Issuu on Google+

‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء ﻳﻮاﻓﻖ ﻋﻠﻰ ﺗﻌﺪﻳﻞ ﺿﻮاﺑﻂ أﻗﺪﻣﻴﺔ اﻟﻀﺒﺎط‪ ..‬واﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺗﻌﺎون ﻧﻮوي ﻣﻊ ﻓﺮﻧﺴﺎ‬

‫‪4‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﺟـــــﺪة‬ ‫اﻟﺮﻳـــــﺎض‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 24‬رﺑﻴﻊ اول ‪1434‬ﻫـ ‪ 5‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (429‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ 36‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫‪Tuesday 24 Rabi’ Al-Awwal 1434 5 February 2013 G.Issue No.429 Second Year‬‬

‫ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻄﺎن ﻟـ |‪:‬اﻟﻤﻮاﻃﻨﻮن ﻫﻢ ﻣﻦ ﻳﻘ ّﻴﻢ أداء ﻣﺸﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﷲ ﻟـ |‪ :‬أﻫﻞ ﻧﺠﺮان ﻣﺴﺆوﻟﻮن‬ ‫‪11‬‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ‪ .‬واﻟﻘﻀﻴﺔ ﻟﻴﺴﺖ ﺿﺮر ًا ﺑﻞ ﻛﺮاﻣﺔ ‪ 8‬ﺗﺠﺎه وﻃﻨﻬﻢ وﻗﻴﺎدﺗﻬﻢ وﺷﻬﺎدﺗﻲ ﻓﻴﻬﻢ ﻣﺠﺮوﺣﺔ‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻧﺎﻋﻢ اﻟﺸﻬﺮي‬

‫ﻣﻠﺤﻖ ﺧﺎص ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺗﻤﺪﻳﺪ ﻓﱰة ﺗﻮﱄ اﻷﻣﺮ ﻣﺸﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ إﻣﺎرة ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠﺮان )ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ‪(21/11‬‬

‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﻴﺎﻣﻲ‬

‫اﻟﻤﻌﻨﱠﻒ »راﻛﺎن« ُو ِﻟﺪ ﻓﻲ إﺻﻼﺣﻴﺔ‪ ..‬وأﻣﻨﻴﺘﻪ »ﺗﻘﻄﻴﻊ واﻟﺪﻳﻪ ﺑﺎﻟﺴﺎﻃﻮر«!‬ ‫‪5‬‬ ‫ﺟﻤــــــﺎﻋـــــﺔ ﺷﻔﺎﻋﺔ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ اﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ ﺗﻌﺘﻖ رﻗﺒﺔ ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﻗَﺘﻠﺖ ﻳﻤﻨﻴ ًﺎ‬ ‫»ا®ﺧـــــــﻮان‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺗﻬﺎﻧﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬

‫ﻓﻲ اﻟﺒﺪء‬

‫ﺟﺎزان ‪ -‬أﻣﻞ ﻣﺪرﺑﺎ‬

‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﻴﻦ«‬ ‫و»ﻗﻄﺮ« ﻣﺮة‬ ‫أﺧﺮى ‪2‬‬ ‫ﻣﻘﺎل رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﺧﻮﺟــﺔ ﻟـــ |‪ :‬ﻫﻴﺌــﺔ ا®ذاﻋــﺔ‬ ‫واﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن ﺳﺘﺴــﺘﻌﻴﺪ اﻟﻜﻔﺎءات‬ ‫‪32‬‬ ‫ا®ﻋﻼﻣﻴﺔ اﻟﻤﻬﺎﺟﺮة‬

‫ﻣﻠﻴﺸﻴﺎت ﻣﻴﺪاﻧﻴﺔ ﻻﻏﺘﺼﺎب اﻟﻤﺼﺮﻳﺎت‬ ‫اﻟﻤﺘﻈﺎﻫــﺮات ‪ .‬وﺣﻘﻮﻗﻴــﻮن‪ :‬اﻟﺴــﻠﻄﺔ‬ ‫‪27‬‬ ‫ﻣﺴﺆوﻟﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪-‬‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺒﻴﴚ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺣﺎﺗﻢ ﺳﺎﻟﻢ‬

‫اﻟﻬــﻼل ﻳﺘﺮاﺟــﻊ ‪١٤‬‬ ‫ﻣﺮﻛــﺰ ًا ﻓــﻲ اﻟﺘﺼﻨﻴــﻒ‬ ‫‪33‬‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺠﻠﻴﻞ‬

‫ﻏـــﻴـــﺎب ﺷــﻬــﻮد‬ ‫ــﺆﺟـــﻞ‬ ‫اﻟــﻨــﻔــﻲ ﻳُ ـ ﱢ‬ ‫ﻗــﻀــﻴــﺔ اﻋـــﺘـــﺪاء‬ ‫ﻋــــﻀــــﻮَ ي ﻫــﻴــﺌــﺔ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺷﺎب ﻟﻠﻤﺮة‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬ ‫‪4‬‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﻮزﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮي‬

‫»ﺗﺠﺎرة اﻟﺘﺄﺷﻴﺮات«‪..‬‬ ‫ﻣـــــــﻮاﻃـــــــﻨـــــــﻮن‬ ‫ﻳﺴﺘﻐ ّﻠﻮن اﻟﻮﺻﺎﻳﺔ‬ ‫ﻋــــﻠــــﻰ ذوﻳــــﻬــــﻢ‬ ‫وﻳُ ــﻐــﺮﻗــﻮن اﻟﺴﻮق‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫‪23‬‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﺳﻌﻴﺪ آل ﻣﻴﻠﺲ‬

‫ﺛﻐﺮة ﺗﺸــﺮﻳﻌﻴﺔ ﺗﻤﻨﻊ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻗﺮار‬ ‫اﻟﻤﺤﻜﻤــﺔ ﺑﻌﺰل رﺋﻴــﺲ ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫‪30‬‬ ‫ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻚ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬

‫ﻗﺘﻴﻞ ﻓﻲ أﺳﺮﺗﻚ‪ ..‬ﻣﻼﻳﻴﻦ ﻓﻲ ﺣﺴﺎﺑﻚ و»ا’ﺧﺮﻳﻦ«‬ ‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

‫ﻋﻠﻲ زﻋﻠﺔ‬

‫‪24‬‬

‫ﻣﻔﻬﻮﻣﻨﺎ ﻟﻠﻮﻃﻨﻴﺔ واﻟﻤﻮاﻃﻨﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ ﻗﺪس‬ ‫ّ‬

‫‪24‬‬

‫ﻳﺎ داﺧﻞ ﺑﻴﻦ »ﻣﺼﺮ« و»إﺧﻮاﻧﻬﺎ«‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﺤﻴﻤﻲ‬

‫‪2‬‬

‫أﺧﻮاﺗﻲ اﻟﺜﻼﺛﻴﻦ‪ ..‬ﻓﻲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى‬ ‫ﻣﺎﻧﻊ اﻟﻴﺎﻣﻲ‬

‫‪25‬‬

‫‪10‬‬ ‫اﻟﻄﻔﻞ راﻛﺎن وﻋﻠﻴﻪ آﺛﺎر اﻟﺘﻌﺬﻳﺐ راﻗﺪا ً ﰲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﻌﺎم ﺑﺠﺪة‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻳﺮاﻓﻘﻪ ﻣﻮﻇﻔﻮن ﻣﻦ اﻟﺸﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺮوان اﻟﻌﺮﻳﴚ(‬


‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪2‬‬

‫ﺑﻌﺪ اﻟﻨﺴﻴﺎن‬

‫ﻓﻲ اﻟﺒﺪء‬

‫ﻳﺎ داﺧﻞ‬ ‫ﺑﻴﻦ »ﻣﺼﺮ«‬ ‫و»إﺧﻮاﻧﻬﺎ«!!‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 24‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 5‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (429‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﺤﻴﻤﻲ‬ ‫أﻻ ﻳُﺬ ﱢﻛ ُﺮ ُﻛ ْﻤ ُﻜ ﱠﻦ ﺧﻮض »ﺑﻌﺾ« اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﺸـﺄن »اﻤﴫاوي« ﺑﻬﺬه اﻟﻨﻜﺘﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫»اﻷﺻﻠﻴﺔ«‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ﺗـﺰوج »ﺑـﺪوي« ﻋـﲆ زوﺟﺘـﻪ‪ ،‬وﺟﺮﻳـﺎ ﻋـﲆ‬ ‫»اﻟﺨﺼﻮﺻﻴـﺔ« اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ اﻟﺮوﻣﺎﻧﺴـﻴﺔ‬ ‫واﻟـﺬوق و»ﻗـﻞ اﻟﺨﺎﺗﻤـﺔ«‪ ،‬أرﻛـﺐ »اﻟﻌـﺮوس‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪة« ﺑﺠﺎﻧﺒﻪ ﰲ »ﻏﻤـﺎرة اﻟﻌﺮاوي«‪ ،‬وﻗﺎم‬ ‫ﺑﱰﻗﻴـﺔ »اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ« إﱃ »اﻟﺤﻮض«؛ ﻷﻧﻪ أوﺳـﻊ‬ ‫و»أﻧﻔﻪ« ﻟﻬـﺎ! ﻟﻜﻨﻬﺎ ‪-‬وﺟﺮﻳـﺎ ً ﻋﲆ ﺧﺼﻮﺻﻴﺔ‬ ‫اﻟﺰوﺟـﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺎت ﰲ اﻧﻌـﺪام اﻟـﺮوح‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ‪ -‬ﻏـﺎرت وﺗﻤ ﱠﺰﻗـﺖ أﻣﻌﺎؤﻫـﺎ ﻣـﻦ‬ ‫ً‬ ‫ﺻﺎدﻗـﺔ‪» :‬ﻳﺎ اﻟﻠﻪ ﺟﻌﻠﻬﻢ‬ ‫اﻟﻐﻴـﻆ‪ ،‬وﻇﻠﺖ ﺗﺪﻋﻮ‬ ‫ﻳﻘﻠﺒﻮن«!!‬ ‫ﻣﴫ ﻫـﻲ »أم اﻟﺪﻧﻴـﺎ«‪ ،‬ﻓﻄﺒﻴﻌﻲ أن ﺗﺘﺴـﺎﺑﻖ‬ ‫ﻛﻞ اﻟﺪﻧﻴـﺎ ﻟﱪﻫﺎ وﻧﻴﻞ رﺿﺎﻫﺎ‪ ،‬ﻣﻦ اﻟﺼﻦ وﻣﻦ‬ ‫»ﺳـﻮﱠرﻫﺎ« إﱃ أﻣﺮﻳﻜﺎ وﻣـﻦ » َﻣ ْﺮ َﻛﻨَﻬﺎ«‪ ،‬ﻣﺮورا ً‬ ‫ﺑﺮوﺳﻴﺎ وإﻳﺮان وأوروﺑﺎ!!‬ ‫أﻣـﺎ اﻟﺨﻠﻴـﺞ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻓﺈﻧـﻪ إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻣﺘﻨﺎﻧﻪ‬ ‫ﺑـ»اﻷﻣﻮﻣـﺔ اﻤﴫاوﻳـﺔ« ﻳﺤـﺎول أن ﻳﻔـﻲ‬ ‫ﻟﻬـﺎ‪ ،‬وﻓـﺎ َء اﻟﺘﻠﻤﻴـﺬ اﻟﻌﺎﺟﺰ ﻋﻦ ﺷـﻜﺮ أﺳـﺘﺎ ٍذ‬ ‫ﻋﻠﻤـﻪ ﻛﻞ ﳾ ٍء‪ ،‬ﻣـﻦ اﻟﻘـﺮاءة واﻟﻜﺘﺎﺑـﺔ إﱃ‬ ‫ﱢ‬ ‫اﻤﱰﻫﻠـﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﺮﻛﻬﺎ‬ ‫ﻫـﺬه »اﻟﺒﺮوﻗﺮاﻃﻴـﺔ«‬ ‫اﻤﴫﻳﻮن أﻧﻔﺴـﻬﻢ ﻣﻨﺬ اﻟﺜﻤﺎﻧﻴﻨـﺎت اﻤﻴﻼدﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺎزﻟﻨـﺎ ﻣﺨﻠﺼﻦ ﻟﻬﺎ! ﻣـﺮورا ً »ﺑﺈﻋﻼ ٍم« ﻳﻘﻮل‬ ‫ﻟﻚ ﻛﻞ ﳾ ٍء إﻻ ﻣﺎ ﻳﺠﺐ أن ﺗﺴـﻤﻌﻪ! و»ﺛﻘﺎﻓﺔٍ «‬ ‫ﺗﻌﻜـﺲ ﻟﻠﻌﺎﻟـﻢ ﻛﻞ ﳾ ٍء إﻻ ﻣﺎ ﻳﺮﻳـﺪ اﻟﻌﺎﻟﻢ أن‬ ‫ﻳﻌﺮﻓﻪ !!‬ ‫وﻣﺎزاﻟـﺖ »اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ« ﻫـﻲ اﻷﻗـﺮب داﺋﻤـﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﺸـﻘﻴﻘﺔ »ﻣﴫ« ﰲ اﻟﴪاء واﻟﴬاء و»اﻟﻨﺺ‬ ‫ﻧﺺ«! واﻟﺘﻠﻤﻴﺬ اﻟﻨﺠﻴﺐ ﻗﺪ ﻳﺘﻔﻮق ﻋﲆ أﺳـﺘﺎذه‪:‬‬ ‫ﻓﻠﻤﺎ أﺳـﻘﻂ »اﻟﺸﻌﺐُ اﻤﴫاويﱡ « اﻟﺰﻋﻴ َﻢ اﻷوﺣﺪ‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻖ؛ وﺟﺪ ﻓﺮاﻏﺎ ً ﺗﻨﻈﻴﻤﻴﺎ ً »ﺑﺮوﻗﺮاﻃﻴﺎً« ﻛﺎن‬ ‫ﻻﺑﺪ أن ﻳﺴـﺪه ﺑﴪﻋﺔ‪ ،‬وإﻻ ﻫﻮت اﻟﺪﻧﻴﺎ »ﺑﺄ ُ ﱢﻣﻬﺎ«‬ ‫إﱃ ﻓﻮﴇ ﺗﺄﻛﻞ اﻷﺧﴬ ‪-‬إن وﺟﺪ‪ -‬واﻟﻴﺎﺑﺲ؛ ﻓﻠﻢ‬ ‫ﻳﺠﺪ أروع وﻻ أﺳـﻬﻞ ﻣﻦ ﺗﺠﺮﺑﺔ »اﻧْﺘَ َﺨﻰ‪ /‬ﺑ َ‬ ‫َﺎت«‬ ‫اﻤﺠﺎﻟﺲ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ! ﻓﺼﻮﱠت »ﺣﴬﺗﻪ«‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺪﺳﺘﻮر اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﺗﻌﺪﻳﻞ ﻣﺎدﺗﻦ ﻛﺎﻧﺘﺎ‬ ‫اﻟﻘﺸﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺼﻤﺖ ﻇﻬﺮ اﻟﺒﻌﺮ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﺑﺮﺿﻮ!‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﺘﺼﻮﻳـﺖ أﻗﻞ ﻣـﻦ اﻟﺜﻠﺚ! وﻋﲆ‬ ‫ﻧﻈﺎ ٍم ﻳﺴـﻤﺢ ﺑﺎﻧﺘﺨـﺎب رﺋﻴﺲ ﺑـﻼ ﺻﻼﺣﻴﺎت!‬ ‫ﻟﻜﻨـﻪ ﻳﺄﻣﺮ ﺑﺎﻧﺘﺨـﺎب »ﻣﺠﻠﺲ ﺷـﻮرى«‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ ﻫﻮ اﻟﺬي ﻳﻨﺘﺨﺐ ﻟﺠﻨﺔ ﻹﻋﺪاد اﻟﺪﺳـﺘﻮر‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﺤـﺪد ﺻﻼﺣﻴـﺎت اﻟﺮﺋﻴﺲ‪ ،‬اﻟـﺬي اﻧﺘﺨﺒﻪ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺐ؛ ﻟﻴﺄﻣﺮ ﺑﺎﻧﺘﺨﺎب اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺬي ﻳﻨﺘﺨﺐ‬ ‫ﻟﺠﻨـﺔ إﻋـﺪاد اﻟﺪﺳـﺘﻮر‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺤـﺪد ﺻﻼﺣﻴﺎت‬ ‫اﻟﺰﻋﻴﻢ اﻷوﺣﺪ اﻟﺠﺪﻳﺪ اﻟﺬي‪!....‬‬ ‫إذا ﻛﻨـﺖ ﻻﺗـﺰال ﻣﺤﺘﻔﻈـﺎ ً ﺑﺘﻮازﻧـﻚ ﻓﺘﺬﻛـﺮ‬ ‫ﺗﴫﻳﺢ أﺣﺪ أﻋﻀﺎء اﻤﺠﺎﻟﺲ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫»اﻤﻨﺘﺨﺒﺔ« ﺣﻦ ﺷـﻜﺮ ﻛﻞ ﻣﻦ ﺻﻮﺗﻮا ﻟﻪ وﻗﺎل‪:‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﺻﻼﺣﻴﺎت‬ ‫»أﻋﺪﻛـﻢ ﺑﺎﻟﺴـﻌﻲ ﻟﻠﺤﺼـﻮل ﻋـﲆ‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ«!‬ ‫وﻫﺬا ﻣﺎ ﻳﻔﻌﻠﻪ اﻟﺮﺋﻴﺲ‪» /‬ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺮﳼ« واﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻌﻈﻴﻢ ﻳﺎ‪»...‬إﺧﻮان«!!‬ ‫أﻣﺎ »ﺑﻌﺾ« اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ اﻟﺨﺎﺋﻀﻦ ﰲ اﻟﺸـﺄن‬ ‫»اﻤﴫاوي«؛ ﻓﻴﺜﺒـﺖ أن اﻟﺘﻠﻤﻴﺬ ﻟﻢ ﻳﺘﻔﻮق ﻋﲆ‬ ‫أﺳﺘﺎذه ﰲ اﻹﺧﻼص ﻟﻠﺒﺮوﻗﺮاﻃﻴﺔ ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﺑﻞ وﰲ‬ ‫ﺻﻨﺎﻋـﺔ »اﻟﻨﻜﺘﺔ« اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﻳﺨﻄـﺮ ﺑﺒﺎل أﺣﺪ أن‬ ‫»ﻳﻬﻮﱢب« ﻧﺎﺣﻴﺔ اﻟﺸﻌﺐ »اﻤﴫاوي« ﻓﻴﻬﺎ!!‬ ‫‪So7aimi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺟﻤﺎﻋﺔ »اﺧﻮان اﻟﺴﻌﻮدﻳﻴﻦ« و»ﻗﻄﺮ« ﻣﺮة أﺧﺮى ‪...‬‬ ‫َﺤﻄﺐ »اﻟﺤﺒﻴﻞ«؟‪:‬‬ ‫ﻓﻲ ﺣﺒﻞ ﻣَ ﻦْ ﻳ ِ‬ ‫ﻧﺎﻣﻮا ﻣﺒﻜﺮاً‪ ..‬وﻟْﻨﺘﺤﺎور »ﺗﺤﺖ اﻟﺸﻤﺲ«‬

‫اﻟﺴـﺬاﺟﺔ ﻧﻮﻋـﺎن‪ ،‬ﻧـﻮع ﻳﻤﺎرﺳـﻪ »اﻟﺪراوﻳﺶ«‬ ‫وﻫـﺆﻻء ﻣﻌﺬورون ﺗﻤﺎﻣﺎً‪ ،‬وﻣـﻦ ﻳﻠﻮﻣﻬﻢ ﻫﻮ »اﻤﻼم«‪،‬‬ ‫ﻷﻧﻬﻢ »دراوﻳﺶ ﻣﺴﺎﻛﻦ«‪ ،‬وﻛﺎن ﻳﻨﺒﻐﻲ أن ﻳﺘﻔﻬﻤﻬﻢ‬ ‫ﻣـﻦ »ﻳﻠﻮﻣﻬـﻢ« وﻻ ﻣﺸـﻜﻠﺔ ﺳـﻮى ﰲ ﺗﻮﻋﻴﺘﻬـﻢ‪،‬‬ ‫و»ﺗﻮﻋﻴﺘﻬـﻢ« ﻫـﺬه ﻣﻌﻀﻠـﺔ اﻤﻌﻀﻼت‪ ،‬ﻷن ﻣﺸـﻜﻠﺔ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﻟﻴﺴـﺖ ﻣـﻊ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤـﺎت اﻟﺤﺮﻛﻴﺔ‬ ‫ﻓﻘـﻂ‪ ،‬ﻓﻬـﺬه اﻟﺘﻨﻈﻴﻤـﺎت ﻣﺸـﻜﻠﺔ ﻛـﱪى‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬـﺎ‬ ‫ﻣﻜﺸﻮﻓﺔ وﻣﻌﺮوﻓﺔ‪ ،‬واﻤﻤﻠﻜﺔ ﻧﺠﺤﺖ وﺳﺘﻨﺠﺢ أﻣﻨﻴﺎً‪،‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ ﻛﺎرﺛﺘﻬﺎ اﻟﻜﱪى ﻣﻊ »اﻟﺪراوﻳﺶ« اﻟﺬﻳﻦ ﻻ ﻳﺪرون‬ ‫أن ﻣﺎ ﻳﻘﻮﻟﻮﻧﻪ ﻳُﻌ ﱡﺪ ﺧﺪﻣـﺔ »ذﻫﺒﻴﺔ« ﻟﻬﺬه اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﺎت‬ ‫اﻟﺤﺮﻛﻴـﺔ اﻤﺘﺠﺬرة‪ ،‬وﻟﻬﺬا أﻗﱰح ﻋـﲆ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫أن ﺗﻠﺘﻔﺖ ﻟﻬﺆﻻء »اﻟﺪراوﻳـﺶ« اﻟﺬﻳﻦ ﻟﻬﻢ ﺟﻤﺎﻫﺮﻫﻢ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻠﻔﺰﻳﻮﻧـﺎت واﻟﺼﺤﻒ‪ ،‬وﻛﻞ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‪ ،‬وأن‬ ‫ﺗﺴﺨﺮ ﺟﻬﻮد »ﻟﺠﺎن اﻤﻨﺎﺻﺤﺔ« ﻟﺘﻮﻋﻴﺘﻬﻢ‪ ،‬ﻫﺬا إن ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻜﻦ ﰲ »ﻟﺠﺎن اﻤﻨﺎﺻﺤﺔ« ذاﺗﻬﺎ ﻋﺪد ﻣﻦ »اﻟﺪراوﻳﺶ«‬ ‫وﻣـﻦ اﻟﻘﺴـﻢ اﻟﺜﺎﻧﻲ اﻟـﺬي ﺳـﺄذﻛﺮه اﻵن‪ ،‬وأرﺟﺢ أن‬ ‫ﻟﺠﺎن اﻤﻨﺎﺻﺤﺔ ﻻ ﺗﺨﻠﻮ ﻣﻦ ﻫﺬا »اﻟﻘﺴﻢ اﻟﺜﺎﻧﻲ« اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫وﺟـﺪوا ﻓﺮﺻﺘﻬـﻢ اﻟﺜﻤﻴﻨـﺔ‪ ،‬ﰲ ﺛﻘﺔ اﻟﻨﻈـﺎم ﻓﻴﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻬﺔ ﻷﻧﻬﻢ ﻣﺘﺨﻔﻮن‪ ،‬وﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ أﺟﻨﺪﺗﻬﻢ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪ ،‬ﺑﺤﺠﺔ ﺗﺪﻳﱡﻨﻬـﻢ‪ ،‬وﻋﻤﻖ ﻗﺪرﺗﻬﻢ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺤـﺎورة وﻣﺠﺎدﻟﺔ »اﻟﻀﺎ ﱢﻟﻦ« ﻛﻤﺎ ﻧﺴـﻤﱢﻴﻬﻢ‪ ،‬وﻫﻢ ﰲ‬ ‫اﻟﻮاﻗﻊ »ﺣﺘـﻰ ﰲ اﻤﻨﺎﺻﺤﺔ« ﻳﺆﻳﺪوﻧﻬـﻢ وﻳﺤﻔﺰوﻧﻬﻢ‬ ‫وﻳﺸـﺠﻌﻮﻧﻬﻢ‪ ،‬و»وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ« ﺗﻌﺘﻘﺪ أﻧﻬﺎ ﻧﺠﺤﺖ‬ ‫ﰲ إﻗﻨـﺎع »اﻟﻀﺎﻟـﻦ«‪ ،‬ورﺑﻤﺎ ﻻ ﺗـﺪري ﺑﺤﻜﻢ ﺛﻘﺘﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﻫـﺆﻻء اﻤﺘﺨﻔﻦ أﻧﻬﺎ ﻣﻦ ﺧـﻼل »اﻤﻨﺎﺻﺤﺔ« ﻫﻴﺄﺗﻬﻢ‬ ‫ﻤﻮاﺻﻠـﺔ اﻤﻬﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﻣﻦ أﺟﻠﻬﺎ ﺗﻢ اﻟﺘﻐﺮﻳﺮ ﺑﻬﻢ ﻓﻨﺪﺑﻮا‬ ‫أﻧﻔﺴـﻬﻢ ﻟﻬـﺎ ﻏﻔﻠﺔ وﺟﻬـﻼً‪ ،‬ﻃﺒﻌﺎ ً ﻏﻔﻠـﺔ وﺟﻬﻼً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب اﻤﻐـﺮر ﺑﻬـﻢ إﱃ أن ﺗـﻢ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻬـﻢ‪ ،‬أﻣَﺎ‬ ‫وﻫﻢ ﰲ اﻟﺴـﺠﻦ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﻓﻬﻤﻮا أن َﺳـﺠﻨﻬﻢ ﻫﻮ ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫ﻣـﺎ ارﺗﻜﺒـﻮا ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ ﻫﺬا اﻟﻔﻬـﻢ ﻳﺘﺒﺪد ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻳﺠﺪون‬ ‫»ﺷﻴﻮﺧﺎ ً ودﻋﺎ ًة« و ﱠ‬ ‫ﻇﻔﺘﻬﻢ »اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ« ﻳﻜ ﱢﺮﺳﻮن ﻓﻴﻬﻢ‬ ‫أن َﺳـﺠﻨﻬﻢ ﺧﻄﺄ ‪ ،‬وأﻧﻬـﻢ ﻛﺎﻧﻮا وﻣﺎزاﻟـﻮا ﻋﲆ ﺣﻖ ‪،‬‬ ‫وﻫﻨـﺎ ﻳﻔﻬﻤﻮن أن اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻣﻮاﻓﻘﺔ ﻋﲆ ﻣﺎﻓﻌﻠﻮا ﻗﺒﻞ‬ ‫َﺳﺠﻨﻬﻢ ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ أرادت ﺗﻜﺮﻳﺲ اﻤﺒﺪأ ﰲ أﻧﻔﺴﻬﻢ ‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫ﻳﻌﻨـﻲ ﻣﻮاﻓﻘﺔ اﻟﺪوﻟﺔ ذاﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻋﲆ ﺗﻔﺠﺮ ﻧﻔﺴـﻬﺎ‪ ،‬ﻫﻞ‬ ‫ﻻﺣﻈﺘﻢ ﺣﺠﻢ اﻟﻜﺎرﺛﺔ!؟‪.‬‬ ‫ﻫﺬا ﻫﻮ اﻟﻘﺴـﻢ اﻷول‪ ،‬أﻣﱠﺎ اﻟﺜﺎﻧـﻲ »اﻟﺬي ﻗﻠﺖ رﺑﻤﺎ أن‬ ‫ﻋـﺪدا ً ﻣﻨﻬﻢ ﰲ ﻟﺠﺎن اﻤﻨﺎﺻﺤـﺔ وﻧﺤﻦ ﻻ ﻧﻌﻠﻢ‪ ،‬وﻛﻴﻒ‬ ‫ﻧﻌﻠﻢ وﻫـﻢ ﻣﺘﻠﺒﱢﺴـﻮن ﺑﺎﻟﺘﻘﻮى واﻟﺼـﻼح ﻇﺎﻫﺮﻳﺎً«‪،‬‬ ‫ﻓﻬـﻢ أذﻛﻴـﺎء ﻟﺪرﺟﺔ اﻟﺨﺒـﺚ‪ ،‬و ﻣﺜﻘﻔـﻮن‪ ،‬ﻳﻌﻮن ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻔﻌﻠﻮن‪ ،‬إﻧﻬﻢ ﻳﺴـﺘﻐﻠﻮن ﻫﺬه اﻟﺴـﺬاﺟﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ أﺳﻮأ‬ ‫اﺳـﺘﻐﻼل‪ ،‬ﺑـﻞ وﻳﻨﺨﺮﻃﻮن ﻓﻴﻬـﺎ ﻋﻤـﺪاً‪ ،‬وﻳﺼﻮرون‬ ‫ﻟﻶﺧﺮﻳﻦ أﻧﻬﻢ ﺟـﺰء ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻓﺘﺼﺒﺢ ﻫﺬه »اﻟﺴـﺬاﺟﺔ«‬ ‫ﻋﻘﻴﺪة‪ ،‬ﻋﻨﺪ أﺗﺒﺎﻋﻬﻢ وﻣﺮﻳﺪﻳﻬـﻢ ‪-‬اﻷﺑﺮﻳﺎء‪ -‬وﻫﻢ ُﻛﺜُﺮ‬ ‫ﺟﺪاً‪.‬‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻘﺴـﻢ ﺧﻄـﺮٌ ﺟـﺪاً‪ ،‬ﺟﺪا ً ﺟـﺪاً‪ ،‬ﻷﻧـﻪ ﻻ ﻳﻜﺘﻔﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻘﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﻳﻤﺎرﺳـﻬﺎ »اﻟﺤﺮﻛﻴـﻮن« ﺑﻔﺎﻋﻠﻴـﺔ‬ ‫وﻧﺠـﺎح ﻣﺘﻨﺎﻫﻴـﻦ‪ ،‬ﺑـﻞ ﻳﻀﻴﻔـﻮن إﻟﻴﻬـﺎ وﻋﻴﻬـﻢ‬ ‫وﺛﻘﺎﻓﺘﻬﻢ وﻗﺪراﺗﻬﻢ ﻋﲆ اﻟﺘﻀﻠﻴﻞ اﻟﺴـﻴﺎﳼ‪ ،‬واﻟﺜﻘﺎﰲ‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‪ ،‬وﻛﺴـﺐ ﺛﻘـﺔ اﻟﺠﻤﻴـﻊ ‪ ،‬وﻛﻞ ذﻟﻚ ﻳﺘﻢ‬ ‫ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﺪﻳﻦ اﻟﺬي »ﻳﻌﺮﻓﻮن وﻧﻌﺮف ﻳﻘﻴﻨﺎً« أﻧﻪ أﻓﻀﻞ‬ ‫ﺳـﻼح‪ ،‬ﺑﻞ اﻟﺴـﻼح اﻤﻄﻠﻖ اﻤﻨﺘﴫ ﺣﺘﻤﺎ ً ﰲ ﺳـﺎﺣﺘﻨﺎ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻫـﺆﻻء ﻫـﻢ اﻷﺧﻄـﺮ ﺟـﺪا ً ﻷﻧﻬـﻢ ‪ -‬ﻓﻌـﻼً‪ -‬ﻣﺎﻫﺮون‬ ‫ﻋﻤﻴﻘـﻮن أذﻛﻴﺎء‪ ،‬ﺑـﻞ ﻳ َِﺼﻠﻮن ﻟﺪرﺟـﺔ أن ﻧﻀﻌﻬﻢ ﰲ‬

‫ﻣﺮاﺗـﺐاﻟﺒﺎﺣﺜـﻦاﻟﻜﺒـﺎرواﻟﻌﻠﻤـﺎءاﻷﺟـﻼء!!‪.‬‬ ‫ﻫﺆﻻء اﻟﺬﻳﻦ أﺳ ﱢﻤﻴﻬﻢ »اﻷذﻛﻴﺎء ﺑﺨﺒﺚ«‪ ،‬ﻳﺴﺘﻐﻠﻮن أي‬ ‫ﻓﺘﻮى ﺑﺮﻳﺌﺔ ﻣﻦ ﺳـﻤﺎﺣﺔ اﻤﻔﺘـﻲ أو ﻏﺮه ﻣﻦ اﻟﻌﻠﻤﺎء‬ ‫اﻟﻜﺒﺎر اﻟﻄﻴﺒﻦ ﻣﻈﻬﺮا ً وﻣﺨﱪاً‪ ،‬ﻓﻴﺴﺘﻨﺪون إﻟﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻫﻢ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻳﻀﺨﻤـﻮن ﺻﻮر اﻟﻈﻠﻢ ﻣـﻦ اﻤـﺮور وﻋﻘﻮﺑﺎﺗﻪ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫ﻓﺴـﺎد اﻟﺒﻨﻮك ورﺑﻮﻳﺘﻬﺎ و‪....‬و‪ ....‬ﻳﺘﺼﻴﱠﺪون أي ﻗﺮار‬ ‫أو ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ ﻣﺜﻞ ﻗﺮار ﺗﺄﻧﻴﺚ اﻤﺤﻼت اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ‪،‬‬ ‫أو ﺗﻌﻴـﻦ ﻋﻀـﻮات اﻟﺸـﻮرى‪ ،‬أو ﻏﺮﻫـﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻨﻔﺨﻮن‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﺛـﻢ ﻳﺘﻨﺎدى اﻟﺴـﺬﱠج واﻟﺪراوﻳﺶ وﻳﺒـﺪأون رﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘﺠﻤﻌـﺎت واﻻﺣﺘﺠﺎﺟـﺎت واﻟﺒﻴﺎﻧـﺎت‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ أوﻟﺌﻚ‬ ‫اﻤﺤﺮﺿﻮن ﺧﻠﻒ اﻟﺴـﺘﺎر‪ ،‬ﻫـﻢ أول ﻣﻦ ﻳﻌﻠﻢ أن ﻛﻞ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺘﻢ ﻳﺴـﺮ وﻓﻖ أﻧﻈﻤﺔ ﻣﺤﻠﻴﺔ وﻋﺎﻤﻴﺔ ﻫﻢ ﻳﻌﺮﻓﻮﻧﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻻ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﻓﻴﻬﺎ أﺻﻼً‪ ،‬ﻷﻧﻪ ﻻ ﺧﺮوج ﻓﻴﻬﺎ ﻋﻦ اﻟﴩع‬ ‫ﻗﻴﺪ أُﻧﻤﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﻃﺒﻌـﺎً‪ ،‬ﻛﻞ ﻫﺬه اﻤﻘﺪﻣﺔ اﻟﻄﻮﻳﻠﺔ ﻋﻦ ﻧﻮﻋﻲ اﻟﺴـﺬاﺟﺔ‬ ‫َ‬ ‫»دراوﻳﺶ وأذﻛﻴﺎء ﺑﺨﺒﺚ«‪ ،‬ﻫﺪﻓﻬﺎ إﻳﻀﺎح أن ﻫﻨﺎك ﻣﻦ‬ ‫ﻇـﻦ أن ﻛﺘﺎﺑﺎﺗﻲ ﻋﻦ »ﻗﻄﺮ‪ ،‬واﻹﺧﻮان ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ«‬ ‫ﻫﺪﻓﻬـﺎ إﺑـﻼغ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ واﺳـﺘﻌﺪاؤﻫﺎ ﻋـﲆ ﻫـﺆﻻء‪،‬‬ ‫أو ﺗﻨﺒﻴﻬﻬـﺎ ‪-‬ﻋـﲆ اﻷﻗـﻞ‪ -‬ﻟﻠﺨﻄﺮ اﻟـﺬي أﺗﻮﻫﻤﻪ ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﻈﻨـﻮن‪ ،‬وﻛﻤﺎ ﻳﺮوﱢﺟﻮن أﻧﻪ وﻫـﻢ وﺟﻬﻞ ﻣﻨﻲ‪ ،‬وﻟﻬﺬا‬ ‫أود أن أﻗـﻮل‪ ،‬إن ﻛﺎﻧﺖ ﺣﻜﻮﻣﺘﻨﺎ ﺗﻨﺘﻈﺮ أن أﺑﻠﻐﻬﺎ ﻋﻦ‬ ‫ﺧﻄﺮ ﻫﺪﻓـﻪ »اﻗﺘﻼﻋﻬﺎ« وﻫﺪم ﻣﺠﺪﻫﺎ‪ ،‬ﻓﻬﻲ ﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﻻ ﺗﺼﻠـﺢ أن ﺗﺤﻜﻤﻨـﺎ‪ ،‬وﻻ ﺑـﺪ أن ﻧﻘﺘﻠﻌﻬـﺎ ﻧﺤﻦ‪ ،‬وﻻ‬ ‫داﻋﻲ ﻻﻧﺘﻈﺎر أﺻﺤﺎب اﻟﺨﻄـﻂ اﻟﴪﻳﺔ واﻟﺘﻨﻈﻴﻤﺎت‬ ‫اﻟﺤﺮﻛﻴﺔ‪ ،‬ﻓـﺈذا ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺗﻨﺘﻈـﺮ ﺻﺤﻔﻴﺎ ً ﻣﺜﲇ‬ ‫أن ﻳﺒﻠﻐﻬـﺎ ﻋﻦ ﺧﻄﺮ ﻓﻬﻲ ﻻ ﺗﺴـﺘﺤﻖ أن ﺗﺒﻘﻰ ﻟﺤﻈﺔ‬ ‫واﺣﺪة‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻫﺬه ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻟﻬﺎ أدواﺗﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻬﺎ ﺧﻄﻄﻬﺎ‬ ‫ووﺳـﺎﺋﻠﻬﺎ‪ ،‬وﻫـﻲ ﺗﻌﻠﻢ‪ ،‬وﺗﻌـﺮف ﻛﻞ ﺻﻐﺮة وﻛﺒﺮة‪،‬‬ ‫وﻟـﻮﻻ ﻋﻠﻤﻬـﺎ‪ ،‬ﻤﺎ ﻧﺠﺤـﺖ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﰲ إﻃﻔـﺎء ﺣﺮاﺋﻖ‬ ‫اﻹرﻫﺎب‪ ،‬وﻤـﺎ أﺻﺒﺤﺖ ﺧﱪﺗﻬﺎ ﻣﻄﻠـﺐَ دول ﻣﺘﻘﺪﻣﺔ‬ ‫ﻛﱪى ﻟﻼﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻨﻬﺎ ﰲ ﻣﺠﺎل ﺣﻔﻆ اﻷﻣﻦ وﻣﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻹرﻫﺎب‪ ،‬ﺑﻞ وﻛﺒﺢ ﺟﻤﺎح ﻣﺌﺎت اﻟﺨﻼﻳﺎ اﻟﻨﺎﺋﻤﺔ ﻗﺒﻞ أن‬ ‫ﱢ‬ ‫ﺗﻨﻔﺬ أﺟﻨﺪﺗﻬﺎ‪ ،‬ودون أن ﻳﻌﻠﻢ ﻋﻨﻬﺎ اﻟﻨﺎس‪ ،‬وﻋﺪم إﺑﻼغ‬ ‫اﻟﻨﺎس ﻋﻨﻬـﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻓﻬﻤﺖ ﻛﻘـﺎرئ ﻣﺘﺎﺑﻊ ﻫﺪﻓﻪ أﻣﻨﻲ‬ ‫واﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬وﻗﺪ أﻋﻮد ﻟﴩح ﻫﺬا اﻟﻬﺪف ذات ﻳﻮم‪.‬‬ ‫إن ﻫـﺪﰲ أﻳﻬﺎ اﻟﺴـﻴﺪات واﻟﺴـﺎدة ﻣﻦ ﻛﻞ ﻣـﺎ ﻛﺘﺒﺖ‪،‬‬ ‫وﻣﺎ ﺳـﺄﻛﺘﺐ ﻫﻮ‪ ،‬أن أﻗﻮل ﻟﻠﺸـﻌﺐ اﻟﺴﻌﻮدي إن ﻫﺬا‬ ‫ﻫﻮ اﻟﺨﻄﺮ اﻟﺬي ﻳﱰﺑﺺ ﺑﻜﻢ ﻣﻦ اﻟﺸـﻘﻴﻖ ﰲ ﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﻗﻄﺮ وﻟﻴﺲ ﺷـﻌﺒﻬﺎ‪ ،‬وﻣﻦ اﻷﻫﻞ »اﻹﺧﻮان« ﰲ اﻟﺪاﺧﻞ‪،‬‬ ‫أﻣﱠـﺎ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻓﻬـﻲ ﻗﻄﻌﺎ ً ﺗﻌﺮف أﺧﻄـﺮ ﻣﻤﺎ أﻋﺮﻓﻪ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨﻬـﺎ ﺻﺎﻣﺘﺔ ﻷﺳـﺒﺎب ﻻ ﻳﻌﻠﻤﻬﺎ إﻻ ﱠ اﻟﻠـﻪ‪ ،‬ﻗﺪ ﺗﻜﻮن‬ ‫»ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ«‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻜﻮن »ﺣﺴـﺎﺑﺎت أﺧﺮى«‪ ،‬ﻻ ﻧﺪري‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨﻬﺎ ﺗﻌﺮف ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت‪ ،‬أﻛﺮر‪«..‬ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت« أﻛﺜﺮ ﻣﻤﺎ‬ ‫أﻋﺮﻓﻪ‪ ،‬ﻣـﻦ ﺧﻼل ﻗﺮاءﺗـﻲ ورﺻﺪي ﻟﻸﺣـﺪاث‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫أﻣـﺮ ﻃﺒﻴﻌـﻲ ﰲ ﺑﻼدﻧﺎ‪ ،‬ﻓﺄﻧـﺎ رﺋﻴﺲ ﺗﺤﺮﻳـﺮ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻗﺪ‬ ‫ﻳﻌﻠﻢ ﻗﺎرئ‪ ،‬أو ﻣﺮاﺳﻞ ﻟﺪﻳﻪ ﻋﻼﻗﺎت واﺳﻌﺔ‪ ،‬أﻛﺜﺮ ﻣﻤﺎ‬ ‫أﻋﺮف ﻣﻦ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت‪ ،‬ﺑﺴﺒﺐ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻤﺘﻜﺘﻤﺔ‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌـﺮف أن اﻹﻋﻼم اﻟﻴﻮم أﻗﻮى ﺳـﻼح‪،‬‬ ‫وﻫﺬه ﺟﻮاﻧﺐ ﻣﻦ ﻣﺸـﻜﻼﺗﻨﺎ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻻ ﻧﺘﻬﻴﱠﺐ‬ ‫ﻣﻨﺎﻗﺸﺘﻬﺎ ﻣﻄﻠﻘﺎً‪ ،‬ﻷﻧﻬﺎ إن ﻛﺎﻧﺖ ﺻﺤﻴﺤﺔ ﻓﻼ ﺑﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻌﺎﻟﺠﺘﻬـﺎ‪ ،‬وإن ﻛﺎﻧـﺖ ﺧﻄﺄً‪ ،‬ﻓﻬﻲ ﻓﺮﺻـﺔ أن ﻧﻘﻮل‬ ‫ﻟﻠﻨﺎس ﻣﺎ ﻫﻮ اﻟﺼﺤﻴﺢ!‪.‬‬ ‫وﻟـﻜ ﱢﻞ ﻣﺎ ﺗﻘﺪم‪ ،‬اﺣﱰت ‪ -‬ﻓﻌـﻼً‪ -‬أﻳﻦ أﺿﻊ اﻷخ »ﻣﻬﻨﺎ‬ ‫اﻟﺤﺒﻴـﻞ«؟‪ ،‬ﻫﻞ ﻫﻮ ﻣﻦ »اﻟﺪراوﻳـﺶ« أم ﻣﻦ »اﻷذﻛﻴﺎء‬ ‫ﺑﺨﺒﺚ «‪ ،‬أم ﻫﻮ ﻳﻤﺜﻞ ﻓﺮﻳﻘﺎ ً اﺳﻤﻪ »اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻮن‬

‫ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻮن« وﻣـﻦ ﻳﻨﺘﻤﻲ ﻟﻬﻢ‪ ،‬وﻣﺎ ﺗﻔـﺮع ﻋﻨﻬﻢ‪- ،‬‬ ‫اﺧﺘﻼﻓـﺎ ً أو ﺗﻜﺘﻴﻜﺎً‪ ، -‬وﻳﺮﻳـﺪ أن ﻧﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻪ ﻋﲆ ﻫﺬا‬ ‫اﻷﺳﺎس؟‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﻃﺒﻌﺎ ً ﻣﻦ اﻤﺴـﺘﺤﻴﻞ أن ﻳﻜﻮن »ﻣﻬﻨﺎ« دروﻳﺸﺎ‪ ،‬وﺑﻘﻲ‬ ‫أن ﻳﻜﻮن إﻣﱠـﺎ »ذﻛﻴﺎ ً ﺑﺨﺒﺚ« أو »إﺧﻮاﻧﻴـﺎً«‪ ،‬وأﻧﺎ ‪ -‬وﻻ‬ ‫أز ﱢﻛـﻲ ﻋﲆ اﻟﻠﻪ أﺣﺪاً‪ -‬أﺛﻖ أن اﻷخ »ﻣﻬﻨﺎ اﻟﺤﺒﻴﻞ« ﻟﻴﺲ‬ ‫ﺧﺒﻴﺜـﺎً‪ ،‬وﻣﻦ اﻤﺴـﺘﺤﻴﻞ أن ﻳﻈﻦ ‪ -‬ﻣﺠـﺮد ﻇﻦ‪ -‬أﻧﻨﻲ‬ ‫»ﻏﺒـﻲ«‪ ،‬وأﻧﻨـﻲ ﻻ أﻋـﺮف ﻣﺼﻠﺤﺔ وﻃﻨـﻲ‪ ،‬وﻻ أدري‬ ‫ﻋـﻦ ﻋﻼﻗﺎﺗﻨﺎ اﻟﻮﻃﻴﺪة ﺑﺎﻟﺸـﻌﺐ اﻟﻘﻄﺮي ‪ -‬ﻛﻤﺎ ﻗﺎل‪-‬‬ ‫ﰲ ﻣﻘﺎﻟـﻪ اﻟﺬي ﻧﴩه ﰲ ﺻﺤﻴﻔـﺔ »اﻟﻮﻃﻦ« اﻟﻘﻄﺮﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﺤﺖ ﻋﻨﻮان ﺳـﺎﺟﻊ ﻫـﻮ‪» :‬ﺣﻮار وﻣﻴـﺰان ﻣﻊ ﻣﻘﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﺰﻣﻴـﻞ ﻗﻴﻨﺎن« اﻟـﺬي اﺗﻬﻤﻨـﻲ ﻓﻴﻪ ﺑﺄﻣﺮﻳـﻦ‪ ،‬أوﻟﻬﻤﺎ‬ ‫»اﺳﺘﻌﺪاء اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻋﲆ ﺑﻌﺾ أﺑﻨﺎء ﺷﻌﺒﻬﺎ‬ ‫ﻷﻧﻬـﻢ ﻳﻨﺘﻤـﻮن إﱃ ﺗﻨﻈﻴﻤـﺎت ﺣﺮﻛﻴﺔ‪ ،‬وﻫـﺬا اﻻﺗﻬﺎم‬ ‫َ‬ ‫أﻓ ْﻀﺖ ﰲ ﺗﻮﺿﻴﺤﻪ ﰲ ﺑﺪاﻳﺔ ﻫﺬا اﻤﻘﺎل‪ ،‬وﻗﻠﺖ إن ﻫﺪﰲ‬ ‫ﺗﻮﻋﻴـﺔ اﻟﻨﺎس‪ ،‬أﻣﱠـﺎ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻓﺘﻌـﺮف أﺧﻄﺮ وأﻋﻤﻖ‬ ‫ﻣﻤـﺎ أﻋـﺮف‪ ،‬وﻻ ﺗﺤﺘﺎﺟﻨـﻲ ﻷﺑﻠﻐﻬـﺎ‪ ،‬أﻣﱠﺎ اﻻﺳـﺘﻌﺪاء‬ ‫ﻓﺤﻜﻮﻣﺘﻨـﺎ ‪ -‬واﻟﺤﺒﻴﻞ ﻳﻌﺮف ﺗﻤﺎﻣﺎً‪ -‬ﺗﺼﻔﺢ ﺣﺘﻰ ﻋﻦ‬ ‫اﻤﺠﺮﻣـﻦ ﰲ ﺣﻘﻬـﺎ واﻤﺘﺂﻣﺮﻳﻦ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬ﺑـﻞ وﺗﻜﺮﻣﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﻗﺒﻞ أن ﺗﻜﺮﻣﻬﻢ ﺗﺘﺴـﱰ ﻋﻠﻴﻬـﻢ وﻻ ﺗﻔﻀﺤﻬﻢ‪ ،‬وﺗﻤ ﱡﺪ‬ ‫اﻟﺴـﺨﺎء واﻟﻜﺮم إﱃ أﻫﻠﻴﻬﻢ‪ ،‬ﻓﻼ ﺗﺠﻌﻠﻬﻢ ﰲ ﻣﻬﺐ رﻳﺢ‬ ‫اﻟﺤﺎﺟـﺔ؛ ﻷن اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺗﻄﺒﻖ اﻤﻨﻬﺞ اﻟﻘﺮآﻧﻲ »وﻻ ﺗﺰر‬ ‫وازرة وزر أﺧﺮى«‪.‬‬ ‫اﻻﺗﻬﺎم اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ :‬أﻧﻨﻲ ﺣﻦ ﻛﺘﺒﺖ ﻋﻦ ﻗﻄﺮ ﺟﺌﺖ ﻋﻜﺲ‬ ‫اﻤﻮﻗﻒ اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وأﻧﻨﻲ أﺳـﺄت‬ ‫ﻟﻠﺸـﻌﺐ اﻟﻘﻄـﺮي »ﻻﺣﻈـﻮا‪ ..‬اﻟﺸـﻌﺐ!« اﻟـﺬي ﺑﻴﻨﻨﺎ‬ ‫وﺑﻴﻨﻪ أواﴏ ورواﺑﻂ وﻋﻼﻗﺎت‪.‬‬ ‫وﻫﻨﺎ‪ ،‬ﻓﺈن اﻟﺤﺒﻴﻞ ﺷﺨﺼﻴﺎً‪ ،‬وﻛﻞ ﻓﺮﻳﻘﻪ اﻟﺬﻳﻦ ﺻﻔﻘﻮا‬ ‫ﻟﻪ ﻋﲆ اﻟﻨـﺖ واﻤﻨﺘﺪﻳﺎت واﻤﺠﺎﻟﺲ‪ ،‬ﺳـﻮاء ﻛﺎن أوﻟﺌﻚ‬ ‫اﻤﺼﻔﻘـﻮن ﻣـﻦ اﻟﺪراوﻳـﺶ أو ﻣـﻦ اﻟﻮاﻋـﻦ‪ ،‬ﻛﻠﻬـﻢ‬ ‫ﻳﻌﺮﻓﻮن ‪ -‬ﻗﻄﻌﺎً‪ -‬أﻧﻨﻲ ﻟﺴـﺖ ﻣﻮﻇﻔﺎ ً ﰲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪ ،‬ﻻ‬ ‫»ﴎا« ﻫﺬه‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ‬ ‫ﴎا‪ ،‬وﻫﻢ ﻳﻌﺮﻓﻮن ﻣﻌﻨﻰ ً‬ ‫ﻋﻠﻨﺎ ً وﻻ ً‬ ‫ً‬ ‫ﻟﺴـﺖ ﻣﻠﺰﻣﺎ ﺑﺎﻻﺗﻔﺎق ﻣﻊ ﻣﻮﻗﻒ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺮﺳﻤﻲ‪،‬‬ ‫وﻫـﻮ ﻣﻮﻗـﻒ ﻏﺎﻣﺾ »ﺧﺎﺻـﺔ ﰲ ﻣﻮﺿـﻮع ﻗﻄﺮ« ﻻ‬ ‫أﻋﺮﻓﻪ ﺣﺘـﻰ اﻵن‪ ،‬ﻟﻜﻨﻨﻲ ﺑﺼﻔﺘﻲ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ »ﻣﻮاﻃﻦ«‪،‬‬ ‫وﺻﻔﺘﻲ اﻤﻬﻨﻴﺔ »رﺋﻴﺲ ﺗﺤﺮﻳﺮ«‪ ،‬اﺳﺘﻤﻌﺖ إﱃ اﻤﻜﺎﻤﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮة ﻟﻮزﻳﺮ ﺧﺎرﺟﻴﺔ ﻗﻄﺮ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻓﻴﻬﺎ ﺗﺂﻣﺮ واﺿﺢ‬ ‫ﻋﲆ وﻃﻨﻲ »اﻤﻤﻠﻜﺔ«‪ ،‬ورﺻﺪت اﻟﺘﺤﺮﻛﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫واﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﻮاﺿﺤﺔ ﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻗﻄـﺮ‪ ،‬ووﺟﺪﺗﻬﺎ ﺗﺤﺮﻛﺎت‬ ‫ْ‬ ‫أﻓﺼﺤﺖ ﻋﻨﻬـﺎ »اﻤﻜﺎﻤﺔ‬ ‫ﺗﻨﺴـﺠﻢ ﻣﻊ »اﻟﺨﻄـﺔ« اﻟﺘﻲ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮة«‪ ،‬ﻓﻮﺟﺪت أن ﻣﻦ واﺟﺒﻲ »اﻟﻮﻃﻨﻲ واﻤﻬﻨﻲ«‬ ‫أن أﻧﺒﱢﻪ اﻟﺸﻌﺒﻦ اﻟﺸﻘﻴﻘﻦ » اﻟﻘﻄﺮي واﻟﺴﻌﻮدي « إﱃ‬ ‫ﺧﻄﺮ »اﻟﻠﻌﺐ ﺑﺎﻟﻨﺎر« اﻟﺬي ﺗﻤﺎرﺳـﻪ »ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻗﻄﺮ«‪،‬‬ ‫وﻃﺒﻌـﺎ ً ‪ -‬ﺑﻜﻞ ﺗﺄﻛﻴﺪ وﺛﻘـﺔ‪ -‬اﻷخ اﻟﺤﺒﻴﻞ وﻓﺮﻳﻘﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺼﻔﻘـﻦ واﻤﻄﺒﻠـﻦ‪ ،‬اﺳـﺘﻤﻌﻮا ‪ -‬ﻗﻄﻌـﺎً‪ -‬ﻟﻠﻤﻜﺎﻤﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻟـﻢ ﻳﻨﻔﻬـﺎ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬ﻋـﲆ اﻟﺮﻏﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﴪﺑﻬﺎ ﻣﻨﺬ ﺳـﻨﻮات‪ ،‬وﻫـﻢ رﺻﺪوا ﻣﺜﻠﻤﺎ رﺻﺪت‬ ‫اﻟﺘﺤـﺮﻛﺎت اﻤﺮﻳﺒـﺔ ﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻗﻄﺮ‪ ،‬وﻫﻢ ﻗـﺮأوا ﻣﺜﻠﻤﺎ‬ ‫ﻗـﺮأت ﻛﻼم وزﻳﺮ ﺧﺎرﺟﻴﺔ ﻟﻴﺒﻴﺎ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫ﺷﻠﻘﻢ ﻋﻦ أﻫﺪاف ﻗﻄﺮ وآﻟﻴﺎﺗﻬﺎ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺗﻠﻚ اﻷﻫﺪاف‪،‬‬ ‫وﻫـﻢ ﻏﺎﻟﺒـﺎ ً ﻗـﺮأوا ﻛﺘـﺎب »ﴎ اﻤﻌﺒـﺪ« ﻋـﻦ ﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫»اﻹﺧـﻮان« ﰲ ﻣـﴫ وأﻓﻜﺎرﻫﻢ وآﻟﻴﺎﺗﻬـﻢ‪ ،‬وﻏﺮه ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻜﺘـﺐ‪ ،‬وﻫﻢ ﻳﻌﻠﻤﻮن ‪ -‬ﺗﻤﺎﻣـﺎً‪ -‬أن ﻫﺬا اﻟﻮﺿﻊ ﻳﴘء‬ ‫ﻟﻠﺸﻌﺐ اﻟﻘﻄﺮي ﻗﺒﻞ أن ﻳﴘء ﻟﻠﺸﻌﺐ اﻟﺴﻌﻮدي‪ ،‬ﻷﻧﻪ‬ ‫ﻻ ﻓﺮق ﺑﻦ اﻟﺸـﻌﺒﻦ‪ ،‬واﻤﻔﺮوض أﻻ ﻳﻜﻮن ﻫﻨﺎك ﻓﺮق‬

‫ﺑﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﺘﻦ‪ ،‬ﻓﻠﻤـﺎذا ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻗﻄﺮ ﺗﺘﺂﻣﺮ وﺗﺘﺤﺮك‬ ‫ﻻﻗﺘﻼع ﺷﻘﻴﻘﺘﻬﺎ ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ!؟ ‪.‬‬ ‫أﺟﺒﻨـﻲ اﻵن ﻳـﺎ أخ »ﻣﻬﻨـﺎ اﻟﺤﺒﻴـﻞ« وﻟﻴﺘﻚ ﺗﺴـﺘﻌﻦ‬ ‫ﺑﺄﻋﻴـﺎن اﻟﻔﺮﻳـﻖ »اﻤﺼﻔـﻖ« ﻟـﻚ‪ ،‬وأوﻟﻬـﻢ اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫َ‬ ‫ﺗﺠﺎﻫﻠـﺖ اﻤﻜﺎﻤـﺔ‬ ‫»ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺤﻀﻴـﻒ«‪ ،‬وﻗـﻞ‪ :‬ﻤـﺎذا‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮة‪ ،‬واﻟﺨﻄﻂ واﻟﱰﺗﻴﺒﺎت اﻤﻜﺸـﻮﻓﺔ ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﺮﻳﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻨﻈﻴﻤﺎت اﻟﺤﺮﻛﻴﺔ ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ورﺣﺖ‬ ‫»ﺗﺴـﺘﻐﺒﻴﻨﻲ« وﺗﻐﺎﻟـﻂ‪ ،‬وﺗﺘﻬﻤﻨـﻲ ﺑﻤـﺎ ﺗﻌـﺮف أﻧﺖ‬ ‫ﱞ‬ ‫ﻣﺤﻖ ﻓﻴﻪ‪ ،‬وﴏﻳﺢٌ ﰲ إﻋﻼﻧﻪ‪ ،‬واﻟﺸﻌﺒﺎن‬ ‫وﻓﺮﻳﻘﻚ أﻧﻨﻲ‬ ‫اﻟﻘﻄﺮي واﻟﺴـﻌﻮدي ‪-‬ﻋـﺪا ﻣﻦ ﻳﻨﺘﻤـﻲ إﱃ ﻓﺮﻳﻘﻜﻢ‪-‬‬ ‫ﻳﺆﻳﺪاﻧﻨﻲ ﻓﻴﻪ‪ ،‬ﺑﻞ وﻛﺜﺮ ﻣﻨﻬﻢ أذﻫﻠﻪ‪ ،‬وﻓﺠﻌﻪ‪ ،‬وراﻋﻪ‪،‬‬ ‫أن ﻳﺤﺪث‪.‬‬ ‫���ـﻞ ﱄ ﺑﴫاﺣـﺔ ﻳـﺎ أخ ﻣﻬﻨـﺎ‪ ،‬ﰲ ﺣﺒﻞ ﻣـﻦ ﺗﺤﻄﺐ؟‪،‬‬ ‫ﻗﻠﻬﺎ وﻻ ﺗﱰدد وﻻ ﺗﺨﻒ‪ ،‬واﻤﺴـﺄﻟﺔ ﻫﻨﺎ ﻣﺴﺄﻟﺔ ﻣﺼﺮ‪،‬‬ ‫وﻟﻴﺴـﺖ وﺟﻬـﺎت ﻧﻈـﺮ ﰲ ﻗﺼﻴـﺪة ﻧﺨﺘﻠـﻒ ﺣﻮﻟﻬﺎ‪،‬‬ ‫اﻤﺴﺄﻟﺔ ﻫﻨﺎ ﻣﺴـﺄﻟﺔ ﻣﺼﺮ »وﻃﻦ«‪ ،‬ﻣﺼﺮي وأﺑﻨﺎﺋﻲ‬ ‫وأﺣﻔﺎدي‪ ،‬وﻣﺼﺮك وأﺑﻨﺎﺋﻚ وأﺣﻔﺎدك‪ ،‬ودﻋﻚ ﻣﻦ »آل‬ ‫ﺳﻌﻮد« ﻧﺤﺒﻬﻢ أو ﻧﻜﺮﻫﻬﻢ‪ ،‬اﻟﺴﺆال ﻫﻨﺎ‪ ،‬ﻋﻦ »اﻟﻮﻃﻦ«‬ ‫ﻋـﻦ »اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ«‪ ،‬ﻋـﻦ وﺣﺪﺗﻬـﺎ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ‪ ،‬وﻋﻦ ﺿﻤﺎﻧﺎت ﻫﺬه اﻟﻮﺣـﺪة اﻟﻌﻈﻴﻤﺔ‪ ،‬ﻫﻞ‬ ‫ﻗﻴـﺎدة »آل ﺳـﻌﻮد« أﻫـ ﱡﻢ وأول ﺗﻠﻚ اﻟﻀﻤﺎﻧـﺎت ‪ -‬ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﻠﻪ‪ -‬أم ﻻ؟‪.‬‬ ‫إن ﻛﺎن »آل ﺳـﻌﻮد« ﻛﺬﻟـﻚ ﻛﻤـﺎ أﻋﺘﻘﺪ‪ ،‬ﻓـﺈن »اﻟﻠﻌﺐ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨـﺎر« اﻟﺬي ﺗﻤﺎرﺳـﻪ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻗﻄﺮ ﻫﺪﻓـﻪ اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ‬ ‫اﻗﺘـﻼع ﻫـﺬه اﻷﴎة‪ ،‬أو ﻋـﲆ اﻷﻗﻞ زﻋﺰﻋﺔ اﺳـﺘﻘﺮار‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ وﺑﺚ اﻻﺿﻄﺮاﺑـﺎت ﰲ أرﺟﺎﺋﻬـﺎ‪ ،‬وﻣﻦ واﺟﺒﻚ‬ ‫وواﺟﺒـﻲ أن ﻧﻘﻒ ﺿـﺪ اﻗﺘﻼع أﻫﻢ ﺿﻤﺎﻧـﺎت وﺣﺪﺗﻨﺎ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬ﺳـﻮاء أﺣﺒﺒﻨﺎﻫﻢ أو ﻛﺮﻫﻨﺎﻫﻢ‪ ،‬وﻣﻦ واﺟﺒﻨﺎ‬ ‫ﺟﻤﻴﻌـﺎ ً أن ﻧﺤـﻮل دون زﻋﺰﻋـﺔ اﻷﻣـﻦ واﻻﺳـﺘﻘﺮار‪،‬‬ ‫وإن ﻛﻨـﺖ ﻳـﺎ أخ ﻣﻬﻨﺎ أﻧـﺖ وﻓﺮﻳﻘﻚ ﺗـﺮون ﻏﺮ رأﻳﻲ‬ ‫ﻫـﺬا‪ ،‬وﺗﻌﺘﻘﺪون أن ﻓﻜﺮ وﻃﻤﻮﺣـﺎت وأﻫﺪاف ﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫ﺟﻤﺎﻋـﺔ »اﻹﺧـﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ« اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻫـﻮ اﻟﻀﻤﺎن‬ ‫اﻷﻓﻀـﻞ ﻟﻮﺣﺪﺗﻨـﺎ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ‪ ،‬ﻓﻼ ﺑـﺄس‪» ،‬اﻇﻬﺮ وﺑﺎن‬ ‫ﻋﻠﻴـﻚ اﻷﻣﺎن«‪ ،‬ودﻋﻨﺎ ﻧﺘﻨﺎﻗﺶ ﻋﻠﻨﺎ ً أﻣﺎم اﻟﻨﺎس‪ ،‬وﻋﲆ‬ ‫ﺻﻔﺤﺎت »اﻟﴩق«‪ ،‬أﻫﻼً وﺳـﻬﻼً ﺑﻚ‪ ،‬ﻓﺄﻧﺖ ﻗﻠﻢ وﻓﻜﺮ‬ ‫ﻳﺠـﺐ أن ﻳﻌﺮﻓـﻪ »اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻮن« ﻣﻦ ﻣﻨﱪ ﺳـﻌﻮدي‪،‬‬ ‫وﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﻣﻨﱪ ﰲ اﻟﺪوﺣﺔ ﻳﺠﺎور ﻗﻨﺎة »اﻟﺠﺰﻳﺮة«!!‪.‬‬ ‫أﺑﻠِـﻎ ﻓﺮﻳﻘـﻚ ﻛﻠـﻪ ﻳـﺎ أخ ﻣﻬﻨـﺎ أن »اﻟـﴩق« ﺗﺮﺣﺐ‬ ‫ﺑﻬﻢ‪-‬و»اﻟﴩق« ﺑﺎﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺻﺤﻴﻔﺔ وﻃﻨﻴﺔ ‪ ،‬وﻟﻴﺴﺖ‬ ‫إﻗﻠﻴﻤﻴﺔ »دﻣﺎﻣﻴﺔ« ﻛﻤﺎ وﺻﻔﻬﺎ اﻟﺤﺒﻴﻞ‪ ،‬ﻓﻬﻲ ﺗﻄﺒﻊ ﰲ‬ ‫ﺛـﻼث ﻣﻄﺎﺑﻊ ﰲ »اﻟﺮﻳﺎض وﺟﺪة واﻟﺪﻣﺎم« وﻫﻲ ﺗﻮزع‬ ‫وﺗﺒﻴـﻊ ﻣﻦ ﻧﺴـﺨﺘﻬﺎ اﻟﻮرﻗﻴﺔ ﻣﺎﻳﺬﻫـﻞ اﻟﺤﺒﻴﻞ وﻏﺮه‬ ‫ﰲ زﻣﻦ»اﻹﻧﱰﻧﺖ«اﻟـﺬي ﺗﻔـﻮق ﻣﻮﻗﻌﻬـﺎ ﻓﻴﻪ وأﺻﺒﺢ‬ ‫ﰲ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﺑﻦ ﺻﺤﻒ اﻟﺼﺪارة اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺧﻼل‬ ‫ﻋـﺎم واﺣﺪ ﻣـﻦ ﻋﻤﺮﻫـﺎ ‪ ، .. -‬وأﻧﺎ ﺷـﺨﺼﻴﺎ ً ﺑﺼﻔﺘﻲ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﺗﺤﺮﻳـﺮ‪ ،‬ﺣﺎوﻟﺖ اﺳـﺘﻜﺘﺎب ﺻﺪﻳﻘﻚ وﺻﺪﻳﻘﻲ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﻀﻴﻒ ورﻓـﺾ‪ ،‬وﺣﺎورﺗﻪ ﻫﺎﺗﻔﻴﺎ ً‬ ‫وﻗﺘﺎ ً ﻃﻮﻳﻼً ﺣﻮل ﺑﻌﺾ ﻣﺎ ورد ﰲ ﻣﻘﺎﻻﺗﻲ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻦ ﻏـ ﱠﺮد ﺳـﺎﺧﺮا ً ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻠـﻢ ﻳﻮاﺻﻞ اﻟﺤـﻮار ﻣﻌﻲ‪،‬‬ ‫وﻗﻄﻌـﻪ ﺑﺤﺠـﺔ ﺣﺎﺟﺘﻪ إﱃ اﻟﻨـﻮم اﻤﺒﻜـﺮ‪ ،‬اﻵن ﻧﺎﻣﻮا‬ ‫ﻣﺒﻜـﺮا ً و ْﻟﻨﺘﺤـﺪث وﻧﺘﺤـﺎور وﻧﻜﺘﺐ ﰲ وﺿـﺢ اﻟﻨﻬﺎر‬ ‫وﺗﺤﺖ اﻟﺸـﻤﺲ‪ ،‬ﺣﻴﺎﻛﻢ اﻟﻠﻪ‪ ،‬وأرﺟﻮﻛﻢ رﺟﺎء ﺧﺎﺻﺎً‪،‬‬ ‫أﻻ ﻧﺨـﺮج ﻋﻦ اﻤﻮﺿـﻮع‪ ،‬ﻻ ﻳﻘﻞ أﺣـﺪ وﻻ ﺗﺪﱠﻋُ ﻮا أﻧﺘﻢ‬ ‫أﻧﻨـﻲ أﻃﻌـﻦ ﰲ وﻻﺋﻜـﻢ ﻟﻠﻘﻴـﺎدة واﻷﴎة وﻧﺤﻮ ذﻟﻚ‪،‬‬ ‫ﻓﺄﻧـﺎ ﻻ أﻃﻌـﻦ‪ ،‬أﻧﺘـﻢ ﻣﻮاﻃﻨـﻮن ﻟﻜـﻢ رأي وﻫﺬا ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻘﻜﻢ‪ ،‬ﻓﺪﻋﻮا اﻟﻘﻴﺎدة واﻷﴎة اﻵن‪ ،‬وﺳـﺄﺿﻴﻒ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻻ ﻧﺨـﺮج ﻋـﻦ اﻤﻮﺿـﻮع‪ ،‬أﻧﻨﺎ ﻣﺘﻔﻘـﻮن ﻋﲆ ﴐورة‬ ‫اﻹﺻﻼح‪ ،‬وﺳـﺒﻖ أن ﻗﻠﺖ إن »اﻹﺻﻼح اﻟﺴـﻴﺎﳼ« أﺑﻮ‬ ‫اﻹﺻﻼﺣـﺎت وأﻣﻬـﺎ‪ ،‬وﻗﻴﺎدﺗﻨﺎ ﺗﺪرك ذﻟـﻚ‪ ،‬وﺑﻮادر ذﻟﻚ‬ ‫اﻹﺻﻼح اﻤﻨﺸـﻮد ﺑﺪأت ﻋـﲆ ﻳﺪ »وﱄ أﻣﺮﻧـﺎ«‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬وﻛﻞ ﻫـﺬا ﻣﻌﺮوف وﻣﻔﻬـﻮم وﻣﺘﻔﻖ‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ ﺑﻴﻨﻨـﺎ‪ ،‬وأﻧﺎ أﻗﻮﻟﻪ وأﻛـﺮره ﻫﻨﺎ‪ ،‬ﺣﺘـﻰ ﻻ ﻧﺨﺮج‬ ‫ﻋﻦ ﻣﻮﺿﻮﻋﻨـﺎ‪ ،‬إن أردﺗﻢ اﻟﺤﻮار ﻣﻌـﻲ‪ ،‬اﻟﻘﻀﻴﺔ اﻵن‬ ‫واﺿﺤـﺔ‪ ،‬وﻣﻮﺿﻮﻋﻨﺎ ﻫﻮ »اﻟﻮﻻء ﻟﻠﻮﺣـﺪة اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ«‪،‬‬ ‫وﺿﻤﺎﻧﺎت ﺗﻜﺮﻳﺴـﻬﺎ واﺳـﺘﻤﺮارﻫﺎ‪ ،‬ﻓـﻼ ﻧﺨﺮج‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﻧﻐﺎﻟﻂ‪ ،‬وﻻ ﻧﺘﻬﻢ‪ ،‬وﺑﺎﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ »ﺗﺤﺖ اﻟﺸـﻤﺲ« اﺳﻢ‬ ‫زاوﻳﺔ ﺻﺤﻔﻴﺔ ﺷﻬﺮة ﻷﺳﺘﺎذﻧﺎ »ﻋﲇ اﻟﻌﻤﺮ« وﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻣﺪرﺳﺔ ﺑﺤﺪ ذاﺗﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻴﺘﻬﺎ ﺗﻌﻮد‪.‬‬


‫محليات‬

‫‪4‬‬

‫الثاثاء ‪ 24‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 5‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )429‬السنة الثانية‬

‫مجلس الوزراء يوافق على تعديل ضوابط احتساب‬ ‫ويقر اتفاقيات تعاون مع اليابان وفرنسا‬ ‫أقدمية الضباط‪ّ ..‬‬ ‫الرياض ‪ -‬واس‬ ‫رحّ ب مجلس الوزراء‪ ،‬أمس‪ ،‬بالدعوة التي وجهها‬ ‫مل�ك مملك�ة البحرين امل�ك حمد ب�ن عيى آل‬ ‫خليفة‪ ،‬للحوار الوطني بمشاركة جميع مكونات‬ ‫امجتمع البحريني‪ ،‬معربا ً عن اأمل ي أن يُس�هم‬ ‫هذا الح�وار ي ضمان الوحدة الوطنية وتعزيزها‬ ‫وامحافظ�ة عى س�يادة مملكة البحرين ومكتس�باتها‬ ‫بما يعود بالخ�ر والرفاهية عى مواطنيها كافة‪ .‬وندّد‬ ‫امجلس بااعتداءات اإرائيلية عى اأراي السورية‪،‬‬ ‫وعدّها انتهاكا ً س�افرا ً أراي دول�ة عربية‪ ،‬فضاً عن‬ ‫ترحيب�ه بالتقرير الصادر عن اللجنة الدولية امش� ّكلة‬ ‫م�ن قِ بل امجل�س العامي لحقوق اإنس�ان بش�أن ما‬ ‫رصدت�ه من انته�اكات إرائيلية لحقوق اإنس�ان ي‬ ‫اأراي الفلس�طينية والعربي�ة امحتل�ة‪ .‬م�ن ناحية‬ ‫أخ�رى‪ ،‬واف�ق امجل�س ع�ى تعدي�ل ام�ادة امنظمة‬ ‫احتساب أقدمية الضباط خريجي الكليات العسكرية‬ ‫داخ�ل امملك�ة وخارجه�ا عندما يتس�اوون ي تاريخ‬ ‫تخ ّرجهم‪ .‬كما أق� ّر امجلس عددا ً من مذكرات التعاون‬ ‫بن امملكة واليابان وفرنس�ا‪ ،‬تعلق بعضها بش�ؤون‬ ‫اقتصادية‪ ،‬وتعلق بعضها اآخر بتطوير ااستخدامات‬ ‫السلمية للطاقة النووية‪ ،‬ووافق عى عدد من التعيينات‬

‫عى وظيفة وزي�ر مفوض ووظائ�ف بامرتبة الرابعة‬ ‫عرة‪.‬‬ ‫وكان مجل�س ال�وزراء قد انعق�د بعد ظهر أمس‬ ‫برئاس�ة وي العه�د نائ�ب رئي�س مجل�س ال�وزراء‬ ‫وزي�ر الدف�اع صاح�ب الس�مو املكي اأمر س�لمان‬ ‫ب�ن عبدالعزيز آل س�عود‪ ،‬ي قر اليمام�ة ي مدينة‬ ‫الرياض‪ .‬وي مسته ّل الجلسة رحّ ب وي العهد بالنائب‬ ‫الثان�ي لرئي�س مجلس ال�وزراء امستش�ار وامبعوث‬ ‫الخاص لخ�ادم الحرم�ن الريفن صاحب الس�مو‬ ‫املك�ي اأمر مقرن بن عبدالعزي�ز‪ ،‬متمنيا ً له التوفيق‬ ‫والسداد‪ .‬كما هنأ مجلس الوزراء صاحب السمو املكي‬ ‫اأمر مق�رن بن عبدالعزيز عى الثق�ة املكية بتعيينه‬ ‫نائبا ً ثانيا ً لرئيس مجلس الوزراء‪ ،‬سائلن الله سبحانه‬ ‫وتع�اى له الع�ون والتوفي�ق‪ .‬وأوضح وزي�ر الثقافة‬ ‫واإع�ام الدكتور عبدالعزيز ب�ن محيي الدين خوجة‪،‬‬ ‫عق�ب الجلس�ة‪ ،‬أن امجلس ناقش ع�ددا ً من امواضيع‬ ‫ي الش�أن امحي‪ ،‬كما بحث ع�ددا ً من امواضيع العامة‬ ‫امدرجة عى ج�دول أعماله‪ ،‬ومن بينه�ا ثاثة تقارير‬ ‫سنوية لكل من وزارة الش�ؤون ااجتماعية‪ ،‬والرئاسة‬ ‫العام�ة لش�ؤون امس�جد الح�رام وامس�جد النبوي‪،‬‬ ‫ومجلس حماية امنافس�ة‪ ،‬وقد أحاط امجلس علما ً بما‬ ‫جاء ي التقارير سالفة الذكر‪ ،‬ووجّ ه حيالها بما رآه‪.‬‬

‫أقدمية الضباط‬ ‫وافق امجل�س عى تعديل امادة ‪ 11‬من نظ�ام خدمة الضباط ‪،‬‬ ‫الص�ادر بامرس�وم املكي رق�م م‪ 43/‬وتاري�خ ‪1393/8/28‬ه�‪،‬‬ ‫امنظمة احتس�اب أقدمية الضباط خريجي الكليات العسكرية داخل‬ ‫امملكة وخارجها عندما يتساوون ي تاريخ تخ ّرجهم‪ ،‬لتكون بالنص‬ ‫الوارد ي القرار‪ .‬وأعد مرسوما ملكيا بذلك‪.‬‬

‫شراكة سعودية يابانية‬ ‫واف�ق امجلس عى مذكرة تع�اون بن وزارة امي�اه والكهرباء‬ ‫ي امملك�ة العربية الس�عودية وكل م�ن وزارة ااقتص�اد والتجارة‬ ‫والصناع�ة ووزارة اأراي والبني�ة التحتي�ة والنقل والس�ياحة ي‬ ‫اليابان ي مجال إدارة امياه ومياه الرف الصحي‪ ،‬اموقعة ي مدينة‬ ‫الرياض بتاري�خ ‪1432/10/20‬ه��‪ ،‬امواف�ق ‪2011/9/18‬م‪،‬‬ ‫وذلك بحسب الصيغة امرفقة بالقرار‪ .‬وأعد مرسوما ملكيا بذلك‪.‬‬

‫اأمراء مقرن بن عبدالعزيز ومتعب بن عبدالله ومحمد بن نايف خال جلسة مجلس الوزراء‬

‫وي العهد لدى رئاسته جلسة مجلس الوزراء‬

‫(واس)‬

‫ولي العهد يهنئ اأمير مقرن على الثقة الملكية بتعيينه نائب ًا ثاني ًا لرئيس مجلس الوزراء‬ ‫يرحب بالحوار الوطني البحريني‪ ..‬ويندِ د باعتداءات إسرائيل على اأراضي السورية‬ ‫المجلس ِ‬

‫ترفيع الشراكة مع ماليزيا‬ ‫واف�ق امجل�س عى رفع مس�توى رئاس�ة الجانب الس�عودي ي اللجنة‬ ‫السعودية اماليزية امش�ركة امنصوص عليها ي امادة (الرابعة) من اتفاقية‬ ‫التع�اون ااقتصادي والفني بن حكومة امملكة العربية الس�عودية وحكومة‬ ‫ماليزيا امصدقة بامرس�وم املكي رقم (م‪ )9/‬وتاريخ ‪1395/1/30‬ه�‪ ،‬إى‬ ‫مستوى وزير برئاسة وزير ااقتصاد والتخطيط‪.‬‬

‫تعديل لضوابط المساهمات العقارية‬ ‫واف�ق امجلس عى تعديل قراره رقم (‪ )130‬وتاريخ ‪1429/5/7‬ه�‪،‬‬ ‫ا ُمع�دل للبن�د (س�ابعاً) م�ن قرار مجل�س ال�وزراء رق�م (‪ )220‬وتاريخ‬ ‫‪1426/8/22‬ه��‪ ،‬الخ�اص بالضواب�ط امتعلق�ة بط�رح امس�اهمات‬ ‫العقاري�ة‪ ،‬بإحال عبارة «واثنن م�ن ذوي الخرة وااختصاص يختارهما‬ ‫وزي�ر التجارة والصناعة» محل عبارة «وكذلك أمن عام الهيئة الس�عودية‬ ‫للمحاس�بن القانونين‪ ،‬وأمن عام الهيئة السعودية للمهندسن» الواردة ي‬ ‫قرار مجلس الوزراء رقم (‪ )130‬ا ُمشار إليه‪.‬‬

‫تعاون اجتماعي‬

‫تعاون نووي سعودي فرنسي‬

‫وافق امجلس عى مذكرة تفاهم بن وزارة الش�ؤون ااجتماعية‬ ‫ي امملك�ة العربية الس�عودية والبنك اإس�امي للتنمية للتعاون ي‬ ‫امج�اات ااجتماعي�ة واإنس�انية‪ ،‬اموقع�ة ي مدينة ج�دة بتاريخ‬ ‫‪1432/6/18‬ه�‪ ،‬اموافق ‪2011/5/21‬م‪ ،‬وذلك بالصيغة امرفقة‬ ‫بالقرار‪ .‬وقد أعد مرسوما ملكيا بذلك‪.‬‬

‫واف�ق امجلس عى اتفاق تعاون بن حكومة امملكة العربية الس�عودية‬ ‫وحكومة الجمهورية الفرنسية ي شأن تطوير ااستخدامات السلمية للطاقة‬ ‫النووي�ة‪ ،‬اموقع علي�ه ي مدينة الري�اض بتاريخ ‪1432/3/9‬ه��‪ ،‬اموافق‬ ‫‪2011/2/12‬م‪ ،‬بحس�ب الصيغ�ة امرفقة بالقرار‪ .‬وقد أعد مرس�وم ملكي‬ ‫بذلك‪.‬‬

‫السيرة الذاتية للوزير المفوض مفلح الرذيدي‬

‫تعيينات‬ ‫وافق مجلس الوزراء عى عدد‬ ‫من التعيينات شملت‪:‬‬ ‫ تعي�ن الدكت�ور مفل�ح بن‬‫دغيمان بن س�بيل الرش�يدي عى‬ ‫وظيف�ة (وزير مف�وض) ي وزارة‬ ‫الخارجية‪.‬‬ ‫ تعي�ن فه�د ب�ن فال�ح بن‬‫دخي�ل الل�ه العماني ع�ى وظيفة‬ ‫(مدي�ر ع�ام تقني�ة امعلوم�ات)‬ ‫بامرتب�ة الرابع�ة ع�رة ي وزارة��� ‫الزراعة‪.‬‬ ‫ تعي�ن أحم�د ب�ن ع�ي بن‬‫عبدالعزيز امط�رودي عى وظيفة‬ ‫(مستشار إداري) بامرتبة الرابعة‬ ‫عرة ي هيئة الرقابة والتحقيق‪.‬‬ ‫ تعين س�عيد بن غ�رم الله‬‫ب�ن محم�د الغامدي ع�ى وظيفة‬ ‫(مستشار إداري) بامرتبة الرابعة‬ ‫عرة ي هيئة الرقابة والتحقيق‪.‬‬ ‫ تعين س�عيد بن س�عد بن‬‫مب�ارك الش�هراني ع�ى وظيف�ة‬ ‫(مستشار قانوني) بامرتبة الرابعة‬ ‫عرة ي ديوان امراقبة العامة‪.‬‬

‫تاريخ ومكان امياد‪1379 :‬ه� حائل‪.‬‬ ‫الحالة ااجتماعي�ة ‪ :‬متزوج‬ ‫امؤهات العلميـــة‪:‬‬ ‫ دكتوراة إدارة أعمال تخصص رئيي‪ ،‬واقتصاد تخصص فرعي‪.‬‬‫ دورة مدة سنة ي اللغة اإنجليزية بمعهد اإدارة العامة بالرياض‪.‬‬‫ دورة ي السلوك الدبلوماي بامعهد الدبلوماي بوزارة الخارجية‪.‬‬‫ دورة تنمية امهارات اإرافية بمعهد اإدارة العامة بالرياض‪.‬‬‫ دبلوم دراس�ات عليا ي العل�وم اإدارية مدة س�نتن بامعهد القومي‬‫للدراسات العليا أكاديمية السادات‪.‬‬ ‫ حلقة دراسية حول إدارة ااقتصاد الكي (حلقة مخصصة للقيادة العليا)‪ ،‬معهد اإدارة العامة‪.‬‬‫ حلقة دراسية حول التجارة الدولية (حلقة مخصصة للقيادات العليا)‪ ،‬معهد اإدارة العامة‪.‬‬‫الحياة العملية‪:‬‬ ‫ عضو مجلس الش�ورى‪ - .‬ش�ارك مستش�ارا ي عدد م�ن الفعاليات الدولية‪ ،‬منها وف�د امملكة الدائم‬‫ل�دى اأمم امتحدة بنيويورك‪ ،‬ووزارة الخارجية‪ ،‬وعمل كب�ر اقتصادين‪ ،‬ومدير اإدارة العامة للعاقات‬ ‫التجارية الخارجية وزارة التجارة والصناعة‪ ،‬ومستشارا ً تجاريا ً للمملكة ي عدد من الدول‪.‬‬ ‫ رأس لجان إعداد وإدارة جناح امملكة ي عدد من امعارض الدولية‪ ،‬ومنها‪ :‬معرض نيودلهي الدوي عام‬‫‪1402‬ه�‪ ،‬معرض دول مجلس التعاون الخليجي امشرك بالكويت عام ‪1404‬ه�‪ ،‬معرض بغداد الدوي‬ ‫عام ‪1405‬ه�‪ ،‬معرض دمشق الدوي عام ‪1407‬ه�‪ ،‬معرض دكار الدوي عام ‪1410‬ه�‪ ،‬معرض لشبونة‬ ‫أكسبو الدوي بالرتغال عام ‪1419‬ه�‪ ،‬معرض القاهرة الدوي من عام ‪1412‬ه� إى ‪1422‬ه�‪ .‬فضاً عن‬ ‫عضويته ي معرض ناكسفيل أكسبو بأمريكا ‪1403‬ه�‪.‬‬ ‫ حظي بعضوية عدد من اللجان‪ ،‬منها الجمعية العربية لإدارة بالقاهرة‪ ،‬واللجنة الدائمة مكافحة الدعم‬‫واإغراق والوقاية بوزارة التجارة‪ ،‬واللجنة امنظمة لندوة امش�اريع امتوس�طة والصغرة وس�بل دعمها‬ ‫وتنميتها‪ .‬كما شارك ي عدد من امؤتمرات والندوات امحلية والعربية‪.‬‬ ‫‪ -‬له عدد من اأبحاث والدراسات‪ ،‬كما له مشاركات ي عدد من الصحف اليومية وامجات امتخصصة‪.‬‬

‫تأجيل قضية اعتداء عضوين في «الهيئة» على شاب «قياس» يبدأ المرحلة الثانية من تسجيل رئاسة الحرمين تطلق خدمة جوال التوجيه واإرشاد‬ ‫المتقدمات اختبار كفايات المعلمات‬ ‫للمرة الثالثة لعجزهما عن إحضار شهود نفي‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬واس‬

‫جدة ‪ -‬فوزية الشهري‬ ‫أجَ لت امحكمة اإدارية أمس‬ ‫النظ� َر ي قضي�ة عض�وي‬ ‫هيئ�ة اأم�ر بامع�روف‬ ‫امتَهَ مَ ن بااعتداء عى ش�اب‬ ‫بالرب ي س�وق الجامعة‬ ‫بجنوب ج�دة‪ ،‬إى ‪ 7‬ربيع الثاني‪،‬‬ ‫بع�د أن عج�ز امتَهمَ �ان للم�رة‬ ‫الثالث�ة ع�ن إحضار ش�هو ِد نفي‬ ‫إدانتهم�ا بااعتداء عى الش�اب‪.‬‬ ‫وكان�ت الجلس�ة عق�دت ي وقت‬ ‫متأخ�ر تبعا ً ُ‬ ‫ِ‬ ‫لتأخ�ر امتهمن عن‬ ‫الحض�ور‪ ،‬وتضمنت دعوى هيئة‬ ‫التحقي�ق واادع�اء الع�ام‪ ،‬اتهام‬ ‫عضوي الهيئة باستيقاف مواطن‬ ‫باع�راض س�يارته بج�وار أحد‬ ‫امجمَ عَ �ات التجاري�ة‪ ،‬وم�ن ث� َم‬ ‫ترجَ ل أحدُهما للحديث معه طالبا ً‬ ‫ااطاع عى هويته قبل أن يتعدى‬ ‫عليه بالرب‪ .‬وأش�ار اادعاء إى‬ ‫أن الش�اب ا ُمعتَ�دَى عليه أصيب‬ ‫بكدم�ات م�ن ج� َراء ذل�ك‪ ،‬فيما‬ ‫ُ‬ ‫مابس�ه للتمزق إثر تلك‬ ‫تعرضت‬ ‫امشاجرة‪.‬‬

‫وك� َرر امته�م اأول إن�كار‬ ‫التهم‪ ،‬موضحا ً أنه تم رصد الشاب‬ ‫وه�و يأت�ي بمخالف�ات بج�وار‬ ‫امجمع التجاري بح�ي الجامعة‪،‬‬ ‫حيث لوحظ كثرة تجوله بالسيارة‬ ‫حول مواق�ف الس�وق‪ ،‬وكان قد‬ ‫ف� َر منهم�ا ح�ن طلب�ا ااطاع‬ ‫ع�ى إثبات�ه الش�خي‪ ،‬لكنهم�ا‬ ‫تم َكن�ا م�ن توقيفه بعد أس�بوع‪،‬‬ ‫وترجَ ل من سيارته مُظهرا ً هويته‬ ‫الجامعية‪ ،‬إا أن�ه رفض الركوب‬ ‫ي س�يارة الهيئ�ة‪ ،‬م�رًا ع�ى‬ ‫أنه ل�م يقم بخطأ‪ ،‬وق�اوم رجال‬ ‫الهيئة‪ .‬وس�أله القاي عن تقرير‬ ‫طب�ي قدمه الش�اب امعتدَى عليه‬ ‫يثب�ت تعرضه إصابة اس�تلزمت‬ ‫عاج�ا ً لع�دة أش�هر‪ ،‬فأوضح أن‬ ‫اإصابات التي لحقت بالشاب قد‬ ‫تكون ناتجة ع�ن مقاومته لرجل‬ ‫اأمن‪ ،‬مش�را ً إى َ‬ ‫أن الشاب ابتعد‬ ‫عنهما قبل أن يعود موجها ً موجة‬ ‫من السباب والش�تم لهما‪ ،‬لذا ت َم‬ ‫تدوين محر ضده‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بشهادة الشهود‬ ‫الت�ي تضمَ ن�ت مش�اهد رب‬

‫عضوي الهيئة للشاب‪ ،‬قال امدَعَ ى‬ ‫عليه إن ش�هادة الشهود قد تكون‬ ‫إساءة ظن بهما؛ كونهما يوجدان‬ ‫ي امجمع‪ ،‬وقد يكون ي أنفس�هم‬ ‫ي ٌء تج�اه رجال الهيئ�ة‪ ،‬وربما‬ ‫ش�اهدوا النق�اش واعتق�دوا أنه‬ ‫ش�جار‪ .‬وأك�د ع�دم تعديهم عى‬ ‫الشاب‪ ،‬مشرا ً إى أنه هو مَ ن خلع‬ ‫الث�وب ي يد رج�ال اأم�ن‪ ،‬وأنه‬ ‫رف�ض كل امحاوات الت�ي بُذلت‬ ‫لكي يعود ويلبسه‪ .‬وواجه رئيس‬ ‫الدائ�رة أح�د امتهم�ن بش�هادة‬ ‫جدي�دة قدمها أح�د امرفن عى‬ ‫رج�ال اأم�ن بامرك�ز‪ ،‬تضمَ نت‬ ‫مشاهدته لسيارة صغرة بداخلها‬ ‫ش�اب وكان أح�د أعض�اء الهيئة‬ ‫راكب�ا ً مع�ه ي امقع�د اأمام�ي‬ ‫امجاور له ويربه ربا ً مرحاً‪.‬‬ ‫وق�دم امتهم�ان مس�تندا ً يفي�د‬ ‫بإج�ازة النظام اس�تخدا َم القوة‬ ‫ي مث�ل ه�ذه الحال�ة بع�د أخ�ذ‬ ‫اإذن من رج�ل الضبط الجنائي‪،‬‬ ‫وهو رئيس امرك�ز‪ ،‬وقد تم أخذه‬ ‫نظاميا ً وقمن�ا بمحاولة إيقافه إا‬ ‫أنه هرب منَا‪.‬‬

‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫أعل�ن امرك�ز الوطني للقي�اس والتقوي�م ب�دء امرحلة الثانية لتس�جيل‬ ‫امتقدمات اختبار كفايات امعلمات‪ ،‬عر موقعه عى شبكة اإنرنت ‪www.‬‬ ‫‪ .qiyas.org‬وأوض�ح مدي�ر إدارة العاق�ات واإعام وااتص�ال بامركز‬ ‫إبراهيم بن محمد الرشيد أ َن امركز سيبدأ اعتبارا ً من اليوم الثاثاء امرحلة‬ ‫الثانية ي تس�جيل امتقدمات اختبار كفايات امعلمات‪ ،‬ويستمر حتى يوم‬ ‫الجمعة ‪ 19‬ربيع الثاني امقبل‪ .‬وقال الرشيد‪ :‬إن هذه امرحلة تشمل امرشحات‬ ‫م�ن وزارة الخدمة امدين�ة ي عدة تخصصات‪ ،‬وهي الربية اإس�امية‪ ،‬واللغة‬ ‫العربي�ة‪ ،‬والتاري�خ‪ ،‬والجغرافيا‪ ،‬والربي�ة اأرية (اقتصاد من�زي) ورياض‬ ‫اأطفال‪ .‬وأش�ار إى أ َن موعد إجراء ااختبار س�يكون ي�وم الخميس ‪ 2‬جمادى‬ ‫اأوى امقبل‪ ،‬وذلك ي ‪ 45‬مقرا ً موزعة عى جميع مناطق ومدن امملكة‪ .‬وأبان أ َن‬ ‫امرحلة اأوى التي أعلن عنها سابقا ً سينتهي التسجيل فيها يوم اأربعاء اموافق‬ ‫‪ 25‬ربيع اأول الحاي‪ ،‬وتشمل عددا ً من التخصصات وهي الرياضيات‪ ،‬العلوم‪،‬‬ ‫الفيزي�اء‪ ،‬الكيمياء‪ ،‬اأحياء‪ ،‬الحاس�ب اآي‪ ،‬اللغة اإنجليزي�ة‪ ،‬امكتبة والبحث‪،‬‬ ‫اإعاق�ة الفكرية‪ ،‬صعوبات التعل�م‪ ،‬التوحُ د‪ ،‬العوق الس�معي‪ ،‬تدريبات إعاقة‪،‬‬ ‫الربي�ة الفنية‪ ،‬علم النفس‪ ،‬عل�م ااجتماع‪ ،‬العلوم اإداري�ة‪ ،‬التفوق واابتكار‪.‬‬ ‫َ‬ ‫وب�ن أن طريقة التس�جيل من خال فت�ح ملف عى موقع امرك�ز اإلكروني‬ ‫‪ www.qiyas.org‬لاتي يس�جلن أول مرة‪ ،‬ومن ث�م الدخول إى ملف الطالبة‬ ‫والتس�جيل لاختبارات‪ ،‬وتحصل امتقدمة عى رقم مشرك‪ ،‬حيث يستمر معها‬ ‫طيل�ة تعاملها مع امركز‪ ،‬ويمكن الدخول إى اموقع اإلكروني للمركز للتعرف‬ ‫ع�ى طريقة التس�جيل‪ .‬وأف�اد أن اختب�ارات امعلمات تتبع نف�س النهج الذي‬ ‫يحكم اختبارات امعلمن‪ ،‬حيث تش�مل ااختبارات مهارات مش�ركة بن جميع‬ ‫التخصص�ات‪ ،‬وهي مهارات تربوية ومهارات لغوي�ة ومهارات عددية‪ ،‬وكذلك‬ ‫مهارات تخصصية تختلف من تخصص إى آخر‪.‬‬

‫أطلقت الرئاس�ة العامة لش�ؤون امس�جد الحرام‬ ‫وامس�جد النب�وي‪ ،‬أم�س‪ ،‬خدم�ة «ج�وال الحرم�ن‬ ‫الريفن للتوجيه واإرش�اد» عى مدار الس�اعة؛ لتلبية‬ ‫حاجة الزوَار وامعتمرين وتوجيههم‪ .‬ويتناوب بالرد عى‬ ‫امتصلن أصحاب الفضيلة العلماء واأئمة وامدرس�ون‬

‫ي امس�جد الحرام وامس�جد النب�وي لإجابة عن جميع‬ ‫اأس�ئلة التي تردهم من امعتمري�ن والزائرين‪ .‬وأوضح‬ ‫وكيل الرئيس العام امس�اعد للخدمات الدكتور يوسف‬ ‫ب�ن عبدالل�ه الوابل أ َن ه�ذه الخدمة تأت�ي انطاقا ً من‬ ‫توجيه�ات القيادة الرش�يدة ي تقديم أرق�ى الخدمات‬ ‫لقاص�دي الحرم�ن الريف�ن‪ ،‬وتفعياً من الرئاس�ة‬ ‫لوسائل ااتصال الحديثة لخدمات رواد الحرمن‪.‬‬


‫‪5‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 24‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 5‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (429‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻌﺜﻴﻤﻴﻦ ﻳﻔﺎﺟﺊ »ﻣﻼﺣﻈﺔ اﻟﺮﻳﺎض« اﻟﻌﻮاد‪ :‬ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺨﺒﺮاء ﺗﺪرس ﺣﻠﻮ ًﻻ ﻟﻠﻤﻨﺎﻓﺴﺔ ﻏﻴﺮ‬ ‫ﺑﺰﻳﺎرة وﻳﻮﺟﻪ ﺑﺘﺄﻣﻴﻦ ﻣﺴﺘﻠﺰﻣﺎﺗﻬﺎ اﻟﻌﺎدﻟﺔ ﺑﻴﻦ ﻣﺮاﻛﺰ ﺧﺪﻣﺔ اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ واﻟﻤﻌﺎﻫﺪ ا†ﻫﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬

‫ﻓﺎﺟـﺄ وزﻳـﺮ اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻳﻮﺳﻒ ﺑﻦ‬ ‫أﺣﻤﺪ اﻟﻌﺜﻴﻤﻦ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ دار‬ ‫اﻤﻼﺣﻈﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﺑﺰﻳـﺎرة ﺗﻔﻘﺪﻳﺔ ﺻﺒـﺎح أﻣﺲ‬ ‫اﻟﺘﻘـﻰ ﺧﻼﻟﻬـﺎ ﺑﺎﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﰲ اﻟﺪار‬ ‫وﺗﻔﻘﺪ أوﺿﺎﻋﻬـﺎ واﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﻘﺪﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﻨـﺰﻻء وﺑﺤـﺚ أوﺟﻪ اﻟﻘﺼـﻮر ﺑﻬﺎ‪.‬‬ ‫واﻃﻠﻊ اﻟﻮزﻳﺮ ﻋـﲆ اﻤﻬﺎﺟﻊ وﺻﺎﻻت‬ ‫اﻟﱰﻓﻴـﻪ واﻤﻄﺎﺑﺦ وﺻـﺎﻻت اﻟﻄﻌﺎم‬ ‫وﻣﺮاﻓـﻖ اﻟﺪار ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻤﻜﺎﺗﺐ‬ ‫اﻹدارﻳﺔ ﻣﺜﻞ ﻣﻜﺘﺐ ﻫﻴﺌﺔ اﻻدﻋﺎء اﻟﻌﺎم‬ ‫وﻣﺤﺎﻛﻤـﺔ اﻷﺣﺪاث ﺑﺎﻟـﺪار واﻤﺮاﻓﻖ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻧﺪة اﻷﺧـﺮى‪ .‬ووﺟـﻪ اﻟﻌﺜﻴﻤﻦ‬ ‫ﺑﺘﺄﻣﻦ ﻣﺎ ﻳﻠـﺰم ﻣﻦ أﺛﺎث وﺗﺠﻬﻴﺰات‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬

‫ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻌﺜﻴﻤﻦ‬ ‫ﻟﻸﺣﺪاث ﻋﲆ ﻧﺤـﻮ ﻋﺎﺟﻞ‪ ،‬واﻟﺘﴪﻳﻊ‬ ‫ﺑﻌﻤﻞ اﻟﱰﻣﻴﻤـﺎت اﻟﴬورﻳﺔ ﻟﺒﻌﺾ‬ ‫اﻤﺮاﻓـﻖ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ وﺟﻪ ﺑﺘﻔﻌﻴـﻞ اﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫اﻟﻌﻼﺟﻴﺔ واﻟﺘﺄﻫﻴﻠﻴﺔ وﴎﻋﺔ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ‪،‬‬ ‫وﰲ ﻧﻬﺎﻳـﺔ اﻟﺰﻳـﺎرة ﺗﺠـﻮل اﻟﻮزﻳـﺮ‬ ‫داﺧﻞ اﻟﻔﺼﻮل اﻟﺪراﺳﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺸﺮﻳﻒ‪ :‬ﻣﻜﺎﻓﺄة ﺿﺒﻂ اﻟﻤﺨﺪرات‬ ‫ﻟﻠﻤ َﺒ ﱢﻠﻎ وﻧﺼﻒ ﻟﻠﻔﺮﻗﺔ اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ‬ ‫ﻧﺼﻒ ُ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ـ اﻟﴩق‬ ‫أوﺿﺢ ﻣﺴـﺎﻋﺪ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﻮﻗﺎﺋﻴﺔ ﺑﺎﻤﺪﻳﺮﻳﺔ‬ ‫ا���ﻌﺎﻣﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻤﺨﺪّرات أن‬ ‫اﻤﻜﺎﻓﺄة اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻟﻠﻤﺒ ّﻠﻐﻦ أو‬ ‫اﻤﺘﻌﺎوﻧﻦ ﻣـﻊ اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﺟﺮاﺋﻢ اﻤﺨﺪرات ﺗُﻘﺴﻢ إﱃ ﻗﺴﻤﻦ‬ ‫ﻟﺼﺎﻟـﺢ اﻤﺒ ّﻠﻎ واﻟﻔﺮﻗـﺔ اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻋﺒﺪاﻹﻟﻪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﴩﻳﻒ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻹﻟﻪ اﻟﴩﻳﻒ‬ ‫ﰲ ﺗﻌﻘﻴﺐ ﻋﲆ ﻣﺎ ﻧﴩﺗﻪ »اﻟﴩق«‬ ‫ﰲ ﻋﺪدﻫـﺎ رﻗﻢ ‪ 1421‬اﻟﺼﺎدر ﰲ‬ ‫ّ‬ ‫ﻳﺘﺤﺼﻞ ﻋﻠﻴﻬـﺎ اﻤﺘﻌﺎوﻧﻮن واﻤﺒ ّﻠﻐﻮن‬ ‫‪ 28‬ﻳﻨﺎﻳـﺮ اﻤﺎﴈ إن اﻤﻜﺎﻓـﺄة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻫـﻲ ‪ %50‬ﻣﻦ اﻤﻜﺎﻓﺄة اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ اﻤﺴـﺘﺤﻘﺔ ﺑﻤﻮﺟﺐ اﻟﻘﺮار اﻟﻮزاري ﻟﻬﺬا‬ ‫اﻟﺸﺄن‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﺗﺘﺴﻠﻢ اﻟﻔﺮﻗﺔ ﻋﲆ اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ ﻋﲆ ﻧﺴﺒﺔ ‪ %50‬ﻣﻤﺎﺛﻠﺔ‪.‬‬ ‫وﻧﻔـﻰ اﻟﴩﻳـﻒ أن ﺗﻜـﻮن اﻤﻜﺎﻓـﺄة ﻫـﻲ ﻧﺼـﻒ ﻗﻴﻤـﺔ اﻤﺨﺪرات‬ ‫اﻤﻀﺒﻮﻃﺔ‪.‬‬

‫ﺗﺒﺤـﺚ ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺨـﱪاء ﰲ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟـﻮزراء‪ ،‬ﰲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫اﻟﺮاﻫﻦ‪ ،‬إﻳﺠﺎد ﺣﻠﻮل ﻤﻌﺎﻟﺠﺔ‬ ‫اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ ﻏـﺮ اﻟﻌﺎدﻟـﺔ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺮاﻛـﺰ ﺧﺪﻣـﺔ اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﰲ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ وﻣﻌﺎﻫـﺪ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳـﺐ اﻷﻫﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻀـﻼً ﻋﻦ ﻋﺪم‬ ‫ﺗﻄﺒﻴـﻖ اﻟﻼﺋﺤـﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ ﻋـﲆ‬ ‫ﻣﻨﺴﻮﺑﻴﻬﺎ‪ .‬أوﺿﺢ ذﻟﻚ ﻟـ«اﻟﴩق«‬ ‫ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺪرﻳـﺐ ﰲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻐـﺮف‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‬ ‫ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌـﻮاد‪ ،‬وﻗﺎل إن ﻣﺮاﻛﺰ‬ ‫ﺧﺪﻣـﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﺗﻌﻤﻞ دون إﴍاف‬ ‫ﻋﲆ ﺑﺮاﻣﺠﻬﺎ ﻣﻦ اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺪرﻳـﺐ اﻟﺘﻘﻨﻲ واﻤﻬﻨـﻲ‪ ،‬اﻤﻌﻨﻴﺔ‬ ‫ﺑﻘـﺮار ﻣﺠﻠﺲ اﻟـﻮزراء رﻗﻢ ‪268‬‬ ‫وﺗﺎرﻳـﺦ ‪1428-8-14‬ﻫـ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً‬ ‫أﻧﻬـﺎ ﺗﻘـﺪم ﺑﺮاﻣﺠﻬﺎ ﺑﺴـﻌﺮ أﻗﻞ‬ ‫ﻣـﻦ أﺳـﻌﺎر اﻤﻌﺎﻫﺪ اﻷﻫﻠﻴـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺘﺤﻤﻞ أﺟـﻮرا ً وﻧﻔﻘﺎت ﺗﺸـﻐﻴﻠﻴﺔ‬ ‫ﻣﺮﺗﻔﻌـﺔ ﺟـﺪا ً ﻗﺪ ﺗﺪﺧﻠﻬـﺎ ﰲ ﻧﻔﻖ‬ ‫ﻣﻈﻠﻢ ﻳﻜﺒﺪﻫﺎ ﺧﺴـﺎﺋﺮ‪ ،‬إن اﺳﺘﻤﺮ‬ ‫اﻷﻣﺮ‪ .‬وﻟﻔـﺖ اﻤﻬﻨـﺪس اﻟﻌﻮاد إﱃ‬ ‫أن اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﰲ ﻣﺠﺎل اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺎت‬ ‫وﻣﻌﺎﻫـﺪ اﻟﺘﺪرﻳـﺐ اﻷﻫﻠﻴـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺒﻠـﻎ ﺣﺠﻤﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺤـﺎﱄ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ﻣﻠﻴﺎري‬ ‫رﻳﺎل‪ ،‬ﻳﻮاﺟﻪ ﻣﻌﻮﻗﺎت ﺗﺴﺒﺒﺖ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﺒﺮوﻗﺮاﻃﻴـﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‪ ،‬اﻷﻣـﺮ‬ ‫اﻟﺬي ﻣﻌﻪ ﻳﺠﻌﻞ اﻟﺘﻮﺳـﻊ ﰲ ﺣﺠﻢ‬ ‫اﻟﻨﺸﺎط أﻣﺮا ً ﰲ ﻏﺎﻳﺔ اﻟﺼﻌﻮﺑﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر اﻤﻬﻨﺪس اﻟﻌﻮاد ﺧﻼل‬ ‫ﻣﺆﺗﻤـﺮ ﺻﺤﻔـﻲ ﻋﻘـﺪه ﺻﺒـﺎح‬ ‫أﻣـﺲ ﰲ ﻣﻘـﺮ أﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ اﻟﺠﺰﻳﺮة‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﰲ ﺟﺪة‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﺸـﻐﻞ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣﻨﺼﺐ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‪ ،‬إﱃ أن‬ ‫اﻟﺮﺳـﻮم اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﰲ اﻹﴍاف وﺑﺪء‬ ‫إﺟـﺮاء اﻟﱰاﺧﻴﺺ ﺗﻌـ ّﺪ اﻷﻋﲆ ﻣﻦ‬

‫رﺋﻴﺲ »اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﻤﺪﻧﻴﺔ« ا†ردﻧﻲ‪ :‬ﻣﻌﻬﺪ ا§دارة ﻣﻔﺨﺮة ﻋﺮﺑﻴﺔ‬

‫اﻟﺸﻘﺎوي ﻳﺮﺣّ ﺐ ﺑﺮﺋﻴﺲ دﻳﻮان اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ اﻷردﻧﻲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﺤﻤﻮد‬ ‫أﺛﻨـﻰ رﺋﻴـﺲ دﻳـﻮان اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫اﻤﺪﻧﻴـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻷردﻧﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻬﺎﺷـﻤﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﻠـﻒ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻟﻬﻤﻴﺴـﺎت‪ ،‬ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﺨﻄﻮات اﻟﺮاﺋﺪة اﻟﺘﻲ ﺧﻄﺎﻫﺎ‬ ‫ﻣﻌﻬـﺪ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎل‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻹدارﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻄﻮﻳـﺮ وﺗﻨﻤﻴـﺔ اﻤـﻮارد اﻟﺒﴩﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻋﻘﺐ زﻳﺎرة ﻗﺎم ﺑﻬﺎ أﻣﺲ اﻷول‬

‫ﻟﻠﻤﻌﻬـﺪ‪ ،‬إن ﻣﺎ ﺷـﺎﻫﺪﻧﺎه ﰲ ﻣﻌﻬﺪ‬ ‫اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻳﻌـﺪ ﻣﻔﺨﺮة ﻋﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻫﺬا ﻳﺠﻌﻠﻨﻲ أﺳﻤّ ﻴﻪ اﻤﻌﻬﺪ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﻟـﻺدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ .‬وأﺿـﺎف أن اﻤﻨﺢ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﻘﺪﻣﻬـﺎ اﻤﻌﻬﺪ ﻟﻠﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻀﻼً ﻋﻦ ﺑﻨﻴﺘﻪ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ وﺗﺠﻬﻴﺰاﺗﻪ‬ ‫وﻣـﺎ ﺑﻪ ﻣـﻦ أﻋﻀـﺎء ﻫﻴﺌـﺔ ﺗﺪرﻳﺐ‬ ‫ﻣﺆﻫﻠـﻦ ﺗﺄﻫﻴﻼً ﻋﺎﻟﻴـﺎً‪ ،‬أﻣﺮ ﻳﻌﺘﺰ ﺑﻪ‬ ‫ﻛﻞ ﻋﺮﺑـﻲ‪ .‬وﻛﺎن ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻤﻌﻬﺪ‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺸـﻘﺎوي‪ ،‬اﺳـﺘﻘﺒﻞ ﺻﺒـﺎح أﻣﺲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻷول‪ ،‬رﺋﻴﺲ دﻳـﻮان اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻷردﻧﻴﺔ اﻟﻬﺎﺷﻤﻴﺔ واﻟﻮﻓﺪ‬ ‫اﻤﺮاﻓﻖ ﻟﻪ‪ .‬واﻃﻠـﻊ اﻟﻮﻓﺪ اﻟﺰاﺋﺮ ﻋﲆ‬ ‫ﻧﺸﺎﻃﺎت اﻤﻌﻬﺪ ﰲ ﻣﺠﺎﻻت اﻟﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫واﻟﺒﺤـﻮث واﻻﺳﺘﺸـﺎرات واﻟﺘﻮﺛﻴﻖ‬ ‫اﻹداري‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﺗﻌـ ّﺮف ﻋـﲆ ﺗﺠﺮﺑﺔ‬ ‫اﻤﻌﻬـﺪ ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻹدارﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺟـﺮى ﺧـﻼل اﻟﻠﻘـﺎء ﺑﺤﺚ ﺳـﺒﻞ‬ ‫وآﻟﻴـﺎت اﻟﻌﻤﻞ واﻟﺘﻌﺎون اﻤﺸـﱰك‪،‬‬ ‫وﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﻼﻗـﺎت ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻹدارﻳﺔ‪.‬‬

‫»اﻟﺼﺤﺔ« ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻧﻘﻞ ﻣﻨﺴﻮﺑﻴﻬﺎ إﻟﻜﺘﺮوﻧﻴ ًﺎ‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ ﺿﺒﺎح‬ ‫ﺑـﺪأت وزارة اﻟﺼﺤـﺔ‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﺎل ﻃﻠﺒـﺎت اﻟﻨﻘـﻞ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟـﻲ واﻟﺪاﺧـﲇ ﻟﻜﺎﻓﺔ‬ ‫إﻟﻜﱰوﻧﻴـﺎً‪.‬‬ ‫ﻣﻨﺴـﻮﺑﻴﻬﺎ‬ ‫وأوﺿﺤﺖ اﻟﻮزارة ﻣﻤﺜﻠﺔ ﰲ‬ ‫إدارة ﺷـﺆون اﻤﻮﻇﻔـﻦ ﰲ ﺗﻌﻤﻴﻢ‬ ‫ﻟﻜﺎﻓﺔ ﻣﺪﻳﺮﻳﺎت اﻤﻨﺎﻃﻖ ﱠ‬ ‫أن ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﻃﻠﺒﺎت اﻟﻨﻘـﻞ اﻟﺨﺎرﺟﻲ واﻟﺪاﺧﲇ‬

‫ﺳـﺘﻜﻮن ﻋﱪ اﻟﺒﻮاﺑـﺔ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‬ ‫ﺑﻤﻮﻗﻊ وزارة اﻟﺼﺤﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺪﱢد ًة ﻋﲆ‬ ‫أﻫﻤﻴـﺔ ﺗﺤﺪﻳﺚ ﺑﻴﺎﻧـﺎت اﻤﺘﻘﺪﻣﻦ‬ ‫ﻟﻠﻨﻘـﻞ ﻋﱪ اﻤﻮﻗﻊ ﻹﺻـﺪار اﻟﻬﻮﻳﺔ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﻟﺘﻤﻜﻦ اﻤﺴـﺘﺨﺪم ﻣﻦ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣـﻦ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ ﺑﺎﻤﻮﻗـﻊ‪ ،‬وﻣﻨﻬـﺎ‬ ‫ﺑﻮاﺑـﺔ اﻟﻨﻘـﻞ‪ .‬وﻧﻮ َﱠﻫﺖ اﻟـﻮزارة ﰲ‬ ‫ﺗﻌﻤﻴﻤﻬﺎ ﺑﺄﻧﻪ ﻟﻦ ﻳﺘﻢ اﺳـﺘﻘﺒﺎل أي‬ ‫ﻃﻠﺒﺎت ورﻗﻴـﺔ ﻟﻠﻨﻘﻞ إﻻ ﻷﺻﺤﺎب‬

‫اﻟﻈﺮوف اﻻﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺣ ﱠﺪدَﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟـﻮزارة ﻣﺆﺧـﺮاً‪ .‬وﻳﺘﻴـﺢ ﻣﻮﻗـﻊ‬ ‫َ‬ ‫اﻟﻔﺮﺻـﺔ‬ ‫اﻟﻨﻘـﻞ ﻟﻠﻤﺘﻘـﺪم ﻟﻠﻨﻘـﻞ‬ ‫ﻟﻠﺘﻌـﺮف ﻋﲆ ﺗﺮﺗﻴﺒـﻪ ﰲ اﻤﻔﺎﺿﻠﺔ‬ ‫ﺣﺴـﺐ ﻧﻘﺎط اﻤﻔﺎﺿﻠﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺘﻴﺢ‬ ‫ﻟـﻪ اﺧﺘﻴـﺎر اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ أو اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺼﺤـﻲ أو أي ﻣﻨﺸـﺄة ﺻﺤﻴـﺔ‬ ‫ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻟـﻪ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻤﻨﻘـﻮل‬ ‫ً‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻋـﺪة ﺧﻴﺎرات‬ ‫إﻟﻴﻬـﺎ‪،‬‬ ‫وأواﻣﺮ‪.‬‬

‫ﺑـﻦ ﻣﻌﻈـﻢ دول اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ .‬ودﻋـﺎ‬ ‫اﻟﻌﻮاد إﱃ أﻫﻤﻴﺔ إﻳﺠﺎد آﻟﻴﺔ ﺗﻌﺎﻣﻞ‬ ‫واﺿﺤﺔ ﺑـﻦ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻛﺎﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‪ ،‬واﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ‪ ،‬ووزارة‬ ‫اﻟﺘﺠـﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ‪ ،‬ووزارة‬ ‫اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬واﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺪرﻳـﺐ اﻟﺘﻘﻨـﻲ واﻤﻬﻨـﻲ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً‬ ‫إﱃ أن اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣـﻊ ﺗﻠـﻚ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﺨﻤـﺲ ﻻﺑﺪ ﻣﻦ رﺑﻄـﻪ ﻋﱪ ﻧﻈﺎم‬ ‫ﻣﻮﺣﺪ ﻳﺴـﻬﻞ إﻣﻜﺎﻧﻴـﺔ اﻟﺤﺼﻮل‬ ‫ﻋﲆ ﺗﺮاﺧﻴـﺺ اﻤﻌﺎﻫـﺪ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ‬ ‫اﻷﻫﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ اﻟﻌـﻮاد أﻧـﻪ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ اﻤﻌﻮﻗﺎت اﻟﺘـﻲ ﻳﻮاﺟﻬﻬﺎ ﻗﻄﺎع‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳـﺐ واﻤﻌﺎﻫـﺪ‪ ،‬ﻓـﺈن اﻟﺪﻋـﻢ‬ ‫اﻤﺨﺼﺺ ﻟﻠﻤﻌﺎﻫﺪ اﻷﻫﻠﻴﺔ ﺿﻌﻴﻒ‬ ‫ﺟﺪاً‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ أي دﻋﻢ ﻟﻠﻤﻌﺎﻫﺪ‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ‪ .‬وﻗـﺎل إن ﻓﺼﻞ ﻣﻘﺮات‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺐ ﻋـﲆ اﻟﻠﻐﺔ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﻘﺮات اﻟﺘﺪرﻳﺐ ﻋﲆ اﻟﺤﺎﺳﺐ اﻵﱄ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﻮاد‬ ‫واﻤﻬـﺎرات اﻹدارﻳﺔ أﻣـﺮ ﻳﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﺠـﻢ اﻟﺘﻜﻠﻔﺔ ﻋﻨﺪ إﻧﺸـﺎء اﻤﻌﺎﻫﺪ‬ ‫اﻷﻫﻠﻴـﺔ‪ .‬وأﻓـﺎد ﺑـﺄن ﻋـﲆ وزارة‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ أن ﺗﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﻣﺴﺎواة ﻣﻌﺎﻫﺪ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻷﻫﻠﻴﺔ ﺑﺎﻤﺪارس اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ‬ ‫واﻤـﺪارس اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ واﻷﻫﻠﻴـﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن ﻋﺪم ﻣﺴـﺎواة ﻧﺴﺒﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدة اﻤﻌﺘﻤـﺪة ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ‬ ‫ﻧﻄﺎﻗـﺎت ﺑـﻦ ﻣﻌﺎﻫـﺪ اﻟﺘﺪرﻳـﺐ‬

‫اﻷﻫﻠﻴـﺔ واﻤـﺪارس اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‬ ‫واﻷﻫﻠﻴـﺔ ﻳﻌـ ّﺪ ﻣـﻦ أﻫـﻢ اﻟﻌﻮاﺋﻖ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻮاﺟﻬﻬﺎ ﺗﻠـﻚ اﻤﻌﺎﻫﺪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗـﱰاوح اﻟﻨﺴـﺒﺔ ﰲ اﻤﻌﺎﻫﺪ اﻷﻫﻠﻴﺔ‬ ‫ﺑـﻦ ‪ ،%69 – 35‬وﰲ اﻤـﺪارس‬ ‫اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ ﺑﻦ ‪ ،%29 15-‬وﺗﱰاوح‬ ‫ﰲ اﻤـﺪارس اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ واﻷﻫﻠﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫‪ .%-39 20‬وﻗﺎل ﻣﻦ اﻤﺆﺳـﻒ أن‬ ‫ﻳﺴﺎوي ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻧﻄﺎﻗﺎت ﺑﻦ ﻣﻬﻦ‬ ‫اﻤﻬﻨﺪﺳـﻦ واﻤﺤﺎﴐﻳـﻦ وﻣﻬـﻦ‬ ‫اﻟﺴـﺒﺎﻛﻦ واﻟﺤﻼﻗﻦ ﻋـﲆ ﺻﻌﻴﺪ‬ ‫ﺑﺮاﻣـﺞ اﻟﺘﻮﻃﻦ‪ ،‬داﻋﻴـﺎ ً إﱃ إﻋﺎدة‬ ‫اﻟﻨﻈـﺮ ﰲ ﺗﻠـﻚ اﻵﻟﻴـﺎت إﻧﺼﺎﻓـﺎ ً‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎرات اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺐ‪ .‬واﻧﺘﻘﺪ اﻟﻌﻮاد ﺣﺎﻟﺔ ﻋﺪم‬ ‫اﻻﺳـﺘﻘﺮار اﻟﺘﻲ ﻳﻌﻴﺸﻬﺎ اﻟﺴﻮق ﰲ‬ ‫اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺮاﻫﻦ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ذﻟﻚ‬ ‫ﻳﺸﺠﻊ اﻟﺮﺳـﺎﻣﻴﻞ ﻋﲆ اﻟﻬﺮوب أو‬ ‫اﻟﺘﻮﺟﻪ إﱃ أﻧﺸـﻄﺔ أﺧـﺮى ﺑﻌﻴﺪة‬ ‫ﻋﻦ ﻧﺸﺎط اﻟﺘﺪرﻳﺐ‪.‬‬

‫ﺷﻔﺎﻋﺔ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ اﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ‬ ‫ﺗﻌﺘﻖ رﻗﺒﺔ »آﻣﻨﺔ« ﻣﻦ اﻟﻘﺼﺎص‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬أﻣﻞ ﻣﺪرﺑﺎ‬ ‫ﺗﻨـﺎزل واﻟـﺪ ﻗﺘﻴـﻞ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ اﻟﻴﻤﻨﻴـﺔ ﻋـﻦ‬ ‫اﻟﻘﺼـﺎص ﻣـﻦ ﻗﺎﺗﻠـﺔ‬ ‫ﺳﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬اﺳﺘﺠﺎﺑﺔ ﻟﺸﻔﺎﻋﺔ‬ ‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل‬ ‫ﺳـﻌﻮد‪ .‬وﻛﺎن أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻤﺮﻛﺰﻳـﺔ ﻹﺻﻼح‬ ‫ذات اﻟﺒـﻦ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺻﺎﺣـﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻧـﺎﴏ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ وﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣـﺮ ﺗﺮﻛـﻲ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻧﻘـﻼ‬ ‫ﺷﻔﺎﻋﺔ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪،‬‬ ‫ﻤﺤﻤﺪ درﻳﻦ واﻟـﺪ اﻟﻘﺘﻴﻞ »ﺧﺎﻟﺪ«‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﻗﺒﻠﻬـﺎ وﺗﻨﺎزل ﻟﻮﺟﻪ اﻟﻠﻪ ﻋﻦ‬ ‫اﺳـﺘﻴﻔﺎء اﻟﻘﺼﺎص ﻣﻦ ﻗﺎﺗﻠﺔ اﺑﻨﻪ‬

‫اﻟﺴﺠﻴﻨﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ آﻣﻨﺔ دﻏﺮﻳﺮي‪.‬‬ ‫وﻣـﺎ أن ﻋﻠﻤـﺖ اﻟﺴـﺠﻴﻨﺔ ﺑﻨﺒـﺄ‬ ‫اﻟﺘﻨـﺎزل ﺣﺘﻰ ﺗﻬﻠﻠﺖ أﺳـﺎرﻳﺮﻫﺎ‪،‬‬ ‫ﻟﺘﻨﺘﻬـﻲ ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬـﺎ اﻟﻄﻮﻳﻠـﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺮﻗﺐ اﻟﻘﺼـﺎص ﻣﻊ اﻟﻨﺒـﺄ اﻟﺬي‬ ‫ّ‬ ‫زﻓـﻪ إﻟﻴﻬـﺎ أﻣـﺲ رﺋﻴـﺲ ﻟﺠﻨـﺔ‬ ‫»ﺗﺮاﺣـﻢ« ﻋـﲇ ﺑـﻦ ﻣـﻮﳻ زﻋﻠﺔ‬ ‫ﺑﺤﻀـﻮر ﻣﺪﻳﺮ ﺷـﻌﺒﺔ اﻟﺴـﺠﻦ‬ ‫اﻟﻌـﺎم اﻟﺮاﺋـﺪ ﻓﻴﺼـﻞ اﻟﺸـﻌﺒﻲ‬ ‫اﻟﺒـﴩى‪ .‬وﺟﺎءت ﺷـﻔﺎﻋﺔ ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻟﺘﻜﻠﻞ اﻟﺠﻬﻮد‬ ‫اﻟﺤﺜﻴﺜﺔ اﻟﺘﻲ ﺑﺬﻟﺘﻬﺎ ﻟﺠﻨﺔ إﺻﻼح‬ ‫ذات اﻟﺒـﻦ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺟـﺎزان‬ ‫وﻟﺠﻨـﺔ ﺗﺮاﺣـﻢ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان‬ ‫ﺑﻬـﺬا اﻟﺼـﺪد‪ .‬وﺑﻌـﺪ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت‬ ‫ﻋﺪﻳﺪة ﺑﻮاﻟﺪ اﻟﻘﺘﻴﻞ وذوﻳﻪ‪ ،‬ﺗﻜﻠﻠﺖ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻋﻲ ﺑﺎﻟﺘﻨﺎزل ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ واﻟﺪ‬ ‫اﻟﻘﺘﻴﻞ ﻃﻮاﻋﻴﺔ اﺑﺘﻐـﺎ ًء ﻣﻨﻪ ﻟﻮﺟﻪ‬ ‫اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ‪.‬‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪6‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 24‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 5‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (429‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻫﻜﺬا أﻇﻦ‬

‫اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻳﺴﺘ���ﺒﻞ اﻟﻤﻬﻨﺌﻴﻦ ﻓﻲ اﻟﺪﻳﻮان اﻟﻤﻠﻜﻲ ‪ ..‬اﻟﻴﻮم‬

‫اﻟﺴﻴﻞ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫ﻳﺴـﺘﻘﺒﻞ اﻟﻨﺎﺋـﺐ اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء اﻤﺴﺘﺸـﺎر واﻤﺒﻌـﻮث اﻟﺨـﺎص ﻟﺨـﺎدم‬

‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﻘـﺮن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ آل ﺳـﻌﻮد‪ ،‬اﻤﻬﻨﺌـﻦ ﻟـﻪ‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺗﻌﻴﻴﻨﻪ ﻧﺎﺋﺒﺎ ً ﺛﺎﻧﻴﺎ ً ﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫اﻟﻴﻮم اﻟﺜﻼﺛﺎء ﺑﺎﻟﺪﻳﻮان اﻤﻠﻜﻲ ﺑﻌﺪ ﺻﻼة اﻟﻌﺸﺎء‪.‬‬

‫ﻋﻤﺮو اﻟﻌﺎﻣﺮي‬ ‫ﰲ اﻟﻐﺎﻟﺐ ﻟﻴﺲ ﻟﺪى ﻛﺒﺎر اﻤﺴـﺆوﻟﻦ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﻜﺎﰲ ﻟﺰﻳﺎرات‬ ‫ﻣﻴﺪاﻧﻴـﺔ ﻳﻄﻠﻌﻮن ﻓﻴﻬـﺎ ﻋﲆ ﻣﺎ أﻧﺠﺰ ﻋـﲆ أرض اﻟﻮاﻗﻊ‪ ..‬وإذا‬ ‫ﻓﻌﻠﻮا ﻓﻬﻢ ﻳﻌﻠﻨﻮن ذﻟﻚ ﻣﺴـﺒﻘﺎ ً ﻟﺘﺴـﺒﻘﻬﻢ زﻓﺔ ﺗﻠﻤﻴﻊ وﺗﺰوﻳﺮ‬ ‫وﺑﺨﻮر وﻗﺼﺎﺋﺪ ﺛﻢ ﻣﻮاﺋﺪ وﻓﻼﺷﺎت ﻟﻠﺘﺼﻮﻳﺮ‪.‬‬ ‫واﻤﺴـﺆول ﻳﻌﺮف أن ﻣﺎ ﻳﺮاه ﻟﻴﺲ اﻟﻮاﻗﻊ‪ .‬ﻓﺎﻟﺪﻫﺎن ﻳﺒﺪو ﻤﺎﻋﺎ ً‬ ‫وﻃﺒﻘﺔ اﻹﺳـﻔﻠﺖ ﻟﻢ ﺗﺠﻒ‪ ،‬ﻟﻜﻨـﻪ ﻳﺤﺐ ﻫﺬا اﻟﺘﺰوﻳـﺮ‪ ،‬وإﻻ ﻤﺎ‬ ‫أﻋﻠﻦ زﻳﺎرﺗﻪ ﻗﺒﻞ أﺷﻬﺮ‪.‬‬ ‫وﻷﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻌﺪ ﻫﻨﺎك أﻣﻞ أن ّ‬ ‫ﻳﻐﺮ اﻤﺴﺆول ﻫﺬا اﻟﻄﺒﻊ‪ ،‬وﻷن )ﻛﻞ‬ ‫ﳾء ﺗﻤﺎم ﻃـﺎل ﻋﻤﺮك(‪ ،‬وﻷن اﻷﺻﻮات اﻤﺨﻠﺼﺔ ﻻ ﺗﺼﻞ‪ ،‬ﻓﻠﻢ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻳﺘﺒﻖ ﻏﺮ ﻋﺪاﻟﺔ اﻟﺴﻤﺎء‪ ،‬وﻋﺪاﻟﺔ اﻟﺴﻤﺎء ﻗﺪ ﺗﺘﺄﺧﺮ ﻟﻜﻨﻬﺎ ﺗﺄﺗﻲ‪.‬‬ ‫ورﺑﻤـﺎ ﻟﻬﺬه اﻷﺳـﺒﺎب وأﺳـﺒﺎب أﺧـﺮى ﻳﺠﻲء اﻤﻄـﺮ‪ ،‬واﻤﻄﺮ‬ ‫ﻛﺎﻟﻄﻴﺒـﻦ ﻻ ﻳُﻌﻠـﻦ ﻋـﻦ ﻣﻮﻋـﺪ وﺻﻮﻟﻪ وﻻ ﻳﺮﺳـﻞ ﻣﺴـﺆول‬ ‫اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻳﺮﺗﺐ ﻟﻪ ﺟﺪول اﻟﺰﻳﺎرة‪ ،‬ﻓﻘﻂ ﻳﺄﺗﻲ ﻛﻤﺎ ﻳﺮﻳﺪ‬ ‫ﻟﻪ اﻟﻠﻪ أن ﻳﺄﺗﻲ وﻳﻜﺸﻒ اﻟﻔﺴﺎد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﺣﺪث ﰲ ﺟﺪه واﻟﺮﻳﺎض واﻵن ﰲ ﺗﺒﻮك وﻏﺪا ﺣﻴﺚ ﻳﺸﺎء اﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫وﻣﺎ ﻛﺸـﻔﻪ اﻤﻄﺮ ﻣـﻦ إﻫﻤﺎل ﻫﻮ ﰲ ﻛﻞ اﻤـﺪن‪ ،‬وﺣﻴﺜﻤﺎ ﺗﻐﻴﺐ‬ ‫اﻤﺤﺎﺳﺒﺔ وﻳﻤﻮت اﻟﻀﻤﺮ‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ اﻤﻄـﺮ ﻻ ﻳﺄﺗﻲ داﺋﻤﺎً‪ ،‬ﺛﻢ إﻧﻨﺎ ﻧﺨﺎف أن ﻳﻌﺘﺎد اﻟﻨﺎس أﺧﺒﺎر‬ ‫اﻟﻜﻮارث ﰲ ﻏﻴﺎب اﻤﺤﺎﺳـﺒﺔ اﻟﺠﺎدة ﺣﺘﻰ ﺑﻌﺪ أن ﻛﺸﻒ اﻟﺴﻴﺪ‬ ‫اﻤﻄﺮ اﻤﺴﺘﻮر‪.‬‬ ‫ﺷـﻜﺮا ً أﻳﻬﺎ اﻤﻄﺮ وﺣـﺪك ﻟﻢ ﺗﺘﻐﺮ ﻛﻨﺎ ﻧﻨﺘﻈـﺮك ﺗﺤﻴﻲ اﻷرض‬ ‫واﻵن ﻏﺪوﻧـﺎ ﻧﺼﲇ ﻷن ﺗﺄﺗﻲ ﻟﻌﻠﻚ ﺗﻔﻀﺢ ﺑﺆﺳـﻨﺎ رﻏﻢ ﻓﺪاﺣﺔ‬ ‫اﻟﺜﻤﻦ اﻟﺬي ﻳﺪﻓﻌﻪ وﺣﺪﻫﻢ اﻤﺴﺎﻛﻦ‪.‬‬

‫‪aalamry@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻠﻮاء اŽﺳﻤﺮي ﻳﺘﻔ ﱠﻘﺪ اﻟﻤﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻓﻲ »اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ«‬

‫اﻟﻠﻮاء اﻷﺳﻤﺮي ﻳﺴﺘﻤﻊ إﱃ ﴍح ﻋﻦ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺠﺎري ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ )واس(‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬واس‬ ‫ﻗـﺎم ﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺨﺪﻣـﺎت اﻟﻄﺒﻴـﺔ ﻟﻠﻘـﻮات‬ ‫اﻤﺴﻠﺤﺔ اﻟﻠﻮاء ﻃﺒﻴﺐ ﺳﻌﻴﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻷﺳﻤﺮي‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬ﺑﺠﻮﻟﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻟﺠﺎري‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻮﺳـﻌﺎت اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﰲ‬ ‫اﻷﻗﺴـﺎم اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﰲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳـﻠﻤﺎن ﻟﻠﻘﻮات اﻤﺴﻠﺤﺔ ﰲ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪ .‬وﺗﻔﻘﺪ اﻟﻠﻮاء اﻷﺳﻤﺮي ﺳﺮ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ اﻟﻌﻴـﺎدات اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ وﻗﺴـﻢ اﻟﻄﻮارئ وﻣﺮﻛﺰ‬ ‫ﻃﺐ اﻟﻐﻮص واﻟﻌﻼج ﺑﺎﻷوﻛﺴـﺠﻦ‪،‬‬ ‫وزار ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻨﺴﺎء واﻟﻮﻻدة اﻟﺬي‬ ‫أوﺷﻚ ﻋﲆ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ ﺗﻨﻔﻴﺬه ﺑﺴﻌﺔ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻄﺎن ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫اﻟﺴﻔﻴﺮ اﻟﺴﻨﻐﺎﻓﻮري‬

‫ﻣﺎﺋﺘـﻲ ﴎﻳـﺮ‪ ،‬واﺳـﺘﻤﻊ إﱃ ﴍح‬ ‫ﻋﻦ ﻣﻜﻮﻧﺎت اﻤﺸـﺎرﻳﻊ وﻣﻨﻬﺎ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﻟﻌﻼج اﻷورام‪ ،‬ووﻗﻒ‬ ‫ﻋﲆ اﻷرض اﻟﺘـﻲ ُﺧﺼﺼﺖ ﻤﴩوع‬ ‫ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﻘﻠـﺐ اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﺑﺴـﻌﺔ ﻣﺎﺋﺔ‬ ‫ﴎﻳﺮ‪ ،‬وﺗﻔﻘﺪ ﻣﺮﻛﺰ ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺟﺮاﺣﺔ‬ ‫اﻟﻴـﻮم اﻟﻮاﺣـﺪ‪ ،‬وﺳـﻜﻦ اﻤﻤﺮﺿﺎت‪،‬‬ ‫وﻣﺤﻄﺔ اﻟﺘﻄﻬﺮ اﻟﻜﻴﻤﺎوي‪ ،‬وﺳـﻜﻦ‬ ‫اﻟﻌـﺰاب ﰲ ﺣﻲ اﻷﺛﻴﲇ‪ ،‬وﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫ﻃﺐ اﻤﻴﺪان‪ ،‬وﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ‪،‬‬ ‫ووﻗـﻒ ﻋﲆ ﻣﴩوع ﻣﺮﻛﺰ اﻷﺳـﻨﺎن‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪ اﻟﺠﺎري ﺗﻨﻔﻴـﺬه‪ .‬وﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺠﻮﻟﺔ‪ ،‬أﻛﺪ اﻟﻠﻮاء اﻷﺳـﻤﺮي ﺣﺮص‬ ‫وﻻة اﻷﻣﺮ ﻋﲆ ﺧﺪﻣﺔ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ وزارة‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع واﻤﻮاﻃﻨـﻦ‪ ،‬وﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ اﻤﺘﻜﺎﻣﻠـﺔ ﰲ أﻧﺤﺎء اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ‪.‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﻣﻘﺮن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬

‫أﻣﺮاء وﻣﺴﺆوﻟﻮن‪ :‬ﻣﻮاﻗﻒ »ﻣﻘﺮن« ﻻ ﺗﻨﺴﻰ ‪..‬‬ ‫ﺳﻬﺮ ﻋﻠﻰ راﺣﺔ اﻟﻤﻮاﻃﻨﻴﻦ ﺑﺘﻮاﺿﻊ واﻫﺘﻤﺎم‬ ‫ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع ﻟﺪى اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ اﻟﺴﻔﺮ اﻟﺴﻨﻐﺎﻓﻮري )واس(‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫اﺳﺘﻘﺒﻞ ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﰲ ﻣﻜﺘﺒﻪ ﺑﺎﻤﻌﺬر أﻣﺲ اﻟﺴـﻔﺮ اﻟﺴﻨﻐﺎﻓﻮري ﻟﺪى اﻤﻤﻠﻜﺔ ووﻧﺞ ﻛﻮوك‬ ‫ﺑـﺎن‪ .‬وﺟـﺮى ﺧﻼل اﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل اﺳـﺘﻌﺮاض اﻤﻮاﺿﻴـﻊ ذات اﻻﻫﺘﻤﺎم‬ ‫اﻤﺸﱰك ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪.‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃﻖ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﻮاﺻﻠـﺖ ﻣﻮﺟـﺔ اﻟﺘﻬﺎﻧـﻲ‬ ‫واﻟﺘﱪﻳـﻜﺎت ﻟﻠﻨﺎﺋـﺐ اﻟﺜﺎﻧـﻲ‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﻘﺮن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻟﺘﻌﻢ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬راﻓﻌﺔ‬ ‫ﻟﻪ أﺳـﻤﻰ اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ ﻋﲆ اﻟﺜﻘﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻤـﺔ‪ .‬وأﻛـﺪ ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻷﻣﺮاء‬ ‫واﻤﺴـﺆوﻟﻦ واﻤﻮاﻃﻨﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻬﻢ‬ ‫ﻋـﲆ ﻫـﺬا اﻻﺧﺘﻴـﺎر اﻟﺬي ﻗﺎﻟـﻮا إﻧﻪ‬ ‫ﺻﺎدف أﻫﻠﻪ‪ ،‬ﺗﺄﺳﻴﺴﺎ ً ﻋﲆ ﻣﺎ ﻳﺘﻤﺘﻊ‬ ‫ﺑﻪ اﻷﻣـﺮ ﻣﻘﺮن ﻣﻦ ﻗـﺪرات إدارﻳﺔ‬ ‫وإﻣﻜﺎﻧـﺎت ﺷـﺨﺼﻴﺔ ﺗﻀﺎﻓـﺮت‬ ‫ﻟﱰﺳـﺦ ﻧﺠﺎﺣﺎﺗـﻪ وإﻧﺠﺎزاﺗـﻪ ﰲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻤﻨﺎﺻـﺐ اﻟﻘﻴﺎدﻳـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﻮﻻﻫﺎ‪.‬‬ ‫ﻓﻘﺪ رﻓﻊ وزﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫أﺻﺎﻟـﺔ ﻋـﻦ ﻧﻔﺴـﻪ وﻧﻴﺎﺑـﺔ ﻋـﻦ‬ ‫ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‬ ‫اﻟﺘﻬﻨﺌـﺔ ﻟﺼﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻣﻘﺮن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‬ ‫ﺗﻌﻴﻴﻨـﻪ ﻧﺎﺋﺒﺎ ً ﺛﺎﻧﻴـﺎ ﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء‪ .‬راﺟﻴـﺎ ً ﻣﻦ اﻟﻠـﻪ أن ﻳﻮﻓﻘﻪ‬ ‫وﻳﺠﻌﻠﻪ ﺧﺮ ﻋـﻮن ﻟﺨﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ‪.‬‬ ‫وﻫﻨـﺄ ﻣﺴـﺎﻋﺪ رﺋﻴـﺲ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻴـﺎ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺣﺎﺋﻞ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﺧﺎﻟـﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‪،‬‬ ‫اﻟﻨﺎﺋـﺐ اﻟﺜﺎﻧـﻲ‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا ﻫـﺬه اﻟﺜﻘﺔ‬ ‫اﻟﻐﺎﻟﻴﺔ ﺗﺘﻮﻳﺠﺎ ً ﻟﺠﻬﻮده اﻤﺨﻠﺼﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻮاﺟﺒﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻮﻻﻫﺎ‪.‬‬ ‫ورﻓـﻊ أﻣـﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺟـﺪة‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻫﺎﻧﻲ ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﺪ أﺑﻮ راس‬ ‫ﺗﻬﻨﺌﺘـﻪ اﻟﺨﺎﻟﺼـﺔ ﻟﻠﻨﺎﺋـﺐ اﻟﺜﺎﻧـﻲ‬ ‫ﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟـﻮزراء‪ .‬وﻗﺎل إن‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻣﻘﺮن ﻳﺤﻤـﻞ ﺗﺎرﻳﺨﺎ ً ﻃﻮﻳﻼً‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﻤﻞ اﻤﺘﻮاﺻـﻞ ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫واﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻋﺮف ﻋﻨﻪ ﺗﻮاﺿﻌﻪ‬

‫اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻜﺒـﺮ وﺗﻄﻠﻌـﻪ اﻤﺴـﺘﻤﺮ ﻟﻨﻬﻀـﺔ‬ ‫وﺗﻘـﺪم اﻟﻮﻃﻦ‪ .‬ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ ﻗﺎل ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻋـﺎم اﻤﺴﺘﺸـﺎرﻳﻦ ﺑﺈﻣـﺎرة اﻤﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫اﻤﻨﻮرة ﻋﻘﺎب ﺑﻦ ﻣﺴـﻔﺮ اﻟﺴﺤﻴﻤﻲ‬ ‫ﻟﻘـﺪ ﻋﻤﻠﻨﺎ ﻣـﻊ اﻷﻣﺮ ﻣﻘـﺮن ﻃﻮال‬ ‫ﺳﻨﻮات إﻣﺎرﺗﻪ ﻤﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‬ ‫وﺗﻤﻴﺰت ﺷـﺨﺼﻴﺘﻪ ﺑﺎﺣﱰام اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫واﺣـﱰام اﻟـﺮأي اﻵﺧﺮ وﻋـﺪم ﻗﺒﻮل‬ ‫اﻟﻮﺷﺎﻳﺔ أو اﻹﺳـﺎءة ﻟﻶﺧﺮﻳﻦ‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫إﻧﻪ ﻳﺤﺚ ﻋـﲆ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﺬات واﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﺮوح اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﻮاﺣﺪ‪ .‬وأﺿﺎف ﻗﺎﺋﻼً‬ ‫ﻧﺘﺬﻛـﺮ ﺟﻴـﺪا ً ﻋﺒـﺎرة ﻛﺎن ﻳﻜﺮرﻫـﺎ‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﻤﺮار وﻫﻲ »أن اﻹﻧﺴﺎن اﻟﻮاﺣﺪ‬ ‫ﻻ ﻳﻤﻜـﻦ‪ ،‬ﻣﻬﻤـﺎ ﻛﺎﻧـﺖ ﻗﺪراﺗـﻪ‪،‬‬ ‫أن ﻳﺤﻘـﻖ اﻟﻨﺠـﺎح وﺣـﺪَﻩ«‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫ﻟﻘـﺪ ﻋـﺎش ﻣﻮاﻃﻨﻮ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة‬ ‫ﻛﺜـﺮا ً ﻣﻦ اﻤﻮاﻗﻒ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﻟﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل وﻗﻮﻓﻪ اﻤﺴـﺘﻤﺮ ﻋﲆ ﻣﻄﺎﻟﺒﻬﻢ‬ ‫واﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﺤﻘﻴﻘﻬﺎ‪ .‬وأﻛﺪ أن اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﻘﺮن اﻫﺘﻢ ﻛﺜـﺮا ً ﺑﺎﻟﺘﺨﻄﻴﻂ وﻛﺎن‬ ‫ﻳﻮﺟﻪ داﺋﻤﺎ ً ﺑﺎﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫ﻻﺧﺘﺼـﺎر اﻟﺰﻣـﻦ واﻟﺘﺴـﻬﻴﻞ ﻋـﲆ‬ ‫اﻤﺮاﺟﻌﻦ‪.‬‬ ‫وﻧﻮه رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﻏﺮﻓﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺰاﻣﻞ‬ ‫ﺑﺤﻜﻤﺔ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫ﺑﺘﻌـﻦ اﻷﻣﺮ ﻣﻘﺮن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻧﺎﺋﺒﺎ ﺛﺎﻧﻴﺎ ﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‪.‬‬ ‫وﻗﺎل إن اﺧﺘﻴـﺎر اﻷﻣﺮ ﻣﻘﺮن ﻟﺘﻮﱄ‬ ‫ﻫـﺬا اﻤﻨﺼـﺐ اﻟﻘﻴـﺎدي اﻤﻬـﻢ ﺟﺎء‬ ‫ﻣﻮﻓﻘـﺎً‪ ،‬ﻧﻈﺮا ً ﻤﺎ ﻳﺘﻤﺘﻊ ﺑﻪ ﻣﻦ ﻛﻔﺎءة‬ ‫ﻓﺎﺋﻘﺔ ﻇﻬـﺮت ﰲ اﻟﺘﻄﻮﻳـﺮات اﻟﺘﻲ‬ ‫أﺣﺪﺛﻬﺎ ﰲ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺮاﻓﻖ واﻹﻣﺎرات‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻛﻠـﻒ ﺑﺈدارﺗﻬﺎ‪ .‬وﻗـﺎل إﻧﻨﺎ ﰲ‬ ‫ﻗﻄـﺎع اﻷﻋﻤـﺎل أﻛﺜﺮ ﺳـﻌﺎدة ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻟﺜﻘـﺔ اﻤﻠﻜﻴـﺔ اﻟﻐﺎﻟﻴـﺔ ﻣﺘﻮﻗﻌـﺎ ً أن‬ ‫ﻳﻜﻮن ﺧـﺮ ﺳـﻨﺪ ﺑﻌﺪ اﻟﻠـﻪ ﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل‪.‬‬ ‫وأﻋـﺮب اﻷﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم ﻤﺠﻤﻊ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ ﻟﻄﺒﺎﻋﺔ اﻤﺼﺤﻒ اﻟﴩﻳﻒ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻤﺪﻳﻔﺮ‬ ‫ﺑﺎﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫اﻟﻌﻮﰲ ﻋـﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻪ ﺑﺘﻌﻴﻦ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﻘﺮن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻧﺎﺋﺒـﺎ ﺛﺎﻧﻴﺎ‬ ‫ﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟـﻮزراء‪ ،‬وﻗﺎل ﻟﻘﺪ‬ ‫ﻛﺎن ﱄ ﴍف اﻟﻌﻤـﻞ ﻣﻌـﻪ ﻋﻨﺪﻣـﺎ‬ ‫ﻛﺎن أﻣـﺮا ً ﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة‪،‬‬ ‫ﰲ أﻣﺎﻧـﺔ ﺟﺎﺋﺰة اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺮأس‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ أﻣﻨﺎﺋﻬـﺎ‪ ،‬وﻣﺠﻠـﺲ ﻣﺮﻛـﺰ‬ ‫ﺑﺤـﻮث ودراﺳـﺎت اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﻛﺎن ﻳـﺮأس ﻣﺠﻠـﺲ أﻣﻨﺎﺋـﻪ‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺨﺮﻳﺔ ﻟﺘﺤﻔﻴﻆ‬ ‫اﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ اﻟﺘـﻲ ﻳﺮﻋﺎﻫﺎ وﻳﺘﺎﺑﻊ‬ ‫إﻧﺠﺎزاﺗﻬـﺎ ﺑﺎﺳـﺘﻤﺮار‪ ،‬وﻏﺮﻫـﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل واﻟﻠﺠﺎن‪ .‬وﻗﺎل إﻧﻪ ﻗﺮﻳﺐ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﻔﺲ‪ ،‬ﻳﺸﻌﺮك ﺑﺄﻧﻪ أخ ﻟﻚ‪ ،‬ﻳﺴﺘﻤﻊ‬ ‫ﻟﻮﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮك ﺑـﻜﻞ اﻫﺘﻤﺎم‪ ،‬وﻳﻘﺪر‬ ‫ﻟﻠﻤﺨﻠﺺ اﻟﺼﺎدق إﺧﻼﺻﻪ وﺻﺪﻗﻪ‪.‬‬ ‫وﻫﻨـﺄ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي‬ ‫ﻟﴩﻛﺔ اﻟﺘﻌﺪﻳﻦ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫»ﻣﻌﺎدن« اﻤﻬﻨـﺪس ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫اﻤﺪﻳﻔﺮ‪ ،‬ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﻘـﺮن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻋـﲆ اﻟﺜﻘﺔ‬ ‫اﻤﻠﻜﻴﺔ اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ ﺑﺘﻌﻴﻴﻨـﻪ ﻧﺎﺋﺒﺎ ﺛﺎﻧﻴﺎ‬ ‫ﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟـﻮزراء‪ .‬وﻗﺎل إن‬ ‫ﻫﺬا اﻻﺧﺘﻴﺎر ﻳﺠﺴﺪ اﻟﺮؤﻳﺔ اﻟﺤﻜﻴﻤﺔ‬ ‫ﻟﺨﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‪ ،‬ﻤﺎ ﻳﺘﺴـﻢ ﺑﻪ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﻘﺮن ﻣﻦ ﻗﺪرات ﺷﺨﺼﻴﺔ وﺧﱪات‬ ‫ﺗﺮاﻛﻤﻴـﺔ ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻤﺠـﺎﻻت‪.‬‬ ‫ووﺻـﻒ اﻤﺪﻳﻔﺮ اﻷﻣﺮ ﻣﻘـﺮن ﺑﺄﻧﻪ‬ ‫رﺟﻞ ﻳﺘﺴـﻢ ﺑﺎﻟﺘﻮ��ﺿﻊ واﻟﻘﺪرة ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻮﺻﻮل إﱃ ﻗﻠﻮب اﻵﺧﺮﻳﻦ ﰲ ﺟﺎﻧﺒﻪ‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ‪ ،‬وﰲ ﺣﻴﺎﺗﻪ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﻳﻤﻠﻚ‬ ‫ﺣﻤﺎﺳﺎ ً ﻣﻨﻘﻄﻊ اﻟﻨﻈﺮ‪.‬‬ ‫ورﻓـﻊ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم ﻟﻠﻬﻴﺌـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﻟﺘﺤﻔﻴـﻆ اﻟﻘـﺮآن اﻟﻜﺮﻳـﻢ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋـﲇ ﺑﺼﻔﺮ‬ ‫اﻟﺘﻬﺎﻧـﻲ ﻟﺼﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻣﻘﺮن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‬ ‫ﺻﺪور اﻷﻣـﺮ اﻤﻠﻜﻲ اﻟﻜﺮﻳﻢ ﺑﺘﻌﻴﻴﻨﻪ‬ ‫ﻧﺎﺋﺒـﺎ ً ﺛﺎﻧﻴـﺎ ً ﻤﺠﻠﺲ اﻟـﻮزراء‪ .‬وﻗﺎل‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﰲ‬

‫اﻟﺴﻴﻒ‪ :‬ﻧﺘﻄﻠﻊ ﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ ﺗﻌﺎون‬ ‫ﻋﻠﻤﻲ ﺑﻴﻦ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اŽﻫﻠﻴﺔ واﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺰاﻣﻞ‬ ‫إن ﺗﻌﻴﻴﻨـﻪ ﺷـﺎﻫﺪ ﻟﺴـﺮﺗﻪ اﻤﴩﻓﺔ‬ ‫ﰲ ﺧﺪﻣـﺔ اﻟﺪﻳﻦ واﻟﻮﻃـﻦ‪ ،‬وﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﺗﻄﻠﻌﺎت اﻟﻘﻴﺎدة‪.‬‬ ‫وﻫﻨﺄ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ اﻤﻜﻠﻒ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻤـﻮﳻ‪ ،‬ﺻﺎﺣـﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣـﺮ ﻣﻘـﺮن ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻋﲆ اﻟﺜﻘـﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫إن اﻷﻣـﺮ ﻣﻘـﺮن ﻳﺘﻤﺘﻊ ﺑﺸـﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ﻗﻴﺎدﻳﺔ وﺧـﱪات ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ وﻓﻜﺮﻳﺔ‬ ‫وﻣﻌﺮﻓﻴﺔ ﻣﺘﻤﻴﺰة‪ ،‬أﻫﻠﺘﻪ إﱃ ﺗﺒﻮء ﻫﺬا‬ ‫اﻤﻨﺼـﺐ‪ ،‬اﻟﺬي ﺳﻴﺴـﻬﻢ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻪ‬ ‫ﰲ رﻓﻌـﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ وﺧﺪﻣـﺔ أﺑﻨﺎﺋﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻤﺠﺎﻻت‪.‬‬ ‫وﻫﻨﺄ ﻋﻀـﻮ اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم ﻣﻜﺎﺗـﺐ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ ﻤﺴـﺎﻋﺪة اﻟﺸـﻌﺐ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ ﺑﺎﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ ﺟﺎﻣـﻮس‪ ،‬ﺻﺎﺣـﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣـﺮ ﻣﻘـﺮن ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺻـﺪور اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻤﻠﻜﻲ ﺑﺘﻌﻴﻴﻨـﻪ ﻧﺎﺋﺒﺎ ً ﺛﺎﻧﻴـﺎ ً ﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟـﻮزراء‪ .‬وأﻋـﺮب ﰲ ﺑﺮﻗﻴﺔ‬ ‫ﻟﻪ ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻋﻦ أﺟﻤﻞ اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ‬ ‫وأﺻﺪق اﻟﺘﱪﻳـﻜﺎت وأﻃﻴﺐ اﻷﻣﺎﻧﻲ‬ ‫داﻋﻴﺎ ً اﻤﻮﱃ ﻋﺰ وﺟﻞ أن ﻳﻌﻦ ﺳﻤﻮه‬ ‫ﻋﲆ أداء اﻷﻣﺎﻧﺔ وأن ﻳﻮﻓﻘﻪ وﻳﺴـﺪد‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺨـﺮ ﺧﻄـﺎه ﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻟﺪﻳﻦ‬ ‫واﻟﻮﻃﻦ واﻤﻠﻴﻚ وﺷﻌﺐ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺒﻄﺎﻗﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺳﺘﺘﻴﺢ ﻟﻠﻤﺎﻟﻜﻴﻦ ﺧﺪﻣﺎت أﻓﻀﻞ‬

‫اﻟﻔﻬﻴﺪ‪ :‬اﻟﺒﺎرﻛﻮد ﺳﻴﺤﻞ ﻣﺤﻞ اﻟﻮﺳﻢ ﻓﻲ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻤﻮاﺷﻲ ﻣﺠﺎﻧ ًﺎ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﺧﻀﺮ اﻟﴩﻳﻬﻲ‬ ‫ﻛﺸـﻒ وﻛﻴـﻞ وزارة اﻟﺰراﻋﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻋﺪ ﻟﺸـﺆون اﻟﺜـﺮوة‬ ‫اﻟﺤﻴﻮاﻧﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﺎﻟـﺪ‬ ‫اﻟﻔﻬﻴـﺪ ﻋـﻦ ﺗﻮﺟـﻪ ﻟﻠـﻮزارة‬ ‫ﻟﻠﺘﻮﺳـﻊ ﰲ ﻣـﴩوع ﺗﺮﻗﻴـﻢ‬ ‫اﻤﻮاﳾ اﻟـﺬي أﻃﻠﻘﺘـﻪ ﻣﺠﺎﻧﺎ ً ﺧﻼل‬ ‫ﻣﻬﺮﺟـﺎن أم رﻗﻴﺒﺔ‪ ،‬وﺣﺪدت اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻷوﱃ ﺑﺎﻹﺑﻞ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أﻧﻪ ﺳﻴﺸﻤﻞ ﺑﻘﻴﺔ‬ ‫اﻤـﻮاﳾ ﻻﺣﻘـﺎً‪ .‬وﻗـﺎل إن اﻟـﻮزارة‬ ‫اﺳﺘﺤﺪﺛﺖ ﺑﻄﺎﻗﺔ ﺻﺤﻴﺔ ﻳﺴﺘﺨﺪﻣﻬﺎ‬ ‫ﻣﻼك اﻤﻮاﳾ ﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﻣﻮاﺷﻴﻬﻢ ﰲ أي‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻦ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ واﻟﺘﻌﺮف‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺸـﻜﻼت اﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗﺘﻌﺮض ﻟﻬﺎ‬ ‫ﰲ وﻗﺖ ﻣﺒﻜﺮ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ ﻳﺤﺼﻠﻮن ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺴﺎﻋﺪات اﻟﻼزﻣﺔ‪ .‬ﺟﺎء ذﻟﻚ ﰲ ﺣﻔﻞ‬

‫اﺧﺘﺘﺎم اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﺘﻄﻌﻴﻢ ﺿﺪ‬ ‫ﻣﺮض »ﻃﺎﻋﻮن اﻤﺠﱰات اﻟﺼﻐﺮة«‬ ‫اﻟﺬي ﻋﻘﺪ ﺑﻘﺴـﻢ اﻟﺜـﺮوة اﻟﺤﻴﻮاﻧﻴﺔ‬ ‫أﻣﺲ ﺑﺈدارة زراﻋﺔ ﺣﺎﺋﻞ‪.‬‬ ‫وﺑﺘﻄﺒﻴـﻖ اﻟـﻮزارة ﻤـﴩوع‬ ‫اﻟﱰﻗﻴـﻢ‪ ،‬ﺳـﻴﺤﻞ »اﻟﺒﺎرﻛـﻮد« ﺑﺪﻳﻼً‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﻮﺳـﻢ‪ ،‬ﻋـﻦ ﻃﺮﻳـﻖ ﴍﻳﺤـﺔ‬ ‫ﺗﺤﻘـﻦ داﺧـﻞ أﺟﺴـﺎم اﻹﺑـﻞ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼﻟﻬﺎ ﺳـﻴﺘﻤﻜﻦ ﻣﻼﻛﻬﺎ ﻣﻦ إﺻﺪار‬ ‫ﺷﻬﺎدات ﻣﻴﻼد ﻤﻮاﺷﻴﻬﻢ‪ ،‬وﺣﻤﺎﻳﺘﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻦ اﻷﻣـﺮاض‪ ،‬وﻣﺘﺎﺑﻌﺘﻬـﺎ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫دﻗﻴﻘﺔ‪ ،‬وﻧﻘﻞ ﻣﻠﻜﻴﺘﻬﺎ‪ ،‬وﺗﺘﺒﻊ ﺳﺠﻠﻬﺎ‬ ‫اﻟﺼﺤـﻲ‪ ،‬ﺑـﻞ وﺳـﻴﺘﺠﺎوز اﻷﻣﺮ إﱃ‬ ‫إﺛﺒﺎت ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﻣﺎﻟﻚ اﻹﺑﻞ ﻋﻦ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺤﻮادث اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺴـﺒﺐ ﺑﻬﺎ اﻹﺑﻞ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺋﺒﺔ ﻟﻴﻼً ﻋﲆ اﻟﻄﺮﻗﺎت‪ .‬وﻳﻨﺘﻈﺮ‬ ‫أن ﺗﺴـﺎﻫﻢ ﻫـﺬه اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ‪ ،‬ﰲ ﻋﻤـﻞ‬

‫اﻟﻬﺬال ﻳﻘﺪم ﴍﺣﺎ ً ﻋﻦ ﻣﴩوع ﺗﺮﻗﻴﻢ اﻤﻮاﳾ‬ ‫إﺣﺼﺎﺋﻴـﺎت دﻗﻴﻘـﺔ ﻋـﲆ إﺛﺮﻫﺎ ﻳﺘﻢ‬ ‫ﺗﺰوﻳـﺪ اﻤﺮﺑﻲ ﺑﺎﻷﻋـﻼف واﻟﻠﻘﺎﺣﺎت‬ ‫اﻤﻄﻠﻮﺑـﺔ‪ ،‬وإﺛﺒـﺎت اﻣﺘﻼﻛﻬـﻢ ﻟﻬـﺎ‬ ‫ﺑﻤﺠـﺮد ﻗـﺮاءة اﻟﴩﻳﺤـﺔ ﺑﺠﻬـﺎز‬ ‫اﻟﺒﺎرﻛﻮد اﻟﺨﺎص‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫وأوﺿـﺢ اﻟﻔﻬﻴـﺪ‪ ،‬أن وزارﺗـﻪ‬ ‫ﺗﺘﺒﻨـﻰ اﻟﺠﺎﻧـﺐ اﻟﺘﻮﻋـﻮي‪ ،‬وﺗﻜﺜﻒ‬ ‫ﺟﻬﻮدﻫـﺎ ﻟﻠﺘﻮاﺻـﻞ ﻣـﻊ أﻛـﱪ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻼك‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن اﻟﻮزارة أرﺳـﻠﺖ‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ﻣﻠﻴﻮﻧـﻲ رﺳـﺎﻟﺔ ﺗﻮﻋﻮﻳﺔ‬

‫ﺧﻼل اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪ .‬وﻗﺎل إن ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﺜـﺮوة اﻟﺤﻴﻮاﻧﻴـﺔ ﺑﺤﺎﺋﻞ ﺳـﺘﺘﺒﻨﻰ‬ ‫دورا ً ﺗﻮﻋﻮﻳﺎ ً ﻳﺴﺎﻋﺪ ﺻﻐﺎر اﻤﺰارﻋﻦ‬ ‫ﻋﲆ ﺗﺠﻨـﺐ اﻟﺨﺴـﺎﺋﺮ‪ .‬ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪،‬‬ ‫أوﺿﺢ ﻣﺪﻳـﺮ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺰراﻋﺔ‬ ‫ﺑﺤﺎﺋـﻞ اﻤﻬﻨﺪس ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﺼﻮﻳﻨﻊ‬ ‫أن إدارﺗـﻪ ﺳـﺘﻔﺘﺘﺢ ﺛﻼﺛـﺔ ﻓـﺮوع‬ ‫ﻟﻠﺜـﺮوة اﻟﺤﻴﻮاﻧﻴـﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺎت‬ ‫ﺣﺎﺋـﻞ اﻟﺠﺪﻳـﺪة‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻓـﺮع‬ ‫راﺑـﻊ ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺗﺮﺑﺔ‪ .‬وأﻛـﺪ ﻋﲆ أن‬ ‫دور اﻟﺰراﻋﺔ ﰲ اﻟﻜﺸﻒ ﻋﲆ اﻷﻋﻼف‬ ‫وﺗﻮﻋﻴﺔ اﻤﺰارﻋﻦ أﺳـﻬﻢ ﰲ اﻟﺤﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﺴـﻤﻢ اﻟﻐﺬاﺋﻲ اﻟﺬي ﺗﺘﺴـﺒﺐ ﻓﻴﻪ‬ ‫اﻷﻋﻼف‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ ﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻟﺜـﺮوة‬ ‫اﻟﺤﻴﻮاﻧﻴـﺔ ﺑﺰراﻋـﺔ ﺣﺎﺋـﻞ اﻟﻄﺒﻴﺐ‬ ‫اﻟﺒﻴﻄـﺮي ﻧﺎﴏ ﻋﺒﺪاﻟـﺮزاق اﻟﻬﺬال‬

‫ّ‬ ‫دﺷﻦ ﻣﻠﺘﻘﻰ اﻟﺘﻌﻠﻢ واﻟﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫اﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ ﻓﻲ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‬

‫أﻧﻪ ﺗﻢ ﺗﺤﺼﻦ ‪ 403535‬رأﺳـﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻏﻨﺎم ﺧﻼل اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻟﺘﻲ اﻧﻄﻠﻘﺖ ﰲ‬ ‫ﺷﻬﺮ ﺷﻮال ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪ .‬وأﺷﺎر‬ ‫إﱃ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺴـﻠﺒﻴﺎت اﻟﺘﻲ واﺟﻬﺖ‬ ‫ﻓﺮﻳﻖ اﻟﻌﻤـﻞ ﺧﻼل اﻟﺤﻤﻠـﺔ وﻣﻨﻬﺎ‪،‬‬ ‫اﻋﺘـﺬار ﺑﻌـﺾ اﻟﻔـﺮق اﻤﻜﻠﻔـﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃـﻖ أﺧﺮى ﻋﻦ اﻟﻌﻤـﻞ ﻟﺼﻌﻮﺑﺔ‬ ‫اﻟﻮﺻﻮل إﱃ ﺑﻌـﺾ اﻟﻘﺮى واﻟﻬﺠﺮ‪،‬‬ ‫وﻋـﺪم ﺗﻮﻓـﺮ ﺳـﻜﻦ ﻣﻼﺋـﻢ ﻟﻸﻃﺒﺎء‬ ‫واﻤﺴـﺎﻋﺪﻳﻦ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﻮزارة‪ ،‬وﻋﺪم‬ ‫اﻟﺘﻤﻬﻴـﺪ ﻟﺤﻤﻠـﺔ اﻟﺘﻄﻌﻴـﻢ ﺑﺤﻤﻠـﺔ‬ ‫إرﺷـﺎدﻳﺔ ﺗﻮﺿﺢ ﺧﻄـﻮرة اﻤﺮض‪،‬‬ ‫وﺗﻜﻠﻴﻒ ﺑﻌﺾ اﻟﻔﺮق ﻤﺪة أﺳـﺒﻮﻋﻦ‬ ‫ﰲ ﺣـﻦ أن ﻣـﺪة اﻟﺤﻤﻠـﺔ ﺷـﻬﺮان‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ رﻓـﺾ أﻏﻠﺒﻴـﺔ اﻤﺮﺑـﻦ‬ ‫ﻹﺟـﺮاء ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﱰﻗﻴـﻢ ﻟﺤﻴﻮاﻧﺎﺗﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﻓﻀﻼً ﻋﻦ رﻓﻀﻬﻢ ﻟﻠﺘﺤﺼﻦ‪.‬‬

‫اﻓﺘﺘـﺢ ﻧﺎﺋـﺐ وزﻳـﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﻌﺎﱄ اﻟﺪﻛﺘـﻮر أﺣﻤﺪ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺴـﻴﻒ أﻣﺲ ﻣﻠﺘﻘﻰ اﻟﺘﻌﻠﻢ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ‬ ‫واﻟﺘﺪرﻳـﺐ‬ ‫ﰲ اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ‬ ‫واﻷﻣﻨﻴـﺔ ﺿﻤـﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻟـﺪوﱄ اﻟﺜﺎﻟـﺚ ﻟﻠﺘﻌﻠـﻢ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﻋـﻦ ﺑﻌـﺪ اﻟـﺬي ﺗﻨﻈﻤﻪ‬ ‫اﻟـﻮزارة ﻤـﺪة أرﺑﻌﺔ أﻳـﺎم‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ‬ ‫ﻓﻨﺪق اﻟﺮﻳﺘـﺰ ﻛﺎﻟﺮﺗـﻮن ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺴـﻴﻒ أن اﻟﻨﺠـﺎح اﻟـﺬي‬ ‫ﺗﻨﺘﻬـﻲ إﻟﻴـﻪ ﻣﺜـﻞ ﻫـﺬه اﻤﻠﺘﻘﻴﺎت‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ ﻛﻔﻴﻠﺔ ﺑﻮﺿﻊ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﺷـﺎﻣﻠﺔ ﻟﺘﻌﺎون ﺧﻼق ﺑـﻦ وزارات‬ ‫اﻟﺪوﻟـﺔ وﻗﻄﺎﻋﺎﺗﻬـﺎ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻣـﺎ ﺑﺪأﺗـﻪ وزارة اﻟﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌﺎﱄ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ ﻗﺒـﻞ ﻣﺪة‪،‬‬ ‫ﺿﻤﻦ ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ ﻣﺘﻘﺪﻣﺔ ﻣﻦ اﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫اﻤﺸـﱰﻛﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺠﻌـﻞ ﻣـﻦ وزارة‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌـﺎﱄ ﺑﺬراﻋﻬـﺎ اﻟﻘﻮﻳـﺔ‬ ‫اﻤﺮﻛـﺰ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﺘﻌﻠـﻢ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﻋـﻦ ﺑﻌـﺪ ﻣﻨﺪﻣﺠـﺔ ﻋﱪ‬ ‫ﺑﺮاﻣﺠﻬـﺎ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ‬ ‫واﻻﺳﺘﺸـﺎرﻳﺔ ﰲ إﻃﺎر ﺗﻌﺎون ﻋﻠﻤﻲ‬ ‫ﻣﺸـﱰك ﻣﻊ ﻛﻞ اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻷﻫﻠﻴﺔ‬ ‫واﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ وأﺑﺮزﻫـﺎ اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت‬ ‫اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ‪ .‬ورﻓﻊ اﻟﺴـﻴﻒ اﻟﺸﻜﺮ‬

‫واﻟﺘﻘﺪﻳﺮ ﻟﺨﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ووﱄ‬ ‫ﻋﻬﺪه اﻷﻣـﻦ واﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻋﲆ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺤﻈـﻰ ﺑﻪ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌـﺎﱄ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﻋﲆ وﺟﻪ اﻟﺨﺼﻮص ﻣﻦ‬ ‫دﻋﻢ ورﻋﺎﻳـﺔ وﻣﺎ ﻳﺪل ﻋﻠﻴﻪ إﻧﺸـﺎء‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔاﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔاﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬أوﺿـﺢ وﻛﻴـﻞ‬ ‫اﻟﻮزارة ﻟﻠﺸﺆون اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻌﻮﻫﲇ أن‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ ﻳﺤﻈﻰ ﺑﺪﻋﻢ ﻛﺒﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﺘﻨﺎ اﻟﺮﺷﻴﺪة اﻧﻄﻼﻗﺎ ً ﻣﻦ اﻗﺘﻨﺎع‬ ‫ﻋﻤﻴﻖ ﺑـﺪور اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ ﰲ إﻋﺪاد‬ ‫اﻟﻜـﻮادر اﻟﺒﴩﻳﺔ اﻤﻠﺘﺰﻣـﺔ ﺑﺎﻤﺒﺎدئ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ّ .‬‬ ‫وﺑـﻦ أن وزارة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﻌﺎﱄ ﺣﺮﺻﺖ ﰲ ﺧﻄﺘﻬﺎ اﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‬ ‫أن ﻳﻜﻮن أﺣﺪ أﺑﻌﺎدﻫﺎ اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ ﻫﻮ‬ ‫إﺗﺎﺣﺔ اﻟﻔﺮص اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ واﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ‬ ‫وﺗﻨﻮﻳـﻊ اﻷﺳـﺎﻟﻴﺐ واﻟﺘﺨﺼﺼـﺎت‬ ‫واﻹﺳـﻬﺎم اﻟﻔﻌﺎل ﰲ إﻧﺘـﺎج اﻤﻌﺮﻓﺔ‬ ‫وﺗﺤﻘﻴـﻖ ﻣﺘﻄﻠﺒـﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ .‬ﻋﻘﺐ‬ ‫ذﻟـﻚ ﺑـﺪأت ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﻠﺘﻘـﻰ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺘﻀﻤـﻦ ﺛﻼث ورش ﻋﻦ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻧـﺮاه ﰲ اﻟﺘﻌﻠـﻢ واﻟﺘﺪرﻳـﺐ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﰲ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‬ ‫واﻷﻣﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻋﻮاﻣﻞ ﻧﺠـﺎح اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ‬ ‫اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻲ ﻟﻠﺘﻌﻠـﻢ واﻟﺘﺪرﻳـﺐ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‪ ،‬واﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺎت اﻟﺘﺤﻮل‬ ‫ﻟﻠﺘﻌﻠﻢ واﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‪.‬‬

‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدي ﻳﺘﺒﺮع‬ ‫ﺑـ ‪ ٣٤‬ﻣﻠﻴﻮن دوﻻرﻟﻤﺸﺮوع إﺳﻜﺎن ﻏﺰة‬ ‫رﻓﺢ ‪ -‬واس‬ ‫ﻗـﺪﱠم اﻟﺼﻨـﺪوق اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﻟﻠﺘﻨﻤﻴـﺔ ﺗﱪﻋـﺎ ً ﺑﻤﺒﻠـﻎ ‪34‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن دوﻻر ﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻣﻦ ﻣﴩوع اﻹﺳـﻜﺎن‬ ‫ﺑﻘﻄﺎع ﻏﺰة‪ .‬ﺟـﺎء ذﻟﻚ ﺧﻼل‬ ‫اﻓﺘﺘﺎح اﻤﴩوع ﺑﺤﻀﻮر ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ واﻟﻌﻀﻮ اﻤﻨﺘﺪب ﻟﻠﺼﻨﺪوق‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ اﻤﻬﻨﺪس ﻳﻮﺳﻒ‬ ‫ﺑﻦ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺒﺴـﺎم‪ ،‬أﻣـﺲ اﻹﺛﻨﻦ‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﻣﻮﱠﻟـﻪ اﻟﺼﻨـﺪوق وﺑﺈﴍاف‬ ‫»اﻷوﻧـﺮوا«‪ ،‬ﻟﻠﻌﺎﺋﻼت اﻟﺘـﻲ ُﻫﺪﱢﻣﺖ‬ ‫وﺗـﴬﱠ رت ﻣﻨﺎزﻟُﻬـﺎ ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺎﻣﻞ‪،‬‬ ‫إﺑﱠﺎ َن ﱡ‬ ‫اﻟﺘﻮﻏـﻼت اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫رﻓﺢ ﺟﻨﻮب اﻟﻘﻄﺎع‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﻬﻨﺪس ﻳﻮﺳـﻒ اﻟﺒﺴﺎم‬ ‫ﰲ ﺗﴫﻳﺢ ﻟﻪ ﺧـﻼل اﻓﺘﺘﺎح اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻷوﱃ ﻣـﻦ »اﻟﺤﻲ اﻟﺴـﻌﻮدي« ﻏﺮب‬ ‫رﻓـﺢ‪ :‬إن اﻟﺼﻨـﺪوق اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﺳﻴﺴـﺎﻫﻢ ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 54‬ﻣﻠﻴـﻮن دوﻻر‬ ‫ﺿﻤﻦ اﻤﺴـﺎﻋﺪات اﻟﺘـﻲ ﱠ‬ ‫ﺧﺼ َ‬ ‫ﺼﻬﺎ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌـﺎون ﻟـﺪول اﻟﺨﻠﻴـﺞ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﺒﻨﺎء ‪ 1100‬وﺣﺪة ﺳـﻜﻨﻴﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪة‪ ،‬و‪ 6‬ﻣـﺪارس ﺟﺪﻳـﺪة ﰲ‬

‫ﻗﻄﺎع ﻏﺰة«‪ .‬ﻛﻤﺎ أﻓﺎد اﻟﻨﺎﻃﻖ ﺑﺎﺳـﻢ‬ ‫اﻷوﻧﺮوا ﻋﺪﻧﺎن أﺑﻮﺣﺴﻨﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‬ ‫أن اﻤـﴩوع اﻟﺬي اﻓﺘُﺘـﺢ أﻣﺲ ﻫﻮ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﴩوﻋﺎت اﻟﻜﺒﺮة اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻔﺬﻫﺎ‬ ‫وﻛﺎﻟـﺔ اﻟﻐـﻮث »اﻷوﻧـﺮوا« ﻹﻳـﻮاء‬ ‫أﺻﺤـﺎب اﻟﺒﻴـﻮت اﻤﻬ ﱠﺪﻣَـﺔ ﰲ رﻓﺢ‪،‬‬ ‫و ﻳﻀﻢ ‪ 752‬وﺣﺪة ﺳـﻜﻨﻴﺔ«‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً‬ ‫إﱃ أن اﻟﻮﻓﺪ ﺳـﻴﻀﻊ ﺣﺠﺮ اﻷﺳﺎس‬ ‫ﻟﻠﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻟﻠﻤـﴩوع اﻤﻜﻮﱠن‬ ‫ﻣـﻦ ﺛـﻼث ﻣﺮاﺣـﻞ‪ ،‬وﻳﺸـﻤﻞ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ أﻟﻒ وﺣﺪة ﺳـﻜﻨﻴﺔ‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ‬ ‫أن اﻟﻮﻛﺎﻟﺔ ﺳـ ﱠﻠﻤﺖ اﻟﺸﻘﻖ اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ‬ ‫ﻷﺻﺤـﺎب اﻟﺒﻴـﻮت اﻤﻬ ﱠﺪﻣَـﺔ ﰲ رﻓﺢ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻫـﺪم اﻻﺣﺘـﻼ ُل ﻣﻨﺎز َﻟﻬـﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮات اﻷوﱃ ﻟﻼﻧﺘﻔﺎﺿﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫اﻤﻮﺟـﻮدة ﻋـﲆ اﻟﴩﻳـﻂ اﻟﺤﺪودي‬ ‫وﺑﻌﺾ اﻟﺤﺎﻻت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ اﻟﻔﻘﺮة‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﺪ ﺑﺤﺎﺟﺔ ﱠ‬ ‫ﻣﺎﺳـﺔ إﱃ اﻹﻳﻮاء‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑﻦ أن اﻤﴩوع أُﻧﺸﺊ وﻓﻖ أﺣﺪث‬ ‫اﻤﺨﻄﻄﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻢ ﺗﻤﺪﻳﺪ‬ ‫ﺷـﺒﻜﺎت اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء واﻟﻬﺎﺗـﻒ ﰲ‬ ‫ﺑﺎﻃـﻦ اﻷرض‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ أﻗﻴﻤﺖ ﻃﺮﻗﺎت‬ ‫وﺷـﻮارع ﻋـﲆ اﻟﻄـﺮاز اﻟﺤﺪﻳـﺚ‪،‬‬ ‫ورﻓﺪ اﻤﴩوع ﺑﻤﺮاﻓﻖ وﻣﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ وﺳﻮق وﺳﺎﺣﺎت ﺧﴬاء‪.‬‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪7‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 24‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 5‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (429‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻨﻤﺎص ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺎﻣﺮ‬ ‫ﻃﺎﻟﺐ ﻣﺪرﺑـﻮ اﻟﻜﻠﻴﺎت اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫واﻤﻌﺎﻫـﺪ اﻤﻬﻨﻴـﺔ ﰲ ﻋﺴـﺮ‪،‬‬ ‫ﺑﻌـﺪم ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻧﻈـﺎم اﻟﺒﺼﻤﺔ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺗﻘﺪﻳـﺮا ً ﻟﻄﺒﻴﻌﺔ ﻋﻤﻠﻬﻢ‬ ‫وارﺗﺒﺎﻃﻬـﻢ ﺑﺎﻟﺘﺪرﻳـﺐ ﰲ‬ ‫ﻗﺎﻋـﺎت ﻣﺘﻌـﺪدة وﻣﺒـﺎن ﻣﺘﻔﺮﻗـﺔ‬ ‫وأوﻗﺎت ﻣﺘﻔﺎوﺗﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﻮا إﻧﻬﻢ ﻓﻮﺟﺌـﻮا ﻣﻨﺬ اﻷﺣﺪ‬ ‫‪1434/3/8‬ﻫــ‪ ،‬ﺑﻮﺻﻮل رﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫إﱃ ﻋﻨﺎوﻳﻨﻬـﻢ اﻹﻟﻴﻜﱰوﻧﻴـﺔ ﺗﻔﻴـﺪ‬ ‫ﺑﻐﻴﺎﺑﻬـﻢ ﺟﻤﻴﻌﺎ ً ﻣـﻊ أﻧﻬﻢ ﻋﲆ رأس‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ وﻳﺆدﱡون اﻟﺘﺪرﻳﺐ ﰲ ﻛﻞ اﻷﻳﺎم‬ ‫اﻤﻐﻴﺒﻦ ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪوا أﻧﻬـﻢ ﰲ ﺣﺎﻟـﺔ ﻋـﺪم‬ ‫اﻟﺘﺠـﺎوب ﻣـﻊ ﻣﻄﺎﻟﺒﻬـﻢ وﺗﺠﺎﻫﻠﻬﺎ‬ ‫ﻓﺴﻴﺴـﺘﻤﺮون ﰲ اﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺤﻘﻮﻗﻬﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﻄـﺮق اﻟﴩﻋﻴـﺔ واﻷﺳـﺎﻟﻴﺐ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ واﻟﻘﻨﻮات اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﻦ‬ ‫أن اﻟﺮﻓـﺾ ﻗـﺪ ﻳـﺆدﱢي إﱃ دﺧـﻮل‬ ‫اﻟﻜﻠﻴـﺔ واﻤﺆﺳﺴـﺔ ﰲ ﻗﻀﺎﻳـﺎ ﻣـﻊ‬

‫اﻤﺪرﺑـﻦ واﻟﺠﻤﻴﻊ ﰲ ﻏﻨﻰ ﻋﻨﻬﺎ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﺗﻜـﻮن ﻫﻨـﺎك ردود أﻓﻌﺎل ﻋﻜﺴـﻴﺔ‬ ‫ﺗﺆﺛﺮ ﻋﲆ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻫﻲ‬ ‫أﺳـﺎس رﺳﺎﻟﺔ اﻤﺆﺳﺴـﺔ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً‬ ‫وأن اﻟﺠﻤﻴـﻊ وﺟﺪوا ﻷﺟﻞ اﻟﺘﺪرﻳﺐ‪،‬‬ ‫واﻤـﺪربﻫـﻮاﻟﺨـﻂاﻷولﻟﺬﻟـﻚ‪.‬‬ ‫وﺣﺼﻠﺖ »اﻟﴩق« ﻋﲆ ﻧﺴﺨﺘﻦ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺸﻜﻮى اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪم ﺑﻬﺎ اﻤﺪرﺑﻮن‬ ‫إﱃ ﻋﻤﻴـﺪ اﻟﻜﻠﻴـﺔ اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ ورﺋﻴـﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻟﺘﻘﻨـﻲ واﻤﻬﻨﻲ و‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻓﻨﱠﺪوا ﻓﻴﻬﺎ اﻷﺳﺒﺎب اﻟﺘﻲ دﻋﺘﻬﻢ‬ ‫إﱃ رﻓـﺾ ﺗﻄﺒﻴـﻖ ﻧﻈـﺎم اﻟﺒﺼﻤﺔ‪،‬‬ ‫واﻷﺧﻄﺎء اﻟﺘﻲ أﺣﺪﺛﻬﺎ ﰲ اﺣﺘﺴﺎﺑﻬﻢ‬ ‫ﻣﺘﻐﻴﺒـﻦ وﻫـﻢ ﻳﻤﺎرﺳـﻮن أﻋﻤﺎﻟﻬﻢ‬ ‫ﰲ ﻗﺎﻋـﺎت اﻟﺘﺪرﻳـﺐ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣـﻦ اﻤﻄﺎﻟـﺐ اﻷﺧﺮى ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻤﻴـﺰات وﺑﺪﻻت أﺳـﻮة ﺑﺰﻣﻼﺋﻬﻢ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺒـﻮا ﰲ ﺷـﻜﻮاﻫﻢ اﻷوﱃ‬ ‫اﻤﻮﺟﻬﺔ إﱃ ﻋﻤﻴﺪ اﻟﻜﻠﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ‬ ‫ﻟﻠﻘـﺎء ﻣﻔﺘـﻮح ﻣـﻊ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳـﺐ اﻟﺘﻘﻨﻲ واﻤﻬﻨـﻲ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬

‫د‪ .‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ آل ﻣﺮزوق‬ ‫ﻣﺸـﺮﻳﻦ إﱃ أن ﻫﻨـﺎك ﻣـﺆﴍات‬ ‫واﺿﺤـﺔ ﺑﺒﺪاﻳﺔ وﻗـﻮع ﴐر وﻇﻠﻢ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﻢ ﻛﻤﺪرﺑﻦ ﺗﻤﺜﱠﻠﺖ ﰲ اﻟﺮﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫اﻹﻟﻴﻜﱰوﻧﻴـﺔ اﻟـﻮاردة إﱃ ﻋﻨﺎوﻳـﻦ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪﻫـﻢ اﻹﻟﻴﻜﱰوﻧﻲ‪ ،‬واﺣﺘﺴـﺎﺑﻬﻢ‬ ‫ﻣﺘﻐﻴﺒـﻦ وﻫـﻢ ﻳﻤﺎرﺳـﻮن ﻓﻌﻠﻴـﺎ ً‬ ‫أﻋﻤﺎﻟﻬﻢ ﻣﻤـﺎ ﺳـﻴﱰﺗﺐ ﻋﻠﻴﻪ ﺿﻴﺎع‬ ‫ﺣﻘﻮﻗﻬﻢ ورواﺗﺒﻬﻢ‪.‬‬ ‫وأﺑـﺮزوا ﰲ ﺷـﻜﻮاﻫﻢ اﻷﺧـﺮى‬ ‫واﻤﻮﺟﻬـﺔ ﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨـﻲ واﻤﻬﻨﻲ‪ ،‬أﺳـﺒﺎب ﻣﻄﺎﻟﺒﺘﻬﻢ‬

‫ﺑﺮﻓﺾ ﻧﻈـﺎم اﻟﺒﺼﻤـﺔ وﻣﻄﺎﻟﺒﺘﻬﻢ‬ ‫ﺑﺘﻄﺒﻴـﻖ ﻧﻈﺎﻣﻦ أﺣﺪﻫﻤـﺎ ﻟﻠﺘﻌﺪﻳﻞ‬ ‫اﻟﻜﺎﻣـﻞ ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻵﺧﺮ‬ ‫ﻟﻼﺋﺤـﺔ اﻤﻨﻈﻤـﺔ ﻷﻋﻀـﺎء ﻫﻴﺌـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳـﺐ ﺑﺨﺼـﻮص ﻋـﺪد ﻣـﻦ‬ ‫اﻤﻤﻴـﺰات‪ ،‬ﻣﱪرﻳﻦ ذﻟـﻚ ﺑﺄﻧﻪ ﺗﻘﺪﻳﺮا ً‬ ‫ﻟﻄﺒﻴﻌﺔ ﻋﻤﻠﻬـﻢ وارﺗﺒﺎﻃﻪ ﺑﺎﻟﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫ﰲ ﻗﺎﻋـﺎت ﻣﺘﻌـﺪدة وﻣﺒـﺎن ﻣﺘﻔﺮﻗﺔ‬ ‫وأوﻗـﺎت ﻣﺘﻔﺎوﺗـﺔ‪ ،‬وﻣﺴـﺎواﺗﻬﻢ‬ ‫ﺑﺎﻤﺪرﺳﻦ واﻤﺤﺎﴐﻳﻦ ﰲ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻢ ﻗـﴫ اﻟﺒﺼﻤﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻦ ﻳﻤﺎرس اﻟﻌﻤﻞ اﻹداري ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫ﻷن ﻃﺒﻴﻌﺔ اﻟﻌﻤﻞ اﻹداري وﺳـﺎﻋﺎت‬ ‫ﻋﻤﻠﻪ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﻋﻦ ﻃﺒﻴﻌﺔ ﻋﻤﻞ‬ ‫اﻤﺤﺎﴐﻳﻦ واﻤﺪرﺑﻦ‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺒـﻮا ﺑﺈﻋـﺎدة اﻟﻨﻈـﺮ ﰲ‬ ‫اﻹﺟـﺎزات‪ ،‬ﺣﻴـﺚ إن اﻤـﺪرب ﻻ‬ ‫ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ أﺧـﺬ إﺟﺎزﺗـﻪ إﻻ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﻌـﺎم اﻟﺘﺪرﻳﺒـﻲ ﻧﻈـﺮا ً ﻻرﺗﺒﺎﻃـﻪ‬ ‫ﺑﺎﻤﺘﺪرﺑـﻦ‪ ،‬ﻣﻊ اﻟﻌﻠـﻢ أن اﻹﺟﺎزات‬ ‫ﺻﺎدﻓﺖ ﰲ اﻟﺴـﻨﻮات اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﺷﻬﺮ‬ ‫رﻣﻀـﺎن اﻤﺒـﺎرك وﺳـﺘﺼﺎدﻓﻪ ﰲ‬

‫اﻟﺴﻨﻮات اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ أن زﻣﻼءﻫﻢ‬ ‫اﻹدارﻳﻦ ﻳﺘﻤﺘﻌﻮن ﺑﺈﺟﺎزاﺗﻬﻢ ﰲ أي‬ ‫وﻗﺖ ﻣﻦ اﻟﺴـﻨﺔ ﻣـﻊ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﺗﻮزﻳﻊ‬ ‫اﻹﺟﺎزة ﻋﲆ ﻣﺪار اﻟﺴﻨﺔ‪.‬‬ ‫وأﻤﺢ اﻤﺪرﺑﻮن ﰲ ﺷﻜﻮاﻫﻢ أﻳﻀﺎ ً‬ ‫إﱃ ﴐورة إﻋﻄﺎﺋﻬـﻢ اﻤﻴّـﺰات اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻛﺎن ﻳﺘﻤﺘـﻊ ﺑﻬﺎ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻮ اﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫دون أن ﻳﺤـﺪث ﰲ ﻧﻈـﺎم اﻟﺪراﺳـﺔ‬ ‫أو اﻹﺟﺎزات أي ﺗﻐﻴﺮ‪ ،‬وﻣﺴـﺎواﺗﻬﻢ‬ ‫ﺑﺰﻣﻼﺋﻬـﻢ ﰲ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌـﺎﱄ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﺣﺼﻠﻮا ﻋﲆ ﻣﻤﻴـﺰات دون أن ّ‬ ‫ﻳﺘﻐﺮ‬ ‫ﻧﻈﺎم اﻟﺪراﺳـﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺪدﻳﻦ ﻋﲆ أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴـﻖ ﻧﻈﺎم اﻟﺘﻌﺪﻳـﻞ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻈﺎم اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻤﺘﻀﻤﻨﺔ‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ اﻟﺰﻳـﺎدات إﱃ أﺻـﻞ اﻟﺮاﺗﺐ‬ ‫ﺣﺴـﺐ اﻷﻋﺒـﺎء اﻤﻀﺎﻓـﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ‬ ‫ﴏف ﺑﺪل ﺳﻜﻦ وﺗﺄﻣﻦ ﺻﺤﻲ‪.‬‬ ‫واﺧﺘﺘـﻢ اﻤﺪرﺑـﻮن ﺷـﻜﻮاﻫﻢ‬ ‫ﺑﺎﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺘﻄﺒﻴـﻖ ﻧﺺ اﻤﺎدة )‪(27‬‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻼﺋﺤـﺔ اﻤﻨﻈﻤﺔ ﻷﻋﻀـﺎء ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳـﺐ اﻟﺘـﻲ ﺗﻨـﺺ ﻋـﲆ ﺗﻄﺒﻴﻖ‬ ‫ﻧﻈﺎم اﻟﻌﺪل واﻤﺴـﺎواة ﺑﻦ اﻤﺪرﺑﻦ‪،‬‬

‫ﺣﻴﺚ ﺗﻢ ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﺒﺼﻤﺔ ﻋﲆ وﺣﺪات‬ ‫دون أﺧـﺮى ﻣﺜـﻞ ﻛﻠﻴـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض‬ ‫وﺟﺪة‪ ،‬وﻋـﺪم اﻟﻌﺪاﻟﺔ ﰲ ﴏف ﺑﺪل‬ ‫اﻟﺘﺨﺼﺺ ﺑـﻦ ﻣﺪرﺑﻲ اﻤﻮاد اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫واﻷﻗﺴﺎم اﻟﺘﺨﺼﺼﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬أﻛـﺪ رﺋﻴـﺲ‬ ‫اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻘﻨـﻲ واﻤﻬﻨـﻲ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻋﺴـﺮ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫آل ﻣـﺮزوق ﻟــ »اﻟـﴩق«‪ ،‬ﺻﺤـﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻜﻮى اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻣﻦ اﻤﺪرﺑﻦ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ‬ ‫أﻧـﻪ ﺗﻢ اﺳـﺘﻘﺒﺎل ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻤﺪرﺑﻦ‬ ‫أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬واﻻﺳـﺘﻤﺎع ﻟﺸـﻜﻮاﻫﻢ‬ ‫ووﺟﻬـﺎت ﻧﻈﺮﻫـﻢ ﺑﺘﻔﺎﺻﻴﻠﻬـﺎ‬ ‫اﻟﻜﺎﻣﻠﺔ ﺣﻮل ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻧﻈﺎم اﻟﺒﺼﻤﺔ‪،‬‬ ‫وأﻧـﻪ ﻻ ﻳﺘﻮاﻓـﻖ ﻣﻊ ﻃﺒﻴﻌـﺔ ﻋﻤﻠﻬﻢ‬ ‫ﻛﻤﺪرﺑﻦ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﻔﺎوت أوﻗﺎت‬ ‫ﻣﺤﺎﴐاﺗﻬﻢ ووﺟﻮد ﺗﺪرﻳﺐ ﻣﻴﺪاﻧﻲ‬ ‫ﻤﺘﺎﺑﻌﺔ اﻤﺘﺪرﺑﻦ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أﻧـﻪ ﺳـﻴﺘﻢ رﻓـﻊ‬ ‫وﺟﻬـﺎت ﻧﻈﺮﻫـﻢ ﺑﻜﺎﻓـﺔ ﺗﻔﺎﺻﻴﻠﻬﺎ‬ ‫إﱃ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﰲ اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ اﻟﺘﻘﻨﻲ واﻤﻬﻨﻲ‪.‬‬

‫اﻟﺤﻤﺎدي ﻟـ |‪ :‬ﻛﺜﺎﻓﺔ اﻟﻤﺘﺴ ﱢﻮﻗﻴﻦ ﻟﻦ ﺗﻌﻴﻖ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻓﺮﺿﻴﺔ ﺷﻤﺎل اﻟﺮﻳﺎض وﻫﻲ أﻓﻀﻞ اﺧﺘﺒﺎر ﻟﺠﺎﻫﺰﻳﺘﻨﺎ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬ ‫ﺗﻨﻔﺬ إدارة اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﰲ اﻟﺴﺎدﺳﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺴﺎء ﻏﺪٍ‪ ،‬ﻓﺮﺿﻴﺔ ﺷﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت إﻃﻔـﺎء وإﻧﻘـﺎذ‬ ‫وإﺧـﻼء ﰲ ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﺮﻳـﺎض‬ ‫ﺟﺎﻟﺮي ﻣﻮل ﺷﻤﺎل اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫وأرﺟـﻊ اﻤﺘﺤـﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ‬ ‫ﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض اﻟﻨﻘﻴـﺐ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﻤﺎدي‪،‬‬ ‫ﻟـ»اﻟـﴩق«‪ ،‬أﺳـﺒﺎب اﺧﺘﻴﺎر ﻳﻮم‬

‫ﺗﺤﺬﻳﺮ ﻣﻮﻇﻔﻲ‬ ‫»ﺗﻌﻠﻴﻢ أﻟﻤﻊ«‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻐﻴﺎب‬

‫ﻋﲇ ﺑﻦ ﻋﻮﺿﺔ‬ ‫رﺟﺎل أﻤﻊ ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﺴﻠﻤﻲ‬ ‫ﺣ ّﺬر ﻣﺪﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﰲ رﺟـﺎل أﻤـﻊ ﻋـﲇ ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﻮﺿﺔ‪ ،‬ﻋـﺪدا ً ﻣﻦ ﻣﻮﻇﻔﻲ‬ ‫إدارﺗﻪ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺤﺼﻠﻮن ﻋﲆ‬ ‫دورات ﺗﺪرﻳﺒﻴـﺔ ﰲ ﻣﻌﻬـﺪ‬ ‫اﻹدارة‪ ،‬ﻣﻦ اﻤﻤﺎﻃﻠﺔ واﻟﺘﻐﻴّﺐ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إن ﺑﻌـﺾ اﻤﻮﻇﻔـﻦ‬ ‫ﻳﺘﻐﻴّﺒـﻮن ﻋﻦ أﻋﻤﺎﻟﻬـﻢ اﻹدارﻳﺔ‬ ‫واﻤﻴﺪاﻧﻴـﺔ ﺑﻴﻮﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ اﻟﺪورة‬ ‫وﻳﻌﻘﺒﻮﻧﻬﺎ ﺑﻴﻮﻣﻦ ﺑﻌﺪ اﻧﺘﻬﺎﺋﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً أن ذﻟـﻚ ﻳُﻌـ ّﺪ ﻣﺨﺎﻟﻔـﺔ‬ ‫ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ وﺗﻨﻈﻴﻤﻴﺔ ﻟﻠﻌﻤﻞ اﻹداري‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻤـﻲ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى ﺗﺮﺑﻴﺔ‬ ‫رﺟﺎل أﻤﻊ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﺑـﻦ ﻋﻮﺿـﺔ أن ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺘﺠﺎوزات ﺗﺴـﺘﻮﺟﺐ اﻤﺤﺎﺳﺒﺔ‬ ‫واﻤﺴـﺎءﻟﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ً ﻋـﲆ إدارة‬ ‫اﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ ﺑﴬورة ﺗﺘﺒﻊ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺜﻐﺮات وﻣﺤﺎﺳﺒﺔ ﻛﻞ اﻤﺘﻬﺎوﻧﻦ‬ ‫ّ‬ ‫واﻤﻘﴫﻳﻦ وﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﻨﻈﺎم ﺑﺤﻖ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻊ‪.‬‬

‫اﻷرﺑﻌـﺎء ﺑﺴـﺒﺐ أﻧﻪ ﺑﺪاﻳـﺔ إﺟﺎزة‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻷﺳﺒﻮع وﻟﻜﺜﺎﻓﺔ اﻤﺘﺴﻮﻗﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً أن ﻟﻜﺜﺎﻓـﺔ اﻤﺘﺴـﻮﻗﻦ ﻟﻦ‬ ‫ﺗُﻌﻴـﻖ اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﻋـﻦ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻟﻔﺮﺿﻴﺔ‪ ،‬وﺳﺘﻜﻮن أﻓﻀﻞ اﺧﺘﺒﺎر‬ ‫ﻟﺠﺎﻫﺰﻳـﺔ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻴﻪ واﻤﻨﺸـﺄة ﰲ‬ ‫ﺣـﺎﻻت اﻟﺤﺮﻳـﻖ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﺳﺘﺴـﻤﺢ‬ ‫ﻟﻘﻴﺎس اﻟﺤـﺪ اﻷﻗﴡ ﻻﺳـﺘﻴﻌﺎب‬ ‫اﻤﻮل ﻟﻠﻤﺘﺴﻮﻗﻦ وﺗﺰوﻳﺪ أﻛﱪ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺘﺴـﻮﻗﻦ ﺑﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻠﺤﻈﺔ اﻷوﱃ ﻻﻧﺪﻻع اﻟﺤﺮاﺋﻖ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ أن ﻣـﻦ ﺧﻄﻂ إدارة‬

‫اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ اﻻﺳﺘﻤﺮار ﰲ اﺧﺘﻴﺎر‬ ‫اﻷﻣﺎﻛﻦ ذات اﻟﻜﺜﺎﻓﺔ اﻟﺴﻜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺪارس وﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫أو ﺧﺎرﺟﻬﺎ ﻟﻌﻤﻞ ﻓﺮﺿﻴﺎت ﺣﺮاﺋﻖ‬ ‫واﻟﻮﻗـﻮف ﻋـﲆ ﺟﺎﻫﺰﻳﺔ اﻤﻨﺸـﺂت‬ ‫اﻟﻜـﱪى‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن ﻫـﺬه اﻟﻔﺮﺿﻴﺔ‬ ‫ﻻ ﺗﻬـﺪف إﱃ ّ‬ ‫ﺗﻘﴢ اﻟﺴـﻠﺒﻴﺎت ﰲ‬ ‫اﻤﻨﺸـﺂت‪ ،‬ﻷن إدارة اﻟﺴـﻼﻣﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺗﻘﻮم ﺑﺰﻳﺎرات ﻳﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻟﻬﺎ ّ‬ ‫ﻟﺘﻔﻘﺪ ﺟﺎﻫﺰﻳﺘﻬﺎ واﺳـﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ‬ ‫وﺳﺎﺋﻞ اﻟﺴﻼﻣﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ اﻟﻨﻘﻴـﺐ اﻟﺤﻤـﺎدي أن‬

‫اﻟﻔﺮﺿﻴـﺔ ﺳﺘﺸـﺎرك ﻓﻴﻬـﺎ ﻓـﺮق‬ ‫اﻹﻧﻘـﺎذ واﻹﻃﻔـﺎء واﻹﺳـﻌﺎف‬ ‫واﻹﺧـﻼء واﻟﻄـﺮان ﰲ اﻟﺪﻓـﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧﻲ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻛﻞ ﻣﻦ اﻟﺸﺆون‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ ﰲ وزارة اﻟﺼﺤﺔ واﻟﻬﻼل‬ ‫اﻷﺣﻤﺮ واﻟﺪورﻳـﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ وإدارة‬ ‫اﻤـﺮور وﴍﻛـﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أن ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﻔﺮﺿﻴﺎت‬ ‫ﻳﻬـﺪف ﻟﻠﻮﻗـﻮف اﻟﻔﻌـﲇ ﻋـﲆ‬ ‫ﻗـﺪرة اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﰲ اﻤﻨﺸـﺄة ﻋـﲆ‬ ‫ﻣﺠﺎﺑﻬـﺔ اﻟﺤﻮادث وﺗﻠﻘـﻲ اﻹﻧﺬار‬ ‫اﻷول ﺑﻮﻗـﻮع اﻟﺤﺮﻳـﻖ وإﺧـﻼء‬

‫اﻟﻨﻘﻴﺐ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﻤﺎدي‬ ‫ﺷﺎﻏﲇ اﻤﻨﺸـﺄة ﺑﺎﻟﻄﺮق اﻟﺴﻠﻴﻤﺔ‪،‬‬ ‫وﺣﺴﻦ اﺳـﺘﺨﺪام وﺳﺎﺋﻞ اﻟﺴﻼﻣﺔ‬

‫اﻤﺘﻮﻓﺮة‪ ،‬وﺗﺤﺪﻳﺪ اﻟﺴـﻠﺒﻴﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌـﱰض ﻋﻤـﻞ اﻟﻔـﺮق اﻤﻴﺪاﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﺧﺘﺒﺎر أﻧﻈﻤﺔ اﻹﻃﻔﺎء واﻟﺴـﻼﻣﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻨﺸـﺄة‪ ،‬وإﻤﺎم ﺷـﺎﻏﲇ اﻤﻨﺸﺄة‬ ‫ﺑﻨﻘﺎط اﻟﺘﺠﻤﻊ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﺸﻜﻴﻞ‬ ‫ﻓﺮق اﺳﺘﺠﺎﺑﺔ ﻟﻠﺤﺎﻻت اﻟﻄﺎرﺋﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﺸﺂت اﻤﻬﻤﺔ‪ ،‬وﺗﺤﺪﻳﺪ اﻟﻮاﺟﺒﺎت‬ ‫اﻤﻨﻮﻃﺔ ﺑﻬﻢ‪ ،‬وﻟﺘﻜﻮن ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ إﻃﺎر‬ ‫ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﺧﻄـﻂ اﻹﺧـﻼء وﻣﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻟﺤﺮاﺋﻖ‪ ،‬ودﻟﻴﻼ ً ﻣﺮﺷـﺪا ً ﰲ ﺳﺒﻴﻞ‬ ‫ﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻷرواح واﻤﻤﺘﻠـﻜﺎت ﻣـﻊ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺴﺆوﻟﺔ‪.‬‬

‫ﺑﻴﺎدر‬

‫ﻣﺪرﺑﻮ اﻟﻜﻠﻴﺎت اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ واﻟﻤﻌﺎﻫﺪ اﻟﻤﻬﻨﻴﺔ ﺑﻌﺴﻴﺮ ﻳﺮﻓﻀﻮن ﺗﻄﺒﻴﻖ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻧﻈﺎم اﻟﺒﺼﻤﺔ وﻳﻄﺎﻟﺒﻮن ﺑﻤﺴﺎواﺗﻬﻢ ﺑﺰﻣﻼﺋﻬﻢ ﻓﻲ »اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﻟﻲ«‬

‫آﺧﺮ ﻋﻼج‬ ‫»ﺧﻮﺟﻪ«‬ ‫اﻟﻜﻲ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬

‫ﻛﻞ اﻟﻮﺳـﻂ اﻹﻋﻼﻣـﻲ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﻳﻌـﺮف وﻳﻌﻠﻢ ﺟﻮدة ﺗﻌﺎﻣـﻞ وزﻳﺮ اﻹﻋﻼم‬ ‫ﻣـﻊ ﻗﻀﺎﻳﺎﻫﻢ وﻫﻤﻮﻣﻬـﻢ اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻛﻞ‬ ‫ﻣﺘﺎﺑـﻊ دﻗﻴـﻖ ﻳﻌـﺮف أن وزﻳـﺮ اﻹﻋـﻼم‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮرﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺧﻮﺟﻪ ﻻ ﻳﻔﻀﻞ ﻟﻐﺔ‬ ‫اﻟﻌﻘﻮﺑـﺎت اﻟﻘﺎﺳـﻴﺔ وﻳﻔﻀـﻞ اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ‬ ‫اﻷﺟﻤـﻞ واﻷرﻗـﻰ وﻗﺪ ﻻ ﻳﺼـﺪق ﻣﻦ ﻳﻘﺮأ‬ ‫ﻣﻘـﺎﱄ ﻫـﺬا أن وزﻳﺮ اﻹﻋﻼم ﻟﻢ ﻳﺴـﺒﻖ أن‬ ‫ﻋﺎﻗـﺐ ﺻﺤﻴﻔـﺔ أو أي ﺻﺤﻔـﻲ ﺑﻨﻔـﺲ‬ ‫ﻣﻌﺎﻳﺮ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪.‬‬ ‫ﻗﻠﺖ ﻤﻌـﺎﱄ اﻟﻮزﻳﺮ ﰲ ﺳـﻮق ﻋﻜﺎظ وﻛﺎن‬ ‫ﻳﻘﻒ ﺑﺠـﻮاري اﻟﺰﻣﻴﻞ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴـﺤﻴﻤﻲ‬ ‫ﻧﻔﻀـﻞ ﻋﻘﻮﺑـﺎت اﻤـﺎل »ﻛﻘﺮﺻـﺔ إذن«‬ ‫أﻓﻀـﻞ ﻣﻦ اﻹﻳﻘﺎف اﻟـﺬي ﻳﺤﺮﻣﻨﺎ إﻃﻼﻟﺔ‬ ‫زﻣـﻼء اﻟﺤﺮف‪ ،‬ﻗـﺎل اﻟﻮزﻳﺮ ﻟﻢ ﻳﺴـﺒﻖ أن‬ ‫أوﻗﻔـﺖ أي ﻛﺎﺗـﺐ ﺑﻤـﺎ ﻓﻴﻬﻢ اﻟﺴـﺤﻴﻤﻲ‬ ‫اﻤﺠـﺎور ﻟﻚ‪ ،‬ﻫـﺬه اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ اﻟﺮاﻗﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻮزﻳﺮ ﺗﺤﻮﻟﺖ ﺗﺪرﻳﺠﻴـﺎ إﱃ ﻋﻼج »اﻟﻜﻲ«‬ ‫وﻣﻦ اﻤﺆﻛﺪ أن اﻟﻮزﻳﺮ ﻟﻢ ﻳﺼﻞ ﻟﻬﺬا اﻟﻌﻼج‬ ‫إﻻ ﺑﻌﺪ أن ﻃﻔﺢ اﻟﻜﻴﻞ وﻫﻮ ﻻ ﻳﻼم‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﺎﺑـﻊ ﻋﻨﺎوﻳـﻦ ﺻﺤﺎﻓﺘﻨـﺎ ﻟﻮﺣﺪﻫـﺎ‬ ‫ﺳﻴﺸـﺪ ﻋـﲆ ﻳـﺪ اﻟﻮزﻳـﺮ‪ ،‬وﻣـﻦ ﺗﺎﺑـﻊ‬ ‫ﻗﻨﻮاﺗﻨـﺎ اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ وﻣﻮاﻗﻌﻨـﺎ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‬ ‫وﺻﻔﺤﺎﺗﻨـﺎ اﻟﻮرﻗﻴـﺔ ﻻﻳﺼـﺪق أن ﻫـﺬه‬ ‫اﻟﻨـﱪات وﻫﺬا اﻻﻧﻔﻼت ﻳﺼﺪر ﻣﻦ ﻣﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﺳـﻌﻮدي ﻣﺴـﻠﻢ‪ ...‬وﺧﺎﺻـﺔ اﻷوﺳـﺎط‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺠـﺎوزت ﻛﻞ اﻟﺨﻄﻮط‬ ‫اﻟﺤﻤﺮاء وﻣﺎ ﻓﻮق اﻟﺒﻨﻔﺴﺠﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ اﻤﺘﺒﻌـﺔ ﻋﺎﻤﻴـﺎ ﻻ‬ ‫ﺗﺨﺘﻠـﻒ ﻋﻦ ﺳﻴﺎﺳـﺘﻨﺎ اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ ﻓﺎﻟﻘﻴﻢ‬ ‫واﻤﺒﺎدئ ﻻﺗﺨﺘﻠﻒ أﺑﺪا وآداب ﻣﻬﻨﺔ اﻹﻋﻼم‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻫﻲ ﺣﺘﻰ ﰲ ﺟﺰر »واق اﻟﻮاق« وﻳﺒﺪو‬ ‫أن اﻟﺼﱪ ﻧﻔﺪ وآﺧﺮ ﻋﻼج اﻟﻮزﻳﺮ »اﻟﻜﻲ«‪.‬‬

‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬


‫ﻧﺎﺋﺐ أﻣﻴﺮ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ﻳﺘﺮأس‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﺎ ﻟﺘﻮﻓﻴﺮ‬ ‫ﺧﺪﻣﺔ ا‪£‬ﺟﺮة‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺑﺎﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫رأس ﻧﺎﺋـﺐ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻓﻴﺼـﻞ ﺑـﻦ ﻣﺸـﻌﻞ ﰲ ﻣﻜﺘﺒﻪ‬ ‫ﺑﺎﻹﻣـﺎرة أﻣـﺲ‪ ،‬اﺟﺘﻤﺎﻋـﺎ ً ﻟﻔﺮﻳـﻖ ﻋﻤﻞ‬ ‫دراﺳـﺔ ﺗﻮﻓـﺮ ﺧﺪﻣـﺔ اﻷﺟـﺮة اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ واﻤﺸـﻜﻞ ﻣﻦ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ واﻟﺨﺪﻣـﺎت ﺑﺎﻹﻣـﺎرة‪ ،‬وﻣﺪﻳـﺮ ﻋﺎم‬ ‫اﻟﻄﺮق واﻟﻨﻘـﻞ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﻣﺪﻳـﺮ إدارة ﻣﺮور‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﻣﺪﻳـﺮ ﻋﺎم ﻣﻜﺘﺐ اﻟﻌﻤـﻞ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬

‫وأﻣـﻦ ﻋـﺎم اﻟﻐﺮﻓـﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ .‬وﺑﺤـﺚ اﻻﺟﺘﻤﺎع ﻣﻌﺎﻟﺠـﺔ اﻟﻌﻮاﺋﻖ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻌـﱰض ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﺧﺪﻣﺔ أﻓﻀﻞ ﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﻨﻘـﻞ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬وﺗﺬﻟﻴـﻞ اﻟﺼﻌﻮﺑـﺎت اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﻮاﺟﻪ ﻣﺎﻟﻜﻲ اﻟﴩﻛﺎت اﻤﺸـﻐﻠﺔ ﻟﺘﻠﻚ اﻟﺨﺪﻣﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣﻊ اﻟﺠﻬﺎت ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ ﻟﺘﺸـﺠﻴﻊ‬ ‫اﻟﴩﻛﺎت اﻤﺸـﻐﻠﺔ ﻟﺘﻬﻴﺌﺔ ﺧﺪﻣـﺎت ﻧﻘﻞ ﻣﻤﻴﺰة‬ ‫وﺷﺎﻣﻠﺔ ﻷﻫﺎﱄ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ .‬وﻧﺎﻗﺶ اﻻﺟﺘﻤﺎع أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫ﺗﺬﻟﻴﻞ اﻟﻌﻮاﺋـﻖ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﺧﺪﻣـﺔ اﻟﻨﻘﻞ ﻣﻦ وإﱃ‬ ‫ﻣﻄﺎر اﻷﻣـﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‬

‫ﻷﻫﻤﻴﺘﻬـﺎ ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻧﻘـﻞ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ واﻤﻘﻴﻤﻦ‬ ‫واﻟﺰوار اﻟﻘﺎدﻣـﻦ ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ ﻋﱪ اﻤﻄﺎر ﻟﺘﻔﺎدي‬ ‫اﻟﻨﻘﻞ ﻏـﺮ اﻟﻨﻈﺎﻣﻲ ﺑﻤﺮﻛﺒـﺎت ﻏﺮ ﻣﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﻟﻬﺬه اﻟﺨﺪﻣﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى اﺳﺘﻘﺒﻞ ﻧﺎﺋﺐ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻓﻴﺼـﻞ ﺑﻦ ﻣﺸـﻌﻞ ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﰲ ﻣﻜﺘﺒـﻪ ﺑﺎﻹﻣـﺎرة أﻣﺲ ﻣﺴـﺎﻋﺪ ﻣﺪﻳـﺮ اﻷﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎم ﻟﺸـﺆون اﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻟﻠﻮاء ﺳﻌﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴـﻮي‪ ،‬ﻳﺮاﻓﻘﻪ ﻣﺪﻳﺮ ﴍﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ‬

‫‪8‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻟﻠـﻮاء ﺑﺪر ﺑـﻦ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻄﺎﻟﺐ‪ ،‬وﻗﺎﺋـﺪ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺗﺪرﻳﺐ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌﺎم ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻌﻘﻴﺪ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ اﻟﻐﻔﻴﺺ‪ .‬واﻃﻠﻊ ﺳﻤﻮه ﺧﻼل‬ ‫اﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل ﻋﲆ ﻣﺎ ﺗﻘﺪﻣﻪ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺗﺪرﻳﺐ اﻷﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻦ أﻧﺸـﻄﺔ ﻟﺮﺟـﺎل اﻷﻣﻦ ﻣﻦ‬ ‫أﺟﻞ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻟﻠﻮﻃﻦ واﻤﻮاﻃﻦ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ اﻃﻠﻊ ﻋـﲆ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻋﻦ اﻷﻧﺸـﻄﺔ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻔﺬﻫﺎ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﻤﻨﺴـﻮﺑﻴﻬﺎ ﰲ دورﺗﻬﺎ اﻷوﱃ‬ ‫ﺧﻼل ﻫـﺬه اﻟﻔﱰة‪ ،‬ﺳـﺎﺋﻼ اﻟﻠﻪ ﺗﻌـﺎﱃ ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ واﻟﻨﺠﺎح ﰲ ﻣﺠﺎل ﻋﻤﻠﻬﻢ‪.‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻣﺸﻌﻞ ﺧﻼل اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ اﻟﺨﻠﻴﻮي‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 24‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 5‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (429‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫وﺣﻲ اﻟﻤﺮاﻳﺎ‬

‫أﻣﻴﺮ ﺗﺒﻮك‪ :‬اﻟﻌﻤﻞ ﺟﺎرٍ ﻟﺤﻞ ﻣﺸﻜﻠﺔ اﻟﻌﺸﻮاﺋﻴﺎت‪ ..‬واﻟﻮﻗﺖ ﻟﻴﺲ ﻣﻨﺎﺳﺒ ًﺎ §ﻟﻘﺎء اﻟﻠﻮم‬

‫ﻫﻔﻮة »داوود‬ ‫اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ«‬ ‫واﻟﻜﻔﺎرة!‬

‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻧﺎﻋﻢ اﻟﺸﻬﺮي‬

‫ﻏﺎﻧﻢ اﻟﺤﻤﺮ‬ ‫ﻣـﺎ زﻟـﺖ أﺗﺬﻛـﺮ ﺗﻠـﻚ اﻟﻘﻨـﺎة اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﻓﻮر‬ ‫ﺗﺄﺳﻴﺴﻬﺎ ﻗﺒﻞ ﺳﻨﻮات ﴍﻋﺖ ﰲ ﻋﻤﻞ زﺧﻢ إﻋﻼﻣﻲ ﺷﺒﻪ‬ ‫ﻳﻮﻣـﻲ وﻤﺪة ﺳـﺎﻋﺎت ﻹﻧﻘﺎذ رﻗﺒﺔ ﻗﺎﺗـﻞ ﻣﻦ اﻟﻘﺼﺎص‪،‬‬ ‫وﻃﻔﻘـﺖ ﺗﺒﺚ رﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺪﻋـﺎة ﻷوﻟﻴﺎء اﻟـﺪم وﺗﻨﻘﻞ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻬـﻮاء ﺳـﻔﺎرات اﻟﻮﺟﻬﺎء واﻷﻣـﺮاء‪ ،‬وﺗﺴـﺠﻞ ﻗﺼﺎﺋﺪ‬ ‫ﻣﺸـﺎﻫﺮ اﻟﺸـﻌﺮ اﻟﻄﺎﻟﺒﺔ ﻟﻠﻌﻔﻮ‪ ،‬اﺳـﺘﻤﺮ اﻟﺤﺎل ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻘﻨﺎة ﻋﺪة أﺷـﻬﺮ وﻣﻊ اﻷﺳﻒ ﺗ ﱠﻢ اﻟﻘﺼﺎص ﻣﻦ اﻟﺠﺎﻧﻲ‬ ‫وﻟﻢ ﺗﻔﻠﺢ ﻫﺬه اﻟﱪوﺑﺠﻨﺪا‪ .‬اﻵن أﺻﺒﺤﺖ ﻗﻨﻮات ﻣﺤﱰﻓﺔ‬ ‫وﻟﻬﺎ ﺻﻴﺘﻬﺎ ﻣﺜﻞ ﻗﻨﺎة اﻟـ ‪ MBC‬ﺗﺤﺬو ﺣﺬو ﺗﻠﻚ اﻟﻘﻨﻮات‬ ‫اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ اﻟﻨﺎﺷﺌﺔ وﻣﻦ ﺧﻼل ﺑﺮاﻣﺞ ﺟﻤﺎﻫﺮﻳﺔ ﻛﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻟﺜﺎﻣﻨـﺔ ﻣﻊ داوود ﰲ اﻟﱰوﻳﺞ ﻤـﺰادات اﻟﺮﻗﺎب‪ ،‬وﻛﺄﻧﻪ ﻻ‬ ‫ﻳﻮﺟﺪ ﰲ اﻟﺴﺠﻮن ﻣﻦ اﻤﺤﻜﻮم ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺑﺎﻟﻘﺼﺎص ﺳﻮى‬ ‫ﻣﺤﻜﻮم اﻟﻘﻨﺎة اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ وﻗﻨﺎة اﻟـ ‪ ،MBC‬ﻛﺬﻟﻚ اﻻﻧﺰﻻق‬ ‫ﰲ رﻛﺎب ﻣﺘﺎﺟـﺮي اﻟﺮﻗـﺎب ﺑـﺪﻻ ً ﻋﻦ اﻟﺘﺸـﻨﻴﻊ وإﻧﻜﺎر‬ ‫اﻤﺒﺎﻟﻐﺔ ﰲ ﻃﻠﺐ اﻟﺪﻳﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺼﻞ إﱃ ﻣﺒﺎﻟﻎ ﺧﻴﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻟﻜـﻲ ﻧﻐﻔـﺮ ﻟﻚ ﻳـﺎداوود ﻫـﺬه اﻟﻌﺜـﺮة اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺠـﻚ اﻟﺠﻤﺎﻫـﺮي‪ ،‬ﻓﻨﺤـﻦ ﻧﺘﻤﻨﱠﻰ أن ﺗـﱪز اﻟﻮﺟﻪ‬ ‫اﻤﺴـﺘﺤﻖ ﻟﻺﻇﻬﺎر واﻹﺷـﻬﺎر‪ ،‬وأﻋﻨﻲ ﺑﺬﻟﻚ اﻟﻜﺜﺮ ﻣﻤﻦ‬ ‫ﻋﻔـﻮا ﻟﻮﺟﻪ اﻟﻠﻪ وﻟﻢ ﻳﻄﻠﺒـﻮا ﻗﻠﻴﻼً أو ﻛﺜﺮاً‪ ،‬أوﻟﺌﻚ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫اﺳﺘﺠﺎﺑﻮا ﻟﺸـﻔﺎﻋﺎت ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ ﻓﺘﻌﻔﻔﻮا ﻋﻦ اﻤﺎل‬ ‫وﺳـﻄﺮوا ﻣﻮاﻗـﻒ ﻋﻈﻴﻤـﺔ ﺗﺴـﺘﺤﻖ اﻟﺘﺨﻠﻴـﺪ‪ ،‬وﻟﻴﺲ‬ ‫ﻤﻦ وﺿﻌـﻮا رﻗﺎب أﺑﻨﺎﺋﻬـﻢ ﺗﺤﺖ اﻤـﺰاد واﻤﺘﺎﺟﺮة وﻣﻦ‬ ‫ﻇﺎﻫﺮﻫﻢ ﻣﻦ أدﻋﻴﺎء اﻟﺪﻋﻮة واﻹﺻﻼح واﻟﺬﻳﻦ ﻻ أﺳﺘﺒﻌﺪ‬ ‫أن ﻳﻘﺒﻀﻮا ﺛﻤﻦ أﺗﻌﺎﺑﻬﻢ ﻣﺜﻞ ﻣﺎﻳﻔﻌﻞ ﺳﻤﺎﴎة اﻟﺘﺠﺎرة‪.‬‬

‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫أﻛﺪ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﺒﻮك ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣـﺮ ﻓﻬـﺪ ﺑﻦ ﺳـﻠﻄﺎن‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﺴﺘﻤﺮ‬ ‫وﻟـﻦ ﻳﺘﻮﻗـﻒ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﺗﻘﻴﻴﻤﻪ‬ ‫ﻷﻋﻤـﺎل اﻹدارات اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﻋﻘـﺐ‬ ‫اﻷﻣﻄـﺎر واﻟﺴـﻴﻮل اﻟﺘﻲ ﺷـﻬﺪﺗﻬﺎ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮع اﻤـﺎﴈ‪ ،‬ﻟﻴﺲ ﻣﻬﻤﺎ ً ﺑﻘـﺪر ﺗﻘﻴﻴﻢ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﻦ‪ ،‬ﻓﻬﻢ ﻣﻦ ﻳﺘﺤﺪﺛﻮن إذا ﻛﺎن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻧﻘﺺ وﻳﺤﺜﻮﻧﻨﺎ ﻋﲆ اﻤﺰﻳﺪ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻟـ»اﻟﴩق« ﺧﻼل‬ ‫ﺗﻔﻘـﺪه أﻣـﺲ أﻋﻤـﺎل اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻹﻋﺎدة ﺗﺄﻫﻴﻞ اﻤﻮاﻗﻊ اﻤﺘﴬرة ﻣﻦ اﻟﺴﻴﻮل‪،‬‬ ‫إن اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺳـﺎﻋﻴﺔ ﰲ ﺣﻞ ﻣﺸﻜﻼت اﻤﻮاﻗﻊ‬ ‫واﻤﺴـﺎﻛﻦ اﻟﻌﺸـﻮاﺋﻴﺔ اﻟﻮاﻗﻌـﺔ ﰲ ﻣﺠﺎري‬ ‫اﻷودﻳﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺷﻬﺪت ﺑﻌﺾ اﻷﴐار‪.‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻣـﺪن اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﻛﻠﻬﺎ ﺑﻬﺎ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺗﺒﻨﻰ ﻋﲆ ﻣﺪار ﺳـﻨﻮات وﻳﺴـﻜﻨﻬﺎ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﻨﺎس وﺗﺘﺴـﻊ وﺗﻜـﻮن ﻋﺮﺿﺔ ﻷي‬ ‫ﺣﻮادث ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ وﺗﻜـﻮن ﻛﺬﻟﻚ اﻷﻛﺜﺮ ﺗﺄﺛﺮا ً‬ ‫ﻣﻦ ﻏﺮﻫﺎ‪ .‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ ﺳـﻌﻴﻬﻢ ﺧﻼل اﻟﺴﻨﺘﻦ‬ ‫اﻷﺧﺮﺗـﻦ ﻹﺣﺪاث ﺗﻐﻴـﺮ ﺟـﺬري‪ ،‬وإزاﻟﺔ‬ ‫اﻟﱰاﻛﻤﺎت اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ وﺣﻠﻬـﺎ‪ .‬وذﻛﺮ أن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻣﺴـﺎﻛ َﻦ ﺑﻨﻴـﺖ ﰲ أودﻳﺔ وﻛﺎﻧـﺖ ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ‬ ‫ﺧﻴﺎم ﺛﻢ ﺗﻄﻮرت إﱃ ﺻﻨﺎدق وﻣﻨﺎزل‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫إن اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻟﻴﺴﺖ ﻗﻀﻴﺔ ﴐر ﻓﻘﻂ ﺑﻞ ﻫﻲ‬ ‫ﻗﻀﻴﺔ ﻛﺮاﻣﺔ إﻧﺴـﺎن وأﻫﻤﻴﺔ أن ﻳﺴـﻜﻦ ﰲ‬ ‫ﻣﻜﺎن ﻣﻨﺎﺳﺐ‪.‬‬ ‫وﺷـﻤﻠﺖ ﺟﻮﻟﺔ اﻷﻣﺮ اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺪاﺋﺮي‬ ‫اﻟﻮاﻗـﻊ ﺑـﻦ إﺳـﻜﺎن اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ‬ ‫واﻷﺣﻴـﺎء اﻟﺠﻨﻮﺑﻴـﺔ‪ ،‬وﻣﻘـﺮ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﴏف‬ ‫اﻤﺴـﺎﻋﺪات اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﻤﺘﴬرﻳـﻦ‪ ،‬واﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺪوﱄ‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل ﻣـﺎ ﺗﻨﺎﻗﻠﺘﻪ ﺑﻌـﺾ اﻤﻮاﻗﻊ ﻣﻦ‬

‫‪..‬وﻳﺴﺘﻤﻊ ﻷﺣﺪ اﻤﺘﴬرﻳﻦ ﰲ ﺣﻲ اﻟﺮوﻳﻌﺎت )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺒﻠﻮي(‬

‫أﻣﺮ ﺗﺒﻮك ﻳﺘﺎﺑﻊ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ أﺣﺪ اﻤﻮا���ﻊ‬

‫اﻟﻤﻮاﻃﻨﻮن ﻫﻢ ﻣﻦ ﻳﻘ ﱢﻴﻤﻮن أداء اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ..‬واﻟﺴﻜﻦ اﻟﻤﻨﺎﺳﺐ ﻣﻦ ﻛﺮاﻣﺔ ا§ﻧﺴﺎن‬ ‫ﺻﻮر وﻣﻘﺎﻃﻊ ﻷﴐار اﻟﺴـﻴﻮل‪ ،‬أﺷﺎر أﻣﺮ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ إﱃ أﻧﻬـﺎ اﺟﺘﻬـﺎدات‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن‬ ‫اﻟﻜﻤﻴﺎت اﻟﻜﺒﺮة ﻟﻸﻣﻄﺎر اﻟﺘﻲ ﻫﻄﻠﺖ ﺧﻼل‬ ‫ﻳﻮﻣـﻦ ﺗﻌـﺎدل ﻛﻤﻴـﺔ ﺳـﻨﻮات‪ ،‬إﻻ أن أﻫﻢ‬ ‫ﻣﺎ ﻛﻨﺎ ﻧﻘﻠﻖ ﺑﺸـﺄﻧﻪ ﻫﻮ ﺣﺪوث ﺧﺴـﺎﺋﺮ ﰲ‬ ‫اﻷرواح‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧـﺖ وﻟﻠﻪ اﻟﺤﻤﺪ‪ ،‬ﰲ ﺣﺪﻫﺎ‬ ‫اﻷدﻧـﻰ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻮﰲ ﻃﻔﻞ واﺣﺪ‪ ،‬ﻧﺴـﺄل اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻷﴎﺗـﻪ اﻟﺼـﱪ اﻟﺴـﻠﻮان‪ .‬ﻛﻤﺎ أﻧـﻪ ﻟﻢ ﻳﺘﻢ‬ ‫إﺧﻼء ﺳـﻮى ‪ 600‬ﻣﻨﺰل ﺑﺸـﻜﻞ اﺣﱰازي‪،‬‬ ‫ﻣﻦ ﺑﻦ ﻣﺌـﺎت اﻵﻻف ﻣﻦ اﻤﻨﺎزل ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ اﻤﺘـﴬرون ﻓﻠﻢ ﻳﺘﺠـﺎوز ﻋﺪدﻫﻢ أﻟﻔﻲ‬

‫ﺷـﺨﺺ ﺗﻢ ﺗﺴـﺠﻴﻠﻬﻢ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ اﻤﺴـﺎﻋﺪات‬ ‫وﺑﺪل اﻟﺴﻜﻦ واﻹﻋﺎﺷﺔ ﻟﻬﻢ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف‪ ،‬أﻧـﻪ وﰲ ﺧﻀﻢ اﻟﺴـﻴﻮل ﻟﻢ‬ ‫ﺗﻨﻘﻄـﻊ أي ﺧﺪﻣـﺔ ﻣـﻦ اﻟﺨﺪﻣـﺎت‪ ،‬ﻣﺎ ﻋﺪا‬ ‫اﻟﺪراﺳﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻋﻠﻘﺖ ﺑﻬﺪف اﻃﻤﺌﻨﺎن اﻷﴎ‬ ‫ﻋﲆ أﺑﻨﺎﺋﻬـﺎ وﻛﺬﻟﻚ اﻻﻃﻤﺌﻨﺎن ﻋﲆ ﺳـﻼﻣﺔ‬ ‫اﻤﺪارس‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ أﻧﻪ إذا ﻛﺎن ﻫﻨﺎك ﺧﻠﻞ‬ ‫وﻗﻊ ﻣﻦ ﺑﻌﺾ اﻟﺠﻬﺎت ﻓﺈن اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺤﺎﴐ‬ ‫ﻟﻴﺲ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺎ ً ﻹﻟﻘـﺎء اﻟﻠﻮم‪ ،‬ﺑﻞ ﻫـﻮ ﻟﻠﻌﻤﻞ‬ ‫وإﺻﻼح اﻷﴐار‪ .‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن اﻟﺪوﻟﺔ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻫﻴﺌﺎت ﻣﺘﻤﻴﺰة ﻟﻠﺮﻗﺎﺑـﺔ واﻟﺘﺤﻘﻴﻖ وﻫﻴﺌﺎت‬

‫ﻫﻨﺪﺳـﻴﺔ وﻓﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻲ اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﺮر إذا ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻫﻨـﺎك أﺧﻄﺎء أم ﻻ‪ ،‬وﺳـﺎﻋﺘﺌﺬ ﺗﺘﻢ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ‬ ‫اﻷﻣﻮر‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ ﺑﺨﺼـﻮص ﻋـﺪم ﺗﻌﻠﻴﻘـﻪ ﻋـﲆ‬ ‫اﻷﺣﺪاث ﺧﻼل اﻟﻔﱰة اﻤﺎﺿﻴﺔ ﻗﺎل‪» :‬ﻻﺑﺪ أن‬ ‫ﻳﺸﻌﺮ اﻟﻨﺎس ﺑﺄن ﻫﻨﺎك ﻋﻤﻼً ﻣﺆﺳﺴﻴﺎً‪ ،‬وأن‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ وﺳﻼﻣﺔ اﻤﻮاﻃﻦ وأﻣﻨﻪ ﻫﻮ اﻷﺳﺎس«‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ رﻓﺾ رﺑـﻂ ﻣﺎ ﺣـﺪث ﰲ ﺗﺒﻮك‬ ‫ﻣـﻊ ﻣﺎ ﺣـﺪث ﰲ ﺑﻌﺾ ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ أو‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻗﺎﺋﻼً‪» :‬اﻟﴚء اﻤﻬﻢ أن ﻧﺸـﻜﺮ ﻛﻞ‬ ‫ﻣﻮاﻃـﻦ ﻏﻴﻮر ﻳﻜﺘـﺐ ﰲ ﻣﻮﻗـﻊ أو ﺻﺤﻒ‬

‫ﺑﻐـﺾ اﻟﻨﻈـﺮ ﻋﻦ ﻣـﺎ ﻳﻜﺘﺐ‪ ،‬وﻧﻘـﺪر ﻟﻬﻢ‬ ‫ﻏﺮﺗﻬﻢ وﻧﺆﻛﺪ ﻟﻬﻢ أن ﺧﺮ وﺳـﻴﻠﺔ ﻟﻴﻜﻮﻧﻮا‬ ‫أﻛﺜﺮ دﻗﺔ أن ﻳﺘﺤﺮوا ﻣﻦ اﻟﻮاﻗﻊ«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف ﻗﺎﺋـﻼً‪» :‬ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺗﺤﺪﺛﻨﺎ ﻗﺒﻞ‬ ‫أﺷـﻬﺮ أن اﻟﴫف اﻟﺼﺤﻲ وﺷـﺒﻜﺎت اﻤﻴﺎه‬ ‫ﻣﻜﺘﻤﻠـﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺗﺒﻮك واﻷﺣﻴﺎء اﻤﻌﺘﻤﺪة ﰲ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‪ ،‬ﻓﺈن اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻛﺎن ﺻﺤﻴﺤﺎ ً ‪،%100‬‬ ‫إﻻ أن اﻷﻣـﺮ اﺧﺘﻠﻂ ﻋﲆ اﻟﺒﻌﺾ ﺑﻌﺪ ﻫﻄﻮل‬ ‫اﻷﻣﻄـﺎر‪ ،‬وﺗﺤﺪﺛـﻮا ﻋﻦ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺗﴫﻳﻒ‬ ‫ﻣﻴﺎه اﻷﻣﻄﺎر واﻟﺴـﻴﻮل وﻫـﻲ ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﺠﻬﺔ‬ ‫ﺟﺎر ﻻﺳﺘﻜﻤﺎﻟﻬﺎ«‪.‬‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ واﻟﻌﻤﻞ ٍ‬

‫إدارة ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﻘﺼﻴﻢ ﺗﺤﺪد ﻣﻮاﻋﻴﺪ ﺗﺴﺠﻴﻞ اﻟﻤﺴﺘﺠﺪﻳﻦ ﻧﺎﺋﺐ أﻣﻴﺮ ﺣﺎﺋﻞ ﻳُ ﻄﻠﻖ ﻣﺸﺮوع اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﺠﻮدة‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫أوﺿـﺢ ﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻟﻘﺒﻮل‬ ‫واﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ ﰲ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴـﻢ ﻋـﲇ اﻟﺰﻣﻴـﻊ‪ ،‬أﻧـﻪ‬ ‫ﺑﻨـﺎ ًء ﻋـﲆ ﺗﻌﻤﻴـﻢ ﻧﺎﺋـﺐ‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ واﻤﺘﻀﻤﻦ‬ ‫ﻗﻮاﻋﺪ وإﺟﺮاءات ﺗﺴـﺠﻴﻞ اﻟﻄﻼب‬ ‫واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت اﻤﺴـﺘﺠﺪﻳﻦ ﰲ ﻣﺪارس‬ ‫اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴـﺔ ﰲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ واﻷﻫﻠﻴـﺔ وﻣـﺪارس‬ ‫ﺗﺤﻔﻴـﻆ اﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳـﻢ وﻣﺪارس‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻷﺟﻨﺒﻲ‪ ،‬ﺗﻘـﺮر أن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺑﺪاﻳـﺔ ﺗﺴـﺠﻴﻞ اﻤﺴـﺘﺠﺪﻳﻦ ﰲ‬ ‫ﻣﺪارس ﺗﺤﻔﻴﻆ اﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻮﺟﺪ ﺑﻬﺎ ﻛﺜﺎﻓـﺔ ﰲ ﻋﺪد اﻤﺘﻘﺪﻣﻦ‬

‫ﻋﲇ اﻟﺰﻣﻴﻊ‬ ‫ﻳـﻮم اﻟﺴـﺒﺖ ‪1434/3/28‬ﻫــ‬ ‫وﻤـﺪة ﺷـﻬﺮ ﻳﺨﺼـﺺ اﻷﺳـﺒﻮع‬ ‫اﻷﺧـﺮ ﻣﻨـﻪ ﻹﺟـﺮاء اﻤﻔﺎﺿﻠﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻤﺘﻘﺪﻣﻦ ﺣﺴﺐ اﻹﺟﺮاءات اﻤﺮﻓﻘﺔ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ اﻟﺰﻣﻴـﻊ أن اﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ‬ ‫ﻟﻠﻄـﻼب اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﰲ ﻣـﺪارس‬

‫ورﺷﺔ ﻋﻦ اﺳﺘﺨﺪام‬ ‫اﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﺒﺮاءات اﻻﺧﺘﺮاع‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﺤﻤﻮد‬ ‫اﻓﺘﺘـﺢ ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻟﻠﻌﻠـﻮم واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﻟﺪﻋﻢ اﻟﺒﺤﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫َ‬ ‫ورﺷﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺴﻮﻳﻠﻢ‪ ،‬ﺑﻤﻘﺮ اﻤﺪﻳﻨﺔ أﻣﺲ‪،‬‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﺷـﺒﻪ اﻹﻗﻠﻴﻤﻴـﺔ ﺣﻮل ﻛﻴﻔﻴﺔ اﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ ﻟـﱪاءات اﻻﺧـﱰاع ﰲ دﻋﻢ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ واﻻﺑﺘﻜﺎر‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻈﻤﻬﺎ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻤﻠﻜﻴﺔ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ ﰲ اﻤﺪﻳﻨـﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ اﻤﻨﻈﻤـﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻠﻜﻴﺔ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ )اﻟﻮاﻳﺒﻮ( وﻤﺪة ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑﻦ أ ﱠن اﻟﻮرﺷـﺔ ﺗﻌـﺪ إﺣﺪى ﺣﻠﻘـﺎت اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﺑـﻦ اﻤﺪﻳﻨﺔ واﻤﻨﻈﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﻌﻰ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫إﱃ ﺗﻮﻓﺮ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﺘﻄﻮﻳﺮﻳـﺔ اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻻﺑﺘﻜﺎر ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻣﻔﻴﺪا ً ﺑﺄﻧﻬﺎ ﺳـﻴﻜﻮن ﻟﻬﺎ أﺛ ٌﺮ ﻛﺒﺮٌ ﰲ إﺛﺮاء ﻣﺎ‬ ‫ً‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﻣﻊ وﺟـﻮد ﻣﻤﺜﻠﻦ ﻟﺪول ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫ﻧﺼﺒـﻮ إﻟﻴﻪ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻌـﺎون ﻟﺪول اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑـﻲ واﻟﺠﺎﻣﻌﺎت واﻤﺮاﻛﺰ‬ ‫اﻟﺒﺤﺜﻴﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺴـﻮﻳﻠﻢ أن اﻤﺪﻳﻨـﺔ ﻗﺎﻣﺖ ﻣـﻊ ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫ﴍﻛﺎﺋﻬـﺎ ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻟﺨﻄـﺔ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻟﻠﻌﻠﻮم‬ ‫واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ واﻻﺑﺘﻜﺎر ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﺑﻮﺿﻊ وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ اﻟﺨﻄﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﻌﻰ إﱃ ﺗﺤﻮﻳﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ إﱃ ﻣﺠﺘﻤﻊ واﻗﺘﺼﺎد‬ ‫ﻗﺎﺋـﻢ ﻋـﲆ اﻤﻌﺮﻓـﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن اﻟﺨﻄﺔ ﻟـﻢ ﺗﻐﻔﻞ ﻋﻦ‬ ‫ً‬ ‫ﺣﻠﻘﺔ ﻣـﻦ اﻟﺤﻠﻘﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺑـﺮاءات اﻻﺧﱰاع اﻟﺘـﻲ ﺗُﻌَ ﱡﺪ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﻨﺘﺠﺎت‬ ‫ﺗﺤﻤﻲ اﻟﺒﺎﺣﺚ وﺗُﺴﻬﻢ ﰲ ﺗﺤﻮﻳﻞ أﻓﻜﺎره إﱃ‬ ‫ﻳﻌﻮد ﻧﻔﻌُ ﻬﺎ ﻋﲆ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬

‫اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌـﺎم اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ ﺳـﻴﺒﺪأ‬ ‫اﻟﺴـﺒﺖ ‪1434/4/27‬ﻫـ وﻳﻠﻴﻬﻢ‬ ‫اﻟﻄـﻼب ﻏﺮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﺣﺴـﺐ‬ ‫اﻤﻮاﻋﻴـﺪ اﻤﺤـﺪدة ﰲ ﻧﻈـﺎم ﻧـﻮر‪،‬‬ ‫وﺗﺘﻮﱃ اﻤـﺪارس إدﺧﺎل اﻟﺸـﻮاﻏﺮ‬ ‫اﻤﻌﺘﻤـﺪة ﻟﻬـﺎ ﻣـﻦ ﻣﻜﺘـﺐ اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ ﻧﻈـﺎم ﻧـﻮر وﻓـﻖ‬ ‫اﻻﺣﺘﻴـﺎج اﻟﻔﻌﲇ اﻤﺒﻨﻲ ﻋﲆ ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫اﻟﻨﻤـﻮ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن اﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ‬ ‫ﰲ اﻤﺪارس اﻷﻫﻠﻴﺔ ﺳـﻴﻜﻮن اﻋﺘﺒﺎرا ً‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﺎرﻳﺦ ﻓﺘﺢ اﻟﻨﻈﺎم ﻟﻠﺘﺴـﺠﻴﻞ‬ ‫وﻳﺴـﺘﻤﺮ ﺣﺘـﻰ ﺗﺴـﺪﻳﺪ اﻤﻘﺎﻋـﺪ‬ ‫اﻟﺸﺎﻏﺮة أو اﻧﺘﻬﺎء اﻤﻮاﻋﻴﺪ اﻤﺤﺪدة‬ ‫ﻟﻠﺘﺴﺠﻴﻞ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ أن ﻣﻦ أﻛﻤﻞ ﺳﺖ ﺳﻨﻮات‬ ‫ﺳﻴﺘﻢ ﺗﺴﺠﻴﻠﻪ ﰲ أول ﻳﻮم ﻣﻦ ﺑﺪاﻳﺔ‬ ‫اﻟﻌـﺎم اﻟـﺪراﳼ وﻳﻤﻜـﻦ اﻟﺘﺠﺎوز‬

‫ﻤـﻦ ﺗﻘـﻞ أﻋﻤﺎرﻫﻢ ﻋﻦ ﻫﺬا اﻟﺴـﻦ‬ ‫ﺑﺘﺴﻌﻦ ﻳﻮﻣﺎ ً ﻓﻘﻂ ﻤﻦ ﻛﺎن ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫ﻣﻴﻼدﻫـﻢ ﰲ ‪1429/1/26‬ﻫــ‬ ‫اﻤﻮاﻓـﻖ ‪2008/2/4‬م ﻓﻤـﺎ ﻗﺒﻠﻪ‪،‬‬ ‫وﻳﺘﻢ ﺗﺴـﺠﻴﻞ اﻟﻄـﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ اﺟﺘـﺎزوا رﻳـﺎض اﻷﻃﻔﺎل‬ ‫وﺗﻘﻞ أﻋﻤﺎرﻫﻢ ﻋﻦ ﺳـﺖ ﺳـﻨﻮات‬ ‫ﺑﻤﺎﺋﺔ وﺛﻤﺎﻧﻦ ﻳﻮﻣﺎ ً ﻤﻦ ﻛﺎن ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫ﻣﻴﻼدﻫﻢ ‪1429/4/28‬ﻫـ اﻤﻮاﻓﻖ‬ ‫‪2008/5/4‬م ﻓﻤـﺎ ﻗﺒﻠـﻪ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ‬ ‫اﺳﺘﻜﻤﺎل اﻟﴩوط اﻟﻼزﻣﺔ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑﻦ اﻟﺰﻣﻴﻊ ﺑﺄﻧﻪ ﻳﻌﺘﻤﺪ اﻟﺘﻘﻴﺪ‬ ‫ﺑﺘﺎرﻳﺦ اﻤﻴﻼد اﻤﺤﺪد ﻟﻜﻞ ﻓﺌﺔ وﻋﺪم‬ ‫ﺗﺠﺎوزه ﺑﺄي ﺣﺎل ﻣﻦ اﻷﺣﻮال‪ ،‬ﻣﻊ‬ ‫اﻻﻟﺘﺰام ﺑﻤﻮاﻋﻴﺪ اﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ وﺗﻮﻋﻴﺔ‬ ‫أوﻟﻴﺎء اﻷﻣﻮر ﺑﻬﺬه اﻤﻮاﻋﻴﺪ وﻗﻮاﻋﺪ‬ ‫وإﺟﺮاءات اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ‪.‬‬

‫اﻟﻤﻠﺘﻘﻰ اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﻟﻠﻤﺒﺪﻋﻴﻦ ﻳﻮﺻﻲ‬ ‫ﺑﺈﻳﺠﺎد ﺑﻨﻴﺔ ﺗﺤﺘﻴﺔ ﺗﻘﻨﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﻮاﺻﻠﺖ أﻣﺲ ﺟﻠﺴﺎت اﻤﻠﺘﻘﻰ اﻟﻌﺎﻤﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﺒﺪﻋـﻦ ﰲ اﻟﺘﺪرﻳـﺲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﻲ‬ ‫»ﺧـﱪات واﻗﻌﻴـﺔ ﻟﻠﺘﺪرﻳـﺲ اﻤﺘﻤﻴﺰ«‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﻨﻈﻤـﻪ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻹﻣـﺎم ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻣﻤﺜﻠﺔ ﰲ ﻋﻤﺎدة‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﺠﺎﻣﻌـﻲ ﺗﺤﺖ رﻋﺎﻳﺔ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌـﺎﱄ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﺎﻟـﺪ ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﻌﻨﻘـﺮي‪ ،‬واﻓﺘﺘﺤﻪ ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺳـﻠﻴﻤﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ أﺑﺎ اﻟﺨﻴـﻞ أﻣﺲ اﻷول‪،‬‬ ‫وﻳﺨﺘﺘﻢ اﻟﻴﻮم أﻋﻤﺎﻟﻪ‪.‬‬ ‫ﻓﻔـﻲ اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻻﻓﺘﺘﺎﺣﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﻋﻘﺪت‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ وﻛﻴـﻞ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻹﻣـﺎم ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻟﻠﺪراﺳـﺎت واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫واﻻﻋﺘﻤـﺎد اﻷﻛﺎدﻳﻤـﻲ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﺎﻟـﺪ آل‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ ﺗﺤﺪث أﺳـﺘﺎذ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻄﺒﻲ‬ ‫ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ دﻧﺪي‪ ،‬وﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻹﻣﺎم ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺳﻌﻮد اﻟﱪوﻓﻴﺴﻮر روﻧﺎﻟﺪ ﻫﺎردن‪ ،‬ﻋﻦ ﺣﺪوث‬ ‫ﺗﻐﻴـﺮات ﻣﻬﻤﺔ ﺗﺤـﺪث ﰲ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌﺎﱄ ﰲ‬ ‫اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺤﺪﻳـﺚ‪ ،‬وأﻛـﺪ أن اﻟﱰﻛﻴـﺰ أﺻﺒﺢ‬ ‫ﻛﺒـﺮا ً ﻋـﲆ اﻟﺘﻌﻠـﻢ اﻤﺘﻤﺮﻛﺰ ﺣـﻮل اﻟﻄﺎﻟﺐ‪،‬‬ ‫وﺗﻘﻨﻴﺎت اﻟﺘﻌﻠﻢ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻤﺒﻨﻲ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺨﺮﺟﺎت اﻟﺘﻌﻠﻢ‪ ،‬واﻟﺘﻘﻴﻴﻢ اﻤﻮﺛﻮق‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻌﺮض ﴎﻳﻌﺎ ً اﻤﻬﺎرات اﻤﺘﻮﻗﻊ أن‬ ‫ﺗﻜﻮن ﻋﻨﺪ اﻷﺳـﺘﺎذ‪ ،‬وﻛﻴﻒ ﻳﻤﻜـﻦ أن ﻳﻮﺟﻪ‬ ‫اﻷﺳـﺘﺎذ ﻣﻤﺎرﺳـﺎﺗﻪ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻳﻨﺎﻗﺶ‬ ‫اﻷﺳـﺘﺎذ اﻟﺠﺎﻣﻌـﻲ ﺑﺎﻋﺘﺒـﺎره ﻣﻬﻨﻴـﺎً‪ ،‬ﱠ‬ ‫وﺑﻦ‬ ‫أﻧـﻪ اﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ ﻟﻠﻀﻐﻮﻃـﺎت اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻪ‬ ‫ﻻ ﻳﺘﻮﺟـﺐ ﻋﻠﻴﻨﺎ أن ّ‬ ‫ﻧﺤﺴـﻦ أداءﻧﺎ ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫ﻋﻠﻴﻨﺎ اﻟﻨﻈﺮ ﰲ ﻛﻴﻔﻴـﺔ أداﺋﻨﺎ ﻟﻸﻣﻮر ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ أﻳﻀﺎً‪.‬‬

‫أﺑﺮز ﺗﻮﺻﻴﺎت اﻟﺒﺎﺣﺜﻴﻦ ﻓﻲ ﺟﻠﺴﺎت أﻣﺲ‪:‬‬ ‫إﻳﺠﺎد ﺑﻨﻴﺔ ﺗﺤﺘﻴﺔ ﺗﻘﻨﻴﺔ ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‬ ‫وﺗﺪرﻳﺐ أﻋﻀـﺎء ﻫﻴﺌﺎت اﻟﺘﺪرﻳﺲ وﺗﻨﻮﻳﻊ‬ ‫اﻟﺘﻘﻮﻳﻢ‬ ‫ﺗﻮﻓـﺮ اﻟﺒﻨﻴـﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴـﺔ اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت ﻟﺘﺴـﻬﻴﻞ ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‬ ‫ﻋﻘـﺪ دورات ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ ﻷﻋﻀﺎء ﻫﻴﺌﺔ‬

‫اﻟﺘﺪرﻳﺲ واﻟﻄﻠﺒﺔ ﺑﺎﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺎت اﻟﺘﺪرﻳﺲ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ وﺗﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﺳـﻌﻲ أﺳـﺎﺗﺬة اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت ﻟﺠﻌﻞ‬ ‫اﻟﻄﻠﺒـﺔ ﻳﻔﻜـﺮون ﻋﺎﻤﻴـﺎ ً وﻳﻌﻤﻠﻮن ﺿﻤﻦ‬ ‫اﻟﻘﻨﻮات اﻤﺤﻠﻴﺔ‬ ‫ﺗﻨﻮﻳﻊ أﺳـﺎﻟﻴﺐ اﻟﺘﻘﻮﻳﻢ وﺗﻄﻮﻳﺮﻫﺎ‬ ‫ﺑﻤﺎ ﻳﺘﻨﺎﺳﺐ ﻣﻊ ﺗﻘﻨﻴﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬

‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻃﻠـﻖ ﻧﺎﺋـﺐ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋـﻞ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﻦ ﺳـﻌﺪ‪ ،‬ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋـﻦ ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺣﺎﺋﻞ ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ‬ ‫اﻷول‪ ،‬اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﺠﻮدة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻨﺒﻊ ﻣـﻦ رؤﻳﺘـﻪ »اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺑﻤﻨﺘﺠﺎﺗﻬـﺎ وﺧﺪﻣﺎﺗﻬـﺎ ﻣﻌﻴﺎرا ﻋﺎﻤﻴـﺎ ﻟﻠﺠﻮدة‬ ‫واﻹﺗﻘﺎن ‪.«2020‬‬ ‫ودﻋـﺎ اﻷﻣـﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﺳـﻌﺪ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻹﻧﺘﺎﺟﻴـﺔ واﻟﺨﺪﻣﻴـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫ﺑﺘﺤﺴـﻦ اﻷداء ورﻓﻊ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺠﻮدة ﻤﻮاﻛﺒﺔ‬ ‫اﻟﺘﻄـﻮرات اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ وﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﺘﻤﻴﺰ اﻤﺆﺳـﴘ‬ ‫ﰲ ﻋﺎﻟـﻢ ﻟﻴﺲ ﻓﻴـﻪ ﻣﻜﺎن إﻻ ﻤﻦ اﺗﺨـﺬ اﻟﺠﻮدة‬ ‫ﺳـﺒﻴﻼ واﻹﺗﻘـﺎن ﻣﻨﻬﺠﺎ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ أن اﻟﺠﻮدة‬ ‫ﻟﻢ ﺗﻌﺪ ﺗﺮﻓـﺎ ﰲ ﻋﴫﻧﺎ اﻟﺤﺎﴐ وإﻧﻤﺎ ﴐورة‬ ‫اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ وﻃﻨﻴـﺔ ﻤﻮاﻛﺒـﺔ اﻤﺴـﺘﺠﺪات‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﻋﺎﻟﻢ ﻣﺘﺴـﺎرع وﺳﻘﻒ ﻣﻔﺘﻮح ﰲ ﻇﻞ ﻣﻌﻄﻴﺎت‬ ‫اﻟﻌﻮﻤـﺔ وﺗﺪاﻋﻴﺎﺗﻬـﺎ‪ .‬ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ أﻛـﺪ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺘﺠـﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺗﻮﻓﻴـﻖ اﻟﺮﺑﻴﻌـﺔ‪ ،‬أن اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻗﻔﺰت‬ ‫ﻗﻔﺰات ﺗﻨﻤﻮﻳـﺔ ﻫﺎﺋﻠﺔ‪ ،‬وﺣﻘﻘﺖ إﻧﺠﺎزات ﻛﺒﺮة‬ ‫ﰲ ﻇﻞ ﻣﺴـﺮة اﻟﻨﻬﻀﺔ اﻟﺸـﺎﻣﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻘﻮدﻫﺎ‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻣﻤﺎ ﺳﺎﻫﻢ ﰲ اﻧﻀﻤﺎم‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺪول اﻟﻌﴩﻳﻦ اﻷﻛﱪ اﻗﺘﺼﺎدا ً‬

‫اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﺳﻌﺪ ﻳﺘﺴﻠﻢ ﻫﺪﻳﺔ ﻣﻦ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﻨﻈﻤﺔ‬ ‫وﺗﺄﺛﺮا ً ﰲ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻌﺎﻤﻲ‪.‬‬ ‫وﺑـﻦ ﻣﻌﺎﻟﻴﻪ أن ﻣـﴩوع اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﺠﻮدة ﻳﻨﺒﻊ ﻣﻦ رؤﻳﺔ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜـﺔ ‪ ،2020‬ﺣﻴﺚ ﺗﻤﺜﻞ ﺧﻄﻮة‬ ‫ﻣﻬﻤﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻟﺮؤﻳﺔ اﻟﺴﺎﻣﻴﺔ اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ ﻟﻠﺠﻮدة‪،‬‬ ‫وﺗﺄﺳـﻴﺲ أرﻛﺎن ﻣﻨﻈﻮﻣـﺔ ﺷـﺎﻣﻠﺔ ﻟﻠﺠـﻮدة‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬واﻟﻮﺻـﻮل إﱃ رؤﻳـﺔ‬ ‫ﻣﻮﺣﺪة ﺗﺴـﻬﻢ ﰲ اﻟﻨﻬـﻮض واﻻرﺗﻘﺎء ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ واﻟﺨﺪﻣﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫واﻟﺼﺤﻴﺔ‪ ،‬ورﻓﻊ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﺘﻨﺎﻓﺴﻴﺔ ﻟﻠﻤﻨﺘﺠﺎت‬ ‫واﻟﺨﺪﻣﺎت واﻷداء ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﺘﻜـﻮن اﻟﺨﻴـﺎر اﻷﻣﺜﻞ اﻟﺬي ﻳﺤﻈـﻰ ﺑﺎﻟﺜﻘﺔ ﰲ‬

‫اﻟﺴﻮﻳﺪان ﻟـ |‪ :‬اﻟﻤﻠﺘﻘﻰ اﻟﺴﻌﻮدي ﻟﻠﺘﺨﻄﻴﻂ‬ ‫ﻳﺒﺤﺚ ﺳﺒﻞ اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻟﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﻤﺘﻌﺜﺮة‬ ‫أﺣﺪث اﻤﺴـﺘﺠﺪات اﻟﺘـﻲ ﻃﺮأت ﻋـﲆ اﻟﻨﻈﺮﻳﺎت‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺤﻤﺮي‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ وﺗﺒﺎدل اﻟﺨﱪات ﻣﺤﻠﻴﺎ ً وﻋﺎﻤﻴﺎً‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﻟــ »اﻟﴩق«‪ ،‬أن اﻤﻠﺘﻘﻰ ﺳـﻴﺒﺤﺚ‬ ‫ﻗﺎل رﺋﻴﺲ ﺷﻌﺒﺔ ﻣﻌﻤﺎري اﻤﺒﺎﻧﻲ اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻌﻠﻮم اﻟﻌﻤﺮان اﻟﺪﻛﺘﻮر ﰲ دورﺗﻪ اﻟﻘﺎدﻣﺔ ﺳـﺒﻞ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻤﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫زﻳﺎد اﻟﺴﻮﻳﺪان‪ ،‬إن اﻤﻠﺘﻘﻰ اﻟﺴﻌﻮدي اﻷول اﻤﺘﻌﺜﺮة‪.‬‬ ‫وﺗﻄﺮق إﱃ اﻤﻮﺿﻮﻋﺎت اﻟﺘﻲ ﺳﺘﻨﺎﻗﺶ ﺧﻼل‬ ‫ﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ وﺗﺼﻤﻴـﻢ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻟـﺬي‬ ‫اﻤﻠﺘﻘﻰ اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬وأﺑﺮزﻫﺎ ﺗﺨﻄﻴﻂ‬ ‫ﺳـﺮﻋﺎه وزﻳـﺮ اﻟﺼﺤـﺔ‬ ‫وﺗﺼﻤﻴـﻢ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺼﺤﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺮﺑﻴﻌـﺔ ﰲ‬ ‫واﻻﺷـﱰاﻃﺎت‬ ‫واﻤﻌﺎﻳـﺮ‪،‬‬ ‫اﻟﻔـﱰة ﻣـﻦ ‪ 21‬إﱃ ‪ 23‬رﺑﻴـﻊ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‪،‬‬ ‫واﻷﻛـﻮاد‬ ‫اﻵﺧـﺮ اﻤﻘﺒـﻞ‪ ،‬ﰲ ﻗﺎﻋـﺔ ﻣﻜﺎرم‬ ‫واﻟﺴـﻼﻣﺔ اﻟﻮﺻﻮﻟﻴـﺔ وﻛﻔـﺎءة‬ ‫ﺑﻔﻨـﺪق اﻤﺎرﻳـﻮت ﺑﺎﻟﺮﻳـﺎض‪،‬‬ ‫اﻟﺘﺸﻐﻴﻞ ﰲ اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت‪ ،‬وﺑﻴﺌﺔ‬ ‫ﻳﺴـﻠﻂ اﻟﻀـﻮء ﻋـﲆ واﻗـﻊ‬ ‫اﻻﺳﺘﺸـﻔﺎء واﻟﺘﺼﻤﻴﻢ اﻟﺪاﺧﲇ‬ ‫اﻤﻨﻈﻮﻣـﺔ اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫ﰲ اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت وﻋﻼﻗﺘﻬﺎ ﺑﺎﻟﺒﻌﺪ‬ ‫واﻟﺘﺤﺪﻳـﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﻮاﺟﻬﻬـﺎ‪،‬‬ ‫اﻟﺴﻠﻮﻛﻲ واﻟﻨﻔﴘ ﻟﻠﻤﺴﺘﺨﺪﻣﻦ‬ ‫ﻓﻀﻼً ﻋﻦ ﺳﺒﻞ اﻻرﺗﻘﺎء ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﰲ ﺗﻘﻴﻴﻢ اﻤﺒﺎﻧﻲ اﻟﺼﺤﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻋﲆ‬ ‫ﰲ ﻗﻄـﺎع اﻟﺼﺤـﺔ واﻟﺘﻌﺮف‬ ‫زﻳﺎد اﻟﺴﻮﻳﺪان‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﺨﺘﻠـﻒ دول اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ‬ ‫دﻋـﻢ اﻟﺠﻬﻮد اﻤﺒﺬوﻟـﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻫـﺪف ﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ‪ ،‬واﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣـﻦ ﻣـﻮارد اﻟﻮﻃـﻦ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ واﻤﺎدﻳﺔ وﻣﻦ اﻤﻤﻴﺰات اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫اﻟﻨﺴﺒﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻤﺘﻊ ﺑﻬﺎ اﻤﻤﻠﻜﺔ دﻳﻨﻴﺎ ً وﺟﻐﺮاﻓﻴﺎ ً‬ ‫واﻗﺘﺼﺎدﻳﺎً‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻤﺆﺗﻤـﺮ ﺑـﺪأت ﺑﻜﻠﻤـﺔ‬ ‫ﻤﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﺣﺎﺋـﻞ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﻠﻴـﻞ اﻟﱪاﻫﻴﻢ‬ ‫أوﺿـﺢ ﺧﻼﻟﻬﺎ أن اﻻﻫﺘﻤـﺎم ﺑﻤﻮﺿﻮع اﻟﺠﻮدة‬ ‫ﰲ ﻣﺴـﺎرات اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ ﻗﻀﻴـﺔ ﻣﻬﻤـﺔ‬ ‫وﻣﻔﺼﻠﻴـﺔ ﰲ ﺣﻴﺎة اﻟﺸـﻌﻮب واﻟـﺪول ودﻋﺎﺋﻢ‬ ‫رﺋﻴﺴﺔ وﻣﺆﺛﺮة ﰲ ﺗﻄﻮر اﻟﺪول وﻧﻬﻀﺘﻬﺎ‪.‬‬

‫اﻋﺘﻤﺎد ‪٢٧‬‬ ‫ﻣﺪرﺳﺔ ﻓﻲ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﻋﺘﻤـﺪت وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‬ ‫إﺣـﺪاث ‪ 27‬ﻣﺪرﺳـﺔ ﺑﻨـﻦ وﺑﻨﺎت‬ ‫داﺧـﻞ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض ﺑﻤﺨﺘﻠـﻒ‬ ‫اﻤﺮاﺣـﻞ اﻟﺪراﺳـﻴﺔ اﻧﻄﺒﻘـﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﺿﻮاﺑـﻂ إﺣـﺪاث اﻤـﺪارس‪ .‬وذﻛﺮ‬ ‫ﻣﺴـﺎﻋﺪ اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﻌـﺎم ﻟﻠﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﻟﻠﺸـﺆون اﻤﺪرﺳﻴﺔ ﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﺸـﻨﻴﱪ‪ ،‬أن ذﻟـﻚ ﻳﺄﺗـﻲ ﻟﺤﺎﺟـﺔ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻷﺣﻴـﺎء ﻤـﺪارس ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ اﻤﺮاﺣﻞ وﺳـﺪ‬ ‫اﻟﻨﻘﺺ اﻟﺤﺎﺻﻞ ﰲ ﺑﻌﺾ اﻷﺣﻴﺎء ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫اﻟﻜﺜﺎﻓﺔ اﻟﺴـﻜﺎﻧﻴﺔ ﻟﻠﻄﻼب ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أﻧﻪ‬ ‫ﺗﻢ اﻋﺘﻤﺎد ﺧﻤﺲ ﻣـﺪارس اﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ ﻟﻠﺒﻨﻦ‬ ‫وﺳﺒﻊ ﻟﻠﺒﻨﺎت‪ ،‬وﻣﺘﻮﺳﻄﺘﻦ ﻟﻠﺒﻨﻦ وﺧﻤﺲ‬ ‫ﻟﻠﺒﻨـﺎت‪ ،‬وأرﺑـﻊ ﻣـﺪارس ﺛﺎﻧﻮﻳـﺔ ﻟﻠﺒﻨﻦ‪،‬‬ ‫وﻣﺜﻠﻬﺎ ﻟﻠﺒﻨﺎت‪.‬‬


‫اﺧﺘﺘﺎم أﻋﻤﺎل اﻟﻠﻘﺎء اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻜﺒﺎر ﻓﻲ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺼﺎﻋﺪي‬ ‫اﺧﺘﺘﻤـﺖ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ اﻹﺛﻨﻦ أﻋﻤـﺎل اﻟﻠﻘﺎء اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﻤﺪﻳـﺮي ورؤﺳﺎء وﻣـﴩﰲ ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﻜﺒـﺎر )ﺑﻨﻦ – ﺑﻨﺎت(‬ ‫واﻟﺬي اﺳﺘﻀﺎﻓﺘﻪ وﻧ ﱠ‬ ‫ﻈﻤﺘﻪ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ﻣﻤﺜﻠﺔ ﺑﺈدارة ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﻜﺒﺎر واﻟﺬي‬ ‫ﻳﺘﺰاﻣﻦ ﻣـﻊ اﻻﺣﺘﻔﺎل ﺑﺎﻟﻴﻮم اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻤﺤـﻮ اﻷﻣﻴﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ﺑﻔﻨﺪق ﻣﻮﻓﻨﻤﺒﻴﻚ اﻤﺪﻳﻨﺔ‪.‬‬ ‫وأﺑـﺮز اﻟﻠﻘـﺎء ﺟﻬﻮد اﻤﻤﻠﻜـﺔ ودورﻫـﺎ اﻟﺮﻳﺎدي ﰲ‬ ‫اﻻﻫﺘﻤـﺎم ﺑﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻜﺒـﺎر واﻟﻘﻀـﺎء ﻋـﲆ اﻷﻣﻴـﺔ واﻟﺬي‬ ‫أﺻﺒﺤﺖ ﻣﻦ ﺧﻼﻟـﻪ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻋﱪ ﺑﺮاﻣـﺞ وﺣﻤﻼت ﻣﺤﻮ‬ ‫اﻷﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻣـﻦ أواﺋﻞ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ ﰲ اﻧﺨﻔـﺎض ﻧﺴﺒﺔ اﻷﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻋـﺰزت ﺟﻠﺴﺎت اﻟﻠﻘﺎء ﻣـﺎ ﺗﻘﻮم ﺑـﻪ وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻣﻦ ﺟﻬﻮد ﺣﺜﻴﺜﺔ ﻟﺘﺒﻨﻲ ﺧﻄﻂ وﺑﺮاﻣﺞ ﻣﺴﺘﺪاﻣﺔ‬

‫ﰲ ﻣﺠﺎل ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﻜﺒﺎر ﻤﻮاﻃﻨﻲ وﻣﻮاﻃﻨﺎت اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﻨﺎوﻟﺖ اﻟﺠﻠﺴﺎت واﻟـﻮرش اﻟﺘﻲ ﻋﻘﺪت ﻋﺪﻳﺪا ً‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻮﺿﻮﻋـﺎت اﻟﺘﻄﻮﻳﺮﻳـﺔ ﺑﻤﺎ ﻳﺤﻘـﻖ ﺗﻄﻠﻌﺎت ﺳﻤﻮ‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﻨﻮاب واﻟﻮﻛﻼء ‪.‬‬ ‫ﺷﻬـﺪت اﻟﺠﻠﺴﺎت اﻟﺨﺘﺎﻣﻴﺔ ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ )ﻧﻮر(‬ ‫واﻟﺨﺎص ﺑﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻜﺒﺎر )ﺑﻨﻦ(‪ ،‬وﺗﺒﻌﻬﺎ ورﺷﺔ ﻋﻤﻞ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ واﻟﺘﻲ ﻗﺪﻣﻬﺎ ﻣﴩﻓـﻮ ﺗﻘﻨﻴﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﺑﻘﻄﺎع‬

‫‪9‬‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻤﺸﺎرﻛﻦ ﰲ اﻟﻠﻘﺎء‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 24‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 5‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (429‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺤﻜﻤﻲ ﻟـ |‪ :‬ﻣﺮاﻛﺰ ﻋﻠﻤﻴﺔ ﻣﺘﻄ ﱢﻮرة ﻟﻠﻄﻼب ﻓﻲ ﺟﺪة وأﺑﻬﺎ واﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﴩﺑﻲ‬ ‫ﻛﺸـﻒ اﻤـﴩف اﻟﻌـﺎم ﻋـﲆ‬ ‫ﻣﴩوع اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋـﲇ اﻟﺤﻜﻤﻲ‬ ‫ﻟـ »اﻟـﴩق« ﻋﻦ اﻟﺒﺪء ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﺛﻼﺛـﺔ ﻣﺮاﻛـﺰ ﻋﻠﻤﻴـﺔ ﻣﺘﻄﻮرة‬ ‫ﰲ ﺟـﺪة وأﺑﻬـﺎ واﻟﻄﺎﺋـﻒ ﺿﻤـﻦ‬ ‫اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻷوﻟﻴﺔ ﻟﻠﻤـﴩوع‪ ،‬ﺗﻠﻴﻬﺎ ﺑﻘﻴﺔ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺎت اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺿﻤـﻦ‬ ‫ﻣﴩوع ﺷﺎﻣﻞ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻤﺮاﻛﺰ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬ ‫ﺑﻤﻮاﺻﻔﺎت ﻋﺎﻤﻴﺔ‪ .‬ﻣﺸﺮا إﱃ أن اﻟﺒﺎب‬ ‫ﻣﻔﺘـﻮح ﻟﺮﺟﺎل اﻷﻋﻤـﺎل ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ‬ ‫إﻧﺸﺎء ﻫﺬه اﻤﺮاﻛﺰ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺟﺎء ذﻟﻚ ﺧﻼل اﻟﻠﻘﺎء اﻟﺬي ﺟﻤﻊ‬ ‫أﻣـﺲ اﻟﺤﻜﻤـﻲ ووﻓﺪا ﻣـﻦ اﻤﴩوع‬ ‫ﺑﻤﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋـﻒ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﰲ إﻃـﺎر زﻳﺎرﺗﻬـﻢ ﻟﻌـﺪد ﻣﻦ‬ ‫أﻧﺪﻳـﺔ اﻟﺤـﻲ وﻣﺮﻛﺰ اﻟﻨـﺎدي اﻟﻌﻠﻤﻲ‬ ‫ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ .‬ووﻗﻒ اﻟﻮﻓﺪ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻀﻢ‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﺤﻜﻤـﻲ ﻛـﻼ ﻣـﻦ ﻣﺪﻳﺮ‬

‫ﻧﻮر‪ .‬ﺗـﻼ ذﻟﻚ ورﺷﺔ ﻋﻤـﻞ )اﻟﺘﻄﺒﻴـﻖ اﻤﻴﺪاﻧﻲ ﰲ دﻟﻴﻞ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﺑﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟﺤﻲ اﻤﺘﻌﻠﻢ( واﻟﺨﺎص ﺑﺎﻟﺒﻨﺎت ﻗﺪﻣﺘﻬﺎ‬ ‫ﻣﴩﻓـﺔ ﻋـﺎم ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﻜﺒـﺎر ﺣﺼﺔ اﻟﻌﺜﻤـﺎن‪ .‬واﺧﺘﺘﻤﺖ‬ ‫اﻟﺠﻠﺴـﺎت ﺑﻮرﺷـﺔ ﻋﻤـﻞ )اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ ﻛﻮﺳﻴﻠـﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻟﺠـﻮدة اﻟﺸﺎﻣﻠـﺔ( واﻟﺨـﺎص ﺑﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻜﺒـﺎر ﻟﻠﺒﻨـﺎت‬ ‫واﻟﺬي ﻗﺪﻣﺘﻪ ﻣﴩﻓـﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺐ ﺑﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﺮﻳﺎض وﺿﺤﻰ‬ ‫اﻟﺮوﻳﺲ‪.‬‬

‫ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ‪ :‬أﺑﻮاﺑﻨﺎ ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ ﻟﻤﻨﺴﻮﺑﻲ »اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء«‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﺳﻌﻴﺪ آل ﻣﻴﻠﺲ‬ ‫واﻓـﻖ ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺪاوود‪،‬‬ ‫ﻋـﲆ اﺳﺘﻤـﺮار اﻤﻌـﺮض‬ ‫اﻟﺘﻌﺮﻳﻔـﻲ‪ ،‬اﻟـﺬي ﺗﻨﻈﻤـﻪ‬ ‫اﻟﴩﻛـﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳـﺔ ﻟﻠﻜﻬﺮﺑﺎء‬ ‫ﰲ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺠﻨﻮﺑـﻲ ﻋـﲆ ﻫﺎﻣـﺶ‬ ‫ﻣﻠﺘﻘﻰ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﺑﻦ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ وﻓﺮع‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻮﻓﺪ ﻣﻊ اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ ﺧﻼل زﻳﺎرﺗﻬﻢ ﻷﺣﺪ اﻷﻧﺪﻳﺔ‬ ‫إدارة اﻤﺮاﻛﺰ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫ﻋﺎرف وﻣﺪﻳﺮ ﻣﴩوع اﻤﺮاﻛﺰ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬ ‫أﺣﻤﺪ اﻟﺸﺒـﻞ واﻤﺴﺘﺸـﺎر اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺎرﺗـﻦ‪ ،‬ﻋـﲆ ﻧـﺎدي اﻟﺤﻲ‬ ‫ﺑﻤﺪرﺳـﺔ ﺣﻨـﻦ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴـﺔ واﻟﻨﺎدي‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻲ وﺗﺠﻮل داﺧﻞ اﻟﻨﺎدي‪.‬‬ ‫ورﺣﺐ اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ ﺑﺎﻟﻮﻓﺪ اﻟﺰاﺋﺮ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا إﱃ أن ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﻨـﺎدي اﻟﻌﻠﻤﻲ‬

‫ﻳﻤﺘـﺎز ﺑﺒﻴﺌﺘﻪ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ وﻣﺎ ﻳﺤﻮﻳﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻤﺴﺔ أﺛﺮﻳـﺔ وﺟﻮدة ﰲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ وﻛﻮادر‬ ‫ﺗﻤﺘﻠﻚ ﺧﱪة ﰲ ﺗﺠﻬﻴﺰ وإدارة وﺗﻔﻌﻴﻞ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰ‪ ،‬ﻣﺸﺮا إﱃ أن اﻤﺮﻛﺰ ﻳﻌﺪ واﺟﻬﺔ‬ ‫ﺣﻀﺎرﻳـﺔ ﻟﻠﻄﺎﺋـﻒ ﺑﺸﻜـﻞ ﺧـﺎص‬ ‫واﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎم‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ أﺷـﺎد اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫اﻟﺤﻜﻤـﻲ ﺑﻤـﺎ ﺷﺎﻫـﺪه ﻣـﻦ ﺑﺮاﻣـﺞ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫وﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت وأﻧﺸﻄـﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ ﺑﺄﻧﺪﻳﺔ‬ ‫اﻟﺤـﻲ ﺑﺎﻟﻄﺎﺋـﻒ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﻤﺜـ��� ﺑﺪاﻳﺔ‬ ‫راﺋﻌـﺔ ﺟـﺪا ﻷﻧﺪﻳﺔ اﻟﺤـﻲ‪ ،‬وﻣﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫أﻋـﺪاد ﻛﺒـﺮة ﻣـﻦ اﻟﻄـﻼب اﻟﺬﻳـﻦ‬ ‫ﻳﻤﺎرﺳـﻮن أﻧﺸﻄﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ ﰲ أﺟﻮاء‬ ‫ﺟﻤﻴﻠﺔ‪ .‬ﻻﻓﺘﺎ إﱃ أن ﻫﺬه اﻷﻧﺪﻳﺔ ﺗﻬﺪف‬ ‫إﱃ ﻟﻼﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻤﻨﺸﺂت اﻤﺪرﺳﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻔﱰة اﻤﺴﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬

‫وأﻛﺪ ﰲ ﻛﻠﻤـﺔ أﻟﻘﺎﻫﺎ ﰲ ﻣﴪح‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ أﻣﺲ‪ ،‬اﺳﺘﻌـﺪاد اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻮاﺻـﻞ ﻣـﻊ اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻟﺨﺪﻣﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﻨﻌﻜﺲ إﻳﺠﺎﺑﺎ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ وأﺑﻨﺎﺋﻬـﺎ ﰲ ﺷﺘﻰ اﻤﺠﺎﻻت‪،‬‬ ‫وأﺿـﺎف‪» :‬ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﺟﻮﻟﺘﻲ ﻋﲆ‬ ‫ﻓﺮوع اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻤﻨﺘـﴩة ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻋﺴﺮ‪ ،‬ﻟﻔـﺖ ﻧﻈﺮي ﻛﺜـﺮة ﻣﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻢ إﻳﺼﺎﻟﻬﺎ‬ ‫إﱃ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﻧﺎﺋﻴﺔ ووﻋـﺮة‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬

‫إﱃ اﻟﺘﻀﺎرﻳﺲ اﻟﺼﻌﺒـﺔ‪ ،‬وﻫﺬا ﻳﺪل‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﻔـﻮّق ﴍﻛﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﺠﺎل«‪.‬‬ ‫وﻓﺘـﺢ اﻟﺪاوود‪ ،‬ﺧـﻼل ﺣﺪﻳﺜﻪ‪،‬‬ ‫اﻤﺠـﺎل ﻟﺠﻤﻴـﻊ ﻣﻨﺴﻮﺑـﻲ اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﻔـﺎدة ﻣﻦ إﻣﻜﺎﻧـﺎت اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒـﺎ ﻣﻨﺴﻮﺑـﻲ ﻛﻠﻴـﺎت اﻟﻬﻨﺪﺳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻟﺒﺤﻮث اﻟﻔﻨﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻫﺬه اﻤﺠﺎﻻت‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬أﻛـﺪ رﺋﻴﺲ اﻟﻘﻄﺎع‬

‫اﻟﺠﻨﻮﺑـﻲ ﻟﻠﻜﻬﺮﺑـﺎء اﻤﻬﻨـﺪس‬ ‫ﻣﻨﺼـﻮر اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ‪ ،‬اﺳﺘﻌـﺪاد‬ ‫اﻟﴩﻛـﺔ ﰲ اﻟﺠﻨـﻮب ﻻﺳﺘﻀﺎﻓـﺔ‬ ‫ﻣﻨﺴﻮﺑـﻲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻣـﻦ أﻛﺎدﻳﻤﻴﻦ‬ ‫وﻃـﻼب ﻟﻼﺳﺘﻔـﺎدة ﻣـﻦ ﻣﺮاﻓﻘﻬـﺎ‬ ‫وﻣﻌﺎﻳﻨـﺔ اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﻔﻨـﻲ واﻟﻬﻨﺪﳼ‬ ‫ﻣﻴﺪاﻧﻴـﺎ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ أن ﻣﻌﺎﻣـﻞ‬ ‫وورش اﻟﴩﻛـﺔ ﺗﺮﺣّ ـﺐ ﺑﻤَﻦ ﻳﺒﺤﺚ‬ ‫ﻋـﻦ ﻣﻌﻠﻮﻣﺔ ﺗﺨﺼﻬﺎ ﻣـﻦ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪.‬‬

‫»ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﺪواﺳﺮ« ﺗﻌﺘﻤﺪ ﺧﻄﺔ »ﻧﺤﻮ ﺣﻴﺎة ﺧﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﻤﺨﺪرات«‬ ‫وادي اﻟﺪواﴎ ‪ -‬ﻣﺴﻔﺮ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫ﻳﺪﺷـﻦ ﻣﺤﺎﻓـﻆ وادي اﻟـﺪواﴎ أﺣﻤـﺪ ﺑﻦ‬ ‫دﺧﻴـﻞ اﻤﻨﻴﻔـﻲ‪ ،‬ﻣﻄﻠـﻊ اﻷﺳﺒـﻮع اﻤﻘﺒـﻞ‪،‬‬ ‫ﻣﴩوع إدارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ »ﻧﺤﻮ ﺣﻴﺎة‬ ‫ﻃﻴﺒـﺔ ﺧﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ اﻤﺨـﺪرات«‪ .‬ودﻋـﺎ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺻﻘـﺮ اﻟﺼﻘـﺮ‪ ،‬ﻣﺪﻳﺮي‬ ‫وﻣﺪﻳـﺮات اﻤـﺪارس إﱃ اﻟﺘﻔﺎﻋـﻞ اﻹﻳﺠﺎﺑـﻲ ﻣـﻊ‬ ‫ﻣﴩوع اﻹدارة اﻟﺘﻮﻋﻮي؛ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎر أ ﱠن ذﻟﻚ اﻟﺘﻔﺎﻋﻞ‬

‫واﺟﺐ دﻳﻨﻲ ووﻃﻨﻲ وﺗﺮﺑﻮي‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﰲ ﻛﻠﻤﺔ ﺧﻼل اﻋﺘﻤﺎده‪ ،‬ﰲ ﻣﻜﺘﺒﻪ‪ ،‬ﺧﻄﺔ‬ ‫أﻗﺴـﺎم اﻹدارة واﻤـﺪارس اﻤﻨﻔـﺬة ﻟﻠﻤﴩوع ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴﺘـﻮى ﻣﺪارس اﻟﺒﻨـﻦ واﻟﺒﻨـﺎت‪ ،‬اﻟﺒﺎﻟﻎ ﻋﺪدﻫﺎ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪ 237‬ﻣﺪرﺳﺔ‪ ،‬اﺳﺘﻌـﺪاد اﻹدارة ﻟﺘﻠﻘﻲ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﻼﺣﻈـﺎت واﻻﻗﱰاﺣـﺎت واﻷﻓﻜـﺎر‪ ،‬ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﺤﻘﻖ اﻟﻬﺪف اﻟﺴﺎﻣﻲ ﻟﺨﻠﻖ ﺣﻴﺎة ﻃﻴﺒﺔ ﺧﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺨﺪرات‪ .‬ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ رﺋﻴﺲ ﻗﺴﻢ اﻟﺘﻮﺟﻴﻪ‬ ‫واﻹرﺷـﺎد ﻟﻠﺒﻨﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺤﺎﻗﺎن‪ ،‬أن اﻟﺨﻄﻂ‬

‫ﺗﻀﻤﻨﺖ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣـﻦ اﻟﱪاﻣﺞ واﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻤﺘﻨﻮﻋـﺔ‪ ،‬وﺗﻬـﺪف إﱃ ﺗﺮﺳﻴﺦ اﻻﻧﺘﻤـﺎء اﻟﻮﻃﻨﻲ‪،‬‬ ‫وﺗﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻘﻴـﻢ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ واﻷﺧﻼﻗﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻨﻤﻴـﺔ اﻟﻮﻋـﻲ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ واﻟﺼﺤـﻲ واﻟﺜﻘﺎﰲ‬ ‫ﺑﺄﴐار وأﺧﻄﺎر اﻤﺨﺪرات‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أﻧﻪ ﺳﻴﺘﻢ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﻬﺬه اﻟﺨﻄﺔ ﻟﻠﻤﺪة اﻟﺰﻣﻨﻴـﺔ اﻤﺤﺪدة ﺑﺜﻼﺛﺔ أﻋﻮام‬ ‫دراﺳﻴـﺔ‪ ،‬وﺳﻴﺘـﻢ ﺳﻨﻮﻳﺎ ً ﺗﻘﻮﻳﻢ اﻟﺠﻬـﻮد اﻤﺒﺬوﻟﺔ‬ ‫ﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ اﻤﴩوع‪ ،‬وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﺗﻄﻮﻳﺮه وﻓﻖ اﻻﺣﺘﻴﺎج‪،‬‬ ‫وﺑﻤﺎ ﻳﺘﻮاﻛﺐ ﻣﻊ اﻤﺴﺘﺠﺪات‪.‬‬


‫ﺣـﻮادث‬

‫‪10‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 24‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 5‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (429‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺸﺮﻃﺔ ﺗﺤﻴﻞ ﻣﻠﻒ راﻛﺎن إﻟﻰ »اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ واﻻدﻋﺎء اﻟﻌﺎم«‪ ..‬و»ﺣﻘﻮق اžﻧﺴﺎن« ﺗﺴﺘﻨﻜﺮ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺗﻬﺎﻧﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬ ‫اﻛﺘﺴﺒﺖ ﻗﻀﻴـﺔ اﻟﻄﻔﻞ اﻤﻌﻨﻒ‬ ‫)راﻛـﺎن( زﺧﻤﺎ ً ﺟﺪﻳـﺪا ً أﻣﺲ‪،‬‬ ‫ﺑﺈﺣﺎﻟـﺔ اﻟﻘﻀﻴـﺔ إﱃ ﻫﻴﺌـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ واﻻدﻋﺎء اﻟﻌـﺎم‪ ،‬ﺑﻨﺎ ًء‬ ‫ﻋﲆ ﺷﻜﻮى ﺗﻘـ ﱠﺪ َم ﺑﻬﺎ اﻟﺠﺪ إﱃ‬ ‫اﻟﴩﻃـﺔ‪ ،‬وﻣﻄﺎﻟﺒﺘُﻪ ﺑﺘﻮﻓـﺮ اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‬ ‫ﻟﺤﻔﻴـﺪه‪ ،‬ذي اﻟﺘﺴـﻊ ﺳﻨـﻮات‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺘﻌـﺮض ‪ -‬ﻋﲆ ﺣﺪ زﻋﻤـﻪ ‪ -‬ﻟﺘﻌﺬﻳﺐ‬ ‫داﺋﻢ ﺑﺎﻟﺤﺮق واﻟﴬب ﻋﲆ ﻳﺪ اﻷب‪.‬‬ ‫وﻋﻠﻤﺖ »اﻟـﴩق« أ ﱠن ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫ً‬ ‫ﻏﺮﻓـﺔ ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﻌـﺎم‪ ،‬وﻓ ﱠﺮ‬ ‫ﻟﻠﻄﻔـﻞ اﻤﻌﻨﱠـﻒ ﻣـﻊ ﻣﺮاﻓﻘﻴـﻪ ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗـ ﱠﻢ ﺗﺸﻜﻴـ ُﻞ ﻟﺠﻨـﺔ ﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ ﺣﺎﻟﺘـﻪ‪،‬‬ ‫وﻟﻀﻤـﺎن ﴎﻳﱠـﺔ ﻋﻼﺟـﻪ ﺑﻌﻴـﺪا ً ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻐﺮف اﻤﺰدوﺟﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗُﺮﺑﻚ اﻤﺮﴇ‬ ‫اﻵﺧﺮﻳﻦ ﻋﻨﺪ ﺳﻤﺎﻋﻬﻢ ﺗﻔﺎﺻﻴ َﻞ ﺣﺎﻟﺘﻪ‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ﻫﻴﺌـﺔ ﺣﻘـﻮق اﻹﻧﺴﺎن‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ دﺧﻠـﺖ‬ ‫ﻋﲆ ﺧـﻂ اﻟﻘﻀﻴـﺔ‪ ،‬وأﺻـﺪرت ﺑﻴﺎﻧﺎ ً‬ ‫اﺳﺘﻨﻜـﺮت ﻓﻴﻪ ﻣﺎ ﺗﻌـ ﱠﺮ َض ﻟﻪ اﻟﻄﻔﻞ‬ ‫ﻧﻔـﴘوﺟﺴـﺪي‪.‬‬ ‫ﺗﻌﺬﻳـﺐ‬ ‫ﻣـﻦ‬ ‫ﱟ‬ ‫ٍ‬ ‫وﻛﺎن اﻟﺠﺪ ﻗﺪ ﻃﺎﻟﺐ ﰲ اﻟﺸﻜﻮى‬ ‫ﺑﺈﻧـﺰال ﻋﻘﻮﺑﺔ ﺷﺪﻳﺪة ﺑـﺎﻷب‪ ،‬ﻣﺘﻬﻤﺎ ً‬ ‫إﻳﺎه ﺑﺎﻧﺘﻬﺎك ﻃﻔﻮﻟﺔ ﺣﻔﻴﺪه‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أ ﱠن‬ ‫اﻟﻄﻔـﻞ ﻋﺎﻧﻰ ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ اﻟﺘﻌﺬﻳﺐ‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫أﻛﺪ اﻤﺘﺤـﺪث اﻟﺮﺳﻤﻲ ﰲ ﴍﻃﺔ ﺟﺪة‬

‫اﻤـﻼزم أول ﻧـﻮاف اﻟﺒـﻮق‪ ،‬أﻧﻪ ﺟﺮى‬ ‫إﺣﻀـﺎر اﻟﻮاﻟـﺪ وﻣﻮاﺟﻬﺘـﻪ ﺑﺎﻟﺘﻬـﻢ‪،‬‬ ‫وﺿﺒﻂ إﻓﺎدﺗﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺟﺮى إﺣﺎﻟﺔ ﻣﻠﻒ‬ ‫اﻟﻘﻀﻴـﺔ إﱃ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ واﻻدﻋﺎء‬ ‫اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫وﺗﺤـﺪث اﻟﺠـﺪ إﱃ »اﻟـﴩق«‪،‬‬ ‫ﻗﺎﺋـﻼً‪ :‬إ ﱠن ﺧﻠﻔﻴـﺎت ﻋﺎﺋﻠﻴـﺔ ﻗﺪ ﺗﻜﻮن‬ ‫أﺣﺪ اﻷﺳﺒﺎب وراء ﺗﺪﻫﻮر وﺿﻊ اﻷﴎة‬ ‫اﻟﺬي أﻓﴣ ﺑﺪوره إﱃ اﻻﻋﺘﺪاء اﻤﺘﻜ ﱢﺮر‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻄﻔﻞ‪ ،‬ﰲ ذﻧﺐ ﻟﻴﺲ ﺑﺬﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫أ ﱠن اﻟﻄﻔـﻞ ﻋﺎﻧـﻰ ﻛﺜﺮا ً ﻣـﻦ اﻟﺘﻌﺬﻳﺐ‬ ‫واﻟﺘﻌﻨﻴـﻒ ﻋﲆ ﻳﺪي واﻟﺪﻳـﻪ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ‬ ‫أﻧﻪ ﻛـﺎن ﻳﻘـﻮل ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻳﺴﺄﻟﻮﻧﻪ ﻋﻦ‬ ‫أﻣﻨﻴﺘـﻪ ﰲ اﻤﺴﺘﻘﺒـﻞ »أرﻳﺪ أن أﺷﱰي‬ ‫ﺳﺎﻃﻮرا ً وأﻗ ّ‬ ‫ﻄﻊ ﺑﺎﺑﺎ وﻣﺎﻣﺎ«‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑﻦ ﻣﺼـﺪ ٌر ﰲ ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺎﺑـﻊ ﺣﺎﻟﺔ راﻛﺎن‪،‬‬ ‫ﰲ ﺗﴫﻳﺢ ﻟـ»اﻟـﴩق« أﻧﻪ ﺑﻌﺪ ﺗﻘﺪم‬ ‫ﺟﺪﱢﻩ ﻷﺑﻴﻪ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻣﱪوك‪ ،‬ﺑﺒﻼغ ﻳﻔﻴﺪ‬ ‫أ ﱠن ﺣﻔﻴﺪَﻩ ﺗﻌ ﱠﺮض ﻟﻌﻨﻒ أﴎي ﺑﺸﻊ‪،‬‬ ‫ﺗـ ﱠﻢ اﻟﻮﻗﻮف ﻋﲆ ﺣﺎﻟـﺔ اﻟﻄﻔﻞ‪ ،‬ﱠ‬ ‫ﻓﺘﺒﻦ‬ ‫أﻧﱠـﻪ ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﺣـﺮوق ﺑﺎﻟﻨـﺎر واﻤﺎء‬ ‫اﻤﻐﲇ ﱢ واﻟﴬب اﻤﱪح‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻤﺼـﺪر أ ﱠن اﻟﻠﺠﻨﺔ أوﺻﺖ‬ ‫ﻋﲆ ﺿـﻮء ذﻟـﻚ ﺑﺈﺣﺎﻟـﺔ اﻟﻄﻔـﻞ إﱃ‬ ‫ﻗﺴـﻢ ﴍﻃﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴـﺔ ﰲ ﺟﺪة ﻟﻔﺘﺢ‬ ‫رﺳﻤﻲ ﰲ اﻟﻮاﻗﻌﺔ‪ ،‬وﺑﻌﺪَﻫﺎ ﺗﻢ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﱟ‬ ‫ﻧﻘﻠـﻪ إﱃ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﻠـﻚ ﻓﻬﺪ ﻹﺟﺮاء‬

‫اﻟﺠﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻣﱪوك‬ ‫اﻟﻔﺤﻮﺻـﺎت اﻟﻄﺒﻴﱠﺔ وﺗﻠﻘـﻲ اﻟﻌﻼج‬ ‫اﻟﻼزم‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺗﺤﻮﱠل ﻣﻠﻒ اﻟﻘﻀﻴﺔ إﱃ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ واﻻدﻋﺎء اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫وﻋـﲆ ﺻﻌﻴﺪ آﺧـﺮ‪ ،‬ﻗـﺎل اﻟﺠ ﱡﺪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﻣﱪوك أن اﺑﻨﻪ )ﻣﺘﻌﺐ( ﻛﺎن‬ ‫ﻳﻘـﻮم ﺑﺘﻌﻨﻴﻒ ﺣﻔﻴـﺪه )راﻛﺎن( ﻋﲆ‬ ‫اﻟـﺪوام ﺑﺎﻟـﴬب واﻟﺤـﺮق‪ ،‬ﻣﺮﺟﻌﺎ ً‬ ‫ذﻟـﻚ إﱃ رﻏﺒﺘﻪ ﰲ اﻻﻧﺘﻘـﺎم ﻣﻦ واﻟﺪه‬ ‫اﻟﺬي أﻗﺎم ﻋﻼﻗﺔ ﻏﺮ ﴍﻋﻴﺔ ﻣﻊ اﻤﺮأة‬ ‫اﻟﺘـﻲ أﺣﺒﱠﻬـﺎ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن )راﻛﺎن(‬ ‫ﻟﻴـﺲ ﻣﺴﺠـﻼً ﺑﺎﺳـﻢ اﺑﻨـﻪ إﱃ اﻵن‬ ‫ﺑﺴﺒـﺐ أﻧﻪ وُﻟـﺪ ﰲ اﻹﺻﻼﺣﻴـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫رﻓﻀﺖ ﺑﺪورﻫﺎ إﺧﺮاﺟَ ﻪ ﻗﺒﻞ إﺣﻀﺎر‬ ‫ﴍﻋﻲ ﺑﻦ واﻟﺪﺗﻪ وواﻟﺪه‪،‬‬ ‫ﻧﻜﺎح‬ ‫ﱟ‬ ‫ﻋﻘﺪ ٍ‬ ‫ﺣﻴﺚ أﺗﻰ ﺧﺎل اﻟﻄﻔﻞ ﺣﻴﻨَﻬﺎ‪ ،‬وادﻋﻰ‬

‫أن ﺷﻘﻴﻘﺘَـﻪ )أم راﻛـﺎن( زوﺟﺘُـﻪ‪،‬‬ ‫وأﺣﴬ ﻣﻌﻪ ﻋﻘﺪ ﻧﻜـﺎح ﻣﺰوّر ﻳﻌﻮد‬ ‫ﻷﺧـﺖ ﻣﺘﻌﺐ )ﻟﻴـﲆ(‪ ،‬وﻛـﺎن ﺗﺰوﻳﺮا ً‬ ‫ﺑﺴﻴﻄـﺎً‪ ،‬ﻋـﲆ ﺣـﺪ ﻗﻮﻟﻪ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﻢ‬ ‫إﺧـﺮاج اﻟﻄﻔﻞ وﻫﻮ ﰲ اﻟﺸﻬﺮ اﻟﺘﺎﺳﻊ‬ ‫ﻣﻦ ﻋﻤـﺮه‪ .‬وأﻓﺎد اﻟﺠـﺪﱡ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻌﻤﻞ‬ ‫ﺳﺎﺋﻘﺎ ً ﻟﻨﻘﻞ اﻤﻌﻠﻤـﺎت‪ ،‬أ ﱠن ﻟﺪﻳﻪ ﺳﺒﻊ‬ ‫ﺑﻨـﺎت وﺳﺒﻌـﺔ أوﻻد‪ ،‬وأن ﻣﺘﻌـﺐ‬ ‫ﺛﺎﻟﺚ أﺑﻨﺎﺋﻪ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أﻧﻪ ﻛﺎن ﻣﺪﻣﻨﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﺤﺸﻴـﺶ‪ ،‬وﻛـﺎن ﻳﺘﺼـﻒ ﺑﺎﻟﺘﻤﺮد‬ ‫واﻟﻌﺪواﻧﻴـﺔ ﺣﺘـﻰ ﻋﲆ واﻟﺪﺗـﻪ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻛﺜﺮا ً ﻣﺎ ﻛـﺎن ﻳﻌﺘﺪي ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﺎﻟﴬب‬ ‫وﱄ ﱢ ذراﻋﻬﺎ‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﻗﻮﻟﻪ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أﻧﻪ‬ ‫اﻋﺘﺎد ﻃﻴﻠﺔ اﻟﺴﻨـﻮات اﻟﺘﺴﻊ اﻤﺎﺿﻴﺔ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺘﻨﻘﻞ ﻣـﻦ ﻣﻜﺎن ﻵﺧـﺮ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﻣﺴﺘﻤـﺮ‪ .‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أﻧﱠﻪ ﻛـﺎن ﻣﻠﺘﺤﻘﺎ ً‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﻄـﺎع اﻟﻌﺴﻜﺮي ﻗﺒﻞ ﻓﺼﻠﻪ‪ ،‬وأﻧﻪ‬ ‫ﻳﻌﻤـﻞ ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﺣـﺎرس أﻣـﻦ ﰲ أﺣﺪ‬ ‫اﻤﺮاﻛﺰ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬـﺎ‪ ،‬اﺳﺘﻨﻜﺮت ﻣﺪﻳﺮة‬ ‫اﻤﻜﺘـﺐ اﻟﻨﺴـﻮي ﰲ ﻫﻴﺌـﺔ ﺣﻘـﻮق‬ ‫اﻹﻧﺴﺎن ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﺟﻮاﻫﺮ‬ ‫اﻟﻨﻬﺎري ﻣـﺎ ﺗﻌ ﱠﺮض ﻟﻪ اﻟﻄﻔﻞ راﻛﺎن‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒـﺔ ﺑﺄن‬ ‫ﻣـﻦ أﺻﻨﺎف اﻟﻌـﺬاب‪،‬‬ ‫ﻳﻨـﺎل اﻟﻔﺎﻋـ ُﻞ اﻟﺠـﺰا َء اﻟﻌـﺎدل‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أﻛـﺪت أ ﱠن اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﺳﺘﺘﺎﺑـﻊ ﻣﺠﺮﻳﺎت‬ ‫اﻟﻘﻀﻴـﺔ ﺣﺘﻰ ﺗﺼﻞ ﻟﻠﻘﻀـﺎء‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﺳﻴﻘﻮل ﻛﻠﻤﺘﻪ اﻟﻌﺎدﻟﺔ‪.‬‬

‫ﻳﺘﻠﻘﻰ اﻟﻌﻼج ﺗﺤﺖ ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﺸﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﻌﺎم‬

‫ﺑﺎﺣﺜﺔ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺗﺘﺎﺑﻊ ﺣﺎﻟﺔ اﻤﻌﻨﻒ راﻛﺎن‬

‫اﻟﻘﺮﻳﺎت ‪ -‬ﺑﺪر اﻤﺪﻫﺮش‬

‫اﻟﻌﻤﻴﺪ داﻣﺎن اﻟﺪرﻋﺎن‬

‫أﺻـﺪرت ﴍﻃـﺔ اﻟﺠـﻮف‬ ‫أﻣﺲ ﺑﻴﺎﻧﺎ ً ﻳﻮﺿﺢ ﻣﻼﺑﺴﺎت‬ ‫اﻟﻘﺒـﺾ ﻋـﲆ ﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻤﻄﻠﻮﺑـﻦ أﻣﻨﻴـﺎً‪ ،‬اﻟﺬﻳـﻦ‬ ‫اﺣﺘﺠـﺰوا أﻃﻔـﺎﻻ ً رﻫﺎﺋﻦ‪،‬‬ ‫أﺛﻨـﺎء ﻣﺪاﻫﻤﺔ ﻓﺮﻗﺔ أﻣﻨﻴﺔ ﻤﻘﺮﻫﻢ‬ ‫وﻣﺤﺎوﻟﺔ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴـﺐ ﺑﻴـﺎن ﺣﺼﻠـﺖ‬ ‫»اﻟﴩق« ﻋـﲆ ﻧﺴﺨﺔ ﻣﻨـﻪ‪ ،‬ﻗﺎل‬

‫اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﰲ ﴍﻃـﺔ‬ ‫اﻟﺠﻮف اﻟﻌﻤﻴـﺪ داﻣﺎن ﺑﻦ وﻧﻴﺲ‬ ‫اﻟﺪرﻋـﺎن إﻧـﻪ وإﻟﺤﺎﻗـﺎ ً ﻟﻠﺨـﱪ‬ ‫اﻤﻨﺸـﻮر ﺑﻌﻨـﻮان »ﻣﻄﻠﻮﺑـﻮن‬ ‫ﻳﻬﺪدون ﺑﺈﺣﺮاق ﻣﻨﺰل وﻳﺘﺨﺬون‬ ‫أﻃﻔﺎﻻ ً دروﻋﺎ ً ﺑﴩﻳﺔ ﻗﺒﻞ اﻟﻘﺒﺾ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﻢ ﰲ اﻟﻘﺮﻳـﺎت«‪ ،‬واﻟـﺬي‬ ‫ﻧﴩﺗـﻪ »اﻟﴩق« أﻣـﺲ‪ ،‬ﻧﻮد أن‬ ‫ﻧﻮﺿـﺢ أﻧﻪ ﻧﻈـﺮا ً ﻟﻮﺟـﻮد ﻋﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻟﺠﻨﺎﺋﻴـﺔ اﻤﺴﺠﻠﺔ‬ ‫ﺿـﺪ أﺣـﺪ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ اﻤﻄﻠﻮﺑﻦ‬

‫ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻘﺮﻳـﺎت ﻟﺠﻬـﺎت‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ واﺧﺘﻔﺎﺋـﻪ ﻋﻦ اﻷﻧﻈﺎر‪،‬‬ ‫ﺣﺘﻰ ﺗـﻢ اﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ اﻟﺠﻬﺔ‬ ‫اﻤﺨﺘﺼـﺔ‪ ،‬ﻣـﻦ وﺟـﻮده داﺧـﻞ‬ ‫ﻣﻨﺰﻟـﻪ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻘﺮﻳـﺎت‪،‬‬ ‫وﺑﻨـﺎء ﻋﻠﻴـﻪ وﺑﺤﺴـﺐ اﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻤـﺎت اﻤﻨﻈﻤـﺔ ﻟﺬﻟﻚ‪ ،‬ﻓﻘﺪ‬ ‫ﺗﻢ ﻣﺪاﻫﻤﺔ اﻤﻨﺰل اﻤﻮﺟﻮد ﺑﺪاﺧﻠﻪ‬ ‫اﻤﻄﻠـﻮب اﻤﺬﻛـﻮر‪ ،‬إﻻ أﻧـﻪ ﺑﺎدر‬ ‫ﺑﺈﻃﻼق اﻟﻨﺎر ﻣﻦ ﺳﻼح ﻣﺴﺪس‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟـﻚ ﺑﻨﺪﻗﻴﺔ ﺻﻴـﺪ )ﻫﻮاﺋﻴﺔ(‬

‫ﻣﻤـﺎ أدى إﱃ إﺻﺎﺑـﺔ أﺣﺪ رﺟﺎل‬ ‫اﻷﻣﻦ ﺑﻜﺘﻔﻪ وﺗﻨﻮﻳﻤﻪ ﺑﺎﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫اﻟﻌﺎم ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻘﺮﻳﺎت وﺣﺎﻟﺘﻪ‬ ‫ﻣﺴﺘﻘـﺮة وﻟﻠـﻪ اﻟﺤﻤـﺪ‪ .‬ﻛﻤﺎ أن‬ ‫اﻟﺠﺎﻧـﻲ اﺳﺘﻐـﻞ وﺟـﻮد اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ‬ ‫داﺧﻞ اﻤﻨﺰل وﻫـﺪد ﺑﺎﺣﺘﺠﺎزﻫﻢ‬ ‫وإﺣـﺮاق اﻤﻨـﺰل ﻣﻤـﺎ اﺳﺘﺪﻋﻰ‬ ‫ﻃﻠـﺐ ﻓﺮﻗﺔ ﻣـﻦ اﻟﺪاﻓـﻊ اﻤﺪﻧﻲ‬ ‫ﺗﺤﺴﺒﺎ ً ﻷي ﻃﺎرئ ﻗﺪ ﻳﺤﺪث‪.‬‬ ‫ﻫـﺬا وﻗـﺪ ﺗـﻢ اﻟﻘﺒـﺾ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺠﺎﻧـﻲ اﻤﺬﻛﻮر‪ ،‬وﻫـﻮ ﰲ ﺑﺪاﻳﺔ‬

‫اﻟﻌﻘـﺪ اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻣـﻦ ﻋﻤـﺮه ﻛﻤـﺎ‬ ‫ﺗـﻢ اﻟﻘﺒﺾ ﻋـﲆ أﺷﻘﺎﺋـﻪ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﺳﺎﻋـﺪوه وﻗﺎوﻣﻮا رﺟـﺎل اﻷﻣﻦ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ ﺷﺨﺺ‬ ‫آﺧـﺮ ﻛـﺎن ﻣﻌﻬـﻢ‪ ،‬وﺗـﻢ ﺿﺒﻂ‬ ‫اﻷﺳﻠﺤـﺔ اﻤﺴﺘﺨﺪﻣـﺔ وﺗﺤﺮﻳﺰﻫﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺿﺒﺎط اﻷدﻟـﺔ اﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺴﻠﻴﻢ اﻤﺬﻛﻮرﻳﻦ ﻤﺮﻛﺰ اﻟﴩﻃﺔ‬ ‫اﻤﺨﺘـﺺ ﻻﺳﺘﻜﻤﺎل اﻹﺟـﺮاءات‬ ‫اﻟﻨﻈﺎﻣﻴـﺔ وﻣـﻦ ﺛـﻢ إﺣﺎﻟﺘﻬﻢ إﱃ‬ ‫ﺟﻬﺎت اﻻﺧﺘﺼﺎص‪.‬‬

‫ﻣﻮاﺻﻠﺔ اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺳﻴﺎرة اﻟﺤﺬﻳﻔﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺷﺮﻃﺔ اﻟﺠﻮف ﺗﻮﺿﺢ ﻣﻼﺑﺴﺎت اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﻣﻄﻠﻮﺑﻴﻦ أﻣﻨﻴ ًﺎ اﺣﺘﺠﺰوا أﻃﻔﺎ ًﻻ رﻫﺎﺋﻦ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺮوان اﻟﻌﺮﻳﴚ(‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺼﺎﻋﺪي‬ ‫ﺗﻮاﺻﻞ اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨـﻮرة اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺳﻴـﺎرة إﻣﺎم‬ ‫وﺧﻄﻴﺐ اﻤﺴﺠﺪ اﻟﻨﺒﻮي اﻟﴩﻳﻒ‬ ‫اﻟﺸﻴـﺦ ﻋﲇ اﻟﺤﺬﻳﻔﻲ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺗﻠﻘﻴﻬﺎ ﺑﻼﻏـﺎ ً اﻟﺴﺒﺖ اﻤﺎﴈ ﻋﻦ‬ ‫ﺗﻌﺮض ﺳﻴﺎرﺗﻪ إﱃ اﻟﴪﻗﺔ‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤـﺎ ﺗﻨﻔﻲ ﺑﻌـﺾ ﻣﻮاﻗﻊ‬ ‫ﻋﲇ اﻟﺤﺬﻳﻔﻲ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻـﻞ واﻤﻮاﻗـﻊ اﻹﺧﺒﺎرﻳـﺔ‬ ‫ﴎﻗـﺔ ﺳﻴـﺎرة اﻟﺸﻴﺦ اﻟﺤﺬﻳﻔـﻲ‪ ،‬وﻫﻲ ﻣﻦ ﻧـﻮع )ﻣﺮﺳﻴﺪس‬ ‫ﺑﺎﻧﻮراﻣـﺎ(‪ ،‬أﻛـﺪت ﻣﺼـﺎدر أﻣﻨﻴﺔ ﻟــ »اﻟـﴩق« أن اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻤﺨﺘﺼﺔ ﺗﺴﻌﻰ ﺟﺎﻫـﺪة إﱃ اﻟﻌﺜﻮر ﻋﲆ اﻟﺴﻴﺎرة ﺑﺄﴎع وﻗﺖ‬ ‫ﻣﻤﻜﻦ‪ ،‬وأﻧﻪ ﻳﺠﺮي اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻟﺒﻼغ ﺑﺸﻜﻞ رﺳﻤﻲ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ﻋﻠﻤـﺖ »اﻟﴩق« ﻣـﻦ ﻣﺼـﺎدر ﻣﻘﺮﺑﺔ ﻣـﻦ اﻟﺸﻴﺦ‬ ‫اﻟﺤﺬﻳﻔـﻲ‪ ،‬أن ﺳﻴﺎرﺗـﻪ ﴎﻗـﺖ ﺑﺎﻟﻔﻌـﻞ‪ ،‬إﻻ أﻧـﻪ ﻳﺘﺤ ّﺮج ﻣﻦ‬ ‫إﺷﻬـﺎر اﻷﻣـﺮ‪ ،‬ﺣﺘـﻰ ﻻ ﻳﻘﺎل إن ﺳﻴـﺎرة إﻣـﺎم اﻟﺤﺮم ﴎﻗﺖ‬ ‫ﰲ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة‪ ،‬وأن اﻟﺴـﺎرق ﺗﺨﲆ ﻋﻦ ﻣﺨﺎﻓـﺔ اﻟﻠﻪ‪ ،‬وﻟﻢ‬ ‫ﻳـﺮاع ﺣﺮﻣـﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ‪ .‬وﻫﻮ ﻣـﺎ ﻳﱪر اﻟﺘﴫﻳﺤـﺎت اﻟﺘﻲ ﻧﺴﺒﺖ‬ ‫ﻟﻠﺸﻴﺦ اﻟﺤﺬﻳﻔﻲ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻔﻴـﺪ أﻧﻪ ﻧﻔﻰ ﴎﻗﺔ ﺳﻴﺎرﺗﻪ‪ ،‬وﺗﺄﻛﻴﺪه‬ ‫أﻧﻬـﺎ اﻧﺘﻘﻠﺖ ﻣﻦ ﻣﻮﻗـﻊ إﱃ آﺧﺮ‪ ،‬واﺳﺘﻨﻜﺎره ﻧـﴩ أﺧﺒﺎر ﻏﺮ‬ ‫ﺻﺤﻴﺤﺔ‪ ،‬وﻣﺴﻴﺌﺔ ﻟﺮﺟﺎل اﻟﺪورﻳﺎت‪.‬‬

‫ﺟﻠﺪ ﺷﺎب اﻋﺘﺪى ﻋﻠﻰ رﺟﻞ أﻣﻦ ﻓﻲ ﻣﻄﺎر ﻋﺮﻋﺮ‬ ‫ﻋﺮﻋﺮ ‪ -‬ﺧﻠﻒ ﺑﻦ ﺟﻮﻳﱪ ﻗﺎﻣـﺖ اﻟﺠﻬـﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ ﰲ إدارة ﺳﺠﻦ‬ ‫ﻋﺮﻋـﺮ ﺑﺘﻨﻔﻴـﺬ ﺣﻜﻢ اﻟﺠﻠﺪ اﻟﺼـﺎدر ﺑﺤﻖ ﺷـﺎب ﰲ اﻟﻌﴩﻳﻨﻴﺎت ﻣﻦ‬ ‫ﻋﻤـﺮه ﰲ ﺻﺎﻟﺔ اﻟﻘﺎدﻣﻦ ﰲ ﻣﻄـﺎر ﻋﺮﻋﺮ ﻣﺴﺎء أﻣﺲ‪ ،‬وﺳﻂ ﺣﻀﻮر‬ ‫ﻛﺜﻴـﻒ ﻣﻦ اﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ اﻟﺬﻳـﻦ ﺗﻔﺎﺟﺄوا ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ اﻟﺤﻜـﻢ داﺧﻞ اﻟﺼﺎﻟﺔ‪.‬‬ ‫وﻛـﺎن اﻟﺸﺎب ﻗـﺪ اﻋﺘـﺪى ﰲ وﻗﺖ ﺳﺎﺑﻖ ﻋـﲆ رﺟﻞ أﻣـﻦ ﻣﻨﻌﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪﺧـﻮل إﱃ اﻟﻘﺴـﻢ اﻤﺨﺼﺺ ﻟﻠﻌﺎﺋﻼت ﰲ ﺻﺎﻟـﺔ اﻟﻘﺎدﻣﻦ‪ ،‬وﺻﺪر‬ ‫ﺑﺤﻘﻪ ﺻﻚ ﴍﻋـﻲ ﻳﻘﴤ ﺑﺠﻠﺪه ﻣﺎﺋﺔ ﺟﻠﺪة داﺧﻞ اﻤﻄﺎر‪ .‬وأوﺿﺢ‬ ‫اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﰲ اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴﺠﻮن اﻟﻌﻘﻴﺪ اﻟﺪﻛﺘﻮر أﻳﻮب ﺑﻦ‬ ‫ﻧﺤﻴـﺖ ﻟـ »اﻟﴩق«‪ ،‬أن ذﻟﻚ ﻳﺄﺗﻲ ﺗﻨﻔﻴـﺬا ً ﻟﺤﻜﻢ ﴍﻋﻲ ﺑﺤﻖ اﻟﺸﺎب‬ ‫اﻟﺬي اﻋﺘﺪى ﻋﲆ رﺟﻞ اﻷﻣﻦ ﰲ اﻤﻄﺎر‪.‬‬

‫إﺧﻤﺎد ﺣﺮﻳﻖ ﻓﻲ وادي ﺣﻲ اﻟﺰﻫﺮة‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺤﻤﺎد ﺗﻤ ّﻜﻦ رﺟﺎل اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﻇﻬﺮ أﻣﺲ‬ ‫اﻷول‪ ،‬ﻣﻦ إﺧﻤﺎد ﺣﺮﻳﻖ ﻫﺎﺋﻞ ﻧﺸﺐ ﰲ وادي ﺣﻲ اﻟﺰﻫﺮة‪ ،‬وﻗﺪ ﺣﴬت‬ ‫إﱃ اﻤﻮﻗـﻊ ﻓﺮﻗﺘﺎن ﻣـﻦ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺑﻘﻴﺎدة اﻟﻨﻘﻴـﺐ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻄﻤﺮة‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴﺐ اﻟﺘﺤﻘﻴﻘـﺎت اﻷوﻟﻴﺔ ﻓﺈن أﺳﺒﺎب اﻟﺤﺮﻳﻖ ﺗﻌﻮد إﱃ ﺣﺮق أﺣﺪ‬ ‫اﻹﻃـﺎرات وإﻟﻘﺎﺋﻪ إﱃ اﻟﻮادي‪ ،‬ﻣﻤﺎ أدى إﱃ اﺷﺘﻌﺎل اﻹﻃﺎرات اﻷﺧﺮى‪،‬‬ ‫واﻣﺘﺪاد أﻟﺴﻨﺔ اﻟﻠﻬﺐ ﻟﺘﻄﻮل اﻷﺷﺠﺎر اﻤﻮﺟﻮدة ﰲ اﻟﻮادي‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺴﻔﺮ‬ ‫اﻟﺤﺮﻳـﻖ ﻋﻦ أي ﺧﺴﺎﺋﺮ ﺑﴩﻳﺔ وﻟﻠﻪ اﻟﺤﻤﺪ‪ .‬وﻗﺪ وﻗﻔﺖ »اﻟﴩق« ﻋﲆ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﻨﺮان وﻣﺤﺎﴏﺗﻬﺎ وإﺧﻤﺎدﻫـﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺷﻮﻫﺪ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﺴﻜـﺎن اﻟﻘﺮﻳﺒـﻦ ﻣﻦ اﻟﻨـﺮان وﻫﻢ ﻳﻐـﺎدرون ﻣﻨﺎزﻟﻬـﻢ‪ ،‬ﺧﻮﻓﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫اﻣﺘﺪاد أﻟﺴﻨﺔ اﻟﻠﻬﺐ إﱃ ﺑﻴﻮﺗﻬﻢ‪ .‬ﻛﻤﺎ أﻋﺎق ﺗﺠﻤﻬﺮ اﻟﻔﻀﻮﻟﻴﻦ وﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﺎرة واﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﻨﺮان وﴎﻋﺔ وﺻﻮل ﻓﺮق اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧﻲ إﱃ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺤﺮﻳﻖ‪.‬‬

‫ﻫﺮب ﻣﻦ اﻟﻤﺪرﺳﺔ ﻓﺄدﺧﻞ اﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‬

‫اﻟﺨﺮج ‪ -‬راﺋﺪ اﻟﻌﻨﺰي اﺳﺘﻘﺒﻞ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟـﺪ وﻣﺮﻛﺰ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳﻠﻄـﺎن ﺑﺎﻟﺨﺮج ﺻﺒﺎح أﻣﺲ اﻹﺛﻨﻦ ﻃﺎﻟﺒﺎ ً ﻣﺼﺎﺑﺎ ً ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‪،‬‬ ‫أراد اﻟﻬﺮوب ﻣﻦ اﻤﺪرﺳﺔ ﻣﺤﺎوﻻ ً اﻟﺘﺴﻠﻞ ﻣﻦ ﻓﻮق اﻟﺴﻮر‪ ،‬إﻻ أن ﻣﺤﺎوﻟﺘﻪ‬ ‫ﺑﺎءت ﺑﺎﻟﻔﺸﻞ ﻓﺴﻘﻂ ﻋـﲆ اﻷرض وأﺻﻴﺐ ﺑﺮﺿﻮض‪ .‬وﻋﲆ اﻟﻔﻮر ﻗﺎم‬ ‫أﺣﺪ اﻤﺎرة ﺑﺎﻻﺗﺼﺎل ﺑﺎﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ‪ ،‬ﻓﺘ ﱠﻢ ﻧﻘﻠﻪ إﱃ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‪.‬‬


‫البيز‪ :‬نجران حظيت‬ ‫بأمير محبوب‬ ‫ومخلص‬ ‫نجــران‬

‫نجران ‪ -‬عي الحياني‬ ‫قال مدير عام مكتب أمر منطقة نجران عبدالرحمن‬ ‫بن عي البيز‪ ،‬إن منطقة نجران وامحافظات وامراكز‬ ‫التابعة لها ش�هدت بعد تعين صاحب السمو املكي‬ ‫اأمر مش�عل بن عبدالله قفزات تنموية يصعب عى‬ ‫أح�د أن يربط بينها وبن عمرها الزمني‪ ،‬مؤكدا أنها‬ ‫نهضة شاملة ي تنمية اإنسان وامكان‪.‬‬

‫وأوضح أن نجران خال الس�نوات اأربع اماضية لم‬ ‫تكن إا ورش�ة عمل كبرة‪ ،‬وأضاف «مطارها تم افتتاحه‬ ‫والبنى التحتية لجامعتها عى قدم وساق‪ ،‬ولن ينى أهاي‬ ‫منطقة نجران تلك اللحظة التاريخية التي عن فيها اأمر‬ ‫مش�عل بن عبدالله بن عبدالعزيز أم�را للمنطقة من قبل‬ ‫خ�ادم الحرمن الريف�ن املك عبدالله ب�ن عبدالعزيز �‬ ‫حفظه الله � حاملة معها بش�ائر الخر منذ قدومه وحتى‬ ‫اآن‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫وأك�د البيز أن نجران حظيت بأمر محبوب ومخلص‬ ‫لدين�ه ومليكه ووطن�ه‪ ،‬ووضع بصم�ة ي امنطقة والكل‬ ‫يش�هد بذل�ك‪ ،‬إضاف�ة إى اس�تقباله امواطن�ن وتلم�س‬ ‫احتياجاته�م وتلبي�ة رغباتهم ومعالج�ة همومهم‪ ،‬وتابع‬ ‫«يوجهنا يومي�ا‪ ،‬ويطالبنا بتلبية احتياجات امواطن وعدم‬ ‫تأخر معاماته�م ومتابعة توفر كافة الخدمات للمنطقة‬ ‫ومحافظاته�ا‪ ،‬ومحاس�بة كل م�ن يق�ف عث�رة ي تأخر‬ ‫معاماتهم»‪.‬‬

‫عبدالرحمن البيز‬

‫الثاثاء ‪ 24‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 5‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )429‬السنة الثانية‬

‫اأمير مشعل بن عبداه لـ |‪ :‬أهل نجران جديرون بااحترام‬ ‫ومسؤولون أمام وطنهم وقيادتهم ودينهم وشهادتي فيهم مجروحة‬ ‫نجران ‪ -‬عي اليامي‬ ‫أكد أمر منطقة نجران صاحب‬ ‫السمو املكي اأمر مشعل‬ ‫بن عبدالله ل�«الرق»‪ :‬أن‬ ‫نجران كبرة بسكانها‪ ،‬وأهلها‬ ‫جديرون ب��ااح��رام‪ ،‬فهم‬ ‫مسؤولون أمام وطنهم وقيادتهم‬ ‫ودينهم‪ ،‬ولهم مكانة خاصة لديّ ‪.‬‬ ‫وق��ال «أعلم أنهم وطنيون‬ ‫وصادقون ونباء بالكرم والعمل‬ ‫الصادق‪ ،‬وشهادتي فيهم مجروحة»‪.‬‬ ‫من جهتهم‪ ،‬أكد أهاي منطقة‬ ‫نجران أن اأمر مشعل بن عبدالله‬ ‫صنع طريقا ً جديدا ً ي العمل اإداري‪،‬‬ ‫وقريب من امجتمع النجراني‪،‬‬ ‫وأضافوا «هو أمر القلوب وصاحب‬ ‫النظرة الهادئة‪ ،‬والرجل الدبلوماي‬ ‫ي التعامل مع القضايا‪ ،‬منح‬ ‫امسؤولن الثقة الكاملة ي التعامل‬ ‫مع القضايا مهما كانت حساسيتها‬ ‫من مبدأ التعامل بامسؤولية‪ ،‬وله‬ ‫تجارب عديدة مع أهاي منطقة‬ ‫نجران جعلت منه الشخص القريب‬ ‫وامحبوب بينهم‪ ،‬وهو يستمع كثراً‪،‬‬ ‫ويناقش ويقرأ ويطلع عى كل ما‬ ‫يكتب»‪.‬‬ ‫وأشادوا بحرصه عى مشاركة‬

‫مشعل بن عبدالله وعمره ‪ 13‬عاما ً‬ ‫كبار السن فرحتهم ي جميع‬ ‫امناسبات‪ ،‬وي صنع الفرحة عى‬ ‫محياهم‪ ،‬مبينن أن موازين العمل‬ ‫ي امنطقة اختلفت خال فرة عمله‪،‬‬ ‫حيث حوّلها إى منطقة حركية‬ ‫بالفكر‪ ،‬وسمح أصحاب اأقام‬ ‫بالطرح الراقي وااستفادة مما‬ ‫يطرح بهدوء بعيدا ً عن التعامل‬ ‫بمبدأ النظام القاتل للحرية الفكرية‪،‬‬ ‫وتجانس ذلك مع رفضه التام‬ ‫لخوض أي شخص مهما كان وضعه‬ ‫ي اأمور امذهبية أو الوحدة الوطنية‪.‬‬ ‫وقال اأهاي إن اأمر مشعل بن‬ ‫عبدالله سطر منذ أول أسبوع عمل‬ ‫فيه ي منطقة نجران عنوان حياة‬ ‫عمله‪ ،‬وذلك عندما أوقف شخصا ً‬

‫اأمر مشعل بن عبدالله وبجانبه الزميل عي اليامي‬ ‫حاول تخطي حدود رسمها‪ ،‬ورفضه‬ ‫الخوض فيما يمس الوحدة الوطنية‬ ‫وخصوصية امجتمع‪ ،‬مضيفن أنه‬ ‫تعامل مع نجران بوطنية سكانها‬ ‫وتاريخها الكبر ي خدمة الوطن‪،‬‬ ‫ووضع شهادة امؤسس والقيادة‬

‫الحكيمة ي أهاي امنطقة بأنهم‬ ‫رج��ال‪ ،‬الحد منهج عمي مزجه‬ ‫بخرته الدبلوماسية الفذة‪ ،‬وصنع‬ ‫أفكارا ً وترجم الحب والعشق بينه‬ ‫وبن أهاي نجران إى ثورة عمل‬ ‫مختلفة أبرز من خالها التوهج‬

‫للمنطقة‪.‬‬ ‫وأكدوا أن امجتمع النجراني‬ ‫قابل ذلك بحب أكر وعمل مضاعف‪،‬‬ ‫وله وضع خاص عند اأهاي ويلمع‬ ‫اسمه بالثناء ي امجالس‪ ،‬ويعدونه‬ ‫ليس أمرا ً للمنطقة‪ ،‬بل ابنا ً لكل‬

‫منزل ي نجران‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أوض��ح رئيس‬ ‫امجلس البلدي زيد عي آل شوي‪ ،‬أن‬ ‫معان‬ ‫حكاية اأمر مشعل قصة لها‬ ‫ٍ‬ ‫سامية‪ ،‬أنه الرجل امفكر للمستقبل‪،‬‬ ‫وهو الهادئ الذي يعرف ماذا يفعل‪،‬‬

‫(الرق)‬ ‫وأضاف «نحن نعلم تماما ً قدرات‬ ‫سموه وفيما يفكر مستقبل مرق‬ ‫نجران‪ ،‬وصناعة اأدوار العملية‬ ‫بقدرة اإداري الناجح الذي حمل هم‬ ‫امسؤولية والنجاح ي منطقة فيها‬ ‫رائح امجتمع امحب لوطنه‪ ،‬فنحن‬

‫فخورون بكل يوم عاش فيه أمرنا‬ ‫معنا‪ ،‬أنه النموذج امثاي للرجل‬ ‫امخلص امحب لوطنه»‪.‬‬ ‫أما رجل اأعمال عي عبدالله‬ ‫عباجة آل عباس‪ ،‬فقال «بشر‬ ‫الخر لك محبة كبرة أنك صنعت‬ ‫وأسست عاقة من الصعب تفككها‬ ‫أنها عى أسس صادقة عنوانها‬ ‫ما تفعله وتقوم به»‪ .‬وأكد رئيس‬ ‫جمعية الثقافة والفنون محمد‬ ‫نار آل مردف‪ ،‬أن اأمر مشعل‬ ‫لديه نفس طويل‪ ،‬وصر مذهل‪،‬‬ ‫ويتحمل اأطروحات‪ ،‬كما أنه صادق‬ ‫ي التعامل‪ ،‬وصره عى امخطئ نابع‬ ‫من الحكمة‪ ،‬ونظرته للرجل الناجح‬ ‫عنوانها اابتسامة وفن التعامل‪.‬‬ ‫وأض��اف «من خال تجربة‬ ‫عملية للسنوات اماضية استنتج‬ ‫أنه رجل قدير ي عمله‪ ،‬محب‬ ‫للمنطقة وللسكان‪ ،‬وحريص عى‬ ‫مشاركة امجتمع أفراحه وأحزانه‪،‬‬ ‫والوصول إليه سهل جداً‪ ،‬وا يحتاج‬ ‫إى بروتوكوات سواء عن طريق‬ ‫الهاتف أو الزيارة‪ ،‬ونحن فخورون‬ ‫به وبأعماله‪ ،‬ونظرته امستقبلية التي‬ ‫تحمل عنوان العمل الجماعي مطلب‬ ‫ومكسب‪ ،‬ومنح الشباب فرصة‬ ‫العمل واإبداع»‪.‬‬


‫أمير ارتقى‬ ‫بقطاع اأستثمار‬ ‫في المنطقة‬ ‫نجــران‬

‫أتقدم بأسمى التهاني والتريكات لصاحب السمو‬ ‫املكي اأمر مشعل بن عبدالله بن عبدالعزيز بمناسبة‬ ‫الثقة املكية الغالية والتمديد له أمرا ً منطقة نجران‬ ‫أربع سنوات مقبلة‪ ،‬وكلنا ثقة بأن السنوات امقبلة‬ ‫ستكون حافلة باإنجازات عى جميع اأصعدة وي‬ ‫شتى امجاات كما عودنا سموه ي السنوات اماضية‬ ‫منذ توليه إمارة امنطقة‪.‬‬ ‫وشهدت منطقة نجران ي السنوات اأربع اماضية‬

‫ازدهارا ي كافة القطاعات وامجاات التنموية امتنوعة‬ ‫والتي حرص من خالها أمر امنطقة عى أن تواكب‬ ‫فيها منطقة نجران النهضة التنموية التي يشهدها‬ ‫الوطن ي عهد خادم الحرمن الريفن املك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز‪ ،‬وقد كان سموه ومازال حريصا ً عى أن‬ ‫يرتقي بقطاع ااستثمار ي امنطقة وذلك من خال‬ ‫توفر كافة التسهيات والبيئة امناسبة للمستثمرين‪.‬‬ ‫وتحقيقا ً لهذا الحرص ظلت ركة إسمنت نجران‬

‫‪12‬‬

‫تسر بموازاة هذا الطموح محققة رؤية أمر امنطقة‪،‬‬ ‫وهاهي تقرب من إنجاز خط إنتاجها الثالث والذي‬ ‫سيزيد من طاقة إنتاجها لتلبي الحاجة امتزايدة‬ ‫لأسمنت وما تشهده امملكة العربية السعودية من‬ ‫نهضة عمرانية ومشاريع تنموية متنوعة ي كافة‬ ‫امجاات‪.‬‬

‫رئيس مجلس إدارة ركة إسمنت نجران‬

‫م‪ .‬محمد أبا العا‬

‫الثاثاء ‪ 24‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 5‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )429‬السنة الثانية‬

‫مشايخ وأعيان نجران‪ :‬التمديد لأمير مشعل ثمرة لجهوده‬ ‫المم ِيزة في تحقيق متطلبات التنمية الشاملة للمنطقة‬

‫الشيخ عبدالله امكرمي‬ ‫نجران ‪ -‬مانع آل غبشان‬ ‫قدم مشايخ وأعيان منطقة‬ ‫نجران‪ ،‬شكرهم للقيادة‬ ‫الرشيدة ع��ى ص��دور‬ ‫ق��رار تمديد فرة عمل‬ ‫صاحب السمو املكي‬ ‫اأمر مشعل بن عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز أمرا ً منطقة نجران‪،‬‬ ‫مشيدين بالجهود الكبرة التي‬ ‫قام بها لتحقيق متطلبات‬ ‫التنمية الشاملة للمنطقة خال‬ ‫االسنوات اأربع اماضية‪.‬‬ ‫ورفع شيخ شمل قبائل‬

‫الشيخ حمد منيف‬

‫الشيخ عي أبوساق‬

‫الشيخ حسن آل حيدر‬

‫الشيخ حسن هضبان‬

‫الشيخ فاح جروان‬

‫الشيخ مبارك امهان‬

‫الشيخ ربيع آل رشيد‬

‫امكارمة الشيخ عبدالله بن محمد‬ ‫امكرمي‪ ،‬أسمى آيات التهاني‬ ‫والتريكات لأمر مشعل بن‬ ‫عبدالله بمناسبة صدور قرار‬ ‫تمديد فرة عمله‪ ،‬مشرا ً إى أنه‬ ‫منذ توليه إمارة امنطقة يتلمس‬ ‫احتياجات امواطن ويعمل ليل‬ ‫نهار لخدمة الوطن وامواطن‪،‬‬ ‫سائا ً الله سبحانه وتعاى له‬ ‫التوفيق والسداد وأن يعينه‬ ‫ي القيام بامسؤوليات وامهام‬ ‫املقاة عى عاتقه ليكمل مسرة‬ ‫التنمية الشاملة والبناء ي ظل‬ ‫قيادتنا الرشيدة‪.‬‬

‫وأشار شيخ شمل قبائل‬ ‫آل فاطمة يام الشيخ عي بن‬ ‫جابر أبو ساق‪ ،‬إى أن اأمر‬ ‫مشعل بن عبدالله يحرص عى‬ ‫ااستماع للجميع من امسؤولن‬ ‫وامواطنن منذ صدور قرار‬ ‫تعيينه أم��را للمنطقة لكي‬ ‫يستنر بالرؤى واأفكار التي‬ ‫تحقق متطلبات التنمية الشاملة‬ ‫لنجران ومحافظاتها‪ ،‬كما‬ ‫يحرص عى زي��ارة امريض‬ ‫وااطمئنان عى حال امواطن‬ ‫والوقف بجانبه‪.‬‬ ‫وذكر شيخ شمل قبائل‬

‫جشم ي��ام الشيخ حمد بن‬ ‫أحسن بن منيف‪ ،‬أن أهاي‬ ‫نجران استبروا بمستقبل واعد‬ ‫منطقتهم منذ صدور قرار خادم‬ ‫الحرمن الريفن املك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز بتعين اأمر‬ ‫مشعل بن عبدالله أمرا لنجران‪،‬‬ ‫وأض��اف «هاهي تطلعاتهم‬ ‫تتحقق خال اأرب��ع سنوات‬ ‫اماضية ومسها امواطن وامقيم‬ ‫عى أرض الواقع ي جميع‬ ‫امجاات التي تحقق جوانب‬ ‫التنمية الشاملة والتطلعات‬ ‫امأمولة»‪.‬‬

‫أما شيخ شمل قبائل آل‬ ‫فطيح يام الشيخ مبارك بن ذيب‬ ‫امهان‪ ،‬فأكد أن اأمر مشعل بن‬ ‫عبدالله حقق خال فرة وجيزة‬ ‫منذ توليه مهام إمارة امنطقة‬ ‫كثرا من اإنجازات التنموية‪،‬‬ ‫مبينا أن قرار التمديد لم يأت‬ ‫من فراغ بل جاء نتاج جهود‬ ‫قدمها خال الفرة اماضية‪.‬‬ ‫وعر شيخ شمل قبيلة آل‬ ‫عبدان الشيخ فاح بن جروان‬ ‫آل عبدان‪ ،‬عن أسمى مشاعره‬ ‫القلبية أمر منطقة نجران‪،‬‬ ‫رافعا ً له التهاني والتريكات‬

‫بقرار تمديد فرة توليه إمارة‬ ‫امنطقة‪.‬‬ ‫وأك��د أن منطقة نجران‬ ‫تشهد تنمية شاملة ي جميع‬ ‫ام��ج��اات‪ ،‬وه��ذا اأم��ر ليس‬ ‫بمستغرب من اأمر الشاب‬ ‫الذي خطط وحقق كثرا من‬ ‫متطلبات واحتياجات أهاي‬ ‫امنطقة وامحافظات التابعة لها‪.‬‬ ‫وأوضح شيخ قبيلة آل عي بن‬ ‫مطلق آل رشيد الشيخ ربيع بن‬ ‫هادي آل رشيد‪ ،‬أن النجاح الذي‬ ‫حققه اأمر مشعل جاء نتيجة‬ ‫خرة اكتسبها من مدرسة والده‬

‫خادم الحرمن الريفن املك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز‪ ،‬وهي‬ ‫الصفة التي تزيد أمرنا الغاي‬ ‫محبة وهيبة‪ ،‬فضا ً عن حرصه‬ ‫عى زف البشائر أهاي امنطقة‬ ‫ي أكثر من مناسبة‪ ،‬سائا ً الله‬ ‫العي القدير أن يمده بعونه‬ ‫وتوفيقه وأن يسدد عى دروب‬ ‫الخر خطاه‪.‬‬ ‫وأك��د الشيخ حسن بن‬ ‫مهدي آل حيدر شيخ قبائل‬ ‫همدان الحدود‪ ،‬أن اأع��وام‬ ‫اأربعة التي مرت عى توي‬ ‫أم��ر منطقة نجران إم��ارة‬

‫امنطقة كانت حافلة باإنجازات‬ ‫واأعمال الكبرة‪ ،‬مبينا أن‬ ‫التجديد لسموه تكريم لشخصه‬ ‫وللمنطقة وسكانها كونه‬ ‫شخصية خدمت الوطن وساهم‬ ‫بفكره النر ي تقديم اأعمال‬ ‫الجيدة وأب��رز دور امنطقة‬ ‫لتكون نجران منطقة جذب‬ ‫استثماري قادم بقوة من خال‬ ‫وجود ركات عماقة وأدوات‬ ‫ج��ذب تعطي للقادم أمانا‬ ‫لاستثمار‪ ،‬مضيفا أن أول هذا‬ ‫اأمان وجود أمر بحجم اأمر‬ ‫مشعل‪.‬‬


‫غرفة نجران‬ ‫ُت ّ‬ ‫نظم دورة‬ ‫صناعة الذات‬ ‫لسيدات‬ ‫اأعمال‬ ‫نجــران‬

‫نجران ‪ -‬فاطمة اليامي‬ ‫تنظم الغرف�ة التجاري�ة الصناعية‬ ‫بمنطق�ة نج�ران‪ ،‬ممثل�ة ي إدارة‬ ‫التدري�ب والتطوي�ر‪ ،‬ي قاع�ة‬ ‫الحمرور بمقر الغرفة يومي اأربعاء‬ ‫والخميس امقبل�ن‪ ،‬دورة «صناعة‬ ‫الذات وبناء الشخصية القيادية»‪ ،‬تقدمها‬ ‫الرئيس�ة التنفيذي�ة مؤسس�ة «ملتقيات‬ ‫إبداع»‪ ،‬امدربة نورة الشعبان‪.‬‬

‫أوض�ح رئي�س مجل�س إدارة الغرف�ة‬ ‫مس�عود ب�ن مه�دي آل حي�در‪ ،‬أن مثل‬ ‫ه�ذه ال�ورش تقدمه�ا الغرف�ة لخدم�ة‬ ‫س�يدات اأعم�ال‪ ،‬وام�رأة بش�كل ع�ام؛‬ ‫لتزيد من قدراتها وتس�اعدها عى القيام‬ ‫بمهامه�ا بطريق�ة إبداعية ِ‬ ‫تحق ُ‬ ‫�ق فيها‬ ‫ذاتها والوصول لتحقيق اأهداف بأس�هل‬ ‫الط�رق اممكن�ة‪ ،‬مبين�ا ً أنه س�يتم منح‬ ‫الاتي س�يحرن الورش�ة ش�هادات ي‬ ‫نهايتها‪.‬‬

‫مطار شرورة‬ ‫يستقبل‬ ‫أول طائرة‬ ‫لرحات حرس‬ ‫الحدود‬

‫‪13‬‬

‫نجران ‪ -‬عي الحياني‬ ‫اس�تقبل مط�ار رورة أم�س اأول‪ ،‬أول‬ ‫طائرة لرحات خدمات اإس�ناد‪ ،‬الخاصة‬ ‫بحرس الحدود ي امنطقة‪.‬‬ ‫وكان ي اس�تقبال الطائ�رة‪ ،‬قائ�د قط�اع‬ ‫حرس الحدود ي رورة العميد عبدالله بن‬ ‫عي الزهراني‪ ،‬والقائم بأعمال شؤون الطران ي‬ ‫قطاع رورة النقيب محمد القحطاني‪ ،‬وقد كان‬ ‫عى متنها منس�وبو حرس الح�دود‪ ،‬العاملون ي‬

‫منطق�ة الربع الخاي‪.‬ونوّه قائد حرس الحدود ي‬ ‫منطق�ة نجران اللواء محيا ب�ن عطالله العتيبي‪،‬‬ ‫بخدم�ة إركاب منس�وبي حرس الح�دود‪ ،‬التي‬ ‫وجه بها وزي�ر الداخلية صاحب الس�مو املكي‬ ‫اأم�ر محمد بن ناي�ف‪ ،‬بمتابعة ش�خصية من‬ ‫مدير ع�ام حرس الحدود الفريق الركن زميم بن‬ ‫جوير السواط‪ ،‬مش�را إى أن هذه الرحلة ضمن‬ ‫‪ 12‬رحل�ة أس�بوعية م�ن وإى ك ٍل م�ن الرياض‬ ‫وج�ازان ورورة‪ ،‬وتبل�غ س�عتها امقعدية ‪40‬‬ ‫راكبا للرحلة الواحدة‪ ،‬وبس�عة مقعدية أسبوعية‬

‫‪ 480‬مقعدا‪ ،‬وتهدف إى تسهيل تنقات منسوبي‬ ‫ح�رس الح�دود م�ن مق�ار عمله�م إى مناطق‬ ‫إقامتهم «الري�اض‪ ،‬جازان‪ ،‬رورة‪ ،‬أبها»‪ ،‬مبينا‬ ‫أنه يج�ري تخصيص الصاات التنفيذية لس�فر‬ ‫وقدوم ركاب هذه الخدمة‪.‬يذكر أن هذه الرحات‬ ‫س�تعيد الطران امب�ار م�ن رورة إى بعض‬ ‫امدن التي لم تحصل عى خدمات الطران امدني‪،‬‬ ‫كما أنها ستساعد وستخفف عى منسوبي حرس‬ ‫الحدود م�ن حيث الوص�ول إى مواقع عملهم ي‬ ‫الربع الخاي دون عناء‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 24‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 5‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )429‬السنة الثانية‬

‫أمير نجران يُ علن اسم أول مستفيد من منحة خادم الحرمين الشريفين‬ ‫ويوجه بتثبيت جائزته لحفظ القرآن الكريم سنوي ًا‬ ‫في المنطقة‪ِ ..‬‬ ‫نجران ‪ -‬عي الحياني‬ ‫رعى أمر منطقة نجران صاحب السمو املكي‬ ‫اأمر مشعل بن عبدالله ي مقر أمانة امنطقة‬ ‫أم�س‪ ،‬قرع�ة توزيع منح�ة خ�ادم الحرمن‬ ‫الريفن أه�اي نجران من ذوي ااحتياجات‬ ‫الخاصة واأرامل وامطلقات وامواطنن‪.‬‬ ‫ودش�ن أمر نجران القرعة‪ ،‬وأعلن رقم قطعة أول‬ ‫مستفيد من اأراي‪ .‬ثم التقطت الصور لسموه مع‬ ‫عدد من امواطنن امستفيدين من امنحة‪.‬‬ ‫ورفع باس�مه ونيابة عن أهاي امنطقة الشكر‬ ‫والتقدير لخادم الحرمن الريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز ع�ى منحه اأهاي قطعا ً س�كنية عندما‬ ‫عل�م بحاجتهم لها‪ .‬وقال اأمر مش�عل بن عبدالله‬ ‫إنه روع�ي ي توزيع امنحة حاج�ة اأيتام واأرامل‬ ‫وامطلق�ات وذوي ااحتياج�ات الخاصة‪ ،‬وأضاف‬ ‫«أن خادم الحرم�ن الريفن جعل خدمة امواطن‬ ‫هم�ه اأول ويح�ث عى تقدي�م ما يس�عد امواطن‬ ‫ويوفر ل�ه الخر والرخاء والعيش الكريم‪ ،‬ونس�أل‬ ‫الله جلت قدرته أن يحفظ خادم الحرمن الريفن‬ ‫ويديم عى هذا الوطن اأمن واأمان والرخاء»‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه‪ ،‬رف�ع أم�ن امنطق�ة امهن�دس‬ ‫فارس الش�فق‪ ،‬الش�كر لخادم الحرمن الريفن‬ ‫املك عبدالل�ه بن عبدالعزيز عى أم�ره بمنح أهاي‬ ‫منطق�ة نجران منحا ً س�كنية‪ ��‬معربا ع�ن تقديره‬ ‫أمر امنطق�ة عى اهتمامه ومتابعت�ه إنجاز امنح‬ ‫وإرافه عى قرعة التوزيع‪.‬‬ ‫وأوضح أن اأمانة بدأت أمس‪ ،‬بتوزيع خمسة‬

‫المستفيدون‪ :‬شكر ًا يا قائد مسيرة الخير على الهدية التي لن ننساها‬

‫أمر منطقة نجران يُعلن أول أسماء الفائزين بامنحة‬ ‫آاف قطع�ة أرض س�كنية ل�ذوي ااحتياج�ات‬ ‫الخاصة واأرامل وامطلقات وأصحاب الطلبات من‬ ‫امواطن�ن وفق آلية التوزي�ع التي وضعت لتحقيق‬ ‫العدالة ي تس�ليمها مس�تحقيها‪ .‬من جانبهم‪ ،‬رفع‬ ‫امس�تفيدون من امنح�ة بالغ ش�كرهم وتقديرهم‬ ‫لخ�ادم الحرم�ن الريفن ع�ى ما يقدم�ه أبناء‬ ‫امملكة من رعاي�ة كريمة واهتمام متواصل‪ ،‬وقالوا‬ ‫«ش�كرا يا قائد مس�رة الخر عى هذه الهدية التي‬ ‫لن ننساها»‪ .‬من جهة أخرى‪ ،‬رعى اأمر مشعل بن‬ ‫عبدالل�ه ي الغرفة التجاري�ة الصناعية أمس‪ ،‬حفل‬

‫جائزته لتحفيظ القرآن الكريم ي امنطقة‪.‬‬ ‫وكان ي اس�تقباله ل�دى وصول�ه مدي�ر عام‬ ‫الش�ؤون اإس�امية واأوق�اف ي منطق�ة نجران‬ ‫الشيخ صالح بن إبراهيم وعدد من امسؤولن‪.‬‬ ‫وتجول اأمر مش�عل بن عبدالله فور وصوله‬ ‫ي امع�رض امصاح�ب للجائ�زة‪ ،‬واطلع عى صور‬ ‫الفعالي�ات الخاصة بالجائ�زة‪ .‬وألقيت كلمة وزير‬ ‫الش�ؤون اإس�امية واأوق�اف والدعوة واإرش�اد‬ ‫ألقاها نيابة عنه اأمن العام للمسابقات ي الوزارة‬ ‫الدكتور منصور السميح‪ ،‬شكر خالها أمر منطقة‬

‫نج�ران عى رعايته للجائ�زة ودعمها‪ ،‬وقال إن من‬ ‫أحق الناس بالتكريم من تنافسوا ي حفظ كتاب الله‬ ‫تعاى‪ ،‬وأن ااحتفال بحفظة القرآن ُسنة ماضية ي‬ ‫هذه الدولة امباركة منذ نش�أتها وحتى اليوم تحت‬ ‫ظل قي�ادة خادم الحرمن الريف�ن املك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز‪ ،‬مؤكدا أن الدولة أولت اهتماما ً كبرا ً‬ ‫بامس�ابقات القرآنية عى كافة امستويات والفئات‬ ‫امستهدفة ووضعت الجوائز القيمة لها‪.‬‬ ‫وقدم ش�كره أمر امنطقة ع�ى تبني الجائزة‬ ‫ودعمها ورعايتها‪.‬‬ ‫وتُ ِليَ�ت بع�د ذلك نم�اذج من الق�رآن الكريم‬ ‫للحُ َفاظ‪ ،‬ثم ألقى امدير العام للش�ؤون اإس�امية‬ ‫واأوق�اف والدع�وة واإرش�اد ي منطق�ة نج�ران‬ ‫الدكتور صالح الدس�يماني كلم�ة تحدث فيها عن‬ ‫امس�ابقة‪ ،‬مبينا ً أنه تنافس فيها ‪ 300‬حافظ‪ ،‬ومن‬ ‫اإن�اث ما يزي�د ع�ى ‪ 200‬حافظة‪ ،‬ترش�ح منهم‬ ‫‪ 60‬حافظ�ا ً و‪ 55‬حافظ�ة‪ ،‬ووصل ع�دد الفائزين‬ ‫بالجائزة إى ‪ 40‬حافظا ً وحافظة‪.‬‬ ‫وأعلن الش�يخ الدس�يماني ع�ن توجيه اأمر‬ ‫مشعل بن عبدالله بأن تكون الجائزة سنوية‪.‬‬ ‫وق�دم ط�اب متوس�طة اأندل�س نش�يدا ً‬ ‫بامناس�بة‪ ،‬ثم ش�اهد الحارون عرضا ً مرئيا ً عن‬ ‫الجائزة‪ ،‬بعد ذلك دشن أمر منطقة نجران الشعار‬ ‫الخ�اص بالجائزة‪ ،‬وكرم ي خت�ام الحفل الحفاظ‬ ‫الفائزين بالجائزة والجهات امساهمة‪.‬‬

‫أراض‬ ‫‪..‬ويتوسط أطفاا ً حصلوا عى قطع ٍ‬

‫(تصوير‪ :‬عبدالله فراج)‬


‫«ماجورين»‬ ‫والسامة‬ ‫عي الحياني‬

‫نجــران‬

‫الذين يعرفون اأمر مش�عل ب�ن عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز عن قرب يصفونه بأنه شخصية‬ ‫قيادي�ة ديناميكي�ة‪ ،‬ولذل�ك فهم يؤك�دون أن‬ ‫ق�رار التمديد ل�ه قرار حكيم ما لأمر مش�عل‬ ‫م�ن مقوم�ات ش�خصية وق�درة ي التعام�ل‬ ‫م�ع محيط�ه بدبلوماس�ية وإنس�انية وحس‬ ‫وطني يضع ي ع�ن ااعتبار متطلبات امرحلة‬

‫والظروف الزمانية وامكاني�ة‪ ،‬وهو رجل أجاد‬ ‫ف�ن التعامل وس�طر ثقافة امنطق�ة وأر أن‬ ‫يك�ون أح�د أبنائه�ا‪ ،‬وردد كثرا ي مناس�بات‬ ‫موروث�ا ش�عبيا تقليدي�ا بنج�ران «ماجورين‬ ‫والس�امة» وكأنه يق�ول يا أهل نج�ران أعتز‬ ‫بك�م وبثقافتك�م‪ ،‬ول�م يكن اأمر الش�اب إا‬ ‫نموذجا مخلصا وفيا قادرا عى ترجمة أفكاره‬

‫‪14‬‬

‫النرة لواقع ملم�وس يدركه الكبر والصغر‪..‬‬ ‫يتفه�م الوض�ع الت�ام للمنطقة ب�ل ويحرص‬ ‫أن يجي�ب ع�ى استفس�ارات أبنائه�ا بهدوء‪.‬‬ ‫ومن يعرفه عن ق�رب يدرك أهمية هذا الرجل‪،‬‬ ‫وأطل�ق عليه كثرون رج�ل امرحلة وهو كذلك‬ ‫ما تميز ب�ه من مقومات الرج�ل امتقن أدوار‬ ‫التعام�ل القبي والثق�اي وااجتماع�ي‪ ..‬مزج‬

‫ب�ن التواضع والحكمة فحصد الكثر وعش�ق‬ ‫امجتمع وتطور اأمر ليكون مشعل بن عبدالله‬ ‫الشخصية اأوى ي نجران امتفق عليها الجميع‬ ‫ما لسموه من مكانة كبرة داخل النفوس‪.‬‬

‫مدير مكتب «الرق» بنجران‬

‫الثاثاء ‪ 24‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 5‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )429‬السنة الثانية‬

‫مليار و‪ 644‬مليون ريال لتنفيذ مشاريع في أمانة نجران والبلديات التابعة لها‬ ‫نجران ‪ -‬مانع آل مهري‬ ‫أوض�ح أمن منطق�ة نج�ران امهندس ف�ارس الش�فق‪ ،‬أن‬ ‫التكاليف امعتمدة للمش�اريع ي اأمانة والبلديات التابعة لها‬ ‫ي ميزانية هذا العام تبلغ مليارا ً و‪ 644‬مليون ريال‪.‬‬ ‫وقال إن أبرز امش�اريع امعتمدة ي امنطق�ة هي ثاثة أنفاق‬ ‫عى ع�دة تقاطعات مهمة‪ ،‬وهي مروع نفق تقاطع ش�ارع‬ ‫املك س�عود مع شارع حمزة بن عبدامطلب‪ ،‬ومروع نفق تقاطع‬ ‫شارع املك سعود مع شارع اأمر متعب بن عبدالعزيز‪ ،‬ومروع‬ ‫نفق تقاطع شارع أبوبكر الصديق مع شارع املك عبدالعزيز‪.‬‬ ‫وأضاف أن ااعتمادات شملت أيضا ً مشاريع السفلتة واأرصفة‬ ‫واإنارة ومشاريع الدراسات الفنية ودرء أخطار السيول والتحسن‬ ‫والتجميل‪ ،‬وإنش�اء مباني الخدمات البلدية ومستودعات مركزية‪،‬‬ ‫وكذل�ك إنش�اء ورش�ة مركزية لأمان�ة ونزع ملكي�ات‪ ،‬باإضافة‬ ‫إى مش�اريع التطوير للمنطق�ة امركزية وترميم امبان�ي الراثية‪،‬‬ ‫ومش�اريع تقنية امعلومات وبرامج دعم امراقبة اميدانية‪ ،‬وتشغيل‬ ‫مخت�ر فحص ام�واد واختي�ارات اأعمال امنفذة ي امش�اريع‪ ،‬إى‬ ‫جانب مشاريع الحدائق والساحات البلدية‪.‬‬

‫أحد امشاريع البلدية ي نجران‬

‫ورفع امهندس فارس الش�فق‬ ‫ببال�غ ش�كره وتقدي�ره للقي�ادة‬ ‫الكريمة عى ما يتم من دعم مشاريع‬ ‫أمانة منطقة نجران‪ ،‬منوها ً بحرص‬ ‫وزير الشؤون البلدية والقروية عى‬ ‫تنفيذ امش�اريع ي وقته�ا‪ ،‬ودعمه‬ ‫أمانة نج�ران بتذليل العقبات التي‬ ‫تعرض سر امشاريع‪.‬‬ ‫كما نوّه بامتابعة التي تحظى‬ ‫به�ا امش�اريع م�ن أم�ر امنطق�ة‬ ‫صاحب السمو املكي اأمر مشعل‬ ‫بن عبدالله‪.‬‬ ‫وكان أم�ن منطق�ة نج�ران‬ ‫امهن�دس فارس بن مياح الش�فق‪،‬‬ ‫أب�رم عق�ود ‪ 24‬مروع�ا ً بلدي�ا ً‬ ‫لأمانة والبلديات التابعة لها بقيمة‬ ‫إجمالية بلغت ‪،76.581.705.40‬‬ ‫مع عدد من الركات وامؤسس�ات‬ ‫الوطني�ة امتخصصة ي هذا امجال‪،‬‬ ‫بعد أن تم اعتماد محار ترسيتها‬ ‫م�ن قِ ب�ل وزي�ر الش�ؤون البلدية‬ ‫والقروية‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن العق�ود ش�ملت‬ ‫مش�اريع خدمي�ة ي امنطق�ة‬ ‫وامحافظ�ات التابع�ة له�ا‪ ،‬حي�ث‬

‫تنوع�ت امش�اريع ما بن تحس�ن‬ ‫وتجميل امداخ�ل لأمانة والبلديات‬ ‫التابع�ة له�ا‪ ،‬وإنش�اء س�احات‬ ‫لاحتف�اات وتطوير امرافق البلدية‬ ‫وإنش�اء الحدائق العامة والس�فلتة‬ ‫واأرصف�ة واإن�ارة‪ ،‬والتخلص من‬ ‫النفاي�ات وردم امس�تنقعات وآلية‬ ‫التخل�ص منه�ا‪ ،‬وتوري�د امع�دات‬ ‫وتطوي�ر وتحس�ن امتنزه�ات‬ ‫وإنش�ائها‪ ،‬وتثبيت زح�ف الرمال‪،‬‬ ‫واس�تكمال مبنى اأمانة‪ ،‬ومشاريع‬ ‫درء أخطار السيول‪ ،‬وتسوير امقابر‬ ‫ومغاس�ل اموتى‪ ،‬وإنش�اء أس�واق‬ ‫للحوم والخضار والفواكه‪ ،‬وإنش�اء‬ ‫إسكان للعمالة التابعة للبلديات‪.‬‬ ‫وأك�د الش�فق ع�ى رؤس�اء‬ ‫البلدي�ات التابع�ة وإدارة تنفي�ذ‬ ‫امش�اريع ي اأمانة ااس�تعجال ي‬ ‫تس�ليم امتعهدي�ن وامقاولن ما تم‬ ‫توقيعه م�ن أجل امبارة ي التنفيذ‬ ‫وتأم�ن امس�تلزمات دون تأخ�ر‪،‬‬ ‫مش�ددا ً ع�ى رورة متابع�ة تلك‬ ‫امش�اريع من قِ بل امهندسن للتأكد‬ ‫م�ن تنفيذه�ا حس�ب امواصف�ات‬ ‫امطلوبة‪.‬‬

‫م‪ .‬فارس الشفق‬ ‫إى ذلك‪ ،‬أبرم أمن نجران عقد‬ ‫م�روع تطوي�ر وتأهي�ل امنطقة‬ ‫امركزي�ة (أب�ا الس�عود) بتكلف�ة‬ ‫‪ ،14,999,090‬ع�ى أن يت�م تنفيذ‬ ‫ام�روع خال ‪ 18‬ش�هرا ً حس�ب‬ ‫بن�ود العق�د اموق�ع م�ع امق�اول‬ ‫وامواصفات امعتمدة للمروع‪.‬‬ ‫وأش�ار إى أن ام�روع يأت�ي‬ ‫ضمن امشاريع التي ّ‬ ‫وقعتها اأمانة‬ ‫ي بداي�ة الع�ام الح�اي ‪1434‬ه��‬ ‫بمبلغ يفوق ‪ 84,399,789‬ش�ملت‬ ‫مش�اريع اأمانة والبلدي�ات التابعة‬

‫لها‪.‬‬ ‫وأضاف الش�فق أن من ضمن‬ ‫تل�ك امش�اريع إنش�اء الس�احات‬ ‫الش�عبية لاحتف�اات والحدائ�ق‬ ‫العام�ة وامتنزهات‪ ،‬ومش�اريع درء‬ ‫أخطار السيول وشبكات التريف‪،‬‬ ‫ومش�اريع تجميل وتحسن امداخل‬ ‫لأمانة والبلديات‪ ،‬ومشاريع تنظيم‬ ‫وتهذي�ب اأحي�اء العش�وائية‪ ،‬كما‬ ‫ش�ملت مش�اريع تس�وير امقاب�ر‬ ‫وردم الحفر وامستنقعات ومكافحة‬ ‫اأوبئ�ة والتخل�ص م�ن النفايات‪،‬‬ ‫وتأهي�ل وتطوي�ر وادي نج�ران‪،‬‬ ‫وإزال�ة العوائ�ق امؤخ�رة لجريان‬ ‫الس�يل‪ ،‬وم�روع إنش�اء جس�ور‬ ‫امش�اة‪ .‬وأوض�ح الش�فق أن كل‬ ‫امشاريع تمت ترسيتها عى مقاولن‬ ‫وطنين معتمدي�ن وأصحاب كفاءة‬ ‫عالية‪ ،‬حيث تنفذ امشاريع بمتابعة‬ ‫دقيق�ة وإراف مب�ار م�ن إدارة‬ ‫امشاريع ي اأمانة ومكاتب هندسية‬ ‫متخصص�ة ومعتمدة‪ ،‬مش�ددا ً عى‬ ‫رع�ة التنفي�ذ ي الوق�ت امح�دد‬ ‫وبمعيار الجودة امطلوب وامقاييس‬ ‫امتفق عليها‪.‬‬

‫مشاريع محافظة حبونا‬ ‫ م�روع درء أخطار الس�يول لحبونا والق�رى التابعة لها (م‪)2‬‬‫بمبلغ قدره ‪.1,268,550‬‬ ‫ م�روع درء أخطار الس�يول محافظ�ة حبون�ا «م‪( »2‬امرحلة‬‫الرابعة) بمبلغ قدره ‪.1,306,600‬‬

‫مشاريع منطقة نجران‬ ‫ مروع التخلص من النفايات وردم امستنقعات وآليات التخلص منها وتوريد معدات بمبلغ قدره ‪( 5,342,600‬أمانة منطقة نجران)‪.‬‬‫ مروع إنشاء ساحات بلدية وشعبية بمبلغ قدره ‪( 9,996,850‬أمانة منطقة نجران)‪.‬‬‫ مروع تطوير وتحسن متنزه املك فهد ي نجران (م‪ )4‬بمبلغ قدره ‪( 4,879,792,40‬أمانة منطقة نجران)‪.‬‬‫ مروع استكمال مبنى اأمانة مع الدراسة واإراف (م‪ )3‬بمبلغ قدره ‪( 10,458,028‬أمانة منطقة نجران)‪.‬‬‫‪ -‬مروع تسوير مقابر ومغاسل موتى (م‪ )2‬بمبلغ قدره ‪( 983,976‬أمانة منطقة نجران)‪.‬‬

‫مشاريع محافظة شرورة‬ ‫ مروع تطوير وتحديث الساحات لبلدية رورة بمبلغ قدره ‪.2,012,750‬‬‫ مروع إنشاء إسكان لعمالة البلدية بمبلغ قدره ‪.1,999,999‬‬‫‪ -‬مروع متنزه املك عبدالعزيز بمبلغ قدره ‪.908,900‬‬

‫مشاريع محافظة يدمة‬ ‫‪ -‬مروع تطوير امرافق البلدية بمبلغ قدره ‪.1,907,493‬‬

‫مشاريع محافظة بدر الجنوب‬ ‫ مروع تحسن وتجميل امداخل لأمانة والبلديات بمبلغ قدره ‪.2,488,675‬‬‫‪ -‬مروع درء أخطار السيول مجمع بدر الجنوب (م‪ )3‬بمبلغ قدره ‪.2,405,760‬‬

‫مشاريع محافظة خباش‬ ‫ مروع سفلتة وأرصفة وإنارة ي محافظة خباش بمبلغ قدره ‪.16,045,815‬‬‫ مروع تثبيت زحف الرمال بمبلغ قدره ‪.1,005,351,75‬‬‫ مروع إنشاء حدائق عامة وماعب ي امحافظة بمبلغ قدره ‪.1,678,300‬‬‫‪ -‬مروع إنشاء مركز حضاري بمبلغ قدره ‪.1,870,500‬‬

‫مشاريع محافظة ثار‬ ‫ م�روع إنش�اء س�وق للخض�ار‬‫واللحوم بمبلغ قدره ‪.394,660‬‬ ‫ مروع إنش�اء حديق�ة عامة بثار‬‫(م‪ )3‬بمبلغ قدره ‪.996,277,50‬‬ ‫ مروع تس�وير مقابر ي امحافظة‬‫والق�رى امرتبط�ة به�ا بمبل�غ قدره‬ ‫‪.947,513‬‬ ‫ م�روع إنش�اء س�احات ش�عبية‬‫(م‪ )2‬بمبلغ قدره ‪.612,015‬‬ ‫ م�روع إنش�اء مرك�ز خدم�ات‬‫للبلدي�ة ي امراكز التابع�ة للمحافظة‬ ‫بمبلغ قدره ‪.1,728,030‬‬

‫مشاريع محافظة الوديعة‬ ‫ م�روع تحس�ن وتجميل امداخ�ل لأمان�ة والبلديات‬‫التابعة بمبلغ قدره ‪.1,436,576,50‬‬ ‫ مروع إنش�اء ساحات احتفاات ي الوديعة بمبلغ قدره‬‫‪.911,267,25‬‬


‫التمديد حافز للتنمية‬ ‫إن الثق�ة املكية الكريمة التي حظي بها صاحب الس�مو املكي اأمر مش�عل ب�ن عبدالله بن عبدالعزيز تأتي‬ ‫تتويجا ما قدمه سموه الكريم للمنطقة ومحافظاتها خال الفرة السابقة‪ ،‬ونحن سعدنا بهذه امناسبة الغالية‬ ‫التي تعطي سموه الكريم الفرصة إكمال مسرة التنمية وتحقيق طموحات أهاي امنطقة ومحافظاتها‪ ،‬وإبراز‬ ‫ال�دور الكب�ر الذي قام ب�ه‪ ،‬فقد حقق عديدا م�ن اإنجازات خال الس�نوات اأربع اماضية تدع�و إى الفخر‬ ‫وااعتزاز‪ .‬إن هذه الثقة الغالية ستكون حافزا ً لدفع مسار التنمية واإنجاز لتنمية هذا الجزء الثمن من وطننا‬ ‫الغاي ما يوليه سموه من اهتمام ومتابعة لجميع امشاريع التنموية التي يصب صالحها ي خدمة أهاي امنطقة‪.‬‬

‫نائب رئيس الغرفة التجارية‬

‫نجــران‬

‫محمد شران‬

‫نجران‬ ‫ُتضاهي‬ ‫المدن‬ ‫الكبرى‬

‫‪16‬‬

‫يرن�ي أن أرفع أس�مى آي�ات التري�كات مقام‬ ‫صاحب السمو املكي اأمر مشعل بن عبدالله بن‬ ‫عبدالعزي�ز أمر منطقة نجران بمناس�بة صدور‬ ‫قرار تمديد فرة عمل سموه أمرا ً للمنطقة‪.‬‬ ‫وتحقق خال اأربع الس�نوات اماضية «الوجيزة‬ ‫من الزمن» كثر من امشاريع الضخمة‪ ،‬واحتفلت‬ ‫امنطق�ة بأمرها امحب�وب بما نالها م�ن اهتمام‬ ‫ورعاية من لدن سموه الكريم فأصبحت تضاهي‬ ‫مثياته�ا م�ن مناط�ق ه�ذا الوطن امعط�اء من‬ ‫مش�اريع تنموي�ة ونهض�ة حضاري�ة عماقة ي‬

‫كاف�ة اأصعدة ولم ي�أت ذل�ك إا بمتابعة وجهد‬ ‫واهتمام أمر امنطقة مش�عل الخ�ر الذي أعطى‬ ‫للمنطق�ة وأهلها الكثر ما يعج�ز حياله امرء عن‬ ‫الشكر والعرفان‪ ،‬فهذا ما عُ رف عن سموه الكريم‬ ‫من حب�ه للمنطقة وأهلها فله م�ن أهاي ومقيمي‬ ‫امنطقة الواء والطاعة والعرفان‪ ،‬ونهنئ أنفس�نا‬ ‫بس�موه الكري�م‪ ،‬داع�ن ل�ه بمزيد م�ن التوفيق‬ ‫والسداد‪.‬‬

‫رئيس مجلس إدارة ركات الدايل‬

‫عي الدايل‬

‫الثاثاء ‪ 24‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 5‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )429‬السنة الثانية‬

‫شباب نجران‪ :‬اأمير مشعل يحمل فكر ًا راقي ًا وناضج ًا لتنفيذ‬ ‫المنظومة العملية المتكاملة اقتصادي ًا وثقافي ًا واجتماعي ًا‬ ‫نجران ‪ -‬عي اليامي‬ ‫ر‬ ‫عر ش�باب منطقة نجران‪ ،‬ع�ن فرحتهم العارمة‬ ‫بالثقة التي حظي بها صاحب السمو املكي اأمر‬ ‫مش�عل بن عبدالله من القيادة الرشيدة بالتجديد‬ ‫ل�ه أمرا ً للمنطق�ة‪ ،‬مؤكدين أن لدي�ه رؤية حول‬ ‫مس�اعدة الش�باب امتعلم الطموح وتقديم أعمال‬ ‫ترتق�ي لفك�ره الن�ر ي امس�تقبل والركيز عى‬ ‫الحي�اة العملي�ة التي ينتهجها‪ ،‬وذل�ك أن الواقع‬ ‫الريع وتوفر الفرص لتقدي�م اأفكار تُعد مبدأ‬ ‫سموه العمي‪ ،‬وأضافوا «هو يحتاج إى مواكبة هذا‬ ‫الفكر من شباب امنطقة والبعد عن حياة ااعتماد‬ ‫عى الش�خص‪ ،‬وأن اأمر وحده يصنع امعجزات‬ ‫بعي�دا ً عن امنظوم�ة العملية امتكامل�ة اقتصاديا ً‬ ‫وثقافيا ً واجتماعياً»‪.‬‬ ‫شخصية ذات فكر عال‬ ‫ويقول الشاب مهدي آل بحري‪ ،‬إن شخصية‬ ‫اأم�ر مش�عل تحمل الكث�ر‪ ،‬واتضح م�ن واقع‬ ‫عمل�ه خال أربع س�نوات ي امنطقة أنه يرس�ل‬ ‫رسائل عنوانها الش�باب الطموح ومواكبة الفكر‬ ‫الناضج بتقديم الدراس�ات واأف�كار والبعد عن‬ ‫التكتل النفي والفكري‪ ،‬فراق�ب الحياة الفكرية‬ ‫به�دوء ومنح لها مجاا ً واس�عا ً م�ن الحرية كي‬ ‫يُعطي للش�باب حرية اإبداع واستيفاء امعلومات‬ ‫الجي�دة مما يحصل ي امنطقة لكي يعالجه بعيدا ً‬ ‫عن اأعن‪.‬‬

‫وأضاف «من هنا يرهن اأمر أنه ش�خصية‬ ‫ذات فك�ر عال ويرغ�ب ي ترجمة واق�ع امنطقة‬ ‫الحم�اي امم�زوج بال�روح القبلي�ة والوطني�ة‬ ‫الصادق�ة إى منظوم�ة عم�ل ترتق�ي مس�توى‬ ‫طموحه»‪ ،‬مش�را ً إى أن رؤساء الدوائر الحكومية‬ ‫مع اأس�ف الش�ديد ايزال�ون بعيدي�ن كليا ً عن‬ ‫طموحات اأمر الشاب‪ ،‬وأضاف «ا تزال صفوف‬ ‫امراجع�ن تُش�اهد ي بع�ض الدوائ�ر الحكومية‬ ‫وات�زال بعض امعامات تتأخر أش�هرا ً ي بعض‬ ‫الجه�ات امرتبطة بخدمة امواطن‪ ،‬وس�موه يعلم‬ ‫تماما ً ماذا يفعل وكيف يتعامل»‪.‬‬ ‫وتاب�ع آل بحري» لعل تعامل اأمر مش�عل‬ ‫قبل أش�هر مع الط�رق وانتق�اده امبار لبعض‬ ‫الطرق ي امنطقة يرجمان رسالته الواضحة ليتم‬ ‫التغي�ر عاجاً مصلحة امنطق�ة‪ ،‬كما أن له رؤية‬ ‫واضح�ة ي احتضان الش�باب ودع�م التوجهات‬ ‫اإيجابية»‪.‬‬ ‫وأك�د أن الش�باب مطالبون بااس�تثمار ي‬ ‫الوق�ت وتغير ثقافة الركيز عى العمل الحكومي‬ ‫والقط�اع الخ�اص بتكوي�ن قاع�دة اقتصادي�ة‬ ‫ومهنية م�ن خال التن�وع بالبحث ع�ن اأرزاق‬ ‫وتغي�ر واقع امنطق�ة إى ثورة عم�ل ذات نتائج‬ ‫إيجابية تكون عاماً مس�اعدا ً لأمر مشعل‪ ،‬فهو‬ ‫يعطي م�ن الوقت كثرا ً ولديه ص�ر عى الجميع‬ ‫بهدوء واتزان‪.‬‬ ‫وأضاف «من هنا أوجّ ه رسالة لكل مسؤول‪،‬‬ ‫وهي أن اأمر مش�عل يتحمّ �ل ويناقش ويتفهم‬

‫فالطوابر امس�تمرة ي بعض الجهات الحكومية‬ ‫بحاجة إى تغير‪ ،‬وع�دم التعامل مع التكنولوجيا‬ ‫الحديث�ة ي بعض الجه�ات وااعتماد عى العامل‬ ‫القدي�م ا يواك�ب نظرت�ه‪ ،‬أن�ه يعم�ل ويبحث‬ ‫ع�ن اأفض�ل‪ ،‬وصنع كث�را ً من اأف�كار وقدرمها‬ ‫واستضاف مفكرين ومبدعن كي يخدم امنطقة‪،‬‬ ‫ورس�التي كش�اب أن تق�وم الجه�ات الحكومية‬ ‫بالعمل بما يخدم امنطق�ة ومواكبة الفكر الراقي‬ ‫لأمر مشعل»‪.‬‬

‫اأمر مشعل بن عبدالله يتوسط عددا من شباب امنطقة‬ ‫وض�ع امواطن‪ ،‬وما عى امس�ؤول س�وى تطبيق‬ ‫اأف�كار ومواكب�ة أف�كاره لجعل امنطق�ة عامية‬ ‫بالحياة الجادة ذات الطابع الخاص»‪.‬‬ ‫رجل الفرص امتعددة‬ ‫ويؤك�د الش�اب إبراهي�م أحد أبن�اء منطقة‬ ‫نج�ران والطالب ي جامع�ة القصيم‪ ،‬أنه تكونت‬

‫لديه قاعدة ترس�خت ي ذهنه بأن اأمر مش�عل‬ ‫بن عبدالله رجل الف�رص امتعددة وصانع اأمل‪،‬‬ ‫ويحت�اج إى عدم مجاملته بل مس�اعدته ي تغير‬ ‫الوضع العام إى عالم آخر منتج ويساعد امواطن‪،‬‬ ‫وأضاف «امس�ؤول ي الجه�ة الحكومية مطالب‬ ‫بتنفي�ذ دوره كام�اً والبع�د عن تقدي�م ملفات‬ ‫يوجد بها نتائج إيجابية ا ترتبط بالواقع‪ ،‬فاأمر‬

‫(الرق)‬ ‫مش�عل يعرف نج�ران جيدا ً ولديه اطاع واس�ع‬ ‫ومعرفة وإتقان ويحتاج من امس�ؤولن الشفافية‬ ‫فه�و امس�ؤول اأول البس�يط امتواض�ع ال�ذي‬ ‫يدرك تمام�ا ً أهمية الوقت‪ ،‬ويق�ول دائما للمبدع‬ ‫أحسنت»‪.‬‬ ‫وتابع «امسؤول ي أي جهة حكومية مطالب‬ ‫بتغي�ر وضعه وعمله مواكبة فكر اأمر مش�عل‪،‬‬

‫أمر فذ‬ ‫ويش�ر الش�اب فواز س�الم اليام�ي‪ ،‬إى أن‬ ‫اإتق�ان وامحبة والش�فافية هي البلس�م الش�اي‬ ‫للمواط�ن‪ ،‬مبينا ً أن اأمر مش�عل يحمل كل هذه‬ ‫الرؤى‪ ،‬ويفتقدها ي امقابل بعض رؤساء الدوائر‬ ‫الحكومي�ة مم�ا يجعلهم أق�ل حماس�ا ً ومواكبة‬ ‫لفكره‪ ،‬وأضاف «نحن ي عالم متقدم ونحتاج إى‬ ‫ثورة عمل متواكبة مع العر الحديث‪ ،‬والجهات‬ ‫الحكومية مطالبة بالتنفيذ وليس الوعود‪ ،‬فاأمر‬ ‫مشعل له صر قد ينفد وله نظرة وعندما تستغل‬ ‫للصال�ح الع�ام تك�ون النتيج�ة إبداع�ا ً وتطورا ً‬ ‫وتخطي�ا ً لحواج�ز بروتوك�وات صنعه�ا بعض‬ ‫اموظف�ن وكأنهم ايزالون ي ع�ر الثمانينيات‪،‬‬ ‫والعال�م يتقدم ونح�ن ننعم بوج�ود أمر يحمل‬ ‫فك�را ً راقيا ً وف ّذا ً وله نظرة واضحة عنوانها العمل‬ ‫وااجتهاد مواكبة عر اانفتاح‪ ،‬ويحتاج مسؤول‬ ‫ذي شفافية غني بالعمل الجاد امثمر»‪.‬‬


‫الفرحة‬ ‫تتجدد‬ ‫َ‬ ‫بأمير‬ ‫القلوب‬ ‫نجــران‬

‫عي اليامي‬

‫مخلص لدين�ه ووطنه‪ ..‬ورث صف�اء القلب من ملك‬ ‫القل�وب‪ ،‬وعمل عى نهج وال�ده ي إدارة زمام اأمور‪،‬‬ ‫إنه أمر القلوب صاحب الس�مو املكي اأمر مش�عل‬ ‫ب�ن عبدالل�ه صاح�ب الهم�ة العالية الت�ي أوصلت‬ ‫منطق�ة نج�ران إى ما هي علي�ه الي�وم‪ ،‬حيث كون‬ ‫س�موه عاقات مميزة م�ع أفراد امجتمع مما س�هل‬ ‫راق بفكره‬ ‫عمل�ه وإدراك امجتمع أهميته كمس�ؤول ٍ‬ ‫وتعامله‪ ،‬فإخاص�ه وهمته أثمرت نتائج طيبة وقلبه‬ ‫الص�اي امحب أهل منطقته و رل�د إجماعا لدى اأهاي‬ ‫عى محبة سموه من الصغر والكبر ي امنطقة‪.‬‬

‫ومضت أربع س�نوات أمر القلوب ي نجران عاش�ت‬ ‫فيه�ا امنطق�ة ي تطور مس�تمر‪ ،‬حيث م�س اأهاي‬ ‫التط�ور واازده�ار يوما بع�د يوم‪ ،‬واأفض�ل قادم‬ ‫بجهود سموه الذي شهد له الجميع بمواقفه امرفة‪،‬‬ ‫فه�و منهم وإليهم‪ ،‬وتعامل أمر القلوب مع عديد من‬ ‫القضاي�ا بحنكة وإنس�انية‪ ،‬كقضية الس�جن هادي‬ ‫امطي�ف وح�رص عى أن يف�رح امجتم�ع النجراني‬ ‫بوقفت�ه امش�هودة‪ ،‬وأب�ى س�موه أن ي�رى مجتمعه‬ ‫يش�اهد قناة فضائية تمارس الشتم‪ ،‬فأوصل الصوت‬ ‫للملك الصالح فتم إيقافها وإيقاف الفتنة‪.‬‬

‫‪17‬‬

‫ويتمت�ع أمرنا الش�اب بثقاف�ة عالي�ة ويحرص أن‬ ‫يتمتع الجمي�ع بالثقافة والعلم‪ ،‬وس�هل عمل اإعام‬ ‫امرئ�ي وامكتوب ي امنطقة وس�خره لصالح أبنائها‪،‬‬ ‫كما أن�ه مدرك أهمية الش�فافية حي�ث يحرص عى‬ ‫إيصال أفكاره للمس�ؤولن ب�أن الوقت والزمن تغر‪،‬‬ ‫وأن يكونوا عى قدر امسؤولية‪.‬‬ ‫ورفن�ي س�موه بمعرفته عن ق�رب بمقابلت�ه أكثر‬ ‫م�ن مرة‪ ،‬وأحببت فيه ه�دوءه واتزانه‪ ،‬وأمر القلوب‬ ‫الش�اب يتقن فن ااس�تماع للغر‪ ،‬ومحن�ك ي إدراك‬ ‫شخصية امقابل له‪.‬‬

‫أمرنا يحتاج إى الدعم م�ن الجميع والوقفة الواحدة‬ ‫لتصب�ح منطقة نج�ران من أبهى امناط�ق‪ ،‬ولرجال‬ ‫اأعمال دور كبر ي ترجمة أفكاره لواقع عمي يخدم‬ ‫امنطق�ة‪ ،‬كم�ا أ�� امطلوب م�ن امقربن من س�موه‬ ‫الص�دق كم�ا عهدناهم والعم�ل برؤيت�ه وطموحه‪،‬‬ ‫وندعو أمرن�ا بأن يهي�ئ الله له البطان�ة الصالحة‬ ‫ويوفقه ما فيه مصلحة امنطقة‪ ،‬كما سار دوماً‪.‬‬

‫مدير مكتب «الرق» ي القصيم‬

‫الثاثاء ‪ 24‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 5‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )429‬السنة الثانية‬

‫أهالي نجران‪ :‬نتمنى تغيير واقع مدينة اأخدود لتستفيد منها المنطقة اقتصادي ًا ومعرفي ًا وتاريخي ًا‬ ‫نجران ‪ -‬عي اليامي‬ ‫ر‬ ‫ع�� ع�دد م�ن أه�اي منطقة‬ ‫نج�ران‪ ،‬ع�ن آماله�م الكبرة‬ ‫بمضاعفة الجهود وااستفادة‬ ‫م�ن وج�ود مدين�ة اأخ�دود‬ ‫اأثري�ة بامنطق�ة لتحقي�ق‬ ‫مكاسب تنموية واقتصادية ومعرفية‬ ‫وتاريخية‪.‬‬ ‫وأك�دوا أن منطق�ة نج�ران‬ ‫تحققت أحامها بوجود اأمر مشعل‬ ‫ب�ن عبدالل�ه‪ ،‬وفرحته�م انعكس�ت‬ ‫إيجابيا ع�ى واقع الحي�اة الطبيعية‬ ‫له�م‪ ،‬مبين�ن أن مدين�ة اأخ�دود‬ ‫اأثري�ة الكبرة بتاريخها الكبر ورد‬ ‫ذكره�ا ي الق�رآن الكري�م وات�زال‬ ‫تحلم بأن يتم تسويرها وااهتمام بها‬ ‫أكثر‪ ،‬مبينن أنه�م يدركون أهميتها‬ ‫وخصوصيتها بالنسبة لأمر مشعل‬ ‫ما تمثله من قيمة تاريخية تس�تحق‬ ‫ااعتناء بها وتطويرها‪.‬‬ ‫وق�ال حمد آل منج�م إن مدينة‬ ‫اأخ�دود اأثري�ة لها واق�ع تاريخي‬ ‫كب�ر‪ ،‬إا أن�ه بالرغ�م م�ن ذل�ك ا‬ ‫ن�رى الجه�ات امرتبط�ة به�ا تنفذ‬ ‫ما تس�تحقه م�ن اهتم�ام‪ ،‬وأضاف‬ ‫«امدين�ة بتاريخه�ا الكبر تس�تحق‬ ‫جل�ب زوار غربين مهتمن بالتاريخ‬ ‫لرص�د اأح�داث التي رس�خت عى‬ ‫مدى عقود مضت»‪.‬‬ ‫وذكر أن مدينة اأخدود اأثرية‬ ‫ا ت�زال تحل�م ب�أن يك�ون بجانبها‬

‫معروضات من آثار مدينة اأخدود‬ ‫موقع جاذب مثل إقامة فندق وتهيئة‬ ‫امكان بش�كل أرقى من اموجود كي‬ ‫يتمك�ن الزائر م�ن البق�اء والرصد‬ ‫والبح�ث‪ .‬وأش�ار آل منج�م إى أن‬

‫الواق�ع الحاي للمدين�ة يحكي واقعا ً‬ ‫بس�يطا ً لدى الزائ�ر‪ ،‬مؤكدا ً أن هناك‬ ‫أماك�ن تاريخي�ة له�ا واق�ع كبر ي‬ ‫العالم وتقع ي محورنا ونهملها دون‬

‫التطوير الفعي ال�ذي يخدم امنطقة‬ ‫بالشكل الجيد‪.‬‬ ‫أما هادي حم�د‪ ،‬فقال إن عمره‬ ‫تج�اوز الثمان�ن عام�ا ً ول�م ر‬ ‫يتغر‬

‫ي مدين�ة اأخ�دود اأثري�ة س�وى‬ ‫اللوحات التعريفي�ة وموقع الدخول‬ ‫فق�ط‪ ،‬وأض�اف «من هن�ا يجب أن‬ ‫تح�وي امدين�ة اأثرية س�ورا ً كبرا ً‬ ‫يحم�ل مقوم�ات امحافظ�ة عليه�ا‪،‬‬ ‫إضافة إى اس�تغالها سياحيا ً بحيث‬ ‫يمكن إقامة فنادق ومنتجع س�ياحي‬ ‫بجانبه�ا والحص�ول عى مكاس�ب‬ ‫كبرة للمنطقة»‪.‬‬ ‫وأوضح امس�ن س�الم حمد آل‬ ‫مخل�ص‪ ،‬أن مدين�ة اأخدود اأثرية‬ ‫كب�رة بتاريخه�ا ولها واق�ع يعرفه‬ ‫الكبر والصغر وامهتمون بالبحوث‬ ‫التاريخية‪ ،‬وأضاف «نحن نملك امال‬ ‫والجهد ولكن هناك إهماا ً من بعض‬ ‫الجه�ات تجاه هذه امدين�ة‪ ،‬وحلمنا‬ ‫ي أن يحق�ق أمرن�ا الش�اب أمنيتنا‬ ‫جميع�ا بتغير واق�ع مدينة اأخدود‬ ‫اأثرية‪ ،‬وهيئة السياحة تبذل جهودا ً‬ ‫كبرة‪ ،‬ولك�ن امدين�ة التاريخية لها‬ ‫واق�ع كبر وتحت�اج إى عمل ضخم‪،‬‬ ‫خصوص�ا ً وأن مدن العالم تس�تغل‬ ‫كل قطع�ة أثرية فيه�ا لتحقق منها‬ ‫امصالح وامكاس�ب الكب�رة‪ ،‬وهناك‬ ‫تقارير تفيد بأن أع�داد الزوار لهذه‬ ‫امدينة كب�رة ومن الصع�ب بقاؤها‬ ‫بهذا الشكل»‪.‬‬ ‫يذكر أن هيئة الس�ياحة واآثار‬ ‫ي نج�ران أعلن�ت مؤخ�را ً أن مدينة‬ ‫اأخ�دود وامتح�ف اأث�ري حظي�ا‬ ‫بزي�ارة أكثر من ثاثة آاف زائر من‬ ‫داخل وخارج امنطقة‪.‬‬

‫مدينة اأخدود اأثرية‬

‫(الرق)‬


‫بشير الخير‬ ‫نموذج للمسؤول‬ ‫المخلص‬ ‫نجــران‬

‫ٌ‬ ‫غي مفاهيم العمل‪ ،‬وأدرك حجم امنطقة منذ‬ ‫إنسان ر َ‬ ‫أن وطئت قدماه امنطقة‪ ،‬وأتذكر جولته اميدانية‬ ‫بعد ثاثة أيام من تعيينه أميا ً منطقة نجران‪ ،‬جال‬ ‫ر‬ ‫وتيق ُ‬ ‫وصال وشاهد وناقش‪ ،‬تعمر ُ‬ ‫نت‬ ‫قت ي شخصيته‬ ‫أنه مسؤول مختلف‪ ..‬يتمتر ُع بالهدوء وإعطاء الفرصة‬ ‫للجميع‪ ..‬رج ٌل استثنائي يهتم بكل صغية وكبية‪..‬‬ ‫زرع طريقا ً للعمل فبادله امجتمع بعشق أكر ليكون‬ ‫ً‬ ‫متينة عنوانها التاحم بن امسؤول وامواطن‪.‬‬ ‫قاعد ًة‬

‫وبصفتي رئيسا ً للغرفة التجارية ترر ُ‬ ‫فت بمقابلة‬ ‫سموِه كثيا ً من خال العمل وكذلك ااتصاات‪،‬‬ ‫ووجدت اهتماما ً منقطع النظي تجاه امنطقة وأهلها‪،‬‬ ‫فحرصه عى تطوير الجانب ااقتصادي ي منطقة‬ ‫نجران جعله يفكر ي استقطاب امستثمرين من‬ ‫أنحاء امملكة‪ ،‬باحثا ً عن تطويرها اقتصادياً‪ ،‬وساهم‬ ‫بماله ارتقاء الرياضة‪ ،‬ونرى نادي نجران ي مركز‬ ‫متقدم من دوري زين‪ ،‬ولم أتخير ْل يوما ً أن أرى رياضة‬

‫‪18‬‬

‫امنطقة بهذا الشكل امذهل‪ ،‬وهنا يأتي دور امتابعة‬ ‫والدعم‪ ،‬ربط خ ً‬ ‫طا متواصا ً مع الجميع‪ ،‬واحتضن‬ ‫الجميع بقلب ا يعرف الكره أو الحقد بل بقلب محب‬ ‫حريص عى إحداث تنمية متواصلة وتغييات‬ ‫للوطن‬ ‫ٍ‬ ‫تجعل اإنسان النجراني مرتاح البال كبقيرة مواطني‬ ‫هذا الوطن امعطاء‪.‬‬

‫رئيس الغرفة التجارية الصناعية بنجران‬

‫مسعود آل حيدر‬

‫الثاثاء ‪ 24‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 5‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )429‬السنة الثانية‬

‫حول أحامنا إلى حقيقة‬ ‫رجال أعمال نجران‪ :‬اأمير مشعل َ‬ ‫نجران ‪ -‬عي الحياني‬ ‫ر‬ ‫عر عدد من رجال اأعمال‬ ‫ي منطقة ن��ج��ران‪ ،‬عن‬ ‫مشاعرهم الفيراضة بمناسبة‬ ‫مرور أربع سنوات عى توي‬ ‫صاحب السمو املكي اأمي‬ ‫مشعل بن عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫أميا ً منطقة نجران‪ ،‬مؤكدين‬ ‫أن امنطقة عاشت أربع سنوات‬ ‫من التطور واإنجاز ي امجاات‬ ‫كافة‪ .‬وقالوا إن اأمي مشعل‬ ‫لم يدرخر جهدا ً ووقتا ً ي سبيل‬ ‫تنمية امنطقة وتوفي سبل العيش‬ ‫الكريم للمواطنن‪ ،‬مبينن أن‬ ‫نجران أصبحت عروسا ً بأميها‬ ‫وبمشاريعها العماقة وما تحقق‬ ‫لها من دعم من الحكومة الرشيدة‪.‬‬ ‫نجاحات متتالية‬ ‫وقال رجل اأعمال عي بن حمد‬ ‫الحمرور‪ ،‬إن التمديد أمي منطقة‬ ‫نجران لم ِ‬ ‫يأت من فراغ وجاء‬ ‫بنا ًء عى النجاحات التي قدمها‬ ‫خال السنوات اأربع اماضية‪،‬‬ ‫التي شهدت نموا ً وتطورا ً كبياً‪،‬‬ ‫وأضاف «منذ توي سموه ومنطقة‬ ‫نجران تخطو خطوات واسعة ي‬ ‫مجال التنمية الشاملة ي أوجه‬ ‫الحياة كافة‪ ،‬وتحقق خال الفرة‬ ‫اماضية عديد من اإنجازات‬

‫عي برمان‬

‫عبدالله آل منصور‬

‫صالح آل سامة‬

‫الرائعة التي يصعب حرها‪،‬‬ ‫وأصبح سكان نجران ينعمون‬ ‫بامشاريع البلدية والطرق‬ ‫والصحية وغيها كثي بجهد‬ ‫مبار من اأمي مشعل ومتابعته‬ ‫الدائمة للقطاعات كافة»‪.‬‬ ‫أما رجل اأعمال صالح آل سامة‪،‬‬ ‫فوصف ق��رار التمديد لأمي‬ ‫مشعل بالحكيم‪ ،‬مؤكدا ً أنه امتداد‬ ‫للقرارات املكية الهادفة دوما ً‬ ‫إى خدمة الوطن وامواطن‪ ،‬وقال‬ ‫«الجميع شاهد التنمية والتطور‬ ‫الذي تم رر به امنطقة منذ توي‬ ‫سموه أميا ً لها‪ ،‬وتجسد ذلك ي‬ ‫امشاريع العماقة التي نفذت‬ ‫والجاري تنفيذها ي امنطقة للرقي‬ ‫بها إى مصاف امناطق الحضارية‬ ‫الكرى‪ ،‬وكان من أبرزها سفلتة‬ ‫الطرق ي امنطقة ومحافظاتها‬

‫والقرى التابعة‪ ،‬وكذلك ازدواج‬ ‫طريق نجران – عسي‪ ،‬وإعانه‬ ‫مروع طريق نجران – جازان‪،‬‬ ‫فهنيئا ً لنجران بمشعل»‪.‬‬ ‫وأكد رجل اأعمال حسن محمد‬ ‫دغمل آل هتيلة‪ ،‬أن القيادة‬ ‫الرشيدة تهدف دوما ً إى خدمة‬ ‫الوطن وامواطن‪ ،‬وأن قرار التمديد‬ ‫لصاحب السمو املكي اأمي‬ ‫مشعل بن عبدالله أميا ً منطقة‬ ‫نجران كان بالفعل لخدمة منطقة‬ ‫نجران وأهلها‪ ،‬وأضاف «إذا كان‬ ‫عمر اإنسان يتحدث عن أعماله‬ ‫وأفعاله فإن امنطقة شهدت‬ ‫إنجازات عظيمة ج��دا ً خال‬ ‫السنوات اأربع اماضية‪ ،‬وا أد رل‬ ‫عى ذلك من أن الزائر للمنطقة‬ ‫تر‬ ‫ي هذه الفرة يرى صورة ر‬ ‫الناظر‪ ،‬وتحورلت أحام أهاي‬

‫امنطقة لتصبح حقيقة من خال‬ ‫امشاريع التي تحققت ي امجاات‬ ‫كافة‪ ،‬منها الصحة والزراعة‬ ‫والتعليم وغيها‪ ،‬وكل هذا لم‬ ‫يكن ليحدث لوا الدعم الامحدود‬ ‫من حكومتنا الرشيدة وجهود‬ ‫أمينا امحبوب‪ ،‬سائاً له التوفيق‬ ‫والسداد لإبحار بامنطقة إى‬ ‫اأمام»‪.‬‬ ‫وقال رجل اأعمال عي برمان‪،‬‬ ‫إنه ي مثل هذه اأيام وقبل أربع‬ ‫سنوات كانت نجران تحتفل‬ ‫بمناسبة غالية عى نفوس أهاي‬ ‫امنطقة بصدور اأمر السامي‬ ‫الكريم بتعين صاحب السمو‬ ‫املكي اأمي مشعل بن عبدالله‬ ‫أميا ً منطقة نجران‪ ،‬وأضاف «منذ‬ ‫وصول اأمي مشعل للمنطقة بدأ‬ ‫يتلمر س احتياجات امنطقة وأخذ‬

‫حسن دغمل‬ ‫عى عاتقه تطويرها والرقي بها‬ ‫منافسة مثياتها من مناطق‬ ‫امملكة التي نالها كثي من الدعم‬ ‫الامحدود من لدن حكومتنا‬ ‫الرشيدة كحال منطقة نجران‪،‬‬ ‫وبعد مرور أربع سنوات من‬ ‫العطاء واإنجاز أصبحت امنطقة‬ ‫ي حُ لة جميلة‪ ،‬وأصبحت تتباهى‬ ‫بأميها امحبوب وبما تحقق لها‬ ‫من دعم ومشاريع ضخمة ودعم‬ ‫متواصل من لدن واة اأمر»‪.‬‬ ‫أربع سنوات من اإنجاز‬ ‫وأوضح رجل اأعمال محمد آل‬ ‫راج‪ ،‬أن أهاي منطقة نجران‬ ‫يحق لهم ااحتفال بصدور قرار‬ ‫التمديد لأمي مشعل بن عبدالله‪،‬‬ ‫أن السنوات اأربع اماضية شهدت‬ ‫كثيا ً من اإنجاز والعطاء للرجل‬

‫محمد آل راج‬ ‫الذي قهر الصعاب وحورل اأحام‬ ‫إى حقيقة‪ ،‬وأضاف «اأمي مشعل‬ ‫بن عبدالله أشعل قناديل الفرح‬ ‫والرور ي نفوس أهاي امنطقة‬ ‫منذ صدور اأمر السامي بتعيينه‬ ‫أميا ً للمنطقة‪ ،‬ومن يعرف اأمي‬ ‫يامس حبه للمنطقة»‪.‬‬ ‫أم��ا أم��ن الغرفة التجارية‬ ‫الصناعية ي نجران عبدالله منر‬ ‫آل منصور‪ ،‬فأكد أن أربع سنوات‬ ‫م ررت منذ تعين صاحب السمو‬ ‫املكي اأمي مشعل بن عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز أميا ً منطقة نجران‬ ‫أو بشي الخي كما يحلو أهاي‬ ‫امنطقة تسميته تيمر نا ً منهم بأن‬ ‫بشائر الخي أقبلت منذ قدومه أنه‬ ‫خدم امنطقة بإخاص وتفانى ي‬ ‫خدمة وطنه‪.‬‬ ‫وقال «اإنجازات تتحدث عن‬

‫عي الحمرور‬ ‫نفسها خال تلك السنوات‪ ،‬وهي‬ ‫أكر الشواهد عى ذلك‪ ،‬فامنطقة‬ ‫منذ توليه إمارة امنطقة شهدت‬ ‫تطورا ً ملموسا ً طال مختلف‬ ‫أوجه التنمية‪ ،‬وحظيت بجزء‬ ‫وافر من الدعم ونقلة نوعية ي‬ ‫شتى امجاات‪ ،‬وشملت امشاريع‬ ‫التنموية الحيوية ي امجال‬ ‫التجاري والصناعي والصحي‬ ‫والتعليمي وامشاريع البلدية‬ ‫والكهرباء وااتصاات والطرق‬ ‫وام��ي��اه وال���رف الصحي‪،‬‬ ‫وغيها من امشاريع التي حظيت‬ ‫باهتمامه‪ ،‬حيث كان له الدور‬ ‫اأكر ي دعم منطقة نجران من‬ ‫حيث حجم اإنفاق الحكومي‬ ‫امخصص للمنطقة من اميزانية‬ ‫العامة للدو��ة‪ ،‬وكان لها نصيب‬ ‫غ��ي مسبوق لرفع مستوى‬

‫التطور الحضاري والبنية التحتية‬ ‫لتحقيق متطلبات امواطنن‬ ‫لينعموا بالرخاء والتقدم ي شتى‬ ‫مجاات الحياة‪ ،‬وما توجيهاته‬ ‫ودعمه وحرصه الدائم عى تنشيط‬ ‫الحركة التجارية وااستثمارية‬ ‫والتنمية ااقتصادية إا دلي ٌل عى‬ ‫حرصه بامقومات اأساسية وبناء‬ ‫امواطن وامنطقة ما يواكب هذا‬ ‫التطور»‪.‬‬ ‫وأوض��ح آل منصور أن اأمي‬ ‫مشعل يُبدي اهتماما ً كبيا ً ويوجر ه‬ ‫دائما ً بتذليل كل العقبات التي‬ ‫تواجه رجال اأعمال‪ ،‬وأضاف‬ ‫«ا يفوتني هنا أن أذكر الجانب‬ ‫اإنساني لسموه‪ ،‬فمنذ أن ِ‬ ‫وطئت‬ ‫قدماه منطقة نجران كان عمل‬ ‫الخي هو من أولوياته من خال‬ ‫اهتمامه ب��ذوي ااحتياجات‬ ‫الخاصة واحتضانه إياهم ودعمهم‬ ‫وغي ذلك من أعمال الخي»‪.‬‬ ‫وتابع «ي هذه اأيام يعيش أبناء‬ ‫منطقة نجران فرحة ا تضاهيها‬ ‫فرحة‪ ،‬وذلك لقاء اأمر املكي‬ ‫الكريم بالتمديد له‪ ،‬وكان الشارع‬ ‫النجراني ينتظرها نظي العاقة‬ ‫الحميمة التي تجمعهم بأميهم‪،‬‬ ‫فهنيئا ً لنجران وأهاليها بأميهم‪،‬‬ ‫ولكننا مازلنا مطالبن بأن نعتي‬ ‫القمم لنواكب طموحات منطقة‬ ‫نجران بقيادة ابن املك»‪.‬‬


‫ثانوية الملك فهد بنجران تستعرض تجاربها في المنتدى الدولي للتعليم العام‬ ‫نجران ‪ -‬مانع آل مهري‬ ‫تستعد ثانوية املك فهد بنجران للمشاركة ي‬ ‫امعرض وامنتدى الدوي الثالث للتعليم العام‬ ‫‪2013‬م‪ ،‬الذي تنظمه وزارة الربية والتعليم‬ ‫بالرياض خال الفرة من الثامن إى ‪ 12‬ربيع اآخر‬

‫نجــران‬

‫‪1434‬ه�‪.‬‬ ‫وأوضح مدير عام الربية والتعليم بامنطقة نار‬ ‫بن سليمان امنيع‪ ،‬أن امدرسة ستستعرض تجاربها‬ ‫الفريدة كونها من امدارس امتميزة والرائدة ي ااختبارات‬ ‫التحصيلية والقدرات‪ ،‬وتم ترشيحها من ضمن أفضل‬ ‫مدارس التعليم العام بامملكة‪ ،‬مبينا ً أنها حاصلة عى‬

‫درجة التميز وامركز ال�‪ 18‬عن فئة امدارس ي جائزة‬ ‫الربية والتعليم للتميز عى مستوى امملكة‪ ،‬باإضافة‬ ‫لكونها من امدارس التابعة مروع املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز لتطوير التعليم العام «تطوير»‪ ،‬ومنحت‬ ‫الشهادة العامية لنظام الجودة العامية «اأيزو ‪»9001‬‬ ‫لتطبيقها إدارة الجودة الشاملة ومواكبتها التطورات‬

‫‪19‬‬

‫العلمية الهادفة‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أكد مدير ثانوية املك فهد بنجران‬ ‫راشد آل منجم‪ ،‬أن امعرض وامنتدى الدوي الثالث‬ ‫للتعليم العام يعد فرصة لالتقاء بالخرات وتبادل‬ ‫اآراء واأفكار العامية وامحلية وفرصة لبناء عاقات‬ ‫استثمارية وتجارية يعود أثرها عى تحسن أداء التعليم‬

‫العام ورفع كفاءته‪ ،‬مضيفا ً أن مجاات امشاركة ي‬ ‫امعرض تتضمن صناعة امنهج وتصميم وإنشاء امباني‬ ‫التعليمية وتجهيزها وتطوير بيئات التعليم وتدريب‬ ‫القيادات وتطوير أداء امعلمن امهني والجودة الشاملة‪،‬‬ ‫وااعتماد اأكاديمي‪ ،‬ورياض اأطفال‪ ،‬واموهوبن‪،‬‬ ‫والربية الخاصة‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 24‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 5‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )429‬السنة الثانية‬

‫مستشفى الملك خالد بنجران‪ ..‬مركز تدريب علمي وعملي ومرجع لمستشفيات المنطقة‬ ‫نجران ‪ -‬مانع آل غبشان‬ ‫أش��اد مدير عام الشؤون‬ ‫الصحية بمنطقة نجران‬ ‫الصيدي صالح بن سعد‬ ‫امؤنس‪ ،‬بما حققه مستشفى‬ ‫املك خالد بنجران خال‬ ‫السنوات الثاث اأخرة منذ دخوله‬ ‫مراحل اإعداد والتقييم للحصول‬ ‫عى شهادة ااعتماد من قبل امجلس‬ ‫امركزي اعتماد امنشآت الصحية‪،‬‬ ‫وكذلك شهادة اعتماد الجودة من‬ ‫اللجنة امشركة الدولية ي أمريكا‪.‬‬ ‫وأضاف أن مكانة مستشفى‬ ‫املك خالد تعدت مجرد كونه‬ ‫مستشفى مرجعيا ً وحيدا ً بامنطقة‪،‬‬ ‫وأصبح أشبه بالرح الطبي‬ ‫العلمي بما يقدمه من خدمات‬ ‫ي مجال التعليم لطاب الكليات‬ ‫وامعاهد الطبية من تدريب علمي‬ ‫وعمي باعتباره جهة معتمدة‬ ‫ي منح شهادات اامتياز لطلبة‬ ‫كليات الطب والتمريض ومعاهد‬ ‫العلوم الصحية‪ ،‬وكذلك ما يقدمه‬ ‫لعموم أفراد امجتمع من خدمات‬ ‫تثقيفية وتوعوية‪ ،‬وبما يشارك‬ ‫به من تطبيقات البحث العلمي‬ ‫والدراسات العليا‪.‬‬ ‫وأوضح امؤنس أن ذلك يعد‬ ‫تقدما ً نوعيا ً غر مسبوق بامنطقة‬ ‫وعى مستوى امملكة‪ ،‬بما تم‬

‫صالح امؤنس‬ ‫استحداثه من خدمات‪ ،‬وبما تم‬ ‫تفعيله من تطبيقات ي مجال‬ ‫الجودة وفق امعاير العامية؛ حتى‬ ‫حصل امستشفى عى ااعتماد‬ ‫الوطني والشهادة الدولية للجودة‬ ‫وبدرجة ن�ج�اح متقدمة عى‬ ‫مستوى امملكة‪ ،‬مبينا ً أنه نتيجة‬ ‫لذلك حافظ امستشفى عى‬ ‫الصدارة عى مستوى مستشفيات‬ ‫امنطقة منذ إنشائه وحتى اليوم‬ ‫لكونه امستشفى امرجعي الوحيد‬ ‫بتعدد الخدمات والتخصصات‬ ‫امتوافرة به‪ ،‬واأكر من حيث سعته‬ ‫الريرية التشغيلية وااستيعابية‬ ‫التي تبلغ فعليا ً نحو ‪ 300‬رير‪.‬‬ ‫وقال إن ما يملكه مستشفى‬ ‫املك خالد من إمكانات ي استحداث‬ ‫تقنيات خدمات الرعاية الصحية‬

‫مستشفى املك خالد بنجران‬ ‫الجديدة بامنطقة سواء ي مجال‬ ‫الخدمات الطبية التشخيصية‬ ‫والعاجية أو غر الطبية ي‬ ‫مجاات نظم امعلومات وأمن‬ ‫وسامة امنشآت الصحية‪ ،‬كان‬ ‫له اأثر الكبر ي تفعيل سياسات‬ ‫وزارة الصحة ومواكبتها أوا ً‬

‫بأول كمستشفى نموذجي لباقي‬ ‫مستشفيات امنطقة‪.‬‬ ‫ي السياق‪ ،‬تمكن فريق طبي‬ ‫مكون من ‪ 14‬متخصصا ً من إجراء‬ ‫عملية قلب مفتوح بمركز اأمر‬ ‫سلطان أمراض وجراحة القلب‬ ‫بمستشفى املك خالد بنجران‪،‬‬

‫وذلك مريضة تبلغ من العمر ‪43‬‬ ‫عاماً‪ ،‬وتكللت بالنجاح‪.‬‬ ‫وتُعد العملية أول عملية‬ ‫قلب مفتوح تجرى بامركز‪،‬‬ ‫وجاءت إنفاذا ً لتوجيهات خادم‬ ‫الحرمن الريفن املك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز بالتوسع ي توفر‬

‫هذه الخدمات امتخصصة وتقديم‬ ‫أفضل الخدمات الصحية للمواطنن‬ ‫وتلبية‬ ‫لخدمتهم‬ ‫والسعي‬ ‫احتياجاتهم الصحية‪.‬‬ ‫الجدير بالذكر أن مركز اأمر‬ ‫سلطان أمراض القلب بنجران‬ ‫ُش ّغل قبل أربعة أشهر‪ ،‬ويضم‬

‫(الرق)‬ ‫ستن رير تنويم‪ ،‬وغرف عناية‬ ‫مركزة‪ ،‬وغرفتن لقسطرة القلب‪،‬‬ ‫وثاث غرف عمليات‪ ،‬وأجريت‬ ‫حتى اآن ما يقارب امائتي عملية‬ ‫قسطرة تشخيصية وعاجية والبدء‬ ‫ي عمليات القلب امفتوح‪.‬‬ ‫كما يعمل ي امركز أطباء‬

‫وفنيون واختصاصيون ذوو كفاءة‬ ‫عالية‪ ،‬ومُجهز بأحدث التجهيزات‬ ‫الطبية الحديثة امتقدمة‪ ،‬وحاصل‬ ‫عى شهادة الجودة اأمريكية‬ ‫‪ ،JCI‬وتسعى وزارة الصحة أن‬ ‫يكون مرجعا ً للمنطقة الجنوبية ي‬ ‫أمراض وجراحة القلب‪.‬‬


‫متعددة‪ ..‬ودعم متواصل‬ ‫إنجازات‬ ‫ِ‬ ‫أ‪.‬د‪ .‬محمد الحسن‬

‫نجــران‬

‫امبالغ�ة ي اأق�وال واأفع�ال م�ن الصف�ات غ�ر الحمي�دة‪،‬‬ ‫والحديث عن إنجاز ليس له أثر عى اأرض جزء من امبالغة‪ ،‬ولكن‬ ‫عندما تكون الحقائق ماثلة للعي�ان‪ ،‬وعندما تكون اأرقام الدقيقة‬ ‫هي الشاهد اأول عى أي إنجاز‪ ،‬فإن الواجب أن تقال بتجرد‪ .‬وأمر‬ ‫منطقة نجران صاحب الس�مو املكي اأمر مش�عل بن عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬الذي يرفنا تهنئته بالثقة املكية الكريمة بالتجديد له‬ ‫لف�رة ثانية أمرا منطقة نجران‪ ،‬وقد أنجز كثرا‪ ،‬فا ش�ك أن هذه‬

‫الثقة لم ِ‬ ‫تأت من فراغ بل ما قدمه س�موه لنجران منطقة وإنس�انا‬ ‫م�ن جهد متواصل نش�هد أثره ي كل مكان‪ ،‬حي�ث تحولت منطقة‬ ‫نجران إى ورشة عمل كبرة من امروعات الكبرة والهامة لخدمة‬ ‫ورفاهية امواطن‪ ،‬زد عى ذلك الحب الكبر الذي يحظى به س�موه‬ ‫من الجميع‪.‬‬ ‫أما عاقة س�مو اأمر بالجامعة فه�ي حكاية أخرى‪ ،‬فمنذ أن‬ ‫ب�ار مهامه أمرا منطقة نجران قبل أربعة س�نوات والجامعة من‬

‫‪20‬‬

‫أهم اهتماماته وجل متابعت�ه اليومية‪ ،‬فهو يتابع مروعاتها بدقة‬ ‫ويزي�ل أي عقبات قد تقف ي طريق إنجازها‪ ،‬ويحرص عى معرفة‬ ‫أدق التفاصي�ل حول مس�رة الجامعة منذ اللحظ�ات اأوى مجيئه‬ ‫إى منطق�ة نج�ران‪ .‬وي كل لقاء بس�موه كان يحرص عى اإطاع‬ ‫عى منجزات الجامعة ويس�عد بها ويتحدث بكل شفافية ي رغبته‬ ‫ي بن�اء جامع�ة قوية علميا تنافس مثياته�ا ي أي مكان‪ ،‬يتخرج‬ ‫فيه�ا طاب وطالبات عى أعى امس�تويات العلمي�ة والثقافية‪ ،‬مع‬

‫تأكيد سموه عى أن تكون مخرجات الجامعة مناسبة لسوق العمل‬ ‫وه�و ما يتحقق بحمد الله اآن‪ ،‬إذا كانت جامعة نجران منذ خمس‬ ‫سنوات عبارة عن كلية مجتمع واآن أصبحت جامعة شاملة تحوي‬ ‫جميع التخصصات الطبية والعلمية والنظرية التي يحتاجها سوق‬ ‫العم�ل‪ ،‬باإضاف�ة إى حصولها عى تصنيف�ات متقدمة من جهات‬ ‫محلية وعامية‪.‬‬

‫مدير جامعة نجران‬

‫الثاثاء ‪ 24‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 5‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )429‬السنة الثانية‬

‫جامعة نجران‪ ..‬خطوات متسارعة في القبول والبحث العلمي وخدمة المجتمع‬

‫نموذج امدينة الجامعية لجامعة نجران‬ ‫نجران ‪ -‬عي الحياني‬ ‫حرصت جامعة نجران ومنذ صدور اموافقة الس�امية‬ ‫عى تأسيس�ها ي‪1427/10/10‬ه�� اموافق ‪11/2‬‬ ‫‪2006 /‬م‪ ،‬ع�ى اختص�ار الزم�ن ي قط�ع كث�ر من‬ ‫امس�افات بينها وب�ن نظراتها ي امملك�ة وخارجها‪،‬‬ ‫حي�ث بدأت بكلية واحدة هي كلي�ة امجتمع لتضاعف‬ ‫افتتاح الكليات وتوفر امقاعد الدراس�ية عاما بعد آخر حتى‬ ‫وصلت حاليا ً إى ‪ 14‬كلية تش�مل جميع التخصصات الطبية‬ ‫والهندس�ية وجميع أقس�ام العلوم الطبيعية والنظرية‪ ،‬كما‬ ‫تضم حاليا ً ما يقرب من ‪ 25‬ألف طالب وطالبة‪.‬‬ ‫وتمن�ح الجامعة درجتي البكالوري�وس والدبلوم من‬ ‫خال كلي�ات عدة هي كلية العل�وم التطبيقية‪ ،‬وكلية علوم‬ ‫الحاس�ب ونظم امعلوم�ات‪ ،‬وكلية الربي�ة‪ ،‬وكلية امجتمع‪،‬‬ ‫وكلي�ة الطب‪ ،‬وكلية طب اأس�نان‪ ،‬وكلية الهندس�ة‪ ،‬وكلية‬ ‫العلوم اإدارية‪ ،‬وكلية الصيدلة‪ ،‬وكلية اللغات‪ ،‬وكلية العلوم‬ ‫واآداب وكلية العلوم واآداب برورة‪.‬‬ ‫كم�ا تحت�وي ع�ى ثمان�ي عم�ادات مس�اندة تختص‬ ‫بتقديم خدمات متنوعة للطاب والطالبات وللمجتمع عامة‪،‬‬ ‫كخدمات ااس�تعام والقبول والتسجيل‪ ،‬والخدمات امقدمة‬ ‫أثن�اء الدراس�ة وم�ا بعدها‪ ،‬وت�رف بالكامل ع�ى برامج‬ ‫ودورات دراس�ية وهي‪ :‬عم�ادة القبول والتس�جيل‪ ،‬عمادة‬ ‫ش�ؤون الط�اب‪ ،‬عم�ادة الدراس�ات العليا‪ ،‬عم�ادة البحث‬ ‫العلم�ي‪ ،‬عمادة خدم�ة امجتم�ع والتعليم امس�تمر‪ ،‬عمادة‬ ‫شؤون امكتبات‪ ،‬عمادة الس�نة التحضرية‪ ،‬عمادة التطوير‬ ‫والجودة وعمادة التعليم اإلكروني‪.‬‬ ‫الخطة ااسراتيجية‬ ‫أطلق�ت الجامع�ة منتصف الع�ام امن�رم ‪2012‬م‪،‬‬ ‫خطتها ااس�راتيجية التي حُ ددت بخمس سنوات وتحتوي‬ ‫عى ‪ 112‬مروعا تطويريا‪ ،‬حيث ستكون هذه ااسراتيجية‬ ‫بوصل�ة الجامعة ي جمي�ع الجوانب اأكاديمي�ة واإدارية‪.‬‬ ‫ويؤك�د مدي�ر الجامعة الدكت�ور محمد إبراهيم الحس�ن ي‬ ‫هذا الس�ياق‪ ،‬أن إطاق الجامعة للخطة ااس�راتيجية اأوى‬ ‫يُعد نقل�ة نوعية جديدة تفتخر بها‪ ،‬حي�ث كان الركيز منذ‬ ‫إنش�ائها عى التخطيط العلمي السليم امتدرج وامتسارع ي‬ ‫الوقت نفس�ه‪ ،‬فتم إنش�اء وكالة الجامعة للتطوير والجودة‬ ‫بع�د موافق�ة مجل�س التعليم الع�اي التي توج�ت بموافقة‬ ‫خ�ادم الحرمن الريف�ن‪ ،‬وأضاف «من�ذ اللحظات اأوى‬ ‫إنش�اء الوكالة وهي تخطو خط�وات ريعة وتنجز مهمات‬

‫كب�رة ي أرع وق�ت ممكن‪ ،‬حي�ث قامت بإنج�از الخطة‬ ‫ااس�راتيجية التي أركت فيها فئات كثرة من اأكاديمين‬ ‫والط�اب والطالبات واإدارين والخراء وااستش�ارين من‬ ‫داخل الجامعة وخارجها‪ ،‬وااس�تفادة من خرات الجامعات‬ ‫امحلي�ة والعربي�ة والدولي�ة التي س�بقتنا ي ه�ذا امضمار‬ ‫ومنه�ا ‪ 22‬جامع�ة عامي�ة‪ ،‬إى جان�ب ااتفاق م�ع جامعة‬ ‫«بروني�ل» الريطاني�ة العريق�ة لتك�ون مُحكم�ا خارجي�ا‬ ‫لاس�راتيجية‪ ،‬إضافة إى التحليل البيئي الذي ش�مل جميع‬ ‫القطاعات بمنطقة نج�ران‪ ،‬ويعد أحد أهم مراحل بناء هذه‬ ‫ااسراتيجية»‪.‬‬ ‫مشاريع ضخمة‬ ‫تواص�ل جامعة نج�ران ممثلة ي إدارة امش�اريع الليل‬ ‫بالنه�ار إنجاز امدين�ة الجامعية التي يعم�ل فيها أكثر من‬ ‫خمسة آاف عامل يتبعون لعرات الركات امنفذة مشاريع‬ ‫الجامع�ة التي قدر عددها ب�� ‪ 52‬مروعا بتكلفة تجاوزت‬ ‫ستة مليارات ريال‪.‬‬ ‫ويتوق�ع امختص�ون ي الجامع�ة أن امدين�ة الجامعية‬ ‫الجديدة ستس�تقبل طاب بعض الكليات امنجزة مبانيها ي‬ ‫أواخر الفصل الثاني من العام الجامعي الحاي‪.‬‬ ‫وتق�ع الجامعة التي تعد أكر امدن الجامعية ي امملكة‬ ‫م�ن حيث امس�احة ع�ى اامت�داد الرق�ي مدين�ة نجران‬ ‫ع�ى مس�احة قدرها ‪ 18‬ملي�ون مر مربع‪ ،‬وتض�م مجمعا ً‬ ‫للط�اب يحتوي ع�ى ‪ 14‬كلية‪ ،‬ومجمع�ا ً للطالبات يحتوي‬ ‫ع�ى ‪ 13‬كلي�ة‪ ،‬بطاق�ة اس�تيعابية مس�تقبلية قدره�ا ‪45‬‬ ‫أل�ف طال�ب وطالبة‪ ،‬كما تح�وي مبنى ل�إدارة والعمادات‬ ‫امس�اندة ومستش�فى جامعي�ا‪ ،‬ومراك�ز أبح�اث ومدين�ة‬ ‫رياضية وترفيهية وإسكانا ً أعضاء هيئة التدريس والطاب‬ ‫والطالبات‪ ،‬كما تش�مل مدينة اس�تثمارية مستقبلية لخدمة‬ ‫الجامعة تحتوي عى فنادق ومراكز تجارية‪.‬‬ ‫وم�ن أب�رز امش�اريع الحالي�ة الت�ي قطع�ت ش�وطا‬ ‫كب�را ي اإنجاز وص�ل ي بعضها إى ااس�تام النهائي من‬ ‫الركات امنفذة‪ ،‬البنية التحتية للموقع العام (امرحلة اأوى‬ ‫والثاني�ة)‪ ،‬وإنش�اء وتجهيز تأثيث الكلي�ة الصحية للبنات‪،‬‬ ‫إنش�اء وتجهيز وتأثيث كلية العلوم‪ ،‬وإنش�اء وتجهيز كلية‬ ‫الهندسة‪ ،‬وإنش�اء وتجهيز وتأثيث كلية علوم الحاسب اآي‬ ‫وامعلومات‪ ،‬وإنش�اء وتجهيز كلية امجتمع‪ ،‬وإنشاء وتجهيز‬ ‫وتأثي�ث كلية العل�وم الطبي�ة التطبيقية‪ ،‬وإنش�اء وتجهيز‬ ‫كلية الربية وامركز الجامعي لدراس�ات الطالبات‪ ،‬وإنش�اء‬ ‫وتجهي�ز كلية طب اأس�نان‪ ،‬واإس�كان الجامع�ي للطاب‬

‫وأعض�اء هيئة التدري�س (امرحلة اأوى)‪ ،‬وإنش�اء وتجهيز‬ ‫كلية الطب (طاب)‪ ،‬وإنشاء وتجهيز كلية الصيدلة‪ ،‬وإنشاء‬ ‫وتجهيز الس�نة التحضرية (طاب)‪ ،‬وإنش�اء وتجهيز كلية‬ ‫العل�وم اإداري�ة‪ ،‬وإنش�اء وتجهيز كلية اللغ�ات والرجمة‪،‬‬ ‫وإنش�اء وتجهيز مركز التعليم اإلكروني‪ ،‬وإنشاء وتجهيز‬ ‫كلية امجتمع للطالبات‪ ،‬وإنشاء وتجهيز مبنى عمادة القبول‬ ‫والتس�جيل‪ ،‬وإنش�اء وتجهيز كلية الربية طالبات‪ ،‬وإنشاء‬ ‫وتجهي�ز مرك�ز الحاس�ب اآي وتقنية امعلومات‪ ،‬وإنش�اء‬ ‫وتجهي�ز مبنى إدارة الجامعة‪ ،‬وإيص�ال الطاقة الكهربائية‬ ‫للمدينة الجامعية‪ ،‬وإنش�اء وتجهيز كلية علوم الحاسب اآي‬ ‫طالبات‪ ،‬وإنش�اء وتجهي�ز مبنى اإدارة وام�رح طالبات‪،‬‬ ‫وإنشاء وتجهيز مباني الس�نة التحضرية طالبات‪ ،‬وإنشاء‬ ‫وتجهي�ز كلي�ة الطب طالب�ات‪ ،‬وإنش�اء وتجهيز ااس�تاد‬ ‫وامنش�آت الرياضي�ة واماع�ب والصاات امغلقة وامس�بح‬ ‫الجامعي‪ ،‬واستكمال مروع إسكان أعضاء هيئة التدريس‬ ‫واموظفن‪ ،‬ومروع اموقع العام للجامعة (امرحلة الثانية)‪،‬‬ ‫وامرحل�ة الثالث�ة م�ن البني�ة التحتي�ة وامباني امس�اندة‪،‬‬ ‫وامستش�فى الجامعي‪ ،‬وإنش�اء وتجهيز امكتب�ة امركزية‪،‬‬ ‫وإنش�اء وتجهي�ز كلية الريع�ة وأصول الدي�ن‪ ،‬ومروع‬ ‫إنش�اء وتجهيز مجمع العمادات امس�اندة‪ ،‬وإنشاء وتجهيز‬ ‫كلية العل�وم الطبية التطبيقية (طالب�ات)‪ ،‬ومروع البنية‬ ‫التحتية للمدينة الجامعية (امرحلة الثالثة)‪ ،‬وإنشاء وتجهيز‬ ‫امسجد الجامع‪ ،‬وإنشاء وتجهيز كلية العلوم واآداب برورة‬ ‫(ط�اب)‪ ،‬واس�تكمال إنش�اء وتجهيز ااس�تاد وامنش�آت‬ ‫الرياضية والصاات امغلقة وامس�بح الجامعي‪ ،‬واس�تكمال‬ ‫إس�كان الطاب بامدينة الجامعية‪ ،‬وإنش�اء وتجهيز إسكان‬ ‫الطالبات‪ ،‬ومروع البنية التحتية وامباني امساندة بامدينة‬ ‫الجامعي�ة ب�رورة‪ ،‬وم�روع تش�جر ومقاوم�ة الرمال‬ ‫بمحيط امدينة الجامعية وداخلها‪.‬‬ ‫أما أبرز امشاريع الجديدة للعام الحاي ‪1434‬ه� فهي‬ ‫‪ 12‬مروع�ا تقدر كلفتها امالية بأكثر من ‪ 600‬مليون ريال‬ ‫وتشمل مروع إنشاء وتجهيز كلية العلوم واآداب برورة‬ ‫للطالبات‪ ،‬ومروع إنش�اء وتجهيز وتأثيث مدارس الطاب‬ ‫( ابتدائ�ي ومتوس�ط وثان�وي)‪ ،‬ومروع إنش�اء وتجهيز‬ ‫وتأثي�ث م�دارس الطالب�ات ( ابتدائي ومتوس�ط وثانوي)‪،‬‬ ‫ومروع إنشاء وتجهيز وتأثيث مساكن اأطباء واممرضات‬ ‫بامستش�فى الجامع�ي‪ ،‬ومروع إنش�اء وتجهي�ز وتأثيث‬ ‫مطعم مجمع الطاب‪ ،‬ومروع إنشاء وتجهيز وتأثيث كلية‬ ‫العلوم واآداب (طالبات)‪ ،‬ومروع إنشاء وتجهيز كلية طب‬ ‫اأس�نان (طالبات)‪ ،‬ومروع إنش�اء وتجهي�ز كلية اللغات‬

‫(الرق)‬ ‫(طالب�ات)‪ ،‬وم�روع إنش�اء وتجهي�ز امس�تودع امركزي‬ ‫ومس�تودع الكيماوي�ات وام�واد الخطرة‪ ،‬ومروع إنش�اء‬ ‫وتجهيز ورش الصيانة والتش�غيل‪ ،‬ومروع البنية التحتية‬ ‫(امرحلة الثالثة)‪ ،‬واس�تكمال اأس�وار والبواب�ات والطرق‪،‬‬ ‫ومروع استكمال إسكان الطاب‪.‬‬ ‫تصنيفات واعتمادات أكاديمية عامية‬ ‫حققت جامعة نجران عدة إنجازات افتة خال سنوات‬ ‫قليل�ة منها تقدمه�ا ي التصنيف�ات الدولي�ة‪ ،‬حيث حققت‬ ‫امركز الثامن سعوديا ي تصنيف(ويبوماتريكس) اإسباني‬ ‫الش�هر الصادر ي ش�هر يولي�و ‪2012‬م متقدمة بذلك عى‬ ‫آاف الجامع�ات العامي�ة‪ ،‬حيث حصلت ع�ى امركز الثامن‬ ‫م�ن بن ‪ 55‬جامع�ة وكلية ومراكز أبح�اث حكومية وأهلية‬ ‫س�عودية‪ .‬كم�ا حققت مرك�زا ً متقدم�ا ً ي تصنيف «ير»‬ ‫ضمن أفضل ثاث جامعات حكومية وأهلية ي نس�بة إنجاز‬ ‫الخدم�ات اإلكرونية إذ أصبحت «جامع�ة با ورق» وذلك‬ ‫بتطبيق الحكومة اإلكرونية بش�كل كامل‪ ،‬وبدأت الجامعة‬ ‫كذلك خطوات فعلي�ة لتحقيق معاير جودة عامية وحصلت‬ ‫كلية امجتمع عى ااعتماد اأكاديمي الدوي من هيئة ااعتماد‬ ‫اأمركي (‪.)COE‬‬ ‫نشاطات كري اأمر مشعل بن عبدالله‬ ‫وسع كري اأمر مشعل بن عبدالله ي مجال اأمراض‬ ‫امستوطنة بجامعة نجران نشاطه ليشمل نشاطات اجتماعية‬ ‫وتوعوي�ة تضاف إى دوره الرئيس ي إجراء البحوث امتعلقة‬ ‫باأمراض امس�توطنة ي منطقة نجران‪ ،‬حي�ث أقام مؤخرا‬ ‫نش�اطن حظيا بحضور افت‪ ،‬اأول خارج الجامعة ي أحد‬ ‫فنادق امنطقة‪ ،‬واآخر عى مرح الجامعة‪.‬‬ ‫ومن أحدث أنش�طة الك�ري ندوة توعوي�ة احتضنها‬ ‫م�رح الجامعة عن بعض اأمراض الش�ائعة‪ ،‬حار فيها‬ ‫ثاث�ة من أعض�اء هيئ�ة التدري�س بالكلي�ات الصحية هم‬ ‫الدكتور محمد س�عيد زايد‪ ،‬والدكتور وليد بابكر‪ ،‬والدكتور‬ ‫س�عيد الريعي‪ ،‬حيث بدأت الفعالي�ة بورقة الدكتور زايد‪،‬‬ ‫ال�ذي تح�دث ع�ن بعض اأم�راض الخط�رة مث�ل الدرن‬ ‫امعروف محليا ب� «السل» والكزاز وشلل اأطفال والحصبة‬ ‫اأمانية‪.‬‬ ‫أم�ا الدكت�ور بابكر‪ ،‬فتح�دث عن مس�تجدات مرض‬ ‫الس�كري عى امستوى الطبي واإحصائي‪ ،‬حيث وصف هذا‬ ‫امرض بأنه «مرض الحضارات» أن من أهم أسبابه الخمول‬ ‫والكس�ل والوجب�ات الريعة التي تؤدي � حس�ب الدكتور‬

‫بابكر� إى إضعاف البنكرياس وبالتاي اإصابة بالسكري‪.‬‬ ‫وذك�ر أن امنظمات الصحية العامي�ة تتوقع يصل عدد‬ ‫امصابن بامرض عاميا ً إى نحو ‪ 300‬مليون ش�خص ي عام‬ ‫‪ 2025‬م‪ ،‬أما عى مس�توى امملكة فقال إن بعض التوقعات‬ ‫تشر إى أن تصل اإصابة بالسكري ي عام ‪ 2025‬إى ‪%25‬‬ ‫من عدد السكان‪.‬‬ ‫وتحدث الدكت�ور الريعي‪ ،‬عن مخاط�ر العدوى بعد‬ ‫العملي�ات الجراحي�ة وخصوص�ا ي مواض�ع االتهاب�ات‪،‬‬ ‫وذك�ر أن التهاب مواض�ع الجروح تمث�ل ‪ % 15‬من عدوى‬ ‫امستشفيات‪.‬‬ ‫وي نهاي�ة الندوة تحدث امرف ع�ى الكري الدكتور‬ ‫ج�ران القحطان�ي‪ ،‬عن أهمي�ة تفاعل امجتمع مع أنش�طة‬ ‫كري اأمر مش�عل بن عبدالله‪ ،‬وكش�ف عن خطط لتفعيل‬ ‫نشاطه بشكل أكر‪ ،‬منها زيادة النشاطات اموجهة للمجتمع‬ ‫وتوزي�ع كتبي�ات ون�رات عن نش�اطات الك�ري ونتائج‬ ‫اأبح�اث الت�ي يقوم به�ا ‪ .‬أم�ا قصة كري اأمر مش�عل‬ ‫ب�ن عبدالله فبدأت ي ‪ 14‬ديس�مر ‪2009‬م عندما قدم أمر‬ ‫منطقة نجران تمويا س�خيا لتأس�يس ك�ري علمي تحت‬ ‫اس�م «كري اأمر مش�عل ب�ن عبدالله ي مج�ال اإمراض‬ ‫امس�توطنة»‪ ،‬حيث اس�تفادت الجامعة من ه�ذا الدعم اماي‬ ‫ي راء أجه�زة علمي�ة وم�واد وتجهيز معام�ل ومخترات‬ ‫تخدم امجال البحثي واس�تقطاب باحثن ي مجال اأمراض‬ ‫امس�توطنة إعداد بحوث عن تلك اأمراض ودراس�ة أنواعها‬ ‫ومدى انتشارها وكيفية الحد منها ي امنطقة‪.‬‬ ‫ولق�ي الك�ري العلم�ي امخت�ص بدراس�ة اأمراض‬ ‫امس�توطنة ي منطقة نجران صدى واس�عا نظرا أهميته ي‬ ‫مجال كثر من اأمراض التي اس�توطنت ي نجران وشكلت‬ ‫عبئا صحيا عى امنطقة وساكنيها خال اأعوام اماضية‪.‬‬ ‫الجامعة وسوق العمل‬ ‫يؤكد مدير الجامعة الدكتور الحسن ي كل مناسبة‪ ،‬عى‬ ‫أن س�وق العمل وتوفر وظائف للخريجن هو الهدف اأول‬ ‫للجامع�ة ي الوقت الح�ار‪ ،‬حيث إن جمي�ع التخصصات‬ ‫واأقس�ام التي تحويها الجامعة حاليا موجهة بشكل مبار‬ ‫لس�د احتياجات س�وق العمل من الخريج�ن والخريجات‪،‬‬ ‫ولعل أبرز دليل عى ذل�ك هو أن الدفعات اأوى من الكليات‬ ‫الصحي�ة بالجامعة تم توظيفها بش�كل ف�وري ي عدد من‬ ‫القطاع�ات الصحية الح��ومية خال الع�ام ‪2012‬م‪ ،‬حيث‬ ‫أب�دت وزارة الصح�ة اهتماما كب�را باس�تقطاب خريجي‬ ‫الجامعة‪.‬‬


‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 24‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 5‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (429‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻤﻠﺤﻘﻴﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻓﻲ اŠﻣﺎرات‬ ‫ﺗﺨﺘﺘﻢ »ﻟﻐﺔ اﻟﺼﻢ«‬ ‫ﻟﻤﻮﻇﻔﻲ »ﺟﻤﺎرك دﺑﻲ«‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺧﺘﺘﻤـﺖ اﻤﻠﺤﻘﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ اﻹﻣـﺎرات ﻳﻮم أﻣﺲ‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻟﻐﺔ اﻹﺷـﺎرة ﻟﻠﺼـﻢ واﻟﺒﻜﻢ اﻟﺘﻲ ﻳﻨﻔﺬﻫﺎ‬ ‫ﻧـﺎدي اﻟﺼـﻢ اﻟﺴـﻌﻮدي وﺗﻀﻤﻨـﺖ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﺎ‬ ‫ﺗﺪرﻳﺒﻴـﺎ ﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﻣﻮﻇﻔﻲ »ﺟﻤـﺎرك دﺑﻲ« ﻋﲆ اﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫وإﺟﺎدة ﻟﻐﺔ اﻹﺷـﺎرة ﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻟﺼﻢ ﰲ دورة اﺳﺘﻤﺮت‬

‫ﺧﻤـﺲ ﻋﴩة ﺳـﺎﻋﺔ وﻧﻔﺬت ﻋـﲆ ﻣﺪار ﺛﻼﺛﺔ أﻳـﺎم ﺑﻤﻘﺮ‬ ‫ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﺘﺪرﻳﺐ ﺑﺎﻟﺠﻤﺎرك‪ ،‬ﺗﺪ ّرب ﺧﻼﻟﻬﺎ اﻤﺸـﺎرﻛﻮن ﻋﲆ‬ ‫أﺳﺎﺳـﻴﺎت ﻟﻐﺔ اﻹﺷﺎرة ﻣﺘﻀﻤﻨﺔ أﺑﺠﺪﻳﺔ اﻷﺻﺎﺑﻊ واﻷرﻗﺎم‬ ‫واﻷﴎة وأﻳـﺎم اﻷﺳـﺒﻮع واﻷﻟـﻮان واﻟﻐـﺬاء واﻟﺼﻔـﺎت‬ ‫واﻟﺤـﺎﻻت واﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻷﺟﻨﺒﻴﺔ ﻛﻤﺎ ﺗﺪ ّرﺑﻮا ﻛﺬﻟﻚ ﻋﲆ‬ ‫ﻟﻐﺔ اﻹﺷﺎرة ﻋﻤﻠﻴﺎ‪ ،‬ﻣﻊ ﺗﻘﻤّ ﺺ ﻟﻸدوار ﻣﺎ ﺑﻦ ﻣﺪرﺑﻲ ﻧﺎدي‬ ‫اﻟﺼـﻢ اﻟﺴـﻌﻮدي واﻤﻮﻇﻔـﻦ واﻤﻮﻇﻔـﺎت ﺑﺎﻟﺠﻤﺎرك ﻣﻦ‬

‫أﻗﺴﺎم ﻋﻼﻗﺎت اﻟﻌﻤﻼء وﻋﻼﻗﺎت اﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ وﻗﺴﻢ ﺧﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﻌﻤـﻼء وﻋﻼﻗﺎت اﻤﻮﻇﻔـﻦ‪ .‬أوﺿﺢ ذﻟﻚ اﻤﻠﺤـﻖ اﻟﺜﻘﺎﰲ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي ﰲ اﻹﻣﺎرات اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺻﺎﻟﺢ ﺑﻦ ﺣﻤﺪ اﻟﺴﺤﻴﺒﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﻲ ﺗﻠﻘﻰ دﻋﻢ ﺳﻔﺎرة ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﰲ اﻹﻣﺎرات ﺗﺄﺗﻲ ﺿﻤﻦ ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ اﻟﺴـﻌﻮدي اﻹﻣﺎراﺗـﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﻮﺟﻬﻬـﺎ اﻤﻠﺤﻘﻴﺔ‬ ‫ﻟﻨﴩ ﺛﻘﺎﻓﺔ ذوي اﻹﻋﺎﻗﺔ وﻣﻨﻬﻢ ﻓﺌﺔ اﻹﻋﺎﻗﺔ اﻟﺴﻤﻌﻴﺔ‪.‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺠﻤﻊ ا ﻣﻞ ﻟـ |‪ :‬اﺳﺘﻘﺒﻠﻨﺎ ‪ ١٧٤٦١‬ﺣﺎﻟﺔ إدﻣﺎن‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻟﻤﺎﺿﻲ‪ ..‬و»اﻻﻧﺘﻜﺎﺳﺔ« أﺑﺮز ﻣﺸﻜﻼت اﻟﻤﺪﻣﻦ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ‬ ‫اﻷﻧﺼﺎري‬ ‫ّ‬ ‫ﺑـﻦ رﺋﻴـﺲ ﻗﺴـﻢ ﻋـﻼج‬ ‫اﻹدﻣـﺎن واﺧﺘﺼـﺎﴆ اﻟﻄﺐ‬ ‫اﻟﻨﻔـﴘ ﰲ ﻣﺠﻤـﻊ اﻷﻣـﻞ‬ ‫ﻟﻠﺼﺤﺔ اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻓﻴﺼـﻞ ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺰﻛـﺮي‪ ،‬ﻟـ»اﻟـﴩق«‪ ،‬أن ﻣﺠﻤـﻊ‬ ‫اﻷﻣﻞ اﺳـﺘﻘﺒﻞ ﺧـﻼل اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‬ ‫‪ 17461‬ﺣﺎﻟـﺔ إدﻣـﺎن‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن‬ ‫اﻻﻧﺘﻜﺎﺳﺔ ﻣﻦ ﻛﱪى اﻤﺸﻜﻼت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻮاﺟـﻪ اﻤﺘﻌـﺎﰲ ﻣـﻦ اﻹدﻣـﺎن ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻋﻼﺟﻪ‪ ،‬وﺑﺬﻟﻚ ﺗﻨﺴﻒ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﺠﻬﻮد اﻟﺘﻲ ﺗﺒﺬل ﻤﺴﺎﻋﺪة ﻣﺮﻳﺾ‬ ‫اﻹدﻣـﺎن ﻟﻠﻌـﻮدة ﻤﺠﺘﻤﻌـﻪ ﻋﻀﻮا ً‬ ‫ﻓﺎﻋﻼً وﺳﻮﻳّﺎً‪.‬‬ ‫اﻟﻌﻮدة ﻟﻺدﻣﺎن‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن اﻻﻧﺘﻜﺎﺳـﺔ ﺗﺮﺟﻊ‬ ‫ﻟﻜﺜـﺮ ﻣـﻦ اﻟﻌﻮاﻣـﻞ واﻷﺳـﺒﺎب‪،‬‬

‫ﻣﻨﻬﺎ ﻣـﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻤﺮﻳـﺾ ﻛﻮﺟﻮد‬ ‫ﻣـﺮض ﻧﻔـﴘ أو ﻋﻀـﻮي ﻳﺪﻓﻌﻪ‬ ‫ﻻﺳﺘﺨﺪام اﻤﺨﺪرات‪ ،‬أو ﻋﺪم ﻗﺪرﺗﻪ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋﲆ ﻣﺆﺛﺮات اﻟﻌﻮدة‬ ‫ﻟﻠﻤﺨﺪرات‪ ،‬وﻣﻦ اﻷﺳـﺒﺎب اﻟﻌﻮاﻣﻞ‬ ‫اﻷﴎﻳـﺔ‪ ،‬ﻓﻮﺟﻮد ﻣﺸـﻜﻼت داﺧﻞ‬ ‫اﻷﴎة ﻳﺠﻌـﻞ اﻤﺮﻳﺾ ﻳﻬﺮب ﻋﻨﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﺨﺪام اﻤﺨﺪرات‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ وﺟﻮد‬ ‫ﺿﺎﺋﻘـﺔ ﻣﺎﻟﻴـﺔ ﻟﻠﻤﺮﻳـﺾ‪ ،‬وﻣـﻦ‬ ‫اﻷﺳـﺒﺎب أﻳﻀﺎ ً اﻟﺒﻴﺌـﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻌﻴﺶ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ اﻤﺮﻳـﺾ‪ ،‬ﺧﺎﺻـﺔ إذا ﻛﺎن‬ ‫اﻧﺘﺸﺎر اﻤﺨﺪرات ﺳﺎﺋﺪا ً ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺣﻮل اﻤﺸـﻜﻼت اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻪ‬ ‫اﻤﺪﻣـﻦ أﺛﻨـﺎء اﻟﻌـﻼج وﺗـﺆدي ﺑﻪ‬ ‫إﱃ اﻻﻧﺘﻜﺎﺳـﺔ‪ ،‬أوﺿـﺢ اﻟﺰﻛﺮي أن‬ ‫اﻤﺸـﻜﻼت ﻛﺜﺮة‪ ،‬أﻫﻤﻬﺎ ﻋﺪم وﻋﻲ‬ ‫اﻤﺮﻳـﺾ ﺑﺨﻄﺮ اﻤﺨـﺪرات‪ ،‬وﺗﻜﺜﺮ‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻌﻴﺶ اﻤﺮﻳـﺾ ﰲ ﻓﺮاغ ﺑﻼ‬ ‫ﻋﻤـﻞ‪ ،‬أو ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻳﻮﺟـﺪ ﰲ أﻣﺎﻛﻦ‬ ‫اﺳـﺘﺨﺪم ﻓﻴﻬﺎ اﻤﺨﺪر ﰲ اﻟﺴﺎﺑﻖ أو‬ ‫اﻟﺠﻠﻮس ﻣﻊ أﺷﺨﺎص ﻳﺴﺘﺨﺪﻣﻮن‬

‫د‪ .‬ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺰﻛﺮي‬

‫وﻋﻘﻠـﻪ‪ ،‬ﻣﻤـﺎ ﻗـﺪ ﻳﺴـﺒﺐ أﴐارا ً‬ ‫ﻣﺴـﺘﺪﻳﻤﺔ ﻳﺼﻌﺐ ﻋﻼﺟﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً‬ ‫أن ﻃﻮل ﺑﻘـﺎء اﻤﺮﻳـﺾ ﰲ اﻤﺠﻤﻊ‬ ‫ﻳﺆﺛﺮ ﺳـﻠﺒﺎ ً ﰲ اﻤﺮﻳـﺾ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ إذا‬ ‫ﻛﺎن ﺑﺴـﺒﺐ رﻏﺒﺔ اﻷﻫﻞ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻪ‬ ‫ﻳﺠﺐ ﺧﺮوج اﻤﺮﻳﺾ ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ ﺑﻌﺪ‬ ‫إﻛﻤﺎل ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ إﻋﺎدة اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ ﻟﻴﻘﻮم‬ ‫ﺑﺘﻄﺒﻴـﻖ اﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﻠﻤﻬـﺎ‬ ‫أﺛﻨـﺎء اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛـﻢ اﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﻴـﺎدات ﻟﻠﺘﺄﻛـﺪ ﻣـﻦ ﺗﻄﺒﻴﻘﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺼﻮرة اﻟﺼﺤﻴﺤﺔ‪.‬‬

‫اﻤﺨﺪرات‪ ،‬ﻛﻞ ﻫﺬه اﻷﻣﻮر ﺗﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﺪوث اﻻﻧﺘﻜﺎﺳـﺔ‪ ،‬وﻣﻦ اﻤﺸﻜﻼت‬ ‫أﻳﻀﺎ ً ﻋـﺪم ﺗﻘﺒـﻞ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻤﺮﻳﺾ‬ ‫اﻹدﻣـﺎن‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻻ ﻳﻌﺎﻣـﻞ ﻛﻤﺮﻳﺾ‬ ‫ﺑـﻞ ﻛﺸـﺨﺺ ﻣ ِ‬ ‫ﻣﺒﺎل‪،‬‬ ‫ُﻬﻤﻞ وﻏـﺮ ٍ‬ ‫وﻫـﻮ ﰲ اﻟﺤﻘﻴﻘـﺔ ﻣﺮﻳـﺾ ﻳﺤﺘﺎج‬ ‫ﻟﻮﻗـﻮف اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻣﻌـﻪ ﻟﺤﻤﺎﻳﺘﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻻﻧﺘﻜﺎﺳﺔ‪ ،‬ﻛﺬﻟﻚ ﻛﻠﻤﺎ ﺗﺄﺧﺮ اﻤﺪﻣﻦ‬ ‫ازداد ﺗﺄﺛـﺮ اﻤﺨـﺪرات ﰲ ﺟﺴـﺪه‬

‫اﻟﺤﺪ ﻣﻦ »اﻻﻧﺘﻜﺎﺳﺔ«‬ ‫ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن اﻟﺘـﺰام اﻤﺮﻳـﺾ‬ ‫ﺑﺎﻟﺨﻄـﺔ اﻟﻌﻼﺟﻴـﺔ واﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ‬ ‫اﻤﺴﺘﻤﺮة ﻳﻘﻠﻞ ﻧﺴﺒﺔ اﻻﻧﺘﻜﺎﺳﺔ ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﻘﺎرب ‪ ،%30‬وﻳﻜﻮن ذﻟﻚ ﺑﺎﻻﻟﺘﺰام‬ ‫ﺑﺎﻟﺨﻄـﺔ اﻟﻌﻼﺟﻴـﺔ اﻤﻮﺿﻮﻋـﺔ ﻟﻪ‪،‬‬ ‫وﻣﺮاﺟﻌـﺔ اﻤﺮﻛـﺰ اﻟﻌﻼﺟـﻲ ﻋﻨـﺪ‬ ‫وﺟـﻮد أي ﻣﺸـﻜﻠﺔ ﺗﻮاﺟﻬﻪ أو ﻋﻨﺪ‬ ‫ﺑﺪاﻳﺔ أﻋﺮاض اﻻﻧﺘﻜﺎﺳﺔ‪.‬‬

‫وﺣﻮل اﻤـﻮاد اﻷﻛﺜﺮ اﻧﺘﺸـﺎرا ً‬ ‫ﺑـﻦ اﻤﺪﻣﻨـﻦ‪ ،‬أوﺿـﺢ اﻟﺰﻛـﺮي‬ ‫أن اﻟﺤﺸـﻴﺶ واﻟﻜﺤـﻮل ﺗﻠﻴﻬـﺎ‬ ‫اﻤﻨﺸـﻄﺎت ﻛﺎﻷﻣﻔﺘﺎﻣـﻦ وﺑﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫أﻗـﻞ اﻷﻓﻴﻮﻧﺎت ﻫﻲ اﻷﻛﺜﺮ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أن أﻛﺜﺮ اﻟﻔﺌﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﺴـﺘﻘﺒﻠﻬﺎ‬ ‫اﻤﺠﻤـﻊ ﺗـﱰاوح أﻋﻤﺎرﻫـﻢ ﻣﺎ ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﻦ ‪ 25 – 18‬ﺳـﻨﺔ‪ ،‬ﻋﻠﻤـﺎ ﺑـﺄن‬ ‫ﻣﺠﻤﻊ اﻷﻣﻞ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻔﺌﺎت‬ ‫اﻟﻌﻤﺮﻳﺔ ذﻛﻮرا ً وإﻧﺎﺛـﺎً‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أﻧﻬﻢ‬ ‫ﻳﺘﻌﺎﻣﻠﻮن ﻣﻊ اﻤﺪﻣﻨﻦ ﺣﺴﺐ ﺧﻄﺔ‬ ‫ﻋﻼﺟﻴﺔ ﺗﺸـﻤﻞ إﺧﺮاج اﻟﺴﻤﻮم ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺴﻢ اﻹﻧﺴﺎن وﺗﺴـﺘﻐﺮق ﻣﻦ ‪– 3‬‬ ‫‪ 10‬أﻳـﺎم‪ ،‬وﺗﻮﻓﺮ ﻣـﺎ ﻳﻘﺎرب ‪220‬‬ ‫ﴎﻳـﺮاً‪ ،‬ﻟﺤـﺎﻻت اﻟﺘﻨﻮﻳﻢ‪.‬وﻳﻘـﺪم‬ ‫ﺑﺮاﻣـﺞ إﻋـﺎدة ﺗﺄﻫﻴـﻞ ﰲ اﻷﻗﺴـﺎم‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ واﻟﻌﻴـﺎدات اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻳﻘـﺪم ﺧﺪﻣـﺔ ﺑﻴـﺖ ﻣﻨﺘﺼﻒ‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻖ ﻟﻠﻤـﺮﴇ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻮاﺟﻬﻮن‬ ‫ﻣﺸـﻜﻼت ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺘﻢ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﺗﻮﻋﻴﺔ اﻤﺮﻳﺾ ﺑﺨﻄﺮ‬

‫اﻟﻘﻄﻴﻒ – ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺮزوق‬ ‫أﻋﻠﻨـﺖ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﻌﻄـﺎء اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ اﻟﺨﺮﻳﺔ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻘﻄﻴـﻒ‪ ،‬ﻋﻦ اﺳـﺘﻤﺮار اﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ‬ ‫وﺗﺠﺪﻳـﺪ اﻻﺷـﱰاك ﰲ ﻋﻀﻮﻳﺘﻬـﺎ »اﻟﻌﺎﻣـﻞ‪،‬‬ ‫اﻤﻨﺘﺴـﺐ«‪ ،‬ودﻋـﺖ إﱃ اﻻﻧﻀﻤـﺎم إﱃ ﻟﺠﺎﻧﻬـﺎ‬ ‫اﻟﺴـﺖ‪ .‬وأوﺿﺤﺖ رﺋﻴﺴـﺔ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮرة‬ ‫أﺣـﻼم اﻟﻘﻄـﺮي‪ ،‬ﻟـ»اﻟﴩق«‪ ،‬أن ﻋﺪد اﻤﻨﺘﺴـﺒﻦ إﱃ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺮﺟﺎل واﻟﻨﺴـﺎء ﻳﺒﻠﻎ ﻧﺤﻮ ﻣﺎﺋﺔ ﻣﻨﺘﺴﺐ‬ ‫وﻣﻨﺘﺴـﺒﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻋـﺪد اﻟﻌﻀﻮات اﻟﻌﺎﻣـﻼت ﻳﺼﻞ إﱃ‬ ‫ﺛﻤﺎﻧـﻦ ﻋﻀﻮة‪ .‬وﺗﺴـﺘﻘﺒﻞ إدارة اﻟﺘﻄﻮع اﻟﺮاﻏﺒﻦ ﰲ‬

‫اﻻﻧﻀﻤـﺎم‪ ،‬ﻟﺘﻌﺮﻳﻔﻬﻢ ﺑﻠﺠﺎن وﻓـﺮق اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‪ .‬وﻳﺒﻠﻎ‬ ‫ﻋﺪد اﻟﻠﺠﺎن ﺳـﺘﺎً‪ ،‬وﻫـﻲ‪ :‬إدارة اﻟﺘﻄـﻮع اﻤﺠﺘﻤﻌﻲ‪،‬‬ ‫وإدارة اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻹﻋـﻼم‪ ،‬وإدارة اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻤﺴـﺎﻧﺪة‪ ،‬وﻟﺠﻨﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ وﺗﻀﻢ‬ ‫ﻓﺮﻳـﻖ اﻟﺼﺤـﺔ واﻟﺒﻴﺌـﺔ‪ ،‬وﻟﺠﻨـﺔ دﻋـﻢ وﺗﻨﻤﻴﺔ ﻋﻤﻞ‬ ‫اﻤـﺮأة وﺗﻀﻢ ﻣﺮﻛﺰ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﻌﻄـﺎء ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ‪ ،‬وﻟﺠﻨﺔ‬ ‫ﺗﻨﻤﻴـﺔ اﻷﴎة وﺗﻀﻢ ﻓﺮﻳـﻖ اﻷﻣـﺎن اﻷﴎي‪ ،‬وﻓﺮﻳﻖ‬ ‫»ﻣـﻦ أﺟﻠﻜـﻢ« ﻟﺪﻋـﻢ اﻷﴎ اﻤﺤﺘﺎﺟـﺔ‪ ،‬وﻓﺮﻳﻖ ذوي‬ ‫اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ‪ ،‬وﻓﺮﻳﻖ رﻋﺎﻳﺔ اﻤﺴﻨﻦ‪ .‬وﺗﻘﺘﴫ‬ ‫ﻋﻀﻮﻳﺔ اﻟﺮﺟﺎل ﻋﲆ »اﻻﻧﺘﺴﺎب« ﻓﻘﻂ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وأﺳﺴـﺖ ﺟﻤﻌﻴـﺔ »ﻋﻄـﺎء« ﰲ ﻋـﺎم ‪1429‬ﻫـ‪.‬‬

‫وأوﺿﺤـﺖ اﻟﻘﻄـﺮي أن اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ واﺟﻬـﺖ ﻋﻮاﺋـﻖ‬ ‫ﻛﺜﺮة‪ ،‬وﻟﻜﻦ أﺑﺮزﻫـﺎ اﻟﺮوﺗﻦ اﻹداري اﻟﺮﺗﻴﺐ ﰲ ﺣﺎل‬ ‫إﻧﺠﺎز أي ﻣﻦ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت واﻷﻧﺸـﻄﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻋﺎﺋﻖ‬ ‫ﺿﻌـﻒ اﻟﺪﻋﻢ اﻤﺎﱄ ﻣـﻦ ﻗِ ﺒـﻞ اﻤﺆﺳﺴـﺎت واﻷﻓﺮاد‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮت اﻟﻘﻄـﺮي أن أﻋﻤﺎل اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻛﺜـﺮة ﻣﻘﺎرﻧﺔ‬ ‫ﺑﻌﻤﺮﻫﺎ اﻟﻘﺼﺮ‪ ،‬وﻗﺪﻣﺖ ﰲ اﻟﺴـﻨﻮات اﻷرﺑﻊ اﻤﺎﺿﻴﺔ‬ ‫ﻋﺪة أﻋﻤﺎل‪ ،‬ﻣﻦ أﺑﺮزﻫﺎ ﺗﺪﺷـﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ رﻓﻊ اﻟﻮﻋﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻟﺒﻴﺌﻴـﺔ وﺣﻤﺎﻳﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺔ أن اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫أﻗﺎﻣـﺖ ﻣﻬﺮﺟﺎﻧـﻦ ﻟﻠﺒﻴﺌـﺔ ﻋـﲆ ﻛﻮرﻧﻴـﺶ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴـﻒ‪ ،‬ﻟﻠﺘﺜﻘﻴـﻒ ﺑﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻟﺒﻴﺌﺔ‪ ،‬ﻣﻌﻠﻨـﺔ ﻋﻦ أن‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﰲ ﺻﺪد ﺗﺪﺷـﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺗﺪوﻳﺮ اﻟﺒﻼﺳﺘﻴﻚ‪،‬‬

‫وﺻﻴﺎﻧﺔ ﻣﺘﻨﺰﻫﺎت اﻷﺣﻴـﺎء‪ .‬وﺑﻴّﻨﺖ أن اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺗﺮﻛﺰ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺘﺪرﻳﺐ واﻟﺘﺄﻫﻴﻞ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﻟﻠﻤﺮأة‪ ،‬ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ أﻫﺪاف‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺗﺘﺪﺧﻞ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻟﺤﻞ ﻣﺸـﻜﻼت اﻟﻌﻨﻒ‬ ‫اﻷﴎي‪ ،‬واﺳـﺘﻀﺎﻓﺖ ﻗﺒـﻞ ﻋﺎﻣﻦ ﻣﺆﺗﻤـﺮ ﻣﻨﺎﻫﻀﺔ‬ ‫اﻟﻌﻨـﻒ ﰲ اﻟﻘﻄﻴـﻒ‪ ،‬ﺑﻌﻨـﻮان »اﻟﻌﻨﻒ ﺿـﺪ اﻤﺮأة«‪،‬‬ ‫ﺑﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻷﻣﺮة ﻋﺎدﻟﺔ ﺑﻨـﺖ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‪.‬وذﻛﺮت اﻟﻘﻄﺮي‬ ‫أن اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﰲ ﺻﺪد إﻗﺎﻣﺔ ﻓﻌﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺪات اﻤﻨﺘﺠﺎت‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ أﺣﺪ اﻟﺒﻨﻮك اﻤﺤﻠﻴﺔ ﻗﺮﻳﺒﺎً‪ ،‬وﻧﻈﻢ ﰲ ﺷﻬﺮ‬ ‫رﻣﻀـﺎن اﻤﺎﴈ ﻣﻌﺮﺿﺎ ً ﻣﻤﺎﺛﻼً ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﺑﻨﻚ‪ ،‬ﻣﺸـﺮة‬ ‫إﱃ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﴪﻃﺎن اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ أﻧﺸﻄﺘﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨﺺ اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ ﺑﴪﻃﺎن اﻟﺜﺪي وﻣﻜﺎﻓﺤﺘﻪ‪.‬‬

‫اﻟﻘﻴﺎدة ﺗﻌﺰي ﻓﻲ وﻓﺎة اﻟﺸﻴﺦ ﺑﻦ ﻧﺼﻴﺐ‬ ‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻧﻘـﻞ أﻣـﺮ ﻧﺠـﺮان‪ ،‬اﻷﻣـﺮ ﻣﺸـﻌﻞ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﺗﻌـﺎزي ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ووﱄ ﻋﻬﺪه اﻷﻣﻦ‪،‬‬ ‫واﻟﻨﺎﺋـﺐ اﻟﺜﺎﻧـﻲ إﱃ أﴎة آل ﻧﺼﻴﺐ ﰲ‬ ‫وﻓﺎة ﻓﻘﻴﺪﻫﺎ‪ ،‬اﻟﺸـﻴﺦ ﺻﻤﻌﺎن ﺑﻦ ﺟﺎﺑﺮ‬ ‫ﺑﻦ ﻧﺼﻴﺐ‪ ،‬ﺷـﻴﺦ ﺷـﻤﻞ ﻗﺒﺎﺋـﻞ ﻣﻮاﺟﺪ‬ ‫ﻳـﺎم‪ ،‬واﻟﺬي اﻧﺘﻘﻞ إﱃ رﺣﻤـﺔ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻣﺸﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪﷲ‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻛﺎن ﰲ رﺣﻠﺔ ﻋﻼﺟﻴﺔ ﺧﺎرج‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﻧﻘﻞ اﻷﻣﺮ ﻣﺸـﻌﻞ ﺗﻌﺎزي اﻟﻘﻴﺎدة ﻫﺎﺗﻔﻴًﺎ‪ ،‬ﺳﺎﺋﻼً اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ‬ ‫أن ﻳﺘﻐ ﱠﻤ َﺪ اﻟﻔﻘﻴ َﺪ ﺑﻮاﺳـﻊ رﺣﻤﺘﻪ وﻳﺴـﻜﻨَﻪ ﻓﺴـﻴﺢ ﺟﻨﺎﺗﻪ وأن ﻳﻠﻬ َﻢ‬ ‫ذوﻳﻪ اﻟﺼﱪ واﻟﺴﻠﻮان‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠـﺮان أ ﱠن اﻟﻔﻘﻴﺪ ﺧﺪم اﻟﻮﻃـﻦ وﻗﻴﺎدﺗﻪ ﺑﻜﻞ‬ ‫ﺗﻔﺎن وإﺧﻼص ﻃﻴﻠﺔ ﺣﻴﺎﺗﻪ‪ ،‬ﻳﺬﻛﺮ أ ﱠن ذوي اﻟﻔﻘﻴﺪ ﻳﺘﻘﺒﻠﻮن اﻟﻌﺰاء ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﻨﺰﻟﻬﻢ ﺑﺤﻲ آل ﻧﺼﻴﺐ ﰲ ﻧﺠﺮان‪ ،‬إﻧﱠﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧﱠﺎ إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫ﺷﻘﻴﻘﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺘﺮﻛﻲ ﻓﻲ ذﻣﺔ اﷲ‬ ‫اﻟﺨﱪ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﻧﺘﻘﻠـﺖ إﱃ رﺣﻤﺔ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ ﺷـﻘﻴﻘﺔ‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻧﺴـﻤﺎ‬ ‫اﻟﻘﺎﺑﻀـﺔ ورﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة‬ ‫ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟﴪﻃﺎن اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋـﲇ اﻟﱰﻛـﻲ ﺻﺒﺤﻴﺔ ﺑﻨـﺖ ﻋﲇ‬ ‫اﻟﱰﻛﻲ وﺻُ ﱢﲇ ﻋﲆ ﺟﺜﻤﺎﻧﻬﺎ اﻟﻴﻮم ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﱰﻛﻲ‬ ‫ﺻـﻼة اﻟﻌﴫ ﰲ ﻣﺴـﺠﺪ اﻤﻠـﻚ ﻓﻬﺪ‬ ‫ﺑﺠﻮار ﺣﺪﻳﻘﺔ إﺳﻜﺎن اﻟﺨﱪ ﻛﻤﺎ ﺳﺘﺘﻢ‬ ‫ﻣﺮاﺳﻢ اﻟﺪﻓﻦ ﺑﻤﻘﱪة اﻟﺜﻘﺒﺔ ‪.‬‬ ‫وﺳـﻴﻘﺎم اﻟﻌـﺰاء ﻟﻠﺮﺟـﺎل ﰲ ﻣﻨﺰل ﺷـﻘﻴﻘﻬﺎ اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﰲ اﻟﺨـﱪ ﺣﻲ اﻟﻬـﺪى ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻣﺴـﺠﺪ اﻟﻬﺪى ﻛﻤﺎ ﺗﻘﺒـﻞ اﻟﺘﻌﺎزي‬ ‫ﻋﲆ ﻫﺎﺗـﻒ ‪ 8821777‬وﻓﺎﻛـﺲ ‪ 8974902‬وﻟﻠﻨﺴـﺎء ﰲ ﻣﻨﺰل‬ ‫ﺷﻘﻴﻘﺘﻬﺎ اﻟﺴﻴﺪة أم راﺷﺪ اﻟﺴﻨﻴﺪ ﰲ ﺣﻲ اﻤﻮﳻ ﻛﻤﺎ ﺗﻘﺒﻞ اﻟﺘﻌﺎزي‬ ‫ﻋﲆ ﻫﺎﺗـﻒ ‪«.8964666‬اﻟﴩق« اﻟﺘﻲ آﻤﻬـﺎ اﻟﻨﺒﺄ ﺗﺘﻘﺪم ﻷﴎﺗﻲ‬ ‫اﻟﱰﻛﻲ واﻟﺴﻨﻴﺪ ﺑﺨﺎﻟﺺ اﻟﻌﺰاء وﺻﺎدق اﻤﻮاﺳﺎة وﺗﺴﺄل اﻤﻮﱃ ﻋ ﱠﺰ‬ ‫وﺟ ﱠﻞ أن ﻳﺘﻐﻤﺪ اﻟﻔﻘﻴﺪة ﺑﻮاﺳـﻊ رﺣﻤﺘﻪ وأن ﻳﺴﻜﻨﻬﺎ ﻓﺴﻴﺢ ﺟﻨﺎﺗﻪ‬ ‫وأن ﻳﻠﻬﻢ أﻫﻠﻬﺎ وذوﻳﻬﺎ اﻟﺼﱪ واﻟﺴﻠﻮان ‪.‬‬

‫ﻫــﻮ وﻫــﻲ‬

‫»ﻫﺪف«‪ :‬ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﻣﻊ »اﻟﻌﻤﻞ« ﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ذوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‪ ..‬ﺧﻼل ﺳﻨﺘﻴﻦ‬

‫ﻓﻲ ذﻣﺔ اﷲ‬

‫اﻤﺨﺪرات وﺧﻄﺮ اﻻﻧﺘﻜﺎﺳﺔ وﺗﺪرﻳﺒﻪ‬ ‫ﻋـﲆ ﻛﻴﻔﻴـﺔ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻬـﺎ وﻋﺪم‬ ‫اﻟﺮﺿـﻮخ ﻤﻐﺮﻳـﺎت اﻟﺮﺟـﻮع ﻟﻬـﺎ‬ ‫وﺗﻘﻮﻳﺔ اﻟﻮازع اﻟﺪﻳﻨﻲ ﻟﺪﻳﻪ ودﻋﻤﻪ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﺑﺮاﻣـﺞ اﻟﺪﻋـﻢ اﻟﺬاﺗﻲ‬ ‫واﻟﺠﻠﺴـﺎت اﻟﺠﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ .‬وﻏﺮﻫـﺎ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﻲ ﺗﻬـﺪف ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻧﺘﻜﺎﺳﺘﻪ‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ً ﻋﲆ أﻫﻤﻴﺔ دور‬ ‫اﻷﴎة ﰲ ﻋﻼج اﻤﺪﻣﻦ ﺑﺤﻴﺚ ﺗﻘﺒﻠﻪ‬ ‫ﻛﻤﺮﻳﺾ وﻟﻴﺲ ﻛﺸـﺨﺺ ﻣﺨﻄﺊ‬ ‫أو ﻣﺠـﺮم واﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻪ ﺗﺤﺖ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﻨﻈـﻮر‪ ،‬ﻓﺈﻧﻬﺎ ﺗﺤﻤﻴﻪ ﺑﻌﺪ اﻟﻠﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻻﻧﺘﻜﺎﺳﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن أﻏﻠـﺐ ﺣـﺎﻻت‬ ‫اﻹدﻣﺎن ﻳﺘـﻢ ﻋﻼﺟﻬـﺎ ﰲ اﻟﻌﻴﺎدات‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﻮﺟـﺪ ﺑﺮاﻣـﺞ‬ ‫ﻋﻼﺟﻴـﺔ ﻣﻜﺜﻔـﺔ ﺗـﻢ اﺳـﺘﺤﺪاﺛﻬﺎ‬ ‫ﻣﺆﺧـﺮا ً ﺗﺤـﺖ ﻣﺴـﻤﻰ »ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﻌﻴﺎدة«‪ ،‬ﻳﺘﻢ ﻓﻴﻬﺎ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﺧﺪﻣـﺎت ﻣﺘﻨﻮﻋـﺔ ﻟﻠﻤﺮﴇ ﺗﺸـﻤﻞ‬ ‫اﻟﺘﻘﻴﻴﻢ اﻟﻨﻔﴘ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪.‬‬

‫اﺳﺘﻤﺮار اﻟﺘﺴﺠﻴﻞ ﻓﻲ ﻋﻀﻮﻳﺔ »ﻋﻄﺎء«‪ ..‬واﻟﻘﻄﺮي‪ :‬اﻟﺮوﺗﻴﻦ اŠداري وﻗﻠﺔ اﻟﺪﻋﻢ أﺑﺮز اﻟﻤﻌﻮﻗﺎت‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻫﻮ ﻭﻫﻲ ‪ -‬ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻫﻮ ﻭﻫﻲ ‪ -‬ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬ ‫ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬

‫اﻟﺘﺨﻴﻔﻲ ﻣﺘﻮﺳﻄﺎ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ ذوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ ‪ -‬ﻧﻌﻴـﻢ‬ ‫ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬ ‫أﻛﺪ ﻧﺎﺋﺐ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﱪاﻣﺞ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﰲ ﺻﻨـﺪوق ﺗﻨﻤﻴـﺔ‬ ‫اﻤـﻮارد اﻟﺒﴩﻳـﺔ )ﻫـﺪف(‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻓﻬﺪ اﻟﺘﺨﻴﻔﻲ‪ ،‬أﻣﺲ‪،‬‬ ‫أن وزارة اﻟﻌﻤـﻞ واﻟﺼﻨـﺪوق‬ ‫ﺑﺼـﺪد ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﻋـﺪد ﻣﻦ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫ﻟﺪﻋﻢ ﺗﻮﻇﻴـﻒ ذوي اﻹﻋﺎﻗـﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ‬ ‫إﱃ أﻧـﻪ »ﺟـﺎر ﺣﺎﻟﻴـﺎ وﺿـﻊ ﺧﻄﺔ‬

‫زﻣﻨﻴـﺔ ﻹﻧﺠﺎز ذﻟـﻚ ﰲ ﻏﻀﻮن ‪24‬‬ ‫ﺷﻬﺮا«‪ .‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن وزارة اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫واﻟﺼﻨـﺪوق ﻳﺨﻄﻄـﺎن ﻟﻮﺿـﻊ‬ ‫اﻵﻟﻴﺎت اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻟﺘﻔﻌﻴﻞ ﺑﻌﺾ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﺧﻼل اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ دﻋﻢ ﺗﻮﻇﻴﻒ ذوي اﻹﻋﺎﻗﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﺳـﻜﺮﺗﺮ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ‬ ‫ﺗﻮﻇﻴـﻒ اﻷﺷـﺨﺎص ذوي اﻹﻋﺎﻗـﺔ‬ ‫»ﺗﻮاﻓـﻖ«‪ ،‬وأﺣـﺪ اﻷﺷـﺨﺎص ذوي‬ ‫اﻹﻋﺎﻗـﺔ ﻣـﻦ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻟﺼﻨﺪوق‪،‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‪ ،‬ﺧـﻼل ﻣﺤﺎﴐة‬

‫ﻗﺪﻣﻬـﺎ ﺣﻮل ﺗﻮﻇﻴـﻒ اﻤﻌﺎﻗﻦ‪ ،‬أن‬ ‫أﺑـﺮز اﻟﺘﺤﺪﻳـﺎت اﻟﺤﻘﻴﻘﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﻮاﺟﻬﻬـﻢ ﻣﺤﺪودﻳﺔ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﺮض ﻟﻬـﻢ‪ ،‬ﻓﻀﻼ ﻋﻦ ﻗﻠﺔ اﻟﻮﻋﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا إﱃ أن ﺿﻌـﻒ اﻟﺮواﺗﺐ ﻳﻌﺪ‬ ‫ﻋﻘﺒﺔ ﻛﱪى أﻣﺎم اﻤﻌﺎﻗﻦ‪.‬‬ ‫ﻣﻨﻮﻫﺎ ﺑﺄن ﻋﺪد ﺳﺎﻋﺎت اﻟﻌﻤﻞ‪،‬‬ ‫ﺿﻌﻒ ﺗﺠﻬﻴﺰات اﻷﻣﻦ واﻟﺴـﻼﻣﺔ‪،‬‬ ‫ﻧﻈﺮة أﺻﺤﺎب اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬ﺗﻌﺪ ﻋﻮاﻣﻞ‬ ‫ﺳـﻠﺒﻴﺔ ﰲ إﻃﺎر ﺑﺤـﺚ ذوي اﻹﻋﺎﻗﺔ‬ ‫ﻋﻦ وﻇﺎﺋﻒ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬

‫ﻋﺪم ﺣﺼﻮل ﻫﺬه اﻟﻔﺌﺔ ﻋﲆ ﻧﺼﻴﺒﻬﺎ‬ ‫اﻟﺬي ﺗﺴﺘﺤﻘﻪ ﻣﻦ اﻟﺘﻘﺪﻳﺮ ﰲ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﺮﻗﻴـﺎت وﻋـﻼوات ودورات‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻓﻬـﺪ اﻟﺘﺨﻴﻔﻲ‬ ‫أﻫﻤﻴـﺔ إﻳﺠﺎد ﺣﻠـﻮل ﴎﻳﻌﺔ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻤﻘﱰﺣـﺎت واﻟﺘﻮﺻﻴـﺎت‬ ‫ﻟﺨﺪﻣـﺔ ﺗﻮﻇﻴـﻒ اﻷﺷـﺨﺎص ذوي‬ ‫اﻹﻋﺎﻗﺔ اﻟﺘﻲ اُﺳﺘﺨﻠﺼﺖ ﻣﻦ اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻷوﱃ ﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﺗﻮاﻓﻖ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺗﻀﻤﻨﺖ‬ ‫اﻟﺘﻌﺮف ﻋﲆ اﻟﻮﺿﻊ اﻟﺤﺎﱄ ﻟﻸﻧﻈﻤﺔ‬

‫)ﻟﴩق(‬ ‫واﻟﻠﻮاﺋﺢ واﻟﺘﴩﻳﻌﺎت واﻤﻤﺎرﺳـﺎت‬ ‫اﻤﻌﺘﻤـﺪة واﻤﺘﺒﻌـﺔ ﰲ ﺗﻮﻇﻴﻒ ذوي‬ ‫اﻹﻋﺎﻗـﺔ‪ .‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ أن وزارة اﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫واﻟﺼﻨﺪوق ﻳﻌﻤﻼن ﺑﻤﺒـﺪأ اﻟﺘﻜﺎﻣﻞ‬ ‫ﻟﺘﻔﻌﻴـﻞ ﺗﻮﻇﻴﻒ اﻻﺷـﺨﺎص ذوي‬ ‫اﻹﻋﺎﻗﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻮن وزارة اﻟﻌﻤﻞ وﺑﺤﻜﻢ‬ ‫اﻻﺧﺘﺼـﺎص ﻣﻌﻨﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺘﴩﻳﻌـﺎت‬ ‫واﻟﺘﻨﻈﻴﻤﺎت اﻤﺴﺎﻧﺪة ﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ذوي‬ ‫اﻹﻋﺎﻗﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺻﻨﺪوق ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻤﻮارد‬ ‫اﻟﺒﴩﻳـﺔ ﻣﻌﻨـﻲ ﺑﺘﻄﻮﻳـﺮ ﺧﺪﻣﺎت‬ ‫ﻣﺴﺎﻧﺪة ﻟﻠﺘﻮﻇﻴﻒ‪.‬‬

‫‪22‬‬


‫نائبا رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬ ‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫نائب المدير العام‬

‫محمد عبداه الغامدي (الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني (جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق املك عبدالله (الدائري الثاي)‬ ‫اأمام وزارة امياه والكهرباء‬

‫هاتف‪04-8484609 :‬‬ ‫فاك�س‪04-8488587 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬

‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬ ‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬

‫هاتف ‪4244101 :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬

‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬ ‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬الطائف‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الثاثاء ‪ 24‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 5‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )429‬السنة الثانية‬

‫«تجارة التأشيرات»‪ ..‬مواطنون‬ ‫يستغ ّلون الوصاية على ذويهم‬ ‫غرقون السوق بعمالة سائبة‬ ‫ويُ ِ‬ ‫أبها ‪ -‬سعيد آل ميلس‬ ‫بات�ت ظاه�رة تج�ارة‬ ‫التأش�رات تمثل خطرا ً عى‬ ‫اس�تقرار كث�ر م�ن اأر‬ ‫الت�ي اس�تغل أربابه�ا أو‬ ‫أح�د أبنائها أس�ماء بعض‬ ‫أفرادها‪ ،‬س�واء من النس�اء أو من‬ ‫اأطف�ال الذي�ن لم يحصل�وا عى‬ ‫وظائ�ف‪ ،‬ي اس�تخراج تأش�رات‬ ‫اس�تقدام للعمالة أو فتح سجات‬ ‫تجاري�ة‪ ،‬إى جان�ب خط�ورة هذا‬ ‫اأم�ر من حي�ث تس�ببه ي ارتفاع‬ ‫مع�دات الجرائ�م لع�دم توف�ر‬ ‫أعمال لأع�داد الكبرة من العمالة‬ ‫امستقدمة‪.‬‬ ‫وكش�فت السيدة التي أشارت‬ ‫إى اس�مها ب�(أم يزن) أنها كانت‬ ‫ع�ى وش�ك اانفصال ع�ن زوجها‬ ‫بع�د أن ت�م رفضه�ا ي برنام�ج‬ ‫(حاف�ز) إعانة العاطلن‪ ،‬بس�بب‬ ‫وج�ود عمال�ة مقاوات مس�جلن‬ ‫برق�م هويته�ا‪ ،‬وأضاف�ت «قم�ت‬ ‫بااستفس�ار م�ن زوج�ي ع�ن‬ ‫حقيقة اأمر فاكتشفت أنه من قام‬ ‫باس�تقدام كل تلك العمالة باسمي‬ ‫دون علمي‪ ،‬بع�د أن منحته وكالة‬ ‫ش�املة ي إح�دى القضاي�ا‪ ،‬حيث‬ ‫اس�تغل اأم�ر ي جلب أع�داد من‬ ‫العمال�ة عى كفالت�ي‪ ،‬ولوا تدخل‬ ‫بع�ض اأق�ارب وإنه�اء الخاف‬

‫بيننا‪ ،‬وذلك بتع��يي شهريا ً مبلغا ً‬ ‫ق�دره ألفا ريال‪ ،‬اس�تمر الخاف‬ ‫بيننا وأفى إى اانفصال»‪.‬‬ ‫وأض�اف الش�اب عبدالعزيز‬ ‫عس�ري أن�ه عندم�ا ق�رر دخول‬ ‫امجال التجاري تفاج�أ بأن والده‬ ‫قد استصدر سجاً تجاريا ً باسمه‪،‬‬ ‫مضيف�ا ً أنه وجد نفس�ه ي موقف‬ ‫صعب ومحرج للغاية‪ ،‬مش�را ً إى‬ ‫أنه لي�س بإمكانه من�ع والده من‬ ‫ااس�تفادة من الس�جل‪ ،‬وي نفس‬ ‫الوق�ت ل�م يس�تطع أن ينف�ذ ما‬ ‫كان يطمح إلي�ه من دخول امجال‬ ‫التجاري‪.‬‬ ‫وبحس�ب أنظم�ة الخدم�ة‬ ‫امدني�ة‪ ،‬فإنه ا يس�مح للموظفن‬ ‫الحكومي�ن باس�تخراج س�جل‬ ‫تج�اري بأس�مائهم‪ ،‬فيم�ا يلج�أ‬ ‫بعضه�م إى التحاي�ل ع�ى ذل�ك‬ ‫النظام باس�تخدام هوي�ة زوجته‬ ‫أو أح�د أبنائ�ه أو بنات�ه أو إحدى‬ ‫قريبات�ه ي اس�تخراج الس�جل‬ ‫التج�اري بأس�مائهم‪ ،‬بينم�ا ي‬ ‫جان�ب موظف�ي القط�اع الخاص‬ ‫فإن�ه ا يوج�د نظ�ام يمنعهم من‬ ‫فتح س�جات تجارية بأس�مائهم‬ ‫ولو كانوا عى رأس العمل‪.‬‬ ‫وم�ن امف�رض أن يق�ف‬ ‫نظ�ام نطاقات الذي يت�م تطبيقه‬ ‫حالي�اً‪ ،‬حجر عثرة أم�ام متاجري‬ ‫التأش�رات‪ ،‬حي�ث س�يجدون‬

‫خالد أبو راشد‬

‫عبدالعزيز عسري‬

‫أنفس�هم أم�ام معضل�ة حقيقي�ة‬ ‫بش�أن إلزامه�م بتوظي�ف ع�دد‬ ‫مح�دد من الش�باب الس�عودين‪،‬‬ ‫وهذا ما يعتقد أن يحد من انتش�ار‬ ‫الظاهرة ويُلغي كثرا ً من السجات‬ ‫التجارية التي ت�م الحصول عليها‬ ‫لغرض امتاجرة بالتأشرات‪.‬‬ ‫كم�ا أن التأش�رات الت�ي‬ ‫صدرت أش�خاص ليس�ت لديهم‬ ‫وظائ�ف‪ ،‬مصلحة م�ن يعملون ي‬ ‫قطاعات حكومي�ة‪ ،‬وضعتهم أمام‬ ‫م�أزق كب�ر‪ ،‬وه�و حرمانهم من‬ ‫برنامج حافز بحجة وجود سجات‬ ‫تجارية بأس�مائهم‪ ،‬وهو ما يتناى‬ ‫مع آلية الرف للمس�تفيدين من‬ ‫الرنامج‪.‬‬ ‫وع�ى صعي�د آخ�ر‪ ،‬رصدت‬ ‫«الرق» أع�دادا ً كبرة من العمالة‬ ‫الس�ائبة الذين يوج�دون بصورة‬ ‫مس�تمرة ع�ى اأرصف�ة وبجوار‬ ‫إش�ارات امرور أو عند‬

‫بعض امح�ات التجارية ي مدينة‬ ‫أبها بحث�ا ً عن ف�رص عمل‪ ،‬حيث‬ ‫أف�اد بعضه�م أنهم تفاج�ؤوا عند‬ ‫قدومهم إى امملكة وبعد أن اتصلوا‬ ‫بامواط�ن ال�ذي اس�تقدمهم أنه ا‬ ‫توجد لهم فرصة مهيأة للعمل‪ ،‬وأن‬ ‫عليه�م أن يتوجه�وا بأنفس�هم إى‬ ‫الس�وق‪ ،‬وقال أحدهم «اضطررت‬ ‫للعم�ل ي مهن�ة غر مهنت�ي‪ ،‬فأنا‬ ‫أعم�ل ي رعاي�ة ام�واي‪ ،‬بينم�ا‬ ‫س�اقتني الفرصة للعمل ي البناء‪،‬‬ ‫حي�ث توجه�ت إح�دى البناي�ات‬ ‫أق�وم بتجهي�ز وإع�داد أدوات‬ ‫البن�اء لعامل البناء‪ ،‬وكذلك تجهيز‬ ‫البلك اإس�منتي‪ ،‬وبقي�ت عاماً ي‬ ‫هذا الوضع لس�نوات حتى وجدت‬ ‫امهنة»‪ ،‬مش�را ً إى أن من استقدمه‬ ‫كان يطلب منه مبلغا ً شهريا ً قدره‬ ‫‪ 500‬ري�ال‪ ،‬غر أن�ه حينما طلب‬ ‫منه نقل كفالته إى إحدى الركات‬ ‫التي رغبت ي توظيفه بعد أن أجاد‬ ‫مهن�ة البن�اء‪ ،‬تفاجأ بطلب�ه مبلغا ً‬ ‫ق�دره ع�رون ألف ري�ال مقابل‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫الوافدون يسيطرون عى أسواق الخراوات‬ ‫تنازله ع�ن الكفالة‪ ،‬وق�ال «وقف‬ ‫ذل�ك الرط عائق�ا ً أم�ام تحقيق‬ ‫رغبت�ي ي اانتقال إى عمل نظامي‬ ‫بصورة رسمية»‪.‬‬ ‫وأفاد عامل آخ�ر أنه يعمل ي‬ ‫مدينة أبه�ا‪ ،‬بينما يقي�م كفيله ي‬ ‫وادي ال�دوار‪ ،‬مش�را ً إى أن�ه لم‬ ‫ي� َره من�ذ وصول�ه إى امملكة منذ‬ ‫أكثر من أربع س�نوات‪ ،‬مش�را ً إى‬ ‫أنه عندم�ا يحتاج منه إنهاء بعض‬ ‫اإج�راءات أو امعامات الرس�مية‬ ‫الت�ي تتطل�ب وج�وده فإن�ه يجد‬ ‫مش�قة كبرة وجه�دا ً ي الوصول‬ ‫إلي�ه‪ ،‬حي�ث يس�تغرق ذل�ك فرة‬ ‫طويلة من الزم�ن‪ .‬وحول مطالب‬ ‫كفيله الشهرية‪ ،‬قال «ا يطلب مني‬ ‫أي مبالغ س�وى البحث عن فرصة‬ ‫عمل لنق�ل كفالت�ي ليأخذ نصيبه‬ ‫حينئذ من قيمة نقل الكفالة»‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬كش�ف امستش�ار‬ ‫ااجتماعي محمد اماح‪ ،‬أن ظاهرة‬ ‫امتاج�رة بالتأش�رات قتلت عديدا ً‬ ‫م�ن الف�رص الوظيفي�ة للش�باب‬ ‫السعودين‪ ،‬كما أدت إى‬

‫أن أصبح هناك واف�دون عاطلون‬ ‫أيض�اً‪ ،‬بدا ً من توفر فرص العمل‬ ‫لهم قبل قدومهم إى البلد‪.‬‬ ‫وأض�اف ام�اح أن امش�كلة‬ ‫تفاقم�ت بقي�ام بع�ض أولئ�ك‬ ‫الوافدين بمنافس�ة ش�باب الوطن‬ ‫عى قوت يومه�م من خال عملهم‬ ‫ي مج�اات عدة توف�ر لهم مصدر‬ ‫دخ�ل جي�د‪ ،‬منه�ا بع�ض أعمال‬ ‫التعقيب ي امكات�ب الخاصة لدى‬ ‫بع�ض الدوائ�ر الحكومي�ة‪ ،‬التي‬ ‫تع ّد حقا للش�باب الس�عودي دون‬ ‫غره�م‪ ،‬غ�ر أن بع�ض الجه�ات‬ ‫الحكومي�ة فتح�ت امج�ال أم�ام‬ ‫الوافدي�ن وخصوص�ا ً م�ن بعض‬ ‫الجنس�يات العربية الذي�ن قدموا‬ ‫عى وظائف سكرتارية أو سائقن‬ ‫خاص�ن ويقوم�ون بإنهاء بعض‬ ‫امعامات الرسمية مخدوميهم‪.‬‬ ‫وكش�ف اماح أنه عندما تقل‬ ‫نس�بة فرص العمل وتزي�د أعداد‬ ‫الوافدين ف�إن ذلك يدل عى مؤر‬ ‫أمني خطر‪ ،‬من شأنه‬ ‫أن يُس�هم ي‬ ‫رفع نس�ب‬

‫الجريم�ة بش�كل أك�ر‪ ،‬خصوصا ً‬ ‫أن كث�را ً م�ن الوافدين يتعرضون‬ ‫لضغ�وط م�ن كفائه�م لتوف�ر‬ ‫مبال�غ مالي�ة ش�هرية وتهديدهم‬ ‫باإب�اغ بهروبه�م أو ترحيله�م‪،‬‬ ‫ومحار الضبط ي امراكز اأمنية‬ ‫تش�هد بكثر من تل�ك الترفات‬ ‫والتجاوزات‪.‬‬ ‫وح�ول خط�ورة اأم�ر ي‬ ‫ااس�تقرار ااجتماع�ي ع�ى كثر‬ ‫م�ن اأر‪ ،‬ق�ال اماح «ه�ذا واقع‬ ‫ملم�وس ونعايش�ه بش�كل كب�ر‬ ‫كمستشارين اجتماعين‪ ،‬وتصلني‬ ‫ش�خصيا ً عدي�د م�ن ااتص�اات‬ ‫لعاق�ات أري�ة تهدم�ت وبيوت‬ ‫س�قطت بس�بب هذه التج�اوازت‬ ‫التي تكون من الزوج غالباً‪ ،‬وكذلك‬ ‫أبناء وصلوا لقاعات امحاكم بسبب‬ ‫وجود تأش�رات وسجات تجارية‬ ‫لوالدته�م وبعد وفاته�ا طلبوا أن‬ ‫تك�ون تلك الس�جات م�ن ضمن‬ ‫ام�راث‪ ،‬ال�ذي قوب�ل بالرف�ض‬ ‫من ااب�ن صاحب تلك الس�جات‬ ‫التجارية بس�بب أنها تعود ملكيته‬ ‫الخاصة»‪.‬‬

‫عمالة سائبة با عمل تنتظر‬ ‫من يستخدمها‬

‫‪makalat@alsharq.net.sa‬‬

‫اأكثر مشاركة في‬

‫امتاجرة بالدماء ي السعودية‪ ،‬للكاتب‪ :‬عائض القرني‪.‬‬

‫اأكثر مشاركة في‬

‫إيران تطمن إرائيل ي سوريا‪ ،‬للكاتب‪ :‬عباس الكعبي‪.‬‬

‫تعليق‬ ‫عى مقال الكاتبة‪ :‬عبر محمد‪ ،‬ومقال‪ :‬سوار ا يقبل التكبيل‪.‬‬ ‫كاتب التعليق‪ :‬عليان السفياني الثقفي‪.‬‬ ‫التعليق‪ :‬مقال جميل ومفيد ‪-‬وهنا‪ -‬ي التخطيط ااسراتيجي ‪-‬لو وجد طبعا‪ -‬نستفيد‬ ‫م�ن اتجاه الري�اح وا نقاتل من أجل أن نظل عى طريقتن�ا اأوى ي التخطيط العميق‬ ‫مس�تقبلنا وأجيالنا الحارة والقادمة كان ‪-‬يجب وينبغي ويفرض‪ -‬أن نسابق الوقت‬ ‫والجي�ل الحار والتقنية بحيث نس�يطر عى زمام اأمور باأخذ بأحس�ن ما فيها‪ ،‬ولكن‬ ‫طاما أن امكتبة امجاورة مليئة بامذكرات التي يأتي منها ااختبار‪ -‬اغس�ي ايدك‪-‬هذا مثال‬ ‫فقط للجيل وللتقنية ولتخطيطنا غر اموجود‪ ،‬ابتسمي‪.‬‬

‫‪mawdee3@alsharq.net.sa‬‬

‫المقاات‬

‫اأكثر تعليق ًا‪ /‬مُطوَع آخر َز َمن‪ ،‬للكاتب شاهر النهاري‪.‬‬

‫المواضيع‬

‫اأكثر قراءة‪ /‬امستقبل امجهول يصنعه حارٌ غر سويٍ ‪ ،‬للكاتب‪ :‬عبدالعزيز الدخيل‪.‬‬

‫‪23‬‬

‫مرب مقطع الهريفي اميء ليار‪.‬‬ ‫اأكثر قراءة‪ /‬السجن والجلد والغرامة عقوبة ّ‬ ‫اأكثر تعليق ًا‪ /‬فاح الشمري‪ ..‬يحقق حلمه ي التصوير عر «طائرة ورقية»‪.‬‬

‫اأكثر مشاركة في‬

‫طبيبة سعودية تتطوَع بتقديم «امعونة الطبية» لفقراء بنجاديش‪.‬‬

‫اأكثر مشاركة في‬

‫حادث مروري يجمع صديقن بعد فراق أربع سنوات‪.‬‬

‫تعليق‬

‫التعلي�ق اأب�رز عى ام�واد الصحفية كان عى م�ادة‪ :‬مطلوبون يهدّدون بإح�راق منزل ويتخذون‬ ‫أطفاا ً دروعا ً برية قبل القبض عليهم ي القريات‪.‬‬ ‫كاتب التعليق‪ :‬الكاترج‪.‬‬ ‫التعليق‪ :‬ه��ل فق�دان الوظيفة الفارهة مرر ما فعلوه؟‬ ‫غياب الوازع الديني ي اأساس هو امشكلة‪ ،‬منطق غريب … إذا لم أج�د الوظيفة امناسبة‪ ،‬سأفحط‬ ‫وأرمي بنفي للمخدرات أو الهلكة دون ذلك‪.‬‬

‫وكش�ف ل�»الرق» امحامي‬ ‫خال�د أب�و راش�د أن مث�ل ه�ذه‬ ‫القضاي�ا تع ّد م�ن القضايا اأكثر‬ ‫صخبا ً وإزعاجاً‪ ،‬ولها أبعاد س�يئة‬ ‫من ناحي�ة التف�كك اأري‪ ،‬ومن‬ ‫خال عمي ي هذا امجال القانوني‬ ‫رأيت عدي�دا ً من الح�اات التي لم‬ ‫تنت�هِ إا بخافات وصل�ت قاعات‬ ‫امحاكم‪.‬‬ ‫وأضاف‪ :‬ي مثل هذه اأحداث‬ ‫ينقس�م اأمر إى قسمن‪ ،‬فالبعض‬ ‫يس�تخرج ه�ذه التأش�رات دون‬ ‫علم أصحابها لوجود وكالة شاملة‬ ‫أو م�ا خاف�ه‪ ،‬وبالتاي ق�د تكون‬ ‫القضي�ة قانوني�ا ً ليس�ت قضي�ة‬ ‫صعبة أن الش�خص يحمل وكالة‬ ‫ش�املة بالت�رف والبيع والراء‬ ‫وإص�دار التأش�رات وم�ا خافه‪،‬‬ ‫فبذل�ك يتحمل ام�وكل حل تبعات‬ ‫مثل هذا اأمر أنه هو من وافق عى‬ ‫الوكال�ة بطوعه واختياره ولم يكن‬ ‫مرغما ً أو مكرهاً‪.‬‬ ‫وأيضا ً هناك شكاوى وصلتنا‬ ‫من خال قيام البعض باس�تغال‬ ‫جه�ل زوجت�ه أو ش�قيقه ي حال‬ ‫لم يك�ن متعلما ً أو ا يجيد القراءة‬ ‫والكتاب�ة وق�ام بالتغري�ر به من‬ ‫خال عدم إخب�اره بحقيقة اأمر‪،‬‬ ‫أو من يقوم بذلك العمل من خال‬ ‫التزوي�ر‪ ،‬وه�ذه أم�ور رصدناها‬ ‫وعايشناها وتمت من خال تزوير‬ ‫بعض ال�وكاات التي م�ا لبثت أن‬ ‫انكش�ف أصحابها وت�م اقتيادهم‬ ‫إى م�ا خل�ف قضب�ان الس�جون‬ ‫بقضية التزوير‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫مفهومنا للوطنية‬ ‫والمواطنة‬

‫قتيل في أسرتك‪ ..‬مايين‬ ‫في حسابك و«اآخرين»‬ ‫رأي‬

‫محمد علي قدس‬

‫علي زعلة‬

‫‪mquds@alsharq.net.sa‬‬

‫‪azaala@alsharq.net.sa‬‬

‫الثاثاء ‪ 24‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 5‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )429‬السنة الثانية‬

‫أوا‪ :‬أحـكام الـدم والقصـاص ي التريـع‬ ‫اإسـامي معروفـة ومحـدودة وواضحـة لـكل‬ ‫متعلم‪ .‬فهي تد ّرس ي مراحل مبكرة من التعليم‪.‬‬ ‫والصلـح عى الديـة أو القصـاص هو الذي‬ ‫بقي دون تحديد‪ ،‬سـوى ما يرى به أولياء الدم‬ ‫وأهل القصاص‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬يسـتأنس البعض ي الصلح عى الدم‬ ‫بحادثـة عبدامطلـب بن هاشـم جد النبـي عليه‬ ‫السـام الذي نذر حـن لقي من قريـش ما لقي‬ ‫عند حفـر زمزم‪ ،‬لن ولد له عـرة نفر ثم بلغوا‬ ‫معه حتى يمنعوه ليذبحن أحدهم لله عند الكعبة‪،‬‬ ‫فلما تكامل بنوه عـرة‪ ،‬أخرهم بنذره‪ ،‬ودعاهم‬ ‫إى الوفـاء لله بذلـك فأطاعوه‪ ،‬فقـال‪ :‬ليأخذْ كل‬ ‫رجل منكم قدحا‪ ،‬ثم يكتب فيه اسـمه‪ ،‬ثم ائتوني‬ ‫ففعلـوا‪ ،‬ثم أتـوه فدخل بهم عى هبـل ي جوف‬ ‫الكعبة‪ ،‬وكان عند هبل قداح سـبعة‪ ،‬وهي اأزام‬ ‫التي يتحاكمـون إليها إذا أعضـل عليهم أمر من‬ ‫اأمور جاؤوه فاستقسـموا بها‪ ،‬فما أمرتهم به أو‬ ‫نهتهم عنه امتثلوه‪.‬‬ ‫فجاء يستقسـم بالقـداح عند هبـل‪ ،‬فخرج‬ ‫القدح عـى ابنه عبدالله والد النبي عليه السـام‪،‬‬ ‫وكان أصغـر ولده وأحبهم إليه‪ ،‬فأخذ عبدامطلب‬ ‫بيـد ابنـه عبدالله وأخذ الشـفرة‪ ،‬ثـم أقبل به إى‬ ‫إسـاف ونائلة ليذبحـه‪ ،‬فقامت إليـه قريش من‬ ‫أنديتها ومنعوه وأشاروا عليه أن يذهب إى عرافة‬ ‫تدعى سجاح ليسمع منها ويمتثل أمرها‪.‬‬ ‫ذهـب عبدامطلـب ومـن معـه إى سـجاح‬ ‫فأجابتهـم أن ارجعـوا إى بادكـم‪ ،‬ثـم قربـوا‬ ‫صاحبكـم‪ ،‬وقربـوا عرا مـن اإبل‪ ،‬ثـم اربوا‬ ‫عليها وعليه بالقـداح‪ ،‬فإن خرجت عى صاحبكم‬ ‫فزيدوا من اإبل حتـى يرى ربكم‪ ،‬وإن خرجت‬ ‫عى اإبـل فانحروها عنه فقـد ري ربكم‪ ،‬ونجا‬ ‫صاحبكـم‪ .‬ففعلوا‪ ،‬وكان القدح يخرج ي كل مرة‬ ‫عـى عبدالله وهـم يزيدون ي كل مـرة عرا من‬ ‫اإبل‪ ،‬ولم يخرج القدح عى اإبل حتى بلغت امئة‪،‬‬ ‫ولم يـرض عبدامطلـب حتـى رب عليها ثاثا‬ ‫أخـر وقع القدح فيها عى اإبل فنحرت‪ ،‬ثم تركت‬

‫ايصد عنها إنسـان وايمنع‪( .‬احـظ أنها أتيحت‬ ‫لسائر امجتمع ولم تخصص أحد بعينه)‪.‬‬ ‫ثالثـا‪ :‬ي تعليـق عـى قضية عريس سـجن‬ ‫الطائف‪ ،‬ذكر اأسـتاذ محمد السحيمي ي حديثه‬ ‫إى قناة العربية انتسـابه للقبائل وفهمه لطريقة‬ ‫تفكرهـا ونظرتهـا لهذه اأمور‪ ،‬وقـال إن الذين‬ ‫يفرضون امبالـغ الطائلة عى أهل القاتل إنما هم‬ ‫الوسطاء وليسـوا أهل القتيل الذين يعفون لوجه‬ ‫الله!‬ ‫رابعا‪ :‬اأسـتاذ السحيمي أشار إى الوسطاء‪،‬‬ ‫وهـم أهل الخر كما نسـميهم عـادة ي مثل هذه‬ ‫امواقـف‪ ،‬وأنهـم هـم من يفـرض هـذه اماين‬ ‫للحصول عـى العفو وعتق رقبـة امطلوب‪ ،‬وهذا‬ ‫أمر يثر الريبة ويحمل عى التساؤل عن مصلحة‬ ‫الوسـطاء ي تضخيـم امبالـغ إى هـذا الحد‪ ،‬هل‬ ‫لهم نسـب معلومة ي هذه اماين؟ ومن أعطاهم‬ ‫الحـق ي ذلك؟ أم أنها تجارة وغنيمة باردة وباب‬ ‫رزق نبيـل مصحـوب بالدعوات لهـم كونهم من‬ ‫أهـل الخر؟ والسـؤال اآخر‪ ،‬كم هـو امبلغ الذي‬ ‫سيصل أيدي أهل القتيل بعد أن يأخذ كل وسيط‬ ‫حصته؟ والوسـطاء يتعددون بن مشايخ قبائل‬ ‫ودعاة وفاعي خر كثر!‬ ‫خامسـا‪ :‬الزميـل السـحيمي أيضـا ذكر أن‬ ‫سبب وجود هذه الظاهرة هو غياب سلوم القبائل‬ ‫وسـقوطها بتقادم العهد من ناحية‪ ،‬وعدم وجود‬ ‫قوانن حديثة واضحة ي هذا الشـأن‪ ،‬وأنا أضيف‬ ‫إى ذلـك غيـاب الجهـات القضائيـة والرعيـة‬ ‫والعلماء وامشـايخ الفضاء عـن التدخل ي مثل‬ ‫هذه القضايا واإداء فيها‪.‬‬ ‫سادسـا‪( :‬عى ذكر القبيلـة)‪ ...‬تمثل القبيلة‬ ‫مظهرا من مظاهر التناقض العجيبة ي مجتمعنا؛‬ ‫أحيانا نقول إننا مجتمع قبي وا نزال كذلك حتى‬ ‫يرث اللـه اأرض ومـن عليها‪ ،‬ومـرات نقول إن‬ ‫مجتمعنا متحر ومتمدن ولم يعد للقبيلة مكان‬ ‫وا مكانـة ي واقعه ااجتماعـي وا الثقاي! بينما‬ ‫الواقـع يقـول إننا نلجأ اسـتحضار القبيلة حن‬ ‫نحتاج سلومها وإن كانت ضاات تامة‪ ،‬ونهملها‬

‫ونتنكر لها حن اتخدمنا مُثلها وقيمها العالية!‬ ‫سـابعا‪ :‬قضية عريـس السـجن ‪-‬متعه الله‬ ‫بالسـعادة‪ -‬اتخـذت بعـدا دراميا يثـر الريبة!‬ ‫وبلغت الدراما والريبـة ذروتها حن يجد العتيق‬ ‫زيادة عى ماين العتق‪ -‬قطعتي أرض قيمتهما‬‫‪ 800‬ألف ريال‪ ،‬وسـيارة وراتبا شـهريا ونصف‬ ‫مليون نقـدا!‪ ،‬وتبلـغ الدراما ذروتهـا حن يباع‬ ‫القلم الـذي كتبت بـه وثيقة التنازل بــ‪ 50‬ألفا‬ ‫ي مـزاد‪ ،‬وي مـزاد آخـر بيعت لوحة تشـكيلية‬ ‫للحملة بـ‪ 80‬ألفا! وقامت حملة متكاملة لعريس‬ ‫السجن‪ ،‬برئيس للحملة ولجنة إعامية ومرفن‬ ‫ومندوبن وغرهم‪ ،‬وجمع ‪ 12‬مليونا ي اأسـبوع‬ ‫اأخر فقط‪.‬‬ ‫ثامنـا‪ :‬خـرج عريس السـجن (وغـره كثر‬ ‫نقـرأ عنهم بن فرة وأخرى) من عنر امحكومن‬ ‫بالقصاص بسبب اماين وشهامات فاعي الخر‬ ‫وهـذا يء طيب‪ ،‬لكن ي العنر نفسـه وغره من‬ ‫العنابـر والسـجون يقبـع كثر من امسـجونن‬ ‫وامعدمـن بـا حمات وا وسـطاء وا شـيكات‬ ‫أو سـيارات! وتصـارع أرهم خارج السـجون‬ ‫امـرارات وأنـواع العذابـات اليومية‪ ،‬أيـن فاعلو‬ ‫الخر من هؤاء؟ جمعيات رعاية السجناء تجاهد‬ ‫للحصـول عـى مترعـن وفاعـي خـر‪ ،‬يعيش‬ ‫امسـجونون وأرهم حاات أقـى وأكثر كارثية‬ ‫مـن حكايـة عريـس السـجن‪ ،‬ولو قسـمت هذه‬ ‫اماين امتوالية بن حاات متعددة لفرجت بلطف‬ ‫الله كربا عظيمة أهلينا من أبناء البلد‪ ،‬ولفرج الله‬ ‫كـرب فاعي الخر وضاعف أجرهم‪ ،‬ذلك إن كانوا‬ ‫يريـدون اأجر بنيـة صافية‪ ،‬ا الرياء والسـمعة‬ ‫وامقاسمة ي اماين‪.‬‬ ‫أخرا‪ :‬بمثـل هذه الحمـات امليونية يصبح‬ ‫قتل فرد من اأرة طوق نجاة وخياا يراود كثرا‬ ‫مـن اأر امعدمة وامطحونة التـي تعيش تحت‬ ‫خـط الفقـر القاتـل‪ ،‬وإن كانوا خارج السـجن‪،‬‬ ‫ربمـا‪( ...‬ربمـا) يتمنـى رب اأرة امطحونة أن‬ ‫يُقتل ‪-‬ولو خطأ‪ -‬لينقذ أرته وينقلهم من العراء‬ ‫والجوع إى الحياة الكريمة!!‬

‫مفهومنا للمواطنة كما نصت عليه الريعة‪ ،‬يقوم عى مبدأ حقوق‬ ‫اانتماء والعاقة بن الراعي والرعية‪ ،‬مبينة أن عى الرعية طاعة واة اأمر‪،‬‬ ‫وعى الراعي أن يخاف الله ي رعيته‪.‬‬ ‫وهذا ما أرى عليه النبي صى الله عليه وسلم‪ ،‬قواعد الدولة اإسامية‬ ‫اأوى‪ ،‬فوضع وثيقة الحقوق والواجبات للمواطنن امستوطنن ي امدينة‪،‬‬ ‫ومما نصت عليه الوثيقة أنه من حق امواطن أن يعيش حياة كريمة‪ ،‬تقوم‬ ‫عى السلم وامساواة ورغد العيش واأمن والعدالة‪ .‬ومن واجب امواطن أن‬ ‫يكون مواطنا صالحا‪ ،‬يعمل للخر‪ ،‬ويؤلف بن القلوب‪ ،‬لتسود الرحمة‬ ‫والتآخي والتعاطف واإحسان بن الناس‪ ،‬واإخاص ي العمل‪ ،‬والنية‬ ‫الصادقة ي أن يكون حصنا منيعا لوطنه‪ ،‬مدافعا عنه وعن دينه‪ ،‬والتصدي‬ ‫لكل ما يُلحق بوطنه الرر‪ ،‬أو يشيع فيه الخراب‪ ،‬أو يوقظ الفتنة ويسعى‬ ‫للشقاق والخاف‪ ،‬وهو من أسباب ااضطرابات وعدم ااستقرار ي الدول‬ ‫متعددة الفرق وامذاهب‪ ،‬بما يهدد أمنها عر راعات مذهبية وعرقية‪.‬‬ ‫ما الذي نقصده بحقوق الوطن وواجبات امواطن؟ لكي نتفق عى صيغة‬ ‫لذلك امفهوم‪ ،‬علينا أن نعرف الجوهر معنى (الوطنية) و (امواطنة) وأبعاد‬ ‫ثنائيتهما‪ ،‬وابد من إيضاح الفرق بن معنى امصطلحن‪ ،‬حتى نصل إى‬ ‫مفهوم واضح لحقوق الوطن وواجبات امواطن‪ ،‬فامواطنة تعني اانتساب‬ ‫للوطن‪ ،‬أما الوطنية فهي امشاعر التي ي ِ‬ ‫كنُها امواطن للتعبرعن انتمائه‬ ‫لوطنه‪.‬‬ ‫ن‬ ‫يتبن لنا مفهوم اانتماء الحقيقي للوطن‪ ،‬ي‬ ‫وبن الحقوق والواجبات‬ ‫السلوك واأخاق والفكر واإخاص واإحساس‪ ،‬قوا وعما‪ ،‬أن امسلم من‬ ‫سلم الناس من لسانه ويده‪ ،‬وليكون من أهل الر والتقوى‪ ،‬فهل يكون امؤمن‬ ‫مؤمنا إن أفسد أو ظلم أو اغتصب أو تعدى عى حقوق الغر‪ ،‬أو آذى مسلما‬ ‫أو ذميا أو مستأمنا ي وطنه؟ لن يكون امجتمع ي الوطن متضامنا موحدا‪،‬‬ ‫ما لم ُ‬ ‫يسده العدل‪ ،‬والقضاء بالعدل‪ ،‬ورد الحقوق‪ ،‬وإنصاف ذوي امظالم‪.‬‬ ‫والتعاون بالر واإحسان‪.‬‬ ‫‪ ..‬ولكن إذا أُعطي امواطن حقوقه ي التصويت ي اانتخابات وامشاركة‬ ‫ي الحوارات الوطنية والشورى‪ ،‬ونعِ م بالحرية وامساواة والعدالة ااجتماعية‪،‬‬ ‫وعاش ي رخاء واستقرار‪ ،‬فإن للوطن حقا عليه وهو أن يؤدي واجبه ي‬ ‫اانتماء إليه‪ ،‬مواطنا مخلصا فاعا‪ ،‬يعطي ليأخذ‪ ،‬ينتج ليساهم ي بناء‬ ‫وطنه وتنميته‪ ،‬عينا ساهرة عى أمنه كجنوده‪ ،‬غيوراعى سمعته‪ ،‬مؤتمنا‬ ‫عى إخوانه أبناء وطنه وامقيمن فيه‪ .‬ا يكون عنرا من عنار الفتنة‬ ‫والخافات والتنابذ باألقاب‪ ،‬والتفاخر بالقبلية‪ ،‬والعنرية (امناطقية)‬ ‫امقيتة‪ ،‬فتتسع شقة ااختاف‪ ،‬بإثارة الضغائن واأحقاد‪ ،‬أن اأهم أن يكون‬ ‫انتماؤنا لكيان الوطن ا للقبيلة أوامنطقة أو امذهب‪.‬‬ ‫وهنا يكمن جوهر الرؤية امستنرة‪ ،‬لغرس مفهوم امواطنة والوطنية‬ ‫بن امواطنن‪.‬‬

‫في السلم والعلم‬

‫أمثلة‬ ‫القرآن‬

‫على أي حال‬

‫توقيت‬ ‫صيفي‬ ‫وتوقيت‬ ‫شتوي‬

‫البيدق اأوفر حظ ًا‬ ‫فضيلة الجفال‬

‫خالص جلبي‬

‫تكررت اأمثلة ي القرآن كثراً‪ ،‬بل هي‬ ‫أسلوب معتمد ومنهج ثابت‪ ،‬يحرني‬ ‫من سورة العنكبوت مَ ثَل البيت‪ ،‬ومن‬ ‫سورة الحج الذباب‪ ،‬ومن سورة النحل‬ ‫مَ ثَل العبد امملوك واأبكم ال َك ُل عى مواه‬ ‫أينما يوجهه ا يأت بخر ومن يأمر‬ ‫بالعدل وهو عى راط مستقيم‪ ،‬ومن‬ ‫سورة البقرة مثل البعوضة‪ ،‬ومن سورة‬ ‫الزمر «رجاً فيه ركاء متشاكسون‬ ‫ورجاً سلما ً لرجل هل يستويان مثاً»‪،‬‬ ‫ومن سورة النحل نموذجها «يخرج من‬ ‫بطونها راب مختلف ألوانه فيه شفاء‬ ‫للناس»‪ .‬وأذكر تلك اآية التي كان يرويها‬ ‫رجل صالح ويبكي عى نفسه وهي قوله‬ ‫تعاى‪« :‬وتلك اأمثال نربها للناس‬ ‫وما يعقلها إا العامون»‪ .‬أنا شخصيا ً‬ ‫لم أفهم كثرا ً من اأمثلة إا بإدخال‬ ‫علوم جديدة عى الخط‪ .‬نموذج ذلك‬ ‫مثاان اأول من نهاية سورة النحل حن‬ ‫وضعت اآية ي مواجهة (ثاثة ‪-‬اثنان)‬ ‫«آمنة ‪ +‬مطمئنة ‪ +‬يأتيها رزقها رغدا»‬ ‫ي مقابل فأذاقهم الله لباس «الخوف‬ ‫‪ +‬الجوع»‪ .‬فهمت النموذج بااستعانة‬ ‫بعلم النفس اإنساني‪ :‬هناك مدارس‬ ‫شتى ي علوم النفس مثل اارتقائية‬ ‫والتحليلية والسلوكية وعلم النفس‬ ‫العام ولعل آخرها امعري(‪)Cognition‬‬ ‫من خال هرم الحاجيات اإنسانية ي‬ ‫طوابق خمسة (الفسيولوجية ـ اأمن‬ ‫ااجتماعي ـ اانتماء ـ ااعراف ـ وأخرا ً‬ ‫تحقيق الذات وا يحصله ي العادة إا‬ ‫‪ %5‬من اأفــراد امتفوقن الجادين)‪.‬‬ ‫ينطبق نفس اليء عى علم الحيوان‬ ‫والحرات ي إضاءة اآية عن العنكبوت‬ ‫وسبع أحماض أمينية لتصنيع شبكة‬ ‫تقاوم إذا ُ‬ ‫ض ِفرت طلقة رصاص فا‬ ‫تُخرق‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪faljaffal@alsharq.net.sa‬‬

‫أكتشف أكثر كل يوم أننا مجتمعات ا‬ ‫تفكر‪ ،‬ا تستخدم عقلها تماما ً ي الفكر الجدي‪،‬‬ ‫تتبع اآراء الجاهزة من ممثليها‪ ،‬وامقوات‬ ‫امع ّلبة من مفكريها‪ .‬حن يكون الفكر وجبة‬ ‫ريعة جاهزة‪ ،‬يكون العقل ريع العطب‪.‬‬ ‫لذا من امهم صنع وجباتنا الفكرية ي مطبخنا‬ ‫الخاص من خال التحليل والنقد الحقيقين‪ ،‬ا‬ ‫من خال التذمر والشكوى الهدامن‪ .‬وعى اأقل‬ ‫يكون لنا رف امحاولة‪.‬‬ ‫ترز أهمية دور امفكرين وامثقفن ي‬ ‫السنوات اأخرة‪ ،‬وهي با شك سنوات التطور‬ ‫امعلوماتي الهائل وامغرق‪ ،‬ي التغير ااجتماعي‬ ‫وتدريجيا ً عى نحو أكر من السابق‪ .‬وأعني‬ ‫بالتغير ااجتماعي‪ :‬التأثر اأكثر شمولية‬ ‫عى مختلف الرائح‪ .‬فوجود امثقفن لم يعد‬ ‫نخبويا ً ومحدوداً‪ ،‬حيث كانت الثقافة ي العقود‬ ‫التي تسبق ذلك ‪-‬غالبا ً ‪ -‬نخبوية‪ ،‬وإن تناولت‬ ‫باقتصاد ورمزية قضايا شعبية ماسة‪ ،‬ي‬ ‫اأطروحات اأدبية والفكرية‪.‬‬ ‫وجود ودور امثقفن الحقيقين ي العالم‬ ‫اافراي وي وسائل التواصل ااجتماعي‪،‬‬ ‫أواستضافتهم من قبل الرامج التي تعتمد عى‬ ‫الضيوف‪ ،‬أو حتى امقاات امحدودة عى الصحف‬ ‫الورقية واإلكرونية التي غالبا ً ما تتناول‬ ‫السياسة والقضايا وامشكات امحلية‪ ،‬يقود‬ ‫إى انفتاح تنويري أكر من السابق‪ .‬ماذا؟‪ .‬أن‬ ‫الثقافة النخبوية السابقة لم تكن متاحة للعامة‬ ‫سوى من خال قنوات محدودة جدا ً مقارنة‬ ‫بالوضع الجديد‪ ،‬حيث يفرض بثقافة ااطاع‬ ‫وحدها عى اأقل أن تنور العقل اإنساني‪ ،‬وأن‬ ‫تلقي بالبذرة اأوى فتهيِئ للتلقيح من خال‬ ‫عوامل أخرى تنبتها‪ ،‬فتصبح شجرة‪.‬‬ ‫يستهلك الناس معدا ً ضخما ً من ساعات‬ ‫عمرهم أمام شاشات اأجهزة الذكية‪ .‬والسلبيات‬ ‫تتبارى مع اإيجابيات ي هذا الشأن‪ .‬أكاد أزعم‬ ‫إن كان ثمة ثغرة قادمة سيصحبها هذا الطوفان‬ ‫فهو الفراغ الفكري‪ .‬الفراغ الفكري هو نفسه‬ ‫اامتاء اأجوف بكم من امعلومات «الخردة» أو‬

‫الـ»‪ .»Junk‬اانفتاح اإعامي والتواصل العامي‬ ‫جعل من اأفكار امسرسلة عى كافة الصعد‬ ‫تتطلب الفلرة‪.‬‬ ‫بالطبع ا أعني بالفلرة «الرقابة»‪ .‬بل‬ ‫تكثيف الفكر التحليي الجدي الناقد مواجهة‬ ‫كم امعلومات امتضاربة واآراء التصادمية‬ ‫والعدوانية‪ .‬هذا اانفتاح اإيجابي والصحي ‪-‬‬ ‫عامة ‪ -‬قد ينقل البعض من وعي سطحي إى‬ ‫وعي زائف أسوأ مما هو عليه‪.‬‬ ‫إن نُضج الوعي هذا ا بد أن يمر بممرات‬ ‫ضيقة خانقة تعره وتصفيه‪ ،‬لينضج عى نار‬ ‫هادئة‪.‬‬ ‫نضج الوعي قد يقتلع امفاهيم الرثة من‬ ‫جذورها‪ ،‬وقد يحفظ اأفكار الجيدة التي تشكل‬ ‫القاعدة فيصقلها وينقلها إى محطات جديدة‬ ‫من الفهم واإدراك‪.‬‬ ‫ما من شك أننا نشهد مع ذلك نسبة وعي‬ ‫سياي وحقوقي أعى بكثر جدا ً من السابق‪،‬‬ ‫فا تراجع‪.‬‬ ‫والشعوب بكل رائحها وأعمارها أضحت‬ ‫مأسورة بالتكنولوجيا‪ ،‬ا سيما فئة الشباب‪.‬‬ ‫كيف ا وهي التي صاغت العقول والهويات‬ ‫الشخصية منذ عمر مبكر‪.‬‬ ‫التخلف العربي خرج من فرن ثقاي‬ ‫يحارب اأفكار الخاقة واإبداعية‪ ،‬التي ي‬ ‫نظر مجتمعاته بسيطة التفكر‪ :‬أفكار تغريبية‬ ‫تحارب الدين والتقاليد والهوية‪.‬‬ ‫وهي إنما ي الواقع تحارب تعددية الفكر‬ ‫والحضارة الحتمية بكل أشكالهما‪ .‬فالتنميط‬ ‫كان هو الحارس اأمن ي وجه أي رياح تهب‬ ‫نحو الرق العربي‪ .‬وي بادي‪ ،‬حيث كان‬ ‫التنميط هو الفكرة العامة‪ ،‬ا مفر اآن من‬ ‫ااعراف بتعددية أفكار الناس وتوجهاتهم‬ ‫وتياراتهم‪ ،‬هم الذين خلقوا وعاشوا بتكوينات‬ ‫وتعليم وخلفيات وبيئات وطوائف مختلفة بن‬ ‫رقه وغربه وشماله وجنوبه ووسطه‪.‬‬ ‫هذا التنوع فطري وطبيعي وغني‪ .‬وإن‬ ‫التظاهر باانسجام الفكري العام امنمط ليس‬

‫سوى مطب‪ .‬إنه يؤدي إى تضارب اجتماعي غر‬ ‫محمود‪ .‬التعدد الثقاي والفكري هو نتاج قوة‪،‬‬ ‫وإن أي مجتمع ا يعرف بااختاف والتعددية‬ ‫هو با ريب مجتمع مفلس‪ .‬هذا ما أثبتته‬ ‫تجارب امجتمعات اأخرى تاريخيا‪.‬‬ ‫يقوم اإعام حاليا بدور مهم ي تصحيح‬ ‫هذه النمطية‪ ،‬ويجتهد لتصحيح العقول‬ ‫امرمجة عى اأفكار اأحادية‪ .‬هل يقوم بدوره‬ ‫بالشكل الصحيح والكامل؟‪.‬‬ ‫ا ليس تماما‪.‬‬ ‫لكنه يجتهد عى الرغم من امحاذير‬ ‫والتابوهات‪ ،‬وهذه بحد ذاتها محاولة جيدة‪.‬‬ ‫بعض اأفكار تبني وبعض اأفكار تهدم‬ ‫امجتمعات‪ .‬ولقد اكتسبت «الثقافة» ي العقول‬ ‫التي ترى الفكر سيئا صورة سيئة‪.‬‬ ‫هذه الصورة تتغر حن يحدث تماس‬ ‫حقيقي بن الفكر وبــن هموم الناس‪،‬‬ ‫فيستشعرون واقعيته وتموضعه بينهم وبن ما‬ ‫يقلقهم‪ ،‬فيشعرون بقيمته‪.‬‬ ‫هؤاء الناس هم الذين يعيدون اآن تشكيل‬ ‫فكرهم ويستقبلون وعيا جديدا يؤسس قاعدة‬ ‫أفكار أساسية‪ ،‬يغرها‪ ،‬أو يهذبها‪.‬‬ ‫ا يقل دور امثقف عن دور السياي‪ ،‬ا‬ ‫سيما ي فرة التحوات الكرى التي يعيشها‬ ‫العرب اآن‪ .‬إبان الثورة الفرنسية‪ ،‬احتل‬ ‫امثقفون وامفكرون الفرنسيون‪ ،‬من أمثال‬ ‫روسو وفولتر‪ ،‬الدور اأكر ي التأثر عى فكر‬ ‫الشعب‪ ،‬لتصحيح حارهم وصياغة امستقبل‪،‬‬ ‫هم الذين كانوا يركزون عى ما يشغل الناس‬ ‫فيشبعون القضايا الشعبية تحليا ونقدا واقعيا‪،‬‬ ‫بعيدا عن التذمر والشكوى السلبية الهدَامة‪،‬‬ ‫التي ا تؤسس سوى لإحباط والعشوائية‪.‬‬ ‫امجتمع يعيش تحوا طبيعيا‪ ،‬صحيا با شك‬ ‫ي ظاهره‪.‬‬ ‫ويبقى اإصاح العام وتوجيه الرأي العام‬ ‫توجيها صحيحا صحيا‪ ،‬البيدق اأصعب لكنه‬ ‫اأوفر حظا ي رقعة التحوات الكرى هذه‪.‬‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫ي بعض دول العالم هناك توقيت‬ ‫صيفي وهناك توقيت شتوي‪ ،‬ي‬ ‫فصل الشتاء وصباحه امزعج يتأخر‬ ‫روق الشمس فيصل عندنا إى‬ ‫السادسة والنصف وي فصل الصيف‬ ‫يبدأ الصباح باكرا ً قبل ذلك بساعات‪،‬‬ ‫فتلجأ الدول إى تقديم الساعة أو‬ ‫تأخرها بساعة واحــدة حسب‬ ‫الظروف حتى تتاءم صحوة الناس‬ ‫وطلوع الصبح خصوصا ً أطفال‬ ‫امدارس‪ ،‬وهذا النظام سيؤخر رحيل‬ ‫النهار ي الشتاء ساعة كاملة تترر‬ ‫منها مناشط كثرة‪.‬‬ ‫كل ما يتطلب اأمر هو إعان‬ ‫رسمي ي وسائل اإعــام للناس‬ ‫إعادة ضبط ساعاتهم وقت دخول‬ ‫الشتاء ووقت دخول الصيف حتى‬ ‫تتاءم أوقات العمل والدراسة ما‬ ‫بن الفصلن ويضيق فارق التوقيت‬ ‫بينهما‪ ،‬وهي مسألة تعوُد‪ ،‬هذا يحدث‬ ‫ي مر وي أمريكا وي أقطار كثرة‪.‬‬ ‫وزارة الربية والتعليم هي امعنية‬ ‫اأوى للمطالبة بإصدار نظام مثل هذا‬ ‫خصوصا ً أن جل طلبتها من اأطفال‬ ‫الصغار الذين يقفون ي الطوابر‬ ‫الصباحية ي ساعة مبكرة ي الشتاء‬ ‫وكلما تأخر وقوفهم ي الطابور ساعة‬ ‫كلما زاد الدفء بظهور أشعة الشمس‪،‬‬ ‫هذا غر اأطفال الذين ينتظرون‬ ‫الحافات التي تنقلهم ي الصباح‬ ‫الباكر‪ ،‬ا أجد سببا ً لعدم تطبيق نظام‬ ‫التوقيت الصيفي والشتوي ي امملكة‬ ‫مع أن فوائد تطبيقه واضحة للعيان‪.‬‬ ‫طول فرة النهار أثناء دخول‬ ‫فصل الصيف هو اآخر يجلب املل‬ ‫ويجلب امصاعب لأهاي بإقناع‬ ‫أطفالهم بالنوم مبكراً‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬


‫رأي‬

‫أزمة التعديل الوزاري في تونس‬ ‫صاح الدين الجورشي‬

‫محمد العمري‬

‫‪gorashi@alsharq.net.sa‬‬

‫تح�ول التعديل ال�وزاري ي تونس إى معضلة‪ .‬أما‬ ‫بداية الحكاية فإنها تعود إى حواي أربعة أش�هر مضت‬ ‫أو يزي�د‪ ،‬عندما أعل�ن رئيس الحكومة الس�يد حمادي‬ ‫الجب�اي عن نيته القي�ام بتحوير ي حكومته‪ .‬ومنذ ذلك‬ ‫التاري�خ‪ ،‬وال�رأي العام ينتظ�ر تنفيذ هذا الق�رار‪ .‬أما‬ ‫بالنس�بة لأس�باب التي دعت إى ذلك فهي عديدة‪ ،‬لكن‬ ‫أهمها هو ااعتقاد الذي س�اد ي مختلف اأوس�اط بأن‬ ‫أداء الحكومة بعد أكثر من مرور س�نة عى تشكيلها لم‬ ‫يرتق إى مس�توى التحديات واانتظ�ارات‪ .‬بطء وتعثر‬ ‫وعدم التزام بالوف�اء بالوعود‪ ،‬وتصاعد عدم الرضا عى‬ ‫أكثر من وزير‪.‬‬ ‫داف�ع رئي�س الحكوم�ة ي البداي�ة ع�ن فريق�ه‪،‬‬ ‫ورفضت حركة النهض�ة اإقرار بأن عديدا ً من وزرائها‬ ‫فش�لوا ي مهامهم‪ ،‬وسبق لوزير الخارجية السيد رفيق‬ ‫بن عبدالس�ام الذي ينتمي إى ه�ذه الحركة أن وصف‬ ‫الحكوم�ة بأنها أقوى حكومة عرفتها الباد التونس�ية‪.‬‬ ‫لكن هذا الدفاع امس�تميت أخذ يراج�ع‪ ،‬حيث ارتفعت‬ ‫اأصوات من داخل حركة النهضة تتواى للتأكيد عى أن‬ ‫أداء الحكومة ضعيف جداً‪ .‬وتش�ك ي هذا الس�ياق تيار‬ ‫من داخل الحركة أطلق حملة تحت شعار «اكبس» التي‬ ‫تعن�ي ي العامية التونس�ية «اضغ�ط « وكذلك أرع‪،‬‬ ‫محتج�ة عى تعث�ر الحكوم�ة‪ .‬كما أخذ ري�كا حركة‬ ‫النهض�ة ي الحكم (حزبا امؤتم�ر والتكتل) يلحان عى‬ ‫مراجع�ة تركيبة الحكوم�ة‪ ،‬التي تمس�ك الحركة بأهم‬ ‫مفاصلها‪.‬‬ ‫كان الركي�ز بالخص�وص عى عدد م�ن الوزراء‪،‬‬ ‫يأتي ي مقدمتهم وزير الخارجية الذي تعرض لقصف‬ ‫مستمر منذ توليه مهمته‪ .‬ولعل مصاهرته لرئيس حركة‬ ‫النهضة الش�يخ راش�د الغن�وي هو ال�ذي ألهب هذه‬ ‫الحمل�ة ضده‪ ،‬إضاف�ة إى بعض امواق�ف التي اتخذها‬ ‫باسم الدبلوماسية التونسية وعدت غر موفقة‪.‬‬ ‫عندما ترس�خ ااقتناع ب�رورة التغير‪ ،‬وأصبح‬ ‫التعديل الوزاري مطلبا ً أغلب اأطراف السياس�ية‪ ،‬قرر‬ ‫رئي�س الحكومة ال�روع ي إجراء محادث�ات مع أهم‬

‫اأحزاب السياس�ية‪ ،‬وهنا اعرضته عدي�د من العوائق‪،‬‬ ‫ووجد نفس�ه مطالبا ً بتحقيق توليفة معقدة بن إرادات‬ ‫مختلفة ومتعارضة إى حد التناقض‪.‬‬ ‫عليه أوا ً االتزام بالخطوط الحمراء التي وضعتها‬ ‫حركة النهض�ة‪ ،‬أي حزبه الذي ينتمي إليه والذي يتوى‬ ‫مس�ؤولية اأمانة العامة به‪ ،‬باعتبارها الحزب الرئيي‬ ‫الحاصل ع�ى أعى نس�بة مقاعد بامجلس التأس�يي‪.‬‬ ‫وبالتاي هو غر مس�تعد ليجد نفس�ه ي موق�ع اأقلية‬ ‫داخل الحكومة القادمة‪ ،‬أو أن يس�لم اأوراق الرئيس�ة‬ ‫التي بيده لخصومه أو منافس�يه بدون مقابل وازن عى‬ ‫اأق�ل‪ .‬وي مقدمة ه�ذه اأوراق وزارات الس�يادة التي‬ ‫يديرها حالياً‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬ع�ى رئيس الحكومة اأخذ بعن‬ ‫ااعتبار بعض مطالب ريكيه ي اائتاف اللذين وجها‬ ‫انتق�ادات ح�ادة لحركة النهض�ة‪ ،‬واتهماه�ا بالنزوع‬ ‫نحو الس�يطرة عى دواليب الدولة‪ .‬بل إن حزب امؤتمر‬ ‫بقيادة الدكتور امرزوقي‪ ،‬الذي يتوى رئاس�ة الدولة‪ ،‬قد‬ ‫هدد باانس�حاب من الرويكا إذا لم يكن التعديل جديا ً‬ ‫ومناسباً‪.‬‬ ‫أما أح�زاب امعارضة التي حاول الس�يد حمادي‬ ‫الجباي اس�تمالتها للمش�اركة ي حكومته الثانية‪ ،‬فقد‬ ‫تب�ن أن لها مطالب تتجاوز الحقائب الوزارية‪ ،‬وتتعلق‬ ‫بتعدي�ل السياس�ات وتوجه�ات الحكوم�ة ي عدد من‬ ‫القطاعات اأساسية‪.‬‬ ‫يض�اف إى ذل�ك أن التعدي�ل ال�وزاري يتنزل ي‬ ‫س�ياق س�ياي صع�ب مرتب�ط عضوي�ا ً باانتخابات‬ ‫الرماني�ة والرئاس�ية الت�ي يفرض أن تت�م قبل نهاية‬ ‫السنة الجارية‪ .‬ولهذا س�يطرت الحسابات اانتخابوية‬ ‫عند مختل�ف اأطراف‪ .‬أي أن منطق الربح والخس�ارة‬ ‫هيم�ن ي امفاوضات عى الجوان�ب اأخرى‪ ،‬بما ي ذلك‬ ‫امصالح العليا للباد‪.‬‬ ‫كانت النتيجة أن وجد رئيس الحكومة نفسه أمام‬ ‫معادل�ة صعبة‪ ،‬ما جعله يعج�ز عن التوفيق بن جميع‬ ‫اأطراف‪ ،‬ويقرر ي النهاي�ة تأجيل اإعان عن التعديل‬

‫‪malomari@alsharq.net.sa‬‬

‫م�رة أخرى‪ ،‬واللج�وء إى امجل�س الوطني التأس�يي‬ ‫ليتوى البت ي قائمة الوزراء الذين سيتم تعيينهم‪.‬‬ ‫ماذا يعني ذلك؟‬ ‫يعن�ي أن التحوي�رات الوزاري�ة ي ظ�ل اأنظمة‬ ‫الديمقراطي�ة‪ ،‬أو تل�ك الت�ي ي طريقه�ا لتصب�ح‬ ‫ديمقراطي�ة‪ ،‬تختل�ف كلي�ا ً ع�ن اأنظمة ااس�تبدادية‬ ‫القائم�ة عى الحكم الفردي‪ .‬الحاك�م بأمره ليس ملزما ً‬ ‫باستش�ارة هذا الط�رف أو ذاك‪ .‬فالرئيس بن عي كان‬ ‫يع�ن وزراءه دون أخ�ذ رأيه�م أحياناً‪ .‬كم�ا أن بعض‬ ‫ال�وزراء علموا من الرادي�و أو التليفزيون خر إقالتهم‪.‬‬ ‫اآن تغ�رت امعادل�ة وط�رق العمل‪ .‬وه�ذا ي حد ذاته‬ ‫مؤر إيجابي‪.‬‬ ‫لك�ن من جه�ة أخرى‪ ،‬هذا ال�ردد الذي طال كل‬ ‫هذه الفرة أثر س�لبيا ً عى امواطنن‪ ،‬وجعلهم يصفونه‬ ‫تهكم�ا ً بكونه قد أصبح أكثر تعقي�دا ً من قضية الرق‬ ‫اأوس�ط‪ .‬م�ع العلم ب�أن التعدي�ل الوزاري ل�ن يكون‬ ‫امفتاح الس�حري الذي سيغر اأوضاع رأسا ً عى عقب‪.‬‬ ‫أي يمك�ن أن يخ�رج وزراء من الحكومة ويس�تبدلون‬ ‫بآخرين من دون أن يتحسن أداء الحكومة‪.‬‬ ‫التحوير الوزاري وسيلة وليس غاية‪ ،‬وهو أسلوب‬ ‫يت�م اللجوء إليه إعطاء دفع�ة جديدة للعمل الحكومي‪.‬‬ ‫وهو احتمال مرهون بنوعية امسؤولن الجدد‪ ،‬وقدراتهم‬ ‫ومدى خرتهم ي امجاات التي س�يتولون إدارتها‪ .‬هذا‬ ‫اأمر يقتي إعطاء اأولوية أصحاب الخرة وتقديمهم‬ ‫ع�ى أصحاب الواءات الحزبي�ة‪ .‬أي أن رئيس الحكومة‬ ‫التونس�ية قد وجد نفس�ه مخرا ً بن س�يناريوهن‪ ،‬إما‬ ‫التوص�ل إى تش�كيل حكوم�ة وح�دة وطنية واس�عة‪،‬‬ ‫يتحم�ل فيه�ا الجمي�ع مس�ؤولية إنجاح م�ا تبقى من‬ ‫امس�ار اانتق�اي‪ .‬أو التوج�ه نحو اإعان ع�ن حكومة‬ ‫تس�ير أعمال ترتكز ع�ى تكنوقراط‪ ،‬وتت�وى معالجة‬ ‫املف�ات العالق�ة‪ .‬وهنا عى اأح�زاب أن تدعم دعم مثل‬ ‫هذه الحكومة‪ ،‬وأن تتفرغ إعادة ترتيب بيتها استعدادا ً‬ ‫لخ�وض اانتخاب�ات القادم�ة‪ ،‬التي س�تكون مفصلية‬ ‫ومحددة مستقبل التجربة التونسية‪.‬‬

‫االتئ�ام والتف�كك نقيض�ان‪ ،‬حت�ى‬ ‫ي عاق�ات الناس ببعضه�م‪ ،‬وي طبيعة‬ ‫عواطفه�م‪ ،‬وي فهمه�م أنفس�هم‬ ‫ومراداته�م‪ .‬وح�ن يكون هن�اك التباس‬ ‫ي فهم الواق�ع أو تقييمه فإن ذلك يمكن‬ ‫أن يكون س�ببا ي تفكك املتئم وتفتيته‪.‬‬ ‫إنن�ا ا يمك�ن أن نخ�رج أي إنس�ان عن‬ ‫طبيعت�ه املتئمة إا بالتلبي�س عليه‪ ،‬وا‬ ‫يمك�ن أن نخ�رج أي كي�ان ع�ن التئامه‬ ‫أيض�ا إا بالتلبيس عى عقول امتعاقدين‬ ‫في�ه‪ .‬أي كي�ان اجتماع�ي ا ينف�ك عن‬ ‫الكيان الس�ياي الذي هو ي عقد ضمني‬ ‫اعتباري معه‪ ،‬ومن أخطر ما يهدم التئام‬ ‫هذا العقل اإيهام بامس�افة بن القطبن‬ ‫اللذي�ن يمثانه‪ ،‬امس�افة بن ااجتماعي‬ ‫والس�ياي غ�ر واقعي�ة‪ ،‬إن التئ�ام‬ ‫الس�ياي وثباته يعني التئام ااجتماعي‬ ‫وثبات�ه‪ ،‬وم�ن غ�ر اممك�ن أن تتح�ول‬ ‫فك�رة االتئ�ام إى تف�كك إا ح�ن يت�م‬ ‫تفكيك نظام الفهم ي العقل ااجتماعي‪.‬‬ ‫وتفكي�ك نظام الفه�م ه�ذا ا يحدث إا‬ ‫باس�تهداف القناعات والتشويش عليها‪،‬‬ ‫هذا ااس�تهداف وهذا التش�ويش يتوجه‬ ‫إى إع�ادة الصياغ�ة العاطفية‪ ،‬إنه يوهم‬ ‫عقلنا ااجتماعي بفكرة امدينة الفاضلة‬ ‫والكم�ال امتص�ور‪ ،‬وأن واقعن�ا ا يمكن‬ ‫تنميته ورعاية إيجابياته من داخله هو‪،‬‬ ‫ق�در ما ه�و بحاجة إى اله�دم والنقض‪،‬‬ ‫ث�م هو يزل�زل عقلن�ا ااجتماع�ي أيضا‬ ‫باإيح�اء بالغب�ن‪ ،‬وكل ه�ذا مكر نفي‬ ‫في�ه مبالغ�ة وفيه خلط وتش�ويش‪ ،‬وي‬ ‫الع�ادة ‪ -‬أكث�ر الن�اس ‪ -‬لديه�م قابلي�ة‬ ‫لإحس�اس بااضطه�اد والفق�د‪ ،‬ه�ذه‬ ‫القابلي�ة تحمله�م عى قب�ول اإيحاءات‬

‫صدى الصمت‬

‫الس�لبية حت�ى تغرقه�م ي طوفانها‪ .‬ي‬ ‫مقاب�ل ه�ذا هن�اك اإيح�اء بالتعاط�ف‬ ‫وه�و رك نفي ش�ديد امخاتل�ة أيضا‪.‬‬ ‫ونحن نتوه�م اإيحاء بالتعاطف تعاطفا‬ ‫واإيح�اء بالح�رص حرص�ا وهك�ذا‪ ،‬ا‬ ‫ي�كاد العق�ل ي العادة يفرق ب�ن الواقع‬ ‫واإيح�اء بالواق�ع‪ ،‬وحن يك�ون هذا ي‬ ‫الصف�ات وي طبيعة الكيانات ااعتبارية‬ ‫فإنه يكون أشد خطرا وأثرا‪ ،‬وحن يكون‬ ‫هذا من قبيل امبالغة واإلحاح عى طلب‬ ‫الحظ�وظ الش�خصية فإنه يك�ون أكثر‬ ‫تدليسا وتضليا‪.‬‬ ‫إذاً‪ ،‬إذا ح�دث هذا‪ ،‬فنح�ن أمام فتنة‬ ‫اأحق�اد وامكائ�د السياس�ية امعادي�ة‪،‬‬ ‫وه�و ما يربص�ه بن�ا الذي�ن ا يريدون‬ ‫عقدن�ا ملتئم�ا متجانس�ا يتش�اور ي‬ ‫أم�ره ومصلحته بالنظ�ر والرفق والصر‬ ‫والحس�نى وامفاهم�ة وت�داول اأف�كار‬ ‫وطرحها عى طاولة الفحص وامراجعة‪.‬‬ ‫أريد أن أقول إن هناك التئاما إنسانيا‬ ‫بن كياننا ااجتماعي وكياننا الس�ياي‪،‬‬ ‫وهو فضل كبر نحن بحاجة إى فهمه أوا‬ ‫وإى امحافظ�ة عليه ثانيا‪ ،‬ونحن بحاجة‬ ‫إى تكريس اإيجابية‪ .‬من غر امعقول أن‬ ‫نتصور سبيل تحسن الواقع بغر منطق‬ ‫الواقع‪ ،‬س�نن الواقع ا تس�تجيب للعنف‬ ‫وا الفوى وا الكراهية‪.‬‬ ‫ي إمكانن�ا أن نجعل فك�رة الحفاظ‬ ‫ع�ى التئامن�ا ركن�ا أع�ى ي عقدن�ا‬ ‫ااجتماع�ي‪ ،‬وأا يس�تخفنا أحد‪ .‬ليس ي‬ ‫وس�ع أحد أن يس�تخفنا إا إذا اس�تجبنا‬ ‫للتلبيس وأس�لمنا نظ�ام الفهم ي عقلنا‬ ‫ااجتماع�ي – كم�ا قل�ت م�ن قب�ل –‬ ‫للتفكيك‪.‬‬

‫هشتقة‬

‫أكلمك وأسمع‬ ‫حسك‪..‬‬ ‫وأجي أضمك‬ ‫مالقاش!‬

‫أخواتي الثاثين الطيبات الطاهرات‪..‬‬ ‫مجلس الشورى (‪)3‬‬ ‫مانع اليامي‬ ‫‪malyami@alsharq.net.sa‬‬

‫الحسن الحازمي‬

‫كان�ت فضيح�ة ووترجيت الش�هرة‬ ‫ي س�بعينيات الق�رن اماي‪ ،‬باب ش�هرة‬ ‫واس�عا ً لب�ن ب�رادي وب�وب وورد وهم�ا‬ ‫صحفيان ي واش�نطن بوس�ت‪ ،‬ساهما ي‬ ‫تفج�ر تل�ك الفضيحة‪ ،‬وأصبح�ا بعد ذلك‬ ‫من الرموز ي واش�نطن والوايات امتحدة‪،‬‬ ‫وهذه اأيام يب�دو أننا بحاجة لرادي وورد‬ ‫مع مس�ة خصوصية‪ ،‬لكش�ف م�ا يحدث‬ ‫ي فضائ�ح «امط�ر»‪ .‬ولوضعنا ع�ى بداية‬ ‫طري�ق التعاي‪ .‬والبعد ع�ن الهاك الحتمي‬ ‫م�ن امطر«طبعا»‪ .‬ولوقف م�ن يردد كاما‬ ‫هوائيا ايقدم س�وى استفزاز الرأي العام‪.‬‬ ‫ويعط�ي ص�ورة هازلة تض�ع الحقيقة ي‬ ‫أش�نع صوره�ا‪ .‬ي حادث�ة تب�وك ‪-‬مثا‪-‬‬ ‫أك�د أحد رؤس�اء التحري�ر ‪-‬قبل أس�ابيع‬ ‫مع�دودة‪ -‬أنه التقى إعامي�ي تلك امنطقة‬ ‫ونقل عنهم أن الخدم�ات والبنية التحتية‪،‬‬ ‫م�ن مي�اه ورف صحي وس�فلتة وغره‬ ‫«زي الح�اوة» ث�م ح�دث ماح�دث ع�ى‬ ‫طريقة عبدالوهاب أكلمك وأسمع حسك‪..‬‬ ‫وأجي أضمك مالقاش‪ .‬وهنا أحب أن أسلم‬ ‫عى سامة الضمر الصحفي‪ .‬وبامرة أقدم‬ ‫رسالة ش�املة إى الحكومة‪ :‬إذا كان هناك‬ ‫تغي�ر فالتغي�ر كم�ا يقول امث�ل امري‬ ‫«عى وساخة يجيب تسلخات»!‬ ‫‪alhazmiaa@alsharq.net.sa‬‬

‫تجار‬ ‫الدم‬

‫ي امقال الفائت إشارات تدل عى اضطراب بعض‬ ‫مواد نظام العمل وهو بامناس�بة ‪ -‬أعني نظام العمل‬ ‫‪ ،‬ل�م يعد محصورا ي مج�ال أعمال القطاع الخاص‬‫فس�ائر اأيام تؤكد أنه أصب�ح يغطي جهات حكومية‬ ‫عدي�دة ويعمل به كنظ�ام توظيف إا أن�ه ي صياغة‬ ‫عدي�د م�ن أحكامه ل�م يفق�د نغم�ة التخصيص بن‬ ‫ط�ري العقد – العامل وصاحب العم�ل – امتداولة ي‬ ‫بيئ�ة القطاع اأهي‪ .‬مع أنه من امفرض أن يحل محل‬ ‫صاح�ب العمل ي الجه�ات الحكومية (جه�ة العمل)‬ ‫احراما للحكومة !‬ ‫عى أية حال‪ ،‬هناك اضطراب كبر ي سلم رواتب‬ ‫اموظف�ن الع�ام‪ ،‬تكش�ف أعراض�ه مش�كلة التجمد‬ ‫الوظيف�ي امتقدمة ي الحض�ور‪ ،‬امتأخرة عى الحلول‬ ‫أس�باب غر مفهومة خ�ارج إطار ما يمكن تس�ميته‬ ‫بمؤام�رة امم�ول‪ .‬للتوضيح‪ ،‬كل الجه�ات الحكومية‬ ‫الت�ي يثبت فش�لها ي اس�تراف امس�تقبل أو يثبت‬ ‫عجزها ي إدارة شؤونها بخطط متفاوتة امدى مواجهة‬ ‫التحدي�ات تحتمي ببيت ام�ال‪ ،‬أي تحمل وزارة امالية‬ ‫اأخطاء وليت وزارة امالية تمنع عى الجهات الرسمية‬ ‫راس�ة التأمن ي الرب�ع اأخر م�ن اميزانية امرحلة‬ ‫اأكثر نشاطا‪ ( ،‬تجفيف البنود)‪.‬‬ ‫عموم�ا‪ ،‬إذا كان التجم�د الوظيفي مس�ؤوا عن‬ ‫تقلي�ل فرص النم�و الوظيفي وحجب م�ا يتبعها من‬ ‫ممي�زات بعمله ِضد حركة الت�درج الوظيفي العنر‬ ‫امهم ي الحياة الوظيفية‪ .‬فإنه من جانب آخر يُعد من‬ ‫أهم العوامل امس�ببة لتدني مس�توى اإنتاج وضعف‬

‫جودت�ه وي محيط�ه حض�ور للمحس�وبيات ومنافذ‬ ‫أخ�رى لخلق الراعات الوظيفية والضغط عى قيمة‬ ‫اموظف إى أسفل ليكون هشا مطواعا أمام التوجيهات‬ ‫والرغب�ات امتمردة ع�ى أحكام اأنظمة الس�ارية وي‬ ‫اأمر خطر عى سامة اإجراءات العملية وعدالتها‪.‬‬ ‫ولك�ون منطق اأم�ور يفرض تذويب�ه وقد بناء‬ ‫مشكلة كبرة ا تزيلها الحلول امسكنة‪ ،‬فإن الافت ي‬ ‫عملية عاج امش�كلة التي تبتنها وزارة الخدمة امدنية‬ ‫أنها لم ترق إى مس�توى الس�يطرة الكاملة عى العلة‬ ‫ولم تتطهر أيضا من العيوب ولهذا قوبل القرار بردود‬ ‫أفعال سلبية واس�عة ونقدا حادا من أهل ااختصاص‬ ‫ففي الوقت الذي تؤكد ائحة الرقيات عى اس�تحقاق‬ ‫اموظ�ف للرقية كل أربع س�نوات جاء ق�رار معالجة‬ ‫مش�كلة التجمد الوظيفي لص�ادر عن مجلس الخدمة‬ ‫امدني�ة برق�م ‪ 1-1399‬ي ‪( 3-3-1430‬الفق�رة‬ ‫الثالثة) مش�حون بالقيود الغليظة عى النحو التاي ‪-:‬‬ ‫ترفع مرتبة اموظف إى امرتبة التي تي مرتبته مبارة‬ ‫وذل�ك للمراتب من التاس�عة فم�ا دون وفق الضوابط‬ ‫التالية –‬ ‫‪- 1‬إكم�ال اموظ�ف ‪ 12‬س�نة فأكث�ر ي مرتبته ‪- 2 .‬‬ ‫أن تتوفر لدى اموظف امؤهات امطلوبة للوظيفة عند‬ ‫الرف�ع وفقا ما هو محدد ي دلي�ل تصنيف الوظائف‪.‬‬ ‫‪ - 3‬أن ا يك�ون لديه أي من موانع الرقية امنصوص‬ ‫عليها ي امادة (اأوى) من ائحة الرقيات‪ - 4 .‬أن يكون‬ ‫مس�مى الوظيفة الجديد يتفق مع الساسل الوظيفية‬ ‫امعتمدة وأن ا يتجاوز السقف اأعى للفئة ‪ - 5.‬يجب‬

‫أن اي�ؤدي رف�ع الوظيفة إى أن تك�ون ي مرتبة أعى‬ ‫من مرتبته الوظيفية التي ترف عليها حسب التنظيم‬ ‫امعتمد‪ - 6 .‬إذا تعذر رفع جميع وظائف امكملن مدة‬ ‫(‪ ) 12‬سنة فتكون اأولوية لأقدم ي امرتبة‪.‬‬ ‫امتأم�ل مكونات هذه الفق�رة من القرار‪ ،‬ا يمكن‬ ‫ل�ه أن يتخيلها من خطوات معالجة امش�كلة بقدر ما‬ ‫يعتقد أنها روط تنافس�ية لشغل وظيفة شاغرة‪ .‬أا‬ ‫يكف�ي اموظ�ف أنه أم�ى ‪ 12‬س�نة ي مرتبته وفقد‬ ‫بحكم التقادم حقه امروع ي الرقية أكثر من مرة ‪.‬‬ ‫اأسئلة كثرة ومن أشدها دوران ي أذهان العامة‬ ‫ هل س�يتجمد مجلس الش�ورى أمام مشكلة وطنية‬‫حقيقية قرار معالجته�ا الصادر من الجهة امختصة‬ ‫تحول ي تقديرات الغالبية إى رقم ي حس�اب القضية‬ ‫إام ليضاع�ف ق�وة تأثره�ا ي التطاول ع�ى حقوق‬ ‫مروعة للموظف أو اموظفة ؟‪.‬‬ ‫كيف س�يتأمل أعض�اء وعض�وات امجلس حال‬ ‫مش�اريع الوط�ن التنموي�ة وش�ؤ��ن أهل�ه وبع�ض‬ ‫القائمن عى إدارته�ا بهم مس من التجميد الوظيفي‬ ‫وم�ا يلحق به من س�لبيات ت�زرع التذم�ر و تصادر‬ ‫الطموح واانتماء الوظيفي؟ كيف سينظر امجلس إى‬ ‫إمكانية اارتقاء بالعمليات اإدارية‪ ،‬واحتواء التكاليف‬ ‫التش�غيلية وتنفيذ امش�اريع ي الزم�ن امحدد ي ظل‬ ‫غياب الرضا الوظيفي ؟ ‪.‬وأخر هل يس�تطيع امجلس‬ ‫أن يقدم حا دائما لهذه امش�كلة وماذا لو فش�ل رغم‬ ‫تشكيلته التكنوقراطية ؟ لم تنته اأسئلة وانتهى امقال‬ ‫ودمتم‪.‬‬

‫تركي الروقي‬

‫ا أعل�م ما الحك�م الرعي ي أن‬ ‫يأخذ الداعية امش�هور مبلغا ً من امال‬ ‫مقاب�ل أن يس�عى لدى عائل�ة للعفو‬ ‫عن قاتل ابنها‪ ،‬وكذلك ما يتلقاه شيخ‬ ‫العش�رة مقابل ذلك‪ ،‬ولكني أعلم أنه‬ ‫مص�ل إا طال�ب مغف�رة »‪ ،‬وهو‬ ‫«ا‬ ‫ٍ‬ ‫الشائع ‪ ،‬وليس الكل اتقا ًء للتعميم ‪.‬‬ ‫ه�ذه اأج�ور الت�ي يتقاضاه�ا‬ ‫الداعية والش�يخ ‪ ،‬وغالبا ً تكون أعداد‬ ‫الس�اعن كب�رة ؛ أجزم بأنه�ا بقدر‬ ‫ما تس�هم ي تحمس الداعية والشيخ‬ ‫للس�عي ي اأم�ر ‪ ،‬وبالت�اي الحصول‬ ‫ع�ى العفو ؛ إا أنها ي امقابل تس�هم‬ ‫ي رف�ع أس�عار عتق الرق�اب‪ ،‬وتدفع‬ ‫لتثق�ل كاه�ل عائل�ة طال�ب العف�و‬ ‫بمبالغ تتجاوز امعقول ‪ ،‬وتتحول مع‬ ‫الزمن إى تجارة ‪.‬‬ ‫ق�د يقول أحدهم إن اأمر س�عي‬ ‫للخ�ر‪ ،‬ا ش�ك هو كذل�ك‪ ،‬وقد يقول‬ ‫إن لوي الدم أن يعفو ويش�رط ‪ ،‬وهو‬ ‫كذل�ك ‪ ،‬ولك�ن حكم الله ورس�وله ي‬ ‫اأمر واضح ‪ ،‬ومحدد ‪ ،‬فالقاتل يقتل‪،‬‬ ‫وإن عفا وي الدم فالدية امقررة رعا ً‬ ‫معلوم�ة ؛ فل�م ندف�ع بالش�يم نحو‬ ‫ااستثمار ؟‬ ‫‪alroqi@alsharq.net.sa‬‬

‫الثاثاء ‪ 24‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 5‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )429‬السنة الثانية‬

‫كيف نحافظ‬ ‫على التئامنا؟‬

‫‪25‬‬ ‫رأي‬

‫حوار «الخطيب»‬ ‫مع «اأسد»‬

‫ل�م يتأث�ر رئي�س اائت�اف الوطن�ي‬ ‫لقوى الثورة وامعارضة الس�ورية‪ ،‬أحمد‬ ‫معاذ الخطيب‪ ،‬بالهج�وم الحاد عليه بعد‬ ‫دعوته بشار اأسد إى «حوار سياي»‪.‬‬ ‫ه�ا هو الرج�ل يجدد الدع�وة ويدعو‬ ‫النظ�ام إى تحدي�د موق�ف واض�ح منها‪،‬‬ ‫أي أنه ير عى رؤيت�ه التي يراها الثوار‬ ‫ملغوم�ة‪.‬‬ ‫بالتأكي�د‪ ،‬س�يتأثر تماس�ك الص�ف‬ ‫الث�وري س�لبا ً بمي�ل ممث�ل أك�ر كتل�ة‬ ‫س�ورية معارضة (اائت�اف الوطني) إى‬ ‫خيار الجلوس مع اأس�د بع�د كل الدماء‬

‫التي أريقت وامدن التي دُمِ َرت‪.‬‬ ‫دون ش�ك س�تؤدي ه�ذه الدع�وة إى‬ ‫توسيع مساحة الخافات بن امجموعات‬ ‫امقاتل�ة ض�د كتائ�ب اأس�د وامعارضة‬ ‫السياسية‪ ،‬وقد ير الخطيب‪ ،‬الذي يبدو‬ ‫قوي الش�خصية‪ ،‬عى قطع الشوط حتى‬ ‫النهاية مهما كانت النتائج امتوقعة‪.‬‬ ‫خارجياً‪ ،‬ستجد دعوة الخطيب‪ ،‬قبوا ً‬ ‫عن�د الق�وى الدولي�ة الفاعل�ة ي اأزمة‪،‬‬ ‫حتى تل�ك التي كانت تن�ادي علنا ً برحيل‬ ‫اأس�د‪ ،‬فليس منطقيا ً أن تقبل امعارضة‬ ‫الس�ورية مبدأ الح�وار م�ع النظام كحل‬

‫محتمل لأزمة ويرفضه غر السورين‪.‬‬ ‫ستدفع موسكو وبكن وطهران بكل‬ ‫ق�وة ي اتجاه حش�د الرأي الع�ام العامي‬ ‫لتبني مبادرة الخطي�ب‪ ،‬حتى تدخل حيز‬ ‫التنفي�ذ‪ ،‬ل�ن تمان�ع واش�نطن إذا َق ِب َلت‬ ‫ُ‬ ‫وس�ر َفع الح�رج ع�ن اأمم‬ ‫امعارض�ة‪،‬‬ ‫امتحدة ومجلس اأمن‪.‬‬ ‫سرى عواصم فاعلة ي دعوة الحوار‬ ‫«مخرج�ا ً لوقف ال�راع الدم�وي»‪ ،‬هِ َي‬ ‫نفس�هِ‬ ‫ي الوق�ت ِ‬ ‫ٌ‬ ‫انعكاس واضح لفش�ل‬ ‫امجتمع ال�دوي ي معالجة القضية طوال‬ ‫عام�ن‪ ،‬وإا ل�م يك�ن القات�ل ليتلق�ى‬

‫العروض حتى اآن بالتفاوض‪.‬‬ ‫ي مقبل اأسابيع قد نرى الثائر يحمل‬ ‫بندقيته ساعة‪ ،‬ويشارك ي اجتماعات مع‬ ‫ً‬ ‫س�اعة أخرى‪ ،‬هل يوجد ما‬ ‫ممثي النظام‬ ‫يمنع ذلك إذا ق ِبل الثوار؟‬ ‫يمكن الق�ول إن تريحات الخطيب‬ ‫ي الوق�ت الحاي س�تحدد مس�تقبله‪ ،‬قد‬ ‫يدخ�ل الرجل قلوب الس�ورين من الباب‬ ‫الكب�ر إذا س�اهم ي وقف نزي�ف الدماء‪،‬‬ ‫وق�د يغادرها م�ن الباب الضي�ق لو منح‬ ‫النظام طوق النجاة ليس�تمر ويطيل أمد‬ ‫امعاناة‪.‬‬


‫‪26‬‬

‫وش كنا نقول‬

‫نواة‬

‫فاشات‬

‫كلمة راس‬

‫مداوات‬

‫البيان‬ ‫المخفي !‬

‫محتكرو اأراضي‬ ‫و«القطاوة»‬ ‫إبراهيم القحطاني‬

‫السلط الملط‪..‬‬ ‫هنا وهناك!‬

‫الكتابة‪:‬‬ ‫دعاء!‬

‫عبدالرحمن البكري‬

‫منصور الضبعان‬

‫فهيد العديم‬

‫الثاثاء ‪ 24‬ربيع اأول ‪1434‬ه� ‪ 5‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )429‬السنة الثانية‬

‫أحد اأصدقاء ضاقت به شقته‪ ،‬فأبناؤه يكرون واحتياجاتهم‬ ‫تزداد والش�قة ا تس�مح لهم بأي فعالية غر اأكل والنوم وقليا‬ ‫من اللعب‪ .‬ضاق به الحال وضاق صدره‪ ،‬فمنظر أبنائه محبوسن‬ ‫بن الجدران يح�اره من جهة‪ ،‬ومحتك�رو اأراي يحارونه‬ ‫من الجهة اأخرى ويقفون بينه وبن فكرة امتاك منزل‪.‬‬ ‫كنت ي أحد امجالس وكان النقاش يدور حول اأراي ومنزل‬ ‫اأح�ام‪ ،‬فقاطعن�ا صديقي «ضاي�ق الصدر» بقول�ه (يا جماعة‬ ‫الواحد مع أزمة الس�كن وده يصر «قطوة» يسكن ي أقرب خرابة‬ ‫وا يش�يل هم ا سكن وا عيال) كانت مداخلة مضحكة ومبكية‪،‬‬ ‫فمحتكرو اأراي أوصلوا البعض إى درجة يحس�د فيها القطط!!‬ ‫البعض وصل مرحلة التحول يا جماعة‪.‬‬

‫تلتحفنا كل األقاب‪ ،‬ثم تكرهنا وتفر‪ ،‬أننا ا نستحم‬ ‫جيداً‪ ،‬ولكن هناك لقب مازال يتعلقنا‪ ..‬ونتعلقه‪ ،‬مادام‪..‬‬ ‫وم�ا دمنا‪ ،‬وه�و «العرب ظاهرة صوتي�ة»‪ ،‬ولكن عندما‬ ‫ترى حدي�ث امرؤوس م�ع الرئيس ي أي م�ن الطبقات‪،‬‬ ‫تصطدم بحقيقة تهمس ي أذنك بسخرية «لسنا ظاهرة‬ ‫صوتي�ة جيدة»‪ ،‬دخل كثّر عزة ع�ى عبداملك بن مروان‪،‬‬ ‫فق�ال عبداملك‪« :‬أن تس�مع بامعيدي خر م�ن أن تراه»‬ ‫أن كثّ�ر كان دمي�م الخلق�ة‪ ،‬فأج�اب كثّ�ر الخليف�ة‪:‬‬ ‫«ترى الرجل النحيف فتزدريهِ ‪ /‬وي أثوابه أس� ٌد هصو ُر‪/‬‬ ‫ويعجبك الطرير إذا ت�راه‪ /‬ويخلف ظنك الرجل الطري ُر‪/‬‬ ‫ضعاف اأسد أكثرها زئراً‪ /‬وأرمها اللواتي ا تزي ُر»‪.‬‬

‫*كم�ا أ َن العب� َد‬ ‫أق�ربُ م�ا يك�و ُن لربه‬ ‫وه�و س�اجد؛ فالكاتب‬ ‫كلم�ا ن�زل لهم�وم‬ ‫البس�طاء ارتق�ى إى‬ ‫الذائقة!‬ ‫* ع�ى هامش ما‬ ‫قاله «النفري»‪ ..‬فك َلمَا‬ ‫ضاقت امساحة تحر‬ ‫امفردة «الرحبة»!‬

‫قب�ل م�ا يناهز أربع�ة عقود رخ «رح�ان عبدالبص�ر» من قلب‬ ‫ام�رح‪( :‬ه�ى اي�ه حكاية الئل�ع ال� ماش�ية ى البلد اليوم�ن دول؟ هي‬ ‫الناس مش طايئة تش�وف بعضها ابس�ه ليه؟!)‪ ،‬ترى ماذا رأى «الساذج‬ ‫بتاع س�فروت» لكي يرخ بهذا الش�كل؟!‪ ،‬وكيف ستكون رخته حن‬ ‫يرى العالم اليوم بمش�اهره‪ /‬الدمى!‪ ،‬وحن يشاهد النجمات الشهرات‬ ‫عاميا ‪ -‬عرايس اأراجوز ‪ -‬ي «جهادهن» ي سبيل «السُ لط»‪« /‬ا ُملط»‪ ،‬إى‬ ‫الدرج�ة التي ا تس�تطيع ‪ - LBC‬تخيّل ‪ -‬نر مثل تلك الصور‪ ،‬أو نرها‬ ‫مع طمس امعالم ال�«‪ ، »!.......‬ولكن ‪ -‬ويا حبي ل�«لكن» ‪ -‬ما يهمنا نحن‬ ‫«هنا!»‪ :‬ش�هراتنا ونجماتنا و«بناتنا» اللواتي فهمن متطلباتنا ورغباتنا‬ ‫بش�كل خاطئ‪ ،‬فنحن ا نريد س�وى الحقائق «عارية!»‪ ،‬أما حضوركن ي‬ ‫الدراما أو الحياة فنحن ي لهفة أن تسرن «تضاريسكن» «مشان الله»!‪.‬‬

‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫يس��ر «م��داوات» أن تتلق��ى‬ ‫نت��اج أفكارك��م وآراءكم في‬ ‫مختل��ف الش��ؤون‪ ،‬آملي��ن‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد‬ ‫عن اأمور الشخصية‪ ،‬بشرط أا‬ ‫تتج��اوز ‪ 300‬كلم��ة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪،‬‬ ‫ولم يسبق نش��رها‪ ،‬وأا ترسل‬ ‫أي جه��ة أخ��رى‪ .‬وذل��ك على‬ ‫هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫الركن الهادي‬

‫سعاد جابر‬

‫رسالة إلي ابني‬ ‫َ‬ ‫مأت حياتي‪ ،‬وأصبح لعمري بك معنى‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫سعدت بك ِر الزمن وانفراط اأيام من‬ ‫مسبحة عمري‪.‬‬ ‫فك ُل يو ٍم ينقص من عمري يُضاف إى‬ ‫عمرك‪.‬‬ ‫كنت ا أم ُل من النظر إليك طفاً صغرا ً‬ ‫ُ‬ ‫كنت أتأم ُل مامحَ ك‬ ‫ذراعي‪.‬‬ ‫تصحو وتغفو بن‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫كنت‬ ‫تكر أمامي يوما ً بعد يوم‪.‬‬ ‫الطفولي ََة‬ ‫َ‬ ‫أحف ُ‬ ‫وأتوخى ي عينيك الذكاء‪.‬‬ ‫ظ حركاتِك‬ ‫تلتفت إى صوتي أشع ُر أنِي ملكتُ‬ ‫َ‬ ‫وحن‬ ‫ُ‬ ‫أتحس ُ‬ ‫َ‬ ‫س قدميك الصغرتن وأقبِ ُل‬ ‫كنت‬ ‫الدنيا‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫منتشية برائحة الطفولة الريئة‪.‬‬ ‫كفيْ َك‬ ‫ُ‬ ‫كنت باأمس أتأمَ لُ َك ي مهدِك الصغر‪،‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫وكأن العُ م َر ُ‬ ‫كرت يا‬ ‫صوِ َر بكامرا ريعة‪ ،‬لقد‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ولدي وأرى أمامي اليوم رجا هو متعة الروح‬ ‫ُ‬ ‫وق َرة العن‪ ،‬أنتظ ُر يوميًا موعد عودتك لتم َر عي َ‬ ‫وا أشعر بالوقت يمي بصحبتِك‪.‬‬ ‫أضأت حياتي‪ ،‬ورأي� ُ‬ ‫َ‬ ‫�ت ‪ -‬وأبوك ‪ -‬فيك‬ ‫امتدادا ً‬ ‫لعمرنا‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫أصبحت لك حياتُك‬ ‫ولكن العم َر يمي‪،‬‬ ‫َ‬ ‫الخاصة‪ ،‬تشغلك أمور مستقبلك وعملك‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫وكفاحك لتكون ماترضاه أنت لنفسك‪ ،‬وما‬ ‫رسمتَه مستقبلك‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫تلفك أمور تشغلك فأتمناك تعود صغرا ً‬ ‫أحميك ي حضني من قسوة الحياة‪ ،‬أتمنى أن‬ ‫أهديَك نجاحاتي‪.‬‬ ‫وأن أجنِبَ َك ما م َر عي َ ِمن آام‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫كنت فيه من مشاغل‬ ‫أستعيد بذاكرتي ما‬ ‫وأبتسم لذكرى يوم مولدِك الجميل فأنتي‬ ‫مجدَداً؛ أنِي أ ٌم لك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كنت يابني ي الولد طرازا آخر من اأطفال‪،‬‬ ‫وأصبحت السند‪ ،‬أصبحت رجاً منوطا ً بك أم ٌل‬ ‫كبر‪ ،‬ومعقودا ً عليك الرجاء‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ْ‬ ‫قست عليك الحياة يوما فا تيأس؛‬ ‫إن‬ ‫فالر يتمثَل فيك‪ ،‬فكن كما دعونا الله ‪ -‬عال َم‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫تكون رجاً أبيًا بقيمته‪،‬‬ ‫الر والنَجْ وَى ‪ -‬أن‬ ‫ِ ِ‬ ‫وابنا ً حفيًا‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ومصداق أحامي‪.‬‬ ‫يا ع َز أمومتي‬ ‫‪soad@alsharq.net.sa‬‬

‫اعتذار‬ ‫لظروف اإعان‪ ،‬يغيب عن الكتابة‬ ‫ي ع�دد اليوم‪ ،‬الكت�اب‪ :‬عبده اأس�مري‪،‬‬ ‫س�عيد فال�ح الغامدي‪ ،‬محم�د عبدالله الري�ح‪ ،‬منذر‬ ‫الكاشف‪ ،‬إس�حق أحمد فضل الله‪ ،‬عبدالحميد العمري‪،‬‬ ‫محمّ د النجيمي‪.‬‬ ‫كما يغي�ب الكاريكاتر لكل من الرس�امن‪ :‬رمزي‬ ‫الحمادي‪ ،‬محمّ د صرة‪ ،‬عبدالله عمران‪ ،‬فهد الزهراني‪.‬‬

‫في رثاء الدكتور عبدالعزيز الراشد‪ ..‬يرحمك اه يا أبا معاذ‬ ‫خ�ر ع� ّز ع�ي ّ س�ماعه‪ ،‬وأثّ�ر ي قلب�ي موقعه‪،‬‬ ‫وارتجّ �ت من�ه أضلع�ي‪ ،‬وكاد من الحزن لس�اني أن‬ ‫ينعقد من هذا الخر امفجع وامصاب الجلل وارتعشت‬ ‫ي�دي وهي تمتد للتعزية فيه‪ ،‬ولعمري أن مصابي فيه‬ ‫كب���‪ ،‬وأن جزعي علي�ه جدير‪ ،‬ولكن�ي ا أقول إا ما‬ ‫يري خالقنا ورازقنا «إنا لله وإنا إليه راجعون»‪.‬‬ ‫عرفت�ه منذ أكثر م�ن ثاثن عام�ا ً � حن تزوج‬ ‫من ابنة أخي وش�قيقي الش�يخ فراج � يرحمه الله �‬ ‫طبيب�ا ً لأطفال يعال�ج مرضاه من الفق�راء بامجان‬ ‫وهو باس�م‪ ،‬ا يهش إا معن�ى أضمره ي فؤاده‪ ،‬وقبل‬ ‫من أجله البذل والعطاء واإرهاق وهو محتس�ب أجره‬ ‫عن�د الله‪ ،‬وقد كان ي الحقيق�ة يوازن بن أمرين‪ ،‬بن‬ ‫ثروات الدنيا وثواب اآخرة‪ ،‬فيختار اآخرة عى الدنيا‪،‬‬ ‫ثم يم�ي إى هدفه‪ ،‬مقيما ً أرق�ى جمعية خرية هي‬ ‫جمعي�ة «عناي�ة» لعاج ام�رى امعوزي�ن بامجان‪،‬‬ ‫وح�اوة الرجاء الذي يمأ روحه أش�هى عنده من كل‬ ‫يء وأغى عى فؤاده من مال الدنيا‪ ،‬لقد كان صاحب‬ ‫رسالة وهمة وعزيمة‪.‬‬ ‫وكما كان الدكتور عبدالعزيز الراشد فارسا ً لطب‬ ‫اأطف�ال بالنه�ار‪ ،‬كان قانت�ا ً لله بالليل وباأس�حار‪،‬‬ ‫يرج�و رحمته ويخى عذابه‪ ،‬وحيثما ح ّل يرك وراءه‬ ‫أثرا ً صالحاً‪ ،‬س�ل األوف امؤلفة م�ن اأطفال امرى‬ ‫الذي�ن ش�فاهم الله عى يدي�ه‪ ،‬واأمه�ات امفجوعات‬

‫آام أطفاله�ن واآباء عن هذا الرجل‪ ،‬وس�وف تعرف‬ ‫أنه ما من أحد منهم إا وي حياته ونفس�ه ومش�اعره‬ ‫أث�ر طيب يعتز ب�ه ويغاي بقيمت�ه ويمتدح به جوهر‬ ‫ه�ذا الرجل ومعدنه‪ ،‬وأحس�ب أن ه�ذا يرجع إى حب‬ ‫الل�ه له‪ ،‬كما ورد ي حديث البخاري ومس�لم‪« :‬أن الله‬ ‫س�بحانه وتعاى إذا أحب عب�دا ً نادى جريل إني أحب‬ ‫ف�ان فأحبه‪ ،‬فيحبه جري�ل‪ ،‬ثم ينادي‬ ‫جري�ل ي أه�ل الس�ماء إن الل�ه يحب‬ ‫ف�ان فأحب�وه‪ ،‬فيُلق�ى ل�ه القب�ول ي‬ ‫اأرض»‪ .‬وروى مس�لم ع�ن أبي ذر أنه‬ ‫قال‪ :‬يا رسول الله‪ :‬الرجل يعمل العمل‬ ‫ويحمده الن�اس عليه ويثنون عليه به؟‬ ‫فقال‪ :‬تل�ك عاجل ب�رى امؤمن‪ .‬وقد‬ ‫قال بع�ض العلم�اء‪ :‬إن ه�ذا الحديث‬ ‫تفس�ر قوله تعاى (الذين آمنوا وكانوا‬ ‫يتقون لهم البرى ي الحياة الدنيا وي‬ ‫اآخرة ا تبديل لكلمات الله ذلك الفوز العظيم)‪.‬‬ ‫لق�د عرفت هذا الرجل عن قرب‪ ،‬وهو مدرك تمام‬ ‫اإدراك أن الدنيا مطية لآخرة‪ ،‬وأن العبد إذا لم يصنع‬ ‫فيها ج�را ً للعبور منه إى رضوان الله فا خر فيها‪،‬‬ ‫عرفت الرج�ل مرفعا ً عن الدنيا‪ ،‬مبتعدا ً عن اموبقات‪،‬‬ ‫ضابطا ً لنفس�ه‪ ،‬يرقب عطاء رب�ه‪ ،‬ويبتغي مرضاته‪،‬‬ ‫يطل�ب الدني�ا ليس�تعن بها ع�ى اآخ�رة دون أدنى‬

‫استعداد للتضحية بدينه أو مروءته ي سبيلها‪.‬‬ ‫س�أذكر موقف�ن‪ ،‬وهم�ا غي�ض م�ن فيض من‬ ‫مواقفه اإنس�انية النبيلة التي يندر وجودها ي زماننا‬ ‫هذا وهما‪:‬‬ ‫اموق�ف اأول‪ :‬بعد وفاة وال�ده ‪ -‬رحمه الله ‪ -‬ي‬ ‫منتص�ف عام ‪1409‬ه� بأس�بوعن س�افر ش�قيقي‬ ‫الش�يخ فراج ‪ -‬رحمه الل�ه ‪ -‬إى أمريكا‬ ‫للع�اج ورافق�ه ش�قيقي الدكت�ور‬ ‫عبدالعزيز ورأى اأطباء رورة إجراء‬ ‫عملية جراحي�ة‪ ،‬وكانت خطرة للغاية‪،‬‬ ‫وكان للدكت�ور عبدالعزي�ز الراش�د ‪-‬‬ ‫رحم�ه الل�ه ‪ -‬رأي مغاير‪ ،‬فس�افر إى‬ ‫أمريكا تاركا ً والدته رحمها الله وأرته‬ ‫وعمله وم�ا حُ مّ ل من أعب�اء جديدة من‬ ‫جراء وفاة وال�ده رحمه الله وازم أخي‬ ‫فرة تقرب من ش�هر‪ ،‬ولم يركه إا بعد‬ ‫ّ‬ ‫أطمأن إى وضعه‪.‬‬ ‫أن‬ ‫اموق�ف الثان�ي‪ :‬بعد اش�تداد وط�أة امرض عى‬ ‫أبي معاذ ونقل�ه إى أمريكا للمرة الثانية وهو ي حالة‬ ‫حرج�ة‪ ،‬فوجئت باتصاله عي ّ ليل�ة زفاف ابنتي رقية‬ ‫مساء الرابع من شهر شوال ‪1433‬ه�‪ ،‬مهنئا ً بزواجها‬ ‫وداعي�ا ً له�ا بالتوفيق‪ ،‬فأي نوع م�ن الرجال هو!! لم‬ ‫ينس أن يشاركنا أفراحنا وهو ي قمة األم‪.‬‬

‫وإى ابن�ة أخ�ي الغالية أم معاذ الت�ي وقفت إى‬ ‫ج�وار زوجه�ا داعم�ة مس�رته حاضة له ع�ى فعل‬ ‫الخ�رات‪ ،‬مضحي�ة بالكث�ر م�ن مطالبها ي س�بيل‬ ‫تحقي�ق رغبات زوجه�ا ي العمل الخ�ري التطوعي‪،‬‬ ‫ث�م وقفت إى جواره ي مرض�ه متفانية ي خدمته وي‬ ‫العمل عى راحته متنقلة معه بن ردهات امستشفيات‬ ‫وغرف العمليات داخل امملك�ة وخارجها حتى توفاه‬ ‫الله‪.‬‬ ‫أق�ول لها إذا كان الراب قد وارى جس�د زوجك‪،‬‬ ‫فإ ّن أعمال�ه الصالحة باقية‪ ،‬حافظة اس�مه وذكراه‪،‬‬ ‫وإن م�ن أعظ�م عمل�ه الصال�ح أواده الذين أحس�ن‬ ‫تربيتهم ّ‬ ‫ونش�أهم عى أحس�ن اأخاق وأكمل اآداب‪،‬‬ ‫فاصري وصابري وأكمي مسرة زوجك الراحل‪.‬‬ ‫أم�ا أن�ت أيها ااب�ن الحبيب مع�اذ فلقد ربت‬ ‫أروع اأمثل�ة ي الر بوال�دك ‪ -‬رحمه الله ‪ -‬من خال‬ ‫مازمت�ك ل�ه ي الداخل والخارج أثن�اء مرضه وحتى‬ ‫وفاته‪ ،‬فأس�أل الله أن يجزيك وأخاك محمد وأخواتك‬ ‫نسيبة‪ ،‬ولبنى‪ ،‬والشيماء‪ ،‬ولينا‪ ،‬ورغد‪ ،‬وشهد‪ ،‬وغادة‪،‬‬ ‫ووالدتهم وأعمامهم وعماتهم وأخوالهم وخااتهم خر‬ ‫الجزاء‪ ،‬وأن يجر مصاب الجميع بوفاته‪.‬‬ ‫أ‪.‬د‪ .‬محمد بن علي العقا‬

‫* مدير الجامعة اإسامية بامدينة امنورة‬

‫مفاتيح تفتح قلوب الرجال والنساء بالمجان!‬ ‫لكل ب�اب من أب�واب الدنيا مفاتي�ح تفتحها‬ ‫وتقفله�ا‪ ،‬وكذل�ك قل�وب الرج�ال والنس�اء له�ا‬ ‫مفاتي�ح تفتحه�ا ع�ى مراعيه�ا وباإم�كان‬ ‫أقفالها لأب�د‪ .‬والفرق بن مفاتي�ح أبواب الحياة‬ ‫مثل (أب�واب امنازل‪ -‬صناديق اأم�وال ي امنازل‪-‬‬ ‫وخزائن البن�وك والركات والدوائ�ر الحكومية‪-‬‬ ‫والحصاات‪ ...‬وغرها)‪ ،‬ومفاتيح القلوب‪.‬‬ ‫امفاتيح اأوى تباع وتشرى ي اأسواق وربما‬ ‫تصنع وتدفع لها أس�عار رخيص�ة وغالية الثمن‪،‬‬ ‫بينم�ا مفاتيح القلوب ا س�عر عليه�ا وبامجان‪.‬‬ ‫مفاتيح الدنيا ليست صعبة ومتوافرة ي كل مكان‬ ‫وكل زم�ان‪ ،‬بينم�ا مفاتيح القلوب غ�ر متوافرة‬ ‫ل�كل إنس�ان‪ ،‬وهي س�هلة يس�تطيع أي رجل أو‬ ‫امرأة أن يستفيد من إمكاناته الفكرية والعاطفية‬ ‫والجس�دية‪ ،‬ويفتح القلب الذي يريده إذا توافرت‬ ‫في�ه ال�روط واأس�باب واإمكان�ات امطلوبة‪،‬‬ ‫مث�ل‪« :‬اإخاص‪ -‬الصدق‪ -‬الش�فافية‪ -‬التفاني‪-‬‬

‫العط�ف والحن�ان‪ ،‬وااح�رام امتب�ادل والتقدير‪،‬‬ ‫والغ�رة امطلوبة والكرم»‪ ،‬كلها تتجمع ي حرفن‬ ‫فقط هم�ا‪«:‬ح ‪ -‬ب» =حب‪ ،‬وهو امفتاح الرئيي‬ ‫الذي يفت�ح كل القلوب امس�تعدة للحب‪ .‬ويفضل‬ ‫أن يكون لكل قل�ب واحد مفتاح واحد‬ ‫فقط‪ ،‬وا يستخدم لقلب آخر‪ .‬أن بعد‬ ‫ذلك يصبح هذا امفتاح للجس�د‪ ،‬وليس‬ ‫للقلب‪.‬‬ ‫دعونا نتعرف عى مفاتيح القلوب‪،‬‬ ‫فمثاً امفتاح ال�ذي يفتح قلب الرجل‪،‬‬ ‫وهن�ا يطل�ب هذا ال�زوج م�ن زوجته‬ ‫قائاً‪« :‬تقبي أم�ي وأبي كما أفعل مع‬ ‫والديك‪ ،‬وعندما يأتيان لزيارتنا‪ ،‬أريدك‬ ‫أن تكون�ي ودودة معهم�ا‪ ،‬إن لم يكن‬ ‫من أجلهما‪ ،‬فمن أجل زوجك الذي تحبينه»‪.‬‬ ‫وهذا مفت�اح آخر للمرأة لكس�ب محبة ربها‬ ‫وزوجه�ا‪ ،‬عاونيه عى طاعة رب�ه بإقامته لصاة‬

‫اللي�ل‪ ،‬أو قراءة ما تير من القرآن الكريم معا ً أو‬ ‫تذكره بصاة الضحى‪ ،‬وقراءة سورة الكهف يوم‬ ‫الجمعة‪ ،‬وغرها من الطاعات‪ ،‬وكوني خر معن‬ ‫له ي كل مكان‪ ،‬يحبك الرب ويعشقك زوجك‪.‬‬ ‫وهذا مفتاح للرجل حتى يكون‬ ‫زوج�ا ً رائع�اً‪ ،‬ونقول ل�ه‪« :‬ا تكن‬ ‫هاش�ا ً باش�ا ً عن�د أصدقائ�ك‪ ،‬وي‬ ‫بيت�ك عابس الوجه مقطب الجبن‪،‬‬ ‫وا يك�ن خرك لغ�رك‪ ،‬فاأقربون‬ ‫زوجتك وأبناؤك أوى بامعروف»‪.‬‬ ‫وه�ذا أيض�ا ً مفت�اح نقدم�ه‬ ‫لل�زوج لفتح قلب زوجت�ه‪« :‬عامل‬ ‫زوجت�ك كأنك تعامل أعز أصدقائك‪،‬‬ ‫تحدث معها وحاوره�ا‪ ،‬وتودد لها‬ ‫واضحك وابتس�م ي وجهه�ا‪ ،‬وصارحها واعرف‬ ‫له�ا بحبك‪ ،‬وعندما تكون بعي�دا ً عنها ي العمل أو‬ ‫الس�فر اتصل بها‪ ،‬وقل لها أنك تفتقدها وتشتاق‬

‫لها»‪.‬‬ ‫أما هذا امفتاح فهو للمرأة‪ ،‬اشغي اأواد بما‬ ‫يفيده�م ليخف إزعاجه�م‪ ،‬وحاوي ق�در اإمكان‬ ‫تجهي�ز الطع�ام قب�ل وص�ول زوج�ك‪ ،‬وإن تعذر‬ ‫لس�بب ما فقدمي له ش�يئا ً بدياً يشغله ويسليه‪،‬‬ ‫وش�اركيه طعام�ه‪ ،‬وا تنام�ي قبل�ه‪ ،‬وا تؤرقي‬ ‫منامه بتش�غيل أي جهاز مزعج مثل‪ :‬الغسالة أو‬ ‫الخاط‪ ،‬أو رفع صوت الراديو والتلفاز‪.‬‬ ‫ونختتم بمفت�اح نهديه للزوج ‪ -‬نادها بأحب‬ ‫اأس�ماء واألق�اب إليها‪ ،‬ودلعها بعب�ارات الحب‬ ‫والغرام والجم�ال (عمري‪ -‬حياتي دنيتي وجودي‬ ‫قم�ري ش�مي‪ -‬غنات�ي)‪ ،‬وع�ر ع�ن إعجاب�ك‬ ‫بعطره�ا‪ ،‬وفس�تانها‪ ،‬ومكياجه�ا‪ ،‬وتريحتها‪،‬‬ ‫وطبيخه�ا‪ ،‬وديكوره�ا‪...‬كل ذل�ك فعلت�ه لك أنت‬ ‫وحدك فا تتجاهله!‬ ‫محسن الشيخ آل حسان‬

‫معهد اإدارة العامة‪ ..‬والسير ب�«عكازين»‬ ‫نح�و تنمي�ة إدارية أفض�ل‪ ..‬تحت هذا الش�عار‬ ‫أنش�ئ معه�د اإدارة العامة بموجب امرس�وم املكي‬ ‫رق�م (‪ )93‬وتاري�خ ‪24/10/1380‬ه�� امواف�ق‬ ‫‪10/4/1961‬م «باعتب�اره هيئ�ة حكومية مس�تقلة‬ ‫ذات ش�خصية اعتباري�ة بهدف رف�ع كفاية موظفي‬ ‫الدولة وإعدادهم علميا ً لتحمل مسؤولياتهم وممارسة‬ ‫صاحياتهم عى نحو يكفل اارتقاء بمس�توى اإدارة‬ ‫ويدعم قواع�د تنمية ااقتصاد الوطن�ي»‪ ..‬إى آخر ما‬ ‫جاء ي النبذة التعريفية امدونة عنه ي موقعه الرسمي‬ ‫ع�ى ش�بكة اإنرنت‪ .‬وبع�د عر س�نوات تقريبا ً من‬ ‫ذلك التاريخ جاء افتت�اح فرعي الدمام وجدة كخطوة‬ ‫توس�عية اس�تقبال أكر قدر ممكن م�ن الفئات التي‬ ‫يس�تهدفها امعه�د وفروع�ه م�ن امتقدم�ن لرامجه‬ ‫التدريبي�ة واإعدادي�ة‪ .‬ولكن‪ ،‬ماذا بع�د ‪ 54‬عاما ً من‬ ‫إنش�اء امرك�ز الرئي�ي ي الري�اض؟ ه�ل الطم�وح‬ ‫واأه�داف ه�ي ذاتها عن�د البدايات؟ وه�ل الرغبة ي‬

‫اس�تيعاب أكر قدر م�ن امتقدمن تحقيق�ا ً لأهداف‬ ‫اإس�راتيجية (الت�ي من أجلها أنش�ئ معه�د اإدارة‬ ‫العام�ة) هي أيض�ا ً ذات الرغبة بعد أربع�ن عاما ً من‬ ‫تحدي�د امعهد لنس�له بااكتفاء بفرع ي‬ ‫امنطق�ة الرقية‪ ،‬وآخ�ر ي الغربية مع‬ ‫بقاء «آخر العنقود» الش�قيقة الصغرى‬ ‫(امعه�د النس�وي) بج�وار والده�ا ي‬ ‫العاصمة كآخر خطوة توسعية تم القيام‬ ‫بها؟ الج�واب‪ :‬بالتأكيد ا‪ ،‬إذ قلت إن لم‬ ‫تك�ن قد تاش�ت تلك الرغب�ة والطموح‬ ‫بم�رور نصف ق�رن مى‪ ،‬لم يس�تطع‬ ‫خال�ه القائم�ون ع�ى ش�ؤون امعه�د‬ ‫مواكبة التغرات التي ش�هدتها اأجهزة‬ ‫الحكومي�ة بتلبي�ة الطل�ب امتزايد م�ن موظفي دولة‬ ‫مرامي�ة اأطراف باس�تحداث فرع ي ش�مال الوطن‬ ‫وآخ�ر ي جنوبه‪ ،‬مع اس�تدعاء الرورة منذ س�نوات‬

‫لذل�ك‪ ،‬وتحقيقا ً مب�دأ العدالة التنموية ب�ن امناطق‪..‬‬ ‫بدلي�ل فو�� والتحاق (‪ )2065‬موظفا ً وموظفة ‪ -‬فقط‬ ‫ الس�بت اماي برامج تدريبية ي كل معاهد اإدارة‬‫العامة بامملك�ة (الرياض ‪ -‬الدمام ‪-‬‬ ‫جدة) من بن (‪ )1.069.322‬يمثلون‬ ‫إجم�اي ع�دد موظفي الدول�ة (ذكور‬ ‫وإن�اث) امش�مولن بنظ�ام الخدم�ة‬ ‫امدني�ة (وفق آخر تقري�ر صادر عن‬ ‫وزارة الخدم�ة امدني�ة) فيما عجزت‬ ‫ذات الف�روع عن اس�تيعاب ولو القلة‬ ‫امحتاجة فعليا ً بما يتناس�ب مع العدد‬ ‫امليوني امتقدم لرامجها‪ ،‬مرتبا ً عليه‬ ‫انعكاس�ات س�لبية عى اموظف أقلها‬ ‫تقوق�ع مس�توى أداء تل�ك اأع�داد‪ ،‬وكذل�ك إضعاف‬ ‫فرص�ة حصوله�م ع�ى الرقي�ة الت�ي يس�تحقونها‪،‬‬ ‫وبالتاي إعاقة مس�رة التنمية وتحجيم مساحة البناء‬

‫الوطن�ي‪ .‬الاف�ت ي اأم�ر أن امعهد ‪ -‬كم�ا يُقرأ عى‬ ‫موقع�ه الرس�مي ‪ -‬يقوم بتقدي�م امش�ورة لأجهزة‬ ‫الحكومي�ة به�دف التطوير واارتقاء ب�اأداء كواحدة‬ ‫م�ن امهام والواجب�ات امناطة به‪ .‬وعن ه�ذه الجزئية‬ ‫امتعلق�ة بتقديم امعهد للمش�ورة لآخري�ن ي الوقت‬ ‫الذي يعجز فيه عن مشورة نفسه‪ ،‬يعلق اموظف خالد‬ ‫(الذي أمى ‪ 12‬عاما ً خالدا ً مخلدا ً ي مرتبته الخامسة‬ ‫لع�دم حصول�ه ع�ى دورة تدريبية تعينه ع�ى الفوز‬ ‫برقية لطاما حلم بها بالرغم من تقدمه سنويا ً للمعهد‬ ‫ي فرات التسجيل) مشبها ً امعهد ك َم ْن يسر بعكازين‬ ‫وبانطباق بيت الشعر عليه‪:‬‬

‫أون وكلن يحس�ب أن�ي أغن�ي‬ ‫عليل وكلن يحسب أن�ي م�داوي‪.‬‬ ‫إبراهيم آل عسكر‬

‫هل المسلمون اليوم كالجسد الواحد؟‬ ‫يتوج�ب علينا جميع�ا أا نرك غزة وحدها تواجه ذل�ك العدو الرس‬ ‫وهؤاء اليهود أخزاهم الله وأذلهم أينما كانوا‪ ،‬اللهم آمن‪ ..‬إن غزة لها مكانة‬ ‫كبرة عى خارطة فلس�طن العزيزة‪ ،‬فغزة ه�ي رمز اإباء والفخار والعزة‪،‬‬ ‫اللهم اكتب لها وأهلها ولفلسطن النر والتمكن والغلبة‪ .‬أهل غزة الغالية‬ ‫يج�ب أن نذكره�م دائما بالدع�اء والت�رع إى الله تعاى‪ ،‬ففي فلس�طن‬ ‫الحبيب�ة لنا إخوة ي الدي�ن ياقون ما ياقونه من ظل�م واضطهاد واعتداء‬ ‫وح�ي من قبل أعداء الله ورس�له‪ .‬فهاهم إخواننا ي غزة وغرها يس�ومهم‬ ‫اأع�داء العذاب واإذال والتريد وقطع س�بل ووس�ائل الحياة امعيش�ية‬ ‫الرورية! وي امقابل هناك من يصمت تجاه هؤاء اأعداء امعتدين الظلمة‪.‬‬ ‫حتى مجرد بيان تنديد لم تستطع ولم تجرؤ الهيئات وامنظمات الدولية عى‬ ‫إص�داره!! أن مجلس�هم أصبح مجلس الخوف والرع�ب‪ .‬قوات ااحتال ي‬ ‫فلسطن لم ترحم صغرا وا كبرا وا رجا وا امرأة؛ أن الرحمة نُزعت من‬

‫قلوبهم الحاقدة فاستمروا ي تقتيلهم وانتهاكاتهم أبسط اأعراف والقوانن‬ ‫الدولية حتى ي ش�هر الله امحرم‪ ،‬فقد سبق أسافهم أن انتهكوا حرمة الله‬ ‫كأصحاب (الس�بت) الذين ذكرهم الله تعاى ي كتابه العزيز‪ ،‬ومع اأس�ف‬ ‫فم�ع ما يقرفه هؤاء ايزال البعض يُنادي بالس�ام معه�م‪ .‬إذ كيف يكون‬ ‫الس�ام مع أعداء الله ورس�له وقتل�ة اأنبياء‪ .‬إن ما يفعله أع�داء الله تعاى‬ ‫يندى له الجبن‪ ،‬لذلك علينا جميعا أن نرع إى الله سبحانه وتعاى بالدعاء‬ ‫إخواننا امس�لمن ي فلسطن بأن ينرهم ويعي من شأنهم ويدمر ويهلك‬ ‫أعداءه�م ويجعل أموال وأس�لحة الع�دو غنيمة للمس�لمن‪ ،‬ولنتح َر أوقات‬ ‫اإجاب�ة وند ُع الله لهم‪ .‬فدعاؤنا لهم جميعا واجب علينا تجاههم دائما وأبدا‬ ‫حتى ا ننس�اهم أو نتناس�اهم‪ ،‬وواجب النرة لهم علينا س�واء بالدعاء أو‬ ‫امال أو النفس‪ ،‬فكل ذلك يعتر من حق امسلم عى أخيه امسلم‪ .‬شعب بأكمله‬ ‫يب�اد ا يؤبه ل�ه وا ينظر ي أمره‪ .‬قال تعاى (قل هذه س�بيي أدعو إى الله‬

‫عى بصرة أنا ومن اتبعني وس�بحان الله وما أنا من امركن) يوس�ف آية‬ ‫‪ .108‬إن هذه الدعوة الربانية التي هي الدعوة إى عبادة الله إنما هي سبيل‬ ‫امؤمنن امتوكلن عى الله حق توكله‪ ،‬لقد نر الله امؤمنن ي مواطن كثرة‬ ‫وخرج كثر من امس�لمن ي باد الكفر وااستعمار وااضطهاد‪ .‬خرجوا من‬ ‫النفق امظلم‪ ،‬ذلك النفق الذي كتب عليهم أن يعيش�وا فيه سنوات عديدة قد‬ ‫تص�ل إى قرن من الزم�ن كانوا خالها مضطهدين‪ .‬ا يس�تطيعون إظهار‬ ‫إسامهم كما يجب كما ي دول آسيا الوسطى فمنهم من يختبئ ي داره وي‬ ‫الرادي�ب حتى يصي ويعلم أبناءه وأهله اإس�ام والقرآن الكريم‪ .‬لذا فإن‬ ‫واجبنا تجاه مثل هؤاء من إخواننا امسلمن أن ندعو لهم ونسعى لتعليمهم‬ ‫العقيدة الصحيحة حتى ا يأتي من يشوش عى فكرهم ومعتقدهم السليم‪.‬‬ ‫عبداه عبدالعزيز السبيعي‬


‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺗﻘﺪم ﺧﺎرﻃﺔ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ ﻣﻦ‬ ‫ﺳﺘﺔ أﺳﺲ‬ ‫ﻟـ»إﺻﻼﺣﺎت«‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ ا‘ﻣﻦ‬

‫روﻣﺎ ‪ -‬واس‬ ‫ﻗﺪﻣﺖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬أﻣـﺲ‪ ،‬ﺧﺎرﻃﺔ ﻃﺮﻳﻖ ﻟـ«إﺻﻼﺣﺎت‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻷﻣﻦ«‪ ،‬وذﻟﻚ أﻣﺎم اﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟﻮزاري اﻟﺪوﱄ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺚ اﻤﻨﻌﻘﺪ ﰲ روﻣﺎ ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ إﻳﻄﺎﻟﻴﺎ وإﺳـﺒﺎﻧﻴﺎ‪،‬‬ ‫وﻣﺸﺎرﻛﺔ وزراء وﻣﻤﺜﻠﻦ ﻟـ‪ 68‬دوﻟﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل وزﻳـﺮ اﻟﺪوﻟﺔ ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ رﺋﻴﺲ وﻓﺪ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ إﱃ اﻤﺆﺗﻤـﺮ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻧـﺰار ﺑﻦ ﻋﺒﻴـﺪ ﻣﺪﻧﻲ‪ ،‬إن‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺘﻘﺪم ﺑﺨﺎرﻃﺔ ﻃﺮﻳﻖ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﲆ ﺳﺘﺔ أﺳﺲ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ أن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗـﺮى أوﻻ ً أن أي ﺗﻐﻴﺮ ﰲ ﻫﻴﻜﻠﻴﺔ‬

‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻷﻣﻦ ﻳﺠـﺐ أن ﻳﻜـﻮن اﻟﻬﺪف اﻷﺳـﺎس ﻣﻨﻪ ﻫﻮ‬ ‫ﺗﻌﺰﻳـﺰ دور اﻤﺠﻠـﺲ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋـﲆ اﻷﻣـﻦ واﻟﺴـﻠﻢ‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴـﻦ‪ ،‬وﺛﺎﻧﻴـﺎ ً اﻟﺘﺄﻛﻴـﺪ ﻋـﲆ أن أي ﺗﻐﻴـﺮ ﰲ ﻫﻴﻜﻠﻴﺔ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻷﻣﻦ ﻳﺠﺐ أن ﻳﻌﻜﺲ اﻟﻮاﻗـﻊ اﻟﺤﺎﱄ واﻟﺘﻄﻮرات‬ ‫واﻤﺴـﺘﺠﺪات اﻟﺘﻲ ﺣﺼﻠﺖ ﻋﲆ اﻟﺼﻌﻴﺪ اﻟـﺪوﱄ‪ ،‬وﻳﺮاﻋﻰ‬ ‫اﻟﺘﻤﺜﻴـﻞ اﻟﺠﻐـﺮاﰲ اﻟﻌـﺎدل واﻤﺘـﻮازي ﻟﻠـﺪول اﻷﻋﻀﺎء‪،‬‬ ‫وﻳﺤﺎﻓﻆ ﻋﲆ ﻓﺎﻋﻠﻴﺔ وﻗﺪرة اﻤﺠﻠﺲ ﻋﲆ أداء واﺟﺒﺎﺗﻪ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »أن اﻷﺳـﺎس اﻟﺜﺎﻟـﺚ ﻣـﻦ اﻟﺨﺎرﻃـﺔ ﻫـﻮ‬ ‫اﻋﺘﺒـﺎر أن ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻹﺻﻼح ﻳﺠـﺐ أن ﺗﺄﺧﺬ ﰲ اﻟﺤﺴـﺒﺎن‬ ‫ﺗﺮاﺑﻂ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ اﻟﺨﻤﺲ‪ ،‬وﻫﻰ‪ :‬ﻓﺌﺎت اﻟﻌﻀﻮﻳﺔ‪،‬‬

‫ﺣﻖ اﻟﻨﻘـﺾ‪ ،‬اﻟﺘﻤﺜﻴﻞ اﻹﻗﻠﻴﻤﻲ‪ ،‬وﺣﺠﻢ اﻤﺠﻠﺲ اﻤﻮﺳـﻊ‪،‬‬ ‫وأﺳـﺎﻟﻴﺐ ﻋﻤﻞ اﻤﺠﻠﺲ‪ ،‬وأﺧـﺮا ً اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻦ ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻣﻦ‬ ‫واﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬ﺑﻬﺪف أن ﻳﻜـﻮن اﻤﺠﻠﺲ أﻛﺜﺮ ﺗﻔﺎﻋﻼً‬ ‫ﻣﻊ إرادة اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ اﻷﺳـﺎس اﻟﺮاﺑﻊ ﻓﻬﻮ اﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋﲆ أن ﻣﻬﻤﺔ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻷﻣـﻦ اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ ﻳﺠـﺐ أن ﺗﻜﻮن ﻣﻨـﻊ ﺣـﺪوث ﻧﺰاﻋﺎت‬ ‫وﴏاﻋﺎت دوﻟﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﻔﺎدي ﺣﺪوﺛﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﻓﻘﻂ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻬﺎ ﺑﻌﺪ ﺣﺪوﺛﻬﺎ‪ .‬وأوﺿﺢ أن اﻷﺳـﺎس اﻟﺨﺎﻣﺲ‬ ‫ﻫﻮ ﺗﺠﻨـﺐ اﺗﺨﺎذ ﻗﺮارات أﺣﺎدﻳﺔ اﻟﺠﺎﻧـﺐ ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ اﻟﺪول‬ ‫اﻷﻋﻀـﺎء ﰲ اﻤﺠﻠﺲ ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻟﻨﺰاﻋﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻣﻬﻤﺎ‬

‫ﻛﺎن ﺣﺠﻤﻬـﺎ‪ ،‬واﻟﺤﺮص ﻋﲆ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﺸـﻜﻞ ﺟﻤﺎﻋﻲ ﺗﺤﺖ‬ ‫ﻣﻈﻠـﺔ ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻣﻦ‪ ،‬واﻟﺘﴫف ﺑﻤﻮﺟـﺐ ﻗﺮاراﺗﻪ واﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋﲆ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫـﺎ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ إﻟﺰام ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﺪول ﺑﺬﻟﻚ ﻋﲆ‬ ‫ﻗـﺪم اﻤﺴـﺎواة دون اﻧﺘﻘﺎﺋﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﺒُﻌﺪ ﻋﻦ أﺳـﻠﻮب اﻟﻜﻴﻞ‬ ‫ﺑﻤﻜﻴﺎﻟﻦ‪ ،‬واﻤﻌﺎﻳﺮ اﻤﺰدوﺟـﺔ‪ .‬وأﻧﻬﻰ اﻟﻮزﻳﺮ ﻛﻠﻤﺘﻪ ﻗﺎﺋﻼً‬ ‫»أﺧـﺮاً‪ ،‬إذا ﻛﺎن اﻟﺘﻮﺟﻪ ﻫﻮ ﻣﻌﺎﻟﺠـﺔ اﻟﻬﻴﻜﻠﻴﺔ ﻓﻘﻂ دون‬ ‫اﻟﺘﻌﺮض ﻟﻠﻘﻀﺎﻳﺎ اﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻋﲆ ﺳﺒﻴﻞ اﻤﺜﺎل‬ ‫اﻤﻄﺎﻟﺒـﺔ ﺑﺈﻟﻐﺎء ﺣﻖ اﻟﻨﻘﺾ‪ ،‬ﻓـﺈن اﻷﻫﻢ ﻣﻦ ذﻟﻚ ﻛﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫أوﻟﻴﺔ ﻫﻮ اﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ أن ﺣﻖ اﻟﻨﻘﺾ ﻻ ﻳﺴـﺘﻌﻤﻞ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫ﻟﻘﺮارات ﻻﺣﻘﺔ ﻟﻘﺮارات ﺳﺒﻖ أن اﺗﺨﺬﻫﺎ اﻤﺠﻠﺲ«‪.‬‬

‫ﻧﺰار ﻣﺪﻧﻲ‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 24‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 5‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (429‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪ :‬اﻟﻤﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫ﺗﺸﺎرك ﻓﻲ اﻟﺤﻮار‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ..‬وإﻗﺮار ﻧﺘﺎﺋﺠﻪ‬ ‫ﻋﺒﺮ ا‪²‬ﻟﻴﺎت اﻟﺪﺳﺘﻮرﻳﺔ‬

‫اﻤﻨﺎﻣﺔ ‪ -‬راﺷﺪ اﻟﻐﺎﺋﺐ‬

‫وزﻳﺮ اﻟﻌﺪل اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻲ‬

‫أﻋﻠﻦ وزﻳﺮ اﻟﻌﺪل اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻲ اﻧﻄﻼق اﻟﺠﻮﻟﺔ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻣـﻦ اﻟﺤﻮار اﻟﻮﻃﻨﻲ ﰲ اﻟﻌﺎﴍ ﻣﻦ‬ ‫ﻓﱪاﻳﺮ اﻟﺠﺎري‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﺸـﻴﺦ ﺧﺎﻟـﺪ ﺑﻦ ﻋـﲇ آل ﺧﻠﻴﻔﺔ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﻣﺆﺗﻤـﺮ ﺻﺤﻔﻲ أﻣﺲ ﺑﻤﻘـﺮ وزارة اﻟﻌﺪل‪،‬‬ ‫إ ﱠن اﻟﺪﻋـﻮات ﻟﻠﺤـﻮار ﺳـﺘُﻮﺟﱠ ﻪ ﻟﺠﻤﻴـﻊ اﻷﻃﺮاف‬

‫اﻤﺸـﺎرﻛﺔ‪ .‬وﺣـﺪّد اﻟﻮزﻳﺮ أﻃﺮاف اﻟﺤـﻮار وﻫﻲ‪:‬‬ ‫‪ 8‬ﻣﻨﺪوﺑـﻦ ﻋﻦ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺎت اﻟﺴـﺖ )اﻤﻌﺎرﺿﺔ(‬ ‫و‪ 8‬ﻣﻨﺪوﺑـﻦ ﻋـﻦ ﺟﻤﻌﻴـﺎت اﻻﺋﺘـﻼف اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫)ﺗﻴﺎر اﻟﻔﺎﺗﺢ(‪ ،‬و‪ 8‬ﻣﻨﺪوﺑﻦ ﻣﻦ أﻋﻀﺎء اﻟﺴـﻠﻄﺔ‬ ‫اﻟﺘﴩﻳﻌﻴـﺔ اﻤﺴـﺘﻘﻠﻦ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣﻨﺪوﺑـﻲ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪ ،‬وﻫﻢ وزﻳﺮ اﻟﻌﺪل ووزﻳﺮان أو ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪.‬‬ ‫ﺳـﺆال ﻟـ »اﻟﴩق«‪ ،‬إ ﱠن‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻮزﻳﺮ‪ ،‬ردا ً ﻋﲆ‬ ‫ٍ‬

‫اﻟﺪﻋـﻮ َة ﻟﻠﺤﻮار ﻣﻮﺟﱠ ٌ‬ ‫ﻬﺔ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ً‬ ‫ﺗﻌﻤﻞ ﺑﺼﻮرة ﻣﴩوﻋﺔ وﻓﻘﺎ ﻟﻠﺪﺳﺘﻮر واﻟﻘﺎﻧﻮن‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﺗﻨﺘﻬﺞ اﻟﻌﻨﻒ‪ ،‬وﻻ ﺗﻮﻓﺮ ﻏﻄﺎ ًء ﴍﻋﻴًﺎ ﻟﻪ‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ ﻣﺼـﺮ ﻧﺘﺎﺋـﺞ اﻟﺤـﻮار‪ ،‬وﻣـﺎ إذا ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻹﻗﺮار ﻋﱪ اﻤﺆﺳﺴﺔ‬ ‫ﺳﺘﺨﻀﻊ إﻣﺎ ﻻﺳﺘﻔﺘﺎء ﺷﻌﺒﻲ أو‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﺘﴩﻳﻌﻴـﺔ‪ ،‬أﺟـﺎب اﻟﻮزﻳـﺮ ﻋـﲆ ﺳـﺆال »اﻟﴩق«‬ ‫ﺑﺎﻟﻘـﻮل »إ ﱠن اﻤﺨ َﺮﺟَ ِ‬ ‫ـﺎت ﺳـﺘﻜﻮن ﺗﺒﻌـﺎ ً ﻟﻶﻟﻴـﺎت‬ ‫اﻟﺪﺳﺘﻮرﻳﺔ اﻤﻮﺟﻮدة‪ ،‬أﻳًﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻫﺬه اﻤﺨﺮﺟﺎت«‪.‬‬

‫ﻣﺼﺮ‪ :‬اﻟﻤﺘﻈﺎﻫﺮات ﻣﺴﺘﻬﺪﻓﺎت ﻓﻲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ‪ .‬واﺗﻬﺎﻣﺎت ﻟﻠﺴﻠﻄﺔ ﺑﺎﻟﺘﻮرط ﻓﻲ اﻟﺘﺤﺮش‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺣﺎﺗﻢ ﺳﺎﻟﻢ‬ ‫اﺗﻬـﻢ ﺣﻘﻮﻗﻴـﻮن ﻣﴫﻳـﻮن ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫وﺟﻤﺎﻋـﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﺑﺎﻟﺘـﻮرط ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟﺘﺤﺮش اﻟﺠﻤﺎﻋﻲ اﻟﺘـﻲ وﻗﻌﺖ ﰲ ﻣﻴﺪان اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ ‫ﺧﻼل ﺗﻈﺎﻫﺮات اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﻃﻮال اﻷﺳﺎﺑﻴﻊ اﻤﺎﺿﻴﺔ‬ ‫وﺑﻠﻐﺖ ذروﺗﻬـﺎ ﰲ اﻟﺬﻛﺮى اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻟﺜﻮرة ‪ 25‬ﻳﻨﺎﻳﺮ‬ ‫ﺑﺘﺴـﺠﻴﻞ ﻧﺤﻮ ﺛﻼﺛﻦ ﺣﺎﻟﺔ ﺗﺤـﺮش واﻏﺘﺼﺎب ﺟﻤﺎﻋﻲ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻦ اﻹﺧﻮان ﻳﺮﻓﻀﻮن ﺑﺎﻤﻄﻠﻖ ﻫﺬا اﻻﺗﻬﺎم‪.‬‬ ‫ووﺻﻔـﺖ ﻋﻀﻮ اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﻘﻮﻣﻲ ﻟﻠﻤـﺮأة ﰲ ﻣﴫ‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮرة ﻧﻬﺎد أﺑـﻮ اﻟﻘﻤﺼـﺎن‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﻘﻊ ﻣﻦ ﺗﺤﺮﺷـﺎت‬ ‫ﻣﺘﻜـﺮرة ﰲ اﻟﺘﺤﺮﻳـﺮ ﺑــ »أﻋﻤـﺎل ﻋﺪاﺋﻴـﺔ ﻣﻨﻈﻤﺔ ﺿﺪ‬ ‫ﻣﺪﻧﻴـﻦ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﻤﻨﻬﺞ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣـﺎ ﻳﺠﻌﻠﻬـﺎ ﺟﺮﻳﻤﺔ ﺿﺪ‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ«‪ ،‬وﺣﻤّ ﻠـﺖ اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻣﺤﻤﺪ ﻣـﺮﳼ وﺣﻜﻮﻣﺘﻪ‬ ‫اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ ﻋﻦ وﻗﻮﻋﻬﺎ‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤـﺎت ﻟـ »اﻟﴩق«‪،‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ أﺑـﻮ اﻟﻘﻤﺼﺎن‪ ،‬ﰲ‬ ‫إن اﻟﺴـﻠﻄﺔ ﻣﺴـﺆوﻟﺔ ﻋﻦ اﻟﺘﺤـﺮش ﺑﺎﻤﺘﻈﺎﻫـﺮات »إﻣﺎ‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﺑﺎﻟﻔﻌـﻞ‪ ،‬ﻋـﱪ‬ ‫دﻓـﻊ ﻣﻴﻠﻴﺸـﻴﺎت ﺗﻤـﺎرس‬ ‫اﻟﺘﺤـﺮش اﻟﺠﻨـﴘ ﻟﺘﺸـﻮﻳﻪ‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿـﺔ واﻟﺜـﻮرة وﻹرﻫﺎب‬ ‫اﻷﴎة اﻤﴫﻳـﺔ وإﺛﻨﺎﺋﻬـﺎ‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﺘﻈﺎﻫﺮ ﺿﺪ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ‪،‬‬ ‫أو ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﺑﺎﻻﻣﺘﻨـﺎع ﻋـﻦ‬ ‫ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻤﺤﺘﺠـﺎت واﻟﺘﻘﺎﻋﺲ‬ ‫ﻋﻦ ﺗﺄﻣﻴﻨﻬﻦ«‪.‬‬ ‫وﺗﺘﺴـﺎءل أﺑـﻮ اﻟﻘﻤﺼـﺎن ﻋﻦ ﺳـﺒﺐ ﻋـﺪم وﻗﻮع‬ ‫ﺗﺤﺮﺷـﺎت ﺧﻼل اﻟﺘﻈﺎﻫﺮات اﻟﺘﻲ ﻳﻨﻈﻤﻬﺎ اﻹﺳـﻼﻣﻴﻮن‪،‬‬ ‫وﺗﻀﻴﻒ »ﻻ ﻧﺮى ذﻟﻚ إﻻ ﺣﻴﻨﻤﺎ ﺗﻨﺠﺢ اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﰲ ﺣﺸﺪ‬ ‫أﻋﺪاد ﺿﺨﻤﺔ ﻣـﻦ اﻟﺠﻤﺎﻫﺮ ﰲ اﻤﻴﺎدﻳـﻦ ﻟﻼﻋﱰاض ﻋﲆ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺎت اﻹﺧﻮان«‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪ ًة أن »أﺟﺴﺎد اﻟﺴﻴﺪات ﰲ ﻣﴫ‬ ‫ﺗﺤﻮﻟﺖ إﱃ أداة ﻟﻘﻤﻊ اﻤﺠﺘﻤﻊ«‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺴـﻴﺎق ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬اﻋﺘﱪ اﻟﻨﺎﺷـﻂ اﻟﺤﻘﻮﻗﻲ اﻟﺒﺎرز‬ ‫ﺣﺎﻓﻆ أﺑﻮ ﺳـﻌﺪة »أن ﺗﺤﺮﺷـﺎت اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻣﻨﻈﻤﺔ‬

‫ا‹ﺧﻮان‪َ :‬ﻣﻦْ ﻳﺘﻬﻤﻮﻧﻨﺎ‬ ‫ﻳﺘﻌﺎﻣﻠﻮن ﻣﻌﻨﺎ ﺑﻤﺒﺪأ‬ ‫»رﻣﺘﻨﻲ ﺑﺪاﺋﻬﺎ واﻧﺴ ﱠﻠﺖ«‬ ‫ﻓﺘﺎﺗﺎن ﺷﺎرﻛﺘﺎ ﰲ ﺗﻈﺎﻫﺮات اﻟﺴﺒﺖ ﰲ اﻟﻘﺎﻫﺮة ﺿﺪ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫وﻣﻘﺼـﻮدة ﺿـﺪ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮات«‪ ،‬ﻏـﺮ أﻧﻪ رﻓـﺾ اﻟﺠﺰم‬ ‫ﺑﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻹﺧﻮان ﻋـﻦ اﻟﺪﻓﻊ ﺑﺎﻤﺘﺤﺮﺷـﻦ إﱃ اﻤﻴﺪان‪،‬‬ ‫ﻗﺎﺋـﻼً »اﻟﺜﺎﺑـﺖ أن اﻟﺘﺤـﺮش ﺑـﺎت ﻣﻤﻨﻬﺠـﺎً‪ ،‬وﺣﺪﻳـﺚ‬ ‫اﻟﻀﺤﺎﻳﺎ ﻳﺆﻛﺪ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻲ ﻻ أﺳﺘﻄﻴﻊ اﻟﺠﺰم ﺑﺄن اﻹﺧﻮان‬ ‫وراء ذﻟﻚ‪ ،‬وإن ﻛﺎن ﻫﻨﺎك ﻋﻼﻣﺎت اﺳﺘﻔﻬﺎم واﺿﺤﺔ«‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺘﻘﺪ أﺑﻮ ﺳـﻌﺪة‪ ،‬ﺑﺤﺴﺐ ﺗﴫﻳﺤﻪ ﻟـ »اﻟﴩق«‪،‬‬

‫ا‘ردن‪ :‬اﺗﺼﺎﻻت ﻣﻊ ا‹ﺧﻮان اﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﻟﺘﺸﻜﻴﻞ‬ ‫أول ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺑﺮﻟﻤﺎﻧﻴﺔ‪ ..‬واﻟﻤﺮاﻗﺐ اﻟﻌﺎم ﻳﺮﻓﺾ‬ ‫ﻋﻤﺎن – ﺳﺎﻣﻲ ﻣﺤﺎﺳﻨﺔ‬ ‫ﺗﺴـﻌﻰ اﻹدارة اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﰲ اﻷردن‬ ‫ﻹﻋﺎدة ﺿ ﱢﻢ ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ‬ ‫ﻟﺤﻀﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺳﺎﺑﻘﺎً‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫إﴍاﻛﻬﺎ ﰲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻌﻴـﻦ ﻋﺪد ﻣـﻦ ﻗﺎدﺗﻬـﺎ ﰲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻷﻋﻴـﺎن‪ ،‬ﻏـﺮ أن اﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ ردﱠت ﺑﺮﻓـﺾ‬ ‫اﻤﺒـﺎدرة‪ ،‬ﰲ ﻣﻮﻗﻒ اﻋﺘـﱪه اﻟﺒﻌﺾ ﻳﺄﺗﻲ ﰲ‬ ‫ﺳﻴﺎق اﻟﺘﺼﻌﻴﺪ اﻟﺴﻴﺎﳼ‪.‬‬ ‫وﻓﺘـﺢ ﺣﺰب اﻟﻮﺳـﻂ اﻹﺳـﻼﻣﻲ اﻟﺬي‬ ‫ﻓـﺎز ﰲ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﻨﻴﺎﺑﻴﺔ ﺑــ ‪ 17‬ﻣﻘﻌﺪاً‪،‬‬ ‫وﺣﺼـﻞ ﻋـﲆ اﻷﻏﻠﺒﻴـﺔ اﻟﱪﻤﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬ﻗﻨـﻮات‬ ‫اﺗﺼـﺎل ﻣـﻊ ﺑﻌﺾ ﻗـﺎدة ﺟﻤﺎﻋـﺔ اﻹﺧﻮان‬ ‫اﻤﺴـﻠﻤﻦ »اﻤﻌﺘﺪﻟﻦ«؛ ﺑﻬـﺪف إﴍاﻛﻬﻢ ﰲ‬ ‫أول ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺑﺮﻤﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ زﻋﻴﻢ اﻟﺤﺰب وﻣﺆﺳﺴـﻪ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻣﺮوان اﻟﻔﺎﻋﻮري ﻟـ »اﻟﴩق« إ ﱠن ﺣﺰﺑَﻪ ﻓﺎز‬ ‫ﺑﺎﻷﻏﻠﺒﻴـﺔ اﻟﱪﻤﺎﻧﻴـﺔ ﺑﻌﺪ ﺣﺼﻮﻟـﻪ ﻋﲆ ‪17‬‬ ‫ﻣﻘﻌـﺪاً‪ ،‬ﻣـﻦ أﺻﻞ ‪ 150‬ﻣﻘﻌـﺪاً‪ ،‬وﻟﻪ اﻟﺤﻖ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻔﺎوض ﻋﲆ ﺗﺸـﻜﻴﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ورﺋﺎﺳﺔ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب‪.‬‬ ‫وأ ﱠﻛـﺪ اﻟﻔﺎﻋـﻮري‪ ،‬اﻟـﺬي ﻛﺎن ﻗﻴﺎدﻳًـﺎ‬ ‫ﺑـﺎرزا ً ﰲ ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﻗﺒﻞ أن‬ ‫ﻳﱰﻛﻬـﺎ‪ ،‬وﺟﻮ َد اﺗﺼﺎﻻت ﻣـﻊ ﻋﺪد ﻣﻦ ﻗﺎدة‬ ‫ﺟﻤﺎﻋـﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﻟﺒﺤـﺚ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﺣﻜﻮﻣـﺔ ﺑﺮﻤﺎﻧﻴـﺔ ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ أﺣـﺪ‬ ‫ﻗﺎدﺗﻬﺎ‪ ،‬وﺑﺈﺳـﻨﺎد ﻣﻦ ﻛﺘﻠﺘـﻪ اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻏﺮ‬ ‫ُـﴩ إﱃ ﻣﻮاﻓﻘـﺔ ﻧﻬﺎﺋﻴﺔ‬ ‫أ ﱠن اﻟﻔﺎﻋـﻮري ﻟﻢ ﻳ ِ ْ‬ ‫ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ اﻟﻘﻴﺎدات اﻟﺘﻲ ﺗﻤﱠﺖ ﻣﺸـﺎورﺗﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ‪ ،‬ﻟﻠﻘﺒﻮل ﺑﺎﻟﻔﻜﺮة‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪت ﻣﺼﺎدر ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ وﺣﺰﺑﻴﺔ ﻟـ‬ ‫»اﻟﴩق« أ ﱠن ﺣﺰب اﻟﻮﺳـﻂ اﻹﺳﻼﻣﻲ أﺟﺮى‬ ‫اﺗﺼـﺎﻻت ﻣﻜﺜ ﱠ َﻔﺔ ﺧﻼل اﻷﻳـﺎم اﻤﺎﺿﻴﺔ ﻣﻊ‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ ﺷـﻮرى ﺟﻤﺎﻋـﺔ اﻹﺧﻮان‬ ‫اﻤﺴـﻠﻤﻦ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ ﻋﺮﺑﻴﺎت‪،‬‬ ‫وأﻣـﻦ ﻋﺎم ﺣـﺰب ﺟﺒﻬﺔ اﻟﻌﻤﻞ اﻹﺳـﻼﻣﻲ‬ ‫اﻟﺬراع اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻻﺗﺼﺎل ﻣﻊ أﻣﻦ ﻋﺎم اﻟﺤﺰب‬

‫اﻟﺴﺎﺑﻖ اﻟﺪﻛﺘﻮر إﺳﺤﺎق اﻟﻔﺮﺣﺎن‪.‬‬ ‫ً‬ ‫أرﺿﻴـﺔ‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ اﻤﺼـﺎدر إ ﱠن ﻫﻨـﺎك‬ ‫ً‬ ‫واﺿﺤـﺔ ﻟﻘﺒﻮل ﻫﺬه اﻟﻘﻴـﺎدات ﺑﻔﻜﺮة ﺗﻮﱄ‬ ‫رﺋﺎﺳـﺔ ﺣﻜﻮﻣـﺔ ﺑﺮﻤﺎﻧﻴـﺔ ﺑﻬـﺪف إﺧـﺮاج‬ ‫ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻤﻠﻦ ﻣﻦ ﻣﺮﺑﻊ اﻤﻌﺎرﺿﺔ‬ ‫واﻟﻌﺰﻟـﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﻻ ﺗﻬـﺪف ﻣﻨـﻪ إﻻ ﻣﻨﺎﻛﻔﺔ‬ ‫اﻟﻨﻈـﺎم اﻟﺴـﻴﺎﳼ‪ ،‬وﺻـﻮﻻ ً إﱃ إﴍاﻛﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﻘﺮار اﻟﺴﻴﺎﳼ واﻻﻗﺘﺼﺎدي‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺗﻬﺪف ﻣﺒﺎدرة ﻛـﴪ اﻟﺠﻤﻮد ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ واﻹﺧـﻮان ﰲ اﻷردن إﱃ ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻋﺰل‬ ‫ﺗﻴﺎر اﻟﺼﻘـﻮر اﻟﺬي ﻳﺘﺰﻋﻤـﻪ ﻧﺎﺋﺐ اﻤﺮاﻗﺐ‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ زﻛﻲ ﺑﻨﻲ‬ ‫إرﺷﻴﺪ وﻋﺰﻟﻪ ﺳﻴﺎﺳﻴًﺎ ﻋﲆ اﻤﺴﺘﻮى اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫وﺗﻨﻈﻴﻤﻴًﺎ ﻋﲆ اﻤﺴﺘﻮى اﻟﺪاﺧﲇ ﻟﻠﺘﻨﻈﻴﻢ‪ .‬إﻻ‬ ‫أ ﱠن اﻤﺮاﻗﺐ اﻟﻌﺎم ﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ‪،‬‬ ‫ﻫﻤﺎم ﺳﻌﻴﺪ‪ ،‬أﺻﺪر ﺻﺒﺎح أﻣﺲ ﺑﻴﺎﻧﺎ ً ﻗﻄﻊ‬ ‫ﻓﻴﻪ اﻟﻄﺮﻳﻖ ﻋﲆ ﻛﻞ ﻗﻴﺎديﱟ ﻟﺘﻮﱄ أي ﻣﻨﺼﺐ‬ ‫ﺳـﻴﺎﳼ ﰲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﱪﻤﺎﻧﻴـﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﺗﺄﻛﻴﺪه َ‬ ‫رﻓﺾ ﻣﺠﺮد ﻓﻜﺮة ﻣﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﰲ أي إﻓﺮازات ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬ﺳﻮا ًء ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ أو ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻋﻴﺎن‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺼﻔﻪ اﻟﺒﻌﺾ ﺑﻤﺠﻠﺲ اﻤﻠﻚ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﺳـﻌﻴﺪ ﰲ ﺑﻴﺎﻧـﻪ أ ﱠن ﻣـﺎ ﻳﺠﺮي‬ ‫ﻣـﻦ ﺣﺪﻳﺚ ﺟﺎﻧﺒﻲ ﺣﻮل ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﺣﻜﻮﻣﺎت‬ ‫ﻳﺸـﺎرك ﻓﻴﻬﺎ اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻮن ﻫﻮ ﺧﺎرجٌ‬ ‫ﻋﻦ ﺳـﻴﺎق ﻣﺎ اﻟﺘﺰﻣﺖ ﺑﻪ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﻟﺸـﻌﺒﻬﺎ‬ ‫ﺑـﺄن ﻳﻜﻮن اﻟﻄﺮﻳـﻖ إﱃ أي ﺣﻜﻮﻣﺔٍ إﺻﻼحُ‬ ‫اﻟﻨﻈـﺎم ﻣﻦ ﺧـﻼل إﺣﺪاث ﺗﻐﻴـﺮ ﰲ ﺑﻨﻴﺘﻪ‬ ‫ٍ‬ ‫إﺻﻼﺣﺎت ﺗﺠﻌﻞ اﻟﺸـﻌﺐ ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫وﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻟﺴﻠﻄﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻤﺮاﻗـﺐ اﻟﻌـﺎم ﻹﺧـﻮان اﻷردن‬ ‫ٌ‬ ‫ﻣﺮﻓﻮﺿـﺔ‬ ‫أ ﱠن »ﻫـﺬه اﻟﻌـﺮوض اﻟﺠﺎﻧﺒﻴـﺔ‬ ‫ﺷـﻜﻼً وﻣﻮﺿﻮﻋـﺎً«‪ ،‬داﻋﻴﺎ ً وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‬ ‫إﱃ ﻋـﺪم ﺗﻔﺴـﺮ ﺗﴫﻳﺤـﺎت أي ﻣﺴـﺆول‬ ‫إﺧﻮاﻧـﻲ ﺑﺎﺗﺠـﺎه ﻗﺒـﻮل ﻫـﺬه اﻟﻌـﺮوض؛‬ ‫ﻷ ﱠن اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ واﺿﺤـﺔ‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ٌ‬ ‫ﻣﻠﺘﺰﻣﺔ ﺑﻤﺎ ﻗﺮرﺗﻪ ﻣﺠﺎﻟﺲ اﻟﺸﻮرى ﺑﺘﺤﺪﻳﺪ‬ ‫اﻤﻄﺎﻟـﺐ اﻟﺴـﺒﻌﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻨﺎﻗـﺾ ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺨﺮﺟﺎت اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻷﺧﺮة‪ ،‬وﻓﻖ ﺑﻴﺎﻧﻪ‪.‬‬

‫)أ ف ب(‬

‫أن أﺟﻬﺰة اﻟﴩﻃﺔ ﻣﺴـﺆوﻟﺔ ﻋﻦ ﺗﺄﻣﻦ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ وﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻤﺘﻈﺎﻫـﺮات‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً »ﻟـﻮ أﺑـﺪى اﻷﻣـﻦ ﺣﻴـﺎده ﺗﺠﺎه‬ ‫اﻟﻔﺼﺎﺋﻞ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﺳﻴﺴﻤﺢ ﻟﻪ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮون ﺑﺎﻟﻮﺟﻮد ﰲ‬ ‫ﻣﺪاﺧﻞ اﻤﻴﺪان ﻤﻨﻊ اﻟﺘﺤﺮش واﻟﻌﻨﺎﴏ اﻟﺨﻄﺮة«‪.‬‬ ‫وﻣﺆﺧـﺮاً‪ ،‬ﺷـﻜﻞ ﻧﺎﺷـﻄﻮن ﻣﺠﻤﻮﻋـﺎت ﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ‬ ‫اﺣﺘﺠﺎﺟـﺎت اﻤﻌﺎرﺿـﺔ‪ ،‬وﻟﻘﻴﺖ ﻫـﺬه اﻟﺨﻄـﻮة ﺗﺮﺣﻴﺒﺎ ً‬

‫واﺳﻌﺎ ً ﻣﻦ اﻤﺤﺘﺠﻦ ﻟﻜﻦ ﻫﺬا ﻟﻢ ﻳﻮﻗﻒ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﺤﺮش‪،‬‬ ‫وﻟﻮﺣﻆ ﺧﻼل اﻷﺳـﺎﺑﻴﻊ اﻷﺧﺮة اﻧﺨﻔﺎض ﻧﺴﺒﺔ اﻟﻌﻨﴫ‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎﺋﻲ ﰲ اﻟﺘﻈﺎﻫﺮات‪ ،‬وﺗﺘﺤﺪث اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﺗﻠﻤﻴﺤﺎ ً ﻋﻦ‬ ‫»ﺧﻄـﺔ ﻏﺮ ﻣﻌﻠﻨﺔ ﻟﺘﺸـﻮﻳﻪ اﻤﻴـﺪان ﺑﻮاﺳـﻄﺔ اﻟﺘﺤﺮش‬ ‫ﻟﴫف اﻤﴫﻳﻦ ﻋﻨﻪ«‪.‬‬ ‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ‪ ،‬ﻳﺤـﺬر اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر أﺣﻤﺪ ﻋﺎرف‪ ،‬ﻣﻦ »اﺳـﺘﻐﻼل وﻗﺎﺋـﻊ اﻟﺘﺤﺮش‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋﻲ ﺳﻴﺎﺳـﻴﺎً«‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ﻋﲆ ﻋﺪم ﻣﺸـﺎرﻛﺔ ﻋﻨﺎﴏ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ أو اﻟﻘﻮى اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ ﻣﻨﻬﺎ ﰲ اﻻﻋﺘﺪاء ﻋﲆ اﻟﻔﺘﻴﺎت‪.‬‬ ‫وﻳـﺮى ﻋـﺎرف‪ ،‬ﰲ ﺣﺪﻳﺜـﻪ ﻟــ »اﻟـﴩق«‪ ،‬أن ﻣـﻦ‬ ‫ﻳﻄﻠﻘﻮن ﻫـﺬه اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت ﻋﲆ اﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ ﻳﺘﻌﺎﻣﻠﻮن ﻣﻌﻬﺎ‬ ‫ﺑﻤﺒـﺪأ »رﻣﺘﻨﻲ ﺑﺪاﺋﻬﺎ واﻧﺴـ ﱠﻠﺖ«‪ ،‬ﻣﺘﺎﺑﻌـﺎ ً ﺑﻘﻮﻟﻪ »ﻻ أرى‬ ‫أن اﻟﺘﺤﺮش ﻣﺮﺗﺒﻂ ﺑﺎﻟﺘﺤﺮﻳـﺮ ﻛﻤﻜﺎن‪ ،‬اﻷزﻣﺔ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫وﺑﻌﻴﺪة ﻋﻦ اﻟﺘﻔﺎﻋﻼت اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻦ ﻧﻠﻘﻲ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﺣﺘﻰ ﻻ ﻧﻨﺰﻟﻖ إﱃ ﻣﻌﺮﻛﺔ ﻏﺮ أﺧﻼﻗﻴﺔ‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﻧﻨﴗ أن ﻣﴫ ﻣﻦ أﻗﻞ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ ﰲ ﻣﻌﺪﻻت اﻟﺘﺤﺮش«‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺘﻘـﺪ ﻋـﺎرف أن ﻋﻼج اﻟﺘﺤﺮش ﻳﻜﻤـﻦ ﰲ ﺗﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻤﻮاﺟﻬﺔ اﻟﻈﺎﻫﺮة ﻋﱪ »إﺻﻼح اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ووﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫اﻹﻋـﻼم« و«اﻟﺘﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ ﻟﻠﺸـﺒﺎب« و«اﻻﻟﺘـﺰام‬ ‫ﺑﺎﻤﺮﺟﻌﻴﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﻛﻮﺳﻴﻠﺔ ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ اﻟﻘﻴﻢ ﻟﺪى اﻤﻮاﻃﻦ«‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﺘﺤـﺪث ﺑﺎﺳـﻢ اﻹﺧـﻮان »ﻻ ﻧﺮﻳـﺪ اﻋﻄـﺎء‬ ‫اﻤﻮﺿـﻮع أﻛﱪ ﻣﻦ ﺣﺠﻤـﻪ«‪ ،‬وﻟﺪى ﺳـﺆاﻟﻪ ﻋﻤﱠﺎ ﻳﻘﺼﺪه‬ ‫أوﺿﺢ »أﻗﺼﺪ أﻧﻪ ﻻ داﻋﻲ ﻟﺘﻮﻇﻴﻒ اﻟﺘﺤﺮش ﺳﻴﺎﺳﻴﺎً«‪.‬‬ ‫ﺑـﺪوره‪ ،‬ﻳُﺮﺟـﻊ ﺣﺰب اﻟﻨﻮر اﻟﺴـﻠﻔﻲ وﻗـﻮع ﻋﻨﻒ‬ ‫ﺿـﺪ اﻤﺮأة ﰲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ إﱃ »ﺿﻴـﺎع ﻫﻴﺒﺔ اﻤﻴﺪان«‪ ،‬وﻳﻘﻮل‬ ‫اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﺤﺰب‪ ،‬اﻟﱪﻤﺎﻧﻲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ اﻟﺪﻛﺘﻮر أﺣﻤﺪ‬ ‫ﺧﻠﻴـﻞ‪ ،‬إن »ﻋﺪم وﺟﻮد ﻫﺪف واﺿﺢ ﻟﻠﻨﺰول إﱃ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ ‫أﺿﺎع ﻫﻴﺒﺔ اﻤﻴﺪان«‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤﺎت ﻟــ »اﻟﴩق«‪ ،‬اﻫﺘﻤﺎم‬ ‫وﻳﻨﺘﻘـﺪ ﺧﻠﻴﻞ‪ ،‬ﰲ‬ ‫أﺣـﺰاب اﻤﻌﺎرﺿﺔ واﻹﻋـﻼم ﺑﻮاﻗﻌﺔ ﺳـﺤﻞ ﻣﻮاﻃﻦ أﻣﺎم‬ ‫ﻗﴫ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻫﺘﻤﺎﻣﻬﺎ ﺑﺎﻻﻋﺘﺪاء ﻋﲆ اﻟﻔﺘﻴﺎت‪،‬‬ ‫ﻣﻌﺘﱪا ً أن اﻷﻣﺮ ﻳﻌﻜﺲ »اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﻟﻸﺣﺪاث ﰲ‬ ‫ﻣﴫ«‪.‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪27‬‬

‫ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ :‬ﻧﻘﻒ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺸﻌﺒﻴﻦ اﻟﺴﻮري واﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬واس‬ ‫أﻛـﺪ ﻧﺎﺋـﺐ وزﻳـﺮ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ‪ ،‬اﻷﻣـﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬أن‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺑﺬﻟـﺖ ﺟﻬﻮدا ً‬ ‫ﻣﻜﺜﻔـﺔ وﺣﺜﻴﺜﺔ ﻋـﲆ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻷﺻﻌـﺪة ﻟﻠﺘﻌﺎﻃـﻲ ﻣـﻊ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻟﺘـﻲ ﺗﻬـﻢ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﺑﺠﻤﻴـﻊ أﺑﻌﺎدﻫـﺎ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫واﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺷـﺪد ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬ﰲ ﻛﻠﻤﺘـﻪ أﻣﺎم اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت وزراء‬ ‫ﺧﺎرﺟﻴـﺔ اﻟﺪول اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﰲ اﻟﻘﺎﻫـﺮة أﻣﺲ ﻟﻠﺘﺤﻀـﺮ ﻟﻘﻤﺔ ﻗﺎدة‬ ‫اﻟـﺪول أﻋﻀـﺎء ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﺘﻌﺎون اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﰲ دورﺗﻬـﺎ اﻟـ ‪ ،12‬ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺄﻛﻴـﺪ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﰲ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت وﻗﻮﻓﻬﺎ إﱃ ﺟﺎﻧﺐ اﻟﺸـﻌﺒﻦ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ واﻟﺴـﻮري ﰲ ﻣﺤﻨﺘﻴﻬﻤﺎ وﺗﻘﺪﻳﻤﻬﺎ اﻤﺴﺎﻋﺪات اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‬ ‫واﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺨﻔﻒ ﻣﻦ ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬﻢ ﰲ ﻇﻞ اﻟﻈـﺮوف اﻟﻌﺼﻴﺒﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻌﻴﺸﻮﻧﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ إﱃ أن اﻧﻌﻘﺎد ﻫﺬه اﻟـﺪورة ﻳﺄﺗﻲ ﰲ ﻇﻞ ﻇﺮوف وأزﻣﺎت‬ ‫ﺑﺎﻟﻐﺔ اﻟﺪﻗﺔ واﻟﺤﺴﺎﺳـﻴﺔ ﻳﻤﺮ ﺑﻬﺎ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻹﺳﻼﻣﻲ ﺑﻠﻐﺖ ﺣﺪا ً ﻳﺘﻄﻠﺐ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻃﻲ ﻣﻌﻬﺎ ﺑﺸـﻜﻞ واﻗﻌﻲ ﺑﻨﻮاﻳﺎ ﺻﺎدﻗﺔ ﻣﺘﺤﻠﻦ ﺑﺮوح إﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﺑﻬـﺪف ﻃﺮح اﻟﺤﻠﻮل اﻟﺘﻲ ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻬﺎ اﻟﺘﺨﻔﻴﻒ ﻣـﻦ ﺗﺪاﻋﻴﺎت ﻫﺬه‬ ‫اﻷزﻣﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ ﻋﲆ ﺷﻌﻮب‬ ‫اﻟﺪول اﻷﻋﻀﺎء ﺑﻤﻨﻈﻤﺔ اﻟﺘﻌﺎون اﻹﺳﻼﻣﻲ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل »إن اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﻳﺘﻄﻠﻊ إﱃ أن ﻳﺼﺪر ﻋﻦ ﻫﺬه اﻟﻘﻤﺔ‬ ‫ﻣﻮﻗﻒ واﺿﺢ وﺟﲇ ﻳﻄﺎﻟﺐ ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻣﻦ ﺑﴬورة ﺗﺤﻤﻞ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺎﺗﻪ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴـﺔ واﻷﺧﻼﻗﻴﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻟﻈﺮف اﻟﻌﺼﻴﺐ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﺑﺠﺪﻳﺔ وﺑﺮؤى‬ ‫ﻣﻮﺣﺪة ﻟﻮﻗﻒ اﻤﺠﺎزر اﻟﺒﺸـﻌﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻌﺮض ﻟﻬﺎ اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺴﻮري‪،‬‬ ‫وﺣﺘﻰ ﻻ ﺗﺼﻞ اﻷزﻣﺔ إﱃ ﻃﺮﻳﻖ ﻣﺴﺪود ﻻ ﺗﺤﻤﺪ ﻋﻘﺒﺎه«‪.‬‬

‫اﻟﺠﺒﻬﺔ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ ﺗﺮﻓﺾ اﻟﺘﺨ ﱢﻠﻲ ﻋﻦ »اﻟﻜﻔﺎح اﻟﻤﺴﻠﺢ«‬ ‫ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻋﻮدة أﻣﻴﻨﻬﺎ اﻟﻌﺎم إﻟﻰ اﻟﻀﻔﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻋﻤﺎن ‪ -‬رام اﻟﻠﻪ ‪ -‬ﺳﻠﻄﺎن ﻧﺎﴏ‬ ‫رﻓﻀﺖ اﻟﺠﺒﻬﺔ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ ﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﻓﻠﺴـﻄﻦ ﺑﺎﻤﻄﻠﻖ ﺗﺨﲇ‬ ‫ﻣﻘﺎﺗﻠﻴﻬﺎ ﻋﻦ اﻟﻜﻔﺎح اﻤﺴـﻠﺢ ﺿﺪ اﻻﺣﺘـﻼل اﻹﴎاﺋﻴﲇ ﻣﻘﺎﺑ َﻞ‬ ‫ﻋـﻮدة أﻣﻴﻨﻬـﺎ اﻟﻌﺎم ﻧﺎﻳـﻒ ﺣﻮاﺗﻤﺔ ﻣـﻦ ﺳـﻮرﻳﺎ إﱃ اﻟﻀﻔﺔ‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻧﻔـﺖ »اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴـﺔ« أن ﻳﻜـﻮن اﻟﺴـﺒﺐ اﻷﺳـﺎﳼ وراء‬ ‫اﻤﻔﺎوﺿـﺎت اﻟﺠﺎرﻳﺔ ﻟﻌـﻮدة ﺣﻮاﺗﻤﺔ‪ ،‬ﻣﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻮﺟـﻮد ﺗﺨﻮف ﻟﺪى‬ ‫ﻗﻴـﺎدة »اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴـﺔ« ﻋﲆ ﺣﻴﺎﺗﻪ‪ ،‬ﺟـ ﱠﺮا َء أﻋﻤﺎل اﻟﻌﻨـﻒ اﻟﺤﺎﺻﻠﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﺨﻴﱠﻤَﺎت اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﺑﺴﻮرﻳﺎ‪.‬‬ ‫وﺗُﺠـﺮي اﻟﻘﻴـﺎدة اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ ﻣﻨـﺬ أﺳـﺎﺑﻴﻊ ﻣﻔﺎوﺿﺎت ﻣﻊ‬ ‫اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﻦ ﻋﱪ وﺳـﺎﻃﺎت ﻋﺮﺑﻴﺔ ﺑﺸـﺄن ﺳـﻤﺎح إﴎاﺋﻴـﻞ ﺑﻌﻮدة‬ ‫ﺣﻮاﺗﻤـﺔ إﱃ اﻟﻀﻔـﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ‪ .‬وﻗـﺎل رﻣـﺰي رﺑﺎح‪ ،‬ﻋﻀـﻮ اﻤﻜﺘﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﺑﺎﻟﺠﺒﻬـﺔ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴـﺔ ﻟــ »اﻟـﴩق«‪ :‬إن ﺟﺒﻬﺘَﻪ ﺗﻌﺘﱪ‬

‫اﻤﻘﺎوﻣﺔ واﻟﻜﻔﺎح ﺿﺪ إﴎاﺋﻴﻞ ﺧﻴﺎرا ً اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺎً‪ ،‬واﺷﱰاط إﴎاﺋﻴﻞ‬ ‫ﻋﻮدة ﺣﻮاﺗﻤﺔ ﺑﺎﻟﺘﺨﲇ ﻋﻦ اﻟﺴﻼح أﻣﺮ ﻣﺮﻓﻮض‪.‬‬ ‫أردﻧﻲ ﻳﺸـﻐﻞ ﻣﻨﺼﺐَ اﻷﻣﻦ‬ ‫ﺳـﻴﺎﳼ‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أ ﱠن ﻧﺎﻳﻒ ﺣﻮاﺗﻤﺔ‬ ‫ﱞ‬ ‫ﱞ‬ ‫اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺠﺒﻬﺔ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ ﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﻓﻠﺴـﻄﻦ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﱠ‬ ‫أﺳ َﺴـﻬﺎ ﺳـﻨﺔ‬ ‫‪ ،1969‬وﻳﻌﺘﱪ ﻣﻦ أﺷﺪ اﻤﻨﺎﻫﻀﻦ ﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ أوﺳﻠﻮ‪.‬‬ ‫واﻋﺘـﱪ رﺑـﺎح ﺗﱪﻳـﺮ إﴎاﺋﻴﻞ رﻓﻀﻬـﺎ ﻋﻮدة ﺣﻮاﺗﻤﺔ ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫ﺗﺒﻨﻲ ﺟﺒﻬﺘﻪ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﻌﺴـﻜﺮي اﻤﺴـ ﱠﻠﺢ وﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﻋﻤﻠﻴﺎت ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴﺒﻌﻴﻨﻴﺎت ﻣﻮﺟﻌﺔ ﺿﺪﻫﺎ‪ ،‬ﻣﱪرا ً واﻫﻴﺎً‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن إﴎاﺋﻴﻞ ﻟﻢ ِ‬ ‫ﺗﻌﻂ‬ ‫ردًا ﻧﻬﺎﺋﻴًﺎ ﻟﻠﻤﻔﺎوض اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ﺑﻬﺬا اﻟﺸﺄن‪ ،‬وﻻﺗﺰال ﺗُﺮاوغ ﺑﻬﺪف‬ ‫ﻓﺮض ﻋﻘﻮﺑﺔ ﻋﲆ ﺣﻮاﺗﻤﺔ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺳﻴﺎﺳﺘﻪ اﻟﺮاﻓﻀﺔ ﻟﻮﺟﻮد إﴎاﺋﻴﻞ‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﺒﻌﺪ رﺑـﺎح أن ﺗﻜـﻮن اﻤﻔﺎوﺿـﺎت اﻟﺠﺎرﻳﺔ ﻗـﺪ ﺗﻌﺜﱠﺮت‬ ‫ﻧﺘﻴﺠـﺔ ﻋﺪم ﺗﺄﺧـﺮ اﻟﺮد اﻹﴎاﺋﻴـﲇ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن ﺣﻮاﺗﻤـﺔ ﻛﻐﺮه ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ ﺻﺎﺣﺐ ﺣﻖ ﰲ اﻟﻌﻮدة إﱃ أرﺿﻪ‪.‬‬ ‫وﻳـﺮى رﺑـﺎح أ ﱠن ﺗﺨـﻮف ﺟﺒﻬﺘﻪ ﻋﲆ ﺣﻴـﺎة أﻣﻴﻨﻬـﺎ اﻟﻌﺎم ﻣﻦ‬

‫أﺣـﺪاث اﻟﻌﻨﻒ اﻟﺤﺎﺻﻠـﺔ ﺑﺎﻤﺨﻴﻤﺎت اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ ﺑﺴـﻮرﻳﺎ ﺟ ﱠﺮاء‬ ‫ﺗﻮاﺻـﻞ اﻻﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﺑـﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤـﺮ واﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴـﻮري ﻟﻴﺲ‬ ‫اﻟﺴﺒﺐ اﻷﺳﺎﳼ واﻟﺪاﻓﻊ وراء اﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﻌﻮدﺗﻪ‪ .‬وأوﺿﺢ أ ﱠن اﻤﻮﺿﻮع‬ ‫ﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﺗﺠﺪد ﻣﻨﺬ ﺳـﻨﻮات ﺑﺴـﺒﺐ أﻫﻤﻴﺔ وﺟﻮد ﺣﻮاﺗﻤﺔ ﰲ اﻟﺴﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻻﺳﻴﱠﻤﺎ ﰲ ﻫﺬه اﻷوﻗﺎت‪.‬‬ ‫وﺑﺪوره؛ ﺷﺪﱠد ﻗﻴﺲ ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳﻢ أﺑﻮ ﻟﻴﻠﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺜﻞ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻟﻌﻮاﺻﻢ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬وﻋﻀﻮ ﻣﻜﺘﺒﻬﺎ اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﻋﲆ أ ﱠن ﻋﻮدة‬ ‫ﺣﻮاﺗﻤـﺔ ﻟﻴﺴـﺖ ﻣﻨ ﱠ ًﺔ ﻣﻦ إﴎاﺋﻴـﻞ‪ ،‬إﻧﻤﺎ ﺣﻖ ﻳﺄﺗﻲ ﰲ ﺳـﻴﺎق ﺗﻔﻌﻴﻞ‬ ‫اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ اﻟـﺬي ﻳﺤﻤﻠﻪ ﺣﻮاﺗﻤﺔ ﻣﻨـﺬ ﻋﺎم ‪1996‬‬ ‫وﻳﻤ ﱢﻜﻨُﻪ ﻣﻦ اﻟﻌﻮدة‪.‬‬ ‫وﻗﺎل أﺑﻮ ﻟﻴﻠﺔ ﻟـ »اﻟﴩق«‪ :‬ﻧﺤﻦ ﻟﺴـﻨﺎ ﻋﲆ اﺳـﺘﻌﺪاد ﻤﻘﺎﻳﻀﺔ‬ ‫ﺗﻐﺮ »اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ« َ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺤﻖ ﺑﺄي ﺛﻤﻦ ﺳﻴﺎﳼ‪ ،‬وﻟﻦ ﱠ‬ ‫ﻣﻮﻗﻔﻬﺎ ﺗﺠﺎه‬ ‫اﻤﻘﺎوﻣﺔ‪ .‬ﻣﻌﺘﱪا ً أ ﱠن اﻟﻘﻴﺎدة اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ ﻣﻄﻠﻮﺑﺔ ﺑﺎﻧﺘﺰاع ﺣﻖ اﻟﺮﻗﻢ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ واﻟﻌﻮدة ﻟﻼﺟﺌﻦ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ إﱃ دﻳﺎرﻫﻢ ﻣﻦ إﴎاﺋﻴﻞ‪.‬‬

‫ﺗﺮﺗﻖ ﻟﻤﻄﺎﻟﺐ اﻟﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‬ ‫»اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ«‪ :‬اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﺎت ﻣﻊ اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻢ ِ‬ ‫ﺑﻐﺪاد ‪ -‬ﻣﺎزن اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫ﺟـﺪدت اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ ﻣﻄﺎﻟﺒﺘﻬـﺎ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻮزراء ﻧﻮري اﻤﺎﻟﻜﻲ ﺑﻌﺪم اﻟﺘﺪﺧﻞ ﰲ اﻟﻘﻀﺎء‬ ‫وإﺑﻘﺎﺋﻪ ﻣﺴﺘﻘﻼً‪ ،‬ﻣﺤﺬر ًة ﻣﻦ اﻤﺴﺎس ﺑﻪ‪.‬‬ ‫وﺷـﺪدت »اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ« ﻋـﲆ أﻧﻬـﺎ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن‬ ‫ﺗﻘﺒـﻞ ﺑﺄﻧﺼﺎف اﻟﺤﻠﻮل ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻤﻄﺎﻟﺐ‬ ‫اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ ﺿﺪ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪ ،‬وأﻛﺪ رﺋﻴﺲ اﻟﻜﺘﻠﺔ‬ ‫اﻟﻨﻴﺎﺑﻴـﺔ ﻟﻠﻘﺎﺋﻤﺔ‪ ،‬ﺳـﻠﻤﺎن اﻟﺠﻤﻴـﲇ‪ ،‬أن »اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ«‬ ‫ﺗﺮﻳﺪ إﻳﺠﺎد اﻟﺤﻠﻮل اﻟﺠﺬرﻳﺔ ﻷﺳـﺎس اﻤﺸـﻜﻼت ﰲ‬ ‫ﺑﻨﻴـﺔ اﻟﺪوﻟـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ وأﺟﻬﺰﺗﻬﺎ وﻻﺳـﻴﻤﺎ اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫واﻟﻘﻀﺎﺋﻴـﺔ وﻛـﺬا اﻤﻨﻬـﺞ اﻻﻧﻔـﺮادي اﻟـﺬي ﻳﺘﺒﻨﺎه‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻟﻮزراء‪ .‬ﱠ‬ ‫وﺑﻦ‪ ،‬ﰲ ﻣﺆﺗﻤـﺮ ﺻﺤﻔﻲ أﻣﺲ‪ ،‬أن‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﺎت اﻟﺠﺎﻧﺒﻴﺔ ﻣﻊ ﺑﻌﺾ أﻃـﺮاف اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﻀﻢ ﻛﺘﻠـﺔ دوﻟﺔ اﻟﻘﺎﻧـﻮن ﺑﺰﻋﺎﻣﺔ‬ ‫اﻤﺎﻟﻜﻲ‪ ،‬ﻟﻢ ﺗﺆ ِد إﱃ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻣﻠﻤﻮﺳﺔ ﺗﺮﺗﻘﻲ إﱃ ﻣﻄﺎﻟﺐ‬ ‫اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳـﻦ‪ ،‬وأﺿـﺎف »اﻟﺘﻌﺪﻳﻼت اﻟﺘـﻲ اﻗﱰﺣﺘﻬﺎ‬

‫أﻃـﺮاف اﻟﺘﺤﺎﻟـﻒ ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﻘﺎﻧﻮن اﻤﺴـﺎءﻟﺔ‬ ‫واﻟﻌﺪاﻟﺔ رﻛﺰت ﻋﲆ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻹﻧﺴﺎﻧﻲ‪ ،‬وﻧﺤﻦ ﻧﻌﺘﻘﺪ‬ ‫أﻧـﻪ وﺑﻌﺪ ﻣـﺮور ﻋﴩ ﺳـﻨﻮات ﻋﲆ ﺗﻄﺒﻴـﻖ ﻗﺎﻧﻮن‬ ‫اﻻﺟﺘﺜﺎث ﻻﺑﺪ أن ﻳﻨﺘﻬﻲ ﻻﻧﺘﻔﺎء اﻟﺤﺎﺟﺔ إﻟﻴﻪ«‪.‬‬ ‫وﰲ ﺳـﻴﺎق رد »اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ« ﻋـﲆ ﺗﴫﻳﺤـﺎت‬ ‫اﻤﺎﻟﻜـﻲ اﻟﺮاﻓﻀﺔ ﻟﺘﴩﻳﻊ ﻗﺎﻧﻮن ﻳﺤﺪد اﻟﺮﺋﺎﺳـﺎت‬ ‫اﻟﺜـﻼث )اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ‪ ،‬اﻟﱪﻤـﺎن‪ ،‬رﺋﺎﺳـﺔ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ(‬ ‫ﺑﺪورﺗـﻦ ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﻗـﺎل اﻟﻨﺎﺋﺐ ﻋـﻦ اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ‪ ،‬ﻋﺪﻧﺎن‬ ‫اﻟﺠﻨﺎﺑﻲ‪ ،‬أﻣﺲ إن ﻣﺤﺎوﻟـﺔ اﻤﺎﻟﻜﻲ واﺋﺘﻼﻓﻪ اﻟﻄﻌﻦ‬ ‫ﻋﲆ ﻗﺎﻧﻮن ﺗﺤﺪﻳﺪ وﻻﻳﺔ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺎت اﻟﺜﻼث ﺗﻌﺪ ﺳﻠﺒﺎ ً‬ ‫ﻟﺪور ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب‪.‬‬ ‫وﰲ ذات اﻹﻃﺎر‪ ،‬وﺻﻒ اﻟﻨﺎﺋﺐ ﻋﻦ ﻛﺘﻠﺔ اﻷﺣﺮار‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟﻠﺘﻴﺎر اﻟﺼﺪري‪ ،‬ﻋـﲇ اﻟﺘﻤﻴﻤﻲ‪ ،‬ﺗﴫﻳﺤﺎت‬ ‫اﻤﺎﻟﻜـﻲ اﻷﺧﺮة ﺑــ »ﺗﺠﺎوز ﺧﻄﺮ ﻋﲆ اﻟﺴـﻠﻄﺘﻦ‬ ‫اﻟﺘﴩﻳﻌﻴﺔ واﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ«‪.‬‬ ‫ﺑﻴﺎن ﺻﺤﻔﻲ »ﺗﺄﻛﻴـﺪ اﻤﺎﻟﻜﻲ ﻋﲆ أن‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ ﰲ ٍ‬ ‫اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻻﺗﺤﺎدﻳﺔ ﻟﻦ ﺗﻤﺮر ﻗﺎﻧـﻮن ﺗﺤﺪﻳﺪ وﻻﻳﺎت‬

‫اﻟﺮﺋﺎﺳـﺎت اﻟﺜـﻼث ﺑﺪورﺗﻦ وأن ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻨﻮاب ﻻ‬ ‫ﻳﺤـﻖ ﻟﻪ إﺻـﺪار اﻟﺘﴩﻳﻌـﺎت إﻻ ﺑﻌـﺪ ﺗﻘﺪﻳﻤﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ‪ ،‬ﻳﻌـﺪ أﻣـﺮا ﺧﻄﺮا ﻻﻧـﻪ ﻳﺠﻌـﻞ اﻟﻘﻀﺎء‬ ‫ﺗﺤـﺖ ﺿﻐﻄﻪ ﺷـﺨﺼﻴﺎ ً وﻳﻨﺬر ﺑﺘﺤـﻮل ﴎﻳﻊ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ إﱃ اﻟﺪﻛﺘﺎﺗﻮرﻳﺔ«‪.‬‬ ‫أﻣـﺎ اﻟﻨﺎﺋﺐ ﻋـﻦ ﻧﻔـﺲ اﻟﻜﺘﻠﺔ‪ ،‬أﻣـﺮ اﻟﻜﻨﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﺗﻬـﻢ اﻤﺎﻟﻜـﻲ ﺑﺎﻟﺘﻔﺮد ﺑﺎﻟﺴـﻠﻄﺔ وﻧﺴـﺐ اﻟﺠﻬﻮد‬ ‫اﻤﺸـﱰﻛﺔ ﻟﻨﻔﺴـﻪ »وﻫﺬا ﻣﺎ أدى إﱃ اﻧﺴـﺤﺎب ﻛﺘﻠﺔ‬ ‫اﻷﺣـﺮار ﻣﻦ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻮزارﻳﺔ اﻤﺸـ ﱠﻜﻠﺔ ﻟﻨﻈﺮ ﻣﻄﺎﻟﺐ‬ ‫اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳـﻦ‪ ،‬ﻷن ﻋﻤﻠﻬﺎ ﻳ َ‬ ‫ُﺤﺴـﺐ ﻟﻠﻤﺎﻟﻜﻲ رﻏﻢ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﻣﺸ ﱠﻜﻠﺔ ﻣﻦ ﻋﺪة ﻛﺘﻞ«‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﻗﻮﻟﻪ‪.‬‬ ‫وأﻛﻤﻞ »اﻟﺴﻠﺒﻴﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﻘﻊ ﻓﻴﻬﺎ اﻤﺎﻟﻜﻲ ﺗُ َ‬ ‫ﺤﺴﺐ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺘﺤﺎﻟـﻒ اﻟﻮﻃﻨـﻲ‪ ،‬أﻣـﺎ اﻹﻧﺠﺎزات ﻓﺘُ َ‬ ‫ﺤﺴـﺐ‬ ‫ﻟﻠﻤﺎﻟﻜـﻲ وﺣﺪه‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻟﺼﺤﻴﺢ ﻫﻮ أن ﻣﺎ ﻳﺼﺪر ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺮارات ﻋﻦ اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ ﻫﻮ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻟﺠﻤﻴﻊ«‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬أﻛـﺪ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ اﻟـﻮزراء‪ ،‬ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫اﻤﻄﻠـﻚ‪ ،‬أن أﺑﻨﺎء اﻟﻌﺸـﺎﺋﺮ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ »ﻟﻢ‬

‫ﻳﺨﺮﺟـﻮا ﺑﻄﺮا ً وإﻧﻤـﺎ ﻟﻮﺟﻮد ﻣﻈﺎﻟـﻢ ﻛﺒﺮة وﻗﻌﺖ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﻢ«‪.‬‬ ‫ﺑﻴﺎن ﺻﺪر ﻋﻦ ﻣﻜﺘﺒﻪ‪ ،‬أن »اﻟﺤﻘﻮق‬ ‫واﻋﺘـﱪ‪ ،‬ﰲ ٍ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﻄﺎﻟﺐ ﺑﻬﺎ اﻤﺘﻈﺎﻫـﺮون واﻤﺤﺘﺠﻮن ﰲ اﻷﻧﺒﺎر‬ ‫واﻤﻮﺻﻞ وﺻـﻼح اﻟﺪﻳﻦ ﻫﻲ اﻟﺤﻘﻮق ﻧﻔﺴـﻬﺎ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻄﺎﻟﺐ ﺑﻬﺎ أﺑﻨﺎء اﻟﺒﴫة واﻟﻨﺎﴏﻳﺔ واﻟﻌﻤﺎرة«‪.‬‬ ‫ﺑﺪورﻫﺎ‪ ،‬ﻗﺎﻟﺖ اﻟﻨﺎﻃﻘﺔ ﺑﺎﺳﻢ اﺋﺘﻼف اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻴﺴﻮن اﻟﺪﻣﻠﻮﺟﻲ‪ ،‬إن ﻣﴫوﻓﺎت اﻤﺎﻟﻜﻲ ﺗﺒﻠﻎ ‪2.5‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن دوﻻر ﻳﻮﻣﻴـﺎ ً )أي ﻣﺎ ﻳﻌﺎدل ﺛﻼﺛـﺔ ﻣﻠﻴﺎرات‬ ‫دﻳﻨـﺎر ﻋﺮاﻗﻲ( وﺗﻌﺎدل ﺳـﻨﻮﻳﺎ ‪ 900‬ﻣﻠﻴـﺎر دﻳﻨﺎر‪،‬‬ ‫وذﻛـﺮت أن ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺔ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟـﻮزراء ﺗﻘـﺪر ﺑـ ‪3‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﺎرات دوﻻر )أي أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ‪ 4‬ﺗﺮﻳﻠﻴﻮﻧـﺎت دﻳﻨﺎر‬ ‫ﻋﺮاﻗﻲ( ﰲ اﻟﺴﻨﺔ ﻳﻘﻮم اﻤﺎﻟﻜﻲ ﺑﴫﻓﻬﺎ‪.‬‬ ‫ودﻋـﺖ اﻟﺪﻣﻠﻮﺟﻲ‪ ،‬ﰲ ﻣﺆﺗﻤـﺮ ﺻﺤﺎﰲ ﻟﻘﻴﺎدات‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪ ،‬ﻫﻴﺌﺔ اﻟﻨﺰاﻫﺔ إﱃ ﻣﺤﺎﺳـﺒﺔ اﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫»ﻛﻮﻧﻪ ﻳﻘﻮم ﺑﺈﻫﺪار اﻤﺎل اﻟﻌﺎم«‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟ ً‬ ‫ِﺒﺔ ﺑﺎﻟﻜﺸـﻒ‬ ‫ﻋﻦ ﻣﴫوﻓﺎﺗﻪ‪.‬‬


‫الثاثاء ‪ 24‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 5‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )429‬السنة الثانية‬

‫السعوديون ثاني أعلى جنسية خليجية تعمل في البحرين بـنسبة ‪%42‬‬ ‫امنامة – راشد الغائب‬ ‫كشفت بيانات بحرينية رسمية عن أن السعودين‬ ‫يش�كلون ثاني أعى نس�بة لجنس�ية خليجية بعد‬ ‫العُ مانين ي العمل بالبحرين‪ ،‬سواء ي القطاع الحكومي‬ ‫أو القط�اع الخاص‪ .‬ووفقا أرق�ام الهيئة العامة للتأمن‬

‫ااجتماعي أنه يعمل ي البحرين ‪ 893‬خليجيا‪ ،‬من بينهم‬ ‫‪ %44‬م�ن الجنس�ية العماني�ة‪ ،‬و‪ %42‬من الجنس�ية‬ ‫الس�عودية‪ ،‬و‪ %6‬من الجنسية الكويتية‪ ،‬و‪ %4‬لكل من‬ ‫الجنسية القطرية واإماراتية‪.‬‬ ‫ويعم�ل ‪ %21‬م�ن ع�دد الخليج�ن العامل�ن ي‬ ‫البحري�ن بالقط�اع الحكوم�ي‪ ،‬ويت�وزع البقي�ة ع�ى‬

‫مؤسسات وركات القطاع ا��خاص بامنامة‪.‬‬ ‫وي امقاب�ل‪ ،‬تب�ن من خ�ال اأرقام الرس�مية أن‬ ‫أغل�ب البحرينين العامل�ن ي دول الخليج يركزون ي‬ ‫السعودية‪.‬‬ ‫ويبلغ عدد العاملن البحرينين ي السعودية ‪،612‬‬ ‫وه�و ما يش�كل نس�بة ‪ %31‬من إجماي ع�دد العاملن‬

‫البحريني�ن ي الخليج البالغ ‪ 1963‬عام�ا‪ .‬فيما يعمل‬ ‫‪ 12‬بحريني�ا فق�ط ي القط�اع الحكومي بالس�عودية‪،‬‬ ‫والبقي�ة متوزع�ون ع�ى مؤسس�ات وركات القط�اع‬ ‫الخ�اص‪ .‬وأظهرت اأرقام أن نس�بة اإناث البحرينيات‬ ‫العامات ي س�لطنة عُ مان تبلغ ‪ ،%55‬بينما تبلغ نسبة‬ ‫اإناث البحرينيات العامات ي السعودية ‪ %8‬فقط‪.‬‬

‫البهكلي‪ %50 :‬من إنتاج شركة الكهرباء‬ ‫السعودية يعتمد على منتجات «جنرال إلكتريك»‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪30‬‬

‫رئيس الجمعية‪ :‬سنقرر موقفنا بعد تسلم الحيثيات‬

‫محامي الحمد لـ |‪ :‬تنفيذ الحكم‬ ‫صعب‪ ..‬والمري‪ :‬التويم جاء باانتخاب‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬نعيم تميم الحكيم‬

‫البهكي ي امؤتمر الصحاي لجنرال إلكريك السعودية لابتكار ي وادي الظهران‬ ‫الظهران – محمد امرزوق‬ ‫كشف الرئيس وامدير التنفيذي لركة جنرال الكريك‬ ‫ي امملك�ة والبحرين امهندس هش�ام البهكي‪ ،‬عن أن‬ ‫‪ % 50‬م�ن إنتاج ركة الكهرباء الس�عودية يعتمد عى‬ ‫منتجات جدي�دة أو مطورة من ركة جنرال الكريك‪،‬‬ ‫وأن نحو ‪ %40‬من الخدمات الطبية امقدمة من وزارة‬ ‫الصح�ة تعتمد عى منتج�ات الركة‪ ،‬إضاف�ة إى قطاعات‬ ‫أخرى كالطران تدخل «جنرال الكريك» كمطور ومزود لها‬ ‫بالخدمات‪ .‬وأوضح أن نس�بة السعودة ي الركة تقرب من‬ ‫‪ .% 50‬وقال ي مؤتمر صحاي أمس‪ ،‬ي مركز جنرال إلكريك‬

‫الس�عودية لابتكار ي وادي الظه�ران للتقنية‪ ،‬إن توجهات‬ ‫«إلكريك» تنس�جم مع توجهات امملكة ي اابتكار وامعرفة‬ ‫وااقتص�اد‪ .‬مضيف�ا أن عدم ااهتمام باابتكار س�يؤدي إى‬ ‫التأخر‪ ،‬إضافة إى الحاجة إى الدعم س�واء من قبل الدولة أو‬ ‫القطاع الخاص‪.‬‬ ‫وأش�ار إى أن اابتكار يحتاج إى ع�دة عوامل لنجاحه‪،‬‬ ‫منها ااس�تثمار وامبدع�ون وتطوير التقني�ات‪ ،‬والعمل مع‬ ‫ركاء‪ ،‬إضاف�ة إى خ�وض امخاط�ر وتوفر بيئ�ة صالحة‬ ‫للعمل‪.‬‬ ‫وج�اء عقد امؤتم�ر الصحاي لعرض نتائج «اس�تطاع‬ ‫مقي�اس جنرال إلكري�ك العامي لابت�كار»‪ ،‬وكان امقياس‬

‫(تصوير‪ :‬عي غواص)‬

‫اأول أنج�ز ي ع�ام ‪2011‬م والثان�ي ي ‪2012‬م‪ .‬وأخ�ذ ي‬ ‫ااس�تطاع آراء ‪ 3100‬مدير تنفيذي ي ‪ 25‬دولة‪ ،‬من بينها‬ ‫امملك�ة‪ ،‬وأوضح مدير التواصل والعاقات العامة ي الركة‬ ‫نايف أبو صيدة ل�«الرق» أن عدد من أخذ رأيهم ي امملكة‬ ‫‪ 200‬مدي�ر تنفي�ذي‪ ،‬فيما أعى رق�م للمديري�ن كان ‪400‬‬ ‫مدير‪ ،‬ي الوايات امتحدة والصن‪ .‬وقال إن امديرين يمثلون‬ ‫ركات يزيد حجم دخلها السنوي عى عرة ماين دوار‪.‬‬ ‫وأشار الهبكي إى أن نتائج استطاعات مقايس جنرال‬ ‫الكري�ك ي العام�ن اماضي�ن تعك�س اهتم�ام ال�ركات‬ ‫السعودية امتزايد باابتكار‪ ،‬والافت أن الركات ركزت هذا‬ ‫العام عى رورة تعزيز بيئة اابتكار امحلية‪.‬‬

‫دورة تدريبية ِ‬ ‫تؤهل ‪ 13‬مرشد ًا سياحي ًا في الرياض‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫اختتم�ت ي الري�اض ال�دورة التدريبي�ة مهارات‬ ‫اإرش�اد الس�ياحي التي أقيم�ت برعاية وإراف‬ ‫ف�رع الهيئة العامة للس�ياحة واآث�ار بالرياض‪،‬‬ ‫وتم تس�ليم ‪ 13‬مرشدا ً س�ياحيا ً شهادات التأهيل‬ ‫ي اإرش�اد الس�ياحي بعد اجتيازهم الدورة التي‬ ‫تضمن�ت عددا ً من امح�ارات النظرية‪ ،‬بجانب جوات‬ ‫تدريبي�ة ي بعض امواقع الس�ياحية‪ ،‬وزار فريق العمل‬ ‫من امدربن وامرش�دين امتدربن مسار وسط الرياض‬ ‫للحافل�ة الس�ياحية؛ وذل�ك للتدري�ب العم�ي والتزود‬ ‫بامعلومات الس�ياحية ع�ى أرض الواق�ع‪ ..‬وقال مدير‬ ‫مرك�ز خدم�ات ااس�تثمار والراخي�ص بف�رع الهيئة‬

‫العامة للس�ياحة واآثار بمنطق�ة الرياض امرف عى‬ ‫ال�دورة عبدالل�ه الزعبي‪ ،‬إن ف�رع الهيئة يس�تعد بعد‬ ‫تأهيل أول دفعة من امرش�دين الس�ياحين بامنطقة إى‬ ‫تخريج دفعتن أو ثاث خ�ال الفرة القادمة‪ ،‬وأوضح‬ ‫أن الدفعة اأوى كانت من امتقدمن للهيئة للحصول عى‬ ‫رخصة مرشد سياحي وعددهم ثاثة عر متدربا ً وعدد‬ ‫من طاب وموظفي كلية الس�ياحة واآثار بجامعة املك‬ ‫س�عود‪ ،‬افتا ً إى أن ش�هادات حضور الدورة للمتدربن‬ ‫ا تعد ترخيصا ً بمزاولة امهن�ة‪ ،‬إذ إن امتدربن اجتازوا‬ ‫امقابلة الشخصية واختبارات القياس والدورة التدريبية‬ ‫ويتبق�ى لهم حض�ور دورة إس�عافات أولي�ة مدتها ‪6‬‬ ‫ساعات تنظمها الهيئة خال أيام وبعدها يحصلون عى‬ ‫ترخيص اإرشاد السياحي‪.‬‬

‫امتدربون ي اختتام الدورة‬

‫كش�ف ل�»ال�رق» محم�د‬ ‫الس�نيد محامي الرئيس الس�ابق‬ ‫لجمعية حماية امستهلك الدكتور‬ ‫محمد الحمد‪ ،‬عن صعوبة تطبيق‬ ‫الحك�م الص�ادر م�ن الدائ�رة‬ ‫الس�ابعة ي امحكم�ة اإدارية ي‬ ‫الري�اض‪ ،‬بإلغ�اء ق�رار وزي�ر‬ ‫التجارة الق�اي بتعين الدكتور‬ ‫ن�ار التوي�م رئيس�ا ً للجمعية‪،‬‬ ‫وأرج�ع ذل�ك إى وج�ود ثغرة ي‬ ‫اإجراءات التريعية حول الجهة‬ ‫امنف�ذة للحك�م ل�م تلتف�ت له�ا‬ ‫هيئة الخ�راء ي مجلس الوزراء‪.‬‬ ‫وأوض�ح الس�نيد أن امنص�وص‬ ‫عليه ي النظام هو أن أمر امنطقة‬ ‫ه�و امس�ؤول عن متابع�ة تنفيذ‬ ‫اأحكام القضائية‪ ،‬غر أن النظام‬ ‫ل�م ير لأح�كام القضائية التي‬ ‫تصدر تج�اه الدوائ�ر الحكومية‬ ‫والجهات ذات النفع العام‪ ،‬مؤكدا ً‬ ‫أنه�م س�يواصلون القضية حتى‬ ‫يع�اد الحم�د لرئاس�ة الجمعية‪.‬‬ ‫وق�ال إن الحك�م القضائ�ي يعد‬ ‫أعى م�ن الق�رار ال�وزاري الذي‬

‫تداوات نشطة على اأسهم الصغيرة في‬ ‫سوق المال‪ ..‬تشمل ‪ 220‬مليون سهم‬ ‫تحليلل ‪ -‬عبدالسلام‬ ‫الشمراني‬

‫(الرق)‬

‫د‪.‬محمد الحمد‬ ‫يأت�ي ي درجة أدن�ى‪ ،‬لذلك فهو‬ ‫مل�زم للجهات الحكومية‪ ،‬مضيفا ً‬ ‫«سننتظر فرة عرين يوما ً حتى‬ ‫يكتس�ب الحكم القطعية‪ ،‬ولو لم‬ ‫نجد جهة منفذة فإننا س�نواصل‬ ‫امطالبات حتى تنفيذ الحكم‪.‬‬ ‫وفيما فضل الرئيس السابق‬ ‫للجمعي�ة د‪.‬محم�د الحم�د ترك‬ ‫الحدي�ث محامي�ه واالت�زام‬ ‫بالصم�ت‪ ،‬ف�إن الرئي�س الحاي‬ ‫للجمعي�ة الدكتور ن�ار التويم‬ ‫ال�ذي ص�در ض�ده الحك�م أكد‬ ‫ل�»الرق»‪ ،‬عدم تس�لمه نس�خة‬ ‫من الحكم‪ ،‬وقال «ننتظر اس�تام‬ ‫صورة م�ن الحك�م لاطاع عى‬

‫واصلت س�وق اأسهم‬ ‫انخفاضه�ا‬ ‫الس�عودية‬ ‫للجلس�ة الثانية عى التواي‪،‬‬ ‫لتغل�ق عن�د نقط�ة ‪7025‬‬ ‫مراجعة ب� ‪ 7.86‬نقطة‪ ،‬وبنسبة‬ ‫‪ %0.11‬وبأحج�ام ت�داول بلغت‬ ‫‪ 220‬ملي�ون س�هم‪ ،‬بقيم�ة ‪5.7‬‬ ‫ملي�ار ري�ال‪ ،‬مقارن�ة ب�� ‪6.3‬‬ ‫مليار ريال‪ ،‬كم�ا نفذت من خال‬ ‫‪ 126‬أل�ف صفق�ة‪ .‬وكان لقطاع‬ ‫امص�ارف والخدم�ات امالي�ة‬

‫وقطاع الصناع�ات البروكيماوية‬ ‫اأث�ر البال�غ ي ف�رض مزيد من‬ ‫الضغوط�ات ع�ى أداء الجلس�ة‪،‬‬ ‫ليغل�ق اأول ع�ى انخف�اض‬ ‫ب��‪ ،%0.4‬واآخ�ر ب�� ‪،%0.3‬‬ ‫كم�ا خر قط�اع التأم�ن جميع‬ ‫أرباح جلس�ة الس�بت‪ ،‬وأغلق عى‬ ‫انخف�اض ب�� ‪ ،%1.5‬نتيج�ة‬ ‫عمليات البيوع عى غالبية أسهمه‪،‬‬ ‫وي امقابل حظي قطاع ااستثمار‬ ‫امتع�دد باهتم�ام امتداولن اأمر‬ ‫ال�ذي قاده إى اإغ�اق مرتفعا ً ب�‬ ‫‪ .%1.23‬وبن�اء ع�ى مس�تجدات‬ ‫جلسة أمس ‪ -‬عى الفاصل اليومي‬

‫خبير ينصح أصحاب المنشآت الصغيرة باستخدام وسائل التسويق التقنية‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫أوى خب�ر ي مج�ال التس�ويق‪،‬‬ ‫امنش�آت الصغ�رة وامتوس�طة أن‬ ‫تتمس�ك أكث�ر م�ن غره�ا بوس�ائل‬ ‫التس�ويق التقني�ة الحديث�ة كأح�د‬ ‫الخيارات امهمة للتغلب عى تحدياتها‬ ‫التنافس�ية‪ ،‬فهي من أفضل وسائل الرويج‬ ‫امتاح�ة‪ ،‬مث�ل رس�ائل الج�وال القص�رة‬ ‫وتأسيس موقع إلكروني وتوير وفيسبوك‪،‬‬ ‫خاصة أن تكلفة التواص�ل عرها أصبحت‬ ‫زهيدة الثمن جداً‪..‬‬

‫ونص�ح خبر التس�ويق عضو جمعية‬ ‫ااقتصاد السعودية حمود الرويس‪ ،‬خال‬ ‫مح�ارة نظمها مرك�ز الري�اض لتنمية‬ ‫اأعم�ال الصغ�رة وامتوس�طة بالتع�اون‬ ‫مع جمعي�ة ااقتص�اد الس�عودية بعنوان‬ ‫«أساس�يات التس�ويق»‪ ،‬أصحاب امنشآت‬ ‫بعدم تقليد امنتجات اأخرى واتباع الصدق‬ ‫والوضوح ي مخاطبته�م‪ ،‬وعدم تقديم أي‬ ‫معلوم�ات كاذبة أو مضلل�ة عن امنتج؛ أن‬ ‫ذلك س�يفتح بوابة عريضة لفشل امنتج ي‬ ‫امنافس�ة‪ .‬وق�ال‪ :‬إن كل م�ال يرف عى‬ ‫التس�ويق امدروس وامخطط س�يعود عى‬

‫امنش�أة بفوائد مب�ارة وريعة‪ ،‬وأضاف‬ ‫أن آليات العرض والطلب للسلع والخدمات‬ ‫تحكمها عديد من امدخ�ات امبارة وغر‬ ‫امب�ارة ي البيئة امس�تهدفة بالتس�ويق؛‬ ‫مث�ل الع�ادات والتقاليد والفئ�ات العمرية‬ ‫للسكان وأسبقياتهم الحياتية واحتياجاتهم‬ ‫ااستهاكية وفصول السنة وامناخ‪..‬‬ ‫ورأى الرويس أن أح�د أوجه القصور‬ ‫ي س�لوك امنش�آت الصغ�رة‪ ،‬ه�و ع�دم‬ ‫اس�تفادتها كما يج�ب من بيئ�ة امتغرات‬ ‫التقنية الريعة‪ ،‬وتحدث عن اسراتيجيات‬ ‫تطوي�ر امنت�ج‪ ،‬فق�ال‪ :‬إن كل س�لعة لها‬

‫قابليتها التسويقية حسب وظيفتها ودرجة‬ ‫تلبيته�ا لحاج�ات امس�تهلك‪ ،‬وأضاف أن‬ ‫عنار واسراتيجيات التسويق تعتمد عى‬ ‫امنتج امناسب‪ ،‬التسعر‪ ،‬التوزيع‪ ،‬والرويج‬ ‫امناس�ب للمنتجات الس�لعية أو الخدمية‪،‬‬ ‫ورح اسراتيجيات تسويق السلع اميرة‬ ‫وهي الس�لع ذات ااستخدام اليومي والعام‬ ‫كالخبز وامي�اه امعبأة واألب�ان واأجبان‪،‬‬ ‫ورأى أنه من اأفضل أن تكون هذه الس�لع‬ ‫زهيدة الثمن ومتوفرة عى نطاق واس�ع ي‬ ‫كل م�كان‪ ،‬وبالت�اي ف�إن هذه الس�لع يتم‬ ‫تداولها ي جميع منافذ البيع القريبة‪..‬‬

‫د‪.‬نار التويم‬ ‫الحيثيات‪ ،‬وس�وف نقرر موقفنا‬ ‫ي حينه من خ�ال بيان صحفي‬ ‫ورد قانوني مناسب»‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬عد العضو السابق‬ ‫ي الجمعي�ة جاب�ر ام�ري الحكم‬ ‫القضائ�ي الصادر غريبا ً نوعا ً ما‪،‬‬ ‫ك�ون الحمد انته�ت فرته‪ ،‬وجاء‬ ‫التوي�م منتخبا ً بطريق�ة نظامية‬ ‫م�ن قب�ل الجمعي�ة العمومي�ة‪،‬‬ ‫التي ص�ادق عليها وزير التجارة‬ ‫والصناع�ة‪ ،‬مطالب�ا ً مختل�ف‬ ‫الجه�ات بضبط النف�س والنظر‬ ‫بشكل مستقبي للجمعية بدا ً من‬ ‫الخافات والتناحر الذي سيعطل‬ ‫عملها‪.‬‬

‫ ياح�ظ مواصلة مؤر الس�وق‬‫لعمليات الهبوط مس�تهدفا ً نقطة‬ ‫‪ 7018‬التي تمثل امتوسط امتحرك‬ ‫لعرين يوما ً للجلس�ة الثانية عى‬ ‫التواي‪ .‬فني�اً‪ ،‬وعى امدى القصر‪،‬‬ ���فإن كر مس�توى الدع�م اأخر‬ ‫يزيد من وترة الهبوط استهداف‬ ‫منطق�ة الدع�م اأخ�رى ‪،6987‬‬ ‫كما أنه يس�تلزم للخروج من نمط‬ ‫ااتج�اه الع�ري ال�ذي يع�ري‬ ‫السوق منذ أسبوعن اخراق فعي‬ ‫منطقة امقاوم�ة ‪7077 - 7058‬‬ ‫وارتف�اع قي�م وأحج�ام الت�داول‬ ‫كتأكيد عى ااخراق‪.‬‬

‫‪6‬‬ ‫أﻣﺎﻧﺔ‬

‫اﻟﻠﺠﻴﻦ‬

‫‪5‬‬ ‫وﻻء‬

‫ﺳﺎﻳﻜﻮ‬

‫ﺳﻨﺪ‬

‫ا ﻫﻠﻴﺔ‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬

‫اﻣﻴﺎﻧﺘﻴﺖ‬

‫‪4‬‬ ‫ﺷﻤﺲ‬

‫‪3‬‬

‫ا ﻛﺜﺮ اﻧﺨﻔﺎﺿ ًﺎ‬

‫‪2‬‬

‫ا ﻛﺜﺮ ارﺗﻔﺎﻋ ًﺎ‬ ‫ا ﺣﺴﺎء‬

‫‪1‬‬


‫اﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮ‬

‫‪31‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 24‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 5‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (429‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫إداﻧﺔ ‪ ١٧‬ﺷﺨﺼ ًﺎ ﺑﺎﻟﺘﻼﻋﺐ واﻟﺘﻀﻠﻴﻞ ﻓﻲ ﺳﻮق اﺳﻬﻢ و»اﻟﻮﺳﺎﻃﺔ« دون ﺗﺮﺧﻴﺺ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ـ اﻟﴩق‬ ‫أﻓـﺎدت ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت ﺻـﺎدرة ﻋـﻦ‬ ‫ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴـﺔ أن اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﻛﺴـﺒﺖ ﺧـﻼل اﻟﻌـﺎم اﻤـﺎﴈ‬ ‫‪ 2012‬دﻋـﺎوى ﺿﺪ ‪ 17‬ﻣﺘﻌﺎﻣﻼً‬ ‫ﰲ اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﺗﻮزﻋـﺖ اﻟﺘﻬﻢ‬ ‫اﻤﻮﺟﻬـﺔ إﻟﻴﻬﻢ واﻟﺘﻲ ﺛﺒﺘـﺖ أﻣﺎم ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﻔﺼـﻞ ﰲ ﻣﻨﺎزﻋـﺎت اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴـﺔ‬ ‫وﻟﺠﻨﺔ اﻻﺳـﺘﺌﻨﺎف‪ ،‬ﺑﻦ ﻣﻤﺎرﺳﺔ ﻧﺸﺎط‬ ‫اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴـﺔ دون اﻟﺤﺼـﻮل ﻋـﲆ‬ ‫ﺗﺮﺧﻴﺺ ﻣﻦ اﻟﻬﻴﺌﺔ )ﺗﺴـﻌﺔ أﺷﺨﺎص(‬ ‫واﻟﺘﻼﻋـﺐ واﻟﺘﺤﺎﻳـﻞ واﻟﺘﻀﻠﻴـﻞ أﺛﻨﺎء‬ ‫ﺗﺪاول أﺳﻬﻢ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﴩﻛﺎت )ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫أﺷﺨﺎص(‪.‬‬ ‫وﺗﺴـﺘﻬﺪف اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻣـﻦ رﻓﻊ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺪﻋﺎوى ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﰲ اﻟﺴﻮق‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﻼﻋـﺐ واﻟﺘﺪﻟﻴﺲ واﻟﺨﺪاع‬ ‫اﻟﺬي ﻗﺪ ﻳﺘﻌﺮﺿﻮن ﻟﻪ‪ ،‬وﻫﻲ ﺗﺴـﺘﻨﺪ ﰲ‬ ‫ذﻟﻚ إﱃ ﻧﻈﺎم اﻟﺴﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺬي ﻳﻨﺺ‬ ‫ﻋـﲆ أن ﻣﻦ ﺑﻦ ﻣﻬـﺎم اﻟﻬﻴﺌـﺔ‪ :‬ﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴـﺔ وﺗﻄﻮﻳﺮﻫـﺎ‪ ،‬واﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﻨﻤﻴـﺔ وﺗﻄﻮﻳﺮ أﺳـﺎﻟﻴﺐ اﻷﺟﻬﺰة‬ ‫واﻟﺠﻬـﺎت اﻟﻌﺎﻣﻠـﺔ ﰲ ﺗـﺪاول اﻷوراق‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻹﺟـﺮاءات اﻟﻜﻔﻴﻠـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤ ّﺪ ﻣـﻦ اﻤﺨﺎﻃﺮ اﻤﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﻤﻌﺎﻣﻼت‬ ‫اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﻨﻈﻴﻢ إﺻﺪار اﻷوراق‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ وﻣﺮاﻗﺒﺘﻬﺎ واﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫وﻣﺮاﻗﺒـﺔ أﻋﻤـﺎل وﻧﺸـﺎﻃﺎت اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎﺿﻌـﺔ ﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ اﻟﻬﻴﺌـﺔ وإﴍاﻓﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ واﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﰲ‬ ‫اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻣـﻦ اﻤﻤﺎرﺳـﺎت ﻏـﺮ‬ ‫اﻟﻌﺎدﻟـﺔ‪ ،‬أو ﻏـﺮ اﻟﺴـﻠﻴﻤﺔ‪ ،‬أو اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﻨﻄـﻮي ﻋـﲆ اﺣﺘﻴـﺎل‪ ،‬أو ﻏـﺶ‪ ،‬أو‬ ‫ﺗﺪﻟﻴﺲ‪ ،‬أو ﺗﻼﻋﺐ‪ ،‬واﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻟﻌﺪاﻟﺔ واﻟﻜﻔﺎﻳﺔ واﻟﺸﻔﺎﻓﻴﺔ ﰲ ﻣﻌﺎﻣﻼت‬ ‫اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺘﻔﺎﺻﻴـﻞ‪ ،‬ﺻـﺪر ﰲ اﻟﺤﺎدي‬ ‫واﻟﻌﴩﻳـﻦ ﻣﻦ ﻳﻨﺎﻳـﺮ ‪ 2012‬ﻗﺮار ﻣﻦ‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ اﻻﺳـﺘﺌﻨﺎف ﰲ ﻣﻨﺎزﻋـﺎت اﻷوراق‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ وذﻟـﻚ ﰲ اﻟﺪﻋـﻮى اﻤﻘﺎﻣـﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﺿﺪ ﻣﺘﻌﺎﻣـﻞ ﰲ اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻧﺘﻬـﻰ ﻣﻨﻄﻮق اﻟﻘـﺮار إﱃ ﺗﺄﻳﻴﺪ ﻗﺮار‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻔﺼﻞ ﺑﺈداﻧﺘﻪ ﺑﻤﺨﺎﻟﻔﺔ اﻤﺎدة ‪49‬‬ ‫ﻣﻦ ﻧﻈﺎم اﻟﺴﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ واﻤﺎدﺗﻦ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫واﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻣﻦ ﻻﺋﺤﺔ أﻋﻤﺎل اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫وﻏ ّﺮم ﻋـﴩة آﻻف رﻳﺎل ﻣـﻊ ﻣﻨﻌﻪ ﻣﻦ‬

‫ﻣﺰاوﻟﺔ أﻋﻤﺎل اﻟﻮﺳﺎﻃﺔ وإدارة اﻤﺤﺎﻓﻆ‬ ‫اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ واﻟﻌﻤﻞ ﻣﺴﺘﺸﺎر اﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ﻣﺪة ﺳـﺘﺔ أﺷـﻬﺮ‪ ،‬وﻣﻨﻌﻪ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ‬ ‫اﻟﴩﻛﺎت اﻤﺪرﺟﺔ ﰲ اﻟﺴﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻣﺪة‬ ‫ﺳـﺘﺔ أﺷـﻬﺮ وﻣﻨﻌﻪ ﻣﻦ اﻟﺘﺪاول ﺳـﺘﺔ‬ ‫أﺷﻬﺮ‪.‬‬ ‫وأدﻳـﻦ ﰲ اﻟﺤـﺎدي واﻟﺜﻼﺛـﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﻨﺎﻳـﺮ ‪ 2012‬ﻣﺘﻌﺎﻣـﻞ ﺑﻤﺨﺎﻟﻔﺔ ﻧﻈﺎم‬ ‫اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴـﺔ وﻻﺋﺤﺔ أﻋﻤـﺎل اﻷوراق‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬وأُﻟﺰم دﻓ َﻊ اﻤﻜﺎﺳـﺐ اﻤﺘﺤﻘﻘﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺨﺎﻟﻔﺘﻪ واﻟﺒﺎﻟﻐﺔ ‪ 206.7‬أﻟﻒ رﻳﺎل‬ ‫ُ‬ ‫وﻏ ّﺮم ‪ 200‬أﻟﻒ رﻳﺎل وﻣُﻨﻊ ﻣﻦ ﻣﺰاوﻟﺔ‬ ‫اﻟﻮﺳـﺎﻃﺔ وإدارة اﻤﺤﺎﻓـﻆ واﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﺎر اﺳـﺘﺜﻤﺎر ﻣﺪة ﺛﻼث ﺳﻨﻮات‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺴـﺎﺑﻊ ﻋـﴩ ﻣـﻦ ﻳﻮﻧﻴـﻮ‪ ،‬أدﻳـﻦ‬ ‫ﻣﺘﻌﺎﻣﻞ ﺛﺎﻟـﺚ ﺑﻤﺨﺎﻟﻔﺔ ﻧﻈﺎم اﻟﺴـﻮق‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ وﻻﺋﺤـﺔ أﻋﻤـﺎل اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫وﻏـ ّﺮم ﻣﺎﺋﺔ أﻟﻒ رﻳـﺎل إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻨﻌﻪ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺰاوﻟﺔ اﻟﻮﺳـﺎﻃﺔ وإدارة اﻤﺤﺎﻓﻆ‬ ‫واﻟﻌﻤﻞ ﻣﺴﺘﺸـﺎر اﺳـﺘﺜﻤﺎر ﻣﺪة ﺛﻼث‬ ‫ﺳـﻨﻮات‪ .‬وﰲ اﻟﺮاﺑـﻊ ﻣﻦ ﻓﱪاﻳـﺮ أدﻳﻦ‬ ‫ﻛﺬﻟـﻚ‪ ،‬ﻣﺘﻌﺎﻣـﻞ راﺑﻊ ﺑﻤﺨﺎﻟﻔـﺔ ﻧﻈﺎم‬ ‫اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴـﺔ وﻻﺋﺤﺔ أﻋﻤـﺎل اﻷوراق‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ُ ،‬‬ ‫وﻏـﺮم ﻣﺎﺋﺔ أﻟﻒ رﻳﺎل إﱃ ﺟﺎﻧﺐ‬ ‫ﻣﻨﻌـﻪ ﻣـﻦ ﻣﺰاوﻟـﺔ اﻟﻮﺳـﺎﻃﺔ وإدارة‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻆ واﻟﻌﻤﻞ ﻣﺴﺘﺸﺎر اﺳﺘﺜﻤﺎر ﻣﺪة‬ ‫ﺛﻼث ﺳﻨﻮات‪ .‬وﰲ اﻟﻌﴩﻳﻦ ﻣﻦ ﻣﺎرس‪،‬‬ ‫ﺻﺪر ﻗﺮار ﻣﻦ ﻟﺠﻨﺔ اﻻﺳـﺘﺌﻨﺎف ﺑﺘﺄﻳﻴﺪ‬ ‫ﻗﺮار ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﻔﺼﻞ ﺑﺈداﻧﺔ ﻣﺘﻌﺎﻣﻞ آﺧﺮ‬ ‫ﺑﻤﺨﺎﻟﻔﺔ ﻧﻈـﺎم اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ وﻻﺋﺤﺔ‬ ‫أﻋﻤـﺎل اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﻐﺮﻳﻤﻪ ﻋﴩة‬ ‫آﻻف رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺴـﺎﺑﻊ واﻟﻌﴩﻳﻦ ﻣﻦ ﻓﱪاﻳﺮ‬ ‫ﺻﺪر ﻗﺮار ﻟﺠﻨﺔ اﻻﺳﺘﺌﻨﺎف ﰲ اﻟﺪﻋﻮى‬ ‫اﻤﻘﺎﻣـﺔ ﻣـﻦ ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺛﻼﺛـﺔ ﻣﺘﻌﺎﻣﻠـﻦ ﰲ اﻟﺴـﻮق وﻣﺎﻟﻜـﺔ‬ ‫ﻣﺤﻔﻈـﺔ‪ ،‬وﻗﺪ اﻧﺘﻬﻰ ﻣﻨﻄﻮق اﻟﻘﺮار إﱃ‬ ‫ﺗﺄﻳﻴﺪ اﻟﻘـﺮار اﻟﺼﺎدر ﻋﻦ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻔﺼﻞ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﺎزﻋـﺎت اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻟﻘـﺎﴈ‬ ‫ﺑﺈداﻧﺔ اﻤﺬﻛﻮرﻳﻦ ﺑﻤﺨﺎﻟﻔﺔ اﻤﺎدة )‪(49‬‬ ‫ﻣﻦ ﻧﻈﺎم اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ واﻤﺎدﺗﻦ )‪(2‬‬ ‫و)‪ (3‬ﻣﻦ ﻻﺋﺤﺔ ﺳﻠﻮﻛﻴﺎت اﻟﺴﻮق أﺛﻨﺎء‬ ‫ﺗﺪاوﻟﻬﻤﺎ أﺳـﻬﻢ ﴍﻛﺔ ﻛﻴﺎن اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳـﺎت وﴍﻛـﺔ اﻻﺗﺼـﺎﻻت‬ ‫اﻤﺘﻨﻘﻠﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ واﻟﴩﻛﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻜﻬﺮﺑـﺎء وﴍﻛـﺔ أﻟﻴﺎﻧـﺰ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫اﻟﻔﺮﻧـﴘ ﻟﻠﺘﺄﻣـﻦ اﻟﺘﻌﺎوﻧـﻲ وﴍﻛـﺔ‬

‫ﻣﺘﺪاوﻟﻮن ﻳﺘﺎﺑﻌﻮن ﺷﺎﺷﺔ ﻟﺴﻮق اﻷﺳﻬﻢ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬

‫ﻗﺮارات ﻣﻦ ﻟﺠﻨﺘﻲ اﻟﻔﺼﻞ واﻻﺳﺘﺌﻨﺎف ﺑﺘﻐﺮﻳﻤﻬﻢ وإﻋﺎدة ﻣﻜﺎﺳﺒﻬﻢ ووﻗﻒ ﺗﻌﺎﻣﻼﺗﻬﻢ ﻓﻲ اﻟﺴﻮق واﻟﺸﺮﻛﺎت اﻟﻤﺪرﺟﺔ‬ ‫اﻟﺼﻘـﺮ ﻟﻠﺘﺄﻣـﻦ اﻟﺘﻌﺎوﻧـﻲ وﴍﻛـﺔ‬ ‫ﺗﺼﻨﻴﻊ ﻣﻮاد اﻟﺘﻌﺒﺌـﺔ واﻟﺘﻐﻠﻴﻒ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻔﱰة ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ ‪2008/1/1‬م‬ ‫ﺣﺘﻰ ‪2008/5/31‬م‪ ،‬إذ ﺷـﻜﻠﺖ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺘﴫﻓﺎت واﻤﻤﺎرﺳﺎت ﺗﻼﻋﺒﺎ ً واﺣﺘﻴﺎﻻ ً‬ ‫وأوﺟﺪت اﻧﻄﺒﺎﻋﺎ ً ﻣﻀﻠﻼً وﻏﺮ ﺻﺤﻴﺢ‪.‬‬ ‫وﻗـﴣ اﻟﻘـﺮار ﺑﻔﺮض ﻏﺮاﻣـﺎت ﻣﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣﺘﻔﺎوﺗـﺔ ﻋـﲆ اﻤﺪاﻧﻦ ﺑﻠـﻎ ﻣﺠﻤﻮﻋﻬﺎ‬ ‫‪ 800‬أﻟـﻒ رﻳـﺎل‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ دﻓـﻊ‬ ‫اﻤﻜﺎﺳـﺐ اﻤﺘﺤﻘﻘﺔ ﻣﻦ ﻧﺸﺎﻃﻬﻢ واﻟﺘﻲ‬ ‫ﺑﻠﻎ إﺟﻤﺎﻟﻴﻬﺎ ﻧﺤﻮ ‪ 368‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺴـﺎﺑﻊ ﻣـﻦ ﻣـﺎرس‪ ،‬ﺻـﺪر‬ ‫ﻗـﺮار ﻟﺠﻨـﺔ اﻻﺳـﺘﺌﻨﺎف ﺑﺘﺄﻳﻴـﺪ ﻗﺮار‬ ‫ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﻔﺼـﻞ ﺑﺈداﻧﺔ أﺣـﺪ اﻤﺘﻌﺎﻣﻠﻦ‬ ‫ﺑﻤﺨﺎﻟﻔﺔ اﻤﺎدة )‪ (49‬ﻣﻦ ﻧﻈﺎم اﻟﺴـﻮق‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ واﻤﺎدﺗـﻦ )‪ (2‬و)‪ (3‬ﻣﻦ ﻻﺋﺤﺔ‬ ‫ﺳـﻠﻮﻛﻴﺎت اﻟﺴـﻮق أﺛﻨﺎء ﺗﺪاوﻟﻪ أﺳﻬﻢ‬ ‫ﻛﻞ ﻣﻦ ﴍﻛﺔ ﺗﻬﺎﻣﺔ ﻟﻺﻋﻼن واﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ‪ ،‬وﴍﻛـﺔ اﻟﺨﺰف اﻟﺴـﻌﻮدي‪،‬‬ ‫وﺑﻨـﻚ اﻟﺒـﻼد‪ ،‬واﻟﴩﻛـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻹﻧﺘـﺎج اﻷﻧﺎﺑﻴﺐ اﻟﻔﺨﺎرﻳﺔ‪ ،‬وﴍﻛﺔ إﻳﺎك‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺘﺄﻣـﻦ اﻟﺘﻌﺎوﻧﻲ‪ ،‬وﴍﻛﺔ‬ ‫ﺳـﺎب ﺗﻜﺎﻓـﻞ‪ ،‬واﻟﴩﻛـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬

‫ﻟﻠﻜﻬﺮﺑﺎء‪ ،‬واﻟﴩﻛﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫ﻟﻠﺘﺄﻣﻦ اﻟﺘﻌﺎوﻧﻲ‪ ،‬وﴍﻛﺔ راﺑﻎ ﻟﻠﺘﻜﺮﻳﺮ‬ ‫واﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳﺎت‪ ،‬واﻟﴩﻛﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﺼﻨﺎﻋـﺎت اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬وﻣـﴫف‬ ‫اﻟﺮاﺟﺤـﻲ‪ ،‬واﻟﴩﻛـﺔ اﻷﻫﻠﻴـﺔ ﻟﻠﺘﺄﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎوﻧﻲ‪ ،‬واﻟﴩﻛﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﺘﺴـﻮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺰراﻋـﻲ‪ ،‬واﻟﴩﻛﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ اﻟﺰراﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﴍﻛﺔ ﻳﻨﺒﻊ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳﺎت‪،‬‬ ‫وﴍﻛـﺔ اﻟﻠﺠـﻦ‪ ،‬واﻟﴩﻛﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﺨﺪﻣﺎت اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬وﴍﻛﺔ اﻻﺗﺼﺎﻻت‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﴍﻛﺔ ﺟﺒﻞ ﻋﻤﺮ ﻟﻠﺘﻄﻮﻳﺮ‪،‬‬ ‫وﴍﻛـﺔ اﻟﺒﺎﺣـﺔ ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﴩﻛﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﻨﻘﻞ اﻟﺒﺤﺮي‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﻔـﱰة ﻣـﻦ ‪2007/01/06‬‬ ‫ﺣﺘـﻰ ‪ ،2007/07/31‬واﻟﻔـﱰة‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﺎرﻳـﺦ ‪ 2008/03/02‬ﺣﺘــﻰ‬ ‫‪ ،2008/04/30‬إذ ﺷـﻜﻠﺖ ﻫـﺬه‬ ‫اﻟﺘﴫﻓﺎت واﻤﻤﺎرﺳﺎت ﺗﻼﻋﺒﺎ ً واﺣﺘﻴﺎﻻ ً‬ ‫وأوﺟﺪت اﻧﻄﺒﺎﻋﺎ ً ﻣﻀﻠﻼً وﻏﺮ ﺻﺤﻴﺢ‪.‬‬ ‫وﺗﻀﻤـﻦ اﻟﻘﺮار‪ :‬إﻟﺰاﻣﻪ دﻓ َﻊ اﻤﻜﺎﺳـﺐ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺣﻘﻘﻬﺎ ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت اﻤﺬﻛﻮرة‬ ‫إﱃ ﺣﺴﺎب اﻟﻬﻴﺌﺔ واﻟﺒﺎﻟﻐﺔ ‪ 2.26‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳﺎل‪ ،‬وﺗﻐﺮﻳﻤﻪ ‪ 420‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪ ،‬وﻣﻨﻌﻪ‬

‫ﺣﻘﻴﺒﺔ اﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮ‬

‫ﺗﻘﻴﻴﻢ اوراق اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻳﺘﺒﻊ ﺗﻘﻴﻴـﻢ اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻋﻤﻮﻣﺎ ً ﻣﻨﻬﺠﺎ ً‬ ‫ﺗﻨﺎزﻟﻴـﺎ ً )ﻣﻦ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟـﻜﲇ إﱃ أداء اﻟﴩﻛﺔ(؛‬ ‫ﻓﻔـﻲ اﻟﺒﺪاﻳﺔ ﻳﻘﻴّـﻢ اﻤﺤﻠـﻞ أداء اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻜﲇ‬ ‫)اﻟﺘﻀﺨـﻢ‪ ،‬ﻣﻌـﺪﻻت اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ‪ ،‬أﺳـﻌﺎر اﻟﻌﻤﻠﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻴـﺰان اﻤﺪﻓﻮﻋـﺎت واﻤـﺆﴍات اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‬ ‫اﻷﺧـﺮى( اﻟﺘـﻲ ﻗﺪ ﻳﻜـﻮن ﻟﻬـﺎ ﺗﺄﺛـﺮ ﰲ ﻗﻴﻤﺔ‬

‫اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ .‬ﻣﻦ ﺑﻌﺪ ذﻟـﻚ‪ ،‬ﻳﺤﻠﻞ ﺧﺼﺎﺋﺺ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺘﻤﻲ إﻟﻴﻬﺎ اﻟﴩﻛﺔ‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ﺑﺎب ﻣﺴـﺎﻋﺪة اﻤﺤﻠﻠﻦ‪ ،‬ﻗﺪ ﻳﻜﻮن ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻔﻴـﺪ ﺗﺼﻨﻴﻒ ﻋﻤﻞ اﻟﴩﻛﺔ إﱃ ﻗﻄﺎع ﻣﺤﺪد أو‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﺔ ﻣﺤـﺪدة‪ .‬واﻟﻘﻄﺎع ﻫﻮ ﺗﺼﻨﻴﻒ أوﺳـﻊ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ؛ ﻓﻤﺜﻼً ﻗﻄـﺎع اﻟﺨﺪﻣﺎت ﻳﺘﻀﻤﻦ‬

‫اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻣﻦ اﻟﺪاﺧﻞ‬

‫ﻣﺮاﺟﻌﺔ اﻟﻘﻮاﺋﻢ اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬

‫إﻋﻼم اﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬

‫ﺗﻘﻊ وﺣﺪة ﻣﺮاﺟﻌﺔ اﻟﻘﻮاﺋﻢ اﻤﺎﻟﻴﺔ ﺗﺤﺖ ﻣﻈﻠﺔ إدارة اﻹﻓﺼﺎح‬ ‫اﻤﺴـﺘﻤﺮ ﺿﻤﻦ اﻟﻬﻴـﻜﻞ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻲ ﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻀﻢ‬ ‫ﻫﺬه اﻹدارة ﺛﻼث وﺣﺪات أﺧﺮى ﻫﻲ‪ :‬ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ اﻹﻓﺼﺎح‪ ،‬وإﻋﻼﻧﺎت‬ ‫اﻟﴩﻛﺎت اﻤﺪرﺟﺔ‪ ،‬وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ واﺳﺘﺜﻤﺎر اﻟﴩﻛﺎت‪.‬‬ ‫وﺗﱰﻛـﺰ ﻣﻬﺎم وﺣـﺪة ﻣﺮاﺟﻌـﺔ اﻟﻘﻮاﺋﻢ اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﰲ‪ :‬ﻣﺮاﺟﻌﺔ‬ ‫ودراﺳـﺔ اﻟﻘﻮاﺋـﻢ اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻷوﻟﻴﺔ واﻟﺴـﻨﻮﻳﺔ ﻟﻠـﴩﻛﺎت اﻤﺪرﺟﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺄﻛـﺪ ﻣﻦ ﻋﺪم وﺟﻮد أي ﺗﺤﻔﻈﺎت أو ﻓﻘﺮات ﻟﻔﺖ اﻧﺘﺒﺎه ﻋﻠﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫ودراﺳﺔ اﻟﻘﻮاﺋﻢ اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﻣﺪى ﺗﺄﺛﺮ اﻟﺘﻄﻮرات واﻷﺣﺪاث‬ ‫اﻤﻬﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﺳـﺒﻖ أن أﻋﻠﻨﺘﻬﺎ اﻟﴩﻛﺎت ﻋـﲆ ﻣﻮﻗﻊ ﺗﺪاول‪ .‬���ﺬﻟﻚ‬ ‫ﺗﺘﻀﻤﻦ ﻣﻬﺎﻣﻬﺎ‪ :‬دراﺳـﺔ وﻣﺮاﺟﻌﺔ اﻟﺘﺤﻔﻈﺎت اﻟﻮاردة ﰲ ﺗﻘﺎرﻳﺮ‬ ‫اﻤﺮاﺟﻌﻦ اﻟﺨﺎرﺟﻴﻦ ﻟﻠﴩﻛﺎت اﻤﺪرﺟﺔ ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﻣﺪى ﺗﻤﺎﺷﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣﻊ ﻣﻌﺎﻳﺮ اﻤﺤﺎﺳـﺒﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ وﻣﻄﺎﻟﺒﺔ اﻟﴩﻛﺎت ﺑﻤﻌﺎﻟﺠﺘﻬﺎ‪،‬‬ ‫ودراﺳـﺔ وﻣﺮاﺟﻌﺔ اﻟﺨﺴـﺎﺋﺮ اﻤﱰاﻛﻤﺔ ﻟﻠﴩﻛﺎت اﻤﺪرﺟﺔ ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ‬ ‫ﻣـﻦ ﺳـﻼﻣﺔ أوﺿﺎﻋﻬـﺎ اﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﺘﺄﻛـﺪ ﻣﻦ ﴎﻳـﺎن ﺗﺮاﺧﻴﺺ‬ ‫اﻤﺮاﺟﻌـﻦ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴـﻦ ﻟﻠـﴩﻛﺎت اﻤﺪرﺟﺔ‪ ،‬وإﻋـﺪاد ﺗﻘﺎرﻳﺮ ﻋﻦ‬ ‫ﻧﺘﺎﺋـﺞ ﻣﺮاﺟﻌﺔ اﻟﻘﻮاﺋﻢ اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻷوﻟﻴﺔ واﻟﺴـﻨﻮﻳﺔ ورﻓﻊ ﺗﻮﺻﻴﺎت‬ ‫اﻹدارة ﺑﺎﻹﺟـﺮاءات ﻣﻊ اﻟﴩﻛﺎت اﻤﺪرﺟـﺔ‪ ،‬وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻃﻠﺒﺎت رﻓﻊ‬ ‫اﻟﺤﻈـﺮ ﻋﻦ اﻤﺆﺳﺴـﻦ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻣـﻦ ﺧﻼل دراﺳـﺔ اﻟﻘﻮاﺋﻢ اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﴩﻛﺎت اﻟﺘﻲ ﻃﻠﺒﺖ رﻓﻊ اﻟﺤﻈﺮ وﺗﻘﻴﻴﻢ وﺿﻌﻬﺎ وأداﺋﻬﺎ اﻤﺎﱄ‪.‬‬

‫ﻣﺼﻄﻠﺤﺎت ﻣﺎﻟﻴﺔ‬

‫ﺗﻀـﻢ ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻋـﺪدًا ﻣـﻦ اﻹدارات واﻟﻮﺣﺪات‬ ‫اﻤﻌﻨﻴﺔ ﺑﺴﻮق اﻤﺎل واﻤﻜﻠﻔﺔ ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ ﻧﻈﺎم اﻟﺴﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ وﻟﻮاﺋﺤﻪ‪..‬‬ ‫ﻫﻨﺎ زاوﻳﺔ أﺳـﺒﻮﻋﻴﺔ ﺗﺴـﻠﻂ اﻟﻀﻮء ﻋﲆ إﺣـﺪى اﻹدارات ﰲ إﻃﺎر‬ ‫ﺑﻨﺎء ﻋﻼﻗﺔ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻴﺔ ﺑﻦ اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ واﻟﻬﻴﺌﺔ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣـﻦ اﻟﺼﻨﺎﻋـﺎت ﻛﺼﻨﺎﻋـﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‪،‬‬ ‫واﻟﻐـﺎز‪ ،‬واﻟﻬﺎﺗﻒ‪ ،‬واﻤﺎء‪ .‬وﻣـﻦ اﻟﻮاﺿﺢ أن أداء‬ ‫اﻟﴩﻛـﺔ ﻳﻜـﻮن ﰲ اﻟﻌﺎدة ﻣﺮﺗﺒﻄـﺎ ً ﺑﺎﻹﻣﻜﺎﻧﻴﺎت‬ ‫واﻟﻔـﺮص اﻤﺘﺎﺣـﺔ ﰲ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺼﻨﺎﻋـﻲ اﻟﺬي‬ ‫ﺗﻨﺘﻤـﻲ إﻟﻴـﻪ؛ ﻓﻤﺜﻼً ﺗﺠـﺪ اﻟـﴩﻛﺎت اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋـﺎت اﻤﱰاﺟﻌـﺔ اﻷداء ﺻﻌﻮﺑـﺔ أﻛـﱪ ﰲ‬

‫ﺗﻮﻗﻌﺎت اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﻘﺪﻳـﺮات اﻤﺘﻮﻗﻌـﺔ ﻟـﻸداء‬ ‫اﻤﺴـﺘﻘﺒﲇ ﻟﻼﻗﺘﺼـﺎد اﻟـﻜﲇ ﻟﻠﺘﻮﺻﻞ‬ ‫إﱃ ﺗﻮﻗﻌـﺎت اﻟﻨﺎﺗـﺞ اﻤﺤـﲇ اﻹﺟﻤـﺎﱄ‬ ‫واﻟﺘﻀﺨﻢ واﻟﺒﻄﺎﻟﺔ وﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻌﻮاﻣﻞ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻷﺧﺮى‪ ،‬ﺑﻤـﺎ ﻳﺘﻴﺢ ﻟﻠﺪوﻟﺔ‬ ‫وﺿﻊ ﺳﻴﺎﺳﺘﻬﺎ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪.‬‬ ‫اﺣﺘﻜﺎك اﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫ﻫـﻮ اﻟﺘﺄﺛـﺮات اﻟﻄﺒﻴﻌﻴـﺔ أو ﻏﺮ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺆدي إﱃ إﻋﺎﻗﺔ ﻣﺠﺮى‬ ‫اﻟﺘﻐـﺮات اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ ﻛﺎﻟﻌﻮاﺋـﻖ‬ ‫واﻻﺧﺘﻨﺎﻗـﺎت واﻟﻀﻐـﻮط واﻟﺘﺒﺎﻃـﺆ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻌـﱰض اﻟﺘﻐـﺮات اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬

‫اﻟﺤﺼﻮل ﻋـﲆ أرﺑﺎح ﻣـﻦ ﻧﻈﺮﺗﻬـﺎ اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﺎت اﻟﻨﺎﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫إن ﻫﺪف ﺗﺤﻠﻴﻞ ﻗﻄﺎع اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ ﻫﻮ ﺗﺤﺪﻳﺪ‬ ‫ﻋﻨﺎﴏ اﻟﺠﺬب اﻟﻨﺴـﺒﻴﺔ ﻟﻠﺼﻨﺎﻋـﺎت اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﺼـﻮرة أﻛﺜﺮ دﻗـﺔ‪ ،‬ﻳﻜﻮن اﻤﺤﻠـﻞ ﺑﺤﺎﺟﺔ إﱃ‬ ‫ﺗﺤﺪﻳﺪ اﻤﻔﺎﺿﻠﺔ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﺑﻦ اﻤﺨﺎﻃﺮ واﻟﻌﺎﺋﺪات‬ ‫واﻟﻌﻮاﻣﻞ اﻤﻬﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗﺆﺛﺮ ﰲ اﻷداء اﻤﺴﺘﻘﺒﲇ‪.‬‬ ‫وﻋﻨﺪ اﻟﺘﻌﺮف ﻋﲆ ﺗﻠـﻚ اﻟﻌﻮاﻣﻞ‪ ،‬ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻠﻤﺤﻠﻞ‬ ‫اﻟﺒﺤـﺚ ﻋﻦ اﺗﺠﺎﻫـﺎت اﻟﺘﻮﻗﻌﺎت اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﰲ‬

‫وﺗﺠﻌﻠﻬـﺎ ﺗﺴـﺘﻐﺮق وﻗﺘـﺎ ً أﻃـﻮل ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﺎﺣﻴـﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﰲ ﺣـﻦ أن اﻟﺘﻐﺮات‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ ﻳﺠـﺐ أن ﺗﺤـﺪث ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻨﺎﺣﻴـﺔ اﻟﻨﻈﺮﻳﺔ ﺑﺴﻼﺳـﺔ وﺳـﻬﻮﻟﺔ‬ ‫واﻧﺘﻈﺎم وﻓﻘﺎ ً ﻟﻠﻘﻮاﻧﻦ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﺳﻠﻌﺔ اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫أي ﳾ ﻣﺎدي ﺳـﻮاء أﻛﺎن ﻣﻮﺟﻮدا ً‬ ‫ﺑﺎﻟﻄﺒﻴﻌﺔ أم ﻣﻦ ﺻﻨﻊ اﻹﻧﺴـﺎن أم ﻛﺎن‬ ‫ﺧﺪﻣـﺔ ﺗـﺆدى‪ ،‬ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﺸـﺒﻊ رﻏﺒﺔ‬ ‫أو ﺣﺎﺟﺔ إﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻳﻜﻮن ﻟﻬﺎ ﻋﺮض‬ ‫وﻃﻠﺐ وﺳﻌﺮ ﰲ اﻟﺴﻮق‪.‬‬ ‫ﻧﻤﻮ اﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫زﻳـﺎدة ﻛﻤﻴـﺔ اﻟﺴـﻠﻊ واﻟﺨﺪﻣﺎت‬

‫ﻣـﺎ اﻤﻘﺼﻮد ﺑﻜﺒﺎر اﻤـﻼك ﰲ اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻤﺪرﺟﺔ أﺳﻬﻤﻬﺎ ﰲ اﻟﺴﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ؟‬ ‫اﻤﻘﺼـﻮد ﺑﻜﺒﺎر اﻤﻼك ﻫﻮ أي ﺷـﺨﺺ أو‬ ‫ﻣﺆﺳﺴـﺔ ﺗﻤﻠـﻚ ﺧﻤﺴـﺔ ﰲ اﻤﺎﺋـﺔ أو أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺳـﻬﻢ اﻟﺤـﺮة اﻤﺘﺪاوﻟـﺔ ﰲ اﻟﺴـﻮق‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ ً أن‬ ‫ﻈﻬﺮ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫ﴍﻛﺔ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ )ﺗـﺪاول( ﺗُ ِ‬ ‫ﻛﻞ ﻳﻮم ﺗـﺪاول ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺑﻜﺒﺎر اﻤﻼك ﰲ اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻤﺪرﺟﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﺎ ﺻﻼﺣﻴـﺎت ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻢ إدارة اﻟﴩﻛﺎت اﻤﺪرﺟﺔ؟‬

‫ﻣـﻦ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻟـﴩﻛﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗُﺘﺪاول‬ ‫أﺳـﻬﻤﻬﺎ ﰲ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻣﺪ َة ﺳـﻨﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﻨﻌـﻪ ﻣﻦ ﺗـﺪاول أﺳـﻬﻢ اﻟـﴩﻛﺎت‬ ‫اﻤﺪرﺟـﺔ ﰲ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﴍا ًء ﻣـﺪ َة‬ ‫ﺳـﻨﺔ‪ ،‬وﻣﻨﻌـﻪ ﻣـﻦ ﻣﺰاوﻟﺔ اﻟﻮﺳـﺎﻃﺔ‬ ‫وإدارة اﻤﺤﺎﻓـﻆ واﻟﻌﻤـﻞ ﻣﺴﺘﺸـﺎ َر‬ ‫اﺳﺘﺜﻤﺎر ﻣﺪ َة ﺳﻨﺔ‪.‬‬ ‫وﺻـﺪر ﰲ اﻟﺜﺎﻟـﺚ واﻟﻌﴩﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪ 2012‬ﻗﺮار ﻣﻦ ﻟﺠﻨﺔ اﻻﺳﺘﺌﻨﺎف‬ ‫ﰲ اﻟﺪﻋـﻮى اﻤﻘﺎﻣـﺔ ﻣﻦ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻮق‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ ﺿﺪ ﺛﻼﺛﺔ أﺷـﺨﺎص‪ ،‬وﻗﺪ اﻧﺘﻬﻰ‬ ‫ﻣﻨﻄـﻮق اﻟﻘـﺮار إﱃ ﺗﺄﻳﻴﺪ ﻗـﺮار ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﻔﺼـﻞ ﺑﻤﺨﺎﻟﻔـﺔ اﻤﺬﻛﻮرﻳـﻦ اﻤـﺎدة‬ ‫اﻟﺘﺎﺳـﻌﺔ واﻷرﺑﻌـﻦ ﻣﻦ ﻧﻈﺎم اﻟﺴـﻮق‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ واﻤﺎدﺗﻦ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ واﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻣﻦ ﻻﺋﺤﺔ‬ ‫ﺳﻠﻮﻛﻴﺎت اﻟﺴـﻮق أﺛﻨﺎء ﺗﺪاوﻟﻬﻢ أﺳﻬﻢ‬ ‫ﴍﻛﺔ اﻤﴩوﻋﺎت اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ »ﺷـﻤﺲ«‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﻔـﱰة ﻣـﻦ ‪ 1‬إﺑﺮﻳـﻞ ‪2007‬‬ ‫إﱃ ‪ 22‬إﺑﺮﻳـﻞ ‪ .2007‬وﻗـﴣ اﻟﻘـﺮار‬ ‫ﺑﺘﻐﺮﻳـﻢ اﻤﺪاﻧـﻦ وﻣﻨﻌﻬﻢ ﻣـﻦ ﻣﺰاوﻟﺔ‬ ‫أﻋﻤﺎل اﻟﻮﺳـﺎﻃﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ وإدارة اﻤﺤﺎﻓﻆ‬ ‫واﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻻﺳﺘﺸﺎرة اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﻣﺪدا ً‬ ‫ﺗﱰاوح ﺑﻦ ﺳﻨﺔ وﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮات‪ ،‬ﻓﻀﻼ‬

‫ﻛﻞ ﺻﻨﺎﻋـﺔ‪ .‬إن ﺗﺤﻠﻴـﻞ اﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ ﻋﻨﴫ ﻣﻬﻢ‬ ‫ﰲ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات اﻟﻨﺎﺟﺤﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺗﻜﻮن اﻷﺳـﻮاق‬ ‫ﻋﻤﻮﻣـﺎ ً ﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﺗﺼﺎﻋـﺪ‪ ،‬إﻻ أن ﻫﻨـﺎك ﺻﻨﺎﻋﺔ‬ ‫ﻣﻌﻴﻨﺔ ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﺗﺪﻫﻮر‪.‬‬ ‫وﻋﻨﺪ دراﺳـﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ اﻤﻌﻴﻨـﺔ‪ ،‬ﻗﺪ ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻔﻴـﺪ اﻟﺘﻤﻴﻴﺰ ﺑﻦ اﻟﻌﻮاﻣﻞ اﻤﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺠﺎﻧﺐ‬ ‫اﻟﻄﻠـﺐ وﺗﻠﻚ اﻤﺮﺗﺒﻄـﺔ ﺑﺠﺎﻧﺐ اﻟﻌـﺮض؛ ﻓﻔﻲ‬ ‫ﺟﺎﻧـﺐ اﻟﻄﻠـﺐ ﻳﺤـﺎول اﻤﺤﻠـﻞ اﻟﺘﻌـﺮف ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﻦ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴـﻦ ﻟﻠﻤﻨﺘـﺞ وﻛﻴـﻒ ﻳﺘﻐﺮ‬

‫اﻟﺘﻲ ﻳﻨﺘﺠﻬـﺎ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻣﻊ ﻣﺮور اﻟﺰﻣﻦ‬ ‫واﻟﺘﻲ ﺗﺆدي إﱃ زﻳﺎدة اﻟﺪﺧﻞ اﻟﻘﻮﻣﻲ‪.‬‬ ‫ﻣﻌﺪل اﻟﻨﻤﻮ اﻻﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫اﻟﻨﺴـﺒﺔ اﻤﺌﻮﻳﺔ ﻟﻠﺘﻐـﺮ ﰲ اﻟﻨﺎﺗﺞ‬ ‫اﻤﺤﲇ اﻹﺟﻤﺎﱄ ﺧﻼل ﺳـﻨﺔ ﻣﺤﺪدة أو‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺪى ﻓﱰة زﻣﻨﻴﺔ ﻣﻌﻴﻨﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﻘﺎﻋﺪة اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫ﻫﻲ اﻟﴩﻛﺎت واﻤﻨﺸﺂت اﻟﺘﻲ ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫ﻓﺮص اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻣﺤـﺪد أو ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﻐﺮاﻓﻴﺔ ﻣﻌﻴﻨﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﻮﺳـﻊ اﻻﻗﺘﺼﺎدي اﻟﺬي ﻳﺤﻘﻖ‬ ‫ﻟﻠﺪوﻟﺔ اﻟﻨﺎﻣﻴﺔ زﻳﺎدة ﻣﻄﺮدة ﰲ دﺧﻠﻬﺎ‬

‫ﺗﺒﻌـﺎ ً ﻟﻠﻤـﺎدة ‪ 39‬ﻣـﻦ »ﻗﻮاﻋﺪ اﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ‬ ‫واﻹدراج«‪ ،‬ﻟﻠﻬﻴﺌـﺔ ‪-‬ﺣﺴـﺐ ﻣﺎ ﺗـﺮاه ﴐورﻳﺎ ً‬ ‫ﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‪ -‬إﻟﺰام اﻟﴩﻛـﺔ اﻤﺼﺪرة‬ ‫ﻟﻸﺳـﻬﻢ ﺑﻤﺎ ﺗﺮاه ﻣـﻦ ﻗﻮاﻋﺪ ﻣﻨﻈﻤـﺔ ﻹدارﺗﻬﺎ‬ ‫ﺳـﻮاء ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﻤﺆﻫﻼت أﻋﻀـﺎء ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻹدارة أو اﻹدارة اﻟﻌﻠﻴـﺎ أو ﻟﺠﻨـﺔ اﻤﺮاﺟﻌـﺔ‬ ‫أو اﻤﺤﺎﺳـﺐ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧـﻲ‪ ،‬أو أﻫﻠﻴـﺔ أي ﻣﻨﻬﻢ أو‬ ‫ﻣﺴﺆوﻟﻴﺎﺗﻪ أو ﺻﻼﺣﻴﺎﺗﻪ‪.‬‬ ‫ﻣـﺎ اﻤـﺪة اﻟﺰﻣﻨﻴـﺔ اﻟﻔﺎﺻﻠـﺔ ﺑﻦ ﻧﴩ‬ ‫اﻟﻘﻮاﺋـﻢ اﻤﺎﻟﻴﺔ وﺗﺎرﻳـﺦ اﻧﻌﻘـﺎد اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬

‫ﻋـﻦ إﻟﺰام ﺑﻌﻀﻬـﻢ ‪-‬ﺑﺤﺴـﺐ اﻹداﻧﺔ‪-‬‬ ‫إﻋﺎد َة اﻤﻜﺎﺳـﺐ اﻤﺘﺤﺼﻠـﺔ ﻣﻦ اﻷﻓﻌﺎل‬ ‫واﻟﺘﴫﻓـﺎت اﻤﺨﺎﻟﻔـﺔ اﻟﺘـﻲ ارﺗﻜﺒﻮﻫﺎ‬ ‫أﺛﻨﺎء اﻟﺘﺪاول‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺜﻼﺛـﻦ ﻣـﻦ ﻳﻮﻧﻴـﻮ اﻤﺎﴈ‪،‬‬ ‫ﺻﺪر ﻗـﺮار ﻣﻦ ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﻔﺼﻞ وأﺻﺒﺢ‬ ‫ﻧﺎﻓـﺬا ً ﰲ اﻟﺜﺎﻟﺚ واﻟﻌﴩﻳـﻦ ﻣﻦ ﻳﻮﻧﻴﻮ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﰲ اﻟﺪﻋﻮى اﻤﻘﺎﻣﺔ ﻣﻦ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺿﺪ‬ ‫ﺷـﺨﺺ ﺛﺒﺘﺖ ﻣﺨﺎﻟﻔﺘﻪ ﻧﻈﺎم اﻟﺴـﻮق‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ وﻻﺋﺤـﺔ أﻋﻤـﺎل اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫وﻏـ ّﺮم ﻣﺎﺋﺔ أﻟﻒ رﻳـﺎل إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻨﻌﻪ‬ ‫ﻣـﻦ ﺗـﺪاول أﺳـﻬﻢ اﻟـﴩﻛﺎت اﻤﺪرﺟﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻮق ﻟﺤﺴـﺎﺑﻪ أو ﺑﺎﻟﻮﻛﺎﻟـﺔ ﻋـﻦ‬ ‫اﻟﻐﺮ ﺑﻴﻌﺎ ً وﴍا ًء ﻣﺪة ﺳـﺘﺔ أﺷﻬﺮ‪ .‬وﰲ‬ ‫اﻟﺴـﺎدس ﻣـﻦ ﻳﻮﻧﻴﻮ‪ ،‬ﺻﺪر ﻗـﺮار ﻣﻦ‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻔﺼﻞ وأﺻﺒﺢ ﻧﻬﺎﺋﻴﺎ ً ﺑﺘﺎرﻳﺦ ‪23‬‬ ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ ﺿﺪ ﺷـﺨﺺ ﻳﺘﻌﺎﻣﻞ ﰲ اﻷوراق‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺑﺈداﻧﺘـﻪ ﺑﻤﺨﺎﻟﻔﺔ ﻧﻈﺎم‬ ‫اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ وﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﻻﺋﺤـﺔ أﻋﻤﺎل‬ ‫اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬وﻗﴣ اﻟﻘـﺮار ﺑﺈﻟﺰاﻣﻪ‬ ‫دﻓـ َﻊ اﻤﻜﺎﺳـﺐ اﻟﺘـﻲ ﺣﻘﻘﻬـﺎ ﻧﺘﻴﺠـﺔ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﺨﺎﻟﻔـﺔ واﻟﺒﺎﻟﻐـﺔ ‪ 44‬أﻟﻒ رﻳﺎل‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ ﺗﻐﺮﻳﻤﻪ ‪ 20‬أﻟـﻒ رﻳﺎل‪ ،‬وﻣﻨﻌﻪ‬

‫ﺳﻠﻮﻛﻬﻢ ﰲ اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‪ .‬أﻣﺎ ﰲ ﺟﺎﻧﺐ اﻟﻌﺮض‪ ،‬ﻓﻘﺪ‬ ‫ﻳﻜﻮن ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻌﺮﻓﺔ درﺟﺔ اﻟﱰﻛﺰ اﻟﺘﻲ ﻳﻘﻴﺲ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼﻟﻬـﺎ اﻤﺤﻠﻞ درﺟﺔ ﻫﻴﻤﻨﺔ اﻟـﴩﻛﺎت اﻟﻜﺒﺮة‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ‪ ،‬وﺑﻌﺪﻫﺎ ﻳﻌﻤﻞ اﻤﺤﻠﻞ ﻋﲆ اﻟﺒﺤﺚ‬ ‫ﻋـﻦ اﻹﺟﺎﺑﺔ ﻋﻦ ﺗﺴـﺎؤﻻت ﻣﺜﻞ‪ :‬ﻛﻴـﻒ ﺗﺘﻨﺎﻓﺲ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟـﴩﻛﺎت؟ وﻫـﻞ اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ ﻣﺒﻨﻴـﺔ ﻋـﲆ‬ ‫اﻷﺳﻌﺎر‪ ،‬أو اﻟﻨﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬أو ﺿﻤﺎﻧﺎت ﻣﺎ ﺑﻌﺪ اﻟﺒﻴﻊ؟‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل ذﻟﻚ‪ ،‬ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ اﻤﺤﻠﻞ ﺗﻘﻴﻴﻢ ﻣﺎ إن ﻛﺎن‬ ‫اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﰲ ﻫﺬه اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ ذا ﺟﺎذﺑﻴﺔ أم ﻻ؟‬

‫اﻟﻘﻮﻣﻲ وﻧﺼﻴـﺐ اﻟﻔﺮد ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﺪﺧﻞ‬ ‫وﺗﺤﻘـﻖ ﺗﻐﻴـﺮات ﺟﺬرﻳـﺔ ﰲ ﻫﻴﻜﻠﻬﺎ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎدي ﺑﻤﺎ ﻳﻜﻔﻞ ﻟﻬﺎ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت‬ ‫ﻣـﻦ اﻻدﺧـﺎر واﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﻟﺘﻨﻮﻳـﻊ‬ ‫اﻗﺘﺼﺎدﻫﺎ ﻣـﻦ اﻟﺰراﻋـﺔ إﱃ اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻜﻮﻳـﻦ اﻟﺒﻨـﻰ اﻟﺘﺤﺘﻴـﺔ اﻟﴬورﻳـﺔ‬ ‫ﻛﺸـﺒﻜﺎت اﻟﻄـﺮق واﻤﻴـﺎه واﻟـﴫف‬ ‫اﻟﺼﺤﻲ واﻤﻄﺎرات‪.‬‬ ‫ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻨﺸﺎط اﻻﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫ﻓﺮع ﻣـﻦ اﻟﻔﻜﺮ اﻻﻗﺘﺼﺎدي ﻳﻌﻨﻰ‬ ‫ﺑﺘﺤﻠﻴﻞ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻨﺸـﺎط اﻻﻗﺘﺼﺎدي ﰲ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ أو ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻨﺸﺎط اﻻﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫اﻟﺨﺎص ﺑﺎﻟﺴﻮق ﻋﲆ ﻣﺮ اﻟﺰﻣﻦ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﴩﻛﺎت؟‬ ‫ﻳﺠﺐ أن ﻻ ﺗﻘـ ّﻞ اﻤﺪة اﻟﺰﻣﻨﻴـﺔ ﺑﻦ ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫ﻧـﴩ اﻟﻘﻮاﺋﻢ اﻤﺎﻟﻴـﺔ وﺗﺎرﻳﺦ اﻧﻌﻘـﺎد اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻋﻦ ‪ 25‬ﻳﻮﻣﺎً‪.‬‬ ‫أﻧـﺎ ﻣﻘﻴﻢ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ وأرﻏﺐ اﻟﺘﺪاول ﰲ‬ ‫ﺳـﻮق اﻷﺳﻬﻢ‪ ...‬ﻣﺎ اﻻﺷـﱰاﻃﺎت اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ‬ ‫ﻟﺬﻟﻚ؟‬ ‫ﺳـﻤﺤﺖ ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻟﻠﻤﻘﻴﻤﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﰲ ﺳـﻮق اﻷﺳـﻬﻢ ﻣﻨـﺬ ﻣﻨﺘﺼـﻒ‬ ‫‪2006‬م وﻓـﻖ ﻋﺪة اﺷـﱰاﻃﺎت ﻫـﻲ‪ :‬أن ﻳﻜﻮن‬

‫ﻣـﻦ ﻣﺰاوﻟﺔ اﻟﻮﺳـﺎﻃﺔ وإدارة اﻤﺤﺎﻓﻆ‬ ‫واﻟﻌﻤﻞ ﻣﺴﺘﺸﺎر اﺳﺘﺜﻤﺎر ﻣﺪة ﺳﻨﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺨﺎﻣـﺲ ﻋـﴩ ﻣﻦ ﺳـﺒﺘﻤﱪ‬ ‫‪ ،2012‬ﺻـﺪر ﻗﺮار ﻗﻄﻌـﻲ ﻣﻦ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﻔﺼـﻞ وأﺻﺒـﺢ ﻧﻬﺎﺋﻴـﺎ ً وﻧﺎﻓـﺬا ً ﰲ‬ ‫اﻟﺨﺎﻣﺲ ﻣﻦ دﻳﺴـﻤﱪ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻧﻔﺴﻪ‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﰲ اﻟﺪﻋـﻮى اﻤﻘﺎﻣﺔ ﻣـﻦ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﺿـﺪ ﻣﺘﻌﺎﻣﻞ ﰲ اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬واﻧﺘﻬﻰ‬ ‫ﻣﻨﻄـﻮق اﻟﻘـﺮار إﱃ إداﻧﺘـﻪ ﺑﻤﺨﺎﻟﻔـﺔ‬ ‫اﻤـﺎدة اﻟﺤﺎدﻳـﺔ واﻟﺜﻼﺛـﻦ ﻣـﻦ ﻧﻈﺎم‬ ‫اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ واﻤـﺎدة اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻻﺋﺤﺔ أﻋﻤـﺎل اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻐﺮﻳﻤﻪ‬ ‫‪ 50‬أﻟﻒ رﻳﺎل وﻣﻨﻌﻪ ﻣﻦ ﻣﺰاوﻟﺔ أﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﻮﺳـﺎﻃﺔ وإدارة اﻤﺤﺎﻓﻆ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‬ ‫واﻟﻌﻤﻞ ﻣﺴﺘﺸـﺎر اﺳـﺘﺜﻤﺎر ﻣﺪة ﺛﻼث‬ ‫ﺳﻨﻮات‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺴـﺎدس ﻣـﻦ أﻛﺘﻮﺑﺮ اﻤﺎﴈ‪،‬‬ ‫ﺻﺪر ﻗﺮار ﺑﺤـﻖ ﻣﺘﻌﺎﻣﻞ آﺧﺮ وأﺻﺒﺢ‬ ‫ﻧﻬﺎﺋﻴـﺎ ً وﻧﺎﻓـﺬا ً ﰲ ‪ 20‬ﻧﻮﻓﻤـﱪ اﻤﺎﴈ‪،‬‬ ‫وﻗـﺪ أدﻳـﻦ اﻤﺬﻛـﻮر ﺑﻤﺨﺎﻟﻔـﺔ اﻤـﺎدة‬ ‫اﻟﺤﺎدﻳـﺔ واﻟﺜﻼﺛـﻦ ﻣﻦ ﻧﻈﺎم اﻟﺴـﻮق‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ واﻤﺎدة اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﻣﻦ ﻻﺋﺤﺔ أﻋﻤﺎل‬ ‫اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﻀﻤﻦ اﻟﻘﺮار ﺗﻐﺮﻳﻤﻪ‬ ‫‪ 60‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪ ،‬وﻣﻨﻌﻪ ﻣﻦ ﻣﺰاوﻟﺔ أﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﻮﺳـﺎﻃﺔ وإدارة اﻤﺤﺎﻓﻆ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‬ ‫واﻟﻌﻤﻞ ﻣﺴﺘﺸـﺎر اﺳـﺘﺜﻤﺎر ﻣﺪة ﺛﻼث‬ ‫ﺳﻨﻮات‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺜﺎﻣـﻦ ﻣﻦ دﻳﺴـﻤﱪ اﻤﺎﴈ‪،‬‬ ‫ﻗـﺮار ﻗﻄﻌـﻲ ﻣـﻦ ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﻔﺼـﻞ‬ ‫ﺑﺨﺼﻮص اﻟﺪﻋﻮى اﻤﻘﺎﻣـﺔ ﻣﻦ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﺿﺪ ﺷـﺨﺺ آﺧـﺮ‪ ،‬واﻧﺘﻬـﻰ ﻣﻨﻄﻮق‬ ‫اﻟﻘـﺮار إﱃ إداﻧﺘـﻪ ﺑﻤﺨﺎﻟﻔـﺔ اﻤـﺎدة‬ ‫اﻟﺤﺎدﻳـﺔ واﻟﺜﻼﺛـﻦ ﻣﻦ ﻧﻈﺎم اﻟﺴـﻮق‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ واﻟﺘـﻲ ﺗﻘـﴤ ﺑﻘﴫ ﻧﺸـﺎط‬ ‫اﻟﻮﺳـﺎﻃﺔ ﻋﲆ اﻟﺤﺎﺻـﻞ ﻋﲆ ﺗﺮﺧﻴﺺ‬ ‫ﺳـﺎري اﻤﻔﻌﻮل وﻳﻌﻤـﻞ وﻛﻴﻼً ﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺎﻫﻤﺔ ﻣﺮﺧـﺺ ﻟﻬـﺎ ﰲ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ‬ ‫أﻋﻤﺎل اﻟﻮﺳـﺎﻃﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ اﻤﺎدة‬ ‫اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ ﻣـﻦ ﻻﺋﺤـﺔ أﻋﻤـﺎل اﻷوراق‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻤﻤﺎرﺳـﺘﻪ ﻧﺸـﺎط اﻷوراق اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫دون ﺗﺮﺧﻴـﺺ ﻣـﻦ اﻟﻬﻴﺌـﺔ‪ .‬وﺗﻀﻤﻦ‬ ‫اﻟﻘـﺮار ﺗﻐﺮﻳﻤﻪ ‪ 50‬أﻟـﻒ رﻳﺎل وﻣﻨﻌﻪ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺰاوﻟﺔ أﻋﻤـﺎل اﻟﻮﺳـﺎﻃﺔ وإدارة‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻆ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ واﻟﻌﻤﻞ ﻣﺴﺘﺸﺎر‬ ‫اﺳـﺘﺜﻤﺎر ﻣﺪة ﺛﻼث ﺳـﻨﻮات‪ ،‬وأﺻﺒﺢ‬ ‫اﻟﻘﺮار ﻧﻬﺎﺋﻴﺎ ً وﻧﺎﻓـﺬا ً اﺑﺘﺪا ًء ﻣﻦ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﻋﴩ ﻣﻦ ﻳﻨﺎﻳﺮ اﻤﺎﴈ‪.‬‬

‫ﻛﻔﺎءة اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫اﻻﺳﺘﻐﻼل اﻷﻣﺜﻞ ﻟﻌﻨﺎﴏ اﻹﻧﺘﺎج؛‬ ‫أي إﻧﺘـﺎج أﻛـﱪ ﻛﻤﻴـﺔ ﻣﻤﻜﻨـﺔ ﻣـﻦ‬ ‫اﻤﻨﺘﺠﺎت ﺑﻤﺎ ﻳﺘﻨﺎﺳـﺐ ﻣﻊ اﻟﻜﻤﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻄﻠﺒﻬـﺎ اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﺑﺎﺳـﺘﺨﺪام ﻋﻨﺎﴏ‬ ‫اﻹﻧﺘﺎج اﻤﺘﺎﺣﺔ‪ ،‬ﻣﻊ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ ﺛﺒﺎت‬ ‫اﻷﺳﻌﺎر وﻋﺪاﻟﺔ ﺗﻮزﻳﻊ اﻟﺪﺧﻞ‪.‬‬ ‫ﺧﻄﻮرة اﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫اﻤﺨﺎﻃـﺮة اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺤﻤﻠﻬﺎ اﻤﻨﺸـﺄة‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ أﺳﻮاق ﺧﺎرﺟﻴﺔ ﻧﺘﻴﺠﺔ‬ ‫ارﺗﻔـﺎع أو اﻧﺨﻔـﺎض أﺳـﻌﺎر ﴏف‬ ‫اﻟﻌﻤـﻼت اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ‪ ،‬وﺑﺨﺎﺻـﺔ ﺗﻘﻠﺒﺎت‬ ‫أﺳﻌﺎر ﴏف اﻟﻌﻤﻼت اﻟﺼﻌﺒﺔ‪.‬‬

‫ﻟﺪﻳﻪ إﻗﺎﻣﺔ ﺳﺎرﻳﺔ اﻤﻔﻌﻮل‪ ،‬وﻓﺘﺢ ﺣﺴﺎب ﺑﻨﻜﻲ‬ ‫ﻣـﻊ أﺣﺪ اﻟﺒﻨﻮك اﻤﺤﻠﻴـﺔ‪ ،‬وﻓﺘﺢ ﻣﺤﻔﻈﺔ واﺣﺪة‬ ‫ﻓﻘﻂ ﻟﻠﻤﺴـﺘﺜﻤﺮ اﻤﻘﻴﻢ ﻣﻊ أﺣﺪ اﻟﺒﻨﻮك‪ .‬وﻳُﺴﻤﺢ‬ ‫ﻟﻠﻤﻘﻴﻢ اﻤﺴـﺎﻫﻢ ﺑﺎﻻﻛﺘﺘﺎب ﰲ زﻳـﺎدات رؤوس‬ ‫اﻷﻣـﻮال‪ ،‬وﻳﺤـﻖ ﻟـﻪ اﻟﺘﺼﻮﻳـﺖ ﰲ اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت‬ ‫واﻟﱰﺷﺢ ﻟﻌﻀﻮﻳﺔ ﻣﺠﺎﻟﺲ اﻹدارات ﻣﺎ ﻟﻢ ﻳﻨﺺ‬ ‫ﻧﻈﺎم اﻟﴩﻛﺔ اﻷﺳـﺎﳼ ﻋﲆ ﻏـﺮ ذﻟﻚ‪ .‬وﻳﻤﻜﻨﻚ‬ ‫اﻟﻮﻗـﻮف ﻋـﲆ ﻧﺼﻮص اﻟـﴩوط واﻤﺴـﺘﻨﺪات‬ ‫اﻤﻄﻠﻮﺑـﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل زﻳـﺎرة اﻤﻮﻗـﻊ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‬ ‫ﻟﻠﺴﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ )ﺗﺪاول(‪.‬‬


‫وﻟﻲ اﻟﻌﻬﺪ ﻳﺮﻋﻰ اﻧﻄﻼﻗﺔ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﻋﺎﺻﻤﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﺳﻼﻣﻴﺔ ﻧﻬﺎﻳﺔ رﺑﻴﻊ اﺧﺮ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺣﻤﻮدة‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬

‫ﻳﺮﻋﻰ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ‪ ،‬ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‪،‬‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع‪ ،‬ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﺣﻔـﻞ اﻓﺘﺘـﺎح ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت »اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﻋﺎﺻﻤـﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓـﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ‪1434‬ﻫـ ‪-‬‬ ‫اﻤﻨـﻮرة‬ ‫‪2013‬م«‪.‬‬

‫أوﺿﺢ ذﻟـﻚ اﻷﻣﻦ اﻟﻌـﺎم ﻟﻠﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ ،‬ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫اﻤﻐﺎﻣـﴘ‪ ،‬اﻟﺬي ﻗﺎل‪ :‬ﱠ‬ ‫إن ﻫـﺬه اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ وﱄ‬ ‫اﻟﻌﻬﺪ‪ ،‬ﻣﺎ ﻫﻲ إﻻ إﺿﺎﻓﺔ ﻣﻦ ﻣﻨﺎﻗﺒﻪ ﰲ دﻋﻢ اﻤﺴـﺮة‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ ﰲ اﻷﻣـﺔ‪ ،‬وأﻧﻬﺎ ﺳـﺘﻀﻔﻲ ﻋـﲆ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ و ََﻫﺠﺎ ً ً‬ ‫ﺧﺎﺻﺎ؛ ﻧﻈﺮا ً ﻤﻘﺎﻣﻪ وﻗﺎﻣﺘﻪ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﱠ‬ ‫واﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ اﻤﻌﺮوﻓﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن ﻫﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫ﺗﻤﺘﺪ ﻇﻼﻟﻬﺎ ورؤاﻫﺎ ﻟﺘﺸـﻤﻞ اﻟﺤﻀﺎرة اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬

‫ﻣﻨﺬ ﻋﻬﺪ اﻟﻨﺒﻮة وﺷـﻤﺲ اﻹﺳﻼم‪ ،‬وﻻ ﺗﺘﻘﻴﺪ ﺑﻌﴫ‬ ‫ﺑﻌﻴﻨﻪ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﻐﺎﻣـﴘ‪ :‬ﺗﻘ ﱠﺮ َر أن ﻳﻜﻮن ﺣﻔﻞ اﻻﻓﺘﺘﺎح‬ ‫ﻟﻠﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت ﻳﻮم اﻟﺜﻼﺛـﺎء‪ ،‬اﻟﺜﻼﺛﻦ ﻣﻦ رﺑﻴﻊ اﻵﺧﺮ‪/‬‬ ‫‪ 12‬ﻣﺎرس اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً ﱠ‬ ‫أن اﻷﻣﺎﻧﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‬ ‫وﺟﱠ ﻬﺖ اﻟﺪﻋﻮة ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 130‬ﺷـﺨﺼﻴﺔ إﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﻴـﺔ ﻣـﻦ ﺧـﺎرج اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬

‫إﺿﺎﻓﺔ ﻟﻠﻨ ﱡ َﺨﺐ واﻤﺜﻘﻔﻦ واﻤﻌﻨﻴﱢﻦ ﺑﺎﻟﺸـﺄن اﻟﺜﻘﺎﰲ‬ ‫ﻣﻦ داﺧﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﺳﻮف ﺗﺸـﻬﺪ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻋﺪة‬ ‫ﻣﺆﺗﻤﺮات وﻧـﺪوات وﻣﺤﺎﴐات وﺑﺮاﻣﺞ ﺗﻤﺘ ﱡﺪ ﻟﻌﺎم‬ ‫ﻛﺎﻣـﻞ‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ ﻣﻌﺮﺿﺎن‪ ،‬أﺣﺪﻫﻤـﺎ ﺑﻌﻨﻮان »ﻣﻌﺮض‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ رﺳﻮل اﻟﻠﻪ ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ«‪ ،‬وﺳﻴﻜﻮن‬ ‫ﻣﻘـ ﱡﺮﻩ ﻋـﲆ ﻣﻘﺮﺑﺔ ﻣﻦ اﻤﺴـﺠﺪ اﻟﻨﺒـﻮي اﻟﴩﻳﻒ‪،‬‬

‫وﻣﻌـﺮض آﺧـﺮ ﻳﻌﻨـﻰ ﺑﺘﺎرﻳـﺦ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة‪،‬‬ ‫وﺳـﻴﻜﻮن ﻣﻘ ﱡﺮﻩ ﻋﲆ ﻣﻘﺮﺑﺔ ﻣﻦ ﻣﺴـﺠﺪ ﻗﺒﺎء‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل‪ :‬ﱠ‬ ‫إن ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻠﺠـﺎن اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ واﻟﻔﺮﻋﻴﺔ‬ ‫أﻛﻤﻠﺖ اﺳـﺘﻌﺪاداﺗﻬﺎ ﻟﺒﺪء اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‪ ،‬ﻣﺜﻤﱢ ﻨﺎ ً وﻣﻘﺪﱢرا ً‬ ‫ﺗﻮﺟﱡ ﻬَ ـﺎت أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة‪ ،‬ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﺑﻬﺬا اﻟﺨﺼﻮص‪.‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 24‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 5‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (429‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺴﻤﺎﻋﻴﻞ‪ :‬اﻟﻔﺎﺧﺮي‬ ‫ﺳﻴُ ﺪﻳﺮ ﻋﻤﻞ »ﻓﻨﻮن‬ ‫ﺗﺒﻮك« ﺣﺘﻰ إﻋﻼن‬ ‫اﺳﻢ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺠﺪﻳﺪ‬

‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻧﺎﻋﻢ اﻟﺸﻬﺮي‬

‫ﻋﻤﺮ اﻟﻔﺎﺧﺮي‬

‫أوﺿـﺢ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻟﻔﻨـﻮن ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺴـﻤﺎﻋﻴﻞ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺗﴫﻳـﺢ ﻟـ»اﻟـﴩق«‪ ،‬أن إدارة اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻗ ِﺒﻠﺖ‬ ‫اﺳـﺘﻘﺎﻟﺔ ﻣﺪﻳـﺮ ﻓـﺮع اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﰲ ﺗﺒـﻮك ﻋﻤﺮ‬ ‫اﻟﻔﺎﺧـﺮي‪ ،‬ﻧﻈـﺮا ﻟﻈﺮوﻓـﻪ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﴍﺣﻬﺎ ﻤﺠﻠﺲ اﻹدارة‪.‬‬

‫وأﻛﺪ اﻟﺴـﻤﺎﻋﻴﻞ‪ ،‬أن اﻟﻔﺎﺧﺮي ﻗﺪم ﺧﻼل ﻋﺎﻣﻦ‬ ‫ﻋﻤـﻼ ﻣﺘﻤﻴﺰا ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ وﻤﻨﻄﻘﺔ ﺗﺒﻮك‪ ،‬وأﻧﻪ ﺗﻢ ﺗﻜﻠﻴﻔﻪ‬ ‫ﺑﺘﺴـﻴﺮ أﻣـﻮر اﻟﻔﺮع ﻣﺆﻗﺘـﺎ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻳﺘـﻢ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ‬ ‫اﻹﻋـﻼن ﻋﻦ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻟﻠﻔﺮع‪ ،‬ﻧﺎﻓﻴـﺎ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫ﻧﻔﺴـﻪ أن ﻳﻜﻮن ﺧﻠﻒ اﺳﺘﻘﺎﻟﺔ اﻟﻔﺎﺧﺮي أي ﻣﺸﻜﻼت‬ ‫ﻣﻊ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺮﺋﻴﴘ أو ﰲ داﺧﻞ اﻟﻔﺮع‪.‬‬ ‫واﺧﺘﺘـﻢ اﻟﺴـﻤﺎﻋﻴﻞ‪ ،‬ﺗﴫﻳﺤـﻪ ﺑﻘﻮﻟـﻪ‪ :‬ﻟﻢ ﻳﺘﻢ‬ ‫اﺧﺘﻴﺎر اﻻﺳـﻢ اﻟﺒﺪﻳﻞ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺘﻢ ﺗﺮﺷـﻴﺢ أي اﺳـﻢ إﱃ‬

‫ﺧﻮﺟﺔ ﻟـ |‪ :‬أﻧﺸﺄﻧﺎ ﻫﻴﺌﺔ اذاﻋﺔ واﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن‬ ‫ﻻﺳﺘﻌﺎدة اﻟﻜﻔﺎءات اﻋﻼﻣﻴﺔ اﻟﻤﻬﺎﺟﺮة‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺒﻴﴚ‬ ‫ﻗـﺎل وزﻳـﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻹﻋﻼم‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺧﻮﺟﺔ إﻧﻪ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ‬ ‫أي ﻣﺎﻧﻊ ﻣﻦ اﺳﺘﻌﺎﻧﺔ اﻟﻮزارة‬ ‫وﻫﻴﺌـﺔ اﻹذاﻋـﺔ واﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن‬ ‫ﺑﻤﻮﻇﻔـﻦ أﺟﺎﻧـﺐ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا أن‬ ‫أي ﻋﻤﻞ إﺑﺪاﻋﻲ ﻳﺘﻄﻠﺐ ﺳـﺪ اﻟﻌﺠﺰ‬ ‫ﻋﱪ اﻻﺳـﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﻜـﻮادر ﻣﻦ ﺧﺎرج‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وردا ﻋﲆ ﺳـﺆال ﻟــ »اﻟﴩق«‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺴـﻌﻲ ﻟﻬﺬا اﻷﻣﺮ )اﻻﺳـﺘﻌﺎﻧﺔ‬ ‫ﺑﺨـﱪات أﺟﻨﺒﻴـﺔ(‪ ،‬ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺬي‬ ‫ﺗﺸـﻬﺪ ﻓﻴـﻪ اﻟﺴـﺎﺣﺔ اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻫﺠـﺮة ﻟﻠﻤﺬﻳﻌﻦ واﻟﻜﻔﺎءات‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ إﱃ ﻗﻨـﻮات‬ ‫ﻋﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻗـﺎل ﺧﻮﺟﺔ‪» :‬ﻟﻬﺬا اﻟﺴـﺒﺐ‬ ‫أﻧﺸـﺄﻧﺎ ﻫﻴﺌﺔ اﻹذاﻋـﺔ واﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن‪،‬‬ ‫ﻧﺤـﻦ ﻧﺴـﺘﻬﺪف اﺳـﺘﻘﻄﺎب‬ ‫واﺳـﺘﻌﺎدة اﻟﻜﻔـﺎءات اﻤﻬﺎﺟـﺮة‪،‬‬ ‫وﻧﺴـﻌﻰ ﻟﺘﻮﻓـﺮ ﺑﻴﺌﺔ ﻋﻤـﻞ ﻣﻐﺮﻳﺔ‬ ‫ﻟﻬﻢ‪ ،‬وﺗﻘﺪﻳﻢ رواﺗﺐ ﻣﺠﺰﻳﺔ«‪ ،‬ﻣﺸﺮا‬ ‫إﱃ أن اﻟﺼﻮرة ﺳﺘﺘﻀﺢ ﰲ اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺐ ﺳﺘﺘﻀﺢ ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒﺮ ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ ﻫﻴﺌـﺔ اﻹذاﻋـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻢ ﺣﺎﻟﻴﺎ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫ﻓﺼﻠﻬﺎ ﺑﺎﻟﺘﺪرﻳﺞ‪.‬‬ ‫ﺟﺎء ذﻟﻚ ﺧـﻼل رﻋﺎﻳﺔ اﻟﻮزﻳﺮ‬ ‫ﺣﻔﻞ ﺗﻜﺮﻳـﻢ ﻧﻈﻤﻪ اﻟﻨـﺎدي اﻷدﺑﻲ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺣﻤﻮد اﻟﺒﻴﴚ(‬

‫ﺧﻮﺟﺔ ﻳﻘﻒ ﺑﺠﻮار اﻟﻮﺷﻤﻲ ﺧﻼل اﻟﺤﻔﻞ‬

‫»أدﺑﻲ اﻟﺮﻳﺎض« ﻳﺤﺘﻔﻲ ﺑﺮﺋﻴﺴﻪ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻮﺷﻤﻲ‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻳﺎض ﻟﺮﺋﻴﺴﻪ اﻟﺴﺎﺑﻖ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻮﺷﻤﻲ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﺧﻮﺟﺔ ﻋـﻦ اﻟﻮﺷـﻤﻲ‪:‬‬ ‫»ﻛﺜـﺮة ﻫـﻲ ﻧﻮاﺣـﻲ إﺑـﺪاع أﺧﻲ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‪ ،‬وﺗﺠﺴـﺪ ذﻟﻚ ﰲ‬ ‫ﺷﺨﺼﻴﺘﻪ ودﻣﺎﺛﺔ ﺧﻠﻘﻪ وﺗﻮاﺿﻌﻪ‪،‬‬ ‫ﻏﺮ أن ﻣﻦ أﻛﺮم ﺳـﺠﺎﻳﺎه ﺑﺮه ﻷﺑﻴﻪ‬ ‫اﻟﺸـﺎﻋﺮ واﻤـﺆرخ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﻮﺷـﻤﻲ ‪-‬رﺣﻤـﻪ اﻟﻠـﻪ‪ -‬وﻋﻤﻠـﻪ‬

‫اﻤﺘﻮاﺻﻞ ﻋـﲆ رﻋﺎﻳﺔ ﺗﺮاث واﻟﺪه ﰲ‬ ‫اﻷدب واﻟﺘﺎرﻳـﺦ‪ ،‬وأﺣﺴـﺐ أن ﻫﺬه‬ ‫ﻗﻴﻤـﺔ إﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﺗﺴـﺘﺤﻖ اﻹﺷـﺎدة‬ ‫واﻟﺘﻨﻮﻳﻪ«‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أﺷـﺎد ﺑﺎﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺬي ﻗﺪﻣﻪ‬ ‫اﻟﻮﺷـﻤﻲ ﺧـﻼل رﺋﺎﺳـﺘﻪ اﻟﻨﺎدي‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا أن اﻟﻨـﺎدي أﺻﺒـﺢ ﻣﻨـﱪا‬ ‫ﻟﻺﺷـﻌﺎع اﻟﺜﻘـﺎﰲ ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض‪،‬‬ ‫واﺳـﺘﻄﺎع أن ﻳﺼـﻞ ﺑﺮﺳـﺎﻟﺘﻪ إﱃ‬

‫اﻷدﻳﺐ واﻤﺜﻘﻒ واﻟﺸـﺎب واﻟﺸـﺎﺑﺔ‪،‬‬ ‫وﻧﺠـﺢ ﰲ اﺳـﺘﻘﻄﺎب ﻣﺠﺘﻤـﻊ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ ﺑﻤﺨﺘﻠـﻒ أﻃﻴﺎﻓﻬـﻢ‬ ‫وﻓﺌﺎﺗﻬﻢ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻋﱪ اﻟﻮﺷـﻤﻲ ﻋﻦ‬ ‫ﺷـﻜﺮه ﻟﺠﻤﻴﻊ ﻣﻦ ﻋﻤﻠـﻮا ﻣﻌﻪ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺑﺪاﻳﺔ ﻋﻤﻠﻪ ﰲ اﻟﻨﺎدي‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن‬ ‫اﻟﻨﺠﺎﺣﺎت اﻟﺘﻲ ﺣﻘﻘﻬـﺎ ﰲ اﻟﻨﺎدي‪،‬‬ ‫ﻳﻘﻒ ﺧﻠﻔﻬﺎ ﻟﺠﺎن وﻋﺎﻣﻠﻦ‪.‬‬

‫وﻗـﺎل‪» :‬ﻛﺎن ﺣﻠﻤـﻲ أن ﻳﻜﻮن‬ ‫اﻟﻨـﺎدي ﻣﻨـﱪا ﻟﻠﺠﻤﻴـﻊ‪ ،‬وﻧﺠﺤـﺖ‬ ‫وﺗﻤﻴﺰت ���ﻬﺎت ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ ﻧﺸـﺎﻃﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﻋﱪ اﻟﻨﺎدي‪ ،‬وﺗﻌﺪدت ﴍاﻛﺎﺗﻨﺎ ﻓﻜﻨﺎ‬ ‫ﻧﺘﺤﺮك ﻣﻊ أﺻﺪﻗﺎﺋﻨﺎ ﰲ ﻣﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫ﻋﻠﻤﻴﺔ واﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ وﻓﻨﻴﺔ«‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ أﺷـﺎر رﺋﻴﺲ اﻟﻨﺎدي‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺤﻴـﺪري إﱃ أن‬ ‫اﻟﻨﺎدي ﺳـﻴﺨﴪ اﻟﻮﺷـﻤﻲ رﺋﻴﺴـﺎ‬ ‫ﻤﺠﻠـﺲ إدارﺗـﻪ‪ ،‬إﻻ أن اﻟﻮﻃـﻦ‬ ‫ﺳﻴﻜﺴـﺒﻪ ﰲ ﻣﻮﻗـﻊ آﺧـﺮ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ‬ ‫أن ﻣﻨﺠﺰه ﰲ اﻟﻨﺎدي »ﻳﻘﺎس ﺑﺴـﺒﻊ‬ ‫ﺳﻨﻦ ﻧﺎﺋﺒﺎ ﺛﻢ رﺋﻴﺴﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﺗﺄﺛﺮﻫﺎ‬ ‫ﻳﺘﺠـﺎوز ﻫﺬا اﻟﻌﺪد ﺑﻜﺜﺮ«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا‬ ‫إﱃ »اﻟﻮﻫـﺞ اﻟـﺬي ﺣﻘﻘـﻪ اﻟﻨﺎدي«‪،‬‬ ‫واﻟﺼـﺪى اﻟـﺬي أﺣﺪﺛـﻪ‪ ،‬ﺑﻌﻘـﺪ‬ ‫اﻟـﴩاﻛﺎت ﻣـﻊ ﻋﺪﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ واﻟﺨﺎﺻﺔ‪ ،‬وﻣﻘﺎﺑﻠﺔ ﻛﺒﺎر‬ ‫اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﰲ اﻟﺪوﻟﺔ‪ ،‬واﻃﻼﻋﻬﻢ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴﺮة اﻟﻨﺎدي وﻣﺘﻄﻠﺒﺎﺗﻪ‪.‬‬ ‫وﺷﺎرك اﻷدﻳﺐ ﺳﻌﺪ اﻟﺒﻮاردي‬ ‫ﺑﻜﻠﻤـﺔ ﻗﺼـﺮة ﰲ ﺣﻔـﻞ اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﻀﻤﻦ أﻳﻀـﺎ ﻛﻠﻤـﺔ ﻤﺜﻘﻔﻲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض أﻟﻘﺎﻫﺎ وﻛﻴﻞ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻹﻣﺎم‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﻟﺸﺆون‬ ‫اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت اﻟﺪﻛﺘﻮر أﺣﻤﺪ اﻟﺴﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫وﺗﻠﻘـﻰ اﻟﻮﺷـﻤﻲ ﰲ ﻧﻬﺎﻳـﺔ‬ ‫اﻟﺤﻔـﻞ ﻫﺪاﻳﺎ ودروﻋـﺎ ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﺎدي وﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎت اﻷﺧﺮى‪.‬‬

‫اﻵن‪ ،‬وأن اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﺳﺘﺘﺸـﺎور‬ ‫ﻣـﻊ ﺑﻌـﺾ اﻟﺠﻬـﺎت ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة‪ ،‬ﻻﺧﺘﻴﺎر اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﻔﺎﺧﺮي‪ ،‬ﻗﺪم اﺳـﺘﻘﺎﻟﺘﻪ ﻣﻦ‬ ‫إدارة اﻟﻔﺮع‪ ،‬ﻣﱪرا ذﻟﻚ ﺑﺄﻧﻪ أﺧﺬ ﻓﺮﺻﺘﻪ‪،‬‬ ‫وآن اﻷوان ﻹﺗﺎﺣـﺔ اﻤﺠﺎل ﻟﻶﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا‬ ‫أﻧـﻪ ﺳـﻴﻈﻞ ﻳﺨـﺪم ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺗﺒـﻮك ﺳـﻮاء ﰲ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ أو ﰲ أي ﻣﺠﺎل آﺧﺮ‪.‬‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪32‬‬

‫ﺑﺪر ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻤﺤﺴﻦ ﻳُ ﺤﻴﻲ أﻣﺴﻴﺔ ﺷﻌﺮﻳﺔ‬ ‫ﻟﺪﻋﻢ اžﻃﻔﺎل اﻟﻤﺮﺿﻰ ﺑﺎﻟﺴﺮﻃﺎن‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻳُﺤﻴـﻲ اﻟﺸـﺎﻋﺮ اﻷﻣـﺮ ﺑﺪر ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ أﻣﺴـﻴﺔ ﺷـﻌﺮﻳﺔ‬ ‫ﺗﻨﻈﻤﻬـﺎ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺳـﻨﺪ اﻟﺨﺮﻳﺔ‬ ‫ﻟﺪﻋـﻢ اﻷﻃﻔـﺎل اﻤـﺮﴇ‬ ‫ﺑﺎﻟﴪﻃﺎن‪ ،‬ﺿﻤﻦ ﺣﻤﻠﺔ ﺷـﻬﺮ‬ ‫ﻓﱪاﻳـﺮ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣـﻦ ﻣﻊ اﻟﻴـﻮم اﻟﻌﺎﻤﻲ‬ ‫ﻟﴪﻃـﺎن اﻷﻃﻔـﺎل‪ ،‬ﺑﻬـﺪف ﺗﻌﺰﻳـﺰ‬ ‫ﻣﻮاردﻫﺎ اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻮﻋﻴﺔ ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ دﻋﻢ‬ ‫ﻣﺮﴇ ﴎﻃﺎن ﻣﻦ اﻷﻃﻔﺎل‪.‬‬

‫وأوﺿﺤﺖ رﺋﻴﺴـﺔ ﻣﺠﻠﺲ إدارة‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻷﻣﺮة ﻋﺎدﻟﺔ ﺑﻨـﺖ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ أ ﱠن اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﺗﺆﻛـﺪ‬ ‫أﻫﻤﻴﺔ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﻔﻬـﻮم اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺨﺮي‬ ‫واﻟﺘﻄﻮﻋﻲ‪ ،‬ﻟﻴﺸـﻤﻞ ﺗﻨﻈﻴـﻢ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫ﺗﻼﻣﺲ رﻏﺒﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ واﻫﺘﻤﺎﻣﺎﺗﻪ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺳﺒﻴﻞ ﺗﺤﻘﻴﻖ رﺳﺎﻟﺔ اﻟﻌﻤﻞ اﻹﻧﺴﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫وﻣﺸـﺎرﻛﺔ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﴍاﺋﺢ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺨﺮي‪ ،‬ﻣﺸﺮة إﱃ دور اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﻌﺰﻳﺰ ﻣﺴـﺮة اﻷﻣـﻢ‪ ،‬ودور اﻹﺑﺪاع‬ ‫ﻛﺼﺎﻧﻊ وﻧﺎﻗﻞ ﻟﻠﺤﻀﺎرة‪.‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﺑﺪر ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ‬

‫ﻋﺎﺑﺲ ﻟـ |‪ :‬ﻋﺪد اﻟﻤﺸﺎرﻛﻴﻦ ﻓﻲ ﻣﻌﺮض اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﻳﻔﻮق اﻟﻌﺎم اﻟﻤﺎﺿﻲ‪ ..‬وﻣﻘﺎﻃﻌﺔ »اﻟﻨﺎﺷﺮون اﻟﻌﺮب« ﺷﺎﺋﻌﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‬ ‫ﻗﺎل ﻣﺴﺎﻋﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻌﺮض‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض اﻟــﺪوﱄ ﻟﻠﻜﺘﺎب‬ ‫ﻟﻠﺸﺆون اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻋـــﺎﺑـــﺲ‪ ،‬ﰲ ﺗــﴫﻳــﺢ‬ ‫ﻟــــ»اﻟـــﴩق«‪ ،‬إن ﻋﺪد‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﻦ ﰲ اﻤﻌﺮض ﻟﻬﺬا اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻳﻔﻮق اﻟﻌﺪد اﻤﺸﺎرك ﰲ دورة اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻤــﺎﴈ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن دورة ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌﺎم ﺳﺘﺸﻬﺪ ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ اﻟﺘﻄﻮرات‬ ‫واﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻢ اﻟﱰﺗﻴﺐ ﻟﻬﺎ ﻣﻨﺬ‬ ‫وﻗﺖ ﻣﺒﻜﺮ‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﻤﻘﺎﻃﻌـﺔ‬

‫»اﻟﻨﺎﴍون اﻟﻌﺮب« ﻟﻠـﺪورة اﻤﻘﺒﻠﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻌﺮض‪ ،‬أوﺿـﺢ ﻋﺎﺑﺲ أﻧﻪ ﻻ‬ ‫ﺻﺤﺔ ﻤﺎ أﺷﻴﻊ ﺣﻮل ﻫﺬه اﻤﻘﺎﻃﻌﺔ‪،‬‬ ‫وأن اﻷﻣﻮر ﺗﺴـﺮ ﺑﺸﻜﻠﻬﺎ اﻟﺼﺤﻴﺢ‬ ‫ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ اﻟﺸﺎﺋﻌﺎت واﻤﻬﺎﺗﺮات‪.‬‬ ‫وﻛﺎن وﻛﻴـﻞ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ‬ ‫واﻹﻋﻼم ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬اﻤﴩف‬ ‫اﻟﻌﺎم ﻋﲆ ﻣﻌـﺮض اﻟﺮﻳﺎض اﻟﺪوﱄ‬ ‫ﻟﻠﻜﺘﺎب‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻧﺎﴏ اﻟﺤﺠﻴﻼن‪،‬‬ ‫ﻗﺪ ﻋﻘـﺪ أﻣـﺲ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎ ً ﻣـﻊ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻤﻌﺮض وﻣﺴﺎﻋﺪﻳﻪ ورؤﺳﺎء اﻟﻠﺠﺎن‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠـﺔ ﰲ اﻤﻌـﺮض‪ ،‬ﻟﻠﻮﻗﻮف ﻋﲆ‬ ‫ﻣـﺪى اﻟﺠﺎﻫﺰﻳـﺔ واﻻﺳـﺘﻌﺪادات‬ ‫ﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ اﻤﻌـﺮض‪ ،‬اﻟـﺬي ﺗﻨﻄﻠـﻖ‬

‫اﻟـﺪورة اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ ﻣﻨـﻪ‪ ،‬ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﰲ ‪ 23‬رﺑﻴﻊ اﻵﺧﺮ‪/‬‬ ‫اﻟﺨﺎﻣﺲ ﻣﻦ ﻣﺎرس اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻋﺎﺑـﺲ أن اﻤـﴩف‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﻋـﲆ اﻤﻌـﺮض اﺳـﺘﻌﺮض‬ ‫اﻟﺨﻄـﻮات اﻟﺘـﻲ ﺗـﻢ إﻧﺠﺎزﻫـﺎ‬ ‫واﻹﺟـﺮاءات اﻤﺘﺨـﺬة ﻣـﻊ ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ واﻷﻫﻠﻴـﺔ ذات‬ ‫اﻟﻌﻼﻗـﺔ ﻣـﻦ ﺧـﺎرج اﻟـﻮزارة‪ ،‬إﱃ‬ ‫ﺟﺎﻧﺐ واﺟﺒﺎت وﻣﻬﺎم أذرع اﻟﻮزارة‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬اﻤﺘﻤﺜﻠﺔ ﰲ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻠﺠﺎن‬ ‫اﻹدارﻳﺔ واﻤﺎﻟﻴﺔ واﻟﻬﻨﺪﺳﻴﺔ واﻟﻔﻨﻴﺔ‬ ‫واﻷﻣﻨﻴﺔ واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ واﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‪.‬‬

‫اžﺣﻤﺮي‪ :‬ﻣﻮﻫﺒﺘﻲ اﻧﻄﻠﻘﺖ ﻣﻦ ﺣﺎرة ﺑﻦ ﻣﻌﻤﺮ ﻟـ |‪ :‬ﻣﺮﻛﺰ اﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﻳﻄﻠﻖ ﻣﺸﺮوﻋ ًﺎ ﺧﺎﺻ ًﺎ ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ ﻋﻠﻰ ﻧﺸﺮ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﺤﻮار‬ ‫»ﺑﻘﻴﻠﻲ«‪ ..‬و»ﺳﻮق ﻋﻜﺎظ« ﻟﻢ ﻳﻘﺒﻠﻨﺎ‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‬

‫أﺣﻤﺪ اﻷﺣﻤﺮي‬ ‫اﻟﻬﻮاﻣﺶ«‪ ،‬وﻋﻤﻠﺖ ﰲ ﺑﻌﺾ ﻣﺴﺎرح‬ ‫اﻟﺘﻨﺸـﻴﻂ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻲ ﰲ اﻟﻄﺎﺋـﻒ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﺷـﺘﻐﻠﺖ وﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻧﻴﺎزي وﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻮﺟﻴﻪ وﻋﺒﺪاﻟﺤﻜﻴﻢ اﻟﻨﻮر وإﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫زﻋﻔﺮاﻧـﻲ وأﺣﻤـﺪ ﺟﺴـﺘﻨﻴﺔ ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ‬ ‫»اﺳﺘﻜﺸـﺎت«‪ .‬وﺗﺎﺑـﻊ أن ﻣﴪﺣﻴـﺔ‬ ‫»ﻳﺎ راﺋﺢ اﻟـﻮادي« ﻣﺜﻠﺖ ﺑﺪاﻳﺎﺗﻲ ﻣﻊ‬ ‫ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻟﻔﻨﻮن‪ ،‬وﰲ اﻷﺧﺮ‬ ‫ﻗﺮرﻧﺎ ﺗﺄﺳﻴﺲ ورﺷﺔ ﻋﻤﻞ ﻣﴪﺣﻲ‪،‬‬ ‫ﻓﺒﺪأﻧـﺎ ﺑﻤﴪﺣﻴـﺔ »ﺑﻴـﺖ اﻟﻌـﺰ«‪،‬‬ ‫وﻋﻨﺪﻫﺎ ﺑﺪأ ﻫﺎﺟﺲ اﻹﺧﺮاج‪ ،‬ﻣﺸـﺮا‬ ‫إﱃ أن أول ﻋـﺮض ﻤﴪﺣﻴﺔ »اﻟﻨﺒﻊ«‬ ‫ﻛﺎن ﰲ اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﻌـﺪ أن اﻧﺘﻬـﻰ اﻷﺣﻤﺮي ﻣﻦ‬ ‫ﺣﺪﻳﺜﻪ‪ ،‬ﺗﺴـﺎءل ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻟﺤﻀﻮر‪،‬‬ ‫ﰲ اﻟﻔـﱰة اﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﻠﻤﺪاﺧﻼت ﻋﻨﺪ‬ ‫دور اﻟﺮﻋﻴﻞ ﰲ اﻷﺧﺬ ﺑﻴﺪ اﻟﻨﺶء‪ .‬ورد‬ ‫اﻷﺣﻤﺮي ﺑﺄﻧﻪ ﻋﲆ ﻣﻦ ﻳﺠﺪ ﰲ ﻧﻔﺴـﻪ‬ ‫اﻤﻮﻫﺒﺔ اﻤﴪﺣﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺸﺒﺎب ﻓﻠﻴﺘﻘﺪم‬ ‫ﻟﻨﺎ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أﻧﻬﻢ ﻣﻮﺟﻮدون داﺋﻤﺎ‬ ‫ﰲ أﻋﻤﺎل ﻣﻊ اﻟﺘﻨﺸـﻴﻂ اﻟﺴﻴﺎﺣﻲ‪ ،‬إﻻ‬ ‫أﻧﻪ أﻛﺪ أن »ﺳﻮق ﻋﻜﺎظ« ﻟﻢ ﻳﻘﺒﻠﻬﻢ‪،‬‬ ‫و»ﻻ ﻧـﺪري أﻳـﻦ اﻤﺸـﻜﻠﺔ؟«‪ .‬وﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻤﴪح اﻟﻨﺴـﺎﺋﻲ‪ ،‬ﻓﺄﺷﺎر إﱃ‬ ‫أﻧﻪ ﻏـﺮ ﻣﻮﺟـﻮد‪ ،‬وإن وﺟﺪ‪ ،‬ﻓﻜﻴﻒ‬ ‫ﺳـﻴﻜﻮن اﻟﻌﻤﻞ ﻓﻴـﻪ؟ ﺑﺎﻤﺮاﺳـﻠﺔ؟!‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﺎ أﻧﻪ ﻻ ﻳﻤﺎﻧﻊ ﻣﻦ ﻋﺮض رؤﻳﺘﻪ‬ ‫اﻹﺧﺮاﺟﻴﺔ ﻟﻠﻤﴪح اﻟﻨﺴـﺎﺋﻲ ﰲ ﺣﺎل‬ ‫ﻃﻠﺐ ﻣﻨﻪ ذﻟﻚ‪.‬‬

‫ﻛﺸﻒ أﻣﻦ ﻋﺎم ﻣﺮﻛﺰ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻟﻠﺤـﻮار ﺑﻦ أﺗﺒﺎع‬ ‫اﻷدﻳـﺎن واﻟﺜﻘﺎﻓﺎت ﻓﻴﺼـﻞ ﺑﻦ ﻣﻌﻤﺮ‬ ‫ﻋـﻦ إﻃـﻼق ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺗﻌﺎون ﻣﺸـﱰك‬ ‫ﺑﻦ اﻟﻘﺎدة اﻟﺪﻳﻨﻴﻦ‪ ،‬ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ أﺗﺒﺎع‬ ‫اﻷدﻳـﺎن واﻟﺜﻘﺎﻓـﺎت ﰲ ﻣﺠﺘﻤﻌﺎﺗﻬﻢ اﻤﺤﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻷﻃﻔﺎل ودﻋﻢ اﻷﴎ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ ﻳﺄﺗـﻲ ﺿﻤـﻦ‬ ‫ﺳﻠﺴـﻠﺔ ﺣـﻮارات ﻣﺤﻠﻴـﺔ ﰲ ﻫـﺬا اﻤﺠـﺎل‪،‬‬ ‫وﺳﻴﻄﻠﻖ ﻣﻦ أوﻏﻨﺪا ﰲ ﻣﺎرس اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﺑﻦ ﻣﻌﻤﺮ‪ ،‬ﰲ ﺣﺪﻳﺚ ﻟـ«اﻟﴩق«‪،‬‬ ‫أﻧﻪ ﺗـﻢ اﻻﺗﻔﺎق ﺧﻼل اﺟﺘﻤﺎﻋـﻪ ﻣﻊ أﻋﻀﺎء‬

‫ﺑﺎﻓﻘﻴﻪ ﻓﻲ »أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ«‪ :‬أﻣﻄﺎر ﺗﺒﻮك‬ ‫ﺟﻌﻠﺖ ﻣﻦ »أﻧﺸﻮدة اﻟﻤﻄﺮ« ﺷﺎﻫﺪ ًا ﺑﻼﻏﻴ ًﺎ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﺰام‬ ‫ﻗـﺎل اﻟﻨﺎﻗـﺪ اﻷدﺑﻲ ﺣﺴـﻦ‬ ‫ﺑﺎﻓﻘﻴـﻪ إن »أﻣﻄـﺎر ﺗﺒـﻮك«‬ ‫ﺣﻮﻟـﺖ اﻟﻘﺼﻴـﺪة اﻟﺸـﻬﺮة‬ ‫»أﻧﺸـﻮدة اﻤﻄﺮ« إﱃ »ﺷﺎﻫﺪ‬ ‫ﺑﻼﻏـﻲ«‪ .‬وأﺷـﺎر ﺑﺎﻓﻘﻴـﻪ‪،‬‬ ‫ﺧﻼل ﻣﺤـﺎﴐة ﻟﻪ أﻗﻴﻤﺖ ﻣﺴـﺎء‬ ‫أﻣـﺲ اﻷول ﰲ أﺳـﺒﻮﻋﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ ﺑﻌﻨـﻮان‬ ‫»ﻗـﺮاءة ﻟﺸـﺎﻫﺪ ﺑﻼﻏـﻲ«‪ ،‬إﱃ أﻧـﻪ‬ ‫اﺳﺘﻤﻊ ﻣﺆﺧﺮا إﱃ اﻹﻋﻼﻣﻲ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻗﺎﺳـﻢ وﻫﻮ ﻳﺴﺘﺸـﻬﺪ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺼﻴﺪة اﻟﺸـﻬﺮة‪ ،‬ﻟﻠﺸـﺎﻋﺮ ﺑﺪر‬ ‫ﺷﺎﻛﺮ اﻟﺴـﻴﺎب‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻮﻟﺖ ﻟﺪﻳﻨﺎ‬ ‫إﱃ ﺷﺎﻫﺪ ﺑﻼﻏﻲ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﺑﺎﻓﻘﻴﻪ ﰲ ﻣﺤﺎﴐﺗﻪ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺷـﻬﺪت ﺣﻀﻮرا واﺳـﻌﺎ‪ ،‬أن‬ ‫ﻗﺮاءﺗﻪ ﻫﺬه ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﻤﺎ وراء اﻟﺒﻼﻏﺔ‬ ‫وﻟﻴﺲ اﻟﺒﻼﻏﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا إﱃ أن اﻟﻜﻼم‬ ‫ﻳﻜﺜﺮ ﺣﻮل اﻟﺸـﻮاﻫﺪ اﻟﺸـﻌﺮﻳﺔ ﰲ‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻤﺤﺎﴐة‪ ،‬وﻳﺒﺪو ﺑﺎﻓﻘﻴﻪ ﺧﻠﻒ اﻤﺎﻳﻜﺮوﻓﻮن )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻳﻮﺳﻒ ﺟﺤﺮان(‬ ‫اﻟـﱰاث اﻟﻌﺮﺑـﻲ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺳـﺎرت ﺑﻬﺎ‬ ‫اﻟﺮﻛﺒـﺎن‪ ،‬وﺻﺎرت ﻣﺤـﻞ اﻻﺣﺘﻔﺎء‬ ‫ﻟـﺪى اﻟﻨﺎس اﻟﻌﺎدﻳـﻦ إﱃ ﺣﺪ دﻓﻊ‬ ‫ﻧﻘـﺎد إﱃ ﺟﻤـﻊ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ أﺑﻴـﺎت‬ ‫ﺷـﻌﺮﻳﺔ أﻃﻠـﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﺳـﻢ »ﺑﻴﺖ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴـﺪ«‪ .‬وﻗـﺎل إﻧﻪ ﺣـﻦ ﻳﺮﺟﻊ‬ ‫إﱃ ﻛﺘـﺐ اﻟﺒﻼﻏﺔ واﻟﻨﺤﻮ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻪ ﻳﻘﺮأ‬ ‫ﻛﺜﺮا ﻣـﻦ اﻷﺑﻴﺎت اﻟﺘـﻲ ﻧﺰﻋﺖ ﻣﻦ‬ ‫ﺳـﻴﺎﻗﻬﺎ وﻏﻴّﺐ روح اﻟﺸـﻌﺮ ﻋﻨﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻻﻓﺘﺎ إﱃ أن ﺑﻌـﺾ اﻟﻨﻘﺎد ﻳﺤﻮﻟﻮن‬ ‫اﻷﺑﻴﺎت اﻟﺸـﻌﺮﻳﺔ إﱃ أﻣﻮات‪ .‬وﻗﺪم‬ ‫اﻤﺤـﺎﴐ ﻗﺮاءﺗﻪ ﰲ ﺷـﺎﻫﺪ ﺑﻼﻏﻲ‬

‫ﺷـﻬﺮ‪ ،‬وﻫـﻮ ﺑﻴـﺖ ﺷـﻌﺮي ﺟـﺎء‬ ‫ﻓﻴـﻪ‪» :‬إن اﻟﺜﻤﺎﻧـﻦ‪ ،‬وﺑ ّﻠﻐﺘﻬﺎ – ﻗﺪ‬ ‫أﺣﻮﺟـﺖ ﺳـﻤﻌﻲ إﱃ ﺗﺮﺟﻤـﺎن«‬ ‫ﻟﻠﺸـﺎﻋﺮ ﻋﻮف ﺑﻦ ﻣﺤﻠﻢ اﻟﺨﺰاﻋﻲ‪،‬‬ ‫وﻗﺎل إﻧﻪ ﺷﺎﻋﺮ ﻣﻦ اﻟﻈﺮﻓﺎء وﻧﺪﻳﻢ‬ ‫ﻟﻸﻣﺮاء‪ ،‬واﺻﻔـﺎ اﻟﺒﻴﺖ ﺑﺄﻧﻪ أﺻﺒﺢ‬ ‫ﻋﻼﻣﺔ ﻣﺴﺠﻠﺔ ﰲ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‬ ‫ﻏﺮ اﻟﺒﻼﻏﻴﺔ‪ ،‬وأﺻﺒﺢ ذرﻳﻌﺔ ﻟﻠﻔﺮار‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺴـﻼﻃﻦ واﻷﻣـﺮاء‪ .‬ورأى‬ ‫ﺑﺎﻓﻘﻴـﻪ أن اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻣﺒﻨﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻓﻜـﺮة اﻟﺒﻴـﺖ اﻟﻮاﺣﺪ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا‬ ‫إﱃ أﻧﻪ رﻏﻢ اﻟﺘﻘـﺪم واﻟﺤﺪاﺛﺔ‪ ،‬ﻓﺈن‬

‫اﻟﻔﺮد ﻣﻨـﺎ ﺣﻦ ﻳﻤﺮ ﺑﻤﻮﻗﻒ ﻣﻌﻦ‪،‬‬ ‫ﻓﺈﻧﻪ ﻻ ﻳﻄﻤﱧ ﻗﻠﺒﻪ إﻻ إذا اﺳﺘﺸﻬﺪ‬ ‫ﺑﺒﻴﺖ ﺷﻌﺮي ﻳﻘﺎرب ﻫﺬا اﻤﻮﻗﻒ‪.‬‬ ‫وﰲ ردوده ﻋـﲆ ﻣﺪاﺧـﻼت‬ ‫اﻟﺤﻀﻮر‪ ،‬ﻗﺎل ﺑﺎﻓﻘﻴـﻪ إﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ‬ ‫ﻣﻌﻨﻴـﺎ ﺑﺎﻤﺴـﺄﻟﺔ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴـﺔ‪ ،‬وﻣـﺎ‬ ‫ﻛﺎن ﻳﻬﻤﻪ ﻫﻮ اﻹﻃـﺎر اﻟﻌﺎم ﻟﻔﻜﺮة‬ ‫أدﺑﻴﺎت »اﻟﺒـﻼط«‪ ،‬ﺑﻤﺎ أﻧﻬﺎ أدﺑﻴﺎت‬ ‫ذات ���ـﺪود ﰲ ﻏﺎﻳـﺔ اﻟﺼﻼﺑـﺔ‬ ‫واﻟﴫاﻣﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﻷﺣﺪ أن‬ ‫ﻳﺘﻌﺪاﻫﺎ‪ ،‬ﻣﺸﺮا‪ ،‬ﰲ ﻫﺬا اﻟﺴﻴﺎق‪ ،‬إﱃ‬ ‫أن اﻟﺸﻌﺮاء اﻟﻨﺪﻣﺎء ﻻ ﻳﺘﺤﺮﻛﻮن إﻻ‬ ‫وﻓـﻖ ﻧﻈﺎم ﻣﻌـﻦ‪ .‬واﺧﺘﺘﻢ ﺑﺎﻓﻘﻴﻪ‬ ‫اﻤﺤـﺎﴐة ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴـﺪ ﻋـﲆ أﻧﻨـﺎ ﻻ‬ ‫ﻧﺤﺴﻦ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﺗﺮاﺛﻨﺎ اﻟﺬي‬ ‫ﻧﻘﺮؤه ﻗﺮاءة ﻣﺘﻘﻄﻌﺔ ﻓﺤﺴﺐ‪ ،‬وأن‬ ‫وﻟﻌﻨـﺎ ﺑﺎﻟﺤﺪاﺛـﺔ أﺻﺒﺢ ﻣﺴـﻴﻄﺮا‬ ‫ﻋﲆ ﻓﻜﺮﻧﺎ‪ ،‬ﻟﻴﻘـﻮل ﰲ اﻷﺧﺮ ﻋﺒﺎرة‬ ‫أﺣﺪﺛـﺖ دوﻳـﺎ ﻫﺎﺋـﻼ ﰲ اﻟﺼﺎﻟـﺔ‪:‬‬ ‫»ﺗﺤﻮل اﻟﻨﻘﺪ ﻟﺪى ﺑﻌﺾ اﻟﻨﻘﺎد إﱃ‬ ‫دﻟﻴﻞ ﺗﺸﻐﻴﲇ«‪.‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫اﺳـﺘﻌﺮض اﻤﺨـﺮج اﻤﴪﺣﻲ‬ ‫أﺣﻤـﺪ اﻷﺣﻤﺮي ﺗﺠﺮﺑﺘﻪ اﻟﻔﻨﻴﺔ‬ ‫اﻤﻤﺘـﺪة ﻷرﺑﻌـﻦ ﻋﺎﻣـﺎ ً ﺧﻼل‬ ‫أﻣﺴـﻴﺔ ﺛﻘﺎﻓﻴـﺔ ﻋﻘﺪﻫـﺎ ﻧﺎدي‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ اﻷدﺑﻲ ﰲ ﻣﻘﺮه ﻣﺴﺎء‬ ‫أﻣﺲ اﻷول‪.‬‬ ‫وﺗﺤـﺪث اﻷﺣﻤﺮي ﻋـﻦ ﺑﺪاﻳﺘﻪ‬ ‫اﻟﺘﻲ اﻧﻄﻠﻘﺖ ﻣﻦ اﻟﺘﻤﺜﻴﻞ ﻋﲆ ﻣﴪح‬ ‫ﺻﻐﺮ أﺳﺴـﻪ ﰲ أﺣﺪ اﻷﺣﻮاش‪ ،‬ﻏﺮ‬ ‫أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺪم ﻃﻮﻳﻼ‪ ،‬وأﺟﻬﺾ ﺣﻠﻤﻪ ﰲ‬ ‫ﺑﺪاﻳﺘﻪ ﺑﺘﺤﻄﻴﻢ اﻤﴪح اﻟﺼﻐﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﻛﺎن ﻳﺠﺘﻤـﻊ ﻓﻴﻪ أﺑﻨﺎء ﺣﺎرة »ﺑﻘﻴﲇ«‬ ‫ﻤﺸـﺎﻫﺪة ﺗﻘﻤﺼﻪ أدوارا ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ‬ ‫ﻛﺎن ﻳﺸـﺎﻫﺪﻫﺎ ﻟﻴﺆدﻳﻬﺎ أﻣﺎم أﻗﺮاﻧﻪ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا إﱃ أﻧـﻪ ﻛﺎن ورﻓﻘـﺎؤه ﰲ‬ ‫اﻟﺤـﻲ أو اﻤﺪرﺳـﺔ ﻳﺴـﺘﻔﻴﺪون ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻔـﻼت اﻟـﺰواج ﰲ اﻟﺤـﻲ‪ ،‬ﰲ إﻋﺪاد‬ ‫ﻣﴪح ﻗﻮاﻋﺪه ﻣـﻦ اﻟﻌﻠﺐ واﻟﱪاﻣﻴﻞ‬ ‫واﻷﺧﺸـﺎب‪ .‬وﻗـﺎل إﻧـﻪ ﺑـﺪأ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻤﴪﺣـﻲ ﻋـﺎم ‪1380‬ﻫــ‪ ،‬ﰲ ﻓﱰة‬ ‫ﺷـﻬﺪت اﻤﺪارس اﻫﺘﻤﺎﻣﺎ ﺑﺎﻷﻧﺸﻄﺔ‬ ‫اﻤﴪﺣﻴـﺔ‪ ،‬وﻛﺎن ﻟﺪﻳﻪ وﻟﻊ ﺑﺎﻤﴪح‪،‬‬ ‫وﻣـﻦ ذﻟـﻚ اﻟﻮﻟـﻊ ﻋﻤـﻞ ﻣﴪﺣﺎ ﻟﻢ‬ ‫ﻳـﺪم ﻃﻮﻳـﻼ وﻟـﻢ ﻳﻜـﻦ ﻳﻌﻠـﻢ أﻧﻪ‬ ‫ﻳﺴـﻤﻰ ﻣﴪح اﻟﺤﻲ أو اﻟﺸﺎرع‪ ،‬إﻻ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻗﺮاءﺗـﻪ ﻋﻦ اﻤـﴪح‪ .‬وأﺿﺎف‪:‬‬ ‫أﺧـﺬت أﻋـﺮض ﻣﴪﺣﻴـﺎت داﺧـﻞ‬ ‫اﻤﻨـﺰل ﻣـﻦ اﻟﻈﻬـﺮ إﱃ اﻟﻌـﴫ ﻣﻊ‬ ‫أﺷـﻘﺎﺋﻲ‪ ،‬ﻣﺴـﺘﺨﺪﻣﺎ أدوات اﻤﻄﺒﺦ‬ ‫ﻓﺄﺳـﻠﻴﻬﻢ‪ ،‬وأﻧﺎ ﻻ أﻋﻠـﻢ أن ﻣﺎ أﻗﺪﻣﻪ‬ ‫ﻫﻮ »ﻣﻨﻮدراﻣﺎ« ﺛﻢ اﺗﺠﻬﺖ إﱃ اﻟﻜﺮة‪،‬‬ ‫واﻟﺘﺤﻘﺖ ﺑﻨﺎدﻳـﻲ »ﻋﻜﺎظ« و«وج«‪،‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ اﻷﻧﺪﻳﺔ ﺗﺸـﻬﺪ أﻧﺸﻄﺔ ﺛﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫وﻣﴪﺣﻴـﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻤﺴـﺎﺑﻘﺎت‬ ‫داﺧـﻞ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ وﻋـﲆ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ واﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻓﻌﻤﻠـﺖ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﴪﺣﻴـﺔ ﻛﻤﻤﺜﻞ‪ ،‬ﻣﺜـﻞ‪» :‬اﻟﺒﺎﺑﻮر«‪،‬‬ ‫»اﻟﻔﻨﺎر«‪» ،‬اﻟﱪوﻓﺔ اﻷﺧﺮة«‪» ،‬ﺳـﻔﺮ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬

‫اﻤﺮﻛـﺰ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻹﺳـﺒﺎﻧﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﺒﺎﴍة‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﺎﻤﻲ‬ ‫ﻟﻠﺤﻮار ﺑﻦ أﺗﺒـﺎع اﻷدﻳﺎن واﻟﺜﻘﺎﻓﺎت إﻃﻼق‬ ‫ﻣﴩوﻋـﻪ اﻟﺨﺎص ﺑﻤﻨـﺢ اﻟﺘﺪرﻳﺐ ﻋﲆ ﻧﴩ‬ ‫ﺛﻘﺎﻓـﺔ اﻟﺤـﻮار ﰲ ﻣﺠﺘﻤﻌﺎﺗﻬـﻢ ﻟﻠﺸـﺒﺎب‬ ‫اﻤﺆﻫﻠـﻦ ﻹدارة اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ وﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﻣﺸـﱰﻛﺔ ﺗﻌـﺰز اﻟﺘﻌـﺎون ﻋـﲆ‬ ‫اﻤﺸﱰك ﺑﻦ أﺗﺒﺎع اﻷدﻳﺎن واﻟﺜﻘﺎﻓﺎت‪.‬‬ ‫وﺟـﺎء ﺗﴫﻳﺢ ﺑﻦ ﻣﻌﻤﺮ ﺑﻌـﺪ أن ﻋﻘﺪ‬ ‫أﻋﻀﺎء ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﻣﺮﻛﺰ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻟﻠﺤﻮار ﺑﻦ أﺗﺒﺎع اﻷدﻳﺎن‬ ‫واﻟﺜﻘﺎﻓـﺎت ﻋـﺪدا ﻣـﻦ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﺎت ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻴﻮﻣـﻦ اﻤﺎﺿﻴـﻦ‪ ،‬ﰲ ﻣﺪرﻳـﺪ‪ ،‬ﺑﺤﻀـﻮره‬ ‫وﻧﺎﺋﺒﺘـﻪ وﺟﻤﻴـﻊ أﻋﻀـﺎء ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة‬

‫اﻤﻜـﻮن ﻣﻦ ﺗﺴـﻌﺔ أﻋﻀـﺎء ﻳﻤﺜﻠـﻮن أﺗﺒﺎع‬ ‫اﻷدﻳﺎن واﻟﺜﻘﺎﻓﺎت اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻤﻨﺎﻗﺸﺔ‬ ‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﻮﺿﻮﻋﺎت اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺄﻋﻤﺎل اﻤﺮﻛﺰ‪.‬‬ ‫وأﺑـﺎن ﺑـﻦ ﻣﻌﻤـﺮ أن اﻤﺮﻛﺰ ﺳـﻴﻜﻮن‬ ‫ﻣﻨﺘﺪى ﻋﺎﻤﻴﺎ ﻤﻤﺜﲇ أﺗﺒﺎع اﻷدﻳﺎن واﻤﺆﺳﺴﺎت‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ واﻟﺨـﱪاء ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫واﻟﺘﻌﺎﻳﺶ اﻟﺴـﻠﻤﻲ‪ ،‬واﻟﺘﻌـﺎون ﻋﲆ ﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻤﺸﱰﻛﺎت وﺗﺒﺎدل اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪ ،‬واﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ ﺑﺎﻟﺤﻮار ﺑـﻦ أﺗﺒﺎع اﻷدﻳﺎن‬ ‫واﻟﺜﻘﺎﻓـﺎت واﻟﺠﻬـﺎت اﻷﺧـﺮى واﻤﺒﺎدرات‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻟﻬﺎ أﻫﺪاف ﻣﺸـﺎﺑﻬﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻣﻊ اﻟﺪول‬ ‫واﻤﻨﻈﻤـﺎت اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻋﻘﺪ ﻣﺆﺗﻤﺮات وإﻗﺎﻣﺔ‬ ‫ورش ﻋﻤﻞ‪.‬‬ ‫وﺗﻨﺎوﻟـﺖ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﺎت ﺗﺤﺪﻳـﺪ ﻣﻮاﻋﻴﺪ‬

‫وﻣﺤﺎور اﻟﱪاﻣﺞ واﻟﻠﻘﺎءات اﻤﻌﺘﻤﺪة ﻟﻠﻤﺮﻛﺰ‬ ‫ﻟﻠﻌـﺎم اﻟﺤـﺎﱄ ‪2013‬م‪ ،‬وأﺑـﺮز اﻤﻼﻣـﺢ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ ﻵﻟﻴﺔ ﺧﻄـﺔ ﻋﻤﻞ اﻤﺮﻛـﺰ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻤﻘﱰﺣﺔ ﻟﻠﻤﺮﻛﺰ‪ ،‬واﻟﻠﻮاﺋﺢ‬ ‫واﻟﺴﻴﺎﺳـﺎت اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﺄﻋﻀـﺎء ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻹدارة‪ ،‬وﻏـﺮ ذﻟﻚ ﻣـﻦ ﻣﻮﺿﻮﻋﺎت ﻣﺪرﺟﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﺟﺪول أﻋﻤﺎل اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﺎت‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ ﺑـﻦ ﻣﻌﻤـﺮ إﱃ أن اﻤﺠﺘﻤﻌـﻦ‬ ‫ﺣﺪدوا اﻤﻮﺿﻮﻋﺎت واﻷﻧﺸﻄﺔ وورش اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺳـﻴﻌﻤﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻤﺮﻛﺰ ﺧﻼل‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻤﺠﺘﻤﻌﻦ ﻧﺎﻗﺸﻮا‬ ‫آﻟﻴﺔ ﺧﻄﺔ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻤﺮﻛﺰ؛ وأدواره‬ ‫اﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﰲ إرﺳـﺎء وﺗﻌﺰﻳﺰ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﺤﻮار‬ ‫وﺗﺸـﺠﻴﻊ اﻻﺣـﱰام واﻟﺘﻔﺎﻫـﻢ واﻟﺘﻌـﺎون‬

‫اﻤﺸـﱰك ودﻋﻢ اﻟﻌﺪل واﻟﺴﻼم ﺑﻦ اﻟﺸﻌﻮب‬ ‫واﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ إﻳﺠـﺎد ﻃﺮﻳﻘﺔ أﻓﻀﻞ ﻟﻠﺘﻌﺎﻳﺶ‬ ‫اﻟﺴـﻠﻤﻲ ﺑﻦ أﻓﺮاد اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺟﻬﻮد‬ ‫اﻟﻘﺎدة اﻟﺪﻳﻨﻴﻦ ﰲ ﻣﺠﺘﻤﻌﺎﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل إﻧﻪ ﺳـﻴﺘﻢ ﻋﻘﺪ ﻟﻘﺎءات ﺗﺤﻀﺮﻳﺔ‬ ‫ﺣﻮل ﺻﻮرة اﻵﺧﺮ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫واﻹﻋـﻼم وﻣﻮاﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‪،‬‬ ‫اﺳـﺘﻌﺪادا ﻟﻠﻘﺎء اﻟﺨﺘﺎﻣﻲ اﻟـﺬي ﺣﺪد ﻣﻮﻋﺪ‬ ‫وﻣﻘﺮ إﻗﺎﻣﺘﻪ ﻣﺎ ﺑﻦ ‪ 18‬و‪ 22‬ﻧﻮﻓﻤﱪ اﻤﻘﺒﻞ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻟﻨﻤﺴـﺎوﻳﺔ ﻓﻴﻴﻨﺎ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ‬ ‫أن ﻫﺬه اﻟﻠﻘﺎءات ﺳـﺘﻜﻮن ﺑـﻦ ﻣﻤﺜﲇ أﺗﺒﺎع‬ ‫اﻟﺪﻳﺎﻧﺎت واﻟﺜﻘﺎﻓﺎت اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬ﺿﻤﻦ ﻣﴩوع‬ ‫ﻹرﺳـﺎء ﻣﺒـﺎدئ ﻟﻼﺣـﱰام واﻟﺘﻌﺎﻳـﺶ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﺠﻤﺎﻋﺎت اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺗﺄﺟﻴﻞ اﺟﺘﻤﺎع ﻣﺠﻠﺲ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺼﺤﺎﻓﻴﻴﻦ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق ﻗـ ﱠﺮر رﺋﻴـﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺼﺤﺎﻓﻴﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﺗﺮﻛـﻲ اﻟﺴـﺪﻳﺮي‬ ‫ﺗﺄﺟﻴـﻞ اﺟﺘﻤﺎع ﻣﺠﻠـﺲ إدارة‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ‪ ،‬اﻤﻔﱰَض ﻋﻘﺪه ﰲ ﺟﺪة‬ ‫ﺑﻤﻘﺮ ﺟﺮﻳـﺪة »ﻋﻜﺎظ« اﻷرﺑﻌﺎء‬ ‫اﻤﻘﺒـﻞ‪ ،‬إﱃ اﻷرﺑﻌـﺎء ‪ 20‬ﻓﱪاﻳﺮ‬ ‫اﻟﺠﺎري ﰲ اﻤﻜﺎن ﻧﻔﺴﻪ‪.‬‬ ‫وﺟـﺎء ﺗﺄﺟﻴـﻞ اﻟﺠﻠﺴـﺔ ﻧﻈـﺮا ً‬ ‫ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺴﺪﻳﺮي‬ ‫ﻟﺘﺰاﻣـﻦ ﻣﻮﻋﺪ إﻗﺎﻣﺘﻬﺎ ﻣـﻊ »اﻧﻌﻘﺎد ﻣﺆﺗﻤﺮ اﻟﻘﻤﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة«‪ ،‬وﺳﻔﺮ ﻋﺪد ﻣﻦ »أﻋﻀﺎء اﻤﺠﻠﺲ ﻟﺤﻀﻮر اﻟﻘﻤﺔ«‪.‬‬

‫ﺗﻜﺮﻳﻢ ﻃﺎﻗﻢ ﻣﺴﺮﺣﻴﺔ »ﺛﺎﻟﺚ اﻟﺠﺒﻠﻴﻦ« ﻓﻲ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬اﻟﴩق أﻗـﺎم اﻟﻨـﺎدي اﻷدﺑـﻲ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ ﻣﺴـﺎء‬ ‫أﻣـﺲ اﻷﺣﺪ‪ ،‬ﺣﻔﻞ ﺗﻜﺮﻳﻢ ﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﻌﻤـﻞ وﻛﺎﻓﺔ ﻃﺎﻗﻢ ﻣﴪﺣﻴﺔ‬ ‫)ﺛﺎﻟﺚ اﻟﺠﺒﻠﻦ( اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺎوﻟﺖ ﺷـﺨﺼﻴﺔ وﻣﺂﺛـﺮ ﺣﺎﺗﻢ اﻟﻄﺎﺋﻲ‪،‬‬ ‫وﺗﻢ ﻋﺮﺿﻬﺎ ﺿﻤﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﺼﺤﺮاء اﻟﺪوﱄ اﻟﺴﺎدس‬ ‫ﻟﻌﺎم ‪1434‬ﻫـ‪ ،‬ﰲ ﻣـﴪح ﻣﻔﺘﻮح ﻋﲆ ﻗﻤّ ﺔ ﺗﻞ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻤﻐﻮاة‬ ‫اﻟﱰﻓﻴﻬﻴﺔ ﻗﺮب ﺣﺎﺋﻞ‪ ،‬ﺑﺘﻨﻈﻴﻢ ﻣﻦ ﻓﺮع ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨﻮن‬ ‫ﰲ ﺣﺎﺋـﻞ‪ ،‬ﺑﺤﻀـﻮر رﺋﻴﺲ وأﻋﻀﺎء ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﻧﺎدي ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫اﻷدﺑﻲ وﻋﺪد ﻣﻦ أﻋﻀﺎء ﺟﻤﻌﻴﺘﻪ اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬


‫الثاثاء ‪ 24‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 5‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )429‬السنة الثانية‬

‫الهال يتراجع ‪14‬‬ ‫مركز ًا في التصنيف‬ ‫العالمي‬

‫القاهرة ‪ -‬محمد عبدالجليل‬ ‫تراجلع نلادي الهلال ‪ 14‬مركزا ي‬ ‫التصنيف الشلهري الذي يصدره ااتحاد‬ ‫اللدوي للتأريلخ واإحصلاء أملس‪ ،‬حيث‬ ‫احتل امركلز الل ‪ 123‬عاميلا بعد أن كان‬

‫ي امركز الل ‪ 109‬الشلهر اماي‪ ،‬وضمت‬ ‫القائملة أربعة أندية سلعودية اخرى من‬ ‫اصلل ‪ 425‬ناديا عاميا‪ ،‬حيث جاء ااتحاد‬ ‫ي امركلز اللل ‪ ،127‬واأهلي ي امركز الل‬ ‫‪ ،143‬وااتفاق ي امركز الل ‪.216‬‬ ‫وعى الصعيد العامي‪ ،‬حافظ برشلونة‬

‫اإسباني عى الصدارة للمرة العرين عى‬ ‫التلواي‪ ،‬وحل أتليتكو مدريد اإسلباني ي‬ ‫امركز الثاني‪ ،‬وجاء تشيلي اإنجليزي ي‬ ‫امركز الثاللث‪ ،‬وبوكاجونيورز اأرجنتيني‬ ‫ي امركلز الرابع‪ ،‬وبايرن ميونخ اأماني ي‬ ‫امركز الخامس‪.‬‬

‫جانب من إحدى مباريات الهال ي الدوري (الرق)‬

‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫‪33‬‬

‫ياسر ياحق مفبرك المقطع المسيء «قضائي ًا»‪..‬‬ ‫وأبو راشد لـ |‪ :‬عقوبة تعزيرية للمتورط‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬

‫يار القحطاني وضوئية من تغريداته التي حدد فيها موقفه من القضية‬

‫أعلن قائد الفريلق اأول لكرة‬ ‫القلدم بنلادي الهلال‪ ،‬يار‬ ‫القحطاني‪ ،‬أنه سليقاي من‬ ‫َ‬ ‫بث التسلجيل الصوتي اميء‬ ‫بعلد أن تلرأ اعلب النلر‬ ‫السلابق فهلد الهريفي مما نُسلب‬ ‫إليله ي مقطع ت َم تداولُه عى نطاق‬ ‫واسع عر اإنرنت وتض َم َن هجوما ً‬ ‫عنيفا ً على يار ووصفله بعبارات‬ ‫بذيئة‪.‬‬ ‫وح َد َد الاعب َ‬ ‫موقفه من القضية‬ ‫ملن خلال ‪ 20‬تغريلدة عى حسلابه‬ ‫الشخي عى موقع التواصل ااجتماعي‬ ‫«تويلر» اختتمهلا قائلاً‪« :‬ي النهايلة‬ ‫ستكون هذه امبادرة ِم َ‬ ‫قص ًلة من يتوقع أ َن‬ ‫التغاي والتسلامح ما هما إا سلتار من‬ ‫خلفه غضب عاصف‪ِ ،‬‬ ‫واتق رَ الحليم إذا‬

‫غضب»‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬كشف رئيس نادي الهال‬ ‫اأمر عبدالرحمن بن مساعد أنه سيجتمع‬ ‫مع بعلض أعضاء الرف مسلاندة يار‬ ‫ي مبادرتله بماحقة من أسلاءوا إليه من‬ ‫خال امقطع الصوتي‪.‬‬ ‫فيملا أعللن اعلب النلر السلابق فهد‬ ‫الهريفي مساندته لاعب يار القحطاني‪،‬‬ ‫وقال ي تغريدات عى حسلابه الشلخي‬ ‫على موقع التواصلل ااجتماعي «توير»‪:‬‬ ‫«سلأضم صوتي إى صوت يار‪ ،‬وأؤيده‬ ‫عى اتخاذه هذا اإجراء»‪.‬‬ ‫إى ذللك‪ ،‬أوضح امستشلار القانوني‬ ‫خاللد أبوراشلد لل «اللرق»‪ :‬أنَه ي حالة‬ ‫تقلدم يار القحطاني بشلكوى رسلمية‬ ‫للجهات اأمنية ستتوى ضبط وإحضار مَن‬ ‫قام بعمل التسلجيل الصوتي للمكامة‪ ،‬ثم‬ ‫يت ُم إحالة امتهم إى هيئة التحقيق واادعاء‬ ‫العام‪ ،‬وبعدها التحقق مع جميع اأطراف‬

‫ضوئية من خر “الرق” أمس الذي تحدثت فيه عن اموقف القانوني للقضية‬ ‫امتو ِر َ‬ ‫طة ي ذلك «إن و ُِجدُوا»‪ ،‬ثم يت ُم إعداد‬ ‫ائحة الدعوى ي الحق العام‪ ،‬امستقلة عن‬ ‫ائحة الدعوى ي الحق الخاص ليار‪ ،‬قب َل‬ ‫أن يتل َم إحالة كافة أطراف القضية للجهة‬ ‫القضائية امختصة‪.���‬ ‫وعلن العقوبلات امنت َ‬ ‫ظلرة‪ ،‬قلال‬ ‫ِ‬ ‫بالحق‬ ‫أبوراشلد‪« :‬هناللك عقوبة تتعللق‬

‫العلام‪ ،‬وامنصلوص عليهلا ي املادة‬ ‫السادسلة ملن نظلام مكافحلة الجرائم‬ ‫امعلوماتيلة‪ ،‬والتي تصل إى السلجن بما‬ ‫ا يتجاوز خملس سلنوات وغرامة مالية‬ ‫ا تتجلاوز ثاثة ماين‪ .‬وعقوبة أخرى ي‬ ‫الحق الخاص تعزيرية من سلجن أو جلد‬ ‫أو كليهملا معلاً‪ ،‬وفقا ً ما يقلرره ويقدره‬

‫القضلاء‪ ،‬مبينا ً أ َن الفصلل بن العقوبتن‬ ‫يتلم أنه ي حاللة تنازل طلرف عن ِ‬ ‫حقه‬ ‫يبقى حق الطرف اآخر قائماً‪ ،‬وعى سبيل‬ ‫امثال لو افرضنا جلدا ً تنازل القحطاني‬ ‫علن حقه الخاص ي معاقبلة امتهم يبقى‬ ‫الحق العام قائملاً‪ ،‬وإن تنازل يار؛ أنه‬ ‫ٌ‬ ‫حق للدولة بصفتها تمثل امجتمع‪.‬‬

‫اإعاميون يحتفون بالاعبين‪ ..‬ومران مغلق للتنين‬

‫سالم يخلط أوراق اأخضر قبل مواجهة الصين‬ ‫الدمام ‪ -‬عي امليحان‬ ‫تلقلى الجهاز الفنلي للمنتخب‬ ‫السلعودي اأول لكلرة القلدم‪،‬‬ ‫ربلة موجعلة قبلل مواجهة‬ ‫نظلره الصيني غلدا ً ي افتتاح‬ ‫مشلواره ي التصفيلات امؤهلة‬ ‫إى كأس آسليا ‪2015‬م ي أسلراليا؛‬ ‫وذللك إثلر اإصابلة امفاجئلة التلي‬ ‫تعلرض لهلا الاعب سلالم الدوري‬ ‫ي ملران أمس امسلائي اللذي أجراه‬ ‫امنتخب عى اسلتاد اأملر محمد بن‬ ‫فهد ي الدمام‪ ،‬حيث لم يتمكن الاعب‬ ‫من إكملال التدريلب‪ ،‬وخلرج متأثرا ً‬ ‫منها‪ ،‬وقد أجرى بعد عودة الفريق إى‬ ‫الفندق فحوصات طبية‪.‬‬ ‫وكان اعبلو امنتخلب قد عاودوا‬ ‫أملس تدريباتهلم خال معسلكرهم‬

‫حماس وجدية ي تدريبات امنتخب‬ ‫الحلاي ي الدملام‪ ،‬عقلب خوضهلم‬ ‫مباراة وديلة أمام ااتفاق أمس اأول‪،‬‬ ‫وتركلزت التدريبلات حلول الجوانب‬ ‫اللياقيلة والتكتيكيلة‪ ،‬واختتملت‬

‫بمنلاورة تميلزت بالحملاس والروح‬ ‫العالية من جميع الاعبن‪.‬‬ ‫وبعلد نهايلة املران‪ ،‬احتفلى‬ ‫إعاميلو امنطقلة الرقيلة بالاعبن‬

‫النصر‪ :‬لن نسكت على تجاوزات السعيد‬ ‫الرياض ‪ -‬نادر البقمي‬ ‫أكدت إدارة نادي النر احرامها وتقديرها‬ ‫لعملل اللجنلة السلعودية للرقابلة على‬ ‫امنشلطات‪ ،‬كاشلفة أن خافهلا ليلس مع‬ ‫اللجنلة أو أي من أعضائهلا إنما مع أمينها‬ ‫العلام بدر السلعيد‪ ،‬وقالت ي بيلان أمس‪:‬‬ ‫نرفلض رفضلا قاطعلا تجلاوزات وممارسلات‬ ‫السلعيد تجاه نادي النر‪ ،‬وكلنا نتذكر جيدا ً ما‬ ‫حدث منه إبان موضوع حسام غاي وكيف تعامل‬ ‫ملع قرار بلراءة الاعب وقلام بإخفائهلا ما بعد‬ ‫مباراتنلا أمام الهال ثم علاد وكرر نفس اموقف‬ ‫ملع أحمد عبلاس من خلال تغريداته الشلهرة‬ ‫وتشلهره بالاعب قبل أن يصلل للنادي أي يء‬

‫رسمي من اللجنة‪.‬‬ ‫وأضافت‪« :‬كما هلي عاداته دائما ً مع النر‬ ‫فقد حاول السلعيد التأثر على معنويات الفريق‬ ‫يلوم مباراتله اماضيلة أملام الهال ملن خال‬ ‫اختاقه لقضية تجاه الكابتللن حسن عبدالغني‬ ‫مملا يظهلر للجميع أنله ينتقلي أوقلات معينة‬ ‫ومحلددة لتجاوزاته تجاه النلر وقبل مباريات‬ ‫معينة‪ ،‬مؤكدة أنها لن تسلكت عن اإساءة للنادي‬ ‫أو أي منتسب إليه‪.‬‬ ‫ميدانيلا‪ ،‬تعلرض حلارس مرملى النلر‬ ‫عبدالله العنلزي إصابة ي تدريبات الفريق أمس‬ ‫حيث سيخضع لفحوصات طبية يتحدد عى إثرها‬ ‫إمكانية مشلاركته ي امباراة الودية أمام منتخب‬ ‫القوات الرية غدا‪.‬‬

‫(تصوير‪ :‬عي العبندي)‬

‫واأجهلزة الفنيلة واإدارية من خال‬ ‫تقديلم كعكلة كبلرة حمللت صورة‬ ‫اعبلي امنتخلب‪ ،‬ووجلدت الفكلرة‬ ‫استحسلان إدارة امنتخلب واأجهزة‬

‫العامللة والاعبن‪ .‬من جهلة أخرى‪،‬‬ ‫أعلنلت ركلة صللة الرياضيلة عن‬ ‫أسلعار التذاكر للجماهلر الراغبة ي‬ ‫مساندة امنتخب ي لقاء الصن‪ ،‬حيث‬

‫حددت أسلعار امنصة الرئيسلة بلل‬ ‫‪ 400‬ريلال‪ ،‬وامنصلة الجانبية ‪300‬‬ ‫ريلال‪ ،‬والدرجة اممتلازة ‪ 150‬ريال‪،‬‬ ‫والدرجة اأوى العادية بلل ‪ 20‬ريال‪.‬‬ ‫إى ذللك‪ ،‬أدى اعبلو امنتخلب‬ ‫الصيني صباح أملس «اإثنن» مرانا ً‬ ‫مغلقا ً عى اسلتاد مدينة اأمر سعود‬ ‫بن جللوي الرياضيلة ي الراكة‪ ،‬وهو‬ ‫امران اأول لهم بعلد أن تعذر إقامته‬ ‫أملس اأول بسلبب تأخلر البعثلة‬ ‫الصينية ي إنهاء إجراءاتهم ي امطار‪.‬‬ ‫على صعيلد مختلف‪ ،‬تقلرر أن‬ ‫يقام ااجتملاع الفني للمباراة ي تمام‬ ‫السلاعة الحاديلة علرة ملن صباح‬ ‫اليوم‪ ،‬بينما سيجري مدربا امنتخبن‬ ‫السعودي والصيني مؤتمرا ً صحفيا ً ي‬ ‫الثانية عرة والنصف ظهرا ً للحديث‬ ‫عن امباراة ي فندق مريديان الخر‪.‬‬

‫اعبو امنتخب يقطعون التورتة ي أجواء خاصة‬

‫اعبو امنتخب الصيني ي جولة ترفيهية ي أحد امجمعات التجارية‬

‫أكدت في بيان أن كانيدا اعتذر لمحتسب‬

‫إدارة العميد‪ :‬لن نسمح بالتطاول على ااتحاديين‬ ‫جدة ‪ -‬بدر الحربي‬ ‫شلدد مجللس إدارة نلادي‬ ‫ااتحلاد عى حرصله وعدم‬ ‫سلماحه بأي تطلاول تجاه‬ ‫كافلة أعضلاء اللرف وأي‬ ‫منت ٍم للكيان ااتحادي‪ ،‬معرا‬ ‫علن امتنانله وتقديلره للجهلود‬ ‫الفاعللة وامخلصلة التي يضطلع‬ ‫بهلا عضلو رف النلادي أحملد‬ ‫محتسب لخدمة ناديه‪.‬‬

‫وقال ي بيلان توضيحي عى‬ ‫خلفية تغريدات امدرب اإسلباني‬ ‫كانيدا عر حسلابه الشلخي ي‬ ‫«توير» تجاه عضو الرف أحمد‬ ‫محتسلب‪« :‬إن أحملد محتسلب‬ ‫للم يكن ي يلوم من اأيلام وكيا ً‬ ‫لاعلب أو مدرب بل على العكس‬ ‫من ذلك كان داعما وساندا مجلس‬ ‫اإدارة ي أحلك الظروف واأوقات‬ ‫الصعبة التي مر به النادي‪ ،‬وهذه‬ ‫شلهادة حلق يسلجلها مجللس‬

‫اإدارة عرفانلا بجهلود وإخاص‬ ‫عضلو اللرف أحملد محتسلب‬ ‫لناديه»‪.‬‬ ‫وأضلاف البيلان‪« :‬امدرب لم‬ ‫يعر بالشكل الصحيح عن ما كان‬ ‫يود أن يقوله بسلبب عدم إجادته‬ ‫التاملة للغلة اإنجليزيلة وقلدم‬ ‫اعتلذاره الشلديد لعضلو رف‬ ‫أحملد محتسلب عن سلوء الفهم‬ ‫الذي حدث جراء ذلك»‪.‬‬ ‫ميدانيا‪ ،‬تسلبب زواج امدافع‬

‫إبراهيلم هزازي الذي أقيم مسلاء‬ ‫أمس ي أحد قاعات مدينة جدة ي‬ ‫تقديم موعد تدريبات الفريق اأول‬ ‫لتقام علرا بدا من امسلاء كما‬ ‫كان مقررا لها سلابقا‪ ،‬وشلهدت‬ ‫التدريبلات مشلاركة قائد الفريق‬ ‫محملد نلور بعلد إجرائله عملية‬ ‫جراحية ي الفخذ ما يعزز حظوظ‬ ‫مشلاركته ي مباراة الديربي أمام‬ ‫اأهلي ضملن الجوللة التاسلعة‬ ‫عرة من دوري زين للمحرفن‪.‬‬

‫أحمد محتسب‬


‫رياضـة‬

‫‪34‬‬

‫الثاثاء ‪ 24‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 5‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )429‬السنة الثانية‬

‫‪sportreaders@alsharq.net.sa‬‬

‫كام عادل‬

‫بين‬ ‫نصين !‬ ‫َ‬

‫الدمام ‪ -‬عيى الدوري‬

‫عادل التويجري‬

‫• تريح الرئيس العام لرعاية الش�باب اأخر‬ ‫(غريب) جدا ً !‬ ‫• يقول نص البيان «أوضح صاحب السمو املكي‬ ‫اأمر ن�واف بن فيصل بن فهد ب�ن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫الرئي�س العام لرعاية الش�باب‪ ،‬أن م�ا تناقلته‬ ‫وس�ائل اإعام منس�وبا ً له ولبعض امسؤولن‬ ‫ي الرئاس�ة العام�ة لرعاي�ة الش�باب وااتحاد‬ ‫الس�عودي لك�رة القدم‪ ،‬ح�ول موافقة الجهات‬ ‫العليا ع�ى التعاقد مع ام�درب الهولندي فرانك‬ ‫ري�كارد والطاق�م الفني امس�اعد ل�ه لإراف‬ ‫ع�ى إعداد منتخ�ب امملكة العربية الس�عودية‬ ‫اأول لكرة القدم‪ ،‬وأن امقام الس�امي قد تحمّ ل‬ ‫عار عن‬ ‫تكاليف الرط الجزائي ي إنهاء العقد‪ٍ ،‬‬ ‫الصحة وا أس�اس له‪ ،‬وأن التريحات ُفهمت‬ ‫ونُقلت بشكل خاطئ وبعيدة عن الحقيقة» !‬ ‫• بينم�ا ي تغريدة س�ابقة للرئي�س يقول فيها‬ ‫نص�ا ً «إن العق�د لم يوق�ع إا بع�د موافقة من‬ ‫الجهات العليا عليه وعى قيمته» !‬ ‫• تعبت كث�را ً وأنا أقرأ جمل�ة «أن التريحات‬ ‫ُفهم�ت ونقل�ت بش�كل خاط�ئ وبعي�دة ع�ن‬ ‫الحقيقة» !‬ ‫• هذه تحديدا ً سببت ي (صداعا ً ي امعدة) !‬ ‫• أعود للتغريدة أجد إثباتا ً !‬ ‫• أعود للبيان‪ ،‬أجد نفيا ً !‬ ‫ُ‬ ‫«أوضحت أن ا الرئاس�ة‬ ‫• تغري�دة أخرى تقول‬ ‫وا اتحاد القدم سيتحمل شيئا ً من العقد‪! »...‬‬ ‫• فيم�ا البي�ان يق�ول «إنه إذ يوض�ح ذلك فإنه‬ ‫يؤك�د ي نف�س الوقت الت�زام الرئاس�ة العامة‬ ‫لرعاية الش�باب الكامل بتس�ديد السلفة امشار‬ ‫إليها لخزينة الدولة» !‬ ‫• التغريدة تقول «ما لنا دخل» !‬ ‫• والبيان يقول «متلزمون بالسداد» !‬ ‫• أزمة تغريدة !‬ ‫• أم شفرة بيان (البيان) !‬ ‫• تغري�دات الرئي�س ي ه�ذا اموض�وع تحديدا ً‬ ‫كانت واضحة جلية !‬ ‫• قبل البيان الذي (نسف) التغريدات برمتها !‬ ‫• أجهل مكمن (الفهم الخاطئ) !‬ ‫• والنقل (الخاطئ) !‬ ‫• فن�ص التغري�دات و(ن�ص) البي�ان كان�ا‬ ‫واضحن !‬ ‫• بلسان عربي فصيح !‬ ‫• كي�ف ا ومن حررها (ش�اعر) يع�رف تماما ً‬ ‫كيف يوصل (اأفكار) بأقل (الجمل) !‬ ‫• يبدو أن امشكلة ي عيني !‬ ‫• دعوني أعود (للنصن) !‬ ‫• ّ‬ ‫عل أن أتأكد أني (فهمت خطأ) !‬ ‫ً‬ ‫• مبدئيا‪( ،‬فهمت خطأ) !‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫أك�د مدي�ر اس�تاد اأمر محم�د بن فهد‬ ‫ي الدم�ام‪ ،‬مرش�د الخال�دي‪ ،‬اكتم�ال‬ ‫اس�تعداداتهم مباراة امنتخب الس�عودي‬ ‫اأول لكرة القدم ونظره الصيني مس�اء‬ ‫غد اأربعاء‪ ،‬ي افتتاح مباريات امجموعة‬ ‫الثالثة ضمن التصفيات امؤهلة إى بطولة‬ ‫كأس آس�يا ‪2015‬م ي أسراليا‪ ،‬وقال الخالدي‬ ‫ي حديث�ه ل�»ال�رق» إنه تم طباع�ة ‪ 22‬ألف‬ ‫تذكرة للمباراة س�يتم طرحها عن طريق ركة‬ ‫صل�ة الرياضية‪ ،‬وس�تفتح بواب�ات املعب منذ‬

‫الرابعة عراً‪ ،‬حيث س�تفتح ‪ 18‬بوابة لدخول‬ ‫الجماهر الس�عودية بكل يس وسهولة‪ ،‬عى أن‬ ‫يكون دخول الجماهر الصينية من البوابة رقم‬ ‫‪ 28‬عى يم�ن امنصة‪ ،‬منوها ً إى تنس�يق إدارة‬ ‫املع�ب م�ع الجه�ات اأمنية واله�ال اأحمر‪،‬‬ ‫موضحا ً أن�ه تم ااتفاق عى زي�ادة عدد رجال‬

‫مطالبات بتأجيل مباريات الوطني والصقور‬ ‫حائل ‪ -‬أحمد القباع‬ ‫طالب مدير مكتب رعاية الشباب ي تبوك‬ ‫زبي�دي محم�د الزبي�دي تأجي�ل مباراة‬ ‫الوطن�ي أم�ام النهضة ع�ر الخميس‬ ‫امقب�ل ع�ى ملع�ب مدين�ة امل�ك خالد‬ ‫الرياضية ي تبوك ضم�ن الجولة الثامنة‬ ‫ع�رة م�ن دوري ركاء أندي�ة الدرج�ة اأوى‬

‫للمحرفن وكذل�ك مباراة الصقور والعدالة عى‬ ‫نفس املعب عر الجمعة امقبل لعدم صاحية‬ ‫املعب بس�بب اأمط�ار الغزيرة التي ش�هدتها‬ ‫تبوك اأسبوع اماي‪.‬‬ ‫وفيم�ا أوضح رئي�س لجنة امس�ابقات ي‬ ‫ااتح�اد الس�عودي لك�رة القدم فه�د امصيبيح‬ ‫ل�»ال�رق» أنه س�يتم الرد عى طل�ب التأجيل‬ ‫باموافقة أو الرفض اليوم الثاثاء‪ ،‬أبدى امرف‬

‫ع�ى فريق الوطن�ي صالح الخي�ري تذمره من‬ ‫تأخ�ر لجنة امس�ابقات ي ردها عى الطلب الذي‬ ‫تقدم به مكتب رعاية الشباب ي تبوك‪ ،‬مؤكدا أنه‬ ‫كان يفرض عى لجنة امس�ابقات البت ي الطلب‬ ‫ريعا أن اأجه�زة الفنية ي الفريقن تعمد إى‬ ‫تطبيق خططها الفني�ة للمباراة بمران أخر عى‬ ‫ملع�ب اللقاء‪ ،‬كما أنه يربك عم�ل إدارات اأندية‬ ‫خصوصا ما يتعلق بحجوزات الطران والفنادق‪.‬‬

‫فهد امصيبيح‬

‫التونسي مكرم مدرب ًا لـ «العميد» العمري يو ِقع مع ثاثة من اعبي حطين‬ ‫الباحة ‪ -‬عل جمعان‬ ‫تعاق�دت إدارة ن�ادي العميد‬ ‫م�ع ام�درب التون�ي مك�رم‬ ‫عبدالل�ه ل�إراف الفني عى‬ ‫الفري�ق اأول لك�رة القدم ي‬ ‫الف�رة امقبل�ة‪ ،‬ويع�د امدرب‬ ‫التون�ي مك�رم (‪ 36‬عام�اً)‬ ‫الذي س�بق أن قاد العروبة إى دوري‬ ‫الدرجة اأوى قبل مواسم من امدربن‬ ‫امميزي�ن ي تون�س‪ ،‬وب�دأ مش�واره‬ ‫ي ن�ادي الرج�ي جرجي�س قبل أن‬ ‫يعتزل ي سن ال� ‪ 23‬بسبب اإصابة‪،‬‬ ‫ويتجه للتدريب‪ ،‬حي�ث كانت بدايته‬ ‫ي الفئات الس�نية للرجي جرجيس‪،‬‬ ‫ومن ثم أصبح مساعدا ً مدرب الفريق‬

‫ج�ازان ‪ -‬محم�د‬ ‫الصميل‬

‫مكرم عبدالله‬ ‫اأول قب�ل أن يت�وى تدريب عدد من‬ ‫الفرق التونسية أبرزها جمعية جرباء‬ ‫«درجة أوى»‪.‬‬

‫َ‬ ‫وقع مكتب «كاس�يكو‬ ‫للخدم�ات الرياضي�ة»‬ ‫ال�ذي يدي�ره امحل�ل‬ ‫الرياي غ�رم العمري‬ ‫عقدا ً مع ثاثةٍ من اعبي نادي‬ ‫حطن‪ ،‬يق�وم بموجبه امكتب‬ ‫بإدارة جميع أعمال الاعبن‪،‬‬ ‫وه�م اعب الفريق اأول لكرة‬ ‫القدم وس�ام يعق�وب‪ ،‬واعبا‬ ‫فري�ق درجة الش�باب عدنان‬ ‫كري�ري وعبدالعزيز البيي‪،‬‬ ‫حيث يق�وم بموجب�ه امكتب‬

‫غرم العمري‬ ‫بإدارة جميع أعمال الاعب‪.‬‬ ‫وش�كر غ�رم العم�ري‬ ‫الاعبن عى ثقتهم ي امكتب‪،‬‬

‫مؤك�دا ً َ‬ ‫أن امكت�ب س�يكون‬ ‫عون�ا ً للثاث�ي ي مس�رتهم‬ ‫الرياضي�ة‪ ،‬وسيس�عى إى‬ ‫إدارة أعماله�م باحرافي�ة‪،‬‬ ‫مش�را ً إى أن�ه اخت�ار هؤاء‬ ‫الاعب�ن بع�د الوق�وف عى‬ ‫مس�توياتهم وأدائه�م خال‬ ‫الفرة اماضية‪.‬‬ ‫وعم�ا إذا كان�ت هن�اك‬ ‫ع�روض لاعب�ن‪ ،‬أوض�ح‬ ‫العم�ري َ‬ ‫أن الاع�ب وس�ام‬ ‫يعق�وب لدي�ه ع�روض م�ن‬ ‫أندية ال�دوري اممتاز‪ ،‬لكنها‬ ‫ٌ‬ ‫ع�روض ش�فوي ٌَة وليس�ت‬ ‫رسميَة‪.‬‬

‫تسمية حكام نصف نهائي كأس ولي العهد‬

‫الهذلول لـ «الفيصلي والهال» ‪ ..‬والعواجي لـ «الرائد والنصر»‬ ‫اأحساء ‪ -‬مصطفى الريدة‬ ‫أس�ندت لجنة الحكام الرئيس�ية لكرة‬ ‫القدم مهمة قيادة مواجهة الفيصي والهال‬ ‫مس�اء السبت امقبل عى ملعب مدينة اأمر‬ ‫س�لمان بن عبدالعزي�ز الرياضية ي الدور‬

‫نصف النهائي من مسابقة كأس وي العهد‬ ‫إى الحكم الدوي صال�ح الهذلول‪ ،‬ويعاونه‬ ‫ال�دوي عبدالل�ه الش�لوي‪ ،‬وعبدالرحي�م‬ ‫الش�مري‪ ،‬وال�دوي عبدالعزي�ز الفنيط�ل‬ ‫رابع�اً‪ ،‬والدوي الس�ابق معج�ب الدوري‬ ‫مقيماً‪.‬‬

‫عموديً ‪:‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫مرعي العواجي‬

‫اأك�م��ل الأرق� ��ام ي‬ ‫امربعات الت�سعة‬ ‫ال�سغرة بحيث‬ ‫يحتوي ك��ل منها‬ ‫ع�ل��ى الأرق� � ��ام من‬ ‫‪ 1‬اإى ‪ 9‬على اأن‬ ‫ل يتكرر اأي رقم‬ ‫ي امربع‪ ،‬والأمر‬ ‫ن�ف���س��ه ي �ك��ون ي‬ ‫الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�سطر الأفقية‬ ‫ال �ت �� �س �ع��ة‪ ،‬اأي ل‬ ‫يتكرر اأيّ رقم ي‬ ‫ال�سطر الواحد اأو‬ ‫العمود الواحد ذي‬ ‫الت�سعة مربعات‪.‬‬ ‫وب��ذل��ك ت �ك��ون قد‬ ‫م � ��أت ال �ف��راغ��ات‬ ‫ي ام� ��رب � �ع� ��ات‬ ‫ال�سغرة ذات ال� ‪9‬‬ ‫خانات‪ ،‬وكذلك ي‬ ‫امربع الكبر الذي‬ ‫يحتوي على ‪81‬‬ ‫خانة‪.‬‬

‫أحمد عدنان‬

‫قصيدة برودوم‬ ‫ امشكلة ي (الشباب) ليست فنية أو‬‫إداري�ة‪ ،‬هناك حقيقة يج�ب أن نواجهها‪:‬‬ ‫أزمة (الش�باب) هذا العام مالي�ة‪ ،‬ا أكث َر‬ ‫فن�ي‬ ‫وا أق� َل‪ .‬ي (الش�باب) أه� ُم جه�از‬ ‫ٍ‬ ‫ي العال�م العرب�ي‪ ،‬الاعب�ون اأجانب هم‬ ‫اأفض�ل س�عوديًا‪ ،‬والاعب�ون امحلي�ون‬ ‫َ‬ ‫الق�وس‬ ‫ا غب�ا َر عليه�م‪ ،‬واإدارة تُعط�ي‬ ‫لباريها‪ .‬افتقدنا (تفاريس) فتم التصحيح‬ ‫بالتعاق�د م�ع (ك�واك)‪ .‬لم نفتق�د الروح‬ ‫القتالي�ة تماماً‪ ،‬فقد ش�اهدناها ي مباراة‬ ‫(الن�ر)‪ ،‬وانترن�ا رغ�م ط�رد اعب نَن‪،‬‬ ‫وي مب�اراة (الفت�ح) اأخرة‪ ،‬ق�ام البطل‬ ‫باانتصار ع�ى امتصدِر الذي ظن بعضهم‬ ‫أنه ا يُقهَ ر‪.‬‬ ‫ بع�د امؤتم�ر الصح�اي ال�ذي ت�ا‬‫مب�اراة (الش�باب) و(اأه�ل) قل�ت إن‬ ‫برودوم بدا ش�اعراً‪ ،‬نعم إنه يبدو ي كذلك‪،‬‬ ‫وه�و ي راع دائ�م ب�ن امعن�ى ال�ذي ي‬ ‫رأس�ه وبن امبنى الذي أمام�ه (الفريق)‪،‬‬ ‫خصوصا ً حن يظه�ر التناقض بن امعنى‬ ‫وامبن�ى‪ ،‬واأه ُم حن يظه�ر التناقض بن‬ ‫امس�توى والنتيجة‪ .‬هذه ااستعارة اأدبية‬ ‫اس�تخدمها (برودوم) ي امؤتمر الصحاي‬ ‫الذي تا مباراة (الش�باب) و(الفتح)‪ ،‬قال‬ ‫(برودوم)‪« :‬ما يحصل ي (الشباب) رواية‬ ‫من عالم آخر»‪.‬‬ ‫ لق�د فضلت (الش�باب) حن انطلق‬‫(ب�رودوم) بداية اموس�م بخط�ة ‪،2-4-4‬‬ ‫ومت ام�درب حن ع�اد إى خطته ‪،1-5-4‬‬ ‫لك َن مب�اراة (الفتح) أثبت�ت أن (برودوم)‬ ‫ُ‬ ‫مازلت أختل�ف مع امدرب‬ ‫كان ع�ى ح�ق‪.‬‬ ‫ي اعتم�اده ع�ى ماجد امرح�وم كمهاجم‬ ‫وهم�ي‪ ،‬لكن امش�كلة أ َن ب�رودوم يقطف‬ ‫النتيج�ة ح�ن يفع�ل ذل�ك‪ .‬ربم�ا تك�ون‬ ‫النتيج�ة أفض�ل ل�و اعتم�د ع�ى تمي�م‬ ‫الدوري أو فهد حمد‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫ (تيج�اي) أخ�رس امش�ككن‪ ،‬وهو‬‫يناف�س اآن عى ص�دارة الهدَاف�ن مثبتا ً‬ ‫أنه صفقة ش�بابية رابحة‪ ،‬م�ا أو ُد أن أنبه‬ ‫إلي�ه أنه ا يمكن تش�كيل ثنائي من نار‬ ‫الشمراني وتيجاي نظرا ً للتشابه‪.‬‬ ‫ م�اذا أق�ول ل� (ب�رودوم)؟ ما يقال‬‫ع�ادة ‪ -‬هن�ا ‪ -‬للش�اعر بعد إلق�اء أبياته‬ ‫الجميلة والعذبة‪ :‬صحّ لس�انك‪( .‬برودوم)‬ ‫شاعر‪ ،‬وقصيدته (الشباب)‪.‬‬

‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬

‫طريقة الحل‬

‫طريقة الحل‬

‫ســـــــودوكــــــــو‬

‫‪ – 1‬أرجاء – من أسماء امدينة امنورة‬ ‫‪ – 2‬والدت�ك (معكوس�ة) – قضبان معدنية‬ ‫رفيعة (معكوسة)‬ ‫‪ – 3‬دولة آسيوية (معكوسة)‬ ‫‪ – 4‬ممث�ل أف�ام كاراتي�ه راحل ت�وي عام‬ ‫‪ - 1973‬تتعب‬ ‫‪ – 5‬أخفيا الصوت ‪ -‬كثر‬ ‫‪ – 6‬آن ‪ -‬انتسابي‬ ‫‪ – 7‬ضد (اقرابي) – سقط وهوى‬ ‫‪ – 8‬نعم (بالفرنسية) ‪َ -‬‬ ‫أقسم‬ ‫‪ – 9‬ش�اعر وناقد فرني من الرواد توي عام‬ ‫‪ - 1867‬بر‬ ‫‪ – 10‬ننجب ‪ -‬أحرن‬

‫ويق�ود امباراة الثاني�ة ي نفس الدور‬ ‫بن الرائ�د والنر عى ملع�ب مدينة املك‬ ‫عبدالل�ه ي بري�دة الحك�م ال�دوي مرعي‬ ‫العواجي‪ ،‬ويعاونه محمد العبكري‪ ،‬وخلف‬ ‫زي�د‪ ،‬ومش�اري امش�اري رابع�اً‪ ،‬والدوي‬ ‫السابق إبراهيم النعمي مقيماً‪.‬‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫‪ – 1‬أدوّن – تهذبن خلقا ً‬ ‫‪ – 2‬ارقد – امتطاء – للتمني (معكوسة)‬ ‫‪ – 3‬دكان ‪ -‬تحبب‬ ‫‪ – 4‬من اأنبياء‬ ‫‪ – 5‬جعانا نستحي – عملة آسيوية‬ ‫‪ – 6‬متشابهة ‪ -‬تهزم‬ ‫‪ – 7‬ل ّذ ‪ -‬وسيم‬ ‫‪ – 8‬ضد ّ‬ ‫(عستما) – من الخراوات‬ ‫‪ – 9‬ضد صادق (معكوسة) – شقيق ‪ -‬إله‬ ‫‪ – 10‬مدينة تاريخية تونسية‬

‫مرشد الخالدي‬

‫الخالدي‪ :‬اأبواب ستفتح‬ ‫في الرابعة عصر ًا‬

‫الرط�ة واأم�ن الصناع�ي‪ ،‬وكذلك س�يارات‬ ‫اإسعاف واأطقم الطبية‪.‬‬ ‫وطال�ب الخال�دي اإعامي�ن بسع�ة‬ ‫اس�تخراج البطاقات الخاصة بدخ�ول امباراة‬ ‫قبل وقت مبكر‪ ،‬مش�ددا ً عى أنه لن يسمح أي‬ ‫إعام�ي بدخول املع�ب إا بعد إب�راز البطاقة‬ ‫امخصص�ة للمب�اراة حس�ب أنظم�ة ااتح�اد‬ ‫اآس�يوي لك�رة الق�دم‪ ،‬مضيفا أنه ت�م تعين‬ ‫َ‬ ‫منسقن إعاميَن للمباراة وهما محمد الرشيان‬ ‫ً‬ ‫وعبدالباقي طلحة‪ ،‬مناشدا الجماهر السعودية‬ ‫بالتحي بالروح الرياضية والتشجع امثاي الذي‬ ‫يعكس الوجه امرق للرياضة الس�عودية‪.‬‬

‫أبيض وأسود‬

‫‪ 22‬ألف تذكرة لمباراة اأخضر والصين ‪ ..‬و‪ 18‬بوابة لدخول الجماهير‬

‫ا�شطب الكلمات امدون���ة اأدناه ي جميع ااجاهات‬ ‫ااأفقية والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد اانتهاء‬ ‫منها عدة حروف متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬

‫كاتب سعودي في |‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫جمعة الخاص – حس�ام الزعبي – عم�ر مأمون – حنان طالب –‬ ‫إيمان اليوسف – موسيقى – عابر – سبيل – اقتصاد – إفصاح –‬ ‫حقول – نفط – توافق قوى – بدأ – ش�وارد – تناقض – البشاشة‬ ‫– مهرج – قاع – منع – إيداعاتي‬

‫الحل السابق ‪ :‬خديجة الوعل‬


‫أﺧﻴﺮة‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 24‬رﺑﻴﻊ اول‬ ‫‪1434‬ﻫـ ‪ 5‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م‬ ‫اﻟﻌﺪد )‪ (429‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪ اﻟﺘﻤﻴﻤﻲ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

‫ﻣﻮاوﻳﻞ أﻧﺜﻰ‬

‫دوﻟـﺔ ﺗﻘﻮم ﺑﺘﺠﺮﺑﺔ ﺻﺎروخ ﺟﺪﻳﺪ ﻛﻞ ﺷـﻬﺮ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎً‪،‬‬ ‫وﺗﺪﻓـﻊ ﺑﺄﺑﻨﺎﺋﻬـﺎ إﱃ ﻣﺮاﻛـﺰ اﻟﺒﺤـﻮث واﻤﺨﺘـﱪات‪ ،‬ودول‬ ‫ﺗﺴﱰﺧﻲ ﺣﻮل ﻛﺘﻠﺔ ﻧﺎر ﻣﻠﺘﻬﺒﺔ‪ ،‬وﺗﺮﻛﻦ إﱃ اﻟﱰف واﻟﻨﻌﻴﻢ‬ ‫ﻓﻴﺨـﺮج ﻣﻦ أﺑﻨﺎﺋﻬﺎ ﻣﻦ ﻳﻘﻴﻢ ﻣﺴـﺎﺑﻘﺎت ﺑﻠﻬﺎء ) ﻤﺰاﻳﻦ (‬ ‫اﻟﻘﻄﻂ واﻟﺪﺟﺎج واﻷﻏﻨﺎم!‬ ‫دوﻟﺔ ــ وإن ﻛﺎﻧﺖ ﻏﺎﻳﺘﻬﺎ اﻟﴩ واﻟﺘﻮﺳﻊ ــ ﺗﻌﻤﻞ وﺗﺠﺘﻬﺪ‬ ‫ﻛـﻲ ﺗﺼﺒﺢ أﻗﻮى وأﻛﺜﺮ ﻗﺪرة ﻋـﲆ اﻤﻮاﺟﻬﺔ‪ ،‬ودول ﺗُﻠﻬﺐ‬ ‫أﺑﺮاﺟﻬـﺎ ﰲ ﻟﻴﻠﺔ رأس اﻟﺴـﻨﺔ ﺑﺎﻷﻟﻌـﺎب اﻟﻨﺎرﻳﺔ ﻛﻲ ﺗﺪﺧﻞ‬ ‫ﻣﻮﺳـﻮﻋﺔ ﺟﻴﻨﻴﺲ ﻟﻸرﻗﺎم اﻟﻘﻴﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬أو ﻋﲆ اﻷﻗﻞ ﻟﺘﻜﻮن‬ ‫ﺻﻮر ﺗﻠﻚ اﻷﺑﺮاج ﻋﲆ ﻓﻀﺎﺋﻴﺎت اﻟﻌﺎﻟﻢ ﰲ اﻟﻴﻮم اﻟﺘﺎﱄ‪.‬‬ ‫دوﻟـﺔ ﺗُﺨﻄـﻂ ﻟﻴﻞ ﻧﻬـﺎر ﻛﻲ ﺗﻘـﻮي ﻧﻔﻮذﻫـﺎ وﻋﻼﻗﺎﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴـﺔ‪ ،‬ودول ﻛﻞ ﻏﺎﻳﺘﻬـﺎ ﺗﻨﻈﻴـﻢ ﻛﺄس آﺳـﻴﺎ أو ﻛﺄس‬ ‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ؛ دول ﺻﻐـﺮة ﺟـﺪا ً ﺗﺴـﺘﻘﺒﻞ ﻋﺎرﺿـﺎت اﻷزﻳـﺎء‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺎت ﻟﻠﱰوﻳـﺞ واﻟﺘﺴـﻠﻴﺔ‪ ،‬ودوﻟـﺔ ﺗﺴـﺘﻘﺒﻞ ﻣﻔﺘﴚ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ اﻟﺬرﻳﺔ وﺗﺨﺎدﻋﻬﻢ ﻛﻲ ﻻ ﻳﻜﺸـﻔﻮا‬ ‫ﴎﻫـﺎ اﻟﻜﺒـﺮ! دوﻟﺔ ﺗﺤـﺎول أن ﺗﺘﺤﺪ ﻣﻊ اﻟﺸـﻴﻄﺎن ﻛﻲ‬ ‫ﺗﺒﻘـﻰ وﺗُﻬﻴﻤـﻦ‪ ،‬ودول ﺻﻐﺮة ﺗﺮﻓﺾ اﻻﺗﺤـﺎد ﻣﻊ اﻷﻫﻞ‬ ‫واﻟﺨـﻼن؛ ﺑﺤﺠﺔ ﻋﺪم اﻻﺗﻔﺎق ﻋﲆ ﻣـﻦ ﻳُﺼﺒﺢ وزﻳﺮ دﻓﺎع‬ ‫وﻣـﻦ ﻳﺼﺒﺢ وزﻳﺮ ﻧﻔـﻂ؟ وﰲ أي ﻋﺎﺻﻤﺔ ﺳـﻴﻜﻮن ﻣﻘﺮ‬ ‫اﻟﻮزارات اﻟﺴﻴﺎدﻳﺔ؟‬ ‫إﻳـﺮان ﻣـﻦ دول ﻣﺤﻮر اﻟـﴩ ودوﻟﺔ ﻣﺎرﻗـﺔ‪ ،‬وﻟﺪﻳﻬﺎ ﻓﻘﺮ‬ ‫وﺑﻄﺎﻟﺔ‪ ،‬وﻣﺸﻜﻼﺗﻬﺎ أﺳﻮأ ﺑﻜﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺸﻜﻼﺗﻨﺎ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻌﺔ؛ ﻟﻜﻨﻬﺎ ﺑﺠﺪﻳﺘﻬﺎ واﻧﻀﺒﺎﻃﻬﺎ ﺗﺴـﺎﻳﺮ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﺬي‬ ‫ﻻ ﻳﻌـﱰف إﻻ ﺑﺎﻷﻗﻮﻳـﺎء ﺣﻴﻨﻤـﺎ ﻳﺠـﺪ اﻟﺠ��ﺪ‪ ،‬وﻃﺒﻌﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫ﺣﺴﺎب اﻤﱰﻓﻦ‪ .‬إذن ﻤﺎذا ﻳﺮﻛﻦ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﻮن إﱃ اﻻﺳﱰﺧﺎء‬ ‫واﻟـﱰف ﰲ وﻗﺖ ﻳﺤﱰق ﻓﻴﻪ اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻣﻦ أﻗﺼﺎه إﱃ‬ ‫أﻗﺼﺎه؟ أﻻ ﻳﺮون ﻣﺎ ﻳﺠﺮي ﺣﻮﻟﻬﻢ؟‬ ‫ﻳﺎ أﻳﻬﺎ اﻟﺮﺷـﺪ‪ :‬ﻋُ ﺪ إﱃ أﻫﻞ اﻟﺼﺪف واﻟﻶﻟﺊ؛ ﻗﺒﻞ أن ﻳﺘﺤﺮك‬ ‫اﻟﻄﻮﻓﺎن ﻻ ﻗﺪر اﻟﻠـﻪ‪ ،‬وﺣﻴﻨﻬﺎ ﻟﻦ ﻳﺠﺪي ﻣﻮاء اﻟﻘﻄﻂ ﻣﻊ‬ ‫ﻫﺪﻳﺮ اﻟﺼﻮارﻳﺦ‪.‬‬

‫ُ‬ ‫ﻟﺼﱪت ﻋﲆ زوﺟﻲ‪ ،‬وﺳـﺄﺧﱪﻛﻢ‬ ‫ﻟﻮ ﻛﻨﺖ اﻣﺮأة ﻣﺘﺰوﺟﺔ‬ ‫»ﻤﺎذا« ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻤﻘﺎل‪.‬‬ ‫ﺳﺄﺻﱪ ﻋﲆ ذﻟﻚ اﻟﺰوج اﻟﺬي ﻻ ﻳﺴﺘﺤ ﱡﻢ ﰲ اﻟﺴﻨﺔ إﻻ ﻣ ﱠﺮة‪.‬‬ ‫ﺳـﺄﺻﱪ ﻋﲆ ذﻟﻚ اﻟﺰوج اﻟﺬي ﻻ ﻳﻔ ﱢﺮ ُ‬ ‫ش أﺳـﻨﺎﻧَﻪ إﻻ ﰲ اﻷﻋﻴﺎد‬ ‫واﻤﻨﺎﺳﺒﺎت‪.‬‬

‫‪tagreed@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

‫ﺻﻮارﻳﺦ‬ ‫إﻳﺮان‬ ‫وﻗﻄﻂ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺞ!!‬

‫ﻟﻤﺎذا أﺻﺒﺮ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺑﻌﻠﻲ؟‬

‫ﺳـﺄﺻﱪ ﻋـﲆ ذﻟﻚ اﻟـﺰوج اﻟـﺬي ﻳﻐﻀﺐ ﻷﺗﻔﻪ اﻷﺳـﺒﺎب‬ ‫وﻳﺸﺎﻫﺪ اﻤﺒﺎرﻳﺎت ﻛﺎﻷﻃﻔﺎل‪.‬‬ ‫ﻧﻌﻢ! ﺳـﺄﺻﱪ ﻋـﲆ ذﻟﻚ اﻟﺰوج اﻟـﺬي ﻳُﻬﻤﻞ أﺑﻨـﺎءه‪ ،‬وإذا‬ ‫ذﻫﺐ إﱃ اﻤﺪرﺳﺔ ﻻ ﻳﻌﺮف ﰲ أيﱢ ﺳﻨﺔٍ ﻳﺪرﺳﻮن‪.‬‬ ‫اﻟﺜﻼﺛﻲ اﻤﻌﺮوف‪،‬‬ ‫ﺳﺄﺻﱪ ﻋﲆ ذﻟﻚ اﻟﺰوج اﻟﺬي ﻳﺪور ﺣﻮل‬ ‫ﱢ‬ ‫وﻫﻮ اﻟﻌﻤ ُﻞ واﻟﻨﱠﻮم واﻻﺳﱰاﺣﺔ‪.‬‬ ‫ﺳـﺄﺻﱪ ﻋﲆ ذﻟﻚ اﻟﺰوج اﻟﺬي ﻳُﺸﻌ ُﻞ ﺳـﻴﺠﺎرﺗَﻪ ﰲ اﻤﻨﺰل‬ ‫ﻓﻴﻠﻮﱢث رﺋﺎت أﺑﻨﺎﺋﻪ‪.‬‬ ‫ﺳـﺄﺻﱪ ﻋﲆ ذﻟﻚ اﻟﺰوج؛ ﱠ‬ ‫ﻷن اﻹﻣﺎ َم َ‬ ‫اﺑﻦ اﻟﺠﻮزيﱢ ـ رﺣﻤﻪ‬ ‫اﻟﻠﻪ ‪ -‬أوﺻﺎﻧﻲ ﺑﺬﻟﻚ ﺣﻦ ﻗﺎل‪ :‬ﻳﻨﺒﻐﻲ ﻟﻠﻤﺮأة أن ﺗﺼﱪَ ﻋﲆ‬ ‫أذى اﻟﺰوج ﻛﻤﺎ ﻳﺼﱪ اﻤﻠﻮك‪.‬‬ ‫ﻷن ﻋﻠﻤﺎ َء اﻟﻨﻔـﺲ ﻳﻘﻮﻟﻮن‪ :‬إنﱠ‬ ‫اﻟﺰﺑـﺪة‪ :‬ﺳـﺄد ﱢﻟ ُﻞ زوﺟـﻲ؛ ﱠ‬ ‫اﻟﺰوج ﻫﻮ اﻟﻄﻔﻞ ا ُﻤ َﺪ ﱠﻟ ُﻞ ﻟﺰوﺟﺘﻪ؛ ﻟﺬﻟﻚ ﻋﻠﻴﻬﺎ أن ﺗﺸـﺎر َ‬ ‫ﻛﻪ‬ ‫أﻓـﻜﺎره وﻃﻤﻮﺣﺎﺗِـﻪ وأﺣﻼﻣَ ـﻪ وﻫﻮاﻳﺎﺗِـﻪ ورﻏﺒﺎﺗِﻪ ﻗﺪ َر‬ ‫اﻤﺴﺘﻄﺎع‪.‬‬

‫ﻗﺎﻫﺮة‬ ‫اﻟﺮﺟﺎل‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﻼﻓﺘﺔ ﻏﻴـﺎبُ اﻷﻃﺒﺎء اﻟﺴـﻌﻮدﻳﱢﻦ ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻤﻼﺣﻈـﺔ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اﻟﺘﻄﻮﻋﻲ داﺧﻠﻴﺎ وﺧﺎرﺟﻴﺎ؛ إذ ﺗﻐﻴﺐ ﻣﺴﺎﻫﻤﺎﺗﻬﻢ ﰲ اﻟﻜﻮارث‬ ‫ﱢ‬ ‫اﻤﺤﻠﻴـﺔ أو ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ اﻷﻣﺮاض اﻤﻨﺘـﴩة‪ ،‬ﻣﺜﻞ ﺣﻤﻰ اﻟﻀﻨﻚ ﰲ‬ ‫ﺟﺪة أو اﻟﺒﻠﻬﺎرﺳـﻴﺎ ﰲ اﻟﺠﻨﻮب‪ ،‬أو ﻣﺴﺎﻧﺪة اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻤﺤﺮوﻣﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اﻷﻃﺒـﺎء ﻫﻢ اﻟﻔﺌﺔ اﻷﻛﺜـﺮ إﴍاﻗﺎ ﻣﻬﻨﻴـﺎ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ﺧﺮﻳﺠﻲ‬ ‫أﻣﺮﻳـﻜﺎ وﻛﻨـﺪا‪ ،‬وإﱃ ﺣـ ﱟﺪ ﻣـﺎ أﻤﺎﻧﻴـﺎ‪ ،‬وﻣـﻊ ذﻟﻚ ﻟـﻢ ﻳﺘﺄﺛﺮوا‬ ‫أﺳ ُﺴـﻮا »أﻃﺒﺎء ﺑـﻼ ﺣﺪود« ﺗﺄﻛﻴﺪا ً‬ ‫ﺑﺰﻣﻼﺋﻬـﻢ اﻟﻐﺮﺑﻴﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﱠ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺪور اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ ﻟﻠﻄﺐ‪ ،‬وﻣﺴـﺎﻫﻤﺔ ﻓﺎﻋﻠـﺔ ﻣﻨﻬﻢ‪ ،‬وﻟﻌﻞ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﺷﺎرك ﰲ ﻧﺸـﺎﻃﺎت ﻫﺬه اﻤﺆﺳﺴﺔ أو ﻗﺪﱠم‬ ‫ﺧﺪﻣﺎت ﺗﻄﻮﻋﻴﱠﺔ أﺛﻨﺎء دراﺳـﺘﻪ‪ ،‬ﻟﻜﻨﱠﻬﺎ اﻧﻘﻄﻌﺖ ﺑﻌﺪ ﻋﻮدﺗﻬﻢ‬ ‫إﱃ اﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬ ‫اﻧﻘﺴـﻢ اﻷﻃﺒـﺎء إﱃ ﺛﻼث ﻓﺌﺎت‪ :‬واﺣـﺪة اﻗﺘﴫت ﻋﲆ ﻋﻤﻠﻬﺎ‬ ‫اﻷﺳـﺎﳼ ﻣﻊ اﻟﺘﻄﻮر أو ﻣﻦ دوﻧﻪ‪ .‬اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ اﻧﴫﻓﺖ إﱃ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺨﺎص ﺟﺰﺋﻴﺎ ً أو ﻛﻠﻴﺎً‪ .‬اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻫﺠﺮت اﻟﻄﺐ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ ً واﻧﺸﻐﻠﺖ‬ ‫ً‬ ‫ﺳﻠﺒﻴﺔ؛ ﻷ ﱠن ﺧﻄﺎﺑَﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻋﻮة واﻟﻮﻋﻆ‪ .‬وﻫﺬه اﻟﻔﺌﺔ ﻫﻲ اﻷﻛﺜﺮ‬ ‫ﻳﺮﺗﻜﺰ ﻋﲆ ﻗﻴﻢ أﺧﻼﻗﻴﺔ ﻏﺮ ﻇﺎﻫﺮة ﻣﻴﺪاﻧﻴﺎً‪.‬‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺒـﺔ »ﻧﺪى ﻋﺎدل اﻟﻨﺎﺟﻲ« ﺳـﱰت ﺧﻠـﻞ اﻷﻃﺒﺎء‪ ،‬أو رﺑﻤﺎ‬ ‫ﻓﻀﺤﺘﻬـﻢ‪ ،‬ﺣﻦ اﺧﺘـﺎرت ﺑﻨﺠﻼدﻳﺶ ﻟﻠﻘﻴـﺎم ﺑﻌﻤﻠﻬﺎ اﻟﻄﺒﻲ‬ ‫اﻟﺘﻄﻮﻋﻲ ﺑﺤﺴﺐ ﻣﺎﻧﴩت »اﻟﴩق« أﻣﺲ‪.‬‬ ‫ﺗُ ﱢ‬ ‫اﻟﺘﻄﻮﻋـﻲ ﻓﺘﻘﻮل إن‬ ‫ﻟﻠﻌﻤﻞ‬ ‫ﺠﺴـ ُﺪ »ﻧـﺪى« اﻟﺠﻮﻫ َﺮ اﻟﺜﻘـﺎﰲ ﱠ‬ ‫ِ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﻤﺎرﺳـﺔ أﺳـﻬﻤﺖ ﰲ ﺗﻌﻠﻴﻤﻬﺎ ﻋﻦ اﻟﻌﺎﻟﻢ وﻋﻦ ﻧﻔﺴـﻬﺎ‬ ‫ووﻃﻨﻬﺎ‪ ،‬وزادت أﻧﻬﺎ ﻋﻠﻤﺘﻬﺎ »أﻧﻬﺎ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ اﻟﻌﻴﺶ ﺑﺴﻌﺎدة‬ ‫ورﺿـﺎ ﻋﻦ اﻟـﺬات دون ﺗـﺮف‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﺗﻌﻠﻤﺖ اﻤﺮوﻧـﺔ وﺗﻘﺒﱡﻞ‬ ‫اﻵﺧﺮ ﱢ‬ ‫ﺑﻐﺾ اﻟﻨﻈﺮ ﻋﻦ اﻟﺸﻜﻞ أو اﻟ ﱠﻠﻮن أو اﻟﻌِ ﺮق«‪.‬‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ اﻟﻔﺮﻳﺪة ﻫﻲ ﻣﺎ ﻳﺤﺘﺎﺟُ ﻪ اﻷﻃﺒﺎء؛ ﺣﺘﻰ ﻻ ﻳﻜﻮن‬ ‫اﻻﺧﺘﺼﺎص ﻣﺠﺮ ﱠد ﺑﻮاﺑﺔٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ﻟﻨﺸﺎﻃﺎت أﺧﺮى ﺛﺎﻧﻮﻳﱠﺔٍ ﻋﲆ ﺣﺴﺎب‬ ‫اﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ اﻟﻄﺒﻴﱠﺔ‪ .‬وﻟﻌﻞ اﻷﻃﺒﺎء ﻳﺸـﻌﺮون ﺑﺎﻟﻐﺮة ﻣﻦ »ﻧﺪى«‬ ‫ﻓﻴﻘﻮﻣﻮا ﺑﺪورﻫﻢ اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ‪ ،‬واﻤﺴـﺄﻟﺔ ﻻ ﺗﻘﺘﴤ ﻣﻨﻬﻢ ﺳﻮى‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﻮﻗﺖ وﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﻐﺮة واﻟﻨﺒﻞ‪.‬‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺣﺼﺪ أﻋﻠﻰ ﻧﺴﺒﺔ ﻣﺸﺎﻫﺪة ﻓﻲ ﻣﻮﻗﻊ‬

‫|‬

‫اﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‬

‫وﺳﺎﺋﻞ إﻋﻼﻣﻴﺔ ﺗﺘﻨﺎﻗﻞ ﻫﺠﻮم اﻟﺴﺪﺣﺎن اﻟﻌﻨﻴﻒ ﺿﺪ رﻓﻴﻖ درﺑﻪ اﻟﻘﺼﺒﻲ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﺆاد اﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫ﺣﺼـﺪ ﺗﴫﻳﺢ اﻟﻔﻨﺎن ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺴـﺪﺣﺎن‪ ،‬اﻟـﺬي ﻧﴩ ﰲ ﻋﺪد‬ ‫»اﻟـﴩق« )‪ ،(427‬أﻋﲆ ﻧﺴـﺒﺔ ﻣﺸـﺎﻫﺪة ﰲ ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﻨﺎﻗﻠﺘﻪ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ وﺳـﻴﻠﺔ إﻋﻼﻣﻴﺔ ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻗﻨﺎة اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪.‬ﻧﺖ‪ ،‬وروﺳﻴﺎ اﻟﻴﻮم‪ ،‬وﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺼﺤﻒ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ واﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ ﻧﺴـﺒﺔ ﺗﻨﺎﻗﻞ اﻟﺨﱪ اﻟﻜﺒﺮة ﻋﱪ‬ ‫ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ »ﺗﻮﻳﱰ« و »ﻓﻴﺲ ﺑﻮك«‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﺴـﺪﺣﺎن ﻗﺪ ﺷـﻦ ﻫﺠﻮﻣﺎ ً ﻋﻨﻴﻔﺎ ً ﻋﲆ رﻓﻴـﻖ درﺑﻪ اﻟﻔﻨﺎن‬ ‫ﻧﺎﴏ اﻟﻘﺼﺒﻲ ﰲ ﺗﴫﻳﺤﻪ ﻟـ»اﻟﴩق« أﻣﺲ اﻟﺴﺒﺖ‪ ،‬اﻟﺬي وﺻﻔﻪ ﻓﻴﻪ‬ ‫ﺑﺎ ُﻤﻘﻠـﺪ ﻓﻘﻂ‪ ،‬وأﻧﻪ ﻻﻳﻤﺘﻠﻚ إﻻ ‪ %5‬ﻣﻦ ﻧﺠﻮﻣﻴﺔ ﻃﺎش ﻣﺎ ﻃﺎش‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬

‫وﺻﻒ ﻧﻔﺴﻪ ﺑﺎﻟﺤﺎﺋﺰ ﻋﲆ ‪ %95‬ﻣﻦ ﻧﺠﻮﻣﻴﺔ اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﻗﺎل ﻓﻴﻪ‪» :‬ﻧﺎﴏ‬ ‫زﻣﻴـﲇ وﻋﺰﻳﺰي ورﻓﻴﻖ درﺑﻲ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻣﻮﻫﺒﺘﻪ ﰲ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪ وﻟﻴﺲ اﻟﺘﻤﺜﻴﻞ‪،‬‬ ‫ﻓﻬﻮ ﻣُﺠﺮد ﻣُﻘﻠﺪ وﻟﻴﺲ ﻓﻨﺎﻧﺎً؛ ﻷن اﻟﻔﻨﺎن ﻫﻮ اﻟﺬي ﻳﺒﺘﻜﺮ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻠﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻪ ﻻﻳﻤﺜﻞ إﻻ ‪ %5‬ﻣﻦ ﻧﺠﻮﻣﻴﺔ ﻃﺎش ﻣﺎ ﻃﺎش«‪.‬‬ ‫ورﺻﺪت »اﻟـﴩق« ﻋﱪ ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ »ﺗﻮﻳﱰ«‪،‬‬ ‫ردود اﻟﻔﻌـﻞ ﺣـﻮل اﻤﻮﺿـﻮع‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻗـﺎل اﻟﺰﻣﻴـﻞ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺻﻼح‬ ‫ﻣﺨـﺎرش ﰲ ﺗﻐﺮﻳﺪة ﻟﻪ‪» :‬وﻟﻌـﺖ أﻛﺜﺮ ﺑﻦ ﻧـﺎﴏ اﻟﻘﺼﺒﻲ وﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺴـﺪﺣﺎن‪ ،‬ﺑﻤﻌﻨـﻰ )ﻃﺎش ﻣﺎ ﻃﺎش( ﺻﺎر )ﺑـﺢ(‪ ،‬ﻛﺎن زﻣﺎن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺛﻨﺎﺋﻲ ﻧﺎﺟـﺢ ﻓﺎﺧﺘﻠﻔﺎ واﻓﱰﻗﺎ«‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻋﻠﻖ اﻟﻜﺎﺗﺐ ﻣﺤﻤﺪ آل اﻟﺸـﻴﺦ‪،‬‬ ‫ﻗﺎﺋﻼً‪» :‬ﺷـﺒﺖ ﺑﻦ اﻟﻄﻠﻴﻘﻦ‪ ،‬وﺑﻼ ﺷـﻚ ﻧﺎﴏ ﻫـﻮ اﻟﻨﺠﻢ اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ‪،‬‬ ‫واﻟﺤﻞ اﻟﻮﺣﻴﺪ ﻟﻠﺴﺪﺣﺎن اﻟﻌﻮدة إﱃ اﻟﻨﺠﻮﻣﻴﺔ«‪.‬‬

‫ﻗﻔﺸﺎت‬

‫‪» ..‬وﻟﻜﻦ ﻻ ﺣﻴﺎة ﻟﻤﻦ ﺗﻨﺎدي«‬ ‫ﺻـﻮرة اﻟﺘﻘﻄﺘﻬـﺎ »اﻟـﴩق« ﻷﺣـﺪ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﻋـﺮض ﻣﻨﺰﻟـﻪ ﺑﺤـﻲ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻤﺎء ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ رﻓﺤﺎء )ﺷـﻤﺎﱄ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ( ﻟﻠﺒﻴﻊ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻟﻌﺪم وﺟﻮد‬ ‫ﺧﺪﻣﺔ )‪ (DSL‬ﰲ اﻟﺤﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﻟﻢ ﺗُﺤ ّﻞ‬ ‫ﻣﺸﻜﻠﺘﻪ ﻣﻨﺬ ‪ 8‬ﺳﻨﻮات ‪-‬ﺣﺴﺒﻤﺎ ﻛﺘﺐ‬ ‫ﰲ اﻟﻼﻓﺘﺔ‪ ،-‬ﻣﺴﺘﺸﻬﺪا ً ﺑﺒﻴﺖ اﻟﺸﻌﺮ‬ ‫ﻟﻘﺪ أﺳﻤﻌﺖ ﻟﻮ ﻧﺎدﻳﺖ ﺣﻴًﺎ‬ ‫وﻟﻜﻦ ﻻ ﺣﻴﺎة ﻤﻦ ﺗﻨﺎدي‬ ‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻓﺮوان اﻟﻔﺮوان(‬

‫اﻟﻤﺘﺪاوﻟﺔ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﻞ ﻟـ |‪ :‬ﻟﻮﺣﺔ اﻟﻤﺸﺎرﻳﻊ ُ‬ ‫ﻏﻴﺮ دﻗﻴﻘﺔ‪ ..‬واﻟـ ‪ ٤١‬ﻣﻠﻴﻮﻧ ًﺎ ﻟﻌﺪة ﻣﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﻨﻤﺎص ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺎﻣﺮ‬

‫ﺿﻮﺋﻴﺔ ﻣﻦ ﺗﴫﻳﺢ اﻟﺴﺪﺣﺎن ﻟـ»اﻟﴩق«‬ ‫ﰲ ﻣﻮﻗﻊ »اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪.‬ﻧﺖ«‬

‫ﻫﺬا ﻣﺎ‬ ‫ﻋﻠﻲ‬ ‫ﺟﻨﺎه ﱠ‬ ‫أﺑﻲ!‬

‫ﻧﻔﻰ أﻣﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴﺮ اﻤﻬﻨﺪس إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﻞ‪ ،‬ﻟــ »اﻟﴩق« ﺻﺤـﺔ رﻗﻢ اﻟﻌﻘﺪ‬ ‫اﻤﻨﺸﻮر ﰲ إﺣﺪى ﻟﻮﺣﺎت اﻤﺸﺎرﻳﻊ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫أﺑﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻫﺬا اﻟﺮﻗـﻢ اﻟﺬي ﺑﻠﻎ‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ‪ 41‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬ﻫﻮ ﻤﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﻠﻤﻬﺎ اﻻﺳﺘﺸﺎري‪ ،‬وﻗﺎم‬ ‫ﺑﺪراﺳﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﺨﻠﻴﻞ‪ ،‬إﱃ أن ﻫـﺬا اﻤﴩوع اﻤﻮﺟﻮد ﰲ‬ ‫اﻟﻠﻮﺣﺔ ﻟﻴﺲ إﻻ ﺟﺰءا ﻣﻦ ﻫﺬه اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً‬ ‫أﻧﻪ ﻣﻦ ﻏﺮ اﻤﻌﻘﻮل أن ﻳﻜﻮن ﻣﺒﻠﻎ اﻟﺪراﺳـﺔ أو‬ ‫اﻟﺘﺼﻤﻴﻢ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺒﻠﻎ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻷي ﻣﴩوع‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟﻚ ﺑﻌﺪﻣﺎ أﺛﺎرت ﺻـﻮرة ﺗﻨﺎﻗﻠﺘﻬﺎ ﻣﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬ﻹﺣﺪى ﻟﻮﺣﺎت اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫ﻛﻢ ﻳﻌﺘﺰ اﻹﻧﺴﺎن‬ ‫ﺑﻮﺟـﻮد إﺧﻮة ﻟﻪ‬ ‫ﻟـﻢ ﺗﻠﺪﻫـﻢ أﻣﻪ‪،‬‬ ‫ﻳﻘﻔـﻮن ﺑﺠﻮاره‪،‬‬ ‫وﻳﺴـﺄﻟﻮن ﻋـﻦ‬ ‫أﺧﺒـﺎره‪ ،‬وﻻ ﻳﺬﻛﺮوﻧـﻪ إﻻ ﺑـﻜﻞ‬ ‫ﻃﻴﺐ‪.‬‬ ‫ﻧﺸﻮى اﻟﺮوﻳﻨﻲ‬

‫ﻧﺤـﻦ ﻣﺠﺘﻤﻊ إن‬ ‫أردﻧﺎ اﻟﻌﺠﻠﺔ ﻗﻠﻨﺎ‬ ‫ﺧﺮ اﻟﱪ ﻋﺎﺟﻠﻪ‪،‬‬ ‫أردﻧـﺎ‬ ‫وإن‬ ‫اﻤﻤﺎﻃﻠﺔ ﻗﻠﻨﺎ ﻛﻞ‬ ‫ﺗﺄﺧﺮة ﻓﻴﻬﺎ ﺧﺮة‪ ،‬اﻤﺴﺄﻟﺔ ﻣﺰاﺟﻴﺔ‬ ‫ﻻ أﻛﺜﺮ‪.‬‬ ‫ﺷﻤﻌﺔ ﻣﺤﻤﺪ‬

‫‪aalfawzan@alsharq.net.sa‬‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺨﻠﻴﻞ‬

‫اﻟﻠﻮﺣﺔ اﻟﺘﻲ أﺛﺎرت اﻟﺠﺪل ﺣﻮل ﻗﻴﻤﺔ ﻋﻘﺪ اﻻﺳﺘﺸﺎري‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻏﺎدة ﻣﺤﻤﺪ‬

‫ﻋﺒﺪاﷲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻔﻮزان‬ ‫ﺗﻘـﻮل‪ :‬ﻓـﺎرق اﻟﺴـﻦ ﺑﻴﻨﻲ وﺑـﻦ زوﺟﻲ‬ ‫ﻛﺒﺮ ﺟﺪاً‪ ..‬زوﺟﻨﻲ إﻳﺎه أﻫﲇ وأﻧﺎ ﺻﻐﺮة ‪ ..‬أﻧﺎ‬ ‫اﻵن ﰲ ﻋﺰ ﺷﺒﺎﺑﻲ وﻫﻮ ﰲ أواﺧﺮ ﻋﻤﺮه‪ ..‬أﻋﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻔـﺮاغ اﻟﻘﺎﺗﻞ‪ ..‬أﻋﻴـﺶ وﻛﺄﻧﻨﻲ وﺣﻴﺪة‪..‬‬ ‫أﻣﺎزﺣـﻪ ﻓﻴﻨﻬﺮﻧـﻲ‪ ..‬أﺳـﺘﺠﺪي ﻣﻨـﻪ اﻟﺤﻨﺎن‬ ‫ﻓﻴﻄﺮدﻧﻲ‪ ..‬أﺣﺘﺎج إﱃ ﺳـﻤﺎع ﻛﻠﻤﺔ ﻃﻴﺒﺔ ﻣﻨﻪ‬ ‫ﻓﻴﺴﺒﻨﻲ وﻳﺸﺘﻤﻨﻲ ﻓﺄﻋﻮد ﻣﻜﺴﻮرة اﻟﺨﺎﻃﺮ‪..‬‬ ‫ﻳﻨﺎم ﰲ ﻣﻜﺎن وأﻧﺎ ﰲ ﻣﻜﺎن آﺧﺮ‪ ..‬ﻧﺼﻴﺒﻲ ﻣﻨﻪ‬ ‫أن ﻳﺘﻜﺊ ﻋﲆ ﺟﺴﻤﻲ ﺣﺘﻰ ﻳﻘﻒ ﻋﲆ رﺟﻠﻴﻪ‪..‬‬ ‫أﻧﺎوﻟﻪ اﻷدوﻳﺔ ﰲ وﻗﺘﻬﺎ‪ ..‬ﻓﻬﻞ ﻫﺬه ﺣﻴﺎة ﺗﴪ‬ ‫اﻟﺨﺎﻃﺮ ﻤـﻦ ﻫﻲ ﰲ ﻣﺜﻞ ﺳـﻨﻲ؟‪ ،‬ﺗﻘﻮل‪ :‬ﻫﺬه‬ ‫ﻧﺘﻴﺠـﺔ ﻣﻦ ﺗﺘـﺰوج ﻣﻦ ﺷـﺨﺺ ﺑﻴﻨﻬﺎ وﺑﻴﻨﻪ‬ ‫ﻓﺎرق ﻋﻤﺮي ﻛﺒﺮ‪ ..‬وﻫﺬا ﻣﺎ ﺟﻨﺎه ﻋﲇ ّ أﺑﻲ‪.‬‬

‫اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻷﻣﺎﻧﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ‪ ،‬اﺳـﺘﻐﺮاب ﻋﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻤَﻦ ﺷـﺎﻫﺪوا ارﺗﻔـﺎع ﻗﻴﻤﺔ ﻋﻘﺪ اﻻﺳﺘﺸـﺎري‬ ‫ﻟﻠﻤﴩوع ﻋﻦ ﻗﻴﻤﺔ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻤﴩوع‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﺑﺮزت‬ ‫اﻟﺼﻮرة اﺳﻢ اﻤﴩوع ّ‬ ‫اﻤﻨﻔﺬ‪ ،‬اﻤﺨﺼﺺ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺮﻛﺰﻳـﺔ‪ ،‬واﻷﺣﻴـﺎء اﻟﻘﺪﻳﻤـﺔ ﰲ أﺑﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻗﻴﻤﺘـﻪ اﻟﺘﻲ ﺑﻠﻐﺖ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪ 12‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪،‬‬ ‫ﰲ ﺣﻦ ﺑﻠﻐﺖ ﻗﻴﻤﺔ ﻋﻘﺪ اﻻﺳﺘﺸـﺎري ﻟﻠﻤﴩوع‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 41‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪.‬‬

‫اﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ ا‪ª‬ﺷﻬﺮ رﻳﺎﺿﻴ ًﺎ ﻓﻲ »ﺗﻮﻳﺘﺮ« ﻳﻠﻴﻪ اﻟﻘﻮس واﻟﻌﻮض‬ ‫ﺗﺼـﺪر رﺋﻴـﺲ ﻧـﺎدي اﻟﻬـﻼل اﻷﻣـﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ ﺑﻦ ﻣﺴـﺎﻋﺪ ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‬ ‫اﻷﻛﺜﺮ ﻣُﺘﺎﺑﻌـﺔ ﰲ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫»ﺗﻮﻳﱰ«‪ ،‬ﺑﻤﺠﻤﻞ ﻣﻠﻴـﻮن و‪ 153‬أﻟﻔﺎ ً و‪124‬‬ ‫ﻣُﺘﺎﺑﻌـﺔ‪ ،‬وﺑﻤﻌـﺪل ‪ 6‬آﻻف و‪ 619‬ﺗﻐﺮﻳـﺪة‪،‬‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫أﻏﻠﺐ اﻟﻨﺠﺎﺣﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﺗﺄﺗـﻲ‬ ‫ﻣـﻦ أﺷـﺨﺎص‬ ‫ﺗﻌﺮﺿﻮا ﻟﻈﺮوف‬ ‫ﻗﺎﻫـﺮة‪ ،‬اﻧﻔﺮدوا‬ ‫ﰲ ﻣﻮاﺟﻬﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻟﻴﻨﻔـﺮدوا ﺑﻨﺘﺎﺋﺠﻬﺎ‬ ‫اﻟﺒﺎﻫﺮة‪.‬‬ ‫د‪ .‬ﺟﺎﺳﻢ اﻤﻄﻮع‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

‫ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺗﺮﺗﻔـﻊ‬ ‫ﺳﻴﻌـــــﺮ ف‬ ‫أﺻﺪﻗـﺎؤك ﻣﻦ‬ ‫أﻧﺖ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﺗﺴﻘﻂ ﺳﺘﻌﺮف‬ ‫ﻣَ ﻦ ﻫﻢ أﺻﺪﻗﺎؤك!‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰﻳﻠﻌﻲ‬

‫ﺗـﻼه اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﺘﺎل اﻟﻘـﻮس ﺑﻤُﺘﺎﺑﻌﺔ ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫و‪ 117‬أﻟﻔـﺎ ً و‪ 80‬ﻣُﺘﻮﺗـﺮاً‪ ،‬ﺑﺘﻐﺮﻳـﺪات ﻟـﻢ‬ ‫ﺗﺘﺠـﺎوز ‪ 9‬آﻻف و‪ ،400‬واﺣﺘـﻞ اﻤﺮﻛـﺰ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟـﺚ ا ُﻤﻌﻠـﻖ اﻟﺮﻳـﺎﴈ اﻹﻣﺎراﺗـﻲ ﻓﺎرس‬ ‫ﻋﻮض ﺑـ‪ 785‬أﻟﻔـﺎ ً و‪ 200‬ﻣُﺮاﻗﺐ ﻟﻪ‪ ،‬ﺑﻌﺪد‬ ‫ﺗﺪوﻳﻨﺎت ﻓﺎﻗﺖ ُﻛﻼً ﻣﻦ اﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ واﻟﻘﻮس‬ ‫ﺗﻘﺎرب اﻟـ‪ 16‬أﻟﻔﺎ ً و‪ 884‬ﺗﻐﺮﻳﺪة‪.‬‬

‫ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺗﻬﺒـﻚ‬ ‫اﻟﺤﻴـﺎة اﻟﺼـﺪف‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻠـﺔ‪ ،‬وﺗﻐﺮﻗﻚ‬ ‫ﰲ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ اﻟﻔﺮح‪،‬‬ ‫وﺗﺴـﺘﺪﻋﻲ ﻛﺎﻣـﻞ‬ ‫وﻋﻴـﻚ‪ ،‬ﻟﺘﻘﻮل ﻟﻚ إﻧـﻪ اﻟﺤﻆ ﻓﺎﻗﺒﺾ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ‪.‬‬

‫ﻓﺎﻃﻤﺔ اﻟﻜﻮاري‬

‫ﻻ ﺗﺘﺄﺧـﺮ ﺑﺎﻟﺼﻔﺢ‬ ‫ﻋـﻦ اﻵﺧﺮﻳـﻦ‪،‬‬ ‫ﻓﺮﺑﻤـﺎ ﻻ ﻳﻜﻮﻧﻮن‬ ‫ﻣﻮﺟﻮدﻳﻦ‪،‬ﻋﻨﺪﻣـﺎ‬ ‫ﺗﻮد اﻟﺼﻔﺢ ﻋﻨﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﺗﺴـﺎﻣﺢ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺘﺴﺎﻣﺢ ﺳـﻤﺔ ﻣﻦ ﺳﻤﺎت‬ ‫اﻟﻄﻬﺎرة‪.‬‬

‫ﺑﺮﻛﺎت اﻟﻮﻗﻴﺎن‬



صحيفة الشرق - العدد 429 - نسخة الرياض