أنه�ا أجنبي�ة (مرتزق�ة‬ ‫بيض) تقود الدباب�ات‪ ،‬موضحاً‪،‬‬ ‫بيان للجيش‪ ،‬أن هذه العنار‬ ‫ي ٍ‬ ‫اأجنبية ترتدي س�رات واقية من‬ ‫الرصاص‪.‬‬ ‫وذكر بيان القوات امس�لحة‬ ‫أن الجيش كبَد امهاجمن خسائر‬ ‫كب�رة ي اأرواح‪ ،‬مبينا ً أنه أخى‬ ‫«مفو» ويجري اس�تعداداته اآن‬ ‫استعادتها ي أرع وقت ممكن‪.‬‬ ‫َ‬ ‫وبن الجيش الس�وداني أن‬ ‫القوات التي تُق�دَر بثاث كتائب‬ ‫هاجم�ت منطق�ة «مف�و» م�ن‬ ‫ثاث�ة محاور‪ ،‬وأض�اف ي بيانه‬ ‫أن «قواتنا قاتلت لثاث س�اعات‬ ‫متواصل�ة كم�ا ص�دت الهجوم‬ ‫ثاث مرات متوالية‪ ،‬إا أن اأعداد‬ ‫الكب�رة للقوات امهاجمة ونقص‬ ‫الذخ�رة أدي�ا انس�حاب قواتنا‬ ‫للخلف»‪.‬‬ ‫وش�ددت الق�وات امس�لحة‬ ‫ع�ى أن�ه ا صح�ة للزع�م ب�أن‬ ‫القتال يدور عى مشارف منطقة‬ ‫الكرم�ك أو أن أيا ً م�ن امتمردين‬ ‫والق�وات التي تس�ا��دهم اقرب‬ ‫منها‪ ،‬مؤك�د ًة حرصها عى طرد‬ ‫الق�وات امعتدية من منطقة مفو‬ ‫ً‬ ‫ثانية‪.‬‬

‫ي امقاب�ل‪ ،‬أعل�ن امتح�دث‬ ‫باس�م الجي�ش الش�عبي (قطاع‬ ‫الش�مال)‪ ،‬أرنو لودي‪ ،‬أن قواتهم‬ ‫ص�دت هجوم الجيش الس�وداني‬ ‫ع�ى منطق�ة «مف�و» وامناط�ق‬ ‫الواقع�ة جنوب غرب النيل اأزرق‬ ‫ وهي امنطقة التي تسيطر عليها‬‫ق�وات الحركة ‪ -‬ووصفه�ا بأنها‬ ‫أكث�ر امناط�ق كثاف�ة بالنازحن‬ ‫ي الواي�ة‪ .‬وأش�ار إى أن القت�ال‬ ‫يدور حاليا عى مش�ارف الكرمك‬ ‫بع�د ماحقته�م لق�وات الجيش‬ ‫الس�وداني مس�افة ‪ 21‬كل�م‪.‬‬ ‫وأفاد بمواصلة الط�ران الحربي‬ ‫الس�وداني قصف�ه للمنطق�ة‬ ‫الجنوبية ي الواية‪ ،‬وذكر أن ذلك‬ ‫تسبب ي نزوح مزيد من النازحن‬ ‫وتريده�م إى خارج الس�ودان‪.‬‬ ‫واته�م أرن�و الجيش الس�وداني‬ ‫بنر «مليشيات الجنجويد» التي‬ ‫حرت م�ن دارف�ور للدفاع عن‬ ‫الكرم�ك‪ ،‬حس�ب قول�ه‪ .‬ويُنتَ َ‬ ‫ظر‬ ‫أن تس�تمر العملي�ات ي الني�ل‬ ‫اأزرق وجن�وب كردف�ان قب�ل‬ ‫ب�دء امفاوض�ات التي دع�ت لها‬ ‫الوس�اطة اإفريقية ي ‪ 15‬مارس‬ ‫امقبل‪ ،‬والتي يُف�رَض أن تناقش‬ ‫وقف إطاق النار والحل الس�لمي‬ ‫للنزاع‪.‬‬

‫أكراد يزورون أوجان في محبسه‬ ‫إسطنبول ‪ -‬رويرز قال مس�ؤو ٌل ي وزارة العدل الركية‬ ‫إن حكوم�ة باده وافقت أمس الخمي�س عى قيام مجموعة‬ ‫م�ن السياس�ين امؤيدين لأك�راد بزيارة زعي�م امتمردين‬ ‫امس�جون‪ ،‬عبدالل�ه أوجان‪ ،‬وه�ي خطوة ط�ال انتظارها‬ ‫للمي ُقدُما ً ي محادثات السام من أجل إنهاء تمرد مستمر‬ ‫من�ذ ‪ 28‬عاماً‪ .‬وب�دأت تركيا مفاوضات س�ام مع أوجان‬ ‫زعيم حزب العمال الكردس�تاني ي محبس�ه بجزيرة إمراي‬ ‫قرب إس�طنبول ي أكتوبر اماي‪ .‬من جانبه‪ ،‬أوضح رئيس‬ ‫الوزراء الركي طيب أردوغان أن مجموعة من النواب اأكراد‬ ‫البارزين الذين تم تصويرهم وهم يعانقون بعض امتمردين‬ ‫س�يُمنَعون من لقاء زعيم حزب العمال الكردس�تاني الذي‬ ‫تعده تركي�ا والوايات امتح�دة وااتح�اد اأوروبي جماعة‬ ‫إرهابي�ة‪ .‬وقال مس�ؤول وزارة الع�دل إن الوف�د امقرر أن‬ ‫يزور أوجان غدا ً الس�بت يتألف من مخرج اأفام اليساري‬ ‫غر الكردي‪ ،‬ري س�وريا أوندر‪ ،‬وألتان ت�ان ذي الخلفية‬ ‫اإسامية إى جانب الناشطة الكردية بروين بولدان‪.‬‬

‫مطاردة إساميين في «جاو»‬

‫امرأة تسر بمحاذاة مدرسة ي جاو تحمل حوائطها أعام‬ ‫الدول امشاركة ي مواجهة امتشددين عسكريا ً (إ ب أ)‬ ‫جاو ‪ -‬رويرز قال ش�هود عيان إن ق�وات من جيش ماي‬ ‫فتح�ت أم�س النار عى مكت�ب رئيس البلدي�ة ي بلدة جاو‬ ‫ش�مال الب�اد من أس�لحة آلي�ة ي محاولةٍ لطرد مس�لحن‬ ‫يشتبه ي أنهم إساميون يتحصنون داخل امبنى‪.‬‬ ‫وق�ال الش�هود إنه ُس ِ‬ ‫�م َع دوي إط�اق نار وانفج�ارات ي‬ ‫الس�اعات اأوى من صب�اح الخميس ي أنح�اء البلدة حيث‬ ‫كانت قوات من فرنس�ا وماي تؤمن امنطقة ضد التفجرات‬ ‫وهجمات امتمردين اإسامين‪.‬‬ ‫وج�او ه�ي أكر بلدة ي ش�مال م�اي تمت اس�تعادتها من‬ ‫إسامين لهم صلة بالقاعدة ي هجوم فرني خاطف الشهر‬ ‫اماي‪ .‬وقال صحف�ي بالقرب من مكتب رئيس البلدية إن‬ ‫س�ت شاحنات عسكرية صغرة تابعة لجيش ماي ن ُ ِرَت ي‬ ‫اميدان القريب أمس وإنها فتحت النار من مدافع آلية ثقيلة‪.‬‬


‫الجمعة ‪ 12‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 22‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )446‬السنة الثانية‬

‫«برنت» يتراجع‪ ..‬والذهب يتعافى فوق ‪ 1565‬دوار ًا‬ ‫لندن ـ رويرز‬

‫الذهب يستعيد بعض خسائره‬

‫(الرق)‬

‫هب�ط النف�ط أدن�ى مس�توى‬ ‫ي ثاث�ة أس�ابيع مقرب�ا ً م�ن ‪114‬‬ ‫دوارا ً للرمي�ل أم�س وس�ط مخاوف‬

‫م�ن أن ينه�ي مجل�س ااحتياط�ي‬ ‫ااتح�ادي (البنك امرك�زي اأمريكي)‬ ‫برنامج�ه للتحفي�ز ي وق�ت أقرب من‬ ‫امتوق�ع وبفعل احتمال زي�ادة اإنتاج‬ ‫النفطي الس�عودي‪ .‬وانخف�ض برنت‬

‫إى ‪ 114.30‬دوار للرمي�ل مس�جاً‬ ‫أدنى س�عر خال التعام�ات منذ ‪31‬‬ ‫يناي�ر اماي‪ ،‬وانخفض ‪ 92‬س�نتا ً إى‬ ‫‪ 114.68‬دوار للرميل‪.‬إى ذلك‪ ،‬تعافت‬ ‫أس�عار الذهب قلياً أمس بعد هبوطها‬

‫‪ %2.6‬ي الجلس�ة اماضية لتعود فوق‬ ‫‪ 1565‬دوارا ً لأوقي�ة (اأونص�ة) إذ‬ ‫اجتذب�ت اأس�عار امنخفض�ة بع�ض‬ ‫امشرين‪ .‬غر أن امعدن النفيس مازال‬ ‫عرضة مزيد من الخسائر‪.‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪23‬‬

‫سفارة الفلبين تلزم مكاتب ااستقدام بتقارير «العمل» لـ |‪ :‬أربعة أسباب وراء عدم‬ ‫إقبال منسوبي «حافز» على ملتقيات التوظيف‬ ‫عن إيداع الرواتب للعامات المنزليات‬ ‫أبها ‪ -‬عبده اأسمري‬ ‫ألزم�ت الس�فارة الفلبينية‬ ‫ي الس�عودية مكات�ب‬ ‫ااس�تقدام امحلي�ة بعم�ل‬ ‫تقاري�ر ش�هرية‪ ،‬تتضمن‬ ‫أرق�ام حس�اب العام�ات‬ ‫امنزليات ي السعودية‪ ،‬وما يثبت‬ ‫إيداع الرواتب الش�هرية فيها‪ ،‬مع‬ ‫تزويد هذه التقارير بأرقام إقامة‬

‫العام�ات‪ ،‬كما طالب�ت بتحديث‬ ‫البيان�ات ش�هريا ً وفق ش�هادات‬ ‫وأوراق موثق�ة‪ .‬وق�ال املح�ق‬ ‫العم�اي ي الس�فارة الس�يد آدم‬ ‫م�وى ل�»الرق» إن «أي مكتب‬ ‫يتوقف عن إصدار بيانات شهرية‬ ‫سيتم إيقاف التعامل معه ووقف‬ ‫معامات�ه»‪ ،‬موضح�ا ً أن «ع�دد‬ ‫عق�ود العمل التي ت�م تصديقها‬ ‫من الس�فارة‪ ،‬وص�ل حتى أمس‬

‫اأول ‪ 4414‬عقداً»‪ ،‬وعن شكاوى‬ ‫التأخ�ر ي ق�دوم العمال�ة ق�ال‬ ‫م�وى إن «هناك تأخرا‪ ،‬بس�بب‬ ‫ال�دورات التدريبي�ة والتأهيلي�ة‬ ‫التي تخضع لها العامات»‪ .‬وعن‬ ‫آلية التدريب أك�د «أنهن يتدربن‬ ‫عى العادات والتقاليد الس�عودية‬ ‫واإتيكي�ت والتعام�ل ومه�ام‬ ‫العمل امنوط به�ن»‪ .‬وأضاف أن‬ ‫«الس�فارة تتابع الش�كاوى‪ ،‬لكن‬

‫خادمات فلبينيات ي طريقهن للعمل ي الخارج‬

‫( الرق)‬

‫حتى يوم أمس‪ ،‬لم تلق الس�فارة‬ ‫ش�كاوي كون العامات امنزليات‬ ‫ي بداي�ة أعماله�ن حالي�ا‪ ،‬ول�م‬ ‫تصدر لهن إقامات بعد بدء العمل‬ ‫ي ااس�تقدام من�ذ ‪ 15‬ديس�مر‬ ‫ام�اي»‪ .‬وع�ن اأكث�ر وص�وا ً‬ ‫ودياناتهن قال موى إن «معظم‬ ‫القادم�ات م�ن العام�ات ع�ى‬ ‫الديانة امس�يحية كونه�ا الديانة‬ ‫اأع�ى ي دول�ة الفلب�ن» ملمحا‬ ‫إى أن «م�ن حق الكفي�ل اختيار‬ ‫عام�ات بديان�ة معين�ة»‪ .‬وأكد‬ ‫أن «هناك اتفاق�ا ً بن الحكومتن‬ ‫إيجاد لجان متخصصة لدراس�ة‬ ‫ش�كاوى العام�ات امنزلي�ات»‪،‬‬ ‫مؤك�دا أن «الس�فارة تتاب�ع‬ ‫الوض�ع اماي للعامل�ة ووصولها‬ ‫ومتابعة تعاقد مكاتب ااستقدام‬ ‫والبيانات الش�هرية التي تعد من‬ ‫أهم اأم�ور وأولياته�ا ي العقود‬ ‫الجديدة‪.‬‬

‫«البضاعة المباعة ا ترد وا تستبدل»‪ ..‬اختفت الافتات وبقي المبدأ‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬محمد آل سلطان‬ ‫أك�دت جولة قام�ت بها «ال�رق» عى‬ ‫اأس�واق وامح�ات التجاري�ة ي مك�ة‪،‬‬ ‫اختف�اء الافتات الصغ�رة التي تحمل‬ ‫العب�ارة الش�هرة «البضاع�ة امباعة ا‬ ‫ترد وا تستبدل» تماشيا ً مع قرار وزارة‬ ‫التجارة القاي بمنع اس�تخدام هذه العبارة‪،‬‬ ‫إا أن الجول�ة كش�فت أن امح�ال التجاري�ة‬ ‫مازال�ت تتعامل مع زبائنها وفق مبدأ العبارة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫معلنة أن «هذا امبدأ يجنبها خس�ائر فادحة»‪.‬‬ ‫وأك�د مرف�و متاج�ر امتثاله�م أي قرارات‬ ‫تص�در ع�ن وزارة التج�ارة‪ ،‬موضح�ن أن‬ ‫«التاعب واممارسات الصادرة من قِ بل بعض‬ ‫الزبائ�ن‪ ،‬تحتِم عليهم اتخ�اذ تدابر احرازية‬ ‫ريع�ة‪ ،‬تضم�ن ح�ق امتج�ر وتحمي�ه من‬ ‫الزبائن امتاعبن»‪ ،‬وكأنهم ي غنى عن انتظار‬ ‫قرارات رسمية من أي جهة‪ ،‬تضمن هذا الحق‪.‬‬ ‫وأوض�ح أح�د امرف�ن ع�ى متاج�ر‬ ‫ام�اركات أن «ق�رار وزارة التجارة فتح الباب‬ ‫أم�ام مزاجي�ة الزبون�ات خاص�ة ي قط�اع‬ ‫املبوسات‪ ،‬ممارسة هواية ااستبدال واإرجاع‬ ‫تبع�ا للحال�ة امزاجي�ة واخت�اف اأذواق‪،‬‬ ‫وتعليق م�ررات اإرج�اع عى عدم مناس�بة‬ ‫املبوس�ات للمقاسات امطلوبة»‪ .‬وأضاف‪« :‬ا‬ ‫يمك�ن للمتجر التحقق من إمكانية اس�تفادة‬

‫محات بيع املبوسات نزعت الافتات واحتفظت بمبدئه ي التعامل‬ ‫الزبون�ات من املبوس�ات‪ ،‬خاص�ة أن بعض‬ ‫النساء يستفدن من امابس الجاهزة ي بعض‬ ‫امناس�بات وااحتف�اات الخاص�ة بهن‪ ،‬ومن‬ ‫ث�م يقم�ن بإرجاعه�ا إى امتجر بع�د الفراغ‬ ‫من امناس�بة‪ ،‬لذلك اضطررنا إى حفظ امبلغ‬ ‫واس�تحقاقه دون رده‪ ،‬م�ع إتاح�ة أحقي�ة‬ ‫ااس�تبدال للزبائ�ن‪ ،‬أو تقدي�م «بطاقة راء‬ ‫بنفس قيم�ة امبلغ»‪ ،‬وفتح خي�ار الراء مدة‬ ‫عام»‪ .‬وأكد مرف آخر أن «سياسة امستثمر‬ ‫اعتمدت عى تطبيق نص القرار قبل أن يصدر‬ ‫ع�ن وزارة التج�ارة ويعمم ويصب�ح نظاما‪،‬‬ ‫وذل�ك من مب�دأ تس�ويقي لج�ذب الزبائن»‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬كان قرارنا الخاص وسياس�تنا تعتمد‬ ‫ع�ى ن�زع الافتات ع�ن محاتن�ا التجارية‪،‬‬ ‫مخالفن ي ذلك الوقت كافة امتاجر‪ ،‬وذلك من‬

‫(الرق)‬

‫أجل إيجاد عاقة وتواصل من الزبون‪ ،‬واتباع‬ ‫أس�لوب تس�ويقي أكر‪ ،‬يعتمد عى مبدأ الثقة‬ ‫امتبادلة ب�ن الزبون والبائ�ع‪ ،‬ولكننا وجدنا‬ ‫بعض الس�لبيات ي هذه السياس�ة التجارية‬ ‫وه�ذه الطريقة م�ن التعام�ل‪ ،‬الت�ي تكبدنا‬ ‫خسائر نحن ي غنى عنها»‪.‬‬ ‫واتف�ق معظم أصحاب امحات التجارية‬ ‫عى غي�اب العقوبة الواضحة التي س�تتخذها‬ ‫وزارة التج�ارة بحق امتج�ر الذي يخالف هذا‬ ‫الق�رار‪ ،‬إا أنهم لم يس�تبعدوا إيق�اع مخالفة‬ ‫مالية‪ ،‬مؤكدين أن الزبائن حاليا باتوا مدركن‬ ‫أن وجود ه�ذه الافتات أصبحت غر نظامية‪،‬‬ ‫وأن امتجر يرغب ي إقناع أكر عدد من الزبائن‬ ‫بال�راء‪ ،‬دون لف�ت نظره�م إى أن امتج�ر‬ ‫ٍ‬ ‫مخالفات‪.‬‬ ‫يرتكب‬

‫برنامج نظام الرهن العقاري في غرفة اأحساء‬ ‫اأحساء ‪ -‬الرق‬ ‫يبدأ صباح غ ٍد «السبت» برنامج نظام الرهن‬ ‫العقاري‪ ،‬الذي تنظم�ه إدارة التدريب والتوظيف‬ ‫ي غرفة اأحساء‪ ،‬ويستمر أربعة أيام‪.‬‬ ‫وأوض�ح مدي�ر إدارة التدري�ب ي الغرف�ة‬

‫إسماعيل السعد‪ ،‬أن الرنامج اموجّ ه للمستثمرين‬ ‫ي امجال العقاري‪ ،‬ومس�ؤوي التمويل والتسويق‬ ‫العق�اري ي البنوك‪ ،‬وركات العق�ار‪ ،‬يهدف إى‬ ‫التعريف بالره�ن العقاري وإجراءاته‪ ،‬وإجراءات‬ ‫فكه‪ ،‬وصي�غ الره�ون العقارية وغ�ر العقارية‪،‬‬ ‫باإضافة إى استعراض عدد من امواد ي مشاريع‬

‫أنظمة التمويل امتعلقة به‪ ،‬وأشار إى أن «الرنامج‬ ‫يش�تمل عى خمسة محاور هي‪ ،‬البعد ااقتصادي‬ ‫ي الس�عودية‪ ،‬وتطبيقات الرهون غ�ر العقارية‬ ‫مقارن�ة بالرهن العق�اري‪ ،‬وصعوب�ات التمويل‬ ‫العقاري‪ ،‬وصيغ الرهن العقاري أغراض التمويل‬ ‫العقاري‪ ،‬وااستصناع والتطوير العقاري‪.‬‬

‫مشاركون ي أحد برامج لقاءات لتوطن الوظائف‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬نعيم تميم الحكيم‬ ‫أرجعت وزارة العمل ضعف‬ ‫اإقب�ال م�ن امس�جلن ي‬ ‫برنامج حاف�ز عى ملتقيات‬ ‫توطن الوظائف (لقاءات)‪،‬‬ ‫الت�ي أقيم�ت ي ع�دة مدن‬ ‫عى مستوى الس�عودية إى أربعة‬ ‫أسباب‪ .‬ولخص امتحدث الرسمي‬ ‫باسم وزارة العمل حطاب العنزي‬ ‫ل�»ال�رق»‪ ،‬اأس�باب ي بح�ث‬ ‫بع�ض الش�باب م�ن اموظفن ي‬ ‫ركات ومؤسس�ات عن وظائف‬ ‫أخرى أفضل من التي يش�غلونها‪،‬‬

‫إى جان�ب تعفف بعض العاطلن‬ ‫م�ن الخريج�ن عن التس�جيل ي‬ ‫«لق�اءات»‪ ،‬وع�دم تطابق بعض‬ ‫روط بعض امتقدمن مع روط‬ ‫«حافز» التي حددت سن امستفيد‬ ‫ب�أا يزيد ع�ى ‪ 35‬عام�ا»‪ .‬وتابع‬ ‫العن�زي «راب�ع اأس�باب يش�ر‬ ‫إى ع�دم رغب�ة بع�ض امنضمن‬ ‫ل�� «حاف�ز» ي العم�ل‪ ،‬وع�ى‬ ‫رأس�هم بعض النس�اء امسجات‬ ‫ي «حاف�ز»‪ ،‬وا يرغب�ن ي العمل‬ ‫أسباب عدة‪.‬‬ ‫وأض�اف «روط حاف�ز‬ ‫ميرة وسهلة ومع ذلك تعرضنا‬

‫(تصوير‪ :‬أحمد جابر)‬

‫لهج�وم كبر م�ن قب�ل امجتمع‪،‬‬ ‫فكيف إذا تم رفع سقف الروط‬ ‫لانضمام لحافز»‪.‬‬ ‫وح�ول مس�توى اأج�ور‬ ‫وجدي�ة عملي�ة التوظي�ف أك�د‬ ‫العنزي أن هناك متابعة للش�باب‬ ‫لح�ن توظيفه�م بش�كل نهائي‪،‬‬ ‫مبينا ً أن «اأجور مناسبة وا تقل‬ ‫عن ثاثة آاف ريال‪ ،‬كون الوزارة‬ ‫ب�دأت من�ذ نهاية الش�هر اماي‬ ‫بتطبي�ق نظام الس�عودة برط‬ ‫أا يقل راتبه عن ثاثة آاف ريال‬ ‫حت�ى يتم إدراجه ضمن حس�اب‬ ‫السعودة»‪.‬‬

‫وأك�د رئيس لجن�ة التدريب‬ ‫والتأهيل والس�عودة ي غرفة مكة‬ ‫الدكتور أيمن بشاروي‪ ،‬أنه فوجئ‬ ‫باإقبال الكبر من غر امس�جلن‬ ‫ي برنام�ج حاف�ز‪ ،‬ليصل�وا إى‬ ‫‪ %75‬فيم�ا كان م�ن امف�رض‬ ‫أن يك�ون اإقبال ع�ى «لقاءات»‬ ‫من امس�جلن ي حاف�ز بالدرجة‬ ‫اأوى»‪ ،‬مش�را ً إى أن «اإقب�ال‬ ‫من قب�ل الرجال أكر م�ن اإناث‬ ‫رغم أن نس�بة النس�اء امسجات‬ ‫ي حاف�ز ‪ %85‬بس�بب الع�ادات‬ ‫والتقالي�د‪ ،‬إضاف�ة إى أن بع�ض‬ ‫النساء غر راغبات ي التوظيف»‪.‬‬

‫خبيران لـ |‪ُ :‬‬ ‫تدخل المقام السامي‬ ‫سرع من إيجاد الحلول للشركات المتعثرة‬ ‫يُ ِ‬ ‫الرياض ‪ -‬نايف الحمري‬ ‫أك�د خب�ران ي ااقتص�اد أن تدخل امقام‬ ‫الس�امي ي أزم�ة الرك�ة الس�عودية‬ ‫لاتص�اات امتكامل�ة كان مثم�را ً وجيداً‪،‬‬ ‫مطالب�ن باس�تمرار التدخل ي امش�كات‬ ‫امماثل�ة‪ ،‬لرع�ة إيجاد الحلول امناس�بة‪.‬‬ ‫وقال الدكت�ور طارق كوش�ك إن إيقاف الركة‬ ‫الس�عودية لاتص�اات امتكاملة يع� ّد أول حالة‬ ‫تدخل من امقام الس�امي‪ ،‬حيث لم يسبق للمقام‬ ‫التدخ�ل بإيقاف أي ركة من قبل‪ ،‬وهذا يعطينا‬ ‫انطباع�ا ً مؤك�دا ً ب�أن هن�اك قضية كب�رة جدا ً‬ ‫استلزمت تدخل امقام السامي‪.‬‬ ‫وأضاف كوشك «أتوقع أن تجرى تحقيقات‬ ‫عى أعى مس�توى لحل مش�كلة الرك�ة‪ ،‬وذلك‬ ‫من خال إلزام امؤسس�ن بتوف�ر قيمة رخصة‬ ‫التش�غيل‪ ،‬أو إلغ�اء الرك�ة وإلزامه�ا بمبال�غ‬ ‫ااكتت�اب»‪ .‬وأش�ار إى «وج�وب أن تكون هناك‬ ‫لجن�ة علي�ا مكونة م�ن امتخصص�ن ي مجال‬ ‫القان�ون وامحاس�بة‪ ،‬للتأكد من خل�و إجراءات‬ ‫تأس�يس واكتتاب وتش�غيل هذه ال�ركات من‬ ‫أي تاع�ب واخت�اس أو فس�اد م�اي وإداري‪،‬‬ ‫وتك�ون اللجنة أعى من هيئ�ة الرقابة والتحقيق‬ ‫وم�ن مكافح�ة الفس�اد‪ ،‬وبعي�دة كل البعد عن‬

‫وزارة التج�ارة‪ ،‬ووزارة امالية‪ ،‬ومؤسس�ة النقد‪،‬‬ ‫وهيئة سوق امال‪ ،‬للتحقيق ي الركة السعودية‬ ‫لاتصاات امتكاملة»‪.‬‬ ‫واس�تبعد الخب�ر ااقتص�ادي فض�ل‬ ‫أبوالعين�ن ضخ س�يولة جديدة م�ن قِ بل ماك‬ ‫الركة‪ ،‬أن ذلك سيؤدي إى زيادة الخسائر بدا ً‬ ‫من معالجة امش�كلة‪ .‬وأض�اف أن «أحد الحلول‬ ‫يكمن ي تصفية الركة‪ ،‬وي حال ذلك سيتحمل‬ ‫صغ�ار امس�اهمن خس�ائر فادح�ة»‪ .‬وأكد أن‬ ‫«تدخل امقام السامي ي الركة‬ ‫الس�عودية لاتصاات امتكاملة‬ ‫حدث بعد أن ظهرت امشكلة عى‬ ‫الس�طح‪ ،‬باإضافة إى مشكات‬ ‫ك�رى كان م�ن امف�رض أن ا‬ ‫تكون موجودة كونها مرتبطة بالنظام وتطبيقها‬ ‫وآلية إصدار الركة وطرحها ي الس�وق ودعوة‬ ‫امواطن�ن لاس�تثمار‪ ،‬وكل ه�ذه اأخطاء دعت‬ ‫امقام الس�امي للتدخل لحماية الس�وق وحماية‬ ‫امس�اهمن‪ ،‬ووقف اأخط�اء امراكمة ي معالجة‬ ‫امشكلة اأساسية‪ ،‬مشرا ً إى أن «اأخطاء مازالت‬ ‫مش�ركة ما بن وزارة التجارة وهيئة ااتصاات‬ ‫وهيئة السوق امالية واماك اأساسين للركة»‪،‬‬ ‫مؤكدا ً أن «هناك أمورا ً تكون غر ظاهرة للسطح‬ ‫فيما يتعل�ق بإص�دار الراخيص غ�ر امطابقة‬

‫لأنظم�ة والقوان�ن»‪ .‬وبالت�اي حينم�ا تجت�از‬ ‫اأنظمة والقوانن فهذا يدل عى النفوذ الكبر عى‬ ‫الجهات بما يساعدك عى استخراج الراخيص»‪.‬‬ ‫متمني�ا ً اس�تمرار امق�ام الس�امي ي التدخل ي‬ ‫أزمات الركات امتعثرة ي السوق امالية وحماية‬ ‫امس�تثمرين ووقف اأخط�اء امراكم�ة من قِ بل‬ ‫الجهات امعنية‪.‬‬ ‫ويتمثل النش�اط الرئيس للركة السعودية‬ ‫لاتص�اات امتكامل�ة ي تأس�يس وتش�غيل‬ ‫وصيان�ة ش�بكة ااتص�اات‬ ‫الثابت�ة (الثالث�ة)‪ ،‬إضاف�ة‬ ‫إى تقدي�م جمي�ع الخدم�ات‬ ‫امتعلق�ة بها ي امملك�ة العربية‬ ‫السعودية‪ ،‬وتم تأسيسها بتاريخ‬ ‫‪ 16/02/1994‬برأس�مال ‪1,000,000,000‬‬ ‫ري�ال‪ ،‬بمس�اهمة من رك�ة اموارد لاس�تثمار‬ ‫امح�دودة ‪ ،%28.00‬وركة ب�ي ي ي دبليو‬ ‫كس�كيد ال�رق اأوس�ط امح�دودة ‪،%15.00‬‬ ‫ورك�ة ااتصاات امتكامل�ة امحدودة ‪،%8.00‬‬ ‫ورك�ة ام�وارد اإلكرونية امح�دودة ‪،%7.00‬‬ ‫وامؤسسة العامة للتقاعد ‪.%5.00‬‬ ‫من جهته‪ ،‬تعتذر ااتصال بمسؤوي الركة‬ ‫الس�عودية وبامتح�دث الرس�مي لهيئة الس�وق‬ ‫امالية‪.‬‬


‫‪24‬‬ ‫عين المستهلك‬

‫سامسونج تعرض تشكيلة جديدة من المنتجات المبتكرة في معرض دبي‬

‫جمعية‬ ‫المستهلك‬ ‫بين «التنظيم»‬ ‫و«النظام»‬

‫عبدالعزيز الخضيري‬

‫تواصل�ت الفضائح وتب�ادل ااتهامات ب�ن من تولوا‬ ‫إدارة جمعي�ة حماي�ة امس�تهلك وه�ي لم تكم�ل عامها‬ ‫السادس دون أي إنجاز يذكر‪ ،‬وباتت سمعتها سيئة وثقة‬ ‫امواطنن بها معدومة‪.‬‬ ‫فامتصارع�ون ع�ى الجمعية اس�تخدموا اإع�ام وأروقة‬ ‫امحاك�م مكان�ا ً لنش�اطهم ليس لاس�تياء ع�ى الكري‬ ‫فق�ط‪ ،‬وإنم�ا لح�رب ش�خصية بن اثن�ن‪ ،‬س�مح لهما‬ ‫تنظي�م الجمعية اميء بالثغرات بالتاع�ب بها وبأهدافها‬ ‫وبأموالها‪.‬‬ ‫وهن�ا ابد م�ن إع�ادة النظ�ر ي (تنظي�م) الجمعي�ة‪ ،‬بل‬ ‫يج�ب أن يت�م تحويله م�ن (تنظيم) إى (نظ�ام)‪ ،‬والفرق‬ ‫واضح ب�ن ااثنن من ناحي�ة إجراءات إع�داده وإقراره‪،‬‬ ‫ف�(النظ�ام) يج�ب أن يم�رر عى مجلس الش�ورى ليأخذ‬ ‫نصيب�ه م�ن التحلي�ل والتنقي�ح والنق�اش م�ع مختلف‬ ‫التخصصات اإدارية والقانونية وامالية وباستش�ارة من‬ ‫يراه قبل إقراره‪ ،‬بعك�س (التنظيم) الذي أضعف الجمعية‬ ‫ول�م يأخ�ذ نصيبه من ه�ذه امراحل ولم ي�درس من كافة‬ ‫أصح�اب العاقة‪ ..‬فضاً عن أنه وضع كل القرارات امهمة‬ ‫وامفصلية للجمعية ي يد ش�خص واحد‪ ،‬وغياب امرجعية‬ ‫الواضحة والكاملة لها‪ ،‬وخلوه من الجانب الرقابي‪.‬‬ ‫ناهيك عن الخطأ الجس�يم ي تسمية الجمعية ب�(جمعية‬ ‫حماي�ة امس�تهلك)‪ ،‬بينم�ا دوره�ا الرئيس ه�و التوعية‬ ‫والتقاي‪.‬‬ ‫آمل من وزارة التجارة التي تضم وكالة لش�ؤون امستهلك‬ ‫اإراع بعمل ورشة عمل تضم امهتمن بشؤون امستهلك‬ ‫وامتخصص�ن ي الجوان�ب القانوني�ة واإداري�ة والرف�ع‬ ‫بتوصياته�ا من أجل إيجاد جمعية تخدم هذا (امس�تهلك)‬ ‫بعيدا ً عن امصالح وامكاسب الشخصية‪.‬‬

‫‪aziz.khudiry@alsharq.net.sa‬‬

‫« إتش إس بي سي»‬ ‫العربية السعودية تحصد‬ ‫أربع جوائز عن اأداء‬ ‫حصلت رك�ة إتش إس‬ ‫بي ي العربية السعودية‬ ‫امحدودة‪ ،‬عى أربع جوائز‬ ‫ع�ن اأداء م�ن «‪MENA‬‬ ‫‪« Fund Manager‬خ�ال‬ ‫احتف�ال ج�رى مؤخ�را ً ي‬ ‫دب�ي‪ ،‬وتس� َلم الجوائ�ز نيابة‬ ‫ع�ن الرك�ة عبداله�ادي‬ ‫ش�حادة رئيس ااس�تثمارات‪.‬‬ ‫ون�ال صن�دوق إت�ش إس بي‬ ‫ي أس�هم ركات البن�اء‬ ‫واإس�منت الس�عودية جائزة‬ ‫أفض�ل صن�دوق ي فئته للعام‬ ‫لفرة أداء سنة‪ ،‬وجائزة أفضل‬ ‫صن�دوق ي فئته للع�ام لفرة‬ ‫أداء ثاث س�نوات‪ ،‬كما حصل‬ ‫صن�دوق إت�ش إس ب�ي ي‬ ‫أمان�ة لأس�هم الخليجية عى‬ ‫جائزة أفضل صندوق لأسهم‬ ‫الخليجي�ة لف�رة أداء ث�اث‬ ‫س�نوات‪ ،‬ي حن ن�ال صندوق‬ ‫إتش إس بي ي أمانة الدفاعي‬ ‫لأصول امتنوعة جائزة أفضل‬ ‫صندوق ي فئته للعام‪.‬‬ ‫وق�ال امدي�ر التنفي�ذي‬ ‫ورئي�س اأس�واق امالي�ة ي‬ ‫ركة إتش إس بي ي العربية‬ ‫الس�عودية امح�دودة أس�امة‬ ‫ش�اكر‪ :‬نح�ن س�عداء بالفوز‬ ‫بأرب�ع جوائ�ز م�ن»‪MENA‬‬

‫الجمعة ‪ 12‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 22‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )446‬السنة الثانية‬

‫أسامة شاكر‬ ‫‪ »Fund Managers‬وه�و‬ ‫انع�كاس التزامن�ا الت�ام‬ ‫نح�و تقديم أفض�ل الخدمات‬ ‫ااس�تثمارية‬ ‫وامنتج�ات‬ ‫لعمائن�ا م�ن خ�ال اأداء‬ ‫النوع�ي والجه�د الكب�ر الذي‬ ‫يبذله فريقنا امختص من ذوي‬ ‫الكفاءات والخرات السعودية‬ ‫والعامية»‪ .‬وأكد حرص ركة‬ ‫إت�ش إس ب�ي ي العربي�ة‬ ‫الس�عودية امحدودة وس�عيها‬ ‫الدائ�م لتوف�ر باق�ة واس�عة‬ ‫ومتكامل�ة م�ن الصنادي�ق‬ ‫والحلول ااس�تثمارية تش�مل‬ ‫مختل�ف فئ�ات اأص�ول‬ ‫واأس�واق والقطاع�ات بم�ا‬ ‫ي ذل�ك اأس�هم بقطاعاته�ا‬ ‫امختلفة والسلع والصكوك‪.‬‬

‫عرضت ركة سامسونج‬ ‫لإلكروني�ات امح�دودة‪،‬‬ ‫الرك�ة الرائ�دة عاميا ً ي‬ ‫وس�ائل اإع�ام الرقمي�ة‬ ‫والتقني�ات الرقمي�ة ‪،‬‬ ‫أحدث تشكيات منتجاتها لعام‬ ‫‪2013‬م ي امنت�دى اإقليم�ي‬ ‫الس�نوي الرابع للرق اأوسط‬ ‫وش�مال إفريقي�ا ال�ذي عقد ي‬ ‫دبي‪ .‬ويأت�ي امنتدى ه�ذا العام‬ ‫وقد تخطت سامسونج مفاهيم‬ ‫اإب�داع واابت�كار ي مختل�ف‬ ‫أقس�امها ملبي�ة احتياج�ات‬ ‫امس�تهلكن بمنتج�ات جدي�دة‬ ‫مع حلول امكونات التي تجس�د‬ ‫رؤيته�ا الجديدة ل�� «عالم من‬ ‫اإمكان�ات» ‪.‬وي إط�ار ه�ذا‬ ‫امنتدى‪ ،‬وضعت «سامس�ونج»‬ ‫رؤيتها الجديدة الهادفة إى خلق‬

‫تج�ارب جدي�دة للجمي�ع أكثر‬ ‫ث�را ًء تؤك�د م�ن خ�ال فهمها‬ ‫العمي�ق لحي�اة امس�تهلكن‬ ‫وس�عيها ال�دؤوب لاكتش�اف‬ ‫واابتكار ‪.‬‬ ‫وق�ال رئي�س رك�ة‬ ‫سامس�ونج لل�رق اأوس�ط‬ ‫وش�مال إفريقي�ا مس�تعرضا‬ ‫امنتج�ات الجدي�دة كيونج تاي‬ ‫ب�اي‪ ،‬إن مبيع�ات سامس�ونج‬ ‫ش�هدت نم�وا ً هائاً ي أس�واق‬ ‫الرق اأوسط وشمال إفريقيا‪،‬‬ ‫بفضل تفهمها العميق لتطلعات‬ ‫وأنم�اط حي�اة امس�تهلكن ي‬ ‫امنطق�ة‪ .‬ونم�ت مبيعاتن�ا ي‬ ‫امنطق�ة بمع�دل ‪ %65‬ع�ام‬ ‫‪ ،2012‬لنحاف�ظ بذل�ك ع�ى‬ ‫مكانتنا بصفتنا الركة الرائدة‬ ‫عامي�ا ً ي قط�اع اإلكروني�ات‬

‫كيونج تاي باي‬ ‫ااس�تهاكية‪ .‬وأض�اف‪ ،‬نعتزم‬ ‫مواصل�ة ريادتن�ا وترس�يخ‬ ‫زخم نمو مبيعاتن�ا خال العام‬ ‫الح�اي أيض�اً‪ .‬إذ إن�ه ب�دءا ً من‬ ‫أجه�زة التلفزي�ون الذكية التي‬ ‫أعادت تعريف تجربة ااستمتاع‬ ‫بمش�اهدة برام�ج التلفزي�ون‪،‬‬

‫وص�وا ً إى كام�رات ااتص�ال‬ ‫الش�بكي واأجه�زة امنزلي�ة‬ ‫الذكي�ة وأجه�زة الكمبيوت�ر‬ ‫اأكثر مرونة؛ تعكس تش�كيلتنا‬ ‫الجدي�دة م�ن امنتج�ات الت�ي‬ ‫نطرحها ي أس�واق امنطقة هذا‬ ‫الع�ام‪ ،‬م�دى التزامن�ا بتقدي�م‬ ‫اأفضل للمس�تهلكن‪ ،‬وحرصنا‬ ‫ليس عى تزويدهم بما يتوقعون‬ ‫فحس�ب‪ ،‬ولكن بما ل�م يحلموا‬ ‫أبدا ً بالحصول عليه»‪.‬‬ ‫وأشار إى أن الرؤية الجديدة‬ ‫س�يكون محوره�ا اأس�اس‬ ‫ابت�كار امكون�ات امتط�ورة من‬ ‫أج�ل تحقيق أفض�ل أداء ممكن‬ ‫‪.‬ونتوق�ع أن ي�زداد اإقبال عى‬ ‫منتجاتن�ا اإلكروني�ة أكث�ر‬ ‫ي ظ�ل التط�ور التقن�ي ال�ذي‬ ‫تنتهج�ه سامس�ونج ملبي�ة‬

‫كاف�ة متطلب�ات امس�تهلكن‬ ‫الت�ي تضعه�ا دائم�ا ضم�ن‬ ‫أولويات اعتبارها عند التصنيع‪،‬‬ ‫خاص�ة وأن حج�م امبيع�ات‬ ‫واأرباح التي تحققت س�تكون‬ ‫الحاف�ز من أجل ب�ذل امزيد عى‬ ‫اأبح�اث التطويرية التي توليها‬ ‫سامسونج أولويات اهتمامها«‪.‬‬ ‫وكشفت سامسونج النقاب‬ ‫عن تشكيلة كبرة من امنتجات‬ ‫امبتك�رة وفائق�ة التط�ور‬ ‫بم�ا فيه�ا أجه�زة التلفزي�ون‬ ‫واأجه�زة امنزلي�ة الذكي�ة‬ ‫وكام�رات ااتص�ال الش�بكي‬ ‫وغره�ا من اأجه�زة واأنظمة‬ ‫وأجه�زة الكمبيوتر والطابعات‪.‬‬ ‫وأك�دت ه�ذه التش�كيلة م�دى‬ ‫نج�اح سامس�ونج ي إع�ادة‬ ‫تعريف مختلف فئ�ات امنتجات‬

‫ااس�تهاكية‬ ‫اإلكروني�ة‬ ‫وتنشيط أسواقها‪ ،‬عر اارتقاء‬ ‫بساس�ة تام�ة بمتع�ة تجربة‬ ‫ااكتش�اف والتحك�م الح�دي‬ ‫وااس�تخدام الش�خي لتل�ك‬ ‫امنتجات‪.‬‬ ‫وعى صعيد منطقة الخليج‬ ‫العربي‪ ،‬حققت سامسونج أدا ًء‬ ‫اس�تثنائياً‪ ،‬حيث س�جلت زيادة‬ ‫سنوية بنسبة ‪ %214‬ي مبيعات‬ ‫أجه�زة ااتصاات امتنقلة خال‬ ‫عام ‪ ،2012‬ا س�يما بعد إطاق‬ ‫هاتف «جالك�ي إس ‪ »3‬الذكي‬ ‫(‪ )GALAXY S III‬وجه�از‬ ‫«جالك�ي ن�وت ‪Galaxy( »2‬‬ ‫‪ ،)Note II‬إضافة إى مجموعتها‬ ‫الش�املة من الهواتف متوسطة‬ ‫امس�توى والهوات�ف الذكي�ة‬ ‫واأجهزة اللوحية‪.‬‬

‫شراكة بين «آراك للرعاية الصحية» و«فارما ايف» بقيمة ‪ 150‬مليون ريال‬ ‫ّ‬ ‫وقعت ركة آراك للرعاية الصحية‪ ،‬عقدا ً‬ ‫بقيمة ‪ 150‬مليون ريال مع ركة فارما‬ ‫ايف‪ ،‬لتوزيع منتجاتها البالغة ‪ 120‬منتجا ً‬ ‫طبيعيا ً ي السوق السعودية‪ ،‬وقد ّ‬ ‫وقع العقد‬ ‫فهد بن إبراهيم الخلف العضو امنتدب‬ ‫لركة آراك‪ .‬وقال فهد الخلف إن هذه الراكة‬ ‫بن آراك وفارما ايف تأتي ي إطار اسراتيجيتنا‬ ‫بدعم السوق السعودية بأفضل امنتجات الصحية‬ ‫الطبيعية التي أثبتت جدارتها ي ااستخدامات‬ ‫اآمنة وبا أي تأثرات ضارة عى اإنسان‪ .‬وأضاف‬ ‫أن فارما ايف تتمتع بمنتجات مميزة وفعالة ي‬ ‫مجاات امكمات الغذائية وامنتجات الطبيعية‬ ‫والفيتامينات ومنتجات اأطفال الطبيعية‬ ‫ومنتجات التجميل الطبيعية‪ ،‬افتا ً إى أن هذه‬ ‫امنتجات أثبتت نموها ي اأسواق العامية عامة‬ ‫وي أوروبا وأمريكا عى وجه الخصوص ما تتمتع‬ ‫به من فعالية كبرة وأمان صحي للمواطنن‪ ،‬وهو‬

‫ما تحتاج إليه السوق السعودية‪ ،‬إذ إن مرى‬ ‫السكر وضغط الدم امرتفع والكوليسرول أكثر‬ ‫امستفيدين منها وخاصة النساء وكبار السن‬ ‫واأطفال‪ ،‬كما تمثل أحدث ما توصلت إليه العلوم‬ ‫الحديثة ي مجاات الصحة والجمال والبرة‬ ‫وتساقط الشعر والعناية بالبرة والشعر‪.‬‬ ‫يذكر أن آراك منذ تأسيسها ي ‪1996‬م كموزع‬ ‫معتمد للركة السعودية للصناعات الدوائية‬ ‫وامستلزمات الطبية (سبيماكو الدوائية)‪،‬‬ ‫حرت بقوة ي سوق توزيع امنتجات الدوائية‬ ‫ومنتجات الرعاية الصحية ذات العاقة ي امملكة‬ ‫العربية السعودية‪ ،‬ووفرت عديدا ً من امنتجات‬ ‫الدوائية ومنتجات الرعاية الصحية للمرى من‬ ‫خال شبكة آراك امنترة ي جميع أنحاء امملكة‪،‬‬ ‫معتمدة عى نظام تكنولوجيا امعلومات امتطور‬ ‫وامشهود له بتقديم أفضل الحلول احتياجات‬ ‫العماء كل حسب رغبته‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫توقيع عقد الراكة بن آراك وفارما‬

‫وصول أول سيارة فيراري طراز «‪ F12‬برلينتا» إلى المملكة‬ ‫شهدت مراكز فاست أوتو‬ ‫تكنيكس وكاء سيارات فراري‬ ‫السوبر رياضية ي السعودية‪،‬‬ ‫وصول أول سيارة ‪ F12‬برلينتا‬ ‫التي تبر ببزوغ جيل جديد‬ ‫من سيارات الحصان الجامح امزوَدة‬ ‫بمحركات ‪ ،V12‬والطراز الجديد من‬ ‫فراري كاليفورنيا‪ ،‬ي أوى إطاقاتها‬ ‫ي امنطقة العربية‪.‬‬ ‫وتع ُد «‪ F12‬برلينتا» السيارة‬ ‫اأعى أدا ًء ي تاريخ ف��راري بن‬ ‫السيارات ا ُمعدَة للقيادة عى الطرق؛‬ ‫إذ إنَها تستطيع أن تنهي لفة كاملة‬ ‫عى حلبة فيورانو ي غضون دقيقة‬ ‫و‪ 23‬ثانية‪ ،‬وتتسارع من ‪100 - 0‬‬ ‫كم‪/‬ساعة خال ‪ 3.1‬ثانية‪ ،‬ومن‬

‫‪ 0‬إى ‪ 200‬كم‪/‬ساعة ي ‪ 8.5‬ثانية‬ ‫فقط‪ .‬وباإضافة إى ذلك‪ ،‬تنفرد‬ ‫«‪ F12‬برلينتا» بفطنتها ورعة‬ ‫تجاوبها وتوفرها لتجربة قيادة‬ ‫غر مسبوقة عى الطريق أو الحلبة‪،‬‬ ‫وحتى عند الرعات امتدنية؛ وهي‬ ‫صفة تتسم بها ع��اد ًة السيارات‬ ‫امجهَ زة بمحركات مثبتة بوضعية‬ ‫وسطية ‪ -‬خلفية‪.‬‬ ‫َ‬ ‫حق َق جائزة‬ ‫الطراز الجديد‬ ‫أفضل سيارة سوبر رياضية التي‬ ‫قدمتها مجلة توب جر الريطانية‬ ‫العريقة‪ ،‬وت َم تتويجها بالجائزة‬ ‫السنوية للمجلة لينض َم هذا الطراز‬ ‫إى باقي ط��رازات ف��راري التي‬ ‫َ‬ ‫حق َقت جوائز مماثلة‪.‬‬

‫وقال خالد العابد امدير العام‬ ‫لفاست أوت��و تكنيكس‪ ،‬وكاء‬ ‫فراري بامملكة‪ ،‬إنَه بعد الكشف‬ ‫عن الطراز الجديد بمركز الركة‬ ‫الرئيس ي الرياض‪ ،‬نق ِد ُم اليوم‬ ‫ط��رازا ً «سوبر» رياضيا ً لعمائنا‬ ‫الذين انتظروه كثراً‪ ،‬هذا الطراز‬ ‫الذي يعد اأقوى واأفضل ي العالم‬ ‫عى مستوى السيارات الرياضية‬ ‫الفاخرة‪ .‬وأضاف أن وجود طراز‬ ‫ٌ‬ ‫حدث مه ٌم‬ ‫«‪ F12‬برلينتا» الجديد‬ ‫مع انطاق العام الجديد‪ ،‬آملن‬ ‫َ‬ ‫تلبية طلب‬ ‫أن نكون قد حققنا‬ ‫عمائنا مع هذا الطراز الذي َ‬ ‫حق َق‬ ‫جوائز عامية كأفضل سيارة سوبر‬ ‫رياضية‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫السيارة «‪ »F12‬اأعى أدا ًء ي تاريخ فراري‬

‫مستشفى دلة يساهم في نشر الوعي الصحي ضمن فعاليات «المشي صحة»‬ ‫ش�ارك طاق�م من قس�م الطوارئ‬ ‫بمستش�فى دلة ي امع�رض الذي أقيم‬ ‫ع�ى هام�ش فعاليات «ام�ي صحة»‬ ‫التي نظمتها أمانة الرياض‪ ،‬واستهدفت‬ ‫عددا ً كبرا ً من النساء الحوامل والرجال‬ ‫م�ن أصحاب ال�وزن الزائ�د‪ ،‬حيث قدّم‬

‫فري�ق دلة عديدا ً من الخدمات الصحية‬ ‫للمش�اركن ي الفعالي�ات‪ ،‬مثل إجراء‬ ‫فحوص�ات مس�توى الس�كر‪ ،‬وضغط‬ ‫الدم‪ ،‬وقدَم نصائح واستش�ارات طبية‬ ‫تهم جميع امشاركن‪.‬‬ ‫اش�تمل جن�اح امستش�فى‬

‫بامع�رض ع�ى امعلوم�ات الخاص�ة‬ ‫بالتطور الذي يش�هده مستشفى دلة‪،‬‬ ‫خاص�ة معلوم�ات عن امراك�ز الطبية‬ ‫امتخصص�ة‪ ،‬وت�م كذل�ك التعري�ف‬ ‫بمستش�فى اأطف�ال الجدي�د الذي بدأ‬ ‫تشغيله مؤخراً‪.‬‬

‫وأوضح س�عود الرقراق‪ ،‬مس�اعد‬ ‫امدي�ر التنفي�ذي‪ ،‬وامتحدث الرس�مي‬ ‫مستش�فى دلة‪ ،‬أن مشاركة مستشفى‬ ‫دلة ي هذه الفعاليات تأتي ضمن برامج‬ ‫امسؤولية ااجتماعية التي يتبناها من‬ ‫أجل نر الوع�ي الصحفي ي امجتمع‪،‬‬

‫وق�ال إن امستش�فى ا يقت�ر دوره‬ ‫ي تقدي�م الخدمات الطبي�ة والعاجية‬ ‫فحسب‪ ،‬بل يأخذ عى عاتقه مسؤولية‬ ‫امش�اركة الفاعلة ي مختلف الرامج و‬ ‫الفعالي�ات التي تس�تهدف نر الوعي‬ ‫ٍ‬ ‫متعاف‪.‬‬ ‫الصحي من أجل مجتمع‬

‫«المستقبل» تطرح «سامسونج جاكسي جراند» أفضل وأذكى جوال بشريحتين‬ ‫أطلقت رك��ة امستقبل‬ ‫لأجهزة الحديثة ‪-‬الوكيل العام‬ ‫لسامسونج ي امملكة‪ -‬بشكل‬ ‫ح��ري جهاز «سامسونج‬ ‫جاكي جراند»‪ ،‬ي السوق‬ ‫السعودية‪ ،‬وه��و أفضل جهاز‬ ‫ذكي بريحتن ي العالم‪ ،‬ويعد‬ ‫«سامسونج جااكي جراند» أحدث‬ ‫ابتكار ي سلسلة هواتف سامسونج‬

‫الذكية‪ ،‬التي أحدثت ثورة ي عالم‬ ‫ااتصاات‪ .‬ويتميّز «سامسونج‬ ‫جااكي جراند» بمجموعة امزايا‬ ‫مثل شاشة ‪ 5‬إنش التي تتيح تجربة‬ ‫مشاهدة أفضل للصور والفيديو‪،‬‬ ‫إضافة إى عرض الرسائل ومحتويات‬ ‫امواقع اإلكرونية بنقاوة ووضوح‬ ‫تام‪ ،‬وبالرغم من حجم الشاشة‬ ‫الكبر نسبياً‪ ،‬يبقى الجهاز رقيقاً‪،‬‬

‫مريحا ً وسهل الحمل‪ .‬كما يدعم‬ ‫الجهاز نظام أندرويد ‪( 4.1.2‬جيي‬ ‫بن)‪.‬‬ ‫يتفرد الجاكي جراند بأنه أكر‬ ‫هاتف ذكي بريحتن‪ ،‬إذ إنه مزود‬ ‫بميزة ثنائية الريحة‪ ،‬بحيث يتمكن‬ ‫امستخدم من اإرسال وااستقبال‬ ‫لريحتن ي الوقت نفسه‪ .‬ومن امزايا‬ ‫اأخرى لجهاز «سامسونج جااكي‬

‫جراند» امعالج الثنائي النواة (ديوال‬ ‫كور) ‪ 1.2‬جيجاهرتز‪ ،‬الذي يدعم‬ ‫تعدد امهمات بانسيابية ورعة‬ ‫تصفح اإنرنت ووضوح عاي الدقة‬ ‫ي الوسائط امتعددة وللتطبيقات‬ ‫واألعاب‪ .‬كما يضم الجهاز كامرا‬ ‫بقوة ‪ 8‬ميجابيكسل مع ميزة اإقفال‬ ‫الفوري‪ ،‬وميزة التصوير الفائق‬ ‫الرعة‪.‬‬

‫وقال رئيس القطاع التجاري‬ ‫لركة امستقبل شهاب رشاد‬ ‫«يُسعدنا أن نطرح جهاز «سامسونج‬ ‫جااكي جراند»‪ ،‬هذا الجهاز الرائع‬ ‫بمزايا عديدة بشكل حري من‬ ‫ركة امستقبل‪ ،‬كما أننا نجدد‬ ‫التزامنا بتقديم أفضل قيمة لعماء‬ ‫ركتنا عر برنامج الضمان الذهبي‬ ‫وبطرح أفضل اأج��ه��زة لتلبية‬

‫احتياجاتهم»‪.‬‬ ‫يذكر أن ركة امستقبل مستمرة‬ ‫ي تقديم خدمات برنامج الضمان‬ ‫الذهبي‪ ،‬حيث تقدم الركة لعمائها‬ ‫بموجبه تأمينا ً ضد الرقة‪ ،‬وضمانا ً‬ ‫مدة سنتن‪ ،‬وريحة مجانية تتضمن‬ ‫مكامات ورسائل وإنرنت مجاناً‪،‬‬ ‫باإضافة إى عديد من الجوائز القيمة‬ ‫التي يتم السحب عليها دورياً»‪.‬‬

‫جاكي جراند‬


‫ﻣﺸﻌﻞ اﻟﻮﻋﻴﻞ ﻟـ |‪ :‬ﺟﻬﺎت رﺳﻤﻴﺔ ﺗﻤﻨﺢ ﺻﺤﻔﻴﻴﻦ ﻣﻜﺎﻓﺂت ﻟﻨﺸﺮ أﺧﺒﺎر إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﻋﻨﻬﺎ‬ ‫اﻟ���ﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫ﻗـﺎل ﻋﻀـﻮ ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺲ ﰲ ﻗﺴـﻢ‬ ‫اﻹﻋـﻼم ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠـﻚ ﺳـﻌﻮد ﻣﺸـﻌﻞ‬ ‫اﻟﻮﻋﻴـﻞ‪ ،‬إن ﻫﻨـﺎك ﺟﻬﺎت رﺳـﻤﻴﺔ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﺗﻤﻨﺢ ﺻﺤﻔﻴـﻦ ﻣﻜﺎﻓﺂت ﺷـﻬﺮﻳﺔ‪ ،‬وأﺧﺮى‬ ‫ﻣﻘﻄﻮﻋـﺔ‪ ،‬ﺑﻐﺮض ﺣﺜﻬﻢ ﻋﲆ ﻋـﺪم اﻟﺘﻄﺮق‬

‫ﻟﺴﻠﺒﻴﺎﺗﻬﺎ وﻛﺸﻒ اﻤﺴﺘﻮر ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ اﻟﻮﻋﻴـﻞ‪ ،‬ﻟـ»اﻟـﴩق«‪ ،‬أن ﺑﻌﺾ‬ ‫أوﻟﺌـﻚ اﻟﺼﺤﻔﻴـﻦ ﻗﺪ ﻳﻜﻮن ﻣﻜﺸـﻮﻓﺎ ً ﻟﺪى‬ ‫ﺻﺤﻴﻔﺘـﻪ‪ ،‬وﻟـﻮ ﻛـﺮر ﺗﻘﺪﻳـﻢ أﺧﺒـﺎر ﻏـﺮ‬ ‫ﻣﻮﺿﻮﻋﻴـﺔ ﻋﻦ ﺟﻬـﺎت ﻣﻌﻴﻨﺔ‪ ،‬ﻓﺈﻧـﻪ ﻳُﻤﻨﻊ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﻋﻨﻬﺎ ﻣﺮة أﺧﺮى‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن‬ ‫ﻣﺸـﻜﻠﺔ »اﻟﺼﺤﻔﻴـﻦ اﻤﺮﺗﺸـﻦ« ﺗﺄﺗﻲ ﺑﻌﺪ‬

‫ﻣﺸﻜﻠﺔ ﺳﻠﻄﺔ اﻤﻌﻠﻦ ﻋﲆ اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ‪ ،‬وأﺻﺒﺢ‬ ‫ﻟﻬـﺎ ﻋﺎﻣﻞ ﺗﺄﺛﺮ ﻗﻮي‪ ،‬ﻳﻜـﴪ ﻋﻦ اﻟﺼﺤﻔﻲ‬ ‫وﻋـﻦ اﻟﺼﺤﻴﻔـﺔ ذاﺗﻬﺎ ﻷﺟـﻞ ﺑﻀﻌﺔ آﻻف‪،‬‬ ‫ﻋﲆ ﺣﺪ ﻗﻮﻟﻪ‪ .‬وأوﺿﺢ أن ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ اﻟﺼﺤﻒ‬ ‫اﻤﺮﻣﻮﻗﺔ ﺗﻌﺎﻟﺞ ﻫﺬه اﻷﻣﻮر ﺑﻄﺮﻳﻘﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﻮﻋﻴﻞ ﻗﺪ ﺷـﺎرك ﰲ ﺣﻠﻘﺔ ﻧﻘﺎش‬ ‫ﺑﻌﻨﻮان‪» :‬اﻟﺸـﺒﺎب واﻹﻋﻼم اﻟﺠﺪﻳﺪ«‪ ،‬أدارﻫﺎ‬

‫رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺸـﺒﺎﺑﻴﺔ ﰲ ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﺤﻮار‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺤﻤﺪ‪ ،‬أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﰲ ﻣﻘﻬﻰ‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻮﻋﻴﻞ‪ ،‬ﺧـﻼل اﻟﺤﻠﻘـﺔ‪ ،‬إن ﻣﻦ‬ ‫أﻫـﻢ أوﺟـﻪ اﻹﻋـﻼم اﻟﺠﺪﻳـﺪ‪ ،‬أو ﻣﺎ ﻳﺴـﻤﻰ‬ ‫ﺑـ«ﺻﺤﺎﻓـﺔ اﻤﻮاﻃﻦ«‪ ،‬أن ﻳﺘﺤـﻮل اﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﱟ‬ ‫ﻣﺘﻠﻖ إﱃ ﻣﺮﺳـﻞ وﺻﺎﻧﻊ ﻟﻠﺨﱪ‪ ،‬ﻣﻤﺎ أدى‬

‫ﻟﻈﻬﻮر أﺷﺨﺎص ﺻﻨﻌﻬﻢ اﻤﻴﺪان ﻛﻲ ﻳﻜﻮﻧﻮا‬ ‫ﺻﺤﻔﻴﻦ‪.‬‬ ‫وﺟـﺎءت ﻫـﺬه اﻟﺤﻠﻘـﺔ ﺿﻤـﻦ ﻣﺒﺎدرة‬ ‫ﻣﺮﻛـﺰ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻟﻠﺤـﻮار اﻟﻮﻃﻨـﻲ‬ ‫ﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ اﻟﺸـﺒﺎب ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻤﺠـﺎﻻت‬ ‫واﻤﻮاﺿﻴـﻊ اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﺂﺧـﺮ اﻤﺴـﺘﺠﺪات‬ ‫واﻷﺣﺪاث واﻫﺘﻤﺎﻣﺎت اﻟﺸﺒﺎب‪.‬‬

‫ﻣﺸﺎرك ﰲ اﻟﺤﻠﻘﺔ أﺛﻨﺎء ﻣﻨﺎﻗﺸﺘﻪ ﺑﻌﺾ ﻣﺎ ﻃﺮح ﻓﻴﻬﺎ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬رﺷﻴﺪ اﻟﺸﺎرخ(‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪12‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 22‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (446‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ا‪¢‬ﻧﺪﻳﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻟـ»اﻟﺘﻮﺳﺘﻤﺎﺳﺘﺮز«‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻘﻄﻴﻒ ﺗﺨﺘﺘﻢ‬ ‫ﻣﺴﺎﺑﻘﺘﻬﺎ اﻟﺨﻄﺎﺑﻴﺔ‬

‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﻌﺒﻨﺪي‬ ‫اﺧﺘﺘﻤﺖ اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟـ»اﻟﺘﻮﺳﺘﻤﺎﺳـﱰز« ﰲ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪،‬‬ ‫ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ اﻟﺨﻄﺎﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻨﻮﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻗﻴﻤﺖ ﰲ ﻣﻘـﺮ اﻟﻜﻠﻴﺔ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‪ .‬وﻓﺎز راﺋـﺪ اﻟﻌﻠﻖ‪ ،‬ﺑﺎﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻷول ﰲ ﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ أﻓﻀـﻞ ﺧﻄﺒﺔ ﻋﺎﻤﻴﺔ‪ ،‬وﻓﺎز ﰲ ﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ‬ ‫أﻓﻀـﻞ ﺧﻄﺒﺔ ﻓﻜﺎﻫﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻨﺬر اﻟﻌﺒﺪاﻟﻠـﻪ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻓﺎز ﻣﺆﻳﺪ‬ ‫اﻟﻔﺎﺋﺰون وأﻋﻀﺎ ٌء ﰲ ﻓﺮﻳﻖ »اﻟﺘﻮﺳﺘﻤﺎﺳﱰز« ﰲ ﺧﺘﺎم اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ )اﻟﴩق( اﻟﺸـﺨﻞ ﰲ أﻓﻀﻞ ﺧﻄﺒﺔ ﺗﻘﻴﻴﻢ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺣﺼﻞ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺪﺑﻴﺲ ﻋﲆ‬

‫اﻤﺮﻛﺰ اﻷول ﰲ اﻟﺨﻄﺎﺑﺔ اﻻرﺗﺠﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺤﺎﻓـﻆ اﻤﻨﻄﻘـﺔ ‪23‬‬ ‫ﻟـ»اﻟﺘﻮﺳﺘﻤﺎﺳـﱰز«‪ ،‬ﻣﻘﺪاد ﺑﻦ ﺣﺴﻦ‪ ،‬أن ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ ﺗﻘﺎم ﺳﻨﻮﻳﺎ ً ﻻﻛﺘﺸﺎف اﻤﻬﺎرات اﻟﺨﻄﺎﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﺑﻦ اﻷﻋﻀﺎء‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن اﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ ﻟﺠﻤﻴﻊ أﻋﻀﺎء اﻟﻨﺎدي اﻤﺴـﺠﻠﻦ‪ ،‬داﻋﻴﺎ‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب اﻟﺮاﻏﺒـﻦ ﰲ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﻬﺎراﺗﻬـﻢ ﰲ اﻹﻟﻘﺎء إﱃ‬ ‫اﻻﻧﻀﻤﺎم ﻷﺣﺪ أﻧﺪﻳﺔ »اﻟﺘﻮﺳﺘﻤﺎﺳﱰز« ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬

‫ﻟﻘﺎء ﺛﻘﺎﻓﻲ ﻓﻨﻲ ﻳﺠﻤﻊ ﻣﺒﺪﻋﻲ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻓﻲ اﻟﻘﻄﻴﻒ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﻌﺒﻨﺪي‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﺸﺎرﻛﻮن ﰲ اﻟﻮرﺷﺔ ﻳﺮﺳﻤﻮن ﻟﻮﺣﺎت ﻋﲆ وﻗﻊ اﻤﻮﺳﻴﻘﻰ‬

‫اﻟﺠﺤﻼن‪ :‬أﻫﺪاف اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻣﺤﺪدة وﻻ ﺗﺤﻤﻠﻮﻫﺎ ﻣﺎ ﻻ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ‬

‫زﻫﻴﺮ ﻛﺘﺒﻲ ﻳﻄﺎﻟﺐ ﺑﺈﻗﻔﺎل ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺼﺤﺎﻓﻴﻴﻦ وﺣﻠﻬﺎ‬ ‫ﺷﻦ اﻟﻜﺎﺗﺐ اﻟﺼﺤﻔﻲ زﻫﺮ ﻛﺘﺒﻲ ﻫﺠﻮﻣﺎ ً ﺣﺎدا ً‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻋـﲆ ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺼﺤﺎﻓﻴـﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬واﺻﻔﺎ ً‬ ‫إﻳﺎﻫﺎ ﺑـ »اﻟﺤﻈـﺮة«‪ ،‬وﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً ﺑﺈﻗﻔﺎﻟﻬﺎ وﺣﻠﻬﺎ‬ ‫ﻧﻬﺎﺋﻴﺎً‪ ،‬ﻷﻧﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﻘﺪم ﺷﻴﺌﺎ ً ﻳﺬﻛﺮ ﻟﻠﺼﺤﺎﻓﻴﻦ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻘﻮل‪ .‬ﺟﺎء ذﻟﻚ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻠﻘﺎء اﻟـﺬي ﺟﻤﻊ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺠﺤﻼن‪ ،‬ﺑﺼﺤﺎﻓﻴﻲ وإﻋﻼﻣﻴﻲ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫ﻣﺴﺎء أﻣﺲ اﻷول‪.‬‬ ‫وﺷـﻤﻞ ﻫﺠـﻮم اﻟﻜﺘﺒـﻲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﻫﻴﺌـﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﺎﻓﻴﻦ ورﺋﻴﺴﻬﺎ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً إﻧﻬﻢ ﻋﻤﻠﻮا ﻋﲆ ﺗﻬﻤﻴﺶ‬ ‫ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬وﻛﺎﻧـﻮا ﻳﱰﻓﻌﻮن داﺋﻤﺎ ً ﻋـﻦ زﻳﺎرﺗﻬﺎ‬ ‫واﻻﻟﺘﻘﺎء ﺑﺼﺤﻔﻴﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻗـﺎل اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬

‫اﻟﺠﺤـﻼن إن ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة اﻟﺤـﺎﱄ ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ ﻧﺬر ﻋﲆ‬ ‫ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬إن ﻟـﻢ ﻳﻘﺪم ﺷـﻴﺌﺎ ً ﰲ دورﺗﻪ ﻫﺬه‪ ،‬ﺳـﻴﻌﻠﻦ‬ ‫اﺳـﺘﻘﺎﻟﺘﻪ اﻟﺠﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬ﻹﺗﺎﺣﺔ اﻟﻔﺮﺻـﺔ ﻟﺪﻣﺎء ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻋﻄﺎء وإﻧﺘﺎﺟﺎً‪ ،‬وﻫﻲ اﻟﻮﺟﻮه اﻟﺸﺎﺑﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺰﺧﺮ‬ ‫ﺑﻬﺎ اﻤﺆﺳﺴﺎت اﻟﺼﺤﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬ﻧﺎﻓﻴﺎً‪ ،‬ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫ﺗﺮدد ﻋﲆ أﻟﺴـﻨﺔ ﺑﻌﺾ اﻟﺼﺤﺎﻓﻴﻦ واﻹﻋﻼﻣﻴﻦ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫أن اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﻟﻢ ﺗﻘﺪم ﺷـﻴﺌﺎ ً ﻳﺬﻛـﺮ ﻟﻠﺼﺤﺎﻓﻴﻦ‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﺗﻌﺮﺿﻮا ﻟﺒﻌﺾ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ اﻟﺠﺤﻼن اﻟﺼﺤﺎﻓﻴﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺘﻌﺮﺿﻮن‬ ‫ﻤﺸـﻜﻼت ﻣﻦ رؤﺳـﺎء اﻟﺘﺤﺮﻳـﺮ ﻣﺤﺎوﻟـﺔ ﺣﻠﻬﺎ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴـﺎﺗﻬﻢ اﻟﺼﺤﻔﻴـﺔ أوﻻً‪ ،‬وﰲ ﺣﺎﻟـﺔ ﺗﻌﺬر اﻟﺤﻞ‬ ‫اﻟﺮﻓـﻊ ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ ﺑﺬﻟﻚ‪ ،‬ﻓﻬﻲ ﻟﺪﻳﻬـﺎ ﻣﺤﺎم ﻣﺘﻄﻮع ﻧﺬر‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ ﻟﻠﻤﺮاﻓﻌﺔ ﻋﻦ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺘﻲ ﺗﺮد اﻟﻬﻴﺌﺔ‪.‬‬ ‫وﺣﻮل اﻵﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ وﺿﻌﺘﻬﺎ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻟﺘﻔﻌﻴﻞ ﻗﺮار‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء اﻟﺬي ﺻﺪر ﻗﺒﻞ ﻋﺪة أﺷـﻬﺮ‪ ،‬اﻟﺨﺎص‬

‫ﺗﻜﺮم أدﺑﺎء ﺳﻌﻮدﻳﻴﻦ ﻓﻲ ذﻛﺮى اﺳﺘﻘﻼﻟﻬﺎ‬ ‫اﻟﺠﺰاﺋﺮ ﱢ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﺰام‬ ‫ﻛ ّﺮﻣﺖ اﻟﻘﻨﺼﻠﻴﺔ اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳﺔ ﰲ‬ ‫ﺟﺪة‪ ،‬ﻣﺴﺎء أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﺳﺘﺔ‬ ‫أدﺑﺎء ﺳﻌﻮدﻳﻦ ﻣﻤﻦ أﺳﻬﻤﻮا‬ ‫ﰲ دﻋـﻢ اﻟﺜـﻮرة اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳـﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ اﻟﺬﻛﺮى اﻟﺨﻤﺴـﻦ‬ ‫ﻟﻌﻴﺪ اﻻﺳﺘﻘﻼل اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺠﺰاﺋﺮي‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻘﻨﺼـﻞ اﻟﺠﺰاﺋﺮي ﰲ‬ ‫ﺟـﺪة ﺻﺎﻟـﺢ ﻋﻄﻴـﺔ‪ ،‬إن اﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻦ أواﺋﻞ‬ ‫اﻟـﺪول اﻟﺘﻲ دﻋﻤﺖ »ﺛـﻮرة اﻤﻠﻴﻮن‬ ‫وﻧﺼﻒ اﻤﻠﻴﻮن ﺷﻬﻴﺪ«‪.‬‬ ‫وﰲ ﻛﻠﻤﺘـﻪ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ اﻓﺘﺘـﺢ‬ ‫ﺑﻬـﺎ ﻧـﺪوة »اﻟﺜـﻮرة اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺸﻌﺮ اﻟﺴـﻌﻮدي«‪ ،‬أﺷﺎر اﻟﻘﻨﺼﻞ‬ ‫اﻟﺠﺰاﺋﺮي إﱃ ﻛﻢ اﻟﺸـﻌﺮ اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫اﻟـﺬي واﻛـﺐ اﻟﺜـﻮرة اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳـﺔ‬ ‫ووﻗـﻒ إﱃ ﺟﺎﻧﺒﻬـﺎ‪ .‬وﻗـﺎل إن‬ ‫اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺠﺰاﺋﺮي ﻳﺘﺬﻛـﺮ ﻣﻮاﻗﻒ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﺳـﻌﻮد اﻟﻌﻈﻴﻤﺔ ﰲ ﻣﺴـﺎﻧﺪة‬ ‫ﺛـﻮرة اﻟﺠﺰاﺋـﺮ ﻋـﲆ اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﺧﻤﺴـﻦ ﻋﺎﻣـﺎً‪ ،‬ورأى أن ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺜﻮرة ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻠﻬﻤﺔ ﻟﻠﺸﻌﺮاء اﻟﻌﺮب‬ ‫واﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻬﻢ‬ ‫ﻫﻲ اﻟﻨﻤﻮذج‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬رأى ﻣﺪﻳـﺮ ﻋﺎم‬ ‫وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜـﺔ‬

‫اﻤﻜﺮﻣـﺔ اﻟﺴـﻔﺮ ﻣﺤﻤـﺪ أﺣﻤـﺪ‬ ‫ﻃﻴـﺐ‪ ،‬أن ﻣـﺎ ﻗﺎم ﺑـﻪ اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳﻮن‬ ‫ﻳﻌـ ّﺪ ﻣﻠﺤﻤـﺔ ﺗﺎرﻳﺨﻴـﺔ ﰲ اﻟﺠﻬﺎد‬ ‫واﻟﻨﻀﺎل‪ ،‬وأن اﻟﺸﻌﺮاء اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫اﺳﺘﺠﺎﺑﻮا ﻟﻬﺎ وﻗﺪّروﻫﺎ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺜﻮرة أﺻﺒﺤﺖ ﻧﱪاﺳـﺎ ً ﻟﺒﻘﻴﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻌﻮب اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗـﺮزح ﺗﺤﺖ‬ ‫ﻧﺮان اﻻﺳﺘﻌﻤﺎر‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻷدﺑﻲ ﻣﻦ اﻟﻨﺪوة‪،‬‬ ‫ﻗـﺪم اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤـﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫اﻟﺪوﴎي ورﻗـﺔ ﺗﻨﺎول ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺜﻮرة‬ ‫اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳـﺔ ﰲ اﻟﺸـﻌﺮ اﻟﺴـﻌﻮدي‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﺜـﻮرة اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳـﺔ‬ ‫أﺻﺒﺤﺖ ﻣﺤﻮرا ً ﻣـﻦ ﻣﺤﺎور اﻷدب‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي‪ ،‬وأن »ﻳﻮم اﻟﺠﺰاﺋﺮ« ﻛﺎن‬ ‫ﻳﺸﻜﻞ ﻣﻬﺮﺟﺎﻧﺎ ً ﺷﻌﺮﻳﺎ ً ﻳﺘﺒﺎرى ﻓﻴﻪ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺮاء ﻹﻇﻬﺎر ﻗﺼﺎﺋﺪﻫﻢ ﰲ ﺣﺐ‬ ‫اﻟﺠﺰاﺋﺮ‪ ،‬واﻹﺷﺎدة ﺑﺜﻮرﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪم اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻋﻮدة‬ ‫اﻟﻌﻄـﻮي ورﻗﺔ ّ‬ ‫ﻟﺨﺺ ﻓﻴﻬﺎ ﻃﺮﻳﻘﺔ‬ ‫ﺗﺼﻮﻳـﺮ اﻷدب اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻠﺜـﻮرة‬ ‫اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳﺔ‪ ،‬راﺻـﺪا ً أﻛﺜﺮ ﻣﻦ أرﺑﻌﺔ‬ ‫آﻻف ﺑﻴـﺖ ﻣﻦ اﻟﺸـﻌﺮ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﻗﻴﻞ ﰲ اﻟﺜـﻮرة اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ‬ ‫أن اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب‬ ‫ﻫﻮ أﻛﺜﺮ اﻟﺸـﻌﺮاء ﻛﺘﺎﺑـﺔ ﰲ اﻟﺜﻮرة‬ ‫اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳـﺔ‪ ،‬ﻳﻠﻴـﻪ اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﺳـﻌﺪ‬ ‫اﻟﺒﻮاردي‪ ،‬اﻟﺬي وﺻﻔﻪ ﺑﺄﻧﻪ »ﺷﺎﻋﺮ‬

‫اﻟﺒﻠﻴﻬﻲ‪ :‬اﻟﻤﺠﺘﻤﻌﺎت‬ ‫ا¨ﺳﻼﻣﻴﺔ ﺗﻔﺘﻘﺪ اﻟﻘﻴﻢ وا‪¢‬ﺧﻼق‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺒﻴﴚ‬

‫ﺟﻤـﻊ ﻟﻘﺎء ﺛﻘﺎﰲ ﻓﻨـﻲ ﻋﺪدا ً ﻣـﻦ ﻣﺒﺪﻋﻲ وﻣﺒﺪﻋـﺎت اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ ﰲ ﻣﺮﺳﻢ اﻟﻔﻨﺎن ﻋﺒﺪاﻟﻌﻈﻴﻢ‬ ‫اﻟﻀﺎﻣـﻦ ﰲ اﻟﻘﻄﻴـﻒ‪ .‬وﺗﺨﻠﻞ اﻟﻠﻘﺎء ﻋﻘﺪ ورﺷـﺔ ﻋﻤﻞ ﻓﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺣﻔـﻞ ﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻛﺘـﺎب‪ ،‬وﻛﻠﻤﺔ ﻋـﻦ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ واﻹﺑـﺪاع ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ‬ ‫ﺣﺴﻦ ﺣﻤﺎدة‪ ،‬وأﻣﺴﻴﺔ ﻣﻮﺳﻴﻘﻴﺔ ﻛﻼﺳﻴﻜﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻊ ﻟﻘﺎء ﺗﻌﺎرف‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻀﺎﻣﻦ أن ﻓﻜﺮة ﻫـﺬا اﻟﻠﻘﺎء اﻧﻄﻠﻘﺖ ﻣـﻦ ﻗِ ﺒﻞ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻓﻨﺎﻧﻲ »ﺑﺤﺮ اﻹﺑﺪاع«‪ ،‬ﺧﻼل ﻟﻘﺎء ﺳـﺎﺑﻖ أﻗﻴﻢ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض ﻗﺒﻞ ﻧﺤﻮ‬ ‫ﺷﻬﺮ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن اﻟﻔﻜﺮة دارت ﺣﻮل ﺗﻜﻮﻳﻦ ﻟﻘﺎءات ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ ﻓﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﺘﻜـﻮن ﻓﺮﺻﺔ ﻟﻠﺘﻮاﺻﻞ ﺑﻦ ﻓﻨﺎﻧﻲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬وﻫﺬا ﻫﻮ اﻟﻠﻘﺎء اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻧﻔﺴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل إن اﻟﻠﻘﺎء ﺗﺨﻠﻠﻪ ورﺷﺔ ﻋﻤﻞ وأﻣﺴﻴﺔ ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ ﻣﺸﱰﻛﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻔﻦ اﻟﺘﺸـﻜﻴﲇ واﻤﻮﺳﻴﻘﻲ واﻟﺸـﻌﺮ واﻷدب‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن اﻤﺸﺎرﻛﻦ‬ ‫ﻛﺎﻧﻮا ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﺒﺪﻋﻦ ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ أﻧﺤﺎء اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬﺎ‪ ،‬ﻗﺎﻟﺖ اﻟﻔﻨﺎﻧﺔ اﻟﺘﺸـﻜﻴﻠﻴﺔ دﻧﻴـﺎ اﻟﺼﺎﻟﺢ إن اﻟﻠﻘﺎء‬ ‫ﻳﻌﺪ ﺗﺠﺮﺑﺔ ﻣﻤﻴﺰة‪ ،‬ﻣﻌﺮﺑﺔ ﻋﻦ ﺳﻌﺎدﺗﻬﺎ ﺑﻤﺸﺎرﻛﺘﻬﺎ ﻓﻴﻪ‪ ،‬ووﺟﻮدﻫﺎ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ واﻟﻔﻨﺎﻧـﺎت‪ ،‬واﺻﻔﺔ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﺑﻦ ﻓﻨﺎﻧﻲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺎﻷﻣﺮ‬ ‫»اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ واﻤﻬﻢ«‪.‬‬ ‫أﻣﺎ اﻟﻔﻨﺎﻧﺔ اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﺔ أﺣﻼم اﻤﺸﻬﺪي‪ ،‬ﻓﻘﺎﻟﺖ إن اﻟﻮرﺷﺔ اﻟﻔﻨﻴﺔ‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ راﺋﻌـﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ أن ﻓﻴﻬـﺎ ﺗﻮاﺻﻼً ﺑﻦ اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ اﻟﺘﺸـﻜﻴ���ﻴﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮة إﱃ أن ﰲ ذﻟـﻚ ﺗﺒﺎدﻻ ً ﻟﻠﺨﱪات وﺗﺮﺳـﻴﺨﺎ ً ﻤﺒﺪأ اﻟﺘﻌﺎون ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﺴﺎﻫﻢ ﰲ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﺰﺑﺮ اﻷﻧﺼﺎري‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪25‬‬

‫اﻟﺜﻮرة اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳﺔ«‪.‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻗﺮأ اﻟﺸﺎﻋﺮ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫زاﻫـﺮ ﻋـﻮاض اﻷﻤﻌﻲ ﻧﻤـﺎذج ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺼﺎﺋﺪه ﰲ اﻟﺜـﻮرة اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳﺔ‪ ،‬ﻗﺒﻞ‬ ‫أن ﻳﻘﺮأ اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﺳـﻌﺪ اﻟﺒـﻮاردي‬ ‫ﺑﻌﺾ أﻋﻤﺎﻟـﻪ »اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳﺔ«‪ ،‬ﺗﻼﻫﻤﺎ‬ ‫اﻟﺸـﺎﻋﺮ إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻃﺎﻟﻊ‪ ،‬اﻟﺬي أﻟﻘﻰ‬ ‫ﻣﻘﺎﻃﻊ ﻣﻦ ﻗﺼﻴﺪﺗﻪ اﻟﺸـﻬﺮة »ﻣﻦ‬ ‫وﺣﻲ اﻟﺸﻬﻴﺪ«‪.‬‬ ‫واﺧﺘُﺘﻤـﺖ اﻟﻨـﺪوة ﺑﺘﻜﺮﻳـﻢ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ اﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ ﺷـﻌﺮﻳﺎ ً‬ ‫وﺑﺤﺜﻴـﺎ ً وإﻋﻼﻣﻴـﺎ ً ﰲ دﻋـﻢ اﻟﺜﻮرة‬ ‫اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳـﺔ‪ ،‬وﻫـﻢ‪ :‬اﻷدﻳـﺐ اﻟﺮاﺣﻞ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻘـﺪوس اﻷﻧﺼـﺎري‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫زاﻫﺮ ﻋﻮاض اﻷﻤﻌﻲ‪ ،‬اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﺳﻌﺪ‬ ‫اﻟﺒﻮاردي‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺪوﴎي‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﻄﻮي‪ ،‬وﻣﻨﺴـﻖ‬ ‫اﻟﻨﺪوة اﻟﺸﺎﻋﺮ إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻃﺎﻟﻊ‪.‬‬ ‫وأﻗﻴﻤـﺖ اﻟﻨـﺪوة ﺑﺤﻀـﻮر‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﺸـﺆون اﻟﺪﻳﻨﻴـﺔ واﻷوﻗﺎف‬ ‫اﻟﺠﺰاﺋﺮي اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺑﻮﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻏﻼم‬ ‫اﻟﻠﻪ‪ ،‬واﻟﺴـﻔﺮ اﻟﺠﺰاﺋﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب‬ ‫درﺑـﺎل‪ .‬وﻣـﻦ اﻷدﺑﺎء اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫ﺣـﴬت ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻛﺒـﺮة‪ ،‬ﺑﻴﻨﻬﻢ‪:‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫ﺣﺴﻦ ﺑﺎﻓﻘﻴﻪ‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﺎوزﻳﺮ‪ ،‬أﺣﻤﺪ‬ ‫ﻋﺎﻳﻞ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﴩﻳﻒ‪ ،‬وﺟﺎﺑﺮ‬ ‫اﻟﺪﺑﻴﺶ‪.‬‬

‫ﺑﺤـﴫ اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣـﻊ اﻟﺼﺤﺎﻓﻴﻦ اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﻤﺘﻠﻜﻮن‬ ‫ﻋﻀﻮﻳﺔ اﻟﻬﻴﺌـﺔ‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﺠﺤﻼن ﻟﻘﺪ اﻧﺘﻬﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻣﻦ‬ ‫وﺿـﻊ آﻟﻴﺔ ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﻫﺬا اﻟﻘﺮار‪ ،‬وأﺻـﺪرت ﻻﺋﺤﺔ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم‪ ،‬وﺗﻢ إﺷـﻌﺎر اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺼﺤﺎﻓﻴﺔ ﺑﺎﻋﺘﻤﺎد‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻫﺬا اﻟﻘﺮار‪ ،‬وﺗﻜﻔﻠﺖ اﻤﺆﺳﺴـﺎت ﺑﺪﻓﻊ ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ‬ ‫رﺳـﻮم إﺻﺪار ﺑﻄﺎﻗـﺎت اﻟﻌﻀﻮﻳﺔ ﻤﻨﺴـﻮﺑﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺗﻀﻤﻨﺖ اﻟﻼﺋﺤﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﴍوط ﻋﻀﻮﻳﺔ اﻟﻬﻴﺌﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أﻧـﻪ ﻳﺠﺐ ﻋـﲆ اﻟﺼﺤﺎﻓﻴـﻦ اﻻﻟﺘﺰام‬ ‫ﺑﻮاﺟﺒﺎت وأﺧﻼﻗﻴﺎت اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺼﺤﺎﰲ‪.‬‬ ‫وﺑﺨﺼـﻮص ﺗﺄﺧﺮ وﺻﻮل ﺑﻄﺎﻗـﺎت اﻟﻌﻀﻮﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﺼﺤﺎﻓﻴـﻦ رﻏـﻢ ﻣﺮور ﻋﺎم ﻋﲆ ﺳـﺪاد رﺳـﻮﻣﻬﻢ‬ ‫وإرﺳـﺎﻟﻬﺎ ﻟﻠﻬﻴﺌـﺔ‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﺠﺤـﻼن‪ :‬ﻻ ﺑـﺪ أن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت ﻧﺎﻗﺼـﺔ أدت إﱃ ﺗﺄﺧـﺮ إرﺳـﺎل ﻫـﺬه‬ ‫اﻟﺒﻄﺎﻗﺎت‪ ،‬وﻋﲆ اﻟﻌﻤﻮم ﺳـﻮف ﻳﺘﻢ ﻓﺘﺢ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻣﻊ‬ ‫اﻤﺘﺴﺒﺐ ﻤﻌﺮﻓﺔ أﺳﺒﺎب اﻟﺘﺄﺧﺮ‪ ،‬وﺳﻮف ﺗﻌﻴﺪ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬

‫ﻣﺒﺎﻟـﻎ اﻟﺮﺳـﻮم ﻷﺻﺤﺎﺑﻬﺎ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﻋﺪم اﻻﺳـﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ ﺑﻌـﺪ ﻣﺮور ﻋـﺎم‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً ﺣﺎﺟـﺔ اﻟﻬﻴﺌﺔ إﱃ‬ ‫ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ ﻋﻦ اﻟﻌﻀﻮ‪ ،‬ﻟﻴﺘـﻢ ﺗﻮﻇﻴﻒ ذﻟﻚ‬ ‫ﻟﺼﺎﻟﺢ اﻷﻋﻀـﺎء اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺘﻢ اﺧﺘﻴﺎرﻫـﻢ‪ ،‬ﺑﻤﻮاﺻﻔﺎت‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ‪ ،‬ﻟﺤﻀﻮر اﻤﻨﺎﺳﺒﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺑﺪأت ﰲ اﻟﺘﻌﺎون واﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ‬ ‫ﻣـﻊ ﻣﺮاﻛـﺰ إﻋﻼﻣﻴـﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼـﺔ ﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ دورات‬ ‫ﺗﺪرﻳﺒﻴـﺔ ﺗﺄﻫﻴﻠﻴـﺔ ﻟﻠﺼﺤﺎﻓﻴـﻦ‪ ،‬وﺑـﺪأت ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬وﻣـﻦ ﺛﻢ ﺟﺪة وﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪ ،‬ﺑﻬﺪف رﻓﻊ‬ ‫ﻛﻔﺎءة اﻟﺼﺤﺎﻓﻴـﻦ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻳﺘﻼءم ﻣﻊ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت اﻟﻌﴫ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺚ‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر اﻟﺠﺤﻼن إﱃ أﻧﻪ ﻳﻨﺒﻐﻲ أن ﻻ ﻳﺘﻢ ﺗﺤﻤﻴﻞ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ أﻣﻮر ﻻ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ أن ﺗﻘﻮم ﺑﻬﺎ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫أو اﻟـﻮزارات أو اﻟﺠﻬﺎت اﻷﺧـﺮى‪ ،‬ﻓﺄﻫﺪاﻓﻬﺎ ﻣﺤﺪدة‬ ‫ورﺳﺎﻟﺘﻬﺎ ﻣﻌﻠﻮﻣﺔ‪.‬‬

‫وﺻﻒ ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى‪،‬‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻟﺒﻠﻴﻬـﻲ‪ ،‬اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﻓﺎﻗﺪة‬ ‫ﻟﻠﻘﻴﻢ واﻷﺧﻼق اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وأﻧﻬﺎ‬ ‫»ﻧﺸـﺎز« ﻋـﻦ اﻟﺒﴩﻳـﺔ‪ ،‬ﱠ‬ ‫وأن‬ ‫أﻓﺮادَﻫـﺎ ﻋﺎﺟﺰون ﻋـﻦ أن ﻳﺘﻔﺎﻫﻤﻮا‬ ‫ﻣﻊ أﻧﻔﺴـﻬﻢ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ أن ﻳﺘﻔﺎﻫﻤﻮا‬ ‫ﻣﻊ اﻵﺧﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﺒﻠﻴﻬـﻲ‪ ،‬ﺧﻼل ﻣﺤﺎﴐة‬ ‫»اﻟﺮﻳـﺎدة واﻻﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ« اﻟﺘـﻲ‬ ‫أﻗﻴﻤـﺖ ﺻﺒﺎح أﻣـﺲ‪ ،‬ﰲ ﺧﻤﻴﺴـﻴﺔ‬ ‫ﺣﻤـﺪ اﻟﺠـﺎﴎ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ‪ ،‬وأدارﻫـﺎ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣـﺮزوق ﺑـﻦ ﺗﻨﺒـﺎك‪ :‬ﱠ‬ ‫إن‬ ‫ﻣﺘﻤﺴـ َﻜ ٌﺔ ﺑﺜﻘﺎﻓﺔٍ‬ ‫ﱢ‬ ‫أﻓـﺮاد ﻣﺠﺘﻤﻌﺎﺗﻨﺎ‬ ‫ﺗﺪﻓﻌُ ﻬـﻢ إﱃ ﻗﺘـﻞ وﺗﻔﺠﺮ أﻧﻔﺴـﻬﻢ‬ ‫واﻵﺧﺮﻳﻦ‪» ،‬وﻧﺮى أﻧﱠﻨَـﺎ ﻧﺆدي واﺟﺒﺎ ً‬ ‫أﻣﺮﻧﺎ ﺑـﻪ دﻳﻨُﻨَﺎ«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً »ﻻ أﻋﺘﻘﺪ‬ ‫أﻧـﻪ ﻳﻮﺟـﺪ أﻣﺔ ﻣـﻦ اﻷﻣﻢ ﺗﺴـﺘﻬﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﻔـﺲ اﻟﺒﴩﻳـﺔ ﻛﺄﻣﺘﻨﺎ‪ ،‬وﻟﻴﺴـﺖ‬ ‫اﻟﻨﻔـﺲ اﻟﺒﴩﻳﺔ اﻟﺒﻌﻴـﺪة اﻟﺘﻲ ُرﺑﱢﻴﻨَﺎ‬ ‫ﻋـﲆ ﻛﺮﻫﻬﺎ ﺑﻞ اﻟﻘﺮﻳﺒـﺔ‪ ،‬ﻛﺎﻟﺠﺎر إذا‬ ‫اﺧﺘﻠﻒ ﻣﻌﻲ«‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ أن أﻓـﺮاد ﻫـﺬه اﻷﻣـﺔ‬ ‫أﺻﺤﺒـﻮا ﻗﻨﺎﺑـﻞ ﻣﺘﻔﺠﱢ ـﺮة‪ ،‬ﻧﺘﻴﺠـﺔ‬ ‫ﺗﺮﺑﻴﺘﻬﻢ ﻋـﲆ ذﻟﻚ‪ ،‬وﻟـﻮ أُﺗﻴﺢ ﻟﻜﺜﺮ‬ ‫ﻣﻨﻬـﻢ ﻷﻋـﺎدوا اﻤﺠﺘﻤـﻊ إﱃ ﺗﺠﺮﺑـﺔ‬ ‫اﻟﺼﻮﻣﺎل وأﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎن وﻣﺎﱄ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً‬ ‫إﱃ ﱠ‬ ‫أن ﻧﻔـﻮس أﻓـﺮاد اﻷﻣـﺔ ﺗﻤﺘﻠـﺊ‬ ‫ﺑـ«اﺣﺘﻘـﺎن ﻓﻈﻴﻊ« ﺗﺠـﺎه اﻵﺧﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﱠ‬ ‫إن ﻫﺬه اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻟﻢ ﺗﻤﺮ ﺑﻬﺎ أﻣﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً ﺑﺎﻟﺘﻮﻗـﻒ ﻋﻦ ﻫﺬا‬ ‫»اﻟﻬـﺬر ﺣـﻮل ﻣﺰاﻳﺎﻧـﺎ‪ ،‬وﺛﻘﺎﻓﺔ ﻫﻲ‬ ‫ﺳﺒﺐ ﺑﻼﺋﻨﺎ«‪.‬‬ ‫وﺗﺴـﺎءل اﻟﺒﻠﻴﻬﻲ ﻋﻦ اﻫﺘﻤﺎﻣﺎت‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻌـﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ واﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﻘﻴﻢ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﺤﺪﺛﻮن ﻋﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أن اﻤﻘﺎرﻧﺔ ﺑﻦ اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت ﺗﻜﺸﻒ‬ ‫أن ﻫﻨـﺎك ﻣﺠﺘﻤﻌـﺎت ﺗﺘﺤـﺪث ﻋـﻦ‬ ‫اﻟﺤﻴﺎة وﺗﻄﻮﻳﺮﻫﺎ‪ ،‬وﻫﻨﺎك ﻣﺠﺘﻤﻌﺎت‬ ‫»ﺟﻨﺎﺋﺰﻳـﺔ«‪ ،‬ﺗﺘﺤﺪث ﻃﻮال اﻟﻮﻗﺖ ﰲ‬ ‫ﻣﺴﺎﺟﺪﻫﺎ‪ ،‬وأﻣﺎﻛﻦ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻋﻦ‬ ‫اﻤﻮت‪ ،‬وﻣﺎ ﻳﺠﺐ أن ﻳُﺴﺘﻌَ ﱠﺪ ﻟﻪ‪.‬‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺒﻠﻴﻬﻲ‬ ‫وأﺿـﺎف »ﺗﺘﻮاﺛـﺐ اﻷﻣـﻢ ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﻘﻤـﻢ‪ ،‬وﻧﺤـﻦ ﻧﺘﻮاﺛﺐ ﻋـﲆ اﻟﺤﻔﺮ‪،‬‬ ‫وﻻ ﻧﻜﺘﻔـﻲ ﺑﺄن ﻧﺒﻘـﻰ ﻣﺘﺨﻠﻔﻦ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫ﻧﺮﻳـﺪ ﺟـﺮ اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﻣﻌﻨـﺎ‪ ...‬أﺧﺒﺎرﻧﺎ‬ ‫ﺗﺘﺼﺪر اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻛﻠـﻪ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ ﺗﺘﺼﺪره‬ ‫ﺑﺎﻷﺳـﻮأ‪ ،‬ﻗﺘـﻞ وﺗﻔﺠـﺮ‪ ،‬ﻟﻴﺘـﻪ ﻗﺘﺎ ٌل‬ ‫ﴍﻳﻒ ﻣـﻦ أﺟﻞ اﺳـﱰداد وﻃﻦ‪ ،‬أو‬ ‫دﻓﺎع ﻋﻦ ﻋِ ﺮض‪ ،‬وإﻧﱠﻤﺎ ﻧﻘﺘﻞ ﺑﻌﻀﻨﺎ‬ ‫ﺑﻌﻀﺎً‪ ،‬ﻧﻔﺠﱢ ُﺮ اﻤﺴـﺎﺟﺪ ﻷﻧﱠﻨَﺎ ﻧﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ﻣﻊ اﻵﺧـﺮ‪ ،‬وﻷﻧﱠﻪ ﻣـﻦ ﻃﺎﺋﻔﺔ أﺧﺮى‪،‬‬ ‫أو ﻧﻔﺠﱢ ﺮ وﺳـﺎﺋﻞ ﻧﻘـﻞ ﺗﻨﻘﻞ اﻷﺑﺮﻳﺎء‬ ‫ﻤﺠ ﱠﺮد أﻧﻨﺎ ﻧﺨﺘﻠﻒ ﻣﻊ آﺧﺮﻳﻦ«‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﺒﻠﻴﻬـﻲ إﱃ ﱠ‬ ‫أن ﺗﻘـﺪ َم‬ ‫ﻣﺠﺘﻤـﻊ ﻗﺎﺋـ ٌﻢ ﻋـﲆ ﺟﻨﺎﺣـﻦ‪،‬‬ ‫أيﱢ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻫﻤﺎ اﻟﺮﻳـﺎدة اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ‪ ،‬واﻻﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ اﻟﻜﺎﻓﻴـﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ ﱠ‬ ‫أن‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺮواد ﻟﻢ ﻳﺘﻢ اﻻﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ ﻟﻬﻢ‪،‬‬ ‫»اﺑﻦ رﺷﺪ واﺑﻦ اﻟﻬﻴﺜﻢ واﺑﻦ اﻟﻨﻔﻴﺲ‪،‬‬ ‫وﻏﺮﻫﻢ ﻣﻤـﻦ ﻧﻔﺘﺨﺮ ﺑﺄن اﻷوروﺑﻴﻦ‬ ‫اﺳـﺘﻔﺎدوا ﻣﻨﻬـﻢ‪ ،‬ﻫـﺆﻻء ﻧﺒﺬﻧﺎﻫـﻢ‬ ‫وﻣﺎزﻟﻨﺎ ﻧﺪرس ﰲ ﻣﺪارﺳـﻨﺎ اﻟﺘﺤﺬﻳﺮ‬ ‫ﻣﻨﻬﻢ‪ ،‬وﻣﻦ أﻓﻜﺎرﻫﻢ«‪.‬‬ ‫وﺗﺴﺎءل اﻟﺒﻠﻴﻬﻲ‪ :‬ﻣﺎﻫﻲ ﻋﻨﺎﴏ‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﺘﻨﺎ؟ ﺛﻘﺎﻓﺘﻨﺎ دون ﻋﻨﴫ ﺳﻴﺎﳼ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﻫﻞ ﻣﻦ اﻤﻌﻘﻮل ﱠ‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﺔ ﻋﻤ ُﺮﻫﺎ ‪15‬‬ ‫أن‬ ‫ﻗﺮﻧـﺎ ً ﻟﻴﺲ ﻓﻴﻬﺎ ﻓﻜﺮ ﺳـﻴﺎﳼ‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ اﻷﻫﻢ اﻟﺘﻲ ﺗﻮﺟﱢ ُﻪ اﻤﺠﺘﻤﻊ؟‪،‬‬ ‫ﻣُﺮﺟﻌﺎ ً أﺳﺒﺎب اﻟﺘﺨﻠﻒ إﱃ اﻻﺳﺘﺒﺪاد‪،‬‬ ‫واﻻﻧﻐـﻼق‪ ،‬ﱠ‬ ‫وأن اﻟﺘﻄـﻮر ﻻ ﻳﺄﺗﻲ إﻻ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﺮﻳـﺔ وﺻـﺪام اﻷﻓـﻜﺎر وإﺗﺎﺣﻪ‬ ‫اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻻﺗﺠﺎﻫﺎت‪.‬‬

‫اﻟﺒﺎزﻋﻲ ﻟـ |‪» :‬اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨﻮن« ﺗﺤﺘﺎج اﻟﻤﺎل ﻟﺒﻨﺎء أراﺿﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺮزوق‬ ‫ﻛﺸـﻒ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﺟﻤﻌﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻟﻔﻨـﻮن ﺳـﻠﻄﺎن اﻟﺒﺎزﻋـﻲ‪،‬‬ ‫أراض ﻟﻔﺮوع‬ ‫ﻟـ«اﻟـﴩق«‪ ،‬ﻋﻦ وﺟـﻮد ٍ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﰲ اﻤﻨﺎﻃـﻖ‪ ،‬إﻻ أن ﻋـﺪم‬ ‫ﺗﺨﺼﻴـﺺ ﻣﺒﺎﻟﻎ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻟﻬـﺎ ﺣﺎل دون‬ ‫إﻧﺸﺎﺋﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل إن »أﺳـﺒﺎب ﺗﺄﺧﺮ دﻋﻢ اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت‬ ‫ﻟﺒﻨﺎء ﻣﻘـﺮات ﻟﻬﺎ ﻏﺮ ﻣﻌﺮوﻓـﺔ«‪ ،‬ﻣﺮﺟﺤﺎ ً أن‬ ‫»ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﻟـﻢ ﺗﻮﺿﻊ ﺿﻤﻦ‬ ‫اﻷوﻟﻮﻳﺎت إﱃ اﻵن«‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺎﻋـﱰاض ﻓﺌـﺎت ﻋﲆ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻘﺪم ﰲ اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت ﻣﺜﻞ »اﻤﻮﺳﻴﻘﻰ واﻟﻄﺮب«‪،‬‬ ‫أوﺿـﺢ أن »اﻷﻏﻠﺒﻴﺔ ﺗﺮﻳﺪ ﻣﺜـﻞ ﻫﺬه اﻟﱪاﻣﺞ‪،‬‬ ‫وﻫـﻲ ﻣﻮﺟﻮدة ﻤﻦ ﻳﺸـﺎء اﻟﺤﻀـﻮر‪ ،‬وﻣﻦ ﻻ‬ ‫ﻳﺮﻏﺐ ﻓﻠﻪ ﺧﻴﺎر ﻋﺪم اﻟﺤﻀﻮر«‪.‬‬ ‫وﺣﴬ اﻟﺒﺎزﻋﻲ‪ ،‬أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ‬ ‫ﻋﺪد ﻣـﻦ ﻣﺜﻘﻔـﻲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ وأﻋﻀﺎء‬ ‫ﻓﺮع ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨﻮن ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬ﺣﻔﻞ‬ ‫ﺗﺪﺷـﻦ ﻣﻬﺮﺟـﺎن اﻟﺨﻴﻤـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ »أﺑﻮاب‬ ‫وﻧﻮاﻓﺬ«‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻨﻄﻠﻖ اﻟﺼﻴﻒ اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬وﺗﻮﻗﻴﻊ‬ ‫اﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ ﺗﻌﺎون ﺑﻦ ﻓـﺮع اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ووﻛﺎﻟﺔ‬ ‫ﺗﻘﻨﻴﺔ اﻟﻔﻦ ﻟﻠﺪﻋﺎﻳـﺔ واﻹﻋﻼم‪ .‬ووﻗﻊ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫ﻋـﻦ ﺟﺎﻧﺐ اﻟﻔـﺮع ﻣﺪﻳﺮه ﻋﻴـﺪ اﻟﻨﺎﴏ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫ﺟﺎﻧﺐ اﻟﻮﻛﺎﻟﺔ ﺿﺤﻰ آل إﺑﺮاﻫﻴﻢ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﺒﺎزﻋـﻲ‪ ،‬ﰲ رده ﻋـﲆ أﺳـﺌﻠﺔ‬

‫ﻋﻴﺪ اﻟﻨﺎﴏ وﺿﺤﻰ آل إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻳﻮﻗﻌﺎن اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫»اﻟـﴩق« ﺣـﻮل ﻣﺒﺎﻧـﻲ ﻓـﺮوع اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺘﺄﺟﺮة‪ ،‬أن ﻫـﺬه ﺟـﺰء ﻣـﻦ إﺷـﻜﺎﻟﻴﺔ‬ ‫أراض‬ ‫اﻹﻣﻜﺎﻧـﺎت‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أﻧﻪ ﺗﻢ ﺗﺨﺼﻴـﺺ ٍ‬ ‫ﻟﻔـﺮوع اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﰲ وﺟـﻮد‬ ‫ﺗﻤﻮﻳﻞ ﻟﺒﻨﺎﺋﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن ذﻟﻚ ﻳﺤﺘﺎج إﱃ إﻋﺎﻧﺔ‬ ‫ﻣﺒـﺎﴍة ﻣـﻦ اﻟﺪوﻟـﺔ أو ﺗﻤﻮﻳﻞ ﻣـﻦ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺨـﺎص‪ .‬وﻗـﺎل إن ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺑﺼﺪد‬ ‫وﺿﻊ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ وﺧﻄﺔ واﺿﺤـﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫أﻫـﺪاف اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‪ ،‬وﻫـﺬه ﺗﺤﺘﺎج إﱃ دراﺳـﺔ‬ ‫وﺗﺴﺘﻐﺮق وﻗﺘﺎً‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻣﻬﻤﺔ ﻟﻠﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ أﻫﺪاﻓﻬـﻢ ﻋـﲆ اﻤـﺪى اﻟﻘﺼـﺮ‪،‬‬ ‫ﱢ‬ ‫»ﻧﺤـﴬ اﻵن ﻤـﺎ ﻧﺴـﻤﻴﻪ اﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫اﻟﺒﺎزﻋـﻲ‪:‬‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﰲ ﻛﻞ اﻟﻔـﺮوع«‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أﻧﻬـﺎ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺗﺸـﻤﻞ »ﺑﺮاﻣـﺞ وﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﻤﴪح‪ ،‬واﻟﺘﺸـﻜﻴﻞ‬ ‫واﻤﻮﺳـﻴﻘﻰ واﻟﺘﺼﻮﻳـﺮ واﻟﺴـﻴﻨﻤﺎ واﻟﻔﻴﺪﻳﻮ‬ ‫واﻟ���ـﻂ اﻟﻌﺮﺑﻲ واﻟﻔﻨﻮن اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ ﺣﺎﺟﺔ ﻫﺬه اﻟﱪاﻣﺞ إﱃ اﻟﺘﺴﻮﻳﻖ ﻟﻠﺤﺼﻮل‬ ‫ﻋـﲆ دﻋﻢ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أﻧﻬﺎ »ﺗﺤﺖ‬ ‫اﻹﻋـﺪاد«‪ .‬وﺷـﺠﻊ اﻟﺒﺎزﻋﻲ ﻓـﺮوع اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﺗﺒﺎع ﺧﻄﻮة ﻓـﺮع اﻟﺪﻣﺎم ﰲ ﺗﻮﻗﻴﻊ ﻋﻘﻮد‬ ‫ﺗﻌﺎون ﻣﻊ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨـﺎص‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن ﻫﺬا‬ ‫اﻤﻨﻬـﺞ ﺟﺰء ﻣﻦ ﺧﻄﺔ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﻟﻠﻮﺻﻮل إﱃ‬ ‫اﻟﺠﻤﻬﻮر وإﴍاﻛـﻪ ﰲ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أﻧﻪ‬ ‫ﻳﺠﺐ ﻋـﲆ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻧﻔﺴـﻬﺎ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫ﺗﻘﻨـﻊ ﻣـﻦ ﻳﻤﻠﻜﻮن اﻤـﻮارد أن ﻳﻤﺪوﻫـﺎ ﺑﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ إذا أﺛﺒﺘﺖ ﻗﺪرﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻓﺴﺘﺤﺼﻞ ﻋﲆ ﻛﺜﺮ‬

‫ﻣـﻦ اﻟﺪﻋـﻢ‪ .‬واﻋﺘﱪ ﻧﻘﺺ اﻤـﻮارد ﻟﻴﺲ ﻋﺬرا ً‬ ‫ﻛﺎﻓﻴﺎ ً ﰲ ﻋﺪم ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻹﺑﺪاع‪.‬‬ ‫وﺗﻨـﺺ ﺑﻌـﺾ ﺑﻨـﻮد اﻻﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ ﻋﲆ أن‬ ‫ﺗﺘﻮﱃ اﻟﴩﻛﺔ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻟﺘﺴﻮﻳﻖ واﻟﺤﻤﻼت‬ ‫اﻹﻋﻼﻧﻴﺔ ﻟﻠﱪاﻣﺞ‪ ،‬واﺳﺘﻘﻄﺎب اﻟﺮﻋﺎة ﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳﺘﻮﱃ ﻓﺮع اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ إدارة وﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻮﻗـﻊ أن ﻳﺼﻞ ﻋﺪد زاﺋـﺮي ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻟﺨﻴﻤـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ إﱃ ﻋـﴩة آﻻف ﰲ أﻳﺎﻣﻬـﺎ‬ ‫اﻷوﱃ‪ .‬وأوﺿـﺢ ﻣﺪﻳـﺮ ﻓـﺮع اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺪﻣـﺎم ﻋﻴﺪ اﻟﻨﺎﴏ‪ ،‬ﻟـ »اﻟـﴩق«‪ ،‬أن ﺗﻮﻗﻴﻊ‬ ‫اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺟﺎء ﺑﻌﺪ ﺷـﻬﻮر ﻣـﻦ اﻤﺒﺎﺣﺜﺎت ﻣﻊ‬ ‫ﻋﺪة ﺟﻬﺎت ﺧﺎﺻﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن اﻤﺆﺳﺴﺔ ﺗﻘﺪﻣﺖ‬ ‫ﺑﻤﻘﱰح اﻟﺘﻌـﺎون‪ ،‬وﺑﻌﺪ دراﺳـﺘﻪ وﺑﺤﺜﻪ‪ ،‬ﺗﻢ‬ ‫اﻟﺘﻮﺻﻞ إﱃ ﺗﻮﻗﻴﻊ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‪ .‬وأﺷـﺎر اﻟﻨﺎﴏ‬ ‫إﱃ اﻟﺤﺼـﻮل ﻋﲆ ﺗﴫﻳﺢ ﻣﻔﺘـﻮح ﻣﻦ إﻣﺎرة‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻋﲆ إﻗﺎﻣﺔ اﻟﺨﻴﻤﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﰲ ﺷﻮاﻃﺊ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ واﻷﻣﺎﻛـﻦ اﻤﻔﺘﻮﺣﺔ‪ .‬وذﻛـﺮ إن ﻧﺤﻮ‬ ‫‪ 300‬ﻋﻀﻮ ﻣﻦ أﻋﻀـﺎء اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻣﻦ إدارﻳﻦ‬ ‫وﻓﻨﺎﻧـﻦ وﻓﻨﻴـﻦ ﺳﻴﺸـﺎرﻛﻮن ﰲ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت‬ ‫اﻟﺨﻴﻤﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺷـﻬﺪ ﺣﻔﻞ ﺗﺪﺷـﻦ ﻣﻬﺮﺟـﺎن اﻟﺨﻴﻤﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪َ ،‬ﻣﻨْـﻊ اﻤﺼﻮرﻳﻦ ﻣﻦ اﻟﺘﻘﺎط اﻟﺼﻮر‪،‬‬ ‫دون أﺑﺪاء أﺳﺒﺎب‪ ،‬وﺗﻢ ﻋﺮض ﻣﺴﺮة اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻗﺎﻟـﺐ ﻣﴪﺣـﻲ‪ ،‬وﺣﻤﻠﺖ ﻓﻘـﺮات اﻤﺆدﻳﻦ‬ ‫ﺟﻮاﻧﺐ اﻟﻨﻘـﺺ ﰲ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ وﻃﻠﺒﺎﺗﻬﻢ اﻤﻠﺤﺔ‬ ‫وﺣﺎﺟﺘﻬـﻢ ﻟﻠﺪﻋـﻢ‪ ،‬وﺗﺨﻠـﻞ اﻟﺤﻔـﻞ أﻫﺎزﻳﺞ‬ ‫اﻟﻴﺎﻣﺎل وﻋﺮض ﻓﺮق ﺷﻌﺒﻴﺔ‪.‬‬


‫ق‬ ‫ق‬ ‫ج‬

‫تصوير‪ :‬صالح الدغاري‬

‫‪26‬‬

‫إبداع‬

‫حافة‬

‫في ُحزن‬ ‫العشي‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫جنوبي‬ ‫المعنى‬ ‫ّ‬ ‫الشجرة‬

‫صالح زمانان‬

‫ ق�ال رجل حزين‪ ،‬امرأة حزينة ‪ :‬يا نافذة الس�عادة‬‫اأبدية!‪.‬‬ ‫ وقالت امرأة سعيدة‪ ،‬لرجل حزين ‪ :‬أحب َك أكثر‪.‬‬‫الش�قي‪ ،‬وقف كه� ٌل قبل امغيب‪،‬‬ ‫ عى قارعة العُ مر‬‫ّ‬ ‫غنّ�ى قصيدت�ه الش�هرة ي ِصباه‪ ،‬ث�م م َد عص�اه صوب‬ ‫الش�جر‪ ،‬وأخره أن امعاني ي مقيل اأحزان‪ ،‬ستأخذ ظله‪.‬‬ ‫أما الشجر‪ ،‬فحزن ذلكم اليوم‪ ،‬وفق َد الكام!‪.‬‬ ‫ ي الحُ �زن ‪ :‬هذا الباب‪ ،‬ليس دربا ً للغياب‪ .‬وأنه ليس‬‫حُ جة الصوت عند ال َ‬ ‫رق أيضاً‪ .‬هذا الباب؛ جريمة حطاب‪،‬‬ ‫ط ِ‬ ‫رحَ ذات يوم وذاكرة صباه نافرة مثل فأس!‪.‬‬ ‫َ َ‬ ‫ ي الحُ �زن ‪ :‬ه�ذا الطب�ل لي�س آل�ة موس�يقية‪ ،‬إنه‬‫مذبحة البقر‪ ،‬دونما جوع القرية!‪.‬‬ ‫ ي الحُ زن ‪ :‬الزجاج؛ ليس إا صلب جماعي‪..‬للرمال‪.‬‬‫ ي الحُ زن ‪ :‬الطائرة الورقية‪ ،‬معبأة بالصواريخ‪ ،‬وقد‬‫ترب بالقنابل العنقودية كل أطفال العالم‪.‬‬ ‫ ي الحُ زن ‪َ :‬‬‫القدَم الصناعية‪ ،‬ليست اخراعا ً عظيماً‪،‬‬ ‫ً‬ ‫إنها أفظ�ع ما قدّموه يوما‪ ،‬كان الفراغ قبلهم ذاكرة‪ ،‬صار‬ ‫الف�راغ بعدهم‪..‬مش�هدا ً تليفزيوني�ا ً «حَ َ‬ ‫�دث ي مث�ل هذا‬ ‫اليوم»!‪.‬‬ ‫ ي الحُ �زن ‪ :‬اأمهات لس� َن نس�اء‪ ،‬إنهن س�ماوات‪.‬‬‫والجنان واأس�اطر واليَمَ�ام‪ ،‬والغيب‬ ‫ممتلئ�ات بالغي�م ِ‬ ‫الرهيف‪.‬‬ ‫ ي الحُ �زن ‪ :‬الجس�د «مُعتق�ل»‪ ،‬و«ال�روح» رهينة‪.‬‬‫و«النفس» رفيق السجن‪ ،‬تُهمته الخيانة!‪.‬‬ ‫ ي حكم�ة الحُ زن ‪ :‬عرف الحزي�ن اأخر‪ ،‬أن امعنى‬‫كان ش�جرة‪ ،‬رآه الناس ودوّنوه أوراقا ً وأغصانا ً وعصافر‪،‬‬ ‫وحده الحزين‪..‬كان يرى امعنى «ظل الشجرة»‪.‬‬

‫فالح الصغير‬ ‫مرارة‬ ‫عانت من امرارة‪ ،‬لم تخر أوادها خوفا ً‬ ‫ً‬ ‫حريصة عليهم بعد وفاة‬ ‫عليهم‪ ،‬كان�ت‬ ‫ُ‬ ‫زوجه�ا‪ ،‬ل�م يخرْها ابنها ع�ن زواجه‪،‬‬ ‫ارتفاع ي امرارة‪ ،‬وجدوها جثة هامدة‪.‬‬ ‫تناقض‬ ‫صمتوا عن كش�ف التفاصيل خوفا ً من‬

‫نتائج قد تفتح اأوراق امس�كوت عنها‬ ‫الت�ي تع�جُ بااتجاه�ات امتناقض�ة‪..‬‬ ‫الرافضة للمستجدات‪.‬‬ ‫ذاكرة‬ ‫مات قب�ل أن يبتس�م‪ ،‬اأس�باب اتزال‬ ‫مجهول�ة‪ ،‬إا صديق�ه عم�اش ال�ذي‬ ‫احتفظ بالر حتى فقد ذاكرته‪.‬‬

‫رب‬ ‫نف�ى زوج أمه أن يكون قد اعتدى عليه‬ ‫بال�رب‪ ..‬قال‪ :‬إ َن ال�رب لوجوده ي‬ ‫الخ�ارج‪ .‬وإ َن الخارج�ن ع�ن منازلهم‬ ‫ابد أن يتعرضوا للرب‪.‬‬ ‫انفجار‬ ‫كأنه آخر النائمن‪ ..‬رأى الوردة تتطاول‬ ‫عى عنقه‪ ..‬تخرج منها أغصان تبتسم‪..‬‬ ‫رنن الهاتف ي أذنه كأنَه انفجار‪.‬‬

‫هز امدينة‬ ‫اس�تدار ي نهاي�ة الش�ارع وألقى عليه‬ ‫تحية الوداع‪ ..‬خرج إى َ‬ ‫اأزقة‪ ،‬استقبلته‬ ‫وردة لم تبتسم له‪.‬‬ ‫صفعة‬ ‫كان مهم�اً‪ ،‬حن ملك م�اا ً وفرا ً وجد‬ ‫الرحاب‪ .‬فجأة انقلب الوضع‪ ،‬الس�بب‬ ‫ش�ائعة بأن وضعه اماي انتكس‪ ،‬أُهمل‪،‬‬ ‫أما والده فقد َ‬ ‫تلقى صفعة قوية!‬

‫الجمعة ‪ 12‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 22‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )446‬السنة الثانية‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫ٌ‬ ‫لصعود أبدي!‬ ‫ة‬ ‫أغني‬ ‫ٍ‬

‫محمد الضبع‬

‫يا آخ َر الشعر ا ِ‬ ‫تأت امدى دوني‬ ‫فإنه ك��اد أن يجتازني طيني‬

‫ُ‬ ‫الصلصال ذاكر ًة‬ ‫آنست ي غمرة‬ ‫ِ‬ ‫مجنون‬ ‫كأنها اللي ُل ي سيماء‬ ‫ِ‬

‫ٌ‬ ‫ْ‬ ‫تخ ّ‬ ‫ط َفتني وع � ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫نائمة‬ ‫اأف��ق‬ ‫ن‬ ‫واأصوات مغمد ٌة‬ ‫بالريب‬ ‫جئت‬ ‫قد‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫أجداث عرجوني‬ ‫ليول َد النو ُر من‬ ‫ومنتهى العال ِم امسحور يحدوني‬ ‫ماض إى سدرة اأشياء منفردا ً‬ ‫ٍ‬ ‫وحيلتي الس ّل ُم الليي ّ يُدنيني‬

‫ُ‬ ‫إيقاع بسملتي‬ ‫أبحث عن‬ ‫فرحت‬ ‫ِ‬ ‫وع��ن كناياتي اأوى لتنجيني‬

‫أخ ُ‬ ‫مج ّردا ً من وشاح اأمس معتمدا ً‬ ‫صوتي من إكسر قافيتي‬ ‫ط‬ ‫َ‬ ‫وأستع ُ‬ ‫مسكون‬ ‫بركن غر‬ ‫ن‬ ‫عى رؤايَ وح��را ً من موازيني‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫و ُ‬ ‫عانية‬ ‫الصيحة الفصحى‬ ‫أبعث‬ ‫سينن‬ ‫طور‬ ‫منطق الطر حتى‬ ‫ِمن‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬

‫َ‬ ‫ِ‬ ‫امجازات واإيحا ُء يحملني‬ ‫أرقى‬ ‫َ‬ ‫بستان مكنوني‬ ‫أقطف الشك من‬ ‫ِ‬

‫شه ٌر من الريح م ّر اآن يا لغتي‬ ‫كتاب اأرض رغم دمي‬ ‫وأمّ حي من‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫القارب امزعوم تغريني‬ ‫ونكهة‬ ‫أنفاي الاتي ستبكيني‬ ‫ورغم‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫تبت من عنقو ِد أسئلتي‬ ‫تظنني‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫امحراب أتلوني‬ ‫ي‬ ‫ت‬ ‫ل‬ ‫ظ‬ ‫أنني‬ ‫و‬ ‫ِ‬

‫عى شفا الغيب أقي عم َر منسأ ٍة‬ ‫َ‬ ‫ام��وت واميعاد يثنيني‬ ‫أج�� ّرب‬

‫يا ليتَها ‪ -‬حينما التفاحُ راودَني ‪-‬‬ ‫وأثْقبُ الحيّز اأريَ ثم أرى‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫الروح ي الفردوس تدعوني‬ ‫حمامة‬ ‫أتت لتشه َد طمي ثم تكويني‬ ‫ِ‬ ‫تصوير‪ :‬فايز الزيادي‬

‫كاللوحة الخرسا ِء مختزا ً‬ ‫و ِل ُ‬ ‫ِ‬ ‫دت‬ ‫ِ‬ ‫الطن‬ ‫البدايات ي تعويذ ِة‬ ‫كل‬ ‫ِ‬

‫ُ‬ ‫قاموس من عدمي‬ ‫سأخرجُ اآن يا‬ ‫فلم تعد هذه اأضغاث تكفيني‬

‫ُ‬ ‫َ‬ ‫بوصلتي‬ ‫أنقاض‬ ‫اشتعلت عى‬ ‫ثم‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫ميمما صوبَ أنوائي وتخميني‬

‫مساف ٌر نحو ما أخشاه ع ّل يدا ً‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫الوقت تذروني‬ ‫فوق‬ ‫النهاية‬ ‫من‬

‫‪zamanan@alsharq.net.sa‬‬

‫ُ‬ ‫ال ِن ُ‬ ‫والبداية‬ ‫هاية‬

‫فيسوافا شيمبورسكا*‬ ‫حرب‬ ‫بع َد ك ِل‬ ‫ٍ‬ ‫شخص مَا عليهِ التَنظيف‪ُ.‬‬ ‫ٌ‬ ‫إ ِ َن اأُمو َر ا َ‬ ‫تستقي ُم بذَواتِها‪ ،‬بع َد ك ِل ي ٍء‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫نقاض‬ ‫شخص مَا عليهِ دف ُع اأ َ ِ‬ ‫جانب ال َ‬ ‫ريق‪،‬‬ ‫إ ِى‬ ‫ِ‬ ‫ط ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫الجثث امملوء َة‬ ‫عربات‬ ‫بالتَاي ف ِإ َن‬ ‫يمك ُن أَن تم َر‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫شخص مَا عليهِ أَن يثرَ امستنق َع‬ ‫ِي ال َرغو ِة وال َرمادِ‪،‬‬ ‫الينابيع‪،‬‬ ‫ومتَكأ‬ ‫ِ‬

‫تصوير‪ :‬فراس شحبي‬

‫ترجمة‪ :‬محمد حلمي الرِيشة*‬ ‫امتكر‪،‬‬ ‫جاج‬ ‫ِ ِ‬ ‫وال ُز ِ‬ ‫َ‬ ‫والخِ َر ِق املطخةِ بال َد ِم‪.‬‬ ‫ش�خص مَ�ا علي�هِ ج� ُر العارض�ةِ‬ ‫ٌ‬ ‫الخشبيَةِ‬ ‫جدار‪.‬‬ ‫لدع ِم‬ ‫ٍ‬ ‫ٌ‬ ‫شخص مَا عليهِ أَن يز ِزجَ نافذ ًة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ويرف َع البابَ‬ ‫ثانية‪.‬‬ ‫ليست جذَ ً‬ ‫ْ‬ ‫ابة‪،‬‬ ‫إِنَها‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫سنوات‪.‬‬ ‫وتستغرق‬ ‫آات التَ‬ ‫ْ‬ ‫ك ُل ِ‬ ‫غادرت‬ ‫صوير‬ ‫ِ‬ ‫حرب أُخرى‪.‬‬ ‫إ ِى‬ ‫ٍ‬

‫عاشقة الكام‬ ‫محمد الخضري*‬ ‫أعلم أن الحديث إليك ممتع ولذيذ‬ ‫وأن مذاقه التوت ونكهة النبيذ‬ ‫وكحلم طفلة ي ليلة عيد‬ ‫وأعلم يا أثرة أن الكام يغار من الكام‬ ‫حن يكتب عن قلبك‪ ...‬عن روحك‬ ‫عن حضورك وغيابك‬ ‫عن التمادي ي متاهات صمت الكام‬

‫تصوير‪ :‬ماجد التيهاني‬

‫يا سيدة الصباحات الضاجَ ة بالنور‬ ‫وأوقات زهو الكام‪...‬‬ ‫تستلقي حروي فوق همهات الكام ‪...‬‬ ‫فيصطلب عى أعتاب ظلك الكام‬ ‫تعشقن وجع الكام‪ ...‬وصر الكام عى الكام‬ ‫وأنا عشقتك قبل أن يولد الكام‬ ‫تستلقن فوق الكام بن الشفة والشفة‬ ‫فيضمحل صهيل الصمت فوق اللسان‬ ‫تضاجعن حروي‪...‬‬ ‫تستنطقن عيون الكام ‪ ...‬وقلب الكام‬ ‫وهمس الكام‬ ‫وأنك أنت كل الكام‬ ‫ويجيب الكام عى سؤال الكام‬ ‫بأنه ُكتب أجل امرأة كانت بظهر الغيب‬

‫تعشق الكام‬ ‫كانت وهما وحلما وارفا كالغمام‬ ‫مجنون هو الكام‬ ‫ومجنون سيد الكام‬ ‫يا سيدة الكام‬ ‫حن يُح َلق ي فضاء الكون عى جناح يمام‬ ‫وحن تمدين يدك للقبض عى سوانح الكام‬ ‫وحت�ى حن تبعث�ن رس�ائل الوجد م�آات الجوع‬ ‫والخوف‬ ‫والسقام‬ ‫ووقت اصطفاف اأسئلة الحرى عى نواي الكام‬ ‫يجن جنوني ‪ ...‬وأضع يدي عى قلبي‬ ‫مخافة أن يأخذك من الكام سهو الكام‬ ‫ولغو الكام‬ ‫ومخافة أن يتوه رجع الكام بن الزحام‬ ‫يا أنت‬ ‫يا سيدة الكام وكل الكام‬ ‫عليك السام‬ ‫فأنا بعدك ما عرفت السام‬ ‫فا كان بعدك الكام‬ ‫يا غادة الكام‬

‫َ‬ ‫الجسور‪،‬‬ ‫سوف نحتاجُ إ ِى عود ِة‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ومحط ِ‬ ‫ات ِ‬ ‫السككِ الحديديَةِ الجديدةِ‪.‬‬ ‫اأَكما ُم ستصبحُ رث َ ًة‬ ‫ِمن ْ‬ ‫رفعِ ها إ ِى اأ َ َ‬ ‫عى‪.‬‬

‫خارج ُ‬ ‫ِ‬ ‫جرات‬ ‫الش‬ ‫ِمن‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ٌ‬ ‫شخص مَا أَحيانا اَيزا َل يكشف ع ْن‬ ‫حجج َ‬ ‫الخارج‪،‬‬ ‫دئ‬ ‫الص ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ويحملُه إ ِى كومةِ القمامةِ ‪.‬‬

‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ومكنسة ِي يدهِ‪،‬‬ ‫شخص مَا‪،‬‬ ‫ط ُ‬ ‫كانت ال َ‬ ‫ا َ يزا ُل يتذ َك ُر َ‬ ‫ِ‬ ‫ريق‪.‬‬ ‫كيف‬ ‫ٌ‬ ‫شخص آخ ُر يستم ُع‬ ‫ر مبتورةٍ‪.‬‬ ‫ويومئ ُ بي ٍد غ ِ‬ ‫لك ْن هنا َك القريبو َن فعاً‬ ‫ا َلذي َن يبدؤو َن بالتَجمع حو َل‬ ‫َ‬ ‫خص ا َلذي وجدَها مم َل ًة‪.‬‬ ‫الش ِ‬

‫يعرفو َن‬ ‫أُولئ َك ا َلذي َن ِ‬ ‫مَا يَجري ُهنا‬ ‫َ‬ ‫يفسحُ‬ ‫يجبُ‬ ‫امجال‬ ‫وا‬ ‫ن‬ ‫عليهم أ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫القليل‪،‬‬ ‫يعرفون ِسوى‬ ‫ِ‬ ‫أُولئك الذين ا ِ‬ ‫القليل‪،‬‬ ‫وأَق َل م َن‬ ‫ِ‬ ‫اآخر‪.‬‬ ‫وأَق َل م ْن ا َ يء ِي‬ ‫ِ‬

‫ظال بيضاء‬ ‫ٌ‬ ‫زكية نجم‬ ‫ٍ‬ ‫س�بات اللي�ل ي ب�طء‪ ،‬ربُ‬ ‫يصح�و النهار من ُ‬ ‫أمنيات بيضاء‬ ‫ٌ‬ ‫مس�افة‬ ‫يحو ُم حول رأي‪ ،‬يداي عاريتان من الش�باك وجُ عبتي‬ ‫ْ‬ ‫اصطدمت نظراتي ا ُمبللة بعينن باس�متن ووجه تكلله‬ ‫فارغة‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫زحف من اأس�ئلة امباغتة يتجه‬ ‫توجس�ت خوف�اً‪،‬‬ ‫هالة ضوء‪،‬‬ ‫نحوه‪.‬‬ ‫ م�ن أن�ت؟ إا َم ترقبُ أرابي؟ ه�ذه اأمني�ات ي‪ ..‬غادر هذا‬‫ُ‬ ‫كرت ِش�باكك! انحنى رأس�ه بينما ظلت‬ ‫ام�كان ي الحال وإا‬ ‫ابتسامة صغرة تطفو فوق سحنته الهادئة‪.‬‬ ‫ ا أحمل ِشباكا ً وا أصطاد اأمنيات‪.‬‬‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫تأكدت أن يداه خاليتان من الشباك‪.‬‬ ‫انطفأت حدة الحذر حينما‬ ‫ انظري فوق الش�جرة‪ ،‬تنام الكثر م�ن أرابها هناك‪ ،‬حينما‬‫تنعس اأمنيات من الس�هل اصطياده�ا بيدين عاريتن‪ ،‬انحنى‬ ‫وبسط كفيه‪.‬‬ ‫ هيا اصعدي‪ ..‬سؤا ٌل مُدبب يخدش سطح هدوئه‪.‬‬‫ ب�ل تريدني أن أحرها لك كي تظفر بها ؟! ابتس�مت عيناه‬‫مرة أخرى‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ هي لكِ ‪ ،‬ا أصطاد اأمنيات اندلقت دفقة تعجُ ب فوق صفحة‬‫وجهي‪.‬‬ ‫ وماذا تساعدني إذا ً إن كان ا يعنيك اصطيادها؟!‬‫ أصطاد السعادة لأطفال اأشقياء الذين ا يكفون عن البكاء‬‫ُ‬ ‫أصبحت‬ ‫عال مثل�ك! هيا اصعدي‪ ،‬أنظ� ُر إى قامتي وقد‬ ‫بص�وت ٍ‬ ‫أكثر علوا ً منه‪ ،‬كركراتي تتصاعد‪.‬‬ ‫ْ‬ ‫صحت اأمنيات وطارت س�أترككِ‬ ‫ ِ‬‫أنت مزعجة يا صغرة‪ ،‬إن‬ ‫معلقة هكذا فوق أغصان الش�جرة وأرحل! نظراتي امتوجس�ة‬

‫العشب ا َلذي نَما بغزار ٍة‬ ‫ِي‬ ‫ِ‬ ‫اأَسبابُ والتَأْثرات‪ُ،‬‬ ‫ٌ‬ ‫شخص مَا يجبُ أَن يَم َد‬ ‫ِ‬ ‫العشب م ْن فمهِ ‪،‬‬ ‫شفرات‬ ‫ِ‬ ‫ويحد َِق ِي الغيو ِم‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫ش��اعرة ْ‬ ‫ْ‬ ‫ولدت في (‪2‬‬ ‫من بُولندا‪.‬‬ ‫*‬ ‫تموز ‪ )1923‬وتوفيت في (‪ 1‬فبراير‬ ‫ٌ‬ ‫حائ��زة ع َل��ى جائ��زةِ نوب��ل‬ ‫‪.)2012‬‬ ‫لآداب في العام (‪.)1996‬‬ ‫ِ‬ ‫ومترجم ‪ -‬فلسطين‬ ‫* شاع ٌر‬ ‫ٌ‬

‫تصوير‪ :‬فايز الزيادي‬ ‫تحبو نحو عينيه‪.‬‬ ‫ أنت تكذب كي تخيفني فقط أليس كذلك؟‬‫ ربما‪ ،‬هيا ا ِ‬‫تطيي الكام‪ ،‬اصطادي أمنياتكِ ريعا ً واهبطي‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫حملت أول أمنية نائمة وخبَأتها برفق‪ .‬كثرٌ من اأمنيات كانت‬ ‫تغ ُ‬ ‫ٍ‬ ‫سبات عميق‪.‬‬ ‫طي‬ ‫ُ‬ ‫ امتأت جعبتي‪ ،‬جمعت ما يكفيني‪ ،‬س�أصطا ُد لك بعضها إن‬‫رغبت‪.‬‬ ‫ ا أحتاج اأمنيات وأنا أصنعها‪ ،‬هيا اهبطي‪.‬‬‫كف�ي عى طرف الجُ عبة‪ ،‬طو ُ‬ ‫ُ‬ ‫َقت باأخرى عنقه‬ ‫قبضت بإحدى‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫بفرح غامر حينما امست قدماي‬ ‫واندفعت إى اأس�فل شعرت‬ ‫ٍ‬ ‫اأرض‪ ،‬أدار ظهره وقفل راجعا ً من حيث أتى‪.‬‬ ‫ أنت ! قلت أنك تصنع اأمنيات كيف لك ذلك؟‬‫ُ‬ ‫ركضت نحوه‪.‬‬ ‫لم يجبني‪ ..‬استمر ي السر‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ علمن�ي كيف أصنعها مثلك‪ ،‬ش�باك وجعبة وركض متواصل‪،‬‬‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫التفت نحوي‪ ،‬بقي‬ ‫توقف عن السر‪،‬‬ ‫طريق شاقة وطويلة‪،‬‬ ‫تلك‬ ‫بري مش�دودا ً إليه‪ ،‬انحنى وجلس ع�ى ركبتيه‪ ،‬وضع كفيه‬ ‫ٌ‬ ‫وميض غريبٌ داخل استدارة حدقتيه‪.‬‬ ‫كتفي بينما يلتم ُع‬ ‫عى‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ عندم�ا كنت صغرا مثلكِ ‪ ،‬كانت ي ش�باك وجعبة وكنا ثاثتنا‬‫أصدق�اء‪ ،‬حينما تكرين س�تكر اأمنيات معكِ وس�تصنعينها‬ ‫بملء إرادتكِ ‪.‬‬ ‫ لم أفهم!‬‫ الكب�ار ا يصط�ادون اأمني�ات‪ ،‬ه�م يصنعونه�ا كي تصبح‬‫حقيقة‪ ،‬كل هذه اأمنيات التي ي جعبتكِ ستصبح واقعا ً حينما‬ ‫ِ‬ ‫أفهمت اآن؟‬ ‫تكرين‬ ‫ُ‬ ‫فكي واكتس�ت نظراتي وشاح‬ ‫الذهول‬ ‫أرخى‬ ‫وقد‬ ‫برأي‬ ‫أومأت‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫امفاجأة‪ ،‬نهض وأكمل الس�ر‪ ،‬تابعت نظراتي ظله وهو يمي‬ ‫َ‬ ‫أبيض وليس كباقي الظال!‬ ‫خلفه‪ ،‬كان‬


‫الجمعة ‪ 12‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 22‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )446‬السنة الثانية‬

‫اأمير‬ ‫سلمان يرعى‬ ‫نهائي كأس‬ ‫ولي العهد‬

‫الرياض ‪ -‬واس‬ ‫يرعى صاحب الس�مو املكي اأمر سلمان بن‬ ‫عبدالعزيز آل س�عود وي العه�د نائب رئيس‬ ‫مجل�س ال�وزراء وزي�ر الدفاع ‪ -‬حفظ�ه الله‬ ‫ امب�اراة الختامية مس�ابقة كأس س�مو وي‬‫العه�د للموس�م الرياي الحاي التي س�تقام‬ ‫بن فريقي النر والهال من الرياض مس�اء اليوم‬

‫الجمع�ة ع�ى اس�تاد املك فه�د ال�دوي بالرياض‪.‬‬ ‫ون�وه الرئيس الع�ام لرعاية الش�باب رئيس اللجنة‬ ‫اأومبي�ة العربية الس�عودية اأمر ن�واف بن فيصل‬ ‫بم�ا تحظى ب�ه هذه امس�ابقة من رعاية وتش�جيع‬ ‫من س�مو وي العهد اأمن ي إط�ار ما يجده القطاع‬ ‫الش�بابي والري�اي ي امملكة ومنس�وبوه من دعم‬ ‫وتش�جيع من خادم الحرمن الريفن املك عبدالله‬ ‫ب�ن عبدالعزيز آل س�عود ‪ ،‬وس�مو وي عهده اأمن‪،‬‬

‫وس�مو النائب الثاني � حفظهم الل�ه � حتى أصبح‬ ‫ه�ذا القط�اع ‪ -‬ولله الحم�د ‪ -‬يعي�ش ي مرحلة من‬ ‫اازدهار والنمو ي جميع برامجه ومناشطه امختلفة‬ ‫الت�ي توجت بعدي�د من اإنج�ازات الوطنية امرفة‬ ‫عى الصعيدين امح�ي والدوي‪ ،‬باإضافة إى ما يقوم‬ ‫به الشباب الس�عودي نحو خدمة دينهم ثم قيادتهم‬ ‫ث�م وطنهم ي ش�تى امجاات‪ .‬وعر اأم�ر نواف بن‬ ‫فيص�ل ي تريح لوكالة اأنباء الس�عودية عن ثقته‬

‫الكاملة ي قدرة أعضاء الفريقن عى تقديم امستوى‬ ‫والروح الرياضي�ة امثالية امرفة له�ذه امباراة من‬ ‫هذه امس�ابقة الغالية التي ش�هدت مس�تويات فنية‬ ‫وروحا رياضية عالية بن جميع اأندية امشاركة فيها‬ ‫عكست مدى القوة وامتابعة التي تتسم بها امسابقات‬ ‫الرياضية الس�عودية لتواكب ما وصل�ت إليه اأندية‬ ‫الس�عودية من مكانة متميزة عى الس�احتن امحلية‬ ‫والخارجية وما تجده من متابعة جماهرية وإعامية‪.‬‬

‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫‪27‬‬

‫الهال والنصر‪ ..‬طعم مختلف لـ «الكأس»‬ ‫الرياض ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬ ‫يش�هد ملعب املك فهد الدوي بالرياض عند الساعة‬ ‫‪ 8:30‬من مساء اليوم اللقاء الذي يجمع بن فريقي‬ ‫اله�ال والنر عى نهائي كاس وي العهد‪ .‬ويدخل‬ ‫الفريق�ان امباراة بظروف مغاي�رة تماماً‪ ،‬فالهال‬ ‫«حامل اللقب» يمر بحالة انعدام وزن وتذبذب كبر‬ ‫ي امستويات‪ ،‬عكس منافس�ه التقليدي النر الذي‬ ‫يعيش أفضل حااته الفنية ويع ّد امرشح البارز للظفر‬ ‫باللقب بعد س�نوات من الغياب ع�ن البطوات‪ .‬وتأهل‬ ‫الهال إى النهائي للمرة السادس�ة عى التواي بفوزه عى‬ ‫نج�ران (‪ )1/2‬ي دور ال�‪ ،16‬وواصل انتصاراته بتخطي‬ ‫الفت�ح (‪ )0/2‬ي دور الثماني�ة‪ ،‬قب�ل أن يزي�ح الفيص�ي‬ ‫م�ن طريق�ه (‪ .)0/1‬فيما تأهل النر بف�وزه عى التعاون‬ ‫(‪ )2/4‬ي دور ال��‪ ،16‬وحقق اأهم ي دور‬

‫الثمانية بتغلبه عى اأه�ي (‪ )1/2‬ليواجه الرائد ي‬ ‫نصف النهائي وينجح ي الفوز عليه (‪ .)0/2‬وعى‬ ‫الصعيد الجماهري‪ ،‬فأول مرة منذ سنوات تخى‬ ‫الجماهر الهالية عى فريقه�ا ي امباراة النهائية‪،‬‬ ‫وع�ى الرغ�م من أنها تع�وّدت عى أن تك�ون كلمة‬ ‫الحسم لأزرق ي النهائيات‪ ،‬إا أنها ا تتفاءل كثرا ً‬ ‫بالفريق ي هذا النهائي بالذات‪ ،‬بس�بب الضعف الفني‬ ‫للفريق قياس�ا ً بمس�توى الفريق امنافس‪ .‬أما الجماهر‬ ‫النراوي�ة فتبدو متفائل�ة بقدرة الاعب�ن عى تتويج‬ ‫جهودهم امميزة هذا اموس�م بالحصول عى اللقب‪،‬‬ ‫وت�رى أن الفرص�ة أصبح�ت س�انحة أمام‬ ‫الفريق للف�وز بلقب طال انتظاره‪،‬‬ ‫وس�يكون له طعم مختلف‬ ‫كون�ه أم�ام الغري�م‬ ‫التقليدي الهال‪.‬‬

‫محمد السهاوي‬

‫يار القحطاني‬


‫ممدوح‪:‬‬ ‫ا خوف‬ ‫على‬ ‫النصر‬

‫الرياض ‪ -‬عايد الرشيدي‬ ‫اعتر عضو رف نادي النر اأمر‬ ‫ممدوح بن عبدالرحم�ن رعاية وي العهد‬ ‫صاحب الس�مو املكي اأمر س�لمان بن‬ ‫عبدالعزي�ز لنهائ�ي مس�ابقة كأس وي‬ ‫العهد تريفا ً للرياضي�ن وبطولة كبرة‬ ‫لفريق�ي الن�ر والهال‪ ،‬مبدي�ا ثقته ي‬ ‫اعبي النر مواصلة مس�رتهم امميزة ي‬ ‫امس�ابقة وتقديم مس�توى يؤهلهم للفوز‬

‫عى الهال والحصول عى اللقب الغاي‪.‬‬ ‫وقال اأمر ممدوح ب�ن عبدالرحمن‬ ‫إن�ه ايخى ع�ى اعبي الن�ر من فريق‬ ‫اله�ال‪ ،‬ولكن يخى عليهم من أنفس�هم‬ ‫ي امباراة النهائية‪ ،‬مؤكدا أنه متى ما كان‬ ‫اإرار كبرا وظهر الاعبون بمس�تواهم‬ ‫امعهود فإن الفوز س�يكون حليفا للنر‬ ‫ب�إذن الله‪ ،‬واع�دا ً الاعبن بما يس�عدهم‬ ‫ويسعد جماهر العامي عند التتويج بلقب‬ ‫البطولة‪.‬‬

‫في حالة فوز فريقه ‪ ..‬وأمام جمع من أنصار الفريقين‬

‫نصراوي يتعهَ د بتسديد ديون صديقه الهالي‬ ‫بريدة ‪ -‬فهد القحطاني‬

‫اأمر ممدوح بن عبدالرحمن‬

‫ي ن�وع جدي�د من أن�واع اإث�ارة والتح�دي بن‬ ‫مش�جعي الن�ر واله�ال خ�ارج امس�تطيل‬ ‫اأخرالتزم مش�جع نراوي لصديقه امش�جع‬

‫‪28‬‬

‫رياضـة‬ ‫فضاءات‬

‫محمد شنوان العنزي‬

‫كيف يفوز النصر؟‬ ‫تحدث�ت باأم�س ع�ن كيفي�ة‬ ‫فوز الهال بمب�اراة الليلة امصرية‪،‬‬ ‫وأك�دت أن اله�ال س�يلجأ للس�يد‬ ‫الح�ظ أكثر م�ن غره‪ ،‬ولك�ن كيف‬ ‫يس�تطيع النر أن يفوز باللقب؟‪،‬‬ ‫وكي�ف يس�تطيع تروي�ض ه�ذه‬ ‫البطولة العصيَة من�ذ زمن؟‪ ،‬وكيف‬ ‫يس�تطيع ك�ر احتكار اله�ال لها‬ ‫خ�ال الس�نوات اأخ�رة‪ ،‬لي�رب‬ ‫بحجر واحد عرة عصافر؟‪.‬‬ ‫ أعتق�د أن الن�ر فني�ا ً اآن‬‫أفضل‪ ،‬لذل�ك عليه أن يلعب بس�اح‬ ‫الثق�ة والحم�اس‪ ،‬فمت�ى م�ا دخل‬ ‫الاعب�ون هذا الن�زال امه�م بتهيئة‬ ‫نفس�ية جي�دة‪ ،‬ومت�ى م�ا أدرك�وا‬ ‫أن ه�ذه امب�اراة مباراته�م‪ ،‬حتم�ا ً‬ ‫يس�تطيعون تجاوزها‪ ،‬ولكن برط‬ ‫أن ا يش ِكل ذلك ضغطا ً نفسيا ً كبرا ً‬ ‫عليه�م‪ ،‬ينعكس س�لبا ً ع�ى أدائهم‬ ‫داخ�ل املع�ب‪ ،‬فيج�ب التعامل مع‬ ‫ه�ذه امباراة عى أنه�ا مبارا�� دورية‬ ‫وعادية وليست مباراة نهائي‪.‬‬ ‫ لن أكون متحاماً عى الهال‪،‬‬‫وأن�ا أقول من الظل�م أن تخرج هذه‬ ‫البطولة من النر‪ ،‬أنه دفع مهرها‬ ‫وبذل كل يء من أجلها‪ ،‬وهو اأكثر‬ ‫اس�تحقاقا ً له�ا‪ ،‬ولكن ح�ظ الهال‬ ‫الذي نعرفه حينما يطل برأسه يلغي‬ ‫كل يء!‬ ‫ لهذا أق�ول إن النر أقرب إذا‬‫سارت اأمور بشكلها الطبيعي‪ ،‬وإذا‬ ‫ح�رت الثقة والحم�اس بالجانب‬ ‫النراوي‪ ،‬وتخى الحظ عن الجانب‬ ‫اله�اي‪ ،‬أيض�ا ً ا نن�ى أن م�درب‬ ‫الن�ر كاريني�و ي اختب�ار حقيقي‬ ‫م�ع أول نهائ�ي ل�ه م�ع الفري�ق‪،‬‬ ‫وحينما أقول أول نهائي‪ ،‬أنا عى ثقة‬ ‫تامة أن النر هذا اموس�م س�يصل‬ ‫أكثر من نهائي‪.‬‬ ‫ نس�يت أن أخرك�م‪ ،‬أنن�ي أود‬‫توجيه رسالة للنراوين‪ ،‬بأن إدارة‬ ‫فيصل بن ترك�ي‪ ،‬فعلت كل يء من‬ ‫أج�ل تحقيق طموحاتك�م‪ ،‬ومن أجل‬ ‫رس�م البس�مة ع�ى وجوهك�م‪ ،‬ولو‬ ‫حدث ‪-‬ا قدر الله‪ -‬ولم يحصل النر‬ ‫عى البطولة‪ ،‬فيجب التفاؤل بالقادم؛‬ ‫أن الن�ر اآن ي الطريق الصحيح‪،‬‬ ‫ومع ذلك لست متشائما ً عى اإطاق‬ ‫ودخل�ت ي تح� ّد كبر م�ع «العم أبو‬ ‫هيا» أن البطولة نراوية !‬

‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬

‫الجمعة ‪ 12‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 22‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )446‬السنة الثانية‬

‫عامر عبداه لـ |‪ُ :‬عدت لـ«السعودية»‬ ‫في دقيقتين‪ ..‬والنهائي ليس نهاية‬ ‫أبها ‪ -‬سعيد آل ميلس‬ ‫أوضح امعل�ق اإمارات�ي عام�ر عبدالله قصة‬ ‫نهاي�ة تعاونه مع القن�اة الرياضية الس�عودية ي‬ ‫وقت س�ابق‪ ،‬وعودت�ه الي�وم للتعليق ع�ى نهائي‬ ‫كأس وي العه�د بن الهال والنر‪ ،‬وقال ي حواره‬ ‫مع «الرق»‪ ،‬تركت التع�اون مع القناة الرياضية‬ ‫بسبب الضغوط وكثرة التكليفات‪ ،‬حيث إنني كنت‬ ‫مرتبطا ً مع أكثر من قناة‪ ،‬وسأعود اليوم أعلق عى‬ ‫امباراة النهائية بدعوة خاصة من إدارة القناة‪.‬‬ ‫* م�ا صح�ة م�ا ت�ردد ح�ول‬ ‫عودت�ك للعم�ل ي القن�اة الرياضية‬ ‫خال اأيام امقبلة؟‬ ‫ هذا اموضوع لم يُطرح أبداً‪ ،‬وما‬‫ح�دث أني تلقي�ت دعوة م�ن القائمن‬ ‫ع�ى أمر القنوات الرياضية للتعليق عى‬ ‫امباراة النهائية‪ ،‬ولبّيت الدعوة‪ ،‬هذا كل‬ ‫ما ي اأمر‪.‬‬ ‫* البعض يرى أنها دعوة غريبة‬ ‫وي توقيت مفاجئ‪ ،‬بماذا تنظر لها؟‬ ‫ ا‪ ،‬ا‪ ،‬ليس�ت غريب�ة‪ ،‬ب�ل‬‫كان�ت بكرم م�ن إدارة القن�اة وثقة ي‬ ‫أخيه�م عامر‪ ،‬وأعدّه�ا تكريما ً منهم ي‬ ‫ويُش�كرون عى ذلك‪ ،‬أما إن كنت تقصد‬ ‫م�ا غ�ردت ب�ه ي «توير» فه�ي كانت‬ ‫تغري�دة للتصحيح لبع�ض امغالطات‬ ‫التي أطلقها بعض اأشخاص‪.‬‬ ‫* ه�ل تفرغ�ك الح�اي وع�دم‬ ‫ارتباط�ك ب�أي قن�اة س�هّ ل اأمر ي‬ ‫عودتك؟‬ ‫ ربم�ا‪ ،‬ولك�ن أنا ي اأس�اس لم‬‫أس�تقِ ل من قن�اة اين س�بورت إا قبل‬ ‫أس�بوعن بع�د أن ت�م إنه�اء اارتباط‪،‬‬ ‫ولدي حاليا ً أكثر من عرض‪ ،‬وس�يكون‬ ‫بح�ر اأس�بوع امقب�ل موع�دا ً لتحديد‬ ‫وجهت�ي‪ ،‬م�ع العل�م أنني ي ف�رة من‬ ‫الف�رات كنت مرتبطا ً م�ع ثاث قنوات‬ ‫دفعة واحدة‪ ،‬وهي حالة نادرة ي مجال‬ ‫اإعام‪ ،‬وتلبيتي لدعوة القناة السعودية‬ ‫ليست اأوى‪ ،‬فقد تجاوبت مع طلب قناة‬ ‫دبي قبل مباراة السعودية والصن قبل‬ ‫اللقاء بثاث س�اعات فق�ط‪ ،‬واآن ألبّي‬ ‫دعوة القنوات الرياضية‪.‬‬ ‫* إى أي�ن س�تكون وجهت�ك‬ ‫امقبلة؟‬ ‫ أس�تطيع القول إن نسبة ااتفاق‬‫م�ع إدارة القن�اة الت�ي س�أعمل فيه�ا‬ ‫تجاوزت ال�‪.%80‬‬ ‫* م�ا صحة اش�راطك التعليق‬ ‫عى القناة اأوى بصفتها هي القناة‬ ‫الت�ي تنقل اللق�اء اأق�وى من بن‬

‫وامتدح عبدالل�ه امدرج الس�عودي‪ ،‬وقال إنه‬ ‫متمي�ز ي كل يء‪ ،‬وأكث�ر م�ا يمي�زه أن�ه إذا لم‬ ‫تح�ر امتعة ي املعب تجدها ي امدرج‪ ،‬كاش�فا ً‬ ‫أنه ت�رف باتص�ال هاتفي م�ن نج�ل املك بعد‬ ‫نجاح�ه ي التعلي�ق عى إحدى مباري�ات امنتخب‬ ‫السعودي اآسيوية‪ ،‬وبعد ذلك طلب من إدارة قناة‬ ‫دب�ي أن تكلفني بالتعليق عى مب�اراة نهائية بن‬ ‫السعودية والعراق‪ ،‬وتمت تلبية طلبه‪ ،‬وشدد عى‬ ‫ّ‬ ‫توص�ل اتفاق مع القناة التي س�يوقع معها‬ ‫أنه‬ ‫بنسبة ‪.%80‬‬

‫لقاءات الدوري السعودي؟‬ ‫ بالنس�بة ي ل�م يح�دث ه�ذا‬‫اأم�ر‪ ،‬وما نُ�ر كان أكاذي�ب‪ ،‬اتفاقي‬ ‫مع الدكت�ور محمد باري�ان لم يتجاوز‬ ‫الدقيقت�ن ي مجم�ل امكام�ة‪ ،‬فكي�ف‬ ‫أختار القناة؟!‬ ‫* ولكن الس�وق ع�رض وطلب‬ ‫وليس عيبا ً أن تشرط؟‬ ‫ أن�ا ل�م أش�رط‪ ،‬وجمه�وري‬‫س�يبحث عني ي أي لقاء‪ ،‬أن القناة من‬ ‫اأساس ستضع اللقاء اأقوى عى القناة‬ ‫اأوى وس�تضع امعل�ق الجماهري عى‬ ‫نفس القناة‪ ،‬أن اأمر ي اأخر تسويق‪.‬‬ ‫َ‬ ‫عمل�ت كمتعاون م�ع القناة‬ ‫*‬ ‫الرياضية ورحلت بحجة مضايقات‪،‬‬ ‫فكيف كانت العودة؟‬ ‫ س�أختر اموضوع أني ا أريد‬‫الخوض ي أمور قديمة‪ ،‬ولكل ش�خص‬ ‫حرية ما يق�ول وطريقة تفكر تخصه‪،‬‬

‫وليس أح�د تحديد م�كان العمل الذي‬ ‫أرتاح فيه‪ ،‬ولكن أحد أس�باب مغادرتي‬ ‫أن امباري�ات زادت ع�ي بش�كل كب�ر‬ ‫أنن�ي كن�ت مرتبطا ً مع أكث�ر من قناة‬ ‫ِ‬ ‫أس�تطع ااس�تمرار‪ ،‬لذل�ك أنهيت‬ ‫ولم‬ ‫ارتباطي مع الس�عودية الرياضية قبل‬ ‫نهاي�ة اموس�م بمبارات�ن فق�ط‪ ،‬وأن�ا‬ ‫مازلت ّ‬ ‫أكن لهم كل تقدير واحرام‪.‬‬ ‫تجب عن س�ؤاي‬ ‫* ولكن�ك ل�م ِ‬ ‫بخصوص رحيلك ي وقت سابق؟‬ ‫ ي�ا أخي‪ ،‬حدي�ث الناس واأقوال‬‫أم�ر طبيعي‪ ،‬أن�ي وصل�ت للنجومية‬ ‫ومتابعت�ي متزاي�دة بش�كل مس�تمر‪،‬‬ ‫وبالت�اي هن�اك م�ن يحب�ك وهناك من‬ ‫يكره�ك وه�ذه طبيعة الب�ر‪ ،‬وبحكم‬ ‫التمرس ي ه�ذا امجال ‪ 12‬عاما ً لم تعد‬ ‫تش ّكل ي أي قلق‪.‬‬ ‫* كثر م�ن امتابعن يصنفون‬ ‫ميول معلق ما بعد تعليقه عى لقاء‬

‫كل ما ُنشر بخصوص شروطي أكاذيب‬

‫الري�اض ‪ -‬عبدالرحم�ن‬ ‫اأنصاري‬

‫ماجد الدوري ي لقاء سابق له ضد الهال‬ ‫وكذلك بطولة كأس خادم الحرمن‬ ‫لأبطال ‪،‬لذل�ك أرى أن التفريط ي‬ ‫لقب مسابقة كأس وي العهد يعني‬ ‫ع�ودة الفريق النراوي مجددا ً إى‬ ‫البح�ث ع�ن البطوات وق�د تطول‬ ‫الف�رة وربم�ا تص�ل إى خم�س‬ ‫س�نوات ‪.‬مبين�ا أن مباريات النر‬

‫واله�ال ي النهائيات ا تحتكم إى‬ ‫أي ظ�روف فني�ة ‪،‬وق�ال‪ :‬الفريق‬ ‫ال�ذي س�يلعب ب�روح س�يتوج ي‬ ‫النهاية باللقب‪.‬‬ ‫وأشاد الدوري بالعمل الكبر‬ ‫الذي يقوم به الجهاز الفني للنر‪،‬‬ ‫مبين�ا أنه يعم�ل بش�كل جيد منذ‬

‫بطلب من نجل‬ ‫الملك ُ‬ ‫علقت على‬ ‫مباراة السعودية‬ ‫والعراق‬ ‫واحد‪ ،‬ما رأيك؟‬ ‫ هذه مس�ألة جدلية وليس�ت لها‬‫نهاي�ة‪ ،‬والجماهر إذا مدح�ت فريقهم‬ ‫أثنوا علي�ك وإذا مدحت الفريق امنافس‬ ‫ق�د يغضبون من�ك وهذا أم�ر طبيعي‪،‬‬ ‫ولك�ن امش�كلة فيم�ن يصنف�ك م�ن‬ ‫اإعامين امتلون�ن‪ ،‬وهم أعداء الحياد‪،‬‬ ‫هكذا أطلق عليهم‪.‬‬ ‫* ه�ل تعي�ش تح�ت ضغ�ط‬ ‫ميولك وأنت تعل�ق من داخل كابينة‬ ‫التعليق؟‬ ‫‪ -‬ا‪ ،‬ا أبدا ً أنا ي فريق أش�جعه ي‬

‫إعامكم‬ ‫ُ‬ ‫قاس ‪..‬‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫وحبكم‬ ‫لرياضتكم‬ ‫ا أحد ينكره‬

‫عامر عبدالله ي كابينة التعليق‬

‫الدوسري لـ | ‪ :‬دوافع النصر للفوز أكبر من الهال‬ ‫أكد اعب فريق النر السابق‬ ‫لكرة القدم ماجد الدوري أن‬ ‫عدم وصول فريقه للنهائيات‬ ‫من�ذ ف�رة طويلة‪،‬س�يدفعه‬ ‫ه�ذه امرة للف�وز بلقب كأس‬ ‫وي العه�د حينم�ا يلتق�ي اله�ال‬ ‫ي النهائ�ي مس�اء الي�وم ‪،‬وقال ل�‬ ‫الرق ‪ :‬غياب النرعن النهائيات‬ ‫س�يصب ي مصلحت�ه الي�وم أمام‬ ‫اله�ال‪ ،‬وس�يجعله أكثرحرص�ا ً‬ ‫عى الف�وز بلق�ب كأس وي العهد‬ ‫‪ ،‬فض�ا ً ع�ن ظهوره ب�روح عالية‬ ‫ي امباري�ات الس�ابقة‪ ،‬أعتق�د أن‬ ‫ه�ذه البطول�ة تعتراأقرب للنر‬ ‫لتحقي�ق اإنجاز بعد ف�رة طويلة‬ ‫غ�اب فيها عن التتوي�ج بالبطوات‬ ‫‪،‬مش�را إى أن تحقيق�ه لبطول�ة‬ ‫ال�دوري الت�ي يحتل فيه�ا امركز‬ ‫الراب�ع حالي�ا يعتر صعب�ا للغاية‬

‫الهاي بتسديد ديونه البالغة أربعة عر ألف ريال‬ ‫إذا فاز فريقه بلقب كأس وي العهد ‪،‬ودار الحديث‬ ‫ب�ن الصديقن النراوي محم�د النار والهاي‬ ‫عي الظويفرأمام عدد كبر من مش�جعي النادين‪،‬‬ ‫وتتمثل ديون امش�جع الهاي ي أقس�اط متأخرة‬

‫لسيارته ‪.‬‬ ‫وقال امش�جع النراوي محمد النار للرق‪ ،‬أنا‬ ‫واثق من ف�وز فريقي ‪،‬الكأس ن�راوي‪ ،‬فرحتي‬ ‫ستتضاعف بتسديد ديون زميي الهاي وهذا وعد‬ ‫مني ‪.‬‬

‫ق�دوم اأورجوان�ي كاريني�و الذي‬ ‫ت�رك بصم�ة واضحة ع�ى الفريق‬ ‫‪،‬عكس الجهاز الفني بالهال الذي‬ ‫ظهرعلي�ه التخبط ي العمل‪ ،‬فضا ً‬ ‫ع�ن التذب�ذب ي مس�توى بع�ض‬ ‫الاعبن ‪.‬‬ ‫وح�ول مس�توى خط�وط‬ ‫الفريق�ن أوض�ح ال�دوري أن‬ ‫دفاعهم�ا يتش�ابه اى ح�د كبر ي‬ ‫اأداء ومس�توى العن�ار‪ ،‬ما عدا‬ ‫حس�ن عبد الغني ي النر ويار‬ ‫الش�هراني ي الهال ‪.‬أما حراس�ة‬ ‫امرمى فتعان�ي ضعفا ي الفريقن‬ ‫‪،‬لك�ن يوج�د تكاف�ؤ ي منطقت�ي‬ ‫الوس�ط مع أفضلية نس�بية للنر‬ ‫‪،‬وي الجان�ب الهجوم�ي يتف�وق‬ ‫الهال نسبيا ً لتميز مهاجمه يار‬ ‫القحطاني عن مهاجم النر محمد‬ ‫السهاوي ‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫يخ�ف ال�دوري تفاؤله‬ ‫ول�م‬ ‫بتحقي�ق النر لق�ب بطولة كأس‬ ‫وي العهد هذا العام‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫اإمارات وم�ع هذا جميع الجماهر أجد‬ ‫منه�م كل احرام وتقدي�ر‪ ،‬أني أنصف‬ ‫الفريق امنافس‪ ،‬والتش�جيع ا أمارسه‬ ‫إا ي من�زي‪ ،‬ولي�س ي مج�ال عم�ي‪،‬‬ ‫والحياد من رف امهنة‪.‬‬ ‫* غالب�ا ً م�ا ت�ردد مقولت�ك‬ ‫«مدرج يطرب» أي مدرجات الدوري‬ ‫السعودي يطرب عامر عبدالله؟‬ ‫ ام�درج الس�عودي ممي�ز ي كل‬‫يء‪ ،‬وأكثر م�ا يميزه أنه إذا لم تحر‬ ‫امتع�ة ي املعب تجده�ا ي امدرج‪ ،‬كما‬ ‫أن م�ا يميز ام�درج الس�عودي تحديدا ً‬ ‫بخاف الك�م هو النوع‪ ،‬فل�كل منطقة‬ ‫نكهة خاصة‪ ،‬فجماهر الرياض تختلف‬ ‫عن جماهر الحج�از‪ ،‬وكذلك الرقية‪،‬‬ ‫فل�كل جهة نكهة مختلف�ة عن اأخرى‪،‬‬ ‫وأيض�ا ً هناك أم�ر أاحظ�ه عى بعض‬ ‫لق�اءات اأندي�ة أن منافس�ة امدرجات‬ ‫أكثر من منافسات اأندية فيما بينها‪.‬‬ ‫* م�ن الاعب الس�عودي الذي‬ ‫كنت تتمنى اس�تمراره ي امستطيل‬ ‫اأخ�ر لك�ي تعل�ق ع�ى مب�اراة‬ ‫فريقه؟‬ ‫ كثرون‪ ،‬ومنهم يوس�ف الثنيان‬‫وماجد عبدالله وفه�د امهلل‪ ،‬وأكثر من‬ ‫اسم‪ ،‬ولكن لعلها رحمة ي أني لو كنت‬ ‫معلقا ً لربما ا أنصفهم‪ ،‬ولكن عوّضونا‬ ‫جيل س�امي الجابر والسهاوي ومالك‬ ‫ون�ور وغره�م‪ ،‬و���دم ذك�ري اعبن‬ ‫كثرا ً ا يقلل م�ن نجوميتهم‪ ،‬أن امعلق‬ ‫واإعامي رأيه ا يهم ي تقييم أي نجم‪،‬‬ ‫أن تاري�خ النج�م واماع�ب واأرق�ام‬ ‫تشهد له‪.‬‬ ‫* لك تجربة مع برنامج حواري‬ ‫ي ملعبهم‪ ،‬كيف تقيّم تلك التجربة؟‬ ‫ تجرب�ة جميلة جداً‪ ،‬وس�أكررها‬‫ب�إذن الل�ه‪ ،‬وكان�ت له�ا ردود أفع�ال‬ ‫قوية من خال اس�تضافة النجوم‪ ،‬وهو‬ ‫برنامج كان يحمل البس�اطة ي مجمله‪،‬‬ ‫ولم يكل�ف أي مبالغ مادي�ة‪ ،‬ومع ذلك‬ ‫حقق نجاح�ا ً باهراً‪ ،‬وس�أقدم برنامجا ً‬

‫عامر عبدالله‬ ‫آخر مثرا ً من خال قناتي الجديدة التي‬ ‫سأعمل فيها‪ ،‬كما سيكون هناك برنامج‬ ‫آخر يهتم بالتحقيقات والقضايا‪.‬‬ ‫* ل�كل معلق مباراة ي�رى أنها‬ ‫اأبرز خال مشواره‪ ،‬ما أبرز مباراة‬ ‫لك كمعلق؟‬ ‫ م�ن خال ال�دوري الس�عودي‬‫ا توج�د مب�اراة بذاتها‪ ،‬ولك�ن أرى أن‬ ‫مب�اراة الس�عودية والياب�ان ي بطولة‬ ‫آس�يا ‪ 2007‬ه�ي اأجمل ي م�ع الكرة‬ ‫الس�عودية‪ ،‬ووفقن�ي الل�ه م�ع أدائي‬ ‫الجمي�ل أن امنتخب الس�عودي كس�ب‬ ‫اللقاء‪.‬‬ ‫* كي�ف كان�ت ردود الفعل من‬ ‫السعودية بعد ذلك اللقاء؟‬ ‫ ردود فع�ل جميل�ة ج�دا ً وفاقت‬‫التوقعات‪ ،‬ووصلتن�ي اتصاات عديدة‪،‬‬ ‫أبرزه�ا كان من صاحب الس�مو املكي‬ ‫اأم�ر متع�ب ب�ن عبدالل�ه‪ ،‬وطلب أن‬ ‫أعلق عى امباراة النهائية بن السعودية‬ ‫والع�راق‪ ،‬وتم�ت تلبية طلبه م�ن قِ بل‬ ‫مسؤوي قناة دبي‪.‬‬ ‫* بوجه�ة نظ�ر متاب�ع للكرة‬ ‫السعودية‪ ،‬أين تكمن علة الراجع؟‬ ‫ لس�ت مقيّم�ا ً لرياض�ة بلد كبر‬‫كامملك�ة‪ ،‬ولكن من وجه�ة نظر متابع‬ ‫وقاس‬ ‫أرى أن اإعام السعودي متشدد ٍ‬ ‫خ�ال النق�د‪ ،‬خصوص�ا ً أن اإعام�ي‬ ‫الس�عودي ق�وي ج�داً‪ ،‬وأرى أن لق�اء‬ ‫الص�ن اماي أع�اد كثرا ً م�ن الهدوء‪،‬‬ ‫وا أح�د ينكر حب الس�عودين رياضة‬ ‫بلدهم‪ ،‬ولك�ن الطرح أحيانا ً ا يكون ي‬ ‫مساره الصحيح‪.‬‬ ‫* م�اذا ت�ود أن تق�ول قب�ل‬ ‫انطاقة الديربي هذا امساء؟‬ ‫ أق�ول إنه نهائي‪ ،‬ولي�س نهاية‪،‬‬‫وينبغي أن يكون هذا هو شعار جمهور‬ ‫الفريق�ن‪ ،‬فه�و بطولة ي ح�ال الفوز‪،‬‬ ‫وي حال الخسارة ليست نهاية امطاف‪،‬‬ ‫ونسأل الله التوفيق لنا جميعا ً كمعلقن‬ ‫وحكام واعبن‪.‬‬

‫الثنيان‪ :‬في الهال اعبون يصنعون الفارق‬ ‫الرياض ‪ -‬تركي السالم‬ ‫أبدى قائد فريق الهال وامنتخب‬ ‫السعودي السابق يوسف الثنيان‬ ‫تفاؤل�ه بتحقي�ق فريق�ه لق�ب‬ ‫كأس وي العه�د أم�ام الن�ر‬ ‫الي�وم الجمعة‪ ،‬وق�ال‪ :‬ي الهال‬ ‫اعب�ون يصنع�ون الف�ارق أمث�ال‪،‬‬ ‫محم�د الش�لهوب‪ ،‬ي�ار القحطاني‪،‬‬ ‫عبدالعزي�ز الدوري‪ ،‬ن�واف العابد‪،‬‬ ‫س�الم ال�دوري‪ ،‬لذلك فأن�ا متفائل‪،‬‬ ‫فض�اً عن ذل�ك ف�إن اعب�ي الهال‬ ‫يملك�ون فك�را ً عالي�اً‪ ،‬ويس�تطيعون‬ ‫التعامل مع امباراة بالش�كل الصحيح‬ ‫بس�بب خرته�م ي النهائي�ات‪ ،‬وه�م‬ ‫يحتاج�ون لله�دوء والركي�ز ط�وال‬ ‫امباراة واابتعاد عن الشد العصبي‪.‬‬ ‫وطالب الثنيان م�ن إدارة النادي‬ ‫الوجود مع الاعبن وتهيئتهم بالشكل‬ ‫الصحيح وإبعادهم عن الشد العصبي‬ ‫والتعام�ل معهم نفس�يا ً قب�ل امباراة‬ ‫ليكون تركيز الاعب أكر أثناء امباراة‪.‬‬

‫وأخط�أت ي واحدة‪،‬‬ ‫وأرج�ع الثني�ان‬ ‫فيع�د الركي�ز عاليا ً‬ ‫الحال�ة الجي�دة الت�ي‬ ‫عند الاعب‪.‬‬ ‫يم�ر به�ا الن�ر إى‬ ‫وراه�ن الثني�ان‬ ‫ال�روح العالي�ة عن�د‬ ‫عى يار القحطاني‬ ‫اعبيه‪ ،‬وق�ال‪ :‬ما يميز‬ ‫والك�وري ليون�غ‬ ‫الن�ر ال�روح‪ ،‬أن‬ ‫ً‬ ‫بيو‪ ،‬مش�را إى أنهما‬ ‫منت�ش أن‬ ‫الفري�ق‬ ‫ٍ‬ ‫ق�ادران ع�ى حس�م‬ ‫مدربه يُش�عر الاعبن‬ ‫امباراة والتس�جيل ي‬ ‫بأن�ه أحده�م داخ�ل‬ ‫النهائي‪.‬‬ ‫املع�ب‪ ،‬لكن�ي مازلت‬ ‫و ا س����ر جع‬ ‫أق�ول إن الهال أقرب‬ ‫يوسف الثنيان‬ ‫ذكريات اماي عندما‬ ‫للف�وز بس�بب وج�ود‬ ‫كان اعب�اً‪ :‬وقال كنا‬ ‫نج�وم قادري�ن ع�ى‬ ‫الحس�م‪ ،‬ودائما ً الاع�ب داخل املعب ننتظ�ر الديربي عندم�ا نواجه النر‬ ‫هو مَ ْن يجلب الفوز‪ ،‬كاش�فا ً أن النر بس�بب التنافس الكبر بن الفريقن‪،‬‬ ‫ومن خال مباراته السابقة مع الهال الفريق�ان كان�ا يملكان نجوم�ا ً كبارا ً‬ ‫اتضح أنه يبحث عن اللعب عى أخطاء يصنع�ون الف�ارق ودائم�ا ً م�ا يكون‬ ‫اله�ال‪ ،‬لذل�ك أطالب اعب�ي الهال الديرب�ي ممتع�ا ً داخل املع�ب‪ ،‬واآن‬ ‫بالركي�ز خصوص�ا ً ي التمري�رات انستمتع إا بجزئيات من امباراة‪.‬‬ ‫واختت�م الثني�ان حديث�ه مطالبا ً‬ ‫والتقلي�ل م�ن اأخط�اء ي التمرير ي‬ ‫منتص�ف ملعبه�م أن ي عال�م ك�رة جماه�ر اله�ال بالوج�ود ي املعب‬ ‫الق�دم إذا نجح�ت ي ع�ر تمريرات ودعم الفريق‪.‬‬


‫كارينيو‪ :‬الخسارة في نهائي كأس ولي العهد لن تؤثر على النصر‬ ‫الرياض ‪ -‬نادر البقمي‬ ‫أك�د مدرب فري�ق الن�ر اأول لك�رة القدم‬ ‫داني�ال كارينيو أن ف�وز فريقه بامب�اراة النهائية‬ ‫لكأس وي العهد أو الخسارة‪ ،‬لن يؤثر عى مستقبل‬ ‫فريقه وقال الفوز إن تحقق لن يجعلنا نراخى فيما‬ ‫تبقى من منافس�ات اموس�م والخسارة‪ ،‬لن تجعلنا‬

‫دانيال كارينيو‬

‫محبطن‪ ،‬أن أمامنا منافس�ات مهمة أولها مباراتنا‬ ‫أم�ام العرب�ي الكويت�ي ي بطولة اأندي�ة العربية‬ ‫اأربعاء امقبل ومن ثم الوصول للبطولة اآس�يوية‬ ‫من خال منافسات الدوري‪.‬‬ ‫ج�اء ذل�ك ي امؤتم�ر الصحفي ال�ذي عقده‬ ‫كارينيو بامرك�ز اإعامي‪ ،‬وأضاف الفرة الفاصلة‬ ‫ب�ن مب�اراة ااتف�اق والنهائ�ي أيام قليل�ة‪ ،‬ورغم‬

‫‪29‬‬

‫رياضـة‬

‫ذلك اس�تعدينا جيدا ً ووضعنا اس�راتيجيتنا الفنية‬ ‫للمباراة والكل يعل�م أن امباراة مهمة‪ ،‬فكونها لقاء‬ ‫ديرب�ي فهي مب�اراة نهائي أيضا وه�ذا بالطبع ا‬ ‫يحت�اج لتحفيز لاعب�ن أنهم يملك�ون التصميم‬ ‫والع�زم واإرادة للفوز‪ ،‬وقد كان الركيز فيما مي‬ ‫من أيام عى الجانب التكتيكي والجانب الذهني‪.‬‬ ‫وق�ال كاريني�و امب�اراة متكافئ�ة وليس لدى‬

‫الهال مزايا تعطيه اأفضلية الفنية علينا باستثناء‬ ‫أنه بطل البطولة الس�ابقة‪ ،‬نح�ن ي النر تعودنا‬ ‫أن نح�رم خصومنا دائما وأن نعطي كل مبارياتنا‬ ‫اهتماما ً كبرا ً ونتطلع للف�وز ي كل مباراة ونتمنى‬ ‫أن نحقق ذلك ي مباراة النهائي‪.‬‬ ‫وب�ن أن الن�ر س�جل الاع�ب اليونان�ي‬ ‫كاريس�تياس طبقا ً للقوانن الدولي�ة وقال إن هذا‬

‫الجمعة ‪ 12‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 22‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )446‬السنة الثانية‬

‫وأنا أقول‬

‫كميخ لـ |‪ :‬الحظوظ متساوية‪ ..‬والجانب الفني غير مؤثر في «الديربي»‬ ‫أتوقع أن يحسم الهال اللقاء في أول ربع ساعة‪ ..‬أو النصر في النهاية‬ ‫الرياض ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬

‫عي كميخ‬

‫أوض�ح ام�درب الوطني عي كمي�خ أن الجوانب‬ ‫الفني�ة ي فريق�ي اله�ال والن�ر ا يمكن أن‬ ‫تحس�م الديرب�ي‪ ،‬وذل�ك م�ن واق�ع خرته‬ ‫وتجربته الش�خصية السابقة‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫«ا يمكن بأي ح�ال من اأحوال أن‬ ‫تبني أو تتوقع نتيجة الديربي بنا ًء‬ ‫عى امعطيات الفنية وامعنوية‪،‬‬ ‫أن الديربي له فلسفة خاصة‬ ‫وله حض�ور مختلف تماماً‪،‬‬ ‫حي�ث تج�د ي كث�ر من‬ ‫اأحي�ان أن العوام�ل‬ ‫اإداري�ة والرفي�ة‬ ‫والجماهرية هي ما‬ ‫يحسم اللقاء»‪.‬‬ ‫مش�را ً إى‬ ‫أن فري�ق النر‬ ‫أصب�ح متطورا ً‬ ‫ويق�دم نفس�ه‬

‫الرياض ‪ -‬تركي السالم‬ ‫أك�د عض�و رف ن�ادي‬ ‫اله�ال اأم�ر عبدالعزي�ز‬ ‫ب�ن س�عود (الس�امر)‪ ،‬أنه‬ ‫ا يوج�د خ�ار ي نهائ�ي‬ ‫كأس وي العه�د بن الهال‬ ‫والنر اليوم‪ ،‬وقال‪« :‬الس�ام عى‬ ‫س�يدي وي العه�د اأمر س�لمان‬ ‫بن عبدالعزيز‪ ،‬هو امكس�ب‪ ،‬وهو‬ ‫رف كبر للفريقن»‪.‬‬ ‫مبين�ا أن فريق�ه جاه�ز‬ ‫للمب�اراة‪ ،‬وأض�اف‪ :‬اله�ال ه�و‬ ‫حام�ل اللقب والفائ�ز بالبطو=لة‬ ‫ي آخر خمسة مواسم‪ ،‬وبكل تأكيد‬ ‫الطم�وح كب�ر ي تحقيقها للمرة‬ ‫السادس�ة عى التواي وامرة ال�‪12‬‬

‫ي تاريخ�ه‪ ،‬وننتظ�ر أن يحققه�ا‬ ‫اموهوب محم�د الش�لهوب للمرة‬ ‫العارة‪ ،‬حيث س�بق وفاز بها مع‬ ‫الهال تسع مرات‪.‬‬ ‫وأش�ار الس�امر إى أن تغير‬ ‫الجه�از الفن�ي للفري�ق‪ ،‬ال�ذي‬ ‫كان يق�وده الفرن�ي كومبواريه‪،‬‬ ‫بالكرواتي زااتكو‪ ،‬سيكون دافعا‬ ‫جيدا ومهما للفريق والاعبن‪.‬‬ ‫واختت�م اأم�ر عبدالعزي�ز‪،‬‬ ‫حديث�ه قائ�ا‪ :‬اعب�و اله�ال لن‬ ‫يتنازل�وا عن ه�ذه البطول�ة‪ ،‬ولن‬ ‫يرض�وا أن تخ�رج جماهره�م‬ ‫ً‬ ‫محبطة‪ ،‬وب�إذن الله‪،‬‬ ‫من املع�ب‬ ‫سنكس�ب امب�اراة‪ ،‬وس�نحقق‬ ‫ال�كأس‪ ،‬وس�يكون الحس�م ي‬ ‫النصف ساعة اأوى من امباراة‪.‬‬

‫مروان لـ |‪ :‬الهاليون‬ ‫يخافون النصر في النهائيات‬

‫صورة وتعليق‬

‫السامر‪ :‬ا يوجد خاسر‪ ..‬والهال‬ ‫سيحسمها مبكر ًا‬

‫عى الصعيد الفني بش�كل ممتاز‪ ،‬ويملك حلوا ً فنية‬ ‫ي طريق�ة أدائه الدفاعي�ة أو الهجومية‪ ،‬موضحا ً أن‬ ‫مدرب الفريق كارينو يعتمد عى فلس�فة «القادمون‬ ‫من الخلف»‪ ،‬كما احظنا من باس�توس ومن حس�ني‬ ‫عبدربه ومن أيوي قب�ل إصابته‪ ،‬باإضافة إى تفعيل‬ ‫دور الاعب حس�ن عبدالغن�ي كصانع لعب ومحور‬ ‫ارت�كاز لبن�اء الهجمات‪ ،‬ويمي�ل ام�درب إى اللعب‬ ‫بطريقة ‪ 2-4-4‬بش�قها الدفاعي بامتياز‪ ،‬من خال‬ ‫تضييق امس�احات والضغط عى حامل الكرة‪ ،‬ولديه‬ ‫حلول يمكن اس�تخدامها ي الشوط الثاني بتميز كما‬ ‫يظهر ي الفرة اأخر‪.‬‬ ‫وم�ن ناحي�ة الفريق اله�اي‪ ،‬أوض�ح كميخ أن‬ ‫ٍ‬ ‫متعاف‬ ‫الفريق ليس هو الفريق السابق‪ ،‬فهو اآن غر‬ ‫فنيا ً سواء مع كومبواريه أو مع زاتكو‪ ،‬وأصبح يعتمد‬ ‫اعتم�ادا ً كليا ً عى الق�وة الهجومية لاعبي الوس�ط‪،‬‬ ‫عبدالعزي�ز ال�دوري‪ ،‬وس�الم ال�دوري‪ ،‬ون�واف‬ ‫العابد‪ ،‬وسلمان الفرج‪ ،‬باإضافة إى محمد الشلهوب‬ ‫العائد بقوة مؤخراً‪ ،‬ويكون الرازيي ويس�ي الاعب‬ ‫امتحرك للخلف بوجود رأس حربة تقليدي وهو يار‬ ‫القحطاني‪ ،‬فضا ً عن وجود يار الشهراني كمحور‬

‫أداء‪ ،‬وقال‪ :‬الفريق يعتمد عى فلس�فة ‪ ،1-5-4‬وهو‬ ‫م�ا يمي�ل إليه زاتك�و من�ذ أن كان ي الفيصي‪ ،‬كما‬ ‫يعتمد الهاليون عى دكة بداء مثالية‪.‬‬ ‫وي�رى كميخ أن نس�بة تمي�ز فريق ع�ن اآخر‬ ‫ضئيل�ة ج�داً‪ ،‬وتصل حظ�وظ الطرف�ن إى ‪،%50‬‬ ‫مؤكدا ً أهمية دور الاعبن اأجانب ي النر تحديداً‪،‬‬ ‫مبين�ا ً أنهم أصبحوا يش�كلون إضافة كبرة للفريق‪.‬‬ ‫أم�ا ي الجانب الهاي‪ ،‬ف�إن الاعبن اأجانب الجدد‬ ‫لم يتأقلموا حتى اآن‪ ،‬وأن الاعب الكوري لم يُستغل‬ ‫جيدا ً حتى اآن‪.‬‬ ‫ويعتق�د كمي�خ أن اللقاء سيُحس�م إم�ا ي ربع‬ ‫الس�اعة اأوى أو ربع الساعة اأخرة‪ ،‬وقال‪« :‬تعوّدنا‬ ‫من فريق اله�ال الضغط ي أول ربع س�اعة‪ ،‬وهذه‬ ‫فلس�فته منذ سنوات طويلة‪ ،‬لكن اماحظ عى الهال‬ ‫ي الفرة اأخرة أنه أصبح يراجع ي آخر ربع ساعة‪،‬‬ ‫مقابل نشاط كبر للنر ي نفس الفرة‪ ،‬كما شاهدنا‬ ‫ي آخ�ر امباري�ات‪ ،‬وهذه حالة نقيض�ة ي الفريقن‪،‬‬ ‫فالحس�م س�يكون إم�ا ي أول رب�ع س�اعة لصالح‬ ‫الفريق الهاي‪ ،‬أو ي آخر ربع س�اعة لصالح الفريق‬ ‫النراوي»‪.‬‬

‫يتكرر المشهد‬ ‫هل َ‬ ‫بعد ‪ 45‬عاما؟‬ ‫الرياض ‪ -‬عايد الرشيدي‬ ‫قبل ‪ 45‬عاما ً وتحديدا ً ي عام ‪1389‬ه�‬ ‫سلم اأمر س�لمان بن عبدالعزيز أمر‬ ‫الري�اض ي ذل�ك الوقت‪ ،‬قائ�د فريق‬ ‫النر كأس الش�هداء بع�د تغلبه عى‬ ‫غريمه التقليدي الهال بأربعة أهداف‬ ‫دون مقابل‪ ،‬فهل يتكرر امشهد اليوم ويسلم‬ ‫وي العه�د اأم�ر س�لمان كأس وي العه�د‬ ‫لفريق النر‪ ..‬أم سيكون للهال رأي آخر؟‪.‬‬

‫يحتفلون‬ ‫من غير‬ ‫فائدة !‬ ‫سعيد عيسى‬

‫ يطل الهال والنر عى امشهد الرياي‬‫الي�وم ي النهائي الكبر ال�ذي يجمع الفريقن‬ ‫عى كأس سمو وي العهد سلمان بن عبدالعزيز‬ ‫(حفظ�ه الل�ه)‪ ،‬ي لق�اء س�تكون اأمان�ي‬ ‫والتطلعات وصل�ت إى حد ا يمكن وصفه عى‬ ‫اإط�اق ي قمة مش�تعلة من�ذ أن تحدد وجود‬ ‫الفريقن ي النهائي الكبر‪.‬‬ ‫وبالنظر إى مس�تويات الفريقن الفنية ي‬ ‫الجوات اأخرة‪ ،‬نجد أن الفريق اأصفر اأكثر‬ ‫استقرارا من أي وقت مى خاصة بعد النتائج‬ ‫الجيدة التي قدمها مع مدربه اأرجواني دانيال‬ ‫كاريني�و‪ ،‬وعى العكس تمام�ا ي البيت اأزرق‬ ‫ال�ذي ق�دم مس�تويات متواضع�ة ي الجوات‬ ‫اأخ�رة بع�د إبع�اد م�درب الفري�ق الفرني‬ ‫كمبواريه‪.‬‬ ‫ وع�ى الرغ�م م�ن الف�وارق والعطاءات‬‫الفني�ة ب�ن الفريق�ن إا أن الفري�ق اأزرق‬ ‫وبكل ااحتماات يملك ورق�ة التفوق وتحديدا ً‬ ‫ي مس�ابقة كأس وي العه�د ( حفظ�ه الل�ه)‪،‬‬ ‫التي يع�رف الهاليون أنفس�هم أنه�م اأقرب‬ ‫له�ا مهم�ا كان حضوره�م ووجوده�م‪ ،‬وعى‬ ‫اإدارة الهالية أن تعمل ي حال تحقيق فريقها‬ ‫للق�ب هذه البطولة عى ترتيب املفات الهالية‬ ‫العالق�ة الت�ي س�اهمت ي تراج�ع مس�توى‬ ‫الفريق خال هذه اموسم بشكل مخيف‪.‬‬ ‫ «وأنا أقول»‪ ،‬إن ااحتفالية التي س�بقت‬‫اللق�اء ي البي�ت اأصف�ر‪ ،‬الت�ي يب�دو ي بأنها‬ ‫جاءت من خ�ال الثقة العالية نظر العطاءات‬ ‫التي قدمها اعبوهم‪ ،‬وعى إثرها زفوا فريقهم‬ ‫كبط�ل للبطولة قب�ل انطاق صاف�رة النهاية‪،‬‬ ‫هي ليس�ت امرة اأوى الت�ي يحتفلون بها عى‬ ‫هذه الش�اكلة‪ ،‬لكن النهاي�ة كانت واحدة ومن‬ ‫غ�ر فائدة‪ ،‬وهو اأمر الذي يرجح كفة الفريق‬ ‫الهاي ي اللقاء للتويج باللقب الغاي‪.‬‬

‫اأمر سلمان يسلم قائد النر كأس الشهداء قبل ‪ 45‬عاما ً‬

‫‪saed@alsharq.net.sa‬‬

‫َم ْن يكسب النهائي التاسع؟‬

‫يتفوق في ست نهائيات ‪ ..‬والهال اأكثر فوز ًا بـ «الكأس»‬ ‫النصر َ‬ ‫الري�اض ‪ -‬عبدالعزي�ز‬ ‫العنر‬ ‫تحمل مباراة الهال والنر‬ ‫مساء اليوم ي نهائي مسابقة‬ ‫كأس وي العهد الرقم تسعة‬ ‫ي تاريخ مواجهات الفريقن‬ ‫ي نهائي مختلف امسابقات‬ ‫واأوى لهم�ا عى صعي�د النهائي‬ ‫ي هذه امس�ابقة تحدي�داً‪ ،‬والتقى‬ ‫الفريق�ان ي ثمان�ي مواجه�ات‬ ‫س�ابقة ي مس�ابقة كأس وي‬ ‫العه�د كانت الغلبة فيها للهال ي‬ ‫س�بع مواجهات مقابل فوز وحيد‬ ‫للنر‪ ،‬سجّ ل خالها اعبو الهال‬ ‫‪ 18‬هدف�اً‪ ،‬والن�ر س�تة أهداف‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫وج�اءت امب�اراة اأوى‬ ‫للفريق�ن الت�ي جمعتهم�ا ع�ام‬ ‫‪1384‬ه� لصال�ح الهال بثاثية‬ ‫نظيف�ة‪ ،‬لك�ن الن�ر رد الدي�ن‬ ‫منافسه بفوزه عليه بثاثة أهداف‬ ‫مقاب�ل هدف�ن ع�ام ‪1393‬ه��‪،‬‬ ‫ونج�ح اله�ال ي الف�وز بهدفن‬ ‫مقاب�ل ه�دف ي امب�اراة الثالث�ة‬ ‫التي أقيم�ت ع�ام ‪1417‬ه�‪ ،‬وي‬ ‫ع�ام ‪1429‬ه� حقق الهال الفوز‬ ‫بهدف�ن دون مقاب�ل‪ ،‬وواص�ل‬ ‫اأزرق تفوقه بالفوز عى منافس�ه‬ ‫التقلي�دي به�دف نظي�ف ع�ام‬ ‫‪1430‬ه�‪ ،‬وأيض�ا ً بهدفن مقابل‬ ‫ه�دف ع�ام ‪1431‬ه��‪ ،‬وكذل�ك‬ ‫بثنائي�ة نظيف�ة ع�ام ‪1432‬ه�‪،‬‬ ‫وأخرا ً الفوز بأربعة أهداف مقابل‬ ‫هدف عام ‪1433‬ه�‪.‬‬

‫سالم مروان عند ظهوره ي إحدى مباريات النر اموسم اماي‬ ‫الرياض ‪ -‬عبدالرحمن اأنصاري‬ ‫رش�ح حارس مرمى فريق النر السابق سالم مروان فريقه‬ ‫لني�ل لقب مس�ابقة كأس وي العهد لتخصص�ه ي النهائيات‬ ‫أم�ام الهال‪ ،‬وقال ل� الرق ‪ :‬قليا ً ما يس�لم الهاليون أمام‬ ‫الن�ر ي ح�رة الكؤوس‪ ،‬كن�ت س�أتحفظ إذا كان النر‬ ‫سيلعب ي النهائي‪ ،‬أمام اأهي أو ااتحاد‪ ،‬أقول ذلك أنني عى‬ ‫قناعة بأن الهال دائما ً ما يظهر بحالة نفس�ية سيئة أمام النر ي‬ ‫النهائيات‪ ،‬وما نهائي كأس اأمر فيصل بن فهد قبل مواس�م قليلة‬ ‫إا دليل عى ذلك‪.‬‬ ‫وش�دَد م�روان عى أن مس�توى النر ي الفرة اأخرة ش�هد‬ ‫تحس�نا ً كبرا ً ي أدائه‪ ،‬وتطوُرا ً ي مس�توى بعض اعبيه كامحرف‬ ‫الرازيي باس�توس‪ ،‬وعمر هوس�اوي وإبراهيم غالب‪ ،‬مشرا ً إى أن‬ ‫الفريق الحاي يذكره بالزمن الجميل ‪.‬‬ ‫وأش�ار م�روان إى أن نقطة ضع�ف الفريق اله�اي تكمن ي‬ ‫حارس مرماه الذي يظهر عليه اارتباك ي كثر من اأحيان‪ ،‬وكذلك‬ ‫متوس�ط دفاعه‪ ،‬وامحور جوس�تافو الذي لم يقدم امستوى امأمول‬ ‫من�ه‪ ،‬معت�را ً أن قوة الفري�ق الهاي تكمن ي هجوم�ه الذي يتميّز‬ ‫بالخرة ي ظل وجود يارالقحطاني والرازيي ويسي لوبيز ‪.‬‬ ‫وأش�اد مروان بمدرب الفريق الن�راوي اأورجواني كارينيو‬ ‫مؤكدا ً أنه استطاع توظيف اعبيه بشكل جيد‪ ،‬وصنع البديل الناجح‬ ‫وهذا ما يميّزه عن غره من امدربن ‪.‬‬

‫يحس�ب إدارة النادي التي عملت بشكل احراي ي‬ ‫ذل�ك وتابع كنا نأمل اس�تمرار أي�وي لكن اإصابة‬ ‫حال�ت دون ذل�ك والبدي�ل جاء من أجل مش�اركة‬ ‫الن�ر ي بقية منافس�ات اموس�م ولم نس�تقطبه‬ ‫مب�اراة معينة وا نس�عى لح�رب نفس�ية مع هذا‬ ‫الفري�ق أو ذاك وإذا رأين�ا جاهزيته له�ذه امباراة‬ ‫فسيشارك‪.‬‬

‫جانب من مباراة سابقة بن الهال والنر‬

‫(الرق)‬

‫مباريات النهائي‬ ‫وعى صعيد امباريات النهائية‬

‫ي مختلف امس�ابقات‪ ،‬فقد التقى‬ ‫الفريقان سابقا ً ي ثماني نهائيات‬ ‫تغلب النر ي س�ت منها‪ ،‬مقابل‬ ‫انتصاري�ن فقط للهال‪ ،‬وس�جَ ل‬ ‫اعب�و الفري�ق الن�راوي خال‬ ‫النهائيات السابقة ‪ 17‬هدفاً‪ ،‬بينما‬ ‫سجَ ل الهاليون ‪ 11‬هدفاً‪.‬‬ ‫وكان النهائ�ي اأول ع�ام‬ ‫‪1389‬ه�� ي كأس ش�هداء‬ ‫فلس�طن‪ ،‬وانته�ى بف�وز النر‬ ‫بأربع�ة أه�داف مقاب�ل هدف�ن‪،‬‬ ‫وج�دَد الفريق الن�راوي تفوقه‬ ‫ي نهائ�ي أول دوري ي امملك�ة‬ ‫بالف�وز بثاث�ة أه�داف مقاب�ل‬ ‫ه�دف ع�ام ‪1395‬ه��‪ ،‬وتواصل‬ ‫التف�وق اأصف�ر ع�ام ‪1401‬ه�‬ ‫ي نهائ�ي كأس امل�ك الذي انتهى‬ ‫لصال�ح الن�ر بثاث�ة أه�داف‬ ‫مقاب�ل هدف‪ ،‬وي ع�ام ‪1407‬ه�‬ ‫التق�ى الفريق�ان ي نهائ�ي كأس‬ ‫خادم الحرمن الريفن وكس�به‬ ‫النر بهدف دون مقابل‪ ،‬وش�هد‬ ‫ع�ام ‪1409‬ه�� أول ف�وز هاي‬ ‫ي النهائي�ات عندم�ا تغل�ب ع�ى‬ ‫منافسه بثاثة أهداف دون مقابل‬ ‫ي نهائ�ي كأس خ�ادم الحرم�ن‬ ‫الريف�ن‪ ،‬لكن النر عاد مجددا ً‬ ‫إى التف�وق ع�ى منافس�ه بفوزه‬ ‫بثاث�ة أه�داف مقاب�ل ه�دف ي‬ ‫نهائي كأس دوري خادم الحرمن‬ ‫الريف�ن ع�ام ‪1416‬ه���‪ ،‬وي‬ ‫النهائ�ي الس�ابع ال�ذي جمعهما‬ ‫ع�ام ‪1421‬ه�� وكان ي البطولة‬ ‫العربية فقد كس�به الهال بهدفن‬ ‫مقابل ه�دف‪ ،‬وأخرا ً تغلب النر‬ ‫عى الهال بهدفن مقابل هدف ي‬ ‫نهائ�ي كأس اأمر فيصل بن فهد‬ ‫عام ‪1429‬ه�‪.‬‬


‫الوحدة يفطرعلى مائدة ااتحاد‪ ..‬والرائد يبقي هجر في دائرة الخطر‬ ‫مكة امكرمة‪ ،‬بريدة ‪ -‬ماجد الجحدي‪ ،‬فهد الشومر‬

‫جانب من مباراة الوحدة وااتحاد‬

‫رياضـة‬

‫(تصوير‪ :‬أحمد جابر)‬

‫حق�ق الفريق اأول لكرة الق�دم بنادي الوحدة أول فوز له ي‬ ‫الدوري‪ ،‬وكان عى حس�اب ضيف�ه ااتحاد بهدفن مقابل هدف ي‬ ‫اللق�اء الذي جم�ع بينهما عى أرض ملعب مدين�ة املك عبدالعزيز‬ ‫الرياضية بضاحية الرائع ي مكة امكرمة‪ ،‬ضمن الجولة العرين‬ ‫لدوري زين الس�عودي للمحرفن‪ ،‬وب ّكر الوحدة بتس�جيل هدفن‬

‫ريع�ن عن طري�ق محرفه ريت�ي ي الدقائ�ق ‪ 9‬و‪ ،10‬وقلص‬ ‫أمانسيو الفارق لاتحاد ي الدقيقة ‪ 14‬من ربة جزاء‪.‬‬ ‫وبذلك رفع الوحدة رصيده إى ست نقاط ي امركز اأخر بينما‬ ‫بقي ااتحاد عى نقاطه ال� ‪ 27‬ي امركز السابع‪.‬‬ ‫وي بري�دة تفوق الفري�ق اأول لكرة القدم بن�ادي الرائد عى‬ ‫ضيفه هجر بثاثة أهداف مقابل هدفن ي امباراة التي استضافها‬ ‫ملعب مدينة املك عبدالله الرياضية ي بريدة‪ ،‬وسجل للرائد فيصل‬

‫‪30‬‬

‫درويش (‪، )49(، )32‬وعبدالس�ام عامر (‪ ،)54‬بينما سجل لهجر‬ ‫توفي�ق الخليف�ة (‪ ،)8‬ووليد الرج�اء (‪ ،)72‬وبذل�ك يرتفع رصيد‬ ‫الرائ�د إى ‪ 23‬نقطة ي امركز الثامن‪ ،‬بينما يبقى هجر عى رصيده‬ ‫‪ 15‬نقطة ي امركز الثاني عر‪.‬‬ ‫وشهدت امباراة مستوى جيدا جدا من كا الطرفن‪ ،‬وحضورا‬ ‫جماهريا جيدا ُقدر ب� ‪ 2666‬متفرجا ‪ ،‬قاد اللقاء تحكيميا‪ :‬الدوي‬ ‫سامي النمري‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 12‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 22‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )446‬السنة الثانية‬

‫الشهيل لـ |‪ :‬النصر «أحوج»‬ ‫لكأس ولي العهد من الهال‬ ‫الدمام ‪ -‬عي امليحان‬ ‫أك�د عضو رف نادي اله�ال ورئيس نادي النهضة فيصل‬ ‫الش�هيل‪ ،‬أن نهائ�ي كأس وي العه�د الي�وم بن فريق�ه والنر‬ ‫• كيلف تلرى مواجهلة الهلال‬ ‫والنر ي نهائي كأس وي العهد؟‬ ‫ أن�ا س�عيد لهذه امواجهة لس�بب‬‫واح�د‪ ،‬وه�و حج�م التناف�س التقليدي‬ ‫التاريخي بينهما‪ ،‬الذي غاب فرة طويلة‪،‬‬ ‫ولكن�ه اي�زال ل�ه نكه�ة خاص�ة‪ ،‬فهما‬ ‫فريقان عريقان‪ ،‬وامنافس�ة ستكون عى‬ ‫أشدها‪ ،‬ودون مبالغة فأي منهما يستحق‬ ‫الحصول عى الذهب‪.‬‬ ‫• هلل كان وصولهملا للنهائلي‬ ‫كملا توقعله كثلرون عطفلا ً على‬ ‫مستوياتهما امتصاعدة ي الدوري؟‬ ‫ لق�د واج�ه الفريق�ان ي دور‬‫اأربعة الفيص�ي والرائد‪ ،‬وانصبّت أغلب‬ ‫الرش�يحات عى وصولهما للنهائي‪ ،‬مع‬ ‫احرامي لخصميهما نظرا ً لحجم الفوارق‬ ‫الفنية بينه�م‪ ،‬وا أعتق�د أن للصدفة أو‬ ‫الح�ظ دورا ً ي وصولهم�ا‪ ،‬وا ��قل�ل أو‬ ‫أنتقص من حق أندية كبرة مثل ااتحاد‬ ‫واأهي والش�باب وااتفاق والفتح‪ ،‬ولكن‬ ‫هذا حال الكرة‪ ،‬فنظ�ام البطولة يختلف‬ ‫كثرا ً عن منافس�ات الدوري‪ ،‬ورغم ذلك‬ ‫فهي بطولة غالية‪.‬‬ ‫• هلل تتفلق ملع من يقلول إن‬ ‫هذه البطولة باتت (عادة) موسلمية‬ ‫للهاليلن بحكلم احتكارهلم لهلا‬ ‫خصوصلا ً ي السلنوات الخملس‬ ‫اأخرة؟‬ ‫ أعتق�د أن اله�ال تخص�ص ي‬‫الحص�ول عى لق�ب هذه البطول�ة‪ ،‬وأنا‬ ‫كهاي أتمنى حصوله عليها‪ ،‬وأن يحتكر‬ ‫البطول�ة الت�ي تحمل مس�مى وي العهد‬ ‫اأم�ر س�لمان ب�ن عبدالعزي�ز حفظ�ه‬ ‫الله‪ ،‬كم�ا احتكر ك�ؤوس أولي�اء العهد‬ ‫السابقن‪.‬‬ ‫• رصدت اإدارة الهالية مكافأة‬ ‫ماليلة ضخمة بواقلع مائة ألف ريال‬ ‫للكل اعلب ي حلال الحصلول على‬ ‫الكأس‪ ،‬فكيف ترى هذا التحفيز؟‬ ‫ لي�س إدارة الهال فقط‪ ،‬بل حتى‬‫إدارة النر دأبت عى تحفيز اعبيها من‬ ‫حيث رف الرواتب‪ ،‬وتخصيص مكافأة‬ ‫ضخم�ة‪ ،‬وهو ح�ق من حقوقه�م‪ ،‬نظرا ً‬ ‫أهمية البطولة‪ ،‬لذلك ليس من امستغرب‬

‫أفقيً‪:‬‬

‫س�يكون له طابع خ�اص نظرا ً لق�وة الفريقن‪ ،‬وحج�م التنافس‬ ‫التقليدي بينهما‪ ،‬خصوصا ً ي النهائيات‪ ،‬مبديا ً سعادته بوصولهما‬ ‫إى ه�ذه امرحلة‪ ،‬متمنيا ً أن يحافظ فريقه ع�ى لقب البطولة التي‬ ‫تحمل اس�م اأمر سلمان بن عبدالعزيز‪ ،‬وأن يحتكرها كما احتكر‬

‫الشهيل يتحدث إى الزميل عي امليحان‬

‫كؤوس أولياء العهد الس�ابقن‪ .‬ورأى أن النر بحاجة ّ‬ ‫ماسة أكثر‬ ‫م�ن فريقه للحص�ول عى اللقب نظر غياب�ه الطويل عن منصات‬ ‫التتوي�ج‪ ،‬مبينا ً أن فريقهم عوّدهم ي كل موس�م عى حصد بطولة‬ ‫أو بطولتن عى أقل تقدير‪.‬‬

‫(تصوير‪ :‬أمن الرحمن)‬

‫إدارة عبدالرحمن بن مساعد «مجتهدة»‪ ..‬وا ُتام‬ ‫شرفيو الهال على قلب رجل واحد‪ ..‬وليس بيننا خاف‬ ‫سنحتكر البطولة المحببة‪ ..‬وعودة اأصفر لن ُتخيفنا‬ ‫أن نرى الحش�د والتح�رك اإداري ليس‬ ‫عى مس�توى ام�ال فق�ط‪ ،‬وإنم�ا أيضا ً‬ ‫ع�ى الصعي�د الجماه�ري‪ ،‬واإعام�ي‪،‬‬ ‫ف�ا حدي�ث اآن يعلو عى ه�ذه امباراة‪،‬‬ ‫خصوص�ا ً وأنها بن فريقن متنافس�ن‪،‬‬ ‫وأن�ا أعتق�د دائم�ا ً أن مبارياتهما تتميز‬ ‫باللعب النظي�ف والرجوي‪ ،‬أما من يفوز‬ ‫فيها فعلمها عند الله‪.‬‬ ‫• أبلدى رئيلس الهلال اأملر‬ ‫عبدالرحملن بلن مسلاعد‪ ،‬تفاؤلله‬ ‫بالحصلول على الكأس‪ ،‬فهلل تملك‬ ‫نفس الشلعور‪ ،‬أم لديلك توجس من‬ ‫ارتفاع الروح امعنوية للنراوين؟‬ ‫ أن�ا متفائ�ل‪ ،‬ولس�ت متخوف�اً‪،‬‬‫فالهال متعود ومتمرس عى لقبها‪ ،‬وإن‬ ‫حصل الن�ر عليها فهو أيض�ا ً متعود‪،‬‬ ‫أنه حققها ي الس�ابق‪ ،‬وا أس�تطيع أن‬ ‫أميز فريقا ً عن اآخر‪ ،‬أن النر ي الفرة‬ ‫اأخرة برز بش�كل افت‪ ،‬خصوصا ً بعد‬

‫أن استقطب مدربه الحاي اأوروجوياني‬ ‫كارينيو‪ ،‬ودع�م صفوفه باعبن محلين‬ ‫وأجانب مميزين‪.‬‬ ‫• النراويلون دعموا صفوفهم‬ ‫باليونانلي كاريسلتياس بديلاً‬ ‫للكولومبلي أيوي‪ ،‬فهل تعتقد أن ذلك‬ ‫سيشكل ضغطا ً عى اعبي الهال؟‬ ‫ أعتق�د أن�ه س�اح ذو حدي�ن‪،‬‬‫فالاع�ب طويل القام�ة‪ ،‬ويجيد ربات‬ ‫ال�رأس‪ ،‬ولديه خرة كب�رة‪ ،‬وربما يمنح‬ ‫فريق�ه إضافة قوي�ة‪ ،‬وي نف�س الوقت‬ ‫قد ا تكون مش�اركته بالش�كل امأمول‪،‬‬ ‫بس�بب ع�دم انس�جامه م�ع زمائ�ه‪،‬‬ ‫وحضوره ي مباراة جماهرية وحساسة‬ ‫ي نهائ�ي‪ ،‬فالاع�ب الجدي�د يحتاج إى‬ ‫فرة لتحقيق قدر من اانسجام امطلوب‪،‬‬ ‫وأيضا ً الهال استقطب اعبن برازيلين‬ ‫ربما يحتاجان إى انسجام أكثر‪.‬‬ ‫• هلل تخلى أن تكلون علودة‬

‫واانتداب�ات أحيانا ً ا تكون ي يد اإدارة‬ ‫رغم مساعيها لإبقاء عليهم‪ ،‬ولكن بوجه‬ ‫ع�ام لو ل�م تحصل هذه اأمور اس�تمر‬ ‫الفريق نحو اأفضل‪.‬‬ ‫• بصفتلك أحد أعضلاء الرف‪،‬‬ ‫كيلف تلرى تفاعلل الرفيلن ملع‬ ‫اإدارة؟‬ ‫ اجتمعنا قبل شهرين ي الرياض‪،‬‬‫بعدم�ا انتخب�ت هيئ�ة أعض�اء الرف‬ ‫اأم�ر بن�در بن محم�د ليكون رئيس�اً‪،‬‬ ‫بعض أعضاء الرف أخذوا عى عاتقهم‬ ‫تحمّ ل مصاريف بعض األعاب امختلفة‪،‬‬ ‫ومتابعته�ا‪ ،‬مثل كرة الس�لة‪ ،‬والطائرة‪،‬‬ ‫مي�زة أعض�اء رف اله�ال أنه�م‬ ‫متوافقون وعى قلب رجل واحد‪ ،‬وليست‬ ‫بينهم أي خاف�ات‪ ،‬وإن كانوا مختلفن‬ ‫ي وجهات النظر فقط‪.‬‬ ‫• ولكن اإدارة الهالية اشلتكت‬ ‫أكثلر من ملرة من عدم توفلر الدعم‬ ‫الري؟‬ ‫ ا يوج�د نادٍ ي امملك�ة ا يعاني‬‫م�ن أزمة مالية‪ ،‬فهناك أندية كبرة مثل‪،‬‬ ‫ااتح�اد‪ ،‬واأه�ي‪ ،‬والن�ر‪ ،‬وااتف�اق‪،‬‬ ‫يم ّرون بنفس الظ�روف‪ ،‬فرغم امدخول‬ ‫الجيد ل�إدارة الهالية إا أن مصاريفها‬ ‫اموس�مية تبق�ى كبرة ج�داً‪ ،‬خصوصا ً‬ ‫أن بع�ض الاعب�ن اأجان�ب وامحلين‬ ‫حصلوا عى مبالغ طائلة‪ ،‬وإن كنت أرى‬ ‫أن دعم الريك ااسراتيجي (موبايي)‪،‬‬ ‫ومتجر الن�ادي‪ ،‬وبيع بعض الاعبن قد‬

‫الكلمات المتقاطعة‬

‫ســـــــودوكــــــــو‬

‫اأكم����ل ااأرق����ام‬ ‫ي امربع����ات‬ ‫الت�شعة ال�شغرة‬ ‫بحيث يحتوي كل‬ ‫منها على ااأرقام‬ ‫م����ن ‪ 1‬اإى ‪ 9‬على‬ ‫اأن ا يتك����رر اأي‬ ‫رق����م ي امربع‪،‬‬ ‫وااأم����ر نف�ش����ه‬ ‫يكون ي ااأعمدة‬ ‫الت�شعة وااأ�شطر‬ ‫ااأفقية الت�شعة‪،‬‬ ‫اأي ا يتك����رر اأي‬ ‫رق����م ي ال�شط����ر‬ ‫الواحد اأو العمود‬ ‫ذي‬ ‫الواح����د‬ ‫الت�شعة مربعات‪.‬‬ ‫وبذل����ك تكون قد‬ ‫م�����أت الفراغات‬ ‫ي امربع����ات‬ ‫ال�شغرة ذات ال�‬ ‫‪ 9‬خانات‪ ،‬وكذلك‬ ‫ي امربع الكبر‬ ‫الذي يحتوي على‬ ‫‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫يُسهم بش�كل كبر ي دفع عجلة النادي‬ ‫مستقباً‪.‬‬ ‫• هلل تلرى أن كومبواريله قلد‬ ‫(أنجز) مع الفريق قبل إقالته؟‬ ‫ كومبواري�ه م�درب جي�د‪ ،‬ولكن‬‫تغيرات�ه وفلس�فته اأخ�رة أرّ ت‬ ‫بالفري�ق‪ ،‬حت�ى أن ام�درب الح�اي‬ ‫الكروات�ي داليت�ش زااتك�و برأي�ي‬ ‫الشخي وربما يوافقني كثر من محبي‬ ‫النادي لس�نا راضن عما يقدمه‪ ،‬ي ظل‬ ‫خسارة الفريق نقاطا ً مهمة أبرزها أمام‬ ‫الشباب‪ ،‬فأنا ألوم امدرب وأحمّ له أسباب‬ ‫الخس�ارة‪ ،‬هناك ضع�ف واضح ي خط‬ ‫الدفاع‪ ،‬واس�تعجال من قِ ب�ل امهاجمن‬ ‫أمام امرمى‪ ،‬رغم يقيني أن الفريق يملك‬ ‫صفوة من الاعب�ن امميزين اأفضل ي‬ ‫الدوري‪ ،‬ولكنهم لم يوظفوا بشكل جيد‪،‬‬ ‫وليس معنى ذلك أن كومبواريه وزااتكو‬ ‫سيئان‪ ،‬وقد ينجحان مع فرق أخرى‪.‬‬ ‫• هلل تلرى أن رحيلل أحملد‬ ‫الفريلدي إى ااتحلاد خسلارة‬ ‫للهالين؟‬ ‫ اش�ك أن الفري�دي اع�ب جي�د‪،‬‬‫وربم�ا قد بال�غ ي مطالبات�ه امالية مع‬ ‫اإدارة لتجدي�د عق�ده‪ ،‬ول�و دفع�ت له‬ ‫لزادت اأعب�اء امالية عى الخزينة‪ ،‬هناك‬ ‫اعب�ون يس�تحقون أن يحل�وا مكان�ه‪،‬‬ ‫وأتمنى له التوفيق مع ااتحاد‪ ،‬وإن كنت‬ ‫أرى أن ااتحادي�ن ل�م يس�تفيدوا منه‬ ‫حتى اآن‪.‬‬

‫طريقة الحل‬ ‫الكلمة الضائعة‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫فيصل الشهيل‬

‫طريقة الحل‬

‫عموديً‪:‬‬

‫‪ – 1‬اأماكن التي تعد فيها الكتب والصحف لإصدار (معكوسة) ‪ -‬ود‬ ‫‪ – 1‬حرف جر – للنفي – منخفض أري‬ ‫‪ – 2‬إلههن (معكوسة) ‪ -‬سقطتم‬ ‫‪ – 2‬روائي مري صاحب رواية واحة الغروب‬ ‫‪ – 3‬والد – التنافر (معكوسة)‬ ‫‪ - 3‬لقب أطلق عى السلطان العثماني محمد (معكوسة)‬ ‫‪ – 4‬ضد (جمعوها) ‪ -‬مُثل‬ ‫‪ – 4‬من يقوم بإجراء عقد الزواج – وحدة قياس مساحة (معكوسة)‬ ‫‪ – 5‬عرة (باإنجليزية) – مدينة مغربية تحتضن مهرجانا فنيا سنويا ‪ – 5‬نزا (معكوسة) – جعلكم تمتعضون‬ ‫‪ – 6‬متشابهة – زات (مبعثرة)‬ ‫‪ – 6‬ثنى – حمام بخار‬ ‫‪ – 7‬ضعف – منتديات أدبية‬ ‫‪ – 7‬أجدبا – أخو اأب‬ ‫‪ – 8‬ارتفعن – جدها ي (نزاع)‬ ‫‪ – 8‬مطرب لبناني‬ ‫‪ – 9‬حرف غاية ونصب – ما تحب وترغب لتسليتك (معكوسة) ‪ – 9‬ممثلة مرية‬ ‫‪ – 10‬أغلظ أوتار العود – تعارضن وتصدين‬ ‫‪ – 10‬حمامة برية ‪ -‬مذ ّل‬

‫النر للبطوات من بوابة الهال؟‬ ‫ لي�س تقلي�اً أو تصغ�را ً بحجم‬‫النر‪ ،‬فهم يحتاجون لهذه البطولة أكثر‬ ‫من الهال‪ ،‬أننا متعودون من فريقنا أن‬ ‫يخرج ي كل موس�م ببطولة أو بطولتن‪،‬‬ ‫صحي�ح أن الن�ر غاب ع�ن البطوات‬ ‫وقد يتمك�ن منها‪ ،‬ولكن ع�ادة مباريات‬ ‫الهال والنر النهائية يصعب التنبؤ أو‬ ‫التكهن بنتيجتها‪ ،‬وربما امحللون والنقاد‬ ‫ي�رون أن مبارياتهم�ا ا تخض�ع أمور‬ ‫فنية‪ ،‬بحيث يش�ملها الحماس‪ ،‬وظروف‬ ‫امب�اراة‪ ،‬وتكتي�ك امدرب�ن‪ ،‬وراخ‬ ‫الجمهور‪ ،‬وأمور كثرة تتحكم فيها‪.‬‬ ‫• دأبلت ي كل علام على دعلم‬ ‫مجللس الجمهور الهلاي ي امنطقة‬ ‫الرقيلة‪ ،‬فملاذا أعلددت لهلم لهذا‬ ‫اللقاء؟‬ ‫ هن�اك مجل�س جمه�ور هاي ي‬‫امنطق�ة الرقي�ة‪ ،‬يض�ع كل الرتيبات‪،‬‬

‫بينم�ا يأت�ي دعمي ودع�م أعضاء رف‬ ‫آخري�ن له�م‪ ،‬فجمه�ور اله�ال عوّدنا‬ ‫ع�ى الحضور امنظ�م س�واء ي امنطقة‬ ‫الرقية‪ ،‬أو اأحس�اء‪ ،‬أو الرياض‪ ،‬أو أي‬ ‫منطقة أخرى‪.‬‬ ‫• كيلف تلرى حظلوظ الفريلق‬ ‫الهلاي بالفوز بلقب اللدوري ي ظل‬ ‫منافسة رسة من الفتح والشباب؟‬ ‫ تبق�ت أربع جوات وتعني ش�يئا ً‬‫كث�را ً لنا كهالي�ن‪ ،‬اآن الفتح امتصدر‬ ‫متقدم علينا وعى الش�باب بسبع نقاط‪،‬‬ ‫الهال ي الثاني بفارق اأهداف‪ ،‬وأعتقد‬ ‫أن معالم الدوري لن تتضح إا بعد مرور‬ ‫جولت�ن‪ ،‬وإن كان الفت�ح يملك أفضلية‬ ‫الف�وز بالدوري إذا ما اس�تمر ي تحقيق‬ ‫اانتص�ارات‪ ،‬وقابل�ه تراج�ع ي نتائ�ج‬ ‫الهال والشباب‪.‬‬ ‫• م ّر الهال بمرحللة عدم اتزان‬ ‫هذا اموسم‪ ،‬ما السبب؟‬ ‫ أعتق�د أن الس�بب يع�ود لتغي�ر‬‫ام�درب الفرن�ي أنت�وان كومبواري�ه‪،‬‬ ‫ومحرفن أجنبين أثناء الدوري‪ ،‬أحبذ أن‬ ‫يس�ر الفريق عى وترة واحدة‪ ،‬من أجل‬ ‫تحقيق مزي�د من اانس�جام‪ ،‬والتفاهم‪،‬‬ ‫صحي�ح أن الهال تأثر نس�بياً‪ ،‬واهتزت‬ ‫عروضه ي بعض امباريات‪ ،‬ولكن ايزال‬ ‫الفريق يناف�س عى البطولة‪ ،‬واآن يلعب‬ ‫ي النهائ�ي‪ ،‬وه�ذا دليل ع�ى قوته مهما‬ ‫كان�ت الظ�روف‪ ،‬الفريق لدي�ه احتياط‬ ‫جي�د‪ ،‬ولدي�ه إمكانات مادي�ة ومعنوية‪،‬‬ ‫وقاعدة جماهرية تزيد من توهجه‪.‬‬ ‫• كيف تعلق عى تغيرات اإدارة‬ ‫عى مستوى الفريق؟‬ ‫ اش�ك أن اإدارة اجته�دت كثرا ً‬‫م�ن أجل تقوي�ة خطوط الفري�ق‪ ،‬فهي‬ ‫له�ا أس�لوب خ�اص‪ ،‬وق�د نجح�ت ي‬ ‫مواس�م ماضية ي تحقيق عدة بطوات‪،‬‬ ‫ونجح�ت ي اس�تقطا�� أس�ماء مدربن‬ ‫واعبن عامين‪ ،‬لكنها اصطدمت ببعض‬ ‫الظروف‪ ،‬وأقرب مثال عدم اس�تفادتها‬ ‫من العنر اأجنب�ي ي بعض امباريات‬ ‫نظرا ً مش�اركتهم م�ع منتخبات بادهم‪،‬‬ ‫وهن�اك اعب�ون آخ�رون آث�روا الرحيل‬ ‫مث�ل أحم�د الفري�دي‪ ،‬ه�ذه التنق�ات‬

‫ا�شطب الكلم���ات امدونة اأدن���اه ي جميع ااجاهات‬ ‫ااأفقي���ة والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد اانتهاء‬ ‫منها عدة حروف متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫روائية وكاتبة جزائرية‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫عامر عبدالله – ابتزازات – مزايدات – طب بديل – محمود اموي‬ ‫– مش�مول – أحمد س�الم – جندي ‪ -‬الوطن – تشغيل – تكي –‬ ‫النس�اء – جدليات – ه�اب – أمنية – أس�امي – أرباح – صافية‬ ‫– أبرياء – أغلفة – بطان – دول – رعى‬

‫الحل السابق‪ :‬سلمان العودة‬


‫‪31‬‬

‫رياضـة‬

‫الجمعة ‪ 12‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 22‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )446‬السنة الثانية‬

‫الكويت ‪ -‬الرق‬ ‫أب�دت اممثل�ة الكويتي�ة مس�ك‬ ‫تفاؤلهما بفوز الفريق النراوي‬ ‫ع�ى اله�ال والتتوي�ج بلق�ب‬ ‫مسابقة كأس وي العهد‪ ،‬ورأت أن‬ ‫الفريق النراوي اأكثر جاهزية‬ ‫واأوفر حظوظا ً لتحقيق حلم جماهره‬ ‫وخطف أوى بطوات اموس�م الرياي‬ ‫الحاي‪ ،‬وقالت ي حديثه�ا ل�»الرق»‪:‬‬ ‫«كل امؤرات تص�بّ ي صالح النر‪،‬‬ ‫فالفري�ق يمر بفرة رائع�ة‪ ،‬والاعبون‬ ‫معنوياته�م عالية‪ ،‬وا ينقصهم س�وى‬ ‫التوفي�ق فق�ط لتخطي عقب�ة امنافس‬ ‫التقليدي الهال ي مباراة اليوم»‪.‬‬ ‫وأكدت مس�ك ق�درة الفريق النراوي‬ ‫ع�ى وضع ح�د احتكار اله�ال للقب‬ ‫مس�ابقة كأس وي العه�د ي الخمس�ة‬ ‫مواس�م اأخرة‪ ،‬متوقعة مب�اراة مثرة‬ ‫وماتع�ة م�ن الطرفن‪ ،‬خصوص�ا ً من‬ ‫جان�ب الن�ر ال�ذي رش�حته للف�وز‬ ‫وحس�م امب�اراة من�ذ ش�وطها اأول‪،‬‬ ‫وأوضح�ت‪« :‬صحي�ح أن الهال اأكثر‬ ‫خرة ي نهائي هذه امس�ابقة من واقع‬ ‫وصول�ه للنهائ�ي للمرة السادس�ة عى‬ ‫التواي‪ ،‬لكن مباراة اليوم ا تخضع مثل‬ ‫ه�ذه الحس�ابات‪ ،‬والن�ر يملك خرة‬ ‫التعام�ل مع امب�اراة بالش�كل اأمثل‪،‬‬ ‫والدلي�ل عى ذل�ك تفوقه عى منافس�ه‬

‫التقلي�دي ي نهائيات جمعتهم ي أعوام‬ ‫سابقة»‪.‬‬ ‫وع�ن توقعاته�ا للمب�اراة‪ ،‬قال�ت‬ ‫مس�ك‪« :‬التوق�ع صع�ب ي مث�ل هذه‬ ‫امباري�ات‪ ،‬لكنني واثقة من فوز النر‬ ‫باللق�ب الغ�اي»‪ ،‬متمني�ة أن يق�دم‬ ‫الفريق�ان مب�اراة ماتعة تلي�ق بحجم‬ ‫امناس�بة‪ ،‬وتعكس الوجه امرق للكرة‬ ‫السعودية‪.‬‬ ‫من جهته�ا‪ ،‬أكدت اممثلة الكويتية‬ ‫شهد أن لقب مس�ابقة كأس وي العهد‬ ‫سيظل ي الديار الزرقاء للعام السادس‬ ‫عى الت�واي‪ ،‬وقال�ت ردا ً ع�ى توقعات‬ ‫مواطنتها مسك للنهائي‪« :‬شهد وغرها‬ ‫م�ن النراوي�ن يحلم�ون‪ ،‬وهذا حق‬ ‫م�روع له�م‪ ،‬فاله�ال ل�ن يفرط ي‬ ‫بطولت�ه امحبب�ة بس�هولة‪ ،‬وس�يُلحق‬ ‫النر بقائمة ضحاياه ي هذه امسابقة‬ ‫التي س�يكون للقبها طع�م ومذاق آخر‬ ‫هذا العام»‪.‬‬ ‫وع�ن تأث�ر تراج�ع مس�توى‬ ‫الهال عى حظوظ�ه ي الفوز باللقب‪،‬‬ ‫أوضح�ت‪« :‬ا يوج�د فري�ق ي العالم‬ ‫يقدم مس�تويات ثابتة‪ ،‬ومب�اراة اليوم‬ ‫تختل�ف تماما ً عن امباريات الس�ابقة‪،‬‬ ‫وأتوق�ع أن يظهر فيه�ا الفريق الهاي‬ ‫بش�كله امعه�ود ويس�عد جماه�ره‬ ‫باللقب كما عوّدهم عى ذلك ي امواس�م‬ ‫اماضية»‪.‬‬

‫اممثلتان الكويتيتان شهد ومسك مرتديات شعار الهال والنر‬

‫(الرق)‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫غاف الكتاب‬

‫الدمام ‪ -‬الرق‬ ‫ص�در مؤخ�را ً كت�اب ماج�د‬ ‫عبدالل�ه «قراءة وتأمل ي أس�طورة‬ ‫الك�رة الس�عودية» للكات�ب طامي‬ ‫الس�مري‪ ،‬حيث يتن�اول بعضا ً من‬ ‫مس�رة الاع�ب ماج�د م�ع فريقه‬

‫النهائي يوم الجمعة‬

‫الن�ر وامنتخب الس�عودي طوال‬ ‫مش�واره الكروي الذي امتد لقرابة‬ ‫الخمسة عر عاماً‪.‬‬ ‫الكت�اب س�يكون ي متن�اول‬ ‫الجمي�ع حينم�ا يت�م عرض�ه ي‬ ‫معرض الكت�اب الدوي ي الرياض‪،‬‬ ‫الذي سيبدأ بداية مارس امقبل‪.‬‬

‫‪manar@alsharq.net.sa‬‬

‫ذكر أن الزعيم اأوفر حظً للفوز باللقب‬

‫«الفيفا»‪ :‬نهائي ناري بين الهال والنصر‬ ‫القاه�رة‬ ‫عبدالجليل‬

‫‪-‬‬

‫محم�د‬

‫أفرد اموقع الرسمي لاتحاد‬ ‫ال�دوي لك�رة الق�دم «فيفا»‬ ‫تقريرا ً موس�عا ً حول نهائي‬ ‫مس�ابقة كأس وي العهد بن‬ ‫الهال والنر امقررة اليوم‬ ‫الجمعة ي الرياض‪ ،‬وقال ي معرض‬ ‫تعليقه عن اللقاء أنه سيكون حافاً‬ ‫بالندي�ة واإث�ارة ارتفاع مس�توى‬ ‫النر ي اآونة اأخرة‪.‬‬ ‫التقري�ر امط�ول اس�تعرض‬ ‫نتائ�ج الفريق�ن حت�ى وصولهما‬ ‫للمباراة النهائي�ة‪ ،‬وقال عن الهال‬

‫أن�ه صاح�ب الحض�ور اأك�ر ي‬ ‫امس�ابقة واأوف�ر حظ�ا ً لتحقي�ق‬ ‫اللق�ب بحك�م هيمنت�ه عليه�ا ي‬ ‫الخمس س�نوات اأخرة وس�يكون‬ ‫ع�ى موعد مع إنج�از فري�د إذا ما‬ ‫حق�ق اللق�ب للمرة السادس�ة عى‬ ‫الت�واي ي تاريخ�ه‪ ،‬وس�تزحف‬ ‫جماهره مس�اندته للوصول للرقم‬ ‫‪ 54‬ي عدد البطوات‪.‬‬ ‫وع�ن الن�ر ق�ال التقري�ر‪:‬‬ ‫«جماه�ر الن�ر س�تكون ع�ى‬ ‫ِ‬ ‫ل�زف فريقها‬ ‫موع�د مع الحض�ور‬ ‫للبط�وات التي غاب عنها كثرا ً بعد‬ ‫امس�تويات امميزة التي ظهر بها ي‬ ‫الدوري وكأس ااتحاد العربي‪ ،‬عى‬

‫مواجهة سابقة بن فريقي الهال والنر‬

‫النر والهال ي مباراة تش�عل الرأي واإعام‪ ،‬فكيف‬ ‫بنهائ�ي ا يتك�رر كث�راً! ي�وم لي�س ككل اأي�ام أن يعود‬ ‫الن�ر الغائب ليلتقي غريمه اله�ال‪ ..‬مباراة لم تكن عى‬ ‫الب�ال لكنها أتت ك�روق جديد للتناف�س‪ ،‬كانتظار تغير‬ ‫ي مي�زان البطوات واحتكارها‪ ..‬الن�ر الوهاج بمحاربه‬ ‫كاريني�و ع�اد بمحاربن ج�دد أعادوا ش�يئا ً من البس�مة‬ ‫لجماهرهم الوفية ل�ن تكتمل إا بالحصول عى كأس وي‬ ‫العهد اأمر سلمان حفظه الله‪ ..‬الهال يرنح هذا اموسم‬ ‫لكنه يضم نجوما ً قادرة عى الحس�م‪ ،‬وبن هذا وذاك عاش‬ ‫الرياضيون أس�بوعا ً ملتهبا ً بن الفيفا واتحاد القدم كانت‬ ‫نهايته تسجياً مستحقا ً لاعب بديل (خريستايس)‪ ،‬وأن‬ ‫مباريات الك�ؤوس مدعاة لكل مفاج�أة فعى النراوين‬ ‫أن ا يركن�وا للحل�م فقط‪ ،‬وه�ي مباراة (ف�وز ا غر) إذا‬ ‫تحقق�ت فس�تحدث تغي�را ً ش�اماً للتناف�س والتغير‪..‬‬ ‫والهال حتى لو تراجع مس�تواه يعود برعة‪ ..‬نحن أمام‬ ‫نهائ�ي (كامل اأوصاف) نر وهال‪ ،‬هو بمثابة ش�مس‬ ‫وقم�ر للكرة الس�عودية التي ه�ي بحاج�ة للتغير وبطل‬ ‫جدي�د‪ ،‬فهل يفعلها النر ويوث�ق أنه (فارس النهائيات)‪،‬‬ ‫أم يؤكدها الهال كبطل مت�وج دائم لهذه البطولة؟ دعونا‬ ‫نرى آخر الحفلة من تكون‪ ،‬نحن أمام مبارة العر‪ ،‬مباراة‬ ‫تاريخي�ة جامحة‪ ،‬الفوز فيها له مكتس�بات ا حر لها‪،‬‬ ‫خاصة من جانب الفري�ق النراوي الذي يريد العودة من‬ ‫خال منافس�ه‪ ،‬وهو بحاجة لها ا محالة‪ ،‬لكن عدم الفوز‬ ‫بها ا يمك�ن أن يُلغي ما فعله النر هذا اموس�م‪ ،‬وتبقى‬ ‫آمال جماهره معلقة بأقدام محاربيه‪..‬‬ ‫وقفات‬ ‫ ي مباراة كرى يحرها سمو وي العهد عى جميع‬‫الحاري�ن والاعب�ن التحي باأخ�اق وروح امنافس�ة‬ ‫النظيفة‪.‬‬ ‫ من حق النر أن يستفيد من القانون ويسجل اعبا ً‬‫بدياً‪ ،‬لكن بعضهم من توسد التعصب ونام عليه ثار وهاج‬ ‫وم�اج وهو ا يع�رف ما القان�ون‪ ،‬لكن أن�ه النر فقط‬ ‫اعرض وشوّه!‬ ‫ الاع�ب محمد الش�لهوب هو س�بب أه�داف الهال‬‫جميعه�ا‪ ،‬ومتى ما عرف النراوي�ون الحد من عرضياته‬ ‫وفاواته فإنهم قضوا عى نصف قوة الهال‪.‬‬ ‫ أخطاء محمد العنزي يجب أن تتوارى ي هذه امباراة‪،‬‬‫ولو أستغلها الهاليون ربما يحققون شيئاً‪.‬‬ ‫ كل الجماه�ر الرياضي�ة م�ا ع�دا جماه�ر الهال‬‫تتعاطف مع النر وفوزه وعودته‪ ،‬أنه اآن يستحق‪ ،‬وأن‬ ‫عودته إثراء جديد للكرة السعودية‪.‬‬ ‫ س�تة نهائي�ات محلي�ة ي ‪ 38‬عام�اً‪ ،‬ف�از النر ي‬‫خمسة منها‪ ،‬وفاز الهال ي واحد فقط‪.‬‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫طامي السمري‬

‫مباراة العصر‪..‬‬ ‫منار الرياض‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫«ماجد عبداه» في معرض‬ ‫الكتاب الدولي‬

‫كام صريح‬

‫مسك‪ :‬اللقب نصراوي‪ ..‬وشهد‪ :‬تحلمون‬

‫أم�ل تحقي�ق اللقب وتأكي�د تفوقه‬ ‫فني�ا ً عى فري�ق تم َرس كث�را ً عى‬ ‫النهائي�ات‪ ،‬ور ِد الس�نوات اأخ�رة‬ ‫التي خ�رج منها الفري�ق من نفس‬ ‫امسابقة عى يد الهال»‪.‬‬ ‫واختتم التقري�ر بقوله‪« :‬أول‬ ‫مرة منذ سنوات يلتقي الفريقان ي‬ ‫ظل تقارب امستويات الفنية بينهما‪،‬‬ ‫حيث ياحظ التكافؤ الفني ي جميع‬ ‫الخط�وط‪ ،‬وإن كان ع�ى مس�توى‬ ‫اانس�جام الع�ام للفري�ق يتف�وق‬ ‫الن�ر م�ع مدرب�ه اأوروجوياني‬ ‫داني�ال كارينيو ع�ى عكس مدرب‬ ‫اله�ال الكرواتي زاتك�و داليتش‬ ‫حديث العهد بالفريق الهاي»‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫«اين سبورت» تواكب نهائي كأس‬ ‫ولي العهد فضائي ًا وميداني ًا‬

‫قال إنها عبارة عن طائرة على اأرض‬

‫الناقور يهدي الهاليين «حافلة» على الطراز اأوروبي‬ ‫القاه�رة ‪ -‬محم�د‬ ‫عبدالجليل‬

‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫أكملت قناة «اين س�بورت» تجهيزاته�ا مواكبة نهائي كأس وي‬ ‫العهد‪ ،‬الذي س�يقام مس�اء اليوم بن فريقي الهال والنر من‬ ‫خ�ال خطة تغطية برامجية ضخمة‪ ،‬حي�ث أنتجت القناة عماً‬ ‫وثائقيا ً أكثر من ثاث ساعات ونصف الساعة عن النهائي‪.‬‬ ‫ويبدأ البث امبار اليوم الجمعة بأكثر من ‪ 12‬ساعة بث مبارة‬ ‫ومتواصلة‪ ،‬حيث تدشن «اين سبورت» تغطيتها يوم النهائي برنامج‬ ‫(الجماهر) وهو من تقديم الزميل مسفر الخثعمي‪.‬‬ ‫أما التغطية اميدانية للقناة‪ ،‬فستبدأ من أماكن متعددة منذ الثانية‬ ‫ظه�را ً بوجود فريق امراس�لن بقيادة الزمي�ل عبدالرحمن الحميدي‪،‬‬ ‫وعبدالله الس�يف‪ ،‬ومازن القحطاني‪ ،‬وعبدالعزيز البطاح‪ ،‬وستش�مل‬ ‫التغطية اميداني�ة كاً من امنطقة امحيطة باس�تاد املك فهد‪ ،‬وداخل‬ ‫املع�ب‪ ،‬ومق�ر ن�ادي الهال‪ ،‬ومقر ن�ادي النر لرص�د كل صغرة‬ ‫وكبرة من أربعة مواقع ي وقت واحد‪.‬‬ ‫وي الساعة السادسة تدشن «اين سبورت» استديو اين اإعامي‬ ‫امواك�ب للمب�اراة‪ ،‬ويقدمه الزمي�ل طارق الحماد الذي سيس�تضيف‬ ‫اإعامي�ن عبدالعزيز الغيامة‪ ،‬وأحمد الفهيد مع نقل مبار من أرض‬ ‫اميدان وي الس�ابعة والربع يبدأ استديو اين التحليي بوجود النجمن‬ ‫الكبرين يوسف الثنيان‪ ،‬وفهد الهريفي ‪.‬‬ ‫وس�يكون برنام�ج (ديوانية اي�ن) ��ارا ً بعد نهاية ااس�تديو‬ ‫التحلي�ي‪ ،‬حيث يس�تضيف الزميل محمد الش�يخ ضي�وف الديوانية‬ ‫عدنان جستنية‪ ،‬وعبدالعزيز السويد‪ ،‬وفهد الروقي‪ ،‬وحسن عبدالقادر‪،‬‬ ‫وطارق النوفل‪ ،‬والخبر التحكيمي للقناة عبدالرحمن الجروان‪.‬‬

‫أعلن عضو مجلس إدارة‬ ‫ن�ادي اله�ال‪ ،‬حس�ن‬ ‫الناق�ور ع�ن وص�ول‬ ‫«الحافل�ة» الت�ي كان‬ ‫ق�د أعلن ي وقت س�ابق‬ ‫عن الترع بها لن�ادي الهال‪،‬‬ ‫وكش�ف الناقور ع�ر صفحته‬ ‫ب�«توي�ر» ع�ن صورت�ن‬ ‫للحافلة الجديدة‪.‬‬ ‫وقال مغرداً‪« :‬قلت سأعلن عن‬ ‫وصول الحافلة ي وقته‪ ،‬وهاتان‬ ‫صورت�ان لعيونك�م‪ ،‬موضحا ً‬ ‫بعض�ا ً م�ن ممي�زات الحافلة‪،‬‬ ‫وق�ال‪« :‬كل مقع�د له شاش�ة‬ ‫خاص�ة‪ ،‬ت�م تركيبه�ا بنظام‬ ‫الس�تايت ‪Neta Satellite‬‬ ‫‪ Systems‬ال�ذي يوف�ر قنوات‬ ‫تليفزيوني�ة وإذاعي�ة وألعاب‬ ‫(نظام طائرات)»‪.‬‬ ‫واختت�م الناق�ور تغريدات�ه‪،‬‬ ‫قائ�اً‪« :‬الحافلة ت�م تجهيزها‬ ‫بأح�دث التقني�ات م�ن ركة‬ ‫أمانية بأحدث تقنية للحافات‪،‬‬ ‫وه�ي عبارة ع�ن طائ�رة عى‬ ‫اأرض»‪.‬‬

‫حافلة الهال من الداخل‬

‫(الرق)‬


‫أﺧﻴﺮة‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪12‬رﺑﻴﻊ اﺧﺮ‬ ‫‪1434‬ﻫـ ‪ 22‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م‬ ‫اﻟﻌﺪد )‪ (446‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫ﺳﻌﻮدي ﻳﺴﺪ ﺟﻮع »ﻃﻔﻞ ﺳﺎﻧﺪ« و ُﻳﺴﻴﻄﺮ ﻋﻠﻰ وﺳﺎﺋﻞ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬

‫ﻃﻠﻊ اﻟﺠﻬﺎد‬ ‫ﻓﺮض ﻛﻔﺎﻳﺔ!‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻏﺎدة ﻣﺤﻤﺪ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫اﻟﺤﻤـﺪ ﻟﻠﻪ وﺣـﺪه ﻋﲆ اﻟﻨﻌﻤـﺔ واﻻﺳـﺘﻔﺎﻗﺔ وﻋﻮدة‬ ‫اﻟﻌﻘـﻞ وﻟﻮ ﺑﻌﺪ ﺣﻦ؛ أﺧـﺮا ً وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﺑﺪأت ﺗـﴩح ﻟﻄﻼﺑﻬﺎ ﻣﻌﻨﻰ اﻟﺠﻬـﺎد‪ ،‬وﺗﺒﻦ ﻟﻬﻢ أﻧﻪ‬ ‫ﻻﻳﺠـﻮز اﻟﺬﻫﺎب إﻟﻴﻪ إﻻ ﺑﺈذن وﱄ اﻷﻣﺮ‪ ،‬وﺗﺘﺤﺪث ﻟﻬﻢ‬ ‫ﻋﻦ ﺳـﻌﺔ ﻣﻔﻬﻮﻣﻪ وﴍوﻃـﻪ وأﻧﻮاﻋـﻪ‪ ،‬واﻤﻔﺎﺟﺄة‬ ‫اﻟﻜﱪى ‪-‬واﻤﺘﺄﺧـﺮة‪ -‬أﻧﻪ )ﻃﻠﻊ ﻓـﺮض ﻛﻔﺎﻳﺔ( وأﻧﻪ‬ ‫ﻻﻳﻜـﻮن ﻓﺮض ﻋـﻦ إﻻ ﰲ ﺛﻼث ﺣـﺎﻻت‪ !! ...‬ﻛﻞ ﻫﺬا‬ ‫اﻟـﻜﻼم اﻟﺠﻤﻴـﻞ أدرﺟﺘـﻪ اﻟـﻮزارة ﰲ أﺣـﺪ ﻣﻨﺎﻫﺠﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻀﻤﻨﻬـﺎ اﻤﴩوع اﻟﺸـﺎﻣﻞ ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻤﻨﺎﻫﺞ‪،‬‬ ‫وﰲ وﺣﺪة ﻣﺴـﺘﻘﻠﺔ ﺑﻤﺎدة اﻟﻔﻘﻪ ﺗﺘﺤﺪث ﻋﻦ اﻟﺠﻬﺎد‬ ‫)ﻟﻠﻤﺮة اﻷوﱃ( ﰲ ﺗﺎرﻳﺨﻬﺎ‪ ،‬وﻫﺬه ﺧﻄﻮة ﻣﻤﺘﺎزة ﻓﻌﻼً‬ ‫وﺗـﴩح اﻟﻘﻠـﺐ وﺗﻨﺮ اﻟﺒﺼﺮة‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻫـﻞ ﻣﻌﻨﻰ ذﻟﻚ‬ ‫أن اﻟـﻮزارة ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﺗﺘﻌﺎﻣﻞ ﺑﺸـﻜﻞ ﺟﻴﺪ ﻣﻊ ﻣﻔﻬﻮم‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎد ﺣﻴﻨﻤـﺎ ﺗﴩﺣـﻪ ﻟﻄﻼﺑﻬﺎ؟ وﻫـﻞ ﻳﻌﻨﻲ ذﻟﻚ‬ ‫أﻳﻀـﺎ ً أﻧﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﺗﻘﻮل ﻟﻬﻢ إﻧـﻪ ﻓﺮض ﻛﻔﺎﻳﺔ وإﻧﻪ‬ ‫ﻻﺑـﺪ ﻓﻴﻪ ﻣﻦ إذن وﱄ اﻷﻣـﺮ؟ ﻓﻤﺎذا ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻔﻌﻞ إذن؟‬ ‫وﻣﻦ ﻳﻘﻮل ﻟﻠﻄـﻼب ‪-‬أﺻﻼً‪ -‬إن اﻟﺠﻬﺎد ﻓﺮض ﻛﻔﺎﻳﺔ‬ ‫إذا ﻟـﻢ ﺗﻘﻠﻪ اﻟـﻮزارة ﰲ ﻣﻨﺎﻫﺠﻬﺎ ﻃﻮال ﺗﻠﻚ اﻟﺴـﻨﻦ‬ ‫اﻟﺨﻮاﱄ؟‬ ‫ﺑﻜﻞ أﺳـﻒ ﻛﺎﻧـﺖ ﺗﻤﻨـﻊ ﻣـﻦ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋـﻦ اﻟﺠﻬﺎد‬ ‫)ﺑﻬـﺬا اﻟﻮﺿـﻮح(‪ ،‬وﰲ وﺣـﺪة ﻣﺴـﺘﻘﻠﺔ ﺣﺘﻰ ﰲ ﻋﺰ‬ ‫أﻳـﺎم اﻹرﻫﺎب‪ ،‬وﻟﺬﻟﻚ ﺿﺎع ﻛﺜﺮ ﻣﻦ أﺑﻨﺎﺋﻨﺎ ووﻗﻌﻮا ﰲ‬ ‫أﻳﺪي ﻋﺼﺎﺑﺎت ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﺗﺘﻨﺎﺣﺮ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫أﻫـﺪاف دﻧﻴﻮﻳﺔ ﺑﺤﺘﺔ ﻻ ﻋﻼﻗﺔ ﻟﻬﺎ ﺑﺎﻟﺪﻳﻦ أو اﻟﺠﻬﺎد‪،‬‬ ‫وﻫـﺬه ﺟﺮﻳﺮة ﻛـﱪى ﻳﺘﺤﻤﻠﻬﺎ اﻟﻠﻮﺑﻲ اﻟـﻮزاري اﻟﺬي‬ ‫ﻟﻢ ﻳﻤ ّﻜﻦ اﻟﻮزارة ﻣﻦ ﺗﺒﻴﺎن اﻟﺤﻘﺎﺋﻖ إﻻ ﺑﻌﺪ ﺧﺴـﺎﺋﺮ‬ ‫ﻓﺎدﺣﺔ‪ ،‬ﺧﻄﻮة ﻣﺘﺄﺧﺮة ﺟﺪا ً ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻣﻬﻤﺔ‪.‬‬

‫ﺳـﻴﻄﺮت ﻣُﺒـﺎدرة ﻫـﺎدي‬ ‫اﻟﻌﻨﺰي أﺣﺪ ﻣُﺴﺘﺨﺪﻣﻲ ﻣﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻋﲆ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫اﻤﻮاﻗـﻊ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﺪاﻳـﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺣﻴـﺚ ﻋـﺪد اﻟﺘﻐﺮﻳـﺪات‬ ‫وﻣُﺸﺎﻫﺪة اﻟﻔﻴﺪﻳﻮ وﺻﻮﻻ ً إﱃ ﺗﻨﺎﻗﻠﻬﺎ‬ ‫ﻋـﱪ وﺳـﻴﻠﺘﻲ اﻟﺘﻮاﺻﻞ »ﻣﺎﺳـﻨﺠﺮ‬ ‫اﻟﺒﻼك ﺑـﺮي‪ ،‬وﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﻮاﺗﺴـﺎب«‬ ‫وذﻟﻚ وﻓـﻖ إﺣﺼﺎﺋﻴﺔ ﻋﻤﻠـﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫»اﻟـﴩق«؛ ﺣﻴـﺚ ﺷـﻮﻫﺪ اﻟﻄﻔـﻞ‬ ‫اﻟﺴـﻮري ﺧﻠﻴـﻞ ﰲ ﻣﻘﻄـﻊ ﺗﺨﺘﻠﺞ‬ ‫ﺷـﺒﻊ ﺑﻌﺪ ﺟﻮع )ﺳﺎﻧﺪ‬ ‫ﻓﻴﻪ ﻣﺸﺎﻋﺮ‬ ‫ٍ‬

‫ﺿﻮﺋﻴﺔ ﻻﺧﺘﻼج ﻣﺸﺎﻋﺮ اﻟﻄﻔﻞ ﺧﻠﻴﻞ واﺑﺘﺴﺎﻣﺔ »ﺷﺒﻊ«‬ ‫اﻟﺤﻤﺪﻟﻠـﻪ ﺑﻄﻨـﻲ ﻣﻠﻴـﺎن( ﺧـﻼل‬ ‫‪ 24‬ﺳـﺎﻋﺔ ﻓﻘـﻂ ‪ 142‬أﻟﻔـﺎ ً و‪237‬‬ ‫ﻣُﺸـﺎﻫﺪا ً ﺑُﻤﺠﻤـﻞ إﻋﺠﺎﺑﺎت وﺻﻠﺖ‬ ‫إﱃ ‪ 1357‬ﻓﻴﻤﺎ اﺳـﺘﺎء ‪ 28‬ﺷـﺨﺼﺎ ً‬

‫ﻣـﻦ اﻤﻘﻄﻊ وﻗﺪ اﻧﺘﻘﺪ اﻟﺒﻌﺾ ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫ا ﻷﻟﺤـﺎن اﻟﺘﻲ اﻋﺘﱪوﻫـﺎ »دراﻣﻴﺔ«‬ ‫وﺑﻬﺎ ﻧﻮع ﻣﻦ ا ُﻤﺒﺎﻟﻐﺔ ﻏﺮ اﻤﻌﻘﻮﻟﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﺎﻟﻌـﻮدة إﱃ ﻣﺎ ﻗﺪﱠﻣﻪ اﻟﻌﻨﺰي‬

‫ﻟﻠﻄﻔـﻞ وﻗـﺪ رﺳـﻢ اﺑﺘﺴـﺎﻣﺔ ﻋـﲆ‬ ‫ﻣﺤﻴﺎه ﻓـﻜﺎن ﻣﺎ ﻗﺪﱠﻣـﻪ ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ‬ ‫ﻋﻠﺒﺘـﻦ ﻣـﻦ اﻟﺒﺴـﻜﻮﻳﺖ إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫‪ 500‬رﻳﺎل ﺳـﻌﻮدي؛ وﺗﻤ ﱠﻜﻨﺖ ﻗﺼﺔ‬ ‫اﻟﻄﻔـﻞ اﻟﺴـﻮري ﻣـﻦ أن ﺗﺘﺼـﺪر‬ ‫اﻟﻘﻤـﺔ ﻣﻦ ﺣﻴـﺚ ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﺘﻔﺎﻋﻼت‬ ‫ﻣﻐـﺮدا ً ﻋﻨﻬـﺎ أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ‪ 19‬أﻟﻔﺎ ً و‬ ‫‪ 692‬ﻣﻦ ﻣُﺴﺘﺨﺪﻣﻲ ﻣﻮﻗﻊ »ﺗﻮﻳﱰ«‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺪار أرﺑﻌﺔ أﻳﺎم وﻓﻘﺎ ً ﻹﺣﺼﺎﺋﻴﺔ‬ ‫»اﻟﴩق«‪.‬‬ ‫وﻳﻘـﺪم ﺣﻠﻘـﺎت اﻟﻴﻮﺗﻴـﻮب؛‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﻨﻰ ﺑﺘﻮزﻳﻊ‬ ‫ا ُﻤﺴـﺎﻋﺪات اﻟﺨﺮﻳـﺔ ﺑﺎﻟﺼـﻮت‬ ‫واﻟﺼﻮرة ﺳﻌﺪ اﻟﺸﻤﺮي‪.‬‬

‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻇﻬﺮان اﻟﺠﻨﻮب ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺣﻄﻤﺎن‬

‫ﺗـﺪاول ﻣُﺴـﺘﺨﺪﻣﻮ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ »ﺻﻮرة ﻟﻄﻔﻞ ﻣﻦ ﴍق آﺳـﻴﺎ؛ ﻳُﻨـﺎول واﻟﺪﺗﻪ ﻣﺒﺘﻮرة‬ ‫اﻟﻴﺪﻳﻦ اﻟﻄﻌﺎم‪ ،‬وﻻﻗﺖ اﻟﺼﻮرة رواﺟﺎ ً واﺳﻌﺎً‪ ،‬وﻣﻦ أﻣﻴﺰ اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎت ﻛﺎﻧﺖ ﻋﺒﺎرة »ﺑُﺮوا آﺑﺎءﻛﻢ ﻳﱪﻛﻢ أﺑﻨﺎؤﻛﻢ«‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻛـﺪ ﻓﻨـﺎن اﻟﻜﻮﻣﻴﺪﻳـﺎ‬ ‫اﻤﴫﻳـﺔ أﺣﻤـﺪ ﺣﻠﻤـﻲ‬ ‫ﻋﱪ ﺣﺴـﺎﺑﻪ اﻟﺸـﺨﴢ ﰲ‬ ‫ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫»ﺗﻮﻳـﱰ« أن ﻓﻴﻠﻤـﻪ اﻷﺧﺮ‬ ‫»ﻋـﲆ ﺟﺜﺘـﻲ« ﺣﻘـﻖ أرﺑﺎﺣـﺎ ً‬ ‫ُﻗﺪرت ﺑﺨﻤﺴـﻦ ﻣﻠﻴـﻮن ﺟﻨﻴﻪ‬ ‫ﻣـﴫي‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺧـﻼل ﺷـﻬﺮ‬

‫واﺣﺪ ﻓﻘـﻂ؛ ﺷـﺎﻛﺮا ً ﺟﻤﻬﻮره‬ ‫ﻋﲆ ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﻣُﺘﻤﻨﻴﺎ ﻣﻦ ﺟﻤﻬﻮره ﺗﻮﺟﻴﻪ‬ ‫أي اﻧﺘﻘﺎد ﻟـﻪ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﻔﻴﻠﻢ ﻟﻪ‬ ‫ﺷـﺨﺼﻴﺎً؛ ﰲ ذات اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺬي‬ ‫أﺷـﺎد ﺑﺎﻟﻔﻴﻠﻢ ا ُﻤﻤﺜـﻞ اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ‬ ‫ﺣﺴﻦ ﻣﻬﺪي‪ ،‬ﻣُﻌﺘﱪا ً إﻳﺎه أروع‬ ‫وأﺟﻤﻞ ﻣﻦ أن ﻳﻮﺻﻒ‪ ،‬ﻣُﺸـﺪدا ً‬ ‫ﰲ ذات اﻟﺘﻐﺮﻳـﺪة أﻧـﻪ ﺷـﺎﻫﺪ‬ ‫ﻓﻴﻠﻤﻪ »ﻋﺴـﻞ أﺳـﻮد« ‪ 45‬ﻣﺮة‬

‫ﻋﲆ اﻷﻗﻞ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬـﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬أوﺿﺢ‬ ‫)@_‪ (AhmedHelmi‬أﻧـﻪ‬ ‫ﻳﺴـﺘﻌﺪ ﻟﻠﻌﻤـﻞ ﻋـﲆ أول ﻓﻴﻠﻢ‬ ‫ﻣﻘـﺮوء ﻣـﻦ ﺗﺄﻟﻴـﻒ ﴍﻳـﻒ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻬـﺎدي‪ ،‬وﻳُﺸـﺎرﻛﻪ دور‬ ‫اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ُﻛ ٌﻞ ﻣﻦ اﻟﻔﻨﺎﻧﺘﻦ ﺑُﴩى‬ ‫و ِﻣﻨﺔ ﺷﻠﺒﻲ‪ ،‬وﻣﻦ ا ُﻤﻤﺜﻠﻦ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﺼـﺎوي‪ ،‬وﻣﺤﻴـﻲ إﺳـﻤﺎﻋﻴﻞ‬ ‫وﻟﻄﻔﻲ ﻟﺒﻴﺐ‪.‬‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫ﻃﻼل اﻟﺮاﺟﺤﻲ‬

‫راﺋﺪ اﻟﺴﻌﻴﺪ‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫ﻗﺎل ﺷـﻴﺦ اﻹﺳـﻼم اﺑﻦ‬ ‫ﺗﻴﻤﻴـﺔ‪» :‬ﻟﻴـﺲ ﰲ ﻛﺘﺎب‬ ‫اﻟﻠـﻪ آﻳـﺔ واﺣـﺪة ﻳُﻤﺪح‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ أﺣﺪ ﺑﻨﺴﺒﻪ وﻻ ﻳُﺬم‬ ‫أﺣﺪ ﺑﻨﺴﺒﻪ«‪.‬‬

‫أﻋﺠﺒﺘﻨﻲ ﻣﻘﻮﻟﺔ »اﻟﺒﻌﺾ‬ ‫ﻳﻨـﺎم ﻟﻴﺤﻠـﻢ ﺑﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻪ‬ ‫واﻟﺒﻌﺾ اﻵﺧﺮ ﻳﺴـﺘﻴﻘﻆ‬ ‫ﻣﺒﻜ ًﺮا ﻟﻴﺤﻘﻖ أﺣﻼﻣﻪ«‪!..‬‬ ‫ﻋﺰام اﻟﻌﺒﻴﺪ‬

‫ﺿﻮﺋﻴﺔ ﻣﻦ ﺗﻐﺮﻳﺪة أﺣﻤﺪ ﺣﻠﻤﻲ‬

‫ﻳﺘﺒﺮأ ﻣﻦ »‪«KEEK‬‬ ‫اﻟﻤﻼ ﱠ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺗﺴـﺘﻌﺪ اﻟﻔﻨﺎﻧﺔ اﻟﺸﺎﺑﺔ ﺷﻤﻪ ﺣﻤﺪان‪ ،‬ﻟﺘﺴﺠﻴﻞ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪﻫـﺎ ﻣﻊ اﻟﻔﻨـﺎن اﻟﺸـﺎب ﺑﺪر اﻟﺸـﻌﻴﺒﻲ‬ ‫»ﺣـﺎول ﺗﻌﻴﺶ«‪ ،‬ﻣُ ﺒﻴﻨـﺔ ذﻟـﻚ ﰲ ﺗﻐﺮﻳﺪة ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻧﴩﺗﻬـﺎ ﻋـﱪ ﺣﺴـﺎﺑﻬﺎ اﻟﺸـﺨﴢ ﰲ ﻣﻮﻗـﻊ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ »ﺗﻮﻳـﱰ«‪ ،‬ﺷـﺎﻛﺮة‬ ‫ﺟﻤﻬﻮرﻫﺎ ﰲ دوﻟﺔ اﻟﻜﻮﻳـﺖ‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ اﺣﺘﻔﻮا ﺑﻬﺎ ﻟﺪى‬ ‫وﺻﻮﻟﻬـﺎ إﱃ اﻤﻄـﺎر‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﺣﻴﺖ ﺣﻔـﻞ ﻧﺠﻮم ﻫﻼ‬ ‫ﻓﱪاﻳﺮ ﻣﺴﺎء أﻣﺲ اﻟﺨﻤﻴﺲ؛ ﺑﺠﺎﻧﺐ ُﻛ ﱟﻞ ﻣﻦ اﻟﻔﻨﺎن‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻔﺘﺎح اﻟﺠﺮﻳﻨﻲ‪ ،‬وﻋﺒﺪاﻟﺴـﻼم ﻣﺤﻤﺪ‪ ،‬وإﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫دﺷـﺘﻲ‪ ،‬وﺑﺪر اﻟﺸـﻌﻴﺒﻲ‪ ،‬ﺑﻘﻴﺎدة اﻤﺎﻳﺴـﱰو ﺟ ّﺮاح‬ ‫اﻟﺼﺎﻳﻎ‪.‬‬

‫أﺟﻤـﻞ ﻣـﺎ ﰲ اﻟﺨﻴـﺎل‬ ‫أﻧـﻪ ﻋﺎﻟﻢ ﺧـﺎص ﺑﻚ ﻻ‬ ‫ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ أﺣـﺪ اﻟﺘﺪﺧﻞ‬ ‫ﻓﻴﻪ‪.‬‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺣﻠﻤﻲ ﻣﻐ ﱢﺮد ًا‪» :‬ﻋﻠﻰ ﺟﺜﺘﻲ« ﺣﻘﻖ ‪ ٥٠‬ﻣﻠﻴﻮن ﺟﻨﻴﻪ ﺧﻼل ﺷﻬﺮ واﺣﺪ‬

‫»ﺣﺎول ﺗﻌﻴﺶ« ﺟﺪﻳﺪ ﺷﻤﺔ ﺣﻤﺪان‬

‫ﻃﻔﻞ ﻳﻨﺎول واﻟﺪﺗﻪ ﻣﺒﺘﻮرة اﻟﻴﺪﻳﻦ اﻟﻄﻌﺎم‬

‫ﺷﻌﺎر »وش ﻓﻴﻠﻤﻚ اﻟﻴﻮم«‬

‫ﺗﻤﻜـﻦ ﻫﺎﺷـﺘﺎق »ﻓﻴﻠﻤﻚ اﻟﻴـﻮم« ﻣﻦ ﺟﺬب اﻫﺘﻤـﺎم ﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻬﺘﻤـﻦ ﺑﺼﻨﺎﻋﺔ اﻟﺴـﻴﻨﻤﺎ واﻷﻓـﻼم اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﺳـﺲ‬ ‫ﺷـﺒﺎن ﺳـﻌﻮدﻳﻮن ﻣﺪوﻧﺔ إﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ وﻛﺬﻟﻚ ﻣﻌﺮﻓﺎ ً ﻋﱪ ﺗﻮﻳﱰ‬ ‫ﻟﻬﺬا اﻟﻐﺮض‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻫﺎﺷـﺘﺎق ﻳﺠﻤﻊ ﺷﺘﺎت اﻟﺒﺎﺣﺜﻦ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻔﻦ اﻟﺴﺎﺑﻊ‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ ﻫﺬا اﻟﻨﺸـﺎط ﺣﺠـﻢ اﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ اﻟﺴـﻴﻨﻤﺎﺋﻴﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻷﻓـﻼم اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ ﻋﲆ اﻟﺼﻌﻴﺪ اﻤﺤﲇ؛ وﻛﺸـﻒ ﻋﻦ ﻣﻮاﻫﺐ ﻋﺪﻳﺪة ﰲ‬ ‫ﻗﺮاءة اﻟﻘﺼﺔ واﻟﺴـﻴﻨﺎرﻳﻮ ﺑﻞ ﺣﺘﻰ اﻟﻨﻘﺪ‪ ،‬وﻳُﺘﻴﺢ اﻟﻬﺎﺷﺘﺎق ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﻠﻤُﺸـﺎرﻛﺔ واﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ أي ﻓﻴﻠﻢ ﻧﺎل إﻋﺠﺎﺑﻬﻢ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ واﻹرﺳـﺎل ﻋﲆ ﺑﺮﻳـﺪ اﻤﴩوع وإﺧﺒﺎرﻫﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﻴﻠﻢ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺆﺳﺴـﻮ اﻤﴩوع ﻟــ »اﻟـﴩق« إﻧﻬﻢ أﻧﺸـﺄوا اﻤﺪوﻧﺔ‬ ‫ﻛﻤﺘﺬوﻗﻦ ﻟﻸﻓﻼم اﻟﺴـﻴﻨﻤﺎﺋﻴﺔ؛ وﻳﺸﺎرك ﻓﻴﻬﺎ اﻤﺘﺎﺑﻌﻮن واﻟﺰاﺋﺮون‬ ‫ﺑﺎﺧﺘﻴﺎر ﺟﺪﻳﺪ ﻟﻔﻴﻠﻢ ﻣﻤﻴﺰ ﻛﻞ ﻳﻮم‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫وﺻُ ﻨﻔـﺖ ﻓﻜـﺮة )@‪ (Wshfilmk‬اﻤﻜﻮﻧﺔ ﻣـﻦ ﻣﴩوع ‪365‬‬ ‫وﻫـﻮ ﻣﺎ ﻳﻌـﺮف ﰲ ﻋﺎﻟﻢ اﻹﻧﱰﻧـﺖ واﻟﺸـﺒﻜﺎت اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﺑﻌﻤﻞ‬‫ﳾء ﺟﺪﻳﺪ ﻋﲆ اﻟﺸـﺒﻜﺔ ﻛﻞ ﻳـﻮم‪ -‬ﻣﻦ اﻷﻓـﻜﺎر اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ وﺻﺎﺣﺒﺔ‬ ‫اﻟﺘﻮﺟﻬﺎت ا ُﻤﺘﺠﺪدة اﻟﺘﻲ ﻣـﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻇﻬﺮت اﻟﻔﻜﺮة ﺑﺎﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ‬ ‫ً‬ ‫ﺑﺪاﻳﺔ ﻣﻦ أول ﺷﻬﺮ ﻓﱪاﻳﺮ ‪2013‬م‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻠﻢ ﻛﻞ ‪ 24‬ﺳﺎﻋﺔ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

‫ﻃﻔﻞ ﻳﺒ ّﺮ واﻟﺪﺗﻪ »ﻣﺒﺘﻮرة اﻟﻴﺪﻳﻦ« ﺑﺎﻟﻔﻄﺮة‬

‫ﻳﺆﺳﺴﻮن ﻃﺮﻗ ًﺎ إﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺔ‬ ‫ﺳﻌﻮدﻳﻮن ﱢ‬ ‫ﻟﻠﺴﻴﻨﻤﺎ اﻟﻤﻨﺰﻟﻴﺔ ﻋﺒﺮ »ﺗﻮﻳﺘﺮ«‬

‫ﺷﻤﺔ ﺣﻤﺪان‬

‫ﻋﻠﻴﻚ أن ﺗﺸـﻐﻞ ﻗﻬﺮك‬ ‫وﺣﺰﻧـﻚ ﺑﺎﻻﺳـﺘﻐﻔﺎر‬ ‫ا ُﻤﺘﻴﻘﻦ ﺑﺎﻟﻔﺮج‪.‬‬ ‫ﺳﻌﺪ اﻟﻌﻠﻮي‬

‫أﻛـﺪ ا ُﻤﻤﺜﻞ اﻟﻘﻄﺮي ﺻﻼح‬ ‫اﻤﻼ‪ ،‬ﻋﱪ ﺣﺴﺎﺑﻪ اﻟﺸﺨﴢ‬ ‫ﰲ ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ »ﺗﻮﻳـﱰ« أن ﻻ‬ ‫ﺣﺴـﺎﺑﺎت ﻟـﻪ ﰲ ﻣﻮﻗﻌـﻲ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ )& ‪kik‬‬ ‫‪ (keek‬ﺣﻴـﺚ ﻗـﺎل ﰲ ﺳـﻴﺎق‬ ‫ﺗﻐﺮﻳﺪﺗـﻪ إن ُﻫﻨـﺎك ﺷـﺨﺼﺎ ً‬ ‫اﻧﺘﺤـﻞ ﺷـﺨﺼﻴﺘﻪ‪ ،‬وﻃﻠﺐ ﻣﻨﻪ‬ ‫ﻣُﺴﺎﻋﺪﺗﻪ ﰲ ﻧﴩ ﺗﺪوﻳﻨﺘﻪ‪.‬‬

‫ﻣُﺸـﻜﻠﺔ اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﻫﻲ‬ ‫أﻧﻬﺎ ﺗﺮﻳـﺪ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﺘﻔﻮق ﺑﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫»اﻟﺴـﺒﻖ«‪ ،‬وأﻇـﻦ أن اﻷﻫـﻢ ﻟﻴﺲ‬ ‫ﴎﻋﺔ اﻟﻨﴩ ﺑﻘﺪر ﻣﺎ ﻫﻲ ﻣﻮﺛﻮﻗﻴﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ‪.‬‬

‫ﺳﻌﺪ اﻟﺒﺎزﻋﻲ‬

‫ﺻﻼح اﻤﻼ‬

‫وﻳﺒﻘﻰ اﻟﺤُ ﺐ ﻣﺠﺮد‬ ‫ﻛﻠﻤـﺔ ﰲ ﻗﺎﻣـﻮس‬ ‫اﻟﺤﻴـﺎة‪ ،‬إﱃ أن ﻳﺄﺗﻲ‬ ‫أﺣﺪﻫـﻢ وﻳﻤﻨﺤﻬـﺎ‬ ‫ﻣﻌﻨﺎﻫﺎ اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ‪.‬‬

‫ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻵﻏﺎ‬


صحيفة الشرق - العدد 446 - نسخة جدة