Issuu on Google+

‫ﺛﻼﺛﺔ أواﻣﺮ ﻣﻠﻜﻴﺔ ﺑﺘﻌﻴﻴﻦ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺑﻨﺪر أﻣﻴﺮ ًا ﻟﻠﺮﻳﺎض وﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﷲ ﻧﺎﺋﺒﺎً‪ ..‬واﻟﺸﻠﻮي ﻗﺎﺋﺪ ًا ﻟﻠﻘﻮات اﻟﺒﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫اﻟﺮﻳـــﺎض‬ ‫ﺟـــــــــﺪة‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 5‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 15‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (439‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻋﻠﻤـــﺎء ﻟــ |‪:‬‬ ‫زﻳـــــــﺎرة آﺛـــــــــﺎر‬ ‫اﻟﻤﻌ ﱠﺬﺑﻴﻦ »ﺣﺮام«‬ ‫ُ‬

‫‪ 36‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫ﺷـﺪد ﻋﻠﻤﺎء وأﻛﺎدﻳﻤﻴﻮن ﻋـﲆ ﺗﺤﺮﻳﻢ زﻳﺎرة‬ ‫اﻤﻮاﻗـﻊ اﻟﺘﻲ ﻋُ ـﺬﱢب ﻓﻴﻬﺎ أﻗﻮام ﺳـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻣﺪاﺋـﻦ ﺻﺎﻟـﺢ واﻷﺧـﺪود‪ ،‬إذا ﻛﺎﻧﺖ ﺑﻐﺮض‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ‪ ،‬ﻏﺮ أﻧﻬـﻢ أوﺿﺤـﻮا ﻟـ»اﻟﴩق«‪،‬‬ ‫أن زﻳﺎرﺗﻬـﺎ ﻟﻠﻌﻈـﺔ واﻟﻌﱪة‪ ،‬ﻻ ﺑـﺄس ﻓﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﴍﻳﻄﺔ أﻻ ﻳﻄﻮل اﻤﻜﻮث ﻓﻴﻬﺎ أو اﻷﻛﻞ أو اﻟﴩب‪.‬‬ ‫أوﺿـﺢ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺸـﻮرى ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ آل‬ ‫اﻟﺸﻴﺦ أن زﻳﺎرة ﻣﻮاﻗﻊ اﻵﺛﺎر ﻟﻸﻣﻢ اﻤﻌﺬﺑﺔ ﻻ ﺑﺄس‬ ‫ﺑﻬـﺎ إذا ﻛﺎﻧـﺖ ﺧﻔﻴﻔﺔ ﻟﻼﺗﻌـﺎظ واﻟﻌـﱪة‪ ،‬ﻛﻮﻧﻬﻢ‬

‫‪Friday 5 Rabi’ Al-Akhir 1434 15 February 2013 G.Issue No.439 Second Year‬‬

‫ﻗﻮﻣـﺎ ً أﻫﻠﻜﻢ اﻟﻠﻪ ﺑﺬﻧﻮﺑﻬـﻢ‪ ،‬ﺣﻴﺚ أوﴅ اﻤﺼﻄﻔﻰ‬ ‫ ﺻـﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳـﻠﻢ ‪ -‬ﺑﻌﺪم اﻟﺼـﻼة ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬أو‬‫اﻟﺒﻘﺎء واﻷﻛﻞ واﻟﴩب ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ورأى أﺳﺘﺎذ اﻟﺪراﺳﺎت‬ ‫اﻟﻌﻠﻴـﺎ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻹﻣﺎم ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺴﺪﻻن‪ ،‬ﺗﺤﺮﻳﻢ زﻳﺎرة آﺛﺎر اﻟﻘﻮم اﻤﻌﺬﺑﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن زﻳﺎرة أﻣﺎﻛﻦ ﻣَ ْﻦ ﻋ ّﺬﺑﻬﻢ اﻟﻠﻪ ﻣﻦ اﻷﻣﻢ‬ ‫وﻣﻨﻬﻲ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ ﺑﻐﺮض اﻟﺘﻔﺴـﺢ أﻣﺮ ﻏﺮ ﺟﺎﺋـﺰ‬ ‫ٌ‬ ‫ﻋﻨﻪ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻋﻀﻮ ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺘﺪرﻳـﺲ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﺳـﻌﻮد ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬ﻋﻀـﻮ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻘﺮآن وﻋﻠﻮﻣﻪ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺴﻨﺪ‪،‬‬

‫اﻟﺴﺠﻮن ﺗﺴﺘﻌﻴﻦ ﺑﺮﺟﺎل اﻟﺠﻤﺎرك ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ ﺗﻬﺮﻳﺐ اﻟﻤﺨﺪرات إﻟﻰ اﻟﻌﻨﺎﺑﺮ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻮاﻳﲇ‬

‫‪3‬‬

‫‪ ٥٩‬ﺳﻌﻮدﻳ ًﺎ ﻳﻌﻮدون ﻣﻦ ﺳﺠﻮن اﻟﻌﺮاق ﺧﻼل ﺷﻬﺮ‬ ‫ﻣﺼﺎدر ﻟـ |‪ :‬دراﺳﺔ ¨ﻧﺸﺎء‬ ‫ﺛﻼث ﺟﺎﻣﻌﺎت ﻓﻲ ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫وﺑﻴﺸﺔ وﺟﺪة‬ ‫‪4‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‪ :‬ﻣﻨﻊ »اﻟﻔﺎﻟﻨﺘﺎﻳﻦ«‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬ﺣﻤﺎد اﻟﺤﺮﺑﻲ‪ ،‬أﺣﻤﺪ اﻟﺪﺷﻦ‬

‫»ﺗﻌﻠﻴــﻢ اﻟﺸــﺮﻗﻴﺔ« ﺗﺆﻛــﺪ ﺗﺴــﻠﻤﻬﺎ‬ ‫ﻣﺒﻨﻰ »اﻟﺜﺎﻧﻮﻳــﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ« اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻈﻬﺮان‪ ..‬واﻟﻤﻘﺎول ﻳﻨﻔﻲ‬ ‫‪9‬‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺧﻴﺎط‬

‫»ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ« ﺗﻌﺎﻗﺐ ﺳﺖ ﻣﻌﻠﻤﺎت‬ ‫ﺗﻘﺪﻣﻦ ﺑﺸﻜﻮى ﻟﺤﻘﻮق ا¨ﻧﺴﺎن ‪4‬‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺼﺎﻋﺪي‬

‫ﺳﻌﺪون اﻻﺗﻔﺎق ﻟـ |‪:‬‬ ‫دورﻳﻨﺎ‬ ‫»أﻋﺮج«ﻋﻴﴗ ‪32‬‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﻌﻴﺪ‬

‫‪8‬‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺧﻴﺎط‬

‫ﻋﺒﺪاﷲ ﺛﺎﺑﺖ‪ :‬ﻣﺎ رأي‬ ‫وزارة اﻟﺼﺤﺔ ﻓﻲ اﻟﺸﻴﺦ‬ ‫اﻟﺬي ﺗﻐﺮﻳﻪ ﻃﻔﻠﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻌﺎﺷﺮة‬ ‫وﻳﻌﺪﻫﺎ ﻓﺎﺗﻨﺔ؟‬ ‫‪17‬‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻘﺎ ً ﻋﲆ ﻣﺎ ﺣﺪث‪ ..‬ﻳﻌﺪّﻫﺎ أﺳﺒﻮﻋﻴﺎً‪ :‬ﻋﲇ ﻣﻜﻲ‬

‫إن زﻳـﺎرة اﻷﻣﺎﻛﻦ اﻟﺘﻲ ﻋُ ﺬب ﻓﻴﻬﺎ أﻗﻮام ورد اﻟﻨﻬﻲ‬ ‫ﻋـﻦ زﻳﺎرﺗﻬﺎ ﺗﻤﺎﻣﺎً‪ ،‬وﻗﺎل اﻟﺒﺎﺣﺚ اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﺼﻘﻌﺒـﻲ إن زﻳـﺎرة ﻛﻞ اﻤﻮاﻗﻊ اﻟﺘـﻲ ﻋُ ﺬب ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫أﻗﻮام ﺳﺎﺑﻘﻮن‪ ،‬ﻣﺜﻞ ﻣﺪاﺋﻦ ﺻﺎﻟﺢ‪ ،‬ﻣﺤﺮم إذا ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺑﻐﺮض اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ‪ ،‬وأﺿﺎف‪ :‬ﻻ ﻳﺪﺧﻠﻬﺎ أي ﺷﺨﺺ‬ ‫ﻟﻐﺮض اﻤﺘﻌﺔ واﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﻳﺪﺧﻠﻬﺎ ﺑﻐﺮض‬ ‫اﻟﻌﻈـﺔ واﻟﻌـﱪة‪ ،‬ﺑـﴩط أﻻ ﻳﻄﻴﻞ اﻤﻜـﻮث ﻓﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن ﻟﺪى اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﺨﺎﻟﻔـﺎت ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻨﻈﻤﻪ ﻣـﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﺮﺣﻼت ﻤﺜﻞ‬ ‫ﻫﺬه اﻷﻣﺎﻛﻦ اﻤﻨﻬﻲ ﻋﻦ زﻳﺎرﺗﻬﺎ إﻻ ﺑﻐﺮض اﻟﻌﱪة‪.‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(29‬‬

‫ﺻﻮرة ﺿﻮﺋﻴﺔ ﻟﺨﱪ زﻳﺎرة اﻟﺸﻴﺨﻦ اﻤﻨﻴﻊ واﻤﻄﻠﻖ ﻤﺪاﺋﻦ ﺻﺎﻟﺢ‬

‫ﺗﻌﺎدل ﺑﻠﻴﺪ‬ ‫اﻟﻘﻠﻌﺔ واﻟﻌﻤﻴﺪ‪ٌ ..‬‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﻨﺎد اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬

‫ﱠ‬ ‫وﻗﻌـﺖ ﻟﺠﻨـﺔ أﻣﻨﻴﺔ ﺳـﻌﻮدﻳﺔ ‪ -‬ﻋﺮاﻗﻴـﺔ رﻓﻴﻌﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻮى أﻣﺲ اﻷول ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺗﺒﺎدل‬ ‫‪ 169‬ﺳﺠﻴﻨﺎ ً ﺳﻌﻮدﻳًﺎ وﻋﺮاﻗﻴًﺎ ﰲ ﺳﺠﻮن اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﻋـﲆ أن ﺗﺪﺧـﻞ ﺣﻴﱢ َﺰ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﰲ ﻣـﺪة أﻗﺼﺎﻫﺎ ‪30‬‬ ‫ﻳﻮﻣﺎً‪.‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫وأوﺿﺤـﺖ ﻣﺼﺎدر ﻟـ »اﻟـﴩق« ﱠ‬ ‫أن اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺷ ِ‬ ‫ـﻤﻠﺖ‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ ﺳـﺠﻴﻨﻦ إﱃ اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴـﺔ ﻟﻠﺴـﺠﻨﺎء‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﰲ اﻟﻌﺮاق‪ ،‬وﻋﺪدﻫﻢ ‪ 57‬ﺳـﺠﻴﻨﺎً‪ ،‬اﻧﻔﺮدت‬ ‫»اﻟـﴩق« ﺑﻨـﴩ أﺳـﻤﺎﺋﻬﻢ وﻣﺤﻜﻮﻣﻴﱠﺎﺗﻬـﻢ ﰲ ﻋﺪدﻫﺎ‬ ‫اﻟﺴـﺒﺖ اﻤﺎﴈ‪ .‬واﻟﺴﺠﻴﻨﺎن اﻤﻀﺎﻓﺎن إﱃ ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻟـ ‪57‬‬ ‫ﻫﻤﺎ‪ :‬ﻧﺎﴏ ﻣﺸﻬﻮر اﻟﺮوﻳﲇ‪ ،‬وﻫﻮ أﻗﺪم ﺳﺠﻦ ﺳﻌﻮدي‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺮاق‪ ،‬وﻣﺴـﺠﻮ ٌن ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻨﺬ ‪ 18‬ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬وﺟﺎﺑﺮ راﺷﺪ‬ ‫اﻤـﺮي )‪ 16‬ﻋﺎﻣـﺎً(‪ ،‬وﻫـﻮ أﺻﻐﺮ ﺳـﺠﻦ ﺳـﻌﻮدي ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺮاق‪ ،‬وﻣﺤﻜﻮ ٌم ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺎﻤﺆﺑﱠﺪ‪.‬‬ ‫ﺳﻴﺎق ﻣﺘﺼﻞ‪ ،‬ﺳـﻴﺘﻢ إدراج ﺳﺒﻌﺔ ﻣﻮﻗﻮﻓﻦ‬ ‫ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺳـﻌﻮدﻳﻦ ﰲ اﻟﻌﺮاق ﺿﻤﻦ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺗﺒﺎدل ﱡ‬ ‫اﻟﺴﺠﻨﺎء‬ ‫ﺑﻤﺠـ ﱠﺮد اﻟﺤﻜـﻢ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻗﻀﺎﺋﻴﺎً‪ ،‬وﻫـﻢ‪ :‬ﺑﺘﺎل ﻋﻤﻴﺶ‬ ‫اﻟﺤﺮﺑﻲ‪ ،‬وﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺸـﻤﺮي‪ ،‬وﺟﺎراﻟﻠﻪ ﺳﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﺠﺎراﻟﻠـﻪ‪ ،‬وﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺤﻮﻳﻄﻲ‪ ،‬وﻓﻬﺪ ﺧﻠﻒ‬ ‫اﻟﺤﻴﺰان‪ ،‬وﻣﺎﺟﺪ ﺳـﻌﺪ اﻟﺒﻘﻤﻲ‪ ،‬وﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(21‬‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪.‬‬

‫‪31‬‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺠﺤﺪﱄ‬

‫‪ ٪ ٨٣‬ﻣﻦ اﻟﻤﻴﺎه اﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻜﺔ ﻓﻲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺬﻫﺐ ﻟﻠﺰراﻋﺔ‬

‫ﺣﺮﻳﻖ ﻓﻲ ﺳﻮق ﺷﻌﺒﻲ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‬

‫‪11‬‬

‫‪3‬‬

‫ﻃﻔـﻞ ﻳﺤﻤـﻞ ﺑﺎﻗـﺔ ورد ﰲ ﻳﻮم »اﻟﺤـﺐ« ﺑﺎﻟﺮﻳـﺎض وﻛﺎن ﺗﻌﻤﻴﻢ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺻـﺪر ﺑﺘﺤﺮﻳﻢ اﻻﺣﺘﻔﺎل ﺑــ »اﻟﻔﺎﻟﻨﺘﻦ« أدى إﱃ إﻏﻼق‬ ‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺳﺎﻣﻲ اﻟﻴﻮﺳﻒ(‬ ‫ﻣﺤﻼت اﻟﻮرود واﻟﻬﺪاﻳﺎ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ ‪ ،‬ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺤﻤﺮي‬

‫ﻋﺎﺋﻠﺔ رﻳﻬﺎم‬ ‫اﻟﻤﺼﺎﺑﺔ ﺑﺎ¨ﻳﺪز‪:‬‬ ‫ﻧﺮﻓﺾ اﻋﺘﺬار‬ ‫وزارة اﻟﺼﺤﺔ‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬ ‫ﻛﺸﻒ وﻛﻴﻞ وزارة اﻟﺰراﻋﺔ ﻟﺸﺆون اﻟﺜﺮوة اﻟﺴﻤﻜﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﺑﺎﺳـﻤﻬﺎ ﺟﺎﺑﺮ اﻟﺸـﻬﺮي‪ ،‬أن »إﺟﻤﺎﱄ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻬﻼك اﻟﺰراﻋـﻲ ﻟﻠﻤﻴـﺎه اﻤﻮﺟـﻮدة ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻳﺒﻠـﻎ ‪ ،«%83‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن إﺟﻤﺎﱄ اﻟﺘﻘﺪﻳـﺮات اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﻬﻼك اﻤﺎﺋﻲ ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻳﻘﺪر ﺑﻨﺤﻮ ‪ 17.41‬ﻣﻠﻴﺎر‬

‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻜﻌﺒﻲ‬ ‫رﻓـﺾ ذوو اﻟﻄﻔﻠﺔ رﻳﻬـﺎم اﻟﺤﻜﻤﻲ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﺻﻴﺒﺖ ﺑﺎﻹﻳﺪز ﻧﺘﻴﺠﺔ إﻫﻤﺎل ﻃﺒﻲ أدى إﱃ‬ ‫ﻧﻘـﻞ دم ﻣﻠﻮث ﺑﺎﻟﻔﺮوس ﻟﻬﺎ اﻋﺘﺬار وزارة‬ ‫اﻟﺼﺤﺔ‪ ،‬وﻗﺎل ﻫﺸـﺎم اﻟﺤﻜﻤﻲ أﺣﺪ أﻗﺎرب‬ ‫اﻟﻄﻔﻠﺔ ﻟـ »اﻟﴩق« إن »اﻋﺘﺬار اﻟﺼﺤﺔ ﻏﺮ‬ ‫ﻣﻘﺒﻮل وﻣﺮﻓـﻮض ﻧﻬﺎﺋﻴﺎً‪ ،‬وﻫﺬا اﻻﻋﺘﺬار ﻳﺪل ﻋﲆ‬ ‫أن ﺻﺤﺔ ﺟﺎزان ﺗﺤﺎول ﺗﱪﻳﺮ ﻣﺎ ﻓﻌﻠﺘﻪ‪ ،‬وإﺿﺎﻋﺔ‬ ‫ﺣﻘﻬﺎ وﺣﻖ ﺷﺒﺎﺑﻬﺎ وﺣﻖ ﺣﻴﺎﺗﻬﺎ اﻟﺘﻲ ﺣﻜﻢ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬

‫ﻣﱰ ﻣﻜﻌﺐ ﰲ اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﻳﺴﺘﻬﻠﻚ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺰراﻋﻲ ﻣﻨﻬﺎ ﻧﺤﻮ‬ ‫‪ 14.42‬ﻣﻠﻴﺎر ﻣﱰ ﻣﻜﻌﺐ ﰲ اﻟﻌﺎم«‪.‬‬ ‫وﻧﻔﻰ اﻟﺸـﻬﺮي ﻣﺎ ﻗﻴﻞ ﻋﻦ أن ﻣﺎ ﺗﻢ اﺳـﺘﻬﻼﻛﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻴـﺎه ﰲ اﻟﺰراﻋﺔ ﺧﻼل اﻟﺴـﻨﻮات اﻟﺨﻤﺲ اﻷﺧﺮة‪ ،‬ﻳﻜﻔﻲ‬ ‫اﺳﺘﻬﻼك اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺧﻼل ‪ 500‬ﻋﺎم ﻣﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬وﻗﺎل‪» :‬ﻫﺬا‬ ‫ﻏﺮ دﻗﻴﻖ‪ ،‬واﻟﺴـﺆال اﻟﺬي ﻳﻔﺮض ﻧﻔﺴـﻪ ﻣﻦ اﻟﺬي ﻳﻤﻠﻚ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﺮات ﻻﺳﺘﻬﻼك اﻤﻴﺎه ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟـ‪ 500‬ﻋﺎم ﻗﺎدﻣﺔ«‪،‬‬

‫ﺑﺎﻹﻋـﺪام اﻟﺒﻄـﻲء وﻫﻲ ﰲ زﻫﺮة ﺣﻴﺎﺗﻬﺎ ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫إﻫﻤﺎل وﺧﻄﺄ ﻟﻴﺲ ﻟﻪ أي ﻣﱪر‪ ،‬واﻻﻋﺘﺬار أﺷﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺬﻧﺐ ﻧﻔﺴـﻪ«‪ .‬وﻧﺎﺷـﺪوا ﺑﺎﻟﺘﺪﺧﻞ ﻟﻌﻼج اﺑﻨﺘﻬﻢ‬ ‫ﰲ أرﻗـﻰ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣﺤﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫اﻤﻘﴫﻳـﻦ واﻤﺘﺴـﺒﺒﻦ‪ ،‬ﻣﺸـﺮﻳﻦ إﱃ أن ﺳـﺒﺐ‬ ‫اﻹﻫﻤﺎل ﻫﻮ ﺳﺒﺐ ﺳﻮء اﻹدارة ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻤﺴﺆوﻟﻦ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻫﺸـﺎم إن أﴎة رﻳﻬﺎم ﻟـﻦ ﺗﺘﻨﺎزل أو‬ ‫ﺗﺴـﺎﻣﺢ وﺗﺎﺑﻊ »ﻟﻮ أن رﻳﻬﺎم اﺑﻨﺔ أﺣﺪ اﻤﺴﺆوﻟﻦ‬ ‫ﻤﺎ أﺧﻄـﺄ اﻟﻜﺎدر اﻟﻄﺒﻲ ﻫﺬا اﻟﺨﻄـﺄ اﻟﻔﺎدح‪ ،‬وﻟﻮ‬ ‫أﺧﻄـﺄ ﻟﻠﻘﻲ ﺟـﺰاءه ﻋـﲆ اﻟﻔﻮر«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن‬

‫وأﺿﺎف »اﻟﺤﺪﻳﺚ ﺑﻬﺬا اﻷﺳـﻠﻮب ﻓﻴﻪ ﻣﺒﺎﻟﻐﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺗﺒﻘﻰ‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﺔ ﻗﺎﺋﻤﺔ وﻫﻲ أﻧﻨﺎ ﺑﻠﺪ ﺻﺤﺮاوي وﺑﺤﺎﺟﺔ إﱃ ﺗﺮﺷﻴﺪ‬ ‫اﺳـﺘﻬﻼك اﻤﻴﺎه‪ ،‬وإﻳﺠﺎد ﺗﻮازن ﺑﻦ ﻣﺎ ﻳُﺨﺼﺺ ﻟﻠﴩب‬ ‫وﻣـﺎ ﻳُﺨﺼـﺺ ﻟﻠﺰراﻋﺔ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً أن اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺗﻘﻊ‬ ‫ﺿﻤﻦ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺠﺎﻓﺔ وﺷـﺒﻪ اﻟﺠﺎﻓﺔ«‪ ،‬ﻣﺸﺪدا ً ﻋﲆ أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫»إﻳﺠﺎد اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺎت ﺗﺤﻘﻖ اﻷﻣﻦ اﻟﻐﺬاﺋﻲ«‪.‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(25‬‬

‫أم رﻳﻬﺎم وواﻟﺪﻫﺎ ﻳﻌﻴﺸـﺎن ﺣﺎﻟﺔ ﻧﻔﺴـﻴﺔ ﺣﺮﺟﺔ‬ ‫وﺳﻴﺌﺔ ﺑﺴﺒﺐ ﻣﺎ ﺣﺼﻞ ﻻﺑﻨﺘﻬﻤﺎ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن واﻟﺪ رﻳﻬﺎم اﺳـﺘﻠﻢ اﺑﻨﺘﻪ ﻋﴫ‬ ‫ﻳـﻮم أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن ّ‬ ‫وﻗـﻊ ﻋﲆ أوراق ﻻ ﻳﻌﻠﻢ‬ ‫ﻣﺎ ﻫـﻲ‪ ،‬وﻫـﻮ ﻳﺘﻠﻘﻰ وأﻣﻬـﺎ اﺗﺼـﺎﻻت ﻣﺘﻜﺮرة‬ ‫ﺗﻄﺎﻟﺒﻬﻤﺎ ﺑﺎﻟﺘﻐﺎﴈ ﻋﻦ ﻣﺎ ﺣﺪث‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أﻧﻬﻤﺎ‬ ‫ﺳﻤﻌﺎ ﻋﻦ وﺟﻮد ﻟﺠﻨﺔ ﺗﺤﻘﻖ ﰲ اﻤﻮﺿﻮع »إﻻ أﻧﻨﺎ‬ ‫ﻟﻢ ﻧ َﺮ ﺷﻴﺌﺎ ﻣﻦ أﻋﻤﺎل ﻫﺬه اﻟﻠﺠﻨﺔ«‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ أﻛﺪ أﺣﻤـﺪ اﻟﺒﻬﻜﲇ اﻤﴩف اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻋﲆ ﻓـﺮع اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن‬

‫ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺟـﺎزان ﻟـ»اﻟـﴩق« أن ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻹﺟـﺮاءات ﺗﻢ اﻟﺒﺪء ﺑﻬﺎ‪ ،‬ﻣـﻦ ﺧﻼل اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ اﻟﺠﻬﺎت‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ﻋـﲆ أن اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺗﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻣﻦ ﻣﻨﻄﻠﻖ إﻧﺴﺎﻧﻲ ﺑﺤﺖ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺒﻬـﻜﲇ » ﻧﻄﺎﻟـﺐ ﺑـﴬورة ﺗﺤﻤﻞ‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻷﺧﻼﻗﻴﺔ واﻹدارﻳﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﻘﻴﺎدات‬ ‫ﰲ وزارة اﻟﺼﺤـﺔ‪ ،‬وﴎﻋـﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﰲ أﺳـﺒﺎب‬ ‫ﻧﻘـﻞ اﻟﺪم اﻤﻠﻮث إﱃ ﻣﺮﻳﻀـﺔ ﺑﺮﻳﺌﺔ دون ﺗﺤﻠﻴﻠﻪ‬ ‫ﻋﻨـﺪ أﺧﺬه ﻣﻦ اﻤﺘﱪع‪ ،‬ﺧﺎﺻـﺔ أن ﻫﻨﺎك ﺿﻮاﺑﻂ‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص‪(8‬‬ ‫ﺻﺤﻴﺔ ﻟﺬﻟﻚ«‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 5‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 15‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (439‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺟﻮﻟﺔ اﻟﻌﺪﺳﺔ‬

‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺣﺎﺋﻞ‪ :‬ﻧﺼﻒ ﻗﺮن ﻣﻦ اﻫﻤﺎل‬

‫إﻋﺎدة ﺗﺨﻄﻴﻂ ورﺻﻒ وإﻧﺎرة ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺣﺎﺋﻞ اﻟﻌﺎم ﻋﲆ ﻧﻔﻘﺔ أﺑﻨﺎء ﻏﺎزي ﻣﻬﻮس اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﻣﺸﺎري اﻟﻀﻮﻳﲇ‬ ‫ﻣﻨـﺬ ﻧﺼـﻒ ﻗﺮن ﻣﻦ اﻟﺰﻣـﺎن‪ ،‬ﻣﺎﻳﺰال ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺣﺎﺋـﻞ ﻳﻌﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣـﻦ اﻹﻫﻤﺎل وﺿﻌـﻒ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ ﰲ ﻛﺎﻓﺔ أﻗﺴـﺎﻣﻪ‪ ،‬وﻋﲆ‬ ‫اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺮﺻﺪﻫﺎ اﻟﻘﻴﺎدة اﻟﺮﺷـﻴﺪة ﻟﺪﻋﻢ وزارة‬ ‫اﻟﺼﺤـﺔ‪ ،‬إﻻ أن اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻳﻌﺘﻤﺪ ﰲ ﺗﺮﻣﻴﻤـﻪ وﺧﺪﻣﺎﺗﻪ ﻋﲆ أﻫﻞ‬ ‫اﻟﺨﺮ‪ ..‬ﻣﻤﺎ أﺛﺎر ﺗﺴـﺎؤل اﻟﺤﺎﺋﻠﻴﻦ‪ ،‬ﻛﻴﻒ ﻳﻜﻮن وﺿﻊ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫ﻟﻮﻻ دﻋﻢ أﻫﻞ اﻟﺨﺮ؟‬

‫ﺣﺪﻳﻘﺔ ﻣﻤﺘﻠﺌﺔ ﺑﺎﻤﺎء ﰲ أﺣﺪ أﻗﺴﺎم اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‬

‫ﺗﺮﻣﻴﻢ ﻗﺴﻢ ﺑﺎﻃﻨﻴﺔ اﻟﺮﺟﺎل ﻋﲆ ﻧﻔﻘﺔ ﻣﻮﴈ اﻟﺮﻗﺎد‬

‫ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻄﻘﺲ‬

‫ﺻﻮرة ﻟﻠﺤﺒﺎل اﻤﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻟﺴﺘﺎﺋﺮ‬

‫ﺗﺮﻣﻴﻢ ﻗﺴﻢ اﻟﻮﻻدة ﻋﲆ ﻧﻔﻘﺔ اﻟﺸﻴﺨﺔ ﻫﻠﻪ ﻓﺎﻳﺰ اﻟﻔﻮزان‬

‫ﺳﺘﺎرة ﻣﺮﺑﻮﻃﺔ ﺑﺤﺒﺎل ﻋﺎدي داﺧﻞ اﻟﻘﺴﻢ‬

‫ﻛﺸﻚ اﻟﻮﻻدة ﰲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺣﺎﺋﻞ اﻟﻌﺎم ﻣﻐﻠﻖ ﺑﻌﺼﺎ‬

‫ﺗﺮﻣﻴﻢ ﻋﲆ ﻧﻔﻘﺔ ﻓﺎﻳﺰ اﻤﻌﺠﻞ‬

‫ﻧﻔﺎﻳﺎت ﰲ ﺣﺪﻳﻘﺔ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‬

‫زﺟﺎج ﻣﻜﺴﻮر‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﱠ‬ ‫ﺗﻮﻗﻌَ ﺖ رﺋﺎﺳـﺔ اﻷرﺻﺎد‬ ‫أن ﻳﺸﻬﺪ اﻟﻴﻮم ﻧﺸﺎﻃﺎ ً ﰲ اﻟﺮﻳﺎح اﻟﺴﻄﺤﻴﺔ‪ ،‬ﺗﻜﻮن ﻣﺜﺮ ًة‬ ‫ﻟﻸﺗﺮﺑـﺔ واﻟﻐﺒﺎر ﻋﲆ أﺟﺰاء ﻣﻦ ﺷـﻤﺎل اﻤﻤﻠﻜﺔ واﻷﺟﺰاء‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﻟﻐـﺮب اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ .‬ﻛﻤـﺎ ﺗﻈﻬﺮ ﺑﻌﺾ اﻟﺴـﺤﺐ‬ ‫ﻋﲆ اﻷﻃﺮاف اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ واﻤﺮﺗﻔﻌـﺎت اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ‪ .‬وﰲ اﻟﺒﺤﺮ اﻷﺣﻤﺮ ﺗﻜﻮن اﻟﺮﻳﺎح اﻟﺴـﻄﺤﻴﺔ ﺷـﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻏﺮﺑﻴﺔ ﻋـﲆ اﻟﻨﺼﻒ اﻟﺸـﻤﺎﱄ وﺟﻨﻮﺑﻴﺔ ﻏﺮﺑﻴـﺔ إﱃ ﻏﺮﺑﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻨﺼﻒ اﻟﺠﻨﻮﺑﻲ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻜﻮن ﰲ اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﺷﻤﺎﻟﻴﺔ ﻏﺮﺑﻴﺔ‬ ‫إﱃ ﺷﻤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬

‫اﻟﻌﻈﻤﻰ‬

‫اﻟﺼﻐﺮى‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬

‫‪36‬‬

‫‪23‬‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‬

‫‪31‬‬

‫‪18‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬

‫‪24‬‬

‫‪10‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬

‫‪22‬‬

‫‪18‬‬

‫ﺟﺪة‬

‫‪33‬‬

‫‪21‬‬

‫أﺑﻬﺎ‬

‫‪22‬‬

‫‪11‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‬

‫‪21‬‬

‫‪6‬‬

‫ﺑﺮﻳﺪة‬

‫‪24‬‬

‫‪10‬‬

‫ﺗﺒﻮك‬

‫‪25‬‬

‫‪11‬‬

‫اﻟﺒﺎﺣﺔ‬

‫‪23‬‬

‫‪9‬‬

‫ﻋﺮﻋﺮ‬

‫‪22‬‬

‫‪8‬‬

‫ﺳﻜﺎﻛﺎ‬

‫‪23‬‬

‫‪11‬‬

‫ﺟﺎزان‬

‫‪31‬‬

‫‪25‬‬

‫ﻧﺠﺮان‬

‫‪28‬‬

‫‪14‬‬

‫اﻟﺨﺮج‬

‫‪25‬‬

‫‪12‬‬

‫اﻟﻐﺎط‬

‫‪25‬‬

‫‪10‬‬

‫اﻤﺠﻤﻌﺔ‬

‫‪24‬‬

‫‪10‬‬

‫اﻟﻘﻮﻳﻌﻴﺔ‬

‫‪25‬‬

‫‪11‬‬

‫وادي اﻟﺪواﴎ‬

‫‪28‬‬

‫‪11‬‬

‫اﻟﺪوادﻣﻲ‬

‫‪25‬‬

‫‪11‬‬

‫ﴍورة‬

‫‪29‬‬

‫‪18‬‬

‫ﻃﺮﻳﻒ‬

‫‪18‬‬

‫‪2‬‬


‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 5‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 15‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (439‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»اﻟﺴﺠﻮن« ﻟـ |‪:‬‬ ‫ﻧﺴﺘﻌﻴﻦ ﺑﺎﻟﺠﻤﺎرك‬ ‫ﻟﻠﻜﺸﻒ ﻋﻦ اﻟﻤﻤﻨﻮﻋﺎت‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻌﻨﺎﺑﺮ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻮاﻳﲇ‬ ‫ﻛﺸـﻒ اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳﻤﻲ ﻟﻠﻤﺪﻳﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺴـﺠﻮن ﺑﺎﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬اﻟﻌﻘﻴـﺪ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر أﻳﻮب ﺑﻦ ﻧﺤﻴـﺖ‪ ،‬ﻟـ »اﻟﴩق«‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬أن إدارة اﻟﺴـﺠﻮن ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫ﺗﺴﺘﻌﻦ ﺑﺠﻬﻮد رﺟﺎل اﻟﺠﻤﺎرك وإدارة‬ ‫اﻤﺨـﺪرات ﻹﺣﺒـﺎط أي ﻋﻤﻠﻴـﺔ ﺗﻬﺮﻳﺐ‬

‫ﻟﻠﻤﺨـﺪرات واﻤﻤﻨﻮﻋـﺎت إﱃ داﺧـﻞ‬ ‫اﻟﺴﺠﻮن‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل اﺳﺘﻘﻄﺎب أﻓﺮادﻫﺎ‬ ‫وأﺟﻬﺰﺗﻬﺎ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ واﻟﻔﻌﺎﻟﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً أن دورﻫﻢ ﻓﻌﱠ ﺎل ﰲ ﻫﺬا اﻟﺠﺎﻧﺐ‪،‬‬ ‫وﺗﻌﺎوﻧﻬﻢ ﻣﺸﻬﻮد ﻟﻪ ﻣﻌﻨﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻧﺴﺘﻌﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟـﻜﻼب اﻟﺒﻮﻟﻴﺴـﻴﺔ اﻤﺪ ﱠرﺑَـﺔ ﻟﻠﻜﺸـﻒ‬ ‫ﻋﻦ ﺗﻠـﻚ اﻤﻤﻨﻮﻋﺎت اﻟﺘﻲ ﻗـﺪ ﺗﺪﺧﻞ إﱃ‬ ‫ﺳﺠﻮن اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬

‫وأﺷـﺎر »ﺑـﻦ ﻧﺤﻴـﺖ« إﱃ أن إدارة‬ ‫اﻟﺴـﺠﻮن اﺳـﺘﺤﺪﺛﺖ ﺷـﻌﺒﺔ ﺟﺪﻳـﺪة‬ ‫ﺗُﺴـﻤﱠ ﻰ »إدارة ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻤﺨـﺪرات«‬ ‫ﻳﻌﻤـﻞ ﺑﻬﺎ أﻓـﺮاد ﻣﺘﺨﺼﺼـﻮن ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺠﺎﻧـﺐ‪ ،‬وﻣﺪ ﱠرﺑُﻮن ﺑﺸـﻜﻞ ﺟﻴﺪ‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫ﻻ ﻳﻌﻨﻲ اﺳـﺘﻐﻨﺎءَﻧﺎ ﻋﻦ رﺟﺎل اﻟﺠﻤﺎرك‬ ‫وأﺟﻬﺰﺗﻬـﻢ اﻤﻄـ ﱠﻮ َرة‪ .‬وأﻛـﺪ ﱠ‬ ‫أن إدارﺗَﻪ‬ ‫ﺗﺴـﻌﻰ داﺋﻤـﺎ ً إﱃ اﻟﺤـﺪ ﻣـﻦ ﺗﻤﺮﻳـﺮ‬

‫أي ﻣـﻦ أﻧـﻮاع اﻤﺨـﺪرات واﻤﻤﻨﻮﻋـﺎت‬ ‫إﱃ داﺧـﻞ ﻋﻨﺎﺑﺮﻫـﺎ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً ﱠ‬ ‫أن ﺟﻬـﻮد‬ ‫رﺟﺎل اﻟﺠﻤﺎرك ﺗﺴـﺘﺤﻖ اﻟﺸﻜﺮ ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺠﺎﻧـﺐ‪ .‬وﻧـﻮﱠﻩ إﱃ ﱠ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺣﻤـﻼت‬ ‫أن ﻫﻨـﺎك‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻔﺎﺟﺌﺔ ﺗﻨﻈﻤﻬﺎ »اﻟﺴـﺠﻮن« ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺠﻤـﺎرك داﺧﻞ اﻟﻌﻨﺎﺑـﺮ‪ ،‬وﻗﺪ آﺗﺖ‬ ‫ﺛﻤﺎ َرﻫﺎ ﺑﺎﻟﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻤﺨﺪرات‬ ‫اﻤﻤﻨﻮﻋﺔ داﺧﻞ اﻟﺴﺠﻮن ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬

‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫‪3‬‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺑﻨﺪر أﻣﻴﺮ ًا ﻟﻠﺮﻳﺎض وﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﷲ ﻧﺎﺋﺒ ًﺎ ﻟﻪ وﻋﻴﺪ اﻟﺸﻠﻮي ﻗﺎﺋﺪ ًا ﻟﻠﻘﻮات اﻟﺒﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫ﺻﺪر‪ ،‬أﻣـﺲ‪ ،‬أﻣﺮ ﻣﻠﻜـﻲ ﺑﺈﻋﻔﺎء‬ ‫ﻧﺎﺋﺐ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﺳـﻌﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫آل ﺳـﻌﻮد‪ ،‬ﻣﻦ ﻣﻨﺼﺒـﻪ ﺑﻨﺎء ﻋﲆ‬ ‫ﻃﻠﺒﻪ‪ ،‬وﺗﻌﻴﻦ اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺑﻨﺪر‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد أﻣـﺮا ً ﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ﺑﻤﺮﺗﺒﺔ وزﻳﺮ‪ ،‬واﻷﻣﺮ ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد ﻧﺎﺋﺒﺎ ً‬ ‫ﻷﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﺑﻤﺮﺗﺒـﺔ وزﻳﺮ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺻـﺪر أﻣﺮ ﻣﻠﻜﻲ ﺑﱰﻗﻴﺔ اﻟﻠﻮاء رﻛﻦ‬ ‫ﻋﻴـﺪ ﺑﻦ ﻋـﻮاض ﺑـﻦ ﻋﻴﺪ اﻟﺸـﻠﻮي إﱃ‬ ‫رﺗﺒـﺔ ﻓﺮﻳﻖ رﻛﻦ‪ ،‬وﺗﻌﻴﻴﻨﻪ ﻗﺎﺋﺪا ً ﻟﻠﻘﻮات‬ ‫اﻟﱪﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﻘﺪ ﺻـﺪر أﻣـﺮ ﻣﻠﻜﻲ أﻣـﺲ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﲇ‬ ‫ﻧﺼﻪ‪:‬‬ ‫ﺑﺴﻢ اﻟﻠﻪ اﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺮﺣﻴﻢ‬ ‫اﻟﺮﻗﻢ‪ :‬أ‪95/‬‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺦ‪1434/4/4 :‬ﻫـ‬ ‫ﺑﻌـﻮن اﻟﻠـﻪ ﺗﻌـﺎﱃ ﻧﺤـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ آل ﺳـﻌﻮد ﻣﻠـﻚ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‬

‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﻌﺪ اﻻﻃـﻼع ﻋﲆ‬ ‫اﻤـﺎدة اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ واﻟﺨﻤﺴـﻦ ﻣـﻦ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻷﺳـﺎﳼ ﻟﻠﺤﻜﻢ‪ ،‬اﻟﺼﺎدر ﺑﺎﻷﻣﺮ اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫رﻗـﻢ أ‪ 90/‬وﺗﺎرﻳﺦ ‪1412/8/27‬ﻫـ‪.‬‬ ‫وﺑﻌﺪ اﻻﻃـﻼع ﻋﲆ ﻧﻈﺎم اﻟﻮزراء وﻧﻮاب‬ ‫اﻟـﻮزراء وﻣﻮﻇﻔـﻲ اﻤﺮﺗﺒـﺔ اﻤﻤﺘـﺎزة‪،‬‬ ‫اﻟﺼﺎدر ﺑﺎﻤﺮﺳـﻮم اﻤﻠﻜـﻲ رﻗﻢ م‪10/‬‬ ‫ﺑﺘﺎرﻳـﺦ ‪1391/3/18‬ﻫــ‪ .‬وﺑﻌـﺪ‬

‫اﻻﻃـﻼع ﻋـﲆ ﻧﻈـﺎم اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻟﺼﺎدر‬ ‫ﺑﺎﻷﻣـﺮ اﻤﻠﻜـﻲ رﻗـﻢ )أ‪ (92 /‬ﺑﺘﺎرﻳـﺦ‬ ‫‪1412/8/27‬ﻫـ‪ .‬وﺑﻌـﺪ اﻻﻃﻼع ﻋﲆ‬ ‫اﻷﻣـﺮ اﻤﻠﻜـﻲ رﻗـﻢ )أ‪ (229 /‬ﺑﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫‪1432/12/9‬ﻫــ‪ .‬وﺑﻌـﺪ اﻻﻃـﻼع‬ ‫ﻋـﲆ اﻷﻣﺮ اﻤﻠﻜﻲ رﻗـﻢ )أ‪ (14/‬ﺑﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫‪1414/3/3‬ﻫـ‪.‬‬ ‫أﻣﺮﻧﺎ ﺑﻤﺎ ﻫﻮ ٍ‬ ‫آت‪:‬‬ ‫أوﻻً‪ :‬ﻳُﻌﻔﻰ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻌﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد‬ ‫ﻧﺎﺋﺐ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﻣﻦ ﻣﻨﺼﺒﻪ‬ ‫ﺑﻨﺎء ﻋﲆ ﻃﻠﺒﻪ‪.‬‬ ‫ﺛﺎﻧﻴﺎً‪ :‬ﻳُﻌﻦ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺑﻨﺪر ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد‬ ‫أﻣﺮا ً ﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﺑﻤﺮﺗﺒﺔ وزﻳﺮ‪.‬‬ ‫ﺛﺎﻟﺜـﺎً‪ :‬ﻳُﻌـﻦ ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺗﺮﻛﻲ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫آل ﺳـﻌﻮد ﻧﺎﺋﺒﺎ ً ﻷﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﺑﻤﺮﺗﺒﺔ وزﻳﺮ‪.‬‬ ‫راﺑﻌﺎً‪ :‬ﻳﺒﻠﻎ أﻣﺮﻧﺎ ﻫﺬا ﻟﻠﺠﻬﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ‬ ‫ﻻﻋﺘﻤﺎده وﺗﻨﻔﻴﺬه‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد‬

‫ﻛﻤـﺎ ﺻـﺪر أﻣﺮ ﻣﻠﻜـﻲ أﻣـﺲ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﲇ‬ ‫ﻧﺼﻪ‪:‬‬ ‫ﺑﺴﻢ اﻟﻠﻪ اﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺮﺣﻴﻢ‬ ‫اﻟﺮﻗﻢ‪ :‬أ‪97/‬‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺦ‪1434/4/4 :‬ﻫـ‬ ‫ﺑﻌﻮن اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ‬ ‫ﻧﺤﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد‬ ‫ﻣﻠﻚ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫واﻟﻘﺎﺋﺪ اﻷﻋﲆ ﻟﻜﺎﻓﺔ اﻟﻘﻮات اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻻﻃﻼع ﻋـﲆ اﻤﺎدة )‪ (27‬ﻣﻦ ﻧﻈﺎم‬ ‫ﺧﺪﻣـﺔ اﻟﻀﺒـﺎط‪ ،‬اﻟﺼـﺎدر ﺑﺎﻤﺮﺳـﻮم‬ ‫اﻤﻠﻜﻲ رﻗﻢ )م‪ (43 /‬وﺗﺎرﻳﺦ ‪/8 /28‬‬ ‫‪1393‬ﻫـ‪ ،‬اﻤﻌﺪﻟﺔ ﺑﺎﻤﺮﺳﻮم اﻤﻠﻜﻲ رﻗﻢ‬ ‫)م‪ (54 /‬ﺑﺘﺎرﻳﺦ ‪1429 /8 /26‬ﻫـ‪.‬‬ ‫وﺑﻨﺎ ًء ﻋﲆ ﻣﺎ ﻋﺮﺿﻪ ﺳﻤﻮ وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع‪.‬‬ ‫أﻣﺮﻧﺎ ﺑﻤﺎ ﻫﻮ ٍ‬ ‫آت‪:‬‬ ‫أوﻻً‪ :‬ﻳ ّ‬ ‫ُﺮﻗـﻰ اﻟﻠﻮاء رﻛـﻦ ﻋﻴﺪ ﺑﻦ ﻋﻮاض‬ ‫ﺑﻦ ﻋﻴﺪ اﻟﺸـﻠﻮي إﱃ رﺗﺒـﺔ ﻓﺮﻳﻖ رﻛﻦ‪،‬‬ ‫وﻳُﻌﻦ ﻗﺎﺋﺪا ً ﻟﻠﻘﻮات اﻟﱪﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﺛﺎﻧﻴـﺎً‪ :‬ﻋﲆ ﺳـﻤﻮ وزﻳـﺮ اﻟﺪﻓـﺎع ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫أﻣﺮﻧﺎ ﻫﺬا‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد‬

‫أﺟﺪد اﻟﻮﻻء ﺧﺎدﻣ ًﺎ ﻣﺨﻠﺼ ًﺎ ﻟﻠﻮﻃﻦ‬ ‫ﻗﺎﺋﺪ اﻟﻘﻮات اﻟﺒﺮﻳﺔ‪ :‬ﱢ‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬واس‬

‫اﻟﻠﻮاء رﻛﻦ ﻋﻴﺪ اﻟﺸﻠﻮي‬

‫ﱠ‬ ‫ﻋﱪ ﻗﺎﺋﺪ اﻟﻘـﻮات اﻟﱪﻳﺔ‪ ،‬اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺮﻛﻦ ﻋﻴﺪ ﺑﻦ ﻋﻮاض اﻟﺸـﻠﻮي‪،‬‬ ‫ﻋـﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻪ ﺑﺎﻟﺜﻘـﺔ اﻤﻠﻜﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻐﺎﻟﻴـﺔ ﺑﺘﻌﻴﻴﻨـﻪ ﻗﺎﺋـﺪا ً ﻟﻠﻘﻮات‬ ‫اﻟﱪﻳﺔ‪ .‬وﻗﺎل‪ :‬إﻧﱠﻨﻲ ﺳـﻌﻴ ٌﺪ ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻟﺜﻘـﺔ اﻤﻠﻜﻴـﺔ اﻟﻐﺎﻟﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻣﻨﺤﻨﻲ‬ ‫إﻳ َﱠﺎﻫـﺎ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ آل ﺳـﻌﻮد‪،‬‬ ‫وﺳـﺄﺑﺬل ﻗﺼﺎرى ﺟﻬـﺪي ﻷﻛﻮن ﻋﻨﺪ‬

‫ﺣﺴـﻦ اﻟﻈﻦ ﺧﺎدﻣﺎ ً ﻣﺨﻠﺼـﺎ ً ﻟﻠﻮﻃﻦ‪.‬‬ ‫وﺟ ﱠﺪ َد اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﺸـﻠﻮي اﻟﻮﻻء واﻟﻄﺎﻋﺔ‬ ‫ﻟﺨـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻟﻘﺎﺋـﺪ‬ ‫اﻷﻋﲆ ﻟﻜﺎﻓـﺔ اﻟﻘﻮات اﻤﺴـﻠﺤﺔ‪ ،‬وﻟﻮﱄ‬ ‫اﻟﻌﻬـﺪ ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﺪﻓـﺎع ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد‪،‬‬ ‫وﻟﻠﻨﺎﺋﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﺎر واﻤﺒﻌﻮث اﻟﺨـﺎص ﻟﺨﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﻘﺮن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل‬

‫ﺳـﻌﻮد‪ ،‬وﻟﻨﺎﺋـﺐ وزﻳﺮ اﻟﺪﻓـﺎع اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻗـﺪﱠم ﻗﺎﺋـﺪ اﻟﻘـﻮات اﻟﱪﻳﺔ‬ ‫ﻋـﺰاءه وﻣﻮاﺳـﺎﺗﻪ ﻟﺨـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ وﻟﺴـﻤﻮ وﱄ ﻋﻬـﺪه اﻷﻣﻦ‬ ‫وﻟﻸﴎة اﻤﺎﻟﻜﺔ اﻟﻜﺮﻳﻤـﺔ ﺑﻮﻓﺎة اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳـﻄﺎم ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ .‬وﻫﻨﱠـﺄ أﻣﺮ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض اﻷﻣـﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺑﻨﺪر‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬وﻧﺎﺋﺐ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض اﻷﻣﺮ ﺗﺮﻛﻲ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﺎﻟﺜﻘﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ اﻟﻐﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺑﻨﺪر ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ..‬ا ﻣﻴﺮ اﻟﻌﺎﺷﺮ ﻟﻠﺮﻳﺎض‬

‫اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺑﻨﺪر‬

‫اﻻﺑﻦ اﻟﺜﺎ���ﺚ ﻟﻸﻣﺮ ﺑﻨﺪر ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪.‬‬ ‫ﺗﺨـﺮج ﰲ ﻛﻠﻴـﺔ ﺳﺎﻧﺪﻫﺮﺳـﺖ اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﺗـﻢ ﺗﻌﻴﻴﻨﻪ ﺑﺮﺗﺒﺔ ﻣﻼزم ﺛﺎﻧﻲ ﰲ ﻣﻌﻬﺪ ﺳـﻼح‬ ‫اﻤﺪرﻋﺎت وﻋﻤـﻞ ﰲ اﻟﻜﺘﻴﺒﺔ اﻷوﱃ ﺑﺎﻟﻠﻮاء اﻤﺪرع‬ ‫اﻟﺮاﺑـﻊ ﺛـﻢ ﺿﺎﺑـﻂ ﻋﻤﻠﻴـﺎت ﰲ ﻗﻴﺎدة ﺳـﻼح‬ ‫اﻤﺪرﻋﺎت‪.‬‬ ‫ﻋﻤـﻞ ﻣﺴـﺎﻋﺪا ً ﻟﻘﺎﺋـﺪ ﺳـﻼح اﻤﺪرﻋـﺎت ﻤﺪة‬ ‫ﻋﺎﻣﻦ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﻋُ ّ‬ ‫ـﻦ ﻗﺎﺋـﺪا ﻟﺴـﻼح اﻤﺪرﻋﺎت ﺛﻢ ﻧﺎﺋﺒـﺎ ﻟﻘﺎﺋﺪ‬ ‫اﻟﻘﻮات اﻟﱪﻳﺔ‪.‬‬

‫ﺻﺪر ﻣﺮﺳﻮم ﻣﻠﻜﻲ ﰲ ﻋﺎم ‪2011‬م‪ ،‬ﺑﱰﻗﻴﺘﻪ‬ ‫إﱃ رﺗﺒﺔ ﻓﺮﻳﻖ رﻛﻦ وﻗﺎﺋ ٍﺪ ﻟﻠﻘﻮات اﻟﱪﻳﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺻـﺪر أﻣـﺲ ﻣﺮﺳـﻮم ﻣﻠﻜﻲ ﺑﺘﻌﻴﻴﻨـﻪ أﻣﺮا ً‬ ‫ﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫ﺷـﺎرك ﰲ ﻋﻤﻠﻴـﺔ ﺗﺤﺮﻳـﺮ اﻟﻜﻮﻳـﺖ )درع‬ ‫وﻋﺎﺻﻔﺔ اﻟﺼﺤﺮاء(‪.‬‬ ‫ﺣﺼـﻞ ﻋـﲆ درﺟـﺔ اﻤﺎﺟﺴـﺘﺮ ﰲ اﻟﻌﻠـﻮم‬ ‫اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﻣﻦ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﻘﻴﺎدة واﻷرﻛﺎن‪.‬‬ ‫ﺣﺼـﻞ ﻋـﲆ ﻋـﺪة أﻧـﻮاط وأوﺳـﻤﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫داﺧﻠﻴﺔ وﺧﺎرﺟﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﷲ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻻﺑﻦ اﻟﺴﺎﺑﻊ ﻣﻦ أﺑﻨﺎء اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد‪.‬‬ ‫ﻋَ ﻤﻞ ﻃﻴﺎرا ً ﰲ اﻟﻘﻮات اﻟﺠﻮﻳﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ ﺑﺮﺗﺒﺔ ﻋﻘﻴﺪ رﻛﻦ ﻋﲆ ﻃﺎﺋﺮة اﻟـ ‪ F15‬اﻤﻘﺎﺗﻠﺔ ‪.‬‬ ‫ﻣﺘﺰوج ﻣﻦ اﻷﻣﺮة ﻫﺎﻟﺔ ﺑﻨﺖ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد‪.‬‬ ‫ﻟﻪ ﺟﻬﻮد ﻛﺒﺮة ﻋﲆ ﺻﻌﻴﺪ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺨﺮي وﻣﻦ أﻫﻢ أﻋﻤﺎﻟﻪ اﻤﺴﺎﻫﻤﺔ ﰲ اﻟﺼﻠﺢ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪.‬‬ ‫ﻣﺸـﻬﻮد ﻟـﻪ ﺑﺪوره ﰲ اﻟﻌﻔـﻮ ﻋﻦ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﺮﻗﺎب اﻤﺤﻜﻮﻣـﺔ ﺑﺎﻟﻘﺼﺎص وﻳﺤﻈﻰ ﺑﺘﻘﺪﻳﺮ‬ ‫واﺳﻊ ﺑﻦ اﻟﺪﻋﺎة واﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ‬


‫‪4‬‬

‫محليات‬

‫الجمعة ‪ 5‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 15‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )439‬السنة الثانية‬

‫ولي العهد يستقبل جموع المع ِزين في وفاة اأمير سطام‬

‫مصادر لـ |‪ :‬دراسة إنشاء ثاث‬ ‫جامعات في حفر الباطن وبيشة وجدة‬ ‫حف�ر الباط�ن ‪ -‬حم�اد‬ ‫الحربي‪ ،‬أحمد الدشن‬

‫اأمر سلمان يستقبل امعزين أمس‬ ‫الرياض ‪ -‬واس‬ ‫اس�تقبل وي العهد نائب رئيس مجلس‬ ‫ال�وزراء وزي�ر الدفاع صاحب الس�مو‬ ‫املكي اأمر س�لمان ب�ن عبدالعزيز آل‬ ‫س�عود‪ ،‬ي ق�ره بعرق�ة ي الرياض‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬امعزين ي وفاة اأمر س�طام بن‬ ‫عبدالعزيز‪ .‬واستقبل وي العهد كاً من رئيس‬

‫نجا اأمر سطام يتلقيان العزاء ي الفقيد‬

‫ال�وزراء ي مملك�ة البحرين اأم�ر خليفة بن‬ ‫س�لمان آل خليف�ة‪ ،‬ووي العهد نائ�ب القائد‬ ‫اأعى ي مملكة البحرين اأمر سلمان بن حمد‬ ‫آل خليفة‪ ،‬والسيد حارب بن ثويني آل سعيد‪،‬‬ ‫مبعوث الس�لطان قابوس بن س�عيد‪ ،‬سلطان‬ ‫عُ م�ان‪ ،‬ونجل أمر دولة قطر الش�يخ جوعان‬ ‫بن حم�د بن خليفة آل ثان�ي‪ ،‬وممثل الرئيس‬ ‫الفلس�طيني نبيل ش�عث‪ ،‬والعلماء وامشايخ‬

‫وال�وزراء وكب�ار امس�ؤولن م�ن مدني�ن‬ ‫وعسكرين‪ ،‬وجمعا ً غفرا ً من امواطنن‪ ،‬الذين‬ ‫قدموا له التعازي ي وفاة الفقيد اأمر س�طام‬ ‫بن عبدالعزيز‪ ،‬رحمه الله‪.‬‬ ‫كم�ا اس�تقبل وي العهد كاً م�ن النائب‬ ‫الثان�ي لرئي�س مجل�س ال�وزراء امستش�ار‬ ‫وامبع�وث الخاص لخ�ادم الحرمن الريفن‬ ‫صاح�ب الس�مو املك�ي اأم�ر مق�رن ب�ن‬

‫«تعليم المدينة» تعاقب ست معلمات‬ ‫تقدمن بشكوى لـ «حقوق اإنسان»‬ ‫امدين�ة امن�ورة ‪ -‬ترك�ي‬ ‫الصاعدي‬ ‫وجه�ت اإدارة العام�ة للربية‬ ‫والتعلي�م ي منطق�ة امدين�ة‬ ‫امنورة خطابات حس�م وإنذار‬ ‫لس�ت معلم�ات ي الثانوية ‪42‬‬ ‫بامدين�ة‪ ،‬لتخطيه�ن مرجعهن‬ ‫ي ش�كوى رفعنه�ا إى هيئ�ة حقوق‬ ‫اإنس�ان ي أم�ور ل�م يت�م التثب�ت‬ ‫منها‪ ،‬واس�تخدام ألف�اظ غر ائقة ي‬ ‫كتابة الش�كوى‪ ،‬وع�دم امصداقية ي‬ ‫كثر م�ن البنود ال�واردة فيها‪ ،‬فضاً‬

‫ع�ن البعد ع�ن اأس�اليب الربوية ي‬ ‫التعام�ل مع مديرة امدرس�ة‪ .‬وتأتي‬ ‫ه�ذه القرارات بعد تش�كيل لجنة من‬ ‫مرفات تربويات‪ ،‬تو ّلت التحقيق مع‬ ‫امعلمات بعد خ�اف ثار بينهن وبن‬ ‫مديرة امدرس�ة‪ ،‬يتعلق بعدم الدقة ي‬ ‫رصد درجات أعمال السنة للطالبات‪،‬‬ ‫لع�دم تطاب�ق أوراق ااختب�ارات مع‬ ‫س�جل أعمال السنة‪ .‬ومن ثم حرت‬ ‫امديرة التج�اوزات من قبل امعلمات‪،‬‬ ‫ورفعته�ا إى اإدارة الت�ي اتخ�ذت‬ ‫بدورها اإج�راءات النظامية حيالهن‪.‬‬ ‫وأكد مص�در ي اإدارة العامة للربية‬

‫والتعلي�م بمنطق�ة امدين�ة امنورة ل�‬ ‫«ال�رق» أن الق�رار ج�اء بن�ا ًء عى‬ ‫مرئي�ات الدراس�ة القانوني�ة رق�م‬ ‫(‪ )331503400‬وتضم�ن التوصية‬ ‫بإن�ذار امعلمات الس�ت وفق�ا ً للمادة‬ ‫(‪/32‬اوا‪ )1/‬وحس�م ثاث�ة أي�ام‬ ‫من صاي راتب إحداه�ن وفقا للمادة‬ ‫(‪/32‬اوا‪ )3/‬م�ن نظ�ام تأدي�ب‬ ‫اموظفن‪ ،‬واستناد إى الخدمة امدنية‪.‬‬ ‫وكان�ت إدارة تعلي�م امدينة أصدرت‬ ‫ي الف�رة اأخرة عددا ً م�ن القرارات‬ ‫التأديبية بحق عدد كبر من امعلمات‬ ‫ي قضايا مختلفة ومخالفات إدارية‪.‬‬

‫(واس)‬

‫عبدالعزيز آل س�عود‪ ،‬واأم�ر عبدالعزيز بن‬ ‫س�طام ب�ن عبدالعزي�ز‪ ،‬واأم�ر فيص�ل بن‬ ‫س�طام بن عبدالعزيز‪ ،‬الذي�ن قدموا العزاء ي‬ ‫وفاة الفقيد اأمر سطام بن عبدالعزيز‪ ،‬رحمه‬ ‫الله‪ .‬وقد دعا الجميع الله س�بحانه وتعاى أن‬ ‫يتغم�د الفقي�د بواس�ع رحمته‪ ،‬وأن يس�كنه‬ ‫فس�يح جناته‪ّ .‬‬ ‫وعر وي العهد عن شكره لهم‬ ‫عى ما أبدوه من مشاعر أخوية صادقة‪.‬‬

‫عجز في لقاح شلل اأطفال بأبها‪..‬‬ ‫والنقير‪ :‬الزوار والمقيمون السبب‬ ‫أبها ‪ -‬سعيد آل ميلس‬

‫كش�فت مص�ادر مطلع�ة ي‬ ‫وزارة التعلي�م الع�اي ل��‬ ‫«ال�رق» ع�ن ق�رب صدور‬ ‫ق�رار موافقة مجل�س التعليم‬ ‫الع�اي ع�ى إنش�اء ث�اث‬ ‫جامع�ات تحمل أس�ماء ثاثة مدن‪،‬‬ ‫ه�ي «حفرالباط�ن» و«بيش�ة»‬ ‫و«جدة»‪ ،‬وذلك خال اأشهر القليلة‬ ‫امقبلة‪ .‬وأ َكدت امصادر أ َن هذه امدن‬ ‫تش�رك ي حاجتها افتتاح جامعات‬ ‫مس�تق َلة فيها ضمن سياسة الوزارة‬ ‫التوس�عية‪ ،‬وتأسيس�ا ً عى كثافاتها‬ ‫ً‬ ‫إضافة إى بعض امعاير‬ ‫الس�كانية‪،‬‬ ‫الجغرافي�ة وامعرفي�ة‪ .‬ووضح�ت‬ ‫امصادر مرِ َرات هذا التوجُ ه الجديد‪،‬‬ ‫ب�أ َن الطال�ب ي الري�اض يص�ل‬ ‫لجامعت�ه ي الخ�رج قب�ل الطال�ب‬ ‫القادم من جنوب العاصمة للدراسة‬ ‫ي جامع�ة اإمام‪ ،‬ويتك َرر اأمر ذاته‬ ‫ي مدين�ة ج�دة بوج�ود جامع�ة ي‬ ‫رابغ وعس�فان‪ .‬وبيَن�ت امصادر أ َن‬ ‫ال�وزارة تنظ� ُر لجمي�ع محافظات‬ ‫امملكة بالقدر نفس�ه م�ن ااهتمام‪.‬‬ ‫واستحس�ن عدد من أهاي محافظة‬ ‫حفرالباط�ن الزي�ارة الت�ي قام بها‬ ‫نائ�ب وزير التعليم الع�اي الدكتور‬ ‫أحمد السيف للمحافظة‪ ،‬أمس اأول‪،‬‬ ‫ووقف خالها عى عدد من امشاريع‬

‫س�جل عدد من امراكز الصحية ي مدينة أبها نقصا ً ي جرعات لقاح شلل‬ ‫اأطفال‪ ،‬وقد اعتذرت للمواطنن عن نفاذ الكمية ا ُمس َلمة لهم من امديرية‬ ‫العامة للشؤون الصحية ي منطقة عسر‪ .‬وأرجع الناطق اإعامي لصحة‬ ‫عس�ر س�عيد النقر‪ ،‬أس�باب حدوث هذا العجز إى وجود زوار ومقيمن‬ ‫داخل مدينة أبها‪ ،‬تم تطعيم أبنائهم وهم خارج امس�تهدف‪ .‬وأوضح أن‬ ‫التطعي�م ا يقت�ر عى مَن لدي�ه ملفات ي امركز الصح�ي‪ ،‬مضيفا أن كل مَن‬ ‫يحر‪ ،‬يستطيع أخذ جرعته مجانا‪ ،‬وبالتاي حدثت هذه اأزمة‪.‬‬ ‫وع�ن اس�تعدادات صحة عس�ر مثل ه�ذه الحم�ات‪ ،‬قال النق�ر‪« :‬نحن‬ ‫مس�تعدون وطلبنا اللقاحات حس�ب العدد امس�تهدف‪ ،‬وقمنا برف�ع العدد عن‬ ‫الس�نوات اماضية‪ ،‬لكننا واجهنا هذا العام أعدادا مرتفعة عن اأعوام الس�ابقة»‪،‬‬ ‫مؤكدا أنه تم دعم جميع امراكز امناوبة ي أبها حتى الفرة امسائية‪ ،‬وباستطاعة‬ ‫أي شخص التوجه إى هناك وأخذ الجرعة امطلوبة‪.‬‬

‫الجامعي�ة‪ ،‬حيث ع� َد البعض نتائج‬ ‫ً‬ ‫ُرضية نوع�ا ً ما عى اعتبار‬ ‫الزيارة م‬ ‫أنَه�ا كش�فت ع�ن اهتم�ام وزارة‬ ‫التعليم الع�اي بالوقوف ميدانيا ً عى‬ ‫احتياج�ات امحافظ�ة‪ .‬فق�د أوضح‬ ‫محافظ حف�ر الباطن عبدامحس�ن‬ ‫ب�ن محم�د العطيش�ان أن�ه َس�عِ َد‬ ‫بزي�ارة نائ�ب الوزي�ر للمحافظ�ة‪،‬‬ ‫مؤك�دا ً أن م�ا حملت�ه الزي�ارة من‬ ‫أنباء س�ا َرة أبهجت اأه�اي‪ ،‬تمثلت‬ ‫ي اعتماد إنشاء كليتي طب وصيدلة‬ ‫ومستش�فى جامعي ي العام امقبل‪.‬‬ ‫وق�ال‪ :‬إ َن نائ�ب الوزي�ر وقف عى‬ ‫امش�اريع امعتمَدة من قِ بَل الوزارة‪،‬‬ ‫وهي كليات جامعت�ي الدمام واملك‬ ‫فهد‪ ،‬وت َم�ت مناقش�ته ي متطلبات‬ ‫أهاي امحافظ�ة‪َ ،‬‬ ‫خاص ًة فيما يتعلق‬ ‫بإنش�اء جامعة لبُعْ د حف�ر الباطن‬ ‫عن الرياض والدمام وامدن اأخرى‬ ‫جغرافي�اً‪ .‬وق�ال‪ :‬إ َن نائ�ب الوزير‬ ‫ذكر أن تلك امطالب س�رفع للمقام‬ ‫الس�امي ي اأي�ام امقبل�ة‪ .‬وق�ال‬ ‫العطيشان‪ :‬إ َن العام القادم سيشهد‬ ‫قب�ول جمي�ع البن�ات امتقدم�ات‬ ‫لكلي�ات البن�ات ي امحافظ�ة‪ .‬وأكد‬ ‫عض�و امجل�س امح�ي مضحي بن‬ ‫دغي�م الش�مري أ َن امحافظ�ة م�ن‬ ‫أوائ�ل امحافظ�ات الت�ي طابل�ت‬ ‫بإنش�اء جامعة‪ ،‬واآن َ‬ ‫تحقق الحلم‬ ‫بع�د لقائنا بنائ�ب الوزي�ر‪ ،‬وباتت‬ ‫مس�ألة وق�ت لكنَنَا رغ�م ذلك نريد‬

‫التعجي�ل بإنش�ائها‪ .‬وتمنَى الكاتب‬ ‫هزاع امطري لو تم اعتماد الجامعة‬ ‫قب�ل زي�ادة أع�داد الكلي�ات ع�ى‬ ‫اعتب�ار أ َن الجامعة إذا تم إنش�اؤها‬ ‫س�تأتي الكليات معها‪ .‬وقال الكاتب‬ ‫مطل�ق الحميدي إنَنَا نتطل ُع إنش�اء‬ ‫الجامع�ة الت�ي انتظرناه�ا طوياً‪.‬‬ ‫وقال الدكتور مرزوق الحباني‪ ،‬لقد‬ ‫تط َر ْقنا ي حديثنا م�ع نائب الوزير‬ ‫إى وف�رة الكوادر الوطنية َ‬ ‫امؤهلة ي‬ ‫فروع الجامعات بامحافظة ودورها‬ ‫اممك�ن أن تس�هم ب�ه ي النه�وض‬ ‫َ‬ ‫امرتقبَ�ة ي حال إقرارها‪،‬‬ ‫بالجامعة‬ ‫خاصة وأن اس�تقطاب أعضاء هيئة‬ ‫تدريس وطنين سيس�هم ي توطن‬ ‫الوظائ�ف اأكاديمية للقيام باأعباء‬ ‫التدريس�ية واإداري�ة واإرافي�ة‬ ‫الت�ي تتط َلبُه�ا الجامع�ة‪ ،‬خاص�ة‬ ‫وأ َن امحافظ�ة تزخ�ر باأكاديمين‬ ‫َ‬ ‫امؤهل�ن م�ن أصح�اب الخ�رات‬ ‫اأكاديمية والربوي�ة‪ ،‬ما يُع ُد داعما ً‬ ‫حقيقيً�ا للنه�وض بالجامع�ة ي‬ ‫ح�ال إقرارها‪ .‬وكان ع�دد من حملة‬ ‫الدكتوراة من أبن�اء امحافظة‪ ،‬وهم‬ ‫م�رزوق حم�ود الحباني وس�عود‬ ‫عام�ر الدهمي وفهيد عي الس�هي‬ ‫وعم�ر رمض�ان العن�زي وعبدالل�ه‬ ‫جدي�ع الغفيي ق َدمُ�وا لنائب الوزير‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كامل�ة حول‬ ‫دراس�ة‬ ‫خ�ال زيارته‬ ‫الجامعة امنت َ‬ ‫ظ َرة‪ ،‬حصلت «الرق»‬ ‫عى نسخة منها‪.‬‬

‫السيف خال زيارته لحفر الباطن ويحمل ي يده ملف الجامعة‬

‫(الرق)‬

‫التكدس ‪ ..‬لكنها تتطلب وعي ًا عميق ًا‬ ‫قانونيون‪ :‬ائحة قضاء التنفيذ ستس ِرع التقاضي وتمنع ُ‬ ‫الدمام ‪ -‬فاطمة آل دبيس‬ ‫أبدى عدد من امختصن ي الش�أن‬ ‫القضائ�ي رضاهم ع�ن الضمانات‬ ‫الت�ي وفرته�ا الائح�ة التنفيذي�ة‬ ‫لقض�اء التنفيذ التي س�تدخل حيز‬ ‫التنفيز ي العرين من ش�هر ربيع‬ ‫اآخر الحاي‪ .‬وأك�دوا أن مزايا الائحة ا‬ ‫غبار عليها‪ ،‬لكنهم تخوفوا من الصعوبات‬ ‫التي س�تواجهها الائحة وأبرزها ضعف‬ ‫الثقافة القانونية بمحتوى النظام‪.‬‬ ‫فقد أوضح ق�اي التنفيذ بامحكمة‬ ‫العام�ة بمك�ة امكرم�ة س�ابقا ً الدكتور‬ ‫عبدالعزي�ز الش�رمي‪ ،‬أن إعم�ال أحكام‬ ‫نظ�ام التنفيذ من ش�أنه تري�ع عملية‬ ‫التق�اي ي امملك�ة ب�ل وس�يقلل م�ن‬ ‫ع�دد امنازع�ات امعروضة أم�ام القضاء‬ ‫بنس�بة ا تق�ل ع�ن ‪ ٪٣٠‬م�ن إجم�اي‬ ‫القضايا حاليا؛ والس�بب أن النظام عالج‬ ‫امنازع�ات بش�كل وقائي بأن توس�ع ي‬ ‫الس�ندات التنفيذية فبعد أن كان الس�ند‬ ‫التنفيذي مقترا ً عى اأحكام والقرارات‬ ‫الص�ادرة من امحاكم واللجان القضائية‪،‬‬ ‫أضاف له�ا جملة من الس�ندات كأحكام‬ ‫امحكم�ن ومح�ار الصل�ح امص�ادق‬ ‫عليه�ا م�ن امحاك�م واأوراق التجاري�ة‬ ‫والعقود اموثق�ة وامحررات العادية امقر‬ ‫بمضمونها من قبل طرفيها‪ ،‬وبالتاي فلن‬ ‫يحتاج امتعاقدون عن�د حدوث النزاع إى‬ ‫اللج�وء للمحاك�م للفص�ل ي منازعاتهم‬ ‫وإثب�ات حقوقه�م الثابت�ة بموج�ب تلك‬ ‫السندات وإنما سيقتر اأمر عى اللجوء‬ ‫لق�اي التنفي�ذ لتنفيذ الس�ند التنفيذي‬ ‫وفق أحكام نظام التنفيذ‪.‬‬ ‫وب�ن الش�رمي أن نظ�ام التنفي�ذ‬

‫عالج مماطلة امنفذ ضدهم ي االتزامات‬ ‫امالي�ة وغرها بتجريم امماطلة وامقاومة‬ ‫وإيقاع العقوبات الزاجرة عى أصحابها‪.‬‬ ‫كم�ا عالج النظام مش�كلة التع�ذر بعدم‬ ‫التنفيذ بدعوى اإعس�ار فنرها للعموم‬ ‫وتجري�م دع�اوى اإعس�ار ااحتي�اي‬ ‫واإعسار الناتج عن تبديد أموال اآخرين‬ ‫ونتيج�ة لذل�ك التنظيم البديع س�يحرم‬ ‫الناس حقوق الغ�ر‪ ،‬وعند حدوث النزاع‬ ‫سرهب امماطلون أحكام النظام الزاجرة‬ ‫والرادع�ة وس�يحصل امحق�ون ع�ى‬ ‫حقوقه�م‪ .‬وأض�اف الش�رمي أن وزير‬ ‫الع�دل محمد العيى أمر بتش�كيل لجنة‬ ‫عليا ولجنة تحضرية من أعضاء الس�لك‬ ‫القضائي بدرجتيه اابتدائي وااستئناف‬ ‫إعداد الائحة التنفيذية بناء عى امرسوم‬ ‫املكي وما جاء بامادة السابعة والتسعن‬ ‫من�ه أن وزي�ر الع�دل يص�در الائح�ة‬ ‫التنفيذي�ة للنظ�ام خال مائ�ة وثمانن‬ ‫يوما م�ن تاريخ صدور النظ�ام‪ .‬وعملت‬ ‫اللج�ان ع�ى عق�د ورش عم�ل متعددة‬ ‫داخ�ل امملك�ة وخارجها وأنه�ت إعداد‬

‫عبدالعزيز الشرمي‬

‫الائحة التنفيذي�ة ي زمن قياي وبعمل‬ ‫بديع ومتميز‪ ،‬وت�م رفع امروع للعيى‬ ‫ال�ذي طلب م�ن جميع امهتمن بالش�أن‬ ‫الحقوقي من قضاة ومحامن وأكاديمين‬ ‫ورجال قانون امشاركة الفاعلة من خال‬ ‫إبداء الرأي ي مس�ودة الائحة التنفيذية‬ ‫لنظام التنفيذ‪ ،‬وجاءت الائحة التنفيذية‬ ‫بتفس�ر ما يحت�اج للتوضيح م�ن مواد‬ ‫النظام أسوة بالنظم السعودية اأخرى‪.‬‬ ‫وتطرق الشرمي إى عدد من العوائق‬ ‫يعتق�د أنها س�تقف أمام تطبي�ق نظام‬ ‫التنفي�ذ ومنها ضع�ف الثقافة القضائية‬ ‫والقانوني�ة بمحت�وى هذا النظام س�يما‬ ‫وأن�ه مرتبط بتعام�ات الناس من خال‬ ‫امحررات الش�خصية والعق�ود واأوراق‬ ‫التجاري�ة‪ ،‬باإضاف�ة اى أن تطبي�ق‬ ‫النظ�ام يتطل�ب تأهي�اً لقض�اة التنفيذ‬ ‫ومناقش�ات موس�عة س�يما وأن بع�ض‬ ‫أبجديات�ه تناق�ش موضوع�ات تجاري�ة‬ ‫بحت�ة‪ ،‬كم�ا أن النظام الجدي�د ا يواكب‬ ‫الواق�ع الس�عودي ي موضوع تس�جيل‬ ‫جميع اأموال واممتل�كات لكل امواطنن‬

‫الشبرمي‪ :‬نظام‬ ‫التنفيذ عالج‬ ‫المنازعات بشكل‬ ‫وجرم‬ ‫وقائي ّ‬ ‫المماطلة في‬ ‫االتزامات المالية‬

‫وامقيم�ن وصعوب�ة العثور ع�ى امدين‬ ‫بنفس�ه فضا عن أمواله‪ .‬وأفاد بأن عمل‬ ‫قاي التنفي�ذ ينحر حاليا ً ي امخاطبة‬ ‫الرس�مية بطلب اإفادة ع�ن وجود أموال‬ ‫أو مس�تحقات للمدين تح�ت يد الجهات‬ ‫امعنية‪ ،‬وتبقى طبيعة تعامل تلك الجهات‬ ‫مع طلب�ات قاي التنفي�ذ والتي تراوح‬ ‫بن ااستجابة التامة والتواني أو الرفض‬ ‫غر ام�رر‪ .‬وقال إنه بانط�اق النظام ي‬ ‫‪ 20‬ربي�ع ااخر الحاي‪ ،‬س�يتعامل قاي‬ ‫التنفي�ذ مب�ارة مع ع�دد م�ن الجهات‬ ‫الحكومي�ة كإم�ارة امنطق�ة للمن�ع من‬ ‫الس�فر وش�عبة تنفيذ اأحكام الحقوقية‬ ‫«إدارة الحقوق امدنية» للقبض والتحري‬ ‫عن اأموال وإيقاف الحاسب اآي وتنفيذ‬ ‫اأحكام العينية‪ ،‬وامرور بشأن السيارات‬ ‫التابع�ة للمدين إف�ادة وحج�زا‪ ،‬وكتابة‬ ‫العدل بش�أن العق�ارات إف�ادة وحجزا‪،‬‬ ‫ومؤسسة النقد والبنوك التابعة لها بشأن‬ ‫الحسابات وامحافظ‪ ،‬وهيئة السوق امالية‬ ‫بش�أن اأسهم والس�ندات امالية‪ ،‬ووزارة‬ ‫التج�ارة بخص�وص امح�ات التجارية‬

‫خالد الفاخري‬

‫وترخيصها‪ ،‬ومصلحة التقاعد والتأمينات‬ ‫ااجتماعية بشأن الرواتب التقاعدية‪ ،‬وكل‬ ‫وزارة يرش�د لها الدائ�ن بوجود أموال أو‬ ‫مستحقات لديها تخص امدين‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬بن عضو جمعية حقوق‬ ‫اإنس�ان وامستش�ار القانون�ي خال�د‬ ‫الفاخ�ري‪ ،‬أن وزارة الع�دل تعم�ل ع�ى‬ ‫إصدار نظام جديد هو «نظام امصالحة»‬ ‫ويه�دف إى العم�ل ع�ى اإص�اح ب�ن‬ ‫امتنازعن‪ ،‬وبحيث يصبح القرار الصادر‬ ‫بالصلح ملزما ً بحيث ا يمكن الرجوع عن‬ ‫ما ت�م الصلح عليه‪ ،‬وله�ذا الصلح أثر ي‬ ‫تقليل تكدس القضايا أمام الحاكم‪ ،‬حيث‬ ‫أن امتخاصم�ن ل�ن يلج�أوا إى امحاكم‬ ‫وبه�ذا لن يدخل�وا ي إج�راءات النظر ي‬ ‫الدع�وى ومددها‪ .‬وأوض�ح الفاخري أن‬ ‫ثمة مصاعب س�تواجه ناظ�ري القضايا‬ ‫وأهمه�ا ع�دم اطاع بع�ض القضاة عى‬ ‫ااتفاقي�ات الجديدة الت�ي تدخل امملكة‬ ‫فيه�ا‪ ،‬الت�ي تك�ون ملزم�ة وإن خالفت‬ ‫النظ�ام الداخ�ي‪ ،‬إضاف�ة إى عدم اطاع‬ ‫بع�ض الناظري�ن ي القضاي�ا اأنظم�ة‬

‫الفاخري‪ :‬نظام‬ ‫المصالحة‬ ‫سيساهم في‬ ‫الحد من تكدس‬ ‫القضايا ويجعل‬ ‫الصلح ملزما‬

‫الداخلية الحديث�ة والتعديات ي نظامي‬ ‫امرافعات الرعي�ة واإجراءات الجزائية‪،‬‬ ‫ل�ذا يل�زم زي�ادة ال�دورات الت�ي تأهل‬ ‫القضاة استيعاب كل ما هو جديد‪.‬‬ ‫وذكر امحامي وامستش�ار القانوني‬ ‫عب�د العزي�ز الزام�ل أن أبرز م�ا جاء ي‬ ‫ه�ذه الائحة وهو س�لخ قض�اء التنفيذ‬ ‫عن القض�اء الع�ام والجه�ات التنفيذية‬ ‫بحيث جعلت هنالك معاير دقيقة وطرق‬ ‫ريع�ة لتفيد اأحكام كم�ا جعلت هناك‬ ‫س�لطة تقديري�ة لقاي التنفي�ذ بإيقاع‬ ‫عقوبات فورية عى امحكوم ضده ي حال‬ ‫اامتن�اع عن التنفيذ دون س�بب مروع‬ ‫حيث لم تكن هن�اك آلية واضحة معالجة‬ ‫تل�ك اأمور وإنما كانت ترك لاجتهادات‬ ‫الش�خصية‪ ،‬ولك�ن صدور ه�ذه الائحة‬ ‫امكملة لنظام التنفيذ وتفعيلها س�يخفف‬ ‫نس�بة كبرة من القضاي�ا امنظورة أمام‬ ‫القضاء العام وذل�ك فيما يتعلق بدعاوى‬ ‫اإعس�ار ودع�اوى اأح�وال الش�خصية‬ ‫م�ن حضانة ونفقة وغرها وستس�هم ي‬ ‫ترهيب الش�خص امتاعب خشية صدور‬

‫عبدالعزيز الزامل‬

‫حكم ض�ده أو مماطلت�ه ي التنفيذ اأمر‬ ‫الذي س�رتب عليه عقوبات أخرى‪ .‬وأمح‬ ‫إى ظهور إشكاات ي السابق لدى التنفيذ‬ ‫حي�ث إن جهات التنفي�ذ قبل صدور هذا‬ ‫النظ�ام كان�ت إذا عج�زت ع�ن معالجة‬ ‫أم�ر ما تقوم برفع مل�ف الدعوى لقاي‬ ‫اموض�وع أخذ توجيهه رغ�م أن القضية‬ ‫تك�ون منتهي�ة‪ ،‬أم�ا م�ع ص�دور ه�ذا‬ ‫النظام الجديد فإن تلك اإش�كاات ستتم‬ ‫معالجته�ا من قب�ل قض�اة التنفيذ وهم‬ ‫قضاة مختصون ‪.‬‬ ‫م�ن جانبه‪ ،‬أك�د امتحدث الرس�مي‬ ‫ل�وزارة العدل فهد البك�ران ل� «الرق»‬ ‫أن م�ا أعلن�ه وزي�ر الع�دل بخص�وص‬ ‫ائحة قضاء التنفيذ‪ ،‬تم بنا ًء عى دراس�ة‬ ‫م�ن إحصائي�ات س�ندات التنفي�ذ التي‬ ‫س�يبارها قاي التنفيذ بع�د أن كانت‬ ‫م�ن اختص�اص القضاء الع�ام‪َ .‬‬ ‫وبن أ َن‬ ‫امقص�ود بالس�ندات الس�ند القضائ�ي‬ ‫ا ُموج�ب للح�ق ع�ى الغ�ر دون حاج�ة‬ ‫للمرافعة القضائية فيتم اإلزام بمقتضاه‬ ‫بأمر قاي التنفيذ‪.‬‬

‫الزامل‪ :‬الائحة‬ ‫سلخت قضاء التنفيذ‬ ‫من القضاء العام‬ ‫ومنحت القاضي‬ ‫سلطة تقديرية‬ ‫للعقوبات‬


‫‪5‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 5‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 15‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (439‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻤﺸﺎري‪ :‬اﺧﺘﺒﺎرات ﻗﻴﺎس ﺧﺮﻳﺠﻲ اﻟﻬﻨﺪﺳﺔ ﻟﻴﺴﺖ ﻟﻠﺘﻘﻴﻴﻢ‪..‬‬ ‫وﻟﻜﻦ ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ ﻧﻘﺎط اﻟﻘﻮة واﻟﻀﻌﻒ ﻓﻲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‬ ‫اﻟﻈﻬﺮان ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻓﺎد ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﻘﻴﺎس واﻟﺘﻘﻮﻳﻢ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ آل ﺳـﻌﻮد‪ ،‬أ ﱠن ﻣﴩوع اﺧﺘﺒﺎرات اﻟﻘﻴﺎس واﻟﺘﻘﻮﻳﻢ ﻟﺨﺮﻳﺠﻲ‬ ‫ﻛﻠﻴﺎت اﻟﻬﻨﺪﺳﺔ ﻻ ﻳﻬﺪف إﱃ ﺗﻘﻴﻴﻢ اﻤﻬﻨﺪﺳﻦ ﺣﺪﻳﺜﻲ اﻟﺘﺨﺮج‪ ،‬ﺑﻞ ﻳﻬﺪف‬ ‫وأﺿـﺎف اﻤﺸـﺎري أﻧﱠـﻪ وﻓﻘـﺎ ً ﻟﺨﻄـﺔ‬ ‫اﻤـﴩوع ﻓﺈن اﺧﺘﺒﺎرات اﻟﻘﻴﺎس واﻟﺘﻘﻮﻳﻢ‬ ‫ﻟﺨﺮﻳﺠﻲ اﻟﻬﻨﺪﺳﺔ ﺳـﺘﺒﺪأ ﺑﻨﻬﺎﻳﺔ اﻟﻔﺼﻞ‬ ‫اﻟـﺪراﳼ اﻟﺤﺎﱄ ﺑﻨﺴـﺨﺔ ﺗﺠﺮﻳﺒﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺎل‪:‬‬ ‫»ﺳـﻨﺤﺮص أﻻ ﻳﺸـﻜﻞ اﻻﺧﺘﺒـﺎر ﻣﻌﻴـﺎرا ً‬ ‫ﻟﻠﻘﺒﻮل ﰲ ﺳـﻮق اﻟﻌﻤﻞ أو ﰲ اﻟﺪراﺳـﺎت اﻟﻌﻠﻴﺎ؛‬ ‫ﻷﻧﱠﻨَـﺎ ﻻ ﻧﺮﻳـﺪ أن ﻧﻀﻊ ﻋﺮاﻗﻴﻞ أﻣـﺎم اﻟﺨﺮﻳﺞ«؛‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻷن اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻳﺴﺘﻬﺪف ﺗﻘﻴﻴﻢ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﻬﻨﺪﺳﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺳـﻴﺘﻢ اﺳـﺘﺨﺪام ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻻﺧﺘﺒـﺎرات ﻟﺘﻘﻴﻴﻤﻬﺎ‬ ‫وﺗﻄﻮﻳﺮﻫﺎ ﺑﺸـﻜﻞ ﻳﻨﻌﻜﺲ إﻳﺠﺎﺑﺎ ً ﻋﲆ اﻟﻄﻼب‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ ﱠ‬ ‫أن إﻋﺪاد وﺗﺼﻤﻴﻢ اﻻﺧﺘﺒﺎرات ﻻﻳﺰال‬ ‫ﺗﺤﺖ اﻟﺪراﺳﺔ‪.‬‬ ‫وﺑـﻦ ﱠ‬ ‫ﱠ‬ ‫أن دوﻻ ً ﻛﺜﺮة ﰲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠـﻒ أﻧﺤﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﺪأت‬ ‫ﻣﺆﺧﺮا ً ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﻣﺸـﺎﺑﻬﺔ‬ ‫ﻟﺘﻘﻴﻴﻢ ﺧﺮﻳﺠﻲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‪،‬‬ ‫وﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﰲ اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت‬ ‫اﻤﻬﻨﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ ﱠ‬ ‫أن‬ ‫ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﻘﻴـﺎس واﻟﺘﻘﻮﻳـﻢ‬ ‫ﻳﻌﻤﻞ ﻋﲆ اﻤﴩوع ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﱟ‬ ‫ﻣﺘـﺄن وﻳﻘـﻮم ﺑﺪراﺳـﺎت‬ ‫واﻓﻴـﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة‬ ‫اﻟﻘﺼﻮى‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وأﻓﺎد أن اﻤﺮﻛﺰ ﺳـﻴﺒﺪأ‬ ‫ﺑﺎﺧﺘﺒـﺎر ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ‬ ‫ﺑﻨـﺎ ًء ﻋﲆ ﻃﻠـﺐ وزارة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ‪ ،‬وﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫أﻫﻤﻴـﺔ اﻟﺘﺄﻫﻴـﻞ اﻤﻬﻨـﻲ ﻟﻠﻤﻬﻨﺪﺳـﻦ ﻟﻴﻜﻮﻧـﻮا‬ ‫ﻗﺎدرﻳﻦ ﻋﲆ ﻣﻮاﻛﺒـﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ اﻟﻀﺨﻤﺔ‬

‫إﱃ ﺗﻘﻮﻳﻢ ﺑﺮاﻣﺞ ﻛﻠﻴﺎت اﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ وﺗﺤﺪﻳﺪ ﻧﻘﺎط‬ ‫اﻟﻘﻮة واﻟﻀﻌﻒ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن ﻣﺴﺘﻮﻳﺎت اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ ﺗﻌﺘﱪ أﺣﺪ أﻫﻢ ﻣﻌﺎﻳﺮ‬ ‫ﺗﻘﻴﻴﻢ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ وﺳﺘﺴـﺎﻋﺪ ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻻﺧﺘﺒﺎرات ﻛﻠﻴﺎت اﻟﻬﻨﺪﺳﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻋﲆ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻻﻋﺘﻤﺎدات اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺟﺎء ذﻟﻚ ﺧﻼل ورﺷﺔ ﻋﻤﻞ ﺑﻌﻨﻮان )ﻛﺘﺎﺑﺔ ﻋﻨﺎﴏ اﺧﺘﺒﺎر اﻤﻬﺎرات‬

‫اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻤﺸﺎري‬

‫اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ(‪ ،‬ﻧﻈﻤﺘﻬﺎ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ ﻟﻠﺒﱰول واﻤﻌﺎدن واﻤﺮﻛﺰ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﻟﻠﻘﻴـﺎس واﻟﺘﻘﻮﻳـﻢ »ﻗﻴـﺎس«‪ ،‬ﻳـﻮم اﻟﺜﻼﺛﺎء اﻤـﺎﴈ ﺑﻤﺮﻛـﺰ اﻤﺆﺗﻤﺮات‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺿﻤﻦ ﺳﻠﺴـﻠﺔ ورش ﻋﻤـﻞ ﻳﻨﻈﻤﻬﺎ ﻣﺮﻛـﺰ »ﻗﻴﺎس«‬ ‫ﻟﻺﻋـﺪاد ﻻﺧﺘﺒﺎرات اﻟﻘﻴـﺎس واﻟﺘﻘﻮﻳﻢ ﻟﺨﺮﻳﺠﻲ اﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬

‫اﺧﺘﺒﺎرات اﻟﻘﻴﺎس واﻟﺘﻘﻮﻳﻢ ﻟﺨﺮﻳﺠﻲ اﻟﻬﻨﺪﺳﺔ ﺳﺘﺒﺪأ ﺑﻨﻬﺎﻳﺔ اﻟﻔﺼﻞ اﻟﺪراﺳﻲ اﻟﺤﺎﻟﻲ ﺑﻨﺴﺨﺔ ﺗﺠﺮﻳﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﺨﺼﺼﺎت اﻟﻤﻬﻨﻴﺔ‬ ‫دول ﻛﺜﻴﺮة ﺑﺪأت ﻣﺆﺧﺮ ًا ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﻣﺸﺎﺑﻬﺔ ﻟﺘﻘﻴﻴﻢ ﺧﺮﻳﺠﻲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت وﺧﺼﻮﺻ ًﺎ ﻓﻲ Š‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻬﺪﻫﺎ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻋﺎل‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺗﺘﻄ ﱠﻠﺐ ﺑﺮاﻣﺞ ﻫﻨﺪﺳـﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى ٍ‬ ‫أﻧﱠﻪ ﻳﻤﻜﻦ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻤﴩوع ﰲ اﻻﺧﺘﺒﺎرات‬ ‫اﻤﻬﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن ﻫﻨـﺎك ﻣﺮﺣﻠﺔ ﺛﺎﻧﻴـﺔ ﻃﺮﺣﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟـﻮزارة ﰲ اﻤـﴩوع‬ ‫ﺗﺘﻀﻤﱠ ُﻦ اﺧﺘﺒﺎرات ﰲ ﻋﴩة‬ ‫ﺗﺨﺼﺼـﺎت أﺧـﺮى ﻣﺜـﻞ‬ ‫اﻟﻠﻐـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ واﻟﴩﻳﻌـﺔ‬ ‫واﻟﻔﻴﺰﻳـﺎء‬ ‫واﻟﻜﻴﻤﻴـﺎء‬ ‫واﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺎت وﻋﻠﻢ اﻟﻨﻔﺲ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺣﺪﻳﺜـﻪ ﺧـﻼل‬ ‫ورﺷـﺔ اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬ذﻛـﺮ ﱠ‬ ‫أن‬ ‫اﻤﴩو َع ﻳﻬـﺪف إﱃ ﺗﻘﻮﻳﻢ‬ ‫ﻣﺨﺮﺟـﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌﺎﱄ‪،‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وأن اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ ﻳﺘـ ﱡﻢ ﻋـﲆ‬ ‫ﻣﺮاﺣـﻞ‪ ،‬وﺗﻢ اﻟﺒﺪء ﺑﺴـﺒﻌﺔ‬ ‫ﺗﺨﺼﺼﺎت ﻫﻨﺪﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ ﱠ‬ ‫أن اﻟﺪﻋـﻢ اﻟـﺬي ﻗﺪﻣﺘﻪ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ ﻟـ »ﻗﻴﺎس« ﻛﺒﺮٌ ﺟﺪا ً ﻣﻨﺬ إﻧﺸﺎﺋﻪ‪ ،‬ﱠ‬ ‫وأن‬ ‫ﺣﺼﻮل اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻋﲆ اﻋﺘﻤـﺎدات ﻋﺎﻤﻴﺔ ﻤﻌﻈﻢ‬

‫ﺳﻨﺤﺮص أﻻ ﻳﺸﻜﻞ‬ ‫اﻻﺧﺘﺒﺎر ﻣﻌﻴﺎر ًا‬ ‫ﻟﻠﻘﺒﻮل ﻓﻲ ﺳﻮق‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ أو ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺪراﺳﺎت اﻟﻌﻠﻴﺎ‬

‫ﺑﺮاﻣﺠﻬﺎ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ ﺳـﻴﺪﻋﻢ ﻋﻤـﻞ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺬي‬ ‫ﺳﻴﺤﺮص ﻋﲆ اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﺧﱪات اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻴﺎس واﻟﺘﻘﻮﻳﻢ واﻻﻋﺘﻤﺎد اﻷﻛﺎدﻳﻤﻲ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ ﴐورة ﻗﻴـﺎس ﺟـﻮدة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﻌـﺎﱄ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً ﱠ‬ ‫أن ﻫـﺬا اﻤـﴩوع‬ ‫ﺳـﻴﻤ ﱢﻜ ُﻦ وزارة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ ﻣﻦ ﺗﻘﻴﻴﻢ وﺗﻘﻮﻳﻢ‬ ‫ﻣﺨﺮﺟﺎﺗﻬـﺎ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ أﻧـﻪ ﻳﺴـﺎﻋﺪ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت ﰲ‬ ‫اﻟﺤﺼـﻮلﻋـﲆﺗﻐﺬﻳـﺔراﺟﻌـﺔﻤﺨﺮﺟﺎﺗﻬـﺎ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ أن اﺧﺘﺒـﺎرات اﻟﻘﻴـﺎس ﺗﺨﱪُﻧﺎ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﻮﻗﻌﻨﺎ ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻧﻘﺎرن ﺑﺮاﻣﺠَ ﻨﺎ اﻤﺤﻠﻴﺔ‬ ‫ﺑﱪاﻣﺞ ﻋﺎﻤﻴﺔ«‪ ،‬وأن اﻤـﴩوع ﰲ ﺑﺪاﻳﺘﻪ وأﻣﺎﻣﻪ‬ ‫ﺗﺤﺪﻳـﺎت ﻛﺜﺮة‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن اﺧﺘﺒـﺎرات ﻗﻴﺎس‬ ‫ﻋﺎﻤﻲ ﺟﺪﻳﺪ‪ ،‬ﱠ‬ ‫وأن‬ ‫ﻣﺨﺮﺟﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ ﺗﻮﺟﱡ ٌﻪ‬ ‫ﱞ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺳﺘﻜﻮن راﺋﺪ ًة ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ذﻛـﺮ ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ‬ ‫ﻟﻠﺒـﱰول واﻤﻌـﺎدن‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴـﻠﻄﺎن‪،‬‬ ‫أن ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠـﻚ ﻓﻬـﺪ ﺣﺮﻳﺼﺔ ﻋﲆ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫ﺑﺨﱪاﺗﻬـﺎ وﺗﻘﺪﻳﻢ دﻋﻤﻬﺎ ﻟﻜﺎﻓـﺔ اﻤﺒﺎدرات اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻬﺪف إﱃ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﴏح أﻧﻪ ﰲ ﻇﻞ اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪ ،‬أﺻﺒﺢ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟـﴬوري أن ﻳﻔـﻲ ﺧﺮﻳﺠـﻮ ﺟﺎﻣﻌﺎﺗﻨـﺎ‬

‫ﺑﻤﺘﻄﻠﺒﺎت ﺳـﻮق اﻟﻌﻤﻞ ﻋـﲆ اﻟﺼﻌﻴﺪﻳﻦ اﻤﺤﲇ‬ ‫واﻟﻌﺎﻤﻲ‪ ،‬وأﻧﻪ ﻳﺘﺤﺘـﻢ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﻣﺮاﻗﺒﺔ ﻣﺪى ﺟﻮدة‬ ‫اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ وﺿﻤﺎن اﻛﺘﺴﺎﺑﻬﻢ اﻤﻬﺎرات اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ‪،‬‬ ‫وأن ﺗﺘـﻮاءم ﻣﺨﺮﺟـﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌـﺎﱄ ﻣـﻊ‬ ‫ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت ﺳﻮق اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬ ‫أن ﻟـﺪى ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠﻚ ﻓﻬـﺪ ﺗﺎرﻳﺨﺎ ً‬ ‫وﺑـﻦ ﱠ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻃﻮﻳﻼً ﰲ اﻟﺤﻔﺎظ ﻋﲆ اﻟﺠﻮدة اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ ﻟﱪاﻣﺠﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻓﻘﺪ ﺗﻢ اﻋﺘﻤـﺎد ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻗِ ﺒَـﻞ ﻫﻴﺌـﺔ )‪ (ABET‬ﻟﻼﻋﺘﻤـﺎد اﻷﻛﺎدﻳﻤﻲ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﻋـﺎم ‪1993‬م‪ ،‬واﺳـﺘﻤ ﱠﺮت ﰲ اﻋﺘﻤـﺎد ﺑﺮاﻣﺠﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﻠﻚ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻣﻨﺬ ذﻟﻚ اﻟﺤـﻦ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗ ﱠﻢ اﻋﺘﻤﺎد‬ ‫ﻛﻠﻴﺔ اﻹدارة اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ ﻫﻴﺌﺔ )‪(AACSB‬‬ ‫ﻟﻼﻋﺘﻤـﺎد اﻷﻛﺎدﻳﻤﻲ‪ ،‬وﺗﻌﺘﱪ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ‬ ‫ِﻣﻦ ﺑﻦ أوﱃ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺣﺼﻠﺖ‬ ‫ﻋﲆ اﻋﺘﻤـﺎد اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﺘﻘﻮﻳـﻢ واﻻﻋﺘﻤﺎد‬ ‫اﻷﻛﺎدﻳﻤـﻲ )‪ .(NCAAA‬وأﺿﺎف أﻧﻪ ﻋﲇ اﻟﺮﻏﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﺣﺼﻮل اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻋﲆ اﻋﺘﻤﺎدات أﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ إﻻ‬ ‫ِ‬ ‫ﺗﻜﺘﻒ ﺑﺬﻟﻚ‪ ،‬وﺣﺮﺻﺖ أن ﻳﺸـﻤﻞ اﻟﺘﻤﻴﺰ‬ ‫أﻧﻬﺎ ﻟﻢ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻟﺒﺤﺚ وﺧﺪﻣﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬ ‫وأﻓـﺎد ﱠ‬ ‫أن اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻓﺨـﻮرة ﺑﻨﻤﻮذﺟﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﺗﻬﻴﺌـﺔ ﻃﻼﺑﻬﺎ‪ ،‬وﻫـﻮ ﻧﻤﻮذج اﻟﺨـﱪة اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬

‫اﻟـﺬي ﺗﻘـﻮم اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺑﺘﻘﺪﻳﻤـﻪ ﻟﻴﻮﻓـﺮ ﺗﻌﻠﻴﻤﺎ ً‬ ‫ﻣﺘﻜﺎﻣـﻼً ﻳﻤـﺪ ﺧﺮﻳﺠـﻲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﺑﺎﻤﻌﺮﻓـﺔ‬ ‫واﻛﺘﺴﺎب اﻤﻬﺎرات واﻟﺴﻠﻮﻛﻴﺎت اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وزاد ﱠ‬ ‫أن اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﺗﺪﻋـﻢ ﻣﻨﻬﺠﻬﺎ اﻟﺪراﳼ‬ ‫اﻤﺘﻄﻮر ﺑﺄﻧﺸﻄﺔ ﺗﺴﻬﻢ ﰲ ﺗﺤﺴﻦ ﺧﱪة اﻟﻄﻼب‬ ‫ﻣﺜـﻞ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻟﺘﺒـﺎدل‬ ‫اﻟﻄﻼﺑـﻲ وﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺰﻳﺎرات‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ واﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﻄﻮﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺳـﺎﻫﻤﺖ ﻫـﺬه اﻟﱪاﻣـﺞ‬ ‫ﰲ ﺑﻨـﺎء ﺷـﺨﺼﻴﺔ ﻣﺘﻤﻴﺰة‬ ‫ﻟﺨﺮﻳـﺞ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﺟﻌﻠﺘـﻪ‬ ‫ﻣﺤ ﱠ‬ ‫ﻂ أﻧﻈﺎر ﺟﻬﺎت اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﻧﺎﺣﻴﺘـﻪ‪ ،‬ذﻛـﺮ‬ ‫وﻛﻴـﻞ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻟﻠﺸـﺆون‬ ‫اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﺳـﻌﺪ آل ﺣﻤـﻮد‪ ،‬ﱠ‬ ‫أن‬ ‫اﻟﻮرﺷـﺔ ﺗﻨﻈﻤُﻬـﺎ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﻣﻊ ﻗﻴﺎس ﻤﻨﺎﻗﺸﺔ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﻻﺧﺘﺒﺎرات اﻟﺘﻘﻮﻳﻢ ﻟﱪاﻣﺞ اﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ‬ ‫ﱠ‬ ‫أن ﻋﻘﺪ ﻫﺬه اﻟﻮرﺷـﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﻗﻴﺎس ﺷﺎﻫ ٌﺪ‬ ‫ﺣﻲ ﻋﲆ اﻟﺘﻌـﺎون ﻣﻊ »ﻗﻴﺎس« ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻷﻫﺪاف‬ ‫ﱞ‬

‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف ﱠ‬ ‫أن اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻟﺪﻳﻬـﺎ ﺗﺠﺮﺑﺔ ﻛﺒﺮة‬ ‫ﰲ اﻟﻘﻴـﺎس واﻟﺘﻘﻮﻳـﻢ‪ ،‬وﻗـﺪ أﺳﺴـﺖ ﰲ اﻟﻌـﺎم‬ ‫‪1996‬م ﻣﺮﻛﺰ اﻟﻘﻴـﺎس واﻟﺘﻘﻮﻳﻢ ﺑﻬﺪف ﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻣﻌﺎﻳـﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ‪ ،‬ﱠ‬ ‫ٍ‬ ‫إﻧﺠـﺎزات ﻣﻬﻤﺔ ﻋﲆ‬ ‫وﺣﻘ َﻖ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻮى اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ .‬وﺗﺎﺑﻊ أن اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻦ‬ ‫أوﱃ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺘﻲ ﺑـﺪأت ﺗﻘﻮﻳﻤﺎ ً‬ ‫رﺳﻤﻴﺎ ً ﻟﱪاﻣﺠﻬﺎ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﺄﺳﻴﺲ ﻣﺮﻛﺰ ﺗﻘﻮﻳﻢ‬ ‫اﻟﱪاﻣﺞ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ ﰲ اﻟﻌﺎم ‪2003‬م‪.‬‬ ‫إن اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ أن ﺗﻠﻌﺐ دورا ً‬ ‫وﻗﺎل ﱠ‬ ‫ﻛﺒﺮا ً ﰲ ﻗﻴﺎس اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﻬﻨﺪﺳﻴﺔ؛ ﱠ‬ ‫ﻷن ﻟﺪﻳﻬﺎ أﻛﱪ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻫﻨﺪﺳـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﱠ‬ ‫أن ﻟﺪﻳﻬـﺎ أﻛـﱪ ﻋـﺪد‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ‬ ‫اﻤﻌﺘﻤـﺪة ﻣـﻦ )‪،(ABET‬‬ ‫وﻗـﺪ ﺣﺼﻠـﺖ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻋﺘﻤـﺎد )‪ (ABET‬ﻣﻨـﺬ‬ ‫اﻟﻌﺎم ‪1994‬م‪ .‬وأﺿﺎف ﱠ‬ ‫أن‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻟﺪﻳﻬـﺎ ﻓﺮﻳﻖ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺨﱪاء ﻣـﻦ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﻘﻴﺎس‬ ‫واﻟﺘﻘﻮﻳـﻢ وﺧـﱪاء ﻋﺎﻤﻴﻮن‬ ‫ﻳﻨ ﱢ‬ ‫ﻈﻤُـﻮن ورش ﻋﻤـﻞ‬ ‫ﻟﺘﺼﻤﻴﻢ اﺧﺘﺒﺎرات ﻗﻴﺎس ﰲ‬ ‫ﻫﻨﺪﺳﺔ اﻟﺤﺎﺳﺐ واﻟﻬﻨﺪﺳﺔ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴــــــﺔ واﻹدارة‬ ‫واﻟﺘﺴـﻮﻳﻖ وﻧﻈـﻢ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻹدارﻳـﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن‬ ‫ﻫﻨﺎك أﻗﺴـﺎﻣﺎ ً أﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ ﺗﻄﻮر اﺧﺘﺒﺎرات ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﻬﺎ ﻣﺜﻞ ﻛﻠﻴﺔ اﻹدارة اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ وﻗﺴﻢ اﻟﻔﻴﺰﻳﺎء‪.‬‬

‫اﺧﺘﺒﺎرات اﻟﻘﻴﺎس‬ ‫ﺗﺨﺒﺮﻧﺎ ﻋﻦ ﻣﻮﻗﻌﻨﺎ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻧﻘﺎرن ﺑﺮاﻣﺠﻨﺎ‬ ‫اﻟﻤﺤﻠﻴﺔ ﺑﺎﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‬

‫ﻣﻠﺘﻘﻰ ﺷﺒﺎب ُ‬ ‫Š‬ ‫ﻳﺘﺨﻄﻮن ﺣﺎﺟﺰ اﻟﻤﺎﺋﺔ أﻟﻒ‬ ‫وزواره‬ ‫اﻟﺨﺒﺮ ﻳﻮ ﱢﻓﺮ ﺷﺎﺷﺎت ﻋﺮض ﺧﺎرﺟﻴﺔ ﻟﻠﻌﺎﺋﻼت‪ ..‬ﱠ‬ ‫اﻟﺨﱪ ‪ -‬ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻌﺠﺮﰲ‬ ‫ﺗﺨﺘﺘـﻢ اﻟﻴﻮم ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﻣﻠﺘﻘﻰ ﺷـﺒﺎب‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﺨـﱪ اﻟﺴـﺎﺑﻊ ﰲ ﻳﻮﻣﻪ اﻟﻌـﺎﴍ ﺑﻌﺪ‬ ‫أن ﺗﺠـﺎوز زواره ﺧﻼل اﻷﻳﺎم اﻤﺎﺿﻴﺔ‬ ‫ﺣﺎﺟـﺰ اﻤﺎﺋﺔ أﻟـﻒ زاﺋﺮ ﻣـﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ﻣـﺪن وﻣﺤﺎﻓﻈـﺎت اﻟﴩﻗﻴـﺔ وﺑﻌﺾ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ودول‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺞ ﻟﻼﺳـﺘﻔﺎدة ﻣـﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗـﻪ اﻤﺘﻨﻮﻋﺔ‪،‬‬ ‫وﻗﺪ ﻗﺪﻣـﺖ ﰲ ﺧﻴﻤﺔ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت أﻣﺲ اﻷول‬ ‫ﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻣﻮاﻫﺐ ُ‬ ‫اﻟﺨﱪ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻨﻰ ﺑﺎﻹﻧﺸﺎد‬ ‫واﻟﻘﺼﺎﺋﺪ وﺗﻼوة اﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ‪ ،‬وﺑﻌﺪ ﺻﻼة‬ ‫اﻟﻌﺸـﺎء ُﻗ ﱢﺪﻣَﺖ ﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻣﻊ اﻤﻘـﺪم ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻤﻄـﺮي‪ ،‬ﺗﻼﻫـﺎ ﻣﺤـﺎﴐة ﻟﻠﺸـﻴﺦ راﺷـﺪ‬ ‫اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ ﺑﻌﻨـﻮان )وﺻﺎﻳﺎ اﻟﺸـﺒﺎب(‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫ﺑﻌﺪﻫﺎ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ ﻣﻊ اﻟﺠﻤﻬﻮر اﻟﺤﺎﴐ واﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ُﻛ ﱢﺮﻣُﻮا ﺑﺠﻮاﺋﺰ ﻗﻴﻤﺔ ﺗﺮاوﺣﺖ ﺑﻦ أﻟﻒ وأﻟﻔﻲ‬ ‫رﻳﺎل ﻟﻠﻔﺎﺋﺰ اﻟﻮاﺣﺪ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ﺗﻤﻴﱠـﺰ اﻟﻴـﻮم اﻟﺜﺎﻣـﻦ ﺑﺎﻤﻠﺘﻘـﻰ‬ ‫ﺑﺤﻀﻮر ﻣﻤﻴﺰ ﻷﻣﺴـﻴﺔ اﻟﻮﺳـﻤﻲ اﻹﻧﺸﺎدﻳﺔ‬

‫ﺣﻈﻴـﺖ ﺧﻼﻟﻪ ﺑﺤﻀﻮر ﻣـﺎ ﻳﻘﺎرب ‪ 12‬أﻟﻒ‬ ‫زاﺋـﺮ ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻷﻋﻤـﺎر ﻏﺼﱠ ﺖ ﺑﻬﻢ ﺧﻴﻤﺔ‬ ‫اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ‪ ،‬وﻇـﻞ اﻟﺒﻌـﺾ واﻗﻔﺎ ً‬ ‫وﻣﺸـﺎﻫﺪا ً ﺑﺎﻟﺴـﺎﺣﺎت اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ ﻟﻠﻤﻠﺘﻘﻰ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ اﻓﱰﺷـﺖ ﺑﻌـﺾ اﻷﴎ ﻣﻮاﻗـﻊ ﻗﺮﻳﺒﺔ‬ ‫ﻤﺸﺎﻫﺪة اﻷﻣﺴـﻴﺔ ﻋﱪ اﻟﺸﺎﺷﺎت اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﻔﺎﻋﻞ اﻟﺰوار ﻣﻊ اﻤﻨﺸـﺪ‬ ‫وأﻇﻬﺮوا ﺣﻤﺎﺳﺎ ً ﻣﻨﻘﻄﻊ اﻟﻨﻈﺮ‪.‬‬ ‫وأرﺟﻊ اﻤﻨﺸﺪ اﻹﻣﺎرﺗﻲ اﻟﻮﺳﻤﻲ اﻋﺘﺰا َﻟﻪ‬ ‫اﻟﻐﻨﺎﺋﻲ وﺗﻮﺟﻬﻪ ﻟﻺﻧﺸـﺎد إﱃ ﺗﻌ ﱡﺮ ِﺿﻪ‬ ‫اﻟﻔـ ﱠﻦ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻷﺣـﺪاث ﺷـﺨﺼﻴﺔ ﻣﺆﻤﺔ ﺧﻼل ﻓـﱰة اﻟﻐﻨﺎء‬ ‫ﺗﻤﺜﱠﻠـﺖ ﰲ وﻓـﺎة ﺧﺎﻟـﻪ ﺛـﻢ زوﺟﺘـﻪ وأﺧﺮا ً‬ ‫ﺻﺪﻳﻘﻪ‪ ،‬وﻫﻮ اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﺟﻌﻠﻪ ﻳﻘﺮر اﻻﺑﺘﻌﺎد‬ ‫ﻋﻦ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل وﻓﻖ ﻗﻨﺎﻋﺔ ﺗﺎﻣﺔ دون ﺿﻐﻮط‬ ‫ﻣـﻦ اﻵﺧﺮﻳـﻦ‪ ،‬وﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟـﺬي أوﺿﺢ أن‬ ‫��ﻟﺒﻌﺾ ﺷ ﱠﻜﻚ ﰲ اﻻﻋﺘﺰال ووﺻﻔﻮه ﺑﺎﻟﻮﻗﺘﻲ‬ ‫اﻟـﺬي ﺟـﺎء ﺑﻬـﺪف ﻟﻔـﺖ اﻻﻧﺘﺒﺎه وﻛﺴـﺐ‬ ‫أﺿـﻮاء إﻋﻼﻣﻴﺔ ﺛﻢ اﻟﻌـﻮدة إﱃ اﻟﻐﻨـﺎء‪ ،‬أ ﱠﻛﺪ‬ ‫اﻟﻮﺳـﻤﻲ أن ﻫﺬا اﻟﻘـﺮار ﻻ رﺟﻌﺔ ﻓﻴﻪ ﻧﻬﺎﺋﻴﺎ ً‬ ‫ﺑﻌـﺪ أن ﺷـﻌﺮ ﺑﺎﻟﺮاﺣﺔ اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ واﺳـﺘﻐﻞ‬

‫ﻣﺘﻄﻮﻋﻮن ﰲ ﻣﺮﻛﺰ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﺑﺎﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫ﻣﻮﻫﺒﺘﻪ اﻟﺼﻮﺗﻴﺔ ﰲ اﻟﻔﻦ اﻹﻧﺸـﺎدي اﻟﻬﺎدف‬ ‫ﻣﻦ ﺧـﻼل ﻃـﺮح أﻟﺒﻮﻣـﻪ اﻹﻧﺸـﺎدي اﻷول‬ ‫واﻟﺘﺠﻬﻴـﺰ ﻟﻠﺜﺎﻧﻲ ﺣﺎﻟﻴﺎً‪ .‬وأﺷـﺎر ﻋﲆ ﻫﺎﻣﺶ‬ ‫وﺻﻠﺔ إﻧﺸـﺎدﻳﺔ ﻗﺪﻣﻬﺎ ﰲ اﻤﻠﺘﻘﻰ إﱃ أ ﱠن ﻫﺬه‬

‫اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﺗﻌﺪ اﻷوﱃ ﻟﻪ ﺧﺎرج دوﻟﺔ اﻹﻣﺎرات‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ اﺧﺘـﺎر ﱠ‬ ‫وﻓﻀﻞ اﻟﺤﻀﻮر ﺑﻬـﺬا اﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫اﻟﻨﺎﺟﺢ ﻟﺴﻤﻌﺘﻪ اﻤﻤﻴﺰة ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫واﻹﻗﺒﺎل اﻟﺠﻤﺎﻫـﺮي اﻟﻜﺒﺮ اﻟﺬي ﻳﺤﻈﻰ ﺑﻪ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫ﻳﻮﻣﻴـﺎً‪ ،‬ﻣﺒﻴﱢﻨﺎ ً أﻧﻪ ﻋﲆ ﺷـﻮق ﻟﺮؤﻳﺔ اﻟﺠﻤﻬﻮر‬ ‫اﻹﻧﺸﺎدي اﻤﺘﺬوﱢق ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫وﻣﺘﻌﻄﺶ ﻟﻠﻘﺎء ﺷﺒﺎب ُ‬ ‫اﻟﺨﱪ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ؛ أﻛـﺪ ﻣﺴـﺆول ﻣﺮﻛـﺰ‬

‫ﺗﻮﻋﻴﺔ اﻟﻔﺘﻴﺎت ﻓﻲ ﺣﻘﻮق اﻟﻤﻠﻜﻴﺔ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ واﻟﺠﻮاﻧﺐ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﻟﻠﻤﺸﺎرﻳﻊ‬

‫ﺻﻨﺪوق ا‪¢‬ﻣﻴﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﻤﺮأة ﻳﺴﺘﻌﺪ ¡ﻋﻼن »اﻧﻄﻼﻗﺘﻲ ‪ «١٤‬اﻟﺘﺪرﻳﺒﻲ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻤﺎ اﻟﻘﺼﻴﺒﻲ‬ ‫ﻳﺴﺘﻌﺪ ﺻﻨﺪوق اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻤﺮأة‪،‬‬ ‫ﻟﻺﻋﻼن ﻋﻦ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻲ‬ ‫»اﻧﻄﻼﻗﺘـﻲ ‪ «14‬ﰲ ﺷـﻬﺮ‬ ‫ﻣـﺎرس‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺑـﺪأ اﻹﻋـﺪاد‬ ‫ﻟﻼﻧﻄﻼﻗـﺔ ﻣـﻦ ﺟﻤﻠـﺔ اﺟﺘﻤﺎﻋـﺎت‬ ‫ﻋُ ﻘـﺪت أﺧـﺮا ً ﰲ ﻣﻘـﺮ اﻟﺼﻨـﺪوق‪،‬‬ ‫ﻹﺿﺎﻓـﺔ ﻣﺴـﺘﺠﺪات ﻋـﲆ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺒـﻲ »اﻧﻄﻼﻗﺘـﻲ«‪ ،‬ﻛﺘﻮﻋﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻔﺘﻴـﺎت ﰲ ﺣﻘﻮق اﻤﻠﻜﻴـﺔ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ‬ ‫واﻟﺠﻮاﻧﺐ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﻟﻠﻤﺸﺎرﻳﻊ‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻔﺖ ﻧﺎﺋـﺐ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻟﻠﺼﻨـﺪوق ﻫﻨـﺎء اﻟﺰﻫـﺮ‪ ،‬ﻋـﻦ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﺎت اﻟﺘﺸـﺎورﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻋُ ﻘﺪت‬

‫أﺧـﺮاً‪ ،‬أﻧﻬـﺎ ﺗﺘﻄﻠـﻊ إﱃ ﺗﺤﺴـﻦ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ »اﻧﻄﻼﻗﺘـﻲ« ﰲ‬ ‫دورﺗـﻪ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬وﺳـﻴﻜﻮن ﰲ ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫‪2/3/2013‬م‪ ،‬وﻳﺒـﺪأ اﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ‬ ‫ﰲ ﺗﺎرﻳـﺦ ‪16/2/2013‬م‪ ،‬إﱃ‬ ‫‪20/2/2013‬م‪ ،‬وﻧﺴﺘﻬﺪف ﺧﻼل‬ ‫»اﻧﻄﻼﻗﺘﻲ ‪ «14‬اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫واﻟﺤﺮﻓﻴـﺔ واﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘـﻲ ﺗﺨﺪم‬ ‫اﻟﺴـﻮق اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬وﻧﺘﻄﻠـﻊ إﱃ‬ ‫ﺗﻤﻜـﻦ راﺋﺪة اﻤـﴩوع ﻣـﻦ ﻗﻴﺎدة‬ ‫اﻤﴩوع وإدارﺗﻪ‪ ،‬وﻧﻮﻋﻴﺔ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻗﺪ ﺗﺴـﺘﻔﻴﺪ ﻣﻨﻬـﺎ اﻤﺘﻘﺪﻣﺎت‪،‬‬ ‫ﻟﺘﻔـﺎدي اﻟﺘﻜﺮار‪ ،‬ﺧﻼل ﺑـﺪء ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ‪.‬‬ ‫وأﺷﺎرت إﱃ أن »اﻧﻄﻼﻗﺘﻲ ‪«14‬‬ ‫ﻟﻦ ﺗﺨﺘﻠﻒ ﻋﻦ اﻻﻧﻄﻼﻗﺎت اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪،‬‬

‫إﻻ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﺘﺠﺪﻳـﺪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻧﺘﻄﻠﻊ‬ ‫إﱃ إﺿﺎﻓﺔ ورش ﻋﻤﻞ أﺛﻨﺎء اﻟﺘﺪرﻳﺐ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻌﺮف ﻋﲆ آﻟﻴﺎت اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺘﺠﺎري‪،‬‬ ‫وواﻗﻊ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻤﺘﻮﺳﻄﺔ واﻟﺼﻐﺮة‬ ‫ﰲ ﺳـﻮق اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬ﺑﻬـﺪف ﺗﻤﻜـﻦ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪة ﻣﻦ اﻻﺳـﺘﻤﺮار‪ ،‬وﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫دراﺳﺔ ﺟﺪوى ذات ﻗﻴﻤﺔ ﺗﻀﻴﻒ إﱃ‬ ‫اﻤﴩوع ﻗﻮة اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻣﺴﺘﺪاﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ‪» :‬ﻧﺄﻣـﻞ أن ﻳﻜـﻮن‬ ‫ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﻧﺼﻴﺐ ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻻﻧﻄﻼﻗﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ وﺿﻌﻨﺎ ﻧﺼﺐ أﻋﻴﻨﻨﺎ‬ ‫أن ﻧﺰﻳـﺢ اﻟﻌﺮاﻗﻴﻞ ﻛﺎﻓﺔ ﻟﺒﺪء دﺧﻮل‬ ‫اﻤﺮأة ﰲ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﺎ‬ ‫ﻧﻄﻤـﺢ إﻟﻴـﻪ‪ ،‬ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣـﻦ أﻧﻪ ﺗﻢ‬ ‫ﺗﻤﻮﻳـﻞ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺻﻨﺎﻋﻴـﺔ ﺻﻐﺮة‬ ‫ﰲ اﻟﺼﻨﺪوق‪ ،‬وﻣﺎزﻟﻨـﺎ ﺑﺤﺎﺟﺔ إﻟﻴﻬﺎ‬

‫ﺑﺼﻮرة أوﺳﻊ وأﺷﻤﻞ«‪.‬‬ ‫وﺑﻴّﻨـﺖ أن اﻟﺼﻨـﺪوق ﻳﺘﻄﻠﻊ‬ ‫ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﻟﺘﺄﻫﻴـﻞ ﺻﺎﺣﺒﺎت ﻣﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫ﺣﺎﺿﻨـﺎت اﻷﻋﻤـﺎل‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺳـﻴﺘﻢ‬ ‫إﻃﻼﻗﻬﺎ ﰲ ﺑﺪاﻳﺔ ﻋﺎم ‪2014‬م‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬـﺎ‪ ،‬أﻛـﺪت اﻤﺪﻳـﺮ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﰲ اﻟﺼﻨـﺪوق أﻓﻨـﺎن‬ ‫اﻟﺒﺎﺑﻄـﻦ‪ ،‬أن ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ »اﻧﻄﻼﻗﺘـﻲ‬ ‫‪ «14‬ﺳـﻴﺘﺨﺬ ﻣﺴـﺎرات ﺣﺪﻳﺜـﺔ‬ ‫ﺳـﺘﻜﻮن داﺧﻞ اﻟﺤﻘﻴﺒـﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﱪﻧﺎﻣـﺞ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻀﻤـﻦ ﻛﻴﻔﻴـﺔ‬ ‫إدارة اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﺼﻐـﺮة‪ ،‬ووﺿـﻊ‬ ‫أﺳﺎﺳﻴﺎت اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺼﻐﺮة‪ ،‬ووﺿﻊ‬ ‫ﺧﻄﺔ ﻤﴩوﻋﻚ وﻟﺘﺴـﻮﻳﻖ اﻤﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺼﻐـﺮة‪ ،‬وإدارة ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ اﻤﴩوع‬ ‫واﻷﻣﻮر اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﻤﴩوﻋﻚ‬

‫وإدارة اﻤـﻮارد اﻟﺒﴩﻳـﺔ‪ ،‬وإدارة‬ ‫ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺒﻴـﻊ واﻟـﴩاء‪ ،‬وزﻳـﺎدة‬ ‫اﻟﺮﺑﺤﻴـﺔ وإدارة اﻟﺠـﻮدة‪ ،‬وأوراق‬ ‫ﻋﻤﻞ واﺧﺘﺒﺎرات ﻟﻠﻤﺴﺎﻋﺪة ﰲ ﻣﻌﺮﻓﺔ‬ ‫ﻧﻘﺎط اﻟﻘـﻮة واﻟﻀﻌـﻒ ﻟﻠﻤﴩوع‪،‬‬ ‫وﺳـﻴﺘﻢ ﺗﻘﺪﻳـﻢ ورش ﻣﺼﺎﺣﺒـﺔ‬ ‫ﻟﻠﱪﻧﺎﻣـﺞ ﻟﺘﻤﻜـﻦ اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪات ﻣﻦ‬ ‫ﻗﻴـﺎدة اﻤـﴩوع وإدارﺗـﻪ ﺑﻔﺎﻋﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺳـﻴﺘﻢ اﻟﱰﻛﻴﺰ ﻋﲆ ﺗﻮﻋﻴـﺔ راﺋﺪات‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل ﺑﺤﻘـﻮق اﻤﻠﻜﻴـﺔ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ‬ ‫ﻷﻓـﻜﺎر اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﺑﻨﺎ ًء ﻋـﲆ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺬي ﺗﻤﺜﻠﻪ ﻛﻞ واﺣﺪة‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺳـﻴﺘﻢ دﻋـﻢ راﺋـﺪات‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل ﰲ اﻟﺘﻮﺟﻴﻪ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ واﻤﺎﱄ‪،‬‬ ‫وﺳـﻴﻜﻮن ﻟﻠﻤﻠﻜﻴـﺔ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ ﻧﺼﻴﺐ‬ ‫واﻓﺮ ﰲ اﻧﻄﻼﻗﺔ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪.‬‬

‫اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﺑﺎﻤﻠﺘﻘﻰ ﺳﻌﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ ،‬أن اﻷﻋﺪاد‬ ‫اﻟﻜﺒﺮة ﻟﺰوار اﻤﻠﺘﻘـﻰ ﻳﺘﻢ ﺣﴫﻫﺎ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫دﻗﻴﻘـﺔ ﻋـﻦ ﻃﺮﻳـﻖ ﻛﺎﻣـﺮات ﺣﺮارﻳﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺪاﺧﻞ اﻤﺨﻴﻢ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ذاﺗﻪ‬ ‫إﱃ أن ﺛﺎﻧـﻲ أﻳﺎم اﻤﻠﺘﻘﻰ ﺳُ ـﺠﻞ ﺧﻼﻟﻪ أﻛﱪ‬ ‫ﻋـﺪد ﻟﻠﺰوار‪ ،‬ﺣﻴـﺚ أﻗﺎم اﻤﻠﺘﻘـﻰ ﻣﺤﺎﴐة‬ ‫ﻟﻠﺸﻴﺦ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﺮﻳﻔﻲ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أﻧـﻪ ﻳﺘﻢ ﺗﻘﻴﻴـﻢ أرﻛﺎن وﺧﻴﺎم‬ ‫اﻤﻠﺘﻘﻰ ﻣـﻦ ﻗِ ﺒَﻞ اﻟﺰوار ﻋﱪ أﺟﻬﺰة )آي ﺑﺎد(‬ ‫ﺗـﻢ وﺿﻌﻬﺎ أﻣـﺎم ﻛﻞ ﺧﻴﻤـﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺧﺼﺺ‬ ‫ﻋﺪدا ً ﻣـﻦ اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﺰوار ﰲ ﺑﻄﺎﻗﺔ ﺗﻮاﺻﻞ‬ ‫ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻟـﺰوار اﻟﺮاﻏﺒـﻦ ﰲ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻳﺘـﻢ ﻣﺮاﺳـﻠﺘﻬﻢ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ ذاﺗﻪ إﱃ‬ ‫أن ﻋـﺪد اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﻌﺎﻣﻠـﺔ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﺑﻠـﻎ ‪ 25‬ﻣﺘﻄﻮﻋـﺎ ً ﻟﺪﻳﻬـﻢ ﺧـﱪات ﻛﺎﻓﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺟﻤـﻊ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت واﻹﺣﺼﺎء‪ّ .‬‬ ‫وﺑـﻦ أ ﱠن أﻛﺜﺮ‬ ‫اﻟﻔﺌﺎت اﻟﻌﻤﺮﻳﺔ زﻳﺎرة ﻟﻠﻤﻠﺘﻘﻰ ﻫﻢ ﺑﻦ ﺳـﻦ‬ ‫‪ 15‬وﻋﴩﻳـﻦ ﻋﺎﻣـﺎً‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺑﻠﻐﺖ ﻧﺴـﺒﺘﻬﻢ‬ ‫‪ ،٪ 29‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺑﻠﻐﺖ ﻧﺴـﺒﺔ ﻣﺎ ﺑﻦ ﻋﴩﻳﻦ إﱃ‬

‫‪25‬ﻋﺎﻣـﺎ ً ‪ ،٪ 27‬أﻣﺎ اﻟﻔﺌـﺔ اﻟﻌﻤﺮﻳﺔ ﺑﻦ ‪25‬‬ ‫وﺛﻼﺛـﻦ ﻋﺎﻣﺎ ﻓﺘﺠﺎوزت ﻧﺴـﺒﺘﻬﻢ ‪ ،٪ 24‬ﰲ‬ ‫ﺣـﻦ ﺗﻮزﻋﺖ اﻟﻨﺴـﺒﺔ اﻟﺒﺎﻗﻴﺔ ﻋـﲆ اﻟﻔﺌﺔ ﻣﺎ‬ ‫ﻓﻮق اﻟﺜﻼﺛﻦ ﻋﺎﻣﺎً‪ .‬وذﻛﺮ أن اﻤﺮﻛﺰ اﺳـﺘﻘﺒﻞ‬ ‫رﺟﻼً ﻳﺒﻠﻎ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ ‪ 65‬ﻋﺎﻣﺎ ً ﻃﻠﺐ اﻟﺘﻄﻮع‬ ‫واﻟﻌﻤﻞ ﻣﻊ اﻟﺸﺒﺎب‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻋﺮض ﻋﲆ اﻤﻨﻈﻤﻦ‬ ‫اﻟﺘﱪع ﺑﺴـﻴﺎرﺗﻪ ﺧﻼل ﻓـﱰة اﻤﺨﻴﻢ ﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫اﻤﻠﺘﻘـﻰ‪ ،‬ﻣﻔﻴﺪا ً أﻧﻪ ﺗـﻢ ﺗﺤﻮﻳﻠـﻪ إﱃ اﻟﺰﻣﻼء‬ ‫ﰲ اﻹدارة اﻟﺬﻳـﻦ رﺣﺒﻮا ﺑـﻪ ﻛﻀﻴﻒ وﻗﺪﻣﻮا‬ ‫ﺷـﻜﺮﻫﻢ ﻟﻪ ﻋـﲆ ﻣﺒﺎدرﺗﻪ‪ .‬إﱃ ذﻟـﻚ‪ ،‬وﺿﻊ‬ ‫ﻣﻨﻈﻤـﻮ اﻤﻠﺘﻘﻰ ﺷﺎﺷـﺎت ﻋـﺮض ﺧﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﺎﺋﻼت ﻟﺘﺸﺎﻫﺪ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺎم داﺧﻞ‬ ‫اﻤﺨﻴﻤﺎت وﻟﺘﻜﻮن ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ أﺑﻨﺎﺋﻬﺎ وآﺑﺎﺋﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﻇﻞ وﺟﻮد ﻣﺴـﺎﺑﻘﺎت وﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﺗﺘﻨﺎﺳﺐ‬ ‫ﻣﻊ ﻃﻤﻮﺣﺎت اﻟـﺰوار اﻟﺬﻳﻦ أﺑـﺪوا ﻗﺪرا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻔﺎؤل ﰲ ﻧﺠﺎح اﻤﻠﺘﻘﻰ ﰲ ﻇﻞ ارﺗﻔﺎع وﺗﺮة‬ ‫اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﻋـﻦ اﻟﺴـﻨﻮات اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ ﺑﻌﺪﻣﺎ ﺗﻢ‬ ‫ﺑﻨﺎء ﺷﺎﺷـﺎت ﻋﺮض ﺧﺎرﺟﻴﺔ ﰲ اﻤﺴﻄﺤﺎت‬ ‫اﻟﺨﴬاء ﺳـﻬﻠﺖ وﺟـﻮد اﻟﻨﺴـﺎء واﻷﻃﻔﺎل‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‪.‬‬

‫»ﺑﺮﻳﺪ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ« ﺗﺴﺘﻀﻴﻒ ورﺷﺔ ﻋﻦ ﻛﻴﻔﻴﺔ‬ ‫ﺑﻴﻊ اﻟﺘﺬاﻛﺮ ا¡ﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺔ ﻟﻠﺠﻤﻬﻮر اﻟﺮﻳﺎﺿﻲ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺳـﺘﻀﺎﻓﺖ إدارة ﺑﺮﻳﺪ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺻﺒﺎح‬ ‫أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬ورﺷـﺔ ﻋﻤـﻞ ﻤﻮﻇﻔـﻲ اﻤﻜﺎﺗـﺐ‬ ‫اﻷﻣﺎﻣﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﺨﺼﻮص ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﺧﺪﻣﺎت ﺟﺪﻳﺪة ﰲ‬ ‫اﻤﺠﺎل اﻟﺮﻳـﺎﴈ‪ ،‬ﺗﺘﻤﺜﻞ ﰲ ﺧﺪﻣـﺔ ﺑﻴﻊ اﻟﺘﺬاﻛﺮ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ‪ ،‬وﺧﺪﻣـﺔ ﺑﻴﻊ اﺷـﱰاﻛﺎت اﻟﻘﻨﻮات‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ أﻗﺎﻣﺘﻬﺎ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻤﺮاﻛﺰ اﻟﺨﺪﻣﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴﻮق اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﺗﺄﺗﻲ اﻟﻮرﺷـﺔ ﻟﺘﱰﺟـﻢ اﻻﺣﱰاﻓﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺑﺪأﺗﻬﺎ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﱪﻳﺪ ﺑﻌﺪ إﻃﻼﻗﻬـﺎ ﻛﻤﺒـﺪأ وﻣﻨﻬﺠﻴﺔ ﻟﻬﺬا‬ ‫اﻟﻌـﺎم‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﻣﻠﺘﻘﻰ اﻟﱪﻳـﺪ اﻟﺴـﻨﻮي ﰲ اﻟﺒﺎﺣﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻛﺎن ﻻﺑـﺪ ﻣﻦ ﺿﻤـﺎن ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﺑﺎﻻﺣﱰاﻓﻴـﺔ اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل ﻋﻘﺪ ﻫﺬه اﻟﻮرﺷـﺔ ﻟﻬـﺬا اﻟﺠﻤﻊ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻤﺜﻞ‬

‫ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﻢ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ‬ ‫ﺗﻮﺿﻴـﺢ ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻣﻮر اﻟﻼزﻣﺔ ﻋﻦ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺠﺪﻳﺪة‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗُﻌﻨﻰ ﺑﺎﻟﺠﻤﺎﻫـﺮ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬وﻫـﻲ ﺧﺪﻣﺔ ﺑﻴﻊ‬ ‫اﻟﺘﺬاﻛـﺮ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‪ ،‬وﺧﺪﻣﺔ ﺑﻴﻊ اﺷـﱰاﻛﺎت اﻟﻘﻨﻮات‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻢ ﺧﻼل اﻟﻮرﺷـﺔ اﺳـﺘﻌﺮاض ﻃﺮق اﺳﺘﺨﺪام‬ ‫اﻷﻧﻈﻤﺔ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ اﻟﺨﺪﻣﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ أﺳـﺎﻟﻴﺐ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻫﺮ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺴـﻮق اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻣﺎﺟـﺪ ﺑﻦ ﻋﻨـﺰان‪ ،‬أن ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﻫﺬه اﻟﺨﺪﻣـﺎت ﻳﺤﺘﺎج‬ ‫إﱃ ﺗﻀﺎﻓـﺮ اﻟﺠﻬـﻮد‪ ،‬واﻟﺤﺮص ﻋﲆ ﺗﻘﺪﻳﻤﻬﺎ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻣﻤﻴﺰ‪ ،‬وﺗﻢ اﺳـﺘﻌﺮاض ﺟﻬﺎز اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﺬاﺗﻴﺔ‪ ،‬وﻛﻴﻔﻴﺔ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻨﻪ ﰲ ﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﺘﻨﻮﻋـﺔ ﻟﻠﱪﻳﺪ‪،‬‬ ‫وﻣﻨﻬﺎ اﻟﺘﻌﺮف ﻋﲆ اﻟﺴﻮق اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‪.‬‬


‫‪ 120‬كشاف ًا ينظفون شاطئ الشقيق‬ ‫أبها ‪ -‬محمد البجادي‬ ‫ش�ارك أكث�ر م�ن مائ�ة كش�اف‬ ‫وعري�ن قائدا ً ي حملة تنظيف ش�اطئ‬ ‫الشقيق‪ .‬وأوضح رئيس النشاط الكشفي‬ ‫ي اإدارة س�عيد الش�هراني‪ ،‬أن أف�راد‬ ‫الكش�افة س�ينفذون خدم�ات نظاف�ة‬

‫للش�واطئ‪ ،‬وكذل�ك توعي�ة ومس�ابقات‬ ‫ثقافي�ة وجماهرية للمواطن�ن‪ ،‬إضافة‬ ‫إى عديد من الفعاليات امتنوعة والتخييم‬ ‫والرفي�ه والتدريب والخدم�ات الوطنية‬ ‫وااجتماعية بالتع�اون مع كافة الجهات‬ ‫الحكومي�ة ي محافظ�ة ال�درب ومرك�ز‬ ‫الشقيق‪.‬‬

‫أفراد الكشافة قبل انطاق الحملة‬

‫‪6‬‬

‫محليات‬

‫‪..‬وخال تثبيت العلم‬

‫الجمعة ‪ 5‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 15‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )439‬السنة الثانية‬

‫العين الثالثة‬

‫أهالي صبيا‪ :‬شوارعنا تشكو من ُ‬ ‫الحفر وتهالك اإسفلت‬

‫صورتنا القاتمة‬ ‫متى نصححها؟‬

‫جازان ‪ -‬محمد امواي‬

‫عبدالرحمن العبدالقادر‬ ‫بحس�ب تقري�ر نرت�ه صحيف�ة «لوموند» الفرنس�ية ي‬ ‫أواخر يناير اماي فإن معهد ايبسوس أجرى استطاعا ً بعنوان‬ ‫«فرنسا ‪ :2013‬انقس�امات جديدة « وض َم عينة قوامها ‪1016‬‬ ‫شخصا ً تبدأ أعمارهم من سن الثامنة عرة فما فوق‪ .‬وكشف‬ ‫ع�ن نتائج محزنة لع�ل عنوانها اأب�رز يتمثّل ي أن مانس�بته‬ ‫‪ %74‬من الفرنسين يعترون اإسام ديانة غر متسامحة ‪.‬‬ ‫أعتق�د أن نتائ�ج مث�ل ه�ذا ااس�تطاع تمثِ�ل خيب�ة أمل‬ ‫بالنس�بة للمنادين برفع لواء التس�امح والتعايش بن الشعوب‬ ‫واأدي�ان‪ ،‬كما أنه يع�زز الصورة الذهني�ة امنطبعة لدينا نحن‬ ‫امس�لمن تج�اه الغرب الصليبي‪ ،‬س�يما وأننا مس�نا ذلك وهو‬ ‫يم�ارس ع�ى اأرض ي عدة مواق�ع من العالم اإس�امي مثل‬ ‫العراق وأفغانس�تان والبوس�نة وغرها ولن تكون ماي آخر ما‬ ‫يستباح باسم الحرب عى اإرهاب !!!‬ ‫وامح�زن أن نتائ�ج ه�ذا ااس�تطاع تمَ�ت مقارنته�ا‬ ‫باس�تطاع أقدم منه أجراه معهد إيف�وب ونرته «الفيجارو»‬ ‫ي ‪ 2010/10/25‬م وكش�فت النتائ�ج أن روح العداء لإس�ام‬ ‫وامسلمن تتزايد بشكل مخيف ‪.‬‬ ‫أعتقد أن هناك عوامل متعددة ومتنوعة أس�همت وتس�هم‬ ‫بصناعة صورة ذهنية سلبية عن اإسام وامسلمن لدى الغرب‬ ‫وعندم�ا أق�ول الغرب فإنن�ي أقصد الش�عوب وليس الساس�ة‬ ‫فهناك فرق بن الفريقن فتلك الصورة التي يختزنها الغرب عن‬ ‫اإس�ام‪ ،‬وأزعم أن تلك العوامل بتنوعها وتعددها تسهم بشكل‬ ‫كب�ر ي تزوير واقع اإس�ام وأهل�ه‪ ،‬فهل نصحو من س�باتنا‬ ‫ونقدم صورتنا الحقيقية ؟ أرجو ذلك‪.‬‬

‫‪alabdelqader@alsharq.net.sa‬‬

‫وكيل إمارة الباحة‪ :‬الداعية عليه‬ ‫أمانة كبيرة لخمد الفتن والشبهات‬

‫طالب عدد م�ن امواطن�ن ي صبيا‪،‬‬ ‫بمعالجة وضع الشوارع ي امحافظة‪،‬‬ ‫مبين�ن أن الش�وارع تش�كو الحُ فر‬ ‫ٍ‬ ‫مس�افات‬ ‫وتهال�ك طبقات اإس�فلت‬ ‫طويلة‪.‬‬ ‫وقال عبد الرحمن أمن‪ ،‬إنهم ينتظرون منذ‬ ‫أكث�ر من ع�ام إصاح اإس�فلت ي مداخل‬ ‫صبيا‪ ،‬وخصوصا ً امدخل الشماي والطريق‬ ‫امؤدي�ة إى الضمان ااجتماع�ي والجمعيّة‬ ‫الخرية ي صبيا وبعض امدارس‪ ،‬وأضاف‬ ‫«ا نرى أي يء يبر بأن عملية الس�فلتة‬ ‫ستتم سفلتته قريباً»‪.‬‬ ‫أما عزي الحازمي‪ ،‬فأش�ار إى وجود‬ ‫إهم�ال واضح م�ن بلديّة محافظ�ة صبيا‬ ‫ي تس�وية الحفري�ات الناتج�ة عن بعض‬

‫ال�ركات أو الحفر الت�ي تمأ الطرقات ي‬ ‫صبي�ا‪ ،‬وأضاف «نحن ا نري�د من البلدية‬ ‫س�وى توف�ر الخدم�ات الت�ي تمكننا من‬ ‫السر ي الشوارع دون التعثر ي الحفر»‪.‬‬ ‫وطالب محمد فتحي‪ ،‬مسؤوي البلدية‬ ‫واأمانة بمش�اهدة وضع الط�رق ي صبيا‬ ‫ميدانيا ً وخصوصا ً الشوارع الداخلية‪ ،‬حتى‬ ‫يتعرف�وا عى امعاناة الت�ي تؤرق امواطنن‬ ‫من حفر وتشققات ي اإسفلت‪.‬‬ ‫في انتظار رد المتحدث‬

‫وتواصلت «الرق» هاتفيا ً مع الناطق‬ ‫اإعامي أمانة جازان طارق الرفاعي‪،‬‬ ‫إضافة إى إرسال رسالة نصية تُبن‬ ‫الغرض من ااتصال‪ ،‬إا أنه لم‬ ‫يتجاوب‪.‬‬

‫حفريات تتوسط الطرق ي صبيا‬

‫المشهور‪ :‬توسيع صاحيات المجالس‬ ‫البلدية يُ فعل دورها على أرض الواقع‬ ‫حائل ‪ -‬خالد الحامد‬ ‫طال�ب عضو امجل�س البلدي‬ ‫ي حائل عبدالعزيز امش�هور‪،‬‬ ‫بإعادة النظر ي لوائح وأنظمة‬ ‫وميزاني�ة امجال�س البلدي�ة‬ ‫ك�ي ت�ؤدي ال�دور امأم�ول‬ ‫منها‪ ،‬مؤك�دا ً عى رورة توس�يع‬ ‫صاحيات امجل�س البلدي وتعديل‬ ‫إج�راءات عمله وتنظيمه�ا ي مواد‬ ‫نظامي�ة دقيق�ة‪ ،‬إى جان�ب تنظيم‬ ‫العملي�ة اانتخابي�ة وآلياتها‪ ،‬وتابع‬ ‫«حس�ب امعلومات‪ ،‬ف�إن الوزارة ا‬ ‫تزال تدرس مزي�دا ً من الصاحيات‬ ‫إعطائها للمجال�س البلدية لتفعيل‬ ‫دوره�ا بأكثر ش�مولية وم�ا يحقق‬

‫عبدالعزيز امشهور‬ ‫اله�دف امنش�ود منه�ا»‪ .‬وأوض�ح‬ ‫امش�هور أن العم�ل البل�دي يمس‬ ‫بش�كل مب�ار الخدم�ات امقدمة‬ ‫ٍ‬

‫للمواط�ن م�ن النواح�ي التنموية‬ ‫امتع�ددة» وأض�اف «عندم�ا تنظر‬ ‫اآن لائحة تجد أن للمجلس سلطة‬ ‫التقري�ر وامراقبة وه�ذه بحد ذاتها‬ ‫جي�دة ولك�ن م�اذا بعد ذل�ك؟ أي‬ ‫بمعن�ى أن ه�ذه الق�رارات تحتاج‬ ‫تفعياً وتنفيذا ً ودراسات وميزانيات‬ ‫كي تكون عى أرض الواقع ويلمسها‬ ‫امواط�ن‪ ،‬وإا يك�ون ا فائدة منها‬ ‫وتصب�ح ح�را ً ع�ى ورق‪ ،‬وب�كل‬ ‫تأكي�د ك�ي تنجح امجال�س لتؤدي‬ ‫الدور امأم�ول يجب إعادة النظر ي‬ ‫لوائحها واس�تقاليتها وميزانياتها‬ ‫وأنظمته�ا‪ ،‬ونح�ن با ش�ك ننتظر‬ ‫قادما ً أكثر تفعياً وصاحيات أكثر‬ ‫تأثراً‪.‬‬

‫بيشة ‪ -‬عبدالله امعاوي‬ ‫اس�تأجر ف�رع جامع�ة امل�ك خال�د ي‬ ‫محافظة بيشة مبنى متكاماً ليكون مركزا ً‬ ‫للخدم�ات الطبية منس�وبي ومنس�وبات‬ ‫الفرع‪.‬‬ ‫وأوضح امرف الع�ام عى فرع الجامعة‬ ‫ي بيش�ة الدكت�ور مه�دي ب�ن ع�ي القرني ل�‬ ‫«ال�رق»‪ ،‬أن امبنى يقع ي حي امخطط وس�ط‬ ‫بيشة ومقاباً لكلية اأقسام العلمية للبنات‪ ،‬مبينا ً‬ ‫أن امركز سيتوى تقديم الخدمات الطبية لطاب‬ ‫وطالب�ات الجامع�ة بكاف�ة كلياتها وأقس�امها‪،‬‬ ‫إى جان�ب أعض�اء وعضوات هيئ�ة التدريس ي‬ ‫الجامع�ة‪ .‬وأض�اف‪ ،‬إن العي�ادات اأولي�ة التي‬ ‫س�تقدم خدماتها الطبي�ة ي امرحلة الحالية هي‬ ‫الطب العام واأسنان والنساء والوادة‪.‬‬

‫امبنى امخصص مركز الجامعة الطبي‬

‫الباحة ‪ -‬الرق‬

‫مسؤولو تعليم الجوف يتوسطون الطاب امتأهلن لأومبياد‬ ‫الجوف ‪ -‬وفاء السويلم‬ ‫تأه�ل ‪ 25‬طالب�ا ً إى امرحل�ة اأخرة‬ ‫ي اأومبي�اد الوطني لإب�داع العلمي‬ ‫«إب�داع» ي تصفيات م�دارس منطقة‬ ‫الج�وف‪ ،‬والت�ي تض�م اإدارة العامة‬ ‫للربي�ة والتعلي�م بمنطق�ة الج�وف‬ ‫وإدارة الربية والتعليم بمحافظة القريات‪.‬‬ ‫وهن�أ مس�اعد امدي�ر الع�ام للربي�ة‬ ‫والتعليم بمنطقة الجوف للشؤون التعليمية‬ ‫ف�واز الجعف�ر الط�اب الفائزي�ن‪ ،‬معترا ً‬

‫الراكة بن «الربي�ة» و»موهبة» بأنها من‬ ‫ال�راكات التي تحق�ق أهدافا ً س�امية عى‬ ‫امستوين الوطني والعامي‪.‬‬ ‫م�ن جهته�ا‪ ،‬أش�ارت مس�اعدة امدير‬ ‫الع�ام للربي�ة والتعلي�م بمنطق�ة الجوف‬ ‫للشؤون التعليمية الدكتورة جميلة الشايع‪،‬‬ ‫إى دع�م وزارة الربي�ة والتعليم للموهوبن‬ ‫واموهوبات وتش�جيعها لهم‪ ،‬وتوس�عها ي‬ ‫إعداد الرامج وامناشط اإثرائية التي تُعنى‬ ‫بتنمي�ة حصيلتهم امعرفية ومهارات البحث‬ ‫والتفكر لديه�م لإس�هام ي تحقيق النمو‬

‫(الرق)‬

‫الشامل لهم‪.‬‬ ‫من جهة أخ�رى‪ ،‬أطلقت اإدارة العامة‬ ‫للربي�ة والتعلي�م بمنطق�ة الج�وف ممثلة‬ ‫ي إدارة اإراف الرب�وي للبن�ن‪ ،‬امجلس‬ ‫العلمي للمواد الدراسية‪.‬‬ ‫وأوضح مدي�ر إدارة اإراف الربوي‬ ‫للبنن يوس�ف امظهور‪ ،‬أن امروع يهدف‬ ‫إى اارتقاء بامستوى التعليمي والربوي من‬ ‫أجل بيئة تعليمية فاعلة‪ ،‬مبينا ً أنه تم تحديد‬ ‫اللج�ان العاملة للمجلس ووضع خطة عمله‬ ‫ورؤيته امستقبلية‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫«بلدي المخواة» يوصي بإيجاد حلول‬ ‫لمعوقات المشاريع المعتمدة‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬

‫(الرق)‬

‫أكد وكيل إمارة منطقة الباحة الدكتور حامد الش�مري‪ ،‬أن الداعية عليه‬ ‫أمانة كبرة بأن يكون داعية خر وس�ام يحبب الناس ي فضائل الدين‬ ‫ويضف�ي عى دعوته روح التس�امح والوس�طية وااعت�دال التي تقرب‬ ‫القل�وب وتؤلفها ع�ى طاعة الرحم�ن‪ ،‬وتخمد رور الفتن والش�بهات‬ ‫التي يحاول أعداء الدين والتحر التش�ويش بها عى اإنسان من خال‬ ‫عقيدته‪ ،‬إضافة إى اس�تثمار وسائل التقنية الحديثة باعتبارها الوسيلة اأقرب‬ ‫إى نفوس اأجيال ي تلقى امعلومات بتذكر الناس بما ينفعهم‪ .‬جاء ذلك خال‬ ‫افتتاحه مس�اء أم�س اأول معرض فعاليات ملتقى الخر التاس�ع الذي نظمه‬ ‫امكتب التعاوني للدعوة واإرش�اد وتوعية الجاليات بمحافظة امخواة‪ .‬وأش�ار‬ ‫إى ما يعيش�ه العالم من متغرات ومس�تجدات حياتية كبرة ي مفاهيم العلم‬ ‫وتقنياته وتداخل ثقافات اأمم‪ ،‬اأمر الذي يتطلب من الداعي أن يتسم بالحكمة‬ ‫والدراية واختيار الوسيلة واأسلوب اأمثل ي مخاطبة الناس بالطريقة امائمة‬ ‫متغرات الحياة ومستجدات اأفكار باتباع أسلوب الوسطية بعيدا ً عن التطرف‬ ‫والش�طط‪ ،‬مؤك�دا ً أن املتق�ى واحد من عط�اءات الدولة ي س�بيل إعاء كلمة‬ ‫الح�ق‪ .‬وتضمن امعرض عديدا ً م�ن اللوحات التوعوية التي تتحدث عن أرار‬ ‫امخ�درات والتدخن‪ ،‬إى جانب الجناح امخص�ص لجمعية «كفى» الذي يضم‬ ‫صور وعينات توعوية لهاتن اآفتن اللتن تفتكان بامجتمع‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫مركز للخدمات الطبية لمنسوبي‬ ‫جامعة الملك خالد في بيشة‬

‫‪ 25‬طالب ًا وطالبة من الجوف يتأهّ لون إلى نهائيات «إبداع»‬ ‫الشمري يقص ريط افتتاح املتقى‬

‫(الرق)‬

‫أوى امجل�س البلدي لبلدي�ة محافظة‬ ‫امخ�واة ي جلس�ته الت�ي عقده�ا أمس‬ ‫اأول‪ ،‬بشخوص عدد من اأعضاء مقابلة‬ ‫أمن امنطق�ة إيجاد حل�ول ما يعرض‬ ‫ترسية امش�اريع امعتمدة بهدف رعة‬ ‫تنفيذه�ا‪ ،‬وتكلي�ف أمان�ة امجلس بالتنس�يق‬ ‫لتحدي�د موعد لقاء اأعض�اء امكلفن مع أمن‬ ‫امنطقة‪.‬‬ ‫وق�ال امتحدث اإعام�ي للمجلس نار‬ ‫العُم�ري‪ ،‬إن امجل�س أق�ر اعتم�اد اميزاني�ة‬ ‫امعتم�دة للبلدي�ة للعام�ن ‪1434‬ه�� ‪-‬‬

‫‪1435‬ه��‪ ،‬وبيانات الحس�اب الختامي للعام‬ ‫اماي ‪1433‬ه��‪ ،‬كما اس�تعرض نتائج زيارة‬ ‫اأعضاء مركز الجوة ولق�اء اأهاي‪ ،‬وتم إعداد‬ ‫محر بنتائج الزي�ارة وحر طلبات اأهاي‪،‬‬ ‫وس�يتم إدراجها ضمن خطة العمل لتنفيذ تلك‬ ‫امطالب بالتعاون مع البلدية‪.‬‬ ‫وناقش امجلس الطلب امقدم من العضو‬ ‫منصور العُمري بش�أن البحث عن موقع بديل‬ ‫للمدين�ة الجامعية بعد رف�ض الجامعة اموقع‬ ‫امقرح من قبل امجلس‪ ،‬وكذلك تكليف رئيس‬ ‫القس�م الهن�دي امهن�دس‪ ،‬محم�د العُمري‪،‬‬ ‫بمرافقة أعضاء امجلس لزيارة امواقع امقرحة‬ ‫الجديدة وإعداد تقرير بنتائجها بصفة عاجلة‪.‬‬

‫رئيس وأعضاء امجلس البلدي يناقشون تعثر مروع البلدية‬

‫(الرق)‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪7‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 5‬رﺑﻴﻊ ا ﺧــﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 15‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (439‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﺮﻳﺪة ـ ﻓﺎﻃﻤﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫أرﺟﻌـﺖ رﺋﻴﺴـﺔ ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻤﻠـﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﺮﻳـﺔ »ﻋﻮن« ﻟﻮﻟﻮه‬ ‫ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﻨﻐﻴﻤـﴚ‪ ،‬اﻟﺰﺣﺎم اﻟﺬي‬ ‫ﺗﺸـﻬﺪه اﻟﺠﻤﻌﻴـﺎت اﻟﺨﺮﻳـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴـﻢ ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً إﱃ ﻋـﺪم اﻟﱰوّي‬ ‫واﻻﺳﺘﻔﺴﺎر ﻋﻦ اﻤﺴـﺘﺤﻘﻦ اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﻦ‬

‫ﻹﻋﺎﻧﺔ اﻟﺪﻳﻮان اﻤﻠﻜﻲ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻢ ﺗﻮزﻳﻌﻬﺎ‬ ‫ﺣﺎﻟﻴﺎً‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ ﻟـ«اﻟـﴩق«‪ ،‬إن اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت‬ ‫ﺣﺼﻠﺖ ﻋﲆ ﺣﺼﺔ اﻤﺴﺠﻠﻦ ﻟﺪﻳﻬﺎ ﺳﺎﺑﻘﺎ‬ ‫ﻣـﻦ اﻹﻋﺎﻧﺔ ﻋﻦ ﻃﺮﻳـﻖ أﻋﻀﺎء ﺣﴬوا‬ ‫إﻟﻴﻬﺎ‪ ،‬وأﻧﻪ ﺗﻢ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﰲ اﻟﴫف ﺣﺴﺐ‬ ‫اﻵﻟﻴﺔ اﻤﺘﺒﻌﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓـﺖ اﻟﻨﻐﻴﻤـﴚ‪ ،‬أن ﻋﺪدا ﻣﻦ‬

‫اﻟﻨﻤﺎص ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺎﻣﺮ‬ ‫ﻛﺸـﻒ رﺋﻴﺲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي ﰲ ﻣﺮﻛﺰ ﺗﻨﻮﻣﺔ ﺳـﻌﻴﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﻮﺿﺔ ﻟـ»اﻟﴩق«‪ ،‬أن اﻤﺠﻠﺲ ﺷ ﱠﻜ َﻞ وﻓﺪا ً ﻳﻀﻢ ﻋﺪدا ً ﻣﻦ‬ ‫أﻋﻀﺎﺋﻪ ﻟﺰﻳﺎرة اﻷﻣﺎﻧﺔ‪ ،‬ﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﺗﺄﺧﺮ ﺗﺮﺳﻴﺔ اﻤﺸﺎرﻳﻊ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻠﻬـﺎ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﻜﻠﻴﻒ اﻟﻌﻀـﻮ اﻟﺪﻛﺘﻮر زﻫﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﻟﻌﻤﻞ آﻟﻴﺔ ﻤﺘﺎﺑﻌﺔ اﻤﺸﺎرﻳﻊ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إن اﻤﺠﻠﺲ ﻧﺎﻗﺶ ﰲ ﺟﻠﺴـﺘﻪ اﻟﺘﻲ ﻋﻘﺪﻫـﺎ أﻣﺲ اﻷول‪،‬‬ ‫أﺳـﺒﺎب ﺗﺄﺧﺮ ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻟﱰﺳـﻴﺔ ﰲ أﻣﺎﻧﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴﺮ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً‬ ‫أﻧﻪ اﺳـﺘﻌﺮض اﻟﻘﺮارات اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ وﺗﺸـﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﻣﻦ أﻋﻀﺎء‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ واﻟﻘﺴﻢ اﻟﻔﻨﻲ ﺑﺎﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﺑﺰﻳﺎرة ﻣﻴﺪاﻧﻴﺔ ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫ﻳﺮﺑﻂ وﺳـﻂ ﺗﻨﻮﻣـﺔ ﺑﴩﻗﻬﺎ ﺑﻌﺮض ﺛﻼﺛﻦ ﻣـﱰاً‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ اﻤﻬﻨﺪس ﻣﺼﻠﺢ اﻟﻌﻠﻴﺎﻧﻲ اﺳـﺘﻌﺮض ﻣﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺪﻣـﺞ ﻣـﻦ اﻷﻣﺎﻧـﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ اﺳـﺘﻌﺮض رﺋﻴـﺲ اﻟﻘﺴـﻢ اﻟﻔﻨﻲ‬ ‫اﻤﻬﻨﺪس ﻇﺎﻓﺮ اﻟﺸـﻬﺮي اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺖ اﻟﱰﺳﻴﺔ واﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺤﺖ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ ﺑﻦ ﻋﻮﺿﻪ أﻧﻪ ﺗﻢ ﻃﻠﺐ اﻟﺤﺴـﺎب اﻟﺨﺘﺎﻣﻲ ﻟﻠﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﻟﺪراﺳﺘﻪ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ أﻋﻀﺎء اﻤﺠﻠﺲ ﰲ اﻟﺠﻠﺴﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫»ﺑﻠﺪي ﺗﻨﻮﻣﺔ« ﻳُ ﺸﻜﻞ وﻓﺪ ًا ﻟﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ˆ‬ ‫ﺗﺄﺧﺮ ﺗﺮﺳﻴﺔ ﻣﺸﺎرﻳﻊ أﻣﺎﻧﺔ ﻋﺴﻴﺮ‬

‫اﻷﴎ ﻏﺮ اﻤﺴﺠﻠﺔ ﺣﴬت إﱃ اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت‬ ‫ﻣﻦ ﻗـﺮى وﻫﺠﺮ اﻟﻘﺼﻴﻢ ﻟﴫف اﻹﻋﺎﻧﺔ‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﻋﻠﻤﻬﻢ ﺑﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﻤﺎ أﺣـﺪث ﺣﺎﻟﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﺰاﺣﻢ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﺗﻮاﻓﺪوا ﺑﺄﻋﺪاد ﻫﺎﺋﻠﺔ ﺧﻼل اﻷﻳﺎم اﻟﺜﻼﺛﺔ‬ ‫اﻤﺎﺿﻴﺔ إﱃ اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ ﰲ ﺑﺮﻳﺪة‬ ‫وﻋﻨﻴـﺰة ﺑﻌﺪ ﺗـﺪاول أﻧﺒﺎء ﻋﱪ وﺳـﺎﺋﻞ‬

‫اﻻﺗﺼـﺎل ﻋـﻦ وﺟـﻮد إﻋﺎﻧـﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪﻳﻮان اﻤﻠﻜﻲ‪ ،‬ﻗﺪ ّ‬ ‫ﻋﱪوا ﻋﻦ اﺳـﺘﻴﺎﺋﻬﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﺳﻮء اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﰲ ﺗﻮزﻳﻊ اﻤﻨﺤﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ ﻣﺮﻳـﻢ ﻣﺤﻤـﺪ‪ ،‬إن اﻟﺘﻮزﻳﻊ‬ ‫ﺷـﻬﺪ زﺣﺎﻣـﺎ ً وﻓـﻮﴇ‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴـﺔ إﻋﺎدة‬ ‫اﻟﻨﻈﺮ ﰲ آﻟﻴﺔ اﻟﺘﻮزﻳﻊ‪ ،‬وأﺿﺎﻓﺖ »أﺳﻤﺎء‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺴﺠﻠﻦ وأرﻗﺎم ﻫﻮاﺗﻔﻬﻢ ﻣﻘﻴّﺪة‬ ‫ﻟﺪى اﻟﺠﻤﻌﻴـﺎت‪ ،‬ﻓﻠﻤﺎذا ﻻ ﻳﺘﻢ ﺗﻮزﻳﻌﻬﻢ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ‪ -‬ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬ ‫ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ‪ -‬ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬

‫ﻋﲆ أﻳـﺎم‪ ،‬وﺗﺒﻠﻴﻐﻬﻢ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻻﺗﺼﺎل‬ ‫اﻟﻬﺎﺗﻔـﻲ أو اﻟﺮﺳـﺎﺋﻞ اﻟﻨﺼﻴـﺔ ﻟﺘﺴـﻠﻢ‬ ‫اﻤﻨﺤﺔ«‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ ﻧـﻮال أﺣﻤـﺪ‪ ،‬ﻓﺬﻛـﺮت أﻧﻬﺎ ﻟﻢ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻄﻊ ﺗﺴـﻠﻢ إﻋﺎﻧﺘﻬـﺎ ﺑﺸـﻜﻞ ﻓﻮري‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﺰﺣﺎم اﻟﻜﺜﻴﻒ‪ ،‬اﻟﺬي وﺟﺪﺗﻪ ﰲ‬ ‫ﻣﻜﺎن اﻟﺘﻮزﻳـﻊ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ ﺟﻤﻌﻴﺎت ﻋﻨﻴﺰة‬ ‫ﺑﺘﺪارك ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻷﺧﻄﺎء ﻣﺴﺘﻘﺒﻼً‪.‬‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫رﺋﻴﺴﺔ ﻋﻮن‪ :‬اﻟﻤﺴﺘﺤﻘﻮن ﻏﻴﺮ اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﻴﻦ ﻟ ﻋﺎﻧﺔ ﺳﺒﺐ اﻟﺰﺣﺎم‬

‫رﺳﺎﻟﺔ »ﻗﻴﻨﺎن«‬ ‫اﻟﺜﻮرﻳﺔ !!‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺟـﺎري اﻟﻌﺰﻳﺰ‪-‬ﺳـﺎﺑﻘﺎً‪ -‬ﺑﺎﻟﺼﻔﺤـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ »ﻗﻴﻨـﺎن‬ ‫اﻟﻐﺎﻣـﺪي« اﻟﺬي أﺣﻴـﻞ إﱃ اﻟﺘﻘﺎﻋﺪ ‪-‬ﺑﻨﺎ ًء ﻋـﲆ ﻃﻠﺒﻪ‪ -‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺗﻤـﺖ إﻋﺎدﺗﻲ ‪-‬وﺑﺤﻤﺪ اﻟﻠﻪ ﺳـﺎﻤﺎً‪ -‬ﻟﻠﺼﻔﺤﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻌﺔ ﻛﻲ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﺟﻨﻮب داﻓﺌﺔ!‬ ‫أﺳﺘﺸـﻒ أﺑﻌﺎد اﻟﺮﻗﻢ »‪ «7‬وأذوب ﰲ ﻣﺴﺎءات‬ ‫ٍ‬ ‫ﻗـﺪ ﺑﻌﺚ ﺑﺮﺳـﺎﻟﺔ ﻛﻨﺖ ﺳـﺄﻧﻘﻠﻬﺎ ﻟـﻮﻻ أن ﺳـﺒﻘﻨﻲ اﻟﺰﻣﻴﻞ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴـﻞ »ﻋﲇ زﻋﻠـﺔ« ﰲ ﴎد ﻣﻘﺘﻄﻔﺎت ﻣﻨﻬـﺎ‪ ،‬ﻟﺬا ﻣﺎ ﻣﻦ‬ ‫داع ﻹﻋﺎدﺗﻬﺎ وإﻧﻤﺎ اﻻﻛﺘﻔﺎء ﺑﺠﻤﻠﺔ ﻣﻨﻬﺎ وﻫﻲ ﻗﻮﻟﻪ ﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﰲ »اﻟـﴩق«‪» :‬أﻧﺘﻢ أﻋﻈﻢ ﻣﻜﺎﺳـﺒﻲ ﰲ اﻟﺤﻴﺎة«!‬ ‫ﺑُﻌْ ـ ُﺪ اﻟﻌﺒـﺎرة اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ ﻳﻌﻜـﺲ ﺟﻤـﺎل روح ﻗﺎﺋﻠﻬﺎ وﻫﻮ‬ ‫ﻣﺎﻳـﺰال ﻳﺤﺘﻔﻆ ﺑﺒﻌـﺾ أوراق ﺑﻴﻀﺎء ﻋـﲆ ﻣﻜﺘﺒﻪ اﻧﺘﻈﺎرا ً‬ ‫ﻟﺤﺮﺛﻬـﺎ ﺑﻤﺎ ﻳﺜﻤـﺮ ﰲ ﺣﻴﻨﻪ‪ ،‬ﻓﻘﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣـﺪي ‪-‬اﻟﻘﺎدم ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻴﺌﺔ زراﻋﻴﺔ أو ﻫﻜﺬا ﻧﺤﺴـﺒﻪ واﻟﻠﻪ ﺣﺴﻴﺒﻪ‪ -‬ﻳﺪرك ﺑﺨﱪﺗﻪ‬ ‫اﻟﻮاﺳـﻌﺔ أن ﻫﻨﺎك ﻣﻮاﺳـﻢ ﻟﺠﻨﻲ اﻟﺜﻤـﺎر »ﻃﺒﻴﻌﻴﺎً« ودون‬ ‫»أﺳـﻤﺪة« ﻗﺪ ﺗﺨﺘﴫ »اﻟﺠﻨﻲ« وﻟﻜـﻦ دون ﺿﻤﺎن ﻟﺘﺤﻘﻖ‬ ‫اﻟﻨﻜﻬـﺔ اﻟﻄﺒﻴﻌﻴـﺔ اﻷﺻﻴﻠـﺔ! ﻓﻬـﻮ اﻟﺤﺮﻳـﺺ ﻋـﲆ رﻋﺎﻳﺔ‬ ‫وﺗﻔﺎن‪ -‬ﻗﺒﻞ أن‬ ‫»اﻷﺷـﺠﺎر« ‪-‬اﻟﺘﻲ ﻳﺨﺘﺎرﻫﺎ ﺑﻌﻨﺎﻳﺔ وﺟﻬـﺪ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﺮﻣـﻲ ﺑﻮاﻛﺮ »ﻳﻨﻌﻬﺎ«! ﰲ ﻣﻘﺎﻻﺗﻪ وإدارﺗﻪ ﻳﺤﺮص ﻋﲆ ﻫﺬا‬ ‫ﻣﻠﻞ‬ ‫ﻛﻠﻞ أو ٍ‬ ‫اﻷﺳـﻠﻮب اﻟﻌﻤﲇ اﻟﻔﺮﻳﺪ‪ ،‬وﻳﻤﴤ ﻣﺸﺠﻌﺎ ً دون ٍ‬ ‫»أﻧﺘﻢ أﻋﻈﻢ ﻣﻜﺎﺳـﺒﻲ ﰲ اﻟﺤﻴﺎة«‪ ،‬أﻫﺪاﻫﺎ ﻛﺎﻟﺬي ﻳﻨﺜﺮ وردا ً‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺤﺒﻴـﻪ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﺠﺮع اﻤﺮارة ﺑﺎﺳـﻤﺎً‪ ،‬إﻧﻬـﺎ أروع ﺻﻮر‬ ‫»اﻟﻮﻓﺎء« ﻳﺴﺘﺒﻘﻬﺎ ﻣﻦ ﻳﺴﺘﺤﻖ »اﻟﻮﻓﺎء«! ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ ‪-‬ﻛﺼﻮرة‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﺘﺤﻴﺔ‪ -‬ﻷوﻟﺌﻚ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻔﻜﺮون ﺑﻤﻨﻄﻖ »أﻧﺎ وﻣﻦ ﺧﻠﻔﻲ‬ ‫اﻟﻄﻮﻓـﺎن«! ﺷـﻜﺮا ً أﺑﺎ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﻓﻘﺪ اﻧﺘﴫت ﻋـﲆ أﺣﺰاﻧﻚ‬ ‫وأﻫﺪﻳﺘﻨﺎ أوﺳﻤﺔ »اﻟﻄﻤﻮح«‪ ،‬ﻣﻦ اﻷﻋﻤﺎق‪ :‬ﺷﻜﺮاً‪.‬‬

‫‪alhadadi@alsharq.net.sa‬‬


‫بدء الدراسة في فرع الطالبات بمركز «سميراء حائل»‪ ..‬شوال المقبل‬ ‫حائل ‪ -‬الرق‬ ‫أعل�ن مدير جامع�ة حائ�ل‪ ،‬الدكتور خليل‬ ‫ب�ن إبراهيم الراهي�م‪ ،‬أ َن بدء الدراس�ة ي فرع‬ ‫الطالبات بمركز سمراء سيكون ي شوال امقبل‪.‬‬ ‫ووعد خ�ال زيارت�ه مدير مركز س�مراء‬ ‫أم�س‪ ،‬أهاي امركز والقرى امج�اورة بأن العمل‬

‫س�يكون مس�تمرا ً إنه�اء متطلبات الف�رع قبل‬ ‫الوقت امحدد‪.‬‬ ‫وأوضح الراهيم‪ ،‬أ َن فرع سمراء سيشتمل‬ ‫عى أربع�ة تخصصات جامعية كم�ا ي الفروع‬ ‫اأخ�رى للجامع�ة‪ ،‬وأن حاج�ة س�وق العمل ي‬ ‫البيئة امحيطة ه�ي ما يحدد تغير التخصصات‬ ‫أو إضافته�ا‪ ،‬مؤ ِكدا ً أ َن خادم الحرمن الريفن‬

‫‪8‬‬

‫محليات‬

‫الراهيم خال زيارته مركز سمراء‬

‫الجمعة ‪ 5‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 15‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )439‬السنة الثانية‬

‫بالمختصر‬

‫جازان ‪ -‬محمد الكعبي‬

‫فارس الهمزاني‬ ‫ُ‬ ‫وجدت عى زجاج س�يارتي «برش�ور»‬ ‫قب�ل عدة أي�ام‬ ‫يطل�ب امس�اعدة ي الع�اج لطفلة تعاني من فش�ل كلوي‬ ‫ومرفق به تقارير طبية حديثة وهواتف للتواصل‪ ..‬الشغف‬ ‫الصحف�ي أكد ي أن الحالة صحيحة والس�بب يعود لضعف‬ ‫الحيلة وعدم جودة الخدمات الصحية!‬ ‫يوم أمس اأول اعتذرت وزارة الصحة عن خطأ بسيط وهو‬ ‫أن أحد الفنين العاملن ي مستش�فى جازان العام نقل دم‬ ‫مت�رع مصاب بف�روس اإي�دز إى طفلة تبلغ م�ن العمر‬ ‫‪ 12‬عام�اً‪ ،‬مؤكدة أنها س�وف تفتح التحقي�ق ي اموضوع‬ ‫ومهددة بأشد العقوبات! بعد هذا ااعتذار الباهت والسقيم‬ ‫ال�ذي ا يُلقي مش�اعر امواطنن ب�اا ً وا احراما ً أصبحت‬ ‫وزارة الصح�ة ب�ا دم ! بعي�دا ً ع�ن قضي�ة طفل�ة جازان‬ ‫امس�كينة‪ ،‬أصبح�ت صح�ة امواطن ي مه�ب الريح ي ظل‬ ‫غياب الكفاءات البرية واإجراءات ااحرازية والعقوبات‬ ‫الصارم�ة‪ ..‬ا ي�ام أن يصب�ح امواطن متس�وا ً للخدمات‬ ‫الصحية ي الش�وارع ووس�ائل التواص�ل اإلكروني؛ أنه‬ ‫أمام جهة تضع صحة امواطن ي آخر اأولويات وا تعش�ق‬ ‫إا امديح والتبجيل والظهور أمام الفاشات!‬ ‫اليوم ي جازان‪ ،‬وقبل عدة أش�هر ي حائل وجدة‪ ،‬وقبل عام‬ ‫ي الري�اض‪ ،‬وقبل عام�ن ي عرعر‪ ،‬وامس�رة متواصلة ي‬ ‫اأخط�اء الطبي�ة الفادحة التي تنم عن غي�اب الجودة‪ ..‬يا‬ ‫وزير الصحة تذك�ر أن املك ‪-‬حفظه الله‪ -‬قال لكم‪ :‬ا عذر‬ ‫واتق دعوات العجائز وامظلومن!‬ ‫لكم اليوم! كن شجاعا ً ِ‬

‫‪fares@alsharq.net.sa‬‬

‫القريني لـ |‪ :‬ترسيخ ثقافة‬ ‫البحث العلمي للجامعيين‪ ..‬ضرورة‬ ‫الرياض ‪ -‬محمد فضل الله‬ ‫طالب عميد ش�ؤون الطاب بجامعة املك س�عود‪ ،‬الدكتور فهد القريني‪،‬‬ ‫ب�رورة نر ثقافة البح�ث العلمي ي امجتمع‪ ،‬خصوص�ا ً لدى الطالب‬ ‫ً‬ ‫إضافة إى الركيز عى جودة البحث‪.‬‬ ‫الجامعي‪ ،‬ي ظل تزايد أعداد الطاب‪،‬‬ ‫جاء ذلك خال ختام جلس�ات مناقشة اأبحاث امشاركة ي اللقاء العلمي‬ ‫الرابع بجامعة املك س�عود أمس‪ ،‬حيث بلغ عدد امش�اركن من الطاب‬ ‫والطالب�ات ما يزيد عى خمس�مائة طالب وطالبة جاءت مش�اركاتهم متنوعة ي‬ ‫محاور مختلفة من العلوم اإنسانية وااجتماعية والعلمية والهندسية والصحية‪.‬‬ ‫وقال القريني ل�»الرق»‪ ،‬إ َن فكرة اللقاء بدأت منذ أربعة س�نوات‪ ،‬وتطوَرت إى‬ ‫أن أصبحت عى مس�توى وزارة التعليم العاي‪ ،‬مؤكدا ً أ َن تجربة امش�اركة بدأت‬ ‫تنض�ج ما ي ذلك من حس�ن التنظي�م ونوعية اأوراق البحثي�ة امق َدمَة فيه‪ .‬من‬ ‫جانبه‪ ،‬ذكر رئيس اللقاء العلمي بجامعة املك س�عود الدكتور صالح النظار‪ ،‬أن‬ ‫العام يختلف عما سبقه ي اإقبال الكبر من الطاب عى اموقع اإلكروني‪ ،‬مبيِنا ً‬ ‫أ َن اميزانيَة امرصودة للقاء انخفضت بسبب خرة العاملن وامن ِظمِ ن‪.‬‬

‫‪ % 40‬من قضايا المحاكم‬ ‫العامة صادرة في مكة المكرمة‬ ‫استحوذت مدينة مكة امكرمة‬ ‫ع�ى ‪ % 40‬م�ن القضاي�ا‬ ‫الص�ادرة من امحاك�م العامة‬ ‫ع�ى مس�توى امملك�ة الع�ام‬ ‫اماي‪.‬‬ ‫وأظه�ر التقري�ر ال�ذي حصل�ت‬ ‫«ال�رق» عى نس�خة من�ه‪ ،‬أن عدد‬ ‫القضاي�ا الص�ادرة م�ن امحكم�ة‬ ‫العام�ة بمكة امكرم�ة يبلغ ‪31441‬‬ ‫قضية‪ ،‬وتص�درت القضايا اانهائية‬ ‫منها ه�ذه القضايا بواق�ع ‪21472‬‬ ‫قضي�ة‪ ،‬ي ح�ن بل�غ ع�دد القضايا‬ ‫الحقوقي�ة ‪ 9466‬قضية‪ ،‬فيما بلغت‬ ‫القضاي�ا الجنائي�ة ‪ 503‬قضاي�ا‪.‬‬ ‫وأوض�ح التقري�ر أن ع�دد القضايا‬ ‫امنظ�ورة خ�ال ش�هر مح�رم بلغ‬ ‫‪ 2676‬قضي�ة منه�ا ‪ 1684‬إنهائية‪،‬‬ ‫و‪ 929‬حقوقي�ة و‪ 63‬جنائي�ة‪ ،‬فيما‬ ‫بلغ عدد القضايا خال ش�هر صفر‬ ‫‪ 2536‬قضي�ة منه�ا ‪ 1677‬إنهائية‬ ‫و‪ 820‬حقوقي�ة و‪ 39‬جنائي�ة‪ ،‬ي‬ ‫حن بلغ ع�دد القضايا ي ربيع اأول‬ ‫‪ 2628‬قضي�ة منه�ا ‪ 1764‬إنهائية‬ ‫و‪ 827‬حقوقي�ة و‪ 37‬جنائي�ة‪ ،‬وبلغ‬ ‫عدد القضايا امنظورة ي ربيع اآخر‬ ‫‪ 2611‬قضي�ة منه�ا ‪1661‬إنهائي�ة‬ ‫و‪ 915‬حقوقي�ة و‪35‬جنائي�ة‪ ،‬وي‬ ‫شهر جمادى اأوى بلغ عدد القضايا‬ ‫‪ 2619‬قضي�ة منه�ا ‪ 1644‬إنهائية‬

‫(الرق)‬

‫أسرة رهام «طفلة اإيدز» تناشد القيادة بالتدخل إنقاذها‬

‫شوية دم‬ ‫يا وزارة‬ ‫الصحة !‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬نعيم تميم‬ ‫الحكيم‬

‫امل�ك عبدالله بن عبدالعزيز يُعتَ�ر رائد التعليم‬ ‫العاي الحديث‪ ،‬وهو صاحب مبادرة نر منشآت‬ ‫التعليم العاي ي امحافظات وامراكز‪.‬‬ ‫وكان مدي�ر جامعة حائل َ‬ ‫تفقد ظهر أمس‪،‬‬ ‫امواق�ع اافراضية مق�ر فرع جامع�ة حائل ي‬ ‫مرك�ز س�مراء (‪ 150‬كيلوم�را ً جن�وب رق‬ ‫حائ�ل)‪ ،‬والذي س�يخدم عددا ً كب�را ً من القرى‬

‫وامراكز امجاورة‪ ،‬وس�يوفر عناء التنقل عى عدد‬ ‫كبر من الطاب والطالبات‪ ،‬مشدِدا ً عى رورة‬ ‫التقي�د بالج�دول الزمني ا ُمع ِد للبدء بالدراس�ة‪،‬‬ ‫ومن ث َم بناء امقرات الازمة‪.‬‬ ‫كم�ا زار ع�ددا ً من ق�رى ومراك�ز منطقة‬ ‫حائل‪ ،‬يرافقه عدد من وكاء الجامعة وعمدائها‪،‬‬ ‫قبل الوصول إى محافظة سمراء‪.‬‬

‫و‪ 930‬حقوقية و‪ 34‬جنائية‪ .‬وبلغت‬ ‫القضاي�ا ي جم�ادى اآخ�رة ‪2682‬‬ ‫قضي�ة منه�ا ‪1658‬إنهائي�ة و‪964‬‬ ‫حقوقي�ة و‪ 60‬جنائي�ة‪ ،‬فيم�ا بلغت‬ ‫القضاي�ا خال رج�ب ‪ 2655‬قضية‬ ‫منه�ا ‪ 1703‬إنهائية و‪ 892‬حقوقية‬ ‫و‪ 60‬جنائي�ة‪ ،‬وي ش�عبان ‪2386‬‬ ‫منه�ا ‪ 1547‬إنهائية و‪ 801‬حقوقية‬ ‫و‪38‬جنائي�ة‪ ،‬وخال ش�هر رمضان‬ ‫امبارك بل�غ عدد القضاي�ا امنظورة‬ ‫‪ 1110‬قضاي�ا منه�ا ‪ 670‬إنهائي�ة‬ ‫و‪ 411‬حقوقي�ة و‪ 29‬جنائي�ة‪ ،‬فيما‬ ‫بلغت أعداد القضايا ي شوال ‪2686‬‬ ‫قضي�ة منه�ا ‪ 2038‬إنهائية و‪623‬‬ ‫حقوقي�ة و‪ 25‬جنائي�ة‪ ،‬وبل�غ عدد‬ ‫القضايا ي ذي العقدة ‪ 4539‬قضية‬ ‫منه�ا ‪ 3675‬إنهائية و‪ 623‬حقوقية‬ ‫و‪ 25‬جنائية‪ ،‬وي ذي الحجة بلغ عدد‬ ‫القضايا ‪ 2313‬قضي�ة منها ‪1740‬‬ ‫إنهائية و‪536‬حقوقية و‪ 37‬جنائية‪.‬‬ ‫يشار إى أن وزارة العدل فعلت نظام‬ ‫ام�ؤرات اإلكرون�ي ال�ذي يرصد‬ ‫ورد القضاي�ا وأعداده�ا ي امحاك�م‬ ‫بش�كل يوم�ي ومقارنته�ا ببعضها‬ ‫البعض وتحليل القضايا وتفاصيلها‬ ‫وتزايدها ي امناطق وامدن‪ ،‬عى هيئة‬ ‫رس�وم وإش�كال بيانية‪ ،‬مم�ا يتيح‬ ‫للباحث�ن وامس�تفيدين الحص�ول‬ ‫ع�ى معلوم�ات وبيان�ات إحصائية‬ ‫حديثة ودقيق�ة تعكس واقع امحاكم‬ ‫السنوي والشهري واليومي بكل ير‬ ‫وسهولة‪.‬‬

‫ناش�دت أرة الطفلة ره�ام الحكمي‪،‬‬ ‫الت�ي نق�ل إليه�ا دم مل�وث باإيدز‪،‬‬ ‫القي�ادة بالتدخ�ل العاج�ل إنق�اذ‬ ‫ابنتهم امصابة‪ ،‬ومحاس�بة امتس�ببن‬ ‫ي الحادث�ة‪ ،‬مؤكدين أن ه�ذا اإهمال‬ ‫يعكس خل�اً وتقص�را ً ي اإدارة م�ن قِ بل‬ ‫الجهات اإرافية ي وزارة الصحة‪.‬‬ ‫ورفض�ت أرة الطفل�ة اعت�ذار إدارة‬ ‫الش�ؤون الصحية ي منطقة جازان‪ ،‬مؤكدة‬ ‫ع�دم قبوله�ا ما ينط�وي علي�ه إضاعة حق‬ ‫الطفل�ة‪ ،‬التي تس�بب م�ا حل به�ا ي تغير‬ ‫مسار حياتها امستقبي‪ ،‬ووصفوا هذا الخطأ‬ ‫بااع�دام البط�يء‪ .‬وق�ال هش�ام الحكمي‪،‬‬ ‫أحد أقرباء الطفلة «ره�ام» إن ابنتهم غالية‬ ‫عليهم‪ ،‬وأنه�م لن يتنازلوا أو يس�امحوا من‬ ‫اقرف ه�ذا الخطأ الفادح‪ ،‬مش�را ً إى أن أم‬ ‫رهام ووالدها يعيش�ان حالة نفسية حرجة‬ ‫للغاية بس�بب ما حصل ابنتهم‪ .‬وأوضح أن‬ ‫والد رهام تس�لم ابنته عر أمس اأول‪ ،‬بعد‬ ‫أن ن‬ ‫وق�ع عى أوراق ا يعلم ما هي‪ ،‬منوها ً إى‬ ‫تلقي والدها اتصاات متكررة من أش�خاص‬ ‫يطالبونه بالتغ�اي عمن ا حصل‪ ،‬ويحاولون‬ ‫إقناع�ه أن ابنته س�ليمة‪ .‬وقال الحكمي‪ ،‬لقد‬ ‫سمعنا عن وجود لجنة للتحقيق ي اموضوع‬

‫أبو راشد‪ :‬تلويث دم رهام‬ ‫بـ «اإيدز» جريمة‪ ..‬ا خطأ طبي‬ ‫الرياض ‪ -‬عايد الرشيدي‬

‫صديقات ريهام يفتقدونها‬ ‫إا أننا لم نر ش�يئا ً ع�ى أرض الواقع‪ .‬وذكر‬ ‫الحكم�ي‪ ،‬أن مس�ؤولن ي الصح�ة أخروا‬ ‫والد رهام خال تس�لمه لها من امستش�فى‬ ‫بأن ابنته ستكون بخر‪ ،‬وأنه من امحتمل أن‬ ‫يكون الدم املوث قد نقل إى مريضة أخرى‪،‬‬ ‫وطلبوا منه أن يراجع امستش�فى بعد ش�هر‬ ‫ليج�ري ابنت�ه فحوصات‪ ،‬ليتأك�دوا من أن‬ ‫الفروس لم ينتر ي جسدها‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه أك�د ام�رف الع�ام ع�ى‬ ‫فرع الجمعي�ة الوطنية لحقوق اإنس�ان ي‬ ‫منطقة جازان أحمد البهكي ل� «الرق» أن‬ ‫مجموعة م�ن اإجراءات تم الب�دء فيها‪ ،‬من‬

‫(تصوير‪ :‬أحمد السبعي)‬

‫خال التواصل مع كافة الجهات‪ ،‬مشددا ً عى‬ ‫أن الجمعي�ة تتعامل مع القضية من منطلق‬ ‫إنس�اني بح�ت‪ .‬ودع�ا البه�كي‪ ،‬إى رع�ة‬ ‫ااهتم�ام بحالة امريضة‪ ،‬وتحويلها إى أرقى‬ ‫امستش�فيات سواء داخل امملكة أو خارجها‬ ‫لت�دارك ما يمكن تداركه‪ .‬وق�ال البهكي‪ ،‬إن‬ ‫جمعية حق�وق اإنس�ان تطال�ب برورة‬ ‫تحمل امسؤولية اأخاقية واإدارية من قِ بل‬ ‫القي�ادات ي وزارة الصحة‪ ،‬ورعة التحقيق‬ ‫ي أس�باب نقل الدم امل�وث إى الطفلة دون‬ ‫تحليل الدم عند أخذه من امترع‪ ،‬خاصة أن‬ ‫هناك ضوابط صحية لذلك‪ .‬وشدد عى أهمية‬

‫أكد امحامي خالد أبو راش�د‪ ،‬أن نقل دم ملوث باإيدز إى الطفلة رهام حكمي‪12 ،‬‬ ‫عام�اً‪ ،‬يعد جريمة قتل لفتاة ي عم�ر الزهور‪ .‬وقال ل� «الرق» إن ما حدث للطفلة‬ ‫رهام ا يجب أن يصنف كخطأ طبي من قِ بل امسؤولن ي الوزارة أن الخطأ الطبي‬ ‫ي ائحة العقوبات يرتب عليه إنذار أو غرامة أو لفت نظر وصوا ً إى إنهاء خدمات‬ ‫الطبي�ب‪ .‬وقال من الطبيعي أن يحدث الخطأ ي أي مهنة‪ ،‬لكن نقل دم ملوث وعدم‬ ‫فحص�ه أمر ا يندرج تحت مس�مى «خطأ طبي»‪ ،‬فضاً ع نم�ا يرتبط بذلك من عدم‬ ‫التأكد من تلوث الدم‪ ،‬ومن ثم عدم حجز صاحب الدم املوث‪ .‬وأش�ار أبو راش�د‪ ،‬إى أن ما‬ ‫حصل من مستش�فى جازان جريمة يعاقب عليها القانون أوا ً لعدم حجز امصاب‪ ،‬وتركه‬ ‫طليقا ً بن اأصحاء‪ ،‬وثانيا لحقن دمه املوث ي طفلة‪ ،‬وتتطلب عقوبات رادعة للمتورطن‬ ‫ي هذا اإهمال‪ ،‬خاصة ي إدارة امستش�فى‪ .‬ونصح امحامي أبو راش�د‪ ،‬أهل الفتاة بأن ا‬ ‫ي�رددوا ي تقديم ش�كوى لوزارة الصح�ة ومن ثم عى وزارة الصحة تش�كيل لجنة عليا‬ ‫للتحقيق ي الجريمة‪ ،‬وتمنى أن ا يكون هناك تأخر ي البت بالقضية‪.‬‬ ‫التعوي�ض ا ُمجزي ع�ن هذا الخط�أ الفادح‬ ‫للمريضة وأهلها مع مراع�اة امتعارف عليه‬ ‫ي اأنظمة امتقدمة عند تعويض امريض عن‬ ‫اأخط�اء الطبية‪ ،‬وتحدي�دا ً فيما يخص نقل‬ ‫اأمراض له�م‪ .‬وعلمت «الرق» من مصادر‬

‫مطلع�ة أن اللجن�ة امكلف�ة بالتحقي�ق من‬ ‫وزارة الصحة‪ ،‬وصلت صباح أمس للتحقيق‬ ‫ي خط�أ نقل الدم املوث باإي�دز إى الطفلة‬ ‫ره�ام‪ ،‬ول�م تنفك تواص�ل التحقي�ق حتى‬ ‫لحظة إعداد هذا التقرير‪.‬‬

‫تعميم من «هيئة الرياض» بتحريم «عيد ُالحب» يُغلق محات الورد والحلويات‬ ‫الرياض ‪ -‬محمد العوني ‪،‬‬ ‫نايف الحمري‬

‫أغل�ق ع�دد م�ن مح�ات ال�ورد‬ ‫والحلوي�ات ي مدينة الري�اض أبوابه‬ ‫أم�س‪ ،‬بع�د توزي�ع فرع هيئ�ة اأمر‬ ‫بامعروف والنهي ع�ن امنكر بمنطقة‬ ‫الرياض (مركز هيئ�ة العليا) تعميما ً‬ ‫بتحري�م ومنع إظهار وعرض وبيع اأدوات‬ ‫امستخدمة ي عيد الحُ ب (الذي وافق أمس)‬ ‫مثل الزينة وبطاق�ات امعايدة الخاصة‪ ،‬أو‬ ‫إظه�ار وإعداد ااحتفاات‪ ،‬فيما اكتفى عدد‬ ‫آخر من أصح�اب امحات بوضع ملصقات‬ ‫تُحرم ااحتفال بهذا اليوم‪.‬‬ ‫ورص�دت جول�ة قامت به�ا «الرق»‬ ‫أمس‪ ،‬إغاق عدد من محات الورد ووقوف‬ ‫بع�ض أصحابه�ا بجانبه�ا وي امح�ات‬ ‫امجاورة لها‪.‬‬ ‫وأك�د ع�دد م�ن أصح�اب امح�ات‪،‬‬ ‫تلقيه�م تعليمات م�ن الهيئة تحظ�ر إبداء‬ ‫أي مظاه�ر لاحتفال بعيد الحُ ب وعدم بيع‬ ‫الورد وعلب الهدايا الحمراء والدمى والدببة‬ ‫بأنواعه�ا‪ ،‬أو إبداء أي تغيرات أو ديكورات‬ ‫تميز هذا اليوم‪ ،‬فيما تحايل عدد آخر منهم‬ ‫بإغ�اق محاتهم ووضع أرق�ام جوااتهم‬ ‫عى ملصقات عى باب امحل والتنس�يق مع‬ ‫زبائنه�م لتجهيز وإع�داد حفات ي أماكن‬ ‫خاصة‪.‬‬ ‫وق�ال بائ�ع ورد (فض�ل ع�دم ذك�ر‬ ‫اس�مه)‪ ،‬إن رجل�ن م�ن الهيئ�ة حرا إى‬ ‫امحل أمس اأول‪ ،‬وتجوا فيه‪ ،‬وش�ددا عى‬

‫محل هدايا يضع لوحة مكتوبا ً عليها مُغلق ليوم الخميس‬ ‫ع�دم بيع الورد اأحم�ر والدببة أو أي يء‬ ‫أحمر يوم الخميس‪.‬‬ ‫وأض�اف «ل�ن أبي�ع أي يء أحمر إا‬ ‫بخط�اب من الهيئ�ة‪ ،‬وا أريد إحراج نفي‬ ‫ومخالف�ة التعليم�ات ع�ى الرغ�م م�ن أن‬ ‫مرجعي هو وزارتا التجارة والبلدية»‪ ،‬مبينا ً‬ ‫أن امحل يشهد إقباا ً كبرا ً منذ أمس اأول‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن أغل�ب زبائ�ن امح�ل‬ ‫س�عودين‪ ،‬ويأت�ون يبحث�ون ع�ن الورد‬ ‫والدبب�ة الحم�راء‪ ،‬مبينا ً أن أس�عار الورد‬ ‫ترتفع فيما يُسمى بيوم الحُ ب إى ما يقارب‬ ‫النصف من سعرها اأصي‪.‬‬ ‫أم�ا أحد باعة ال�ورد (فضل عدم ذكر‬ ‫اس�مه أيض�اً)‪ ،‬فذكر ل�«ال�رق»‪ ،‬أنه قرر‬ ‫إغاق محله خوفا ً من اإغاق النهائي‪ ،‬مبينا ً‬ ‫تلقيه تعليمات م�ن الهيئة بإغاق امحل ي‬ ‫ح�ال بيعه أي من اأش�ياء التي ترمز ليوم‬

‫عمال يزودون محلهم بباقات ورد‬

‫بائع يجهز وردا ً لزبائن‬

‫الحُ ب‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن أس�عار ال�ورد ترتفع ي‬ ‫مث�ل هذا الي�وم من الرك�ة اموزعة‪ ،‬لذلك‬ ‫قرر عدم رائها خوفا ً من تسببها ي إغاق‬ ‫امحل‪.‬‬ ‫ن‬ ‫وبن بائع حلويات‪ ،‬أنه تلقى تعليمات‬ ‫من الهيئ�ة بعدم تجهيز أو بيع أي تورتات‬ ‫تحوي قلوب�ا ً أو أي رموز توحي بااحتفال‬ ‫بيوم الحُ �ب‪ ،‬وكذلك عدم تغي�ر تجهيزات‬ ‫امح�ل الداخلية كوضع الديكورات الخاصة‬ ‫واإضاءة الحمراء‪.‬‬ ‫وتواصل�ت «ال�رق» م�ع امتح�دث‬ ‫الرسمي باسم هيئة اأمر بامعروف والنهي‬ ‫عن امنك�ر الدكتور عبدامحس�ن القفاري‪،‬‬ ‫وامتحدث الرس�مي باس�م الهيئ�ة بمنطقة‬ ‫الرياض الدكتور تركي الشليل‪ ،‬إا أنهما لم‬ ‫يتجاوبا مع ااتصاات والرسائل النصية‪.‬‬

‫فتاة تكتفي بمشاهدة الورد من خلف زجاج امحل امغلق‬

‫محل ورد يضع ملصقا ً عن عيد الحُ ب‬

‫بائع ورد يطلع الزميل الحمري عى بيان الهيئة املصق عى باب امحل‬

‫بائع ورد يرح سبب إغاقه امحل‬

‫(تصوير‪ :‬سامي اليوسف‪ ،‬حسن امباركي)‬


‫»ﺧﺎﻟﺪﻳﺔ‬ ‫اﻟﺨﻔﺠﻲ«‬ ‫ﻳﻨﺘﻈﺮ ا’رﺻﻔﺔ‬ ‫واﻟﻨﻈﺎﻓﺔ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺗﺴﻌﺔ أﺷﻬﺮ‬

‫اﻟﺨﻔﺠﻲ ‪ -‬أﺣﻤﺪ ﻏﺎﱄ‬ ‫ﻳﻌﺎﻧـﻲ أﻫﺎﱄ ﺣـﻲ اﻟ���ﺎﻟﺪﻳﺔ ﰲ اﻟﺨﻔﺠـﻲ ﻣﻦ ﻏﻴﺎب‬ ‫اﻷرﺻﻔﺔ ﻣﻨﺬ ﻣﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﲆ ﺗﺴـﻌﺔ أﺷـﻬﺮ‪ ،‬ﻣﺎ ﺳـﺒﺐ‬ ‫ً‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﺗﺮاﻛـﻢ اﻷﺗﺮﺑﺔ‪ ،‬وﺗﺠﻤﻊ اﻤﻴﺎه أﻣﺎم اﻤﻨﺎزل‪،‬‬ ‫ﺗﺸﻮﻳﻪ اﻤﻨﺎﻇﺮ‪ ،‬وﻋﺸﻮاﺋﻴﺔ وﻗﻮف اﻟﺴﻴﺎرات‪.‬‬ ‫ﻳﻘـﻮل اﻤﻮاﻃﻦ ﺣﻤﺪ اﻟﻴﺎﻣﻲ ﻟـ»اﻟﴩق«‪ :‬ﻻ ﻧﺠﺪ‬ ‫ﻣﺎ ﻳـﱪر ﻋﺪم وﺟـﻮد اﻷرﺻﻔﺔ‪ ،‬وﻧﺤﻦ ﻧـﺮى اﻟﻮرش ﺗﻌﻤﻞ‬ ‫ﰲ اﻟﺸـﻮارع اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ‪ ،‬واﻷﺣﻴـﺎء اﻷﺧﺮى‪ ،‬ﺑﺎﺳـﺘﺜﻨﺎء ﺣﻲ‬ ‫اﻟﺨﺎﻟﺪﻳﺔ‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﺎ ﻳﺠﻌﻠﻨﺎ ﻧﺘﺴﺎءل ﻋﻦ ذﻟﻚ اﻟﺘﻘﺼﺮ‪.‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫وﻳﻀﻴﻒ اﻟﻴﺎﻣﻲ أﻧﻪ ﺗﻤﺖ ﺳـﻔﻠﺘﺔ ﺷـﻮارع اﻟﺤﻲ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻧﺤﻮ ﻋـﺎم‪ ،‬وﻣﻦ اﻤﻬﻢ أﻳﻀﺎ ً إﻧﺸـﺎء اﻷرﺻﻔﺔ ﺑﻌـﺪ اﻻﻧﺘﻬﺎء‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴـﻔﻠﺘﺔ‪ ،‬إﻻ أن ذﻟﻚ ﺗﺄﺧﺮ ﻛﺜﺮاً‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً ﺑﴪﻋﺔ إﻧﺸﺎء‬ ‫اﻷرﺻﻔﺔ أﺳﻮة ﺑﺎﻷﺣﻴﺎء اﻷﺧﺮى‪.‬‬ ‫وﻧﺒـﻪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺤﺮﺑﻲ ﻣﻦ ﻛﺜﺮة ﻣﺨﻠﻔـﺎت اﻟﺒﻨﺎء اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺘﺰاﻳﺪ ﻛﻞ ﻳﻮم‪ ،‬ﺑﺴﺒﺐ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﺴﺎﺋﺒﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺮﻣﻲ اﻤﺨﻠﻔﺎت‬ ‫ﺑﺈﻫﻤـﺎل ﰲ أﻣﺎﻛﻦ ﻏﺮ ﻣﺨﺼﺼـﺔ ﻟﺬﻟﻚ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒـﺎ ً ﺑﺈزاﻟﺘﻬﺎ‬ ‫وﺗﻨﻈﻴﻒ اﻟﺤﻲ ﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﺸﻮاﺋﺐ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬أﻓـﺎد ﻣﺼﺪر ﻣﺴـﺆول ﰲ ﺑﻠﺪﻳﺔ اﻟﺨﻔﺠﻲ‬ ‫أن أﻋﻤـﺎل ﺗﺮﻛﻴـﺐ اﻷرﺻﻔﺔ ﺟﺎرﻳﺔ اﻵن ﰲ ﺣـﻲ اﻟﺨﺎﻟﺪﻳﺔ‪،‬‬

‫وﺗـﻢ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ اﻟﺠﻬﻪ )ب(‪ ،‬واﻟﺸـﻮارع اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ‪ ،‬وﺟﺎر‬ ‫اﺳـﺘﻜﻤﺎل اﻷرﺻﻔـﺔ داﺧـﻞ أرﺟﺎء اﻟﺤـﻲ‪ ،‬وﰲ اﻟﺸـﻮارع‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ‪ .‬وأﺷـﺎر اﻤﺼﺪر إﱃ أن ﺳـﺒﺐ اﻟﺘﺄﺧـﺮ ﻫﻮ ﺗﻌﺜﺮ‬ ‫اﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ أﺛﻨﺎء اﻟﺤﻔـﺮ ﺑﻤﺨﻠﻔﺎت ﻣﻦ اﻟﺨﺮﺳـﺎن‪ ،‬وﻛﺎﺑﻼت‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء‪ ،‬وﻏﺮﻫﺎ‪ ،‬ﻣﺎ اﺿﻄﺮ إﱃ إﻳﻘـﺎف اﻤﻌﺪات‪ ،‬واﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻳﺪوﻳـﺎ ً ﻹزاﻟﺔ اﻤﺨﻠﻔﺎت‪ ،‬وﺗﺮﻛﻴﺐ اﻷرﺻﻔﺔ‪ ،‬وﻫﺬا ﻳﺴـﺘﻐﺮق‬ ‫ﻣﺪة أﻃﻮل ﺗﺼﻞ إﱃ ﺛﻼﺛﺔ أﺷﻬﺮ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أن ﻗﺴـﻢ اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ اﻧﺘﻬﻰ ﻣـﻦ ﺗﻨﻈﻴﻒ أﺣﻴﺎء‬ ‫أﺧـﺮى ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬وﻫﻮ اﻵن ﺑﺼﺪد اﻟﺒﺪء ﰲ ﺣﻲ اﻟﺨﺎﻟﺪﻳﺔ‬ ‫ﻟﺘﻨﻈﻴﻔﻪ‪ ،‬وإزاﻟﺔ ﻣﺨﻠﻔﺎت اﻟﺒﻨﺎء‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫ﻏﻴﺎب اﻷرﺻﻔﺔ وﺗﺮاﻛﻢ ﻣﺨﻠﻔﺎت اﻟﺒﻨﺎء‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 5‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 15‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (439‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻟﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺨﻴﺮﻳﺔ ﺗﺪﻋﻢ اﻟﻤﻨﻈﻤﺎت ﻏﻴﺮ اﻟﺮﺑﺤﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﻨﻤﻮﻳ ًﺎ وإﻧﺴﺎﻧﻴ ًﺎ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﺤﺸﺎم‬ ‫ﺣﻤﻠﺖ ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺨﺮﻳﺔ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﻧﺸـﺄﺗﻬﺎ ﻓﻜـﺮا ً ﻋﻤﻠﻴـﺎ ً ﻣﻐﺎﻳﺮا ً ﻟﻠﺴـﺎﺋﺪ ﰲ‬ ‫ﺑﻴﺌﺔ ﻋﻤﻠﻬـﺎ ﺑﻦ اﻤﻨﻈﻤﺎت ﻏـﺮ اﻟﺮﺑﺤﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﻮاﺻﻞ اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﻧﴩ ﻣﻔﺎﻫﻴﻢ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤـﻮي واﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ اﻟﻘﺎﺋـﻢ ﻋﲆ أﺳـﺲ‬ ‫إﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‪ ،‬ودﻋـﻢ ﺑﺎﻗـﻲ ﻣﻨﻈﻤـﺎت اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫ﻏـﺮ اﻟﺮﺑﺤﻲ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﺘﺴـﺮ ﻋﲆ ﻫـﺬا اﻟﻨﻬﺞ‬ ‫اﻹﻧﺴﺎﻧﻲ اﻹﺳﱰاﺗﻴﺠﻲ‪ ،‬وﺗﺘﺤﻮل ﻣﻦ ﻣﺆﺳﺴﺎت‬ ‫ﻗﺎﺋﻤﺔ ﻋـﲆ اﻷﻋﻄﻴـﺎت واﻟﻬﺒﺎت إﱃ ﻣﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫ذات رؤﻳﺔ ﻣﺴﺘﺪاﻣﺔ ﻣﻌﺘﻤﺪة ﻋﲆ ﻧﻔﺴﻬﺎ‪ ،‬وﺗُﺪار‬ ‫ﺑﺄﺳﺎﻟﻴﺐ إدارﻳﺔ وﻣﻌﺎﻳﺮ ﻓﻨﻴﺔ ﻣﺘﻘﺪّﻣﺔ ﺗﺴﺎﻋﺪﻫﺎ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻮاﺻﻠﺔ ﻧﺸﺎﻃﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻮﺳﻴﻊ ﻧﻄﺎق ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺗﺴـﻌﻰ اﻤﺆﺳﺴـﺔ إﱃ أن ﺗﻜﻮن اﻤﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﻨﻤﻮذﺟﻴـﺔ اﻟﺮاﺋـﺪة ﰲ اﻟﻌﻤـﻞ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ‬ ‫واﻟﺘﻨﻤﻮي ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وذات‬ ‫ﺗﺄﺛـﺮ إﻳﺠﺎﺑـﻲ ﻋﲆ ﺣﻴـﺎة اﻟﻨﺎس‪ ،‬ﻋـﱪ اﺑﺘﻜﺎر‬ ‫ﺣﻠﻮل ﻓﺎﻋﻠـﺔ ﻤﻮاﺟﻬـﺔ اﻟﺘﺤﺪﻳـﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﺤﻔﻴﺰ اﻟﺘﻐﻴﺮ اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ‬ ‫ﺗﻌﻤﻞ اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ﺟﺎد ﻋﲆ دراﺳـﺔ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ اﻤﻬﻤـﺔ‪ ،‬وإﻳﺠﺎد ﺣﻠﻮل ﻟﻬﺎ‬ ‫ﺑﻨـﺎ ًء ﻋﲆ دراﺳـﺎت وأﺑﺤﺎث ﺷـﺎﻣﻠﺔ‪ ،‬ﻣﻊ اﻷﺧﺬ‬ ‫ﺑﺂراء اﻤﺨﺘﺼﻦ واﻤﻬﺘﻤﻦ ﺑﺎﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻌـﺎون اﻟﻮﺛﻴﻖ ﻣﻊ ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﻬﺘﻤﺔ‬ ‫ﻣـﻦ أﺟﻞ دﻋﻢ ﻫﺬه اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‪ .‬وﰲ أﺑﺮﻳﻞ ﻣﻦ ﻋﺎم‬ ‫‪2012‬م‪ ،‬ﻗﺎﻣـﺖ ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺨﺮﻳﺔ‬ ‫ﺑﺈﺑـﺮام اﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ ﺗﻌﺎون ﻣﻊ اﻤﻨﻈﻤﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ واﻟﻌﻠﻮم واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ )إﻳﺴﻴﺴـﻜﻮ(‪ ،‬ﺗﻬﺪف‬ ‫إﱃ ﺗﺒﻨّـﻲ اﻤﻨﻈﻤﺔ ﻣﴩوع »ﻫﻴﺌـﺔ رﻋﺎﻳﺔ اﻷﻳﺘﺎم‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻹﺳـﻼﻣﻲ«‪ ،‬اﻟـﺬي أﻋﺪّﺗﻪ اﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫ﺳﻌﻴﺎ ً ﻣﻨﻬﺎ إﱃ رﻋﺎﻳﺔ اﻷﻃﻔﺎل اﻷﻳﺘﺎم واﻟـﻤُﺘﺨﲆ‬ ‫ﻋﻨﻬـﻢ وﺣﻤﺎﻳﺘﻬﻢ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻹﺳـﻼﻣﻲ‪ ،‬وﺿﻤﺎن‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﻠﻘﻴﻬـﻢ ﺗﺮﺑﻴﺔ ﺻﺤﻴﺤـﺔ‪ ،‬وﺗﻌﻠﻴﻤـﺎ ً ﺟﻴﺪا ً ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻳﻜﻮﻧـﻮا ﻣﻮاﻃﻨﻦ ﺻﺎﻟﺤـﻦ‪ ،‬ﺑﻌﻴﺪﻳﻦ ﻋﻦ اﻟﻔﻘﺮ‬ ‫واﻟﺠﻮع واﻟﻔﺴـﺎد وأﺳـﺒﺎب اﻟﺠﻬـﻞ واﻟﺘﺨﻠﻒ‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﻢ اﻋﺘﻤﺎده ﰲ اﻟـﺪورة ‪ 11‬ﻟﻠﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻟﻠﺪول اﻷﻋﻀـﺎء ﰲ »اﻤﻨﻈﻤﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﻌﻠـﻮم«‪ ،‬اﻟـﺬي ﺗﻢ ﻋﻘـﺪه ﰲ ﻧﻮﻓﻤـﱪ اﻤﺎﴈ‬ ‫ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻗﺎﻣـﺖ اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﺑﺈﺟـﺮاء دراﺳـﺔ‬ ‫»اﻹﺟـﺮاءات اﻤﻨﻈﻤﺔ ﻟﻠﻄﻼق‪ ،‬وﻣـﺎ ﻳﱰﺗﺐ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﻟﻠﺰوﺟـﺔ واﻷﺑﻨـﺎء«‪ ،‬ﺑﻤﺒﺎدرة ﻣـﻦ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﻣﻮدة‬ ‫اﻟﺨﺮﻳـﺔ ﻟﻠﺤﺪ ﻣـﻦ اﻟﻄﻼق وآﺛﺎره‪ ،‬وﻣﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﺳـﻠﻄﺎن اﻟﺨﺮﻳـﺔ‪ ،‬وﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻨﻬﻀـﺔ‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ اﻟﺨﺮﻳـﺔ‪ ،‬وﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻷﻣـﺎن اﻷﴎي‪،‬‬ ‫وﺗﺘﻀﻤّ ﻦ اﻟﺪراﺳـﺔ آﻟﻴﺔ ﻟﺘﺤﺼﻴﻞ ودﻓﻊ اﻟﻨﻔﻘﺔ‬ ‫اﻤﻘـﺮرة ﴍﻋـﺎً‪ ،‬وﻫﻲ إﻧﺸـﺎء ﺻﻨـﺪوق اﻟﻨﻔﻘﺔ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ اﻟﺬي ﻳﻘـﻮم ﺑﺘﺤﺼﻴﻞ اﻟﻨﻔﻘﺔ اﻤﻘﺮرة‬ ‫ﴍﻋﺎ ً ﻤﺴﺘﺤﻘﻴﻬﺎ‪ ،‬ووﺳـﺎﺋﻞ ﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻟﺼﻨﺪوق‪،‬‬ ‫وآﻟﻴـﺔ ﻟﻠﴫف‪ ،‬وﺗﻢ رﻓﻌﻬﺎ ﻟـﻮزارة اﻟﻌﺪل اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺑﺪورﻫـﺎ اﻋﺘﻤـﺪت اﻤﴩوع ﰲ أﺑﺮﻳـﻞ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﺤﺎﱄ ‪2012‬م‪.‬‬ ‫»ﻣﻨﻬﺠﺔ« اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﺗﻬﺪف اﻤﺆﺳﺴﺔ إﱃ اﻹﺳﻬﺎم ﺑﺸﻜﻞ اﺣﱰاﰲ‬ ‫ﻣﻤﻨﻬـﺞ ﰲ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ اﻤﺴـﺘﺪاﻣﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻋـﱪ ﺗﻤﻮﻳﻞ ﻋﺪد‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﱪاﻣـﺞ واﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳـﺔ اﻤﺘﻨﻮﻋـﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﻨﺎء اﻟﴩاﻛﺎت ﻣﻊ ﻣﺆﺳﺴـﺎت اﻟﻘﻄﺎﻋﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫واﻟﺨﺎص ﻏﺮ اﻟﺮﺑﺤﻴﺔ‪ ،‬داﺧﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ وﺧﺎرﺟﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ أﺟﻞ اﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻤﺴﺘﺪاﻣﺔ ﻟﻠﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺨﺮي ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬

‫ﺗﻮﻗﻴﻊ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺑﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺨﺮﻳﺔ واﻟﺒﻨﻚ اﻷﻫﲇ‬

‫ﺗﻤﻮل ﻋﺪد ًا ﻣﻦ اﻟﺒﺮاﻣﺞ‬ ‫واﻟﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻤﺘﻨﻮﻋﺔ وﺗﺒﻨﻲ ﺷﺮاﻛﺎت‬ ‫ﻣﻊ ﻣﺆﺳﺴﺎت اﻟﻘﻄﺎﻋﻴﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎم واﻟﺨﺎص ﻏﻴﺮ‬ ‫اﻟﺮﺑﺤﻴﺔ‬

‫ﺗﻘﺪم اﻟﺪﻋﻢ ﻟﺘﺘﺤﻮل‬ ‫اﻟﻤﺆﺳﺴﺎت اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‬ ‫ﻋﻠﻰ ُا’ﻋﻄﻴﺎت واﻟﻬﺒﺎت‬ ‫إﻟﻰ ﻣﺆﺳﺴﺎت ذات رؤﻳﺔ‬ ‫ﻣﺴﺘﺪاﻣﺔ ﻣﻌﺘﻤﺪة‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻧﻔﺴﻬﺎ‬

‫إﻧﺠﺎزات ‪2012‬م‬ ‫• ﺑﻨـﺎء ﻗـﺪرات اﻤﻨﻈﻤـﺎت ﻏـﺮ اﻟﺮﺑﺤﻴﺔ‪:‬‬ ‫ﺗﻨﺸـﻂ ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺨﺮﻳـﺔ ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ واﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﻲ ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻬﺎ‬ ‫ﺑﻨـﺎء ﻗـﺪرات ﻣﻨﻈﻤـﺎت اﻟﻘﻄﺎع ﻏـﺮ اﻟﺮﺑﺤﻲ‬ ‫ﻣﺤﻠﻴـﺎً‪ّ ،‬‬ ‫وﻧﻔﺬت ﰲ اﻟﻌﺎم اﻟﺤـﺎﱄ ‪2012‬م ﻋﺪدا ً‬ ‫ﻣﻦ اﻟﱪاﻣﺞ واﻟﻮرش اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ اﻟﺘﻲ اﺳـﺘﻬﺪﻓﺖ‬ ‫اﻟﻘﻴﺎدﻳﻦ واﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ اﻤﺆﺳﺴـﺎت واﻟﺠﻤﻌﻴﺎت‬ ‫اﻟﺨﺮﻳـﺔ واﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣـﻊ ﻣﻨﻈﻤﺎت‬ ‫ﻣﺮﻣﻮﻗـﺔ ﻋﺎﻤﻴـﺎ ً وذات ﻋﻼﻗـﺔ ﺑـﺈدارة اﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫اﻟﺨـﺮي واﻟﺘﻨﻤـﻮي اﻹﺳـﱰاﺗﻴﺠﻲ‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻨﺤﻮ اﻟﺘﺎﱄ‪:‬‬ ‫ ﺑﻨﺎء اﻟﻘﻴـﺎدات ﰲ اﻤﻨﻈﻤﺎت ﻏﺮ اﻟﺮﺑﺤﻴﺔ‬‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ :‬ﻗﺎﻣﺖ اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﰲ ﺷـﻬﺮ ﻳﻮﻧﻴﻮ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﺎم ‪2012‬م‪ ،‬وﻟﻠﻤـﺮة اﻟﺮاﺑﻌﺔ‪ ،‬ﺑﺘﻨﻈﻴﻢ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﺗﺪرﻳﺒـﻲ ﻣﺘﻘﺪم ﺗﺤﺖ ﻋﻨـﻮان »ﺑﻨـﺎء اﻟﻘﻴﺎدات‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻈﻤـﺎت ﻏـﺮ اﻟﺮﺑﺤﻴﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ«‪ ،‬وﺳـﻌﺖ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻫـﺬا اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫إﱃ ﺗﺪرﻳـﺐ اﻤﺪﻳﺮﻳـﻦ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﻦ ﰲ اﻤﻨﻈﻤﺎت‬ ‫ﻏـﺮ اﻟﺮﺑﺤﻴـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﻬﺎرات اﻟﻘﻴﺎدة وأﺳـﺎﻟﻴﺐ اﻹدارة‪ .‬وﻗﺎﻣﺖ‬ ‫ﺑﺎﻟﴩاﻛﺔ ﻣـﻊ ﻛﻠﻴﺔ اﻷﻋﻤﺎل ﺑﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻛﻮﻟﻮﻣﺒﻴﺎ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ﺑﺘﺼﻤﻴـﻢ ﻫـﺬا اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻲ‬ ‫ﺧﺼﻴﺼﺎ ً ﻟﺘﻠﺒﻴﺔ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﻘﻴﺎدﻳﻦ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫ﻏﺮ اﻟﺮﺑﺤﻲ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ .‬وﻗﺪﱠم ﻫﺬا اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻧﺨﺒﺔ‬ ‫ﻣـﻦ أﻋﻀﺎء ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺪرﻳـﺲ اﻤﺘﻤﻴﺰﻳﻦ ﰲ اﻟﻜﻠﻴﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪ .‬واﻧﺘﻬﻰ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﺑﺘﺪرﻳﺐ ‪ 25‬إدارﻳﺎ ً‬ ‫ﰲ اﻟﻘﻄﺎع ﻏﺮ اﻟﺮﺑﺤﻲ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻳﻨﺘﺴـﺒﻮن إﱃ‬ ‫ﺟﻤﻌﻴﺎت وﻣﺆﺳﺴﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬ﻛﺎن ﻣﻨﻬﻢ ﻋﴩة‬ ‫رﺟﺎل‪ ،‬و‪ 15‬اﻣﺮأة‪.‬‬ ‫ اﻤﺮأة ﰲ اﻟﻘﻴﺎدة واﻹدارة‪ :‬ﻧﻈﻤﺖ اﻤﺆﺳﺴﺔ‬‫ﰲ ﻧﻮﻓﻤـﱪ اﻤﺎﴈ‪ ،‬وﻟﻠﻌـﺎم اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻋـﲆ اﻟﺘﻮاﱄ‪،‬‬ ‫ورﺷـﺔ ﻋﻤﻞ ﺑﻌﻨﻮان »اﻤﺮأة ﰲ اﻟﻘﻴﺎدة واﻹدارة«‪،‬‬

‫إدارة اﻤﻨﻈﻤـﺎت ﻏـﺮ اﻟﺮﺑﺤﻴـﺔ«‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون‬ ‫ﻣـﻊ ﻣﺮﻛﺰ »ﺟـﻮن ﺟﺮﻫﺎرت ﻟﻠﻌﻄﺎء اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ‬ ‫واﻤﺸـﺎرﻛﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ« ﻣﻦ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﺎﻫـﺮة‪ .‬وﺗﺘﻤﺤـﻮر ﻣﻮاﺿﻴـﻊ ﻫـﺬا اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺒﻲ ﺣﻮل ﺻﻘـﻞ ﻣﻬﺎرات أﻋﻀﺎء ﻣﺠﺎﻟﺲ‬ ‫اﻹدارة وﻣﺪﻳـﺮي اﻤﻨﻈﻤـﺎت ﻏـﺮ اﻟﺮﺑﺤﻴـﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ ﻋﺮض وﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ اﻟﺠﻮدة اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﻟﻌﻤﻞ اﻤﻨﻈﻤﺔ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫ﺛﻢ اﺳﺘﻜﺸـﺎف أﺳﺎﻟﻴﺐ وﺗﻘﻨﻴﺎت ﺟﺪﻳﺪة ﺗﺴﺎﻋﺪ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺘﻔﻮق ﰲ إدارة ﻣﻨﻈﻤﺔ ﻏﺮ رﺑﺤﻴﺔ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻓﺎﻋـﻞ‪ .‬وأﻓﴣ ﻫـﺬا اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻋـﻦ ﺗﺪرﻳﺐ ‪29‬‬ ‫ﻣﺸﺎرﻛﺎ ً وﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻣﻦ ﺟﻤﻌﻴﺎت وﻣﺆﺳﺴﺎت ﻏﺮ‬ ‫رﺑﺤﻴﺔ ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ أﻧﺤﺎء اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫ دﻋـﻢ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ وﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻤِﻨﺢَ‬‫اﻤﺎدﻳـﺔ ﻟﻬﺎ‪ :‬ﺗﻌﻤﻞ اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ﻓﺎﻋﻞ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻣﻨـﺢ ﺗﻤﻮﻳﻞ ﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﺗﻨﻤﻮﻳﺔ ﻃﻤﻮﺣﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺸـﻤﻞ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﻌﻰ اﻤﺆﺳﺴـﺔ إﱃ‬ ‫ﺗﺒﻨﻴﻬـﺎ ودﻋﻤﻬﺎ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ذات ﻃﺎﺑﻊ‬ ‫ﺗﻨﻤﻮي ﺗﻬﺪف إﱃ اﻻرﺗﻘﺎء ﺑﺎﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬ ‫ وﺧـﻼل ﻋـﺎم ‪2012‬م‪ ،‬ﻗﺎﻣﺖ اﻤﺆﺳﺴـﺔ‬‫ﺑﺈﺑـﺮام اﺗ���ﺎﻗﻴـﺎت ﺗﻤﻮﻳـﻞ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻮﻳـﺔ ﺑﺠﺎﻧﺐ ﴍﻳﻜﻬﺎ اﻹﺳـﱰاﺗﻴﺠﻲ اﻟﺒﻨﻚ‬ ‫اﻷﻫﲇ اﻟﺘﺠﺎري‪ ،‬وﻫﻲ ﻋﲆ اﻟﻨﺤﻮ اﻵﺗﻲ‪:‬‬ ‫ﻣـﴩوع ﺗﺄﻫﻴـﻞ ﻣﺮﺷـﺪ اﻟﺤـﻲ ﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ‬ ‫أﴎﺗـﻲ »اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺨﺮﻳـﺔ ﻟﻠـﺰواج ورﻋﺎﻳـﺔ‬ ‫اﻷﴎة« ﺑﺎﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮّرة اﻟﻬـﺎدف إﱃ اﻟﺤﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﺴـﺐ اﻟﻄﻼق واﻟﺘﻔﻜﻚ اﻷﴎي ﻋﱪ ﺗﺄﻫﻴﻞ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ أﺋﻤﺔ اﻤﺴـﺎﺟﺪ واﻟﺨﻄﺒﺎء ﻋﲆ ﺣﻞ اﻤﺸﻜﻼت‬ ‫اﻷﴎﻳﺔ ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ دورات ﻣﻜﺜﻔﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻹرﺷﺎد‬ ‫اﻷﴎي ﻟﻴﺘﻤﻜﻨـﻮا ﻣـﻦ ﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻻﺳﺘﺸـﺎرات‬ ‫واﻹرﺷـﺎدات واﻤﺤﺎﴐات ﰲ اﻤﺴـﺎﺟﺪ‪ ،‬وﻏﺮﻫﺎ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة‪ ،‬وﻣـﴩوع ﺗﺤﻮﻳﻞ‬ ‫اﻷﴎ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻜﺔ ﻷﴎ ﻣﻨﺘﺠـﺔ ‪ -‬ﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻔﻀﻮل اﻟﺨﺮﻳـﺔ ﻟﻠﺨﺪﻣﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﰲ ﺑﻠﺪة‬

‫أﺣﺪ اﻟﱪاﻣﺞ اﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﻠﻘﻴﺎدات اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ‬

‫إﺣﺪى ﺟﻠﺴﺎت ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺑﻨﺎء اﻟﻘﻴﺎدات ﰲ اﻤﻨﻈﻤﺎت ﻏﺮ اﻟﺮﺑﺤﻴﺔ‬ ‫واﻟﻬـﺪف ﻣﻨﻬـﺎ ﺗﻌﺰﻳﺰ ﻗـﺪرات اﻤـﺮأة ﰲ اﻹدارة‬ ‫واﻟﻘﻴـﺎدة‪ ،‬وإﻛﺴـﺎﺑﻬﺎ ﻣﻬﺎرات ﺟﺪﻳـﺪة ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻤﻨﻈﻤـﺎت ﻏـﺮ اﻟﺮﺑﺤﻴﺔ‪ .‬ووﻓﺮت ﻫـﺬه اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ّ‬ ‫ﻧﻔـﺬت ﻋـﲆ ﻣﺪار أﺳـﺒﻮﻋﻦ ﻓﺮﺻـﺔ ﻟﻜﻞ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻛﺎت ﰲ اﻟﺘﻔﻜـﺮ ﰲ أﻫﺪاﻓﻬﻦ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫وزﻳـﺎدة ﺛﻘﺘﻬـﻦ ﺑﺄﻧﻔﺴـﻬﻦ‪ ،‬وﺗﺄﻛﻴـﺪ ﻗﺪراﺗﻬﻦ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺘﻐﻴـﺮ‪ .‬وأﻗﻴﻤﺖ ﻫـﺬه اﻟﻮرﺷـﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﻣﻊ اﻤﺮﻛﺰ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﻷﻧﺸـﻄﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ واﻟﺴـ ّﻜﺎن‬ ‫)ﺳـﻴﺪﺑﺎ(‪ .‬وﻳﻤﻠـﻚ ﻫـﺬا اﻤﺮﻛـﺰ ‪ 36‬ﻋﺎﻣـﺎ ً ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺨـﱪة ﰲ ﻣﺠـﺎل ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻤﻬـﺎرات اﻹدارﻳﺔ ﻟﺪى‬ ‫اﻤـﺮأة ﻟﺒﻨﺎء ﻣﻨﻈﻤـﺎت ﻗﻮﻳﺔ وﻣﺴـﺘﺪﻳﻤﺔ‪ .‬وﻳﺄﺗﻲ‬ ‫ﺗﻨﻈﻴـﻢ ﻫـﺬه اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون اﻹﺳـﱰاﺗﻴﺠﻲ‬ ‫ﻣﻊ ﻣﺆﺳﺴﺔ إﻛﺴـﻮن ﻣﻮﺑﻴﻞ اﻟﺨﺮﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺿﻤﻦ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﺒﺎدرة اﻟﻔﺮص اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻟﻠﻤﺮأة‪ .‬وأﻓﻀﺖ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻮرﺷـﺔ ﻋﻦ ﺗﺪرﻳـﺐ ‪ 29‬اﻣﺮأة ﻣـﻦ ‪ 28‬ﻣﻨﻈﻤﺔ‬ ‫ﻏﺮ رﺑﺤﻴﺔ ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠـﻒ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ .‬وﺗﺠﺪر‬ ‫اﻹﺷـﺎرة إﱃ أن ﻫـﺬه اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺔ ﻫـﻲ دورة ﻋﺎﻤﻴﺔ‬ ‫ﺗﻘﺎم ﻋﲆ ﻣﺪار اﻟﺴﻨﺔ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ أﻧﺤﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫ ﺣﻮﻛﻤـﺔ ﻣﺠﺎﻟﺲ إدارة اﻤﺆﺳﺴـﺎت ﻏﺮ‬‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ اﻤﺎﻧﺤﺔ‪:‬‬ ‫اﻧﻄﻼﻗـﺎ ً ﻣـﻦ ﺳـﻌﻴﻬﺎ إﱃ رﻳـﺎدة اﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫اﻟﺨﺮي واﻟﺘﻨﻤﻮي ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺧـﻼل ﺗﻄﻮﻳﺮ ودﻋـﻢ ﻋﻤـﻞ اﻤﻨﻈﻤﺎت ﻏﺮ‬ ‫اﻟﺮﺑﺤﻴـﺔ‪ ،‬ﻋﻘـﺪت اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﰲ ﺑﺪاﻳﺔ دﻳﺴـﻤﱪ‬ ‫اﻤـﺎﴈ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﺎ ً ﺗﺪرﻳﺒﻴـﺎ ً ﻣﺘﻘﺪﻣﺎ ً ﺗﺤﺖ ﻋﻨﻮان‪:‬‬ ‫»دورة اﻟﻘﻴـﺎدة واﻟﺤﻮﻛﻤـﺔ اﻟﻔﻌﺎﻟـﺔ ﻤﺠﺎﻟـﺲ‬

‫اﻟﻔﻀـﻮل ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬واﻟﻬـﺎدف إﱃ‬ ‫ﺗﺄﻫﻴﻞ وﺗﺪرﻳﺐ ﺳـﺘﻦ ﺷـﺎﺑﺎ ً وﺷﺎﺑﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﺗﻮﻇﻴﻔﻬـﻢ ودﻋﻢ ﻣﺸـﺎرﻳﻌﻬﻢ اﻟﺼﻐﺮة اﻤﻘﺪّﻣﺔ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻧﻬﺎﻳـﺔ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‪ ،‬وﻣﴩوع »ﻋﺎﻟﻢ ﻣﻦ ﺻﻨﻊ‬ ‫ﻳﺪي« ﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻤﻮاﺳـﺎة اﻟﺨﺮﻳﺔ ﰲ ﺑﻠﺪة اﻟﻘﺎرة‬ ‫ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﺣﺴﺎء‪ ،‬واﻟﺴﺎﻋﻲ إﱃ ﺗﻨﻤﻴﺔ ﻣﻬﺎرات‬ ‫أرﺑﻌـﻦ ﻓﺘﺎة ﻣﻦ ﻓﺘﻴـﺎت اﻷﴎ ﻣﺤﺪودة اﻟﺪﺧﻞ‬ ‫اﻤﺴـﺠﻼت ﻟﺪى اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻣﻦ ﺧﺮﻳﺠﺎت اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ واﻟﺠﺎﻣﻌﺎت ﻋـﱪ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻣﺘﺨﺼﺺ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺎل اﻟﻀﻴﺎﻓﺔ وﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﺤﻠﻮﻳﺎت ﻟﻠﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت‬ ‫واﻟﺤﻔـﻼت‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺗﻮﻇﻴﻔﻬﻦ ﺑﻌـﺪ إﻛﻤﺎل‬ ‫ﻓـﱰة اﻟﺘﺪرﻳـﺐ‪ ،‬وﻣﴩوع اﻟﺘﺄﻫﻴـﻞ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‬ ‫ﻻﺿﻄﺮاﺑـﺎت اﻟﺘﺨﺎﻃـﺐ ﻋﻨـﺪ اﻷﻃﻔـﺎل‪ ،‬ﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻤﺌﻮﻳﺔ ﻟـﺬوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ اﻟﻬﺎدف إﱃ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺑﺮاﻣﺞ ذﻛﻴﺔ ﺗﻘﻴﺲ ﻣﺴـﺘﻮى أداء اﻟﻄﻔﻞ‬ ‫اﻟﻠﻐﻮﻳﺔ وﻣﻬﺎراﺗﻪ ﰲ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ واﻟﻘﺮاءة وﺗﻨﻤﻴﺘﻬﺎ‪،‬‬ ‫وإﺗﺎﺣﺘﻬﺎ ﻟﴩﻳﺤﺔ واﺳﻌﺔ ﻣﻦ اﻟﺠﻤﻬﻮر‪.‬‬ ‫ ﺗﻔﻌﻴﻞ اﻟﺤﻮار ﺣﻮل اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ واﻤﺠﺘﻤﻊ‪:‬‬‫ﻣﻠﺘﻘﻴﺎت »ﺣـﻮارات ﺗﻨﻤﻮﻳـﺔ« ﻓﻜﺮة راﺋﺪة‬ ‫أﻃﻠﻘﺘﻬﺎ اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﻋـﺎم ‪1431‬ﻫـ )‪2010‬م(‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ أﺟﻞ ﻧﴩ ودﻋﻢ اﻟﻔﻜﺮ اﻟﺘﻨﻤﻮي ﰲ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬ﻋﱪ ﻓﺘﺢ اﻤﻠﻔﺎت اﻟﺴﺎﺧﻨﺔ ﻟﻠﻘﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ اﻤﺮﺗﺒﻄـﺔ ﺑﺎﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫وﻣﻨﺎﻗﺸـﺘﻬﺎ ﻣـﻊ ُ‬ ‫ﺻﻨّﺎع اﻟﻘـﺮار وﻗـﺎدة اﻟﺮأي‬ ‫ُ‬ ‫ﻣﻦ داﺧـﻞ اﻤﻤﻠﻜـﺔ وﺧﺎرﺟﻬـﺎ‪ .‬وﺗﺴـﻬﻢ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﻠﺘﻘﻴـﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﺘـﻢ ﻋﻘﺪﻫﺎ ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً ﰲ ﺻﻴﺎﻏﺔ‬ ‫رؤى ﺟﺪﻳـﺪة ﺗﺪﻋﻢ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ .‬وﺣﺘﻰ‬ ‫اﻵن ﻧ ّ‬ ‫ﻈﻤﺖ اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻠﺘﻘﻴـﺎت‪ ،‬اﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫اﻷوّل ﻛﺎن ﺑﻌﻨﻮان‪) :‬ﻛﻴﻒ ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻠﻤﻨﻈﻤﺎت ﻏﺮ‬ ‫اﻟﺮﺑﺤﻴﺔ أن ﺗﻠﻌـﺐ دورا ً ﻓﻌﺎﻻ ً ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ؟( ﻓﻴﻤـﺎ ﻛﺎن اﻤﻠﺘﻘـﻰ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﺑﻌﻨـﻮان‪) :‬أﻳﻦ اﻟﻘﻄﺎع ﻏـﺮ اﻟﺮﺑﺤﻲ ﰲ‬ ‫ﺧﻄﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ؟(‪.‬‬ ‫وأﺧـﺮاً‪ ،‬اﻤﻠﺘﻘـﻰ اﻟﺜﺎﻟـﺚ؛ ﻓﻘـﺪ أﴍﻛـﺖ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﴍﻳﺤﺔ اﻟﺸـﺒﺎب ﰲ اﺧﺘﻴﺎر ﻣﺤﺎوره‬ ‫ﻋﱪ ﺟﻠﺴـﺎت ﺗﺤﻀﺮﻳﺔ ﻋﺪة ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﻨﻈﻴﻤـﻪ ‪ -‬ﺑﻨﺎ ًء ﻋﲆ ﻣﺨﺮﺟﺎت‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب ‪ -‬ﰲ ﻣﺎﻳﻮ ﻣـﻦ ﻋـﺎم ‪2012‬م ﺑﻌﻨﻮان‬ ‫»اﻟﺸـﺒﺎب واﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ‪ :‬ﻗﻀﺎﻳـﺎ وﻃﻤﻮﺣـﺎت«‪،‬‬ ‫ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻼﺛﻤﺎﺋﺔ ﺷﺎب وﺷﺎﺑﺔ‪ ،‬وأﺛﻤﺮ‬ ‫ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺘﻪ ﻋﻦ ﺗﺒﻨّـﻲ وزارة اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وﻣﺮﻛﺰ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻟﻠﺤﻮار اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻤﺒﺎدرﺗﻦ ﻗﺪّﻣﻬﻤﺎ‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب‪ ،‬وﻫﻤﺎ‪ :‬اﻟﺤﻞ اﻤﺒﺘﻜﺮ ﻹرﺷـﺎد اﻟﺸﺒﺎب‬ ‫واﻟﺸـﺎﺑﺎت أﻛﺎدﻳﻤﻴﺎ ً ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﻣﻮﻗﻊ إﻟﻜﱰوﻧﻲ‬ ‫ﺗﺤﺖ ﻣﺴﻤّ ﻰ »ﻣﺴـﺘﻘﺒﲇ«‪ ،‬واﻟﻬﺎدف إﱃ اﺧﺘﻴﺎر‬ ‫اﻤﺴـﺎر اﻤﻨﺎﺳـﺐ ﻟﻠﺸـﺎب ﰲ ﻣﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‪،‬‬ ‫وإرﺷﺎد اﻤﺘﺨﺮﺟﻦ ﰲ ﻫﺬه اﻤﺮﺣﻠﺔ ﻟﻠﺘﺨﺼﺼﺎت‬ ‫اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ ﰲ ﺳﻮق اﻟﻌﻤﻞ ﰲ ﻓﱰة ﻣﺎ ﺑﻌﺪ اﻟﺘﺨ ّﺮج‪،‬‬ ‫وﺳﺘﴩف ﻋﻠﻴﻪ وزارة اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬واﻤﴩوع اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﻫﻮ إﻧﺸﺎء »ﻧﻮادي اﻟﺸﺒﺎب اﻟﺤﻮارﻳﺔ« ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻹدارﻳﺔ ﻛﺎﻓﺔ‪ ،‬اﻟﺴﺎﻋﻲ إﱃ إﻳﺠﺎد ﻣﺴﺎﺣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺸﺒﺎب ﻟﻠﺘﻌﺒﺮ ﻋﻦ آراﺋﻬﻢ واﻟﺘﺤﺎور ﰲ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‬ ‫ذات اﻷوﻟﻮﻳـﺔ‪ ،‬وﺗﺒﻨّﻰ ﻫﺬا اﻤـﴩوع ﻣﺮﻛﺰ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﻠﺤﻮار اﻟﻮﻃﻨﻲ‪.‬‬ ‫اﻟﻔﺤﺺ ﻗﺒﻞ اﻟﺰواج‬ ‫ﻳُﺬﻛﺮ أن اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﺣﻤﻠﺖ ﻋﲆ ﻋﺎﺗﻘﻬﺎ ﺣﺸﺪ‬ ‫اﻟﺘﺄﻳﻴـﺪ اﻟـﻼزم ﻟﻌﺪد ﻣـﻦ اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ اﻟﺤﻴﻮﻳـﺔ ﻛﺎن أﺑﺮزﻫـﺎ وﻗﻮﻓﻬـﺎ ﺧﻠﻒ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴـﻖ ﻧﻈـﺎم اﻟﻔﺤـﺺ اﻟﻄﺒﻲ ﻗﺒﻞ اﻟـﺰواج ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﻌﺪ إﺻﺪارﻫﺎ دراﺳﺔ‬ ‫»اﺗﺠﺎﻫـﺎت اﻟﺸـﺒﺎب اﻟﺠﺎﻣﻌـﻲ ﻧﺤـﻮ اﻟﻔﺤـﺺ‬ ‫اﻟﻄﺒـﻲ ﻟﻐﺮض اﻟﺰواج« اﻟﺘﻲ ﺗﻼﻫﺎ ﻛﺴـﺐ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ واﻷﻫﻠﻴﺔ اﻟﻔﺎﻋﻠﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‪،‬‬ ‫ﺣﺘﻰ ﺗﻢ ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﻨﻈﺎم ﰲ ﻋﺎم ‪1425‬ﻫـ‪.‬‬

‫»ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ«‪ :‬ﺗﺴ ّﻠﻤﻨﺎ اﻟﻤﺒﻨﻰ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻟﻠﺜﺎﻧﻮﻳﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﺑﻨﺎت ﻓﻲ اﻟﻈﻬﺮان‪ ..‬اﻟﻤﻘﺎول‪ :‬ﻟﻢ ﻳﺘﺴﻠﱠﻤﻮﻫﺎ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺧﻴﺎط‬ ‫اﺳﺘﺒﴩ أوﻟﻴﺎء ﻃﺎﻟﺒﺎت اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻈﻬﺮان‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺄﺳﺴـﺖ ﻋﺎم ‪1425‬ﻫـ‪،‬‬ ‫ﻧﻬﺎﻳـﺔ اﻟﻌـﺎم اﻤـﺎﴈ‪ ،‬ﺑﺎﻛﺘﻤـﺎل اﻤﺒﻨﻰ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻟﻠﻤﺪرﺳـﺔ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻘـﻊ ﰲ »اﻟﺪاﻧﺔ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴـﺔ«‪ ،‬إﻻ أﻧﻬـﻢ ﺗﻔﺎﺟـﺄوا ﺑﺘﺄﺟﻴﻞ‬ ‫اﻻﻧﺘﻘﺎل إﻟﻴﻪ دون ﻣﻌﺮﻓﺔ اﻷﺳﺒﺎب‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑﻦ ﺟﻤﻌـﺎن اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‪ ،‬وﻫﻮ أﺣﺪ أوﻟﻴﺎء‬ ‫اﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت‪ ،‬أن اﻤﺒﻨـﻰ اﻤﺴـﺘﺄﺟﺮ ﰲ »اﻟﺪاﻧـﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ« ﻋﺒـﺎرة ﻋﻦ ﺑﻴﺖ ﺻﻐـﺮ ﻳﺨﻠﻮ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻘﻮﻣﺎت اﻤﺪرﺳـﺔ‪ ،‬ﻓﻼ ﻳﻮﺟﺪ ﻓﻴﻪ ﻓﻨﺎء‪،‬‬ ‫واﻟﻔﺼﻮل ﺿﻴﻘـﺔ‪ ،‬ودورات اﻤﻴـﺎه ﻏﺮ ﻻﺋﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن اﻤﺒﻨﻰ اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﻣﻜﺘﻤﻞ ﻣﻨﺬ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﻌـﺎم اﻤﺎﴈ‪ ،‬وﻛﻨﺎ ﻧﺘﻮﻗﻊ أن ﻳﺘﻢ اﻟﻨﻘﻞ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ذﻟﻚ ﻟﻢ ﻳﺘﻢ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ إﱃ أﻧﻪ ﻗﺎﺑـﻞ اﻤﻬﻨﺪس‬

‫اﻤﺴـﺆول ﻋﻦ اﻤﴩوع ﻟﻼﺳﺘﻔﺴﺎر ﻋﻦ اﻤﺒﻨﻰ‪،‬‬ ‫ﻓﺄﻛـﺪ ﻟـﻪ ﺟﺎﻫﺰﻳﺔ اﻤﺒﻨـﻰ ﻣﻨﺬ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺳـﺘﺔ‬ ‫أﺷﻬﺮ‪ ،‬وﻟﻜﻦ إدارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻟﻢ ﺗﺴﺘﻠﻤﻪ‬ ‫ﻷن ﻟﻬﺎ ﻣﻼﺣﻈﺎت ﺑﺴﻴﻄﺔ ﻋﻠﻴﻪ‪.‬‬ ‫واﺗﺼﻞ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ ﺑﺈدارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪،‬‬ ‫وﴍح ﻟﻬﻢ اﻤﺸـﻜﻠﺔ‪ ،‬ﻓﺄﻛﺪوا ﻟﻪ أﻧﻪ ﺗﻢ اﺳﺘﻼم‬ ‫اﻤﺒﻨﻰ‪ ،‬وﺳـﻴﺘﻢ اﻻﻧﺘﻘﺎل إﻟﻴـﻪ ﺧﻼل أﻳﺎم ﻗﻠﻴﻠﺔ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺻﺪور ﻗـﺮار اﻟﻨﻘﻞ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﻳﺆﻛﺪ اﻤﻘﺎول‬ ‫ﻋﺪم اﺳﺘﻼم اﻹدارة اﻤﺪرﺳﺔ رﻏﻢ ﺟﺎﻫﺰﻳﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ ﺑﴪﻋـﺔ اﻻﻧﺘﻘﺎل إﱃ‬ ‫اﻤﺒﻨـﻰ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻟﺘﻬﻴﺌﺔ اﻟﺠﻮ اﻟﺪراﳼ اﻤﻨﺎﺳـﺐ‬ ‫ﻷﺑﻨﺎﺋﻬـﻢ‪ ،‬وﺗﺤﻘﻴـﻖ أﻛﱪ ﻗﺪر ﻣﻦ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة‪،‬‬ ‫ﻣﺬ ﱢﻛـﺮا ً ﺑﺄن اﻤﺒﻨﻰ اﻟﺤﺎﱄ اﻤﺴـﺘﺄﺟﺮ ﻳﺨﻠﻮ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻮاﺻﻔﺎت اﻟﺴـﻼﻣﺔ‪ ،‬وﺳـﺒﻖ أن ﺣﺪث ﺗﻤﺎس‬ ‫ﻛﻬﺮﺑﺎﺋـﻲ ﰲ أﺣﺪ اﻟﻔﺼﻮل‪ ،‬ﻓﺘﻢ ﻧﻘﻞ اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‬ ‫إﱃ ﺻﻔـﻮف أﺧﺮى‪ ،‬وأن دورات اﻤﻴﺎه ﺳـﻴﺌﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﻮﺟﺪ ﻓﻴﻬﺎ ﺟﺮذان‪.‬‬

‫اﻤﺒﻨﻰ اﻟﺠﺪﻳﺪ اﻟﺠﺎﻫﺰ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻓﻲ اﻧﺘﻈﺎر اﻟﻤﺘﺤﺪث‬ ‫»اﻟﴩق« ﺣﺎوﻟﺖ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ ﻣﺪﻳﺮ اﻹﻋﻼم اﻟﱰﺑﻮي‪ ،‬اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻹدارة اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺤﻤﺎد‪ ،‬ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ إرﺳـﺎل ﺑﺮﻳﺪ إﻟﻜﱰوﻧﻲ ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻖ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻮﺿﻮع‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ ﺑﻌﺪ ﻣﺮور أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺧﻤﺴﺔ أﻳﺎم ﻟﻢ ﻳﺮد ﻋﲆ اﻻﺳﺘﻔﺴﺎر‪.‬‬

‫اﻤﺒﻨﻰ اﻟﺤﺎﱄ ﻟﻠﻤﺪرﺳﺔ اﻟﺬي ﻻ ﻳﺸﺒﻪ اﻤﺪرﺳﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫شرطة جازان تكشف غموض مقتل يمني في «صناعية أبوعريش»‬ ‫جازان ‪ -‬ماجد ضباح‬ ‫كش�فت ف�رق البحث والتح�ري ي رطة‬ ‫جازان غموض مقتل يمني الجنس�ية عثر عليه‬ ‫بن أش�جار خل�ف امنطق�ة الصناعي�ة ي أبو‬ ‫عريش يوم الخميس اماي وعليه آثار طعنات‬ ‫قاتلة‪ ،‬وذلك بعد أن ألقت القبض يوم أمس عى‬

‫سعودي الجنس�ية استمر البحث والتحري عنه‬ ‫أسبوعا ً كاماً‪.‬‬ ‫وأوض�ح ل� «ال�رق» الناط�ق اإعامي‬ ‫لرطة منطقة جازان العقيد عوض القحطاني‪،‬‬ ‫أن ف�رق البح�ث والتح�ري ي رط�ة جازان‬ ‫بقيادة الرائد عبدالرحمن الزهراني تمكنت من‬ ‫إلقاء القبض عى عريني س�عودي الجنس�ية‬

‫يس�كن إحدى قرى أبوعري�ش الجنوبية بتهمة‬ ‫قتل يمني الجنس�ية‪ ،‬مؤك�دا ً أن القاتل اعرف‬ ‫بجرمه‪ ،‬ومشرا ً إى أن سبب القتل حسب أقوال‬ ‫القاتل كان إثر ش�جار نشب بينه وبن امقتول‬ ‫بس�بب مبالغ مالية‪ .‬وبن العقيد القحطاني أن‬ ‫الجثة عث�ر عليها متعفنة يوم الخميس اماي‪،‬‬ ‫وكش�فت الفحوص�ات أن عملي�ة القتل حدثت‬

‫قبل خمسة أيام من وقت العثور عليها‪ ،‬مضيفا ً‬ ‫بأن الجهات اأمنية بارت موقع الجريمة بعد‬ ‫أن تلق�ت باغا ً من أح�د امواطنن‪ ،‬حيث بار‬ ‫الطبي�ب الرعي الجث�ة وت�م معاينتها ورفع‬ ‫البصمات من م�رح الجريمة‪ ،‬وتم نقل الجثة‬ ‫إى ثاجة مستشفى أبو عريش العام استكمال‬ ‫بقية التحقيقات‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫حـوادث‬

‫العقيد عوض القحطاني‬

‫مصرع‬ ‫طالب‬ ‫دهس ًا في‬ ‫الخرج‬

‫الخرج ‪ -‬رائد العنزي‬ ‫لقي الطالب سعود هذال العتيبي‪،‬‬ ‫أح�د ط�اب متوس�طة اأبن�اء ي‬ ‫القاع�دة الريَة بالخ�رج‪ ،‬مرعَ ه‬ ‫ظهر أم�س اأول‪ ،‬وذلك بعد نزوله‬ ‫من حافلة امدرس�ة‪ ،‬حيث تعرض‬ ‫لحادث دهش أثناء عبوره الطريق امؤدِي‬ ‫إى منزله‪ .‬وق�د أ ُ ِديَ�ت الص�اة عليه بعد‬ ‫ظهر يوم أمس الخميس‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 5‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 15‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )439‬السنة الثانية‬

‫مدير مرور نجران لـ |‪ 3490 :‬حادث ًا و‪ 179‬حالة وفاة خال العام الماضي‬ ‫رصد ‪ 62‬ألف مخالفة مرورية‬ ‫وإتاف ‪ 63‬سيارة نهائي ًا‬

‫نجران ‪ -‬مانع آل مهري‬ ‫بلغ عدد الح�وادث ي منطقة‬ ‫نج�ران التي تم التعامل معها‬ ‫خ�ال العام ام�اي‪3490 ،‬‬ ‫حادثا ً مرورياً‪ ،‬نتج عنها ‪179‬‬ ‫حالة وفاة‪ ،‬و‪ 507‬إصابات ما‬ ‫بن بالغ�ة وخفيفة‪ ،‬فيم�ا بلغ عدد‬ ‫التلفي�ات الجزئي�ة ‪ 2804‬تلفيات‪،‬‬ ‫كم�ا بل�غ ع�دد امركب�ات الت�ي تم‬ ‫إتافه�ا نهائيًا ‪ 63‬س�يارة‪ ،‬وفقا ً ما‬ ‫كشفه ي حديث خاص إى «الرق»‬ ‫مدير مرور نجران العقيد عي سعد‬ ‫آل هطيلة‪.‬‬ ‫وأش�ار آل هطيل�ة إى أنَ�ه تم‬ ‫رص�د أكثر م�ن ‪ 62‬أل�ف مخالفة‬ ‫مروري�ة منه�ا‪ 7365 :‬مخالف�ة‬ ‫تجاوز الرع�ة امحددة ي الطريق‪،‬‬ ‫و‪ 7361‬مخالف�ة قط�ع اإش�ارة‬ ‫الضوئي�ة‪ ،‬و‪ 5256‬مخالف�ة عكس‬ ‫سر‪ ،‬كما ت َم إصدار ‪ 508‬مخالفات‬

‫العقيد عي آل هطيلة‬ ‫لركات ومؤسس�ات تنفذ مشاريع‬ ‫الطرق ي امنطقة‪.‬‬ ‫وأش�ار آل هطيل�ة إى أن عدد‬ ‫اأش�خاص الذي�ن ت� َم إيقافه�م‬ ‫خال الفرة امش�ار إليها بلغ ‪179‬‬ ‫موقوف�اً‪ ،‬وجميعه�م ج�رى إطاق‬ ‫راحهم حسب التعليمات واأنظمة‬ ‫امروري�ة‪ .‬مضيف�ا ً أن ‪ 151‬مفحطا ً‬

‫ص�درت بحقه�م أحكام بالس�جن‬ ‫والغرام�ة‪ ،‬التي تضمن�ت عقوبات‬ ‫حجز الس�يارة ودفع مخالفة بمبلغ‬ ‫‪ 1000‬ريال عن الش�خص امخالف‬ ‫ي ام�رة اأوى‪ ،‬وي ام�رة الثانية يتم‬ ‫إيقاف الس�ائق ومضاعف�ة الغرامة‬ ‫بمبلغ ‪ 2000‬ريال‪ ،‬وي امرة الثالثة‬ ‫يض�اف إى م�ا ذُك�ر من ج�زاءات‬ ‫مصادرة الس�يارة استنادا ً إى امادة‬ ‫‪ 69‬من نظام امرور‪.‬‬ ‫َ‬ ‫وأشار آل هطيلة إى أن ركات‬ ‫التأمن ساعدت امؤ َمن عليهم لديها‬ ‫ي إص�اح مركباته�م وكفالته�م‬ ‫وإنه�اء إجراءاته�م أثن�اء وق�وع‬ ‫الحوادث وتجنيبهم التوقيف‪ ،‬داعيا ً‬

‫الجمي�ع إى اإراع ي إجراء عملية‬ ‫التأمن عى مركباتهم‪.‬‬ ‫َ‬ ‫وقال آل هطيلة إن إدارته تقوم‬ ‫بتنظي�م حملة مرورية ي كل ش�هر‬ ‫لضبط امخالفن‪ ،‬مش�را ً إى أن أهم‬ ‫امخالف�ات امرورية الت�ي تؤدي إى‬ ‫وقوع الحوداث ه�ي الرعة وقطع‬ ‫اإشارة وعكس السر‪.‬‬ ‫وأش�ار إى أن�ه يت�م وض�ع‬ ‫كام�رات الرادار لرص�د متجاوزي‬ ‫الرع�ة امح�ددة عى طري�ق املك‬ ‫عبدالل�ه‪ ،‬وطريق املك فهد‪ ،‬وطريق‬ ‫امل�ك س�عود‪ ،‬حي�ث تب�دأ حمات‬ ‫الرصد م�ن الس�اعة الرابعة عرا ً‬ ‫وحتى التاسعة مساء‪.‬‬

‫أحد الحوادث البشعة التي شهدتها منطقة نجران بسبب الرعة‬

‫(الرق)‬

‫وفاة وثاث إصابات في حادث تصادم بين ظلم وعفيف مواطن يكتشف دبوس ًا حديدي ًا بــ «وجبة عشاء» في بقيق‬ ‫امويه ‪ -‬محمد العطاوي‬ ‫توي شاب سعودي وأصيب‬ ‫ثاثة آخرون الليلة اماضية‬ ‫ي حادث تصادم عى الطريق‬ ‫الواصل ما بن ظلم وعفيف‪،‬‬ ‫بالقرب من نقطة عمرة‬ ‫اأمنية‪ .‬وبحسب تقارير أمنية فإن‬ ‫أسباب الحادث تعود إى تصادم‬ ‫ثاث سيارات فيما بينها‪ ،‬مما نتج‬ ‫عنه وفاة أحد سائقي امركبات عى‬ ‫الفور وإصابة ثاثة آخرين بإصابات‬ ‫مختلفة‪ ،‬تراوح بن امتوسطة وفوق‬ ‫امتوسطة‪ ،‬وتم نقل امصابن عن‬ ‫طريق الهال اأحمر إى مستشفى‬ ‫ظلم العام‪ .‬وقد بارت الجهات‬ ‫اأمنية والدفاع امدني وأمن الطرق‬ ‫وامرور الحادث‪ ،‬وجرى استخراج‬ ‫أحد امحتجزين من قِ بل فرقة اإنقاذ‬

‫بقيق ‪ -‬محمد آل مهري‬

‫إحدى السيارات امتررة من الحادث‬ ‫التابعة لفرق الدفاع امدني‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال امتحدث الرسمي‬ ‫ي إدارة مرور الطائف الرائد عى‬ ‫سعيد امالكي‪ ،‬إنه ي حواي الساعة‬ ‫‪ 8.30‬من مساء يوم اأربعاء اموافق‬ ‫‪1434/4/3‬ه���‪ ،‬وقع تصادم عى‬ ‫الطريق الواصل ما بن ظلم وعفيف‬ ‫بن ثاث سيارات‪ ،‬اأوى «هوندا‬

‫أكورد» يقودها شاب يبلغ من العمر‬ ‫(‪ 27‬عاما)‪ ،‬والثانية «ك��وروا»‬ ‫يقودها شاب يبلغ من العمر ( ‪22‬‬ ‫عاما) ويرافقه اثنان من أصدقائه‪،‬‬ ‫والثالثة «كامري» تستقلها أرة‬ ‫مكوّنة من خمسة أشخاص‪ .‬وقد‬ ‫نجم عن الحادث وفاة قائد السيارة‬ ‫اأوى‪ ،‬وإصابة قائد السيارة الثانية‬

‫(الرق)‬

‫َ‬ ‫ومرافقيه‪ ،‬بينما لم تلحق بقائد‬ ‫السيارة الثالثة وعائلته أي إصابات‪،‬‬ ‫ولله الحمد‪ .‬وقد لحقت بسيارتي‬ ‫(الهوندا والكوروا) تلفيات جسيمة‪،‬‬ ‫فيما تعرضت ال� (كامري) إى أرار‬ ‫بسيطة جداً‪ ،‬وقد توى قسم مرور ظلم‬ ‫التحقيق ي مابسات الحادث‪ ،‬لتحديد‬ ‫كيفية وقوعه ومَن امتسبب فيه‪.‬‬

‫فوجئ امواطن خالد الزهراني من‬ ‫محافظة بقيق بوجود دبوس حديدي ي‬ ‫وجبة عشاء اشراها مساء أمس من أحد‬ ‫امطاعم امشهورة ي امحافظة‪.‬‬ ‫وقال الزهراني إنه طلب من امطعم وجبة‬ ‫عشاء تتكون من مشويات وسندوتشات ومن ثم‬ ‫اتجه بها إى منزله لتناولها مع عائلته‪ ،‬وأثناء‬ ‫تناول الوجبة عثر عى جسم غريب ي أحد‬ ‫السندوتشات بعد أن أكل وأفراد أرته جزءا ً‬ ‫منها ليكتشف أن الجسم الغريب دبوس حديدي‬ ‫صغر‪.‬‬ ‫وأضاف امواطن بأنه فوجئ بوجود عدد‬ ‫من امواطنن يشتكون من نفس امشكلة مما‬ ‫جعلهم يدخلون ي مشادة كامية مع العمال بعد‬ ‫أن أخروهم بما وجدوا ي اأكل‪ ،‬وبعدها بادروا‬ ‫بااتصال ببلدية محافظة بقيق‪.‬‬

‫الدبوس الذي اكتشفه امواطن داخل وجبة العشاء‬ ‫وطالب الزهراني بلدية محافظة بقيق‬ ‫بتشديد الرقابة ومتابعة عمال امطاعم والتأكد‬ ‫من نظافة وسامة ما يتم استخدامه داخل‬

‫(الرق)‬

‫مطابخ امطاعم التي تكون ي غرف بعيدة‬ ‫عن الرقابة وذلك حفاظا ً عى سامة وصحة‬ ‫امستهلك‪.‬‬

‫«الجوازات» تض ِيق الخناق على العمالة المخالفة في شارعَ ْي الخزان والملك خالد بالدمام‬ ‫الدمام ‪ -‬إبراهيم جر‬ ‫ضيَقت إدارة الدوريات ي‬ ‫الجوازات ي امنطقة الرقية‬ ‫َ‬ ‫الخناق عى العمالة امخالفة‬ ‫التي أخ��ذت من امنطقة‬ ‫الواقعة بن شارع الخزان‬ ‫وامتداد شارع املك خالد مكانا ً‬ ‫لتجمُعِ ها منذ سنوات طويلة‪،‬‬ ‫حيث أصبحت امنطقة سوقا ً رائجا ً‬ ‫للعمالة التي تتوقف بامئات منذ‬ ‫فجر صباح كل يوم‪ ،‬ومَن يحتاج‬ ‫لعمال من أف��راد أو مقاولن‬ ‫يعملون لحسابهم أو تابعن‬ ‫مؤسسات يذهب إى تلك امنطقة‪.‬‬ ‫وقد احظ العابرون ي الفرة‬ ‫اأمني البار َز الذي‬ ‫اماضية الوجو َد‬ ‫َ‬ ‫رصدته «الرق» لعدد من دوريات‬ ‫ِ‬ ‫تمش ُ‬ ‫ط شارع‬ ‫الجوازات‪ ،‬التي‬ ‫الخزان وشارع املك خالد‪ ،‬انطاقا ً‬ ‫من إدارة الوافدين‪ ،‬بقيادة ميدانية‬ ‫من قِ بل قائد إدارة الدوريات ي‬ ‫جوازات امنطقة الرقية امقدم‬ ‫صالح شديد امطري‪ ،‬حيث تكثف‬ ‫دوريات الجوازات وجودها من‬ ‫بعد الفجر مبار ًة‪ ،‬وكان لهذا‬ ‫الوجود اأمني املحوظ أث ٌر واضحٌ‬ ‫ي العمالة امخالفة التي ف َرت‬ ‫وتف َرقت مذعور ًة إى الشوارع‬ ‫الفرعية امجاورة‪.‬‬ ‫ي��ق��ول ام��واط��ن صالح‬ ‫الشمراني «هذا الوجود اأمني‬ ‫املحوظ لدوريات الجوازات يء‬ ‫يفرح الصدر ونفخر به‪ ،‬وا أخفيك‬ ‫أ َن العمالة امتخلفة يسببون ررا ً‬ ‫كبرا ً بعملهم غر القانوني‪،‬‬

‫خاصة أ َن كثرا ً منهم هاربون من‬ ‫مكفوليهم أو يُقيمون بطريقة غر‬ ‫نظامية‪ ،‬وكثرٌ منهم غر محرفن‪،‬‬ ‫بل كما يقول امثل (يتعلمون‬ ‫الحاقة برأس القرعان)»‪.‬‬ ‫امواطن عبدالله الوبرة يقول‬ ‫«يستحق امسؤولون واأف��راد‬ ‫ي إدارة الوافدين ي الرقية‬ ‫وخ��اص��ة ي إدارة دوري��ات‬‫الجوازات‪ -‬التهنئة عى هذا الجهد‬ ‫باشك‪ ،‬وهو جه ٌد يفرح امواطن‬ ‫عندما يرى القضاء عى أي ظاهرة‬ ‫سلبية ي امجتمع‪ .‬وقد أعجبني أحد‬ ‫شباب الدوريات الذي كان متفهِ ما ً‬ ‫وحريصاً‪ ،‬وعكس صورة جميلة‬ ‫عن بلده‪ ،‬حيث كان يطلب من‬ ‫العمالة اانراف عر امايكرفون‬ ‫محذِرا ً إيَاهم‪ ،‬وكأنه يقول لهم‬ ‫كفى عبثا ً بأمن ومق َد َرات البلد‪،‬‬ ‫إ َما أن تعملوا بشكل نظامي أو‬ ‫أن ترحلوا‪ ،‬وقد أحسست فعاً‬ ‫بالفخر‪.‬‬ ‫امواطن محمد الغامدي‪،‬‬ ‫مقاول سابق‪ ،‬يقول‪« :‬الوجود‬ ‫اأمني ومضايقة ه��ؤاء يء‬ ‫يفرحنا نحن امواطنن؛ لقد‬ ‫ترَ رنا كثرا ً منهم‪ ،‬أنا شخصيا ً‬ ‫تسببوا ي إغ��اق مؤسستي‬ ‫ُ‬ ‫وخرت أكثر من مائتي ألف ريال‬ ‫بسبب بعض من هؤاء»‪ .‬ويردف‬ ‫«هل لك أن تتصور كم من عامل‬ ‫هرب‪ ،‬وذهب يدَعِ ي ظلما ً وزوراً‪،‬‬ ‫ويشتكي ي مكتب العمل بأنني لم‬ ‫ِ‬ ‫أعطه راتبَه‪ ،‬وغر ذلك من أكاذيب‪،‬‬ ‫كان هدفهم فقط الضغط عي َ لكي‬ ‫َ‬ ‫أطلقهم حتى يعملوا لحسابهم‬

‫كعمالة غر نظامية‪ ،‬خاصة إذا‬ ‫سمعوا من أبناء جلدتهم امكاسب‬ ‫التي يجنيها مَن يعمل لحسابه‬ ‫ال��خ��اص‪ ،‬وم��ع اأس��ف بعض‬ ‫امواطنن يتسر عى مثل هؤاء‪،‬‬ ‫ومع اأسف يخرب علينا نحن‬ ‫الذين نعمل ي قطاع امقاوات‪،‬‬ ‫وأقول له‪ :‬كيف ترى أن تبيع‬ ‫وطنك بثمن بخس‪ ،‬والدولة أعطتك‬ ‫الثقة لكي تعمل بنفسك ا لكي‬ ‫تتسر وتخالف النظام؟»‪.‬‬ ‫امواطن عبدالرحمن صالح‪،‬‬ ‫ساكن ي حي النخيل خلف‬ ‫الخزان‪ ،‬أخذنا ي جولة لنشاهد‬

‫دوريات الجوازات خال تنفيذ الحملة‬

‫(الرق)‬

‫سويّا ً امضايقات وامخالفات التي‬ ‫ترتكبها بعض العمالة امخالفة‪،‬‬ ‫التي أخذت من خلف الخزان وجزء‬ ‫من النخيل والقزاز محل سكن‬ ‫لها‪ ،‬ويقول‪« :‬انظر كيف تحوَل‬ ‫الحي بأكمله لسكن يأوي العمالة‬ ���من الجنسيات اآسيوية وغرها‪،‬‬ ‫انظر أين ينرون ثيابهم‪ ،‬ضاقت‬ ‫امنازل بهم فأصبحوا ينرونها‬ ‫ي الشارع‪ ،‬حتى معداتهم أيضا ً‬ ‫ي الشارع‪ ،‬ماذا تركهم الجهات‬ ‫امختصة يعملون لحسابهم‬ ‫الخاص؟ وهم أتوا لكي يعملوا‬ ‫ي مؤسسات أو ركات أو لدى‬

‫أفراد‪ ،‬لكن مع اأسف ي ظل غياب‬ ‫َ‬ ‫تضخمَت ظاهرة‬ ‫الرقابة الحقيقية‪،‬‬ ‫العمالة السائبة ي كل منطقة من‬ ‫مناطق امملكة‪ ،‬وأصبح صاحب‬ ‫امؤسسة الذي يو ُد أن يعمل فعاً‬ ‫بنفسه وا يتسر عى العمالة‬ ‫امخالفة‪ ،‬مطالبا ً بأن يستأجر‬ ‫مكانا ً ويدفع عليه آافاً‪ ،‬ورسو َم‬ ‫سجل‪ ،‬ورس��وم رخصة بلدية‪،‬‬ ‫ولوحة محل‪ ،‬وتأثيثا ً وديكوراً‪،‬‬ ‫وهذا فقط يقف ي الشارع أو‬ ‫يدور بسيارته ويكتب عليها جي‬ ‫باط‪ ،‬جبس وديكور‪ ،‬معلم رخام‪،‬‬ ‫سباك كهربائي‪ ،‬مؤسسات متنقلة‪،‬‬

‫عمال يعلقون بطانياتهم ي الشارع ي حي النخيل‬ ‫أليس هذا مخالفا ً للقانون؟ هؤاء‬ ‫يجب أن يوقفوا أيضا ً لكي تُحمَى‬ ‫امؤسسات الصغرة التي تريد أن‬ ‫تعمل»‪.‬‬ ‫مناحي العتيبي يقول‪:‬‬ ‫«العتب علينا نحن السعودين‪،‬‬ ‫هناك تجَ ار تأشرات يفتحون‬

‫محات وهمية لجلب مزيد من‬ ‫العمالة السائبة‪ ،‬ويروننا نحن‬ ‫ويرون البلد»‪ ،‬ويضيف‪ :‬أنا‬ ‫ي إحدى امرات أخذت اثنن عى‬ ‫أنهما معلما جبس ليعما ي‬ ‫غرفتن ي امنزل‪ ،‬لكنهما أفسداها‪،‬‬ ‫ثم تسلما اليومية وهربا‪ ،‬ومرة‬

‫أخرى صباغ عمل نصف الشغلة‬ ‫ثم اختفى‪ ،‬واسال امواطنن‪ ،‬كثر‬ ‫منهم مساكن يرى العامل يرتدي‬ ‫بدلة عمل وي يده شاكوش أو عى‬ ‫بنطاله بعض صبغ الدهان‪ ،‬فيغر‬ ‫به البعض‪ ،‬ويعتقدون أنه (معلم)‪،‬‬ ‫وبمجرد أن يأخذ اليومية يختفي»‪.‬‬ ‫إبراهيم الخالدي صاحب‬ ‫مكتب مقاوات هندسية‪ ،‬يقول‪:‬‬ ‫تم ُر علينا ي امكتب كثر من‬ ‫القصص التي يرويها لنا مواطنون‬ ‫تو َرطوا مع هذه العمالة امخالفة‪،‬‬ ‫ويخرون «بعد أن تخرب مالطا»‬ ‫كما يقول امثل‪ .‬وقبل أسبوع لجأ‬ ‫مواطن إى منطقة الخزان التي‬ ‫يتجمهر فيها امقيمون امخالفون‪،‬‬ ‫واتفق مع أحدهم عى أنه معلم‬ ‫رخام تركه يعمل ي الفيا بعد‬ ‫أن دفع له دفعة كبرة‪ ،‬وغاب عنه‬ ‫أسبوعا ً لظرف ما‪ ،‬وعندما حر‬ ‫ورأى أن الرخام اإسباني الباهظ‬ ‫الثمن لم يتم تركيبه بطريقة‬ ‫صحيحة‪ ،‬أتى إلينا لكي ند َله عى‬ ‫مؤسسة محرمة ِ‬ ‫تنفذُ له تركيب‬ ‫الرخام من جديد‪.‬‬ ‫ويضيف الخالدي‪ :‬بحكم‬ ‫الخرة أقول‪ :‬إ َن العيب ي امواطن‬ ‫السعودي؛ فهو ا يثق بأخيه‬ ‫امواطن لكنَه يصد ُِق العامل الوافد‪،‬‬ ‫ويظ ُن أنه يستطيع أن يغلبَه‪ ،‬وا‬ ‫يعرف أنَه هو امغلوب‪ ،‬فالتعامل‬ ‫ي البناء وامقاوات مع مؤسسات‬ ‫أو مكاتب هندسية معروفة يجنبك‬ ‫الوقوع تحت طائلة امحتالن من‬ ‫مخالفي نظام اإقامة‪ ،‬وأكثرهم‬ ‫كذلك إا مَن رحم ربي‪.‬‬


‫السجن ثاث‬ ‫سنوات و‪1200‬‬ ‫جلدة لعصابة‬ ‫اأجهزة‬ ‫الكهربائية بجدة‬

‫حـوادث‬

‫جدة ‪ -‬سعود امولد‬ ‫أص�درت امحكم�ة الجزئي�ة ي ج�دة‪ ،‬أم�س‪ ،‬حكما ً‬ ‫بالس�جن ‪ 12‬س�نة و‪ 1200‬جل�دة‪ ،‬بح�ق أربع�ة‬ ‫أش�خاص م�ن الجنس�ية اليمنية‪ ،‬لقيامهم بتش�كيل‬ ‫عصاب�ة للرق�ة والتخطي�ط لها‪ ،‬ورقته�م أجهزة‬ ‫كهربائية من امستودع الذي يعملون فيه‪.‬‬ ‫وبحس�ب تقارير أمنية فإن القضية بدأت عندما تقدم‬ ‫صاح�ب مؤسس�ة للجه�ات امختص�ة بباغ ع�ن تعرضه‬ ‫للرقة‪ ،‬وفقدانه أجهزة كهربائية من مس�تودع امؤسس�ة‪،‬‬

‫تقدر قيمتها بنصف مليون ريال‪ ،‬تم اكتش�افها حن تلقى‬ ‫مأمور امس�تودع رسالة من عامل سابق ي امستودع‪ ،‬سافر‬ ‫إى بلده‪ ،‬عن تعرض امستودع إى الرقة‪ ،‬وفور ورود الباغ‬ ‫س�ارعت الجه�ات امختص�ة بوضع خط�ة لضبط صاحب‬ ‫الرسالة‪ ،‬الذي أفاد بعد التوصل إليه أن مَن قام بالرقة هم‬ ‫أربعة عاملن ي امستودع «ا يملكون إقامات نظامية»‪ ،‬وقد‬ ‫تم القبض عليهم‪ ،‬وإدانتهم بتشكيل عصابة بهدف الرقة‬ ‫والتخطيط لها‪ ،‬ورقة أجهزة كهربائية من امستودع‪.‬‬ ‫وج�اء الحك�م بع�د إق�رار امتهم�ن بالته�م اموجهة‬ ‫له�م لدى ناظ�ر القضية‪ ،‬وإدانتهم برق�ة ‪ 62‬كرتونة من‬

‫امس�تودع‪ ،‬تحتوي عى ش�فاطات كهربائية‪ ،‬وذلك بش�كل‬ ‫فردي أو بااش�راك فيما بينهم بش�كل ثنائ�ي أو جماعي‪،‬‬ ‫وعى فرات متفرقة‪.‬‬ ‫وكان�ت عملية الرقة تتم ع�ن طريق رمي امروقات‬ ‫خلف امس�تودع ومن ث�م تحميلها وبيعها ي الس�وق‪ .‬وقد‬ ‫حُ كم عليهم بالسجن ثاث س�نوات و‪ 300‬جلدة لكل واحد‬ ‫منه�م‪ ،‬عى أن تكون الجلدات عى س�ت دفع�ات‪ ،‬كل دفعة‬ ‫بواقع خمس�ن جل�دة‪ ،‬وبن كل جلدة وأخ�رى مدة ا تق ُل‬ ‫ع�ن ‪ 15‬يوم�اً‪ ،‬وبعد تنفي�ذ الحكم‪ ،‬بالس�جن والجلد‪ ،‬يتم‬ ‫تسفرهم إى بادهم بعد انتهاء محكومياتهم‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫دوريات امهمات تسر باتجاه موقع التفحيط (الرق)‬ ‫وامواقع اأخ��رى التي تشتهر‬ ‫بتجمعات للمفحطن وامخالفن‬ ‫أنظمة السر‪.‬‬ ‫وقد تمكنت الدوريات من‬ ‫اإطاحة بعدد من امخالفن ممن‬ ‫يحملون ألقابا ً معروفة بن هذه‬ ‫الفئة من امفحطن والدرباوية‪،‬‬ ‫من بينهم زعيم الدرباوية املقب‬ ‫ب�(فاعور الدرباوية)‪ ،‬وقامت‬ ‫ال��دوري��ات بتوقيف ع��دد من‬

‫السيارات وتفتيشها تفتيشا ً دقيقاً‪،‬‬ ‫وسحب امخالف منها إى الحجز‬ ‫التابع مرور حفر الباطن‪ ،‬حيث‬ ‫توزعت امخالفات ما بن تنزيل‬ ‫امركبات بشكل مخالف‪ ،‬ووضع‬ ‫املصقات امخالفة‪ ،‬بينما قام بعض‬ ‫امخالفن بمقاومة رجال اأمن‪ ،‬إا‬ ‫أنه تمت السيطرة عليهم بكل يُر‪.‬‬ ‫وكان العقيد نايف العتيبي‬ ‫والرائد فهد امريخي والنقيب‬

‫ضبط مخالفن خال الحملة‬ ‫ثامر الشمري ي مقدمة امتابعة‬ ‫والنزول ميدانيا ً للحد الحازم‬ ‫من ظاهرة التفحيط‪ .‬ورافقت‬ ‫«الرق» الدوريات اأمنية خال‬ ‫الحملة‪ ،‬ورص��دت امخالفن‪،‬‬ ‫والتقت بمواطنن متررين من‬

‫هذه الظاهرة‪ ،‬حيث قال امواطن‬ ‫عبدالله العنزي إن امفحطن حاات‬ ‫مستعصية‪ ،‬وخ��روج الدوريات‬ ‫امشركة حل جيد قد يُسهم ي منع‬ ‫الظاهرة‪ ،‬مضيفا ً أن امفحطن ا‬ ‫يبالون وا يهتمون بأرواح امواطنن‬

‫ومخالفتهم النظام‪ ،‬لذلك ابد من‬ ‫وضع حد جزائي صارم لهم‪.‬‬ ‫ومن جهته‪ ،‬أكد امواطن سامي‬ ‫الجار اختفاء امفحطن عندما‬ ‫انترت دوريات اميدان ي امواقع‬ ‫التي تزدحم بامفحطن‪ .‬ويرى‬ ‫عبدالله فراج أن استمرار خروج‬ ‫الدوريات بهذا الشكل قد يقي عى‬ ‫ظاهرة امفحطن بأرع وقت‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أيّد امواطن خالد‬ ‫عقيل الرأي السابق‪ ،‬وأضاف أن‬ ‫خروج الدوريات للميدان وضبط‬ ‫امخالفن وامحرضن عى التفحيط‬ ‫يضع حدا ً لهذه الظاهرة السلبية‪.‬‬ ‫مشرا ً إى أن ظاهرة التفحيط‬ ‫تزاول كل إجازة نهاية أسبوع‪ ،‬التي‬ ‫يستغلها اأهاي ي التنزه وزيارة‬ ‫أقاربهم‪ ،‬مما يفسد عى اأر‬ ‫استمتاعهم بقضاء اأوقات الجميلة‬ ‫ي التنزه‪ .‬وقال امواطن عبدالعزيز‬ ‫الحميداني إن امفحطن متهوّرون‬ ‫وا يكرثون ليء‪ ،‬ومن امفرض‬ ‫إيقاع عقوبة السجن بحقهم مدة‬ ‫تفوق العام حتى يكونوا عرة‬ ‫لغرهم‪.‬‬

‫طفلة تلقى مصرعها في حريق بـ «وزيرية جدة» نشوب حريق في سوق شعبي بالدمام‬ ‫الدمام ‪ -‬محمد خياط‬

‫لقيت طفلة ي عامها الثاني‬ ‫مرعها نتيجة حريق‬ ‫شب ي منزل ذويها ي حي‬ ‫الوزيرية جنوب محافظة‬ ‫ج��دة‪ ،‬وبعد ورود الباغ‬ ‫لغرفة عمليات الدفاع امدني تحرك‬ ‫موقع الحادث أربع فرق إطفاء‬ ‫وإنقاذ وإسعاف‪ ،‬ومن خال‬ ‫الباغ وتوارد امعلومات عن وجود‬ ‫طفلة ي غرفة النوم‪ ،‬قامت فرق‬ ‫اإنقاذ باقتحام الشقة ومواجهة‬ ‫النران التي أخمدت من قبل فرق‬ ‫اإطفاء إا أن الطفلة كانت قد‬ ‫لفظت أنفاسها اأخرة‪ .‬وأظهرت‬

‫الدفاع امدني أثناء عملية اإنقاذ‬

‫(الرق)‬

‫التحقيقات اأولية أن ثاثة أطفال‬ ‫كانوا بمفردهم ي الشقة‪ ،‬وأدى‬ ‫الفضول إى عبث أحدهم بموقد‬ ‫الطهي ليتسبب ي ترب كميات‬ ‫من الغاز وانتشاره ي أجزاء‬ ‫من امنزل وبكثافة أكر ي غرفة‬ ‫النوم التي توجد بها الطفلة ذات‬ ‫العامن وهي ي حالة نوم عميق‪،‬‬ ‫وذلك لوجود تيار هواء نتيجة‬ ‫عمل جهاز التريد «امكيف» مما‬ ‫ساعد عى ترب الغاز إى غرفة‬ ‫النوم التي توجد بها الطفلة‪ ،‬وبعد‬ ‫عودة أحد أفراد اأرة إى امنزل‬ ‫وي اللحظات التي كان يبحث‬ ‫فيها عن مصدر الترب عبث أحد‬ ‫اأطفال ب� َ‬ ‫«واعة» كانت بيده مما‬

‫أدى إى اشتعال لحظي ي أجزاء‬ ‫متفرقة من امنزل ومنها غرفة‬ ‫النوم التي اشتعلت فيها النران‪،‬‬ ‫مما حد من قدرة أفراد اأرة‬ ‫عى إنقاذ الطفلة‪ ،‬بسبب رعة‬ ‫اشتعال النران وانتشارها بشكل‬ ‫كبر وامتدادها ي مختلف مناطق‬ ‫امنزل‪.‬‬ ‫وبعد إخماد الحريق من‬ ‫قِ بل فرق اإطفاء بار الحادث‬ ‫ضابط التحقيق النقيب عبدالعزيز‬ ‫الجعيد‪ ،‬وم��ن خ��ال امعاينة‬ ‫للموقع‪ ،‬تبن أن سبب نشوب‬ ‫الحريق يعود إى عبث أطفال ما‬ ‫أدى إى اشتعال النار‪ ،‬ومازال‬ ‫التحقيق جاريا ً حتى اللحظة‪.‬‬

‫نشب حريق مساء أمس ي عدد من امحات‬ ‫التجارية ي أحد أقدم اأسواق الشعبية ي وسط‬ ‫الدمام‪ ،‬الذي يعرف بسوق «الحب»‪.‬‬ ‫وبحسب تقارير أمنية‪ ،‬فقد جاء الحريق عى‬ ‫بعض محات اأقمشة وامنتجات الباستيكية‬ ‫الرخيصة‪ ،‬ما دعا أصحاب امحات امقابلة والقريبة‬ ‫إى فصل الكهرباء وإقفال محالهم‪ ،‬واستخدم الدفاع‬ ‫امدني الرغوة لفصل الكهرباء عن السوق‪.‬‬ ‫وقال الناطق اإعامي ي إدارة الدفاع امدني‬ ‫بامنطقة الرقية‪ ،‬امقدم عمار مغربي‪ ،‬إ َن الحريق‬

‫الذي وقع ي السوق الشعبي القديم الذي يعرف باسم‬ ‫سوق «الحب» أتى عى ستة محات لبيع امابس ي‬ ‫الدور اأري‪ ،‬وامتدت النران إى الطابق اأول من‬ ‫امبنى الذي يعرف باسم «اميزانن» والذي يحوي‬ ‫مستودعات تخزين للبضائع‪.‬‬ ‫وشارك ي إطفاء الحريق ست فرق إطفاء‬ ‫وسيارة سالم و‪ 3‬سيارات إنقاذ مع الكمامات‪،‬‬ ‫وأوضح مغربي أنه ا توجد أي إصابات‪ ،‬ومازال‬ ‫التحقيق جاريا ً معرفة أسباب الحريق‪ ،‬افتا ً إى أ َن‬ ‫نسبة السيطرة عى الحادث وصلت إى ‪ ،%80‬مما‬ ‫ساهم ي الحد من انتشار النران وإخمادها ي وقت‬ ‫قياي‪.‬‬

‫تع َرض مواطن ي قرية‬ ‫الحصاد بمركز وادي بن‬ ‫هشبل‪ ،‬التابع محافظة‬ ‫خميس مشيط‪ ،‬إطاق نار‬ ‫عى سيارته صباح أمس اأول‬ ‫من أحد امجهولن دون تعرضه‬ ‫أي إصابات‪ ،‬حيث استقرت‬ ‫الرصاصات ي باب مركبة السائق‪.‬‬ ‫وأ َكد الناطق اإعامي لرطة‬ ‫عسر‪ ،‬الرائد عبدالله شعثان‪ ،‬أنه‬ ‫ورد باغ لرطة امنطقة بمركز‬ ‫وادي بن هشبل‪ ،‬عن إطاق نار‬ ‫عى سيارة أحد امواطنن‪ ،‬حيث‬ ‫ادَعَ ى صاحب السيارة أنه قد تم‬ ‫إطاق النار عليه من مجهولن‬ ‫أثناء ذهابه إى عمله��� ،‬وأنه قام‬ ‫بإباغ رطة مركز وادي بن‬ ‫هشبل‪ ،‬وتم اانتقال للموقع‬ ‫من قِ بَل اأدلة الجنائية‪ ،‬وتمت‬

‫فصل الكهرباء باستخدام الرغوة الخاصة‬

‫(تصوير‪ :‬نار العليان)‬

‫وفاة وإصابة ثاثة أشخاص على طريق تبوك ‪ -‬شرما‬ ‫تبوك ‪ -‬عودة امسعودي‬

‫آثار إطاق النار عى السيارة‬ ‫معاينة السيارة التي أُطلق عليها‬ ‫النار‪ ،‬وتتابع رطة وادي بن‬ ‫هشبل من قام بإطاق النار عى‬ ‫سيارة امواطن‪ ،‬والتحقيق حول‬ ‫مجريات القضية‪ .‬وقد طالب عدد‬ ‫من سكان قرية الحصاد بتكثيف‬ ‫الوجود اأمني خوفا ً من امجهولن‬ ‫ومخالفي اإقامة الذين تزايدت‬ ‫أعدادهم ي الفرة اأخرة‪.‬‬

‫وقال امواطن تركي ثامر‬ ‫نحن سكان قرية الحصاد بمركز‬ ‫وادي بن هشبل‪ ،‬ا نشعر باأمن‬ ‫وااستقرار‪ ،‬وحياتنا ي خطر دائم‬ ‫من وجود امصانع‪ ،‬والحفريات‪،‬‬ ‫التي أصبحت وكرا ً يأوي امجهولن‬ ‫وامجرمن‪ ،‬وقد تعرضت عدي ٌد‬ ‫من امنازل للحرق‪ ،‬كما تعرضنا‬ ‫للتهديد‪ ،‬والرقة‪.‬‬

‫صالح الحمادي‬

‫م َر عقدان من الزمن وأنا أسمع عن اتجاه الخطوط‬ ‫السعودية «للخصخصة»‪ ،‬وسمعت وقرأت عديدا ً من تريحات‬ ‫مسؤوي الخطوط السعودية عن هذا ااتجاه‪ ،‬آخرها تريحات‬ ‫امدير العام امهندس خالد املحم عن خصخصة «السعودية» ي‬ ‫القريب العاجل‪ ،‬وا نعلم متى القريب العاجل؟! املحم ي ذات‬ ‫التريحات كسابقيه َ‬ ‫بي أ َن اأه َم من الخصخصة هو أن‬ ‫تضع «السعودية» الخدمات امق َدمَة ي مصاف أكر الركات‪،‬‬ ‫انطاقة أكر ي امستقبل‪.‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫من يسمع كام املحم يعتقد أننا فعا نتجه إى عالم‬ ‫الخصخصة بطرق علمية واقتصادية رائعة‪ ،‬بينما الواقع يقول‬ ‫غري امستثمرين‪ ،‬وا يوجد‬ ‫غرَ ذلك؛ فالبيئة ي هذا امجال ا تُ ِ‬ ‫تطوي ٌر كما ذكر‪ ،‬والخدمة مفعَ لة ي السوق السوداء‪.‬‬ ‫خطوطنا السعودية قبل وأثناء كام املحم اتخذت‬ ‫خطوات خانقة لاستثمار‪ ،‬فقد ألغت الرحات امبارة لعدة‬ ‫مدن سعودية‪ ،‬وساهمت بشكل أو بآخر ي إغاق أول ركة‬ ‫استثمارية «سما»‪ ،‬ونجحت ي خلق بيئة ِ‬ ‫منف َرة من خال مطار‬ ‫َ‬ ‫جَ‬ ‫الدمام بضوابط إقصائية للركات ورجال اأعمال الذين ات هُوا‬ ‫مطار البحرين ومطار دبي كبديلي مطار الدمام إى حي‪.‬‬ ‫قبل التفكر ي «الخصخصة» نحتاج إى فتح اأجواء‪،‬‬ ‫وانتشار الركات التجارية بجوار «ناس»‪ ،‬وتحسي أوضاع‬ ‫امطارات امهرِئَة‪ ،‬وتصفية الديون‪ ،‬أمَا اآن فخطو ُ‬ ‫طنا عى‬ ‫َ‬ ‫حافة السقوط‪ ،‬و«الي ما يصدق يقيس ضغط وسكر الركاب»‬ ‫ي امطارات الداخلية‪.‬‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫مجهولون يحطمون زجاج «صرافات» في تربة‬ ‫تربة ‪ -‬مضحي البقمي‬ ‫أقدم مجهولون ي ساعة متأخرة‬ ‫م�ن مس�اء أم�س ع�ى تحطيم‬ ‫واجه�ات أجهزة أح�د رافات‬ ‫النقود اآلية التابعة أحد البنوك‬ ‫العامل�ة ي امحافظة‪ ،‬كما أقدموا‬ ‫عى تدم�ر شاش�ة الع�رض الخاصة‬ ‫بالرافات اآلية دون معرفة الس�بب‬ ‫الحقيق�ي والداف�ع وراء ذل�ك‪ ،‬بينم�ا‬ ‫أ َك�د مواطنون أ َن اله�دف من تحطيم‬ ‫شاش�ات الرافات التخري�ب‪ ،‬وليس أحد الرافات الذي تم تحطيمه (الرق)‬ ‫بداف�ع الرقة‪ .‬وك�ان طاب وطالب�ات جامعة الطائف فرع ترب�ة تذمَروا من‬ ‫تعط�ل الراف�ات؛ أنَه�م يعتمدون عليه�ا ي رف مس�تحقاتهم امالية‪ .‬من‬ ‫جهته‪ ،‬أكد مدير رطة تربة العقيد عي اأسمري أ َن رطة تربة لم َ‬ ‫تتلق باغا ً‬ ‫عن حدوث تخريب للرافات أو محاوات رقتها‪ ،‬مؤكدا ً أنه ي حال تلقي باغ‬ ‫بذلك من الجهات البنكية امعنية‪ ،‬س�يتم مبارة اموقع فوراً‪ ،‬وإجراء التحريات‬ ‫الازمة للوصول إى الفاعلن‪.‬‬

‫القطيف ‪ -‬ماجد الشركة‬

‫بعض اأرار والخسائر الناجمة عن الحريق‬

‫(الرق)‬

‫خطوطنا‬ ‫على حافة‬ ‫السقوط‬

‫وفاة أربعة وإصابة ‪ 13‬في‬ ‫سلسلة حوادث مرورية بالقطيف‬

‫يتعرض إطاق نار‬ ‫مواطن‬ ‫َ‬ ‫من مجهولين في وادي بن هشبل‬ ‫وادي بن هش�بل ‪ -‬محمد‬ ‫البجادي‬

‫بيادر‬

‫حف�ر الباطن ‪ -‬مس�اعد‬ ‫الدهمي‬

‫جدة ‪ -‬فؤاد امالكي‬

‫امحكمة الجزئية ي جدة‬

‫الجمعة ‪ 5‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 15‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )439‬السنة الثانية‬

‫دوريات مشتركة في حفر الباطن ُتطيح بـ ‪ 26‬مخالف ًا‬ ‫أطاحت دوريات مشركة من‬ ‫إدارة امرور‪ ،‬ودوريات اأمن‪،‬‬ ‫وق��وة امهمات والواجبات‬ ‫الخاصة‪ ،‬والبحث والتحري‪،‬‬ ‫ي حفر الباطن عى مدى يومن‪،‬‬ ‫ب� ‪ 26‬مخالفا ً لأنظمة امرورية‪،‬‬ ‫من بينهم مفحطون ومخمورون‬ ‫ومتجمهرون‪ ،‬وكذلك مخالفة تنزيل‬ ‫السيارة‪ ،‬ومخالفات خاصة بصوت‬ ‫«الشكمان» أو العادم الخاص‬ ‫بخروج ثاني أكسيد الكربون بسبب‬ ‫ااحراق‪ ،‬الذي يتم عمل فتحات فيه‬ ‫ليصدر عنه صوت مرتفع يشبه‬ ‫صوت الطلقات النارية‪ .‬وبحسب‬ ‫تقارير أمنية فإن الحملة ضبطت‬ ‫‪ 17‬سيارة مخالفة‪ ،‬وثاثة مفحطن‬ ‫وأربعة أشخاص ي حالة سكر‪،‬‬ ‫باإضافة إى القبض عى اثنن من‬ ‫امتجمهرين‪.‬وقد نفذت الحملة ‪15‬‬ ‫دورية أمنية توزعت عى أماكن‬ ‫تفحيط الشباب ابتداء من الفاو‬ ‫والنايفية وطريق اأمر سلطان‬

‫(الرق)‬

‫وقع حادث انقاب صباح أمس‬ ‫الخميس لسيارة من نوع كيا‬ ‫يستقلها أربعة أشخاص عى‬ ‫طريق (تبوك ‪ -‬رم��ا)‪ ،‬وذلك‬ ‫نتيجة الرعة الزائدة‪ .‬وقد نتج‬ ‫عن الحادث وفاة أحد اأشخاص من‬ ‫الجنسية الباكستانية‪ ،‬وإصابة شخص‬ ‫من الجنسية امرية‪ ،‬واثنن من الجنسية‬ ‫الهندية‪ .‬وقال امتحدث اإعامي للهال‬ ‫اأحمر بتبوك حسام الصالح إنه نتج عن‬ ‫الحادث وفاة شخص‪ ،‬وإصابة ثاثة تم‬ ‫نقلهم مستشفى املك خالد‪ ،‬وحالتهم‬ ‫مستقرة‪ .‬وقد بار الحادث دوريات أمن‬ ‫الطرق وفرق الهال اأحمر‪.‬‬

‫لق�ي أربعة أش�خاص مرعه�م وأصي�ب ‪ 13‬آخ�رون بإصابات‬ ‫متفرقة‪ ،‬ي سلس�لة ح�وادث مرورية ش�هدتها محافظ�ة القطيف‬ ‫خال ش�هر ربيع اأول امن�رم‪ .‬وأوضح مصدر من مرور امنطقة‬ ‫ل�»الرق» أمس‪ ،‬بأن عدد سلس�لة الح�وادث امرورية التي حدثت‬ ‫داخل نطاق محافظة القطيف خال ربيع اأول اماي‪ ،‬بلغت ‪477‬‬ ‫حادث�ا ً مرورياً‪ ،‬بينها أربعة حوادث نتج عنها أربع وفيات‪ ،‬وأربعة حوادث‬ ‫أدت إصابة ‪ 13‬شخصاً‪ .‬يشار إى أن نسبة الحوادث التي تشهدها محافظة‬ ‫القطيف تشكل ما نسبته قرابة ال� ‪ ،% 5.92‬من مجموع الحوادث امرورية‬ ‫التي تشهدها امنطقة الرقية‪ ،‬وأن عدد امصابن يشكلون ‪ ،% 2.91‬وعدد‬ ‫امتوفن يش�كلون قرابة ال� ‪ ،% 6.22‬وذلك بحس�ب دراس�ة أعدها عضو‬ ‫مجلس الش�ورى السابق الدكتور عبدالجليل آل سيف‪ ،‬وعرضت «الرق»‬ ‫جانبا منها ي عددها رقم (‪.)292‬‬

‫القبض على اثنين بتهمة السحر‬ ‫والتحريف في آيات القرآن‬ ‫جدة ‪ -‬سعود امولد‬

‫السيارة بعد الحادث‬

‫(الرق)‬

‫ِ‬ ‫تحق ُق الجهات اأمنية ي رطة جدة مع مقيمن من الجنسية‬ ‫السودانية بتهمة السحر والتحريف ي آيات القرآن الكريم‪ .‬وأوضح‬ ‫الناطق الرسمي ي رطة جدة‪ ،‬امازم أول نواف البوق‪ ،‬عن تسلم‬ ‫مركز رطة حي السامة محر هيئة اأمر بامعروف والنهي‬ ‫عن امنكر امتضمِن القبض عى شخصن من الجنسية السودانية‬ ‫وأعمارهما (‪ 47‬عاماً)‪ ،‬و(‪ 56‬عاماً)‪ ،‬وذلك ي منزل بحي السامة‪،‬‬ ‫وبحوزتهم كتب وأوراق سحر وشعوذة‪ ،‬وتم إيقاف امتهمن ره َن التَحقيق‬ ‫ليت َم اتخاذُ اإجراءات النظامية وإحالة امشعوذين لجهة ااختصاص‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫ﺣﻮار‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 5‬رﺑﻴﻊ ا ﺧــﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 15‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (439‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺟﺪران وﻧﻮاﻓﺬ‬

‫اﻟﺼﺎﻟﺢ ﻟـ |‪ :‬ﻣﻬﻨﺔ اﻟﻤﺤﺎﻣﺎة ﺗﺤﺎرب »اﻟﺘﺠﺎوزات« وﺣﺪﻫﺎ‬

‫»ﻫﻮاﺟﺲ‬ ‫ﻣﻮاﻃﻦ ﻋﺎدي«‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﴩﻳﺪة‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﺰام‬ ‫ﰲ ﻫﺬا اﻟﺰﻣﻦ اﻟﴪﻳﺎﱄ ﻏﺮ اﻟﺴـﻌﻴﺪ‪ ،‬ﺗﺘﺴـﺎءل ﺑﻜﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﺮﻗﺔ واﻤﺮارة ‪:‬‬ ‫ﻋﻦ ﻣﻮﻋﺪ ﺑﻠﻮغ ﺳﻦ اﻟﺮﺷﺪ ؟‬ ‫وﻣﺘﻰ ﺗﺪور اﻟﻄﺒﻌﺔ اﻷﺧﺮة ﻟﺼﺤﻴﻔﺔ اﻟﺼﺒﺎح ؟‬ ‫إﻧﻬـﺎ ﻋﻼﻣﺎت اﻟﻮﺻﻮل ﻟﻠﺰﻣﻦ اﻟﺠﺪﻳﺪ اﻤﻨﺸـﻮد ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫ﻟﻚ‪..‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ ﺧﻴﺒﺎﺗﻚ اﻟﺴـﺤﻴﻘﺔ ﻻ ﺗﺰال ﺗﺤﺎﴏك و ﺗﺸـﺮ إﻟﻴﻚ‬ ‫ﺑﺄﺻﺎﺑﻊ اﻻﺗﻬﺎم ‪:‬‬ ‫أﻧﺖ اﻟﺬي ﺟﻠﺴـﺖ ﺑﺎﺳـﺘﻤﺮار ﻋﲆ ﻣﻮاﺋﺪ اﻟﻠﺌـﺎم‪ ،‬وﺑﻘﻴﺖ‬ ‫ﰲ ﻣﻘﺎﻋﺪ اﻤﺘﻔﺮﺟﻦ‪ ،‬وﺷـﺎرﻛﺖ ﰲ دﻓﻊ اﻟﻔﻮاﺗﺮاﻤﺤ ّﺮﻣﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺴﱰت ﻋﲆ ﺷﻬﺎدة اﻟﺰور‪ ،‬وأودﻋﺖ اﻤﺒﺎﻟﻎ ﰲ اﻟﺤﺴﺎﺑﺎت‬ ‫اﻟﻔﺎﺟـﺮة‪ ،‬وﺑﻌﺜـﺖ اﻟﱪﻳـﺪ اﻹﻟﻴﻜﱰوﻧـﻲ ﻟﻠﺮاﻗﺼـﻦ‬ ‫واﻤﻨﺎﻓﻘﻦ‪.‬‬ ‫وﺗﻘـﻮل ﻟﻨﻔﺴـﻚ ‪ :‬إﻧﻨـﻲ ﻣﺮﻏـﻢ ﻋـﲆ ﻣﻮاﺟﻬـﺔ اﻟﺒﻨﺎدق‬ ‫اﻤﺤﻠﻴﺔ واﻻﻋﱰاف ﺑﻘﺴـﻮة اﻟﴫاع ﻣـﻊ اﻟﻨﻔﺲ‪ ،‬واﻟﺒﺤﺚ‬ ‫ﴎﻳﻌﺎًﻋﻦ ﻃﺮﻳﻘﺔ ﻟﻠﺨﻼص ﻣﻦ اﻟﻄﻠﻘﺔ اﻤﺆﺟﻠﺔ ‪.‬‬ ‫وﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺗﺘﺬﻛﺮ أﻧﻚ ﺗﻘﻒ ﻋﲆ أﺑـﻮاب اﻤﺮض واﻤﻮت‪ ،‬ﻓﺈن‬ ‫ﺷـﻬﻘﺔ ﺗﻨﺒﺖ ﰲ ﻓﻤﻚ ﺗﺸﺒﻪ ﺷـﻬﻘﺔ اﻟﻮﻻدة اﻷوﱃ‪ ،‬ﻟﺘﻘﻮل‬ ‫ﻟﻨﻔﺴﻚ ﻣﺮة أﺧﺮى ‪:‬‬ ‫ﻟـﻦ ﻳﻌﻤﻴﻨﻲ ﻫﺬا اﻟﺰﻣﻦ اﻟﴪﻳﺎﱄ ﻋﻦ رؤﻳﺔ زﻣﻨﻲ اﻷﺧﴬ‬ ‫اﻟﻮﺿﺎء اﻟﺬي أﻧﻔﻘﺖ زﻫﺮة اﻟﻌﻤﺮ ﰲ اﻧﺘﻈﺎره‪.‬‬ ‫اﻟﺰﻣـﻦ اﻤـﴤء ﻛﻨﺠﻤـﺔ‪ ،‬واﻟﻮاﺳـﻊ ﻛﻮﻃﻦ‪ .‬ﻟﺘﺴـﺘﺄﻧﻒ‬ ‫رﺣﻠﺘﻚ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ ﰲ اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻨﻪ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻫﺬه اﻤﺮة‪ ،‬ﺑﻤﻼﻣﺢ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ .‬ﻟﺘﻜﺘﺐ ﻛﻠﻤﺎﺗﻚ اﻷﺧﺮة ‪:‬‬ ‫ﻫﺬا زﻣﻦ اﻟﴫﺧﺔ ﻻ اﻟﺘﻐﺮﻳﺪة‬ ‫زﻣﻦ اﻤﻄﺎردة ﻻ اﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫زﻣﻦ اﻻﺳﱰداد ﻻ اﻤﻄﺎﻟﺒﺔ‬ ‫زﻣﻦ اﻷﺧﺬ ﻻ اﻟﻌﻄﺎء‬ ‫زﻣﻦ اﻟﺘﻤﺮة ﻻ اﻟﺸﻮﻛﻮﻻﺗﺔ‬ ‫زﻣﻦ اﻟﻬﻮاء اﻟﻄﻠﻖ ﻻ اﻟﻘﺎﻋﺎت اﻟﻔﺨﻤﺔ ‪.‬‬ ‫‪aalkhozam@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺘﺮاﻓﻊ أﻣﺎم ﻣﺤﺎﻛﻢ اﻻﺳﺘﺌﻨﺎف‬ ‫واﻟﻘﻀﺎء ا‚داري ﻣﻬﻤﺔ ﺟﺴﻴﻤﺔ‬ ‫ﺗﺘﻄﻠﺐ ﺧﺒﺮة ﻛﺒﻴﺮة ﻓﻜﻴﻒ ﻳﺴﻤﺢ‬ ‫ﻟﻐﻴﺮ اﻟﻤﺘﺨﺼﺼﻴﻦ ﺑﻤﻤﺎرﺳﺘﻬﺎ‬

‫اﻤﺤﺎﻣﻲ اﻟﺼﺎﻟﺢ ﻣﺘﺤﺪﺛﺎ ً ﻤﺤﺮر »اﻟﴩق«‬

‫ﱠ‬ ‫ﺑـﻦ ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﻠﻤﺤﺎﻣﻦ ﰲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻐـﺮف اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬رﺋﻴـﺲ‬ ‫ﻟﺠﻨـﺔ اﻤﺤﺎﻣـﻦ ﰲ ﻏﺮﻓـﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ ،‬ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ إدارة‬ ‫ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﺘﺤﻜﻴـﻢ اﻟﺘﺠـﺎري ﻟـﺪول‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً‬ ‫اﻤﺤﺎﻣـﻲ ﺧﺎﻟـﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ‬ ‫اﻟﺼﺎﻟـﺢ‪ ،‬أن ﻣﻬﻨـﺔ اﻤﺤﺎﻣﺎة ﺗﻮاﺟﻪ‬ ‫ﻛﺜـﺮا ً ﻣـﻦ اﻟﺘﺠـﺎوزات ﻣـﻦ ﻏـﺮ‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼـﻦ ﻣﺸـﺪدا ً ﻋﲆ ﴐورة‬ ‫ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻤﻬﻨﺔ وﻗﴫ ﻣﻤﺎرﺳﺘﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺤﺎﻣﻦ اﻤﺮﺧﺼﻦ دون ﺳـﻮاﻫﻢ‪،‬‬ ‫واﻟﺤﺪ ﻣﻦ اﻤﻤﺎرﺳﺎت ﻏﺮ اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ‬ ‫وﻣﺰاﺣﻤﺔ ﻏﺮ اﻤﺤﺎﻣﻦ ﻣﻦ أﺻﺤﺎب‬ ‫ﻣﻜﺎﺗـﺐ اﻟﺘﺤﺼﻴـﻞ واﻟﺨﺪﻣـﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﺤﺎﻣـﻲ اﻟﺼﺎﻟـﺢ ﰲ ﺣﻮار‬ ‫ﻣﻊ »اﻟـﴩق«‪ :‬إن ﺑﻌـﺾ أ���ﺤﺎب‬ ‫ﻣﻜﺎﺗـﺐ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻳﻘﻮﻣﻮن‬ ‫ﺑﺄﻋﻤـﺎل اﻟﻮﻛﺎﻟـﺔ ﻋـﻦ اﻟﻐـﺮ‬ ‫وﻳﺤـﴬون ﺟﻠﺴـﺎت اﻟﺪﻋﺎوى ﰲ‬ ‫اﻤﺤﺎﻛﻢ وﻳﻮﻫﻤـﻮن اﻵﺧﺮﻳﻦ ﺑﺄﻧﻬﻢ‬ ‫ﻣﺤﺎﻣـﻮن ﻣﺮﺧﺼـﻮن اﺳـﺘﻨﺎدا ً إﱃ‬ ‫اﻟﺴـﺠﻞ اﻟﺘﺠـﺎري اﻟـﺬي ﻟﺪﻳﻬـﻢ‪،‬‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ اﻤﻌﻨﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤـﺪ ﻣﻦ اﻟﺴـﻤﺎح ﻤﻜﺎﺗـﺐ اﻤﻬﻦ‬ ‫اﻟﺤـﺮة ﺑﺘﺒﻨّـﻲ أﻋﻤـﺎل ﻫـﻲ ﻣـﻦ‬ ‫ﺻﻤﻴﻢ أﻋﻤﺎل اﻤﺤﺎﻣﻲ واﻤﺴﺘﺸـﺎر‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺼﺎﻟـﺢ أن ﺻـﺪور ﻧﻈـﺎم‬ ‫اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﺑﻤﻮﺟﺐ اﻤﺮﺳـﻮم‬ ‫اﻤﻠﻜـﻲ أﺣـﺪث ﻧﻘﻠـﺔ ﻧﻮﻋﻴـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﺤﻜﻴـﻢ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﻧﻔﺎذ‬ ‫أﺣﻜﺎم اﻤﺤﻜﻤﻦ وﻋﺪم اﻟﻄﻌﻦ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫أﻣﺎم ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻻﺳﺘﺌﻨﺎف وﻓﻖ ﺣﺎﻻت‬ ‫ﺣﺪدﻫـﺎ اﻟﻨﻈﺎم‪ ،‬ﻣﻌﺘـﱪا ً ذﻟﻚ ﻳﻤﺜﻞ‬ ‫ﺗﺸـﺠﻴﻌﺎ ً ﻟﻠﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ واﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ وإﻗﻨﺎﻋﻬﻢ ﺑﺄن ﻳﻜﻮن ﻧﻈﺎم‬ ‫اﻟﺘﺤﻜﻴـﻢ اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﻫـﻮ‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮن واﺟﺐ اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ ﻋﲆ اﻟﻌﻘﻮد‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﻜﻮﻧﻮن أﺣﺪ أﻃﺮاﻓﻬﺎ‪.‬‬ ‫اﻟﺴﻠﻮك اﻤﻬﻨﻲ‬ ‫• ﻣـﺎ ﻫـﻲ ﺿﻮاﺑـﻂ اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻤﺤﺎﻣﻲ وﻣﻮﻛﻠـﻪ ﰲ ﻇﻞ ﻣﺒﺎدئ‬ ‫اﻤﻬﻨﺔ؟‬ ‫ ﺗﻨﻈـﻢ ﻧﺼـﻮص ﻧﻈـﺎم اﻤﺤﺎﻣﺎة‬‫وﻻﺋﺤﺘـﻪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ اﻟﺼـﺎدرة‬ ‫ﺑﺎﻤﺮﺳـﻮم اﻤﻠﻜﻲ اﻟﻜﺮﻳـﻢ م ‪38 /‬‬ ‫وﺗﺎرﻳﺦ ‪1422/7/28‬ﻫـ وﻣﺒﺎدئ‬ ‫اﻤﻬﻨـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻠـﺰم اﻤﺤﺎﻣـﻦ ﺑﻤـﺎ‬ ‫ﻳﻌﺮف ﺑﻘﻮاﻋﺪ اﻟﺴـﻠﻮك اﻤﻬﻨﻲ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻠﺘﺰم ﺑﻬﺎ اﻤﺤﺎﻣﻮن واﻤﺴﺘﺸـﺎرون‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴـﻮن ﰲ أداء ﻋﻤﻠﻬـﻢ وﰲ‬ ‫ﻋﻼﻗﺎﺗﻬـﻢ ﻣﻊ ﻋﻤﻼﺋﻬـﻢ وﻣﻮﻛﻠﻴﻬﻢ‬ ‫واﻟﺠﻬﺎت اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻌـﺪ ﻫـﺬه اﻟﻀﻮاﺑـﻂ واﻟﻘﻮاﻋـﺪ‬ ‫ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ ﻣﻴﺜﺎق ﻟﻠﻤﻬﻨﺔ درج اﻤﺤﺎﻣﻮن‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﺑﻬﺎ وﺟﻌﻠﻬﺎ ﺳـﻠﻮﻛﺎ ً‬ ‫ﻣﻠﺰﻣﺎ ً وﻣﻨﻈﻤﺎ ً ﻟﻌﻤﻠﻬﻢ‪.‬‬ ‫إن ﻧﺼـﻮص ﻧﻈـﺎم اﻤﺤﺎﻣـﺎة ﻗـﺪ‬ ‫أوﺟﺪت ﻛﺜـﺮا ً ﻣـﻦ اﻻﻟﺘﺰاﻣﺎت ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺤﺎﻣـﻲ ﰲ أداء ﻋﻤﻠﻪ‪ ،‬وﺗﻌﺪ اﻹدارة‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﻤﺤﺎﻣـﺎة ﰲ وزارة اﻟﻌﺪل‬ ‫ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ ﻣـﴩف وﻣﺮﺟﻊ ﻟﻠﻤﺤﺎﻣﻦ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻤﺤﺎﻣﻲ ﺗﻘـﻮم ﻋﻼﻗﺎﺗﻪ ﻣﻊ ﻋﻤﻴﻠﻪ‬ ‫ﺑﻤﻮﺟـﺐ اﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ أو ﻋﻘـﺪ وﻳﺘـﻢ‬

‫اﻟﺮﺟﻮع إﱃ ﻧﺼﻮص ﻧﻈﺎم اﻤﺤﺎﻣﺎة‬ ‫وﻻﺋﺤﺘﻪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ ﰲ ﺣﺎل وﺟﻮد أي‬ ‫اﺳﺘﺸﻜﺎل أو ﺧﻼف ﰲ ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫ﺧﺪﻣﺎت ﻋﺎﻣﺔ‬ ‫• ﻣﺎ ﻫﻲ اﻟﺼﻌﻮﺑﺎت واﻟﺘﺠﺎوزات‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻮاﺟﻬﻜـﻢ؟ وﻛﻴـﻒ‬ ‫ﺗﻌﺎﻟﺠﻮﻧﻬﺎ؟‬ ‫ إن ﻣﻬﻨـﺔ اﻤﺤﺎﻣﺎة ﺗﻮاﺟـﻪ ﻋﺪﻳﺪا ً‬‫ﻣﻦ اﻟﺘﺠﺎوزات ﻣـﻦ اﻟﻐﺮ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ‬ ‫ﻓﻴﺠـﺐ ﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻤﻬﻨـﺔ وﻗـﴫ‬ ‫ﻣﻤﺎرﺳـﺘﻬﺎ ﻋﲆ اﻤﺤﺎﻣﻦ اﻤﺮﺧﺼﻦ‬ ‫دون ﺳـﻮاﻫﻢ واﻟﺤﺪ ﻣﻦ اﻤﻤﺎرﺳﺎت‬ ‫ﻏـﺮ اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ؛ ﻷن اﻤﻬﻨﺔ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺰاﺣﻤـﺔ ﻏﺮ اﻤﺤﺎﻣـﻦ‪ ،‬ﻓﺄﺻﺤﺎب‬ ‫ﻣﻜﺎﺗـﺐ اﻟﺘﺤﺼﻴـﻞ واﻟﺨﺪﻣـﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻳﻘﻮﻣﻮن ﺑﺄﻋﻤﺎل اﻟﻮﻛﺎﻟﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻐﺮ‪ ،‬وﻳﻘﻮﻣﻮن ﺑﺤﻀﻮر ﺟﻠﺴـﺎت‬ ‫اﻟﺪﻋـﺎوى ﰲ اﻤﺤﺎﻛـﻢ واﻤﺮاﻓﻌـﺔ‬ ‫وﻳﻮﻫﻤـﻮن اﻟﻐـﺮ ﺑﺄﻧﻬـﻢ ﻣﺤﺎﻣﻮن‬ ‫ﻣﺮﺧﺼـﻮن اﺳـﺘﻨﺎدا ً إﱃ اﻟﺴـﺠﻞ‬ ‫اﻟﺘﺠـﺎري اﻟـﺬي ﻟﺪﻳﻬـﻢ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ‬ ‫اﻧﺘﺤـﺎل ﺻﻔﺔ اﻤﺤﺎﻣـﻲ‪ ،‬ﻓﻼ ﺑﺪ ﻣﻦ‬ ‫وﺟـﻮد ﻛﻴﻔﻴﺔ ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ ﻗﻴﺎم ﻣﻜﺎﺗﺐ‬ ‫اﻤﻬﻦ اﻟﺤﺮة اﻷﺧﺮى ﺑﺄﻋﻤﺎل ﻫﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﺻﻤﻴـﻢ أﻋﻤﺎل اﻤﺤﺎﻣﻲ واﻤﺴﺘﺸـﺎر‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮﻧـﻲ وﻣﻨﻬﺎ ﻋﲆ ﺳـﺒﻴﻞ اﻤﺜﺎل‬ ‫ﺗﺄﺳـﻴﺲ اﻟﴩﻛﺎت وﺗﻮﺛﻴﻖ ﻋﻘﻮدﻫﺎ‬ ‫ﻟﺪى ﻛﺘﺎﺑﺎت اﻟﻌﺪل‪ ،‬ﻓﻴﺠﺐ اﻗﺘﺼﺎر‬ ‫إﺻـﺪار اﻟـﻮﻛﺎﻻت ﻋـﲆ اﻤﺤﺎﻣـﻦ‪،‬‬ ‫وأذﻛـﺮ ﻫﻨﺎ اﻗﺘﺼﺎر اﻟـﻮﻛﺎﻻت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻧـﺺ ﻓﻴﻬﺎ ﻋـﲆ اﻤﺮاﻓﻌـﺔ واﻤﺪاﻓﻌﺔ‬ ‫واﻤﺨﺎﺻﻤـﺔ واﻤﻄﺎﻟﺒﺔ أﻣﺎم اﻤﺤﺎﻛﻢ‬ ‫ﻋـﲆ اﺧﺘـﻼف اﺧﺘﺼﺎﺻﺎﺗﻬـﺎ‬ ‫ودرﺟﺎﺗﻬﺎ ﻋـﲆ اﻤﺤﺎﻣﻦ اﻤﺮﺧﺼﻦ‬ ‫دون ﻏﺮﻫﻢ‪ ،‬وﻳﻤﻜﻦ اﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ذﻟﻚ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل ﻛﺘﺎﺑـﺔ ﺗﺮﺧﻴﺺ اﻤﺤﺎﻣﻲ‬ ‫واﻹﺷـﺎرة إﱃ رﻗﻢ ﺗﺮﺧﻴﺼﻪ‪ ،‬ﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺪﻋﺎوى وﻗﻴﺪﻫـﺎ ﺑﺎﻤﺤﺎﻛﻢ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﺘﻌـﻦ اﻟﺘﺄﻛـﺪ ﻣـﻦ ﺗﻘﺪﻳﻤﻬـﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺤـﺎ ٍم ﻣﺮﺧـﺺ‪ ،‬وﻃﺒﺎﻋـﺔ ﻻﺋﺤـﺔ‬ ‫اﻟﺪﻋـﻮىﻋـﲆأوراقﻣﻜﺘﺒـﻪ‪.‬‬ ‫ﺗﺠﺎوز وﺗﻌ ﱟﺪ‬ ‫• ﻣـﺎ ﻫﻲ اﻤـﺎدة اﻟﺘـﻲ ﰲ رأﻳﻜﻢ‬ ‫ﻓﺘﺤﺖ اﻟﺒﺎب ﻟﻠﺘﺠﺎوز ﻋﲆ ﻣﻬﻨﺔ‬ ‫اﻤﺤﺎﻣـﻲ واﻟﺘﻲ ﻳﺠﺐ ﺗﻌﺪﻳﻠﻬﺎ أو‬ ‫إﻋﺎدة ﺗﻔﺴﺮﻫﺎ؟‬ ‫ أﻋﺘﻘﺪ أﻧﻬﺎ اﻤﺎدة اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ ﻋﴩة ﻣﻦ‬‫ﻧﻈـﺎم اﻤﺤﺎﻣﺎة وﻻﺋﺤﺘـﻪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻧﺼﺖ ﻋﲆ ﻣﺎ ﻳﲇ ‪-:‬‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﺎﻣـﻦ اﻤﻘﻴﺪﻳـﻦ ﰲ ﺟـﺪول‬ ‫اﻤﻤﺎرﺳـﻦ دون ﻏﺮﻫﻢ ﺣﻖ اﻟﱰاﻓﻊ‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﻐﺮ أﻣـﺎم اﻤﺤﺎﻛـﻢ أو دﻳﻮان‬ ‫اﻤﻈﺎﻟـﻢ‪ ،‬أو اﻟﻠﺠـﺎن اﻤﺸـﺎر إﻟﻴﻬـﺎ‬ ‫ﰲ اﻤـﺎدة »اﻷوﱃ« ﻣﻦ ﻫـﺬا اﻟﻨﻈﺎم‪،‬‬ ‫واﺳـﺘﺜﻨﺎء ﻣﻦ ذﻟﻚ ﻳﻘﺒﻞ ﻟﻠﱰاﻓﻊ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻐﺮ ﻣﻦ ﻳﺄﺗﻲ‪-:‬‬ ‫أ‪ -‬أي وﻛﻴـﻞ ﰲ ﻗﻀﻴـﺔ واﺣـﺪة إﱃ‬ ‫ﺛـﻼث‪ ،‬ﻓـﺈن ﺑـﺎﴍ اﻟﻮﻛﻴـﻞ ﺛـﻼث‬ ‫ﻗﻀﺎﻳﺎ ﻋﻦ ﺛﻼﺛﺔ أﺷﺨﺎص ﻣﺘﻌﺪدﻳﻦ‬ ‫ﻻ ﺗﻘﺒﻞ وﻛﺎﻟﺘﻪ ﻋﻦ ﻏﺮﻫﻢ‪.‬‬ ‫ب ‪ -‬اﻷزواج أو اﻷﺻﻬـﺎر أو‬ ‫اﻷﺷـﺨﺎص ﻣـﻦ ذوي اﻟﻘﺮﺑﻰ ﺣﺘﻰ‬ ‫اﻟﺪرﺟﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ‪.‬‬ ‫ج ‪ -‬اﻤﻤﺜـﻞ اﻟﻨﻈﺎﻣـﻲ ﻟﻠﺸـﺨﺺ‬ ‫اﻤﻌﻨﻮي‪.‬‬ ‫د‪ -‬اﻟـﻮﴆ واﻟﻘﻴﻢ وﻧﺎﻇﺮ اﻟﻮﻗﻒ ﰲ‬ ‫ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻟﻮﺻﺎﻳـﺔ واﻟﻘﻮاﻣﺔ وﻧﻈﺎرة‬ ‫اﻟﻮﻗﻒ اﻟﺘﻲ ﻳﻘﻮﻣﻮن ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻫــ‪ -‬ﻣﺄﻣـﻮر ﺑﻴـﺖ اﻤـﺎل ﻓﻴﻤﺎ ﻫﻮ‬ ‫ﻣـﻦ اﺧﺘﺼﺎﺻـﻪ ﺣﺴـﺐ اﻟﻨﻈـﺎم‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﺎت‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أن اﻻﺳـﺘﺜﻨﺎءات اﻟـﻮاردة ﰲ‬ ‫ﻧـﺺ اﻤﺎدة ‪ 18‬ﻗﺪ ﻓـﴪت ﺑﺨﻼف‬ ‫ﻣـﺎ ﻗﺼﺪ ﺑـﻪ اﻟﻨﺺ وﺧﺎﺻـﺔ ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺎﻤﻤﺜﻞ اﻟﻨﻈﺎﻣﻲ ﻟﻠﺸـﺨﺺ‬ ‫اﻤﻌﻨـﻮي‪ ،‬ﺣﻴـﺚ إن اﻟﺸـﺨﺺ‬ ‫اﻤﻌﻨﻮي ﻳﻨﻘﺴﻢ إﱃ ﻗﺴﻤﻦ؛ ﺷﺨﺺ‬ ‫ﻣﻌﻨـﻮى ﻋـﺎم ﻳﺘﻤﺜـﻞ ﰲ اﻟﻬﻴﺌـﺎت‬ ‫واﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ واﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﺷـﺨﺺ ﻣﻌﻨﻮي ﺧـﺎص ﻳﺘﻤﺜﻞ ﰲ‬ ‫اﻟـﴩﻛﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ﻋـﲆ اﺧﺘﻼف‬ ‫أﺷـﻜﺎﻟﻬﺎ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴـﺔ‪ ،‬وﻣـﻦ ﺛَﻢ ﻓﺈن‬ ‫اﻤﻤﺜﻞ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ اﻟﻨﻈﺎﻣﻲ ﻟﻠﺸﺨﺺ‬ ‫اﻤﻌﻨﻮي اﻟﻌﺎم ﻫﻮ ﻣﻦ ورد ﰲ ﺳـﻨﺪ‬ ‫إﻧﺸـﺎﺋﻪ؛ ﻛﺮﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة أو‬

‫اﻤﺤﺎﻣﻲ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﻴﴗ اﻟﱪاﻫﻴﻢ(‬

‫ﺗﻔﻌﻴﻞ ﻧﻈﺎم اﻟﻤﺤﺎﻣﺎة وﻻﺋﺤﺘﻪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ وﻻ ﺑﺪ ﻣﻦ ﻣﺮاﺟﻌﺔ ﺻﻴﻐﺔ اﻻﺳﺘﺜﻨﺎءات ﻟﻠﻮﻛﻼء ﻓﻲ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‬

‫ﻻ ﺑﺪ ﻣﻦ إﺑﻌﺎد ﻣﻜﺎﺗﺐ اﻟﺘﺤﺼﻴﻞ واﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻟﻤﺮﺧﺺ ﻟﻬﻢ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻋﻦ ﻣﺰاﺣﻤﺔ اﻟﻤﺤﺎﻣﻴﻦ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻆ أو اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم ﻋﲆ اﺧﺘﻼف‬ ‫اﻤﺴـﻤﻴﺎت‪ ،‬أﻣـﺎ اﻤﻤﺜـﻞ اﻟﻨﻈﺎﻣـﻲ‬ ‫ﻟﻠﺸـﺨﺺ اﻻﻋﺘﺒـﺎري اﻟﺨﺎص ﻓﻬﻮ‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة أو اﻟﻌﻀـﻮ‬ ‫اﻤﻨﺘﺪب أو اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﺣﺴﺐ‬ ‫اﻟﻘـﺮار اﻟـﺬي ﻳﺼﺪر ﻣـﻦ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﻮﻣﻴـﺔ أو ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟـﴩﻛﺎء أو‬ ‫ﻗﺮار ﻣﻦ اﻟﴩﻛﺎء‪.‬‬ ‫وﻫـﺬا اﺳـﺘﺜﻨﺎء‪ ،‬واﻟﻘﺎﻋـﺪة أن‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻨﺎء ﻻ ﻳﻘـﺎس ﻋﻠﻴـﻪ وﻻ ﻳﺘﻢ‬ ‫اﻟﺘﻮﺳـﻊ ﻓﻴﻪ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أن اﻟﺒﻨﺪ اﻤﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴـﻤﺎح ﻟﻠﺘـﻮﻛﻞ ﰲ ﺛـﻼث ﻗﻀﺎﻳﺎ‬ ‫ﻗـﺪ ﻓﺘـﺢ ﺑﺎﺑـﺎ ً واﺳـﻌﺎ ً ﻟﻠﺪﻋﻮﺟﻴـﺔ‬ ‫وأﺻﺤﺎب ﻣﻜﺎﺗـﺐ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫واﻟﺘﺤﺼﻴﻞ ﻟﻠﻘﻔﺰ ﻋﲆ ﻣﻬﻨﺔ اﻤﺤﺎﻣﺎة‬ ‫واﻋﺘﺒﺎر أﻧﻔﺴـﻬﻢ ﻛﺎﻤﺴـﻤﻮح ﻟﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﻛﻞ ﻣﻦ رﻏﺐ ﰲ اﻟﺘـﻮﻛﻞ ﻗﺎم ﺑﺬﻟﻚ‬ ‫ﰲ ﻇﻞ وﺟﻮد ﻫﺬا اﻟﻨﺺ‪ ،‬إن ﻟﻢ ﻧﻜﻦ‬ ‫ﻣﻐﺎﻟـﻦ ﺑﺎﻟﻘـﻮل ﻓﺈن اﻟـﻜﻞ ﻳﻌﺘﻘﺪ‬ ‫أﻧﻪ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳـﺰاول ﻣﻬﻨﺔ اﻤﺤﺎﻣﺎة‬ ‫وﻳﻤﻜـﻦ أن ﻳﻜـﻮن ﻣﺤﺎﻣﻴـﺎ ً ﻃﺎﻤـﺎ‬ ‫ﺣﺼﻞ ﻋـﲆ وﻛﺎﻟﺔ ﺗﺨﻮﻟـﻪ اﻤﺮاﻓﻌﺔ‬ ‫واﻤﺪاﻓﻌﺔ واﻤﺨﺎﺻﻤﺔ واﻤﻄﺎﻟﺒﺔ‪.‬‬ ‫واﻤﺸﻬﺪ ﻏﺮ اﻤﺮﻏﻮب ﻓﻴﻪ ﻫﻮ ﺗﻜﺎﺛﺮ‬ ‫ﻫـﺆﻻء ﰲ اﻤﺤﺎﻛـﻢ ﻋـﲆ اﺧﺘـﻼف‬ ‫اﺧﺘﺼﺎﺻﺎﺗﻬـﺎ‪ ،‬وﻗـﺪ ﻳﻜﻮﻧﻮن أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺤﺎﻣـﻦ اﻤﺮﺧﺼـﻦ ﺣﻀﻮرا ً‬ ‫ووﻛﺎﻟﺔ ﻋﻦ اﻟﻐﺮ‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﻣﴣ اﺛﻨﺎ ﻋﴩ ﻋﺎﻣﺎ ً ﻋﲆ ﺻﺪور‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻨﻈـﺎم اﻟﺬي ﻳﻤﻜﻦ اﻟﻘﻮل ﻣﻌﻪ‬ ‫ﺑـﴬورة ﻣﺮاﺟﻌﺔ ﻧﺼﻮص اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫وﻻﺋﺤﺘـﻪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ ﺑﻤـﺎ ﻳﺘﻄﻠﺒـﻪ‬ ‫اﻟﺤﺎل وﻳﻨﺴـﺠﻢ ﻣﻊ ﻣﴩوع ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﻣﺮﻓﻖ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎء ﻣﻦ ﺣﻴﺚ إﻧﺸﺎء اﻤﺤﺎﻛﻢ ﻋﲆ‬ ‫اﺧﺘﻼف اﺧﺘﺼﺎﺻﺎﺗﻬـﺎ ودرﺟﺎﺗﻬﺎ‬ ‫وﺗﻨﻈﻴـﻢ اﻟﻘﻀـﺎء اﻟﻌـﺎم واﻹداري‬ ‫ﻋﲆ ﻧﺤﻮ ﻳﻜﻔـﻞ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﻌﺪل ورد‬ ‫اﻟﻈﻠﻢ‪.‬‬ ‫ﻣﺤﺎﻣﻮن ﻣﺮﺧﺼﻮن‬ ‫• ﻣـﺎ ﻫﻮ اﻤﺸـﻬﺪ اﻟـﺬي ﺗﺄﻣﻞ أن‬ ‫ﺗﺮاه ﻗﺮﻳﺒﺎ ً ﰲ اﻤﺤﺎﻛﻢ؟‬ ‫ اﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ أن ﻣﻦ ﻳﺤﴬ ﻫﻮ ﻣﺤﺎ ٍم‬‫ﻣﺮﺧـﺺ واﻟﺘﺤﻘـﻖ ﻣـﻦ ﺗﺮﺧﻴﺼﻪ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧـﻼل اﻟﺒﻄﺎﻗﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺼﺪرﻫﺎ‬ ‫اﻟﻮزارة واﻹﺷـﺎرة إﱃ رﻗﻢ اﻟﱰﺧﻴﺺ‬ ‫ﻋﻨﺪ ﺿﺒﻂ اﻟﺪﻋﻮى‪ ،‬وﺑﺬﻟﻚ ﻧﻜﻮن ﻗﺪ‬ ‫ﻗﴫﻧﺎ ﻣﺴﺄﻟﺔ إﺻﺪار اﻟﻮﻛﺎﻟﺔ وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﻗﻴـﺪ اﻟﺪﻋـﻮى وﺣﻀﻮر اﻟﺠﻠﺴـﺎت‬ ‫واﻤﺮاﻓﻌـﺔ واﻤﺪاﻓﻌـﺔ واﻤﺨﺎﺻﻤـﺔ‬ ‫واﻤﻄﺎﻟﺒـﺔ أﻣـﺎم ﻛﺎﻓـﺔ اﻤﺤﺎﻛﻢ ﻋﲆ‬ ‫اﺧﺘﻼف أﺷﻜﺎﻟﻬﺎ ﺳـﻮاء ﻛﺎﻧﺖ ﻋﺎﻣﺔ‬ ‫أو إدارﻳﺔ وﻋﲆ اﺧﺘﻼف درﺟﺎﺗﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺤﺎﻣﻦ اﻤﺮﺧﺼﻦ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ﻳﻘﻮل ﻗﺎﺋـﻞ إن ﰲ ﻣﻨﻌﻬﻢ ﻗﻄﻊ‬ ‫رزق أو ﺗﻔﻮﻳﺖ ﻓﺮص ﻋﻠﻴﻬﻢ‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬

‫ﻫﺬا ﻣﺮدود ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬إذ إن ﻣﻬﻨﺔ اﻤﺤﺎﻣﺎة‬ ‫واﻤﺮاﻓﻌـﺔ واﻤﺪاﻓﻌـﺔ ﻋـﻦ اﻟﻐﺮ ﻗﺪ‬ ‫ﻧُﻈﻤﺖ وﻓﻘﺎ ً ﻟﻨﻈﺎم اﻤﺤﺎﻣﺎة وﻻﺋﺤﺘﻪ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ‪ ،‬وإﻧﻪ ﻻ ﻳﻤﻜـﻦ اﻟﻘﻮل أو‬ ‫اﻟﺘﺴـﻠﻴﻢ ﺑﺘﻠﻚ اﻟﺘﱪﻳﺮات‪ ،‬ﻓﺎﻤﺤﺎﻣﻲ‬ ‫ﻳﻘﻮم ﺑﺎﻟﺪﻓﺎع ﻋﻦ ﺣﻘﻮق ﻣﻮﻛﻠﻪ وﻓﻖ‬ ‫ﻣﺎ اﻛﺘﺴﺒﻪ ﻣﻦ ﻋﻠﻢ وﻣﻌﺮﻓﺔ وﻳﺮاﻋﻲ‬ ‫اﻷﺻـﻮل اﻤﻬﻨﻴـﺔ ﰲ ﻣﺮاﻓﻌﺎﺗﻪ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫أدرى ﻣـﻦ ﻏﺮه ﺑﻨﺼـﻮص اﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫واﻟﻠﻮاﺋﺢ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻏﺮ ﻣﺆﻫﻠﻦ‬ ‫ ﻫـﻞ ﺳﻴﺴـﻤﺢ ﻤـﻦ ﻗﺼﺪﺗﻬـﻢ‬‫ﺗﻠـﻚ اﻻﺳـﺘﺜﻨﺎءات ﺑﺎﻟﱰاﻓﻊ أﻣﺎم‬ ‫ﻣﺤﺎﻛـﻢ اﻻﺳـﺘﺌﻨﺎف اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫واﻟﻘﻀﺎء اﻹداري؟‬ ‫أﻋﺘﻘـﺪ ﺑﺄﻧﻪ إذا ﺳُ ـﻤﺢ ﻟﻬﻢ ﻓﺬﻟﻚ ﻳﻌﺪ‬ ‫ﻛﺎرﺛـﺔ‪ ،‬ﻓﻜﻴﻒ ﻟﺸـﺨﺺ ﻏﺮ ﻣﺆﻫﻞ‬ ‫أن ﻳﱰاﻓـﻊ أﻣﺎم ﻣﺤﺎﻛﻢ اﻻﺳـﺘﺌﻨﺎف‬ ‫واﻟﻘﻀـﺎء اﻹداري؟ ﻓﺘﻠـﻚ ﻣﻬﻤـﺔ‬ ‫ﺟﺴـﻴﻤﺔ ﺗﺘﻄﻠﺐ ﺧﱪة ﻣـﻦ اﻤﺤﺎﻣﻦ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻌﺎﻟﻢ وﻓﻖ ﺗﺼﻨﻴﻔﻬﻢ‪،‬‬ ‫إن إﻧﺸﺎء ﻫﺬه اﻤﺤﺎﻛﻢ وإﺻﺪار ﻧﻈﺎم‬ ‫اﻟﻘﻀﺎء وﻧﻈﺎم دﻳﻮان اﻤﻈﺎﻟﻢ ﺳـﻮف‬ ‫ﻳـﺆدي ﺑﺎﻟﺘﺎﱄ إﱃ ﺗﺼﻨﻴـﻒ اﻤﺤﺎﻣﻦ‬ ‫ﺗﺼﻨﻴﻔﺎ ً ﻣﻬﻨﻴﺎ ً ﺣﺴﺐ ﺗﺪرج اﻤﺤﺎﻛﻢ‪،‬‬ ‫إذ ﻟﻴـﺲ ﻣـﻦ اﻤﻨﻄـﻖ أو اﻤﻘﺒﻮل أن‬ ‫ﻳﻘﻮم ﺑﺎﻟﱰاﻓـﻊ اﻤﺤﺎﻣﻮن اﻟﺠﺪد أﻣﺎم‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻤﺤﺎﻛﻢ ﻧﺎﻫﻴﻚ ﻋﻦ اﻟﺸﺨﺺ ﻏﺮ‬ ‫اﻤﺆﻫﻞ‪.‬‬ ‫ﻟﺠﺎن اﻤﺤﺎﻣﻦ‬ ‫• ﻣﺎ ﻫﻮ اﻟﺪور اﻟـﺬي ﺗﻠﻌﺒﻪ ﻟﺠﺎن‬ ‫اﻤﺤﺎﻣﻦ وﺗﺄﺛﺮﻫﺎ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ ؟‬ ‫ إن ﻟﺠﺎن اﻤﺤﺎﻣﻦ ﺗﻠﻌﺐ دورا ً ﻫﺎﻣﺎ ً‬‫وﺑـﺎرزا ً ﰲ ﻧـﴩ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ اﻟﺤﻘﻮﻗﻴﺔ‬ ‫واﻟﻌﺪﻟﻴﺔ وﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ‬ ‫ﺑﺘﺴـﻠﻴﻂ اﻟﻀﻮء ﻋـﲆ اﻷﻧﻈﻤﺔ‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ﺗﻌـﺪ ﻫﻤـﺰة اﻟﻮﺻـﻞ ﺑﻦ ﻣﻨﺘﺴـﺒﻲ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع واﻟﺠﻬـﺎت اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ ووزارة‬ ‫اﻟﻌﺪل‪ ،‬وﺗﻘﻮم ﺑﺎﺳﺘﻀﺎﻓﺔ اﻤﺴﺆوﻟﻦ‬ ‫واﻟﺠﻬـﺎت اﻟﻘﻀﺎﺋﻴـﺔ واﻹدارﻳـﺔ‬ ‫واﻟﺘﺤـﺎور ﻣﻌﻬـﻢ وﴍح وﺟﻬـﺎت‬ ‫اﻟﻨﻈﺮ اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻤﻬﻨﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫اﻤﻠﺘﻘﻴـﺎت أو اﻟﻠﻘـﺎءات واﻟﺘﻮاﺻـﻞ‬ ‫ﺑﻦ ﻣﻤﺎرﳼ اﻤﻬﻨـﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ وﺿﻌﺖ‬ ‫ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣـﻦ اﻤﺒﺎدئ اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺮﺳـﺎﻟﺔ‬ ‫اﻤﻬﻨﺔ‪ ،‬وﺗﺴـﻌﻰ إﱃ ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻤﻬﻨﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﺎﻓﺰﻳـﻦ ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﻧﺎﻫﻴـﻚ ﻋـﻦ دور‬ ‫اﻤﺤﺎﻣﻲ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ وﺗﻘﺪﻳﻢ اﻤﺴﺎﻋﺪة‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ ﻟﻐﺮ اﻟﻘﺎدرﻳﻦ ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أن ﻟﺠﻨﺔ اﻤﺤﺎﻣﻦ واﻤﺴﺘﺸـﺎرﻳﻦ‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴـﻦ ﰲ ﻏﺮﻓـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﺗﴩف ﺑﺮﺋﺎﺳﺘﻬﺎ‪ ،‬أﺧﺬت ﻋﲆ ﻋﺎﺗﻘﻬﺎ‬ ‫إﻋﺪاد اﻟﺪراﺳـﺎت واﻟﺒﺤﻮث اﻟﺘﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﺷـﺄﻧﻬﺎ ﺣﻤﺎﻳﺔ ﻣﻬﻨﺔ اﻤﺤﺎﻣﺎة‪ ،‬وﺗﻘﻮم‬ ‫ﺑﺤﴫ داﺋﻢ ﻟﻠﺴـﺒﻞ اﻟﺘـﻲ ﻳﻤﻜﻦ أن‬

‫ﺗﺴـﺎﻫﻢ ﰲ ﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻤﻬﻨـﺔ وﺗﻨﻘﻴـﺔ‬ ‫اﻷﺟﻮاء ﻣﻦ ﻣﻤﺎرﺳﺔ اﻤﺤﺎﻣﺎة ﻣﻦ ﻏﺮ‬ ‫اﻤﺮﺧﺼـﻦ‪ ،‬وﻛﺎن ﻫﺬا اﻟﻨﻬﺞ ﻗﺪ أﺧﺬ‬ ‫اﻟﺤﻴﺰ اﻷﻛﱪ ﰲ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت اﻟﻠﺠﻨﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﺮاﺟﻌﺔ اﻻﺳﺘﺜﻨﺎءات‬ ‫• ﻣﺎ ﻫـﻮ دور اﻟﺠﻬﺎت اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﻌﻀﻴﺪ وﺣﻤﺎﻳﺔ اﻤﻬﻨﺔ؟‬ ‫ إن دور اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﻘﻀﺎﺋﻴـﺔ ﻫـﻮ‬‫ﺗﻔﻌﻴـﻞ ﻧﺼـﻮص ﻧﻈـﺎم اﻤﺤﺎﻣـﺎة‬ ‫وﻻﺋﺤﺘـﻪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ؛ إذ إن ﻧﻈـﺎم‬ ‫اﻤﺤﺎﻣـﺎة ﻳﻌﺘـﱪ ﺟﻨﺒـﺎ ً إﱃ ﺟﻨﺐ ﻣﻊ‬ ‫ﻧﻈـﺎم اﻤﺮاﻓﻌـﺎت اﻟﴩﻋﻴـﺔ ﻟﺠﻌـﻞ‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﺔ أﻛﺜـﺮ وﺿﻮﺣﺎً‪ ،‬ﻓﻌﺪم وﺿﻮح‬ ‫ﺗﻔﺴﺮ ﻧﺼﻮص ﺑﻌﺾ اﻤﻮاد وﺧﺎﺻﺔ‬ ‫اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﺎﻻﺳـﺘﺜﻨﺎءات اﻟـﻮاردة ﰲ‬ ‫اﻤﺎدة ‪ 18‬اﻟﺘـﻲ ﺟﻌﻠﺖ ﻷدﻋﻴﺎء اﻤﻬﻨﺔ‬ ‫وﻣﻨﺘﺤﲇ ﺻﻔﺔ اﻤﺤﺎﻣﻲ ﺑﺎﺑﺎ ً واﺳـﻌﺎ ً‬ ‫ﰲ اﻤﺮاﻓﻌـﺔ وﻛﺬﻟـﻚ ﻗﻴـﺎم اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫ﺑﺘﻔﺴـﺮ اﻤﻤﺜﻞ اﻟﻨﻈﺎﻣﻲ ﻟﻠﺸـﺨﺺ‬ ‫اﻤﻌﻨﻮي ﻋـﲆ ﻧﺤﻮ ﻏـﺮ ﺻﺤﻴﺢ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻋـﺪم اﻗﺘﺼـﺎر اﻻﺳـﺘﺜﻨﺎء ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻤﺜﻞ ﻧﻔﺴـﻪ اﻤﺤـﺪد ﰲ ﻋﻘﺪ اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫أو ﻧﻈﺎﻣﻬـﺎ اﻷﺳـﺎﳼ أو ﺳـﺠﻠﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎري دون ﻏﺮه‪.‬‬ ‫وواﻗـﻊ اﻷﻣـﺮ ﻳﺘﻄﻠـﺐ ﺗﻌﺪﻳـﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻤـﺎدة ﻣـﻦ ﺣﻴـﺚ ﻣﺮاﺟﻌـﺔ ﺻﻴﻐﺔ‬ ‫ﻫﺬه اﻻﺳـﺘﺜﻨﺎءات ودراﺳﺔ ﺳﻠﺒﻴﺎﺗﻬﺎ‬ ‫وإﻳﺠﺎﺑﻴﺎﺗﻬـﺎ ﻋـﲆ واﻗـﻊ ﻣﻬﻨـﺔ‬ ‫اﻤﺤﺎﻣـﺎة وﻛﺎﻓﺔ اﻟﻨﻮاﺣﻲ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬وإذا ﻛﺎﻧـﺖ ﺗﻠـﻚ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻨﺎءات وُﺿﻌﺖ وﻗـﺖ ﺻﺪور‬ ‫اﻟﻨﻈـﺎم ‪-‬أي ﻗﺒﻞ اﺛﻨﻲ ﻋـﴩ ﻋﺎﻣﺎً‪-‬‬ ‫ﺑﻤﻘﻮﻟـﺔ ﻋـﺪم وﺟﻮد ﻋـﺪد ﻛﺎف ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺤﺎﻣـﻦ‪ ،‬ﻓﺈﻧـﻪ ﺧـﻼل اﻻﺛﻨﻲ ﻋﴩ‬ ‫ﻋﺎﻣـﺎ ً ﻗﺪ ﺗﻀﺎﻋـﻒ أﻋـﺪاد اﻤﺤﺎﻣﻦ‬ ‫اﻤﺮﺧﺼـﻦ ﻣﺮات ﻋﺪﻳـﺪة وﺗﺨﺮﺟﺖ‬ ‫أﻓﻮاج ﻣـﻦ ﻛﻠﻴﺎت اﻟﴩﻳﻌﺔ واﻟﺤﻘﻮق‬ ‫ﺑﺎﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺳـﺪت اﻟﺤﺎﺟـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻣﻦ‬ ‫أﺟﻠﻬﺎ ﻗﺪ وﺿﻌﺖ ﺗﻠﻚ اﻻﺳﺘﺜﻨﺎءات‪.‬‬ ‫ﻧﻈﺎم اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ‬ ‫• ﻣـﺎ رأﻳﻜـﻢ ﰲ ﺻـﺪور ﻧﻈـﺎم‬ ‫اﻟﺘﺤﻜﻴـﻢ اﻟﺠﺪﻳـﺪ وأﺛـﺮه ﻋـﲆ‬ ‫اﻷﻧﺸﻄﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ؟‬ ‫ إن ﺻـﺪور ﻧﻈـﺎم اﻟﺘﺤﻜﻴـﻢ‬‫ﺑﺎﻤﺮﺳﻮم اﻤﻠﻜﻲ رﻗﻢ م ‪ 34/‬ﺑﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫‪1433/5/24‬ﻫــ ﰲ ﻫـﺬه اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫ﻳﺆﻛﺪ ﺣﺮص ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﻋـﲆ أﻫﻤﻴـﺔ اﻟﺘﺤﻜﻴـﻢ‬ ‫ﰲ اﻟﻔﺼـﻞ ﰲ اﻟﻨﺰاﻋـﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ‬ ‫واﻟﻌﺎﺋﻠﻴـﺔ ﰲ ﻇـﻞ ﻣﺮﺣﻠـﺔ اﻻﻧﻔﺘﺎح‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎدي واﻻﻧﻀﻤـﺎم إﱃ ﻣﻨﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرة اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ واﻟﺤﺎﺟﺔ إﱃ اﻟﻔﺼﻞ‬ ‫ﰲ اﻟﻨﺰاﻋـﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ وﻓـﻖ آﻟﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﻜﻴـﻢ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﻴﺰت وﻓـﻖ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ ﺑﺎﻻﺳﺘﻘﻼﻟﻴﺔ واﻟﺬاﺗﻴﺔ وﻣﺮوﻧﺔ‬

‫اﻻﺗﻔـﺎق ﻋـﲆ اﻟﺘﺤﻜﻴـﻢ ﻛـﴩط أو‬ ‫ﻣﺸﺎرﻃﺔ ﻟﴪﻋﺔ اﻟﻔﺼﻞ ﰲ اﻟﻨﺰاﻋﺎت‬ ‫وإﺻﺪار اﻷﺣﻜﺎم اﻟﺘﺤﻜﻴﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺘـﱪ ﻫـﺬا اﻟﻨﻈـﺎم ﻣـﻦ اﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫ذات اﻟﻌﻼﻗـﺔ واﻟﺼﻠـﺔ ﺑﺎﻷﻧﺸـﻄﺔ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‪ ،‬وﻳﻌـﺪ ﺗﻐﻴـﺮا ً ﺟﺬرﻳﺎ ً‬ ‫ﰲ آﻟﻴـﺔ اﻟﺘﺤﻜﻴـﻢ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ وﰲ‬ ‫ﻧﻔـﺎذ أﺣـﻜﺎم اﻤﺤﻜﻤﻦ‪ ،‬ﻓﻘـﺪ ﻇﻠﺖ‬ ‫أﺣـﻜﺎم اﻤﺤﻜﻤـﻦ ﻗﺎﺑﻠـﺔ ﻟﻼﻋﱰاض‬ ‫وﻓﻘـﺎ ﻟﻠﻤﺎدﺗﻦ ‪ 18،19‬ﻣـﻦ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻖ اﻟﻠﺘﻦ ﻛﺎن ﺑﻤﻮﺟﺒﻬﻤﺎ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫اﻻﻋـﱰاض ﻋـﲆ ﺣﻜـﻢ اﻟﺘﺤﻜﻴـﻢ ﰲ‬ ‫اﻟﺠﻬﺔ اﻤﺨﺘﺼﺔ ﺑﻨﻈﺮ اﻟﻨﺰاع‪.‬‬ ‫ﻟﻘﺪ أوﺟـﺪ اﻟﻨﻈـﺎم اﻟﺠﺪﻳـﺪ اﻤﺮوﻧﺔ‬ ‫واﻻﺳـﺘﻘﻼﻟﻴﺔ ﰲ ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﻋﻤﻠﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﻜﻴـﻢ‪ ،‬ﺑﺪءا ً ﻣﻦ اﻻﺗﻔﺎق ﻋﲆ ﴍط‬ ‫اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ ﺣﺘﻰ ﺻﺪور ﺣﻜﻢ اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ‪،‬‬ ‫وإﻧـﻪ أﺗﻰ ﻟﻴﺤﻘـﻖ ﻣﻄﺎﻟـﺐ اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﻣـﻦ ﺣﻴﺚ ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ‬ ‫ﻛﺂﻟﻴﺔ ﻟﻠﻔﺼﻞ ﰲ اﻤﻨﺎزﻋﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﺘﺤﻜﻴﻢاﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫• ﻛــﻴــﻒ ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻠﴩﻛﺎت‬ ‫واﻟــﻘــﻄــﺎﻋــﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺠﺪﻳﺪ؟‬ ‫ ﻳﻤﻜﻦ ﻟﺮﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل واﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬‫اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣـﻦ ﻧﺼـﻮص اﻟﻨﻈـﺎم‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ ﰲ ﺟﻌـﻞ اﺧﺘﺼﺎص اﻟﻔﺼﻞ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﻘـﻮد واﻻﺗﻔﺎﻗﻴـﺎت وﻓﻘﺎ ً ﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﺘﺤﻜﻴـﻢ اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟـﺬي ﺟـﺎء‬ ‫ﻣﺘﻄـﻮرا ً وﻣﻮاﻛﺒـﺎ ً ﻷﺣـﻜﺎم أﻧﻈﻤـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ واﻟﺪوﻟﻴﺔ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ‬ ‫ﻳﺠﺐ ﻋﲆ اﻟـﴩﻛﺎت ورﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﺘﻌـﺮف ﻋـﲆ ﻧﺼﻮص ﻫـﺬا اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫وﺟﻌﻞ اﻟﻔﺼﻞ ﰲ اﻤﻨﺎزﻋﺎت ﺑﻮاﺳﻄﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﻜﻴـﻢ ﻛﺜﻘﺎﻓﺔ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ ﺗﱰﺳـﺦ‬ ‫ﰲ اﻷﻧﺸـﻄﺔ واﻷﻋﻤـﺎل اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﰲ ﻋﻘـﻮد اﻤﻘﺎوﻻت واﻟﻮﻛﺎﻻت‬ ‫واﻻﻣﺘﻴـﺎزات اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ‪ ،‬ﻷن أﺣـﻜﺎم‬ ‫ﻧﻈﺎم اﻟﺘﺤﻜﻴـﻢ ﻃﺒﻘﺎ ً ﻟﻠﻨﻈﺎم اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ﺳـﻮف ﺗﴪي ﻋﲆ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﺘﺤﻜﻴﻤﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺠـﺮي ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬أو إذا ﻛﺎن‬ ‫ﺗﺤﻜﻴﻤـﺎ ً ﺗﺠﺎرﻳـﺎ ً دوﻟﻴـﺎ ً وﻳﺠﺮى ﰲ‬ ‫اﻟﺨﺎرج واﺗﻔـﻖ ﻃﺮﻓﺎه ﻋﲆ إﺧﻀﺎﻋﻪ‬ ‫ﻷﺣـﻜﺎم اﻟﻨﻈـﺎم؛ أي اﻋﺘـﱪوا ﻧﻈﺎم‬ ‫اﻟﺘﺤﻜﻴـﻢ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻫـﻮ اﻟﻘﺎﻧـﻮن‬ ‫اﻟﻮاﺟﺐ اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ ﻋﲆ اﻟﻨﺰاع‪.‬‬ ‫ﻧﻔﺎذ اﻷﺣﻜﺎم‬ ‫• ﻫـﻞ ﻳﻤﻜﻦ اﻟﻄﻌﻦ ﻋـﲆ أﺣﻜﺎم‬ ‫اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ ﰲ ﻇﻞ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺠﺪﻳﺪ؟‬ ‫ إن ﺻﺪور ﻧﻈـﺎم اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ اﻟﺠﺪﻳﺪ‬‫أﺣﺪث ﻧﻘﻠﺔ ﻧﻮﻋﻴﺔ ﰲ اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺣﻴـﺚ ﻧﻔـﺎذ أﺣـﻜﺎم اﻤﺤﻜﻤﻦ‬ ‫وﻋـﺪم اﻟﻄﻌـﻦ ﻓﻴﻬـﺎ وﻓـﻖ ﺣـﺎﻻت‬ ‫ﺣﺪدﻫـﺎ اﻟﻨﻈﺎم وذﻟﻚ أﻣـﺎم ﻣﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺌﻨﺎف‪ ،‬وﻫـﺬا ﻣﺎ ﻳﻤﻜـﻦ اﻟﻘﻮل‬ ‫ﻣﻌﻪ ﺑﺘﺸﺠﻴﻊ اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ واﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ إﱃ اﻟﻘﻨﺎﻋﺔ ﺑﺄن ﻳﻜﻮن ﻧﻈﺎم‬ ‫اﻟﺘﺤﻜﻴـﻢ اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﻫـﻮ‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮن واﺟـﺐ اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ ﻋﲆ اﻟﻌﻘﻮد‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﻜﻮﻧﻮن أﺣﺪ أﻃﺮاﻓﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ‬ ‫• ﻣﺎ ﻫـﻮ دور اﻤﺤﺎﻣـﻲ وﻣﻜﺎﺗﺐ‬ ‫اﻤﺤﺎﻣﺎة واﻻﺳﺘﺸﺎرات اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻧـﴩ ﺛﻘﺎﻓـﺔ اﻟﺘﺤﻜﻴـﻢ ﰲ ﻇﻞ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺠﺪﻳﺪ؟‬ ‫ أﻋﺘﻘﺪ أﻧـﻪ ﻳﺠﺐ اﻟﻠﺠﻮء إﱃ ﻣﻜﺎﺗﺐ‬‫اﻤﺤﺎﻣـﺎة واﻻﺳﺘﺸـﺎرات اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺄﻛـﺪ ﻣـﻦ ﺻﻴﺎﻏـﺔ ﴍط اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻘـﺎ ً ﻟﻠﻔﺼﻞ ﰲ اﻟﻨﺰاع ﺑﻮاﺳـﻄﺔ‬ ‫آﻟﻴﺔ اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ؛ إذ إن اﻤﻤﺎرﺳﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‬ ‫ﻛﺸـﻔﺖ أن ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ اﻟﻌﻘﻮد وﺧﺎﺻﺔ‬ ‫اﻤﻘـﺎوﻻت واﻟـﻮﻛﺎﻻت واﻻﻣﺘﻴـﺎزات‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ﺗﻀﻤﻨـﺖ ﴍوﻃـﺎ ً ﻣﺒﻬﻤﺔ‬ ‫وﻏﺮ واﺿﺤﺔ ﺗﺤﺘـﻮي ﻋﲆ إﺟﺮاءات‬ ‫وﻗﻴﻮد ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻬﺎ أن ﺗﻌﺮﻗـﻞ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﺤﻜﻴﻤﻴـﺔ وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ اﻟﻔﺼﻞ‬ ‫ﰲ اﻟﻨﺰاع‪.‬‬ ‫وﻟﻘـﺪ ﺣـﺎن اﻟﻮﻗـﺖ ﻟﻼﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ‬ ‫ﻧﺼـﻮص وأﺣـﻜﺎم ﻧﻈـﺎم اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻘـﺎ ً ﻟﻸﻫـﺪاف واﻟﻐﺎﻳـﺎت اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻳﻬﺪف إﻟﻴﻬﺎ وﻫﻲ اﻟﻔﺼﻞ ﰲ اﻤﻨﺎزﻋﺎت‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ﺧﺎﺻـﺔ ﰲ ﻇـﻞ ﻣﺮﺣﻠـﺔ‬ ‫اﻻﻧﻔﺘـﺎح اﻻﻗﺘﺼـﺎدي واﻻﻧﻀﻤﺎم إﱃ‬ ‫ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﺘﺠﺎرة اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪.‬‬


‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 5‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 15‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (439‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻧﻄﻼق اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻟﺘﻮﻋﻮي اﻟﺮاﺑﻊ‬ ‫ﻓﻲ »ﺗﺨﺼﺼﻲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض«‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‪-‬اﻟﴩق‬ ‫ﻳﻘﻴـﻢ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠـﻚ ﻓﻴﺼـﻞ اﻟﺘﺨﺼـﴢ وﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻷﺑﺤـﺎث ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض ﻣﻤﺜﻼً ﰲ ﻗﺴـﻤﻲ اﻟﻄـﺐ اﻟﺒﺎﻃﻨﻲ‬ ‫وﺧﺪﻣـﺎت اﻟﺘﺜﻘﻴـﻒ اﻟﺼﺤـﻲ وﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣـﻊ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ اﻟﻴﻮم اﻟﺘﻮﻋﻮي اﻟﺮاﺑﻊ ﺗﺤﺖ‬ ‫ﺷـﻌﺎر ‪ِ «،‬‬ ‫اﻧﺖ ﻣﺤﻮر اﻫﺘﻤﺎﻣﻨـﺎ ) ﻣﻌﺎ ﻣﻦ أﺟﻞ ﺻﺤﺔ‬ ‫اﻤـﺮأة (« ‪ ،‬ﰲ ﻣﺮﻛﺰ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻳﻮﻣﻲ اﻷﺣﺪ‬

‫واﻹﺛﻨﻦ ‪ 8/7‬رﺑﻴﻊ اﻵﺧﺮ ‪ 1434‬ﻫـ ‪.‬‬ ‫وﻳﻬﺪف اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ إﱃ زﻳﺎدة اﻟﻮﻋﻲ اﻟﺼﺤﻲ ﻟﺪى اﻤﺮأة‬ ‫وﺗﺄﺛﺮه اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ ﻋﲆ ﺻﺤﺔ اﻷﴎة وﺗﺴﻠﻴﻂ اﻟﻀﻮء ﻋﲆ أﻫﻢ‬ ‫اﻤﺸﺎﻛﻞ اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗﻮاﺟﻬﻬﺎ ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻌﺰز ﻧﻤﻂ اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫اﻟﺼﺤﻲ )ﻣﺰاوﻟﺔ اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ‪ ،‬اﻟﺘﻐﺬﻳﺔ اﻟﺴﻠﻴﻤﺔ ‪ ،‬اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻀﻐﻮط اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ( ‪ ،‬وﻳﺆﻛﺪ ﻋﲆ أﻫﻤﻴﺔ ﻓﺤﻮﺻﺎت اﻟﻜﺸﻒ‬ ‫اﻤﺒﻜﺮ ﻟﴪﻃﺎن اﻟﺜﺪي وﴎﻃﺎن ﻋﻨﻖ اﻟﺮﺣﻢ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪت اﺳﺘﺸـﺎرﻳﺔ اﻟﻄﺐ اﻟﺒﺎﻃﻨﻲ ﺑﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ‬

‫ﻓﻴﺼـﻞ اﻟﺘﺨﺼـﴢ وﻣﺮﻛـﺰ اﻷﺑﺤـﺎث ورﺋﻴﺴـﺔ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨﻈﻤـﺔ ﻟﻠﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﺪﻛﺘـﻮرة ﻣﻨﺮة اﻟﺒﻘﻤﻲ ﺑﺄﻧﻪ ﺳـﻴﺘﻢ‬ ‫ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ ﺛﻤﺎن ﻣﺤـﺎور ﺻﺤﻴﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻣﻨﻬـﺎ ‪ ) :‬أﻣﺮاض‬ ‫اﻟﻘﻠـﺐ ﻋﻨﺪ اﻟﻨﺴـﺎء و ﴎﻃﺎن ﻋﻨﻖ اﻟﺮﺣـﻢ وﺻﺤﺔ اﻟﺜﺪي‬ ‫و اﻟﺴـﻤﻨﺔ واﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻟﺠﺮاﺣﻴﺔ و اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ ﺑﻜﺒﺎر اﻟﺴـﻦ و‬ ‫اﻟﺘﻬﺎب اﻤﻔﺎﺻﻞ واﻟﺘﻐﺮات اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻄﺮأ ﻋﲆ اﻤﺮأة‬ ‫ﰲ اﻤﺮاﺣـﻞ اﻟﻌﻤﺮﻳﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ واﻟﻌﻼﻗـﺔ اﻟﺤﻤﻴﻤﺔ ﻣﻊ ﺗﻘﺪم‬ ‫اﻟﻌﻤﺮ ( ‪.‬‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫‪13‬‬

‫ﻣﺮاﻓﻘﻮ اﻟﻤﺒﺘﻌﺜﺎت ﻳﻨﺨﺮﻃﻮن ﻓﻲ دورات »اﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ«‪ ..‬وﻳﺴﺘﻔﻴﺪون ﻣﻦ ﺟﻤﺎﻋﺎت »اﻗﻼع ﻋﻦ اﻟﺘﺪﺧﻴﻦ«‬ ‫ﺳـﺎن ﻓﺮاﻧﺴﻴﺴﻜﻮ – ﺳﻠﻄﺎن‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﻒ‬ ‫ﻳﺴـﺘﻐﻞ ﻣﺮاﻓﻘـﻮ اﻤﺒﺘﻌﺜـﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺎت ﻓﺮﺻـﺔ وﺟﻮدﻫﻢ ﰲ‬ ‫اﻟﺨﺎرج‪ ،‬ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺨﺘﻠﻒ‪ ،‬ﻓﻌﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻗـﴣ ﻓﻴﺼـﻞ اﻟﺘﻤﻴﻤـﻲ ﺛـﻼث‬ ‫ﺳﻨﻮات ﺳﻤﺎن‪ ،‬أﺗﻘﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻹﺳـﺒﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺳﺎﻓﺮإﱃ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺑﻮرﺗﻼﻧـﺪ ﻣﺮاﻓﻘﺎ ً أﺧﺘـﻪ ﺑﻌﺪ أن‬ ‫اﻧﻀﻤـﺖ إﱃ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫َ‬ ‫ﻳﻨـﺲ ﺧﻼﻟﻬﺎ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﻟﻼﺑﺘﻌﺎث‪ ،‬ﻟﻢ‬ ‫اﻟﺘﻤﻴﻤـﻲ وﺻﻴﺔ واﻟـﺪه ﺑﺼﻘﻞ ﻣﻬﺎراﺗﻪ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻠﻤﻬﺎ إﺑﺎن دراﺳﺘﻪ ﻹدارة اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠـﻚ ﻓﻴﺼﻞ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻳﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ أﻋﻤﺎل واﻟﺪه‪ ،‬وﻳﺸـﺮ اﻟﺘﻤﻴﻤﻲ‬ ‫إﱃ أﻧـﻪ ﻳﺴـﻌﻰ ﻟﻠﺤﺼـﻮل ﻋـﲆ درﺟﺔ‬ ‫اﻤﺎﺟﺴـﺘﺮ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻼً‪ ،‬ﻋـﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ‬ ‫أﻧﻪ ﻻ ﻳﻤﻴـﻞ إﱃ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻲ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫وﺟﺪ ﻛﻮﻧﻪ ﻣﺮاﻓﻘﺎ ً ﻣﺴـﺎﺣﺔ ﺣﺮة ﻳﺼﻘﻞ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻬﺎراﺗﻪ ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻪ ﻗﺎم ﺑﺎﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ‬ ‫ﰲ دورة اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺎت إدارة اﻟﻮﻗـﺖ‪،‬‬ ‫وﺗﻄﻮع ﻟﻠﻌﻤﻞ ﰲ ﻣﻜﺘﺒﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ أﻳﻀﺎً‪.‬‬ ‫ﺧﻴﺎرات اﻤﺮاﻓﻖ‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺆﻛـﺪ اﻤﺮاﻓﻖ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻘﺮﻧﻲ‬ ‫أن زﻣﻴـﻼ ﻟـﻪ ﻋﺎﺋـﺪ ﻟﻠﺘﻮ ﻣـﻦ اﻻﺑﺘﻌﺎث‬ ‫اﻗﱰح ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺘﻘﺪم ﺑﺈﺟﺎزة ﻏﺮ ﻣﺪﻓﻮﻋﺔ‬ ‫اﻟﺮاﺗﺐ ﻤﺪة ﺳـﻨﺔ‪ ،‬ﻳﺨﺘﱪ ﻓﻴﻬﺎ ﺧﻴﺎراﺗﻪ‬ ‫ﻛﻤﺮاﻓﻖ ﻣﺒﺘﻌﺜﺔ‪ ،‬دﻓﻌﺘﻪ ﻟﺨﻮض ﺗﺠﺮﺑﺔ‬

‫ﺳﻌﻮدﻳﺎت أﺛﻨﺎء ﺣﻔﻞ ﻟﻠﺘﺨ ﱡﺮج ﰲ اﻟﺨﺎرج‬ ‫ﻣﺮاﻓﻘﺔ زوﺟﺘﻪ اﻤﺒﺘﻌﺜﺔ‪.‬‬ ‫وﺣـﺮص اﻟﻘﺮﻧـﻲ ﻋـﲆ ﺗﻄﻮﻳـﺮ‬ ‫ﻣﻬﺎراﺗـﻪ ﰲ اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻓﺘﻄﻮع‬ ‫ﻟـﺪى ﻣﻜﺘﺐ اﻟﻄـﻼب اﻟﺪوﻟﻴـﻦ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا‬ ‫أﻧﻪ ﺣﺮﻳﺺ ﻋﲆ اﻟﺘﻌـﺮف ﻋﲆ اﻟﻘﻮاﻧﻦ‬ ‫واﻷﻧﻈﻤـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺴـﻤﺢ ﺑﺎﻟﻌﻤـﻞ ﻤـﻦ‬ ‫ﻟﺪﻳﻪ ﺗﺄﺷـﺮة ﻣﺮاﻓﻖ ﻣﺒﺘﻌﺜـﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫اﻟﺤﻔﺎظ ﻋﲆ ﺳـﻼﻣﺔ إﻗﺎﻣﺘﻪ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ أن‬

‫ُﺤﺠﻢ‬ ‫ﻣﻜﺘـﺐ اﻟﻄـﻼب اﻟﺪوﻟﻴﻦ اﻟـﺬي ﻳ ِ‬ ‫ﻛﺜﺮ ﻣـﻦ اﻟﻄﻼب ﻋﻦ زﻳﺎرﺗـﻪ‪ ،‬ﻫﻮ ﻣﻦ‬ ‫أﻫﻢ ﻣﺮاﻛﺰ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﻨﺒﻐﻲ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻄﺎﻟﺐ أن ﻳﺰورﻫﺎ وﻳﻄﻠﻊ ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻌﻬﺎ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ دورﻳـﺎ‪ .‬أﻣـﺎ ﻋـﻦ ﻋﻤﻠﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻘﻮل اﻟﻘﺮﻧﻲ أن رﺋﻴﺴـﻪ‬ ‫واﻓﻖ ﻋﲆ أن ﺗﺘﻜﻔﻞ ﺟﻬﺔ ﻋﻤﻠﻪ ﺑﺮﺳـﻮم‬ ‫دورة ﻟﱪﻣﺠﻴـﺎت اﻟﺤﺎﺳـﺐ وإﻋـﺪاد‬

‫ﻗﻮاﻋﺪ اﻟﺒﻴﺎﻧـﺎت‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا أﻧﻪ ﺣﺮص ﻣﻨﺬ‬ ‫وﺻﻮﻟـﻪ ﻋـﲆ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣـﻊ ﺟﻬﺔ ﻋﻤﻠﻪ‬ ‫وﻣﻔﺎوﺿﺘﻬـﺎ ﺑﺸـﺄن ﺗﻜﻔﻠﻬـﻢ ﺑﺪورات‬ ‫ﻣـﻦ ﺷـﺄﻧﻬﺎ ﺻﻘـﻞ ﻣﻬﺎراﺗـﻪ اﻤﻌﺮﻓﻴﺔ‬ ‫واﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ‪ ،‬ﺑـﻞ إن اﻷﻣﺮ ﺗﺠـﺎوز إﱃ أن‬ ‫ﺟﻬﺔ ﻋﻤﻠﻪ اﻟﺘﻲ اﻗﺘﻨﻌﺖ ﺑﺠﺪوى ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻣﻬﺎرات ﻣﻮﻇﻔﻴﻬﺎ ﻓﻘـﺮرت إﻟﺤﺎق ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ زﻣﻼﺋـﻪ ﺑﺎﻟـﺪورات اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫اﻗﱰﺣﻬـﺎ‪ .‬وﻗـﺎل اﻟﻘﺮﻧـﻲ إن ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻳﺪﻓﻊ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ رﺳﻮم اﻟﺪورات أو ﻣﻌﺎﻫﺪ اﻟﻠﻐﺔ‬ ‫واﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﰲ ﺣﺎل رﻏﺒﺔ اﻤﺮاﻓﻖ ﺑﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ‪.‬‬ ‫اﻹﻗﻼع ﻋﻦ اﻟﺘﺪﺧﻦ‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻳﺸـﺮ ﻓﻬـﺪ اﻟﺸـﻬﺮاﻧﻲ إﱃ‬

‫أن ﻛﻮﻧـﻪ ﻣﺮاﻓﻘـﺎ ﻟﺰوﺟﺘﻪ‪ ،‬ﻃـﻮر ﻟﻐﺘﻪ‬ ‫اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳـﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أن اﻤﺮاﻓﻖ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ‬ ‫اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺪورات اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ‪،‬‬ ‫أواﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ أﻧﺸﻄﺔ اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻤﻮﺟـﻮدة ﰲ ﻣﻌﻈـﻢ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ أﻛﺪ ﻃﺎرق اﻟﺸـﻤﺮي‬ ‫اﻤﺮاﻓـﻖ ﻟﺰوﺟﺘـﻪ أن اﻟﺘﺤﺎﻗـﻪ ﺑﺠﻤﺎﻋﺔ‬

‫اﻹﻗﻼع ﻋﻦ اﻟﺘﺪﺧﻦ ﺳﺎﻋﺪه ﰲ اﻟﺘﺨﻠﺺ‬ ‫ﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﻌﺎدة اﻟﺴﻴﺌﺔ وﻫﻮﻳﻌﻤﻞ ﺣﺎﻟﻴﺎ‬ ‫ﻛﻨﺎﺷـﻂ ﻣﺘﻄـﻮع ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﺘﻮﻋﻴـﺔ‬ ‫ﺑﻤﻀﺎر اﻟﺘﺪﺧﻦ‪ .‬وأﺿﺎف اﻟﺸـﻤﺮي أن‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻊ اﻟﻄﻼب اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﰲ أﻣﺮﻳﻜﺎ‬ ‫ﻳﺴـﻮده روح اﻟﺘﺂﻟﻒ واﻤﺤﺒﺔ‪ ،‬ﻓﻌﺎدة ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺠﺘﻤﻊ اﻟﻄﻼب ﰲ ﻋﻄﻠﺔ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻷﺳﺒﻮع‬ ‫‪.‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن اﻤﺮاﻓﻘﻦ ﻋﺎدة ﻳﺤﺎوﻟﻮن‬ ‫اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣـﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻻﺑﺘﻌﺎث ﻗﺪر‬ ‫اﻹﻣـﻜﺎن ﻣﻦ ﺧﻼل اﻻﻟﺘﺤـﺎق ﰲ ﻣﻌﺎﻫﺪ‬ ‫اﻟﻠﻐـﺔ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳـﺔ أو ﻋـﱪ اﻟـﺪورات‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴـﺔ ﻋﻠﻤـﺎ ﺑـﺄن اﻟـﻮزارة ﺗﺪﻓـﻊ‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ اﻟﺘﻜﺎﻟﻴﻒ‪ .‬وﻋﻦ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ اﻤﺮاﻓﻖ‬ ‫ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﻌـﻮد إﱃ أرض اﻟﻮﻃﻦ ﻗﺎل ﺑﺪر‬ ‫ﺣﺎﺗـﻢ إن ﺣﻈﻮﻇـﻪ ﰲ اﻟﺤﺼـﻮل ﻋـﲆ‬ ‫وﻇﻴﻔـﺔ ﺟﻴـﺪة ﰲ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ؛ ﺗﺘﻮﻗـﻒ‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﺮاﻓﻖ وﺟﺪﻳﺘﻪ ﰲ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ‬ ‫ﻓﺮﺻـﺔ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻻﺑﺘﻌـﺎث‪ ،‬ﻓﻬﻨﺎك ﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺮاﻓﻘﻦ ﻻ ﻳﺴـﺘﻔﻴﺪون ﻣﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻻﺑﺘﻌـﺎث رﻏـﻢ أن ﻟﺪﻳﻬﻢ ﻓﺮﺻﺔ ﻛﺒﺮة‬ ‫ﺑﺈﻛﻤﺎل ﺗﻌﻠﻴﻤﻬﻢ أو اﻻﻧﺨﺮاط ﰲ دورات‬ ‫ﺗﺪرﻳﺒﻴـﺔ ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﺠـﺎﻻت وﻣﺪﻓﻮﻋﺔ‬ ‫اﻟﺘﻜﻠﻴﻒ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ اﻟﻮاﻗﻊ ﻳﻘﻮل أن ﻣﻌﻈﻢ‬ ‫اﻤﺮاﻓﻘﻦ ﻳﻌﻮدون دون اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻣـﻦ اﻛﺘﺴـﺎب اﻟﻠﻐـﺔ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳـﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أﺷﺎر اﻤﻠﺤﻖ اﻟﺜﻘﺎﰲ ﰲ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻴﴗ‪ ،‬إﱃ‬ ‫أن ﻋـﺪد اﻤﺮاﻓﻘﻦ ﰲ اﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ وﺻﻞ إﱃ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ‪ 15‬أﻟﻒ‬ ‫ﻣﺮاﻓﻖ‪ ،‬وأن اﻟﺮﻗﻢ ﻣﺮﺷﺢ ﻟﻠﺰﻳﺎدة‪.‬‬

‫ﻳﺤﺪ ﻣﻦ أﻧﺸﻄﺔ ﻧﺎدي »ﺧﻄﻮة واﻋﺪة« ﻟﻠﻔﺘﻴﺎت ﻓﻲ اﻟﻘﻄﻴﻒ‬ ‫وﻣﻘﺮ داﺋﻢ ّ‬ ‫ﻏﻴﺎب اﻟﺪﻋﻢ اﻟﻤﺎﻟﻲ ﱟ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ – ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺮزوق‬ ‫ْ‬ ‫اﻟﺘﺤﻘـﺖ ﺑﻨﺎدي »ﺧﻄﻮة واﻋـﺪة ﻟﻠﻔﺘﻴﺎت«‪ ،‬ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴـﻒ‪ 335 ،‬ﻓﺘﺎة ﻣﻨﺬ ﺗﺄﺳﻴﺴـﻪ ﰲ ﻋﺎم ‪1431‬ﻫـ‪،‬‬ ‫وﻛﺸـﻔﺖ ﻣﺪﻳﺮة اﻟﻨﺎدي إﻓﺘﺨﺎر آل دﻫﻨﻴﻢ ﻟـ«اﻟﴩق«‪،‬‬ ‫أن ﻋـﺪم اﻟﻘـﺪرة اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺳـﻮاء ﰲ اﻟﱰوﻳـﺞ ﻟﻠﻨﺎدي أو‬ ‫اﺳﺘﺌﺠﺎر ﻣﻮﻗﻊ ﻛﺒﺮ ﻳﺘﻨﺎﺳﺐ ﻣﻊ أﻧﺸﻄﺘﻪ‪ ،‬وﻋﺪم وﺟﻮد‬ ‫ﻛﺎدر ﻣﺘﻔـﺮغ‪ ،‬أدى إﱃ ﺗﻔﺎﻋـﻞ دون اﻤﺴـﺘﻮى اﻤﻄﻠـﻮب ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻋﺪم وﺟﻮد ﺟﻬﺎت ﺗﻘﺪم ﻟﻠﻨﺎدي ﻣﻜﺎﻧﺎ ً أو‬

‫ﺗﺮﺧﻴﺼﺎ ً ﻟﺘﻤﻜﻨﻨﺎ ﻣﻦ اﻻﻧﻄﻼق أﻛﺜﺮ‪.‬‬ ‫وﺑﻴّﻨـﺖ آل دﻫﻨﻴـﻢ أن أﺑﺮز اﻟﺪواﻓﻊ وراء إﻧﺸـﺎء اﻟﻨﺎدي‬ ‫ﻏﻴـﺎب ﻣﺆﺳﺴـﺎت اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻣﺪﻧﻴـﺔ ﺗﻬﺘﻢ ﺑﺎﻟﻔﺘـﺎة‪ ،‬وﻧﻘﺺ‬ ‫اﻟﺘﻮﺟـﻪ ﻟـﺪى اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ ﰲ دﻋـﻢ ﻣﺜﻞ ﻫـﺬه اﻷﻧﺪﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻬﺘـﻢ ﺑﺸـﺆون اﻟﻔﺘـﺎة‪ ،‬وﻳﻀـﺎف إﱃ ذﻟـﻚ ﻗﺼﻮر ﰲ‬ ‫ﺗﺮﺑﻴـﺔ اﻟﻔﺘﺎة وﺗﺄﻫﻴﻠﻬـﺎ ﻛﻌﻀﻮ ﻓﺎﻋﻞ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬ﺳـﻮاء ﻣﻦ‬ ‫ﻗِ ﺒﻞ اﻷﴎة واﻤﺪرﺳـﺔ وﻣﻨﺎﻫـﺞ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻤﺠﺘﻤـﻊ واﻹﻋﻼم‪.‬‬ ‫وﻳﻬﺪف اﻟﻨﺎدي إﱃ رﻓـﻊ اﻟﻮﻋﻲ اﻟﺜﻘﺎﰲ وزرع اﻟﺜﻘﺔ ﺑﺎﻟﻨﻔﺲ‪،‬‬ ‫وإﻛﺴـﺎب اﻟﻔﺘﻴﺎت ﻣﻬﺎرة اﻟﺤﻮار واﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻟﻔﻌﺎل ﻣﻊ أﻓﺮاد‬

‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﻛﺎﻓﺔ‪ ،‬وﻓﺘـﺢ آﻓﺎق أﻣﺎﻣﻬﻦ وﺑﻨـﺎء ﺗﺠﺎرﺑﻬﻦ ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‪ .‬وذﻛﺮت أن اﻟﻨـﺎدي ﻳﻐﻄﻲ ﰲ اﻟﺪرﺟﺔ‬ ‫اﻷوﱃ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ ﺳـﺠﻞ ﺣﻀﻮر ﻋﺪد ﻗﻠﻴﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﻓﺘﻴﺎت اﻟﺪﻣﺎم واﻟﺨﱪ ﰲ أﻏﻠﺐ ﻣﻮاﺳـﻤﻪ‪ .‬وﻳﺴـﺘﻬﺪف اﻟﻨﺎدي‬ ‫ﻃﺎﻟﺒـﺎت اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ واﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ واﻟﺠﺎﻣﻌﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﺘﺤﻖ ﺑﺎﻟﻨﺎدي‬ ‫ﻣﻨـﺬ ﺗﺄﺳﻴﺴـﻪ ‪ 335‬ﻃﺎﻟﺒﺔ‪ ،‬وﺗﺸـﺮ إﱃ اﺳـﺘﻤﺮار اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﻔﺘﻴﺎت ﺑﻌﺪ إﻧﻬﺎﺋﻬﻦ اﻟﺪورات اﻟﺘـﻲ اﻟﺘﺤﻘﻦ ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫ﻳﻨﻘﻄﻊ ﻣـﻊ ﺑﻌﻀﻬﻦ ﻟﻈﺮوف ﻣﺜـﻞ اﻟﺰواج أو اﻟﺴـﻔﺮ وﺑُﻌﺪ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻓﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺔ أﻧﻪ ﻳﺴﺘﻔﺎد ﻣﻦ اﻟﻔﺘﻴﺎت ﰲ اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺘﻄﻮﻋﻴﺔ‪،‬‬

‫ﻛﻤـﺎ أن ﺑﻌﻀﻬـﻦ اﻧﻀﻤﻤـﻦ إﱃ ﺟﻤﻌﻴﺎت ﺧﺮﻳـﺔ وﻣﻨﺘﺪﻳﺎت‬ ‫وﻣﺮاﻛﺰ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬وأﺧﺮﻳﺎت أﺳﻬﻤﻦ ﰲ ﻣﻬﺮﺟﺎﻧﺎت ﻣﻮﺳﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ إن اﻟﻨﺎدي ﻳﻄﻤﺢ إﱃ أن ﻳﻜﻮن إﺣﺪى أﻫﻢ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﺪم ﺑﺮاﻣﺞ ﺗﺮﺑﻮﻳﺔ وﺛﻘﺎﻓﻴﺔ وﺗﻮﻋﻮﻳﺔ‪ ،‬ﻟﺒﻨﺎء ﺷـﺨﺼﻴﺔ‬ ‫اﻟﻔﺘﺎة‪ ،‬ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﻨﻄﻘﺔ واﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﻳﺴﻌﻰ »اﻟﻨﺎدي« إﱃ‬ ‫اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ دﻋﻢ ﺟﻬﺎت رﺳـﻤﻴﺔ أو أﻫﻠﻴـﺔ ﻣﻌﻨﻮﻳﺎ ً وﻣﺎدﻳﺎً‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ إﻳﺠﺎد ﻣﺒﻨﻰ ﻣﺴـﺘﻘﻞ ﻳﺘﻨﺎﺳـﺐ ﻣﻊ أﻫﺪاف اﻟﻨﺎدي‬ ‫وﺗﻄﻠﻌﺎﺗـﻪ‪ .‬إﻻ أن ﻫـﺬه اﻟﺘﻄﻠﻌﺎت ﺗﺼﻄـﺪم ﺑﻮاﻗﻊ ﻣﺨﺘﻠﻒ‪،‬‬ ‫وأوﺿﺤﺖ أن اﻟﺘﻔﺎﻋﻞ اﻤﻄﻠﻮب دون اﻤﺴـﺘﻮى‪ ،‬ﺑﺴـﺒﺐ ﻋﺪم‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺧﻴﺎط‬ ‫ﻗﺎﻣـﺖ اﻟﻄﺎﻟﺒﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ‬ ‫ﺳـﻤﻴﺔ ﻧـﺎﴏ اﻟﻐﺎﻣـﺪي‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ ﰲ اﻟﺪراﺳـﺎت‬ ‫اﻟﻘﺮآﻧﻴﺔ ﰲ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﱰﺑﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت‬ ‫ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬ﺑﺎﺑﺘـﻜﺎر‬ ‫ﻣـﴩوع أﻃﻠﻘـﺖ ﻋﻠﻴـﻪ »ﻣـﴩوع‬ ‫اﻟﺴـﻌﺎدة«‪ ،‬وﺗُ ﱢ‬ ‫ﺒـﻦ اﻟﻐﺎﻣـﺪي أﻧﻬـﺎ‬ ‫اﻗﺘﺒﺴـﺖ ﻓﻜﺮة اﻤـﴩوع ﻣﻦ ﻃﺎﻟﺐ‬ ‫ﻣﺎﻟﻴﺰي ﻃﺒﱠﻖ ﻓﻜﺮة إﺳﻌﺎد ﻣﻦ ﺣﻮﻟﻪ‬ ‫ﰲ ﻣﺎدة ﻋﻠـﻢ اﻻﺟﺘﻤﺎع‪ ،‬وﺗﻜﻤﻞ »ﻋﻨﺪ‬ ‫ﻗﺮاءﺗﻲ ﻟﻠﻘﺼﺔ‪ ،‬ﻗﻤﺖ ﺑﺈرﺳـﺎﻟﻬﺎ إﱃ‬ ‫ﻃﺎﻟﺒﺎت ﻗﺴـﻤﻲ‪ ،‬واﻗﱰﺣـﺖ ﻋﻠﻴﻬﻦ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻘﻬـﺎ ﺣﻴـﺚ ﺗﻔﺎﺟـﺄت ﰲ اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ ﺑﺄن إﺣـﺪى اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﻃﺒﻘﺖ‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻟﻬﺪاﻳﺎ اﻟﺼﺒﺎﺣﻴﺔ‬ ‫اﻟﻔﻜـﺮة ﻣﺒـﺎﴍة«‪ ،‬ﻣﺸـﺮة إﱃ أن اﻟﻬﺪاﻳـﺎ‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ ﰲ ﺑﻌﺾ اﻷﺣﻴﺎن ﻳﺘﻢ‬ ‫اﻟﻔﻜـﺮة ﺗﱰﻛـﺰ ﰲ إﻋﻄﺎء اﻟﺸـﺨﺺ ﻣﻌﺮﻓﺔ اﻤﺮﺳـﻠﺔ ﺑﻨﺎء ﻋـﲆ ﺧﻄﻬﺎ أو‬ ‫ﻫﺪﻳﺔ ﺑﺴـﻴﻄﺔ أو ﻋﺒﺎرة ﻣﺆﺛﺮة دون ﻧﻮﻋﻴﺔ اﻟﻬﺪﻳﺔ اﻤﻘﺪﻣﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻨﺎﺳـﺐ‬ ‫ﻋﻠﻤﻪ ﺑﻤﺼـﺪر اﻟﻬﺪﻳﺔ ﻟﻴﺒﺤﺚ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﻣﻊ ﺷﺨﺼﻴﺘﻬﺎ و ذوﻗﻬﺎ اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓﺖ‪» ،‬أَن ﺗﺪﺧﻞ اﻟﺴـﻌﺎدة‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺸﺨﺺ اﻤﺮﺳﻞ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﻀﻔﻲ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻮﺿﻮع ﻣﺰﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻤﺘﻌﺔ واﻟﺴﻌﺎدة‪ ،‬ﰲ ﻗﻠـﺐ ﻣـﻦ ﺣﻮﻟـﻚ أﻣـ ٌﺮ ﰲ ﻏﺎﻳـﺔ‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﺔ أﻧﻬـﻦ اﺗﺨﺬن ﻳﻮم اﻷرﺑﻌﺎء ﻣﻦ اﻟﺠﻤـﺎل‪ ،‬واﻷﺟﻤﻞ ﻣﻦ ذﻟـﻚ ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻛﻞ أﺳـﺒﻮع ﻳﻮﻣـﺎ ً ﻤﻌﺮﻓﺔ ﻣﺮﺳـﻼت ﺗﻄﺒـﻖ ﻣﴩوﻋـﺎ ً ﻣﺘﻜﺎﻣـﻼً ﻳﺤﻤـﻞ‬

‫ﰲ ﻃﻴﺎﺗـﻪ ﺳـﻌﺎدة ﻻ ﺗﻮﺻـﻒ‪،‬‬ ‫ﻳﱰﺟـﻢ أﻓﻌﺎﻟﻚ ﻋـﲆ ﻫﻴﺌﺔ ﻣﺸـﺎﻋﺮ‬ ‫وأﺣﺎﺳـﻴﺲ ﺗﺼﻞ ﻣﺒـﺎﴍة إﱃ ﻗﻠﺐ‬ ‫اﻟﻄـﺮف اﻵﺧـﺮ وﺗﻘـﺮب اﻤﺴـﺎﻓﺎت‬ ‫ﺑـﻦ اﻷﻧﻔـﺲ«‪ ،‬ﻣﺸـﺮة إﱃ اﻟﺠﺎﻧﺐ‬ ‫اﻹﻳﺠﺎﺑـﻲ ﻟﻠﻤﴩوع اﻟـﺬي ﻋﻤﻞ ﻋﲆ‬ ‫إزاﻟـﺔ اﻟﺤﻮاﺟﺰ ﺑﻦ ﻃﺎﻟﺒﺎت اﻟﻘﺴـﻢ‬ ‫وزاد ﺣﻤﺎﺳـﻬﻦ ﻟﻠﺪراﺳـﺔ وﻛـﴪ‬ ‫روﺗﻦ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻ��� ﻋﻨﺪ دﺧﻮل‬ ‫اﻟﻄﺎﻟﺒﺔ اﻟﻘﺎﻋﺔ اﻟﺪراﺳﻴﺔ ﻓﺘﺠﺪ ﻫﺪﻳﺔ‬ ‫ﺑﺴـﻴﻄﺔ ﺗﻨﺘﻈﺮﻫـﺎ ﻋـﲆ ﻣﻘﻌﺪﻫﺎ أو‬ ‫ﰲ ﺣﻘﻴﺒﺘﻬـﺎ دون ﻣﻌﺮﻓـﺔ اﻤﺮﺳـﻠﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮة إﱃ أن أﺑﺮز اﻟﻬﺪاﻳـﺎ اﻤﻘﺪﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﻄﺎﻟﺒﺎت ﻫﻲ اﻟﺸﻮﻛﻮﻻﺗﺔ واﻟﻜﺘﻴﺒﺎت‬ ‫واﻟﻮرد واﻟﱪاوﻳـﺰ واﻷﺟﻨﺪة اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺣﻠﻮى اﻟﻜﻮﻛﻴﺰ‪.‬‬

‫وﻗﺎﻟﺖ اﻟﻐﺎﻣـﺪي إﻧﻪ ﻣﴣ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴـﻖ اﻟﻔﻜﺮة ﺣﺘﻰ اﻵن ‪ 3‬أﺷـﻬﺮ‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ ﻣﻘﺘﴫة ﻋﲆ ﻗﺴﻢ واﺣﺪ ﻓﻘﻂ‬ ‫ﰲ اﻟﻜﻠﻴﺔ‪ ،‬إﻻ أﻧﻬﻦ وﺑﻌﺪ إﺣﺴﺎﺳـﻬﻦ‬ ‫ﺑﺎﻷﺛـﺮ اﻹﻳﺠﺎﺑـﻲ ﻟﻠﻤـﴩوع ﻗﻤـﻦ‬ ‫ﺑﺘﻄﺒﻴﻘﻪ ﻋـﲆ ﺟﻤﻴﻊ ﻃﺎﻟﺒﺎت اﻟﻜﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮة إﱃ ﻋﺰﻣﻬـﻦ ﻋـﲆ ﺗﻮﺳـﻴﻊ‬ ‫اﻟﻔﻜـﺮة ﻟﺘﺸـﻤﻞ اﻤﻮﻇﻔـﺎت‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺔ‬ ‫أﻧﻬـﻦ ﻗﻤﻦ ﺑﺈﻧﺸـﺎء ﺣﺴـﺎب ﺧﺎص‬ ‫ﺑﺎﻤﴩوع ﰲ اﻟﺘﻮﻳﱰ و»إﻧﺴـﺘﺠﺮام«‬ ‫ﻟﺘﻮﺳـﻴﻊ اﻟﻔﻜﺮة‪ ،‬وﻋﻦ ﻣﺸـﺎرﻳﻌﻬﻦ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‪ ،‬أوﺿﺤﺖ اﻟﻐﺎﻣﺪي أﻧﻬﻦ‬ ‫ﺳـﻴﻘﻤﻦ ﺑﺈرﺳـﺎل رﺳـﺎﺋﻞ ﺟـﻮال‬ ‫ﺻﺒﺎﺣﻴـﺔ ﻣﺤﻤﻠﺔ ﺑﻌﺒـﺎرات ﺗﻔﺎؤﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻄﺎﻟﺒﺎت وذﻟﻚ ﻹدﺧﺎل اﻟﺴـﻌﺎدة ﰲ‬ ‫ﻧﻔﻮﺳﻬﻦ‪.‬‬

‫ﻫــﻮ وﻫــﻲ‬

‫ﻃﺎﻟﺒﺔ ﺟﺎﻣﻌﻴﺔ ﺗﺘﺒﻨﻰ ﻣﺸﺮوﻋ ًﺎ ﺻﺒﺎﺣﻴ ًﺎ ﻟـ »ﺗﺒﺎدل اﻟﻬﺪاﻳﺎ« وﻧﺸﺮ اﻟﺴﻌﺎدة‬

‫ﻗﺪرﺗﻨﺎ اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻋﲆ اﻟﱰوﻳﺞ ﻟﻠﻨﺎدي واﻟﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﻪ‪ ،‬وﻋﺪم اﻟﻘﺪرة‬ ‫ﻋﲆ اﺳـﺘﺌﺠﺎر ﻣﻘﺮ ﻛﺒـﺮ وداﺋﻢ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻧﺴـﺘﻘﺒﻞ أﻋﺪادا ً أﻛﱪ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﺔ أن اﻤﻮﻗﻊ اﻟﺤﺎﱄ ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ ﺷـﻘﺔ ﻣﺴﺘﺄﺟﺮة ﻻ ﺗﺘﺠﺎوز‬ ‫ﻣﺴـﺎﺣﺘﻬﺎ ﻣﺎﺋﺘﻲ ﻣﱰ ﻣﺮﺑـﻊ‪ ،‬وﻳﻀﺎف إﱃ ذﻟـﻚ ﻋﺪم وﺟﻮد‬ ‫ﻣﻮﻗﻊ إﻟﻜﱰوﻧﻲ ﺗﻔﺎﻋﲇ‪.‬‬ ‫وﺗﺸـﻤﻞ ﺑﺮاﻣـﺞ اﻟﻨـﺎدي ورش ﻋﻤﻞ ﰲ ﻣﻬـﺎرات اﻟﺤﻮار‬ ‫اﻷﴎي‪ ،‬وﺑﻨﺎء ﺷﺨﺼﻴﺔ اﻟﻔﺘﺎة اﻟﻘﻴﺎدﻳﺔ‪ ،‬وﺗﻌﺮﻳﻔﻬﻦ ﺑﺤﻘﻮﻗﻬﻦ‪،‬‬ ‫ودورات ﻓﻦ اﻹﻟﻘﺎء واﺧﺘﻴﺎر ﴍﻳـﻚ اﻟﺤﻴﺎة واﻟﻌﻤﻞ اﻟﺘﻄﻮﻋﻲ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﺤﺎﴐات وﺣﻮارات ورﺣﻼت ﺗﺮﻓﻴﻬﻴﺔ وﻋﻠﻤﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‪ -‬ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻫﻮ ﻭﻫﻲ ‪ -‬ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬

‫ﺍﻟﺤﻠﻘﺔ ﺍﻟﺴﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﺍﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ ﻟﻠﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ ﻭﺍﻟﻤﺒﺘﻌﺜﻴﻦ‬ ‫ﺇﻋﺪﺍﺩ ‪ :‬ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﻌﺰﺏ‬ ‫ﺍﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ ﻟﻠﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ ﻭﺍﻟﻤﺒﺘﻌﺜﻴﻦ‬


‫ﻛﻬﺮﺑﺎء‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫ﺗﻮدع‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻦ‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻗﺎﻣـﺖ إدارة اﻷﻣـﻦ اﻟﺼﻨﺎﻋـﻲ‬ ‫ﰲ اﻟﴩﻛـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻜﻬﺮﺑـﺎء‬ ‫ﺑﺎﻟﴩﻗﻴﺔ ﻋـﲆ ﴍف اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ‬ ‫ﻟﻸﻣـﻦ اﻟﺼﻨﺎﻋـﻲ ﰲ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻔـﻞ ﺗﻜﺮﻳـﻢ وﺗﻮدﻳـﻊ ﻤﻮﻇﻔﻴﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﺠﺒﻴﻞ‪ ،‬ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺗﻘﺎﻋﺪﻫﻢ‪ ،‬وﺣﴬ‬ ‫اﻟﺤﻔـﻞ ﻣﺪﻳـﺮ اﻹدارة ﻓﻬـﺪ اﻟﺨﺎﻟـﺪي‪،‬‬ ‫وﻣﺴـﺎﻋﺪ ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﻠﻴـﺎ ﻟﻸﻣـﻦ‬

‫اﻟﺼﻨﺎﻋـﻲ اﻟﺮاﺋﺪ ﻋـﺎدل اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‪ ،‬وﻗﺎﺋﺪ‬ ‫أﻣـﻦ اﻤﻨﺸـﺂت اﻟﻌﻤﻴـﺪ ﻓﻬـﺪ اﻟﻄﻬﻤﺎز‪،‬‬ ‫وﻣﺴـﺎﻋﺪ ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ اﻟﺮاﺋﺪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻘﺮﻧـﻲ‪ ،‬واﻤﻬﻨـﺪس ﺳـﻤﺮ‬ ‫رﺳﻼن اﻤﺪﻳﺮ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻟﻸﻣﻦ اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ ﰲ‬ ‫أراﻣﻜﻮ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ورﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫ﻟﻠﻄﻮارئ اﻤﻬﻨﺪس ﺧﺎﻟـﺪ ﺧﻠﻴﻞ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﻣـﻦ اﻟﴩﻛـﺔ واﻟﺠﻬـﺎت‬ ‫اﻷﺧـﺮى‪ ،‬وﰲ ﻧﻬﺎﻳـﺔ اﻟﺤﻔﻞ ﺗـﻢ ﺗﻮزﻳﻊ‬ ‫اﻟﺪروع واﻟﻬﺪاﻳﺎ وﺗﻨﺎول ﻃﻌﺎم اﻟﻐﺪاء‪.‬‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻟﺤﻀﻮر‬

‫‪14‬‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫أﺣﺪ اﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻦ ﺧﻼل ﺗﻜﺮﻳﻤﻪ‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 5‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 15‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (439‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺟﻤ ٌﺮ ورﻣﺎد‬

‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻣﻨﻰ ﻋﺒﺪاﻟﻔﺘﺎح‬ ‫ﻟـﻦ أﻛﻮن ﻧﺎﻛﺮ ًة ﻟﺠﻤﻴﻞ اﻟﺤﺐ وأﻗﻮل إﻧﻪ ﻏﺮ ﻣﻮﺟﻮد‪ ،‬أوﻻ ً‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻻ ﻳﺪﻣﻐﻨﻲ اﻟﻘﺮاء اﻤﺤﺒﱡﻮن واﻟﻌﺎﺷـﻘﻮن ﺑﻜﻞ ﺻﻨﻮف‬ ‫اﻟﻨﻌﻮت واﻟﺸـﺘﺎﺋﻢ اﻤﻐﻠﻔﺔ ﺑﺎﻟﻨﻘـﺪ‪ .‬وﺛﺎﻧﻴﺎ ً ﺣﺘﻰ ﻻ أرﺗ ﱠﺪ ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺒﻴﻌـﺔ إﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ وﻧﻌﻤﺔ رﺑﺎﻧﻴﺔ أﻫﺪاﻫﺎ اﻟﻠـﻪ ﺗﻌﺎﱃ ﻟﺨﻠﻘﻪ‬ ‫وﻛﺮﻣﻬـﻢ ﺑﻬـﺎ ﻋﻤﺎ دوﻧﻬﻢ ﻣـﻦ ﺧﻠﻖ‪ ،‬وﻫـﻲ ﻧﻌﻤﺔ اﻟﺤﺐ‪.‬‬ ‫وﻟﻜـﻦ ﻛﻠﻨﺎ ﻳﻌﻠﻢ ﱠ‬ ‫أن اﻟﺤﺐﱠ‬ ‫اﻤﻌﻨﻲ اﻟﺬي ﺗُﻘﺎم ﻟﻪ اﻻﺣﺘﻔﺎﻻت‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺗﻘـﺪﱠم ﻓﻴـﻪ اﻟﺰﻫﻮر اﻟﺤﻤﺮاء ‪ -‬رﻏـ َﻢ ﺟﻤﺎﻟﻪ ‪ -‬ﻫﻮ ﺣﺐﱞ ﰲ‬ ‫ﴎيﱞ وﺟﺒﺎن‪.‬‬ ‫ﻏﺎﻟﺒﻪ ﱢ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺸـﻐ ْﻠﻨﻲ ﻳﻮﻣﺎ ً ﱠ‬ ‫أن ﻋﻴﺪ اﻟﺤﺐﱢ ﻫﻮ ﺑﺎﺳـﻢ أﺣﺪ اﻟﻘﺪﻳﺴﻦ‬ ‫»ﻓﺎﻟﻨﺘﺎﻳـﻦ«‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﻣﺎ ﺷـﻐﻠﻨﻲ ﺣﻘﺎ ً ﻫـﻮ اﺧﺘﺰاﻟﻪ ﰲ ﻳﻮم‬ ‫واﺣـﺪ وﺗﺴـﻤﻴﺘﻪ ﺑـﻪ‪ ،‬ﻓﻠﻤﺎذا ﻳُـﱰك اﻟﻌـﺎم ﺑﺄﻛﻤﻠـﻪ ﻟﻴﺘﻢ‬ ‫اﻻﺣﺘﻔـﺎل ﺑﺎﻟﺤﺐﱢ ﰲ ﻳﻮم واﺣﺪ ﻓﻘﻂ؟‪ .‬أﻣﺎ ﻛﺎن ﻣﻦ اﻷﺟﺪر‬ ‫واﻷﺟﻤـﻞ أن ﻳﻜﻮن اﻟﺤﺐ إﺣﺴﺎﺳـﺎ ً ﺳـﺎﺋﺪا ً ﻳﺰﻳﻦ ﺗﻌﺎﻣﻠﻨﺎ‬ ‫ﱢ‬ ‫وﻳﻨﻘﻲ ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ ﻣﻦ اﻟﻜـﺮه واﻟﺒﻐﺾ وﻋﺪم اﺣﺘﻤﺎل‬ ‫اﻟﻴﻮﻣﻲ‬ ‫اﻵﺧﺮ‪.‬‬ ‫ﻤﺎذا ﻻ ﻳﻜﻮن ﺣﺒّﺎ ً ﺷـﺎﻣﻼً ﻳﺘﻮﺟﱠ ـﻪ إﱃ اﻟﺒﺬل واﻟﻌﻄﺎء ﺑﻐﺮ‬ ‫ﱟ‬ ‫ﻣـﻦ وﻻ أذى؟‪ .‬ﻤـﺎذا ﻻ ﻳﻜـﻮن ﺣﺒـﺎ ً ﻟﻠﻌﻠﻢ ﻣـﻦ أﺟﻞ رﻓﻌﺔ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺒـﴩ‪ ،‬وﺣﺒﺎ ﻟﻠﻌﻤـﻞ ﻣﻦ أﺟﻞ اﻷوﻃﺎن‪ ،‬وﺣﺒـﺎ ﻟﻠﺤﻴﺎة ﻣﻦ‬ ‫أﺟـﻞ أن ﺗﻜـﻮن أﺟﻤـﻞ‪ .‬ﻤﺎذا ﻻ ﻳﻜـﻮن ﺣﺐﱡ اﻟﺮﺟـﻞ ﻻﻣﺮأة‬ ‫ﺗﺠﻌـﻞ ﺣﻴﺎﺗـﻪ أروع وﺣﺐ اﻤﺮأة ﻟﺮﺟﻞ ﻳُﺤﻜـﻰ ﻋﻨﻪ‪» :‬ﻋﻦ‬ ‫ﺣﺐ اﻣـﺮأة ﻳﺄﺧﺬﻧﻲ ﻟﺤﺪود اﻟﺸـﻤﺲ وﻳﺮﻣﻴﻨﻲ«؟‪ .‬أو ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻗﺎل ﻧﺰار ﻗﺒﺎﻧﻲ وﻏﻨﱠﻰ ﻛﺎﻇﻢ اﻟﺴﺎﻫﺮ‪.‬‬

‫‪mona.a@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺗﻘﻠﻴﺪ اﻟﺮﺑﻴﻌﻲ رﺗﺒﺔ ﻧﻘﻴﺐ‬

‫اﻟﻨﻘﻴﺐ اﻟﺮﺑﻴﻌﻲ أﺛﻨﺎء ﺗﻘﻠﻴﺪه اﻟﺮﺗﺒﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻗـﺎم ﻣﺪﻳﺮ ﴍﻃـﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ اﻟﻠﻮاء ﻣﺴـﻠﻢ ﺑﻦ ﻗﺒـﻞ اﻟﺮﺣﻴﲇ‪،‬‬ ‫ﺑﺘﻘﻠﻴﺪ اﻟﻨﻘﻴﺐ ﺳﻠﻴﻢ ﺑﻦ ﴍف اﻟﺮﺑﻴﻌﻲ ﻣﺪﻳﺮ ﺷﻌﺒﺔ ﺗﻘﻨﻴﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪،‬‬ ‫رﺗﺒﺘﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ّ‬ ‫ﻋﱪ ﻋﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻪ اﻟﺒﺎﻟﻐﺔ ﺑﻬﺬه اﻟﺜﻘﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻬﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﺳـﺘﻜﻮن ﺣﺎﻓﺰا ﻟـﻪ ﻟﺒﺬل ﻣﺰﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﺠﻬﺪ ﰲ ﺧﺪﻣﺔ اﻟﺪﻳـﻦ ﺛﻢ اﻤﻠﻴﻚ‬ ‫واﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬

‫ﻛ ّﺮﻣـﺖ إدارة دورﻳﺎت اﻷﻣﻦ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ‪ ،‬ﻣﻤﺜﻠﺔ ﺑﺸﻌﺒﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت‪ ،‬ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻜﺘﺐ رﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻘﺼﻴـﻢ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺴـﻨﺎﻧﻲ‪ ،‬وذﻟـﻚ‬ ‫ﻟﻘﺎء ﺟﻬـﻮده وﺗﻌﺎوﻧﻪ ﻣﻊ اﻟﺪورﻳﺎت‬ ‫اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﰲ ﻓﺴـﺢ اﻤﺠـﺎل ﻟﻌﻤـﻮم‬ ‫ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ اﻹدارة ﰲ ﻗﺎﻋﺔ اﻤﺤﺎﴐات‪،‬‬ ‫ﻛﺬﻟﻚ اﻟـﺪورات اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺎم‬

‫ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺴـﺎﻫﻤﺘﻪ اﻟﻔﻌّ ﺎﻟـﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎل‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺐ ﻋـﲆ رأس اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﺗﺪرﻳـﺐ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﺮﻳـﺎﴈ ﻟﺪورﻳﺎت‬ ‫اﻷﻣـﻦ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻘﺼﻴـﻢ‪ .‬وﻗﺪ ﺗﻢ‬ ‫ﺗﻜﺮﻳﻤﻪ ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ ﻣﺪﻳﺮ دورﻳﺎت اﻷﻣﻦ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻘﺼﻴـﻢ اﻟﻌﻤﻴـﺪ ﻳﺤﻴﻰ‬ ‫ﻋﲇ اﻟﻬﺒﺎش‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﻣﺪﻳﺮ ﺷـﻌﺒﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺮاﺋـﺪ ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﺮﺷـﻴﺪ‪،‬‬ ‫وﻣﺪﻳﺮ ﺷﻌﺒﺔ اﻟﻌﻼﻗﺎت رﺋﻴﺲ رﻗﺒﺎء‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﻤﻴﺪة‪.‬‬

‫ﺷﻬﺎدة ﺷﻜﺮ‬

‫ﻣﺪﻳﺮ ﺷﺮﻃﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟﻠﻮاء اﻟﻤﻘﺒﻞ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻟﻠﻮاء اﻟﻄﺎﻟﺐ واﻟﻠﻮاء اﻤﻘﺒﻞ ﻟﺪى اﻻﺳﺘﻘﺒﺎل‬

‫اﺳـﺘﻘﺒﻞ اﻟﻠـﻮاء ﺑـﺪر‬ ‫ﺑـﻦ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻄﺎﻟـﺐ‪،‬‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ ﴍﻃـﺔ ﻣﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴـﻢ ﰲ ﻣﻜﺘﺒـﻪ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻤـﺮور‪،‬‬ ‫اﻟﻠـﻮاء ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻤﻘﺒـﻞ‪،‬‬ ‫ﰲ زﻳـﺎرة ﻳﻘـﻮم ﺑﻬـﺎ ﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻢ‪ ،‬وﺑﺤﻀﻮر ﻣﺴﺎﻋﺪي‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ اﻟﴩﻃـﺔ اﻟﻌﻤﻴﺪ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﻔـﺔ واﻟﻌﻤﻴـﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻓﻬﺪ اﻟﻈﻮﻳﻔﺮي( اﻟﺮﻣﻴﺢ وﻣﺪﻳﺮ ﻣﺮور اﻟﻘﺼﻴﻢ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺣﻘﻘﺖ ﻣﺪرﺳـﺔ ﻋﺒـﺎدة ﺑﻦ ﻗﻴـﺲ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺟـﺪة اﻤﺮﻛـﺰ اﻷول ﰲ ﺑﻄﻮﻟـﺔ اﻤـﺪارس‬ ‫ﻟﻠﻜﺎراﺗﻴﻪ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺪرﺳـﺔ ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﻐﺎﻣـﺪي إن‬ ‫اﻤﺪرﺳـﺔ ﺷـﺎرﻛﺖ ﺑﺎﻟﻄﺎﻟﺐ ﻣﻤﺪوح رﺿﺎ ﰲ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن ﻣﻤﺪوح ﺗﻤﻜﻦ ﻣﻦ اﻟﻔﻮز‬ ‫ﺑﺎﻤﺮﻛﺰ اﻷول ﰲ ﻫﺬه اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺧﺎض ﺧﻤﺲ‬ ‫ﻣﺒﺎرﻳـﺎت ﺗﻤﻜﻦ ﻣـﻦ اﻟﻔـﻮز ﻓﻴﻬﺎ ﺟﻤﻴﻌـﺎ ً ﻟﻴﺘﻮج‬ ‫ﺑﺎﻤﺮﻛﺰ اﻷول‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻐﺎﻣـﺪي أن اﻤﺪرﺳـﺔ ﻗﺎﻣـﺖ ﺑﺘﻜﺮﻳـﻢ‬ ‫اﻟﻄﺎﻟﺐ أﻣﺎم زﻣﻼﺋﻪ ﻧﺘﻴﺠـﺔ ﻫﺬا اﻹﻧﺠﺎز وﻟﺘﺤﻔﻴﺰ‬ ‫زﻣﻼﺋـﻪ ﻣﻦ اﻹﺑـﺪاع واﻟﺘﻤﻴـﺰ ﰲ أي ﻣﺠـﺎل ﻳﻌﻮد‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺑﺎﻟﻨﻔـﻊ‪ .‬ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﻄﺎﻟﺐ ﻣﻤﺪوح إن‬ ‫ﺗﻮﺟﻴـﻪ واﻟﺪﻳﻪ وﻣﻌﻠﻤﻴﻪ ﻟﻪ ﻛﺎن ﻣﺤﻔﺰا ً ﰲ أن ﻳﺜﺎﺑﺮ‬ ‫وﻳﺘﻤﺮن ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻤﺮﻛﺰ اﻷول‪.‬‬

‫ﻣﻦ اﻟﻴﻤﻦ ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺪرﺳﺔ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي ﻳﻜ ّﺮم اﻟﻄﺎﻟﺐ ﻣﻤﺪوح وﻳﻈﻬﺮ وﻛﻴﻞ اﻤﺪرﺳﺔ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي )اﻟﴩق(‬

‫»ﺗﻌﺎوﻧﻲ ا‪¤‬ﺣﺴﺎء« ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ﻃﻼب ﻣﺘﻮﺳﻄﺔ ﺟﺒﻞ اﻟﻨﻮر‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻟﻄﻼب ﰲ ﻣﻌﺮض اﻟﻮﺳﺎﺋﻞ اﻟﺪﻋﻮﻳﺔ‬

‫ﻗﺎﻣـﺖ إدارة اﻤﻜﺘـﺐ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎوﻧﻲ ﻟﻠﺪﻋﻮة واﻹرﺷـﺎد‬ ‫وﺗﻮﻋﻴﺔ اﻟﺠﺎﻟﻴﺎت ﺑﺎﻷﺣﺴﺎء‪،‬‬ ‫ﺑﺎﺳـﺘﻘﺒﺎل ‪ 25‬ﻃﺎﻟﺒـﺎ ً‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺪرﺳـﺔ ﺟﺒـﻞ اﻟﻨﻮر‬ ‫اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ‪ ،‬وﺑﺈﴍاف ﻣﻦ ﻋﻤﺮ‬ ‫اﻟﺒﺨﻴـﺖ‪ ،‬وأﴍف ﻋـﲆ اﻟﺠﻮﻟﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﺮﻳﻔﻴـﺔ ﺑﺎﻤﻜﺘـﺐ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ‬ ‫اﻤﺤﺒﴚ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻀﻤﻨﺖ اﻟﺰﻳﺎرة‬ ‫ﻋﺮض ﻓﻴﺪﻳﻮ ﺗﻌﺮﻳﻔﻲ ﺑﺎﻤﻜﺘﺐ‪،‬‬ ‫واﻧﺘﻘـﻞ ﺑﻌـﺪ ذﻟﻚ اﻟﻄـﻼب إﱃ‬ ‫ﻣﻌـﺮض اﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺪﻋﻮﻳـﺔ‪،‬‬ ‫وﰲ ﻧﻬﺎﻳـﺔ اﻟﺠﻮﻟﺔ اﻟﺘﻘﻄﺖ ﻟﻬﻢ‬ ‫ﺻﻮرة ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ داﺧﻞ اﻤﻜﺘﺐ‪.‬‬

‫ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻧﺎﺟﺤﺔ ﻟﺮﺋﻴﺲ ﻫﺠﺮ اﻟﺴﺎﺑﻖ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ـ اﻟﴩق‬ ‫أﺟـﺮى ﻣﺤﻤـﺪ ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﻧﺎدي ﻫﺠﺮ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ ،‬ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻗﺴـﻄﺮة‬ ‫ﻟﻠﻘﻠـﺐ ﰲ ﻣﺮﻛـﺰ اﻷﻣـﺮ‬ ‫ﺳـﻠﻄﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﺑﺎﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬وﻗـﺪ ﺗﻜ ﱠﻠﻠـﺖ‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ ‪ -‬وﻟﻠـﻪ اﻟﺤﻤﺪ ‪-‬‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺠﺎح‪.‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬ﱠ‬ ‫ﻋـﱪ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﻧـﺎدي ﻫﺠﺮ اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻨﻌﻴـﻢ‪ ،‬وﻧﻴﺎﺑـﺔ ﻋﻦ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﻬﺠﺮاوﻳﻦ‪ ،‬ﻋﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻪ ﺑﻨﺠﺎح‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﺘﻤ���ﻴﺎ ً ﻟﻪ اﻟﺸﻔﺎء اﻟﻌﺎﺟﻞ‪.‬‬

‫اﻟﻌﻘﻴﺪ اﻟﺸﻤﺮي‬

‫اﻟﺤﺮﺑﻲ إﻟﻰ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﻞ ﻣﺒـﺎرك ﺑـﻦ‬ ‫ﺻﻨﻬـﺎت اﻟﺤﺮﺑـﻲ‪،‬‬ ‫أﺣـﺪ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ إدارة‬ ‫اﻷﻣﻦ ﰲ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺠﺒﻴـﻞ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ‬ ‫‪ ،‬ﺑﱰﻗﻴﺘـﻪ إﱃ اﻤﺮﺗﺒـﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻣﻨـﺔ ‪» ،‬اﻟـﴩق«‬ ‫ﺗﻬﻨﻲ اﻟﺤﺮﺑﻲ‪ ،‬وﺗﺘﻤﻨﻰ‬ ‫ﻟﻪ اﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﻘﺪم‪.‬‬

‫ﻣﺒﺎرك اﻟﺤﺮﺑﻲ‬

‫اﻟﺴﻠﻤﻲ رﺋﻴﺲ رﻗﺒﺎء‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻳﺘﻠﻘـﻰ ﻓﺮج ﺑـﻦ ﻋﺮﻳﻤﻂ‬ ‫اﻟﺴـﻠﻤﻲ‪ ،‬ﻣـﻦ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ‬ ‫اﻟﺤـﺮس اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺗﺮﻗﻴﺘﻪ ﻣﻦ رﺗﺒﺔ‬ ‫رﻗﻴﺐ أول إﱃ رﺗﺒﺔ رﺋﻴﺲ‬ ‫رﻗﺒﺎء‪.‬‬ ‫ووﻋـﺪ اﻟﺴـﻠﻤﻲ ﺑﺒـﺬل‬ ‫ﻓﺮج اﻟﺴﻠﻤﻲ‬ ‫اﻟﺠﻬﺪ اﻤﻀﺎﻋـﻒ ﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫اﻟﺪﻳﻦ ﺛﻢ اﻤﻠﻴﻚ واﻟﻮﻃﻦ‪ ،‬وﺷﻜﺮ ﻗﺎدة اﻟﺒﻼد ﻋﲆ ﺛﻘﺘﻬﻢ اﻟﻐﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻋﻠﻲ ﻳﻀﻲء ﻣﻨﺰل ﻋﻜﺮوم‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻣﻘﺒﻞ اﻟﻌﻨﺰي‬

‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﺻﺪر وﻛﻴﻞ إﻣﺎرة ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺣﺎﻣﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺎﻟـﺢ اﻟﺸـﻤﺮي‪ ،‬وﺑﺘﺄﻳﻴﺪ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺤﺎﻓـﻆ اﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺘﺪرﻳـﺐ اﻟﺘﻘﻨﻲ‬ ‫واﻤﻬﻨﻲ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﲇ ﺑﻦ‬ ‫ﻧـﺎﴏ اﻟﻐﻔﻴـﺺ‪ ،‬ﻗـﺮارا ً‬ ‫ﺑﺘﻜﻠﻴـﻒ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳـﺐ اﻟﺘﻘﻨﻲ واﻤﻬﻨﻲ‬ ‫م‪ .‬ﻃﺎرق اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻃـﺎرق ﺑﻦ ﻣﻌﻴـﺾ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‪ ،‬ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﻣﺴﺘﺸـﺎرا ً ﻟـﺪى إﻣﺎرة‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺒﺎﺣـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻋﻤﻠﻪ رﺋﻴﺴـﺎ ً ﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻲ واﻤﻬﻨﻲ ﰲ اﻟﺒﺎﺣﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺄﺗـﻲ ﻫـﺬا اﻟﺘﻜﻠﻴﻒ ﺣﺮﺻـﺎ ً ﻣﻦ إﻣـﺎرة ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﻣﻌﺎرف وﺧﱪات اﻟﻘﻴﺎدات اﻹدارﻳﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻟﻠﺮﻗﻲ‬ ‫ﺑﻤﺴﺘﻮى اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻷﺑﻨﺎء اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬اﻟﴩق ﺻﺪ ر‬ ‫ﻗﺮار ﺑﺘﻌﻴﻦ اﻟﻌﻘﻴﺪ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫ﻋـﺎدي اﻟﺸـﻤﺮي‪ ،‬ﻣﺪﻳـﺮا‬ ‫ﻹدارة اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ رأس ﺗﻨـﻮرة‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ﺛﻤّ ﻦ اﻟﺸـﻤﺮي‪ ،‬ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺜﻘـﺔ ﻣﻦ وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﻌﺮﺑﺎ ً ﻋﻦ ﻓﺨﺮه واﻋﺘﺰازه‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﺗﺤﺖ إﴍاف أﻣﺮ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ وﻧﺎﺋﺒﻪ‪.‬‬

‫اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس ﻟﻠﻌﻨﺰي‬ ‫ﻳﺘﻠﻘـﻰ ﻣﺴـﺎﻋﺪ ﻣﺪﻳـﺮ ﻣﻜﺘـﺐ‬ ‫ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ واﻤﺮاﻓﻖ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺣﻔـﺮ اﻟﺒﺎﻃـﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﻘﺒـﻞ ﺻﺎﻟـﺢ ﺳـﻨﺪان اﻟﻌﻨﺰي‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻬﺎﻧـﻲ واﻟﺘﱪﻳـﻜﺎت ﻣﻦ اﻟﺰﻣﻼء‬ ‫واﻷﺻﺪﻗﺎء‪ ،‬ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺣﺼﻮﻟﻪ ﻋﲆ ﺷﻬﺎدة‬ ‫اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس ﰲ ﺗﺨﺼﺺ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪.‬‬

‫اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ ﻣﺴﺘﺸﺎر ًا ﻓﻲ إﻣﺎرة اﻟﺒﺎﺣﺔ‬

‫اﻟﺸﻤﺮي ﻣﺪﻳﺮ ًا ﻟﺪﻓﺎع رأس ﺗﻨﻮرة‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﺮﺑﻴﻌﻲ‬

‫اﻟﻌﻤﻴﺪ ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺰﻳﻨﻲ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ‬ ‫إدارة اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫واﻹﻋﻼم اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻓﻬﺪ اﻟﻬﺒﺪان‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ زار اﻤﻌـﺮض اﻤﻘـﺎم‬ ‫ﻟﺤﻤﻠـﺔ »ﻗﻴـﺎدة ﺑﻼ ﺟـﻮال«‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺮﻋﺎﻫـﺎ اﻤﻜﺘﺒﺔ اﻟﺮﻗﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺪﻛﺘـﻮر ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻣﺸـﻌﻞ‬ ‫ﺑـﻦ ﺳـﻌﻮد ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻨﻈﻤﻬﺎ ﴍﻃﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫ﻤﻨﺴـﻮﺑﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻗﺪ ﻧﺎﻗﺸﺎ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻷﻣﻨـﻲ واﻤـﺮوري ﺑﺎﻟﻘﺼﻴﻢ‪،‬‬ ‫ﻣﺜ ﱢﻤﻨِـ َ‬ ‫ﻦ زﻳﺎرﺗـﻪ اﻟﺘـﻲ ﺗﺄﺗﻲ‬ ‫ﺗﺪﻋﻴﻤﺎ ً ﻟﻠﻌﻤﻞ اﻷﻣﻨﻲ‪.‬‬

‫اﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ ﻋﺒﺎدة ﺑﻦ ﻗﻴﺲ ﺗﺤﻘﻖ اﻟﻤﺮﻛﺰ ا‪¤‬ول ﻟﺒﻄﻮﻟﺔ اﻟﻜﺎراﺗﻴﻪ‬

‫ﻣﺸﻌﻞ ﻓﻲ ﻣﻨﺰل اﻟﺮﺑﻴﻌﻲ‬ ‫ُرزق ﻣﻨﺼـﻮر ﻣﺸـﻌﻞ‬ ‫اﻟﺮﺑﻴﻌـﻲ أﺣﺪ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸــــﻔﻰ اﻤﻠـــﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺘﺨﺼـﴢ‬ ‫ﺑﻤﻮﻟـﻮده اﻟﺒﻜـﺮ‪ ،‬اﻟـﺬي‬ ‫اﺗﻔـﻖ وﺣﺮﻣـﻪ ﻋـﲆ ﺗﺴـﻤﻴﺘﻪ‬ ‫)ﻣﺸـﻌﻞ(‪ ،‬وﻗﺪ وﻋﺪ اﻟﺰﻣﻼء ﰲ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺑﺎﻻﺣﺘﻔﺎء ﺑﺎﻤﻮﻟﻮد‪.‬‬ ‫ﺟﻌﻠﻪ اﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﻣﻮاﻟﻴﺪ اﻟﺴﻌﺎدة‪ .‬ﺗﻬﺎﻧﻴﻨﺎ‪.‬‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻃﺎرق اﻟﻨﺎﴏ(‬

‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬

‫ﻳﻜﺮم ﻣﺪﻳﺮ رﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸﺒﺎب ﻓﻲ اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫اﻟﻬﺒﺎش ﱢ‬

‫اﻟﻤﺸﻜﻠﺔ‬ ‫اﻟﺤﺐ أم‬ ‫ﻓﻲ ﱢ‬ ‫ﻓﻲ ﻋﻴﺪه؟‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻃﻼب ﻣﺪرﺳﺔ ﺟﺒﻞ اﻟﻨﻮر اﻤﺘﻮﺳﻄﺔ وﻋﻤﺮ اﻟﺒﺨﻴﺖ وإﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻤﺤﺒﴚ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أم اﻟﻌﺮاد ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ُرزق ﺳـﺎﻟﻢ ﺑـﻦ ﻋﻜـﺮوم‬ ‫اﻤـﺮي‪ ،‬ﻣﻨﺴـﻮب اﻟﺤﺮس‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ‪ ،‬ﻣﻮﻟـﻮدا اﺗﻔـﻖ‬ ‫وﺣﺮﻣـﻪ ﻋـﲆ ﺗﺴـﻤﻴﺘﻪ‬ ‫)ﻋﲇ(‪ ،‬وﻗـﺪ وﻋﺪ أﺑﻮ ﻋﲇ‬ ‫اﻷﺻﺪﻗـﺎء ﺑﻮﻟﻴﻤﺔ دﺳـﻤﺔ‬ ‫ﺑﻬـﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ ،‬ﺟﻌﻠـﻪ‬ ‫اﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﻣﻮاﻟﻴﺪ اﻟﺴـﻌﺎدة‪.‬‬ ‫ﺗﻬﺎﻧﻴﻨﺎ‪.‬‬

‫اﻤﻮﻟﻮد ﻋﲇ‬


‫اﻟﻨـﺎس‬

‫‪15‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 5‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 15‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (439‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺒﺎرك وﺣﺎﻣﺪ اﻟﺸﻤﺮي ﻓﻲ اﻟﻘﻔﺺ اﻟﺬﻫﺒﻲ‬ ‫ﺧﺒﺎﻳﺎ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻠـﺖ ﻋﺎﺋﻠـﺔ اﻟﺸـﻤﺮي‬ ‫ﺑﺰواج ﻧﺠﻠﻴﻬﺎ ﻣﺒﺎرك وﺣﺎﻣﺪ‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ ﻛﺮﻳﻤﺘﻲ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺠﺮاح‬ ‫اﻟﺸـﻤﺮي‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺑﻘﺎﻋـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻠﻄﺎن )‪ (1‬ﻟﻼﺣﺘﻔـﺎﻻت‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬وﺑﺤﻀﻮر ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻌﻠﻤﺎء‬ ‫واﻤﺸـﺎﻳﺦ ورﺟﺎل اﻷﻋﻤـﺎل واﻷﻫﻞ‬ ‫واﻷﻗﺎرب واﻷﺻﺪﻗﺎء‪ ،‬ﺑﺎرك اﻟﻠﻪ ﻟﻬﻢ‬ ‫وﺑﺎرك ﻋﻠﻴﻬﻢ وﺟﻤﻊ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﰲ ﺧﺮ‪.‬‬ ‫أﻟﻒ ﻣﺒﺎرك‪.‬‬

‫أﺳﻤﺎء اﻟﻬﺎﺷﻢ‬

‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل واﻟﺸﻌﺮاء واﻟﺸﻴﻮخ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﺣﺎﻣﺪ اﻟﺸﻤﺮي‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﺒﺎرك اﻟﺸﻤﺮي‬

‫ﻫﻼ ا ﱠﺗﻘﻴﺖ‬ ‫اﷲ؟‬

‫واﻟﺪ اﻟﻌﺮﻳﺴﻦ ﰲ اﻟﻌﺮﺿﺔ اﻟﻨﺠﺪﻳﺔ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻧﺎﴏ اﻟﻌﻠﻴﺎن(‬

‫ﻤـﺎذا ﺗﺮﻛﺘﻨـﻲ ﺑﻌﻴـﺪا ً ﻋﻨـﻚ؟ ﻤـﺎذا ﺗﺮﻳـﺪ أن ﺗُ ِ‬ ‫ﻘﺼﻴَﻨﻲ ﻋﻦ‬ ‫اﻷﻧﻈﺎر؟‬ ‫ً‬ ‫ﻓﺮﻳﺴﺔ ﻟﻮﺣﺸﺔ اﻷﻗﻔﺎل؟ ﻤﺎذا ﺗﺮﻳﺪُﻧﻲ أن أﻛﻮنَ‬ ‫إﱃ ﻣﺘﻰ ﺳﺄﻇﻞﱡ‬ ‫ﺮ أﺑﺪيﱟ ﻟﺪﻳﻚ‪ ،‬وأﻧﺖ ﺗﻌﻠ ُﻢ أﻧﱢﻲ ﻣﺎ ُ‬ ‫ﺧ ُ‬ ‫ﻠﻘﺖ ﻟ َﻚ وﺣﺪَك؟ ﻻ ﺗﻘﻞ‬ ‫ﻛﺄﺳ ٍ‬ ‫ﺗﺘﴫﱡف ﻫﻜﺬا وﻟﻌﺎ ً ﺑﻲ‪ ،‬أو ﺧﻮﻓﺎ ً ﻣﻦ أن ﻳﺘﺨ ﱠ‬ ‫ُ‬ ‫ﻄ َﻔﻨﻲ ﻏﺮُك‪،‬‬ ‫إﻧﱠـﻚ‬ ‫وﻟﻴﺘَﻪ ﻳﺤﺪث‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫وأﺣﺴﺴـﺖ ﺣﻴﻨَﻬﺎ‬ ‫أﻳـﻦ‬ ‫ﺷـﻐﻔﻚ ﺑﻲ ﻳـﻮ َم وﻗﻌـﺖ ﻋﻴﻨﺎك ﻋـﲇ ﱠ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ﺑﺄﻧﱠﻨـﻲ اﻟﻜﻨﺰ اﻟﺬي َ‬ ‫ﻛﻨﺖ ﺗﺤﻠﻢ ﺑﺎﻟﻔﻮز ﺑﻪ؟ ﻤـﺎذا َﻣﻠﻠﺘﻨِﻲ ﻗﺒ َﻞ أن‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ﺑﺴـﻴﻮف‬ ‫ﺻـﺎح أﻧﱢﻲ أﺣﺎربُ وﺣﺪﺗﻲ‬ ‫ﻋﻠﻤﺖ ﻳﺎ‬ ‫ﺗﺘﻌ ﱠﺮ َﻓﻨـﻲ؟ أﻣـﺎ‬ ‫ِ‬ ‫ﻦ أرا َك ُ‬ ‫ﻣُﻔ َﺮداﺗـﻲ؟ وﺣـ َ‬ ‫ﺗﻘﻒ أﻣﺎﻣﻲ وﺗﻨﻈـ ُﺮ إﱃ ﺣ ﱠﻠﺘﻲ اﻤﺰداﻧﺔ‬ ‫ﺑﺄﺑﻬﻰ اﻷﻟﻮان‪ ،‬وﺗﺘﻔـ ﱠﺮ ُ‬ ‫س ﰲ ﻣﻼﻣﺤﻲ‪ ،‬ﻳﻨﺘﺎﺑﻨﻲ اﻷﻣ ُﻞ وأﺗﺨﻴﱠﻠﻨﻲ‬ ‫َ‬ ‫وأﻧﺖ ﺗﻠﺜ ُﻢ ﺗﻔﺎﺻﻴﲇ ﺑﻌﻘﻠِﻚ ووﺟﺪاﻧِﻚ‪ ،‬وﻟﻜ ْﻦ ﻫﻴﻬﺎت‪،‬‬ ‫ﺑﻦ ﻳﺪﻳﻚ‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫رﺷﻴﻘﺔ ﻛﺎﻟﻬﻮاء ﺑﻌﻴﺪ ُة اﻤﻨﺎل‪.‬‬ ‫أﻣﻨﻴﺔ‬ ‫ﻓﻬﺬه‬ ‫ﺗﻔﺎﺧـﺮ َك ﺑﻲ‪ ،‬وأﻧـﺖ ﺗﺤﺪ ُ‬ ‫أﻋﺠﺐُ‬ ‫ﱢث ﻋﻨﱢـﻲ أﺻﺤﺎﺑﻚ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ‬ ‫إﻧﻨـﻲ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫وﺗﻐﺪق ﻋﲇ ﱠ ﻣﻦ ﻓﻴﺾ ﺛﻨﺎﺋﻚ‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﺨﱪْﻧﻲ‬ ‫وﺗﺸـﺮ إﱄ ﱠ ﰲ اﻧﺘﺸﺎء‬ ‫ﻗ ﱡ‬ ‫ﻂ‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﺤﺎو ْل أن ﺗﺴﱪَ أﴎاري‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ﺗﺨﻨﻘﻨﻲ‪ ،‬ﻓﻠﻴﺘـﻚ ﺗُﺮﺧِ ﻲ‬ ‫ﻛـﺪت‬ ‫أﻃﻠـﺖ ﻗﺒﻀﺘَﻚ ﻋـﲇ ﱠ ﺣﺘﱠﻰ‬ ‫ﻟﻘـﺪ‬ ‫َ‬ ‫ﻷﻧﻄﻠﻖ ِﻣـﻦ أ َ ِْ‬ ‫ﴎك؟ ﻓﻸن أﻛﻮ َن ﺑﻦ ﻳَـﺪَيْ ﻣﻦ ﻳُﻔﺘﱢﺘُﻨﻲ‬ ‫ﻟﺠﺎﻣـﻲ‬ ‫وﻳﺴـﺘﻨﻔﺮ ﻣﻜﻨﻮﻧﺎﺗﻲ أو ﻳﺪاﻫﻦ أﺣﺸﺎﺋﻲ ﻟﻴﻘﺘﻠﻊ ﻣﻔﺎﺗﻨﻲ‪ ،‬أﺣﺐﱡ‬ ‫َ‬ ‫ﺗﻤﻨﻴﺖ َﺳﻼﻣﺘﻲ وﻃﻮل ﻋﻤﺮي‪ ،‬ﻓﻤﺜﻠُﻚ‬ ‫إﱄ ﱠ ﻣﻦ اﻟﺒﻘﺎء ﻣﻌﻚ‪ ،‬وإن‬ ‫ﺷﺠﻲ ﻣﺪﺣﻪ‪.‬‬ ‫ﻻ ﺗﺴﺘﻬﻮﻳﻨﻲ ﺻﺤﺒﺘُﻪ‪ ،‬وﻻ ﻳﻄﺮﺑُﻨﻲ‬ ‫ﱡ‬ ‫اﺗﻖ اﻟﻠﻪ ﰲ ﺧﺮ ﺟﻠﻴﺲ‪.‬‬ ‫أﻻ ﻳﺎ ﻫﺬا‪ِ :‬‬

‫‪asmaa@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﻦ اﻟﻴﻤﻦ اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﺒﺎرك‪ -‬واﻟﺪ اﻟﻌﺮﻳﺲ‪ -‬واﻟﺪ اﻟﻌﺮوس‪-‬اﻟﻌﺮﻳﺲ ﺣﺎﻣﺪ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺴﺎن ﻳﺘﻮﺳﻄﺎن ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻷﻗﺎرب‬

‫ﻣﻦ اﻟﻴﻤﻦ اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﺒﺎرك‪ -‬اﻟﻌﻤﻴﺪ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺸﻤﺮي‪ -‬واﻟﺪ اﻟﻌﺮﻳﺴﻦ‪ -‬ﻋﻤﺎش اﻟﺸﻤﺮي‪ -‬اﻟﻌﺮﻳﺲ ﺣﺎﻣﺪ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳﻢ اﻟﺸﻤﺮي‬

‫اﻟﺴﺪراﻧﻲ ﻳﺤﺘﻔﻲ ﺑﺰواﺟﻪ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﻰ اﻟﺸـﺎب ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴـﺪراﻧﻲ ﺑﺰواﺟﻪ‬ ‫ﻣـﻦ ﻛﺮﻳﻤـﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺸـﻮﻣﺮ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﰲ‬ ‫ﻗـﴫ اﻟﺮﺻﺎﻓـﺔ ﻟﻼﺣﺘﻔﺎﻻت‬ ‫ﺑﻤﺪﻳﻨـﺔ ﺑﺮﻳـﺪة‪ ،‬ﺑﺤﻀـﻮر‬ ‫اﻷﻗﺎرب واﻷﺻﺪﻗﺎء‪«.‬اﻟﴩق« ﺗﺒﺎرك‬ ‫ﻟﻠﻌﺮوﺳـﻦ‪ ،‬وﺗﺘﻤﻨـﻰ ﻟﻬﻤـﺎ ﺣﻴـﺎة‬ ‫زوﺟﻴﺔ ﺳﻌﻴﺪة وﻣﻮﻓﻘﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ واﻟﺪه‬

‫واﻟﺪ اﻟﻌﺮوس واﻟﻌﺮﻳﺲ وواﻟﺪ اﻟﻌﺮﻳﺲ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ أﺻﺪﻗﺎﺋﻪ وأﻗﺎرﺑﻪ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻃﺎرق اﻟﻨﺎﴏ(‬

‫اﻟﺒﻮﻗﺮي ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﻌﻘﺪ ﻗﺮاﻧﻪ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻞ اﻟﺸـﺎب أﺣﻤﺪ ﺑﻮﻗﺮي‬ ‫ﺑﻌﻘـﺪ ﻗﺮاﻧـﻪ ﻋﲆ اﺑﻨـﺔ ﻋﻤﻪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ ﺑﻮﻗﺮي‪ ،‬وﺳـﻂ‬ ‫ﺣﻀـﻮر ﺟﻤﻊ ﻣـﻦ اﻷﺻﺪﻗﺎء‬ ‫واﻷﺣﺒـﺎب واﻷﻫـﻞ‪» .‬اﻟﴩق«‬ ‫ﺗﺒـﺎرك ﻟﻠﻌﺮوﺳـﻦ وﺗﺘﻤﻨـﻰ‬ ‫ﻟﻬﻤﺎ اﻟﺴﻌﺎدة‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ اﺣﻤﺪ ﺑﻮﻗﺮي‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ أﻗﺎرﺑﻪ وإﺧﻮاﻧﻪ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ واﻟﺪه وواﻟﺪ اﻟﻌﺮوس وأﻗﺎرﺑﻪ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻳﺮﻗﺺ ﺑﺼﺤﺒﺔ واﻟﺪه‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﺤﺘﻔﻼً ﺑﻌﻘﺪ ﻗﺮاﻧﻪ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻫﺎدي ﻋﻴﺪ(‬


‫عيادة أوناين‬

‫معلومات‬ ‫غير‬ ‫موثوقة‬ ‫المصدر‬ ‫طبية‬

‫‪ •1‬هل يمكنن�ي الحصول عى العاج عن طريق مواضيع‬ ‫متوفرة عى اإنرنت بدا ً من الذهاب إى الطبيب؟‬ ‫ا يمكنك ااس�تغناء عن رأي الطبيب لتشخيص اأمراض‬ ‫وااعتم�اد ع�ى امواضي�ع امتوف�رة ي اإنرنت ب�دا ً من‬ ‫الذه�اب إى الطبي�ب‪ ،‬فهنالك كثر م�ن امعلومات الطبية‬ ‫والوصف�ات العاجية امتوفرة عى الش�بكة العنكبوتية‪ ،‬ولكن ا‬ ‫يُنصح بااعتماد عليها لعدة أسباب‪ ،‬منها‪:‬‬ ‫‪.1‬معظ�م امعلوم�ات امتوف�رة ع�ى اإنرنت غ�ر موثوقة‬ ‫امص�در‪ ،‬فمن يق�وم بإع�داد امق�اات الصحية ع�ى امنتديات‬

‫‪16‬‬

‫أنتم تخصصي‬

‫حتى ا يتحول‬ ‫الدواء إلى داء!‬

‫رئيسة وحدة المعلوماتية التمريضية في‬ ‫مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام ‪-‬‬ ‫فاطمة كاظم‬

‫صفحة أسبوعية بإشراف مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام‬

‫الجمعة ‪ 5‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 15‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )439‬السنة الثانية‬

‫يهدد الحياة‬ ‫شراء اأدوية عن طريق «الشبكة العنكبوتية» ِ‬ ‫بات اإنرنت جزءا ً مهما ً وفعاا ً‬ ‫ي حياتنا نعتمد عليه للتسلية‬ ‫والتواصل مع اأقرباء وامعارف‪،‬‬ ‫وللتعلم وااطاع‪ ،‬وامشاركة ي‬ ‫شبكات التواصل ااجتماعي؛ وقد‬ ‫غر ي حياتنا كثرا ً فسهّ ل وعجّ ل‬ ‫لنا مهمات كانت صعبة تستنفد أوقاتنا‬ ‫وطاقتنا من قبل وباتت ا تتطلب إا‬ ‫ضغطات عى أزرار‪.‬‬ ‫تحديات اإنرنت‬ ‫وقد برزت تحديات جديدة ي‬ ‫الوفرة امعلوماتية والتجارية التي‬ ‫هيأها ويرها لنا اإنرنت واإعام‬ ‫الحديث بمساواة مستخدميه ي‬ ‫إصدار امعلومة‪ ،‬وهو أمر إن حُمِ د‬ ‫لتوسيع نطاق العطاء‪ ،‬ذُم لخلطه‬ ‫العام بالخاص ما جعل تمييز اأنسب‬ ‫واأفضل صعباً‪ .‬ويمتد هذا التحدي‬ ‫مجال الصحة‪ ،‬فصار راء اأدوية‬ ‫عن طريق الشبكة العنكبوتية هوس‬ ‫البعض‪ ،‬وإن لم يكن ذلك‪ ،‬فالبحث ي‬ ‫مختلف امواقع وامنتديات اافراضية‬ ‫عن وصفات عاجية دوائية أو عشبية‬ ‫صار خيار الكثرين‪.‬‬ ‫وصفات رقمية‬ ‫ولهذا السلوك دواف��ع كثرة‪،‬‬ ‫فزيادة الوعي وااطاع لدى اأفراد‬ ‫تفوق اطاع بعض امختصن الذين‬ ‫يعتمدون كليا ً عى الكتب دون االتفات‬

‫فا تعطي النتيجة امرجوة‪ .‬كما قد‬ ‫تحتوي عى منتجات خطرة‪ ،‬أو تكون‬ ‫مدة صاحيتها منتهية‪ ،‬أو ا تكون‬ ‫مرخصة بل حتى ممنوعة من قبل‬ ‫الجهات الرسمية؛ إذ هي مصنعة ي‬ ‫ظروف غر مناسبة للمقاييس امطلوبة‬ ‫للسامة‪ ،‬أو خطرة عى ااستخدام‬ ‫البري‪ ،‬أو خطرة عند استخدامها مع‬ ‫غرها من اأدوية‪ .‬وقد يكون تعليبها‪،‬‬ ‫تصنيفها‪ ،‬أو حتى توصيلها ضمن‬ ‫ظروف ا تناسب مكونات اأدوية‬ ‫فتغرها‪.‬‬

‫لواقع متطلبات الحياة ما يتطلب منهم‬ ‫فهما ً أعمق للفرد وتفكره امستقى من‬ ‫بيئته امحيطة ومجتمعه‪ .‬هذا باإضافة‬ ‫إى نقص الكفاءة التي تضع امريض‬ ‫أواً‪ ،‬إذ يهتم كثر من امختصن ببيع‬ ‫امنتجات لزيادة ربح امنشأة التي‬ ‫يتبعونها‪ ،‬ما يخ ّلف انعدام الثقة‬ ‫ويشوه تواصل الفرد مع امختص‪.‬‬ ‫الحالة ااجتماعية‪ ،‬وااقتصادية‪،‬‬ ‫وغياب البديل تدفع لإنرنت‬ ‫كما أن واقع الحياة ااجتماعي‬ ‫يجعل هذا الخيار أفضل من غره‬

‫للبعض‪ ،‬فالنساء امقيدات ي حركتهن‬ ‫يجرن عى السعي وراء ما يسهل لهن‬ ‫الوصول إليه من منتجات‪ ،‬وكذلك‬ ‫البطالة وتدني امستوى ااقتصادي‬ ‫اللذان يكمنان وراء البحث عن‬ ‫اأسعار اأنسب‪ .‬وا يغيب عن الذهن‬ ‫الضغوط التي يمارسها امجتمع عى‬ ‫أبنائه وبناته ليظهروا بمظهر معن‪،‬‬ ‫فالنحافة مطلوبة دائما ً بن الفتيات‪،‬‬ ‫كما الحمل موضوع حديث امتزوجات‪،‬‬ ‫وللشباب العضات‪ ،‬وللكبار امقوّيات‪.‬‬ ‫ويسهم غياب البديل ي اأس��واق‬ ‫امحلية امكافئ للسعر والجودة وقلة‬

‫الخيارات لانجذاب وراء الدعايات‬ ‫دون استيعاب أهدافها التي قلما‬ ‫تخلو من غش تجاري مستغلة بساطة‬ ‫تفكر امستهلك وقلة حيلته أمام سيول‬ ‫الرويج للمنتجات امختلفة‪.‬‬ ‫مخاطر الوصفات‬ ‫وتتعدد مخاطر منتجات امواقع‬ ‫اافراضية من حيث سامة هوية‬ ‫الشخص ومعلوماته الشخصية‪،‬‬ ‫وقابلية هذه اأدوي��ة أو الوصفات‬ ‫لاستعمال من قبل الشخص نفسه‪،‬‬ ‫وصاح مصدرها‪ .‬فااعتماد عى امواقع‬

‫غر امرخصة يهدد سامة التشخيص‬ ‫الذي يبنى عليه اختيار الدواء وسامة‬ ‫هوية الشخص من معلومات شخصية‬ ‫وبنكية‪ ،‬إذ يعمل كثر من امواقع عى‬ ‫بيع معلومات اأشخاص لجهات‬ ‫تستفيد منها بطرق عدة تر الشخص‬ ‫ي كثر من اأحيان‪.‬‬ ‫ا ضمانات ي أدوية اإنرنت‬ ‫أما بالنسبة لسامة اأدوي��ة‪،‬‬ ‫فتتعدد ااحتماات؛ إذ تكون اأدوية‬ ‫ي أحيان كثر كاذبة‪ ،‬إما قوية جدا ً‬ ‫فتهدد صحة الفرد‪ ،‬أو ضعيفة جدا ً‬

‫وصفات اإنترنت‪ ..‬خطر يح ِلق بصحة اإنسان‬ ‫غذاء‬

‫هاجر الملحم‬ ‫قسم التثقيف الصحي‬

‫أصبح لإنرنت دور أس�اي ي حياتنا اليومية؛‬ ‫حي�ث نبدأ يومنا بالتصف�ح لأخبار‪ ،‬بل أصبح‬ ‫اإنرن�ت الصديق الص�دوق لكثر م�ن الناس‬ ‫وأكث�ر من ذلك‪ ،‬وكي�ف ا يكون له هذه اأهمية‬ ‫ونح�ن نس�تطيع الحص�ول ع�ى أي معلوم�ة‬ ‫نحتاجه�ا س�واء ي مجالنا ال�دراي أو أبحاث وكثر‬ ‫مم�ن ا يمكن أن نحصي�ه من فؤائد كث�رة‪ ،‬وهذا ما‬ ‫يمثل الجانب اإيجابي لإنرنت!‬ ‫ولكن لكل يء جانبه السلبي أيضا وي ظل استخدامنا‬ ‫امف�رط لإنرن�ت واإيجابيات الت�ى نجنيها من ذلك‬ ‫ااس�تخدام يظهر الجانب اآخر والس�يئ والناتج عن‬ ‫س�وء فهمنا لبعض امواضيع والتساؤات التي تراودنا‬ ‫بحياتن�ا اليومية؛ فنبحث عن إجاب�ات لها عن طريق‬ ‫اإنرن�ت‪ ،‬ولقد انت�رت مؤخرا ظاه�رة التداوي عن‬ ‫طريق اإنرنت دون الرج�وع إى مختص وخصوصا‬ ‫الوصف�ات العاجي�ة التي تح�وي أغذي�ة طبيعية أو‬ ‫أعش�ابا ً بس�بب ااعتقاد الش�ائع أن اأغذية الطبيعية‬ ‫واأعشاب أكثر أمنا من اأدوية امتوفرة ي الصيدليات‪،‬‬ ‫وذلك مفهوم خاطئ؛ أن العاج س�واء باأعش�اب أو‬ ‫الدواء يختلف من جسم آخر وما يتناسب مع شخص‬ ‫ا يائم آخر عى حسب الحالة الصحية لكل فرد‪ ،‬ومن‬ ‫اممك�ن أن تتض�ارب أيضا مع اأدوية الت�ي يتناولها‬ ‫الش�خص يوميا‪ ،‬بل عى العكس أحيانا يكون له أسوأ‬ ‫الرر‪ ،‬مثال عى ذلك العاج بالزنجبيل الذي يس�اعد‬

‫عى الهضم وتنش�يط الدورة الدموي�ة لكنه ي امقابل‬ ‫قد يس�بب نزيفا ً للمرى الذين يتناول�ون الوارفرين‬ ‫(مسيل الدم)‪.‬‬ ‫لقد أصبح علم العاج باأعشاب أو الغذاء يُد ّرس ي كثر‬ ‫من الجامعات‪ ،‬وله مراكز مرخصة حول العالم‪ ،‬لذا ا‬ ‫يجب استخدام أعشاب مجهولة أو أخذ نصائح غذائية‬ ‫عن طريق اإنرنت‪ ،‬خصوصا النصائح العاجية التي‬ ‫ا تمر عى جه�ات رقابية كامنترة ي امنتديات وعى‬ ‫شاش�ات بعض الفضائيات الت�ي تكمن خطورتها ي‬ ‫أنها مجهولة سواء ي تحضرها أو تخزينها‪ ،‬وغالبا ا‬ ‫يوجد عليها ملصقات بامحتويات وطريقة ااستخدام‬ ‫أو تاريخ اإنتاج واانتهاء‪ ،‬وقد تكون مكتوبة بلغة غر‬

‫مفهوم�ة وا يوجد لها ترخيص م�ن جهات حكومية‬ ‫وصحية مثل الهيئة العامة للدواء والغذاء الس�عودية‪،‬‬ ‫التي تكمن مهمتها ي مراقبة سامة الغذاء والدواء‪ ،‬لذا‬ ‫يج�ب عى كل باحث ي اإنرن�ت عن وصفات عاجية‬ ‫أن يرجع موقع هيئة الغذاء والدواء‪ ،‬للتأكد من س�امة‬ ‫الوصفة وإذا كان الش�خص يعاني أي مشكلة صحية‬ ‫ا بد أن يستشر الطبيب امعالج قبل تناول أي وصفة‬ ‫حتى وإن كان�ت تحوي مواد طبيعية غذائية‪ ،‬وأخص‬ ‫بذلك امرأة الحامل وامرضع‪.‬‬ ‫اختصاصية التثقيف الصحي‬ ‫هند الجعفر‬

‫ومضة وقائية‬

‫أظهر لنا عر اإنرنت مشكلة أو‬ ‫كما سماها البعض بامعضلة والوباء‪،‬‬ ‫أا وه�ي مش�كلة راء اأدوي�ة ع�ن‬ ‫طري�ق اإنرن�ت بدون وصف�ة طبية؛‬ ‫حي�ث أصبح�ت ه�ذه القضي�ة محل‬ ‫نقاش بن أه�ل ااختصاص من حيث‬ ‫آثاره�ا الجانبي�ة وتفاعاته�ا الضارة‬ ‫ومابس�ات تعاطيها ي محاولة إنقاذ‬ ‫امجتم�ع م�ن الخطر امصاح�ب لهذه‬ ‫القضية حتى ولو عى امدى الطويل‪.‬‬ ‫وق�د أظه�رت بع�ض القن�وات‬ ‫الفضائي�ة تقاري�ر تش�ر إى تفاق�م‬ ‫مش�كلة أخ�ذ اأدوية م�ن غر وصفة‬ ‫طبي�ة أكث�ر ي ب�اد العال�م الثال�ث‬ ‫الفقرة‪ ،‬وذلك اتس�اع نط�اق اأدوية‬ ‫امتاح�ة ب�دون وصف�ات كامض�ادات‬ ‫الحيوية وعاج�ات اأمراض العصبية‬ ‫وامزمنة وأخرى محظورة عامياً‪.‬‬ ‫فيج�ب عى كل فرد ي امجتمع أن‬ ‫يعي أهمية العاقة امتبادلة الريحة‬ ‫ب�ن الطبي�ب وامري�ض وذل�ك بأخ�ذ‬ ‫امش�ورة والنص�ح‪ ،‬وأن يب�ن لطبيبه‬ ‫العاج�ات الت�ي يأخذه�ا ي البي�ت‬ ‫فبعضها قد يتفاعل ويتحول الدواء إى‬ ‫داء‪.‬‬ ‫ق�د يتس�اهل البع�ض ي أخ�ذ‬ ‫العاج�ات امس�كنة ومخفض�ات‬ ‫الح�رارة‪ ،‬وا يرى باستش�ارة الطبيب‬ ‫ي هذه اأدوية البس�يطة ي نظره لكن‬ ‫ً‬ ‫حقيقة تناول هذه اأدوية كاإس�رين‬ ‫ومض�ادات االته�اب دون وصف�ات‬ ‫طبية‪ ،‬يزيد حموضة امعدة ما قد يؤدي‬ ‫لقرحة فيها وي اأمعاء‪.‬‬ ‫وتح�ذر الهيئ�ة العام�ة للغ�ذاء‬ ‫والدواء مرارا ً وتكرارا ً من راء اأدوية‬ ‫وامس�تحرات الصحي�ة ع�ن طريق‬ ‫اإنرنت وعدم اانسياق وراء اإعانات‬ ‫امضلل�ة ي بعض امواق�ع اإلكرونية‪،‬‬ ‫الت�ي تق�وم ببي�ع اأدوي�ة مجهول�ة‬ ‫امصدر وغ�ر امس�جلة ي الهيئة‪ ،‬وقد‬ ‫يؤدي اس�تخدامها إى تفاق�م الحاات‬ ‫امرضية الت�ي قد تصل إى حد الوفاة ا‬ ‫سمح الله‪.‬‬ ‫وأك�دت الهيئ�ة ع�ى أنه�ا م�ن‬ ‫خ�ال مفتش�يها تقوم برص�د امواقع‬ ‫اإلكرونية التي تروج للمستحرات‬ ‫امجهول�ة وغ�ر امس�جلة‪ ،‬متابع�ة‬ ‫مس�وقيها ليكونوا عرضة للمس�اءلة‬ ‫النظامي�ة اتخ�اذ العقوب�ات الرادعة‬ ‫بحقه�م مش�ددة ع�ى أنها ل�ن تقوم‬ ‫بفس�ح أي إرس�الية تحتوي عى دواء‬ ‫أو مس�تحر صح�ي أو عش�بي ترد‬ ‫إى امملك�ة ع�ن طري�ق ركات النقل‬ ‫والري�د‪ ،‬إا ب�إذن مس�بق م�ن الهيئة‬ ‫ووفق�ا ً ل�روط ومتطلبات اس�تراد‬ ‫وفس�ح اأدوي�ة وامس�تحرات‬ ‫امنشورة عى موقع الهيئة‪.‬‬

‫ومواقع اأرة وغره�ا ي أغلب اأحيان من غر امتخصصن ي‬ ‫مجال الطب‪.‬‬ ‫‪ .2‬ا يمكن ااعتماد عى عدد من امقاات الطبية امتخصصة‬ ‫لتش�خيص مرض معن‪ ،‬فقد تكون لدى القارئ أعراض ا يعلم‬ ‫بوجودها لع�دم خرته‪ ،‬أو قد يقر فهمه للمقال الطبي فيقوم‬ ‫باستنتاج تشخيص وعاج خطأ‪.‬‬ ‫•أين أجد معلومات طبية موثوقة امصدر عى اإنرنت؟‬ ‫امعلوم�ات الطبي�ة اموثوق�ة ه�ي التي تصدر ع�ن جهات‬ ‫طبية رس�مية‪ ،‬فهذه الجهات تعتم�د عى متخصصن ي اختيار‬

‫امعلومات الطبية للقراء‪ ،‬وتوفر امعلومات بش�كل سهل وسلس‪.‬‬ ‫من هذه الجهات الرس�مية قسم التوعية الصحية ي موقع وزارة‬ ‫الصح�ة الس�عودية‪ ،‬ومواق�ع امستش�فيات‪ ،‬كموق�ع التثقيف‬ ‫الصح�ي التابع مدين�ة املك فهد الطبي�ة‪ .‬الجديربالذكر هنا أن‬ ‫جميع الجهات الطبية الرسمية تنصح دائما ً باستشارة الطبيب‪.‬‬

‫حلول امشكلة‬ ‫ويكمن الحل ي استشارة‬ ‫الطبيب الذي سيقوم بفحص ريري‬ ‫ومختري للموافقة عى استخدام أي‬ ‫دواء أو عشبة‪ .‬كما يتوجب تناول‬ ‫اأدوية اموصوفة فقط دون غرها مع‬ ‫مراعاة ما يلزم عند استخدام الدواء‪،‬‬ ‫وسؤال الطبيب والصيدي عن ذلك‪.‬‬ ‫أما الجزء الثاني من الحل فهو‬ ‫ي التأكد من أمان الدواء عر التأكد‬ ‫من مصدره‪ ،‬فيجب أن يكون اموقع‬ ‫مرخصاً‪ ،‬يتيح لك النقاش‪ ،‬ولو‬ ‫افراضياً‪ ،‬مع صيدي ليجيب عن أي‬ ‫أسئلة واردة‪ ،‬ويطلب منك وصفة طبية‬ ‫ليعطيك الدواء‪.‬‬ ‫اختصاصي أول تثقيف‬ ‫صحي ‪ -‬فيروز بوعلي‬

‫هل أتوقف عن‬ ‫قراءة المقاات‬ ‫الصحية؟‬ ‫توقف تماما ً عن قراءة مقال صحي عندما‪:‬‬ ‫‪ .1‬ا يت�م ذكر مص�در امعلوم�ات امذكورة��� ‫ي امق�ال‪ ،‬فجميع امقاات والكت�ب وامواقع‬ ‫الطبي�ة تحرص ع�ى ذكر مص�در اأبحاث‬ ‫وامعلومات ي نهاية امقال‪.‬‬ ‫‪ .2‬يك�ون كات�ب امق�ال غ�ر متخصص ي‬ ‫امجال الصحي‪.‬‬ ‫‪ .3‬يك�ون امق�ال غ�ر ص�ادر ع�ن إح�دى‬ ‫الجهات الطبية الرس�مية الوطنية أو العامية‬ ‫كامستشفيات وغرها‪.‬‬ ‫‪ .4‬يتح�دث امق�ال ع�ن تجارب ش�خصية‪،‬‬ ‫ويؤك�د فعالية عاج معن س�وا ًء كان عاجا ً‬ ‫دوائيا ً أو عاجا ً شعبياً‪.‬‬ ‫‪ .5‬يوفر امقال معلومات للتحدث مع شخص‬ ‫مع�ن أو جه�ة غر طبي�ة مقاب�ل مبلغ من‬ ‫امال‪.‬‬ ‫ً‬ ‫‪ .6‬ينص�ح امق�ال راحة بعدم استش�ارة‬ ‫الطبيب‪.‬‬ ‫رئيسة وحدة المعلوماتية‬ ‫التمريضية ‪ -‬فاطمة كاظم‬

‫دواء‬

‫أمهات ي َتبعن وصفات شعبية‬ ‫َ‬ ‫تضر باأطفال‬ ‫يدف�ع الخ�وف كثرا ً م�ن اأمهات عن�د م�رض أطفالهن إى‬ ‫استخدام الوصفات والخلطات العشبية العاجية امنترة عى‬ ‫صفحات اإنرنت‪ ،‬ما يش� ِكل خط�را ً كبرا ً عى اأطفال‪ ،‬حيث‬ ‫خلصت دراس�ة علمية حديثة أن أدوي�ة ووصفات ما يعرف‬ ‫بالطب البديل تش ِكل خطرا ً عى الصغار‪ ،‬بل ربما تكون مميتة‬ ‫إذا أخذت بدياً عن اأدوية الطبية امعروفة‪ ،‬وحذَرت الدراسة‬ ‫من عواقب وردود الفعل السلبية عى أجسام اأطفال والناتجة‬ ‫عن تعاطي أدوية ووصفات الطب البديل بدون استشارة‪.‬‬ ‫ويعتق�د كثر م�ن اأمهات واآب�اء أن الوصف�ات امكونة من‬ ‫مواد طبيعية ليس�ت له�ا مضاعفات كاأدوي�ة التي تُرف‬ ‫م�ن الصيدلية‪ ،‬كونه�ا مجربة وقادمة من اموروث الش�عبي‬ ‫للع�ادات والتقاليد عى اخت�اف الثقافات ومدونة ي اإنرنت‬ ‫لتب�ادل الخ�رات‪ ،‬وهذا اعتقاد خاطئ فكثر ما تس�ببت مثل‬ ‫هذه العاجات امنقولة بأخطائها‪ ،‬ي وقوع حاات تس�مم بن‬ ‫أطفال تراوحت أعمارهم بن عمر الرضاعة وامراهقة‪.‬‬ ‫وع�ادة ما تتس�بب وصف�ات الع�اج الش�عبية امنترة عى‬

‫اإنرنت‪ ،‬بمضاعف�ات مثل اارتباك امعوي‪ ،‬وعر الهضم إى‬ ‫امضاعفات امرضية امختلفة التي قد تتطور لتسبب ي أحيان‬ ‫كثرة الوفاة‪.‬‬ ‫ورغ�م ما تس�ببه خلطات ووصف�ات اإنرنت من مش�كات‬ ‫صحية وتحذي�رات اأطباء والجهات الصحية بش�أنها‪ ،‬ير‬ ‫كث�ر من مرت�ادي الش�بكة العنكبوتي�ة خاصة النس�اء عى‬ ‫اس�تخدامها‪ ،‬وهذا م�ا وضعت أجله التوعي�ة التي تهدف إى‬ ‫الحفاظ ع�ى صحة الفرد وامجتمع‪ ،‬فصح�ة اأرة بما فيها‬ ‫اأطف�ال أمانة من امهم الحفاظ عليه�ا وعدم جعلها موضعا ً‬ ‫للتجربة أيا ً كان‪ ،‬فاستشارة الطبيب أو الصيدي أمر روري‬ ‫قبل اإقدام عى اس�تخدام عاج عش�بي أو ش�عبي ما‪ ،‬إذ إن‬ ‫أغل�ب وصف�ات اإنرنت الت�ي تتناقله�ا امنتدي�ات وامواقع‬ ‫اإليكرونية مفركة وغر صحيحة‪ ،‬بس�بب كثرة النقل وعدم‬ ‫أمانة أغلب من ينقلها من موضع إى آخر‪.‬‬ ‫هنادي الغدير‬

‫قد تكون الوصفات الشعبية امعطاة للطفل «مميتة»‬

‫(الرق)‬


‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ اﻟﻤﻜﻠﻒ‬

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﺟﺎﺳﺮ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬ ‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ أﺣﻤﺪ اﻓﻨﺪي‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮق اﻟﻌﺪواﻧﻲ‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪:‬‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ اﻟﺪﻫﺮ‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻧﺎﺋﺒﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي )اﻟﺮﻳﺎض(‬

‫ﻃﻼل ﻋﺎﺗﻖ اﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ )ﺟﺪة(‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إﻳﺎد ﻋﺜﻤﺎن اﻟﺤﺴﻴﻨﻲ‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬

‫اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪8003046777 :‬‬

‫– ﺷﺎرع ا…ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ –‬ ‫ﻫﺎﺗﻒ ‪03 – 8136777 :‬‬

‫ﻓﺎﻛﺲ ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ ‪2662 :‬‬ ‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي ‪31461 :‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪01 –4023701‬‬ ‫‪01 –4054698‬‬ ‫‪ryd@alsharqnetsa‬‬

‫ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪025613950‬‬ ‫‪025561668‬‬ ‫‪makkah@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪048484609‬‬ ‫‪048488587‬‬ ‫‪madina@alsharqnetsa‬‬

‫ﺟﺪة‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪editorial@alsharqnetsa‬ا‪¢‬ﺷﺘﺮاﻛﺎت‪-‬ﻫﺎﺗﻒ‪ 038136836 :‬ﻓﺎﻛﺲ‪038054977 :‬ﺑﺮﻳﺪ إﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪subs@alsharqnetsa:‬‬

‫‪jed@alsharqnetsa‬‬

‫اﺣﺴﺎء‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪03 –5620714‬‬ ‫‪has@alsharqnetsa‬‬

‫‪02 –6980434‬‬ ‫‪02 –6982023‬‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫‪‬‬

‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬

‫‪4244101‬‬ ‫‪4245004‬‬ ‫‪tabuk@alsharqnetsa‬‬

‫‪3831848‬‬ ‫‪3833263‬‬ ‫‪qassim@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫‪‬‬

‫ﺗﺒﻮك‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪ – ‬‬

‫‪65435301‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫‪65435127‬‬

‫‪22893682289367‬‬ ‫‪abha@alsharqnetsa‬‬

‫‪hail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺟﺎزان‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3224280‬‬ ‫‪jizan@alsharqnetsa‬‬

‫أﺑﻬﺎ‬ ‫‪‬‬

‫ﻧﺠﺮان‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪075238139‬‬ ‫‪075235138‬‬ ‫‪najran@alsharqnetsa‬اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫‪‬‬ ‫‪027373402‬‬ ‫‪027374023‬‬ ‫‪taif@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫‪‬‬ ‫‪03–3485500‬‬ ‫‪033495510‬‬

‫‪033495564‬‬ ‫‪jubail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪037201798‬‬ ‫‪03 –7201786‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharqnetsa‬‬

‫إدارة ا‪¢‬ﻋﻼن‪314612662 :‬اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪ 8003046777 :‬اﻟﺒﺮﻳﺪ ا‪¢‬ﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪ads@alsharqnetsa‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺪﻣﺎم‪96638136886:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96638054933:‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺮﻳﺎض‪96614024618:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96614024619:‬ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪة‪96626982011:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96626982033:‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 5‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 15‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (439‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻋﺒﺪاﷲ ﺛﺎﺑﺖ‪ :‬ﻣﺎ رأي وزارة‬ ‫اﻟﺼﺤﺔ ﻓﻲ اﻟﺸﻴﺦ اﻟﺬي ﺗﻐﺮﻳﻪ‬ ‫ﻃﻔﻠﺔ ﻓﻲ اﻟﻌﺎﺷﺮة وﻳﻌﺪﻫﺎ ﻓﺎﺗﻨﺔ؟‬

‫اﻟﺘﺄﺷﺮات اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫ ﻛﺸـﻔﺖ ﺳﻴﺴـﻠﻴﺎ اﻟﺨﻄﻴﺐ‬‫رﺋﻴﺴـﺔ ﻗﺴﻢ ﺗﺄﺷـﺮات اﻟﻬﺠﺮة ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻔﺎرة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺑﺎﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ أن‬ ‫ﻋﺪد اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ اﻟﻄﺎﻟﺒﻦ ﻟﺘﺄﺷﺮات‬ ‫اﻟﻬﺠـﺮة ﻻ ﻳﺘﺠـﺎوز أﺻﺎﺑـﻊ اﻟﻴـﺪ‬ ‫اﻟﻮاﺣـﺪة‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺴـﺘﻘﺒﻞ اﻟﺴـﻔﺎرة‬ ‫ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب ﺛﻼﺛﺔ آﻻف ﻃﻠﺐ ﺗﺄﺷـﺮة‬ ‫ﻫﺠـﺮة ﻣـﻦ ﻣﻘﻴﻤﻦ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺳﻨﻮﻳﺎً‪.‬‬ ‫ آﻣﻞ ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺔ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‬‫اﻟﺘـﻲ ﻧﴩت ﻟﻬﺎ ﻫـﺬا اﻟﺘﴫﻳﺢ‬ ‫أن ﺗﺴـﺄﻟﻬﺎ أﻳﻀـﺎ ً ﻋـﻦ رأﻳﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﺪى ﻣﺮوﻧـﺔ إﺟﺮاءات اﻟﺤﺼﻮل‬ ‫ﻋﲆ ﺗﺄﺷـﺮة زﻳـﺎرة أو دراﺳـﺔ‬ ‫أو ﻋـﻼج أو ﺣﺘـﻰ دﻋـﻮة‪ ،‬ﻋـﻦ‬ ‫اﻤﻮاﻋﻴـﺪ واﻟﻄﺎﺑـﻮر اﻤﻤﺘﺪ أﻣﺎم‬ ‫اﻟﻘﻨﺼﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻋﻦ اﻻﻧﺘﻈﺎر ﻷﺷـﻬﺮ‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻣﺠﻲء اﻟﺘﺄﺷﺮة‪.‬‬ ‫ﻗﺬف اﻟﻨﺴﺎء‬ ‫ ﰲ ﻣﻘﺎﻟﻬـﺎ »اﻻﻧﻔـﻼت‬‫اﻟﺘﻮﻳﱰي وﻗﺬف اﻟﻨﺴـﺎء‪ «!..‬ﺗﻘﻮل‬ ‫د‪.‬ﻫﺘـﻮن اﻟﻔـﺎﳼ‪» :‬ﻻ ﺷـﻚ أﻧﻨـﺎ‬ ‫ﻧﻮاﺟﻪ ﻣﺮﴇ ﻧﻔﺴﻴﻦ ﻣﻔﻠﻮﺗﻦ ﻣﻦ‬ ‫زﻣﺎﻣﻬﻢ وﻣﱰوﻛﻦ ﺧﺎرج اﻤﺼﺤﺎت‬ ‫وﺧﺎرج اﻤﻌﺘﻘﻼت ﻟﻴﺒﺜﻮا ﺳـﻤﻮﻣﻬﻢ‬ ‫ﰲ ﻛﻞ اﺗﺠـﺎه وﻻ ﺗـﺪري ﻣﺘـﻰ‬ ‫ﺳﻴﻠﺘﻘﻂ ﻣﺮﻳﺾ آﺧﺮ ﻫﺬه اﻟﺮﺳﺎﺋﻞ‬ ‫اﻤﻌﺒـﺄة واﻤﺪﻋﻤﺔ ﺑﺎﻤﻈﺎﻫﺮ اﻟﴩﻋﻴﺔ‬ ‫»ﺷـﻴﺦ« و«ﻓﺘﻮى« وﺑﻌـﺾ اﻵﻳﺎت‬ ‫أو اﻷﺣﺎدﻳـﺚ ﻟﻴﻘـﻮم وﻳﻨﻔـﺬ ﻫـﺬه‬ ‫اﻟﺪﻋـﻮات ﻟﻴﻨـﺎل اﻟﺤﻈـﻮة واﻟﺜﻮاب‬ ‫ﻣﻤﺎ ﻻ ﻳﺨﺘﻠﻒ ﻋﻦ ﻣﺸﺎﻳﺦ اﻟﺼﺤﻮة‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻋﺸﻤﻮا ﺷـﺒﺎﺑﻨﺎ ﺑﺤﻮر اﻟﻌﻦ‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﻀﺤﻮن ﺑﺄﻧﻔﺴـﻬﻢ ﺗﻔﺠﺮا ً‬ ‫واﻧﺘﺤـﺎرا ً ﰲ ﻋـﴩات اﻷﺑﺮﻳـﺎء‬ ‫ﻟﻴﺤﻈﻮا ﺑﻬﻦ ﺳﻮاء ﰲ أﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎن أو‬ ‫اﻟﺸﻴﺸﺎن أو اﻟﺒﻮﺳﻨﺔ أو اﻟﻌﺮاق«‪.‬‬ ‫ ﻻ أﻓﻬـﻢ ﻛﻴﻒ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ‬‫أﺣـﺪ ﻫـﺆﻻء أن ﻳﻨـﺎم وﻳـﺄﻛﻞ‬ ‫وﻳﻨﺠـﺐ وﻳﻘﻬﻘـﻪ‪ ،‬ﻓﻀـﻼً ﻋﻦ‬ ‫اﺳـﺘﻤﺮاره ﰲ اﻟﺘﺼـﺪّر واﻟﻔﺘﻮى‬ ‫واﻤـﺎل واﻟﻮﺟﺎﻫﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻳﻌﻠﻢ أن‬ ‫ﺷـﺨﺺ واﺣﺪ‪،‬‬ ‫ﰲ رﻗﺒﺘﻪ وﻟﻮ دم‬ ‫ٍ‬ ‫ﻛﺎن ﻗـﺪ ﺻﺪّق ﻛﻼﻣـﻪ‪ ..‬ﻓﻔﺠّ ﺮ‪،‬‬ ‫وﺳـﻔﻚ دﻣـﺎء آﺧﺮﻳـﻦ‪ُ ،‬‬ ‫وﻗﺘـﻞ!‬

‫ﻫﻞ ّ‬ ‫ﺣﻘﺎ ً ﻳﻨﺎﻣـﻮن؟ ﻫﻞ ﻳﻌﺬرون‬ ‫أﻧﻔﺴـﻬﻢ اﻟﻴـﻮم أﻧﻬـﻢ ﻛﺎﻧـﻮا‬ ‫ﻣﺨﺪوﻋﻦ ﻣﻦ ﺣﻴـﺚ ﻟﻢ ﻳﻌﻠﻤﻮا‬ ‫ﺑﺎﻟﺴﻴﺎﺳـﺎت اﻟﻜﺒـﺮة؟‪ ...‬ﻋـﲆ‬ ‫اﻷﻗﻞ أﻳـﻦ ﻛﺎن ﺿﻤﺮﻫـﻢ؟ أﻳﻦ‬ ‫ﻫـﻮ اﻟﺪﻳﻦ اﻟـﺬي ﻋﻠﻤﻬﻢ أن ﻗﺘﻞ‬ ‫ﻧﻔـﺲ واﺣﺪة ﻛﻤﻦ ﻗﺘـﻞ اﻟﻨﺎس‬ ‫ٍ‬ ‫ﺟﻤﻴﻌﺎ!‬ ‫ﻣﻨﻊ اﻟﻐﻨﺎء‬ ‫ ﺷـﺎرﻛﺖ ﻣﺆﺧـﺮا ً اﻟﻄﻔﻠـﺔ‬‫اﻤﻐﻨﻴـﺔ »ﺣـﻼ اﻟـﱰك« ﰲ ﻣﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻟﺰﻳﺘﻮن ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺠﻮف »ﺷـﻤﺎل‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ« ﺑﻔﻘـﺮة ﺧﺎﺻـﺔ ﺑﻌـﺪ‬ ‫اﻟﻀﺠـﺔ اﻟﺘـﻲ أﺛﺮت ﺣـﻮل ﻓﻜﺮة‬ ‫اﺳـﺘﻀﺎﻓ���ﻬﺎ‪ ،‬وﻣﻄﺎﻟﺒـﺔ »ﺣﻤـﺪ‬ ‫اﻟﺤﺮﻳﻘـﻲ« اﻤـﴩف اﻟﻌـﺎم ﻋـﲆ‬ ‫ﻣﻮﻗﻊ ﺣﻴﺎة اﻹﺳﻼم ﻋﻀﻮ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺪراﺳﺎت اﻟﺪﻋﻮﻳﺔ ﺑﻤﻨﻊ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻗﺎﺋـﻼً ﰲ ﺗﻐﺮﻳﺪﺗﻪ‪» :‬ﺣﻼ‬ ‫اﻟـﱰك ﻣﻐﻨﻴـﺔ ﺑﺤﺮﻳﻨﻴـﺔ وراﻗﺼﺔ‬ ‫ﻓﺎﺗﻨـﺔ وﻣﻨﻌـﺖ ﰲ اﻟﴩﻗﻴﺔ وﺑﻠﻐﻨﻲ‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻬﺎ ﰲ ﻣﻬﺮﺟـﺎن اﻟﺰﻳﺘـﻮن‬ ‫ﺑﺎﻟﺠـﻮف ﻓﻠﻴﺘﻬـﺎ ﺗﻤﻨـﻊ وﰲ أﻣـﺮ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺠﻮف ﺧﺮ ﻛﺜﺮ«‪.‬‬ ‫ اﺑﻨﺘﻲ ﰲ ﻧﻔﺲ ﻋﻤﺮ »ﺣﻼ‬‫ﺗـﺮك«‪ ،‬واﻵﻻف واﻵﻻف ﻟﺪﻳﻬـﻢ‬ ‫ﺑﻨﺎت ﰲ ﺳﻦ اﻟﻌﺎﴍة‪ ،‬ﻳﺤﻤﻴﻬﻦ‬ ‫اﻟﻠـﻪ‪ ،‬وأوﻗـﻦ أﻧﻬـﻦ ﺟﻤﻴﻌـﺎ ً ﻟﻮ‬ ‫زرن ﺷـﻌﻮب اﻟﻜـﺮة اﻷرﺿﻴﺔ‪..‬‬ ‫ﻓﻠـﻦ ﻳﻤﺴـﻬﻦ وﻻ أﻏﻨﻴﺎﺗﻬـﻦ‬ ‫وﻃﻔﻮﻟﺘﻬـﻦ أﺣـ ٌﺪ ﺑﺴـﻮء وﻟـﻮ‬ ‫ﺑﻜﻠﻤﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﻳﻔﻌﻞ ذﻟﻚ ﻓﺸﻌﻮب‬ ‫اﻷرض ﻛﻠﻬﺎ ﺳـﺘﻌﺪه إﻣﺎ ﻣﺨﺘﻼً‬ ‫أو ﻣﺠﺮﻣﺎً‪.‬‬ ‫أﻋـﻮد ﻟﻠﻤﻌﺎﻳـﺮ وﺗﴫﻳـﺢ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻟﺼﺤـﺔ اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﺑـﻮزارة اﻟﺼﺤﺔ‪،‬‬ ‫وأﺳﺄﻟﻪ ‪-‬ﻋﻠﻤﻴّﺎً‪ -‬ﻋﻦ رأﻳﻪ ﻓﻴﻤﻦ‬ ‫ﺗُﻐﺮﻳﻪ ﻃﻔﻠﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﴍة وﻳﻌﺪﻫﺎ‬ ‫ﻓﺎﺗﻨﺔ؟‬ ‫ﻃﺒﻘﻴّﺔ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ ﻗـﺎل اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻟﻬﻴﺌﺔ‬‫اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻤﻌـﺮوف واﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ اﻤﻨﻜﺮ‬ ‫ﰲ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ اﻟﺸـﻴﺦ أﺣﻤﺪ ﻗﺎﺳﻢ‬ ‫اﻟﻐﺎﻣـﺪي إﻧﻪ ﻻ ﻳـﺮى ﺣﺮﺟﺎ ً ﰲ أن‬ ‫ﺗﻌﻤـﻞ اﻤـﺮأة اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﻣﻬﻨـﺔ‬

‫ﻋﺎﻣﻠـﺔ ﻧﻈﺎﻓـﺔ أو ﻣﺎ ﺷـﺎﺑﻬﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻬﻦ إذا ﻣﺎ ﺗـﻢ اﻻﻟﺘﺰام ﺑﺎﻟﻀﻮاﺑﻂ‬ ‫اﻟﴩﻋﻴـﺔ‪ ،‬وأن اﻟﺘﺤـﺮش ﻣﻮﺟـﻮد‬ ‫ﻗﺒـﻞ ﻋﻤﻞ اﻟﻨﺴـﺎء ﻣﻨﺘﻘـﺪا ً اﻟﻨﻈﺮة‬ ‫اﻟﺪوﻧﻴﺔ ﻣﻦ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻟﻌﺪد ﻣﻦ اﻤﻬﻦ‬ ‫واﻟﺘﻘﺴـﻴﻢ ﻟﻔﺌـﺎت ﺗﺠـﺎر وﺻﻨﺎع‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا أن ﻫﺬا ﻳﻌﺪ ﻃﺒﻘﻴﺔ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫وﻟﻴﺲ ﻣﻦ اﻹﺳـﻼم ﰲ ﳾء‪.‬‬ ‫ أﻋﻴـﺪ؛ رﺑﻤـﺎ ﻛﺎن أﺟـﺪى‬‫ﻟـﻮ اﻧﺤﺎزت اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﻟﻔﺎﻗﺔ اﻟﻨﺎس‬ ‫وﻣﻈﺎﻤﻬﻢ‪ ،‬أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ﺗﺮﺻﺪﻫﺎ ﻤﺎ‬ ‫ﻳﻘﻊ ﻣﻨﻬﻢ ﻣﻦ أﺧﻄﺎ ٍء ﻋﲆ ﻫﺎﻣﺶ‬ ‫ﺑﺤﺜﻬﻢ ﻋﻦ ﺳﺪ ﺣﺎﺟﺎﺗﻬﻢ‪.‬‬

‫ﺟﻌﺠﻌﺎﺗﻬﻢ اﻤﺪارس واﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‬ ‫واﻟﺠﻮاﻣﻊ واﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬ﻻ ﻳﺠﻴﺪون‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻧﻔﺴـﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻀـﻼً ﻋـﻦ‬ ‫أن ﻳﻌﺮﻓـﻮا ﺷـﻴﺌﺎ ً ﻋـﻦ اﻵﺧﺮ أو‬ ‫ﻟﻐﺘﻪ‪ .‬أرﺟﻮ ﺷـﺨﺼﻴﺎ ً ﻣﻦ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌـﺎﱄ أن ﻳﻨﻈـﺮ ﺟﺪّﻳﺎ ً‬ ‫ﻹﺧﻀـﺎع ﺟﻤﻴﻊ ﻣـﻦ ﺣﻤﻠﻮا أو‬ ‫ﻳﺤﻤﻠـﻮن أو ﰲ ﻃﺮﻳﻘﻬـﻢ ﻟﺤﻤﻞ‬ ‫ﺷـﻬﺎدة اﻟﺪﻛﺘﻮراة واﻤﺎﺟﺴـﺘﺮ‬ ‫واﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳـﻮس ﻻﺧﺘﺒﺎرﻳـﻦ؛‬ ‫إﺗﻘـﺎن اﻟﻠﻐـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬وإﺗﻘﺎن‬ ‫ﻟﻐـﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬ﺧـﻼل ﺳـﻨﺔ أو‬ ‫ﺳـﻨﺘﻦ ﻛﺤـﺪ أﻗـﴡ‪ ،‬أو ّأﻻ‬ ‫ﻳُﻌـﱰف ﺑﺸـﻬﺎدﺗﻪ‪ .‬ﻛـﻢ ﻫـﻮ‬ ‫ﻣﺨﺠـﻞ أن ﺗﺴـﻤﻊ أﻃﻔـﺎﻻ ً ﻟـﻢ‬ ‫ﺑﻠﺪان‬ ‫ﻳﺘﺠﺎوزوا اﻟﻌﴩ ﺳـﻨﻦ ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻋﺮﺑﻴـﺔ أﺧﺮى‪ ،‬وﻻ أﻗﻮل أﺟﻨﺒﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻳﺘﺤـﺎورون ﺑﻠﻐﺘـﻦ أو ﺛـﻼث‪،‬‬ ‫ﺛﻢ ﺗﺮﺟـﻊ ﻫﻨﺎ ﻟﺘﻮاﺟـﻪ ﻛﻞ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺘﺸﺪق اﻟﻔﺎرغ‪.‬‬

‫ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﻠﻐﺔ‬ ‫ ﰲ ﺳـﻌﻴﻬﺎ ﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ اﻟﻠﻐـﺔ‬‫اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ ﻣـﻦ اﻟﻜﻠﻤـﺎت اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﺧﻴﻠﺔ‪ ،‬وﺑﺎﻷﺧﺺ ﺗﻠﻚ اﻟﻘﺎدﻣﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻠﻐﺔ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳـﺔ‪ ،‬أﻋﻠﻨﺖ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ ﻣﻨﻊ اﺳـﺘﺨﺪام ﻣﺼﻄﻠﺢ‬ ‫»ﻫﺎﺷـﺘﺎق«‪ ،‬اﻤﺴـﺘﺨﺪم ﰲ ﺗﻮﻳـﱰ‬ ‫ﻟﻠﺪﻻﻟﺔ ﻋﲆ اﻤﻮاﺿﻴﻊ اﻷﻛﺜﺮ ﺷﻌﺒﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﺳـﺘﺒﺪﻟﺘﻬﺎ ﺑﻜﻠﻤﺔ »ﻣﻮ‪-‬دي‪-‬ﻳﺰ«‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻨﻲ »اﻟﻜﻠﻤﺔ اﻟﻮاﺿﺤﺔ«‪.‬‬ ‫ ﻗﺒـﻞ أن ﻧﻔﻜـﺮ ﻓﻴﻤـﺎ‬‫ﻓﻌﻠﺘﻪ ﻓﺮﻧﺴـﺎ ﻟﻨﻔﻜـﺮ ﺑﻮاﻗﻌﻴﺔ‬ ‫أﻧﻨﺎ ﻣـﺎ زﻟﻨﺎ ﰲ ورﻃـﺔ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻤﻠـﺔ اﻟﺸـﻬﺎدات‪ ،‬اﻟﺬﻳـﻦ ﺗﻤﻸ‬

‫اﻟﻐﻨﺎء واﻹﻧﺸﺎد‬ ‫ اﻟﻔﻨـﺎن ﺧﺎﻟـﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ‬‫أﻋﻠـﻦ ﻣﺆﺧـﺮا ً ﰲ أﺣـﺪ ﺣﻮاراﺗـﻪ‬ ‫اﻟﺼﺤﻔﻴـﺔ أﻧـﻪ ﻳﻨﻮي ﺗـﺮك اﻟﻐﻨﺎء‬ ‫واﻻﺗﺠﺎه إﱃ اﻹﻧﺸﺎد اﻟﺪﻳﻨﻲ‪.‬‬ ‫ ﺳﻤﻌﺖ ﻟﺨﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬‫أﻏﻨﻴـﺔ واﺣـﺪة ﻛﺎﻣﻠـﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻨـﻲ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر ﺑﻦ ﺗﻨﺒﺎك‬

‫ﻳﻮﺳﻒ اﻤﺤﻴﻤﻴﺪ‬

‫‪٢/٢‬‬

‫إﻧﻪ اﻟﺸـﺎﻋﺮ واﻟﺮواﺋﻲ اﻟﺴـﻌﻮدي »ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺛﺎﺑـﺖ« اﻟﻘﺎدم ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﻨـﻮب ﺑﻜﻞ ﺣﻜﺎﻳﺎﺗـﻪ وأﺳـﺎﻃﺮه وأﻏﻨﻴﺎﺗﻪ‪ ..‬وﻛﻤـﺎ ﰲ ﻧﺼﻮﺻﻪ‬ ‫وﻛﺘﺎﺑﺎﺗﻪ ﻋﻤﻮﻣﺎ ً ﻳﺤﴬ اﻟﻔﺎﺋﺰ ﺑﺠﺎﺋﺰة اﻤﻔﺘﺎﺣﺔ ‪ 2004‬ﻋﻦ ﻗﺼﻴﺪﺗﻪ‬ ‫)رﺑﻤـﺎ ﻗﺎﻟﻬﺎ(‪ ،‬ﻳﺤﴬ ﻫﻨﺎ ﻣﺘﺠﻠﻴﺎ ً وﺛﺎﺑﺘـﺎ ً ﺑﻠﻐﺘﻪ اﻟﺨﺎﺻﺔ واﻷﻧﻴﻘﺔ‪،‬‬ ‫إذ ﺗﺒـﺪو ﺧﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺤﺸـﻮ واﻻﺳـﺘﻌﺮاض واﻹﻧﺸـﺎء ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻣﱰﻋﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴـﺨﺮﻳﺔ‪ ..‬ﻫـﻮ اﻵن ﻳﻄﻞ ﻋﻠﻴﻜﻢ ﻣـﻦ ﻣﻨﺼﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻖ‪ ،‬ﰲ اﻟﺠﺰء‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ واﻷﺧﺮ‪ ،‬راﺳﺨﺎ ً ﻛﺠﺒﺎل أﺑﻬﺎ ﻓﺎﺻﻐﻮا ﺟﻴﺪا ً ﻟﺠﻤﺎﻟﻪ وﻋﻤﻘﻪ‪:‬‬

‫أﻋـﺮف أن ﻟـﻪ ﺟﻤﻬﻮرا واﺳـﻌﺎ‪،‬‬ ‫وﺳـﻤﻌﺖ ﻛﺜﺮا ً ﻣـﻦ اﻟﺜﻨﺎء ﻋﲆ‬ ‫ﺷـﺨﺼﻴﺘﻪ وﻃﻴﺒـﺔ أﺧﻼﻗـﻪ‪،‬‬ ‫ﻓﺴﻮا ٌء اﺳﺘﻤﺮ ﰲ اﻟﻐﻨﺎء أو اﺗﺠﻪ‬ ‫ﻟﻺﻧﺸـﺎد‪ ،‬ﻓﺈﻧﻨﻲ أﺗﻤﻨﻰ ﻋﻠﻴﻪ أن‬ ‫ﻳﻬﺘﻢ ﺑﺎﻟﺘﺒﺤّ ﺮ ﻗﺪر ﻣﺎ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ‬ ‫ﰲ ﻋﻠﻤﻲ اﻤﻮﺳﻴﻘﻰ واﻟﺘﺠﻮﻳﺪ‪.‬‬ ‫ﻗﻴﺎدة اﻤﻨﺘﺨﺐ‬ ‫ أﻛﺪت ﻣﺼـﺎدر ﺻﺤﻔﻴﺔ أن‬‫اﻤـﺪرب اﻟﺴـﻌﻮدي ﺳـﺎﻣﻲ اﻟﺠﺎﺑﺮ‬ ‫ﻣﺮﺷـﺢ ﻟﻘﻴـﺎدة ﻣﻨﺘﺨـﺐ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﺪرﺟﺔ اﻟﺸﺒﺎب‬ ‫ﺧﻠﻔـﺎ ً ﻟﻺﺳـﺒﺎﻧﻲ ﻛﺎرﻟـﻮ ﻟﻮﺑﻴـﺰ‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﻢ ﺗﻜﻠﻴﻔـﻪ ﺑﺘﺪرﻳﺐ اﻤﻨﺘﺨﺐ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي اﻷول‪.‬‬ ‫ ﻟـﻮ ﻛﻨـﺖ ﻣـﻜﺎن ﺳـﺎﻣﻲ‬‫)وأﺣـﱰم ﺣﺮﺻـﻪ ﻋـﲆ اﻟﺘﻌﻠـﻢ‬ ‫واﻤﺜﺎﺑﺮة( ﻻﺗﺠﻬﺖ ﻟﺘﺪرﻳﺐ ﻓﺮﻳﻖ‬ ‫ﻣﻐﻤـﻮر وﺑﻌﻴـ ٍﺪ ﻋـﻦ اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻲ آﺧـﺬه إﻟﻴﻬﺎ‪ .‬ﻫـﺬا ﻫﻮ اﻟﻔﻌﻞ‬ ‫اﻟﺨـﻼّق دوﻣﺎً‪ ،‬أﻣـﺎ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺒﺪأون‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻨﻘﻄـﺔ اﻟﺠﺎﻫـﺰة‪ ،‬ﻓﺈﻧﻨﻲ‬ ‫أﺷـﻚ ﰲ أﻧﻬـﻢ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻌﻮن‬ ‫ﺗﺠﺎوزﻫﺎ ﺑﻤﺤﺾ ﻣﻮﻫﺒﺘﻬﻢ‪.‬‬ ‫اﻟﻌﻘﻠﻴﺔ اﻟﺪﻋﺎﺋﻴﺔ‬ ‫‪ -‬ﻳﻘـﻮل اﻟﺸـﺎﻋﺮ واﻤﺜﻘـﻒ‬

‫ﺳﺎﻣﻲ اﻟﺠﺎﺑﺮ‬

‫ﺗﻌﻠﻴﻘﴼ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﺣﺪث‬ ‫ﻳﻌﺪﻫﺎ أﺳﺒﻮﻋﻴﴼ‪ :‬ﻋﻠﻲ ﻣﻜﻲ‬ ‫ّ‬

‫ﻗﺒـﻞ أﻳـﺎم ﻗﻠﻴﻠﺔ أﻃﻠﻘـﺖ ﻣﻄﺎﺑﻊ دار اﻟﺴـﺎﻗﻲ ﰲ ﻟﻨـﺪن ﻛﺘﺎﺑﻪ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪ » َﻣﻴّــﺎل‪ ..‬رﺟـﺎ ٌل ﺑﺒـﺎب اﻟﻘﺒـﻮ«‪ ..‬وﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣـﻦ أﻧﻪ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺼـﻞ ﻟﻸرﺑﻌﻦ ﺑﻌـﺪ‪ ،‬إذ ﺗﻔﺼﻠﻪ ﺛﻼﺛﻮن ﻳﻮﻣﺎ ً ﻋﻦ ﺳـﻦ اﻟﺤﻜﻤﺔ ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﻘـﺎل إﻻ أن ﺣﻜﻤﺘـﻪ ﻧﻀﺠﺖ ﻣﺒﻜﺮا ً ﻓﺄ ّﻟﻒ وأﺻـﺪر ﻛﺘﺒﺎ ً ﺗﻨﻮﻋﺖ ﺑﻦ‬ ‫ٌ‬ ‫ﺗﺎﻟـﻒ ﻳﻤﻀﻎ ﻋﺼﺒﻪ«‬ ‫اﻟﺸـﻌﺮ واﻟﴪد ﻫﻲ‪» :‬أﻟﻬﺘـﻚ« و»اﻟﻨﻮﺑﺎت‪..‬‬ ‫و«اﻹرﻫﺎﺑـﻲ ‪ «20‬ــ رواﻳﺘﻪ اﻷﺷـﻬﺮ ـــ و»ﺣـﺮام ‪ «C.V‬و»ﻛﺘﺎب‬ ‫اﻟﻮﺣﺸﺔ« و»وﺟﻪ اﻟﻨﺎﺋﻢ«‪.‬‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺤﻤـﺪ زاﻳـﺪ اﻷﻤﻌـﻲ‪» :‬إن اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫ﻋﻨﺪﻧﺎ ﺗـﺪار ﺑﻌﻘﻠﻴّﺔ إﻋﻼﻣﻴّﺔ دﻋﺎﺋﻴّﺔ‬ ‫ورﺛﺘﻬـﺎ اﻟـﻮزارة اﻟﻌﺘﻴﻘـﺔ ﻣـﻦ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺨﻬﺎ اﻤﺰدﺣﻢ ﺑﺎﻟﺮﻗﺎﺑﺔ وﻣﺤﺎوﻟﺔ‬ ‫اﻟﺘﻔﻜﺮ ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ اﻵﺧﺮﻳﻦ«‪.‬‬ ‫ ﻃﻴّـﺐ‪ ،‬ﺳـﺄﻗﻮﻟﻬﺎ أﻳﻀـﺎ ً‬‫ﻟﻜﻦ ﺑﺼﻴﻐﺔ أﺧﺮى؛ إﻧﻪ ﻟﻮ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ ﻋﻨﺪﻧـﺎ ﻓﻌـﻼً وﺗﻌﺒـﺮا ً‬ ‫ﻳﻤﻠـﻚ اﺳـﺘﻘﻼﻟﻴﺘﻪ اﻟﺘﺎﻣـﺔ‪ ،‬ﻤـﺎ‬ ‫ﻗﺎل ﺷﺎﻋﺮ وﻣﻔﻜﺮ‪ ،‬رﻓﻴﻊ وواع‪،‬‬ ‫ﻣﺜـﻞ ﻣﺤﻤﺪ زاﻳـﺪ ﻫـﺬه اﻟﻌﺒﺎرة‬ ‫اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ‪.‬‬

‫أﻧﻈﻤﺔ اﺳـﺘﺒﺪادﻳﺔ ﺧﻠﻘﺖ اﻟﺘﻴﺎرات‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻮﻳﺔ ﻟﺘﺨﻮﻳـﻒ ﺷـﻌﻮﺑﻬﺎ‬ ‫وﺗﺨﻮﻳـﻒ اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻟـﺪوﱄ ﻣـﻦ‬ ‫ﺑﺪﻳـﻞ اﻻﺳـﺘﺒﺪاد‪ .‬إﻧﻨـﺎ ﻧﻌﻴـﺶ ﰲ‬ ‫ﺑﺪاﻳـﺔ اﻟﺮﺑﻴـﻊ اﻟﻌﺮﺑـﻲ ‪-‬وﻟﻴـﺲ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺘـﻪ‪ -‬ﺣﻴﺚ اﻧﺘﻔﻀﺖ اﻟﺸـﻌﻮب‬ ‫ﻋـﲆ اﻷﻧﻈﻤﺔ اﻤﺴـﺘﺒﺪة‪ ،‬وﻧﺤﻦ اﻵن‬ ‫ﰲ ﻣﺮﺣﻠـﺔ اﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ ﺳـﺘﺤﻜﻢ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻋﲆ اﻷرﺟـﺢ‪ -‬ﻣﺨﻠﻔـﺎت اﻷﻧﻈﻤﺔ‬‫اﻤﺴﺘﺒﺪة )ﺗﻴﺎرات اﻹﺳﻼم اﻟﺴﻴﺎﳼ‬ ‫أو اﻹﺳـﻼﻣﻮﻳﺔ(‪ ،‬وﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﺳﻴﺒﺰغ‬ ‫»اﻟﺮﺑﻴـﻊ اﻟﻌﺮﺑـﻲ اﻟﺼـﺎدق« اﻟﺬي‬ ‫ﺳﻴﻄﻴﺢ ﺑﻤﺨﻠﻔﺎت اﻻﺳﺘﺒﺪاد‪.‬‬ ‫ اﻤﺌﺎت ﻣﻦ ﻣﺮاﻛﺰ اﻟﺘﺤﻠﻴﻞ‬‫واﻟﺪراﺳـﺎت اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻐﺮب‪ ،‬أو ﻟﻨﻘﻞ ﰲ اﻟﺪول اﻟﺜﻤﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﻜـﱪى ﻋـﲆ اﻷﻗﻞ‪ ،‬اﻤﺌـﺎت ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت ﺑﻌﺘـﺎد ﺑﺤﻮﺛﻬـﺎ‬ ‫وأﺳـﺎﺗﺬﺗﻬﺎ وأﻣﻮاﻟﻬـﺎ وإﻋﻼﻣﻬﺎ‬ ‫وﻧﻔﻮذ ﺗﺄﺛﺮﻫـﺎ‪ ،‬واﻤﺌﺎت واﻤﺌﺎت‬ ‫ﻣﻦ ﻋﻠﻤﺎء اﻻﻗﺘﺼـﺎد واﻟﻄﺒﻴﻌﺔ‬ ‫واﻟﺘﺎرﻳﺦ واﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎع‬ ‫واﻟﻔﻜـﺮ واﻟﻔﻠﺴـﻔﺔ واﻟﺪﻳـﻦ‬ ‫واﻟﻔﻨـﻮن واﻷدب‪ ..‬إﻟﺦ‪ ،‬ﻫﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺪﻳـﺮ أو ﺗﻌـﺮف ﻛﻴﻒ ﺗﺴـﺘﺜﻤﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﺳـﻨﻦ ﻣﺎ ﺣـﺪث وﻣﺎ ﻳﺤﺪث‬ ‫وﻣﺎ ﺳـﻴﺤﺪث ﻣﺴـﺘﻘﺒﻼً‪ .‬ارﺟﻊ‬ ‫ﻤﺎ ﻳﻨﻔﻘﻪ اﻟﻐﺮب ﻣـﻦ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺎﺗﻪ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬

‫ﺣﻼ اﻟﱰك‬

‫اﻟﻔﺤﻞ واﻹﻧﺎث‬ ‫ ﻗـﺎل اﻟﻘـﺎص واﻟﺮواﺋـﻲ‬‫ﻳﻮﺳـﻒ اﻤﺤﻴﻤﻴـﺪ إن ﺑﻌـﺾ ﻣـﻦ‬ ‫ﻳﺼﻔـﻮن اﻟﻨﺴـﺎء ﺑﺎﻟﻀﻌﻴﻔـﺎت ﰲ‬ ‫اﻟﺸﻌﺮ ﻫﻢ ﻳﻨﻈﺮون إﱃ اﻟﺸﻌﺮ ﻛﺄﻧﻪ‬ ‫ﻓﺤﻞ‪ ،‬وأن اﻤﻘﺎﻟﺔ واﻟﻘﺼﺔ واﻟﺮواﻳﺔ‬ ‫ﻫﻲ إﻧﺎث!!«‬ ‫ ﰲ اﻷﺻـﻞ ﻣـﺎ ﻋﻼﻗﺔ اﻟﻔﻦ‬‫ﻧﻔﺴـﻪ ﺑﻨﻮع ﻣـﻦ ﻳﻜﺘﺒﻪ؟! ﻫﺬه‬ ‫اﻤﻌـﺎرك واﻤﻨﺎزﻋـﺎت ﺧـﺎرج‬ ‫ﺟﻮﻫﺮ اﻟﻔﻦ‪.‬‬ ‫اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ ﻳـﺮى اﻟﻜﺎﺗﺐ أﺣﻤـﺪ ﻋﺪﻧﺎن‬‫أن اﻟﻌـﺮب واﻤﺴـﻠﻤﻦ ﺿﺤﺎﻳـﺎ‬

‫‪17‬‬

‫اﻟﺘﺒﺤﺮ ﻗﺪر ﻣﺎ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ ﻓﻲ ﻋﻠﻤﻲ اﻟﻤﻮﺳﻴﻘﻰ واﻟﺘﺠﻮﻳﺪ‬ ‫أﺗﻤﻨﻰ ﻣﻦ ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫§‬ ‫ﻟﻦ ﻳﻨﺠﺢ ﺳﺎﻣﻲ اﻟﺠﺎﺑﺮ ﻣﺪرﺑ ًﺎ ﻟﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺸﺒﺎب وﻋﻠﻴﻪ أن ﻳﺒﺪأ ﺑﻔﺮﻳﻖ ﻣﻐﻤﻮر ﺑﻌﻴﺪ ﻋﻦ اﻟﻤﻨﺎﻓﺴﺔ‬

‫ﻋـﲆ ﻣﺨﺘﻠـﻒ أﺷـﻜﺎل اﻟﺒﺤـﺚ‬ ‫واﻟﺪراﺳﺔ‪ ،‬ﺛﻢ ﻫﺎت ﱄ ﰲ ﻛﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺒﻠﺪان اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ أﻧﻤﻮذﺟﺎ ً واﺣﺪا ً‬ ‫ﻳﻤﻜﻨﻚ اﺣﱰاﻣﻪ ﺑﺎﻟﻘﻴﺎس‪ .‬ﻫﺎت‬ ‫ﺑﻠـﺪا ً ﻋﺮﺑﻴـﺎ ً واﺣـﺪاً‪ ،‬ﺑﻤـﺎ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪان اﻟﺘﻲ ﺛﺎرت‪ ،‬وﻋﲆ رأﺳـﻬﺎ‬ ‫ﻣـﴫ‪ ،‬اﻤﻔﺘـﺎح اﻟﻌﺮﺑـﻲ‪ ،‬ﻫﺎت‬ ‫اﺳـﻢ ﻣﺮﻛﺰ أو ﺟﺎﻣﻌـﺔ أو ﻋﺎﻟﻢ‬ ‫ﺳـﻤﺢ ﻟﻪ أن ﻳﻜﻮن ﻣﺆﺛﺮا ً ﻋﻠﻤﻴﺎ ً‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫وﺗﻨﻮﻳﺮﻳﺎ ﰲ ﺻﺮورة ﺳﻴﺎﺳـﺎت‬ ‫ﺑﻠـﺪه‪ .‬إﻧﻨـﻲ ﺑﻘـﺪر ﺳـﻌﺎدﺗﻲ‬ ‫ﺑﺒﺪاﻳـﺎت ﻫﺬه اﻟﺜـﻮرات اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ ﺑﻘﺪر ﻣﺎ أﻓﻜﺮ أﻧﻚ »ﻻ‬ ‫ﺗﺠﻨﻲ ﻣﻦ اﻟﺸﻮك اﻟﻌﻨﺐ«‪ .‬اﺳﺄل‬ ‫أي ﻋﺮﺑـﻲ‪ ،‬ﺣﺘـﻰ اﻟﻨﺨﺒـﺔ‪ ،‬ﻋﻦ‬ ‫ﺑﻠﺪه‪ ،‬وﻗﻞ ﻟﻪ أﻳﻬﻤﺎ أﺳـﻬﻞ ﻋﻠﻴﻚ‬ ‫أن ﺗﺤﴢ ﻣﺎﺋﺔ واﻋﻆ‪ ،‬أم اﺳـﻢ‬ ‫ﻋﴩة ﻛﺘﺐ أﺛﺮت ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﻣﻤﺎ‬ ‫ﻗﺮأت! أﺟﻞ ﻳﺎ ﻟﺴـﻌﺎدة اﻟﺜﻮرات‬ ‫واﻟﻨﱠﻴﻞ ﻣـﻦ اﻟﻘﻬﺮ واﻻﺳ��ﺘﺒﺪاد‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﺜﺎﺋﺮ اﻟﻴﻮم‬ ‫أن ﻳﻘﺮأ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺳـﺖ دﻗﺎﺋﻖ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎم‪ .‬ﻫﺬا ﻫـﻮ ﻣﻌﺪل ﻗﺮاءﺗﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﺴﻨﺔ‪ ،‬ﺑﺤﺴﺐ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﺼﺎدر‬ ‫ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻔﻜـﺮ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﰲ‬ ‫ﻣﺆﺗﻤﺮﻫﺎ اﻟﻌﺎﴍ!‬ ‫ﻏﻴﺎب اﻟﻮزارة‬ ‫ أﺛـﺎر اﻹﻋـﻼن ﻋـﻦ اﻟﻨﺪوات‬‫اﻤﺼﺎﺣﺒـﺔ ﻟﺠﻨـﺎح اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻌـﺮض اﻟﻘﺎﻫﺮة اﻟـﺪوﱄ ﻟﻠﻜﺘﺎب‪،‬‬ ‫واﻟﺘـﻲ اﻗﺘﴫت ﻋـﲆ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﻦ‬ ‫ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﻣـﻊ ﺗﻐﻴﻴﺐ ﻛﺎﻣﻞ ﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫اﻤـﺮأة‪ ،‬ﺣﻔﻴﻈـﺔ ﺑﻌـﺾ اﻤﺜﻘﻔـﻦ‬ ‫واﻟﻜﺘﺎب اﻟﺬﻳﻦ ﺗﻌﺠﺒﻮا ﻣﻦ اﻟﻐﻴﺎب‬ ‫اﻟﻮاﺿـﺢ ﻟـﻮزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم‪،‬‬ ‫ﺣﺘـﻰ وﻟﻮ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣﻊ‬ ‫وزارة اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌﺎﱄ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺰال‬ ‫ﺗﴩف ﻋﲆ اﻤﺸﺎرﻛﺎت ﰲ اﻤﻌﺎرض‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫ أﻓـﱰض ﻣـﻦ أي ﻛﺎﺗـﺐ‪،‬‬‫ﻳﺤـﱰم ﻧﻔﺴـﻪ واﺳـﺘﻘﻼﻟﻪ‬ ‫وﻛﺮاﻣـﺔ ﻛﻠﻤﺎﺗـﻪ‪ ،‬أﻻ ﻳﻘﺒـﻞ أي‬ ‫ﺗﻤﺜﻴـﻞ رﺳـﻤﻴﺔ ﺑﺎﺳـﻢ‬ ‫دﻋـﻮة‬ ‫ٍ‬ ‫اﻋﺘﺒﺎر واﺣﺪٍ‪ ،‬ﻫﻮ‬ ‫ﰲ‬ ‫إﻻ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫أن ﺗﻌﻠﻦ ﺑﻠﺪه اﺑﺘﺪا ًء أﻧﻬﺎ ﺗﻜ ّﺮﻣﻪ‪،‬‬ ‫وﺗﺤﺘﻔﻲ ﺑﻘﻴﻤﺘﻪ وﻧﺘﺎﺟﻪ‪.‬‬


‫‪18‬‬ ‫إﻟﻐﺎء وزارة اﻋﻼم‬ ‫ﺿﺮورة ﺣﺘﻤﻴﺔ!‬

‫رأي‬

‫ﻟﻤﺎذا ﻧﺘﺮاﺟﻊ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺘﺼﻨﻴﻔﺎت اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ؟‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺸﻮﻳﻌﺮ‬

‫ﻓﺎﻳﺪ اﻟﻌﻠﻴﻮي‬ ‫‪alolawi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪malshwier@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 5‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 15‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (439‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻤﺘﺎﺑﻊ ﻟﻠﻤﺸـﻬﺪ اﻟﺴﻴﺎﳼ اﻟﺴـﻌﻮدي وﺧﺼﻮﺻﺎ ً‬ ‫ﰲ اﻟﻌﻘﺪ اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﻳﻼﺣﻆ ﺣﺮص اﻟﻘﻴﺎدة وﻋﲆ رأﺳـﻬﺎ‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫–ﺣﻔﻈـﻪ اﻟﻠـﻪ ورﻋـﺎه– ﻋـﲆ دﻋـﻢ ﻋﺠﻠـﺔ اﻹﺻﻼح‬ ‫وﻣﺴـﺮة اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ‪ ،‬وﻣﺤﺎرﺑﺔ اﻟﻔﺴـﺎد واﻟﻘﻀﺎء ﻋﻠﻴﻪ‪،‬‬ ‫وﺑﻨﺎء دوﻟﺔ اﻟﺮﻓﺎﻫﻴﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻦ ﰲ ﻣﺠﺎﻻت ﺷﺘﻰ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل ﺧﻄﻂ وﺳﻴﺎﺳﺎت اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﻤـﺎ ﻫﻮ ﻣﻌﻠﻮم ﻟﺪى اﻟﺠﻤﻴﻊ أن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗُﻌﺪ ﻣﻦ‬ ‫أﻛﱪ اﻗﺘﺼﺎدﻳـﺎت اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬وﻣﻦ ﻛﺒـﺎر ﻣﻨﺘﺠﻲ اﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫ﰲ اﻷﺳـﻮاق اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ؛ ﻣﻤﺎ ﺟﻌﻞ اﻟﺪﺧﻞ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻳﺸﻬﺪ‬ ‫ﻣﻌـﺪﻻت ﻧﻤﻮ ﻏﺮ ﻣﺴـﺒﻮﻗﺔ ﺳـﺠﻠﺖ ﻓﻮاﺋـﺾ ﻣﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺿﺨﻤﺔ ﺟﺪا ً ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﺪوﻟﺔ‪ ،‬إﻻ أﻧﻨﺎ ﻧﺠﺪ‬ ‫أﻧﻔﺴﻨﺎ وﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﻛﻞ ﻣﺎ ﺳﺒﻖ ذﻛﺮه ﻧﺘﺬﻳﻞ ﻗﺎﺋﻤﺔ‬ ‫اﻟﱰﺗﻴﺒﺎت واﻟﺘﺼﻨﻴﻔﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﰲ أﻏﻠﺐ اﻤﺠﺎﻻت‪.‬‬ ‫واﻟﺴﺆال ﱠ‬ ‫اﻤﺤﺮ ﻫﻮ‪ :‬ﻣﺎ اﻟﺬي ﻳﺠﻌﻠﻨﺎ ﻣﺘﺨﻠﻔﻦ ﻋﻦ‬ ‫رﻛﻮب ﻣﻮﺟﺔ اﻟﺘﻘﺪم واﻟﺘﻄﻮر؟ ﻫﻞ ﻧﺤﻦ ﻣﺨﺘﻠﻔﻮن ﻋﻦ‬ ‫اﻷﻣﻢ اﻷﺧﺮى اﻟﺘﻲ ﺑﻠﻐﺖ ﻣﺴﺘﻮى ﻣﺘﻘﺪﻣﺎ ً وﻣﺘﻄﻮرا ً ﰲ‬ ‫ﻇـﺮف ﴎﻳﻊ ﺟﺪا ً رﻏﻢ ﻗﻠﺔ اﻹﻣﻜﺎﻧﺎت واﻤﻮارد ﻟﺪﻳﻬﺎ؟‬ ‫أﻳﻦ ﻳﻜﻤﻦ اﻟﺨﻠﻞ؟‬ ‫ﺳـﺄورد أﻣﺜﻠﺔ ﻋـﲆ ﺑﻌﺾ ﻣﺸـﻜﻼﺗﻨﺎ اﻟﺘﻲ ّ‬ ‫أﻇﻦ‬ ‫أن اﻹﺟﺎﺑـﺔ ﻋﻨﻬـﺎ ﺗﻜﻤﻦ ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﺤﻠﻮل‪ ،‬ﻤـﺎذا ﻧﻌﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣـﻦ ﻋﺪم اﻟﺘﻘـﺪم واﻟﺘﻄﻮر؟ ﻓﻨﺤﻦ ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﺬي ﻳُﻌﺪ اﻟﺮﻛﻴـﺰة اﻷوﱃ اﻤﻬﻤﺔ ﻟﻜﻞ اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺮﻳﺪ أن ﺗﺘﻘـﺪم وﺗﺘﻄﻮر‪ ،‬ﻧﺠﺪ أﻧﻔﺴـﻨﺎ ﻧﺤﺘﻞ اﻤﺮﺗﺒﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻌﺔ ﻋـﴩة ﻋﺮﺑﻴﺎ ً ﺣﺴـﺐ ﺗﻘﺮﻳﺮ اﻟﺒﻨـﻚ اﻟﺪوﱄ‪،‬‬ ‫وﺣﺴـﺐ ﺗﻘﺮﻳـﺮ )ﻣﻜﺎﻧﺰي(‪ ،‬ﻓﺈن اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺗﺤﺘﻞ أﺣﺪ‬ ‫اﻤﺮاﻛـﺰ اﻟﺜﻼﺛﺔ اﻷﺧﺮة ﻋﺎﻤﻴـﺎ ً ﰲ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺎت‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫أﺣﺪ اﻤﺮاﻛﺰ اﻟﺴـﺒﻌﺔ اﻷﺧﺮة ﰲ اﻟﻌﻠـﻮم‪ ،‬ﻓﻠﻤﺎذا ﻧﺤﻦ‬ ‫ﻫﻜـﺬا؟ ﻤﺎذا ﻻ ﻧﻄﻮر ﺗﻌﻠﻴﻤﻨﺎ وﻧُﺤـﺪث ﺛﻮرة ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫ﻣﺼﺎﺣﺒـﺔ ﻟﻠﺜﻮرة اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ اﻟﺘﻲ ّ‬ ‫ﻏﺮت أﺷـﻴﺎء ﻛﺜﺮة ﰲ‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬وﻟﻌﻞ ﻫﺬه اﻟﺜﻮرة اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﻗﺪ ﺗﻐﺮ ﰲ ذﻫﻨﻴﺔ‬ ‫أﺟﻴﺎﻟﻨﺎ وﺗﺠﻌﻠﻬﻢ ﻳﺴﺮون ﺑﻮﻃﻨﻬﻢ إﱃ ﻣﺼﺎف اﻟﺪول‬ ‫اﻤﺘﻘﺪﻣـﺔ‪ ،‬وإذا ﻣـﺎ أﺧﺬﻧﺎ ﰲ اﻟﺤﺴـﺎب اﻫﺘﻤﺎم اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫ﺑﻘﻄـﺎع اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﺬي ﻳﺴـﺘﺤﻮذ ﻋﲆ ﺣﺼﺔ اﻷﺳـﺪ ﰲ‬ ‫اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ‪ ،‬ودﻋﻢ ﻣﴩوع ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﻤﻠﻴﺎرات اﻟﺮﻳﺎﻻت‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻷﻣـﻦ‪ ،‬ﻓﺎﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺗﺤﺘـﻞ اﻤﺮﺗﺒﺔ‬ ‫)‪ (107‬ﻋﺎﻤﻴﺎ ً وﻓﻘﺎ ً ﻤﺆﴍ اﻟﺴﻼم اﻟﻌﺎﻤﻲ‪ ،‬وﻫﺬا اﻟﺮﻗﻢ‬

‫ﻣﺤﺰن وﻣﻘﻠـﻖ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ ﰲ وﻃﻦ ﻳﺤﺘﻜـﻢ إﱃ ﴍع اﻟﻠﻪ‬ ‫وﺳـﻨﺔ رﺳـﻮﻟﻪ ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳـﻠﻢ‪ ،‬وﻧﺤﻦ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫اﻟﻮﺣﻴـﺪة اﻟﺘﻲ ﺗُﻄﺒـﻖ اﻟﴩﻳﻌﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻤﺠـﺎﻻت‪ .‬ﻓﻠﻤﺎذا وﺻﻠﻨﺎ إﱃ ﻫﺬه اﻤﺮﺗﺒﺔ؟ وإذا ﺗﺬﻛﺮﻧﺎ‬ ‫اﻟﻨﺠﺎح اﻟﺒﺎﻫﺮ اﻟﺬي ﺣﻘﻘﺘﻪ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻹرﻫﺎب‪ ،‬اﻟﺬي ﺟﻌﻞ اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﺤﻂ أﻧﻈﺎر‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ ﰲ ﻣﻮاﺟﻬﺔ ﻫﺬه اﻵﻓـﺔ اﻟﺘﻲ ﻋﺎﻧﻰ ﻣﻨﻬﺎ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪،‬‬ ‫ﻧﺴﺘﻐﺮب وﺟﻮد ﺑﻌﺾ اﻟﺠﺮاﺋﻢ واﻟﴪﻗﺎت واﻟﺘﻌﺪﻳﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ أﺻﺒﺤﺖ ﻇﻮاﻫﺮ ﻣﻘﻠﻘﺔ ﻟﻸﻣـﻦ اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬ﻓﻜﻴﻒ‬ ‫اﺳـﺘﻄﻌﻨﺎ ﻣﻮاﺟﻬﺔ ﺧﻄﺮ اﻹرﻫـﺎب وأﺧﻔﻘﻨﺎ ﰲ ﺿﺒﻂ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺠﺮاﺋـﻢ اﻟﺼﻐﺮة؟! أﻣـﺎ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨﺺ اﻟﻔﺴـﺎد‬ ‫اﻤـﺎﱄ واﻹداري‪ ،‬ﻓﺈﻧﻨﺎ ﻧﺤﺘﻞ ﰲ ذﻟﻚ اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻌﺔ‬ ‫واﻟﺨﻤﺴـﻦ ﻋﲆ اﻤﺴـﺘﻮى اﻟﻌﺎﻤﻲ واﻟﺴﺎدﺳﺔ ﻋﺮﺑﻴﺎً‪،‬‬ ‫وﻫـﺬه وﺻﻤﺔ ﻋـﺎر ﻛﺒﺮة ﻟﻨـﺎ وﻧﺤﻦ ﻧﻌﻴـﺶ ﰲ ﺑﻼد‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪ ،‬وﻧﻌﻠـﻦ اﻟﺘﺰاﻣﻨﺎ ﺑﺎﻟﴩع اﻟﺤﻜﻴﻢ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻨﻈـﻢ اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑـﻦ اﻟﻨﺎس وﻓﻖ ﻣﻴـﺰان اﻟﻌﺪل‬ ‫واﻟﻘﺴـﻂ واﻷﻣﺎﻧﺔ‪ ،‬وﻫـﺬا اﻷﻣﺮ ﻫﻮ اﻟـﺬي ﺟﻌﻞ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ –ﺣﻔﻈـﻪ اﻟﻠﻪ– ﻳﺒـﺎدر إﱃ‬ ‫ﺗﺄﺳـﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴﺎد ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻣﻨﻪ‬ ‫ﻟﺮدع ﻫﺆﻻء اﻟﻔﺎﺳـﺪﻳﻦ‪ ،‬إذا ً ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻤﺎ‬ ‫ﻫﻲ ﻳﺎ ﺗُﺮى؟‬ ‫أﻣﺎ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﻬﻢ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪،‬‬ ‫ﻓﺈن اﻟﻄـﺮان اﻤﺪﻧﻲ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻳﺤﺘـﻞ ﻣﺮﺗﺒﺔ ﻣﺘﺪﻧﻴﺔ‬ ‫ﺟـﺪاً‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺤﺘﻞ ﺧﻄﻮﻃﻨﺎ اﻟﺠﻮﻳﺔ اﻤﺮﺗﺒﺔ )‪ (86‬ﺑﻦ‬ ‫ﺧﻄﻮط اﻟﻄﺮان ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ أن أﺳـﻄﻮﻟﻨﺎ‬ ‫اﻟﺠﻮي ﰲ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻛﺎن ﻳﻀﺎﻫﻲ أﻛﱪ اﻷﺳﺎﻃﻴﻞ اﻟﺠﻮﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻟـﴩق اﻷوﺳـﻂ واﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻋﺠﻠـﺔ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫واﻟﻨﻤﻮ ﰲ ﻫـﺬا اﻟﻘﻄﺎع اﻤﻬﻢ ﺗﻮﻗﻔﺖ ﻓﺴـﺒﻘﺘﻨﺎ اﻟﺪول‬ ‫اﻷﻗـﻞ دﺧﻼً واﻗﺘﺼـﺎدا ً ﰲ ﺗﻄﻮﻳﺮ أﺳـﺎﻃﻴﻠﻬﺎ اﻟﺠﻮﻳﺔ‬ ‫واﻟﺘﺰود ﺑﺎﻟﻄﺎﺋﺮات اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ واﻟﺠﺪﻳﺪة‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻮﻋﻲ اﻟﺼﺤﻲ‪ ،‬ﻓـﺈن اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺗﺤﺘﻞ اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﻋﺎﻤﻴﺎ ً ﰲ اﺳـﺘﻬﻼك اﻟﺘﺒﻎ ﻣﻘﺎرﻧﺔ‬ ‫ﺑﻌﺪد اﻟﺴـﻜﺎن‪ ،‬وﺣﺴﺐ اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ ﻳﻤﻮت ﻧﺤﻮ ‪ 22‬أﻟﻒ‬ ‫ﻣﺪﺧﻦ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻛﻞ ﻋﺎم‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻨﺎ ﻧﺤﺘﻞ اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬ ‫ﻋﺎﻤﻴﺎ ً ﰲ ﻧﺴﺒﺔ اﻧﺘﺸـﺎر اﻟﺴﻜﺮي ﻣﻦ ﺑﻦ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ؛‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻳﺒﻠﻎ ﻋﺪد اﻤﺼﺎﺑﻦ ﺑﻬـﺬا اﻤﺮض ﻧﺤﻮ اﻤﻠﻴﻮﻧﻦ‬ ‫وﻧﺼﻒ اﻤﻠﻴﻮن ﻧﺴـﻤﺔ ﻣﻦ ﺗﻌﺪاد اﻟﺴـﻜﺎن‪ ،‬وﻫﺬا أﻣﺮ‬ ‫ﺑﺎﻟﻎ اﻟﺨﻄـﻮرة‪ ،‬ﻓﺄﻳﻦ اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻤﺴـﺘﻤﺮة ﰲ‬

‫اﻤﺪارس واﻷﺣﻴﺎء وإﻳﻀﺎح ﻣﺨﺎﻃﺮ اﻟﺘﺪﺧﻦ وأﻣﺮاض‬ ‫اﻟﺴـﻜﺮي واﻟﺴـﻤﻨﺔ وﻏﺮﻫﺎ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬ﻓﻠﻤﺎذا ﻧﺤﻦ‬ ‫ﻫﻜﺬا؟‬ ‫وﻻ ﻳﺨﻠﻮ اﻟﺸﺄن اﻟﺮﻳﺎﴈ ﻣﻦ اﻟﱰاﺟﻊ واﻹﺧﻔﺎق‪،‬‬ ‫ﻓﱪﻏـﻢ اﻹﻧﻔﺎق اﻤـﺎدي اﻟﻜﺒﺮ ﻋﲆ اﻤﻨﺸـﺂت واﻷﻧﺪﻳﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬إﻻ أن ﻣﻨﺘﺨﺒﻨﺎ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم ﺗﺮاﺟﻊ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻨﻮات اﻷﺧﺮة ﺗﺮاﺟﻌﺎ ً ﻣﺨﻴﻔـﺎً؛ ﺣﻴﺚ ﻳﻘﺒﻊ اﻵن‬ ‫ﰲ اﻤﺮﺗﺒـﺔ اﻟــ‪ 126‬ﻋﺎﻤﻴـﺎً‪ ،‬وﻫـﺬا اﻟﺮﻗـﻢ ﻻ ﻳﻠﻴﻖ ﺑﻨﺎ‬ ‫ﺑﻮﺻﻔﻨـﺎ دوﻟـﺔ ﻟﺪﻳﻬﺎ ﺛـﺮوات ﻣﺎﻟﻴﺔ وﺑﴩﻳـﺔ ﻛﺒﺮة‪،‬‬ ‫وأﻧﻪ ﻤﻦ اﻟﻐﺮﻳـﺐ أن اﻤﻨﺘﺨﺐ ﻛﺎن ﻳﺤﻘﻖ إﻧﺠﺎزاﺗﻪ ﰲ‬ ‫زﻣـﻦ اﻟﻬﻮاة‪ ،‬وﺣﻦ ﺗﻢ ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻧﻈﺎم اﻻﺣﱰاف ﺗﺮاﺟﻊ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮاه ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺨﻴﻒ‪ ،‬ﻓﻤﺎ اﻤﺸﻜﻠﺔ إذاً؟‬ ‫ﻣﻤﺎ ﻣﴣ ﻣﻦ اﺳـﺘﻌﺮاض ﴎﻳﻊ ﻟﱰﺗﻴﺐ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫وﺗﺼﻨﻴﻔﻬـﺎ ﻋﺎﻤﻴـﺎ ً ﰲ ﺑﻌﺾ اﻤﺠﺎﻻت اﻟﺘـﻲ ﻗﺪ ﺗﺘﻘﺪم‬ ‫أو ﺗﺘﺄﺧـﺮ‪ ،‬ﻳﺘﻀﺢ ﻟﻨﺎ أن ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺧﻠـﻼً ﻛﺒﺮا ً ﰲ ﻃﺮﻳﻘﺔ‬ ‫ﻋﻤﻠﻨـﺎ وﺗﺨﻄﻴﻄﻨﺎ ووﺿـﻊ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺎﺗﻨﺎ؛ ﻓﺎﻟﺪول‬ ‫اﻷﺧـﺮى ﺗﺘﻘﺪم وﻧﺤﻦ ﻧـﺮاوح ﰲ ﻣﻜﺎﻧﻨﺎ‪ ،‬وﻏﺎرﻗﻮن ﰲ‬ ‫ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ ﻗﻀﺎﻳﺎ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ أو ﻓﻜﺮﻳـﺔ ﻟﻦ ﻳﺘﻢ اﻻﺗﻔﺎق‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﺴﺒﺐ اﻻﺧﺘﻼف ﰲ اﻟﺘﻮﺟﻬﺎت اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ وﻏﺮﻫﺎ‪،‬‬ ‫وﻋﺪم اﻟﺘﻔﺎﻫﻢ وﻗﺒﻮل اﻟﺮأي واﻟﺮأي اﻵﺧﺮ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻴﻨﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻧﺤﻦ ﺑﺤﺎﺟﺔ إﱃ اﻻﺳﱰﺷـﺎد ﺑﺎﻟﺘﺠـﺎرب اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ ﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ واﻹدارة‪ ،‬وﻟﻨـﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ اﻟﻜﻮرﻳـﺔ أو اﻤﺎﻟﻴﺰﻳﺔ أﻧﻤﻮذج ﻓﺮﻳﺪ ﰲ اﻟﺘﻘﺪم‬ ‫واﻻزدﻫـﺎر‪ ،‬وأﻣﺎﻣﻨﺎ ﻓﺮﺻﺔ ذﻫﺒﻴـﺔ ﻫﺬه اﻷﻳﺎم ﻟﻨﺘﻘﺪم‬ ‫وﻧﺘﻄـﻮر؛ ﻷن اﻟﻈـﺮوف ﻣﻬﻴﺄة ﻟﺬﻟﻚ ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﻄﻔﺮة‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻟﻜﺒـﺮة اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﻴﺸـﻬﺎ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وأﻫـﻢ ﺑﻨﻮد‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺘﺠـﺎرب اﻻﻫﺘﻤـﺎم ﺑﺎﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻟﺒﺤـﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ‪،‬‬ ‫واﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﺎﻟﺘﺨﻄﻴﻂ اﻟﺼﺤﻴﺢ ﻟﻠﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‪ ،‬وأن ﺗﻜﻮن‬ ‫اﻟﺨﻄﻂ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ ﻓﺎﻋﻠﺔ وﻣﺘﻮازﻧﺔ ﻣﻊ ﺑﻘﻴﺔ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‬ ‫ﻟﺘﺤﺪث ﺗﻐﻴﺮات ﻣﻠﻤﻮﺳﺔ وﻗﻮﻳﺔ‪ ،‬ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ اﻟﺘﻘﺎﻃﻌﺎت‬ ‫ﰲ ﺧﺪﻣـﺔ اﻟﻮﻃـﻦ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻦ اﻟـﻮزارات واﻤﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺧﺘﺎﻣﺎً‪ ،‬آﻣُـﻞ أن ﻧﺮى وﻃﻨﻨﺎ ﻳﺴـﺮ ﻧﺤﻮ اﻻﺗﺠﺎه‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺢ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ ﺑﺮاﻣﺠﻪ وﺧﻄﻄﻪ‪ ،‬وأن ﻻ ﺗﺸـﻐﻠﻨﺎ‬ ‫أﻣـﻮر أو ﻗﻀﺎﻳـﺎ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ وداﺧﻠﻴﺔ ﻧﺴـﺘﻐﺮق ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫أوﻗﺎﺗـﺎ ً ﻛﺜﺮة ﻤﻨﺎﻗﺸـﺘﻬﺎ وﺣﻠﻬﺎ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛَـ ﱠﻢ ﻳﺘﻘﺪم ﻋﻨّﺎ‬ ‫اﻵﺧﺮون وﻧﺤﻦ ﻣﺎزﻟﻨﺎ ﻗﺎﺑﻌﻦ ﰲ ﻣﻜﺎﻧﻨﺎ ﻻ ﻧﺴـﺘﻄﻴﻊ‬ ‫اﻟﻨﻬﻮض أو اﻟﺘﻘﺪم‪.‬‬

‫ﻻ أﺧﻔﻲ ﺗﻔـﺎؤﱄ ﺣﻴﻨﻤﺎ ﺻﺪر اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻤﻠﻜﻲ ﺑﺈﻧﺸﺎء ﻫﻴﺌﺔ ﻋﺎﻣﺔ ﺗﺤﺖ ﻣﺴﻤﻰ‬ ‫»ﻫﻴﺌـﺔ اﻹذاﻋﺔ واﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن«‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﻛﺎن‬ ‫اﻟﺒﺎﻋـﺚ ﻟﻬـﺬا اﻟﺘﻔﺎؤل ﻫـﻮ أﻧﻨﻲ أﻳﻘﻨﺖ‬ ‫أﻧﻨـﺎ ﻧﺴـﺮ ﰲ اﻟﻄﺮﻳـﻖ اﻟﺼﺤﻴـﺢ اﻟﺬي‬ ‫ﻣﻌﻪ ﺗﻨﺘﻬـﻲ ﺣﺎﺟـﺔ اﻟﺪوﻟـﺔ واﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫إﱃ »وزارة اﻹﻋـﻼم« واﻹﺑﻘـﺎء ﻓﻘﻂ ﻋﲆ‬ ‫وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻋـﺰز ﻣـﻦ ﺗﻔﺎؤﱄ‬ ‫ﻫﺬا اﻷﺳﺒﻮع‪ -‬ﺧﱪ آﺧﺮ ﻳﻔﻴﺪ »ﺑﺘﻌﻴﻦ‬‫ﻣﺘﺤﺪث رﺳـﻤﻲ ﺑﺎﺳـﻢ ﻫﻴﺌـﺔ اﻹذاﻋﺔ‬ ‫واﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن« اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﻳﺠﻌﻠﻨﻲ أﻋﺘﻘﺪ‬ ‫أن ﻫـﺬه اﻟﺨﻄـﻮة ﻫﻲ أﻳﻀـﺎ ً ذات دﻻﻟﺔ‬ ‫إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ‪ ،‬وﰲ اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺼﺤﻴﺢ ﻟﺘﻘﻠﻴﺺ‬ ‫ﺻﻼﺣﻴﺎت اﻟﻮزارة وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ إﻟﻐﺎؤﻫﺎ‪.‬‬ ‫ﻓﻤﻌﻠـﻮم أن وزارة اﻹﻋﻼم ﻳﻨﺎط ﺑﻬﺎ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ وﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ واﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻹﴍاف ﻋـﲆ‬ ‫وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋـﻼم اﻤﺮﺋﻴـﺔ واﻤﺴـﻤﻮﻋﺔ‬ ‫واﻤﻘـﺮوءة ﰲ اﻟﺒﻠـﺪ‪ .‬ﻓـﻜﺎن ﻓﻀـﻼً ﻋﻦ‬ ‫ﺻﻼﺣﻴﺎت اﻟﻮزارة اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ ﻛﺎﻹﴍاف‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن واﻟﺒـﺚ اﻹذاﻋﻲ‪ ،‬ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺻﻼﺣﻴـﺎت ﺗﺮاﻛﻤﺖ ﰲ ﻳﺪ اﻟـﻮزارة ﺣﺎن‬ ‫اﻟﻮﻗـﺖ ﻷن ﺗﻌـﺎد ﻫﻴﻜﻠﺘﻬـﺎ‪ ،‬ﻓﺄﺻﺒﺤﺖ‬ ‫اﻟـﻮزارة ﻣـﻊ إﻟﻐـﺎء اﻤﺠﻠـﺲ اﻷﻋـﲆ‬ ‫ﻟﻺﻋﻼم ﻫـﻲ ﻣﻦ ﻳﻀﻊ ﺳﻴﺎﺳـﺔ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ‪ ،‬وﻫﻲ اﻤﻔـﴪ واﻤﴩف ﻋﲆ‬ ‫ﻧﻈﺎم اﻤﻄﺒﻮﻋﺎت واﻟﻨﴩ وﻻﺋﺤﺔ اﻟﻨﴩ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﻔﺼـﻞ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﻤـﻊ ﻫﺬا اﻟﻜﻢ اﻟﻬﺎﺋـﻞ ﻣﻦ اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻤﻨﻮﻃﺔ ﺑﻮزارة اﻹﻋـﻼم أﺿﺤﺖ اﻟﻮزارة‬ ‫ﻣﻦ أﻛﺜﺮ اﻷﺟﻬﺰة ﺑﺮوﻗﺮاﻃﻴﺔ وﺗﻀﺨﻤﺎ ً‬ ‫ﰲ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ‪ .‬ﻓﺒﻤـﺎ أن اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳـﻮن‬ ‫واﻹذاﻋـﺔ ﻗـﺪ اﺳـﺘﻘﻼ ﰲ ﻫﻴﺌـﺔ ﻋﺎﻣـﺔ‬ ‫وﻛﺬﻟـﻚ وﻛﺎﻟﺔ اﻷﻧﺒـﺎء اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻤﻦ‬ ‫اﻟﴬوري أن ﺗﻠﻐﻰ وزارة اﻹﻋﻼم وﻳﻌﺎد‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ اﻷﻋﲆ ﻟﻺﻋﻼم ‪ -‬ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﻛﺎﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻷﻋـﲆ ﻟﻼﺗﺼﺎل ﰲ ﻓﺮﻧﺴـﺎ اﻟـﺬي ﻳﻀﻊ‬

‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ ﻟﻠﺒـﻼد‪ -‬ﻟﻴﻨﺎط ﺑﻪ‬ ‫وﺿﻊ اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎم ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ »ﻧﻈﺎم اﻤﻄﺒﻮﻋﺎت‬ ‫واﻟﻨـﴩ« ‪ -‬اﻟﺬي ﻳﺤﺘـﺎج إﱃ ﺗﻌﺪﻳﻞ ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﻜﻔﻞ اﺳـﺘﻘﻼﻟﻴﺔ اﻟﺼﺤﻒ واﺣﺘﻜﺎﻣﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﻗﻀﺎﻳـﺎ اﻟﻨﴩ إﱃ اﻟﺴـﻠﻄﺔ اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﺑﻨـﺎء ﻋﲆ ﻣـﻮاد اﻟﻨﻈـﺎم اﻟﺘـﻲ ﻳﻀﻌﻬﺎ‬ ‫اﻤﺠﻠـﺲ اﻷﻋـﲆ‪ -‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻗﺎﻧﻮن‬ ‫اﻟﺒﺚ اﻤﺮﺋﻲ واﻹذاﻋﻲ‪.‬‬ ‫وﻳﺴـﻨﺪ ﺗﻔﺴـﺮه واﻻﺣﺘـﻜﺎم إﱃ‬ ‫ﻣﻮاده ﻛﻤﺎ ذﻛﺮت إﱃ اﻟﺴﻠﻄﺔ اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ‬ ‫دون ﺗﺪﺧﻞ ﻣﻦ اﻟﺴﻠﻄﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أن اﻟﻔﺼﻞ ﰲ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﻳﻌـﺪ ﻋﻤـﻼً ﻗﻀﺎﺋﻴـﺎ ً ﴏﻓـﺎ ً ﻣﻦ ﺷـﺄن‬ ‫اﻟﺴـﻠﻄﺔ اﻟﻘﻀﺎﺋﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﻫـﻲ اﻷﺧﺮى‬ ‫ﺗﺤﺘـﺎج إﱃ إﻧﺸـﺎء دواﺋـﺮ ﻗﻀﺎﺋﻴـﺔ‬ ‫ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﰲ ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻟﻘﺬف واﻟﺘﺸـﻬﺮ‬ ‫وﺑﻘﻴـﺔ اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ‪ ،‬ﻓﻤﻦ ﻏﺮ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌـﻲ أن ﻳﺘـﻢ اﻟﻔﺼـﻞ ﰲ اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ ﺗﺤﺖ ﻣﻈﻠﺔ وزارة اﻹﻋﻼم اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻫﻲ ﺟﺰء ﻣﻦ اﻟﺴـﻠﻄﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺣـﺎل اﻻﺳـﺘﻐﻨﺎء ﻋـﻦ ﻫـﺬه‬ ‫اﻟﻮزارة ﻳﺘﻌﻦ ﻋﲆ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﺳـﺘﺤﺪاث‬ ‫وﻇﻴﻔـﺔ »ﻣﺘﺤـﺪث ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ«‬ ‫ﻟﻴﻌـﺮض وﺟﻬﺔ ﻧﻈـﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ وﻳﻘﺪم‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت واﻵراء ﺣﻮل ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‬ ‫واﻤﺴـﺘﺠﺪات‪ ،‬وﻫـﺬه اﻟﺨﻄﻮة ﺑﻼ ﺷـﻚ‬ ‫ﺳﺘﺠﻌﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ أﻛﺜﺮ رﺷﺎﻗﺔ وﺗﻔﺎﻋﻼً‬ ‫وﺷﻔﺎﻓﻴﺔ ﻣﻊ اﻤﺴﺘﺠﺪات ﻣﻤﺎ ﻫﻲ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﻣﻊ وزارة اﻹﻋﻼم اﻤﺜﻘﻠﺔ ﺑﺎﻟﺒﺮوﻗﺮاﻃﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻟﺘﴫﻳـﺢ ﺑﻮﺟﻬﺔ ﻧﻈـﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ إﻣﺎ‬ ‫ﻳﺼﺪر ﻋﻦ وزﻳﺮ اﻹﻋﻼم اﻟﺬي ﻻ ﻳﻈﻬﺮ إﻻ‬ ‫ﰲ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﻬﺎﻣﺔ أو ﻳﺼﺪر ﻋﻦ »ﻣﺼﺪر‬ ‫ﻣﺴـﺆول« ﰲ أﺣﺪ اﻷﺟﻬـﺰة اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﻏﺎﻟﺒـﺎ ً ﻻ ﺗـﺪرك وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋـﻼم‬ ‫اﻷﺧـﺮى واﻤﺠﺘﻤﻊ ﻃﺒﻴﻌﺘـﻪ اﻻﻋﺘﺒﺎرﻳﺔ‪،‬‬ ‫اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﻳﺠﻌﻞ ﺗﴫﻳﺤﺎﺗﻪ ﻳﺼﺎﺣﺒﻬﺎ‬ ‫اﻟﻐﻤﻮض واﻟﺘﻜﻬﻨﺎت واﻟﺸﺎﺋﻌﺎت‪.‬‬

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ﻓﻲ اﻟﺴﻠﻢ واﻟﻌﻠﻢ‬

‫ﻌﺮف ﻳﻘﺎل‬ ‫ﻟﻴﺲ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳُ َ‬ ‫ﻫﻴﺜﻢ ﺣﺴﻦ ﻟﻨﺠﺎوي‬ ‫ﺧﺎﻟﺺ ﺟﻠﺒﻲ‬

‫اﻟﺸﺒﺎب ﻧﺼﻔﻪ ﺟﻨﻮن‬ ‫ورﺑﻌﻪ ﺷﻬﻮة‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب ﻧﺼﻔﻪ ﺟﻨﻮن‪ ،‬وﺛﻠﺜﻪ ﺷﻬﻮة‪ ،‬ورﺑﻌﻪ‬ ‫ﺗﻬـﻮر‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ ﻏﺎﻧـﺪي ﰲ ﻛﺘﺎﺑـﻪ ﻋـﻦ اﻟﺤﻘﻴﻘـﺔ ﰲ‬ ‫اﻻﻋﱰاﻓـﺎت ـ وﻫـﻮ ﻧـﺎد ٌم ﺟـﺪا ً ـ أ ﱠن واﻟﺪه ﺣﻦ‬ ‫ﻛﺎن ﰲ ﺳـﻜﺮات اﻤﻮت ﻛﺎن ﻫـﻮ ﻏﺎرﻗﺎ ً ﰲ ﻣﺘﻌﺘﻪ‬ ‫اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ ﻣﻊ زوﺟﺘﻪ؛ ﻟﺬا ﺣﺎول ﰲ آﺧﺮ ﻋﻤﺮه أن‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻳﻜﻔ َﺮ ﻋﻦ ﻫﺬا اﻟﺨﻄﺄ؛ ﻓـﻮ ﱠد َع اﻟﻌﻼﻗﺔ اﻟﺤﻤﻴﻤﻴﺔ‬ ‫ﻣﻊ زوﺟﺘﻪ‪ ،‬وﺑﻘﻴﺎ ﺻﺪﻳﻘﻦ ﺣَ ِﻤﻴﻤ َْﻦ ﺣﺘﻰ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﺮ‪ ،‬و ﱠﻤﺎ ﻣﺎﺗﺖ ﺷﻴﻌﻬﺎ ﺑﺪﻣﻮع ﻛﺎﻟﺸﺂﺑﻴﺐ‪.‬‬ ‫ﻣـﻊ ﻫـﺬا؛ ﻓﻮﻗـﻮد اﻟﺜـﻮرات ﺷـﺒﺎب‪ .‬وﻣَﻦ‬ ‫ﻳﺤﺮك اﻟﺜﻮرات ﺷـﺒﺎب‪ .‬وﻣَﻦ ﻳﺪﻓﻊ دم اﻟﺤﻴﺎة ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻐﺮات اﻟﻜﱪى ﻫﻢ اﻟﺸﺒﺎب‪.‬‬ ‫وﻣـﻦ أﻋﺠﺐ ﻣـﺎ ﻳﺤـﺪث ﰲ دورة اﻟﺤﻴﺎة أ ﱠن‬ ‫اﻟﻌﻘﻞ ﻳﻨﺸـﻂ ﻣﻊ ﺗﺪﻓﻖ ﻫﺮﻣﻮﻧـﺎت اﻟﺠﻨﺲ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺒﻠﻮغ واﺷـﺘﺪاد اﻟﻌﻀﻼت‪ ،‬وﻟﻜ ﱠﻦ ﺑﺨﺎر اﻟﺸﻬﻮة‬ ‫ﻓﻈﻴﻊ‪ ،‬واﻻﻧﺤﺮاف أﻓﻈﻊ‪.‬‬ ‫ﺳـﺄﻟﺘﻨﻲ أﺧﺘﻲ ﻣﻦ اﻷردن ﻋﻦ ﺷﺎب ﻳﺪرس‬ ‫ﱡ‬ ‫ﻳﺨﺘﺺ ﰲ ﻋﻠﻢ‬ ‫ﻫﻨﺎك ﻣﺎذا ﻳﺘﻌﻠﻢ؟ ﻗﻠـﺖ ﻟﻬﺎ‪ :‬إﻧﻪ‬ ‫ﻧـﺎدر ﺟـﺪاً‪ ،‬ﺳـﺄﻟﺖ ﻣﺘﻌﺠﱢ ﺒ ًَﺔ‪ :‬ﻣﺎ ﻫـﻮ؟ ﻗﻠﺖ ﻟﻬﺎ‬ ‫اﻟﺒﻮرﻧﻮﺟﺮاﰲ! ﻟﻢ ﺗﻔﻬﻢ! ﻗﻠﺖ ﻟﻬﺎ‪ :‬ﻋﻨﺪك ﰲ اﻟﺒﻴﺖ‬ ‫ﻣَﻦ ﻳﱰﺟ ُﻢ ﻟﻚِ ؟‬ ‫أذﻛـﺮ ﻫـﺬا ﻷ ﱠن ﻫـﺬا اﻟﺸـﺎب دﺧـﻞ ﺑﻴﺘﻲ ﰲ‬ ‫ﻏﻴﺎﺑـﻲ وﻫﻮ ﺷـﺎب )ﺟﻨـﻲ( ﰲ اﻟﻜﻤﺒﻴﻮﺗﺮ‪ ،‬وﻤﺎ‬ ‫ُ‬ ‫رﺟﻌﺖ ﻛﺎن ﻛﻤﺒﻴﻮﺗﺮي ﻣﺘﻠﻮﺛﺎ ً ﺑﻤﺎ أﺳـﺘﺤﻲ ﻣﻦ‬ ‫ُ‬ ‫أﺧـﱪت واﻟﺪه ﺣﺘﻰ ﻳﻨﺘﺒﻪ ﻟـﻪ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻫﻞ‬ ‫ذﻛـﺮه‪.‬‬ ‫ﺗﻨﻔﻊ اﻤﺮاﻗﺒﺔ؟‬ ‫ُ‬ ‫ﻛﻨـﺖ ﰲ زﻳﺎرة ﺻﺪﻳـﻖ‪ ،‬ﻓﺤﺪﱠﺛﻨﻲ ﻋﻦ ﻗﺮﻳﺐ‬ ‫ﻟﻪ ﺷـﺎب ﻳﻌﻴـﺶ ﻣﻌـﻪ‪ ،‬ﻓﺄﺿﺤﻜﻨـﻲ إﱃ درﺟﺔ‬ ‫ﻟﻢ أﺿﺤﻚ ﻓﻴﻬـﺎ ﻣﻨﺬ زﻣﻦ ﺑﻌﻴﺪ‪ ،‬ﻗـﺎل‪ :‬إن أﺑﻮﻳﻪ‬ ‫ﻣﻬﻨﺪﺳـﺎن‪ ،‬ﻓﻼ ﻳﺸـﱰط أن ﻳﺘﺨﺮج ﻣﻬﻨﺪﺳـﺎً‪،‬‬ ‫ﻳﻜﻔـﻲ أن ﻳﺼﺒـﺢ ﻃﻮرﻧﺠـﻲ أو ﻣﻜﻨﻴـﺲ أو‬ ‫ﺑﻴـﺎع ﻓﻼﻓﻞ ﻓﻘﺪ ﻗـﺎم اﻟﻮاﻟﺪان ﺑﻔـﺮض اﻟﻜﻔﺎﻳﺔ‬ ‫ﻓﺴﻘﻄﺖ ﻋﻨﻪ‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪liengawi@alsharq.nen.sa‬‬

‫ﻳﺘﻤﻴﺰ ﻋﻠﻢ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ ﻋﻦ ﻏﺮه ﻣﻦ اﻟﻌﻠﻮم‬ ‫ﺑﺄﻧﻪ ﻣﺘﺪاﺧﻞ ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒﺮ ﻣـﻊ ﺑﻌﺾ اﻟﻌﻠﻮم‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ وﻳﻘـﻮم ﻋـﲆ اﻟﺘﺤﻠﻴـﻞ اﻟﺸـﻤﻮﱄ‬ ‫)‪.(Holistic Analysis‬‬ ‫ﻓﻌﻠﻢ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ اﻟﻴـﻮم‪ ،‬ﻻﻳـﻜﺎد ﻳﻨﻔﺼﻞ‬ ‫ﻋـﻦ ﺑﻌﺾ اﻟﻌﻠﻮم ﻣﺜﻞ‪ :‬اﻟﺘﺎرﻳـﺦ واﻟﺠﻐﺮاﻓﻴﺎ‬ ‫واﻻﺟﺘﻤـﺎع واﻻﻗﺘﺼـﺎد واﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫واﻟﻨﻔﺲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ إن داﺋﺮة اﻟﺴـﻠﻄﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫ﺗﺘﺪاﺧﻞ ﻣـﻊ دواﺋﺮ ﺻﻠﺐ اﻤﻮاﺿﻴـﻊ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﻠﻚ اﻤﻮاد‪.‬‬ ‫ﻓﺎﻟﺴﻠﻄﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺠﺴﺪ‬ ‫ﰲ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﺑﻔﺮوﻋﻬـﺎ اﻟﺜﻼﺛـﺔ‪ :‬اﻟﺘﴩﻳـﻊ‬ ‫واﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ واﻟﻘﻀـﺎء ﺗﻤﺘﺪ ﻣﻦ ﻋﻠﻢ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ‬ ‫ﻟﺘﺼـﻞ إﱃ ﺗﻠﻚ اﻟﻌﻠﻮم ﻓﺘﺄﺛـﺮ ﻓﻴﻬﺎ وﻗﺪ ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺗﺄﺛﺮت ﻣﻦ ﺗﻠﻚ اﻟﻌﻠﻮم‪ .‬ﺣﻴﺚ إن ﻋﻠﻢ اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﻇﻬﻮره ﻛﻌﻠﻢ ﻣﺴـﺘﻘﻞ‪ ،‬ﻣﺮ ﺑﻌﺪة ﻣﺮاﺣﻞ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻮﺻﺎﻳﺎ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ ﺗﻠﻚ اﻟﻌﻠﻮم ﻓﺘﺄﺛﺮ‬ ‫ﺑﻬـﺎ وﻟﻴﺼﺒﺢ ﻫـﻮ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻌﺪ ﻣـﻦ ﻳﺄﺛﺮ ﰲ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﻌﻠﻮم‪.‬‬ ‫ﻓﻄﺒﻴﻌـﺔ اﻟﻌﻼﻗـﺔ ﺑـﻦ ﻋﻠـﻢ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ‬ ‫وﺗﻠـﻚ اﻟﻌﻠـﻮم ﺗﺒـﺪو وﻛﺄﻧﻬـﺎ أزﻟﻴـﺔ ﻛﺄزﻟﻴﺔ‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن اﻟﺘﻮاق دوﻣﺎ ﻧﺤﻮ اﻟﺴﻠﻄﺔ رﺑﻤﺎ ﺗﺎرة‬ ‫ﻟﻼﺳـﺘﺤﻮاذ ﻋﻠﻴﻬﺎ أو ﺗﺎرة أﺧـﺮى ﰲ ﻣﺤﺎوﻟﺔ‬ ‫ﻟﻔﻬﻤﻬﺎ وﻣﻦ ﺛـﻢ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﻗﻀﺎﻳﺎﻫﺎ ﴍﺣﺎ‬ ‫و ﺗﺤﻠﻴﻼ‪.‬‬ ‫وﻟﻬﺬا‪ ،‬ﻓﺈن دراﺳﺔ اﻟﺴﻠﻄﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻴﺴﺖ‬ ‫ﻣﺤﺼـﻮرة ﻋﲆ دراﺳـﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫ﺗﺘﻄﻠﺐ ﻣﻌﺮﻓﺔ دﻗﻴﻘﺔ ﻟﺘﺪاﺧﻠﻬﺎ ﻣﻊ ﺗﻠﻚ اﻤﻮاد‪.‬‬ ‫ﻓﺘﺠﺪ أن اﻷﻗﺴـﺎم اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﻟﻌﻠﻢ اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‬ ‫ﺗـﺪرس ﻣـﻮاد ﻋﻠﻤﻴﺔ ﺗﻌﻜـﺲ ﻫـﺬا اﻟﺘﺪاﺧﻞ‬ ‫ﺧـﺬ ﻣﺜﻼً‪ :‬اﻟﺘﺎرﻳﺦ اﻟﺴـﻴﺎﳼ وﻋﻠـﻢ اﻻﺟﺘﻤﺎع‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﳼ وﻋﻠﻢ اﻹﻧﺴـﺎن واﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﺴﻴﺎﳼ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻲ‪...‬إﻟﺦ‪.‬‬ ‫إن وﺿﻌـﺎ ً ﻋﻠﻤﻴﺎ ً ﻛﻬـﺬا‪ ،‬ﻫﻮ ﻣﺎ ﻗﺪ ﻓﺮض‬ ‫ﻋﲆ ﻋﻠﻤﺎء اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ ﻣﻨﻬﺠﻴﺔ اﻟﺘﺤﻠﻴﻞ اﻟﺸﻤﻮﱄ‪.‬‬ ‫وﻳﻌﻨﻲ اﻟﺘﺤﻠﻴﻞ اﻟﺸـﻤﻮﱄ ﻣـﻦ ﺿﻤﻦ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻌﻨﻴـﻪ‪ ،‬ﺗﻮﺳـﻴﻊ اﻟﺮؤﻳﺔ اﻟﺘﺤﻠﻴﻠﻴـﺔ إﱃ أﻗﴡ‬

‫درﺟـﺔ ﻣﻤﻜﻨﺔ ﺑـﻞ وﻟﺘﺼـﻞ ﺗﻠـﻚ اﻟﺮؤﻳﺔ إﱃ‬ ‫ﺣﺎﻓﺔ اﻟﴙء اﻤﺮاد ﺗﺤﻠﻴﻠﻪ‪ .‬ﻓﺎﻟﻘﺮار اﻟﺴـﻴﺎﳼ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺘﺠﺴـﺪ ﰲ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻤﺠﺎل ﻣﺎ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺠﺎﻻت اﻟﺤﻴـﺎة أو اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺳﻴﺎﺳـﺔ ﻣﻌﻴﻨـﺔ ﻣﺎﻫﻮ إﻻ ﻧﺘﻴﺠـﺔ ﻟﻠﺘﺤﻠﻴﻞ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﳼ اﻟﺸﻤﻮﱄ‪.‬‬ ‫ﻓﺎﻟﺴﻴﺎﺳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻛﻤﺎ ﻫﻮ ﻣﻌﻠﻮم ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻋﻠﻤﺎء اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ‪ ،‬ﺗﻤﺮ ﺑﻌﺪة ﻣﺮاﺣﻞ ﺣﻴﺚ ﺗﺒﺪأ‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﺤﺪﻳﺪ اﻤﺸـﻜﻠﺔ أوﻻ ً ووﺻـﻮﻻ ً إﱃ ﺻﻨﻊ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳـﺔ ﻋﺎﻣﺔ ﺣﻮﻟﻬﺎ اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﻳﺘﻄﻠﺐ ﻣﻌﻪ‬ ‫اﻟﻔﻬﻢ اﻟﺪﻗﻴﻖ ﻟﻠﻤﻮاد اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺪاﺧﻞ ﻣﻊ‬ ‫ﻋﻠﻢ اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‪.‬‬ ‫ﺣﻴﺚ إن ﻫﺬه اﻹﺟـﺮاءات ﺗﺘﻄﻠﺐ ﻣﻌﺮﻓﺔ‬ ‫دﻗﻴﻘﺔ ﻟﺤﺎﺟﺔ اﻹﻧﺴـﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻟﻨﻔﺴﻴﺔ‬ ‫واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻷﻣﻨﻴﺔ‪...‬إﻟﺦ ﻟﻠﺨﺮوج ﺑﺴﻴﺎﺳﺔ‬ ‫ﻋﺎﻣﺔ ﺗﺮﴈ اﻟﻨﻔﺲ اﻟﺒﴩﻳﺔ اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﻳﻌﻨﻰ‬ ‫ﻣﻌﻪ وﰲ ﺣﺎﻟﺔ رﺿﺎﻫﺎ اﺳـﺘﻘﺮار اﻤﺠﺘﻤﻊ وﻫﻮ‬ ‫اﻤﻄﻠﺐ اﻷﺳﺎﳼ ﻷي ﻧﻈﺎم ﺳﻴﺎﳼ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫وﻻ ﻳﺨﺘﻠـﻒ ﺻﻨـﻊ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫ﻛﺜﺮا ﻋـﻦ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺳـﻮى أن اﻷوﱃ‬ ‫ﺗﺮﻛـﺰ ﻋـﲆ اﻟﺮؤﻳـﺔ اﻟﺸـﻤﻮﻟﻴﺔ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬أﻣـﺎ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻓﺈﻧﻬـﺎ ﺗﻨﻄﻠﻖ ﻣﻦ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺮؤﻳﺔ ﻓﱰﻛﺰ ﻋﲆ اﻟﺮؤﻳﺔ اﻟﺸﻤﻮﻟﻴﺔ ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻟﺪوﱄ ﺑﺄﻃﺮاﻓﻪ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ وﺑﻘﻮاﻧﻴﻨﻪ اﻤﺴﻴﻄﺮة‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ ﰲ ﻓﱰة زﻣﻨﻴﺔ ﻣﻌﻴﻨﺔ وﰲ ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻹﻳﺠﺎد‬ ‫ﺗﺴـﻮﻳﺔ ﻣﺎ ﺑﻦ اﻟﺮؤﻳﺘﻦ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ واﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫وﰲ إﻃﺎر اﻤﺼﻠﺤﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﻳﺒـﺪو أن اﻟﺘﺪاﺧـﻞ واﻟﺘﺤﻠﻴﻞ اﻟﺸـﻤﻮﱄ‬ ‫ﻟﻌﻠﻢ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ ﻫﻤﺎ ﻣﻦ ﺟﻌﻞ ﻋﻠﻢ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ‬ ‫ﻳﺒﺪو وﻛﺄﻧﻪ ﺳـﻬﻞ اﻤﻨﺎل ﻤـﻦ أراد أن ﻳﺨﻮض‬ ‫ﻓﻴﻪ‪.‬‬ ‫ﻓﻬـﻮ ﺳـﻬﻞ ﰲ رؤﻳـﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫واﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ واﻗﻌﺎ ﻣﻠﻤﻮﺳـﺎ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ﺗﺤﻠﻴﻠﻬﻤﺎ وﻗﻴﺎس وﻣﻌﺮﻓﺔ أﺛﺮﻫﻤﺎ‪.‬‬ ‫وﻟﻬـﺬا‪ ،‬ﻓﻠﻘـﺪ ﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ اﻧـﱪى ﻟﺘﺤﻠﻴﻞ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻣـﻦ اﻤﺘﺨﺼﺼﻦ ﰲ ﻋﻠﻢ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ وﻣﻦ ﻏﺮ اﻤﺘﺨﺼﺼﻦ ﻟﻪ‪.‬‬

‫وﻟﻜﻦ‪ ،‬ﻓﺈن ﻋﻠﻢ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ ﻻﻳﻘﺘﴫ ﻓﻘﻂ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺘﺪاﺧﻞ واﻟﺘﺤﻠﻴﻞ اﻟﺸـﻤﻮﱄ ﺑﻞ ﻫﻮ أﻳﻀﺎ‬ ‫ﻋﻠﻢ ﻟﻪ ﻃﺒﻴﻌﺘﻪ اﻟﺨﺎﺻﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻔﻀﻞ ﻣﻌﻬﺎ ﻤﻦ‬ ‫أراد أن ﻳﺪﻟـﻮ ﺑﺪﻟﻮه اﻟﺘﺤﻠﻴﲇ ﰲ إﺣﺪي ﻗﻀﻴﺎه‬ ‫أن ﻳﺘﻤﻬﻞ وﻳﻔﻜﺮ ﻣﻠﻴﺎ ﻗﺒﻞ أن ﻳﻘﻮم ﺑﺬﻟﻚ‪.‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ إن ﻋﻠﻢ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ ﻳﺤﻤـﻞ ﻃﺒﻴﻌﺔ‬ ‫اﻟﴪﻳـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﺸـﱰك ﻣﻌـﻪ ﺑﻌـﺾ اﻟﻌﻠﻮم‬ ‫اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ وﺗﺨﺘﻠـﻒ ﻣﻌـﻪ ﻣﻌﻈـﻢ اﻟﻌﻠـﻮم‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ واﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺔ واﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﻘﻮاﻧﻦ وﻣﺒﺎدئ اﻟﻌﻠﻮم اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ وﻟﻨﻘﻞ‬ ‫ﻋﻠـﻢ اﻟﻄﺐ ﻣﺜﻼ ً ﻇﺎﻫـﺮة ﻟﻠﻌﻴﺎن ﻣﺎ أن ﻳﺼﻞ‬ ‫إﻟﻴﻬـﺎ أﺣﺪ ﻣـﻦ اﻟﻌﻠﻤـﺎء ﺣﺘﻰ ﺗﺠﺪﻫـﺎ واﻗﻌﺎ ً‬ ‫ﻋﻠﻤﻴﺎ ً ﻣﻠﻤﻮﺳﺎً‪ .‬وﻛﺬﻟﻚ ﺑﻌﺾ اﻟﻌﻠﻮم اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻛﻘﻮاﻧﻦ اﻻﻗﺘﺼﺎد واﻻﺟﺘﻤﺎع‪.‬‬ ‫أﻣﺎ اﻟﻮاﻗﻊ اﻟﻌﻠﻤﻲ اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﻓﺈن ﻣﺒﺎدﺋﻪ‬ ‫ﺣﺘـﻰ ﺗﺼﺒﺢ ﻣﺒـﺎدئ ﻋﻠﻤﻴـﺔ‪ ،‬ﻗـﺪ ﺗﺘﺄﺧﺮ ﰲ‬ ‫أﺣﻴـﺎن ﻛﺜﺮة ﺑﻌـﺾ اﻟﴙء ﺑﺴـﺒﺐ ﻃﺒﻴﻌﺘﻪ‬ ‫اﻟﴪﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻟﻬـﺬا‪ ،‬ﺗﺠـﺪ أن ﻣﻌﻈـﻢ اﻤﺘﺨﺼﺼـﻦ‬ ‫ﰲ ﻋﻠـﻢ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ ﻣﻦ ﻋﻠﻤﺎء وﻃـﻼب وﺻﻨﺎع‬ ‫اﻟﻘـﺮارات اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﺣﺮﻳﺼﻮن ﻋـﲆ اﻗﺘﻨﺎء‬ ‫اﻤﺬﻛـﺮات واﻟﻜﺘـﺐ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ واﻟﺮﺟـﻮع‬ ‫ﻟﻠﻮﺛﺎﺋﻖ واﻟﺘﴫﻳﺤﺎت واﻤﻘﺎﺑﻼت اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ﻣﺮارا ً وﺗﻜﺮارا ً ﻤﻤﺎرﳼ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ ﺳﻮاء ﻛﺎﻧﻮا‬ ‫رﺟﺎل اﻟﺪوﻟﺔ أو اﻟﻮزراء أو اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﻦ‪.‬‬ ‫وﻻ ﺷـﻚ ﻣﻦ أن اﻗﺘﻨﺎﺋﻬـﻢ ﻟﺘﻠﻚ اﻤﺆﻟﻔﺎت‬ ‫واﻟﻮﺛﺎﺋﻖ‪..‬إﻟـﺦ‪ .‬ﻳﻬﺪف ﻟﺪراﺳـﺘﻬﺎ وﻟﺘﺤﻠﻴﻠﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﺨـﺮوج ﺑﺎﻤﺒـﺎدئ اﻟﺘـﻲ ﺗﺴـﺎﻋﺪﻫﻢ ﻟﻔﻬـﻢ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ واﻤﻮاﻗﻒ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺴﺘﻄﻴﻌﻮا أن ﻳﺘﻌﺮﻓﻮا ﻋﲆ أﺳﺒﺎﺑﻬﺎ ﰲ وﻗﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻓﻌﻠﻢ اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ إذا ﻣﻦ اﻟﻌﻠﻮم اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻨﻄﺒـﻖ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺤﻜﻤـﺔ »ﻟﻴﺲ ﻛﻞ ﻣـﺎ ﻳﻌﺮف‬ ‫ﻳﻘـﺎل« ﺑﻞ ﻳﺠـﺐ اﻟﺘﺄﻧـﻲ واﻟﺘﻤﻌـﻦ واﻟﺘﻔﻜﺮ‬ ‫اﻟﺪﻗﻴﻖ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻌﺮف ﻗﺒﻞ أن ﻳﻘﻮل اﻤﺤﻠﻞ ﻗﻮﻟﺘﻪ‬ ‫ﺣﻮل ﻣﻮﺿﻮع ﺳﻴﺎﳼ ﻣﻌﻦ‪.‬‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺤﻜﻤـﺔ ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﻗﺴـﻮﺗﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺤﺒﻲ ﻋﻠﻢ اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ إﻻ أﻧﻬﺎ ﺗﻌﻜﺲ ﻃﺒﻴﻌﺘﻪ‪.‬‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫ﻋﺮ ْض ﻋﻦ ﻫﺬا‬ ‫ﻋﺒﺪاﷲ‪َ ..‬أ ِ‬ ‫أﺳـﺎءﻧﻲ اﻟﻬﺠـﻮم اﻟﻜﺎﺳـﺢ اﻟـﺬي وﺟﱠ ﻬـﻪ‬ ‫اﻟﻔﻨـﺎن ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺴـﺪﺣﺎن ﻟﺮﻓﻴـﻖ درﺑﻪ ﻧﺎﴏ‬ ‫اﻟﻘﺼﺒـﻲ ﺑﺼـﻮرة ﻓﺠﱠ ﺔ ﻻ ﺗﻌﻜﺲ اﻟـﺮوح اﻟﺤﻠﻮة‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳـﺎدت اﻟﺘﻮأم اﻟﻔﻨﻲ اﻟﺬي ﺻﺎل وﺟﺎل ﺳﻨﻦ‬ ‫ﻃﻮاﻻ ً ﻗﺪﻣﻮا ﻟﻠﺪراﻣﺎ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻋﺼﺎرة ﺗﺠﺮﺑﺘﻬﻢ‬ ‫ﺣﺘﻰ ﺻﺎر ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻬﻢ اﻟﺸـﻬﺮ »ﻃﺎش ﻣﺎ ﻃﺎش«‬ ‫ﻣﺎدة رﺋﻴﺴﺔ ﺗﺴﺘﻘﻄﺐ اﻤﻼﻳﻦ ﰲ اﻟﺨﻠﻴﺞ واﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ‪.‬‬ ‫دوام اﻟﺤـﺎل ﻣﻦ اﻤﺤﺎل‪ ،‬ودوام اﻟﺘﻮاﺋﻢ اﻟﻔﻴﻨﺔ‬ ‫ﻻ ﻳﺴـﺘﻤ ﱡﺮ إﱃ اﻷﺑـﺪ‪ ،‬اﻧﻔﺼﻞ درﻳـﺪ ﻟﺤﱠ ﺎم ﻋﻦ ﻧﻬﺎد‬ ‫ﻗﻠﻌﻲ‪ ،‬واﻧﻔﺼﻞ ﻋﺒﺪاﻟﺤﺴـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺿﺎ ﻋﻦ ﺳﻌﺪ‬ ‫اﻟﻔﺮج دون ﺿﺠﻴﺞ ودون اﺗﻬﺎﻣﺎت ودون ﺷﺘﺎﺋﻢ‪،‬‬ ‫وﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ وﻧﺎﴏ اﻟﻠﺬان ﺗﺴـﻴﱠﺪَا اﻤﺸﻬﺪ اﻟﻜﻮﻣﻴﺪي‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻷﻋـﻮام ﻃﻮال ﻻ ﻧﺮﻳـﺪ اﻟﺼﻮرة‬ ‫اﻟﺬﻫﺒﻴـﺔ ﻋﻨﻬﻤـﺎ ﺗﻬﺘـ ﱡﺰ؛ ﻷ ﱠن اﻫﺘﺰا َزﻫﻤـﺎ ﻳﻬ ﱡﺰﻧـﺎ‬ ‫ﻣﻌﻬﻤﺎ‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ اﻵن أن ﻳﻌﺮف ﻛﻴﻒ ﻳﻘ ﱢﺪ ُم َ‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ‬ ‫ﺟﻴﱢـﺪا ً وﺣـﺪه‪ ،‬وﻗﻠﺘﻬﺎ ﻣـﺮارا ً وﺗﻜﺮارا ً اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‬ ‫اﻟﻮﺣﻴﺪة اﻟﺘﻲ ﺳﻴﻨﺠﺢ ﻓﻴﻬﺎ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻫﻲ ﺷﺨﺼﻴﺔ‬ ‫»أﺑﻮﻣﺴـﺎﻋﺪ«‪ ،‬ﻣـﺎ ﻋﺪاﻫـﺎ ﺳـﻴﺼﺒﺢ ﺷـﺨﺼﻴ ًﱠﺔ‬ ‫ﻣﻜـ ﱠﺮر ًة ﺑﻠﻴـﺪة ﻻﺗﻘـﻞ ﺑـﻼد ًة ﻋﻤﺎ ﻳﻘﺪﻣﻪ ﺣﺴـﻦ‬ ‫ﻋﺴﺮي وﻓﺎﻳﺰ اﻤﺎﻟﻜﻲ وﻓﻬﺪ اﻟﺤﻴﺎن وآﺧﺮون‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﻓﻨـﺎن ﻛﺒـﺮ‪ ،‬وﻳُﻌﺘَـﱪ ﻣـﻦ أﻓﻀـﻞ‬ ‫اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت اﻟﻔﻨﻴﺔ ﰲ اﻟﻮﻃﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪم‬ ‫ﻛﺎرﻛﱰ اﻟﺮﺟﻞ اﻟﻌﺠﻮز ﺑﻬﻴﺌﺘﻪ‪ ،‬ﺑﻨﻈﺮاﺗﻪ‪ ،‬ﺑﺘﻌﺎﺑﺮه‪،‬‬ ‫ﺑﻤﺸﻴﺘﻪ‪ ،‬ﺑﺈﻳﻤﺎءاﺗﻪ‪ ،‬وﻻ ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ ﻣﺜﻞ ﺧﺎﻟﺪ ﺳﺎﻣﻲ‬ ‫ﻣﺜـﻼً اﻟﺬي ﻳﻌﺘﻘﺪ أن ﺷـﺨﺼﻴﺔ اﻟﺸـﺎﻳﺐ ﺗﺘﻄﻠﺐ‬ ‫ﻟﺤﻴﺔ ﻓﻘﻂ وﺗﺮدﻳﺪ ﺑﻌﺾ ﱢ‬ ‫اﻹﻓﻴﻬَ ﺎت‪.‬‬ ‫ﻓﻨﺎﻧـﻮ ﻫﻮﻟﻴـﻮود ﻟﺪﻳﻬـﻢ وﻛﻼء ﻳﺮﺷـﺪوﻧﻬﻢ‬ ‫ﻛﻴﻒ ﻳﺘﻜﻠﻤﻮن‪ ،‬وﻋﻤﺎذا ﻳﺘﻜﻠﻤﻮن‪ ،‬وﻳﺨﺘﺎرون ﻟﻬﻢ‬ ‫اﻷدوار اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺎﺳـﺐ إﻣﻜﺎﻧﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬ﻓﻨﱠﺎﻧُﻮﻧﺎ ﻛﱪوا أم‬ ‫ﺻﻐﺮوا »ﻃﺎﻳﺮﻳﻦ ﰲ اﻟﻌﺠﺔ« وﻳﺤﺴـﺒﻮن أ ﱠن اﻟﺪﻧﻴﺎ‬ ‫ﺗُ َ‬ ‫ﺆﺧﺬُ ﻏِ ﻼﺑﺎً‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬


‫رأي‬

‫أساطير السياسة العربية‬

‫عبدالصبور بدر‬

‫محمد الحرز‬

‫‪abadr@alsharq.net.sa‬‬

‫‪alherz@alsharq.net.sa‬‬

‫عى قرار اأساطر امؤسسة للحركة الصهيونية ليهود‬ ‫العالم‪ ،‬واس�تثمارها امحرقة ي قيام دولة إرائيل‪ ،‬هناك‬ ‫ٌ‬ ‫مسؤولة بطريقة‬ ‫أس�اطر ترسخت ي السياس�ة العربية‪،‬‬ ‫أو بأخرى‪ ،‬ي جانب كبر منها‪ ،‬عن الردي واانكس�ارات‬ ‫امتاحقة والهزائم التي بلغتها تلك السياس�ة‪ ،‬عى اعتبار‬ ‫أن ه�ذه اأس�اطر ي عمقه�ا ا تمثل س�وى أزمة تخلف‬ ‫الذات أمام تقدم اآخر‪ ،‬وانكس�ار حضارة اأنا وتاريخها‬ ‫أم�ام حداثة اآخر وتطوره‪ .‬ف�إذا كانت امحرقة لها أبعاد‬ ‫مأس�اوية عى امستوى اإنساني‪ ،‬فإن استثمارها سياسيا‬ ‫أفرغ كثرا من قيمها اإنسانية تلك‪.‬‬ ‫كذلك تاريخ القضية الفلسطينية منذ بدايات تبلورها‬ ‫ي الوعي العربي بوصفها مأس�اة ش�عب‪ ،‬لم يكن س�وى‬ ‫تاري�خ إفراغ القضية من محتواه�ا‪ ،‬وذلك كلما تقدمنا ي‬ ‫الزم�ن من هزيمة ‪ 48‬م‪ ،‬إى العقد اأول من عام ‪2000‬م‪.‬‬ ‫ه�ذا اإفراغ هو أحد مكونات تلك اأس�اطر‪ ،‬التي تتغذى‬ ‫عليها ثقافتنا العربية‪ ،‬ليس عى مس�توى السياسة فقط‪،‬‬ ‫وإنما سنرى ذلك يشمل جميع مفاصل الحياة با استثناء‪.‬‬ ‫ناهيك بالطبع عن مكونات أخرى‪ ،‬منها ما يتصل بطبيعة‬ ‫الحياة العربية من عادات وتقاليد قبلية موروثة‪ ،‬تراكمت‬ ‫وترس�خت دون أن يطولها أي تغير بنيوي‪ ،‬سواء ي بنية‬ ‫القبيلة أو الس�لطة أو البني�ة الجغرافية اإثنية والطائفية‬ ‫والديني�ة‪ ،‬وما زاد الطن بل�ة‪ ،‬أن الدول�ة العثمانية التي‬ ‫هيمن�ت عى الس�لطة ي العال�م العربي أكثر من خمس�ة‬ ‫ق�رون‪ ،‬لم تتدخ�ل إطاق�ا ي محاولة تغي�ر أو زحزحة‬ ‫تلك البني�ة لخلق فضاء ثق�اي واجتماعي‪ ،‬يش�د أطراف‬ ‫اإمراطوري�ة بعضها إى بعض‪ ،‬ويجعل من امركزية قوة‬ ‫فاعلة ي تأس�يس ما س�نراه احقا عند أوروبا بما يسمى‬ ‫الدولة ‪ -‬اأمة‪ ،‬وذلك بعد معاهدة وستفاليا‪ ،‬التي جرت ي‬ ‫عام ‪1648‬م‪ .‬بالطبع هناك أس�باب كثرة وعوامل عديدة‬ ‫ي التاريخ السياي اأوروبي‪ ،‬مهدت لوادة كيان سياي‪،‬‬ ‫اتف�ق علي�ه اأوروبيون بعد ح�روب طاحن�ة واتفاقيات‬ ‫ومعاهدات‪ ،‬س�مّ ي ي اأدبيات بالدول�ة ‪ -‬اأمة‪ ،‬وا ننى‬ ‫ي ه�ذا اإطار إصاحات فريدرك الثاني‪ ،‬ملك بروس�يا ي‬ ‫تعزي�ز مثل هذا الكيان الوليد‪ .‬نس�وق ه�ذا الكام لنؤكد‬ ‫م�دى الف�رق الشاس�ع ب�ن أوروبا الت�ي كوّن�ت دولتها‬

‫ومارس�ت من خالها السياسة بتنوع عقائدها وأفكارها‪،‬‬ ‫بحي�ث ل�م تكن السياس�ة تخرج ع�ن إط�ار الدولة‪ ،‬وي‬ ‫صلبها‪ ،‬وتحت تأثر س�لطتها‪ .‬بينما العرب‪ ،‬بفعل الفراغ‬ ‫الهائ�ل ال�ذي تركته الدول�ة العثمانية بعد س�قوطها‪ ،‬لم‬ ‫يعرفوا السياس�ة إا من أضيق أبوابها‪ ،‬وعروا من خاله‪،‬‬ ‫أا وهو باب ااستعمار‪ ،‬كما يؤكد عى ذلك حازم صاغية‪.‬‬ ‫هن�اك م�ا يتص�ل منه�ا أيض�ا بطبيع�ة التحوات‬ ‫السياس�ية التي طالت العاقات الدولي�ة وموازين القوى‬ ‫بن ال�دول‪ ،‬والقانون الدوي والدبلوماس�ية‪ ،‬التي تتحكم‬ ‫بها تلك القوى‪ .‬يضاف إى ذلك السياس�ة اانتهازية التي‬ ‫اتبعته�ا الدول ااس�تعمارية‪ ،‬وذلك لتأم�ن مصالحها ي‬ ‫امنطق�ة‪ .‬لذلك مجموع هذه العوام�ل هو ما جعل العرب‬ ‫يمارسون السياسة خارج إطار الدولة التي فشلوا‪ ،‬بسبب‬ ‫هذه العوام�ل‪ ،‬ي تكوينها ضمن امنظور اأوروبي للدولة‬ ‫ اأمة‪ .‬ولنتناول اآن بعضا من تلك اأس�اطر التي مثّلت‬‫اإعاقة الكرى لتوليد ثنائية الدولة والسياسة‪.‬‬ ‫أوا‪ -‬عندم�ا ج�رى تبنّ�ي عقي�دة الوح�دة العربية‬ ‫عن�د بع�ض الحكوم�ات العربي�ة‪ ،‬بحي�ث تلوّن�ت هذه‬ ‫العقي�دة بتعدد اأحزاب والتيارات السياس�ية وتوجهاتها‬ ‫واختافاتها‪ ،‬وحت�ى راعاتها والحروب التي دارت فيما‬ ‫بينه�ا‪ ،‬لم يكن ذل�ك مانع�ا أو معوقا‪ ،‬حيث ك�ان اليء‬ ‫الوحي�د امتفق علي�ه بن جميع هذه اأح�زاب هو تحرير‬ ‫الشعب الفلسطيني‪ ،‬وطرد امحتل اإرائيي‪.‬‬ ‫ثاني�ا‪ -‬الع�رب كان�وا أعج�ز م�ن أن ينوب�وا ع�ن‬ ‫الفلسطينين أنفسهم ي تحمل قضيتهم‪ ،‬أنهم منذ هزيمة‬ ‫‪ 48‬م‪ ،‬لم يكونوا س�وى كيانات سياس�ية ناشئة‪ ،‬وقريبة‬ ‫عه�د بااس�تعمار‪ ،‬واعتمادها الك�ي يرتك�ز أوا وأخرا‬ ‫ع�ى بريطانيا آن�ذاك‪ .‬ناهيك ‪ -‬وهذه حقيق�ة مهمة ‪ -‬أن‬ ‫الوعي السياي العربي ي تلك الفرة لم يكن عنده تصو ٌر‬ ‫حول مفهوم الدولة الفلس�طينية سياس�يا‪ ،‬بل كان أقى‬ ‫ما يمكن اس�تخاصه من موقفه ح�ول القضية هو جعل‬ ‫العداء لليهود مدمجا بالعداء لاستعمار‪ ،‬ومن ثم استدعاء‬ ‫كل موروث الحروب الصليبية من التاريخ‪ ،‬وإس�قاطها ي‬ ‫لغة سياسية شوفينية‪ ،‬خدمت كثرا من النخب السياسية‬ ‫الحاكمة‪ ،‬باعتبارهم حكاما‪ .‬لكن مع اأسف لم تخدم عى‬

‫امدى القريب وا البعيد الفكر السياي العربي‪ ،‬أو الحياة‬ ‫السياسية العربية بشكل عام‪.‬‬ ‫ثالثا‪ -‬لقد أُفرغت القضية الفلس�طينية من محتواها‬ ‫الس�ياي بفعل النظرة العدائية امدمجة تلك‪ ،‬وأبقت عى‬ ‫امحتوى اإنس�اني امأس�اوي لش�عب مهجّ �ر‪ ،‬يبحث عن‬ ‫وطن بدي�ل له‪ ،‬لذلك من الطبيعي عندما تصل اممارس�ة‬ ‫السياس�ية إى امرحل�ة الصفرية‪ ،‬اأا يكون بعدها س�وى‬ ‫الفراغ امؤدي إى العنف السياي‪ ،‬وهذا ما حدث تماما‪.‬‬ ‫ي العهد الناري‪ ،‬ص�ورة العداء للغرب وصلت إى‬ ‫ذروته�ا‪ ،‬ه�ذه الصورة الت�ي انبنت عى كثر م�ن العداء‬ ‫امجاني للغ�رب‪ ،‬كانت حاجبا قويا أمام عقلنة السياس�ة‬ ‫العربي�ة‪ .‬واأده�ى واأم�ر وج�ود تغذي�ة مس�تمدة من‬ ‫الثقافة اإسامية الش�عبية التي لم تهتم اأنظمة العربية‬ ‫ي تطويره�ا‪ ،‬وتحويله�ا إى طبقة وس�طى ذات س�مات‬ ‫برجوازي�ة كم�ا ح�دث ي أوروب�ا‪ ،‬بحيث تصب�ح رافعة‬ ‫مؤسس�ات الدول�ة الحديث�ة وبنائه�ا‪ .‬ه�ذه الثقافة الا‬ ‫عقاني�ة اموروثة‪ ،‬تتع�ارض تعارضا تاما مع ش�عارات‬ ‫القومي�ة والوحدة‪ .‬لكن مثل ه�ذا التعارض لم يكن يعني‬ ‫شيئا بالنسبة للنخب الحاكمة‪ ،‬بالقدر الذي كان يؤمّ ن لها‬ ‫مروعية وتريرا ي مزي ٍد من تراكم الس�لطة ي أيديها‪ .‬ما‬ ‫ع�دا تجربة الحبيب بورقيبة‪ ،‬كتجرب�ة إصاحية جادة ي‬ ‫صناعة دولة بامنظور الحديث اموروث من أوروبا‪.‬‬ ‫رابع�ا‪ -‬ا يمك�ن اعتبار تحوي�ل السياس�ة العربية‬ ‫إى عنف مس�ؤولية اإس�ام الس�ياي‪ ،‬ب�ل إن القومين‬ ‫والليرالين والشيوعين مارسوها بهذا القدر أو ذاك‪ ،‬هما‬ ‫وجهان لعملة واحدة‪ .‬يكفي العنف الذي مارسته الفصائل‬ ‫الفلسطينية ي الس�بعينيات‪ ،‬وااغتياات واانقابات التي‬ ‫حكمت سلوك البعثين والقومين‪ ،‬والسبب غياب امرجعية‬ ‫السياس�ية‪ ،‬الت�ي تس�تند إى وجود دول�ة حديثة‪ ،‬تتصل‬ ‫بمفه�وم امواطنة م�ن العمق‪ .‬وإذا كان الس�ادات هو من‬ ‫مارس السياس�ة من خال كامب ديفيد‪ ،‬بغض النظر عن‬ ‫س�لبياتها أو إيجابياتها‪ ،‬فإن نتيجة اممارس�ة أو امكافأة‬ ‫كان�ت القتل‪ .‬أليس ه�ذا أمرا طبيعيا يتواف�ق مع طبيعة‬ ‫الصورة العدائية‪ ،‬التي بنيت أجزاء كثرة منها‪ ،‬وتم نرها‬ ‫بن الشعوب العربية‪ ،‬بأمر من الحكام أنفسهم ؟!‪.‬‬

‫ا يمكن تقليد قلم جال عامر وصوت‬ ‫محم�د من�ر‪ ،‬وكام�را يوس�ف ش�اهن‪،‬‬ ‫ومنديل أم كلثوم‪ ،‬وعود محمد عبدالوهاب‪،‬‬ ‫وأش�عار كام�ل الش�ناوي‪ .‬موهب�ة «ع�م‬ ‫ج�ال» ي الكتابة ماركة مس�جلة كأغاني‬ ‫عبدالرحم�ن اأبن�ودي‪ ،‬وأقوال�ه س�تظل‬ ‫منترة كصور جمال عبدالنار‪.‬أضحكنا‬ ‫ي حيات�ه‪ ،‬وضح�ك علين�ا بموت�ه‪ ،‬وغ�اب‬ ‫عاما ً كاماً‪ ،‬ت�رك خاله فراغا ً ا يكتمل إا‬ ‫بوجوده!‬ ‫امقات�ل ال�ذي عر قن�اة الس�ويس ي‬ ‫حرب أكتوب�ر بقلب ش�جاع‪ ،‬تعثر ي جثث‬ ‫ثوار يناير باإسكندرية ومات مرعوبا ً ‪-‬بعد‬ ‫أن ش�اهد امرين يحارب�ون امرين ي‬ ‫الذكرى اأوى للثورة‪ -‬بجلطة ي القلب!‬ ‫اح�ظ أن ج�ال عامر ل�م ينتر عى‬ ‫الحياة‪ ،‬ول�م يهزمه اموت‪ ،‬الثابت أنه تغيب‬ ‫عن الواق�ع‪ ،‬والواقع يثبت حضوره‪ ،‬رحيله‬ ‫لم ينف بق�اءه‪ ،‬وخفيف الظل وفاته زجاج‬ ‫شفاف ا يحجب شمسه!‬ ‫مقاات�ه القص�رة امت�دت وطال�ت‬ ‫اأفئ�دة‪ ،‬واس�تطاع بعب�ارات قليل�ة أن‬ ‫يجني ثروة من الق�راء‪ .‬ي الوقت الذي كان‬ ‫يحرضن�ا عى الحياة باغتن�ا بموته‪ ،‬وكأنه‬ ‫كان يمنحن�ا «ابتس�امة» ليأخذ ي مقابلها‬ ‫دمعة!‬ ‫ولم يكن عم جال يجي�د البكاء ولكن‬ ‫امقاومة‪ ،‬ول�م نقاوم موته وإنم�ا بكيناه‪،‬‬ ‫كان يقرأنا ليكتب‪ ،‬فنقرأ الجريدة من حيث‬ ‫يبدأ‪ ،‬وا تظن أن قلمه كريم ي عدد الكلمات‬ ‫بل ي معانيها التي ا تحى‪ ،‬وبريقها الذي‬ ‫تجدده دهشة تتكرر كلما أعدنا التاوة‪.‬‬ ‫منذ عام لم يصبح جال عامر عى قيد‬ ‫الحياة‪ ،‬لكنه ظ� ّل عى قيد اإبداع‪ .‬لم يحتل‬ ‫‪-‬مثل غره‪ -‬مس�احة جغرافية من امكتبة‬

‫دلوني ياناس‬

‫النافذة القانونية‬

‫مقرن‪ ..‬رمز‬ ‫البشاشة‬ ‫وعمق‬ ‫المعارف!‬

‫سيارة أجرة وليست‬ ‫إسعاف وغجر‬ ‫باريس بينهما!‬ ‫رضي الموسوي‬

‫سعود المريشد‬

‫اأم�ر مقرن ب�ن عبدالعزيز ‪-‬حفظ�ه الله‪-‬‬ ‫إداريٌ محن�ك وقي�اديٌ متم ّك�ن‪ ،‬ويتمت�ع‬ ‫بش�خصية مقبولة تبهرك بحس�ن تواضعها‬ ‫وبشاشة ابتسامتها‪..‬‬ ‫حفلت مس�رة س�موه الوظيفي�ة بكثر من‬ ‫امنج�زات وامناق�ب التي ا يمك�ن حرها‪،‬‬ ‫لكن نستش�هد منها مثاً بحرص سموه عى‬ ‫تطوي�ر ااس�تخبارات وهيكلته�ا تنظيمي�ا ً‬ ‫لت�ؤدي دوره�ا بفاعلي�ة ي الحف�اظ ع�ى‬ ‫أم�ن واس�تقرار الوط�ن وحماي�ة مقدراته‬ ‫ومكتسباته‪ ،‬ويُحسب لسموه مبادرة انفتاح‬ ‫ااس�تخبارات ع�ى امجتم�ع‪ ،‬وأنه�ا منه�م‬ ‫وإليه�م‪ ،‬عندما وجّ �ه بعقد مؤتم�ر «تقنية‬ ‫امعلوم�ات واأم�ن الوطن�ي» تح�ت مظل�ة‬ ‫ااس�تخبارات ع�ام (‪ )2007‬بالتزام�ن م�ع‬ ‫احتفااتها بمرور خمسن سنة عى إنشائها‪،‬‬ ‫به�دف تمكينه�ا م�ن مواكب�ة امس�تجدات‬ ‫اأمني�ة التي أفرزتها ثورة ااتصاات وتقنية‬ ‫امعلومات‪.‬‬ ‫ترف�ت بلق�اء س�موه مرت�ن ي مكتب�ه ي‬ ‫ااستخبارات‪ ،‬ومست التزام سموه بالحضور‬ ‫مبك�راً‪ ،‬وش�عرت بتمي�ز ش�خصيته بح�ب‬ ‫ااط�اع وش�غف النق�اش وعم�ق امعارف‪..‬‬ ‫ّ‬ ‫ث�ان لرئيس مجلس‬ ‫وفق الله س�موه كنائب‬ ‫ٍ‬ ‫الوزراء‪.‬‬ ‫‪saudm@alsharq.net.sa‬‬

‫العربي�ة‪ ،‬ولكنه ص�ار جزءا ً م�ن تاريخها‬ ‫بأعمال قليلة جدا ً نرها متواترة ي مقاات‬ ‫وجمعها بن دفتن من خال كتابيه «مر‬ ‫عى كف عفريت» و«استقالة رئيس عربي»‬ ‫واأخر لم يصدر بعد!‬ ‫كان الكاتب الكبر مصدرا ً من مصادر‬ ‫الطاق�ة والدلي�ل أن امري�ن يواجه�ون‬ ‫نقص�ا ً ي ج�ال عام�ر مثلم�ا يواجه�ون‬ ‫النق�ص ي البنزين واأمل ال�ذي لم يتخلف‬ ‫عمن�ا عن التمس�ك ب�ه واخراع�ه (إذا لم‬ ‫يجده) بقدرة فيلسوف مبهر يمتطي مهرة‬ ‫الحروف فا يشق له غبار‪.‬‬ ‫كان ‪-‬رحم�ه الل�ه‪ -‬ماه�را ي تحويل‬ ‫ام�داد إى م�دد‪ ،‬ونس�ف الحزن بج�رة قلم‪،‬‬ ‫كان يقل�ب امأت�م إى فرح‪ ،‬ويث�ري الغابة‬ ‫بالسعادة‪ ،‬ويعر من الحنظل العسل!‬ ‫ذهب م�ن كان كامه ي�وزن بالذهب‪،‬‬ ‫صم�ت إى اأبد‪ .‬ال�دم أجره ع�ى الخرس‪،‬‬ ‫م�ات ‪-‬ياولداه‪ -‬كم�دا من ش�ارك ي وادة‬ ‫ث�ورة طاهرة بع�د أن فوجئ بم�ن يحاول‬ ‫رجمها وربلتها بالدماء‪.‬‬ ‫سنة مضت يا عم جال؛ والسنة كأنها‬ ‫مض�ت إى الخلف!‪ ..‬الش�وارع ع�ى حالها‪،‬‬ ‫ل�م يتغ�ر يء؛ قناب�ل الغ�از والرصاص‬ ‫الحي وامطاطي‪ -‬ا يزال يطارد الش�باب‪،‬‬‫أس�هم البورصة انخفضت وأرقام الشهداء‬ ‫ازدادت‪ ،‬وام�رأة تس�اوت م�ع الرج�ل ي‬ ‫حقوق الس�حل‪ .‬صار لدينا من يفتي بقتل‬ ‫امري�ن‪ ،‬ومن يداف�ع عن ع�ودة اليهود‪،‬‬ ‫وجبه�ة إنقاذ‪ ،‬وجبه�ة ضمر وتريحات‬ ‫هشام قنديل!‬ ‫من أقواله‪:‬‬ ‫يقول «إس�حاق نيوت�ن»‪ :‬إن لكل فعل‪،‬‬ ‫رد فع�ل‪ ،‬ونح�ن نعات�ب «رد الفع�ل» وا‬ ‫نحاسب «الفعل»!!‬

‫‪almosawi@alsharq.net.sa‬‬

‫بينم�ا كن�ت أراق�ب الثل�ج يتس�اقط ي منطق�ة‬ ‫«جاردين�ورد» الباريس�ية‪ ،‬إذ بس�يارة كب�رة تتوقف‬ ‫أم�ام الفن�دق الذي أقط�ن‪ .‬زادن�ي الفض�ول معرفة‬ ‫طبيعة هذه السيارة «الضخمة» امثبتة ي سقفها لوحة‬ ‫إش�ارة التاكي‪ .‬ن�زل س�ائقها وفتح الب�اب الجانبي‬ ‫الخلف�ي وضغط ع�ى زر صغر فنزل س�لم كهربائي‬ ‫منه�ا حتى ام�س اأرض ووقف ينتظ�ر الزبون الذي‬ ‫س�يصعد‪ .‬لحظات وإذا بكري كهربائي يحركه رجل‬ ‫ضخ�م البني�ة (أوروبي) يت�دى من رقبت�ه أنبوب وي‬ ‫يده غرزت إب�رة مغذية‪ ،‬ترافقه امرأتان آس�يويتان ي‬ ‫منتص�ف الثاثينيات‪ ،‬واحدة أظنها من الهند واأخرى‬ ‫من اليابان‪ ،‬تس�ران برفقة الرجل وكرسيه وتستعدان‬ ‫مس�اعدته عى الصعود إى س�يارة التاك�ي امجهزة‪.‬‬ ‫استدار الرجل بكرسيه ورجع للوراء وركب عى السلم‬ ‫الكهربائي بكرس�يه فتحرك الس�لم ليدخله الس�يارة‪.‬‬ ‫حدث هذا ي لحظات ودون مس�اعدة ا من السائق وا‬ ‫من امرافقتن‪.‬‬ ‫فض�وي قادن�ي إى الس�ؤال ع�ن حال�ة الرجل‪،‬‬ ‫خصوصا أنه يسكن ي نفس الفندق‪ .‬كان الرجل امقعد‬ ‫قد خرج للتو من امستش�فى بع�د أن أجريت له عملية‬ ‫ي قصبت�ه الهوائي�ة واحت�اج إى فرة نقاه�ة‪ ،‬فكانت‬ ‫امؤسس�ة الخرية التي تنتمي إليه�ا الفتاتان‪ ،‬جاهزة‬ ‫لتقديم امس�اعدة بهدوء وصر ومحبة‪ .‬لم يكن الرجل‬ ‫امريض ي موقف يحسد عليه أحسده‪ ،‬فقد كان جسمه‬ ‫مطرزا باإبر وأكياس الخروج وكل ما يمكن أن يخطر‬ ‫ع�ى بالن�ا‪ ،‬وكأنه ل�م يغادر امستش�فى‪ ،‬حي�ث يقوم‬

‫الكري الكهربائ�ي بفعل عظيم يغني عن مد الفتاتن‬ ‫أيديهما للمس�اعدة‪ ،‬فقد كانتا تراقبان امشهد عن كثب‬ ‫وتتحدث�ان للس�ائق الذي كان يهم بامس�اعدة التي لم‬ ‫يكن امري�ض بحاجة إليها‪ ،‬نظ�را للتقنية امتطورة ي‬ ‫السيارة والكري معا‪.‬‬ ‫ل�م أاحظ نظرات ش�فقة ا م�ن الفتاتن وا من‬ ‫الس�ائق‪ ،‬وكان امري�ض كلما أنجز مرحل�ة ي الحركة‬ ‫يوجه ابتسامة مس�تقيمة تذهب للواقف أمامه‪ ،‬فهو ا‬ ‫يس�تطيع تحريك رقبته‪ ،‬وهو أيض�ا لم تعجبه نظرات‬ ‫الشفقة التي بانت عى وجهي وأنا أنظر إليه‪.‬‬ ‫بع�د أن تحركت س�يارة اأج�رة‪ ،‬رحت ي حال‬ ‫سيارات اإسعاف لدينا ي أغلب البلدان العربية‪ ،‬وليس‬ ‫ي سيارات اأجرة‪.‬‬ ‫فاأخرة ا تعد سيارة أصا ي البلدان التي تقاتل‬ ‫م�ن أجل زيادة عدد الس�ياح لديها م�ن مختلف أنحاء‬ ‫العالم لتضاعف حركة السوق الداخي‪ ،‬كما هي فرنسا‬ ‫الت�ي تض�ج فنادقها باأجانب م�ن كل حدب وصوب‪،‬‬ ‫وا تتوق�ف حرك�ة الحجوزات ط�وال الي�وم‪ ،‬فقوافل‬ ‫القادمن للفندق الذي كنت أقطنه تستمر منذ الصباح‬ ‫الباك�ر حتى منتصف الليل‪ .‬ه�ذا اموقف هو الذي أثار‬ ‫لدي حسدا شديدا‪.‬‬ ‫فرغم الطقس الباريي القارس والثلج امتس�اقط‬ ‫ي الطرقات‪ ،‬فإن الس�ياح ا يتوقفون عن القدوم لهذه‬ ‫امدينة العتيقة امش�هورة برائحة قهوتها وس�جائرها‬ ‫وقط�ع «الكرواس�ون» الطازجة الت�ي يتناولها زبائن‬ ‫امقاهي امنت�رة ي مناطق باريس الكبرة‪ ،‬من اللوفر‬

‫حتى الشانزلزيه إى سانت جرمان‪.‬‬ ‫هذا امش�هد قابله مش�هد آخر‪ ،‬لكن�ه مؤلم‪ .‬ففي‬ ‫الس�احات الفاصل�ة ب�ن إش�ارات ام�رور وخط�وط‬ ‫امش�اة‪ ،‬ثم�ة فتح�ات ي اأرض تبعث أبخ�رة دافئة‪،‬‬ ‫وجدت مجموع�ة من الوجوه امتعبة الت�ي طرز الفقر‬ ‫تضاريس�ها‪ ،‬تتحوط إحدى هذه الفتحات لتنال قسطا‬ ‫من ال�دفء وإى قربها بع�ض الحاجي�ات امبعثرة ي‬ ‫أكياس كأنها ف�رش بالية للنوم عندم�ا ينتصف الليل‬ ‫وتهدأ اأحياء غر الصاخبة‪.‬‬ ‫تساءلت عن هؤاء‪ ،‬فقيل ي إنهم الغجر «جبسس»‪،‬‬ ‫الذين يرتحلون إى أماكن عدة ي فرنسا‪.‬‬ ‫تذكرت س�ائق التاك�ي الذي أخذن�ي من مطار‬ ‫لش�بونة إى الفن�دق‪ ،‬ح�ن س�ألته ع�ن أزمة الس�كن‬ ‫والبطال�ة ي الرتغ�ال‪ ،‬ول�م ي�ردد ي اإجابة بغضب‬ ‫مس�يطر عليه‪ :‬أن س�بب أزمة الس�كن ي الرتغال هم‬ ‫الغج�ر الذي�ن تبني له�م الحكومة تجمعات س�كانية‬ ‫عى حس�اب الش�عب الرتغاي!! والرتغال هي الدولة‬ ‫التالية امرشحة للسقوط ي براثن صندوق النقد الدوي‬ ‫والبن�ك امركزي اأوروب�ي‪ ،‬وتعاني من نس�بة بطالة‬ ‫عالي�ة وأزم�ات معيش�ية أرنا لها ي مقال اأس�بوع‬ ‫اماي‪ ،‬بيد أن فرنس�ا التي تأت�ي بعد أمانيا ي منطقة‬ ‫الي�ورو من حيث القوة ااقتصادية‪ ،‬تعاني هي اأخرى‬ ‫م�ن إرباكات اقتصادية ومالية‪ .‬فق�د تراجعت الزراعة‬ ‫فيه�ا بمقدار ‪ %20‬خال الس�نوات القليل�ة اماضية‪،‬‬ ‫وزاد ااعتم�اد ع�ى اقتص�اد ال��دمات ال�ذي يتخوف‬ ‫من�ه السياس�يون وااقتصاديون بأ يتح�ول إى فقاعة‬ ‫اقتصادية تعصف بالباد ي أي منعطف سلبي يصيب‬ ‫ااقتصاد العامي‪.‬‬ ‫صحي�ح أن فرنس�ا اليوم دول�ة جاذب�ة للعمالة‬ ‫اليونانية والرتغالية بسبب البطالة هناك‪ ،‬وحيث الحد‬ ‫اأدنى لأجر الشهري ي الرتغال هو ‪ 370‬يورو‪ ،‬وهو‬ ‫امبلغ الذي تقدمه فرنسا للمعونة ااجتماعية للعاطلن‬ ‫عن العمل بينم�ا الحد اأدنى لأجور فيها يبلغ ‪1400‬‬ ‫يورو‪ ،‬لكنها فرنسا امتعبة بسبب تدخلها ي ماي أيضا‪.‬‬ ‫ب�ن باري�س الرجل امقع�د بكرس�يه الكهربائي‬ ‫وس�يارة اأجرة «اإس�عاف» وباريس مدف�أة الغجر‪،‬‬ ‫تناقض�ات رأس�مالية ك�رى‪ ..‬لكنه�ا تبق�ى باريس‬ ‫الجميلة‪.‬‬

‫من بين كل‬ ‫عبارات الترهيب‬ ‫‪ُ ..‬‬ ‫وطنك‬ ‫َي ْن َت ِظ ُرك !‬ ‫أسامة يوسف‬

‫النفس بطبعها أمي�ل إى الرغيب منها إى الزجر‬ ‫والرهيب‪ ،‬خصوصا ً ي ظل الضغط النفي الذي‬ ‫يعايشه إنسان هذا العر‪.‬‬ ‫قب�ل أن أُس� ِ‬ ‫طر س�طورا ً هن�ا‪ ،‬حاربن�ي كث�ر‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وواجه�ت حربا نفس�ية ش�عواء وعب�ارات من‬ ‫ن�وع‪ ((..‬يا ولدي انتب�ه))‪« ،‬يا بن�ي مالك ومال‬ ‫امش�اكل»‪« ،‬ابع�د ع�ن ال�ر و غنّيل�وا» وما إى‬ ‫ذل�ك‪ .‬وكأنّي س�أكتب ي أخبار « الن�ووي «وعن‬ ‫مؤام�رات خارجية أو حتى س�أنتقد وزير امالية‬ ‫شخصياً!‬ ‫ي اعتقادي سبب نشوء هذه الثقافة ااعتماد عى‬ ‫الش�ائعات دون التثبّت من مصدر موثوق‪ ،‬يُع ّزز‬ ‫هذا اأم�ر مفاهيم أخرى تؤ ّكد ّ‬ ‫بأن ترك التصدي‬ ‫مناقش�ة اأم�ور م�ن أق�وى ش�واهد الفطن�ة‪،‬‬ ‫ويغي�ب عنهم أنهم بذا يخدعون مجتمعهم الذي‬ ‫يعيشون فيه وقبل ذلك يخادعون أنفسهم‪.‬‬ ‫لكنك ي امجالس تُصدم بكام النّاهن‪ ،‬إا أنه وي‬ ‫حن يوضع الواحد منهم ي الصورة (يتلخبط)!‬ ‫عى جدران جامعتي‪ ..‬ن ُ ررَت عبارتان‪:‬‬ ‫اأوى‪« :‬قبل أن تُش�عر ل الثّقاب‪ ..‬ف ِكر ي العقاب»‬ ‫تحذي�ر ش�دي رد ال ّلهج�ة م�ن عواق�ب وخيمة‪،‬‬ ‫ي‬ ‫ٍ‬ ‫ومُحاربة صارمة للتدخن‪.‬‬ ‫وي لوح�ة أصغ�ر منه�ا منزوي�ة عب�ار ٌة أخرى‬ ‫ألطف وأجمل وأج ّل ّ‬ ‫وأرق‪« :‬وطنُك ينتظ ُرك باحثا ً‬ ‫ُتخصصا ً ا ر‬ ‫ناشا ً ُ‬ ‫م ِ‬ ‫للسموم»‪!..‬‬ ‫ّ‬ ‫فأيّهما سيتعمّ ق فيها امدخن؟!‬ ‫‪oamean@alsharq.net.sa‬‬

‫الجمعة ‪ 5‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 15‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )439‬السنة الثانية‬

‫الرحيل الثاني‬ ‫لجال عامر!‬

‫رأي‬

‫اتفاقية‬ ‫تبادل‬ ‫المحكومين‬ ‫مع العراق‬

‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫السلطات السعودي ُاة‬ ‫ُضنية بذلتْها‬ ‫أسفرت جهو ٌد م‬ ‫ِط َ‬ ‫اةٍ‬ ‫اةٍ‬ ‫الجَ‬ ‫انب‬ ‫مع‬ ‫ي‬ ‫أمن‬ ‫ي‬ ‫اتفاق‬ ‫توقيع‬ ‫عن‬ ‫أشهر‬ ‫يلة‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫العراقي ي الرياض‪ ،‬تمنحُ ‪ 59‬سجينا سعوديا ي‬ ‫ِ‬ ‫العراق الضو َء اأخرَ ليعودوا إى وطنِهم مقاب َل‬ ‫ِ‬ ‫للسجَ نَا ِء العِ َراقِ يِ َ‬ ‫الحق ُ‬ ‫ن ي امملكةِ ‪،‬‬ ‫نفس‬ ‫منح ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ا‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫بادل‬ ‫ت‬ ‫ال‬ ‫ل‬ ‫مراح‬ ‫تبدأ‬ ‫أن‬ ‫عى‬ ‫سجناء‪،‬‬ ‫‪110‬‬ ‫وعددُهم‬ ‫ِ‬ ‫خا َل شهر‪.‬‬ ‫الجهات امعنياةُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫اأسابيع اماضيةِ عَ ِملت‬ ‫وطيلة‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫إطار من التاكام ُِل‬ ‫صمت‪ ،‬وي‬ ‫بهذه القضياةِ ي‬ ‫ٍ‬ ‫حتى نجحت الجهودُ‪ ،‬التي شار َك ي بذلِها‬

‫ات ا‬ ‫أكث ُر من جهة‪ ،‬ي إنها ِء أحد ا‬ ‫املف ِ‬ ‫الشائكةِ ‪،‬‬ ‫وتلبيةِ‬ ‫رئيس من مطالب أ ُ َر ُ‬ ‫السجنا ِء‬ ‫مطلب‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫السعودين‪.‬‬ ‫كما ا‬ ‫حققت ااتفاقي ُاة نجاحا ً إضافيا ً تمث ا َل ي إدراج‬ ‫للسجَ ناء ُ‬ ‫سجينن ي القائمةِ النِهَ ائياة ُ‬ ‫السعودين‬ ‫َ‬ ‫«تبادل‬ ‫من‬ ‫امستفيدين‬ ‫العراق لرتف َع عد ُد‬ ‫ي‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ن» إى ‪ 59‬سجينا‪ً.‬‬ ‫ا َمحْ ُكوم َ‬ ‫ا‬ ‫ُ‬ ‫امتوق ِع أن يستفي َد من ااتفاقياةِ أيضا ً‬ ‫سبعة‬ ‫ومن‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫مَ‬ ‫ِ‬ ‫سجون عراقياةٍ ي‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫حالي‬ ‫ن‬ ‫ف‬ ‫وقو‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫سعود‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ُور أحكا ٍم سالبَةٍ للحرياةِ‬ ‫انتظار ُ‬ ‫بحقهم؛‬ ‫صد ِ‬ ‫ِ‬

‫فاق ا يري إا عى ا َمحْ ُكو ِم َ‬ ‫ن‬ ‫لكون ااتِ ِ‬ ‫ِ‬ ‫بالعقوب ِ‬ ‫َات ا‬ ‫السا ِلبَةِ للحُ رياة‪.‬‬ ‫َ‬ ‫يمك ُن القو ُل‪ :‬ا‬ ‫الدولة تُنج ُز حاليا ً عماً كبرا ً ي‬ ‫إن‬ ‫ً‬ ‫ِ‬ ‫ملف مواطنيها امحكوم َ‬ ‫ن خارجَ ها مستفيدة من‬ ‫عاقاتِها الجيِد ِة التي عَ ِم َلت لعقو ٍد عى تنميتِها‬ ‫عى ا‬ ‫الصعِ ي َدي ِْن ِ‬ ‫امواطن‬ ‫لصالح‬ ‫واأمني‬ ‫ياي‬ ‫الس ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫السعوديِ ‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫ا‬ ‫امختصة فتحَ ملف‬ ‫الجهات‬ ‫وننتظ ُر من‬ ‫امح ُكوم َ‬ ‫العراق‪ ،‬وبذل ك ِل جه ٍد‬ ‫ن باإعدا ِم ي‬ ‫ِ‬ ‫إعانتِهم‪ ،‬خصوصا ً ا‬ ‫أن ذويهم يش ُك َ‬ ‫ون من َس ِْ‬ ‫ر‬

‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ضمانات‬ ‫ر‬ ‫امحاكمات‪ ،‬ويطلبون إعادتَها مع توف ِ‬ ‫َ‬ ‫قاي ا‬ ‫تُتِيحُ‬ ‫عدالة التا ِ‬ ‫نقض اأحكام‪.‬‬ ‫وحق ِ‬ ‫ً‬ ‫لقد كان ملف امحكومن ي العراق نموذجا ما‬ ‫ينبغي أن يكون عليه التعاون بن أجهزة الدولة‬ ‫ً‬ ‫ممثلة ي مجموعات الدعم‬ ‫وامنظمات الخاصة‪،‬‬ ‫القانوني‪ ،‬بغرض الدفاع عن مصالح امواطنن‬ ‫من خال استفادة كل طرف من جهد اآخر‬ ‫وتخصصه‪ ،‬وهي ثقافة من امهم أن تنتر لعاج‬ ‫قضايا أخرى ي امجتمع سيكون دور العمل‬ ‫اأهي كبرا ً فيها‬

‫‪19‬‬


‫‪20‬‬

‫وش ﻛﻨﺎ ﻧﻘﻮل‬

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫ﻧﻮاة‬

‫ﻛﻠﻤﺔ راس‬

‫ﻣﺪاوﻻت‬

‫اﻟﺸﻔﺎه‬ ‫اﻟﻤﺘﻮﺣﺸﺔ!‬

‫اﻟﻔﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﺴﺎﻣﺮاﺋﻴﺔ‬

‫اﻟﻤﻄﺮ!‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫أﺑﻮﻧﻘﺎد ورﺳﺎﻳﻠﻪ!‬ ‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

‫ﻓﻬﻴﺪ اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 5‬رﺑﻴﻊ ا‪¤‬ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 15‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (439‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﰲ اﻟﻴﺎﺑﺎن‪ ،‬اﻋﺘﺎد اﻤﺴﺆوﻟﻮن ﻋﲆ اﻻﺳﺘﻘﺎﻟﺔ ﻋﻨﺪ وﺟﻮد ﺗﻘﺼﺮ‬ ‫ﰲ اﻟﺠﻬﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺮأﺳﻮﻧﻬﺎ‪ ،‬ﺣﺘﻰ أﺻﺒﺤﺖ ﻫﺬه اﻟﻌﺎدة ﻫﻲ اﻟﱪﻳﺴﺘﻴﺞ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺋﺪ‪ ،‬أﻣﺎ إن ﺗﺴﺒﺐ ﻫﺬا اﻟﺘﻘﺼﺮ ﰲ أﴐار ﺑﺎﻟﻐﺔ ﻓﻘﺪ ﻻ ﺗﻜﻔﻲ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻘﺎﻟﺔ ﻟﱰﻳﺢَ ﺿﻤـﺮَﻩ اﻤﺘﺄﻟﻢ‪ ،‬ﻓﺘﺠﺪه ﻳﺘﱠﺠـ ُﻪ إﱃ اﻻﻧﺘﺤﺎر ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ اﻟﺴـﺎﻣﺮاﺋﻴﱠﺔ ﻟﻜـﻲ ﻳﻨﻬﻲ ﻫﺬا اﻷﻟﻢ‪ ،‬ﻓﻤﺴـﺆوﻟﻬﻢ ﱢ‬ ‫ﻳﻔﻀ ُﻞ‬ ‫اﻤﻮت ﻋﲆ اﻟﺤﻴﺎة ﰲ ﺣﺎل ﺗﻌﻠﻖ اﻤﻮﺿﻮع ﺑﺎﻟﻔﺸﻞ‪.‬‬ ‫أ ﱠﻣـﺎ ﻟﺪﻳﻨـﺎ؛ ﻓﺘﺤﺪث اﻷﺧﻄـﺎء ﺗﻠﻮ اﻷﺧﻄﺎء‪ ،‬واﻤﺴـﺆول ﺛﺎﺑﺖ‬ ‫ﰲ ﻣﺤ ﱢﻠﻪ ﻣﻜﺘﻔﻴﺎ ً ﺑﺈﻧﺸـﺎء ﻟﺠﺎن اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‪ ،‬وﻫـﺬا دﻟﻴﻞ ﻋﲆ ﺗﱪﺋﺘﻪ‬ ‫ﻟﻨﻔﺴـﻪ‪ ،‬ﻓﺒﺪ َل أن ﻳﻮاﺟﻪ اﻤﺤﺎﺳﺒﺔ ﺗﺠﺪه ﻳﻘﻮد ﻟﺠﺎن اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‪ .‬أﻧﺎ‬ ‫ﻻ أﻃﻠﺐ ﻣﻦ اﻤﺴﺆول أن ﻳﻨﺘﺤﺮ؛ ﻓﻬﺬا اﻟﻔﻌﻞ ﻣﺤ ﱠﺮ ٌم إﺟﻤﺎﻋﺎً‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫َ‬ ‫ﻋﲆ اﻷﻗﻞ اﴐبْ‬ ‫ﻧﻔﺴﻚ )ﻓﻠﻜﺔ( ﻳﺎ أﺧﻲ‪.‬‬

‫ُ‬ ‫ﺗﺘﻨﺎوﺷـﻨﺎ ﻣﺨﺎﻟﺐُ اﻟﺠﻬﻞ‪ ،‬وﺗﺘﺴ ﱠﻠ ُﻞ ﻣﻦ ﺑﻦ أﻳﺪﻳﻨﺎ ﻛ ﱡﻞ‬ ‫اﻟﻄﺮق واﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ ﻟﻠﺘﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻧﺤـﺎول ﺻﻨﺎﻋﺔ ﻟﺤﻈﺔ‬ ‫ﻓـﺮح‪ ،‬أو ﺣﺘـﻰ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻧﺸـﺎرك ﰲ ﻟﺤﻈﺔ ﻓـﺮح ﻣﺼﻨﻮﻋﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺒﻘﺎً‪ ،‬ﺗﺮاﻧـﺎ ﻋﻠﻤـﺎء ﰲ ﻓﻨـﻮن اﻟﺤـﺰن‪ ،‬أدﺑـﺎء ﰲ ﺗﺮﺗﻴﻞ‬ ‫اﻟﺒﻜﺎﺋﻴـﺎت‪ ،‬ﻣﺤﱰﻓﻦ ﰲ إﺷـﻌﺎل اﻟﺸـﻤﻮع‪ ،‬ﻧُﺘﻘِ ُﻦ اﻟﺘﻤﺜﻴﻞ‬ ‫ﰲ ﻣﴪﺣﻴـﺎت اﻟﺪﻣـﻮع‪ ،‬ﻧﻨﻘـﻲ اﻷﳻ ﺑﺠـﻮدة ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫ِ‬ ‫ﻟﻮﺣـﺎت اﻟﻀﻠﻮع‪ ،‬ﻓﻤﺎ اﻟﺪاﻋﻲ إﱃ ﻋﺜﺮاﺗﻨﺎ اﻤﺘﻜﺮرة ﰲ ﻣﻨﺎﺑﺮ‬ ‫اﻻﺑﺘﻬـﺎج؟ وﻣﺎ اﻟﺪاﻋـﻲ إﱃ ﻛﻞ ﻫﺬا اﻟﺴـﺠﻞ اﻤﻤﺘﺪ ﻟﺘﺄرﻳﺦ‬ ‫ﻣﻌﺎﻧﺎة ﺷـﻔﺎﻫﻨﺎ اﻤﺘﻮﺣﺸـﺔ ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺗﺴـﻮﻗﻬﺎ اﻷﻗﺪار إﱃ‬ ‫اﺑﺘﺴـﺎﻣﺔ اﺿﻄﺮارﻳﺔ وﻛﺄﻧﻬﺎ ﺗﺘﺴﺎءل‪ :‬ﻣَﻦ ﻳﺎ ﺗُﺮى ﻓﻌﻞ ﺑﻲ‬ ‫ﻛﻞ ﻫﺬه اﻷﻓﺎﻋﻴﻞ؟!‬

‫*اﻤﻄﺮ‪ :‬ﺣﻨﻦ اﻤﻴﺎه إﱃ‬ ‫ﻣﺠﺎرﻳﻬﺎ!‬ ‫*اﻤﻄﺮ‪ ..‬رﻏﻢ رﺷـﻮﺗﻪ‬ ‫ُ‬ ‫ﻃـﺮق‬ ‫ﺑﺎﻟﺴـﺪود وﻛﻞ‬ ‫»اﻟﺘﴫﻳـﻒ« ﻳﺒﻘـﻰ ﻫـﻮ‬ ‫ً‬ ‫»ﻧﺰاﻫﺔ«!‬ ‫اﻷﻛﺜﺮ‬ ‫* ﻣﻦ اﻟﻘﺎﻣﻮس ) َﻣ َ‬ ‫ﻄ َﺮ‬ ‫َـﻸ َ ُﻩ(‪ ..‬ﻓﺸـﻜﺮا ً‬ ‫ا ِﻹﻧَـﺎءَ‪ :‬ﻣ َ‬ ‫»ﻟﻸﻣﺎﻧـﺔ« اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﻨﻌﻨﺎ ﰲ‬ ‫ﻛﻞ ﻣـ ﱠﺮة أ ﱠن اﻤﻄـﺮ ﻳﻌﻨـﻲ‬ ‫اﻻﻣﺘﻼء!‬

‫اﻟﺴﺒﺖ‪ :‬ﻛﻞ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻳﻘﻮم ﻋﲆ ﺗﺼﻮﻳﺖ اﻟﺠﻤﻬﻮر ﻫﻮ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﻣﺨﺎدع«!‬ ‫اﻷﺣﺪ‪ :‬ﻫﻞ أﺗﻰ اﻤﻨﺸﺪ اﻟﻮﺳﻤﻲ ﺑـ»ﻣﺤﻈﻮر« ﻓﻌﻼً؟! وﻫﻞ ﺗﻔﺎﺟﺄت إدارة‬ ‫ﻣﻠﺘﻘﻰ ﺷﺒﺎب ُ‬ ‫اﻟﺨﱪ ﻓﻌﻼً ﺑﻬﺬا اﻤﺤﻈﻮر؟!‬ ‫اﻹﺛﻨﻦ‪ :‬اﻹﻋﻼﻣﻴﺎت واﻤﻤﺮﺿﺎت ﺑﺤﺎﺟﺔ ﻟـ »ﻣﺠﺘﻤﻊ«!‬ ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‪ :‬اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ اﻟﺬي ﻳﺘﺠﺎﻫﻞ اﻻﺗﺼﺎﻻت ﻳﺠﺐ أن ﻳ َ‬ ‫ُﻌﻔﻰ‪.‬‬ ‫اﻷرﺑﻌـﺎء‪ :‬ﻃﻔﻠﺔ ﺗﺼـﺎب ﺑﺎﻹﻳﺪز‪ :‬ﻟـﻢ ﻧﺠﺪ »دﻣﻮﻋﺎً« ﻧﺴـﻜﺒُﻬﺎ ﻳـﺎ وزار َة‬ ‫ﱢ‬ ‫اﻟﺼﺤﺔ!‬ ‫اﻟﺨﻤﻴـﺲ‪ :‬اﻟﻌﺮب ﻳﺤﺘﻔﻠﻮن ﺑـ»ﻋﻴـﺪ اﻟﺤﺐ«؛ ﻳﺎاﻟﻠـﻪ!‪ ،‬ﺣﺘﻰ اﻟﻨﻜﺖ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻌﺮب »ﺛﻘﻴﻠﺔ دم«!‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‪ :‬أم ﻧﻘـﺎد ﺗﻨﺼﺢ »ﺑﻠﻘﻴﺲ« و»ﻫﺰازي« ﺑﴪﻋﺔ إﻧﺘﺎج ﻣﺴﻠﺴـﻞ‬ ‫رﻣﻀﺎﻧﻲ ﺑﻌﺪ ﻧﺠﺎح اﻤﺴﻠﺴﻞ اﻷﺧﺮ!‬

‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻳﺴــﺮ »ﻣــﺪاوﻻت« أن ﺗﺘﻠﻘــﻰ‬ ‫ﻧﺘــﺎج أﻓﻜﺎرﻛــﻢ وآراءﻛﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠــﻒ اﻟﺸــﺆون‪ ،‬آﻣﻠﻴــﻦ‬ ‫اﻻﻟﺘﺰام ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬واﻻﺑﺘﻌﺎد‬ ‫ﻋﻦ اˆﻣﻮر اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺸﺮط أﻻ‬ ‫ﺗﺘﺠــﺎوز ‪ 300‬ﻛﻠﻤــﺔ‪ ،‬وأن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ | ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ ﻧﺸــﺮﻫﺎ‪ ،‬وأﻻ ﺗﺮﺳﻞ‬ ‫ˆي ﺟﻬــﺔ أﺧــﺮى‪ .‬وذﻟــﻚ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺒﺮﻳﺪ‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻛﻼم آﺧﺮ‬

‫ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ..‬ﺻﺪق ا ﻳﻤﺎن‬ ‫وﻋﺰﻳﻤﺔ اﻟﺮﺟﺎل‬ ‫ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﺗﺮﻛﻲ‬ ‫اﻟﺤﻤـﺪ ﻟﻠـﻪ رب اﻟﻌﺎﻤـﻦ اﻟـﺬي ﺑﻨﻌﻤﺘـﻪ ﺗﺘـﻢ‬ ‫اﻟﺼﺎﻟﺤـﺎت‪ ،‬إذ ﺟﻌﻞ اﻤﺮض ﻛﻔـﺎرة ﻟﺬﻧﻮب ﻋﺒﺎده‪،‬‬ ‫واﻣﺘﺤﺎﻧـﺎ ً ﻟﺼﱪﻫﻢ وﻗﻮة إﻳﻤﺎﻧﻬـﻢ وﺻﺪق ﻋﻘﻴﺪﺗﻬﻢ‬ ‫وﺗﻮﻛﻠﻬﻢ ﻋﻠﻴـﻪ‪ ،‬ﺗﺄﻛﻴﺪا ً ﻟﺸـﺪة ﺗﻮﺣﻴﺪﻫﻢ ﻟﺮﺑﻬﻢ ﺟﻞ‬ ‫ﺟﻼﻟﻪ‪ ،‬اﻟﺬي ﻻ ﻳﴩﻛﻮن ﻣﻌﻪ أﺣﺪا ً ﰲ ﺻﻐﺮ أو ﻛﺒﺮ‬ ‫ﻣﻦ أﻣﺮﻫـﻢ‪ .‬وﻟﻬﺬا أﻃﻤﺄﻧﺖ ﻧﻔـﺲ ﻋﺒﺎده اﻤﺨﻠﺼﻦ‬ ‫اﻟﺼﺎدﻗـﻦ‪ ،‬اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺆﻣﻨـﻮن ﺑﻬـﺪي ﺳـﻴﺪ اﻷوﻟـﻦ‬ ‫واﻵﺧﺮﻳـﻦ‪ ،‬ووﻟـﺪ آدم أﺟﻤﻌﻦ‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳـﻠﻢ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺆﻛﺪ أن أﻣﺮ اﻤﺆﻣﻦ ﻛﻠﻪ‬ ‫ﺧـﺮ‪ :‬إن أﺻﺎﺑـﻪ ﺧﺮ ﺷـﻜﺮ‪ ،‬وإن أﺻﺎﺑﻪ ﴍ ﺻﱪ‪،‬‬ ‫ﻓﻜﺎن ﺧﺮا ً ﻟﻪ‪.‬‬

‫وﻫﻜـﺬا ﻛﺎﻧﺖ ﻛﻞ ﺗﻠـﻚ اﻤﻌﺎﻧﻲ اﻟﺴـﺎﻣﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺆﻛﺪ ﺻﺪق اﻟﺘﻮﺣﻴـﺪ واﻃﻤﺌﻨﺎن اﻟﻨﻔﺲ‪ ،‬ﺣﺎﴐة ﰲ‬ ‫ﻧﻔﺲ اﻷﻣﺮ اﻟﻌﺎﺑﺪ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫ﻣﺘﻌﻪ اﻟﻠﻪ ﺑﺎﻟﺼﺤﺔ واﻟﻌﺎﻓﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﻘﺪ ﺗﴩﻓـﺖ ﺑﺰﻳﺎرﺗﻪ ﺑﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫اﻟﺘﺨﺼﴢ ﺑﺎﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺴـﺘﻜﻤﻞ ﻋﻼﺟﻪ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻋﻮدﺗﻪ ﻣـﻦ رﺣﻠﺔ ﻋﻼﺟﻴـﺔ ﻣﻦ أﻣﺮﻳـﻜﺎ ﺗﻜﻠﻠﺖ وﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺤﻤـﺪ ﺑﺎﻟﻨﺠﺎح ﺑﻔﻀﻞ ﻣﻦ اﻟﻠﻪ ﻋﺰ وﺟﻞ‪ ،‬وﻗﺪ راﻓﻘﻪ‬ ‫ﰲ رﺣﻠﺘﻪ اﻟﻌﻼﺟﻴﺔ إﺧﻮة أﻓﺎﺿﻞ‪ ،‬أﺑﺪوا دﻫﺸﺘﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻤﺎﺳـﻜﻪ وﺑﺸﺎﺷﺘﻪ واﻧﴩاح ﻧﻔﺴـﻪ وﴎوره وﻗﻮة‬ ‫ﻋﺰﻳﻤﺘـﻪ‪ ،‬أﻣﺎ ﻋﻦ ﺷـﺨﴢ‪ ،‬وإن ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻠﻚ ﻫﻲ اﻤﺮة‬

‫اﻷوﱃ اﻟﺘـﻲ أﺗﴩف ﻓﻴﻬﺎ ﺑﺰﻳﺎرة ﺳـﻤﻮه اﻟﻜﺮﻳﻢ‪ ،‬إﻻ‬ ‫أﻧﻨـﻲ ﻟﻢ أﻧﺪﻫﺶ ﻷﻧﻨـﻲ أﻋﺮف ﺟﻴـﺪا ً ﺣﻘﻴﻘﺔ اﻟﺒﻴﺖ‬ ‫اﻟﺬي ﺗﺮﺑﻰ ﻓﻴﻪ ﺳﻠﻄﺎن وإﺧﻮﺗﻪ ﺧﺎﻟﺪ‪ ،‬ﻓﻬﺪ‪ ،‬ﻓﻴﺼﻞ‪،‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ‪ ،‬أﺣﻤﺪ وأﺻﺎﻟﺔ اﻤﺪرﺳـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺨﺮﺟﻮا‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬واﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻤﺘﻔﺮدة اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻠﻤـﻮا ﻓﻴﻬﺎ ﺻﺪق‬ ‫اﻹﻳﻤﺎن‪ ،‬وﻗﻮة اﻟﺘﻮﺣﻴﺪ وﻋﺰﻳﻤﺔ وﺻﱪ اﻟﺮﺟﺎل‪ ،‬وﺟﻠﺪ‬ ‫اﻟﻜﺒﺎر‪ ،‬وﻧﻬﻠﻮا ﻣﻦ ﻣﻌﻴﻨﻬﺎ اﻹرث اﻟﺼﺎﻟﺢ‪ ،‬وﺗﻌﻠﻤﻮا ﰲ‬ ‫ردﻫﺎﺗﻬـﺎ اﻟﺤﻜﻤﺔ واﻟﺘﻮاﺿﻊ وﺣﺐ اﻟﻨﺎس واﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫ﻣﻌﻬﻢ ﺑﻜﻞ أرﻳﺤﻴﺔ‪ ،‬دون ﻛﻠﻔﺔ أو ادﻋﺎء‪.‬‬ ‫ﻧﻌـﻢ‪ ..‬اﺟﺘﻤـﻊ ذﻟـﻚ ﻛﻠـﻪ ﰲ واﻟﺪﻫـﻢ‪ ،‬اﻟﺮﺟﻞ‬ ‫اﻟﻜﺒﺮ‪ ،‬واﻹﻧﺴـﺎن اﻟﻨﺒﻴﻞ‪ ،‬ﺳـﻴﺪي وواﻟﺪي ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ أداﻣﻪ اﻟﻠـﻪ وﻣﺘﻌﻪ ﺑﺎﻟﺼﺤـﺔ واﻟﻌﺎﻓﻴﺔ‪،‬‬ ‫وأﻣـﺪ ﰲ ﻋﻤـﺮه اﻤﺪﻳـﺪ اﻟﺬي ﺗﺘﺴـﺎﺑﻖ ﺣـﺮوف ﻛﻞ‬ ‫اﻟﻠﻐـﺎت ﻟﺘﻈﻔﺮ ﺑﴩف وﺻﻒ ﻣﺤﺎﺳـﻨﻪ‪ ،‬وﻣﺎ ﺟﺒﻠﺖ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ ﻧﻔﺴـﻪ اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ ﻣﻦ ﻋﺸﻖ ﻟﻠﺨﺮ‪ ،‬وﺣﺐ ﻟﻠﻨﺎس‪،‬‬ ‫وﺣﺮص ﻋﲆ ﻣﺴـﺎﻋﺪﺗﻬﻢ وﻣﺆازرﺗﻬـﻢ واﻟﻮﻗﻮف إﱃ‬ ‫ﺟﺎﻧﺒﻬﻢ ﰲ اﻤﻠﻤﺎت وأﺻﻌـﺐ اﻟﻠﺤﻈﺎت‪ .‬ﻓﻜﺎن ﺗﺮﻛﻲ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ أﴍف ﺑﻴﺖ‪ ،‬وأﻋﻈﻢ ﻣﺪرﺳـﺔ‪ ،‬وأرﻗﻰ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻲ ﻳﺘﺨﻠﻖ أﺑﻨﺎؤه ﺑﺄﺧﻼق اﻟﺮﺟﺎل وﻳﺘﺤﻠﻮا‬ ‫ﺑﺼﻔﺎت اﻟﻜﺒﺎر‪.‬‬ ‫ﻻ أﻗﻮل ﻫـﺬا ادﻋﺎ ًء أو رﻳـﺎ ًء أو ﻧﻔﺎﻗﺎً‪ ،‬وﻋﲆ ﻛﻞ‬

‫ﺣـﺎل‪ ،‬ﻓﺎﻷﻣﺮ ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ وأﺑﻨﺎؤه اﻟﱪرة ﰲ‬ ‫ﻏﻨـﻰ ﺗﺎم ﻋﻦ ﻣﺪح اﻤﺎدﺣﻦ أو ﻗـﺪح اﻟﺤﺎﻗﺪﻳﻦ‪ ،‬ﻏﺮ‬ ‫أﻧﻨﻲ أﺷـﻬﺪ اﻟﻠﻪ أﻧﻨﻲ ﻣﻤﻦ ﻋﺮﻓﻮا ﻫﺬا اﻟﺮﺟﻞ اﻟﻨﺎدر‬ ‫اﻟﻮﰲ ﻋﻦ ﻗﺮب‪ ،‬وﺗﻌﺮﺿﻮا ﻟﻨﻔﺤﺎت ﺧﺮه واﻧﺘﺸﻠﺘﻬﻢ‬ ‫ﻣـﺮوءة ﺳـﻤﻮه اﻟﻜﺮﻳـﻢ ﻣﻦ أﻳـﺎم ﺻﻌﺒـﺔ وﻇﺮوف‬ ‫ﻗﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬ﻻ أدري ﻛﻴـﻒ ﻛﻨﺖ ﺳـﻮف أﺗﺠﺎوزﻫﺎ ﻟﻮﻻ‬ ‫ﺗﻮﻓﻴـﻖ اﻟﻠﻪ ﺛﻢ ﻧﺨﻮة اﻹﻧﺴـﺎن اﻤﺘﻮاﺿـﻊ ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ وﺷـﻬﺎﻣﺘﻪ‪ ،‬وﻣﺮوءﺗﻪ اﻟﺘـﻲ ورﺛﻬﺎ أﺑﻨﺎؤه‬ ‫اﻟﻜﺮام ﻋﻨﻪ‪.‬‬ ‫وﻟﻬﺬا ﻟﻴﺲ ﻋﺠﺒﺎ ً أن ﻳﻜﻮن ﺳـﻠﻄﺎن أﺣﺪ ﻓﺮوع‬ ‫ﺷﺠﺮة اﻟﺨﺮ اﻟﺴﺎﻣﻘﺔ ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻲ ﺗﻬﺐ ﺛﻤﺎرﻫﺎ ﻟﻠﻨﺎس‬ ‫ﻛﺎﻓـﺔ دون ﺗﻔﺮﻗﺔ ﺑﻦ ﺻﻐﺮ أو ﻛﺒـﺮ ﻣﻦ أﺑﻨﺎء ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ ﻷﻧﻬﺎ ﻣﻨﻬﻢ وإﻟﻴﻬﻢ‪ ،‬ﻣﺜﻠﻤﺎ ﻫﻢ ﻣﻨﻬﺎ وإﻟﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻓﻠﻠـﻪ درك ﻳـﺎ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑـﻦ ﺗﺮﻛﻲ ﻋـﲆ ﺻﺪق‬ ‫إﻳﻤﺎﻧـﻚ‪ ،‬وإﴏار ﻋﺰﻳﻤﺘـﻚ اﻟﻘﻮﻳﺔ ﻟﺘﺘﺠـﺎوز اﻤﺤﻨﺔ‬ ‫ﺑﺈﻳﻤـﺎن ﻗﻮي وﻋﺰﻳﻤﺔ اﻟﺮﺟﺎل‪ ..‬واﻟﻠﻪ ﻧﺴـﺄل أن ﻳﺘﻢ‬ ‫ﻋﺎﻓﻴﺘﻜـﻢ وﻳﺜﺒﺖ أﺟﺮﻛﻢ وﻳﺤﻔﻈﻜﻢ وﻳﺤﻔﻆ ﻟﻨﺎ واﻟﺪ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻊ ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ وإﺧﻮﺗﻜﻢ اﻷوﻓﻴﺎء ﻇﻼً‬ ‫ﻇﻠﻴﻼً ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ‪ ،‬وﺳﻨﺪا ً ﻣﻨﻴﻌﺎ ً ﰲ اﻟﺸﺪاﺋﺪ‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ ﺑﻦ ﻫﺮان آل ﺳﺎﻟﻢ‬

‫ﺗﻌﻘﻴﺒﴼ ﻋﻠﻰ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

‫رﺋﻴﺲ »اﻟﻬﻴﺌﺔ«‪ :‬ﻧﺸﻴﺪ ﺑﻄﺮﺣﻜﻢ وﻧ ﱢﻘﺪر ﻟﻮزﻳﺮ اﻟﻌﻤﻞ ﺗﻔﻬ ﻤﻪ ﻟﻮﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮﻧﺎ‬ ‫ﺳﺎﻣﻲ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻤﻨﺼﻮري‬

‫ا ﻋﻼم اﻟﺸﻌﺒﻲ‪ ..‬واﻟﻨﻌﺮات‬ ‫ﺳﺎﻫﻢ اﻻﻧﻔﺘﺎح اﻹﻋﻼﻣﻲ واﻟﺜﻘﺎﰲ اﻤﻬﻮل اﻟﺬي‬ ‫ﺗﻤ ﱡﺮ ﺑﻪ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ ﻇﻬﻮر اﻤﻨﺘﺪﻳﺎت واﻟﻘﻨﻮات اﻤﺮوّﺟﺔ‬ ‫ﻟﻠﺸﻌﺮ اﻟﺸـﻌﺒﻲ وﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣﻤﺎ ﻳﻤﻴﺰﻫﺎ ﻣﻦ ﺣﺼﺎﻧﺔ‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ووﺣﺪة وﻃﻨﻴﺔ ﻗ ﱠﻞ أن ﺗﻮﺟﺪ إﻻ أن ﺑﻌﺾ‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻟﻘﻨﻮات اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ ﻗﺪ ﺳﺎﻫﻤﺖ ﰲ ﺗﻐﺬﻳﺔ ﺟﺎﻧﺒﻲ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃﻘﻴﺔ واﻟﻌﺼﺒﻴـﺔ اﻟﻘﺒﻠﻴﺔ اﻟﺘﻲ وﺿﻌﺖ أوزارﻫﺎ‬ ‫ﺑﻤﺒﺎرﻛـﺔ ﺗﻠﻚ اﻟﻘﻨﻮات اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻬﺪ ﻫﺒﻮﻃـﺎ ً ﻣﻬﻨﻴﺎ ً‬ ‫ﺣﺎدا ً ﺑﻔﻀﻞ ﻣـﺎ ﺗﻘﺪﱢﻣﻪ ﻣﻦ ﻣـﺎدة إﻋﻼﻣﻴﺔ ﻣﺎزاﻟﺖ‬ ‫ﺗﻨﺘﻬﻚ ﺣﺮﻣﺔ وﻧﺴـﻴﺞ اﻟﻠﺤﻤﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺎﻣﺖ‬ ‫ﻋـﲆ أرﻛﺎﻧﻬﺎ دﻋﺎﺋﻢ اﻟﻮﻃـﻦ ﻃﻴﻠﺔ ﻋﻘﻮد ﻣﻀﺖ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﺄﺻﻴـﻞ ﻤﻌﺎﻧـﻲ اﻻﻧﺘﻤـﺎء اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ وﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺤﻤـﻼت اﻟﺪﻋﺎﺋﻴﺔ وﺑﺮاﻣﺞ اﻤﺴـﺎﺑﻘﺎت اﻟﺸـﻌﺮﻳﺔ‬ ‫اﻤﺸـﻬﻮرة اﻟﺘﻲ ﺗﺪار ﺑﺮؤوس أﻣـﻮال ﺿﺨﻤﺔ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻛﻔﻴﻠـﺔ ﺑﻨﻬﻀـﺔ ﺗﻨﻤﻮﻳـﺔ ﺷـﺎﻣﻠﺔ ﻟﻮ اﺳـﺘﻘﺮت ﰲ‬ ‫ﻣﻜﺎﻧﻬﺎ اﻤﻨﺎﺳﺐ‪ ،‬أو ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ رﺳﺎﺋﻞ ال‪ SMS‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻨﻌﺸـﻬﺎ ﺟﻴﻮب اﻟﺴـﺬج واﻟﺒﺴـﻄﺎء وﻣﺎ أدﻫﺸﻨﻲ‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﺔ أن ﻫﻨﺎك ﺷـﺨﺼﻴﺎت إﻋﻼﻣﻴﺔ وﺛﻘﺎﻓﻴﺔ ﻟﻬﺎ‬ ‫اﺳـﻤﻬﺎ وﻣﻜﺎﻧﻬـﺎ اﻤﺮﻣﻮق ﻗﺪ اﻧﺴـﺎﻗﺖ ﻓﻌﻠﻴﺎ ً وراء‬ ‫ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﺸﻌﺎرات اﻟﺒﻐﻴﻀﺔ وﻛﺎن ﻳﻔﱰض ﺑﻬﺎ أن‬ ‫ﺗﻘـﻒ ﻣﻮﻗﻒ اﻤﺤﺎﻳﺪ ﻋﲆ أﻗﻞ ﺗﻘﺪﻳـﺮ وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﻨﺒﺊ‬ ‫ﺑﺨﻄـﺮ ﻋﻈﻴﻢ وﺟﺴـﻴﻢ ﻛﺎن اﻷﺣـﺮى اﻻﻟﺘﻔﺎت ﻟﻪ‬ ‫ﺑﴫاﻣـﺔ ‪.‬أوﻣﺎ ﺗﻨﻘﻠﻪ ﻋﻦ ﻣﺴـﺎﺑﻘﺎت اﻹﺑﻞ وﻏﺮﻫﺎ‬ ‫ﺿﻤـﻦ ﺛﻘﺎﻓﺔ دﺧﻴﻠﺔ وﺳـﻴﺎق ﺟﺪﻳﺪ ﻳﺮﻛﺰ ﻋﲆ ﻧﴩ‬ ‫اﻟﻌﺼﺒﻴـﺔ واﻟﻨﻌـﺮات وﻳﺤـﻂ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺒـﺎﴍ ﻣﻦ‬ ‫ﺷـﺄن وذوات اﻟﻘﺒﺎﺋـﻞ اﻷﺧـﺮى وﺑﻤﺒﺎﻟـﻎ ﺧﻴﺎﻟﻴـﺔ‬ ‫ﺟـﺪا ً ﻛﺎن ﻳﻤﻜﻦ ﺗﺪوﻳﺮﻫﺎ ﻟﺼﺎﻟـﺢ اﻟﻨﻮادي واﻤﺮاﻓﻖ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ أو اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت اﻟﺨﺮﻳـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻀﻢ ﺑﻦ‬ ‫أرﻛﺎﻧﻬـﺎ اﻟﻔﻘﺮاء واﻷﻳﺘـﺎم واﻤﺤﺘﺎﺟﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻫﻢ ﰲ‬ ‫أﻣﺲ اﻟﺤﺎﺟﺔ ﻤﺜـﻞ ﺗﻠﻚ اﻤﻼﻳﻦ ‪ .‬ﻣﻤﺎ ﻗﺪ ﻳﻮﺣﻲ ﺑﺄن‬ ‫ﻫﻨﺎك ﻏﺴـﻴﻼً ﻣﻔﺘﻌـﻼً ﻟﻸﻣﻮال ﻣﻦ ﺧـﻼل ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫إدﺧﺎل اﻤـﺎل اﻟﺨﺎم وﺑﻄﺮﻗـﻪ اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ واﻤﴩوﻋﺔ‬ ‫وﺗﺤﻮﻳﻠﻬـﺎ إﱃ ﻋﻤﻠﺔ ﺳـﻬﻠﺔ وﻣﺘﺪاوﻟـﺔ ﺗﺠﻨﺒﺎ ً ﻟﻠﻔﺖ‬ ‫اﻷﻧﻈـﺎر واﻤﺴـﺎءﻻت اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ودﻣﺠﻬـﺎ ﺑﺎﻷﻣﻮال‬ ‫اﻤﴩوﻋﺔ اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﺨﻔﻲ ﺑﻄﺒﻴﻌـﺔ اﻟﺤﺎل ﻣﺼﺪرﻫﺎ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘـﻲ ‪ .‬إن ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻤﻠﺘﻘﻴـﺎت ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﻘﻒ‬ ‫وراءﻫﺎ ﺟﻤﺎﻋﺎت ﺧﻔﻴﺔ ﺗﱰﺑـﺺ ﺑﺄﻣﻦ وأﻣﺎن اﻟﺒﻠﺪ‬ ‫أو ﺧﻼﻳـﺎ إﺟﺮاﻣﻴﺔ ﻧﺎﺋﻤـﺔ ﺗﺪﻳﺮ ﻧﺸـﺎﻃﻬﺎ ﺑﺎﻧﺘﻈﺎم‬ ‫وﺳـﻬﻮﻟﺔ ﺗﺤـﺖ ﻏﻄﺎء ﴍﻋﻴـﺔ ﻣﻬﺮﺟﺎﻧـﺎت اﻹﺑﻞ‬ ‫وﻫﺬا ﻣـﺎ أﻛﺪﺗﻪ ﺗﻘﺎرﻳﺮ أﻣﻨﻴﺔ ﺻـﺎدرة ﻣﻦ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ وﻧﴩﺗﻬـﺎ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم ﺣﻴـﺚ ﻟﻮﺣﻆ‬ ‫ﻫﻨـﺎك اﻟﺘﻌﺼﺐ اﻟﻘﺒﲇ وﺗﺮوﻳﺞ اﻤﺨﺪرات واﻟﺴـﻌﻲ‬ ‫اﻤﺒﺎﻟـﻎ ﰲ زﻳﺎدة أﺳـﻌﺎر اﻹﺑﻞ اﻟـﺬي داﺋﻤﺎ ً ﻣﺎ ﻳﻜﻮن‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﻘﺪ ﻣﻤﺎ ﻳﻮﻓﺮ اﺣﺘﻤﺎل ﻏﺴـﻴﻞ اﻷﻣﻮال ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ اﺳـﺘﻌﻤﺎل اﻷﺳـﻠﺤﺔ اﻟﺬي ﺑﺎت ﻳﻌـﺰز ﻣﻦ وﺟﻮد‬ ‫ﻣﻈﺎﻫـﺮ اﻟﻌﻨﴫﻳـﺔ اﻟﻘﺒﻠﻴـﺔ ﰲ ﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ﺻﻮرﻫﺎ‬ ‫وأﺷﻜﺎﻟﻬﺎ ‪.‬‬

‫أﺧﻲ اﻟﻌﺰﻳﺰ اﻷﺳﺘﺎذ ﺟﺎﴎ اﻟﺠﺎﴎ‪ .‬اﻟﺴﻼم‬ ‫ﻋﻠﻴﻜﻢ ورﺣﻤﺔ اﻟﻠﻪ وﺑﺮﻛﺎﺗﻪ‪.‬‬ ‫أﻓﻴﺪﻛﻢ ﺑﺄﻧﻨﻲ اﻃﻠﻌﺖ ﻋﲆ ﻣﻘﺎﻟﻜﻢ ﰲ ﺟﺮﻳﺪة‬ ‫اﻟـﴩق اﻟﻌـﺪد رﻗـﻢ ‪ 422‬ﰲ ﻳـﻮم اﻟﺜﻼﺛـﺎء‬ ‫اﻤﻮاﻓﻖ ‪ 17‬رﺑﻴـﻊ اﻷول ﻣﻦ ﻋﺎم ‪1434‬هـ ﰲ‬ ‫اﻟﺼﻔﺤـﺔ اﻷﺧﺮة‪ ،‬ﺑﻌﻨـﻮان )ﺻﻠﺢ اﻟﻜﺒﺎر(‪،‬‬ ‫وإذ أﺷـﻜﺮ ﻟﻜﻢ اﻫﺘﻤﺎﻣﻜـﻢ وﺣﺮﺻﻜﻢ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ‪ ،‬أﻗﺪر ﻟﻜﻢ ﻣﺎ ﻛﺘﺒﺘﻢ‪ ،‬وأﺣﺴﺒﻪ ﻳﺼﺐ‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺤﻘـﻖ ﻟﻠﻤﺠﺘﻤـﻊ أﻣﻨـﻪ وﺧﺮﻳﺘـﻪ‪،‬‬ ‫واﻟﺤﻤـﺪ ﻟﻠﻪ ﻋـﲆ ﻣﺎﻳﴪ ﻣﻦ أﻣـﻮر ﺗﺤﻔﻆ‬

‫ﻟﻠﻤـﺮأة ﻛﺮاﻣﺘﻬـﺎ وﺗﺤﻘـﻖ ﻟﻬـﺎ اﻷﻣﻦ وﻫﻲ‬ ‫ﺗﺴـﻌﻰ ﰲ ﻃﻠﺐ اﻟﻌﻴﺶ ﻣﺜﻠﻬـﺎ ﻣﺜﻞ اﻟﺮﺟﻞ‪،‬‬ ‫ﰲ ﺟـﻮ ﻣـﻦ اﻟﺤﺸـﻤﺔ واﻟﻔﻀﻴﻠـﺔ‪ ،‬وراﺣـﺔ‬ ‫ﺑـﺎل واﻃﻤﺌﻨﺎن‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺴـﻌﻰ إﻟﻴﻪ‬ ‫اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ ﻣﻨﺬ أن ﺻﺪر ﺗﻮﺟﻴﻪ اﻤﻠﻚ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫واﻹﻣـﺎم اﻟﻌـﺎدل ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫ﺑﺈﺗﺎﺣـﺔ اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﻠﻤـﺮأة ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻷﻣﺎﻛﻦ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺒﺎع ﻓﻴﻬﺎ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﺎ اﻟﺨﺎﺻﺔ‪ ،‬وأﻗﺪر‬ ‫ﻤﻌﺎﱄ وزﻳـﺮ اﻟﻌﻤـﻞ ﺗﻔﻬﻤﻪ ﻟﻮﺟﻬـﺔ ﻧﻈﺮﻧﺎ‬ ‫اﻤﻨﻄﻠﻘﺔ ﻣﻦ اﻤﺼﻠﺤﺔ اﻟﴩﻋﻴﺔ واﻤﺠﺘﻤﻌﻴﺔ‪.‬‬

‫واﺳـﺄل اﻟﻠﻪ ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ اﻟﻌـﻮن واﻟﺘﻮﻓﻴﻖ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أﻛﺮر ﺷـﻜﺮي ﻟﺴـﻌﺎدﺗﻜﻢ وﺗﻘﺪﻳﺮي ﻟﺤﺴﻦ‬ ‫ﻃﺮﺣﻜﻢ وﺟﻮدة ﻋﺮﺿﻜﻢ ﻋﻦ ﻫﺬا اﻤﻮﺿﻮع‬ ‫اﻤﻬﻢ‪ ،‬وﻓﻴﻤﺎ ﺗﻜﺘﺒﻮﻧـﻪ وﺗﺘﺒﻨﻮﻧﻪ ﻣﻦ ﻗﻀﺎﻳﺎ‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻌﻴﺔ‪ ،‬ﻫﻲ ﻣﺤـﻞ اﻫﺘﻤﺎﻣﻨﺎ وﻣﺘﺎﺑﻌﺘﻨﺎ‪،‬‬ ‫ﺳﺎﺋﻼً اﻟﻠﻪ ﻟﻜﻢ اﻟﻌﻮن واﻟﺘﻮﻓﻴﻖ‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل اﻟﺸﻴﺦ‬

‫* اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻌﺎم ﻟﻬﻴﺌﺔ اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف‬ ‫واﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ اﻤﻨﻜﺮ‬

‫ﺿﻮﺋﻴﺔ ﻤﻘﺎل اﻟﺠﺎﴎ اﻤﻨﺸﻮر ﺑﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫‪ 29‬ﻳﻨﺎﻳﺮ اﻤﺎﴈ‬

‫ﺗﻌﻘﻴﺒﴼ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺮﻳﺸﺪ‬

‫ﻌﺎﻗﺒﺎن ‘ﻧﻬﻤﺎ ﻣﻌﻴﺎرا اﻟﻤﺮﺟﻊ‬ ‫»ﻗﻴﺎس«‪ :‬اﺧﺘﺒﺎر اﻟﻘﺪرات واﻻﺧﺘﺒﺎر اﻟﺘﺤﺼﻴﻠﻲ ﻻ ﻳُ ِ‬ ‫ﻗـﺮأت ﻣﻘـﺎل اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺳـﻌﻮد اﻤﺮﻳﺸـﺪ‬ ‫ﺑﺠﺮﻳﺪة »اﻟـﴩق« ﺣﻮل اﺧﺘﺒﺎر اﻟﻘﺪرات‪ ،‬وأن‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻘـﻪ ﻏـﺮ ﻣﻨﺎﺳـﺐ ﻷن ﺗﻌﻠﻴﻤﻨﺎ ﻟـﻢ ﻳﺠﻬﺰ‬ ‫اﻟﻄـﻼب ﻟﻬﺬه اﻤﻬـﺎرات واﻤﻌـﺎرف واﻟﻘﺪرات‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﻘﻴﺴﻬﺎ اﻻﺧﺘﺒﺎر‪ ،‬وأﻗﻮل‪:‬‬ ‫أوﻻ‪ :‬ﻣﻨﺎﻫﺠﻨـﺎ ﻻ ﺗﺨﺘﻠﻒ ﻛﺜﺮا ﻋﻦ ﻣﻨﺎﻫﺞ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ اﻟﻔـﺮق ﰲ اﻟﺘﻨـﺎول واﻟﺘﻄﺒﻴﻖ‪.‬‬ ‫واﺧﺘﺒـﺎر اﻟﻘـﺪرات ﻣﻦ أﺳـﺒﺎب ﺷـﺤﺬ اﻟﻬﻤﻢ‬ ‫ﻟﺘﻨﺎول ﻫـﺬه اﻷﺑﻌـﺎد واﻤﻤﺎرﺳـﺎت ﰲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﺟﺎد‪.‬‬

‫ﺛﺎﻧﻴﺎ‪ :‬اﻻﺧﺘﺒﺎر ﻻ ﻳﻌﺎﻗﺐ اﻟﻄﻼب ﻋﲆ ﳾء‬ ‫ﻟﻢ ﻳﻜﻮﻧﻮا ﺳﺒﺒﻪ‪ ،‬وﰲ ﻧﻔﺲ اﻟﻮﻗﺖ ﻻ ﻳﺤﺎﺳﺒﻬﻢ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى ﻳﺠﺐ أن ﻳﺼﻠﻮا إﻟﻴﻪ‪ ،‬ﻷن اﺧﺘﺒﺎر‬ ‫اﻟﻘﺪرات واﻻﺧﺘﺒـﺎر اﻟﺘﺤﺼﻴﲇ ﻣﻌﻴﺎرا اﻤﺮﺟﻊ‪.‬‬ ‫أي أن اﻟﺪرﺟـﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺤﺼـﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﻄﺎﻟﺐ ﰲ‬ ‫ﺳـﻠﻢ درﺟﺎت اﻻﺧﺘﺒﺎرﻳﻦ ﻣﺒﻨﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﺘﻮﺳـﻂ‬ ‫وأداء ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻄﻼب ﻣﻦ اﻟﴩﻳﺤﺔ ﻧﻔﺴﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻬﻲ‬ ‫ﺗﻌﻄﻲ ﻣﻮﻗﻌﻪ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﺰﻣﻼﺋﻪ اﻟﻄﻼب وﻟﻴﺲ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻤﺎ ﻳﺠﺐ أن ﻳﻜﻮﻧﻮا ﻋﻠﻴﻪ‪ .‬ﻓﺒﺎﻟﺘﺎﱄ إذا‬ ‫ﺗﺤﺴـﻦ أداء ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻄﻠﺒـﺔ ﺑﻨﻔﺲ اﻤﻘﺪار ﻓﺈن‬

‫اﻟﺪرﺟﺎت ﻻ ﺗﺘﻐـﺮ‪ ،‬وﻟﻜﻦ إذا ﺗﻐﺮ أداء ﻃﺎﻟﺐ‬ ‫ﻣﻌﻦ ﻣﻘﺎﺑـﻞ زﻣﻼﺋﻪ ﻓﻴﺘﻐﺮ ﻣ���ﻗﻌـﻪ وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ‬ ‫درﺟﺘﻪ‪.‬‬ ‫ﻟـﺬا ﻓﻤﻮﺿـﻮع ﻋـﺪم ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ اﻻﺧﺘﺒـﺎر‬ ‫ﻣﻨﺘﻔﻴـﺔ‪ .‬أرﺟـﻮ اﻻﻃـﻼع وأن ﺗﺼﺤﺤـﻮا ذﻟﻚ‬ ‫ﻟﻠﻘﺮاء‪.‬‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ اﻟﻤﺸﺎري آل ﺳﻌﻮد‬

‫* رﺋﻴﺲ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﻟﻠﻘﻴﺎس واﻟﺘﻘﻮﻳﻢ‬

‫ﺿﻮﺋﻴﺔ ﻤﻘﺎل اﻤﺮﻳﺸﺪ اﻤﻨﺸﻮر‬ ‫ﺑﺘﺎرﻳﺦ ‪ 8‬ﻓﱪاﻳﺮ اﻟﺠﺎري‬

‫ﺗﻌﻘﻴﺒﴼ ﻋﻠﻰ اﻟﻴﺎﻣﻲ‬

‫»اﻟﻌﻤﻞ«‪ :‬ﻟﻮاﺋﺢ ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﻌﻤﻞ ﻻ ﺗﺨﻞ ﺑﺤﻘﻮق اﻟﻌﺎﻣﻠﻴﻦ وا‘ﺧﻄﺎء ﺗﻔﺼﻞ ﻓﻴﻬﺎ ﻫﻴﺌﺎت اﻟﺘﺴﻮﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺒﺪاﻳـﺔ أﺷـﻜﺮﻛﻢ ﻋـﲆ ﺗﻨﺎوﻟﻜـﻢ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﺼﻞ ﺑـﻮزارة اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وﺗﻬﻢ‬ ‫اﻟﺮأي اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫وإﺷﺎرة إﱃ ﻣﻘﺎل اﻟﻜﺎﺗﺐ اﻷﺳﺘﺎذ ﻣﺎﻧﻊ‬ ‫اﻟﻴﺎﻣـﻲ اﻤﻨﺸـﻮر ﰲ ﺟﺮﻳﺪة »اﻟـﴩق« ﻳﻮم‬ ‫اﻟﺴـﺒﺖ ‪ 1434/2/30‬ﻫــ اﻤﻮاﻓﻖ ‪/1/15‬‬ ‫‪2013‬م ﺗﺤـﺖ ﻋﻨﻮان »ﻤـﺎذا ﺻﻤﺘﺖ وزارة‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ؟« اﻟﺬي ﺟـﺎء ﻓﻴﻪ )اﻋﺘﻤـﺪت وزارة‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﻻﺋﺤﺔ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻋﻤـﻞ ﻹﺣﺪى اﻟﻮزارات‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﺨﻀـﻊ ﻓﻴﻬـﺎ آﻻف اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ـــ ﻟﻨﻈـﺎم اﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ــ وﻷﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﻋﻘﺪ ﻣـﻦ اﻟﺰﻣﻦ ﻗﺒـﻞ ﺻﺪور‬ ‫اﻟﻼﺋﺤـﺔ‪ ،‬ﺑﻌﻘـﻮد ﻋﻤﻞ ﺗﻀﻤـﻦ ﺣﻘﻮﻗﺎ وﻣﺰاﻳـﺎ أﺻﺒﺤﺖ‬ ‫ﺑﺤﻜﻢ اﻟﺘﻘﺎدم ووﻓﻘﺎ ﻟﻨﺼﻮص اﻟﻨﻈﺎم ﻣﻜﺘﺴﺒﺔ ﻻ ﻳﺠﻮز‬ ‫اﻤﺴـﺎس ﺑﻬﺎ‪ ،‬إﻻ أن اﻟﻼﺋﺤﺔ ﺑﻌﺪ اﻋﺘﻤﺎدﻫﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ وزارة‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ أﺛﺮت ﺳﻠﺒﺎ وﺑﺸﻜﻞ ﻣﺒﺎﴍ ﻋﲆ ﺣﻘﻮق اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ(‪.‬‬ ‫وﻹﻳﻀـﺎح ﻫﺬا اﻷﻣـﺮ ﺗﺆﻛﺪ اﻟـﻮزارة أن اﻋﺘﻤﺎد ﻟﻮاﺋﺢ‬ ‫ﺗﻨﻈﻴـﻢ اﻟﻌﻤـﻞ أو ﺗﻌﺪﻳﻠﻬـﺎ ﻻ ﻳﺨﻞ ﺑﺎﻟﺤﻘﻮق اﻤﻜﺘﺴـﺒﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﺎﻣﻠﻦ ﺑﻤﻮﺟﺐ ﻧﻈﺎم اﻟﻌﻤﻞ أو ﻟﻮاﺋﺤﻪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ أو ﻣﺎ‬

‫ﻧﺼﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﻋﻘﻮد اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬وﻗﺪ درﺟﺖ اﻟﻮزارة‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﻀﻤﻦ ﻗـﺮارات اﻋﺘﻤـﺎد ﻟﻮاﺋـﺢ ﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ أو ﺗﻌﺪﻳﻠﻬﺎ ﻣﺎدة ﺗﻨـﺺ ﻋﲆ‪» :‬ﻻ ﻳﻤﺲ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻘﺮار ﺑﻤـﺎ ﻗﺪ ﻳﻜﻮن ﻟﻠﻌﺎﻣﻠﻦ ﻣﻦ ﺣﻘﻮق‬ ‫ﻣﻜﺘﺴـﺒﺔ ﻟﻠﻌﺎﻣﻠـﻦ ﺑﻤﻮﺟﺐ ﻧﻈـﺎم اﻟﻌﻤﻞ أو‬ ‫ﻟﻮاﺋﺤـﻪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ«‪ ،‬ﻓـﺈذا ﻛﺎن ﻫﻨـﺎك ﺧﻄﺄ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻄﺒﻴـﻖ أو ﻣﺸـﺎﺣﺔ ﻋﲆ ﻣﺎﻫﻴّـﺔ اﻟﺤﻘﻮق‬ ‫اﻤﻜﺘﺴـﺒﺔ ﻓـﺈن ﻣـﺮد ذﻟـﻚ ﻟﻬﻴﺌـﺎت ﺗﺴـﻮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺨﻼﻓﺎت اﻟﻌﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻔﺼﻞ ﰲ اﻤﻮﺿﻮع إذا‬ ‫ﺗﻢ إﻗﺎﻣﺔ دﻋﻮى ﺑﺸﺄﻧﻪ‪.‬‬ ‫وﻣﻤﺎ ﺳﺒﻖ ﻳﺘﻀﺢ أن اﺳﺘﻨﺘﺎﺟﻜﻢ اﻟﺬي ﻳﻌﺪ اﺟﺘﻬﺎدا ً‬ ‫ﻣﺤﻤـﻮدا ً ﻻ ﻳﺘﻔﻖ ﻣﻊ ﻣﺎ ﻫﻮ ﻣﺘﺤﻘـﻖ ﻋﲆ أرض اﻟﻮاﻗﻊ‪.‬‬ ‫وﺗﻘﺒﻠﻮا ﺧﺎﻟﺺ ﺗﺤﻴﺎﺗﻲ‪.‬‬ ‫ﺣﻄﺎب ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻌﻨﺰي‬ ‫* اﻤﺴﺘﺸﺎر واﻤﴩف اﻟﻌﺎم ﻋﲆ إدارة اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻹﻋﻼم واﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳﻢ وزارة اﻟﻌﻤﻞ‬

‫ﺿﻮﺋﻴﺔ ﻤﻘﺎل اﻟﻴﺎﻣﻲ اﻤﻨﺸﻮر ﺑﺘﺎرﻳﺦ ‪ 15‬ﻳﻨﺎﻳﺮ اﻤﺎﴈ‬


тАл╪зя╗Яя╗дя║Жя║Чя╗дя║отАм тАл╪зя╗Яя║к┘Ия╗Яя╗▓тАм тАля╗Яя╗дя╗Ья║Оя╗Уя║дя║ФтАм тАл╪з ╪▒я╗ля║О╪и я╗│я║Тя║к╪гтАм тАля╗Пя║к ┘Л╪з я╗Уя╗▓ ╪зя╗Яя║оя╗│я║О╪╢тАм

тАл╪зя╗Яя║оя╗│я║О╪╢ тАк -тАм┘И╪з╪│тАм тАля╗│я╗Фя║Шя║Ш┘Ая║в ┘Ия╗Ыя╗┤я╗Ю ┘И╪▓╪з╪▒╪й ╪зя╗Яя║ия║О╪▒я║Яя╗┤я║Ф я╗Яя╗ая╗Мя╗╝я╗Чя║О╪к ╪зя╗дя║Шя╗Мя║к╪п╪й ╪зя╗╖я╗Гя║о╪з┘БтАк ╪МтАм╪зя╗╖я╗гя║отАм тАл╪зя╗Яя║кя╗Ыя║Ш┘Ая╗о╪▒ я║Чя║оя╗Ыя╗▓ я║Ся╗ж я╗гя║дя╗дя║к я║Ся╗ж я║│┘Ая╗Мя╗о╪п ╪зя╗Яя╗Ья║Тя║отАк ╪МтАмя╗Пя║к╪з ╪зя╗Яя║┤┘Ая║Тя║Ц ╪зя╗дя║Жя║Чя╗дя║отАм тАл╪зя╗Я┘Ая║к┘Ия▒Д ╪зя╗дя╗Мя╗ия╗▓ я║Ся║Шя╗Мя║О┘И┘Ж ╪зя╗╖я╗гя╗в ╪зя╗дя║Шя║дя║к╪й я╗г┘Ая╗К я╗гя║о╪зя╗Ыя║░ я╗гя╗Ья║Оя╗Уя║дя║Ф ╪зя╗╣╪▒я╗ля║О╪итАм тАл┬╗я║Чя║╕┘Ая║ая╗┤я╗К ╪зя╗Яя┤йя╗Ыя║О╪б я╗Ля▓Ж ╪зя╗дя║┤я║Оя╗ля╗дя║Ф я░▓ я║Ся╗ия║О╪б ╪зя╗Яя╗Шя║к╪▒╪з╪к┬лтАк ╪МтАм╪зя╗Яя║м┘К я╗│ ┘ОтАм тАл┘Пя╗Мя╗Шя║к я░▓тАм тАл╪зя╗Яя║оя╗│я║О╪╢ я║Ся║Оя╗Яя║Шя╗ия║┤┘Ая╗┤я╗Ц я║Ся╗ж я║гя╗Ья╗оя╗гя║Ф ╪зя╗дя╗дя╗ая╗Ья║Ф ┘И╪зя╗╖я╗гя╗в ╪зя╗дя║Шя║дя║к╪йтАк .тАм┘Ия║│я╗┤я╗Фя║Шя║Шя║втАм тАл┘Ия╗Ыя╗┤я╗Ю ┘И╪▓╪з╪▒╪й ╪зя╗Яя║ия║О╪▒я║Яя╗┤я║Ф ╪зя╗дя║Жя║Чя╗дя║о ┘ЛтАм тАля╗зя╗┤я║Оя║Ся║Ф я╗Ля╗ж ┘И╪▓я╗│я║о ╪зя╗Яя║ия║О╪▒я║Яя╗┤я║ФтАк ╪МтАм╪зя╗╖я╗гя║о я║│┘Ая╗Мя╗о╪птАм тАл╪зя╗Яя╗Фя╗┤я║╝я╗ЮтАк ╪МтАм┘Ия║Ся║дя╗Ая╗о╪▒ я╗гя║┤я║Оя╗Ля║к ╪зя╗╖я╗гя╗ж ╪зя╗Яя╗Мя║О┘Е я╗Яя╗╕я╗гя╗в ╪зя╗дя║Шя║дя║к╪йтАк.тАмтАм тАл┘Ия║│┘Ая╗┤я║Шя╗в я║зя╗╝┘Д ╪зя╗дя║Жя║Чя╗дя║о я╗Ля╗Шя║к ╪г╪▒я║Ся╗К я║Яя╗ая║┤┘Ая║О╪к я╗дя╗ия║Оя╗Чя║╕┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║оя╗Ыя║Оя║Ля║░ ╪зя╗╖╪▒я║Ся╗КтАм

тАля╗Ч┘Р я║Т┘Оя╗Ю я║гя╗Ья╗оя╗гя║Ф ╪зя╗дя╗дя╗ая╗Ья║Ф ┘И╪зя╗╖я╗гя╗в ╪зя╗дя║Шя║дя║к╪йтАк.тАмтАм тАл┘Ия╗│я╗м┘Ая║к┘Б ╪зя╗дя║Жя║Чя╗дя║о ╪ея▒Г ╪пя╗Л┘Ая╗о╪й ╪зя╗дя║о╪зя╗Ы┘Ая║░ ╪зя╗Яя║к┘Ия╗Яя╗┤я║Ф ┘И╪зя╗╣я╗Чя╗ая╗┤я╗дя╗┤┘Ая║Ф ┘И╪зя╗Яя╗оя╗Гя╗ия╗┤я║ФтАм тАл╪зя╗Яя╗Фя║Оя╗Ля╗а┘Ая║Ф ┘И╪зя╗Яя╗ия║Оя║Яя║д┘Ая║Ф я░▓ я╗гя║ая║О┘Д я╗гя╗Ья║Оя╗Уя║д┘Ая║Ф ╪зя╗╣╪▒я╗ля║О╪и ┘Ия║Яя╗дя╗Мя╗м┘Ая║О я║Чя║дя║Ц я╗гя╗Ия╗ая║ФтАм тАля╗гя║оя╗Ыя║░ ╪зя╗╖я╗гя╗в ╪зя╗дя║Шя║дя║к╪йтАк ╪МтАм┘Ия╗гя╗ия║Оя╗Чя║╕┘Ая║Ф я║│я║Тя╗Ю ╪зя╗Яя║Шя╗Мя║О┘И┘Ж я║Ся╗ж я║Яя╗дя╗┤я╗К ╪зя╗дя║о╪зя╗Ыя║░ ╪зя╗Яя║к┘Ия╗Яя╗┤я║ФтАм тАл╪зя╗дя║╕┘Ая║О╪▒я╗Ыя║ФтАк ╪МтАм┘И╪зя║│┘Ая║Шя╗Мя║о╪з╪╢ я╗Ч┘Ая║к╪▒╪з╪к ╪зя╗дя║о╪зя╗Ы┘Ая║░ ╪зя╗дя║ия║Шя╗ая╗Фя║Ф ┘Ия╗гя║а┘Ая║О┘Д я║Чя║ия║╝я║╝я╗мя║ОтАм тАл┘И╪зя╗Яя╗Дя║о┘В ╪зя╗Яя╗ия║Оя║Яя║дя║Ф ╪зя╗Яя║Шя╗▓ я╗│я║┤┘Ая║Шя╗Мя╗дя╗ая╗мя║О я╗Ы ┘Мя╗Ю я╗гя╗ия╗мя║О я░▓ я╗гя║ая║О┘Д я╗гя╗Ья║Оя╗Уя║дя║Ф ╪зя╗╣╪▒я╗ля║О╪итАк╪МтАмтАм тАл┘Ия╗Л┘Ая║о╪╢ ╪зя╗дя┤й┘Ия╗Ля║О╪к ╪зя╗Яя║Шя╗▓ я╗│я╗Мя╗дя╗Ю я╗Ля╗ая╗┤я╗мя║О я╗гя║оя╗Ыя║░ ╪зя╗╖я╗гя╗в ╪зя╗дя║Шя║дя║к╪й ┘И╪пя╗Ля╗о╪й я║Яя╗дя╗┤я╗КтАм тАл╪зя╗дя║о╪зя╗Ыя║░ ╪ея▒Г ╪зя╗дя║╕я║О╪▒я╗Ыя║Ф я░▓ я║Чя║дя║┤я╗┤я╗ия╗мя║О ┘И╪зя╗Яя║Шя╗Мя║О┘И┘Ж я╗гя╗Мя╗мя║О я╗Ы ┘Мя╗Ю я░▓ я╗гя║ая║О┘Д я║Чя║ия║╝я║╝я╗ктАк╪МтАмтАм тАл┘И╪зя╗Яя║Шя╗оя║╗я╗Ю ╪ея▒Г я║Чя╗оя║╗я╗┤я║О╪к я╗гя║дя║к╪п╪й я╗Яя║Шя║дя║┤┘Ая╗ж я╗гя║┤┘Ая║Шя╗о┘Й ╪зя╗Яя║Шя╗Мя║О┘И┘Ж я║Ся╗ж ╪зя╗дя║о╪зя╗Ыя║░тАм тАл╪зя╗дя║ия║Шя╗ая╗Ф┘Ая║Ф я╗Ля╗ж я╗Гя║оя╗│я╗Ц я╗гя║оя╗Ыя║░ ╪зя╗╖я╗гя╗в ╪зя╗дя║Шя║дя║к╪й я╗дя╗Ья║Оя╗Уя║дя║Ф ╪зя╗╣╪▒я╗ля║О╪и я║Ся╗оя║╗я╗Фя╗к ╪зя╗дя║оя╗Ыя║░тАм

тАл╪зя╗╖я║│я║Оя║│┘Ая╗┤я║Ф я╗Яя╗║я║│┘Ая▒░╪зя║Чя╗┤я║ая╗┤я║Ф ╪зя╗Яя║к┘Ия╗Яя╗┤я║Ф я╗дя╗Ья║Оя╗Уя║дя║Ф ╪зя╗╣╪▒я╗ля║О╪и ╪зя╗Яя║Ш┘Ая╗▓ я║Чя╗дя║Ья╗Ю я╗гя║дя║О┘И╪▒тАм тАл╪зя╗дя║Жя║Чя╗дя║отАк ╪МтАм┘Ия║Чя║╕я╗дя╗Ю ╪зя╗Яя║Шя║к╪зя║Ся║о ╪зя╗Яя║о╪зя╗гя╗┤я║Ф ╪ея▒Г я╗гя╗Мя║Оя╗Яя║ая║Ф ╪зя╗Яя╗Ия║о┘И┘Б ╪зя╗дя║Ж╪пя╗│я║Ф ╪ея▒Г ╪зя╗зя║Шя║╕я║О╪▒тАм тАл╪зя╗╣╪▒я╗л┘Ая║О╪итАк ╪МтАм┘Ия║Чя║к╪зя║Ся║о я╗гя╗ия╗К ╪зя╗╣╪▒я╗ля║О╪и ┘Ия╗гя╗Ья║Оя╗Уя║дя║Шя╗ктАк ╪МтАм┘Ия║Чя║к╪зя║С┘Ая║о я║Ся╗ия║О╪б я╗Чя║к╪▒╪з╪к ╪зя╗Яя║к┘И┘ДтАм тАля╗Л┘Ая▓Ж я╗гя╗ия╗К ╪зя╗╣╪▒я╗ля║О╪и ┘Ия╗гя╗Ья║Оя╗Уя║дя║Шя╗к ┘Ия║Чя╗Мя║░я╗│я║░ ╪п┘И╪▒ я╗гя╗ия╗Ия╗оя╗гя║Ф ╪зя╗╖я╗гя╗в ╪зя╗дя║Шя║дя║к╪й я░▓ я╗ля║м╪зтАм тАл╪зя╗Яя║╝я║к╪птАк ╪МтАм┘Ия║Чя║к╪зя║Ся║о я║┐я╗дя║О┘Ж ╪зя║гя▒░╪з┘Е я║гя╗Шя╗о┘В ╪зя╗╣я╗зя║┤я║О┘Ж я╗Яя╗ая║ая╗дя╗┤я╗К ┘Ия║│я╗┤я║О╪п╪й ╪зя╗Яя╗Шя║Оя╗зя╗о┘ЖтАм тАля║Ся╗оя║╗я╗Фя╗к ╪зя╗Яя║оя╗Ыя╗┤я║░╪й ╪зя╗╖я║│я║Оя║│я╗┤я║Ф я╗дя╗Ья║Оя╗Уя║дя║Ф ╪зя╗╣╪▒я╗ля║О╪итАк.тАмтАм тАл┘Ия║Чя╗А┘Ая╗в я╗Чя║Оя║Ля╗д┘Ая║Ф ╪зя╗дя║╕┘Ая║О╪▒я╗Ыя╗ж я░▓ ╪зя╗дя║Жя║Чя╗дя║о ╪зя╗Я┘Ая║к┘И┘Д ╪зя╗╖я╗Ля╗А┘Ая║О╪б я░▓ ╪зя╗дя║ая╗ая║▓тАм тАл╪зя╗╗я║│я║Шя║╕┘Ая║О╪▒┘К я╗дя║оя╗Ыя║░ ╪зя╗╖я╗гя╗в ╪зя╗дя║Шя║д┘Ая║к╪й я╗дя╗Ья║Оя╗Уя║дя║Ф ╪зя╗╣╪▒я╗л┘Ая║О╪и )тАк (uncutтАм┘Ия╗Ля║к╪пя╗ля║ОтАм тАлтАк 21тАмя║Ся║Оя╗╣я║┐я║Оя╗Уя║Ф ╪ея▒Г ╪зя╗╗я║Чя║д┘Ая║О╪п ╪зя╗╖┘И╪▒┘Ия║Ся╗▓ ┘И╪зя╗╖я╗гя╗в ╪зя╗дя║Шя║дя║к╪й я║Ся║╝я╗Фя║Ф я╗гя║о╪зя╗Чя║РтАк ╪МтАм┘ИтАк28тАмтАм тАля╗гя║оя╗Ыя║░╪з ┘Л ╪п┘Ия╗Яя╗┤я║О ┘Л я╗Уя║Оя╗Ля╗╝┘Л я░▓ я╗гя║а┘Ая║О┘Д я╗гя╗Ья║Оя╗Уя║дя║Ф ╪зя╗╣╪▒я╗ля║О╪и ┘Ия╗Ля║кя╗│я║к╪з я╗гя╗ж ╪зя╗дя║кя╗Ля╗оя╗│я╗ж я╗гя╗жтАм

тАл╪зя╗Яя╗оя║гя╗┤я║к ╪зя╗дя╗Мя║Шя╗дя║к ╪гя╗гя╗дя╗┤я║О┘ЛтАк.тАмтАм тАл┘ЛтАм тАл┘Ия║│┘Ая╗┤я╗Ая╗в ┘Ия╗У┘Ая║к ╪зя╗дя╗дя╗ая╗Ья║Ф я╗Л┘Ая║к╪п╪з я╗гя╗ж ╪зя╗Яя║и┘Ая▒к╪з╪б ┘И╪зя╗дя║ия║Шя║╝┘Ая╗ж я░▓ я╗гя║ая║О┘ДтАм тАля╗гя╗Ья║Оя╗Уя║дя║Ф ╪зя╗╣╪▒я╗ля║О╪и ┘И╪зя╗╖я╗гя╗ж ╪зя╗Яя╗Фя╗Ья║о┘К я╗гя╗ж ╪зя╗Яя╗о╪▓╪з╪▒╪з╪к ╪зя╗дя╗Мя╗ия╗┤я▒ая║ФтАк.тАмтАм тАл┘Ия╗Ыя║Оя╗з┘Ая║Ц ╪зя╗дя╗дя╗ая╗Ь┘Ая║Ф ╪зя║│┘Ая║Шя╗Ая║Оя╗Уя║Ц ╪г┘И╪зя║Ля╗Ю я║╖┘Ая╗мя║о я╗Уя▒к╪зя╗│я║о я╗гя╗ж я╗Л┘Ая║О┘Е тАк2005тАмтАм тАл╪зя╗дя║Жя║Чя╗дя║о ╪зя╗Яя║к┘Ия▒Д я╗дя╗Ья║Оя╗Уя║дя║Ф ╪зя╗╣╪▒я╗ля║О╪и я░▓ я╗гя║кя╗│я╗ия║Ф ╪зя╗Яя║оя╗│я║О╪╢тАк ╪МтАм┘И╪пя╗Ля║О я║зя║О╪п┘Е ╪зя╗Яя║дя║оя╗гя╗жтАм тАл╪зя╗Яя┤йя╗│я╗Ф┘Ая╗жтАк ╪МтАм╪зя╗дя╗а┘Ая╗Ъ я╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗ая╗к я║Ся╗ж я╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗Мя║░я╗│я║░тАк - ╪МтАм╪ея║С┘Ая║О┘Ж я╗Ыя║О┘Ж ┘Ия╗Яя╗┤я║О я╗Яя╗ая╗Мя╗мя║к я║зя╗╝┘ДтАм тАл╪░я╗Яя╗Ъ ╪зя╗дя║Жя║Чя╗дя║отАк -тАм╪ея▒Г ╪ея╗зя║╕я║О╪б я╗гя║оя╗Ыя║░ ╪п┘Ия▒Д я║Чя║дя║Ц я╗гя╗Ия╗ая║Ф ╪зя╗���я╗гя╗в ╪зя╗дя║Шя║дя║к╪йтАк.тАмтАм тАл┘Ия║Чя╗Мя║оя║┐я║Ц ╪зя╗дя╗дя╗ая╗Ья║Ф я║Ся╗ж ╪зя╗Яя╗Мя║Оя╗гя╗ж тАк 2003тАм┘ИтАк 2006тАмя╗дя╗оя║Яя║Ф я╗гя╗ж ╪зя╗Яя╗мя║ая╗дя║О╪ктАм тАл╪зя╗Яя║к╪зя╗гя╗┤┘Ая║Ф я║╖┘Ая╗ия╗мя║О я║Чя╗ия╗Ия╗┤┘Ая╗в ╪зя╗Яя╗Шя║Оя╗Ля║к╪й ┘И╪зя║│┘Ая║Шя╗мя║кя╗Уя║Ц я╗гя╗Ш┘Ая║о╪з╪к ╪гя╗гя╗ия╗┤я║Ф ┘Ия╗гя╗ия║╕┘Ая║В╪ктАм тАля║гя╗Ья╗оя╗гя╗┤я║Ф ┘И╪гя╗гя║Оя╗Ыя╗ж я║│я╗Ья╗ж я║зя║Оя║╗я║Ф я║Ся║Оя╗╖я║Яя║Оя╗зя║Р ┘И╪г┘Ия╗Чя╗Мя║Ц я╗Ля║кя╗│я║к╪з я╗гя╗ж ╪зя╗Яя╗Шя║Шя▓ЖтАк.тАмтАм

тАл╪зя╗Яя║ая╗дя╗Мя║Ф тАк 5тАм╪▒я║Ся╗┤я╗К ╪з я║зя║о тАк1434тАмя╗л┘А тАк 15тАмя╗Уя║Тя║о╪зя╗│я║о тАк2013тАм┘Е ╪зя╗Яя╗Мя║к╪п )тАк (439тАм╪зя╗Яя║┤я╗ия║Ф ╪зя╗Яя║Ья║Оя╗зя╗┤я║ФтАм

тАл╪п┘И┘Д ╪зя╗Яя║ия╗ая╗┤я║Ю я║Чя║оя╗Уя║╛тАм тАл╪зя╗Чя║Шя║о╪з╪н ╪ея╗│я║о╪з┘Ж ╪е╪п╪▒╪з╪м я║│я╗о╪▒я╗│я║ОтАм тАл┘И╪зя╗Яя║Тя║дя║оя╗│я╗ж я╗Ля╗ая╗░ я║Яя║к┘И┘ДтАм тАл╪зя╗Яя╗дя║дя║О╪пя║Ыя║О╪к ╪зя╗Яя╗ия╗о┘Ия╗│я║ФтАм

тАл╪зя╗Яя║оя╗│я║О╪╢ тАк -тАм┘И╪з╪│тАм тАл╪гя╗Ля╗а┘Ая╗ж ╪зя╗╖я╗г┘Ая╗ж ╪зя╗Яя╗М┘Ая║О┘Е я╗дя║ая╗а┘Ая║▓ ╪зя╗Яя║Шя╗М┘Ая║О┘И┘Ж я╗Яя║к┘И┘ДтАм тАл╪зя╗Яя║ия╗ая╗┤я║Ю ╪зя╗Яя╗Мя║оя║Ся╗┤я║ФтАк ╪МтАм╪зя╗Яя║кя╗Ыя║Шя╗о╪▒ я╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗ая╗Дя╗┤я╗Т я║Ся╗ж ╪▒╪зя║╖я║ктАм тАл╪зя╗Яя║░я╗│я║Оя╗з┘Ая╗▓тАк ╪МтАм╪▒я╗У┘Ая║╛ ╪п┘И┘Д ╪зя╗дя║ая╗ая║▓ ╪зя╗Ч┘Ая▒░╪з╪н ╪ея╗│я║о╪з┘ЖтАм тАл╪е╪п╪▒╪з╪м ╪зя╗╖┘Ия║┐┘Ая║О╪╣ я░▓ я╗Ыя╗Ю я╗гя╗ж я║│┘Ая╗о╪▒я╗│я║О ┘И╪зя╗Яя║Тя║дя║оя╗│я╗жтАм тАля╗Ля▓Ж я║Яя║к┘И┘Д ╪гя╗Ля╗дя║О┘Д ╪зя╗╗я║Яя║Шя╗дя║О╪╣ ╪зя╗дя╗Шя║о╪▒ я╗Ля╗Шя║к┘З я╗зя╗мя║Оя╗│я║ФтАм тАл╪зя╗Яя║╕┘Ая╗мя║о ╪зя╗Яя║ая║О╪▒┘К я║С┘Ая╗ж ╪ея╗│я║о╪з┘Ж ┘Ия╗гя║ая╗дя╗оя╗Ля║Ф тАк 1+5тАмя║Ся║╕┘Ая║Д┘ЖтАм

тАл╪зя╗Яя▒кя╗зя║Оя╗гя║Ю ╪зя╗Яя╗ия╗о┘И┘К ╪зя╗╣я╗│я║о╪зя╗зя╗▓тАк.тАмтАм тАл┘Ия╗Чя║О┘Д ╪зя╗╖я╗г┘Ая╗ж ╪зя╗Яя╗Мя║О┘Е я╗дя║ая╗ая║▓ ╪зя╗Яя║Шя╗М┘Ая║О┘И┘ЖтАк┬╗ :тАм╪е┘Ж ╪п┘И┘ДтАм тАл╪зя╗дя║ая╗а┘Ая║▓ я║Чя║оя╗Уя║╛ ╪▒я╗Уя╗Ая║О ┘Л я║Ся║Оя║Чя║О ┘Л я╗ля║м┘З ╪зя╗дя║дя║О┘Ия╗╗╪к ╪зя╗╣я╗│я║о╪зя╗зя╗┤я║ФтАк╪МтАмтАм тАл╪зя╗Яя║Шя╗▓ я║Чя║Жя╗Ыя║к я║Чя║кя║зя╗Ю ╪ея╗│я║о╪з┘Ж ╪зя╗Яя╗о╪зя║┐я║в я░▓ ╪зя╗Яя║╕я║Ж┘И┘Ж ╪зя╗Яя║к╪зя║зя╗ая╗┤я║ФтАм тАля╗Яя╗ая║к┘И┘Д ╪зя╗Яя╗Мя║оя║Ся╗┤я║ФтАк ╪МтАм┘Ия╗гя║┤┘Ая║Оя╗Ля╗┤я╗мя║О ╪зя╗дя║┤┘Ая║Шя╗дя║о╪й я╗Яя║░я╗Ля║░я╗Ля║Ф ╪гя╗гя╗жтАм тАля║Ся╗Мя║╛ ╪зя╗Яя║к┘И┘Д ╪зя╗Яя╗Мя║оя║Ся╗┤я║Ф ┘И╪зя║│я║Шя╗Шя║о╪з╪▒я╗ля║О┬лтАк.тАмтАм тАл┘И┘Ия║╗┘Ая╗Т ╪зя╗╖я╗г┘Ая╗ж ╪зя╗Яя╗М┘Ая║О┘Е я╗дя║ая╗а┘Ая║▓ ╪зя╗Яя║Шя╗М┘Ая║О┘И┘ЖтАк ╪МтАмя░▓тАм тАл┘НтАм тАля║Чя┤ля╗│я║д┘Ая║О╪к я╗Я┘Ая╗к ╪гя╗г┘Ая║▓ ╪зя╗Яя║ия╗дя╗┤┘Ая║▓тАк ╪МтАмя╗л┘Ая║м┘З ╪зя╗дя║дя║О┘Ия╗╗╪ктАм

тАля║Ся║Дя╗зя╗м┘Ая║О я║Чя╗дя║Ья╗Ю я║Чя╗╝я╗Ля║Т┘Ая║О ┘Л я║Ся╗дя╗ая╗Т ╪зя╗дя╗Фя║О┘Ия║┐┘Ая║О╪к ╪зя╗╣я╗│я║о╪зя╗зя╗┤я║Ф я╗гя╗КтАм тАля╗гя║ая╗дя╗оя╗Ля║Ф тАк 1+5тАмя╗Ля╗ж я╗Гя║оя╗│я╗Ц я║зя╗ая╗В ╪зя╗╖┘И╪▒╪з┘В ╪зя╗Яя║┤я╗┤я║Оя║│┘Ая╗┤я║ФтАк╪МтАмтАм тАл┘Ия╗ля║о┘Ия║Ся║О ┘Л я╗гя╗ж я╗гя╗Шя║Шя╗Ая╗┤я║О╪к ┘Ия╗гя║Шя╗Дя╗ая║Тя║О╪к я╗ля║м┘З ╪зя╗дя╗Фя║О┘Ия║┐я║О╪ктАк╪МтАмтАм тАл┘И╪зя║│┘Ая║Шя╗дя║о╪з╪▒╪з ┘Л я╗дя╗дя║Оя╗Гя╗ая║Ф ╪ея╗│я║о╪з┘Ж ┘Ия╗Ля║к┘Е я║Яя║кя╗│я║Шя╗мя║О я░▓ ╪зя╗Яя╗оя║╗я╗о┘ДтАм тАл╪ея▒Г я║г┘Ая╗Ю я╗зя╗мя║Оя║Ля╗▓тАк ╪МтАмя╗│я║░я╗│┘Ая╗Ю ╪зя╗Яя╗Шя╗ая╗Ц ╪зя╗╣я╗Чя╗ая╗┤я╗д┘Ая╗▓ ┘И╪зя╗Яя║к┘Ия▒Д я╗гя╗жтАм тАля║Ся║оя╗зя║Оя╗гя║ая╗м┘Ая║О ╪зя╗Яя╗и┘Ая╗о┘И┘КтАк ╪МтАм╪п╪зя╗Ля╗┤┘Ая║О ┘Л ╪п┘И┘Д я╗гя║ая╗дя╗оя╗Ля║Ф тАк 1+5тАм╪ея▒ГтАм тАл┬╗╪▒я╗Уя║╛ я╗ля║м┘З ╪зя╗дя║дя║О┘Ия╗╗╪к ╪зя╗╣я╗│я║о╪зя╗зя╗┤я║Ф ╪зя╗дя║┤┘Ая║Шя╗Фя║░╪й┬лтАк ╪МтАмя║гя║┤┘Ая║РтАм тАл┘Ия║╗я╗Фя╗ктАк.тАмтАм

тАлтАкpolitics@alsharq.net.saтАмтАм

тАлтАк21тАмтАм

тАлтАк ┘е┘йтАмя║│я╗Мя╗о╪пя╗│ ┘Ля║О я╗│я╗Ря║О╪п╪▒┘И┘Ж я║│я║ая╗о┘Ж ╪зя╗Яя╗Мя║о╪з┘В я║зя╗╝┘Д я║╖я╗мя║отАк ..тАм┘ИтАк ┘зтАмя╗гя╗оя╗Чя╗оя╗Уя╗┤я╗ж я╗Уя╗▓ ╪зя╗╗я╗зя║Шя╗Ия║О╪▒тАм тАл╪зя╗Яя╗Дя║Оя║Ля╗Т тАк -тАмя╗Ля╗ия║О╪п ╪зя╗Яя╗Мя║Шя╗┤я║Тя╗▓тАм тАля▒атАм тАл┘Ия╗Чя╗Мя║Ц я╗Яя║ая╗ия║Ф ╪гя╗гя╗ия╗┤я║Ф я║│┘Ая╗Мя╗о╪пя╗│я║Ф тАк-тАмтАм тАля╗Ля║о╪зя╗Чя╗┤┘Ая║Ф ╪▒я╗Уя╗┤я╗Мя║Ф ╪зя╗дя║┤┘Ая║Шя╗о┘Й ╪гя╗гя║▓тАм тАл╪зя╗╖┘И┘ДтАк ╪МтАм╪зя║Чя╗Фя║Оя╗Чя╗┤┘Ая║Ф я║Чя║Т┘Ая║О╪п┘Д тАк169тАмтАм тАля║│┘Ая║ая╗┤я╗ия║О я║│┘Ая╗Мя╗о╪пя╗│я║О ┘Ия╗Ля║о╪зя╗Чя╗┤┘Ая║О я░▓тАм тАля║│я║ая╗о┘Ж ╪зя╗Яя║Тя╗ая║кя╗│я╗жтАк ╪МтАмя╗Ля▓Ж ╪г┘Ж я║Чя║кя║зя╗ЮтАм тАля║гя╗┤я║░ ╪зя╗Яя║Шя╗ия╗Фя╗┤я║м я░▓ я╗гя║к╪й ╪гя╗Чя║╝я║Оя╗ля║О тАк 30тАмя╗│я╗оя╗гя║О┘ЛтАк.тАмтАм тАл┘Ия╗Ыя║╕┘Ая╗Фя║Ц я╗гя║╝┘Ая║О╪п╪▒ ┬╗╪зя╗Яя┤й┘В┬л ╪г┘ЖтАм тАл╪зя╗╗я║Чя╗Фя║Оя╗Чя╗┤я║Ф я║╖┘Ая╗дя╗ая║Ц ╪ея║┐я║Оя╗Уя║Ф я║│я║ая╗┤я╗ия╗ж ╪ея▒ГтАм тАл╪зя╗Яя╗Шя║Оя║Ля╗дя║Ф ╪зя╗Яя╗ия╗мя║Оя║Ля╗┤я║Ф я╗Яя╗ая║┤я║ая╗ия║О╪б ╪зя╗Яя║┤я╗Мя╗о╪пя╗│я╗жтАм тАля░▓ ╪зя╗Яя╗М┘Ая║о╪з┘ВтАк ╪МтАм┘Ия╗Ля║к╪пя╗л┘Ая╗в тАк 57тАмя║│┘Ая║ая╗┤я╗ия║О┘ЛтАк╪МтАмтАм тАл╪зя╗зя╗Ф┘Ая║о╪п╪к ┬╗╪зя╗Я┘Ая┤й┘В┬л я║Ся╗ия┤й ╪гя║│┘Ая╗дя║Оя║Ля╗мя╗втАм тАл┘Ия╗гя║дя╗Ья╗оя╗гя╗┤я║Оя║Чя╗м┘Ая╗в я░▓ я╗Ля║к╪пя╗л┘Ая║О ╪зя╗Яя║┤┘Ая║Тя║ЦтАм тАл╪зя╗дя║Оя┤ИтАк.тАмтАм тАл┘И╪зя╗Яя║┤┘Ая║ая╗┤я╗ия║О┘Ж ╪зя╗дя╗Ая║Оя╗Уя║О┘Ж ╪ея▒Г я╗Чя║Оя║Ля╗дя║ФтАм тАл╪зя╗Я┘А тАк 57тАмя╗ля╗дя║ОтАк :тАмя╗зя║Оя┤П я╗гя║╕┘Ая╗мя╗о╪▒ ╪зя╗Яя║о┘Ия╗│я▓ЗтАк╪МтАмтАм тАл┘Ия╗ля╗о ╪гя╗Чя║к┘Е я║│я║ая╗ж я║│я╗Мя╗о╪п┘К я░▓ ╪зя╗Яя╗Мя║о╪з┘ВтАк╪МтАмтАм тАл┘Ия╗гя║┤я║ая╗о ┘М┘Ж я╗Уя╗┤я╗мя║О я╗гя╗ия║м тАк 18тАмя╗Ля║Оя╗гя║ОтАк ╪МтАм┘Ия║Яя║Оя║Ся║отАм тАл╪▒╪зя║╖┘Ая║к ╪зя╗дя║о┘К )тАк 16тАмя╗Ля║Оя╗гя║О(тАк ╪МтАм┘Ия╗ля╗о ╪гя║╗я╗Ря║отАм тАля║│я║ая╗ж я║│┘Ая╗Мя╗о╪п┘К я░▓ ╪зя╗Яя╗Мя║о╪з┘ВтАк ╪МтАм┘Ия╗гя║дя╗Ья╗о ┘М┘ЕтАм тАля╗Ля╗ая╗┤я╗к я║Ся║Оя╗дя║Жя║Ся║ктАк.тАмтАм тАля║│┘Ая╗┤я║О┘В я╗гя║Шя║╝я╗ЮтАк ╪МтАмя║│┘Ая╗┤я║Шя╗в ╪е╪п╪▒╪з╪мтАм тАля░▓тАм тАл┘НтАм тАля║│┘Ая║Тя╗Мя║Ф я╗гя╗оя╗Чя╗оя╗Уя╗ж я║│я╗Мя╗о╪пя╗│я╗ж я░▓ ╪зя╗Яя╗Мя║о╪з┘ВтАм тАля║┐я╗дя╗ж ╪зя║Чя╗Фя║Оя╗Чя╗┤я║Ф я║Чя║Тя║О╪п┘Д ╪зя╗Яя║┤я║ая╗ия║О╪б я║Ся╗дя║ая║о╪птАм тАл╪зя╗Яя║дя╗Ья╗в я╗Ля╗ая╗┤я╗мя╗в я╗Чя╗Ая║Оя║Ля╗┤я║О┘ЛтАк.тАмтАм тАл┘СтАм тАл┘Ия╗зя║╝┘Ая║Ц ╪зя╗╗я║Чя╗Фя║Оя╗Чя╗┤┘Ая║Ф я╗Л┘Ая▓Ж я║Чя╗Фя╗Мя╗┤я╗ЮтАм тАля╗Ля╗дя╗ая╗┤я║Ф я╗зя╗Ш┘Ая╗Ю ╪зя╗дя║дя╗Ья╗о┘Е я╗Ля╗ая╗┤я╗мя╗в я║Ся╗Мя╗Шя╗оя║Ся║О╪ктАм тАля║│┘Ая║Оя╗Яя║Тя║Ф я╗Яя╗ая║дя║оя╗│┘Ая║Ф я░▓ ╪ея╗Г┘Ая║О╪▒ ╪зя╗╗я║Чя╗Фя║Оя╗Чя╗┤я║О╪ктАм тАл╪зя╗╣я╗Чя╗ая╗┤я╗дя╗┤я║Ф ┘И╪зя╗Яя║Ья╗ия║Оя║Ля╗┤я║Ф я║Ся╗ж ╪зя╗Яя║Тя╗ая║кя╗│я╗жтАк.тАмтАм тАл┘Ия╗Ыя║О┘Ж ╪зя╗Яя╗оя╗У┘Ая║к ╪зя╗╖я╗гя╗и┘Ая╗▓ ╪зя╗Яя╗Мя║о╪зя╗Ч┘Ая╗▓тАм тАл┘Ия║╗┘Ая╗Ю ╪ея▒Г ╪зя╗Яя║оя╗│┘Ая║О╪╢ я╗гя║┤┘Ая║О╪б ╪зя╗╖я║г┘Ая║ктАм тАл╪зя╗дя║Оя┤И я║Ся║оя║Ля║Оя║│┘Ая║Ф ╪зя╗Яя╗ая╗о╪з╪б я╗Уя║О╪▒╪│ я║Яя║Оя║│┘Ая╗втАм тАля║гя║┤┘Ая╗жтАк ╪МтАм┘Ия╗Ля╗Ая╗оя╗│я║Ф ╪зя╗Яя╗Мя╗дя╗┤я║к я╗гя║Оя╗ля║о я╗зя║ая╗втАм тАля╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя║дя║┤┘Ая╗жтАк ╪МтАм┘И╪зя╗Яя╗Мя╗дя╗┤┘Ая║к ╪▒я╗Л┘Ая║к я╗гя╗мя║к┘КтАм тАля╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя║╝я║Оя║г┘Ая║РтАк ╪МтАм┘И╪зя╗Яя╗Мя╗дя╗┤┘Ая║к ╪▒я╗Ыя╗ж я╗гя║дя╗дя║ктАм тАля║╖┘Ая▒к┘ЕтАк ╪МтАм┘И╪зя╗Яя╗Мя╗дя╗┤┘Ая║к я╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя║ая║Т┘Ая║О╪▒ ╪гя╗зя╗о╪з╪▒тАк╪МтАмтАм тАля║гя╗┤я║Ъ я║Ч┘Ая╗в я╗Ля╗Шя║к я╗Л┘Ая║к╪й ╪зя║Яя║Шя╗дя║Оя╗Л┘Ая║О╪к я╗гя╗КтАм тАля╗Яя║ая╗и┘Ая║Ф ╪гя╗гя╗ия╗┤я║Ф я║│┘Ая╗Мя╗о╪пя╗│я║Ф я║з┘Ая╗╝┘Д ╪зя╗╖я╗│я║О┘ЕтАм тАл╪зя╗Яя║Ья╗╝я║Ы┘Ая║Ф ╪зя╗дя║Оя║┐я╗┤┘Ая║ФтАк ╪МтАм╪зя╗зя║Шя╗м┘Ая║Ц я║Ся║Шя╗оя╗Чя╗┤┘Ая╗КтАм

тАл╪зя╗Яя║Шя╗оя╗Чя╗┤я╗К я╗Уя╗▓ ╪зя╗Яя║оя╗│я║О╪╢тАм тАля╗Ля╗ая╗░ ╪зя║Чя╗Фя║Оя╗Чя╗┤я║Ф я║Чя║Тя║О╪п┘ДтАм тАл╪зя╗Я┘А┘А┘Ая╗д┘А┘А┘Ая║д┘А┘А┘Ая╗Ь┘А┘А┘Ая╗оя╗г┘А┘А┘Ая╗┤┘А┘А┘Ая╗жтАм тАля║С┘А┘А┘Ая║Оя╗Я┘А┘А┘Ая║д┘А┘А┘Ая║Т┘А┘А┘Ая║▓ я║С┘А┘Ая╗┤┘А┘Ая╗жтАм тАл╪зя╗Яя║Тя╗ая║кя╗│я╗жтАм тАля║Яя║Оя║Ся║о ╪зя╗дя║о┘КтАм

тАля╗зя║Оя┤П ╪зя╗Яя║о┘Ия╗│я▓ЗтАм

тАл╪зя║Чя╗Фя║Оя╗Чя╗┤я║Ф я║Чя║Тя║О╪п┘Д ╪зя╗Яя║┤┘Ая║ая╗ия║О╪б я║Ся╗ж ╪зя╗Яя║Тя╗ая║кя╗│я╗жтАм тАл┘И╪зя╗Яя║Т┘Ая║к╪б я║Ся╗дя║о╪зя║г┘Ая╗Ю ╪зя╗Яя║Шя╗ия╗Фя╗┤┘Ая║м я║зя╗╝┘Д тАк30тАмтАм тАля╗│я╗оя╗гя║О я╗гя╗ж я║Чя║О╪▒я╗│я║ия╗ктАк.тАмтАм тАл┘Ия╗Ля╗ая╗д┘Ая║Ц ┬╗╪зя╗Я┘Ая┤й┘В┬л ╪г┘Ж ╪зя╗╗я║Чя╗Фя║Оя╗Чя╗┤я║ФтАм тАля║Чя╗Ая╗дя╗ия║Ц я║Ся╗и┘Ая╗о╪п╪зтАк ╪МтАмя║╖┘Ая╗дя╗ая║Ц ╪зя╗╗я║Чя╗Фя║О┘В я╗Ля▓ЖтАм тАл╪г┘Ж я║Чя╗Шя╗о┘Е ╪п┘Ия╗Яя║Ф ╪зя╗╣���п╪зя╗зя║Ф я║Ся║Шя║┤я╗ая╗┤я╗в ╪зя╗дя║дя╗Ья╗о┘ЕтАм тАля╗Ля╗ая╗┤┘Ая╗к я║Ся╗Мя║к ╪зя╗дя╗о╪зя╗Уя╗Шя║Ф я╗Л┘Ая▓Ж я╗зя╗Шя╗ая╗к ╪ея▒Г ╪п┘Ия╗Яя║ФтАм тАл╪зя╗Яя║Шя╗ия╗Фя╗┤┘Ая║м я░▓ ╪зя╗д┘Ая╗Ья║О┘Ж ┘И╪зя╗Яя║Шя║О╪▒я╗│┘Ая║ж ╪зя╗Яя╗ая║мя╗│я╗жтАм тАля╗│я║Шя╗Фя╗Ц я╗Ля╗ая╗┤я╗мя╗дя║О ╪зя╗Яя╗Дя║оя╗Уя║О┘Ж ╪зя╗дя║Шя╗Мя║Оя╗Чя║к╪з┘ЖтАк ╪МтАм┘И╪г┘ЖтАм тАля║Чя║Шя║дя╗д┘Ая╗Ю ╪п┘Ия╗Яя║Ф ╪зя╗╣╪п╪зя╗зя║Ф я║Яя╗дя╗┤┘Ая╗К я║Чя╗Ья║Оя╗Яя╗┤я╗ТтАм тАля╗зя╗Ш┘Ая╗Ю ╪зя╗дя║дя╗Ь┘Ая╗о┘Е я╗Ля╗ая╗┤┘Ая╗к я╗Л┘Ая▓Ж ╪г╪▒╪зя║┐я╗┤я╗мя║ОтАк╪МтАмтАм тАля╗Уя╗┤я╗дя║О я║Чя║Шя║дя╗д┘Ая╗Ю ╪п┘Ия╗Яя║Ф ╪зя╗Яя║Шя╗ия╗Фя╗┤┘Ая║м ╪зя╗Яя╗ия╗Фя╗Шя║О╪ктАм

тАл╪зя╗Яя║Ш┘Ая╗▓ я║Чя╗Шя╗К я╗Ля▓Ж ╪г╪▒╪зя║┐я╗┤я╗м┘Ая║ОтАк ╪МтАмя╗гя║О я╗Яя╗в я╗│я║Шя╗Фя╗ЦтАм тАл╪зя╗Яя╗Дя║оя╗Уя║О┘Ж ╪зя╗дя║Шя╗Мя║Оя╗Чя║к╪з┘Ж я╗Ля▓Ж я║зя╗╝┘Б ╪░я╗Яя╗ЪтАк.тАмтАм тАля╗Ыя╗дя║О я║Чя║дя║Шя╗Фя╗Ж ╪п┘Ия╗Яя║Ф ╪зя╗╣╪п╪зя╗зя║Ф ┘Ия║гя║кя╗ля║ОтАм тАля║Ся║Оя╗╗я║зя║Шя║╝┘Ая║О╪╡ ╪зя╗Яя╗Шя║Оя╗зя╗оя╗з┘Ая╗▓ ┘И╪зя╗Яя╗Шя╗Ая║Оя║Ля╗▓тАм тАля╗Уя╗┤я╗д┘Ая║О я╗│я║Шя╗Мя╗ая╗Ц я║Ся║Д┘К я╗зя╗о╪╣ я╗гя╗ж ╪зя╗╣я║Яя║о╪з╪б╪з╪ктАк╪МтАмтАм тАля╗│я╗Шя║╝я║к я╗гя╗ия╗м┘Ая║О ╪ея╗Ля║О╪п╪й ╪зя╗Яя╗ия╗И┘Ая║о я░▓ ╪зя╗Яя║дя╗Ья╗втАм тАл╪зя╗Яя║╝┘Ая║О╪п╪▒тАк ╪МтАм┘Ия╗│я╗Ш┘Ая╗о┘Е я╗Ыя╗Ю я╗г┘Ая╗ж ╪зя╗Яя╗Дя║оя╗Уя╗жтАм тАл╪зя╗дя║Шя╗Мя║Оя╗Чя║кя╗│┘Ая╗ж я║Ся║Ия║Ся╗╝╪║ ╪зя╗Яя╗Дя║о┘Б ╪зя╗╡я║зя║о я╗Ля▓ЖтАм тАл┘Ия║Яя╗к ╪зя╗Яя┤кя╗Ля║Ф я╗Ля╗ж ╪зя╗╖я║г┘Ая╗Ья║О┘Е ╪зя╗Яя╗Шя╗Ая║Оя║Ля╗┤я║ФтАм тАл╪зя╗Яя║╝┘Ая║О╪п╪▒╪й я╗Ля▓Ж ╪ея╗Чя╗ая╗┤я╗д┘Ая╗к я║Ся║дя╗Ц я╗гя╗о╪зя╗Гя╗ия╗▓тАм тАл╪░я╗Я┘Ая╗Ъ ╪зя╗Яя╗Д┘Ая║о┘БтАк ╪МтАмя╗г┘Ая╗К я║Чя╗оя║┐я╗┤┘Ая║в я╗г┘Ая║к╪птАм тАл╪зя╗Яя╗Мя╗Шя╗оя║Ся║О╪к ╪зя╗Яя║╝┘Ая║О╪п╪▒╪й я║Ся║дя╗Шя╗мя╗втАк ╪МтАм┘Ия╗│я╗Шя╗о┘ЕтАм

тАл╪зя╗Я┘А┘Ая║┤┘А┘Ая║а┘А┘Ая╗┤┘А┘Ая╗ж ╪з┬Яя╗Ч┘А┘А┘А┘Ая║к┘ЕтАм тАл┬╗╪зя╗Яя║о┘Ия╗│я╗ая╗▓┬л ┘И╪з┬Яя║╗я╗Ря║отАм тАл┬╗╪зя╗Я┘А┘Ая╗д┘А┘Ая║о┘К┬л я╗│я╗ия╗Ая╗дя║О┘ЖтАм тАл╪ея╗Яя╗░ я╗Чя║Оя║Ля╗дя║Ф ╪зя╗Я┘А тАк┘е┘зтАмтАм

тАля╗Чя║Оя║Ля╗дя║Ф ╪зя╗Яя║┤я║ая╗ия║О╪б ╪зя╗Яя║Шя╗▓ ╪зя╗зя╗Фя║о╪п╪к ┬╗╪зя╗Яя┤й┘В┬л я║Ся╗ия┤йя╗ля║О ╪зя╗Яя║┤я║Тя║Ц ╪зя╗дя║Оя┤ИтАм тАля╗Ыя╗Ю я╗г┘Ая╗ж ╪зя╗Яя╗Дя║оя╗У┘Ая╗ж ╪зя╗дя║Шя╗Мя║Оя╗Чя║кя╗│я╗ж я║Ся║Ия║Ся╗╝╪║тАм тАл╪зя╗Яя╗Д┘Ая║о┘Б ╪зя╗╡я║зя║о я╗Ля▓Ж ┘Ия║Я┘Ая╗к ╪зя╗Яя┤кя╗Ля║Ф я╗Ля╗жтАм тАл╪ея╗│я╗Ш┘Ая║О┘Б ╪г┘К я╗гя╗ж я╗гя╗о╪зя╗Гя╗ия╗▓ я╗Ыя╗Ю я╗гя╗ия╗мя╗дя║О ╪г┘ИтАм тАл╪зя╗Яя╗Шя║Тя║╛ я╗Ля╗ая╗┤я╗ктАк.тАмтАм тАля╗г┘Ая╗ж я║Яя║Оя╗зя║Тя╗ктАк ╪МтАмя╗Ч┘Ая║О┘Д ╪▒я║Ля╗┤┘Ая║▓ я╗Яя║ая╗ия║ФтАм тАл╪зя╗дя╗Мя║Шя╗Шя╗а┘Ая╗ж ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Мя╗о╪пя╗│я╗ж я░▓ ╪зя╗Яя╗М┘Ая║о╪з┘ВтАм тАля║Ся╗дя║ая╗дя╗оя╗Ля║Ф ╪зя╗Яя║ая║оя╗│┘Ая║▓ я╗Яя╗ая╗дя║дя║Оя╗гя║О╪йтАк ╪МтАмя║Ыя║Оя╗гя║отАм

тАл╪зя╗Яя║Тя╗ая╗┤я╗мя║ктАк ╪МтАм╪е┘Ж я╗гя║О я║│┘Ая╗┤я╗Ая╗дя╗ж я╗Яя╗ая║┤я╗Мя╗о╪пя╗│я╗жтАм тАл╪зя╗Яя║┤┘Ая║Тя╗Мя║Ф ╪зя╗дя╗оя╗Чя╗оя╗У┘Ая╗ж я░▓ ╪зя╗Яя║┤┘Ая║ая╗о┘ЖтАм тАл╪зя╗Яя╗Мя║о╪зя╗Чя╗┤┘Ая║ФтАк ╪МтАм╪зя╗Яя║мя╗│┘Ая╗ж я║│┘Ая║Шя║Шя╗в я╗гя║дя║Оя╗Ыя╗дя║Шя╗мя╗втАм тАля╗Чя║оя╗│я║Тя║О┘ЛтАк ╪МтАм╪г┘Ж я╗│я║┤я║Шя╗Фя╗┤я║к┘И╪з я╗гя╗ж ╪зя╗╗я║Чя╗Фя║Оя╗Чя╗┤я║ФтАк ╪МтАмя╗ля╗отАм тАля║╗я║к┘И╪▒ ╪гя║гя╗Ья║О┘Е я║│я║Оя╗Яя║Тя║Ф я╗Яя╗ая║дя║оя╗│я║Ф я║Ся║дя╗Шя╗мя╗втАк╪МтАмтАм тАля╗гя║Тя╗┤я▒вя╗и┘Ая║О я╗Я┘А ┬╗╪зя╗Я┘Ая┤й┘В┬л ╪гя╗зя╗к я║Чя║Ш┘Ая╗в я╗гя║Шя║Оя║Ся╗Мя║ФтАм тАля║Яя╗дя╗┤я╗К ╪зя╗Яя║┤я║ая╗ия║О╪б ╪зя╗Яя║┤я╗Мя╗о╪пя╗│я╗ж ╪зя╗дя╗оя╗Чя╗оя╗Уя╗жтАм

тАля░▓ ╪зя╗Яя╗Мя║о╪з┘В я╗гя╗ж я║зя╗╝┘Д ╪зя╗Яя║Шя╗ия║┤я╗┤я╗Ц ╪зя╗дя║┤я║Шя╗дя║отАм тАля╗г┘Ая╗К ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Фя║О╪▒╪й ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Мя╗о╪пя╗│я║Ф я░▓ ╪зя╗Яя╗Мя║о╪з┘ВтАм тАл┘И╪зя╗Яя║ая╗мя║О╪к ╪зя╗Яя╗Мя║о╪зя╗Чя╗┤я║Ф ╪зя╗дя║ия║Шя╗ая╗Фя║ФтАк.тАмтАм тАл┘И╪г┘Ия║┐┘Ая║в ╪зя╗Яя║Тя╗ая╗┤я╗мя║ктАк ╪МтАм╪г┘Ж ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Фя║О╪▒╪йтАм тАл╪зя╗Яя║┤я╗Мя╗о╪пя╗│я║Ф я░▓ ╪зя╗Яя╗Мя║о╪з┘В ╪г┘Ия╗Ыя╗ая║Ц я╗гя║ая╗дя╗оя╗Ля║ФтАм тАля╗гя║дя║Оя╗г┘Ая╗ж я░▓ я║Ся╗Р┘Ая║к╪з╪п я╗дя║Шя║Оя║Ся╗М┘Ая║Ф я╗Чя╗Ая║Оя╗│┘Ая║ОтАм тАл╪зя╗Яя║┤┘Ая║ая╗ия║О╪б ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Мя╗о╪пя╗│я╗жтАк ╪МтАмя╗гя║╕┘Ая║о╪з ┘Л ╪ея▒ГтАм

тАля║Чя╗о╪зя║╗я╗Ю я╗гя║┤┘Ая║Шя╗дя║о я╗гя╗К я╗л┘Ая║Жя╗╗╪б ╪зя╗дя║дя║Оя╗гя╗жтАм тАл┘И╪гя╗ля║Оя▒Д ╪зя╗Яя║┤я║ая╗ия║О╪бтАк.тАмтАм тАл┘Ия╗Ыя║О┘Ж ┘И╪▓я╗│┘Ая║о ╪зя╗Яя║к╪зя║зя╗ая╗┤┘Ая║ФтАк ╪МтАм╪зя╗╖я╗г┘Ая║отАм тАля╗гя║дя╗д┘Ая║к я║С┘Ая╗ж я╗зя║Оя╗│┘Ая╗ТтАк ╪МтАм╪зя║Чя╗Фя╗Ц я╗г┘Ая╗К ┘Ия╗Ыя╗┤я╗ЮтАм тАл┘И╪▓╪з╪▒╪й ╪зя╗Яя║к╪зя║зя╗ая╗┤┘Ая║Ф ╪зя╗Яя╗Мя║о╪зя╗Чя╗┤┘Ая║ФтАк ╪МтАмя╗Ля║кя╗з┘Ая║О┘ЖтАм тАл╪зя╗╖я║│┘Ая║к┘КтАк ╪МтАмя║з┘Ая╗╝┘Д ╪▓я╗│┘Ая║О╪▒╪й ╪зя╗╖я║з┘Ая║о ╪ея▒ГтАм тАл╪зя╗Яя║оя╗│┘Ая║О╪╢ я░▓ я╗зя╗мя║Оя╗│я║Ф я╗зя╗оя╗Уя╗дя▒к ╪зя╗дя║Оя┤И я╗Ля▓ЖтАм

тАля║Чя║╕┘Ая╗Ья╗┤я╗Ю я╗Яя║ая╗и┘Ая║Ф я╗гя║╕┘Ая▒░я╗Ыя║ФтАк ╪МтАмя║Чя║ая║Шя╗дя╗К я░▓тАм тАл╪зя╗дя╗дя╗ая╗Ь┘Ая║Ф я╗Яя║Шя╗Фя╗Мя╗┤я╗Ю я╗Ля╗дя╗ая╗┤┘Ая║Ф я╗зя╗Шя╗Ю ╪зя╗дя║дя╗Ья╗о┘ЕтАм тАля╗Ля╗ая╗┤я╗м┘Ая╗в я║Ся╗Мя╗Шя╗оя║С┘Ая║О╪к я║│┘Ая║Оя╗Яя║Тя║Ф я╗Яя╗ая║дя║оя╗│я║Ф я░▓тАм тАл╪ея╗Гя║О╪▒ ╪зя╗╗я║Чя╗Фя║Оя╗Чя╗┤я║О╪к ╪зя╗╣я╗Чя╗ая╗┤я╗дя╗┤┘Ая║Ф ┘И╪зя╗Яя║Ья╗ия║Оя║Ля╗┤я║ФтАм тАля║С┘Ая╗ж ╪зя╗Яя║Тя╗ая║кя╗│┘Ая╗ж ╪г┘И ┘Ия╗Уя╗Ц я╗гя║Т┘Ая║к╪г ╪зя╗дя╗Мя║Оя╗гя╗ая║ФтАм тАля║Ся║Оя╗дя║Ья╗ЮтАк ╪МтАм┘Ия║Ся╗д┘Ая║О я╗╗ я╗│я║Шя╗Мя║О╪▒╪╢ я╗гя╗К ╪зя╗╖я╗зя╗Ия╗дя║ФтАм тАл┘И╪зя╗Яя╗Шя╗о╪зя╗зя╗ж ╪зя╗дя║оя╗Ля╗┤┘Ся║Ф я░▓ ╪зя╗дя╗дя╗ая╗Ья║Ф ┘И╪зя╗Яя╗Мя║о╪з┘ВтАк.тАмтАм

тАля╗Ля║к╪пя╗ля╗в ╪зя║Яя╗дя║Оя╗Яя╗▓ тАк 58тАмя╗гя╗ж я║Ся╗┤я╗ия╗мя╗в тАк 44тАмя╗гя║дя╗Ья╗оя╗гя┤╝тАм

тАл╪гя║│я╗дя║О╪б ╪зя╗Яя╗дя╗оя╗Чя╗оя╗Уя╗┤я╗жтАм

тАля║гя║┤я╗┤я╗ж ╪зя╗Яя║Тя╗ая╗о┘К я╗Я┘А |тАк :тАм╪ея╗зя╗мя║О╪б ╪ея║Яя║о╪з╪б╪з╪к ╪з я╗Уя║о╪з╪м я╗Ля╗ж тАк ┘б┘дтАмя║│я╗Мя╗о╪пя╗│ ┘Ля║О я╗Уя╗▓ ╪з┬Я╪▒╪п┘ЖтАм

тАл╪зя╗Яя║┤я║Тя╗Мя║ФтАк:тАмтАм тАл я║Ся║Шя║О┘Д я╗Ля╗дя╗┤я║╢ ╪зя╗Яя║дя║оя║Ся╗▓тАмтАл я╗гя║дя╗дя║к я╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗ая╗к ╪зя╗Яя║╕я╗дя║о┘КтАмтАл я║Яя║О╪▒╪зя╗Яя╗ая╗к я║│я╗ая╗┤я╗в ╪зя╗Яя║ая║О╪▒╪зя╗Яя╗ая╗ктАмтАл я╗гя║дя╗дя║к я╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗ая╗к ╪зя╗Яя║дя╗оя╗│я╗Дя╗▓тАмтАл я╗Уя╗мя║к я║зя╗ая╗Т ╪зя╗Яя║дя╗┤я║░╪з┘ЖтАмтАл я╗гя║Оя║Яя║к я║│я╗Мя║к ╪зя╗Яя║Тя╗Шя╗дя╗▓тАмтАлтАк -тАмя╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя║оя║гя╗дя╗ж я╗гя║дя╗дя║к ╪зя╗Яя╗Шя║дя╗Дя║Оя╗зя╗▓тАм

тАля╗Ля╗дя║О┘Ж тАк -тАмя╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗ая╗к ╪зя╗Яя║ия║кя╗│я║отАм тАля╗Ыя║╕┘Ая╗Т я╗гя║┤┘Ая║Ж┘И┘Д я╗гя╗ая╗Т ╪зя╗Яя║╝я╗ая╗┤я║Р ╪зя╗╖я║гя╗дя║о я░▓ я║│┘Ая╗Фя║О╪▒╪й я║зя║О╪п┘ЕтАм тАл╪зя╗Яя║дя║оя╗г┘Ая╗ж ╪зя╗Яя┤йя╗│я╗Фя╗ж я╗Яя║к┘Й я╗Ля╗дя▒ая║О┘ЖтАк ╪МтАмя║гя║┤┘Ая╗ж ╪зя╗Яя║Тя╗ая╗о┘КтАк ╪МтАмя╗Ля╗ж ╪пя╗Уя╗КтАм тАл╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Фя║О╪▒╪й я╗гя║Жя║зя║о╪з ┘Л ╪зя╗Яя╗Ья╗Фя║Оя╗Яя║Ф ╪зя╗Яя╗╝╪▓я╗гя║Ф я╗╣я╗зя╗м┘Ая║О╪б ╪ея║Яя║о╪з╪б╪з╪к ╪зя╗╣я╗Уя║о╪з╪мтАм тАля╗Л┘Ая╗ж тАк 14тАмя║│┘Ая║ая╗┤я╗ия║О ┘Л я║│┘Ая╗Мя╗о╪пя╗│я║О ┘Л ╪гя╗зя╗м┘Ая╗о╪з я╗гя║дя╗Ья╗оя╗гя╗┤я║Шя╗м┘Ая╗в ╪п╪зя║з┘Ая╗ЮтАм тАл╪зя╗Яя║┤┘Ая║ая╗о┘Ж ╪зя╗╖╪▒╪пя╗зя╗┤я║ФтАк .тАм┘Ия║Ся╗ая╗Ря║Ц я╗Чя╗┤я╗дя║Ф ╪зя╗Яя╗Ья╗Фя║Оя╗Яя║Ф ╪зя╗Яя║Шя╗▓ я║Чя╗в ╪пя╗Уя╗Мя╗мя║О тАк5тАмтАм тАл╪вя╗╗┘Б ┘ИтАк 360тАм╪пя╗│я╗и┘Ая║О╪▒╪з ╪г╪▒╪пя╗зя╗┤я║О )я╗гя║О я╗│я╗Шя║О╪▒╪и тАк 30тАм╪гя╗Яя╗Т ╪▒я╗│я║О┘Д я║│┘Ая╗Мя╗о╪п┘К(тАм

тАля╗Ля╗ж я╗Ыя╗Ю я║│я║ая╗ж я╗гя╗дя╗ж ╪гя╗зя╗мя╗о╪з я╗гя║дя╗Ья╗оя╗гя╗┤я║Шя╗мя╗в я╗Яя╗┤я║Шя╗дя╗Ья╗ия╗о╪з я╗гя╗ж ╪зя╗Яя║ия║о┘И╪мтАк.тАмтАм тАл┘И╪░я╗Ыя║о я║гя║┤┘Ая╗ж ╪зя╗Яя║Тя╗ая╗о┘К ╪г┘Ж я╗Ля║к╪п ╪зя╗Яя║┤я║ая╗ия║О╪б ╪зя╗Яя║┤я╗Мя╗о╪пя╗│я╗ж я░▓ ╪зя╗╖╪▒╪п┘ЖтАм тАля║гя║Оя╗Яя╗┤я║О ┘Л тАк ╪М58тАм┘Ия╗ля╗в я╗гя╗о╪▓я╗Ля╗о┘Ж я╗Ля▓Ж я╗Ля║к ┘Н╪п я╗гя╗ж ╪зя╗Яя║┤я║ая╗о┘Ж я░▓ ┬╗я╗гя╗Мя║О┘Ж ┘И╪зя╗Яя╗Мя╗Шя║Тя║ФтАм тАл┘И╪зя╗Яя║Тя╗ая╗Шя║О╪б ┘Ия║│┘Ая║ая╗ж ╪г╪▒я╗гя╗┤я╗дя╗ж ┘Ия║│я║ая╗ж ╪зя╗дя╗оя╗Чя║о┬лтАк ╪МтАм┘И╪гя╗Уя║О╪п ╪г┘Ж я╗гя╗ж я║Ся╗┤я╗ия╗мя╗в тАк44тАмтАм тАля║│┘Ая║ая╗┤я╗ия║О я╗Ч┘Ая║к я║гя╗Ья╗в я╗Ля╗ая╗┤я╗м┘Ая╗в ┘ИтАк 14тАмя╗гя╗оя╗Чя╗оя╗Уя║О ┘Л я╗Яя╗в я║Чя║╝┘Ая║к╪▒ я║Ся║дя╗Шя╗мя╗в ╪гя║гя╗Ья║О┘ЕтАм тАля║гя║Шя╗░ ╪зя╗╡┘ЖтАк ╪МтАм┘Ия║Чя║╕я╗Ья╗Ю я╗Чя╗Ая║Оя╗│я║О ╪зя╗дя║ия║к╪▒╪з╪к я╗гя║О я╗зя║┤я║Тя║Шя╗к тАк ┘к 80тАмя╗гя╗ж я╗Чя╗Ая║Оя╗���я║Оя╗ля╗втАм тАл┘ЛтАм тАл╪ея║┐я║Оя╗Уя║Ф ╪ея▒Г я╗Чя╗Ая║Оя╗│я║О я║гя╗о╪з╪п╪л ╪зя╗Яя║┤┘Ая║отАк ╪МтАмя╗Уя╗┤я╗дя║О я║Чя╗в я║Чя║дя╗оя╗│я╗Ю ╪зя╗Яя║дя╗Ья╗в ╪зя╗Яя║╝я║О╪п╪▒тАм тАля║Ся║дя╗Ц я║│я║ая╗ж я║│я╗Мя╗о╪п┘К я╗гя║Шя╗мя╗в я░▓ я╗Чя╗Ая╗┤я║Ф ╪е╪▒я╗ля║О╪и я╗гя╗ж ╪зя╗╣я╗Ля║к╪з┘Е ╪ея▒Г ╪зя╗Яя║┤я║ая╗жтАм

тАл╪зя╗дя║Жя║С┘Ая║ктАк .тАм┘И╪гя╗Ыя║к ╪зя╗Яя║Тя╗а┘Ая╗о┘К ╪г┘Ж ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Фя║О╪▒╪й ╪гя╗гя▒ая╗ия║Ц я╗Ыя║┤┘Ая╗о╪й ╪зя╗Яя║╕┘Ая║Шя║О╪б я╗Яя║ая╗дя╗┤я╗КтАм тАл╪зя╗Яя║┤┘Ая║ая╗ия║О╪б ┘Ия║Чя╗Шя╗о┘Е я║Ся║░я╗│я║О╪▒я║Чя╗мя╗в ┘Ия╗гя║Шя║Оя║Ся╗Мя║Ф ╪г┘Ия║┐я║Оя╗Ля╗мя╗в ┘И╪зя║гя║Шя╗┤я║Оя║Яя║Оя║Чя╗мя╗в я╗Ыя╗дя║ОтАм тАл╪г┘Ж я╗ля╗ия║О┘Г я╗гя║дя║Оя╗гя╗ж я╗гя╗Ья╗ая╗Фя╗ж я╗гя╗ж я╗Ч┘Р я║Т┘Оя╗а┘Ря╗мя║О я╗Яя╗ая▒░╪зя╗Уя╗К я╗Ля╗ия╗мя╗втАк.тАмтАм тАл┘ЛтАм тАля║│┘Ая╗┤я║О┘В ╪вя║зя║отАк ╪МтАм╪г┘Ия║┐я║в ╪зя╗Яя║Тя╗ая╗о┘К ╪г┘Ж я╗ля╗ия║О┘Г я╗Ля║к╪п╪з я╗гя╗ж ╪зя╗Яя║┤┘Ая║ая╗ия║О╪бтАм тАл┘Ия░▓тАм тАл┘НтАм тАл╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Мя╗о╪пя╗│я╗ж я░▓ я║│┘Ая╗о╪▒я╗│я║О я╗Яя╗Ья╗ж я╗╗ я║Чя╗оя║Яя║к ╪ея║гя║╝я║Оя║Ля╗┤┘Ая║Ф ╪пя╗Чя╗┤я╗Шя║Ф я║Ся║Дя╗Ля║к╪з╪пя╗ля╗втАм тАля║Ся║┤я║Тя║Р ╪зя╗╖я║гя║к╪з╪л ╪зя╗Яя║Шя╗▓ я║Чя║╕я╗мя║кя╗ля║О я║│я╗о╪▒я╗│я║О я║гя║Оя╗Яя╗┤я║О┘ЛтАк ╪МтАм┘Ия║Чя║Оя║Ся╗К ┬╗╪▒я╗Пя╗в я╗гя║дя║О┘Ия╗╗╪ктАм тАл╪зя╗дя╗Ья╗а┘Ая╗Т я║Ся╗дя║Шя║Оя║Ся╗М┘Ая║Ф ╪г┘Ия║┐я║О╪╣ ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Мя╗о╪пя╗│я╗ж я╗ля╗ия║О┘Г ╪ея╗╗ ╪гя╗зя╗к ┘Пя╗гя╗и┘Р┘А ┘Оя╗К я╗гя╗ж я╗Ч┘Р я║Т┘Оя╗ЮтАм тАл╪зя╗Яя║┤я╗ая╗Дя║О╪к ╪зя╗Яя║┤я╗о╪▒я╗│я║Ф┬лтАк.тАмтАм

тАля║гя║┤я╗ж ╪зя╗Яя║Тя╗ая╗о┘КтАм

тАля╗гя║╝я║отАк :тАм╪зя║Чя╗мя║Оя╗гя║О╪к я╗Яя╗ая║дя╗Ья╗оя╗гя║Ф я║Ся╗дя╗ия║в ╪з я║│я╗╝я╗гя╗┤я╗┤я╗ж я║│я╗ая╗М ┘Ля║О я╗гя║кя╗Ля╗оя╗гя║Ф я╗Яя║╕я║о╪з╪б ╪з┬Яя║╗я╗о╪з╪ктАк ..тАм┘Ия╗гя║кя╗│я║о я╗гя║Тя║Оя║гя║Ъ ╪зя╗Яя║Шя╗дя╗оя╗│я╗ж я╗│я╗ия╗Фя╗▓тАм тАл╪зя╗Яя╗Шя║Оя╗ля║о╪й тАк -тАмя╗гя║дя╗дя║к я╗Ля║О╪п┘ДтАм тАля╗│я║Шя╗мя╗в я╗гя╗ия║Оя╗Уя║┤┘Ая╗о я║Чя╗┤я║О╪▒ ╪зя╗╣я║│я╗╝┘Е ╪зя╗Яя║┤я╗┤я║Оя│╝ я░▓ я╗гя┤лтАм тАля║гя║░я║С┘Ая╗▓ ╪зя╗Яя║дя║оя╗│┘Ая║Ф ┘И╪зя╗Яя╗Мя║к╪зя╗Я┘Ая║ФтАк ╪МтАм╪зя╗Яя║м╪▒╪з╪╣ ╪зя╗Яя║┤я╗┤я║Оя║│┘Ая╗┤я║ФтАм тАля╗Яя║ая╗дя║Оя╗Л┘Ая║Ф ╪зя╗╣я║зя╗о╪з┘Ж ╪зя╗дя║┤┘Ая╗ая╗дя╗жтАк ╪МтАм┘И╪зя╗Яя╗ия╗о╪▒ ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗ая╗Фя╗▓тАм тАля║Ся║Оя║│┘Ая║Шя╗Ря╗╝┘Д я╗Ля╗╝я╗Чя║Оя║Чя╗мя╗д┘Ая║О я║Ся║Оя╗Яя╗ия╗И┘Ая║О┘Е ╪зя╗Яя║д┘Ая║Оя▒ДтАм тАл┘И╪зя╗Яя║дя║╝┘Ая╗о┘Д я╗Ля▓Ж я║гя║╝┘Ая║Ф я╗гя╗ж ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗ая╗К ╪зя╗Яя║Шя╗дя╗оя╗│я╗ия╗┤я║ФтАм тАл╪зя╗дя║кя╗Ля╗оя╗гя║Ф я╗гя╗ж я║зя║░╪зя╗зя║Ф ╪зя╗Яя║к┘Ия╗Я┘Ая║Ф я╗Яя║Шя╗о╪▓я╗│я╗Мя╗мя║О я╗Ля▓Ж ╪зя╗дя╗о╪зя╗Гя╗ия╗жтАм тАля║Ся╗Ря║о╪╢ я║гя║╝я║к ╪гя║╗я╗о╪зя║Чя╗мя╗в я░▓ ╪зя╗╗я╗зя║Шя║ия║Оя║Ся║О╪ктАк.тАмтАм

тАля║Ся║Оя║Ля╗К я║Яя║Оя║Ля╗Ю я╗│я║┤я║о я╗Чя║о╪и я╗гя╗┤я║к╪з┘Ж ╪зя╗Яя║Шя║дя║оя╗│я║о ┘Ия║зя╗ая╗Фя╗к я╗Ля║Тя║О╪▒╪з╪к я╗Ля▓Ж ╪зя╗Яя║дя║Оя║Ля╗В я║┐я║к ╪зя╗╣я║зя╗о╪з┘ЖтАм

тАл)╪▒┘Ия╗│я▒░╪▓(тАм

тАл┬╗╪▓я╗│я║Ц ┘Ия║│я╗Ья║о┬лтАм тАл┘ОтАм тАл╪зя╗╣я║зя╗о╪з┘Ж я║С┘Ая┤й╪з╪б ╪гя║╗я╗о╪з╪ктАм тАл┘Ия║Чя║Шя╗м┘Ая╗в ╪зя╗Яя╗Ш┘Ая╗о┘Й ╪зя╗дя║кя╗зя╗┤я║ФтАм тАл╪зя╗Яя╗ия║Оя║зя║Тя╗ж я╗гя╗Шя║Оя║Ся╗Ю ┬╗╪зя╗Яя║░я╗│я║Ц ┘И╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Ья║о┬лтАк ╪МтАм┘Ия╗│я╗Шя╗о┘Д ╪зя╗Яя╗Шя╗┤я║О╪п┘КтАм тАля░▓ ╪зя╗Яя║Шя╗┤┘Ая║О╪▒ ╪зя╗Яя║╕┘Ая╗Мя║Тя╗▓ ┘Ия╗гя║дя║Оя╗У┘Ая╗Ж ╪зя╗Яя┤йя╗Чя╗┤┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║┤┘Ая║Оя║Ся╗ЦтАк╪МтАмтАм тАля╗Л┘Ая║░╪з╪▓┘К я╗Л┘Ая▓З я╗Л┘Ая║░╪з╪▓┘КтАк ╪МтАмя▒атАм тАл╪е┘Ж ┬╗╪зя╗Яя║дя║оя╗│┘Ая║Ф ┘И╪зя╗Яя╗Мя║к╪зя╗Я┘Ая║Ф┬лтАм тАля║│┘Ая╗ая╗К я║Чя╗дя╗оя╗│я╗ия╗┤┘Ая║Ф ┘Ия╗│я╗о╪▓я╗Ля║Оя╗зя╗мя║ОтАм тАл┘И┬╗╪зя╗Яя╗ия╗о╪▒┬л я╗│я║дя║╝я╗╝┘Ж я╗Ля▓ЖтАм тАл┘НтАм тАл┘ЛтАм тАля▒атАм тАля╗Л┘Ая▓Ж ╪зя╗дя╗о╪зя╗Гя╗ия╗жтАк ╪МтАмя╗гя╗ая╗дя║д┘Ая║О ╪ея▒Г ╪г┘Ж ┬╗╪гя╗│┘Ая║О╪п┘К┘О ╪п╪зя║зя╗Ю ┘И╪▓╪з╪▒╪йтАм тАл╪зя╗Яя║Шя╗дя╗оя╗│я╗ж я║Чя║┤я╗мя▒в ┘Пя╗Ю я╗Яя╗мя╗дя║О ╪зя╗╗я║│я║Шя╗┤я╗╝╪б я╗Ля▓Ж я╗ля║м┘З ╪зя╗Яя║┤я╗ая╗К┬лтАк.тАмтАм тАля░▓ ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗┤я║О┘В я╗зя╗Фя║┤┘Ая╗ктАк ╪МтАмя║Чя║┤┘Ая║О╪б┘Д ╪зя╗Яя╗Шя╗┤я║О╪п┘К я░▓ я║гя║оя╗Ыя║ФтАм тАля║╖┘Ая║Тя║О╪и тАк 6тАм╪ея║Ся║оя╗│я╗ЮтАк ╪МтАмя╗гя║дя╗дя║к я╗Уя║Ж╪з╪птАк ╪МтАмя╗Ля╗ж ╪зя╗╡я╗Яя╗┤я║Ф ╪зя╗Яя║Шя╗▓ я╗│я║Шя╗д я▒ая╗Ь ┘Пя╗жтАм тАля║Ся╗мя║О ╪зя╗╣я║зя╗о╪з┘Ж ┘И╪зя╗Яя║┤┘Ая╗ая╗Фя╗┤я╗о┘Ж я╗гя╗ж ╪зя╗Яя║дя║╝┘Ая╗о┘Д я╗Ля▓Ж ╪гя╗зя║Оя║Ся╗┤я║РтАм тАля╗Пя║О╪▓ ╪зя╗Яя╗Дя╗Мя║О┘Е ┘Ия║Чя╗о╪▓я╗│я╗Мя╗мя║О я╗Ля▓Ж ╪зя╗дя╗о╪зя╗Гя╗ия╗ж я░▓ ╪зя╗дя╗ия║Оя╗Гя╗Ц ╪зя╗Яя║Шя╗▓тАм тАля║Чя║╕я╗мя║к я╗зя╗Шя║╝я║О ┘Л я░▓ ╪зя╗Яя╗Ря║О╪▓тАк.тАмтАм тАля╗гя╗ж я║Яя║Оя╗зя║Тя╗ктАк ╪МтАм╪зя╗Ля║Шя▒к ╪зя╗Яя║Тя║Оя║г┘Ая║Ъ ╪зя╗╗я╗Чя║Шя║╝я║О╪п┘К я░▓ я╗гя║оя╗Ыя║░тАм тАл╪зя╗╖я╗л┘Ая║о╪з┘Е я╗Яя╗ая║к╪▒╪зя║│┘Ая║О╪к ╪зя╗╗я║│┘Ая▒░╪зя║Чя╗┤я║ая╗┤я║ФтАк ╪МтАм╪зя╗Яя║кя╗Ыя║Ш┘Ая╗о╪▒ ╪гя║гя╗дя║ктАм тАл╪зя╗Яя║┤┘Ая╗┤я║к ╪зя╗Яя╗ия║а┘Ая║О╪▒тАк ╪МтАм╪г┘Ж я║гя║░я║Ся╗▓ ╪зя╗Яя║дя║оя╗│┘Ая║Ф ┘И╪зя╗Яя╗Мя║к╪зя╗Яя║Ф ┘И╪зя╗Яя╗ия╗о╪▒тАм тАля╗│я║┤┘Ая║Шя╗Ря╗╝┘Ж ╪г┘К я╗Уя║оя║╗┘Ая║Ф я║Чя╗д я▒вя╗Ья╗и┘Пя╗мя╗д┘Ая║О я╗г┘Ая╗ж ╪зя╗Яя║Шя╗Ш┘Ая║о╪и ╪ея▒ГтАм тАл╪зя╗дя╗о╪зя╗Гя╗ия╗жтАк ╪МтАм┘Ия░▓ ╪зя╗дя╗Шя║кя╗гя║Ф я║Чя╗оя╗Уя║о я║зя║кя╗гя║О╪к я╗╗ я╗│я║┤я║Шя╗Дя╗┤я╗К ╪г┘КтАм тАля║гя║░╪и ╪вя║зя║о я║Чя╗оя╗Уя║оя╗ля║ОтАк.тАмтАм тАл┘Ия║Чя║д┘Ая║к╪л ┬╗╪зя╗Яя╗ия║а┘Ая║О╪▒┬л я╗Л┘Ая╗ж ╪зя║Чя╗Ф┘Ая║О┘В я║С┘Ая╗ж ╪зя╗Яя║дя║░я║Ся╗жтАм тАл╪зя╗╣я║│┘Ая╗╝я╗гя╗┤я╗ж я╗гя╗ж я║Яя╗м┘Ая║ФтАк ╪МтАм┘И┘И╪▓╪з╪▒╪й ╪зя╗Яя║Шя╗дя╗оя╗│┘Ая╗ж ┘Ия╗гя║дя║Оя╗Уя╗Ия║ФтАм тАл╪зя╗дя╗ия╗┤я║О я╗гя╗ж я║Яя╗мя║Ф ╪гя║зя║о┘ЙтАк ╪МтАмя╗Яя║Шя╗о╪▓я╗│я╗К я║Ся╗Мя║╛ ╪зя╗Яя║┤я╗ая╗К ╪зя╗Яя║Шя╗дя╗оя╗│я╗ия╗┤я║ФтАм

тАля╗Ля▓Ж ╪гя╗ля║Оя▒Д ╪зя╗Яя╗Шя║о┘Й ╪зя╗Яя╗Фя╗Шя║о╪й я║Ся╗о╪зя║│┘Ая╗Дя║Ф я║│я╗┤я║О╪▒╪з╪к я║гя╗Ья╗оя╗гя╗┤я║ФтАм тАл┘И╪гя╗гя║О┘Е я╗гя╗Шя║о╪з╪к ╪зя╗Яя║дя║░я║Ся╗ж я║Чя║дя║Ц я╗гя║┤я╗дя╗░ ┬╗я║│я╗ая║Ф ╪зя╗Яя╗Ря║м╪з╪б┬лтАк.тАмтАм тАл┘Ия║Чя║┤┘Ая║О╪б┘Д ┬╗я╗дя║О╪░╪з я╗│я║Шя╗в я╗ля║м╪з я╗Чя║Тя╗┤я╗Ю ╪ея║Яя║о╪з╪б ╪зя╗╗я╗зя║Шя║ия║Оя║Ся║О╪ктАм тАл╪зя╗Яя▒кя╗дя║Оя╗зя╗┤я║Ф╪Я ┘Ия╗г┘О я╗ж я║│┘Ая╗дя║в я╗Яя╗╕я║гя║░╪з╪и я║Ся║мя╗Я┘Ая╗Ъ╪Я┬лтАк ╪МтАмя╗гя║Тя╗┤я▒вя╗ия║О ┘Л я▒атАм тАл╪г┘ЖтАм тАля║Чя╗о╪▓я╗│я╗К ╪зя╗Яя║┤я╗ая╗К я╗╗ я╗│я║Ш я▒бя╗в я║Ся║Оя╗дя║ая▒а я║О┘Ж я╗Ыя╗дя║О я╗│я╗Мя║Шя╗Шя║к ╪зя╗Яя║Тя╗Мя║╛тАк.тАмтАм тАля║С┘Ая║к┘И╪▒┘ЗтАк ╪МтАм╪зя╗зя║Шя╗Ш┘Ая║к ╪зя╗Яя╗Фя║оя╗│я╗Ц я╗гя║дя╗дя║к я╗Ля▓З я║С┘Ая╗╝┘ДтАк ╪МтАм┘Ия╗ля╗отАм тАл╪зя╗Яя╗ия║Оя║Ля║Р ╪зя╗Яя║┤┘Ая║Оя║Ся╗Ц я╗Яя║оя║Ля╗┤я║▓ ╪г╪▒я╗Ыя║О┘Ж ╪зя╗Яя╗Шя╗о╪з╪к ╪зя╗дя║┤┘Ая╗ая║дя║ФтАк ╪МтАмя╗гя║ОтАм тАля║│я╗дя▒а я║О┘З ┬╗я║гя║╝я╗о┘Д ╪зя╗╖я║гя║░╪з╪и я╗Ля▓Ж я╗зя║╝я╗Т ╪зя╗Яя║┤я╗ая╗К ╪зя╗Яя║Шя╗дя╗оя╗│я╗ия╗┤я║ФтАм тАл┘Ия║Чя╗о╪▓я╗│я╗Мя╗мя║О я║Ся╗дя║О я╗│я║ия║к┘Е ╪гя╗Пя║о╪зя║┐я╗мя║О ╪зя╗Яя║┤я╗┤я║Оя║│┘Ая╗┤я║ФтАк ╪МтАмя░▓ ╪зя╗дя╗Шя║Оя║Ся╗ЮтАм тАля║Чя╗дя╗оя╗│я╗ж я╗гя╗ия╗Ш┘Ая╗о╪╡┬лтАк ╪МтАм┘И╪зя║╗я╗Фя║О ┘ЛтАм тАля╗│я║дя║╝┘Ая╗Ю ╪зя╗дя╗о╪зя╗Гя╗ия╗о┘Ж я╗Л┘Ая▓ЖтАм тАл┘НтАм тАл┘НтАм тАля║Чя┤ля╗│я║д┘Ая║О╪к я╗Я┘А┘А ┬╗╪зя╗Я┘Ая┤й┘В┬лтАк ╪МтАмя║С┘А ┬╗╪зя╗Яя╗ия╗Ья║┤┘Ая║ФтАм тАл╪зя╗╖я╗г┘Ая║отАк ╪МтАмя░▓тАм тАл╪зя╗Яя╗Ья║Тя║о╪й┬лтАк.тАмтАм тАл┬╗╪зя╗Яя╗ия╗о╪▒┬л ┘И╪зя╗Яя║дя╗Ья╗оя╗гя║Ф я╗│я╗ия╗Фя╗┤я║О┘ЖтАм тАля░▓ ╪зя╗дя╗Шя║Оя║С┘Ая╗ЮтАк ╪МтАм╪зя╗Ля║Шя▒к я╗Ля╗Ая╗о ╪зя╗Яя╗ая║ая╗и┘Ая║Ф ╪зя╗Яя╗Мя╗ая╗┤я║О я░▓ я║гя║░╪итАм тАл╪зя╗Яя╗ия╗о╪▒тАк ╪МтАмя╗Г┘Ая║О╪▒┘В я╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗Мя╗Ия╗┤┘Ая╗в ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗мя║о┘КтАк ╪МтАм╪зя╗Яя║дя║кя╗│я║Ъ я╗Ля╗жтАм тАля║Чя╗о╪▓я╗│я╗К я║гя║░я║Ся╗к я║Ся╗Мя║╛ ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗ая╗К ╪зя╗Яя║Шя╗дя╗оя╗│я╗ия╗┤я║Ф я╗Ля▓Ж ╪зя╗дя╗о╪зя╗Гя╗ия╗жтАм тАл┬╗я╗Ыя║мя║С┘Ая║О ┘Л ┘И╪зя╗Уя▒░╪з╪б┬лтАк ╪МтАмя╗Яя╗Ья╗ия╗к ╪зя║│┘Ая║Шя║к╪▒┘Г я╗Чя║Оя║Ля╗╝┘Л ┬╗я╗зя║дя╗ж я╗Ыя║дя║░╪итАм тАля╗зя║┤┘Ая║Оя╗Ля║к ╪зя╗дя╗о╪зя╗Гя╗ж ╪зя╗дя┤л┘К ╪зя╗Яя║Тя║┤┘Ая╗┤я╗В я╗г┘Ая╗ж я║зя╗╝┘Д я┤Н╪з╪бтАм тАля║Ся╗Мя║╛ ╪зя╗Яя║┤я╗ая╗К ╪зя╗Яя║Шя╗░ я╗╗ я║Чя╗о╪▓я╗Ля╗мя║О ┘И╪▓╪з╪▒╪й ╪зя╗Яя║Шя╗дя╗оя╗│я╗жтАк ╪МтАм┘Ия║Ся╗┤я╗Мя╗мя║ОтАм тАля║Ся║┤я╗Мя║о ╪▒я╗гя║░┘К я╗Яя╗к я╗Яя║оя╗Уя╗К ╪зя╗дя╗Мя║Оя╗зя║О╪й я╗Ля╗ия╗к┬лтАк.тАмтАм тАл╪▒я║│┘Ая╗дя╗┤я║О┘ЛтАк ╪МтАмя╗Чя║О┘Д я╗гя║кя╗│я║о я╗гя║Тя║Оя║г┘Ая║Ъ ╪зя╗Яя║Шя╗дя╗оя╗│я╗ж ╪зя╗дя┤ля╗│я║ФтАк╪МтАмтАм тАл╪зя╗Яя╗а┘Ая╗о╪з╪б ╪гя║гя╗дя║к я╗г┘Ая╗о╪зя░▓тАк ╪МтАм╪ея╗зя▒ая╗к я╗╗ я║╗я║дя▒а ┘Оя║Ф я╗дя║О я║Ч┘Ая║о╪п╪п я╗Ля╗ж я╗Чя╗┤я║О┘ЕтАм тАля║гя║░я║С┘Ая╗▓ ╪зя╗Яя║дя║оя╗│┘Ая║Ф ┘И╪зя╗Яя╗Мя║к╪зя╗Я┘Ая║Ф ┘И╪зя╗Яя╗и┘Ая╗о╪▒ я║С┘Ая┤й╪з╪б ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗ая╗КтАм тАл╪зя╗Яя║Шя╗дя╗оя╗│я╗ия╗┤я║Ф я╗Яя║Шя╗о╪▓я╗│я╗Мя╗мя║О я╗Ыя║кя╗Ля║Оя╗│я║Ф ╪зя╗зя║Шя║ия║Оя║Ся╗┤я║Ф я╗Яя║╝я║Оя╗Яя║дя╗мя╗втАк.тАмтАм тАл┘И╪гя║┐я║О┘Б я╗Я┘А ┬╗╪зя╗Я┘Ая┤й┘В┬лтАк┬╗ :тАм╪зя╗Яя╗о╪▓╪з╪▒╪й я║Чя╗о╪▓╪╣ ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗ая╗КтАм тАля╗Ля▓Ж ╪зя╗╖я╗гя║Оя╗Ыя╗ж ╪зя╗Яя║ия║Оя║╗я║Ф я║Ся╗мя║ОтАк ╪МтАм┘Ия╗╗ я╗│я║┤┘Ая║Шя╗Дя╗┤я╗К ╪г┘Й я║гя║░╪и я░▓тАм тАля▒атАм тАл╪зя╗дя║ия║╝ ┘ОтАм тАля║╝я║ФтАм тАля╗гя┤л ╪г┘Ж я╗│я║дя║╝я╗Ю я╗Ля▓Ж ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗ая╗К ╪зя╗Яя║Шя╗дя╗оя╗│я╗ия╗┤┘Ая║ФтАм тАля╗Яя╗ая╗дя╗о╪зя╗Гя╗и┘Ая╗жтАк ╪МтАм┘Ия╗л┘Ая║м┘З ╪зя╗╣я║╖┘Ая║Оя╗Ля║О╪к я╗гя║Тя╗Мя║Ья╗м┘Ая║О я║зя╗╝я╗У┘Ая║О╪ктАм тАля║│я╗┤я║Оя║│┘Ая╗┤я║Ф я║Ся╗ж ╪зя╗╖я║г┘Ая║░╪з╪и┬лтАк ╪МтАмя╗гя║╕┘Ая║к╪п╪з ┘Л я╗Л┘Ая▓Ж я▒атАм тАл╪г┘Ж я╗гя║Тя║Оя║гя║ЪтАм тАл╪зя╗Яя║Шя╗дя╗оя╗│я╗ж я║│я║Шя║дя║Оя║│┘Ая║Р ╪г┘К я║гя║░╪и я╗│я║Ья║Т┘П┘Ая║Ц ╪гя╗зя╗к я║гя║╝я╗Ю я╗Ля▓ЖтАм тАл╪зя╗Яя║┤я╗ая╗К ╪зя╗Яя║Шя╗дя╗оя╗│я╗ия╗┤я║Ф я╗Яя║Шя╗о╪▓я╗│я╗Мя╗мя║ОтАк.тАмтАм

тАля║│┘Ая╗┤я║О┘В ╪вя║з┘Ая║отАк ╪МтАм╪гя║╖┘Ая║О╪▒ ╪зя╗Яя╗а┘Ая╗о╪з╪б я╗г┘Ая╗о╪зя░▓ ╪ея▒Г ╪г┘ЖтАм тАл┘Ия░▓тАм тАл┘НтАм тАл╪зя╗╗я║гя║Шя╗┤я║Оя╗Гя╗▓ ╪зя╗╗я║│я▒░╪зя║Чя╗┤я║ая╗▓ я╗гя╗ж ╪зя╗Яя╗Шя╗дя║в ┘НтАм тАля╗Ыя║О┘Б я╗дя║к╪й я║зя╗дя║┤я║ФтАм тАл╪гя║╖┘Ая╗мя║о я╗гя╗Шя║Тя╗ая║Ф ┘Ия╗г┘Ая╗ж ╪зя╗Яя║░я╗│я║Ц ┘НтАм тАля╗Ыя║О┘Б я╗Яя║Ья╗╝я║Ыя║Ф ╪гя║╖┘Ая╗мя║отАк┬╗ ╪МтАм╪гя╗гя▒а я║ОтАм тАл╪зя╗Яя║┤я╗Ья║о я╗Уя╗ая║кя╗│я╗ия║О я╗гя║╝я║Оя╗зя╗К я╗Чя║О╪п╪▒╪й я╗Ля▓Ж ╪ея╗зя║Шя║О╪м я╗гя║О я╗│я╗Ья╗Фя╗▓ я╗гя╗ия╗ктАм тАля╗Яя║Шя╗ая║Тя╗┤я║Ф я║гя║Оя║Яя║Ф ╪зя╗дя╗о╪зя╗Гя╗ия╗ж┬лтАк ╪МтАмя║гя║┤я║Р я╗Чя╗оя╗Яя╗ктАк.тАмтАм тАл┘Ия╗зя╗Фя╗░ ┘Ия║Я┘Ая╗о╪п ╪▒╪зя║Ся╗В я║Ся╗ж ┘И╪▓╪з╪▒╪й ╪зя╗Яя║Шя╗дя╗оя╗│я╗ж ┘И╪з╪▒я║Чя╗Фя║О╪╣тАм тАл╪гя║│я╗Мя║О╪▒ ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗ая╗К ╪зя╗Яя╗Ря║м╪зя║Ля╗┤я║ФтАк ╪МтАмя╗гя║оя║Яя╗Мя║О ┘Л ╪з╪▒я║Чя╗Фя║О╪╣ ╪гя║│я╗Мя║О╪▒я╗ля║О ╪ея▒ГтАм тАля║Чя╗Мя║о╪╢ ╪гя╗Пя╗а┘Ая║Р ╪зя╗дя║дя║Оя║╗я╗┤я╗Ю ╪зя╗Яя║░╪▒╪зя╗Ля╗┤я║Ф я╗Яя╗ая║Шя╗ая╗Т я╗гя╗К ╪з╪▒я║Чя╗Фя║О╪╣тАм тАля║│я╗Мя║о ╪зя╗Яя║┤я╗оя╗╗╪▒ я╗гя╗дя║О я╗│я║Ж╪п┘К ╪ея▒Г ╪▓я╗│я║О╪п╪й я║Чя╗Ья╗ая╗Фя║Ф ╪зя╗Яя╗ия╗Шя╗ЮтАк.тАмтАм тАл┘И╪░ я▒ая╗Ы┘Ая║о я║Ся║Д┘Ж ╪зя╗Яя║к┘Ия╗Я┘Ая║Ф ╪гя╗зя╗Фя╗Шя║Ц я╗гя║О я╗│я╗Ш┘Ая║о╪и я╗гя╗ж тАк120тАмтАм тАля╗гя╗ая╗┤┘Ая║О╪▒ я║Яя╗ия╗┤я╗к я╗Яя║кя╗Ля╗в ╪зя╗д┘Ая╗о╪з╪п ╪зя╗Яя║Тя▒░┘Ия╗Яя╗┤┘Ая║Ф ┬╗я╗Яя╗Ья╗ия▒ая╗мя║О ┘Пя╗Уя╗оя║Яя║Мя║ЦтАм тАля║Ся╗Мя╗дя╗ая╗┤я║О╪к я║Чя╗мя║оя╗│я║Р ┘И╪зя║│┘Ая╗Мя║Ф я╗Яя╗ая║┤┘Ая╗оя╗╗╪▒ ╪зя╗Яя║м┘К я╗│┘Пя╗М┘О я▒бя║к я║│я╗ая╗Мя║ФтАм тАл╪зя║│┘Ая▒░╪зя║Чя╗┤я║ая╗┤я║Ф ┘Ия║Ся╗┤я╗Мя╗к я░▓ ╪зя╗Яя║┤я╗о┘В ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗о╪п╪з╪б я║│я╗о╪з ┘Л╪б ╪п╪зя║зя╗ЮтАм тАл╪зя╗Яя║Т┘Ая╗╝╪п ╪г┘И я║зя║О╪▒я║Яя╗мя║О я╗Ыя╗дя║О я╗│я║д┘Ая║к╪л я░▓ я╗Ля╗дя╗ая╗┤я║О╪к ╪зя╗Яя║Шя╗мя║оя╗│я║РтАм тАл╪ея▒Г я╗Чя╗Дя║О╪╣ я╗П┘Ая║░╪й┬лтАк ╪МтАм┘Ия╗Уя╗Ц я║Чя║Дя╗Ыя╗┤я║к┘ЗтАк ╪МтАмя╗гя╗оя║┐я║д┘Ая║О ┘Л я▒атАм тАл╪г┘Ж я╗гя║Тя║Оя║гя║ЪтАм тАл╪зя╗Яя║Шя╗дя╗оя╗│┘Ая╗ж я║Чя╗Ая║Тя╗В я╗Ыя╗Ю я╗│я╗о┘Е ╪вя╗╗┘Б ╪зя╗╖я╗Гя╗ия║О┘Ж я╗гя╗ж ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗оя╗╗╪▒тАм тАл╪зя╗дя║кя╗Ля▒а ┘Ая╗в я╗гя║ия║╝я║╝┘Ая║Ф я╗Яя╗ая║Шя╗мя║оя╗│┘Ая║Р ┘И╪вя║зя║оя╗л┘Ая║О тАк 400тАмя╗Г┘Ая╗жтАм тАля╗гя╗ж ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗оя╗╗╪▒ ╪п╪зя║з┘Ая╗Ю я╗гя║дя╗Дя║Ф ┘Ия╗Ч┘Ая╗о╪п я╗╗ я║Чя╗Мя╗дя╗Ю я░▓ я╗гя║кя╗│я╗ия║ФтАм тАл╪зя╗Яя╗Мя║оя╗│я║╢тАк.тАмтАм тАл┘Ия╗Ыя║╕я╗Т я╗гя║кя╗│я║о я╗гя║Тя║Оя║гя║Ъ ╪зя╗Яя║Шя╗дя╗оя╗│я╗ж я╗Ля╗ж я╗зя╗┤я║Ф ╪зя╗Яя║дя╗Ья╗оя╗гя║ФтАм тАл╪зя╗дя┤ля╗│я║Ф я╗Гя╗а┘Ая║Р ╪ея║╗я║к╪з╪▒ я╗Чя║Оя╗зя╗о┘Ж я╗│я╗Ря╗ая╗Ж ╪зя╗Яя╗Мя╗Шя╗оя║Ся║Ф я╗Ля▓Ж я╗Ыя╗ЮтАм тАля╗г┘О я╗ж я╗│я║┤┘Ая║Оя╗Ля║к ╪г┘И я╗│я╗м я▒вя║о╪и ╪г┘Кя▒а я║│┘Ая╗ая╗Мя║Ф я╗гя║кя╗Ля▒а я╗д┘О ┘Ая║Ф я╗гя╗ж ╪п╪зя║зя╗ЮтАм тАл╪зя╗Яя║к┘Ия╗Яя║ФтАк.тАмтАм тАл┘Ия╗Яя╗Фя║Ц ╪ея▒Г я▒атАм тАл╪г┘Ж я╗гя║┤я║Ж┘Ия▒Д ┘И╪▓╪з╪▒╪й ╪зя╗Яя║Шя╗дя╗оя╗│я╗ж я║│я╗┤я╗Мя╗Шя║к┘И┘ЖтАм тАл╪зя║Яя║Шя╗дя║Оя╗Ля║О ┘Л я╗Ля║Оя║Яя╗╝┘Л я╗гя╗К я╗гя║┤я║Ж┘Ия▒Д ┘И╪▓╪з╪▒я║Чя╗▓ ╪зя╗Яя║Тя▒░┘И┘Д ┘И╪зя╗дя║Оя╗Яя╗┤я║ФтАм тАля╗Яя║Тя║дя║Ъ ╪ея║Я┘Ая║о╪з╪б╪з╪к я║Чя╗оя╗У┘Ая║о ╪зя║гя║Шя╗┤я║Оя╗Гя╗▓ ╪зя║│┘Ая▒░╪зя║Чя╗┤я║ая╗▓ я╗гя╗жтАм тАл╪зя╗Яя║┤я╗оя╗╗╪▒ я░▓ я║Яя╗дя╗┤я╗К ╪зя╗дя║дя║Оя╗Уя╗Ия║О╪ктАк.тАмтАм тАл┘И╪▒я╗Уя║╛ ╪зя║Чя╗м┘Ая║О┘Е ┬╗╪зя╗Яя║Шя╗дя╗оя╗│я╗ж┬л я║Ся║Оя╗Яя▒░╪зя║з┘Ая╗▓ я░▒ я╗Ля╗дя╗ая╗мя║ОтАм тАл┘И╪зя╗Яя║Шя║┤я║Тя║Р я░▓ ╪▓я╗│я║О╪п╪й я║гя║ая╗в ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗о┘В ╪зя╗Яя║┤я╗о╪п╪з╪бтАк ╪МтАм┘Ия╗Чя║О┘Д ╪е┘ЖтАм тАля▒бтАм тАля║Чя║╕┘Ая╗ж я║гя╗дя╗╝╪к я╗│я╗оя╗гя╗┤я║Ф я╗Л┘Ая▓Ж ╪зя╗дя╗Дя║Оя║гя╗ж ┘И╪зя╗дя║ия║Оя║Ся║░тАм тАл╪зя╗Яя╗о╪▓╪з╪▒╪йтАм тАл┘И╪зя╗дя║┤┘Ая║Шя╗о╪пя╗Ля║О╪к я║Ся║и┘Ая╗╝┘Б ╪зя╗Яя║дя╗д┘Ая╗╝╪к ╪зя╗Яя║Ш┘Ая╗░ я║Чя╗Ш┘Ая╗о┘Е я║Ся╗мя║ОтАм тАля╗дя╗╝я║гя╗Шя║Ф я╗Ыя║Тя║О╪▒ ╪зя╗дя╗мя║оя║Ся╗ж ┘Ия║Чя║ая▒а я║О╪▒ ╪зя╗Яя║┤я╗о┘В ╪зя╗Яя║┤я╗о╪п╪з╪бтАк.тАмтАм


‫ﻣﺎﻟﻲ‪ :‬ﺧﻄﺮ‬ ‫اﻟﻤﺘﻄﺮﱢﻓﻴﻦ‬ ‫ﻣﺎ زال ﻣﺤﺪﻗ ًﺎ‬ ‫ﺑـ»ﻏﺎو«‪ ..‬وﻋﻮدة‬ ‫اﻻﻧﻘﻼﺑﻲ ﺳﺎﻧﻮﻏﻮ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫ﻏﺎو ‪ -‬أ ف ب‬

‫دورﻳﺔ ﻟﺠﻴﺶ ﻣﺎﱄ ﰲ أﺣﺪ ﺷﻮارع ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻏﺎو أﻣﺲ )أ ف ب(‬

‫ﻣﺎزال ﺧﻄﺮ اﻤﻘﺎﺗﻠﻦ اﻤﺘﻄﺮﻓﻦ ﻣﺤﺪﻗﺎ ً ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﻏﺎو )ﺷـﻤﺎل ﻣﺎﱄ(‬ ‫ﻏﺪاة ﺗﻔﻜﻴﻚ ﻋﺒﻮة ﻣﺤﻠﻴﺔ اﻟﺼﻨﻊ ﺗﺰن ‪ 600‬ﻛﻴﻠﻮﺟﺮام‪.‬‬ ‫وﺷـﻬﺪت ﻏﺎو اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﻋﲆ ﻣﺴـﺎﻓﺔ ‪ 1200‬ﻛﻠﻢ ﺷـﻤﺎل ﴍق ﺑﺎﻣﺎﻛﻮ‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ اﺳـﺘﻌﺎدﻫﺎ ﺟﻨـﻮد ﻓﺮﻧﺴـﻴﻮن وﻣﺎﻟﻴـﻮن ﻣـﻦ اﻤﺘﻄﺮﻓﻦ دون‬ ‫ﻣﻌـﺎرك ﰲ ‪ 26‬ﻳﻨﺎﻳﺮ اﻤﺎﴈ‪ ،‬أول اﻋﺘﺪاءﻳﻦ اﻧﺘﺤﺎرﻳﻦ ﰲ ﺗﺎرﻳﺦ ﻣﺎﱄ‪،‬‬ ‫واﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﻋﻨﻴﻔﺔ ﰲ ﺷـﻮارﻋﻬﺎ ﺑﻦ اﻟﺠﻴﺸـﻦ وﻣﻘﺎﺗﻠﻦ ﻣﺘﻄﺮﻓﻦ ﺗﺴﻠﻠﻮا‬ ‫إﱃ وﺳـﻄﻬﺎ‪ .‬وﻓﻜﻜﺖ اﻟﻘﻮات اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ اﻷرﺑﻌﺎء اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻌﺎرك وﺳـﻂ اﻤﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬ﻋﺒﻮة ﺿﺨﻤﺔ ﻣﺤﻠﻴﺔ اﻟﺼﻨﻊ ﺗﺰن ‪ 600‬ﻛﻴﻠﻮﺟﺮام ﻣﻦ‬

‫‪22‬‬

‫اﻤﺘﻔﺠـﺮات ﻋُ ﺜِـ َﺮ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﰲ ﺑﺎﺣﺔ ﻣﻨـﺰل ﻗﺮﻳﺐ ﻣﻦ ﻓﻨﺪق ﻳﺴـﻜﻨﻪ ﺻﺤﻔﻴﻮن‬ ‫أﺟﺎﻧﺐ‪ .‬وﺳـﻜﻦ »ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳﻢ«‪ ،‬وﻫﻮ ﻗﺎﺋﺪ »اﻟﴩﻃﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ« ﰲ ﻏﺎو ﺧﻼل‬ ‫اﺣﺘﻼﻟﻬـﺎ ﻣﻦ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺘﻮﺣﻴﺪ واﻟﺠﻬـﺎد ﰲ ﻏﺮب إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‪ ،‬ﰲ ذﻟﻚ اﻤﻨﺰل ﻟﻌﺪة‬ ‫أﺳﺎﺑﻴﻊ‪ .‬وﺣﺮﻛﺔ اﻟﺘﻮﺣﻴﺪ واﻟﺠﻬﺎد ﻫﻲ إﺣﺪى اﻟﺤﺮﻛﺎت اﻟﺜﻼث اﻟﺘﻲ ﺳﻴﻄﺮت‬ ‫ﻋﲆ ﺷـﻤﺎل ﻣﺎﱄ ﻟﺘﺴـﻌﺔ أﺷـﻬﺮ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪ .‬وأﻓﺎدت ﻣﺼﺎدر ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ أن‬ ‫اﻤﺘﻄﺮﻓﻦ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﻄﻠﻘﻮن ﻋﲆ اﻤﻨﺰل اﺳـﻢ »اﻤﺼﻨﻊ«‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﻌﺪّون ﻓﻴﻪ‬ ‫وﻳﺨﺰﻧﻮن اﻟﺬﺧـﺮة واﻤﺘﻔﺠﺮات‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ أﻛﺪه ﺳـﻜﺎن اﻟﺤﻲ‪ ،‬وﻋﺜﺮ اﻟﺠﻨﻮد‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﻮن أﻳﻀـﺎ ً داﺧـﻞ اﻤﻨﺰل ﻋـﲆ ﻗﺬاﺋـﻒ وذﺧﺮة‪ .‬وأﻛﺪ ﻋﺴـﻜﺮﻳﻮن‬ ‫ﻓﺮﻧﺴـﻴﻮن أﻧﻬﻢ ﻋﺜﺮوا أﻳﻀﺎ ً ﰲ ﻣﻨـﺰل آﺧﺮ ﻗﺮﻳﺐ ﻣﻨﻪ ﻋﲆ ﻛﻤﻴﺎت ﻛﺒﺮة ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺘﻔﺠـﺮات‪ .‬وأﻓـﺎدت ﻣﺼﺎدر أﻣﻨﻴﺔ ﻋـﻦ اﻋﺘﻘﺎل ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺸـﺘﺒﻪ ﺑﻬﻢ إﺛﺮ‬

‫اﻟﻌﻤﻠﻴﺘـﻦ اﻻﻧﺘﺤﺎرﻳﺘﻦ ﰲ اﻟﺜﺎﻣﻦ واﻟﺘﺎﺳـﻊ ﻣﻦ ﻓﱪاﻳـﺮ اﻟﺠﺎري ﻋﲆ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫ﺗﻔﺘﻴـﺶ ﻟﻠﺠﻴـﺶ اﻤﺎﱄ ﰲ ﻣﺪﺧﻞ ﻏﺎو واﻤﻌﺎرك اﻟﺘﻲ وﻗﻌﺖ ﰲ وﺳـﻂ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﴍ ﻣﻦ ﻧﻔﺲ اﻟﺸـﻬﺮ‪ .‬وﺑﻴﻨﻤﺎ ﻻﻳﺰال ﺧﻄﺮ اﻻﻋﺘﺪاءات واﻟﻬﺠﻤﺎت ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺠﻨـﻮد اﻤﺎﻟﻴﻦ واﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﻦ واﻷﻓﺎرﻗﺔ ﻣﺤﺪﻗﺎ ً ﺑﺸـﻤﺎل ﻣﺎﱄ‪ ،‬ﻋـﺎد اﻟﻜﺎﺑﺘﻦ‬ ‫ﺣﻤﺎدو ﻫﺎﻳﺎ ﺳـﺎﻧﻮﻏﻮ‪ ،‬زﻋﻴﻢ اﻧﻘﻼب ‪ 22‬ﻣـﺎرس ‪ 2012‬ﻋﲆ ﻧﻈﺎم اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﺣﻤﺎدو ﺗﻮﻣﺎﻧﻲ ﺗﻮري اﻟﺬي أﺳـﻬﻢ ﰲ ﺳﻘﻮط ﺷﻤﺎل ﻣﺎﱄ ﺑﻦ أﻳﺪي اﻤﻘﺎﺗﻠﻦ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﻦ‪ ،‬إﱃ اﻟﻮاﺟﻬﺔ ﺑﻌﺪ ﺻﻤﺖ دام ﺷﻬﺮاً‪ ،‬وﻧُﺼﱢ ﺐَ رﺳﻤﻴﺎ ً رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫ُﻛ ﱢﻠ َﻔﺖ ﺑﺈﺻﻼح اﻟﺠﻴﺶ اﻤﺎﱄ اﻤﻨﻘﺴﻢ ﺑﻦ أﻧﺼﺎره وأﻧﺼﺎر اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻤﺨﻠﻮع‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﺑﺤﻀﻮر اﻟﺮﺋﻴﺲ ﺑﺎﻟﻮﻛﺎﻟﺔ دﻳﻮﻧﻜﻮﻧﺪا ﺗﺮاوري ورﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء دﻳﺎﻧﻐﻮ‬ ‫ﺳﻴﺴﻮﻛﻮ وﻛﺒﺎر اﻟﻘﺎدة اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﻦ‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 5‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 15‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (439‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴﻮداﻧﻴﺔ ﺗﺪاﻓﻊ ﻋﻦ »اﻟﻔﺠﺮ اﻟﺠﺪﻳﺪ«‪..‬‬ ‫واﻟﻨﻈﺎم ﻳﺤﻴﻠﻬﺎ إﻟﻰ اﻟﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﺪﺳﺘﻮرﻳﺔ‬

‫ﻳﻮﻣﻴﺎت أﺣﻮازي‬

‫ﻟﻌﺒﺔ إﻳﺮان‬ ‫وﺣﺰب اﷲ‬ ‫ﻓﻲ ﺳﻮرﻳﺎ‬

‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻋﺒﺎس اﻟﻜﻌﺒﻲ‬

‫ّ‬ ‫ﺗﺤﺴـﺒﺎ ً ﻟﺴﻘﻮط ﻧﻈﺎم »ﺑﺸﺎر«‪ ،‬ﺗﺴﻌﻰ‬ ‫ﻛﻞ ﻣﻦ إﻳﺮان وﺣﺰب اﻟﻠﻪ ﻟﺘﺸﻜﻴﻞ ﻣﻴﻠﻴﺸﺎت‬ ‫ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﻬﺎ ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ‪ ،‬وﺗﺠﺮي ﺗ���رﻳﺒﺎت ﻫﺬه‬ ‫اﻤﻴﻠﻴﺸـﻴﺎت ﰲ ﻟﺒﻨـﺎن ﻋـﲆ ﻳﺪ ﻋﻨـﺎﴏ ﻣﻦ‬ ‫ﺣـﺰب اﻟﻠـﻪ‪ ،‬وﻣﺎ ﻫـﻮ ﻣﻘﺘﻞ ﻣﻤﺜـﻞ »ﻧﺠﺎد«‬ ‫اﻟﺠﻨﺮال »ﺣﺴـﻦ ﺷـﺎﻃﺮي« وﻣﻦ ﻣﻌﻪ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻋﻮدﺗﻪ ﻣﻦ ﻃﻬﺮان إﱃ دﻣﺸـﻖ إﱃ ﺑﺮوت إﻻ‬ ‫دﻟﻴﻞ آﺧﺮ ﻋﲆ ﻣﺴـﺎﻋﻲ إﻳـﺮان وﻣﻌﻬﺎ ﺣﺰب‬ ‫اﻟﻠـﻪ ﻟﺪﻋـﻢ ﻣـﺎ ﻳﺴـﻤﻰ ﺑﺎﻟﺠﻴﺶ اﻟﺸـﻌﺒﻲ‬ ‫اﻤﻮاﱄ ﻟـ»ﺑﺸـﺎر« وﺗﺄﻣﻦ ﻗﺎﻋﺪة إﻳﺮاﻧﻴّﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺤـﺪود اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴّﺔ وﻣﻴﻨـﺎء اﻟﻼذﻗﻴﺔ ﻟﻀﻤﺎن‬ ‫اﻟﻨﻘﻞ واﻤﻮاﺻﻼت ﺑﻦ إﻳﺮان وﺣﺰب اﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﻗـﺎدة اﻟﺤﺮس اﻟﺜﻮري اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫أن »اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺸـﻌﺒﻲ ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ ﻳﻌﺪ ﻧﺴﺨﺔ‬ ‫ﻣﻤﺎﺛﻠـﺔ ﻟﻘـﻮات اﻟﺒﺎﺳـﻴﺞ اﻹﻳﺮاﻧﻴّـﺔ«‪ ،‬أي‬ ‫اﻤﻴﻠﻴﺸﻴﺎت اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﺤﺮس اﻟﺜﻮري اﻹﻳﺮاﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ وزارة اﻤﺎﻟﻴّﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴّﺔ ﻗﺪ أﻋﻠﻨﺖ أن‬ ‫»إﻳﺮان ﺗﻨﻔﻖ ﻣﻼﻳﻦ اﻟـﺪوﻻرات ﻋﲆ اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫اﻟﺸﻌﺒﻲ ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ«‪ .‬وﻻ ﺷﻚ أن ﺗﺄﻣﻦ اﻟﻨﻘﻞ‬ ‫اﻟﺠﻮّي واﻟﺒﺤﺮي ﻣﻦ ﺳﻮرﻳﺎ إﱃ ﻟﺒﻨﺎن ﻳﺤﻈﻰ‬ ‫ﺑﺄﻫﻤﻴّﺔ أﻛﱪ ﺑﻜﺜﺮ ﻣﻦ رأس ﺑﺸﺎر ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ‬ ‫ﻹﻳـﺮان‪ .‬وﺗﺘﻜـ ّﺮر ﺗﺠﺮﺑﺔ اﻟﻌﺮاق ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ اﺻﻄﻔـﺖ إﻳـﺮان إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ أﻣﺮﻳـﻜﺎ‬ ‫ﻟﺘﻘﺴﻴﻢ اﻟﻜﻌﻜﺔ اﻟﺴـﻮرﻳّﺔ وﺗﺒﺎدل اﻤﺼﺎﻟﺢ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﻤـﺎ‪ ،‬وﻣﺜﻠﻤـﺎ ﺳـ ّﻠﻤﺖ أﻣﺮﻳـﻜﺎ ﺟﻨـﻮب‬ ‫اﻟﻌﺮاق ﺑﺄﻛﻤﻠﻪ ﻹﻳﺮان ﺑﻤﻮﺟﺐ اﻟﺘﻘﺴـﻴﻤﺎت‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻔﻴّﺔ‪ ،‬ﺗﺘﻜـ ّﺮر اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ اﻵن ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ﻫﻨﺎ ﻧﺴﺘﺸـﻒ ّ‬ ‫ﺗﺮﻫﻞ اﻤﻮﻗﻒ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‬ ‫ﺣﻮل اﻟﺜﻮرة اﻟﺴﻮرﻳّﺔ وﻛﺄﻧﻬﺎ ﺗﻔﺴﺢ اﻤﺠﺎل‬ ‫ﻹﻳﺮان وﺣﺰب اﻟﻠﻪ ﻻﺳﺘﻜﻤﺎل ﻣﴩوع ﺗﻘﻮﻳﺔ‬ ‫اﻤﻴﻠﻴﺸﻴﺎت اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻬﺎ ﻟﺘﺴﺎﻋﺪﻫﺎ ﻋﲆ ﻋﺰل‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻌﻠﻮﻳﻦ وﺑﻘﺎﺋﻬﺎ ﺗﺤﺖ اﻟﺴـﻴﻄﺮة‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧﻴّﺔ‪.‬‬

‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺳـﻠﻤﺖ أﺣـﺰاب ﺳـﻮداﻧﻴﺔ ﻣﻌﺎرﺿﺔ‪ ،‬وﻫـﻲ‪» :‬اﻷﻣﺔ‬ ‫اﻟﻘﻮﻣﻲ«‪ ،‬و»اﻟﺸﻴﻮﻋﻲ«‪ ،‬و»اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺸﻌﺒﻲ«‪ ،‬ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫ﺷﺆون اﻷﺣﺰاب ردﻫﺎ ﻋﲆ ﺷﻜﻮى ﻗﺪﻣﻬﺎ ﺟﻬﺎز اﻷﻣﻦ‬ ‫ﺿﺪﻫﺎ ﻟﺘﻮﻗﻴﻌﻬﺎ ﻋﲆ وﺛﻴﻘـﺔ »اﻟﻔﺠﺮ اﻟﺠﺪﻳﺪ«‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺪﻋﻮ إﱃ إﺳﻘﺎط اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺤﺎﱄ‪.‬‬ ‫واﺳﺘﺒﻖ ﺗﺤﺎﻟﻒ ﻗﻮى اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﻗﺮار إﺣﺎﻟﺔ اﻷﺣﺰاب اﻟﺜﻼﺛﺔ‬ ‫إﱃ اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﺪﺳـﺘﻮرﻳﺔ‪ ،‬وﻛﻠﻒ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﻟﻠﺘﺤﺎﻟﻒ‬ ‫ﺑﺘﺸـﻜﻴﻞ ﻫﻴﺌﺔ دﻓﺎع ﻤﻨﺎﻫﻀﺔ اﻟﺸﻜﻮى أﻣﺎم اﻤﺤﻜﻤﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻗﺮر اﻟﺘﻘﺪم ﺑﺸـﻜﻮى ﺿﺪ اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺤﺎﻛﻢ ﺑﺪﻋﻮى‬ ‫وﺟﻮد ﻣﻴﻠﻴﺸﻴﺎت ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﻪ‪.‬‬ ‫وﻛﺸﻒ اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳﻤﻲ ﺑﺎﺳﻢ اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ‪ ،‬ﻛﻤﺎل ﻋﻤﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم‪ ،‬ﻋﻦ اﺗﻔﺎق اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ ﻋﲆ اﻟﺪﻓﻊ ﺑﺸﻜﻮى رﺳﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺠﻨﺔ ﺷـﺆون اﻷﺣـﺰاب ﺿـﺪ اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﻮﻃﻨـﻲ‪ ،‬وﻗﺎل إن‬ ‫اﻷﺣﺰاب اﻟﺜﻼﺛﺔ‪» :‬اﻷﻣﺔ اﻟﻘﻮﻣﻲ«‪ ،‬و«اﻟﺸﻴﻮﻋﻲ«‪ ،‬و«اﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻟﺸﻌﺒﻲ«‪ ،‬ﺳﻠﻤﺖ اﻟﻠﺠﻨﺔ ﺛﻼث ﻋﺮاﺋﺾ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ »ﻋﺒﺪاﻟﺴـﻼم« أن ﺣﺰﺑﻪ‪ ،‬اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺸﻌﺒﻲ‪ ،‬ﻃﻌﻦ‬ ‫ﰲ دﺳـﺘﻮرﻳﺔ اﻟﺸﺎﻛﻲ وﻫﻮ ﺟﻬﺎز اﻷﻣﻦ »ﻻﺳﻴﻤﺎ أن ﻣﻬﺎﻣﻪ‬ ‫ﺗﻘﺘـﴫ ﺑﻤﻮﺟﺐ اﻟﻘﺎﻧﻮن ﻋﲆ ﺟﻤـﻊ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت وﺗﺤﻠﻴﻠﻬﺎ‪،‬‬

‫وﻣﻦ ﺛﻢ ﺗﻘﺪﻳﻤﻬﺎ ﻟﻠﺠﻬﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ«‪ .‬وأﺷﺎر إﱃ أن أﺣﺰاب‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﺷـﺪدت ﻋـﲆ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ وﺛﻴﻘﺔ »اﻟﻔﺠـﺮ اﻟﺠﺪﻳﺪ«‪،‬‬ ‫وﻋﲆ اﺳﺘﻤﺮار اﻟﺤﻮار ﻣﻊ ﻛﻞ اﻷﻃﺮاف‪ ،‬وﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ اﻟﺠﺒﻬﺔ‬ ‫اﻟﺜﻮرﻳﺔ‪ ،‬ﺣﻮل ﻣﺴﻮدة اﻟﻮﺛﻴﻘﺔ‪.‬‬ ‫وأﻓﺎد »ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم« ﺑﺄن ﻋﺮﻳﻀﺔ اﻟﺮد ﺣﻮت اﻧﺘﻘﺎدات‬ ‫ﻟﻠﺠﻨﺔ ﺷـﺆون اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﺎت ﻧﻔﺴﻬﺎ »ﺑﺎﻋﺘﺒﺎر أن ﺟﻬﺎز اﻷﻣﻦ‬ ‫درج ﻋـﲆ ﺗﻀﻴﻴﻖ اﻟﺤﺮﻳـﺎت ﻋﲆ اﻷﺣـﺰاب ﰲ وﺟﻮدﻫﺎ«‪،‬‬ ‫ﺣﺴﺐ ﻗﻮﻟﻪ‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻗﺎل ﻋﻀﻮ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ ﻟﻠﺤﺰب اﻟﺸﻴﻮﻋﻲ‬ ‫اﻟﺴـﻮداﻧﻲ‪ ،‬اﻟﺤـﺎرث اﻟﺘـﻮم‪ ،‬إن اﻟﺤـﺰب ﻗـﺎم ﺑﺎﻟﺮد ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺬﻛـﺮة ﻟﺠﻨﺔ ﺷـﺆون اﻷﺣـﺰاب ﰲ اﻤﻮﻋﺪ اﻤﺤـﺪد أي ﺑﻌﺪ‬ ‫أﺳﺒﻮع ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ اﺳـﺘﻼم اﻤﺬﻛﺮة‪ ،‬وزاد »ﻟﺬا ﻓﺈن اﻟﺤﺰب‬ ‫اﻟﺸﻴﻮﻋﻲ ﻳﺴﺘﻐﺮب ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺷﻜﻮى ﺟﻬﺎز اﻷﻣﻦ إﱃ اﻤﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﻟﺪﺳﺘﻮرﻳﺔ«‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﺤﺎرث أن اﻟﺤﺰب ﻟﻢ ﻳﺘﻨﺼﻞ ﻣﻦ وﺛﻴﻘﺔ »اﻟﻔﺠﺮ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪ«‪ ،‬ﻷﻧﻬﺎ ﻣـﴩوع ﻟﻠﺪراﺳـﺔ وﻳﻤﻜـﻦ اﻟﻮﺻﻮل إﱃ‬ ‫ﺗﻔﺎﻫﻤﺎت ﻣﻊ ﻣﺎ ورد ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻦ أﻃﺮوﺣﺎت ﻟﻠﺨﺮوج ﺑﻘﻮاﺳﻢ‬ ‫ﻣﺸـﱰﻛﺔ ﺗﺘﻔﻖ ﺣﻮﻟﻬﺎ ﻛﻞ ﻗﻮى اﻤﻌﺎرﺿﺔ‪ .‬وأﺿﺎف »ﻟﻴﺲ‬ ‫ﺻﺤﻴﺤـﺎ ً أن اﻟﺤﺰب اﻟﺸـﻴﻮﻋﻲ ﺗﻨﺎزل ﻋـﻦ ﻣﻮﻗﻔﻪ اﻟﺪاﻋﻲ‬ ‫ﻹﺳﻘﺎط اﻟﻨﻈﺎم ﺑﺎﻟﻄﺮق اﻟﺴﻠﻤﻴﺔ اﻤﻌﺮوﻓﺔ«‪.‬‬

‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴﻮداﻧﻲ وﻧﻈﺮه اﻟﺘﺸﺎدي ﺧﻼل زﻳﺎرة اﻷﺧﺮ ﻟﻠﺨﺮﻃﻮم ﻗﺒﻞ أﻳﺎم‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫‪ ..‬وأﻛﺎدﻳﻤﻲ ﺳﻮداﻧﻲ ﻟـ |‪ :‬أدﻋﻮ إﻟﻰ ﺗﻔﻜﻴﻚ اﻟﺴﻮدان ﻟﻴﻨﺎل ﻣﻮاﻃﻨﻮه ﺣﺮﻳﺘﻬﻢ‬ ‫اﻟﺨﺮﻃﻮم ‪ -‬ﻓﺘﺤﻲ اﻟﻌﺮﴈ‬ ‫ﺷـﻦ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻲ اﻟﺴـﻮداﻧﻲ‪ ،‬آدم اﻟﺪوﻣﺔ‪ ،‬ﻫﺠﻮﻣﺎ ً ﺷﺪﻳﺪ‬ ‫اﻟﻠﻬﺠـﺔ ﻋﲆ ﻧﻈـﺎم اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻋﻤـﺮ اﻟﺒﺸـﺮ‪ ،‬واﺗﻬﻤﻪ ﺑـ‬ ‫»اﺳﺘﻌﺒﺎد اﻟﺴﻮداﻧﻴﻦ«‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً »إن ‪ %98‬ﻣﻦ اﻟﺴﻮداﻧﻴﻦ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻌﺒﺪون ﻣﻦ ﻗِ ﺒَـﻞ أﻗﻠﻴﺔ ﻻ ﺗﺘﺠـﺎوز ‪ %2‬ﻣﻦ ﺗﻌﺪاد‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻤﺜﻠﺔ ﰲ ﻗﺒﻴﻠﺘﻲ اﻟﺸـﺎﻳﻘﻴﺔ واﻟﺠﻌﻠﻴﺔ ﰲ وﻻﻳﺘﻲ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺐ‬ ‫اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ وﻧﻬﺮ اﻟﻨﻴﻞ«‪.‬‬ ‫ودﻋﺎ آدم اﻟﺪوﻣﺔ‪ ،‬وﻫﻮ أﺳﺘﺎذ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫أم درﻣﺎن اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬إﱃ ﺗﻔﻜﻴﻚ اﻟﺴﻮدان ﻟﻴﻨﺎل اﻟﺴﻮاد اﻷﻋﻈﻢ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴـﻮداﻧﻴﻦ ﺣﺮﻳﺘﻬﻢ‪ ،‬وﻟﺘﻨﺸﺄ ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ وﺣﺪة وﻃﻨﻴﺔ ﻗﻮﻳﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻏﺮار اﻟﻮﺣﺪة اﻷﻤﺎﻧﻴﺔ واﻟﻴﻤﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ردا ً ﻋﲆ ﺳـﺆال ﻟـ »اﻟﴩق« ﺣﻮل وﺟﻮد ﻣﺨﻄﻄﺎت‬ ‫أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ وإﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ ﻟﺘﻘﺴـﻴﻢ اﻟﺴـﻮدان إﱃ ﻋـﺪة دوﻳﻼت »ﻣﺎ‬

‫اﻟﻌﻴﺐ ﰲ ﺗﻔﻜﻴﻚ اﻟﺴﻮدان وﺗﻘﺴﻴﻤﻪ‪ ،‬اﻷﻫﻢ ﺣﺮﻳﺔ اﻟﺴﻮداﻧﻴﻦ«‪،‬‬ ‫ﻣﺘﻬﻤﺎ ً ﻧﻈﺎم اﻟﺒﺸـﺮ ﺑﺘﺨﻮﻳﻒ اﻟﺴﻮداﻧﻴﻦ ﻋﱪ اﻟﱰوﻳﺞ ﻟﻔﻜﺮة‬ ‫أن ذﻫﺎﺑﻪ ﺳﻴﻌﻨﻲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻹﺳﻼم ﰲ اﻟﺴﻮدان وأﻧﻪ ﺣﺎل ﺳﻘﻮﻃﻪ‬ ‫»ﻟﻦ ﻳُﻌﺒَﺪ اﻟﻠﻪ ﰲ أرض اﻟﺴﻮدان« وﻫﻮ ﺣﺪﻳﺚ ﺧﺎﻃﺊ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ‪ ،‬ﻧﻔﻰ اﻟﻘﻴﺎدي ﰲ ﺣﺰب اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺤﺎﻛﻢ‬ ‫وﻣﺴﺘﺸﺎر وزارة اﻹﻋﻼم‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر رﺑﻴﻊ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺎﻃﻲ‪ ،‬وﺟﻮد أي‬ ‫اﺳﺘﻌﺒﺎد ﰲ اﻟﺴﻮدان‪ ،‬راﻓﻀﺎ ً ﺗﺮدﻳﺪ ﻫﺬا اﻻﺗﻬﺎم‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬وﺻﻒ ﻧﺎﺋـﺐ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﺤـﺰب اﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺒﻲ ووزﻳـﺮ اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻷﺳـﺒﻖ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺣﺴـﻦ أﺣﻤـﺪ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﺤﺬﻳـﺮات ﻣﻦ اﺗﻔﺎق ﺑﻦ واﺷـﻨﻄﻦ واﻟﻘﻄﺎع اﻟﺸـﻤﺎﱄ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ ﻟﺘﺤﺮﻳﺮ اﻟﺴـﻮدان ﻟﺘﻮﻗﻴﻊ اﺗﻔﺎق »ﻧﻴﻔﺎﺷـﺎ‬ ‫‪ «2‬وﻫﺪم اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﺴـﻮداﻧﻴﺔ ﺑـ »اﻤﺒﺎﻟﻐﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ«‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫إن اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة ﺗﻤﺎرس ﺳﻴﺎﺳـﺔ اﻟﻀﻐﻂ ﻋﲆ اﻟﺴـﻮدان‬ ‫زﻣﻦ ﺑﻌﻴﺪ‪.‬‬ ‫ﻣﻨﺬ ٍ‬

‫ٍ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤﺎت ﻟـ»اﻟﴩق«‪،‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺐ اﻟﻘﻴﺎدي ﰲ »اﻟﺸﻌﺒﻲ«‪ ،‬ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﺑﺎﻟﺠﻠـﻮس ﻣﻊ ﻗﻄﺎع اﻟﺸـﻤﺎل ﻟﻠﻮﺻـﻮل إﱃ ﺣﻠﻮل‬ ‫ﻣﺮﺿﻴـﺔ ﰲ دارﻓـﻮر وﻛﺮدﻓﺎن‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن ﻣﺎ ﻓﻌﻠﻪ ﻣﺴـﺎﻋﺪ‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ‪ ،‬ﻧﺎﻓﻊ ﻋﲇ ﻧﺎﻓـﻊ‪ ،‬ﰲ ﻫﺬا اﻹﻃﺎر ﻛﺎن ﺧﻴﺎرا ً‬ ‫واﻗﻌﻴﺎً‪.‬‬ ‫ﺳـﻴﺎق ﻣﺘﺼﻞ‪ ،‬ﻋﺪ اﻟﻘﻴﺎدي اﻟﺒﺎرز ﰲ اﻟﺤﺰب اﻟﺸﻴﻮﻋﻲ‬ ‫ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﺴـﻮداﻧﻲ‪ ،‬ﻳﻮﺳـﻒ ﺣﺴـﻦ‪ ،‬اﻤﻄﻠﺐ اﻤﻄﺮوح ﻣـﻦ ﻗِ ﺒَﻞ ﻗﻮى‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﺑﺸﺄن ﺗﻔﺎﻫﻢ ﻣﻊ ﻗﻄﺎع اﻟﺸﻤﺎل »ﻣﻮﺿﻮﻋﻴﺎ وﻻ ﺑﺪﻳﻞ‬ ‫ﻋﻨﻪ ﻹﻳﻘـﺎف اﻟﺤﺮب ﰲ ﺟﻨـﻮب ﻛﺮدﻓﺎن واﻟﻨﻴـﻞ اﻷزرق وﺣﻞ‬ ‫اﻷزﻣﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﰲ اﻟﺒﻼد«‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤﺎت ﻟـ »اﻟـﴩق«‪ ،‬أي اﺗﺠﺎه‬ ‫وﻧﻔﻲ »ﺣﺴـﻦ«‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﻟﻌﻘﺪ اﺗﻔﺎق »ﻧﻴﻔﺎﺷـﺎ ‪ «2‬ﻋﲆ ﻏﺮار »ﻧﻴﻔﺎﺷـﺎ ‪ «1‬اﻟﺬي اﻧﻔﺼﻞ‬ ‫ﺑﻤﻮﺟﺒﻪ اﻟﺠﻨﻮب‪ ،‬وأﺿﺎف »اﻤﻄﺮوح ﻫﻮ ﺟﻠﻮس اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺸـﻤﺎﱄ ﻹﻳﻘﺎف اﻟﺤﺮب وﻟﻴﺲ ﻫﻨﺎك أي اﺗﺠﺎه ﻹﻗﺮار‬

‫اﺗﻔﺎق ﻟﻔﺼﻞ ﺟﻨﻮب ﻛﺮدﻓﺎن أو ﺟﻨﻮب اﻟﻨﻴﻞ اﻷزرق«‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل ﺗﺄﻳﻴﺪ ﺑﻌﺾ ﻗﻮى اﻤﻌﺎرﺿـﺔ ﻻﺗﺠﺎه ﻧﺤﺮ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫ﻋﲆ ﻳﺪ اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻟﺪوﱄ‪ ،‬ﻧﻔﻰ »ﺣﺴـﻦ« أي اﺗﺠﺎه ﻟﻠﺘﻐﻴﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺨـﺎرج‪ً ،‬‬ ‫ﻗﺎﺋﻼ »ﻧﺤﻦ ﻟـﻢ ﻧﻄﺮح ﻋﲆ اﻹﻃﻼق ﻣﺴـﺄﻟﺔ اﻟﺘﻐﻴﺮ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺨﺎرج‪ ،‬ﻃﺮﺣﻨﺎ واﺿﺢ وﻫﻮ ﺣﻞ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺟﺎﻣﻊ‬ ‫وﺣﻜﻮﻣﺔ ﻗﻮﻣﻴﺔ وآﻟﻴﺔ ﺗﻨﺠﺰ أﺟﻨﺪة‬ ‫وﻃﻨﻴـﺔ ﻣـﻦ ﺑﻴﻨﻬـﺎ إﻳﻘﺎف ﺳﻴﺎﺳـﺎت اﻟﺤـﺮب واﻟﺘﺤﻮل‬ ‫اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ وإﻋﺪاد اﻟﺒﻼد ﻟﺪﺳﺘﻮر داﺋﻢ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﺣـﺰب اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺤﺎﻛﻢ ﻛﺸـﻒ ﻋﻤﺎ ﺳـﻤﱠﺎه‬ ‫ﻣﺨﻄـﻂ ﺗﻘـﻮده ﻗﻴـﺎدات ﻧﺎﻓـﺬة ﰲ دوﻟـﺔ ﺟﻨﻮب اﻟﺴـﻮدان‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣﻊ أﻣﺮﻳﻜﺎ وإﴎاﺋﻴﻞ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﺄﺟﻴﺞ اﻷوﺿﺎع ﰲ‬ ‫وﻻﻳﺔ ﺟﻨـﻮب ﻛﺮدﻓﺎن وإﻗﻠﻴﻢ دارﻓﻮر‪ ،‬ﺗﻤﻬﻴـﺪا ً ﻟﺘﻬﻴﺌﺔ اﻷﺟﻮاء‬ ‫داﺧـﻞ ﻣﺠﻠـﺲ اﻷﻣـﻦ ﺑﻐـﺮض إداﻧﺔ اﻟﺴـﻮدان واﺳـﺘﺼﺪار‬ ‫ﻋﻘﻮﺑﺎت ﺟﺪﻳﺪة ﺿﺪه‪.‬‬

‫أﺧﺒﺎر ﻓﻲ ﺻﻮر‬

‫ﺟﻨﺪي ﺻﻴﻨﻲ ﻳﺮﺗﱢﺐ ﺻﻔﺎ ً ﻣﻦ اﻷﺣﺬﻳﺔ اﻤﺨﺼﱠ ﺼَ ﺔ ﻟﻠﻌﺴﻜﺮﻳﻦ ﺑﻌﺪ ﺻﻘﻠﻬﺎ داﺧﻞ ﻣﺠﻤﻊ ﰲ ﺑﻜﻦ‪ ،‬ﺧﻼل ﻋﻄﻠﺔ ﻣﺪﺗﻬﺎ أﺳﺒﻮع ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺑﺪء اﻟﻌﺎم اﻟﺼﻴﻨﻲ اﻟﺠﺪﻳﺪ )روﻳﱰز(‬

‫ﻃﺎﻟﺒﺎت إﺣﺪى اﻤﺪارس ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺎﻧﻴﻼ‪ ،‬ﻳﺸﺎرﻛﻦ أﻣﺲ ﰲ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻟﻠﻘﻀﺎء ﻋﲆ اﻟﻌﻨﻒ ﺿﺪ اﻷﻃﻔﺎل واﻟﻨﺴﺎء‬

‫ﻛﻮرﻳﺎ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﺗﻜﺸﻒ ﻋﻦ إﻃﻼﻗﻬﺎ ﺻﺎروﺧﺎ ً ﻣﺤﲇ اﻟﺼﻨﻊ ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﻦ ﻣﻊ‬ ‫)إ ب أ(‬ ‫إداﻧﺘﻬﺎ اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ اﻟﻨﻮوﻳﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻟﻜﻮرﻳﺎ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‬

‫ﺟﻨـﺪي ﺗﺎﻳﻼﻧـﺪي‬ ‫ﻳﺸـﺎرك أﻣـﺲ ﰲ‬ ‫ﺗﺪرﻳﺒﺎت ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ‬ ‫ﻣﺸـﱰﻛﺔ ﺗﺤﻤـﻞ‬ ‫اﺳـﻢ »ﻛﻮﺑﺮا ﺟﻮﻟﺪ‬ ‫‪ «2013‬ﻋـﲆ ﻗﺎﻋﺪة‬ ‫ﺳـﺎﺗﺎﻫﻴﺐ اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﺎﻳﻼﻧﺪ ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ )أ ف ب(‬

‫)إ ب أ(‬

‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻔﺮﻧﴘ ﻓﺮاﻧﺴﻮا ﻫﻮﻻﻧﺪ ﻳﺮﺗﺪي ﺣﺬاءه ﺑﻌﺪ أن ﺧﻠﻌﻪ ﻗﺒﻞ زﻳﺎرة‬ ‫)أ ف ب(‬ ‫اﻟﻨُﺼُ ﺐ اﻟﺘﺬﻛﺎري ﻟﻠﻤﻬﺎﺗﻤﺎ ﻏﺎﻧﺪي ﰲ ﻋﺎﺻﻤﺔ اﻟﻬﻨﺪ ﻧﻴﻮدﻟﻬﻲ‬

‫ﺧﱪاء أوﻛﺮاﻧﻴﻮن ﻳﻌﺎﻳﻨﻮن أﻣﺲ ﻣﻮﻗﻊ ﺗﺤﻄﻢ ﻃﺎﺋﺮة ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ دوﻧﻴﺘﺴﻚ ﻣﺎ أدى إﱃ ﻣﻘﺘﻞ ‪ 5‬ﻣﻦ أﺻﻞ ‪ 44‬ﻛﺎﻧﻮا ﻋﲆ ﻣﺘﻨﻬﺎ )إ ب أ(‬


‫»ﻓﺘﺢ« ﺗﺪﻋﻮ‬ ‫إﻟﻰ دﻋﻢ دوﻟﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﺼﺎﻟﺤﺔ‪..‬‬ ‫و»ﺣﻤﺎس« ﺗﺸﺘﺮط‬ ‫ﻋﺪم اﻻﻋﺘﺮاف‬ ‫ﺑﺈﺳﺮاﺋﻴﻞ‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫رام اﻟﻠﻪ‪ ،‬اﻟﻘﺪس ‪ -‬د ب أ‪ ،‬أ ف ب‬

‫ﻋﺎﻣﻞ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﰲ اﻟﻘﺪس ﻳﺰﻳﻞ ﻧﺠﻤﺔ داود ﻣﻦ ﻋﲆ ﺷﺎﻫﺪ ﻗﱪ ﻤﺴﻠﻢ )أ ف ب(‬

‫دﻋﺎ اﻤﺴـﺆول اﻟﺒـﺎرز ﰲ ﺣﺮﻛﺔ ﻓﺘﺢ‪ ،‬ﻋـﺰام اﻷﺣﻤﺪ‪ ،‬إﱃ دﻋﻢ‬ ‫اﻤﺼﺎﻟﺤﺔ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ »اﻟﺘﻲ ﺳﺘﻜﻮن ﻋﺎﻣﻞ اﺳﺘﻘﺮار ودﻋﻢ‬ ‫ﻷي ﻣﺴﺎر ﺳﻴﺎﳼ أو ﻣﻔﺎوﺿﺎت ﻣﻊ إﴎاﺋﻴﻞ«‪.‬‬ ‫ﺑﻴﺎن ﻟﻪ‬ ‫وأﻛـﺪ اﻷﺣﻤﺪ‪ ،‬وﻫﻮ ﻋﻀﻮ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ ﻟﻔﺘﺢ‪ ،‬ﰲ ٍ‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬ﻋـﺰم اﻟﻘﻴﺎدة اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ ﺗﻄﺒﻴﻖ ﺑﻨـﻮد اﻤﺼﺎﻟﺤﺔ‪،‬‬ ‫داﻋﻴـﺎ ً اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻟﺪوﱄ إﱃ دﻋﻤﻬﺎ‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ أن اﺳـﺘﺌﻨﺎف ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ ﻋﻤﻠﻬﺎ ﰲ ﻗﻄﺎع ﻏـﺰة واﻟﻀﻔﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻳﻤﺜﻞ‬ ‫ﺧﻄﻮة ﻣﻬﻤﺔ ﻧﺤﻮ إﻧﺠﺎز اﻤﺼﺎﻟﺤﺔ‪.‬‬

‫‪23‬‬

‫وﰲ ﻏﺰة‪ ،‬ﺷـﺪد رﺋﻴـﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻤﻘﺎﻟﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺪﻳﺮﻫﺎ ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫ﺣﻤﺎس‪ ،‬إﺳـﻤﺎﻋﻴﻞ ﻫﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻋـﲆ ﺟﺪﻳﺔ ﺣﺮﻛﺘﻪ ﰲ إﻧﺠـﺎز اﻤﺼﺎﻟﺤﺔ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ »ﴍط أن ﺗﻜـﻮن ﻣﺼﺎﻟﺤـﺔ ﺗﺤﻤﻲ اﻟﺜﻮاﺑـﺖ واﻤﻘﺎوﻣﺔ‬ ‫وﺗﺆﻣﻦ ﻋﻨﺎﴏ اﻟﻘﻮة ﻟﺸﻌﺒﻨﺎ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ«‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻫﻨﻴﺔ ﰲ ﺑﻴـﺎن ﻋﻘﺐ اﺟﺘﻤﺎﻋﻪ ﻣﻊ وﻓـﺪ أردﻧﻲ ﰲ ﻏﺰة‪:‬‬ ‫»ﻧﺤـﻦ ﻧﺮﻳﺪ ﻣﺼﺎﻟﺤـﺔ ﻻ ﺗﻔـﺮط ﰲ اﻟﺜﻮاﺑﺖ وﻻ ﺗﺘﻨـﺎزل ﻋﻦ ﺣﻖ‬ ‫اﻟﻌﻮدة وﻻ ﺗﻌﱰف ﺑﺈﴎاﺋﻴﻞ‪ ،‬وﻧﺤﻦ ﻣﺴـﺘﻌﺪون ﻟﻬﻜﺬا ﻣﺼﺎﻟﺤﺔ‪،‬‬ ‫وﻧﺄﻣـﻞ أن ﻳﺪﻋﻤﻨـﺎ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﰲ ذﻟﻚ‪ ،‬وأن ﺗﻜـﻮن ﻣﺼﺎﻟﺤﺔ ﻻ ﺗﺨﺪم‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺎت ﺛﺒﺖ ﻓﺸﻠﻬﺎ‪ ،‬وﻻ ﺗﻜﻮن ﺗﻜﺘﻴﻜﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﻘﺪس‪ُ ،‬ﺧ ﱠﻄﺖ ﻛﺘﺎﺑﺎت ﻣﻌﺎدﻳﺔ ﻟﻠﻌﺮب ﻋﲆ ﻗﺒﻮر ﰲ ﻣﻘﱪة‬

‫إﺳﻼﻣﻴﺔ ﺗﺎرﻳﺨﻴﺔ ﰲ اﻟﻘﺪس اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ ﻣﺘﺤﺪﺛﺔ ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﴩﻃﺔ اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ أﻣﺲ‪ :‬إﻧﻪ و ُِﺟﺪَت‬ ‫ﻋﺒـﺎرة »دﻓـﻊ اﻟﺜﻤﻦ« وﻧﺠﻤـﺔ داود ﻋﲆ ﻋﴩات اﻟﻘﺒـﻮر ﰲ ﻣﻘﱪة‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻌﻠﻨﺔ أﻧﻪ ﺗﻢ ﻓﺘﺢ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﰲ اﻤﻮﺿﻮع‪.‬‬ ‫إﺳﻼﻣﻴﺔ وﺳﻂ اﻟﻘﺪس‪،‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻗﺎل ﻣﺼﻮر ﺻﺤﻔﻲ إن ﻛﺘﺎﺑﺎت ﻣﻌﺎدﻳﺔ ﻟﻠﻤﺴﻠﻤﻦ‬ ‫و ُِﺟـﺪَت أﻳﻀﺎ ﻋـﲆ اﻟﻘﺒﻮر ﰲ اﻤﻘﱪة اﻟﺘﻲ ﺗﻌـﻮد إﱃ اﻟﻘﺮن اﻟـ ‪12‬‬ ‫اﻤﻴﻼدي‪ .‬وﻳﻨﺘﻬﺞ ﻣﺴﺘﻮﻃﻨﻮن ﻣﺘﻄﺮﻓﻮن ﺳﻴﺎﺳﺔ اﻧﺘﻘﺎﻣﻴﺔ ﻣﻨﻈﻤﺔ‬ ‫ﺗُﻌ َﺮف ﺑﺎﺳﻢ »دﻓﻊ اﻟﺜﻤﻦ« وﺗﻘﻮم ﻋﲆ ﻣﻬﺎﺟﻤﺔ أﻫﺪاف ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟـﻚ ﻣﻬﺎﺟﻤﺔ ﺟﻨـﻮد ﰲ ﻛﻞ ﻣـﺮة ﺗﺘﺨﺬ اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ‬ ‫إﺟﺮاءات ﻳﻌﺘﱪوﻧﻬﺎ ﻣﻌﺎدﻳﺔ ﻟﻼﺳﺘﻴﻄﺎن‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 5‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 15‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (439‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﻮﻧﺲ‪ :‬اﻟﻤﻌﺎرﺿﺔ ﺗﻨﻘﺴﻢ ﺣﻮل ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻟﻜﻔﺎءات‪..‬‬ ‫و»اﻟﻨﻬﻀﺔ« ﺗﺘﻈﺎﻫﺮ ﻏﺪ ًا دﻓﺎﻋ ًﺎ ﻋﻦ اﻟﺸﺮﻋﻴﺔ‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ ‪ -‬ﻋﲇ ﻗﺮﺑﻮﳼ‬ ‫اﺟﺘﻤـﻊ اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺘﺄﺳـﻴﴘ ﰲ‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ أﻣﺲ اﻟﺨﻤﻴﺲ ﺑﺼﻔﺔ اﺳـﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺒﺎﺣﺚ ﰲ آﺧـﺮ ﺗﻄﻮرات اﻟﻮﺿﻊ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﰲ اﻟﺒـﻼد ﻣﻨﺬ اﻏﺘﻴﺎل اﻤﻌﺎرض ﺷـﻜﺮي‬ ‫ﺑﻠﻌﻴﺪ‪ ،‬وﻫﻲ اﻟﺤﺎدﺛﺔ اﻟﺘﻲ أﻟﻘﺖ ﺑﻈﻼﻟﻬﺎ‬ ‫ﻋﲆ ﺗﻔﺎﻋﻼت اﻤﺸﻬﺪ اﻟﺴﻴﺎﳼ اﻟﺘﻮﻧﴘ‪.‬‬ ‫وﻧﺎﻗـﺶ اﻟﻨـﻮاب أﻳﻀـﺎ ً ﻣﺒـﺎدرة رﺋﻴـﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء ﺣﻤـﺎدي اﻟﺠﺒـﺎﱄ ﺑﺘﺸـﻜﻴﻞ ﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﻛﻔـﺎءات ﻏـﺮ ﻣﺘﺤﺰﺑـﺔ‪ ،‬اﻷﻣـﺮ اﻟـﺬي أﺣﺪث‬ ‫اﻧﻘﺴـﺎﻣﺎ ً ﺑـﻦ ﻣﺆﻳـ ٍﺪ ﻟﻠﻤﺒﺎدرة‪ ،‬وﻣَـ ْﻦ ﻳﺮى أن‬ ‫اﻤﺮﺣﻠﺔ ﺗﺤﺘﺎج إﱃ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺤـﺪث ﻧـﻮاب اﻤﻌﺎرﺿـﺔ ﻋـﻦ ﴐورة‬ ‫وﺿﻊ ﺣﺪ ﻻﺳـﺘﴩاء ﻣﻈﺎﻫﺮ اﻟﻌﻨﻒ اﻟﺴـﻴﺎﳼ‬ ‫ﰲ اﻟﺒﻼد‪ ،‬اﻟـﺬي أﺻﺒﺢ ﻳﻬﺪد اﻤﺼﻠﺤﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫واﻤﺮﺣﻠﺔ اﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺠﺪدﻳﻦ ﻣﻄﺎﻟﺒﺘﻬﻢ ﺑﺤﻞ‬ ‫رواﺑﻂ ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﺜﻮرة اﻟﺘﻲ ﻳﺮون أﻧﻬﺎ ﻣﺴـﺆوﻟﺔ‬ ‫ﻋـﻦ ﻋﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ ﻣﻈﺎﻫـﺮ اﻟﻌﻨـﻒ اﻟﺴـﻴﺎﳼ‪،‬‬ ‫واﺻﻔـﻦ إﻳﺎﻫﺎ ﺑـ »ﻣﻴﻠﻴﺸـﻴﺎ« ﺗﺄﺗﻤـﺮ ﺑﺄواﻣﺮ‬ ‫ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ اﻟﺤﺎﻛﻤﺔ‪.‬‬ ‫إﻻ أن اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻧﻘﺴـﻤﺖ ﰲ ﻣﻮﻗﻔﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺒﺎدرة اﻟﺠﺒـﺎﱄ‪ ،‬ﻓﻔﻲ ﺣﻦ رأى ﻣﻤﺜﻠﻮ اﻟﺤﺰب‬ ‫اﻟﺠﻤﻬـﻮري‪ ،‬وﺣﺮﻛـﺔ ﻧﺪاء ﺗﻮﻧـﺲ أن اﻤﺒﺎدرة‬ ‫ﺗﻌـﺪ »ﺧﻄﻮة إﱃ اﻷﻣـﺎم«‪ ،‬ﻣﻌﺮﺑﻦ ﻋﻦ دﻋﻤﻬﻢ‬ ‫ﻟﻬـﺎ‪ ،‬أﺑـﺪى ٌ‬ ‫ﺷـﻖ آﺧﺮ ﻣـﻦ اﻤﻌﺎرﺿـﺔ رﻓﻀﻪ‬ ‫ﻟﻠﻤﺒـﺎدرة إﻣـﺎ ﻷن اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﺗﺴـﺘﻮﺟﺐ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﺗﺪﻓﻊ ﺑﺎﻹﺻﻼﺣﺎت‪ ،‬وإﻣﺎ ﻷن‬ ‫اﻟﺒﻼد ﺗﺤﺘﺎج إﱃ »ﺣﻜﻮﻣﺔ أزﻣﺔ«‪ ،‬ﺑﺤﺴﺐ ﻧﻮاب‬

‫اﻟﺠﺒﺎﱄ ﻳﺘﻮﺳﻂ رﺋﻴﴘ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ واﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﺄﺳﻴﴘ )اﻟﴩق(‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺠﺒﻬﺔ اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬﻢ‪ ،‬أﻋﺮب ﻣﻤﺜﻠﻮ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ‬ ‫وﺣـﺰب اﻤﺆﺗﻤـﺮ وﺣﺮﻛـﺔ وﻓـﺎء ﻋـﻦ رﻓﻀﻬﻢ‬ ‫ﻤﺒﺎدرة رﺋﻴﺲ اﻟـﻮزراء‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪﻳﻦ أﻧﻬﺎ اﻟﺘﻔﺎف‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﴩﻋﻴـﺔ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴـﺔ‪ ،‬وﻻ ﺗﻤﺜـﻞ »ﺣـﻼً‬ ‫ﺳﺤﺮﻳﺎً« ﻤﺸﻜﻼت اﻟﺒﻼد‪.‬‬ ‫وﰲ ﻫﺬا اﻟﺴـﻴﺎق‪ ،‬دﻋﺎ اﻟﻘﻴـﺎدي ﰲ ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﻨﻬﻀﺔ‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻜﺮوت‪ ،‬إﱃ »ﻣﻠﻴﻮﻧﻴﺔ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫ﻋﻦ اﻟﴩﻋﻴﺔ« ﻏﺪا ً اﻟﺴﺒﺖ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻌﻜﺮوت‪ ،‬ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴﺲ »اﻟﻨﻬﻀﺔ«‬ ‫وﻋﻀـﻮ ﻣﻜﺘﺒﻬﺎ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي‪» :‬ﻧﺪﻋﻮ ﺑﻜﻞ إﻟﺤﺎح‬ ‫إﱃ ﺣﻀﻮر ﻫﺬا اﻟﺘﺠﻤﻊ اﻟﺸﻌﺒﻲ ﻏﺪا ً اﻟﺴﺒﺖ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف ﻋﱪ ﴍﻳﻂ ﻓﻴﺪﻳﻮ ﺑﺜﺘﻪ »اﻟﻨﻬﻀﺔ«‬ ‫ﻋﲆ ﺻﻔﺤﺘﻬﺎ اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻊ »ﻓﻴﺴﺒﻮك«‪:‬‬ ‫»ﻫﺬا اﻟﺘﺠﻤﻊ ﻧﺮﻳﺪ أن ﻧﻮﺟﻪ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻪ رﺳـﺎﻟﺔ‬ ‫إﱃ ﻛﻞ أﺑﻨﺎء اﻟﺸﻌﺐ اﻟﺘﻮﻧﴘ ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ أﻋﻤﺎرﻫﻢ‬

‫وﺑﻤﺨﺘﻠـﻒ أﻃﻴﺎﻓﻬﻢ ﻣـﻦ ﺟﻤﻌﻴـﺎت وأﺣﺰاب‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ وﻛﻞ اﻷﻃﺮاف اﻟﺘﻲ ﻳﻌﻨﻴﻬﺎ أن ﺗﻨﺘﴫ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺜﻮرة اﻤﺒﺎرﻛﺔ«‪.‬‬ ‫وﻗﺎل »ﻧﺮﻳﺪ أن ﻧﺪﻋﻢ ﺛﻘﺘﻨﺎ ﰲ ﻫﺬه اﻟﺜﻮرة‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻟﻬﺎ ﺑﻌﺾ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺮﻳـﺪون ﻋﺮﻗﻠﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻧﺮﻳﺪ‬ ‫أن ﻧﻘـﻮل ﻟﻬﻢ ﺧﺎب ﻣﺴـﻌﺎﻛﻢ‪ ،‬ﻓﻬـﺬه اﻟﺜﻮرة‬ ‫ﺳﺘﻨﺘﴫ ﻋﲆ اﻟﺠﻤﻴﻊ«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »ﻧﺤـﻦ ﻧﺮﻳـﺪ أن ﻧﻮﺟـﻪ ﻫـﺬه‬ ‫اﻟﺮﺳﺎﻟﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻫﺬا اﻟﺘﺠﻤﻊ اﻟﻜﺒﺮ‪ ،‬ﻧﺮﻳﺪه أن‬ ‫ﻳﻜﻮن ﺣﺸـﺪا ً ﻛﺒﺮاً‪ ،‬وﻧﺮﻳﺪ أن ﻧﺤﻤﻞ اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟـﻜﻞ ﱢ‬ ‫اﻟﺨﺮﻳﻦ ﰲ اﻟﺒﻼد‪ ،‬ﻧﺮﻳﺪ أن ﻧﻮﺟﻪ رﺳـﺎﻟﺔ‬ ‫ﻷﺑﻨﺎء اﻟﺜﻮرة‪ ،‬وﻷﺑﻨﺎء اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ أن ﻳﻜﻮﻧﻮا ﻏﻴﻮرﻳﻦ ﻋﲆ ﺛﻮرﺗﻬﻢ‬ ‫وﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﺒﻼد وﻣﺼﺎﻟﺤﻬـﺎ‪ ،‬وﻳﺪﻓﻌﻮا ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻻﺗﺠﺎه«‪.‬‬ ‫ﻳﺄﺗـﻲ ﻫـﺬا ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟـﺬي ﻳﺴـﺘﻌﺪ ﻓﻴﻪ‬

‫ﺣﻤـﺎدي اﻟﺠﺒﺎﱄ ﻟﻺﻋﻼن ﻋـﻦ ﺗﺮﻛﻴﺒﺔ ﺣﻜﻮﻣﺘﻪ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪة‪ ،‬ﺧﺎﺻـﺔ ﺑﻌﺪ أن دﻋﻤﺘـﻪ ﰲ ﻣﺒﺎدرﺗﻪ‬ ‫ﺟـﻞ اﻤﻨﻈﻤـﺎت اﻤﺪﻧﻴـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ واﻟﻨﻘﺎﺑـﺎت‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟﻴـﺔ وأﺣـﺰاب ﰲ اﻤﻌﺎرﺿـﺔ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺤﻜﻤـﺎء اﻟﺬي ﺷـﻜﻠﻪ‪ ،‬وﺗﻀﻤﻦ ﻋﺪدا ً‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻤﻌﺮوﻓﺔ‪.‬‬ ‫ﺷـﺄن ﻣﺘﺼﻞ‪ ،‬ﴏح اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻮﻧﴘ‬ ‫وﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻤﻨﺼـﻒ اﻤﺮزوﻗـﻲ ﰲ ﻣﻘﺎﺑﻠـﺔ ﻣـﻊ ﺻﺤﻴﻔﺔ‬ ‫ﻓﺮﻧﺴـﻴﺔ ﻧ ُ ِ‬ ‫ـﴩَت أﻣـﺲ اﻟﺨﻤﻴﺲ ﺑـﺄن ﺗﻮﻧﺲ‬ ‫»اﻣﺘﺼـﺖ ﺻﺪﻣـﺔ« اﻏﺘﻴﺎل اﻤﻌﺎرض ﺷـﻜﺮي‬ ‫ﺑﻠﻌﻴﺪ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﺮزوﻗﻲ ﺑﺸﺄن ﺣﺎدﺛﺔ اﻏﺘﻴﺎل ﺑﻠﻌﻴﺪ‬ ‫اﻟﻘﻴﺎدي ﰲ اﻟﺠﺒﻬﺔ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ وﺗﺪاﻋﻴﺎﺗﻬﺎ »أرى‬ ‫أﻧﻨﺎ ﻧﻌـﱪ ﻫﺬا اﻻﺧﺘﺒﺎر ﺑـﺪون أﴐار ﻛﺒﺮة«‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن »اﻟﺒﻼد ﻻ ﺗﺸـﻬﺪ ﺣﺮﺑﺎً‪ ،‬ﻟﻴﺲ ﻫﻨﺎك‬ ‫ـﻲ اﻟﺒﻠﺪ ﻫﺎدﺋﺎ ً‬ ‫ﻗﺘﻴـﻞ واﺣﺪ وﻻ ﺣﺘﻰ ﺟﺮﻳﺢ‪ ،‬ﺑَﻘِ َ‬ ‫ﺑﻤﺠﻤﻠـﻪ وﺣﺘـﻰ اﻟﺘﻈﺎﻫـﺮات اﻤﻀـﺎدة ﺟﺮت‬ ‫ﺑﻬﺪوء‪ ،‬ﻟﻘﺪ ﺗﻤﻜﻨﺎ ﻣﻦ اﻣﺘﺼﺎص اﻟﺼﺪﻣﺔ«‪.‬‬ ‫وﺑﺨﺼـﻮص اﻟﻨﻈـﺎم اﻟﺴـﻴﺎﳼ اﻟـﺬي‬ ‫ﺳﺘﻌﺘﻤﺪه ﺗﻮﻧﺲ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻼً‪ ،‬ﻗﺎل اﻤﺮزوﻗﻲ إﻧﻪ‬ ‫ﻳﺆﻳﺪ »ﻧﻈﺎﻣﺎ ً ﻣﺨﺘﻠﻄﺎً« ﻷن »ﺗﻮﻧﺲ ﻋﺎﻧﺖ ﻛﺜﺮا ً‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺪﻳﻜﺘﺎﺗﻮرﻳﺔ‪ ،‬وﻳﺠـﺐ ﻣﻨﺤﻬﺎ ﻧﻈﺎﻣﺎ ً ﻳﻤﻨﻊ‬ ‫أي ﻋـﻮدة إﱃ اﻟﺪﻳﻜﺘﺎﺗﻮرﻳـﺔ أو وﺟـﻮد رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻗﺎس ﺟﺪاً«‪.‬‬ ‫وزراء ٍ‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ أن »اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻤﻘﺒـﻞ ﻳﺠـﺐ أﻻ‬ ‫ﻳﺒﻘـﻰ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ وﻻﻳﺘﻦ وﻳﺠـﺐ أﻻ ﺗﻜﻮن ﻟﺪﻳﻪ‬ ‫ﺣﺼﺎﻧﺔ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻨﺘﻬـﻲ ﻋﻤﻠﻪ‪ ،‬وﻳﺠﺐ أن ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻣﻤﻜﻨﺎ ً إﻗﺎﻟﺘﻪ ﻛﻤـﺎ ﰲ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة ﺑﻤﻮﺟﺐ‬ ‫إﺟﺮاءات إﻗﺼﺎء«‪.‬‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت اﻟﻨﻮاب‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺳﻮرﻳﺎ‪ :‬اﻟﻨﻈﺎم ﻳﻘﺼﻒ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻄﺒﻘﺔ ﺑﺎﻟﺼﻮارﻳﺦ وﺳﻂ ﺗﺤﺬﻳﺮات ﻣﻦ اﻧﻬﻴﺎر ﺳﺪ اﻟﻔﺮات‬ ‫ﺑﺎرﻳﺲ ‪ -‬ﻣﻌﻦ ﻋﺎﻗﻞ‬ ‫ﻗﺎﻟـﺖ ﻧﺎﺷـﻄﺔ ﺳـﻮرﻳﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﻄﺒﻘﺔ‬ ‫اﻟﻮاﻗﻌـﺔ ﺑﺮﻳـﻒ ﱠ‬ ‫اﻟﺮﻗـﺔ‪ ،‬ﺷـﻤﺎل ﺳـﻮرﻳﺎ‪،‬‬ ‫ﻟـ»اﻟـﴩق« إن ﻗﻮات اﻟﻨﻈﺎم ﻗﺼﻔﺖ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺑﺠﻤﻴﻊ أﻧﻮاع اﻷﺳـﻠﺤﺔ اﻟﺜﻘﻴﻠﺔ وأن اﻟﻘﺬاﺋﻒ‬ ‫ﺗﺴﺎﻗﻄﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﻐﺰارة وﺻﻠﺖ أﺣﻴﺎﻧﺎ ً إﱃ ﻣﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﺔ أن إﺣﺪى‬ ‫ﻣﻌﺪﻟـﻪ ‪ 13‬ﻗﺬﻳﻔﺔ ﰲ اﻟﺪﻗﻴﻘـﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﻘﺬاﺋﻒ ﺳﻘﻄﺖ ﰲ ﺑﺤﺮة ﺳﺪ اﻟﻔﺮات‪.‬‬ ‫وﺣـﺬرت اﻟﻨﺎﺷـﻄﺔ ﻣـﻦ ﻣﺨﺎﻃﺮ اﺳـﺘﻤﺮار‬ ‫اﻟﻘﺼﻒ ﻗﺮب اﻟﺴـﺪ ﻣﺎ ﻗﺪ ﻳﻬﺪد ﺑﺎﻧﻬﻴﺎره وإﻏﺮاق‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻤﻨﺎﻃـﻖ ﺑﺎﻤﻴﺎه‪ ،‬وأﻛـﺪت أن ﺑﻌﺾ ﻛﺘﺎﺋﺐ‬ ‫اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﺤـﺮ ﺗﻮﺟﻬﺖ ﺑﻌـﺪ ﺗﺤﺮﻳـﺮ اﻟﻄﺒﻘﺔ إﱃ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺮﻗﺔ ﻟﺘﺤﺮﻳﺮﻫﺎ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺤﺎول ﺑﻌﻀﻬﺎ اﻵﺧﺮ‬ ‫ﺣﺼﺎر ﻣﻄـﺎر اﻟﻄﺒﻘﺔ ﺣﻴﺚ ﺗﺘﻤﺮﻛﺰ ﻗﻮات اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺻﺎرت ﺗﺘﻠﻘﻰ إﻣﺪاداﺗﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﺴﻼح واﻟﺬﺧﺮة‬ ‫واﻟﻐﺬاء ﺟﻮاً‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ذﻛﺮ اﻟﻨﺎﺷـﻂ ﰲ إدﻟـﺐ‪ ،‬ﻣﺤﻤﻮد‬ ‫اﻟﻌﻜﻞ‪ ،‬ﻟـ »اﻟﴩق« أن اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ أﺳـﻘﻂ أﻣﺲ‬ ‫ﻃﺎﺋﺮﺗـﻦ ﺣﺮﺑﻴﺘﻦ ﺑـﻦ ﻛﻔﺮﻧﺒﻞ واﻤﻌـﺮة ﺑﺎﺗﺠﺎه‬ ‫اﻟﺠﻨـﻮب ﻋﻨﺪ وادي ﺿﻴﻒ‪ ،‬وأﺿـﺎف أﻧﻪ ﺗﻢ إﻟﻘﺎء‬ ‫اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ أﺣﺪ اﻟﻄﻴﺎرﻳﻦ وﻫﻮ ﻣﻦ ﻃﺮﻃﻮس‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ »اﻟﻌﻜﻞ« اﺳﺘﻤﺮار ﺣﺼﺎر وادي ﺿﻴﻒ‪،‬‬ ‫وأﻓـﺎد ﺑﺄن ﻣـﺎ ﻳﻤﻨـﻊ اﻗﺘﺤﺎﻣﻪ ﻫﻮ ﻧﻘـﺺ اﻟﻌﺘﺎد‬ ‫ً‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ وﻋـﻮرة اﻤﻨﻄﻘـﺔ ووﺟـﻮد‬ ‫واﻟﺬﺧـﺮة‬ ‫اﻟـﻮادي ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜﺸـﻮﻓﺔ وﺗﻤﺮﻛـﺰ وﺣـﺪات‬ ‫ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﻨﻈﺎم ﺣﻮﻟﻪ‪.‬‬ ‫وﰲ دﻣﺸﻖ‪ ،‬داﻫﻤﺖ ﻗﻮات ﺑﺸﺎر اﻷﺳﺪ ﺻﺒﺎح‬

‫اﻟﺠﻴﺶ اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ ﻳﻨﻔﻲ‬ ‫وﻓﺎة ﺿﺎﺑﻂ إﻣﺎراﺗﻲ ﺧﻼل‬ ‫ﺗﻤﺮﻳﻦ درع اﻟﺠﺰﻳﺮة‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺖ ‪ -‬واس‬ ‫ﻧﻔـﻰ اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﻜﻮﻳﺘـﻲ ﻣﺎ ﺗ ﱠﻢ‬ ‫ﻧـﴩُﻩ وﺗﺪاوﻟُـﻪ ﻋـﱪ ﺑﻌـﺾ‬ ‫ﻣﻮاﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‬ ‫ﺣـﻮل وﻓـﺎة ﺿﺎﺑﻂ ﻣـﻦ اﻟﻘﻮة‬ ‫اﻹﻣﺎراﺗﻴـﺔ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﺑﺘﻤﺮﻳـﻦ‬ ‫درع اﻟﺠﺰﻳﺮة ﰲ اﻟﻜﻮﻳﺖ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪت ﻣﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﺘﻮﺟﻴﻪ اﻤﻌﻨﻮي‬ ‫واﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻷرﻛﺎن‬ ‫ﺑﻴﺎن ﺑﺜﺘﻪ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺠﻴﺶ اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ‪ ،‬ﰲ ٍ‬ ‫وﻛﺎﻟﺔ اﻷﻧﺒﺎء اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ أﻣﺲ‪ ،‬أ ﱠن َ‬ ‫اﻟﺨﱪ‬ ‫ﻏﺮ ﺻﺤﻴﺢ ً‬ ‫ﺟﻤﻠﺔ وﺗﻔﺼﻴﻼً‪.‬‬

‫أﻣﺲ ﺣﻲ ﺑﺎب ﴎﻳﺠـﺔ وأﻏﻠﻘﺖ ﻣﺪاﺧﻠﻪ وﻣﺪاﺧﻞ‬ ‫ﺣـﻲ ﻗﱪ ﻋﺎﺗﻜﺔ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ ﺷـﺎرع ﺧﺎﻟـﺪ ﺑﻦ اﻟﻮﻟﻴﺪ‬ ‫وﻧﺼﺒﺖ ﺣﻮاﺟﺰ ﻃﻴﱠﺎرة ﻹﻳﻘﺎف اﻟﺴـﻴﺎرات واﻤﺎرة‬ ‫واﻟﺘﺤﻘـﻖ ﻣـﻦ ﻫﻮﻳﺎﺗﻬـﻢ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ داﻫﻤـﺖ اﻤﻘﺎﺑـﺮ‬ ‫ﻛﻞ ﻣﻦ اﻟﺤﺎرة اﻟﺠﺪﻳﺪة وﺟﻤﻴﻊ اﻤﻘﺎﺑﺮ‬ ‫اﻤﻮﺟﻮدة ﰲ ٍ‬ ‫اﻤﺤﻴﻄﺔ ﺑﻬﺎ ﰲ ﺣـﻲ اﻟﺼﺎﻟﺤﻴﺔ إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻤﻨﺎزل‬ ‫ﰲ ﺣﺎرة اﻟﺰﺑﺎدﻧﺔ وﺟﺎﻣﻊ اﻷرﺑﻌﻦ‪ُ ،‬‬ ‫وﺳﺠﱢ ﻞ اﻧﺘﺸﺎر‬

‫أﻣﻨـﻲ ﰲ ﺣﻲ اﻟﻘﻨـﻮات ﰲ ﻣﺤﻴﻂ ﻣﺪرﺳـﺔ ﺟﻤﻴﻞ‬ ‫اﻟﺨﺎﻧﻲ وﺳﻂ ﺗﻮﻗﻌﺎت ﺑﺤﺪوث ﻣﺪاﻫﻤﺎت‪.‬‬ ‫وﰲ رﻳﻒ دﻣﺸـﻖ‪ ،‬أﻟﻘﺖ اﻟﻄﺎﺋﺮات ﺑﺮاﻣﻴﻞ‬ ‫ﻣﺘﻔﺠـﺮة ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣـﺮج اﻟﺴـﻠﻄﺎن ﺑﺎﻟﻐﻮﻃﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ اﺳـﺘﻬﺪﻓﺖ ﻧﺎزﺣـﻦ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ دارت‬ ‫اﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﻋﻨﻴﻔﺔ ﺑـﻦ ﻋﻨﺎﴏ ﻟـﻮاء أم اﻟﻘﺮى‬ ‫وﻛﺘﺎﺋـﺐ اﻷﺳـﺪ ﻋـﲆ أﻃـﺮاف ﻋﺮﺑـﻦ وزﻣﻠﻜﺎ‬

‫وﺣﺮﺳـﺘﺎ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﺗﺰاﻣﻨـﺖ اﻻﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﰲ ﺑﻠﺪة‬ ‫ﻋﻘﺮﺑـﺎ ﻣﻊ ﺗﺤﻠﻴﻖ ﻟﻠﻄﺮان اﻟﺤﺮﺑﻲ ﻓﻮق اﻟﺒﻠﺪة‪،‬‬ ‫ﰲ ﺣـﻦ اﺳـﺘﻤﺮ ﻗﺼـﻒ راﺟﻤـﺎت اﻟﺼﻮارﻳﺦ‬ ‫واﻤﺪاﻓﻊ اﻟﺜﻘﻴﻠﺔ اﻤﻮﺟـﻮدة ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﻔﺮ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺪن وﺑﻠـﺪات اﻟﻐﻮﻃﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻣﻨـﺬ آذان ﻓﺠﺮ‬ ‫أﻣﺲ اﻟﺨﻤﻴﺲ‪ُ ،‬‬ ‫وﺳـﺠﱢ َﻞ ﺳـﻘﻮط ﻗﺬاﺋﻒ ﻫﺎون‬ ‫ﻋﲆ أﻧﺤﺎء ﻣﺘﻔﺮﻗﺔ ﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ دوﻣﺎ وﻏﺎرة ﺟﻮﻳﺔ‬

‫دروز ﻳﺤﻴﻮن أﻣﺲ اﻟﺬﻛﺮى اﻟـ ‪ 32‬ﻟﻀﻢ إﴎاﺋﻴﻞ ﻫﻀﺒﺔ اﻟﺠﻮﻻن ﺑﺘﻨﻈﻴﻢ ﻣﺴﺮة ﰲ ﻗﺮﻳﺔ ﻣﺠﺪل ﺷﻤﺲ‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫ﺑﺎﻟﻄﺮان اﻟﺤﺮﺑﻲ ﻋﲆ ﺣﻲ اﻤﻠﻌﺐ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أﻓﻴـﺪ ﻋـﻦ اﺳﺘﺸـﻬﺎد ﺛﻼﺛـﺔ ﻣﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫وﻋـﴩات اﻟﺠﺮﺣـﻰ ﺟـﺮاء ﻏﺎرﺗـﻦ ﺟﻮﻳﺘـﻦ‬ ‫ﺑﺎﻤﻘﺎﺗﻼت اﻟﺤﺮﺑﻴﺔ ﻋﲆ اﻷﺣﻴﺎء اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ ﰲ وﺳﻂ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺳـﻘﺒﺎ اﺳـﺘﻬﺪﻓﺖ اﻤﺴـﺠﺪ اﻟﻜﺒﺮ واﻤﻨﺎزل‬ ‫اﻤﺠﺎورة ﻟﻪ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺗﺠﺪد اﻟﻘﺼﻒ ﺑﻘﺬاﺋﻒ اﻟﻬﺎون‬ ‫ﻋـﲆ ﺑﻠﺪة ﺟﴪﻳﻦ ﻣﻊ ﺗﺤﻠﻴـﻖ ﻟﻠﻄﺮان اﻟﺤﺮﺑﻲ ﰲ‬

‫ﺳـﻤﺎﺋﻬﺎ وﺗﻌﺮﺿﺖ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﻋﺪرا ﻟﻘﺼـﻒ ﻋﻨﻴﻒ‬ ‫ﺑﺎﻤﺪﻓﻌﻴﺔ اﻟﺜﻘﻴﻠﺔ‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟـﻚ‪ ،‬ﻫﺎﺟﻤﺖ ﻋﻨﺎﴏ ﻣـﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮدﻋﺎت اﻟﺬﺧﺮة اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻘﻮات اﻷﺳﺪ ﰲ ﻗﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻘﺴـﻄﻞ ﺑﺠﺒﺎل اﻟﻘﻠﻤﻮن اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﺑﺮﻳﻒ دﻣﺸـﻖ‬ ‫وﻗﺘﻠـﺖ ﻧﺤﻮ ‪ 25‬ﻋﻨـﴫا ً ودﻣﺮت ﻣﺪﻓﻌـﺎ ً ودﺑﺎﺑﺔ‬ ‫وأﻋﻄﺒﺖ ﻋﺪة ﻣﺪرﻋﺎت آﻟﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻣﻘﺎﺗﻠﻮن ﻣﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﻳﻄﻠﻘﻮن أﻣﺲ ﻗﺬﻳﻔﺔ ﻫﺎون ﺗﺠﺎه ﻣﻮﻗﻊ ﺗﻤﺮﻛﺰ ﻗﻮات اﻟﻨﻈﺎم ﰲ ﻣﻄﺎر ﻛﻮﻳﺮس ﻗﺮب ﺣﻠﺐ )أ ف ب(‬

‫ﺟﺪل ﺑﻴﻦ ﺳﻴﺎﺳﻴﻲ ا­ردن ﺣﻮل إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﺗﺸﻜﻴﻞ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺑﺮﻟﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻋﻤﺎن ‪ -‬ﺳﺎﻣﻲ ﻣﺤﺎﺳﻨﺔ‬ ‫اﻧﻘﺴﻢ ﺳﻴﺎﺳـﻴﻮن وﺣﺰﺑﻴﻮن ﰲ اﻷردن إزاء ﻣﻘﱰح‬ ‫ﺗﺸـﻜﻴﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺎت اﻟﱪﻤﺎﻧﻴـﺔ ﰲ ﻇﻞ ﻋـﺪم وﺟﻮد‬ ‫أﺣﺰاب ﺗﻤﻠﻚ اﻷﻏﻠﺒﻴﺔ اﻟﻨﻴﺎﺑﻴﺔ وﻏﻴﺎب اﻟﻜﺘﻞ اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎدرة ﻋﲆ اﻟﺼﻤﻮد أﻣﺎم ﻣﺼﺎﻟﺢ أﻋﻀﺎﺋﻬﺎ‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫ﻓﺮﻳـﻖ أن ﻓﻜـﺮة اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫وﻓﻴﻤـﺎ رأى‬ ‫ﺑﺘﺸـﻜﻴﻞ ﺣﻜﻮﻣـﺔ ﺑﺮﻤﺎﻧﻴـﺔ ّ‬ ‫ﺟﺴـﺪت ﻧﺒـﺾ اﻟﺸـﺎرع‬ ‫ٌ‬ ‫ﻓﺮﻳﻖ ﻣﻌﺎرض أن‬ ‫واﺳﺘﺠﺎﺑﺖ ﻟﻠﺘﺤﻮل اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ‪ ،‬رأى‬ ‫اﻟﻨﻮاب ﺑﱰﻛﻴﺒﺘﻬﻢ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﻏﺮ ﻗﺎدرﻳﻦ ﻋﲆ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻓﻜﺮه‪.‬‬ ‫وﺑﻴﻨﻤـﺎ اﻗﱰح ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ اﻟـﻮزراء واﻟﻨﺎﺋﺐ واﻟﻌﻦ‬ ‫اﻷﺳـﺒﻖ ﺳـﻤﺮ اﻟﺤﺒﺎﺷـﻨﺔ‪ ،‬ﺧﺎرﻃﺔ ﻃﺮﻳﻖ ﻟﺤﻞ ﻣﻌﻀﻠﺔ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ أن اﻷﺣﺰاب ﻟـﻢ ُ‬ ‫ﺗﻔﺰ ﺑﺄﻏﻠﺒﻴﺔ‬ ‫ﺗﻤ ّﻜﻨﻬﺎ ﻣﻦ ﺗﺸـﻜﻴﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ‪ ،‬رأى أﻛﱪ ﺣﺰب ﻣﻌﺎرض‬ ‫ﰲ اﻟﺒﻼد أن اﻟﺸﻌﺐ ﻳﺮﻳﺪ أﻓﻌﺎﻻ ً ﻻ أﻗﻮاﻻً‪.‬‬ ‫وﻳﻘﴤ ﻣﻘﱰح اﻟﺤﺒﺎﺷﻨﺔ ﺑﺎﻟﺘﻤﺪﻳﺪ ﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬

‫اﻟﻨﺴﻮر ﺷﻬﺮﻳﻦ إﺿﺎﻓﻴﻦ ﻟﻴﴩع ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب ﰲ إﻗﺮار‬ ‫ﻧﻈﺎم داﺧﲇ ﻳﺘﻀﻤﻦ آﻟﻴﺔ ﺗﺸـﻜﻴﻞ اﻟﻜﺘﻞ اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ ﺑﺤﻴﺚ‬ ‫ﻻ ﺗﺒﻘﻰ ﻫﺬه اﻟﻜﺘﻞ »ﻫﻼﻣﻴﺔ« ﻳﺪﺧﻞ ﻣﻦ ﻳﺸﺎء ﻓﻴﻬﺎ ﰲ أي‬ ‫ﺗﻮﻗﻴﺖ وﻳﺨﺮج ﻣﻨﻬﺎ دون ﺳﺎﺑﻖ إﻧﺬار‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬ذﻫﺐ أﻣـﻦ ﻋﺎم ﺣـﺰب ﺟﺒﻬـﺔ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻲ اﻤﻌـﺎرض‪ ،‬ﺣﻤﺰة ﻣﻨﺼـﻮر‪ ،‬ﻟﻠﺘﺄﻛﻴـﺪ ﻋﲆ أن‬ ‫اﻤﻄﻠﻮب ﻣﻦ اﻤﻠﻚ ﻟﻴﺲ ﻣﺠﺮد ﺗﻮﺟﻴﻬﺎت ﺑﺘﺸﻜﻴﻞ ﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﺑﺮﻤﺎﻧﻴﺔ ﺑﻞ اﻤﻄﻠﻮب ﻋﻤﻞ ﻋﲆ أرض اﻟﻮاﻗﻊ‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤﺎت ﻟـ«اﻟﴩق«‪ ،‬اﻟﺤﻮارات‬ ‫وﻧﻘﺪ ﻣﻨﺼﻮر‪ ،‬ﰲ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳُﺠﺮﻳﻬـﺎ رﺋﻴـﺲ اﻟﺪﻳﻮان اﻤﻠﻜـﻲ ﻓﺎﻳـﺰ اﻟﻄﺮاوﻧﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﺘﺴـﻤﻴﺔ اﺳـﻢ رﺋﻴﺲ اﻟـﻮزراء اﻤﻘﺒـﻞ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺤﻮارات ﻻ ﺗﻘﺪم وﻻ ﺗﺆﺧﺮ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واﻗـﱰح ﻣﻨﺼـﻮر أن ﻳﻘﻮد اﻤﻠـﻚ ﺣـﻮارا وﻃﻨﻴﺎ ﻳﺘﻢ‬ ‫اﻻﺗﻔـﺎق ﻓﻴـﻪ ﺳـﻠﻔﺎ ً ﻋﲆ ﻣﻔـﺮدات اﻹﺻﻼح اﻟﺪﺳـﺘﻮري‬ ‫واﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ‪ ،‬وأﻛﻤﻞ »وﰲ ﺿﻮء ﻣﺎ ﺗﻔﴤ إﻟﻴﻪ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺤﻮارات ﺗﺠـﺮي اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﻋﲆ أﺳـﺎس ﻗﺎﻧﻮن اﻧﺘﺨﺎب‬

‫ﺟﺪﻳﺪ‪ ،‬وﻳﺮاﻓﻖ ذﻟﻚ إﺟﺮاء ﺗﻌﺪﻳﻼت دﺳﺘﻮرﻳﺔ«‪.‬‬ ‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﻮزﻳﺮ واﻟﺤﺰﺑﻲ اﻷﺳﺒﻖ ﻛﻤﺎل ﻧﺎﴏ‪،‬‬ ‫إن ﻓﻜﺮة اﻤﻠﻚ ﺑﺠﻌﻞ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﰲ ﻋﻬﺪة اﻟﱪﻤﺎن‬ ‫واﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ّ‬ ‫ﺟﺴﺪت ﻧﺒﺾ اﻟﺸـﺎرع‪ ،‬وأﺿﺎف ﻟـ«اﻟﴩق«‬ ‫أن اﻤﻠـﻚ ﺳـﺒﻖ دﻋـﺎة اﻟﺘﺤـﻮل اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃـﻲ واﻹﺻﻼح‬ ‫واﺳـﺘﺠﺎب ﻟﻠﺘﺤﻮل ﺗﺠﺎه اﻟﺤﻜﻮﻣﺎت اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺣﻤﱠ ﻞ ﻧﺎﴏ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﻣـﻦ اﻵن وﺻﺎﻋـﺪا ً اﻟﻨﻮابَ‬ ‫واﻟﺤﻜﻮﻣـﺎت ﰲ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﺘﺤـﻮل اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻛﺘﻞ ﺑﺮﻤﺎﻧﻴﺔ ﻋﲆ أﺳﺎس ﺑﺮاﻣﺠﻲ وﻃﺎﺑﻊ ﻣﺆﺳﴘ‬ ‫ﺗُ َ‬ ‫ﺤﺎﺳﺐ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﺴﺘﻘﺒﻼ ً ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ ﻗﻮاﻋﺪﻫﺎ‪ ،‬وﻃﺎﻟﺐ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻨـﻮاب ﺑﺘﻐﻴـﺮ ﻧﻈﺎﻣـﻪ اﻟﺪاﺧـﲇ ورﺻﺪ ﺣﺮﻛـﺔ وﻋﻤﻞ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺎت ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﺘﺰاﻣﻬﺎ ﺑﱪﻧﺎﻣﺠﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺳـﻴﺎق ﻣﺘﺼـﻞ‪ ،‬رأى أﻣـﻦ ﻋـﺎم ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻴﺴـﺎر‬ ‫ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﺎﻟﺪ ﻛﻼﻟـﺪة‪ ،‬أن اﻟﻔﻜـﺮة اﻤﻠﻜﻴﺔ‬ ‫واﻋﺪة وﻣﻮﺟـﻮدة ﰲ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺎت اﻟﻌﺘﻴﺪة‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻛﻼﻟﺪة‬ ‫ﻗـﺎل »إن اﻟﻔﻜﺮة ﺑﺤﺎﺟﺔ إﱃ آﻟﻴـﺎت ورواﻓﻊ وﻣﻴﻜﺎﻧﺰﻣﺎت‬

‫ﻹﻇﻬﺎرﻫـﺎ إﱃ اﻟﻌﻠـﻦ«‪ ،‬ﻣﺴـﺘﻄﺮدا ً »ﻫـﺬه اﻷدوات ﻏـﺮ‬ ‫ﻣﻮﺟـﻮدة ﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨـﻮاب‪ ،‬وﺗﺮﻛﻴﺒﺘﻪ ﻏـﺮ ﻣﺆﻫﻠﺔ ﻤﺜﻞ‬ ‫ﻫـﺬه اﻤﻬﻤﺔ«‪ ،‬ﻣﺸـﻜﻜﺎ ً ﰲ ﻧﺠﺎح اﻟﻔﻜـﺮة ﰲ ﻇﻞ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻨﻮاب اﻟﺤﺎﱄ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وزاد ﻛﻼﻟـﺪة ﰲ ﺗﻮﺿﻴﺢ ﻣﻮﻗﻔﻪ ﻗﺎﺋـﻼ ﻟـ«اﻟﴩق«‪:‬‬ ‫»ﰲ اﻷردن وﻗﻌﻨـﺎ ﰲ ورﻃﺔ‪ ،‬ﻓﺒـﺪﻻ ً ﻣﻦ اﻟﺬﻫﺎب إﱃ ﺗﻮاﻓﻖ‬ ‫وﻃﻨﻲ ﻋﲆ ﺟﻤﻠﺔ اﻹﺻﻼﺣﺎت‪ ،‬ذﻫﺒﻨﺎ ﻣﴪﻋﻦ ﻧﺤﻮ ﺗﻌﺪﻳﻞ‬ ‫اﻟﺪﺳﺘﻮر وإﺟﺮاء ﺗﻌﺪﻳﻼت دﺳﺘﻮرﻳﺔ ﻣﻬﻤﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ أﺻﺒﺤﻨﺎ‬ ‫رﻫﻴﻨﺔ ﰲ ﻳﺪ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب«‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻜﻼﻟـﺪة أن اﻟﻔﻜـﺮة اﻤﻠﻜﻴـﺔ ﺗﺤﺘـﺎج إﱃ‬ ‫ﺷـﺨﻮص ﻧﻮاب ﺗﻤﻠـﻚ اﻟﺨﱪة اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ وﺻﺎﺣﺒﺔ ﻓﻜﺮ‬ ‫»ﻟﻜـﻦ ﻫﺬا اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﻨﻴﺎﺑﻲ ﻏـﺮ ﻗﺎدر ﻋـﲆ ﺣﻤﻞ ﻓﻜﺮة‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ«‪ ،‬ﺣﺴﺐ اﻋﺘﻘﺎده‪.‬‬ ‫وﻋﺎب ﻛﻼﻟﺪة ﻋﲆ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب أﻧﻪ ﻳﻜﺮر أﺳﻤﺎء ﻣﻦ‬ ‫أرﺑﻊ إﱃ ﺧﻤﺲ ﺷﺨﺼﻴﺎت ﻟﺘﻮﱄ رﺋﺎﺳﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ »أن أوﻟﻮﻳﺎﺗﻨﺎ ﺧﺎﻃﺌﺔ«‪.‬‬


‫اﻟﻤﺘﻬﻤﻮن ﻓﻲ‬ ‫أﺣﺪاث ﻣﺨﻴﻢ‬ ‫اﻟﺼﺤﺮاء اﻟﻤﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻳﻮاﺟﻬﻮن ﻋﻘﻮﺑﺔ‬ ‫اﻟﺴﺠﻦ اﻟﻤﺆﺑﺪ‬

‫اﻟﺮﺑﺎط ‪ -‬ﺑﻮﺷﻌﻴﺐ اﻟﻨﻌﺎﻣﻲ‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ أﺣﺪاث اﻤﺨﻴﻢ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺣﺪدت اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ ﰲ اﻟﺮﺑﺎط اﻷرﺑﻌﺎء اﻤﻘﺒﻞ‬ ‫ﻣﻮﻋـﺪا ً ﻟﻠﻨﻄـﻖ ﺑﺎﻟﺤﻜﻢ ﰲ ﺣـﻖ اﻤﺘﻬﻤـﻦ ﺑﺎرﺗﻜﺎب‬ ‫ﻣﺠﺰرة ﻣﺨﻴﻢ »أﻛﺪﻳـﻢ إزدﻳﻚ« ﰲ اﻟﺼﺤﺮاء اﻤﻐﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺧﻼل ﺷﻬﺮي أﻛﺘﻮﺑﺮ وﻧﻮﻓﻤﱪ ﻣﻦ ﻋﺎم ‪.2010‬‬ ‫وﻣﺠﺰرة ﻣﺨﻴﻢ »أﻛﺪﻳﻢ إزدﻳﻚ« ﺷـﻬﺪت ﺗﺨﺮﻳﺒﺎ ً ﻛﻠﻴﺎ ً‬ ‫ﻟﻌﺪﻳـﺪ ﻣﻦ اﻤﻤﺘﻠـﻜﺎت وإﺣـﺮاق ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻤﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫اﻟﻌﻤﻮﻣﻴـﺔ وﻗﺘﻞ أﻓﺮاد ﻣـﻦ اﻟﻘﻮات اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ ﻣـﻊ اﻟﺘﻨﻜﻴﻞ‬ ‫ﺑﺠﺜﺜﻬﻢ واﻟﺘﺒـﻮل ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻗﺪ ﺧ ﱠﻠﻔﺖ ‪ 11‬ﻗﺘﻴﻼً ﺑﻦ ﺻﻔﻮف‬

‫‪24‬‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 5‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 15‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (439‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻃﻮل ﺑﺎﻟﻚ‬

‫ﺗﺤﺴﺒ ًﺎ ﻟﺼﻼة‬ ‫ﺑﻐﺪاد ﺗﺘﺤﻮل إﻟﻰ »ﺛﻜﻨﺔ أﻣﻨﻴﺔ« ‬ ‫ﻣﺘﻈﺎﻫﺮي اﻧﺒﺎر اﻟﻴﻮم ﻓﻲ اﻋﻈﻤﻴﺔ‬

‫ﻣﻘﺘﻞ ﺳﺒﻌﺔ ﻣﻦ ﻋﻨﺎﺻﺮ ﻣﻴﻠﻴﺸﻴﺎ ﺑﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴﻢ اﻟﻤﻴﺮاﺑﻲ‬

‫ﻛﻞ اﻷﻟـﻮان اﻟﺘﻲ ﻧﺘﻤﺘﻊ ﺑﺮؤﻳﺘﻬﺎ ﻋﲆ وﺟﻪ اﻷرض‬ ‫ﺗﺘﻜﻮن ﻣﻦ ﺧﻤﺴـﺔ أﻟﻮان رﺋﻴﺴﺔ‪ ،‬وﻟﻴﺴﺖ ﺛﻼﺛﺔ ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﺰﻋـﻢ ﻋﻠﻤـﺎ ُء اﻟﻔﻨـﻮن‪ ،‬وﻻ ﺳـﺒﻌﺔ ﻛﻤﺎ ﻳـﺮى ﻋﻠﻤﺎء‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌﺔ‪ ..‬وأﺣﺴـﺐ أن أﺣﺪا ً ﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ إﱃ ﻫﺬا اﻤﺒﺤﺚ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‪.‬‬ ‫اﻷﻟﻮان اﻟﺨﻤﺴﺔ اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ ﺑﺄﺳﻤﺎءٍ‬ ‫َ‬ ‫ذﻛﺮ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ‬ ‫ﻣﺤﺪد ٍة ﺧﺎﺻﺔٍ ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻴﺲ اﺷﺘﻘﺎﻗﺎً‪ ،‬وﻫﻲ‪) :‬اﻷﺑﻴﺾ‪،‬‬ ‫اﻷﺳـﻮد‪ ،‬اﻷﺻﻔﺮ‪ ،‬اﻷزرق‪ ،‬اﻷﺣﻤﺮ( ﻗـﺎل ﺗﻌﺎﱃ‪ِ :‬‬ ‫»وَﻣ َﻦ‬ ‫ِـﻒ أ َ ْﻟﻮَاﻧُﻬَ ﺎ َ‬ ‫ﻴـﺾ وَﺣُ ﻤْ ٌﺮ ﻣ ْ‬ ‫ُﺨﺘَﻠ ٌ‬ ‫َﺎل ﺟُ َﺪ ٌد ِﺑ ٌ‬ ‫وَﻏ َﺮا ِﺑﻴﺐُ‬ ‫ا ْﻟ ِﺠﺒ ِ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ﴩ اﻟﻤُﺠْ ِﺮ ِﻣﻦ ﻳَﻮْﻣَ ِﺌ ٍﺬ‬ ‫ﺳـﻮدٌ«‪ .‬وﻗﺎل ﺟﻞ ﺷـﺄﻧﻪ‪» :‬وَﻧﺤْ ُ‬ ‫ُز ْر ًﻗـﺎ«‪ .‬وﻗﺎل ﻋـﺰ ﻣﻦ ﻗﺎﺋـﻞ‪» :‬إِﻧّﻬَ ﺎ ﺑ ََﻘـ َﺮ ٌة َ‬ ‫ﺻ ْﻔ َﺮاء«‪..‬‬ ‫ﺗﻠﻚ ﺧﻤﺴـﺔ أﻟﻮان ﻳﻨﺘﺞ ﻋﻨﻬـﺎ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻧﺮاه ﻣﻦ اﻷﻟﻮان‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ أﺷـﺎر إﻟﻴﻬﺎ اﻟﻠﻪ ﺗﻌـﺎﱃ‪ ،‬ﺑﻘﻮﻟﻪ‪ِ :‬‬ ‫»وَﻣ َﻦ‬ ‫ـﺎس وَاﻟـﺪﱠوَابﱢ وَاﻷﻧﻌﺎ ِم ﻣ ْ‬ ‫ُﺨﺘَﻠ ٌ‬ ‫ِـﻒ أ َ ْﻟﻮَاﻧُـﻪُ«‪ .‬وﻗﻮﻟﻪ‬ ‫اﻟﻨ ﱠ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫اﻟﺴـﻤَ ﺎ ِء ﻣَ ﺎ ًء َﻓﺄ َ ْ‬ ‫ﱠ��� ‫ﺧ َﺮﺟْ ﻨﺎَ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ﺗﻌﺎﱃ‪» :‬أﻟ ْﻢ ﺗ َﺮ أ ﱠن اﻟﻠﻪَ أﻧ َﺰ َل ِﻣ َﻦ ﱠ‬ ‫ات ﻣ ْ‬ ‫ِﺑـﻪِ ﺛَﻤَ ـ َﺮ ٍ‬ ‫ُﺨﺘَﻠ ًِﻔﺎ أ َ ْﻟﻮَاﻧُﻬَ ـﺎ«‪ .‬دون أن ﻳﻄﻠﻖ ﻋﲆ أيً‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ اﺳـﻤﺎ ً ﻗﻂ؛ ﻷﻧﻬﺎ ﻟﻴﺴﺖ أﺳﺎﺳـﻴﺔ ذات أﺳﻤﺎء‪،‬‬ ‫ﺑﻞ ﺛﺎﻧﻮﻳﺔ ﻧﺎﺗﺠـﺔ ﻋﻦ ﻣﺰج ﻟﻮﻧﻦ أو أﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻷﻟﻮان‬ ‫اﻟﺨﻤﺴـﺔ‪ ،‬وﺑﻬـﺬا ﺗـﺮك ﻟﻨﺎ ﺗﺴـﻤﻴﺘﻬﺎ ﻛﻴﻔﻤﺎ ﻧﺸـﺎء‪،‬‬ ‫َ‬ ‫ﻓﺴـﻤّ ﻴﻨﺎ ‪-‬ﻣﺜﻼً‪ -‬اﻟﻠﻮن اﻟﻨﺎﺗﺞ ﻋـﻦ ﻣﺰج اﻷﺑﻴﺾ ﻣﻊ‬ ‫ٌ‬ ‫ﻣﺸﺘﻖ ﻣﻦ اﺳﻢ اﻟﺮﻣﺎد‪ ،‬وﻟﻴﺲ‬ ‫اﻷﺳﻮد )رﻣﺎدي( وﻫﻮ‬ ‫ﻟﻮن ﺑﺬاﺗﻪ ﻛﺎﻟﺘﻲ ﺟﺎءت ﰲ اﻟﻘﺮآن اﻟﻌﻈﻴﻢ‪ ،‬ﺗﻤﺎﻣﺎ ً‬ ‫اﺳ َﻢ ٍ‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻧﺴﻤﻲ اﻟﻠﻮن اﻟﻨﺎﺗﺞ ﻋﻦ ﻣﺰج اﻷﺻﻔﺮ ﻣﻊ اﻷﺣﻤﺮ‬ ‫)ﺑﺮﺗﻘﺎﱄ( وﻫﻮ ﻣﺸـﺘﻖ ﻣﻦ اﺳﻢ اﻟﱪﺗﻘﺎل‪ ،‬وﻗِﺲ ﻋﲆ‬ ‫ذﻟﻚ ﺑﻘﻴﺔ اﻷﺳﻤﺎء اﻟﺘﻲ اﺑﺘﺪﻋﻨﺎﻫﺎ ﻧﺤﻦ‪ ،‬ﻣﺜﻞ‪) :‬اﻟﺒﻨﻲ(‬ ‫ﻣﻦ ﻟﻮن اﻟﺒﻦ‪ ،‬و)اﻟﺮﺻﺎﴆ( ﻣﻦ ﻟﻮن اﻟﺮﺻﺎص‪ ،‬وﻛﺬا‬ ‫)اﻟﺬﻫﺒـﻲ واﻟﻔـﴤ واﻟﻠﻴﻤﻮﻧﻲ واﻟﻔﺴـﺘﻘﻲ واﻟﻌﻨﺎﺑﻲ‬ ‫واﻟﺨﺮﺑـﺰي واﻟﻌـﻮدي واﻟﺴـﻜﺮي(‪ ،‬وﻣﺎ ﺳـﻮاﻫﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻟﻮان ﻏﺮ اﻤﺬﻛﻮرة ﰲ اﻟﻘﺮآن اﻟﻌﻈﻴﻢ‪.‬‬ ‫ﻏﺪا ً ﻧﻜﻤﻞ ‪-‬إن ﺷـﺎء اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ‪ -‬ﻣﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﻠﻮن‬ ‫)اﻷﺧـﴬ( ﻏﺮ اﻷﺳـﺎﳼ‪ ،‬اﻟﻮارد ﰲ اﻟﻘـﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ‪،‬‬ ‫اﻧﺸ ﱠ‬ ‫»ﻓ ِﺈذَا َ‬ ‫وﻋﻦ ﻗﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﱃ‪َ :‬‬ ‫اﻟﺴﻤَ ﺎء َﻓ َﻜﺎﻧ َ ْ‬ ‫ـﻘ ِﺖ ﱠ‬ ‫ﺖ وَ ْر َد ًة‬ ‫َ‬ ‫ﻛﺎﻟﺪ َ‬ ‫ﺎن«‪.‬‬ ‫ﱢﻫ ِ‬ ‫‪raheem@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺼﻄﻠﺤﺎت ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬أﻣﺮ اﻟﻌﺰب‬ ‫اﻟﻄﺎﺑﻮر اﻟﺨﺎﻣـﺲ )‪ :(Fifth Column‬ﺗﻌﺒﺮ اﺳـﺘﻌﺎري‬ ‫ﻟﱰﺳـﻴﺦ ﻣﻌﺎﻧﻲ اﻟﺨﻴﺎﻧﺔ واﻟﺠﺎﺳﻮﺳﻴﺔ واﻟﺘﻮاﻃﺆ اﻟﺨﻔﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﻗِ ﺒَﻞ ﺑﻌﺾ اﻷﻓﺮاد اﻤﺠﻬﻮﻟﻦ ﻟﺒﺚ اﻟﺮوح اﻻﻧﻬﺰاﻣﻴﺔ واﻟﺘﺜﺒﻴﻂ‬ ‫وﻧﴩ اﻟﺸـﺎﺋﻌﺎت‪ ،‬وأول َﻣﻦ أﻃﻠﻖ ﻫـﺬا اﻟﺘﻌﺒﺮ ﻫﻮ اﻟﺠﻨﺮال‬ ‫»إﻣﻴﻠﻴﻮ ﻣﻮﻻ« أﺣﺪ ﻗﺎدة اﻟﻘﻮات اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﺰاﺣﻔﺔ ﻋﲆ ﻣﺪرﻳﺪ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﺤﺮب اﻷﻫﻠﻴﺔ ﻋـﺎم ‪ ،1936‬وﻛﺎﻧﺖ ﺗﺘﻜﻮن ﻣﻦ أرﺑﻌﺔ‬ ‫ﻃﻮاﺑﺮ ﻣﻦ اﻟﺜﻮار‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬إ ﱠن ﻫﻨﺎك ﻃﺎﺑﻮ ًرا ﺧﺎﻣﺴـﺎ ً ﻳﻌﻤﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﻦ ﻟﺼﺎﻟـﺢ ﺟﻴﺶ اﻟﺠﻨﺮال »ﻓﺮاﻧﻜـﻮ« ﺿﺪ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳـﺔ‪.‬‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻮﻫﻤﻴﺔ أو اﻤﻘﻨﻌﺔ )‪:(Shell Corporation‬‬ ‫ً‬ ‫واﺟﻬﺔ ﻏﺮَ ﺣﻘﻴﻘﻴﱠﺔ ﻟﻄﺒﻴﻌﺔ اﻟﻨﺸـﺎط اﻟﺬي ﻳﻤﺎرﺳﻪ‬ ‫ﺗﺸـﻜﻞ‬ ‫ﺻﺎﺣﺒﻬـﺎ ﺑﺎﺳـﻤﻬﺎ وﻳﻤﻜـﻦ أن ﺗﻜـﻮن ﴍﻛﺔ أﺷـﺨﺎص أو‬ ‫ﴍﻛﺔ أﻣﻮال أو ﴍﻛﺔ ﻣﺪﻧﻴﺔ أو ﺗﺠﺎرﻳﺔ‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﺴـﻤﻰ ﺗﺮﺟﻊ‬ ‫إﻳﺤﺎءاﺗـﻪ ودﻻﻻﺗﻪ إﱃ اﺧﺘﺒﺎء اﻟﺤﻴـﻮان اﻟﺼﺪﰲ اﻟﺮﺧﻮ داﺧﻞ‬ ‫ﻗﻮﻗﻌﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻤﺤﺘﺎل ﻳﺘﺨﻔﻰ داﺧﻞ وﻗﺎء ﺑﻐﻴﺔ اﻟﺘﻬﺮب واﻟﺨﺪاع‪.‬‬

‫ﺟﻨﻮد ﺑﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻴﻮن ﻳﺠﻤﻌﻮن أﺳﻠﺤﺔ ﺑﻌﺪ ﻫﺠﻮم ﻋﲆ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫)روﻳﱰز(‬ ‫ﴍﻃﺔ ﰲ ﺑﺎﻧﻮ أﻣﺲ‬

‫ﻣﺴﻠﺤﻮن ﻣﻦ ﻣﺠﺎﻟﺲ اﻟﺼﺤﻮة ﻳﻘﻔﻮن ﰲ ﻧﻘﻄﺔ ﺗﻔﺘﻴﺶ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ دﻳﺎﱃ ﻗﺒﻞ أﻳﺎم‬ ‫ﺑﻐﺪاد ‪ -‬ﻣﺎزن اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫ﺗﻨﺎﻗﻀـﺖ ﻣﻮاﻗـﻒ وﺗﴫﻳﺤـﺎت ﻗﻴـﺎدات‬ ‫اﻋﺘﺼـﺎم ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻷﻧﺒﺎر اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ ﻣﺎ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﱰاﺟـﻊ ﻋﻦ ﺻـﻼة ﺟﻤﻌﺔ اﻟﻴـﻮم ﰲ ﺑﻐﺪاد‬ ‫واﻹﴏار ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ اﺳـﺘﻤﺮت اﻟﻘـﻮات‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﰲ اﻟﺪﻓـﻊ ﺑﺄرﺗﺎﻟﻬـﺎ ﻟﺘﻄﻮﻳـﻖ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻮﻟﺖ إﱃ ﻣﺎ ﻳﺸﺒﻪ »ﺛﻜﻨﺔ أﻣﻨﻴﺔ«‪،‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ ﺟﻬﺎﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺳـﻴﺎق ﻣﺘﺼﻞ‪ ،‬أدان ﻣﻌﺘﺼﻤﻮ اﻷﻧﺒﺎر »ﻣﺎ‬ ‫ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺟﺮى ﻗﺒﻞ أﻳﺎم ﻋﻨﺪ ﺟﺎﻣـﻊ أﺑﻲ ﺣﻨﻴﻔﺔ ﰲ ﺑﻐﺪاد«‪،‬‬ ‫وأﻟﻘـﻰ ﻋﻀـﻮ اﻟﻠﺠـﺎن اﻟﺘﻨﺴـﻴﻘﻴﺔ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒـﺪ اﻟﺮزاق اﻟﺸـﻤﺮي‪ ،‬ﺑﻴﺎﻧﺎ ً ﰲ ﺳـﺎﺣﺎت‬ ‫اﻋﺘﺼـﺎم ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻣـﺎدي ﻗﺎل ﻓﻴـﻪ »ﻗﺎﻣﺖ ﻗﻮات‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠﻴﺶ ﺑﺎﻗﺘﺤﺎم ﻣﺴـﺠﺪ اﻹﻣﺎم أﺑﻲ ﺣﻨﻴﻔﺔ ﰲ‬ ‫اﻷﻋﻈﻤﻴﺔ ﺷﻤﺎل اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻟﻢ ﻳﻔﻌﻠﻬﺎ ﺣﺘﻰ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮد اﻟﺼﻬﺎﻳﻨﺔ ﰲ اﻟﻘﺪس اﻟﴩﻳﻒ«‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ أﻧﺒﺎء أﺷﺎرت إﱃ أن ﻗﻮة أﻣﻨﻴﺔ ﺿﺨﻤﺔ‬ ‫اﻗﺘﺤﻤـﺖ ﺟﺎﻣﻊ اﻹﻣـﺎم أﺑﻲ ﺣﻨﻴﻔـﺔ اﻟﻨﻌﻤﺎن ﻟﻴﻞ‬ ‫أﻣـﺲ اﻷول وﻓﺘﺸـﺖ ﺟﻤﻴـﻊ أﻧﺤﺎﺋـﻪ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ‬ ‫ﻣﻘـﱪة اﻟﺸـﻬﺪاء اﻟﺘﻲ ﺗﻘـﻊ إﱃ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬ﺑﺤﺜﺎ ً ﻋﻦ‬ ‫ﻏﺮﺑﺎء أو أﺳﻠﺤﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ اﺳﺘﻔﴪت ﻣﻦ إﻣﺎم اﻟﺠﺎﻣﻊ‪،‬‬ ‫ﻋﻤـﺎ إذا ﻛﺎن أي ﻏﺮﺑﺎء ﻳﺒﻴﺘـﻮن ﻓﻴﻪ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻧﻔﺎه‬ ‫اﻹﻣﺎم ﺑﺸﻜﻞ ﻣﻄﻠﻖ‪.‬‬ ‫وﺣـﺬر اﻟﺸـﻤﺮي رﺋﻴـﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ‪ ،‬ﻧﻮري‬ ‫اﻤﺎﻟﻜـﻲ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﺳـﻤّ ﺎه »ﺗﴫﻓﺎﺗﻪ اﻟﺮﻋﻨﺎء«‪ ،‬وﺷـﺪد‬ ‫»ﻧﻘﻮل ﻟﻪ واﻟﻠﻪ ﻟـﻦ ﺗﻨﻘﺬك ﻣﻦ ﻏﻀﺒﺘﻨﺎ ﺗﴫﻓﺎﺗﻚ‬ ‫اﻟﺮﻋﻨـﺎء ﻫﺬه‪ ،‬وإﻧﻚ إذا ﻣﺎ ﺑﻘﻴـﺖ ﻣﺎﺿﻴﺎ ﰲ ﻏﻴﱢﻚ‪،‬‬ ‫ﻓﺈن ﻫﺆﻻء اﻻﺑﻄﺎل ﺳـﻮف ﻳﺨﺮﺟـﻮن ﻋﻦ ﻃﺎﻋﺘﻨﺎ‪،‬‬ ‫وﺳـﻴﻨﻔﺮط اﻟﻌﻘـﺪ‪ ،‬وﺗﻨﻔﻠﺖ اﻷﻣـﻮر‪ ،‬وﻋﻨﺪ ذﻟﻚ ﻻ‬ ‫ﻳﻨﻔﻌﻚ اﻟﻨﺪم«‪ ،‬وﺧﺎﻃﺐ أﻫﺎﱄ ﺑﻐﺪاد ﰲ ﺑﻴﺎﻧﻪ ﻗﺎﺋﻼً‬ ‫»اﺻﱪوا وﺻﺎﺑﺮوا‪ ،‬إن اﻟﻨﴫ ﺻﱪ ﺳﺎﻋﺔ«‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ اﻟﻠﺠﺎن اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﻧﺒﺎر‬ ‫ﻗﺮرت اﻟﺜﻼﺛﺎء اﻤﺎﴈ إرﺟﺎء اﻟﺼﻼة اﻤﻮﺣﺪة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻛﺎن ﻣﻘـﺮرا ً إﻗﺎﻣﺘﻬـﺎ اﻟﻴﻮم اﻟﺠﻤﻌـﺔ ﰲ اﻷﻋﻈﻤﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‪ ،‬وﻛﺎن ﻋﻠﻤـﺎء اﻟﺪﻳﻦ ﰲ اﻷﻧﺒﺎر دﻋﻮا إﱃ‬ ‫إﻟﻐﺎء إﻗﺎﻣﺔ ﺻﻼة ﻣﻮﺣﺪة ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‪ ،‬ﻋﺎدﱢﻳﻦ ذﻟﻚ‬

‫ﺗﻌﺰﻳﺰات أﻣﻨﻴﺔ‬ ‫أﻣﻨﻴﺎ‪ ،‬اﻧﺘـﴩت ﺗﻌﺰﻳﺰات ﻣﻦ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫وﺟﻬـﺎز اﻤﺨﺎﺑـﺮات ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻷﻋﻈﻤﻴـﺔ ﺑﺎﻟﻘﺮب‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻊ أﺑﻮ ﺣﻨﻴﻔﺔ‪ ،‬وﺷـﻤﻞ اﻧﺘﺸﺎرﻫﺎ ﻛﺎﻓﺔ ﱠ‬ ‫أزﻗﺔ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﻌﺪ أن اﻋﺘﻘﻠﺖ ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻷﺷﺨﺎص ﺧﻼل‬ ‫ﻣﺪاﻫﻤﺔ ﺑﻌﺾ اﻤﻨﺎزل واﻤﻘﺎﻫﻲ ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﻓـﺎد ﻣﺼـﺪر أﻣﻨﻲ ﺑـﺄن »ﻗـﻮة ﺗﺘﻜﻮن ﻣﻦ‬ ‫‪ 250‬ﻋﻨﴫا ً و‪ 45‬ﺳـﻴﺎرة ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﻮزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫ﻳﻘﻮدﻫـﻢ ﺿﺒﺎط ﰲ اﻟـﻮزارة ﺑﺮﺗﺒﺔ ﻣﻘـﺪم دﺧﻠﺖ‬ ‫ﻣﺴـﺎء اﻷرﺑﻌﺎء اﻤﺎﴈ إﱃ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻷﻋﻈﻤﻴﺔ ﺷﻤﺎﱄ‬ ‫ﺑﻐﺪاد«‪ ،‬ﻣﺒﻴﱢﻨﺎ أن »ﻗﻮة أﺧﺮى ﻣﻦ ﺟﻬﺎز اﻤﺨﺎﺑﺮات‬ ‫وﺻﻠﺖ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ اﻟﺨﻤﻴﺲ إﱃ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﺳﺘﻌﺪادا ً‬ ‫ﻟﺘﻈﺎﻫﺮات ﻣﺘﻮﻗﻌﺔ اﻟﻴﻮم اﻟﺠﻤﻌﺔ«‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ اﻤﺼـﺪر إﱃ أن »دورﻳـﺎت اﻟﺠﻴـﺶ‬ ‫واﻟﴩﻃـﺔ اﻧﺘـﴩت داﺧـﻞ أﻏﻠـﺐ أزﻗـﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻷﻋﻈﻤﻴـﺔ وﻃﻠﺒﺖ ﻣﻦ اﻤﺎرة ﻓﻴﻬـﺎ إﺑﺮاز ﻫﻮﻳﺎﺗﻬﻢ‬ ‫اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ ﻟﻠﺘﺄﻛـﺪ ﻣـﻦ ﻛﻮﻧﻬﻢ ﻣﻦ ﺳـﻜﺎن ﻫﺬه‬ ‫اﻷﺣﻴـﺎء«‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا »اﺳـﺘﻤﺮار اﻗﺘﺼـﺎر اﻟﺪﺧﻮل إﱃ‬ ‫اﻷﻋﻈﻤﻴـﺔ ﻋـﲆ ﺳـﺎﻛﻨﻴﻬﺎ ﻓﻘـﻂ ﺑﻌـﺪ اﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻫﻮﻳﺎﺗﻬﻢ اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﺗﺸـﻬﺪ اﻷﻋﻈﻤﻴـﺔ وﻋـﺪة ﻣﻨﺎﻃـﻖ ﰲ ﺑﻐﺪاد‬ ‫إﺟـﺮاءات أﻣﻨﻴـﺔ ﻣﺸـﺪدة ﻋـﲆ ﺧﻠﻔﻴـﺔ إﻋـﻼن‬ ‫اﻤﻌﺘﺼﻤﻦ ﰲ اﻷﻧﺒﺎر ﻋﺰﻣﻬﻢ اﻟﺰﺣﻒ إﱃ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫وإﻗﺎﻣﺔ ﺻﻼة ﺟﻤﻌـﺔ ﻣﻮﺣﺪة ﰲ ﺟﺎﻣﻊ أﺑﻮ ﺣﻨﻴﻔﺔ‬ ‫اﻟﻨﻌﻤﺎن‪ ،‬وﺗﻤﺜﻠﺖ ﻫﺬه اﻹﺟﺮاءات ﰲ ﻧﴩ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﻮات اﻟﺠﻴﺶ واﻟﴩﻃﺔ اﻻﺗﺤﺎدﻳﺔ ﰲ أﻏﻠﺐ اﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺒـﺔ ﻣـﻦ اﻷﻋﻈﻤﻴـﺔ أو ﰲ ﻣﺪاﺧـﻞ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫اﻤﺆدﻳﺔ إﱃ اﻷﻧﺒﺎر وﺳﺎﻣﺮاء وﺗﻜﺮﻳﺖ واﻤﻮﺻﻞ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪت اﻤﺼـﺎدر اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﻗﻄـﻊ ﻣﺪاﺧـﻞ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ ﻣﻦ ﺟﻬـﺔ اﻟﺠﻨﻮب واﻟـﴩق وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻳﻮﻣـﻦ ﻋـﲆ ﻗﻄـﻊ اﻤﺪاﺧـﻞ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ واﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺑﻮﺟـﻪ ﺣﺎﻣـﲇ اﻟﻬﻮﻳﺎت اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ اﻟﺼﺎدرة ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺎت اﻷﻧﺒﺎر وﺻﻼح اﻟﺪﻳﻦ وﻧﻴﻨﻮى‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ‬ ‫أﻛـﺪ ﻣﻮاﻃﻨـﻮن ﻣﻦ ﺳـﻜﺎن اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ ﻛﺎﻧﻮا آﺗﻦ‬

‫ﺗﺮاﺟﻢ‬

‫ﺑﺎﻹﻛـﺮاه ﺗﺨﻴـﻢ ﻋـﲆ اﻤﺸـﻬﺪ‬ ‫ﻳـﴪﻩ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺘﻮﻧـﴘ‪ ،‬وﻻ أﺣﺪ‬ ‫ﱡ‬ ‫اﻷوﺿﺎع اﻤﺰرﻳﺔ«‪.‬‬ ‫واﻋﺘـﱪت أن »اﻤﺸـﻜﻠﺔ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﻴـﺔ ﺗﻜﻤـﻦ ﰲ اﻟـﴩوع‬ ‫اﻟﻔـﻮري ﰲ ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﺑﺮاﻣـﺞ‬ ‫اﻹﺻـﻼح اﻟﺘـﻲ ﺗﻬـﻢ ﻋﺎﻣـﺔ‬ ‫اﻟﻨﺎس ﻛﺎﻟﺒﻄﺎﻟـﺔ واﻟﻔﻘﺮ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﺗﻬـﺪأ اﻷﻣﻮر وﻳﺴـﻮد اﻷﻣﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪ«‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ »ﺗﻮﻧـﺲ اﻵن ﰲ‬ ‫ﻣﻔـﱰق ﻃـﺮق‪ ،‬ﻓﻮﺗـﺮة اﻟﻌﻨﻒ‬ ‫اﻤﺘﺼﺎﻋـﺪ ﻣﻨـﺬ ﺷـﻬﻮر واﻟﺠﻮ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﳼ اﻟﻌﺎم وﺗﺪﻫﻮر اﻷوﺿﺎع‬

‫اﻤﻌﻴﺸﻴﺔ ﻳﻮدي ﺑﺎﻟﺒﻼد إﱃ اﻟﻐﺮق‬ ‫ﰲ ﻃﻮﻓـﺎن اﻟﻔـﻮﴇ واﻻﻧـﺰﻻق‬ ‫ﻧﺤـﻮ اﻟﻬﺎوﻳـﺔ‪ ،‬وﺑﺮز ﻫـﺬا ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل اﻏﺘﻴﺎل زﻋﻴـﻢ اﻤﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫اﻟﻴﺴـﺎرﻳﺔ ﺷـﻜﺮي ﺑﻠﻌﻴﺪ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫أُﻃﻠ َِﻖ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺮﺻﺎص أﻣﺎم ﻣﻨﺰﻟﻪ‬ ‫ﻣـﻦ ﻗِ ﺒَﻞ ﻣﺴـﻠﺤﻦ ﻣﺠﻬﻮﻟﻦ ﰲ‬ ‫اﻷﺳﺒﻮع اﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫واﻋﺘـﱪت أن »ﻣﻘﺘﻠـﻪ‬ ‫ﻣﺜﱠـﻞ ﺻﺪﻣﺔ ﻟﻸﻧـﺎس اﻟﻌﺎدﻳﻦ‬ ‫واﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻋﲆ ﺣﺪ‬ ‫ﺳـﻮاء‪ ،‬ﻓﺨﺮج آﻻف اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﻦ‬ ‫إﱃ اﻟﺸـﻮارع ﺑﻌﺪ وﻓـﺎة ﺑﻠﻌﻴﺪ‪،‬‬ ‫ﻣﺮددﻳـﻦ )ﺑﺎﻟـﺮوح‪ ..‬ﺑﺎﻟـﺪم‪..‬‬

‫ﻧﻔﺪﻳـﻚ ﻳـﺎ ﺑﻠﻌﻴـﺪ«( وﺗﻮﻋﺪوا‬ ‫ﺑﺎﻻﻧﺘﻘـﺎم ﰲ ﻣﺸـﺎﻫﺪ ﺗﻌﻴـﺪ‬ ‫ﻟﻸذﻫﺎن ﺳﻠﺴـﻠﺔ اﻻﺣﺘﺠﺎﺟﺎت‬ ‫اﻤﺮوﻋﺔ ﻋﺎم ‪.«2011‬‬ ‫ووﺟـﻪ ﺑﻌﺾ اﻟﺘﻮﻧﺴـﻴﻦ‬ ‫اﻟﻠـﻮم ﻟﺤﺰب اﻟﻨﻬﻀـﺔ اﻟﺤﺎﻛﻢ‬ ‫ﻟﻔﺸـﻠﻪ ﰲ اﺣﺘﻮاء اﻷزﻣﺔ وﻋﺪم‬ ‫ﻣﻌﺎﻟﺠـﺔ ﺟـﺬور اﻟﺴـﺨﻂ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺒﻲ اﻤﺘﺄﺟـﺞ ﻧﺎﻫﻴـﻚ ﻋﻦ‬ ‫ﻋـﺪم اﻟﺤﻔـﺎظ ﻋـﲆ اﻟﻨﻈﺎم ﰲ‬ ‫اﻟﺒـﻼد واﻟﺪﺧـﻮل ﰲ ﻣﻌﱰﻛﺎت‬ ‫ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻣﻊ اﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻴﻦ وﻋﺪم‬ ‫اﻻﺳـﺘﻤﺎع إﱃ اﻵﺧﺮ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﺻﻌﺪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻧﺘﺸـﺎر ﻟﻐـﺔ اﻟﻌﻨـﺎد ﰲ‬ ‫ﻛﺎﻓـﺔ اﻷﺟﻮاء اﻟﺘﻮﻧﺴـﻴﺔ‪ .‬ودﻋﺎ‬ ‫اﻟﺘﻮﻧﺴـﻴﻮن إﱃ ﺗـﻮازن اﻟﻘﻮى‬ ‫ﺗﻤﻬﻴﺪا ﻹﻧﻬﺎء اﻷزﻣﺔ‪.‬‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬أﻣﺮ اﻟﻌﺰب‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫ﺗﺼﻌﻴﺪا ً ﺳﻴﺎﺳـﻴﺎ ً ﻣﺎ ﺑﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈﺘﻬـﻢ واﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ‪.‬‬

‫ﺗﻮﻧﺲ ﺗﻐﺮق ﻓﻲ ﺑﺤﺎر اﻟﻔﻮﺿﻰ واﻻﺿﻄﺮاﺑﺎت ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ‬ ‫ﻗﺎﻟـﺖ ﺻﺤﻴﻔﺔ »ﻧﻴﻮﻳﻮرك‬ ‫ﺗﺎﻳﻤـﺰ« اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ إﻧـﻪ‬ ‫ﻋﻘﺐ ﻣﻘﺘﻞ ﺷﻜﺮي ﺑﻠﻌﻴﺪ‪،‬‬ ‫أﺣـﺪ ﻗـﺎدة اﻤﻌﺎرﺿـﺔ‬ ‫اﻟﺒﺎرزﻳـﻦ ﰲ ﺗﻮﻧـﺲ‪ ،‬ﻓﺈن‬ ‫اﻟﺘﻮﻧﺴـﻴﻦ ﻳﺘﺴـﺎءﻟﻮن ﻋﻤـﺎ‬ ‫إذا ﻛﺎن اﻟﺮﺑﻴـﻊ اﻟﻌﺮﺑـﻲ اﻟﺬي‬ ‫ﺣـﻞ ﺑﺒﻠﺪﻫﻢ ﻗـﺪ أﻧﺠﺰ ﺷـﻴﺌﺎ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓـﺖ اﻟﺼﺤﻴﻔـﺔ‪» :‬ﻛﻔـﻰ‬ ‫ﺗﺸـﺪﻗﺎ ﺑﺎﻟﺒﻄﻮﻻت واﻟﻌﻨﱰﻳﺎت‬ ‫واﻵﻣـﺎل اﻤﻨﻌﻘـﺪة ﻋـﲆ اﻟﻔﱰة‬ ‫اﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﻟﻢ ﺗﺨﺘﻠﻒ ﻋﻦ‬ ‫ﺣﻘﺐ اﻟﺪﻛﺘﺎﺗﻮرﻳﺔ ﻓﺎﻷوﺿﺎع ﻟﻢ‬ ‫ﺗﺴﻔﺮ ﻋﻦ أي ﻧﻮع ﻣﻦ اﻟﺘﻐﻴﺮ‪،‬‬ ‫واﻟﺴـﻄﻮ واﻟﺒﻠﻄﺠـﺔ واﻟﴪﻗﺔ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫اﻟﻮان اﻟﺨﻤﺴﺔ‬ ‫اﺳﺎﺳﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ‬ ‫)‪(٢-١‬‬

‫ﻗـﻮات اﻷﻣﻦ ﻣﻦ ﺿﻤﻨﻬـﻢ ﻋﻨﴫ ﰲ اﻟﻮﻗﺎﻳـﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ‪ ٬‬و‪70‬‬ ‫ﺟﺮﻳﺤـﺎ ً ﻣـﻦ ﺑﻦ ﺗﻠﻚ اﻟﻘـﻮات وأرﺑﻌﺔ ﺟﺮﺣـﻰ ﰲ ﺻﻔﻮف‬ ‫اﻤﺪﻧﻴﻦ‪.‬‬ ‫وﻳُﺘﱠﻬـﻢ ﰲ ﻫـﺬا اﻤﻠﻒ ‪ 24‬ﺷـﺨﺼﺎ ً وُﺟﱢ ﻬَ ـﺖ ﻟﻬﻢ ﺗﻬﻢ‬ ‫»ﺗﻜﻮﻳـﻦ ﻋﺼﺎﺑﺔ إﺟﺮاﻣﻴـﺔ واﻟﻌﻨﻒ ﰲ ﺣﻖ أﻓـﺮاد اﻟﻘﻮات‬ ‫اﻟﻌﻤﻮﻣﻴـﺔ اﻟﻨﺎﺗـﺞ ﻋﻨـﻪ اﻤﻮت ﻣﻊ ﻧﻴـﺔ إﺣﺪاﺛـﻪ‪ ٬‬واﻟﺘﻤﺜﻴﻞ‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﺜﺚ«‪.‬‬ ‫وأﻧﻬـﺖ اﻤﺤﻜﻤـﺔ إﺟـﺮاءات اﻻﺳـﺘﻤﺎع إﱃ اﻤﺘﻬﻤـﻦ‬ ‫ﺑﺤﻀﻮر ﻋﺪ ٍد ﻣﻦ اﻤﺮاﻗﺒﻦ اﻟﺪوﻟﻴﻦ واﻟﺤﻘﻮﻗﻴﻦ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻧﻔﻰ‬ ‫أﻏﻠﺐ اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ اﻟﺘﻬﻢ اﻤﻮﺟﻬﺔ إﻟﻴﻬﻢ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ واﺟﻬﺘﻬﻢ اﻟﻨﻴﺎﺑﺔ‬

‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﺑﺼﻮر وﻓﻴﺪﻳﻮﻫﺎت ﺗﺸـﺮ إﱃ ﺗﻮرﻃﻬﻢ ﰲ اﻷﺣﺪاث‬ ‫اﻟﺪاﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ أن اﻻﺣﺘﺠﺎﺟﺎت ﺑﻠﻐﺖ ﻣﺪاﻫﺎ ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋﲆ أن‬ ‫إﺧﻀﺎع اﻤﺘﻬﻤﻦ ﻤﺤﺎﻛﻤﺔ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﻏﺮ ﻣﱪر‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ اﺳﺘﻨﺪت‬ ‫اﻤﺤﻜﻤـﺔ ﻋـﲆ أن اﻷﻓﻌـﺎل اﻤﺮﺗﻜﺒﺔ ﺗﺪﺧـﻞ ﰲ اﺧﺘﺼﺎص‬ ‫اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ اﻟﺘﻲ رﻓﻀﺖ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺪﻓﻮﻋﺎت اﻟﺸﻜﻠﻴﺔ‬ ‫اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻣﻦ دﻓﺎع اﻤﺘﻬﻤﻦ ﻟﻌﺪم ارﺗﻜﺎزﻫﺎ ﻋﲆ أﺳﺎس‪.‬‬ ‫ﺳﻴﺎق ﻣﺘﺼﻞ‪ ،‬ﻳﻨﻈﻢ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺪوﱄ ﻟﺪﻋﻢ ﻣﴩوع‬ ‫وﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﺤﻜـﻢ اﻟﺬاﺗﻲ ﰲ اﻟﺼﺤﺮاء اﻟﻴﻮم اﻟﺠﻤﻌـﺔ وﻗﻔﺔ ﺗﻀﺎﻣﻨﻴﺔ‬ ‫ﻣﻊ ﻋﺎﺋـﻼت ﺿﺤﺎﻳﺎ أﺣـﺪاث ﻣﺨﻴﻢ أﻛﺪﻳـﻢ إﻳﺰﻳﻚ اﻤﻨﺘﻤﻦ‬ ‫ﻟﻘﻮات اﻷﻣﻦ واﻟﻮﻗﺎﻳﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ أﻣﺎم اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‪.‬‬

‫ﺗﻨﺎﻗﺾ ﻣﻮاﻗﻒ ﻗﻴﺎدات‬ ‫اﻻﻋﺘﺼﺎم ﺗﺠﺎه‬ ‫اﻟﺰﺣﻒ إﻟﻰ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫ﻧﺎﺋﺐ ﻓﻲ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪ :‬اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺨﻤﺎﺳﻴﺔ ﻟﻴﺴﺖ‬ ‫ﺻﺎﺣﺒﺔ ﻗﺮار‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت اﻟﺠﻨـﻮب أﻧﻬﻢ ُﻣﻨِﻌُ ـﻮا ﻣﻦ دﺧﻮل‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ و ُ‬ ‫ﻃﻠِﺐَ ﻣﻨﻬﻢ اﻟﺮﺟﻮع‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻗـﺎل أﻣـﺮ ﻗﺒﻴﻠﺔ ﺟﻤﻴﻠـﺔ وأﺣﺪ‬ ‫ﻣﻨﺴـﻘﻲ ﺳـﺎﺣﺔ اﻋﺘﺼﺎم اﻷﻧﺒـﺎر‪ ،‬اﻟﺸـﻴﺦ راﻓﻊ‬ ‫ﻣﺸﺤﻦ‪» :‬ﺳـﻨﺬﻫﺐ إﱃ ﺑﻐﺪاد اﻟﻴﻮم اﻟﺠﻤﻌﺔ ﻣﻬﻤﺎ‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ إﺟـﺮاءات اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺟـﺪران وﻧﻘﺎط‬ ‫ﺗﻔﺘﻴﺶ‪ ،‬وﺳﻨﺼﻞ إﱃ ﺑﻐﺪاد وﻧﺼﲇ ﻓﻴﻬﺎ«‪ ،‬وﻋﺪ أن‬ ‫»إﻏﻼق اﻟﻄـﺮق واﻤﻨﺎﻓﺬ اﻤﺆدﻳﺔ إﱃ ﺑﻐﺪاد ﻳﺪل ﻋﲆ‬ ‫ﺿﻌﻒ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻈﻦ أﻧﻨﺎ ﻗﺎدﻣﻮن ﻟﻠﺴﻴﻄﺮة‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ«‪ ،‬ﻣﺘﺴـﺎﺋﻼً »ﺑﻤﺎذا ﺳﻨﺴﻴﻄﺮ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻤﺴـﺒﺤﺎت؟!«‪ .‬وﺗﺎﺑـﻊ ﻣﺸـﺤﻦ »اﻤﻌﺘﺼﻤـﻮن‬ ‫ﻳﻄﺎﻟﺒﻮن اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑـﺄن ﺗﻜﻮن ﺻﺎدﻗﺔ ﰲ ﺗﻌﺎﻣﻠﻬﺎ‬ ‫ﻣﻊ أﺑﻨﺎء ﺷﻌﺒﻬﺎ«‪.‬‬ ‫»اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ«‪ :‬اﻟﺘﻈﺎﻫﺮات ﺳﺘﺴﺘﻤﺮ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳـﻴﺎً‪ ،‬اﺗﻬﻢ اﻟﻨﺎﺋﺐ ﰲ اﻟﱪﻤﺎن ﻋﻦ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ‪ ،‬ﺣﻤـﺰة اﻟﻜﺮﻃﺎﻧـﻲ‪ ،‬رﺋﻴـﺲ اﻟـﻮزراء‬ ‫ﺑﺎﻟﺴﻴﻄﺮة ﻋﲆ ﻛﻞ ﻣﻔﺎﺻﻞ اﻟﺪوﻟﺔ وﻟﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫـﺎ إﱃ أن »اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺨﻤﺎﺳـﻴﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻣﻠـﻒ ﻃﻠﺒـﺎت اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ ﻟﻴـﺲ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺧﻠﻞ‪ ،‬وﻫﻲ ﻣﺴﺘﻤﺮة ﰲ ﻋﻤﻠﻬﺎ وﻋﻘﺪت ﻋﺪة ﻟﻘﺎءات‬ ‫واﺟﺘﻤﺎﻋﺎت ﺗﻔﺎوﺿﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﺎ ﻟﻴﺴﺖ ﻫﻲ ﺻﺎﺣﺒﺔ‬ ‫اﻟﻘﺮار‪ ،‬وإﻧﻤﺎ اﻟﻘﺮار ﺑﻴﺪ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء ﻓﻘﻂ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أن »اﻟﺘﻈﺎﻫﺮات ﺳﺘﺴـﺘﻤﺮ وﺳﻴﺰداد‬ ‫أﻋﺪاد اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﻓﻴﻬﺎ ﻟﻮﺟﻮد إﴏار ﻋﲆ ﻣﻄﺎﻟﺐ‬ ‫ﻣﴩوﻋـﺔ«‪ ،‬ﻣﻌـﺪا ً أن اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ وﺣﺪﻫـﺎ ﻫﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺘﺤﻤـﻞ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻹﺧﻔـﺎق ﰲ ﺗﻠﺒﻴـﺔ ﻣﻄﺎﻟـﺐ‬ ‫اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳـﻦ‪ ،‬وﰲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬـﺎ إﺻـﻼح اﻟﺤﻴـﺎة‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﻲ ‪-‬‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬

‫ﺑﻴﺸـﺎور ‪ -‬أ ف ب أﻋﻠﻦ ﻣﺴﺆوﻟﻮن ﺑﺎﻛﺴـﺘﺎﻧﻴﻮن أ ﱠن ﺳﺒﻌﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻷﻗﻞ ﻣﻦ أﻓﺮاد ﻣﻴﻠﻴﺸـﻴﺎ ﺑﺎﻛﺴـﺘﺎﻧﻴﺔ ﻣﺆﻳﱢﺪة ﻟﻠﺤﻜﻮﻣـﺔ ُﻗ ِﺘﻠُﻮا أﻣﺲ‬ ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ﰲ اﻧﻔﺠﺎر ﻗﻨﺒﻠﺔ ﻋﻨﺪ ﻣﺮور آﻟﻴﺘﻬﻢ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻗﺒﻠﻴﺔ ﺷﻤﺎل‬ ‫ﻏﺮب اﻟﺒﻼد‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻌﺪ ﻣﻌﻘﻼً ﻤﺘﻤﺮدي ﺣﺮﻛﺔ ﻃﺎﻟﺒﺎن‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﺣـﻮاﱃ ﻋﴩﻳﻦ ﻣﻦ أﻓﺮاد ﻫﺬه اﻤﻴﻠﻴﺸـﻴﺎ ﻏـﺎدروا إﻗﻠﻴﻢ ﺧﻴﱪ‬ ‫اﻟﻘﺒﲇ اﻟﺬي ﺷـﻬﺪ ﻣﺆﺧﺮا ً ﻣﻮاﺟﻬﺎت ﺑﻦ ﺣﺮﻛﺔ ﻃﺎﻟﺒﺎن ﺑﺎﻛﺴـﺘﺎن‬ ‫واﻟﻘـﻮات اﻤﻮاﻟﻴـﺔ ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ‪ ،‬ﻣﺘﻮﺟﱢ ِﻬﻦ إﱃ ﻛﻮﻫـﺎت إﺣﺪى اﻟﻘﻮاﻋﺪ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ ﻟﻠﺠﻴﺶ ﰲ ﺷﻤﺎل ﻏﺮب اﻟﺒﻼد‪ .‬واﻧﻔﺠﺮت ﻗﻨﺒﻠﺔ ﻋﻨﺪ ﻣﺮور‬ ‫اﻵﻟﻴـﺔ ﰲ ﻗﺮﻳـﺔ ﻗﺒﻠﻴﺔ ﻣﺠـﺎورة ﻷوراﻛـﺰاي‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻗﺎل ﻣﺴـﺆوﻟﻮن‬ ‫ﺑﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻴﻮن‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﻣﺤﻤﻮد ﺣﺴـﻦ‪ ،‬أﻋﲆ ﻣﺴـﺆول ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬أن »اﻻﻧﻔﺠﺎر‬ ‫دﻣﱠﺮ ﺷـﺎﺣﻨﺘﻬﻢ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ وأدﱠى إﱃ ﻣﻘﺘﻞ ﺳـﺒﻌﺔ أﺷـﺨﺎص وﺟﺮح‬ ‫‪ 13‬آﺧﺮﻳـﻦ«‪ .‬وأ ﱠﻛﺪت ﻣﺼـﺎدر أﻣﻨﻴﺔ ﻣﺤﻠﻴﺔ ﻃﻠﺒﺖ ﻋﺪم اﻟﻜﺸـﻒ‬ ‫ﻋـﻦ ﻫﻮﻳﺘﻬﺎ اﻟﺤـﺎدث وﻫـﺬه اﻟﺤﺼﻴﻠـﺔ اﻷوﻟﻴﺔ‪ .‬وﺗﻘﺎﺗـﻞ اﻟﻘﻮات‬ ‫اﻟﺒﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻴﺔ ﻣﻨﺬ ﺳﻨﻮات ﻣﺘﻤ ﱢﺮدﻳﻦ إﺳﻼﻣﻴﻦ ﰲ ﺷﻤﺎل ﻏﺮب اﻟﺒﻼد‪،‬‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻤﺘﺎﺧﻤﺔ ﻷﻓﻐﺎﻧﺴـﺘﺎن اﻤﺠﺎورة‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﺴـﺘﺨﺪﻣﻬﺎ ﻋﻨﺎﴏ‬ ‫ﻃﺎﻟﺒـﺎن وﻣﺠﻤﻮﻋﺎت أﺧﺮى ﻣﺮﺗﺒﻄـﺔ ﺑﺎﻟﻘﺎﻋﺪة ﻣـﻼذا ً ﻟﻬﻢ‪ .‬وﻣﻨﺬ‬ ‫ﺗﺄﺳـﻴﺲ ﺣﺮﻛﺔ ﻃﺎﻟﺒﺎن ﺑﺎﻛﺴـﺘﺎن ﰲ ‪ ،2007‬ﻗﺘﻞ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪5500‬‬ ‫ﺷﺨﺺ ﰲ اﻋﺘﺪاءات ﰲ ﺑﺎﻛﺴـﺘﺎن‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﺘﺒﻦ أي ﺟﻬﺔ اﻟﻬﺠﻮم ﻋﲆ‬ ‫ﻋﻨﺎﴏ اﻤﻴﻠﻴﺸﻴﺎ‪.‬‬

‫ﻣﺮﺷﺢ ﻣﺤﺎﻓﻆ ﻳﻘﺘﺮب ﻣﻦ رﺋﺎﺳﺔ ﻗﺒﺮص‬

‫ﻧﻴﻜﻮس أﻧﺎﺳﺘﺎﺳﻴﺎدﻳﺲ‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫ﻧﻴﻘﻮﺳﻴﺎ ‪ -‬د ب أ ﻳﺘﺰاﻳﺪ اﻷﻣﻞ ﰲ أن ﻳﻔﻮز اﻤﺮﺷﺢ اﻤﺤﺎﻓﻆ‪ ،‬ﻧﻴﻜﻮس‬ ‫أﻧﺎﺳﺘﺎﺳـﻴﺎدﻳﺲ‪ ،‬اﻤـﻮاﱄ ﻷوروﺑـﺎ ﺑﺎﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ ﰲ ﻗﱪص‬ ‫اﻤﻘـﺮرة ﺑﻌـﺪ ﻏ ٍﺪ اﻷﺣﺪ‪ .‬وﺗﺠﺎوزت ﻧﺴـﺒﺔ ﺗﺄﻳﻴـﺪ اﻟﺰﻋﻴﻢ اﻤﺨﴬم‬ ‫ﻟﺤﺰب اﻟﺘﺠﻤﻊ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ )ﻳﻤﻦ وﺳـﻂ(‪ ،‬أﻧﺎﺳﺘﺎﺳﻴﺎدﻳﺲ )‪66‬‬ ‫ﻋﺎﻣـﺎ(‪ ،‬ﺣﺎﺟـﺰ اﻟــ ‪ ٪ 40‬ﰲ أﺣﺪث اﺳـﺘﻄﻼﻋﺎت اﻟـﺮأي‪ .‬وﺗﻌﻬﺪ‬ ‫أﻧﺎﺳﺘﺎﺳـﻴﺎدﻳﺲ ﰲ ﺣﺎل ﻓﻮزه ﺑﺎﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﺑﺎﻟﻮﻓﺎء ﺑﴩوط ﺣﺰﻣﺔ‬ ‫اﻻﻧﻘﺎذ اﻤﺎﱄ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻣﺎ زاﻟﺖ ﺗﻔﺎﺻﻴﻠﻬﺎ ﻗﻴﺪ اﻟﻨﻘﺎش ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ ﻣﻘﺪﻣﻲ‬ ‫اﻟﻘﺮض اﻟﺪوﻟﻴﻦ‪ .‬ووﺟﻪ أﻧﺎﺳﺘﺎﺳﻴﺎدﻳﺲ اﻧﺘﻘﺎدات ﻻذﻋﺔ ﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﺤﺰب اﻟﺸـﻴﻮﻋﻲ ﺑﺸـﺄن اﻷزﻣـﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻬﻬـﺎ ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ‬ ‫ﻗـﱪص‪ ،‬ﻗﺎﺋـﻼ إن اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﺗﻮﻗﻔﺖ ﻋﻦ ﻃﻠﺐ اﻤﺴـﺎﻋﺪة‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ‬ ‫اﻧﻌﺰﻟﺖ اﻟﺠﺰﻳﺮة ﻋﻦ اﻟﺴﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻋﻠﻦ أﻧﺎﺳﺘﺎﺳـﻴﺎدﻳﺲ ﺗﺄﻳﻴﺪه ﻤﻄﺎﻟـﺐ أﻤﺎﻧﻴﺎ ﻟﺒﻼده ﺑﻀﺒﻂ‬ ‫اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻪ وﺻﻒ ﻣﺎ ﻳﺮدده اﻻﺋﺘﻼف اﻟﺤﺎﻛﻢ ﰲ ﺑﺮﻟﻦ ﻋﻦ أن‬ ‫ﻗﱪص ﻣﺮﻛﺰ ﻟﻐﺴﻞ اﻷﻣﻮال ﺑﺄﻧﻪ »ﻣﺘﺤﺎﻣﻞ وﻏﺮ ﻋﺎدل«‪.‬‬ ‫وﻃﻠﺐ أﻧﺎﺳﺘﺎﺳـﻴﺎدﻳﺲ أﻳﻀﺎ ﺗﺪﺧﻞ أﻛﺜﺮ ﻓﺎﻋﻠﻴﺔ ﻣﻦ اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻷوروﺑـﻲ ﰲ اﻤﺴـﺄﻟﺔ اﻟﻘﱪﺻﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﺠﺰﻳﺮة اﻤﻘﺴـﻤﺔ ﺑـﻦ ﺗﺮﻛﻴﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﺑﺪاﻳـﺔ ﻋﻀﻮا ﰲ‬ ‫واﻟﻴﻮﻧـﺎن ‪ .‬واﻧﺘُﺨِ ـﺐَ اﻤﺤﺎﻣـﻲ أﻧﺎﺳﺘﺎﺳـﻴﺎدﻳﺲ‬ ‫اﻟﱪﻤﺎن ﻋﺎم ‪ 1981‬وﻳﺘﺰﻋﻢ ﺣـﺰب اﻟﺘﺠﻤﻊ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ اﻟﻴﻮﻧﺎﻧﻲ‬ ‫)دﻳﺰي( ﻣﻨﺬ ﻋﺎم ‪.1997‬‬


‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 5‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 15‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (439‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫» اﻟﺘﺠﺎرة« ﺗﺴﺘﻌﻴﻦ ﺑﺜﻼث ﺟﻬﺎت ﻓﻲ ﻟﺠﻨﺔ ﻣﺮاﺟﻌﺔ ﻃﻠﺒﺎت ﻧﺸﺎط اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﻌﻘﺎري‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ‬ ‫ﻛﺸـﻔﺖ ﻟـ»اﻟـﴩق« ﻣﺼـﺎدر‬ ‫ﻣﻄﻠﻌﺔ أﻧـﻪ ﺗﻤﺖ اﻻﺳـﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﻮزارة‬

‫اﻟﻌـﺪل واﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻤـﺪن‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ وﻣﻨﺎﻃﻖ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ إﱃ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫ا ُﻤﺸـ ّﻜ ّﻠﺔ ﺑﻮزارة اﻟﺘﺠﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻀـﻢ وزارة اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ‬

‫واﻟﻘﺮوﻳﺔ‪ ،‬وﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻨﻘـﺪ واﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻺﺳـﻜﺎن ا ُﻤ ّ‬ ‫ﺨﺘﺼـﺔ ﺑﺎﻟﻨﻈﺮ‬ ‫ﰲ اﻟﻄﻠﺒـﺎت ا ُﻤﻘﺪّﻣـﺔ ُﻤﺰاوﻟﺔ ﻧﺸـﺎط‬ ‫اﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻟﻌﻘـﺎري‪ ،‬وﺗﺘـﻮﱃ وزارة‬

‫اﻟﺘﺠﺎرة اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣـﻊ وزارة اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﻮﻓﺮ اﻤﺒﺎﻟﻎ اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﻠﴫف‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻠﺠﻨﺔ وأﻋﻤﺎﻟﻬﺎ وأﻣﺎﻧﺘﻬﺎ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﻓﺘﺢ ﺣﺴﺎب ﰲ أﺣﺪ اﻟﺒﻨﻮك اﻤﺤﻠﻴﺔ‬

‫ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﻠﺠﻨﺔ ﺗﻮدع ﻓﻴﻪ إﻳﺮاداﺗﻬﺎ ﺑﻤﺎ‬ ‫ﰲ ذﻟـﻚ ﻣـﺎ ﺗﺨﺼﺼـﻪ وزارة اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫وﻳـﴫف ﻣﻨﻪ وﻓﻖ آﻟﻴـﺔ ﺗﺘﻔﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫وزارة اﻟﺘﺠـﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ ووزارة‬

‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ ً ﺑﺄن ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء أﻗﺮ‬ ‫أﺧﺮا ً ﺗﻌﺪﻳﻞ اﻟﻀﻮاﺑﻂ اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺒﻴﻊ‬ ‫وﺣﺪات ﺳﻜﻨﻴﺔ أو ﺗﺠﺎرﻳﺔ أو ﻣﻜﺘﺒﻴﺔ‬ ‫أو ﺧﺪﻣﻴﺔ أو ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ ﻋﲆ اﻟﺨﺮﻳﻄﺔ‪.‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪25‬‬

‫»اﻟﺰراﻋﺔ« ﻟـ |‪ :‬اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺰراﻋﻲ ﻳﺴﺘﺤﻮذ ﻋﻠﻰ ‪ ٪٨٣‬ﻣﻦ ﻛﻤﻴﺎت اﻟﻤﻴﺎه اﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻜﺔ ﻓﻲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬ ‫ﻛﺸـﻒ وﻛﻴﻞ وزارة اﻟﺰراﻋﺔ‬ ‫ﻟﺸـﺆون اﻟﺜﺮوة اﻟﺴـﻤﻜﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﺑﺎﺳـﻤﻬﺎ‬ ‫ﺟﺎﺑﺮ اﻟﺸـﻬﺮي‪ ،‬أن »إﺟﻤﺎﱄ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻬﻼك اﻟﺰراﻋﻲ ﻟﻠﻤﻴﺎه‬ ‫اﻤﻮﺟـﻮدة ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻳﺒﻠـﻎ‬ ‫‪ ،«%83‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن إﺟﻤـﺎﱄ‬ ‫اﻟﺘﻘﺪﻳـﺮات اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﻟﻼﺳـﺘﻬﻼك‬ ‫اﻤﺎﺋﻲ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻳﻘـﺪر ﺑﻨﺤﻮ‬ ‫‪ 17.41‬ﻣﻠﻴﺎر ﻣﱰ ﻣﻜﻌﺐ ﰲ اﻟﻌﺎم‪،‬‬ ‫ﻳﺴـﺘﻬﻠﻚ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺰراﻋـﻲ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻧﺤـﻮ ‪ 14.42‬ﻣﻠﻴﺎر ﻣﱰ ﻣﻜﻌﺐ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎم«‪ .‬وﻧﻔﻰ اﻟﺸﻬﺮي اﻟﺘﴪﻳﺒﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ أﻛﺪت أن ﻣﺎ ﺗﻢ اﺳﺘﻬﻼﻛﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻴـﺎه ﰲ اﻟﺰراﻋﺔ ﺧﻼل اﻟﺴـﻨﻮات‬ ‫اﻟﺨﻤﺲ اﻷﺧﺮة‪ ،‬ﻳﻜﻔﻲ اﺳـﺘﻬﻼك‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺧﻼل ‪ 500‬ﻋﺎم ﻣﻘﺒﻠﺔ‪،‬‬ ‫وﻗـﺎل‪» :‬ﻫﺬا ﻏﺮ دﻗﻴﻖ‪ ،‬واﻟﺴـﺆال‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻔﺮض ﻧﻔﺴﻪ ﻣﻦ اﻟﺬي ﻳﻤﻠﻚ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﺮات ﻻﺳﺘﻬﻼك اﻤﻴﺎه ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻟــ‪ 500‬ﻋـﺎم ﻗﺎدﻣـﺔ«‪ .‬وأﺿﺎف‬ ‫»اﻟﺤﺪﻳـﺚ ﺑﻬـﺬا اﻷﺳـﻠﻮب ﻓﻴـﻪ‬ ‫ﻣﺒﺎﻟﻐﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺗﺒﻘـﻰ ﺣﻘﻴﻘﺔ ﻗﺎﺋﻤﺔ‬

‫وﻫﻲ أﻧﻨﺎ ﺑﻠـﺪ ﺻﺤﺮاوي وﺑﺤﺎﺟﺔ‬ ‫إﱃ ﺗﺮﺷﻴﺪ اﺳﺘﻬﻼك اﻤﻴﺎه‪ ،‬وإﻳﺠﺎد‬ ‫ﺗﻮازن ﺑـﻦ ﻣﺎ ﻳُﺨﺼـﺺ ﻟﻠﴩب‬ ‫وﻣﺎ ﻳُﺨﺼـﺺ ﻟﻠﺰراﻋﺔ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً‬ ‫أن اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺗﻘﻊ ﺿﻤﻦ اﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻟﺠﺎﻓـﺔ وﺷـﺒﻪ اﻟﺠﺎﻓﺔ«‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ً‬ ‫ﻋـﲆ أﻫﻤﻴﺔ »إﻳﺠﺎد اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺎت‬ ‫ﺗﺤﻘـﻖ اﻷﻣـﻦ اﻟﻐﺬاﺋـﻲ«‪ .‬وﺣﻮل‬ ���وﺟـﻮد دراﺳـﺔ ﻋـﻦ ﺣﺠـﻢ اﻤﻴﺎه‬ ‫اﻤﻮﺟـﻮدة ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ وﰲ أي‬ ‫اﻤﻨﺎﻃﻖ‪ ،‬وﻋﲆ أﺳﺎﺳﻬﺎ ﻳﺘﻢ ﺗﻮﺟﻴﻪ‬ ‫اﻟﺰراﻋﺔ‪ ،‬وﻧﻮﻋﻴﺔ اﻟﺜﻤﺎر اﻟﺘﻲ ﺗﺰرع‬ ‫ﺣﺘـﻰ ﻻ ﺗﻬـﺪر ﻛﻤﻴـﺎت ﻛﺒﺮة ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻴﺎه‪ ،‬ﻗﺎل‪» :‬ﺣﺴـﺐ ﻣﺎ ﻳﺘﻮﻓﺮ ﻣﻦ‬ ‫دراﺳـﺎت ﻳﻘـﺪر إﺟﻤـﺎﱄ اﻤﻴﺎه ﰲ‬ ‫اﻟﻄﺒﻘـﺎت اﻟﺠﻮﻓﻴﺔ ﻏـﺮ اﻤﺘﺠﺪدة‬ ‫ﺑﻨﺤـﻮ ‪ 2300‬ﺑﻠﻴـﻮن ﻣﱰ ﻣﻜﻌﺐ‪،‬‬ ‫وﻫـﺬه اﻟﻜﻤﻴـﺔ ﻣﻮزﻋﺔ ﻋـﲆ ﻋﺪد‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻄﺒﻘﺎت اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ واﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‬ ‫اﻤﻮﺟـﻮدة ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺠـﺮف‬ ‫اﻟﻘـﺎري ﻣﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬أﻣﺎ اﻤﻴﺎه‬ ‫اﻤﺘﺠـﺪدة اﻤﻌﺘﻤـﺪة ﻋـﲆ اﻷﻣﻄﺎر‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻐﺬي اﻵﺑﺎر اﻟﺴﻄﺤﻴﺔ ﺑﻨﺤﻮ‬ ‫‪ 2400‬ﻣﻠﻴﻮن ﻣﱰ ﻣﻜﻌﺐ ﺳـﻨﻮﻳﺎً‪،‬‬ ‫وﺗﱰﻛـﺰ ﻋـﲆ اﻟﺠﺒـﺎل اﻟﺠﻨﻮﺑﻴـﺔ‬

‫ﺟﺎﺑﺮ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ واﻟﻐﺮﺑﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ«‪.‬‬ ‫وأﺑـﺎن أن اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﺰراﻋﻴـﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺘﺪاﻣﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺗﻬـﺪف إﱃ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻷﻫـﺪاف اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ‪ ،‬وﻫﻲ اﻻﺳﺘﺨﺪام اﻟﻜﻒء‬ ‫واﻤﺴـﺘﺪام ﻟﻠﻤـﻮارد اﻟﺰراﻋﻴـﺔ‬ ‫واﻟﻄﺒﻴﻌﻴـﺔ‪ ،‬وﺧﺎﺻـﺔ اﻤﻴـﺎه‬ ‫واﻟﺤﻔـﺎظ ﻋﲆ اﻟﺒﻴﺌـﺔ‪ .‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫اﻤﺴﺎﻫﻤﺔ ﰱ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻷﻣﻦ اﻟﻐﺬاﺋﻲ‬ ‫اﻤﺴﺘﺪام ﺑﻤﻔﻬﻮﻣﻪ اﻟﺸﺎﻣﻞ‪ ،‬ورﻓﻊ‬ ‫ﻛﻔﺎءة اﻟﻘﺪرات اﻤﺆﺳﺴﻴﺔ واﻟﺒﴩﻳﺔ‬ ‫اﻟﻼزﻣـﺔ ﻹدارة وﺗﻨﻔﻴـﺬ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ‬

‫اﻟﺰراﻋﻴـﺔ واﻟﺮﻳﻔﻴـﺔ اﻤﺴـﺘﺪاﻣﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻻﺳـﺘﻘﺮار اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‬ ‫واﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﺰراﻋﻴـﺔ واﻟﺮﻳﻔﻴـﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺘﺪاﻣﺔ«‪ .‬وأﻛـﺪ اﻟﺸـﻬﺮي أن‬ ‫»ﻣﺤﺪودﻳﺔ وﺷـﺢ اﻤﻮارد اﻤﺎﺋﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺗﻤﺜﻞ أﺣـﺪ أﻫﻢ وأﻛﱪ‬ ‫اﻤﺤـﺪدات اﻟﺘـﻲ ﺗـﻢ أﺧﺬﻫﺎ ﺑﻌﻦ‬ ‫اﻻﻋﺘﺒـﺎر ﻋﻨﺪ إﻋﺪاد اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﺰراﻋﻴـﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺘﺪاﻣﺔ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ‬ ‫ﺗﺮﻛﺰ اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻮاﺟﻬـﺔ ﻣﺸـﻜﻠﺔ ﻧﻘـﺺ اﻤﻴﺎه ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ«‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ً ﻋﲆ أن »ﻣﻦ‬ ‫ﺿﻤـﻦ اﻷﻫـﺪاف اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ ﻟﻬـﺬه‬ ‫اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻻﺳﺘﺨﺪام‬ ‫اﻟﻜﻒء واﻤﺴﺘﺪام ﻟﻠﻤﻮارد اﻟﺰراﻋﻴﺔ‬ ‫واﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ وﺧﺎﺻﺔ ﻣﻮرد اﻤﻴﺎه«‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن اﻟـﻮزارة ﺗﺒﺬل‬ ‫ﺟﻬﻮدا ً ﰲ ﻣﺠﺎل ﺗﺮﺷـﻴﺪ اﺳﺘﺨﺪام‬ ‫اﻤﻴـﺎه ﰲ اﻟﺰراﻋـﺔ‪ ،‬ﻣﻊ اﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫اﻟﺒﻴﻮت اﻤﺤﻤﻴﺔ واﺳـﺘﺨﺪام أﻧﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟـﺮي اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ ﺑـﺪﻻ ً ﻣـﻦ أﻧﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟـﺮي اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ‪ ،‬ﻣـﻊ ﻣﻨﺢ إﻋﺎﻧﺎت‬ ‫وﻗﺮوض ﻟﻠﻤﺰارﻋﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﻤﻠﻮن‬ ‫ﻋﲆ ﺗﺮﺷﻴﺪ اﻤﻴﺎه ﰲ اﻟﺰراﻋﺔ«‪.‬‬

‫اﻟﺰراﻋﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺴﺘﻬﻠﻚ ‪ 14‬ﻣﻠﻴﺎر ﻣﱰ ﻣﻜﻌﺐ ﻣﻦ اﻤﻴﺎه‬

‫ﺗﺮاﺟﻊ اﻟﻄﻠﺐ ﻋﻠﻰ اﻟﺬﻫﺐ ﻓﻲ ‪ ٢٠١٢‬ﻟﻠﻤﺮة اوﻟﻰ ﻓﻲ ‪ ٣‬ﺳﻨﻮات‬ ‫ﻟﻨﺪن ‪ -‬روﻳﱰز‬ ‫ﻗـﺎل ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺬﻫـﺐ اﻟﻌﺎﻤﻲ أﻣـﺲ‪ ،‬إن‬ ‫اﻟﻄﻠـﺐ اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻋﲆ اﻟﺬﻫـﺐ ﺗﺮاﺟﻊ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻤﺎﴈ ﻟﻠﻤـﺮة اﻷوﱃ ﻣﻨﺬ ﻋـﺎم ‪ 2009‬ﻣﻊ‬ ‫ﺗﺮاﺟﻊ ﻣﺸـﱰﻳﺎت اﻵﺳـﻴﻮﻳﻦ ﻣـﻦ اﻟﺤﲇ‬ ‫واﻧﺨﻔـﺎض اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات ﰲ اﻟﺴـﺒﺎﺋﻚ‬ ‫واﻟﻌﻤﻼت اﻟﺬﻫﺒﻴﺔ ﰲ اﻟﻐـﺮب‪ .‬وﺗﻮﻗﻊ اﻤﺠﻠﺲ ﰲ‬ ‫ﺗﻘﺮﻳـﺮ ﻳﻨﻈﺮ إﻟﻴﻪ اﻤﻀﺎرﺑﻮن ﻋﲆ ﻧﺰول اﻟﺴـﻌﺮ‬ ‫ﻛﺪﻟﻴـﻞ ﺟﺪﻳﺪ ﻋﲆ اﺣﺘﻤـﺎل ﺗﻮﻗﻒ ﻣﻮﺟﺔ ﺻﻌﻮد‬ ‫اﺳـﺘﻤﺮت ‪ 12‬ﻋﺎﻣﺎ‪ ،‬اﺳﺘﻘﺮار اﺳـﺘﻬﻼك اﻟﺬﻫﺐ‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﻌـﺎم إﻻ أن اﻤﻌـﺪن اﻟﻨﻔﻴـﺲ ﻗـﺪ ﻳﺤﺘﺎج‬ ‫ﻓﱰة ﻣﻦ اﻟﻮﻗﺖ ﻟﻠﻌﻮدة إﱃ اﻤﺴـﺘﻮﻳﺎت اﻟﻘﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫اﻤﺮﺗﻔﻌﺔ اﻟﺘﻲ ﺳﺠﻠﻬﺎ ﰲ أوج اﻷزﻣﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫ﻣﺎرﻛـﻮس ﺟﺮاب اﻟﻌﻀﻮ اﻤﻨﺘﺪب ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر ﰲ‬

‫ﺑﺴـﺒﺐ أﺣﺪاث ﻗﺪ ﺗﺴﺒﺐ ﺗﻮﺗﺮات ﰲ اﻟﺴﻮق ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻣﺤﺎدﺛﺎت اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪.‬‬ ‫و ﻗﺪ اﻧﺨﻔﻀﺖ أﺳﻌﺎر اﻟﺬﻫﺐ ‪ %1.4‬ﺣﺘﻰ‬ ‫اﻵن ﻫﺬا اﻟﻌﺎم ﺑﻌﺪ أن ﺳﺠﻠﺖ أﻛﱪ ﺗﺮاﺟﻊ ﻓﺼﲇ‬ ‫ﻣﻨﺬ ‪ 2008‬ﰲ اﻟﺜﻼﺛﺔ ﺷﻬﻮر اﻷﺧﺮة ﻣﻦ ‪.2012‬‬ ‫وﻛﺎن ﻛﺮﻳﺪي ﺳﻮﻳﺲ وﺟﻮﻟﺪﻣﺎن ﺳﺎﻛﺲ وﺟﻲ‪.‬‬ ‫اف‪.‬ام‪.‬اس ﺗﻮﻗﻌﻮا ﺗﺤﻮﻻ ﰲ دورة ﺻﻌﻮد اﻟﺬﻫﺐ‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﻌﺎم‪ .‬وﺗﺮاﺟﻊ اﻟﻄﻠﺐ ﻋﲆ اﻟﺤﲇ ‪ ٪ 3‬اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻤـﺎﴈ إﱃ ‪ 1908.1‬ﻃـﻦ وﻛﺎن أﻛﱪ ﺗﺮاﺟﻊ ﰲ‬ ‫ﺳﺒﺎﺋﻚ ذﻫﺒﻴﺔ ﰲ ﻣﺼﻨﻊ ﻟﺘﻌﺪﻳﻦ اﻟﺬﻫﺐ ﰲ ﺳﻮﻳﴪا‬ ‫)روﻳﱰز( اﻟﻬﻨﺪ أﻛﱪ ﻣﺴﺘﻬﻠﻚ ﻟﻠﺬﻫﺐ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺣﻴﺚ ﻳﻌﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺬﻫﺐ اﻟﻌﺎﻤـﻲ »ﻣﻦ اﻟﺼﻌـﺐ أن ﻧﺮى اﻟﻌﺎﻤـﻲ ﻋﲆ اﻤﻌـﺪن اﻷﺻﻔﺮ ﺗﺮاﺟـﻊ ‪ %4‬اﻟﻌﺎم اﻤﺴـﺘﻬﻠﻜﻮن ﻣـﻦ ارﺗﻔﺎع اﻷﺳـﻌﺎر ﻤﺴـﺘﻮﻳﺎت‬ ‫زﻳﺎدة ﻛﺒﺮة ﻟﻠﻄﻠﺐ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‪ ،‬وﺳـﻴﻈﻞ اﻟﻄﻠﺐ ‪ 2012‬ﻟﻴﺼـﻞ إﱃ ‪ 4405‬أﻃﻨﺎن‪ .‬وﺗﻮﻗﻊ ﺟﺮاب ﻗﻴﺎﺳـﻴﺔ ﺑﺴﺒﺐ ﺿﻌﻒ اﻟﺮوﺑﻴﺔ‪ .‬وﺷﻬﺪت اﻟﺼﻦ‬ ‫ﻣﺮﺗﻔﻌﺎ ﻟﻜﻨﻨﺎ ﻧﺘﺤـﺪث ﻋﻦ ﻣﻌﺪﻻت ﻧﻤﻮ ﰲ ﺧﺎﻧﺔ أن ﺗﻈﻞ أﺳﻌﺎر اﻟﺬﻫﺐ اﻟﺘﻲ ﺗﺮاوﺣﺖ ﺑﻦ ‪ 1625‬ﺛﺎﻧـﻲ أﻛﱪ ﻣﺸـﱰ ﻟﻠﺬﻫﺐ ﺑﻌﺪ اﻟﻬﻨـﺪ ﺗﺮاﺟﻌﺎ ﰲ‬ ‫اﻵﺣـﺎد‪ ،‬ﻣﺮﺟﺤـﺎ أن ﻳﻜـﻮن اﻟﻄﻠـﺐ ﰲ ‪ 2013‬و‪ 1695‬دوﻻرا ﻟﻸوﻧﺼـﺔ ﻫـﺬا اﻟﻌـﺎم ﰲ ﻧﻔـﺲ اﻟﻄﻠﺐ ﻋـﲆ اﻟﺤـﲇ ‪ %1‬إﱃ ‪ 510.6‬ﻃﻦ ﰲ أول‬ ‫ﻣﻤﺎﺛﻼ إﱃ ﺣﺪ ﻛﺒﺮ‪ ،‬وأﺿﺎف اﻤﺠﻠﺲ أن اﻟﻄﻠﺐ اﻟﻨﻄـﺎق ﺑﺎﻟﺮﻏـﻢ ﻣﻦ اﺣﺘﻤـﺎل ارﺗﻔﺎع اﻷﺳـﻌﺎر اﻧﺨﻔﺎض ﺳﻨﻮي ﻣﻨﺬ ‪.2002‬‬

‫أﺳﻮاق اﻟﻤﺎل ﻓﻲ اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ أﻣﺲ‬ ‫‪0.3‬‬

‫‪ ٪‬ﺗﺮاﺟﻊ‬ ‫ﰲ ﺳﻮق ﻣﴫ‬

‫‪٥٧١٦‬‬

‫‪0.3‬‬

‫ﻧﻘﻄﺔ‬

‫‪ ٪‬ﺗﺮاﺟﻊ‬ ‫ﰲ ﺑﻮرﺻﺔ ﺳﻠﻄﻨﺔ‬

‫‪0.4‬‬

‫‪ ٪‬ﺗﺮاﺟﻊ‬ ‫ﰲ ﺳﻮق ﻗﻄﺮ‬

‫‪٨٧٩٣‬‬

‫ﻧﻘﻄﺔ‬

‫‪0.7‬‬

‫‪ ٪‬ارﺗﻔﺎع‬ ‫ﰲ ﺳﻮق اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‬

‫‪0.7‬‬

‫‪ ٪‬ﺗﺮاﺟﻊ‬ ‫ﰲ ﺳﻮق أﺑﻮ ﻇﺒﻲ‬

‫‪٢٩٣٥‬‬

‫ﻧﻘﻄﺔ‬

‫‪0.3‬‬

‫‪ ٪‬ارﺗﻔﺎع‬ ‫ﰲ ﺳﻮق ﻋﻤﺎن‬

‫ﺃﺳﻮﺍﻕ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺃﻣﺲ )ﺟﺮﺍﻓﻴﻚ ﺍﻟﺸﺮﻕ(‬ ‫‪١٠٩١‬‬

‫ﻧﻘﻄﺔ‬

‫‪٥٨٩٨‬‬

‫ﻧﻘﻄﺔ‬

‫‪0.5‬‬

‫‪١٨٩٤‬‬

‫ﻧﻘﻄﺔ‬

‫‪0.2‬‬

‫‪ ٪‬ارﺗﻔﺎع‬ ‫ﰲ ﺳﻮق اﻟﻜﻮﻳﺖ‬

‫‪٦٣٩٨‬‬ ‫ﺣﺴﻦ ﺟﺒﺮان‬

‫ﻧﻘﻄﺔ‬

‫ﻋﻀﻮ ﻓﻲ »اﻟﺸﻮرى« ﻟـ |‪ :‬ﻧﻄﺎﻟﺐ‬ ‫ﺑﺘﻐﻴﻴﺮ ﻧﻈﺎم اﻟﻤﺸﺘﺮﻳﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻮاﻳﲇ‬ ‫ﻗﺎل ﻟـ »اﻟﴩق« ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻹﺳـﻜﺎن‬ ‫واﻤﻴﺎه واﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ ﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﲇ اﻟﻄﺨﻴـﺲ إن ﻟﺠﻨﺘﻪ ﻫﻲ اﻷﻗﺮب‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﻃﻦ‪ ،‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎﻟــ ‪ 13‬ﻟﺠﻨﺔ اﻤﻮﺟﻮدة ﰲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن ﻋﲆ ﻋﺎﺗﻖ أﻋﻀﺎء‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻫﻤﺎ ً ﻛﺒﺮاً‪ ،‬وﻫـﻮ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺗﻄﻠﻌﺎت اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫وأﻣﻨﻴﺎﺗﻬـﻢ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن أﻛﺜـﺮ ﻣﻮﺿﻮع ﻳﻬﻢ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫وﻟﻪ اﻷوﻟﻮﻳﺔ ﻣﻨﺬ ﺑﺪاﻳـﺔ دورﺗﻬﺎ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ ،‬ﻫﻮ ﺗﻌﺜﺮ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺑﺎﺗﺖ ﻫﻤﺎ ﻳﺆرق اﻟﺠﻤﻴﻊ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻄﻠـﻊ اﻟﻄﺨﻴـﺲ إﱃ ﺗﻐﻴـﺮ ﻧﻈـﺎم اﻤﺸـﱰﻳﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ وزارة اﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﻌﺪﻳﻠﻪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬

‫ﻛﺎن آﺧﺮ ﺗﻌﺪﻳﻞ ﻟﻪ ﰲ ﻋﺎم ‪1428‬ﻫـ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أﻧﻪ‬ ‫»ﻳﺠﺐ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﺳﻘﻒ أﻋﲆ ﻟﻠﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻰ ﺗﺮﳼ ﻋﲆ‬ ‫ﴍﻛﺎت اﻤﻘـﺎوﻻت‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻟﻮﺣـﻆ أن ﻫﻨﺎك ﴍﻛﺎت‬ ‫ﻣﺼﻨﻔﺔ وﻣﺆﻫﻠﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ ﺗﺘﻘﺪم ﻋﲆ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﻛﺜﺮة‬ ‫ﰲ اﻟﺪوﻟﺔ‪ ،‬ﻟﺘﻔﻮز ﺑﻌﻘﻮدﻫﺎ‪ ،‬وﻫﻲ ﺑﺬﻟﻚ ﺗﺘﺤﻤﻞ ﻓﻮق‬ ‫ﻃﺎﻗﺘﻬﺎ ﻣﻤﺎ ﻳﺘﺴـﺒﺐ ﰲ ﺗﻌﺜﺮ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ«‪.‬‬ ‫واﺗﻬﻢ اﻟﻄﺨﻴﺲ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﺑﻨﻘﺺ اﻹﴍاف‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‪ ،‬وﻋﺪم ﺳـﻦ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت اﻟﺮادﻋﺔ ﻟﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ اﱃ ﺗﺤﻤﻞ اﻤﻘﺎول ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﻓﻮق ﻃﺎﻗﺘﻪ‪،‬‬ ‫وﻳﺴـﻠﻤﻬﺎ ﻷﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﴍﻛـﺔ ﺑﺎﻟﺒﺎﻃﻦ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﺴـﺒﺐ‬ ‫إرﺑﺎﻛﺎ ً ﰲ إﻧﺠﺎز اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‪ .‬واﺧﺘﺘﻢ ﻗﺎﺋﻼ ً »إن دﺧﻮل‬ ‫اﻟﻌﻨﴫ اﻟﻨﺴـﺎﺋﻲ ﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى ﺳﻮف ﻳﺜﺮي‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﺮ ﺟﺪا ً ﰲ دورﺗﻪ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ«‪.‬‬

‫اﻟﺘﺮاﺟﻊ ﻳﺴﻴﻄﺮ ﻋﻠﻰ ﻣﻌﻈﻢ اﻟﺒﻮرﺻﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻣﻊ ﺧﻔﺾ اﻟﺘﻌ ‪£‬ﺮض ﻟﻠﻤﺨﺎﻃﺮ‬ ‫دﺑﻲ ـ روﻳﱰز‬

‫‪ ٪‬ﺗﺮاﺟﻊ‬ ‫ﰲ ﺳﻮق دﺑﻲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫دﻓﻌﺖ ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺑﻴﻊ ﻗﻠﻴﻠﺔ ﻟﺠﻨﻲ اﻷرﺑﺎح‬ ‫ﻣﻌﻈﻢ أﺳـﻮاق اﻷﺳـﻬﻢ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ إﱃ‬ ‫اﻟﱰاﺟﻊ أﻣﺲ‪ ،‬ﻣﻊ إﺧﻔﺎق اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬ ‫ﰲ إﻳﺠـﺎد ﻣﺤﻔـﺰات إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﻟﺼﻌﻮد‬ ‫اﻷﺳـﻌﺎر اﻟﺘﻲ ﻳﺒﺪو أﻧﻬﺎ ﺑﻠﻐﺖ أﻗﴡ‬ ‫ﻣﺪاﻫـﺎ‪ .‬وﻫﺒﻄﺖ ﺳـﻮﻗﺎ اﻹﻣـﺎرات ﻣﻦ أﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎﺗﻬﺎ ﰲ أﻋـﻮام‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺿﻐـﻮط اﻟﺒﻴﻊ‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﺿﻌﻴﻔـﺔ وﻫﻮ ﻣـﺎ ﻳﺬﻛـﻲ اﻵﻣﺎل ﰲ‬ ‫ﻣﺰﻳـﺪ ﻣﻦ اﻟﺼﻌـﻮد ﰲ اﻟﺠﻠﺴـﺎت اﻟﻘﺎدﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣـﺮوان ﴍاب‪ ،‬ﻧﺎﺋـﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ وﻛﺒﺮ‬ ‫اﻤﺘﻌﺎﻣﻠـﻦ ﰲ ﺟﻠـﻒ ﻣﻴﻨـﺎ ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎرات‪:‬‬ ‫»ﺗﻮﻗﻌﺎت اﻟﺮﺑﻊ اﻷول ﺳـﺘﺼﺐ ﰲ اﻟﺴـﻮق‪،‬‬ ‫وﻣـﻦ اﻤﻨﺘﻈـﺮ أن ﺗﺤﻔـﺰ اﻟﺘﻮزﻳﻌـﺎت‬ ‫اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‪ ،‬وﺗﺴـﺎﻋﺪ اﻷﺳﻬﻢ ﻋﲆ اﻟﺼﻌﻮد‬ ‫ﰲ اﻤـﺪى اﻟﻘﺼﺮ«‪ .‬وﻗـﺎل ﻣﺤﻠﻠﻮن آﺧﺮون‬

‫إن »اﻟﺼﻌﻮد اﻟﺬي ﺷـﻬﺪﺗﻪ اﻟﺴﻮق ﰲ أواﺋﻞ‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﻛﺎن ﺣـﺎدا ﻣـﻊ وﺟﻮد أﺳـﻬﻢ ﻛﺜﺮة‬ ‫ﻋﻨﺪ اﻟﻘﻴﻤـﺔ اﻟﻌﺎدﻟﺔ أو أﻋـﲆ ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬وﻫﻨﺎك‬ ‫ﺣﺎﺟﺔ إﱃ ﻣﺤﻔـﺰات إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻟﺘﱪﻳﺮ‬ ‫ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺼﻌـﻮد«‪ .‬وﺻﻌﺪت اﻟﺒﻮرﺻﺘﺎن‬ ‫اﻹﻣﺎراﺗﻴﺘﺎن ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‪ ،‬إذ ﻳﺮاﻫﻦ اﻤﺘﻌﺎﻣﻠﻮن‬ ‫ﻋﲆ ﺗﺤﺴـﻦ ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻟﴩﻛﺎت‪ .‬وﻛﺎﻧﺖ ﻧﺘﺎﺋﺞ‬ ‫اﻟﺮﺑـﻊ اﻷﺧﺮ ﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم اﻤـﺎﴈ إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﺑﻮﺟﻪ ﻋﺎم‪ ،‬رﻏـﻢ أن أرﺑﺎح إﻋﻤﺎر اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﴩﻛـﺔ اﻟﻘﻴﺎدﻳﺔ ﰲ دﺑـﻲ‪ ،‬واﻟﺪار اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‬ ‫ﰲ أﺑـﻮ ﻇﺒﻲ‪ ،‬ﺟﺎءت دون ﺗﻮﻗﻌﺎت اﻤﺤﻠﻠﻦ‪.‬‬ ‫وﺳﺎﻫﻤﺖ ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﺗﻨﻤﻴﺔ ﻋﻘﺎرﻳﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻔـﺎظ ﻋﲆ ﻣﻌﻨﻮﻳﺎت إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﰲ اﻷﺳـﻬﻢ‬ ‫اﻹﻣﺎراﺗﻴـﺔ‪ .‬وأﻋﻄـﺖ دﺑﻲ إﺷـﺎرة اﻻﻧﻄﻼق‬ ‫ﻤـﴩوع ﺟﺰﻳـﺮة ﺻﻨﺎﻋﻴﺔ ﺟﺪﻳـﺪة ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ‬ ‫‪ 1.6‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر‪ ،‬ﻣﻊ اﺳـﺘﺌﻨﺎﻓﻬﺎ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺒﻨـﺎء اﻟﺒﺎذﺧـﺔ ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ اﻣﺘـﻼء اﻹﻣﺎرة‬

‫ﺑﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﺗﻌﻄﻠﺖ ﺑﻌﺪ ﺳﻨﻮات اﻻزدﻫﺎر ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻘﺪ اﻟﺴﺎﺑﻖ‪.‬‬ ‫وﺗﺼـﺪرت اﻷﺳـﻬﻢ اﻟﻜﺒـﺮة ﰲ دﺑـﻲ‬ ‫اﻻﻧﺨﻔﺎﺿـﺎت ﻣـﻊ ﺗﺮاﺟـﻊ ﺳـﻬﻢ ﺑﻨـﻚ‬ ‫اﻹﻣـﺎرات دﺑـﻲ اﻟﻮﻃﻨـﻲ ‪ ٪ 3.4‬وﺳـﻬﻢ‬ ‫إﻋﻤـﺎر اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ ‪ .%1‬وﻫﺒﻂ ﻣﺆﴍ ﺳـﻮق‬ ‫دﺑـﻲ ‪ %0.5‬ﻣﱰاﺟﻌﺎ ﻣﻦ أﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى ﻟﻪ‬ ‫ﰲ ‪ 38‬ﺷـﻬﺮا‪ ،‬اﻟﺬي ﺳـﺠﻠﻪ ﻳـﻮم اﻷرﺑﻌﺎء‪.‬‬ ‫وارﺗﻔﻊ اﻤﺆﴍ ‪ %1.9‬ﻫﺬا اﻷﺳﺒﻮع‪ .‬وﻳﻤﻴﻞ‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ إﱃ اﻟﺒﻴﻊ ﻗﺒـﻞ اﻟﻌﻄﻠﺔ‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮﻋﻴﺔ ﻟﺨﻔﺾ ﺗﻌﺮﺿﻬﻢ إﱃ اﻤﺨﺎﻃﺮ‪.‬‬ ‫واﻧﺨﻔـﺾ اﻤـﺆﴍ اﻟﻌﺎم ﻟﺴـﻮق أﺑﻮ ﻇﺒﻲ‬ ‫‪ %0.7‬ﻣﱰاﺟﻌـﺎ أﻳﻀﺎ ﻣﻦ أﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎﺗﻪ‬ ‫ﰲ ‪ 38‬ﺷﻬﺮا‪ .‬وﻛﺎن ﺳﻬﻢ ﺑﻨﻚ اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻷول‬ ‫أﻛـﱪ ﺿﺎﻏﻂ ﻋﲆ اﻤـﺆﴍ ﺑﱰاﺟﻌﻪ ‪.%2.7‬‬ ‫وﺗﺮاﺟﻊ ﻣـﺆﴍ اﻟﺒﻮرﺻﺔ اﻟﻘﻄﺮﻳﺔ ‪،%0.4‬‬ ‫ﻣﺒﺘﻌﺪا ﻋﻦ أﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى ﻟﻪ ﰲ ﻋﴩة أﺷﻬﺮ‪،‬‬

‫اﻟﺬي ﺳﺠﻠﻪ ﰲ اﻟﺠﻠﺴﺔ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ ﻣـﴫ واﺻﻠـﺖ اﻟﺒﻮرﺻـﺔ ﺗﺮاﺟﻌﻬـﺎ‪،‬‬ ‫واﻧﺨﻔﺾ ﻣﺆﴍﻫـﺎ اﻟﺮﺋﻴﴘ ‪ %0.3‬ﻟﻴﻐﻠﻖ‬ ‫ﻋﻨـﺪ ‪ 5716‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬ﻣﻘﻠﺼﺎ ﻣﻜﺎﺳـﺒﻪ ﺣﺘﻰ‬ ‫اﻵن ﰲ ﻋـﺎم ‪ 2013‬إﱃ ‪ .%4.6‬وﺗﺘﺤـﺮك‬ ‫اﻟﺴـﻮق ﰲ ﻧﻄـﺎق ﺿﻴـﻖ ﺣﻴـﺚ ﺗﻜﺎﻓـﺢ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ اﺳـﺘﻘﺮار اﻻﻗﺘﺼـﺎد‬ ‫وﻣﻮاﺟﻬـﺔ اﻻﺣﺘﺠﺎﺟﺎت اﻤﻨﺘﴩة ﻋﲆ ﻧﻄﺎق‬ ‫ﻛﺒﺮ‪ .‬وﻳﺘﺤﺮك اﻤﺆﴍ ﰲ ﻧﻄﺎق ‪ 400‬ﻧﻘﻄﺔ‬ ‫ﻣﻨﺬ اﻟﺘﺎﺳـﻊ ﻣﻦ ﻳﻨﺎﻳﺮ ﻛﺎﻧـﻮن اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫أﻣﺮ ﻏﺮ ﻣﻌﺘﺎد ﰲ اﻟﺴـﻮق اﻤﴫﻳﺔ اﻤﺘﻘﻠﺒﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﻬﺎب اﻟﺪﻳﻦ ﻋﺠﻴﻨـﺔ‪ ،‬رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﻠﻴﻞ‬ ‫اﻟﻔﻨﻲ ﻟـﺪى ﺑﻠﺘـﻮن ﻓﺎﻳﻨﻨﺸـﺎل ﰲ اﻟﻘﺎﻫﺮة‬ ‫»اﻤﺸـﱰون ﻟﻴﺴـﻮا أﻗﻮﻳﺎء ﺑﺎﻟﺪرﺟﺔ اﻟﻜﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﻻﺧـﱰاق ﻣﺴـﺘﻮى ‪ 5800‬ﻧﻘﻄـﺔ ﺻﻌﻮدا‪،‬‬ ‫واﻟﺒﺎﺋﻌـﻮن أﺧﻔﻘـﻮا ﰲ دﻓـﻊ اﻷﺳـﻌﺎر إﱃ‬ ‫اﻟﻬﺒﻮط‪.‬‬


‫‪26‬‬

‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 5‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 15‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (439‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺘﻀﺮر ﻣﻦ ﻗﺮار »إرﺟﺎع واﺳﺘﺒﺪال اﻟﺴﻠﻊ«‪..‬‬ ‫ﻣﺤﺎل ﺻﻐﻴﺮة‬ ‫ﱠ‬ ‫واﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ :‬ﻣﻦ ﺣﻖ اﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻚ اﺳﺘﻌﺎدة اﻟﺜﻤﻦ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ ﻣﻄﺮ‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﺑﻌﺾ اﻤﺤﺎل اﻟﺼﻐﺮة‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺗﺠﺎﻫﻠﺖ ﺑﻌـﺾ اﻤﺤـﺎل اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ﻗـﺮار وزارة اﻟﺘﺠـﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﻨـﺺ ﻋـﲆ ﻣﻨﻊ اﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫ﻋﺒﺎرة »اﻟﺒﻀﺎﻋـﺔ اﻤﺒﺎﻋﺔ ﻻ ﺗﺮد وﻻ‬ ‫ﺗﺴـﺘﺒﺪل‹‹ ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣـﻦ ﻣﺮور أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻤﺴـﺔ أﺷـﻬﺮ ﻋـﲆ اﻟﻘـﺮار‪ .‬وﻛﺎﻧﺖ‬ ‫اﻟـﻮزارة ﻣﻨﻌـﺖ ﰲ ﺑﺪاﻳـﺔ أﻏﺴـﻄﺲ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌـﺎم اﻤـﺎﴈ اﺳـﺘﺨﺪام ﻫـﺬه اﻟﻌﺒﺎرة‪،‬‬ ‫ﻣﺤﺬرة اﻤﺤﺎل ﻣﻦ أﻧﻬﺎ ﺳـﺘﻘﻮم »ﺑﺠﻮﻻت‬ ‫رﻗﺎﺑﻴﺔ ﻋﲆ اﻷﺳﻮاق ﻣﻄﻠﻊ ﻣﺤﺮم اﻤﺎﴈ‪،‬‬ ‫وﺗﺘﺨـﺬ إﺟـﺮاءات ﺑﺤـﻖ ﻣﺨﺎﻟﻔـﻲ ﻫـﺬا‬ ‫اﻟﻘﺮار«‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪة أن »ﻧﻈﺎم ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻐﺶ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎري ﻳﻜﻔﻞ إﻋﺎدة اﻟﺴـﻠﻌﺔ اﻤﻐﺸﻮﺷﺔ‬ ‫أو اﻤﻘﻠـﺪة أو اﻤﻌﻴﺒـﺔ أو ﻏـﺮ اﻤﻄﺎﺑﻘـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﺻﻔـﺎت اﻤﻌﺘﻤﺪة‪ ،‬واﺳـﱰﺟﺎع ﺛﻤﻨﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺒﺎﺋﻊ‪ ،‬ﻣﻊ ﺣﻖ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ ﰲ اﻤﻄﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌﻮﻳﺾ ﻋﻦ أي أﴐار أﺻﺎﺑﺘﻪ ﻧﺘﻴﺠﺔ‬ ‫ارﺗـﻜﺎب أي ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﻟﻠﻨﻈﺎم«‪ .‬وﻛﺸـﻔﺖ‬ ‫ﺟﻮﻟـﺔ »اﻟـﴩق« ﻋـﲆ ﺑﻌـﺾ اﻤﺤـﺎل‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻟﻜﱪى واﻟﺼﻐﺮة ﰲ ﺟﺪة أﻣﺲ‪،‬‬

‫إﻋﻼن ﻳﻮﺿﺢ ﺳﻴﺎﺳﺔ أﺣﺪ اﻤﺤﺎل ﰲ إرﺟﺎع اﻟﺴﻠﻊ أو اﺳﺘﺒﺪاﻟﻬﺎ )اﻟﴩق(‬ ‫ﻗﻴﺎم ﺑﻌﺾ اﻤﺤﺎل ﺑﺘﺠﺎﻫﻞ ﻗﺮار اﻟﻮزارة‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻌﺎﻣﻠﻮن ﰲ ﻫـﺬه اﻤﺤﺎل أﻧﻪ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺼﻠﻬـﻢ أي ﳾء ﻣـﻦ إدارة ﻫـﺬه اﻤﺤﺎل‬ ‫ﺑﻬـﺬا اﻟﺨﺼـﻮص‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﻗـﺎل ﺑﻌﻀﻬﻢ‬ ‫إﻧﻬـﻢ ﻳُﻌِ ﺪون ﻧﻈﺎﻣﺎ ً ﻳﺘﻨﺎﺳـﺐ ﻣـﻊ ﻗﺮار‬ ‫اﻟﻮزارة‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﻌﺎﻣﻠـﻮن أن »ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ اﻤﺤﺎل‬ ‫اﻟﻜـﱪى ﻃﺒﻘـﺖ ﻗـﺮار اﻟـﻮزارة ﺑﺎﻋﺘﻤﺎد‬

‫ﺳﻴﺎﺳـﺔ اﻟﱰﺟﻴـﻊ واﻻﺳـﺘﺒﺪال‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬـﺎ‬ ‫اﺧﺘﻠﻔﺖ ﻣﻦ ﻣﺤﻞ إﱃ ﻣﺤﻞ ﺣﻴﺚ ﺗﺮاوﺣﺖ‬ ‫ﻓﱰة اﻟﱰﺟﻴﻊ واﻻﺳﺘﺒﺪال ﻣﻦ ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم إﱃ‬ ‫‪ 14‬ﻳﻮﻣﺎ ً ﻛﺤﺪ أﻗﴡ ﻟﻠﱰﺟﻴﻊ‪ ،‬واﻻﺳﺘﺒﺪال‬ ‫ﻣﻦ ﺳـﺒﻌﺔ أﻳﺎم إﱃ ‪ 14‬ﻳﻮﻣﺎ ً ﻛﺤﺪ أﻗﴡ‪،‬‬ ‫ﰲ ﺣﻦ ﻛﺎﻧﺖ اﻤﺤﺎل اﻟﺼﻐﺮة أﻗﻞ ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻗﺮار اﻟﻮزارة‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻘﻮم أﻏﻠﺐ‬ ‫اﻤﺤﺎل اﻟﺼﻐـﺮة ﺑﺎﻻﺳـﺘﺒﺪال ﻓﻘﻂ دون‬

‫إﻋﻼﻣﻴﺎت‪ :‬اﻟﺴﻌﻮدﻳﺎت ﻟﻴﺲ ﻟﻬﻦ وﺟﻮد ﻣﻠﻤﻮس‬ ‫ﻓﻲ اﻗﺴﺎم اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪ ..‬واﻟﺤﻞ ﻓﻲ اﻟﺪورات اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ‬

‫اﻟﱰﺟﻴﻊ‪ ،‬وﻫـﺬه ﻣﺨﺎﻟﻔـﺔ ﴏﻳﺤﺔ ﻟﻘﺮار‬ ‫وزارة اﻟﺘﺠﺎرة«‪.‬‬ ‫وﺗﺤـﺪث ﻋﺎﻣﻠﻮن ﰲ ﺑﻌـﺾ اﻤﺤﺎل‬ ‫اﻟﺼﻐـﺮة ﻟـ«اﻟـﴩق« أﻧﻪ ﻟﻴﺴـﺖ ﻟﺪﻳﻬﻢ‬ ‫اﻟﻘـﺪرة ﻟﺘﺤﻤـﻞ ﺗﺒﻌﺎت رد اﻟﺴـﻠﻊ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫واﺟـﻪ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﺧﺴـﺎﺋﺮ ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﱰﺟﻴﻊ‬ ‫ﻣﺎ ﺟﻌﻠﻬﻢ ﻳﻠﻐـﻮن اﻟﱰﺟﻴﻊ‪ ،‬وﻳﺒﻘﻮن ﻋﲆ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺒﺪال اﻟﺬي ﺗـﱰاوح ﻓﱰﺗﻪ ﻣﻦ ﻣﺤﻞ‬ ‫إﱃ ﻣﺤـﻞ آﺧـﺮ‪ ،‬ﻣﻦ ﻳـﻮم إﱃ ﺛﻼﺛـﺔ أﻳﺎم‬ ‫ﻛﺤـﺪ أﻗـﴡ«‪ ،‬ﻣﺸـﺮﻳﻦ إﱃ أن »ﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻬﻠﻜﻦ ﻳﺮﺟﻌـﻮن اﻟﺴـﻠﻌﺔ وﻫـﻲ‬ ‫ﻣﺘﺴـﺨﺔ أو ﰲ وﺿﻌﻴـﺔ ﺻﻌـﺐ أن ﻳﺘـﻢ‬ ‫ﻋﺮﺿﻬـﺎ ﻣﺮة أﺧﺮى ﻟﻠﺰﺑﺎﺋـﻦ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺘﺴـﺒﺐ ﻟﻬـﻢ ﰲ ﺧﺴـﺎﺋﺮ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ‬ ‫اﺗﻬﺎﻣﻬـﻢ ﺑﻌﺾ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻜﻦ ﺑﺎﺳـﺘﻐﻼل‬ ‫ﻓـﱰة اﻟﱰﺟﻴـﻊ واﻻﺳـﺘﺒﺪال ﻟﻴﺴـﺘﺨﺪم‬ ‫اﻟﺴـﻠﻌﺔ وﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻳﻐـﺮ رأﻳـﻪ ﻳﺮﺟﻌﻬـﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﺤـﻞ‪ .‬ﰲ ﺣـﻦ أﺑـﺪى ﻋـﺪد ﻗﻠﻴـﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺤـﺎل اﻟﺼﻐﺮة ﻣﺮوﻧﺔ ﻣﻊ ﻗﺮار اﻟﻮزارة‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻻﺳـﱰﺟﺎع ﰲ ﻧﻔﺲ اﻟﻴـﻮم ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﻻﻓﺘﻦ‬ ‫إﱃ أﻧﻬﻢ ﻟﻦ ﻳﺴـﻤﺤﻮا ﺑﻔـﱰة ﺗﺮﺟﻴﻊ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﻔﱰة«‪.‬‬

‫ﻣﺤﺎل ﺗﺘﺤﺎﻳﻞ ﻋﻠﻰ اﻟﻘﺮار‬ ‫ﺑـ »ﺑﻄﺎﻗﺎت اﻟﺸﺮاء«‬ ‫ﻛﺸـﻔﺖ اﻟﺠﻮﻟـﺔ ﺗﺤﺎﻳﻞ ﺑﻌـﺾ اﻤﺤﺎل ﻋـﲆ ﻗﺮار‬ ‫اﻟـﻮزارة ﺑﺤﺠﺰ اﻤﺒﻠﻎ ﻋﱪ ﺑﻄﺎﻗـﺎت ﺗﻤﻨﺢ ﻟﻠﻌﻤﻴﻞ‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺮﻳﺪ إرﺟﺎع اﻟﺴﻠﻌﺔ‪ ،‬واﺳﺘﺨﺪام ﻫﺬه اﻟﺒﻄﺎﻗﺔ‬ ‫ﻟﻠـﴩاء ﻣـﻦ اﻤﺤﻞ ﺧﻼل ﺳـﻨﺔ واﺣﺪة ﻣـﻦ ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫إﺻﺪارﻫﺎ‪ ،‬ﻣﻊ ﺳﻘﻮط ﺣﻘﻪ ﰲ اﻤﺒﻠﻎ ﺑﻌﺪ ﻣﺮور ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺴﻨﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ .‬أﻛـﺪ ﻟـ«اﻟـﴩق« ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﺳـﻌﺪ اﻟﺴـﻮﻳﻠﻢ‪ ،‬أن ﻗﺮار اﻟـﻮزارة ﻣﻠﺰم ﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫اﻤﺤـﺎل دون اﺳـﺘﺜﻨﺎء‪ ،‬وﻫـﻮ ﻗﺮار ﻳﺘﻤﺎﳽ ﻣـﻊ اﻟﻘﻮاﻧﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻜﻔﻞ ﻟﻠﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ ﺣﻘﻪ ﰲ إرﺟﺎع‬ ‫واﺳـﺘﺒﺪال اﻟﺴـﻠﻌﺔ«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ أن »ﺑﻌﺾ اﻤﺤﺎل ﺗﺘﺠﺎﻫﻞ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴـﻖ اﻷﻧﻈﻤﺔ واﻟﻘﺮارات«‪ .‬وأوﺿﺢ اﻟﺴـﻮﻳﻠﻢ‪ ،‬أﻧﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻖ اﻤﺴﺘﻬﻠﻚ ﴍﻋﺎ ً وﻧﻈﺎﻣﺎ ً إﻋﺎدة اﻟﺴﻠﻌﺔ واﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ‬ ‫ﺛﻤﻨﻬﺎ‪ ،‬ﺳـﻮاء ﻛﺎن ذﻟﻚ ﻷﻧﻪ ّ‬ ‫ﻏﺮ رأﻳـﻪ ﰲ اﻟﴩاء أو ﻟﻜﻮن‬ ‫اﻟﺴﻠﻌﺔ ﻣﻌﻴﺒﺔ أو ﻣﻐﺸﻮﺷﺔ أو ﻏﺮ ﻣﻄﺎﺑﻘﺔ ﻟﻠﻤﻮاﺻﻔﺎت«‪.‬‬

‫رﺋﻴﺲ »ﻣﻌﺎدن«‪ :‬اﻟﺸﺮﻛﺔ ﻣﺎﺿﻴﺔ ﻓﻲ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻟﻔﻮﺳﻔﺎت واﻟﻤﻨﻴﻮم واﻟﺬﻫﺐ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﻨﺔ اﻟﻠﻪ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻗﺎﻟـﺖ ﺑﺸـﺎﻳﺮ اﻤـﺮوان‬ ‫)إﻋﻼﻣﻴـﺔ( إن اﻤﺤـﺮرات‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻟﻬـﻦ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺎت‪ ،‬ﻟﻴـﺲ‬ ‫وﺟـﻮد ﻣﻠﻤـﻮس ﰲ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎدي ﻟﻌـﺪة أﺳـﺒﺎب‬ ‫ﻳﻮاﺟﻬﻨﻬـﺎ‪ ،‬أﺑﺮزﻫـﺎ اﻟﻈـﺮوف‬ ‫اﻟﻌﺎﺋﻠﻴـﺔ وﻋـﺎدات ﺑﻌـﺾ اﻷﴎ‬ ‫اﻟﺮاﻓﻀـﺔ ﻟﻌﻤﻞ اﻤـﺮأة‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ‬ ‫ﻋـﺪم ﺛﻘـﺔ اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﺼﺤﺎﻓﻴـﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻔﺘـﺎة‪ ،‬ﻟﻠﻌﻤـﻞ ﰲ اﻷﻗﺴـﺎم‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﺗﻤﻨـﺢ اﻟﺜﻘﺔ‬ ‫ﻟﻠﺮﺟـﺎل‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻴـﻞ اﻟﻔﺘﻴﺎت‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻴـﺎت ﻟﻠﻌﻤـﻞ ﰲ أﻗﺴـﺎم‬ ‫اﻤﺤﻠﻴـﺎت واﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻤﺠﺘﻤـﻊ‪،‬‬ ‫واﻻﺑﺘﻌﺎد ﻋﻦ أﻗﺴﺎم اﻻﻗﺘﺼﺎد‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫أﻧﻪ ﻻ ﻳﻨﺎﺳﺐ ﻃﺒﻴﻌﺔ اﻤﺮأة‪ .‬ودﻋﺖ‬ ‫»ﺑﺸـﺎﻳﺮ« ﻋـﲆ ﻫﺎﻣـﺶ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻤﻨﺘـﺪى اﻹﻋﻼﻣـﻲ اﻻﻗﺘﺼـﺎدي‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠـﻲ اﻟﺜﺎﻧـﻲ اﻟـﺬي ﻧﻈﻤﺘـﻪ‬ ‫ﻏﺮﻓـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﺑﺮﻋﺎﻳـﺔ وزﻳـﺮ‬ ‫اﻹﻋﻼم اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺧﻮﺟﺔ‪،‬‬ ‫إﱃ ﺗﻄﻮﻳـﺮ أداء اﻟﺼﺤﺎﻓﻴـﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺎت‪ ،‬وﻋﻘـﺪ اﻟـﺪورات‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺗﺪرﻳﺒﻬﻦ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺼﺤﺎﻓﻴـﺔ ﻟﻬـﻦ‪،‬‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ اﻷﻗﺴـﺎم اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺘﻌﺎون ﻣﺆﺳﺴـﺎﺗﻬﻦ وﻫﻴﺌﺔ ﻧﻘﺎﺑﺔ‬

‫اﻤﻬﻨﺪس اﻤﺪﻳﻔﺮ وﻣﺴﺆوﻟﻮ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﺠﺒﻴﻞ ﰲ ﺻﻮرة ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ ﻣﻊ اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ‬ ‫ﻋﺮﻋﺮ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺨﺪﻳﺮ‬

‫ﻏﺮﻓﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﻔﻴـﻦ واﻟﻐـﺮف اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ‪» :‬إذا ﺗﺤﻘـﻖ ﻫـﺬا اﻷﻣـﺮ‪،‬‬ ‫ﺳﺘﻜﺘﺴﺢ اﻹﻋﻼﻣﻴﺎت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺎت‬ ‫اﻟﺴﺎﺣﺔ‪ ،‬وﻳﺘﻔﻮﻗﻦ ﻋﲆ اﻹﻋﻼﻣﻴﺎت‬ ‫اﻷﺧﺮﻳﺎت«‪ ،‬ﻣﺸـﺮة إﱃ أن »إﺑﺪاع‬ ‫اﻤـﺮأة اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﻛﻔﺎءﺗﻬـﺎ‪،‬‬ ‫أوﺻﻼﻫﺎ أﺧﺮا ً إﱃ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي«‪ .‬وﺣـﴬ ﰲ اﻟﻘﺎﻋـﺔ‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ ﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﻨﺘﺪى اﻟﺬي‬ ‫اﺧﺘﺘـﻢ أﻣـﺲ اﻷول‪ 50 ،‬إﻋﻼﻣﻴـﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ اﻤﻘﺮوءة‬ ‫واﻤﺮﺋﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻬـﻢ ‪ 35‬إﻋﻼﻣﻴـﺔ‬

‫ﺳـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬و‪ 15‬إﻋﻼﻣﻴﺔ ﺧﻠﻴﺠﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺣﺮﺻﺖ ﻋﴩ ﺳـﻴﺪات أﻋﻤﺎل‬ ‫ﺳـﻌﻮدﻳﺎت ﻋﲆ اﻟﺤﻀﻮر‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪت ﺻﺎﺑﺮﻳـﻦ ﻋـﲇ‪،‬‬ ‫)إﻋﻼﻣﻴـﺔ ﺳـﺎﺑﻘﺔ( ﱠ‬ ‫أن أﻏﻠـﺐ‬ ‫اﻤﺤﺮرات اﻟﻼﺋﻲ ﻳﻌﻤﻠﻦ ﰲ اﻷﻗﺴﺎم‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪ ،‬ﻟﻴـﺲ ﻟﺪﻳﻬﻦ ﻣﻌﺮﻓﺔ‬ ‫ﺻﺤﻴﺤﺔ ﺑﻄﺮﻳﻘـﺔ ﺗﻐﻄﻴﺔ اﻤﺠﺎل‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎدي‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ ﱠ‬ ‫َ‬ ‫ﻳﻌﺘﻘﺪن‬ ‫»ﻫﻦ‬ ‫ﱠ‬ ‫أن ﻫـﺬه اﻟﺘﻐﻄﻴﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻣﺜﻞ‬ ‫أي ﺗﻐﻄﻴـﺔ‪ ،‬وﻫﺬا ﺧﻄـﺄ ﻛﺒﺮ؛ إذ‬ ‫ﻳﺠـﺐ ﻋـﲆ ﻣَ ـﻦ ﻳﻌﻤﻞ ﰲ اﻟﻘﺴـﻢ‬

‫اﻻﻗﺘﺼـﺎدي أن ﺗﻜﻮن ﻟﺪﻳﻪ ﺧﻠﻔﻴﺔ‬ ‫ﻋﻦ ﻣﺠـﺎل اﻷﻋﻤـﺎل اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﻜـﻮن ﻣﻠﻤً ـﺎ ﺑﺎﻤﺼﻄﻠﺤـﺎت‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ«‪.‬‬ ‫وأﻓـﺎدت ﺣﻨـﺎن اﻟﺪﻫـﺎم‬ ‫»ﻣﺴـﺘﺜﻤﺮة ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟـﱰاث‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي واﻟﺨﻠﻴﺠـﻲ وﻋﻀـﻮ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة ﺑﺠﻤﻌﻴﺔ اﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﺪﻣﺎم« ﱠ‬ ‫أن اﻤﺠـﺎل اﻻﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫ﺑـﻪ ﻧﻘﺺ ﻛﺒـﺮ؛ ﻷﻧـﻪ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻟﻪ‬ ‫ﺗﺨﺼﺺ ﺣﺘﻰ ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻹﻋﻼم‪،‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ‪» :‬إذا وﺟـﺪ اﻟﺘﺨﺼـﺺ‬

‫»ﺗﻜﺴﺎس إﻧﺴﺘﺮوﻣﻨﺘﺲ« ﺗﻄﻠﻖ ﺗﻘﻨﻴﺔ إﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﺪرﻳﺲ اﻟﻌﻠﻮم واﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺎت ﻓﻲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬ ‫ﺗﻌﻠـﻦ ﴍﻛـﺔ ﺗﻜﺴـﺎس‬ ‫إﻧﺴـﱰوﻣﻨﺘﺲ )‪ (TI‬ﻋـﱪ‬ ‫ﻣﺆﺗﻤـﺮ ﺻﺤﻔﻲ ﻳﻌﻘـﺪ ﺻﺒﺎح‬ ‫اﻷﺣـﺪ ﺑﻔﻨـﺪق اﻟﺮﻳـﺎض‬ ‫أﻧﱰﻛﻮﻧﺘﻨﻨﺘﺎل ﻋﻦ إﻃﻼق ﺗﻘﻨﻴﺔ‬ ‫إﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﺗﺴـﺘﺨﺪم ﻟﴩح وﺗﺪرﻳﺲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺎت واﻟﻌﻠـﻮم ﻟﻄﻼب اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﻌـﺎم‪ ،‬وﺗﺤـﻮي ﺗﻄﺒﻴﻘـﺎت ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﺗﺴـ���ﻋﺪ اﻤﻌﻠﻢ ﰲ اﻟﺨﺮوج ﻣﻦ اﻟﻨﻤﻂ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤـﻲ اﻟﺘﻘﻠﻴـﺪي‪ .‬واﻟﴩﻛـﺔ‬ ‫ﻣﺪرﺟﺔ ﺿﻤﻦ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﻓﻮرﺗﺸـﻦ ‪500‬‬ ‫وﻣﻌﺮوﻓﺔ ﺑﺘﻘﺪﻳﻤﻬﺎ اﻵﻻت اﻟﺤﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫اﻤﺤﻤﻮﻟـﺔ إﱃ اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﰲ ﻋﺎم ‪،1967‬‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ‪ ™TI-Nspire‬اﻟﺮاﺋـﺪة‬ ‫ﻟﻠﻤـﺮة اﻷوﱃ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟـﴩق‬ ‫اﻷوﺳـﻂ ﰲ اﻤﺪارس ﰲ ﺟﻤﻴﻊ أﻧﺤﺎء‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬وﻗـﺪ أﺛﺒﺘـﺖ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ‬

‫اﻟﺤﻠـﻮل‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻀﻢ اﻵﻟﺔ اﻟﺤﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫اﻤﺤﻤﻮﻟﺔ ™‪ TI-Nspire CX‬وﻧﻈﺎم‬ ‫إدارة اﻟﺼﻔـﻮف اﻟﺪراﺳـﻴﺔ اﻟﺘﻔﺎﻋﲇ‬ ‫‪ ،™TI-Navigator‬ﻛﻔﺎءﺗﻬـﺎ ﰲ‬ ‫ﺗﺤﺴـﻦ ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺘﻌﻠـﻢ ﰲ ﻣﺠﺎﻻت‬ ‫اﻟﻌﻠﻮم واﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺎت ﺟﻬﺎز إﻟﻜﱰوﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﻳﺄﺗـﻲ إﻃـﻼق ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ‪TI-‬‬ ‫‪ ™Nspire‬ﰲ وﻗﺖ ﺣﺴﺎس ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺣﻴﺚ ﺗﺸﺨﺺ اﻷﻧﻈﺎر إﱃ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺘﻌﻠﻴﻤـﻲ‪ .‬وﺗﺤﺘﻞ اﻤﺒﺎدرات‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﻟﺪﻋـﻢ وﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻗﺘﺼﺎد‬ ‫ﻗﺎﺋـﻢ ﻋﲆ اﻤﻌﺮﻓﺔ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺼﺪارة ﻣﻊ‬ ‫ﺗﺰاﻳﺪ ﻋﺪد اﻟﺴـﻜﺎن ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺴﺘﻤﺮ‬ ‫وﺑﻤﻌـﺪﻻت ﻋﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﻻ ﺗـﺰال‬ ‫اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﺗﺸـﻜﻞ ﺗﺤﺪﻳﺎ ً ﻛﺒﺮاً‪ .‬وﻳﻨﻈﺮ‬ ‫إﱃ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ أﻧﺤﺎء‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻛﻘﻄﺎع أﺳـﺎﳼ ﻟﻠﺘﻨﻮﻳﻊ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎدي وإﻳﺠـﺎد ﻓـﺮص اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫وﺗﻌﺪ اﻤﺒـﺎدرات اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻤﻞ ﻋﲆ رﻓﻊ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﻌﺎﻳـﺮ أﺳﺎﺳـﻴﺔ ﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺒﻼد‪ .‬وﺗﺄﻣﻞ ﺗﻜﺴﺎس إﻧﺴﱰوﻣﻨﺘﺲ‬ ‫أن ﺗﺆدي ﺣﻠﻮﻟﻬﺎ إﱃ دﻋﻢ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻫﺬه‬ ‫اﻷﻫﺪاف اﻷوﺳﻊ ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﻳﺄﺗﻲ‬ ‫إﻃـﻼق ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ‪™TI-Nspire‬‬ ‫ﺑﻌـﺪ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣـﻦ ﺑﺮاﻣـﺞ ﺗﺠﺮﻳﺒﻴﺔ‬ ‫ﻧﺎﺟﺤـﺔ ﺗـﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﻋـﱪ اﻤﺪارس‬ ‫ﰲ ﺟـﺪة وﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺨـﺮج‪ .‬وﻛﺎن رد‬ ‫ﻓﻌﻞ اﻟﻄﻼب واﻤﻌﻠﻤـﻦ إﻳﺠﺎﺑﻴﺎ ً ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺗﺠﺮﻳـﺐ أﺟﻬﺰة ™‪TI-Nspire CX‬‬ ‫اﻤﺤﻤﻮﻟـﺔ و ‪،™TI-Navigator‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺴﻤﺢ ﺑﺘﻄﺒﻴﻖ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻌﻘﺪة‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻔﺎﻫﻴـﻢ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ واﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﻮاﻗـﻒ ﺣﻘﻴﻘﻴـﺔ وواﻗﻌﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل اﻷﺷـﻜﺎل اﻟﺒﻴﺎﻧﻴـﺔ‪ .‬وﻗـﺪ ﺗﻢ‬ ‫اﻋﺘﻤـﺎد ﻫﺬه اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ ﰲ اﻤﺪارس‬ ‫اﻟﻨﻤﻮذﺟﻴـﺔ ﻣﻨﺬ ذﻟﻚ اﻟﺤﻦ‪ ،‬وﻳﺠﺮي‬ ‫اﻵن اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ ﻛﻮﺳـﻴﻠﺔ داﻋﻤﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﺪرﻳﺲ اﻤﻨﺎﻫﺞ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻤﻨﺎﺳـﺐ ﻤﺠـﺎل اﻻﻗﺘﺼـﺎد ﻣـﻦ‬ ‫اﻤﺆﻛﺪ ﺳـﺘﻨﺠﺢ اﻤﺮأة اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻪ‬ ‫ﻓﻴـﻪ‪ ،‬ﻓﻨﻈـﺮة اﻤﺠﺘﻤـﻊ أﺻﺒﺤﺖ‬ ‫ﻣﺘﻔﺘﺤﺔ اﻵن‪ ،‬وأﺻﺒـﺢ ﻋﻤﻞ اﻤﺮأة‬ ‫ﻣﺮﺣﱠ ﺒـﺎ ً ﺑﻪ«‪ .‬وﻗﺎﻟـﺖ‪» :‬اﻹﻋﻼﻣﻴﺎت‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻳﻜـﻦ ﻣﺘﺨﺼﺼﺎت‬ ‫ﺣﺘـﻰ وإن ﻟﻢ‬ ‫ﰲ ﻣﺠﺎﻟﻬـﻦ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ ﺣﻀﻮرﻫـﻦ‬ ‫واﻃﻼﻋﻬـﻦ ﺑﻤﺘﺎﺑﻌـﻪ اﻤﻨﺘﺪﻳـﺎت‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻷﺧﺒـﺎر اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ‬ ‫ﻓﺘﺢ ﻟﻬـﺎ اﻤﺠﺎل ﰲ ﻣﻌﺮﻓﻪ ﺳـﻮق‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدي وﻣﺘﻄﻠﺒﺎﺗﻪ«‪.‬‬

‫ﻛﺸﻒ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﴩﻛﺔ ﻣﻌﺎدن اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﺧﺎﻟـﺪ ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ اﻤﺪﻳﻔﺮ‪ ،‬ﺧـﻼل ﺣﻀﻮره أﻣﺲ‬ ‫ﺣﻔـﻞ ﺗﺨﺮﻳﺞ ﻃﻼب »ﻣﻌـﺎدن« ﰲ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬إن اﻟﴩﻛـﺔ ﻧﺠﺤـﺖ ﰲ رﻓـﻊ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻮﻇﻔـﻲ اﻟﴩﻛﺔ ﻣﻦ ‪ 900‬ﻣﻮﻇـﻒ ﰲ ‪2006‬‬ ‫اﱃ ‪ 4366‬ﻣﻮﻇﻔﺎ ﺣﺎﻟﻴﺎ ‪ % 66‬ﻣﻨﻬﻢ ﺳﻌﻮدﻳﻮن‪ ،‬وﰲ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﺎم ﺳﻴﺒﻠﻊ اﻟﻌﺪد ﺣﻮاﱄ ‪ 6000‬ﻣﻮﻇﻒ ﺑﺰﻳﺎدة‬ ‫ﻗﺪرﻫـﺎ ‪ 1700‬ﻣﻮﻇﻒ‪ .‬وأﻛﺪ أن اﻟﴩﻛﺔ ﺳﺘﺴـﺘﻤﺮ ﰲ‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ ﰲ أﻋﻤﺎﻟﻬﺎ ﻣﺎ ﻳﺘﻄﻠﺐ زﻳﺎدة ﺣﻮاﱄ ‪ 900‬ﻣﻮﻇﻒ‬ ‫ﺳﻨﻮﻳﺎ ﻟﻨﺼﻞ ﺑﻨﺴـﺒﺔ اﻟﺴﻌﻮدة إﱃ ﻣﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﲆ ‪٪ 80‬‬ ‫ﰲ اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟﻘﺮﻳﺐ إن ﺷﺎء اﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ أن اﻟﴩﻛﺔ ﺗﻀﻊ ﰲ ﻗﻤـﺔ أوﻟﻮﻳﺎﺗﻬﺎ ﺗﺪرﻳﺐ‬ ‫وﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﻜﻮادر اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻛﺮﻛﻴﺰة أﺳﺎﺳﻴﺔ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ اﻟﺘﻜﺎﻣـﲇ اﻟﺘـﻲ ﺗﻨﺘﻬﺠﻬـﺎ‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺸﺘﻤﻞ ﻋﲆ اﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻟﺪاﺧﲇ واﻟﺨﺎرﺟﻲ‬ ‫واﻟﺘﺪرﻳـﺐ ﻋـﲆ رأس اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﺑﻬﺪف ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬

‫اﻹدارﻳـﺔ وﺗﺮﺳـﻴﺦ ﺛﻘﺎﻓـﺔ اﻟﻌﻤﻞ وﺗﺼﻤﻴـﻢ اﻟﻬﻴﺎﻛﻞ‬ ‫اﻹدارﻳـﺔ ﻟﻀﻤـﺎن ﻓﻌﺎﻟﻴـﺔ اﻹدارة اﻟﻘﻴﺎدﻳـﺔ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫إدارات اﻟﴩﻛـﺔ ﻟﺘﺼﺒـﺢ واﺣـﺪة ﻣـﻦ أﻛـﱪ ﴍﻛﺎت‬ ‫اﻟﺘﻌﺪﻳـﻦ ﺑﺎﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن اﻟﴩﻛـﺔ ﻣﺎﺿﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳـﺮ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﰲ اﻟﻔﻮﺳـﻔﺎت واﻷﻤﻨﻴـﻮم واﻟﺬﻫﺐ‬ ‫واﻤﻌﺎدن اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺼﻞ ﺗﻜﺎﻟﻴﻔﻬﺎ إﱃ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 90‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف ﺑـﺄن ﺑﺮاﻣـﺞ اﻟﺘﺪرﻳـﺐ اﻧﻄﻠﻘـﺖ ﰲ‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ ﺑﺪاﻳﺔ ﻋﺎم ‪ 2008‬م‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل ﴍﻛﺔ ﻣﻌﺎدن‬ ‫ﻟﻠﻔﻮﺳـﻔﺎت أﺛﻨﺎء ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻹﻧﺸـﺎء ﻟﻠﻤـﴩوع ‪ ،‬ﺛﻢ ﺗﻢ‬ ‫ﺗﺄﺳـﻴﺲ اﻤﻌﻬﺪ اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﺘﻘﻨﻲ ﻟﻠﺘﻌﺪﻳﻦ ﺑﺎﻟﴩاﻛﺔ‬ ‫ﻣﻊ اﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ اﻟﺘﻘﻨﻲ واﻤﻬﻨﻲ وﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﻣﻴﺰوري‪ ،‬ﻣﺎ أﻓﴣ إﱃ ﺗﺄﻫﻴﻞ وﺗﺪرﻳﺐ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪2148‬‬ ‫ﻣﺘﺪرﺑﺎ‪ .‬روﻋﻲ ﰲ ﻫـﺬه اﻟﱪاﻣﺞ‪ ،‬إﻋﻄﺎء اﻷوﻟﻮﻳﺔ ﻷﺑﻨﺎء‬ ‫اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻟﺘﻲ ﺗﻮﺟﺪ ﺑﻬﺎ ﻣـﻮارد اﻟﴩﻛﺔ اﻟﺘﻌﺪﻳﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻌﻜـﺲ اﻫﺘﻤﺎم اﻟﴩﻛـﺔ ﺑﺘﺤﻘﻴﻖ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻤﺴـﺘﺪاﻣﺔ‬ ‫وﺗﺮﺳـﻴﺦ ﺳﻴﺎﺳـﺔ اﻟﴩﻛـﺔ اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﺎﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﰲ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻊ ﻗﺮب اﻤﻨﺎﺟﻢ‪.‬‬

‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺎت ﺑﺈﻳﺠﺎد ﻣﻨﺎﻓﺬ ﺗﺴﻮﻳﻘﻴﺔ ﻟﻤﻨﺘﺠﺎت اﻟﺤﺮف واﻟﺼﻨﺎﻋﺎت اﻟﻴﺪوﻳﺔ‬

‫ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن ﺧﻼل ﺗﺮؤﺳﻪ اﺟﺘﻤﺎع ﺗﻨﻤﻴﺔ وﺗﻄﻮﻳﺮاﻟﺤﺮف واﻟﺼﻨﺎﻋﺎت اﻟﻴﺪوﻳﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺳـﺘﻌﺮض اﻻﺟﺘﻤـﺎع اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻟ ّﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻹﴍاﻓﻴـﺔ ﻟﻠﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫وﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻟﺤـﺮف واﻟﺼﻨﺎﻋـﺎت‬ ‫اﻟﻴﺪوﻳـﺔ‪ ،‬ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن‬ ‫ﺑﻦ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛـﺎر‪ ،‬اﻤﻬﺎم‬ ‫اﻟﺘﻲ أﻧﺠﺰﻫﺎ ﺧﻼل اﻟﻔﱰة اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ‬

‫اﺳـﺘﻜﻤﺎل اﻟﺒﻨﺎء اﻤﺆﺳـﴘ واﻟﺪﻋﻢ اﻟﻔﻨﻲ‬ ‫ﻟﻠﱪﻧﺎﻣﺞ‪ ،‬واﻋﺘﻤـﺎد ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﻌﻤﻞ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﺤﺮف واﻟﺼﻨﺎﻋﺎت اﻟﻴﺪوﻳﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ أﻗﺮﻫـﺎ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟـﻮزراء ﻣﺆﺧـﺮا‪،‬‬ ‫وﺗﺄﺳـﻴﺲ اﻤﻮﻗﻊ اﻟﺘﻔﺎﻋﲇ ﻷﻋﻀﺎء اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻹﴍاﻓﻴـﺔ ﻟﻠﱪﻧﺎﻣـﺞ‪ .‬وأﻛـﺪ اﻤﺠﺘﻤﻌـﻮن‬ ‫أﻫﻤﻴﺔ ﺗﺄﺻﻴﻞ اﻟﺤﺮف‪ ،‬وﻗﴫ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ ﻋـﲆ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ‪ ،‬وإﻳﺠـﺎد ﻣﻨﺎﻓـﺬ‬ ‫ﺗﺴـﻮﻳﻘﻴﺔ ﻤﻨﺘﺠﺎت اﻟﺤـﺮف واﻟﺼﻨﺎﻋﺎت‬

‫اﻟﻴﺪوﻳـﺔ ﺑﻤﺎ ﻳﺘـﻼءم ﻣﻊ اﻟﺘﻮﺟﻴـﻪ اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫اﻟﻜﺮﻳـﻢ ﺑـﺄن ﺗﻜـﻮن ﻫﺪاﻳـﺎ اﻟﺪوﻟـﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻨﺘﺠﺎت اﻟﺤﺮﻓﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﻣﺎ ﻳﺘﻄﻠﺒﻪ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴـﻖ ﻫﺬا اﻟﺘﻮﺟﻴـﻪ اﻟﺮاﺋﺪ ﻣـﻦ ارﺗﻘﺎ ٍء‬ ‫ﺑﺠﻮدة اﻤﻨﺘﺞ‪ ،‬وﺿﻤﺎن اﺳﺘﻔﺎدة اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﺗﺤﻘﻴـﻖ ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻬـﻢ ﻋﻮاﺋـﺪ‬ ‫اﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ ﺗﺸـﺠﻌﻬﻢ ﻋﲆ اﻻﺳـﺘﻤﺮار ﰲ‬ ‫ﻣﻤﺎرﺳﺔ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺤﺮﰲ ﺑﺸﺘﻰ أﻧﻮاﻋﻪ‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫اﺳﺘﻌﺮﺿﺖ اﻟﻠﺠﻨﺔ ﰲ اﺟﺘﻤﺎﻋﻬﺎ ﻣﺎ ﻗﺎم ﺑﻪ‬

‫)واس(‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﰲ ﺳﺒﻴﻞ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت‬ ‫اﻟﺨﺮﻳـﺔ اﻤﻬﺘﻤـﺔ ﺑﺎﻟﺤـﺮف واﻟﺼﻨﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﻴﺪوﻳﺔ‪ ،‬وﺗﻨﻈﻴﻢ ورش اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻴﺔ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻟﺮﺣﻼت اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻗﺎم ﺑﻬﺎ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﺳـﺘﻄﻼع‬ ‫اﻟﺨـﱪات واﻟﺘﺠﺎرب اﻟﺪوﻟﻴـﺔ اﻟﻨﺎﺟﺤﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺎل اﻟﺤﺮف واﻟﺼﻨﺎﻋﺎت اﻟﻴﺪوﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺷﻤﻠﺖ زﻳﺎرة ﻛﻞ ﻣﻦ اﻤﻐﺮب وإﻳﺮﻟﻨﺪا‪.‬‬


‫دﻗﻴﻖ »اﻟﻘﺮﻳﺎت«‬ ‫ﻳﻨﻘﻄﻊ ‪٢٥‬‬ ‫ﻳﻮﻣ ًﺎ ﻓﻲ اﻟﻌﺎم‪..‬‬ ‫ودﺑﻲ اﻟﻤﺼﺪر‬ ‫ا¯ول ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬

‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫اﻟﻘﺮﻳﺎت ‪ -‬ﺑﺪر اﻤﺪﻫﺮش‬ ‫ﻳﻨﻘﻄﻊ اﻟﺪﻗﻴﻖ ﻣﺮ ًة واﺣﺪ ًة ﰲ ﻛﻞ‬ ‫ﻋﺎم ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻘﺮﻳﺎت‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻳﺼﻞ اﻻﻧﻘﻄـﺎع إﱃ ‪ 25‬ﻳﻮﻣﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫ﺣﺴـﺐ اﻤﻮرد ﰲ ﻇـﻞ ﻣﻄﺤﻨﺘﻦ‬ ‫ﻣﺘﻮﻓﺮﺗﻦ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﺎﺳـﺘﺜﻨﺎء‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻤﺆﺳ َﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫اﻤﺘﻌﻬﱢ ﺪﻳـﻦ ﻣـﻦ‬ ‫ﻟﺼﻮاﻣـﻊ اﻟﻐﻼل وﻣﻄﺎﺣـﻦ اﻟﺪﻗﻴﻖ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﺮﻳـﺎت‪ ،‬وﻋﺪدﻫﻢ ﺛﻼﺛـﺔ ﻣﺘﻌﻬﺪﻳﻦ‪،‬‬

‫ﺣﻴـﺚ ﱢ‬ ‫ﻳﻮﻓـﺮو َن ﻓﻘـﻂ دﻗﻴـﻖ اﻟﺒﻮدرة‬ ‫واﻟـﱪ اﻟﻌﺎدي ﻣـﻦ ﺻﻮاﻣـﻊ اﻟﺠﻮف‪،‬‬ ‫ﻳﺘـ ﱡﻢ ﺗﻮزﻳﻌﻬﺎ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻤﺴـﺘﻮدﻋﺎت‬ ‫اﻟﻜﺒﺮة ﻟﻠﻤﺘﻌﻬﺪ اﻟـﺬي ﻳﺨﻀﻊ ﴏﻓﻪ‬ ‫ﻻﺷـﱰاﻃﺎت رﺧﺺ اﻤﺨﺎﺑـﺰ ورﺧﺺ‬ ‫اﻟﺤﻠﻮﻳـﺎت‪ .‬وﻳﻜﺜﺮ اﻟﻄﻠـﺐ ﰲ اﻟﻘﺮﻳﺎت‬ ‫ﻋـﲆ دﻗﻴـﻖ دﺑـﻲ ﺑﺴـﻌﺮ ‪ 115‬رﻳﺎﻻ ً‬ ‫ﻟﻜﻴﺲ زﻧﺔ ‪ 40‬ﻛﻴﻠﻮ‪ ،‬واﻟﺪﻗﻴﻖ اﻷﺳﱰاﱄ‬ ‫اﻤﻨﺸـﺄ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﺪﻗﻴـﻖ اﻟﱰﻛﻲ‬ ‫ﺑﺴﻌﺮ ‪ 145‬رﻳﺎﻻً‪ .‬ﻋﻦ اﻟﺴﻮق اﻟﺴﻮداء‬

‫ﻟﻠﺪﻗﻴﻖ‪ ،‬ﻓﻬﻲ ﺗﺒﺪأ ﰲ ﻣﻨﺘﺼﻒ ﺷـﻌﺒﺎن‬ ‫ﻗﺒـﻞ دﺧـﻮل رﻣﻀـﺎن وﺗﺒـﺪأ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻮﻗﻮف أﻣﺎم ﻣﺤﻼت ﺑﻴﻊ ﻣﺴﺘﻠﺰﻣﺎت‬ ‫اﻟﺸﻬﺮ اﻟﻜﺮﻳﻢ‪ ،‬وﻳﻘﻮﻣﻮن ﺑﺒﻴﻊ اﻟﺪﻗﻴﻖ‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﻴﻠﻮ واﻷﻏﻠﺐ وﺟﻮدﻫﻢ ﺑﻜﺜﺮة ﺑﺠﻮار‬ ‫ﻣﺼﺎﻧﻊ اﻟﺼﻮاﻣـﻊ واﻟﻐﻼل‪ .‬ﻛﻤﺎ ﻳﻌﺘﱪ‬ ‫اﻟﺪﻗﻴـﻖ ذات ﺻﻼﺣﻴـﺔ‪ ،‬وﻣﺪﺗـﻪ ﻋﺎم‪،‬‬ ‫وﺑﻌﺪ ﺷﻬﺮﻳﻦ ﻣﻦ اﻟﺘﻐﻠﻴﻒ ﻳﺒﺪأ ﺑﻨﻘﺺ‬ ‫اﻟﻮزن ﻟﺠﻔـﺎف اﻟﺮﻃﻮﺑﺔ داﺧﻞ اﻟﻜﻴﺲ‬ ‫وﻳﺼﻌﺐ ﺗﺨﺰﻳﻨﻪ‪ ،‬ﺗﺨﻮﻓﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺴﻮس‪.‬‬

‫‪27‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫اﻟﻘﺎﻫـﺮة ‪ -‬روﻳﱰز ﺗﺮاﺟﻊ ﺳـﻌﺮ اﻟﺠﻨﻴﻪ اﻤﴫي إﱃ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫ﻗﻴـﺎﳼ أﻣﺎم اﻟﺪوﻻر ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻼت ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻦ اﻟﺒﻨﻮك ﺑﻌﺪ ﻣﺰاد ﻟﺒﻴﻊ‬ ‫اﻟﻌﻤﻠـﺔ اﻟﺼﻌﺒﺔ أﻣﺲ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ أﺣﺠﺎم اﻟﺘﺪاول ﻛﺎﻧـﺖ ﻣﻨﺨﻔﻀﺔ‪،‬‬ ‫إذ ﺧﻔﻀﺖ اﻟﺴـﻠﻄﺎت ﺿﺦ اﻟﺪوﻻرات ﰲ اﻟﺴـﻮق‪ .‬وﺟﺮى ﺗﺪاول‬ ‫اﻟﺠﻨﻴﻪ ﺑﺴـﻌﺮ ‪ 6.73‬ﺟﻨﻴﻪ ﻟﻠـﺪوﻻر ﺑﻌﺪ أن ﺑـﺎع اﻟﺒﻨﻚ اﻤﺮﻛﺰي‬ ‫‪ 38.3‬ﻣﻠﻴـﻮن دوﻻر‪ ،‬واﻧﺨﻔﺾ أﻗﻞ ﺳـﻌﺮ ﻣﻘﺒﻮل إﱃ ‪6.7204‬‬ ‫ﺟﻨﻴـﻪ ﻣﴫي ﻟﻠـﺪوﻻر‪ ،‬ﺑﺎﻤﻘﺎرﻧﺔ ﻣـﻊ ‪ 6.7188‬ﺟﻨﻴـﻪ ﰲ وﻗﺖ‬ ‫ﺳـﺎﺑﻖ ﻫﺬا اﻷﺳـﺒﻮع‪ .‬وﻫﺬا ﻫﻮ اﻤﺰاد اﻟﺜﺎﻧﻲ واﻟﻌﴩون ﻣﻨﺬ أن‬ ‫ﺑﺪأ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻨﻈﺎم ﻋﻄﺎءات اﻟﻌﻤﻠﺔ اﻟﺼﻌﺒﺔ ﰲ دﻳﺴـﻤﱪ اﻤﺎﴈ ﰲ‬ ‫إﻃﺎر ﺟﻬﻮد ﻟﻠﺴﻴﻄﺮة ﻋﲆ ﻫﺒﻮط اﻟﻌﻤﻠﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻟﺴﻠﻄﺎت ﺧﻔﻀﺖ‬ ‫اﻟﻜﻤﻴﺎت اﻤﻌﺮوﺿﺔ ﻣﻦ اﻟﺪوﻻر ﰲ اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﺎﴈ‪ .‬ﻟﻜﻦ ﺳـﻌﺮ‬ ‫اﻟﻌﻤﻠـﺔ اﻤﺤﻠﻴﺔ اﺳـﺘﻤﺮ ﰲ اﻟﱰاﺟـﻊ ﻣﺪﻓﻮﻋﺎ ً ﺑﺎﻟﻄﻠـﺐ اﻟﺬي دﻓﻊ‬ ‫اﻤﴫﻳﻦ ﻟﴩاء اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﺪوﻻر ﻣﻦ اﻟﺴﻮق اﻟﺴﻮداء‪.‬‬

‫أﻇﻬﺮت أرﻗﺎم رﺳـﻤﻴﺔ‪ ،‬أﻣﺲ‪،‬‬ ‫أن ﻣﻌـﺪﻻت اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﰲ ﺗﻮﻧﺲ‬ ‫ﺗﺮاﺟﻌـﺖ ﰲ ﻋـﺎم ‪ 2012‬إﱃ‬ ‫‪ ،%16.7‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﻣﻊ ‪%18.9‬‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﺎم اﻤـﺎﴈ‪ ،‬ﻣﺪﻓﻮﻋﺔ‬ ‫ﺑﺎرﺗﻔﺎع ﰲ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﻌﻬﺪ اﻹﺣﺼـﺎء اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ إن‬ ‫ﻧﺴﺒﺔ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﺗﺮاﺟﻌﺖ ﻣﻦ ‪%18.9‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 5‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 15‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (439‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺧﺒﺮاء ﻳﻨﺘﻘﺪون ﺗﺠﺮﺑﺔ إﻧﺸﺎء اﻟﺴﺪود‬ ‫وﻳﻄﺎﻟﺒﻮن ﺑﺈﻋﺎدة ﺗﻘﻴﻴﻤﻬﺎ ﻗﺒﻞ ﺑﻨﺎء اﻟﻤﺰﻳﺪ‬

‫ﺑﺮوﻛﺴـﻞ ‪ -‬وﻛﺎﻻت ﻛﺸـﻔﺖ اﻤﻔﻮﺿﻴﺔ اﻷوروﺑﻴﺔ ﰲ ﺑﺮوﻛﺴـﻞ‪،‬‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬ﻋﻦ ﻣﴩوﻋﻬﺎ اﻟﺮاﻣﻲ إﱃ ﻓﺮض رﺳﻮم ﻋﲆ اﻤﻌﺎﻣﻼت اﻤﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫وأوﺿﺤـﺖ أن اﻟﺮﺳـﻮم ﺳـﻴﺘﻢ ﻓﺮﺿﻬـﺎ داﺧﻞ ‪ 11‬دوﻟـﺔ ﻣﻨﺘﻤﻴﺔ‬ ‫ﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻴﻮرو أﻋﻠﻨﺖ رﻏﺒﺘﻬﺎ اﻟﻄﻮﻋﻴﺔ ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻴﻬﺎ‪ .‬وﺳﺘﻔﺮض‬ ‫اﻟﺮﺳـﻮم ﻋﲆ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻨﺘﺠـﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺘـﻢ إﺻﺪارﻫﺎ وﺑﻴﻌﻬﺎ‬ ‫وﴍاﺋﻬـﺎ داﺧﻞ وﺑﻦ ﻫﺬه اﻟﺪول‪ ،‬ﻣﻤـﺎ ﻳﺠﻌﻠﻬﺎ ﺗﺠﻨﻲ ﻣﺎ ﺑﻦ ‪30‬‬ ‫إﱃ ‪ 35‬ﻣﻠﻴﺎر ﻳﻮرو‪ .‬وﻣﻦ اﻤﻘﺮر أن ﺗﻔﺮض ﻛﻞ ﻣﻦ ﻓﺮﻧﺴـﺎ‪ ،‬أﻤﺎﻧﻴﺎ‪،‬‬ ‫إﻳﻄﺎﻟﻴﺎ‪ ،‬إﺳـﺒﺎﻧﻴﺎ‪ ،‬ﺑﻠﺠﻴﻜﺎ‪ ،‬اﻟﱪﺗﻐﺎل‪ ،‬ﺳـﻠﻮﻓﻴﻨﻴﺎ‪ ،‬اﻟﻨﻤﺴﺎ‪ ،‬اﻟﻴﻮﻧﺎن‪،‬‬ ‫ﺳـﻠﻮﻓﺎﻛﻴﺎ‪ ،‬وإﺳـﺘﻮﻧﻴﺎ‪ ،‬ﻫﺬه اﻟﺮﺳـﻮم‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻌـﺎرض اﻟﺪاﻧﻤﺎرك‬ ‫واﻟﺴـﻮﻳﺪ وﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴـﺎ ﺑﻘﻮة ﻫـﺬه اﻟﺨﻄـﻮة‪ .‬وﻻ ﺗﺸـﺎرك أﻳﺮﻟﻨﺪا‬ ‫وﻟﻜﺴﻤﺒﻮرج ﰲ ﻓﺮض ﻫﺬه اﻟﺮﺳﻮم رﻏﻢ اﻧﺘﻤﺎﺋﻬﻤﺎ ﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻴﻮرو‬ ‫ووﺟﻮد ﺷﻜﻮك ﺑﺸﺄن ﺗﻐﺎﻓﻠﻬﺎ ﻋﻦ ﺣﺎﻻت اﻟﺘﻬﺮب اﻟﴬﻳﺒﻲ‪.‬‬

‫ﻃﻮﻛﻴﻮ ‪ -‬روﻛﺎﻻت ﺳـﺠﻞ اﻻﻗﺘﺼـﺎد اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻲ ﻟﻠﺮﺑﻊ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘـﻮاﱄ اﻧﻜﻤﺎﺷـﺎ ً ﻣﻠﺤﻮﻇﺎ ً ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %0.4‬ﰲ اﻟﺮﺑـﻊ اﻷﺧﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ ،2012‬ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺿﻌﻒ اﻟﺼﺎدرات واﻻﺳﺘﺜﻤﺎر‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻟﻨﺎﺗﺞ اﻤﺤﲇ‬ ‫اﻹﺟﻤـﺎﱄ ﻟﻠﻌﺎم اﻤﺎﴈ ﺷـﻬﺪ ﻟﻠﻤـﺮة اﻷوﱃ ﻣﻨﺬ ﺳـﻨﺘﻦ ارﺗﻔﺎﻋﺎ ً‬ ‫ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ .%1.9‬وأرﺟﻌـﺖ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻫﺬا اﻻﻧﻜﻤـﺎش إﱃ ﺿﻌﻒ‬ ‫اﻟﻄﻠـﺐ اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻋـﲆ اﻤﻨﺘﺠـﺎت اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ ﺗﺮاﺟﻊ ﻗﻴﻤﺔ‬ ‫اﻟﺼﺎدرات واﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات‪ .‬وذﻛـﺮت أن اﻟﻨﺎﺗﺞ اﻤﺤﲇ اﻹﺟﻤﺎﱄ ﰲ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﻔﱰة ﺗﺮاﺟﻊ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %0.1‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎﻟﺮﺑﻊ اﻟﺬي ﺳـﺒﻘﻪ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ أﻧﻪ ﻛﺎن ﻣﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ أن ﻳﺴﺠﻞ ارﺗﻔﺎﻋﺎ ً ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪.%0.2‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﺳـﺠﻠﺖ اﻟﺼـﺎدرات اﻟﱰاﺟﻊ اﻷﻛـﱪ وﻫﻮ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪%3.7‬‬ ‫ﰲ ﻇـﻞ اﻟﻮﺿـﻊ اﻻﻗﺘﺼﺎدي اﻟﺨﺎرﺟـﻲ اﻤﺘﺒﺎﻃﺊ‪ ،‬أﻣﺎ اﺳـﺘﺜﻤﺎر‬ ‫رؤوس اﻷﻣﻮال ﻓﱰاﺟﻊ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ .%2.6‬وارﺗﻔﻊ إﻧﻔﺎق اﻤﺴﺘﻬﻠﻜﻦ‬ ‫اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﻦ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %0.4‬ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﺰﻳـﺎدة ﻣﺒﻴﻌﺎت ﻣﻼﺑﺲ ﻓﺼﻞ‬ ‫اﻟﺸـﺘﺎء‪ ،‬وﺳـﺠﻞ اﻟﻨﺎﺗـﺞ اﻤﺤﲇ اﻹﺟﻤـﺎﱄ ﻟﻌـﺎم ‪ 2012‬ﺑﻜﺎﻣﻠﻪ‬ ‫ارﺗﻔﺎﻋﺎ ً ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ %1.9‬وﻫﻮ اﻻرﺗﻔﺎع اﻷول ﻣﻨﺬ ﺳﻨﺘﻦ‪.‬‬

‫ﻣﺆﺷﺮ »ﻛﻮﻳﺖ ‪ «١٥‬ﻳﻐﻠﻖ ﻋﻠﻰ ارﺗﻔﺎع‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺖ ‪ -‬واس أﻏﻠـﻖ ﻣـﺆﴍ )ﻛﻮﻳﺖ ‪ (15‬ﻋـﲆ ارﺗﻔـﺎع ﻗﺪره‬ ‫‪ 2.79‬ﻧﻘﻄـﺔ‪ ،‬ﰲ ﻧﻬﺎﻳـﺔ ﺗﺪاوﻻت أﻣـﺲ‪ ،‬ﻟﻴﺒﻠﻎ ﻣﺴـﺘﻮى ‪1031.6‬‬ ‫ﻧﻘﻄﺔ‪ .‬وأﻏﻠﻖ اﻤﺆﴍ اﻟﺴـﻌﺮي ﻋـﲆ ارﺗﻔﺎع ﻗـﺪره ‪ 13.32‬ﻧﻘﻄﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻴﺒﻠﻎ ﻣﺴـﺘﻮى ‪ 6397.64‬ﻧﻘﻄـﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ أﻏﻠﻖ اﻤـﺆﴍ اﻟﻮزﻧﻲ ﻋﲆ‬ ‫ارﺗﻔـﺎع ﻗـﺪره ‪ 1.16‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬ﻟﻴﺼـﻞ إﱃ ﻣﺴـﺘﻮى ‪ 429.55‬ﻧﻘﻄﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﻠﻐـﺖ ﻛﻤﻴﺔ اﻷﺳـﻬﻢ اﻤﺘﺪاوﻟﺔ ﻋﻨـﺪ اﻹﻏﻼق ﻧﺤـﻮ ‪ 548.3‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﺳـﻬﻢ‪ ،‬ﺑﻘﻴﻤﺔ ﺑﻠﻐﺖ ﺣﻮاﱄ ‪ 43.2‬ﻣﻠﻴﻮن دﻳﻨـﺎر ﻛﻮﻳﺘﻲ‪ ،‬ﻧﻔﺬت ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ‪ 8300‬ﺻﻔﻘﺔ ﻧﻘﺪﻳﺔ‪.‬‬

‫ﻧﺨﻴﻞ أﺻﺎﺑﻪ اﻟﺠﻔﺎف ﰲ ﻗﺮﻳﺔ اﻟﻮﺳﻴﻄﺎء ﻧﺘﻴﺠﺔ إﻧﺸﺎء اﻟﺴﺪود‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ آل ﺳﻠﻄﺎن‬ ‫ﻃﺎﻟـﺐ ﺧـﱪاء وﻣﺨﺘﺼـﻮن ﰲ اﻟﺸـﺄن‬ ‫اﻟﺰراﻋـﻲ‪ ،‬ﺑـﴬورة إﻋﺎدة ﺗﻘﻴﻴـﻢ ﺗﺠﺮﺑﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺪود اﻟﺘﻲ ﺗﻢ إﻧﺸـﺎؤﻫﺎ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻗﺒﻞ‬ ‫‪ 57‬ﻋﺎﻣﺎ ً ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ إﻫﺪار اﻷﻣﻮال ﻋﲆ إﻧﺸﺎء‬ ‫وﺗﻨﻔﻴﺬ ﺳـﺪود ﺟﺪﻳﺪة‪ ،‬ﻋﻘـﺐ إﻋﻼن وزﻳﺮ‬ ‫اﻤﻴـﺎه واﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺤﺼﻦ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬ ‪ 91‬ﺳـﺪًا إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ‪ 422‬ﺳﺪًا ﺗﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪﻳـﻦ ﻋـﲆ اﻟـﴬر اﻟـﺬي ﺳـﺒﺒﺘﻪ اﻟﺴـﺪود‬ ‫ﻟﻠﺤﻘـﻮل اﻟﺰراﻋﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻊ ﺗﻔﺎوت وﻗﻠـﺔ ﻛﻤﻴﺔ ﻣﻴﺎه‬ ‫اﻷﻣﻄﺎر اﻤﺘﺴﺎﻗﻄﺔ ﺳﻨﻮﻳًﺎ ﺑﻦ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻟﺒﻼد‪.‬‬ ‫و ﻗﺪ ﺛﺒﺖ ﺗﴬر ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻘﺮى اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮم‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺰراﻋﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺟﺮاء إﻧﺸـﺎء اﻟﺴﺪود‪ ،‬وﻟﻢ‬ ‫ﺗﻘﻢ اﻟﺴﺪود ﻋﲆ ﺧﺪﻣﺘﻬﺎ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻢ ﻋﻤﻠﻬﺎ‬ ‫ﰲ أﻋﺎﱄ اﻷودﻳﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ أﻛﺪه ﻟـ »اﻟﴩق« رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻗﺴـﻢ اﻹرﺷـﺎد اﻟﺰراﻋﻲ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﺳـﻌﻮد‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸـﺎﻳﻊ ﻋﻨﺪ زﻳﺎرﺗـﻪ ﻟﻌﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﺮى اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﲆ اﻟﺰراﻋﺔ‪ ،‬ﻣﻨﺘﻘﺪا ً اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻢ ﻋﻤـﻞ اﻟﺴـﺪود ﺑﻬـﺎ وﺗـﴬر اﻤﺰارع‬ ‫واﻤﺰارﻋﻦ ﻣﻦ إﻧﺸﺎﺋﻬﺎ‪ .‬وﻗﺎل إن اﻟﺴﺪود ﺣﺠﺒﺖ‬ ‫اﻟﺴـﻴﻮل ﻋﻦ اﻟﺠﺮﻳﺎن وﻣﻨﻌـﺖ ﺗﻐﺬﻳﺘﻬﺎ ﻟﻸودﻳﺔ‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻛﺎن ﺟﺮﻳﺎن اﻟﺴﻴﻮل ﰲ اﻷودﻳﺔ ﻳﻐﺬي اﻵﺑﺎر‪،‬‬ ‫وﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﺴﺪود اﻟﺘﻲ ﻣﺎﺗﺖ اﻟﻘﺮى ﺗﺤﺘﻬﺎ »ﺳﺪ‬ ‫ﻗﺮﻳﺔ اﻟﻮﺳـﻴﻄﺎء ﰲ ﺣﺎﺋﻞ‪ ،‬وﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺴـﺪود ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻴـﺺ ورﺿﻮى وﺳـﺪ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮوﺿﺔ‪ ،‬وﺳـﺪ‬ ‫ﻗﺮﻳﺔ اﻤﺴـﺘﺠﺪة وﺳـﺪود ﻗﺮﻳﺔ ﻗﻔـﺎر وﺗﻮارن«‪،‬‬ ‫ﻣﻌﺘـﱪا ً أن ﻫـﺬا دﻟﻴـﻞ ﻋﲆ أن اﻟﺴـﺪود ﻟﻴﺴـﺖ‬ ‫ﺣﻼً ﻧﺎﺟﺤً ـﺎ وﺻﺎﻟﺤﺎ ً ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻟﻘـﺮى ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﻓﻜﻞ اﻟﻘﺮى اﻟﺘﻲ ﺗـﻢ ذﻛﺮﻫﺎ إن ﻟﻢ ﻳﻜﻦ‬ ‫ﻣﺎت ﻧﺨﻴﻠﻬـﺎ وﻫﺎﺟﺮ أﻫﻠﻬﺎ ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﺘﴬر ﻣﻦ‬

‫اﻟﺴـﻴﻮل‪ ،‬ﻓﻬﻲ اﻵن ﺗﺤﺘﴬ‪.‬‬ ‫وﻟـﻢ ﻳﻮاﻓﻖ اﻟﻌﻀـﻮ اﻤﻨﺘﺪب ﻤﺮﻛـﺰ أﺑﺤﺎث‬ ‫وﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﺰراﻋﺔ اﻤﺴﺘﺪاﻣﺔ‬ ‫»اﺳـﺘﺪاﻣﺔ« اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺤﺮﺑﻲ‪،‬‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺎ ذﻫﺐ إﻟﻴﻪ اﻟﺸـﺎﻳﻊ ﻣﻦ أﺛﺮ اﻟﺴـﺪود ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺰراﻋﺔ‪ .‬وﻗﺎل إن اﻟﺴـﻴﻮل ﻗﺪ ﺗﺠﺮف ﻣﺎ ﻳﻘﺎﺑﻠﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺰارع وﺗﺤﻘـﻖ أﴐارا ً ﻛﺒﺮة وﻻ ﻳﺴـﺘﻔﺎد‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻴﺎه اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺠـﻪ إﱃ اﻷﻣﺎﻛﻦ اﻟﺒﻌﻴﺪة‪ ،‬ورﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﺴـﺘﻔﺎد ﻣﻨﻬﺎ اﺳﺘﻔﺎدة ﺟﺰﺋﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ ﰲ‬ ‫ﺣﺎل ﻋﺪم وﺟﻮد اﻟﺴﺪود ﻳﺒﻘﻰ اﻤﻜﺎن ﺗﺤﺖ ﺗﻬﺪﻳﺪ‬ ‫ﺧﻄﺮ اﻟﺴـﻴﻮل واﻟﺘﻌﺮض ﻟﻬـﺎ وﴎﻋﺔ ﴎﻳﺎﻧﻬﺎ‬ ‫ورﺑﻤﺎ ﺗﺠـﺮي اﻤﻴﺎه ﺑﻌﻴﺪًا ﻋـﻦ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﺰارع‪،‬‬ ‫وﰲ ﻛﻞ اﻟﺤـﺎﻻت ﺗﻮﺟﺪ اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺎت واﻟﺴـﻠﺒﻴﺎت‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻓﺎﺋﺪة اﻟﺴﺪود ﺗﺘﻠﺨﺺ ﰲ ﺗﺠﻨﻴﺐ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫واﻤﺰارﻋـﻦ ﺧﻄﻮرة ﴎﻳﺎن اﻟﺴـﻴﻮل اﻟﻘﻮﻳﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻷودﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ أدرج اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺗﺮﻛـﻲ اﻟﺮﺷـﻴﺪ‬ ‫اﻤﺘﺨﺼـﺺ ﰲ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺰراﻋﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺰارع اﻟﻘﺮى‬ ‫اﻤﺘـﴬرة ﺿﻤﻦ »اﻟﻀﺤﺎﻳﺎ اﻤﺘﻮﻗﻌﺔ« ﻟﺴـﻠﺒﻴﺎت‬ ‫اﻟﺴـﺪود واﻋﺘﱪه ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ ﻟﻠﺨﻄﺔ اﻟﺸﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﻟﴫف اﻟﺨﻄﺮ اﻤﺤﺘﻤﻞ ﻋﻦ ﺟﺮف اﻟﺴﻴﻮل ﻟﻬﺬه‬ ‫اﻟﻘﺮى‪ .‬وﻗـﺎل‪ :‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺘـﻢ ﺑﻨﺎء اﻟﺴـﺪ واﻤﺰرﻋﺔ‬ ‫ﺗﻜـﻮن ﻣﻮﺟـﻮدة ﻋـﲆ اﻟـﻮادي‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ ﻳﻤﻨـﻊ‬ ‫اﻟﺴـﺪ اﻤﺎء ﻣﻦ اﻟﻮﺻﻮل‪ ،‬ﻓﻤـﻦ اﻤﺆﻛﺪ أن اﻤﺰارع‬ ‫وﻣﺰرﻋﺘﻪ ﺳـﻴﻠﺤﻘﻬﻤﺎ اﻟﴬر‪ ،‬ﻟﻜـﻦ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن‬ ‫ﺗﻘـﺎس ﺗﺠﺮﺑﺔ اﻟﺴـﺪود واﻟﺤﻜﻢ ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﺑﺎﻷﻓﺮاد‬ ‫اﻤﺘـﴬرة ﻓﻘﻂ ؛ ﻷﻧـﻪ ﻣُﺆ ﱠﻛﺪًا أﻧﻬﺎ ﻟـﻢ ﺗﺨﺪﻣﻬﻢ‬ ‫وأﴐت ﺑﻤﺼﺎﻟﺤﻬـﻢ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ ﻋﻨﺪ اﻟﺘﻘﻴﻴـﻢ اﻟﻌﺎم‬ ‫واﻟﻨﻈﺮة اﻟﺸﺎﻣﻠﺔ ﻟﻠﺴـﺪود ﺗﻠﻤﺲ ﻣﺎ ﺣﻘﻘﺘﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻓﺎﺋـﺪة ﻣﺮﺟﻮة‪ .‬وأﻛـﺪ اﻟﺮﺷـﻴﺪ أن ﺑﻌﺾ اﻟﻘﺮى‬ ‫واﻤـﺰارع اﻟﺘـﻲ ﺗﴬرت ﻣـﻦ اﻟﺴـﺪود ﺗﺠﺪ ﰲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫وﺟﻮدﻫـﺎ ﻛﺎرﺛـﺔ ﻗﺎﺋـﻼً‪ :‬ﻟـﻮ أن ﻫﻨﺎك ﺧﻤﺴـﻦ‬ ‫ﻣﺰرﻋـﺔ ﻋﲆ اﻟـﻮادي‪ ،‬وﺗـﻢ إﺟﺮاء اﺳـﺘﺒﺎﻧﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺠﻬﺔ ذاﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻓﺠﻤﻴﻌﻬﺎ ﺳﻴﻜﻮن ﻣﺘﴬ ًرا‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻻ‬ ‫ﻧﻨﴗ أن اﻟﺴﺪ ﴏف ﺧﻄﺮ اﻟﺴﻴﻮل ﻋﻦ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫وﻻﺑﺪ ﻣـﻦ اﻟﺘﻨﻮﻳﻪ ﺑﺄﻧﻪ ﻻ ﻳﻮﺟـﺪ ﻣﴩوع ﻳﺤﻘﻖ‬ ‫ﻓﺎﺋﺪة ﻟﻜﺎﻓﺔ اﻷﻃﺮاف وﻻ ﺑﺪ ﻣﻦ وﺟﻮد ﻧﺴﺒﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺘﴬرﻳﻦ ﻟﻜﻦ ﴍﻳﻄﺔ أﻻ ﺗﻜﻮن اﻟﻨﺴﺒﺔ اﻟﻜﱪى‬ ‫ﻣﺘﴬرة‪.‬‬ ‫وذﻫـﺐ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺤﺮﺑـﻲ إﱃ‬ ‫اﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﴬورة دراﺳـﺔ وﺗﻘﻴﻴﻢ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﺴـﺪود‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺗﺤـﺖ إﴍاف وزارة اﻤﻴﺎه واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‬ ‫واﻟﺘﺤﻘـﻖ ﻣﻦ أﺛﺮﻫﺎ ﻋﲆ اﻟﺰراﻋـﺔ وﻣﺪى ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻷﻫﺪاف اﻤﺮﺟﻮة ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺸﺮًا إﱃ أن وزارة اﻤﻴﺎه‬ ‫أﻋﻠﻨـﺖ ﻋـﻦ ﻋﺰﻣﻬﺎ ﺗﻨﻔﻴـﺬ وإﺟﺮاء دراﺳـﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺴـﺪود ﻟﻜﻦ ﻻ ﻧﻌﻠﻢ ﻋﻦ ﺣﻘﻴﻘﺔ ﺑﺪء اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﺪﻣﻪ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪًا أﻧﻪ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﺗﻘﻴﻴﻢ اﻟﺴﺪود ﻋﺎﻣﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻷن ﻛﻞ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻟﻬﺎ ﻇﺮوﻓﻬﺎ‪ ،‬وﻛﻤﻴﺔ اﻤﻴﺎه‬ ‫اﻤﺘﺴﺎﻗﻄﺔ ﺳﻨﻮﻳًﺎ ﺗﺘﻔﺎوت ﺑﻦ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ إﱃ أن اﻷﺳـﺎس ﰲ ﺑﻨـﺎء اﻟﺴـﺪود‬ ‫ﺗﺤﻘﻴـﻖ أﻫﺪاف ﺟﻴـﺪة وإن ﻃﺎﻟﺘﻬﺎ اﻟﺴـﻠﺒﻴﺎت‪،‬‬ ‫وﻫـﻲ ﻓﻜﺮة ﺗﻢ ﻧﻘﻠﻬﺎ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﺠﺎرب ﻋﺎﻤﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‪ ،‬وﻟﻴﺴﺖ ﻓﻜﺮة داﺧﻠﻴﺔ ﻧﺸﺄت ﻣﻦ ﻫﻨﺎ‬ ‫وﺗـﻢ ﺗﻄﺒﻴﻘﻬـﺎ‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬ﻟﻘﺪ اﻧﻌﻜﺲ أﺛﺮ اﻟﺴـﺪود‬ ‫ﺳـﻠﺒًﺎ ﻋﲆ ﻣﻜﻮﻧﺎت اﻟﱰﺑﺔ ﺑﺤﻴﺚ ﺗﺤﺠﺰ اﻟﺴـﺪود‬ ‫ﻛﻤﻴﺎت ﻛﺒﺮة ﻣﻦ »اﻟﻄﻤﻲ« اﻟﺬي ﻳﺄﺗﻲ ﻣﻊ اﻟﺴﻴﻞ‬ ‫وﻳﻜﻮﱢن ﻃﺒﻘﺔ ﺻﻤﺎء ﺗﻤﻨـﻊ ﻧﻔﺎذ اﻤﻴﺎه إﱃ ﺑﺎﻃﻦ‬ ‫اﻷرض‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺴـﺒﺐ ﺗﺒﺨﺮ اﻤﻴﺎه وﻋﺪم اﻻﺳـﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻊ ﺣﺮﻣﺎن اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻤﺤﻴﻄﺔ ﻣﻦ اﻟﺴـﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻌﺰﻳﺰ ﻣﻜﻮﻧﺎت اﻤﻴﺎه‪ ،‬ﻣﺸﺪدًا ﻋﲆ ﴎﻋﺔ اﻟﺪراﺳﺔ‬ ‫اﻟﺸـﺎﻣﻠﺔ ﻣـﻦ ﻗِ ﺒﻞ وزارة اﻤﻴـﺎه ‪-‬وﻧﺤﻦ ﰲ أﻣﺲ‬ ‫اﻟﺤﺎﺟﺔ‪ -‬ﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻫﺎ وﻣﻦ ﺛﻢ ﺗﻐﻴﺮ ﺑﻌﺾ اﻟﺴﺪود‪.‬‬

‫ﻣﻨﺘﺪى ﻋﺮﺑﻲ ﻳﺒﺤﺚ ﺳﺒﻌﺔ ﻣﺤﺎور ﻟﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻈﺎﻫﺮة ﻓﻲ ﻣﺎرس‬

‫اﻟﺨﻠﻴﻮي‪ :‬دول اﻟﺨﻠﻴﺞ أرﺿﻴﺔ ﺧﺼﺒﺔ ﻻﻧﺘﻌﺎش ﺗﺠﺎرة اﻟﺴﻠﻊ اﻟﻤﻘ ﱠﻠﺪة واﻟﻤﻐﺸﻮﺷﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻳﻨﺎﻗـﺶ اﻤﻨﺘـﺪى اﻟﻌﺮﺑـﻲ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟـﺚ ﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﻐـﺶ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎري واﻟﺘﻘﻠﻴﺪ وﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫ﺣﻘـﻮق اﻤﻠﻜﻴـﺔ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﺳﺒﻌﺔ ﻣﺤﺎور ﺣﻮل ﻇﺎﻫﺮة‬ ‫اﻟﻐﺶ اﻟﺘﺠﺎري واﻟﺘﻘﻠﻴﺪ‪ ،‬اﺑﺘﺪا ًء‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﴩﻛﺔ اﻤﻨﺘﺠﺔ وﺑﻠﺪ اﻹﻧﺘﺎج‬ ‫وﺑﻠـﺪ اﻟﺘﺼﺪﻳﺮ واﻟﻨﺎﻗـﻞ اﻟﺪوﱄ‬ ‫وﺑﻠـﺪ اﻻﺳـﺘﺮاد واﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ‪.‬‬ ‫وﻳﺮﻋﻰ اﻤﻨﺘﺪى اﻟﺬي ﺗﺴﺘﻀﻴﻔﻪ‬ ‫»اﻟﺠﻤﺎرك اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ اﻟﺜﺎﻟﺚ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺎرس‪ ،‬وزﻳﺮ اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻟﻌﺴـﺎف‪ .‬وأوﺿـﺢ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ ﻋﺎم اﻟﺠﻤﺎرك اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﺨﻠﻴـﻮي‪ ،‬أن اﻤﻨﺘـﺪى‬ ‫ﻳﺴـﺘﻤﺮ ﺛﻼﺛـﺔ أﻳﺎم ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫ﻣﺘﺨﺼﺼﻦ وأﻛﺎدﻳﻤﻴﻦ وﺧﱪاء‬ ‫وﻣﻤﺜﻠﻦ ﻋـﻦ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺎص‬

‫اﺳﺘﺪاﻣﺔ‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮزاق اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﻣﺸﺮوع أوروﺑﻲ ﻟﻔﺮض رﺳﻮم‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﻤﻌﺎﻣﻼت اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬

‫اﻧﻜﻤﺎش ﻏﻴﺮ ﻣﺘﻮﻗﻊ ﻟﻼﻗﺘﺼﺎد اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻲ‬

‫ﻣﺠﻠﺲ اﻋﻤﺎل‬

‫اﻟﺠﻨﻴﻪ اﻟﻤﺼﺮي ﻳﺴﺠﻞ اﻧﺨﻔﺎﺿ ًﺎ ﻗﻴﺎﺳﻴ ًﺎ‬

‫ﺗﺮاﺟﻊ‬ ‫اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺗﻮﻧﺲ‬ ‫إﻟﻰ‬ ‫‪٪١٦٫٧‬‬

‫ﺗﻮﻧﺲ ـ روﻳﱰز‬

‫ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ ‪ 2011‬إﱃ ‪ %16.7‬ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫‪ ،2012‬وأﺿـﺎف ﻣﻌﻬﺪ اﻹﺣﺼﺎء أن‬ ‫«ﻋـﺪد اﻟﻌﺎﻃﻠﻦ ﻋﻦ اﻟﻌﻤـﻞ ﺗﺮاﺟﻊ‬ ‫ﰲ اﻟﺮﺑﻊ اﻷﺧـﺮ ﻣﻦ ‪ 2012‬إﱃ ‪653‬‬ ‫أﻟﻒ ﻋﺎﻃﻞ‪ ،‬ﻣُﺴﺠﻼً اﻧﺨﻔﺎﺿﺎ ً ﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫‪ %0.3‬إﱃ ‪ %16.7‬ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﺎﻟﺮﺑﻊ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻣﻦ ﻧﻔﺲ اﻟﻌﺎم»‪ .‬واﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ‬ ‫ﻫـﻮ أﻫـﻢ ﺗﺤـ ﱟﺪ ﻳﻮاﺟـﻪ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﻋﺎﻣﻦ ﻣـﻦ اﻟﺜﻮرة اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻃﺎﺣﺖ ﺑﺎﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ ،‬وأﻃﻠﻘﺖ‬

‫ﺛـﻮرات اﻟﺮﺑﻴـﻊ اﻟﻌﺮﺑـﻲ‪ .‬واﻧﺪﻟﻌﺖ‬ ‫اﺣﺘﺠﺎﺟﺎت ﺷﻌﺒﻴﺔ ﻋﻨﻴﻔﺔ ﰲ اﻷﺷﻬﺮ‬ ‫اﻷﺧـﺮة ﻤﻄﺎﻟﺒـﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﻘﻮدﻫـﺎ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺘﻮﻓﺮ ﻓﺮص اﻟﺸـﻐﻞ‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ وﻛﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻨﻬـﻮض ﺑﺎﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫إن اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات اﻷﺟﻨﺒﻴـﺔ اﻤﺒﺎﴍة‬ ‫ارﺗﻔﻌـﺖ إﱃ ‪ 2.9‬ﻣﻠﻴـﺎر دﻳﻨـﺎر ﰲ‬ ‫‪ 2012‬ﻣـﻦ ‪ 1.6‬ﻣﻠﻴـﺎر دﻳﻨـﺎر ﰲ‬ ‫‪.2011‬‬

‫اﻟﺘﻘﻠﻴﺪ واﻟﻐﺶ اﻟﺘﺠﺎري ﻳﻘﻠﺼﺎن ﻓﺮص اﻟﻌﻤﻞ وﻳﻘﻮﺿﺎن اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ا¯ﺟﻨﺒﻲ‬

‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺨﻠﻴﻮي‬

‫د‪ .‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻌﺴﺎف‬

‫وﻣﻨﻈﻤﺎت اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻤﺪﻧﻲ وﻋﻦ‬ ‫ﺟﻤﻌﻴـﺎت ﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ ﰲ‬ ‫اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﻬﺪف اﻟﻮﻗﻮف‬ ‫ﻋـﲆ أﺑـﺮز اﻟﺘﻄـﻮرات اﻤﺤﻠﻴـﺔ‬ ‫واﻹﻗﻠﻴﻤﻴـﺔ واﻟﺪوﻟﻴـﺔ ﻟﻈﺎﻫـﺮة‬ ‫اﻟﻐـﺶ اﻟﺘﺠـﺎري واﻟﺘﻘﻠﻴـﺪ‪،‬‬ ‫وإﺟـﺮاء ﻣﺮاﺟﻌـﺔ ﺷـﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﻟﻺﺟﺮاءات واﻟﺘﴩﻳﻌﺎت اﻤﺘﺼﻠﺔ‬

‫ﻤﻌﺎﻟﺠـﺔ اﻟﻈﺎﻫـﺮة‪ ،‬واﻹﺳـﻬﺎم‬ ‫ﰲ إﻳﺠـﺎد إﻃﺎر ﻓﻌـﺎل ﻟﻠﺘﻌﺎون‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﺑﻤﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫اﻟﻈﺎﻫﺮة‪ ،‬وإﻗﺎﻣـﺔ ﴍاﻛﺔ ﻓﺎﻋﻠﺔ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺮﺳـﻤﻲ واﻟﺨﺎص‬ ‫وﻣﻨﻈﻤـﺎت اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻤﺪﻧـﻲ‬ ‫واﻹﻋـﻼم ﻟﺘﻔﻌﻴﻞ ﺳـﺒﻞ ﻣﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫اﻟﻈﺎﻫﺮة وﺗﻘﻠﻴﻞ آﺛﺎرﻫﺎ اﻟﺴﻠﺒﻴﺔ‬

‫إﱃ اﻟﺤـﺪ اﻷدﻧـﻰ وﺻـﻮﻻ ً إﱃ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎء ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪ .‬وﺣﺬر اﻟﺨﻠﻴﻮي‬ ‫ﻣﻦ أن ﻇﺎﻫﺮة اﻟﻐـﺶ اﻟﺘﺠﺎري‬ ‫واﻟﺘﻘﻠﻴـﺪ ﺗﻬـﺪد اﻤﺴـﺘﻬﻠﻜﻦ‬ ‫وأﺻﺤـﺎب اﻟﻌﻼﻣـﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫وأﻃﺮاﻓـﺎ أﺧـﺮى‪ ،‬وﺗﻌﻤـﻞ ﻋﲆ‬ ‫ﻃﺮد اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻷﺟﻨﺒـﻲ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أﻧﻬﺎ ﺗﻘـﻮض اﻹﻧﻔﺎق ﻋﲆ اﻟﺒﺤﺚ‬ ‫واﻻﺑﺘـﻜﺎر واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن‬ ‫اﻷﺳـﻮاق اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻫـﻲ اﻷﻛﺜـﺮ‬ ‫ﺗـﴬرا ً ﻣـﻦ اﻟﺘﻘﻠﻴـﺪ اﻟﺘﺠﺎري‬ ‫واﻟﻐﺶ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن ﻫﻨﺎك أﺳﻮاﻗﺎ ً‬ ‫ﻣﺴﺘﻔﻴﺪة ﺗﺤﺎول أن ﺗﺒﻘﻰ اﻷﻛﺜﺮ‬ ‫إﻧﺘﺎﺟﺎ ً وﺗﺼﺪﻳﺮا ً ﻟﻠﺴـﻠﻊ اﻤﻘﻠﺪة‬ ‫واﻤﻐﺸﻮﺷـﺔ‪ .‬وأﻓـﺎد أن اﻟـﺪول‬

‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً دول اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫ﺗﻤﺜـﻞ أرﺿﻴﺔ ﺧﺼﺒـﺔ ﻻﻧﺘﻌﺎش‬ ‫ﺗﺠﺎرة اﻟﺴﻠﻊ اﻤﻘﻠﺪة واﻤﻐﺸﻮﺷﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻮردة ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‪ ،‬ﻻﻋﺘﻤﺎد‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺒﻠـﺪان ﻋـﲆ اﻻﺳـﺘﺮاد‬ ‫ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ ،%90‬ﻣﺎ ﻳﺠﻌﻠﻬﺎ ﺟﺎذﺑﺔ‬ ‫ﻟﻬـﺬا اﻟﻨـﻮع ﻣـﻦ اﻟﺼﻨﺎﻋـﺎت‬ ‫اﻤﺪﻣـﺮة ﻟﻠﻤﺼﺪاﻗﻴـﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً أن اﻧﺘﻌـﺎش اﻟﻐـﺶ‬ ‫واﻟﺘﻘﻠﻴﺪ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ ﻳﻘﻠﺺ ﻓﺮص‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ واﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺎت اﻟﺘﺼﻨﻴﻊ‬ ‫اﻤﺤﻠﻴﺔ‪ .‬وﺷﺪد ﻋﲆ أﻫﻤﻴﺔ إدراك‬ ‫ﺻﻨـﺎع اﻟﻘـﺮار ﺑـﴩوط ﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻮق اﻤﺤﻠﻴﺔ واﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻹﻳﺠﺎد‬ ‫ﻣﻨـﺎخ ﺟـﺎذب ﻟـﺮؤوس اﻷﻣﻮال‬

‫اﻷﺟﻨﺒﻴـﺔ؛ ﻷن ﺗﻄﺒﻴـﻖ اﻟﻘﺎﻧﻮن‬ ‫ﰲ ﻣﻮاﺟﻬـﺔ اﻟﻐـﺶ واﻟﺘﻘﻠﻴـﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻪ أن ﻳﺠـﺬب ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﺳـﺘﺜﻤﺎرات ﺿﺨﻤـﺔ‬ ‫ﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ ﺻﻨﺎﻋﺎﺗﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن‬ ‫اﻷﻣﻦ اﻟﺘﺠﺎري ﻻ ﻳﻘﻞ أﻫﻤﻴﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻷﻣﻦ اﻟﺴﻴﺎﳼ واﻷﻣﻦ اﻟﺠﻨﺎﺋﻲ‪.‬‬ ‫وﺳـﻴﺘﻢ ﻋـﲆ ﻫﺎﻣـﺶ اﻤﻨﺘـﺪى‬ ‫ﻋﻘـﺪ ﻋﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ ورش اﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ ﰲ أﺣـﺪ ﻣﻮاﺿﻴـﻊ‬ ‫اﻤﻨﺘـﺪى وﺗﻨﻈﻴـﻢ اﻤﻌـﺮض‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﺘﻮﻋﻴﺔ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﺘﺠـﺎت اﻷﺻﻠﻴـﺔ وأﺳـﺎﻟﻴﺐ‬ ‫اﻟﺘﻔﺮﻳـﻖ ﺑـﻦ اﻷﺻـﲇ واﻤﻘﻠـﺪ‬ ‫وأﺟﻬﺰة اﻟﻔﺤﺺ وأدواﺗﻪ‪.‬‬

‫ﻫﻨﺎك ﻓﺮﺿﻴﺔ ﻋﻠﻤﻴﺔ ﺗﻘﻮل‪ :‬اﻤﻨﺸﺄة اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ‬ ‫أن ﺗﺴـﺘﻤﺮ ﰲ اﻟﺴـﻮق ﻤﺪة ﺛﻼث ﺳـﻨﻮات ﻣﺘﺘﺎﻟﻴﺔ ﻓـﺈن إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻧﻤﻮﻫﺎ ﺗﺼﺒﺢ ﻋﺎﻟﻴﺔ‪ .‬ﺣﻴﺚ أﺷﺎرت ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺪراﺳﺎت اﻟﺼﺎدرة‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻌﺎﻫـﺪ اﻟﺒﺤـﻮث اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ ﰲ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺎت اﻤﻨﺸـﺂت‬ ‫اﻟﺼﻐﺮة واﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ أن ﻧﺴـﺒﺔ ‪ %80 – 70‬ﻣﻦ اﻤﻨﺸﺂت ﺗﻔﺸﻞ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻣﴤ ‪ 20‬ﺷﻬﺮا ﻣﻦ ﺑﺪء اﻻﻧﻄﻼق‪ .‬ﻫﺬه اﻟﻨﺴﺒﺔ ﺗﺮﺗﻔﻊ ﻟﺘﺼﻞ‬ ‫إﱃ ‪ %90‬ﰲ دول اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ وﺷﻤﺎل إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﺣﺴﺐ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﺻﺎدر ﻣﻦ ‪Global Entrepreneurship Monitor‬‬ ‫أن ﻣﻮاﻃﻨـﻲ دول اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺎت اﻟﺼﺎﻋﺪة ﻳﻤﺘﻠﻜﻮن روح اﻤﺒﺎدرة‬ ‫ﰲ ﺗﺄﺳﻴﺲ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ وﻟﻜﻨﻬﻢ ﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻌﻮن اﻻﺳﺘﻤﺮار‬ ‫ اﻟـﺬي ﻣـﻦ أﻫـﻢ ﻋﻨـﺎﴏه ‪ -‬اﻟﻘـﺪرة ﻋـﲆ اﻟﻨﻤـﻮ وذﻟـﻚ ﻟﻌﺪة‬‫أﺳـﺒﺎب ﻣﻦ أﻫﻤﻬﺎ ﺿﻌﻒ اﻟﺴـﺠﻞ اﻻﺋﺘﻤﺎﻧﻲ ﻟﺮواد اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺬي‬ ‫ﺳـﻴﺤﺮﻣﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﻗﺮوض ﻟﻠﺘﻮﺳﻊ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ ﻟﻀﻌﻒ‬ ‫اﻟﻘﺪرة ﻋﲆ اﻟﺼﻤﻮد ﰲ وﺟﻪ اﻤﻨﺎﻓﺴﺔ اﻤﺘﻨﺎﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻟﻠﺨﺮوج ﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﺪواﻣﺔ‪ ،‬ﻓﺈن اﻤﻨﺸـﺂت اﻟﺼﻐﺮة واﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ‬ ‫ﺑﺤﺎﺟﺔ ﻣﺎﺳـﺔ ﻟﺜﻼﺛﺔ أﻣـﻮر ﻟﻴﻜﻮن ﻟﻬﺎ ﺗﺄﺛـﺮ ﺣﻘﻴﻘﻲ ﰲ اﻟﻨﺎﺗﺞ‬ ‫اﻤﺤﲇ اﻹﺟﻤﺎﱄ‪:‬‬ ‫أوﻻ‪ :‬ﺗﺄﺳـﻴﺲ ﻣﺮاﻛﺰ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﺗﺠﺎرﻳﺔ ﺗﻘـﺪم ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ اﻤﻮﺛﻘﺔ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺴﻮق اﻤﺤﲇ واﻟﻌﺎﻤﻲ‬ ‫ﺛﺎﻧﻴـﺎ‪ :‬ﺗﺄﺳـﻴﺲ ﻣﺮاﻛـﺰ ﺗﺪرﻳـﺐ ﻣﺘﺨﺼﺼـﺔ ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻤﻬﺎرات‬ ‫اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ ﻟﻠﺮواد ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴـﻦ ﺑﺤﻴﺚ ﻻ ﺗﻘﻞ ﻓﱰة اﻟﺘﺪرﻳﺐ ﻋﻦ‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ أﺷﻬﺮ ﻣﺘﻮاﺻﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﺛﺎﻟﺜـﺎ‪ :‬ﺗﻌﺪﻳـﻞ اﻟﻘﻮاﻧـﻦ ﻟﺘﺼﺒـﺢ داﻋﻤـﺔ ﻟﻠـﺮواد وﻣﻨﺸـﺂﺗﻬﻢ‬ ‫ﻟﻴﺴﺘﻄﻴﻌﻮا اﻟﻨﻤﻮ واﻤﻨﺎﻓﺴﺔ‬ ‫ﻣـﻊ ﺗﻌﺪد اﻟﺠﻬﺎت اﻤﴩﻓـﺔ ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﻘﻄﺎع‪ ،‬ﻓـﺈن وﺟﻮد ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ذات ﺻﻼﺣﻴﺔ أﺻﺒﺢ أﻣﺮا ﻣﻠﺤﺎ‪.‬‬

‫‪khalid.ghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻗﺎﺿﻲ ﻟـ |‪ :‬ﺷﺮﻛﺎت اﻟﻌﻤﺮة ﺑﺮﻳﺌﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺘﻮ ّرط ﻓﻲ اﻟﻤﺴﺎﻋﺪة ﻋﻠﻰ اﻟﺘﺨﻠﻒ‬

‫اﺣﺘﻔﺎظ اﻟﴩﻛﺎت ﺑﺠﻮازات اﻤﻌﺘﻤﺮﻳﻦ ﻻ ﻳﺤ ّﺪ ﻣﻦ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﻬﺮوب واﻟﺘﺨﻠﻒ )اﻟﴩق(‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ آل ﺳﻠﻄﺎن‬ ‫ﺑ ّﺮأ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﺸﺆون اﻟﻌﻤﺮة ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻗﺎﴈ‪،‬‬ ‫ﴍﻛﺎت اﻟﻌﻤﺮة ﻣﻦ اﻟﺘﻮاﻃﺆ أو‬ ‫اﻟﺘﻬـﺎون ﻣﻊ ﻣﺘﺨﻠﻔـﻲ اﻟﻌﻤﺮة‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﺑﻠـﻎ ﻋﺪدﻫـﻢ ﻗﺮاﺑـﺔ‬ ‫ﻋـﴩة آﻻف ﻣـﻦ أﺻﻞ ﺳـﺘﺔ ﻣﻼﻳﻦ‬ ‫ﻣﻌﺘﻤـﺮ ﺳـﻨﻮﻳﺎً‪ .‬وأﻛـﺪ أﻧـﻪ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫اﺗﻬﺎم اﻟـﴩﻛﺎت إﱃ أن ﻳﺜﺒﺖ ﺗﻮرﻃﻬﺎ‬ ‫ﰲ إﻫﻤـﺎل اﻤﻌﺘﻤـﺮ‪ ،‬وﺗﺼـﺪر ﺑﺤﻘﻬﺎ‬ ‫ﻋﻘﻮﺑـﺔ اﻹﻏﻼق‪ .‬وﻗﺎل ﻟـ«اﻟﴩق«‪ ،‬إن‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ ﺗﻌـ ّﺪ ﻣﺘﻬﺎوﻧﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﺘﺒﻊ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺴـﺆوﻟﺔ إﺟـﺮاءات ﺗﻄﺒﻴﻖ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻤﻘﺪﻣـﺔ واﻤﻠﺰﻣـﺔ ﺑﺘﻨﻔﻴﺬﻫﺎ‬ ‫ﺣﺘﻰ ﺗﻀﻤﻦ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﺳﻼﻣﺔ ﻋﻤﻠﻬﺎ‬ ‫وﺣﻔﺎﻇﻬـﺎ ﻋـﲆ ﻣﻌﺘﻤﺮﻳﻬـﺎ‪ ،‬وﻗﻄـﻊ‬ ‫اﻟﺴـﺒﻞ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﺆدي إﱃ‬ ‫ﻫﺮوﺑﻪ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن آﻟﻴﺔ اﻟﻌﻤﻞ اﻤﺪﻟﻠﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﺑـﺮاءة اﻟﴩﻛﺎت ﻣـﻦ اﻟﺘﻬﺎون أو‬ ‫اﻟﺘﻮاﻃـﺆ ﻋـﲆ ﺗﺨﻠﻒ اﻤﻌﺘﻤـﺮ ﺗﻜﻮن‬ ‫ﻋﱪ ﺧﻄـﻮات‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ‪ :‬إرﺳـﺎل ﻣﻨﺪوب‬ ‫ﻟﻠﻤﻄﺎر ﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل وﺗﻮدﻳـﻊ اﻤﻌﺘﻤﺮ‪،‬‬ ‫ﺗﻮﻓﺮ اﻤﻮاﺻﻼت‪ ،‬ﺗﻘﺪﻳﻢ إﺛﺒﺎت ﻟﺘﻮﻓﺮ‬ ‫ﺣﺠـﻮزات اﻟﺴـﻜﻦ واﻟﺘﺬاﻛـﺮ‪ ،‬أﺧـﺬ‬ ‫ﻧﺴﺨﺔ ﻣﻦ ﺟﻮازه ﻋﻨﺪ وﺻﻮﻟﻪ‪ ،‬اﻹﺑﻼغ‬ ‫ﻋﻦ ﻫﺮوﺑﻪ‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳُﻘﺪم ﻋﲆ اﻟﻬﺮوب‬ ‫وﻳﺼﺒـﺢ ﻣﺘﺨﻠﻔﺎً‪ ،‬ﻋﲆ اﻟﴩﻛﺔ اﻹﺑﻼغ‪،‬‬ ‫وﻳﺘﻀـﺢ ﻟـﺪى اﻟﺠﻮازات ﻣـﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺨﻄﻮات اﻤﺘﺒﻌﺔ ﻣﺪى ﺗﺤﻤﻞ اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﺗﺨﻠﻔﻪ واﻋﺘﺒﺎرﻫﺎ ﻣﺘﻬﺎوﻧﺔ‪،‬‬ ‫واﻤﻌﺘﻤﺮ ﻓﺎرا ً وﻫﺎرﺑﺎً‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﻗـﺎﴈ أن ﴍﻛﺎت اﻟﻌﻤﺮة‬ ‫ﻻ ﺗﺤﺘﻔـﻆ ﺑﺠـﻮازات اﻤﻌﺘﻤﺮﻳﻦ‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫أن اﺗﻀـﺢ أن اﻻﺣﺘﻔـﺎظ ﺑﺎﻟﺠﻮاز ﻣﻦ‬ ‫ﻋﺪﻣﻪ ﻻ ﻳﺤـﺪ ﻣﻦ ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺘﺨﻠﻒ‪،‬‬ ‫وأن ﻛﺜـﺮا ً ﻣـﻦ اﻤﻌﺘﻤﺮﻳـﻦ ﺗﻜـﻮن‬ ‫ﺟﻮازاﺗﻬـﻢ ﻣﺤﻔﻮﻇـﺔ ﻟـﺪى ﺻﻨﺪوق‬

‫اﻷﻣﺎﻧـﺎت ﰲ اﻟﻔﻨـﺎدق‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻳﻘﺮر اﻻﻧﻔﻼت ﻣﻦ ﴍﻛﺔ اﻟﻌﻤﺮة ﻳﱰك‬ ‫»ﻋﻔﺸـﻪ اﻟﺸـﺨﴢ« ﰲ اﻟﻔﻨﺪق‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً‬ ‫إﱃ أن اﻟﻔﱰة اﻷوﱃ ﻣﻦ ﻣﻮﺳـﻢ اﻟﻌﻤﺮة‬ ‫ﻻ ﺗﺸـﻬﺪ ﺣـﺎﻻت ﺗﺨﻠـﻒ اﻤﻌﺘﻤﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫إﻻ أﻧﻬـﺎ ﺗﺒﺪأ ﰲ اﻟﺰﻳـﺎدة ﺗﺪرﻳﺠﺎ ً آﺧﺮ‬ ‫اﻤﻮﺳـﻢ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ﺗﺼﻞ ‪ً %80‬‬ ‫رﻏﺒﺔ ﰲ‬ ‫أداء ﻓﺮﻳﻀﺔ اﻟﺤﺞ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ أﻧﻪ ﻋﻨـﺪ اﺗﺨﺎذ اﻤﻌﺘﻤﺮ‬ ‫ﻗـﺮار اﻟﻬـﺮوب ﻓﺈن ﻫﻨﺎك ﻣـﻦ ﻳﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴﺎﻋﺪﺗﻪ واﻟﺘﺴﱰ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬وأﻓﺎد أن‬ ‫اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺠﻮازات ﺗﺼﺪر ﺑﺤﻖ‬ ‫اﻤﺘﺴـﱰﻳﻦ ﻏﺮاﻣـﺎت ﻣﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺸـﻤﻞ‬ ‫اﻟﻐﺮاﻣﺔ اﻤﻮاﻃﻦ اﻤﺘﺴﱰ ﺑﻐﺾ اﻟﻨﻈﺮ‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﻐﺮاﻣـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﻊ ﻋـﲆ ﴍﻛﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﺮة‪ ،‬واﻟﻌﻘﻮﺑﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻤﻞ اﻤﺘﺴﱰ‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أﻧﻪ ﻟﻴـﺲ ﺑﺎﻟﴬورة‬ ‫أن ﺗﺸـﻤﻞ اﻟﻐﺮاﻣﺔ اﻟﴩﻛﺔ إﻻ إذا ﺛﺒﺖ‬ ‫ﺗﻬﺎوﻧﻬـﺎ وﺗﻮاﻃﺆﻫﺎ ﻣـﻊ اﻤﻌﺘﻤﺮ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻬـﺮوب واﻟﺘﺨﻠﻒ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ إذا ﻟﻢ ﻳﺜﺒﺖ‬ ‫إﻫﻤﺎﻟﻬـﺎ ﻓـﺈن اﻟﻌﻘﻮﺑـﺔ ﺗﻘﺘﴫ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻮاﻃـﻦ ﻓﻘـﻂ‪ ،‬ﻷن ﻋﻘﻮﺑﺎت ﴍﻛﺎت‬ ‫اﻟﻌﻤﺮة ﻣﻨﻔﺼﻠﺔ ﻋﻦ ﻋﻘﻮﺑﺎت اﻤﺘﺴﱰ‪.‬‬ ‫واﺳﺘﺒﻌﺪ ﻗﺎﴈ ﺗﻮرط ﴍﻛﺎت اﻟﻌﻤﺮة‬ ‫ﰲ ﺗﺴـﻬﻴﻞ ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺗﺨﻠﻒ اﻤﻌﺘﻤﺮﻳﻦ‬ ‫ﺑﺤﺜﺎ ً ﻋـﻦ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻣﺎﱄ‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬ﻻ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫اﻤﺨﺎﻃﺮة ﺑﻤﺼﺮ اﻟﴩﻛﺔ‪ ،‬وﻳﺴـﺘﺤﻴﻞ‬ ‫اﻟﺘﻌﻤﺪ وﺳـﻠﻮك ﻣﻤﺎرﺳﺎت ﺗﻠﺤﻖ ﺑﻬﺎ‬ ‫اﻟـﴬر وﺗﻌ ّﺮﺿﻬﺎ ﻟﻌﻘﻮﺑـﺎت رادﻋﺔ‬ ‫ﺗﺼـﻞ إﱃ ﺣـﺪ اﻹﻏـﻼق‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن‬ ‫ﺣﺎﻻت ﻫـﺮوب اﻤﻌﺘﻤﺮﻳﻦ ﺧﺎرﺟﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻴﻄﺮة ﺑﻌـﺪ أن ﺗﻢ اﺗﺨـﺎذ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﺘﺪاﺑﺮ اﻻﺣﱰازﻳﺔ اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أن اﻤﻌﺘﻤـﺮ ﻋﻨـﺪ ﻫﺮوﺑـﻪ ﻻﺑـﺪ أن‬ ‫ﻳﻠﺠﺄ إﱃ ﻣﻜﺎن ﻳﺄوي إﻟﻴﻪ وﻳﺨﺘﺒﺊ ﻓﻴﻪ‬ ‫وﻳﻜﻮن ﺗﺎﺑﻌﺎ ً إﻣﺎ إﱃ ﻣﺎﻟﻚ ﺳﻌﻮدي أو‬ ‫ﻣﻘﻴﻢ‪ ،‬وﻳﺴـﺘﺤﻴﻞ أن ﺗﻜﻮن ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ‬ ‫إﺣﺪى اﻟﴩﻛﺎت‪.‬‬


‫العثيم يعزِ ي خادم الحرمين الشريفين واأسرة المالكة في وفاة اأمير سطام‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫عر رئيس مجل�س إدارة ركة العثيم‪،‬‬ ‫عبدالل�ه بن صالح العثيم‪ ،‬عن صادق تعازيه‬ ‫ومواس�اته مقام خ�ادم الحرم�ن الريفن‬ ‫امل�ك عبدالل�ه ب�ن عبدالعزي�ز‪ ،‬وصاح�ب‬ ‫الس�مو املكي اأمر س�لمان ب�ن عبدالعزيز‬

‫وي العهد نائ�ب رئيس مجلس الوزراء وزير‬ ‫الدف�اع صاحب الس�مو املك�ي اأمر مقرن‬ ‫بن عبدالعزيز النائ�ب الثاني لرئيس مجلس‬ ‫الوزراء وامستش�ار وامبعوث الخاص لخادم‬ ‫الحرمن الريفن‪ ،‬واأرة امالكة والش�عب‬ ‫السعودي ي وفاة صاحب السمو املكي اأمر‬ ‫س�طام بن عبدالعزيز أم�ر منطقة الرياض‬

‫«يرحمه الله»‪ .‬وقال العثيم‪ ،‬إن اأمر الراحل‬ ‫كان ش�خصية قيادي�ة مخلص�ة‪ ،‬وصاح�ب‬ ‫س�جل حافل بالنجاح وعامر باإنجاز‪ ،‬وكان‬ ‫«يرحم�ه الل�ه» صاح�ب بصم�ة واضحة ي‬ ‫امسرة التنموية للعاصمة السعودية الرياض‬ ‫ورس�م مامحها الحديثة من�ذ أن كان وكياً‬ ‫لإمارة ثم نائبا ً أمر الرياض‪،‬‬

‫كما ش�هدت فرة توليه إم�ارة الرياض‬ ‫حت�ى وفات�ه كث�را ً م�ن اإنجازات ش�ملت‬ ‫مختلف قطاع�ات التنمية وعم نفعها س�ائر‬ ‫الس�كان من امواطنن وامقيمن‪ ،‬وأضاف أن‬ ‫جهود اأمر س�طام بن عبدالعزيز لم تتوقف‬ ‫ي حدود مس�ؤولياته ي مجال العمل اإداري‬ ‫الجاد والنافع‪ ،‬فقد كان «يرحمه الله» صاحب‬

‫‪28‬‬

‫اقتصاد‬

‫سجل ناصع ي العمل الخري وامبادرات غر‬ ‫امس�بوقة‪ ،‬ويكف�ي أنه وض�ع ذكرى طيبة‬ ‫وقدم أنموذجا يحتذى به ي العمل اإنس�اني‬ ‫عندما قرر الت�رع بكامل أعضائه بعد وفاته‬ ‫إنقاذ امرى امحتاجن‪ .‬وأش�ار العثيم‪ ،‬إى‬ ‫أن أم�ر الرياض ظل قريبا ً من هموم الوطن‬ ‫وتفان عى رفعة‬ ‫وامواطن وعمل بكل إخاص‬ ‫ٍ‬

‫الرياض ‪ -‬الرق‬

‫برج امملكة ي الرياض‬

‫(الرق)‬

‫ُ‬ ‫صنف فن�دق فورس�يزونز الرياض‬ ‫التابع لركة امملك�ة القابضة التي‬ ‫ي�رأس مجل�س إدارته�ا صاح�ب‬ ‫الس�مو املكي اأمر الوليد بن طال‬ ‫كأفض�ل فن�دق ي الري�اض ي فئ�ة‬ ‫«أفضل فن�دق» و»أفضل خدمة» و»أفضل‬ ‫فن�دق رفاهية» ي جوائ�ز ‪Trip Advisor‬‬ ‫‪Travelers’ Choice Hotels Awards‬‬ ‫‪ ،2013‬ويع�د أك�ر موقع لحمل�ة اختيار‬ ‫امس�افرين حتى اآن‪ ،‬ويقدم ماين اآراء‬ ‫وامراجعات أكثر من ‪ 600‬ألف فندق حول‬ ‫العال�م‪ .‬وقال اأمر إن هذه الجائزة بمثابة‬ ‫إنجاز آخر مهم لركة امملكة القابضة‪.‬‬ ‫وقال مدير ع�ام الفندق غريغ بركل‬ ‫«هذا رف كبر لفندقن�ا خاصة أن ‪Trip‬‬ ‫‪ Advisor‬م�ن أك�ر مواقع عال�م مجتمع‬ ‫الس�فر ع�ى اإنرن�ت‪ ،‬وه�و أوّل مرش�د‬ ‫س�فر للمس�افرين ي جميع أنح�اء العالم‬ ‫م�ع اماي�ن م�ن ال�زوار الذي�ن يقدمون‬ ‫مش�اركات قيّمة كل ع�ام‪ .‬وأضاف «نحن‬ ‫ممتنون بش�كل خاص م�ن ضيوفنا الذين‬ ‫أخ�ذوا الوق�ت لتبادل الخ�رات ي فندقنا‪،‬‬ ‫هذا التكري�م يمثّل حقا ً مش�اعر ضيوفنا‪،‬‬ ‫التي هي ي غاية اأهمية بالنسبة لنا»‪.‬‬ ‫وي ‪2012‬م‪ ،‬مُنح فندق فورس�يزونز‬

‫الرياض جائزة «أفضل فندق خمس نجوم‬ ‫ي امملكة « خال جوائز التميز الس�ياحي‬ ‫الس�عودي‪ ،‬حيث كان حفل توزيع الجوائز‬ ‫عى هام�ش ملتق�ى الس�فر وااس�تثمار‬ ‫الس�ياحي الس�عودي‪ ،‬تكريم�ا ً لتميزه ي‬ ‫اإقام�ة الفاخ�رة والخدم�ة الش�خصية‬ ‫الت�ي ا نظ�ر له�ا والركيز الج�دّي عى‬ ‫نوعي�ة الخدمات امقدم�ة‪ .‬فيما فاز مطعم‬ ‫«إيليمنت�س» ‪ Elements‬الذي حصل عى‬ ‫جائ�زة «أفضل مطعم» ي امملكة «لتفرده‬ ‫بتقديم أمسيات منوّعة وفريدة مثل اللياي‬ ‫اآس�يوية والرقي�ة باإضاف�ة إى تقديم‬ ‫امأك�وات البحري�ة والرفي�ه للعائ�ات‬ ‫واأطفال خال وجبة الفطور والغداء يوم‬ ‫الجمعة‪.‬‬ ‫وأف�اد غري�غ أن الجوائز الت�ي نالها‬ ‫فندق فورس�يزونز الرياض هي ش�هادات‬ ‫ع�ال م�ن اأناقة‬ ‫واضح�ة ع�ن مس�توى‬ ‫ٍ‬ ‫والخدم�ة الش�خصية الت�ي يقدمها فريق‬ ‫العمل ي فندق فورسيزونز الرياض‪ ،‬حيث‬ ‫تمثل ه�ذه الجائ�زة تقديرا ً مجزي�ا ً ثمرة‬ ‫للعم�ل الدؤوب والتفاني ال�ذي يقدمه كل‬ ‫العامل�ن ي الفن�دق‪ ،‬مش�رًا إى أن فندق‬ ‫فورس�يزونز الري�اض أدخ�ل عدي�دا ً من‬ ‫الخدم�ات الجديدة‪ ،‬باإضافة إى تجديدات‬ ‫واس�عة النطاق التي بدورها تدعم التزامنا‬ ‫نحو نمو السياحة ي الباد»‪.‬‬

‫« كريم كرافت» تهدي وزارة الثقافة واإعام صور«الكنوز العربية اأصلية»‬ ‫أه�دت جبنة كريم كراف�ت اأصلية من‬ ‫ركة مونديليز إنرناش�يونال (كرافت‬ ‫فودز سابقا ً ي امنطقة) كتاب «الكنوز‬ ‫العربي�ة اأصلي�ة» إى وزارة الثقاف�ة‬ ‫واإع�ام ‪ ،‬خ�ال حفل أقي�م ي فندق‬ ‫فورس�يزونزي الري�اض‪ ،‬وحرت�ه كل من‬ ‫الدكت�ورة مه�ا خي�اط م�ن وزارة الثقاف�ة‬ ‫واإع�ام ‪ ،‬مياء الرميح امصورة الس�عودية‬ ‫والحكم ّ‬ ‫اموقر للحملة ‪ ،‬نس�يبة خليل الفائزة‬ ‫ي الحمل�ة من الس�عودية ‪ ،‬وماي�ا نقاد من‬ ‫ركة مونديليز إنرناش�يونال ومجموعة من‬ ‫كبار الضيوف‪.‬‬ ‫ويجمع الكتاب ب�ن دفتيه مزيجا ً غنيا ً‬ ‫م�ن الكن�وز العربية اأصلي�ة ي امنطقة هو‬ ‫ثمرة حمل�ة «الكنوز العربي�ة اأصلية» التي‬ ‫طرحته�ا الرك�ة احتف�اا ً بوج�ود عامتها‬ ‫التجاري�ة ي امنطق�ة‪ ،‬وتعبرا ً ع�ن تقديرها‬ ‫للمنطق�ة الت�ي يوج�د منتجها فيه�ا وكان‬ ‫ااختي�ار امفض�ل أكث�ر من خمس�ة عقود‬ ‫م�ن الزمن‪ .‬وق�د تم تجميع الكت�اب من قبل‬ ‫مي�اء الرمي�ح‪ ،‬الحك�م ّ‬ ‫اموقر له�ذه الحملة‬ ‫الفريدة للتصوير الفوتوغ�راي‪ ،‬ويضم عددا ً‬ ‫من الصور التي تس�لط الض�وء عى امامح‬ ‫الجمالية للمملكة العربية السعودية وامنطقة‬

‫بأسلوب فني وش�اعري رفيع امستوى‪ .‬وقد‬ ‫اشتمل القس�م اافتتاحي من الكتاب امتنوع‬ ‫عى الصور الفائزة ي الحملة لكل من نس�يبة‬ ‫خلي�ل الخان وماري�و بيجاغ�ان كارديناس‬ ‫وش�يرا بارامي�زواران جوبينات�ان أون�ي‬ ‫التي عكس�ت الذكري�ات الش�خصية أولئك‬ ‫امصورين ي امنطقة‪.‬‬ ‫وت�م إط�اق حمل�ة «الكن�وز العربي�ة‬ ‫اأصلية» تحت رعاية وزارة الثقافة واإعام‬ ‫ي امملكة العام اماي‪ ،‬ودعت امشاركن من‬ ‫س�كان امنطقة التقاط وتبادل أروع الصور‬ ‫امعرة التي تُظهر الوجه الدائم التغر منطقة‬ ‫دول مجل�س التعاون عى م�ر الزمن‪ .‬وكان‬ ‫امطل�وب أن تعكس هذه الص�ور الضوء عى‬ ‫الكنوز العربي�ة اأصلية انطاق�ا ً من وجهة‬ ‫نظ�ر امصوري�ن امش�اركن ع�ى أن تكون‬ ‫مرفقة بوصف مقتضب يرز جوهر الصورة‪.‬‬ ‫بعد ذلك خضعت الصور للجنة تحكيم مكونة‬ ‫من أعضاء من ركة مونديليز إنرناشيونال‪،‬‬ ‫باإضافة إى مياء الرمي�ح‪ .‬وقال امدير العام‬ ‫لركة مونديليز إنرناشيونال منطقة الرق‬ ‫اأوسط فيش�ال تيكو»إنه لرف كبر لنا أن‬ ‫نهدي كتاب الكنوز العربي�ة اأصلية لوزارة‬ ‫الثقاف�ة واإعام الس�عودية‪ ،‬ونحن ممتنون‬ ‫لرعايته�ا الكريمة طيلة فرة حملتنا‪ ،‬وهو ما‬ ‫منحها بعدا ً أكر وجعلها تجربة ا تنى‪».‬‬

‫كتاب «صور الكنوز العربية اأصلية» ا ُمهدَى لوزارة اإعام‬

‫صالح الريع يطلق جائزة التصميم اإبداعي‬ ‫التصمي�م اإبداعى ه�ي جائزة‬ ‫سنوية يتم منحها لثاث فائزات‬ ‫كل عام‪ ،‬فقد ت�م اختيار «الخط‬ ‫العربي» ليك�ون روح التصاميم‬

‫«محمد يوسف ناغي» حققت النمو اأكر ي مبيعات رولز رويس ي الرق اأوسط‬ ‫جدّة ‪ -‬الرق‬ ‫منح�ت رك�ة رولز‪-‬رويس‬ ‫موت�ور كارز محم�د يوس�ف‬ ‫ناغ�ي للس�يّارات‪ ،‬الوكي�ل‬ ‫الح�ري وامعتمد لس�يّارات‬ ‫رولز‪-‬روي�س ي امملك�ة‬ ‫العربية الس�عودية‪ ،‬جائ�زة الوكيل‬ ‫اأكث�ر نم�وا ً ‪Most Improved‬‬ ‫‪ ، Dealer‬وذل�ك ي مؤتم�ر وكاء‬ ‫رولز‪-‬روي�س العام�ي الذي عقد ي‬ ‫لندن الش�هر ام�اي‪ .‬وق�د تفوّقت‬ ‫مؤسس�ة محم�د يوس�ف ناغ�ي‬ ‫للسيارات عى منافس�يها من وكاء‬ ‫رولز‪-‬رويس حول العالم‪ ،‬من لندن‬ ‫إى بكن‪ ،‬بعد عام تك ّلل بالنجاحات‬ ‫الكب�رة‪ ،‬إذ س�جّ لت نم�وا ً نس�بته‬ ‫‪ %64‬ي امبيع�ات مقارنة مع العام‬ ‫الس�ابق‪ ،‬وهو النمو اأكر ي منطقة‬ ‫الرقاأوس�طبرمّتها‪.‬‬

‫ويُعت�ر برنام�ج جوائز وكاء‬ ‫رولز‪-‬روي�س أحد أه�م التكريمات‬ ‫الت�ي يس�عى إليه�ا الجمي�ع‪ ،‬فهو‬ ‫يحتف�ي بال�وكاء اأفض�ل أدا ًء‬ ‫ويك ّرمه�م لتفانيه�م واحرافه�م‬ ‫والتزامه�م بالعام�ة ط�وال ع�ام‬ ‫‪ ،2012‬ولأنظم�ة والعملي�ات التي‬ ‫يطبّقونها عند امبي�ع وبعده‪ .‬وهذه‬ ‫الس�نة‪ ،‬ك ّرم�ت هذه الجائ�زة‪ ،‬التي‬ ‫تهدف إى تحسن امعاير التشغيلية‬ ‫والحرص عى تقديم أفضل التجارب‬ ‫للعماء وتعزيز امبيعات ي امنطقة‪،‬‬ ‫مؤسس�ة محم�د يوس�ف ناغ�ي‬ ‫للس�يّارات لل�دور اأس�اي ال�ذي‬ ‫أدّت�ه ي زيادة مبيعات عامة رولز‪-‬‬ ‫رويس‪.‬‬ ‫وقال امدير العام ي مؤسس�ة‬ ‫محم�د يوس�ف ناغ�ي للس�يارات‬ ‫(مجموع�ة «‪) BMW( :‬س�تافروس‬ ‫باراسكيفايدس‪ :‬لم نساوم يوما ً عى‬

‫الرياض ‪ -‬الرق‬

‫جدة ‪ -‬الرق‬

‫لهذا العام تأكيدا ً لهويتنا العربية‬ ‫وفخرنا بلغة القرآن الكريم‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه‪ ،‬أوض�ح نائب‬ ‫الرئي�س التنفي�ذي للقط�اع‬

‫«رولزرويس» تمنح محمد يوسف ناغي للسيارات‬ ‫جائزة الوكيل اأكثر نمو ًا حول العالم‬

‫( الرق)‬

‫تركيزنا من حي�ث ااهتمام بالعميل‬ ‫ورضاه‪ ،‬ولذلك حصدنا هذا التكريم‬ ‫العام�ي ما ّ‬ ‫حققناه م�ن نمو ريع‬ ‫الع�ام الفائ�ت‪ .‬وأض�اف‪ ،‬أن نم�و‬ ‫مبيعاتنا الافت يؤكد حرص السوق‬ ‫الس�عودية عى التميّز والحرية ي‬ ‫قطاع الفخامة القصوى‪ ،‬افتا إى أن‬ ‫عامة رولز‪-‬رويس هي اليوم أقوى‬ ‫م�ن أي وقت مى ي امملكة‪ ،‬معربا‬ ‫ع�ن أمل�ه ي متابعة النم�و ي العام‬ ‫امقبل لتأكي�د موقعنا كأفضل وكيل‬ ‫لسيّارات رولز‪-‬رو��س ي امنطقة‪.‬‬ ‫يذكر أ ّن برنام�ج جوائز وكاء‬ ‫س�يّارات رولز‪-‬رويس لعام ‪2012‬‬ ‫يس�تند إى آلية وضع نق�اط تعتمد‬ ‫ّ‬ ‫يحققها كل‬ ‫معاي�ر عالية يج�ب أن‬ ‫وكي�ل ليدخ�ل ي الرنامج‪ .‬فيحظى‬ ‫بتكريم الوكاء الذين أظهروا امتيازا ً‬ ‫ي أداء امبيع�ات والتزام�ا ً بامعاير‬ ‫وتفانيا ً للعامة طوال عام ‪.2012‬‬

‫«السعودي الفرنسي كابيتال» توصي بشراء أسهم‬ ‫«ااتصاات السعودية» وااحتفاظ بأسهم «موبايلي»‬

‫( الرق)‬

‫مجموعة السر ِيع تطلق جائزة التصميم اإبداعي للسنة اأولى‬ ‫أطلق�ت مجموع�ة الريع‬ ‫التجاري�ة والصناعي�ة‬ ‫مؤخ�را ً جائ�زة التصمي�م‬ ‫اإبداع�ي لع�ام ‪2013‬م‪،‬‬ ‫وب�دأ التس�جيل بالتعاون‬ ‫م�ع مجل�ة «س�يدتي» كري�ك‬ ‫اس�راتيجي خ�ال مؤتم�ر‬ ‫صحف�ي أقي�م ي مع�رض ذا‬ ‫ه�وم س�تايلز بحض�ور العضو‬ ‫امنت�دب للمجموع�ة صال�ح‬ ‫الريع وأعض�اء مجلس اإدارة‬ ‫وكب�ار امس�ؤولن ي امجموع�ة‬ ‫تحت ش�عار «الخ�ط العربي ‪-‬‬ ‫تراثنا»‪ ،‬وتمنح الجائزة ي سنتها‬ ‫اأوى للس�يدات فقط‪ ،‬إذ تهدف‬ ‫مجموع�ة الري�ع التجاري�ة‬ ‫والصناعي�ة إى تصدير امواهب‬ ‫النس�ائية إى العامي�ة وتس�تمر‬ ‫امس�ابقة عى مدى ثاثة أشهر‪.‬‬ ‫وق�ال صال�ح الري�ع‪ ،‬إن دعم‬ ‫اإبداع واجب وطني‪ ،‬فمن خال‬ ‫إطاق الفكرة س�يتم خلق روح‬ ‫للمنافس�ة وتحفيز لإبداع لدى‬ ‫امش�ركات‪ .‬وأض�اف أن جائزة‬

‫عبد الله العثيم‬

‫الجمعة ‪ 5‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 15‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )439‬السنة الثانية‬

‫فندق «فورسيزونز» يحصد جائزة أفضل فندق في الرياض‬

‫الرياض ‪ -‬الرق‬

‫مملكتن�ا الغالية‪ ،‬وقد أس�هم بفك�ره الثاقب‬ ‫وجه�ده امخل�ص ي مس�رة النهض�ة التي‬ ‫تشهدها أرض الحرمن الريفن‪.‬‬ ‫وخت�م العثي�م بالدع�اء والت�رع إى‬ ‫الله س�بحانه وتعاى أن يش�مل اأمر سطام‬ ‫برحمته ورضوانه وأن يس�كنه جنات الخلد‬ ‫مع الصديقن والشهداء وحسن أولئك رفيقا‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫التج�اري للمجموع�ة س�لطان‬ ‫باه�ري‪ ،‬أن امس�ابقة تتضم�ن‬ ‫عددا ً من ورش العمل والزيارات‬ ‫اميدانية للمصنع لتعزيز معرفة‬

‫امشركات بطرق العمل ااحراي‬ ‫ي إط�ار اإب�داع والتمي�ز‪ ،‬وأن‬ ‫جوائز امس�ابقة للث�اث فائزات‬ ‫تتضم�ن جوائز نقدي�ة وفرص‬ ‫عم�ل وش�هادة مصم�م معتمد‬ ‫لدى امجموعة واعتماد التصميم‬ ‫باسم امصممة‪ .‬ونوهت امتحدثة‬ ‫الرسمية باسم س�يدتي‪ ،‬بأهمية‬ ‫امس�ؤولية ااجتماعية‪ ،‬ودورها‬ ‫ي تطوي�ر عجل�ة التغير‪ ،‬ودعم‬ ‫وتبني امواهب الشابة‪ ،‬ووضعها‬ ‫ي مكانه�ا عى الطريق الصحيح‬ ‫وتدريبها لصقل موهبتها‪.‬‬ ‫يذك�ر أن مجموع�ة الريع‬ ‫التجاري�ة والصناعي�ة تع�د من‬ ‫ال�ركات الرائ�دة ي مج�ال‬ ‫صناع�ة الس�جاد واموكي�ت‬ ‫باإضاف�ة اى كونه�ا الوكي�ل‬ ‫الح�ري لعديد م�ن امنتجات‬ ‫العامية‪ ،‬كم�ا أن خرة امجموعة‬ ‫اممت�دة أكث�ر م�ن س�تن عاما ً‬ ‫خولها لتتب�وأ امركز ال� ‪ 14‬بن‬ ‫دول العالم ي مجال تخصصها‪،‬‬ ‫باإضافة إى تصديرها للس�جاد‬ ‫واموكيت أكثر م�ن ‪ 65‬دولة ي‬ ‫العالم‪.‬‬

‫أوص�ت رك�ة الس�عودي الفرن�ي كابيت�ال‬ ‫ب�راء أس�هم رك�ة ااتص�اات الس�عودية مع‬ ‫س�عر مس�تهدف قدره ‪ 51.1‬ري�ال‪ ،‬كما أوصت‬ ‫بااحتفاظ بأسهم ركة اتحاد اتصاات (موبايي)‬ ‫مع س�عر مس�تهدف قدره ‪ 80.6‬ريال‪ ..‬وأشارت‬ ‫السعودي الفرني كابيتال ي تقريرها إى عوامل تشجع‬ ‫عى ااستثمار ي ركة ااتصاات السعودية وأهمها‪ ،‬أن‬ ‫الركة قد استثمرت ي تقنية األياف الضوئية‪ ،‬إذ قامت‬ ‫بتمديد شبكات من األياف خال الفرة اماضية‪ ،‬وتقف‬ ‫الرك�ة اآن ي موق�ف يتي�ح لها الحصول ع�ى العائد‬ ‫م�ن ااس�تثمار ي هذه التقني�ة‪ .‬ورأى التقرير أن قدرة‬ ‫الركة عى تقديم باقات تشمل خدمات الهاتف الثابت‪،‬‬ ‫الج�وال وخدم�ات امعلوم�ات يمنحها ميزة تنافس�ية‬ ‫مقابل ال�ركات اأخرى العاملة ي امملكة‪ .‬وأش�ار إى‬ ‫أن اأرباح الس�نوية امعلنة من الركة مؤخرا كانت أقل‬ ‫من التوقعات إا أنه رأى أن س�هم الركة هبط بصورة‬ ‫تتجاوز امس�توى الذي يتناس�ب مع هبوط اأرباح مما‬ ‫يعطي فرصة مناسبة للراء حالياً‪.‬‬

‫أما فيم�ا يخص ركة اتحاد اتص�اات‪ ،‬فقد أثنى‬ ‫التقري�ر عى موق�ع الرك�ة الريادي ي مج�ال خدمة‬ ‫النط�اق العريض‪ ،‬مش�را ً إى نمو اأرب�اح من خدمات‬ ‫امعلوم�ات‪ .‬وأثنى عى فريق اإدارة ل�دى الركة الذي‬ ‫يعم�ل باحرافي�ة ي ظل منافس�ة ش�ديدة‪ .‬كم�ا ذكر‬ ‫التقرير أن ركة اتحاد اتصاات تعد خيارا ً مناس�با ً من‬ ‫يريد أن يس�تثمر ي جزء مح�دد من قطاع ااتصاات ي‬ ‫امملك�ة وهو الجزء امتعلق بااتصاات امتنقلة وخدمات‬ ‫امعلومات‪ .‬وأوضح أن سهم ركة اتحاد اتصاات قريب‬ ‫من سعره العادل حاليا ً حيث ارتفع بصورة جيدة خال‬ ‫اأش�هر اماضية وهو ارتفاع مس�تحق عطف�ا ً عى أداء‬ ‫الركة ونمو أرباحها‪.‬‬ ‫يذك�ر أن رك�ة الس�عودي الفرن�ي كابيتال قد‬ ‫أسس�ت قس�ما ً لأبحاث وامشورة ااس�تثمارية ظهرت‬ ‫أول إصدارته خال ش�هر أغس�طس الع�ام اماي من‬ ‫خ�ال تقرير عن رك�ة الخطوط الس�عودية للتموين‬ ‫توقع فيه وصول س�عر الس�هم إى مستوى ‪ 84.8‬ريال‬ ‫وهو ما تحقق بإغاق الس�هم عند مس�توى ‪ 85.5‬ريال‬ ‫بتاري�خ ‪2013/2/9‬م‪ .‬ويمك�ن ااط�اع ع�ى أبحاث‬ ‫الركة عى موقعها ي شبكة اإنرنت ‪www.sfc.sa‬‬

‫«تانج» يطلق حملة للتبرع بألعاب اأطفال‬ ‫دبي ‪ -‬الرق‬ ‫أطلق تانج‪ ،‬م�روب البودرة‬ ‫الش�هر بنكه�ة الفاكه�ة من‬ ‫ركة مونديليز إنرناشيونال‪،‬‬ ‫(كرافت فودز سابقاً)‪« ،‬حملة‬ ‫الت�رع بألع�اب اأطف�ال»‬ ‫لتش�جيع اأطفال عى القيام بأعمال‬ ‫بنّ�اءة وامس�اهمة ي تحس�ن حياة‬ ‫اأطف�ال امحروم�ن ي امنطقة من‬ ‫خال مش�اركة بس�يطة وذات قيمة‬ ‫معنوي�ة كب�رة تتمث�ل ي الت�رع‬ ‫باألع�اب‪ .‬وت�م اإع�ان ع�ن ه�ذه‬ ‫الحملة للترع باألعاب خال مؤتمر‬ ‫صحف�ي أقي�م ي نادي م�رى دبي‬ ‫لليخوت‪ ،‬وحظيت بدعم الركاء من‬ ‫الجمعي�ات الخري�ة امرموقة‪ ،‬ومن‬ ‫ضمنها‪ :‬اله�ال اأحمر ي اإمارات‬ ‫العربي�ة امتحدة وجمعية «إنس�ان»‬ ‫الخرية وجمعية «كافل» الخرية من‬ ‫امملكة العربية الس�عودية وجمعية‬ ‫«دار العطاء» من سلطنة عمان‪.‬‬ ‫وتوج�ه الحملة دعوة إى جميع‬

‫( الرق)‬ ‫حملة تانج للترع بألعاب اأطفال‬ ‫اأطفال للمشاركة بفاعلية من خال الخري�ة نياب�ة ع�ن الطف�ل‪ .‬اآباء‬ ‫الترع باألعاب باس�تخدام وس�ائل واأطفال أيضا لديهم الخيار للترع‬ ‫مختلفة‪ ،‬مما يجعلهم عنار دافعة ش�خصيا ً بلعب�ة من خ�ال «مراكز‬ ‫للتغي�ر اإيجابي‪ .‬بإم�كان اأطفال تان�ج لجم�ع الترعات» التي س�يتم‬ ‫الترع باألعاب من خال التس�جيل افتتاحها قريبا ً ضمن مراكز تس�وق‬ ‫ي اموق�ع‪ www.tangdogood. :‬مختارة ي جميع أنحاء امنطقة‪.‬‬ ‫يس�عى تانج إى الت�رع بعدد‬ ‫‪ ،com‬والتمتع بممارسة لعبة مسلية‬ ‫عر اإنرنت وكس�ب نقاط‪ .‬ومقابل إجماي م�ن األعاب ق�دره ‪ 30‬ألف‬ ‫النق�اط امجمع�ة‪ ،‬يمك�ن للطف�ل لعب�ة من خال هذه الحمل�ة النبيلة‬ ‫الت�رع بلعبة افراضي�ة‪ .‬ولكل لعبة والفريدة‪ ،‬بهدف تسجيل رقم قياي‬ ‫افراضي�ة‪ ،‬سيش�ري تان�ج لعب�ة ع�ن فئة «أك�ر حملة ت�رع بألعاب‬ ‫حقيقي�ة وس�يترع به�ا للجمعيات اأطفال»‪.‬‬


‫»أدﺑﻲ ﺟﺎزان«‬ ‫ﻳُ ﻠﻐﻲ »ﻋﻤﻮﻣﻴﺘﻪ«‪..‬‬ ‫وأﻋﻀﺎء ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‪ :‬ﻏﻴﺎﺑﻨﺎ‬ ‫اﺣﺘﺠﺎج ﻋﻠﻰ‬ ‫ٌ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ ا§دارة‬

‫ﺟﺎزان ‪ -‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻤﺒﺎرك‬ ‫أﻟﻐـﻰ ﻧﺎدي ﺟﺎزان اﻷدﺑﻲ ﻣﺴـﺎء‬ ‫أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬اﻻﺟﺘﻤـﺎع اﻷول‬ ‫ﻟﺠﻤﻌﻴﺘﻪ اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ اﻟﻌﺎدي‪ ،‬ﻧﺘﻴﺠﺔ‬ ‫ﻟﻌـﺪم اﻛﺘﻤـﺎل اﻟﻨﺼـﺎب ﻻﻧﻌﻘﺎد‬ ‫اﻟﺠﻠﺴـﺔ‪ ،‬اﻤﺤﺪد ﺑﺤﻀﻮر ﻧﺼﻒ‬ ‫اﻷﻋﻀﺎء‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ ﺳـﺎﻋﺔ ﻣﻦ ﻣﻮﻋﺪﻫﺎ‬ ‫اﻤﻘـﺮر )اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺘﺎﺳـﻌﺔ(‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫ﻣﻤﺜـﻞ اﻟـﻮزارة‪ ،‬اﻤـﴩف ﻋـﲆ اﻤﻜﺘﺒﺔ‬

‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﰲ ﺟﺎزان‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻔﻴﻔﻲ‪.‬‬ ‫وﺑﻠﻎ ﻋﺪد اﻷﻋﻀـﺎء اﻟﺬﻳﻦ ﺣﴬوا‬ ‫ﻣﻘﺮ اﻻﺟﺘﻤـﺎع ‪ 14‬ﻋﻀﻮا ً ﻣﻦ ﺑﻦ ‪106‬‬ ‫أﻋﻀﺎء )‪ 47‬ﻓﻘﻂ ﺟـﺪدوا ﻋﻀﻮﻳﺘﻬﻢ(‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻏﻴـﺎب أرﺑﻌـﺔ أﻋﻀـﺎء ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة‪ ،‬ﻣـﻦ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻨﺎدي‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻋﻀـﻮ اﻤﺠﻠـﺲ‪ ،‬اﻤﺘﺤـﺪث‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﻨﺎدي‪ ،‬ﻋـﲇ زﻋﻠﺔ‪ ،‬إن‬ ‫اﻟﻨﺎدي أرﺳـﻞ دﻋﻮات ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻷﻋﻀﺎء‪،‬‬

‫وﺗﻢ اﻧﺘﻈﺎرﻫﻢ ﺳـﺎﻋﺔ ﻛﺎﻣﻠﺔ‪» ،‬وﻻ أﻋﻠﻢ‬ ‫ﻣﺎ اﻤﱪر اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﺧﻠﻒ ﻫﺬا اﻟﻐﻴﺎب؟«‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ ﻋﻀـﻮ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻌﻤﻮﻣﻴـﺔ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻨﻌﻤﻲ‪ ،‬ﻓﻌـﱪ ﻋﻦ ﺗﻔﺎؤﻟﻪ رﻏﻢ‬ ‫اﻟﻐﻴﺎب‪ ،‬وﻗـﺎل‪ :‬إن ﻣﺎ ﺣﺼﻞ ﰲ اﺟﺘﻤﺎع‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻳﺤﺼﻞ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺆﺳﺴـﺎت‪،‬‬ ‫وﻻ ﻳﺠﺐ اﺳـﺘﴩاف ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ اﻹدارة ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻨﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻣﻦ ﺧﻼل أول اﺟﺘﻤﺎع‪،‬‬ ‫ﺣﺘـﻰ وإن ﻟـﻢ ﻳﺤـﴬ ﺑﻌـﺾ أﻋﻀﺎء‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة‪.‬‬

‫وﺗﻌﻤﺪ ﻋـﺪد ﻣﻦ اﻷﻋﻀـﺎء اﻟﻐﻴﺎب‬ ‫ﻟﻠﺘﻌﺒـﺮ ﻋـﻦ اﺣﺘﺠﺎﺟﻬـﻢ ﻋـﲆ ﻋﻤـﻞ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة‪ .‬واﻋﱰف ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻹدارة إﺳـﻤﺎﻋﻴﻞ ﻣﻬﺠـﺮي‪ ،‬ﺑﺄﻧـﻪ ﻟـﻢ‬ ‫ﻳﺴـﺠﻞ ﺣﻀـﻮره ﻟﻌـﺪم ﻣﻮاﻓﻘﺘﻪ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ ﰲ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة‪،‬‬ ‫ﻻﻓﺘﻘـﺎره إﱃ اﻟﺮؤﻳﺔ واﻷﻫﺪاف واﻟﻨﺘﺎﺋﺞ‬ ‫اﻤﺮﺟﻮّة‪.‬‬ ‫وأرﺟـﻊ ذﻟـﻚ ﻋﻀـﻮ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ أﺣﻤﺪ اﻟﺴﻴﺪ‪ ،‬إﱃ ﻋﺪة أﺳﺒﺎب‪،‬‬

‫وﻗـﺎل‪ :‬إن ﻏﻴـﺎب ﻣﻌﻈـﻢ اﻷﻋﻀﺎء ﻋﻦ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎع ﻳﺄﺗـﻲ ﻧﺘﻴﺠـﺔ ﻹﻳﻤﺎﻧﻬﻢ ﺑﻌﺪم‬ ‫ﺟـﺪوى اﻟﺤﻀـﻮر‪ ،‬ﻷﺳـﺒﺎب ﻻ ﺗﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺄداء ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة ﻓﻘﻂ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ﺑﻼﺋﺤﺔ‬ ‫اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻷدﺑﻴﺔ‪ ،‬وأداء إدارة اﻷﻧﺪﻳﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أن ﻋـﺪم اﻟﺘـﺰام ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة ﺑﻌﺪم‬ ‫ﺗﻜﺮار أﺳـﻠﻮﺑﻪ ﰲ اﻟﺪﻋﻮة ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ وﰲ‬ ‫إدارة اﻻﺟﺘﻤـﺎع ﻣﺜﻞ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﻛﺎن‬ ‫ﺳﺒﺒﺎ ً ﰲ ﻏﻴﺎب ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻷﻋﻀﺎء‪ ،‬وﻣﻨﻬﻢ‬ ‫أﻧﺎ‪ ،‬وﻟﻴـﺲ ﻣﻦ اﻟﺠﻤﻴﻞ إﻋﺎدة ﻣﺎ ﺣﺼﻞ‬

‫اﻟﻌـﺎم اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﻗﺮر ﻋﺪم‬ ‫اﻟﺤﻀﻮر ﺣﺘﻰ ﻻ ﻳُﺼﻄﺪم ﻣﻊ أﺻﺪﻗﺎﺋﻪ‬ ‫ﰲ اﻤﺠﻠﺲ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ »راﺣﺖ ﻋﲇ ّ ﻧﻮﻣﺔ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف‪ :‬أﻋﺘﻘﺪ أﻧﻪ ﻋﲆ اﻤﺠﻠﺲ أن‬ ‫ﻳﺴﺘﻔﻴﺪ ﻣﻤﺎ ﺣﺼﻞ ّ‬ ‫وﻳﻐﺮ ﻃﺮﻳﻘﺔ أداﺋﻪ‪،‬‬ ‫وأﻇﻨﻪ ﺑﻬﺬه اﻹدارة ﻟﻦ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً‬ ‫إﱃ أن اﻤﺠﻠﺲ اﺳـﺘﻨﻔﺪ ﻛﻞ رﺻﻴﺪ اﻟﺜﻘﺔ‬ ‫ﺑﻴﻨﻪ وﺑﻦ اﻷدﺑﺎء‪ ،‬داﻋﻴﺎ ً أﻋﻀﺎء اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫ﻟﺘﻐﻴﺮ ���ﺸﻜﻴﻠﻬﻢ اﻹداري‪ ،‬وأن اﻟﻮﻗﺖ ﻟﻦ‬ ‫ﻳﺴﺎﻋﺪﻫﻢ‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 5‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 15‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (439‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻌﻴﺴﻰ ﻳﻨﺎﻗﺶ رﻋﺎﻳﺔ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﺤﻘﻮق اﻟﻤﺘﻬﻤﻴﻦ واﻟﻤﻮﻗﻮﻓﻴﻦ ﻓﻲ ﻗﻀﺎﻳﺎ ا§رﻫﺎب‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﺴـﺘﻀﻴﻒ اﻟﻘﻨـﺎة اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻷوﱃ وزﻳ َﺮ‬ ‫اﻟﻌـﺪل‪ ،‬ﻋﻀ َﻮ ﻫﻴﺌﺔ ﻛﺒﺎر اﻟﻌﻠﻤﺎء‪ ،‬ﻓﻀﻴﻠﺔ اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻌﻴﴗ‪ ،‬ﰲ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻷﺳـﺒﻮﻋﻲ‬ ‫»ﻣـﻦ ﻫﺪي اﻟﴩﻳﻌـﺔ«‪ ،‬اﻟـﺬي ﺗﺒﺜﱡﻪ اﻟﻘﻨـﺎ ُة اﻟﻴﻮ َم‬

‫اﻟﺴﺎﻋﺔ ‪ 1:30‬ﺑﻌﺪ اﻟﻈﻬﺮ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﺤـﺪث اﻟﻌﻴـﴗ ﰲ اﻟﺤﻠﻘـﺔ ﻋـﻦ ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن‪ ،‬اﻟﺘﻲ أﻗ ﱠﺮﺗْﻬـﺎ اﻟﴩﻳﻌﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺳـﻴﺘﺤﺪث ﻋـﻦ رﻋﺎﻳﺔ اﻷﻧﻈﻤـﺔ اﻤﻌﻤـﻮل ﺑﻬﺎ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﺤﻘـﻮق اﻤﺘﻬﻤﻦ ﰲ‬ ‫ﻛﺎﻓـﺔ ﻣﺮاﺣﻞ اﻟﻘﻀﻴﺔ‪ً ،‬‬ ‫ﺑﺪاﻳﺔ ﻣـﻦ اﻟﻀﺒﻂ‪ ،‬ﻣﺮورا ً‬

‫ﺑﺎﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ واﻻدﻋـﺎء‪ ،‬واﻧﺘﻬـﺎ ًء ﺑﺎﻤﺤﺎﻛﻤﺔ وﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻟﺤﻜﻢ‪.‬‬ ‫اﻤﺘﺨﺼ َ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﺼﺔ ﰲ ﻧﻈﺮ‬ ‫وﻳﺘﻨـﺎول واﻗﻊ اﻤﺤﺎﻛـﻢ‬ ‫ﻗﻀﺎﻳـﺎ اﻹرﻫﺎب واﻷﻣـﻦ اﻟﻮﻃﻨـﻲ‪ ،‬وﻃﺒﻴﻌﺔ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺤﺎﻛـﻢ ِو ْﻓ َﻖ ﻣﺒـﺪأ اﻟﺘﺨﺼﺺ اﻟﻨﻮﻋـﻲ ﻟﻠﻘﻀﺎء‪،‬‬ ‫ﺣﺴـﺐ ﻧﻈﺎم اﻟﻘﻀﺎء واﻟﺘﻮﺟﻪ اﻟﻌﴫي اﻟﺤﺪﻳﺚ‬

‫ﰲ ﺗﻮﺳـﻴﻊ داﺋـﺮة اﻟﺘﺨﺼـﺺ اﻟﺪﻗﻴـﻖ وﻛﻴﻔﻴـﺔ‬ ‫اﺧﺘﻴﺎر ﻗﻀﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺘﻄـﺮق إﱃ ﻧﻴﻞ اﻤﺘﻬﻤﻦ ﰲ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﻀﻤﺎﻧﺎت اﻤﻨﺼﻮص ﻋﻠﻴﻬﺎ ﰲ ﻧﻈﺎم‬ ‫اﻹﺟﺮاءات اﻟﺠﺰاﺋﻴﺔ وﻧﻈﺎم اﻤﺮاﻓﻌﺎت اﻟﴩﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺮد ﻋﲆ اﻟﺸﺒﻬﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﺮ ﱢددُﻫﺎ دﻋﺎة ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن‪ ،‬أ ﱠن ﺣﻜﻢ اﻟـﺮدة ﰲ اﻟﴩﻳﻌﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬

‫ٌ‬ ‫ﻣﻨﺎﻫﺾ ﻷﺑﺴﻂ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن‪.‬‬ ‫ﱢُ‬ ‫وﻳﺒـﻦ ﻣﻘﺼـ َﺪ اﻟﴩﻳﻌـﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻣـﻦ ﺗﺤﺮﻳـﻢ اﻟﺴـﺤﺮ‬ ‫اﻟﻀـﺎر‪ ،‬وﻳﻮﺿﺢ اﻟﻔﺮق ﺑﻦ أﻟﻌﺎب‬ ‫ﺧِ ﱠﻔـﺔ اﻟﻴـﺪ واﻟﺴـﺤﺮ اﻤﻨﺼـﻮص ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺤﺮﻳﻤﻪ ﰲ اﻟﺪﻳﻦ اﻹﺳﻼﻣﻲ‪.‬‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪29‬‬

‫ﱠ‬ ‫اﻟﻤﻌﺬﺑﺔ ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ ﺣﺮام‪ ..‬وﺟﺎﺋﺰ ﺧﺬ اﻟﻌﺒﺮة‬ ‫ﻋﻠﻤﺎء وأﻛﺎدﻳﻤﻴﻮن ﻟـ |‪ :‬زﻳﺎرة آﺛﺎر اﻗﻮام‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫ﺷـﺪد ﻋﻠﻤﺎء وأﻛﺎدﻳﻤﻴﻮن ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺤﺮﻳـﻢ زﻳـﺎرة اﻤﻮاﻗـﻊ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻋُ ﺬﱢب ﻓﻴﻬﺎ أﻗﻮام ﺳـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻣﺪاﺋـﻦ ﺻﺎﻟﺢ واﻷﺧـﺪود‪ ،‬إذا‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﺑﻐﺮض اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‪.‬‬ ‫ﻏـﺮ إﻧﻬﻢ أوﺿﺤـﻮا ﻟـ»اﻟﴩق«‪ ،‬أن‬ ‫زﻳﺎرﺗﻬـﺎ‪ ،‬ﻟﻠﻌﻈـﺔ واﻟﻌـﱪة‪ ،‬ﻻ ﺑﺄس‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﴍﻳﻄﺔ أن ﻻ ﻳﻄـﻮل اﻤﻜﻮث‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ أو اﻷﻛﻞ أو اﻟﴩب‪.‬‬ ‫أوﺿﺢ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ آل اﻟﺸـﻴﺦ أن زﻳﺎرة ﻣﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻵﺛـﺎر ﻟﻸﻣﻢ اﻤﻌﺬﺑـﺔ ﻻ ﺑﺄس ﺑﻬﺎ إذا‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﺧﻔﻴﻔـﺔ ﻟﻼﺗﻌـﺎظ واﻟﻌـﱪة‪،‬‬ ‫ﻛﻮﻧﻬﻢ ﻗﻮﻣـﺎ ً أﻫﻠﻜﻢ اﻟﻠـﻪ ﺑﺬﻧﻮﺑﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ أوﴅ اﻤﺼﻄﻔـﻰ ‪-‬ﺻﲆ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ وﺳـﻠﻢ‪ -‬ﺑﻌﺪم اﻟﺼﻼة ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬أو‬ ‫اﻟﺒﻘﺎء واﻷﻛﻞ واﻟﴩب ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺴﺘﺪﻻ ً‬ ‫ﺑﺤﺪﻳـﺚ »ﻻ ﺗﺪﺧﻠﻮا ﻣﺴـﺎﻛﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻇﻠﻤﻮا أﻧﻔﺴـﻬﻢ إﻻ أن ﺗﻜﻮﻧﻮا ﺑﺎﻛﻦ‪،‬‬ ‫ﺣﺬرا أن ﻳﺼﻴﺒﻜﻢ ﻣﺜﻞ ﻣﺎ أﺻﺎﺑﻬﻢ«‪.‬‬ ‫رأى أﺳـﺘﺎذ اﻟﺪراﺳـﺎت اﻟﻌﻠﻴـﺎ‬ ‫ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻹﻣﺎم ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد‬

‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﺴـﺪﻻن‪ ،‬ﺗﺤﺮﻳﻢ‬ ‫زﻳﺎرة آﺛﺎر اﻟﻘﻮم اﻤﻌﺬﺑﻦ‪ ،‬ﻣﺸﺮا إﱃ‬ ‫أن زﻳـﺎرة أﻣﺎﻛﻦ ﻣﻦ ﻋﺬﺑﻬﻢ اﻟﻠﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻣﻢ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ ﺑﻐﺮض اﻟﺘﻔﺴﺢ أﻣﺮ‬ ‫وﻣﻨﻬﻲ ﻋﻨـﻪ‪ ،‬ﻟﻜﻦ زﻳﺎرة‬ ‫ﻏـﺮ ﺟﺎﺋﺰ‬ ‫ٌ‬ ‫آﺛﺎر اﻟـﺪول واﻟﺤﻀـﺎرات وﻣﺘﺎﺣﻒ‬ ‫اﻤﺴﻠﻤﻦ اﻟﺘﻲ ﻳﺴـﺘﺬﻛﺮ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ‬ ‫اﻤﺴـﻠﻤﻮن ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﺤﻀﺎرات واﻷﻣﻢ‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﻻ ﺿﺮ ﺑﻪ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ﻗـﺎل ﻋﻀـﻮ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳـﺲ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﺳـﻌﻮد ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﻋﻀـﻮ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻘﺮآن وﻋﻠﻮﻣﻪ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ اﻤﺴـﻨﺪ‪ ،‬إن زﻳـﺎرة اﻷﻣﺎﻛـﻦ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻋﺬب ﻓﻴﻬـﺎ أﻗـﻮام ورد اﻟﻨﻬﻲ‬ ‫ﻋـﻦ زﻳﺎرﺗﻬـﺎ ﺗﻤﺎﻣـﺎً‪ ،‬إﻻ إذا ﻛﺎن‬ ‫ﺟﻠﻮﺳـﻪ ﻟﺪﻗﺎﺋﻖ ﴎﻳﻌﺔ‪ ،‬وأن ﻳﻜﻮن‬ ‫ﺧﺮوﺟـﻪ أﴎع‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ أن ﺑﺎﻗـﻲ‬ ‫اﻵﺛﺎر اﻷﺧﺮى ﻣﺜـﻞ اﻟﺠﺒﺎل واﻷﻧﻬﺎر‬ ‫وﻣﺘﺎﺣـﻒ اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﻓﻼ ﺑـﺄس ﻣﻦ‬ ‫زﻳﺎرﺗﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒـﺎ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛـﺎر ﺑﺈﻳﺠـﺎد ﺑﺪاﺋـﻞ‬ ‫ﺳـﻴﺎﺣﻴﺔ أﺧﺮى ﻋﻮﺿـﺎ ﻋﻦ اﻷﻣﺎﻛﻦ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻋﺬب ﻓﻴﻬﺎ اﻷﻗﻮام اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪.‬‬

‫وأوﺿـﺢ أﺳـﺘﺎذ اﻟﻌﻘﻴـﺪة‬ ‫واﻤﺬاﻫـﺐ ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻹﻣـﺎم ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﺳﻌﻮد اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻧﺎﴏ‬ ‫اﻟﻌﻘـﻞ أن اﻵﺛـﺎر ﺗﺄﺗﻲ ﻋـﲆ أﻧﻮاع‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ ﻣﺎ ﻳﻘﻮم ﺑﻪ ﺑﻌـﺾ اﻟﻨﺎس ﻣﻦ‬ ‫زﻳـﺎرة اﻟﻘﺒـﻮر وﺗﻘﺪﻳﺴـﻬﺎ‪ ،‬وﻫـﺬه‬ ‫ﺗﻌﺘـﱪ آﺛـﺎر ﺳـﻴﺎﺣﻴﺔ ﻋﻨـﺪ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻘـﻮم‪ ،‬وﻫـﻲ ﻻ ﺗﺠﻮز أﺑـﺪاً‪ ،‬أﻣﺎ إذا‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ دﻳﺎر اﻤﻌﺬﺑﻦ ﻓﻴﴩع زﻳﺎرﺗﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﻌﻈـﺔ ﻓﻘﻂ‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ‪ ،‬ﻣﻊ‬ ‫اﻻﻟﺘﺰام ﺑﺎﻟﴩوط اﻟﴩﻋﻴﺔ ﻣﺜﻞ ﻋﺪم‬ ‫اﻷﻛﻞ واﻟـﴩب ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻊ أﺧﺬ اﻟﻌﻈﺔ‬ ‫واﻟﻌﱪة دون اﻹﻃﺎﻟﺔ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻣﻦ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻷﻣﺎﻛـﻦ دﻳﺎر ﻗﻮم ﺻﺎﻟﺢ ﰲ ﺛﻤﻮد أو‬ ‫ﻣﺪﻳﻦ‪ ،‬وﺑﺤﺮة ﻃﱪﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻋﺬب ﺑﻬﺎ‬ ‫ﻗﻮم ﻟﻮط‪ ،‬وﻏﺮﻫﺎ ﻣـﻦ اﻷﻣﺎﻛﻦ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺷﻤﻠﻬﺎ اﻟﻨﻬﻲ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺒﺎﺣﺚ اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﺼﻘﻌﺒـﻲ إن زﻳـﺎرة ﻛﺎﻓـﺔ اﻤﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻋـﺬب ﻓﻴﻬـﺎ أﻗﻮام ﺳـﺎﺑﻘﻮن‪،‬‬ ‫ﻣﺜـﻞ ﻣﺪاﺋﻦ ﺻﺎﻟﺢ‪ ،‬ﻣﺤـﺮم إذا ﻛﺎن‬ ‫ﺑﻐـﺮض اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ‪ ،‬وأﺿـﺎف‪ :‬ﻻ‬ ‫ﻳﺪﺧﻠﻬﺎ أي ﺷـﺨﺺ ﻟﻐـﺮض اﻤﺘﻌﺔ‬ ‫واﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﻳﺪﺧﻠﻬﺎ ﺑﻐﺮض‬

‫زاﺋﺮ ﻤﺪاﺋﻦ ﺻﺎﻟﺢ ﻳﺘﺄﻣﻞ آﺛﺎرﻫﺎ‬ ‫اﻟﻌﻈـﺔ واﻟﻌﱪة‪ ،‬ﺑـﴩط أن ﻻ ﻳﻄﻴﻞ‬ ‫اﻤﻜـﻮث ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن ﻟـﺪى اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛـﺎر ﺑﻌـﺾ‬

‫اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت ﻓﻴﻤـﺎ ﺗﻨﻈﻤﻪ ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫اﻟﺮﺣﻼت ﻤﺜﻞ ﻫﺬه اﻷﻣﺎﻛﻦ اﻤﻨﻬﻲ ﻋﻦ‬ ‫زﻳﺎرﺗﻬﺎ إﻻ ﺑﻐﺮض اﻟﻌﱪة‪.‬‬

‫واﺳﺘﺸـﻬﺪ اﻟﺼﻘﻌﺒـﻲ ﺑﺤﺪﻳﺚ‬ ‫رواه اﻟﺒﺨـﺎري ﻋـﻦ اﺑـﻦ ﻋﻤـﺮ أن‬ ‫رﺳـﻮل اﻟﻠﻪ ‪-‬ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ‪-‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬أﺣﻤﺪ آل ﻣﻨﺼﻮر‬

‫ﻣﺸﺎرﻛﻮن ﰲ ﺗﻤﺜﻴﻞ »اﻟﺠﺜﺔ اﻤﻔﻘﻮدة« ﰲ آﺧﺮ ﻣﺸﺎﻫﺪ اﻟﻔﻴﻠﻢ‬

‫ﻧﺪوة ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ا§ﻣﺎم ﺗﻮﺻﻲ‬ ‫ﺑﺪراﺳﺔ ﻇﺎﻫﺮة إدﻣﺎن ا§ﻧﺘﺮﻧﺖ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أوﴅ اﻤﺸـﺎرﻛﻮن ﰲ ﻧﺪوة »ﻋﻠـﻢ اﻟﻨﻔﺲ وﺗﺤﺼﻦ‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب ﰲ ﻋـﴫ اﻟﻌﻮﻤﺔ«‪ ،‬اﻟﺘﻲ اﺧﺘﺘﻤـﺖ أﻋﻤﺎﻟﻬﺎ‬ ‫أﻣﺲ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻹﻣﺎم ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺈﺟـﺮاء اﻟﺒﺤـﻮث ﺣـﻮل ﻇﺎﻫـﺮة إدﻣـﺎن اﻹﻧﱰﻧﺖ‪،‬‬ ‫واﻗﱰاح اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﻮﻗﺎﺋﻴﺔ واﻟﻌﻼﺟﻴﺔ ﻟﻬﺬه اﻟﻈﺎﻫﺮة‪.‬‬ ‫وﺷـﺪد اﻤﺸـﺎرﻛﻮن ﻋـﲆ ﴐورة ﺗﻮﻋﻴـﺔ اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫ﺑﺎﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺎت وأﺳـﺎﻟﻴﺐ اﺧﺘﻴـﺎر اﻟﺘﺨﺼـﺺ اﻟﻌﻠﻤـﻲ‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺐ ﻟﺴـﻮق اﻟﻌﻤـﻞ ﻣـﻦ ﺧـﻼل اﻹرﺷـﺎد اﻤـﺪرﳼ‬ ‫واﻷﻛﺎدﻳﻤـﻲ واﻟﺘﻮﻋﻴـﺔ اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ‪ ،‬واﻻﻫﺘﻤـﺎم ﺑﺎﻟﱪاﻣـﺞ‬ ‫اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ واﻤﻬﻨﻴﺔ ﺑﻤﺎ ﻳﻨﻤﻲ اﻤﻬﺎرات اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ وﻳﻄﻮرﻫﺎ‬ ‫ﻟﺴـﻮق اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وﺗﻨﻈﻴـﻢ دورات ﺗﺪرﻳﺒﻴـﺔ ﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﻣﻬﺎرات‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﰲ اﻤﺠﺎل اﻟﻌﻠﻤﻲ ﻟﺪى اﻟﺸﺒﺎب‪ ،‬واﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﺎﻟﺒﺤﻮث‬ ‫اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ واﻟﻨﻔﺴﻴﺔ اﻤﻘﺎرﻧﺔ ﺑﻦ اﻟﺜﻘﺎﻓﺎت واﻟﺤﻀﺎرات‪.‬‬ ‫ودﻋﺖ ﺗﻮﺻﻴـﺎت اﻟﻨـﺪوة‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻼﻫـﺎ رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺘﻮﺻﻴﺎت اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻠﺤﻴﺪان ﰲ اﻟﺠﻠﺴﺔ اﻟﺨﺘﺎﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫إﱃ ﺗﺒﻨـﻲ ﻛﺮاﳼ اﻟﺒﺤﻮث ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺪراﺳـﺎت اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒﻞ أﻗﺴـﺎم ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت اﻤﺤﻠﻴـﺔ واﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫واﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬واﻻﻫﺘﻤـﺎم ﺑﺘﻘﻮﻳﺔ اﻟﺒﻨـﺎء اﻟﻨﻔﴘ ﻛﺠﺰء ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺤـﺪدات اﻟﻬﻮﻳﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﺘﻮﻋﻮﻳﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪ ،‬واﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻟﺘﺠﺎرب اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ واﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﺼﻤﻴـﻢ اﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﺘـﻲ ﺗﻬـﺪف إﱃ ﺻﻴﺎﻧـﺔ اﻤﻨﺠﺰات‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬وإﺟﺮاء اﻟﺒﺤﻮث اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ اﻟﻨﻈﺮﻳﺔ واﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺠـﺎل آﺛـﺎر اﻟﻌﻮﻤـﺔ ﻋـﲆ ﺣﺴـﺎب اﻟﺼﺤﺔ اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ‬ ‫ﻟﺪى أﻓـﺮاد اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ اﻟﺸـﺒﺎب‪ ،‬واﻟﻌﻤﻞ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﱰﺑﻮﻳـﺔ واﻹﻋﻼﻣﻴﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﻋﲆ ﺗﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻤﻬـﺎرات اﻟﺤﻴﺎﺗﻴـﺔ اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﻟﻠﺸـﺒﺎب‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ ﺗﺤﻔﻴﺰ‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب ﻟﻠﻌﻤﻞ اﻟﺘﻄﻮﻋﻲ اﻟﺬي ﻳﺴﺎﻫﻢ ﰲ ﺗﻨﻤﻴﺔ ﻣﻬﺎراﺗﻬﻢ‬ ‫ﰲ ﻫـﺬا اﻤﺠـﺎل ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ واﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻔﻌﻴﻞ اﻟﻨﺸـﺎﻃﺎت اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ واﻟﻄﻼﺑﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺪارس واﻟﺠﺎﻣﻌﺎت ﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺘﻔﺎﻋﻞ واﻟﺘﻌﺎون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫ﻟﺪى اﻟﻄﻼب‪.‬‬

‫اﻧﺘﻬـﺖ اﻤﺨﺮﺟـﺔ‪ ،‬آﻳـﺎت آل‬ ‫ﻋﻴـﴗ‪ ،‬ﻣـﻦ ﺗﺼﻮﻳـﺮ ﻓﻴﻠـﻢ‬ ‫»اﻟﺠﺜـﺔ اﻤﻔﻘـﻮدة«‪ ،‬اﻟـﺬي ﺗﺪور‬ ‫أﺣﺪاﺛـﻪ ﺣـﻮل ﺗﺄﺛﺮ اﻤﺴﻠﺴـﻼت‬ ‫واﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳـﻮن ﻋﲆ اﻟﺠﻴـﻞ اﻟﺤﺎﱄ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﺄﺛﺮ أﺻﺪﻗﺎء اﻟﺴﻮء ﰲ ﻇﻞ‬ ‫ﻏﻴﺎب دور اﻟﻮاﻟﺪﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ آل ﻋﻴـﴗ‪ ،‬ﻟـ«اﻟﴩق«‪ ،‬إ ﱠن‬ ‫)اﻟﴩق( اﻟﻌﻤـﻞ ﻳﺤﺎول ﻟﻔﺖ اﻟﻨﻈﺮ إﱃ أ ﱠن ﻟﺒﻌﺾ‬

‫اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴـﺔ أﺛﺮا ً ﺳـﻠﺒﻴﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫ا ُﻤﺸـﺎﻫِ ﺪ اﻟﺼﻐـﺮ‪ ،‬وﻋﺪم اﻻﻛـﱰاث ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻫﻞ ﺑﻬﺬا اﻷﻣﺮ‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪ ًة اﻟﻔﻴﻠﻢ‪ ،‬ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ‬ ‫ﻟﻬﺎ‪» ،‬ﻣﺨﺎﻃﺮة«؛ ﻷﻧﱠﻪ رﺑﻤﺎ ﻳﺜﺮ »زوﺑﻌﺔ«‬ ‫ﻣﻦ أﺻﺤﺎب اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻋﻦ ﻗﺼﺔ اﻟﻔﻴﻠـﻢ‪ ،‬ﻗﺎﻟﺖ آل ﻋﻴﴗ‬ ‫إﻧﻪ ﻳـﺪور ﺣـﻮل ﻗﺼﺔ إﺧـﻮة أب واﺣﺪ‬ ‫وأﻣﻦ‪ ،‬إﺣﺪاﻫﻤﺎ ﻣﺘﻮﻓﺎة واﻷﺧﺮى ﻣﻄﻠﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﺎوﻟـﻮا ﺧﻠﻖ ﺟﻮ ﻣﻦ اﻹﺛﺎرة أﺛﻨﺎء اﻟﻠﻌﺐ‬ ‫ﰲ ﻇﻞ ﻏﻴﺎب واﻟﺪﻫـﻢ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺔ »ﺗﻨﺎوﻟﻨﺎ‬ ‫اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ اﻟﺘﺄﺛﺮ وﺣﺐ اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ‬

‫ﻟﺠﻴﻞ ﻫﺬه اﻷﻳﺎم اﻟﺬي ﺑـﺎت ﻣُﺘﺄﺛﺮا ً ِﺑﻜﻞ‬ ‫ﻣﺎ ﻳُﻌﺮض أﻣﺎﻣَﻪ‪ ،‬وﺧﺼﻮﺻﺎ ً دون رﻗﺎﺑﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻗِ ﺒَـﻞ اﻟﻮاﻟﺪﻳﻦ‪ ،‬واﻟﻘﻀﻴـﺔ ﻫﻲ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻋﻤﻘﺎً‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﺗﻄﺮﻗﻨﺎ إﱃ إﺣﺪى ﺟﻮاﻧﺒﻬﺎ‪،‬��� ‫اﻟﺘـﻲ ﺑﺎﺗـﺖ ﻣﻨﺘـﴩ ًة ﻧﻮﻋﺎ ً ﻣـﺎ ﰲ وﻗﺘﻨﺎ‬ ‫اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬وﻟﻌ ﱠﻠﻬَ ﺎ ﺗﻜﻮن ً‬ ‫ﻟﻔﺘﺔ ﻷوﻟﻴﺎء اﻷﻣﻮر‬ ‫ﻛﻲ ﻳﻜﻮﻧﻮا أﻛﺜﺮ ﺣﺮﺻﺎً«‪.‬‬ ‫وﻳﺸـﺎرك ﰲ ﻟﻌـﺐ أدوار اﻟﻔﻴﻠـﻢ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ أﻃﻔﺎل‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﻦ ﺑﻄﻮﻟﺔ‪ :‬أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﺘﺎروﺗـﻲ‪ ،‬أﻣﺠﺪ اﻟﻘﺮﻳﺶ‪ ،‬وﻳﻮﺳـﻒ آل‬ ‫ﻋﻴﴗ‪.‬‬

‫ﻗﺎل إﻧﻪ ﻃﺎﻟﺒﻪ ﺑﺤﻘﻮﻗﻪ ادﺑﻴﺔ ﻓﻌﺮض ﻋﻠﻴﻪ ‪ 500‬رﻳﺎل‬

‫اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ ﻳ ّﺘﻬﻢ اﻟﻠﻮﻳﺶ ﺑﺴﺮﻗﺔ إﺣﺪى ﻗﺼﺎﺋﺪه وﻧﺴﺒﻬﺎ ﻟـ »ﻣﺠﻬﻮل«‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﺰام‬ ‫اﺗﻬـﻢ اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻘﺎزري‬ ‫اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‪ ،‬اﻤﻨﺸـﺪ ﻋﻤﺮ اﻟﻠﻮﻳﺶ‪،‬‬ ‫ﺑﴪﻗـﺔ إﺣـﺪى ﻗﺼﺎﺋـﺪه‪،‬‬ ‫وﺗﻀﻤﻴﻨﻬﺎ ﰲ أﻟﺒﻮﻣﻪ اﻷﺧﺮ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ ﻟـ«اﻟﴩق« إن‬ ‫اﻟﻠﻮﻳـﺶ ﻗﺪم ﰲ أﻟﺒﻮﻣﻪ اﻷﺧﺮ أﻧﺸـﻮدة‬ ‫ﻣـﻦ ﺷـﻌﺮه‪ ،‬ﺣﻤﻠـﺖ ﻋﻨـﻮان »ﺧﻼص‬ ‫ﺑﺮﺣﻞ«‪ ،‬وﻧﺴـﺒﻬﺎ ﻟﻠﺸﺎﻋﺮ »أﺑﻮ ﺳﻌﻮد«‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤﺎ أن ﻫﺬه اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ ﻏﺮ ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ‬ ‫»ﺣﺴـﺒﻤﺎ اﻋـﱰف ﱄ اﻤﻨﺸـﺪ ﻧﻔﺴـﻪ«‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا إﱃ أﻧﻪ اﺗﺼﻞ ﺑﺎﻤﻨﺸﺪ اﻟﺬي ﻗﺎل‬ ‫ﻟﻪ إن ﻧﺴـﺐ اﻟﻘﺼﻴﺪة إﱃ »أﺑﻮ ﺳـﻌﻮد«‬ ‫ﺗﻢ ﺑﺎﻗﱰاح ﻣﻦ اﻟﴩﻛﺔ اﻤﻨﺘﺠﺔ ﻟﻸﻟﺒﻮم‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ‪ ،‬أﻧـﻪ ﻧـﴩ‬ ‫ﰲ ﻋـﺎم ‪2005‬م‪ ،‬ﻗﺼﻴـﺪة ﺑﻌﻨـﻮان‬ ‫»ﺧـﻼص ﺑﺮﺣـﻞ« ﰲ أﺣـﺪ اﻤﻨﺘﺪﻳـﺎت‬ ‫ﻋـﲆ اﻹﻧﱰﻧـﺖ‪ ،‬ﻟﻴﻔﺎﺟﺄ ﺑﻌـﺪ ذﻟﻚ ﺑﻨﺤﻮ‬ ‫أرﺑﻌـﺔ أﻋـﻮام ﺑﺎﻤﻨﺸـﺪ ﻋﻤـﺮ اﻟﻠﻮﻳﺶ‪،‬‬ ‫وﻫـﻮ ﻳﻨﺸـﺪ اﻟﻘﺼﻴـﺪة ﻋـﲆ ﻣﻮﻗـﻊ‬ ‫»ﻳﻮﺗﻴـﻮب« ﺑﻤﺸـﺎﻫﺪة ﺗﺨﻄـﺖ ﻧﺼﻒ‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن ﻣﺸـﺎﻫﺪ‪ .‬وأوﺿﺢ أﻧـﻪ ﺗﻮاﺻﻞ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﻔﺘﺎة اﻟﺘﻲ رﻓﻌﺖ ﻣﻘﻄﻊ اﻷﻧﺸـﻮدة‬ ‫ﻋـﲆ »ﻳﻮﻳﺘﻮب« ّ‬ ‫وﺑـﻦ ﻟﻬـﺎ »ﺑﺎﻟﻮﺛﺎﺋﻖ«‬ ‫أن ﻛﻠﻤﺎت اﻷﻧﺸـﻮدة ﻣـﻦ ﻛﻠﻤﺎﺗﻪ‪ ،‬ﺣﺘﻰ‬ ‫اﻗﺘﻨﻌـﺖ ّ‬ ‫وﻏﺮت اﺳـﻢ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﻜﻠﻤﺎت‬ ‫ﻣﻦ »أﺑﻮ ﺳﻌﻮد« إﱃ »ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ«‪،‬‬ ‫ﻟﻴﺘﺘﺒّﻊ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﺧﻴﻮط »اﻷﻧﺸـﻮدة« اﻟﺘﻲ‬ ‫أوﺻﻠﺘـﻪ إﱃ أﻧﻬﺎ ﺻـﺪرت ﺿﻤﻦ أﻟﺒﻮم‬ ‫ﻃﺮﺣﺘﻪ إﺣﺪى ﴍﻛﺎت اﻹﻧﺘﺎج ﻟﻠﻤﻨﺸﺪ‪.‬‬ ‫إﻻ أن اﻤﻔﺎﺟﺄة ﻟﻠﺰﻫﺮاﻧﻲ‪ ،‬ﺗﻤﺜﻠﺖ ﰲ‬ ‫أن ﺑﻴﺎﻧﺎت اﻷﻟﺒﻮم ﻧﺴـﺒﺖ اﻟﻘﺼﻴﺪة إﱃ‬ ‫ﺷﺎﻋﺮ اﺳﻤﻪ »أﺑﻮ ﺳﻌﻮد«‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﻗﻮﻟﻪ‪،‬‬

‫ﻤﺎ ﻧﺰل اﻟﺤﺠﺮ ﰲ ﻏﺰوة ﺗﺒﻮك أﻣﺮﻫﻢ‬ ‫أﻻ ﻳﴩﺑـﻮا ﻣـﻦ ﺑﱤﻫﺎ وﻻ ﻳﺴـﺘﻘﻮا‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ‪ ،‬ﻓﻘﺎﻟـﻮا‪ :‬ﻗﺪ ﻋﺠﻨﺎ واﺳـﺘﻘﻴﻨﺎ‪،‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﻓﻴﻠﻢ »اﻟﺠﺜﺔ اﻟﻤﻔﻘﻮدة« ﻳﺘﻨﺎول ﺗﺄﺛﻴﺮ اﻋﻤﺎل اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﺠﻴﻞ اﻟﺤﺎﻟﻲ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫ﻓﺄﻣﺮﻫﻢ رﺳـﻮل اﻟﻠﻪ ‪-‬ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫وﺳـﻠﻢ‪ -‬أن ﻳﺮﻳﻘﻮا اﻤﺎء وأن ﻳﻄﺮﺣﻮا‬ ‫ذﻟﻚ اﻟﻌﺠﻦ‪.‬‬

‫ﺑﺪء اﻟﺘﺤﻀﻴﺮ ﻟﻤﻠﺘﻘﻰ اﻟﻘﺼﻴﻢ اﻟﻤﺴﺮﺣﻲ‬

‫أﻋﻀﺎء اﻟﻠﺠﺎن ﻳﻨﺎﻗﺸﻮن اﻻﺳﺘﻌﺪادات ﻟﺘﻨﻈﻴﻢ اﻤﻠﺘﻘﻰ )اﻟﴩق(‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬اﻟﴩق ﺑـﺪأت اﻟﻠﺠـﺎن اﻟﺘﺤﻀﺮﻳﺔ ﻤﻠﺘﻘـﻰ اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫اﻤﴪﺣـﻲ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﻨﻈﻤـﻪ ﻓـﺮع ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻟﻔﻨﻮن ﰲ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻢ‪ ،‬اﻟﻌﻤﻞ اﺳﺘﻌﺪادا ً ﻹﻃﻼق اﻤﻠﺘﻘﻰ ﺧﻼل اﻟﻔﱰة اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻀﻤﻦ اﻤﻠﺘﻘـﻰ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺑﺮاﻣﺞ ﺗﺪرﻳﺒﻴـﺔ‪ ،‬وﻋﺮوض ﻣﴪﺣﻴﺔ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺗﻜﺮﻳﻢ ﻣﴪﺣﻴﻦ ﺧﺪﻣﻮا اﻤـﴪح ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧـﺐ آﺧﺮ‪ ،‬ﻛـ ﱠﺮم ﻓـﺮع اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﻃﺎﻗﻢ ﻋﻤـﻞ ﻣﴪﺣﻴﺔ‬ ‫»ﻣﺎﻳﺴﱰو«‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺷﺎرﻛﺖ ﻣﺆﺧﺮا ً ﰲ ﻣﻬﺮﺟﺎن ﻣﴪﺣﻲ ﰲ اﻟﻬﻨﺪ‪،‬‬ ‫ﺧﻼل ﺣﻔﻞ ﻣﺼﻐﺮ أﻗﻴﻢ ﰲ ﻣﻘﺮ اﻟﻔﺮع‪.‬‬

‫ﻓﻨﻮن اﻟﺒﺎﺣﺔ ﺗﺨﺘﺘﻢ دورة اﻟﻄﺒﺎﻋﺔ اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ‬ ‫اﺧﺘﺘﻤﺖ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻔﻨﻮن اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﺔ واﻟﺨﻂ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ ﺑﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨـﻮن ﺑﺎﻟﺒﺎﺣﺔ ﻳـﻮم أﻣﺲ دورة‬ ‫ﻟــ ‪ 19‬ﻣﺘﺪرﺑـﺔ ﰲ ﻓـﻦ اﻟﻄﺒﺎﻋـﺔ ﺷـﻤﻠﺖ ﻋﺪﻳﺪا ﻣـﻦ اﻤﺤﺎور‬ ‫واﻷﺳﺎﻟﻴﺐ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﰲ اﻟﻄﺒﺎﻋﺔ ﻋﲆ اﻟﻘﻤﺎش ﺑﺘﻘﻨﻴﺎت اﻹﺳﺘﻨﺴﻞ‬ ‫واﻟﱰاﻧﺴﻔﺮ وﻋﺮﺿﺎ ﻣﺮﺋﻴﺎ ﻳﻈﻬﺮ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ وﻣﺮاﺣﻞ ﺗﻄﺒﻴﻘﻬﺎ‪ .‬أﻓﺎد‬ ‫ﺑﺬﻟـﻚ رﺋﻴﺲ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨﻮن ﰲ اﻟﺒﺎﺣﺔ ﻋﲇ اﻟﺒﻴﻀﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ أن ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻔﻨﻮن اﻟﺘﻲ أﻋﺪت ﻫـﺬه اﻟﺪورة أﻗﺎﻣﺖ أﻳﻀﺎ‬ ‫ورﺷﺔ ﻋﻤﻞ ﻟﻠﻤﺘﺪرﺑﺎت وﻓﺮت ﻟﻬﺎ ﻛﺎﻓﺔ اﻷدوات واﻟﺨﺎﻣﺎت ﻟﻬﺬه‬ ‫اﻟﻮرﺷـﺔ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣﻊ اﻤﺤﺎﴐة واﻤﺪرﺑﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮرة أﺷﺠﺎن‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻔﺘﺎح اﻷﺳﺘﺎذة ﺑﻜﻠﻴﺔ اﻟﻌﻠﻮم واﻷداب ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ‪.‬‬

‫ﻏﻼف اﻷﻟﺒﻮم‬ ‫ﻣﻮﺿﺤﺎ أن »أﺑﻮ ﺳـﻌﻮد« ﻫﺬا ﺷﺨﺺ‬ ‫ﻻ وﺟﻮد ﻟـﻪ‪ ،‬وﻳﻤﻜـﻦ أن ﻳﻜﻮن ﺿﻤﻦ‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ اﻟﻄﻮﻳﻠـﺔ ﻣﻦ »اﻷﺳـﻤﺎء‬ ‫اﻟﺤﺮﻛﻴـﺔ«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ‪» :‬وﻟﻜﻨﻨـﻲ ﻋﺮﻓﺖ‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﺘـﻪ ﺑﻌـﺪ أن ﺗﻮاﺻﻠﺖ ﻣﻊ اﻤﻨﺸـﺪ‬ ‫ﺷﺨﺼﻴﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺣﺼﻠﺖ ﻋﲆ رﻗﻢ ﻫﺎﺗﻔﻪ‬ ‫إﺛـﺮ ﺧﻴـﻂ رﻓﻴـﻊ ﻣﺪدﺗﻪ ﻣـﻊ ﻣﺼﻤﻢ‬ ‫ﻏـﻼف اﻷﻟﺒـﻮم اﻟـﺬي ﺣﻤـﻞ اﻷﻟﺒـﻮم‬ ‫ﻋﻨﻮاﻧـﻪ«‪ .‬وﻳﻨﻘﻞ اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ‪ ،‬ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ‬ ‫ﻣـﺎ دار ﺑﻴﻨﻪ وﺑﻦ اﻤﻨﺸـﺪ »اﻟﺬي ﺗﻔﺎﺟﺄ‬ ‫ﺑﺎﻻﺗﺼـﺎل«‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ أن اﻟﻠﻮﻳﺶ ﻗﺎل ﻟﻪ‪:‬‬ ‫»أﻋﺠﺒﺘﻨﻲ اﻟﻘﺼﻴﺪة‪ ،‬وﻗﺮرت ﺿﻤﻬﺎ إﱃ‬ ‫أﻟﺒﻮﻣﻲ اﻷول‪ ،‬ﻟﻘﺪ وﺻﻠﺘﻨﻲ دون اﺳـﻢ‪،‬‬ ‫وﺣﺎوﻟﺖ ﻣﻌﺮﻓﺔ ﺻﺎﺣﺒﻬﺎ اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﻓﻠﻢ‬ ‫أﻓﻠـﺢ ﰲ ذﻟﻚ‪ ،‬وﻟـﻢ أر ﰲ ذﻟﻚ ﻣﺎﻧﻌﺎ ﻣﻦ‬ ‫إﻧﺘﺎﺟﻬﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻟﴩﻛـﺔ اﻤﻨﺘﺠﺔ ﻟﻸﻟﺒﻮم‬ ‫رﻓﻀـﺖ إﻧﺘﺎﺟﻬﺎ دون اﺳـﻢ‪ ،‬ﻓﺎﻗﱰﺣﺖ‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﻨﺸـﺪ وﺿﻊ أي اﺳـﻢ ﻛﺸـﺎﻋﺮ‬ ‫ﻟﻠﻘﺼﻴﺪة‪ ،‬ﻓﺘﻢ اﻗﱰاح اﺳﻢ »أﺑﻮ ﺳﻌﻮد«‬ ‫ﻟﻴﻜـﻮن ﺻﺎﺣﺒـﺎ ﻟﻬﺎ«‪ ،‬ﻟﺘﺘـﻢ اﻟﺨﻄﻮات‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴـﺔ ﻹﺻـﺪار اﻷﻟﺒـﻮم اﻟﺬي رأى‬ ‫اﻟﻨﻮر ﻋﺎم ‪2010‬م‪.‬‬

‫وأوﺿـﺢ اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ‪ ،‬أن ﺟـﺪاﻻ‬ ‫ﺳـﺎﺧﻨﺎ دار ﺑﻴﻨﻪ وﺑﻦ اﻤﻨﺸـﺪ‪ ،‬ﻣﺸﺮا‬ ‫إﱃ أﻧـﻪ ﻋﺮض ﻋﻠﻴﻪ ﻣﺒﻠـﻎ ‪ 500‬رﻳﺎل‪،‬‬ ‫وإﻧﺸـﺎد ﺧﻤـﺲ ﻗﺼﺎﺋﺪ ﻣﻦ أﺷـﻌﺎره‪،‬‬ ‫»ﺣﺎوﻟـﺖ إﻓﻬﺎﻣﻪ أن ﻣﺎ أرﻳﺪه ﻫﻮ اﻟﺤﻖ‬ ‫اﻷدﺑـﻲ اﻟـﺬي ﺗﻤـﺖ ﴎﻗﺘـﻪ ﰲ وﺿﺢ‬ ‫اﻟﻨﻬﺎر‪ ،‬ﻓﺎﻗﱰﺣﺖ ﻋﻠﻴﻪ اﺳـﺘﺒﺪال أﻏﻠﻔﺔ‬ ‫اﻟﻨﺴـﺦ اﻤﺘﺒﻘﻴـﺔ ﻣﻦ اﻷﻟﺒـﻮم‪ ،‬وﻃﺒﺎﻋﺔ‬ ‫ﻏﻼف ﺟﺪﻳﺪ ﻳﺘﻀﻤﻦ اﺳـﻤﻲ ﻛﺸـﺎﻋﺮ‬ ‫ﻟﻠﻘﺼﻴﺪة اﻟﺮﺋﻴﺴﻴﺔ‪ ،‬وﻫﺬا ﻫﻮ أﻗﻞ ﳾء‬ ‫ﻳﻤﻜﻨﻨـﻲ اﻤﻄﺎﻟﺒـﺔ ﺑﻪ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ اﻷﻣﺮ ﻃﺎل‬ ‫وﻟﻢ ﻳُﻨﻔﺬ ﺣﺘﻰ اﻵن‪ ،‬ﺗﻤﺎﻣﺎ ﻣﺜﻞ اﻟﻘﺼﺎﺋﺪ‬ ‫اﻟﺨﻤـﺲ اﻟﺘﻲ ﻗـﺎل إﻧﻪ ﺳﻴﻨﺸـﺪﻫﺎ ﻣﻦ‬ ‫أﺷﻌﺎري«‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑﻊ‪» :‬أﻧﺎ أﺑﺤﺚ ﻋﻦ ﺣﻘﻲ اﻷدﺑﻲ‬ ‫ﻓﺤﺴﺐ«‪ ،‬ﻣﺸﺮا إﱃ أﻧﻪ ﻓﻮﺟﺊ ﺑﺴﻬﻮﻟﺔ‬ ‫ﴎﻗﺔ ﺣﻘﻮق اﻵﺧﺮﻳﻦ اﻷدﺑﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺴﻔﻴﻪ‬ ‫اﻤﻄﺎﻟﺒـﻦ ﺑﻬـﺎ‪ّ ،‬‬ ‫وﺑـﻦ أﻧﻬﺎ ﻣﺴـﺄﻟﺔ ﻻ‬ ‫ﺗﺴﺘﻘﻴﻢ ﻣﻊ اﻤﺒﺪع اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ‬ ‫إذا ﻛﺎن ﻳﻨﺸﺪ ﻛﺜﺮا ﻣﻦ اﻷﺑﻴﺎت اﻟﺠﻤﻴﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺤﺪث ﻋﻦ اﻟﺤﻖ واﻟﺨﺮ واﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫وﻛﺎﻓـﺔ اﻟﺤﻘﻮق اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﺒﺪو‬

‫اﻟﺸﺮﻳﺎن ﻳﻔﺘﺢ ﻣﻠﻒ »ﺳﻴﻮل ﺗﺒﻮك«‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬ ‫أﻧﻬـﺎ ﻻ ﺗﻌـﺪو ﻛﻮﻧﻬﺎ ﻛﻠﻤـﺎت‪ ،‬ﻻ ﺗﺪوم‬ ‫ﺳـﻮى وﻗـﺖ أداء اﻷﻧﺸـﻮدة‪ ،‬ﺣﺴـﺐ‬ ‫ﻗﻮﻟﻪ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ‪ :‬أﻣﺎ ﺗﻄﺒﻴﻘﻬﺎ »ﻓﻴﺒﺪو أﻧﻨﺎ‬ ‫ﺳﻨﺤﺘﺎج إﱃ وﻗﺖ ﻃﻮﻳﻞ ﻟﻨﺼﻞ إﻟﻴﻪ«‪.‬‬ ‫واﺧﺘﺘـﻢ اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ‪ ،‬ﺣﺪﻳﺜـﻪ‬ ‫ﻟـ«اﻟـﴩق« ﻗﺎﺋﻼ‪» :‬أﻛﺘﺐ اﻟﺸـﻌﺮ ﻣﻨﺬ‬ ‫‪ 15‬ﻋﺎﻣـﺎً‪ ،‬وأﻋﻤـﻞ ﺣﺎﻟﻴـﺎ ﻋـﲆ وﺿﻊ‬ ‫اﻟﻠﻤﺴـﺎت اﻷﺧﺮة ﻹﺻﺪاري اﻟﺸـﻌﺮي‬ ‫اﻷول‪ ،‬اﻟﺬي ﺳـﻴﺤﻤﻞ ﻋﻨـﻮان اﻟﻘﺼﻴﺪة‬ ‫ﻧﻔﺴـﻬﺎ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﺤﺼﻠﺖ ﻋﲆ ﻓﺴﺢ وزارة‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻹﻋﻼم ﻣﺆﺧـﺮا‪ ،‬وأﻧﺎ ﰲ ﺻﺪد‬ ‫ﻃﺒﺎﻋﺔ اﻟﻌﻤﻞ وﻧﴩه ﻗﺮﻳﺒﺎ«‪.‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق ﻳﻔﺘـﺢ اﻹﻋﻼﻣـﻲ داود اﻟﴩﻳـﺎن ﻣﺴـﺎء‬ ‫ﻏـﺪ ﻗﻀﻴـﺔ اﻟﺴـﻴﻮل اﻟﺘﻲ اﺟﺘﺎﺣـﺖ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﺒـﻮك أﺧﺮاً‪،‬‬ ‫ﻋـﱪ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻪ »اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ ﻣـﻊ داود«‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺒﺚ ﻋﲆ ﺷﺎﺷـﺔ‬ ‫»‪.«MBC1‬‬ ‫وﺳـﻴﻌﺮض ﺧـﻼل اﻟﺤﻠﻘـﺔ »ﺣﻘﺎﺋـﻖ« ﻋﻦ ﺳـﻴﻮل ﺗﺒﻮك‬ ‫»ﺗﻌﺮض ﻷول ﻣﺮة«‪ ،‬ﻻﺳﻴﻤﺎ ﻋﻦ أﺣﺪاث »اﻷﺛﻴﲇ وﺿﺒﻌﺎن«‪.‬‬ ‫وﺳﺘﺸـﻬﺪ اﻟﺤﻠﻘﺔ ﻣﺪاﺧﻠـﺔ ﻫﺎﺗﻔﻴﺔ ﻣﻦ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﺒﻮك‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﺳـﻠﻄﺎن‪ ،‬ﻟﻠﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﺗﻘﺎرﻳﺮ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻤﻌﻨﻴﺔ ﺣﻮل ﺣﺎدﺛﺔ اﻟﺴـﻴﻮل‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺳـﺘﺘﻀﻤﻦ اﻟﺤﻠﻘﺔ ﻧﻘﻞ‬ ‫ﺻﻮت أﻫﺎﱄ »أﺑﻮ ﺳـﺒﻌﺔ« ﻋﱪ ﻣﺪاﺧـﻼت ﻫﺎﺗﻔﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻠﻮﻗﻮف‬ ‫ﻋـﲆ أﺑﺮز اﻤﺸـﻜﻼت اﻟﺘـﻲ واﺟﻬﺘﻬﻢ‪ .‬وﺳـﺘﻌﺮض ﺗﻘﺮﻳﺮا ً‬ ‫ﻳﺘﻨـﺎول ﺣﻘﻴﻘﺔ ﺗﺠﻤﻊ اﻟﺴـﻴﻮل ﰲ »أﺑﻮ ﺳـﺒﻌﺔ« واﻷﴐار‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻟﺤﻘﺖ ﺑﻬﺎ‪.‬‬


‫إﺑﺪاع‬

‫ﻓﺮاس ﺷﺤﺒﻲ‬ ‫ﻳﺴﺘﺪﻋﻲ‬ ‫ﺣﻜﺎﻳﺎت‬ ‫اﻟﻘﺮى ﻋﺒﺮ‬ ‫اﻟﻀﻮء‬ ‫‪30‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﺸﺮق‬ ‫ﻓﺮاس ﺷـﺤﺒﻲ اﻟﺬي ﺗﺮاﻓﻖ ﻋﺪﺳﺘﻪ ﺻﻔﺤﺔ‬ ‫إﺑـﺪاع ﻫـﺬا اﻷﺳـﺒﻮع‪ ،‬ﻣـﻦ رﺟـﺎل أﻤـﻊ ﰲ‬ ‫ﺟﻨـﻮب اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻋﻤﺮه ﻟﻢ ﻳﺘﺠﺎوز ‪ 23‬ﺳـﻨﺔ‬ ‫وﺗﺨﺼﺼـﻪ ﺑﻌﻴـﺪ ﻋـﻦ اﻟﻌﺪﺳـﺔ واﻟﻜﺎﻣﺮا‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ أﺻﺒﺢ ﻣﻌﻴﺪا ً ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ ﰲ‬ ‫أﺑﻬﺎ‪ .‬ﻋﺸـﻖ اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ واﻟﻌﺪﺳﺔ ﺣﻴﺚ ﻳﻘﻮل‬ ‫»ﻧﺤﻦ ﻣﺸـﺎﻫﺪ ﻣﺘﻘﻄﻌﺔ ﰲ ﻣﻮﻧﺘﺎج اﻟﺤﻴﺎة«‬

‫ﻋﺸﺐ ﺗﺤﻀﻨﻪ اﻟﻨﺎﻓﺬة‬ ‫ﻣﻬﺪي اﻟﻤﻄﻮع‬

‫ﻛﻤـﺎ ﻳﺆﻛـﺪ أﻧـﻪ ﻳﺤـﺐ أن ﻳﺮوي ﻣﺸـﺎﻫﺪه‬ ‫»اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺗﺠﺎه اﻹﻧﺴﺎن‬ ‫واﻤـﻜﺎن واﻟﺰﻣـﺎن ﺑﺎﻟﻘﻠـﻢ ﺗـﺎرة‪ ..‬واﻟﻀـﻮء‬ ‫واﻟﺘﺼﻮﻳﺮ اﻟﻔﻮﺗﻮﻏﺮاﰲ ﻛﺜﺮاً«‪.‬‬ ‫ﻓـﺮاس ﻣـﻦ رواد ﻣﺠﻠﺲ أﻤـﻊ اﻟﺜﻘﺎﰲ‪ ،‬أﺣﺐ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ وﺗﺄﺻـﻞ ﰲ اﻟﻜﺘـﺎب واﻟﻌﺪﺳـﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﻫـﺬا اﻤﺠﻠﺲ اﻟـﺬي أﻋﻄﺎه ﺑﻌـﺪا ً آﺧﺮ‬ ‫ﻟﻠﺤﻴﺎة‪ ،‬وﻳﺴﺘﺸﻬﺪ ﺑﻤﺎ ﻗﺎﻟﻪ اﻟﻜﺎﺗﺐ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫ﻃﺎﻟﻊ ﰲ ﺗﻌﺮﻳﻒ اﻟﺘﺼﻮﻳـﺮ ﻋﲆ أﻧﻪ »اﻋﺘﻘﺎل‬

‫اﻟﻠﺤﻈﺔ«‪ ،‬وﻫﺬه اﻟﻠﺤﻈﺔ اﻟﺘﻲ أﺻﺒﺤﺖ ﺗﻠﻬﻤﻪ‬ ‫ﻛﺜﺮا ً ﻣﻊ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﺬﻳﻦ أﺣﺒﻮا اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ‬ ‫ﰲ رﺟـﺎل أﻤﻊ‪ ..‬ﻓﻜﺎﻧـﺖ اﻟﺘﻀﺎرﻳﺲ واﻟﺠﺒﺎل‬ ‫ﻣﻠﻬﻤﺔ ﻟﻌﺪﺳﺘﻪ ﺣﻴﺚ ﻳﻘﻮل » أﺣﺐ أن أﻋﺘﻘﻞ‬ ‫اﻟﻠﺤﻈـﺎت ﻣـﻦ ﺣﺮﻳـﺔ اﻟﴪﻳـﺎن ﰲ اﻟﺰﻣـﻦ‬ ‫اﻤﻤﺘﺪ‪ ،‬ﺗﻠﻚ اﻟﻠﺤﻈﺎت اﻟﺘﻲ أرى أﻧﻬﺎ ﺗﺴـﺘﺤﻖ‬ ‫أن ﺗُﺤﻜﻰ وﺗُﺮوى« ﻣﻀﻴﻔﺎ ً »ﺑﻌﺪﺳﺘﻲ أﺣﺎول‬ ‫أن أﻃﺮق أﺑﻮاب اﻤﺪن وأﻋﺮي اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺮﻓﺾ وﺗﻘﺎوم اﻟﻀـﻮء ﻟﻜﻲ ﻻ ﺗﻈﻬﺮ‪ ،‬أﻋﻮد���

‫ﻣﺴـﺘﺠﻠﺒﺎ ً ﺣﻜﺎﻳـﺎت اﻟﻘـﺮى ﰲ اﻟﺼﺒﺎﺣـﺎت‬ ‫اﻷوﱃ‪ ،‬وأﻇـﻞ داﺋﻤـﺎ ً أؤﻣـﻦ ﺑﺎﻤﻘﻮﻟـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﺘﺤـﺪث ﻋﻦ أن أﻛﱪ أﻟﻐﺎزﻧـﺎ اﻟﺒﴩﻳﺔ ﺗﻜﻤﻦ‬ ‫ﰲ اﻤﺮﺋـﻲ أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ اﻟﻼﻣﺮﺋﻲ«‪.‬وﻳﻘـﻮل‬ ‫»اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ اﻟﻔﻮﺗﻮﺟﺮاﰲ ﻳﻤﺜﻞ ﱄ رواﻳﺔ ﻣﻠﻴﺌﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻔﺎﺻﻴـﻞ‪ ،‬ﻗﺼﻴﺪة ﻣﱰﻓـﺔ ﺑﺎﻟﺠﻤﺎل‪ ،‬ﻫﻮ‬ ‫اﻟﺠﴪ اﻟﺬي ﻳﺮﺑـﻂ وﻳﺤﺘﻮي اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻦ‬ ‫ﰲ ﻗﺎﻟـﺐ واﺣﺪ‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ أﻋﺸـﻘﻪ ﻛﺜﺮا ً وأﺟﺪﻧﻲ‬ ‫ﻣﻤﺎرﺳﺎ ً ﻟﻪ ﺑﺤﺐ«‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 5‬رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 15‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (439‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺜﻘﻞ ﺑﺎﻟﻐﺎﺋﺒﻴﻦ‬ ‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﻮد ﺧﻀﻴﺮ‬

‫ﺗﺠﻲء اﻤﺪارات ﻛﻔﺎ‬ ‫ﺗﺸﺪ ﻋﲆ ﺻﺨﺮة اﻟﻨﻔﺲ ﺣﺒﻞ اﻟﺜﺮى‬ ‫ﻓﻬﻞ ﻟﻠﱰاب ﺳﺘﻨﻤﻮ رؤوس ﻋﻨﺎﻗﻴﺪﻫﺎ ﻣﻦ ﻟﻬﺐ‬ ‫أراﻧﻲ ﻋﻄﺸﺖ ﻓ َﻤ ْﻦ ذا ﻳﻬﻴﻞ ﻋﲇ ّ اﻟﺮؤى‬ ‫رأﻳﺖ اﻟﺬﺋﺎب ﺗﺠﺲ رداﺋﻲ‬ ‫ﻓﺘﻬﻮي رﻣﺎﱄ ﻣﺮاﻳﺎ‪ .‬وﺗﴪي ﻋﻈﺎﻣﻲ ذﻫﺐ‬ ‫ﻛﺄن دﻣﻲ ﻗﺪ ﺗﺸﻈﻰ ﺟﺬورا ً ﺗﺸﻖ رﻣﺎد اﻟﻘﺮى‬

‫اﻤﺪن اﻟﺘﻲ ﻟﻢ أ َر َﻫﺎ ﻣﻨﺬُ أﻣ ٍﺪ‬ ‫ﰲ ِ‬ ‫ُ‬ ‫ﻛﻠﻴﻞ ﻣﻐﱪ‬ ‫ﻮﺣﺸﺔ‬ ‫ﻤ‬ ‫اﻤﺪن ا‬ ‫ٍ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻃﻔﻞ‬ ‫اﻤﺆﻤﺔ‪ ،‬ﻛﺠﻤﺮ ٍة ﰲ ﻛﻒ‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫اﻟﻄﻔﻞ ﺑﺪاﺧﲇ‬ ‫ﺻﻮت‬ ‫ﻻ أرى وﻻ أﺳﻤ ُﻊ إﻻ‬ ‫ِ‬ ‫اﻤﴪ ِ‬ ‫ات‪ ،‬ﻛﺎﻣﻞ اﻟﺨﺴﺎرة‬ ‫ﻧﺎﻗﺺ‬ ‫ﱠ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ﴘ ﻛﻴﻒ ﻳﺒﻜﻲ‬ ‫ﻧ‬ ‫اﻟﺬي‬ ‫اﻟﻄﻔ ُﻞ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫وﻻ ﻓﺮق ﰲ ﺑﻜﺎﺋِﻪ ﻟﺪى اﻵﺧ ِﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫ﻟﻦ أﺗﻠﻤ َ‬ ‫ﱠﺲ ﻧﺪوبَ اﻤﻤ ﱠﺮات‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫اﻤﻤ ﱠﺮ ُ‬ ‫ات اﻟﺪﱠاﻓِ ﺌﺔ اﻟﺘﻲ ﺟﻤﻌﺘﻨِﻲ‬ ‫ﺑﻤﻦ أﺣﺐﱡ وﻣَﻦ أﻛﺮ ُه ﻋﲆ ﺣ ﱟﺪ َ‬ ‫ﺳﻮَاء‬ ‫ﺗﺤﺖ إﺑ َ‬ ‫َ‬ ‫ﻄﻴﻪ‬ ‫اﻟﻨﺪوبُ اﻟﺘﻲ أﺧﺬَﻫﺎ اﻤﺎﴈ وﻃﻮاﻫﺎ‬ ‫ﻟﻦ أرى اﻟﺸﻘﺮا َء‬ ‫َ‬ ‫ﻋﺎﻟﻴﺔ اﻟﻨﻈﺮة‪،‬‬ ‫َ‬ ‫ﺧﻔﻴﻔﺔ اﻤﺮور‬ ‫َ‬ ‫ﻟﻦ أرى ﺻﻮﺗﻬﺎ‬ ‫َ‬ ‫ﺷﻘﻮﻗﻬﺎ اﻟﺪﱠا ِﻛﻨَﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺴ ﱡﺪ ﻋﲆ اﻟﺠﺪران‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﺼﺒﻴﺔ اﻟﺬﻳﻦ اﻓﱰﺷﻮا ﻃﻔﻮﻟﺘِﻲ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﻔﺮح ﺑﻘﻠﺒﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﻬﺎرات‬ ‫أﺧﺬُوا ﻛ ﱠﻞ‬ ‫ِ‬ ‫أﻗﻔﻠﻮه‬ ‫وﺗﻨﺎﻫﺒﻮا اﻤِﻔﺘَﺎح‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﻜﺜﺮات‬ ‫أﻣﱠﻬَ ﺎﺗﻲ‬ ‫َ‬ ‫اﻷﻣﺼﺎر‬ ‫ُﻓ ﱢﺮ ْﻗ َﻦ ﰲ‬ ‫ﻳﺒﺎﻋ ُﺪ اﻟﺮﻣ ُﻞ ﺑﻴﻨﻬ ﱠﻦ واﻟﻌِ ﺘَﺎب‬ ‫وﻳﺤﺘﻔ ُﻞ اﻟﻐﻴﺎبُ‬ ‫ﺑﺼﻮرﻫ ﱠﻦ ﰲ رأﳼ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﻨﺤﺎت ﻋﲆ وﺟﻮﻫِ ﻬ ﱠﻦ ﺳﺤ َﺮﻩ‬ ‫ﻗﺪ أﻟﻘﻰ‬ ‫ﻓﺸﺤﺒﺖ ﺷﻌﻮ ُرﻫ ﱠﻦ‬ ‫وﻋﺎﺛﺖ ﺑﻐﻀﺎرﺗِﻬ ﱠﻦ اﻷﻳﺎم‪.‬‬ ‫اﻟﻄﻔ ُﻞ اﻟﺬي ﰲ داﺧﲇ‬ ‫ُ‬ ‫ﺗﺮﻛﺘُﻪ‪ ،‬آﺧﺮ ﻣ ﱠﺮة‪ ،‬ﻳﺮﻛﺾ ﻋﲆ ﺗﻞ‬ ‫َ‬ ‫ﺑﻴﻮت اﻵﻣﻨ َ‬ ‫ِ‬ ‫ﻦ ﺑﺎﻟﻠﻪ‬ ‫دﺟﻠﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﻳﻔﺼ ُﻞ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ﺷﻤﺲ ﺻﺎﻓﻴﺔ اﻟﻀﻮء‬ ‫ﺑﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ِ‬ ‫ﺗﺮﺑﻲ ﻋﲆ ﺟﺒﻴﻨِﻪ ﺣﺒ ِ‬ ‫ﻛﺎﻣﻠﺔ اﻤﻌﻨﻰ‬ ‫ﱠﺎت ﻋَ َﺮ ٍق‬ ‫‪....‬‬ ‫ﻣﺎزال ﻳﺮﻛﺾ‬ ‫وﻣﺎزال اﻟﺤﻠ ُﻢ أﺧﴬ‪.‬‬

‫ﻫﻨﺎك‬ ‫اﻟﻌﺒﺎس ﻣﻌﺎﻓﺎ‬ ‫ﻫﻨﺎك ﰲ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻷﻳﴪ ﺗﺤﺎك ﻣﺆاﻣﺮة دﻧﻴﺌﺔ‪ ،‬ﻟﻢ‬ ‫أﺳﺘﻄﻊ اﻹﻣﺴﺎك ﺑﺄﻃﺮاﻓﻬﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻣﻜﻴﺪة ﻳﺸﱰك ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ ﻣَ ﻦ ﻳﻘﻄﻦ ﻫﻨﺎك‪.‬‬ ‫ﻫﻨـﺎك ﺑﺎﻟﺘﺤﺪﻳﺪ‪ ،‬ﻣﻨﺬ أن أدرﻛـﺖ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻟﻢ أﻣﻠﻚ‬ ‫ﻓﻌـﻞ ﳾء‪ ،‬ﻛﻞ ﻣـﺎ اﺳـﺘﻄﻌﺖ ﻓﻌﻠﻪ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﺳـﻮى‬ ‫اﻟﺼﻤﺖ‪ ،‬ﰲ ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﺳﻤﺎع ﻣﺎ ﻳﺪور ﰲ ذﻟﻚ اﻟﺠﺎﻧﺐ‪.‬‬ ‫ﻫﻨﺎك‪ ،‬ﻟﻢ أﻋﺪ أﺳـﺘﻮﻋﺐ ﻣﺎ اﻟﺬي ﻳﺤﺮك اﻤﺴﺄﻟﺔ‪،‬‬ ‫وﻫﻨـﺎ ﰲ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻷﻳﻤﻦ‪ ،‬ﺷـﻞ ﺗﻔﻜـﺮي ﺗﻤﺎﻣﺎً‪ ،‬ﻛﻨﺖ‬ ‫ﻣﺆﻣﻨـﺎ ً ﺑـﺄن ﻗـﻮى اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻷﻳﻤـﻦ ﻣﺴـﻴﻄﺮة‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫إﻳﻤﺎﻧـﻲ ﻫﺬا ﺑﺎت ﻣﻬـﺪداًَ‪ ،‬ﰲ اﻟﻠﺤﻈﺔ اﻟﺘﻲ ﺑﺎﺗﺖ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻗﻮى اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻷﻳﴪ ﻣﺴﻴﻄﺮة ﻋﲆ اﻟﻮﺿﻊ‪ ،‬ﰲ اﻟﻠﺤﻈﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺑﺖ ﻓﻴﻬﺎ ﻋﺎﺟﺰا ً ﻋﻦ ﻓﻌﻞ أي ﳾء‪.‬‬ ‫ﻟﻮﺣﺔ اﻟﺘﺤﻜﻢ اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ ﻛﺎﻧـﺖ ﰲ ﻳﺪي‪ ،‬وﻣﺎ زﻟﺖ‬

‫ﱢ‬ ‫أﺗﻔﺸﻰ ﻛﻮﺳﻮاس ﻗﻬﺮي‬

‫أﺗﺸﺪق ﻫﻨﺎ ﺑﺄﻧﻲ ﻣﺴﻴﻄﺮ‪ ،‬اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻫﻨﺎ أﺻﺒﺢ ﻳﺘﺬﻣﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ﺑﻘﺎﺋـﻲ ﺻﺎﻣﺘـﺎ؛ وﻛﺄن اﻷﻣﺮ ﻻ ﻳﻌﻨﻴﻨـﻲ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﻢ‬ ‫ﻳﻜﺘﻔﻮن ﺑﺎﻟﺘﺬﻣﺮ ﻣﻊ ﻗﻠﻴﻞ ﻣﻦ اﻟﺠﻠﺒﺔ‪.‬‬ ‫ﻫﻨـﺎك‪ ،‬ﻻ أﻋﻠـﻢ ﺣﺘـﻰ اﻵن ﻣَ ـﻦ اﻤﺴـﻴﻄﺮ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻮﺿـﻊ‪ ،‬ﻻ أﻋﻠـﻢ ﻛﻴـﻒ ﻓﻘـﺪت اﻟﺘﺤﻜـﻢ‪ ،‬وﻣَ ﻦ ﻫﻮ‬ ‫اﻤﺘﺴﺒﺐ ﰲ ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫ﻫﻨﺎك‪ ،‬ﺣﻦ أﺳﱰق اﻟﺴـﻤﻊ ﰲ ﻟﺤﻈﺔ اﻧﴫاﻓﻬﻢ‬ ‫ﻋﻦ ﺗﺮﻗﺒﻲ‪ ،‬أﺳـﻤﻊ ﻟﻮﻣﺎ ﻋﻤﻴﻘـﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﻢ ﻻ ﻳﴫﺣﻮن‬ ‫ﺑﺎﺳـﻤﻲ ﻧﻬﺎﺋﻴﺎ‪ ،‬ﻳﻜﺘﻔﻮن ﺑﻠﻮم أﺣﺪﻫﻢ‪ ،‬ﻳﻘﻮﻟﻮن إﻧﻪ ﻻ‬ ‫ﻳﺴﺘﺤﻖ‪ ،‬ﻻ ﻳﺴﺘﺤﻖ ﻋﻄﻔﺎ ً أو ﺷﻔﻘﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻮ اﻟﺬي ﺟﻌﻞ‬ ‫اﻷﻣﻮر ﺗﺴﺮ ﰲ ذﻟﻚ اﻤﺴﺎر‪.‬‬ ‫اﻵن وﺑﻌـﺪ ﻣﺮور أﻋﻮام ﻋﲆ ﻛﻞ ﺗﻠﻚ اﻷﺣﺪاث‪ ،‬ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻌـﺪ ﻫﻨﺎﻟﻚ ﺟﺎﻧﺐ أﻳﻤﻦ أو أﻳـﴪ‪ ،‬اﺧﺘﻠﻂ اﻟﺠﻤﻴﻊ أو‬ ‫أﺷـﻜﻞ ﻋﲇ ﱠ ﻓﻬـﻢ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‪َ ،‬‬ ‫أﻳﻘﻦ اﻟﺠﻤـﻊ أن اﻟﺨﺎﴎ‬ ‫اﻷوﺣﺪ ﻻ ﺑﺪ ﻟﻪ أن ﻳﺪﻓﻊ اﻟﺜﻤﻦ ﻛﺎﻣﻼ‪ ،‬وﻫﺎ أﻧﺎ أﻓﻌﻞ‪.‬‬

‫ﻫﺪى ﻳﺎﺳﺮ‬ ‫‪ 9:40‬ﻟﻴﻞ أرﺑﻌﺎء‬ ‫اﻵن ﻳﺘﻀﺢُ ﱄ أﻳﻦ ﻛﻨﺎ ﺳـﺎﺋﺮﻳﻦ اﻟﻴﻮم‪ ،‬إﱃ ﻫﺬا اﻟﻀﺒﺎب‬ ‫واﻟﺘﺸﻮﻳﺶ ا ُﻤﺘﻌﻤﺪ‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ﻛﻞ ﳾء ﺗﻮﻗﻒ‪ .‬ﻣﺎ ﻋﺪت وﻫﺬا اﻟﺠﺴـﺪ ﻧﺸﺎﻫﺪ ﺑﺼﻔﺘﻨﺎ‬ ‫ﻛﺎﺋﻨًﺎ ﺣﻴًﺎ‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫أﻧﺖ ﻣﻴﺘﺔ وأﻧﺎ ﻻ أﻫﻀ ُﻢ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﺪوﻧﻚِ ‪.‬‬ ‫ﺣﺴﻨًﺎ‪ ،‬اﺧﺘﺎري اﻟﺼﻤﺖ وﺗﴫﻓﺎت اﻟﺠﻤﺎد‪.‬‬ ‫ﺣﺴﻨًﺎ ﻳﺎ ﻋﺰﻳﺰﺗﻲ‪َ ،‬‬ ‫وأﻧﺖ أﻳﻬﺎ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﺒﻐﻴﺾ‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ﻛﻠﻨﺎ اﻵن ﻳﻨﺤﺪ ُر إﱃ اﻟﻬﻼك ﻫﺎ أﻧﺎ ﰲ ﺧﻄﺔ اﻟﻘﺪر اﻟﻠﻴﻠﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻮﺟﺒﺔ ﻟﻠﻤﻮت‪،‬‬ ‫وأﻧﺘﻢ ﺿﻤﻦ ﻣُﺨﻄﻄﻲ‪.‬‬ ‫ﻫﻬﻬﻪ ﻋﻔﻮًا‪ ،‬ﺣﺎﻟﺔ ﻃﺎرﺋﺔ‪.‬‬ ‫ﻫﻴـﺎ إﱃ اﻟﻠﻮن اﻟﺮﻣﺎدي‪ ،‬ﺗﻤﺮﻏﻮا ﰲ وﺟﻮﻫﻜﻢ اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻻ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻷﻟﻮان واﻷﻗﻨﻌﺔ‪.‬‬ ‫ﻧﻌﻢ ﻫﻜﺬا ﺗﺒﺪون أﺻﺪق‪.‬‬ ‫ﺣﺘﻰ ِ‬ ‫أﻧﺖ ﰲ ﺛﻮﺑﻚِ اﻷﺧﺮ ﺗﺨﻀﺒﻲ ﺑﺎﻟﻠﻮن ﻧﻔﺴﻪ‪.‬‬ ‫وأﺗﺴﻠﻞ إﱃ ﻋﻘﻞ أﻣﻚِ ‪.‬‬ ‫أﻣﺤﻮ ﻓﻜﺮة أﻧﻚِ َر ْﺧﻮة‪،‬‬ ‫أن اﻟﺤﻨﻦ إﱃ أﺻﺎﺑﻊ واﻟﺪكِ ﺗﺘﻤﴙ ﻋﲆ رأﺳﻚِ ‪ ،‬ﻳﻘﺘﻠﻚِ ‪،‬‬ ‫أن اﺑﻦ ﻋﻤﻚِ ‪ ،‬ﻟﻴﺲ ﻗﺼﺔ ﻳﺘﻴﻤﺔ ﰲ ﻫﺎﺗﻔﻚِ ‪.‬‬ ‫ﺗﺤﴬي‪ ،‬ﺳﺄدﻓﻦ ﻣﻌﻨﺎ ﺻﻤﺘًﺎ ﻣﺮﻳ ًﺮا‪.‬‬ ‫إﱃ ﻋﻘﻞ ﺻﺪﻳﻘﺎﺗﻚِ ‪،‬‬

‫وﻫﻦ ﻳُﻔﻜﺮن ﺑﻚِ ﻛﻔﺘﺎة ﻋﺎدﻳﺔ‪ ،‬ﻻ ﺗﻘﺘﻨﻲ ‪BlackBerry‬‬ ‫ﺗﺒﺘﺴ ُﻢ ﺑﺈﻫﻤﺎل ﻟﺮﻧﺎت رﺳﺎﺋﻞ ﻧﺼﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﺎ ﻻ ﻳﺮﺻﺪﻧﻪ‪ ،‬اﻟﻨﻈﺮة اﻟﺸـﻬﻮاﻧﻴﺔ اﻟﻔﺎرة ﻣﻦ ﻋﻴﻨﻴﻚِ إﱃ‬ ‫ﺛﻨﺎﻳﺎ إﺣﺪاﻫﻦ‪.‬‬ ‫ﺗَﺤﴬي‪ ،‬ﺳﺄدﻓﻦ ﻣﻌﻨﺎ ﻧﻈﺮات ازدراء‪.‬‬ ‫وﺑﺨﻔﺔٍ إﱃ ﻋﻘﻠﻪ‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫أﺑﺚ ﻓﻴﻪ ﻫﺮوﺑﻚِ ‪ ،‬إﱃ ﺻﺪر ﺻﺪﻳﻖ وﺿﺤﻜﺔ ﻣﻦ اﻟﻘﻠﺐ‪.‬‬ ‫أُذﻛـﺮه‪ ،‬ﺑﻌـﺪد اﻤﺮات اﻟﺘـﻲ ﻏﻔﺮ ﻟﻚِ ﻓﻴﻬـﺎ ﺣﻤﺎﻗﺎﺗﻚِ ‪/‬‬ ‫ﻏﻴﺎﺑﻚِ ‪،‬‬ ‫وﺻﻮﺗﻚِ اﻟﻐﺎﺋﺮ ﰲ اﻟﻼﻣﺒﺎﻻة ﺣﻦ ﻏﺒﻨﻪ‪.‬‬ ‫ﺗﺤﴬي‪ ،‬ﺳﺄدﻓﻦ ﻣﻌﻨﺎ وداﻋً ﺎ‪.‬‬ ‫إﱃ ﻋﻘﻞ ِ‬ ‫اﻟﺸﻌﺮ‪،‬‬ ‫وﻛﻴـﻒ ﺗﻌﺎﻣﻠﻴﻨـﻪ ﻛﺪﺧﻴـﻞ ﻣﻘﻴـﺖ‪ ،‬ﻻ ﻳﻐـﺮي ﺑﺈﻃﻌﺎم‬ ‫ﻣﻜﺘﺒﺘﻚِ ﺣﺘﻰ اﻟﺘﺨﻤﺔ‪.‬‬ ‫وﻻ ﺣﺘﻰ ﻗﺮاءة ﻣﻠﻔﺎت اﻟـ )‪ (PDF‬ﻋﱪ ﺷﺎﺷﺔ ﺣﺎﺳﻮﺑﻚِ ‪.‬‬ ‫ﺗﺤﴬي‪ ،‬ﺳﺄدﻓﻦ ﻣﻌﻨﺎ ﻧﺪﻣً ﺎ وﺧﻴﺒﺔ‪.‬‬ ‫َ‬ ‫وأﻧﺖ أﻳﻬﺎ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﺨﺒﻴﺚ‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ﻻ ﳾء ﻳﻌﻨﻴﻚ ﻏﺮ اﻟﺘﺨﻠﺺ ﺑـﺤِ ﺮﻓﻴﺔ ﻣﻦ وﺟﻮدﻧﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﺮ ًة‪،‬‬ ‫ﺗُ ْﺨﺮج اﻟﻄﺒﻴﻌﺔ ﻋﻦ ﻃﻮرﻫﺎ‪ ،‬ﻓـﺘﻬﺘ ُﺰ ﻛﺮاﻗﺼـﺔ داﻫﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﺗُﻄﻴﺢ ﺑﻜﻞ ﻣﻦ ﻻ ﻳﺮﺑﻂ ﺣﺰام أﻣﺎن‪.‬‬ ‫وﻣﺮ ًة‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ﺗﻘﻄ ُﻊ ﻟﻬﺎ ﴍﻳﺎﻧﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻄﺮ ﻣﻦ ﺻﻠﺐ اﻟﻨﺎر دم‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ﻳﺤﺮق ﺣﺘﻰ ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻲ ﺗﻈﻦ أﻧﻬﺎ ﺻﺨﺮة‪.‬‬

‫واﻤﺎء ﰲ درﺟﺔ ﻏﻠﻴﺎﻧﻪ ﺑﻔﻌﻞ اﻟﺮﻳﺢ‬ ‫ﻳﺼﺒﺢ ﻧﻬﻤً ﺎ ﻟﻠﻌﺐ دوره اﻟﻌﻜﴘ ﰲ اﻟﺤﻴﺎة‪.‬‬ ‫وﻳﺎ ﻟﻠﻮﻗﺎﺣﺔ‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ﺗﺮﻛﺾ ﰲ ﻋﻘﻮل اﻟﺰﻋﻤﺎء وﴍﻃﺔ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ﺗﺤﺮﺿﻬﻢ ﻋﲆ ﺳﻔﻚِ ﻛﺮاﻣﺘﻬﻢ اﻟﺒﴩﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺎ ﻟ َﻚ ِﻣﻦ ﻣُﺴﺘﻔِ ﺰ‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ﺗﻘﻒ ﻣُﺘﻔﺮﺟً ﺎ‪ ،‬ﺗﻨﺰﻟﻖ ﰲ ﻗﻠﺐ أ ٍم ﻳﺘﻬﺘﻚ‪.‬‬ ‫ﻗﻠﺐ ﺻﺒﻴﺔٍ ﻳﺬوي‪.‬‬ ‫ﻃﻔﻞ ﻳﺘﻀﻮر‪.‬‬ ‫ﻗﻠﺐ ٍ‬ ‫رﺟﻞ ﻳﺪﻣﻊ‪.‬‬ ‫ﻗﻠﺐ ٍ‬ ‫وﻗﻠﺒ َﻚ ‪ -‬إن ﻛﺎن ﻟ َﻚ واﺣﺪ ‪ -‬ﻳﺘﻤﻄﻰ ﻣُﺴـﱰﻳﺤً ﺎ ﻟﺨﻄﺘﻪ‬ ‫اﻤﺎﺿﻴﺔ إﱃ ﺟﻌﻠ َﻚ ً‬ ‫ﻓﺎرﻏﺎ ِﻣﻨّﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﺎ ﻳُﺴﻌﺪ َك ﰲ ﻫﺬا َ‬ ‫اﻟﺨﻮَاء؟!‬ ‫ﻫﻮ ﻟﻦ ﻳﻬﺒ َﻚ ﻣﺠﺪًا‪.‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫وﻋﺎرﺿﺖ‬ ‫ﺗﺤﻠﻴـﺖ ﺑـﺎﻟﺸـﺠﺎﻋﺔ أﻣـﺎم اﻟـﺮب‬ ‫ﻟـﻮ أﻧ َﻚ‬ ‫وﺟﻮدﻧﺎ ﻣﻨﺬ اﻟﺒﺪء‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ﻟﺮﺣﻠﺖ اﻵن وﰲ ﻳﺪي ﻋﻠ ٌﻢ ﻳﻠﻮح‪:‬‬ ‫َ‬ ‫)أﺣﱰﻣﻚ أﻳﻬﺎ اﻟﺒﻐﻴﺾ(‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻨﻨﻲ‪ ،‬ﻣﻀﻄ ٌﺮ إﱃ أن أﺗﻔﴙ ﻛﻔﻜﺮ ٍة ﰲ ﻋﻘﻞ اﻤﻮت‪.‬‬ ‫إﻳﺠﺎزﻫﺎ‪:‬‬ ‫أن ﻻ أﺣ َﺪ ﻋﻠﻴ َﻚ ﻳﺮﻏﺐُ ﰲ اﻟﺨﺮوج ﺑـﻄﺮﻳﻘﺘ َﻚ‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫ﻣﺮﻳﺾ ﺑـ وﺳﻮاس ﻗﻬﺮي‬ ‫وﻛﻤﺎ ﻟﻮ أﻧﻪ‬ ‫ﺳﺄرﻏﻤﻪ ﻋﲆ دﻓﻨ َﻚ ﰲ وﺣﺪﺗ َﻚ‪.‬‬ ‫‪ 10 :00‬ﻟﻴﻞ أرﺑﻌﺎء‬


‫الجمعة ‪ 5‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 15‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )439‬السنة الثانية‬

‫أخضر البراعم‬ ‫يتأهّ ب لحصد ذهب‬ ‫المهرجان الخليجي‬

‫امنامة ‪ -‬الرق‬ ‫يخوض امنتخب السعودي للراعم لكرة القدم مواليد‬ ‫ع�ام ‪ 2000‬ثاث مباري�ات اليوم ي امهرج�ان الخامس‬ ‫للراع�م لدول مجلس التعاون الخليج�ي‪ ،‬الذي ينطلق ي‬ ‫العاصم�ة البحرينية امنامة اليوم‪ ،‬ويس�تمر حتى يوم غد‬ ‫الس�بت‪ ،‬وس�تكون امب�اراة اأوى أمام قطر عند الس�اعة‬

‫العارة صباحا‪ ،‬والثانية أمام اإمارات عند الساعة الثالثة‬ ‫عرا‪ ،‬والثالثة أمام الكويت عند الساعة السادسة مساء‪.‬‬ ‫وكانت بعثة اأخر قد وصلت عر أمس إى امنامة‬ ‫برئاس�ة عضو مجلس إدارة ااتحاد السعودي لكرة القدم‬ ‫الدكت�ور خال�د امق�رن‪ ،‬وضم�ت ‪ 22‬اعب�ا ً باإضافة إى‬ ‫أعضاء اأجهزة الفنية واإدارية والطبية‪ ،‬واجتمع الدكتور‬ ‫خالد امق�رن بأعضاء البعثة بحض�ور امرف العام عى‬

‫منتخبات الراعم امكلف خالد الغانم‪ ،‬وحثهم عى الظهور‬ ‫امرّ ف وااستفادة من مشاركتهم ي امهرجان‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬عُ قد ي تمام الساعة ‪ 7:30‬من مساء‬ ‫أمس ااجتم�اع الفني للمنتخبات امش�اركة ي امهرجان‪،‬‬ ‫وت�م خال�ه رح القواع�د الفني�ة والتحكيمي�ة امن ّ‬ ‫ظمة‬ ‫للمباري�ات‪ ،‬والتأكد من األوان والش�عارات التي يرتديها‬ ‫كل منتخب‪.‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫‪31‬‬

‫اأهلي وااتحاد حبايب في يوم «الفالنتاين»‬ ‫الهال يخمد‬ ‫لهيب الشعلة‬ ‫بـ «رباعية»‬

‫فرحة اتحادية بعد تسجيل هدف التقدم ي مرمى ااهي‬ ‫مكة امكرمة‪ ،‬��لرياض ‪ -‬ماجد الجحدي‪ ،‬عبدالرحمن‬ ‫اأنصاري‬ ‫اكتفى فريقا اأهي وااتحاد بالتعادل اإيجابي (‪ )1/1‬ي امباراة‬ ‫التي جمعتهما مس�اء أمس ع�ى ملعب مدينة امل�ك عبدالعزيز‬ ‫الرياضي�ة ي الرائ�ع ضمن الجولة التاس�عة عرة من دوري‬ ‫زين للمحرفن‪ ،‬وكان ااتحاد الس�باق للتس�جيل عر امحرف‬ ‫امج�ري جورجي س�اندور (‪ ،)39‬لكن اأه�ي تمكن من تعديل‬ ‫النتيجة عن طريق امهاجم الرازيي فيكتور سيموس (‪.)54‬‬ ‫وبه�ذه النتيجة حص�د كل فريق نقطة واحدة رف�ع اأهي رصيده إى‬ ‫‪ 33‬نقطة ي امركز الخامس‪ ،‬وااتحاد إى ‪ 27‬نقطة ي امركز السابع‪.‬‬ ‫الهال والشعلة‬ ‫وعزز الهال مركزه الثاني بفوزه عى الش�علة (‪ )2/4‬ي امباراة‬ ‫التي أقيمت عى اس�تاد امل�ك فهد الدوي ي الرياض‪ ،‬وس�جل رباعية‬ ‫الهال سلمان الفرج (‪ ،)1‬أحمد الزعاق (‪ 11‬بالخطأ ي مرماه)‪ ،‬يار‬ ‫القحطاني (‪ ،)21‬ويو بيونغ س�و (‪ ،)82‬وللش�علة اس�انا فاني (‪41‬‬ ‫و‪ ،)76‬وبالنتيج�ة يرفع الهال رصي�ده إى ‪ 42‬نقطة ي امركز الثاني‬ ‫بف�ارق أربع نقاط خلف الفتح امتصدر‪ ،‬وبقي الش�علة عى ‪ 18‬نقطة‬ ‫ي امركز العار‪.‬‬ ‫مشاهدات اأهي وااتحاد‬ ‫ وصلت غالبية الجماهر املعب س�را عى اأقدام مسافة طويلة‬‫بسبب الزحام‪.‬‬

‫(تصوير‪ :‬أحمد جابر)‬

‫ كان الفريق اأهاوي السباق للنزول إى أرضية املعب‪.‬‬‫ حضور جماهري غر مسبوق امتأت به مدرجات الرائع‪.‬‬‫ ضع�ف واضح ي خدمة النت والجوال بس�بب ضغط الش�بكة‬‫ي املعب‪.‬‬ ‫ عن�اق ح�ار بن اعب اأه�ي منصور الحرب�ي واعب ااتحاد‬‫إبراهيم هزازي طوى صفحة خافاتهما‪.‬‬ ‫ رددت روابط مش�جعي النادين النش�يد الرسمي لكل ناد قبل‬‫بداية امباراة‬ ‫ اس�تخدم جمهور النادين امفرقعات الناري�ة وظهر الليزر ي‬‫أكثر من مناسبة عى وجه حاري مرمى الفريقن‬ ‫ أول بطاق�ة صف�راء ي امباراة كانت من نصي�ب اعب ااتحاد‬‫إبراهيم هزازي‬ ‫ تاب�ع امب�اراة م�درب امنتخ�ب الس�عودي اأول لك�رة القدم‬‫اإسباني لوبيز‪.‬‬ ‫مشاهدات الهال والشعلة‬ ‫ قاد اللقاء الحكم مش�اري امشاري وعاونه عبدالعزيز الكثري‬‫ونار امظفر وبدر العنزي حكما رابعا‪.‬‬ ‫ حضور جماهري متوسط تابع امباراة‪.‬‬‫ ش�هدت امباراة بطاق�ة صفراء واحدة كان�ت من نصيب اعب‬‫الشعلة برج معوضة‪.‬‬ ‫ تبدي�ات الهال قض�ت بخروج جوس�تافو بوليف�ار ومحمد‬‫مس�عد ونزول القرني ومحمد نامي‪ ،‬وي الش�علة زج امدرب بالاعب‬ ‫مسفر البيي بدا من أحمد الزعاق‪.‬‬

‫اعبو الهال يحتفلون بأحد اأهداف اأربعة التي ُس ِج َلت ي مرمى الشعلة‬

‫(تصوير‪ :‬سعد العنزي)‬


‫محافظ القنفذة يشيد بإنجازات التسامح في األعاب المختلفة‬ ‫القنفذة ‪ -‬أحمد الناري‬ ‫أشاد محافظ محافظة القنفذة‪ ،‬الرئيس الفخري‬ ‫مجلس أعضاء الرف بنادي التس�امح فضا البقمي‬ ‫بإنج�ازات األع�اب امختلفة ي نادي التس�امح هذا‬

‫رياضـة‬

‫اموس�م‪ ،‬معربا ً عن سعادته بما تحقق من إنجازات‪،‬‬ ‫متمنيا ً التوفيق للنادي ي مشاركاته امقبلة‪.‬‬ ‫ج�اء ذل�ك خ�ال زيارت�ه إى نادي التس�امح‬ ‫مس�اء أم�س‪ ،‬حي�ث التقى برئي�س الن�ادي محمد‬ ‫امجدوعي وأعض�اء مجلس إدارت�ه بحضور رئيس‬

‫مرك�ز ثاثاء الخرم بن عيى‪ ،‬زاي�د الذبياني‪ ،‬وهنأ‬ ‫اإدارة ع�ى إنج�ازات الن�ادي امتمثل�ة ي حص�ول‬ ‫فريق�ي كرة القدم للدرجة اأوى والناش�ئن وفريق‬ ‫الطائ�رة لدرجة الش�باب ع�ى بطول�ة منطقة مكة‬ ‫امكرم�ة‪ ،‬ومش�اركة عدد من اعبي الن�ادي ي عديد‬

‫‪32‬‬

‫من البط�وات الخارجية‪ ،‬مؤكدا ً حرص امس�ؤولن‬ ‫عى تهيئة كافة اأمور التي تساعد النادي عى تنمية‬ ‫وصق�ل امواهب‪ ،‬مش�را ً إى أن منش�أة الن�ادي تم‬ ‫اعتمادها من قبل الرئاسة العامة لرعاية الشباب ي‬ ‫ميزانية العام امقبل‪.‬‬

‫محافظ القنفذة يتوسط منسوبي نادي التسامح‬

‫(الرق)‬

‫الجمعة ‪ 5‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 15‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )439‬السنة الثانية‬

‫فضاءات‬

‫سعدون ااتفاق لـ |‪ :‬دورينا «أعرج»‬ ‫‪ ..‬ومن طبلوا لـ «اأخضر» فوضويون‬

‫هيبة بطل‬ ‫يا نصر‬ ‫محمد شنوان العنزي‬

‫ُ‬ ‫الن�ر يقدم َ‬ ‫يلي�ق ب�ه وبتاريخه‬ ‫نفس�ه بالش�كل الذي‬ ‫وجماهره‪ ،‬النرُ يق ِد ُم َ‬ ‫نفسه بهيبة بطل وهيئة بطل‪ ،‬النر‬ ‫أصبح اآن حينما يتأخر بهدف أو هدفن‪ ،‬تثق جماهرُه ويثق‬ ‫امتاب� ُع والناق ُد وامحل ُل‪ ،‬أنَه قد يعود حتى لو ي آخر لحظة من‬ ‫لحظات امباراة‪.‬‬ ‫النر عرف الطريق‪ ،‬وعادت له الروح‪ ،‬واكتس�ب ثقافة‬‫ً‬ ‫جميلة‬ ‫الف�وز‪ ،‬الن�ر أصبح يُب�دع ويُمتع ويُق� ِد ُم كر َة ق�د ٍم‬ ‫داخل املعب‪ ،‬ي مباراة الن�ر والتعاون َ‬ ‫تأخر النر بهدفن‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫وجزم�ت أنه س�يعود‪ ،‬وعاد وقل�ب الطاولة‪ ،‬ي مب�اراة النر‬ ‫والعرب�ي الكويت�ي َ‬ ‫تأخر بهدف�ن لهدف‪ ،‬وكان مط�رودا ً منه‬ ‫اع�بٌ ‪ ،‬وجزمت أنه س�يعود‪ ،‬وعاد وقلب الطاول�ة‪ ،‬هذا الجز ُم‬ ‫ليس مج� َر َد ح�دس‪ ،‬وليس مج� َر َد توقعات‪ ،‬ولي�س عاطفة‪،‬‬ ‫وإنَما واق�ع الفريق ونهج�ه وطريقته تُوحِ �ي بذلك وتُصادق‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫ البطوات علمُها عند الله‪ ،‬س�بحانه وتعاى‪ ،‬ولكن يكفي‬‫أ َن الن�ر دف�ع مه َرها كاماً ومكماً‪ ،‬والتوفي�ق بيد الله‪ ،‬وا‬ ‫ٍ‬ ‫متابع حياديٍ ‪ ،‬يلوم إدارة النر‬ ‫منصف أو‬ ‫أعتقد أي نراويٍ‬ ‫ٍ‬ ‫والجه�از الفني‪ ،‬ي حال عدم تحقيقها ‪ -‬اس�مح الله ‪ -‬أنهم‬ ‫فعل�وا كل يء وقدم�وا كل يء‪ ،‬م�ع أنني أش�عر أ َن النر‬ ‫سيخرج هذا اموسم ببطولتن عى اأقل‪.‬‬ ‫ براحة يجبُ أن نش�يد بإدارة اأمر فيصل بن تركي‪،‬‬‫ُ‬ ‫العاش�ق‬ ‫ويجبُ أن نش�يد بروع�ة العميد فهد امش�يقح‪ ،‬هذا‬ ‫ٍ‬ ‫بصمت‪ ،‬وبعيدا ً عن اأضواء‪ ،‬وكذلك‬ ‫وامحبُ الذي يخدم الكيان‬ ‫بع�ض أعضاء ال�رف الذين رفضوا التخي ع�ن نرهم كما‬ ‫فع�ل الكثر‪ ،‬وهم فايز امعجل وعبدالله العمراني وفهد امعجل‬ ‫وترك�ي فهد امش�يقح والطخيم أخوان‪ ،‬و «أب�و عبدالله» ذلك‬ ‫العضو الرافض للظهور للضوء‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫تتجى‬ ‫نس�يت أن أخرَك�م‪ ،‬أ َن روح النر حينم�ا تعود‬ ‫‬‫امقول�ة الش�هرة للرمز عبدالرحم�ن بن س�عود‪ ،‬رحمه الله‪،‬‬ ‫«النَرُ بمَن حر»‪.‬‬

‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪ -‬سعيد عيى‬ ‫وص�ف اع�ب فريق ااتف�اق الدوي‬ ‫الس�ابق س�عدون حم�ود دوري زي�ن‬ ‫للمحرف�ن «باأع�رج»‪ ،‬مرجع�ا ً ذل�ك‬ ‫افتق�اره إى امواه�ب ي الف�رة اأخرة‪،‬‬

‫وق�ال ي حديث�ه ل�»ال�رق»‪ :‬الك�رة‬ ‫الس�عودية تعان�ي من مش�كات كبرة‬ ‫تحتاج إى عمل وجهود مضاعفة بدا عن‬ ‫التطبي�ل الذي يحدث م�ن فرة أخرى»‪،‬‬ ‫وأضاف‪« :‬ا توجد أسماء امعة أو نجوم‬ ‫ب�ارزة ي الفرة الحالية‪ ،‬وم�ن ينظر إى‬

‫جانب من مواجهة سابقة لاتفاق والهال ي الدمام‬

‫اتحاد الرياضة‬ ‫للجميع يشارك‬ ‫في «خليجي ‪»11‬‬

‫(تصوير‪ :‬عي العبندي)‬

‫حال الفريق ا يجد س�وى اعب أو اثنن‬ ‫عك�س أوضاع اأندية س�ابقا التي كانت‬ ‫تزخر بعدد كبر م�ن الاعبن اموهوبن‬ ‫ي جميع امراكز»‪.‬‬ ‫ورأى س�عدون أن مش�كات الكرة‬ ‫الس�عودية ا تعد وا تح�ى‪ ،‬وأوضح‪:‬‬ ‫«ا أري�د أن أج�رح أح�دا ي حديث�ي‬ ‫ولكنن�ي أقول لك�م انظ�روا إى الدوري‬ ‫وس�تعرفون‪« ،‬واللبيب باإشارة يفهم»‪،‬‬ ‫مشددا ي الوقت نفسه عى رورة التزام‬ ‫وانضب�اط الاعب�ن‪ ،‬وزاد‪« :‬ي مواجهة‬ ‫اأخر أم�ام امنتخب الصيني ي افتتاح‬ ‫مشواره ي التصفيات امؤهلة إى نهائيات‬ ‫كأس أم�م آس�يا ‪ 2015‬ي أس�راليا‪،‬‬ ‫ش�دني عط�اء اعب�ي امنتخ�ب الصيني‬ ‫رغ�م الخس�ارة»‪ ،‬وأض�اف‪ :‬لفت نظري‬ ‫انضب�اط اعب�ي امنتخ�ب الصين�ي ي‬ ‫املعب‪ ،‬وعى ضوء ذلك أقول إن امنضبط‬ ‫رغم خس�ارته س�يصل إى ما يريد كونه‬ ‫وضع أمامه أهدافا‪ ،‬ولكن امش�كلة فيمن‬ ‫يف�وز وه�و فوض�وي وا ي�درك أنه قد‬ ‫يتعرض لخسارة قاس�ية ي امباراة التي‬ ‫تليه�ا‪ ،‬مس�تغربا م�ا وصف�ه بالتطبيل‬ ‫للمنتخ�ب واإش�ادة به بع�د الفوز عى‬ ‫الصن وتأكيد البعض بأنه أصبح جاهزا‬

‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫يش�ارك ااتحاد السعودي للرياضة للجميع ي‬ ‫امهرج�ان الخليجي الحادي ع�ر للرياضة‪ ،‬الذي‬ ‫س�يُقام ي العاصمة العمانية مسقط خال الفرة‬ ‫من ‪ 11‬إى ‪ 15‬جمادى اأوى امقبل‪.‬‬

‫سعدون حمود‬ ‫للمنافسة ومقارعة منتخبات مجموعته‪.‬‬ ‫وتط�رق حم�ود ي حديث�ه لفري�ق‬ ‫ااتح�اد وأس�باب ع�دم منافس�ته ه�ذا‬ ‫اموس�م‪ ،‬وقال‪ « :‬ماذا تري�دون أن يفعل‬ ‫ااتف�اق‪ ،‬وه�و يعمل «عى قد فلوس�ه»‪،‬‬ ‫فالجميع يعلم أن ااتف�اق ا يملك أمواا‬ ‫ضخمة وا استثمارات كبرة‪ ،‬ورغم ذلك‬ ‫موجود ضمن الفرق امنافس�ة عى مراكز‬ ‫امقدم�ةيال�دوري‪.‬‬ ‫وع�ن امطالب�ات برحي�ل رئي�س‬

‫وت�م تش�كيل الوف�د امش�ارك ي امهرج�ان‬ ‫خ�ال ااجتم�اع ال�ذي عُ ق�د أمس اأول برئاس�ة‬ ‫رئيس ااتحاد الس�عودي للرياض�ة للجميع أحمد‬ ‫الحميدان‪ ،‬بحضور أعض�اء مجلس اإدارة ي مقر‬ ‫ااتحاد ي الرياض‪.‬‬ ‫كم�ا تمت مناقش�ة اتفاقية التعاون الش�بابي‬

‫حطين يستعيد صدارة «ركاء» مؤقتً‬

‫يهدد الحزم‬ ‫معركة بين النهضة والقادسية‪ ..‬والخليج ِ‬ ‫حائل ‪ -‬أحمد القباع‬ ‫يس�تضيف الفري�ق اأول لك�رة الق�دم ي نادي‬ ‫النهضة نظره القادس�ية عند الساعة ‪ 3:30‬من‬ ‫عر اليوم‪ ،‬عى ملعب اأمر فهد بن س�لمان ي‬ ‫ن�ادي النهض�ة‪ ،‬ي قمة مباري�ات الجولة ال�‪19‬‬ ‫م�ن دوري ركاء أندية الدرجة اأوى للمحرفن‪،‬‬ ‫وتتميز امباراة بأهمية كبرة للفريقن‪ ،‬ففريق النهضة‬ ‫يحت�ل امرك�ز الرابع برصي�د ‪ 29‬نقط�ة‪ ،‬ويطمح إى‬ ‫تحقيق الفوز لتضييق الخناق عى امتصدر والوصيف‪،‬‬ ‫بينما يسعى القادسية «‪ 32‬نقطة» إى تعزيز صدارته‪،‬‬ ‫وتحقي�ق فوزه اأول تح�ت إراف مدرب�ه الكرواتي‬ ‫فرانس�يس‪ ،‬ال�ذي ت�وى امهمة خلف�ا للم�درب ا ُمقال‬ ‫ماريانو‪.‬‬ ‫ويأم�ل الخلي�ج ي اس�تعادة الت�وازن عندم�ا‬ ‫يس�تضيف منافس�ه الح�زم ع�ى ملعبه ي س�يهات‪،‬‬ ‫ويدخل الفريق الخلجاوي امباراة وهو ي امركز الثالث‬ ‫برصيد ‪ 31‬نقطة‪ ،‬ويعوّل عى عامي اأرض والجمهور‬ ‫لحصد النقاط الث�اث‪ ،‬أما الحزم فيحتل امركز ال�‪15‬‬ ‫ب� ‪ 17‬نقطة‪ ،‬وا خيار أمامه سوى الفوز لابتعاد عن‬ ‫دائرة الخطر‪.‬‬ ‫ويح�ل اأنص�ار الع�ار ب�� ‪ 25‬نقط�ة‪ ،‬ضيفا‬ ‫ع�ى الرياض الس�ابع ب� ‪ 26‬نقطة‪ ،‬ع�ى ملعب اأمر‬ ‫ترك�ي ب�ن عبدالعزيز ي ن�ادي الري�اض‪ ،‬ويحتضن‬ ‫ملعب جامعة اإمام س�عود بن محمد اإسامية مباراة‬ ‫س�دوس ال�‪ 14‬ب� ‪ 17‬نقطة‪ ،‬وضيف���ه الباطن الثامن‬ ‫ب� ‪ 25‬نقطة‪.‬‬ ‫وي إط�ار الجول�ة نفس�ها التي افتتح�ت أمس‪،‬‬ ‫اس�تعاد حط�ن الص�دارة مؤقت�ا بفوزه ع�ى ضيفه‬ ‫أبه�ا (‪ )1/3‬ي امباراة التي أقيمت ع�ى ملعب مدينة‬ ‫امل�ك فيصل الرياضي�ة ي جازان‪ ،‬لرف�ع رصيده إى‬ ‫‪ 35‬نقط�ة ي امرك�ز اأول‪ ،‬ي انتظار ما س�تفر عنه‬ ‫مباراة النهضة والقادس�ية اليوم‪ ،‬فيم�ا بقي أبها عند‬ ‫‪ 26‬نقطة‪.‬‬ ‫وفرض الربيع التعادل عى ضيفه الطائي (‪)1/1‬‬ ‫بعد مباراة مثرة عى ملعب مدينة اأمر عبدالعزيز بن‬ ‫مس�اعد ي حائل‪ ،‬لرفع الربي�ع رصيده إى ‪ 14‬نقطة‪،‬‬ ‫والطائ�ي إى ‪ 26‬نقطة‪ ،‬وحقق العروبة فوزا ثمينا عى‬ ‫ضيفه الوطن�ي (‪ )1/3‬رفع به رصيده إى ‪ 31‬نقطة‪،‬‬ ‫وظل الوطني عند ‪ 23‬نقطة‪ ،‬وي اأحساء اكتفى فريقا‬ ‫الجي�ل وضيفه النجمة بالتعادل الس�لبي‪ ،‬لرفع اأول‬ ‫رصيده إى ‪ 23‬نقطة‪ ،‬والثاني إى ‪ 19‬نقطة‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫مجل�س اإدارة عبدالعزيز الدوري عن‬ ‫رئاسة النادي‪ ،‬قال‪ :‬عبدالعزيز الدوري‬ ‫ا يمل�ك صكا عى ن�ادي ااتف�اق» وي‬ ‫حال تقدم أي ش�خص ب�كل تأكيد بأنه‬ ‫سيس�مح ل�ه‪ ،‬وحس�ب وجه�ة نظ�ري‬ ‫أعتق�د أن�ه اأفضل خ�ال ه�ذه الفرة‬ ‫لرئاس�ة ااتف�اق‪ ،‬ولو لم يك�ن اأفضل‪،‬‬ ‫فااتفاقي�ون ل�ن يقول�وا غ�ر ذلك أن‬ ‫الدوري عارهم أكث�ر من ‪ 25‬عاما‪،‬‬ ‫وبالتاي يعد من أبرز أبناء النادي»‪.‬‬

‫والري�اي بن الس�عودية وتونس لع�ام ‪،2013‬‬ ‫إى جان�ب ااطاع عى تقرير عضو ااتحاد س�عد‬ ‫الحق�ان‪ ،‬ال�ذي ت�رأس بعث�ة ااتحاد الس�عودي‬ ‫للرياض�ة للجمي�ع ي امهرج�ان العرب�ي الراب�ع‬ ‫للرياض�ة للجمي�ع الذي أقي�م ي الكويت الش�هر‬ ‫اماي‪.‬‬

‫النهدي‪ :‬المباراة صعبة‬ ‫لكننا سنحسمها‬ ‫الخر ‪ -‬عيى الدوري‬ ‫أبدى عضو مجلس إدارة نادي‬ ‫النهضة‪ ،‬محمد النهدي‪ ،‬تفاؤله‬ ‫بفوز فريقه عى القادس�ية ي‬ ‫امب�اراة الت�ي تجمعُهما عر‬ ‫اليوم ضمن دوري ركاء أندية‬ ‫الدرج�ة اأوى للمحرف�ن‪ ،‬منوِه�ا ً‬ ‫بجهود مجلس اإدارة برئاسة فيصل‬ ‫الش�هيل‪ ،‬وحرصه عى تهيئة الفريق‬ ‫بالصورة الت�ي ِ‬ ‫تؤهلُه لتحقيق نتائج‬ ‫إيجابية ي اموس�م الري�اي الحاي‪،‬‬ ‫وق�ال النهدي‪ :‬ا خيار أمامنا س�وى‬ ‫الف�وز فقط م�ن أجل امنافس�ة عى‬ ‫الص�دارة‪ ،‬والاعب�ون كله�م إرار‬ ‫وعزيم�ة ع�ى تخط�ي القادس�ية‬ ‫وإسعاد جماهرهم الوفيَة‪ ،‬مؤكدا ً ي‬ ‫الوقت نفس�ه صعوب�ة مهمة فريقه؛‬ ‫كونه�ا أم�ام فري�ق يمتل�ك اعب�ن‬

‫محمد النهدي‬ ‫مميَزي�ن‪ ،‬وس�يبذل قص�ارى جهده‬ ‫للدفاع عن صدارته‪.‬‬ ‫وتمنَى أن يق ِد َم الفريقان مبارا ًة‬ ‫تليق باس�م النادين‪ ،‬وتعكس الوجه‬ ‫ام�رق للكرة الس�عودية‪ ،‬مناش�دا ً‬ ‫جماهر النهضة بالحضور ومساندة‬ ‫الاعبن أهمية دوره�م ي مثل هذه‬ ‫امباريات الجماهرية‪.‬‬

‫نفرط‬ ‫شمالي القادسية‪ :‬لن ّ‬ ‫في الفوز والنقاط الثاث‬ ‫الخر ‪ -‬عيى الدوري‬

‫جانب من مباراة القادسية والنهضة ي الدور اأول‬

‫(تصوير‪ :‬عي العبندي)‬

‫وصف اعب فريق القادس�ية‬ ‫طال الش�ماي‪ ،‬مباراة فريقه‬ ‫م�ع النهض�ة ع�ر اليوم ي‬ ‫دوري ركاء أندي�ة الدرج�ة‬ ‫اأوى للمحرف�ن‪ ،‬بالصعبة‪،‬‬ ‫مش�ددا عى أهمية الف�وز من أجل‬ ‫اانف�راد بالص�دارة‪ ،‬وقطع خطوة‬ ‫مهمة نح�و الصعود إى دوري زين‬ ‫للمحرفن‪ ،‬وقال‪ :‬امباراة لن تكون‬ ‫س�هلة‪ ،‬والنهض�ة مناف�س صعب‬ ‫ام�راس‪ ،‬ويجب أن نحس�ب له ألف‬ ‫حس�اب‪ ،‬ا س�يما أنه يمل�ك نفس‬ ‫الدواف�ع والطم�وح‪ ،‬ويلع�ب م�ن‬ ‫أجل حص�د النقاط الث�اث للتقدم‬

‫ي س�لم الرتي�ب‪ ،‬وزاد‪ :‬ما يُصعّ ب‬ ‫م�ن مهمتن�ا ي مب�اراة الي�وم أنها‬ ‫ستكون اأوى للفريق تحت إراف‬ ‫ام�درب الجدي�د فرانس�يس‪ ،‬ومن‬ ‫جانبن�ا س�نبذل كل م�ا ي وس�عنا‬ ‫لتعوي�ض جماهرن�ا‪ ،‬واس�تعادة‬ ‫نغم�ة اانتصارات بع�د الراجع ي‬ ‫الجوات اماضية‪.‬‬ ‫وناش�د الش�ماي‪ ،‬جماه�ر‬ ‫القادس�ية بدعم ومس�اندة الفريق‬ ‫ي امب�اراة‪ ،‬مؤكدا ح�رص الاعبن‬ ‫وإراره�م ع�ى ع�دم التفري�ط‬ ‫بالنق�اط الثاث‪ ،‬وتحقيق ما تطمح‬ ‫إلي�ه قاعدته�م العريض�ة أا وهو‬ ‫التتويج بلقب ال�دوري والعودة إى‬ ‫الدوري اممتاز‪.‬‬


‫يتقدم ‪ 10‬مراكز في تصنيف «الفيفا»‬ ‫اأخضر َ‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق‬ ‫تقدم امنتخب السـعودي اأول لكرة القدم‬ ‫إى عـرة مراكز ي التصنيف الشـهري لاتحاد‬ ‫الـدوي لكرة القـدم الذي أصدره أمـس‪ ،‬ليحتل‬ ‫امركز الـ ‪ 108‬بعد أن كان ي امركز الـ ‪ 118‬ي‬

‫رياضـة‬

‫الشهر اماي‪ ،‬وجاء اأخر الذي تحسن مركزه‬ ‫نسبيا بعد فوزه عى الصن (‪ )1/2‬ي تصفيات‬ ‫كأس آسـيا ي امركـز الثالـث عر عـى صعيد‬ ‫امنتخبات اآسـيوية التي تصدرهـا اليابان‪ ،‬كما‬ ‫حل ي امركز الثانـي عر عى صعيد امنتخبات‬ ‫العربية التي تصدرها امنتخب الجزائري‪.‬‬

‫وعاميـا‪ ،‬حافـظ امنتخـب اإسـباني‪ ،‬بطل‬ ‫العالـم وأوروبـا عى صـدارة التصنيـف‪ ،‬فيما‬ ‫تقدمـت نيجريا ‪ 22‬مركزا بعـد تتويجها بلقب‬ ‫كأس اأمـم اإفريقيـة للمـرة اأوى منذ ‪1994‬‬ ‫والثالثة ي تاريخها‪.‬‬ ‫كما شهد التصنيف الشهري لاتحاد الدوي‬

‫لكرة القدم تقدم إنجلرا من امركز السـادس إى‬ ‫الرابع خلف إسـبانيا وأمانيا واأرجنتن ودخول‬ ‫غانا نادي العرين اأوائل بعد تقدمها ‪ 7‬مراكز‬ ‫نتيجـة وصولهـا إى نصـف نهائـي كأس اأمم‬ ‫اإفريقيـة التي اختتمت اأحـد اماي ي جنوب‬ ‫إفريقيا‪.‬‬

‫‪33‬‬

‫وليد عبدالله يحيى الجماهر السعودية بعد الفوز عى الصن‬

‫الجمعة ‪ 5‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 15‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )439‬السنة الثانية‬

‫اأحساء ‪ -‬ماجد الفرحان‬ ‫حرصـت إدارة نـادي الفتـح‬ ‫عى تفعيـل الجوانب الثقافية‬ ‫وااجتماعية للنادي ي خطوة‬ ‫هدفـت إى تكريـس مفهـوم‬ ‫النـادي النموذجـي الـذي‬ ‫ا يقتـر اهتمامـه عـى النشـاط‬ ‫الريـاي فقط بل يتعـداه إى أبعد‬ ‫مـن ذلـك بتقديم خدمـات ينعكس‬ ‫أثرها عـى امجتمع عموما ً وشـباب‬ ‫امنطقة عى وجه الخصوص‪.‬‬

‫وأنا أقول‬

‫الفتح ‪ ..‬اهتمام بالنشاط الثقافي وتفعيل للدور ااجتماعي‬

‫أهداف طموحة‬ ‫وأوضح عضو مجلـس اإدارة‬ ‫وامـرف الثقـاي ي نـادي الفتـح‬ ‫الدكتـور خالد الجريـان أن النادي‬ ‫قـدَم خدمـات ثقافيـة واجتماعيـة‬ ‫خال اموسم الحاي وجدت اإشادة‬ ‫والتقديـر من الجميع‪ ،‬مشـددا ً عى‬ ‫حرص مجلس اإدارة عى التواصل‬ ‫امسـتمر مـع الشـباب وجميـع‬ ‫منسـوبيه بما يشغل أوقات فراغهم‬ ‫بـكل مفيـد‪ ،‬مشـرا ً إى الهدف من‬ ‫أنشـطة وبرامـج النـادي الثقافية‬ ‫وااجتماعيـة توفـر بيئـة مائمـة‬ ‫للشـباب لتفريغ طاقاتهم وممارسة‬ ‫هواياتهـم‪ ،‬مثمنـا ً جهـود مجلـس‬ ‫اإدارة ممثلـة ي رئيـس النـادي‬ ‫امهندس عبدالعزيز العفالق‪ ،‬ونائبه‬ ‫سـعد العفالق‪ ،‬وجميـع اأعضاء ي‬ ‫ااهتمام ودعم كل ما يخدم مسـرة‬ ‫امجتمع‪.‬‬ ‫ولفـت إى أن إدارة الفتـح‬ ‫اسـتقطبت عـددا ً مـن امهتمـن‬ ‫بالشـؤون الثقافيـة والعلميـة‬ ‫وااجتماعيـة لإراف عـى برامج‬ ‫وأنشطة النادي‪ ،‬إضافة إى راكتها‬

‫(تصوير‪ :‬عي العبندي)‬

‫ااتحاد ودبي‬ ‫والشاورما!!‬ ‫سعيد عيسى‬

‫مسجد النادي يتسع لـ ‪ 500‬مصل‬

‫عبدالعزيز العفالق‬ ‫ملعب كرة القدم ي نادي الفتح‬ ‫مـع عـدد مـن الجهـات الخريـة‬ ‫وااجتماعيـة والربوية‪ ،‬موضحا ً أن‬ ‫الهـدف مـن كل هـذه الخطوات أن‬ ‫يكون النـادي مكانا ً مائمـا ً أفراد‬ ‫امجتمـع بجميـع مراحلـه العمرية‬ ‫بحيـث ا يحـر اهتمامـه عـى‬ ‫اأنشطة الرياضية فقط‪.‬‬ ‫أنشطة متنوعة‬ ‫وأبـان الدكتـور الجريـان‬ ‫أن النـادي قـدَم أنشـطة ثقافيـة‬ ‫واجتماعيـة متنوعـة ي اموسـم‬ ‫الرياي الحاي منهـا ما ت َم تنفيذه‬ ‫بالتعـاون مـع امكتـب الرئيـس‬

‫(الرق)‬

‫لرعاية الشـباب ي اأحساء‪ ،‬إضافة‬ ‫إى برنامـج النـادي الخـاص مثـل‬ ‫تجهيـز العـدد الثالـث مـن مجلة‬ ‫الفتـح وتنظيم الرنامـج التدريبي‬ ‫أساسيات العمل الصحفي وتنظيم‬ ‫مهرجـان قرقيعـان الفتـح الثاني‪،‬‬ ‫وتنظيم مهرجان فرحة العيد الرابع‬ ‫لأطفـال والشـباب وامشـاركة ي‬ ‫تنظيم إفطار صائم منسوبي النادي‬ ‫واإعداد وامشاركة ي مسابقة اأمر‬ ‫سلطان بن فهد الثقافية‪.‬‬ ‫قـال الدكتور الجريـان إن من‬ ‫أهـم الرامج التي َ‬ ‫نفذهـا النادي ي‬ ‫اموسم الجاري امشاركة ي ااحتفال‬

‫مدرجات الدرجة اأوى بملعب القدم الجديد‬ ‫باليـوم الوطنـي‪ ،‬وامشـاركة ي‬ ‫أسـبوع امرور وإعداد فيلم وثائقي‬ ‫عـن نـادي الفتح وتنظيـم مروع‬ ‫القراءة للجميع‪ ،‬وامشـاركة ي عدد‬ ‫من اأنشـطة الشبابية بالتعاون مع‬ ‫النـدوة العامية للشـباب اإسـامي‬ ‫ومنهـا امخيـم الشـبابي اأول‬ ‫ومهرجـان الطفل اأول وامشـاركة‬

‫ي برنامـج صيـف أرامكـو وإعداد‬ ‫وتنظيـم عـدد مـن امحـارات‬ ‫التوعوية والشـبابية وامشـاركة ي‬ ‫عدد من اأنشـطة العامية بالتعاون‬ ‫مـع اللجنـة ااجتماعيـة ي امـرز‪،‬‬ ‫واإعداد والتنظيم للرنامج التدريبي‬ ‫«كيف تكتب مقااً»‪ ،‬إضافة إى عدد‬ ‫من اأعمال التطوعية‪.‬‬

‫جهود إدارية‬ ‫كرست‬ ‫متواصلة َ‬ ‫مفهوم النادي‬ ‫النموذجي‬ ‫احتضنت عديد ًا‬ ‫من الفعاليات‬ ‫‪ ..‬وشاركت في‬ ‫أعمال تطوعية‬

‫«الرئاسة» تس ِلم الساحات الشعبية لنادي العلمين‬ ‫تسلمت إدارة نادي العلمن ي الخفجي الساحات‬ ‫الشعبية التابعة للرئاسة العامة لرعاية الشباب‬ ‫التـي تقدر مسـاحتها بــ (‪ )4000‬مر مربع‪،‬‬ ‫حيـث تـم إخطارهـم من قبل قسـم الشـؤون‬ ‫الهندسـية بالرئاسـة بتسليم السـاحات كمقر‬ ‫رسـمي خاص بنادي العلمن باإضافة إى استكمال‬ ‫جميـع امنشـآت اأخرى بمـا فيها ملعب كـرة القدم‬ ‫ومدرجات‪ ،‬ومنشـأة نموذجية بمسـاحة (‪)30.000‬‬ ‫مر مربع‪.‬‬ ‫وقال نائب رئيس مجلس إدارة النادي عبدالكريم‬ ‫العرفج إن تسـليم السـاحات إدارة النادي يعد نقلة‬ ‫نوعية ي مسـرة النادي بعد سنوات طويلة من إقامة‬

‫‪saed@alsharq.net.sa‬‬

‫السبيعي والسلوم‬ ‫يتنافسان على رئاسة الدرع‬

‫العرفج لـ |‪ :‬نقلة نوعية في مسيرة النادي‬

‫الخفجي ‪ -‬أحمد غاي‬

‫ ي ااتحاد مهما تعدّدت الخافات واأس�باب تبقى‬‫امش�كلة التي تخن�ق الفريق هي «إداري�ة»‪ ،‬خاصة وأن‬ ‫هناك ع�ددا ً كبيا ً من القرارات اإدارية ليس�ت مفعّ لة ي‬ ‫النادي‪ ،‬ولك م�ن اأمثلة كثيا ً وكث�ياً‪ ،‬يأتي ي مقدمتها‬ ‫قصة مهاجم الفريق نايف هزازي مع دبي «رايح جاي»‪،‬‬ ‫الت�ي كانت خاله�ا إدارة الن�ادي «ا من ش�اف وا من‬ ‫دري»‪.‬‬ ‫ااتحاديون أنفس�هم يعلمون جيدا ً أن هذه امشكلة‬ ‫عى وج�ه ��لتحديد أصبح�ت أمرا ً ثابت�ا ً ي أغلب اإدارات‬ ‫امتعاقبة ع�ى النادي‪ ،‬عى الرغم من أن هذا اأمر واضح‬ ‫لجمي�ع م�ن ينتم�ون لأوس�اط الرياضية الس�عودية‪،‬‬ ‫ولكننا ي نفس الوقت نو ّد أن نرى رئيسا ً اتحاديا ً «قوياً»‬ ‫يق�ول لنا عك�س الحقيقة الت�ي نعرفها جميع�ا ً ي هذا‬ ‫الن�ادي ويس�ي عى مبدأ «أن�ا الرئيس ويأت�ي من بعدي‬ ‫الرفيون»‪.‬‬ ‫ الرئي�س الح�اي محم�د الفاي�ز‪ ،‬ق�ال ي أكثر من‬‫مناس�بة‪« :‬إن نادي�ه يعان�ي م�ن أزم�ة مالي�ة» قبل أن‬ ‫يطالب بقصة «الش�اورما» للمس�اهمة ي خروج ناديه‬ ‫من اأزمة امالية التي يعاني منها‪ ،‬وكانت عائقا ً ي سبيل‬ ‫تسجيل اعبيه امحرفن‪ ،‬قبل أن تدخل اإدارة ي خافات‬ ‫م�ع بعض اعبي الفريق الذين طالب�وا بتجديد عقودهم‬ ‫بمبالغ طائلة‪ ،‬وفجأة ومن دون س�ابق إنذار تنجح إدارة‬ ‫النادي ي الظفر بخدمات الاعب أحمد الفريدي‪ ،‬وتنافس‬ ‫بقوة عى خطف توقيع امدافع أسامة هوساوي‪.‬‬ ‫ «وأنا أقول»‪ ،‬وأكرر كذلك بإن «امرض» الذي يعاني‬‫من�ه ااتحاديون ه�و إداري بح�ت ا عاقة ل�ه بمدرب‬ ‫الفريق وعواجي�ز الاعبن كما يروّ ج البعض‪ ،‬وأعتقد أن‬ ‫الفريق قادر عى العودة مجددا ً لدائرة امنافس�ة متى ما‬ ‫وجد اأجواء امناسبة‪ ،‬وتحديدا ً اإدارية‪ ،‬من خال فرض‬ ‫القرارات التي تطبق عى الجميع دون استثناء‪.‬‬

‫الدوادمي ‪ -‬محمد الخي‬

‫النادي عـى أرض تابعة للبلدية‪ ،‬وما شـكله ذلك من‬ ‫عائق كبر ي توسعة وبناء منشآت جديدة للنادي‪.‬‬ ‫وذكر العرفج أن الرئاسـة العامة لرعاية الشباب‬ ‫سـتخصص ضمن خططها ميزانية خاصة استكمال‬ ‫امنشـآت الرياضيـة غـر اموجـودة حاليـا ً ي مقـر‬ ‫السـاحات‪ ،‬افتـا ً إى أن مقـر إدارة النادي سـينتقل‬ ‫مبـارة إى مقر السـاحات الشـعبية ليبـدأ انطاقة‬ ‫جديـدة ي تحقيق حلم شـباب الخفجي ي إقامة مقر‬ ‫دائم يحتوي الشباب ويصقل مهاراتهم ‪.‬‬ ‫يشار إى أن نادي العلمن الرياي رغم امعوقات‬ ‫التـي يواجههـا إا أن فريـق كرة القـدم حقق نتائج‬ ‫مرفة بحصول فريق الناشئن عى امركز الثاني عى‬ ‫مستوى أندية امنطقة الرقية‪ ،‬وتصدر الفريق اأول‬ ‫لكرة القدم دوري أندية امنطقة الرقية‪.‬‬

‫تحسـم الجمعيـة العمومية ي نـادي الدرع ي الدوادمـي امقررة غدا ً‬ ‫السـبت هوية الفائزين بمنصب رئيس وأعضـاء مجلس إدارة النادي‬ ‫أربع سنوات مقبلة‪ ،‬ويتنافس عى كري الرئاسة اأمن العام للنادي‬ ‫السـابق‪ ،‬وأمـن عام ااتحـاد السـعودي للجمباز‪ ،‬وعضـو الجمعية‬ ‫العمومية للجنة اأومبية السـعودية‪ ،‬وعضـو ااتحاد العربي للجمباز‬ ‫نار السـبيعي‪ ،‬واعب النادي السابق‪ ،‬وعضو مجلس اإدارة السابق خالد‬ ‫السلوم‪.‬‬

‫صغار الجبلين يكتسحون الرمة‬ ‫ساحة شعبية ي الخفجي‬

‫(الرق)‬

‫الخويلدية يقترب من إنجاز صالة األعاب المختلفة‬ ‫القطيف ‪ -‬يار السهوان‬

‫صالة الجمباز ي نادي الخويلدية‬

‫(موقع النادي الرسمي)‬

‫اقربـت إدارة نـادي الخويلدية من اانتهاء من بنـاء الصالة الرياضية‬ ‫الخاصة باألعاب امختلفة بمسـاحة تصل إى ‪ 1200‬مر مربع‪ ،‬وتضم‬ ‫الصالة ‪-‬التي ُشـيِدَت بجهود ذاتية‪ -‬مدرجات تتسع لـ ‪ 600‬شخص‪،‬‬ ‫وصالـة لكبار الشـخصيات‪ ،‬وغرفـا ً لتبديل امابس والحـكام‪ ،‬وصالة‬ ‫تقوية لاعبن‪ ،‬ومقـرا ً مركز إعامي‪ ،‬كما تضم صالة متخصصة للعبة‬ ‫الجمبـاز‪ ،‬وصالة كبرة للعبة رفع اأثقـال‪ ،‬ومقرا ً مركز خدمة امجتمع‬ ‫ً‬ ‫إضافـة إى مقر مجلس اإدارة‪،‬‬ ‫الـذي يضم لجنة التوعية واإرشـاد الطابي‪،‬‬ ‫وسـكن خاص مدربي األعـاب‪ ،‬ولم َ‬ ‫يتبق إا التشـطيبات النهائيـة‪ ،‬تمهيدا ً‬ ‫افتتاحها الرسمي‪.‬‬ ‫وتهدف إدارة نادي الخويلدية من هذا امروع إى تجهيز امقر امناسـب‬ ‫أداء الاعبن لتدريباتهم اليومية‪ ،‬وممارسـة اأنشـطة الثقافية وااجتماعية‬ ‫امختلفة‪.‬‬

‫فريق الجبلن لدرجة الشباب‬

‫(الرق)‬

‫حائل ‪ -‬أحمد القباع‬ ‫اكتسـح فريق الجبلـن لدرجة الشـباب نظره الرمـة بأربعة أهداف‬ ‫مقابل هدف ي امباراة التي أقيمت عر أمس اأول عى ملعب مدينة اأمر‬ ‫عبدالعزيز بن مسـاعد الرياضية ي حائـل ضمن دور الـ ‪ 32‬من تصفيات‬ ‫الصعـود‪ ،‬وجاءت رباعيـة الجبلن عى مدار الشـوطن عـن طريق طال‬ ‫الجميل «هدفن» وأحمد الحربي «هدفن»‪.‬‬

‫ناد رياضي في المحافظة‬ ‫شباب وادي الفرع يناشدون بإنشاء ٍ‬ ‫وادي الفرع ‪ -‬عامر العمري‬ ‫اشـتكى عديد من شـباب وأهاي محافظـة وادي الفرع من‬ ‫عـدم وجود نـا ٍد رياي تابـع لاتحاد السـعودي لكـرة القدم‬ ‫كمـا هو حـال عديد من محافظـات ومناطق امملكة‪ ،‬مناشـدين‬ ‫الرئاسة العامة لرعاية الشباب اعتماد ناد رياي وإنشاء ماعب‬

‫تواكب طموحات الشـباب وتُشغل أوقات فراغهم بما يعود عليهم‬ ‫بالفائدة‪.‬‬ ‫وقال الشـاب بنـدر الحربي لـ «الـرق» إن محافظة وادي‬ ‫الفرع تزخـر بامواهب لكنها تفتقد لأندية التـي تنمي قدراتهم‬ ‫وتصقل مهاراتهم‪ ،‬متمنيا أن تهتم الرئاسة العامة لرعاية الشباب‬ ‫بامحافظـة وتعمـل عى دعم شـبابها بإنشـاء اماعـب وتنظيم‬

‫الدورات الرياضية ي جميع األعاب خصوصا كرة القدم‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬ناشـد الشاب عبداإله البدراني امسؤولن بوضع‬ ‫حد معاناة الشباب واحتواء امواهب بإنشاء ناد رياي‪ ،‬مستغربا‬ ‫عدم وجود منشـأة رياضية ي هذه امحافظـة الكبرة والعريقة‪،‬‬ ‫مشـرا إى أن الشـباب حاليا يلعبون عى ماعـب ترابية ا تتوفر‬ ‫فيها معاير السامة‪ ،‬كما ينظمون الدورات بجهود ذاتية‪.‬‬

‫صورة إحدى الدورات الرياضية ي محافظة وادي الفرع‬

‫(الرق)‬


‫أخضر‬ ‫الدراجات‬ ‫يحصد ذهب‬ ‫البطولة‬ ‫الخليجية‬

‫الدمام ‪ -‬الرق‬ ‫حقق امنتخب الس�عودي للدراج�ات كأس بطولة‬ ‫الخليج «فردي» عام‪ ،‬واميداليات الذهبية والفضية‬ ‫والرونزية للس�باق‪ ،‬وكذلك ذهبية الفرق للش�باب‬ ‫بع�د دخول س�تة اعبن م�ن امنتخب الس�عودي‬ ‫خ�ط نهاية الس�باق‪ ،‬الذي أقيم أمس عى ش�اطئ‬ ‫نصف القمر ي الخر‪ ،‬حيث جاء الد ّراج السعودي حسن‬ ‫ع�ي الجمع�ة‪ ،‬ي امرك�ز اأول بزم�ن ق�دره ‪،2.24.37‬‬ ‫وحل ي امركز الثاني مش�عل نايف الش�مري‪ ،‬بينما حل‬

‫رياضـة‬

‫محمد عادل مش�يخص ي امرك�ز الثالث‪ ،‬وفارس نويفع‬ ‫العنزي ي امركز الرابع‪ ،‬وحس�ن عي ي امركز الخامس‪،‬‬ ‫ومصطف�ى الربيع ي امركز الس�ادس‪ ،‬وجميعهم بنفس‬ ‫الزم�ن‪ ،‬ليحقق بذلك د ّراجو اأخ�ر اميداليات الذهبية‬ ‫والفضية والرونزية وكأس البطولة الخليجية للدراجات‪.‬‬ ‫واعتم�د الحك�م الع�ام س�يف رور‪ ،‬وس�عد أب�و‬ ‫عظمة‪ ،‬وعبدالله الحوسني‪ ،‬النتيجة النهائية للمنتخبات‪،‬‬ ‫حي�ث حل ي امركز اأول امنتخب الس�عودي بزمن قدره‬ ‫‪ ،7.13.51‬وحصل ع�ى اميدالية الذهبية وكأس البطولة‬ ‫الخليجي�ة للدراج�ات‪ ،‬فيما حل ثاني�ا ً امنتخب اإماراتي‬

‫بزم�ن ق�دره ‪ ،7.49.12‬وحصل عى اميدالي�ة الفضية‪،‬‬ ‫وج�اء امنتخ�ب العماني ي امرك�ز الثال�ث وحصل عى‬ ‫اميدالية الرونزية بزمن قدره ‪.8.23.34‬‬ ‫وي نهاي�ة الس�باق ق�ام رئي�س ااتح�اد العرب�ي‬ ‫للدراجات الش�يخ فيص�ل بن حميد القاس�مي‪ ،‬ورئيس‬ ‫اللجن�ة التنظيمي�ة للدراجات الش�يخ خال�د آل خليفة‪،‬‬ ‫وأمن عام ااتحاد الس�عودي للدراجات صالح بن محمد‬ ‫الراش�د‪ ،‬ورؤس�اء الوف�ود الخليجية امش�اركة‪ ،‬بتكريم‬ ‫وتتوي�ج الد ّراجن الفائزي�ن وامنتخب�ات الحاصلة عى‬ ‫امراتب اأوى‪.‬‬

‫‪34‬‬

‫جانب من منافسات البطولة الخليجية لسباق الدراجات‬

‫الجمعة ‪ 5‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 15‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )439‬السنة الثانية‬

‫اأحساء تستضيف منافسات‬ ‫دوري الصم لكرة القدم‬

‫«كاسيكو اليد» بين مضر والخليج ‪ ..‬والترجي يستضيف اأهلي‬ ‫القطيف ‪ -‬يار السهوان‬ ‫تس�تضيف صالة رعاية الش�باب ي الدمام‬ ‫عند الس�اعة الخامس�ة والنصف مساء لقاء‬ ‫القم�ة ب�ن فريقي م�ر والخلي�ج ضمن‬ ‫منافس�ات الجولة الرابعة عرة من دوري‬ ‫اأم�ر فيصل بن فهد أندية الدوري اممتاز‪،‬‬ ‫ويحت�ل فريق م�ر امرك�ز الثان�ي برصيد ‪22‬‬ ‫نقط�ة‪ ،‬ويم� ّر الفري�ق حاليا ً بأفض�ل فراته بعد‬ ‫تحقيق�ه لث�اث انتص�ارات متتالي�ة بالرغم من‬ ‫غياب عدد كبر من عناره اأساسية‪ ،‬فيما يحتل‬ ‫الخلي�ج امركز الثالث مناصفة م�ع النور برصيد‬ ‫‪ 21‬نقطة‪.‬‬ ‫ويعتمد مدرب مر الجزائري فاروق دهيي‬ ‫عى مجموعة جديدة من الاعبن امنضمن حديثا ً‬ ‫أبرزهم مس�لم عبد رب النب�ي والاعب الجزائري‬ ‫رؤوف جابي والحارس امخرم هش�ام غزوي‪،‬‬

‫إضاف�ة إى ع�دد من اعب�ي فريق الش�باب الذين‬ ‫يلعب�ون أول م�رة‪ ،‬فيم�ا يعتمد م�درب الخليج‬ ‫الربي راميتش عى الاعب الدوي عي السيهاتي‬ ‫وقي آل سعيد ومنصور السيهاتي‪ ،‬ومن امحتمل‬ ‫أن يفقد خدمات قائد الفريق يار شاخور‪.‬‬ ‫وي اللق�اءات الخمس اأخ�رى‪ ،‬يلعب اأهي‬ ‫امتص�در برصيد ‪ 25‬نقطة أم�ام مضيفه الرجي‬ ‫عند الس�اعة الرابعة عرا ً عى صالة مدينة اأمر‬ ‫ناي�ف ب�ن عب�د العزي�ز الرياضي�ة ي القطيف‪،‬‬ ‫يعقبه�ا مواجهة تجمع فريق�ي الوحدة وامحيط‪،‬‬ ‫فيما يلعب حامل اللقب فريق النور أمام اابتس�ام‬ ‫ع�ى نفس الصالة ي لقاء يس�عى من خاله اأول‬ ‫إى تعويض تعادله أمام اابتس�ام ي الدور اأول‪،‬‬ ‫وي الدمام يلتقي فري�ق الصفا الذي يحتل امركز‬ ‫السادس بفريق القادسية متذيل الرتيب‪ ،‬ويواجه‬ ‫العدالة منافس�ه الجيل عى صالة اأحساء ي لقاء‬ ‫الهروب من مراكز الخطر‪.‬‬

‫الرشيد بط ًا لدورة التنشيط‬ ‫السياحي في عسير‬

‫اأحساء ـ مصطفى الريدة‬

‫مباراة الخليج ومر انتهت بالتعادل ي الدور اأول‬

‫رئيس الرائد‪:‬‬ ‫ا تهمنا‬ ‫الرخصة‬ ‫اآسيوية‬

‫الحمادة‬ ‫يواجه تحدي‬ ‫الجبلين‬

‫القصيم ‪ -‬فهد الضويفري‬ ‫قلل رئيس ن�ادي الرائد‪ ،‬فه�د امطوع‪ ،‬من‬ ‫أهمية الرخصة اآس�يوية لناديه‪ ،‬مرجعا ً سحب‬ ‫الرخصة من الن�ادي إى وج�ود التزامات مالية‬ ‫تج�اه بعض الاعب�ن‪ ،‬وقال‪ :‬الرط اأس�اي‬ ‫اس�تمرار الرخصة اآس�يوية هو أا يكون عى‬ ‫حائل ‪ -‬أحمد القباع‬

‫تختت�م عر الي�وم الجمع�ة منافس�ات الجول�ة الرابعة‬ ‫ع�رة من دوري أندية الدرجة اأوى للدرجة الثانية لكرة القدم‬ ‫ع�ر ثاث مواجهات‪ ،‬فف�ي امجموعة اأوى يس�تضيف الجبلن‬ ‫«الثال�ث» ب� ‪ 22‬نقط�ة منافس�ه الحمادة «الس�ادس» ب� ‪14‬‬

‫(تصوير‪:‬عي العبندي)‬

‫نقطة عى ملعب مدينة اأمر عبدالعزيز بن مساعد الرياضية ي‬ ‫حائل‪ ،‬ويحل الصقور «الس�ابع» ب� ‪ 14‬نقطة ضيفا ً عى القلعة‬ ‫«الثامن» ب� ‪ 12‬نقطة عى ملعب نادي العروبة ي الجوف‪.‬‬ ‫وي امجموع�ة الثانية‪ ،‬يس�تقبل الفيح�اء «الثالث» ب� ‪24‬‬ ‫نقط�ة ضيف�ه الرمة «الس�ابع» ب� ‪ 14‬نقطة ع�ى ملعب مدينة‬ ‫اأمر سلمان بن عبدالعزيز الرياضية ي امجمعة‪.‬‬

‫كاريـكـــاتير‬ ‫(الرق)‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫أبها ‪ -‬حسن العقيي‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫ت َوج محافظ محافظة محايل عس�ر‪ ،‬محمد بن س�عيد بن س�رة‪،‬‬ ‫فريق الرش�يد من خميس مش�يط بطاً للدورة الرياضية للتنشيط‬ ‫الس�ياحي بعد فوزه عى صقور بارق من بارق بهدفن دون مقابل‬ ‫ي امب�اراة النهائية الت�ي أقيمت عى ملعب نادي الش�هيد بحضور‬ ‫عدد من رؤس�اء الدوائر الحكومية ورئيس نادي أبها السابق حمود‬ ‫الدوري‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وي نهاي�ة امب�اراة‪ ،‬ك ِر َمت الف�رق الفائ�زة والجهات الراعي�ة واإدارات‬ ‫الحكومي�ة التي ش�اركت ي نجاح ال�دورة وعدد من اإعامي�ن‪ ،‬كما ت َم‬ ‫تكريم مدرب نادي الش�هيد عي البارقي نظرَ م�ا بذله من جهد وقيادته‬ ‫للنادي أول بطولة‪.‬‬

‫أفقيً ‪:‬‬ ‫الكلمات المتقاطعة‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫ســـــــودوكــــــــو‬

‫‪ – 1‬يخيف ‪ -‬أحرزها‬ ‫‪ – 2‬قناص – يطمر (معكوسة)‬ ‫‪ – 3‬سعدا – سحر بالجمال‬ ‫‪ – 4‬يحكي ويقص ‪ -‬مط ّل‬ ‫‪ – 5‬داكن – ضد أقرب‬ ‫‪ – 6‬قادم (معكوسة) – أجادوا (معكوسة)‬ ‫‪ – 7‬حدوث – جر ضل (مبعثرة)‬ ‫‪ – 8‬أُظهره ‪ -‬أطال‬ ‫‪ – 9‬من الكواكب (معكوسة) ‪ -‬للنهي‬ ‫‪ – 10‬عقل – محافظة سعودية ي منطقة تبوك‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك �م��ل الأرق � ��ام ي‬ ‫ام��رب�ع��ات الت�سعة‬ ‫ال���س�غ��رة بحيث‬ ‫ي�ح�ت��وي ك��ل منها‬ ‫على الأرق��ام من ‪1‬‬ ‫اإى ‪ 9‬على اأن‬ ‫ل ي�ت�ك��رر اأي رق��م‬ ‫ي امربع‪ ،‬وا ألم��ر‬ ‫ن�ف���س��ه ي �ك��ون ي‬ ‫الأع� �م ��دة الت�سعة‬ ‫والأ��س�ط��ر الأفقية‬ ‫ال �ت �� �س �ع��ة‪ ،‬اأي ل‬ ‫يتكرر اأيّ رق��م ي‬ ‫ال�سطر الواحد اأو‬ ‫العمود الواحد ذي‬ ‫الت�سعة مربعات‪.‬‬ ‫وب��ذل��ك ت �ك��ون قد‬ ‫م�� ��أت ال �ف��راغ��ات‬ ‫ي ام� ��رب�� �ع� ��ات‬ ‫ال�سغرة ذات ال� ‪9‬‬ ‫خانات‪ ،‬وكذلك ي‬ ‫امربع الكبر الذي‬ ‫ي�ح�ت��وي ع�ل��ى ‪81‬‬ ‫خانة‪.‬‬

‫اعبو فريق اأحساء للصم ي التدريبات‬

‫(الرق)‬

‫السويح‪ :‬الرائد مال با فكر‬ ‫بريدة ‪ -‬طارق النار‬ ‫كش�ف م�درب الفري�ق‬ ‫اأول لك�رة الق�دم ي ن�ادي‬ ‫الرائ�د الس�ابق التون�ي‬ ‫عم�ار الس�ويح أنه اس�تقال‬ ‫م�ن منصب�ه احتجاج�ا عى‬ ‫التدخ�ات امس�تمرة من قبل‬ ‫مجل�س اإدارة ي عمل�ه إضاف�ة‬ ‫إى معان�اة الفريق م�ن عدم وجود‬ ‫البديل امناس�ب‪ ،‬وقال‪ :‬الرائد يملك‬ ‫ام�ال ولكن اإدارة ا تواكب العر‬ ‫الحديث لكرة القدم‪ ،‬وهو ما دفعني‬ ‫لاس�تقالة والخروج م�ن النادي»‪،‬‬ ‫متمنيا التوفي�ق للفريق ي الجوات‬ ‫امتبقية من دوري زين للمحرفن‪.‬‬ ‫وأب�دى الس�ويح اعت�زازه وفخره‬ ‫بعمله ي السعودية سواء مع الحزم‬ ‫أو الرائ�د‪ ،‬منوها بالعاقات الجيدة‬ ‫التي تربطه بعديد من الشخصيات‬ ‫الرياضي�ة ي الس�عودية‪ ،‬مؤكدا أن‬ ‫رف�ض عديد من الع�روض امغرية‬ ‫م�ن أندي�ة س�عودية وخليجي�ة ي‬ ‫فرات س�ابقة احرام�ه لعقده مع‬ ‫نادي الرائد‪.‬‬

‫عمار السويح‬

‫طريقة الحل‬ ‫الكلمة الضائعة‬

‫‪ – 1‬ينصت – تبديل وتغير‬ ‫‪ – 2‬سقاية – بندول الساعة ‪ -‬إله‬ ‫‪ – 3‬تركو=ا – وحدة قياس ااستطاعة الكهربائية‬ ‫‪ – 4‬كاتبة سعودية ي صحيفة “الحياة”‬ ‫‪ – 5‬جدها ي “قمة” – ما يجري ي العروق‬ ‫‪ – 6‬كثر الوشاية ‪ -‬عشرة‬ ‫‪ِ –7‬‬ ‫أعط – مدينة صينية‬ ‫‪ – 8‬ناد رياي إنجليزي‬ ‫‪ – 9‬الزيادة مرتن (معكوسة)‬ ‫‪ – 10‬اسم استفهام للمكان – لباس‬

‫ااتحاد واأهلي‬

‫عموديً ‪:‬‬

‫يستضيف نادي اأحس�اء لذوي ااحتياجات الخاصة منافسات مجموعته‬ ‫ي تصفي�ات دوري امناط�ق لكرة الق�دم الذي ينظمه ااتحاد الس�عودي‬ ‫لرياض�ة الصم ع�ى املع�ب الرديف ي مدين�ة اأمر عبدالل�ه بن جلوي‬ ‫الرياضية ي اأحس�اء‪ ،‬وتضم مجموعة فريق نادي اأحساء فرق صامطة‪،‬‬ ‫ومكة امكرمة‪ ،‬وأبها‪ ،‬وس�يفتتح الفريق مشواره ي البطولة بلقاء صامطة‬ ‫اأربعاء امقبل‪.‬‬ ‫وأك�د مدرب فريق نادي اأحس�اء‪ ،‬الوطني محمد العي جاهزيتهم لخوض‬ ‫منافس�ات البطولة‪ ،‬مش�را ً إى أنه تم تدعيم صفوف الفريق بعدد من العنار‬ ‫اممي�زة‪ ،‬والاعب�ون كله�م إرار وعزيم�ة عى تص�در امجموع�ة‪ ،‬والتأهل إى‬ ‫التصفيات النهائية للبطولة ومن ثم تحقيق اللقب‪.‬‬ ‫يشار إى أن فريق اأحساء يضم عديدا ً من الاعبن امميزين وهم‪ :‬عبدالله‬ ‫القري�ان‪ ،‬وع�ي القريان ي حراس�ة امرمى‪ ،‬وحس�ن الخليف‪ ،‬ن�ار العطية‪،‬‬ ‫مظاهر البادي‪ ،‬يوس�ف الصفان‪ ،‬عيى الصفان‪ ،‬يار الخليف‪ ،‬عي الصالح‪،‬‬ ‫عماد البو صالح‪ ،‬وأحمد امنسف‪ ،‬عي امرزوق‪ ،‬محمد القطيفي‪ ،‬أحمد الرجي‪،‬‬ ‫ومحمد البادي‪.‬‬

‫النادي أي التزام�ات مالية‪ ،‬وهذا اأمر ا ينطبق‬ ‫حاليا ً عى النادي‪ ،‬وعموما ً قرار س�حب الرخصة‬ ‫ا يش� ِك ُل لن�ا أهمي�ة؛ َ‬ ‫أن الن�ادي غ�ر َ‬ ‫مؤه�ل‬ ‫للمش�اركة ي البطولة اآس�يوية اموسم امقبل‪،‬‬ ‫مش�را ً إى َ‬ ‫أن الرخص�ة ا يملكها حاليا ً س�وى‬ ‫ً‬ ‫س�تة أندية فقط م�ن أصل ‪ 14‬نادي�ا ي دوري‬ ‫زين للمحرفن‪.‬‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫بن سرة يتوج الرشيد بطاً لدورة الشهيد الشتوية‬

‫(الرق)‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جميع ااجاهات‬ ‫ااأفقية والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد اانتهاء‬ ‫منها عدة حروف متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫مذيعة تونسية في قناة الجزيرة‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫دروع بري�ة – مجلس اأمن – اتص�ال هاتفي – تجربة نووية –‬ ‫نشاط – عواقب – انسجام – تجانس – مصداقية – إعفاء – رأس‬ ‫– العن – الهيي – ش�يخ عش�رة – غارم – رسالة نصية – زيارة‬ ‫ودية – محمد العلمي – نبيل العربي‬

‫الحل السابق ‪ :‬صنع اه إبراهيم‬


‫رياضـة‬

‫‪35‬‬

‫الجمعة ‪ 5‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ ‪ 15‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )439‬السنة الثانية‬

‫مدريد ‪ -‬أ ف ب‬ ‫اتفتق مدربا ريتال مدريد ومانشستر يونايتد‬ ‫جوزيته مورينيتو واليكس فرجستون عى أن‬ ‫اأمور لم تحسم بعد تعادل فريقيهما ‪ 1-1‬عى‬ ‫ملعب ستانتياغو برنابيو ي ذهاب الدور الثاني‬ ‫متندوريأبطتالأوروبتاأمتساأول‪.‬‬ ‫وسيلتقي الفريقان ي مباراة اإياب ي ‪ 5‬مارس امقبل‬ ‫عى ملعب اولدترافتورد لتحديد هوية امتأهل إى ربع‬ ‫النهائتي علما بأن التعادل الستلبي يكفي مانشستر‬ ‫لتحقيق هذا الهدف‪.‬‬ ‫وسبق مورينيو أن أحرز‬ ‫اللقتب القتاري مرتن‬ ‫مع بورتو عام ‪2004‬‬ ‫ومتع انرميتان عتام‬ ‫‪ 2010‬وقد أعرب عن‬ ‫ثقته بقدرة فريقه عى‬ ‫التسجيل ي‬

‫اولدترافتورد وقال ي هذا الصدد «نستتطيع من دون‬ ‫أدنى شتك التستجيل عى ملعب اولدترافورد‪ ،‬ستبق‬ ‫لعدة فرق أن نجحت ي التستجيل هناك هذا اموستم‪،‬‬ ‫وهم يعرفون ذلك جيدا»‪.‬‬ ‫وأضتاف «بستبب ثقافة كرة القتدم اموجودة ي‬ ‫إنجلرا‪ ،‬ا أعتقد أن مانشستر سيعتمد أسلوبا دفاعيا‬ ‫كما فعل هنا»‪ .‬وأضاف «امعادلة بستيطة إيابا‪ ،‬يتعن‬ ‫علينا التسجيل»‪.‬‬ ‫وبدا مورينيو قويتا ي مواجهة الضغوطات التي‬ ‫يواجههتا وتحديتدا من الصحافة اإستبانية وقال «ا‬ ‫أشتعر بأي ضغتوط‪ .‬أبذل قصارة جهتدي لكي أقوم‬ ‫بعمتي عى أفضتل ما يكون‪ .‬يستتطيع ريتال مدريد‬ ‫تسجيل اأهداف خارج ملعبه»‪.‬‬ ‫وا شتك بأن فرجستون كان اأكثر سعادة بن‬ ‫امدربتن بستبب العترض الجيتد الذي قدمته فريقه‬ ‫والنتيجتة التتي تعطيته أفضلية نستبية‪ ،‬وقد أشتاد‬ ‫عتى وجه الخصتوص بحارس مرمتاه دافيد دي خيا‬ ‫وامهاجم داني ويلبيك وفيل جونز‪.‬‬ ‫وقال امدرب امخرم الستاعي بدوره إى إحراز‬ ‫اللقب القتاري للمترة الثالثة بعتد عامي ‪1999‬‬ ‫و‪« 2008‬دي خيتا كان رائعتا وقام بالتصدي‬ ‫أربع أو خمس كرات خطرة‪ ،‬لكنه يقوم‬ ‫بذلتك عتى متدى‬

‫اموسم الحاي»‪.‬‬ ‫وأضاف «كنت مستتاء ي الشتوط اأول من أداء‬ ‫فريقتي أننتا لعبنتا بطريقتة دفاعية متأخترة‪ ،‬لكن‬ ‫الهتدف الذي ستجلناه ختارج ملعبنا يكتتي أهمية‬ ‫كبرة‪ .‬اأمور لم تحسم بعد لكن الهدف يمنحك فرصة‬ ‫جيدة للتأهل»‪.‬‬ ‫وتابع «كان الفريق يضم أربعة مهاجمن وبالتاي‬ ‫أعتقتد بأننا جئنا إى هنا للفوز مع العلم أنه لو عرض‬ ‫عي التعادل ‪ 1-1‬قبل امباراة لكنت رضيت به»‪.‬‬ ‫وكشتف «ستنلعب بطريقة مختلفة عى ملعبنا‪.‬‬ ‫ريتال مدريد يجيتد الهجمات امرتدة لكننا نستتطيع‬ ‫تستجيل أهداف عدة‪ .‬الفريق الذي سيفتتح التسجيل‬ ‫إيابا ستكون فرصته أكر»‪.‬‬ ‫ولدى ستؤاله عن عدم إراك قائد الفريق نيمانيا‬ ‫فيديتتش قتال «أركتت فيديتش ضتد ايفرتون قبل‬ ‫ثاثتة أيتام أننا كنا ي حاجة إى قوتته البدنية ي تلك‬ ‫امباراة‪ .‬وبستبب اإصابتة التي عانى منهتا ي ركبته‬ ‫ي اآونة اأخرة ا يستتطيع ختوض مباراتن ي مدة‬ ‫زمنية قصرة شأنه ي ذلك شأن ريو فرديناند»‪.‬‬

‫كام صريح‬

‫حسم بعد‬ ‫مورينيو وفيرجسون يتفقان‪ :‬اأمور لم ُت َ‬

‫منار الرياض‬

‫فرجسون‬

‫مورينيو‬

‫تشافي‪ :‬صحافة مدريد‬ ‫تشوه صورة ميسي اعتقال العداء «مبتور الساقين» بعد قتله خطيبته‬ ‫ّ‬ ‫حاولت مفاجأته في يوم الحب‪ ..‬فأطلق عليها النار‬

‫ع�اد الن�ر إى النهائي فكانت عودت�ه ي مواجهة غريمه‬ ‫التقليدي الهال مباراة ليست كأي مباراة أو بطولة هي تنتمي‬ ‫لاش�تعال التاريخ�ي بن الفريق�ن العماقن ‪..‬من�ذ أن صعد‬ ‫الن�ر للمب�اراة النهائية بعد مجزرة الرائ�د بدأت حرب الكام‬ ‫س�يوف تتاطم بن أنص�ار الفريقن كان أوله�ا امناداة بحكم‬ ‫أجنبي رفضه ااتحاد السعودي إا أن خطورة نتائج هذه امباراة‬ ‫أجرت�ه عى اانصياع للطلب ‪..‬النر والهال أمام كأس تعني‬ ‫أن نن�ى مادونها حتى لو كان الدوري ‪..‬مباراة بينهما تخطف‬ ‫اأنظ�ار والقلوب فكيف بنهائي هو أش�به باش�تعال النار‪.!!.‬‬ ‫النر يريده�ا عودة تنفجر بها براكن كانت خامدة س�نوات‬ ‫ليع�ود فارس امنصات م�ن جديد لجماهره العاش�قة امتيمة‬ ‫بفارس�ها حتى وهو يت�وارى ! الهال يريده�ا تأكيد واحتكار‬ ‫وإيق�اف النر وه�ي أمنيته لكن النر لي�س النر والهال‬ ‫لي�س الهال وهذه ام�رة مختلفة جدا ننتظره�ا بفارغ الصر‬ ‫مباراة اتتكرر كثرا فلمن الحس�م لفارس النهائيات النر أم‬ ‫للبط�ل الهال‪ ..‬كل النهائيات الت�ي لعبها النر والهال كانت‬ ‫معظمها للنر فهل يس�تمر؟ بالتأكيد فوز النر هو مطلب‬ ‫الجماهر امنصفة امتعاطفة مع الكرة الس�عودية التي بعودة‬ ‫النر لها س�يعود التنافس الحقيقي مصلحتها ‪..‬مواجهة نار‬ ‫أنستنا الدوري كله ‪..‬‬ ‫وقفات‬ ‫ايوي ضحية الخش�ونة وضحية تهاون الحكم مرعي مع‬‫اعب�ي الرائ�د إذ لو ردعهم ل�م تصل اأمور م�ا وصلت إليه من‬ ‫إبعاد أفضل أجانب النر‪.‬‬ ‫ الوف�اء صفة نراوي�ة حتى مع اأجان�ب ومارأيناه ي‬‫امستشفى مع ايوي أو ي املعب ي مباراة العربي والنر يؤكد‬ ‫أن هذا الفريق حالة خاصة بجماهره واعبيه‪.‬‬ ‫حالة اس�تقبال الح�كام الضيوف ومرافق�ة حكم محي‬‫له�م يجب أن تتوق�ف أن ااتحاد الدوي يمنعه�ا كما تردد مع‬ ‫استقبال مرعي للحكم اإماراتي كما قال امهنا‬ ‫ الحك�م اأجنب�ي يج�ب أن يكون م�ن الفئ�ة اأوى أنها‬‫مباراة العمر بن النر والهال‬ ‫الن�ر مطال�ب بالف�وز وإذا كان النراوي�ون أذكي�اء‬‫فعليه�م إراحة الفريق اأول ي مب�اراة ااتفاق واللعب بالصف‬ ‫الثان�ي وذلك بس�بب اإرهاق الذي عانى من�ه الفريق ي مباراة‬ ‫العربي الكويتي وحتى ايدخل امباراة النهائية وهو مجهد ‪..‬‬ ‫‪manar@alsharq.net.sa‬‬

‫بريتوريا ‪ -‬أ ف ب‬

‫مدريد ‪ -‬أ ف ب‬ ‫رأى اعب وستط برشتلونة وامنتخب اإستباني تشتاي هرنانديز‪ ،‬أن‬ ‫صحافتة العاصمتة مدريد تحاول تشتويه صتورة زميلته ي النادي‬ ‫الكاتالوني اأرجنتيني ليونيل ميي‪ ،‬الذي أصبح أول من يُحرز جائزة‬ ‫الكرة الذهبية أفضل اعب ي العالم أربع مرات‪.‬‬ ‫وأشتارت وستائل اإعام امدريديتة إى أن ميي دخل ي مشتادة مع‬ ‫مستاعد امتدرب ي ريال مدريد إيتتور كارانكا وامدافع ألفتارو أربيلو بعد‬ ‫امباراة التي جمعت الغريمن قبل أستبوعن ي ذهاب الدور نصف النهائي‬ ‫من مسابقة كأس إسبانيا (‪ )1-1‬عى ملعب «سانتياجو برنابيو»‪.‬‬ ‫لكن تشتاي (‪ 33‬عاماً) شتكك ي نوايا صحافة العاصمة‪ ،‬متسائاً عن‬ ‫الستبب الذي يقف خلف الركيز عى هذه امستألة عوضتا ً عن الحديث عن‬ ‫امباراة بحد ذاتها‪ ،‬مضيفا ً ي تريح لصحيفة «دايي سبورت» الكاتالونية‪:‬‬ ‫«إنه هراء‪ ،‬تحدثوا عن كرة القدم‪ .‬ماذا ا نتحدث عن كرة القدم؟ هذه اأمور‬ ‫تحصل ي كرة القدم منذ مائة عام وستحصل عى الدوام»‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫ميي‬

‫(أ ف ب)‬

‫اعتقلتت الرطتة العتداء الجنتوب‬ ‫إفريقي أوسكار بيستتوريوس‪ ،‬الذي‬ ‫أصبح الصيف اماي ي لندن ‪2012‬‬ ‫أول رياي مبتور الساقن يشارك ي‬ ‫األعتاب اأومبية‪ ،‬وذلتك بعدما أطلق‬ ‫النار عى خطيبته داخل منزله بعدما اعتقد‬ ‫أنها لص‪.‬‬ ‫وذكترت وستائل اإعتام امحليتة أن‬ ‫بيستتوريوس اعتقد أن خطيبتته‪ ،‬عارضة‬ ‫اأزيتاء ريفتا ستتينكامب‪ ،‬لتص يحتاول‬ ‫رقة امنزل‪ ،‬ي حتن كانت اأخرة تحاول‬ ‫مفاجأته بمناستبة يوم الحب الذي صادف‬ ‫أمس الخميس‪.‬‬ ‫«متاذا تحرون لحبيبكتم ليوم غد»‪،‬‬ ‫هذا متا كتبته عارضتة اأزيتاء البالغة من‬ ‫العمتر ‪ 29‬عامتا ً ي مدونتهتا عتى موقتع‬ ‫«تويتر» للتواصل ااجتماعتي أمس اأول‪،‬‬ ‫مضيفة ي دردشة مع معجبيها «اإثارة عى‬ ‫اموعد»‪.‬‬ ‫لكن ستينكامب لم تتمكن من ااحتفال‬ ‫بهذا اليوم بعدما أرداها خطيبها العداء عن‬ ‫طريق الخطأ بحستب ما قال‪ ،‬لكن الرطة‬ ‫أمحتت إى أنها تستتبعد فرضيتة الحادث‪،‬‬ ‫مؤكدة أنها لم تصدر أي بيان يشتر إى أن‬ ‫الخطيبة قتلت عن طريق الخطأ‪.‬‬ ‫وأشارت امتحدثة باسم الرطة دينيز‬ ‫بيوكتس إى «وجتود مزاعتم ستابقة حول‬ ‫حدوث خافات عائليتة داخل منزل امتهم»‬ ‫واضطترار الرطة للتدختل من أجل فض‬ ‫اإشتكال ي أكثتر متن مناستبة‪ ،‬مؤكدة أن‬ ‫اادعتاء سترفض طلب اإفراج عتن العداء‬ ‫بكفالة مالية‪.‬‬ ‫وأصبح بيستتوريوس «‪ 26‬عاما» أول‬ ‫عداء مبتور القدمن يشارك ي ألعاب أومبية‬ ‫بأطتراف صناعيتة من خال مشتاركته ي‬ ‫تصفيات سباق ‪ 400‬م ضمن رياضة ألعاب‬ ‫القوى ي أومبيتاد لندن ‪ 2012‬وبلغ نصف‬ ‫النهائي‪ .‬ثم شارك ي دورة األعاب اأومبية‬ ‫لتذوي ااحتياجات الخاصتة ي لندن أيضا‬ ‫وأحرز ذهبية سباق ‪ 400‬م‪.‬‬

‫مواجهة النار‬ ‫تنسينا الدوري‬

‫فيا يعود للمستشفى مجدد ًا‬ ‫مدريد ‪ -‬أ ف ب مهاجتم برشتلونة وامنتخب اإستباني‬ ‫دافيد فيا عاد إى امستشفى مجددا ً أمس الخميس بعد يومن‬ ‫عى خروجه منها‪ ،‬وذلك‬ ‫بسبب تجدد اأوجاع ي‬ ‫كليته‪.‬‬ ‫وكان فيتا دختل إى‬ ‫امستشتفى اإثنتن‬ ‫امتاي بعتد أن شتعر‬ ‫بتآام حتادة ي منطقة‬ ‫امعدة‪ ،‬ثم خضع لعملية‬ ‫متن أجتل إزالتة حى‬ ‫ي كليتته لكتن يبدو أن‬ ‫اعب فالنسيا السابق لم‬ ‫يتخلص من امشكلة ما‬ ‫ً‬ ‫اضطره للدخول مجددا‬ ‫ديفيد فيا‬ ‫إى امستشتفى بحسب‬ ‫ما أعلن برشتلونة أمس ي موقعه عى شبكة اإنرنت‪ ،‬مؤكدا ً‬ ‫بتأن الاعب لن يتمكن بشتكل مؤكد من امشتاركة ي مباراة‬ ‫السبت أمام غرناطة ي الدوري امحي‪.‬‬

‫القبض على رئيس كالياري‬

‫أوسكار بيستوريوس‬

‫(أ ف ب)‬

‫اعتقل رئيس نادي كالياري اإيطاي لكرة‬ ‫روما ‪ -‬د ب أ‬ ‫القدم ماسيمو تشيللينو واثنان من مسؤوي امدينة أمس عى‬ ‫ذمة التحقيق ي إنشاء ااستاد الجديد الخاص بنادي الدرجة‬ ‫اأوى اإيطاي‪.‬‬ ‫وذكترت وستائل اإعتام امحلية أن تشتيللينو‪ ،‬عمتدة بلدة‬ ‫كوارتو سانت إلينا امتاخمة مدينة كالياري‪ ،‬متهم بااختاس‬ ‫وتزوير امستندات‪.‬‬ ‫وكانتت الرطة اعتقلت ي وقت ستابق اثنن من مستؤوي‬ ‫مدينة كالياري عى ذمة القضية نفسها‪.‬‬ ‫يذكر أن نسبة الحضور ي استاد «إس اريناس» لطاما كانت‬ ‫مخفضة منذ بداية اموسم الحاي من الدوري اإيطاي بسبب‬ ‫عدم مطابقة ااستاد معاير السامة‪.‬‬ ‫وكان كاليتاري عوقب باعتبتاره مهزوما ً أمتام ضيفه روما‬ ‫صفتر‪ 3/‬ي أواختر ستبتمر امتاي بعدما دعا تشتيللينو‬ ‫جماهتر ناديه للذهاب إى ااستتاد متحديا ً قرار الستلطات‬ ‫امحلية بإقامة امباراة بدون جمهور‪.‬‬


‫أخيرة‬

‫الجمعة ‪ 5‬ربيع اآخر ‪1434‬هـ‬ ‫‪ 15‬فبراير ‪2013‬م‬ ‫العدد (‪ )439‬السنة الثانية‬

‫تراتيل‬

‫المطيري‪ :‬فكرة «هاش تاق السعودية» لم تكن‬ ‫تجارية‪ ..‬وا نشتري ُمتابعين وهميين‬

‫هل يستقيل‬ ‫وزير الصحة؟‬

‫جدة ‪ -‬غادة محمد‬

‫محمد علي البريدي‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫أدبيا ً عى اأقل يُعد الوزير ‪-‬أي وزير‪ -‬معنيا ً بكل‬ ‫خطأ كبر يحدث ي الوزارة التي يُرف عليها‪ ،‬فما‬ ‫بالكم حينما يؤدي هذا الخطأ إى كارثة إنسانية كنقل‬ ‫دم ملوث باإيدز إى طفلة ي الثانية عرة من عمرها؟‬ ‫كل ذنبها أنها وقعت ضحية مجموعة من امستهرين‬ ‫الذين ا يبالون بصحة الناس‪ .‬طبعا ً حصل هذا نتيجة‬ ‫إهمال كادر طبي ي مستشفى جازان العام‪.‬‬ ‫صحة جازان ‪-‬كالعادة‪ -‬قدمت اعتذارا ً تافها ً‬ ‫لذوي الطفلة‪ ،‬وهددت امتسبب بأقى العقوبات‪،‬‬ ‫وشكلت لجنة عاجلة وأمرت بإجراء التحقيقات‬ ‫الفورية‪ ،‬وهي أسطوانة مروخة مثلها مثل غرها‪،‬‬ ‫وقد تعود عليها مستشفى جازان العام مثلما تعودت‬ ‫عليها مستشفيات كثرة ‪-‬بكل أسف‪ -‬بعد كل‬ ‫مصيبة‪.‬‬ ‫لكن هذه امرة الخطأ فادح جداً‪ ،‬وهو يتجاوز‬ ‫نسيان مقص أو شاش ي بطن مريض أو قطع‬ ‫ريان بالغلط يمكن تافيه بتدخل جراحي ريع؛‬ ‫بمعنى آخر هو خطأ يستحق أن يتحمله وزير الصحة‬ ‫شخصيا ً وا أحد سواه‪ .‬أنا ا أدعو هنا لتقليد أحد ي‬ ‫الرق أو ي الغرب؛ بقدر ما أتمنى أن يأتي اليوم‬ ‫الذي يتحمل فيه الوزراء أخطاء وزاراتهم بشكل‬ ‫مبار وواضح وريح؛ حتى يعرفوا ما معنى‬ ‫امتابعة والتدقيق فيما يرفون عليه‪ ،‬وحتى يشعر‬ ‫الوزراء اآخرون بأنه ا حصانة من يُخطئ أو يُهمل‪،‬‬ ‫وهذا ا دخل له بنجاح وزير الصحة امهني بتاتاً؛ أنا‬ ‫أتكلم هنا عن خطأ كارثي حدث داخل مستشفى عام‬ ‫وحكومي ترف عليه وزارة الصحة مبارة‪ ،‬وبحجم‬ ‫هذا الخطأ يجب أن تكون ردة الفعل‪ .‬فهل يستقيل‬ ‫الوزير؟ أم سننتظر خطأ آخر؟‬

‫أكد صاحب حساب هاش تاق‬ ‫السعودية (@‪)HashKSA‬‬ ‫الذي اتخذ مكانة ا يُستهان‬ ‫بها ي م��وق��ع التواصل‬ ‫ااجتماعي «توير» فارس‬ ‫امطري (‪ 28‬عاماً) أنه بدأ تنفيذ‬ ‫فكرته ي نوفمر من العام ‪2011‬‬ ‫ولم يكن يتوقع أن يكون حسابه‬ ‫مؤثرا وفعاا واأكثر نشاطا ً ي‬

‫‪ ،2013‬مُبينا ً أنه حن حاول ترسيخ‬ ‫فكرته تقنيا ً كان حينها مُبتعثا ً‬ ‫ي أسراليا‪ ،‬ولم يكن هدفه آنذاك‬ ‫تجاريا‪.‬‬ ‫نافي�ا ً ل�«ال�رق» أن يك�ون‬ ‫حسابه من الحس�ابات التي تشري‬ ‫مُتابعن وهمين لتضليل ا ُمتابع لهم‪.‬‬ ‫مُش�را ً إى أنه لم يتخذ هذه الطريقة‬ ‫للرويج لحس�ابه بقدر ما كان يتابع‬ ‫«الهاش تاقات» اأكثر نشاطا ً فقط‪،‬‬ ‫إا أن�ه ُرع�ان م�ا أصبح حس�ابه‬

‫من يصنع الهاش تاق�ات التي تُبنى‬ ‫ع�ى اأخب�ار الصحفي�ة امصنوع�ة‬ ‫واأخرى كخر «الرق» الذي عنون‬ ‫(الس�عودية الثالث�ة عامي�ا ً واأوى‬ ‫عربي�ا ً ي مس�توى «الكس�ل» ب�ن‬ ‫الدول) ولقي تفاعاً واضحا ً حينها‪.‬‬ ‫وبالعودة إى ع��دد الهاش‬ ‫تاقات التي يروج لها الحساب دون‬ ‫أي مقابل مادي أوضح امطري‬ ‫«للرق» أنها قد تصل إى الستن‬ ‫يوميا ً وقد تقل فا تتجاوز العرين‪.‬‬

‫الجندان يدشن صفحة إدارة السامة في‬ ‫الموقع اإلكتروني لجامعة الملك فيصل‬

‫الدكتور الجندان لحظة التدشن‬ ‫فارس امطري‬

‫(الرق)‬

‫اأحساء ـ الرق‬ ‫دش�ن مدير جامع�ة املك فيصل اأس�تاذ الدكتور يوس�ف بن‬ ‫محمد الجندان الصفحة الرئيسة إدارة السامة بموقع الجامعة‪،‬‬ ‫وذل�ك أثن�اء زيارته ركن إدارة الس�امة ي مع�رض (الجامعة‬ ‫وامجتمع‪..‬معا ً نرسم مستقبل أجيالنا)‪ ،‬بحضور وكيل الجامعة‬ ‫للدراس�ات والتطوي�ر وخدمة امجتمع الدكتور أحمد الش�عيبي‬ ‫وعدد من العمداء وامسؤولن‪.‬‬ ‫م�ن جانبه‪ ،‬أوضح مدير إدارة الس�امة عب�د العزيز الدوغان أن‬ ‫هذا اموقع سيكون ي القريب العاجل موقع السامة اأول عى مستوى‬ ‫الجامعات‪ ،‬حيث سيتم العمل عى وضع خطط لتدريب كافة منسوبي‬ ‫الجامعة وزوار اموقع لإمام وااستفادة من كيفية استخدام متطلبات‬ ‫السامة من خال التدريب والتعلم عن بعد‪.‬‬

‫كاريكاتير اأخيرة ‪ -‬أيمن‬ ‫أيمن الغامدي‬

‫«لماذا»‪ ..‬يناقش تهريب المجهولين‬ ‫بيشة ‪ -‬عبدالله امعاوي‬

‫كاريكاتير اأخيرة ‪ -‬أيمن‬

‫يناق�ش برنامج «ماذا» عى القناة اأوى ي التليفزيون الس�عودي‬ ‫ي الس�اعة الثاني�ة والنصف من ظه�ر اليوم الجمع�ة ظاهرة تهريب‬ ‫امجهول�ن ومخالف�ي نظام اإقامة الت�ي باتت ظاه�رة مؤ ِر ً‬ ‫قة لأمن‬ ‫وامجتمع الس�عودي‪ ،‬ويح� ُل ضيفا ً ع�ى حلقة اليوم محافظ بيش�ة‪،‬‬ ‫محمد بن سعود امتحمي‪ ،‬يق ِد ُم الرنامج الزميل نار حبر‪.‬‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫واص ِفيه بـ «الحمار» و«المغرور» في تويتر‬ ‫خجل ِ‬ ‫صفحة للمتقدمين على وظائف طب اأسنان بجامعة أم القرى طارق الحبيب يُ ِ‬ ‫مكة امكرمة – هادي عيد‬

‫أنش�أت كلي�ة ط�ب اأس�نان بجامع�ة أم القرى‬ ‫صفح�ة خاص�ة للمتقدم�ن عى وظائ�ف الكلية‬ ‫اأكاديمي�ة ي مختل�ف تخصص�ات ط�ب الف�م‬ ‫واأس�نان من مختل�ف أرجاء امعم�ورة كخطوة‬ ‫تنفرد بها عن مثياتها‪.‬‬ ‫وأوضح عميد الكلية الدكت�ور محمد بن مصطفى‬ ‫بي�اري ل���» ال�رق» أن ه�ذه الصفح�ة اإلكرونية‬ ‫تأت�ي تطبيق�ا للخط�ة ااس�راتيجية امعتم�دة للكلية‬

‫بدعم ومتابعة ش�خصية ومس�تمرة م�ن مدير الجامعة‬ ‫الدكت�ور بكري بن معتوق عس�اس افت�ا النظر إى أن‬ ‫هذه الصفحة ترتبط بقاعة معلومات بيانية تضم جميع‬ ‫الس�ر الذاتية للمتقدم�ن مصنفة بناء عى الش�هادات‬ ‫العلمية والتخصص والجنسية والنشاط العلمي وغرها‬ ‫م�ن امعاير‪ ،‬التي تخدم أهداف ومتطلبات الكلية وتتبع‬ ‫ه�ذه الصفحة وح�دة ااس�تقطاب بالكلي�ة ‪http://‬‬ ‫‪ uqudent.com/recruitment/form.html‬الت�ي‬ ‫أعدها وكيل كلية طب اأسنان للبحث العلمي والدراسات‬ ‫العليا سابقا الدكتور فيصل عاف وموظفو الوكالة‪.‬‬

‫حرمان «آبل» من بيع الهواتف الذكية باسم «آي فون»‬ ‫ريو دي جانرو‪ -‬د ب أ‬ ‫خ�رت رك�ة اإلكروني�ات‬ ‫اأمريكي�ة العماق�ة آبل أمس‬ ‫اأول أخ�ر ج�وات معركته�ا‬ ‫القضائي�ة من أج�ل الحصول‬ ‫ع�ى حق بي�ع أجه�زة الهاتف‬ ‫الذك�ي باس�م آي ف�ون ي الس�وق‬ ‫الرازيلي�ة‪ .‬فقد ج�دد امعهد الوطني‬ ‫للملكي�ة الفكري�ة ي الرازي�ل ح�ق‬ ‫رك�ة اإلكروني�ات الرازيلي�ة‬ ‫جرادينت ي استخدام ااسم التجاري‬ ‫آي ف�ون الذي س�جلته باس�مها عام‬

‫‪ 2000‬قب�ل وقت طويل من تس�جيل‬ ‫الركة اأمريكية لنفس ااس�م‪ .‬وقال‬ ‫مارس�يلو ش�يمينتو‪ ،‬امتحدث باس�م‬ ‫امعه�د‪ ،‬إن ه�ذا ا يعن�ي أن آب�ل ا‬ ‫تس�تطيع بيع هواتفها باسم آي فون‬ ‫ي الرازي�ل بص�ورة فورية‪ .‬وأضاف‬ ‫أن جرادينت تس�تطيع استخدام قرار‬ ‫امعه�د كي تطل�ب من القض�اء منع‬ ‫آبل من اس�تخدام هذا ااسم التجاري‬ ‫ي الس�وق الرازيلية‪ ،‬وهو ما يتوقعه‬ ‫امحللون‪ .‬وكانت آبل سجلت اسم آي‬ ‫ف�ون التجاري أول م�رة عام ‪2007‬‬ ‫عندم�ا أنتج�ت الهاتف الذك�ي الذي‬

‫تغريدات‬

‫دائم�ا ً ر نج�اح أي‬ ‫ش�خص هو (ش�غفه) ي‬ ‫تأدية عمل�ه؛ أنَه واجهتُه‬ ‫أمام نفسه أوا ً وأمام مَن‬ ‫يعمل معهم‪ ،‬الش�غوف يرك أث�را ً جمياً‬ ‫حن يرحل‪.‬‬ ‫أماني العجان‬

‫اس�تخدم الروفيس�ور وااستش�اري ي الط�ب‬ ‫النف�ي ط�ارق الحبيب�ب اأس�لوب الرب�وي ي‬ ‫التهذيب والتأديب ي الرد عى الشتائم وااتهامات‬ ‫التي انهالت عليه من خال حس�ابه عى توير (@‬ ‫‪ )Talhabeeb‬مح�وا ً كث�را ً من الع�داءات محبة‬ ‫وتقدي�ر ب�ردوده الحكيم�ة فقد ب�ادره أحده�م بقوله‬ ‫«حم�ار» فأخجل�ه الحبيب ب�رده حينما ق�ال «إذا كان‬ ‫يرضي�ك أخي‪ --‬أني حمار كما وصفتني فأقس�م بالله‬ ‫أن�ي راض ويجمعني بك دين واح�د تعلمت منه تقديم‬

‫صورة للتغريدات‬

‫(الرق)‬

‫«التنمر» عبر اإنترنت بين الشباب‬ ‫الهواتف الذكية تزيد من حدة‬ ‫ّ‬ ‫هامبورج ‪ -‬د ب أ‬ ‫ح ّذر خراء من أن حمل‬ ‫امراهقن هواتف ذكية‬ ‫أينما ذهبوا ا يجعلهم‬ ‫فقط أكثر عرضة مواجهة‬ ‫هذا النوع من التحرش‬ ‫امعروف بالتنمر عر اإنرنت‪ ،‬بل‬ ‫إنه يجعل التجربة أشد من حيث‬ ‫الصدمة‪.‬‬ ‫ويح ّذر سابن موسلر‪ ،‬وهو‬ ‫خبر ي حماية الشباب يعمل لدى‬

‫الوع�ي ي العق�ول‬ ‫ولي�س ي اأعم�ار‪،‬‬ ‫فاأعمار مج�رد عدَاد‬ ‫أيام�ك‪ ،‬والعق�ول‬ ‫حصاد فهمك وقناعاتك بالحياة‪.‬‬ ‫محمد عبدالله‬

‫هيئة اإعام‪ ،‬من أن وترة هجمات‬ ‫التنمر عر اإنرنت تتزايد كثافة‬ ‫أن نحو ‪ %40‬من امراهقن‬ ‫يستخدمون أجهزة حديثة للولوج‬ ‫إى شبكة اإنرنت‪.‬‬ ‫ودائما ً ما يكون كثر من‬ ‫الشباب عى اإنرنت من أجل‬ ‫التواصل اجتماعياً‪ ،‬حيث يقضون‬ ‫ساعات عى اإنرنت من خال‬ ‫أجهزة الهواتف امحمولة الخاصة‬ ‫بهم‪ .‬لكن هذا يجعلهم أكثر‬ ‫عرضة لتجربة التنمر‪ .‬ويقول‬

‫تغريدات‬

‫ٌ‬ ‫رائعة تلك اابتسامة التي‬ ‫تقول للحزن لن تغلبني‪،‬‬ ‫وتلك امحاولة التي تقول‬ ‫للفاش�لن ل�ن تتمكن�وا‬ ‫مني‪ ،‬وذلك الطم�وح الذي يقول لإحباط‬ ‫لن تسيطر عيَ‪.‬‬ ‫عادل عبدالله‬

‫يحمل ااسم وطرحته ي اأسواق‪.‬‬ ‫ويبدو أن كتابة جرادينت اس�م‬ ‫آي فون بطريق�ة مختلفة عن طريقة‬ ‫كتابة آبل له لم تؤثر عى قرار امعهد‪.‬‬ ‫وس�جلت جرادينت ااسم التجاري ثم‬ ‫احتاجت س�نوات ع�دة حتى طرحت‬ ‫امنتج ي السوق‪.‬‬ ‫وكان�ت آبل قدمت ش�كوى عام‬ ‫‪ 2008‬تطل�ب فيه�ا إلغ�اء تس�جيل‬ ‫جرادين�ت لاس�م التج�اري بس�بب‬ ‫تأخره�ا ي طرح منتج يحمل ااس�م‬ ‫ولم تص�در امحكمة حكمه�ا ي هذه‬ ‫الشكوى حتى اآن‪.‬‬

‫أبها ‪ -‬سارة القحطاني‬

‫س�واي عى نفي « فما كان من�ه إا أن حذف تغريدته‬ ‫وأبدى اعتذاره قائا ‪« :‬أش�كرك جزيل الشكر لقد كنت‬ ‫خر مثال فبأسلوبك الحليم وامهذب ّ‬ ‫غرت نظرتي بأهل‬ ‫القصيم وندمت ش�ديد الندم عى مابدر مني ي حقهم»‬ ‫فيم�ا اتهمه آخ�ر ي تغريدة له بالغرور قائا‪« :‬اس�مح‬ ‫ي يادكت�ور طارق أنك مصاب بالغ�رور وا تنظر أحد‬ ‫س�وى نفسك» فرد الحبيب أيضا ً بحكمة قائاً «ادع الله‬ ‫أخيك بظهر الغيب أن يصلح خلقه»‬ ‫اأمر الذي جعل امغردة «أس�ماء» ترسل له «نفي‬ ‫ب�س أتعلم من�ك الهدوء حت�ى وهم يش�تمونك هادئ»‬ ‫فأجابها الحبيب «الراقي ايكون إا‪ ،‬هادئا»‪.‬‬

‫موسلر إنه طبقا ً أحد الرامج عى‬ ‫اإنرنت‪ ،‬الذي تديره هيئة اإعام‬ ‫الحكومية لواية سكسونيا السفى‬ ‫اأمانية‪ ،‬فإن نحو ثاثة أرباع‬ ‫اأسئلة اموجودة عى اإنرنت‬ ‫وامطروحة عى مجموعة الشباب‬ ‫كانت مرتبطة بالتنمر باآخرين‬ ‫عر اإنرنت‪.‬‬ ‫ويشر موسلر إى أن «هناك‬ ‫دائما ً عمليات تنمر‪ ،‬وخاصة ي‬ ‫أفنية ام��دارس»‪ .‬لكن‪ ،‬بفضل‬ ‫وجود الشبكات ااجتماعية‪ ،‬فإنه‬

‫تواض� ْع تك�ن كالنَج ِم‬ ‫احَ‬ ‫لناظ�ر ع�ى‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫صفح�ات ا َم�ا ِء وه�و‬ ‫ُخان‬ ‫َرفِ يعُ‪ ،‬وا ت ُك كالد ِ‬ ‫بنفس�ه عَ َى َ‬ ‫طبق ِ‬ ‫ِ‬ ‫�ات الجَ وِ وَهوَ‬ ‫يَعْ لُو‬ ‫ِ‬ ‫وَضيعُ‪.‬‬ ‫هنادي جابر‬

‫يمكن لعمليات التنمر أن تلحق‬ ‫بالناس إى منازلهم‪ .‬ويمكن‬ ‫للتقارير التي تتحدث عن عمليات‬ ‫امضايقات‪ ،‬إذا خرجت إى حيز‬ ‫العلن‪ ،‬أن تؤثر بشدة ي الشباب‪.‬‬ ‫كما يمكن أن تكون عمليات‬ ‫التنمر صعبة‪ ،‬خاصة عى الشباب‬ ‫الذين يكرهون فكرة أنهم يظلون‬ ‫خارج البيت طوال الوقت ومازالوا‬ ‫لم يتطور لديهم شعور بقيمة‬ ‫الذات يكفي لدرء اإهانات‪.‬‬ ‫ووفقا ً مسح‪ ،‬فإن حواي‬

‫ليس الس�عداء هم مَ ن‬ ‫يبحث�ون ع�ن حي�اة‬ ‫َ‬ ‫ولكن‬ ‫بدون مشكات‪،‬‬ ‫الس�عدا َء ه�م أولئ�ك‬ ‫الذين تعلموا كيف يحلون مشكاتهم!‬ ‫عمرو خالد‬

‫‪ %15‬من شباب تبلغ أعمارهم ما‬ ‫بن ‪ 19 - 12‬عاما ً شعروا بأنهم‬ ‫كانوا ضحية للتنمر عر اإنرنت‪.‬‬ ‫وينصح الخراء الضحايا‬ ‫بمواجهة من يتنمرون عليهم‪،‬‬ ‫ويفضل أن يكون ذلك وهم‬ ‫ي صحبة اآب��اء أو امعلمن‪،‬‬ ‫لتسليط الضوء عى اآثار امرتبة‬ ‫عى هذه اأفعال‪ .‬ويمكن للمرء‬ ‫أيضا ً أن يحاول منع أو إزالة‬ ‫الهجمات امهينة من عى الشبكات‬ ‫ااجتماعية‪.‬‬

‫أصع�ب م�ن الصعب‬ ‫أن تبق�ى حام�ا ً راية‬ ‫«الذوق» بن أشخاص‬ ‫يتعامل�ون مع�ك ب��‬ ‫«قلة ذوق»‪.‬‬ ‫زينب البحريني‬


صحيفة الشرق - العدد 439 - نسخة جدة