Issuu on Google+

‫الراجحي لـ |‪ :‬ديون جمعية تحفيظ الرياض أكثر من مائة مليون ريال‪ ..‬والوزارة تدعمنا بـ ‪ 150‬ألف ًا‬ ‫الرياض ‪ -‬محمد العوني‬

‫‪8‬‬

‫تطبع في‬

‫الدمام‬ ‫جـــــدة‬ ‫الريـــــاض‬

‫اأربعاء ‪ 25‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 6‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )430‬السنة الثانية‬

‫‪ 36‬صفحة رياان‬

‫يوجه المحاكم بعدم الرفع إا عبر َمراجعها‬ ‫الديوان الملكي ِ‬

‫جازان ‪ -‬عبدالله البارقي‬

‫‪Wednesday 25 Rabi’ al-Awwal 1434 6 February 2013 G.Issue No.430 Second Year‬‬

‫أمر ملكي بتعيين محمد آل الشيخ رئيس ًا لهيئة سوق المال‬

‫‪5‬‬

‫الرياض ‪ -‬واس‪ ،‬عبدالعزيز العنر‬

‫‪4‬‬

‫مستأجرون‬ ‫‪ % 26‬من السعوديين يسكنون بيوت ًا شعبية‪ ..‬و‪ِ %35‬‬ ‫الرياض ‪ -‬خالد الصالح‬

‫ٌ‬ ‫دراس�ة مركز الدراس�ات‬ ‫أوضحت‬ ‫الس�كانية ي جامع�ة املك س�عود‬ ‫أ َن نس�بة س�كان الس�عودية الذين‬ ‫يس�تأجرون من�ازل بلغ�ت ‪،%35‬‬ ‫بينم�ا نس�بة امتم ِلكِ�ن له�ا بلغت‬ ‫‪ ،%60‬ويوجد ‪ %5‬أنماط أخرى للسكن‪،‬‬ ‫وذكرت الدراس�ة أن ‪ %41.1‬من س�كان‬ ‫امملك�ة يس�كنون ي ش�قق‪ ،‬و‪%26.2‬‬ ‫يس�كنون ي بي�وت ش�عبية‪ ،‬و‪%17.7‬‬ ‫يسكنون ي فلل أو دور ي فيا‪ ،‬و‪%17.7‬‬ ‫بدور ي فيا‪ ،‬و‪ %5.8‬أنماط أخرى‪.‬‬ ‫(تفاصيل ص ‪)25‬‬

‫آاف امشيعن اجتمعوا بعد عر يوم أمس لدفن جثمان أقدم سجن ي امملكة‪ ،‬عبدالله فندي غازي الشمري الذي نفذ فيه حكم القصاص‬

‫يكتب‬ ‫لكم‬

‫حدود سلطة الملك في نظامنا‬ ‫السياسي‬ ‫عبداه الفوزان‬

‫‪18‬‬

‫العقيدة الدبلوماسية لوزارة‬ ‫الخارج ّية‬ ‫‪18‬‬ ‫بدر البلوي‬

‫استغال فجوة التعليم !‬ ‫هالة القحطاني‬

‫‪19‬‬

‫عاقة المطر بالفساد؟‬ ‫أحمد الحربي‬

‫‪19‬‬

‫وزير التربية لـ |‪ :‬شراكة‬ ‫في الجبيل مع مدارسنا‬ ‫لتعمل بالطاقة الشمسية ‪5‬‬ ‫الرياض ‪ -‬نايف الحمري‬

‫«الحي السعودي»‬ ‫‪ 250‬موظف ًا‬ ‫في رفح يجمع شمل‬ ‫يراقبون مليون ًا ونصف‬ ‫‪ُ 752‬أسرة فلسطينية المليون منشأة لضبط‬ ‫شردتها إسرائيل‬ ‫«قرصنة» الحقوق‬ ‫رفح ‪-‬‬ ‫سلطان نار‬

‫‪21‬‬

‫المنتخب السعودي‬ ‫الجديد في مهمة‬ ‫استعادة الثقة أمام‬ ‫الصين‪ ..‬ولوبيز‪:‬‬ ‫سنتجاوز الضعف‬ ‫الدمام ‪-‬‬ ‫عي امليحان‬

‫‪32‬‬

‫الرياض ‪-‬‬ ‫عبدالعزيز العنر‬

‫‪29‬‬

‫‪ 6300‬موظف‬ ‫ينتظرون اليوم‬ ‫رواتبهم الجديدة بعد‬ ‫تحويلهم إلى هيئة‬ ‫اإذاعة والتليفزيون‬ ‫الدمام ‪-‬‬ ‫صالح العجري‬

‫‪29‬‬

‫«حقوق اإنسان» لـ |‪ :‬قضايا‬ ‫انعدام «اأوراق الثبوتية» اأكثر‬ ‫في المملكة أبها ‪ -‬عبده اأسمري ‪13‬‬

‫(تصوير‪ :‬سالم السعدي)‬

‫اآاف يش ِيعون‬ ‫«أقدم سجين‬ ‫في المملكة»‬ ‫حائل ‪ -‬الرق‬

‫‪12‬‬


‫‪2‬‬

‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ا رﺑﻌﺎء ‪ 25‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 6‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (430‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﻌﺪ اﻟﻨﺴﻴﺎن‬

‫ﺟﻮﻟﺔ اﻟﻌﺪﺳﺔ‬

‫َﺧ ﻠ َ‬ ‫ﻮﻫﺎ‬ ‫ﻻ ُﺗ َﺨ ﱢﻠ ُﻠ َ‬ ‫ﻮﻫﺎ!!‬

‫ﻫﻮﻳﺔ أﺑﻬﺎ اﻟﻤﻌﻤﺎرﻳﺔ ﺑﻴﺪ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﺴﺎﺋﺒﺔ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﺤﻴﻤﻲ‬ ‫ﻳﻤﺜﻞ اﻟﺸـﻌﺮ ‪-‬ﺑﻮﺻﻔﻪ زﺑﺪة »اﻟﻠﻐﺔ« اﻟﺘﻲ ﻫﻲ »اﻟﻔﻜﺮ«‬ ‫ﻣﻨﻄﻮﻗـﺎًـ »ﺗﺮﻣﻮﻣـﱰاً« دﻗﻴﻘﺎ ً ﻳﻘﻴﺲ ﺣـﺮارة ﺗﻘﺪم أو ﺗﺄﺧﺮ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻌـﺎت‪ :‬ﻓﻔﻲ »اﻟـﴩق« ‪-‬اﻷﻣﺔ اﻟﻌﺎﻃﻔﻴـﺔـ ﻳﺰدﻫﺮ إذا‬ ‫اﻧﺘﻜﺲ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﺳﻴﺎﺳـﻴﺎ ً واﻗﺘﺼﺎدﻳﺎ ً وﺛﻘﺎﻓﻴﺎً! وﻋﲆ اﻟﻌﻜﺲ‬ ‫ﰲ اﻟﻐـﺮب »اﻟﻌﻘﻼﻧـﻲ«‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻳﺰدﻫـﺮ إذا ارﺗﻘـﻰ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﰲ‬ ‫اﻤﺠﺎﻻت اﻷﺧﺮى!‬ ‫أﻣـﺎ ﻧﺤﻦ اﻟﻴـﻮم ﻓﻘﺪ َ‬ ‫»ﺳـﻌْ َﻮدْﻧﺎ اﻟﺘﺎرﻳﺦ« ﺳـﻌﻮد ًة ﻻ ﻫﻮادة‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻘﻠﺒﻨﺎ اﻤﻌﺎدﻟﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﺘﺼﺒﺢ‪ :‬أن اﻟﺸﻌﺮ ﻳﻨﺘﻜﺲ ﻣﻊ‬ ‫اﻧﺘﻜﺎﺳﺔ اﻤﺠﺎﻻت اﻷﺧﺮى! وﻷﻧﻬﺎ ﻣﻨﺘﻜﺴﺔ ﻣﻨﺬ ﻗﺮون‪ ،‬ﻓﻼﺑﺪ‬ ‫أن ﻳﺸﺪ اﻟﺸﻌﺮ ﺣﻴﻠﻪ ﻟﻴﻠﺤﻖ ﺑﻬﺎ!‬ ‫وﻋﻠﻴـﻪ ﺗﺎﺑـﻊ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ »ﺷـﺎﻋﺮ اﻤﻌﻨـﻰ« ﰲ دورﺗـﻪ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‪،‬‬ ‫وأﻏﻤـﺾ ﻋﻴﻨـﻚ »اﻟﻴُﻤْﺮى« ﻋﻦ ﺳـﻮء اﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ »اﻟﻌَ ِﺒﻴ َﻠﺔ« ـ‬ ‫ﻣﺰﻳﺞ ﻣـﻦ اﻟﻠﺒﻦ واﻤﺮﻗﺔ ـ وﻋﻴﻨﻚ »اﻟﻴ ُْﺴـﻨﻰ« ﻋﻦ ﺗﻜﺮﻳﺴـﻪ‬ ‫اﻟﻌﻨﴫﻳـﺔ اﻟﺒﻐﻴﻀـﺔ؛ ﺑﺎﻋﺘﻤﺎده اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ﺣﺴـﺐ اﻻﻧﺘﻤﺎء‬ ‫»اﻟﻘﺒـﲇ واﻟﺠﻬـﻮي«‪ ،‬ﻟﺘﺠـﺪ ﻧﻔﺴـﻚ ﻣﺒـﺎﴍة أﻣـﺎم ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﻜﻴـﻢ اﻤﻜﻮﻧﺔ ﻣـﻦ »ﻣﺜﻠﺚ اﻟﺮﻋـﺐ«‪» :‬رﺷـﻴﺪ اﻟﺰﻻﻣﻲ«‪،‬‬ ‫و«ﺳـﻠﻄﺎن اﻟﻬﺎﺟﺮي«‪ ،‬و»ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴـﻨﺎﻧﻲ«! وﺷـﻴﻄﺎﻧﻬﻢ‬ ‫ﰲ ﺷـﻌﺮ اﻤﺤﺎورة »ﻣﺮﻳﺪ«‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﰲ اﻟﻨﻘﺪ »ﺷـﻴﻄﺎ ٌن أﺧﺮس«‬ ‫ﻻﺗﻜﺎد ﺗﺨﺮج ﻣﻨﻪ ﺑﺠﻤﻠﺔ ﻣﻔﻴﺪة!‬ ‫ﱢ‬ ‫وﻫـﺬا ﻟﻴـﺲ ﻋﻴﺒـﺎ ً ﻓﻴﻬﻢ‪ ،‬ﻟﻜﻨـﻪ ﻋﻴﺐ اﻟﻘﻨـﺎة اﻤﻨﻈﻤـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫اﺳـﺘﺜﻤﺮت أﺳـﻤﺎءﻫﻢ ﻋـﲆ ﺣﺴـﺎب ﻣﻜﺎﻧﺘﻬـﻢ ﰲ ﻧﻔـﻮس‬ ‫ﻋﺸـﺎق ﻫﺬا اﻟﻔﻦ اﻷﺻﻴﻞ! وﻟﻮﻻ أن »اﻟﻔﻠﻮس« أﻋﻤﺖ ﺑﺼﺎﺋﺮ‬ ‫اﻤﻨﻈﻤـﻦ ﻟﺸـﻜﻠﻮا ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﺘﺤﻜﻴـﻢ ﻣـﻦ ﻧﻘـﺎد وأﻛﺎدﻳﻤﻴﻦ‬ ‫ﻣﻌﺮوﻓﻦ ﻛﺎﻟﺪﻛﺘﻮر‪» /‬ﻋﺜﻤﺎن اﻟﺼﻴﻨﻲ«‪ ،‬واﻟﺪﻛﺘﻮر‪» /‬ﺳـﻌﺪ‬ ‫اﻟﺼﻮﻳﺎن«‪ ،‬واﻟﺪﻛﺘﻮر‪» /‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﻌﻴﻘﻞ«‪ ،‬واﻟﺪﻛﺘﻮر‪» /‬ﻓﺎﻳﺰ‬ ‫اﻟﺒﺪراﻧﻲ«!‬ ‫وﺧﺬ ﻣﺜﺎﻻ ً ﻋﲆ ﺗﺪﻫـﻮر اﻤﻠﻜﺔ اﻟﻠﻐﻮﻳﺔ ﻟﻬﺬا اﻤﺜﻠﺚ »اﻟﻌﺮﻳﻖ«؛‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺆﻛﺪ اﻧﺘﻜﺎﺳﺔ اﻟﺸﻌﺮ‪:‬‬ ‫ﰲ ﺣﻠﻘـﺔ ﻳﻮم اﻹﺛﻨـﻦ ‪1434 /3/ 16‬هـ )‪2013 /1/ 28‬م(‬ ‫ﻗﺎل »ﺳﺎﻟﻢ اﻟﺰاﻳﺪي« ﻟـ»ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻌﺼﻴﻤﻲ«‪:‬‬ ‫»ﺗﻌ ﱠﻠﻢ ﻳﺎ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ )ﻻﺟﻠﻤﺎ( ﺗﺼﺒﺢ ﻣﺜﻞ ﻣﺴﺘﻮر«!‬ ‫ﻓﺎﻋـﱰض »اﻟﺰﻻﻣﻲ« ﻋﲆ )ﻻﺟﻠﻤـﺎ( وﻋﺪﻫﺎ )ﺧﻄﺄ ﻛﺎﺗﻞ(! إذ‬ ‫ﻓﻬﻢ أن )ﻣﺎ( ﻫﻨﺎ ﻧﺎﻓﻴﺔ! واﻗﱰح ) ُرﺑﱠﻤﺎ( ﺑﺪﻳﻼً ﻟﻬﺎ!‬ ‫ﺛﻢ أﺗﺒﻌﻪ »اﻟﻬﺎﺟﺮي« واﻗﱰح )ﻟﻴﻨﻤﺎ(! أﻣﺎ »اﻟﺴـﻨﺎﻧﻲ« ﻓﻤﻦ‬ ‫ﻗﻮﻟﻪ‪» :‬ﻟﻮ أﺣﺴـﻨﺖ ﺗﻮﻇﻴﻔﻬﺎ ﻳﺎﺳﺎﻟﻢ ﻟ ُﻜ ِﺘﺒ َْﺖ ﻟﻚ ﰲ اﻟﺘﺎرﻳﺦ«‬ ‫ﺗﺴﺘﺸـﻒ أﻧﻪ ﻳﺨﻔﻲ ﰲ ﻧﻔﺴـﻪ ﻣـﺎ اﻟﻠﻪ ﻣﺒﺪﻳﻪ! ﻓﺎﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﻟـ)أﺟﻞ ‪ +‬ﻣﺎ( ﺻﺤﻴـﺢ ﻟﻐﻮﻳﺎ ً وﻣﻌـﺮوف إﱃ اﻟﻴﻮم؛‬ ‫ﺣﻴﺚ إن )ﻣﺎ( ﻫﻨﺎ »زاﺋﺪة« ﻛﻤﺎ ﰲ ‪ :‬ﻣﺜﻠﻤﺎ‪ /‬ﻋﻨﺪﻣﺎ‪ /‬ﺣﻴﻨﻤﺎ‪...‬‬ ‫و)ربﱠ ‪ +‬ﻣﺎ( اﻟﺘﻲ اﻗﱰﺣﻬﺎ »اﻟﺰﻻﻣﻲ« ﺗﻀﻌﻒ اﻤﻌﻨﻰ اﻤﺴﺘﻮر‬ ‫)ﺳﱰ ﻋﻨﺰ( وﻫﻮ‪) :‬اﻟﺘﱠﻌَ ﱡﻠﻢ ﻣﻦ اﻟﻜﺒﺎر(؛ ﻓﺘﻨﻘﻠﻪ ﻣﻦ »اﻟﺴﺒﺒﻴﺔ«‬ ‫إﱃ اﻻﺣﺘﻤﺎل! و)ﻻﺟﻠﻤﺎ( أدق أﻳﻀﺎ ً ﻣﻦ )ﻟﻴﻨﻤﺎ( اﻟﺘﻲ اﻗﱰﺣﻬﺎ‬ ‫»اﻟﻬﺎﺟﺮي«‪ ،‬ﻷﻧﻬﺎ ﺗﻘﻮل‪ :‬إن اﻟﺘﻌﻠﻢ ﺳـﻴﺤﻘﻖ اﻟﻨﺘﻴﺠﺔ ﺣﺘﻤﺎً‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﴫﻓﻪ )ﻟﻴﻨﻤﺎ( إﱃ ﻣﺠﺮد اﻻﻧﺘﻈﺎر و‪...‬ﺷﻜﺮا ً ﻻﺧﺘﻴﺎرك‬ ‫»اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ«!‬ ‫وﻟﻜﻦ ﻟﻮ أن »اﻟﺴـﻨﺎﻧﻲ« ﻗﺎل ﻫﺬا ﻻﺗﱡ ِﻬ َﻢ ﻓـﻮرا ً ﺑﻤﺤﺎﺑﺎة »اﺑﻦ‬ ‫ﻋﻤﻪ«؛ ﻓﻜﻼﻫﻤﺎ »ﺟﻬﻨﻲ«!!‬ ‫ورﺣﻢ اﻟﻠﻪ ﻓﻦ )ﺷـﻌﺮ اﻤﺤﺎورة( اﻟـﺬي ﻣﺎت »ﻣﻌﻨﺎه« ﺑﻤﻮت‬ ‫»ﻛﺒﺎره«!‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻣﻔﺮق‬ ‫ﺣﻲ »اﻟﻨﺼﺐ«‪ ..‬وﺳـﻂ ﻣﺪﻳﻨﺔ أﺑﻬﺎ ﻣﻦ أﻗﺪم‬ ‫ّ‬ ‫اﻷﺣﻴـﺎء اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﻜـﻲ ﺗﺎرﻳﺦ زﻣـﻦ ﻣﴣ‪،‬‬ ‫وﻻﻳـﺰال ﻣﺤﺘﻔﻈﺎ ً ﺑﴚء ﻣﻦ ﻫﻮﻳﺔ اﻤﻜﺎن ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﻏﻴـﺎب اﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﻪ ﻛﺤﻲ ﺗﺎرﻳﺨﻲ‬ ‫ﺻﺎﻣﺪ أﻣﺎم اﻟﻈﺮوف‪.‬‬ ‫ﻋﺪﺳـﺔ »اﻟـﴩق« ﻛﺎن ﻟﻬـﺎ ﺟﻮﻟـﺔ داﺧـﻞ اﻟﺤـﻲ‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﺰدﺣﻢ ﻓﻴﻪ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﺴـﺎﺋﺒﺔ ﻓﺘﺤﻮﻟﺖ أزﻗﺘﻪ‬ ‫وﻣﻤﺮاﺗـﻪ وﻟﻮﺣـﺎت ﻣﺤﻼﺗـﻪ إﱃ ﻟﻐـﺎت وﺛﻘﺎﻓﺎت‬ ‫أﺧﺮى‪.‬‬

‫ﻣﻨﻈﺮ ﻤﺪﺧﻞ اﻟﺤﻲ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ ﻣﻔﺮق(‬

‫زﻗﺎق داﺧﻞ اﻟﺤﻲ‬

‫ﻗﴫ ﻣﻦ اﻟﻘﺼﻮر اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ ﻳﻘﻒ ﺷﺎﻣﺨﺎ ً رﻏﻢ اﻹﻫﻤﺎل‬

‫اﺳﺘﻐﺮاب ﻣﻦ ﻋﺪﺳﺔ »اﻟﴩق«‬

‫‪so7aimi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺳﻴﺎرة ﻟﺒﻠﺪﻳﺔ أﺑﻬﺎ داﺧﻞ اﻟﺤﻲ‬

‫ﺑﻘﺎﻟﺔ ﻛﺘﺒﺖ ﻟﻮﺣﺘﻬﺎ ﺑﻠﻐﺔ آﺳﻴﻮﻳﺔ‬

‫أﺣﺪ اﻤﻄﺎﻋﻢ ﻋﲆ ﻣﺪاﺧﻞ اﻟﺤﻲ‬

‫ﻛﻮﻣﻴـــﻚ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻛﻮﻣﻴﻜﺲ ‪ -‬ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻛﻮﻣﻴﻜﺲ ‪ -‬ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬ ‫ﻛﻮﻣﻴﻜﺲ ﺍﻷﺭﺑﻌﺎء‬

‫ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻄﻘﺲ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻛﻮﻣﻴﻜﺲ ‪ -‬ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬

‫ﻋﺎﻣﻞ ﻳﺤﺎول اﻟﻬﺮوب ﻣﻦ ﻋﺪﺳﺔ »اﻟﴩق«‬

‫ﺗﻮﻗﻌﺖ رﺋﺎﺳﺔ اﻷرﺻﺎد أن ﺗﻜﻮن ﺳﻤﺎء‬ ‫اﻟﻴﻮم ﻏﺎﺋﻤﺔ إﱃ ﻏﺎﺋﻤﺔ ﺟﺰﺋﻴﺎ ً ﰲ ﺷﻤﺎل‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺧﺎﺻﺔ‪ ،‬اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬وﺗﺘﺨﻠﻠﻬﺎ‬ ‫ﺳﺤﺐ رﻛﺎﻣﻴﺔ رﻋﺪﻳﺔ ﻣﻤﻄﺮة ﺗﺸﻤﻞ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃﻖ )ﺗﺒﻮك ‪ -‬اﻟﺤﺪود اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ‪ -‬اﻟﺠﻮف واﻷﺟﺰاء اﻟﺴﺎﺣﻠﻴﺔ ﻟﺸﻤﺎل ﻏﺮب‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ(‪ .‬ﻣﻊ ارﺗﻔﺎع ﰲ درﺟﺎت اﻟﺤﺮارة وﻧﺸﺎط ﰲ اﻟﺮﻳﺎح اﻟﺴﻄﺤﻴﺔ ﻣﺜﺮة‬ ‫ﻟﻸﺗﺮﺑﺔ واﻟﻐﺒﺎر ﺗﺤﺪ ﻣﻦ ﻣﺪى اﻟﺮؤﻳﺔ اﻷﻓﻘﻴﺔ ﻳﺸﻤﻞ ﻫﺬا اﻟﻨﺸﺎط أﺟﺰا ًء ﻣﻦ‬ ‫وﺳﻂ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﺗﻜﻮن اﻟﺴﺤﺐ اﻟﺮﻛﺎﻣﻴﺔ ﻋﲆ اﻤﺮﺗﻔﻌﺎت اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬

‫اﻟﻌﻈﻤﻰ اﻟﺼﻐﺮى‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬

‫اﻟﻌﻈﻤﻰ اﻟﺼﻐﺮى‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪23 35‬‬

‫ﻋﺮﻋﺮ‬

‫‪22‬‬

‫‪6‬‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪14 29‬‬

‫ﺳﻜﺎﻛﺎ‬

‫‪22‬‬

‫‪7‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪21‬‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬

‫اﻟﻌﻈﻤﻰ اﻟﺼﻐﺮى‬

‫ﺗﻴﻤﺎء‬

‫‪11 24‬‬

‫ﺑﻠﺠﺮﳾ ‪11 23‬‬

‫‪5‬‬

‫ﺟﺎزان‬

‫‪23 31‬‬

‫اﻤﻨﺪق‬

‫‪10 23‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬

‫‪10 22‬‬

‫ﻧﺠﺮان‬

‫‪10 25‬‬

‫اﻤﺨﻮاة‬

‫‪17 29‬‬

‫ﺟﺪة‬

‫‪23 35‬‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪21‬‬

‫‪8‬‬

‫رﻓﺤﺎ‬

‫‪29‬‬

‫‪8‬‬

‫أﺑﻬﺎ‬

‫‪20‬‬

‫‪7‬‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪12 23‬‬

‫اﻟﻘﺮﻳﺎت ‪20‬‬

‫‪8‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‬

‫‪22‬‬

‫‪6‬‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪22‬‬

‫‪8‬‬

‫ﻃﱪﺟﻞ‬

‫‪19‬‬

‫‪7‬‬

‫ﺻﺒﻴﺎ‬

‫‪22 30‬‬

‫ﺑﺮﻳﺪة‬

‫‪23‬‬

‫‪6‬‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬

‫‪11 22‬‬

‫ﺗﺒﻮك‬

‫‪24‬‬

‫‪8‬‬

‫ﺳﻠﻮى‬

‫‪12 23‬‬

‫أﺑﻮ ﻋﺮﻳﺶ ‪22 30‬‬

‫اﻟﺒﺎﺣﺔ‬

‫‪21‬‬

‫‪7‬‬

‫ﺿﺒﺎء‬

‫‪18 28‬‬

‫ﺻﺎﻣﻄﺔ ‪23 31‬‬


‫اأربعاء ‪ 25‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 6‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )430‬السنة الثانية‬

‫القيادة تهنئ الحاكم‬ ‫العام في نيوزيلندا‬ ‫بذكرى اليوم الوطني‬

‫الرياض ‪ -‬واس‬

‫خادم الحرمن الريفن‬

‫هن�أت القيادة الحاكم العام ي نيوزيلن�دا الفريق جريميا‬ ‫ماتب�اراي‪ ،‬بمناس�بة ذكرى اليوم الوطن�ي لباده‪ .‬وأعرب‬ ‫خادم الحرم�ن الريفن املك عبدالله ب�ن عبدالعزيز آل‬ ‫س�عود‪ ،‬ي برقية تهنئة بعثه�ا للفريق ماتباراي‪ ،‬باس�مه‬ ‫واس�م ش�عب وحكوم�ة امملك�ة العربية الس�عودية‪ ،‬عن‬ ‫أصدق التهاني وأطيب التمنيات بالصحة والس�عادة له‪ ،‬ولشعب‬

‫نيوزيلن�دا الصدي�ق اط�راد التق�دم‬ ‫واازدهار‪ .‬كما ر‬ ‫ع�� وي العهد نائب رئيس‬ ‫مجلس ال�وزراء وزي�ر الدفاع صاحب الس�مو‬ ‫املكي اأمر س�لمان بن عبدالعزيز آل س�عود‪،‬‬ ‫ي برقي�ة تهنئة لل��اكم العام ي نيوزيلندا بهذه‬ ‫امناس�بة‪ ،‬ع�ن أبلغ التهان�ي وأطي�ب التمنيات‬ ‫بموف�ور الصحة والس�عادة له‪ ،‬ولش�عب نيوزيلندا‬ ‫الصديق مزيدا من التقدم واازدهار‪.‬‬

‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫‪3‬‬

‫ولي العهد ووزير الدفاع الكوري يو ِقعان اتفاقية تعاون بين وزارتي دفاع البلدين كوريا تمنح رئيس الحرس الوطني وسام التم ُيز للخدمة الدبلوماسية‬ ‫الرياض ‪ -‬واس‬ ‫ر‬ ‫وق�ع وي العهد نائب رئيس مجلس‬ ‫الوزراء وزير الدفاع صاحب السمو‬ ‫املكي اأمر س�لمان بن عبدالعزيز‬ ‫آل س�عود‪ ،‬ووزير الدف�اع الوطني‬ ‫الك�وري كي�م ك�وان ج�ن‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫اتفاقي�ة تع�اون ب�ن وزارت�ي الدفاع ي‬ ‫امملك�ة العربي�ة الس�عودية وجمهورية‬ ‫كوري�ا‪ .‬ج�اء ذل�ك ل�دى اس�تقبال وي‬ ‫العه�د للوزي�ر الك�وري أم�س ي مكتبه‬ ‫بالري�اض‪ ،‬حي�ث س� رلم الوزي�ر الكوري‬ ‫لوي العهد رس�الة من رئيس�ة جمهورية‬

‫كوريا الس�يدة بارك جي�ون هاي‪ .‬ورحَ بَ‬ ‫وي العه�د بالوزي�ر الضي�ف ي زيارت�ه‬ ‫للمملك�ة العربي�ة الس�عودية متمني�ا ً له‬ ‫ومرافقي�ه طيب اإقام�ة‪ .‬من جهته أعرب‬ ‫وزير الدفاع الكوري عن س�عادته بزيارة‬ ‫امملك�ة ولقائه ب�وي العهد مؤك�دا ً عمق‬ ‫عاق�ات الصداق�ة والتع�اون الوثيق بن‬ ‫امملكة وكوريا‪ .‬وجرى خال ااس�تقبال‬ ‫بحث مجمل العاقات الثنائية بن البلدين‬ ‫الصديقن‪ ،‬وخاصة ي امجاات العسكرية‬ ‫والس�بل الكفيل�ة بدعمه�ا وتعزيزه�ا‬ ‫باإضافة إى استعراض تطورات اأوضاع‬ ‫اإقليمية والدولية‪.‬‬

‫الرياض ‪ -‬واس‬

‫وي العهد والوزير الكوري يوقعان ااتفاقية‬

‫(واس)‬

‫ق رل�د وزي�ر الدف�اع‬ ‫الك�وري كي�م ك�وان‬ ‫ ج�ن‪ ،‬وزي�ر الدولة‬‫عضو مجل�س الوزراء‬ ‫رئيس الحرس الوطني‬ ‫اأمر متعب بن عبدالله وسام‬ ‫التميز للخدمة الدبلوماسية‪،‬‬ ‫تقدي�را ً إس�هامه ي تعزي�ز‬ ‫عاقات الصداق�ة والتعاون‬ ‫بن البلدين‪ ،‬كم�ا قدم اأمر‬ ‫متع�ب ب�ن عبدالل�ه درع‬

‫الح�رس الوطن�ي للوزي�ر‬ ‫الك�وري‪ .‬ج�اء ذل�ك ل�دى‬ ‫اس�تقبال اأم�ر متع�ب‪،‬‬ ‫برئاس�ة الح�رس الوطن�ي‪،‬‬ ‫أمس لوزي�ر الدفاع الكوري‬ ‫والوف�د امراف�ق له‪ .‬وأش�اد‬ ‫الوزي�ر الك�وري بعاق�ات‬ ‫الصداق�ة القائمة بن امملكة‬ ‫وكوري�ا‪ ،‬وح�رص قيادت�ي‬ ‫البلدين عى ترس�يخ وتنمية‬ ‫ه�ذه العاق�ات ي كاف�ة‬ ‫امجاات‪ ،‬بما يلبي طموحات‬ ‫البلدين والشعبن الصديقن‪.‬‬

‫اأمر متعب يسلم جن درع الحرس الوطني (واس)‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪4‬‬

‫ا رﺑﻌﺎء ‪ 25‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 6‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (430‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫أﻣﺮ ﻣﻠﻜﻲ‬ ‫ﺑﺘﻌﻴﻴﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻤﻠﻚ ا‪¥‬ﻣﻴﺮ ﻣﻘﺮن ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟﻤﻬﻨﺌﻴﻦ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺗﻌﻴﻴﻨﻪ ﻧﺎﺋﺒ ًﺎ ﺛﺎﻧﻴ ًﺎ ﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫ً‬ ‫آل اﻟﺸﻴﺦ رﺋﻴﺴﺎ ﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺴﻮق اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‪،‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﻨﱪ‬ ‫ﺻﺪر أﻣـﺲ أﻣﺮ ﻣﻠﻜﻲ ﺑﺈﻋﻔﺎء‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻨﺼﺒﻪ‪ ،‬وﺗﻌﻴﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻤﻠﻚ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ آل اﻟﺸﻴﺦ رﺋﻴﺴﺎ ً‬ ‫ﻤﺠﻠـﺲ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑﻤﺮﺗﺒﺔ‬ ‫وزﻳﺮ‪ .‬وﻓﻴﻤﺎ ﻳﲇ ﻧﺺ اﻷﻣﺮ اﻤﻠﻜﻲ‪:‬‬ ‫ﺑﺴﻢ اﻟﻠﻪ اﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺮﺣﻴﻢ‬ ‫اﻟﺮﻗﻢ أ ‪92 /‬‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺦ ‪1434 / 3 / 24‬ﻫـ‬ ‫ﺑﻌﻮن اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ‬ ‫ﻧﺤـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ آل‬ ‫ﺳﻌﻮد‬ ‫ﻣﻠﻚ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺑﻌـﺪ اﻻﻃـﻼع ﻋـﲆ اﻤـﺎدة اﻟﺜﺎﻣﻨـﺔ‬ ‫واﻟﺨﻤﺴـﻦ ﻣـﻦ اﻟﻨﻈـﺎم اﻷﺳـﺎﳼ‬ ‫ﻟﻠﺤﻜﻢ اﻟﺼـﺎدر ﺑﺎﻷﻣـﺮ اﻤﻠﻜﻲ رﻗﻢ‬ ‫أ‪ 90/‬وﺗﺎرﻳﺦ‪ 1412/8/27‬ﻫـ‪.‬‬ ‫وﺑﻌـﺪ اﻻﻃﻼع ﻋـﲆ ﻧﻈﺎم اﻟـﻮزراء‬ ‫وﻧـﻮاب اﻟـﻮزراء وﻣﻮﻇﻔـﻲ اﻤﺮﺗﺒﺔ‬ ‫اﻤﻤﺘﺎزة اﻟﺼﺎدر ﺑﺎﻤﺮﺳﻮم اﻤﻠﻜﻲ رﻗﻢ‬ ‫م‪ 10/‬وﺗﺎرﻳﺦ ‪1391/3/18‬ﻫـ‪.‬‬ ‫وﺑﻌـﺪ اﻻﻃـﻼع ﻋـﲆ ﻧﻈﺎم اﻟﺴـﻮق‬

‫ﻣﺤﻤﺪ آل اﻟﺸﻴﺦ‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺼﺎدر ﺑﺎﻤﺮﺳﻮم اﻤﻠﻜﻲ رﻗﻢ‬ ‫م ‪ 30/‬وﺗﺎرﻳﺦ ‪1424/6/2‬ﻫـ ‪.‬‬ ‫وﺑﻌﺪ اﻻﻃﻼع ﻋﲆ اﻷﻣـﺮ اﻤﻠﻜﻲ رﻗﻢ‬ ‫أ‪ 222/‬وﺗﺎرﻳﺦ ‪1432/11/18‬ﻫـ‬ ‫‪.‬‬ ‫وﺑﻌﺪ اﻻﻃﻼع ﻋﲆ اﻷﻣـﺮ اﻤﻠﻜﻲ رﻗﻢ‬ ‫أ‪ 14/‬وﺗﺎرﻳﺦ ‪1414/3/3‬ﻫـ ‪.‬‬ ‫أﻣﺮﻧﺎ ﺑﻤﺎ ﻫﻮ آت‪:‬‬ ‫أوﻻً‪ :‬ﻳﻌﻔـﻰ ﻣﻌـﺎﱄ اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‬ ‫اﻟﺘﻮﻳﺠـﺮي رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ ﻫﻴﺌـﺔ‬ ‫اﻟﺴﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ ﻣﻨﺼﺒﻪ‪.‬‬ ‫ﺛﺎﻧﻴـﺎً‪ :‬ﻳﻌـﻦ اﻷﺳـﺘﺎذ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻤﻠﻚ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ آل اﻟﺸﻴﺦ رﺋﻴﺴﺎ ً‬ ‫ﻤﺠﻠـﺲ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑﻤﺮﺗﺒﺔ‬

‫وزﻳﺮ‪.‬‬ ‫ﺛﺎﻟﺜـﺎً‪ :‬ﻳﺒﻠـﻎ أﻣﺮﻧـﺎ ﻫـﺬا ﻟﻠﺠﻬـﺎت‬ ‫اﻤﺨﺘﺼﺔ ﻻﻋﺘﻤﺎده وﺗﻨﻔﻴﺬه‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد‬ ‫اﻟﺴﺮة اﻟﺬاﺗﻴﺔ ﻤﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻤﻠﻚ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ آل اﻟﺸﻴﺦ‪:‬‬ ‫ ﺣﺎﺻﻞ ﻋﲆ ﻣﺎﺟﺴـﺘﺮ ﰲ اﻟﻘﺎﻧﻮن‬‫ﻣﻦ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﺤﻘـﻮق ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ ﻫﺎرﻓﺎرد‬ ‫ﰲ ﻋﺎم ‪1996‬م‪.‬‬ ‫ ﺣﺼﻞ ﻋﲆ ﻟﻴﺴـﺎﻧﺲ اﻟﺤﻘﻮق ﻣﻦ‬‫ﺟﺎﻣﻌﺔ أم اﻟﻘﺮى ﰲ ﻋﺎم ‪1994‬م‪.‬‬ ‫ ﻣﺤـﺎ ٍم ﺗﻤ ّﺮس ﻋﲆ ﻣﺪى ﻋﻘﺪﻳﻦ ﰲ‬‫ﻣﺠﺎﻻت ﺻﻨﺎدﻳﻖ اﻟﺜﺮوة اﻟﺴـﻴﺎدﻳﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﻬﻴﺌـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ واﻟﺒﻨـﻮك‬ ‫واﻟﴩﻛﺎت اﻷﺧﺮى اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫وﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺨﻠﻴﺞ‪.‬‬ ‫ ﻳﻤﺘﻠﻚ ﺧﱪة ﻋﻤﻴﻘـﺔ‪ ،‬وﺑﺨﺎﺻﺔ ﰲ‬‫ﻣﺠـﺎل اﻟﴩﻛﺎت اﻟﻌﺎﻣﻠـﺔ ﰲ اﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫واﻟﺒﻨﻴـﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴـﺔ واﻻﺗﺼـﺎﻻت‪،‬‬ ‫واﻟﻌﻘﺎرات‪ ،‬واﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ‪ ،‬واﻤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫ اﻧﺘﺨـﺐ ﰲ ‪ 24‬ﺳـﺒﺘﻤﱪ ‪2012‬م‬‫ﻣﺪﻳـﺮا ً ﺗﻨﻔﻴﺬﻳﺎً‪ ،‬وﻋﻀـﻮا ً ﰲ ﻣﺠﺎﻟﺲ‬ ‫اﻹدارة ﺑﺎﻟﺒﻨـﻚ اﻟـﺪوﱄ اﻟـﺬي ﻳﻤﺜﻞ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫ ﻧـﴩ وﺣـﺎﴐ ﻋﲆ ﻧﻄﺎق واﺳـﻊ‬‫ﰲ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﴫﻓﻴـﺔ اﻤﺘﻮاﻓﻘﺔ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﴩﻳﻌﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ واﻟﻘﻮاﻧﻦ اﻤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬

‫اﺳـﺘﻘﺒﻞ اﻟﻨﺎﺋـﺐ اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﺎر واﻤﺒﻌـﻮث اﻟﺨـﺎص ﻟﺨـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣـﺮ ﻣﻘﺮن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ آل ﺳـﻌﻮد‪ ،‬ﰲ اﻟﺪﻳـﻮان اﻤﻠﻜـﻲ ﺑﻘﴫ‬ ‫اﻟﻴﻤﺎﻣﺔ ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ‪ ،‬أﺻﺤﺎب اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮاء‬ ‫واﻟﻌﻠﻤﺎء واﻤﺸـﺎﻳﺦ واﻟﻮزراء وﻛﺒﺎر ﻣﻮﻇﻔﻲ اﻟﺪﻳﻮان‬ ‫اﻤﻠﻜـﻲ وﻛﺒـﺎر اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﻣﻦ ﻣﺪﻧﻴﻦ وﻋﺴـﻜﺮﻳﻦ‬ ‫وأﻋﻀﺎء اﻟﺴـﻠﻚ اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﳼ اﻤﻌﺘﻤﺪﻳﻦ ﻟﺪى اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﺟﻤﻌـﺎ ً ﻏﻔﺮا ً ﻣـﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪،‬‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻗﺪﻣﻮا ﻟﻠﺴـﻼم ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬وﺗﻬﻨﺌﺘﻪ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺻﺪور‬ ‫اﻷﻣـﺮ اﻤﻠﻜﻲ اﻟﻜﺮﻳـﻢ ﺑﺘﻌﻴﻴﻨـﻪ ﻧﺎﺋﺒﺎ ً ﺛﺎﻧﻴـﺎ ً ﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‪.‬‬ ‫وﻗﺪ أﻋﺮب اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻋﻦ ﺷﻜﺮه وﺗﻘﺪﻳﺮه ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺎ أﺑﺪوه ﻣﻦ ﻣﺸﺎﻋﺮ‪ ،‬داﻋﻴﺎ ً اﻟﻠﻪ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ وﺗﻌﺎﱃ‬ ‫أن ﻳﻮﻓﻘﻪ ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﺪﻳﻦ واﻤﻠﻴﻚ واﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﻣﻘﺮن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﺪى اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ اﻤﻬﻨﺌﻦ‬

‫ﻋﺴﻜﺮﻳﻮن ﺧﻼل ﺗﻬﻨﺌﺘﻬﻢ اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﰲ اﻟﺪﻳﻮان اﻤﻠﻜﻲ‬

‫‪ ..‬وﻳﺘﻠﻘﻰ اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ ﻣﻦ اﻟﻌﻠﻤﺎء واﻤﺸﺎﻳﺦ واﻤﻮاﻃﻨﻦ‬

‫اﻓﺘﺘﺢ اﻟﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺪوﻟﻲ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‬

‫اﻟﻨﻔﻴﺴﺔ‪ :‬ﻫﺪف ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ اﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ‬ ‫أن ﻳﺠﻌﻞ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻨﺎرة ﻋﻠﻤﻴﺔ ﻟﻠﻤﺒﺪﻋﻴﻦ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻓﻀﻞ اﻟﻠﻪ‬ ‫أﻛـﺪ وزﻳـﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌـﺎﱄ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﻴﺎﺑـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﻄﻠـﻖ‬ ‫اﻟﻨﻔﻴﺴـﺔ‪ ،‬أن َﻣﻦ ﻳﺮى ﻗﻔﺰات‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌـﺎﱄ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﻣﺎ‬ ‫وﺻﻞ إﻟﻴﻪ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﻌﺎﻟﻢ‪،‬‬ ‫ﻳﺪرك أن ذﻟﻚ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ إﻻ ﺑﺪﻋﻢ ﻛﺒﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪ ،‬ﻷن‬ ‫ﺻﻨﺎﻋـﺔ اﻹﻧﺴـﺎن ﻫﺪﻓـﻪ ورؤﻳﺘـﻪ‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟـﻚ ﺟﻌﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻨـﺎرة ﻋﻠﻤﻴﺔ‬ ‫ﺗﺘﻮﺟﺔ إﻟﻴﻬﺎ أﻧﻈﺎر اﻤﺒﺪﻋﻦ‪ .‬وأﺷﺎر‬ ‫إﱃ أن اﻟـﻮزارة ﺗﺤـﺮص ﻋـﲆ دﻋﻢ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰ اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻢ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﻋﻦ ﺑُﻌـﺪ ﰲ ﺧﻄﻮاﺗﻪ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺼﺐ ﰲ رؤﻳﺘﻬﺎ ﺗﺠﺎﻫﻪ‪.‬‬ ‫ﺟﺎء ذﻟﻚ ﺧﻼل اﻓﺘﺘﺎﺣﻪ اﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻟـﺪوﱄ اﻟﺜﺎﻟـﺚ ﻟﻠﺘﻌﻠـﻢ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﻋـﻦ ﺑُﻌـﺪ‪ ،‬اﻟـﺬي ﺗﻨ ّ‬ ‫ﻈﻤﻪ‬ ‫وزارة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ واﻤﺮﻛﺰ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﻟﻠﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﻋﻦ‬ ‫ﺑُﻌﺪ‪ ،‬ﺗﺤـﺖ رﻋﺎﻳﺔ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ‪ ،‬ﺑﻌﻨﻮان »اﻤﻤﺎرﺳﺔ واﻷداء‬ ‫اﻤﻨﺸـﻮد« ﺧـﻼل اﻟﻔﱰة ﻣـﻦ ‪-23‬‬ ‫‪ 26‬رﺑﻴﻊ اﻷول اﻟﺤﺎﱄ‪ .‬وﺗﺸـﺎرك ﰲ‬ ‫اﻤﺆﺗﻤﺮ ﻧﺨﺒﺔ ﻣـﻦ ﺟﺎﻣﻌﺎت اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫واﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ واﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﺘﺤﺪﺛﻦ وﻋﻠﻤﺎء ورؤﺳﺎء‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬﻳﻦ ﻟﴩﻛﺎت ﻋﺎﻤﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺟﻤﻮع ﻣﻦ اﻤﻬﻨﺌﻦ ﻟﺤﻈﺔ دﺧﻮﻟﻬﻢ إﱃ اﻟﺪﻳﻮان اﻤﻠﻜﻲ‬

‫اﻟﻌﻴﺴﻰ ﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺤﺮﻳﺎت اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‬ ‫ا‪¥‬ﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪ :‬ﻗﻀﺎؤﻧﺎ ﻣﺤﺎﻳﺪ وﻣﺴﺘﻘﻞ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ ﺑﺎﻟﻨﻴﺎﺑﺔ ﺧﻼل اﻤﺆﺗﻤﺮ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺳﺎﻣﻲ اﻟﻴﻮﺳﻒ(‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﺑﻨـﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ اﻟﺪﻛﺘﻮر أﺣﻤﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬ ‫ﻟـ »اﻟﴩق« أن ﻫـﺪف اﻤﺆﺗﻤﺮ دﻋﻢ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﺒﴩﻳـﺔ‪ ،‬وﺗﻌﺰﻳـﺰ ﺗﻮﺟّ ﻪ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﻧﺤـﻮ ﻣﺠﺘﻤـﻊ اﻤﻌﺮﻓـﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ‬ ‫اﺳـﺘﻄﺎع أن ﻳﻘـﺪم ﺧﺪﻣﺎﺗﻪ ﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ﴍاﺋـﺢ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻤﻜﺘﺒﺔ‬ ‫اﻟﺮﻗﻤﻴﺔ‪ .‬وﻗﺎل اﻟﺴـﻴﻒ إن اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ اﺳـﺘﻄﺎﻋﺖ ﺗﻘﺪﻳـﻢ‬ ‫ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ ﻟــ ‪ 6500‬ﻃﺎﻟﺐ وﻃﺎﻟﺒﺔ‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﺨﺮﺟﺎت‬ ‫ﻛﻤـﺎ اﺳـﺘﻄﺎﻋﺖ ﺗﻘﺪﻳـﻢ‬ ‫ﺗﻔـﻮق ﻋﻤﺮﻫـﺎ اﻟﺰﻣﻨﻲ رﻏـﻢ ﻛﻮﻧﻬﺎ‬

‫ﻻ ﺗـﺰال وﻟﻴـﺪة‪ ،‬وأن ﺗﺼﻨـﻊ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻔﺮوق ﰲ ﺗﺤﻘﻴﻖ أﻫﺪاﻓﻬﺎ‪ .‬وﺷـﺪد‬ ‫اﻟﺴـﻴﻒ‪ ،‬ﻋﲆ أن اﻟﺸﻬﺎدات اﻟﻮﻫﻤﻴﺔ‬ ‫ﻣﺒـﺪأ ﻣﺮﻓـﻮض ﻣـﻦ وزراه اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﻌـﺎﱄ واﻤﺠﺘﻤـﻊ ﻛﻜﻞ‪ .‬وﻗﺎل ﻧﺤﻦ‬ ‫ﻧﻀﻊ ﰲ ﻟﺠﻨـﺔ ﻣﻌﺎدﻟﺔ اﻟﺸـﻬﺎدات‬ ‫ﻛﺜـﺮا ﻣـﻦ اﻤﻌﺎﻳـﺮ ﻟﻀﺒﻄﻬـﺎ‬ ‫وﻣﺮاﻗﺒﺘﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن ﻫﻨـﺎك ﻧﻈﺎﻣﺎ ً‬ ‫ﻳﻨﺎﻗـﺶ ﰲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺸـﻮرى ﺑﻬﺬا‬ ‫اﻟﺸـﺄن‪ .‬وﻗ���ل ﻳﺠﺐ أن ﺗﻜﻮن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺛﻘﺎﻓـﺔ ﻋﺎﻟﻴـﺔ ﰲ اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﺣﻮل أن‬ ‫اﻤﺘﺤﻜﻢ ﰲ ﺳـﻮق اﻟﻌﻤﻞ ﻫﻮ اﻤﻬﻨﻴﺔ‬ ‫واﻤﻌﺮﻓﺔ وﻟﻴﺲ اﻟﺸـﻬﺎدة اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬

‫أﻛﺪ وزﻳﺮ اﻟﻌﺪل اﻟﺸﻴﺦ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳﻢ اﻟﻌﻴﴗ‪،‬‬ ‫أن ﻗﻀـﺎء اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻳﺘﻤﺘﻊ ﺑﺎﻟﻘﻮة‬ ‫واﻻﺳـﺘﻘﻼل واﻟﺤﻴﺎد‪ ،‬ﻻﺳـﻴﻤﺎ‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎﺳـﺒﺔ ﺟﻬـﺔ اﻹدارة ﻋﲆ‬ ‫أﺧﻄﺎﺋﻬـﺎ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً ﻟﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫واﻗﻊ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﻘﻀﺎﺋﻲ اﻤﻮﺛّﻖ ﺷـﻮاﻫﺪ‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﻠـﻚ اﻷﺣـﻜﺎم‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﺠـﲆ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻗـﻮة اﻟﻘﻀﺎء ﻛﻨﺘﻴﺠـﺔ ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ‬ ‫ﻻﺳـﺘﻘﻼﻟﻪ وﺣﻴﺎده اﻟﺘـﺎم‪ .‬ﺟﺎء ذﻟﻚ‬ ‫ﻟـﺪى اﺳـﺘﻘﺒﺎل وزﻳـﺮ اﻟﻌـﺪل وﻓـﺪ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻟﻠﺤﺮﻳـﺎت اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﰲ ﻣﻜﺘﺒـﻪ أﻣـﺲ‪ ،‬ﺑﺤﻀـﻮر ﻧﺎﺋـﺐ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫زﻳـﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ آل ﺣﺴـﻦ‪،‬‬ ‫واﻟﻮزﻳﺮ اﻤﻔﻮّض ﰲ وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻤﻄـﺮﰲ‪ ،‬وﻋﺪد ﻣﻦ ﻣﺴـﺆوﱄ‬ ‫وزارة اﻟﻌﺪل‪ .‬وﻗﺪ أﺟﺎب ﻋﲆ أﺳـﺌﻠﺔ‬ ‫واﺳـﺘﻄﻼﻋﺎت اﻟﻮﻓـﺪ ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺨـﺺ‬

‫ﻋﺪﻳـﺪا ﻣـﻦ ﻗﻀﺎﻳـﺎ اﻟﻌﺪاﻟـﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫أن اﻟﻨﻈـﺎم اﻟﻌـﺎم ﻟﻠﺪوﻟـﺔ ﻛﻔﻞ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺤﻘـﻮق واﻟﺤﺮﻳﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن‬ ‫اﻷﻧﻈﻤﺔ ﺗﻔ ّﺮق ﺑـﻦ اﻟﺤﺮﻳﺔ واﻹﺧﻼل‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﻈﺎم اﻟﻌـﺎم ﻟﻠﺪوﻟـﺔ واﻟﺘﺄﺛﺮ ﻋﲆ‬ ‫أﻣـﻦ اﻤﺠﺘﻤﻊ وﺳـﻜﻴﻨﺘﻪ واﻻﺻﻄﺪام‬ ‫ﺑﻘﻨﺎﻋﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻤﺘﺂﻟﻒ ﻋﲆ دﺳﺘﻮره‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﻮزﻳﺮ ﻟﻠﻮﻓﺪ ﻣﻼﺑﺴﺎت ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‪ ،‬اﻟﺘﻲ أﺛﺎروا ﺗﺴﺎؤﻻت ﺣﻮﻟﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻣﻨﻬﺎ وﻗﺎﺋﻊ اﻟﺴﺤﺮ‪ ،‬وﻣﺎ أﺑﺪاه اﻟﻮﻓﺪ‬ ‫ﻣﻦ آراء ﺣﻮل ﻣﻔﻬﻮﻣﻪ وﻋﻘﻮﺑﺘﻪ‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫اﻟﻮزﻳـﺮ إن اﻟﺨﻄـﺄ ﰲ ﻫـﺬا اﻤﻮﺿﻮع‬ ‫ﺑﺪأ ﻣـﻦ اﻟﱰﺟﻤﺔ اﻟﺨﺎﻃﺌـﺔ ﻤﺼﻄﻠﺢ‬ ‫اﻟﺴـﺤﺮ‪ّ .‬‬ ‫وﺑﻦ أن اﻟﺴـﺤﺮ ﰲ اﻤﻔﻬﻮم‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻲ‪ ،‬ﻳﻨﺼﺐ ﻋﲆ ﻣﻤﺎرﺳﺔ أﻋﻤﺎل‬ ‫ﺗﻬﺪف إﱃ إﻳﺬاء اﻤﺠﺘﻤﻊ ﺑﺎﻹﺳـﺎءة إﱃ‬ ‫أﻓـﺮاده ﺑﺠﺮاﺋﻢ ﺧﻄﺮة ﻣﺠ ّﺮﻣﺔ دوﻟﻴﺎ ً‬ ‫ﰲ ﺳـﻴﺎق اﻟﻈﺮف اﻤﺸـﺪد ﻟﻠﺠﺮﻳﻤﺔ‪،‬‬ ‫وﻟﻴـﺲ ﻣﺎ ﻳﻨـﺪرج ﰲ ﺳـﻴﺎق اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﻔﻨﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻬﺪف إﱃ اﻹﺛﺎرة واﻤﺘﻌﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﲆ اﻤﻬﺎرة واﻟﺘﺪرﻳﺐ‪.‬‬

‫اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‪» :‬اﻟﺼﺤﺔ« ﺗﺤﺮص ﻋﻠﻰ دﻋﻢ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص وﺷﺮاﻛﺘﻪ وﻟﻦ ﺗﻨﺎﻓﺴﻪ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض ‪ -‬ﻣﻨـﺮة‬ ‫اﻤﻬﻴﺰع‬ ‫أﻛﺪ وزﻳﺮ اﻟﺼﺤﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‬ ‫اﻟﺮﺑﻴﻌـﺔ أن اﻟـﻮزارة ﻟـﻦ‬ ‫ﺗﻨﺎﻓـﺲ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺎص‪،‬‬ ‫ﺑﻞ ﺗﺤﺮص ﻋـﲆ أن ﺗﻜﻮن داﻋﻤﺎ ً‬ ‫ﻟﻪ وﴍﻳﻜﺎ ً إﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺎ ً ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً اﻻﻧﺘﺒﺎه‬ ‫إﱃ أن اﻟـﻮزارة أدﺧﻠـﺖ ﻣﻔﻬـﻮم‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺎص وﻧﻘـﻞ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫وﴍاء ﺧﺪﻣﺎت ﻧﻮﻋﻴﺔ ﻣﺜﻞ ﻏﺴﻴﻞ‬ ‫اﻟـﻜﲆ واﻹﻗﺎﻣـﺔ اﻟﻄﻮﻳﻠـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﻌﺪ ﻣـﺆﴍا ً ﻛﺒﺮا ً ﻋـﲆ اﻟﴩاﻛﺔ‬ ‫اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﺑﻦ اﻟﻘﻄﺎﻋﻦ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻮزﻳـﺮ‪ ،‬ﺧـﻼل‬ ‫ﻟﻘﺎﺋﻪ ﺑﻤﻤﺜﻠـﻦ ﻟﻠﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‬ ‫ﺑﺎﻤﻤﻠﻜـﺔ ﰲ ﻗﺎﻋـﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﺎت‬ ‫اﻟﻜـﱪى ﺑﺎﻟـﻮزارة‪ ،‬أن اﻟـﻮزارة‬ ‫ﺗﺆﻣـﻦ إﻳﻤﺎﻧـﺎ ً ﻛﺒـﺮا ً ﺑﴩاﻛﺘﻬـﺎ‬ ‫ﻃﻮﻳﻠﺔ اﻤﺪى ﻣﻊ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‪.‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻫﻨـﺎك ﺑﺮاﻣـﺞ‬

‫اﻟﺴﺒﺘﻲ‪ :‬ﺟﻮدة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻣﺎ زاﻟﺖ دون‬ ‫اﻟﻤﺴﺘﻮى وﻣﺨﺮﺟﺎﺗﻪ ﺗﺤﺘﺎج إﻟﻰ ﺗﺤﺴﻴﻦ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤـﺪ ﻓﻀﻞ‬ ‫ﻧﻮف اﻟﺴﻠﻮﱄ‬ ‫اﻟﻠﻪ‪،‬‬ ‫أﻛـﺪ ﻧﺎﺋـﺐ وزﻳـﺮ اﻟﱰﺑﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﺎﻟـﺪ‬ ‫اﻟﺴـﺒﺘﻲ‪ ،‬أن ﺟﻮدة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﻌﺎم ﻣﺎزاﻟﺖ دون اﻤﺴﺘﻮى‬ ‫اﻤﻄﻠـﻮب‪ ،‬وأن ﻣﺨﺮﺟـﺎت‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﺗﺤﺘﺎج إﱃ‬ ‫ﺗﺤﺴﻦ ﻣﺴـﺘﻤﺮ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻋﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺮ ّﻛﺰ‬

‫ﻋﲆ اﻷداء وﻣﺆﴍات اﻟﻨﺠﺎح‪ .‬ﺟﺎء‬ ‫ذﻟﻚ ﺧﻼل اﻟﻠﻘﺎء اﻟﺴﻨﻮي اﻟـ‪16‬‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻌﻠـﻮم‬ ‫اﻟﱰﺑﻮﻳـﺔ واﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ »ﺟﺴـﺘﻦ«‬ ‫اﻟـﺬي اﻓﺘﺘﺤـﻪ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﺎﻟـﺪ‬ ‫اﻟﺴـﺒﺘﻲ‪ ،‬ﺻﺒﺎح أﻣﺲ‪ ،‬ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻷﻣـﺮ‬ ‫ﻓﻴﺼـﻞ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ آل ﺳـﻌﻮد‪،‬‬ ‫ﺗﺤﺖ ﻋﻨﻮان »اﻻﻋﺘﻤﺎد اﻤﺪرﳼ«‪،‬‬ ‫ﰲ اﻟﻘﺎﻋﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴﻴﺔ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﺳـﻌﻮد‪ .‬وأﻛﺪ اﻟﺴﻴﻒ‪ ،‬أن اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬

‫)واس(‬

‫اﻟﻌـﺎم دﺧﻞ ﻣﺮﺣﻠـﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻟﻨﻮﻋﻲ‪ ،‬ﺗﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ ﻗﺮار‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟـﻮزراء ﺑﺈﻧﺸـﺎء ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎم ﺗﺮﺗﺒﻂ ﺑﻪ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬أوﺿـﺢ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ إدارة اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫راﺷـﺪ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻜﺮﻳـﻢ‪ ،‬أن اﻟﻠﻘـﺎء‬ ‫ﻳﺄﺗـﻲ ﰲ وﻗﺖ ﺻـﺎر ﻓﻴﻪ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ أﻣـﺮا ً ﻣﻠﺤـﺎ ً ﻣـﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻣﻤﺎرﺳـﺎت ﻣﺤـﺪدة‪ ،‬وﻧﻈـﺎم‬ ‫ﻣﺤﺎﺳﺒﻴﺔ‬

‫ﻣﺸـﱰﻛﺔ ﻳﺪرﺳـﻬﺎ اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎن‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ واﻟﺨﺎص ﻟﻼﺳـﺘﻔﺎدة‬ ‫اﻤﺜـﲆ ﻣـﻦ ﺗﻜﺎﻣـﻞ اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ واﻟﺨﺎﺻـﺔ‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص اﻟﺼﺤﻲ ﺑﺘﻨﻈﻴﻢ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ واﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﺑﺸـﻜﻞ أﻛﱪ‬ ‫ﻣﻤـﺎ ﻫـﻮ ﻋﻠﻴـﻪ اﻵن‪ ،‬واﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫ﻣـﻊ اﻤﺠﺎﻟﺲ واﻟﻠﺠـﺎن اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫ﺻﺎﻧﻌـﺔ اﻟﻘـﺮار‪ ،‬ﻟﺘﻜـﻮن ﻟﻬـﻢ‬ ‫رؤﻳﺔ واﺿﺤـﺔ وﺗﻄﻠﻌﺎت وﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﺷـﺎﻣﻠﺔ ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ‬ ‫وزارة اﻟﺼﺤـﺔ واﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ اﻷﺧﺮى‪ ،‬وأن ﻳﺴـﻬﻤﻮا‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻄـﻮرات اﻤﺘﻼﺣﻘـﺔ‬ ‫واﻹﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﺒﻨـﻰ‬ ‫ﺑﺠﻤﻴﻊ اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺤـﺮص ﻋـﲆ ﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻟﺠـﻮدة‬ ‫وﺳـﻼﻣﺔ اﻤﺮﻳـﺾ ﻟﻠﺨـﺮوج‬ ‫ﺑﻤﻨﻈﻮﻣـﺔ ﺻﺤﻴـﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠـﺔ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑﻦ اﻟﻮزﻳﺮ أن اﻟﻮزارة أﺳﺴـﺖ‬ ‫»اﻟﻮﻛﺎﻟﺔ اﻤﺴـﺎﻋﺪة ﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺎت‬ ‫اﻟﺼﺤﺔ« ﻹﻳﺠـﺎد ﺻﻨﺎﻋﺔ ﺻﺤﻴﺔ‬

‫ﻣﺒﻨﻴﺔ ﻋﲆ أﺳـﺲ واﺿﺤﺔ ﺗﺴﺮ‬ ‫ﺟﻨﺒـﺎ ً إﱃ ﺟﻨـﺐ ﻣـﻊ ﺗﻮﺟﻬـﺎت‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ‪ .‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن اﻟﻠﻘﺎء اﺳﺘﻬﺪف‬ ‫اﻃـﻼع ﻣﻤﺜـﲇ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺎص‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺎ ﺗﺒﺎﴍه اﻟﻮزارة ﻣﻦ ﺧﻄﻂ‬ ‫وﺑﺮاﻣﺞ وإﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺎت‪ ،‬وﻛﻴﻔﻴﺔ‬ ‫اﺳﺘﻔﺎدة اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﻧﺎﺣﻴـﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬أﻛـﺪ‬ ‫ﻧﺎﺋﺐ وزﻳـﺮ اﻟﺼﺤـﺔ ﻟﻠﺘﺨﻄﻴﻂ‬ ‫واﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺣﻤﺰة ﺧﺸـﻴﻢ ﻋﲆ أﻫﻤﻴـﺔ ﺗﺒﻨﻲ‬ ‫ﻣﺒـﺪأ اﻟﺸـﻔﺎﻓﻴﺔ واﻟﻮﺿـﻮح ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣـﻊ اﻤﻘﺎوﻟـﻦ اﻟﺬﻳـﻦ‬ ‫ﻳﻨﻔﺬون ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻟﻮزارة وﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻟﴩوط اﻤﻮﺟـﻮدة ﺑﺘﻠﻚ اﻟﻌﻘﻮد‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺘﻤﺪﻫﺎ اﻟﻮزارة ﰲ ﺗﺮﺳـﻴﺔ‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻳﻌﻬﺎ اﻟﺼﺤﻴـﺔ‪ .‬ﺟﺎء ذﻟﻚ‬ ‫ﺧـﻼل ﻟﻘﺎﺋﻪ ﺑﻤﺴـﺎﻋﺪي ﻣﺪﻳﺮي‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫واﻟﺸـﺆون اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ وﻣﺪﻳـﺮي‬ ‫اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ ﺑﺠﻤﻴﻊ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫ﰲ ﻣﻠﺘﻘﻰ »ﻧﺤـﻮ ﺻﻴﺎﻧﺔ أﻓﻀﻞ«‬ ‫اﻟﺬي اﻓﺘﺘﺤﻪ أﻣﺲ اﻷول‪.‬‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪5‬‬

‫ا رﺑﻌﺎء ‪ 25‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 6‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (430‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﷲ ﻟـ |‪» :‬اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ« أول وزارة ﺗﺒﻨﻰ ﻋﻠﻰ أﺳﺎس ﺑﻴﺌﻲ‪ ..‬وﻣﺪارس ا ﺣﻴﺎء وﺳﻴﻠﺘﻨﺎ ﻟﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻤﺨﺪرات‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺤﻤﺮي‬ ‫أﻛﺪ وزﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﻟـ‬ ‫»اﻟـﴩق« أن اﻟـﻮزارة ﺗﻀﻊ ﰲ‬ ‫ﻗﻤـﺔ أوﻟﻮﻳﺎﺗﻬﺎ أﺑﻨﺎءﻧـﺎ وﺑﻨﺎﺗﻨﺎ‬ ‫وﻛﻞ ﻣـﺎ ﻳﺼـﺐ ﰲ ﻣﺼﻠﺤﺘﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺪدا ً ﻋـﲆ أن ﻫﻨـﺎك ﺗﺮﻛﻴـﺰا ً ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺼﺤﺔ اﻤﺪرﺳـﻴﺔ‪ .‬وﻗـﺎل اﻟﻮزﻳﺮ إن‬ ‫وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ أول وزارة‬ ‫ﺗﺒﻨـﻰ ﻋﲆ أﺳـﺎس ﺑﻴﺌﻲ‪ ،‬واﺳـﺘﻤﺪاد‬ ‫اﻟﻄﺎﻗـﺔ ﻣﻦ اﻟﺸـﻤﺲ‪ ،‬وﻗـﺎل »ﻧﺤﻦ‬ ‫ﺳﺒﺎﻗﻮن ﻟﻬﺬا اﻷﻣﺮ وﻟﺪﻳﻨﺎ اﻵن ﴍاﻛﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺠﺒﻴـﻞ ﻣﻊ ﻣﺪارﺳـﻨﺎ ﺑـﺄن ﺗﻌﻤﻞ‬ ‫ﺟﻤﻴﻌﻬـﺎ ﻋـﲆ اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻟﺸﻤﺴـﻴﺔ«‪.‬‬ ‫ﺟﺎء ذﻟـﻚ ﻋﲆ ﻫﺎﻣﺶ ﻣﺆﺗﻤﺮ اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺴـﻤﻨﺔ اﻟـﺬي ﻧﻈﻤـﻪ ﺻﻨﺪوق‬ ‫اﻷﻣـﻢ اﻤﺘﺤـﺪة ﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻟﻄﻔﻮﻟـﺔ‬ ‫»اﻟﻴﻮﻧﻴﺴﻴﻒ« ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﺨﺮﻳـﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﺴـﻤﻨﺔ »ﻛﻴﻞ«‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﻣﻘﺮ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة ﰲ ﺣﻲ اﻟﺴـﻔﺎرات‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬

‫ﻟﻘﻄﺔ ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ ﻟﻠﻮزﻳﺮ ﻣﻊ اﻤﺸﺎرﻛﺎت ﰲ اﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫وﺑﻦ اﻟﻮزﻳـﺮ أن اﻟـﻮزارة ﻧﻔﺬت ﻣﻦ اﻟﺮاﺑﻌﺔ وﺣﺘﻰ اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ ﻣﺴﺎء ﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ﺧﻼل ﴍﻛـﺔ »ﺗﻄﻮﻳﺮ« ﻋـﺪة ﺑﺮاﻣﺞ ﻓﺌﺎت اﻟﺤﻲ ﻳﺘﺨﻠﻠﻬﺎ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫ﻧﻔﺘﺨﺮ ﺑﻬـﺎ وﺳـﻨﺮى ﻧﺘﺎﺋﺠﻬﺎ ﺧﻼل اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ واﻟﺼﺤﻴـﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮات اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن اﻷﻣﺮ أﻧﺠـﺰت ﴍﻛﺔ ﺗﻄﻮﻳـﺮ إﱃ اﻵن ‪200‬‬ ‫ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﻛﺎن ﻣﺪرﺳﺔ ﻣﻦ ﻣﺪارس اﻟﺤﻲ‪.‬‬ ‫ﻣﻬﺘﻤـﺎ ً ﺑﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻤﺨـﺪرات واﺣﺘﻮاء ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬﺎ‪ ،‬أوﺿﺤﺖ رﺋﻴﺴﺔ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب وﺗﻮﻋﻴﺘﻬﻢ ﻣﻦ ﺧﻄﺮﻫﺎ‪ ،‬ﻟﻬﺬا اﻟﺨﺮﻳـﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﺴـﻤﻨﺔ »ﻛﻴـﻞ«‬ ‫ﻗﺮرت اﻟـﻮزارة ﺑﻨﺎء ﻣـﺪارس اﻟﺤﻲ‪ ،‬اﻷﻣﺮة آﻳﺔ ﺑﻨﺖ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫وﻫﻲ أﻟﻒ ﻣﺪرﺳـﺔ ﺗﻔﺘﺢ ﻣﻦ اﻟﺴﺎﻋﺔ ﻣﺤﻤﺪ أن اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺧﺮﻳﺔ وﺗﺴﺘﻬﺪف‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺣﻤﻮد اﻟﺒﻴﴚ(‬ ‫ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﺴﻤﻨﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﺑﺪأت ﻧﺸﺎﻃﺘﻬﺎ‬ ‫ﻣﻨﺬ ﺛـﻼث ﺳـﻨﻮات‪ ،‬وﻧﺄﻣـﻞ ﻣﻦ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﺆﺗﻤﺮ أن ﻧﺠﻤـﻊ اﻟﺠﻬﻮد ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت ﻟﻮﺿﻊ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻨﻪ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ .‬وأﻛـﺪت أن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺗﻌﺎوﻧﺎ ً ﺑﻦ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ووزارﺗﻲ اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ واﻟﺼﺤﺔ وﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﺴـﻤﻨﺔ‪ .‬وﻧﻮﻫﺖ‬ ‫اﻷﻣﺮة ﺑﺎﻟﻨﻘﺎﺷـﺎت واﻟﺤـﻮارات اﻟﺘﻲ‬

‫ﺷـﻬﺪﻫﺎ اﻤﺆﺗﻤـﺮ‪ ،‬ﻣﺸـﺪدة ﻋـﲆ أن‬ ‫ﻧﺘﺎﺋﺠﻬﺎ وﺗﻮﺻﻴﺎﺗﻬﺎ ﺳـﺘﻜﻮن ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﺨﻄﻮة اﻷوﱃ ﻟﻮﺿﻊ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻣﺸﱰك‬ ‫ﻳﺴـﺎﻫﻢ ﰲ رﻓﻊ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻮﻋﻲ ﻟﺪى‬ ‫أﺑﻨﺎﺋﻨـﺎ وﺗﺨﻔﻴﻒ اﻟﻌـﺐء اﻤﺎدي ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻔـﺮدواﻟﺪوﻟـﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ رﺋﻴـﺲ وﺣﺪات اﻟﺪراﺳـﺎت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ واﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ ﰲ ﻋﻤﺎدة اﻟﺒﺤﺚ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻲ ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ورﺋﻴﺲ‬ ‫اﻤﺮﻛـﺰ اﻟﻌﺮﺑـﻲ ﻟﻠﺘﻐﺬﻳـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ ﻣﺼﻴﻘـﺮ أن اﻤﺮﻛـﺰ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ ﻟﻠﺘﻐﺬﻳﺔ ﻳﻘﻮم ﻋـﲆ اﻟﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫وﻳﻌﻘـﺪ دورات ﻋﺪﻳـﺪة ﻟﻠﺘﻮﻋﻴـﺔ ﻣﻦ‬ ‫أﺧﻄﺎر اﻟﺴﻤﻨﺔ‪ .‬ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أﻛﺪ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﺼﺤـﺔ اﻤﺪرﺳـﻴﺔ ﰲ وزارة اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﺸﻬﺮي أن اﻟﻮزارة‬ ‫أﻋﺪت ﺳـﺘﺔ ﺑﺮاﻣﺞ ﻟﻠﺘﻮﻋﻴـﺔ اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‬ ‫ﺗﻤﺲ ﻣﺒﺎﴍة اﻟﺴﻤﻨﺔ ﻋﻨﺪ اﻟﻄﻼب ﰲ‬ ‫اﻤﺪارس‪ .‬وﻗـﺎل ﻏﻄﻴﻨﺎ إﱃ اﻵن ‪%50‬‬ ‫ﻣـﻦ اﻤـﺪارس اﻤﺴـﺘﻬﺪﻓﺔ وﻧﺴـﻌﻰ‬ ‫ﻟﻮﺻـﻮل ﻫـﺬه اﻟﱪاﻣـﺞ إﱃ ﺟﻤﻴـﻊ‬ ‫ﻣﺪارس اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬

‫»اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ«‪ :‬إﻋﻼن ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻨﻘﻞ ﺧﻼل أﻳﺎم‪ ..‬وﻧﺴﺒﺔ اﻟﺮﻏﺒﺎت ﺗﻮﺟﻴﻪ اﻟﻤﺤﺎﻛﻢ ﺑﻌﺪم اﻟﺮﻓﻊ إﻟﻰ اﻟﺪﻳﻮان‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻘﻘﺖ ﺑﻠﻐﺖ ‪ ٪٢٥‬ﻟﻠﻤﻌﻠﻤﻴﻦ و‪ ٪٢٠‬ﻟﻠﻤﻌﻠﻤﺎت اﻟﻤﻠﻜﻲ أو اﻟﻤﻘﺎم اﻟﺴﺎﻣﻲ إﻻ ﻋﺒﺮ ﻣﺮاﺟﻌﻬﻢ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﻌﻠـﻦ وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﺧـﻼل اﻷﻳـﺎم اﻤﻘﺒﻠـﺔ ﻧﺘﻴﺠـﺔ‬ ‫ﺣﺮﻛـﺔ اﻟﻨﻘـﻞ ﻟﻠﻤﻌﻠﻤـﻦ‬ ‫واﻤﻌﻠﻤـﺎت ﻟﻠﻌـﺎم اﻟـﺪراﳼ‬ ‫‪1434/1433‬ﻫــ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪم‬ ‫ﻟﻬـﺎ ‪ 111539‬ﻣﻌﻠﻤـﺎ ً وﻣﻌﻠﻤـﺔ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃـﻖ وﻣﺤﺎﻓﻈـﺎت اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻛﺎﻓﺔ‪.‬‬ ‫أوﺿﺢ ذﻟﻚ اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﺑﺎﺳﻢ‬ ‫اﻟـﻮزارة ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺪﺧﻴﻨﻲ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ‬ ‫أن ﻧﺴـﺒﺔ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﻨﻘـﻞ‪ ،‬إﺟﻤﺎﻻ ً ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺮﻏﺒـﺎت ﻛﺎﻓـﺔ‪ ،‬ﻗﺪ ﺗﺼـﻞ إﱃ ‪%25‬‬ ‫ﻟﻠﻤﻌﻠﻤـﻦ‪ ،‬و‪ %20‬ﻟﻠﻤﻌﻠﻤﺎت‪ .‬وﻟﻔﺖ‬ ‫اﻟﺪﺧﻴﻨـﻲ‪ ،‬إﱃ أن اﻟـﻮزارة اﻟﺘﺰﻣـﺖ‬

‫ﺑﻜﺎﻓﺔ اﻟﺨﻄـﻮات ا ُﻤﺪرﺟﺔ ﰲ اﻟﺠﺪول‬ ‫اﻟﺰﻣﻨﻲ ﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﻨﻘـﻞ‪ ،‬ﻋﺪا اﻟﺘﺄﺧﺮ ﰲ‬ ‫اﻹﻋﻼن ﻋـﻦ ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻟﻨﻘﻞ‪ ،‬وذﻟﻚ رﻏﺒﺔ‬ ‫ﰲ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻟﺘﻌﻴﻴﻨﺎت اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫ﻟﻠﻤﻌﻠﻤﺎت‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻻﻃﻤﺌﻨﺎن ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺣﺮﻛﺔ ﻧﻘﻞ اﻤﻌﻠﻤﺎت اﻹﻟﺤﺎﻗﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ أُﻋﻠﻨـﺖ اﻟﻌـﺎم اﻤـﺎﴈ‪ ،‬وﺗﻘﺮر‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬﻫـﺎ ﰲ اﻟﻔﺼﻞ اﻟـﺪراﳼ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌـﺎم اﻟـﺪراﳼ اﻟﺤـﺎﱄ‪ .‬وﺣﻮل‬ ‫ﻓﺎرق اﻟﻨﺴﺒﺔ ﺑﻦ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ واﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﺪﺧﻴﻨﻲ‪ ،‬إن ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻨﻘﻞ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺑﻠﻐﺖ ﻧﺴـﺒﺔ ‪ %100‬ﻟﻠﻤﻌﻠﻤﺎت‬ ‫وﺣﻮاﱄ ‪ %46‬ﻟﻠﻤﻌﻠﻤﻦ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪،‬‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﻣﺮﺗﺒﻄـﺔ ﺑﻤﺠﻤـﻮع اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ أﻣـﺮ ﺑﻬـﺎ ﺧـﺎدم‬

‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺑﻠـﻎ ﻣﺠﻤﻮﻋﻬﺎ‬ ‫‪ 52‬أﻟـﻒ وﻇﻴﻔـﺔ ﺗﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ وإدارﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻢ اﺳـﺘﺜﻤﺎرﻫﺎ ﻟﻬﺬا اﻟﻐﺮض‪ .‬وأﺑﺎن‬ ‫اﻟﺪﺧﻴﻨـﻲ‪ ،‬أن ﺣﺮﻛـﺔ اﻟﻨﻘـﻞ ﺳـﻴﺘﻢ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬﻫـﺎ ﻧﻬﺎﻳـﺔ اﻟﻔﺼـﻞ اﻟـﺪراﳼ‬ ‫اﻟﺠﺎري‪ ،‬وﺳﺘﻜﻮن ﻣﺒﺎﴍة اﻤﺸﻤﻮﻟﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﻘـﻞ ﰲ ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﻌﺎم اﻟﺪراﳼ اﻤﻘﺒﻞ‬ ‫‪1435/1434‬ﻫــ‪ ،‬ودﻋـﺎ اﻤﻌﻠﻤـﻦ‬ ‫واﻤﻌﻠﻤـﺎت ً‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ إﱃ اﻻﻟﺘـﺰام ﺑﺎﻤﻬﺎم‬ ‫اﻤﻨﻮﻃـﺔ ﺑﻬـﻢ ﺧـﻼل ّ‬ ‫اﻤﺘﺒﻘـﻲ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻔﺼﻞ اﻟﺪراﳼ اﻟﺠﺎري ﰲ ﻣﺪارﺳﻬﻢ‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬إﱃ ﺣـﻦ ﺗﺴـﻠﻤﻬﻢ إﺧـﻼء‬ ‫اﻟﻄﺮف ﻣـﻦ إدارات اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫وﻓﻖ اﻤﺘّﺒﻊ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺸﺄن‪.‬‬

‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺒﺎرﻗﻲ‬ ‫وﺟﱠ ﻪ اﻟﺪﻳﻮان اﻤﻠﻜﻲ وزﻳﺮ اﻟﻌﺪل ﺑﻤﺮاﻋﺎة ﻣﺎ ورد ﰲ اﻷﻣﺮ اﻟﺴﺎﻣﻲ‬ ‫اﻟﺼـﺎدر ﺑﺮﻗـﻢ ‪17293‬ﰲ ‪1433 /3/ 21‬ﻫـ اﻤﺘﻀﻤﻦ اﻟﺘﻌﻤﻴﻢ‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﺤﺎﻛـﻢ وﻛﺘﺎﺑﺎت اﻟﻌﺪل ﺑـﺄن ﻳﻜﻮن اﻟﺮﻓﻊ ﻟﻠﻤﻘﺎم اﻟﺴـﺎﻣﻲ‬ ‫ﻋﻦ ﻃﺮﻳـﻖ ﻣﺮاﺟﻌﻬﻢ وﻓﻘﺎ ً ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻤﺎت‪ .‬وأﺷـﺎر ﺧﻄـﺎب اﻟﺪﻳﻮان‬ ‫اﻤﻠﻜﻲ إﱃ ﻗﻴﺎم إﺣﺪى اﻤﺤﺎﻛﻢ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺑﺎﻟﺮﻓﻊ ﻟﻠﺪﻳﻮان اﻤﻠﻜﻲ ﺑﺨﺼﻮص‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺤﻘﻮق ﻣﺎﻟﻴﺔ وﻃﻠﺒﻬﺎ اﻹﻓﺎدة ﻋﻨﻬﺎ‪ .‬وﻃﺎﻟﺐ وزﻳﺮ اﻟﻌﺪل ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳـﻢ اﻟﻌﻴﴗ ﰲ ﺗﻌﻤﻴـﻢ وﺟﻬﻪ إﱃ اﻤﺤﺎﻛـﻢ وﻛﺘﺎﺑﺎت اﻟﻌﺪل‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬وزوﱠد اﻤﺠﻠـﺲ اﻷﻋـﲆ ﻟﻠﻘﻀـﺎء واﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﻌﻠﻴـﺎ وﻣﺤﺎﻛﻢ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺌﻨﺎف ﺑﻨﺴـﺦ ﻣﻦ اﻟﺘﻌﻤﻴﻢ‪ ،‬ﺑـﺄن ﻋﻠﻴﻬﻢ اﻋﺘﻤﺎد ذﻟـﻚ وﻋﺪم اﻟﺮﻓﻊ‬ ‫ﻣﺒﺎﴍة ﻟﻠﺪﻳﻮان اﻤﻠﻜﻲ أو اﻤﻘﺎم اﻟﺴـﺎﻣﻲ إﻻ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﻣﺮاﺟﻌﻬﻢ‪ .‬وﻗﺪ‬ ‫ﴍﻋـﺖ اﻤﺤﺎﻛـﻢ اﻟﻌﺎﻣﺔ وﻛﺘﺎﺑﺎت اﻟﻌـﺪل ﰲ اﻟﻌﻤـﻞ ﺑﺎﻟﺘﻮﺟﻴﻪ اﻟﺼﺎدر‬ ‫وإﻋـﺎدة أي ﻣﻌﺎﻣـﻼت ﻗـﺪ وُﺟﱢ ﻬَ ﺖ ﻟﻠﺮﻓـﻊ ﻟﻠﻤﻘﺎم اﻟﺴـﺎﻣﻲ أو اﻟﺪﻳﻮان‬ ‫اﻤﻠﻜﻲ‪.‬‬


‫عمادة شؤون‬ ‫لقاء‬ ‫الطاب تنظم ً‬ ‫مفتوح ًا مع الطاب‬ ‫المستجدين‬ ‫محليات‬ ‫أنين الكام‬ ‫علي مكي‬

‫ا تحزن‪..‬‬ ‫يا شيخ!‬ ‫زميلنا الشيخ الدكتور‬ ‫عائض القرني قال مؤخرا ً‬ ‫لقناة «العربية» إن كتابه‬ ‫(ا تحزن) تُرجم إى ثاثن‬ ‫لغة‪ ..‬و ِبيعت منه أكثر‬ ‫من ثاثن مليون نسخة‪..‬‬ ‫وق��راءة الكتاب تساوي‬ ‫ومافيها‪!!»...‬‬ ‫الدنيا‬ ‫(انتهى)‬ ‫ق��ل� ُ‬ ‫�ت م��ن قبل إن‬ ‫الشيخ عائض بارك الله‬ ‫فيه رجل ذكي عرف كيف‬ ‫يعزف عى الوتر الحساس‬ ‫ليحقق هذا النجاح الهائل‬ ‫عى الرغم من أن كتابه هذا‬ ‫خال من اإبداع واابتكار‬ ‫ٍ‬ ‫ويغلب عليه الطابع‬ ‫التجميعي آيات وأحاديث‬ ‫وقصص من الراث ومن‬ ‫العر الحديث من الرق‬ ‫والغرب‪ ،‬لكن امؤلف راهن‬ ‫عى تلك الورقة السحرية‬ ‫العجيبة امتمثلة ي‬ ‫العاطفة وشحنها بالحلول‬ ‫الجاهزة اأقرب إى الغيبية‬ ‫ا الواقعية‪ ،‬غر أن الشيخ‬ ‫عائض ني أو تناى شيئا ً‬ ‫مهما ً وهو أنه كان يتحدث‬ ‫ويده مبللة ي اماء و(قرصه‬ ‫منقوع ي السمن) فيما‬ ‫الذين يخاطبهم ا تخرج‬ ‫أيديهم من ن��ار الحزن‬ ‫صباح مساء‪ ،‬وا بأس‬ ‫أن أعيد هنا مقتطفات‬ ‫م��ن رس��ال��ة بعثها إي‬ ‫الصديق عي الشمراني‬ ‫قبل سنوات عندما أنشئت‬ ‫ركة إعامية باسم ا‬ ‫تحزن للرويج مبيعات‬ ‫هذا الكتاب وقد نجحت‬ ‫الركة نجاحا ً ا يوصف‬ ‫عندما قفزت بامبيعات من‬ ‫مليونن إى ثاثن مليون‬ ‫نسخة ما شاء الله تبارك‬ ‫الله‪ ..‬يقول صديقي‪« :‬إنه‬ ‫كتاب فيه من النصائح‬ ‫والعر وال��دروس الدينية‬ ‫والدنيوية اليء الكثر‪،‬‬ ‫وهو ي محصلته النهائية‬ ‫كتاب قيّم يناشد قارئه‬ ‫بأا ّ يحزن‪ ..‬ولكنه ا يقدم‬ ‫حاً إنهاء اأح��زان التي‬ ‫يعانيها الناس من أصحاب‬ ‫ال��ح��اج��ات وامديونن‬ ‫والذين أُكلت حقوقهم‬ ‫وال��ذي��ن ا يستطيعون‬ ‫قضاء أمورهم الحياتية‬ ‫إا ب������(ال��واس��ط��ة)‪،‬‬ ‫والذين يسعون لطرق‬ ‫أب��واب العيش الريف‬ ‫التي تقيهم سؤال الناس‬ ‫إل��ح��اف �اً‪ ..‬ل��م يعد هذا‬ ‫العر عر مثاليات ولم‬ ‫يعد عر نصائح تُدون‬ ‫ي كتب وتباع وتؤسس‬ ‫منها ومن ريعها ركات‪.‬‬ ‫الناس بحاجة من يحض‬ ‫عى عمل الخر والناس‬ ‫حتما ً تحتاج من يوجه‬ ‫النصيحة للغني أو امسؤول‬ ‫مساعدة امحتاجن‪ ..‬إن‬ ‫الناس استبدت ببعضها‪،‬‬ ‫فامسؤول بدا ً من أن يكون‬ ‫خادما للمواطن أصبح‬ ‫امواطن خادما ً للمسؤول!»‬ ‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬

‫الرياض � الرق‬ ‫نظمت عمادة شـؤون الطاب بجامعة اإمام محمد بن‬ ‫سعود اإسامية ممثلة بوكالة العمادة لشؤون اأنشطة‬ ‫إدارة نادي الطاب‪ ،‬اللقاء امفتوح للطاب امسـتجدين‬ ‫ي القاعة الثقافية بنادي الطاب ي اإسكان الجامعي‪،‬‬ ‫بحضـور عميد شـؤون الطاب الدكتـور عبدالرحمن‬ ‫الصغر‪ ،‬ووكاء العمادة‪ ،‬ومديري اإدارات ي العمادة‪.‬‬

‫ورحب عميد شؤون الطاب‪ ،‬بالطاب امستجدين ونقل‬ ‫لهـم توجيهـات مدير الجامعـة وحرصه عـى تقديم كل ما‬ ‫يفيـد الطالب الجامعي‪ ،‬وتنـاول أهمية هذه امرحلة ي حياة‬ ‫اإنسـان وما يقدمه لنفسه ودينه ووطنه بحرصه واجتهاده‬ ‫عى التفوق ي طلب العلم‪.‬‬ ‫وأوضح أن هذا ا يأت إا ببذل مزيد من الجهد واختيار‬ ‫الرفقة الصالحة‪ ،‬واستغال اأوقات بما يعود عليهم بالنفع‪،‬‬ ‫وذلك بامشـاركة باأنشـطة والرامج امقدمـة من الجامعة‪،‬‬

‫‪6‬‬

‫مؤكدا ً أن طرق التواصل بينه وكل الطاب مفتوحة‪.‬‬ ‫مـن جهتـه‪ ،‬تحـدث وكيـل العمـادة لشـؤون الطاب‬ ‫الدكتور عي القحطاني‪ ،‬عن التجديدات ي السـكن الجامعي‬ ‫وزف للطاب بري تقديم خدمة اإنرنت ي الغرف‪ ،‬إضافة‬ ‫إى تجديد اأثاث باإسكان الجامعي‪.‬‬ ‫إى ذلك‪ ،‬دعا وكيل العمادة لشـؤون اأنشـطة الدكتور‬ ‫خالـد الخزيـم‪ ،‬الطاب امسـتجدين لاسـتفادة مما تقدمه‬ ‫العمـادة من برامـج وأنشـطة وفعاليـات ودورات تدريبية‬

‫ورحات وزيارات‪.‬‬ ‫أمـا وكيل العمـادة للتطوير والجـودة الدكتور محمد‬ ‫بـن صالح الدهيمان‪ ،‬فأكد أهمية اسـتغال مرافق الجامعة‬ ‫وأنشطتها بما يعود عى الطالب بامنفعة‪.‬‬ ‫وتناول وكيل العمادة لشـؤون امنـح الدكتور خالد بن‬ ‫عمر الصقر‪ ،‬ما تقدمه الجامعة ممثلة ي العمادة من خدمات‬ ‫لطاب امنح من استقبالهم‪ ،‬وتسكينهم وبرامج خاصة بهم‪،‬‬ ‫ودورات تهُ م الطالب ي تعلم اللغة العربية‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 25‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 6‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )430‬السنة الثانية‬

‫جامعة اإمام تدعو للعودة إلى محور‬ ‫العمل اأكاديمي وأداته الجوهرية‬ ‫الرياض ‪ -‬يوسف الكهفي‬ ‫دعت جامعة اإمام محمد بن‬ ‫سعود اإسامية‪ ،‬إى العودة‬ ‫محور العمل اأكاديمي‬ ‫وأداته الجوهرية ي تجويد‬ ‫تحصيل الطاب وتطوير‬ ‫أدائهم ورفع مستوياتهم العلمية‪،‬‬ ‫من خال تطوير عمليات التعليم‬ ‫والتعلم داخل القاعات الدراسية ي‬ ‫الجامعات‪.‬‬ ‫وكان وكيل جامعة اإمام محمد‬ ‫بن سعود اإسامية للتبادل امعري‬ ‫والتواصل الدوي الدكتور محمد‬ ‫بن سعيد العلم‪ ،‬ترأّس الجلسة‬ ‫اافتتاحية للملتقى العامي للمبدعن‬ ‫ي التدريس الجامعي «خرات‬ ‫واقعية للتدريس امتميز»‪ ،‬الذي‬ ‫احتضنته الجامعة خال الفرة من‬ ‫‪ 22‬إى ‪1434/3/24‬هـ‪.‬‬ ‫اسراتيجية مبتكرة‬ ‫وشارك الروفيسور دين فان‬ ‫قالن مدير جامعة وسكانسن‪،‬‬ ‫بورقة حول «البحث الجامعي ي‬ ‫اإطار العامي‪ ..‬اسراتيجية مبتكرة‬ ‫لدمج ممارستن تعليميتن عاليتي‬ ‫التأثر»‪ ،‬وذكر أن هناك دلياً كبرا ً‬ ‫يُثبت أن القيام بــإراك طاب‬ ‫امرحلة الجامعية ي «اممارسات‬ ‫التعليمية ذات التأثر الكبر» يؤدي‬ ‫إى تعزيز العملية التعليمية والذاكرة‬ ‫والنجاح بن الطاب‪ ،‬مبينا ً أن هذه‬ ‫اممارسات العالية التأثر تع ّد‬ ‫البحث الجامعي وخرات الدراسة ي‬ ‫الخارج أكثر فاعلية ودعما ً للتعليم‬ ‫العامي‪ ،‬وأنه يمكن أن تصبح عملية‬ ‫دمج اأبحاث الجامعية مع امكونات‬ ‫الثقافية للدراسة ي الخارج طريقة‬ ‫فاعلة إراك الطاب ي الخرات‬ ‫العامية الجوهرية امرتبطة وامثرة‪،‬‬ ‫كما ناقش العنار الرئيسة لتطوير‬ ‫الخرات البحثية الجامعية ي إطار‬ ‫دوي‪ ،‬واستعرض عديدا ً من أمثلة‬ ‫البحث الجامعي ي اإطار العامي‬ ‫بما ي ذلك مقرر «علوم البيئة ي‬ ‫النرويج» الذي يتعاون فيه كل من‬ ‫طاب قسم الكيمياء واأحياء بشكل‬ ‫جماعي مع الطاب النرويجين؛‬ ‫لتقييم محتوى امعادن الثقيلة‬ ‫للمضيق البحري املوث الواقع‬ ‫غربي النرويج‪.‬‬ ‫وتا ذلك ورقــة للدكتورة‬ ‫كارمل ماكنوت أوضحت من خالها‬ ‫«تصميم تقنية إبداعية تعزز‬ ‫الرامج وامقررات الجامعية ي‬ ‫القرن «‪ »21‬بأن التعليم اإلكروني‬ ‫أصبح مستخدما ً ي معظم جامعات‬ ‫العالم ي الوقت الحاي‪ ،‬وهذا ما‬ ‫يحدث حقيقة ي الجامعة الصينية‬ ‫هونج كونج (‪ )CUHK‬التي درست‬ ‫فيها أكثر من عقد مى‪ ،‬وبينت‬ ‫أنه عى الرغم من وجود تح ٍد ي‬ ‫دعم امعلمن لتضمن التقنية‬ ‫بشكل طبيعي ي عملية تخطيطهم‬ ‫مقرراتهم‪ ،‬إا أن هناك عديدا ً من‬ ‫امعلمن الذين يستخدمون التقنية‬ ‫بطريقة تعليمية‪.‬‬ ‫وأكدت ي عرضها التقديمي‬ ‫عى إمكانية شبكات اإنرنت ي‬ ‫تعزيز مجتمعات التعلم وإعطاء‬ ‫نماذج يمكن أن تساعد اأساتذة عى‬ ‫تنشيط التصاميم التعليمية للمقرر‬ ‫لجعلها أكثر تركيزا ً عى امتعلمن‬ ‫وأكثر إراكا ً لهم وأكثر احتماا ً‬ ‫لدعم الطاب ي تحقيق أهداف‬ ‫التعلم امرجوّة‪.‬‬ ‫تح ٍد رس للتغير الجامعي‬ ‫ودعا اأستاذ الدكتور نورمان‬ ‫جاكسون من مركز التميز ي التعليم‬

‫د‪ .‬أباالخيل يفتتح امعرض امصاحب للملتقى العامي للمبدعن ي التدريس‬

‫(الرق)‬ ‫أكاديمية إبداعية‪.‬‬ ‫وقدم جزيل الشكر والعرفان‬ ‫إى وزير التعليم العاي لرعايته‬ ‫املتقى‪ ،‬وكذلك مدير جامعة اإمام‬ ‫محمد بن سعود اإسامية عى‬ ‫دعمه للملتقى‪ ،‬وزمائه ي عمادة‬ ‫تطوير التعليم الجامعي عى‬ ‫جهودهم الخاقة ي إنجاح املتقى‬ ‫وتحقيقه أهدافه‪.‬‬

‫د‪ .‬عبدالله الخلف‬

‫د‪ .‬أحمد السالم‬

‫د‪ .‬محمد العلم‬

‫د‪ .‬عبدالرحمن النامي‬

‫والتدريب امهني ي جامعة ري ي‬ ‫إنجلرا‪ ،‬ي ورقته «التحدي الرس‬ ‫للتغير ي حرم الجامعة‪ :‬تشجيع‬ ‫اابتكار (أسفل أعى) من خال‬ ‫التغير ااسراتيجي»‪ ،‬إى أن تتغر‬ ‫الجامعات إى جامعات نموذجية من‬ ‫أجل لعب الوظيفة التي ا غنى عنها‬ ‫ي البيئة التنافسية الجديدة برعة‬ ‫أكر وبشكل أساس أكثر مما كانت‬ ‫تفعل‪ ،‬والتعرف عى مشكلة كيفية‬ ‫تغير الجامعة غالبا ً إى الشكل‬ ‫الرديء وامبهم‪ ،‬فهي محل جدل‪،‬‬ ‫وغالبا ً ما ترتبط وبشكل خاص‬ ‫باآراء والقيم اأخاقية والسياسية‬ ‫واأيديولوجية وامهنية‪.‬‬

‫وأشاد أبا الخيل إى ما احتواه‬ ‫امعرض‪ ،‬مؤكدا ً أنه فرصة اطاع‬ ‫أعضاء هيئة التدريس والطاب‬ ‫ومنسوبي الجامعة عى التقنيات‬ ‫الحديثة من وسائل تطوير التعليم‬ ‫الجامعي‪.‬‬ ‫وشهد املتقى استحداث‬ ‫أستديو خــاص بالبث امبار‬ ‫لوسائل اإعام وخاصة القنوات‬ ‫الفضائية‪ّ ،‬‬ ‫وفرته اللجنة اإعامية‬ ‫للملتقى‪ ،‬إضافة إى مركز إعامي‬ ‫تتوفر فيه جميع الوسائل الازمة‬ ‫لخدمة اإعامين بوسائلهم‬ ‫امختلفة‪.‬‬

‫بتطوير التعليم والتعلم الجامعي‪.‬‬ ‫وقـــدم الــنــامــي ي ختام‬ ‫تريحه شكره لوزير التعليم‬ ‫العاي الدكتور خالد العنقري‪ ،‬عى‬ ‫رعايته الكريمة للملتقى‪ ،‬كما قدم‬ ‫شكره وتقديره مدير جامعة اإمام‬ ‫محمد بن سعود اإسامية الدكتور‬ ‫سليمان بن عبدالله أبا الخيل‪ ،‬عى‬ ‫توجيهه بتوفر جميع التجهيزات‬ ‫والتسهيات الخاصة باللجنة‬ ‫اإعامية‪ ،‬إيمانا ً منه بالدور الكبر‬ ‫الذي يقوم به اإعــام ووسائله‬ ‫امختلفة ي مثل هذه امناسبات‬ ‫امهمة‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أوضــح وكيل‬ ‫الجامعة لشؤون الطالبات اأستاذ‬ ‫الدكتور أحمد بن عبدالله السالم‪،‬‬ ‫أن اأبحاث والدراسات واملتقيات‬ ‫العلمية بدأت بإثارة مفهوم اإبداع‬ ‫ي التدريس الجامعي ي نهاية‬ ‫القرن اماي وتحديدا ً ي السنة‬ ‫‪ ،1990‬ومنذ ذلك الوقت وحتى‬ ‫اللحظة وهذا امفهوم يُثر مزيدا ً‬ ‫من ااهتمام والجدل‪ ،‬وذلك أثره‬ ‫الواسع ي تطوير العمل اأكاديمي‬ ‫وتحسن مخرجاته‪.‬‬ ‫وأضــــاف أن اأبــحــاث‬ ‫والــدراســات تذكر عــديــدا ً من‬ ‫التعريفات وامــحــددات ماهية‬ ‫التدريس اإبداعي‪ ،‬ويستخدم عديد‬ ‫من الباحثن مصطلحات كثرة عند‬ ‫حديثهم عن اإبداع ي التدريس‬ ‫مثل‪ :‬مدى فاعلية عضو التدريس‬ ‫وقــدرتــه عى تكريس العطاء‬ ‫للعلم‪ ،‬والحماسة واالتزام الذي‬ ‫يبديه تجاه امجال وتجاه طابه‪،‬‬ ‫وكذلك مدى قدرته عى إيجاد بيئة‬ ‫جاذبة للطاب باستخدام الطرائق‬ ‫واأساليب التدريسية الفعالة‪ ،‬وما‬ ‫يملكه عضو هيئة التدريس من‬ ‫صفات شخصية ومهارات اتصال‬ ‫وتواصل مع طابه‪ ،‬وغرها كثر‪.‬‬ ‫وأضــاف السالم «أعتقد أن‬

‫اإبداع يمكن رصده وماحظته ي‬ ‫جميع العمل امنظومي التدريي‪،‬‬ ‫أي ي مدخات العملية التدريسية‬ ‫كامقرر الدراي والوسائل امساعدة‬ ‫والقدرات التي يتمتع بها عضو‬ ‫هيئة التدريس‪ ،‬والتهيئة التي‬ ‫يتمتع بها الطاب ي قاعة الدرس‪،‬‬ ‫وكذلك ي عمليات التدريس والتعلم‬ ‫التي تحدث داخل قاعة الدرس‬ ‫كعمليات التدريس وااتصال‬ ‫والتواصل واأنشطة سواء داخل‬ ‫قاعة الدرس أو خارجها‪ ،‬كما يمكن‬ ‫ماحظة اإبداع ي مخرجات عمليات‬ ‫التدريس ي شكل معارف ومهارات‬ ‫واتجاهات حصل عليها الطاب بعد‬ ‫إنهائهم أحد امقررات الدراسية‪.‬‬ ‫وأكد أنه متى ما وُجد ذلك‬ ‫التفاعل اإيجابي بن امعلم والطاب‬ ‫من جهة والبيئة امحيطة من جهة‬ ‫أخرى‪ ،‬الذي يحدث بحماسة والتزام‬ ‫وتكريس وقت‪ ،‬فإن روح التدريس‬ ‫اإبداعي قد تحقق‪ ،‬برف النظر‬ ‫عن امنهجيات أو الطرائق أو‬ ‫اأساليب التي يتبعها عضو هيئة‬ ‫التدريس ي أدائه‪.‬‬ ‫ودعا السالم زماء وزميات‬ ‫امهنة إى امشاركة الفاعلة ي املتقى‪،‬‬ ‫أهميته وأثــره الكبر ي اأداء‬ ‫التعليمي من جهة‪ ،‬ولندرة أمثاله ي‬ ‫اميدان اأكاديمي من جهة أخرى‪،‬‬ ‫وأرى أن املتقى يع ّد من الفرص‬ ‫التي ينبغي اغتنامها ما يوفره من‬ ‫محارات نموذجية وورش عمل‬ ‫وحلقات نقاش حول التخطيط‬ ‫للتدريس الجامعي اإبداعي‪،‬‬ ‫وأساليب واسراتيجيات إبداعية‬ ‫ي التدريس‪ ،‬والتقنيات الحديثة ي‬ ‫التعليم الجامعي‪ ،‬وأساليب ووسائل‬ ‫التقويم اإبداعي‪ ،‬وأنشطة متميزة‬ ‫ي التدريس الجامعي‪ ،‬والتميز ي‬ ‫إدارة التدريس الجامعي‪ ،‬ومهارات‬ ‫ااتصال اإبداعية‪ ،‬وهي محاور‬ ‫بالغة اأهمية ي صناعة تعليمية‬

‫عرون جهة‬ ‫إى ذلك‪ ،‬افتتح مدير جامعة‬ ‫اإمام محمد بن سعود اإسامية‬ ‫اأستاذ الدكتور سليمان بن عبدالله‬ ‫أبا الخيل‪ ،‬امعرض امصاحب‬ ‫لفعاليات املتقى العامي للمبدعن‬ ‫ي التدريس الجامعي‪ ،‬الذي يشارك‬ ‫فيه ما يقارب من عرين جهة‬ ‫حكومية وخاصة‪ ،‬ومن أبرزها‬ ‫ركة خراء الربية‪ ،‬ومركز النافع‬ ‫للتدريب وااستشارات‪ ،‬ومركز‬ ‫تحسن اأداء للتدريب‪ ،‬وركة‬ ‫سمتيه العربية‪ ،‬وركــة كامل‬ ‫كاود‪ ،‬وأكاديمية الفيصل‪ ،‬ونسيج‬ ‫للخدمات اإلكرونية‪ ،‬وركة‬ ‫التعليم النوعي القابضة‪ ،‬وجامعة‬ ‫دار العلوم‪ ،‬وجامعة الفيصل‪،‬‬ ‫وركة الخليج للتدريب والتعليم‪،‬‬ ‫ومعهد تعليم اللغة العربية وكلية‬ ‫وعمادة شؤون امعاهد ي الخارج‬ ‫وعمادة الرامج التحضرية وكلية‬ ‫الطب وكلية علوم الحاسب ونظم‬ ‫امعلومات وعمادة شؤون امكتبات‬ ‫وعمادة التعليم عن بُعد ومركز‬ ‫خدمات التوظيف وعمادة التطوير‬ ‫الجامعي ي جامعة اإمام محمد بن‬ ‫سعود اإسامية‪.‬‬

‫ريادة وتميز‬ ‫وقال امرف العام عى اإعام‬ ‫الجامعي رئيس اللجنة اإعامية‬ ‫للملتقى الدكتور عبدالرحمن‬ ‫النامي‪ ،‬إن املتقى يكتسب أهميته‬ ‫من خال رؤيته القائمة عى الريادة‬ ‫والتميز ي التدريس الجامعي‪،‬‬ ‫ورسالته التي تتضمن تشجيع‬ ‫وإثراء اإبداع ي التدريس الجامعي‪،‬‬ ‫ومواكبة ااتجاهات الحديثة ي‬ ‫تطوير التعليم والتعلم الجامعين‪.‬‬ ‫ونوّه بأن املتقى يهدف إى‬ ‫عرض تجارب إبداعية واقعية‬ ‫متميزة ي التدريس الجامعي‬ ‫أعــضــاء هيئة الــتــدريــس ي‬ ‫مختلف التخصصات‪ ،‬والتعريف‬ ‫والطرائق‬ ‫بااسراتيجيات‬ ‫واأساليب اإبداعية امتميزة‬ ‫للتدريس الجامعي‪ ،‬ومناقشة‬ ‫التجارب امتعلقة بالتعليم والتعلم‪،‬‬ ‫مع الركيز عى التميز ي التدريس‪،‬‬ ‫والوقوف عى أبــرز التوجهات‬ ‫الحديثة ي التدريس الجامعي‪،‬‬ ‫واستراف آليات اإفادة من ذلك‪،‬‬ ‫وتوفر فرص اللقاءات العلمية‬ ‫والتعليمية «اأكاديمية»‪ ،‬وتبادل‬ ‫الخرات اإبداعية الواقعية بن‬ ‫أعضاء هيئة التدريس وامهتمن‬

‫خطوات متميزة‬ ‫وأكــد وكيل جامعة اإمام‬ ‫محمد بن سعود اإسامية للتبادل‬ ‫امعري والتواصل الدوي الدكتور‬ ‫محمد بن سعيد العلم‪ ،‬أن الجامعة‬ ‫بفضل ما تلقاه من دعم امتنا ٍه من‬ ‫القيادة الحكيمة وعى رأسها خادم‬ ‫الحرمن الريفن املك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز‪ ،‬ووي عهده اأمن‬ ‫صاحب السمو املكي اأمر سلمان‬ ‫بن عبدالعزيز‪ ،‬خطت جامعة اإمام‬ ‫محمد بن سعود اإسامية خطوات‬ ‫كبرة ي السنوات اأخرة نحو‬ ‫تحقيق رسائلها الثاث الرئيسة‪،‬‬ ‫وأبرزها البحث العلمي والتعليم‬ ‫وخدمة امجتمع‪ ،‬وأضــاف «ي‬ ‫البحث العلمي انرفت الجامعة‬ ‫إى إنشاء مراكز اأبحاث ي جميع‬ ‫الكليات ومراكز التميز البحثية‬ ‫وكراي البحث العلمية ي منهج‬ ‫غر مسبوق‪ ،‬وأنفقت عى البحث‬ ‫العلمي ي السنوات اأخــرة ما‬ ‫يعادل ما تم إنفاقه عى البحث‬ ‫العلمي منذ إنشائها‪ ،‬اأمر الذي‬ ‫أسهم ي تشجيع اأساتذة عى‬ ‫النر ي أوعية النر امحلية‬ ‫والعامية»‪.‬‬ ‫وتابع «أما ي التعليم بوصفه‬ ‫النشاط العلمي اأكثر التصاقا ً‬ ‫باأستاذ والطالب‪ ،‬فقد أولته‬ ‫الجامعة اهتماما ً بالغاً‪ ،‬إذ أنه‬ ‫يُسهم بشكل مبار ي مخرجات‬ ‫الجامعة‪ .‬ولضمان جودة تلك‬ ‫امخرجات‪ ،‬حرصت الجامعة عى‬ ‫تطبيق معاير الجودة وااعتماد‬ ‫اأكاديمي ي جميع كلياتها‬ ‫وفروعها ي الداخل والخارج»‪.‬‬ ‫وأكد أن عقد املتقى العامي‬ ‫للمبدعن ي التدريس الجامعي‬ ‫يأتي ليت ّوج تلك الجهود ي النهوض‬ ‫بمستوى التعليم الجامعي‪ ،‬فمن‬ ‫خاله يلتقي أصحاب الخرة‬ ‫والتميز ي جميع التخصصات‬ ‫العلمية بأعضاء هيئة التدريس‬ ‫ي جامعة اإمام محمد بن سعود‬

‫اإسامية وي الجامعات السعودية‬ ‫اأخــرى‪ ،‬ليستعرضوا التجارب‬ ‫التدريسية امتميزة‪ ،‬التي يؤمل‬ ‫أن تُسهم ي تحسن أداء اأستاذ‬ ‫رسالته التعليمية‪.‬‬ ‫وأوضح العلم أن الجهود التي‬ ‫تبذلها الجامعة ي إثراء العملية‬ ‫واستقطاب الكفاءات العلمية‬ ‫العامية‪ ،‬يُشكر عليها القائمون‬ ‫عى التعليم العاي‪ ،‬وي مقدمتهم‬ ‫وزير التعليم العاي رئيس مجلس‬ ‫الجامعة اأستاذ الدكتور خالد‬ ‫بن محمد العنقري‪ ،‬الذي يدعم‬ ‫بسخاء ويتابع بدقة جميع مناشط‬ ‫الجامعة‪ ،‬كما أن مدير الجامعة‬ ‫اأستاذ الدكتور سليمان بن عبدالله‬ ‫أباالخيل‪ ،‬اليد الطوى ي النهوض‬ ‫بمستوى التعليم الجامعي والبحث‬ ‫العلمي‪ ،‬وذلك من خال إرساء‬ ‫ثقافة جديدة ي الجامعة‪ ،‬وهي‬ ‫ثقافة امهنية اأكاديمية لدى‬ ‫اأستاذ الجامعي‪ ،‬التي بُنيت عى‬ ‫تشجيع عضو هيئة التدريس‬ ‫وتهيئة الفرص وامناخ اأكاديمي‬ ‫امناسب له ليُعطي بسخاء‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وبن أن املتقى فرصة مواتية‬ ‫لشكر الزماء ي وكالة الدراسات‬ ‫والتطوير وااعتماد اأكاديمي‬ ‫وعمادة التطوير الجامعي‪ ،‬عى‬ ‫الجهود التي بذلوها ي ترتيب‬ ‫وتنظيم هذه الفعالية امتميزة‪.‬‬ ‫أما وكيل جامعة اإمام محمد‬ ‫بن سعود اإسامية للدراسات‬ ‫العليا والبحث العلمي الدكتور‬ ‫عبدالله بن حمد الخلف‪ ،‬فذكر‬ ‫أنه من منطلق تزويد خريجي‬ ‫جامعة اإمام محمد بن سعود‬ ‫اإسامية بامهارات وامعارف التي‬ ‫يتطلبها سوق العمل‪ ،‬واإسهام‬ ‫ي تخفيف مستوى البطالة بن‬ ‫خريجي الجامعات‪ ،‬وتطوير عضو‬ ‫هيئة التدريس وتحسن مهاراته‬ ‫التدريسية‪ ،‬مما تنعكس إيجابا ً‬ ‫عى مخرجات التعلم‪ ،‬وسعيا ً‬ ‫من الجامعة لتحقيق رسالتها ي‬ ‫التميز ي التدريس الجامعي‪ ،‬فإن‬ ‫املتقى يعرض ويناقش التجارب‬ ‫التدريسية امتميزة التي حققت‬ ‫نجاحا ً ي التدريس الجامعي ونتج‬ ‫عنها تحسن ي مخرجات التعلم‬ ‫ي الجامعات‪ ،‬لعرضها كتجارب‬ ‫إبداعية‪ ،‬وأضاف «من هنا جاءت‬ ‫رؤيــة ورسالة املتقى العامي‬ ‫للمبدعن ي التدريس الجامعي‪،‬‬ ‫وهي الريادة والتميز ي التدريس‬ ‫الجامعي‪ ،‬وتشجيع وإثراء اإبداع‬ ‫ي التدريس الجامعي‪ ،‬ومواكبة‬ ‫ااتجاهات الحديثة ي تطوير‬ ‫التعليم والتعلم الجامعي‪ ،‬حيث‬ ‫أصبحت الطريقة التقليدية ي‬ ‫التدريس الجامعي ي وقتنا‬ ‫الحار غر مجدية»‪.‬‬ ‫وقدم شكره للدكتور عبدالله‬ ‫بن عي سر امباركي عميد تطوير‬ ‫التعليم الجامعي ورئيس اللجنة‬ ‫العلمية للملتقى‪ ،‬عى جهوده‬ ‫الطيبة ي إقامة املتقى‪ ،‬متمنيا ً‬ ‫له واللجان العاملة كل التوفيق‬ ‫والنجاح‪.‬‬ ‫كما شكر راعــي نهضة‬ ‫الجامعة اأستاذ الدكتور سليمان‬ ‫بن عبدالله أبا الخيل رئيس‬ ‫اللجنة العليا للملتقى‪ ،‬عى جهوده‬ ‫امضنية ي سبيل الرقي بالجامعة‬ ‫ي امجاات العلمية والعملية كافة‪،‬‬ ‫وشكر اأستاذ الدكتور خالد بن‬ ‫عبدالغفار آل عبدالرحمن وكيل‬ ‫الجامعة للدراسات والتطوير‬ ‫وااعتماد اأكاديمي‪ ،‬رئيس اللجنة‬ ‫التنظيمية‪ ،‬عى جهوده الطيبة ي‬ ‫املتقى‪.‬‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪7‬‬

‫ا رﺑﻌﺎء ‪ 25‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 6‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (430‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻨﻤﺎص ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺎﻣﺮ‬

‫م‪ .‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺨﻠﻴﻞ‬

‫ﻛﺸـﻒ أﻣـﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻟﺨﻠﻴـﻞ‬ ‫ﻟـ»اﻟﴩق«‪ ،‬ﻋﻦ ﺗﻮﺟﻪ اﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﻻﻓﺘﺘﺎح ﻓﺮوع ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ ﰲ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫ﺑﻠﺪﻳـﺎت اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﻌـﺪ ﻧﺠﺎح‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﻔﻜـﺮة ﰲ اﻟﻔﺮع اﻟﻨﺴـﺎﺋﻲ‬ ‫اﻟﺘﺎﺑـﻊ ﻟﻸﻣﺎﻧﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺗﻮﺟﻪ‬ ‫اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ اﻟﺸـﻜﺎوى اﻟﻜﻴﺪﻳﺔ‬ ‫واﻤﻌﺎرﺿـﺎت ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣـﻊ إﻣﺎرة‬

‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴﺮ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ أﻧـﻪ ﺗﻤﺖ ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ ذﻟﻚ‬ ‫ﰲ اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻤﻨﻌﻘﺪ ﻣﻄﻠﻊ اﻷﺳـﺒﻮع‬ ‫اﻟﺠـﺎري ﻣـﻊ رؤﺳـﺎء اﻟﺒﻠﺪﻳـﺎت‪،‬‬ ‫وﴐورة اﻓﺘﺘـﺎح ﻓﺮوع ﻧﺴـﺎﺋﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻛﻞ اﻟﺒﻠﺪﻳـﺎت ﻧﻈﺮا ً ﻤﺎ ﺳﻴﺴـﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺴﻬﻴﻞ ﻹﺟﺮاءات اﻤﻌﺎﻣﻼت اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ‬ ‫وﺗﻮﻓـﺮ اﻟﺨﺼﻮﺻﻴـﺔ ﻟﻬـﻢ ﰲ ﻣﻨﻊ‬ ‫ﻣﺮاﺟﻌﺔ اﻤﻜﺎﺗﺐ اﻟﺮﺟﺎﻟﻴﺔ واﻻﺧﺘﻼط‬ ‫ﺑﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل ﺗﻮﻓﺮ اﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ اﻷﻣﻨﻴﺔ‬

‫ﻟﺮؤﺳـﺎء اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت‪ ،‬أﻤـﺢ اﻟﺨﻠﻴﻞ إﱃ‬ ‫أن اﻟﻔﻜﺮة ﻻﺗـﺰال ﻣﻮﺟﻮدة وﺗﺤﺘﺎج‬ ‫ﻋـﺎل‪ ،‬ﻣﻌﺮﺑﺎ ً‬ ‫إﱃ ﻗﺮار ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫ٍ‬ ‫ﻋـﻦ أﻣﻠـﻪ ﰲ أن ﺗﻠﻘﻰ ﻫـﺬه اﻟﻔﻜﺮة‬ ‫اﻟﻘﺒﻮل ﻟﺪى وزﻳﺮ اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫واﻟﻘﺮوﻳﺔ ووزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪ ،‬وأﺿﺎف‬ ‫»ﻋﺪم ﺗﻮﻓﺮ اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻳﺆﺛﺮ ﻋﲆ‬ ‫أداء رؤﺳـﺎء اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت ﻛﻮﻧﻪ ﻳﺤﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺤﺮﻛﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﺗﻔﺎدي اﻟﺮؤﺳـﺎء‬ ‫اﺗﺨﺎذ ﻗﺮارات ﺗﺨـﺪم اﻟﺼﺎﻟﺢ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﺧﻮﻓﺎ ً ﻋﲆ أﻧﻔﺴﻬﻢ«‪.‬‬

‫وأﻛـﺪ ﻧﺠـﺎح ﻓﻜـﺮة ﺗﻄﺒﻴـﻖ‬ ‫اﻟﻔـﺮع اﻟﻨﺴـﺎﺋﻲ ﰲ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫‪ ،%100‬ﺣﻴﺚ ﺳﻬﻠﺖ اﻟﺘﻌﺎﻣﻼت ﻣﻊ‬ ‫اﻤﺮاﺟﻌﺎت‪ ،‬ووﺟﻮد ﻣﺤﻼت ﻧﺴـﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ ﺑﻬﻢ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻤﺸـﺎﻏﻞ‬ ‫اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻻﻳﺘﻤﻜﻦ اﻤﺮاﻗﺒﻮن ﻣﻦ‬ ‫دﺧﻮﻟﻬﺎ‪ ،‬وﻳﺘﻮﱃ ذﻟﻚ اﻟﻔﺮع اﻟﻨﺴﻮي‬ ‫وﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻋﻤﻠﻬﻢ واﻟﺘﺄﻛـﺪ ﻣﻦ ﻣﺪى‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻻﺷـﱰاﻃﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ وﻋﺪم‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر اﻟﺨﻠﻴﻞ إﱃ ﺳﻌﻲ اﻷﻣﺎﻧﺔ‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫أﻣﻴﻦ ﻋﺴﻴﺮ ﻟـ | ‪ :‬ﻓﺮوع ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ ﻓﻲ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت‬ ‫وﻧﺪرس ﻣﻊ ا“ﻣﺎرة اﻟﺤﺪ ﻣﻦ اﻟﺸﻜﺎوى اﻟﻜﻴﺪﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﺤـﺪ ﻣـﻦ اﻤﻌﺎرﺿﺎت واﻟﺸـﻜﺎوى‬ ‫اﻟﻜﻴﺪﻳـﺔ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫـﺎ ﻣُﻌﻴﻘـﺎ ً ﺗﻨﻤﻮﻳﺎ‬ ‫أدى ﻟﺘﻌﻄﻴـﻞ ﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫وذﻟﻚ ﺑﺪراﺳﺔ وﺿﻊ ﺣﻠﻮل ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﻣﻊ إﻣﺎرة اﻤﻨﻄﻘﺔ ووزارة اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ ﺑﺄﺧﺬ اﻟﺘﻌﻬﺪ ﻋﲆ اﻤﺸـﺘﻜﻲ‬ ‫ﺑﺄﻧـﻪ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﻋﺪم ﺻﺤﺔ اﻟﺸـﻜﻮى‬ ‫ﻓﺈﻧﻪ ﺳـﻴﻜﻮن ﺗﺤﺖ ﻃﺎﺋﻠـﺔ اﻟﻌﻘﺎب‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﺘﺜﺒـﺖ ﻣـﻦ ﻣﻌﺎﻣﻠـﺔ اﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫واﻟﺘﺄﻛـﺪ ﻣـﻦ ﺻﺤـﺔ أﻗﻮاﻟـﻪ ﻋـﱪ‬ ‫اﻤﺴﺘﻨﺪات اﻟﺘﻲ ﺗﺆﻛﺪ ﺻﺤﺔ ﺷﻜﻮاه‪.‬‬

‫»ﺑﻠﺪي ﻧﺠﺮان« ﻳﺆﻛﺪ ﻋﻠﻰ ﺳﺮﻋﺔ ﻃﺮح وﺗﺮﺳﻴﺔ اﻟﻤﺸﺎرﻳﻊ‪ ..‬وﻳُ ﻘ ّﺮ اﻟﺤﺴﺎب اﻟﺨﺘﺎﻣﻲ ﻟـ»ا ﻣﺎﻧﺔ«‬ ‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬ﻣﺎﻧﻊ آل ﻣﻬﺮي‬ ‫أوﴅ اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺒﻠـﺪي ﻷﻣﺎﻧـﺔ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻧﺠﺮان ﰲ ﺟﻠﺴـﺘﻪ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻋﻘﺪﻫﺎ ﰲ ﻣﻘﺮه ﰲ ﺣﻲ اﻟﻔﻴﺼﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋﲆ ﴎﻋﺔ ﻃﺮح‬ ‫وﺗﺮﺳـﻴﺔ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‪ ،‬وﺗﺤﺪﻳـﺪ‬ ‫ﺟـﺪول زﻣﻨﻲ ﺑﺬﻟﻚ‪ ،‬ﻋـﲆ أن ﻻ ﻳﺘﻌﺪى‬ ‫ﺷـﻬﺮ رﻣﻀﺎن اﻤﺒـﺎرك ‪1434‬ﻫـ‪ ،‬ﻣﻊ‬ ‫اﻻﺳﱰﺷـﺎد ﺑﺎﻟﺪﻟﻴﻞ اﻹداري ﻟﻠﻤﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ‪ .‬وأوﺿـﺢ رﺋﻴـﺲ اﻤﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟﺒﻠـﺪي ﻷﻣﺎﻧﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ زﻳﺪ آل ﺷـﻮﻳﻞ‪،‬‬ ‫أن اﻤﺠﻠـﺲ ﻧﺎﻗﺶ اﻟﺤﺴـﺎب اﻟﺨﺘﺎﻣﻲ‬

‫ﻟﻸﻣﺎﻧﺔ ﻟﻠﻌﺎم اﻤﺎﱄ ‪1434-1433‬ﻫـ‪،‬‬ ‫واﻟﺪراﺳـﺔ اﻤﻘﺪﻣـﺔ ﺣﻮﻟﻪ ﻣـﻦ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬وأﻗـ ّﺮﻩ ﺑﺎﻷﻏﻠﺒﻴﺔ ﺑﻌـﺪ ﻃﺮﺣﻪ‬ ‫ﻟﻠﺘﺼﻮﻳـﺖ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أﻧﻪ أوﴅ ﺑﺈﻧﺸـﺎء‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﺧـﺎص ﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫وﺑﺮاﻣﺞ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﺗﺤﺪد ﻣﻬﺎﻣﻪ اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﰲ إﺣﺼﺎء وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ اﻤﺸﺎرﻳﻊ ﰲ ﻧﺠﺮان‪،‬‬ ‫واﻟﺘﺄﻛـﺪ ﻣـﻦ ﺣﺴـﻦ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﺣﺴـﺐ‬ ‫اﻤﻮاﺻﻔـﺎت اﻟﻔﻨﻴـﺔ واﻟﻔـﱰات اﻟﺰﻣﻨﻴﺔ‬ ‫اﻤﺤﺪودة ﻟﻬﺎ‪ ،‬وﻳﻤﻜﻦ اﻻﺳـﺘﺌﻨﺎس ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻟﺪى أﻣﺎﻧﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﺑﻬﺬا اﻟﺸﺄن‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ أن اﻤﺠﻠـﺲ ﻧﺎﻗـﺶ‬ ‫ﻣﻀﻤـﻮن ﺗﻌﻤﻴـﻢ وزﻳـﺮ اﻟﺸـﺆون‬

‫اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ واﻟﻘﺮوﻳﺔ‪ ،‬اﻟﻘﺎﴈ ﺑﺄن ﻳﺸـﺎرك‬ ‫اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺒﻠـﺪي ﰲ ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫ﻟـﺪى وزارة اﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬وأﺿـﺎف »ﺑﻤﺎ أن‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻣـﴩوع ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﺴـﻨﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎدﻣـﺔ ‪1436/1435‬ﻫــ ﺣـﺪّد ﰲ‬ ‫ﻣﻮﻋﺪ ﻻ ﻳﺘﺠﺎوز ﻣﻨﺘﺼﻒ ﺷـﻬﺮ رﺟﺐ‬ ‫‪1434‬ﻫــ‪ ،‬وﻷﻫﻤﻴـﺔ ذﻟـﻚ‪ ،‬أوﺻـﺖ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑﺮﻓﻊ ﻣـﴩوع اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫واﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﻄﻠـﻮب اﻋﺘﻤﺎدﻫـﺎ ﰲ‬ ‫اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ ﻟﻠﻌﺎم اﻤﻘﺒـﻞ ﰲ ﻣﻮﻋﺪ أﻗﺼﺎه‬ ‫ﺟﻤـﺎدى اﻷوﱃ ‪1434‬ﻫـ ﻟﺘﺘﻢ دراﺳـﺔ‬ ‫ذﻟـﻚ وﻓﻘـﺎ ً ﻟﺨﻄـﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ واﺣﺘﻴﺎج‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ وﺗﺮﺗﻴﺐ اﻷوﻟﻮﻳﺎت‪.‬‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﺟﻠﺴﺔ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي أﻣﺲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻤﻘﺎﻻت‬ ‫ﺗﺼﻨﻊ اﻟﺮأي‬ ‫اﻟﻌﺎم‬ ‫ﺑﺎ ﻧﺎﺑﺔ‪ :‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ آل ﻣﺠﺮي‬

‫ﻫﻨﻴﺌـﺎ ﻷﺻﺤﺎب اﻟﻘﻠﻢ وﻟﻜﺘّـﺎب اﻤﻘﺎﻻت ﻓﺈﻧﻬﻢ ﻳﺼﻨﻌﻮن‬ ‫اﻟﺮأي اﻟﻌﺎم وﺑﺄﻳﺪﻳﻬﻢ اﻟﺴﻠﻄﺔ اﻟﻜﺎﻓﻴﺔ ﻟﺘﺸﻜﻴﻞ اﻟﻔﻜﺮ وﺗﻘﻮﻳﻢ‬ ‫أﻣـﻮر اﻟﺒﻠـﺪ‪ .‬ﺣﻴﺚ ﺗﺪﺧـﻞ اﻟﺼﺤـﻒ ﻳﻮﻣﻴﺎ ﻣﻜﺎﺗـﺐ اﻟﻮزارات‬ ‫واﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت واﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت واﻟﻨـﻮادي ﻓﻴﻘﺮأﻫـﺎ اﻟـﻮزراء‬ ‫واﻤﺴﺆوﻟﻮن واﻤﻮﻇﻔﻮن واﻤﺜﻘﻔﻮن‪.‬‬ ‫اﻤﻘـﺎﻻت ﺗﻜﻮن اﻤﺎدة اﻟﺘﻲ ﺗُ ّ‬ ‫ﺤﴬ ﻣﻨﻬﺎ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺤﻮارﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴـﺔ وﻫـﻲ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﺤـﺪث ﺑﻬﺎ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﰲ ﻣﺠﺎﻟﺴـﻬﻢ‬ ‫وﻳﺘﺤﺪث ﺑﻬﺎ اﻷدﺑﺎء ﰲ ﻧﻮادﻳﻬﻢ‪ .‬دﺧﻠﺖ ﻋﲆ ﻋﻤﻴﺪ اﻟﻜﻠﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﺣـﺎﴐ ﻓﻴﻬﺎ ﻓﻮﺟﺪﺗﻪ ﻳﻘﺮأ ﺻﺤﻴﻔﺔ اﻟـﴩق ووﺟﺪﺗﻪ ﻣﺘﺄﺛﺮا‬ ‫ﺑﻤﻘﺎل اﻷﺳﺘﺎذ ﻗﻴﻨﺎن ﻋﻦ اﻟﺸﻬﺎدات اﻟﻌﻠﻴﺎ اﻤﺰﻳﻔﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﺟﻌﻠﻪ‬ ‫ﻳﻌـﺰم ﻋﲆ أﺧﺬ إﺟـﺮاءات اﺣﺘﻴﺎﻃﻴـﺔ ﻋﻨﺪ ﻣﻘﺎﺑﻠـﺔ اﻤﺘﻘﺪﻣﻦ‬ ‫ﻟﻠﻮﻇﺎﺋـﻒ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ‪ .‬ﻫـﺬا أﺣﺪ اﻷﻣﺜﻠﺔ ﻋـﲆ اﻟﺘﺄﺛﺮ اﻟﴪﻳﻊ‬ ‫واﻹﻳﺠﺎﺑﻲ ﻟﻠﻤﻘﺎﻟﺔ ﻋﲆ ﺻﻨّﺎع اﻟﻘﺮار‪ .‬وﰲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ رأﻳﻨﺎ ﻛﻴﻒ‬ ‫أن ﻣﻘـﺎﻻ ﻷﺣﺪ ﻛﺘّﺎب »اﻟﴩق« أﻃﺎح ﺑﺄﺣﺪ ﻣﺪﻳﺮي اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‬ ‫ﻣﻦ ﻛﺮﺳﻴﻪ وأﻟﻘﺎه ﰲ اﻟﻴ ّﻢ وﻫﻮ ﻣﻠﻴﻢ‪.‬‬ ‫إﻧﻨﻲ أزﻋﻢ أن اﻹﻋﻼم وﰲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻪ اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ ﻫﻲ اﻟﺴﻠﻄﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ وﻟﻴﺴﺖ اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﻷﻧﻬﺎ ﺗﻘﻮم ﺑﺪور اﻟﺮﻗﻴﺐ‬ ‫واﺳـﺘﺠﻮاب اﻤﺴـﺆوﻟﻦ آﺧﺬ ًة ﺑﺬﻟﻚ دور ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺎﻋﺲ ﻋﻨﻬﺎ‪ .‬ﻓﺎﻤﺴـﺆوﻟﻮن ﺗﺮﺗﻌﺪ ﻓﺮاﺋﺼﻬﻢ إذا‬ ‫دﺧﻞ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻛﺎﺗﺐ ﺻﺤﻔﻲ أو ﻛﺘﺐ ﺗﻘﺮﻳﺮا ﻋﻦ أداء داﺋﺮﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻟـﺬا اﻟﻜﺎﺗﺐ ﻻﺑـﺪ أن ﻳﻜﻮن وﻃﻨﻴﺎ ﰲ اﻟﻄـﺮح وﺗﻨﻮﻳﺮﻳﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﻔﻜﺮ وﺛﻮرﻳﺎ ﻋﲆ اﻟﻔﺴﺎد‪ .‬وﻳﺒﺘﻌﺪ ﻋﻦ اﻹﺛﺎرة ﻣﻦ أﺟﻞ اﻹﺛﺎرة‬ ‫واﻟﺘﻲ ﺗﻜﻮن ﻋﲆ ﺣﺴﺎب اﻤﺼﺪاﻗﻴﺔ‪ .‬وﻋﻦ اﻟﺘﻄﺒﻴﻞ واﻟﺘﺼﻔﻴﻖ‬ ‫ﻋﲆ ﺣﺴﺎب اﻟﺘﺼﺤﻴﺢ واﻹﺻﻼح‪.‬‬ ‫‪almogry@alsharq.net.sa‬‬


‫وكيل الصحة‬ ‫لـ|‪:‬‬ ‫مستشفى‬ ‫وادي الدواسر‬ ‫سيشهد نقلة‬ ‫نوعية‬

‫وادي الدوار ‪ -‬مسفر القحطاني‬ ‫أكد وكيل وزارة الصحة لش�ؤون امستشفيات‬ ‫الدكت�ور عقي�ل الغام�دي ل�»ال�رق»‪ ،‬أن‬ ‫مستش�فى وادي الدوار العام سيش�هد نقلة‬ ‫نوعية خال الفرة امقبلة‪.‬‬ ‫وق�ال إن زيارته محافظة وادي الدوار أمس‪،‬‬ ‫بتوجيه من وزير الصحة لبحث احتياجات امحافظة‬ ‫ميداني�ا ً والخدم�ات الطبية امقدمة‪ ،‬وم�ا تحتاج من‬ ‫دع�م مبار وتجهي�زات وك�وادر وتوفره�ا‪ ،‬ووعد‬

‫‪8‬‬

‫محليات‬ ‫وحي المرايا‬

‫الرياضة الس�عودية التى اس�تولت عليها كرة القدم‬ ‫فأصبحت مرادفة للرياضة وأهملت بقية األعاب اأخرى‪،‬‬ ‫ه�ذه الرياض�ة أضح�ت مناخ�ا ملوث�ا‪ ،‬وجوا ً مش�حونا‬ ‫مس�مما‪ ،‬ولأسف فهي امتنفس اأكر أبنائنا وبناتنا بل‬ ‫حتى لعواجيزنا‪ ،‬أصبحنا انرى منذ فرة ليست بالقصرة‬ ‫إا امهاترات والشتائم‪ ،‬ونصب الكمائن‪ ،‬وامكر‪ ،‬وخرجت‬ ‫ه�ذه اللعبة اممتعة عن دائ�رة التنافس الريف‪ ،‬وحادت‬ ‫عن مب�دأ ال�روح الرياضي�ة‪ ،‬ونزاهة الفرس�ان‪ ،‬وأصبح‬ ‫الس�واد اأعظم من أطياف هذه الرياضة بدءا بامش�جع‬ ‫امتعصب‪ ،‬فالاعب الذي يلهث خلف الشهرة وامال‪ ،‬مرورا‬ ‫برؤس�اء اأندي�ة امتبجح�ن‪ ،‬وانتهاء باإع�ام الرياي‬ ‫اموبوء بش�تى العلل امزمنة من محللن ا ه ّم لهم س�وى‬ ‫صب جام غضبهم عى ناد غريم أو اعب خصم فأضحت‬ ‫امحصلة ي النهاية تصفية حس�ابات شخصية ومحاولة‬ ‫للنيل من اآخر وليس من أجل النقد والتحليل واإمتاع‪.‬‬ ‫إن الج�و الع�ام للرياضة حاليا هو ج�و معركة محتدمة‬ ‫كل يري�د الفتك باآخر‪ ،‬وليس�ت منافس�ة ممتعة‪ ،‬تبادل‬ ‫للس�باب بن امحللن بأس�تديوهات القن�وات الفضائية‪،‬‬ ‫وااتهامات ع�ى صفحات الجرائد بن مس�ؤوي اأندية‪،‬‬ ‫وأخ�را بدأت موضة حرب مقاطع اليوتيوب‪ ،‬فاليوم يقع‬ ‫النراوي ي الفخ‪ ،‬وغدا ينصب كمن آخر للهاي‪ ،‬وتأتي‬ ‫بقي�ة امكائد‪ ،‬إن لم يكن العق�اب رادعا‪ ،‬والجزاء صارما‪،‬‬ ‫حتى تعود الرياضة إى سابق عهدها مناخا نقيا‪.‬‬

‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫(تصوير‪ :‬الرق � خاص)‬

‫القصي�م يزيد بن س�الم امحيميد‬ ‫ل�»ال�رق»‪ ،‬إنه ت�م إزالة مظات‬ ‫مؤقت�ة للس�يارات ي ح�ي اأف�ق‬ ‫بمدينة بريدة بع�د أن تم ماحظة‬ ‫مي�ول ي امظ�ات مما قد يش�كل‬ ‫خطرا ً عى امارة وامجاورين‪ ،‬مبينا‬ ‫أن ف�رق اأمانة أزالته�ا من اموقع‬ ‫وتأم�ن ام�كان‪ ،‬وذلك بع�د إقرار‬ ‫الخط�ر الذي قد تش�كله بمحر‬ ‫مشرك بن أمانة القصيم و الدفاع‬ ‫امدني‪.‬‬

‫افتت�ح أم�ر منطق�ة‬ ‫نجران صاحب الس�مو‬ ‫املكي اأمر مش�عل بن‬ ‫عبدالل�ه أم�س‪ ،‬مبن�ى‬ ‫ف�رع وزارة الخدم�ة‬ ‫امدنية بامنطقة‪.‬‬ ‫وكان ي اس�تقباله ل�دى‬ ‫وصول�ه مق�ر امبن�ى‪ ،‬وزير‬ ‫الخدم�ة امدني�ة الدكت�ور‬ ‫عبدالرحم�ن الراك وعدد من‬ ‫امس�ؤولن ي ال�وزارة‪ ،‬حيث‬ ‫ق�ام بق�ص الري�ط إيذانا‬ ‫بافتت�اح امبن�ى‪ ،‬ث�م أزاح‬ ‫الستار عن اللوحة التذكارية‪،‬‬ ‫وتجول بعدها داخل أقس�ام‬ ‫امبن�ى امختلف�ة‪ ,‬واس�تمع‬ ‫ل�رح مفص�ل عم�ا يضمه‬

‫امبن�ى من مكات�ب وصاات‬ ‫تخ�دم امس�ابقات الوظيفية‬ ‫وقسم الحاسب اآي‪.‬‬ ‫وش�اهد أمر نج�ران عرضا ً‬ ‫وثائقي�ا ع�ن م�روع مبنى‬ ‫ف�رع وزارة الخدم�ة امدنية‬ ‫بامنطق�ة ال�ذي يق�ع ع�ى‬ ‫مس�احة ‪ 15600‬م�ر‬ ‫مرب�ع بتكلف�ة بلغ�ت واحدا ً‬ ‫وعرين مليونا وخمس�مائة‬ ‫ألف ريال‪ ،‬يتك�ون من ثاثة‬ ‫أدوار تش�تمل ع�ى عديد من‬ ‫الصاات وامكاتب والخدمات‬ ‫امس�اندة وأقس�ام خاص�ة‬ ‫للنساء بمس�احة ‪ 1700‬مر‬ ‫مربع‪.‬‬ ‫من جه�ة أخ�رى‪ ،‬اس�تقبل‬ ‫أمر منطقة نجران ي مكتبه‬ ‫باإم�ارة مدير عام الش�ؤون‬

‫الصحي�ة بمنطق�ة نج�ران‬ ‫صال�ح امؤن�س‪ ،‬والفري�ق‬ ‫الطبي بمستشفى املك خالد‬ ‫الذي أج�رى أول عملية قلب‬ ‫مفت�وح ي منطق�ة نج�ران‬ ‫مريض�ة تبلغ م�ن العمر ‪43‬‬ ‫عام�اً‪ .‬وهن�أ أم�ر امنطق�ة‬ ‫أعض�اء الفري�ق ع�ى نجاح‬ ‫العملي�ة وما ب�ذل من جهود‬ ‫أدت إى نج�اح العملي�ة‬ ‫الدقيق�ة وثم�ن جه�ود كل‬ ‫أعضاء الفريق‪.‬‬ ‫وأكد أن الدولة أولت الخدمة‬ ‫الصحي�ة اهتماما كبرا ً تمثل‬ ‫ي رص�د امبال�غ الكب�رة‬ ‫وإنشاء امستش�فيات العامة‬ ‫والتخصصي�ة وجلب أفضل‬ ‫الكوادر‪ ،‬وقدر دور مستشفى‬ ‫املك خالد ي هذا الجانب‪.‬‬

‫الراجحي لـ |‪ :‬ديون جمعية تحفيظ الرياض أكثر‬ ‫من مائة مليون ريال‪ ..‬والوزارة تدعمنا بـ‪ 150‬ألف ًا‬ ‫الرياض ‪ -‬محمد العوني‬ ‫كش�ف عضو مجلس إدارة‬ ‫الجمعية الخري�ة لتحفيظ‬ ‫الق�رآن الكري�م ي منطق�ة‬ ‫الري�اض ب�در الراجح�ي‪،‬‬ ‫ل�»ال�رق»‪ ،‬ع�ن أن ديون‬ ‫الجمعي�ة لصال�ح أح�د البن�وك‬ ‫تبلغ أكثر من مائ�ة مليون ريال‪،‬‬ ‫مرجع�ا ً ذل�ك إى راء الجمعي�ة‬ ‫أوقافا ً بمبلغ كبر ُس�دّد جز ٌء منه‬ ‫وتبقى هذا امبلغ‪.‬‬ ‫وأك�د أنه�م بصدد تس�ديد‬ ‫جزء كبر منه�ا ي اأعوام امقبلة‪،‬‬ ‫ووص�ف الدي�ون بأنه�ا طبيعية‬ ‫لزيادة اإنفاق‪ ،‬مبينا ً أنها ليس�ت‬ ‫سوء إدارة أو إهماا ً من الجمعية‪.‬‬ ‫وأوضح الراجح�ي أن الدعم‬ ‫ال�ذي تقدم�ه ال�وزارة للجمعية‬ ‫بس�يط جدا ً وا يمثل شيئا ً يُذكر‪،‬‬ ‫وا يكف�ي لس�د احتياجاتها‪ ،‬وا‬ ‫يتج�اوز ‪ 150‬ألفاً‪ ،‬خصوصا ً وأن‬ ‫ميزانية الجمعي�ة تتجاوز ثمانن‬ ‫ملي�ون ري�ال‪ ،‬وأض�اف «تق�وم‬ ‫الجمعية عى جه�ود فاعي الخر‬ ‫وعدد من اأوق�اف التي تمتلكها‪،‬‬ ‫ونحن نحت�اج راء أماك بقيمة‬ ‫‪ 400‬مليون ريال لتغطية نفقاتها‬

‫بدر الراجحي‬ ‫وتحقيق ااكتف�اء الذاتي وتمويل‬ ‫مشاريعها القائمة»‪.‬‬ ‫وذك�ر أن الجمعي�ة تمتل�ك‬ ‫حالي�ا ً أكث�ر م�ن ‪ 400‬وح�دة‬ ‫تأجرية مؤجرة بالكامل وترف‬ ‫ع�ى نفقاته�ا منها‪ ،‬وج�زء منها‬ ‫تس�تثمره ي مش�اريع أخ�رى‪،‬‬ ‫ولديها أكثر م�ن مائة ألف طالب‬ ‫وستة آاف معلم‪.‬‬ ‫وطال�ب أن تك�ون ميزاني�ة‬ ‫الجمعي�ة م�ن وزارة الش�ؤون‬ ‫اإس�امية‪ ،‬مبين�ا ً أن وف�دا ً م�ن‬ ‫مجل�س الجمعي�ة التق�ى وزي�ر‬ ‫الشؤون اإس�امية وعرضوا عليه‬ ‫مروعا ً لدعم الجمعيات الخرية‪،‬‬ ‫ووعده�م ش�فهيا ً ب�أن تتبن�ى‬

‫الوزارة ام�روع ودفع جزء منه‪،‬‬ ‫إا أن شيئا ً من ذلك لم يتحقق‪.‬‬ ‫وأوضح الراجح�ي أن الدور‬ ‫النس�ائية التابع�ة للجمعي�ة ي‬ ‫الري�اض أغلق�ت بس�بب العجز‬ ‫ام�اي‪ ،‬مش�را ً إى أن مجل�س‬ ‫إدارة الجمعي�ة يبح�ث ي س�بيل‬ ‫تنمي�ة إدارات الجمعية التعليمية‬ ‫واإداري�ة وامالي�ة‪ ،‬وتطبي�ق‬ ‫معاي�ر الج�ودة ع�ى إدارات‬ ‫الجمعي�ة بطريق�ة إلكروني�ة‪،‬‬ ‫وإصدار تقارير مالي�ة تفصيلية‬ ‫كل ثاث�ة أش�هر‪ ،‬مؤك�دا ً س�عي‬ ‫امجل�س امت�اك أوق�اف تغطي‬ ‫كل مصاري�ف الجمعي�ة‪،‬‬ ‫وامتاك الدور النس�ائية بدا ً من‬ ‫استئجارها وامتاك أسطول نقل‪.‬‬ ‫إى ذل�ك‪ ،‬أوضح اأمن العام‬ ‫للجمعية الش�يخ إبراهيم الهدلق‪،‬‬ ‫أن نصي�ب جمعي�ة الرياض من‬ ‫دع�م الدول�ة للجمعي�ات البال�غ‬ ‫مائتي مليون‪ ،‬يبل�غ ثاثة ماين‬ ‫ري�ال فق�ط‪ ،‬وخصص�ت لكفالة‬ ‫‪ ،500‬معل�م منه�م ‪ 300‬ت�م‬ ‫تعيينه�م‪ ،‬مبين�ا ً أن الجمعي�ة‬ ‫لديها س�بعة آاف معلم ومعلمة‪،‬‬ ‫والجمعية ا تستطيع تغطية هذا‬ ‫العدد من امدرسن‪.‬‬

‫بلدية القريات تعتمد المخطط التهذيبي لحي الحميدية‬ ‫الجوف ‪ -‬عبدالله العشيشان‬ ‫أنهت بلدية القريات إجراءات‬ ‫اعتم�اد امخط�ط التهذيب�ي لح�ي‬ ‫الحميدية وس�ط امحافظة‪ ،‬والواقع‬ ‫ضمن امنطقة امحصورة بن طريق‬

‫امل�ك خال�د رق�ا ً وطري�ق تب�وك‬ ‫غرباً‪ ،‬وأيضا ً ش�ارع اأندلس شمااً‪،‬‬ ‫وش�ارع عمر ب�ن الخط�اب جنوباً‪.‬‬ ‫وقام�ت البلدي�ة بعم�ل التصامي�م‬ ‫وفتح ش�وارع بعرض عرين مراً‪،‬‬ ‫باإضافة لعمل اس�تمرارية‪ ،‬وامتداد‬

‫شارع عي بن أبي طالب بعرض ‪25‬‬ ‫مراً‪ .‬وأوضح رئيس البلدية امهندس‬ ‫ج�ار عى‬ ‫ع�ي الش�مري‪ ،‬أن العمل‬ ‫ٍ‬ ‫تصمي�م مخطط�ات تهذيبية لباقي‬ ‫اأحياء القديم�ة بامحافظة وبعض‬ ‫القرى التابعة لها‪..‬‬

‫أمر نجران يفتتح فرع مبنى وزارة الخدمة امدنية‬

‫نجران ‪ -‬عي الحياني‬ ‫أش�اد أمر منطقة نجران‬ ‫صاح�ب الس�مو املك�ي‬ ‫اأمر مش�عل بن عبدالله‪،‬‬ ‫بجهود صحيفة «الرق»‬ ‫ومتابعتها وتغطيتها الصحفية‪.‬‬ ‫وأثن�ى خ�ال لقائ�ه مدي�ر‬

‫»تعليم الرياض» ُتشكل‬ ‫لجنة عليا لاستعداد‬ ‫للعام الدراسي المقبل‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫كاريكاتير ‪ -‬رمزي الحمادي‬ ‫رمزي الحمادي‬ ‫كاريكاتير ‪ -‬رمزي الحمادي‬

‫وصل�ت قافل�ة البح�ث ااجتماعي‬ ‫اميدان�ي امتنقل�ة التابع�ة لوكالة‬ ‫الضم�ان ااجتماع�ي ي وزارة‬ ‫الش�ؤون ااجتماعي�ة إى محافظة‬ ‫الخرخ�ر بعد أن قطع�ت أكثر من‬ ‫‪ 850‬كل�م من�ذ انطاقتها من مكة‬ ‫امكرمة‪.‬‬ ‫وأوضح مدير العاقات العامة‬ ‫واإعام وامتحدث الرس�مي باسم‬ ‫وزارة الش�ؤون ااجتماعي�ة خالد‬ ‫الثبيت�ي‪ ،‬أن القافل�ة تتك�ون م�ن‬ ‫فري�ق عم�ل وباحث�ن اجتماعين‬ ‫ومدخ�ي بيان�ات وأم�ن صندوق‬ ‫ومندوب من امرف يرأسهم مدير‬ ‫ع�ام مكت�ب الضم�ان ااجتماعي‬ ‫ي منطق�ة نج�ران عبدالعزي�ز آل‬ ‫خميس‪ ،‬ووص�ل عدد امواطنن إى‬

‫مكت�ب الصحيف�ة بنجران‪ ،‬عي‬ ‫الحياني‪ ،‬بالتغطية التي نرتها‬ ‫«ال�رق» ي املح�ق الخ�اص‬ ‫بامنطق�ة أم�س‪ ،‬وما اش�تملت‬ ‫عليه�ا م�ن أخب�ار وتغطي�ات‬ ‫خاصة‪ ،‬وما يبذل�ه أمر نجران‬ ‫من جهود كبرة لخدمة امنطقة‬ ‫واعتمادامروع�اتالتنموي�ة‪.‬‬

‫«ال�رق» م�ن جانبه�ا‪ ،‬تُثمِ ُن‬ ‫إش�ادة صاح�ب الس�مو املكي‬ ‫اأم�ر مش�عل ب�ن عبدالله بن‬ ‫عبدالعزي�ز‪ ،‬وتُب�ارك له صدور‬ ‫اأم�ر الكري�م بتمدي�د خدماته‬ ‫أم�را ً منطقة نجران م�دة أربع‬ ‫س�نوات‪ ،‬وتتمن�ى ل�ه دوام‬ ‫التوفيق والسداد‪.‬‬

‫التركي يتفقد مستشفى بقعاء‬

‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫أنه�ت اإدارة العام�ة للربية‬ ‫والتعلي�م بمنطق�ة الري�اض‬ ‫تشكيل لجنة ااستعداد للعام‬ ‫ال�دراي الق�ادم ‪-1434‬‬ ‫‪1435‬ه�‪.‬‬ ‫وأوضح أمن اللجنة عبدالله الوايي‪،‬‬ ‫أن اللجنة يرأسها امدير العام للربية‬ ‫والتعليم بمنطق�ة الرياض الدكتور‬ ‫إبراهي�م امس�ند‪ ،‬وتت�وى وض�ع‬ ‫الخط�ط م�ن أج�ل انطاق�ة العام‬ ‫ال�دراي بش�كل متميز‪ ،‬م�ن ناحية‬ ‫توف�ر جمي�ع امتطلب�ات البري�ة‬ ‫م�ن امعلم�ن وامعلم�ات وامديرين‬ ‫وامدي�رات وجمي�ع أعض�اء الهيئ�ة‬ ‫التعليمي�ة‪ ،‬وامتطلب�ات امادية مثل‬ ‫الطاوات وامقاع�د والكتب وامعامل‬ ‫واأجهزة واماعب واأدوات‪ ،‬والتأكد‬ ‫من اكتم�ال صيان�ة ام�دارس التي‬ ‫تتطلب صيان�ة أو ترميما وغر ذلك‬ ‫م�ن التجهي�زات‪ ،‬وقب�ول الط�اب‬ ‫والطالب�اتيام�دارس‪.‬‬

‫تسليم ‪ 120‬مراجع ًا في الخرخير بطاقات»الضمان»‬ ‫الرياض ‪ -‬محمد العوني‬

‫(تصوير‪ :‬عبدالله فراج)‬

‫أمير نجران يُ شيد بتغطية ومتابعة |‬

‫بالمختصر‬

‫أمانة القصيم ُتزيل مظات‬ ‫مخالفة في حي اأفق ببريدة‬

‫أزالت أمان�ة ��نطقة القصيم‬ ‫صباح أم�س‪ ،‬مظات مؤقتة‬ ‫للس�يارات ي ح�ي اأف�ق‬ ‫ش�مال مدين�ة بري�دة‪ ،‬التي‬ ‫قام بتنفيذها بشكل عشوائي‬ ‫أح�د س�كان الح�ي نظرا ً لش�دة‬ ‫حرارة الشمس ي اأعوام اماضية‪.‬‬ ‫وق�ال مدي�ر إدارة اإع�ام‬ ‫وامتحدث الرس�مي أمانة منطقة‬

‫اأربعاء ‪ 25‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 6‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )430‬السنة الثانية‬

‫نجران ‪ -‬عي الحياني‬

‫غانم الحمر‬

‫امظات بعد إزالتها‬

‫الغامدي خال زيارته أحد امرى‬

‫(الرق)‬

‫مشعل بن عبداه يفتتح مبنى فرع وزارة الخدمة المدنية بنجران‬

‫الرياضة وأجواء‬ ‫المعركة‬ ‫والعداوات‬

‫بريدة � فهد العنزي‬

‫س�كان امحافظة بتلبية احتياجاته�م ي أرع وقت‬ ‫ممكن‪.‬‬ ‫وزار الغامدي امستش�فى العام ي امحافظة‪ ،‬وتجول‬ ‫ي جمي�ع اأقس�ام‪ ،‬وبدأ بقس�م الطوارئ واأش�عة‪،‬‬ ‫وامختر‪ ،‬والصيدلية العامة للمستشفى‪ ،‬وتساءل عن‬ ‫أس�باب عدم طلب اأدوية مدة ثاثة أش�هر بدا ً من‬ ‫شهر‪ ،‬كون الصيدلية تتسع لذلك‪.‬‬ ‫كم�ا زار قس�م العي�ادات الخارجي�ة‪ ،‬ووق�ف ع�ى‬ ‫احتياجاته�ا من كوادر‪ ،‬وتفقد قس�م غس�يل الكى‪،‬‬ ‫واس�تمع إى رح م�ن امرى عن نوعي�ة الخدمات‬

‫امقدمة لهم‪ ،‬كما زار أقس�ام العناية امركزة والتنويم‬ ‫أطفال‪ ،‬ومستودعي اأثاث واأدوية‪.‬‬ ‫وأكد الغامدي س�عي الوزارة لتأم�ن الكوادر الطبية‬ ‫بجميع تخصصاتها‪ ،‬وأضاف «هناك بعض الشواغر‬ ‫أس�باب خارجة ع�ن إرادة ال�وزارة‪ ،‬وإذا كان هناك‬ ‫َم ْن يس�تطيع من أبناء الوطن ش�غر هذه الوظائف‪،‬‬ ‫فالوزارة ترحب به»‪.‬‬ ‫ووعد بمتابعة مطالب س�كان رق امحافظة بإيجاد‬ ‫مستشفى مستقل كون امستشفى الحاي بعيدا ً عنهم‪.‬‬ ‫وردا ً عى س�ؤال «الرق» حول استفادة الوزارة من‬

‫مبنى امستش�فى القديم وترميمه وتأثيثه كونه ملكا ً‬ ‫لها‪ ،‬ليكون مستش�فى ثاني�ا ً أو خاصا ً بالوادة‪ ،‬ذكر‬ ‫اأرة سيكون متناسبا ً مع السكان‬ ‫الغامدي أن عدد ّ‬ ‫ي أي مبنى جديد أو إضاي‪.‬‬ ‫وحول مطالبة مواطني ح�ي العزيزية الذي يتجاوز‬ ‫عدد س�كانه أل�ف نس�مة‪ ،‬ومعاناتهم م�ن التحويل‬ ‫عند مراجعة امستش�فى ما يضطرهم للجوء للمراكز‬ ‫البعيدة‪ ،‬كون امستش�فى أقرب م�ن امراكز البعيدة‪،‬‬ ‫أوض�ح أن الح�ي إذا انطبق�ت عليه معاي�ر افتتاح‬ ‫امراكز الصحية اأولية‪ ،‬فسيتم لهم ذلك‪.‬‬

‫ما يزيد عن ‪ 120‬مراجعا ً ي صباح‬ ‫الي�وم اأول وتمت إنهاء إجراءاتهم‬ ‫الضماني�ة بكل ير وس�هولة بما‬ ‫ي ذل�ك تس�ليم بطاق�ات الضمان‬ ‫ااجتماع�ي واأرق�ام الري�ة‬ ‫الخاصة بها‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وبن أن عربة القافلة تش�تمل‬ ‫ع�ى مكات�ب للباحث�ن م�زودة‬ ‫بأجه�زة الحاس�ب اآي الازم�ة‬ ‫للتس�جيل ومرتبط�ة آلي�ا بأنظمة‬ ‫ال�وزارة اإلكروني�ة‪ ،‬إضاف�ة إى‬ ‫قس�م اس�تقبال امس�تفيدين من‬ ‫أصح�اب اإعاقات الحركي�ة‪ ،‬كما‬ ‫تش�تمل عى تقني�ة «الهيدروليك»‬ ‫الصاعد والنازل م�ن أجل تصعيد‬ ‫امع�وق أو امعوق�ة والوص�ول به‬ ‫إى مكت�ب اموظ�ف دون ب�ذل أي‬ ‫عناء أو جهد من امس�تفيد صاحب‬ ‫اإعاقة‪.‬‬

‫محافظ بقعاء خال تجوله ي امستشفى‬

‫(الرق)‬

‫حائل ‪ -‬خالد الحامد تفقد محافظ بقعاء سعد الركي‪ ،‬مستشفى‬ ‫بقعاء العام لاطاع عى الرتيبات والتحسينات الحديثة‪.‬‬ ‫وكان ي اس�تقباله مدير امستش�فى منصور الس�ليمان‪ ،‬وامدير‬ ‫الطب�ي الدكت�ور عبدالرحم�ن الصال�ح وامتح�دث الرس�مي‬ ‫بامستش�فى قاس�م الطاع‪ ،‬وتج�ول امحافظ ي قس�م الطوارئ‬ ‫امنق�ول حديث�ا إى الجهة الرقية‪ ،‬حيث أعجب بما ش�اهده من‬ ‫الرتيبات الجديدة التي تهم امرى وامراجعن‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬وعد مدير مستشفى بقعاء العام بالعمل امستمر حتى‬ ‫تحقيق الفائدة امرجوة‪.‬‬

‫جامعة حائل تصرف المكافآت‪ ..‬اليوم‬ ‫حائل ‪ -‬خالد الحامد تبدأ جامعة حائل الي�وم‪ ،‬رف مكافآت‬ ‫الطاب والطالبات لشهر ربيع اأول‪.‬‬ ‫وذكر ام�رف العام عى العاق�ات العامة واإع�ام وامتحدث‬ ‫الرس�مي للجامع�ة الدكتور راي الش�مري أن مكافآت ش�هر‬ ‫ربي�ع اأول تم إيداعها ي البنوك منذ يوم ‪ 15‬من الش�هر الحاي‬ ‫اتباعا لآلية الجديدة التي أمر بها مدير الجامعة الدكتور خليل‬ ‫الراهي�م باتباعها مع البنوك لضمان إي�داع امبالغ امروفة ي‬ ‫الوقت امحدد ش�هريا ودون أي تأخ�ر‪ ،‬مبينا أن اآلية الجديدة‬ ‫تضم�ن دخول امبالغ امطلوبة لحس�ابات الطاب والطالبات ي‬ ‫تاريخ ‪ 25‬من كل شهر هجري‪.‬‬

‫دورة عن دعم اإصابات قبل المستشفى‬ ‫الرياض ‪ -‬فهد الحمود تنظم جامعة املك سعود بن عبدالعزيز‬ ‫للعل�وم الصحي�ة‪ ،‬ممثلة ي مركز الدراس�ات العليا والش�ؤون‬ ‫اأكاديمي�ة ي ‪ 19‬فراي�ر الجاري‪ ،‬دورة الدع�م الطبي لحاات‬ ‫اإصابة ما قبل امستشفى‪.‬‬ ‫وقال وكي�ل الجامعة للدراس�ات العلي�ا والش�ؤون اأكاديمية‬ ‫الدكت�ور عبدامجي�د العبدالكري�م‪ ،‬إن الدورة تس�تهدف فريق‬ ‫ااس�تجابة الريع�ة وفرق التدخ�ل الطبي الط�ارئ‪ ،‬واأطباء‬ ‫وطاقم التمريض وغرهم من مقدمي خدمات الرعاية الصحية‪،‬‬ ‫مبين�ا أن ال�دورة تفاعلي�ة مدة يوم�ن وقائمة ع�ى فرضيات‪،‬‬ ‫باإضافة إى محارة تفاعلية مع امدربن‪.‬‬


‫اﻟﻤﻨﻴﻊ‪ :‬اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻠﻤﺮأة‬ ‫واﻟﻄﻔﻞ ﺻﻮرة‬ ‫ُﻣﺸﺮﻗﺔ ﻟﻠﺘﻌﺎون‬ ‫واﻟﺘﻜﺎﻓﻞ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ا˜ﺳﻼﻣﻲ‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫وﺻـﻒ ﻋﻀـﻮ ﻫﻴﺌـﺔ ﻛﺒـﺎر‬ ‫اﻟﻌﻠﻤـﺎء اﻤﺴﺘﺸـﺎر ﰲ اﻟﺪﻳﻮان‬ ‫اﻤﻠﻜﻲ ﻓﻀﻴﻠﺔ اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑـﻦ ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻤﻨﻴـﻊ‪ ،‬اﻟﻠﺠﻨـﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﻟﻠﻤـﺮأة واﻟﻄﻔﻞ‪،‬‬ ‫ﺑﺄﻧﻬـﺎ ﺻـﻮرة ﻣﴩﻗـﺔ ﻣـﻦ ﺻﻮر‬ ‫اﻟﺘﻌـﺎون واﻟﺘﻜﺎﻓﻞ‪ ،‬وﻟﺒﻨﺔ ﻣﻦ ﻟﺒﻨﺎت‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻹﺳـﻼﻣﻲ‪ .‬وﻗﺎل اﻟﺸـﻴﺦ‬

‫اﻤﻨﻴـﻊ‪ ،‬ﺧﻼل اﻟﻠﻘـﺎء اﻟـﺬي ﻋﻘﺪﺗﻪ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻠﻤـﺮأة واﻟﻄﻔﻞ‬ ‫ﻣﺴﺎء أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫أﺋﻤﺔ اﻤﺴﺎﺟﺪ وراﺋﺪات ورواد اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺨـﺮي ﺗﺤﺖ ﻋﻨـﻮان »أﺛﺮ اﻟﴩاﻛﺔ‬ ‫ﺑﻦ رواد اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺨﺮي ﰲ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻤﺴـﺘﺪاﻣﺔ ﻟﻠﻤﺠﺘﻤـﻊ«‪،‬‬ ‫إن اﻧﺘﺸـﺎر اﻟﺠﻤﻌﻴـﺎت اﻟﺨﺮﻳـﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ أرﺟـﺎء اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻣﻈﻬﺮ‬ ‫ﺣﻀﺎري وإﺳﻼﻣﻲ‪ّ .‬‬ ‫وﺑﻦ أن ﺗﺄﻫﻴﻞ‬

‫اﻟﻔﻘـﺮاء ﻟﻠﻌﻤﻞ‪ ،‬ﻳﻌﺪ اﻟﻴـﻮم أﻫﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻤﻌﻮﻧﺎت اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‪ ،‬ﻟﺘﺤﻮﻳﻠﻬﻢ‬ ‫ﻣﻦ آﺧﺬﻳﻦ إﱃ ﻣﻌﻄﻦ‪.‬‬ ‫وﺷﺪد ﻓﻀﻴﻠﺔ اﻟﺸﻴﺦ اﻤﻨﻴﻊ‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫ﴐورة ﺗﻘﻴﻴﻢ وﺗﺤﺮي ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻔﻘﺮاء‬ ‫ﻗﺒـﻞ إﻋﺎﻧﺘﻬـﻢ‪ ،‬ﺧﻮﻓﺎ ً ﻣﻦ اﺳـﺘﻐﻼل‬ ‫ﺑﻌـﺾ ﻣﺪّﻋـﻲ اﻟﺤﺎﺟﺔ ﻟﻠﻤﺤﺴـﻨﻦ‬ ‫أو اﻟﺠﻤﻌﻴـﺎت اﻟﺨﺮﻳـﺔ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒـﺎ ً‬ ‫ﺑﺘﻨﺴـﻴﻖ ﺟﻬﻮد اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻴﻨﻬـﺎ ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ ﺗﻜـﺪس اﻤﻮاد‬

‫‪10‬‬

‫اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ ﰲ ﺑﻴﻮت ﺑﻌﺾ اﻤﺴﺘﻔﻴﺪﻳﻦ‪،‬‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺤﺼﻠﻮن ﻋﲆ ﻣﺴـﺎﻋﺪات ﰲ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺟﻤﻌﻴـﺔ‪ ،‬ﻓﻴﺘﻜﺮر اﻹﴎاف‬ ‫ﻋـﲆ أﴎ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗُﺤـﺮم أﴎ أﺧﺮى‪.‬‬ ‫وأﻓﺎد أﻧـﻪ ﻳﺠﻮز أن ﻳﺒﻴﻊ ﻣﺴـﺘﺤﻖ‬ ‫اﻟﺰﻛﺎة ﻣﺎ ﻳﺄﺗﻴﻪ ﻣـﻦ ﻣﻮاد ﻏﺬاﺋﻴﺔ أو‬ ‫ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬وأن ﻳﺴـﺘﻔﻴﺪ ﻣﻦ ﻧﻘﻮدﻫﺎ‬ ‫ﰲ ﺗﴫﻳـﻒ أﻣـﻮره اﻷﺧـﺮى‪ ،‬ﻷن‬ ‫اﻟـﺰﻛﺎة أﺻﺒﺤﺖ ﻣﻦ ﺣﻘـﻪ وﻟﻪ ﺣﻖ‬ ‫اﻟﺘﴫف ﺑﻬﺎ ﻛﻤﺎ ﻳﺸﺎء ﺳﻮاء ﺑﺎﻟﺒﻴﻊ‪،‬‬

‫أو اﻟﻬﺒﺔ‪ ،‬أو اﻻﺳـﺘﺨﺪام اﻟﺸـﺨﴢ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺨﺘﺎم ﺷـﻜﺮت رﺋﻴﺴـﺔ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﻟﻠﻤـﺮأة واﻟﻄﻔﻞ اﻷﻣﺮة‬ ‫ﻓﻬﺪة اﻟﻌﺬل‪ ،‬ﻓﻀﻴﻠﺔ اﻟﺸـﻴﺦ اﻤﻨﻴﻊ‪،‬‬ ‫ﻟﺪﻋﻤـﻪ وﻣﺸـﺎرﻛﺘﻪ ﰲ اﻟﺘﻌﺮﻳـﻒ‬ ‫ﺑﺎﻟﻠﺠﻨـﺔ وأﻫﺪاﻓﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﺸـﺮة إﱃ‬ ‫ﴐورة اﻟﻘﻀـﺎء ﻋﲆ أﻣﻴـﺔ اﻟﻌﻄﺎء‪،‬‬ ‫ﻟﺴﺪ اﻟﻔﺠﻮة ﺑﻦ رواد اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺨﺮي‬ ‫واﻟﺠﻤﻌﻴﺎت اﻟﺨﺮﻳـﺔ واﻟﻠﺠﺎن وﺑﻦ‬ ‫اﻷﴎ اﻤﺴﺘﻔﻴﺪة‪.‬‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﻨﻴﻊ‬

‫ا رﺑﻌﺎء ‪ 25‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 6‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (430‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺪﻋﻮ إﻟﻰ اﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ ﺧﻠﻴﺠﻴﺔ ﻋﺎﺟﻠﺔ وﺧﺎرﻃﺔ ﻃﺮﻳﻖ ﻟﻤﻮاﺟﻬﺔ ﺗﺤﺪﻳﺎت اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺒﻴﺌﻲ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ‬ ‫دﻋـﺖ اﻤﻤﻠﻜﺔ إﱃ وﺿﻊ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﻋﺎﺟﻠـﺔ وﺧﺎرﻃـﺔ ﻃﺮﻳـﻖ ﻤﻮاﺟﻬـﺔ‬ ‫ﺗﺤﺪﻳـﺎت اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺒﻴﺌـﻲ اﻤﺸـﱰك‪،‬‬ ‫واﻻﻧﺘﻘـﺎل ﻣـﻦ ﻣﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺘﴩﻳﻊ إﱃ‬ ‫ﻣﺮاﺣـﻞ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ واﻟﺘﻄﺒﻴـﻖ ﻟﻸﻧﻈﻤﺔ‬ ‫واﻟﺘﴩﻳﻌـﺎت ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﺧﻄـﻂ وﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫وآﻟﻴـﺎت واﺿﺤـﺔ‪ ،‬ﻤﻨﺎﻗﺸـﺘﻬﺎ ﰲ اﻻﺟﺘﻤﺎع‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ ﻟﻮزراء ﺷﺆون اﻟﺒﻴﺌﺔ ﰲ دول ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺘﻌـﺎون ﻟـﺪول اﻟﺨﻠﻴـﺞ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ .‬أوﺿﺢ‬ ‫ذﻟﻚ ﻧﺎﺋـﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻌﺎم ﻟﻸرﺻﺎد وﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﺔ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺸﻬﺮي ﰲ ﻛﻠﻤﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ أﻣﺎم‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻟﺴـﺎدس ﻋﴩ ﻟـﻮزراء اﻟﺒﻴﺌﺔ ﰲ‬ ‫دول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌـﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ اﻟﺬي ﻋﻘﺪ‬ ‫أﻣـﺲ ﰲ ﻗﴫ اﻤﺆﺗﻤﺮات ﰲ ﺟﺪة‪ ،‬ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻌﺎم ﻟﻸرﺻﺎد‪ .‬وﻗـﺎل إن اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻤﻘﺒﻠﺔ ﺳﱰﻛﺰ ﻋﲆ اﻟﺘﺪرﻳﺐ وإﻋﺪاد اﻟﻜﻮادر‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ اﻤﺆﻫﻠـﺔ ﻟﻘﻴـﺎدة اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺒﻴﺌـﻲ‬ ‫وإﻋﻄـﺎء أوﻟﻮﻳﺔ ﻗﺼـﻮى ﻟﻠﺒﺤـﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ‬ ‫اﻤﻨﻬﺠﻲ ﻟﺘﻘـﴢ وﻣﻌﺎﻟﺠﺔ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺒﻴﺌﻴﺔ‬ ‫اﻤﻠﺤـﺔ وﺗﻮﻓﺮ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﺒﻴﺌﻴﺔ اﻟﺼﺤﻴﺤﺔ‬ ‫واﻟﺪﻗﻴﻘـﺔ ﻤﺴـﺎﻋﺪة ﻣﺘﺨﺬي اﻟﻘـﺮار‪ .‬وﺑﻦ‬

‫اﻟﺰﻳﺎﻧﻲ‪ :‬ﻣﻔﺎﻋﻞ ﺑﻮﺷﻬﺮ أﻛﺒﺮ ﺗﺤﺪﱟ ﺗﻮاﺟﻬﻪ‬ ‫دول وﺷﻌﻮب »اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ«‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮي أن اﻻﺟﺘﻤـﺎع ﻳﺴـﺘﻬﺪف ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻣﺴﺮة اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺒﻴﺌﻲ اﻤﺸﱰك ﻟﺪول اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫ﻋﲆ ﺿﻮء ﻣﺎ ﻧﺼﺖ ﻋﻠﻴﻪ وﺛﻴﻘﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺎت‬ ‫واﻤﺒـﺎدئ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﺘﻲ أرﳻ‬ ‫ﻗﻮاﻋﺪﻫـﺎ اﻤﺠﻠـﺲ اﻷﻋﲆ ﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﰲ دورﺗـﻪ اﻟﺴﺎدﺳـﺔ ﰲ ﻣﺴـﻘﻂ ﰲ ﻧﻮﻓﻤﱪ‬ ‫‪ 1985‬ﻟﺘﻜﻮن اﻤﻨﻄﻠﻖ واﻷﺳـﺎس ﰲ وﺿﻊ‬ ‫اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺎت اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺒﻴﺌﻲ ﻟﺪول اﻤﺠﻠﺲ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ ﻗﺎل اﻷﻣﻴـﻦ اﻟﻌـﺎم ﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺘﻌـﺎون ﻟﺪول اﻟﺨﻠﻴـﺞ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ اﻟﺰﻳﺎﻧـﻲ إن اﻻﺟﺘﻤـﺎع ﻳﺄﺗـﻲ‬ ‫ﺗﺮﺟﻤـﺔ ﺻﺎدﻗـﺔ ﻟﺘﻄﻠﻌﺎت واﻫﺘﻤـﺎم ﻗﺎدة‬ ‫دول اﻤﺠﻠـﺲ ﻟﺘﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺘﻜﺎﻣـﻞ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‬ ‫ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻤﺠـﺎﻻت‪ ،‬اﻧﻄﻼﻗﺎ ً ﻣﻦ ﺣﺮﺻﻬﻢ‬ ‫ﻋﲆ أن ﺗﺒﺬل دول اﻤﺠﻠﺲ وﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺴﺘﻤﺮ‬ ‫ﺟﻬـﻮدا ً ﺣﺜﻴﺜـﺔ ﻟﻠﻌﻨﺎﻳﺔ ﺑﺎﻟﺒﻴﺌـﺔ ووﺿﻌﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﻣﻘﺪﻣـﺔ اﻷوﻟﻮﻳـﺎت اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ‪ .‬وﻗـﺎل إن‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ اﻟـﻮزاري ﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌﺎون اﻤﺎﴈ‬

‫أﻗﺮ إﻧﺸـﺎء ﻣﺮﻛـﺰ ﺧﻠﻴﺠﻲ ﻟﻠﺮﺻـﺪ اﻟﺒﻴﺌﻲ‬ ‫ﻳﻜﻮن ﻣﻘـﺮه ﰲ اﻹﻣـﺎرات اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻤﺘﺤﺪة‪،‬‬ ‫ﻹﺟـﺮاء اﻟﻔﺤﻮﺻﺎت اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﻘﻴﺎس ﻧﺴـﺐ‬ ‫اﻹﺷـﻌﺎﻋﺎت اﻟﻨﻮوﻳـﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺨﻠﻴـﺞ‬ ‫ورﺻـﺪ اﻟﺘﻠـﻮث ﻓﻴﻬـﺎ‪ .‬ودﻋـﺎ اﻟﺰﻳﺎﻧﻲ إﱃ‬ ‫ﺗﴪﻳـﻊ إﻋـﺪاد ﺳـﺠﻞ ﻟﻠﻤﺨﺎﻃـﺮ اﻟﺒﻴﺌﻴـﺔ‬ ‫ﰲ دول اﻤﺠﻠـﺲ ﻟﺘﺤﺪﻳـﺪ أﻧـﻮاع اﻤﺨﺎﻃـﺮ‬ ‫واﺣﺘﻤـﺎل ﺣﺪوﺛﻬـﺎ وﻣـﺪى ﺗﺄﺛﺮاﺗﻬـﺎ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﺔ واﻹﻧﺴﺎن واﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫إن ﻣـﻦ اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت اﻟﺒﻴﺌﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻨﺒﻐﻲ ﻋﲆ‬ ‫دول اﻤﺠﻠﺲ أن ﺗﻮاﺟﻬﻬﺎ ﺑﻌﻤﻞ ﻣﺸﱰك ﺟﺎد‬ ‫ﻫﻮ ﺑﺪء ﺗﺸـﻐﻴﻞ »ﻣﻔﺎﻋﻞ ﺑﻮﺷـﻬﺮ اﻟﻨﻮوي«‬ ‫اﻟﺬي ﺗـﺮدد ﰲ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم ﻣﺆﺧـﺮا ً أﻧﻪ‬ ‫ﺗـﻢ وﻗﻒ ﺗﺸـﻐﻴﻠﻪ ﻟﻔﱰة ﻣﺤـﺪودة ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﺣﺪث ﺧﻠﻞ ﻓﻨﻲ ﰲ ﻫﺬا اﻤﻔﺎﻋﻞ اﻟﺬي أﺻﺒﺢ‬ ‫ﻳﻤﺜﻞ ﻣﺼﺪر ﺗﻬﺪﻳﺪ ﺧﻄﺮ ﻟﻠﺒﻴﺌﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺞ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﻀﻊ ﻋـﲆ دول اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻋﻤﻮﻣﺎ‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﻣﺸـﱰﻛﺔ ﻻﺗﺨـﺎذ اﻻﺣﺘﻴﺎﻃـﺎت‬

‫واﻹﺟـﺮاءات اﻟﴬورﻳﺔ ﻟﺘﺤـﺎﳾ اﻷﺧﻄﺎر‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﻳﺴﺒﺒﻬﺎ ﺗﺸـﻐﻴﻞ ﻫﺬا اﻤﻔﺎﻋﻞ ﺗﺠﺎه‬ ‫اﻟﺒﻴﺌـﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ .‬وﻛﺎن اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻌـﺎم‬ ‫ﻟﻸرﺻـﺎد وﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻷﻣـﺮ ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ‬ ‫ﻧـﺎﴏ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﺳـﺘﻘﺒﻞ ﰲ ﻗﴫه ﰲ‬ ‫ﺟﺪة أﻣﺲ اﻟﻮزراء اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﻋﻦ ﺷـﺆون‬ ‫اﻟﺒﻴﺌـﺔ ﰲ دول ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌﺎون‪ ،‬وذﻟﻚ ﻋﲆ‬ ‫ﻫﺎﻣـﺶ اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻟﻮزاري اﻟﺴـﺎدس ﻋﴩ‬ ‫ﻟﻠﻮزراء اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﻋﻦ ﺷﺆون اﻟﺒﻴﺌﺔ وﺣﻔﻞ‬ ‫ﺟﺎﺋـﺰة دول ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌـﺎون ﰲ دورﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﺴﺎدﺳـﺔ‪ .‬واﺳـﺘﻌﺮض ﻣﻌﻬـﻢ ﻋـﺪدا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻮﺿﻮﻋـﺎت اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻟﺠﻮاﻧـﺐ اﻟﺒﻴﺌﻴﺔ ﰲ‬ ‫دول اﻤﺠﻠـﺲ واﻤﺴـﺘﺠﺪات واﻟﺘﻄﻮرات ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺎل اﻟﺒﻴﺌﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻤﺴـﺘﺪاﻣﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﻠﻔـﺎت واﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻤﺪرﺟﺔ ﻋﲆ‬ ‫أﺟﻨﺪة اﻻﺟﺘﻤـﺎع اﻟﻮزاري‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺑﺤﺚ ﻣﻌﻬﻢ‬ ‫ﺣﻴﺜﻴـﺎت اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻹﻗﻠﻴﻤﻴـﺔ واﻟﺪوﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺘﻄﻠـﺐ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﻣـﻊ دول اﻤﺠﻠـﺲ وأﻫﻢ‬ ‫اﻹﻧﺠـﺎزات اﻟﺘﻲ ﺣﻘﻘﺘﻬﺎ اﻟـﺪول اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻤﺴـﺘﺪاﻣﺔ وﻣـﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺎﻟﻜـﻮارث اﻟﺒﻴﺌﻴـﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻄﺮﻗـﻮا ﻤﻮﺿﻮع‬ ‫اﻤﺒﺎدرة اﻟﺨـﴬاء وﻣﺎ ﺗﻮﺻﻠـﺖ إﻟﻴﻪ دول‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ ﻣﻦ ﺗﺤﻘﻴﻖ أﻫﺪاف ﻫﺬه اﻤﺒﺎدرة‪.‬‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﺟﺘﻤﺎع اﻟﻮزراء اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﻋﻦ ﺷﺆون اﻟﺒﻴﺌﺔ ﰲ دول اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫‪12‬‬

‫ﺣﻮادث‬

‫ا رﺑﻌﺎء ‪ 25‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 6‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (430‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫أﺑﻌﺎد‬

‫اﻟﻤﻌﻨﱠﻒ »راﻛﺎن« ﻳﺮوي ﻟـ | ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺗﻌﺬﻳﺒﻪ‪ ..‬وﻳﺮﻓﺾ اﻗﺎﻣﺔ ﻓﻲ ﻛﻨﻒ زوﺟﺔ ﺟﺪه‬

‫ﺣﻀﺮﺗﻚ‬ ‫ﺗﺘﻮﻗﻌﻲ أﻳﻪ‬ ‫ﻏﻴﺮ اﻟﺜﻮرة؟‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺗﻬﺎﻧﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬

‫ﻧﺎﺻﺮ ﺧﻠﻴﻒ‬ ‫أﻧﺎ ﻻ أﺗﺪﺧﻞ ﰲ ﺷـﺆون اﻟﻐﺮ ‪ ..‬أﻧﺎ أﻋﺮض اﻤﺸﻬﺪ ﻓﻘﻂ‬ ‫وأﺗﺮك اﻟﺘﺤﻠﻴﻞ ﻟﻠﻤﺨﺘﺼﻦ ‪...‬‬ ‫أرﺻﺪ وأﻛﺸﻒ وأﺟﻠﺐ اﻟﻀﻴﻮف ﻋﲆ ﻣﺰاﺟﻲ ‪ ،‬ﻓﺄﻧﺎ »إﻋﻼم«‬ ‫ﺣﺮ وﻧﺰﻳﻪ ﻻ ﻳﺄﺗﻴﻪ اﻟﺒﺎﻃﻞ ﻣﻦ ﺑﻦ ﻳﺪﻳﻪ وﻻ ﻣﻦ ﺧﻠﻔﻪ‪.‬‬ ‫ﻓﻤﻠﻌـﺐ »اﻹﺧﻮان« ﺣـﻜﺎم ﻣﴫ اﻟﺠﺪد ﻳﺘﺴـﻊ ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ ﰲ‬ ‫داﺧﻞ ﻣﴫ وﺧﺎرﺟﻬﺎ ‪ ...‬و ﻧﺤﻦ ﰲ ﻣﻨﱪﻧﺎ »اﻟﻌﺮوﺑﻲ« ﻧﻬﺘﻢ‬ ‫ﺑﺎﻤﺎدة اﻟﺤﺪث واﻤﺸﻬﺪ اﻟﺤﺮﻛﻲ » اﻷﻛﺸﻦ »ﻛﺎﻟﺴﺤﻞ ﻣﺜﻼ«‬ ‫وإن ﺗﺪﺧﻠﻨﺎ ﰲ ﺑﻌﺾ اﻷﺣﻴﺎن ﻟﺘﻜﺮﻳﺴﻬﺎ ﻓﻤﺎ اﻤﺎﻧﻊ و»ﻛﻠﻪ«‬ ‫ﰲ ﺳﺒﻴﻞ اﻤﺸﺎﻫﺪ »اﻟﺒﺴﻴﻂ«! ‪...‬‬ ‫ﻳـﺎ »إﺧﻮان«‪ :‬ﻗﻠﻘﻨﺎ ﻟﻪ ﻣﺎ ﻳـﱪره ‪ ..‬وﻛﻢ »إﻋﻼم« ﻧﺠﺢ وﻫﻮ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﺗﺘﺤﺴﻦ‬ ‫اﻟﺨﻼﻗﺔ ‪ ،‬ﻓﺒﻐﺮ ذﻟﻚ ﻟﻦ‬ ‫ﻳﺴﺮ ﻋﲆ ﻗﺎﻋﺪة »اﻟﺒﻠﺒﻠﺔ«‬ ‫ً‬ ‫ﺣﺎﻟﺘﻨـﺎ ﻟﺘﺼﺒـﺢ أﻛﺜﺮ أﻣﻨـﺎ وﻃﻤﺄﻧﻴﻨﺔ واﻤﻐﻔﻠـﻮن ﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻫﻨـﺎ وﻫﻨﺎك‪ ،‬وﻋﻠﻴﻜﻢ أن ﺗﺘﻨﺒﻬﻮا ﻓﻌﺮﺷـﻜﻢ ﻣﺎزال »ﺟﺪﻟﻴﺎً«‬ ‫ﻓﺤﻘﻘﻮا رﻏﺒﺔ ﺷﻌﺒﻜﻢ وﺗﺪارﻛﻮا أﺧﻄﺎءﻛﻢ‪.‬‬ ‫وﻋـﲆ ذﻣـﺔ اﻟﻔﺮﻳﻖ »أﺣﻤـﺪ ﺷـﻔﻴﻖ« اﻤﺮﺷـﺢ اﻟﺨﺎﴎ ﰲ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت ﰲ ﻟﻘﺎﺋﻪ ﺑﻘﻨﺎة اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻣـﻊ اﻤﺬﻳﻌﺔ »اﻤﺰﻳﻮﻧﺔ«‬ ‫ﺳـﻬﺮ اﻟﻘﻴﴘ ردا ً ﻋﲆ ﺑﻴﺎن اﻤﺮﺷﺪ اﻟﻌﺎم ﻟﻸﺧﻮان »ﺑﺪﻳﻊ«‬ ‫ﻗﺎل‪» :‬ﻓﺸـﻠﻬﻢ ﻻ ﺳـﺎﺑﻖ ﻟﻪ ﰲ ﺗﺎرﻳﺦ ﻣﴫ ﰲ اﻹدارة ‪ :‬ﻛﻠﻪ‬ ‫ﻣﺘﻮﻗﻒ ﻣﻔﺶ ﺣﺎﺟﺔ ﻏﺮﻳﺒﺔ ﻛﺎن ﻻزم اﻟﻨﺎس ﺗﺴﺘﻮﻋﺒﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻷول ﻷن اﻤﻮﺟﻮدﻳﻦ ﻣﺎ ﺑﻴﻌﺮﻓﻮش ﻳﺴـﺮوا اﻷﻣﻮر وﻣﺎﻓﺶ‬ ‫واﺣﺪ ﻣﻮﺟﻮد ﻟﺪﻳﻪ ﺧﱪة ﺳـﺎﺑﻘﺔ ‪-‬ﻫﻮ اﻟﺨﱪة اﻟﻮﺣﻴﺪة ‪ -‬أ ُن‬ ‫ﰲ ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﻛﺎن ﺑﺎﻟﺴﺠﻦ أو ﺑﺮا ﻣﺎ ﻓﻴﺶ‬ ‫‪..‬ﻣﻮﻗـﻒ اﻗﺘﺼـﺎدي ﰲ ﻣﻨﺘﻬـﻰ اﻟﺴـﻮء‪ -‬وإداري‪ -‬وأﻣﻨﻲ‬ ‫وﺗﺰوﻳﺮ اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت وﺗﺰوﻳﺮ اﺳـﺘﻔﺘﺎء ‪..‬ﺣﴬﺗﻚ ﺗﺘﻮﻗﻌﻲ إﻳﻪ‬ ‫ﻏﺮ اﻟﺜﻮرة«!‪.‬‬

‫‪nkhalif@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺗﺴﻤ‪ ¢‬ﻢ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ ٤٠‬ﺷﺨﺼ ًﺎ ﻓﻲ ﺻﺎﻣﻄﺔ‬ ‫ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺗﻨﺎوﻟﻬﻢ وﺟﺒﺎت ﻓﺎﺳﺪة ﺑﺄﺣﺪ اﻟﻤﻄﺎﻋﻢ‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺼﻤﻴﲇ‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﻠﺖ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﺟﺎزان ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ‪ ،‬ﻋﺪدا ﻣﻦ اﻟﺤﺎﻻت‬ ‫اﻤﺼﺎﺑﺔ ﺑﺘﺴـﻤﻢ ﻏﺬاﺋـﻲ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺗﻨﺎوﻟﻬﻢ وﺟﺒﺔ ﻓﺎﺳـﺪة ﻣﻦ أﺣﺪ‬ ‫اﻤﻄﺎﻋـﻢ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺻﺎﻣﻄﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻮزﻋﺖ اﻟﺤﺎﻻت اﻤﺼﺎﺑﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت »ﺻﺎﻣﻄﺔ«‪» ،‬اﻟﻄﻮال«‪» ،‬اﻤﻮﺳﻢ«‪» ،‬أﺣﺪ اﻤﺴﺎرﺣﺔ«‬ ‫و«اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ«‪ .‬ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ ّ‬ ‫ﺗﻔﻘﺪ ﻣﺤﺎﻓﻆ ﺻﺎﻣﻄﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﺠﺮﻳـﻮي‪ ،‬ﻋﺪدا ﻣـﻦ اﻤﺼﺎﺑـﻦ‪ ،‬وزار ﺑﻌﺾ اﻤﻨﻮّﻣﻦ ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫ﺻﺎﻣﻄـﺔ اﻟﻌـﺎم‪ ،‬وأوﺿـﺢ اﻟﺠﺮﻳـﻮي‪ ،‬أن اﻟﺤﺎﻻت ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ ﺗﺴـﻤﻢ‬ ‫ﻏﺬاﺋﻲ ﺑﺴـﺒﺐ دﻗﻴﻖ ﻧﺎﺷـﻒ ﺗﻢ أﺧﺬه ﻣﻦ اﻤﻄﻌﻢ‪ .‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن اﻟﺤﺎﻻت‬ ‫اﻤﺼﺎﺑﺔ ﺑﻠﻐﺖ ‪ 46‬ﺣﺎﻟﺔ‪ ،‬وأﻏﻠﺒﻬﺎ وﻟﻠﻪ اﻟﺤﻤﺪ‪ ،‬ﻛﺎﻧﺖ ﺑﺴﻴﻄﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﻏﺎدر‬ ‫أﻛﺜﺮﻫﻢ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‪ّ ،‬‬ ‫وﺗﺒﻦ أن اﻤﻄﻌﻢ اﺷﱰى اﻟﺪﻗﻴﻖ ﻣﻦ أﺣﺪ اﻤﻮزﻋﻦ‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ﱢ‬ ‫وأﻧـﻪ ﺗﻢ ﺗﻮﻗﻴﻔﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻢ إﻏﻼق اﻤﻄﻌﻢ واﻟﺘﺤﻔﻆ ﻋﲆ اﻟﻌﻤﺎل واﻤﻮزع‪،‬‬ ‫وأوﺿﺢ أن اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻌﻬﻢ ﻻ ﻳﺰال ﺟﺎرﻳﺎً‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ ذﻛﺮ رﺋﻴﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺻﺎﻣﻄﺔ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫أن ﻫﻨـﺎك ﻟﺠﻨـﺔ ﻣﺸـ ّﻜﻠﺔ ‪ -‬وﻫﻲ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺘﺴـﻤﻢ اﻟﻐﺬاﺋـﻲ اﻤﻜﻮّﻧﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻨـﺪوب ﻣﻦ ﻛ ﱟﻞ ﻣﻦ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ واﻟﴩﻃﺔ واﻟﺒﻠﺪﻳﺔ واﻟﺼﺤﺔ ‪ -‬ﺳـﺘﻘﻮم‬ ‫ﺑﺎﻻﺟﺘﻤﺎع ﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ اﻟﺤﺎﻟﺔ‪ ،‬وﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ وﺿﻊ اﻤﻄﻌـﻢ‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﻢ إﻏﻼﻗﻪ‬ ‫اﺣﱰازﻳﺎ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻹﺻﺤـﺎح اﻟﺒﻴﺌﻲ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺻﺎﻣﻄﺔ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﺠـﻮي‪ ،‬إن اﻟﻠﺠﻨـﺔ وﻗﻔﺖ ﻋﲆ اﻤﻄﻌـﻢ‪ ،‬وﻗﺎم اﻤﺮاﻗﺒـﻮن اﻤﻮﺟﻮدون‬ ‫ّ‬ ‫واﻟﺘﺤﻔﻆ ﻋﲆ اﻟﻌﻤﺎل واﻟﻌﺎﻣﻞ اﻟﺬي ﻗﺎم ﺑﺘﻮزﻳﻊ اﻟﺪﻗﻴﻖ‪.‬‬ ‫ﺑﺈﻏﻼﻗﻪ‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺼﻤﻴﲇ‪ ،‬أن ﻃﻮرائ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺻﺎﻣﻄﺔ اﻟﻌﺎم‪ ،‬اﺳـﺘﻘﺒﻞ ‪46‬‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ ﺗﺴـﻤﻢ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻬﺎ ‪ 4‬ﺣﺎﻻت اﺷﺘﺒﺎه ﺑﺘﺴـﻤﻢ ﻏﺬاﺋﻲ‪ ،‬وﺟﻤﻴﻌﻬﺎ ﺗﻠﻘﺖ‬ ‫اﻟﻌـﻼج اﻟـﻼزم‪ ،‬وأﻧﻪ ﺗﻢ ﺗﻨﻮﻳـﻢ ‪ 12‬ﺣﺎﻟﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗـﻢ ﺗﺤﻮﻳﻞ ‪ 5‬ﺣﺎﻻت‬ ‫إﱃ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﻮﺳـﻢ اﻟﻌﺎم‪ ،‬و‪ 7‬ﺣﺎﻻت إﱃ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ أﺣﺪ اﻤﺴﺎرﺣﺔ‪،‬‬ ‫و‪ 8‬ﺣﺎﻻت إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ أﺑﻮ ﻋﺮﻳﺶ اﻟﻌﺎم‪ ،‬وﺟﻴﻤﻊ اﻤﻨﻮﻣﻦ ﺣﺎﻻﺗﻬﻢ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻘﺮة‪ ،‬وﻗـﺪ ﺗﻌﺎﻓﺖ ‪ 18‬ﺣﺎﻟﺔ‪ ،‬وﺧﺮﺟﺖ ﻣﻦ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺑﻌﺪ ﺗﻠﻘﻲ‬ ‫اﻟﻌـﻼج اﻟـﻼزم‪ .‬ووﺟّ ﻪ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋﺎم اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺣﻤﺪ‬ ‫اﻷﻛﺸـﻢ‪ ،‬ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ ﻛﺎﻓـﺔ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ ﻟﻠﻤﺼﺎﺑـﻦ‪ ،‬وﺗﺠﻬﻴﺰ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫أﻗﺴـﺎم اﻟﻄﻮارئ‪ ،‬وإﺑﻘﺎء اﻟﻜﺎدر اﻟﻄﺒـﻲ واﻟﺘﻤﺮﻳﴤ ﺑﺄﻗﴡ ﺟﺎﻫﺰﻳﺔ‬ ‫ﻻﺳﺘﻘﺒﺎل اﻟﺤﺎﻻت‪.‬‬

‫رﻓﺾ اﻟﻄﻔﻞ اﻤﻌﻨﱠﻒ »راﻛﺎن« اﻟﻌﻮدة إﱃ ﺑﻴﺖ واﻟﺪﻳﻪ‪،‬‬ ‫أو اﻹﻗﺎﻣـﺔ ﰲ ﻛﻨﻒ زوﺟﺔ ﺟـﺪه ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻣﱪوك‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫روى اﻟﻄﻔﻞ اﻤﻌﻨﱠﻒ ذو اﻟﺘﺴـﻊ ﺳﻨﻮات‪ ،‬اﻟﺬي ﺷﻐﻠﺖ‬ ‫ﻗﻀﻴﺘُﻪ اﻟﺮأيَ اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﺗﻔﺎﺻﻴ َﻞ ﻋﻴﺸـﻪ ﻋﻨﺪ واﻟﺪﻳﻪ ُﻗﺒﻴﻞ‬ ‫اﻧﺘﻘﺎﻟـﻪ إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻓﻬـﺪ اﻟﻌـﺎم‪ ،‬ﺑﻌﺪﻣﺎ ﻗﺎم‬ ‫ﺟـﺪﱡﻩ ﻣﻦ ﻃﺮف أﺑﻴﻪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻣـﱪوك‪ ،‬ﺑﺈﺑﻼغ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﱠ‬ ‫ﺗﻠﻘﺖ اﻟﺒـﻼغ‪ ،‬وﺗﺤ ﱠﺮﻛﺖ ﺑﺎﺳـﺘﺪﻋﺎء اﻟﻮاﻟﺪ‬ ‫واﺳـﺘﺠﻮاﺑﻪ وإﺣﺎﻟﺔ اﻟﻘﻀﻴﺔ إﱃ اﻟﴩﻃـﺔ‪ ،‬وإﺣﻀﺎر اﻟﻄﻔﻞ‬ ‫اﻤﻌﻨﱠـﻒ إﱃ وﺣﺪة اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ .‬وﻗﺎل اﻟﻄﻔﻞ راﻛﺎن‬ ‫»اﺻﻄﺤﺒَﻨﻲ واﻟﺪاي ﻳﻮ َم اﻷﺣﺪ اﻤﺎﴈ ﻋﻨﺪ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ‬ ‫ﺻﺒﺎﺣﺎ ً ﻣـﻦ ﻣﻨﺰﻟﻨﺎ ﰲ ﺣﻲ ﻣﺪاﺋﻦ اﻟﻔﻬـﺪ إﱃ وﺣﺪة اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﱠﺔ‪ ،‬وﻛﺎﻧﺎ ﺻﺎﻣﺘﻦ َ‬ ‫ﻃﻴﻠﺔ اﻟﻄﺮﻳﻖ وﻟﻢ ﻳﺘﻜ ﱠﻠﻤَﺎ ﺑﴚء‪،‬‬ ‫ﺣﺘﱠﻰ واﻟﺪﺗﻲ ﻟـﻢ ﺗﺘﻜﻠﻢ ﻣﻌﻲ ﻋﻨﺪ ﺗَﺮﻛِﻲ وﻟـﻢ ﺗﻨﺒﻬْ ﻨﻲ ﺑﻌﺪ ِم‬ ‫اﻟﺤﺪﻳـﺚ‪ ،‬وﻋﻨ َﺪ وﺻﻮ ِﻟﻨﺎ أﻧﺰﻻﻧﻲ ﻣﻦ اﻟﺴـﻴﺎرة وذﻫﺒﺎ‪ ،‬وﻛﻨﺖ‬ ‫ﺧﺎﺋﻔﺎ ً وﻗﺘَﻬﺎ وﻟﻢ أﺗﻜﻠﻢ ﺑﴚء‪ ،‬ورﻛﺒﻨﺎ ﺳﻴﺎر ًة أﺧﺮى ﻣﻊ ﺧﺎﻟﺔ‬ ‫»ﺷﻴﻤﺎء«‪ ،‬أي اﻟﺒﺎﺣﺜﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﱠﺔ ﰲ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﱠﺔ‬ ‫ﰲ وزارة اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﱠﺔ ﺷـﻴﻤﺎء اﻟﺸﻨﱪي‪ ،‬وذﻫﺒﻨﺎ إﱃ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠـﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﻌﺎم‪ ،‬وﺗـ ﱠﻢ ﺗﻨﻮﻳﻤـﻲ ﰲ ﻏﺮﻓﺔ وﻣﻌﻲ‬ ‫»ﺧﺎﻟﺔ ﺷـﻴﻤﺎء«‪ .‬واﺳـﺘﺬﻛﺮ »راﻛﺎ ُن« ﺗﻔﺎﺻﻴـ َﻞ ﺣﻴﺎﺗﻪ ُﻗﺒَﻴﻞ‬ ‫إﻳﺪاﻋِ ﻪ ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬إ ﱠن واﻟـﺪَﻩ )ﻣﺘﻌﺐ( ﻛﺎن ﻳﺘﻌ ﱠﻤ ُﺪ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ﻳﺤﺮﻗﻨﻲ ﺑﺎﺑﺎ ﺑﺎﻤﺎء اﻟﺤﺎر‪ ،‬وﻳﴬﺑُﻨﻲ‬ ‫إﺣﺮاﻗـﻪ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً »ﻛﺎن‬

‫دوﻣﺎً‪ ،‬وﻳﺤﺒﺴُ ـﻨﻲ ﰲ داﺧـﻞ دورة اﻤﻴﺎه‪ ،‬وﻳﺪﻋُ ﻨـﻲ أﻧﺎم ﺑﻬﺎ‬ ‫أﻳﺎﻣـﺎ ً ﻛﺜﺮة‪ ،‬وﻛﻞ ﻳﻮم ﱠ‬ ‫أﺗﻐﺪى ﻋـﲆ اﻟﺨﺒﺰ واﻤﺎء ﻓﻘﻂ )ﻋﻴﺶ‬ ‫وﻣﻮﻳﺔ(‪ ،‬وﰲ داﺧﻞ اﻟﺤﻤﺎم‪ ،‬وﻛﺎن ﻳﻘﻮل وﻫﻮ ﻳﴬﺑﻨﻲ إﻧﻪ ﻻ‬ ‫ﻳﺮﻳﺪُﻧﻲ وﺳﺮﻣﻴﻨﻲ ﰲ أيﱢ ﻣﻜﺎن«‪ .‬ﻣﻀﻴﻔﺎً‪ :‬ﻟﺪيﱠ ﺛﻼﺛﺔ إﺧﻮة‪،‬‬ ‫وﻟﺪان وأﺧﺖ واﺣﺪة‪ ،‬وأﻧﺎ ﻻ أدرس‪ ،‬وواﻟﺪي ﻟﻢ ﻳﻘ ْﻢ ﺑﺘﺴﺠﻴﲇ‬ ‫وﻳﻔﴪ »راﻛﺎن« ﺳﺒﺐ ���ب واﻟﺪه ﻟﻪ وﺗﻌﺬﻳﺒﻪ‬ ‫ﰲ اﻤﺪرﺳـﺔ‪ .‬ﱢ ُ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﻮل‪» :‬أﻧﺎ ﻻ أﻗﻮم ﺑﺘﴫﻓﺎت ﺧﺎﻃﺌﺔ‪ ،‬أو »أﺗﺸﺎﻗﻰ«‪ ،‬ﻟﻜﻨﻲ‬ ‫أﴐبُ إﺧﻮﺗـﻲ ﻋﻨـﺪ ﴐ ِﺑﻬﻢ ﱄ‪ ،‬وﻫـﻢ ﻣَﻦ ﻳﺒﺪأون ﺑﺴـﺒﱢﻲ‬ ‫وﴐﺑﻲ‪ ،‬وﺣﻴﻨَﻬـﺎ ﻳﺄﺗﻲ واﻟﺪي وﻳﴬﺑُﻨـﻲ وﺣﺪي‪ ،‬وﻳﺼﺐﱡ‬ ‫اﻤﺎ َء اﻤﻐﲇ ﱠ ﻋﲆ ﺟﺴـﺪي‪ ،‬وﻳﺤﺒﺴﻨُﻲ ﰲ دورة اﻤﻴﺎه وﺣﺪي ﰲ‬ ‫ﻛ ﱢﻞ ﻣـﺮة‪ ،‬ﻛﻤﺎ أ ﱠن واﻟﺪﺗـﻲ ﺗﴬﺑُﻨﻲ‪ ،‬وﻟﻜ ْﻦ ﻟﻴـﺲ ﺑﻘﻮ ٍة ﻣﺜﻞ‬ ‫واﻟـﺪي‪ ،‬وأﻧﺎ ﻻ أرﻏﺐ ﺑﻤﺠﻴﺌِﻬﻢ ﱄ‪ ،‬وﻻ أرﻳـ ُﺪ اﻟﻌﻮد َة ﻟﻠﻤﻨﺰل‬ ‫ﺣﺘـﻰ ﻻ ﻳﺘ ﱠﻢ ﴐﺑﻲ وﺗﻌﺬﻳﺒﻲ ﻣﻦ ﺟﺪﻳـﺪ‪ ،‬وأرﻳ ُﺪ اﻟﺒﻘﺎ َء ﻟﺪى‬ ‫»ﺧﺎﻟﺔ ﺷﻴﻤﺎء« أو ﰲ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ«‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤﺖ ﻣﴩﻓﺔ اﻟﻘﺴـﻢ اﻟﻨﺴـﺎﺋﻲ ﰲ وﺣﺪة اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﱠـﺔ ﻧﺮﻳﻤـﺎن ﻓﺎﺿﻞ أ ﱠن »ﻧﻔﺴـﻴﱠﺔ راﻛﺎن‪ ،‬ﺑﺪت أﻣﺲ‬ ‫ﺟﻴـﺪة ﺟـﺪاً‪ ،‬ﺑﺨﻼف اﻟﺨـﻮف واﻟﺮﻋﺐ اﻟﺬي ﻛﺎن ﻣﺴـﻴﻄﺮا ً‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ ﻋﻨﺪ ﻣﺠﻴﺌِﻪ ﰲ اﻟﻴﻮم اﻷول‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻛﺎن ﻳﺸـﻌ ُﺮ ﺑﺎﻟﺨﻮف‬ ‫ﻣﻦ إرﺟﺎﻋِ ﻪ إﱃ واﻟﺪِﻩ‪ ،‬ﻣﺆ ﱢﻛﺪ ًة أ ﱠن ﺣﺎﻟﺘَﻪ اﻵن ﺗﺘﱠﺴـ ُﻢ ﺑﺎﻻرﺗﻴﺎح‬ ‫واﻻﻃﻤﺌﻨﺎن‪ ،‬وﻫﻮ ﻳﺘﺠﺎوبُ ﻣﻊ ﺟﻤﻴﻊ ﻣَﻦ ﻳﺰوره‪ ،‬واﻟﺒﺎﺣﺜﺎت‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺎت ﻳﻘﻤْـ َﻦ ﺑﺎﻟﺘﻨـﺎوب ﻋﲆ ﻣﺮاﻓﻘﺘِﻪ ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺴﺎدﺳـﺔ ﺻﺒﺎﺣﺎ ً وﺣﺘﻰ اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ ﻣﺴﺎ ًء ﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻋﻼﺟﻪ‪ ،‬واﻟﺘﺨﻔﻴﻒ ﻋﻦ ﺣﺎﻟﺘﻪ اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺼﺪﻣﺔ اﻟﺘﻲ أ ﱠﻤ ْﺖ‬

‫راﻛﺎن ﱠ‬ ‫ﻳﺘﻠﻘﻰ ﺑﻔﺮح ﻫﺪﻳﺔ ﻗﺪﻣﺘﻬﺎ ﻟﻪ ﻣﺴﺆوﻟﺔ اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﻪ ﻫﻨﺎء اﻟﺤﺮﺑﻲ ﰲ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺮوان اﻟﻌﺮﻳﴚ(‬ ‫ﺑﻪ«‪ .‬ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ﻗﺎل ﻣﺪﻳﺮ وﺣﺪة اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﰲ ﺟﺪة‪،‬‬ ‫ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ ،‬إ ﱠن زوﺟﺔ اﻟﺠﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﻣﱪوك‪ ،‬اﻟﺬي ﻗﺎم‬ ‫ﺑﺈﺑﻼغ ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬ﻋﻦ اﻟﻌﻨﻒ اﻟﺬي ﻳﺘﻌ ﱠﺮ ُض‬

‫ﺟﻤﻮع اﻟﻤﺼﻠﻴﻦ ﻳﺸﻴﱢ ﻌﻮن ﺟﺜﻤﺎن أﻗﺪم ﺳﺠﻴﻦ ﺳﻌﻮدي ﻓﻲ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬اﻟﴩق‪ ،‬واس‬ ‫ﺷـﻴّﻌﺖ ﺟﻤﻮع اﻤﺼﻠﻦ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻋﴫ ﻳﻮم أﻣﺲ ﺟﺜﻤﺎن أﻗﺪم‬ ‫ﺳﺠﻦ ﺑﺎﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﻓﻨﺪي ﻏﺎزي اﻟﺸـﻤﺮي‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫أدﻳـﺖ ﺻـﻼة اﻤﻴـﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﰲ‬ ‫ﺟﺎﻣـﻊ ﺑـﺮزان ﺑﺤﺎﺋـﻞ‪ ،‬ودﻓـﻦ ﰲ‬ ‫ﻣﻘﱪة ﺻﺪﻳﺎن‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ أﺻﺪرت‬ ‫أﻣـﺲ ﺑﻴﺎﻧـﺎ ً ﺣـﻮل ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﺣﻜـﻢ‬ ‫اﻟﻘﺘـﻞ ﻗﺼﺎﺻـﺎ ً ﰲ أﺣـﺪ اﻟﺠﻨـﺎة‬ ‫ﺑﻤﺪﻳﻨـﺔ ﺣﺎﺋـﻞ ﻹﻗﺪاﻣـﻪ ﺑﺎﻻﻋﺘﺪاء‬ ‫ﻋـﲆ آﺧﺮ وﴐﺑـﻪ ﺑﺸـﻜﻞ أﻓﴣ‬ ‫إﱃ وﻓـﺎة اﻤﻌﺘـﺪى ﻋﻠﻴـﻪ‪ .‬وﺟﺎء ﰲ‬ ‫ﻧﺺ اﻟﺒﻴﺎن أن اﻤﻮاﻃﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻓﻨﺪي ﺑﻦ ﻏﺎزي اﻟﺸﻤﺮي‪ ،‬ﺳﻌﻮدي‬ ‫اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ‪ ،‬أﻗﺪم ﻋـﲆ ﻗﺘﻞ ﻣﻌﺠﺐ‬ ‫ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺮﻳﺰﻳﻖ اﻟﺮﺷـﻴﺪي‪،‬‬ ‫ﺳﻌﻮدي اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﴬﺑﻪ‬ ‫ﻋـﺪة ﴐﺑـﺎت ﺑﻌﺼـﺎ ﻏﻠﻴﻈﺔ ﻋﲆ‬ ‫رأﺳـﻪ‪ ،‬وﰲ أﻣﺎﻛـﻦ ﻣﺘﻌـﺪدة ﻣـﻦ‬

‫ﺗﺸﻴﻴﻊ أﻗﺪم ﺳﺠﻦ ﺳﻌﻮدي‬ ‫ﺟﺴﺪه أودت ﺑﺤﻴﺎﺗﻪ ﺑﺴﺒﺐ ﺧﻼف‬ ‫ﺣﺼﻞ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﺒﻴـﺎن أﻧـﻪ ﺑﻔﻀﻞ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻠـﻪ ﺗﻤﻜﻨـﺖ ﺳـﻠﻄﺎت اﻷﻣﻦ‬

‫ﻣﻦ اﻟﻘﺒﺾ ﻋـﲆ اﻟﺠﺎﻧﻲ اﻤﺬﻛﻮر‪،‬‬ ‫وأﺳـﻔﺮ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻌـﻪ ﻋﻦ ﺗﻮﺟﻴﻪ‬ ‫اﻻﺗﻬـﺎم إﻟﻴـﻪ ﺑﺎرﺗـﻜﺎب ﺟﺮﻳﻤﺘـﻪ‬ ‫وﺑﺈﺣﺎﻟﺘﻪ إﱃ اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺻﺪر‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺳﺎﻟﻢ اﻟﺴﻌﺪي(‬

‫ﺑﺤﻘـﻪ ﺻﻚ ﴍﻋـﻲ ﻳﻘﴤ ﺑﺜﺒﻮت‬ ‫ﻣﺎ ﻧُﺴـﺐ إﻟﻴﻪ ﴍﻋـﺎ ً واﻟﺤﻜﻢ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺘﻞ ﻗﺼﺎﺻﺎ ً وﺗﺄﺟﻴﻞ اﺳﺘﻴﻔﺎﺋﻪ‬ ‫إﱃ ﺣﻦ ﺑﻠﻮغ و ُرﺷـﺪ اﻟﻘﺎﴏ ﻣﻦ‬

‫اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﺳﺒﻌﺔ ﻣﺠﺮﻣﻴﻦ ﺳﻄﻮا ﻋﻠﻰ ﻋﺎﻣﻞ ﻓﻲ إﺣﺪى اﻟﻮرش ﺗﺤﺖ ﺗﻬﺪﻳﺪ اﻟﺴﻼح‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‬ ‫ﻧﺠﺤـﺖ إدارة اﻟﺘﺤﺮﻳـﺎت واﻟﺒﺤـﺚ اﻟﺠﻨﺎﺋـﻲ‬ ‫ﰲ اﻹﻳﻘـﺎع ﺑﻌﺼﺎﺑـﺔ ﻣﻜﻮﻧـﺔ ﻣﻦ ﺳـﺒﻌﺔ ﺟﻨﺎة‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻨﺴـﻴﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﺗﻮرﻃﻮا ﺑﺎﻟﺴـﻄﻮ ﻋﲆ‬ ‫إﺣـﺪى اﻟﻮرش وﺗﻬﺪﻳﺪ اﻟﻌﺎﻣﻞ وﴐﺑﻪ وﴎﻗﺔ‬ ‫ﺧﺰﻧـﺔ ﺑﺪاﺧﻠﻬﺎ ﻣﺒﻠﻎ وﻗـﺪره ‪ 450‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪،‬‬ ‫ﰲ إﺣﺪى أﺣﻴـﺎء ﴍق اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﺮﻳـﺎض‪ .‬وﻛﺎن ﻗﺪ‬ ‫ﺗﻠﻘﻰ ﻣﺮﻛﺰ ﴍﻃﺔ اﻟﻨﺴـﻴﻢ ﺑﻼﻏـﺎ ً ﻣﻦ ﻣﻘﻴﻢ ﻳﻌﻤﻞ ﰲ‬ ‫ورﺷـﺔ ﺗﱪﻳﺪ‪ ،‬ﻋﻦ ﻗﻴﺎم ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ أﺷﺨﺎص ﻳﺴﺘﻘﻠﻮن‬ ‫ﺳﻴﺎرة )داﺗﺴﻮن( ﺑﺎﻟﺪﺧﻮل ﻋﻠﻴﻪ ﰲ اﻟﻮرﺷﺔ وﺗﻬﺪﻳﺪه‬ ‫ﺑﻤﺴﺪس ﻛﺎن ﻳﺤﻤﻠﻪ أﺣﺪﻫﻢ واﻻﻋﺘﺪاء ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺎﻟﴬب‬ ‫وﴎﻗﺔ ﺧﺰﻧﺔ ﻣﻦ ﻣﻜﺘﺐ اﻤﺤﺎﺳﺒﺔ ﺑﻬﺎ ﻣﺒﻠﻎ أرﺑﻌﻤﺎﺋﺔ‬ ‫وﺧﻤﺴـﻦ أﻟﻒ رﻳﺎل‪ ،‬وﻗﺪ أﺻﻴﺐ ﺑﻌﺪد ﻣﻦ اﻟﺠﺮوح‬ ‫ﰲ ﻳﺪه وﻇﻬﺮه ﺛﻢ ﻏﺎدروا اﻤﻜﺎن‪ .‬وذﻛﺮ ﺑﻴﺎن رﺳـﻤﻲ‬ ‫ﺣﺼﻠـﺖ »اﻟـﴩق« ﻋـﲆ ﻧﺴـﺨﺔ ﻣﻨـﻪ‪ -‬أﻧـﻪ ﻧﻈﺮا ً‬‫ﻟﺨﻄﻮرة اﻷﺳـﻠﻮب اﻹﺟﺮاﻣﻲ اﻟـﺬي اﻧﺘﻬﺠﻪ اﻟﺠﻨﺎة‪،‬‬ ‫ﻓﻘﺪ ﺷـﻜﻠﺖ إدارة اﻟﺘﺤﺮﻳﺎت واﻟﺒﺤﺚ اﻟﺠﻨﺎﺋﻲ ﻓﺮﻳﻖ‬ ‫ﻋﻤﻞ ﻋـﲆ درﺟﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻣـﻦ اﻟﻜﻔﺎءة واﻟﺨـﱪة‪ ،‬وﻗﺎم‬

‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﻣﻄﻠﻖ اﻟﺒﺠﻴﺪي‬

‫ﻧﻘﻞ اﻤﺼﺎﺑﻦ ﰲ ﻃﺎﺋﺮة اﻹﺳﻌﺎف اﻟﺠﻮي‬

‫أدى ﺣﺎدث ﺗﺼﺎدم وﺟﻬﺎ ً ﻟﻮﺟﻪ ﺑﻦ داﺗﺴﻮن‬ ‫وﻛﺎﻣﺮي إﱃ إﺻﺎﺑﺔ ﺛﻼﺛﺔ أﺷـﺨﺎص أﺣﺪﻫﻤﺎ‬ ‫ﻃﻔﻞ ﻳﺒﻠﻎ ﻣﻦ اﻟﻌﻤـﺮ »‪ «12‬ﻋﺎﻣﺎً‪ .‬وﻗﺪ وﻗﻊ‬ ‫اﻟﺤـﺎدث ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ ﺣﺎﺋـﻞ ‪ -‬اﻟﻌﻼ ﺑﺎﻟﻘﺮب‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺮﻳﺔ ﻣﺤﺮ ذوﻳـﺮة‪ ،‬وﻋﲆ ﺑﻌﺪ ‪ 20‬ﻛﻴﻠﻮ‬ ‫ﻣﱰا ً ﻏﺮب ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺸﻤﲇ‪ .‬ﺑﺎﴍ اﻟﺤﺎدث اﻷﺟﻬﺰة‬ ‫اﻷﻣﻨﻴـﺔ‪ ،‬وﺟﺮى ﻧﻘـﻞ ﻣﺼﺎﺑﻦ ﺑﻮاﺳـﻄﺔ اﻟﻬﻼل‬

‫ورﺛـﺔ اﻟﻘﺘﻴـﻞ واﺗﻔﺎﻗـﻪ ﻣـﻊ ﺑﻘﻴﺔ‬ ‫اﻟﻮرﺛـﺔ ﻋﲆ إﻧﻔـﺎذه‪ ،‬وﻗـﺪ ُ‬ ‫ﺻﺪق‬ ‫اﻟﺤﻜﻢ ﻣـﻦ ﻣﺤﻜﻤـﺔ اﻟﺘﻤﻴﻴﺰ وﻣﻦ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻘﻀـﺎء اﻷﻋـﲆ ﺑﻬﻴﺌﺘـﻪ‬

‫اﻟﺠﻨﺎة اﻟﺬﻳﻦ ﺳﻄﻮا ﻋﲆ اﻟﺨﺰﻧﺔ ﺑﻌﺪ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻬﻢ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﻖ ﺑﻤﻘﺎﺑﻠﺔ ا ُﻤﺒ ﱢﻠﻎ وﺳﻤﺎع ﻣﺎ ﻟﺪﻳﻪ وﺑﺪراﺳﺔ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت واﻟﺒـﻼغ اﻟـﺬى ﻟﻢ ﻳﺤﺪد ﺳـﻮى أوﺻﺎف‬ ‫اﻷﺷـﺨﺎص واﻟﺴـﻴﺎرة دون ﻣﻌﺮﻓـﺔ رﻗـﻢ اﻟﻠﻮﺣـﺔ‬ ‫وﺑﺎﺗﺨـﺎذ ﺟﻤﻠﺔ ﻣﻦ اﻹﺟـﺮاءات اﻤﻴﺪاﻧﻴﺔ واﻟﺒﺤﺜﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻻﺗﺠﺎﻫﺎت واﺳـﺘﺨﺪام ﻛﺎﻓﺔ اﻟﻮﺳﺎﺋﻞ ﻟﻜﺸﻒ‬ ‫ﻫﻮﻳـﺔ اﻟﺠﻨﺎة واﻟﻘﺒـﺾ ﻋﻠﻴﻬﻢ‪ .‬وأﺿـﺎف اﻟﺒﻴﺎن أﻧﻪ‬ ‫وﺑﺘﻮﻓﻴـﻖ اﻟﻠـﻪ أﺳـﻔﺮت ﺗﻠـﻚ اﻟﺠﻬـﻮد اﻤﺒﺬوﻟﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﺗﺤﺪﻳـﺪ اﻻﺷـﺘﺒﺎه ﰲ ﺳـﺒﻌﺔ أﺷـﺨﺎص ﻣﻘﻴﻤﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺎت ﺑﺎﻟﻮﻗﻮف ﺧﻠﻒ ﺗﻠـﻚ اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ‪،‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫وﺣﻴﻨﻬﺎ ﺗﻢ رﺻﺪ ﺗﺤﺮﻛﺎﺗﻬﻢ ووﺿﻌﻬﻢ ﺗﺤﺖ اﻤﺮاﻗﺒﺔ‬ ‫اﻟﺪاﺋﻤﺔ وإﻋﺪاد ﻛﻤﺎﺋﻦ ﻣﺤﻜﻤﺔ ﺗﻢ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ اﻟﻘﺒﺾ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﻢ ﺗﺒﺎﻋﺎً‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻌﻬـﻢ اﻋﱰﻓﻮا ﺑﺎﻟﺘﺨﻄﻴﻂ‬ ‫اﻤﺴﺒﻖ ﻟﻠﺠﺮﻳﻤﺔ وﺗﻮزﻳﻊ اﻷدوار ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻴﻨﻬﻢ وﺗﻘﺎﺳﻢ‬ ‫اﻤﴪوﻗـﺎت‪ ،‬وﻗﺎﻣﻮا ﺑﺎﻟﺪﻻﻟﺔ ﻋﲆ ﻣـﻜﺎن اﻟﺨﺰﻧﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻓﺘﺤﻬـﺎ‪ ،‬وﻗﺪ اﺳـﺘﻄﺎع اﻤﻘﻴﻢ اﻟﺬي ﺗﻌـﺮض ﻟﻼﻋﺘﺪاء‬ ‫اﻟﺘﻌﺮف ﻋﲆ ﻋﺪد ﻣﻨﻬﻢ ﺑﻜﻞ ﻳﴪ وﺳﻬﻮﻟﺔ‪ ،‬وﻻﻳﺰاﻟﻮن‬ ‫رﻫﻦ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‪ ،‬وﺳـﺘﺘﻢ إﺣﺎﻟﺘﻬـﻢ إﱃ اﻟﻘﻀﺎء ﻟﻴﻨﺎﻟﻮا‬ ‫ﺟﺰاءﻫﻢ اﻟﺮادع ﻟﻘﺎء ﻣﺎ أﻗﺪﻣﻮا ﻋﻠﻴﻪ‪.‬‬

‫اﻷﺣﻤﺮ ﺑﻌﻤﺎﺋﺮ ﺑﻦ ﺻﻨﻌـﺎء‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻢ إﺧﻼء إﺻﺎﺑﺔ‬ ‫أﺧﺮى ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻤﻮاﻃﻨﻦ إﱃ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﺸﻤﲇ‪.‬‬ ‫وﺑﺬﻟﺖ إدارة ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﺸـﻤﲇ واﻟﻄﺎﻗﻢ اﻟﻄﺒﻲ‬ ‫ﺟﻬـﺪا ً ﻛﺒﺮا ً ﰲ إﺳـﻌﺎف اﻤﺼﺎﺑـﻦ ﻟﺤﻦ وﺻﻮل‬ ‫اﻹﺳـﻌﺎف اﻟﻄﺎﺋـﺮ اﻟﺬي ﻧﻘـﻞ إﺻﺎﺑﺘـﻦ وﺻﻔﺘﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺨﻄﺮة‪ ،‬ﺑﺴـﺒﺐ ﺗﻌﺮض اﻤﺼﺎﺑﻦ إﱃ ﻛﺴـﻮر ﰲ‬ ‫اﻟﺤـﻮض واﻟﺮﻛﺒـﺔ واﻟﺠﻤﺠﻤﺔ واﺷـﺘﺒﺎه ﺑﻨﺰﻳﻒ‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤﺎ اﻤﺼﺎب اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻳﺮﻗﺪ ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﺸـﻤﲇ‬ ‫وإﺻﺎﺑﺘﻪ ﺑﺴﻴﻄﺔ‪.‬‬

‫واﺳـﺘﻐﺮب اﻷﻫـﺎﱄ وﺟـﻮد ﻃﺎﺋـﺮة ﺗﺤﻠﻖ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻤﺎء‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺷـﻮﻫﺪت ﻣﺮوﺣﻴﺔ اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ‬ ‫ﺑﺎﺣﺜﺔ ﻋﻦ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﺸـﻤﲇ وإﺣﺪاﺛﻴﺎت اﻤﻮﻗﻊ‬ ‫ﻟﻨﻘﻞ ﻣﺼﺎﺑﻲ اﻟﺤﺎدث ﻣﻤـﺎ اﺿﻄﺮﻫﺎ إﱃ اﻟﺪوران‬ ‫ﰲ أﺟﻮاﺋﻬـﺎ إﱃ ﺣﻦ ﻫﺒﻮﻃﻬﺎ ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ وﻧﻘﻞ‬ ‫اﻤﺼﺎﺑﻦ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺑﺬل رﺟﺎل اﻷﻣﻦ ﻣﻦ ﴍﻃﺔ اﻟﺸﻤﲇ‬ ‫واﻤﺮور ﺟﻬﺪا ً ﰲ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺴﺮ وﺗﻬﻴﺌﺔ ﻫﺒﻮط‬ ‫اﻟﻄﺎﺋـﺮة وﺗﻔﺮﻳـﻖ اﻟﻔﻀﻮﻟﻴـﻦ اﻟﺬﻳـﻦ ﺗﺠﻤﻬﺮوا‬ ‫وأﻋﺎﻗﻮا اﻟﺤﺮﻛﺔ داﺧﻞ وﺧﺎرج ﻗﺴﻢ اﻟﻄﻮارئ‪.‬‬

‫اﻟﺪاﺋﻤـﺔ‪ ،‬ﺛـﻢ أﻟﺤـﻖ أﺧـﺮا ً ﺑﺼﻚ‬ ‫اﻟﺤﻜﻢ ﺛﺒﻮت ﺑﻠﻮغ و ُرﺷـﺪ اﻟﻘﺎﴏ‬ ‫وﻣﻄﺎﻟﺒﺘﻪ ﻣﻊ ﺑﻘﻴـﺔ اﻟﻮرﺛﺔ ﺑﺈﻧﻔﺎذ‬ ‫اﻟﻘﺼﺎص ﺑﻘﺎﺗﻞ ﻣﻮرﺛﻬﻢ‪ ،‬وﺻﺪق‬ ‫ذﻟـﻚ ﻣـﻦ ﻣﺤﻜﻤـﺔ اﻟﺘﻤﻴﻴـﺰ وﻣﻦ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻘﻀـﺎء اﻷﻋـﲆ ﺑﻬﻴﺌﺘـﻪ‬ ‫اﻟﺪاﺋﻤـﺔ‪ ،‬وﻋﻠﻴـﻪ ﺻﺪر أﻣﺮ ﺳـﺎ ٍم‬ ‫ﻳﻘﴤ ﺑﺈﻧﻔﺎذ ﻣﺎ ﺗﻘﺮر ﴍﻋﺎ ً ﺑﺤﻖ‬ ‫اﻟﺠﺎﻧـﻲ اﻤﺬﻛـﻮر‪ ،‬وﻗﺪ ﺗـﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﺣﻜﻢ اﻟﻘﺘﻞ ﻗﺼﺎﺻﺎ ً ﺑﺎﻟﺠﺎﻧﻲ أﻣﺲ‬ ‫ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺣﺎﺋﻞ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﺒﻴﺎن إن وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫إذ ﺗﻌﻠﻦ ﻋـﻦ ذﻟﻚ ﻟﺘﺆﻛـﺪ ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ﺣـﺮص ﺣﻜﻮﻣـﺔ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ ﺣﻔﻈﻪ اﻟﻠﻪ ﻋﲆ اﺳﺘﺘﺒﺎب‬ ‫اﻷﻣـﻦ وﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻟﻌـﺪل وﺗﻨﻔﻴـﺬ‬ ‫أﺣﻜﺎم اﻟﻠـﻪ ﰲ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻳﺘﻌﺪى ﻋﲆ‬ ‫اﻵﻣﻨﻦ وﻳﺴﻔﻚ دﻣﺎءﻫﻢ وﺗﺤ ّﺬر ﰲ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ ذاﺗﻪ ﻛﻞ ﻣﻦ ﺗﺴﻮّل ﻟﻪ ﻧﻔﺴﻪ‬ ‫اﻹﻗﺪام ﻋﲆ ﻣﺜـﻞ ذﻟﻚ ﺑﺄن اﻟﻌﻘﺎب‬ ‫اﻟﴩﻋﻲ ﺳـﻴﻜﻮن ﻣﺼـﺮه‪ .‬واﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻬﺎدي إﱃ ﺳﻮاء اﻟﺴﺒﻴﻞ‪.‬‬

‫اﻃﺎﺣﺔ ﺑﺴﺎرﻗﻲ ﺟﻮاﻻت وأﺟﻬﺰة‬ ‫ﺣﺎﺳﺐ وﺑﻄﺎﻗﺎت إﻋﺎدة ﺷﺤﻦ ﻓﻲ ﻋﺮﻋﺮ‬ ‫ﻋﺮﻋﺮ ‪ -‬ﺧﻠﻒ ﺑﻦ ﺟﻮﻳﱪ‬

‫اﺳﻌﺎف اﻟﺠﻮي ﻳﻨﻘﻞ ﻣﺼﺎﺑﻴﻦ ﺑﺤﺎدث ﻣﺮوري ﻓﻲ ﺣﺎﺋﻞ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻟـﻪ ﺣﻔﻴﺪُﻩ‪ ،‬ﺣـﴬت ﻟﺰﻳـﺎرة راﻛﺎن؛ إﻻ أﻧﱠﻪ رﻓـﺾ ﺗﻘﺒ َﻠﻬﺎ‬ ‫ووﺟﻮدَﻫﺎ‪ ،‬وأ ﱠن اﻷﻃﺒﺎء واﻻﺧﺘﺼﺎﺻﻴﱢﻦ أﺧﺮﺟﻮﻫﺎ ﻣﻦ داﺧﻞ‬ ‫اﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻮﺟﺪ ﺑﻬﺎ‪.‬‬

‫ﻗﺒﻀـﺖ ﴍﻃـﺔ ﻣﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫اﻟﺤـﺪود اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ ﻋـﲆ‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ ﺷـﺒﺎن اﻋﺘﺎدوا ﴎﻗﺔ‬ ‫أﺟﻬـﺰة ﺟﻮال وﺣﻮاﺳـﻴﺐ‬ ‫آﻟﻴـﺔ )ﻻﺑﺘـﻮب( وﺑﻄﺎﻗﺎت‬ ‫إﻋـﺎدة ﺷـﺤﻦ‪ .‬وأوﺿﺢ اﻟﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﴩﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺤﺪود‬ ‫اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑﺎﻹﻧﺎﺑﺔ اﻟﻌﻘﻴﺪ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﻮﻳﺪ ﻣﻬﺪي أﻧﻪ ﺑﻌﺪ ﺗﻠﻘﻴﻪ ﺑﻼﻏﺎ ً‬ ‫ﻣﻦ أﺣﺪ اﻟﻮاﻓﺪﻳﻦ ﻳﻔﻴﺪ ﻋﻦ ﴎﻗﺔ‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ ﻋﴩ ﺟـﻮاﻻ ً وﺛﻼﺛﺔ أﺟﻬﺰة‬ ‫ﺣﺎﺳـﺐ آﱄ ﻣﺤﻤـﻮل وﺑﻄﺎﻗﺎت‬ ‫إﻋﺎدة ﺷﺤﻦ ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪ 1400‬رﻳﺎل‬ ‫وﻣﺒﻠـﻎ ﻣﺎﱄ ﻣﻦ ﻣﺤﻠـﻪ دون أن‬ ‫ﻳﻮ���ـﻪ اﻻﺗﻬﺎم إﱃ أﺣﺪ‪ ،‬ﺗﻢ اﺗﺨﺎذ‬ ‫اﻹﺟﺮاءات اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﻴﺔ ﻣﻦ اﻧﺘﻘﺎل‬

‫وﻣﻌﺎﻳﻨـﺔ وﺿﺒـﻂ إﻓـﺎدة اﻤﺒﻠﻎ‬ ‫واﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﰲ اﻤﺤﻞ ورﻓﻊ اﻵﺛﺎر‬ ‫اﻤﺘﺨﻠﻔﺔ ﻋﻦ ارﺗـﻜﺎب اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﻤﻮاﺻﻠﺔ اﻟﺒﺤﺚ واﻟﺘﺤﺮي ﻋﻦ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻘﻀﻴـﺔ ﺗﻮﻓﺮت ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﻟـﺪى إدارة اﻟﺘﺤﺮﻳـﺎت واﻟﺒﺤﺚ‬ ‫اﻟﺠﻨﺎﺋـﻲ ﻋـﻦ ارﺗﺒـﺎط ﻫـﺬه‬ ‫اﻟﴪﻗـﺔ ﺑﺜﻼﺛـﺔ ﻣـﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب وﺑﻌﺪ اﺳـﺘﻜﻤﺎل ﻣﻠﻒ‬ ‫اﻟﺘﺤـﺮي وﺟﻤـﻊ اﻻﺳـﺘﺪﻻﻻت‬ ‫أﻛﺪت اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﺗﻮرﻃﻬﻢ ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻟﴪﻗـﺔ ﻓﺘـ ﱠﻢ اﻟﻘﺒـﺾ ﻋﻠﻴﻬـﻢ‬ ‫وﺑﺎﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ ﻣﻌﻬـﻢ اﻋﱰﻓـﻮا‬ ‫ﺑﻤـﺎ ﻧﺴـﺐ إﻟﻴﻬﻢ وﺗـ ّﻢ إﻳﺪاﻋﻬﻢ‬ ‫اﻟﺘﻮﻗﻴـﻒ ﺗﻤﻬﻴـﺪا ً ﻻﺳـﺘﻜﻤﺎل‬ ‫إﺟـﺮاءات اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ ﻣﻌﻬﻢ وﻣﻦ‬ ‫ﺛﻢ إﺣﺎﻟﺘﻬﻢ إﱃ اﻟﺠﻬﺔ اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ‬ ‫اﻤﺨﺘﺼﺔ‪.‬‬

‫اﺣﺘﺮاق ﺳﻴﺎرة ﺑﺴﺒﺐ ﺗﻤﺎس ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻲ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﻌﻨﺰي‬ ‫ﻓﻘﺪ ﻣﻮاﻃﻦ ﺳـﻴﺎرﺗﻪ ﻣﻦ ﻧﻮع ﺷـﺎص ﺻﺒﺎح أﻣﺲ ﺑﺴﺒﺐ اﺣﱰاﻗﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﺎﻣـﻞ ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ إﺷـﺎرة اﻟﻘﺮﻋﺎء ﺷـﻤﺎل ﺑﺮﻳﺪة‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫ﺗﻤﺎس ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻲ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺴـﺠﻞ وﻗﻮع أي إﺻﺎﺑﺎت ﺑﴩﻳﺔ‪ .‬وﺑﺤﺴـﺐ‬ ‫اﻟﺘﻘﺎرﻳـﺮ اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻓﻘﺪ ﺑـﺎﴍت ﻓﺮق اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧـﻲ اﻟﺤﺎدﺛﺔ ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﻗﻀـﺖ اﻟﻨـﺮان ﻋـﲆ اﻟﺴـﻴﺎرة ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ‪ ،‬وﻗـﺪ ﺟـﺪﱠد رواد اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒﻬـﻢ ﻋﱪ »اﻟـﴩق« ﻹدارة اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﰲ اﻟﻘﺼﻴـﻢ ﺑﴪﻋﺔ اﻓﺘﺘﺎح‬ ‫ﻣﺮاﻛﺰ ﺟﺪﻳﺪة ﺷـﻤﺎل اﻤﺪﻳﻨﺔ ﻟﻠﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ واﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ‪ ،‬ﺑﺴﺒﺐ اﺗﺴﺎع‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﻋﺪم وﺟﻮد ﻣﺮﻛﺰ ﻳﻐﻄﻲ ﺣﺎﺟﺔ اﻟﺴـﻜﺎن ورواد اﻟﻄﺮﻳﻖ ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫ﻃﻮل اﻤﺴﺎﻓﺔ وﺑﻌﺪﻫﺎ ﺑﻦ ﺗﺠﻤّ ﻊ ﺳﻜﺎﻧﻲ وآﺧﺮ‪.‬‬


‫ا رﺑﻌﺎء ‪ 25‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 6‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (430‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺟﻤﻌﻴﺔ وﻓﺎق‬ ‫ﺗﺒﺪأ ﺑﺎﺳﺘﻘﺒﺎل‬ ‫اﻟﻤﻜﺎﻟﻤﺎت اﻟﻬﺎﺗﻔﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻘﺮﻳﺎت‬

‫اﻟﻘﺮﻳﺎت ‪ -‬ﺑﺪر اﻤﺪﻫﺮش‬ ‫أوﺿﺢ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﺮﻛﺰ اﻹرﺷﺎد اﻷﴎي ﺑﺎﻟﻘﺮﻳﺎت اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺣﺴﻦ‬ ‫ﺑﻦ ﻣﺸـﻬﻮر اﻟﻌﻨﺰي أن ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻹرﺷـﺎد اﻷﴎي ﺑﺎﻟﻘﺮﻳﺎت‬ ‫ﺑـﺪأت ﺑﺈﻃﻼق ﺧﺪﻣـﺔ اﻹرﺷـﺎد اﻷﴎي اﻟﻬﺎﺗﻔﻲ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﺎل اﻤﻜﺎﻤـﺎت ﻋﱪ ﺗﺨﺼﻴﺺ رﻗـﻢ )‪(046428181‬‬ ‫ﻟﻴﺘﻢ اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻬﺎ ﺧﻼل ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم ﰲ اﻷﺳـﺒﻮع ﻳﻮم اﻟﺴﺒﺖ و‬ ‫اﻷﺣـﺪ و اﻹﺛﻨﻦ ﻣﻦ ﺑﻌﺪ ﺻﻼة اﻤﻐﺮب و ﺣﺘﻰ ﺻﻼة اﻟﻌﺸـﺎء ﻋﱪ‬

‫أﻋﻀﺎء ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻹرﺷﺎد اﻷﴎي )وﻓﺎق ( ﺑﺎﻟﻘﺮﻳﺎت‬

‫ﻧﺨﺒﺔ ﻣﻦ اﻤﺮﺷـﺪﻳﻦ اﻤﺘﺨﺼﺼﻦ ﰲ اﻹرﺷﺎد اﻟﺰواﺟﻲ‬ ‫و اﻟﱰﺑـﻮي‪ ،‬وأﺿﺎف اﻟﺪﻛﺘﻮر اﻟﻌﻨﺰي أن ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﺑﺠﻮار ﻣﺘﻮﺳﻄﺔ و ﺛﺎﻧﻮﻳﺔ ﻣﺠﺪ اﻟﻌﻠﻮم اﻷﻫﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻋﻘﺪت ﻗﺒﻞ ﻋﴩة أﺷﻬﺮ دورة ﺗﺄﻫﻴﻠﻴﺔ‬ ‫ﻹﻋﺪاد ﻣﺮﺷـﺪﻳﻦ أﴎﻳﻦ وذﻟـﻚ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣـﻊ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻷﴎﻳـﺔ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﺣﺴـﺎء ﺑﻘﺎﻋـﺔ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ ﺑﺎﻟﻘﺮﻳﺎت‬ ‫واﻟﺘـﻲ ﺣﴬﻫـﺎ )‪ (13‬ﻣﺘﺪرﺑـﺎ ً ﻟﻴﺘـﻢ اﺧﺘﻴﺎر )‪ (5‬ﻣﻨﻬـﻢ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺔ ﻋﱪ اﻟﻬﺎﺗﻒ‪.‬‬

‫اﻟﻤﻨﻴﻊ ﻳﻄﺎﻟﺐ »اﻟﺸﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ« ﺑﺎﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﺑﻴﻦ اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت‬ ‫اﻟﺨﻴﺮﻳﺔ ﻟﻤﻨﻊ اﻻزدواﺟﻴﺔ واﻟﻌﺒﺚ ﺑﺄﻣﻮال اﻟﻤﺤﺴﻨﻴﻦ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬ ‫ﻃﺎﻟﺐ ﻋﻀﻮ ﻫﻴﺌﺔ ﻛﺒﺎر اﻟﻌﻠﻤﺎء‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﻨﻴﻊ‪ ،‬وزارة‬ ‫اﻟﺸﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﺎﻟﺘﻨﺴﻴﻖ‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺎت اﻟﺨﺮﻳـﺔ‬ ‫ووﺿـﻊ ﻗﻮاﺋﻢ ﺑﻬـﺎ‪ ،‬وﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫آﻟﻴـﺔ أﻋﻤﺎﻟﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﻨﻌـﺎ ً ﻟﻼزدواﺟﻴـﺔ‬ ‫وﻣﻨﻌـﺎ ً ﻟﻠﻌﺒـﺚ ﺑﺄﻣﻮال اﻤﺤﺴـﻨﻦ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﺧﻼل ﺣﻀﻮره ورﺷـﺔ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ اﻟﺘـﻲ أﻗﺎﻣﺘﻬـﺎ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﻟﻠﻤﺮأة واﻟﻄﻔﻞ ﻣﺴـﺎء‬ ‫أﻣـﺲ اﻷول ﰲ ﻓﻨﺪق ﻧﻮﻓﺘﻴﻞ اﻟﻌﻨﻮد‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬ﺑﻌﻨـﻮان »أﺛﺮ اﻟﴩاﻛﺔ‬ ‫ﺑﻦ رواد اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺨﺮي ﰲ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻤﺴـﺘﺪاﻣﺔ ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ«‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫إﻧـﻪ ﺗﻌﻤﻞ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺎﺋﺔ‬ ‫ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺧﺮﻳﺔ ﻣﺮﺧﺺ ﻟﻬﺎ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻏﺮ ﻣﻜﻠﻔﺔ ﻣﻦ وﱄ اﻷﻣﺮ‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ‬ ‫ﻣﻦ ﻳﺪﻓـﻊ ﻟﻬﻢ اﻟـﺰﻛﺎة ﻻ ﺗﱪأ ذﻣﺘﻪ‬ ‫ﺣﺘﻰ ﺗﺪﻓﻊ ﻟﻠﻔﻘﺮ اﻤﺴﺘﺤﻖ ﻟﻠﺰﻛﺎة‪،‬‬ ‫ﻷن اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ وﻛﻴﻞ ﻋﻦ داﻓﻊ اﻟﺰﻛﺎة‬ ‫وﻟﻴﺴـﺖ وﻛﻴـﻼً ﻋـﻦ اﻟﻔﻘـﺮاء‪ ،‬وﻟﻮ‬ ‫دﻓﻌـﺖ ﻟﻐﺮ اﻤﺤﺘﺎج ﻓﺬﻣـﺔ داﻓﻌﻬﺎ‬ ‫ﻟـﻢ ﺗﱪأ وﻛﺄﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺪﻓـﻊ زﻛﺎﺗﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫وﺟّ ﻪ اﻤﻨﻴﻊ ﻧﺼﻴﺤﺔ ﻷﺋﻤﺔ اﻤﺴﺎﺟﺪ ﰲ‬ ‫اﻷﺣﻴﺎء اﻟﻔﻘﺮة ﺑﺄن ﺗﻜﻮن ﺟﻬﻮدﻫﻢ‬ ‫ﻣﱰاﺑﻄـﺔ ﻣـﻊ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ‬ ‫وﻓﺎﻋـﲇ اﻟﺨـﺮي ﻣـﻦ اﻤﺤﺴـﻨﻦ‬ ‫واﻟﺪﻻﻟـﺔ ﻋـﲆ اﻟﻔﻘﺮاء اﻤﺴـﺘﺤﻘﻦ‬ ‫ﻟﻠـﺰﻛﺎة‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أﻧﻨـﺎ ﰲ ﺣﺎﺟﺔ ﻣﻠﺤّ ﺔ‬

‫اﻤﻨﻴﻊ ﻳﺘﺤﺪث ﺧﻼل اﻟﻮرﺷﺔ‬ ‫ﻤﻌﺮﻓـﺔ اﻟﻔﻘـﺮ اﻤﺤﺘـﺎج ﻟﻠـﺰﻛﺎة‪،‬‬ ‫وﻋﻨﺪ دﻓﻊ ﻓﺎﻋـﻞ اﻟﺨﺮ اﻟﺰﻛﺎة ﻹﻣﺎم‬ ‫اﻤﺴـﺠﺪ ﻓﺈﻧﻪ ﻳﺸﱰك ﻣﻌﻪ ﰲ اﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫وﻳﺠﺐ ﻋﻠﻴﻪ دﻓﻌﻬﺎ ﻟﻠﻤﺴـﺘﺤﻖ ﻟﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن دﻳﻨﻨـﺎ اﻟﺤﻨﻴﻒ ﻻ ﻳﻔ ّﺮق‬ ‫ﰲ اﻟـﺰﻛﺎة ﺑﻦ ﻣﻦ ﻳﺤﻤﻞ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ وﻣﻦ ﻻ ﻳﺤﻤﻠﻬﺎ‪ ،‬وﻻ ﺣﺮج‬ ‫ﰲ دﻓﻌﻬﺎ ﻟﻠﻌﻮاﺋﻞ اﻤﻘﻴﻤﺔ اﻤﺴﺘﺤﻘﺔ‬ ‫ﻟﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻷﻗﺮﺑـﻦ أوﱃ ﺑﺎﻤﻌﺮوف‬ ‫وأﻓﻀﻞ ﻟﻸﺟﺮ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﺸـﻴﺦ اﻤﻨﻴـﻊ »ذُﻛﺮ‬ ‫ﱄ أن ﺑﻌـﺾ اﻤﺘﺴـﻮﻟﻦ ﻳﻠﺠﺄون ﰲ‬ ‫ﻣﻮاﺳـﻢ اﻟﺨﺮات ﻛﺮﻣﻀﺎن ﻟﻠﺴﻜﻦ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺣﻤﻮد اﻟﺒﻴﴚ(‬

‫ﰲ اﻷﺣﻴـﺎء اﻟﻔﻘـﺮة ﻻﺳـﺘﻌﻄﺎف‬ ‫اﻤﺤﺴـﻨﻦ وأﻛﻞ أﻣﻮاﻟﻬـﻢ ﺑﺎﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫ﻣﻦ زﻛﻮات وﺻﺪﻗـﺎت‪ ،‬وﺑﻌﺪ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫ﻣﻮاﺳـﻢ اﻟﺨﺮات ﻳﻌﻮدون ﻤﻨﺎزﻟﻬﻢ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ«‪ ،‬ﻣﺤﺬرا ً ﻣﻦ ذﻟﻚ‪ ،‬وﻣﺒﻴﻨﺎ ً‬ ‫ﻣـﺎ ﻟﻬـﻢ ﻣﻦ وﻋﻴـﺪ ﰲ اﻵﺧـﺮة‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻧﺼﺢ ﺑﻌﺪم اﻟﺘﺠﺎوب ﻣﻊ اﻤﺘﺴﻮﻟﻦ‬ ‫ﺣﻮل اﻹﺷـﺎرات اﻤﺮورﻳﺔ ﻟﺘﻌﻄﻴﻠﻬﻢ‬ ‫اﻟﺤﺮﻛـﺔ اﻤﺮورﻳـﺔ واﻟﺘﺴـﺒﺐ ﰲ‬ ‫ﺣﻮادث ﺳـﺮ‪ ،‬وﻟﻜـﻲ ﻻ ﺗُﺘﺨﺬ ﻫﺬه‬ ‫اﻹﺷﺎرات اﻤﺮورﻳﺔ ﻛﺄﻣﺎﻛﻦ ﻟﻠﺘﺴﻮّل‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﺸـﻴﺦ اﻤﻨﻴـﻊ أﻧـﻪ‬ ‫ﻻ ﻳﻮﺟـﺪ ﻣﻘﻴـﺎس ﻣﺤـﺪد ﻟﻠﻔﻘـﺮ‬

‫اﻤﺴـﺘﺤﻖ ﻟﻠﺰﻛﺎة‪ ،‬وﻻ ﻳﻤﻜﻦ اﻋﺘﺒﺎر‬ ‫ﻣﻦ دﺧﻠﻪ اﻟﺸـﻬﺮي أﻗﻞ ﻣﻦ ‪3000‬‬ ‫رﻳﺎل ﺗﺠﺐ ﻋﻠﻴـﻪ اﻟﺰﻛﺎة‪ ،‬ﻷن ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻌﻮاﺋـﻞ ﻳﻜﻔﻴﻬـﺎ أﻗـﻞ ﻣـﻦ ذﻟـﻚ‪،‬‬ ‫وﺑﻌـﺾ اﻟﻌﻮاﺋـﻞ دﺧﻠﻬـﺎ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 5000‬رﻳﺎل وﻻ ﻳﻜﻔﻴﻬﺎ وﺗﻌ ّﺪ ﻓﻘﺮة‬ ‫وﻣﺴـﺘﺤﻘﺔ ﻟﻠﺰﻛﺎة‪ ،‬وأﻧﻪ ﻻ ﺣﺮج ﰲ‬ ‫ﺑﻴـﻊ اﻟﻔﻘﺮ ﻟﻠﺰﻛﺎة واﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻘﺎﺑﻠﻬﺎ اﻤﺎدي ﻷﻧﻬـﺎ إذا أﻋﻄﻴﺖ ﻟﻪ‬ ‫أﺻﺒﺤﺖ ﻣﻠـﻜﺎ ً ﻟﻪ وﻻ ﻳﺠـﻮز ﻣﻨﻌﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﺑﻴﻌﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن إﻫﻤـﺎل وزارة‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﺣﺼـﻮل اﻤﻘﻴﻤﻦ‬

‫ﻋـﲆ أﺟﻮرﻫـﺎ ﻳﺘﺴـﺒﺐ ﰲ اﻧﺘﺸـﺎر‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ ﻣـﻦ اﻤﻘﻴﻤـﻦ‬ ‫واﻧﺘﺸـﺎر اﻟﺠﺮاﺋـﻢ واﻤﺨـﺪرات‬ ‫وﺻﻨﺎﻋـﺔ اﻟﺨﻤـﻮر وﻋﺼﺎﺑـﺎت‬ ‫اﻟﴪﻗـﺎت‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒـﺎ ً وزارة اﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫ﺑﺈﻧﺸﺎء ﻣﺆﺳﺴـﺔ ﻋﺎﻣﺔ ﺗﻘﻮم ﺑﺠﻤﻊ‬ ‫رواﺗـﺐ اﻤﻘﻴﻤﻦ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻛﻞ ﺷـﻬﺮ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟـﴩﻛﺎت وﻛﻔﻼﺋﻬـﻢ‪ ،‬وﺗﺘﻮﱃ‬ ‫ﴏﻓﻬﺎ ﺑﻨﻔﺴﻬﺎ ﻋﲆ اﻤﻘﻴﻤﻦ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺧﺘـﺎم اﻟﻮرﺷـﺔ‪ ،‬أﻟﻘـﺖ‬ ‫رﺋﻴﺴـﺔ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﻟﻠﻤﺮأة‬ ‫واﻟﻄﻔـﻞ اﻷﻣﺮة ﻓﻬﺪة ﺑﻨﺖ ﺣﺴـﻦ‬ ‫اﻟﻌﺬل‪ً ،‬‬ ‫ﻛﻠﻤﺔ ﺷـﻜﺮت ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﻨﻴﻊ ﻋﲆ دﻋﻤﻪ وﻣﺸﺎرﻛﺘﻪ‬ ‫ً‬ ‫ﻗﺎﺋﻠـﺔ »ﻳﻌﻠﻢ‬ ‫ﰲ اﻟﻮرﺷـﺔ‪ ،‬وأﺿﺎﻓﺖ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴـﻊ ﺣﺠـﻢ اﻟﺘﺤﺪﻳـﺎت اﻟﻜﱪى‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻮاﺟـﻪ اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺨـﺮي‬ ‫اﻟﺘﻄﻮﻋـﻲ‪ ،‬وﻫـﺬا ﻣـﺎ دﻋﺎﻧـﺎ إﱃ‬ ‫إﻗﺎﻣـﺔ ﻫـﺬا اﻟﻠﻘـﺎء ﻟﻠﻤـﺮة اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﺟﺘﻤﻌﻨـﺎ اﻟﻴـﻮم ﻣـﻊ رواد اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺨـﺮي اﻟﺘﻄﻮﻋﻲ وﺻﻨـﺎع اﻟﻘﺮار‬ ‫ﻟﻨﻮﺣّ ـﺪ ﺟﻬﻮدﻧﺎ ﻟﻠﻘﻀـﺎء ﻋﲆ أﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﻄـﺎء اﻟﻌﺸـﻮاﺋﻲ‪ ،‬وﺳـﺪ اﻟﻔﺠﻮة‬ ‫ﻣـﺎ ﺑـﻦ رواد اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺨـﺮي وﺑﻦ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺎت واﻟﻠﺠـﺎن اﻟﺨﺮﻳـﺔ‬ ‫وﺑـﻦ اﻷﴎ اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪة‪ ،‬وﻧﺤـﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻠﻤـﺮأة واﻟﻄﻔﻞ‬ ‫ﺣﺮﻳﺼـﻮن ﻋـﲆ أن ﻧﻀـﻊ ﻳﺪﻧﺎ ﰲ‬ ‫أﻳﺪﻳﻜﻢ‪ ،‬وأن ﻧﻮاﺟـﻪ اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت ﻣﻌﺎ ً‬ ‫ﺑﺮوح واﺣﺪة ﻳﺪﻓﻌﻨﺎ ﻟﻬﺎ ﺣﺒﻨﺎ ﻟﻠﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺘﻄﻮﻋـﻲاﻟﺨـﺮي«‪.‬‬

‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﻟـ | ‪ ٢٨١١ :‬ﺳﺮﻳﺮ ًا ﻟﻠﺼﺤﺔ اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ وﻋﻼج اƒدﻣﺎن‪ ..‬ﻗﺎﺑﻠﺔ ﻟﻠﺰﻳﺎدة‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ‬ ‫اﻷﻧﺼﺎري‬

‫‪٢١‬‬ ‫‪٩٩‬‬ ‫ﻋﻴﺎدة‬ ‫ﻧﻔﺴﻴﺔ‬

‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ وﻣﺠﻤﻌﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﺼﺤﺔ اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ‬

‫د‪ .‬اﻟﺤﻤﻴﴤ أﺛﻨﺎء ﺗﻜﺮﻳﻤﻪ اﻟﺰﻣﻴﻞ ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ اﻷﻧﺼﺎري‬ ‫اﻤﺆﺗﻤﺮ »إﻧﻨﺎ ﰲ وزارة اﻟﺼﺤﺔ ﻧﺄﺧﺬ‬ ‫ﺗﻮﺻﻴﺎت وﻣﻘﱰﺣﺎت ﻫﺬه اﻤﺆﺗﻤﺮات‬ ‫واﻤﻠﺘﻘﻴﺎت اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ وﻧﻌﺪﻫﺎ ﻣﺮﺟﻌﻴﺔ‬ ‫ﻋﻠﻤﻴـﺔ ﻟﻜﺜﺮ ﻣـﻦ ﻗﺮاراﺗﻨﺎ ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ واﻟﺘﺤﺴﻦ واﻟﺠﻮدة«‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺤﻤﻴـﴤ أن اﻟـﻮزارة‬ ‫ﺳﻌﺖ إﱃ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻟﺪراﺳﺎت‬

‫واﻷﺑﺤـﺎث واﻤﻠﺘﻘﻴـﺎت اﻟﺴـﻨﻮﻳﺔ‬ ‫ﻟﺘﻜﺜﻴﻒ ﺟﻬﻮدﻫﺎ ﰲ ﺗﺤﺴـﻦ ﺟﻮدة‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﺑﺎﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ‬ ‫وﺗﻄﻮﻳـﺮ ﺑﺮاﻣﺠﻬـﺎ واﺳـﺘﺤﺪاث‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﻧﻔﺴـﻴﺔ وﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت‬ ‫ﻟﻌﻼج اﻹدﻣـﺎن ﰲ ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨـﺎ أن ﺗﻠـﻚ اﻟﺠﻬﻮد ﺳـﺎﻫﻤﺖ ﰲ‬

‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﻗﺴﺎم اﻤﻠﺤﻘﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺗﺼﻞ اﻟﺴﻌﺔ‬ ‫اﻟﴪﻳﺮﻳﺔ ﻟﻬﺎ ﺟﻤﻴﻌﺎ ً إﱃ ‪ 2811‬ﴎﻳﺮا ً‬

‫‪٣١٨٢‬‬ ‫ﻣﻤﺮﺿﺎ ً وﻣﻤﺮﺿﺔ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬رﺷﻴﺪ اﻟﺸﺎرخ(‬

‫ﺗﻜﺎﻣﻞ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﻌﻼﺟﻴﺔ وﺧﻔﻔﺖ‬ ‫ﻣﻦ أﻋﺒﺎء اﻻﻧﺘﻜﺎﺳﺔ ﺑﻦ اﻤﺮﴇ‪.‬‬ ‫ﺟﺎر ﻻﻓﺘﺘﺎح‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن اﻟﻌﻤﻞ ٍ‬ ‫ﻣﺰﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ‬ ‫وﻣﺠﻤﻌـﺎت اﻷﻣـﻞ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ اﻟﺘﻮﺟﻴـﻪ‬ ‫اﻟﺴـﺎﻣﻲ ﺑﺈﻧﺸـﺎء وإﺣـﻼل ‪14‬‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻧﻔﺴـﻴﺎ ً ﻟﺘﻐﻄﻴـﺔ ﺟﻤﻴﻊ‬

‫ﻳﻌﻤﻞ ﺑﻬﺎ ‪ 677‬ﻃﺒﻴﺒﺎ ً ﻧﻔﺴﻴﺎ ً‬

‫‪٨٧٢‬‬

‫‪٤٢٨‬‬

‫اﺧﺘﺼﺎﺻﻴﺎ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺎ‬

‫اﺧﺘﺼﺎﺻﻴﺎ ﻧﻔﺴﻴﺎ‬

‫ﺣﺴﻦ ﺟﺒﺮان‬

‫»ﺣﻘﻮق اƒﻧﺴﺎن« ﻟـ |‪ :‬ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻧﻌﺪام اœوراق‬ ‫اﻟﺜﺒﻮﺗﻴﺔ اœﻛﺜﺮ ﻓﻲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ..‬وﺗﺘﻜ ﱠﺮر ﻳﻮﻣﻴ ًﺎ‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﻋﺒﺪه ��ﻷﺳﻤﺮي‬ ‫ﻛﺸـﻒ رﺋﻴﺲ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﻔﻠﺢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﻟـ«اﻟﴩق« أن ﺗﻈﻠﻤﺎت‬ ‫وﻗﻀﺎﻳﺎ اﻷﴎ اﻟﺘـﻲ ﻻﺗﻮﺟﺪ ﻟﻬﺎ أوراق ﺛﺒﻮﺗﻴﺔ ﺗﺮد‬ ‫إﻟﻴﻬـﻢ ﰲ اﻟﻔﱰة اﻷﺧﺮة ﺑﺸـﻜﻞ ﻳﻮﻣﻲ ﻣﻮﺿﺤﺎ أن‬ ‫ﻛﻞ اﻟﺤﻠﻮل اﻟﺘﻲ اﺗﺨﺬت ﰲ ﻫﺬا اﻟﺠﺎﻧﺐ ﺗﻌﺪ وﻗﺘﻴﺔ‬ ‫وﻃﺎﻟﺐ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ إﻧﻬﺎء ﻣﺘﻌﻠﻘﺎت‬ ‫ﻫﺬه اﻷﴎ وﻣﻌﺎﻟﺠﺔ ﻗﻀﺎﻳﺎﻫﻢ ﻋﱪ ﺣﻠﻮل ﻋﺎﺟﻠﺔ وداﺋﻤﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ إن اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ أﺣﺎﻟﺖ ﻋﴩات اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‬ ‫إﱃ وﻛﺎﻟـﺔ اﻷﺣـﻮال اﻤﺪﻧﻴـﺔ وإﻣﺎرات اﻤﻨﺎﻃـﻖ وإدارات‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻛﻮﻧﻬﺎ اﻷﻛﺜﺮ ﻣﻼﻣﺴـﺔ ﻟﺘﻠﻚ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ ﻣﻦ ﺧـﻼل وﺿﻊ ﺣﻠﻮل ﺗﺘﻀﻤـﻦ إﻧﻬﺎء أوراق‬ ‫اﻷﴎ وﺗﻤﻜﻦ أﻓﺮاد اﻷﴎة ﻣﻦ زوﺟﺔ وأﻃﻔﺎل ﻣﻦ اﻟﻌﻼج‬ ‫ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﻣﻮﺿﺤﺎ أن ﻋـﺪم وﺟﻮد أوراق ﻳﺘﻀﻤﻦ‬ ‫ﺛـﻼث ﺣـﺎﻻت‪ ،‬إﻣﺎ أن ﺗﻜـﻮن اﻷم ﻏﺮ ﺳـﻌﻮدﻳﺔ وﻳﻜﻮن‬ ‫اﻷب ﺳـﻌﻮدﻳﺎ أو اﻷب ﻏـﺮ ﺳـﻌﻮدي واﻷم ﺳـﻌﻮدﻳﺔ أو‬ ‫ﺣﺎﻻت ﺗﻠﻘﺘﻬـﺎ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ وﻛﺎن اﻷب ﺳـﻌﻮدﻳﺎ ﻓﻴﻬﺎ واﻷم‬ ‫ﺳـﻌﻮدﻳﺔ وﻟﻜﻦ اﻷﺳﺒﺎب ﻋﺎﺋﺪة إﱃ إﻫﻤﺎل اﻷب أو ﻫﺮوﺑﻪ‬ ‫أو ﺗﺨﺎذﻟﻪ ﻋﻦ إﺗﻤﺎم أوراق أﺑﻨﺎﺋﻪ اﻟﺜﺒﻮﺗﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﻜﻨﻬﻢ‬

‫ﻣﻦ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ واﻟﺤﺼﻮل ﻋـﲆ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﺘﺎﺣﺔ‬ ‫ﻟﻬﻢ ﰲ ﺣﻦ أن ﻫﻨﺎﻟﻚ إﺷﻜﺎﻟﻴﺎت ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﻮﺟﻮد ﻣﺸﻜﻼت‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ ﰲ ﻫﻮﻳﺎت اﻵﺑﺎء واﻷﻣﻬـﺎت أﺣﻴﺎﻧﺎ أو ﻋﺪم إﻛﻤﺎل‬ ‫اﻹﺟـﺮاءات اﻟﺘﻲ ﺗﻀﻤﻦ إﻧﻬـﺎء اﻷوراق اﻟﺜﺒﻮﺗﻴﺔ ﻣﻮﺿﺤﺎ‬ ‫أن ﻫـﺬه اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ »ﻣﺆﻤﺔ« ﺧﺼﻮﺻـﺎ ﰲ ﻇﻞ ﻋﺪم وﺟﻮد‬ ‫إﻧﻬـﺎء ﺣﻘﻴﻘـﻲ ﻟﺘﻠﻚ اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ أو ﻧﻈـﺎم ﴎﻳﻊ ﻳﻀﻤﻦ‬ ‫ﻟﻸﻃﻔﺎل وﻟـﻸﴎة اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﺣﻘﻮﻗﻬـﻢ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻤﺘﻊ‬ ‫ﺑﻬﺎ آﺧﺮون‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ إن ﻣﻦ ﺑﻦ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ واﻟﺘﻈﻠﻤﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ارﺗﻔﻌﺖ ﰲ اﻟﻔﱰة اﻷﺧﺮة ﻗﻀﺎﻳـﺎ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻮاﻓﺪة‬ ‫وﺑﻌﺾ اﻟﺴـﻠﺐ اﻟﺤﻘﻮﻗﻲ ﻟﺤﻘﻮﻗﻬﻢ وﻣـﻦ ﺧﻼل ﻛﻔﻼء‬ ‫ﻣﺘﺴـﻠﻄﻦ ﺣﺠـﺰوا ﺟﻮازاﺗﻬـﻢ أو إﻗﺎﻣﺎﺗﻬـﻢ أو ﻋﻄﻠﻮا‬ ‫ﻣﻤﺎرﺳـﺘﻬﻢ ﻟﻌﻤﻠﻬـﻢ ﻣﻀﻴﻔـﺎ إﻧﻬﺎ ﻣـﻦ اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺑﺎﺗﺖ ﺗﺮد ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ﺷﺒﻪ ﻳﻮﻣﻲ وﻫﻨﺎﻟﻚ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤـﺎﻻت ﺗﻮﻗﻒ ﻋﻤﻠﻬـﺎ وﺗﻌﻄﻠﺖ ﻣﺼﺎﻟـﺢ أﴎﻫﻢ ﻛﻮن‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻟﻌﻤﺎل ﺗﺮاﻓﻘﻬـﻢ أﴎﻫﻢ ﻣﻤﺎ ﻳﻨﻌﻜﺲ ﺑﺎﻟﺴـﻠﺐ‬ ‫واﻟﺘﺪاﻋﻴﺎت اﻟﺼﻌﺒﺔ ﻋﲆ وﺿﻊ اﻷﴎة ﻣﻌﻴﺸـﻴﺎ وﻧﻔﺴﻴﺎ‬ ‫ﻣﻮﺿﺤـﺎ أن اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﺗﻨﻈﺮ ﰲ ﻋﺪﻳﺪ ﻣـﻦ ﺗﻠﻚ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‬ ‫ﻻﻓﺘـﺎ إﱃ أﻧﻬﺎ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﻣﻌﻘﺪة ﻛﻮﻧﻬـﺎ ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﻌﺪة ﺟﻬﺎت‬ ‫وﺗﺼﻞ اﻤﺤﺎوﻻت ﻣﻊ ﺑﻌﺾ اﻟﻜﻔﻼء إﱃ ﻃﺮق ﻣﺴﺪودة‪.‬‬

‫ﻋﺰﻳﻤﺔ‬ ‫ﻣﻌﺎق‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻮاﺋﲇ‬ ‫ﱞ‬ ‫ﻣﺴـﻦ ﻣُﻘﻌَ ـﺪ ﰲ أﺑﻬـﺎ‬ ‫ﻟـﻢ ﺗﻤﻨﻌْ ـﻪ إﻋﺎﻗﺘُـﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﺠـﻮﱡل ﺑﻌﺮﺑﺔ ﻣﺘﺤ ﱢﺮﻛﺔ‬ ‫ﻟﻘﻀﺎء اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت أﴎﺗﻪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺘﺎﺟـﺮ اﻟﻘﺮﻳﺒـﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻨﺰﻟـﻪ ﺑﺤـﻲ اﻟﻀﺒـﺎب‪،‬‬ ‫ﺑﺮﻓﻘـﺔ أﺑﻨﺎﺋﻪ اﻟﺼﻐـﺎر اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﺴـﺎﻋﺪوﻧﻪ وﻳﺴـﺎﻧﺪوﻧﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﻴﻮﻣﻲ‪.‬‬ ‫اﻟﺘﺴﻮﱡق‬ ‫ﱢ‬

‫ﻫــﻮ وﻫــﻲ‬

‫أوﺿـﺢ اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي‬ ‫ﻤﺠﻤﻊ اﻷﻣﻞ ﻟﻠﺼﺤﺔ اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ ﻟــ »اﻟـﴩق«‬ ‫أن أﻫـﺪاف اﻤﺆﺗﻤـﺮ ﺗﺼـﺐ ﻛﻠﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﺼﻠﺤﺔ ﻣﺮﻳﺾ ﻣﺠﻤﻊ اﻷﻣﻞ ﻟﻠﺼﺤﺔ‬ ‫اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ‪ ،‬وﺟﻤﻴﻊ ﻣﺮﴇ اﻹدﻣﺎن ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﺗﻘﻴﻴﻢ‬ ‫اﻟﺨﻄﻂ اﻟﻌﻼﺟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻢ ﺗﻘﺪﻳﻤﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻤﺠﻤـﻊ‪ ،‬واﻻﻃﻼع ﻋـﲆ اﻟﺨﱪات‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴـﺔ ﰲ ﻋـﻼج اﻹدﻣـﺎن وﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟـﻚ ﰲ اﻓﺘﺘـﺎح اﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻌﻼج اﻹدﻣﺎن اﻟﺬي ﻳﻨﻈﻤﻪ‬ ‫ﻣﺠﻤـﻊ اﻷﻣـﻞ ﻟﻠﺼﺤﺔ اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل وﻛﻴـﻞ وزارة اﻟﺼﺤـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺨﺪﻣـﺎت اﻟﻌﻼﺟﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺤﻤﻴﴤ ﰲ ﻛﻠﻤﺘﻪ ﺧﻼل‬

‫ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻳﺘـﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﺧﻄﺔ ﻟﺰﻳـﺎدة اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻻﺳـﺘﻴﻌﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﻟﺒﻌﺾ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً‬ ‫ﻻﺳـﺘﻴﻌﺎب ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻤـﺮﴇ‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺑـﺪأ ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﺑﺮاﻣـﺞ ﻋـﻼج اﻹدﻣﺎن‬ ‫ﰲ اﻟﻘﺮﻳـﺎت واﻟﺤـﺪود اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫واﻟﻘﺼﻴﻢ وﺟﺎزان‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺪﻧـﺎن اﻟﻌﺒـﺪ اﻟﻜﺮﻳﻢ أن‬ ‫»اﻟﺼﺤﺔ« ﺗﺴـﻌﻰ إﱃ ﺑﺬل ﺟﻬﻮدﻫﺎ‬ ‫ﻟﺘﻘﺪﻳـﻢ ﻛﺎﻓـﺔ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﻌﻼﺟﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﺄﻫﻴﻠﻴـﺔ واﻟﺘﻮﻋﻮﻳـﺔ ﺑﻬـﺪف‬ ‫اﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋـﲆ اﻷﻣﺮاض اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ‬ ‫وأﻣﺮاض اﻹدﻣﺎن ﻟﻠﻤﺴﺎﻋﺪة ﰲ ﻋﻮدة‬ ‫اﻤﺮﻳـﺾ إﱃ ﻣﺠﺘﻤﻌـﻪ ﻛﻌﻀﻮ ﻧﺎﻓﻊ‬ ‫وذﻟـﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻋﺪﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴـﺔ واﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻹرﺷـﺎد اﻟﺪﻳﻨـﻲ واﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻘﺪﻣﻬـﺎ ﻧﺨﺒـﺔ ﻣـﻦ اﻤﺨﺘﺼـﻦ ﰲ‬ ‫ذات اﻤﺠـﺎل‪ .‬وأﺿـﺎف ﺑﺄن اﻟﺴـﻌﺔ‬ ‫اﻟﴪﻳﺮﻳـﺔ ﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت »اﻟﺼﺤﺔ«‪،‬‬ ‫ﺗﺒﻠـﻎ ‪ 2811‬ﴎﻳـﺮاً‪ ،‬وأن ﻣـﺎ ﺗـﻢ‬ ‫اﻋﺘﻤﺎده ﻹﻧﺸـﺎء ﻣﺠﻤﻊ ﺟﺪﻳﺪ ﺑﺴﻌﺔ‬ ‫‪ 500‬ﴎﻳﺮ ﺳـﻴﻜﻮن راﻓـﺪا ً ﻤﺠﻤﻊ‬ ‫اﻷﻣـﻞ ﻟﻠﺼﺤـﺔ اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ اﻟﺤـﺎﱄ‬ ‫وﻳﺴﺎﻫﻢ ﰲ اﺳﺘﻴﻌﺎب أﻋﺪاد أﻛﱪ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺮﴇ اﻟﻨﻔﺴﻴﻦ وﻣﺮﴇ اﻹدﻣﺎن«‪.‬‬ ‫وﰲ ﻧﻬﺎﻳـﺔ اﻟﺤﻔـﻞ‪ ،‬ﻛـﺮم اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺤﻤﻴـﴤ‪ ،‬ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺪﻳﺮي ﻣﺠﻤﻊ اﻷﻣﻞ اﻟﺴـﺎﺑﻘﻦ‪،‬‬ ‫واﻟﺬﻳـﻦ ﻛﺎن ﻟﻬـﻢ دور ﻛﺒـﺮ ﰲ‬ ‫ﺗﻄـﻮر ﺧﺪﻣﺎت اﻤﺠﻤـﻊ‪ ،‬وﻋﺪدا ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺨﺘﺼﻦ ﻣﻤﻦ ﺗﻌﺎوﻧﻮا ﻣﻊ اﻤﺠﻤﻊ‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟـﻚ اﻹﻋﻼﻣﻴﻦ اﻟﺬﻳـﻦ ﻟﻬﻢ دور‬ ‫ﺑـﺎرز ﰲ اﻟﺘﻮﻋﻴـﺔ واﻟﺘﺜﻘﻴﻒ ﺑﺨﻄﺮ‬ ‫اﻤﺨـﺪرات واﻷﻣـﺮاض اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗـﻢ ﺗﻜﺮﻳـﻢ اﻟـﴩﻛﺎت اﻟﺮاﻋﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺆﺗﻤﺮ‪.‬‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫‪13‬‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮﻣﺠﺘﻤﻊ ﻫﻮ ﻭﻫﻲ ‪ -‬ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬ ‫ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮﻣﺠﺘﻤﻊ ﻫﻮ ﻭﻫﻲ ‪ -‬ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬


‫ﻋﻤﻴﺪ‬ ‫اﻟﻜﻠﻴﺔ‬ ‫رﻓـﻊ ﻋﻤﻴـﺪ اﻟﻜﻠﻴـﺔ اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺨـﺮج اﻤﻬﻨـﺪس ﺧﺎﻟـﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﻠﻴﻮي ﺑﺎﺳـﻤﻪ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺨﺮج‬ ‫وﻧﻴﺎﺑـﺔ ﻋﻦ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻟﻜﻠﻴﺔ‬ ‫ﻳﻬﻨﺊ‬ ‫اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ واﻟﺘﱪﻳﻜﺎت ﻟﺼﺎﺣﺐ‬ ‫اŽﻣﻴﺮ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣـﺮ ﻣﻘـﺮن ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻤﺴﺘﺸـﺎر واﻤﺒﻌـﻮث‬ ‫ﻣﻘﺮن اﻟﺨﺎص ﻟﺨـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫اﻟﺨﺮج ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺻﺪور اﻷﻣﺮ اﻤﻠﻜﻲ ﺑﺘﻌﻴﻴﻨﻪ‬ ‫ﻧﺎﺋﺒﺎ ً ﺛﺎﻧﻴﺎ ً ﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﰲ ﺗﴫﻳـﺢ ﻟﻮﻛﺎﻟـﺔ اﻷﻧﺒـﺎء‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ إن اﻟﺜﻘـﺔ اﻤﻠﻜﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺣﻈـﻲ ﺑﻬﺎ ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻣﻘﺮن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺟﺎءت‬ ‫ﺗﺘﻮﻳﺠـﺎ ً ﻟﻠﻌﻤﻞ اﻟـﺪؤوب واﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻤﺘﻔﺎﻧﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺑﺬﻟﻬﺎ ﺳـﻤﻮه ﰲ ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃـﻦ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻘﻠـﺪه ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻨﺎﺻﺐ اﻟﻘﻴﺎدﻳﺔ‪.‬‬

‫م‪ .‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻌﻠﻴﻮي‬

‫ﻗﺮارات‬ ‫ﺗﻜﻠﻴﻒ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫»ﺗﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺎت«‬

‫‪14‬‬

‫اﻟﺪوﴎي رﺋﻴﺴـﺎ ً ﻟﺸﻌﺒﺔ اﻟﺤﺮاﺳﺎت‪،‬‬ ‫وﻣﻬـﺎ ﻗﺎﻳـﻢ اﻟﺮوﻳـﲇ ﻣﴩﻓـﺔ ﺗﺮﺑﻴﺔ‬ ‫إﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻨﻰ ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳﻢ اﻟﱪﻳﻜﺎن‬ ‫ﻣﴩﻓـﺔ ﺗﺮﺑﻴﺔ إﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻨﺪ ﺧﻠﻒ‬ ‫اﻟﻌﻨـﺰي ﻣﴩﻓـﺔ ﺗﺮﺑﻴـﺔ إﺳـﻼﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺳـﺎﻣﻴﺔ ﻋﺘﻴﻖ اﻟﺼﺒﺤﻲ ﻣﴩﻓﺔ ﻟﻐﺔ‬ ‫ﻋﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬وﻣﻨﻰ ﻻﰲ اﻟـﴩاري ﻣﴩﻓﺔ‬ ‫ﻟﻐﺔ ﻋﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬وﻣﺮﻳﻢ ﺳـﻠﻄﺎن ﺣﻮري‬ ‫ﻣﴩﻓـﺔ ﻛﻴﻤﻴـﺎء‪ ،‬وﻋﻬـﻮد ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫اﻟﺸﻤﺮي ﻣﴩﻓﺔ اﻗﺘﺼﺎد ﻣﻨﺰﱄ‪.‬‬

‫اﻟﻘﺮﻳﺎت ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﺻﺪر ﻣﺪﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﰲ اﻟﻘﺮﻳـﺎت‪ ،‬ﺳـﺎﻟﻢ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟـﺪوﴎي‪ ،‬ﻗـﺮارات ﺟﺪﻳﺪة‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ ﺗﻜﻠﻴـﻒ ﺧﺎﻟـﺪ ﻋﻮﻳـﺪ‬ ‫اﻟﻌﻨـﺰي ﻣﴩﻓـﺎ ً ﻟﻠﺮﻳﺎﺿﻴﺎت‪،‬‬ ‫وﻋـﺎدل ﻣﻨﺮ اﻟﺰاﻳـﺪي ﻣﴩﻓـﺎ ً ﻤﺎدة‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺎت‪ ،‬وﺧﻠـﻒ ﻧﺎﴏ اﻟﺠﺮاﻋﺒﺔ‬ ‫رﺋﻴﺴﺎ ً ﻟﺸﻌﺒﺔ اﻷﻣﻦ‪ ،‬وﻓﺎﻳﺰ ﻋﺒﺪ اﻟﻔﺘﺎح‬

‫ﺑﺘﺨﺮﺟﻬﻤﺎ‬ ‫اﻟﺤﻮﻳﻄﻲ وﺣﺮﻣﻪ ﻳﺤﺘﻔﻼن ‪±‬‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﺣﺘﻔﻞ ﻓﻴﺼﻞ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺒﺎﺷﺎ‬ ‫اﻟﺤﻮﻳﻄـﻲ وﺣﺮﻣـﻪ ﺑﺘﺨﺮﺟﻬﻤـﺎ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺗﺨﺮج ﻓﻴﺼﻞ ﻣﻦ ﻛﻠﻴﺔ وﻳﻠﺰ‬ ‫ﺑﻜﻨـﺪا ﺗﺨﺼﺺ إدارة ﺷـﺒﻜﺎت‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﺣﺼﻠﺖ زوﺟﺘـﻪ ﻋﺒﺮ ﻓﻬﺪ‬ ‫اﻤﺒﺎرك ﻋﲆ ﻣﺎﺟﺴﺘﺮ ﻋﻠﻮم أﻧﻈﻤﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ أوﺗﺎوا‪.‬ﺗﻬﺎﻧﻴﻨﺎ‪.‬‬

‫ا رﺑﻌﺎء ‪ 25‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 6‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (430‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻓﺮﻳﻖ إﻋﻼﻣﻲ ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻔﻴﺼﻞ ﻳﺰور ﻣﺮﺿﻰ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ‬

‫اﻟﺤﺒﺮ اﻟﻤﺘﻮﺳﻂ‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻋﻴﴗ اﻟﱪاﻫﻴﻢ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫‪..‬اﻟﻐـﺮب‪ :‬ﻳﺼﻨﻌﻮن ﻣﻦ اﻟﺰﺑﺎﻟﺔ »أﺷـﻴﺎء ﻣﻔﻴﺪة« واﻟﻌﺮب‪:‬‬ ‫ﻳﺼﻨﻌﻮن ﻣﻦ اﻷﺷـﻴﺎء اﻤﻔﻴﺪة »زﺑﺎﻟﺔ«! ﻛﺘﺒﺖ ﻫﺬه اﻟﻔﻘﺮة ذات‬ ‫ﻣﻘﺎل ﺳـﻮداويّ ‪ ،‬وﻣﻘﺎﻻﺗﻲ »اﻟﺴـﻮداوﻳّﺔ« ﻛﺜﺮ ٌة وﻟﻠﻪ اﻟﺤﻤﺪ‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﻓﻘـﺪ أﺧﺬت ﻋـﲆ ﻋﺎﺗﻘﻲ وﻋـﺪا ً أ ْن ﻻ أﻛﺬب‪ ..‬ﻟﺬﻟـﻚ ﻻ ﺗﻨﺘﻈﺮوا‬ ‫أ ْن أﺻـﻮّر ﻟﻜﻢ ﻋﺎﻤـﺎ ً وردﻳّـﺎ ً وﻣﺠﺘﻤﻌً ﺎ ﻣﻼﺋﻜﻴًـﺎ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ إﻻ ّ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻜﺎﻳـﺎت اﻟﺠﻤﻴﻠـﺔ أو ﰲ أﻓﻼم اﻟﺨﻴـﺎل »اﻟﺤﻠﻤﻲ«! ﻛﺘﺒﺖ ﺗﻠﻚ‬ ‫وﺻﻔﻖ ﻣﻦ ّ‬ ‫ّ‬ ‫ﺻﻔـﻖ‪ ،‬ﻻ أﺧﻔﻴﻜﻢ‬ ‫اﻟﻔﻘـﺮة ‪ ..‬ﻏﻀـﺐ ﻣﻦ ﻏﻀـﺐ‬ ‫أن ذﻟﻚ دﻟﻴـ ٌﻞ ﻋﲆ ّ‬ ‫ﴎا ً ﺑـﺄن ﻣـﻦ ﻏﻀﺐ أﻓﺮﺣﻨـﻲ أﻛﺜـﺮ‪ ،‬إذ ّ‬ ‫أن‬ ‫ّ‬ ‫ﱠ‬ ‫وﻷوﺿﺢ اﻤﺴـﺄﻟﺔ ﻟﺒﻌﻀﻬﻢ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬ ‫اﻟـﴬب ﺑﺎﻤﻴّﺖ »ﺣﻼل«!‬ ‫أﻧّﻲ ﻟﻢ أﻛﻦ أﻗﺼﺪ اﻟﺰﺑﺎﻟﺔ‪ /‬اﻟﺰﺑﺎﻟﺔ ‪ ..‬وﻣﺴـﺄﻟﺔ ﺗﺪوﻳﺮﻫﺎ ﻓﻘﻂ‪..‬‬ ‫وإﻧّﻤـﺎ ﻛﻨـﺖ أﻗﺼـﺪ ﻛﻞ ﳾء ﺣﺪﻳـﺚ‪ ،‬ﻛﻞ ﻗﺎﻧﻮن ﺣﻴـﺎة ‪ ..‬ﻛﻞ‬ ‫اﺧـﱰاع وﺗﻘﻨﻴـﺔ ﻧﺎﻓﻌﺔ ﻟﻢ ﻳﺤﺴـﻦ اﻟﻔﺮد اﻟﻌﺮﺑﻲ اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ‬ ‫واﻷﻣﺜﻠﺔ ﻋﲆ »ﻗﻔﺎ ﻣﻦ ﻳﺸـﻴﻞ«‪ ..‬ﻓﻜﺎﻣﺮا اﻟﺠﻮال اﻟﺘﻲ و ُِﺿﻌَ ﺖ‬ ‫ﻟﻠﻘﺒﺾ ﻋﲆ ﺗﻠﻚ اﻟﻠﺤﻈﺔ اﻟﺠﻤﻴﻠﺔ ﻗﺒﻞ أن ﺗﴩد اﺳـﺘﺨﺪﻣﻨﺎﻫﺎ‬ ‫ﻟﻠﻘﺒﺾ ﻋﲆ ﻓﻀﺎﺋﺢ اﻟﻨّﺎس وﻧﴩﻫﺎ واﻟﺘﺸـﻬﺮ ﺑﻬﻢ‪ ..‬وأﺣﻴﺎﻧﺎ ً‬ ‫اﺑﺘﺰازﻫـﻢ‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ ﻣﺎ زاﻟﺖ ﻫـﺬه اﻟﻜﺎﻣﺮا »ﺑُﻌْ ﺒُﻌـﺎً« ﰲ أيّ ﺗﺠﻤّ ٍﻊ‬ ‫ﻧﺴﺎﺋﻲ! وﺗﻮﻳﱰ ذﻟﻚ اﻟﻔﻀﺎء اﻟﺤُ ّﺮ اﻟﻮاﺳﻊ أﺻﺒﺢ ﺑﺄﻳﺪﻳﻨﺎ ﻓﻀﺎ ًء‬ ‫ﺿﻴ ًّﻘﺎ ﻻ ﻳﺘﺴـﻊ إﻻ ّ ﻟﻠﺸﺘﺎﺋﻢ واﻟﻘﺬف وﻧﴩ اﻟﺸﺎﺋﻌﺎت واﻧﺘﺤﺎل‬ ‫ﺷـﺨﺼﻴﺎت اﻵﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬ﺣﺘﻰ اﻟﺴـﻴﺎرة ﻟﺪﻳﻨﺎ أﺻﺒﺤﺖ أداة ﻗﺘﻞ ﰲ‬ ‫أﻳﺪي وأﻗﺪام اﻤﻔﺤﻄﻦ‪ ،‬ﺑﻞ ﺣﺘﻰ ﻣﻜﺎﺋﻦ اﻟﺨﻴﺎﻃﺔ اﻟﺘﻲ ﺻُ ﻨﻌﺖ‬ ‫ﻣـﻦ أﺟﻞ أن ﻧﺨﻴﻂ ﻣﺎ ﻳﺴـﱰ اﻟﻌﻮرة ‪:‬ﻋ ّﺮﺗﻨـﺎ!‪ ..‬ﺣﻦ أﺣﺪﺛﺖ ﰲ‬ ‫ﺟﻴﻠﻨـﺎ اﻟﺬي ﻳﻔﱰض أن ﻳﻜـﻮن أﻛﺜﺮ وﻋﻴﺎ ً ﻣﻦ ﺳـﺎﺑﻘﻴﻪ‪ ..‬ﺛﻘﺒﺎ ً‬ ‫ﰲ اﻟﻔﻜـﺮ واﻟﻮﻋﻲ ﻳﻮازي ﺛﻘـﺐ اﻷوزون! ﺣﺘـﻰ ﺑﻌﺾ اﻷدوﻳﺔ‬ ‫اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ ﺑﺤﺴـﺐ ﻣﺎ ذﻛﺮ ﱄ أﺣﺪ اﻷﻃﺒّﺎء اﻟﻨﻔﺴـﻴﻦ وﺟﺪ ﺑﻬﺎ‬ ‫ﺑﻌﻀﻬﻢ »ﻛﻴﻔـﺎً« اﺿﻄﺮت ﻣﻌﻪ وزارة اﻟﺼﺤﺔ إﱃ ﻣﻨﻊ دﺧﻮﻟﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﺒﻠﺪ!‬ ‫‪ ..‬وﺗﺮﻳﺪون أن ﻧﻘﻮل ّ‬ ‫ﺑﺄن اﻟﻔﺮق ﻧ ُ ْﻘﻄﺔ؟!!‬

‫ﻗﺎم أﻋﻀﺎء ﻣـﻦ ﻓﺮﻳﻖ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻓﻴﺼـﻞ اﻹﻋﻼﻣـﻲ وﻫﻢ‪:‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺪﻗﺎش )أﻣﻦ اﻟﻔﺮﻳﻖ(‪،‬‬ ‫ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﻨﺎﺟـﻢ‪ ،‬واﻟﻄـﻼب‪:‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻄﻴـﺢ‪ ،‬وﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﻌﻴـﴗ‪ ،‬وﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺒﻮﻋـﲇ‪ ،‬وراﺋﺪ‬ ‫اﻟﻌﻨـﺰي‪ ،‬وﻣﺤﻤﺪ اﻟﺮوﻳﺸـﺪ‪ ،‬وﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺼﻠﻴـﺢ‪ ،‬وﻣﺎﺟـﺪ اﻟﺒﻮﺟﺎﺑـﺮ ﺑﺰﻳﺎرة‬ ‫إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠـﻚ ﻓﻬـﺪ ﺑﺎﻟﻬﻔﻮف‬ ‫)ﻗﺴـﻢ اﻟﺠﺮاﺣﺔ واﻟﺤـﻮادث(‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻛﺎن ﰲ اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻬﻢ وﺑﺘﻮﺟﻴﻪ ﻣﻦ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﻌﺒﺪاﻟﻌﺎﱄ اﻤﺪﻳﺮ اﻤﻨﺎوب ﺑﺎﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫اﻷﺳﺘﺎذ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺠﻮﻳﺴﻢ وﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻷﻣﻦ اﻷﺳﺘﺎذ ﻣﺒﺎرك اﻟﺪﺧﻴﻞ‪.‬‬ ‫وﺗﺠﻮل ﻓﺮﻳﻖ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻹﻋﻼﻣﻲ‬

‫ﻓﺮﻳﻖ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻣﻊ أﺣﺪ اﻤﻨﻮﻣﻦ ﺑﺎﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫ﺑﺮﻓﻘـﺔ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﺑﺎﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﰲ‬ ‫أروﻗﺔ اﻤﺒﻨـﻰ ﻟﻼﻃﻤﺌﻨﺎن ﻋﲆ اﻤﺮﴇ‬

‫اﻤﻨﻮﻣـﻦ‪ ،‬ﺛـﻢ ﻗـﺎم اﻟﻔﺮﻳـﻖ ﺑﺘﻮزﻳﻊ‬ ‫اﻟـﻮرد ﻋﻠﻴﻬﻢ‪ ،‬ﻋﻘﺐ ذﻟـﻚ أﺟﺮوا ﻋﺪة‬

‫ﰲ ﺣﺪﻳﺚ ﻣﻊ أﺣﺪ اﻤﺮﴇ‬

‫ﻣﻘﺎﺑﻼت ﺻﺤﻔﻴﺔ ﺧﺎﺻـﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ‬ ‫)إﴍاﻗﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ(‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫إﻫﺪاء ﺑﺎﻗﺔ ورد ﻟﻠﻤﺮﻳﺾ‬

‫إﻋﻼﻣﻴﻮ اﻟﻘﺼﻴﻢ ﻳﺰورون ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اŽﺳﻴﺎح‬

‫ﻓﻲ ذﻣﺔ اﷲ‬

‫إﻋﻼﻣﻴﻮ اﻟﻘﺼﻴﻢ ﺧﻼل ﺟﻮﻟﺘﻬﻢ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﺳﻴﺎح ﺑﺠﺎﻧﺐ ﻗﴫ ﻣﺎرد اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﺤﺼﻦ‬ ‫اﻃﻠﻊ وﻓﺪ إﻋﻼﻣﻲ ﻣﻜﻮن ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻘﺼﻴـﻢ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫اﻷﺳـﻴﺎح ﰲ ﻋﴫ ﻳـﻮم أﻣﺲ اﻷول‬ ‫اﻟﺨﻤﻴـﺲ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺷـﻤﻞ اﻟﻮﻓﺪ ﻣﺎ‬

‫ﻳﺰﻳﺪ ﻋﲆ ﺛﻼﺛﻦ إﻋﻼﻣﻴﺎ ً ﻳﻨﺘﺴـﺒﻮن‬ ‫ﻟﺼﺤـﻒ ورﻗﻴـﺔ وإﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ‬ ‫وﻗﻨـﻮات ﻓﻀﺎﺋﻴـﺔ ﻟﻼﻃـﻼع ﻋـﲆ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃـﻖ ﺑﺸـﻜﻞ أﻗـﺮب‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ‬ ‫اﻤﻮاﻗﻊ اﻟﱰاﺛﻴﺔ واﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ ﰲ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺎت‪ ،‬وأﻛـﺪ ﻓﻬـﺪ اﻟﻌﻨـﺰي‬

‫أن اﻟﺰﻳـﺎرة ﺑﺪأت ﰲ ﻣﺘﻨـﺰه اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺑﻨـﺪر‪ ،‬ﺛﻢ اﻧﺘﻘﻞ اﻟﻔﺮﻳﻖ‬ ‫إﱃ ﻗﴫ ﻣﺎرد اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ‬ ‫ﺗﻮﺟﻪ ﻟﻼﻃﻼع ﻋﲆ ﻣﴩوع دواﺟﻦ‬ ‫ﻓﺮوج اﻷﺳﻴﺎح ﰲ اﻟﺘﻨﻮﻣﺔ‪ ،‬وواﺻﻞ‬ ‫إﱃ زﻳـﺎرة ﻤﻨـﺰل اﻟﺸـﻴﺦ ﻫﺰاع ﺑﻦ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻋﺎﻳـﺶ أﺑﺎ اﻟﺮوس‪ ،‬ﺛـﻢ اﺧﺘﺘﻤﺖ ﰲ‬ ‫ﻣﺨﻴﻢ ﻟﺘﺒﺎدل اﻷﺣﺎدﻳﺚ واﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﺑﺮﻓﻘـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺰﻋـﺎق‪،‬‬ ‫وﺗﻨـﺎول اﻟﺠﻤﻴـﻊ ﻃﻌـﺎم اﻟﻌﺸـﺎء‬ ‫ﰲ ﺿﻴﺎﻓـﺔ اﻟﺰﻣﻴﻠﻦ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻘﺒﻊ‬ ‫اﻟﺤﺮﺑﻲ وﺧﻠﻴﻔﺔ اﻟﻬﺎﻣﲇ‪.‬‬

‫إدارة »رﺑﻴﻊ اﻟﺒﺮ« ﺗﻜ ﱢﺮم‬ ‫اﻟﺰﻣﻴﻞ ﻓﺆاد اﻟﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺑﺪر اﻟﺤﺮﺑﻲ‬

‫واﻟﺪ ﻋﺎدل ﺑﺎرﺑﺎع إﻟﻰ رﺣﻤﺔ اﷲ‬ ‫اﻧﺘﻘﻞ إﱃ رﺣﻤﺔ اﻟﻠﻪ واﻟﺪ اﻟﺰﻣﻴﻞ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﰲ إذاﻋـﺔ أﻟـﻒ أﻟﻒ‬ ‫ﻋـﺎدل ﺑﺎرﺑـﺎع‪ ،‬وﺻـﲇ ﻋﻠﻴﻪ ﰲ‬ ‫ﺟﺎﻣﻊ اﻟﻜﻮﺛﺮ‪ ،‬وﻳﺘﻘﺒﻞ اﻟﻌﺰاء ﰲ‬ ‫ﻣﻨﺰﻟـﻪ ﰲ ﺣﻴﺎة اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪ ،‬إﻧﺎ ﻟﻠﻪ‬ ‫وإﻧﺎ إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫ﻛﺮﻣـﺖ إدارة ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت »رﺑﻴـﻊ‬ ‫اﻟـﱪ«‪ ،‬اﻟﺰﻣﻴـﻞ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻓﺆاد‬ ‫اﻤﺎﻟﻜـﻲ‪ ،‬اﻤﺤـﺮر اﻟﻔﻨـﻲ ﰲ‬ ‫ﺻﺤﻴﻔـﺔ »اﻟـﴩق« ﰲ ﺟـﺪة‪،‬‬ ‫ﻧﻈﺮ ﺟﻬـﻮده وﺗﻐﻄﻴﺘﻪ اﻤﻤﻴﺰة‬ ‫ﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت »رﺑﻴﻊ اﻟـﱪ« أﻫﻤﻬﺎ ﻋﺮوض‬ ‫ﻓﺮﻳـﻖ »ﺧﻮاﻃـﺮ اﻟﻈـﻼم«‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻦ ﻟﻪ‬ ‫ﻣﺰﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻟﺘﻤﻴﺰ واﻟﺘﻮﻓﻴﻖ‪.‬‬

‫ﻫﻴﻠﺔ اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي أﺳﺘﺎذ ًا‬ ‫ﻣﺴﺎﻋﺪ ًا ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻋﺎدل ﺑﺎرﺑﺎع‬

‫»ﻟﻴﺎن« ﺗﻀﻲء ﻣﻨﺰل اﻟﻌﻨﺰي‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق ر ز ق‬ ‫اﻟﺰﻣﻴـﻞ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻌﻨﺰي‪،‬‬ ‫ﺳـﻜﺮﺗﺮ ﻣﻜﺘـﺐ ﻣﺪﻳـﺮ‬ ‫ﻋـﺎم ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﺠﺰﻳـﺮة‬ ‫ﻟﻠﺼﺤﺎﻓـﺔ واﻟﻄﺒﺎﻋـﺔ‬ ‫واﻟﻨـﴩ‪ ،‬ﻣﻮﻟـﻮدة‪ ،‬اﺗﻔـﻖ‬ ‫وﺣﺮﻣـﻪ ﻋـﲆ ﺗﺴـﻤﻴﺘﻬﺎ‬ ‫»ﻟﻴﺎن«‪«.‬اﻟـﴩق« ﺗﻬﻨـﺊ‬ ‫اﻟﻌﻨﺰي ﺑﻤﻮﻟﻮدﺗﻪ‪ .‬ﺟﻌﻠﻬﺎ‬ ‫اﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﻣﻮاﻟﻴﺪ اﻟﺴﻌﺎدة‪.‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻨﺰي‬

‫ﻣﻮﻟﻮدﻟﻠﺤﻜﻢ اﻟﻌﻠﻲ‬

‫ﻋﲇ اﻟﻌﲇ‬

‫آل ﻫﻄﺎﻣﺮ ﻣﺪﻳﺮ ًا ﻟـ»ﻋﻠﻮم اﻟﺤﺎﺳﺐ«‬

‫أﻣﻴﺮ ﻧﺠﺮان ﻳﻌﺰي اﻟﺸﻴﺦ آل ﻧﺼﻴﺐ‬

‫اﻷﻣﺮ ﻣﺸﻌﻞ أﺛﻨﺎء زﻳﺎرة ذوي اﻟﻔﻘﻴﺪ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻓﺮاج(‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق ﻫﻨـﺄ‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺸﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻌﺜﻴﻤﻦ‬ ‫وﻛﻴـﻞ اﻟـﻮزارة ﻟﻠﺘﻨﻤﻴـﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻬﺪﻟـﻖ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺜﻘـﺔ اﻤﻠﻜﻴـﺔ ﺑﺘﻌﻴﻴﻨـﻪ‬ ‫ﻋﻀﻮا ً ﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى‬ ‫وﺗﻤﻨـﻰ ﻟـﻪ اﻟﺘﻮﻓﻴـﻖ‬ ‫واﻟﺴﺪاد‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻬﺪﻟﻖ‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟﻚ ﺧﻼل ﺗﺪﺷـﻴﻨﻪ‬ ‫ﺟﺎﺋـﺰة اﻟﺴـﺒﻴﻌﻲ ﻟﻠﺘﻤﻴﺰ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺘﻄﻮﻋﻲ ﺻﺒـﺎح أﻣﺲ‪ ،‬وذﻛﺮ اﻟﻌﺜﻴﻤـﻦ أن اﻟﻬﺪﻟﻖ‬ ‫ﻛﺎن ﺧﺮ ﻣﻌﻦ ﻟﻪ ﺑﻌﺪ اﻟﻠﻪ ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺘﻄﻠﺒﻪ اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺨﺮﻳﺔ؛ ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺳـﻌﻰ ﰲ ﺗﻮﺳـﻴﻊ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺘﻲ ﺳـﻴﺘﻢ رؤﻳﺔ ﻧﺘﺎﺋﺠﻬﺎ‬ ‫ﻗﺮﻳﺒﺎ ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‪.‬‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ـ اﻟﴩق ر ز ق‬ ‫ﺣﻜﻢ ﻛـﺮة اﻟﻘﺪم ﺑﺎﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻜﺮة‬ ‫اﻟﻘـﺪم ﻋـﲇ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻌﲇ ﻣﻮﻟﻮدا ً اﺗﻔﻖ وﺣﺮﻣﻪ‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﺴـﻤﻴﺘﻪ »ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ«‪.‬‬ ‫ﺟﻌﻠـﻪ اﻟﻠـﻪ ﻣـﻦ ﻣﻮاﻟﻴـﺪ‬ ‫اﻟﺴـﻌﺎدة‪ ،‬وﻗـﺮ ﺑـﻪ أﻋﻦ‬ ‫واﻟﺪﻳﻪ‪ ..‬أﻟﻒ ﻣﱪوك‪.‬‬

‫‪k.alharbi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻧﻘﻞ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠﺮان‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﻣﺸـﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫ﺗﻌﺎزي ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ووﱄ ﻋﻬﺪه اﻷﻣﻦ واﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ إﱃ‬ ‫أﴎة آل ﻧﺼﻴﺐ ﰲ وﻓﺎة اﻟﺸﻴﺦ ﺻﻤﻌﺎن ﺑﻦ ﺟﺎﺑﺮ ﺑﻦ ﻧﺼﻴﺐ‪ ،‬وﻛﺎن ﰲ‬ ‫اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ أﺑﻨﺎء وإﺧﻮان وذوو اﻟﻔﻘﻴﺪ وﺟﻤ ٌﻊ ﻣﻦ اﻷﻫﺎﱄ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻧﻘﻞ أﻣﺮ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺗﻌﺎزي اﻟﻘﻴﺎدة اﻟﺮﺷـﻴﺪة‪ ،‬وﺳﺄل اﻟﻠﻪ ﻟﻠﻔﻘﻴﺪ اﻟﺮﺣﻤﺔ واﻤﻐﻔﺮة‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﻋﱪ أﺑﻨﺎء اﻟﻔﻘﻴﺪ ﻧﺼﻴﺐ ﻋﻦ ﺷﻜﺮﻫﻢ ﻟﺨﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ووﱄ‬ ‫ﻋﻬﺪه اﻷﻣﻦ واﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻋﲆ ﺗﻌﺎزﻳﻬﻢ وﻣﻮاﺳـﺎﺗﻬﻢ‪ .‬وﻛﺎن اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫»ﺑﻦ ﻧﺼﻴﺐ« ﻗﺪ اﻧﺘﻘـﻞ إﱃ رﺣﻤﺔ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ ﺧﺎرج اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻛﺎن‬ ‫ﻳﺘﻠﻘﻰ اﻟﻌﻼج‪.‬‬

‫اﻟﻌﺜﻴﻤﻴﻦ ﻳﻬﻨﺊ اﻟﻬﺪﻟﻖ ﻋﻠﻰ اﻟﺜﻘﺔ اﻟﻤﻠﻜﻴﺔ‬ ‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬

‫اﻟﻔﺮق‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻘﻄﺔ!‬

‫ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺤﻮﻳﻄﻲ‬

‫ﺻـﺪر ﻗـﺮار ﻣﺪﻳـﺮ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻟﻘﺼﻴـﻢ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﺎﻟـﺪ‬ ‫اﻟﺤﻤﻮدي‪ ،‬ﺑﺘﻌﻴﻦ اﻟﺪﻛﺘـﻮرة ﻫﻴﻠﺔ ﺑﻨﺖ ﻣﻨﺪﻳﻞ اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬ ‫أﺳـﺘﺎذا ً ﻣﺴﺎﻋﺪا ً ﺑﻘﺴﻢ أﺻﻮل اﻟﱰﺑﻴﺔ ﺑﻜﻠﻴﺔ اﻟﱰﺑﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت‬ ‫ﺑﱪﻳـﺪة‪ .‬ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻬـﺎ‪ ،‬أﻋﺮﺑـﺖ »د‪.‬اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي« ﻋـﻦ ﺑﺎﻟﻎ‬ ‫اﻋﺘﺰازﻫﺎ ﺑﻬﺬه اﻟﺜﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﺣﺼﻠﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻢ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪ ًة ﺣﺮﺻﻬﺎ ﻋﲆ ﺑﺬل ﻣﺰﻳ ٍﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺪ واﻟﻌﻄﺎء‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺰﻣﻴﻞ اﻤﺎﻟﻜﻲ أﺛﻨﺎء اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ‬

‫اﻟﻌﺪﻻن ﻣﺪﻳﺮ ًة ﻟ¯ﺷﺮاف اﻟﺘﺮﺑﻮي ﺑـ»ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﺪواﺳﺮ«‬ ‫وادي اﻟﺪواﴎ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﺻﺪر ﻣﺪﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ وادي‬ ‫اﻟﺪواﴎ اﻷﺳـﺘﺎذ ﺻﻘﺮ ﺑﻦ ﻓﻬﺎد اﻟﺼﻘﺮ‪ ،‬ﻗﺮارا ً‬ ‫ﺑﺘﻜﻠﻴﻒ اﻷﺳـﺘﺎذة ﻧـﻮرة ﺑﻨﺖ ﻣﺒﺨـﻮت ﺑﻨﻴﺎن‬ ‫اﻟﻌﺪﻻن ﻣﺪﻳﺮة ﻟﻘﺴـﻢ اﻹﴍاف اﻟﱰﺑﻮي ﻗﺴـﻢ‬ ‫»اﻟﺒﻨﺎت« ﰲ اﻹدارة‪ .‬ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬﺎ‪ ،‬ﱠ‬ ‫ﻋﱪت اﻟﻌﺪﻻن‬ ‫ﻋﻦ ﺷـﻜﺮﻫﺎ وﺗﻘﺪﻳﺮﻫﺎ ﻟﻠﺜﻘﺔ اﻤﻤﻨﻮﺣﺔ ﻟﻬﺎ‪ ،‬ورأت أن‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺘﻜﻠﻴﻒ ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ اﻟﺪﻓﻊ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻷﻫﺪاف اﻤﺮﺟﻮّة‪.‬‬

‫ﺻﻘﺮ آل ﺻﻘﺮ‬

‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق أ ﺻﺪ ر‬ ‫ﺳـﻌﺎدة ﻋﻤﻴـﺪ ﻛﻠﻴـﺔ‬ ‫ﻋﻠـﻮم اﻟﺤﺎﺳـﺐ وﺗﻘﻨﻴـﺔ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻤﻜﻠﻒ اﻷﺳﺘﺎذ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋـﲇ ﺑـﻦ ﻓﺮاج‬ ‫اﻟﻌﻘـﻼ‪ ،‬ﻗـﺮارا ً ﺑﺘﻜﻠﻴـﻒ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫آل ﻫﻄﺎﻣﺮ‪ ،‬ﻣﺪﻳـﺮا ً ﻹدارة‬ ‫ﻛﻠﻴـﺔ ﻋﻠـﻮم اﻟﺤﺎﺳـﺐ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﻫﻄﺎﻣﺮ‬ ‫وﺗﻘﻨﻴﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ‪ .‬ﺗﻬﺎﻧﻴﻨﺎ‪ ،‬وﺗﻤﻨﻴﺎﺗﻨﺎ ﻟﻪ ﺑﺎﻟﻨﺠﺎح واﻟﺘﻮﻓﻴﻖ‪.‬‬

‫»أﻧﺲ« ﻳﻨﻴﺮ ﻣﻨﺰل اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق ﻳﺘﻠﻘﻰ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋـﺎدل اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫ﻣﺴـﺎﻋﺪ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم‬ ‫اﻟﺸﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺑﺎﻟﺒﺎﺣﺔ‬ ‫ﻟﻠﻄﺐ اﻟﻌﻼﺟـﻲ اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ‬ ‫واﻟﺘﱪﻳـﻜﺎت ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫ﻗـﺪوم ﺿﻴـﻒ ﺟﺪﻳﺪ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻨﺰﻟـﻪ ﺣﻴـﺚ رزﻗـﻪ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻣﻮﻟﻮدا ً اﺗﻔـﻖ ﻫﻮ وﺣﺮﻣﻪ‬ ‫»‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﺴـﻤﻴﺘﻪ » أﻧـﺲ‬ ‫د‪ .‬ﻋﺎدل اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫اﻟﺬي اﻧﻀﻢ ﻷﺧﻮﺗﻪ اﻟﻮﻟﻴﺪ‬ ‫وأﺣﻤـﺪ وأرام ﺟﻌﻠـﻪ اﻟﻠﻪ ﻣـﻦ ﻣﻮاﻟﻴﺪ اﻟﺴـﻌﺎدة وأﻗ ﱠﺮ ﺑﻪ أﻋﻦ‬ ‫واﻟﺪﻳـﻪ‪ .‬أﴎة »اﻟـﴩق » ﺗـﺰف ﻟﻠﺪﻛﺘﻮر ﻋـﺎدل أﺣﲆ وأﺟﻤﻞ‬ ‫اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ‬ ‫واﻟﺘﱪﻳﻜﺎت ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ وﻧﺴﺄل اﻟﻠﻪ أن ﻳﺒﺎرك ﻟﻪ ﻓﻴﻪ وﻳﺠﻌﻠﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﺣﻔﻈﺔ ﻛﺘﺎب اﻟﻠﻪ اﻟﻜﺮﻳﻢ‪.‬‬

‫»ﺟﻮري« ﺗﻀﻲء ﻣﻨﺰل اŽﺳﻤﺮي‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻳﺘﻠﻘـﻰ اﻤﺒﺘﻌـﺚ اﻟﻨﻘﻴـﺐ‬ ‫ﺻﻴـﺪﱄ ﺳـﻌﻴﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫اﻟﺘﻬﺎﻧـﻲ‬ ‫اﻷﺳـﻤﺮي‪،‬‬ ‫ﰲ أﺳـﱰاﻟﻴﺎ‪ ،‬ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫ﻣﻮﻟﻮدﺗﻪ اﻷوﱃ‪ ،‬اﻟﺘﻲ اﺗﻔﻖ‬ ‫وﺣﺮﻣـﻪ ﻋـﲆ ﺗﺴـﻤﻴﺘﻬﺎ‬ ‫»ﺟﻮري«‪..‬ﺟﻌﻠﻬﺎ اﻟﻠﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻮاﻟﻴﺪ اﻟﺴﻌﺎدة‪ ،‬وأﻗ ﱠﺮ ﺑﻬﺎ‬ ‫أﻋﻦ واﻟﺪﻳﻬﺎ‪..‬‬

‫ﺳﻌﻴﺪ اﻷﺳﻤﺮي‬


‫أﻓﺮاح اﻟﺪﻫﺶ واﻟﻨﻘﻴﺪان‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﻞ اﻟﺸـﺎب ﻋﺒﺪاﻤﺠﻴﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺪﻫﺶ‬ ‫ﺑﺰ��اﺟـﻪ ﻣﻦ ﻛﺮﻳﻤـﺔ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻨﻘﻴﺪان‪،‬‬ ‫ﻛﺎن ذﻟﻚ ﰲ ﻗﺎﻋﺔ اﻟﻌﺰﻳﺰﻳﺔ ﻟﻼﺣﺘﻔﺎﻻت ﺑﱪﻳﺪة‪ ،‬وﺣﴬ‬ ‫اﻟﺤﻔﻞ ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻷﻗﺎرب‪ .‬اﻟﻌﺮﻳـﺲ ﻋﺒﺪاﻤﺠﻴﺪ اﺑﻦ ﻋﻢ‬ ‫اﻤﺤﺮر ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ اﻟﴩق أﺣﻤﺪ ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﺪﻫﺶ‪ .‬ﻣﺒﺎرك‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ واﻟﺪه )ﻳﻤﻦ(‬

‫‪15‬‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫ﻋﻢ اﻟﻌﺮﻳﺲ )ﻳﺴﺎر(‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ أﺧﻴﻪ وأﺣﺪ أﻗﺎرﺑﻪ‬ ‫ا رﺑﻌﺎء ‪ 25‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 6‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (430‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻧﺼﻒ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬

‫اﻟﺒﻘﻤﻲ ﻳﺤﺘﻔﻞ‬ ‫ﺑﻨﺠﻠﻪ »ﻣﺎﺟﺪ«‬ ‫ﺗﺮﺑﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻞ رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل‪ ،‬اﻟﺸﻴﺦ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﻋﻤـﺎش اﻟﺒﻘﻤـﻲ‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻔﻞ زواج اﺑﻨـﻪ ﻣﺎﺟﺪ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﻛﺮﻳﻤﺔ اﻟﺸﻴﺦ ﻣﻬﺪي ﻋﺎﻳﺾ‬ ‫اﻟﺒﻘﻤـﻲ‪ ،‬ﰲ ﻗﺎﻋـﺔ اﻟﻀﻴﺎﻓـﺔ‬ ‫ﺑﻤﺮﻛﺰ ﺷـﻌﺮ‪ ،‬وﺳـﻂ ﺣﻀﻮر ﻛﺒﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺸـﺎﻳﺦ واﻷﻋﻴﺎن واﻤﺴﺆوﻟﻦ‪،‬‬ ‫وﻟﻔﻴـﻒ ﻣـﻦ اﻷﻫـﻞ واﻷﺻﺪﻗـﺎء‪.‬‬ ‫»اﻟﴩق« ﺗﻬﻨﺊ اﻟﻌﺮوﺳﻦ وﺗﺘﻤﻨﻰ‬ ‫ﻟﻬﻤﺎ ﺣﻴﺎة ﺳﻌﻴﺪة‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻤﻮاﻃﻦ‪..‬‬ ‫ﻳﻤﺸﻲ وﻳﻜ ﱢﻠﻢ‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ ﻓﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ‪-‬واﻟﺪه ‪ -‬ﺷﻘﻴﻘﻪ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻳﺘﻮﺳﻂ واﻟﺪه وأﺣﺪ زﻣﻼﺋﻪ‬

‫ﺣﻤﻮد ﺧﻼف‬ ‫ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﺰﻓﺎف ﻧﺠﻠﻪ‬ ‫ﻳﻨﺒﻊ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ وواﻟﺪه ﻳﺴﺘﻘﺒﻼن اﻤﻬﻨﺌﻦ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺸﻴﺦ ﺣﻤﻮد ﺧﻼف وأﺧﻮه ﻋﻮدة ﻣﻊ اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬

‫اﺣﺘﻔـﻞ اﻟﺸـﻴﺦ ﺣﻤـﻮد‬ ‫ﻣﺼﻄﻔـﻰ ﺧـﻼف وأﺧـﻮه‬ ‫ﻋﻮدة ﺧـﻼف ﺑﺰﻓـﺎف اﺑﻨﻬﻢ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﺈﺣـﺪى اﻟﻘﺎﻋـﺎت ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻳﻨﺒـﻊ ﺑﺤﻀـﻮر ﻟﻔﻴـﻒ‬ ‫ﻣﻦ اﻷﺻﺪﻗـﺎء واﻷﻗﺎرب واﻤﺸـﺎﻳﺦ‬ ‫واﻷﻋﻴـﺎن ورﺟـﺎل اﻷﻋﻤـﺎل وﺳـﻂ‬ ‫أﺟﻮاء اﺗﺴﻤﺖ ﺑﺎﻟﻔﺮح واﻟﴪور ﻋﲆ‬ ‫أﻧﻐﺎم اﻟﻔﻦ اﻟﻴﻨﺒﻌﻲ‪.‬‬

‫ﻳﺎﺳﺮ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻲ ﻋﺮﻳﺴ ًﺎ‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻞ اﻟﺸـﺎب ﻳﺎﴎ ﻋﻮض‬ ‫اﻟﻌﺜﻤﺎﻧـﻲ ﺑﺰﻓﺎﻓﻪ ﰲ ﺗﺒﻮك وﺳـﻂ‬ ‫ﺣﻀﻮر ﻟﻔﻴﻒ ﻣﻦ اﻷﻫﻞ واﻷﻗﺎرب‬ ‫واﻷﺻﺪﻗﺎء‪.‬‬

‫‪salghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ واﻟﺪه وﺑﻌﺾ أﻗﺎرﺑﻪ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻳﺎﴎ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻲ‬

‫ﻋﺎﺋﻠﺔ اﻟﻤﺮوان ﺗﺰف »أﻧﺲ«‬

‫اﻟﺸﺒﺮﻛﺔ ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﺰواج ﻛﺮﻳﻤﺘﻪ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﺣﺘﻔﻠـﺖ ﻋﺎﺋﻠﺔ اﻤﺮوان ﺑﺰﻓـﺎف اﺑﻨﻬﺎ‪ ،‬أﻧﺲ ﺑﻦ ﺗﻮﻓﻴﻖ‬ ‫اﻤﺮوان ﻋﲆ ﻛﺮﻳﻤﺔ ﻣـﺮوان ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻤﺮوان‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﻘﺎﻋـﺔ اﻤﺎﺳـﻴﺔ ﻟﻼﺣﺘﻔـﺎﻻت ﺑﺎﻟﺮاﻛﺔ‪ ،‬وﺳـﻂ ﺣﻀﻮر‬ ‫ﻟﻔﻴﻒ ﻣـﻦ اﻷﻗﺮﺑﺎء واﻷﺻﺪﻗﺎء اﻤﻬﻨﺌﻦ‪».‬اﻟﴩق«ﺗﺒﺎرك‬ ‫ﻟﻠﻌﺮوﺳﻦ‪ ،‬وﺗﺘﻤﻨﻰ ﻟﻬﻤﺎ ﺣﻴﺎة زوﺟﻴﺔ ﺳﻌﻴﺪة‪.‬‬

‫أﺧﻮ اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﺮوان ‪ -‬اﻟﻌﺮﻳﺲ‪ -‬واﻟﺪ اﻟﻌﺮﻳﺲ ﺗﻮﻓﻴﻖ اﻤﺮوان‬

‫اﺣﺘﻔﻞ ﻣﺪرب اﻟﻄﺮان ﰲ اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺠﻮﻳﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻤﻬﻨﺪس ﻃﻴﺎر ﻋﻠﻮي ﺑﻦ أﻣﻦ اﻟﺸﱪﻛﺔ‪ ،‬ﺑﺰواج اﺑﻨﺘﻪ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺸـﺎب وﻟﻴﺪ ﺑـﻦ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻐﺮﻳﺎﰲ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﻋﺪد ﻣـﻦ أﻗﺎرب وأﺻﺪﻗﺎء اﻷﴎﺗﻦ‪» .‬اﻟﴩق« ﺗﺒﺎرك ﻟﻠﻌﺮوﺳـﻦ‬ ‫وﺗﺘﻤﻨﻰ ﻟﻬﻤﺎ ﺣﻴﺎة ﺳﻌﻴﺪة ﻣﻮﻓﻘﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻳﺘﻮﺳﻂ اﻷﺻﺪﻗﺎء واﻷﻗﺮﺑﺎء‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻤﻠﺤﻢ ﻳﻌﻘﺪ ﻗﺮاﻧﻪ‬

‫ﺷﻘﻴﻖ اﻟﻌﺮوس ﻳﻠﻴﻪ واﻟﺪاﻟﻌﺮﻳﺲ واﻟﻌﺮﻳﺲ وواﻟﺪاﻟﻌﺮوس‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ و ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﻓﻲ اﻟﻘﻔﺺ اﻟﺬﻫﺒﻲ‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺻﻮرة ﻟﻠﻌﺮﻳﺲ وأﻗﺎرﺑﻪ‬

‫وﻛﻨﺖ أﺳﻤﻊ ﻣﻨﺬ اﻟﺼﻐﺮ ﻣﻦ ﻳﻘﻮل‪» :‬إن‬ ‫ﻓﻼﻧﺎ ً ﺟﻌﻞ ﻣﻦ ﻓﻼن‪ :‬ﻳﻤﴚ وﻳﻜﻠﻢ ﻧﻔﺴﻪ«‪،‬‬ ‫وﻛﻨـﺖ أﻋﺘﻘﺪ أﻧﻬﺎ ﻣﺒﺎﻟﻐﺔ ﻟﻠﺪﻻﻟﺔ ﻋﲆ ﻗﺪرة‬ ‫ﻓﻼن اﻷول ﻋﲆ ﻗﻬﺮ وإرﻫـﺎق ﻓﻼن اﻟﺜﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫إﱃ درﺟﺔ أن ﻳﻔﻘﺪ ﻋﻘﻠﻪ وﻳﻤﴚ ﰲ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫ﻳﻬـﺬي ﻣﻨﻪ وإﻟﻴﻪ ﺑﻜﻼم ﻳﺴـﻤﻌﻪ اﻵﺧﺮون‪.‬‬ ‫ﻛﺄن ﻳُﺴـﻤﻊ اﻤﻮاﻃـﻦ اﻟﺨﺎرج ﻣﻦ ﻣﺸـﻔﻰ‬ ‫ﺑﻌﺪ أن ﻗﻴﻞ ﻟﻪ‪ :‬اذﻫﺐ ﺑﻌﻤﱠ ﺎﻟﻚ وﻋﺎﻣﻼﺗﻚ إﱃ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ ﺗﺪرﻳﺐ وﺗﺄﻫﻴﻞ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ اﻤﻨﺸـﺂت‬ ‫اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ واﻟﺼﺤﻴـﺔ‪ .‬وﻳﺤﻤـﻞ ﻋﻨﻮاﻧﻬـﺎ‬ ‫اﻤﺮﺳـﻮم ﻋﲆ ﺧﺮﻳﻄـﺔ ﻓﺮﻳـﺪة‪ .‬وﻗﺪ ﺣﺠﺰ‬ ‫ﺳـﻨﺪا ً ﺑﺴـﺪاد ‪ 500‬رﻳﺎل‪ ،‬اﻟﺘﺪرﻳﺐ ﰲ اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻠﻌﺎﻣﻠـﻦ ﰲ اﻤﻨﺸـﺂت اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ‬ ‫واﻤﻄﺎﻋـﻢ‪ .‬أﻣﺎ ﺻﻮاﻟﻦ اﻟﺤﻼﻗﺔ وﻣﺸـﺎﻏﻞ‬ ‫اﻟﺨﻴﺎﻃﺔ اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ دون اﻟﺮﺟﺎﻟﻴﺔ وﻣﻐﺎﺳﻞ‬ ‫اﻤﻼﺑـﺲ‪ ،‬ﻓﺎﻤﺒﻠـﻎ اﻤﻄﻠﻮب ‪ 350‬رﻳـﺎﻻً‪ ،‬إذا ً‬ ‫ﻓﻨﺤـﻦ ﺑﺪأﻧـﺎ ﻣﺸـﻮار اﻟﺴـﺮ ﰲ اﻟﺸـﻮارع‬ ‫واﻟﺤﺪﻳﺚ ﻣﻊ أﻧﻔﺴﻨﺎ ﺑﺼﻮت ﻣﺮﺗﻔﻊ‪ .‬ﻓﺒﻌﺪ‬ ‫ﻟﻜﻤﺔ وزارة اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺸﻬﺮة وﻗﺪرﻫﺎ ‪2500‬‬ ‫رﻳـﺎل‪ ،‬ﻷﻧﻬﺎ رﻏﺒـﺖ ﰲ دﻋﻢ ﻣـﻮارد اﻟﺪوﻟﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﺤﻘـﺖ أﺧﺘﻬـﺎ وزارة اﻟﺼﺤـﺔ ﻓﻔﺮﺿـﺖ‬ ‫وﺟـﻮب اﻟﺘﺪرﻳـﺐ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ أﻳﻀﺎً‪،‬‬ ‫ﻓﻼ ﺷـﻬﺎدة ﺻﺤﻴﺔ ﺗﻄﻠﺒﻬـﺎ اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت دون‬ ‫اﻤﺮور ﻋـﲆ اﻤﺮاﻛﺰ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ .‬وﻷﻧﻲ ﻣﴩوع‬ ‫ﻣﻮاﻃﻦ ﺳـﻴﺒﺪأ ﻳﻜﻠﻢ ﻧﻔﺴﻪ ﻟﻴﻞ ﻧﻬﺎر ﻓﺈﻧﻲ‬ ‫أرﻳـﺪ أن أﻋـﺮف ﻋﺎﺋـﺪ )ﺧ ّ‬ ‫ﻄﺎﻓﻴـﺔ( وزارة‬ ‫اﻟﺼﺤﺔ إﱃ أﻳﻦ ﺳـﻴﺬﻫﺐ؟ ‪ ..‬إن ﻛﺎن ﻋﻨﺪي‬ ‫ﻋﺎﻣﻞ ﻳﻐﺴـﻞ اﻤﻼﺑﺲ ﻣﻨﺬ ﻋﴩ ﺳﻨﻮات أو‬ ‫ﺧﺎل ﻣﻦ اﻷﻣﺮاض أو ﺧﻴﺎﻃﺔ ﺗﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﺣﻼق ٍ‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﻘﻤـﺎش‪ ،‬وﻛﻠﻬـﻢ ﻣﻨﺬ ﺳـﻨﻮات‪ ،‬ﻓﻤﺎ‬ ‫اﻟﺤﻜﻤﺔ ﻣﻦ ﻓﺮض ﻫﺬا اﻟﻨﻮع ﻣﻦ اﻟﴬاﺋﺐ‬ ‫ﺗﺤـﺖ ﻣﺴـﻤﻰ اﻟﺘﺪرﻳﺐ‪ ،‬ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺬي ﻻ‬ ‫ﻳﺤﺘﺎج ﻓﻴﻪ اﻟﻌﻤﺎل واﻟﻌﺎﻣﻼت إﱃ ﺗﺪرﻳﺐ وﻻ‬ ‫ﻳﻨﻘﺺ اﻤﻮاﻃﻦ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻹرﻫﺎق؟!‬

‫اﺣﺘﻔﻠـﺖ أﴎة اﻤﻠﺤـﻢ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬ﺑﻌﻘـﺪ ﻗـﺮان اﺑﻨﻬـﺎ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻤﻠﺤﻢ‪ ،‬ﻋﲆ ﻛﺮﻳﻤﺔ ﺟﺎﺑﺮ ﺑﻦ ﺧﻠﻴﻔﺔ اﻤﻠﺤﻢ‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻀـﻮر ﻟﻔﻴـﻒ ﻣـﻦ اﻷﻫﻞ واﻷﺻﺪﻗـﺎء اﻤﻬﻨﺌـﻦ‪ ،‬ﻳﺘﻘﺪﻣﻬـﻢ اﻟﻮزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤﺪ اﻤﻠﺤﻢ وﻣﺪﻳﺮ اﻟﴩﻃﺔ اﻟﻌﻤﻴﺪ ﻣﺸـﺎري اﻤﻠﺤﻢ وﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻷﻣﻨﻴﺔ أﺣﻤﺪ اﻟﻮﺻﺎﱄ‪» .‬اﻟﴩق« ﺗﺒﺎرك ﻟﻠﻌﺮوﺳﻦ‪ ،‬وﺗﺘﻤﻨﻰ‬ ‫)اﻟﴩق( ﻟﻬﻤﺎ ﺣﻴﺎة زوﺟﻴﺔ ﺳﻌﻴﺪة‪.‬‬

‫ﺳﻠﻄﺎن اﻟﻌﺪواﻧﻲ ﻋﺮﻳﺴ ًﺎ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﻞ أﺑﻨـﺎء اﻤﺮﺣـﻮم‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ ﺳـﻌﺪ ﺣﺴـﻦ‬ ‫اﻟﻌﺪواﻧﻲ ﺑﺰﻓﺎف اﻟﺸـﺎب‬ ‫ﺳﻠﻄﺎن ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﺪواﻧﻲ‬ ‫إﱃ اﺑﻨـﺔ اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫دﺧﻴﻞ اﻟﻠـﻪ اﻟﻌﺪواﻧـﻲ ﰲ ﻗﺎﻋﺔ‬ ‫أﺣﲆ ﻣﺴـﺎء ﰲ اﻟﻄﺎﺋﻒ‪ ،‬وﺳﻂ‬ ‫ﻟﻔﻴـﻒ ﻣـﻦ اﻷﻫـﻞ واﻷﺻﺪﻗﺎء‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﺷﺎرﻛﻮا اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻓﺮﺣﺘﻪ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺴﺎن ﻣﻊ واﻟﺪﻳﻬﻤﺎ وأﻗﺎرﺑﻬﻤﺎ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﺳﻠﻄﺎن اﻟﻌﺪواﻧﻲ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ وأﻗﺎرﺑﻪ ﻳﺸﺎرﻛﻮن ﰲ اﻟﻌﺮﺿﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﺣﺘﻔﻞ اﻟﺸﻴﺦ ﻣﺴﺘﻮر إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫اﻟﺜﺒﻴﺘـﻲ ﺑﺰواج اﺑﻨﻴـﻪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ‬ ‫ﻋـﲆ اﺑﻨـﺔ اﻟﺸـﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺸـﻴﻊ‬ ‫اﻟﺜﺒﻴﺘـﻲ‪ ،‬وﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ ﻋـﲆ اﺑﻨﺔ‬

‫اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﻋـﲇ اﻟﻌﻜﺶ‬ ‫‪ ..‬وذﻟـﻚ ﰲ ﺣﻔـﻞ ﺑﻬﻴـﺞ ﺣـﴬه‬ ‫اﻷﻫـﻞ واﻷﺻﺪﻗـﺎء‪ ،‬وﻋـﺪد ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﺸـﺎﻳﺦ وأﻋﻴـﺎن ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫وﻣـﺎ ﺟﺎورﻫـﺎ ‪ ..‬وﻳﻌﻤـﻞ اﻟﻌﺮﻳﺲ‬ ‫اﻷول ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ ﻣﺪرﺳـﺎ ً‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻫﺎدي ﻋﻴﺪ(‬ ‫ﻟﻠﻐـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﰲ ﻣﺪارس ﻳﻨﺒﻊ ‪ ،‬أﻣﺎ‬ ‫اﻟﻌﺮﻳـﺲ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ ﻓﻬﻮ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻷﻣﻦ اﻟﻌـﺎم‪ .‬وﻫﻤﺎ‬ ‫ﺷـﻘﻴﻘﺎ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‪ ،‬ﻣﺴـﺆول‬ ‫اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﰲ ﻧـﺎدي ﻣﻜـﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﰲ اﻷدﺑﻲ‪.‬‬


‫ﺗﺼﺎﻓﻴﻨﺎ‬

‫‪16‬‬

‫ﺗﺠﺮﺑﺘﻲ‬

‫زوﺟﺔ ﻣﻨﺬ ﺳﺖ ﺳﻨﻮات‪ ،‬وﻣﻨﺬ ﻳﻮم زﻓﺎﰲ اﻓﺘﻌﻞ‬ ‫زوﺟـﻲ اﻤﺸـﻜﻼت وأﻫﺎﻧﻨﻲ أﻣـﺎم أﻫﲇ وﻛﴪ‬ ‫ﻓﺮﺣﺘـﻲ‪ ،‬وﻟﻮﻻ إﻟﺤﺎح أﺧﻲ ﻋﲇ ّ ﻣﺎ ذﻫﺒﺖ ﻣﻌﻪ‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻨـﻲ ذﻫﺒـﺖ وﺣﺎوﻟـﺖ أن أرﺿﻴـﻪ ﺑﺠﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﻄـﺮق‪ ،‬وﺗﺠﺎﻫﻠﺖ إﻫﺎﻧﺘـﻪ ﱄ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﻛﻨﺖ أﺣﺒﻪ‬ ‫أوﺟﺪ ﻟﻪ‬ ‫ﺣﺒّﺎ ً ﺟﻤّ ﺎ ً ﻻ أﺳـﺘﻄﻴﻊ وﺻﻔـﻪ‪ ،‬وﻛﻨﺖ ِ‬ ‫اﻷﻋـﺬار‪ ،‬وﻳﻌﻠـﻢ اﻟﻠﻪ ﻛﻢ ﺗﺤﻤّ ﻠـﺖ ﻣﻌﻪ ﻣﻦ آﻻم‬ ‫اﻟﺤﻴـﺎة‪ ،‬ﺑﻞ وﺣﺎوﻟﺖ اﻟﺘﺨﻔﻴﻒ ﻋﻨﻪ‪ ،‬وﻟﻢ أﻃﻠﺐ‬ ‫ﻣﻨﻪ ﻳﻮﻣﺎ ً ﻣﺎ ﻻ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻌﻪ‪ ،‬وراﻋﻴـﺖ اﻟﻠﻪ ﻓﻴﻪ‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻦ ﻛﻨﺖ أﻗﺎﺑﻞ ذﻟﻚ ﺑﺎﻹﻫﺎﻧﺔ‪ ،‬ﺣﺎوﻟﺖ إﻓﻬﺎﻣﻪ‬ ‫ﻛﺜﺮا ً أن ﻫﺬا ﻳﺆﻤﻨﻲ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻫﻴﻬﺎت‪ ،‬داﺋﻤﺎ ً ﻳﺮى‬ ‫أﻧﻪ ﺻﻮاب وأﻧﺎ ﻋﲆ ﺧﻄﺄ‪ ،‬ﺣﺘﻰ أﺻﺒﺤﺖ أﺷﻌﺮ‬ ‫أﻧﻨﻲ ﻟﻴﺴﺖ زوﺟﺔ ﺗُﺠﻞ وﺗُﺤﱰم‪ ،‬وﻟﺬﻟﻚ ﻗﺮرت‬ ‫أن أﻗﺘﻞ ﺣﺒﻪ ﰲ ﻗﻠﺒﻲ ﻷﺳـﺘﻌﻴﺪ ﻛﺮاﻣﺘﻲ‪ ،‬وﻓﻌﻼً‬ ‫أﺻﺒﺤـﺖ أواﺟﻬـﻪ ﺑﻌﻴﻮﺑـﻪ داﺋﻤـﺎً‪ ،‬وﻻ أرﴇ‬ ‫ﻋـﻦ ﳾء ﻳﻔﻌﻠـﻪ‪ ،‬وأﻗﻠﻞ ﻣـﻦ أﻫﻤﻴﺘـﻪ ﻋﻨﺪي‪،‬‬ ‫رﻏـﻢ وﻋﻮرة ذﻟﻚ اﻤﺴـﻠﻚ وﺧﻄﻮرﺗـﻪ إﻻ أﻧﻨﻲ‬ ‫ﺿﻐﻄﺖ ﻋﲆ ﻧﻔـﴘ وﺗﻮﻟﺪت ﻟﺪي ﻋﺰﻳﻤﺔ ﻗﻮﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻮاﺟﻬﺔ‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ ﺑﺎﻫﺮة وﻏﺮﻳﺒﺔ‪ ،‬ﻷﻧﻪ‬ ‫ﻋﺎد واﻋﺘﺬر ﻋﻦ ﻛﻞ ﻣﺎ ﺑﺪر ﻣﻨﻲ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻲ ﻋﺎﺗﺒﺖ‬ ‫ﻧﻔﴘ ﻋﲆ ﻣﺎ ﻓﻌﻠﺘـﻪ‪ ،‬ووﺟﺪت ﻟﻨﻔﴘ اﻟﻌﺬر ﰲ‬ ‫ذﻟﻚ اﻷﻣﺮ ﻷﻧﻪ ﻛﺎن أﺣﺪ اﻟﺤﻠﻮل اﻟﺘﻲ ﻗﺮرت أن‬ ‫أﺟﺮﺑﻬﺎ‪.‬‬

‫اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ واﺳﺮة‬

‫زوﺟﻲ ﻳﻬﻴﻨﻨﻲ‬ ‫ﻣﻨﺬ ﻳﻮم‬ ‫زﻓﺎﻓﻲ‬

‫ا رﺑﻌﺎء ‪ 25‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 6‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (430‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ اﻤﺴﺘﺸﺎر اﻷﴎي واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻏﺎزي ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺸﻤﺮي ﻣﴩف ﻣﻮﻗﻊ »ﺗﺼﺎﻓﻴﻨﺎ« اﻷﴎي‬

‫اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﺗﻠﻌﺐ دور ًا أﺳﺎﺳﻴ ًﺎ ﻓﻲ ﺗﻜﻮﻳﻦ اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت‬

‫ﻳﺤﺘـﺎج اﻹﻧﺴـﺎن ﻟﻼﺣﺘـﻜﺎك واﻻﺧﺘـﻼط‬ ‫ﻣﻊ اﻟﻨـﺎس واﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻌﻬـﻢ‪ ،‬وﺗﻨﺘﺞ ﻋﻦ‬ ‫ذاك أﻣـﻮر ﻋﺪﻳﺪة‪ ،‬ﻷن ﺷـﺨﺼﻴﺎت اﻟﻨﺎس‬ ‫ﺗﺨﺘﻠﻒ‪ ،‬ﻓﺒﻌﻀﻬﻢ ﻳﺮى أن ﻗﻮة اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ﻫـﻲ اﻟﻘﺪرة ﻋﲆ اﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋـﲆ اﻵﺧﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫وﺑﻌﻀﻬـﻢ ﻳـﺮى أن ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‬ ‫اﻟﻘﻮﻳﺔ ﻫﻮ ذﻟﻚ اﻟﺬي ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ ﻛﺴﺐ اﻤﺎل‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ﻏﺮه‪ ،‬وﻳﺼـﻞ ﺑﺬﻟـﻚ إﱃ ﻣﻜﺎﻧﺔ‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﻣﺘﻤﻴـﺰة‪ ،‬وﺑﻌﻀﻬـﻢ ﻳـﺮى أن‬ ‫اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ اﻟﻘﻮﻳـﺔ ﻫﻲ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ أن ﺗﺘﴫف ﺑﻨﺠـﺎح ﰲ اﻤﻮاﻗﻒ‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ اﻟﻌﻤﲇ اﻟﺼﺤﻴﺢ‬ ‫ﻟﻠﺸـﺨﺼﻴﺔ اﻟﻘﻮﻳـﺔ ﻫﻮ‪ :‬اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻤﺮ ﰲ اﻟﻨﻤـﻮ واﻟﺘﻄـﻮر‪ ،‬ﻓﺼﺎﺣـﺐ‬ ‫اﻟﻌﻘﻠﻴﺔ اﻤﺘﺤﺠﺮة ﺿﻌﻴﻒ اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫ﻻ ﻳﺴـﺘﻔﻴﺪ ﻣﻦ وﻗﺘﻪ وﺻﺤﺘـﻪ وإﻣﻜﺎﻧﺎﺗﻪ‬ ‫ﺿﻌﻴـﻒ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬وﻣـﻦ ﻻ ﻳﻌـﺪل ﻣﻦ‬ ‫ﺳﻠﻮﻛﻪ وﻳﻘﻠﻊ ﻋﻦ أﺧﻄﺎﺋﻪ ﻳﻜﻮن أﻳﻀﺎً‪.‬‬ ‫ﻗـﻮة اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ ﺗﻌﻨﻲ أﻳﻀـﺎ ً اﻟﻘﺪرة ﻋﲆ‬ ‫اﻻﺧﺘﻴـﺎر اﻟﺴـﻠﻴﻢ‪ ..‬واﻟﺘﻤﻴﻴـﺰ ﺑـﻦ اﻟﺨﺮ‬ ‫واﻟﴩ واﻟﺼﻮاب واﻟﺨﻄـﺄ‪ ،‬وإدراك اﻟﻮاﻗﻊ‬ ‫واﻟﺤﺎﴐ ّ‬ ‫وﺗﻮﻗﻊ اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‪..‬‬ ‫ﻓﺎﻟﻨﻤـﻮ واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﴍﻃﺎن أﺳﺎﺳـﺎن ﻟﻜﻲ‬

‫ﺗﻜﻮن ﺷـﺨﺼﻴﺘﻚ ﻗﻮﻳﺔ وﻣﺜﻤﺮة ﰲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ‪..‬‬ ‫إن ﻛﻞ ﺻﻔﺎت اﻹﻧﺴﺎن اﻟﺠﺴﻤﻴﺔ واﻟﻨﻔﺴﻴﺔ‬ ‫واﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ وﺣﺘﻰ اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺗﺘﺤﻜﻢ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣـﻦ اﻟﻌﻮاﻣـﻞ ﰲ ﺗﺮاﺑﻂ وﺗﺪاﺧﻞ‬ ‫وﺗﻨﺎﻏـﻢ ﻋﺠﻴﺐ‪ ،‬ﻣﺜـﻞ‪ :‬اﻟﻮراﺛـﺔ‪ ،‬واﻟﻘﺪوة‬ ‫أو اﻟﺘﻘﻠﻴﺪ‪ ،‬وأﺳـﻠﻮب اﻟﱰﺑﻴـﺔ‪ ،‬واﻷﺻﺪﻗﺎء‪،‬‬ ‫واﻤﺪرﺳﺔ‪ ،‬واﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬وﻏﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫وﻻ ﻳﻤﻜﻨﻨـﺎ أن ﻧﺠـﺰم ﺑـﺄن أي ﺻﻔـﺔ أو‬ ‫ﺧﺎﺻﻴـﺔ ﻣﻦ ﺧـﻮاص اﻹﻧﺴـﺎن ﺗﺮﺟﻊ أو‬ ‫ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﲆ أﺣﺪ ﻫﺬه اﻟﻌﻮاﻣﻞ ﻓﻘﻂ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﺎ‬ ‫داﺋﻤﺎ ً ﺧﻠﻴﻂ ﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﻌﻮاﻣﻞ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﺑﻨﺴﺐ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ؛ ﻓﻤﺜﻼً اﻟﺼﻔﺎت اﻟﺠﺴﻤﻴﺔ وﻣﻼﻣﺢ‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن ﺗﺘﺤﻜـﻢ ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﻮراﺛـﺔ ﺑﺼﻮرة‬ ‫أﺳﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ اﻟﺼﻔـﺎت اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‬ ‫واﻷﺧﻼﻗﻴﺔ ﺗﻠﻌﺐ ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻻﺣﺘﻜﺎك‬ ‫ﺑﺎﻤﺠﺘﻤﻊ واﻟﻘـﺪوة اﻟﺪور اﻟﺮﺋﻴﺲ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ‬ ‫أن ﺻﺤﺔ اﻹﻧﺴـﺎن وأﻣﺮاﺿـﻪ ﺗﻜﺎد ﺗﻜﻮن‬ ‫ﻣﻨﺎﺻﻔﺔ ﺑـﻦ اﻟﻮراﺛـﺔ واﻟﻌﻮاﻣـﻞ اﻟﺒﻴﺌﻴﺔ‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻋﲆ ﻫﺬا‪ ،‬ﻓﺈن ﻗﻮة أو ﺿﻌﻒ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ﻫﻮ ﻣﻮﺿـﻮع ﺗﺮﺑﻴﺔ ﺑﺎﻟﺪرﺟـﺔ اﻷوﱃ‪ ،‬إذن‬ ‫ﻓﺎﻷﻣﺮ ﻳﻤﻜﻨﻨﺎ اﻟﺘﺤﻜﻢ ﻓﻴﻪ‪.‬‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات أﺳﺮﻳﺔ‬

‫اﻟﺮﺿﺎ ﺑﺎﻟﻘﺪر‪ ..‬وﺳﺠﺪات ﰲ اﻟﺴﺤﺮ‪ ..‬ﻫﻲ ﻛﻞ ﻣﺎ ﺗﺤﺘﺎﺟﻪ‪.‬‬ ‫إذا اﻣﺘﻠﻜﺖ ﺷﻴﺌﺎ ً ﺟﻤﻴﻼً‪ ،‬ﻻ ﺗﺒﺤﺚ ﻋﻦ اﻷﺟﻤﻞ ﻓﺘﺨﴪ‬ ‫اﻻﺛﻨﻦ‪.‬‬

‫ﻣﺴﺘﺸﺎرك‬

‫زوﺟﻲ ﺧﻠﻮق وﺑﺨﻴﻞ‬ ‫اﻟﺴـﺆال اﻷول‪ :‬أﻧﺎ ﻣﺘﺰوﺟﺔ ﻣﻨﺬ ﺳـﻨﺘﻦ‪ ،‬وﻟـﺪيﱠ وﻟﺪ‪ ،‬وزوﺟﻲ‬ ‫ذو ُ‬ ‫ﺧﻠُـﻖ وﻣﺤﺎﻓـﻆ ﻋﲆ اﻟﺼـﻼة‪ ،‬وﻻ ﻳﺪﺧﻦ‪ ،‬وﻟﻜﻨـﻪ ﺑﺨﻴﻞ‪..‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وﻳﺘﺤﺠـﺞ داﺋﻤﺎ ﺑﺄن اﻤـﺮأة ﻣﴪﻓﺔ‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ ﺑﺄﻧـﻲ ﻣﻮﺿﺤﺔ ﻟﻪ‬ ‫ﺑﺄﻧـﻲ ﻻ أﴏف اﻤـﺎل ﰲ ﻏـﺮ ﻣﻮﺿﻌﻪ‪ ،‬وﻻ ﻳﺠﻠـﺲ ﻋﻨﺪي ﰲ‬ ‫اﻟﺒﻴﺖ‪ ،‬ﺣﻴﺚ إن أﻏﻠﺐ أوﻗﺎﺗﻪ ﻳﻘﻀﻴﻬﺎ ﰲ ﺑﻴﺖ‪ ..‬أرﺷﺪوﻧﻲ ﻣﺎذا‬ ‫أﻓﻌﻞ؟‬ ‫ اﻟﺠﻮاب‪ :‬أﺧﺘﻲ اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ‪ ..‬ﻣﺸـﻜﻠﺘﻚ ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻨﻬﺎ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﻨﺴﺎء‪،‬‬‫ِ‬ ‫ﺗﻤﻴﺰت ﺑﻪ ﻫﻮ اﻟﺘﺤﺴـﻦ اﻤﻠﺤﻮظ ﰲ ﺗﻌﺎﻣﻞ زوﺟﻚ اﻤﺎدي ﻣﻌﻚ‪،‬‬ ‫وﻣﺎ‬ ‫ﺑﻌﺪ أن ﻛﺎن ﻻ ﻳﻌﻄﻴﻚ ﺷـﻴﺌﺎ ً أﺻﺒﺢ ﻳﻌﻄﻴﻚ ﻣـﺎ ﻳﻈﻨﻪ ﻛﺎﻓﻴﺎً‪ ،‬أﺧﺘﻲ‬ ‫ّ‬ ‫وﻳﻘﺾ ﻣﻀﺠﻌﻬـﻢ‪ ،‬وﻫﻮ أﻣﺮ‬ ‫إن اﻷزواج ﻟﺪﻳﻬـﻢ ﻫـ ّﻢ ﻳﻘﻠﻘﻬـﻢ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻟﺒﻴﺖ وﺗﺄﻣﻦ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎﺗﻪ‪ ،‬وﻣﺎ ﻗﺪ ﻳﺤﺪث ﻃﺎرئ ﻳﻔﺎﺟﺌﻬﻢ‬ ‫ﻏـﺮ اﻟﻬﻤـﻮم اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﻛﴩاء ﻣﺴـﻜﻦ أو ﺳـﻴﺎرة وﺧﻼﻓﻪ‪ ،‬وﻫﻢ‬ ‫ﻳﺸـﻌﺮون ﰲ اﻟﻐﺎﻟﺐ أن اﻤﺄﻛﻞ واﻤﴩب واﻤﺴـﻜﻦ ﻫـﻮ اﻤﻬﻢ ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﻳﻮﻓـﺮه‪ ،‬ﻓﺮى ﻏﺮ ذﻟﻚ ﻏﺮ ﻣﻬﻢ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﺰﻳﺪ اﻷﻋﺒﺎء ﻋﲆ اﻟﺰوﺟﺔ‬ ‫ّ‬ ‫وﺗﻐﺮه ﻣﻦ ﻓﱰة ﻷﺧﺮى‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﰲ ﺣﺎل‬ ‫ﰲ ﻇـﻞ ﺣﺎﺟﺘﻬﺎ إﱃ اﻟﻠﺒﺎس‬ ‫وﺟﻮد ﻃﻔﻞ ﻳﺤﺘﺎج ﻛﺴـﺎﺋﺮ اﻷﻃﻔﺎل‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ إذا ﻛﺎن اﻟﺰوج ﻣﻘﺘﺪراً‪،‬‬ ‫وﺑﻤﺎ أن زوﺟﻚ ﻛﺬﻟﻚ ﻓﺤﺎوﱄ اﻟﻘـﺮب ﻣﻨﻪ أﻛﺜﺮ‪ ،‬واﻟﻘﺮب واﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫ِ‬ ‫ﻋﺮﻓﺖ ﻫﻤﻮﻣﻪ‬ ‫ﻣﻄﻠـﻮب ﰲ ﻛﻞ اﻷﺣﻮال‪ ،‬ﻓﺈذا اﻗﱰﺑﺖ ﻣﻦ زوﺟﻚ أﻛﺜﺮ‬ ‫وﻃﻤﻮﺣﻪ وﻣﺎذا ﻳﻔﻜﺮ ﻓﻴﻪ‪ ،‬ﻓﺘﺸـﺎرﻛﻴﻪ ﻫﻤّ ﻪ وﺗﺴـﺎﻋﺪﻳﻪ ﻋﲆ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫أﻫﺪاﻓﻪ‪ ،‬وﺣﺘﻰ ﻳﺸـﻌﺮ ﺑﻚ وﺑﺄﻧﻚ ﺗﻔﻬﻤﻴﻨﻪ ﺗﺤﺪﺛﻲ ﻣﻌﻪ ﻋﻦ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫اﻷﴎة‪ ،‬واﻗﺮﺋﻲ ﻋﻦ ﻫﺬا اﻟﺸـﺄن‪ ،‬وزوّدﻳﻪ ﺑﺒﻌـﺾ اﻷﻓﻜﺎر اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﻤﻜﻨـﻚ اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ ﻟﻬﺎ ووﺿـﻊ ﺟﺪول وإﻋﻄﺎؤه إﻳﺎه‪ ،‬واﺳـﺘﻤﺮي‬ ‫ﺣﺘـﻰ ﻟﻮ ﺷـﻌﺮت ﺑﺄﻧﻪ ﻏﺮ ﻣﺘﺤﻤﺲ ﻣﻌـﻚ ﰲ اﻟﺒﺪاﻳـﺔ‪ ،‬واﺻﲇ‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫أﺧﱪﻳـﻪ ﺑﺒﻌﺾ ﺣﺎﺟﺘـﻚ وﻃﻔﻠﻚ ﰲ وﻗﺖ ﻣﻨﺎﺳـﺐ‪ ،‬وﺗﺠﻨﺒﻲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﻜﻮن ﻓﻴﻪ ﻣﺘﻌﺒﺎ ً أو ﻣﺮﻫﻘﺎً‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻳﻤﻜﻨﻚ أن ﺗﻘﱰﺣﻲ ﻋﻠﻴﻪ أن‬ ‫ﻳﺼﺤﺒﻜﻢ ﻟﻠﺴـﻮق‪ ،‬واﺷﱰي ﺣﺎﺟﺎت ﻗﻠﻴﻠﺔ وﻏﺮ ﻣﻜﻠﻔﺔ‪ ،‬ﻓﻤﻊ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫ﺳﻴﺸـﻌﺮ أﻧﻚ ﺗﺴـﺎﻋﺪﻳﻨﻪ ﻋﲆ اﻟﺘﻮﻓﺮ‪ ،‬وﺳـﻴﻐﺮ وﺟﻬـﺔ ﻧﻈﺮه ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻨﺴﺎء‪ ،‬ﻓﻠﻴﺲ ﻛﻠﻬﻦ ﻣﴪﻓﺎت ﺑﻞ ﺑﻌﻀﻬﻦ ﻳﻮﻓﺮ وﻳﺨﻄﻂ أﻓﻀﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺮﺟﻞ‪ ،‬واﺳـﺘﻌﻴﻨﻲ ﺑﺎﻟﻠﻪ ﰲ ﻛﻞ ذﻟﻚ وﻏﺮه ﺑﺄن ﺗﻜﻮﻧﻲ ﻧِﻌﻢ اﻟﺰوﺟﺔ‬ ‫وﻧِﻌﻢ اﻷم‪ ،‬ﻓﻼ ﻳﺴـﻤﻊ ﻣﻨﻚ إﻻ اﻟﻄﻴﺐ ﻣﻦ اﻟﺤﺪﻳـﺚ واﻟﺘﻌﺎﻣﻞ اﻟﻠﺒﻖ‬ ‫اﻤﺸﻮّق‪ ،‬واﺟﻌﲇ ﰲ ﺑﻴﺘﻚ ﺑﻌﺾ اﻷﻓﻜﺎر اﻟﺠﺪﻳﺪة واﻟﺠﺬاﺑﺔ‪ ،‬وﺟﺪدي‬ ‫ﰲ أﻣﺎﻛـﻦ اﻷﺛـﺎث ﻣﺜﻼً وﰲ ﻏﺮﻓـﺔ اﻟﻨﻮم وﻣﻔـﺎرش اﻟﴪﻳﺮ وﻫﻜﺬا‪،‬‬ ‫واﻛﺘﺒـﻲ ﻟﻪ ﺑﻌﺾ ﻋﺒﺎرات اﻟﺸـﻮق وﺿﻌﻴﻬﺎ ﺑﺠﺎﻧﺐ اﻟﴪﻳﺮ أو ﻳﺮاه‬ ‫ﻣﻔﺎﺟﺄة ﻋﻨﺪ ﺗﻨﺎول ﻃﻌﺎﻣﻪ‪ ،‬اﺣﺮﴆ ﻋﲆ ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻪ اﻟﻮﺟﺒﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﻣﻮﻋﺪ ﻳﻮﻣﻲ ﺛﺎﺑﺖ ﻟﻠﻘﻬﻮة أو اﻟﺸﺎي ﺗﺠﺘﻤﻌﺎ ﻓﻴﻪ‪ ،‬وﻫﺬا ﻟﻪ أﺛﺮ ﺗﺮﺑﻮي‬ ‫ﻛﺒﺮ ﰲ اﻷﴎة ﻛﻠﻬﺎ ﰲ اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وﻻ ﺗﻐﻔـﲇ ﻋـﻦ اﻟﺬﻛـﺮ واﻟﺼﻼة وﻟـﺬة اﻟﻄﺎﻋـﺔ واﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺼﺎﻟﺢ‪،‬‬ ‫اﺟﺘﻬﺪي وداوﻣﻲ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬وﺣﺜﻲ زوﺟﻚ ﺑﺎﻷﺳـﺎﻟﻴﺐ اﻟﺠﻤﻴﻠﺔ وﺑﺎﻟﺤﺐ‬ ‫ﻟﻄﺎﻋﺔ اﻟﻠﻪ واﻟﺼـﻼة ﰲ وﻗﺘﻬﺎ واﻟﱪ ﺑﺄﻫﻠﻪ وﺻﻠﺔ واﻟﺪﻳﻪ أو اﻤﻮﺟﻮد‬ ‫ﻣﻨﻬﻤـﺎ‪ ،‬وأن ﻳُﺤﴬ ﻟﻬﻤﺎ ﻫﺪﻳﺔ ﰲ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﺣﺘﻰ ﻟﻮ ﻛﺎن‬ ‫ﻣﻘﴫا ً ﻣﻌﻚ ﻓﺎﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﻛﻠﻬﺎ ﻋﻜﺴـﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻌﻮد ﻋﻠﻴﻚ ﺑﺎﻤﻨﻔﻌﺔ واﻷﺟﺮ‪،‬‬ ‫وﺳﻴﺸﻌﺮ زوﺟﻚ ﺑﺮﻗﻴﻚ وﺟﻤﻴﻞ ﺧﺼﺎﻟﻚ‪ ،‬ﻛﺬﻟﻚ اﻟﺪﻋﺎء واﻻﺳﺘﻐﻔﺎر‪،‬‬ ‫واﻹﻛﺜـﺎر ﻣﻦ ﻗﻮل ﻻ ﺣﻮل وﻻ ﻗﻮة إﻻ ﺑﺎﻟﻠﻪ‪ ،‬ﺳـﺘﺠﺪﻳﻦ ‪-‬ﺑﺤﻮل اﻟﻠﻪ‬ ‫وﻗﻮّﺗﻪ‪ -‬أﻣﻮرك ّ‬ ‫ﺗﻴﴪت‪ ،‬وﻫﻤﻚ زال وأﺻﺒﺢ ﻟﺤﻴﺎﺗﻚ ﻃﻌ ٌﻢ آﺧﺮ‪.‬‬

‫أرﻳﺪ اﻟﺰواج ﺑﺄﺧﺮى‬ ‫ﺛﻤﺎن وأرﺑﻌﻦ ﺳﻨﺔ‪ ،‬ﻣﺘﺰوج ﻣﻨﺬ‬ ‫اﻟﺴﺆال اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ :‬أﺑﻠﻎ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ‬ ‫ٍ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺳـﺖ ﺳـﻨﻮات‪ ،‬وﺑﻤﺎ أﻧﻲ ﻟﻢ أﺟﺪ ﻣـﺎ ﻳﻘﻨﻌﻨﻲ ﺑﺰوﺟﺘﻲ‬ ‫اﻷوﱃ ﻏـﺮ إﻧﺠﺎﺑـﻲ ﻣﻨﻬﺎ وﻟﺪﻳﻦ‪ ،‬وﻫﻲ ﺗﺤﺒﻨـﻲ وﻟﻜﻨﻲ أرﻏﺐ ﰲ‬ ‫اﻟـﺰواج ﺑﺎﻣـﺮأة ﺛﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻻ أرﻏﺐ ﰲ إﺧﺒﺎر زوﺟﺘـﻲ اﻷوﱃ إﻛﺮاﻣﺎ ً‬ ‫ﻟﻬﺎ‪ ،‬وأرﻏﺐ ﰲ أن ﻳﻜﻮن اﻷﻣﺮ ﴎﻳّﺎً‪ ..‬أرﺷﺪوﻧﻲ ﻣﺄﺟﻮرﻳﻦ‪.‬‬ ‫اﻟﺠﻮاب‪ :‬اﻟﺰواج أﺧﻲ اﻟﻜﺮﻳﻢ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻌﻠﻚ أدرﻛﺖ ﻫﺬا ﻣﻦ أول‬‫ﻳﻮم ﺗﺰوﺟﺖ ﻓﻴﻪ‪ ،‬وﻟﻴﺴـﺖ اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ ﺗﻜﻤﻦ ﰲ ﺗﻮﻓﺮ اﻟﻄﻌﺎم واﻟﴩاب‬ ‫ﻓﻘـﻂ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﺎ ﰲ اﺳـﺘﻴﻌﺎب اﻷﻫﻞ وﺗﻮﻓﺮ ﻣﺎ ﻳﻠﺰم ﻟﻸوﻻد‪ ،‬وإﺣﺴـﺎن‬ ‫اﻟﱰﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ ﺗﻮﻓﺮ اﻟﻄﻌﺎم واﻟﴩاب ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﻣﺴـﺄﻟﺔ اﻟﺤﺐ ﻓﺎﻟﻘﻠﻮب ﻟﻴﺴـﺖ ﺑﻴﺪ اﻟﺒﴩ‪ ،‬ﺑﻞ ﻫﻲ ﺑﻴﺪ رب اﻟﺒﴩ‪،‬‬ ‫واﻟﺒﻴﻮت أﺧﻲ ﻻ ﺗﺒﻨﻰ ﻋﲆ اﻟﺤﺐ ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﻓﻬﻨﺎك اﻟﺮﺣﻤﺔ‪ ،‬وﻫﻨﺎك اﻟﻌﴩة‪،‬‬ ‫ﻓﻤﺎ ﻳﺮﺑﻂ ﺑﻦ اﻟﺰوﺟﻦ ﻟﻴﺲ ﻓﻘﻂ اﻟﺤﺐ‪ ،‬وﻟﻜﻦ أﻳﻀﺎ ً اﻟﺮﺣﻤﺔ واﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫ﻟﻸوﻻد‪ ،‬واﻟﺴﻨﻮات اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻤّ ﻠﺘﻬﺎ ﰲ ﺗﺮﺑﻴﺘﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻋﲆ ﻛﻞ ﺣﺎل ﻓﺎﻟﺰواج اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻳﺸﱰط ﻓﻴﻪ ﻣﺎ ﻳﲇ‪:‬‬ ‫‪ - 1‬اﻟﻌﺪل ﰲ ﻛﻞ ﳾء‪ ،‬ﰲ اﻤﺒﻴﺖ واﻟﻨﻔﻘﺔ واﻟﻜﺴﻮة واﻤﺴﻜﻦ‪.‬‬ ‫‪ - 2‬اﻛﺘﻤـﺎل ﴍوﻃـﻪ وأرﻛﺎﻧـﻪ‪ ،‬ﻓﻼ ﻳﻜـﻮن زواج ﴎ‪ ،‬وﻻ ﻳﺴـﺘﻜﺘﻢ‬ ‫اﻟﺸـﻬﻮد‪ ،‬وﻳﺪﺧﻞ ﺿﻤﻨﺎ ً رﺿﺎ اﻟﺰوﺟﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬وﻋﻠﻤﻬﺎ ﺑﻮﺟﻮد زوﺟﺔ‬

‫وﺻﻞ إﱃ اﻟﺴـﻤﺎء اﻟﺴـﺎﺑﻌﺔ ﺛﻢ ﻋﺎد ﻳﺄﻛﻞ ﻣﻊ اﻟﻔﻘﺮاء وﻳﻨﺎم ﻋﲆ اﻟﺤﺼﺮ ‪-‬ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ‪ ،-‬وﺑﻌﻀﻬﻢ ﻋﺎد ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺨﺎرج ﻳﻨﺘﻘﺪ ﻣﺠﺘﻤﻌﻪ وﻃﻌﺎم أﻣﻪ وﻣﻼﺑﺲ أﻫﻠﻪ!‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫اﺷﺘﺎق ﻟﺠﺒﻬﺔ ﺗﺘﻮﺳ ُﺪ اﻷرض وﺗﻌﻠ ُﻦ اﻟﺘﻮﺑﺔ‬ ‫ﺧﺎﺷﻊ‬ ‫ﻗﻠﺐ‬ ‫ﻛﻢ ﻣﻦ ﻗﻄﺮة ﻧﺪى ﺣﻦ اﻟﻔﺠﺮ‬ ‫اﺷﺘﺎﻗﺖ ﻟﻀﻤﺔ اﻟﺰﻫﻮر‪ ،‬وﻛﻢ ﻣﻦ ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ‪.‬‬

‫أوﱃ‪.‬‬ ‫وﻣﺴـﺄﻟﺔ ﻋﺪم إﺧﺒﺎرﻫﺎ ﺳﻴﺘﻌﺎرض أﺧﻲ ﻣﻊ اﻟﻘﺴﻤﺔ ﰲ اﻤﺒﻴﺖ‪ ،‬ﻓﻜﻴﻒ‬ ‫ﺗﺘﻐﻠﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬وإن رﻓﻀﺖ اﻟﺰوﺟﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ أن ﺗﺘﻨﺎزل ﻋﻦ ﻳﻮﻣﻬﺎ ﻓﻤﺎذا‬ ‫ﺗﻔﻌﻞ؟‬ ‫اﻟﴫاﺣـﺔ وﺗﺤﻤـﻞ اﻟﻨﺘﻴﺠـﺔ ﻣﻦ أول ﻳـﻮم ﻣﻬﻢ ﰲ ﻫـﺬه اﻷﻣﻮر‪ ،‬ﻓﺈن‬ ‫ﺻﺎرﺣﺘﻬﺎ وواﻓﻘﺖ ﻓﺒﻬﺎ وﻧﻌﻤﺖ‪ ،‬وإن رﻓﻀﺖ ﻓﻘﺪ أدﻳﺖ ﻣﺎ ﻋﻠﻴﻚ‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﺣﺮج أن ﺗﺘﺰوج اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻊ رﻓﺾ اﻷوﱃ‪.‬‬ ‫ﻓﻌﲆ اﻷﻗﻞ ﺳـﺘﻜﻮن ﺣﻴﺎﺗﻚ ﻛﻠﻬﺎ واﺿﺤﺔ‪ ،‬وأﻧﺖ ﻟﻢ ﺗﻄﻠﺐ ﺣﺮاﻣﺎً‪ ،‬وﻟﻢ‬ ‫ﺗﻘﺪم ﻋﲆ ﻣﻌﺼﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻞ ﻋﲆ أﻣﺮ وﺟﺪت ﻧﻔﺴﻚ ﻗﺎدرا ً ﻋﲆ اﻟﻌﺪل ﻓﻴﻪ‪.‬‬ ‫وﺣﻜﻢ زواج اﻟﴪ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺑﻦ ﻛﺮاﻫﺘﻪ وﺣﺮﻣﺘﻪ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺸﺎﻓﻌﻴﺔ واﻟﺤﻨﻔﻴﺔ‬ ‫ﻛﺮﻫﻮه‪ ،‬واﻤﺎﻟﻜﻴﺔ واﻟﺤﻨﺎﺑﻠﺔ ﺟﻌﻠﻮه ﺑﺎﻃﻼً وأوﺟﺒﻮا ﻓﺴﺨﻪ‪.‬‬ ‫وﺑﺎﻟﺮﻏـﻢ ﻣﻦ اﻟﻘـﻮل ﺑﺎﻟﻜﺮاﻫﺔ ﻓﻴﻪ إﻻ أن اﻟـﴬر اﻟﻮاﻗﻊ ﻋﲆ اﻟﺰوﺟﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ أﻏﻔﻠـﺖ ﻋﻨﻬﺎ‪ ،‬أو اﻟﺘـﻲ ﺗﺰوﺟﺘﻬﺎ ﻳﺮﺟـﺢ‪ ،‬ﻓﺎﻻﺑﺘﻌـﺎد ﻋﻨﻪ أوﱃ‪.‬‬ ‫وأﻧﺼﺤـﻚ أﺧﻲ ﺑـﺄن ﺗﻨﻈﺮ ﻟﻸﻣﺮ ﻣﻦ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ زاوﻳـﺔ‪ :‬زاوﻳﺔ زوﺟﺘﻚ‬ ‫وأوﻻدك‪ ،‬وﻗﺪرﺗـﻚ ﻋﲆ اﻟﻌـﺪل‪ ،‬وﺣﺎول أن ﺗﻘـﱰب أﻛﺜﺮ ﻣﻦ زوﺟﺘﻚ‪،‬‬ ‫وﺗﻨﻈـﺮ ﻟﻬﺎ ﺑﻌﻦ أﺧﺮى رﺑﻤﺎ ﺗﺠﺪ ﻣﻦ اﻤﻌﺎﻧﻲ ﻣﺎ ﻗﺪ ﻏﻔﻞ ﻋﻨﻚ‪ ،‬وأراك‬ ‫ﺗﺴـﺘﻄﻊ ﻓﻜﻦ واﺿﺤﺎ ً‬ ‫ِ‬ ‫ﻓﻌﻼً ﺣﺮﻳﺼﺎ ً ﻋﲆ ﻣﺸـﺎﻋﺮﻫﺎ وﺗﻘﺪرﻫﺎ‪ .‬ﻓﺈن ﻟﻢ‬ ‫ﰲ أﻣـﻮرك‪ ،‬وﻻ ﺗﻘﺪم ﻋﲆ أﻣﺮ ﰲ اﻟﺨﻔﺎء‪ ،‬واﺳـﺄل اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ أن ﻳﻮﻓﻘﻚ‬ ‫ﻟﻠﺨﺮ‪ ،‬وأن ﻳﺼﻠﺢ أﺣﻮاﻟﻨﺎ ﺟﻤﻴﻌﺎ ً وأﺣﻮال اﻤﺴﻠﻤﻦ‪.‬‬

‫اﺣﺘﻘﺎر اﺧﺮﻳﻦ‬ ‫اﻟﺴـﺆال اﻟﺜﺎﻟﺚ‪ :‬أﻋﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﻣﺸـﻜﻠﺔ اﺣﺘﻘﺎر اﻵﺧﺮﻳﻦ ﻟﺸﺨﴢ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻌﻠﻢ أﻧﻲ ﻟﺴﺖ ﺻﺎﺣﺐ ﻣﺰاح‪.‬‬ ‫اﻟﺠﻮاب‪ :‬أﺧﻲ اﻟﻜﺮﻳﻢ أﻧﺖ ﺗﺸـﻜﻮ ﻣﻦ اﺣﺘﻘﺎر اﻟﻨﺎس ﻟﻚ ﺣﺘﻰ وأﻧﺖ ﻛﻤﺎ‬‫ذﻛﺮت ﻟﺴـﺖ ﺻﺎﺣﺐ ﻣـﺰاح‪ .‬واﻟﺤﻘﻴﻘﺔ أﻧﻚ أﺟﻤﻠﺖ ﺟﺪا ً ﰲ ﺷـﻜﻮاك وﻟﻢ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﺗﻔﺼـﻞ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻟﻢ ﺗﻔﺼﺢ ﻋﻦ ﻣﺎﻫﻴﺔ ﻫﺬا اﻻﺣﺘﻘﺎر ﻣﻦ اﻵﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﺬﻛﺮ‬ ‫ﺻـﻮرا ً ﻣﻨﻪ ﻛﻨـﺖ ﻗﺪ ﻻﻗﻴﺘﻬﺎ ﻣﻨﻬﻢ‪ ،‬وﻟﻌﲇ ﰲ إﺟﺎﺑﺘﻲ ﻟﻚ ﻋﻦ ﻫ���ا اﻟﺴـﺆال‬ ‫اﻤﺠﻤﻞ أن أذﻛﺮ ﻟﻚ أن ﺣﺎﻟﻚ ﻻ ﻳﺨﻠﻮ ﻣﻦ ﺣﺎﻟﻦ ﻫﻤﺎ‪:‬‬ ‫ إﻣـﺎ أن ﻫـﺬا اﻻﺣﺘﻘﺎر ﻛﻤﺎ ﺗﺴـﻤﻴﻪ أﻧﺖ إﻧﻤﺎ ﻫﻮ وﻫـﻢ أو ﺗﻮﻫﻢ إن ﺻﺢ‬‫اﻟﺘﻌﺒـﺮ ﻋﻠﻖ ﰲ ﻧﻔﺴـﻴﺘﻚ وﻫﻮ ﻟﻴـﺲ ﻟﻪ وﺟﻮد ﻋـﲆ أرض ﻣﻌﺎﻣﻼﺗﻚ ﻣﻊ‬ ‫اﻵﺧﺮﻳﻦ وﻟﻜﻨﻪ ﺷﻌﻮر ﻧﻔﴘ ﺗﺠﺪه وﺗﺘﻮﻫﻤﻪ ﰲ ﻣﺨﻴﻠﺘﻚ وﺗﺴﺘﺸﻌﺮه ﺣﻦ‬ ‫ﺗﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﺑﻌﺾ اﻟﻨﺎس‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳُ َﻮ ﱢﻟﺪ ﻟﺪﻳﻚ ﺷـﻌﻮرا ً ﺑﺎﻟﻀﻴﻖ ورﺑﻤﺎ ﺑﺎﻟﻜﺮه‬ ‫اﻟﺸـﺪﻳﺪ ﺗﺠﺎه ﻣﻦ ﺑﺪر ﻣﻨﻪ ذﻟﻚ اﻟﺘﴫف اﻟﺬي ﺗﺮى أﻧﺖ أن ﻓﻴﻪ إﻫﺎﻧﺔ ﻟﻚ‬ ‫واﺣﺘﻘﺎراً‪.‬‬ ‫ اﻟﺤـﺎل اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ أﻧﻪ ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ ﻫﻨـﺎك ﻣﻦ ﻳﺤﺘﻘﺮك أو ﺷـﻴﺌﺎ ًَ ﻣﻦ ﺗﴫﻓﺎﺗﻚ‬‫وﻣﻌﺎﻣﻼﺗـﻚ‪ .‬ﻫﺬا اﺣﺘﻤﺎل وارد أﻳﻀﺎً‪ ،‬ﻓﻬـﺬه اﻹﻫﺎﻧﺎت واﺣﺘﻘﺎر اﻟﻨﺎس أو‬ ‫اﻵﺧﺮﻳﻦ ﻣﻤﻦ ﺗﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻬﻢ أﻧﺖ ﺗﺠﻠﺐ ﻟﻚ اﻟﺸﻘﺎء واﻤﻌﺎﻧﺎة‪ ،‬وﻫﺬا ﺑﻼﺷﻚ‬ ‫أﻣﺮ ﻣﻘﺪّر‪ ،‬وﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻚ إﻧﻤﺎ ﻫﻲ رد ﻓﻌﻞ ﻃﺒﻴﻌﻲ إزاء ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﺘﴫﻓﺎت‪.‬‬ ‫إذا ً ﻫﺬا اﻻﺣﺘﻘﺎر ﻣﻦ اﻵﺧﺮﻳﻦ ﻟﻚ ﻧﺎﺷﺊ ﻛﻤﺎ ﻗﻠﺖ ﻟﻚ إﻣﺎ ﻋﻦ وﻫﻢ ﺗﺸﻌﺮ ﺑﻪ‬ ‫أﻧﺖ وإن ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﺻﺤﻴﺤﺎً‪ ،‬أو ﻫﻮ ﻓﻌﻼً واﻗﻊ ﺗﺮاه وﺗﻌﺎﻳﺸـﻪ أﻳﻨﻤﺎ ذﻫﺒﺖ‬ ‫وﺗﻌﺎﻣﻠﺖ ﻣﻊ ﻏﺮك ﻣﻦ اﻟﻨﺎس‪.‬‬ ‫وﰲ ﻛﻼ اﻟﺤﺎﻟﺘـﻦ ﻳﺘﻤﺮﻛـﺰ ﻣﺤـﻮر اﻟﻌﻼج ﻓﻴﻚ أﻧﺖ ﻗﺒـﻞ ﻛﻞ ﳾء‪ .‬ﻓﺈن‬ ‫ﺻـﺪق اﻻﺣﺘﻤﺎل اﻷول وﻛﺎن ﻣﺎ ﺗﺸـﻌﺮ ﺑﻪ ﻣﻦ اﺣﺘﻘـﺎر اﻟﻐﺮ ﻟﻚ إﻧﻤﺎ ﻫﻮ‬ ‫وﻫـﻢ ﻓﺄﻧﺖ ﰲ ﻫﺬه اﻟﺤﺎﻟـﺔ ﺗﻌﻴﺶ ﺣﺎﻟﺔ ﻣـﻦ اﻟﺤﺴﺎﺳـﻴﺔ اﻟﺰاﺋﺪة ﺗﺠﺎه‬ ‫ﺗﴫﻓﺎت اﻵﺧﺮﻳﻦ ﻧﺤﻮك‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﻳﻜﻮن اﻟﺘﻔﺴـﺮ اﻟﺴﻠﺒﻲ واﻟﻬﺠﻮﻣﻲ ﻫﻮ‬ ‫أول ﻣـﺎ ﻳﺘﺒـﺎدر إﱃ ذﻫﻨﻚ ﺣﻴﻨﻤـﺎ ﺗﺮﻳﺪ وﺗﺤﺎول أن ﺗﺮى ﺳـﺒﺒﺎ ً ﻟﺘﴫف‬ ‫اﻟﻨﺎس ﻣﻌﻚ‪.‬‬ ‫أﻧـﺖ ﻻ ﺗﺤﺎول إﻣـﺮار ﺗﻠﻚ اﻟﺘﴫﻓﺎت ﻋـﲆ ﻣﺎ ﻫﻲ وﻛﻤﺎ ﻫـﻲ‪ ،‬ﻻ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ‬ ‫ﺗﺤﺎول ﺟﺎﻫﺪا ً أن ﺗﺠﺪ ﺗﻔﺴـﺮا ً ﻟﻜﻞ ﺗﴫف‪ ،‬ﻻ‪ ،‬ﻟﻴﺲ ذﻟﻚ ﻓﺤﺴـﺐ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫ﺗﺒﺤﺚ ﻋﻦ اﻟﺘﻔﺴﺮ اﻷﺳﻮأ وﺗﺠﻌﻠﻪ داﻓﻌﺎ ً وراء ذﻟﻚ اﻟﺘﴫف ﻣﻦ اﻵﺧﺮﻳﻦ‬ ‫ﺗﺠﺎﻫﻚ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أﻧـﺖ ﰲ ﻫﺬه اﻟﺤﺎﻟـﺔ ﺗﻮﺟﺐ أن ﻟﻜﻞ ﺗﴫف داﻓﻌﺎ ﺳـﻠﺒﻴﺎ وﻟﻜﻞ ﺳـﻠﻮك‬ ‫وﺣﺮﻛـﺔ –ﻗﺪ ﺗﻜﻮن ﻻ إرادﻳﺔ– ﺳـﻠﻮﻛﺎ ً ﺧﻔﻴﺎ ً ﻳﻜﻤﻦ ﺧﻠـﻒ ﻫﺬه اﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫وذﻟﻚ اﻟﺘﴫف ﻣﻦ ﻫﺆﻻء اﻵﺧﺮﻳﻦ ﺗﺠﺎﻫﻚ‪ .‬وﻫﺬه ﻫﻲ اﻟﺤﺴﺎﺳﻴﺔ ﺑﻌﻴﻨﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻫﻲ ﻣﺪﻣﺮة ﻟﻚ وﻟﺼﺪاﻗﺎﺗﻚ ﺟﻤﻴﻌﻬﺎ إن ﻟﻢ ﺗﺘﻨﺒﻪ ﻟﻬﺎ وﺗﻌﺎﻟﺠﻬﺎ ﰲ أﴎع‬ ‫وﻗﺖ‪ .‬وﻟﻢ أ َر ﻗﻨﺒﻠﺔ ﺗﻔﺠـﺮ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻟﺼﺪاﻗﺎت اﻟﻔﺮدﻳﺔ أو‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋﻴﺔ ﻣﺜﻞ اﻟﺤﺴﺎﺳـﻴﺔ اﻟﺰاﺋﺪة ﺗﺠﺎه اﻟﺘﴫﻓﺎت اﻟﺒﺎدرة ﻣﻦ اﻵﺧﺮﻳﻦ‬ ‫وﻣﺤﺎوﻟﺔ ﺗﻔﺴـﺮﻫﺎ ﺑﻌﻴﺪا ً ﺟﺪا ً ﻋﻦ اﻹﻃﺎر اﻟﺘـﻲ ﺧﺮﺟﺖ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻪ‪ .‬ﻫﻲ‬ ‫ﻗﻨﺒﻠـﺔ ﺗﻔﺴـﺪ اﻟﺼﺪاﻗـﺎت ﻷﻧﻬـﺎ ﺗﻔﴤ ﻟﻠﺸـﻚ‪ ،‬وإذا ﺣﴬت اﻟﺸـﻜﻮك‬ ‫ﺣـﴬت ﻣﻌﻬﺎ أﺻﻨﺎف اﻟﺘﻔﺎﺳـﺮ واﻟﺘﺄوﻳـﻞ ﻟﺘﴫﻓـﺎت اﻵﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬وﻣﻊ‬ ‫اﻷﺳﻒ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻣﻜﺎن ﻟﻠﻤﺤﻤﻞ اﻟﺤﺴﻦ‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ إن ﻟﻢ ﻳﻜـﻦ ﻣﺼﺪر ﻣﺜﻞ ﻫـﺬه اﻟﺘﴫﻓﺎت اﻤﻮﺣﻴﺔ ﺑﺎﻻﺣﺘﻘﺎر ﻧﺎﺷـﺌﺎ ً‬ ‫ﻋـﻦ وﻫﻢ وإﻧﻤﺎ ﻫﻮ ﺣﻘﻴﻘﺔ واﻗﻌﺔ وﻣﻠﻤﻮﺳـﺔ ﻓﻌـﻼً ﺗﺼﺪر ﻣﻦ اﻵﺧﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫وإن اﺳـﺘﻔﺤﻠﺖ وﻋﻈﻤﺖ أو ﻛﱪت ﻫﺬه اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﻓﺎﻷﺟﺪر ﻟﻚ اﺳﺘﺸـﺎرة‬ ‫اﺧﺘﺼـﺎﴆ ﻧﻔﴘ أو اﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻓﻬﻮ ا ُﻤﻌﻦ ﺑﻌﺪ اﻟﻠﻪ ﰲ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺸﻜﻼت اﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﻧﻮاﺟﻬﻬﺎ ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬


‫ﻧﺎﺋﺒﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ اﻟﻤﻜﻠﻒ‬

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﺟﺎﺳﺮ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬ ‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ أﺣﻤﺪ اﻓﻨﺪي‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮق اﻟﻌﺪواﻧﻲ‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪:‬‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ اﻟﺪﻫﺮ‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي )اﻟﺮﻳﺎض(‬

‫ﻃﻼل ﻋﺎﺗﻖ اﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ )ﺟﺪة(‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إﻳﺎد ﻋﺜﻤﺎن اﻟﺤﺴﻴﻨﻲ‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬

‫اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪8003046777 :‬‬

‫– ﺷﺎرع ا…ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ –‬ ‫ﻫﺎﺗﻒ ‪03 – 8136777 :‬‬

‫ﻓﺎﻛﺲ ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ ‪2662 :‬‬ ‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي ‪31461 :‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪01 –4023701‬‬ ‫‪01 –4054698‬‬

‫‪048484609‬‬ ‫‪048488587‬‬ ‫‪madina@alsharqnetsa‬‬

‫‪025613950‬‬ ‫‪025561668‬‬ ‫‪makkah@alsharqnetsa‬‬

‫‪ryd@alsharqnetsa‬‬

‫ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫‪‬‬

‫اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫ﺟﺪة‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪editorial@alsharqnetsa‬ا‪¢‬ﺷﺘﺮاﻛﺎت‪-‬ﻫﺎﺗﻒ‪ 038136836 :‬ﻓﺎﻛﺲ‪038054977 :‬ﺑﺮﻳﺪ إﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪subs@alsharqnetsa:‬‬

‫‪jed@alsharqnetsa‬‬

‫اﺣﺴﺎء‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪03 –5620714‬‬ ‫‪has@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫‪‬‬

‫‪02 –6980434‬‬ ‫‪02 –6982023‬‬

‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬

‫‪4244101‬‬ ‫‪4245004‬‬ ‫‪tabuk@alsharqnetsa‬‬

‫‪3831848‬‬ ‫‪3833263‬‬ ‫‪qassim@alsharqnetsa‬‬

‫ﺗﺒﻮك‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪ – ‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫‪‬‬

‫‪65435301‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫‪65435127‬‬

‫‪hail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺟﺎزان‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3224280‬‬ ‫‪jizan@alsharqnetsa‬‬

‫أﺑﻬﺎ‬ ‫‪‬‬

‫‪22893682289367‬‬ ‫‪abha@alsharqnetsa‬‬

‫ﻧﺠﺮان‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪075238139‬‬ ‫‪075235138‬‬ ‫‪najran@alsharqnetsa‬اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫‪‬‬ ‫‪027373402‬‬ ‫‪027374023‬‬ ‫‪taif@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫‪‬‬ ‫‪03–3485500‬‬ ‫‪033495510‬‬

‫‪033495564‬‬ ‫‪jubail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪037201798‬‬ ‫‪03 –7201786‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharqnetsa‬‬

‫إدارة ا‪¢‬ﻋﻼن‪314612662 :‬اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪ 8003046777 :‬اﻟﺒﺮﻳﺪ ا‪¢‬ﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪ads@alsharqnetsa‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺪﻣﺎم‪96638136886:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96638054933:‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺮﻳﺎض‪96614024618:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96614024619:‬ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪة‪96626982011:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96626982033:‬‬

‫ا رﺑﻌﺎء ‪ 25‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 6‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (430‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺟﺪران ﻣﺤﻜﻤﺔ ﺟﺪة ﻣﻼذ اﻟﻤﺘﻈ ّﻠﻤﺎت‬ ‫ﻓﻲ ﻗﻀﺎﻳﺎ اﺣﻮال اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪ ..‬وﻧﺴﺎء‬ ‫ﺿﺎﻋﺖ أﻋﻤﺎرﻫﻦ ﻓﻲ ﻣﻼﺣﻘﺔ اﻟﺠﻠﺴﺎت‬

‫‪‬‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﻮزﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫ﺗﺠﻮﻟـﺖ »اﻟـﴩق« ﻋـﱪ‬ ‫أروﻗﺔ اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﰲ ﺟﺪة‪،‬‬ ‫ﻟﺘﻼﻣـﺲ ﻣﻌﺎﻧـﺎة اﻷﺷـﺨﺎص‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻋُ ّﻠﻘﺖ ﺟﻠﺴﺎﺗﻬﻢ ﺳﻨﻮات‬ ‫ﻃﻮﻳﻠﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻬﻢ ﺳـﻴﺪات ﻳﻄﺎﻟﺒﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﻄـﻼق‪ ،‬أو اﻟﻨﻔﻘـﺔ‪ ،‬وأﺧﺮﻳـﺎت‬ ‫ﻳﻄﺎﻟﺒﻦ ﺑﺤﻘﻬﻦ ﰲ ﺣﻀﺎﻧﺔ أوﻻدﻫﻦ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻟـﻢ ﻳﺠـﺪ ﺑﻌﻀﻬﻦ أﻣـﺎم ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻔﱰات اﻟﻄﻮﻳﻠﺔ ﻣﻦ ﺗﻌ ّﻠﻖ ﻗﻀﺎﻳﺎﻫﻦ‬ ‫ﻏـﺮ ﺑـﺚ ﺷـﻜﻮاﻫﻦ واﻟﺘﻨﻔﻴـﺲ ﻋﻦ‬ ‫ﻫﻤﻮﻣﻬـﻦ ﻋـﲆ ﺟـﺪران اﻤﺤﻜﻤﺔ ﰲ‬ ‫ﺳﺎﻋﺎت اﻧﺘﻈﺎرﻫﻦ‪.‬‬ ‫دﻋﻮﻳﺎن ﻣﻨﻔﺼﻠﺘﺎن‬ ‫واﻟﺘﻘﺖ »اﻟﴩق« ﺧﻼل ﺟﻮﻟﺘﻬﺎ‬ ‫ﻋﺪدا ﻣﻦ اﻟﺴـﻴﺪات اﻟﻼﺗـﻲ ﻳﺘﻈﻠﻤﻦ‬ ‫ﰲ اﻤﺤﻜﻤـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺑﻴﻨـﺖ ﺧﻠﻮد أﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﻘﺪﻣـﺖ إﱃ اﻤﺤﻜﻤﺔ ﻟﻄﻠـﺐ اﻟﻄﻼق‬ ‫ﻣﻦ زوﺟﻬـﺎ اﻟـﺬي ﺗﺘﻬﻤـﻪ ﺑﴬﺑﻬﺎ‬ ‫وأﺑﻨﺎﺋﻬـﺎ‪ ،‬وﻃﺮدﻫﻢ ﺧـﺎرج اﻤﻨﺰل ﰲ‬ ‫ﺳـﺎﻋﺎت ﻣﺘﺄﺧﺮة ﻣﻦ اﻟﻠﻴﻞ‪ ،‬ﻣﺸـﺮة‬ ‫إﱃ أﻧﻬـﺎ ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺗﻘﺪﻣـﺖ ﺑﻘﻀﻴﺘﻬـﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﻜﻤـﺔ‪ ،‬ﻃﻠﺒـﺖ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴـﻪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻘـﺎﴈ إﻟـﺰام زوﺟﻬـﺎ ﺑﺘﻮﻓﺮ‬ ‫ﺑﻴـﺖ وﻧﻔﻘﺔ ﻟﻬـﺎ وﻷﺑﻨﺎﺋﻬـﺎ‪ ،‬ﻏﺮ أن‬ ‫اﻤﺤﻜﻤﺔ أﺟﱪﺗﻬﺎ ﻋـﲆ رﻓﻊ دﻋﻮﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ إن ﻛﻞ دﻋـﻮى ﺗﺨﺘﺺ ﺑﻘﺎض‬ ‫ﻳﻨﻈﺮ ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺔ إﱃ أن زوﺟﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﻛﻞ ﻣـﺮة ﻣﻦ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻣﻮﻋﺪ ﻟﻠﺠﻠﺴـﺔ‪،‬‬ ‫ﻳﺤﴬ إﱃ اﻤﺤﻜﻤـﺔ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ أﻋﺬار ﻻ‬ ‫ﻣﱪر ﻟﻬﺎ‪ ،‬وﻳﻄﻠﺐ ﺗﺄﺧﺮﻫﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺘﻢ‬ ‫ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻣﻮﻋﺪ آﺧﺮ ﻟﻠﺠﻠﺴـﺔ ﺑﻨﺎء ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻷﻋﺬار اﻤﺘﻜﺮرة‪ ،‬ﻣﺸـﺮة إﱃ أن‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺠﻠﺴـﺔ واﻷﺧﺮى أرﺑﻌﺔ أﺷﻬﺮ‪،‬‬ ‫وأﺿﺎﻓـﺖ‪» :‬ﻗﺎرﺑﺖ دﻋـﻮاي اﻵن ﻋﲆ‬ ‫إﻛﻤﺎل أرﺑﻊ ﺳـﻨﻮات دون أن أﺣﺼﻞ‬ ‫ﻋﲆ ﺣﻘﻲ وﺣﻖ أﺑﻨﺎﺋﻲ ﰲ اﻟﻨﻔﻘﺔ ﻋﲆ‬ ‫أﻗﻞ ﺗﻘﺪﻳﺮ«‪.‬‬ ‫أرﺑﻊ ﺳﻨﻮات ﻣﻦ اﻤﻤﺎﻃﻠﺔ‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ ﻓﺎﻃﻤﺔ‪ ،‬إن ﻣـﻦ واﺟﺐ‬ ‫اﻟﻘﻀـﺎة أن ﻳﻨـﴫوا اﻤﻈﻠـﻮم ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﻈﺎﻟﻢ‪ ،‬ﻻ اﻟﻌﻜﺲ‪ ،‬ﻣﺸﺮة إﱃ أن ﻟﻬﺎ‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫‪17‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫ﻣﺘﻈ ّﻠﻤﺎت ﻳﺘﺬﻣﺮن ﻣﻦ ﺗﻌﻠﻴﻖ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‪ ..‬وﺷﻬﻮد ﻳﺘﻤﻠﻤﻠﻮن ﻣﻦ اﻟﺤﻀﻮر‪ ..‬وأزواج ﻳﻌﺘﺬرون ﺗﻔﻪ اﺳﺒﺎب‬ ‫ﻏﻴﺎب اﻟﻨﻈﺎم اﻟﻮاﺿﺢ ﻓﻲ ﻗﻀﺎﻳﺎ اﺣﻮال اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ زاد ﻣﻦ ﺗﻌﻘﻴﺪﻫﺎ وﻓﺘﺢ ﻣﺠﺎل اﻻﺟﺘﻬﺎد وﺗﻔﺎوت اﺣﻜﺎم‬ ‫ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب أرﺑﻊ ﺳـﻨﻮات ﻟـﻢ ﺗ َﺮ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫أﺑﻨﺎءﻫﺎ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﻠﻘﻰ اﻋﺘﺬارات ﻃﻠﻴﻘﻬﺎ‬ ‫وﻣﻤﺎﻃﻠﺘﻪ ﰲ ﺣﻀﻮر اﻟﺠﻠﺴﺎت ﺑﺄﺗﻔﻪ‬ ‫ً‬ ‫اﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ ﻟـﺪى اﻟﻘـﺎﴈ‪،‬‬ ‫اﻷﺳـﺒﺎب‬ ‫ﺣﺴـﺐ ﻗﻮﻟﻬﺎ‪ ،‬وأﺿﺎﻓﺖ‪» :‬ﺣﺘﻰ اﻵن‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﺼﺪر ﺣﻜﻢ ﰲ ﻗﻀﻴﺘﻲ‪ ،‬وﻳﻜﺘﻔﻲ‬ ‫اﻟﻘﺎﴈ ﰲ ﻛﻞ ﺟﻠﺴﺔ ﺑﺎﻟﻨﻈﺮ وﺗﻘﻠﻴﺐ‬ ‫اﻷوراق اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﺪّم ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ اﻤﺪﻋﻲ‬ ‫واﻤﺪﻋﻰ ﻋﻠﻴﻪ«‪.‬‬ ‫ﺗﻤﻠﻤﻞ اﻟﺸﻬﻮد‬ ‫وأﻛﺪت ﻫﻨﺎء ﺳﻠﻄﺎن‪ ،‬أن زوﺟﻬﺎ‬ ‫ﺗـﻮﰲ وﻫﻲ ﺣﺎﻣـﻞ‪ ،‬ﻣﺸـﺮة إﱃ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﻟﺠـﺄت إﱃ اﻤﺤﻜﻤـﺔ ﺑﻌـﺪ أن أﻧﺠﺒﺖ‬ ‫اﺑﻨﻬـﺎ اﻟﺮاﺑـﻊ‪ ،‬ﻟﺘﻄﻠـﺐ ﺻـﻜﺎ ﻳﻔﻴﺪ‬ ‫ﺑﺤﻘﻬـﺎ ﰲ ﺣﻀﺎﻧـﺔ أﺑﻨﺎﺋﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺔ‬ ‫أن اﻟﻘﺎﴈ أﺻـﺪر ﻟﻬﺎ ﺑﺬﻟﻚ ﺻﻜﻦ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ وﺿـﻊ ﺛﻼﺛـﺔ ﻣـﻦ أﺑﻨﺎﺋﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﺻـﻚ‪ ،‬وﻣﻮﻟﻮدﻫـﺎ اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﰲ ﺻـﻚ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻘﻞ‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻃﻠﺒـﺖ ﻣﻨﻪ ﺿﻢ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴـﻊ ﰲ ﺻـﻚ واﺣـﺪ ﺗﻄ ّﻠﺐ ذﻟﻚ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﻣﺮاﺟﻌـﺎت اﻣﺘﺪت ﻧﺤﻮ ﻋﺎﻣﻦ‪،‬‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﺧﻼﻟﻬـﺎ ﺗﻀﻄـﺮ إﱃ إﺣﻀﺎر‬ ‫ﺷﻬﻮد ﰲ ﻛﻞ زﻳﺎرة ﻟﻠﻤﺤﻜﻤﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪة‬ ‫أن اﻟﺸـﻬﻮد ﺑﺎﺗـﻮا ﻳﺘﻤﻠﻤﻠـﻮن ﻣـﻦ‬ ‫ﻛﺜﺮة ﺗﺄﺧـﺮ اﻤﺤﻜﻤﺔ وﻳﻌﺘﺬرون ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺮاﻓﻘﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻋﻘﺒﺎت ﺗﴩﻳﻌﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬أوﺿـﺢ اﻤﺤﺎﻣـﻲ‬ ‫واﻤﺴﺘﺸـﺎر اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ ﻋﺪﻧﺎن ﺳﻠﻴﻤﺎن‬ ‫اﻟﻌﻤـﺮي‪ ،‬أن ﻫﻨـﺎك ﻋـﺪة ﻋﻘﺒـﺎت‬ ‫ﰲ ﻗﻀﺎﻳـﺎ اﻷﺣـﻮال اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‬ ‫اﻤﺮﻓﻮﻋـﺔ ﰲ اﻤﺤﺎﻛـﻢ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن‬ ‫ﻣـﻦ أﺑﺮزﻫﺎ وﺟـﻮد ﺧﻼﻓـﺎت ﻓﻘﻬﻴﺔ‬ ‫ﺣـﻮل ﻣﺮﺟﻌﻴﺘﻬـﺎ اﻟﴩﻋﻴـﺔ‪ ،‬وأن‬ ‫ﻋﺪم وﺟـﻮد ﻧﻈـﺎم واﺿـﺢ ﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻷﺣـﻮال اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ زاد ﻣـﻦ ﺗﻌﻘﻴﺪ‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ‪ ،‬وﻓﺘـﺢ ﻣﺠـﺎﻻ ً ﻛﺒﺮا ً‬

‫ﻟﻼﺟﺘﻬﺎدات اﻟﻔﺮدﻳﺔ وﺗﻔﺎوت اﻷﺣﻜﺎم‬ ‫اﻟﺼـﺎدرة ﻣﻦ اﻟﻘﻀﺎة‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أدى إﱃ‬ ‫ﺟﻬﻞ ﻛﺜﺮ ﺣﻘﻮﻗﻬﻢ ﻋﲆ وﺟﻪ اﻟﺪﻗﺔ‪.‬‬ ‫وﴐب اﻤﺤﺎﻣـﻲ اﻟﻌﻤـﺮي‪،‬‬ ‫ﻣﺜﺎﻻ ﻋﲆ ذﻟﻚ وﻫﻮ ﻋـﺪم وﺟﻮد آﻟﻴﺔ‬ ‫واﺿﺤﺔ ﻻﺣﺘﺴﺎب اﻟﻨﻔﻘﺔ اﻟﻼزﻣﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺰوج أو اﻷب‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﻳﺆﺧﺬ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫دﺧﻞ اﻟﺰوج وﺛﺮوﺗﻪ ﺑﻌﻦ اﻻﻋﺘﺒﺎر ﰲ‬ ‫اﻟﻨﻈـﺮ ﰲ ﻣﺜﻞ ﺗﻠﻚ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ‪:‬‬ ‫»رﺑﻤـﺎ ﻳﻜﻮن اﻟﺰوج ﻣﻠﻴﻮﻧـﺮا ً وﻟﺪﻳﻪ‬ ‫أﻣﻮال ﻃﺎﺋﻠﺔ ورﺛﻬﺎ أو اﻛﺘﺴـﺒﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺠﺎرة ﻣﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﻳﺤﴬ ورﻗﺔ ﺗﻌﺮﻳﻒ‬ ‫ﺑﺮاﺗﺐ ﻻ ﻳﺘﺠﺎوز ﺧﻤﺴﺔ آﻻف رﻳﺎل«‪.‬‬ ‫ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺗﻨﺘﻬﻲ ﺑﻨﻔﺴﻬﺎ‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﻌﻤـﺮي‪ ،‬أن ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻌﻘﺒـﺎت ﻏﻴـﺎب اﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ ﰲ ﻗﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻟﻔﺴـﺦ واﻟﺨﻠﻊ واﻟﻄﻼق‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً‬ ‫ﻣﺎ ﻳﻌﺮف ﺑﺎﻟﻄﻼق اﻟﺒﺪﻋﻲ ﰲ ﻗﻀﺎﻳﺎ‬ ‫إﺛﺒﺎت اﻟﻄﻼق‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﰲ‬ ‫ﻗﻀﺎﻳﺎ إﺛﺒﺎت اﻟﺮﺷـﺪ واﻟﻮﻻﻳﺔ‪ ،‬وﻗﺎل‪:‬‬ ‫»ﺑﺸـﻜﻞ ﻋـﺎم‪ ،‬ﺗﻮﺟﺪ ﺣﺎﺟـﺔ ﻣﻠﺤﺔ‬ ‫ﻟﻮﺿـﻊ ﻧﻈﺎم واﺿـﺢ‪ ،‬ﻳﻨ ّ‬ ‫ﻈﻢ ﻗﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻷﺣﻮال اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬ﻛـﻲ ﻳﻌﺮف ﻛﻞ‬ ‫ﺷـﺨﺺ اﻟﺤـﺪ اﻷدﻧﻰ ﻣﻤّ ﺎ ﻟـﻪ وﻣﻤّ ﺎ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ«‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻌﻤـﺮي‪ ،‬أن ﻣﻦ أﻫﻢ‬ ‫اﻟﻌﻘﺒـﺎت‪ ،‬إﻃﺎﻟﺔ اﻟﻨﻈـﺮ ﰲ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‪،‬‬

‫‪‬‬ ‫ﻓﻘﻀﻴﺔ ﻃﻠـﺐ واﻟﺪة رؤﻳـﺔ أﻃﻔﺎﻟﻬﺎ‬ ‫ﺗﻈﻞ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻼث ﺳـﻨﻮات‪ ،‬وﻫﻨﺎك‬ ‫ﻗﻀﺎﻳـﺎ ﺣﻀﺎﻧﺔ ﻛﺜـﺮة ﻻ ﺗﻨﺘﻬﻲ إﻻ‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﺑﻠـﻮغ اﻷوﻻد اﻟﺬﻛـﻮر‪ ،‬ﻓﺘﻨﺘﻬﻲ‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﻠﻘﺎء ﻧﻔﺴـﻬﺎ‪ ،‬وﻗﻀﺎﻳﺎ اﻟﻔﺴـﺦ‬ ‫ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً ﻋـﲆ اﻤـﺮأة‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻧﺠﺪ‬ ‫ﻗﻀﺎﻳﺎ ﻓﺴـﺦ ﻧﻜﺎح ﺗﺼﻞ إﱃ أرﺑﻊ أو‬ ‫ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮات‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﻣﻊ ﻣﻤﺎﻃﻠﺔ‬ ‫اﻟﺨﺼـﻢ‪ ،‬ﻓﻌﻤﺮ اﻤـﺮأة‪ ،‬اﻟﺜﻤـﻦ ﻟﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻳﻀﻴـﻊ ﰲ اﻤﺤﺎﻛﻢ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ أن اﻟﺮﺟﻞ‬ ‫ﻳﺘـﺰوج وﻳﻨﺠـﺐ وﻻ ﺗﺆﺛـﺮ اﻟﻘﻀﻴﺔ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ ﺑﴚء‪ ،‬وﻣﺜﻞ ذﻟﻚ اﻟﻌﻀﻞ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻳﻀﻴـﻊ اﻟﺨﺎﻃـﺐ ﺑﺎﻧﺘﻈـﺎر ﺻﺪور‬ ‫اﻷﺣﻜﺎم‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴـﻪ إﱃ‬

‫ﻣـﺎ ﻳﻠﺤﻖ اﻤـﺮأة وأوﻻدﻫـﺎ ﻣﻦ ﴐر‬ ‫ﺑﺘﻌﻄـﻞ ﻣﺼﺎﻟﺤﻬـﻢ ودراﺳـﺘﻬﻢ ﰲ‬ ‫ﺣﺎل رﻓﺾ اﻟـﺰوج إﻋﻄﺎءﻫﻢ ﺻﻮرة‬ ‫ﻣـﻦ ﺑﻄﺎﻗـﺔ اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ‪ ،‬وﻋـﺪم ﺗﺠﺎوب‬ ‫اﻟﻘﻀـﺎة اﻟﴪﻳـﻊ ﻣﻊ ﻣﻄﺎﻟﺒـﺔ اﻤﺮأة‬ ‫ﺑﺼﻮرة ﻣﻦ ﺑﻄﺎﻗﺔ اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ‪ ،‬أو ﺑﴪﻋﺔ‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ اﻷﺑﻨﺎء إﱃ ﺑﻄﺎﻗﺔ اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ‪.‬‬ ‫آﻟﻴﺔ ﺗﺒﻠﻴﻎ اﻟﺨﺼﻮم‬ ‫وﻧـﻮّﻩ اﻟﻌﻤـﺮي‪ ،‬إﱃ أن ﻣـﻦ‬ ‫أﺳـﺒﺎب ﺗﻌﻄﻴﻞ اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ آﻟﻴﺔ ﺗﺒﻠﻴﻎ‬ ‫اﻟﺨﺼـﻮم‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﻋﻨﺪ ﻋﺪم وﺟﻮد‬ ‫ﻋﻨـﻮان واﺿﺢ أو ﻋﻤﻞ ﻣﻌﺮوف ﻟﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﺻﻌﻮﺑـﺔ إﺛﺒـﺎت اﻟـﴬر ﰲ ﻗﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻟﻔﺴﺦ واﻟﺤﻀﺎﻧﺔ‪ ،‬وﻋﺪم وﺟﻮد آﻟﻴﺔ‬

‫ﺗﺤﻜﻢ ذﻟﻚ اﻟـﴬر‪ ،‬وﻏﻴﺎب اﻟﻘﻀﺎة‬ ‫وﺗﺄﺧﺮﻫـﻢ‪ ،‬وﻋـﺪم اﻟﺤﺴـﻢ اﻟﴪﻳﻊ‬ ‫ﰲ اﻤﻮﺿـﻮع ﻣـﻦ ﻗِ ﺒـﻞ اﻟﻘﻀـﺎة‪،‬‬ ‫واﻤﺸـﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻪ اﻤـﺮأة ﺗﺤﺪﻳﺪا‬ ‫ﰲ ﻣﺮاﺟﻌﺔ اﻤﺤﺎﻛﻢ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺤﺘﺎج إﱃ‬ ‫ﻣﺤﺮم وﻣﻌﺮﻓـﻦ‪ ،‬ﻣﻊ ﺗﻌـﺪد وﻛﺜﺮة‬ ‫اﻟﺠﻠﺴـﺎت‪ ،‬وﻏﻴـﺎب ﻧﻈـﺎم ﻳﺤﻤـﻲ‬ ‫اﻤﺪّﻋـﻦ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً ﰲ ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻟﺨﻠﻊ‬ ‫واﻟﻌﻀﻞ ﻟﻠﻨﺴﺎء‪.‬‬ ‫ﺗﺄﺧﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫وأﺿـﺎف اﻤﺤﺎﻣـﻲ اﻟﻌﻤـﺮي‪،‬‬ ‫أن اﻟﺘﺄﺧـﺮ ﰲ ﺗﻨﻔﻴـﺬ اﻷﺣـﻜﺎم‬ ‫اﻟﺼﺎدرة ﻣـﻦ اﻤﺤﺎﻛﻢ‪ ،‬ﻳﻌـﺪ إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ اﻤﻌﻮﻗـﺎت واﻟﻌﻘﺒـﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻄﻴﻞ‬

‫ﻣﻌﺎﻗﺒﺔ اﻤﺘﻬ ّﺮب‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻟﻔـﺖ اﻟﻌﻤـﺮي‪ ،‬إﱃ ﻏﻴﺎب‬ ‫ﻧﻈـﺎم ﻳﻌﺎﻗﺐ اﻤﺤﺘﺎل أو اﻤﺘﻬ ّﺮب ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴـﺬ اﻷﺣﻜﺎم اﻟﻘﻀﺎﺋﻴـﺔ ﰲ ﻗﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻷﺣـﻮال اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن‬ ‫ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻳﻠﺠـﺄ ﰲ ﻗﻀﺎﻳﺎ رؤﻳﺔ اﻷﺑﻨﺎء‬ ‫إﱃ إﺿﺎﻋﺔ وﻗﺖ اﻟﺰﻳﺎرة اﻤﺤﺪد‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻻ ﻳﺘﺠﺎوز ﺑﻌﺾ اﻷﺣﻴﺎن ﻳﻮﻣﻦ ﻓﻘﻂ‬

‫اﻟﻤﺤﻜﻤﺔ ﻻ ﺗﺘﺠﺎوب‪ ..‬وﻣﺘﺤﺪث اﻟﻮزارة ﻻ ﻳﺮد‬ ‫ﺑﺪورﻫﺎ‪ ،‬ﺣﺎوﻟـﺖ »اﻟـﴩق« اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤﺎت وإﺟﺎﺑـﺎت ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ رﺋﻴـﺲ اﻤﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﰲ ﺟـﺪة اﻟﺸـﻴﺦ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ ﺑـﻦ ﺻﺎﻟـﺢ‬ ‫اﻟﻘﻨﻲ‪ ،‬ﺣﻮل ﻣﺸـﻜﻼت ﺗﻌﻠﻴﻖ وﺗﺄﺧﺮ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‪،‬‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﺎ ﻣﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﺴـﻴﺪات ﰲ ﺟﺎﻧﺐ ﻗﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻷﺣـﻮال اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ وآﻟﻴﺔ اﻤﺤﻜﻤـﺔ ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣﻌﻬـﺎ‪ ،‬إﻻ أﻧـﻪ رﻓـﺾ اﺳـﺘﻘﺒﺎل اﻤﺤـﺮرة أو‬

‫اﻟﻤﻘﺎﻻت‬ ‫‪makalat@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺗﻌﻠﻴﻖ‬

‫ﻋـﲆ ﻣﻘـﺎل ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ‪ :‬ﻗﻴﻨـﺎن اﻟﻐﺎﻣـﺪي وﻣﻘﺎﻟﻪ‪ :‬ﺟﻤﺎﻋـﺔ »اﻹﺧﻮان اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ«‬ ‫و»ﻗﻄﺮ« ﻣـﺮة أﺧﺮى ‪ ...‬ﰲ ﺣﺒﻞ َﻣ ْﻦ ﻳ ِ‬ ‫َﺤﻄﺐ »اﻟﺤﺒﻴـﻞ«؟‪ :‬ﻧﺎﻣﻮا ﻣﺒﻜﺮاً‪ ..‬و ْﻟﻨﺘﺤﺎور‬ ‫»ﺗﺤﺖ اﻟﺸﻤﺲ«‪ ..،‬اﻤﻌﻠﻖ‪ :‬اﻟﺪﻛﺘﻮر‪ /‬زﻳﺪ اﻟﻔﻀﻴﻞ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴـﻖ‪ :‬ﻣﻘﺎل ﻣﻮﺿﻮﻋﻲ وإن ﻛﺎﻧﺖ ﺣﺪﺗﻪ واﺿﺤﻪ ‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻷﺳـﺘﺎذ ﻗﻴﻨﺎن ﻗﺪ وﺿﻊ‬ ‫اﻟﻨﻘﺎط ﻋﲆ اﻟﺤﺮوف ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺘﻌﻤﺪ إﻗﺼﺎء اﻵﺧﺮ ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻟﻢ ﻳﻔﺘﺌﺖ ﻋﻠﻴﻪ أو ﻳﻤﻨﻌﻪ ﻣﻦ ﺣﻖ‬ ‫اﻟﺮد ‪ ،‬وﻟﻴﺲ ذﻟﻚ وﺣﺴﺐ ﺑﻞ ﺗﺮاه ﰲ اﻤﻘﺎل ﻳﺪﻋﻮ ﻣﺨﺎﻟﻔﻴﻪ ﻟﻠﻜﺘﺎﺑﺔ ﺑﺤﺮﻳﺔ ‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﻨﺘﻬﻰ‬ ‫اﻻﻧﺼﺎف ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﻌﺪ ﺑﻴﺪ أﺣﺪ ﻣﻤﻦ ذﻛﺮﻫﻢ وﻏﺮﻫﻢ اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﻠﺮﻓﺾ واﻟﻨﻘﺎش ‪.‬‬

‫‪mawdee3@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺴﻴﻞ‪ ،‬ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ‪ :‬ﻋﻤﺮو اﻟﻌﺎﻣﺮي‪.‬‬

‫اﻟﻤﻮاﺿﻴﻊ‬

‫اﻛﺜﺮ ﻗﺮاءة‪ /‬ﺟﻤﺎﻋـﺔ »اﻹﺧـﻮان اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ« و»ﻗﻄـﺮ« ﻣـﺮة أﺧـﺮى ‪ ...‬ﰲ‬ ‫ﺣﺒﻞ َﻣ ْﻦ ﻳ ِ‬ ‫َﺤﻄـﺐ »اﻟﺤﺒﻴﻞ«؟‪ :‬ﻧﺎﻣﻮا ﻣﺒﻜـﺮاً‪ ..‬و ْﻟﻨﺘﺤﺎور »ﺗﺤﺖ‬ ‫اﻟﺸﻤﺲ«‪ ،‬ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ‪ :‬ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي‪.‬‬ ‫اﻛﺜﺮ ﺗﻌﻠﻴﻘ ًﺎ‪ /‬ﻤﺎذا أﺻﱪ ﻋﲆ ﺑﻌﲇ؟ ﻟﻠﻜﺎﺗﺒﺔ‪ :‬ﺗﻐﺮﻳﺪ اﻟﺘﻤﻴﻤﻲ‪.‬‬ ‫ﺑﻦ ﱠ‬ ‫ﻧﺼﻦ‪ ،‬ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ‪ :‬ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‪.‬‬ ‫اﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ‬

‫اﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ‬

‫‪‬‬

‫ﻣـﻦ أﻣـﺪ اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ‪ ،‬وﻗـﺎل‪» :‬ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻳﺼـﺪر اﻟﺤﻜـﻢ ﰲ اﻟﻘﻀﻴﺔ ﺑﻌﺪ ﺟﻬﺪ‬ ‫ﺟﻬﻴـﺪ‪ ،‬ﻫﻨﺎك ﻋﻘﺒﺔ أﺧـﺮى ﺗﻮاﺟﻬﻬﺎ‬ ‫وﻫـﻲ اﻟﺒـﻂء اﻟﺸـﺪﻳﺪ ﰲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ‪،‬‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﰲ ﻗﻀﺎﻳـﺎ اﻟﻨﻔﻘﺔ واﻟﺮؤﻳﺔ‬ ‫واﻟﺤﻀﺎﻧـﺔ«‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ إﱃ ﻗﻠـﺔ وﻋـﻲ‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ‬ ‫ﻳﺘـﻢ أﺣﻴﺎﻧـﺎ إﻳﻘـﺎف أﺣـﻜﺎم ﻋﺎﺟﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻟﻮﺟﻮد اﻋﱰاض ﺑﺎﻻﺳﺘﺌﻨﺎف‪،‬‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺮﻏـﻢ ﻣﻦ أن اﻟﻨﻈـﺎم ﻻ ﻳﻮﻗﻒ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺗﻠﻚ اﻷﺣﻜﺎم ﻟﻼﺳـﺘﺌﻨﺎف وﻓﻘﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﺎدة )‪ (198‬ﻣﻦ ﻧﻈـﺎم اﻤﺮاﻓﻌﺎت‬ ‫اﻟﴩﻋﻴﺔ‪ ،‬وأﺿـﺎف‪» :‬ﺑﻞ إن ﺑﻌﻀﻬﻢ‬ ‫ﻳﻮﻗﻒ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻟﻮﺟﻮد اﻟﺘﻤﺎس ﺑﺈﻋﺎدة‬ ‫اﻟﻨﻈـﺮ ﰲ اﻟﻘﻀﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺮﻏـﻢ ﻣﻦ أن‬ ‫ﻫـﺬا ﻣﺨﺎﻟﻒ ﻟﻠﻤـﺎدة )‪ (192/4‬ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻼﺋﺤﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ ﻟﻨﻈـﺎم اﻤﺮاﻓﻌﺎت‬ ‫اﻟﴩﻋﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺘﺠـﺎوب ﻣﻌﻬﺎ‪ ،‬ﻃﺎﻟﺒﺎ ﻣﻨﻬـﺎ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫إدارة اﻹﻋﻼم واﻟﻨﴩ اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﰲ وزارة‬ ‫اﻟﻌﺪل إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻟﻄﻴﺎر‪ ،‬اﻟـﺬي ﺣﺎوﻟﻨﺎ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫ﻣﻌـﻪ ﻋﲆ ﻣﺪى ﺛﻼﺛﺔ أﺷـﻬﺮ ﺗﻢ ﺧﻼﻟﻬﺎ إرﺳـﺎل‬ ‫اﻟﺼﻮر واﻻﺳﺘﻔﺴـﺎرات إﻟﻴﻪ‪ ،‬وﻟﻜﻨـﻪ ﻟﻢ ﻳﺮد إﱃ‬ ‫»اﻟﺼﺤﻴﻔـﺔ« أي ﺗﺠـﺎوب ﻣﻦ ﻗﺒﻠﻪ ﺣﺘﻰ ﺳـﺎﻋﺔ‬ ‫إﻋﺪاد اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ ﻟﻠﻨﴩ‪.‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫اﻛﺜﺮ ﻗﺮاءة‪ /‬اﻟﴩﻃـﺔ ﺗﺤﻴﻞ ﻣﻠـﻒ راﻛﺎن إﱃ »اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ واﻻدﻋﺎء اﻟﻌـﺎم«‪ ..‬و»ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻹﻧﺴﺎن« ﺗﺴﺘﻨﻜﺮ‬ ‫اﻛﺜﺮ ﺗﻌﻠﻴﻘ ًﺎ‪ /‬ﻓﻬـﺪ ﺑـﻦ ﺳـﻠﻄﺎن ﻟـ اﻟـﴩق‪ :‬اﻤﻮاﻃﻨـﻮن ﻫﻢ ﻣـﻦ ﻳﻘﻴّـﻢ أداء اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ..‬واﻟﻘﻀﻴﺔ ﻟﻴﺴﺖ ﴐرا ً ﺑﻞ ﻛﺮاﻣﺔ‬ ‫ﻳﺎﴎ ﻳﻼﺣﻖ ﻣﻔﱪك اﻤﻘﻄﻊ اﻤﴘء »ﻗﻀﺎﺋﻴﺎً«‪ ..‬وأﺑﻮ راﺷﺪ ﻟـ اﻟﴩق‪ :‬ﻋﻘﻮﺑﺔ ﺗﻌﺰﻳﺮﻳﺔ ﻟﻠﻤﺘﻮرط‪.‬‬ ‫اﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ‬

‫اﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ‬

‫اﻤﻄﻮع ﻣﺪرﺑﺎ ً ﻟـ »أﺧﴬ اﻟﺴﻠﺔ«‬

‫ﺗﻌﻠﻴﻖ‬

‫ﻋـﲆ ﻣـﺎدة ‪ :‬اﻟﴩﻃـﺔ ﺗﺤﻴـﻞ ﻣﻠـﻒ راﻛﺎن إﱃ »اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ واﻻدﻋـﺎء اﻟﻌﺎم«‪..‬‬ ‫و»ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن« ﺗﺴﺘﻨﻜﺮ‬ ‫اﻤﻌﻠﻖ‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺮي‪.‬‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴـﻖ‪ :‬ﻗﻠﻮب ﻣﻦ ﺣﺠﺮ ﺑـﻞ إن اﻟﺤﺠﺮ أرﺣﻢ ﻓﻬﻮ ﻳﺘﻔﺠﺮ ﻣﻨﻪ اﻤﺎء ﻟﻜﻦ ﻫﺆﻻء‬ ‫اﻟﻮﺣﻮش ﻳﻨﺒﻐﻲ ﺗﺨﻠﻴﺺ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻣﻦ ﴍورﻫﻢ !‬

‫ﻟﺼﺎﻟﺢ اﻷم‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴﻪ إﱃ‬ ‫ﻣﺸـﻜﻠﺔ إرﺟﺎع اﻟﻘﻀﻴـﺔ إﱃ ﻣﺼﺪر‬ ‫اﻟﺤﻜـﻢ ﻛﺜـﺮا ً ﻤﺠﺮد أدﻧـﻰ اﻋﱰاض‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺨﺼﻢ‪ ،‬رﻏـﻢ أن اﻟﺤﻜﻢ واﺟﺐ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‪ ،‬واﻤﺸـﻜﻠﺔ‪ ،‬ﺣﺴـﺐ ﻗﻮﻟﻪ‪ ،‬ﰲ‬ ‫أن ذﻫـﺎب اﻤﻠـﻒ وﻋﻮدﺗﻪ ﻳﺴـﺘﻐﺮق‬ ‫وﻗﺘـﺎ ً ﻃﻮﻳﻼً ﺗﻀﻴﻊ ﻓﻴﻪ اﻟﺤﻘﻮق‪ ،‬ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺎ ﻓﻴﻪ ﻣﻦ اﻤﺸـﻘﺔ اﻟﺸـﺪﻳﺪة ﻟﻠﻤﺮأة‬ ‫ﰲ اﻤﺮاﺟﻌـﺔ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً ﻣـﻊ ﺗﻬﺮب‬ ‫اﻟﺨﺼﻢ وﻣﻤﺎﻃﻠﺘﻪ‪.‬‬ ‫أﻧﻈﻤﺔ واﺿﺤﺔ‬ ‫وأﻛﺪ اﻤﺤﺎﻣﻲ اﻟﻌﻤﺮي‪ ،‬أن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺟﻬﻮدا واﺿﺤﺔ ﺗﺒﺬﻟﻬـﺎ وزارة اﻟﻌﺪل‬ ‫واﻤﺠﻠـﺲ اﻷﻋـﲆ ﻟﻠﻘﻀـﺎء‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أن‬ ‫ﻫﻨﺎك ﺗﻐﻴﺮات إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﻣﻠﻤﻮﺳﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫زﻳﺎدة ﻋﺪد اﻟﻘﻀﺎة‪ ،‬وﺳـﺎﻋﺎت اﻟﺪوام‬ ‫ﻟﺒﻌـﺾ اﻤﺤﺎﻛﻢ‪ ،‬وإﻣﻜﺎﻧﻴـﺔ ﻣﺮاﺟﻌﺔ‬ ‫اﻤﻌﺎﻣﻠﺔ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻹﻧﱰﻧﺖ واﻟﻬﺎﺗﻒ‪،‬‬ ‫وﺧﺼﻢ اﻟﻨﻔﻘﺔ ﻣـﻦ اﻟﺮاﺗﺐ‪ ،‬وأﺿﺎف‪:‬‬ ‫»ﻧﺮﺟﻮ أن ﻳﻜﻮن ﻧﻈﺎم اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﺴـﺎﻋﺪا ً ﻹزاﻟﺔ ﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ اﻟﻌﻘﺒﺎت‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨﻨـﺎ ﻧـﺮى أن ﻫﻨﺎك ﺣﺎﺟـﺔ ﻟﺒﻌﺾ‬ ‫اﻷﻣـﻮر اﻷﺧـﺮى‪ ،‬ﻣﺜـﻞ وﺟـﻮد ﻧﻈﺎم‬ ‫واﺿﺢ وﴏﻳﺢ ﻟﻸﺣﻮال اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻌﺠﻴـﻞ ﺑﺈﻧﺸـﺎء ﻣﺤﺎﻛـﻢ اﻷﺣﻮال‬ ‫اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻘﺼﺮ اﻤﻮاﻋﻴﺪ وﴎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺒﺖ ﰲ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‪ ،‬واﻟﺮﻗﺎﺑﺔ وﻣﺤﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫اﻤﻘﴫﻳـﻦ ﺳـﻮاء ﻣـﻦ اﻟﻘﻀـﺎة أو‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻮﻋﻴـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻷﻧﻈﻤﺔ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﻤﺴﺆوﱄ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‪،‬‬ ‫وﻣﻌﺎﻗﺒﺔ اﻤﺘﻬﺮب واﻤﻤﺎﻃﻞ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً‬ ‫ﰲ ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻷﺣﻮال اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬ﺳـﻮاء‬ ‫أﻛﺎن ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﺗﻬﺮﺑﻪ ﻋـﻦ ﺣﻀﻮر‬ ‫اﻟﺠﻠﺴـﺎت أو ﰲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ‪ ،‬وﺗﺴـﻬﻴﻞ‬ ‫اﻤﺮاﺟﻌـﺎت ﻋـﻦ ﻃﺮﻳـﻖ وﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫اﻻﺗﺼـﺎل‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً ﻋـﲆ اﻤـﺮأة‪،‬‬ ‫وﻣﻌﺎﻗﺒـﺔ وﱄ اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﻳﺤﺮم أﺑﻨﺎءه‬ ‫وزوﺟﺘﻪ ﻣﻦ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﻫﻮﻳﺎﺗﻬﻢ‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫تطوير نظامنا السياسي هو ضمانتنا‬ ‫للحفاظ على ااستقرار (‪)27‬‬

‫رأي‬

‫حدود سلطة الملك‬ ‫في نظامنا السياسي‬

‫اأربعاء ‪ 25‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 6‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )430‬السنة الثانية‬

‫الدستور ي أي دولة هو الذي يحدد سلطة رئيس‬ ‫الدولة وسلطات اآخرين‪ ،‬وبالنسبة لدولتنا فليس‬ ‫لها دستور مكتوب مثل دساتر الدول‪ ،‬إذ ورد ي‬ ‫النظام اأساي للحكم إن دستورنا هو القرآن‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫والسنَة‬ ‫والسنَة النبوية‪ ،‬والقرآن الكريم‬ ‫الكريم‬ ‫النبوية لم يرد فيهما تحديد لسلطة رئيس الدولة‬ ‫بالشكل الذي يرد ي الدساتر‪ ،‬غر أنه يمكن‬ ‫تحديد سلطة املك ي نظامنا السياي من خال‬ ‫ما ورد ي بعض أنظمتنا‪ ،‬مثل النظام اأساي‬ ‫للحكم‪ ،‬ونظام مجلس الوزراء‪ ،‬ونظام مجلس‬ ‫الشورى وغرها من بعض اأنظمة اأخرى‪،‬‬ ‫وعندما نستعرض تلك اأنظمة نجدها قد حددت‬ ‫سلطة املك عى النحو التاي‪-:‬‬ ‫‪ - 1‬قضت امادة الرابعة واأربعون من النظام‬ ‫اأساي للحكم بأن (تتكون السلطات ي الدولة‬ ‫من السلطة القضائية‪ ،‬والسلطة التنفيذية‪،‬‬ ‫والسلطة التنظيمية‪ ،‬وتتعاون هذه السلطات ي‬ ‫أداء وظائفها وفقا ً لهذا النظام وغره‪ ،‬واملك هو‬ ‫مرجع هذه السلطات)‪.‬‬ ‫‪ - 2‬جاء ي امادة الخامسة والخمسن من النظام‬ ‫اأساي للحكم (يقوم املك بسياسة اأمة سياسة‬ ‫رعية طبقا ً أحكام اإسام ويرف عى تطبيق‬ ‫الريعة اإسامية واأنظمة والسياسة العامة‬ ‫للدولة وحماية الباد والدفاع عنها)‪.‬‬ ‫‪ - 3‬جاء ي امادة السادسة والخمسن من النظام‬ ‫اأساي للحكم (املك هو رئيس مجلس الوزراء‪...‬‬ ‫إلخ)‪.‬‬ ‫‪ - 4‬جاء ي امادة السابعة من نظام مجلس الوزراء‬ ‫(تعقد اجتماعات مجلس الوزراء برئاسة املك‬ ‫رئيس امجلس‪ ،‬أو أحد نوابه‪ ،‬وتصبح قراراته‬ ‫نهائية بعد موافقة املك عليها الذي يحكم الباد)‪.‬‬ ‫‪ - 5‬جاء ي امادة التاسعة عرة من نظام مجلس‬ ‫الوزراء (يرسم مجلس الوزراء السياسة الداخلية‬ ‫والخارجية وامالية وااقتصادية والتعليمية‬ ‫والدفاعية وجميع الشؤون العامة للدولة ويرف‬ ‫عى تنفيذها)‪.‬‬ ‫‪ - 6‬جاء ي امادة الرابعة والعرين من نظام‬ ‫مجلس ال��وزراء (للمجلس باعتباره السلطة‬ ‫التنفيذية امبارة الهيمنة التامة عى شؤون‬

‫التنفيذ واإدارة)‪.‬‬ ‫‪ - 7‬جاء ي امادة السادسة والعرين من نظام‬ ‫مجلس الوزراء (يدرس مجلس الوزراء ميزانية‬ ‫الدولة ويصوت عليها فصاً فصاً وتصدر‬ ‫بمرسوم ملكي)‪.‬‬ ‫‪ - 8‬ورد ي امادة (‪ )60‬من النظام اأساي للحكم‬ ‫أن املك يعن الضباط وينهي خدماتهم‪.‬‬ ‫‪ - 9‬جاء ي امادة (‪ )52‬من النظام اأساي للحكم‬ ‫أن املك يعن القضاة وينهي خدماتهم بناء عى‬ ‫اقراح من امجلس اأعى للقضاء‪.‬‬ ‫‪ - 10‬بموجب اأنظمة املك هو الذي يعن أعضاء‬ ‫هيئة كبار العلماء‪ ،‬وامجلس اأعى للقضاء‪،‬‬ ‫وأعضاء امحكمة العليا‪ ،‬وجميع من يشغلون‬ ‫امرتبة اممتازة فما فوق‪ ،‬وكذلك فجميع التعيينات‬ ‫والرقيات للمرتبتن الرابعة عرة‪ ،‬والخامسة‬ ‫عرة ابد أن يوافق عليها مجلس الوزراء الذي‬ ‫يرأسه املك وا تكون قراراته نافذة إا بعد أن‬ ‫يوافق املك عليها‪.‬‬ ‫‪ - 11‬بموجب اأنظمة املك هو الذي يعن أعضاء‬ ‫مجلس الشورى‪.‬‬ ‫‪ - 12‬ورد ي امادة الخامسة عرة من نظام‬ ‫مجلس الشورى أن للمجلس الحق ي إبداء الرأي‬ ‫وامناقشة والدراسة وجاء ي امادة السابعة عرة‬ ‫من النظام نفسه أن امجلس يرفع قراراته إى‬ ‫املك ويقرر املك ما يحال منها مجلس الوزراء‪،‬‬ ‫وإذا اتفقت وجهات نظر امجلسن صدر القرار‬ ‫بعد موافقة املك عليها‪ ،‬وجاء ي امادة الثانية‬ ‫عرة من النظام نفسه أن اأنظمة وامعاهدات‬ ‫وااتفاقات الدولية واامتيازات تصدر وتعدل‬ ‫بموجب مراسيم ملكية بعد دراستها من مجلس‬ ‫الشورى‪.‬‬ ‫‪ - 13‬جاء ي امادة السادسة واأربعن من النظام‬ ‫اأساي للحكم أن (القضاء سلطة مستقلة وا‬ ‫سلطان عى القضاة ي قضائهم لغر سلطان‬ ‫الريعة اإسامية)‪.‬‬ ‫ناحظ من خال كل هذا أنه فيما عدا اأحكام‬ ‫القضائية التي تصدر من القضاة فإن جميع‬ ‫السلطات للملك فهو (الذي يحكم الباد) وهو‬ ‫(مرجع هذه السلطات) أي القضائية والتنظيمية‬

‫فقه المصالح أم‬ ‫مصالح الفقهاء؟‬ ‫عبداه الفوزان‬ ‫‪Dr.alfozan@alsharq.net.sa‬‬

‫والتنفيذية‪ ،‬وهو رئيس مجلس الوزراء‪ ،‬كما أن‬ ‫قرارات مجلس الوزراء ا تصبح نهائية إا (بعد‬ ‫موافقة املك عليها) وقرارات مجلس الوزراء‬ ‫كما هو واضح من استعراضنا تشمل السلطتن‬ ‫التنظيمية (التريعية) والتنفيذية‪ ،‬وفضاً عن‬ ‫ذلك فإن جميع اأنظمة (السلطة التريعية‬ ‫امعر عنها بالتنظيمية) تصدر بمراسيم ملكية‪،‬‬ ‫وقرارات مجلس الشورى ترفع للملك‪.‬‬ ‫هذه هي حدود سلطة املك ي نظامنا السياي‬ ‫كما وردت ي اأنظمة‪ ،‬ومن الواضح من خال‬ ‫ما ورد ي اأنظمة من إشارات دينية أن تلك‬ ‫اأنظمة ي تحديدها سلطة املك كانت ا تختلف‬ ‫عن امعمول به ي الدولة اإسامية عى مر التاريخ‬ ‫من كون الخليفة منفذا ً لريعة الله الذي له‬ ‫الحكم امطلق (إن الحكم إا لله) ويؤكد هذا أن‬ ‫أصحاب الفضيلة ي مؤسستنا الدينية يؤكدون‬ ‫عى أن وي اأمر له جميع السلطات (فيما عدا‬ ‫أحكام القضاء كما هو معروف)‪ ،‬وآخر من قال‬ ‫ذلك وزير الشؤون اإسامية ي محارة له ي‬ ‫وزارة الخارجية‪.‬‬ ‫غر أن هذا الرأي الديني (عى افراض سامته)‬ ‫ا يعني أن املك ملزم بأن يتوى جميع السلطات‪،‬‬ ‫ولكن يعني أن هذا من حقه إذا رأى أن امصلحة‬ ‫العامة للباد تقتي ذلك‪ ،‬أما إذا وجد أن امصلحة‬ ‫تقتي التنازل عن بعضها (دون تحديد لهذا‬ ‫البعض) فإنه يستطيع التنازل عنها لغره‪ ،‬ولست‬ ‫من يقول بهذا بل يقول به أصحاب الفضيلة‬ ‫أنفسهم‪ ،‬فوزير الشؤون اإسامية عندما قال ي‬ ‫محارته ي وزارة الخارجية إن جميع السلطات‬ ‫بيد وي اأمر ‪-‬كما نقلت الصحف‪( -‬استدرك‬ ‫فقال إن بإمكانه (أي وي اأمر) أن يوزعها عى‬ ‫من يراه مناسبا ً لها)‪ ،‬وعى هذا باإمكان تطوير‬ ‫نظامنا السياي من هذا امنظور الذي ذهب إليه‬ ‫وزير الشؤون اإسامية ‪ ..‬أي أن هذا التطوير‬ ‫كما أنه من امفرض أن يكون من منظور سياي‬ ‫واقعي روري تمشيا ً مع التطورات اإقليمية‬ ‫والدولية ومع اتساع الدولة وتشعب اأعباء‬ ‫وامهام فإنه يمكن أن يكون من منظور ديني‬ ‫أيضا ً تقتضيه امصلحة العامة للوطن‪.‬‬

‫في السلم والعلم‬

‫العقيدة‬ ‫الدبلوماسية لوزارة‬ ‫الخارجية «‪»2‬‬ ‫خالص جلبي‬

‫لست مثلك يا بارامينوس؟‬ ‫قب�ل معرك�ة جواجامي�ا (‪ 331‬ق‪.‬م) ي‬ ‫الع�راق حالي�ا‪ ،‬اجتمعت أعظم جي�وش العالم‬ ‫القديم كف�اءة‪ ،‬ا يقرب منها س�وى هانيبال‬ ‫القرطاجي‪ ،‬وس�يبيوس اأفريقي (الروماني)‪.‬‬ ‫ي ليل�ة امعركة اقرح الجنرال الكبر � الوحيد‪،‬‬ ‫ال�ذي كان يتج�رأ ع�ى مواجه�ة ومناقش�ة‬ ‫اإس�كندر ي القرارات الخط�رة � أن يهاجموا‬ ‫جي�ش داري�وس الكب�ر لي�ا‪ .‬قال نح�ن أقل‬ ‫من خمس�ن ألف�ا‪ ،‬وه�ؤاء ع�رة أضعافنا‪،‬‬ ‫فلنباغته�م ليا‪ .‬نظر اإس�كندر ي وجه قائده‬ ‫بارامين�وس‪ ،‬وقال نعم لو كنت أنا بارامينوس!‬ ‫ولكنني اإس�كندر! يعلق جن�رال أمريكي عى‬ ‫ه�ذا اموقف قائا إنه ش�اب جم�وح ووقح! ي‬ ‫الصباح ش�ن حملته عى جيش داريوس‪ ،‬الذي‬ ‫لم يعرف النوم طول الليل وهزمه‪ .‬هذه القصة‬ ‫ذكرته�ا لزمي�ي ورفي�ق عم�ري ي مدرس�تي‬ ‫الفكري�ة أبو عاء‪ ،‬حن ألحَ ع�ي بمتابعة أمر‪،‬‬ ‫واإلحاح ي الس�ؤال‪ ،‬كان جواب�ي لقد تقدمت‬ ‫بأوراق�ي للمرجع‪ ،‬فإن أحبّ�وا اتصلوا بي‪ ،‬وإا‬ ‫اعت�رت أن «ا رد» ه�و رد س�لبي؛ فلي�س كل‬ ‫كام ي�رد علي�ه‪ ،‬وا كل س�ؤال يج�اب علي�ه‪،‬‬ ‫وا كل ق�ول يع ّلق عليه؛ ففي اإش�ارة كفاية‪،‬‬ ‫وا ج�واب هو أفض�ل ج�واب‪ .‬والكناية أفضل‬ ‫م�ن اإع�ان‪ ،‬والتعريض خ�ر م�ن امواجهة‪،‬‬ ‫والتلمي�ح خر م�ن التريح؛ فكلها أس�اليب‬ ‫للتعام�ل‪ .‬أذك�ر جيدا أن�ه ي أماني�ا ليس هناك‬ ‫مكتوب ا ي�رد عليه‪ ،‬ولو كان تافها وامخا َ‬ ‫طب‬ ‫عظيم القوم؛ فهذ�� أصول التعامل‪ ،‬وعلمنا الله‬ ‫أن التحي�ة ت�رد بأفضل منه�ا أو مثلها‪ ،‬ولكننا‬ ‫تعلمنا بكل أس�ف أن «نلف» عى قضايانا‪ ،‬فا‬ ‫نواج�ه‪ ،‬ونفضل الوس�اطة والش�فاعة‪ ،‬فهي‬ ‫عادتنا من عهد عدنان وقحطان‪ ،‬مع أن القرآن‬ ‫يق�ول إن النفس «ا تنفعها ش�فاعة وا يؤخذ‬ ‫منها عدل وا هم ينرون»‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫بدر البلوي‬ ‫‪balbalawi@alsharq.net.sa‬‬

‫ي هذا امقال وامقاات القادمة س�وف أتحدث‬ ‫بش�كل ّ‬ ‫موس�ع عن البنية التحتية بشقيها البري‬ ‫واإداري ل�وزارة الخارجي�ة‪ ،‬حتى نتعرف بش�كل‬ ‫أفضل عى اماكينة التي تحرك امؤسسة الدبلوماسية‬ ‫للمملك�ة من الداخ�ل‪ ،‬والتي تقوم ب�دور ااتصال‬ ‫والتواصل مع اممثلي�ات اأجنبية ي امملكة‪ ،‬وكذلك‬ ‫تقوم بتمثيل امملكة أمام الدول اأخرى‪.‬‬ ‫من أب�رز التح�وات اإدارية الت�ي حصلت ي‬ ‫وزارة الخارجية‪ ،‬ومثلت تاريخا ً مش�هودا ً بالنس�بة‬ ‫موظفيها‪ ،‬هو انتقال مقر وزارة الخارجية من جدة‬ ‫إى الرياض‪ ،‬العاصمة السياسية واإدارية للمملكة‪،‬‬ ‫ي ع�ام ‪1405‬ه�‪ .‬هذا اانتقال ليس فقط تحوا ً من‬ ‫مدين�ة إى مدين�ة أو من مبنى إى مبن�ى‪ ،‬بل إن له‬ ‫أبعادا ً موضوعية مهمة‪ ،‬يحتاج التوقف عندها ملياً‪.‬‬ ‫فقبل تاريخ اانتقال إى الرياض‪ ،‬كان التمثيل‬ ‫الطاغ�ي ي وزارة الخارجي�ة هم من س�كان جدة‬ ‫ومك�ة وامدين�ة‪ ،‬ونزر يس�ر م�ن أه�ل الحارة‬ ‫الجنوبية‪.‬‬ ‫وهذه النس�بة الكبرة ي ش�غل الوظائف أهل‬ ‫تل�ك امناطق كان�ت عفوية وطبيعي�ة إى حد كبر‪.‬‬ ‫فأهل تلك امناط�ق الحرية عَ رفوا التعليم قبل أي‬ ‫منطقة أخرى ي امملكة‪ ،‬إضافة احتضان منطقتهم‬ ‫مقر وزارة الخارجية‪ ،‬فكان بالتاي وبش�كل بديهي‬ ‫تمثيله�م فيه�ا أك�ر من غره�م من أه�ل امناطق‬ ‫اأخ�رى‪ .‬وبعيد اانتق�ال إى الري�اض‪ ،‬انفتح باب‬ ‫التمثي�ل ليتج�اوز منطق�ة معين�ة‪ ،‬فب�دأ التل�ون‬ ‫امناطقي ي طبيعة التمثيل ي وزارة الخارجية‪.‬‬ ‫وه�ذا كل�ه كان بش�كل طبيع�ي وموضوعي‪.‬‬ ‫فالري�اض هي ماعون كبر يص�ب فيه كل أطياف‬ ‫امجتم�ع الس�عودي‪ ،‬وبالتاي انعكس ه�ذا التنوع‬ ‫امناطق�ي فيها ع�ى اامت�زاج الوظيف�ي ي جميع‬ ‫مؤسس�ات الدولة‪ ،‬ومن بينها وزارة الخارجية‪ .‬أي‬ ‫بعبارة أخ�رى‪ ،‬فإن عامل اأرض يخ�دم الجمهور‬ ‫من أهل امنطقة بالدرجة اأوى‪.‬‬ ‫وهن�اك عام�ل موضوعي آخر أدى إى توس�ع‬ ‫القاعدة الدبلوماس�ية لتامس أبناء مناطق وجهات‬

‫علي الرباعي‬

‫أخرى ي امملكة‪ ،‬وه�و التعليم وما أحدثه من ثورة‬ ‫ي الح�راك ااجتماعي‪ .‬فكان س�ببا ً رئيس�ا ً ي فتح‬ ‫القنوات أبناء البادية والفاحن وبالذات ي امناطق‬ ‫النائية‪ ،‬أن يجدو أنفسهم موطئ قدم ي مؤسسات‬ ‫الدولة ومنها وزارة الخارجية‪.‬‬ ‫ومادُمن�ا متس�اوين ي امواطن�ة وكلنا ي حب‬ ‫ه�ذا البل�د متّفق�ون‪ ،‬وأن بعضنا يناف�س الحجر‬ ‫والش�جر ي القدم عى ه�ذه اأرض‪ ،‬فليس أحد أن‬ ‫يدع�ي أنه أحق من غ�ره ي رف التمثيل‪ .‬وكانت‬ ‫النتيجة أن رقع�ة التمثيل ي الوزارة امتدت وطالت‬ ‫حتى شمخت فوصلت لجهات امملكة شماا ً وجنوبا ً‬ ‫ونجدا ً ورقاً‪.‬‬ ‫أم�ا الخط�وة الرئيس�ة ي مأسس�ة وزارة‬ ‫الخارجي�ة من وجه�ة نظري‪ ،‬فلق�د كانت بإدخال‬ ‫معاي�ر موضوعي�ة وحيادية ي اختيار منس�وبيها‬ ‫للعم�ل ي الس�لك الدبلوم�اي‪ ،‬وذل�ك م�ن خال‬ ‫إخضاع امتقدمن للعمل فيه�ا اختبارات تحريرية‬ ‫ومن ثم ش�فهية‪ ،‬وتمحيص أمن�ي ليميزوا الخبيث‬ ‫من الطيب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأش�ط قلي�ا أقول إن�ي حقيق�ة ا أعلم من‬ ‫ه�و صاحب هذه الفك�رة النرة وام�روع النزيه‪،‬‬ ‫وإا كان لزام�ا ً ع�ي من باب ش�كر الله أن س�خر‬ ‫لن�ا كمواطنن من يخاف الله فينا‪ ،‬أن أش�كره عى‬ ‫حس�ن صنيعه‪ ،‬مترعا ً أن يجزي�ه الرب عز وجل‬ ‫عن�ا خر الج�زاء ي الداري�ن‪ .‬هذه الخط�وة كانت‬ ‫قفزة ضوئي�ة إى اأمام‪ .‬فهي كانت عبارة عن تخ ٍل‬ ‫ذكي وتفويض عمي بنقل س�لطة اختيار منسوبي‬ ‫الوزارة الجدد التي كانت تتم عن طريق التوصيات‬ ‫والرش�يحات من أش�خاص متنفذين ي الوزارة أو‬ ‫جهات أخرى‪ ،‬إى س�لطة اانتخ�اب الطبيعي التي‬ ‫تفرزه�ا ااختبارات اموضوعية‪ ،‬والت�ي أعدّها نوعا ً‬ ‫من اانتخاب الش�عبي‪ ،‬عندما يغربل الشعب نفسه‬ ‫فتخرج صفوته وتكون أمام امسؤول ليختار اأكثر‬ ‫تميزا ً منهم ويكللهم باانضمام للسلك الدبلوماي‪،‬‬ ‫ه�ذا كله م�ن جانب‪ .‬أما من جانب آخ�ر‪ ،‬فلقد كان‬ ‫موضوعي�ة ااختب�ارات وحياديته�ا دور كب�ر ي‬

‫‪alrobai@alsharq.net.sa‬‬

‫َ‬ ‫كان ش�يخي «عبدالعزي�ز الدميني»‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫يصف بعض الوافدي�ن امتعاقدين بأنهم‬ ‫ْ‬ ‫(جماع�ة عَ ق ٍد وعَ قِ ي�دَة) كونهم بمجرد‬ ‫توقيعِ ه�م عق�و َد العم�ل يُب�ادرون إى‬ ‫تقمُ �ص أف�كار ومظهر الجه�ة ا ُم َ‬ ‫تعاقد‬ ‫معه�ا‪ ،‬م�ن إطال�ةِ اللحيَ�ة‪ ،‬وتقص�ر‬ ‫الث�وب‪ ،‬والحف�اظ عى ُ‬ ‫الس�نَن ال َرواتب‪،‬‬ ‫وصي�ام اإثن�ن والخمي�س‪ ،‬وتحري�م‬ ‫الغناء وامسلسات‪ ،‬وحن تنتهي العقو ُد‬ ‫يع�ودون إى طبيعتهم‪ ،‬ويتخلون عن كل‬ ‫هذه الشكانيَة ا ُمقحَ مَ ة ي أتون التضليل‬ ‫واس�تدراج اأبري�اء م�ن خ�ال عاطفة‬ ‫الدي�ن لني�ل امصال�ح وزيادة الكس�ب‪،‬‬ ‫وبم�ا أنَنَا مجتم ٌع ري ُع التأثُر باآخرين‬ ‫ْ‬ ‫نلبث زمنا ً طوي�اً حتى ظهرت رمو ٌز‬ ‫لم‬ ‫ُ‬ ‫تم�ارس آليَ�ة (عَ ْق�د وعَ قِ ي�دَة)‬ ‫محليَ�ة‬ ‫ُ‬ ‫وكنت بحس�ن ظن�ي ي مراحل الصحوة‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫مُس ِلما بأن أس�ماء وشخصيات امرحلة‬ ‫َ‬ ‫يجته�دون ي تأصي�ل‬ ‫فقه�اء مصال�ح‪،‬‬ ‫امقاص�د الرعي�ة امبنيَ�ة ع�ى الع�دل‬ ‫والرحمة والحكمة وتبني منهج الس�لف‬ ‫الصال�ح ي الزه�د واإعراض ع�ن الدنيا‬ ‫والقناعة منها بالقليل‪ ،‬والسعي لقضاء‬ ‫مصال�ح العب�اد ورف�ع الج�ور عنه�م‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫وتفقد امحتاجن وامعوزين والترع لهم‬ ‫بفضل امال وإش�اعة مفاهيم حضارية‬ ‫منها عامية اإس�ام وضمان�ه الحقوق‬ ‫والحري�ات والدع�وة للح�ب والتس�امح‬ ‫وتأصيل مبدأ اإخاء بن اأديان‪ ،‬والحوار‬ ‫بن الحض�ارات‪ ،‬والتقريب بن امذاهب‪،‬‬ ‫ورورة التجديد ي الدي�ن وااجتهاد ي‬ ‫الن�وازل‪ ،‬واانفتاح ي الفك�ر‪ ،‬واإبداع ي‬ ‫شتى فنون التحر والتنمية امجتمعية‪،‬‬ ‫واموازنة بن امصالح وامفاس�د ي ضوء‬ ‫مقاصد الريعة‪ ،‬إا أنَ�ه بمرور اأعوام‬ ‫َ‬ ‫تكش�فت الحُ ج�ب‪،‬‬ ‫وانفت�اح الفض�اء‬ ‫وزالت الس�واتر‪ ،‬وظه�رت الفواجع عى‬ ‫أي�دي امتاجرين بدين الله‪ ،‬وامس�رزقن‬

‫توس�يع قاع�دة الراف�د أو ا َمع�ن الدبلوم�اي ي‬ ‫ال�وزارة‪ .‬وك ّرس مب�دأ التنوع بش�كل أكر وأفضل‬ ‫دون الركون إى مصب جهوي واحد‪.‬‬ ‫وكان�ت امحصلة أن كانت له�ذا اأمر إفرازات‬ ‫نوعية وانعكاسات إيجابية ي أداء العمل الدبلوماي‬ ‫للمملكة داخليا ً وخارجياً‪.‬‬ ‫ي س�ياق امقابات الش�خصية الت�ي تجريها‬ ‫الوزارة للمتقدمن‪ ،‬فإني أقرح أن تأخذ الوزارة بما‬ ‫تعمل�ه بعض وزارات الخارجي�ة ي الدول اأخرى‪،‬‬ ‫وه�و اس�تمزاج رأي بع�ض علماء النف�س وقراءة‬ ‫الشخصيات عند امقابات الشخصية‪ ،‬وذلك اختيار‬ ‫امتقدم�ن اأفضل للعم�ل ي ال�وزارة‪ .‬وإى جانب‬ ‫ذلك‪ ،‬أرى أنه يجب أن تتخطى امقابات الشخصية‬ ‫الطريق�ة التقليدية‪ ،‬وهي طرح بعض أعضاء لجان‬ ‫امقابات أس�ئلة غر متس�قة م�ع س�ياق امقابلة‪،‬‬ ‫وبش�كل يعطي انطباعا ً للمتق�دم أن عضو اللجنة‬ ‫ل�م يُعمل ذهن�ه كفاية لتحضر اأس�ئلة امناس�بة‬ ‫للمتقدمن‪.‬‬ ‫فالغرض من امقابات الشخصية ليس إحراج‬ ‫أي متق�دم‪ ،‬وليس كذل�ك لاس�تعراض امعري أو‬ ‫التفن�ن ي إرباك الط�رف امقابل ببعض اأس�ئلة‪.‬‬ ‫ب�ل إن الطريقة امثى ه�ي أن تكون هناك مجموعة‬ ‫مناس�بة ومتوازنة من اأس�ئلة اموضوعية والذكية‪،‬‬ ‫وا ُمع�دة مس�بقاً‪ ،‬مع ت�رك امجال مفتوح�ا ً لطرح‬ ‫اأسئلة اللحظية امناسبة لكل متقدم‪.‬‬ ‫لقد كان�ت لتلك التغ�رات البنيوية والتحوات‬ ‫اإدارية ي وزارة الخارجية آثار منظورة ي اآلة‪ ،‬أو‬ ‫لنقل بعبارة أخرى امؤسسة الدبلوماسية للمملكة‪.‬‬

‫اعتذار وتصويب‬ ‫ح�دث خطأ ي ج�زء من مقال�ة الكاتب‬ ‫ب�در البل�وي‪ ،‬ي�وم اأربع�اء ام�اي‪ ،‬حيث‬ ‫كان�ت الفقرة كم�ا كتبها الكات�ب‪« :‬يقال إن‬ ‫الدبلوماي ه�و رجل ريف‪ ،‬ترس�له دولته‬ ‫للخ�ارج ليكذب باإنابة عنها من أجل تحقيق‬ ‫مصالحه�ا‪ .‬ي الواق�ع ا تج�د ه�ذا ي حال�ة‬ ‫السياسة الخارجية السعودية‪.»..‬‬ ‫وكان التعدي�ل‪« :‬يق�ال إن الدبلوم�اي‬ ‫هو رجل ريف ترس�له دولته للخارج يمثلها‬ ‫باإناب�ة عنها من أجل تحقي�ق مصالحها‪ .‬ي‬ ‫الواقع ا تجد هذا ي حالة السياسة الخارجية‬ ‫السعودية‪.»..‬‬ ‫وه�ذا فيه اختال كب�ر للمعنى‪ ،‬وعكس‬ ‫لكل امضامن التي قصدها الكاتب‪.‬‬ ‫تعت�ذر الصحيف�ة للكاتب وللق�راء عى‬ ‫هذا الخطأ الفادح‪ .‬وتعتذر أيضا ً عى التعديل‬ ‫ال�ذي طال العن�وان ي مقاله الس�ابق‪ ،‬فكان‬ ‫«دبلوماسيّة وزارة الخارجيّة»‪.‬‬

‫بكام�ه‪ ،‬وتج َل�ت وج�وه الفاقه�ن‬ ‫مصالحهم عر الفضاء والهواء‪ ،‬وما يبث‬ ‫م�ن منمَ �ق الكلمات وم�وزون العبارات‬ ‫ومس�تحدث امصطلح�ات‪ ،‬مم�ا أروا‬ ‫ب�ه القل�وب واس�تقطروا ب�ه الجي�وب‪،‬‬ ‫واتض�ح ي َ‬ ‫أن معظ� َم ه�ؤاء حملة فقه‬ ‫(أي رواة) وليس�وا دُراة ‪ -‬أي م�ن أه�ل‬ ‫الدراي�ة ‪ -‬وا م�ن أهل ااس�تنباط ممَ ن‬ ‫ه�م راس�خون ي العلم‪ ،‬وتج� َرأ بعضهم‬ ‫عى الظه�ور ي مقام الفقيه الس�ياي‬ ‫من خال مواكبته التطورات‪ ،‬والخطابة‬ ‫ي امتغ�رات‪ ،‬ب�ل وإش�عار الن�اس أنهم‬ ‫منقذون لهم من التخبطات‪ ،‬والقادرون‬ ‫ع�ى ح�ل اأزم�ات‪ ،‬وتجاه� َل ه�ؤاء‬ ‫ُ‬ ‫بعضهم عى‬ ‫الس�مار ُة الواق� َع فتج� َرأ‬ ‫امطالب�ة بإقام�ة دولة اإس�ام حتى ي‬ ‫ً‬ ‫حكومة وش�عباً‪ ،‬وتنادى‬ ‫الدول امس�لمة‬ ‫بعضهم إى ركوب موجة الثورات؛ كونها‬ ‫الطريق اأمثل لع�ودة الخافة‪ ،‬وأقحموا‬ ‫َ‬ ‫امتخمَ �ة بأوجاعه�ا فق�را ً‬ ‫امجتمع�ات‬ ‫ً‬ ‫وبطالة وس�وء تعليم وصحة ي خافات‬ ‫َ‬ ‫مذهبي�ة وراع�ات طائفي�ة‪ ،‬وجندوا‬ ‫اأتب�اع لتأجي�ج ن�ار الخ�اف إش�غال‬ ‫اأبري�اء بالقضاي�ا الجانبي�ة وإتاح�ة‬ ‫الفرص�ة له�م لجن�ي مزي ٍد م�ن اأرباح‬ ‫ُ‬ ‫بعضهم بورصة‬ ‫وا ُمتَ�ع واملذات‪ ،‬ودخ�ل‬ ‫التزود من الكماليَات والش�عوب ما زالت‬ ‫تن�ادي بتوف�ر ال�رورات‪ ،‬وأش�اعوا‬ ‫بفهمهم السقيم َ‬ ‫ِ‬ ‫أن قاعدة «س ِد الذرائع»‬ ‫عامَ ٌ‬ ‫�ة‪ ،‬بينم�ا يقتحمون ويقف�زون كلَ‬ ‫حدود وحواجز الذرائع لزيادة مداخيلهم‬ ‫وتنوي�ع مصادر فوائده�م من امصارف‬ ‫والبنوك‪ ،‬ولع َل إح�دى البقع التي أنتجت‬ ‫مث�ل هذه النم�اذج هي اأكثر اس�تفاد ًة‬ ‫م�ن دولتنا‪ ،‬برغم َ‬ ‫أن البعض ا يتو َرعُ َ‬ ‫ون‬ ‫ع�ن التحريض علينا واس�تنفار ش�عبنا‬ ‫العاطفي أذيَة ِ‬ ‫نفسه واإساءة لح َكامه‬ ‫ووطنِه‪ ،‬فهل هؤاء فقهاء؟‬

‫على أي حال‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫عالجوا فقراء الداخل مجان ًا‬ ‫جلسنا س�نن طواا ً نفصل التوائم من‬ ‫ش�تّى أنحاء العال�م مجانا ً حتى اكتش�فنا‬ ‫أن لدين�ا توائ�م ملتصق�ة بالداخ�ل تحتاج‬ ‫م�ن يفصلها‪ ،‬الخر ال�ذي نرته (الرق)‬ ‫للطبيب�ة الس�عودية ن�دى الناج�ي الت�ي‬ ‫تطوّعت لعاج الفق�راء ي بنجاديش وهو‬ ‫عم�ل محم�ود تُش�كر علي�ه ولك�ن كانت‬ ‫ستشكر عليه أكثر لو تطوّعت لعاج فقراء‬ ‫الداخل‪ ،‬ليس كل الس�عودين يس�تطيعون‬ ‫تحمّ �ل نفق�ات الع�اج ي امستش�فيات‬ ‫الخاص�ة ولي�س كل الس�عودين يملك�ون‬ ‫واسطة لرير ي مستشفى حكومي وليس‬ ‫كل امرى يس�تطيعون الصر عى مواعيد‬ ‫امستش�فيات التي ق�د تح�ن وفاتهم قبل‬ ‫وصول مواعيدهم‪.‬‬ ‫كان بإم�كان الدكتورة ن�دى أن تعالج‬ ‫فق�راء الثقب�ة أو القطي�ف أو منفوحة أو‬ ‫جيزان كنا س�نصفق لها أكث�ر‪ ،‬واأقربون‬ ‫أوى بامع�روف وكلن�ا يع�رف ش�ح أع�داد‬ ‫الطبيبات السعوديات ي مناطق عديدة من‬ ‫امملكة‪ ،‬أو أن الدكتورة تس�تطيع أن تختتم‬ ‫برنامجه�ا التطوع�ي ي امملك�ة ي أوقات‬ ‫أخ�رى ونتمن�ى حينها أن تن�ر «الرق»‬ ‫أخبار ه�ذا التط�وع امحي للدكت�ورة ندى‬ ‫وزمياتها‪.‬‬ ‫أعم�ال التط�وع والت�رع ي امملك�ة‬ ‫ش�حيحة مقارن�ة بم�ا يح�دث ي أمري�كا‬ ‫مث�اً التي يتب�ارى أثرياؤه�ا ي دعم أعمال‬ ‫التط�وع ال�ذي دف�ع ببيل جيت�س أن يمد‬ ‫أعمال�ه التطوعي�ة للعال�م بع�د أن ضاقت‬ ‫باده بها أحيان�ا ً للتهرب الريبي وأحيانا ً‬ ‫بس�بب القلوب الحانية‪ ،‬نتمنى من القلوب‬ ‫الحانية ي امملكة أن تحنو عى بني جنسها‬ ‫وتعطرنا الصحافة بهذه اأخبار العطرة‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬


‫رأي‬

‫هالة القحطاني‬ ‫‪halaqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫من�ذ ص�دور القرار املك�ي بزي�ادة رواتب‬ ‫امعلمن ي امدارس اأهلية‪ ،‬وأصحابها ي تنافس‬ ‫محم�وم لحصد أك�ر مبلغ من الرس�وم‪ ،‬فبعض‬ ‫امدارس اس�تَب ْ‬ ‫َقت بالبدء ي تنفيذ القرار ورفعت‬ ‫رس�ومها لس�نتن متواليتن‪ ،‬تكبد فيهم�ا أولياء‬ ‫اأمور الثمن مجرد أنهم اختاروا أن ينال أبناؤهم‬ ‫مبان «أفضل» من التي توفرها امدارس‬ ‫تعليما ً ي ٍ‬ ‫الحكومية‪ ،‬وعى الرغم من الدعم الذي تتلقاه تلك‬ ‫ام�دارس من ال�وزارة والدول�ة‪ ،‬إا أن عدم تقيد‬ ‫بعضها برفع الرواتب كش�ف عن صورة بش�عة‬ ‫ه�زت الثقة ي أكثر من رح تعليمي كان واجبه‬ ‫تعلي�م النشء القيم وكيفي�ة االتزام بها؛ ما دفع‬ ‫الهيئ�ة الوطنية مكافحة الفس�اد بالتدخل‪ ،‬حيث‬ ‫ألزم�ت ال�وزارة بتوجي�ه ام�دارس اأهلية بعدم‬ ‫إج�راء أي زي�ادة ي الرس�وم‪ ،‬إى ح�ن اعتم�اد‬ ‫القواع�د امنظمة التي س�تضعها ال�وزارة‪ .‬وبعد‬ ‫أن تلقت «نزاهة» عديدا ً من الباغات والش�كاوى‬ ‫من أولي�اء اأمور كان عليها متابع�ة تنفيذ قرار‬ ‫مجلس ال�وزراء‪ ،‬وبالفعل قامت ال�وزارة بإعداد‬ ‫القواعد‪ ،‬وتمت مناقشتها مع من أسمتهم «نخبة»‬ ‫من أولي�اء اأمور‪ ،‬وجمعية حماية امس�تهلك‪ ،‬ي‬ ‫اجتم�اع ض َم ممثي اللجنة الوطنية للتعليم اأهي‬ ‫ي مجل�س الغرف الس�عودية‪ ،‬وكان من امهم أن‬ ‫تراج�ع «نزاه�ة»‪-‬أوا ً م�ن مبدأ الش�فافية التي‬ ‫اعتمدته ي منهجها‪ -‬مس�ألة «تضارب امصالح»‬ ‫بامس�اءلة والتحق�ق بدقة من الخلفي�ة التجارية‬ ‫ممث�ي اللجن�ة الوطنية للتعلي�م اأهي ي مجلس‬ ‫الغرف الس�عودية‪ ،‬إذ يتطلب اأمر أن يفصح كل‬ ‫عضو منهم عن مصالحه الش�خصية التي تربطه‬ ‫بتلك امدارس‪ ،‬حتى ل�و كان أحدهم يملك «بقالة‬ ‫أو مخبزاً» يستفيد به من مقصف إحدى امدارس‪،‬‬ ‫َ‬ ‫مدارس أو له عاقة‬ ‫فكي�ف لو كان أغلبهم يمل�ك‬ ‫بشكل مبار أو غر مبار مع تلك امدارس!‪.‬‬ ‫وح�ن اعتمد وزير التعلي�م القواعد امنظمة‬ ‫الت�ي تمن�ح كل مدرس�ة الح�ق ي طل�ب زيادة‬

‫رسومها‪ ،‬كان ذلك وفقا ً لضوابط ومعاير حددتها‬ ‫مس�بقا ً لجنة من ال�وزارة مع «اللجن�ة الوطنية‬ ‫للتعلي�م اأه�ي» حي�ث ُربطت بمعاي�ر تجارية‬ ‫«بحت�ة» تمنح بكل س�هولة أي مدرس�ة الغطاء‬ ‫القانون�ي لرف�ع الرس�وم ي امس�تقبل بلغة غر‬ ‫منطقية تخدم التاجر ي الدرجة اأوى؛ إذ ش�ملت‬ ‫تل�ك امعاير تكلفة التعليم وكفاءة امدرس�ة التي‬ ‫تضمن�ت حتى امبنى‪ ،‬ومتوس�ط كثاف�ة الطاب‬ ‫ي الفص�ول‪ ،‬ومتوس�ط ع�دد امعلم�ن للطاب‪،‬‬ ‫ومتوسط الوظائف امساندة للطاب‪ ،‬التي تشمل‬ ‫اموظفن اإدارين والعمال والس�ائقن‪ ،‬وامناهج‬ ‫اإضافية التي تقدمها امدرس�ة‪ ،‬واأثاث امدري‬ ‫واأجه�زة‪ ،‬ووس�ائل اأم�ن والس�امة‪ ،‬والتنمية‬ ‫امهني�ة وال�ورش‪ ،‬ودورات التدري�ب للك�وادر‬ ‫اإداري�ة والفنية بام�دارس‪ ،‬ليتم تثمن ذلك كأي‬ ‫صفقة تجارية ليدفع ثمنها الطالب‪ ،‬وإذا سمحت‬ ‫الوزارة برفع الرس�وم ي امس�تقبل من أجل هذه‬ ‫اأس�باب التجارية البحتة‪ ،‬عليه�ا أيضا ً أن تمنح‬ ‫تعويضا ً لطلبة امدارس الحكومية بسبب التقصر‬ ‫مبان‬ ‫ي توفر أبس�ط احتياجاتهم م�ن التعلم ي ٍ‬ ‫غر مستأجرة وصالحة لاستخدام اآدمي !!‪.‬‬ ‫وتزايُ�د عدد امدارس اأهلية ي امملكة‪ -‬أكثر‬ ‫من ‪ 3375‬مدرس�ة‪ -‬يع�د أكر خطأ تس�تمر ي‬ ‫ارتكابه وزارة الربية والتعليم‪ ،‬حن شجعت عى‬ ‫ذلك بمنح تصاريح أف�راد «تجار» لبناء مدارس‬ ‫خاص�ة‪ ،‬هدفهم اأول ام�ادة؛ أن ذلك يعطي من‬ ‫يملك امال الحق ي تعليم أفضل من الذي ا يملك‪،‬‬ ‫ي تضارب واضح مع سياسات الدولة التي تمنح‬ ‫التعلي�م امجاني للجميع‪ ،‬وكان م�ن باب أوى أن‬ ‫تحرص ال�وزارة عى مح�اكاة التجربة الفنلندية‬ ‫الناجحة ي التعليم‪ ،‬خاصة بعد أن أرس�لت عديدا ً‬ ‫من أفراده�ا إى فنلندا للوقوف ع�ى ر التجربة‬ ‫ونقله�ا للمملك�ة؛ إذ يع�د التعليم هن�اك مجانيا ً‬ ‫بمعن�ى الكلمة‪ ،‬حيث تتكف�ل الدولة بتوفر حتى‬ ‫القرطاس�ية إى امرحل�ة امتوس�طة‪ ،‬وا يدف�ع‬

‫مع فارق القياس‬

‫جرائم‬ ‫باذخة في‬ ‫شوارعنا!‬

‫عاقة المطر‬ ‫بالفساد؟‬ ‫أحمد الحربي‬ ‫‪amedalharbi@alsharq.net.sa‬‬

‫صالح الزيد‬

‫ف�رح الجمي�ع للخ�ر ال�ذي بثت�ه‬ ‫رط�ة ام�رور بالقب�ض ع�ى قاط�ع‬ ‫الطري�ق امس�تهر الذي انت�ر مقطع‬ ‫يص�وّره وه�و يتباه�ى بااعت�داء عى‬ ‫الس�ائقن‪ ،‬وإنزاله�م بالق�وة الجرية‪،‬‬ ‫ث�م ممارس�ة التفحي�ط بمركباتهم‪ ،‬ي‬ ‫ص�ورة تعك�س م�دى الج�رأة الباذخة‬ ‫التي صارت ت�ازم تلك الفئات امعتدية‪،‬‬ ‫وتجعله�م آمن�ن م�ن مك�ر وس�خط‬ ‫اأم�ن‪ ،‬لدرجة أنه صارت لهم أس�اليب‬ ‫ممقوت�ة‪ ،‬تقت�ي اللح�اق بالضحية‪،‬‬ ‫وصدم سيارته من الخلف عند اإشارات‬ ‫الضوئية‪ ،‬وتقتي اممارس�ة الش�نيعة‬ ‫أن تك�ون صدم�ة خفيف�ة‪ ،‬يكتف�ي‬ ‫الس�ائق بالن�زول لاطمئن�ان عليه�ا‪،‬‬ ‫وم�ا أن يهم بالعودة للرك�وب إا ويرى‬ ‫مرافق‬ ‫س�يارته قد انطلقت بفعل نزول‬ ‫ٍ‬ ‫لقائد السيارة التي صدمته‪ ،‬متخفيا ً إى‬ ‫أن يركب س�يارة الضحية! مازال الناس‬ ‫بحاج�ة إى تكات�ف ال�رط‪ ،‬وتب�ادل‬ ‫امعلومات فيما بينها‪ ،‬لوأد الجرائم التي‬ ‫بدأت تأخذ منحى وأش�كاا ً وانحرافات‬ ‫ّ‬ ‫تقض امضاجع‪ .‬وا س�بيل دون فرض‬ ‫قيود عى الحركة الليلية ودخول الغرباء‬ ‫لأحياء وقت ما شاءوا‪.‬‬ ‫‪salzzaid@alsharq.net.sa‬‬

‫عندم�ا ب�دأت ي كتاب�ة ه�ذه امقال�ة احرت ي‬ ‫عنوانها‪ ،‬ي أول اأمر كتبت هل امطر مفس�د؟ وعدلت‬ ‫مرة أخرى أكتب امطر يكش�ف الفس�اد‪ ..‬ومرة ثالثة‬ ‫رأيت م�ن الائق أن أذكر بنعمة الل�ه فامطر من نعم‬ ‫الله امباركة‪ ،‬وأنه كشف كثرا من الفساد اماي امرتبط‬ ‫بامشاريع الهندسية ي تخطيط امدن وتطويرها‪ ،‬وقد‬ ‫قال الله تعاى ي محكم كتابه‪َ ( :‬ون َ َز ْلنَا ِم ْن َ‬ ‫السمَاء مَاء‬ ‫ُمبَا َر ًكا)‪ ،‬هذا امخلوق الجميل الذي اسمه امطر‪ ،‬ينزله‬ ‫الل�ه بركة لأرض وما فيها وم�ن فيها‪ ،‬حتى ي أحلك‬ ‫الظروف‪ ،‬وي أس�وأ الحاات التي يهطل فيها بغزارة‪،‬‬ ‫وأُمرن�ا أن ندعو بأن يجعلها الله ع�ى اآكام وبطون‬ ‫اأودي�ة ومناب�ت الش�جر‪ ،‬ويجب أن نش�كر الله عى‬ ‫نعمة امطر‪ ،‬فهو ماء الس�حاب الذي ينزل عى اأرض‬ ‫وه�ي هامدة‪ ،‬فتهتز وتربو وتنبت من كل زوج بهيج‪،‬‬ ‫حيث ينبت ال�زرع‪ ،‬ويمتلئ ال�رع‪ ،‬ويعيش الناس‬ ‫حي�اة الرخاء الزراعي‪ ،‬وترعى مواش�يهم‪ ،‬وتأكل من‬ ‫خر الثمرات‪.‬‬ ‫لكن امواسم اممطرة ي بادي التي يتحراها أهل‬ ‫القرى والهجر ليزرعوا ويحرث�وا‪ ،‬ويعلفوا أنعامهم‪،‬‬ ‫هذه امواس�م أصبح�ت كارثة عى ام�دن الكبرة التي‬ ‫تحظ�ى أماناته�ا بميزاني�ات ضخمة ج�دا‪ ،‬يتجاوز‬ ‫بعضه�ا امليار م�ن الرياات‪ ،‬وهذه امدن مع اأس�ف‬ ‫ترزح تح�ت وطأة فس�اد التخطي�ط والتنظيم‪ ،‬التي‬ ‫تنكش�ف عوراتها عند هطول امطر بغزارة‪ ،‬ويفضح‬ ‫بنيته�ا التحتية الضعيفة والهش�ة‪ ،‬ب�دءا بمخططات‬ ‫تريف اأمطار والس�يول‪ ،‬وقبله�ا مخططات البناء‬

‫ي مجاري السيول واأمطار‪ ،‬واأحياء العشوائية التي‬ ‫مازالت محل ااهتمام بها والدراسات عليها‪ ،‬ومحاولة‬ ‫فك ااختناقات الس�كانية‪ ،‬لكن مع اأس�ف حتى اآن‬ ‫لدينا حاات ش�اهدة عى ت�ردي هذه امخططات‪ ،‬فقد‬ ‫ذه�ب كثر من الن�اس ضحايا أعمال غر مس�ؤولة‪،‬‬ ‫ممن نحسبهم مسؤولن وهم بعيدون عن امسؤولية‪.‬‬ ‫كم ه�و مؤلم منظ�ر أولئك الذين نش�اهدهم ي‬ ‫مقاط�ع اليوتي�وب عى ش�بكة اإنرن�ت التي تضج‬ ‫برخ�ات امنكوب�ن الذي�ن ذهب�وا ضحاي�ا لس�وء‬ ‫التخطي�ط‪ ،‬وفس�اد القيم‪ ،‬وتدني امس�توى اأخاقي‬ ‫عن�د امعني�ن بتخطيط ه�ذه امدن‪ ،‬فمازال�ت كارثة‬ ‫س�يول ج�دة وأحداثها تجره�ا الذاك�رة كلما تجمع‬ ‫الس�حاب‪ ،‬وغردت الغيمات‪ ،‬وبرت بامطر‪ ،‬ويتكرر‬ ‫امشهد غر مرة ي مدن أخرى‪ ،‬حتى وإن لم تكن بتلك‬ ‫الص�ورة امفجعة التي حصل�ت ي جدة وتحصل اآن‬ ‫ي تبوك‪ ،‬لكنها مؤر خطر يجب التنبه له ي امواسم‬ ‫اممطرة مستقبا‪.‬‬ ‫وجاءت كارثة أمطار تبوك شاهد عيان جديد‪ ،‬ما‬ ‫تعانيه الباد من الفس�اد امستري ي جسدها‪ ،‬الذي‬ ‫بل�غ العظم ي كثر من امواقع‪ ،‬وما زلنا ننتظر جهودا‬ ‫أكر من هيئة مكافحة الفس�اد لتعري كل امفس�دين‪،‬‬ ‫ومازال�ت الكوارث تتواى��� ،‬وامدن تتس�اقط واحدة تلو‬ ‫اأخ�رى‪ ،‬وما ه�ذا إا أم�ر أراده الله بواس�طة امطر‬ ‫ليكشف امفسدين ي اأرض‪.‬‬ ‫امطر الذي نحبه‪ ،‬وفيه حياة اأرض بكل ما فيها‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫أن اماء حياة الخلق وصاح اأرض للحرث‪ ،‬ومع فقده‬

‫التسول والفساد‬ ‫ُ‬ ‫صالح زياد‬ ‫‪zayyad@alsharq.net.sa‬‬

‫ٌ‬ ‫ضعف‪ ،‬والفس�اد كذلك‪ .‬امتس�ول‬ ‫التس�وُل‬ ‫ضعي�ف؛ أن�ه عاج� ٌز عن أن يكس�ب م�ا يقيم‬ ‫حيات�ه وحياة أرت�ه من ام�ال‪ ،‬ضعيف أنه ي‬ ‫حاج�ة إى في�ض اآخري�ن عليه م�ن أموالهم‪.‬‬ ‫أم�ا الفس�ا ُد فهو ضع�ف أنه تهتُ�ك ي الضمر‬ ‫اأخاقي واإنس�اني‪ ،‬وفق ٌر ي اأمانة والنزاهة‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫حاجة مس�تمر ٌة إى ام�ال‪ ،‬وإن كانت عن‬ ‫وأن�ه‬ ‫طري�ق الرق�ة وااحتيال وامتاج�رة بالضمر‪.‬‬ ‫امتس� ِو ُل والفاس� ُد كاهم�ا يلتقي�ان ي خان�ة‬ ‫الظل�م ااجتماعي بن مظل�وم يجب العمل عى‬ ‫ااقتص�اص له م َم�ن ظلم�ه‪ ،‬وظال�م يجب أن‬ ‫يت� َم ردُعه عن ِ‬ ‫ظلمه‪ .‬امتس�ولون والفاس�دون‬ ‫ا يش�عرون باانتماء مجتمعهم‪ ،‬اأولون أنهم‬ ‫اس�تأثروا بالخ�رات دونهم‪ ،‬واأخ�رون أنهم‬ ‫استأثروا بأنفسهم وشهواتهم دون مجتمعهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مش�كلة اجتماعي�ة فقط‪،‬‬ ‫لي�س التس�و ُل‬ ‫بل مش�كلة إدارية تماما ً كالفس�اد‪ .‬اإدارة التي‬ ‫تنت�ج امتس�ولن ي حواف امجتمع وهوامش�ه‪،‬‬ ‫هي اإدارة التي تنتج الفاسدين ي تنفيذ أعماله‬ ‫ومروعات�ه ووظائف�ه‪ .‬وبذل�ك تغ�دو اإدارة‬ ‫الفاس�دة ي امجتمع علة التس�ول وأداة إنتاجه‬ ‫الت�ي تج�اوز ب�ه ظاه�رة م�د الفق�راء أيديهم‬ ‫اكتس�اب للم�ال دون عم�ل‬ ‫للصدق�ات‪ ،‬إى كل‬ ‫ٍ‬ ‫مساو له‪.‬‬ ‫ريف‬ ‫ٍ‬ ‫العاق�ة ب�ن (إدارة مكافح�ة التس�ول)‬ ‫و(الهيئ�ة الوطني�ة مكافحة الفس�اد) ماثلة ي‬ ‫وجهة عمل كل منهما عى منع اكتساب امال من‬ ‫غر وجهه امستَحَ ق‪ ،‬وهو العمل من يستطيعُ ه‪،‬‬ ‫والضمان ااجتماعي وما يشبهه من امستحقات‬ ‫امق َررة من ا يستطيع العمل‪ .‬امتسوِل ‪ -‬ي ضوء‬ ‫هذا الفهم‪ -‬دلي ٌل من أدلة الفس�اد (أي اكتساب‬ ‫ام�ال بطريقة غر مروعة) فهو لم يجد عماً‪،‬‬ ‫أو لم يبحث عن عمل‪ ،‬أو يعجز عنه‪ ،‬أو ا يكفيه‬ ‫م�ا يحصل عليه منه‪ ،‬أو أن�ه دخل البلد بطريقة‬ ‫غ�ر مروعة‪ .‬وه�ذه كلها مس�ؤوليات جهات‬

‫هاك اإنسان والحيوان والنبات ويفسد أمر الحياة ي‬ ‫ال�ر والبحر‪ ،‬هذا امطر أصبح يمث�ل خطرا عى امدن‬ ‫الكبرة‪ ،‬والرئيس�ة‪ ،‬والس�بب بس�يط جدا‪ ،‬هو أننا لم‬ ‫نس�تثمر هذه الثروات ااس�تثمار الصحي�ح واأمثل‪،‬‬ ‫نح�ن دولة برولية‪ ،‬تضخ ملي�ارات الرياات للتنمية‪،‬‬ ‫وا ندري أين تذهب هذه اميزانيات الضخمة؟‬ ‫فالك�وارث الطبيعية التي تحل بمدننا تتزايد كل‬ ‫موس�م‪ ،‬وتتع�رى كل الوزارات امعني�ة بتعمر امدن‪،‬‬ ‫وتكشف س�وء التخطيط‪ ،‬وترينا بجاء ضعف البنية‬ ‫التحتي�ة هنا وهناك‪ ،‬فأي�ن الذين يتفك�رون ي خلق‬ ‫الل�ه؟ وأين الذين يعملون العق�ل ي مخلوقاته؟ وأين‬ ‫الذين يعمرون اأرض هذا اإعمار الذي من أجله أنزل‬ ‫الل�ه آدم؟ فالله تعاى عندما خلق هذا الكون وأمر آدم‬ ‫بإعمار اأرض لم يكن تكليفه س�دى‪ ،‬وأيضا لم يركه‬ ‫با هدى‪ ،‬بل أعطاه كل امقومات‪ ،‬ووفر له كل الس�بل‬ ‫التي يستطيع بها ومعها العمل فيها‪ ،‬وطالبه بالصدق‬ ‫واإخاص ي القول والعمل‪ ،‬ومكنه من طاقات اأرض‬ ‫وخراته�ا‪ ،‬وس�خر له ما ي الس�موات وما ي اأرض‪،‬‬ ‫كل ذل�ك من أجل اإنس�ان ليعم�ر اأرض بما يري‬ ‫الل�ه‪ ،‬ولك�ن مع اأس�ف كل ه�ذه اإمكان�ات الهائلة‬ ‫تذه�ب أدراج الرياح‪ ،‬وتخور قوته�ا عند أول هطول‬ ‫للمط�ر‪ ،‬فيترر العباد بس�بب ع�دم طاعتهم لله ي‬ ‫تنفي�ذ أوامره بتعمر اأرض كم�ا يجب أن يعمروها‪،‬‬ ‫أن امفس�دين عمدوا إى عمار مصالحهم الش�خصية‬ ‫ع�ى حس�اب اأرض وأهل اأرض‪ .‬م�ن هنا‪ ،‬من منر‬ ‫الرق‪ ،‬أوجه رس�الة للمجتمع‪ ،‬فكل إنسان يستطيع‬ ‫أن يش�غل نفسه بأمر إعمار اأرض كما هو اهتمامهم‬ ‫بالعب�ادات‪ ،‬فمتى يكون ل�دى امجتمعات اهتمام عام‬ ‫يصب ي صال�ح التنمية الوطنية التي تحتاج إى عمل‬ ‫متكام�ل ي منظوم�ة متناغم�ة سياس�يا واقتصاديا‬ ‫واجتماعيا؟‬ ‫ال�دور الذي يقوم به امطر ي كش�ف امس�تور‪،‬‬ ‫يجب اس�تثماره جيدا‪ ،‬فهناك مشاريع ي بلدان كثرة‬ ‫م�ى عليها ق�رون‪ ،‬وهي قوية ومتماس�كة‪ ،‬وزخات‬ ‫اأمط�ار عليها كل عام ول�م تتأثر‪ ،‬بينما مش�اريعنا‬ ‫باماي�ن ولم تكمل العام الواحد وإذا بها ي حاجة إى‬ ‫إعادة من جديد ومع اأس�ف تعاد بالرقيع لتس�تمر‬ ‫ال�دورة‪ ،‬وهك�ذا كل ع�ام اس�تنزاف للميزاني�ات ي‬ ‫مشاريع ضائعة‪.‬‬

‫حكومي�ة َ‬ ‫ق��ت ي أداء دوره�ا امن�وط به�ا‪،‬‬ ‫فد َللت بانتش�ار امتس�وِلن عى ما تنطوي عليه‬ ‫من فساد‪.‬‬ ‫لي�س ب�ن (إدارة مكافح�ة التس�ول)‬ ‫و(الهيئ�ة الوطني�ة مكافح�ة الفس�اد) عاق�ة‬ ‫إداري�ة أو نظامي�ة‪ ،‬فكل منهما تعم�ل با أدنى‬ ‫التف�ات إى اأخرى أو حاجة إليه�ا‪ .‬لك َن بطون‬ ‫الفاس�دين الت�ي تنتفخ باس�تنزاف ام�ال العام‬ ‫من غ�ر مروعية‪ ،‬وقصور الجهات امس�ؤولة‬ ‫ع�ن التوظيف والضم�ان ااجتماع�ي والصحة‬ ‫واإقامة‪ ...‬إلخ هي ما يجعل التسوُل عنوانا ً من‬ ‫عناوين الفساد امتعددة‪.‬‬ ‫العاقة بن (مكافحة التسول) و(مكافحة‬ ‫الفساد) عاقة تش�ارك ي امكافحة‪ ،‬وامكافحة‬ ‫مواجهة ومقاومة للمكروه‪ .‬لك َن التسول مظه ٌر‬ ‫ت�ال َما هو أع ُم منه وهو الفس�اد‪ .‬إننا ا نكافح‬ ‫ٍ‬ ‫التس�ول إا أنه ينطوي عى الفساد‪ ،‬أي امظهر‬ ‫ً‬ ‫عالة عى‬ ‫الطفيي عى امجتمع ومعيشة الكائن‬ ‫غره وإس�هامه بذلك ي ضعف امجتمع وتقديم‬ ‫صورة س�يئة عنه‪ .‬وه�ذه هي صف�ات امقاول‬ ‫الفاس�د وامدير الفاسد واموظف الفاسد‪ ...‬إلخ‪.‬‬ ‫ل�ن نس�تطيع مكافحة التس�ول ما ل�م نكافح‬ ‫سارق أكل‬ ‫الفساد‪ ،‬فكل متسول هو شهادة عى‬ ‫ٍ‬ ‫لقمت�ه‪ ،‬ونهبه اأج�ر‪ ،‬وحرمه امس�كن‪ ،‬ومنعه‬ ‫الدواء‪!...‬‬ ‫التسول ظاهرة خصبة لقراءة الفساد ي أي‬ ‫مجتمع وتحليله‪ .‬إنه مادة لس�ؤال امتس�ول عن‬ ‫س�بب تسوله الذي يؤول إى فقدانه للوظيفة‪ ،‬أو‬ ‫للمش�فى‪ ،‬أو للمس�كن‪ ،‬أو للتعليم‪ ،‬أو للضمان‬ ‫ااجتماع�ي‪ ...‬إلخ‪ .‬القبض عى امتس�ول ينبغي‬ ‫أن يح�ال ع�ى مكافح�ة الفس�اد لاس�تدال‬ ‫ب�ه ع�ى وج�وه للفس�اد أبع�د م�دى‪ .‬والقبض‬ ‫ع�ى الفاس�دين ينبغ�ي أن يحال ع�ى مكافحة‬ ‫التسول لريهم أحياء الفقراء وبؤسهم وعريهم‬ ‫ومرضهم وعجزهم‪.‬‬

‫شرفة مشرعة‬

‫ورطة‬ ‫«نزاهة»‬ ‫بالرؤوس‬ ‫الكبيرة!‬ ‫ناصر المرشدي‬

‫ا س�بيل مواجهة س�يل الفس�اد الع�رم‪ ،‬الذي‬ ‫تجاوز خط�ره امال العام إى حص�د أرواح اأبرياء‪،‬‬ ‫كم�ا حصل ي تب�وك وقبله�ا ج�دة‪ ،‬إا بطريقتن‪.‬‬ ‫اأوى بعدي�ة‪ ،‬تتعق�ب وتوقع بامت�ورط «كائنا ً من‬ ‫كان»‪ ،‬والثانية قبلية وقائية‪ ،‬تح ّد من فرص وقوع‬ ‫فساد!‬ ‫ي اأوى‪ ،‬نحتاج م ًن يفتش‪ ،‬ويحقق‪ ،‬ويُس�ائل‪،‬‬ ‫مدعوم�ا ً بقوة الرأي العام‪ ،‬وامش�اركة الش�عبية‪،‬‬ ‫يُخ�رج «نزاه�ة» من ورطة امواجه�ة مع الرؤوس‬ ‫الكب�رة‪ ،‬الت�ي تملك معلوم�ات تدينه�ا‪ ،‬لكنها با‬ ‫أدلة! هذا امجلس يكون ميثاقا ً وطنياً‪ ،‬يساهم فيه‬ ‫الجميع‪ ،‬ويخضع له الجميع‪ ،‬وله حق مساءلة كل‬ ‫«ال�رؤوس» ‪ -‬مهما كرت‪ -‬مس�اءلة يُصطلح عى‬ ‫أنها ليس�ت تهمة بالرورة‪ ،‬بقدر ما هي «فحص‬ ‫نزاهة»‪ ،‬لتخطي عقبة «عدم توافر اأدلة»‪.‬‬ ‫وي الثانية‪ ،‬نحتاج إى تعديل نظام امش�ريات‬ ‫وامنافس�ات الحكومية‪ ،‬ليتضمن بندا ً يُلزم امقاول‬ ‫بتش�غيل وصيان�ة ام�روع لفرة تكف�ي اختبار‬ ‫التنفي�ذ‪ ،‬وه�ذا س�يضطره إى التجويد ك�ي يتاى‬ ‫خسائر التشغيل والصيانة!‬ ‫س�وى ذل�ك‪ ،‬وأمام أكث�ر م�ن ‪ 3000‬مروع‬ ‫متعث�ر‪ ،‬وأكث�ر م�ن ‪ 100‬ب�اغ يومي عن فس�اد‪،‬‬ ‫وفوقها «رؤوس كبرة»‪ ،‬أظن أننا ندفع ب�«نزاهة»‬ ‫بعدد موظفيها القلي�ل‪ ،‬وصاحياتها امحدودة‪ ،‬إما‬ ‫إى اانتحار‪ ،‬أو إى التعايش مع الفساد!‪.‬‬ ‫‪nalmorshedi@alsharq.net.sa‬‬

‫اأربعاء ‪ 25‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 6‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )430‬السنة الثانية‬

‫استغال فجوة‬ ‫التعليم!‬

‫الطال�ب ثمنه�ا إا ي امرحلة الثانوي�ة فقط‪ ،‬وا‬ ‫مج�ال لنم�و ام�دارس اأهلية‪ ،‬حي�ث ا تمنحها‬ ‫وزارة التعلي�م تريح�ا ً بل تح�رص عى توفر‬ ‫التعليم «اممت�از» لجميع الطاب دون طبقية‪ ،‬أو‬ ‫تخصيصه لفئة دون اأخرى‪ ،‬أو يكون حكرا ً عى‬ ‫من يمتلك امال‪.‬‬ ‫وع�ى الرغم م�ن تدن�ي مس�توى عديد من‬ ‫ام�دارس اأهلي�ة ي امملك�ة أخ�راً‪ ،‬إا أن ع�ددا ً‬ ‫ضئياً منها س�جل نس�با ً متقدم�ة ي اختبارات‬ ‫القياس والتقويم‪ ،‬وهو أحد اأس�باب التي دفعت‬ ‫أولي�اء اأمور إى اختيارها ي خط�ة إعداد اأبناء‬ ‫مس�بقا ً لالتحاق برامج اابتعاث خارج امملكة‬ ‫لس�هولة توفر برامج تتناسب مع احتياج الطالب‬ ‫ي عملية تكامل وتوافق يس�تطيع من خالها أن‬ ‫يتاى عراقيل السنة التحضرية‪ ،‬حيث يعد رط‬ ‫اجتيازها أساس�يا ً اس�تكمال برنام�ج اابتعاث‪،‬‬ ‫والس�بب الرئيس لتعثر الطاب كان ضعف اللغة‬ ‫اإنجليزي�ة التي ا توفرها امدارس الحكومية من‬ ‫الص�ف اأول‪ ،‬ووعدت الوزارة بتطبيق البدء فيها‬ ‫قريبا ً منذ س�نوات‪ ،‬ولكن لم تطبق إى اآن‪ ،‬ويعد‬ ‫نش�اط الوزارة بطيئا ً جدا ً مقارنة برعة التطور‬ ‫ال�ذي يش�هده التعلي�م الحديث كل س�نة حول‬ ‫العال�م‪ ،‬وهذا البطء ي التط�ور ي حد ذاته يعتر‬ ‫كارثي�اً؛ إهداره طاقة أجيال لم تُس�تغل بنس�بة‬ ‫ُم ْرضي�ة أم�ام إرار ال�وزارة ع�ى تقديم علوم‬ ‫متواضعة وتقليدية ي عملي�ة تطوير بطيئة جدا ً‬ ‫للمناهج أثارت هذه السنة بعض الشكوك والريبة‬ ‫حن أخفت أسماء مؤلفيها!!‪.‬‬ ‫ويواج�ه التعليم حاليا ً نس�بة كبرة من نمو‬ ‫الوع�ي لدى الن�اس‪ ،‬الذي ب�ات يدفعهم إى عدم‬ ‫القبول إا باأحسن واأفضل‪ ،‬ومازلت مؤمنة بأنه‬ ‫من أس�اس العدل أن تلزم الدول�ة وزارة التعليم‬ ‫بدفع ثمن فواترها امتأخرة التي تكبدها امواطن‬ ‫وأبناؤه ظلما ً‬ ‫ٍ‬ ‫سنوات طوااً‪.‬‬ ‫ولكي ا يضيع أجر من أحس�ن عمله‪ ،‬أوجه‬ ‫ش�كرا ً خاص�ا ً إى مدير ع�ام التعلي�م ي امنطقة‬ ‫الرقية‪ ،‬الذي تجاوب مع ش�كاوى أولياء اأمور‬ ‫امتذمري�ن من زيادة الرس�وم ي إح�دى مدارس‬ ‫الخ�ر اأهلي�ة‪ ،‬حيث أك�د ي ش�خصيا ً ي مكامة‬ ‫هاتفية أجريتها معه اأسبوع اماي‪ ،‬أن الوزارة‬ ‫لم تُ ِ‬ ‫عط امدرس�ة إذنا ً أو تريحا ً برفع الرسو��‪،‬‬ ‫ب�ل تراجع�ت عن�ه ي غضون أس�بوع برس�الة‬ ‫نصية بعثتها أهاي الطلبة تنص عى أن الرس�وم‬ ‫«س�تظل كما كانت عليه»‪ ،‬فش�كرا ً مدير التعليم‬ ‫ي الرقية ولل�وزارة التي حافظ�ت عى وعدها‪،‬‬ ‫وأرجو أن تنجح ي عملية التطوير وتمنح تعليما ً‬ ‫«ممت�ازاً» للجمي�ع لننه�ي هذه الدرام�ا بإغاق‬ ‫جميع امدارس اأهلية مثل فنلندا‪ ،‬ونُوقِف تجارة‬ ‫استغال قصور التعليم‪.‬‬

‫رأي‬

‫القمة‬ ‫اإسامية‪..‬‬ ‫و«الحي‬ ‫السعودي»‬

‫تأتي قمة الدول أعضاء منظمة التعاون اإسامي ي القاهرة‬ ‫ً‬ ‫مثال حي ع�ى «التضامن» قدمته امملكة أبناء‬ ‫متزامن�ة مع‬ ‫ٍ‬ ‫الش�عب الفلس�طيني الش�قيق ي مدينة رفح جن�وب قطاع‬ ‫غزة‪ ،‬وذلك بافتتاح امرحلة اأوى من «الحي الس�عودي»‪ ،‬هذا‬ ‫امروع السكني الذي جمع ي مرحلته اأوى شم َل ‪ 752‬أرة‬ ‫فلس�طينية ردتها إرائي�ل‪ ،‬فيما يُنتظ�ر أن توفر مرحلته‬ ‫الثانية ‪ 800‬منزل آخر بحلول العام امقبل‪.‬‬ ‫أصل�ح ه�ذا ام�روع ج�زءا ً مم�ا أفس�ده ااحتال م�ع بدء‬ ‫انتفاضة اأقى الثانية بتلبيته نداءات الفلس�طينين ورفعه‬ ‫معان�اة فق ِد منازلهم‪ ،‬فبدا «أنموذجاً» ما يحتاجه أبناء العالم‬

‫اإس�امي ي ع�دة دول من دع� ٍم يؤثر إيجابا ً عى معيش�تهم‬ ‫اليومية ويُش�عرهم بقيمة أن يكونوا أبناء أمةٍ واحدة يش�كل‬ ‫«التكاف�ل والراح�م» مفهوم�ا ً راس�خا ً ي عقله�ا الجمع�ي‬ ‫وثقافتها الدينية‪.‬‬ ‫أدخ�ل «الح�ي الس�عودي»‪ ،‬بما يضم�ه من من�ازل وحدائق‬ ‫وعيادات صحية‪ ،‬الس�كينة ي قلوب أبناء رفح فتأكدوا «أنهم‬ ‫ليس�وا وحدهم» وأن هناك من امسلمن من يشعر بمعاناتهم‬ ‫التي بدأت بتريدهم قبل نحو عر سنوات عاشوها عجافاً‪،‬‬ ‫ل�ذا كان م�ن الطبيع�ي أن يزيِن عل�م امملك�ة بلونه اأخر‬ ‫وافت�ات تحم�ل صورة خ�ادم الحرم�ن الريفن ش�وارع‬

‫وجدران غزة‪.‬‬ ‫وأن امملكة تق�ف دائما ً خلف الفلس�طينين التزاما ً بدورها‬ ‫الرائ�د إس�اميا ً وعربي�اً‪ ،‬ق�رر صن�دوق التنمي�ة الس�عودي‬ ‫تخصي�ص ‪ 34‬مليون دوار أمريكي إنش�اء مرحلة ثالثة من‬ ‫«الحي السعودي» ي رفح كامتداد للمروع‪.‬‬ ‫هكذا يكون «التضامن اإسامي»‪ ،‬ب� «الفعل» ا ب� «القول»‪،‬‬ ‫وعى امس�توين ااجتماعي والسياي‪ ،‬وهو ما اعتادت عليه‬ ‫امملكة‪ ،‬لذا لم يكن غريبا ً أن يؤكد امتحدث باس�م وكالة غوث‬ ‫الاجئن الفلسطينين «أونروا» أن الرياض هي امانح العربي‬ ‫اأكر لها‪.‬‬

‫‪19‬‬


‫‪20‬‬

‫وش كنا نقول!‬

‫فاشات‬

‫نواة‬

‫مداوات‬

‫بين الكتب‬ ‫والشوارع !‬

‫لماذا الرجل‬ ‫يطالب بحقوق‬ ‫المرأة!‬

‫هل «العفو» ليس‬ ‫من خصال البشر!‬

‫عبدالرحمن البكري‬

‫فهيد العديم‬

‫منصور الضبعان‬

‫وزارة النقل‬ ‫قلبها علينا!‬ ‫إبراهيم القحطاني‬

‫اأربعاء ‪ 25‬ربيع اأول ‪1434‬ه� ‪ 6‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )430‬السنة الثانية‬

‫ي اأمس ش�هد طريق الجبيل ‪ -‬الدم�ام‪ ،‬أربعة حوادث متفرقة‪،‬‬ ‫أتوق�ع أن أحده�ا كانت نتيجت�ه الوفاة‪ .‬كانت ي أغلبها بس�بب‬ ‫الرع�ة أوا ً والتحويلة ثانياً‪ ،‬فمروع التوس�عة الذي كان من‬ ‫امفرض أنه انتهى منذ عدة أشهر ما زال قائما‪ ،‬فمقاول امروع‬ ‫حسب ظني ا يحب العمل تحت أشعة الشمس‪ ،‬وي نفس الوقت‬ ‫يخ�ى الظام‪ ،‬ولذلك هو ينتظر أن يكون الجو غائما لكي يُكمل‬ ‫ما بدأه‪ .‬ولكن ي كل مصيبة تكمن منفعة نجهلها‪ ،‬فلو استمرت‬ ‫مش�اريع وزارة النقل ي التعثر‪ ،‬ستزداد نسبة الحوادث‪ ،‬وبالتاي‬ ‫ستزداد نسبة الوفيات واإصابات ا ُمقعدة‪ ،‬وبهذا نكون قد حللنا‬ ‫مش�كلة اإسكان والبطالة معاً‪( .‬شفتوا كيف وزارة النقل قلبها‬ ‫علينا؟!)‪.‬‬ ‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫يس��ر «م��داوات» أن تتلق��ى‬ ‫نت��اج أفكارك��م وآراءكم في‬ ‫مختل��ف الش��ؤون‪ ،‬آملي��ن‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد‬ ‫عن اأمور الشخصية‪ ،‬بشرط أا‬ ‫تتج��اوز ‪ 300‬كلم��ة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪،‬‬ ‫ولم يسبق نش��رها‪ ،‬وأا ترسل‬ ‫أي جه��ة أخ��رى‪ .‬وذل��ك على‬ ‫هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫مشراق‬

‫فائق منيف‬

‫هناك م�ن يبحث عن بقاي�ا ذاته الضائع�ة‪ ،‬وهناك من‬ ‫يبحث عن ضياع ذات�ه الباقية‪ ،‬هناك من يبحث عنها ي‬ ‫صفوف الدراس�ة‪ ،‬وهناك من يبحث عنها ي الش�وارع‪،‬‬ ‫وهن�اك من يبحث عنه�ا بن الكتب‪ ،‬وهن�اك من يبحث‬ ‫عنها بن اأسواق‪ ،‬وعند الفصل اأخر من قصة البحث‬ ‫الطويل�ة عن ال�ذات‪ ،‬تك�ون الحبك�ة ب�إراق القدر‪/‬‬ ‫الحظ‪/‬الفرص�ة‪ ،‬والتي تمر كالري�اح وإن هبت رياحك‬ ‫بحق‪ :‬هن�اك من بحث ع�ن ذاته ي صفوف‬ ‫فاغتنمه�ا‪ٍ ،‬‬ ‫الدراس�ة‪ ،‬ولكنه وجدها بن الش�وارع‪/‬العطالة‪ ،‬ولكن‬ ‫من بحث عن ذاته ي الشوارع‪ ،‬هل يمكن أن يجد ذاته ي‬ ‫صفوف الدراسة ؟! هذه الحبكة اأعمق!‬

‫• أن�ه ي�رى أنه�ا غ�ر‬ ‫ق�ادرة ع�ى امطالب�ة‬ ‫بحقوقها!‬ ‫• أنه يخى أن تتجرأ ‪-‬‬ ‫هي ‪ -‬وتعتر واية أطفالها‬ ‫م�ن طليقه�ا العربيد حقا ً‬ ‫من حقوقها!‬ ‫واأكي�د أن الرج�ل‬ ‫•‬ ‫يُطال�ب بحق�وق ام�رأة‬ ‫عندم�ا ا يج�د موضوع�ا ً‬ ‫آخر يتحدث به!‬

‫ إن عفا صاحب الدم فهو كرمه وشهامته‬‫ وإن لم ُ‬‫يعف‪ ..‬فهو حقه الذي قرره له الله ‪ ،‬واتثريب عليه‪.‬‬ ‫ طبيع�ة النف�س البري�ة تنتر لحقها و»تقات�ل» من أجله‬‫وتشعر بنشوة «رجوع الحق»!‬ ‫ ولك�ن «العف�و» تل�ك الخصل�ة الحمي�دة ثقيلة ع�ى النفس‬‫البرية!‬ ‫َ‬ ‫ايتحى بها إا من تسامى وتعاى فوق كل ماتمليه النفس!‬ ‫‬‫ لذا من يعفو فهو ايحمل روحا ً برية عادية‪ ..‬ليس كالناس!‬‫ هو يحمل ي جوفه ش�يئا ً من «امائكة»‪ ،‬وأش�ياء اعاقة لها‬‫ب�»البر»!‬

‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫ٌ‬ ‫شعرة اسمها الدين‬ ‫بين الليبرالية والسلفية‬ ‫نس�مع دائما ً عن خطر التلوث البري‬ ‫الذي يُحدثه الفساد بكل أنواعه‪ ،‬بينما هناك‬ ‫ٌ‬ ‫تل�وث أكث ُر خطور ًة من التلوث البري‪ ،‬هو‬ ‫التلوث الفكري والثق�اي والعقي واإعامي‬ ‫والديني‪ ،‬الذي يؤدِي بدوره إى تلوث الس�لوك‬ ‫ً‬ ‫خاص�ة فيم�ا تحدث�ه الح�ركات‬ ‫الف�ردي‪،‬‬ ‫السياس�ية والدينية امختلفة عى الس�احة؛‬ ‫فاملوث�ات الت�ي تنرُه�ا تل�ك الح�ركات‬ ‫امختلفة لتس�ويق أهدافها‪ ،‬كما يحدث هذه‬ ‫اأيام ي الراع القائم بن الحركة الليرالية‬ ‫والحركة السلفية وحركة اإخوان امسلمن‪،‬‬ ‫حي�ث كثر اللغط حول تعريف دقيق للحركة‬ ‫الليرالي�ة وأه�داف تل�ك الحرك�ة من�ذ أن‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫تأس َ‬ ‫نتيجة‬ ‫س�ت ي الق�رن الس�ادس ع�ر‬ ‫للراع�ات القائم�ة بن الحاك�م وامحكوم‬ ‫ً‬ ‫بداية بالفاس�فة توماس هوبز‪،‬‬ ‫ي أوروبا‪،‬‬ ‫وجون لووك‪ ،‬وجان جاك‪ ،‬مرورا ً بالفيلسوف‬ ‫ُ‬ ‫روس�و‪ ،‬وإيمان ويل‪ ،‬صاح�ب نظرية العقد‬ ‫ً‬ ‫ااجتماع�ي التي تفرض أن هنالك عقدا بن‬ ‫الحاك�م وامحك�وم‪َ ،‬‬ ‫وأن رض�ا امحكوم هو‬ ‫مرِ ُر س�لطة الحاكم‪ ،‬ثم تطورت بعد ظهور‬ ‫الفيلس�وف واأديب الفرن�ي اأصل فولتر‬ ‫إى وقتنا هذا الذي تبلور فيه امكنون الداخي‬ ‫لليرالية اأوروبي�ة والعربية التي تقوم عى‬ ‫فك�رة الحرية وامس�اواة؛ فالليرالية مذهب‬ ‫س�ياي وحرك�ة وعي اجتماعي�ة تهدف إى‬ ‫حرية الفرد ي الفكر وااعتقاد‪ ،‬وديمقراطية‬ ‫اانتخاب�ات النزيهة‪ ،‬وحقوق اإنس�ان‪ ،‬تلك‬ ‫هي اأهداف امشركة التي تجمع الليرالين‬ ‫ي جمي�ع دول العالم‪ ،‬ولكنه�م يختلفون ي‬

‫سماعون ُ‬ ‫للخطب!‬ ‫ّ‬ ‫يب�دو أن مقول�ة «العرب ظاهرة‬ ‫صوتية» ا تزال صالحة ااس�تخدام‬ ‫بع�د أن أثبت�ت صحته�ا اأح�داث‬ ‫واأيام‪ ،‬فاأمة تحوّلت من أمة «اقرأ»‬ ‫إى أم�ة «اس�مع»‪ ،‬وأصب�ح «ق�راء‬ ‫الكت�ب» أق�ل بكث�ر من «س�مّ اعي‬ ‫الخطب»‪.‬‬ ‫ي اآون�ة اأخرة انترت خطبة‬ ‫محم�د العريفي ي الثن�اء عى مر‬ ‫انتشارا ً واس�عا ً لم يبلغ عره امقال‬ ‫اأص�ى ال�ذي أخ�ذت من�ه الخطبة‬ ‫معظ�م نصوصه�ا ومعلوماتها وهو‬ ‫للباح�ث محمد م�وى الريف‪ .‬وي‬ ‫التس�عينيات كانت «الغلب�ة» لأكثر‬ ‫«جلب�ة» ي «ح�رب الكاس�يت» التي‬ ‫كان غ�ازي القصيبي يص�ارع فيها‬ ‫بقلم�ه كاس�يتات رم�وز الصح�وة‬ ‫حين�ذاك‪ ،‬والذي�ن ذاب�ت الخاف�ات‬ ‫بينه�م وبن القصيبي فيم�ا بعد إثر‬ ‫التقارب الفكري‪.‬‬ ‫وعندم�ا انتق�ل الدع�اة م�ن‬ ‫الصوتي�ات إى امق�روءات ل�م ينجح‬ ‫فيه�م إا القليل‪ ،‬فمن ل�م يف ّرق بن‬ ‫صف�ات «الخطاب�ة» و«الكتاب�ة»‬ ‫توّرط�ت بع�ض منتجات�ه الورقي�ة‬ ‫بانته�اكات الحق�وق الفكري�ة‪،‬‬ ‫وبعضه�ا كان مج ّرد تجميع قصص‬ ‫مما جعلها تستحق أن تصنف ضمن‬ ‫امطبوع�ات الت�ي قيل عنه�ا «اجمع‬ ‫واطبع وابلع»‪.‬‬ ‫امرحلة التي نعيشها اآن بحاجة‬ ‫للعقل أكثر من الحنجرة‪ ،‬والفكر أكثر‬ ‫من الص�وت‪ ،‬فامتغرات امتس�ارعة‬ ‫تتطل�ب تحلياً هادئ�ا ً وليس انفعاا ً‬ ‫لحظياً‪.‬‬ ‫والكتاب�ة أكثر ق�درة عى توفر‬ ‫تن�اول منطق�ي لأح�داث يتس�م‬ ‫باموضوعي�ة والثبات عك�س الكام‬ ‫امرس�ل الذي ق�د يبدّل�ه صاحبه مع‬ ‫تبدّل الظروف وربما امصالح‪ ،‬واأخر‬ ‫هو سبب نجاح برامج مهمتها فقط‬ ‫كشف تناقضات امتحدثن‪ ،‬وأشهرها‬ ‫برنامج «الرنامج» لباسم يوسف‪.‬‬ ‫‪faeq@alsharq.net.sa‬‬

‫كلمة‬

‫أيدلوجي�ة امجتمعات ومعتقداتها وفلس�فة‬ ‫دياناته�ا‪ ،‬والتي لم تتبلور بعدُ‪ ،‬حيث تتحرك‬ ‫وف�ق أخاق وقي�م امجتم�ع ال�ذي يتبنَاها‪،‬‬ ‫وتتكيَ�ف حس�ب ظ�روف كل مجتم�ع؛ إذ‬ ‫تختل�ف م�ن مجتم�ع إى مجتم�ع‪ ،‬حس�ب‬ ‫ديانات ومعتقدات ذلك امجتمع‪.‬‬ ‫فالدين هو القاس�م امشرك‬ ‫للح�رب القائم�ة ب�ن حري�ة‬ ‫الليرالي�ن الامح�دودة وانغاق‬ ‫الس�لفين وجماع�ة اإخ�وان ي‬ ‫امجتمع�ات اإس�امية‪ ،‬وخاصة‬ ‫امجتمع�ات الخليجي�ة‪ ،‬وتحديدا ً‬ ‫ي امجتم�ع الس�عودي‪ ،‬فالحركة‬ ‫َ‬ ‫تأسس�ت ي الق�رن‬ ‫الس�لفية‬ ‫الثام�ن عى يد اب�ن تيمية‪ ،‬والتي‬ ‫تس�تهدف إصاح أنظم�ة الحكم‬ ‫وامجتمع والحياة عموم�ا ً إى ما يتوافق مع‬ ‫النظ�ام الرعي اإس�امي كما كان ي زمن‬ ‫السلف (الصحابة والتابعن)‪ ،‬ولكن أو َل مَ ن‬ ‫صاغ خيو َ‬ ‫طها اإمام أحمد بن حنبل ي القرن‬ ‫الهج�ري الثاني‪ ،‬وتجد ْ‬ ‫َدت ي الخليج ي زمن‬ ‫َ‬ ‫ب�»الوهابيَة»‪.‬‬ ‫محمد عبدالوهاب‪ ،‬وسمِ يَت‬ ‫فالليرالي�ة العربية‪ ،‬وخاصة الخليجية‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫منح�درات‬ ‫أخ�ذت طابع�ا ً للبن�اء‪ ،‬وآخ� َر ذا‬ ‫خط�رة وزواي�ا حادة ق�د تع�ارض الهدف‬ ‫اأس�مى للمذه�ب الليراي العام�ي‪ ،‬ا��ذي لم‬ ‫تتضحْ معا ُمه بعد‪ ،‬خصوصا ً ي مسألة الدين‬ ‫ُ‬ ‫وخلق اإس�ام وحرية امسلم التي تتعارض‬ ‫تمام�ا ً م�ع مصال�ح الس�لفين وجماع�ة‬ ‫اإخوان امس�لمن‪ ،‬ذلك هو امح ُك الذي يلعب‬

‫علية كا امذهبن ويستنجدان به‪.‬‬ ‫فالدين أصبح الش�عرة العالقة بن جنة‬ ‫الليرالين ومش�قة السلفين‪ ،‬والكل يحاول‬ ‫توجيه الدين لصالحه‪ ،‬ويس�تد ُل بما يناسبه‬ ‫م�ن الق�رآن والس�نة‪ ،‬ليضي� َع العامَ ُ‬ ‫�ة بن‬ ‫رنقة الليرالية من جهة‪ ،‬ومشيمة السلف‬ ‫م�ن جه�ة أخ�رى‪ ،‬فل�ك ٍل منهم‬ ‫دور ُة حي�ا ٍة تت�د َرج ي تكوينه�ا‬ ‫للخروج إى يابسة اأمان‪ ،‬فينعما‬ ‫ب َر َغ�د العيش عى حس�اب عامة‬ ‫الن�اس وعباداتهم‪ ،‬حتى أصبحوا‬ ‫ي ح�رة م�ن أمره�م‪ .....‬فلمن‬ ‫يرفعون القبعة؟‬ ‫اس�يما َ‬ ‫أصح�ابَ‬ ‫امذهب‬ ‫أن‬ ‫ِ‬ ‫الس�لفي واإخوان امس�لمن هم‬ ‫ِ‬ ‫امس�ؤولون عن منهجية التعليم‬ ‫الخليج�ي‪ ،‬وتحدي�دا ً الس�عودي‪ ،‬خصوص�ا ً‬ ‫ي العلوم الدينية ورس�م خط�وط أخاقيات‬ ‫امجتم�ع وتربيته‪ ،‬والتأث�ر ي عقليات أفراد‬ ‫مجتمعن�ا‪ ،‬والنحت ي تفاصيل س�لوكياتهم‬ ‫وتوجُ هَ اتِهم‪ ،‬السياس�ية والدينية والفكرية‬ ‫وااجتماعي�ة والثقافي�ة‪ ،‬ال�ذي يعي�ب عى‬ ‫مُسي ِِس�يه إهم�ال حري�ة الف�رد فعليً�ا‪ ،‬إى‬ ‫جانب العل�وم الطبيعية والتكنولوجيا والحد‬ ‫م�ن مس�تويات الف�رد الفكري�ة وحريت�ه‬ ‫الشخصية واأيدلوجية واإبداعية وااخراع‬ ‫وااكتش�اف واابتكار‪ ،‬ومن ث َم اإنتاج الذي‬ ‫تس�بَبَ ي تأخ�ر وانحط�اط وبن�اء وطنن�ا‬ ‫حضاريً�ا‪ ،‬حتى أصبحنا ش�عبا ً مس�تهلكاً‪،‬‬ ‫واتكال تلك امنس�أة التي توكأ عليها امذهب‬

‫اللي�راي‪ ،‬والت�ي يعتره�ا س�جنا ً للحريات‬ ‫الفردية‪ ،‬وش�لا ً للفكر ولإبداعات امختلفة‬ ‫أفراد مجتمع بكر يملكون مقومات اإنتاج‬ ‫والبن�اء للتمتُ�ع بحي�اة أفضل وبن�اء وطن‬ ‫متقدم‪ ،‬يتمتع أفراده بحرية مطلقة حتى ي‬ ‫سلوكياتهم واعتقاداتهم‪ ،‬مهما كانت‪ ،‬وهي‬ ‫امنس�أة التي يحارب بها الس�لفيون للتّغلب‬ ‫عى منافس�يهم الحالي�ن امنتمن للمذهب‬ ‫الليراي‪.‬‬ ‫اش�ك َ‬ ‫أن الحرك�ة الليراليَ�ة س�تقو ُد‬ ‫بص�ورة مب�ارة أو غر مب�ارة إى تطور‬ ‫اإنسان فكريًا وحضاريًا ومعيشيًا‪ ،‬وبالتاي‬ ‫حضارة وبناء وطن‪ ،‬اسيَما إذا التزمت بخلق‬ ‫اإس�ام‪ ،‬ي الوق�ت الذي تربط في�ه الحركة‬ ‫الس�لفية مبادئه�ا وأهدافه�ا وتوجهاته�ا‬ ‫بالدين اس�تقطاب الناس والسيطرة عليهم‬ ‫وعى فكرهم وإبداعاتهم‪،‬‬ ‫وس�طي يجمع محاسن كا‬ ‫أما من ح ٍل‬ ‫ٍ‬ ‫الحركتن وينبذ مساوئهما‪ ،‬ويوحِ د فرقتهما‬ ‫ويخم�د حربهما وي�يء دربهم�ا ويحقق‬ ‫أهدافهما التي تخدم الفرد وامجتمع والدين‬ ‫والوطن‪ ،‬إن صدقت أهدافهم؟‪.‬‬ ‫وهنا يأت�ي دور الفك�ر والعقل وامنطق‬ ‫الذي يح ِد ُد وس�طيَة السلوك حاله وحرامه‪،‬‬ ‫(فالح�ا ُل ِ ٌ‬ ‫ب�ن والح�را ُم ِ‬ ‫بن)‪ ،‬فيم�ا يقبله‬ ‫الفكر من وس�طية ومنطق‪ ،‬فقد (جعلناكم‬ ‫أُمَ ًة وسطاً)‪.‬‬ ‫دماس مذكور‬ ‫أحمد ّ‬

‫المسؤولية وااهتمام باآخرين‬ ‫ي ذات ليل�ة ب�اردة حزينة خ�رج طفاً بقلبه‬ ‫ش�ابا ً ي مقتب�ل عمره من بيت أخي�ه حزينا ً يبكي‬ ‫ما أل ّم به م�ن خطب وهموم حياة‪ ،‬يتيما ً مضطهدا ً‬ ‫مكس�ور القلب ام�أوى يعيش في�ه إا حيثما أمه‬ ‫وحق ل�ه أن يبك�ي إذْ‬ ‫َ‬ ‫ح ّل�ت أو ارتحل�ت‪ ،‬يبك�ي‬ ‫رامَ �ه الده ُر إن الده� َر رّ ا ُر‪ ،‬رآه صديق له أحس‬ ‫بامس�ؤولية تجاه�ه احتضن�ه وقال ل�ه اد ُن مني‬ ‫واحكِ ي ماذا دهاك ّ‬ ‫لعل أس�تطيع مساعدتك‪ ،‬إنها‬ ‫رحمة به‪ ،‬إنه إحس�اس بأخيه امسلم قبل أي يء‪،‬‬ ‫وفعاً هوّن عليه همّ ه وضمد جرحه وقدم له خطة‬ ‫لحياته يب�دأ بها‪ ،‬يحبو بها إى أن يمي عليها إنها‬ ‫نعم امس�ؤولية التي أحس بها ذاك الصديق الرجل‬ ‫صاحب امسؤولية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫لعل أجد ه�ذه القصة مُدخا أل�جُ من خاله‬

‫موض�وع ااهتمام باآخرين ال�ذي أضج مضاجع‬ ‫اآباء واأُمه�ات والقادة وامس�ؤولن‬ ‫تفك�راً‪ ،‬لوج�ود أش�خاص يتحمّ لون‬ ‫ويحملون لواء امس�ؤولية من أنفسهم‬ ‫م�ن غر وصايا واهدايا‪ ،‬س�وا ًء كانوا‬ ‫أبناء أو إخوان أو أصدقاء أو موظفن‬ ‫ً‬ ‫حقيقة‬ ‫أو غره�م م�ن الن�اس‪ ،‬أنن�ا‬ ‫ي ه�ذا الزم�ان هن�اك قلي�ل من هم‬ ‫يهتمون أمر الغر أو مس�اعدة الغر‬ ‫أو فع�ل الخ�ر‪ ،‬لق�د س�بقنا اليهود‬ ‫والنص�ارى بفع�ل الخر ومس�اعدة‬ ‫اآخري�ن‪ ،‬الجمعيات الخرية كثرة لهم انظر إليها‬ ‫بمختل�ف أس�مائها وصفاتها‪ ،‬فيها من امس�اعدة‬ ‫وفع�ل الخرات‪ ،‬وكل ذلك مما ينم عن إحساس�هم‬

‫بامسؤولية تجاه الناس والشعوب‪ ،‬ونحن امسلمن‬ ‫تجد فينا أش�خاصا يحسون بغرهم‬ ‫ويفعل�ون الخ�ر ايري�دون ج�زا ًء‬ ‫واش�كورا ً وقلي�ل ماه�م‪ ،‬إن وقتن�ا‬ ‫الح�ار أصبح وقت مصالح أصبح‬ ‫زمنا فيه الطمع أغلبه والجشع أكثره‬ ‫والحسد أوله وآخره‪ ،‬إنه ليس صعبا ً‬ ‫أن ننم�ي ونصن�ع روح امس�ؤولية‬ ‫ً‬ ‫خاصة أننا سنعود‬ ‫عندنا كمس�لمن‪،‬‬ ‫إخوان�ا ً يلتم ش�ملنا‪ ،‬الج�ار يعرف‬ ‫جاره‪ ،‬اأخ يعرف أخاه واابن يساعد‬ ‫أمه وأباه‪ ،‬حتى اأب واأم ّ‬ ‫يحسان بامسؤولية تجاه‬ ‫اأبناء‪ ،‬نعم هناك ولأس�ف أباء وأمهات ايحسون‬ ‫أب�دا ً بامس�ؤولية وايحفل�ون بها وايأبه�ون بها‪،‬‬

‫ظنا ً منهم وم�ن غرهم أن الحياة تتحرك وتتماى‬ ‫حسب تفكرهم‪ ،‬ولكن خاب ظنهم وظن غرهم‪.‬‬ ‫ا أكتب جزافا ً أو أكتب عن امسؤولية‪ - ،‬والله‬ ‫ إنها حاجة واحتياج وطاقة وفاقة واتفاق لقلوب‬‫الناس قبل عقولهم‪ ،‬لتفكرهم قبل ترفهم‪ ،‬فلنن ِم‬ ‫فينا ومن ثم ي غرنا روحها وعملها وفعلها والذود‬ ‫عنها أنها هي حاجة الناس ي هذا الوقت‪.‬‬ ‫«ماتق�وم به يعلو صوته بش�دة لدرجة أني ا‬ ‫أستطيع أن أسمع ما تقوله»‪.‬‬ ‫«رال�ف والدوا إيمرس�ون» أك�ر كاتب ي علم‬ ‫اإقن�اع‪.‬‬ ‫محمد بن علي الصياح‬

‫في حراسة الوطن‪ ..‬أمثلة يحتذى بها‬ ‫لواهم لوقعت ع�رات التفجرات تهز‬ ‫مدينة مكة امكرمة ي يوم عرفة‪ ،‬ولوقع أكر‬ ‫عدد من الش�هداء والجرحى‪ ،‬نتيجة فقدان‬ ‫وعي وجنون بعض س�فاكي الدم�اء الذين‬ ‫يحاول�ون تصدير أزمته�م الداخلية إى دول‬ ‫العالم وكأنهم لم يشبعوا من دماء شعبهم!‬ ‫بل وصلت بهم الدموية إى تعطش�هم لدماء‬ ‫حجاج بي�ت الله الحرام‪ ،‬وه�م يجهلون ّ‬ ‫أن‬ ‫الله حافظ هذه الباد‪ ،‬ولها رجال أش�اوس‬ ‫يحرسونها ليا ً ونهاراً‪.‬‬ ‫لقد أحبطت اأجهزة العملية بعون الله‬ ‫تعاى ومس�اعدة أحد اإخوة الذين انش�قوا‬ ‫ع�ن هذا النظ�ام الغاش�م‪ ،‬وبفضل صحوة‬ ‫وتيق�ظ وفطنة من رجال اأمن الس�عودي‬ ‫اأشاوس‪.‬‬ ‫وي تس�اؤل يهمن�ا جميع�اً‪ :‬ه�ل اأمن‬ ‫ص�اح ومتأهب مثل ه�ذه الخطط‬ ‫الوطن�ي‬ ‫ٍ‬ ‫الخبيث�ة‪ ،‬وي حال�ة جاهزي�ة دائم�ة؟ هذا‬ ‫التس�اؤل جعلني أبحث وألتقي ع�ددا ً كبرا ً‬ ‫منه�م وس�أذكرهم هنا عى س�بيل امثال ا‬ ‫الح�ر‪ ،‬بعض الش�خصيات الت�ي وجدت‬ ‫فيه�ا حبا ً حقيق�ا ً للوطن نابع�ا ً من القلب‬

‫مرافق�ا ً م�ع عم�ل دؤوب وجه�د حثي�ث‬ ‫لخدمة ه�ذه اأمة‪ ،‬وأبل�غ تحياتي لكل فرد‬ ‫لم يس�عفني الوقت للقائ�ه والحديث معه‪،‬‬ ‫ي الواق�ع ل�م ينتابن�ي أدن�ى ش�ك ي قدرة‬ ‫رجالنا عى ذلك وخاصة بوجود‬ ‫رجال كان�وا وما زالوا مخلصن‬ ‫ٍ‬ ‫للوطن وموض�ع ثقة من قادته‬ ‫ي الحقيق�ة‪ ،‬لقد وج�دت رجاا ً‬ ‫يفوق حسهم اأمني والعسكري‬ ‫أكث�ر بكث�ر مم�ا تص�دره لن�ا‬ ‫أفام اأكش�ن الهولي�وودي‪ ،‬بل‬ ‫يتس�مون ب�ذكاء وفطنة وعمل‬ ‫مخل�ص اس�تقوه م�ن ح�ب‬ ‫الوطن ونهلوه من مدرسة رجل‬ ‫اأم�ن اأول ي امملك�ة العربية‬ ‫السعودية «نايف بن عبدالعزيز» رحمه الله‪،‬‬ ‫لق�د وجدت بداي�ة ما أثلج ص�دري بتجربة‬ ‫الفري�ق أول «س�عيد عبدالل�ه القحطاني»‬ ‫مدير اأمن العام‪ ،‬فه�و قدوة يحتذى بها ي‬ ‫اأمانة واالتزام والس�ر ع�ى النظام الذي‬ ‫نحميه ويحمينا‪ ،‬ثم أفضت بعدها إى سرة‬ ‫الل�واء «عبدالرحم�ن امقب�ل» مدي�ر اإدارة‬

‫العامة للم�رور‪ ،‬الذي أطلق مؤخ�را ً البوابة‬ ‫اإلكروني�ة فتمث�ل ي بش�خصه الكري�م‬ ‫وقامته اأمنية الراقية وحسه اأمني العاي‬ ‫امس�توى وامتقد حيوية ونش�اطا‪ ،‬خر من‬ ‫يوكل إليه مثل هذه اأمانة‪.‬‬ ‫ثم أريت بعده�ا إى اللواء‬ ‫«س�عود اله�ال» مدي�ر رطة‬ ‫منطق�ة الري�اض وال�ذي لعب‬ ‫دورا ً ب�ارزا ً ي مكافحة اإرهاب‬ ‫والجريم�ة والحف�اظ ع�ى أمن‬ ‫العاصم�ة رمز الباد وجوهرتها‬ ‫وعزتها‪.‬‬ ‫ثم عرجت بعدها إى حرة‬ ‫الل�واء «عثم�ان امح�رج» مدير‬ ‫ع�ام مكافحة امخ�درات والذي‬ ‫وجدت�ه يب�ذل الجه�د والنف�س ويتحم�ل‬ ‫امخاط�ر وامصاع�ب م�ن أج�ل محارب�ة‬ ‫امفس�دين وامروج�ن وكل م�ن يح�اول‬ ‫اإرار بأبن�اء هذه اأمة ويح�اول حماية‬ ‫أبنائنا ي هذا الوطن بكل ما أوتي من عزيمة‬ ‫وقوة‪.‬‬ ‫وق�د أدهش�ني فع�اً أداء مدي�ر مرور‬

‫رق الرياض العميد «سليمان العقل» الذي‬ ‫ق�ام بأعمال كثرة ول�ه بصمات واضحة ي‬ ‫سر العمل وخاصة أنه من الضباط الذين ا‬ ‫تفوتهم صغرة وا كبرة ويتابع سر عمل‬ ‫امراجع�ن بنفس�ه ويتج�ول بينهم س�ائا ً‬ ‫امراجعن عن مدى رضاهم عن س�ر العمل‬ ‫وع�ن مش�كاتهم ويح�اول حله�ا مبارة‬ ‫وبنفسه‪.‬‬ ‫اتصلت بعدها بمدير عام جوازات حفر‬ ‫الباط�ن العقي�د «مطل�ق الس�بيعي» العن‬ ‫الس�اهرة عى حدود الوطن فقال لنا واجب‬ ‫علينا خدم�ة كل مواطن وأمان�ة ي أعناقنا‬ ‫كل هذا الوطن‪.‬‬ ‫لقد غمرتني الفرح�ة والثقة بأنه طاما‬ ‫أن�ه يوجد رجال أم�ن ي بلدنا به�ذه الروح‬ ‫امعنوية والعقي�دة الصادقة امدعومة بقوة‬ ‫جس�دية وفكرية وبداهة ذاتي�ة وواء لهذه‬ ‫اأم�ة وقادتها فل�ن يس�تطيع أي معت ٍد أن‬ ‫ينال من هيبة هذه الباد (حفظها الله)‪.‬‬ ‫عبد اه مطلق شتيوي العنزي‬


‫اﻧﻔﺮاج ﺣﺬر ﺑﻴﻦ ﻣﺼﺮ وإﻳﺮان ﺑﻌﺪ ﻗﻄﻊ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺔ ﺛﻼﺛﻴﻦ ﻋﺎﻣ ًﺎ‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬أ ف ب‬ ‫ﻳﺆﻛـﺪ وﺻﻮل اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﻣﺤﻤـﻮد أﺣﻤﺪي‬ ‫ﻧﺠـﺎد‪ ،‬أﻣـﺲ‪ ،‬إﱃ اﻟﻘﺎﻫﺮة ﺣﺼـﻮ َل ﺑﺪاﻳﺔ اﻧﻔـﺮاج ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ اﻟﻠﺬﻳﻦ ﻗﻄﻌﺎ ﻋﻼﻗﺎﺗﻬﻤﺎ اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳـﻴﺔ ﰲ ﺧﻀﻢ‬ ‫اﻟﺜﻮرة اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ ﰲ ‪1979‬م‪.‬‬ ‫وﻫـﺬه اﻟﺰﻳـﺎرة اﻷوﱃ ﻟﻠﺮﺋﻴـﺲ اﻹﻳﺮاﻧـﻲ إﱃ ﻣـﴫ ﻣﻨﺬ‬

‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻼﺛﻦ ﻋﺎﻣـﺎً‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺗﲇ زﻳﺎر ًة ﻗﺎم ﺑﻬﺎ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻤﴫي ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺮﳼ ﰲ ‪ 30‬أﻏﻄﺴﺲ اﻤﺎﴈ إﱃ ﻃﻬﺮان‪.‬‬ ‫وﺗﺆﻛـﺪ ﻫﺎﺗـﺎن اﻟﺰﻳﺎرﺗـﺎن اﻟﻠﺘـﺎن ﺗ ﱠﻤﺘَـﺎ ﰲ إﻃـﺎر‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋـﺎت دوﻟﻴﺔ »ﻗﻤﺔ ﺑﻠﺪان ﻋﺪم اﻻﻧﺤﻴﺎز ﰲ ﻃﻬﺮان«‪،‬‬ ‫و«اﻟﻘﻤﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﰲ اﻟﻘﺎﻫـﺮة«‪ ،‬أ ﱠن اﻟﺘﻘﺎربَ ﺑﻦ ﻣﴫَ‬ ‫وإﻳﺮا َن ﻣﺎ زال ﺣَ ﺬِراً‪.‬‬ ‫وﻗﻄﻌﺖ إﻳﺮان ﰲ ﻋﻬـﺪ اﻟﺨﻤﻴﻨﻲ وﻣﴫ ﻋﻼﻗﺎﺗﻬﻤﺎ‬

‫اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳـﻴﺔ ﰲ ‪ 1980‬ﺑﻌﺪ اﺗﻔﺎﻗﺎت اﻟﺴﻼم اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ‬ ‫ اﻤﴫﻳﺔ ﰲ اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ واﻋﱰاف اﻟﻘﺎﻫﺮة ﺑﺈﴎاﺋﻴﻞ‪،‬‬‫وﻣﻨﺬ ذﻟﻚ اﻟﺤﻦ‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﺘﻤﺜﻞ اﻟﺒﻠﺪان إﻻ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى ﺷﻌﺒﺔ‬ ‫اﻤﺼﺎﻟﺢ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ ﻣﴫ ﻣﻨﺤﺖ اﻟﻠﺠﻮء ﻟﺸﺎه إﻳﺮان ﻣﺤﻤﺪ رﺿﺎ‬ ‫ﺑﻬﻠﻮي اﻟﺬي أﺧﺮﺟﺘﻪ ﻣﻦ ﺑﻼده اﻟﺜﻮرة اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ‪ ،‬واﺗﺨﺬت‬ ‫ﻣﻮﻗﻔﺎ ً ﻣﺆﻳﱢﺪا ً ﻟﺒﻐﺪاد ﰲ اﻟﺤﺮب اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ ‪ -‬اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪.‬‬

‫وﻟﻢ ﺗﺘﻮﻗـﻒ اﻟﻘﺎﻫﺮة ﻃﻮال ﺳـﻨﻮات ﻋﻦ اﻻﺣﺘﺠﺎج‬ ‫ﻋﲆ ﻗـﺮار ﻃﻬﺮان إﻃﻼق اﺳـﻢ ﺧﺎﻟﺪ اﻹﺳـﻼﻣﺒﻮﱄ ﻗﺎﺗﻞ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ أﻧـﻮر اﻟﺴـﺎدات‪ ،‬ﻋﲆ أﺣـﺪ ﺷـﻮارع اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻤـﴫي اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﺣﺴـﻨﻲ ﻣﺒﺎرك‪،‬‬ ‫ﺣﻠﻴـﻒ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤـﺪة‪ ،‬ﺧﺼﻤـﺎ ً ﻛﺒﺮا ً ﻹﻳـﺮان ﻃﻮا َل‬ ‫ﺣﻜﻤﻪ اﻟﺬي اﺳﺘﻤ ﱠﺮ ﺛﻼﺛﻦ ﻋﺎﻣﺎً‪.‬‬

‫اﻟﺮﺋﻴﺴﺎن اﻤﴫي واﻹﻳﺮاﻧﻲ أﻣﺲ ﰲ ﻣﻄﺎر اﻟﻘﺎﻫﺮة‬

‫)أ ف ب(‬

‫ا رﺑﻌﺎء ‪ 25‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 6‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (430‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻘﺎﻫﺮة‪ :‬أﻣﻦ‬ ‫دول اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ ﺧﻂ‬ ‫أﺣﻤﺮ ﻟﻤﺼﺮ‬

‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬واس‬ ‫أﻛـﺪ وزﻳـﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻤﴫي ﻣﺤﻤـﺪ ﻛﺎﻣﻞ ﻋﻤـﺮو أن‬ ‫ﻋﻼﻗﺎت ﺑـﻼده ﺑﺄﻳﺔ دوﻟﺔ ﻟﻦ ﺗﻜﻮن أﺑﺪا ﻋﲆ ﺣﺴـﺎب أﻣﻦ‬ ‫دول أﺧﺮى وأن أﻣـﻦ دول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون ﻟﺪول اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺘﺤﺪﻳـﺪ ﻫـﻮ ﺧـﻂ أﺣﻤـﺮ ﻤﴫ وﻟﻦ ﺗﺴـﻤﺢ‬ ‫ﺑﺎﻤﺴﺎس ﺑﻪ أﺑﺪا‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤـﺎت ﻟـﻪ أﻣـﺲ ﻋﻘـﺐ اﻧﺘﻬﺎء‬ ‫وﺷـﺪد »ﻋﻤـﺮو« ﰲ‬

‫اﺟﺘﻤـﺎع ﻟﺠﻨـﺔ ﻓﻠﺴـﻄﻦ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﺤﺮﻛـﺔ ﻋﺪم اﻻﻧﺤﻴـﺎز‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫اﻧﻌﻘﺪت ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ إﻳﺮان ﻋﲆ ﻫﺎﻣﺶ اﺟﺘﻤﺎﻋـﺎت وزراء ﺧﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪول اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﰲ اﻟﻘﺎﻫﺮة‪ ،‬ﻋـﲆ أن أﻣﻦ دول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ ﻫﻮ أﻣﻦ ﻣﴫ‪.‬‬ ‫وردًا ﻋﲆ ﺳﺆال ﻋﻦ رؤﻳﺔ اﻟﻘﺎﻫﺮة ﻟﻠﺘﻘﺎرب اﻤﴫي اﻹﻳﺮاﻧﻲ‬ ‫وﺗﺄﺛـﺮه ﻋﲆ أﻣﻦ دول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‪ ،‬ﻗﺎل »إن رؤﻳﺔ‬ ‫ﻣﴫ واﺿﺤﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺸـﺄن وأﻋﻠﻨﺘﻬﺎ ﻣﺮارا وﺗﻜﺮارا ﻋﲆ ﻟﺴـﺎن‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ ووزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ«‪.‬‬

‫وﻋﻤﺎ إذا ﻛﺎﻧﺖ اﻷﺣﺪاث اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻬﺪﻫﺎ اﻟﻘﺎﻫﺮة ﻟﻬﺎ ﺗﺄﺛﺮ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻜﺎن اﻧﻌﻘـﺎد اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﺎت ﰲ ﻓﻨﺎدق ﺑﻌﻴﺪا ﻋﻦ وﺳـﻂ اﻟﻘﺎﻫﺮة‪،‬‬ ‫ﻧﻔـﻰ ﻋﻤﺮو ذﻟـﻚ ﻣﺆﻛﺪا أن ﻋﻘـﺪ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﺎت ﰲ ﻫـﺬه اﻟﻔﻨﺎدق‬ ‫ﻛﺎن ﺑﺴـﺒﺐ أﻣﻮر ﻟﻮﺟﺴﺘﻴﺔ ﻟﻴﺲ ﻟﻬﺎ أﻳﺔ ﻋﻼﻗﺔ ﺑﺎﻟﻮﺿﻊ اﻷﻣﻨﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا إﱃ أن اﻹﻗﺒـﺎل اﻟﻜﺒـﺮ ﻋﲆ ﺣﻀـﻮر اﻤﺆﺗﻤﺮ ﺳـﻮاء ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻘﺎدة واﻟﺰﻋﻤﺎء ورؤﺳـﺎء اﻟﺤﻜﻮﻣـﺎت وﻣﻦ ﻗﺒﻠﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﺎت اﻟﻮزارﻳﺔ أو ﻛﺒﺎر اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﻫﻮ ﺧﺮ دﻟﻴﻞ‬ ‫ﻋﲆ ﺛﻘﺔ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﰲ ﻣﴫ وﻗﺪرﺗﻬﺎ ﻋﲇ ﺗﻮﻓﺮ اﻷﻣﻦ‪.‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪21‬‬

‫ُ‬ ‫»اﻟﺤﻲ اﻟﺴﻌﻮدي« ﻓﻲ رﻓﺢ ﻳﺠﻤﻊ ﺷﻤﻞ ‪ ٧٥٢‬أﺳﺮة ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﺷ ﱠﺮدﺗﻬﺎ إﺳﺮاﺋﻴﻞ‬ ‫رﻓﺢ ‪ -‬ﺳﻠﻄﺎن ﻧﺎﴏ‬ ‫ﻋﴩ ﺳـﻨﻮات ﻋﺎﺷـﺘﻬﺎ ﻣﺌـﺎت اﻷُﴎ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ ﻣﴩدة ﰲ ﺑﻴـﻮت ﻏﺮ ﺑﻴﻮﺗﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻣـﺎ ﻫﺪﻣـﺖ إﴎاﺋﻴـﻞ ﻣﻨﺎزﻟﻬـﻢ ﻓﻮق‬ ‫رؤوﺳـﻬﻢ‪ ،‬وﺗﺮﻛﺘﻬﻢ ﰲ اﻟﻌـﺮاء‪ ،‬ﻳﺘﺠﺮﻋﻮن‬ ‫وﺟـﻊ اﻟﺤﺮﻣـﺎن وأﻟـﻢ ﻣﻔﺎرﻗـﺔ أﺣﻼﻣﻬﻢ‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ دُﻓﻨﺖ ﺗﺤﺖ اﻟـ ُﺮﻛﺎم ﺑﺎﻟﻘـﺮب ﻣﻦ اﻟﴩﻳﻂ‬ ‫اﻟﺤﺪودي ﰲ رﻓﺢ ﺟﻨﻮب ﻗﻄﺎع ﻏﺰة‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﴏﺧﺎت اﺳﺘﻐﺎﺛﺔ ﻫﺬه اﻟﻌﺎﺋﻼت وﺻﻠﺖ‬ ‫ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺒﻨّﺖ إﻧﺸـﺎء »اﻟﺤﻲ اﻟﺴـﻌﻮدي«‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي اﻓﺘُﺘِﺢ أﻣﺲ‪ ،‬وﺟﻤﻊ ﺷـﻤﻠﻬﻢ ﺑﻌﺪ ﻣﺎ ﻓﺮﻗﺘﻪ‬ ‫إﴎاﺋﻴﻞ‪ ،‬ﻣﻨﺬ ﺑﺪاﻳﺔ اﻧﺘﻔﺎﺿﺔ اﻷﻗﴡ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﻔﺮﺣﺔ ﻣﺴـﺤﺖ دﻣﻮع اﻟﺤﺰن اﻟﺘﻲ ﺳﻜﻨﺖ‬

‫ﰲ ﻋﻴـﻮن اﻷﻃﻔـﺎل ﻗﺒﻞ اﻟﻜﺒﺎر ﻣﻨﺬ ﺳـﻨﻮات ﻓﻮر‬ ‫ﺗﺴـ ّﻠﻢ ﻣﻔﺎﺗﻴﺢ ﻣﻨﺎزﻟﻬـﻢ اﻟﺠﺪﻳـﺪة‪» ،‬اﻟﺘﻲ ﺑﻨﻴﺖ‬ ‫ﺑﺄﺣـﺪث اﻤﻮاﺻﻔـﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ« ﻛﻤﺎ ﻳﻘـﻮل إﻳﺎد‬ ‫ﺑﺮﻫـﻮم‪ ،‬ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴـﺲ ﻟﺠﻨﺔ »اﻟﺤﻲ اﻟﺴـﻌﻮدي«‬ ‫وأﺣـﺪ أﻓـﺮاد ﻋﺎﺋﻠﺔ ﻓﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ دﻣـﺮت إﴎاﺋﻴﻞ‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ ﻣﻨﺎزﻟﻬﻢ ﰲ ﺣﻲ ﻛﺎن ﻳﻌﺮف ﺳﺎﺑﻘﺎ ً ﺑـ »ﺣﻲ‬ ‫ﺑﺮﻫﻮم« ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ رﻓﺢ‪.‬‬ ‫ﺑﺮﻫـﻮم‪ ،‬وﺻـﻒ‪ ،‬ﺧـﻼل ﺣﺪﻳﺜـﻪ ﻟــ‬ ‫»اﻟﴩق«‪» ،‬اﻟﺤﻲ اﻟﺴـﻌﻮدي« ﺑﺄﻧﻪ »ﺟﻤﻊ ﺷـﻤﻞ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ‪ ،‬وأﻧﻬﻰ ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬـﻢ«‪ ،‬واﻋﺘﱪه ﻟﻔﺘﺔ‬ ‫ﻛﺮﻳﻤﺔ ﻣﻦ اﻷﺷﻘﺎء اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ »ﺷﻌﺒﺎ ً وﺣﻜﻮﻣﺔ«‪،‬‬ ‫وﻋـﲆ رأﺳـﻬﻢ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ آل ﺳـﻌﻮد‪ ،‬وذﻛـﺮ أن‬ ‫ﺻﻨـﺪوق اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻫـﻮ ﻣﻤـﻮّل ﺑﻨﺎء‬

‫ﻻﻓﺘﺔ ﰲ اﻟﺤﻲ اﻟﺴﻌﻮدي ﺗﺸﻜﺮ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬

‫اﻟﺤﻲ‪ ،‬ﺑﺘﻨﻔﻴ ٍﺬ ﻣﻦ وﻛﺎﻟﺔ ﻏﻮث وﺗﺸـﻐﻴﻞ اﻟﻼﺟﺌﻦ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ »اﻷوﻧﺮوا«‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر ﺑﺮﻫﻮم‪ ،‬إﱃ أن »اﻟﺤﻲ اﻟﺴﻌﻮدي« ّ‬ ‫وﻓﺮ‬ ‫ﰲ ﻣﺮﺣﻠﺘﻪ اﻷوﱃ ﺑﻴﻮﺗﺎ ً ﻟـ ‪752‬ﻋﺎﺋﻠﺔ ﻓﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﺳـﺘﻨﺘﻬﻲ اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﻣﻄﻠـﻊ اﻟﻌـﺎم‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬وﺗﺸـﻤﻞ ﺑﻨﺎء ‪ 800‬وﺣﺪة ﺳﻜﻨﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪة‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﱢﻨـﺎ ً أن اﻟﺤـﻲ ﻣﻨـﺢ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ اﻻﻃﻤﺌﻨﺎن‬ ‫واﻟﺴـﻜﻴﻨﺔ ﺑﻌﺪ ﺳـﻨﻮات ﻣﻦ اﻤﻌﺎﻧﺎة‪ ،‬وﻫﻮ ﻳﻀﻢ‬ ‫ﻣﺪارس وﻋﻴﺎدات ﺻﺤﻴﺔ وﻣﺴـﺠﺪا ﻛﺒﺮا إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ اﻟﺤﺪاﺋﻖ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ .‬ﺑـﺪوره‪ ،‬أﻛﺪ اﻟﻌﻀﻮ اﻤﻨﺘﺪب‬ ‫ﻣـﻦ ﺻﻨـﺪوق اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻻﻓﺘﺘﺎح اﻟﺤﻲ‪،‬‬ ‫اﻤﻬﻨﺪس ﻳﻮﺳـﻒ اﻟﺒﺴﺎم‪ ،‬ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻣﺒﻠﻎ ‪ 34‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫دوﻻر‪ ،‬ﻟﺒﻨﺎء اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻣﻦ »اﻟﺤﻲ اﻟﺴﻌﻮدي«‬ ‫ﻛﺪﻋﻢ ﻟﻠﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ وﻗﻀﻴﺘﻬﻢ‪ ،‬داﻋﻴﺎ اﻤﺎﻧﺤﻦ إﱃ‬

‫ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺘﱪﻋﺎت واﻤﺴﺎﻋﺪات ﻟﻀﻤﺎن ﺣﻴﺎة ﻛﺮﻳﻤﺔ‬ ‫ﻟﻠﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ‪ ،‬وﺗﺨﻔﻴﻒ ﻣﻌﺎﻧﺎة اﻟﻼﺟﺌﻦ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻗﺎل اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ »اﻷوﻧﺮوا«‪،‬‬ ‫ﻋﺪﻧـﺎن أﺑـﻮ ﺣﺴـﻨﺔ‪ ،‬ﻟــ »اﻟـﴩق« إن »اﻟﺤـﻲ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي« ﺧﻔﻒ ﻋﺒﺌﺎ ً ﻋﻦ وﻛﺎﻟﺔ ﻏﻮث اﻟﻼﺟﺌﻦ‬ ‫ﰲ ﻇـﻞ ﺗﻔﺎﻗـﻢ اﻟﻜﺜﺎﻓﺔ اﻟﺴـﻜﺎﻧﻴﺔ ﰲ ﻗﻄﺎع ﻏﺰة‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﻦ ﻣﻊ اﺳـﺘﻤﺮار ﻓﺮض إﴎاﺋﻴﻞ ﺣﺼﺎرﻫﺎ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ أﻧﻬﻢ اﺳﺘﻐﻠﻮا ﻓﱰة اﻟﺘﺴﻬﻴﻼت اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﻌﺎﺑﺮ‪ ،‬وأدﺧﻠﻮا ﻣﻮاد اﻟﺒﻨﺎء اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﺤﻲ‪،‬‬ ‫وأﻧﻬﻮا اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻷوﱃ ﻣﻦ ﺑﻨﺎﺋﻪ ﺧﻼل ﻋﺎم‪.‬‬ ‫وﻧﺒﱠﻪ أﺑﻮ ﺣﺴـﻨﺔ‪ ،‬إﱃ أن اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻫﻲ اﻤﺎﻧﺢ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ اﻷﻛﱪ ﻟـــ »اﻷوﻧﺮوا« وأﻧﻬﺎ ﺗﺴـﺎﻋﺪ ﰲ‬ ‫إﻧﻬﺎء ﻣﻌﺎﻧـﺎة اﻤﺌﺎت ﻣﻦ اﻟﻌﺎﺋﻼت اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺤﺴﻦ ﻇﺮوف ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ اﻤﻌﻴﺸﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻳﻮﺳﻒ اﻟﺒﺴﺎم ﻳﺼﺎﻓﺢ ﻣﺴﺘﻔﻴﺪ ًة ﻣﻦ اﻤﴩوع‬

‫ﻃﻔﻞ ﰲ رﻓﺢ ﻳﺤﻤﻞ ﻋﻠﻢ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬

‫ﻣﺆﺗﻤﺮ اﻹﻋﻼن ﻋﻦ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻣﻦ اﻤﴩوع‬

‫أﴎة ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ داﺧﻞ ﻣﻨﺰﻟﻬﺎ اﻟﺠﺪﻳﺪ‬

‫ﻣﺪرﺳﺔ ﰲ اﻟﺤﻲ‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫اﻟﻔﻴﺼﻞ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ﺳﻔﻴﺮ ﻣﺎﻟﻄﺎ‬ ‫واﻟﻬﻴﺌﺔ ا„ﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺤﺮﻳﺎت اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬

‫وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ وﺳﻔﺮ ﻣﺎﻟﻄﺎ اﻟﺠﺪﻳﺪ‬

‫‪22‬‬

‫)واس(‬

‫اﺳـﺘﻘﺒﻞ وزﻳـﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ‪ ،‬اﻷﻣـﺮ ﺳـﻌﻮد‬ ‫اﻟﻔﻴﺼﻞ‪ ،‬ﰲ ﻣﻜﺘﺒﻪ ﺑﺎﻟﻮزارة أﻣﺲ ﺳﻔﺮ ﻣﺎﻟﻄﺎ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻟﺪى اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﺳﺘﻴﻔﻦ ﺑﻮرج‪ ،‬اﻟﺬي ﻗﺪم‬ ‫ﻧﺴـﺨﺔ ﻣﻦ أوراق اﻋﺘﻤﺎده ﺗﻤﻬﻴـﺪا ً ﻟﺘﻘﺪﻳﻤﻬﺎ‬ ‫ﻟﺨﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪.‬‬ ‫وﺣـﴬ اﻟﻠﻘـﺎء وﻛﻴـﻞ وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ ﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻤﺮاﺳﻢ‪ ،‬اﻟﺴﻔﺮ ﻋﻼء اﻟﺪﻳﻦ اﻟﻌﺴﻜﺮي‪ ،‬وﻧﺎﺋﺐ اﻟﻮﻛﻴﻞ‬ ‫ﻟﻠﻌﻼﻗـﺎت اﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ ﰲ اﻟـﻮزارة ﻣﺪﻳـﺮ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ‬

‫ا رﺑﻌﺎء ‪ 25‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 6‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (430‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﻐﺪاد ‪ -‬ﻣﺎزن اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫ﺗﻄﺎﺑﻘـﺖ ﻣﻮاﻗـﻒ اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ واﺋﺘـﻼف دوﻟـﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎﻧـﻮن ﺑﺰﻋﺎﻣـﺔ ﻧـﻮري‬ ‫اﻤﺎﻟﻜـﻲ ﺗﺠـﺎه إﻋـﻼن ﺣﺰب‬ ‫اﻟﻠﻪ اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻣﻴﻠﻴﺸﻴﺎ‬ ‫»ﺟﻴـﺶ اﻤﺨﺘـﺎر« ﻤﺴـﺎﻧﺪة رﺋﻴـﺲ‬ ‫اﻟﻮزراء ﺿـﺪ ﻣﺎ ﻳُﻌـ َﺮف ﺑـ »ﺟﻴﺶ‬ ‫َ‬ ‫رﻓﻀﻬـﺎ‬ ‫اﻟﻌـﺮاق اﻟﺤـﺮ«‪ ،‬ﺣﻴـﺚ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﻘـﺎن‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﺣـﺬﱠرت وزار ُة‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﱠﺔ أيﱠ ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت ﻣﺴـﻠﺤﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺠﺎوز اﻟﻨﻈﺎم واﻟﻘﺎﻧﻮن‪.‬‬

‫آﺧﺮ اﻟﻠﻴﻞ‬

‫»اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ« و»دوﻟﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮن« ﻳﺮﻓﻀﺎن ﺗﺸﻜﻴﻞ »ﺟﻴﺶ اﻟﻤﺨﺘﺎر« ﻟـﺪﻋﻢ اﻟﻤﺎﻟﻜﻲ‬

‫ﻣﺨﺎ َﻟﻔﺔ ﻟﻠﺪﺳﺘﻮر‬ ‫وﻋـﺪﱠت اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ إﻋـﻼ َن‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻟـ‬ ‫ﺗﺸـﻜﻴﻞ »ﺟﻴﺶ اﻤﺨﺘﺎر«‬ ‫»إﺛـﺎرة اﻟﻌﻨﻒ اﻟﻄﺎﺋﻔـﻲ« ﰲ اﻟﺒﻼد‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ اﻤﺮﺟﻌﻴﱠﺎت اﻟﺪﻳﻨﻴﱠﺔ ﺑﺎﻟﺘﺪﺧﻞ‬ ‫وإﺻﺪار ﻓﺘﺎوى ﺗُﺤ ﱢﺮ ُم ﺗﺸـﻜﻴ َﻞ ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﻴﻠﻴﺸﻴﺎت‪.‬‬ ‫وﺷـ ﱠﺪ َد اﻟﻨﺎﺋـﺐ ﻋـﻦ »اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ«‪،‬‬ ‫ﺣﻤﺰة اﻟﻜﺮﻃﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻋﲆ ﻋﺪم اﺳـﺘﻨﺎد‬ ‫اﻟﺘﺸـﻜﻴﻼت اﻟﺘﻲ أَﻋﻠـﻦ ﻋﻨﻬﺎ ﺣﺰب‬ ‫اﻟﻠﻪ اﻟﻌﺮاﻗـﻲ إﱃ أي ﴍﻋﻴﺔ‪ ،‬وﺣﺬﱠر‬ ‫ﻣﻦ أن »ﺗﺆدﱢيَ ﻫﺬه اﻟﺨﻄﻮ ُة إﱃ ﻗﻴﺎم‬ ‫ﺑﺎﻗـﻲ اﻟﺠﻤﺎﻋﺎت اﻤﺴـ ﱠﻠﺤَ ﺔ ﺑﺎﻹﻋﻼن‬ ‫ﻋـﻦ إﻧﺸـﺎء ﺗﺸـﻜﻴﻼت ﻣﻀـﺎدة«‪،‬‬ ‫ﻣﻌﺘـﱪا ً أ ﱠن »ﺳـﻤﺎح اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻟﻬﺬه‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋـﺎت ﺑﺘﺸـﻜﻴﻞ ﻣﻴﻠﻴﺸـﻴﺎت‬ ‫ﻣﺴ ﱠﻠﺤَ ﺔ ﻳﻤﺜﻞ ﻛﺎرﺛﺔ«‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻴﺎق ذاﺗـﻪ‪ ،‬ذﻛـﺮ اﻟﻨﺎﺋﺐ ﻋﻦ‬

‫ﻟﻠﺪول اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ وأوﻗﻴﺎﻧﻮﺳﻴﺎ اﻟﺴﻔﺮ ﻧﺎﴏ اﻟﱪﻳﻚ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ اﺳـﺘﻘﺒﻞ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ وﻓـﺪ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺤﺮﻳﺎت اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ رﺋﻴﺴـﺔ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮرة‬ ‫ﻛﺎﺛﺮﻳـﻦ ﻻﻧﺘﻮس ﺳـﻮﻳﺖ‪ ،‬وﺗـﻢ ﺧﻼل اﻟﻠﻘـﺎء ﺑﺤﺚ‬ ‫اﻤﻮاﺿﻴﻊ ذات اﻻﻫﺘﻤﺎم اﻤﺸﱰك‪.‬‬ ‫وﺣـﴬ اﻟﻠﻘـﺎء رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌـﺔ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن‪ ،‬ﺑﻨﺪر‬ ‫اﻟﻌﻴﺒﺎن‪ ،‬وﻧﺎﺋﺐ اﻟﻮﻛﻴﻞ ﻟﻠﻌﻼﻗﺎت اﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ ﰲ اﻟﻮزارة‪،‬‬ ‫اﻟﺴـﻔﺮ ���ﺎﴏ اﻟﱪﻳـﻚ‪ ،‬وﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴـﺲ ﻫﻴﺌﺔ ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن‪ ،‬زﻳـﺪ اﻟﺤﺴـﻦ‪ ،‬واﻟﺴـﻔﺮ اﻷﻣﺮﻳﻜـﻲ ﻟﺪى‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺟﻴﻤﺲ ﺳﻤﻴﺚ‪.‬‬

‫ﺣﻴﺜﻴﺎت‬ ‫ﺳﺆال ﻋﺮﺑﻲ‬ ‫إﺳﺤﻖ أﺣﻤﺪ ﻓﻀﻞ اﷲ‬

‫ﺳﻴﺎرة اﻧﻔﺠﺮت أﻣﺲ ﰲ اﻟﺘﺎﺟﻲ ﺷﻤﺎل ﺑﻐﺪاد‬ ‫ﻧﻔﺲ اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ‪ ،‬وﻟﻴﺪ ﻋﺒﻮد اﻤﺤﻤﺪي‪،‬‬ ‫ﱡ‬ ‫ﻳﻨـﺺ ﻋـﲆ ﺣﻈـﺮ‬ ‫أ ﱠن اﻟﺪﺳـﺘﻮر‬ ‫ﺗﻜﻮﻳﻦ ﻣﻴﻠﻴﺸـﻴﺎت ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ ﺧﺎرج‬ ‫إﻃﺎر اﻟﻘـﻮات اﻤﺴـﻠﺤﺔ »ﻓﻀﻼً ﻋﻦ‬ ‫ﺧـﺮوج ﻗﺎدة ﻫـﺬه اﻤﻴﻠﻴﺸـﻴﺎت ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻔﻀﺎﺋﻴـﺎت واﻟﺘﺤـﺪث ﰲ ﻣﺆﺗﻤﺮات‬ ‫ﺻﺤﻔﻴﺔ ﺗﻬـ ﱢﺪ ُد وﺗﺘﻮﻋﱠ ﺪ ﺧﺎرجَ ﻧﻄﺎق‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ«‪.‬‬

‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬـﺎ‪ ،‬أﺑـﺪت اﻟﻨﺎﺋﺒـﺔ ﻋـﻦ‬ ‫»اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ«‪ ،‬ﻟﻘﺎء وردي‪ ،‬اﺳﺘﻐﺮاﺑَﻬﺎ‬ ‫ﺟﻴﺶ‬ ‫ﻣـﻦ اﻹﻋـﻼن ﻋـﻦ ﺗﺄﺳـﻴﺲ ٍ‬ ‫ﺷـﻌﺒﻲ ﻤﺤﺎرﺑـﺔ اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﻌﺮاﻗﻲ‬ ‫ﱟ‬ ‫اﻟﺤـﺮ؛ »ﻛﻮن اﻷﺧـﺮ ﻻ وﺟﻮد ﻟﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘـﺔ«‪ ،‬ﺑﺤﺴـﺐ ﻗﻮﻟﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﺒﻴ ًﱢﻨﺔ‬ ‫أ ﱠن ذﻟـﻚ ﻳﻌﻄـﻲ ﻣـﺆﴍات ﺧﻄﺮة‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﻣﻔﺎدُﻫـﺎ أ ﱠن اﻟﺠﻴـﺶ‬

‫اﻟﻌﺮاﻗﻲ واﻷﺟﻬﺰة اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻏﺮُ ﻗﺎدرة‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻹرﻫﺎب‪.‬‬ ‫ﻣﻮﻗﻒ دوﻟﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮن‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬ﻗـﺎل اﻟﻨﺎﺋـﺐ‬ ‫ﻋـﻦ دوﻟـﺔ اﻟﻘﺎﻧـﻮن‪ ،‬ﻋﲇ اﻟﺸـﻼه‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ﺳـﺘﻘﻒ ﰲ وﺟـﻪ‬ ‫إن »اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ‬ ‫أيﱢ ﺟﻬـﺔ ﺗﺤﻤـﻞ اﻟﺴـﻼح ﻣـﻦ أي‬

‫)روﻳﱰز(‬ ‫ﻣﻜﻮ ٍﱢن ﻛﺎﻧـﺖ«‪ ،‬واﻋﺘﱪ اﻟﺸـﻼه‪ ،‬ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤـﺎت ﻟـﻪ أﻣـﺲ‪ ،‬أ ﱠن اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫واﻷﻣـﻦ ﻗـﺎدران ﻋـﲆ ﺗﺤﻤـﻞ ﻫﺬه‬ ‫ُ‬ ‫»اﻟﻌـﺮاق ﺑﻠ ٌﺪ‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ‪ .‬وأﺿـﺎف‬ ‫دﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ‪ ،‬وﻟﻦ ﻳﺴـﻤﺢ ﺑﺘﺸـﻜﻴﻞ‬ ‫ﱞ‬ ‫أي ﻣﻨﻈﻤـﺔ أو ﺟﻬـﺔ ﻣﺴـ ﱠﻠﺤَ ﺔ؛ ﻷ ﱠن‬ ‫اﻷﻣ َﺮ ﻳﻌﺪ ﺧﺮﻗﺎ ً دﺳـﺘﻮرﻳﺎ ً ﻻﺳـﻴﻤﺎ‬ ‫وأ ﱠن اﻟﺴـﻼحَ ﻳﺠـﺐ أن ﻳ َ‬ ‫ُﺤـﴫ ﺑﻴﺪ‬ ‫اﻟﺪوﻟـﺔ ﻓﻘﻂ«‪ .‬ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ﻋ ﱠﺪ ﻋﻀﻮ‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ اﻷﻣـﻦ واﻟﺪﻓﺎع اﻟﻨﻴﺎﺑﻴﺔ اﻟﻨﺎﺋﺐ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ اﻟﻜﺮدﺳـﺘﺎﻧﻲ‪ ،‬ﺷـﻮان‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﻃﻪ‪ ،‬اﻹﻋـﻼن ﻋﻦ ﺗﺄﺳـﻴﺲ‬ ‫»ﺟﻴـﺶ اﻤﺨﺘـﺎر« ﺑـﺎدر ًة ﺧﻄـﺮ ًة‬ ‫ﺗُﻌﻴـﺪ اﱃ اﻷذﻫـﺎن اﻟﻔـﱰة اﻤﺎﺿﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﻓﻴﻬﺎ اﻤﻴﻠﻴﺸـﻴﺎت ﺗﻌﻴﺶ‬ ‫ﻋﴫَﻫﺎ اﻟﺬﻫﺒﻲ‪.‬‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﺗﺮﻓﺾ‬ ‫ﺳـﻴﺎق ﻣﺘﺼـﻞ‪ ،‬أ ﱠﻛـﺪت وزارة‬ ‫وﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑﻴﺎن ﻟﻬﺎ أﻣﺲ أرﺳـﻠﺖ‬ ‫ﰲ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﻟـ »اﻟﴩق« ﻧﺴـﺨﺔ ﻣﻨـﻪ‪َ ،‬‬ ‫رﻓﻀﻬﺎ‬ ‫اﻤﻄﻠـﻖ ﻟﻘﻴـﺎم أي ﺟﻬـﺔ ﻓﺮدﻳﺔ أو‬ ‫ﺣﺰﺑﻴﺔ ﺑﺘﺸﻜﻴﻞ ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت ﻣﺴﻠﺤﺔ‬ ‫ﺷﻜﻠﻴًﺎ أو واﻗﻌﻴًﺎ‪ ،‬وﺗﺤﺖ أي ﻣﺴﻤﻰ‪،‬‬ ‫وﺿﻤﻦ أي ذرﻳﻌﺔ‪.‬‬ ‫وﺣﺬﱠرت اﻟﻮزارة »ﻛ ﱠﻞ ﻣﻦ ﻳﺘﺠﺮأ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺠﺎوز اﻟﻨﻈـﺎم واﻟﻘﺎﻧﻮن واﻟﺘﺤﺮك‬ ‫ﺑﺪﻳـﻼً ﻣﻦ ﱠ‬ ‫اﻤﺆﺳ َﺴـﺎت اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﱠﺔ‬

‫ً‬ ‫ﻻﻓﺘـﺔ إﱃ أ ﱠن‬ ‫واﻷﻣﻨﻴﱠـﺔ اﻟﴩﻋﻴﱠـﺔ«‪،‬‬ ‫»اﻟﺪوﻟﺔ ﺳـﱰدع وﺗﺤﺎﺳـﺐ ﺑﺸﺪة‪،‬‬ ‫وﰲ إﻃـﺎر اﻟﻘﺎﻧـﻮن ﻛ ﱠﻞ ﻣَﻦ ﻳﺤﺎول‬ ‫اﻟﻘﻴـﺎم ﺑﻨﺸـﺎﻃﺎت وﻣﺒـﺎدرات ﻣﻦ‬ ‫ﴍخ ﰲ اﻟﻨﱠﺴـﻴﺞ‬ ‫ﺷـﺄﻧﻬﺎ إﺣـﺪاث‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ«‪.‬‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻣﻨﺎﻃﻘﻲ‬ ‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ‪ ،‬ﻗـﺎل اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﺤﺰب‬ ‫اﻟﻠـﻪ اﻟﻌﺮاﻗـﻲ‪ ،‬واﺛـﻖ اﻟﺒﻄـﺎط‪،‬‬ ‫إن »ﺟﻴـﺶ اﻤﺨﺘـﺎر ﻫـﻮ ﺗﻨﻈﻴـ ٌﻢ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃﻘﻲ«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً »ﺑﺎﺳﺘﻄﺎﻋﺔ ﻛﻞ‬ ‫ﺷﺨﺺ أن ﻳﺠﻬﱢ َﺰ َ‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺘﻪ‪،‬‬ ‫وأن ﻳﻨﺘﻤﻲ ﻟﻠﺠﻴﺶ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻳﺪاﻓﻊ‬ ‫ﻋﻦ ﻧﻔﺴﻪ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻣﻨ ﱠ‬ ‫ﻈﻤَﺔ«‪.‬‬ ‫وﻳُﻌﺘَ َﻘـﺪ أ ﱠن ﻋﻨـﺎﴏ ﺣـﺰب اﻟﻠـﻪ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗـﻲ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻧﺸـﻂ ﻣﻨـﺬ ﻋـﺎم‬ ‫‪ُ ،2006‬د ﱢرﺑُـﻮا ﻋـﲆ ﻳـﺪ اﻟﺤـﺮس‬ ‫اﻟﺜـﻮري اﻹﻳﺮاﻧـﻲ‪ .‬وداﻓـﻊ اﻟﺒﻄﺎط‬ ‫ﺑﺸـﺪة ﻋﻦ اﻤﻴﻠﻴﺸـﻴﺎ اﻟﺘـﻲ أﻋﻠﻨﻬﺎ‪،‬‬ ‫وأﻛﺪ أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺴﺘﴩ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ أو أيﱠ‬ ‫ﺟﻬﺔ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ﰲ ﺗﺸﻜﻴﻠﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ »إذا رأت اﻟﺪوﻟـﺔ أ ﱠن ﻫـﺬا‬ ‫اﻟﺠﻴﺶ ﻳﺨﺪﻣُﻬـﺎ ﻓﻌﻠﻴﻬﺎ أن ﺗﺘﺼﻞ‬ ‫ﺑﻨـﺎ‪ ،‬وﻧﺤـﻦ ﻋـﲆ أﺗـ ﱢﻢ اﺳـﺘﻌﺪاد‬ ‫ﻟﻠﺘﻌﺎون ﻣﻌﻬﺎ‪ ،‬وإذا رأت أﻧﻪ ﻣﺨ ﱢﺮبٌ‬ ‫وﻣﺪﻣﱢـ ٌﺮ ﻓﻌﻠﻴﻬـﺎ أن ﺗﻘـﺪم اﻷدﻟـﺔ‬ ‫ﻟﻨﺴﺤﺐ اﻤﴩوع ﺑﺮ ﱠﻣﺘِﻪ«‪.‬‬

‫اﻷﺳـﻄﻮل اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ اﻟﺴـﺎﺑﻊ‪ ..‬ﻗﺒﻞ دﺧـﻮل أﻣﺮﻳﻜﺎ اﻟﺤﺮب‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ‪ ..‬واﻟـﺬي ﻛﺎن ﻳﻘﻴـﻢ ﻗﺮﻳﺒـﺎ ً ﻣـﻦ اﻟﻴﺎﺑﺎن ﻳﺤﺴـﺐ ﻋﲆ‬ ‫أﺻﺎﺑﻌـﻪ ﺧﻄﻮات اﻟﺘﺪرﻳـﺐ واﻤﻨﺎورات اﻟﻐﺮﻳﺒـﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻘﻮم ﺑﻬﺎ‬ ‫اﻟﻄﺮان اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻲ‪ ..‬وﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺗﻔﺴﺮ‪.‬‬ ‫اﻷﺳـﻄﻮل اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﻳﺼﻞ إﱃ ﻳﻘﻦ ﺑـﺎرد وﻫﻮ أ ﱠن اﻟﻄﺮان‬ ‫ﻫـﺬا ﻳﻌﺪ ﻟﴬﺑـﺔ ﺟﻮﻳﺔ ﰲ ﻣـﻜﺎن ﺑﻌﻴﺪ‪ ..‬واﻤﻮاﺻﻔـﺎت ﺗﻘﻮل‪..‬‬ ‫أﻣﺮﻳﻜﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﺋﺪ اﻷﺳﻄﻮل ﻫﻨﺎﻟﻚ ﻳﺮﺳﻞ ﺑﺮﻗﻴﺔ إﱃ اﻟﺒﻴﺖ اﻷﺑﻴﺾ ﻳﺤﺬﱢ ُر‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﴬﺑﺔ اﻟﺠﻮﻳـﺔ اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴـﺔ اﻤﺆﻛﺪة‪ ..‬واﻟﱪﻗﻴـﺔ ﻣﺎ ﻳﺠﻌﻠﻬﺎ‬ ‫ﺷـﻬﺮة ﻫﻮ أﻧﱠﻬﺎ ﺗﺼﻨﻊ ﺣﻜﺎﻳﺔ ﻻ ﻳﻨﺴـﺎﻫﺎ اﻟﺒﻴـﺖ اﻷﺑﻴﺾ ﺑﻌﺪ‬ ‫ذﻟﻚ‪ ..‬ﻓﺎﻟﱪﻗﻴﺔ ﺗﺪﺧـﻞ إﱃ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ داﺧﻞ ﻏﻼف‬ ‫ﻳﻮﻣـﻲ ﻋـﺎدي‪ ..‬ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ دﺧﻮﻟﻬـﺎ ﰲ ﻏﻼف أﺣﻤﺮ ﺧـﺎص ﻳﻤﻴﱢ ُﺰ‬ ‫أﻫﻤﻴﺘﻬﺎ‪ ..‬وأﺳـﻠﻮب دﺧﻮل اﻟﱪﻗﻴﺔ ﻳﺠﻌـﻞ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻳﺘﺠﺎﻫﻠﻬﺎ‪..‬‬ ‫وأﻣﺮﻳﻜﺎ ﺗﴬب ﰲ ﺑﺮل ﻫﺎرﺑﻮر‪.‬‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻟﺤﺮب ﻳﺴـﺘﺪﻋﻮن ﻗﺎﺋﺪ اﻷﺳـﻄﻮل ﻟﻠﺤﺴﺎب‪ ،‬واﻟﺮﺟﻞ‬ ‫ﻳﺤﻤـﻞ ﻣﻠﻔﺎﺗـﻪ ﻣﺘﱠ ِﺠﻬـﺎ ً إﱃ ﻫﻨﺎﻟـﻚ‪ ،‬وﻣﻌـﻪ ﺿﺎﺑـﻂ اﻹﺷـﺎرة‬ ‫ﺑﺎﻷﺳـﻄﻮل‪ ،‬ﻳﺪﻳـﺮ اﻷﻣـﺮ ﰲ ذﻫﻨﻪ‪ ،‬وﻳﺠـﺪ أﻧﻪ إن ﻗﺎم ﺑﻜﺸـﻒ‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﺔ ﻣﺎ ﺣﺪث وأﻧﻪ ﻗﺪ أرﺳـﻞ اﻹﻧﺬار ﻳُﺪﻳﻦ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‬ ‫وﻛﻞ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﱢﻦ ﰲ اﻟﺒﻴﺖ اﻷﺑﻴﺾ‪ ،‬وإن ﻫﻮ ﻟﻢ ﻳﻜﺸﻒ ﻋﻦ اﻷﻣﺮ‬ ‫ذﻫـﺐ ﺿﺤﻴﺔ ﻟﺨﻄـﺄ اﻵﺧﺮﻳﻦ‪ ..‬وﰲ أﻣﺮﻳﻜﺎ ﻻ أﺣـ َﺪ ﻳﻀﺤﱢ ﻲ ﺑﺪﻻ ً‬ ‫ﻣﻦ أﺣﺪ‪.‬‬ ‫واﻟﺮﺟـﻞ اﻟﺬي ﻳﻌﺮف اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﻦ ﻳﻘﺮر أن ﻳﺘﺤﺪ َ‬ ‫ﱠث ﻣﻌﻬﻢ‬ ‫ﺑﻠﻐﺔ ﻣﻌﻴﱠﻨﺔ‪ ..‬ﻟﻐﺔ ﺗﻘﻮل ﻛﻞ ﳾء دون أن ﻳﺴﻤﻊ اﻟﻘﺎﻧﻮن ﺷﻴﺌﺎً‪..‬‬ ‫وﰲ ﺟﻠﺴﺔ اﻤﺤﺎﻛﻤﺔ‪ ،‬اﻟﺮﺟﻞ ﻳﻘﻮل ﻟﻠﻤﺤﻜﻤﺔ‪ :‬أﻧﺘﻢ ﺗﻌﻠﻤﻮن ﻤﺎذا‬ ‫ﻟﻢ أﺗﻜﻠﻢ؟‬ ‫وﺣﺴـﺐ اﻟﻘﺎﻧـﻮن ﻳﻔﺼﻠﻮﻧـﻪ‪ ،‬وﺣﺴـﺐ ﻣﺎ ﻳﻌﺮﻓـﻮن وﻣﺎ‬ ‫ﻓﻬﻤﻮه ﻣﻦ اﻷﻣﺮ ﻳُﻘﻴﻤﻮن ﻟﻪ أﻋﻈﻢ ﺗﻜﺮﻳﻢ‪،‬‬ ‫اﻟﻘﻤﻴـﺺ اﻟﺤﺮﻳﺮي اﻟﺮاﺋـﻊ ﻫﺬا ﻣﻦ اﻟﺘـﴫف اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫ﺗﻜﺘﺸﻒ أﻧﻪ ﻗﻤﻴﺺ ﺣﺪﻳﺪي ﻗﺎﺗﻞ ﻳﻨﺒﺖ ﻣﻦ ﺛﻘﺎﻓﺔ ﻣﻌﻴﱠﻨَﺔ ﻫﻨﺎك‪.‬‬ ‫ﱡ‬ ‫ﻳﻘﺺ ﰲ ﻣﺬﻛﺮاﺗﻪ ﻋﻨﻬﺎ‬ ‫وأﻳﺎم ﺣﺮب أﻛﺘﻮﺑﺮ‪ ،‬اﻤﺸﺮ اﻟﺸﺎذﱄ‬ ‫أن ﺧ ﱠ‬ ‫ﻂ ﺑﺎرﻟﻴﻒ اﻹﴎاﺋﻴﲇ ﻛﺎن ﺷﻴﺌﺎ ً ﺗُﺠﻤﻊ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ أن ﺗﺤﻄﻴﻤﻪ ﻣﺴﺘﺤﻴﻞ‪ ،‬وﻟﻮ ﺣﺘﻰ ﺑﻘﻨﺒﻠﺔ ذرﻳﺔ‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫ﻣﺪﻧﻲ ﻣـﴫيﱞ ﻳﻬﺒﻂ اﻟﻘﺎﻫﺮة ﻣﻦ‬ ‫وﻣﻬﻨﺪس‬ ‫ﻗﺎل اﻟﺸـﺎذﱄ‪:‬‬ ‫ﱞ‬ ‫أﻣﺮﻳﻜﺎ‪ ،‬وﻳﻄﻠـﺐ ﻟﻘﺎﺋﻲ‪ ،‬وﻳﺮﻓﺾ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻣﻊ أي ﺟﻬﺔ أﺧﺮي‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫أﻛﺘﺸﻒ أﻧﻨﻲ أﺳﺘﻤﻊ إﱃ ﺣ ﱟﻞ‬ ‫واﺳـﺘﻤﻊ إﻟﻴﻪ‪ ،‬وﺑﻌﺪ ﻧﺼﻒ ﺳـﺎﻋﺔ‬ ‫ﻟـﻢ ﺗﺼﻞ إﻟﻴﻪ ﻋﺒﻘﺮﻳﺔ ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﻛﺎن اﻟﺸـﺎب ﻳﺄﺗﻴﻨﺎ‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻤﻀﺨﺎت اﻤﺎﺋﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺴﻒ اﻟﺴﺪود اﻟﻬﺎﺋﻠﺔ‪ ..‬واﻟﺠﻴﺶ‬ ‫ﺑﻔﻜﺮة‬ ‫اﻤﴫي ﻳﺴـﺘﺨﺪم اﻟﻔﻜـﺮة ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ‪ ،‬وﻳﺴـﺠﱢ ُﻞ أﻋﻈﻢ اﻧﺘﺼﺎر ﰲ‬ ‫اﻟﻘـﺮن‪ ،‬ﻟﻜ ﱠﻦ اﻟﺸـﺎذﱄ ﻳُﻘﺎ ُل ﺑﻌﺪ اﻟﺤﺮب ﻣﺒـﺎﴍة‪ ..‬أ ﱠﻣﺎ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫اﻟﻌﺒﻘﺮي ﻓﺈ ﱠن ﺳـﺆاﻻ ً ﺻﻐﺮا ً ﻋﻨﻪ ﻳﻜﺸـﻒ ﻣـﺎ ﻧﺮﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻘﺼﻪ‬ ‫اﻷوﱃ ﻫﻨﺎك‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻫﻨﺎ‪ ..‬واﻟﺴـﺆال ﻫﻮ‪َ :‬ﻣﻦ ﻫﻮ ﻫﺬا اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫اﻟﺬي أﻧﻘﺬ اﻷﻣﺔ؟‪ ..‬و َﻣﻦ ﻳﻌﺮف اﺳﻤﻪ ﺣﺘﻲ اﻵن؟‬ ‫اﻟﺴـﺆال ﻫﺬا وﻫﺬا ﺗﻔﺘﺘﺢ ﺑﻬﻤﺎ ﺳﻠﺴﻠﺔ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ ﺛﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻷﻣﺔ‪ ..‬ﻣﺎ ﺿﺎع ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬وﻣﺎ ﻳﺠﺐ أﻻ ﻳﻀﻴﻊ‪.‬‬

‫‪ishaq@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺼﺎدر ﺑﺤﺮﻳﻨﻴﺔ ﻟـ |‪ :‬اﻟﺤﻮار اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫وﺟﻬﺖ اﻟﺪﻋﻮات‬ ‫ﻳﻨﻌﻘﺪ ﻓﻲ »اﻟﻌﺮﻳﻦ«‪ ..‬و»اﻟﻌﺪل« ﱠ‬ ‫اﻤﻨﺎﻣﺔ ‪ -‬راﺷﺪ اﻟﻐﺎﺋﺐ‬ ‫ﻋﻠﻤﺖ »اﻟﴩق« أن وزارة اﻟﻌﺪل اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻴﺔ‬ ‫وﺟﱠ ﻬﺖ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ واﻟﱪﻤﺎﻧﻴﻦ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻘﻠﻦ دﻋﻮات ﻟﺤﻀﻮر أوﱃ ﺟﻠﺴـﺎت‬ ‫اﻟﺠﻮﻟـﺔ اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﻣـﻦ ﺣـﻮار اﻟﺘﻮاﻓـﻖ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻣﻦ اﻤﻘـﺮر أن ﺗﻨﻌﻘﺪ اﻷﺣﺪ‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ اﻤﻮاﻓﻖ ‪ 10‬ﻓﱪاﻳﺮ‪.‬‬

‫وﻛﺸـﻔﺖ ﻣﺼﺎدر ﻣﻄﻠﻌـﺔ أن ﺟﻠﺴـﺎت اﻟﺤﻮار‬ ‫ﺳـﺘﻨﻌﻘﺪ ﰲ ﻓﻨﺪق وﻣﻨﺘﺠﻊ »ﺑﻨﻴﺎن ﺗﺮي اﻟﻌﺮﻳﻦ«‬ ‫ﺟﻨﻮب اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪ .‬وذﻛﺮت اﻤﺼﺎدر أﻧﻪ ﻣﻦ اﻤﻘﺮر‬ ‫وﻓﻘﺎ ﻟﻠﺘﺼﻮر اﻤﺒﺪﺋﻲ أن ﺗﻨﻌﻘﺪ ﺟﻠﺴـﺎت اﻟﺤﻮار‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم ﰲ اﻷﺳـﺒﻮع اﻟﻮاﺣـﺪ‪ ،‬وذﻟﻚ أﻳﺎم اﻷﺣﺪ‬ ‫واﻟﺜﻼﺛـﺎء واﻷرﺑﻌـﺎء‪ .‬وﰲ ذات اﻤﻮﺿـﻮع‪ ،‬ﻗـﺎل‬ ‫اﻟﻨﺎﺋﺐ أﺣﻤﺪ اﻟﺴـﺎﻋﺎﺗﻲ إﻧﻪ ﺗﻠﻘﻰ دﻋﻮة ﻟﺤﻀﻮر‬ ‫ﺟﻠﺴـﺎت اﻟﺤﻮار‪ ،‬وﻳﻌﺘﱪ اﻟﺴـﺎﻋﺎﺗﻲ أﺣﺪ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ‬

‫أﻋﻀﺎء ﻣﻦ اﻟﺴﻠﻄﺔ اﻟﺘﴩﻳﻌﻴﺔ ﻳﻤﺜﻠﻮن اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﻦ‬ ‫اﻤﺴﺘﻘﻠﻦ‪.‬‬ ‫وﺗﺘﺄﻟـﻒ ﻃﺎوﻟـﺔ اﻟﺤﻮار ﻣـﻦ ﺛﻤﺎﻧﻴـﺔ ﻣﻨﺪوﺑﻦ‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻤﻌﺎرﺿـﺔ‪ ،‬وﺛﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻣﻨﺪوﺑـﻦ ﻋﻦ اﺋﺘﻼف اﻟﺠﻤﻌﻴـﺎت اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ )ﺗﻴﺎر‬ ‫اﻟﻔﺎﺗـﺢ(‪ ،‬وﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﻣﻨﺪوﺑﻦ ﻣﻦ أﻋﻀﺎء اﻟﺴـﻠﻄﺔ‬ ‫اﻟﺘﴩﻳﻌﻴﺔ اﻤﺴـﺘﻘﻠﻦ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ وزﻳﺮ اﻟﻌﺪل‬ ‫ووزﻳﺮﻳﻦ أو ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺨﺮﻃﻮم‪ :‬ﺟﻴﺶ اﻟﺠﻨﻮب ﻳﺮﻓﺾ اﻻﻧﺴﺤﺎب‪..‬‬ ‫وﺟﻮﺑﺎ‪ :‬ﻟﻦ ﻧﻨﺴﺤﺐ دون اﺗﻔﺎق ﻣﺸﺘﺮك‬

‫اﻟﺨﺮﻃﻮم ‪ -‬ﻓﺘﺤﻲ اﻟﻌﺮﴈ‬

‫ﺗﺸـﻬﺪ اﻟﺤﺪود ﺑﻦ دوﻟﺘﻲ اﻟﺴﻮدان وﺟﻨﻮب‬ ‫اﻟﺴـﻮدان ﺣﺎﻟﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﻮﺗﺮ‪ ،‬وﺳـﻂ أﻧﺒﺎء ﻋﻦ‬ ‫ﺣﺸـﺪ اﻟﻄﺮﻓﻦ ﺗﻌﺰﻳﺰات ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺜﺮ‬ ‫ﻣﺨﺎوف ﻣﻦ وﻗﻮع ﻣﻮاﺟﻬﺎت ﺟﺪﻳﺪة ﺗﻨﺴﻒ‬ ‫ﺟﻬﻮد ﺗﻨﻔﻴﺬ اﺗﻔﺎق اﻟﺘﻌﺎون اﻤﺸـﱰك اﻤﱪم‬ ‫ﻣﻨﺬ ﺷـﻬﺮ ﺳـﺒﺘﻤﱪ اﻤﺎﴈ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻷﺛﻴﻮﺑﻴﺔ‬ ‫أدﻳﺲ أﺑﺎﺑﺎ‪.‬‬ ‫وﺻﻌﱠ ـﺪ اﻟﺠﺎﻧﺒـﺎن اﻻﺗﻬﺎﻣـﺎت اﻤﺘﺒﺎدﻟـﺔ ﺑﺨـﺮق‬ ‫اﻻﺗﻔﺎق وﻋﺪم اﻻﻧﺴﺤﺎب ﻣﻦ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻌﺎزﻟﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺣﺪدﺗﻬﺎ اﻟﻮﺳﺎﻃﺔ اﻹﻓﺮﻳﻘﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ارﺗﻜﺎب‬ ‫اﻧﺘﻬﺎﻛﺎت ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻗﺎل اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﻘﻮات‬

‫اﻤﺴـﻠﺤﺔ اﻟﺴـﻮداﻧﻴﺔ اﻟﻌﻘﻴـﺪ اﻟﺼﻮارﻣـﻲ ﺧﺎﻟـﺪ‬ ‫ﺳـﻌﺪ‪ ،‬إن ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺟﻨﻮب اﻟﺴﻮدان ﻟﻢ ﺗﻠﺘﺰم ﺣﺘﻰ‬ ‫اﻵن ﺑﺎﻻﻧﺴـﺤﺎب اﻟﻔـﻮري ﻏﺮ اﻤـﴩوط ﻟﻘﻮاﺗﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴـﻮدان‪ ،‬وﻛﺸـﻒ ﻋﻦ اﺣﺘﻼل دوﻟﺔ اﻟﺠﻨﻮب‬ ‫ﺳـﺖ ﻧﻘﺎط داﺧﻞ ﺑﻼده‪ .‬وأﺷﺎر إﱃ »ﺿﺒﻂ ﻋﻤﻼت‬ ‫ﺳـﻮداﻧﻴﺔ ﻣﻦ ﻓﺌﺘﻲ اﻟﺨﻤﺴـﺔ واﻟﻌـﴩة ﺟﻨﻴﻬﺎت‬ ‫ﻳﺘـﻢ ﺗﺰﻳﻴﻔﻬﺎ ﰲ دوﻟﺔ اﻟﺠﻨـﻮب ﺑﻜﻤﻴﺎت ﻛﺒﺮة‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫ﺧـﺪاع اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻋﲆ اﻟﺤﺪود ﺑﻬﺎ ﻟﴩاء اﻟﺬرة وﻛﻞ‬ ‫اﻤﻨﺘﺠﺎت اﻟﺴﻮداﻧﻴﺔ اﻤﻬﺮﺑﺔ إﱃ دوﻟﺔ اﻟﺠﻨﻮب«‪.‬‬ ‫ورأى اﻟﺼﻮارﻣـﻲ‪ ،‬ﰲ ﺑﻴﺎن ﺻﺤﻔﻲ أﻣﺲ‪ ،‬أن ﻋﺪم‬ ‫اﻧﺴـﺤﺎب ﻗﻮات ﺣﻜﻮﻣـﺔ اﻟﺠﻨﻮب ﻳﺸـﻜﻞ رﻓﻀﺎ ً‬ ‫ﻟﻘﺮار ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻣـﻦ اﻟﺪوﱄ رﻗﻢ )‪ (2046‬وﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺎت اﻤﻮﻗﻌﺔ ﺑﻦ اﻟﻄﺮﻓـﻦ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫ﺳﺒﺘﻤﱪ اﻤﺎﴈ ﰲ أدﻳﺲ أﺑﺎﺑﺎ‪.‬‬

‫وﻧﺒﱠـﻪ إﱃ أن »ﻋﺪم اﻧﺴـﺤﺎب ﻗﻮات ﺟﻮﺑﺎ ﻟﻪ ﺗﺄﺛﺮه‬ ‫اﻟﺨﻄﺮ ﰲ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻤﺼﻠﺤﺔ اﻤﺸـﱰﻛﺔ ﻟﻠﺸـﻌﺒﻦ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﺆﺛﺮ ﺑﺸﻜﻞ ﺳﻠﺒﻲ ﰲ ﺿﻤﺎن اﻷﻣﻦ واﻻﺳﺘﻘﺮار‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺤﺪود«‪.‬‬ ‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑـﻞ‪ ،‬اﻋـﱰف اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﺸـﻌﺒﻲ ﻟﺠﻨـﻮب‬ ‫اﻟﺴﻮدان ﺑﻌﺪم ﺳﺤﺐ ﻗﻮاﺗﻪ ﻣﻦ ﻋﲆ اﻟﺤﺪود‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﺸـﻌﺒﻲ ﻓﻴﻠﻴﺐ‬ ‫أﻗﻮﻳـﺮ‪ ،‬إن اﻟﺠﻴـﺶ ﻟﻢ ﻳﺒـﺪأ ﺣﺘﻰ ﰲ اﻻﻧﺴـﺤﺎب‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤﺎت أﻣﺲ‪ ،‬إﱃ ﻋﺪم‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺤﺪود‪ ،‬وأﺷـﺎر ﰲ‬ ‫ﺻﺪور أواﻣﺮ ﺑﺎﻻﻧﺴﺤﺎب‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أﻗﻮﻳﺮ أﻧﻪ ﻻ ﻳﻌﺘﻘﺪ أن أواﻣﺮ اﻻﻧﺴـﺤﺎب‬ ‫ﺳـﺘﺼﺪر ﻣﺎ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻫﻨﺎك ﻣﻮاﻓﻘﺔ ﻋﲆ اﻻﻧﺴﺤﺎب‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﺘﻦ‪ ،‬وﺗﺎﺑﻊ »ﻟﻦ ﻧﻨﺴـﺤﺐ أﺑـﺪا ً دون‬ ‫اﺗﻔﺎق ﻋﲆ اﻧﺴﺤﺎب اﻟﺠﻴﺸﻦ ﰲ وﻗﺖ واﺣﺪ«‪.‬‬


‫ﻓﺮﻧﺴﺎ ﺗﻌﺘﻘﻞ‬ ‫إﺳﻼﻣﻴﻴﻦ‪..‬‬ ‫وﻫﻮﻻﻧﺪ ﻳﺪاﻓﻊ ﻋﻦ‬ ‫إﺷﺮاك اﻟﺠﺰاﺋﺮ ﻓﻲ‬ ‫»ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ ارﻫﺎب«‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫ﺑﺎرﻳﺲ‪ ،‬ﺳﱰاﺳﺒﻮرج ‪ -‬وﻛﺎﻻت‬

‫ﻫﻮﻻﻧﺪ ﰲ ﺟﻠﺴﺔ اﻟﱪﻤﺎن اﻷوروﺑﻲ أﻣﺲ‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫ﻗـﺎل وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﻔﺮﻧﴘ‪ ،‬ﻣﺎﻧﻮﻳـﻞ ﻓﺎﻟﺲ‪ ،‬إن اﻟﴩﻃﺔ‬ ‫اﻋﺘﻘﻠﺖ أﻣﺲ اﻟﺜﻼﺛﺎء أرﺑﻌﺔ ﻣﺘﺸـﺪدﻳﻦ إﺳـﻼﻣﻴﻦ ﻣﺸﺘﺒﻪ‬ ‫ﺑﻬـﻢ ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣـﻦ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ ﺑﺎرﻳﺲ ﰲ إﻃـﺎر ﺗﺤﻘﻴﻖ ﰲ‬ ‫ﺗﺠﻨﻴﺪ ﻣﺘﻄﻮﻋﻦ ﻟﻼﻧﻀﻤﺎم إﱃ ﻣﺘﻤﺮدي اﻟﻘﺎﻋﺪة ﰲ ﻣﺎﱄ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﻓﺎﻟﺲ‪ ،‬ﻟﻘﻨﺎة »ﺑﻲ‪.‬إف‪.‬إم« اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ‪ ،‬أن اﻻﻋﺘﻘﺎﻻت‬ ‫ﺟﺎءت ﺑﻌﺪ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻣﻄﻮل‪ ،‬وأﺿﺎف »ﻋﻠﻴﻨﺎ أن ﻧﻮاﺻﻞ ﺗﻔﻜﻴﻚ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺸـﺒﻜﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺮﻳﺪ ارﺗـﻜﺎب ﻫﺠﻤﺎت إﻣﺎ ﻋـﲆ أرﺿﻨﺎ أو ﺗﺠﻨﻴﺪ‬ ‫أﺷﺨﺎص ﻟﻠﺠﻬﺎد ﰲ اﻟﺨﺎرج«‪.‬‬

‫‪23‬‬

‫وﻟﻔﺖ إﱃ أن اﻟﴩﻃﺔ أوﻗﻔﺖ ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻷﻓﺮاد وﻫﻢ ﻳﺤﺎوﻟﻮن‬ ‫اﻟﺴـﻔﺮ ﻣﻦ ﻓﺮﻧﺴـﺎ إﱃ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺴـﺎﺣﻞ وﻫﻲ رﻗﻌﺔ واﺳـﻌﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻷراﴈ ﺷـﺒﻪ اﻟﻘﺎﺣﻠﺔ ﺗﻤﺘﺪ ﻣﻦ اﻟﺴـﻨﻐﺎل ﰲ اﻟﻐﺮب إﱃ إرﻳﱰﻳﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﴩق وﻣﻌﺮوﻓﺔ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﻗﺎﻋﺪة ﻟﻠﻤﻬﺮﺑﻦ واﻤﺘﺸﺪدﻳﻦ اﻹﺳﻼﻣﻴﻦ‪.‬‬ ‫وﴏح ﻓﺎﻟـﺲ ﺑﺄن »ﺣﻔﻨﺔ« ﻣﻦ اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﻦ اﻧﻀﻤﺖ ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ‬ ‫إﱃ ﺟﻤﺎﻋﺎت ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺘﻨﻈﻴﻢ اﻟﻘﺎﻋﺪة‪.‬‬ ‫ﰲ ﺳـﻴﺎق ﻣﺘﺼـﻞ‪ ،‬ذﻛـﺮ ﻣﺼـﺪ ٌر ﰲ اﻟﴩﻃـﺔ أن ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻌﺘﻘﻠـﻦ أﻣﺲ ﻣﻦ ﻣﺰدوﺟﻲ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ إذ ﻳﺤﻤﻠﻮن اﻟﺠﻨﺴـﻴﺘﻦ‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ واﻟﻜﻮﻧﺠﻮﻟﻴﺔ ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﺤﻤﻞ اﻟﺮاﺑﻊ ﺟﻨﺴﻴﺔ ﻣﺎﱄ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬داﻓﻊ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻔﺮﻧﴘ ﻓﺮﻧﺴـﻮا ﻫﻮﻻﻧﺪ ﺑﺸـﺪة‪،‬‬

‫أﻣﺲ ﰲ اﻟﱪﻤﺎن اﻷوروﺑﻲ ﺑﺴﱰاﺳـﺒﻮرج‪ ،‬ﻋـﻦ إﴍاك اﻟﺠﺰاﺋﺮ ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎرﺑـﺔ اﻹرﻫﺎب ﻷﻧـﻪ »إذا ﻛﺎن ﻫﻨﺎك ﺑﻠﺪ ﺿﺤﻴـﺔ اﻟﱪﺑﺮﻳﺔ ﻓﻬﻮ‬ ‫اﻟﺠﺰاﺋﺮ«‪ ،‬ﻋﲆ ﺣﺪ ﻗﻮﻟﻪ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺣﺪﻳﺜـﻪ ﻋـﻦ اﻟﺘﺪﺧﻞ اﻟﻌﺴـﻜﺮي ﰲ ﻣﺎﱄ‪ ،‬ﺑـﺮر اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﴘ اﻟﻘﺮار اﻤﺘﺨﺬ ﰲ ‪ 11‬ﻳﻨﺎﻳﺮ اﻤﺎﴈ ﻗﺎﺋﻼ‪«:‬ﻟﻮﻻه ﻟﺴـﻴﻄﺮت‬ ‫اﻤﺠﻤﻮﻋـﺎت اﻹرﻫﺎﺑﻴـﺔ ﻋـﲆ ﻛﻞ ﻣـﺎﱄ ﻣﺎ ﺳـﻴﺆﺛﺮ ﻋـﲆ ﻛﻞ ﻏﺮب‬ ‫إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ«‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑﻊ ﻫﻮﻻﻧﺪ »أود ﻫﻨﺎ اﻟﻘﻮل ﻛﻢ ﻋﺎﻧﺖ اﻟﺠﺰاﺋﺮ ﺧﻼل ﺳـﻨﻦ‬ ‫وﺳـﻨﻦ ﻣﻦ اﻹرﻫﺎب وأﻧﻪ إذا ﻛﺎن ﻫﻨﺎك ﺑﻠﺪ ﺿﺤﻴﺔ اﻟﻮﺣﺸﻴﺔ ﻓﻬﻮ‬ ‫اﻟﺠﺰاﺋﺮ«‪.‬‬

‫ا رﺑﻌﺎء ‪ 25‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 6‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (430‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﺎت اﻟﻤﺴﻠﱠﺤﺔ ﻓﻲ ﺷﻤﺎل ﻣﺎﻟﻲ ‪» .‬اﻟﺠﻬﺎد« ﺑﺤﺜ ًﺎ ﻋﻦ »ﺻﺤﺮاء اﺳﻼم اﻟﻜﺒﺮى«‬

‫ﺟﻨﻮد ﺗﺸﺎدﻳﻮن ﻳﺸﺎرﻛﻮن ﰲ اﻟﻘﻮة اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ اﻹﻓﺮﻳﻘﻴﺔ ﺑﻤﺎﱄ‬ ‫ﺑﺎﻣﺎﻛﻮ ‪ -‬ﻋﲇ ﻗﺮﺑﻮﳼ‬

‫اﻧﻘﻼب‬ ‫ﺧﻠـﺖ اﻟﺴـﻠﻄﺔ ﰲ ﻣـﺎﱄ ﺑﻌـﺪ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻋﺴـﻜﺮي وﻗـﻊ ﻓﻴﻬـﺎ ﰲ اﻟــ‪ 22‬ﻣﻦ‬ ‫ﻣـﺎرس ‪ ،2012‬ﻓﱰاﺧـﺖ ﻗﺒﻀـﺔ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ ﻋﲆ ﻣﻨﺎﻃﻖ واﺳـﻌﺔ ﻣﻦ اﻟﺒﻼد‬ ‫واﺳـﺘﻐﻠﺖ »اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ ‫أزواد« اﻷوﺿـﺎع وﻗﺎﻣـﺖ ﺑﺘﻤـﺮد‬ ‫ﻋﺴـﻜﺮي ﻳﻬﺪف إﱃ اﻧﻔﺼﺎل إﻗﻠﻴﻢ أزواد ﰲ‬ ‫ﺷﻤﺎل اﻟﺒﻼد وإﻋﻼﻧﻪ دوﻟﺔ ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺬي ﻛﺎﻧﺖ ﻓﻴﻪ اﻤﻔﺎوﺿﺎت‬ ‫ﺗﺠـﺮي ﺑﻦ أﻃﺮاف اﻷزﻣـﺔ ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺠﺰاﺋﺮ‬ ‫ﻟﻠﺘﻮﺻﻞ إﱃ ﺣﻞ دﺑﻠﻮﻣـﺎﳼ‪ ،‬اﺗﺠﻬﺖ ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫»أﻧﺼـﺎر اﻟﺪﻳـﻦ« ﻧﺤـﻮ اﻟﺠﻨـﻮب ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ ﻣ ﱠﻜﻨﺘﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋﲆ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫»ﻛﺎﻧـﻮ«‪ ،‬اﻷﻣـﺮ اﻟـﺬي اﻋﺘﱪﺗـﻪ اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﺗﻄﻮرا ﺧﻄﺮا ﻳﻜﺸـﻒ ﻋﻦ ﻣﺨﻄﻂ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻴﻄﺮة ﻋﲆ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ ﺑﺎﻣﺎﻛﻮ ﻣﻦ ﻃﺮف‬ ‫اﻟﺘﻨﻈﻴﻤـﺎت اﻤﺘﻄﺮﻓﺔ وﻣﻦ ﺛﻢ ﺳـﻘﻮط ﻣﺎﱄ‬ ‫ﰲ أﻳـﺪي اﻹرﻫﺎب ﻣﺎ ﺳـﻴﻌﻘﺪ ﻣﻬﻤﺔ اﻟﺘﺪﺧﻞ‬ ‫اﻟﻌﺴـﻜﺮي اﻟﺬي ﻗﺮرﺗﻪ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎدي ﻟﺪول ﻏـﺮب إﻓﺮﻳﻘﻴـﺎ اﻤﻌﺮوﻓﺔ‬ ‫ﺑﺎﺳﻢ »إﻳﻜﻮاس« وﺗﺒﻨﺎه ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻣﻦ اﻟﺪوﱄ‬ ‫ﰲ اﻟـ‪ 20‬ﻣﻦ دﻳﺴﻤﱪ اﻤﻨﴫم‪.‬‬ ‫وﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﺘﻌﺠﻴﻞ ﺑﺎﻟﺤﺴﻢ اﻟﻌﺴﻜﺮي‬ ‫وﻗﻄـﻊ اﻟﻄﺮﻳﻖ ﻋـﲆ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤـﺎت اﻤﺘﻄﺮﻓﺔ‬ ‫ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻣﺨﻄﻂ اﺳﺘﻨﺰاف اﻟﻘﻮات اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺣﺮب اﻟﻌﺼﺎﺑﺎت‪ ،‬ﻗـﺮر ﻗﺎدة أرﻛﺎن ﺟﻴﻮش‬ ‫دول ﻏـﺮب إﻓﺮﻳﻘﻴـﺎ ﻋﻘـﺪ اﺟﺘﻤـﺎع ﻃﺎرئ‬ ‫ﰲ اﻟــ‪ 26‬ﻣـﻦ ﻳﻨﺎﻳـﺮ اﻤـﺎﴈ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫اﻹﻓﻮارﻳـﺔ أﺑﻴﺪﺟـﺎن ﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ ﻧـﴩ اﻟﻘﻮات‬

‫اﻹﻓﺮﻳﻘﻴـﺔ اﻟﱪﻳـﺔ ﰲ اﻟﺸـﻤﺎل اﻤـﺎﱄ‪ ،‬وﺗـﻢ‬ ‫اﻻﺗﻔﺎق ﻋﲆ رﻓﻊ أﻋﺪاد اﻟﺠﻨﻮد إﱃ ﺳﺘﺔ آﻻف‬ ‫ﺑـﺪل ﺛﻼﺛﺔ آﻻف وﺛﻼﺛﻤﺎﺋـﺔ ﺟﻨﺪي‪ ،‬وﺗﻤﺘﻠﻚ‬ ‫اﻟﺠﻴـﻮش اﻹﻓﺮﻳﻘﻴـﺔ ﺧﱪة ﻛﺎﻓﻴـﺔ ﰲ ﺣﺮب‬ ‫اﻟﺮﻣﺎل واﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻟﻌﺼﺎﺑﺎت اﻤﺴﻠﺤﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺄﻣﻞ اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ واﻟﻘﻮات‬ ‫اﻹﻓﺮﻳﻘﻴـﺔ أن ﺗﻘﺒﻞ ﻣﻮرﻳﺘﺎﻧﻴـﺎ ﺑﻨﴩ ﻗﻮاﺗﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ ﺧﺼﻮﺻـﺎ »ﻟـﺮه«‬ ‫»وﺗﻤﺒﻜﺘﻮ«‪.‬‬ ‫وارﺗﺒﺎﻃﺎ ﺑﺘﺪاﻋﻴﺎت اﻟﺘﺪﺧﻞ اﻟﻌﺴﻜﺮي‬ ‫ﰲ ﺷـﻤﺎل ﻣـﺎﱄ‪ ،‬أﻋﻠﻨـﺖ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﻣﻨﺸـﻘﺔ ﻋﻦ ﺟﻤﺎﻋﺔ أﻧﺼـﺎر اﻟﺪﻳﻦ‪ ،‬وﺗﻄﻠﻖ‬ ‫ﻋﲆ ﻧﻔﺴـﻬﺎ اﺳـﻢ »ﺣﺮﻛﺔ أزواد اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ«‪،‬‬ ‫ﰲ ‪ 24‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ﻋﺰﻣﻬﺎ اﻤﴤ ﻧﺤﻮ ﺣﻞ ﺳـﻠﻤﻲ‬ ‫ﻟﻸزﻣـﺔ ﰲ ﻣـﺎﱄ واﻧﺴـﺤﺎﺑﻬﺎ ﻣـﻦ اﻤﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﺿﺪ اﻟﻘﻮات اﻤﺎﻟﻴﺔ واﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺄﺳﺴـﺖ »أزواد اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ« إﺛﺮ »ﻋﺪة‬ ‫أﻳﺎم ﻣﻦ اﻟﻨﻘﺎﺷـﺎت واﻤﺸﺎورات« ﺑﻦ ﻛﻮادر‬ ‫ووﺟﻬـﺎء وﻣﻘﺎﺗﻠﻦ ﻣﻦ اﻟﺠﻨـﺎح اﻤﻌﺘﺪل ﻣﻦ‬ ‫»أﻧﺼﺎر اﻟﺪﻳﻦ«‪.‬‬ ‫ﺳﻘﻮط اﻟﻘﺬاﰲ‬ ‫واﻧﻄﻠﻘﺖ اﻤﺸـﻜﻼت ﻓﻌﻠﻴـﺎ ﰲ ﻣﺎﱄ إﺛﺮ‬ ‫ﺳـﻘﻮط ﻧﻈﺎم اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻣﻌﻤﺮ اﻟﻘﺬاﰲ ﰲ ﻟﻴﺒﻴﺎ‪،‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﻘﺬاﰲ ﻳﺴـﺘﻌﻤﻞ اﻤﺌـﺎت ﻣﻦ اﻤﻘﺎﺗﻠﻦ‬ ‫اﻟﻄـﻮارق ﰲ ﻣﻮاﺟﻬـﺔ اﻻﻧﺘﻔﺎﺿﺔ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ‬ ‫ﺛﻢ اﻟﺤـﺮب اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺎدﻫـﺎ اﻟﺜﻮار‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣﻊ ﺣﻠـﻒ ﺷـﻤﺎل اﻷﻃﻠﴘ ﺿﺪ‬ ‫ﻃﺮاﺑﻠﺲ‪.‬‬ ‫وﺑﻌـﺪ ﺳـﻘﻮط اﻟﻨﻈـﺎم اﻟﻠﻴﺒـﻲ‪ ،‬ﴍع‬

‫دورﻳﺔ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﻓﺮﻧﺴﻴﺔ ﰲ ﺳﺎﺣﺔ اﻟﴩﻳﻌﺔ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﻏﺎو‬

‫)أ ف ب(‬

‫اﻤﺌـﺎت ﻣـﻦ اﻤﻘﺎﺗﻠـﻦ اﻟﻄـﻮارق ﰲ اﻟﻌﻮدة‬ ‫إﱃ ﻣﻮاﻃﻨﻬـﻢ اﻷﺻﻠﻴـﺔ ﰲ اﻟﻨﻴﺠـﺮ وﻣـﺎﱄ‬ ‫وﺑﺮﻓﻘﺘﻬـﻢ ﺳـﻴﺎرات ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ وأﺳـﻠﺤﺔ‬ ‫ﻣﺘﻄﻮرة وذﺧﺎﺋﺮ‪.‬‬ ‫واﻧﻀـﻢ أﻏﻠـﺐ ﻫـﺆﻻء إﱃ »اﻟﺤﺮﻛـﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﺘﺤﺮﻳـﺮ أزواد« اﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﺤﺎﻟﻔﺖ ﻣﻊ »ﺣﺮﻛﺔ أﻧﺼﺎر اﻟﺪﻳﻦ« اﻟﺠﻬﺎدﻳﺔ‬ ‫وﺗﻤﻜﻨﺘﺎ ﻣﻦ اﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋﲆ ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب ﻧﺼﻒ‬ ‫ﻣﺴـﺎﺣﺔ اﻟﺒﻼد‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻟﺨﻼف ﴎﻋﺎن ﻣﺎ دب‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺤﺮﻛﺘﻦ وﻗﺎﻣﺖ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﻣﻌﺎرك ﺿﺎرﻳﺔ‬ ‫راح ﺿﺤﻴﺘﻬـﺎ اﻟﻌـﴩات ﻣـﻦ اﻤﺪﻧﻴﻦ‪ ،‬وﰲ‬ ‫اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﻐﻠﺒﺔ ﻟـ»أﻧﺼﺎر اﻟﺪﻳﻦ«‪.‬‬ ‫ﺑﺮوز اﻟﻘﺎﻋﺪة‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت وﺟﻤﺎﻋﺎت أﺧﺮى دﺧﻠﺖ‬ ‫ﻋـﲆ ﺧـﻂ اﻷﺣﺪاث ﰲ ﻣـﺎﱄ‪ ،‬ﻓﻌـﺰز ﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫اﻟﻘﺎﻋﺪة ﰲ ﺑﻼد اﻤﻐﺮب اﻹﺳﻼﻣﻲ ﻣﻦ وﺟﻮده‬ ‫ﰲ ﺷـﻤﺎل اﻟﺒﻼد ووﺟﺪ ﻟﻨﻔﺴـﻪ ﰲ اﻟﺼﺤﺮاء‬ ‫اﻤﱰاﻣﻴـﺔ ﻣﻼذا آﻣﻨﺎ‪ ،‬ﺛﻢ ﺑـﺪأ ﻫﻮ اﻵﺧﺮ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻳﺮى اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻳَﻔﺘَ ﱡﻚ ﻟﻨﻔﺴـﻪ أرﺿﺎ ً وﻧﻔﻮذا ً ﰲ‬ ‫ﻣﺎﱄ‪ ،‬ﰲ اﻟﻘﺘﺎل ﺿﺪ اﻟﺠﻴﺶ اﻤﺎﱄ واﻟﺴﻴﻄﺮة‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺑﺎﻟﺘﺤﺎﻟـﻒ ﻣﻊ »ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺘﻮﺣﻴﺪ‬ ‫واﻟﺠﻬﺎد ﰲ ﻏـﺮب إﻓﺮﻳﻘﻴـﺎ«‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻓﻌﻠﺖ‬ ‫»ﻛﺘﻴﺒﺔ أﻧﺼـﺎر اﻟﴩﻳﻌﺔ« و«ﻛﺘﻴﺒﺔ اﻤﻠﺜﻤﻦ«‬ ‫وﻏﺮﻫﺎ ﻣـﻦ اﻟﺠﻤﺎﻋﺎت اﻟﺠﻬﺎدﻳـﺔ اﻤﻨﺘﴩة‬ ‫ﰲ ﺟﻨـﻮب اﻟﺼﺤﺮاء اﻟﻜﱪى ﻣﻦ ﻟﻴﺒﻴﺎ ﻣﺮورا‬ ‫ﺑﺘﺸﺎد واﻟﻨﻴﺠﺮ وﻧﻴﺠﺮﻳﺎ وﺻﻮﻻ إﱃ ﻣﺎﱄ‪.‬‬ ‫ورﻏـﻢ ﺗﻌـﺪد اﻟﺘﻨﻈﻴﻤـﺎت اﻟﺠﻬﺎدﻳـﺔ‬ ‫اﻤﺴـﻠﺤﺔ‪ ،‬ﻳﻤﻜـﻦ اﻋﺘﺒـﺎر ﺣﺮﻛـﺔ »أﻧﺼـﺎر‬ ‫اﻟﺪﻳـﻦ« و«ﺗﻨﻈﻴـﻢ اﻟﻘﺎﻋﺪة ﰲ ﺑـﻼد اﻤﻐﺮب‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻲ« ﻣـﻦ أﻫـﻢ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﺎت وأﺷـﺪﻫﺎ‬ ‫ﺗﺴـﻠﻴﺤﺎ وﺗﺪرﻳﺒﺎ وﻗـﻮة‪ ،‬ﻓـ»أﻧﺼﺎر اﻟﺪﻳﻦ«‬ ‫ﺟﻤﺎﻋـﺔ ﻣﺤﻠﻴـﺔ ﻳﻘﻮدﻫـﺎ ﻣﺆﺳﺴـﻬﺎ »إﻳﺎد‬ ‫آغ ﻏـﺎﱄ« وﻫـﻮ ﻣـﻦ اﻟﺰﻋﻤـﺎء اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳـﻦ‬ ‫وﺳـﻠﻴﻞ أﴎة ﻋﺮﻳﻘﺔ ﻣﻦ اﻟﻄﻮارق ﰲ ﺷﻤﺎل‬ ‫ﻣـﺎﱄ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻛﻮﻧـﻪ ﻣﻦ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت‬ ‫اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ واﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻤﻌﺮوﻓﺔ‪.‬وﻳﺤﻈﻰ‬ ‫ﻏـﺎﱄ ﺑﺪﻋﻢ ﻛﺒﺮ ﻣﻦ اﻟﻘﺒﺎﺋـﻞ اﻟﺘﻲ ﺗﺮى ﻓﻴﻪ‬ ‫زﻋﻴﻤـﺎ ﺗﺎرﻳﺨﻴﺎ ﰲ ﺗﻤـﺮد ﻗﺒﺎﺋﻞ اﻟﻄﻮارق ﰲ‬ ‫ﺗﺴـﻌﻴﻨﺎت اﻟﻘـﺮن اﻤﺎﴈ‪ ،‬وﺗﻀـﻢ »أﻧﺼﺎر‬ ‫اﻟﺪﻳـﻦ« ﻣﻘﺎﺗﻠـﻦ ﻣـﻦ أﺑﻨـﺎء ﻣـﺎﱄ وﻫﻮ ﻣﺎ‬ ‫أﺿﻔﻰ ﻋﲆ اﻟﺤﺮﻛﺔ ﻃﺎﺑﻌﺎ ﻣﺤﻠﻴﺎ ﺟﻌﻞ ﻛﺜﺮا‬ ‫ﻳﺸﺒﻬﻬﺎ ﺑﻄﺎﻟﺒﺎن أﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎن‪.‬‬ ‫اﻣﺘﺪاد ﺗﻨﻈﻴﻤﻲ‬ ‫أﻣـﺎ »ﺗﻨﻈﻴـﻢ اﻟﻘﺎﻋﺪة ﰲ ﺑـﻼد اﻤﻐﺮب‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻲ« ﻓﻬﻮ اﻣﺘﺪاد ﻟـ »اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اﻟﺴﻠﻔﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺪﻋﻮة واﻟﻘﺘﺎل« ﰲ اﻟﺠﺰاﺋﺮ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺷﺎرﻛﺖ‬ ‫ﰲ اﻟﺤـﺮب اﻷﻫﻠﻴـﺔ اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳﺔ وﻫـﻮ ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ اﻤﺴـﻠﺢ اﻷﻗـﺪم ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ واﻷﻛﺜﺮ‬ ‫ﺧـﱪة‪ ،‬وﻳﻘـﻮده أﺑـﻮ ﻣﺼﻌـﺐ ﻋﺒﺪاﻟﻮدود‬ ‫وﻳﻀـﻢ ﻣﻘﺎﺗﻠـﻦ وأﻓـﺮادا ﻣـﻦ ﺟﻨﺴـﻴﺎت‬ ‫وأﺻﻮل ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ وأﺳﺎﺳﺎ ﻣﻦ اﻟﻌﺮب‪.‬‬ ‫وﻳـﺮى ﻣﺘﺎﺑﻌـﻮن أن ﺗﻨﻈﻴـﻢ اﻟﻘﺎﻋﺪة‬

‫)أ ف ب(‬

‫ﻫـﻮ اﻤﺤﺮك اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﻟﻸﺣـﺪاث ﰲ ﻣﺎﱄ‪ ،‬أي‬ ‫أن ﺗﺄﺛﺮه ﰲ ﻣﺴـﺎر اﻟﺤﺮب ﻫـﻮ اﻷﻗﻮى ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻦ ﻛﻞ اﻟﻔﺼﺎﺋﻞ اﻟﺠﻬﺎدﻳﺔ ﻻﻣﺘﺪاده ﰲ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﺑﻠـﺪ إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻋﻼﻗﺎﺗـﻪ اﻟﻘﻮﻳﺔ ﺑﺰﻋﻤﺎء‬ ‫اﻟﻘﺒﺎﺋـﻞ اﻷزوادﻳـﺔ وﻣـﺎ ﻳﻤﻠﻜـﻪ ﻣـﻦ ﺧﱪة‬ ‫ﻣﻴﺪاﻧﻴﺔ وﻗﺘﺎﻟﻴـﺔ وﻣﻌﺮﻓﺔ ﻣﺘﺠﺬرة ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫وﺗﻀﺎرﻳﺴﻬﺎ وﻃﺒﻴﻌﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺣـﻦ ﺗﻬﺘـﻢ »أﻧﺼـﺎر اﻟﺪﻳـﻦ« ﺑـ‬ ‫»اﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋﲆ ﻛﺎﻣﻞ اﻟﺒﻼد ﻹﻗﺎﻣﺔ اﻟﴩﻳﻌﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻓﻴﻬـﺎ«‪ ،‬ﻳﻌﻤـﻞ ﺗﻨﻈﻴـﻢ اﻟﻘﺎﻋﺪة‬ ‫ﺿﻤﻦ ﻫﺪف أﺷﻤﻞ وﻫﻮ »ﺗﺤﺮﻳﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﻔﻮذ اﻟﻐﺮﺑﻲ وﺧﺎﺻﺔ اﻟﻔﺮﻧﴘ واﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‬ ‫وإﺳـﻘﺎط اﻷﻧﻈﻤـﺔ اﻤﺮﺗـﺪة وإﻗﺎﻣـﺔ دوﻟﺔ‬ ‫إﺳﻼﻣﻴﺔ ﻛﱪى ﺗﺤﻜﻢ ﺑﺎﻟﴩﻳﻌﺔ«‪.‬‬ ‫ﺻﺤﺮاء اﻹﺳﻼم اﻟﻜﱪى‬ ‫ﱢ‬ ‫وﺗﻘﺴـﻢ اﻟﻘﺎﻋـﺪة ﺷـﻤﺎل إﻓﺮﻳﻘﻴـﺎ إﱃ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣـﻦ اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ‪ ،‬ﺗﻤﺘﺪ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ »إﻣـﺎرة اﻟﺼﺤﺮاء« ﺑﻦ ﻣـﺎﱄ واﻟﻨﻴﺠﺮ‬ ‫وﻧﻴﺠﺮﻳﺎ وﻟﻴﺒﻴﺎ وﻣﻮرﻳﺘﺎﻧﻴﺎ وﺗﺸﺎد‪ ،‬وﺗﻌﺮف‬ ‫ﻟﺪى اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﺑـ«ﺻﺤﺮاء اﻹﺳـﻼم اﻟﻜﱪى«‪،‬‬ ‫وﻳﺘـﻮﱃ إﻣﺮﺗﻬـﺎ ﺣﺎﻟﻴـﺎ ﻳﺤﻴﻲ أﺑـﻮ اﻟﻬﻤﺎم‬ ‫اﻟﻘﺎﺋـﺪ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻟـ»ﻛﺘﻴﺒـﺔ اﻟﻔﺮﻗـﺎن«‪ ،‬أﻣﺎ‬ ‫اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻟﺮﺳﻤﻲ ﺑﺎﺳﻢ اﻹﻣﺎرة ﻓﻬﻮ »ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺸـﻨﻘﻴﻄﻲ«‪.‬ﻛﻤﺎ ﺗﻨﺒﺜـﻖ ﺣﺮﻛـﺔ اﻟﺘﻮﺣﻴـﺪ‬ ‫واﻟﺠﻬـﺎد ﰲ ﻏـﺮب إﻓﺮﻳﻘﻴـﺎ ﻋـﻦ اﻟﻘﺎﻋـﺪة‬ ‫وﻳﻘﻮدﻫـﺎ ﻣﺤﻤﺪ وﻟﺪ ﻧﻮﻳﻤـﺮ‪ ،‬وﻫﻲ ﺗﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ﻋـﻦ ﺑﻘﻴـﺔ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤـﺎت ﻷن اﻟﺴـﻮاد اﻷﻋﻈﻢ‬ ‫ﻣـﻦ ﻋﻨﺎﴏﻫﺎ ﻣﻦ اﻟﻌـﺮب‪ ،‬ورﺑﻤﺎ ﻛﺎن ذﻟﻚ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﻞ ﻫﻮ ﻣﺎ ﺟﻌﻠﻬﺎ ﺗﻌﻠﻦ أﻧﻬﺎ ﻻﺗﻬﺪف إﱃ‬ ‫اﻟﻮﺻﻮل إﱃ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺑﺎﻣﺎﻛﻮ رﻏﻢ ﺳﻴﻄﺮﺗﻬﺎ‬ ‫ﻋـﲆ ﻋﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻤﻨﺎﻃـﻖ ﰲ ﺷـﻤﺎل اﻟﺒﻼد‬ ‫وﺗﻄﺒﻴﻘﻬﺎ ﻟﻠﴩﻳﻌﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﻓﻴﻬﺎ‪ .‬وﺗﺮﺗﺒﻂ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﺎت ﺑﻌﻼﻗـﺎت ﻃﻴﺒﺔ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻴﻨﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﺜﻨﺎء »اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﺘﺤﺮﻳﺮ أزواد«‪،‬‬ ‫وﻫﻲ ﺣﺮﻛﺔ ﻋﻠﻤﺎﻧﻴﺔ اﻧﻔﺼﺎﻟﻴﺔ ﺗﺼﺎدﻣﺖ ﻣﻊ‬ ‫ﺟﻞ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﺎت اﻟﺠﻬﺎدﻳﺔ اﻷﺧﺮى‪.‬‬ ‫واﺳﺘﻐﻠﺖ ﻫﺬه اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﺎت واﻟﺠﻤﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﺠﻬﺎدﻳﺔ أﺣـﺪاث اﻟﺮﺑﻴﻊ اﻟﻌﺮﺑـﻲ وﻣﺎ ﻧﺘﺞ‬ ‫ﻋﻨﻪ ﻣﻦ ﻓﺮاغ ﰲ اﻟﺴـﻠﻄﺔ ﺑﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺒﻠﺪان‬ ‫ﻣﺜﻞ ﻟﻴﺒﻴـﺎ وﺿﻌﻔﻬﺎ ﰲ ﺗﻮﻧـﺲ وﻣﴫ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫أﺟـﻞ ﺧﻠـﻖ ﻣﺘﻨﻔـﺲ ﻟﻬـﺎ واﻟﺤﺼـﻮل ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺪﻋﻢ اﻤﺎﱄ واﻟﻌﺴـﻜﺮي ﺑﺴـﻬﻮﻟﺔ ﻧﺴـﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫ورﺑﻤﺎ ﻳﻜﻮن ﻣﺨﺰن اﻟﺴـﻼح اﻟﺬي ﻛﺸـﻔﺖ‬ ‫ﻋﻨﻪ أﺟﻬﺰة اﻷﻣﻦ اﻟﺘﻮﻧﺴـﻴﺔ اﻟﺸـﻬﺮ اﻤﺎﴈ‬ ‫ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺗﻄﺎوﻳـﻦ ﺟﻨﻮب ﺗﻮﻧـﺲ ‪-‬و ُِﺻ َﻒ‬ ‫ﻣﺤﺘـﻮاه ﻣﻦ اﻷﺳـﻠﺤﺔ ﺑﺄﻧﻪ ﻳﻜﻔﻲ ﻹﺷـﻌﺎل‬ ‫ﺣﺮب أﻫﻠﻴﺔ أو اﻹﻃﺎﺣﺔ ﺑﻨﻈﺎم ﻗﺎﺋﻢ‪ -‬ﻣﻮﺟﻬﺎ‬ ‫ﻧﺤﻮ اﻟﺠﺰاﺋﺮ وﻣﻨﻬﺎ إﱃ ﻣﺎﱄ‪ ،‬وﻗﺪ ﻳﻜﻮن ذﻟﻚ‬ ‫دﻟﻴﻼ ﻋﲆ اﻟﺘﻌﺎون ﺑـﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﺎت‬ ‫اﻟﺠﻬﺎدﻳـﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ واﺗﺼـﺎل ﻣﺼﺎﻟﺤﻬﺎ‬ ‫وارﺗﺒﺎط ﻛﻞ ذﻟﻚ ﺑﺎﻷﻣﻦ اﻹﻗﻠﻴﻤﻲ ﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫دول اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﺎت‬ ‫اﻟﻤﺴﻠﺤﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺎﻟﻲ‬

‫‪١‬‬

‫ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫ﺗﺤﺮﻳﺮ‬ ‫أزواد‬

‫ﻣﻨﻈﻤﺔ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ وﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ ذات ﺗﻮﺟﻪ ﻋﻠﻤﺎﻧﻲ‬ ‫ﺗﺄﺳﺴـﺖ ﰲ أﻛﺘﻮﺑـﺮ ‪ ،2011‬ﺗﻀـﻢ ﻣﻘﺎﺗﻠـﻦ‬ ‫ﻃـﻮارق وﺗﻨﺘﴩ ﰲ ﺻﺤﺮاء أزواد اﻤﺎﻟﻴﺔ وﺗﺴـﻌﻰ‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﻘﻼل‪.‬‬

‫‪٢‬‬

‫ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫أﻧﺼﺎر‬ ‫اﻟﺪﻳﻦ‬

‫ﺣﺮﻛﺔ ﺟﻬﺎدﻳﺔ ﺳـﻠﻔﻴﺔ أﺳﺴـﻬﺎ إﻳـﺎد آغ ﻏﺎﱄ‬ ‫وﻫﻮ ﻗﺎﺋﺪ ﺗﺎرﻳﺨﻲ ﻣﻦ اﻟﻄﻮارق ﻗﺎد ﺗﻤﺮدا ﺿﺪ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ ﰲ ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﺘﺴـﻌﻴﻨﺎت‪ ،‬وﺗﻬﺪف‬ ‫ﻟﻠﺴﻴﻄﺮة ﻋﲆ ﻛﺎﻣﻞ ﻣﺎﱄ وﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﴩﻳﻌﺔ‪.‬‬

‫‪٣‬‬ ‫ا زواد‬ ‫اﺳﻼﻣﻴﺔ‪:‬‬

‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻧﺸـﻘﺖ‬ ‫ﻋـﻦ »أﻧﺼـﺎر اﻟﺪﻳﻦ«‬ ‫وأﻋﻠﻨـﺖ اﻟﺴـﻌﻲ إﱃ‬ ‫ﺣـﻞ ﺳـﻠﻤﻲ ﻟﻸزﻣـﺔ‬ ‫وﺗﻮﻗﻔﺖ ﻋﻦ اﻟﻘﺘﺎل‪.‬‬

‫اﻣﺘـﺪاد ﻟﻠﺠﻤﺎﻋـﺔ اﻟﺴـﻠﻔﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺪﻋـﻮة واﻟﻘﺘـﺎل ﰲ اﻟﺠﺰاﺋـﺮ‪،‬‬ ‫ﺗﺴـﻌﻰ ﻟﺘﺤﺮﻳـﺮ اﻤﻐـﺮب‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻲ ﻣﻦ اﻟﻮﺟﻮد اﻟﻔﺮﻧﴘ‬ ‫واﻷﻣﺮﻳﻜـﻲ وﻳﻘﻮدﻫـﺎ أﺑـﻮ‬ ‫ﻣﺼﻌﺐ ﻋﺒﺪاﻟﻮدود‪.‬‬

‫‪٥‬‬

‫اﻟﻘﺎﻋﺪة‬ ‫ﻓﻲ ﺑﻼد‬ ‫اﻟﻤﻐﺮب‬ ‫اﺳﻼﻣﻲ‬

‫‪٦‬‬

‫ﻛﺘﻴﺒﺔ‬ ‫أﻧﺼﺎر‬ ‫اﻟﺸﺮﻳﻌﺔ‬

‫ﻳﻌ ﱢﺮﻓﻬﺎ ﻣﺆﺳﺴﻬﺎ ﻋﻤﺎر‬ ‫وﻟـﺪ ﺣﻤﺎﻫـﺎ‪ ،‬اﻤﻨﺤـﺪر‬ ‫ﻣـﻦ ﻗﺒﺎﺋـﻞ ﻋﺮﺑﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺄﻧﻬﺎ »ﻛﺘﻴﺒﺔ إﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﺷﻌﺒﻴﺔ إﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﻟﺘﻄﺒﻴﻖ‬ ‫اﻟﴩﻳﻌﺔ ﰲ ﻛﻞ ﻣﺎﱄ«‪.‬‬

‫‪٤‬‬

‫اﻟﺘﻮﺣﻴﺪ‬ ‫واﻟﺠﻬﺎد‬ ‫ﻓﻲ ﻏﺮب‬ ‫إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‬

‫ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻣﻨﺸﻖ ﻋﻦ »اﻟﻘﺎﻋﺪة‬ ‫ﰲ اﻤﻐﺮب اﻹﺳﻼﻣﻲ«‪ ،‬ﺗﺄﺳﺲ‬ ‫ﰲ أﻛﺘﻮﺑﺮ ‪ ،2011‬اﺷﱰك ﰲ‬ ‫ﺗﻤﺮد ‪ 2012‬ﰲ ﺷﻤﺎل ﻣﺎﱄ‪،‬‬ ‫وﻳﻀﻢ ﻣﻘﺎﺗﻠﻦ ﻣﺎﻟﻴﻦ‬ ‫وﻣﻮرﻳﺘﺎﻧﻴﻦ‪.‬‬ ‫ﺣﺴﻦ ﺟﺒﺮان‬


‫المغرب‪ :‬سلفيو السجون يُ علنون توبتهم وينتظرون مصافحة الدولة‬ ‫الرباط ‪ -‬بوشعيب النعامي‬ ‫س�يقدم أكثر م�ن ‪ 400‬س�لفي يقبعون ي‬ ‫مختلف س�جون امغرب عى خلفية اتهامهم‬ ‫بقضاي�ا ذات صلة باإرهاب‪ ،‬ميثاقا ً يتضمن‬ ‫مراجعاته�م الفكري�ة إى ك ٍل م�ن وزي�ر‬ ‫الع�دل والحري�ات‪ ،‬اإس�امي مصطف�ى‬ ‫الرمي�د‪ ،‬ووزي�ر الداخلي�ة محن�د العنر‪ ،‬خال‬

‫اأي�ام القليل�ة امقبل�ة‪ .‬وقالت مص�ادر «الرق»‬ ‫إن س�لفيي الس�جون يدخل�ون أفواج�ا ً ي لجن�ة‬ ‫للمصالحة م�ع الدولة‪ ،‬معلن�ن مراجعة أفكارهم‬ ‫وااع�راف بالثوابت الوطنية وعى رأس�ها امذهب‬ ‫امالكي والعقيدة اأش�عرية‪ ،‬مؤكدين عى رورة‬ ‫التشبث بالنظام املكي «أنه اأصلح للباد ي وجه‬ ‫الدع�اوى العلمانية والادينية»‪ ،‬حس�ب أفكارهم‬ ‫الجديدة‪.‬‬

‫وبحس�ب أرضي�ة اميث�اق‪ ،‬الت�ي حصل�ت‬ ‫«الرق» عى نس�خة منها‪ ،‬فإن معتقي الس�لفية‬ ‫الجهادية امنترين ي مختلف الس�جون امغربية‬ ‫أعلنوا الراجع عن أفكارهم السابقة واانفتاح عى‬ ‫حوار دون روط مسبقة‪ ،‬مع نبذ التطرف والغلو‬ ‫والفرقة وااختاف‪ ،‬وقبول كل التيارات ي امجتمع‬ ‫امغربي‪ ،‬ي إشارة إى التيارات الدينية اأخرى‪.‬‬ ‫ر‬ ‫وع�� الس�جناء الس�لفيون‪ ،‬الذي�ن أعلن�وا‬

‫مراجع�ة مواقفهم‪ ،‬عن رغبتهم ي اانفتاح عى كل‬ ‫مكونات الحركات اإسامية والقطع مع اأساليب‬ ‫القديمة الت�ي تكفر امجتمع‪ ،‬إضاف�ة إى اانفتاح‬ ‫عى كل مؤسس�ات الدول�ة‪ ،‬وامش�اركة ي الحياة‬ ‫السياس�ية والثقافي�ة وامجتمعي�ة بما يس�مح به‬ ‫القانون‪ ،‬مؤكدين أن وضع مبادرة امصالحة ي يد‬ ‫الدولة يهدف إى تجاوز العقبة التي كانت تعرض‬ ‫الحوار بن الطرفن‪.‬‬

‫‪24‬‬

‫سياسة‬

‫وقفة سابقة متعاطفن مع السجناء السلفين‬

‫اأربعاء ‪ 25‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 6‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )430‬السنة الثانية‬

‫يوميات أحوازي‬

‫إيران‬ ‫واأحد اأسود‬ ‫عباس الكعبي‬ ‫مرحيّة جديدة ش�هدها الرمان اإيراني لتس�خن‬ ‫أج�واء اانتخاب�ات الرئاس�يّة امقبل�ة‪ ،‬إذ ُزجّ «س�عيد‬ ‫مرتض�وي» وزي�ر عم�ل «نجاد» ي س�جن «إيف�ن» بعد‬ ‫اس�تيضاحه من قب�ل الرمان اأحد ام�اي‪ ،‬وبذلك خر‬ ‫«نجاد» ورقة هامّ ة س�بق ول ّوح بها بوجه رئيس الرمان‬ ‫«ع�ي اريجان�ي»‪ .‬ويُع�رف أن «مرتض�وي» كان ي�رأس‬ ‫محكمة طهران ويُعد امس�اهم الرئي�س ي القمع امفرط‬ ‫والتعذي�ب الوح�ي وإب�ادة امحتجّ ن ض�د عمليّة تزوير‬ ‫اانتخاب�ات الرئاس�يّة بأمر «خامنئي» ع�ام ‪ ،2009‬كما‬ ‫يتصدّر رأس قائمة ااختاسات اماليّة ل�«منظمة التأمن‬ ‫ااجتماع�ي» ي الباد‪ .‬وبث «نجاد» ريط�ا ً غر مفهوم‬ ‫اته�م من خال�ه «فاض�ل اريجاني» وهو ش�قيق «عي‬ ‫اريجان�ي» رئي�س الرم�ان بلق�اء «مرتض�وي» وطلبه‬ ‫لبعض امكاسب غر امروعة‪.‬‬ ‫ورد علي�ه «اريجاني» بعدم صلة الريط ومضمون‬ ‫الجلس�ة‪ ،‬فوصفه ب�«رجل العصابة والناقض للقوانن»‬ ‫ممّ �ا أدى إى ااحت�دام والج�دال اللفظ�ي بينهم�ا‪ ،‬انتهى‬ ‫بمغ�ادرة اأول لقاع�ة الرم�ان‪ .‬وذرف�ت دم�وع جماعة‬ ‫«خامنئ�ي»‪ّ ،‬‬ ‫معري�ن ع�ن «ش�ديد حزنه�م إزاء مهزل�ة‬ ‫الراع بن الس�لطتن التريعية والتنفيذية» ووصفوه‬ ‫ب�«اأح�د اأس�ود»‪ .‬وأكد البعض أن «س�جن وزير العمل‬ ‫يُعد تمهيدا ً إلقاء نجاد وس�ائر أفراد عصابته ي الس�جن‬ ‫قبيل اانتخابات الرئاس�يّة»‪ .‬وقبل أح�داث الرمان بأيام‬ ‫قليلة كشف شقيق «أحمدي نجاد» عن «هيمنة البهائين‬ ‫ع�ى عصابة نجاد متهم�ا ً إياهم باادع�اء بتلقي اأوامر‬ ‫مبارة من صاحب الزمان والسعي للقضاء عى خامنئي‬ ‫(نائب صاحب الزمان وفق�ا ً لإيرانين) وإبعاده كليا ً من‬ ‫امشهد السياي ي إيران»‪.‬‬

‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫أحد جنود النظام السوري يتمركز ي شارع بداريا قرب دمشق‬ ‫باري�س‪ ،‬ب�روت ‪ -‬مع�ن‬ ‫عاقل‪ ،‬أ ف ب‬ ‫قال أحد الناش�طن السورين‬ ‫الذي وصل مؤخ�را ً من عمّ ان‬ ‫إى باري�س ل�� «ال�رق» إن‬ ‫الرئيس الس�وري بشار اأسد‬ ‫فكر جديا ً ي التنحي ي ش�هر‬ ‫نوفم�� م�ن ع�ام ‪« 2011‬إا أن‬ ‫جماع�ة اإخ�وان امس�لمن تدخلت‬ ‫منع�ه ع�ن تنفي�ذ ه�ذه الخطوة»‪،‬‬ ‫بحسب تأكيده‪.‬‬ ‫وذك�ر امص�در أن «اإخ�وان‬ ‫امسلمن لم يكونوا راغبن ي تنحي‬ ‫اأسد ببساطة أنه ليست لديهم أية‬ ‫شعبية ي الش�ارع السوري وأنهم‬ ‫يريدون من النظام أن يدمر سوريا‬ ‫تماما ً ك�ي يبن�وا س�وريا الجديدة‬

‫وف�ق منظورهم ولتعزيز مروعهم‬ ‫السياي القائم عى اانتقام»‪.‬‬ ‫وأش�ار امص�در إى «وج�ود‬ ‫قن�وات اتص�ال رية ب�ن اإخوان‬ ‫واأس�د ع� قن�وات إيراني�ة»‪ ،‬افتا ً‬ ‫إى «ت�ورط الجماع�ة ي تس�ليم‬ ‫امق�دم امنش�ق حس�ن الهرموش‪،‬‬ ‫القائد الس�ابق لحركة لواء الضباط‬ ‫اأح�رار‪ ،‬إى امخاب�رات الس�ورية‬ ‫أن�ه لم يوافق عى التحول إى مطية‬ ‫لتنفي�ذ سياس�اتهم فاس�تبدلوه‬ ‫بالعقيد ري�اض اأس�عد وتواطئوا‬ ‫ي مؤام�رة تس�ليمه إى الس�لطات‬ ‫اأمنية»‪.‬‬ ‫وأفاد امصدر بأن أحد ناشطي‬ ‫حزب الل�ه رب له أن الحزب ومن��‬ ‫بداية اأزمة الس�ورية بعث برسالة‬ ‫إى النظام الس�وري طلب فيها عدم‬

‫مقديشو ‪ -‬د ب أ‬

‫(أ ف ب)‬

‫يقدر عددهم بنحو مائة ألف‪ ،‬وعلق‬ ‫عى ه�ذه التريب�ات بالق�ول «إن‬ ‫هن�اك انعطاف�ا ً ي طريق�ة مقاربة‬ ‫اأزمة الس�ورية لدى ك�وادر حزب‬ ‫الله وانفصاا ً عن امقاربة اإيرانية»‪،‬‬ ‫بغض النظر عن صحة التريبات‪.‬‬ ‫وأش�ار الناش�ط الس�وري‪،‬‬ ‫ال�ذي عمل ي الهيئ�ة العامة للثورة‬ ‫الس�ورية وعدد من امواقع اإعامية‬ ‫ي اأردن‪ ،‬إى امت�اك اإخ�وان‬ ‫امس�لمن إمكانيات مالي�ة ضخمة‬ ‫وعرات الركات الك�ى ي البلدان‬ ‫اأوروبية وخاصة ي بريطانيا‪.‬‬ ‫ر‬ ‫وب�ن ل�� «ال�رق» أن بعض‬ ‫عتاد الجيش الحر اشراه من حزب‬ ‫الل�ه اللبنان�ي ع�ن طري�ق بع�ض‬ ‫الفاس�دين فيه‪ ،‬وأن أس�لحة نوعية‬ ‫دخلت مؤخرا ً إى جنوب سوريا‪.‬‬

‫مناورات عسكرية روسية‬ ‫موسكو ‪ -‬د ب أ ق�ال مس�ؤول عس�كري روي أمس إن‬ ‫موس�كو بدأت إج�راء تدريبات عس�كرية ضخم�ة ي جزر‬ ‫الكوريل امتنازع عليها ي أقى رق الباد‪ .‬وجزر الكوريل‪،‬‬ ‫امعروفة ي اليابان امجاورة ب� «اأراي الش�مالية»‪ ،‬مسألة‬ ‫خاف ي العاقات الروس�ية‪ -‬الياباني�ة‪ ،‬وتجري امناورات‬ ‫قب�ل يومن فقط من إحياء اليابان «يوم امناطق الش�مالية»‬ ‫ال�ذي يصادف الس�ابع من ف�اي�ر‪ .‬وقال امتحدث باس�م‬ ‫امنطقة العسكرية الرقية الروس�ية‪ ،‬الكسندر جوردييف‪،‬‬ ‫إن التدريب�ات ستش�مل عملي�ة خاصة تهدف إى مس�اعدة‬ ‫س�فينة تطلب استغاثة ي امياه الروسية‪ .‬وتؤكد روسيا أنها‬ ‫لن تتخى عن س�يادتها عى الجزر‪ ،‬وأثار رئيس�ها الس�ابق‬ ‫دمي�ري مدفيدي�ف ي ع�ام ‪ 2010‬خاف�ا ً دبلوماس�يا ً مع‬ ‫طوكيو بع�د أن أصبح أول زعيم روي يزور الجزر‪ ،‬وقالت‬ ‫روسيا فيما بعد إنها ستزيد وجودها العسكري بها‪.‬‬

‫مقتل جنديين من أذربيجان‬ ‫باكو ‪ -‬أ ف ب قتل�ت الق�وات اأرمني�ة أم�س جندي�ن‬ ‫أذربيجاني�ن بالق�رب م�ن منطق�ة ناغورني ق�ره باخ ي‬ ‫أحدث عمل عنف بن الجمهوريتن السوفياتين السابقتن‪،‬‬ ‫بحس�ب وزارة الدف�اع اأذربيجاني�ة‪ .‬ووق�ع الح�ادث ي‬ ‫منطق�ة خوجافن�د ي أذربيجان بالقرب م�ن ناغورني قره‬ ‫ب�اخ‪ .‬وتحدثت اأنباء عن مقت�ل ‪ 14‬جنديا ً العام اماي ي‬ ‫صفوف الطرفن ي اشتباكات مسلحة بن القوات اأرمينية‬ ‫واأذربيجاني�ة‪ ،‬الت�ي تخ�وض نزاع�ا ً مري�را ً ع�ى منطقة‬ ‫ناغورني قره ب�اخ امتنازع عليها‪ ،‬التي خاض البلدان حربا ً‬ ‫بسببها ي التسعينيات‪.‬‬ ‫وسيطر انفصاليون أرمن تدعمهم أرمينيا عى ناغورني قره‬ ‫ب�اخ التي كانت تابعة أذربيجان‪ ،‬خال الحرب التي خ ّلفت‬ ‫نحو ‪ 30‬ألف قتيل‪ ،‬ولكن ورغم سنوات من امفاوضات منذ‬ ‫وقف إطاق النار ع�ام ‪ ،1994‬لم ّ‬ ‫يوقع الطرفان عى اتفاق‬ ‫سام نهائي‪.‬‬ ‫وهددت أذربيجان باس�تعادة امنطقة امتنازع عليها بالقوة‬ ‫إذا م�ا فش�لت امفاوضات ي تحقي�ق نتائج‪ ،‬فيم�ا توعدت‬ ‫أرمينيا بعمليات انتقام واسعة ضد أي عمل عسكري‪.‬‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫السجن لصحفي في الصومال‬

‫توريط الش�يعة ي اأحداث الدائرة‪،‬‬ ‫لك�ن الح�زب فوج�يء أن النظ�ام‬ ‫استخدم عنار ش�يعية ي السيدة‬ ‫زين�ب وي مناط�ق أخ�رى لقم�ع‬ ‫اانتفاضة‪.‬‬ ‫وكشف امصدر أن النظام تعمد‬ ‫ترك مطار تفتناز العس�كري الكبر‬ ‫نس�بيا ً يس�قط بي�د الجي�ش الحر‬ ‫والكتائب اأخ�رى إذ لم يكن يوجد‬ ‫فيه أكثر من مائة عنر ولم تُ َ‬ ‫رسل‬ ‫ل�ه أي نج�دة أو تعزي�زات «وذلك‬ ‫لك�ي تصبح منطق�ة الفوع�ة التي‬ ‫تحوي أك� تجمع ش�يعي ي سوريا‬ ‫َ‬ ‫محارة وعى أمل أن ترتكب قوات‬ ‫امعارضة مجازر فيها»‪.‬‬ ‫وقال الناش�ط الس�وري إن ما‬ ‫يعن�ي حزب الل�ه بالدرجة اأوى ي‬ ‫س�وريا هو حماي�ة الش�يعة الذين‬

‫(رويرز)‬

‫بالمختصر‬

‫التنحي لكن اإخوان‬ ‫معارض سوري لـ |‪ :‬اأسد بحث ِ‬ ‫تدخلوا لبقائه‪ ..‬وقنوات اتصال إيرانية بين الطرفين‬

‫الصحفي الصوماي أمام امحكمة ي مقديشو أمس‬

‫(الرق)‬

‫قال محامون إن محكمة صومالية قضت أمس بالس�جن مدة عام‬ ‫بح�ق امرأة تقول إنه�ا اغتُ ِصبَت من جانب ق�وات حكومية‪ ،‬وعى‬ ‫صحفي كان يغطي قصتها‪.‬‬ ‫وقال�ت الحكومة إن امرأة ّ‬ ‫لفق�ت قصتها‪ ،‬وقدمته�ا هي وزوجها‬ ‫والصحف�ي للمحكم�ة بنا ًء ع�ى عدة اتهام�ات من بينه�ا‪ ،‬إهانة‬ ‫مؤسس�ة حكومية‪ ،‬وقال اادع�اء إن اأدلة الطبية أش�ارت إى أن امرأة‬ ‫لم تُغتصب‪.‬‬ ‫وسيُس�مَ ح للمرأة بتنفيذ مدة سجنها رهن اإقامة الج�ية‪ ،‬حسبما‬ ‫قال�ت امحكمة‪ ،‬نظرا أنه�ا تقوم برعاية طفلها الصغ�ر‪ ،‬لكن محامي‬ ‫امتهمة قالوا إنهم سيستأنفون الحكم‪.‬‬ ‫وأثارت امحاكمة انتقادا من امدافعن عن الحقوق‪ ،‬وقال الباحثون‬ ‫ي منظم�ة هيومان رايتس ووت�ش امعنية بحقوق اإنس�ان‪« :‬يبدو أن‬ ‫الحكوم�ة الصومالية الجدي�دة تعتقد أنه يمكنها إس�كات الحديث عن‬ ‫العن�ف الجني م�ن جانب قوات اأمن عن طريق قمع النس�اء‪ ،‬الائي‬ ‫يبلغن عن تعرضهن لاغتصاب‪ ،‬وإطاع الصحفين عى ما حدث لهن»‪.‬‬

‫تراجــــــم‬

‫جيفارا‪ ..‬قناصة حلب تثأر لمقتل طفليها‬ ‫الدمام ‪ -‬مريم آل شيف‬ ‫اكتس�بت معلمة اللغة اإنجليزية السابقة‬ ‫ي حلب ش�هرة واسعة بن سكان امدينة‪،‬‬ ‫الذي�ن يطلق�ون عليه�ا ببس�اطة اس�م‬ ‫(القناص�ة)‪ ،‬أو (جيف�ارا) كما يس�مّ يها‬ ‫زماؤها من جنود امعارضة السورية‪.‬‬ ‫تتمي�ز جيف�ارا بااس�تخدام امتقن لأس�لحة‪،‬‬ ‫ولبندقيته�ا الخاص�ة م�ن ن�وع دراغون�وف‪،‬‬ ‫وكذلك بالشجاعة والوجود ي صفوف امواجهة‬ ‫اأمامي�ة ي حل�ب‪ ،‬وهي من أخط�ر اأماكن ي‬ ‫امدينة‪.‬‬ ‫تؤك�د جيف�ارا‪« :‬أح�ب القت�ال‪ ،‬وي كل‬

‫جيفارا عند أحد خطوط امواجهة ي صاح الدين‬

‫‪ ..‬تحمل بندقيتها‬

‫م�رة أرى فيه�ا أحد زمائ�ي بالكتيب�ة (فرقة‬ ‫امتمردين) يموت‪ ،‬أش�عر أن عي حمل الس�اح‬ ‫واانتقام له»‪.‬‬ ‫ويعت�� وج�ود امرأة ي العمل العس�كري‬ ‫منافيا لطبيعتها وس�لوكها‪ ،‬لك�ن جيفارا (‪36‬‬ ‫عاماً) ما زالت محافظة عى حجابها اإس�امي‬ ‫وأنوثته�ا‪ ،‬وتمث�ل الص�ورة الصحيح�ة للمرأة‬ ‫الس�ورية‪ ،‬ويحرمها جميع زمائها امقاتلن ي‬ ‫امجموع�ة‪ ،‬التي تضم ثاثن ش�اباً‪ ،‬بعضهم لم‬ ‫يتجاوز ال�‪ 16‬من عمره‪.‬‬ ‫ً‬ ‫«قناصة» ليس‬ ‫أوضحت جيف�ارا أن عملها‬ ‫س�هاً‪« :‬عى القن�اص أن يك�ون ريعا وذكيا‬ ‫وحريص�ا عى أا تُوجر ه إلي�ه أي طلقات نارية‪،‬‬

‫عى القناص التحي بالص� فهو يحتاج إى ص�‬ ‫سنوات ي لحظة واحدة»‪.‬‬ ‫تبقى جيفارا‪ ،‬ي مخب�أ ري لها‪ ،‬وتراقب‬ ‫جن�ود النظام ع�ى بُعد ‪ 700‬قدم من الش�ارع‬ ‫الرئي�ي‪ ،‬وتح�اول رصدهم من ب�ن امدنين‪،‬‬ ‫الذي يمارسون حياتهم رغم الحرب‪.‬‬ ‫تق�ول‪« :‬يع�ود امدني�ون إى منازلهم بعد‬ ‫الظه�ر وهن�ا تكون الفرصة س�هلة ومناس�بة‬ ‫لإطاق ع�ى الجنود‪ ،‬ا يمكنني التأكد ‪%100‬‬ ‫من موتهم‪ ،‬ولكني أحرص عى اإطاق أربع أو‬

‫‪ ..‬تراقب جنود النظام‬

‫خمس مرات عى الجندي الواحد»‪.‬‬ ‫ب�دت جيف�ارا متعصب�ة للمتمردي�ن من‬ ‫خ�ال حديثها مراس�ل صحيف�ة «التلجراف»‬ ‫ال�يطانية‪« :‬أشعر براحة عندما يصاب أحدهم‪،‬‬ ‫وأهتف فرحا ً لذلك»‪.‬‬ ‫ب�دأت مأس�اة امعلمة جيفارا‪ ،‬قبل أش�هر‬ ‫عندم�ا ُقتِ� َل طفاه�ا (صب�ي وفت�اة ي�راوح‬ ‫عمرهما بن الس�ابعة والعارة) ي غارة جوية‬ ‫عى منزلهم‪.‬‬ ‫ت�روي «كان ابن�ي يخ�اف م�ن أص�وات‬ ‫التفج�رات‪ ،‬ويس�ألني دائم�اً‪ :‬م�اذا يحدث يا‬ ‫أمي؟ وق�د وعدت�ه أن أدافع عنه‪ ،‬وه�ا أنا اآن‬ ‫انتقم مقتل ولداي‪ ،‬ولن أنى دمهما لأبد»‪.‬‬

‫‪ ..‬وتبكي أمام جثة أحد زمائها‬


‫ا رﺑﻌﺎء ‪ 25‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 6‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (430‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻏﺮﻓﺔ ﺟﺪة‪ :‬ﻣﻄﻠﻮب ‪ ١٠‬آﻻف ﻓﻨﻲ ﺑﺼﺮﻳﺎت ﻟﻠﻌﻤﻞ ﺑـ ‪ ٦‬آﻻف ﻣﺤﻞ ﻓﻲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬ ‫دﻋﺎ رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺒﴫﻳﺎت ﰲ ﻏﺮﻓﺔ ﺟﺪة‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺒﺸﺎوري‪ ،‬وزارة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ‬ ‫واﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت‪ ،‬إﱃ إﻧﺸـﺎء ﻣﻌﺎﻫـﺪ ﻣﺘﺨﺼﺼـﺔ‬

‫وﺗﻨﻈﻴﻢ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻟﺪﺑﻠﻮم اﻟﺒﴫﻳﺎت ﻟﺴﺪ اﻟﻌﺠﺰ‬ ‫اﻟﻜﺒـﺮ اﻤﻮﺟـﻮد‪ ،‬وﻧﺪرة اﻟﺘﺨﺼـﺺ واﺣﺘﻴﺎج‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺳﺘﺔ آﻻف ﻣﺤﻞ ﻧﻈﺎرات ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫إﱃ ﻓﻨﻴـﻦ ﺳـﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬ﰲ ﻇـﻞ اﻟـﴩوط اﻟﺘﻲ‬ ‫وﺿﻌﺘﻬﺎ وزارة اﻟﻌﻤﻞ ﻟﻔﺘﺢ أي ﻧﺸﺎط ﺟﺪﻳﺪ ﰲ‬

‫ﻣﺠﺎل اﻟﺒﴫﻳﺎت‪ .‬وأﻛـﺪ أن »اﻟﻠﺠﻨﺔ أوﺻﺖ ﰲ‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﻬﺎ اﻷﺧﺮ اﻟﺬي ﻋﻘﺪﺗﻪ ﰲ اﻟﻐﺮﻓﺔ‪ ،‬ﺑﻘﺒﻮل‬ ‫أﻛﱪ ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻟﻄﻼب ﰲ ﺗﺨﺼﺺ اﻟﺒﴫﻳﺎت‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﻟﺤﺎﺟﺔ اﻟﺴـﻮق ﻷﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ‪ 10‬آﻻف ﻓﻨﻲ‬ ‫ﺑﴫﻳﺎت ﺳﻌﻮدي‪ ،‬ﻳﻌﻤﻠﻮن ﰲ ﺳﺘﺔ آﻻف ﻣﺤﻞ‬

‫ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬وأﺷﺎر إﱃ أن »اﻟﻠﺠﻨﺔ ﰲ ﻃﺮﻳﻘﻬﺎ‬ ‫إﱃ ﻋﻘـﺪ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣـﻦ اﻟﻠﻘﺎءات ﻣـﻊ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﺑﻬﺪف ﺣـﻞ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻌﻘﺒـﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻮاﺟﻪ اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‪ ،‬وﺗﻔﻌﻴﻞ ﻗﺮار وزارة اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨﺺ ﻣﻨﻊ ﺑﻴﻊ اﻟﻌﺪﺳـﺎت واﻟﻨﻈﺎرات ﰲ‬

‫ﺗﺴﺮب اﻟﻤﻴﺎه ﻣﻦ اﻟﺸﺒﻜﺔ‪..‬‬ ‫اﻟﺴﻌﻮد ﻟـ |‪ ٪٢٠ :‬‬ ‫و‪ ١٠٠‬ﻣﻠﻴﺎر ﺣﺠﻢ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﻓﻲ ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ‬ ‫اﻟﺨﱪ – ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺮزوق‬ ‫ﻛﺸـﻒ وﻛﻴـﻞ وزارة اﻤﻴـﺎه‬ ‫واﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء ﻟﺸـﺆون اﻤﻴـﺎه‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺴـﻌﻮد‬ ‫ﻟـ«اﻟﴩق« أن ﺗﴪب اﻤﻴﺎه ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸﺒﻜﺔ‪ ،‬ﻳﺒﻠﻎ ﻧﺤﻮ ‪ ،%20‬وأن‬ ‫إﻳﻘﺎف اﻟﻬﺪر أﻓﻀﻞ اﺳـﺘﺜﻤﺎر‪ ،‬ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ﻋﻤﻠﻪ ﺿﻤﻦ ﺳﻴﺎﺳﺔ اﻟﻮزارة‪ .‬وأوﺿﺢ‬ ‫أن ﺣﺠـﻢ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات ﰲ ﺗﻮﺳـﻌﺔ‬ ‫وﺗﺤﺴﻦ اﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ ﻟﻠﻤﻴﺎه اﻤﻨﻔﺬة‬ ‫ﺣﺎﻟﻴـﺎ‪ ،‬ﺗﺒﻠﻎ ﻧﺤـﻮ ‪ 100‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪،‬‬ ‫وﻗـﺪر ﺣﺠـﻢ اﻤﺒﺎﻟـﻎ اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﻨﻔﻖ‬ ‫ﰲ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﻴـﺎه ﺧـﻼل اﻟﺴـﻨﻮات‬ ‫اﻟﻌـﴩ اﻤﻘﺒﻠـﺔ ﺑﻨﺤـﻮ ‪ 500‬ﻣﻠﻴـﺎر‬ ‫رﻳـﺎل‪ .‬واﻧﻄﻠﻘـﺖ‪ ،‬أﻣـﺲ‪ ،‬ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت‬ ‫ﻣﺆﺗﻤﺮ اﻤﻴﺎه اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﺜﺎﻟﺚ ‪2013‬م‪،‬‬ ‫واﻤﻌﺮض اﻤﺼﺎﺣﺐ ﻟﻪ ﰲ اﻟﺨﱪ‪ ،‬ﺗﺤﺖ‬ ‫رﻋﺎﻳﺔ وزﻳـﺮ اﻤﻴﺎه واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺤﺼـﻦ‪ ،‬وﺗﺨﺘﺘـﻢ أﻋﻤـﺎل اﻤﺆﺗﻤـﺮ‬ ‫اﻟﻴـﻮم‪ .‬وأوﺿﺢ اﻟﺴـﻌﻮد أن »ﺗﺄﻫﻴﻞ‬ ‫وﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﺤﻄـﺎت اﻟﺘﺤﻠﻴﺔ واﻤﻌﺎﻟﺠﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻤﺮ«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ »وﺟﻮد ﺟﻬﻮد‬ ‫ﻟﺘﻮﻃﻦ ﺻﻨﺎﻋـﺔ ﺗﺤﻠﻴﺔ اﻤﻴﺎه«‪ .‬وذﻛﺮ‬ ‫أن ﺣﺼـﺔ اﻟﻔﺮد ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻴﺎه اﻤﺘﺠـﺪدة‪ ،‬ﻻ ﺗﺰﻳﺪ ﻋﲆ أ���ﻒ ﻣﱰ‬ ‫ﻣﻜﻌـﺐ ﰲ اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺠﻌـﻞ اﻟﺤﻔﺎظ‬

‫اﻤﺤﻼت واﻤﺮاﻛﺰ اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺨﻀﻊ ﻹﴍاف وزارة‬ ‫اﻟﺼﺤـﺔ‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ إﻋـﺎدة اﻟﻨﻈﺮ ﰲ‬ ‫ﻋﺪم اﺷـﱰاط اﻟﺨﱪة ﻟﻔﻨﻴـﻲ اﻟﺒﴫﻳﺎت‪ ،‬ﻧﻈﺮا ً‬ ‫ﻟﻨﺪرة ﺗﻮﻓﺮﻫﻢ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ واﻟﺪول اﻤﺴﻤﻮح‬ ‫اﻻﺳﺘﻘﺪام ﻣﻨﻬﺎ«‪.‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺪراﺳﺎت اﻟﺴﻜﺎﻧﻴﺔ‪ ٪٤١ :‬ﻣﻦ ﺳﻜﺎن اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻳﻌﻴﺸﻮن ﻓﻲ ﺷﻘﻖ‪ ..‬و‪ ٪٢٦‬ﻓﻲ ﺑﻴﻮت ﺷﻌﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬

‫د‪ .‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﻌﻮد‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﻴﺎه وﺿﻤـﺎن اﺳـﺘﺪاﻣﺘﻬﺎ ﻛﻤﺎ‬ ‫وﻧﻮﻋـﺎ اﻟﻬﺎﺟـﺲ اﻷﻛـﱪ ﻟﺤﻜﻮﻣـﺎت‬ ‫اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ«‪ .‬وﺑﻦ أن »اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ ﻟﻘﻄـﺎع اﻤﻴـﺎه ﰲ اﻟـﺪول‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﺗﺘﻤﺜـﻞ ﰲ اﻟﺰﻳـﺎدة اﻤﻄﺮدة‬ ‫ﻟﻠﺴـﻜﺎن‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺠﻌﻞ اﻟﻄﻠﺐ ﻋﲆ اﻤﻴﺎه‬ ‫ﻟﻸﻏـﺮاض ﻛﺎﻓﺔ ﻣﺘﻨﺎﻣﻴﺎ ً وﻣﺘﺴـﺎرﻋﺎً‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إن اﻟﺘﺤﺪﻳـﺎت ﺗﺘﻄﻠـﺐ اﻟﻮﻗﻒ‬ ‫اﻟﻔـﻮري ﻟﻼﺳـﺘﻐﻼل اﻤﻔـﺮط ﻤﻮارد‬ ‫اﻤﻴـﺎه اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ‪ ،‬واﺳـﺘﺤﺪاث ﻣﻮارد‬ ‫ﻣﻴﺎه ﻏﺮ ﺗﻘﻠﻴﺪﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا إﱃ اﺳﺘﻐﻼل‬ ‫اﻟـﺪول اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ ﺗﺤﻠﻴـﺔ ﻣﻴﺎه اﻟﺒﺤﺮ‬ ‫ﻟﺴـﺪ اﻟﻌﺠﺰ ﰲ اﻤـﻮارد اﻤﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ‬ ‫أن ﺗﺤﻠﻴـﺔ اﻤﻴـﺎه ﺗﺴـﺎﻫﻢ ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ %55‬ﻣـﻦ إﻣﺪادات اﻤﻴـﺎه اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬ﻣﻦ ﺟﻬـﺔ أﺧﺮى‪ ،‬أوﺿﺢ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﻌﻮد وﺳﻤﺮ اﻟﻄﻴﺒﻲ ﰲ ﺟﻮﻟﺔ ﰲ ﻣﻌﺮض ﻣﺆﺗﻤﺮ اﻤﻴﺎه اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﺜﺎﻟﺚ‬ ‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻟﻠﺨﺪﻣﺎت اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ‬ ‫ﰲ أراﻣﻜـﻮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﺎن‬ ‫اﻤﻨﻈﻤـﺔ ﻟﻠﻤﺆﺗﻤﺮ ﺳـﻤﺮ اﻟﻄﻴﺒﻲ أن‬ ‫اﻟﺴـﺒﺐ اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻟﻨﻘـﺺ اﻤﻴـﺎه ﰲ‬ ‫ﻣـﺪن اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻜـﱪى اﻟﺘـﴪب ﻣﻦ‬ ‫ﺷـﺒﻜﺎت اﻤﻮاﺳـﺮ‪ ،‬وﺗﻘﺪر اﻟﺨﺴﺎرة‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺘـﴪب ﺑـﻦ ‪ %40‬إﱃ ‪.%60‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ أن ﴍﻛﺔ أراﻣﻜﻮ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺗﺪرس آﻟﻴﺔ ﺗﺴﻌﺮ ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ اﺳﺘﻬﻼك‬ ‫اﻤﻴﺎه اﻟﻌﺬﺑﺔ ﺑﻨﺤﻮ ‪ %70‬ﺑﺤﻠﻮل ﻋﺎم‬

‫‪2022‬م‪ ،‬وﺗـﻢ ﺗﺮﻛﻴﺐ ﻣﻌـﺪات‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫ﺿﻮﺋﻬﺎ ﺗﺴـﺘﺨﺪم اﻤﺠﻤﻌﺎت وﻣﺮاﻓﻖ‬ ‫اﻟﴩﻛـﺔ اﻵن ‪ %75‬ﻣﻦ ﻣﻴﺎه اﻟﴫف‬ ‫اﻟﺼﺤﻲ اﻤﻌﺎﻟﺠﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا إﱃ أن ﻫﺪف‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ اﻟﻮﺻﻮل إﱃ أن ﺗﻜﻮن ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫اﻤﻴﺎه اﻤﻌﺎﻟﺠﺔ اﻤﺴﺘﺨﺪﻣﺔ ‪.%90‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﺣﺠـﻢ اﺳـﺘﺜﻤﺎر‬ ‫اﻟـﴩﻛﺎت ﰲ اﻤﻴـﺎه واﻤﻴـﺎه اﻤﻌﺎﻟﺠﺔ‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﺴـﻨﻮات اﻟــ ‪ 15‬اﻤﻘﺒﻠـﺔ‪،‬‬ ‫ﻳﺘﺠـﺎوز ﻣﻠﻴـﺎري رﻳﺎل‪ ،‬وﺳﺘﺸـﻤﻞ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﻣﻦ اﻟﺮﺣﻤﻦ(‬

‫أﻧﻈﻤﺔ ﺗﻮﻓﺮ اﻤﻴﺎه وﺧﺪﻣﺎت اﻟﴫف‬ ‫اﻟﺼﺤـﻲ ﰲ اﻤﺪن اﻟﻜـﱪى‪ ،‬وﺗﺮﻛﻴﺐ‬ ‫أﻧﻈﻤـﺔ ﺗﻮزﻳـﻊ اﻤﻴﺎه وﺗﺠﻤﻴـﻊ ﻣﻴﺎه‬ ‫اﻟـﴫف اﻟﺼﺤـﻲ‪ ،‬وﻣﻌﺎﻟﺠـﺔ ﻣﻴﺎه‬ ‫اﻟـﴫف اﻟﺼﺤـﻲ واﺳـﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ ﰲ‬ ‫ري اﻤﺰروﻋـﺎت‪ ،‬وﻣﺤﻄـﺎت اﻟﺘﺤﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫وإﻋـﺎدة ﺗﺄﻫﻴـﻞ اﻟﻨﻈـﻢ اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ‪،‬‬ ‫واﻻﺳﺘﺸـﺎرات واﻟﺪراﺳـﺎت اﻟﻔﻨﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﺷـﺒﻜﺎت إﻋـﺎدة اﺳـﺘﺨﺪام اﻤﻴـﺎه‬ ‫اﻤﻌﺎﻟﺠﺔ‪.‬‬

‫»اﻟﻤﻮاﺻﻔﺎت« ﺗﺘﺠﻪ إﻟﻰ ﻣﺤﺎﻛﺎة ا‪¢‬ﻧﻤﻮذج ا‪¢‬وروﺑﻲ ¡ﺣﻜﺎم اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﺴﻠﻊ اﻟﻤﻐﺸﻮﺷﺔ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻣﺤﺎﻓـﻆ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﺻﻔـﺎت واﻤﻘﺎﻳﻴـﺲ واﻟﺠـﻮدة‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺳـﻌﺪ اﻟﻘﺼﺒـﻲ ﻋـﻦ ﺗﻮﺟـﻪ‬ ‫ﻣﺸـﱰك ﺑـﻦ اﻟﻬﻴﺌـﺔ ووزارة اﻟﺘﺠـﺎرة‬ ‫ﻹﺣـﻜﺎم اﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ ﻋـﲆ اﻟﺴـﻠﻊ اﻤﻘﻠـﺪة‬ ‫واﻟﺮدﻳﺌـﺔ واﻤﻐﺸﻮﺷـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺪﺧﻞ اﻷﺳـﻮاق‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﺗﺘﺴـﺒﺐ ﰲ ﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ اﻷﴐار‬ ‫ﻟﻠﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ واﻻﻗﺘﺼـﺎد اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻣـﻦ ﺧـﻼل‬ ‫اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻷﻧﻤﻮذج اﻷوروﺑـﻲ ﻟﻠﻤﻄﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺴـﻠﻊ اﻤﺴـﺘﻮردة‪ ،‬ﻟﺘﻔﻌﻴـﻞ إﺟـﺮاءات‬ ‫اﻤﻄﺎﺑﻘـﺔ ﻋﲆ ﺗﻠﻚ اﻟﺴـﻠﻊ وﺧﺎﺻـﺔ اﻤﻨﺘﺠﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺼـﻦ‪ .‬وﺑﻦ أن اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺗﻘﻮم ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺮاﻫﻦ‬ ‫ﺑﻤﺮاﺟﻌـﺔ اﺗﻔﺎﻗﺎت اﻻﻋﱰاف اﻤﺘﺒﺎدل ﺑﺸـﻬﺎدة‬ ‫اﻤﻄﺎﺑﻘﺔ وﻋﻼﻣﺎت اﻟﺠﻮدة‪ ،‬اﻟﺘﻲ وﻗﻌﺘﻬﺎ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﻣﻊ ‪ 15‬دوﻟﺔ ﻋﺎﻤﻴﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻋﴩة ﻣﺨﺘﱪات ﰲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ ﺑﺮاﻣﺞ اﻻﻋﱰاف‬ ‫اﻤﺘﺒـﺎدل‪ ،‬وﻓـﻖ ﻣﻌﺎﻳﺮ اﻷﻧﻤـﻮذج اﻷوروﺑﻲ ﰲ‬ ‫ﺑﻠـﺪ اﻤﻨﺸـﺄ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن ﻫـﺬه اﻹﺟـﺮاءات ﺗﺄﺗﻲ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴـﺬا ً ﻟﻘﺮارات ﻣﺠﻠـﺲ إدارة اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺑﺘﻔﻌﻴﻞ‬

‫اﻤﺸﺎرﻛﻮن ﰲ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﻣﺆﺗﻤﺮ اﻟﺠﻮدة‬ ‫اﻟﺪور اﻟﺮﻗﺎﺑﻲ ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ واﻟﺘﻌﺎون واﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ دﺧﻮل اﻟﺴـﻠﻊ‬ ‫اﻤﻐﺸﻮﺷـﺔ واﻤﻘﻠـﺪة واﻟﺮدﻳﺌـﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺗﻨﺘﴩ‬ ‫ﰲ اﻷﺳـﻮاق واﻟﺘﻮﺻﻴـﻼت اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺔ وﻗﻄﻊ‬ ‫اﻟﻐﻴـﺎر وﻣﺴـﺘﺤﴬات اﻟﺘﺠﻤﻴـﻞ وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻠﻊ واﻤﻨﺘﺠـﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﺴـﺒﺐ ﰲ اﻹﴐار‬ ‫ﺑﺎﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻻﻋـﱰاف اﻤﺘﺒﺎدل‬ ‫ﺑﺎﻟﺸـﻬﺎدات ﺑﺎﻟﻬﻴﺌﺔ ﺟﻤﻌـﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي أﻧﻪ ﺗﻢ‬

‫إﻏﻼق ‪ 104‬ﻣﺼﺎﻧﻊ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻨﺬ‬ ‫إﻧﺸـﺎء ﻋﻼﻣﺔ اﻟﺠﻮدة اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﺗﻢ إﻳﻘﺎف‬ ‫ﺗﺼﺎرﻳﺤﻬـﺎ وﺳـﺤﺐ اﻟﻌﻼﻣـﺔ ﻣـﻦ اﻤﻨﺘﺠﺎت‬ ‫اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺴـﺒﺐ وﺟﻮد ﺑﻌﺾ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﻠﻚ اﻤﺼﺎﻧﻊ ﺑﻌﺪ رﺻـﺪ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﺮﻗﺎﺑﻴـﺔ ﻟﺘﻠﻚ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت‪ .‬وأﺷـﺎر ﺧﻼل ورﻗﺔ‬ ‫ﻋﻤـﻞ ﻗﺪﻣﻬـﺎ أﻣـﺲ ﺿﻤـﻦ ﺟﻠﺴـﺎت اﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ اﻟﺮاﺑـﻊ ﻟﻠﺠـﻮدة اﻟﺬي ﺗﻨﻈﻤـﻪ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫اﻤﻮاﺻﻔـﺎت واﻤﻘﺎﻳﻴﺲ واﻟﺠﻮدة وﺗﺴـﺘﻀﻴﻔﻪ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ـ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫أﻛﺪ ﻟــ »اﻟـﴩق« اﻟﺪﻛﺘـﻮر أﺣﻤـﺪ اﻤﻐﺎﻣﺲ ﻋﻀﻮ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻤﻘﻴّﻤﻦ اﻤﻌﺘﻤﺪﻳـﻦ أن اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻣﺜﻞ أي ﺧﺪﻣﺔ اﺳﺘﺸﺎرﻳﺔ أﺧﺮى‪،‬‬ ‫ﺗُﻘـﺪم ﺣﺴـﺐ اﻤﻌﺎﻳـﺮ واﻤﻘﺎﻳﻴـﺲ اﻟﺪوﻟﻴـﺔ‪ .‬وﺟﺎء‬ ‫ﺗﴫﻳـﺢ اﻤﻐﺎﻣـﺲ ﻣﺘﺰاﻣﻨﺎ ً ﻣﻊ ﻗـﺮار وزﻳﺮ اﻟﺘﺠﺎرة‬ ‫واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺗﻮﻓﻴﻖ اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ ﺑﺘﺸـﻜﻴﻞ ﻣﺠﻠﺲ إدارة‬

‫ﺧـﺮج ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺪراﺳـﺎت اﻟﺴـﻜﺎﻧﻴﺔ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﺳﻌﻮد ﺑﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻷرﻗﺎم واﻟﻨﺴﺐ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻣﺜﻠـﺖ واﻗﻊ ﺗﻤﻠﻚ ﺳـﻜﺎن اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻤﻨﺎزل‪،‬‬ ‫وﻧﺴـﺒﺔ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺴـﺘﺄﺟﺮون ﺑﻴﻮﺗﻬـﻢ‪ ،‬وﻗﺎل إن‬ ‫ﻧﺴـﺒﺔ ﺳـﻜﺎن اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺴـﺘﺄﺟﺮون‬ ‫ﻣﻨﺎزل ﺑﻠﻐﺖ ‪ %35‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻧﺴـﺒﺔ اﻤﺘﻤﻠﻜﻦ ﻟﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻠﻐﺖ‬ ‫‪ %60‬و‪ %5‬أﻧﻤﺎط أﺧﺮى ﻟﻠﺴﻜﻦ‪ .‬وﺟﺎءت اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﺑﻨﺴﺐ ﻣﻘﻠﻘﺔ ﺟﺪاً‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻤﺜﻞ ﻋﺪد ﻣَ ْﻦ ﻳﺘﻤﻠﻜﻮن ﺑﻴﻮﺗﺎ ً‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ‪ %33.1‬ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﻣﻘﺎﺑﻞ ‪ 50.2‬ﻣَ ْﻦ ﻳﻘﻄﻨﻮن ﻣﻨﺎزل‬ ‫ﻣﺴـﺘﺄﺟﺮة‪ ،‬و‪ %16.4‬ﺑﻮاﺳـﻄﺔ ﻋﻤﻠﻬـﻢ‪ ،‬و‪%0.4‬‬ ‫أﻧﻤـﺎط أﺧـﺮى‪ .‬وأﻛـﺪ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺪراﺳـﺎت اﻟﺴـﻜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ أﻣﺲ ﺧـﻼل إﻗﺎﻣﺘـﻪ دورة إﻋﻼﻣﻴﺔ ﻋﻦ‬ ‫واﻗﻊ اﻟﺴﻜﻦ واﻤﺴـﺎﻛﻦ أن ‪ %37‬ﻣﻦ ﺳﻜﺎن ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ﻳﺴـﻜﻨﻮن ﺷـﻘﻘﺎ ً ﻣﺴـﺘﺄﺟﺮة‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ‪11.5‬‬ ‫ﻳﺴـﻜﻨﻮن ﺑﻴﻮﺗﺎ ً ﺷﻌﺒﻴﺔ‪ ،‬و‪ %25.9‬ﻳﺴـﻜﻨﻮن ﻓﻴﻠﻞ‪،‬‬ ‫و‪ %13.8‬ﻳﺴـﻜﻨﻮن ﺑﺪور ﰲ ﻓﻴﻼ‪ ،‬و‪ %10.2‬أﻧﻤﺎط‬

‫أﺧـﺮى أي ﰲ ﻏﺮف ﻗﺮﻳﺒﺔ ﻣﻦ ﻏﺮف اﻟﺴـﺎﺋﻘﻦ أو ﰲ‬ ‫ﺧﻴـﻢ ﰲ ﻣﻨﺎﻃـﻖ ﻣﻌﺰوﻟﺔ‪ .‬وﻛﺎﻧﺖ اﻟﻨﺴـﺒﺔ اﻹﺟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻨﻤﻂ ﻣﻌﻴﺸـﺔ ﺳـﻜﺎن اﻤﻤﻠﻜﺔ ‪ %41.1‬ﻳﺴﻜﻨﻮن ﰲ‬ ‫ﺷﻘﻖ و‪ %26.2‬ﻳﺴﻜﻨﻮن ﰲ ﺑﻴﻮت ﺷﻌﺒﻴﺔ‪ ،‬و‪%17.7‬‬ ‫ﻳﺴـﻜﻨﻮن ﰲ ﻓﻠﻞ‪ ،‬و‪ %17.7‬ﺑﺪور ﰲ ﻓﻴﻼ‪ ،‬و‪%5.8‬‬ ‫أﻧﻤـﺎط أﺧﺮى‪ .‬ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬أوﺿﺢ وﻛﻴﻞ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺪراﺳـﺎت اﻟﺴﻜﺎﻧﻴﺔ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم‬ ‫اﻟﻮاﻳﻞ ﻟـ »اﻟﴩق« أن ﻣﻌﺪل اﻤﻮاﻟﻴﺪ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ارﺗﻔﻊ‬ ‫ﺟﺪاً‪ ،‬وﻣﻊ ﻫﺬا ﻓﺈن اﻹﺣﺼﺎءات اﻷﺧﺮة‪ ،‬أﺷﺎرت إﱃ أن‬ ‫ﻣﻌﺪل اﻟﺨﺼﻮﺑﺔ ﻟﺪى اﻤﺮأة اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺑﺪأ ﻳﻨﺨﻔﺾ‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ ﻗﻀﻴﺔ اﻟﺘﺤـﴬ وﻃﺒﻴﻌﺔ ﻋﻤﻞ اﻤـﺮأة‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً‪:‬‬ ‫»ﻛﻮﻧﻨﺎ ﺑﻠﺪا ً ﻧﻔﻄﻴﺎً‪ ،‬ﻗﺪ ﻧﺴـﺘﺠﻴﺐ ﻟﺤﺎﺟﺔ اﻟﺴﻜﺎن ﻣﻦ‬ ‫ﻧﺎﺣﻴـﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻟﺼﺤﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻷﻣﺮ اﻤﻘﻠﻖ ﻫﻮ ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ وﺑﻄﺎﻟﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ إن ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺧﻠﻼً‬ ‫ﻛﺒـﺮا ً ﰲ ﻋـﺪم ﺗﻮﻓﺮ ﻓﺮص ﻋﻤﻞ ﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي«‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن أﻋﺪاد اﻟﺴﻜﺎن ﺗﺘﺰاﻳﺪ واﻟﺸﺒﺎب‬ ‫ﻳﱰﻓﻌﻮن ﻋـﻦ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ ﺑﻌﺾ اﻤﺠـﺎﻻت اﻟﻔﻨﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻛﺎﻧﻮا ﻳﻌﻤﻠﻮن ﺑﻬﺎ ﰲ وﻗﺖ ﺳﺎﺑﻖ‪.‬‬

‫ﺳﻮق اﻟﻤﺎل ﺗﺨﺴﺮ ‪ ٣٢‬ﻧﻘﻄﺔ‪ ..‬وﺳﻬﻢ »إﺳﻤﻨﺖ‬ ‫اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ« ﻳﺤﻘﻖ ‪ ٪٢٠٠‬ﻓﻲ أول ﻳﻮم إدراج‬ ‫س اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺒﻼد‬ ‫ﺷﻤﺲ‬ ‫ﻣﻌﺎدن‬ ‫س ﻧﺠﺮان‬

‫‪%200‬‬ ‫‪%4.9‬‬ ‫‪%4.8‬‬ ‫‪%3.8‬‬ ‫‪%3.2‬‬

‫أﻣﺎﻧﺔ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء‬ ‫اﻤﺘﻜﺎﻣﻠﺔ‬ ‫وﻻء‬ ‫اﻛﺴﺎ‬

‫‪%-7.6‬‬ ‫‪%-7.3‬‬ ‫‪%-4.3‬‬ ‫‪%-4.1‬‬ ‫‪%-3.5‬‬

‫ا‪¢‬ﺳﻬﻢ ا‪¢‬ﻛﺜﺮ ارﺗﻔﺎﻋ ًﺎ‬ ‫وا‪¢‬ﻛﺜﺮ اﻧﺨﻔﺎﺿ ًﺎ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﺣﺎﺋﻞ ﺑﻌﻨﻮان »ﻧﻈـﻢ اﻟﺠﻮدة ﻟﻠﺘﺤﻘﻖ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻄﺎﺑﻘﺔ اﻤﻨﺘﺠﺎت ﻟﻠﻤﻮاﺻﻔﺎت اﻟﻘﻴﺎﺳـﻴﺔ«‬ ‫إﱃ ﻣﻬـﺎم وﻣﺴـﺆوﻟﻴﺎت اﻟﻬﻴﺌﺔ وﻓـﻖ ﺗﻨﻈﻴﻤﻬﺎ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ اﻟﺬي ﺗﻢ إﻗﺮاره ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫وﺣﺴـﺐ اﺧﺘﺼﺎﺻﻬـﺎ وإﱃ دور ﻧﻈﻢ اﻟﺠﻮدة‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ ﰲ اﻟﺘﺤﻘـﻖ ﻣﻦ ﺗﻄﺒﻴـﻖ اﻤﻮاﺻﻔﺎت‬ ‫اﻟﻘﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻋـﲆ اﻤﻨﺘﺠـﺎت وﺷـﻬﺎدة اﻤﻄﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﺘﺠـﺎت ﻋﻦ ﻃﺮﻳـﻖ ﺑﺮاﻣﺞ اﻻﻋـﱰاف اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻮﻗﻌﻬﺎ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻣﻊ ﺟﻬﺎت اﻟﺘﻔﺘﻴﺶ واﻤﻨﺎﻇﺮة‪.‬‬

‫اﻟﻤﻐﺎﻣﺲ‪ :‬اﻟﺘﻘﻴﻴﻢ واﻟﺘﺜﻤﻴﻦ ﻟﻦ ﺗﺤﻜﻤﻬﻤﺎ اﻟﻌﺸﻮاﺋﻴﺔ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻤﻘﻴّﻤﻦ اﻤﻌﺘﻤﺪﻳﻦ ﺑﺮﺋﺎﺳﺘﻪ وﻋﻀﻮﻳﺔ‬ ‫ﻣﻤﺜﻠﻦ ﻋـﻦ وزارة اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ واﻟﻘﺮوﻳـﺔ ووزارة‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ ووزارة اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌﺎﱄ‪ .‬وأﺿﺎف اﻤﻐﺎﻣﺲ »ﻳﺨﻀﻊ‬ ‫اﻟﺸـﺨﺺ ﰲ اﻟﺘﺜﻤـﻦ اﻤﺘﺨﺼﺺ ﺳـﻮاء ﰲ اﻟﻌﻘـﺎرات أو‬ ‫ﰲ اﻷراﴈ أو ﰲ اﻤﺰروﻋـﺎت أو ﻏﺮﻫـﺎ‪ ،‬ﻤﻌﺎﻳـﺮ ﻣﻌﻴﻨـﺔ‬ ‫وإﺟـﺮاءات ﻋﻤـﻞ ﻣﻌﺘﻤﺪة‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن اﻟﺘﻘﻴﻴـﻢ ﻟﻦ ﻳﻜﻮن‬ ‫ﺑﺪون دراﺳـﺎت‪ ،‬واﻟﺘﺜﻤﻦ ﻟﻦ ﻳﻜﻮن ﻋﺸـﻮاﺋﻴﺎً‪ ،‬ﺑﻞ ﺳﺘﺴﺮ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت وﻓـﻖ ﻣﻨﻬﺞ ﻣﺤﺪد دوﻟﻴﺎً‪ .‬وﻳﺨﺘﺺ ﻣﺠﻠﺲ‬

‫‪25‬‬

‫إدارة اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻤﻘﻴّﻤﻦ اﻤﻌﺘﻤﺪﻳﻦ ﺑﻌﻤﻞ ﻣﺮاﺟﻌﺔ‬ ‫ﻣﻌﺎﻳـﺮ اﻟﺘﻘﻴﻴﻢ وﻗﻮاﻋﺪ اﻟﺴـﻠﻮك وﺑﺮاﻣـﺞ ﻣﺮاﻗﺒﺔ ﺟﻮدة‬ ‫اﻷداء اﻤﻬﻨﻲ وﺗﻄﻮﻳﺮﻫﺎ واﻋﺘﻤـﺎد ﻫﻴﻜﻞ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﻮاﺋﺤﻬﺎ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ وﻗﻮاﻋﺪ اﻣﺘﺤﺎن ﺷـﻬﺎدة اﻟﺰﻣﺎﻟﺔ وﻗﻮاﻋﺪ‬ ‫ﺑﺮاﻣـﺞ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻤﻬﻨﻲ اﻤﺴـﺘﻤﺮ‪ .‬وﺳـﻴﻌﻤﻞ اﻤﺠﻠﺲ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳـﺮ ﻣﻬﻨﺔ اﻟﺘﻘﻴﻴـﻢ ورﻓﻊ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ ﻓﺮوع‬ ‫اﻟﺘﻘﻴﻴـﻢ »اﻟﻌﻘـﺎرات واﻤﻨﺸـﺂت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ واﻤﻌـﺪات‬ ‫واﻤﻤﺘﻠﻜﺎت اﻤﻨﻘﻮﻟﺔ«‪.‬‬

‫ﺗﺤﻠﻴﻞ‪ :‬ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬ ‫أﻧﻬـﺖ ﺳـﻮق اﻷﺳـﻬﻢ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺟﻠﺴـﺔ ﺗﻌﺎﻣﻼﺗﻬﺎ‬ ‫أﻣﺲ ﻋﲆ اﻧﺨﻔﺎض ﻟﻠﺠﻠﺴـﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺜـﺔ ﻋـﲆ اﻟﺘـﻮاﱄ‪ ،‬ﻟﺘﻐﻠﻖ‬ ‫ﻋﻨﺪ ﻧﻘﻄـﺔ ‪ 6992‬ﻣﱰاﺟﻌﺔ‬ ‫ﺑـ ‪ 32.92‬ﻧﻘﻄﺔ وﺑﻨﺴﺒﺔ ‪%0.47‬‬ ‫وﺑﺄﺣﺠـﺎم ﺗـﺪاول ﺑﻠﻐـﺖ ‪446‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ ً ﻧﻔـﺬت ﻣﻦ ﺧﻼل ‪ 676‬أﻟﻒ‬ ‫ﺻﻔﻘﺔ‪ ،‬وﺳﻂ ارﺗﻔﺎع ﻗﻴﻢ اﻟﺘﺪاوﻻت‬ ‫إﱃ ‪ 11.3‬ﻣﻠﻴـﺎر رﻳـﺎل وﺗﺮاﺟـﻊ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ ﻗﻄﺎﻋﺎت اﻟﺴـﻮق ﻋﺪا ﻗﻄﺎع‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻟﺼﻨﺎﻋـﻲ‪ .‬وﺷـﻬﺪت‬ ‫ﺟﻠﺴـﺔ اﻟﺴـﻮق ﺗﺮاﺟﻌﺎت ﻣﻮﺳﻌﺔ‬ ‫وﺻﻮﻻ ً إﱃ ﻣﺴـﺘﻮى ‪ 6971‬ﺧﺎﴎا ً‬ ‫ﻗﺮاﺑﺔ ‪ 70‬ﻧﻘﻄﺔ ﰲ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻷﺧﺮة‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺘـﺪاوﻻت وﻟﻴﻘﻠﺺ ﻣﻦ ﺑﻌﺪﻫﺎ‬ ‫اﻟﺨﺴـﺎﺋﺮ إﱃ ‪ 32‬ﻧﻘﻄﺔ ﻣﻊ ﺟﺮس‬

‫اﻹﻏﻼق‪ .‬وﺟﺎءت ﺧﺴـﺎﺋﺮ اﻟﺴـﻮق‬ ‫ﻧﺘﻴﺠـﺔ ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﻀﻐـﻂ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻳﻮاﺻﻠﻬـﺎ ﻗﻄـﺎع اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳﺎت‬ ‫ﺑﺎﻟﺪرﺟـﺔ اﻷوﱃ وﻗﻄﺎﻋّ ﺎ اﻤﺼﺎرف‬ ‫واﻻﺗﺼـﺎﻻت ﺛﺎﻧﻴـﺎً‪ .‬ﻣـﻦ ﺟﺎﻧـﺐ‬ ‫آﺧﺮ‪ ،‬ﺣﻈﻴﺖ أﺳـﻬﻢ ﴍﻛﺔ أﺳﻤﻨﺖ‬ ‫اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ ﻋـﲆ ﺟـﺰء ﻣـﻦ اﻫﺘﻤﺎم‬ ‫اﻤﻀﺎرﺑـﻦ ﰲ اﻟﻴـﻮم اﻷول ﻣﻨـﺬ‬ ‫إدراﺟﻪ ﻗﺎده إﱃ ﺗﺴـﺠﻴﻞ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫‪ 68‬رﻳﺎﻻ ً ﺑﻨﺴﺒﺔ أرﺑﺎح ‪ %580‬ﻗﺒﻞ‬ ‫أن ﻳﻔﻘﺪ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ﻧﺼﻔﻬﺎ‪ ،‬وﻳﻐﻠﻖ‬ ‫ﻋﻨـﺪ ﻣﺴـﺘﻮى ‪ 30‬رﻳﺎﻻ ً وﺑﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫‪ %200‬وﺑﺄﺣﺠـﺎم ﺗـﺪاوﻻت ﺑﻠﻐﺖ‬ ‫‪ 234‬ﻣﻠﻴﻮن ﺳـﻬﻢ ﻗـﺪرت ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ‬ ‫ﺑـ‪ 5.9‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﻧﻔﺬت ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫‪ 540‬أﻟـﻒ ﺻﻔﻘﺔ‪ ،‬أي أن اﻟﺴـﻬﻢ‬ ‫اﺳـﺘﺤﻮذ ﻋﲆ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪ %53‬ﻣﻦ‬ ‫إﺟﻤﺎﱄ اﻟﺴـﻴﻮﻟﺔ اﻤﺘﺪاوﻟﺔ ﻟﻠﺴـﻮق‬ ‫ﻛﻜﻞ‪.‬‬

‫وﺑﻨﺎء ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﺠﺪات ﺟﻠﺴـﺔ‬ ‫أﻣﺲ‪-‬ﻋﲆ اﻟﻔﺎﺻﻞ اﻟﻴﻮﻣﻲ‪ -‬ﻳﻼﺣﻆ‬ ‫ﻛﴪ ﻣﺆﴍ اﻟﺴـﻮق ﻤﺴﺘﻮى اﻟﺪﻋﻢ‬ ‫‪ 7018‬اﻟﺬي ﻳﻤﺜﻞ اﻤﺘﻮﺳﻂ اﻤﺘﺤﺮك‬ ‫ﻟﻌﴩﻳـﻦ ﻳﻮﻣﺎً‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﺗﺴـﺒﺐ ذﻟﻚ ﰲ‬ ‫دﺧﻮل اﻟﺴﻮق ﺿﻤﻦ ﻣﻮﺟﺔ ﺗﺮاﺟﻊ‬ ‫ﻗﻮﻳـﺔ ﻛﴪت ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻟﺪﻋـﻢ اﻵﺧـﺮ ‪ 6987‬وﺻـﻮﻻ ً إﱃ‬ ‫ﻧﻘﻄﺔ ‪ .6955‬وﻓﻨﻴﺎً‪ ،‬ﺗﻤﺜﻞ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻗﺎﻋﺎ ﻗﺪ ﺳﺒﻖ اﻻرﺗﺪاد ﻣﻦ‬ ‫ﻋﻨﺪﻫـﺎ‪ ،‬وﻋـﻮدة اﻟﺘـﺪاوﻻت ﻣﺠﺪدا ً‬ ‫ﻧﺤـﻮ ﻫﺬا اﻤﺴـﺘﻮى‪ ،‬ﻗـﺪ ﻳﻔﻘﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺘﻪ وﻳﺰﻳﺪ ﻣـﻦ ﻓﺮﺿﻴﺔ ﻛﴪه‬ ‫واﻟﺒﺤـﺚ ﻋﻦ ﻣﺴـﺘﻮى دﻋـﻢ آﺧﺮ‬ ‫ﻋﻨﺪ ‪ .6888‬ﰲ ﺣﻦ ﺗﺒﺪأ اﻹﺷـﺎرات‬ ‫اﻟﻔﻨﻴـﺔ ﻟﻼرﺗﺪاد ﺑﺎﺧﱰاق ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫‪ 7022‬وﺗﺘﺄﻛـﺪ ﺑﺎﻹﻏـﻼق ﻟﻴﻮﻣـﻦ‬ ‫ﻓﻮق اﻟﻘﻤﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ واﻤﺘﺪاوﻟﺔ ﻋﻨﺪ‬ ‫ﻧﻘﻄﺔ ‪.7077‬‬


‫‪26‬‬

‫اقتصاد‬

‫اأربعاء ‪ 25‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 6‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )430‬السنة الثانية‬

‫الملتقى الثاني لاستثمار‪ :‬توظيف ااستثمارات‬ ‫البلدية ّ‬ ‫يمكنها من تحقيق النمو المطلوب منها‬

‫وفد تركي يطرح فرص ًا وحوافز استثمارية‬ ‫لرجال اأعمال السعوديين‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدامجيد عبيد‬ ‫أك�د املتق�ى الثاني مدي�ري إدارات‬ ‫ااس�تثمار ي أمانة مناط�ق امملكة‪،‬‬ ‫أن ااس�تثمارات البلدي�ة يمك�ن أن‬ ‫تحق�ق النمو امطل�وب منها متى ما‬ ‫تم اس�تغالها وتوظيفه�ا ي اتجاه‬ ‫تطوير امناط�ق اأقل تنمية ي امحافظات‬ ‫وام�دن اأقل جاذبي�ة لاس�تثمارات‪ ،‬من‬ ‫خال طرح مواقع استثمارية ذات ميزات‬ ‫نس�بية جاذب�ة أكثر م�ن ام�دن الكرى‪،‬‬ ‫وأك�د املتقى الذي اختُتم�ت أعماله أمس‪،‬‬ ‫أهمية دفع التنمي�ة وتطويرها ي امجاات‬ ‫كافة‪ .‬وأوض�ح أمن منطقة امدينة امنورة‬ ‫الدكت�ور خال�د طاه�ر‪ ،‬أن توف�ر فرص‬ ‫استثمارية ذات عائد كبر ي امدن الرئيسة‬ ‫وذات طاب�ع خدم�ي‪ ،‬م�ن خال دراس�ة‬ ‫ااحتياجات اأكثر إلحاحا ً ي امدن الكرى‪،‬‬ ‫الت�ي يغف�ل أو يتأخ�ر القط�اع الخاص‬ ‫ع�ن تنفيذها‪ ،‬مش�را ً إى أن صدور ائحة‬ ‫تأسيس ركات اأمانات يأتي لدعم العمل‬ ‫البلدي ي السعودية‪ ،‬وذلك من خال إيجاد‬ ‫رواف�د إضافية مادي�ة تدع�م اأمانات ي‬ ‫عملها وتم ّكنها من تغطية بعض النفقات‬ ‫التي تحتاجها امشاريع‪.‬‬ ‫أوضح امتحدث الرسمي أمانة منطقة‬ ‫امدينة امنورة مدير عام تنمية ااستثمارات‬ ‫البلدية امهندس عايد بن حسن البليهي‪،‬‬ ‫أن أعم�ال املتق�ى الثاني مدي�ري إدارات‬ ‫ااس�تثمار ي أمان�ة مناط�ق امملك�ة ي‬

‫من لقاء الوفد الركي برجال اأعمال السعودين‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬

‫امشاركون ي أعمال املتقى أمس‬ ‫يوم�ه الثاني تضمّ نت عرض اس�راتيجية‬ ‫إدارة ااس�تثمار ي وزارة الشؤون البلدية‬ ‫والقروي�ة‪ ،‬به�دف تنمي�ة ااس�تثمارات‬ ‫البلدية لرسم الرؤية امستقبلية‪ ،‬تمشيا ً مع‬ ‫امعطيات الجديدة واس�تراف امستقبل‪،‬‬ ‫مع مراعاة اأبع�اد وامؤرات ااقتصادية‬ ‫والتنموية وااجتماعية‪ ،‬وبما يحقق تنمية‬ ‫اموارد الذاتية لأمانات والبلديات‪ .‬وأش�ار‬ ‫امهن�دس البليه�ي إى أن تطوي�ر العمل‬

‫البل�دي يواجه ع�ددا ً م�ن التحديات‪ ،‬وفق‬ ‫عدد م�ن امحاور‪ ،‬م�ن أهمه�ا التحديات‬ ‫ااجتماعي�ة ي توف�ر وتجوي�د الخدمات‬ ‫بالتوازي مع الزيادة الس�كانية والتوس�ع‬ ‫العمران�ي أفقي�ا ً ورأس�ياً‪ ،‬والتحدي�ات‬ ‫ااقتصادي�ة ي التكيي�ف م�ع ع�ر‬ ‫الخصخص�ة‪ ،‬ي إط�ار ااقتص�اد الح�ر‪،‬‬ ‫والتحدي�ات التمويلية ي توف�ر الخدمات‬ ‫من خ�ال التمويل الذاتي وااس�تعماات‬

‫(الرق)‬ ‫التجاري�ة لأم�اك البلدي�ة‪ .‬والتحدي�ات‬ ‫العمراني�ة‪ ،‬ومعرفة كيفية ترش�يد اموارد‬ ‫وتكثيف العمران وتحس�ن بيئ�ة الحياة‪،‬‬ ‫والتحديات البيئية‪ ،‬بهدف اارتقاء بالبيئة‬ ‫العمراني�ة مع تكيي�ف العم�ران ي امدن‬ ‫الخ�راء وترش�يد ام�وارد واس�تحداث‬ ‫نظ�م نق�ل جماع�ي ذي كف�اءة متميزة‪،‬‬ ‫والتحدي�ات الس�كانية وزي�ادة الس�كان‬ ‫بمعدات مرتفعة وتزايد ااحتياجات‪.‬‬

‫مدير عام شؤون السامة الدولية في «أياتا»‪:‬‬ ‫تصنيفات المركز األماني مضللة‬

‫إحدى طائرات الخطوط السعودية‬ ‫جدة ‪ -‬سعود امولد‬ ‫ّ‬ ‫تلق�ت الخط�وط الجوي�ة‬ ‫العربي�ة الس�عودية خطابا ً‬ ‫م�ن الس�يد كري�س قليزر‬ ‫مدير عام ش�ؤون الس�امة‬ ‫الدولية ي منظم�ة «اأياتا»‬ ‫يؤكد فيه أن التقرير الذي أصدره‬ ‫مرك�ز أمان�ي لتقوي�م ح�وادث‬ ‫ركات الط�ران (‪Jet Airliner‬‬ ‫‪Crash Data Evaluation‬‬ ‫‪ )Center‬ي إط�ار تصنيف�ه‬ ‫ل�ركات الطران حس�ب معاير‬ ‫الس�امة خ�ال الع�ام ‪2012‬م‪،‬‬ ‫وتناقلته بع�ض ُ‬ ‫الصحف امحلية‬ ‫وامواقع اإلكرونية‪ ،‬ت ّم عى أُسس‬ ‫غر متجانس�ة وا تعتمد عى أيِ‬ ‫معلوم�ات واضح�ة ودقيق�ة عن‬ ‫العمليّات التش�غيلية ال�مستمرة‬ ‫ومستوى سامتها‪.‬‬ ‫وأش�ار قلي�زر ي خطاب�ه‬ ‫إى أن «من ّ‬ ‫ظم�ة «أيات�ا» ا توافق‬ ‫مطلق�ا ً ع�ى الطريق�ة الت�ي‬ ‫ينتهجه�ا امركز امذكور ي تقويم‬

‫ركات الط�ران‪ ،‬وأنه�ا ا تقوم‬ ‫ح�ال م�ن اأح�وال بتقديم‬ ‫ب�أيِ‬ ‫ٍ‬ ‫أيِ دع�م أو مس�اعدة فيما يتع َلق‬ ‫بإعداد التقرير الذي يصدره ذلك‬ ‫امركز»‪.‬‬ ‫وأض�اف «تؤك�د منظم�ة‬ ‫«اأيات�ا» ع�ى أنه م�ن امعلوم أن‬ ‫ركات الط�ران ظ ّل�ت منذ مدّة‬ ‫طويل�ة تض�ع معاي�ر الس�امة‬ ‫خارج إطار امنافس�ة بينها حيث‬ ‫ِ‬ ‫امتغرات اإيجابية أو الس�لبية‬ ‫إن‬ ‫ذات الصلة بسمعة صناعة النقل‬ ‫الجوِي مسؤولية تضامنية تخص‬ ‫ركات الط�ران ككل‪ ،‬وم�ن ث ّم‬ ‫فإن تصنيف أيِ ركة طران عى‬ ‫حدة ِوفقا ً لس�جل حوادثها ودون‬ ‫اعتبار للعوام�ل امؤثِرة‪ ،‬ا يمكن‬ ‫أن تك�ون أدا ًة فعال�ة لتقويم تلك‬ ‫الركة من حيث معاير السامة‪.‬‬ ‫وبن�ا ًء علي�ه‪ ،‬فقد أ ّك�دت منظمة‬ ‫«اأياتا» أن القائمة التي أصدرها‬ ‫امركز امذكور تُع�د مج َرد وجهة‬ ‫نظر فردي�ة‪ ،‬كما ترى امنظمة أن‬ ‫امركز اعتمد عى أُسس خاطئة ي‬

‫(الرق)‬ ‫تصني�ف ركات الطران‪ ،‬فضاً‬ ‫ع�ن أن اأس�لوب ال�ذي انتهج�ه‬ ‫ال�مركز يتّس�م بعدم الش�فافية‪،‬‬ ‫م�ع احتم�ال نق�ص امعلوم�ات‬ ‫الدقيق�ة ي بع�ض الش�ؤون‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫والتناق�ض ي الكيفي�ة الت�ي ت ّم‬ ‫به�ا تعري�ف أن�واع الح�وادث‪،‬‬ ‫والتحيُز لصال�ح بعض الركات‬ ‫ً‬ ‫إضافة إى أن تصنيفات‬ ‫الجديدة‪،‬‬ ‫ركات الطران من حيث معاير‬ ‫السامة والتي أوردها امركز تُعد‬ ‫تصنيفات مضللة»‪.‬‬ ‫وأوض�ح الكابت�ن محمّ �د‬ ‫متعب مساعد مدير عام الخطوط‬ ‫الس�عودية للس�امة والجودة أن‬ ‫ال�معلوم�ات الت�ي وردت م�ن‬ ‫الجه�ة ال�مختص�ة ي منظم�ة‬ ‫«اأياتا» تؤ ِكد ع�دم مهنية امركز‬ ‫امذكور وع�دم ّ‬ ‫دقت�ه ي تصنيف‬ ‫ال�ركات بطريقة واضحة‪ ،‬حيث‬ ‫إن�ه تجاهل عدي�دا ً م�ن العوامل‬ ‫الت�ي تخ�ص أطرافا ً م�ن خارج‬ ‫ركات الطران والتي قد تساهم‬ ‫ي ح�وادث أو عوارض الطائرات‪،‬‬

‫د‪ .‬خالد املحم‬ ‫مؤك�دا ً أن الخط�وط الس�عودية‬ ‫تحرص كل الح�رص عى تطبيق‬ ‫ال�معاي�ر وامقايي�س العامية ي‬ ‫الس�امة والجودة واالت�زام بها‬ ‫إى جان�ب اعتماده�ا متط ّلب�ات‬ ‫وإج�راءات دقيق�ة وصارم�ة ي‬ ‫عملي�ات التوظي�ف والتدريب ي‬ ‫وظائف أطقم القيادة وال�ماحن‬ ‫الجوّي�ن ومهن�دي الصيان�ة‬ ‫والتشغيل وتفرض تقويما ً دوريا ً‬ ‫لأداء لضمان االت�زام ب�معاير‬ ‫ومقاييس السامة‪.‬‬ ‫وأش�ار الكابت�ن متع�ب إى‬ ‫محافظة الخطوط السعودية عى‬ ‫عضويتها ي امن ّ‬ ‫ظمات وال�محافل‬ ‫الدولي�ة ذات العاق�ة م�ن خال‬ ‫تطبيقها معاير السامة والجودة‪،‬‬ ‫افت�ا ً إى أن الخطوط الس�عودية‬ ‫عضو ي من ّ‬ ‫ظمة الس�امة الجوِية‬ ‫العامية وعضو مسجَ ل ي امن ّ‬ ‫ظمة‬ ‫العامي�ة ل�محقق�ي الس�امة‬ ‫الجوِي�ة‪ ،‬وعض�و كذل�ك ي لجنة‬ ‫تصنيف حوادث الطائرات التابعة‬ ‫ل�منظمة «اأياتا»‪.‬‬

‫وكاء وزارات المالية بدول «التعاون» يناقشون ااتحاد الجمركي‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫يعقد ي مقر اأمانة العامة مجلس التعاون‬ ‫الي�وم ااجتماع ‪ 39‬اإضاي اأول لوكاء وزارات‬ ‫امالية وااقتص�اد ي دول مجلس التعاون لدول‬ ‫الخل���ج العربية‪ .‬ويتن�اول ااجتماع ع�ددا ً من‬ ‫اموضوعات تتضمن متابعة توصيات اجتماعات‬

‫لجن�ة التعاون اماي وااقتص�ادي (وزراء امالية‬ ‫وااقتصاد)‪ ،‬واس�تعراض اأعمال واموضوعات‬ ‫التي أنجزته�ا لجنة ااتح�اد الجمركي‪ ،‬وبحث‬ ‫موضوع توحيد الحوافز وامزايا للقطاع الخاص‪،‬‬ ‫ودراس�ة واقع التكام�ل وااندم�اج ااقتصادي‬ ‫ل�دول مجلس التعاون‪ ،‬كما س�يتناول ااجتماع‬ ‫مقرح�ات دول�ة الكوي�ت ح�ول اموضوع�ات‬

‫امحال�ة إى هيئة ااتحاد الجمرك�ي‪ .‬ويأتي هذا‬ ‫ااجتم�اع بنا ًء ع�ى موافقة لجن�ة التعاون اماي‬ ‫وااقتصادي عى مقرح تكثيف اجتماعات لجنة‬ ‫الوكاء لحس�م القضايا امعلق�ة‪ ،‬وتقييم أعمال‬ ‫اللج�ان الفني�ة العاملة ي إطار لجن�ة التعاون‬ ‫اماي وااقتص�ادي‪ ،‬ورفع تقارير بذلك إى لجنة‬ ‫التعاون اماي وااقتصادي ي اجتماعاتها امقبلة‪.‬‬

‫ق�دم وفد م�ن وزارة ااقتصاد‬ ‫الركية‪ ،‬يضم ممثلن للمديرية‬ ‫العامة لتنفيذ برنامج الحوافز‬ ‫وااس�تثمار اأجنب�ي خ�ال‬ ‫لقائه أمس اأول اإثنن برجال‬ ‫اأعم�ال‪ ،‬ي غرف�ة الري�اض‪ ،‬رحا ً‬ ‫للممي�زات والحوافز الت�ي رصدتها‬ ‫الحكوم�ة الركية ضم�ن برنامجها‬ ‫الرامي لتش�جيع وجذب امستثمرين‬ ‫اأجان�ب لاس�تثمار ي امج�اات‬ ‫ااقتصادي�ة خاص�ة ي قطاع�ات‬ ‫الزراع�ة والتكنولوجي�ا والتعدي�ن‬ ‫والس�ياحة‪.‬‬ ‫والبروكيماوي�ات‬ ‫وخاطب اللقاء امستش�ار ي السفارة‬ ‫الركي�ة س�عدي التن�وك‪ ،‬وأكد عى‬ ‫عمق الروابط التي تربط بن ش�عبي‬ ‫البلدي�ن‪ ،‬ودع�ا رج�ال اأعم�ال إى‬ ‫ااس�تفادة م�ن ااتفاق�ات التجارية‬

‫اموقعة ب�ن الدولتن والتي تضمنت‬ ‫مميزات عديدة بغ�رض زيادة حجم‬ ‫التبادل التجاري وتشجيع ااستثمار‪،‬‬ ‫وأش�اد بالعاق�ات امتمي�زة ب�ن‬ ‫البلدي�ن والتي تجد اهتم�ام القيادة‬ ‫ي الدولتن‪ ،‬مؤكدا ً أن هذا من ش�أنه‬ ‫أن يدع�م أوج�ه التع�اون بن رجال‬ ‫اأعم�ال ي البلدين‪ ،‬وتعميق الروابط‬ ‫التجاري�ة بينهما‪ .‬وق�ال إن حكومة‬ ‫تركيا تش�جع امس�تثمرين اأجانب‬ ‫وتقدم عديدا ً من الحوافز لهم‪ ،‬مشرا ً‬ ‫إى أن ااقتصاد الركي يتمتع بفرص‬ ‫اس�تثمارية جاذبة‪ ،‬وأنه ش�هد نموا ً‬ ‫مقدرا ً خال الفرة اماضية‪.‬‬ ‫وم�ن جانب�ه‪ ،‬أع�رب الدكتور‬ ‫سعود الس�هي مس�اعد اأمن العام‬ ‫للش�ؤون التنفيذية ي غرفة الرياض‬ ‫عن ترحيبه بزي�ارة الوفد‪ ،‬مؤكدا ً أن‬ ‫مثل هذه الزيارات من شأنها أن تدفع‬ ‫بالعاق�ات التجاري�ة وااقتصادي�ة‬

‫(الرق)‬

‫بن البلدين إضافة إى مس�اهمتها ي‬ ‫تقديم امعلومات الازمة عن الفرص‬ ‫ااس�تثمارية وتنويره�م بمج�اات‬ ‫ااستثمار امختلفة‪ ،‬ووصف عاقات‬ ‫البلدي�ن ي مختل�ف امج�اات بأنها‬ ‫متط�ورة‪ ،‬موضح�ا ً أن ذلك يش�جع‬ ‫رج�ال اأعمال ع�ى ااس�تفادة من‬ ‫الف�رص التجارية وااس�تثمارية ي‬ ‫الدولتن‪.‬‬ ‫وكان الوف�د قد قام خال اللقاء‬ ‫بتقدي�م رح مفصل لرجال اأعمال‬ ‫ع�ن برنام�ج ااس�تثمار ي تركي�ا‬ ‫وما يتضمن�ه من حوافز تش�جيعية‬ ‫للمس�تثمرين اأجان�ب ي القطاعات‬ ‫ااقتصادي�ة امختلف�ة‪ ،‬إضاف�ة إى‬ ‫تنويره�م بالوض�ع ااقتص�ادي‬ ‫الرك�ي‪ ،‬كم�ا تم خ�ال اللقاء بحث‬ ‫أوجه التع�اون امش�رك ي امجاات‬ ‫التجارية والصناعية وااس�تفادة من‬ ‫الفرص ااستثمارية الواعدة‪.‬‬


‫نائب أمير القصيم يفتتح معرض تقنيات البناء والعمارة اأول‪ ..‬اإثنين المقبل‬ ‫عنيزة ‪ -‬نار الصقور‬ ‫يفتتح اأمر الدكتور فيصل بن مشعل‬ ‫بن س�عود بن عبدالعزيز نائب أمر منطقة‬ ‫القصي�م‪ ،‬معرض تقنيات البن�اء والعمارة‬ ‫اأول ي منطق�ة القصي�م (‪BATEXO-‬‬

‫‪ )2013‬اإثن�ن امقب�ل‪ ،‬ي مركز املك فهد‬ ‫الحض�اري ي عني�زة بحض�ور محاف�ظ‬ ‫امؤسس�ة العامة للتدري�ب التقني وامهني‬ ‫الدكت�ور ع�ي الغفيص‪ ،‬حس�ب م�ا أعلن‬ ‫رئي�س مجلس التدري�ب التقني وامهني ي‬ ‫القصيم امهندس منصور الرسيني‪.‬‬

‫يذكر أن امعرض تنظمه الكلية التقنية‬ ‫ي عنيزة ويعتر امعرض اأول عى مستوى‬ ‫منطقة القصي�م وامنطقة الش�مالية الذي‬ ‫يهتم بقطاع البناء والتشييد بمشاركة عديد‬ ‫من كرى ركات البناء والتشييد ي امملكة‪،‬‬ ‫وس�ركز ه�ذا الحدث بصورة رئيس�ة عى‬

‫حلول ومنتجات البناء امبتكرة وامس�تدامة‬ ‫عر سلسلة من النشاطات التفاعلية وورش‬ ‫العمل التثقيفية أفراد امجتمع‪.‬‬ ‫م�ن جهته‪ ،‬ق�ال عميد الكلي�ة التقنية‬ ‫ي عني�زة امرف الع�ام امهن�دس محمد‬ ‫الش�مان‪ ،‬إن الفعاليات امصاحبة معرض‬

‫‪27‬‬

‫اقتصاد‬

‫تقني�ات البن�اء والعم�ارة اأول ي منطقة‬ ‫القصي�م (‪ )BATEXO- 2013‬تحت�وي‬ ‫ع�ى عديد م�ن ورش العم�ل وامحارات‬ ‫التدريبي�ة امتخصص�ة بالبن�اء والعم�ارة‬ ‫يقدمه�ا نخبة من امهندس�ن امتخصصن‬ ‫به�ذا امج�ال‪ .‬وأض�اف أن ورش العم�ل‬

‫وامحارات س�تكون ي مج�اات متعددة‬ ‫منه�ا الع�زل امائ�ي والح�راري وأفض�ل‬ ‫الط�رق للتعاق�د م�ع امقاول�ن واأبني�ة‬ ‫ً‬ ‫إضافة إى الرامج‬ ‫صديقة البيئة وامي�رة‬ ‫التي س�يقدمها أعض�اء هيئ�ة امواصفات‬ ‫وامقاييس والجودة‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 25‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 6‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )430‬السنة الثانية‬

‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬

‫(تصوير‪ :‬سعود امولد)‬

‫صورة مروع عمائر إسكان الرفية ي جدة‬

‫انتق�د مختص�ون‪ ،‬وزارة اإس�كان‪ ،‬ي‬ ‫ع�دم اس�تفتائها امواطنن ي الش�كل‬ ‫الذي يحتاجون إليه ي الس�كن‪ ،‬وتوقع‬ ‫ع�دد م�ن الخ�راء الهندس�ين فش�ل‬ ‫طريق�ة تنفيذ امش�اريع الت�ي تخطط‬ ‫وزارة اإسكان ي الفرة امقبلة لبدء تنفيذها‪،‬‬ ‫خصوصا ً ي ظل عدم توف�ر الصيانة الازمة‬ ‫لتل�ك الوحدات‪ ،‬وع�دم ماءمته�ا احتياجات‬ ‫الفئ�ات امختلف�ة‪ .‬وأوض�ح ااستش�اري‬ ‫الهندي الدكتور يحيى كوشك‪ ،‬أن التخطيط‬ ‫الس�ليم للمجمع�ات الس�كنية الخري�ة أو‬ ‫التنموي�ة الحكومية ا بد أن يُبنى عى أس�س‬ ‫هندس�ية س�ليمة‪ ،‬فعند تخطي�ط أي مجمع‬ ‫س�كني اب�د أوا ً م�ن معرفة وتحدي�د الفئة‬ ‫امس�تهدفة‪ ،‬ومعرف�ة احتياجاته�م الفعلية‪،‬‬ ‫وعدد أف�راد اأرة‪ ،‬وخصائ�ص البيئة التي‬ ‫ج�اءوا منه�ا‪ ،‬وبالتاي تصمي�م الوحدات بما‬ ‫يتاءم مع احتياجاتهم‪ ،‬مشرا ً إى رورة أن‬ ‫يسكن اأشخاص الذين هم من نفس الطبقة‬ ‫ااجتماعي�ة والعلمي�ة والثقافي�ة وامادية ي‬ ‫نفس امجمع السكني أو التنموي الذي يتاءم‬ ‫مع احتياجاتهم‪.‬‬ ‫فيم�ا ذك�ر أم�ن محافظ�ة الطائ�ف‬ ‫امهندس محم�د امخرج‪ ،‬أنه يجب مش�اركة‬ ‫امواطن�ن ي اختيار مواقع وتصميم وأحجام‬ ‫وألوان الوحدات التي يرغبون ُ‬ ‫الس�كنى فيها‪،‬‬ ‫معترا أن إجبار امواطنن عى أش�كال معينة‬ ‫أو أل�وان محددة قد ا تتناس�ب مع أذواقهم‪،‬‬ ‫س�يؤدي إى نفورهم منه�ا‪ ،‬ومحاولة بيعها‪،‬‬

‫أنها ا تناس�بهم وبالت�اي ا يتحقق الهدف‬ ‫الذي أنش�ئت من أجله تلك الوحدات وهو حل‬ ‫أزمة الس�كن‪ ،‬بل س�يفاقم منها‪ .‬وأش�ار إى‬ ‫تجربة أمانة الطائف ي طرحها اس�تفتا ًء عى‬ ‫اموق�ع اإلكروني لأمانة‪ ،‬وعق�د اجتماعات‬ ‫م�ع أهاي اأحي�اء معرفة رغباته�م وميولهم‬ ‫قب�ل تنفيذ امش�اريع‪ ،‬مش�را ً إى وجود عدد‬ ‫كبر من التجارب الفاش�لة عند توحيد شكل‬ ‫ولون الوحدات الس�كنية‪ ،‬الذي نتج عنه فشل‬ ‫عديد من مشاريع اإس�كان التنموية ي دول‬ ‫عربية وخليجي�ة مجاورة‪ ،‬وهن�اك نماذج ي‬ ‫ج�دة والري�اض ومك�ة امكرم�ة‪ ،‬عانت من‬ ‫ضع�ف الصيانة وبيع الوحدات من ش�خص‬ ‫آخر بسبب عدم ماءمتها احتياجات اأرة‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أكد عضو جمعية امهندس�ن‬ ‫الس�عودين امهندس جمال برهان‪ ،‬رورة‬ ‫أن يُعط�ى امواطن الح�ق ي اختيار ما يريده‬ ‫من مسكن‪ ،‬وقال إن تجارب اإسكان التنموي‬ ‫ي امملك�ة ا تبع�ث ع�ى التف�اؤل‪ ،‬إذ أثبتت‬ ‫التج�ارب أن ‪ %50‬ممَ ن حصلوا عى وحدات‬ ‫سكنية حكومية قبل عرين عاما‪ ،‬اتجهوا إى‬ ‫بيعها أو تأجرها فيما بعد دون أن يسكنوها‬ ‫أنه�ا ا تتناس�ب م�ع احتياجاته�م‪ ،‬فض�ا‬ ‫عن س�وء صيانة تل�ك الوحدات بع�د التنفيذ‬ ‫م�ا ي�ؤدي إى تهالكها‪ ،‬خصوص�ا الخدمات‪،‬‬ ‫مث�ل امصاع�د ودورات امي�اه وإم�دادات‬ ‫امي�اه والرف الصحي الداخ�ي‪ ،‬واعتر أن‬ ‫اأص�ح هو إعطاء الناس مبال�غ نقدية كافية‬ ‫ليبن�وا وحداته�م بم�ا يتناس�ب م�ع ذوقهم‬ ‫أراض بمس�احات‬ ‫واحتياجاته�م بعد توزيع ٍ‬ ‫كافية ا تقل عن ‪ 500‬مر‪.‬‬

‫وماذا بعد؟!‬

‫يهدد بفشل التجربة‬ ‫خبراء‪ :‬توحيد اأبنية في مشاريع اإسكان الحكومية ِ‬

‫ممكن‬ ‫تستمع لي؟!‬ ‫عبدالحميد العمري‬

‫مجهلو ٌل يخاطب معلوماً‪ :‬مى علي ّ ح ٌ‬ ‫الدهر‬ ‫ن من‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ليس ّ‬ ‫لسبب أجهله!‬ ‫التزمت الصمت معك منذ البداية‬ ‫بهن‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫اكتشفت مؤخرا ً أنّها‬ ‫لم أشأ أبدا ً أن أُع ّكر صفو أيّامك التي‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫غدت ي أبهى حللها‪ ،‬والله‬ ‫كانت تزدا ُن يوما ً بعد يوم‪ ،‬حتى‬ ‫يزيدك يا شيخ أكثر وأكثر‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫أخذت‬ ‫اكتشلفت أيضاً‪ ،‬أن أيامي أنا الفقر إى الله‬ ‫غر أني‬ ‫مسارا ً معاكسلا ً تماماً! وجدتها تسوء يوما بعد يوم حتى‬ ‫ُ‬ ‫التفت حوي كثراً‪ ،‬بل‬ ‫وصل أمها األيلم جدا ً إى (العظم)‪..‬‬ ‫درت حلول نفي كثراً‪ ،‬ولم أصدّق أبلدا ً أنني وصلتُ‬ ‫لقلد ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ووجدت جسلدي‬ ‫وجدت يديَ بدون (عمل)‪،‬‬ ‫لحالتلي تلك!‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ووجدت‬ ‫ووجلدت بطنلي بلدون (زاد)‪،‬‬ ‫بلدون (ملأوى)‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫أصبحت طعام وحوش! اتؤاخذني‬ ‫كأنني (والعياذُ بالله)‬ ‫ي كلمتي اأخرة فأنا أمزح معك!‬ ‫لقد أفاء الله عليك بكل ما لذَ وطاب‪ ،‬والله يزيدك يا شليخ‬ ‫ُ‬ ‫ألسلت كما تلرى وأرى ويرون أيضاً؛ أننا‬ ‫أكثر وأكثر! لكن‬ ‫خرت كثرا ً‬ ‫ُ‬ ‫ركاء ي هلذا الجزء من امكان والزملان؟!‬ ‫جلداً‪ ،‬وللم يبق مني غر هلذا (العقل) اللذي أخاطبك به‪،‬‬ ‫وهلذه (اللروح) التي تك ُن للك كل الحلب‪ ،‬وا أظنني أبدا ً‬ ‫سلأقب ُل بخسلارتها هي أيضلاً‪ ،‬ومن سليكون رفيقك إن‬ ‫خرتها؟!‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫إني أدر ُك جيدا‪ ،‬أنك فهمتني جيدا‪ ،‬فها عالجنا هذا الخلل‪،‬‬ ‫َ‬ ‫استمعت ي؟!‬ ‫إن كنت قد‬

‫‪aalamri@alsharq.net.sa‬‬

‫للخريجات‪ ..‬الشهر المقبل‬ ‫«الكلية التقنية للبنات بخميس مشيط» تطرح وظائف ِ‬ ‫أبها ‪ -‬سارة القحطاني‬ ‫تعق�د الكلي�ة التقنية للبن�ات ي خميس‬ ‫مش�يط خال اأي�ام امقبلة «ملتق�ى جهات‬ ‫التوظي�ف اأول» ي الفص�ل التدريبي الثاني‬ ‫لعام ‪1434‬ه�‪ ،‬يوم اإثنن امقبل‪ .‬وأوضحت‬ ‫عميدة الكلية التقنية هنادي امطري أن ا��لتقى‬

‫يه�دف إى امواءمة بن الف�رص الوظيفية ي‬ ‫امؤسس�ات وبن خريجات الكلي�ات التقنية‪،‬‬ ‫ومساعدتهم عى إيجاد الوظائف امناسبة لهم‬ ‫من خال وجود جهات التوظيف وامؤسسات‬ ‫ي امنطق�ة تح�ت مظل�ة واح�دة‪ .‬وش�كرت‬ ‫جهود الجهات الراغبة ي امش�اركة‪ ،‬وسعيها‬ ‫إى امس�اهمة ي توط�ن الوظائ�ف‪ ،‬داعي�ة‬

‫جميع خريجات الكلي�ة التقنية للبنات بكافة‬ ‫التخصص�ات (التجميل وإنت�اج امابس) إى‬ ‫حضور املتقى وااس�تفادة من كل ما يقدّمه‬ ‫من وظائف ومناقش�ات من ش�أنها التعريف‬ ‫بكل ما يتعلق بخدمات التوظيف التي يقدمها‬ ‫الجهات‪.‬‬ ‫م�ن جهته�ا‪ ،‬قال�ت منس�قة التنس�يق‬

‫الوظيف�ي نه�ى روق‪ ،‬إن املتق�ى يرح�ب‬ ‫بامشاركة ي امناقش�ات تحت عنوان (وطني‬ ‫يبن�ى بعزم�ي وعطائك�م) م�ع الجه�ات‪،‬‬ ‫وع�رض إدارة التدري�ب التقن�ي وم�ا تضم‬ ‫م�ن تخصصات ومه�ارات‪ ،‬وع�رض خاص‬ ‫بمنتج�ات امتدرب�ات والخريج�ات للوح�دة‬ ‫التدريبي�ة وعق�د اتفاقي�ات م�ع الجه�ات‬

‫«معرض التوظيف بأبها» يستقبل ‪ 6500‬طلب عمل من الجنسين خال يومين‬ ‫أبها ‪ -‬الرق‬ ‫تلقى امعرض السعودي اأول لفرص‬ ‫التوظي�ف والتأهي�ل ي أبه�ا خ�ال‬ ‫يومن أكثر من س�تة آاف طلب عمل‬ ‫من الجنسن‪ ،‬بينها ‪ 5661‬طلب عمل‬ ‫من الشباب‪ ،‬و‪ 874‬طلبا من الفتيات‪.‬‬ ‫وق�ال رئي�س مجل�س إدارة غرف�ة أبه�ا‬ ‫امهندس عبدالله امبطي‪ ،‬إن مركز التوظيف‬ ‫بالغرفة ي�رف مع الركات امش�اركة ي‬ ‫فرز ه�ذه الطلبات‪ ،‬واس�تقطب امعرض ي‬ ‫يومه الثان�ي أكثر من ‪ 20‬طالب وظيفة من‬ ‫ذوي ااحتياج�ات الخاصة ما بن متقدمن‬ ‫للوظائ�ف وباحث�ن ع�ن ف�رص وظيفي�ة‬ ‫مناس�بة‪ ،‬إذ وضع امع�رض ضمن أولوياته‬ ‫توظي�ف ذوي ااحتياج�ات ي القطاع�ات‬ ‫الخاصة وتطوير مهاراته�م امهنية والفنية‬ ‫ضمن اسراتيجية الغرفة ي دعم هذه الفئة‬ ‫بكافة امعطيات امتاحة عر «لجنة الفرسان»‬ ‫امخصصة ي غرفة أبه�ا‪ .‬واختتم «امعرض‬

‫إقبال كثيف عى معرض التوظيف ي أبها‬ ‫الس�عودي اأول لفرص التوظيف والتأهيل‬ ‫بأبه�ا يوم�ه اأخ�ر أمس وال�ذي خصص‬ ‫لطالب�ات العم�ل لاط�اع ع�ى الوظائ�ف‬ ‫الت�ي تناس�ب مؤهاته�ن بدعم م�ن مركز‬ ‫س�يدات اأعمال بالغرفة الذي وفر عددا من‬

‫(الرق)‬

‫امختصات بامعرض لتوجيه طالبات العمل‪،‬‬ ‫وبل�غ ع�دد الطلب�ات امقدمة خ�ال الفرة‬ ‫الصباحية ‪ 874‬طلبا ي تخصصات مختلفة‬ ‫كما قامت امؤسس�ة العام�ة للتدريب الفني‬ ‫والتقني باستام ‪ 100‬ملف تم توجيهها إى‬

‫الركات امشاركة‪.‬‬ ‫وأك�د امبط�ي مس�اندة الغرف�ة لذوي‬ ‫ااحتياج�ات الخاص�ة ي مج�ال التوظيف‬ ‫واأخذ بعن ااعتبار ما يتطلبه سوق العمل‬ ‫بالقط�اع الخاص م�ن هذه الفئة‪ ،‬وس�عت‬ ‫الغرف�ة لتوفر عديد من الرام�ج التدريبية‬ ‫والتأهيلية إعدادهم لس�وق العمل وأن هذا‬ ‫امع�رض الذي يقام للم�رة اأوى ي منطقة‬ ‫عس�ر يس�عى إى تحقيق معادلة التوطن‬ ‫والتوظي�ف والحد من مش�كات البطالة ي‬ ‫منطقة عس�ر من مختل�ف رائح امجتمع‬ ‫حي�ث تفاع�ل امع�رض م�ع الش�باب ومع‬ ‫ذوي ااحتياج�ات الخاص�ة‪ .‬ودع�ا امبطي‬ ‫إى رورة تواص�ل رجال اأعمال مع مركز‬ ‫التوظي�ف بالغرفة الذي يملك قاعدة بيانات‬ ‫لطالب�ي العمل م�ن داخل امنطق�ة ويمكن‬ ‫لل�ركات التع�اون م�ع امرك�ز ي ط�رح‬ ‫وظائفه�م ويق�وم امرك�ز بتوجي�ه طالبي‬ ‫العمل امس�جلن لديها حسب التخصصات‬ ‫امطلوبة‪.‬‬

‫خبيرة أمريكية ‪ :‬رواد اأعمال السعوديون حققوا نجاحات في قطاع المنشآت الصغيرة‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬

‫ميشيل تتحدث عن دعم امنشآت الصغرة ي غرفة جدة‬

‫(الرق)‬

‫قال�ت امدي�رة التنفيذي�ة ي ركة‬ ‫إكس�بلورا العامي�ة للتطوير امهني‬ ‫اأمريكية ميش�يل ميسينا‪ ،‬إن سوق‬ ‫العم�ل الح�ر ش�هد مؤخ�را ً نم�وا ً‬ ‫كبرا ً ي دخول الش�باب والش�ابات‬ ‫الس�عودين الذين حققوا نجاحات كبرة‬ ‫ي قطاع امنش�آت الصغرة التي أصبحت‬ ‫تض�اف إى منظوم�ة اأعمال وامش�اريع‬ ‫التنموية التي يش�هدها أكر اقتصاد قوي‬ ‫ع�ى مس�توى العال�م ‪ .‬وأضاف�ت خال‬ ‫اللقاء ال�ذي عقد ي غرفة جدة ضمن أول‬ ‫زيارة قام�ت بها للمملك�ة بحضور عدد‬ ‫م�ن رواد اأعم�ال الش�باب ‪ ،‬إن الثقاف�ة‬

‫التعليمي�ة الت�ي ش�اهدتها وتلمس�تها‬ ‫ع�ن كث�ب ي الش�باب الس�عودي كانت‬ ‫ممي�زة ومدع�اة للفخر وااعت�زاز‪ ،‬حيث‬ ‫اختلطت لديه�م الثقافة التعليمية العالية‬ ‫الج�ودة باأف�كار التجاري�ة واابتكارات‬ ‫التسويقية التي س�ايروا بها بيئة السوق‬ ‫الس�عودية والعربي�ة وف�ق اس�تجابة‬ ‫احتياجات مجتمعاتهم ‪ .‬وأش�ارت إى أن‬ ‫بعض ش�باب اأعمال ي امملكة يستطيع‬ ‫مس�تقباً تس�ويق أف�كاره ومنتجاته إى‬ ‫السوق اأوروبية بكل تميّز‪ ،‬وهو ما يدلل‬ ‫عى غ�زارة الس�وق الس�عودية بالفرص‬ ‫وامش�اريع الصغرة التي يمكن انطاقها‬ ‫للعامي�ة ب�كل ج�دارة نظ�را ً للسياس�ة‬ ‫ااقتصادية الراسخة التي تتخذها امملكة‪.‬‬

‫امعني�ة وأوضحت بأن املتقى س�يقام لفرة‬ ‫واحدة‪ .‬وأضافت أن املتقى سيشهد جولة ي‬ ‫أرج�اء الكلية والتعرف ع�ى امعامل الخاصة‬ ‫بالتدري�ب وإمكانيات الكلي�ة‪ ،‬وااطاع عى‬ ‫امعرض الخاص بإنت�اج امتدربات بالوحدة‪،‬‬ ‫كم�ا وجهت دع�وة إى كل جه�ات التوظيف‬ ‫امعنية بحضور املتقى فحضورهم رف لنا‬

‫ودع�م لخريجاتنا وتعزي�ز لانتماء الوطني‪.‬‬ ‫ويهدف املتقى إى توف�ر بيئة واقعية تلتقي‬ ‫به�ا كافة اأطراف امختلف�ة امرتبطة بعملية‬ ‫التأهيل والتوظيف ي امنش�آت وامؤسس�ات‪،‬‬ ‫وامراك�ز‪ ،‬ومعاه�د التعلي�م‪ ،‬والتدري�ب‪،‬‬ ‫والتوظي�ف‪ ،‬وخريج�ات الكلي�ة التقني�ة‬ ‫الباحثات عن فرص العمل‪.‬‬


‫اﻟﺠﺮﻳﺴﻲ‪ :‬ا¨ﻣﻴﺮ ﻣﻘﺮن رﺟﻞ دوﻟﺔ ﻣﻦ اﻟﻄﺮاز ا¨ول‪ ..‬وﻣﺴﻴﺮﺗﻪ ﺣﺎﻓﻠﺔ ﺑﺎﻟﻌﻄﺎء‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﻘﺮن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫ﻧﺎﺋﺒﺎ ً ﺛﺎﻧﻴﺎ ً ﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‪ ،‬ﻳﺄﺗﻲ ﰲ‬ ‫ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟﻮﻃـﻦ واﻤﻮاﻃﻦ‪ ،‬وأن ذﻟﻚ ﻳﱪﻫﻦ‬ ‫ﻋـﲆ ﺣﻜﻤﺔ اﻟﻘﻴﺎدة ﰲ ﻫـﺬا اﻻﺧﺘﻴﺎر اﻤﻮﻓﻖ‬ ‫ﻟﻘﻴﺎدات اﻟﺪوﻟﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻘﺮار‬ ‫ﻳﺮﺳﺦ ﻻﺳـﺘﻘﺮار اﻷﻣﻦ واﻷﻣﺎن‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﻨﻌﻢ‬

‫ﻗـﺎل رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﴍﻛـﺔ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺠﺮﻳﴘ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺠﺮﻳﴘ‪،‬‬ ‫إن ﻗـﺮار ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﺘﻌﻴـﻦ ﺻﺎﺣﺐ‬

‫ﺑﻪ ﻣﻤﻠﻜﺘﻨﺎ اﻟﻐﺎﻟﻴﺔ وﻟﻠﻪ اﻟﺤﻤﺪ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »ﻧﺤـﻦ ﻛﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻐﺮﺑﺎ ً أو ﻣﻔﺎﺟﺌـﺎ ً ﻟﻨـﺎ ﺗﻌﻴـﻦ ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﻘﺮن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻷﻣﺮ ﻣﻘﺮن رﺟﻞ دوﻟﺔ ﻣﻦ اﻟﻄﺮاز اﻷول‪،‬‬ ‫ﻟﺬا ﺟﺎء ﺗﻌﻴﻴﻨﻪ ﰲ ﻫﺬا اﻤﻨﺼﺐ اﻤﻬﻢ ﺗﺘﻮﻳﺠﺎ‬

‫ﻟﺨﱪاﺗـﻪ اﻹدارﻳـﺔ واﻷﻣﻨﻴﺔ واﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺠـﺎوزت اﻷرﺑﻌـﻦ ﻋﺎﻣـﺎ ً ﻗﻀﺎﻫﺎ ﰲ‬ ‫ﺧﺪﻣـﺔ ﻫـﺬا اﻟﻮﻃـﻦ« ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﻘﺮن ﻳﺴـﺘﺤﻖ ﻫـﺬا اﻤﻨﺼـﺐ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻋﻦ‬ ‫ﺟـﺪارة واﻗﺘـﺪار ﻤـﺎ ﻟﺴـﺠﻠﻪ اﻟﻨﺎﺻﻊ ﻣﻦ‬ ‫ﺻﻔﺎت اﻟﻨﺰاﻫﺔ واﻟﻮﻓﺎء واﻟﺘﻮاﺿﻊ واﻟﺤﻨﻜﺔ‬

‫‪28‬‬

‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫واﻟﻜﻔـﺎءة اﻟﺘـﻲ ﻳﺸـﻬﺪ ﻟﻬﺎ اﻟﻘـﺎﴆ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﺪاﻧـﻲ وﺗﺎﺑﻊ اﻟﺠﺮﻳـﴘ ﻗﺎﺋﻼً‪ :‬ﻻ ﻳﺴـﻌﻨﺎ‬ ‫إﻻ أن ﻧﻬﻨـﺊ اﻷﻣـﺮ ﻣﻘﺮن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻋـﲆ ﻫﺬه اﻟﺜﻘـﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ ﻣﻦ ﻗﻠـﻮب ﺻﺎدﻗﺔ‬ ‫ﻟﺴـﻤﻮه وﻧﺮﻓﻊ ﺷـﻜﺮﻧﺎ وﺗﻘﺪﻳﺮﻧﺎ واﻣﺘﻨﺎﻧﻨﺎ‬ ‫ﻤﻘﺎم ﺣﻜﻮﻣﺘﻨﺎ اﻟﺮﺷـﻴﺪة وﻋﲆ رأﺳﻬﺎ ﺧﺎدم‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺠﺮﻳﴘ‬

‫ا رﺑﻌﺎء ‪ 25‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 6‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (430‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻮﻟﻴﺪ ﺑﻦ ﻃﻼل ورﺋﻴﺲ وزراء ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ ﻳﺒﺤﺜﺎن ﻗﻀﺎﻳﺎ ﻣﺤﻠﻴﺔ وإﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ودوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﻟﺘﻘـﻰ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟﻮﻟﻴـﺪ ﺑـﻦ ﻃـﻼل ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﴍﻛـﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎﺑﻀـﺔ‪ ،‬دﻳﻔﻴـﺪ ﻛﺎﻣـﺮون رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء اﻟﱪﻳﻄﺎﻧـﻲ ﰲ ﻣﻘـﺮ اﻹﻗﺎﻣﺔ‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ وﻣﻜﺘﺐ رﺋﻴـﺲ وزراء ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‬ ‫‪ Downing Street 10‬اﻟﻮاﻗـﻊ ﰲ ﺣـﻲ‬ ‫وﺳﺘﻤﻨﺴـﱰ‪ ،‬وﺳـﻂ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻟﻨـﺪن‪ ،‬وﺣﴬ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎع ﻟﻮرد ﻏﺮﻳﻦ‪ ،‬وزﻳﺮ ﺷﺆون اﻟﺘﺠﺎرة‬ ‫واﻻﺳﺘﺜﻤﺎر اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻲ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺣﴬه ﺷﺎدي‬ ‫ﺻﻨﱪ اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي واﻤﺪﻳﺮ اﻤﺎﱄ ﻟﴩﻛﺔ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻘﺎﺑﻀـﺔ ﻋﻀﻮ ﻟﺠﻨﺔ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮرة ﻧﻬﻠﺔ اﻟﻌﻨﱪ اﻤﺴـﺎﻋﺪة اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة‪ ،‬ﺣﺴـﻨﺎء‬ ‫اﻟﱰﻛـﻲ رﺋﻴﺴـﺔ إدارة ﻗﺴـﻢ اﻟﺴـﻔﺮﻳﺎت‬ ‫واﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ اﻟﺨﺎرﺟـﻲ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﺎﻟـﺪ‬ ‫اﻤﻨﺼﻮر ﻣﺴﺘﺸﺎر رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة‪.‬‬ ‫وﰲ ﺑﺪاﻳـﺔ اﻟﻠﻘﺎء‪َ ،‬ﺷـ َﻜ َﺮ اﻷﻣـﺮ اﻟﻮﻟﻴﺪ‬ ‫ﻣﻌـﺎﱄ ﻛﺎﻣـﺮون ﻋـﲆ ﺣﺴـﻦ اﻟﻀﻴﺎﻓـﺔ‬

‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ‪ ،‬ووﱄ ﻋﻬـﺪه اﻷﻣـﻦ‬ ‫ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﻋﲆ ﻣﺎ ﻗﺪﻣـﺎه وﻳﻘﺪﻣﺎﻧﻪ داﺋﻤﺎ ً‬ ‫ﻤﻤﻠﻜﺘﻨـﺎ اﻟﺤﺒﻴﺒﺔ ﻣـﻦ دﻋﻢ واﻫﺘﻤـﺎم ﺑﺎﻟﻎ‬ ‫ﺳﺎﻫﻤﺎ ﰲ رﻗﻴﻬﺎ وﺗﺤﴬﻫﺎ‪ ،‬وﻻﺷﻚ أن ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺘﻌﻴﻦ أﻓﺮح ﻗﻠﻮب اﻟﺠﻤﻴﻊ وأﺳﻌﺪﻫﻢ‪.‬‬

‫دﻳﻔﻴﺪ ﻛﺎﻣﺮون واﻟﻮﻟﻴﺪ ﺑﻦ ﻃﻼل أﺛﻨﺎء ﻟﻘﺎﺋﻬﻤﺎ ﰲ داوﻧﻨﺞ ﺳﱰﻳﺖ‬ ‫واﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل‪ ،‬وﺗﻨﺎول اﻟﻄﺮﻓﺎن اﺳﺘﺜﻤﺎرات‬ ‫اﻷﻣـﺮ اﻟﻮﻟﻴﺪ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻤﺘﺤﺪة ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫ﴍﻛـﺔ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ‪ .‬وﺗﺤـﺪث اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟﻮﻟﻴـﺪ ورﺋﻴـﺲ اﻟـﻮزراء ﻋـﻦ اﻟﻌﻼﻗـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴـﺔ واﻟﻘﻮﻳـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺮﺑـﻂ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺎﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻤﺘﺤـﺪة‪،‬‬ ‫واﻟﺠﻬﻮد اﻤﺒﺬوﻟﺔ ﻣـﻦ اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮﻫﺎ‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻋﺪﻳـﺪ ﻣﻦ اﻤﻮاﺿﻴـﻊ اﻤﺤﻠﻴﺔ‬ ‫واﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ واﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫واﻷﻣـﺮ اﻟﻮﻟﻴـﺪ ﻟﺪﻳﻪ ﻋﻼﻗـﺔ ﺗﺎرﻳﺨﻴﺔ‬

‫وﻗﻮﻳـﺔ ﻣـﻊ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻤﺘﺤـﺪة ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﺳـﺘﺜﻤﺎرات ﴍﻛـﺔ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻘﺎﺑﻀـﺔ‬ ‫وﻧﺸـﺎﻃﺎت ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻮﻟﻴـﺪ ﺑـﻦ ﻃـﻼل‬ ‫اﻟﺨﺮﻳـﺔ‪ .‬واﻷﻣـﺮ اﻟﻮﻟﻴـﺪ ﻟﺪﻳـﻪ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻤﺘﺤﺪة ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﴍﻛـﺔ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻘﺎﺑﻀـﺔ ﺗﺸـﻤﻞ ﻛﻨﺎري‬ ‫وارف ‪ Canary Warf‬ﻟﻨـﺪن ﰲ ﻗﻄـﺎع‬ ‫اﻟﻌﻘـﺎر وﻣﺠﻤﻮ���ﺔ ﺳـﻴﺘﻲ ‪ Citigroup‬ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع اﻤﴫﰲ‪ .‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﺳـﺘﺜﻤﺎرات‬ ‫أﺧـﺮى ﺗﺘﻀﻤـﻦ ﻓﻨـﺪق اﻟﺴـﺎﻓﻮي ‪The‬‬ ‫‪ Savoy‬ﰲ ﻟﻨﺪن أﺣﺪ أﻛﱪ اﺳﺘﺜﻤﺎرات ﴍﻛﺔ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻘﺎﺑﻀـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻤﺘﺤﺪة وﺛﻼﺛﺔ‬ ‫ﻓﻨـﺎدق ﺗﺤـﺖ إدارة ﻓﻨـﺎدق وﻣﻨﺘﺠﻌـﺎت‬ ‫اﻟﻔﻮرﺳـﻴﺰوﻧﺰ ‪Four Seasons Hotels‬‬ ‫‪ Resorts‬اﻟـﺬي ﺗﻤﺘﻠـﻚ ﴍﻛـﺔ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ ﻓﻴﻬﺎ ﺣﺼﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %47.5‬وﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﴩاﻛﺔ ﻣﻊ اﻟﴩﻛﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻤﻠﻜﻬﺎ اﻤﻠﻴﺎردﻳﺮ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜـﻲ ﺑﻴـﻞ ﺟﻴﺘﺲ وﻫﻲ ﻓﻮرﺳـﻴﺰوﻧﺰ‬ ‫ﺑﺎرك ﻟﻦ ﻟﻨﺪن ‪ Park Lane‬وﻓﻮرﺳﻴﺰوﻧﺰ‬ ‫ﻛﺎﻧـﺎري وارف ﰲ ﻟﻨـﺪن ‪Canary Wharf‬‬ ‫وﻓﻮرﺳﻴﺰوﻧﺰ ﻫﺎﻣﺒﺸﺮ ‪.Hampshire‬‬

‫ﻳﻜﺮم »زﻳﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ«‬ ‫»ﺑﺎدر ﻟﺤﺎﺿﻨﺎت اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ« ﱢ‬ ‫ﻓﻲ ﺧﺘﺎم ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﻤﺎرﺛﻮن اﻟﻌﻠﻤﻲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻛﺮم ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺑـﺎدر ﻟﺤﺎﺿﻨﺎت اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﺎﺑـﻊ ﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﻠﻌﻠﻮم‬ ‫واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‪ ،‬ﴍﻛﺔ »زﻳﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ« ﻋﻘﺐ‬ ‫ﻣﺸﺎرﻛﺘﻬﺎ ﰲ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﺎراﺛﻮن اﻟﻌﻠﻤﻲ‬ ‫)‪ (Startup Weekend‬اﻟـﺬي ﻧﻈﻤـﻪ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﺑﻬﺪف ﺗﻔﻌﻴﻞ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺸـﺒﺎﺑﻴﺔ ودﻋﻢ اﻟﺮﻳﺎدﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﺷـﺒﺎب اﻷﻋﻤﺎل‪ ،‬وﻗﺪم ﻣﺪﻳﺮ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻧﻮاف اﻟﺼﺤﺎف‬ ‫درﻋـﺎ ً ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ إﱃ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﰲ »زﻳﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ« ﺻﺎﻟﺢ ﺣﺴـﻨﻦ ﺗﻘﺪﻳﺮا ً ﻤﺒﺎدرة اﻟﴩﻛﺔ ﰲ‬ ‫دﻋﻢ وﺗﺤﻔﻴﺰ اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﰲ اﻤﺎراﺛـﻮن‪ .‬وأﻛﺪت اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫أن ﻣﺸﺎرﻛﺘﻬﺎ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺸﺒﺎﺑﻴﺔ اﻟﻬﺎدﻓﺔ وﻣﻦ‬ ‫ﺿﻤﻨﻬـﺎ اﻤﺎراﺛـﻮن اﻟﻌﻠﻤـﻲ )‪،(Startup Weekend‬‬ ‫ﻳﺄﺗﻲ ﺳـﻌﻴﺎ ً ﻣﻨﻬﺎ ﻋﲆ أداء ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺎﺗﻬﺎ ﺗﺠﺎه اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﻋـﲆ أﻛﻤﻞ وﺟـﻪ‪ ،‬وإﻳﻤﺎﻧﺎ ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ ﺗﻀﺎﻓـﺮ اﻟﺠﻬﻮد ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت ﻟﺪﻋﻢ اﻟﺠﻴﻞ اﻟﻨﺎﺷـﺊ وﺗﺤﻔﻴﺰ ﻗﻴﻢ‬ ‫اﻟﺘﻨﺎﻓـﺲ اﻟﴩﻳﻒ واﻻﺑﺘﻜﺎرﻳﺔ ﻓﻴﻤـﺎ ﺑﻴﻨﻬﻢ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﺗﻮﺟﻬﺎﺗﻬﺎ ﻟﺘﻮﻓﺮ اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻟﻠﺸـﺒﺎب اﻟﺴـﻌﻮدي‬

‫ﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﻃﺎﻗﺎﺗﻬﻢ ﰲ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ ﻣﺴـﺮة‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫ووﻓﺮت اﻟﴩﻛﺔ ﺧﺪﻣـﺎت اﻹﻧﱰﻧﺖ ﻋﺎﱄ‬ ‫اﻟﴪﻋـﺔ ﻣﺠﺎﻧﺎ ً ﰲ ﻣﻘـﺮ اﻤﺎراﺛﻮن‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﻣﺴﺎﻫﻤﺔ أﻋﻀﺎء ﻓﺮﻳﻖ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻬﺎ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫)ﺷـﺒﺎب ﻃﻤﻮح( ﰲ ﺗﻨﻈﻴـﻢ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻗﺪﻣﺖ ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻟﺠﻮاﺋﺰ اﻟﻘﻴﻤﺔ ﻤﻘﺪﻣﻲ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺜﻼﺛﺔ‬ ‫اﻟﻔﺎﺋﺰة‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﺗﻮزﻳﻊ اﻟﴩﻛﺔ ﻫﺪاﻳﺎ ﻗﻴﻤﺔ ﻟﻠﺤﻀﻮر‬ ‫ﰲ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬وﻧﻘﻠﺖ اﻟﴩﻛﺔ أﺣﺪاث اﻤﺎراﺛﻮن‬ ‫ﻃـﻮال أﻳـﺎم إﻗﺎﻣﺘـﻪ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ أﺳـﻤﺎء اﻟﻔﺎﺋﺰﻳـﻦ‬ ‫ﻋﱪ ﺣﺴـﺎﺑﻬﺎ اﻟﺮﺳـﻤﻲ @‪ ZainKSA‬وﻋﲆ ﻫﺎﺷـﺘﺎق‬ ‫‪.SWRiyadh#‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن ›‹زﻳـﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‹ وﻣﻨـﺬ اﻧﻄﻼﻗـﺔ‬ ‫ﻧﺸـﺎﻃﺎﺗﻬﺎ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬أﻛـﺪت ﺣﺮﺻﻬـﺎ ﻋـﲆ اﻤﺒﺎدرة‬ ‫اﻟﻔﺎﻋﻠـﺔ ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ اﻟﺪاﻋﻤـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺸـﺒﺎب‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻬﺪف ﻣﺴـﺎﻋﺪﺗﻬﻢ ﰲ ﻗﻀـﺎء أوﻗﺎﺗﻬﻢ‬ ‫ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﻨﺎﻓﺴـﻴﺔ اﻟﻬﺎدﻓﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺎﻫﻢ ﰲ‬ ‫ﺻﻘـﻞ ﻣﻬﺎرات اﻻﺑﺘﻜﺎر ﻟﺪﻳﻬﻢ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﻌﻮد ﺑﺎﻟﻨﻔﻊ ﻋﻠﻴﻬﻢ‬ ‫وﻋﲆ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎم‪.‬‬

‫وزﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﻟﻲ ﻳﻜ ﱢﺮم ﺑﻨﻚ اﻟﺒﻼد ﻟﺮﻋﺎﻳﺘﻪ اﻟﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺪوﻟﻲ ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻢ ا´ﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ ﻣﺆﺷﺮ »ﺳﺎب«‪ :‬أوﺿﺎع ﺗﺸﻐﻴﻞ إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﻟﻠﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص ﻏﻴﺮ اﻟﻨﻔﻄﻲ ﻓﻲ ‪٢٠١٣‬‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻛﺮم وزﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌﺎﱄ ﺑﺎﻹﻧﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﻄﻠـﺐ اﻟﻨﻔﻴﺴـﺔ‪ ،‬ﺑﻨـﻚ‬ ‫»اﻟﺒﻼد« ﻤﺸﺎرﻛﺘﻪ ﰲ رﻋﺎﻳﺔ اﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻟﺪوﱄ اﻟﺜﺎﻟـﺚ ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻢ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻋﻦ ﺑﻌﺪ‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﻢ اﻓﺘﺘﺎﺣﻪ‬ ‫أﻣـﺲ اﻷول ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﻣﻦ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﺗﺤﺖ ﻋﻨﻮان »اﻤﻤﺎرﺳـﺔ واﻷداء اﻤﻨﺸﻮد«‬ ‫‪ .‬وﺗﺴـﻠﻢ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﺒﻨﻚ اﻟﺒﻼد‬ ‫ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺠـﺎﴎ درع اﻟﺘﻜﺮﻳـﻢ ‪ ،‬ﺗﻘﺪﻳـﺮا‬ ‫ﻟﺪور »اﻟﺒﻼد« اﻟﺪاﻋﻢ ﻟﻬﺬا اﻤﺆﺗﻤﺮ‪ ،‬وأﺷﺎر‬ ‫اﻟﺠﺎﴎ إﱃ أن ﻫﺬه اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ ﺗﺄﺗﻲ ﰲ ﺳﻴﺎق‬ ‫اﻟﴩاﻛـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺠﻤﻊ ﺑﻨـﻚ »اﻟﺒﻼد« ﻣﻊ‬ ‫ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﻣﺆﺳﺴـﺎت اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ‪،‬‬ ‫ﻻ ﺳـﻴﻤﺎ وزارة اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌـﺎﱄ اﻤﻨﻈـﻢ‬

‫د‪ .‬اﻟﻨﻔﻴﺴﺔ ﺧﻼل ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻟﺠﺎﴎ أﻣﺲ اﻷول‬ ‫ﻟﻬـﺬا اﻤﺆﺗﻤـﺮ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ أﻫﻤﻴﺔ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺬي ﻳﺸﻜﻞ ﻣﻨﺼﺔ ﻫﺎﻣﺔ ﻟﺘﺴﻠﻴﻂ‬ ‫اﻟﻀﻮء ﻋﲆ أﻫﻤﻴﺔ اﻟﺠﻮدة ﰲ ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻤﺰاﻳﺎ‬ ‫اﻟﺘﻨﺎﻓﺴـﻴﺔ واﻻرﺗﻘـﺎء ﺑﻤﺴـﺘﻮى اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬

‫»إﺳﻤﻨﺖ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ« ﺗﻮزع أرﺑﺎﺣ ًﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺎﻫﻤﻴﻦ ﻋﻦ اﻟﻨﺼﻒ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ ‪٢٠١٢‬‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻋﻦ ﺑﻌـﺪ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ ‪ ..‬وأﺿﺎف أن اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‬ ‫ﺑﺎت ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺤﺎﴐ ﻳﺸـﻜﻞ أﺣﺪ أﺑﺮز‬ ‫اﻷﺳﺲ اﻟﺪاﻋﻤﺔ ﻤﺴـﺮة اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺸﺎﻣﻠﺔ‬

‫أﻃﻠﻘـﺖ دﻫﺎﻧـﺎت اﻟﺠﺰﻳﺮة‬ ‫ﻋﻤـﻼق ﺻﻨﺎﻋـﺔ اﻟﺪﻫﺎﻧﺎت‬ ‫ﻋﺎﻟﻴـﺔ اﻟﺠـﻮدة ﰲ اﻟـﴩق‬ ‫اﻷوﺳﻂ واﻷﻗﺎﻟﻴﻢ اﻤﺠﺎورة‪،‬‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻘﻦ ﻟﻸﻟﻮان واﻟﺪﻳﻜﻮر‬ ‫ﻋـﲆ اﻵﻳﺒـﺎد واﻵﻳﻔـﻮن وأﺟﻬﺰة‬ ‫اﻟﻬﻮاﺗﻒ اﻟﺬﻛﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻤﻞ ﺑﻨﻈﺎم‬ ‫أﻧﺪروﻳـﺪ‪ ،‬وﻳﻤﻜـﻦ ﺗﺤﻤﻴﻠﻬﻤـﺎ‬ ‫ﻣـﻦ )‪ (App store‬و )‪Google‬‬ ‫‪ (play‬ﻣﺠﺎﻧﺎً‪ ،‬أﺣﺪﻫﻤﺎ ﺑﻤﺴـﻤﻰ‬ ‫‪ ، iDecor‬واﻵﺧـﺮ ‪.iJazeera‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم ﴍﻛﺔ دﻫﺎﻧﺎت‬ ‫اﻟﺠﺰﻳﺮة ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺮﻣﻴﺢ‪ ،‬أن ﻫﺬه‬

‫»ﻣﻮﺑﺎﻳﻠﻲ« ﺗﻄﺮح ﻫﺎﺗﻒ »ﺑﻼﻛﺒﻴﺮي‬ ‫‪ «١٠ Z‬ﻓﻲ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻗﺮﻳﺒ ًﺎ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻗﺎﻟﺖ ﴍﻛـﺔ اﺗﺤﺎد اﺗﺼﺎﻻت‬ ‫»ﻣﻮﺑﺎﻳـﲇ« ‪ ،‬إﻧﻬـﺎ ﺳـﺘﻮﻓﺮ‬ ‫ﻗﺮﻳﺒًـﺎ ﻫﺎﺗـﻒ ﺑﻼﻛﺒـﺮي‬ ‫‪Z 10 (BlackBerry Z‬‬ ‫‪ (10‬أﺣـﺪث ﻫﻮاﺗـﻒ ﴍﻛﺔ‬ ‫ﺑﻼﻛﺒـﺮي اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ‪ ،‬ﰲ ﺧﻄـﻮة‬ ‫ﺗﻌﻜﺲ ﺣـﺮص اﻟﴩﻛﺔ ﻋﲆ ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫ﻛﺎﻓـﺔ اﻟﻬﻮاﺗـﻒ اﻟﺬﻛﻴـﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫ﻤﺸﱰﻛﻴﻬﺎ‪ .‬وﻳﻌﺘﱪ ﻫﺎﺗﻒ ﺑﻼﻛﺒﺮي‬ ‫‪، (Z 10 (BlackBerry Z 10‬‬ ‫أﺣﺪث ﻫﻮاﺗﻒ ﺑﻼﻛﺒﺮي اﻟﺬي ّ‬ ‫ﻳﻌﱪ‬ ‫ﻋﻦ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﻣﺘﻘﺪﻣﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﺗﺸﻬﺪﻫﺎ‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ‪ ،‬وﻳﻌﻤﻞ اﻟﻬﺎﺗﻒ وﻓﻖ ﻧﻈﺎم‬ ‫ﺗﺸـﻐﻴﻞ ﺟﺪﻳﺪ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﺷﺎﺷﺔ‬ ‫ﺗﻌﻤـﻞ ﺑﺸـﻜﻞ ُﻛﲇ ﺑﺎﻟﻠﻤـﺲ‪ ،‬وﺗﻢ‬

‫ﺗﺨﺼﻴﺺ ﻣﻨﺼـﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﻣﺤﺎدﺛـﺎت ﺑﻼﻛﺒـﺮي )‪.(BIS10‬‬ ‫وﺳـﺘﻮﻓﺮ ﻣﻮﺑﺎﻳﲇ ﺑﻼﻛﺒﺮي ‪Z 10‬‬ ‫‪ ((BlackBerry Z 10‬ﺑﺄﺳـﻌﺎر‬ ‫ﺗﻨﺎﻓﺴـﻴﺔ ﺿﻤـﻦ ﺑﺎﻗـﺔ اﻟﻬﻮاﺗـﻒ‬ ‫اﻟﺬﻛﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﻜﻦ ﻣﺸﱰﻛﻲ ﻣﻮﺑﺎﻳﲇ‬ ‫ﻣﻦ اﻗﺘﻨﺎﺋﻬﺎ ﺑﺄﻓﻀﻞ اﻷﺳـﻌﺎر‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺳﺘﻮﻓﺮ ﺑﺎﻗﺎت ﺧﺪﻣﺔ ﺑﻼﻛﺒﺮي ‪10‬‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﻬﺎﺗﻒ اﻟﺠﺪﻳﺪ و ﺳﺘﻜﻮن‬ ‫ﻣﺘﻔﺎوﺗـﺔ ﰲ اﻷﺳـﻌﺎر واﻤﻤﻴـﺰات‬ ‫ﻣﻊ ﺑﺎﻗﺎت ﺑﻴﺎﻧﺎت ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ ﺳـﺘﻠﺒﻲ‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت ﻣﺸﱰﻛﻴﻬﺎ‪ .‬وﻳﺄﺗﻲ‬ ‫إﻃـﻼق ﻣﻮﺑﺎﻳﲇ ﻟﻬﺎﺗـﻒ ﺑﻼﻛﺒﺮي‬

‫أﻇﻬﺮت ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﺸﻬﺮي اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺼـﺪره ﺑﻨـﻚ » ﺳـﺎب« وﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ‬ ‫‪ ،HSBC‬ﺣـﻮل ﻣـﺆﴍ اﻷداء‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدي اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﺸـﻬﺮ‬ ‫ﻳﻨﺎﻳـﺮ ‪2013‬م ‪ ،‬إذ ﻇ ﱠﻠـﺖ أوﺿـﺎع‬ ‫اﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ ﻟﺪى اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﻏﺮ اﻤﻨﺘـﺞ ﻟﻠﻨﻔﻂ إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﰲ ﺑﺪاﻳﺔ ‪2013‬م‬ ‫‪ ،‬وﺳـﺠّ ﻞ اﻤﺆﴍ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻤﺪﻳﺮي اﻤﺸﱰﻳﺎت‬ ‫‪ 58.1‬ﻧﻘﻄﺔ ﺑﻬﺒﻮط ﻃﻔﻴﻒ ﻋﻦ ﻗﺮاءة ﺷﻬﺮ‬ ‫دﻳﺴـﻤﱪ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧـﺖ ‪ 58.9‬ﻧﻘﻄﺔ‪ .‬وﺷـﻬﺪ‬ ‫اﻹﻧﺘﺎج واﻟﻄﻠﺒﺎت اﻟﺠﺪﻳـﺪة زﻳﺎدة ﻗﻮﻳﺔ ﻣﻊ‬ ‫زﻳﺎدة أﺳﻌﺎر ﻣﺴـﺘﻠﺰﻣﺎت اﻹﻧﺘﺎج‪ .‬ﰲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫ذاﺗـﻪ‪ ،‬اﺳـﺘﻤﺮت ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت اﻟﺘﻮﻇﻴـﻒ ﰲ‬ ‫اﻻرﺗﻔﺎع ﺣﺴﺐ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺷـﻬﺪ اﻹﻧﺘـﺎج ﻟـﺪى ﴍﻛﺎت‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨـﺎص اﻟﺴـﻌﻮدي ﻏـﺮ اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ‬

‫»دﻫﺎﻧﺎت اﻟﺠﺰﻳﺮة« ﺗﻄﻠﻖ ﺗﻄﺒﻴﻘﻴﻦ ﻟﻟﻮان واﻟﺪﻳﻜﻮر ﻋﻠﻰ ا¨ﺟﻬﺰة اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﺑﻨﻈﺎم »أﻧﺪروﻳﺪ«‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫رﻓـﻊ اﺟﺘﻤﺎع ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﴍﻛﺔ إﺳـﻤﻨﺖ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻣـﻦ واﻷرﺑﻌـﻮن‪ ،‬اﻟﺬي ﻧﺎﻗﺶ اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻷوﻟﻴﺔ ﻟﻠﺴـﻨﺔ‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻤﻨﺘﻬﻴﺔ ﰲ ‪2012/12/31‬م‪ ،‬اﻷﺣـﺪ اﻤﺎﴈ ﻋﲆ رﻓﻊ‬ ‫ﺗﻮﺻﻴﺔ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻌﻤﻮﻣﻴـﺔ اﻟﻘﺎدﻣﺔ ﺑﴫف أرﺑﺎح ﻧﻘﺪﻳﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻨﺼـﻒ اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻣﻦ ﻋﺎم ‪ 2012‬ﺑﻮاﻗﻊ ﺳـﺒﻌﻦ ﻫﻠﻠﺔ ﻟﻠﺴـﻬﻢ‬ ‫اﻟﻮاﺣـﺪ ﺗﻤﺜﻞ ‪ %7‬ﻣﻦ اﻟﻘﻴﻤﺔ اﻹﺳـﻤﻴﺔ ﻟﻠﺴـﻬﻢ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺘﻮزﻳﻊ ﻣﺒﻠﻎ‬ ‫وﻗﺪره ﻣﺎﺋﺔ وﺳـﺘﺔ وﻋﴩون ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﺳـﻌﻮدي‪ .‬وﺳﻮف ﺗﻜﻮن‬ ‫أﺣﻘﻴـﺔ اﻷرﺑـﺎح ﻟﻠﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ اﻤﺴـﺠﻠﻦ ﺑﺴـﺠﻼت اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺪاول ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺗﺪاول ﻳﻮم اﻧﻌﻘﺎد اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ؛ ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺳـﻮف ﻳﺘـﻢ اﻹﻋﻼن ﻋـﻦ ﻣﻮﻋﺪ‬ ‫اﻧﻌﻘﺎدﻫﺎ ﻻﺣﻘـﺎ ً ﻓﻮر اﻟﺤﺼﻮل‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻮاﻓﻘـﺔ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺳـﻴﺘﻢ اﻹﻋﻼن ﻋـﻦ ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫ﺗﻮزﻳﻊ اﻷرﺑﺎح ﰲ وﻗﺖ ﻻﺣﻖ‪.‬‬

‫) اﻟﴩق(‬

‫واﻟﺘﺤـﻮل ﻧﺤﻮ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻣﺘﻜﺎﻣﻞ ﻗﺎﺋﻢ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻌﺮﻓـﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻌﺮﺑـﻲ‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫﺎ إﱃ ﻣﺎ‬ ‫ﺗﺸﻬﺪه اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ اﻵوﻧﺔ اﻷﺧﺮة ﻣﻦ ﺗﻮﺟﻪ‬ ‫ﻣﺘﺰاﻳﺪ ﻧﺤﻮ اﻋﺘﻤﺎد ﻫﺬا اﻤﻔﻬﻮم ﺗﻤﺎﺷـﻴﺎ ً‬ ‫ﻣﻊ اﻤﺘﻐﺮات واﻟﺘﻄﻮرات اﻤﺘﺴﺎرﻋﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺸﻬﺪﻫﺎ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﰲ ﻣﺠﺎل ﺗﻘﻨﻴﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫واﻤﻨﺼﺔ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ‪..‬‬ ‫وﺷـﺎرك ﺑﻨـﻚ اﻟﺒـﻼد ﻋـﲆ ﻫﺎﻣﺶ‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻤﺆﺗﻤـﺮ ﺑﺠﻨـﺎح ﰲ اﻤﻌـﺮض‬ ‫اﻤﺘﺨﺼـﺺ اﻤﺼﺎﺣـﺐ ﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت‬ ‫اﻤﺆﺗﻤﺮاﻟـﺬي ﻋـﺮض ﻣﻦ ﺧﻼﻟـﻪ ﻋﺮﺿﺎ ً‬ ‫ﺧﺎﺻﺎ ً ﻷﻋﻀـﺎء ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺪرﻳـﺲ ﺑﻮزارة‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌـﺎﱄ وﻟﻠﻤﻌﻠﻤـﺎت واﻤﻌﻠﻤـﻦ‬ ‫ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺗﻘﺪﻳﺮا ً‬ ‫ﻟﻬـﻢ ﻣـﻦ »اﻟﺒﻼد« ﻋـﲆ دورﻫـﻢ ﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫أﺟﻴﺎل اﻟﺒﻼد‪ ،‬ﺑﺠﻤﻴﻊ ﻓﺮوع ﺑﻨﻚ »اﻟﺒﻼد«‬ ‫اﻤﻨﺘﴩة ﺑﺄرﺟﺎء اﻟﺒﻼد ‪.‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺑﺎﻟﻨﻔـﻂ زﻳـﺎدة ﺧـﻼل‬ ‫ﻳﻨﺎﻳـﺮ‪ .‬وﺷـﻬﺪ ﻣﻌـﺪل‬ ‫اﻟﻨﻤـﻮ ﺗﺒﺎﻃـﺆا ً ﻃﻔﻴﻔﺎً‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻨـﻪ ﻇـﻞ ﻣﻠﺤﻮﻇـﺎً‪ .‬وأﺷـﺎر ﻧﺤـﻮ ‪45‬‬ ‫‪ %‬ﺗﻘﺮﻳﺒـﺎ ً ﻣﻦ اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﰲ اﻟﺪرا���ـﺔ إﱃ‬ ‫زﻳـﺎدة ﰲ اﻟﻄﻠﺒﺎت اﻟﺠﺪﻳـﺪة‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺟﺎءت‬ ‫ﻣﺪﻓﻮﻋﺔ ﺑﺼﻔﺔ أﺳﺎﺳـﻴﺔ ﺑﺘﺤﺴـﻦ اﻷوﺿﺎع‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ وﺟﻬﻮد ﻓﺮق اﻤﺒﻴﻌﺎت‪ .‬وﺷﻬﺪت‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﺠﺪﻳﺪة اﻟﻮاردة ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج زﻳﺎدة‬ ‫ﰲ ﺷـﻬﺮ ﻳﻨﺎﻳﺮ‪ ،‬وإن ﻛﺎن ذﻟـﻚ ﺑﺄﺑﻄﺄ وﺗﺮة‬ ‫ﺧﻼل اﻷﺷﻬﺮ اﻟﺨﻤﺴﺔ اﻷﺧﺮة‪.‬‬ ‫وﻟﻔﺘـﺖ ﺑﻴﺎﻧـﺎت اﻟﺪراﺳـﺔ اﻷﺧﺮة إﱃ‬ ‫ﺗﺮاﺟـﻊ ﰲ اﻷﻋﻤـﺎل ﻏـﺮ اﻤﺴـﺘﻜﻤﻠﺔ ﻟـﺪى‬ ‫ﴍﻛﺎت اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨـﺎص ﻏـﺮ اﻟﻌﺎﻣﻠـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﻔـﻂ‪ .‬وﻗـﺪ أدﱠت زﻳـﺎدة ﻗـﺪرات ﻫـﺬه‬ ‫اﻟﴩﻛﺎت إﱃ دﻋـﻢ وﺗﺮة إﻧﺠﺎز اﻷﻋﻤﺎل ﻏﺮ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻜﻤﻠﺔ‪ .‬وﺷﻬﺪت ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ‬ ‫زﻳـﺎدة ﰲ ﻳﻨﺎﻳـﺮ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺟـﺎء ﻣﻌـﺪل ﺧﻠﻖ‬

‫اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ ﻣﺘﻤﺎﺷـﻴﺎ ً ﻣﻊ‬ ‫اﻤﺘﻮﺳـﻂ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺘﻘﺮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺸﻬﺮي‪.‬‬ ‫وأﻇﻬﺮت ﺑﻴﺎﻧﺎت ﻳﻨﺎﻳﺮ زﻳﺎدة ﰲ أﻧﺸﻄﺔ‬ ‫اﻟـﴩاء ﰲ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺎص اﻟﺴـﻌﻮدي ﻏﺮ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻞ ﺑﺎﻟﻨﻔﻂ‪ ،‬وﻛﺎن ﻣﻌﺪل اﻟﻨﻤﻮ أﻋﲆ ﻣﻤﺎ‬ ‫ﻛﺎن ﻋﻠﻴﻪ ﰲ ﻓﱰة اﻟﺪراﺳـﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ .‬وأﺑﻠﻎ‬ ‫ﺛﻠﺚ اﻤﺸﺎرﻛﻦ ﰲ اﻟﺪراﺳﺔ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ ً ﻋﻦ زﻳﺎدة‬ ‫ﰲ ﺣﺠﻢ اﻤﺸـﱰﻳﺎت‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ أﺑﻠﻎ ‪ % 6‬ﻓﻘﻂ‬ ‫ﻋﻦ وﺟـﻮد ﺗﺮاﺟـﻊ‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ اﺳـﺘﻤﺮ ﻣﺨﺰون‬ ‫اﻤﺸـﱰﻳﺎت ﰲ اﻟﺰﻳﺎدة ﺧـﻼل ﻳﻨﺎﻳﺮ‪ .‬وﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻫﻨـﺎك ﺑﻌـﺾ اﻹﺷـﺎرات إﱃ أن اﻟﻨﻤـﻮ ﺟﺎء‬ ‫ﻣﺪﻓﻮﻋـﺎ ً ﺑﺘﻮﻗﻌﺎت زﻳـﺎدة اﻟﻄﻠﺒﺎت اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫واﻹﻧﺘـﺎج ﺧﻼل اﻷﺷـﻬﺮ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ .‬و اﺳـﺘﻤﺮ‬ ‫اﻟﺘﺤﺴﻦ ﰲ ﻣﻮاﻋﻴﺪ ﺗﺴـﻠﻴﻢ اﻤﻮردﻳﻦ‪ ،‬وأﺑﻠﻎ‬ ‫‪ % 2‬ﻓﻘﻂ ﻣـﻦ اﻟﴩﻛﺎت ﻋﻦ ﺗﺮاﺟﻊ ﰲ أداء‬ ‫اﻤﻮردﻳـﻦ ﰲ ﺣـﻦ أﺷـﺎر ‪ % 12‬إﱃ وﺟﻮد‬ ‫ﺗﺤﺴﻦ‪.‬‬

‫‪(Z 10 (BlackBerry Z 10‬‬ ‫اﻣﺘﺪادا ً ﻟﴩاﻛﺘﻬﺎ اﻤﻤﻴﺰة ﻣﻊ ﴍﻛﺔ‬ ‫ﺑﻼﻛﺒـﺮي ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻛﺎن ﻤﻮﺑﺎﻳـﲇ‬ ‫اﻟﺴـﺒﻖ ﰲ ﻃﺮح ﺧﺪﻣﺎت وﻫﻮاﺗﻒ‬ ‫ﺑﻼﻛﺒـﺮي ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺧـﻼل ﻣﺎﻳﻮ‬ ‫‪.2007‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن »ﻣﻮﺑﺎﻳﲇ« ﻋﺰزت ﻣﻦ‬ ‫اﺳﺘﺨﺪاﻣﺎت أﺟﻬﺰة اﻟﺒﻼﻛﺒﺮي‪ ،‬و‬ ‫ﺑﻌﺪ أن أﺗﺎﺣﺖ ﻟﺠﻤﻴﻊ ﻣﺸـﱰﻛﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺴﺘﺨﺪﻣﻲ أﺟﻬﺰة اﻟﺒﻼﻛﺒﺮي‬ ‫اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣـﻦ اﻟﺘﻄﺒﻴﻘـﺎت‬ ‫اﻤﻮﺟـﻮدة ﰲ ﻣﺘﺠـﺮ ﻣﻮﺑﺎﻳـﲇ‬ ‫ﻟﺘﻄﺒﻴﻘﺎت اﻟﺒﻼﻛﺒـﺮي )‪Mobily‬‬ ‫‪ (Applications Store‬وذﻟـﻚ‬ ‫ﻛﺄول ﴍﻛـﺔ اﺗﺼـﺎﻻت ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺗﻘﻮم ﻓﻌﻠﻴًـﺎ ﺑﺘﻮﻓﺮ ﻫـﺬه اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫ﻤﺸﱰﻛﻴﻬﺎ‪.‬‬

‫اﻟﺨﻄـﻮة ﺗﺄﺗـﻲ ﰲ إﻃـﺎر ﺗﻨﻮﻳﻊ‬ ‫اﺑﺘـﻜﺎرات اﻟﴩﻛـﺔ وإﺑﺪاﻋﺎﺗﻬـﺎ‬ ‫ﻤﻮاﻛﺒﺔ ﻣﻌﻄﻴـﺎت اﻟﻌﴫ ﰲ ﻇﻞ‬ ‫اﻹﻗﺒﺎل ﻋﲆ اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒـﻞ ﴍاﺋﺢ واﺳـﻌﺔ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪،‬‬ ‫ﺑﻤﺎ ﻳﺘﻴـﺢ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺧﺪﻣـﺎت راﻗﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﻤـﻼء‪ ،‬وﻳﺴـﺎﻋﺪ ﻋـﲆ ﺻـﻮغ‬ ‫ﺧﻴﺎراﺗﻬـﻢ وﺗﻠﺒﻴـﺔ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎﺗﻬـﻢ‬ ‫وإﻛﺴـﺎﺑﻬﻢ ﺧﺼﻮﺻﻴـﺔ ﻓﺮﻳﺪة‪.‬‬ ‫ودﻋﺎ اﻻﺳﺘﺸـﺎرﻳﻦ واﻤﻬﻨﺪﺳﻦ‬ ‫واﻤﺼﻤﻤﻦ اﻟﺪاﺧﻠﻴﻦ ﻻﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫ﻫﺬﻳﻦ اﻟﺘﻄﺒﻴﻘـﻦ اﻟﺘﻘﻨﻴﻦ ﺑﻐﻴﺔ‬ ‫ﺗﺠﺴﻴﺪ رؤى اﻟﻌﻤﻼء وﺗﻄﻠﻌﺎﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ‬ ‫اﻷول ‪ iDecor‬ﺻﻤـﻢ ﻟﻴﻠﺒـﻲ‬

‫ﺗﻄﺒﻴﻘﺎن ﺟﺪﻳﺪان ﻟﺪﻫﺎﻧﺎت اﻟﺠﺰﻳﺮة‬ ‫ﺣﺎﺟـﺎت اﻟﻌﻤـﻼء ورﻏﺒﺎﺗﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻄﺒﻴﻘـﺎت اﻟﻠﻮﻧﻴـﺔ اﻤﺘﻌـﺪدة‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺠﻌـﻞ اﻟﺠـﺪران واﻷﻣﺎﻛﻦ‬ ‫ﺗﺤﺎﻛـﻲ اﻟﻄﺒﻴﻌـﺔ ﺑﻤـﺎ ﺗﻤﺘﺎز ﺑﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻨﺎﻏـﻢ اﻷﻟـﻮان وﺗﻌﺪدﻫﺎ‪ ،‬إذ‬ ‫ﻳﻤﻜـﻦ ﻟﻠﻤﺴـﺘﺨﺪم اﻟﺒﺤـﺚ ﻋﻦ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻷﻟـﻮان اﻤﺤﺒﺒﺔ ﻟﺪﻳﻪ ﺑﺎﺧﺘﻴﺎر أي‬ ‫ﻟﻮن ﻣﻦ اﻟﻘﺮص اﻟﻠﻮﻧﻲ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا‬ ‫إﱃ أن اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ ﻳﻘﺪّم ﻟﻠﻤﺴـﺘﺨﺪم‬ ‫ﻟﻮﻧـﻪ اﻤﻔﻀـﻞ وﺑﺪاﺋﻠـﻪ اﻤﺘﻮﻓﺮة‬ ‫ﻟﺪى دﻫﺎﻧـﺎت اﻟﺠﺰﻳﺮة‪ .‬وأﻓﺎد أن‬ ‫اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ ﻳﺰود اﻤﺴـﺘﺨﺪم ﺑﻜﺎﻓﺔ‬

‫اﻟﺘﻨﺎﻏﻤـﺎت اﻟﻠﻮﻧﻴـﺔ ﻟﻠـﻮن اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗـﺮﴈ ﺟﻤﻴـﻊ اﻷذواق‪ ،‬وﻳﺘﻴـﺢ‬ ‫إﻣﻜﺎﻧﻴـﺔ ﺗﻄﺒﻴﻘﻬـﺎ ﻋـﲆ ﺟﻤﻴـﻊ‬ ‫اﻟﺠﺪران وﻣﺸـﺎرﻛﺔ اﻵﺧﺮﻳﻦ ﺑﻬﺎ‬ ‫ﻋـﱪ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫أو ﺑﺈرﺳﺎﻟﻬﺎ ﺑﺎﻟﱪﻳﺪ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﺮﻣﻴـﺢ إﱃ أن‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ اﻟﺜﺎﻧـﻲ ‪iJazeera‬‬ ‫ﻳﻤ ّﻜﻦ اﻤﺴـﺘﺨﺪم ﻣﻦ اﺳﺘﻌﺮاض‬ ‫ﻣﻨﺘﺠـﺎت دﻫﺎﻧـﺎت اﻟﺠﺰﻳﺮة ﻣﻊ‬ ‫ﴍح ﻣﻮﺟـﺰ ﻋـﻦ ﻛﻞ ﻣﻨﺘـﺞ‪،‬‬ ‫واﺳـﺘﻌﺮاض اﻷﻟـﻮان ﺣﺴـﺐ‬ ‫ﺗﺼﻨﻴﻔﺎﺗﻬـﺎ ﻣـﻊ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫أي ﻟـﻮن إﱃ اﻤﻔﻀﻠـﺔ‪ ،‬إﺟـﺮاء‬ ‫ﻋﻤﻠﻴـﺔ ﺣﻔـﻆ ﻟﻠـﻮن‪ ،‬ﻣﺸـﺎرﻛﺔ‬

‫اﻷﺻﺪﻗﺎءﻋـﲆ ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ وﺗﻠﻘـﻲ آراﺋﻬﻢ ﺣﻮل‬ ‫ﻣـﺪى اﺳﺘﺤﺴـﺎن اﻟﻠـﻮن اﻟـﺬي‬ ‫وﻗـﻊ اﺧﺘﻴﺎره ﻋﻠﻴﻪ ﺑﻤﺎ ﻳﻨﺴـﺠﻢ‬ ‫ﻣـﻊ اﻷﺛﺎث ﻓﻴﺰﻳـﺪه أﻧﺎﻗﺔ وﺗﻤﻴﺰا ً‬ ‫وﺟﻤﺎﻻً‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ أن ﺑﺈﻣﻜﺎن ﻣﺴـﺘﺨﺪم‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺘﻄﺒﻴـﻖ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻣﻮﻗﻌﻪ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺨﺮﻳﻄـﺔ وﻣﻦ ﺛﻢ إدﺧﺎل اﺳـﻢ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ أو اﻟﺮﻣﺰ اﻟﱪﻳﺪي ﻟﺮﺷﺪه‬ ‫إﱃ أﻗﺮب ﺻﺎﻟـﺔ ﻋﺮض ﻟﺪﻫﺎﻧﺎت‬ ‫اﻟﺠﺰﻳﺮة إﻟﻴﻪ ﻣﻊ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ‬ ‫اﻟﻼزﻣـﺔ وﻣﻨﻬﺎ ﻋﲆ ﺳـﺒﻴﻞ اﻤﺜﺎل‬ ‫)اﺳـﻢ اﻤﻌﺮض‪ -‬اﻟﻌﻨﻮان‪ -‬أرﻗﺎم‬ ‫اﻻﺗﺼﺎل(‪.‬‬

‫»اﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ ﻟﺟﻬﺰة اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ« ﺗﻜ ﱢﺮم ﻛﺒﺎر ﻋﻤﻼﺋﻬﺎ ﺑﺄﻏﻠﻰ ﺳﻴﺎرات ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻛ ﱠﺮﻣـﺖ ﴍﻛـﺔ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ ﻟﻸﺟﻬـﺰة‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ‪ FMP‬إﺣﺪى ﴍﻛﺎت ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫اﻤﺘﺒـﻮﱄ اﻤﺘﺤﺪة‪ ،‬وأﻛـﱪ وﻛﻴﻞ ﻟﺠﻮاﻻت‬ ‫»ﺳﺎﻣﺴـﻮﻧﺞ« ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻋﻤﻼءﻫـﺎ‬ ‫اﻷﻛﺜـﺮ ﺗﻤﻴـﺰا ً وﻧﺠﺎﺣـﺎ ً ﰲ اﻟﺴـﻮق‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻌـﺎم ‪ .2012‬وأﻗﻴـﻢ اﻟﺤﻔﻞ ﻳﻮم‬ ‫اﻟﺜﻼﺛـﺎء اﻤﺎﴈ ﻋﲆ ﺿﻔﺎف ﺷـﺎﻃﺊ ﻻﺑﻼج ﰲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺟﺪة‪ ،‬وأﻟﻘﻰ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﴩﻛﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ ﻣﺤﻤـﺪ ﻋـﲇ ﻣﺘﺒـﻮﱄ ﻛﻠﻤـﺔ ﺑﻬـﺬه‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻗـﺎل ﻓﻴﻬﺎ »ﻧﺤـﻦ ﻧﻌﺘـﱪ أن ﻋﻤﻴﻠﻨﺎ‬ ‫ﻫﻮ ﴍﻳ ُﻜﻨﺎ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻲ اﻷول ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻧﺤﻦ ﺳـﻌﺪا ُء ﺑﺄﻧﻨﺎ ﻧﺸـﻬﺪ اﻟﻴﻮم ﺣﻔ َﻞ ﺗﻜﺮﻳﻢ‬ ‫ﻋﻤﻼء ﴍﻛﺘﻨﺎ اﻟﺬﻳـﻦ ﺑﻔﻀﻠﻬﻢ وﺑﻔﻀﻞ ﺟﻬﻮد‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻮﻇﻔﻲ اﻟﴩﻛﺔ وﻣﻨﺴﻮﺑﻴﻬﺎ‪ ،‬اﺳﺘﻄﻌﻨﺎ‬ ‫أن ﻧﺤﻘـﻖ ﻧﻤـﻮا ً ﻗـﺪره ‪ %3503‬ﻣـﻦ ﺳـﻨﺔ‬ ‫‪ 2008‬إﱃ ‪ .«2012‬وﻗـﺪ أﻋﻠﻨـﺖ اﻟﴩﻛـﺔ ﻋﻦ‬ ‫إﻃـﻼق ﺣﻤﻠﺘﻬـﺎ اﻟﺘﻮﻋﻮﻳﺔ ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ‬

‫ﺗﺤـﺖ ﻋﻨـﻮان »ﻟﻴـﺲ ﻛ ﱡﻞ ﻣـﺎ ﻳﻠﻤـ ُﻊ ذﻫﺒـﺎً«‪،‬‬ ‫وﺗﻬﺪف ﻫـﺬه اﻟﺤﻤﻠﺔ‪ ،‬وﻫـﻲ اﻷوﱃ ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﺴﻮق اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬إﱃ ﺣﻤﺎﻳﺔ ﻋﻤﻼء ﺟﻮﱠاﻻت‬ ‫»ﺳﺎﻣﺴـﻮﻧﺞ« ﻣـﻦ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﻐـﺶ اﻟﺘﺠﺎري‪.‬‬ ‫وﺗـﻢ ﺧﻼل اﻟﺤﻔﻞ ﺗﻮزﻳﻊ ﺳـﺖ ﺳـﻴﺎرات ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻮع ﺑﻨﺘﲇ‪ ،‬اﻟﺴـﻴﺎرة اﻷﺛﻤﻦ واﻷﻓﺨﻢ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻌﻤـﻼء اﻤﺘﻤﻴﺰﻳﻦ‪ ،‬ﺗﻘﺪﻳـﺮا ً ﻟﺠﻬﻮدﻫﻢ ﰲ‬ ‫دﻋﻢ ﻣﺴـﺮة اﻟﴩﻛﺔ وﻧﺠﺎﺣﻬـﺎ‪ .‬وﻣﻦ اﻟﺠﺪﻳﺮ‬ ‫ﺑﺎﻟﺬﻛـﺮ أ ﱠن ﴍﻛﺔ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ ﻟﻸﺟﻬﺰة اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‬ ‫‪ FMP‬أﻛـﱪ وﻛﻴـﻞ وﻫـﻲ اﻷﻛﺜـﺮ اﻧﺘﺸـﺎرا ً ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﺠـﻮاﻻت »ﺳﺎﻣﺴـﻮﻧﺞ«‪ ،‬أﺛﺒﺘـﺖ‬ ‫أﻧﱠﻬﺎ ﻣﻦ أﻛﺜـﺮ اﻟﴩﻛﺎت اﻟﺮاﺋـﺪة واﻤﻮﺛﻮﻗﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺴﻮق اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻊ ﻧﺠﺎح ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »اﻟﻀﻤﺎن‬ ‫اﻟﺬﻫﺒﻲ«‪ .‬اﻟﺬي ﻻﻗﻰ ﻧﺠﺎﺣـﺎ ً ﻣﺘﻤﻴﺰا ً وﻣﻨﻘﻄﻊ‬ ‫اﻟﻨﻈـﺮ ﰲ اﻟﻌـﺎم ‪2012‬م‪ ،‬إذ ﺗﻘـﺪم اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﻟﻌﻤﻼﺋﻬﺎ ﺑﻤﻮﺟﺒﻪ ﺗﺄﻣﻴﻨﺎ ً ﺿﺪ اﻟﴪﻗﺔ‪ ،‬وﺿﻤﺎﻧﺎ ً‬ ‫ً‬ ‫وﴍﻳﺤﺔ ﻣﺠﺎﻧﻴ ًﱠﺔ ﺗﺘﻀﻤﻦ ﻣﻜﺎﻤﺎت‬ ‫ﻤﺪة ﺳﻨﺘﻦ‪،‬‬ ‫ورﺳـﺎﺋﻞ وإﻧﱰﻧﺖ ﻣﺠﺎﻧـﺎً‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻋﺪﻳ ٍﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠﻮاﺋﺰ اﻟﻘﻴﱢﻤَﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻢ اﻟﺴﺤﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬

‫أﺣﺪ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﺑﺠﺎﺋﺰة اﻟﺴﻴﺎرة‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫‪ 6300‬موظف ينتظرون اليوم رواتبهم الجديدة بعد ‪ 252‬يوم ًا من تحويلهم إلى هيئة اإذاعة والتليفزيون‬ ‫الدمام ‪ -‬صالح العجري‬ ‫تضارب�ت اأنب�اء ح�ول موع�د رف روات�ب موظفي هيئ�ة اإذاعة‬ ‫والتليفزي�ون بالزي�ادة امتوقع�ة (‪ ،)%20‬فف�ي الوقت ال�ذي أكدت‬ ‫مصادر ي الهيئة إيداع الرواتب كما هي لشهر ربيع أول‪ ،‬يتوقع ‪6300‬‬ ‫موظ�ف ي الهيئة إيداع رواتبهم بالزيادة الجديدة تمش�يا م�ع نظام الهيئة‬

‫الجديد إضافة إى بدل السكن‪ ،‬والتأمن الطبي‪ ،‬الذي قد يتأخر قليا‪.‬‬ ‫وكان مجلس الوزراء أصدر قراره رقم ‪ 141‬وتاريخ ‪1424-5-28‬ه�؛‬ ‫الق�اي بتحويل اإذاع�ة والتليفزيون ووكالة الوزارة لش�ؤون التليفزيون‪،‬‬ ‫ووكالة الوزارة امساعدة لش�ؤون اإذاعة‪ ،‬ووكالة الوزارة امساعدة للشؤون‬ ‫الهندس�ية‪ ،‬إى مؤسس�ات عامة‪ .‬وكذلك تحويل وكالة اأنباء الس�عودية إى‬ ‫مؤسس�ة عامة أخرى باس�مها الحاي؛ ويكون لكل منها ش�خصية اعتبارية‬

‫مستقلة‪ ،‬ومجلس إدارة يرأسه وزير اإعام‪.‬‬ ‫وكان وزي�را اإع�ام الس�ابقان (الدكتور ف�ؤاد ف�اري والدكتور إياد‬ ‫مدن�ي) بذا جهودا ً إتم�ام عملية التحويل‪ ،‬إا أنها ل�م تكلل بالنجاح‪ .‬ومنذ‬ ‫تعيينه بتاريخ ‪ 19‬صفر ‪1430‬ه� س�عى الوزير الحاي الدكتور عبدالعزيز‬ ‫خوج�ة إى ه�ذا التحول مع أول تريحاته‪ ،‬وهو ما أس�فر عن قرار مجلس‬ ‫ال�وزراء بتاريخ ‪ 1433/7/7‬القاي بتحوي�ل اإذاعة والتليفزيون ووكالة‬

‫اأنب�اء إى هيئتن‪ ،‬ومنذ ‪ 252‬يوما ً وموظفو الهيئة يتداولون أخبارا مختلفة‬ ‫ح�ول م�ا يمكن أن يتيحه هذا التحول من مي�زات أو خصائص طبقا لنظام‬ ‫الهيئات العامة ي الدولة‪.‬‬ ‫ويع�ود تاري�خ الوزارة إى امرس�وم املك�ي الذي أص�دره املك فيصل‬ ‫بتاري�خ ‪ 9‬ش�وال ‪1383‬ه� بتحوي�ل امديرية العامة للصحاف�ة والنر إى‬ ‫وزارة لإعام لترف عى وسائل اإعام السعودية امختلفة‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 25‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 6‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )430‬السنة الثانية‬

‫فيلم «وجدة» يحصد‬ ‫جائزة الجمهور في‬ ‫مهرجان روتردام‬ ‫السينمائي‬

‫الدمام ‪ -‬مريم آل شيف‬ ‫ف�از الفيل�م الس�عودي (وج�دة) للمخرج�ة هيف�اء‬ ‫امنصور بجائزة أفضل فيل�م ي فئة اختيار الجمهور‬ ‫(ديورافتي) ي مهرجان روتردام الس�ينمائي الدوي‬ ‫امق�ام ي مدين�ة روت�ردام الهولندي�ة‪ .‬ف�از الفيل�م‬ ‫الهولن�دي مارثون للمخرج ديديري�ك إيبنغ بالجائزة‬ ‫أيض�ا ً إى جانب فيل�م «وجدة»‪ ،‬حيث حص�ل الفيلمان عى‬

‫تقييم ‪ 4.7‬من ‪ 5‬بالتس�اوي‪ .‬وأعلن�ت جوائز الدورة الثانية‬ ‫واأربعن من امهرجان يوم اأحد اماي ي جميع الفئات‪.‬‬ ‫تق�دم منظمة هوب�رت بالز جائزة أفض�ل فيلم ي فئة‬ ‫اختيار الجمهور امعروفة باس�م (ديورافتي) وتمنح الفيلم‬ ‫الفائ�ز مبلغ ع�رة آاف يورو‪ ،‬و حص�ل كا الفيلمن عى‬ ‫امبل�غ بالكام�ل‪ .‬كما اخت�ارت لجنة التحكي�م ي امهرجان‬ ‫ثاثة أفام عامية روائية للفوز بجائزة النمر هيفوس‪ ،‬وهي‬ ‫الجائزة اأساسية ي امهرجان‪ ،‬وتمنح كل فيلم مبلغا ً وقدره‬

‫‪ 15‬أل�ف ي�ورو‪ .‬ومُنح�ت إى فيل�م (قاتل كلب�ي) للمخرج‬ ‫التش�يكي مرا فوناي و(امجندة جانيت) للنمساوي دانييل‬ ‫هوسل و(شاكر السمن) لإيراني محمد شرفاني‪.‬‬ ‫يعد مهرجان (روتردام) من أهم امهرجات السينمائية‬ ‫الدولي�ة‪ ،‬إى جان�ب مهرج�ان كان والبندقية عى امس�توى‬ ‫اأوروب�ي‪ .‬كما ينوي امهرجان تنظي�م جائزة خاصة بدول‬ ‫البحر الكاريبي وأمريكا الاتينية ي الفرة من ‪ 4‬إى ‪ 7‬أبريل‬ ‫امقبل‪.‬‬

‫الرياض ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬ ‫أكد نائب وزير الثقافة واإعام الدكتور‬ ‫عبدالله الجار أن الرامج امنسوخة‬ ‫تشكل اخراقا ً واضحا ً واعتدا ًء عى‬ ‫حقوق اآخرين‪ ،‬وا تتناسب مع قيم‬ ‫وأخاق امملكة العربية السعودية‪.‬‬ ‫وأشار الجار‪ ،‬خال افتتاحه أمس‬ ‫ورش��ة عمل مسؤوي تقنية امعلومات‬ ‫الحكومين التي نظمتها اإدارة العامة‬ ‫لحقوق امؤلف ي وزارة الثقافة واإعام ي‬ ‫فندق إنركونتيننتال الرياض‪ ،‬إى أن امملكة‬ ‫تبذل جهودا ً للمحافظة عى سمعتها الدولية‪،‬‬ ‫وفرضت فعليا ً عقوبات وغرامات كبرة‬ ‫عى امنشآت ي القطاع الخاص التجاري‬ ‫والخدمي‪ ،‬التي ثبت اعتداؤها عى حقوق‬ ‫امؤلف أو الحقوق التابعة له‪ ،‬مشرا ً إى اأمر‬ ‫السامي الكريم الصادر عام ‪1431‬ه�‪/‬‬ ‫‪2010‬م أكد رورة االتزام بحقوق املكية‬ ‫الفكرية واستخدام الرامج امرخصة ي‬ ‫أجهزة الحاسب اآي‪.‬‬ ‫وقال إنه من منطلق أهمية امحافظة عى‬ ‫حقوق املكية الفكرية‪ ،‬ولكون وزارة الثقافة‬

‫واإعام هي الجهة امسؤولة عن تطبيق ذلك‪،‬‬ ‫فستقوم بثاث خطوات مهمة‪ ،‬هي‪ :‬نقل‬ ‫صاحيات إدارة الحقوق وربطها مبارة‬ ‫بنائب الوزير‪ ،‬باإضافة إى تزويد العاملن‬ ‫بها من مفتشن بشكل تدريجي‪ ،‬وسيكون‬ ‫من مهمات اإدارة عمل ورشتن سنوياً‪،‬‬ ‫واحدة لأجهزة الحكومية‪ ،‬وأخرى لركات‬ ‫القطاع الخاص‪ ،‬وسوف تعد اإدارة كشفا ً‬ ‫سنويا ً بكل اأجهزة الحكومية التي تستخدم‬ ‫نسخا ً مزورة أو مقلدة‪ ،‬وسرفع هذا ي تقرير‬

‫الجار ومجموعة من الحضور ي الورشة‬

‫(تصوير‪ :‬رشيد الشارخ)‬

‫سنوي للمقام السامي اتخاذ اإجراءات‬ ‫امناسبة ي حق تلك الجهات‪ ،‬مشرا ً إى أن‬ ‫امطلوب من الوزارة فقط الرفع بأسماء‬ ‫تلك الجهات التي تستخدم النسخ امقلدة‬ ‫أو امزورة‪ .‬وأكد مدير عام إدارة حقوق‬ ‫امؤلف ي الوزارة‪ ،‬رفيق العقيي‪ ،‬ي تريح‬ ‫ل�»الرق»‪ ،‬أنهم يتعاملون منذ ثاث سنوات‬ ‫بشكل مبار مع ااتحادات الدولية‪ ،‬كما‬ ‫بدأت الوزارة بعمل حمات توعية إعامية‬ ‫دورية ومكثفة من خال وسائل اإعام‪ ،‬ومن‬

‫ذلك اإعان عن امخالفات والعقوبات التي‬ ‫يتم إصدارها بشأن انتهاك حقوق امؤلف‪،‬‬ ‫بما ي ذلك امواقع اإلكرونية‪ ،‬حيث تم‬ ‫إصدار ‪ 65‬قرارا ً العام اماي بإغاق مواقع‬ ‫إلكرونية انتهاكها حقوق امؤلف‪.‬‬ ‫وعن عدد امفتشن ي امملكة‪ ،‬أشار‬ ‫العقيي إى أن عدد امراقبن الحالين حواى‬ ‫‪ 250‬ي كل أنحاء امملكة‪ ،‬مقابل مليون‬ ‫ونصف امليون منشأة تجارية وخدمية‪،‬‬ ‫معترا ً أن هذا العدد غر ٍ‬ ‫كاف‪ ،‬وأنهم رفعوا‬

‫طلبا ً بزيادة مائة موظف‪.‬‬ ‫وعما تمثله هذه الورشة‪ ،‬قال رئيس‬ ‫ركة مايكروسوفت العربية امهندس‬ ‫سمر النعمان‪ ،‬ل� «الرق»‪ ،‬إنها خطوة‬ ‫مهمة من خطوات متتابعة لحماية حقوق‬ ‫امؤلف‪ ،‬وحماية حقوق امخرعن العامين‬ ‫والسعودين‪ ،‬مشرا ً إى أن أهميتها تكمن‬ ‫ي أن امملكة اآن ي طور التقدم إى سوق‬ ‫معري يستدعي حماية حقوق امؤلف‪ ،‬مؤكدا ً‬ ‫أن الركات الكرى كي تستثمر ي امملكة‬ ‫ابد أن تأخذ تلك الركات حقوقها‪.‬‬ ‫وأوض��ح أنهم ي «مايكروسوفت»‬ ‫ا يرصدون ااعتداءات عى حقوقهم ي‬ ‫امملكة‪ ،‬لكنهم يستعينون بإحصاءات بعض‬ ‫الركات التي تشر إى أن نسبة القرصنة‬ ‫ي امملكة ‪ .%53‬وتم ي الورشة تقديم‬ ‫خمس ورقات نقاش‪ ،‬تحت عناوين‪« :‬التزام‬ ‫الدول ي حماية الرامج وقواعد البيانات‬ ‫وفق اتفاقية تريبس»‪« ،‬اهتمام امملكة‬ ‫بحماية برامج الحاسب اآي»‪« ،‬مقدمة ي‬ ‫إدارة اأصول الرمجية»‪« ،‬مقدمة ي أنواع‬ ‫تراخيص الحاسب اآي»‪ ،‬و«الحوسبة‬ ‫السحابية كحل تقني وطريقة ترخيص»‪.‬‬

‫مسرح مزدوج للنساء والرجال وصاات عروض فنية وسينمائية في المبنى الجديد لـ «أدبي مكة»‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬نعيم تميم الحكيم‬ ‫بدأت إدارة نادي مكة الثقاي اأدبي‬ ‫ي استقبال طلبات امقاولن لتصنيفها‬ ‫والنظر فيها واختيار اأنسب منها‬ ‫للبدء ي تنفيذ مبنى النادي الجديد‪.‬‬ ‫جاء ذلك بعدما أعطى أمر‬ ‫منطقة مكة امكرمة صاحب السمو املكي‬ ‫اأمر خالد الفيصل‪ ،‬الضوء اأخر مجلس‬ ‫إدارة النادي خال أعضائه مؤخراً‪ ،‬واعدا ً‬ ‫بتقديم كل الدعم واإمكانات استكمال‬ ‫مبنى النادي‪.‬‬ ‫وس��وف يتم وضع حجر اأساس‬ ‫للمبنى الجديد‪ ،‬الواقع عى الخط الدائري‬ ‫بجانب امحكمة الجزئية‪ ،‬خال مدة ا‬ ‫تتجاوز الشهرين‪.‬‬ ‫ويقام امروع عى أرض مساحتها‬ ‫عرة آاف مر مربع بتكلفة إجمالية تصل‬ ‫لخمسن مليون ريال‪.‬‬ ‫وسينفذ ام��روع خال مرحلتن‪،‬‬

‫سيتم ي اأوى إنشاء مبنى سيضم مرحا ً‬ ‫وصاات ملحقة به‪ ،‬ويتكون من ثاثة‬ ‫أدوار‪ ،‬دور منها للرجال وآخر للنساء‪،‬‬ ‫ويتسع امرح فيه لقرابة ‪ 700‬شخص‪،‬‬ ‫ويشمل هذا امبنى صاات لاجتماعات‪،‬‬ ‫وأخرى للطعام‪ ،‬وصاات للعروض الفنية‬ ‫والسينمائية‪ ،‬وصاات رياضية‪ ،‬إضافة‬ ‫مكتبة ومكاتب للموظفن ومصليات ومرافق‬ ‫خدمية‪ ،‬علما ً بأن امرح سيكون بواجهتن‪،‬‬ ‫إحداهما للرجال واأخرى منفصلة للنساء‪،‬‬ ‫وستكون امساحة الكلية للمبنى تسعة‬ ‫آاف مر مربع‪ ،‬وسيتم إنجازه خال عام‬ ‫ونصف العام عى أبعد تقدير‪ ،‬بتكلفة تصل‬ ‫ل�‪ 14‬مليون ريال‪ .‬أما امرحلة الثانية من‬ ‫امروع‪ ،‬فهي خاصة بتنفيذ امبنى اإداري‪،‬‬ ‫الذي ُ‬ ‫سرجأ إنشاؤه إى وقت غر معلوم‬ ‫اآن‪ ،‬ويتكون من أربعة أدوار‪ ،‬دور أري‬ ‫وميزانن‪ ،‬ودور خدمات‪ ،‬ودور متكرر‪،‬‬ ‫وتبلغ امساحة الكلية له ‪ 14‬ألف مر مربع‪.‬‬ ‫كما يضم امروع موقفن للسيارات‬

‫اأرض امخصصة مبنى النادي عى الخط الدائري (تصوير‪ :‬أحمد جابر)‬ ‫سفليا ً وعلويا ً وسط أرض امروع‪ ،‬بمساحة‬ ‫ستة آاف مر مربع‪ ،‬إضافة مساحة‬ ‫مكشوفة ما بن امبنين‪ ،‬يمكن استخدامها‬ ‫ي أغراض متعددة مثل العروض الفنية‬ ‫والرياضية‪.‬‬ ‫أوضح ذلك عضو مجلس اإدارة‪،‬‬ ‫امتحدث الرسمي للنادي عي الزهراني‪،‬‬ ‫الذي قال إنه تم اإعان عن تأهيل امقاولن‬

‫ي صحف محلية‪ ،‬وسيتبع ذلك اإعان‬ ‫عن امناقصة كاملة لتنفيذ امروع ي‬ ‫مرحلة احقة‪ .‬وتم تشكيل لجنة متابعة‬ ‫امروع يرأسها رئيس النادي الدكتور‬ ‫حامد الربيعي‪ ،‬وعضوية امسؤول اماي أمل‬ ‫القثامي‪ ،‬والزهراني نفسه‪.‬‬ ‫ولفت الزهراني إى أنه تم إعداد ملف‬ ‫إعامي تسويقي شامل للمروع لعرضه‬

‫عى رجال اأعمال وامسؤولن‪ ،‬مؤكدا ً أن‬ ‫مقر النادي تحوّل لقصة حلم منذ موافقة‬ ‫الرئيس العام لرعاية الشباب اأسبق اأمر‬ ‫الراحل فيصل بن فهد‪ ،‬عى إنشاء النادي‬ ‫عام ‪1392‬ه�‪ ،‬وكانت تعقد ااجتماعات‬ ‫التحضرية ي مقر امجلس البلدي ي فرع‬ ‫أمانة العاصمة امقدسة‪ ،‬مشرا ً إى أن البداية‬ ‫الفعلية للنادي تمت ي مبنى مستأجر ي‬ ‫حي أم الجود‪ ،‬لينتقل بعد ذلك إى فيا ي‬ ‫حي العزيز الشمالية‪ ،‬اشراها له سالم بن‬ ‫محفوظ‪ ،‬وظل فيها أكثر من ثاثن عاما ً‬ ‫حتى هرمت‪ ،‬لينتقل إى مقره امؤقت ي‬ ‫جزء متواضع من امكتبة العامة قبل عامن‪.‬‬ ‫وأثنى امتحدث الرسمي عى الجهود التي‬ ‫بذلتها اإدارات امتعاقبة عى النادي من أجل‬ ‫مروع مقر النادي‪ ،‬مشرا ً إى أن اإدارة‬ ‫الحالية تعمل عى تحويل الحلم إى حقيقة‬ ‫عى أرض الواقع‪ ،‬موضحا ً أنه تم إنهاء‬ ‫جميع التصاميم الفنية وتأهيل امقاولن‬ ‫وإدخال الكهرباء وتأهيل اأرض‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫مدير حقوق المؤلف‪ 250 :‬موظف ًا يراقبون ‪ 1.5‬مليون منشأة لضبط «قرصنة» الحقوق‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪29‬‬

‫البازعي يواجه قصيدة النثر في البحرين‬ ‫البحرين ‪ -‬الرق يس�تضيف منتدى «مج�از» للثقافة ي‬ ‫البحري�ن الدكتور س�عد البازعي ي ندوة ح�ول قصيدة النثر‬ ‫ي الس�عودية مساء اليوم‬ ‫اأربع�اء ي مقه�ي أبكاد‬ ‫الب�ارح ‪ -‬العدلي�ة ق�رب‬ ‫مطع�م قي�ر‪ .‬وح�ول‬ ‫اأمس�ية‪ ،‬ق�ال الدكت�ور‬ ‫البازعي إنه سيتحدث عن‬ ‫«قصي�دة النثر وس�طوة‬ ‫امأل�وف» وس�يتناول من‬ ‫خالها العزلة كأش�كالية‬ ‫وجودية يعيشها الشاعر‪،‬‬ ‫والقصي�دة أم�ام موروث‬ ‫سعد البازعي‬ ‫يرف�ض قصي�دة النث�ر‬ ‫وأنم�اط م�ن التلقي تتوق�ع لغة ش�عرية وثيم�ات مألوفة»‪،‬‬ ‫وأضاف البازعي أن امتابع لتطور قصيدة النثر ي الس�عودية‬ ‫يجد أنها ليست الش�كل اأدبي الوحيد الذي واجه هذا امأزق‪،‬‬ ‫لكنه�ا اأكثر معان�اة منه وبنتائج�ه‪ .‬ويتضح ذل�ك َم ْن تتبع‬ ‫النصوص منذ البدايات وحتى اليوم ولدى عديد من الشعراء‪.‬‬

‫«شعراء المليون» في أمسية بقلوة‬ ‫يرع�ى وكيل إم�ارة الباح�ة الدكتور‬ ‫الباحة ‪ -‬الرق‬ ‫حامد مالح الشمري مساء اليوم اأربعاء أمسية شعرية يحيها‬ ‫ش�اعرا امليون ع�ي الغامدي ومحمد بن مريب�د العازمي عى‬ ‫مرح س�احة امعارض بالسوق الشعبي بمحافظة قلوة‪ .‬وقد‬ ‫وج�ه محافظ قلوة ورئيس اللجنة اإرافي�ة العليا بمهرجان‬ ‫الربي�ع صالح ب�ن محمد القلط�ي الدع�وة للجميع لحضور‬ ‫اأمس�ية الت�ي تقام م�ن ضم�ن فعالي�ات مهرج�ان الربيع‬ ‫بمحافظة قلوة‪.‬‬

‫السناني ضيف «أنا وشخصياتي»‬ ‫الدمام ‪ -‬إبراهيم جر يستضيف ب��رن��ام��ج «أن��ا‬ ‫الفنان‬ ‫وشخصياتي»‬ ‫عبداإله السناني ي حلقة‬ ‫هذا اأسبوع التي تبث‬ ‫عى القناة الثقافية غدا ً‬ ‫الساعة التاسعة مساءً‪،‬‬ ‫وتعاد الساعة الخامسة‬ ‫من مساء الجمعة‪.‬‬ ‫ويقدم الرنامج نايف‬ ‫امالكي ويخرجه هتان‬ ‫الغامدي‪ ،‬ويعده مريم‬ ‫السالم وتركي امالكي‪،‬‬ ‫عبداإله السناني‬ ‫ويرف عليه مدير الرامج‬ ‫الوثائقية ي القناة الثقافية محمد عسري‪.‬‬

‫«عمومية» أدبي جدة تقر ميزانية العام الجديد ‪ ..‬وميزانية المطبوعات تثير جد ًا بين أعضاء «عمومية» أدبي تبوك‬ ‫وبند الرواتب يواجه بردود لفتح باب «التطوع»‬

‫جدة ‪ -‬عبدالعزيز الخزام‬ ‫عقد النادي اأدبي ي جدة مساء أمس‪،‬‬ ‫اجتماع الجمعية العمومية للنادي للسنة‬ ‫امالية الجديدة‪.‬‬ ‫وبعد تأخر بسيط عن اموعد امحدد‬ ‫لبدء ااجتماع‪ ،‬أعلن رئيس النادي الدكتور‬ ‫عبدالله السلمي‪ ،‬عن اكتمال النصاب امحدد‬ ‫لاجتماع‪ ،‬لتبدأ فعالياته بعرض مصور عن‬ ‫إنجازات النادي ي العام اماي اماي‪ ،‬التي‬ ‫اشتملت عى ‪ 54‬فعالية ثقافية‪ ،‬تعد اأعى ي‬ ‫تاريخ النادي‪.‬‬ ‫بعد ذلك قدم رئيس النادي عرضا شاما‬ ‫عن برنامج النادي الثقاي للفرة امقبلة من‬ ‫العام الهجري الحاي‪ ،‬وصوّت أعضاء الجمعية‬ ‫باموافقة عى الرنامج الذي احتوى عى عديد‬ ‫من الندوات وامحارات والرامج واللقاءات‬ ‫الحوارية امتنوعة‪ .‬وأقر امجتمعون ميزانية‬ ‫النادي للعام اماي ‪1435 1434-‬ه�‪ ،‬التي بلغت‬ ‫مليون ريال‪.‬‬ ‫وكشف السلمي‪ ،‬عن الحساب الختامي‬ ‫للعام اماي ‪1434 1433-‬ه�‪ ،‬مبينا أن دخل‬

‫جانب من اجتماع الجمعية العمومية للنادي‬ ‫النادي للعام اماي تجاوز امليون و‪ 900‬ألف‬ ‫ريال‪ ،‬فيما بلغت امروفات أكثر من مليونن‬ ‫ومائة ألف ريال‪.‬‬ ‫وأوضح السلمي‪ ،‬أن النادي استثمر مليوني‬ ‫ريال من رصيد النادي لدى إحدى الركات‬ ‫ااستثمارية امتخصصة ي العقار‪ ،‬وأن النادي‬ ‫حصد أرباحا من هذا ااستثمار بلغت سبعن‬

‫(تصوير‪ :‬يوسف جحران)‬

‫ألف ريال خال ثاثة أشهر فقط‪.‬‬ ‫وأثار بند رواتب موظفي النادي‪ ،‬الذي‬ ‫بلغ ‪ 500‬ألف ريال‪ ،‬ردود أفعال قوية‪ ،‬وحظي‬ ‫بأغلب امداخات التي نادت برورة إعادة‬ ‫مفهوم التطوع‪ .‬لرد السلمي باإعان أن النادي‬ ‫يفتح أبوابه للمتطوعن‪ ،‬ريطة التزامهم بالعمل‬ ‫امستمر وعدم اانقطاع‪.‬‬

‫تبوك ‪ -‬ناعم الشهري‬ ‫عق�دت مس�اء أم�س اأول‬ ‫الجمعي�ة العمومي�ة للن�ادي‬ ‫اأدب�ي ي تب�وك بحض�ور‬ ‫مراقب�ن م�ن وزارة الثقاف�ة‬ ‫واإعام‪ ،‬وبحضور ‪ 18‬عضوا‬ ‫للجمعية من أصل ‪ 27‬عضوا‪ ،‬قاموا‬ ‫بتسديد رسوم العضوية‪.‬‬ ‫وب�دأت الجمعية بكلمة لرئيس‬ ‫الن�ادي الدكت�ور ناي�ف الجهن�ي‪،‬‬ ‫أع�رب فيها ع�ن تطلع�ات الجميع‬ ‫بأن يكون عقد أول جمعية عمومية‬ ‫انطاقة أفق أك�ر للنادي‪ ،‬وتقديم‬ ‫ما يخدم مثقفي ومثقفات امنطقة‪.‬‬ ‫واستعرض امسؤول اإداري ي‬ ‫النادي عبدالرحم�ن الحربي جدول‬ ‫أعم�ال الجمعي�ة‪ ،‬قب�ل أن يق�دم‬ ‫امسؤول اماي الدكتور محمد البلوي‬ ‫عرض�ا للتقري�ر ام�اي‪ ،‬ث�م ب�دأت‬ ‫امناقش�ات حول التقارير واميزانية‬ ‫السنوية‪.‬‬ ‫وس�جل غي�اب امس�ؤول‬ ‫ام�اي الس�ابق‪ ،‬الرئيس ع�ى لجنة‬ ‫امطبوع�ات ي الن�ادي‪ ،‬الدكت�ور‬

‫(تصوير‪ :‬إبراهيم البلوي)‬ ‫التأكد من تجديد العضوية لأعضاء‬ ‫مطلق البلوي‪ ،‬ج�دا بن الحضور‪ ،‬بقيمة مليون و‪ 800‬ألف ريال‪ ،‬وأن‬ ‫حيث شدد بعض منهم عى رورة رصيد النادي ي البنك يقارب عرة‬ ‫حض�وره‪ ،‬ولك�ن إدارة الن�ادي ماي�ن ري�ال‪ .‬كم�ا تم�ت اموافقة‬ ‫أك�دت أنه حر ث�م اعتذر لظروفه عى تعين محاس�ب قانوني للنادي‬ ‫مدة ع�ام‪ .‬وطالب أعض�اء الجمعية‬ ‫الصحية‪.‬‬ ‫واش�تمل ااجتم�اع ع�ى بتنش�يط دور النادي ي محافظات‬ ‫اس�تعراض العرض الس�نوي اماي امنطقة‪.‬‬ ‫ورص�دت «ال�رق» أحادي�ث‬ ‫لع�ام ‪ ،2012‬وتم�ت امصادق�ة‬ ‫علي�ه م�ن قب�ل أعض�اء الجمعي�ة أثارت بعض أعضاء الجمعية‪ ،‬منها‬ ‫الحارين‪ ،‬الذي تضمن مروفات مداخل�ة الدكت�ور مان�ع الذبياني‪،‬‬

‫الذي أبدى اس�تغرابه مما تم رفه‬ ‫ع�ى امطبوع�ات‪ ،‬الت�ي تج�اوزت‬ ‫كلفته�ا ‪ 170‬ألف ريال‪ .‬ولم تصدر‬ ‫إا مطبوعت�ان ع�ن الن�ادي خ�ال‬ ‫الف�رة التي تمت مناقش�تها‪ ،‬وهما‬ ‫مجلتا «حسمي» و»ضفاف»‪.‬‬ ‫كما أبدى نائ�ب رئيس النادي‬ ‫الس�ابق‪ ،‬عضو الجمعية العمومية‪،‬‬ ‫الش�اعر محم�د العط�وي‪ ،‬تعجبه‬ ‫من مع�دل ال�رف‪ ،‬موضح�ا أنه‬ ‫ع�ال‪ ،‬ورد علي�ه امس�ؤول اإداري‬ ‫ب�أن التقري�ر لي�س لع�ام ‪2012‬‬ ‫فقط‪ ،‬بل للفرة اممتدة منذ اس�تام‬ ‫امجل�س الح�اي إدارة النادي حتى‬ ‫نهاي�ة ع�ام ‪ ،2012‬التي اش�تملت‬ ‫عى مروف�ات منها إع�ادة تأهيل‬ ‫الص�اات وترميمه�ا بقيم�ة بلغت‬ ‫‪ 245‬أل�ف ري�ال‪ ،‬وه�و أقل عرض‬ ‫س�عر تقدمت به ركات امقاوات‪،‬‬ ‫كذل�ك تضمنت مروف�ات إضافة‬ ‫اموظف�ن إى نظ�ام التأمين�ات‬ ‫بسنوات رجعية باجماي مبلغ ‪170‬‬ ‫ألف ريال‪ ،‬إضافة إى تس�ديد فواتر‬ ‫س�ابقة مقيدة عى مجل�س اإدارة‬ ‫السابق‪.‬‬


‫اﻟﻤﺘﺸﺪدﻳﻦ‬ ‫ﻫﺠﻮم‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﺸﻌﺮ اﻟﻔﺼﻴﺢ‬ ‫أﻓﻘﺪ اﻟﻘﺎرئ ﻣﺘﻌﺔ‬ ‫اﻟﺘﺬوق‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﺔ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻋﱪ اﻟﺸﺎﻋﺮ واﻟﺮواﺋﻲ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺛﺎﺑﺖ‬ ‫ﻋﻦ رأﻳﻪ ﰲ أﺳـﺒﺎب اﻓﺘﻘﺎد ﻣﻜﺘﺒﺎت‬ ‫اﻟﻴـﻮم ﻟﻘـﺎرئ اﻟﺸـﻌﺮ اﻟﻔﺼﻴـﺢ‬ ‫ﺑﺄﻧﻮاﻋـﻪ‪ ،‬واﺗﺠـﺎه ﻫـﺬا اﻟﻘـﺎرئ‬ ‫ﻟﻠﻘﺼـﺺ واﻟﺮواﻳـﺎت اﻟﺘـﻲ ﻛﺜـﺮ‬ ‫إﺻﺪارﻫـﺎ ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ دور اﻟﻨﴩ ﰲ‬ ‫اﻟﻔﱰة اﻷﺧﺮة ﻟـ »اﻟﴩق« ﺑﻘﻮﻟﻪ »ﻫﺠﻮم‬ ‫اﻤﺘﺸﺪدﻳﻦ ﻋﲆ اﻟﺸـﻌﺮ واﻟﺸﻌﺮاء ﰲ ﺷﻘﻪ‬

‫اﻟﻔﺼﻴﺢ؛ ﺣﻴﺚ ﻛﺎن ﻟـﻪ أﺛﺮ ﰲ ﺑﻨﺎء ﻋﺎزل‬ ‫اﻟﺘﻮﺟﺲ ﺑﻦ ذاﺋﻘﺔ اﻟﻨﺎس وﺑﻦ اﻟﺸﻌﺮ«‪،‬‬ ‫ﺣﺴﺐ ﺗﻌﺒﺮه‪.‬‬ ‫وأرﺟﻊ ﺛﺎﺑﺖ اﻷﺳﺒﺎب إﱃ أن »اﻤﺜﻘﻔﻦ‬ ‫واﻟﺸـﻌﺮاء ﻋﲆ وﺟـﻪ اﻟﺘﺤﺪﻳـﺪ ﻣﺘﻬﻤﻮن‬ ‫دوﻣـﺎ ً ﰲ ﻋﻘﺎﺋﺪﻫـﻢ وﻛﻠﻤﺎﺗﻬـﻢ‪ ،‬إﻻ ﺣـﻦ‬ ‫ﻳﻜﻮﻧﻮن ﻣﻦ ﺷـﻌﺮاء اﻟﺘﻴﺎرات اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫زد ﻋﲆ ذﻟﻚ ﻣﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻤﺠﺘﻤﻌﺎت اﻟﺒﺪوﻳﺔ‬ ‫واﻟﻘﺮوﻳـﺔ وﻣﻴﻠﻬﺎ إﱃ اﻟﺘﻌﺒﺮ ﻋﻦ وﺟﺪاﻧﻬﺎ‬ ‫ﺑﻠﺴـﺎﻧﻬﺎ اﻟـﺪارج«‪ .‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬

‫اﻷﺳﺒﺎب »ﻫﻨﺎك أﺳﺒﺎب وﻃﻮام أﺧﺮى ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻧﻮﻋﻴﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬وﺗﺄﺧﺮ اﻟﻔﻌﻞ اﻟﺜﻘﺎﰲ ﻋﻤﺪا ً‬ ‫أو ﻋﻦ ﻏﺮ ﻋﻤﺪ«‪.‬‬ ‫واﻋﺘـﱪ ﺛﺎﺑﺖ رواج اﻟﺸـﻌﺮ اﻟﻨﺒﻄﻲ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻔﺼﻴﺢ ﻳﺮﺟﻊ ﻷن »اﻟﺸـﻌﺮ اﻟﺸﻌﺒﻲ‬ ‫واﺣﺪ ﻣـﻦ أدوات ﺗﻌﺒـﺮ اﻟﻨﺎﻓﺬﻳﻦ وذوي‬ ‫اﻟﺴـﻠﻄﺎت‪ ،‬وذوو اﻟﺴﻠﻄﺎت ﺑﺎﻟﴬورة ﻻ‬ ‫ﻳﺴـﻤﺤﻮن ﻷﺣﺪ ﺑﺄن ﻳﻌﻴﻖ ﻧﻤﻮ ﺗﻌﺒﺮﻫﻢ‪،‬‬ ‫ﺣﺘﻰ وﻟﻮ ﻛﺎن ﰲ ﻫﺬه اﻟﺼﻴﻐﺔ اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﺗﻜﺜـﺮ إﺻـﺪارات اﻟﺮواﻳـﺎت‬

‫‪30‬‬

‫واﻟﻘﺼـﺺ اﻟﻴﻮم‪ ،‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﻜﺘﺐ اﻟﺸـﻌﺮ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺪﻓﻊ ﺑﻌﺾ اﻟﺸـﻌﺮاء ﻷن ﻳﺘﺤﻮﻟﻮا ﻣﻦ‬ ‫ﺷـﻌﺮاء إﱃ رواﺋﻴﻦ؛ ﻷن اﻟﺸـﻌﺮ »ﻟﻢ ﻳﻌﺪ‬ ‫ﻗﺎدرا ً ﻋﲆ أن ﻳﻜﻮن ﻛﺘﺎﺑﺎ ً ﻟﺘﻮﺛﻴﻖ اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﺑﺤﺠـﻢ ﻣـﺎ ﺗﻔﻌﻠـﻪ اﻟﺮواﻳـﺔ«‬ ‫ﺣﺴـﺒﻤﺎ أﻓﺎد اﻟﺸـﺎﻋﺮ واﻟﺮواﺋـﻲ ﺛﺎﺑﺖ‪،‬‬ ‫وﻳﺮﻓـﺾ ﺛﺎﺑﺖ ﻫﺬا اﻟﺘﺤـﻮل ﺑﺘﺄﻛﻴﺪه أن‬ ‫»اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﻫﻲ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ« ﺳﻮاء ﻛﺎﻧﺖ ﺷﻌﺮﻳﺔ‬ ‫أو رواﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻌﻠﻴﻘﺎ ً ﻋﲆ اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﻮﺟﻬﻬﺎ‬

‫اﻟﻜﺘـﺎب إﱃ دور اﻟﻨـﴩ ﺑﱰﻛﻴﺰ اﻫﺘﻤﺎﻣﻬﺎ‬ ‫اﻟﻴﻮم ﺑﺎﻹﺻـﺪارات اﻟﺮواﺋﻴﺔ واﻟﻘﺼﺼﻴﺔ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻫﺘﻤﺎﻣﻬﺎ ﺑﺎﻟﺸـﻌﺮ‪ ،‬ﻳﺸـﺮ ﺛﺎﺑﺖ‬ ‫ﺑﻘﻮﻟﻪ‪» :‬إﻧﻬﻢ ﻳﺸﻌﺮون ﺑﺎﻟﱰدد واﻟﻮرﻃﺔ‬ ‫ﰲ ﻃﺒﺎﻋـﺔ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﺷـﻌﺮﻳﺔ ﻟﴪﻛـﻮن‬ ‫ﺑﻮﻟـﺺ أو ﺑﻮل ﺷـﺎوول ورﺑﻤﺎ ﻟﺪروﻳﺶ‬ ‫وأدوﻧﻴـﺲ أﻳﻀﺎً‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﻔﻐﺮون أﻓﻮاﻫﻬﻢ‬ ‫ﻟﺮواﻳـﺔ ﻻ ﺗﺴـﺎوي ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ اﻟﻔﻨﻴﺔ ﺷـﻴﺌﺎً‪.‬‬ ‫ﻳﺒﻌﺚ ﺑﻬﺎ ﺷـﺨﺺ ﻟﻴﺲ ﻟﻪ اﺳ ٌﻢ وﻻ ﺗﺄﺛﺮ‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‪ ،‬وﻳﻘﻮﻟﻮن‪ ..‬إﻧﻪ اﻟﺴﻮق!«‪.‬‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺛﺎﺑﺖ‬

‫ا رﺑﻌﺎء ‪ 25‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 6‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (430‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻧﻤﺬﺟﺔ اﻟﺬاﻛﺮة‬

‫اﻟﺴﻤﺎرة ﻟـ |‪ :‬وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻋﻼم ﻻ ﺗﺮﻋﻰ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﻴﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻴﻦ‬ ‫رﻓﺤﺎء ‪ -‬ﻓﺮوان اﻟﻔﺮوان‬

‫ﻃﺎﻫﺮ اﻟﺰارﻋﻲ‬

‫اﻟﻌﺮوض‬ ‫اﻟﻤﺴﺮﺣﻴﺔ‪..‬‬ ‫ﺧﻮاﻃﺮ‬ ‫اﻟﻈﻼم ﻣﺜﺎ ًﻻ‬ ‫ﻻ ﺗـﺰال اﻟﻌـﺮوض‬ ‫اﻤﴪﺣﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺎت‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ أو اﻟﻘﺎﻋـﺎت‬ ‫اﻤﴪﺣﻴـﺔ ﰲ اﻟﻜﻠﻴﺎت‬ ‫واﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت ﺗﺨـﻮض‬ ‫ﺟﺪﻟﻴﺔ ﻛﺒـﺮة ﺟﺪا ً ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻨﻄﻠـﻖ ﻣﺎ ﺗﻘﺪﻣﻪ ﻣﻦ‬ ‫أﻓـﻜﺎر ﻗـﺪ ﺗﺘﺼـﺎدم‬ ‫ﺑﻄﺮﻳﻘـﺔ أو ﺑﺄﺧﺮى‪-‬‬‫ﻣـﻊ اﻟﺘﻴـﺎر اﻟﻔﻜـﺮي‬ ‫اﻟﻀﻴﻖ اﻟﺬي ﻳﻘﻊ ﺗﺤﺖ‬ ‫ﻃﺎﺋﻠـﺔ اﻟﻔﻜـﺮ اﻤﺤﺮم‬ ‫ﻏﺎﻟﺒـﺎً‪ ،‬ﺳـﻮاء ﻋـﲆ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى اﻟﻨﺺ أو ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت‬ ‫وأﺳـﻤﺎﺋﻬﺎ وﻃﺮﻳﻘـﺔ‬ ‫أداﺋﻬﺎ‪ ،‬ﺑـﻞ وﺣﺘﻰ ﻣﻊ‬ ‫ﻓﻦ اﻹﺧـﺮاج واﻤﺆﺛﺮات‬ ‫اﻟﺼﻮﺗﻴـﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﻦ ﻫﻨﺎ ﻓﻠـﻦ ﺗﺘﻄﻮر‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﻌـﺮوض ﻷﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﺨﻀـﻊ إﱃ ﺣﻮﻛﻤـﺔ‬ ‫اﻤﴩﻓـﻦ ﻋـﲆ أﻣﺎﻛﻦ‬ ‫وﻣـﺪى‬ ‫اﻟﻌـﺮوض‬ ‫اﺳﺘﻴﻌﺎﺑﻬﻢ ﻟﺬﻟﻚ‪.‬‬ ‫ﻓﺮﻗـﺔ »ﺧﻮاﻃـﺮ‬ ‫اﻤﻜﻮﻧـﺔ‬ ‫اﻟﻈـﻼم«‬ ‫ﻣـﻦ ‪ 13‬ﺷـﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ﻤﺮﺣﻠـﺔ‬ ‫ﺗﺆﺳـﺲ‬ ‫ﺣﺪﻳﺜـﺔ‪،‬‬ ‫اﻧﺘﻘﺎﻟﻴـﺔ‬ ‫ﺣﻴـﺚ اﺳـﺘﻄﺎﻋﺖ‬ ‫وﰲ ﻓـﱰة وﺟﻴـﺰة أن‬ ‫ﺗﺒﻬﺮ اﻤﺸـﺎﻫﺪ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫واﻟﻌﺎﻤـﻲ ﺑﻌﺮوﺿﻬـﺎ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﺨﺪم اﻟﻈﻼم‬ ‫ﻛﺠﺰء ﻣﻦ اﻟﻨﺺ ﺗﺪور‬ ‫ﰲ ﻓﻠﻜـﻪ ﺷـﺨﺼﻴﺎت‬ ‫ﺗﺤﻤـﻞ ﺣﻠﻤﺎ ً إﻧﺴـﺎﻧﻴﺎ ً‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ‪ ،‬وﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ‬ ‫آﺧـﺮ ﺗﺤﻤـﻞ ﻗﻴﻤـﺔ‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﻴـﺔ وﻓﻜﺮﻳﺔ ﺑﺄداء‬ ‫ﻣﺒﻬـﺮ وراق‪ .‬وﻫﺬا ﻣﺎ‬ ‫أﻛﺪﺗﻪ ﻫﺬه اﻟﻔﺮﻗﺔ ﻋﱪ‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻬﺎ ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻤﻮاﻫﺐ اﻟﺴﺎﺑﻖ »ﻋﺮب‬ ‫ﻗﻮت ﺗﺎﻟﻨﺖ« ﺑﻤﻮﺳﻤﻪ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻋـﲆ ﻗﻨـﺎة إم‬ ‫ﺑـﻲ ﳼ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ .‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻗـﺪم اﻟﻔﺮﻳـﻖ ﰲ آﺧـﺮ‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻛﺎﺗﻪ ﻋﺮﺿـﺎ ً‬ ‫اﺳـﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺎ ً‬ ‫ﺗﻨـﺎول‬ ‫أﻋﻤﺎق اﻤﺤﻴﻂ ﻛﻤﻜﺎن‬ ‫اﻷﺳـﻤﺎك‬ ‫وﺳـﻂ‬ ‫واﻟﻘﻨﺎدﻳـﻞ اﻟﺒﺤﺮﻳـﺔ‪،‬‬ ‫ورﺳـﻢ ﺑﺬﻟـﻚ ﻟﻮﺣـﺔ‬ ‫ﻓﻨﻴـﺔ ﺟﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﻋـﱪ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻋـﻦ ﻗﻠﻖ‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن اﻟـﺬي ﻳﻌﻴﺶ‬ ‫ﻏﺎﻟﺒـﺎ ً وﺳـﻂ ﻣﺨﺎوف‬ ‫ﻋﻤﻴﻘـﺔ‪.‬‬ ‫ﺣﻴﺎﺗﻴـﺔ‬ ‫وﻫﻢ ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻳﱪﻫﻨـﻮن‬ ‫ﻋـﲆ ﻛﻔـﺎءة اﻤﻮاﻫﺐ‬ ‫اﻤﴪﺣﻴـﺔ ﻣﺘـﻰ ﻣـﺎ‬ ‫أﺗﻴﺤـﺖ ﻟﻬـﺎ اﻟﻔﺮﺻﺔ‬ ‫ﻻﺑﺘﻜﺎر ﻣﴪح ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ﻳﻘـﻮم ﻋـﲆ اﻟﺘﻘﻨﻴﺎت‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﻟﺨﻠـﻖ ذاﺋﻘﺔ‬ ‫ﻓﻨﻴﺔ ﻣﺘﻄﻮرة‪.‬‬ ‫‪taher@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺳﻴﺮة ﻣﺨﺘﺼﺮة ﻟﻨﺼﻴﺮ اﻟﺴﻤﺎرة‬

‫ﻗﺎل اﻟﻔﻨﺎن اﻟﺘﺸﻜﻴﲇ ﻧﺼﺮ اﻟﺴﻤﺎرة‬ ‫ﰲ ﺣﺪﻳﺚ ﻣﻊ »اﻟــﴩق« إن واﻗﻊ‬ ‫اﻟﻠﻮﺣﺔ اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﰲ‬ ‫ﻋﴫﻧﺎ اﻟﺤﺎﴐ ﺗﺄﺛﺮ إﻳﺠﺎﺑﻴﺎ ً ﰲ‬ ‫ﻇﻞ اﻟﺘﻐﺮات اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﰲ ﺣﻴﺎة‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ ﰲ ﻛﻞ اﻤﺠﺎﻻت‪ ،‬وﺑﺸﻜﻞ ﻣﺒﺎﴍ‪،‬‬ ‫أو ﻏﺮ ﻣﺒﺎﴍ‪ ،‬وأﺻﺒﺤﺖ ﺗﺠﺎرب اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ‬ ‫وأﻋﻤﺎﻟﻬﻢ ﺗﺠﻤﻊ اﻷﺳﺎﻟﻴﺐ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‬ ‫اﻤﻌﺎﴏة ﻣﻊ اﻷﺻﺎﻟﺔ واﻻرﺗﺒﺎط ﺑﺎﻟﱰاث‪،‬‬ ‫ﻣﺎ ﻣﻨﺤﻬﺎ ﺑﻌﺪا ً ﺛﻘﺎﻓﻴﺎ ً وﻓﻨﻴﺎ ً ﺣﺪﻳﺜﺎ ً‬ ‫ﻳﺤﺎﻛﻲ ﺗﺮاﺛﻨﺎ اﻟﻌﺮﻳﻖ ﺑﻜﻞ ﻗﻴﻤﻪ اﻟﺠﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﱰاث واﻤﻌﺎﴏة‬ ‫وﻋﻦ وﺻــﻮل اﻟﻠﻮﺣﺔ اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻌﺎﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﺴﻤﺎرة إن‬ ‫اﻟﻠﻮﺣﺔ اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﺔ أﺻﺒﺤﺖ ﺟﺰءا ً ﻣﻦ اﻟﻔﻦ‬ ‫اﻟﺘﺸﻜﻴﲇ اﻟﻌﺎﻤﻲ‪ ،‬واﺣﺘﻠﺖ ﻣﻮﻗﻌﺎ ً ﰲ ﻣﻌﻈﻢ‬ ‫اﻤﻌﺎرض اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻷﺳﻤﺎء اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺸﺎرك ﺧﺎرﺟﻴﺎ ً ﻻ ﺗﻌﻄﻲ ﺻﻮرة ﻛﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺘﻠﻘﻲ ﻟﻠﻔﻦ اﻟﺘﺸﻜﻴﲇ اﻟﺴﻌﻮدي‪ ،‬ﻓﺘﻠﻚ‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل ﻟﻴﺴﺖ أرﻗﻰ ﻣﺎ وﺻﻞ إﻟﻴﻪ اﻟﻔﻦ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي‪ ،‬ﻓﺄﻋﻤﺎل اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫وأﺳﺎﻟﻴﺒﻬﻢ ﺗﺨﺘﻠﻒ ﻣﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻷﺧﺮى‪،‬‬ ‫وﺗﻌﻜﺲ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺬي ﻳﻌﻴﺸﻮن ﻓﻴﻪ‪،‬‬ ‫ﻟﻴﺼﻴﻐﻮه ﺑﺮؤﻳﺔ ﺣﺪﻳﺜﺔ ﻣﺘﺄﺛﺮة ﺑﺎﻟﻨﻬﻀﺔ‬ ‫اﻟﺸﺎﻣﻠﺔ ﻟﻠﻮﻃﻦ‪ ،‬وﻫﺬا اﻻﺧﺘﻼف واﻟﺘﻨﻮع‬ ‫ﰲ اﻹﻧﺘﺎج اﻟﺘﺸﻜﻴﲇ ﻳﻌﻄﻲ ﻟﻠﻤﺸﺎﻫﺪ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻲ ﺻﻮرة ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ واﺿﺤﺔ ﻤﺎ وﺻﻠﺖ‬ ‫إﻟﻴﻪ اﻟﺴﺎﺣﺔ اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻋﻦ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﻔﻨﺎن اﻟﺘﺸﻜﻴﲇ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي ﻣﻦ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم‪،‬‬ ‫ﻗﺎل اﻟﺴﻤﺎرة إن اﻟــﻮزارة ﻫﻲ اﻟﺠﻬﺔ‬ ‫اﻤﺴﺆوﻟﺔ ﻋﻦ رﻋﺎﻳﺔ واﺳﺘﻘﻄﺎب اﻟﻔﻨﺎن‬ ‫اﻟﺘﺸﻜﻴﲇ‪ ،‬ودﻋﻢ ﺟﻤﻴﻊ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻪ‪،‬‬ ‫وﻓﺘﺢ اﻤﺠﺎل أﻣﺎم ﺟﻤﻴﻊ ﻓﻨﺎﻧﻲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺎت اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ واﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﻏﺮ‬ ‫اﺳﺘﺜﻨﺎء‪ ،‬وﺣﻔﻆ ﺣﻘﻮﻗﻪ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ وأﻋﻤﺎﻟﻪ‬ ‫اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬وإﻧﺸﺎء ﻣﺘﺎﺣﻒ ﺗﻀﻢ اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﺤﻖ اﻻﻗﺘﻨﺎء ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫واﺳﺘﺤﺪاث ﻣﻨﺎﺳﺒﺎت ﺳﻨﻮﻳﺔ ﺗﺪﻓﻊ اﻟﻔﻨﺎن‬ ‫إﱃ اﻟﻌﻄﺎء واﻹﺑﺪاع‪.‬‬ ‫اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺮﺋﻴﺲ واﻷﻃﺮاف‬ ‫وﻋﻦ واﻗﻊ اﻟﻔﻦ اﻟﺘﺸﻜﻴﲇ اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫اﻟﻴﻮم‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﺴﻤﺎرة إن اﻟﻔﻦ اﻟﺘﺸﻜﻴﲇ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي اﻟﻴﻮم ﰲ ﺣﺮاك ﻣﺴﺘﻤﺮ ﻓﺎق أي‬ ‫وﻗﺖ ﻣﴣ‪ ،‬وﺧﻄﺎ ﺧﻄﻮات ﻧﺤﻮ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻫﺬا اﻟﺘﻄﻮر اﻟﺘﺸﻜﻴﲇ ﻳﺴﺮ ﰲ ﺧﻂ‬ ‫ﻣﺘﻮاز ﻣﻊ اﻟﻨﻬﻀﺔ واﻟﺘﻄﻮر ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬واﻟﻔﻨﺎن اﻟﺘﺸﻜﻴﲇ‬ ‫اﻟﺬي ﻇﻞ ﺧﺎرج داﺋﺮة اﻫﺘﻤﺎم ورﻋﺎﻳﺔ‬ ‫وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم ﻇﻬﺮ ﻋﲆ اﻟﺴﺎﺣﺔ‬ ‫ﺑﺠﻬﻮده اﻟﺬاﺗﻴﺔ‪ ،‬داﻋﻤﺎ ً ﻧﻔﺴﻪ وﻣﺸﺎرﻛﺎﺗﻪ‪،‬‬ ‫ﺑﺈﻗﺎﻣﺔ ﻣﻌﺎرض ﺷﺨﺼﻴﺔ ﻋﲆ ﻧﻔﻘﺘﻪ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ‪ ،‬وﺗﺤﻤﻞ أﻋﺒﺎء اﻟﺴﻔﺮ‪ ،‬وﻣﺎ ﻳﱰﺗﺐ‬ ‫ﻋﲆ ذﻟﻚ؛ ﻷن رﻋﺎﻳﺔ اﻟﻔﻦ اﻟﺘﺸﻜﻴﲇ ﻣﻦ‬ ‫وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم ﻻ ﺗﺼﻞ ﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﺣﻮل أﺑﺮز اﻤﺸﻜﻼت اﻟﺘﻲ ﺗﻌﱰض‬ ‫اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬ﻗﺎل‬ ‫اﻟﺴﻤﺎرة إن ﻣﻌﻈﻢ أﻋﻤﺎل اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ ﺣﺒﻴﺴﺔ ﻣﺮاﺳﻤﻬﻢ‪ ،‬ﻟﺒﻌﺪ‬ ‫اﻤﺴﺎﻓﺔ ﺑﻴﻨﻬﻢ وﺑﻦ اﻤﺪن اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻻ ﻳﻔﺘﺢ ﻓﻴﻬﺎ اﻤﺠﺎل ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﻦ‬ ‫ﺑﺎﻤﺸﺎرﻛﺔ‪ ،‬ﻓﺘﻠﻚ اﻤﺮاﻛﺰ ﺗﻜﺘﻔﻲ ﺑﺄﺳﻤﺎء‬ ‫ﻣﺤﺪدة وﻣﻜﺮرة‪ ،‬وﻻ ﻳﻮﺟﺪ دﻋﻢ واﺿﺢ‬ ‫ﻟﻠﻔﻨﺎﻧﻦ اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬ﻣﻊ أن‬ ‫اﻟﻔﻦ اﻟﺘﺸﻜﻴﲇ أﺣﺪ أرﻛﺎن اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻮﻧﻪ ﻳﻌﻜﺲ ﺣﻴﺎة اﻷﻣﻢ‪ ،‬وﻫﻮ ﻟﻐﺔ ﻋﺎﻤﻴﺔ‬ ‫ﺗﺤﻤﻞ رﺳﺎﻟﺔ ﺳﺎﻣﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻣﺆﺳﺲ أول ﺟﻤﺎﻋﺘﻦ ﺗﺸﻜﻴﻠﻴﺘﻦ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺠﻮف‪.‬‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻓﻨﺎﻧﻲ اﻟﺠﻮف اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻋﻀﻮ ﰲ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻔﻨﻮن اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﺔ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺤﻮار اﻟﻮﻃﻨﻲ‪.‬‬ ‫ﻋﻀـﻮ ﻟﺠﻨـﺔ ﺗﺤﻜﻴﻢ ﺟﺎﺋﺰة اﻷﻣﺮة ﺳـﺎرة ﺑﻨﺖ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﻸﴎ اﻤﻨﺘﺠﺔ ﰲ اﻟﺠﻮف‪.‬‬ ‫ﻋﻀﻮ ﰲ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻔﻨﻮن اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﺆﺳـﺲ أول ﻣﻮﻗﻊ إﻟﻜﱰوﻧﻲ ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﺘﺸﻜﻴﻞ اﻟﺴﻌﻮدي‪،‬‬ ‫واﻻﻫﺘﻤـﺎم ﺑﺎﻟﻔﻨﺎﻧـﻦ واﻟﻔﻨﺎﻧـﺎت‪ ،‬وﺗﺴـﻠﻴﻂ اﻟﻀـﻮء ﻋﲆ‬ ‫أﻧﺸﻄﺘﻬﻢ‪.‬‬

‫اﻟﻠﻮﺣﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫أﺻﺒﺤﺖ ﺟﺰء ًا ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔﻦ اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻲ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ‬

‫ﻧﺼﺮ اﻟﺴﻤﺎرة ﰲ ﻣﺮﺳﻤﻪ‬ ‫ﻣﻌﺎرض وﺑﻴﻨﺎﱄ‬ ‫وﻃﺎﻟﺐ اﻟﺴﻤﺎرة ﺑﺈﺣﺪاث ﺑﻴﻨﺎﱄ ﻣﺤﲇ‬ ‫ﻳﺠﻤﻊ ﺟﻤﻴﻊ ﻓﻨﺎﻧﻲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃﻖ‪ ،‬وﻣﻦ ﻏﺮ اﺳﺘﺜﻨﺎء‪ ،‬وﺑﻴﻨﺎﱄ آﺧﺮ‬ ‫دوﱄ‪ ،‬وﺑﻤﺰاد ﻣﺘﺨﺼﺺ ﻟﺒﻴﻊ اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل ﺻﺎﻻت ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﻦ اﻟﺘﺸﻜﻴﲇ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ اﻧﺘﻘﺪ اﻟﺴﻤﺎرة اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻢ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﺗﺮﺷﻴﺢ اﻟﻠﺠﺎن اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﺔ ﻟﺘﻘﻴﻴﻢ‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل ﰲ اﻤﺴﺎﺑﻘﺎت اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﺔ ﻟﻮزارة‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم‪ ،‬وﻋﺪم ﻗﺒﻮل أﻋﻤﺎل ﻣﻦ‬ ‫ﻓﻨﺎﻧﻦ ﻟﻴﺴﻮا ﻣﻌﺮوﻓﻦ ﻟﻠﺠﻨﺔ اﺳﺘﻼم‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل »اﻟﻔﻨﺎن ﻻ ﻳﺤﻤﻞ ﺑﻄﺎﻗﺔ ﺗﺜﺒﺖ أﻧﻪ‬ ‫ﻓﻨﺎن‪ ،‬واﻟﺴﺎﺣﺔ ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ‪ ،‬وﻛﻞ ﻣﻦ اﻣﺘﻠﻚ‬ ‫ﻟﻮﺣﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺗﻮﻗﻴﻌﻪ وﺷﺎرك ﻣﺸﺎرﻛﺔ واﺣﺪة‬ ‫اﻛﺘﺴﺐ ﺻﻔﺔ اﻟﻔﻨﺎن اﻟﺘﺸﻜﻴﲇ‪ ،‬ﺑﺴﺒﺐ ﻋﺪم‬ ‫وﺟﻮد ﺟﻬﺔ رﺳﻤﻴﺔ ﺗﺴﺠﻞ ﻓﻴﻬﺎ أﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﻔﻨﺎن‪ ،‬ﻟﺘﺤﻔﻆ ﺣﻘﻮﻗﻪ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ‪ ،‬وﻫﺬا ﻓﺘﺢ‬ ‫اﻤﺠﺎل ﻟﴪﻗﺔ أﻓﻜﺎر اﻟﻔﻨﺎن اﻤﺒﺪع‪ ،‬ﻷﻧﻪ ﻻ‬ ‫ﻳﻤﻠﻚ إﺛﺒﺎت ﻣﻠﻜﻴﺔ ﻷﻋﻤﺎﻟﻪ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻋﺪم‬ ‫وﺟﻮد ﺳﺠﻞ ﻋﻨﺎوﻳﻦ ﻟﺪى وزارة اﻹﻋﻼم‬ ‫ﻷﺳﻤﺎء اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﻦ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃﻖ ﻛﻲ ﻳﺘﻢ اﻟﺘﻮاﺻﻞ وﺗﻮﺟﻴﻪ اﻟﺪﻋﻮة‬ ‫ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ أي ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ﺗﺸﻜﻴﻠﻴﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﻻ‬ ‫ﻳﻮﺟﺪ ﺗﻮﺟﻪ ﺣﻘﻴﻘﻲ ﻻﺳﺘﻘﻄﺎب اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ‬ ‫اﻟﺮواد اﻤﻌﺎﴏﻳﻦ‪ ،‬أو اﻟﺸﺒﺎب‪ ،‬أو اﻤﺒﺘﺪﺋﻦ‪،‬‬ ‫ودﻋﻤﻬﻢ«‪.‬‬ ‫وﻣﻦ أﺑﺮز اﻤﺸﻜﻼت اﻟﺬي ﻳﻮاﺟﻬﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﻮن وﺟﻮد اﻟﺪﺧﻼء اﻟﺬﻳﻦ ﻻ‬ ‫ﻳﺮﺑﻄﻬﻢ ﺑﺎﻟﻠﻮﺣﺔ إﻻ اﻹﻣﻀﺎء‪ ،‬وﻳﺠﺪون‬ ‫ﻣﻦ ﻳﻔﺘﺢ ﻟﻬﻢ اﻤﺠﺎل ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ‪ ،‬واﻟﻀﺤﻴﺔ ﻫﻮ اﻟﻔﻨﺎن اﻟﺘﺸﻜﻴﲇ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ اﻟﺬي ﻻ ﺗﺮﺑﻄﻪ ﺑﺎﻟﺠﻬﺔ اﻤﺴﺆوﻟﺔ‬ ‫ﻋﻼﻗﺔ وﻻ ﺗﻮاﺻﻞ‪ ،‬وﻻ ﺗﻘﺒﻞ ﻣﺸﺎرﻛﺘﻪ‬ ‫ﻻﻧﺘﺸﺎر أﻋﻤﺎل ﺗﺸﻜﻴﻠﻴﺔ ﻣﻦ ﺑﻌﺾ اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ‬ ‫ﻟﻴﺲ ﻟﻬﺎ ﻣﻌﻨﻰ‪ ،‬وﻻ ﺗﺮﺗﺒﻂ ﺑﺎﻤﻜﺎن واﻟﺰﻣﺎن‬ ‫واﻟﻮﻃﻦ واﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬ﺣﻦ ﺗﻜﻮن ﻣﻘﺘﺒﺴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﺎرج ﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ‪ ،‬وﻻ ﺗﺤﻤﻞ رﺳﺎﻟﺔ ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻻ ﺗﺸﻜﻴﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﻠﻮﺣﺔ اﻟﺮﺧﻴﺼﺔ‬ ‫وﻫﻨﺎك اﻧﺘﺸﺎر اﻟﻠﻮﺣﺎت اﻤﺰﻳﻔﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺒﺎع ﺑﺄرﺧﺺ اﻷﺳﻌﺎر‪ ،‬اﻟﺘﻲ زاﺣﻤﺖ ﺛﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻗﺘﻨﺎء ﻟﻮﺣﺔ اﻟﻔﻨﺎن‪ ،‬وأﺻﺒﺢ ﺑﻴﻨﻪ وﺑﻦ‬

‫ﻋﻤﻞ ﺗﺮاﺛﻲ‬

‫اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻓﺠﻮة ﰲ ﻧﴩ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﺔ‬ ‫وﺗﺬوﻗﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻋﻦ دور اﻤﺮاﻛﺰ واﻤﺆﺳﺴﺎت ﰲ دﻋﻢ‬ ‫اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﻦ ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻗﺎل‬ ‫اﻟﺴﻤﺎرة »ﻣﻊ ﺿﺨﺎﻣﺔ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻓﺪور‬ ‫ﻫﺬه اﻤﺮاﻛﺰ واﻤﺆﺳﺴﺎت ﻻ ﻳﺘﻌﺪى ﺷﻬﺎدة‬ ‫ﺷﻜﺮ‪ ،‬أو ﺷﻬﺎدة ﻣﺸﺎرﻛﺔ‪ ،‬أو ﺟﺎﺋﺰة ﻧﻘﺪﻳﺔ‬ ‫ﻻ ﺗﻐﻄﻲ ﺣﺘﻰ ﻣﻮاد اﻤﺸﺎرﻛﺎت‪ ،‬ﻣﻊ اﻟﻌﻠﻢ‬ ‫أن اﻟﻔﻨﺎن ﻳﻮﻓﺮ ﻣﻦ ﺟﻴﺒﻪ اﻟﺨﺎص ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻟﻮان واﻟﻠﻮﺣﺎت واﻷدوات ﺑﻤﺒﻠﻎ وﻗﺪره‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﻮﻗﺖ واﻟﺠﻬﺪ اﻟﺬي ﻳﺒﺬﻟﻪ‪،‬‬

‫واﻟﻘﻴﻤﺔ اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﻘﺪر‬ ‫ﺑﺜﻤﻦ ﻋﻨﺪ اﻟﻔﻨﺎن اﻟﺘﺸﻜﻴﲇ‪ ،‬وﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ‪ ،‬ﻻ‬ ‫ﻳﺠﺪ اﻟﻔﻨﺎن ﻣﻦ ﻳﻘﺪر‪ ،‬وﻻ ﻣﻦ ﻳﺪﻋﻢ ﺟﻬﻮده‪.‬‬ ‫وﻣﺸﺎرﻛﺔ اﻟﻔﻨﺎن ﰲ أﻧﺸﻄﺘﻬﻢ اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﺔ‬ ‫ﻫﻮ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﺑﺮاﻣﺠﻬﻢ اﻤﻌﺪة واﻤﻮزﻋﺔ ﺧﻼل‬ ‫ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺳﻨﺔ ﻛﺎﻣﻠﺔ ﻟﺪﻋﻢ أﻧﻔﺴﻬﻢ‪ ،‬ﻓﺎﻟﻔﻨﺎن‬ ‫اﻟﺘﺸﻜﻴﲇ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻬﻢ وﺳﻴﻠﺔ ﻳﻨﻔﺬون‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻪ ﺑﺮاﻣﺠﻬﻢ اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﺔ ﰲ اﻤﺮاﻛﺰ‬ ‫واﻤﺆﺳﺴﺎت‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻄﻠﺐ ﻣﻨﻬﻢ رﻓﻊ‬ ‫ﺗﻘﺎرﻳﺮ ﺑﺎﻷﻧﺸﻄﺔ اﻟﺘﻲ أﻗﻴﻤﺖ وﻓﻮاﺗﺮﻫﺎ‪،‬‬ ‫ﻓﺒﻌﺪ أن ﺗﻤﺮ ﺑﻪ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ ﻳﺼﺎب‬

‫ﻫﻨﺎك دﺧﻼء ﻋﻠﻰ اﻟﻔﻦ اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻲ‬ ‫ﻻ ﻳﺮﺑﻄﻬﻢ ﺑﺎﻟﻠﻮﺣﺔ ﺳﻮى اﻣﻀﺎء‬

‫ﻟﻮﺣﺔ اﻟﺘﺤﻄﻴﺐ اﻟﻌﺸﻮاﺋﻲ‬

‫آﺛﺎر دوﻣﺔ اﻟﺠﻨﺪل‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫اﻟﻔﻨﺎن ﺑﺨﻴﺒﺔ أﻣﻞ‪ ،‬ﻓﻴﻬﺠﺮ ﻫﺬه اﻤﺆﺳﺴﺎت‬ ‫واﻤﺮاﻛﺰ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ذﻟﻚ ﻳﺘﻜﺮر ﻣﻊ ﻏﺮه‪.‬‬ ‫اﻟﻔﻦ اﻟﺮﻗﻤﻲ‬ ‫وﻋﻦ أﺛﺮ اﻟﺘﻘﻨﻴﺎت اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ واﻟﻜﻤﺒﻴﻮﺗﺮ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻔﻦ اﻟﺘﺸﻜﻴﲇ‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﺴﻤﺎرة إن‬ ‫اﻟﻜﻤﺒﻴﻮﺗﺮ وﺳﻴﻠﺔ ﻳﺘﺤﻜﻢ ﺑﻬﺎ اﻟﻔﻨﺎن‬ ‫ﺑﺘﻘﻨﻴﺎت دﻗﻴﻘﺔ‪ ،‬وﺑﺈﻣﻜﺎن اﻟﻔﻨﺎن أن ﻳﺼﻤﻢ‬ ‫أﻋﻤﺎﻟﻪ ﻋﲆ اﻟﻜﻤﺒﻴﻮﺗﺮ وﻳﻨﻔﺬﻫﺎ ﺑﺄﻋﻤﺎل‬ ‫زﻳﺘﻴﺔ‪ ،‬أو ﻣﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬أو ﺑﺄي أدوات ﻳﺴﺘﺨﺪﻣﻬﺎ‬ ‫ﻋﲆ أرض اﻟﻮاﻗﻊ‪ ،‬وﻇﻬﺮ ﺣﺪﻳﺜﺎ ً اﻟﻔﻦ‬ ‫اﻟﺮﻗﻤﻲ اﻟﺬي ﻳﻌﺘﻤﺪ اﻟﻔﻨﺎن ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ أﻋﻤﺎﻟﻪ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻜﻤﺒﻴﻮﺗﺮ‪ ،‬وﺑﻌﺪ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻳﺘﻢ ﻃﺒﺎﻋﺔ‬ ‫ﻟﻮﺣﺎﺗﻪ واﻤﺸﺎرﻛﺔ ﺑﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻋﻦ ﻋﻼﻗﺔ اﻟﻔﻨﺎن اﻟﺘﺸﻜﻴﲇ ﺑﻠﻮﺣﺎﺗﻪ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺮﺳﻤﻬﺎ‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﺴﻤﺎرة إن ﻋﻼﻗﺔ‬ ‫اﻟﻔﻨﺎن ﺑﻠﻮﺣﺘﻪ ﺗﺒﺪأ ﻣﻊ ﻣﻴﻼد ﻓﻜﺮﺗﻪ‪ ،‬ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﺒﺪء ﺑﺘﻨﻔﻴﺬﻫﺎ‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺒﺪأ ﺑﺎﻟﺮﺳﻢ ﻳﻨﻘﻞ‬ ‫أﺣﺎﺳﻴﺴﻪ وﺷﻌﻮره وأﻓﻜﺎره ﻋﲆ ﻣﺴﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﻠﻮﺣﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﺠﺴﺪﻫﺎ ﺑﺨﻄﻮط وأﻟﻮان‪،‬‬ ‫وﺗﺄﺛﺮات ﻳﺘﻤﻴﺰ ﺑﻬﺎ ﻋﻦ ﻏﺮه‪ ،‬ﻓﺎﻟﻠﻮﺣﺔ‬ ‫ﺑﻌﺪ أن ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺠﺮد ﻣﺴﺎﺣﺔ ﺑﻴﻀﺎء ﻻ‬ ‫ﻣﻌﻨﻰ ﻟﻬﺎ‪ ،‬أﺻﺒﺤﺖ ﺗﺤﻤﻞ ﻧﺒﻀﻪ وﺑﺼﻤﺘﻪ‬ ‫اﻟﺤﺴﻴﺔ واﻟﻔﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻐﺔ ﻟﻮﻧﻴﺔ ﻳﻘﺮأﻫﺎ‬ ‫وﻳﺘﺬوﻗﻬﺎ أي إﻧﺴﺎن ﰲ أي ﻣﻜﺎن‪ ،‬ﻓﺎﻟﻠﻮﺣﺔ‬ ‫ﺟﺰء ﻣﻦ اﻟﻔﻨﺎن‪.‬‬ ‫اﻟﻔﻦ واﻟﻮاﻗﻊ‬ ‫وﻋﻦ اﻣﺘﻼك اﻟﻔﻨﺎن اﻟﺘﺸﻜﻴﲇ اﻟﻘﺪرة‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ اﻟﻮﺿﻊ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻟﻮﺣﺎﺗﻪ‪ ،‬ﻗﺎل إن اﻟﻔﻨﺎن ﺟﺰء ﻣﻦ اﻟﻨﺴﻴﺞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬وﻳﺘﺄﺛﺮ ﺑﻤﺎ ﺣﻮﻟﻪ‪ ،‬وﻳﻨﻌﻜﺲ‬ ‫ذﻟﻚ ﻋﲆ أﻋﻤﺎﻟﻪ اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻤﻞ‬ ‫ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ واﻟﺮﺳﺎﺋﻞ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﺔ واﻟﻠﻮﻧﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺨﺎﻃﺐ وﺗﻌﺎﻟﺞ‬ ‫أوﺿﺎﻋﺎ ً ﻛﺜﺮة‪ ،‬ﻓﺎﻟﻔﻨﺎن ﻣﺮآة ﺗﺸﻜﻴﻠﻴﺔ‬ ‫ﺗﻌﻜﺲ ﻣﺎ ﺣﻮﻟﻪ إﻳﺠﺎﺑﻴﺎً‪ ،‬أو ﺳﻠﺒﻴﺎً‪ ،‬وﺗﻠﻔﺖ‬ ‫اﻷﻧﻈﺎر‪ ،‬ﻓﺎﻟﻔﻨﺎن ﻣﺮﺗﺒﻂ ﺑﺎﻤﻜﺎن واﻟﺰﻣﺎن‪،‬‬ ‫وﻣﺘﺄﺛﺮ ﺑﻤﺎ ﻳﺪور ﺣﻮﻟﻪ‪ .‬وأﺿﺎف أن ﻣﻌﻈﻢ‬ ‫أﻋﻤﺎﱄ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﺗﺤﻤﻞ آﺛﺎر ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺠﻮف‪،‬‬ ‫ﻟﻠﻔﺖ اﻷﻧﻈﺎر ﻷﻫﻤﻴﺘﻬﺎ‪ ،‬وﺗﺤﻤﻞ ﻛﺬﻟﻚ أﻫﻢ‬ ‫ﺷﺠﺮﺗﻦ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺠﻮف ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻤﺎ ﻧﺨﻠﺔ ﺣﻠﻮة‬ ‫اﻟﺠﻮف‪ ،‬وزﻳﺘﻮن اﻟﺠﻮف‪.‬‬

‫اﻟﻔﻦ اﻟﺸﻤﺎﱄ‬ ‫وﻋﻦ اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫��ﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ )ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬اﻟﺠﻮف ‪ -‬ﺗﺒﻮك ‪-‬‬ ‫اﻟﺤﺪود اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ(‪ ،‬ﻗﺎل إن اﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻻ‬ ‫ﺗﺨﺘﻠﻒ ﻋﻦ اﻟﻔﺮوع ﰲ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻷﺧﺮى‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻔﺬ ﺑﺮاﻣﺞ ﻣﻠﺘﺰﻣﺔ ﺑﻬﺎ‪ .‬وﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ‬ ‫ﻟﻠﻔﻦ اﻟﺘﺸﻜﻴﲇ ﻓﻬﻮ ﺟﺰء ﻻ ﻳﺤﻈﻰ‬ ‫ﺑﻨﺸﺎط ﺗﺸﻜﻴﲇ ﻣﻜﺜﻒ ﺧﻼل اﻟﺨﻄﺔ‬ ‫اﻟﺴﻨﻮﻳﺔ ﻟﻠﻔﺮوع‪ ،‬ﻓﺎﻤﺴﺎﺑﻘﺔ اﻟﺴﻨﻮﻳﺔ‬ ‫ﻻ ﺗﺸﺠﻊ اﻟﻔﻨﺎن ﻋﲆ اﻻﻧﺨﺮاط ﰲ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﺎت‪ ،‬أﻣﺎ ﰲ اﻟﺠﻮف وﻋﺮﻋﺮ ﻓﻘﺪ‬ ‫ﻇﻬﺮت ﺣﺪﻳﺜﺎ ً ﻋﲆ اﻟﺴﺎﺣﺔ اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻊ ﺗﺄﺳﻴﺲ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋﺎت اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺠﻮف‬ ‫وﻋﺮﻋﺮ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻻ ﺗﻔﻲ ﺑﻄﻤﻮح اﻟﻔﻨﺎن‪،‬‬ ‫ﻣﻊ ﻋﺪم وﺟﻮد داﻋﻢ ﻣﺎﱄ‪ ،‬إﻻ أﻧﻨﺎ ﻧﺮﺻﺪ‬ ‫اﻟﻨﺸﺎط اﻟﺬاﺗﻲ اﻟﺘﻄﻮﻋﻲ ﻣﻦ وﻗﺖ‬ ‫ﻵﺧﺮ‪ ،‬وﻫﺬه اﻟﺠﻤﺎﻋﺎت ﺳﺒﻘﺖ ﻓﺮوع‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺠﻮف وﻋﺮﻋﺮ‪،‬‬ ‫وﻋﻤﺮﻫﺎ ﻻ ﻳﺘﻌﺪى اﻷرﺑــﻊ ﺳﻨﻮات‪،‬‬ ‫واﻟﻔﺮوع اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﺗﺤﺘﺎج إﱃ ﺛﻘﺔ اﻟﻔﻨﺎن‬ ‫اﻟﺘﺸﻜﻴﲇ ﺑﻤﻦ ﻳﺪﻳﺮﻫﺎ ﺣﺘﻰ ﻳﺘﻤﻜﻦ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ ﰲ اﻟﻌﻀﻮﻳﺔ‪ ،‬واﻤﺸﺎرﻛﺔ‪.‬‬ ‫واﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﺔ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻋﻤﻮﻣﺎً‪،‬‬ ‫ﻟﻴﺴﺖ ﺧﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ واﻟﻔﻨﺎﻧﺎت‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻦ أﻋﻤﺎﻟﻬﻢ ﻟﻢ ﺗ َﺮ اﻟﻨﻮر‪ ،‬أو ﻟﻢ ﻳﻔﺘﺢ‬ ‫اﻤﺠﺎل أﻣﺎﻣﻬﻢ‪ ،‬وﻫﻨﺎك أﺳﻤﺎء ﻋﲆ‬ ‫ﻋﺪد أﺻﺎﺑﻊ اﻟﻴﺪ‪ ،‬ﻧﻘﺮأ ﻋﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﻓﱰة‬ ‫ﻷﺧﺮى‪ ،‬وﻧﻌﺮف ﺑﻌﻀﻬﻢ‪ ،‬وﻟﻬﻢ ﺳﺮة‬ ‫ﺗﺸﻜﻴﻠﻴﺔ ﺣﺎﻓﻠﺔ‪ ،‬وﻣﻊ أﻧﻨﺎ ﻟﻢ ﻧﺸﺎﻫﺪ‬ ‫ﺣﻀﻮر أﺳﻤﺎء ﻛﺜﺮة‪ ،‬وﻫﺬا ﻻ ﻳﻌﻨﻲ‬ ‫ﻋﺪم وﺟﻮد ﻓﻨﺎﻧﻦ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻬﻨﺎك ﻓﻨﺎﻧﻮن وﻓﻨﺎﻧﺎت ﻳﺤﺘﺎﺟﻮن‬ ‫ﻣﻦ ﻳﺴﺎﻋﺪﻫﻢ ﻋﲆ اﻟﻈﻬﻮر‪ ،‬ودﺧﻮل‬ ‫اﻟﺴﺎﺣﺔ اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻊ اﻟﻌﻠﻢ‬ ‫أﻧﻨﻲ أﻋﺮف ﻓﻨﺎﻧﻦ وﻓﻨﺎﻧﺎت ﻟﻢ ﻳﺘﻌﺮف‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﻢ أﺣﺪ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺸﺎﻫﺪ أﻋﻤﺎﻟﻬﻢ إﻻ ﻣﻦ‬ ‫ﻫﻢ ﺣﻮﻟﻬﻢ‪ ،‬ﻛﻮﻧﻬﻢ ﻳﺮﺳﻤﻮن ﻹﺷﺒﺎع‬ ‫رﻏﺒﺘﻬﻢ ﻣﻦ ﻓﱰة ﻷﺧﺮى‪ ،‬وﻻ ﺗﻮﺟﺪ‬ ‫ﻟﻬﻢ ﻣﺸﺎرﻛﺎت‪ ،‬وﺗﺼﻠﻨﻲ اﺗﺼﺎﻻت ﻣﻦ‬ ‫ﻓﻨﺎﻧﺎت وﻓﻨﺎﻧﻦ ﻳﺴﺘﻔﴪون ﻋﻦ ﻛﻴﻔﻴﺔ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﻤﻌﺎرض اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬وﻃﻠﺐ‬ ‫اﻻﻧﻀﻤﺎم إﱃ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻓﻨﺎﻧﻲ اﻟﺠﻮف‬ ‫اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﻴﺔ اﻟﺘﻲ أﺳﺴﺘﻬﺎ ﻋﺎم ‪1429‬ﻫـ‪،‬‬ ‫وأﺗﺖ ﺑﻌﺪ ﺗﺄﺳﻴﴘ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اﻷوﱃ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳﺒﻘﺘﻬﺎ ﺑﺴﻨﺔ وﻧﺼﻒ‪ ،‬وﺗﻨﺎزﻟﺖ ﻟﻠﺰﻣﻼء‬ ‫ﻟﻈﻬﻮر ﻣﺸﻜﻼت ﻣﻦ ﺑﻌﺾ اﻷﻋﻀﺎء‪،‬‬ ‫واﻟﺠﻤﺎﻋﺘﺎن ﻟﻬﻤﺎ ﻣﺸﺎرﻛﺎت ﰲ ﻣﻨﺎﺳﺒﺎت‬ ‫ﻋﺪﻳﺪة ﺗﺤﺖ إﴍاﰲ‪.‬‬

‫زﻳﺘﻮن اﻟﺠﻮف‬


‫اأربعاء ‪ 25‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 6‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )430‬السنة الثانية‬

‫الرياض ‪ -‬واس‬

‫الرئيس العام‪:‬‬ ‫حريصون على‬ ‫التعاون مع‬ ‫«القنوات الرياضية»‬

‫اس�تقبل الرئي�س الع�ام لرعاي�ة‬ ‫الش�باب رئيس اللجن�ة اأومبية العربية‬ ‫الس�عودية اأم�ر ن�واف ب�ن فيص�ل‬ ‫ي مكتب�ه أم�س مدي�ر ع�ام القن�وات‬ ‫الرياضي�ة الس�عودية الدكت�ور محم�د‬

‫باريان وامسؤولن عن القنوات والرامج‬ ‫الرياضية ي التليفزيون السعودي‪.‬‬ ‫وق�د هنأه�م ي بداي�ة اللق�اء بثقة‬ ‫مع�اي وزير الثقاف�ة واإع�ام الدكتور‬ ‫عبدالعزي�ز ب�ن محي�ي الدي�ن خوج�ة‬ ‫ومعاي رئي�س هيئة اإذاعة والتليفزيون‬ ‫اأس�تاذ عبدالرحمن اله�زاع بتوي مهام‬

‫القن�وات الرياضي�ة‪ ،‬معربا عن ش�كره‬ ‫معاي وزير الثقافة واإعام عى التعاون‬ ‫امس�تمر وامتواصل بن الرئاس�ة العامة‬ ‫لرعاية الش�باب ووزارة الثقافة واإعام‬ ‫بما يعود عى الوطن وشبابه والرياضين‬ ‫بالخر‪.‬‬ ‫وأكد حرص الرئاس�ة العامة لرعاية‬

‫الش�باب عى توس�يع أفق التع�اون مع‬ ‫القن�وات الرياضية الس�عودية؛ لتش�مل‬ ‫التغطي�ات جمي�ع الرام�ج الرياضي�ة‬ ‫والش�بابية الت�ي تنفذه�ا الرئاس�ة‬ ‫وااتح�ادات الرياضي�ة الت�ي س�تكون‬ ‫عاماً مهما ً ي انتشارها‪ ،‬ولتصبح وسيلة‬ ‫جذب نافعة للوطن وشبابه‪.‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫عباس لـ |‪ :‬كيال منعني من التدريبات‪..‬‬ ‫و«نسقوني» قبل أربع ساعات من نهاية «الشتوية»‬ ‫َ‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫َ‬ ‫ش�ن اعب الفري�ق اأول لك�رة القدم ي‬ ‫الن�ادي اأه�ي الس�ابق حم�ود عباس‪،‬‬ ‫هجوما ً اذعا ً عى اإدارة اأهاوية‪ ،‬مبديا‬ ‫اس�تياءه من طريقة تنس�يقه‪ ،‬وامعاملة‬ ‫الت�ي وجده�ا م�ن قِ بَ�ل إدارة الن�ادي‬ ‫اأهي منذ بداية اموس�م الرياي الحاي‪ ،‬رغم‬ ‫أنَ�ه أح�د أبن�اء القلع�ة‪ ،‬وترع�رع ي النادي‪.‬‬

‫وق�ال ي حديث�ه ل� «الرق»‪« :‬امش�كلة بدأت‬ ‫معي من بداية اموس�م‪ ،‬عندم�ا ب َلغتني اإدارة‬ ‫ع�دم رغبة امدرب ي ااس�تفادة من خدماتي‪،‬‬ ‫وحينَها قلت لهم‪ :‬ليس لديَ مش�كلة‪ ،‬أعطوني‬ ‫مستحقاتي‪ ،‬وسأذهب إى نادٍ آخر‪ ،‬ا سيما أن‬ ‫نادي التعاون فاوضن�ي وقتها‪ .‬وزاد‪ :‬تحدثت‬ ‫مع ام�درب بعد حضوره بداية اموس�م‪ ،‬وقال‬ ‫ي‪ :‬أنت لديك مش�كلة م�ع إدارة النادي‪ ،‬وقد ا‬ ‫أحتاجُ ك‪ ،‬أتفاج�أ بحديثه‪ ،‬وأصبحت ا أعرف‬

‫خصم�ي‪ ،‬هل ه�و ام�درب أم اإدارة؟ ووصل‬ ‫اأم�ر إى درج�ة رفض ط�ارق كي�ال‪ ،‬دخوي‬ ‫ي تدريب�ات الفريق اأول‪ ،‬قب�ل أن يتم تأخر‬ ‫تنس�يقي إى ما قب�ل انتهاء فرة التس�جيات‬ ‫الشتوية بأربع ساعات‪.‬‬ ‫م�ن جهته‪ ،‬اعت�ر مدير الفري�ق اأول ي‬ ‫النادي اأهي عبدالسام سقناوي‪َ ،‬‬ ‫أن ما قامت‬ ‫ب�ه اإدارة تج�اه حمود عب�اس‪ ،‬وزميله أحمد‬ ‫دوري�ش‪ ،‬أمر مثاي‪ ،‬نظ�ر تاريخ الاعبَن مع‬

‫الفري�ق‪ ،‬موضح�ا ً أن إدارة الن�ادي منحتهما‬ ‫مس�تحقاتهما قبل انتهاء فرة التس�جيل بيوم‬ ‫كام�ل‪ ،‬وأعطتهما الحرية ي اانتقال إى أي نادٍ‬ ‫يجدان أنه مناس�ب لهما‪ ،‬وقال‪ :‬لم تس َع إدارة‬ ‫الن�ادي اأهي إى قطع رزق الاعب نَن‪ ،‬وهما من‬ ‫أبن�اء الن�ادي‪ ،‬ولك�ن ي اأخر نح�ن ي عر‬ ‫ااح�راف‪ ،‬وإن كان حمود عب�اس منزعجا ً ‪-‬‬ ‫فإن النادي اأهي لم يكن س�يِئا ً‬ ‫عى حد قوله ‪َ -‬‬ ‫معه‪ ،‬وا مع مَ ن س�بقه‪ ،‬بل ظ َل دائما ً وفيًا لك ِل‬

‫‪31‬‬

‫حمود عباس‬

‫مَ ن ارتدَى شعا َره‪.‬‬ ‫إى ذل�ك‪ ،‬كش�فت مص�ادر مطلع�ة ل��‬ ‫«الرق» أن إدارة النادي اأهي‪ ،‬كانت تش�اور‬ ‫الاعبَ�ن حم�ود عب�اس‪ ،‬وأحم�د دوري�ش‪،‬‬ ‫إعطائهم�ا مخالص�ة نهائية‪ ،‬لكنَهم�ا رفضا‬ ‫ذل�ك‪ ،‬قب�ل أن تمنحهما اإدارة مس�تحقاتهما‬ ‫كامل�ة‪ ،‬أخراً‪ .‬مش�ر ًة إى أن اأهي لم يس�تفد‬ ‫إى اآن م�ن خانتي الاعبَن ي تس�جيل اعبَن‬ ‫مكانهما‪.‬‬

‫«الرئاسة» تتكفل بدفع ‪ %50‬من مديونية اتحاد القدم‬ ‫الرياض ‪ -‬عايد الرشيدي‬ ‫انفرج�ت اأزم�ة امالي�ة الخاص�ة‬ ‫بمكاف�آت امتعاون�ن م�ن مدربن‬ ‫وإدارين ي ااتحاد السعودي لكرة‬ ‫القدم بعد أن تكفلت الرئاسة العامة‬ ‫لرعاية الش�باب بدف�ع ‪ %50‬منها‬ ‫عى أن يتكف�ل اتحاد الق�دم بالباقي عن‬ ‫طري�ق ركة صل�ة الرياضي�ة التي وقع‬

‫أحمد عيد‬

‫معه�ا أخرا عى عقد جديد بدا من ركة‬ ‫«إم آند إم» التي فشلت ي تسويق امنتخب‬ ‫خال مدة عقدها مع ااتحاد‪.‬‬ ‫وكش�ف مصدر ي ااتحاد السعودي‬ ‫لك�رة القدم ل� «ال�رق» أن اتحاد القدم‬ ‫س�يرف مكافآت امتعاونن من مدربن‬ ‫وإداري�ن عى دفع�ات اأس�بوع امقبل‪،‬‬ ‫موضحا أن اموظفن ي ااتحاد السعودي‬ ‫لك�رة الق�دم تابع�ون للرئاس�ة العام�ة‬

‫لرعاية الش�باب ويتسلمون رواتبهم منها‬ ‫كونه�م موظفن حكومي�ن وليس لديهم‬ ‫متأخ�رات‪ ،‬أما امتعاونون من أجهزة فنية‬ ‫ومدربن وطنين ومنس�قن لديهم عقود‬ ‫مع اتح�اد الق�دم وس�ترف كدفعات‪،‬‬ ‫مضيفا أن الرئاسة العامة لرعاية الشباب‬ ‫تكفل�ت بدف�ع ‪ %50‬م�ن امتأخ�رات‪،‬‬ ‫ويتكف�ل اتحاد الق�دم بالباقي عن طريق‬ ‫ركة صلة بع�د التوقيع معه�ا عى عقد‬

‫جديد بديل لركة «إم آند إم» التي فس�خ‬ ‫ااتحاد عقده معها أخرا‪ ،‬كما س�يرف‬ ‫مبال�غ مالي�ة متأخرة لفري�ق عمل لجنة‬ ‫اانتخابات‪ ،‬إضاف�ة إى مديونيات مكاتب‬ ‫ركات الط�ران التي ستس�دد كدفعات‬ ‫حس�ب ااتف�اق ب�ن الطرفن ب�دءا من‬ ‫اأسبوع امقبل‪.‬‬ ‫إى ذلك‪ ،‬علمت «ال�رق» أن ااتحاد‬ ‫الس�عودي لكرة القدم بصدد التعاقد مع‬

‫أح�د مكاتب الطران ع�ى عقد ينص عى‬ ‫توف�ر تذاكر طران للمنتخب�ات واأندية‬ ‫مقاب�ل وضع إعانات خاص�ة بامكتب ي‬ ‫اماعب الرياضية وقمصان اأندية‪.‬‬ ‫م�ن جه�ة أخ�رى‪ ،‬يعق�د ااتح�اد‬ ‫الس�عودي لكرة القدم اجتماعا اأس�بوع‬ ‫بع�د امقب�ل لوض�ع الرتيب�ات الخاصة‬ ‫بكأس وي العهد ومناقش�ة جميع اأمور‬ ‫امتعلقة بااتحاد ي الفرة امقبلة‪.‬‬

‫أكد أنه ا مكان أصحاب الميول في القنوات الرياضية‬

‫الري�اض � عبدالرحم�ن‬ ‫اأنصاري‬ ‫أك�د مدير ع�ام القنوات‬ ‫الرياضي�ة الس�عودية‬ ‫الدكتور محم�د باريان‪،‬‬ ‫أن�ه ا م�كان أصحاب‬ ‫امي�ول وامتعصب�ن ي‬ ‫القنوات الرياضية السعودية‪،‬‬ ‫مشددا ي الوقت نفسه عى أن‬ ‫اأبواب مفتوح�ة أي إعامي‬ ‫يرغ�ب بالعم�ل ي القن�وات‬ ‫الرياضية السعودية‪.‬‬ ‫وطال�ب باري�ان‪ ،‬ي ملتق�ى‬ ‫إعامي�ي الري�اض أم�س‬

‫اأول‪ ،‬بانتظ�ار نتائ�ج عمله‬ ‫بعد ثاثة أش�هر‪ ،‬ومحاسبته‬ ‫بع�د س�تة أش�هر‪ ،‬مؤك�دا‬ ‫أن�ه ش�خص يعش�ق العمل‪،‬‬ ‫ويري�د أن تتح�دث النتائ�ج‬ ‫عنه‪ ،‬مش�ددا عى أن القنوات‬ ‫الرياضية لديها من الكفاءات‬ ‫الس�عودية ي اإخراج مَ ن هم‬ ‫أفض�ل بكثر م�ن امخرجن‬ ‫الريطانين الحالين العاملن‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫وكش�ف أن القن�وات‬ ‫الرياضي�ة الس�عودية طلبت‬ ‫أكثر من ‪ 200‬محلل‪ ،‬لتغطية‬ ‫امباري�ات‪ ،‬وس�يتم تش�كيل‬

‫باريان متحدثا ً ي ملتقى إعاميي الرياض (تصوير‪ :‬حسن امباركي)‬ ‫لجنة خاصة بامعلقن‪ ،‬لوضع‬ ‫ج�دول معلق�ي مباري�ات‬ ‫ٍ‬

‫امس�ابقات امحلي�ة امختلفة‬ ‫هذا اموسم‪ ،‬مبينا أنه سيكون‬

‫هناك معلق�ون ي كل مباراة‪،‬‬ ‫بحيث يختار امش�اهد امع ّلق‬ ‫امفضل لديه‪ ،‬مع وضع جدول‬ ‫لرامج القن�وات عى غرار ما‬ ‫يحدث ي القن�وات الرياضية‬ ‫اأخرى مث�ل الجزي�رة وأبو‬ ‫ظب�ي‪ ،‬موضح�ا أن م�ن‬ ‫أب�رز برامج القن�اة‪ ،‬برنامجٌ‬ ‫صباحي من امنطقة الرقية‬ ‫باس�م «صب�اح الوط�ن» من‬ ‫الس�اعة ‪ 10‬إى ‪ 12‬ظه�را‪،‬‬ ‫وبرنامج «أين هم»‪ ،‬وبرنامج‬ ‫«نواف�ذ عربي�ة»‪ ،‬وغرها من‬ ‫الرامج اأخرى‪ ،‬مع استمرار‬ ‫برنامج «إرسال»‪.‬‬

‫عدسة |‬

‫باريان لإعاميين‪ :‬ا تستعجلوا النتائج‪ ..‬وحاسبوني بعد ستة أشهر‬

‫«‪..‬وابتدا المشوار»‬

‫الياقوت يطالب بتحديد موعد الجمعية العمومية لـ «القادسية»‬ ‫الخر ‪ -‬عيى الدوري‬

‫فيصل عبدالهادي خال استقباله الياقوت‬

‫(الرق)‬

‫طال�ب رئي�س نادي القادس�ية الس�ابق جاس�م‬ ‫الياق�وت‪ ،‬باس�م أعض�اء الجمعي�ة العمومي�ة ي‬ ‫الن�ادي‪ ،‬مدير مكت�ب رعاية الش�باب ي امنطقة‬ ‫الرقي�ة فيص�ل عبداله�ادي‪ ،‬بتحدي�د موع�د‬ ‫الجمعي�ة العمومي�ة للن�ادي‪ ،‬مؤك�دا أن مصلحة‬ ‫النادي تتطلب عقد الجمعية العمومية ي أقرب وقت بعد‬ ‫مرور ستة أشهر من فتح باب الرشح إى رئاسة النادي‪.‬‬ ‫وقال الياقوت‪ ،‬ال�ذي التقى فيصل عبدالهادي‪،‬‬ ‫صب�اح أم�س‪ ،‬إن عدم انعق�اد الجمعي�ة العمومية‬ ‫إى اآن يرس�م أكثر م�ن عامة اس�تفهام‪ ،‬وامرحلة‬

‫الحالية تحتاج إى ااس�تقرار ي النادي‪ ،‬حاله ي ذلك‬ ‫حال كافة اأندية اأخرى‪ ،‬مش�را إى أنه أطلع مدير‬ ‫مكتب رعاية الش�باب ي امنطق�ة الرقية عى عديد‬ ‫م�ن اأمور التي يعاني منها النادي حاليا‪ ،‬خصوصا‬ ‫اأهم�ال الكب�ر لألع�اب امختلف�ة‪ ،‬مقدما ش�كره‬ ‫لعبداله�ادي‪ ،‬عى اهتمام�ه وحرصه ع�ى أن تُعقد‬ ‫الجمعية العمومية للنادي بشكل ريع‪.‬‬ ‫إى ذلك‪ :‬كش�فت مصادر ل� «الرق» أن مدير‬ ‫مكتب رعاية الش�باب ي الرقية فيصل عبدالهادي‪،‬‬ ‫بص�دد إع�داد تقري�ر خ�اص ع�ن أوض�اع نادي‬ ‫القادس�ية خال الف�رة اماضية‪ ،‬تمهي�دا لرفعه إى‬ ‫الرئاسة العامة لرعاية الشباب‪.‬‬

‫رباعي امنتخب‪ :‬السالم‪ ،‬هزازي‪ ،‬الشهراني وبصاص قبل انطاق تدريبات أمس (تصوير‪ :‬عي العبندي)‬


‫اإصابة تبعد سالم الدوسري عن تشكيلة المنتخب في مواجهة الصين‬ ‫الدمام ‪ -‬عي امليحان‬ ‫اس�تبعد الجه�از الفن�ي للمنتخ�ب‬ ‫الس�عودي اأول لك�رة الق�دم الاع�ب‬ ‫س�الم ال�دوري م�ن قائم�ة امنتخ�ب‬ ‫النهائي�ة مواجهة نظره الصيني مس�اء‬

‫سالم الدوري‬

‫رياضـة‬

‫اليوم عى اس�تاد اأمر محمد بن فهد ي‬ ‫الدمام ضمن الجولة اأوى من منافسات‬ ‫امجموع�ة الثالثة م�ن التصفيات امؤهلة‬ ‫إى كأس آس�يا ‪ 2015‬ي أسراليا‪ ،‬وذلك‬ ‫بع�د أن أثبتت الفحوص�ات الطبية التي‬ ‫أجري�ت ل�ه إصابت�ه بتم�دد ي العضلة‬

‫الخلفي�ة للفخ�ذ وه�ي ش�بيه تمام�ا ً‬ ‫باإصابة التي تعرض لها زميله إبراهيم‬ ‫غالب التي استبعد عى إثرها اليوم الثالث‬ ‫من معس�كر اأخر الح�اي ي الدمام‪،‬‬ ‫ويحتاج الدوري إى فرة عاج تمتد إى‬ ‫عرة أيام حس�ب إفادات الجهاز الطبي‬

‫‪32‬‬

‫للمنتخب‪.‬‬ ‫وكان الجه�از الفن�ي للمنتخ�ب قد‬ ‫أبع�د قبل انطاق امعس�كر ثاثة اعبن‬ ‫لإصابة‪ ،‬وه�م‪ :‬نواف العابد‪ ،‬وس�لمان‬ ‫امؤر‪ ،‬وحارس امرمى فواز القرني‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬أنهى اأخر مساء‬

‫أمس اس�تعداداته مواجهة الصن‪ ،‬حيث‬ ‫أج�رى مران�ه اأخ�ر ع�ى أرض ملعب‬ ‫مدينة اأمر س�عود بن جلوي ي الراكة‪،‬‬ ‫تركزت ع�ى الجوانب التكتيكية وتطبيق‬ ‫بع�ض الخط�ط الت�ي ين�وي ام�درب‬ ‫انتهاجها ي مباراة اليوم‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 25‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 6‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )430‬السنة الثانية‬

‫فضاءات‬

‫اأخضر في مهمة استعادة ثقة أمام التنين‬

‫اأخضر‬ ‫سيد‬ ‫القارة‬

‫الدمام ‪ -‬عي امليحان‬

‫محمد شنوان العنزي‬

‫ يخ�وض منتخبن�ا الوطن�ي اليوم‬‫غم�ار تصفيات كأس آس�يا ‪ 2015‬والتي‬ ‫تحتضنه�ا أس�راليا‪ ،‬وس�تكون بداي�ة‬ ‫اأخ�ر أم�ام امنتخ�ب الصين�ي‪ ،‬الذي‬ ‫يعرفنا جيدا ً ويخشانا كثراً‪ ،‬فجيل ماجد‬ ‫عبدالل�ه وبصوت عي داود « اس�تطاع ي‬ ‫نهائ�ي كأس آس�يا ‪ 84‬أن يك�ر الطقم‬ ‫الصين�ي كله‪ ،‬ومن�ذ ذلك الوق�ت لم تقم‬ ‫للصينين قائمة أمامنا‪.‬‬ ‫ يجب علينا اليوم أا نلتفت للماي‬‫الجمي�ل‪ ،‬وأن نتعايش م�ع الحار الذي‬ ‫تشوبه كثر من الشوائب‪ ،‬لنبدأ ي مرحلة‬ ‫التصحي�ح ومرحلة أبعاد هذه الش�وائب‬ ‫شيئا ً فشيئا ً ‪،‬حتى نستعيد جمال امنتخب‬ ‫السعودي والكرة السعودية‪.‬‬ ‫ اليوم يطل امنتخب الس�عودي من‬‫ركام اإخف�اق‪ ،‬مع مدرب جديد ومرحلة‬ ‫جديدة أكون صادقا ً هنا لم تختلف اآلية‬ ‫كث�را ً ع�ن الس�ابق ‪،‬وإن كان الطم�وح‬ ‫واإرار والرغب�ة أك�ر‪ ،‬وعلينا أن ندعم‬ ‫ي هذا التوقيت لعل العجلة تس�ر ش�يئا ً‬ ‫فشيئا ً نحو التصحيح ونحو اأفضل‪.‬‬ ‫ قد يرى البعض أنني متشائم‪ ،‬وقد‬‫يرى البعض أن توقيت هذه الحروف غر‬ ‫مناس�ب‪ ،‬ولكن صدقوني أنني أبحث عن‬ ‫منظومة عمل متكاملة تنش�د ااحرافية‬ ‫وليس�ت العش�وائية‪ ،‬ولعل خر الرضوخ‬ ‫لرغب�ة ام�درب «لوبي�ز»‪ ،‬والتوقيع معه‬ ‫م�دة أربع س�نوات يجعلن�ي أرّ عى أن‬ ‫اآلي�ة لم تختل�ف عن الس�ابق‪ ،‬فالرؤية‬ ‫امستقبلية للمنتخب غر واضحة إطاقاً‪.‬‬ ‫ نس�يت أن أخرك�م‪ ،‬أن دعواتن�ا‬‫الصادق�ة وأمنياتن�ا بالتوفي�ق للمنتخب‬ ‫الس�عودي الليلة أمام امنتخ�ب الصيني‪،‬‬ ‫وب�إذن الل�ه س�نتجاوز ه�ذه امرحل�ة‬ ‫الحرجة وس�يعود أخرنا س�يدا ً للقارة‬ ‫عما قريب‪.‬‬

‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬

‫يخ�وض امنتخ�ب الس�عودي اأول‬ ‫لك�رة الق�دم مواجهة صعب�ة عندما‬ ‫يستضيف نظره الصيني عند الساعة‬ ‫‪ 8:15‬من مساء اليوم عى استاد اأمر‬ ‫محمد بن فهد ي الدمام ضمن الجولة‬ ‫اأوى م�ن منافس�ات امجموع�ة الثالثة من‬ ‫التصفيات امؤهلة إى بطولة كأس أمم آس�يا‬ ‫‪.2015‬‬ ‫وتضم امجموع�ة إى جانبهما امنتخبن‬ ‫العراقي واإندونيي اللذي�ن يلتقيان اليوم‬ ‫أيضا‪.‬‬ ‫ويس�عى اأخ�ر الس�عودي خ�ال‬ ‫مواجه�ة الي�وم إى وض�ع ح�د لنتائج�ه‬ ‫امتواضع�ة ي الف�رة ااخ�رة كان آخره�ا‬ ‫الخ�روج امبكر م�ن بطول�ة «خليجي ‪»21‬‬ ‫ي البحري�ن الت�ي ت�وج بلقبه�ا امنتخ�ب‬ ‫اإماراتي‪ ،‬ويتطلع امنتخب الس�عودي الذي‬ ‫يقوده امدرب اإس�باني خوان لوبيز كارو‪،‬‬ ‫اس�تغال عام�ي اأرض والجمه�ور م�ن‬

‫أجل بداية قوية يضم�ن بها النقاط الثاث‪،‬‬ ‫ويستعيد من خالها عافيته من جديد‪.‬‬ ‫وح�ل لوبي�ز م�كان الهولن�دي فرانك‬ ‫رايكارد الذي أقيل من منصبه بعد سلس�لة‬ ‫م�ن اإخفاقات امتاحقة من�ذ توليه امهمة‪،‬‬ ‫حي�ث فش�ل ي قي�ادة امنتخ�ب إى ال�دور‬ ‫الحاس�م من التصفي�ات اآس�يوية امؤهلة‬ ‫لنهائي�ات كأس العالم ‪2014‬م ي الرازيل‪،‬‬ ‫كما ش�هد امنتخب ي عهده أس�وأ نتائجه ي‬ ‫البطولة الخليجية‪.‬‬ ‫واستعد اأخر للقاء امنتخب الصيني‬ ‫بإقامة معسكر داخي ي الدمام لعب خاله‬ ‫مب�اراة ودي�ة واح�دة أم�ام فري�ق ااتفاق‬ ‫ف�از فيها بثاثية نظيف�ة‪ ،‬ويتوقع أن ينهج‬ ‫لوبي�ز طريقة تتناس�ب مع أهمي�ة امباراة‬ ‫وق�وة امنافس وذلك بتنويع أس�اليب اللعب‬ ‫ومحاول�ة ااس�تفادة م�ن الك�رات الثابتة‬ ‫والعرضية خصوصا ً وأن�ه يضم ي صفوفه‬ ‫اعب�ن ط�وال القامة أمث�ال القائد أس�امة‬ ‫هوساوي‪ ،‬ونايف هزازي‪.‬‬ ‫ي امقاب�ل‪ ،‬يتطل�ع امنتخ�ب الصين�ي‬

‫جانب من تدريبات امنتخب‬ ‫للخروج بنتيجة إيجابية خارج الديار‪ ،‬سواء‬ ‫بالفوز أو حتى التعادل‪ ،‬حيث اس�تعد جيدا ً‬ ‫لهذه امواجهة منذ قرابة الشهرين‪ ،‬وحرص‬ ‫مدربه اإس�باني خوزيه أنطونيو كاماتشو‬ ‫عى إقامة معس�كر إع�دادي ي عمان‪ ،‬لعب‬

‫اعبو امنتخب السعودي ي التدريبات استعدادا ً للقاء الصيني اليوم‬

‫(تصوير‪ :‬عي العبندي)‬

‫المدربان يناوران في المؤتمر الصحفي‬

‫لوبيز‪ :‬سنتفادى حالة الضعف‪ ..‬وكماتشو‪ :‬نعاني دفاعي ًا‬ ‫الدمام ‪ -‬عي امليحان‬ ‫أك�د امدي�ر الفن�ي للمنتخ�ب‬ ‫الس�عودي اأول لك�رة الق�دم‪،‬‬ ‫اإس�باني لوبي�ز كارو‪ ،‬أنَه�م‬ ‫وصل�وا إى مرحل�ة احرافي�ة‬ ‫متقدم�ة‪ ،‬من خ�ال الجاهزية‬ ‫امطلوب�ة الت�ي س�تم ِكنُهم م�ن أداء‬ ‫واجباته�م أم�ام امنتخ�ب الصين�ي‬ ‫بص�ورة أكثر إقناعاً‪ ،‬وق�ال ي امؤتمر‬ ‫الصحفي ظهر أم�س‪« :‬ينتظ ُرنا عم ٌل‬ ‫جا ٌد لتغير الصورة اماضية التي ظهر‬ ‫بها امنتخب‪ ،‬وس�عي ٌد بالروح امعنوية‬ ‫العالي�ة لاعب�ن خال أيام امعس�كر‬ ‫وأثن�اء التدريبات وامباراة الودية أمام‬ ‫ااتفاق‪ ،‬والت�ي منحتْنَا مؤرا ً واضحا ً‬ ‫ح�ول الجاهزي�ة للق�اء»‪ ،‬متمني�ا ً أن‬ ‫تُ َرجَ َم تلك الجه�ود بالخروج بنتيجة‬ ‫إيجابية ي لق�اء اافتتاح بالتصفيات‪،‬‬ ‫مؤ ِكدا ً أ َن الاعبن ينتظ ُرهم دور كبر‬ ‫ومؤثر‪.‬‬

‫وأض�اف‪« :‬س�نحاو ُل ق�د َر‬ ‫امس�تطاع تف�ادي نق�اط الضع�ف‬ ‫الت�ي ب�دت ع�ى صف�وف امنتخ�ب‪،‬‬ ‫وتحويلها إى عوام�ل إيجابية‪ ،‬إ َن كرة‬ ‫الق�دم تخض ُع ل�كل احتم�اات الفوز‬ ‫أو الخس�ارة‪ ،‬وربم�ا التع�ادل‪ ،‬لكنَنَا‬ ‫دون ش�ك نس�عى إى تحقي�ق الفوز‬ ‫لنس�عد الجماه�ر الس�عودية الت�ي‬ ‫نأم�ل أن تلع�ب دورا ً مهمً�ا»‪ ،‬مقدما ً‬ ‫ش�ك َره لإعام الس�عودي ع�ى دعمه‬ ‫لاعب�ن‪ ،‬متطلع�ا ً أن يُس�ه َم الجهاز‬ ‫الفني ي تغير شخصية امنتخب نحو‬ ‫اأفضل حتى نجد القبول والرضا عند‬ ‫الشارع السعودي‪ ،‬وزاد‪ :‬لدينا اعبون‬ ‫يمتلكون مواه�بَ متعددة‪ ،‬يمكنهم أن‬ ‫يلعبوا ي أكثر م�ن مركز‪ ،‬وامباراة لن‬ ‫تكون س�هلة لقوة امنتخ�ب الصيني‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مش�ركة‬ ‫وي النهاية تبقى الطموحات‬ ‫َ‬ ‫امنتخب َْن‪.‬‬ ‫من جانب‬ ‫من جهت�ه‪ ،‬قال م�درب امنتخب‬ ‫الصيني اإس�باني أنطونيو كاماتشو‪،‬‬

‫كاماتشو‬ ‫ٍ‬ ‫له�دف محدَد‬ ‫إنَ�ه جاء إى الس�عودية‬ ‫وهو الحصول عى النقاط الثاثة التي‬ ‫س�تعطيه دفعة معنوية ك�رى لبقية‬ ‫مباري�ات التصفيات‪ ،‬مش�دِدا ً عى أنه‬ ‫س�يلعب س�ت مباري�ات‪ ،‬كل مب�اراة‬ ‫منها تمث�ل أهميَة وحدها‪ ،‬مش�را ً إى‬ ‫أن�ه ير ِك� ُز ع�ى امباريات الت�ي تُقام‬ ‫خ�ارج قواعدهم بصورة أكر من أجل‬ ‫الخروج بأقل الخس�ائر‪ ،‬منوِها ً إى أنه‬

‫لوبيز كارو ي امؤتمر الصحفي‬ ‫س�يلعب أمام منتخب ميء بالضغوط‬ ‫التي ق�د تنعكس س�لبا ً ع�ى أدائه ي‬ ‫امباراة‪ ،‬مضيفا ً أنَ�ه يلعب أيضا ً تحت‬

‫ّ‬ ‫أكد حرص الاعبين على الفوز‬

‫الدمام ‪ -‬عي امليحان‬ ‫ش�دَد اعب امنتخ�ب الس�عودي اأول لكرة‬ ‫الق�دم فهد امو ّل�د‪ ،‬عى أهمية لق�اء امنتخب‬ ‫أمام نظره الصيني مس�اء اليوم عى اس�تاد‬ ‫اأمر محمد بن فهد ي الدمام ي الجولة اأوى‬ ‫من التصفيات امؤهلة إى كأس آسيا ‪2015‬م‬ ‫ي أسراليا‪ ،‬وقال‪ :‬امباراة صعبة للفريقن‪ ،‬فكاهما‬ ‫يبح�ث عن الفوز من أجل اكتس�اب ثقة أكر خال‬ ‫امرحلة امقبلة من التصفيات‪ ،‬وس�نلعب للكس�ب‪،‬‬ ‫حت�ى نكر حاجز النحس الذي ازمنا ي البطوات‬

‫اماضية‪ ،‬إنني واثق من زمائي ي مس�ح الصورة‬ ‫السابقة‪ ،‬وتقديم مستوى مغاير»‪.‬‬ ‫وطال�ب اإعامي�ن والجماه�ر الس�عودية‬ ‫بالوقف�ة الصادقة وامس�اندة القوية‪ ،‬مؤك�دا ً أنهم‬ ‫متى ما وجدوا الدعم امطلوب فإنهم س�يكونون ي‬ ‫اموع�د‪ ،‬ويحققون ما يصبو إلي�ه الجميع‪ ،‬وأضاف‬ ‫«ادعمونا بقوة ثم حاس�بونا واسألونا عن النتائج‪،‬‬ ‫إن التشكيلة الحالية تضم ي غالبيتها أسماء شابة‪،‬‬ ‫مليئة بالحيوية والعط�اء‪ ،‬فضاً عن اعبي الخرة‪،‬‬ ‫نح�ن بحاج�ة الجمي�ع‪ ،‬ونعده�م بمس�توى يليق‬ ‫ويرف الكرة السعودية»‪.‬‬

‫ضغ�وط‪ ،‬لكنها ا تق�اس بما يواجهه‬ ‫خصم�ه عق�ب إخفاقاته ي الس�نوات‬ ‫الخمس اأخرة‪ ،‬معرفا ً أنه يعاني من‬

‫خلل واضح ي خط دفاعه بسبب غياب‬ ‫أبرز عناره‪ ،‬وهي جزئي ٌَة قد تش�كل‬ ‫ضغطا ً آخر‪.‬‬

‫كريري‪ :‬ا نخشى المنافس‪ ..‬ونمتلك أسلحة الفوز‬

‫فهد‪ :‬ادعمونا بقوة ‪ ..‬وحاسبونا على النتائج‬

‫فهد امولد‬

‫خاله مب�اراة ودية أمام امنتخ�ب العماني‬ ‫خرها بهدف نظيف‪.‬‬ ‫وم�ن امتوقع أن يلعب امنتخب الصيني‬ ‫بطريق�ة دفاعية محكمة‪ ،‬م�ع ااعتماد عى‬ ‫الهجم�ات امرتدة‪ ،‬واس�تغال رعة اعبيه‬

‫ي هذا الجانب لتس�جيل هدف مباغت‪ ،‬ومن‬ ‫ث�م الحف�اظ عليه بإغ�اق امس�احات أمام‬ ‫اعبي الخصم‪ .‬ويتس�لح امنتخ�ب الصيني‬ ‫بعدد كبر من الاعبن امحرفن ي الخارج‪،‬‬ ‫إضافة إى عدد من الاعبن امحلين‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬عي امليحان‬

‫سعود كريري‬

‫أك�د اعب وس�ط امنتخب الس�عودي‬ ‫اأول لك�رة الق�دم س�عود كريري أن‬ ‫مس�ؤوليتهم كاعب�ن كب�رة ي لقاء‬ ‫اليوم أم�ام امنتخب الصيني‪ ،‬معدا ً أن‬ ‫امواجهة بداية التصحيح مس�ار الكرة‬ ‫الس�عودية‪ ،‬مبين�ا ً أن�ه وزماءه س�يكونون‬ ‫عال من امس�ؤولية‪ ،‬وقال‪« :‬نش�عر‬ ‫عى قدر ٍ‬ ‫بالضغ�وط التي س�ببناها للجماهر‪ ،‬وندرك‬ ‫أن الكل عانى معاناة ش�ديدة من اإخفاقات‬ ‫اماضية‪ ،‬وعلينا أن نش�د الهم�م‪ ،‬ونؤكد بأننا‬

‫جن�ود أوفي�اء»‪ ،‬مش�ددا ً ع�ى حرصهم عى‬ ‫اس�تعادة هيبة الكرة الس�عودية ومصالحة‬ ‫جماهره�م الوفي�ة الت�ي ل�م تبخ�ل عليهم‬ ‫بالدعم وامؤازرة طوال امباريات اماضية‪.‬‬ ‫وعن امنتخب الصيني وهو يضم خمسة‬ ‫من اعبي فريق جوانزو الصيني الذي س�بق‬ ‫أن لع�ب ضدهم مع فريق�ه ااتحاد ي دوري‬ ‫أبط�ال آس�يا‪ ،‬أوض�ح‪« :‬امنتخ�ب الصين�ي‬ ‫ا يس�تهان ب�ه‪ ،‬وق�د تط�ور أداؤه ي اآونة‬ ‫اأخرة‪ ،‬وتحس�نت نتائجه‪ ،‬لذلك أمامنا تحد‬ ‫كبر ي هذا اللقاء‪ ،‬ونمتلك اأس�لحة الازمة‪،‬‬ ‫وسنكون أكثر تركيزا ً من أجل الكسب»‪.‬‬


‫ﺗﺤﺴﻦ أداء اﻟﻼﻋﺒﻴﻦ‬ ‫دراﺳﺔ‪ :‬أﻏﺎﻧﻲ اﻟﻤﺸﺠﻌﻴﻦ ﱢ‬ ‫ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ ‪ -‬ﻣﺮﻳﻢ ﺁﻝ ﺷﻴﻒ‬

‫ﺟﻤﺎﻫﺮ اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺴﻌﻮدي ﺗﺴﺎﻧﺪ اﻟﻼﻋﺒﻦ ﰲ ﻣﺒﺎراة ﺳﺎﺑﻘﺔ )اﻟﴩق(‬

‫رﻳﺎﺿـﺔ‬

‫ذﻛﺮت دراﺳـﺔ أﻤﺎﻧﻴـﺔ أن أداء ﻻﻋﺒﻲ ﻛﺮة اﻟﻘﺪم‬ ‫ﻳﺘﺤﺴـﻦ ﻋﻨﺪ اﺳـﺘﻤﺎﻋﻬﻢ ﻷﻏﺎن وأﻫﺎزﻳـﺞ اﻟﺠﻤﺎﻫﺮ‬ ‫ﺧـﻼل اﻤﺒﺎرﻳـﺎت‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪة أن ﻣﺜـﻞ ﻫـﺬه اﻷﻏﺎﻧـﻲ‬ ‫ﺗﺸـﺠﱢ ﻊ اﻟﻼﻋﺒﻦ ﻋﲆ ﴎﻋﺔ اﻟﻠﻌﺐ واﻻﻧﺴﺠﺎم ﺑﻴﻨﻬﻢ‬

‫ﺣﺘـﻰ وإن ﻟﻌﺒﻮا ﺧﺎرج دﻳﺎرﻫـﻢ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺔ أن اﻟﻐﻨﺎء‬ ‫ﺑﺈﻳﻘـﺎع وأﻟﺤﺎن ﻣﻌﻴﻨﺔ ﻳﺤﺴـﻦ ﻣـﻦ أداء اﻟﻔﺮﻳﻖ إﱃ‬ ‫ﺣـﺪ ﻛﺒﺮ‪ ،‬ﻣﻌﺘـﱪة أن إﻳﻘﺎﻋـﺎت اﻟﺴـﺎﻣﺒﺎ وأﺻﻮات‬ ‫اﻟﻄﺒـﻮل اﻟﱪازﻳﻠﻴـﺔ ﻣﻦ أﻛﺜـﺮ اﻟﻌﻮاﻣﻞ اﻤﺴـﺎﻋﺪة ﰲ‬ ‫ﺗﻘﺪم اﻤﻨﺘﺨـﺐ اﻟﱪازﻳﲇ ﻋﺎﻤﻴﺎ ً وﺗﺤﻘﻴﻘﻪ ﻟﻨﺘﺎﺋﺞ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ راﺋﻌﺔ‪.‬‬

‫‪33‬‬

‫وأﺟـﺮى اﻟﺪراﺳـﺔ ﻋﻠﻤـﺎء ﻣﻌﻬـﺪ اﻟﺮﻳﺎﺿـﺔ ﰲ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻫﺎﻧﻮﻓﺮ ﺷـﻤﺎل أﻤﺎﻧﻴﺎ وﺷـﻤﻠﺖ ﺧﻤﺴـﺔ ﻓﺮق‬ ‫رﻳﺎﺿﻴـﺔ ﻟﻌﺒﺖ ﻣﺒﺎرﻳﺎت ﺿﺪ ﺑﻌﻀﻬﺎ اﻟﺒﻌﺾ‪ ،‬اﻷوﱃ‬ ‫دون ﻏﻨﺎء واﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ارﺗﺪى ﺧﻼﻟﻬﺎ اﻟﻼﻋﺒﻮن ﺳﻤﺎﻋﺎت‬ ‫أذن ﻻﺳـﻠﻜﻴﺔ ﺗﺘﻴﺢ ﻟﻬﻢ اﻻﺳـﺘﻤﺎع إﱃ أﻏﺎن رﻳﺎﺿﻴﺔ‬ ‫ﴎﻳﻌـﺔ‪ ،‬واﻤﺒـﺎراة اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻛﺎن اﻟﻼﻋﺒﻮن ﻳﺴـﺘﻤﻌﻮن‬

‫ا رﺑﻌﺎء ‪ 25‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 6‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (430‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

‫اﻟﺼﻴﻦ !‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ اﻤﻠﻴﺤﺎن‬ ‫رﻓﻊ ﺣﺎرس ﻣﺮﻣﻰ اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫اﻷول ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم وﻟﻴـﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‪ ،‬راﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤـﺪي ﰲ وﺟﻪ اﻟﺼﻴﻨﻴﻦ‪ ،‬ﻣﺸـﺪﱢدا‬ ‫ﻋـﲆ أﻫﻤﻴـﺔ اﻤﺒـﺎراة اﻟﺘـﻲ ﺗﺠﻤـﻊ‬ ‫اﻤﻨﺘﺨﺒﻦ ﻣﺴـﺎء اﻟﻴـﻮم‪ ،‬واﺻﻔﺎ ً إﻳﺎﻫﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺤـﺪي اﻟﺨـﺎص ﻟﺰﻣﻼﺋـﻪ اﻟﻼﻋﺒـﻦ ﻣﻦ‬ ‫أﺟﻞ اﺳـﺘﻌﺎدة اﻟﺜﻘﺔ وإﺛﺒـﺎت أن ﻣﺎ ﺣﺼﻞ‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﺘﺨﺐ ﰲ ﻣﺸـﺎرﻛﺎﺗﻪ اﻷﺧﺮة ﻛﺒﻮة ﺟﻮاد‬ ‫ﻟﻴﺲ إﻻ‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬ﺟﺎﻫﺰ ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻛﺄﺳﺎﳼ‬ ‫ﰲ اﻤﺒﺎراة‪ ،‬وﻟﻦ أﺳﻤﺢ ﻷي ﻻﻋﺐ ﺻﻴﻨﻲ ﺑﻬ ﱢﺰ‬ ‫ﺷﺒﺎﻛﻲ‪ ،‬ﻣﺒﺪﻳﺎ ً ﺛﻘﺘﻪ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ ﺷﺒﺎك‬ ‫اﻷﺧﴬ ﻃـﻮال زﻣﻦ اﻤﺒـﺎراة‪ ،‬زاد‪» :‬أﻋﺮف‬ ‫ﻗـﻮة ﻻﻋﺒـﻲ اﻤﻨﺘﺨـﺐ اﻟﺼﻴﻨـﻲ‪ ،‬وﺗﻤﻴّﺰﻫﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﴪﻋـﺔ اﻟﻔﺎﺋﻘﺔ وﺛﻘﺘﻲ ﻛﺒـﺮة ﰲ زﻣﻼﺋﻲ‬ ‫ﻟﱰوﻳﺾ اﻤﻨﺎﻓﺲ وﺣﺼﺪ اﻟﻨﻘﺎط اﻟﺜﻼث‪.‬‬ ‫وﻋﻦ اﻤﻌﺴﻜﺮ وأﻫﻢ ﻣﻜﺎﺳﺒﻪ رﻏﻢ ﻗﴫ‬ ‫اﻤﺪة‪ ،‬أوﺿﺢ‪ :‬اﻤﻌﺴـﻜﺮ ﻛﺎن ﻧﺎﺟﺤﺎً‪ ،‬وﺣﻘﻖ‬ ‫اﻷﻫﺪاف اﻤﺮﺟﻮة‪ ،‬ووﺻﻠﻨﺎ ﻓﻴﻪ إﱃ اﻟﺠﺎﻫﺰﻳﺔ‬ ‫اﻤﻄﻠﻮﺑـﺔ‪ ،‬وﻧﺤـﻦ ﻣﻄﺎﻟﺒﻮن أﻛﺜـﺮ ﺑﺈﻋﺎدة‬ ‫ﻫﻴﺒﺔ اﻟﻜﺮة اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ وإﺳـﻌﺎد اﻟﺠﻤﺎﻫﺮ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻋﻮدﺗﻨﺎ ﻋﲆ اﻤﺴـﺎﻧﺪة واﻟﺪﻋﻢ ﻣﻦ ﻛﻞ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً دﻋـﻢ وﻣﺴـﺎﻧﺪة‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻫـﺮ ﺳـﻴﻤﻨﺢ اﻟﻼﻋﺒـﻦ داﻓﻌـﺎ ً ﻗﻮﻳﺎ ً‬

‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﺑـﺪى ﻋـﺪد ﻛﺒـﺮ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻫـﺮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺣﺮﺻﻬـﻢ ﻋـﲆ دﻋـﻢ‬ ‫وﻣﺴـﺎﻧﺪة اﻷﺧـﴬ ﰲ‬ ‫ﻣﺒﺎراﺗـﻪ أﻣـﺎم ﻧﻈـﺮه‬ ‫اﻟﺼﻴﻨﻲ اﻟﻴـﻮم‪ ،‬ﻣﻌﺮﺑﻦ‬ ‫ﻋـﻦ ﺗﻔﺎؤﻟﻬﻢ ﺑﺘﺤﻘﻴـﻖ اﻤﻨﺘﺨﺐ‬ ‫ﻧﺘﻴﺠـﺔ إﻳﺠﺎﺑﻴـﺔ‪ ،‬ﺗﻜـﻮن ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ‬ ‫ﻋﻮدة ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ ﻟﻠﻜﺮة اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻹﺧﻔﺎﻗﺎت اﻷﺧﺮة‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪﻳﻦ‬ ‫أن اﻤﻨﺘﺨـﺐ ﻳﻤﻠـﻚ ﻛﻞ ﻋﻮاﻣـﻞ‬ ‫اﻟﺘﻔﻮق ﻋﲆ ﻧﻈﺮه اﻟﺼﻴﻨﻲ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﺸـﺠﻊ ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺪوﴎي‪:‬‬ ‫»ﺳـﺄﻛﻮن أول اﻟﺤﺎﴐﻳـﻦ ﰲ‬ ‫ﻣﻠﻌـﺐ اﻟﺪﻣـﺎم ﻟﺪﻋـﻢ اﻤﻨﺘﺨﺐ‪،‬‬ ‫واﻟﺸـﺪ ﻣـﻦ أزر اﻟﻼﻋﺒﻦ ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺒﺎراة اﻤﻬﻤﺔ‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ ﻗﺎل اﻤﺸﺠﻊ‬ ‫ﻳﻮﺳﻒ ﻋﲇ‪» :‬اﺗﻔﻘﺖ ﻣﻊ زﻣﻼﺋﻲ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ اﻤﺒـﺎراة ﰲ اﻤﻠﻌﺐ‬ ‫ﻷﻧﻨـﻲ واﺛـﻖ ﻣـﻦ أن اﻤﻨﺘﺨـﺐ‬ ‫ﺳـﻴﻜﻮن ﰲ ﻣﻮﻋـﺪه‪ ،‬وﺳـﻴﺤﻘﻖ‬ ‫اﻟﻨﺘﻴﺠﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﻌﺪﻧﺎ‪ ،‬وﺗﻌﺰز ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻈﻮﻇﻪ ﰲ اﻟﺘﺄﻫﻞ إﱃ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺎت‪.‬‬

‫أﻓﻘﻴﴼ ‪:‬‬

‫أﻗﻴﻠﻮا ﻟﻮﺑﻴﺰ ﻛﺎرو‬

‫ﻧﺠﻞ ﻣﺪﻳﺮ اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺴﻌﻮدي زﻛﻲ اﻟﺼﺎﻟﺢ ﻳﺘﻮﺳﻂ اﻟﺜﻨﺎﺋﻲ ﻧﺎﻳﻒ ﻫﺰازي ووﻟﻴﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﻟﺒﺬل ﻗﺼـﺎرى ﺟﻬﺪﻫـﻢ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ اﻤﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺆﻫﻠﻬﻢ ﻟﻠﻔﻮز‪ ،‬ﻣﻨﺎﺷﺪا ً وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ ﺑﺪﻋـﻢ اﻟﻼﻋﺒﻦ ﺣﺘﻰ ﺗﺆﻛـﺪ أﻧﻬﺎ‬

‫اﻟﺼﻮرة اﻟﺘﻲ ﻇﻬﺮﻧﺎ ﺑﻬـﺎ ﰲ دورة اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫اﻤﺎﺿﻴـﺔ‪ ،‬وﻧﺄﻣﻞ ﻣـﻦ اﻟﺠﻤﻴـﻊ دﻋﻤﻨﺎ‪ ،‬وﻟﻦ‬ ‫ﻧﺨﺬﻟﻬﻢ ﺑﺈذن اﻟﻠﻪ«‪.‬‬

‫اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ ﺑـ »اﺑﻴﺾ« واﻟﺼﻴﻨﻲ ﺑـ »اﺣﻤﺮ«‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ اﻤﻠﻴﺤﺎن‬ ‫ﺗﻘﺮر أن ﻳﺮﺗﺪي اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺴﻌﻮدي ﰲ ﻣﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫اﻟﻴـﻮم أﻣـﺎم ﻧﻈـﺮه اﻟﺼﻴﻨـﻲ‪ ،‬ﺿﻤـﻦ اﻟﺘﺼﻔﻴﺎت‬ ‫اﻤﺆﻫﻠـﺔ إﱃ ﻧﻬﺎﺋﻴـﺎت ﻛﺄس آﺳـﻴﺎ ‪ ،2015‬اﻟﻠـﻮن‬ ‫اﻷﺑﻴﺾ ﻛﺎﻣﻼ‪ ،‬ﻣﺎ ﻋﺪا ﺣﺎرس اﻤﺮﻣﻰ اﻟﺬي ﺳﺮﺗﺪي‬

‫اﻟﻠـﻮن اﻷﺳـﻮد‪ ،‬ﻋـﲆ أن ﻳﺮﺗﺪي اﻤﻨﺘﺨـﺐ اﻟﻀﻴﻒ‬ ‫اﻟﻠﻮن اﻷﺣﻤﺮ ﻛﺎﻣﻼ‪ ،‬وﺣﺎرس ﻣﺮﻣﺎه اﻟﻠﻮن اﻷزرق‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟـﻚ ﰲ اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻟﻔﻨﻲ اﻟـﺬي ﻋُ ﻘﺪ ﻋﻨﺪ‬ ‫اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟـ‪ 11‬ﻣﻦ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺗﻘﺮر أﻳﻀﺎ‪ ،‬أن‬ ‫ﺗُﻔﺘﺢ ﺑﻮاﺑﺎت اﺳﺘﺎد اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﺳﻴﺴﺘﻀﻴﻒ اﻤﺒﺎراة‪ ،‬ﻋﻨﺪ اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﻋﴫا‪.‬‬

‫ﻳﺸـﺎر إﱃ أن ﴍﻛﺔ ﺻﻠﺔ‪ ،‬اﻤﺴـﻮّق اﻟﺮﺳـﻤﻲ‬ ‫ﻟﻠﺘﺬاﻛـﺮ‪ ،‬ﻃﺒﻌـﺖ ‪ 23735‬ﺗﺬﻛـﺮة‪ ،‬ﺑﻮاﻗـﻊ ‪100‬‬ ‫ﺗﺬﻛﺮة ﻟﻠﻤﻨﺼﺔ‪ ،‬ﺑﺴـﻌﺮ ‪ 400‬رﻳﺎل‪ ،‬و‪ 135‬ﺗﺬﻛﺮة‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﺼﺔ اﻟﺠﺎﻧﺒﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺴﻌﺮ ‪ 300‬رﻳﺎل‪ ،‬و‪ 800‬ﺗﺬﻛﺮة‬ ‫ﻟﻠﺪرﺟـﺔ اﻤﻤﺘﺎزة‪ ،‬ﺑﺴـﻌﺮ ‪ 150‬رﻳـﺎﻻ‪ ،‬و‪22700‬‬ ‫ﺗﺬﻛﺮة ﻟﻠﺪرﺟﺔ اﻟﻌﺎدﻳﺔ اﻤﻮﺣﺪة‪ ،‬ﺑﺴﻌﺮ ‪ 20‬رﻳﺎﻻ‪.‬‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ‪ -‬ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ‪ -‬ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ‪ -‬ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬

‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻋﻤﻮدﻳﴼ ‪:‬‬

‫ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﺤﻞ‬

‫ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﺤﻞ‬

‫اﻟﻜﻠﻤﺎت اﻟﻤﺘﻘﺎﻃﻌﺔ‬

‫ﺳـــــــﻮدوﻛــــــــﻮ‬

‫‪ – 1‬ﺗﺮﺟّ ﺎن – اﻣﺘﻠﻜﻨﺎ وﻧﻠﻨﺎ‬ ‫‪ – 2‬ﻛﻨﻴﺔ رﺋﻴﺲ ﻋﺮﺑﻲ إﻓﺮﻳﻘﻲ‬ ‫‪ – 3‬ﻣﺎء ﻣﺘﺠﻤﺪ – ﻟﻠﻨﺪاء – ﺟﻮﻫﺮ‬ ‫‪ – 4‬ﻳﻄﻴﻞ اﻟﻮﻗﺖ – ﺿﺪ )زﻳﺎدة(‬ ‫‪ – 5‬ﺿﺪ )ﺗُﺸﱰى( – ﺳﻼح ﺣﺮﺑﻲ ﻗﺪﻳﻢ‬ ‫‪ – 6‬إرﺳﺎل – ﺟﻠﺲ )ﻣﻌﻜﻮﺳﺔ(‬ ‫‪ – 7‬ﻣﻦ اﻷﻧﺒﻴﺎء – ﴍّ ع‬ ‫‪ – 8‬ﻛﻠﻤﺘﺎن ﺑﻤﻌﻨﻰ )ﻧﻘﻮد اﻟﺠﻴﺎد(‬ ‫‪ – 9‬ﺗﺤﻨّﻮن – ﻣﻦ ﻣﻜﻮﻧﺎت اﻟﺒﻴﻀﺔ‬ ‫‪ – 10‬ﺣـﺮف ﺟـﺮ – ﺣـﺮف ﻫﺠﺎﺋـﻲ – ﺑﺨﻞ‬ ‫)ﻣﻌﻜﻮﺳﺔ(‬

‫اﻟﺤﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ ‪:‬‬

‫ﴍﻳﻚ رﺳﻤﻲ ﰲ ﻛﻞ ﻧﺠﺎح ﺗﺤﻘﻘﻪ اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وزاد‪ :‬اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫ﻋﻦ ﺳـﺎﺑﻘﺎﺗﻬﺎ وﻛﻠﻨﺎ ﻋﺰﻳﻤﺔ وإﴏار ﻟﺘﻐﻴﺮ‬

‫ ﺳﻨﻜﺘﺸـﻒ أن ﻣـﺪرب ﻣﻨﺘﺨﺒﻨـﺎ‬‫أﺿﺎع ﻫﻴﺒـﺔ اﻤﻨﺘﺨﺐ‪ ،‬ﺛﻢ ﺳﻨﻜﺘﺸـﻒ‬ ‫أﻧﻪ ﻳﻌﺒﺚ ﺑﺘﺎرﻳﺦ اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي‪،‬‬ ‫وﺑﻌﺪﻫـﺎ‪ ،‬ﺳـﻨﺘﻔﺎﺟﺄ ﺑﺄﻧـﻪ ﻳﺘﻼﻋـﺐ‬ ‫ﺑﻤﺸﺎﻋﺮ اﻟﺠﻤﻬﻮر اﻟﺴﻌﻮدي‪ .‬ﺳﻨﻘﻮل‬ ‫إﻧﻪ ﻣﻔﻠﺲ ﻓﻨﻴـﺎ‪ ،‬وأﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺠﺪ ﻋﻤﻼ ﰲ‬ ‫إﺳـﺒﺎﻧﻴﺎ‪ ،‬ﻓﺄﺻﺒﺢ ﻣﺴﺘﺸـﺎرا ﻟﻼﺗﺤﺎد‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬وﺣﻦ أﻗﻠﻨﺎ )رﻳـﻜﺎرد( ﻟﻢ‬ ‫ﻧﺠﺪ ﻏﺮه أﻣﺎﻣﻨﺎ‪ .‬ﻧﺴـﻴﺖ‪ ،‬ﺳﻨﻘﻮل إﻧﻪ‬ ‫أﺗـﻰ ‪ -‬أﺻﻼ ‪ -‬ﻣﻦ أﺟـﻞ اﻤﺎل )ﻻ أدري‬ ‫ﺑﺎﻟﻀﺒـﻂ ﻣﺎ ﻫﻮ اﻟﺴـﺒﺐ اﻵﺧـﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﺄﺗﻲ ﻣﻦ أﺟﻠﻪ ﻫﻮ وﻏﺮه(‪.‬‬ ‫ ﻫﻨﺎك آﺧﺮون )ﻃﻴﺒﻮن( ﺳـﻴﻘﻮﻟﻮن‬‫إن اﻟﺘﺸـﻜﻴﻠﺔ ُﻓﺮﺿﺖ ﻋﻠﻴـﻪ‪ ،‬وأن ﻋِ ّﻠﺔ‬ ‫اﻤﻨﺘﺨـﺐ إدارﻳـﺔ ﻗﺒﻞ أن ﺗﻜـﻮن ﻓﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻤﺎذا ﻻ ﻧُﻌﻄـﻲ اﻟﻘﻮس ﻟﺒﺎرﻳﻬﺎ‪ ،‬وﻧﺪﻋﻪ‬ ‫ﻳﻌﻤـﻞ‪ ،‬ﻤـﺎذا ﻻ ﻧﻌﻄ���ﻪ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﻜﺎﰲ‪،‬‬ ‫ﻟﻴﺒﻨـﻲ اﻤﻨﺘﺨـﺐ‪ ،‬وﻳﺴـﺘﻌﻴﺪ اﻷﻣﺠﺎد‪،‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ ‪ -‬ﰲ ﻛﻞ ﺣﺎل ‪ -‬ﺑﻤـﺎ أﻧﻪ أﺛﺒﺖ أﻧﻪ‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ ﺷـﺨﺼﻴﺔ ﺿﻌﻴﻔﺔ ﻓﺈﻧﻪ ﻻ ﺑﺪ‬ ‫أن ﻳﺮﺣـﻞ‪ ،‬ﻧﻌـﻢ‪ ..‬ﻻ ﺑـﺪ أن ﻳﺮﺣﻞ‪ ،‬أﻟﻢ‬ ‫ﺗﻘـﺮأوا )ﺗﻮﻳـﱰ(؟ ﻫﻨﺎك ﻣَ ـﻦ ﻛﺘﺐ أن‬ ‫ﻟﻮﺑﻴـﺰ ﻛﺎرو‪ ،‬ﺣـﻦ د ّرب رﻳـﺎل ﻣﺪرﻳﺪ‬ ‫ﻛﺎن ﺧﺎﺿﻌـﺎ ﺗﻤﺎﻣﺎ ﻟــ )زﻳﺪان( اﻟﺬي‬ ‫ﻛﺎن ﻳﻀﻊ اﻟﺘﺸﻜﻴﻠﺔ ﻣﻨﻔﺮدا!‪.‬‬ ‫ ﻟﻦ ﻳﻜﺘـﺐ أﺣﺪ ﻋﻦ ذﻟﻚ اﻟﻨﺎدي‪ ،‬اﻟﺬي‬‫اﺳـﺘُﺪﻋﻲ أﺣـﺪ ﻻﻋﺒﻴﻪ‪ ،‬وﻗـﺪم ﺗﻘﺎرﻳﺮ‬ ‫ﻃﺒﻴـﺔ ﺗﻔﻴـﺪ ﺑﺄﻧـﻪ ﻣﺼﺎب ﺧﺸـﻴﺔ أن‬ ‫ﻳﻠﻌـﺐ ﻣﺒـﺎراة اﻤﻨﺘﺨـﺐ‪ ،‬ﻓﻴﺘﻌﺮض إﱃ‬ ‫إﺻﺎﺑﺔ )ﺣﻘﻴﻘﻴـﺔ( ﺗﺤﺮﻣﻪ ﻣﻦ ﻣﺒﺎراة‬ ‫اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻤﻬﻤـﺔ‪ .‬ﻟـﻦ ﻳﻜﺘـﺐ أﺣﺪ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻨـﺎدي اﻵﺧﺮ اﻟـﺬي ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ إدارﺗﻪ‬ ‫إﻟﻐـﺎء اﺳـﺘﺪﻋﺎء اﻟﻼﻋـﺐ إﱃ اﻤﻨﺘﺨـﺐ‬ ‫وﻛﺄﻧـﻪ ﻟـﻢ ﻳﻜـﻦ‪ .‬ﺑﺎﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ ،‬ﺗﺠﺎﻫﻞ‬ ‫اﺳـﺘﺪﻋﺎء اﻤﻨﺘﺨﺐ ﻳﻤﺮ ﺑﻼ اﻋﺘﺬار ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻹدارة‪ ،‬وﻻ ﻋﻘﻮﺑـﺔ ﻣـﻦ اﺗﺤـﺎد‬ ‫اﻟﻜـﺮة!‪ .‬ﻟﻦ ﻳﻜﺘـﺐ أﺣﺪ ﻋـﻦ ﻛﻞ ذﻟﻚ‪،‬‬ ‫وﻣـﻦ أﺟـﻞ ﻛﻞ ذﻟـﻚ‪ ،‬ﻳﺠـﺐ أن ﻳﺮﺣﻞ‬ ‫)ﻟﻮﺑﻴﺰ ﻛﺎرو(!‪.‬‬ ‫ ﻟﻴـﺲ اﻟﺴـﺆال ﻤـﺎذا ﻧﻘﻴـﻞ )ﻟﻮﺑﻴـﺰ‬‫ﻛﺎرو( ﺑﻌـﺪ أول ﻣﺒـﺎراة أو ﻗﺒﻠﻬـﺎ؟‬ ‫اﻟﺴـﺆال ﻫﻮ ﻤﺎذا ﻻ ﻧﻘﻴﻠﻪ؟!‪ .‬ﻟﻘﺪ أﻗﻠﻨﺎ‬ ‫ﻣَ ـﻦ ﻫـﻮ أﻓﻀﻞ ﻣﻨـﻪ‪ ،‬وأﻗﻠﻨـﺎ ﻣَ ﻦ ﻫﻮ‬ ‫أﺳﻮأ ﻣﻨﻪ‪ ،‬واﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺈﻗﺎﻟﺘﻪ ‪ -‬إﻋﻼﻣﻴﺎ‬ ‫ ﻟـﻦ ﺗﺘﺄﺧﺮ‪ ،‬ﻟﺬﻟـﻚ أردت أن أﻛﻮن أول‬‫ﻣَ ﻦ ﻳﻄﺎﻟﺐ ﺑﻬﺎ!‪.‬‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﲇ اﻟﻌﺒﻨﺪي(‬

‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪  9 1‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪      ‬‬ ‫‪   ‬اﻟﺤﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ ‪:‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪81  ‬‬ ‫‪‬‬

‫اﻟﻜﻠﻤﺔ اﻟﻀﺎﺋﻌﺔ‬

‫‪ – 1‬ﺗﴪﻳﻊ – ﺣﺮف ﻧﺼﺐ‬ ‫‪ – 2‬ﺣﺮف ﺟﺰم – ﻧﺆدي إﱃ ﺣﺪوث ﻣﺸﻜﻠﺔ )ﻣﻌﻜﻮﺳﺔ(‬ ‫‪ – 3‬ﻣﻤﺜﻠﺔ ﻣﴫﻳﺔ ﻗﺪﻳﻤﺔ‬ ‫‪ – 4‬أﻫﺪروا وأﺿﺎﻋﻮا )ﻣﻌﻜﻮﺳﺔ( ‪ -‬أﻧﻬﺾ‬ ‫‪ – 5‬ﺷﺒﻜﺔ )ﺑﺎﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ( ‪ -‬ﺗﻌﺒﻲ‬ ‫‪ – 6‬ﺷﺪﻳﺪ وﻗﻮي )ﻣﻌﻜﻮﺳﺔ( ‪ -‬ﻳﻌﺬل‬ ‫‪ – 7‬ﻣﻦ ﻳﻌﻤﻞ ﰲ ﻗﺺ اﻟﺸﻌﺮ – ﻧﻄﻔﺊ اﻟﻨﺎر )ﻣﻌﻜﻮﺳﺔ(‬ ‫‪ – 8‬ﻃﺮاز ﻟﺒﺲ – ﻣﺮض دﻣﺎﻏﻲ ﻫﺴﺘﺮي‬ ‫‪ – 9‬ﻧﻤﻂ ﻣﻦ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﰲ اﻟﺪراﺳﺔ اﻷدﺑﻴﺔ ‪ -‬ﻣﺸﻄﻮرة‬ ‫‪ – 10‬ﺿﺪ )أﻓﺮاح( – ﻧﺘﺒﻊ‬

‫أﺣﻤﺪ ﻋﺪﻧﺎن‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ‪:‬‬ ‫ﻳﻮﻣﻚ‬ ‫ﻳﺎ اﺧﻀﺮ‬

‫أﺑﻴﺾ وأﺳﻮد‬

‫وﻟﻴﺪ‪ :‬ﻟﻦ أﺳﻤﺢ ﻟﻠﺼﻴﻨﻴﻴﻦ ﱢ‬ ‫ﺑﻬﺰ ﺷﺒﺎك اﺧﻀﺮ‬

‫• اﻟﻴﻮم ﻳﻮم اﻤﻨﺘﺨﺐ أﻣﺎم اﻟﺼﻦ‪.‬‬ ‫• ﺟﺴـﻢ ﻫﺬا اﻤﻨﺘﺨﺐ )ﻫﺰﻳﻞ( ﻟﻜﻨﻪ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ اﻟﻮﻗﻮف‬ ‫واﻟﻌﻮدة !‬ ‫• ﺗﻢ اﻟﻌﺒﺚ ﺑﺎﻤﻨﺘﺨﺐ )ﻛﺜﺮاً( ﻣﻊ رﻳﻜﺎرد وإدارة ﺷﺆون‬ ‫اﻤﻨﺘﺨﺒﺎت واﻻﺗﺤﺎد )اﻤﻨﺤﻞ( !‬ ‫• اﻻﺗﺤﺎد )اﻤﻨﺘﺨﺐ( ﻟﻴﺲ ﺑﺄﺣﺴﻦ )وﺿﻌﺎً( !‬ ‫• ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ )ﺑﺘﺼﺎرﻳﺢ( رﺋﻴـﺲ اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫)اﻤﻨﺘﺨﺐ( !‬ ‫• اﻟﺘـﻲ ﺗﺆﻛـﺪ أﻣﺮاً‪ ،‬ﺛﻢ ﻳﺄﺗـﻲ )ﻧﻔﻲ( ﺑﻌﺪﻫـﺎ ﻣﻦ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻻﺗﺤﺎد )اﻟﺴﺎﺑﻖ( !‬ ‫• اﻟﺮﻫﺎن )اﻷﻛﱪ( ﻋﲆ اﻟﻼﻋﺒﻦ ﰲ اﻤﻠﻌﺐ !‬ ‫• ﻓﻔﻨﻴﺎ ً وإدارﻳﺎ ً ﻣﺎزال اﻟﻮﺿﻊ دون اﻤﻄﻠﻮب ﺑﻜﺜﺮ !‬ ‫• ﺿﻴﻖ اﻟﻔﱰة وإﻏـﻼق ﻣﻠﻒ )رﻳﻜﺎرد( ﻳﺤﺘﺎج ﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺼﱪ‪.‬‬ ‫• إن ﺗﻌﺎﻣﻠﻨﺎ ﻣﻊ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻫﺬا اﻟﻠﻘﺎء ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻘﺔ )اﻤﺴﺤﻞ(‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻷرﺟﻨﺘﻦ ﻓﺬاك ﻳﻌﻨﻲ أﻧﻨﺎ ﻻ ﻧﺘﻌﻠﻢ اﻟﺪروس ﺟﻴﺪا ً !‬ ‫• ﻓﻨﻴـﺎً‪ ،‬ﻟﻮﺑﻴـﺰ )ﺧﻴـﺎر وﻗﺘـﻲ( ﺳـﺘﻨﺘﻬﻲ ﻣﻬﻤﺘـﻪ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﻨﺰاﻟﻦ اﻵﺳﻴﻮﻳﻦ !‬ ‫• إدارﻳﺎً‪ ،‬اﻷﻣﻮر )ﻣﻠﺨﺒﻄﺔ( !‬ ‫• رﺋﻴـﺲ اﻻﺗﺤـﺎد )اﻤﻨﺘﺨـﺐ( ﻳﺸـﻜﺮ رﺋﻴـﺲ اﻻﺗﺤـﺎد‬ ‫)اﻟﺴﺎﺑﻖ( ﻋﲆ ﺗﻜﻔﻞ )اﻤﻘﺎم اﻟﺴﺎﻣﻲ( ﺑﺎﻟﴩط اﻟﺠﺰاﺋﻲ‬ ‫ﻟﺮﻳـﻜﺎرد!‬ ‫• رﺋﻴﺲ اﻻﺗﺤﺎد )اﻟﺴـﺎﺑﻖ( ﻳـﺮد ﰲ ﺑﻴﺎن آﺧﺮ ﻳﺆﻛﺪ )ﻏﺮ‬ ‫ﺻﺤﻴﺢ( وﻳﻨﻔﻲ ذﻟﻚ !‬ ‫• رﻏﻢ أن رﺋﻴﺲ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺴﺎﺑﻖ ﺳﺒﻖ وﻏﺮد )ﺑﺄن اﻟﻌﻘﺪ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﻮﻗﻊ إﻻ ﺑﻌﺪ ﻣﻮاﻓﻘﺔ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﻌﻠﻴﺎ( !‬ ‫• ﻗﺒﻞ أن ﻳﻨﻔﻰ ذﻟﻚ أﻳﻀﺎ ً !‬ ‫• ﻟﺪﻳﻨﺎ )ﻓﺮﻳﻖ ﻋﻤﻞ( ﻟﻠﻤﻨﺘﺨﺒﺎت ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ أﺣﻤﺪ ﻋﻴﺪ !‬ ‫• ﻗﺒﻞ أن ﻳﺘﻢ ﺗﻌﻴﻦ ﻟﻮﺑﻴﺰ !‬ ‫• واﻟﺘﺠﺪﻳﺪ ﻣﻌﻪ ﻟﻌﺎم ‪ 2016‬ﻛﻤﴩف ﻓﻨﻲ !‬ ‫• وﻻ أﻋﻠـﻢ ﻫﻞ ﻫﺬا اﻟﻔﺮﻳـﻖ أو ﻣﺠﻠﺲ إدارة اﻻﺗﺤﺎد ﻫﻮ‬ ‫ﻣﻦ أﻗﺮ ذﻟﻚ !‬ ‫• ﻟﻮﺑﻴـﺰ اﻟـﺬي ﻳﺘﻤﻨﻰ أن ﻳﻜـﻮن اﻹﻋﻼم ﺿﻤـﻦ )ﻓﺮﻳﻖ‬ ‫ﻋﻤﻠﻪ( !!‬ ‫• ﻟﺪﻳﻨـﺎ )ﻣﴩف ﻋﲆ اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻷول( ﻓﻘﻂ !‪..‬ﻣﻬﺘﻢ ﺟﺪا ً‬ ‫ﺑﺘﻔﺎﺻﻴﻞ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ اﻹﻋﻼم !‪..‬ﻓﺎﻋﺘﻤﺪ )اﺳﺘﻤﺎرة( ﻟﻄﻠﺐ‬ ‫اﻟﻠﻘﺎءات اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ اﻟﺤﴫﻳﺔ ﻣﻊ اﻟﻼﻋﺒﻦ !‬ ‫• ﺑﻌﺪ أن ﻓﺸـﻞ ﰲ ﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻹﻋﻼم وﺟﻬﺎ ً ﻟﻮﺟﻪ وإﻋﻼﻧﻬﺎ‬ ‫ﺑﴫاﺣﺔ )اﻟﻼﻋﺒﻮن ﻟﻦ ﻳﴫﺣﻮا ﺣﺎﻟﻴﺎً( !‬ ‫• ﻟﺪﻳﻨﺎ )ﻣﺪﻳﺮ ﻟﻠﻤﻨﺘﺨﺐ اﻷول( وﻫﻮ اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳﻤﻲ )ﻓﻘﻂ( !‪..‬‬ ‫أﻳﻀﺎ ً ﻣﻬﺘﻢ ﺑﺘﻔﺎﺻﻴﻞ اﻹﻋﻼم وﻟﺪﻳﻪ )ﺧﻄﺔ إﻋﻼﻣﻴﺔ( !‬ ‫• وﻟﺪﻳﻨﺎ ﺟﻬﺎز إداري )ﺗﻢ إﻧﻬﺎء ﺧﺪﻣﺎﺗﻪ( ﻻ أﻋﺮف ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫إﻻ اﻤﻌﺠﻞ ﻓﻘﻂ !‬ ‫• ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻣﻨﺴـﻖ إﻋﻼﻣﻲ‪ ،‬ﻻ دﺧﻞ ﻟﻪ ﺑﺎﻟﺘﺤﺪث )اﻟﺮﺳﻤﻲ(‬ ‫ﻋﻦ اﻤﻨﺘﺨﺐ !‬ ‫• أرﻗﺒـﻪ داﺋﻤـﺎ ً ﰲ )اﻟﻨﻘـﻞ اﻟﺤـﻲ واﻤﺒـﺎﴍ( ﻟﺘﺪرﻳﺒﺎت‬ ‫ﻣﻨﺘﺨﺒﻨﺎ اﻷول !‬ ‫• اﻟﺘﻲ ﻻ أﻋﻠﻢ ﺣﺘﻰ اﻵن ﻣﺎ اﻟﻔﺎﺋﺪة ﻣﻨﻬﺎ !‬ ‫• ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﰲ ﻫﺬه اﻤﺮﺣﻠﺔ ﺑﺎﻟﺬات !‬ ‫• ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻣﺘﺤﺪث رﺳﻤﻲ آﺧﺮ ﺑﺎﺳﻢ اﻻﺗﺤﺎد !‬ ‫• وذاك ﻳﺨﺘﻠـﻒ ﻋﻦ )اﻤﻨﺴـﻖ( وﻋﻦ اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ‬ ‫ﺑﺎﺳﻢ )اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻷول(!‬ ‫• ﺗﻌﺒﺖ !‬ ‫• اﻤﻬﻢ‪ ،‬اﻟﻠﻪ ﻳﻮﻓﻖ ﻣﻨﺘﺨﺒﻨﺎ أﻣﺎم اﻟﺼﻦ!‬

‫إﱃ أﻏـﺎن ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ وﻣﺘﻨﻮﻋﺔ اﻹﻳﻘـﺎع‪ ،‬وﻻﺣﻆ ﻣﺪرﺑﻮ‬ ‫اﻟﻔـﺮق ﻓﻌﺎﻟﻴﺔ اﻤﻮﺳـﻴﻘﻰ ﻋـﲆ أداء اﻟﻼﻋﺒﻦ ودوﻧﻮا‬ ‫ﻣﻼﺣﻈﺎﺗﻬﻢ وﺑﻴﺎﻧﺎﺗﻬﻢ اﻟﺘﻔﺼﻴﻠﻴﺔ ﻟﻠﻌﻠﻤﺎء‪ ،‬واﻧﺪﻫﺸﻮا‬ ‫ﻣﻦ أﺛﺮ اﻤﻮﺳـﻴﻘﻰ واﻟﻐﻨﺎء ﻋـﲆ اﻟﻼﻋﺒﻦ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﻦ‬ ‫أﻧﻬـﻢ ﻟـﻢ ﻳﻘﺘﻨﻌـﻮا ﺑﻤﺎ ذﻫـﺐ إﻟﻴـﻪ اﻟﻌﻠﻤـﺎء ﻟﻜﻨﻬﻢ‬ ‫ﺳﻴﻄﺒﻘﻮﻧﻪ ﺧﻼل ﻣﻌﺴﻜﺮات اﻟﺘﺪرﻳﺐ أﻳﻀﺎ‪.‬‬

‫‪‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪‬‬ ‫ﻣﻤﺜﻞ ﺳﻌﻮدي‬

‫ﺳـﻴﺎﺣﺔ ﻣﺤﻠﻴـﺔ – ﺑـﺮج ﺧﻠﻴﻔـﺔ – إﺷـﻐﺎل – ﻓﻨﺪﻗـﻲ – ﺳـﻮق –‬ ‫اﻟﺒﺴﺘﻜﻴﺔ – ﻋﻮاﻣﻞ – ﺟﺎذﺑﺔ – ﺟﺒﻞ ﺣﻔﻴﺖ – ﻣﻴﺎه ﻣﻌﺪﻧﻴﺔ – ﻧﻘﻄﺔ‬ ‫ﻧﻈﺎم – إﻋﺎدة – ﺗﺮﺗﻴﺐ – أوراق – ﺣﺎﻣﻞ – اﻟﺴﻼح – دﻋﻢ – ﻣﻌﺰز‬ ‫– ﻋﱪ – ﻗﻠﺔ ﻋﺪد – ﺣﺼﻦ – إﻗﺼﺎء – ﻣﺴﺘﻮدع‬

‫اﻟﺤﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ ‪ :‬ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻔﻮزان‬


‫أﺧﻴﺮة‬

‫ارﺑﻌﺎء ‪ 25‬رﺑﻴﻊ اول ‪1434‬ﻫـ‬ ‫‪ 6‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م‬ ‫اﻟﻌﺪد )‪ (430‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫ﻳﻈﻬﺮ‬ ‫اﻟﺴ ﱠﻴ ُﺎب‬ ‫ُ‬ ‫ﱠ‬ ‫»ﺑﺪر ُه« ﻓﻲ »ﺗﺒﻮك«‬ ‫ُ‬ ‫ﺷﺎﻛﺮ ًا اﻟﻤﻄﺮ!!‬

‫ﻟﺴﺘﺔ‬ ‫اﻟــ ‪ ١٠٠‬ﻧﺎﺑﻐﺔ‬ ‫ﺳﻌﻮدي‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

‫ﻗِ ْ‬ ‫ـﻒ ﻋﲆ أﻋـﲆ رﻛﺎ ِم َزﺑَ ٍﺪ ِﻣﻦ‬ ‫»ﻓﺴـﺎ ٍد« إذ ﺳـﺎﻟﺖ ﺑـﻪ اﻷودﻳـﺔُ‬ ‫ﰲ »ﺗﺒـﻮك« ﻓﺎﺣﺘﻤﻠﺘْـ ُﻪ راﺑﻴـﺎ ً ِﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔﺠﻴﻌﺔِ ‪..‬؛ ﻓﺎﺳـﺄﻟﻪُ‪ :‬ﻣﺎ ﺑَﺎﻟ ُﻪ وﻗﺪ‬ ‫اﻷرض ﻋﻨﻮاﻧﺎ ً ﻟﻠﻤ ِ‬ ‫ُﻜﺚ!‪ ،‬و‬ ‫ﺗﺠﺬﱠ َر ﰲ‬ ‫ِ‬ ‫ِﻟ َﻢ ﻟ ْﻢ ﻳﺬﻫﺐْ ﺟُ ﻔـﺎ ًء ﻛﺄي زﺑ ٍﺪ آﺧﺮ‬ ‫ﱪ‪:‬‬ ‫ﻣﺜﻠـﻪ؟!‪ .‬وأيﱡ‬ ‫أﻣـﺮ ﻛﺎ َن ِﻣﻦ ﺧ ِ‬ ‫ٍ‬ ‫»اﻟﺒُﻨـﻰ اﻟﺘﺤﺘﻴّﺔِ « ﺗﻠـﻚ اﻟﺘﻲ إذا ﻣﺎ‬

‫ﺑﻠﻴﻞ ﺗَﺘَﺄﺑﱠﻰ ﻧﻬﺎرا ً أ ْن‬ ‫ُﻗﴤَ ﺷـﺄﻧُﻬَ ﺎ ٍ‬ ‫ﺗَﻤ ُﻜ َﺚ ﰲ اﻷرض؟!‪.‬‬ ‫أﻛﺬﻟـ َﻚ ﻳُـﴬبُ ‪» :‬اﻤﻄـ ُﺮ« ﻣﺜـﻼً‬ ‫ﻟﻘﻮ ٍم ﻳﺒﺘﻐﻮ َن ﺗﻌﺮﻳﺔِ وَﺟﻪِ »اﻟﺴﻴ ِﺪ‬ ‫اﻟﻔﺴـﺎدِ«‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ »اﻟﻌﺒﻴـﺪُ« ﻣﻤﱠﻦ‬ ‫ﻻ ﻳ ُِﺠﻴﺪو َن ﱢ‬ ‫اﻟﺴـﺒﺎﺣَ َﺔ ﺷـﺄﻧُﻬُ ﻢ أن‬ ‫ﻳﻐﺮﻗﻮا‪!.‬‬ ‫ُ‬ ‫اﻹﺟﺎﺑﺔ‪َ ..‬ﻓ َﺴﻴَﻌ َﻠ ُﻢ اﻟﺬِﻳ َﻦ‬ ‫ﺗﻜﻦ‬ ‫وأﻳّﺎ ً ِ‬

‫ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﺟﺎﴎ اﻟﺠﺎﴎ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻗـﺪّم اﻟﺰﻣﻴـﻞ ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣـﺪي‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬اﺳـﺘﻘﺎﻟﺘﻪ ﻤﺠﻠﺲ إدارة‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﻨﴩ‪ ،‬وﻗﺪ َﻗ ِﺒﻞ اﻤﺠﻠﺲ اﺳﺘﻘﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﺰﻣﻴﻞ ﻗﻴﻨـﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ ،‬وﻛ ّﻠﻒ ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة اﻟﺰﻣﻴﻞ ﺟﺎﴎ‬ ‫اﻟﺠﺎﴎ اﻟﻜﺎﺗﺐ ﰲ ﺻﺤﻴﻔﺔ »اﻟﴩق« ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪.‬‬ ‫وﻳﺒـﺎﴍ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ اﻤﻜﻠﻒ اﻟﺰﻣﻴﻞ ﺟﺎﴎ اﻟﺠﺎﴎ‪ ،‬ﻣﻬﺎﻣﻪ‬ ‫اﺑﺘـﺪا ًء ﻣﻦ اﻟﻴـﻮم ﺑﻮﺟﻮده ﰲ اﻟﻘﺎﻫـﺮة ﺿﻤﻦ وﻓﺪ رؤﺳـﺎء اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬ﰲ ﻗﻤﺔ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﺘﻌﺎون اﻹﺳﻼﻣﻲ اﻤﻨﻌﻘﺪة ﰲ ﻣﴫ‪.‬‬

‫‪khaledalsaif@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﻫﻨـﺎك ﻣﺎﺋﺔ اﺳـﻢ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ ً ﻣﺪﻋـﻮون ﻟﺘﻤﺜﻴـﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫داﺧﻠﻴـﺎ ً وﺧﺎرﺟﻴـﺎ ً ﰲ ﻛﻞ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ ،‬وﻻ ﻳﺘﻐـﺮون إﻻ‬ ‫ﺣﻴﻨﻤـﺎ ﻳﻌﺘـﺬرون أو ﻻ ﻳﺮﻏﺒﻮن ﰲ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻟﺪواﻋﻲ‬ ‫اﻤﻠﻞ واﻟﺮﺗﺎﺑﺔ‪ ،‬أو ﺗﺤﺴـﺒﺎ ً ﻟﺨﺒﻄﺔ ﻋﺎﺟﻠﺔ ﻣﻦ ﺧﺒﻄﺎت‬ ‫اﻟﺰﻫﺎﻳﻤﺮ اﻤﻌﺘﺎدة‪.‬‬ ‫ﻧـﻜﺎد أن ﻧﻌﺮف اﻷﺳـﻤﺎء اﻤﺪﻋﻮة ﻗﺒﻞ ﻛﻞ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺎذا ﺳﺘﻘﻮل‪ ،‬وﻣﺎ ﻫﻲ اﻤﻮﺷﺤﺎت اﻟﺘﻲ ﺳﺘﻠﻘﻴﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫اﻤـﻸ وﻛﺄﻧﻬﺎ ﻓﺘـﺢ ﻣﻦ اﻟﻠﻪ وﻧﴫ ﻣُﺒـﻦ؟ ﻃﺒﻌﺎ ً أﻏﻠﺐ‬ ‫اﻤﺪﻋﻮﻳﻦ ﻫـﺆﻻء ﻣﻦ ذوي )اﻟﺼﻠﻌـﺎت( اﻟﻨﻈﻴﻔﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻵﺧﺮ‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﻟﺪﻳﻬﻢ أي اﺳـﺘﻌﺪاد ﻟﻠﺘﺨﲇ اﻟﻄﻮﻋﻲ ���ﻦ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺮﺳـﻤﻴﺎت اﻟﻔﺠـﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻘﺘﺎﺗـﻮن ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺧﺎرج‬ ‫اﻟﺰﻣـﻦ واﻟﺘﺎرﻳـﺦ‪ .‬ﻧﻔـﺲ اﻷﺳـﻤﺎء اﻟﺘـﻲ أﻫﻠﻜﺘﻨﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﻌﺎرض اﻟﻜﺘﺎب ‪-‬ﺑﺘﻜﺮارﻫﺎ‪ -‬ﻫﻲ ﻧﻔﺴـﻬﺎ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻈﺮ‬ ‫ﻋﻠﻴﻨﺎ ﰲ اﻟﺤﻮار اﻟﻮﻃﻨـﻲ‪ ،‬وﰲ اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ‪ ،‬وﻧﻮﻋﺎ ً ﻣﺎ ﰲ‬ ‫ﺳﻮق ﻋﻜﺎظ‪ ،‬ورﺑﻤﺎ ﻗﺮﻳﺒﺎ ً ﰲ اﻟﻨﴩة اﻟﺠﻮﻳﺔ!‬ ‫ﻓﻬﻞ ﴐب اﻟﻌﻘﻢ ﺑﻼدﻧﺎ إﱃ اﻟﺪرﺟﺔ اﻟﺘﻲ ﻻ ﻳُﺪﻋﻰ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻟﻜﻞ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ إﻻ ﺟﻴﻞ اﻟﺴـﺘﻴﻨﻴﺎت واﻟﺴﺒﻌﻴﻨﻴﺎت وﻣﺎ‬ ‫ﻗﺒﻠﻬﻤﺎ؟ أم أﻧﻪ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ اﻻﻋﺘﻤﺎد ﻋﲆ اﻷﺟﻴﺎل اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫ﰲ اﻤﻨﺎﺳﺒﺎت واﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت ﻷﺳﺒﺎب ﻧﺠﻬﻠﻬﺎ؟‬ ‫ﺑﴫاﺣـﺔ ﻻ أدري ﻫـﻞ اﻤﻌﻨﻴﻮن ﺑﻤﺜﻞ ﻫـﺬه اﻟﺪﻋﻮات‬ ‫ﻫﻢ ﻣـﻦ ﻧﻔﺲ اﻟﻔﺌﺔ اﻟﻌﻤﺮﻳـﺔ؛ أم أﻧﻬﻢ ﻣﺠﱪون ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻟﺴـﺘﺔ أﺳـﻤﺎء ﻻ ﺗﺘﻐﺮ وﻻ ﺗﺘﺒﺪل إﻻ‬ ‫ﺑﺄﺳـﻤﺎء ﺷـﺎﺑﺔ ﻗﻠﻴﻠﺔ وﻣﻦ ﻧﻔﺲ اﻟﻨﻮﻋﻴﺔ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎً؟ أم‬ ‫أن اﻤﺪﻋﻮﻳﻦ ﻧﻮاﺑﻎ ﻻ ﻧﻈﺮ ﻟﻬﻢ؟‬ ‫ﻧﺤـﻦ ﻧﺤﱰم ﻫﺆﻻء ﻤﺎ ﻗﺪﻣﻮه ﻗﺒﻞ ﻋﻘﻮد ﻃﻮﻳﻠﺔ )ﺟﺪا ً‬ ‫ﺟـﺪاً(‪ ،‬وﻧﺤﺒﻬـﻢ إﱃ درﺟـﺔ أن ﻧﺪﻋﻮ ﻟﻬﻢ ﻣـﻦ ﻗﻠﻮﺑﻨﺎ‬ ‫ﺑﺎﻻﻧـﴫاف اﻟﻄﻮﻋـﻲ ﻋـﻦ ﻫـﺬه اﻤﺸـﺎرﻛﺎت ﺣﻔﻈﺎ ً‬ ‫ﻟﺘﺎرﻳﺨﻬﻢ‪ ،‬وأﺧـﴙ أن ﻳﻨﻘﻠﺐ ﻫﺬا اﻟﺤﺐ واﻻﺣﱰام ﰲ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ؛ ﻓﻨﻌﻠﻨﻬﺎ ﴏﻳﺤﺔ واﺿﺤﺔ‪ :‬ﻟﻘﺪ أﺻﺒﺘﻤﻮﻧﺎ‬ ‫ﺑﺎﻤﻠﻞ واﻟﺮﺗﺎﺑﺔ!‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ اﻟﻤﺠ ﱠﺮدة‬

‫ﻇ َﻠﻤـﻮا أَيﱠ ﻣ َ‬ ‫ُ‬ ‫ﻇﻠِﻤﻮا وَاﻟﺬِﻳ َﻦ َ‬ ‫ﻠﺐ‬ ‫ُﻨﻘ ٍ‬ ‫َ‬ ‫ﻳﻨﻘﻠﺒُﻮ َن‪.‬‬ ‫َ‬ ‫واﺑـﻖ ‪ -‬ﻳـﺎ ﺻﺎﺣﺒـﻲ ‪ -‬ﻛﻤـﺎ َ‬ ‫أﻧﺖ‬ ‫ﻋـﲆ أﻋـﲆ رﻛﺎ ِم زﺑ ٍﺪ ﻣﻦ ﻓﺴـﺎ ٍد‬ ‫ﰲ »ﺗﺒـﻮك« ﻻ ْ‬ ‫ﺗﱪْﺣـ ُﻪ ﺣﺘﻰ ﺗﺘﻠﻮا‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﻤـﻦ ﺷـﻴﺌﺎ ً ﻣـﻦ أﻧﺸـﻮد ِة‬ ‫ﱠﺎب« ﰲ »اﻤﻄﺮ«‪.‬‬ ‫»اﻟﺴﻴ ِ‬ ‫ُ‬ ‫و َﻟـ ْ‬ ‫ﻧﺴـﻴﺘَﻬَ ﺎ؛ ﻓﺪوﻧَﻚَ‬ ‫َ‬ ‫ﱧ ﻛﻨﺖ ﻗـﺪ أ ِ‬ ‫ﱢ‬ ‫ً‬ ‫ﺑﻌﻀﺎ ِﻣﻦ ﺗﺠﻠﻴﺎﺗِﻬﺎ‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫ﻳﺒﻌﺚ ا َﻤ َ‬ ‫أﺗﻌﻠﻤ َ‬ ‫ﻄﺮ؟‬ ‫ﻦ أيﱠ ﺣُ ْﺰ ٍن‬ ‫َو َﻛﻴ َ‬ ‫ْﻒ ﺗَﻨْﺸﺞ اﻤﺰارﻳﺐُ إذا اﻧْﻬَ ﻤَﺮ؟‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫وﻛﻴـﻒ ﻳَﺸـﻌُ ُﺮ اﻟﻮَﺣِ ﻴـ ُﺪ ﻓِ ﻴـﻪِ‬ ‫ِﺑ ﱠ‬ ‫ﺎﻟﻀﻴَﺎع؟‬ ‫اق ‪،‬‬ ‫ِﺑـﻼ اﻧْﺘِﻬَ ـﺎ ٍء ‪َ -‬ﻛﺎﻟـ ﱠﺪ ِم ا ْﻟﻤُـ َﺮ ِ‬ ‫َﻛﺎ ْﻟ ِﺠﻴﺎع ‪،‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ـﺎل ‪ ،‬ﻛﺎﻟ َﻤ ْﻮﺗﻰ ‪-‬‬ ‫َﻛﺎ ْﻟﺤُ ﺐﱢ ‪ ،‬ﻛﺎﻷﻃﻔ ِ‬ ‫ُﻫ َﻮ ا ْﻟ َﻤ َ‬ ‫ﻄﺮ !‬ ‫َوﻣ ُْﻘ َﻠﺘَﺎكِ ِﺑﻲ ﺗُ ِﻄ َ‬ ‫َﻊ ا ْﻟ َﻤ َ‬ ‫ﻄﺮ‬ ‫ﻴﻔ ِ‬ ‫ﺎن ﻣ ِ‬ ‫‪......‬‬

‫َﻣ َ‬ ‫ﻄﺮ ‪...‬‬ ‫َﻣ َ‬ ‫ﻄﺮ ‪...‬‬ ‫َﻣ َ‬ ‫ﻄﺮ ‪...‬‬ ‫َو َﻛـ ْﻢ ذَ َر ْﻓﻨَـﺎ َﻟﻴْ َﻠ َ‬ ‫ﻴـﻞ‪ِ ،‬ﻣـ ْﻦ‬ ‫ـﺔ اﻟ ﱠﺮﺣِ ِ‬ ‫ُدﻣُﻮ ْع‬ ‫ﺛُـ ﱠﻢ اﻋْ ﺘَ َﻠ ْﻠﻨَـﺎ ‪َ -‬‬ ‫ﺧـﻮ َ‬ ‫ْف أ َ ْن ﻧُـﻼ َم ‪-‬‬ ‫ِﺑﺎ َﻤ َ‬ ‫ﻄﺮ ‪...‬‬ ‫َﻣ َ‬ ‫ﻄﺮ ‪...‬‬ ‫َ‬ ‫َﻣﻄﺮ ‪...‬‬ ‫َو ُﻣﻨْﺬُ أ َ ْن ُﻛﻨﱠﺎ ِﺻ َﻐﺎ َراً‪َ ،‬ﻛﺎﻧ َ ِﺖ ﱠ‬ ‫اﻟﺴﻤَﺎء‬ ‫ﺗَﻐِ ﻴ ُﻢ ﰲ ﱢ‬ ‫اﻟﺸﺘَﺎء‬ ‫َوﻳَﻬْ ُ‬ ‫َ‬ ‫ﻄﻞ ا َﻤﻄﺮ‪،‬‬ ‫ﱠ‬ ‫َو ُﻛ ﱠﻞ ﻋَ ـﺎ ٍم ‪ -‬ﺣِ َ‬ ‫ﻦ ﻳُﻌْ ِﺸـﺐُ اﻟﺜ َﺮى‪-‬‬ ‫ﻧَﺠُ ﻮ ْع‬

‫اﺳﺘﻘﺎﻟﺔ ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي‪..‬‬ ‫وﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ رﺋﻴﺴ ًﺎ ﻣﻜﻠﻔ ًﺎ ﻟﺘﺤﺮﻳﺮ |‬

‫ﺷﺎب ﻳﺠﻌﻞ ﻣﻦ اﻟﻜﺮﻓﺘﺔ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠ ًﺎ ﻛﻮﻣﻴﺪﻳ ًﺎ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ـ ﻋﲇ اﻟﱪﻛﺎت‬ ‫ﻗﺪّم اﻟﺸـﺎب ﻣﻴﺜﻢ ﻧﺎﳾ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻪ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺤﻤﻞ اﺳـﻢ » ﻛﺮﻓﺘﺔ » إﻃﻼﻟﺔ ﻣﻤﻴﺰة‬ ‫وراﺋﻌـﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺑـﺚ رﺳـﺎﻟﺘﻪ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﺑﻄﺮﻳﻘﺘﻪ اﻟﺨﺎﺻﺔ‪ ،‬وﺗﻨﺎول ﰲ اﻟﺤﻠﻘﺔ اﻷوﱃ‬ ‫زاوﻳﺔ اﻹﻋﻼم واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ‪ ،‬ﻣﻘﺎرﻧﺎ ً ﺑﻦ اﻟﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻌﻴﺸـﻪ اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬واﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻟﻐﺮﺑﻲ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺗﻄـﺮق إﱃ ﻣﺜﻘـﻒ )أﺑﻮ ﻳﻮﻣـﻦ(‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﺎ‬ ‫ﺳﻤﺎه أﺣﺪ اﻤﻌﻠﻘﻦ ﻋﲆ اﻟﺨﱪ ﺑـ ‪ -‬اﻟﻮاﻗﻊ اﻤﺮﻳﺮ ‪-‬‬ ‫ﻣﻤﺎ أوﺻﻠﻬﺎ ﺣﺘﻰ اﻵن إﱃ ‪ 2380‬ﻣﺸﺎﻫﺪة‪ .‬اﻟﺠﺪﻳﺮ‬ ‫ﺑﺎﻟﺬﻛﺮ أن ﻣﺆﺳﺴﺔ ﻫﺎي ﻛﺎم‪ ،‬ﻫﻲ ﻣﻦ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ وإﺧﺮاﺟﻪ‪ ،‬ﺑﻜﺘﺎﺑﺔ ﻣﻦ اﻟﺸﺎﻋﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﻧﺎﳾ‪.‬‬ ‫ﻤﺸﺎﻫﺪة اﻤﻘﻄﻊ ﻋﲆ اﻟﻜﻮد ‪:‬‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ‪ -‬ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫وﻋﺸﺮة‬ ‫ﻣﻠﺢ ِ‬

‫ﻣﻴﺜﻢ ﻧﺎﳾ‬

‫ﻃﻔﻞ ﻛﻔﻴﻒ ﻳﺴﺄل اﷲ أﻻ ﻳﺮد ﺑﺼﺮه‪ ..‬وﻳُ ﺒﻜﻲ ﻃﺎﻗﻤ ًﺎ ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴ ًﺎ‬ ‫ﻇﻬﺮان اﻟﺠﻨﻮب ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﺣﻄﻤﺎن‬ ‫ﺗﺪاوﻟـﺖ ﻣﻮاﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬ﻣﻘﻄﻊ ﻓﻴﺪﻳﻮ ﺗ ّﻢ‬ ‫ﻧـﴩه ﻋﲆ ﻣﻮﻗـﻊ » ﻳﻮﺗﻴﻮب‬ ‫» اﻟﺸـﻬﺮ‪ ،‬ﻳﺤﻜـﻲ ﻟﻘـﺎ ًء‬ ‫ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴـﺎ ً ﻋﱪ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ » ﻣﺴـﺎﻓﺮ‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﻘـﺮآن »‪ ،‬ﻣﻊ ﻃﻔـﻞ ﻣﴫي‬ ‫ﻛﻔﻴﻒ ﻳﺪﻋﻰ ﻣﻌﺎذ‪ ،‬وﺗﻨﺎول اﻤﻘﻄﻊ‬ ‫ﻛﻴﻔﻴـﺔ ﺳـﻔﺮه ﻟﺤﻔـﻆ اﻟﻘـﺮآن ﰲ‬

‫ﻣﻌﺎذ أﺛﻨﺎء اﻟﻠﻘﺎء‬ ‫ﻣـﻜﺎن ﺑﻌﻴﺪ ﻋﻦ ﻣﻨﺰﻟـﻪ ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم‬ ‫ﰲ اﻷﺳـﺒﻮع‪ ،‬ورﺑﻤـﺎ ﻻ ﻳﺘﻠﻘـﻰ ﰲ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻷﺣﻴﺎن إﻻ آﻳﺔ واﺣﺪة ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫وﻳﻀﻴـﻒ اﻟﻄﻔـﻞ اﻟﻜﻔﻴـﻒ أﻧﻪ ﻻ‬

‫ﺗﻮﻳﺘﺮ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻳﻐ ّﺮد ﺑﺤﺴﺎﺑﺎت‬ ‫أﺑﻨﺎء اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻤﺘﻤ ّﻴﺰة‬

‫ﻳﻠﻌﺐ أﻏﻠﺐ اﻷﺣﻴـﺎن‪ ،‬وﻻ ﻳﺘﻀﺎﻳﻖ‬ ‫ﻣـﻦ إﻋﺎﻗﺘـﻪ‪ ،‬ﺑـﻞ ﻳﺴـﺄل اﻟﻠـﻪ أﻻ‬ ‫ﻳﺮدﻋﻠﻴﻪ ﺑﴫه‪ ،‬ﻛﻲ ﻻ ﻳﻜﻮن ﺣﺠﺔ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ ﻳﻮم اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ‪ ،‬وﻳﺨﻔﻒ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ‬

‫اﻟﻌﺬاب ﻳﻮم اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ ﺑﺴﺴﺐ ﻓﻘﺪاﻧﻪ‬ ‫ﻟﻠﺒﴫ ﰲ اﻟﺪﻧﻴـﺎ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﺟﻌﻞ‬ ‫اﻤﺬﻳﻊ‪ ،‬وﻃﺎﻗﻢ اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ‪ ،‬ﻳﺠﻬﺸﻮن‬ ‫ﺑﺎﻟﺒﻜﺎء ﺑﻌﺪ ﺳﻤﺎﻋﻬﻢ ﻟﻜﻼم اﻟﻄﻔﻞ‬

‫اﻟﻜﻔﻴﻒ‪ ،‬وﻳﻀﻴﻒ اﻟﻄﻔﻞ اﻟﻜﻔﻴﻒ‬ ‫أﻧـﻪ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ اﻟﺬﻫـﺎب ﻷي ﻣﻜﺎن‬ ‫ﻳﺮﻳﺪ‪ ،‬وﺑﻼ ﻣﺴﺎﻋﺪة ﻣﻦ أﺣﺪ‪ ،‬وﻳﺒﻦ‬ ‫أن ﻟﻪ ﻗﺎﻋﺪة ﻻﺑﻦ اﻟﻘﻴﻢ ‪ -‬رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ‬ ‫‪ ،‬ﻳﻌﺘﻤﺪ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻪ وﻫﻲ » ﻣﺎ‬‫أﻏﻠﻖ اﻟﻠـﻪ ﻋﲆ ﻋﺒﺪ ﺑﺎﺑﺎ ً ﺑﺤﻜﻤﺘﻪ إﻻ‬ ‫وﻓﺘﺢ ﻟﻪ أﺑﻮاﺑﺎ ً ﺑﺮﺣﻤﺘﻪ »‪.‬ﻤﺸـﺎﻫﺪة‬ ‫ﻣﻘﻄـﻊ‬ ‫اﻟﻔﻴﺪﻳـﻮ ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﻜﻮد اﻟﺘﺎﱄ ‪:‬‬

‫دﻧﻴﺎ ﺑﻄﻤﺔ ﺗﺒﺪأ ﺗﺼﻮﻳﺮ »ﺑﺪري«‬ ‫وﺗﺨﻮض اﻟﺘﻤﺜﻴﻞ ﻓﻲ ﺑﻴﺮوت‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﺆاد اﻤﺎﻟﻜﻲ‬

‫اﻟﺼﻮرة اﻟﺮﻣﺰﻳﺔ ﻟـ ﺣﺴﺎب »ﺗﻮﻳﱰ اﻟﴩﻗﻴﺔ«‬ ‫ﺻﻮرة ﺗﻨﺎﻗﻠﺘﻬﺎ ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬ﻟـ ﺷـﺎب ﻛﻮﻳﺘﻲ ﻳﺰور )ﺧﺎدﻣﺘﻬﻢ( اﻟﺘﻲ ﻋﺎﺷﺖ ﻣﻌﻬﻢ ﻃﻮﻳﻼً‪،‬‬ ‫ﰲ ﺳﺎﺑﻘﺔ ﻓﺮﻳﺪة ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻬﺎ‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن ﺗﺮﺣﻞ إﱃ ﴎﻳﻼﻧﻜﺎ‪.‬‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫ﻳﻮاﺻﻞ ﺣﺴﺎب ﺗﻮﻳﱰ اﻟﴩﻗﻴﺔ )_‪Eastern‬‬ ‫‪ (@Tweets‬اﻟﺘﻐﺮﻳـﺪ ﻋـﱪ ﻣﺴـﺎﺣﺔ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ » ﺗﻮﻳﱰ«‪ ،‬ﻣﻤﺎ أﻛﺴـﺒﻪ‬ ‫ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ‪ 11‬أﻟﻔﺎ و ‪ 410‬ﻣﻐﺮدﻳﻦ‪ ،‬ﻻﻫﺘﻤﺎﻣﻪ‬ ‫ا ُﻤﺒـﺎﴍ ﺑﺘﺴـﻠﻴﻂ اﻟﻀـﻮء ﻋﲆ ﺣﺴـﺎﺑﺎت‪،‬‬ ‫وﻫﺎﺷـﺘﺎﻗﺎت أﺑﻨـﺎء اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ اﻤﺘﻤﻴﺰة‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻧﴩ ّ‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ ﻣﺎ ﻳﻬ ّﻢ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻦ أﺧﺒﺎر‪،‬‬ ‫وﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت‪ ،‬وأﺣـﺪاث‪ ،‬ﺗُﻨـﴩ أوﻻ ً ﺑـﺄول‪ ،‬ﺣﺘـﻰ‬ ‫وﺻـﻞ إﱃ ‪ 6‬آﻻف و‪ 604‬ﺗﻐﺮﻳـﺪة‪ ،‬ﻳﺘـﻢ ﺣﻔﻈﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻤﻔﻀﻠـﺔ‪ ،‬ﻛﻲ ﻳﺴـﻬﻞ اﻟﻌﻮدة إﻟﻴﻬـﺎ‪ ،‬وﺟﻌﻠﻬﺎ‬ ‫ﻓﻬﺮﺳﺎً‪ ،‬وأرﺷﻴﻔﺎ ً ﻤﺘﺎﺑﻌﻴﻪ‪.‬‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫إذا ﻛﻨﺖ‬ ‫ﺗﻤﻠﻚ َﺷﻴﺌﺎ ً‬ ‫ﺟﻤﻴﻼً ﰲ‬ ‫ﺣﻴﺎﺗﻚ ﻓﻼ‬ ‫ﺗﻘﺘ ْﻞ ﺟﻤﺎﻟﻪ ﺑﺎﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﳾء‬ ‫أﺟﻤﻞ ‪.‬‬ ‫ﺷﻤّ ﺔ ﺣﻤﺪان‬

‫اﻟـــﺸـــﻮق‬ ‫إﺣـــﺴـــﺎس‬ ‫ﺻــﺎف‪ ،‬ﻧﺤﻦ‬ ‫ﻣــﻦ ﻧﻌﻜﺮ‬ ‫ﺻﻔﺎءه‪ ،‬ﺣﻦ ﻻ ﻧﺠﺴﺪه ﺑﺄﺑﺴﻂ‬ ‫اﻟﻜﻠﻤﺎت وأﺻﺪﻗﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺑﺪر اﻟﺪوﴎي‬

‫ﻛﻼم اﻟﻨﺎس ﻣﺜﻞ‬ ‫اﻟــﺼــﺨــﻮر‪ ،‬إﻣّ ــﺎ‬ ‫أن ﺗﺤﻤﻠﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﻇﻬﺮك ﻓﻴﻨﻜﴪ‪ ،‬أو‬ ‫ﺗﺒﻨﻲ ﺑﻬﺎ ُﺳ ﱠﻠﻤﺎ ً ﺗﺤﺖ أﻗﺪاﻣﻚ ﻓﺘﻌﻠﻮ‬ ‫وﺗﻨﺘﴫ‪.‬‬ ‫إﻳﻤﺎن اﻟﻘﺼﻴﺒﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺑﺪأت ﻧﺠﻤـﺔ أراب أﻳﺪول اﻟﻔﻨﺎﻧﺔ اﻤﻐﺮﺑﻴﺔ دﻧﻴﺎ ﺑﻄﻤـﺔ‪ ،‬ﺗﺼﻮﻳﺮ أﻏﻨﻴﺘﻬﺎ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫»ﺑﺪري« ﰲ ﺑﺮوت‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ ﻋﱪ ﺣﺴـﺎﺑﻬﺎ اﻟﺸﺨﴢ‪ ،‬ﰲ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫»ﺗﻮﻳﱰ«‪» :‬ﺑﺪأت ﺗﺼﻮﻳﺮ أﻏﻨﻴﺔ )ﺑﺪري( ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﻔﻴﺪﻳﻮ ﻛﻠﻴﺐ ﰲ ﺑﺮوت‪ ،‬ﻣﻊ‬ ‫اﻤﺨﺮﺟﺔ رﻧﺪﱄ ﻗﺪﻳﺢ‪ ،‬واﻟﺠﺪﻳﺪ ﻫﻮ أﻧﻜﻢ ﺳﺘﺸﺎﻫﺪون دﻧﻴﺎ ﺑﻄﻤﺔ اﻤﻤﺜﻠﺔ«‪.‬‬ ‫واﻧﺘﻬـﺖ دﻧﻴﺎ ﺑﻄﻤﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ زﻣﻴﻠﻴﻬﺎ ﻳﻮﺳـﻒ ﻋﺮﻓﺎت وﻛﺎرﻣﻦ ﺳـﻠﻴﻤﺎن‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺴﺠﻴﻞ أﻏﻨﻴﺔ »ﻋﻈﻤﺔ ﻋﲆ ﻋﻈﻤﺔ«‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺳﺘﺼﻮﱠر ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﻔﻴﺪﻳﻮ ﻛﻠﻴﺐ‪ ،‬وﻫﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺄﻟﻴﻒ ﻫﺎﻧﻲ اﻟﺼﻐﺮ‪ ،‬وأﻟﺤﺎن ﻣﺤﻤﺪ رﺣﻴﻢ‪.‬‬

‫اﻟﻘﻠـﻖ ﻫـﻮ‬ ‫أﺳﺎس اﻹﺑﺪاع‪،‬‬ ‫ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻟﺪﻳـﻚ ﻫـﺬا‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺸـﻌﻮر‪ ،‬ﺗﺠﺪ ﻧﻔﺴﻚ ﻣﺠﱪا ﻋﲆ‬ ‫إﻧﺘﺎج ﳾء‪.‬‬ ‫ﻋﺠﻼن ﻏﺎرم‬

‫ﺗﺒـﺪأ ﻣﺮﺣﻠـﺔ‬ ‫ﺷـﻴﺨﻮ ﺧﺘﻨﺎ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ ﺣﻦ‬ ‫ﻧﺼﺪق ﺷﻄﺮ‬ ‫اﻟﺒﻴـﺖ اﻟﻘﺎﺋﻞ‪ :‬ﻣﺎ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺘﻤﻨﻰ‬ ‫اﻤﺮء ﻳﺪرﻛﻪ«‪.‬‬ ‫زﻳﻨﺐ اﻟﺒﺤﺮاﻧﻲ‬

‫دﻧﻴﺎ ﺑﻄﻤﺔ‬

‫ﺷﻌﻮر ﳼء‪ ،‬أن ﻳُﺰال‬ ‫اﻟﻘﻨـﺎع ﻋـﻦ اﻟﻮﺟـﻪ‬ ‫اﻟﻘﺒﻴـﺢ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ أن‬ ‫أﺣﺒﺒﺘﻬـﻢ‪ ،‬وﺗﻮﻫﻤّ ﺖ‬ ‫ﺑﻨﻔﺎﻗﻬـﻢ‪ ،‬وﺑﺮاﻋﺘﻬـﻢ ﰲ اﻟﻜﺬب‪ ،‬أﻧﻬﻢ‬ ‫ﻛﺎﻧﻮا أﻗﺮب وأﺟﻤﻞ‪.‬‬ ‫ﺛﺎﻣﺮ اﻤﻘﺒﻞ‬



صحيفة الشرق - العدد 430 - نسخة الرياض