Page 1

‫ﺗﺤﺮش وﺧﻠﻮة ودﻋﺎرة ﺧﻼل ﻋﺎم‬ ‫ﻣﺤﺎﻛﻢ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺴﺠﻞ ‪ ٣٤٢٢‬ﻗﻀﻴﺔ š‬

‫‪13‬‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﻨﺎد اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﺟــــــﺪة‬ ‫اﻟﺪﻣــــﺎم‬

‫ا‹ﺛﻨﻴﻦ ‪ 23‬رﺑﻴﻊ ا…ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (428‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ 36‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫‪Monday 23 Rabi’ Al-Awwal 1434 4 February 2013 G.Issue No.428 Second Year‬‬

‫ﻳﺆدون اﻟﻘﺴﻢ أﻣﺎم ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ اﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ‬ ‫اﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ وأﻣﻴﺮا اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ واﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ‬

‫اﻟﻤﻠﻚ ﻟ‹ﻣﺮاء‪ :‬اﻟﻌﺪل‬ ‫وا‡ﻧﺼﺎف واﻟﺤﻖ ‪ .‬وﻟﻮ‬ ‫ﻋﻠﻰ اﺑﻨﻚ وأﺧﻴﻚ‬ ‫‪4‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬

‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ووﱄ اﻟﻌﻬﺪ واﻟﻨﺎﺋﺐ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬

‫أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻳﺆدي اﻟﻘﺴﻢ‬

‫)واس(‬

‫أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ﻳﺆدي اﻟﻘﺴﻢ‬

‫ﻣﻄﻠﻮﺑﻮن ﻳﻬ ﱢﺪدون ﺑﺈﺣﺮاق ﻣﻨﺰل وﻳﺘﺨﺬون أﻃﻔﺎ ًﻻ دروﻋ ًﺎ ﺑﺸﺮﻳﺔ ﻗﺒﻞ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻓﻲ اﻟﻘﺮﻳﺎت‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺎت ‪ -‬ﺑﺪر اﻤﺪﻫﺮش‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﺸﻴﺸﺎن‬

‫ﻧﺠﺤﺖ اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻘﺮﻳﺎت ﰲ اﻟﻘﺒﺾ‬ ‫ﻋﲆ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﻄﻠﻮﺑﻦ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ ﺗﺒﺎدل ﻹﻃﻼق اﻟﻨﺎر وﻗﻴﺎم‬ ‫اﻤﻄﻠﻮﺑـﻦ ﺑﺎﻟﺘﻬﺪﻳﺪ ﺑﺈﺣـﺮاق اﻤﻨﺰل اﻟﺬي ﻛﺎﻧـﻮا ﻣﻮﺟﻮدﻳﻦ‬ ‫ﺑﺪاﺧﻠﻪ‪ ،‬ووﺿﻌﻬﻢ اﻷﻃﻔﺎل ﻋﲆ ﻧﻮاﻓﺬ اﻤﻨﺰل ﻛﺤﻤﺎﻳﺔ ﻟﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻤﻄﻠﻮﺑﻮن ﻗﺪ ﻗﺎوﻣﻮا رﺟﺎل اﻷﻣﻦ‪ ،‬وأﻃﻠﻘﻮا أﻋﺮة‬

‫ﻧﺎرﻳـﺔ ﰲ ﻣﺤﻴﻂ ﺣﻲ اﻤﻄﺎر اﻟﺬي ﻛﺎن ﻳﺤﻮي ﻣﺪارس ﻃﻼب‬ ‫وﻃﺎﻟﺒـﺎت وروﺿﺔ ﻧﻤﻮذﺟﻴﺔ‪ ،‬وأﺳـﻔﺮ ﺗﺒﺎدل إﻃـﻼق اﻟﻨﺎر‬ ‫ﻋﻦ إﺻﺎﺑـﺔ أرﺑﻌﺔ ﻣﻦ رﺟﺎل اﻷﻣﻦ ﺗﻢ ﻧﻘﻠﻬﻢ إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺎت اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫وﻗﺎم ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻟﻘﺮﻳﺎت ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺠﺎﴎ ﻇﻬﺮ‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬ﻳﺮاﻓﻘـﻪ ﻣﺪﻳﺮ ﴍﻃﺔ اﻟﻘﺮﻳـﺎت اﻟﻌﻤﻴﺪ ﻋﻴﺪ اﻟﺼﺒﺤﻲ‬ ‫وﻣﺪﻳﺮ اﻟﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ ﰲ اﻟﻘﺮﻳﺎت أﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﲇ‪،‬‬

‫ﺑﺰﻳﺎرة ﻟﻠﻤﺼﺎﺑﻦ واﻻﻃﻤﺌﻨﺎن ﻋﲆ ﺻﺤﺔ رﺟﺎل اﻷﻣﻦ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫ﻟﻬﻢ أن اﻤﻌﺘﺪﻳﻦ ﺳﻴﻨﺎﻟﻮن ﺟﺰاءﻫﻢ وﻳﻘﺪﻣﻮن ﻟﻠﻌﺪاﻟﺔ‪.‬‬ ‫وﺑـﺪأت اﻟﺤﺎدﺛـﺔ ﺑﻌﺪ ﻗﻴـﺎم اﻤﻄﻠﻮﺑﻦ ﺑﴪﻗﺔ ﺳـﻴﺎرة‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﻢ اﻟﺘﺒﻠﻴـﻎ ﻋﻨﻬﻢ ﻟﴬﺑﻬﻢ رﺟﻞ أﻣﻦ ﺛﻢ ﻫﺮوﺑﻬﻢ‪ ،‬وﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﺘﺤـﺮي واﻟﺒﺤـﺚ ﺗﻢ ﺗﺤﺪﻳـﺪ ﻣﻮﻗﻌﻬـﻢ واﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣـﻦ أﻧﻬﻢ‬ ‫اﻤﻌﺘـﺪون‪ ،‬وﺣﻦ ﺗﺤﺮﻛﺖ ﻗﻮى اﻷﻣـﻦ ﻟﻠﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻬﻢ وﻗﻌﺖ‬ ‫اﻤﻮاﺟﻬﺎت‪.‬‬

‫اﻟﺴﺠﻦ واﻟﺠﻠﺪ واﻟﻐﺮاﻣﺔ ﻋﻘﻮﺑﺔ ﻣﺴ ﱢﺮب ﻣﻘﻄﻊ اﻟﻬﺮﻳﻔﻲ اﻟﻤﺴﻲء ﻟﻴﺎﺳﺮ‬

‫ﻃﺒﻴﺒﺔ ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﺗﻌﺎﻟﺞ‬ ‫ﻓﻘﺮاء ﺑﻨﺠﻼدﻳﺶ š‬ ‫»ﺗﻄﻮﻋ ًﺎ« أﺳﺮ ا‪Á‬ﻃﻔﺎل اﻟﻤﺘﻮﻓﻴﻦ ﻓﻲ ﺣﺮﻳﻖ اﻟﺪﻣﺎم‪:‬‬

‫‪31‬‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﻨﺎد اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬

‫ﻛـــﻴـــﻒ ﻛــﺘــﺐ‬ ‫»اﻟﻌﻮدة« ﻓﻲ‬ ‫»ا‪Á‬ﻫﺮام«!؟‬

‫اﺗﺼﺎل ا‪Á‬ﻣﻴﺮ ﺳﻌﻮد وزﻳﺎرة ا‪Á‬ﻣﻴﺮ ﺟﻠﻮي‬ ‫‪14‬‬ ‫ﺧﻔﱠﻔﺎ ﻣﺼﺎﺑﻨﺎ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻌﺠﺮﰲ‪،‬‬ ‫ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺳﻴﻔﺮ ﻋﺒﺮ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‬ ‫‪ ٤٦‬ﻗﻀﻴﺔ ﻓﺮدﻳﺔ ﺿﺪ ﺟﻤﻌﺔ اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ .‬وﻣﺤﺎﻣﻲ اﻟﻤﺘﻀﺮرﻳﻦ‪š :‬‬

‫‪35‬‬ ‫‪11‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬

‫‪ ٥٣‬ﻣــﻠــﻴــﻮﻧـــــــــــــ ًﺎ‬ ‫ﻟــﻤــﺸــﺎرﻳــﻊ اﻟــﻄــﺮق‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ ﻓﻲ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬

‫ﺣﺎدث ﻓﻲ اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﻳﺠﻤﻊ ﺻﺪﻳﻘﻴﻦ‬ ‫ﻣﻐﺮﺑﻴﻴﻦ ﺑﻌﺪ‬ ‫أرﺑﻊ ﺳﻨﻮات‬ ‫‪10‬‬

‫‪16‬‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺒﺔ ﻧﺪى اﻟﻨﺎﺟﻲ وﺑﻌﺾ اﻟﺬﻳﻦ ﻋﺎﻟﺠَ ﺘﻬﻢ ﰲ ﺑﻨﺠﻼدﻳﺶ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ )اﻟﴩق(‬

‫ﻳﻜﺘﺐ‬ ‫ﻟﻜﻢ‬

‫اﻟﻨﻈﺎم اﻟﻤﻠﻜﻲ وﻧﻈﺎم اﻟﺨﻼﻓﺔ ا‡ﺳﻼﻣ ّﻴﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻔﻮزان‬

‫‪18‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪-‬‬ ‫ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺸﱪﻛﺔ‬

‫ﺟﻤﻊ ﺣﺎدث ﻣﺮوري ﺻﺪﻳﻘﻦ ﻣﻐﺮﺑﻴﻦ )ﻋﺰﻳﺰ وﻣﺼﻄﻔﻰ( ﻳﻌﻤﻼن ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫أﻣﺲ‪ُ ،‬‬ ‫ِ‬ ‫ﻟﻴﺠﺘﻤﻌﺎ ﺑﻌﺪ ﻓﺮاق اﺳﺘﻤﺮ‬ ‫وﻗﺪّر ﻟﻬﻤﺎ أن ﺗﻠﺘﺤﻢ ﺳﻴﺎرﺗﺎﻫﻤﺎ ﻗﺒﻞ ﺟﺴﺪَﻳﻬﻤﺎ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﻌﺪواﻧﻲ )اﻟﴩق(‬ ‫أرﺑﻊ ﺳﻨﻮات‬ ‫اﻟﻤﺘﺎﺟﺮة ﺑﺎﻟﺪﻣﺎء ﻓﻲ اﻟﺴﻌﻮد ّﻳﺔ‬ ‫ﻋﺎﺋﺾ اﻟﻘﺮﻧﻲ‬

‫‪18‬‬

‫اﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟﻤﺠﻬﻮل ﻳﺼﻨﻌﻪ ﺣﺎﺿﺮ ﻏﻴﺮ ﺳﻮي‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺪﺧﻴﻞ‬

‫‪19‬‬

‫‪8‬‬

‫اﻟــﻘــﺒــﺾ ﻋــﻠــﻰ ﻳﻤﻨﻲ‬ ‫أﻋــﻠــﻦ اﻟــﺠــﻬــﺎد ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺴﺠﺪ ﻗــﺮب اﻟﺤﺮم‬ ‫‪11‬‬ ‫اﻟﻤﻜﻲ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻫﺎدي ﻋﻴﺪ‬

‫»اﻟﻬﺠﺮة اﻻﺳﺘﻴﻄﺎﻧﻴﺔ« ﻏﻴﺮ اﻟﻤﺸﺮوﻋﺔ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺻﺪﻗﺔ ﻳﺤﻴﻰ ﻓﺎﺿﻞ‬

‫‪19‬‬


‫اﻟﻄﺎوﻟﺔ اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻓﻨﺪي‬ ‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫آﺧﺮ ﻗﻄﻴﻊ ﺑﺸﺮي‪..‬‬ ‫إﻧﺴﺎن اﻟﺘﺎرﻳﺦ ﻳﺘﻜﺮر أﺧﻴﺮ ًا‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻟﺪى اﻷﺣﻴﺎء ﻗﺪرات ﻓﻄﺮﻳّﺔ ﺗﻤﻜﻨﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﺘﻌﺮف ﻋﲆ اﻵﺧﺮ‪،‬‬ ‫ﻛ ّﻞ اﻟﻜﺎﺋﻨـﺎت ﺗﻘـﱰب ﻣﻦ ﺑﻌﻀﻬﺎ‪ ،‬ﻟﺘﺸـ ّﻢ ﰲ ﺑﻌﻀﻬﺎ اﻷﺷـﻴﺎء‬ ‫اﻷﺧﺮى اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﻌﻨﻲ ﻟﻌﻘﻠﻬﺎ اﻤﺤﺪود ﺳـﻮى »ﳾء«‪ ،‬ﺑﻌﺪ اﻟﺸ ّﻢ‬ ‫إﻣﺎ ﻳﺘﻮﻟﺪ ﺷـﻌﻮر اﻻﻗﱰاب أو اﻟﻨﻔﻮر‪ ،‬واﻟﻨﻔﻮر ﻗﺪ ﻳﻜﻮن ﻋﻀﻮﻳّﺎ ً‬ ‫ﻟﻴﺲ ﻣﺼﺪره اﻹﺣﺴـﺎس ﺑﺎﻟﺨﻮف ﺑﻘﺪر ﻣﺎﻫﻮ اﻹﺣﺴﺎس ﺑﻌﺪم‬ ‫اﻟﺘﺠﺎﻧﺲ‪ ،‬وﻗﺪ ﻳﻜﻮن إﺣﺴﺎﺳـﺎ ً ﺑﺎﻟﺨﻄﺮ‪ ،‬اﻟﺨﻄﺮ ﻣﻦ اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ‬ ‫وﻓﻘﺪان اﻤﻜﺘﺴﺒﺎت‪ ،‬أو اﻟﺨﻄﺮ ﻣﻦ اﻟﻌﺪوان واﻹﻳﺬاء‪ ،‬وﻗﺪ ﻳﻜﻮن‬ ‫اﻻﻗﱰاب‪ ،‬ﻟﻺﺣﺴﺎس ﺑﺎﻷﻣﺎن‪ ،‬أو اﻟﻘﻮّة‪.‬‬ ‫ﻛ ّﻞ اﻟﻜﺎﺋﻨـﺎت اﻟﺤﻴّﺔ ﻛﺬﻟﻚ‪ ،‬وﻟﻦ ﻳﺤﺘﺎج اﻹﻧﺴـﺎن ﻟﻴﺘﺄﻣّ ﻞ اﻟﻨﻤﻞ‬ ‫واﻟﻘﻄﻂ واﻟﺸﻴﺎه واﻟﻀﻔﺎدع ﺣﺘﻰ ﻳﺮﺻﺪ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻳﻤﻜﻨﻪ أن ﻳﺒﺤﺚ‬ ‫ﻣﻊ ﻣﺎ ﻳﺪﻫﺸـﻪ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺨﻠﻖ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺘﺄﻣﻞ ﺗﺤﺖ اﻤﻴﻜﺮوﺳﻜﻮب‬ ‫ﻗـﺪرة اﻟﺨﻼﻳﺎ ﻋﲆ ﺷـ ّﻢ ﺑﻌﻀﻬﺎ ﺑﻌﻀﺎً‪ ،‬وﻷن اﻹﻧﺴـﺎن ﺟﺰء ﻣﻦ‬ ‫ﻛ ّﻠﻴّﺔ اﻟﺤﻴﻮات‪ ،‬ﻓﻴﻔﱰض ﺑﻪ أن ﻳﻤﻠﻚ ﻫﺬه اﻟﻐﺮﻳﺰة اﻟﻔﻄﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻻ أدري أﻳﻦ ﻗﺮأت ‪ -‬وﻫﺬه ﻣﻦ اﻟﱪﻛﺎت اﻤﺴﻴﺌﺔ ﻟﺜﻮرة اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻻ ﺗﺬﻛﺮ اﻤﺼﺎدر ‪ -‬أﻧﻪ ﻟﺪى اﻹﻧﺴﺎن ﺟﻬﺎز اﺳﺘﺸﻌﺎر ﻳﻘﻊ‬ ‫ﰲ أﻋﲆ ﻣﻨﺨﺮﻳﻪ أﺳﻔﻞ اﻟﺠﺒﻬﺔ‪ ،‬وأﻧﻪ ﻛﺎن ﻋﱪ ﻫﺬا اﻟﺠﻬﺎز ﻳﺸﻢ‬

‫اﻟﺤﻴﻮاﻧـﺎت اﻟﺒﻌﻴﺪة ﰲ اﻟﻔﻴﺎﰲ وﻳﺴﺘﺸـﻌﺮ اﻤﻄﺮ وﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻛﺎن‬ ‫ﻗﺎدرا ً ﻋﲆ اﺳـﺘﺨﺪام ﻫﺬا اﻻﺳﺘﺸـﻌﺎر ﺗﺠـﺎه اﻤﺨﻠﻮق اﻟﺒﴩي‬ ‫ﻣﺜﻠﻪ‪.‬‬ ‫اﻟﺸـﻌﻮر اﻹدراﻛﻲ ﻟﺪى ﻟﻘﺎء إﻧﺴـﺎﻧﻦ ﻣـﻦ ﺛﻘﺎﻓﺘﻦ ﻣﺨﺘﻠﻔﺘﻦ‬ ‫ﺗﻤﺎﻣـﺎ ً ﻻ ﻳﻤﻠـﻜﺎن ﻟﻐﺔ ﺗﻌﺒﺮﻳﺔ ﻣﺸـﱰﻛﺔ ﻫﻮ أﺻـﻞ ﰲ ﻓﻄﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺤﻲ‪ ،‬ودﻟﻴﻞ ﺟﺰﺋـﻲ ﻋﲆ ﺗﻮاﻓﺮ ﻫﺬه اﻟﺨﺎﺻﻴﺔ‬ ‫اﻟﻜﺎﺋـﻦ اﻟﺒﴩي‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﻀﺎﻣﺮة‪.‬‬ ‫وﻷﻧﻲ أﻓﱰض ﺑﻘﻴﺔ ﺣﻴﻮات ﻟﻬﺎ ذات اﻟﻨﺴـﻖ اﻹﻧﺴﺎﻧﻲ اﻤﻔﱰض‬ ‫ﻟﻬﺎ ﺟﻤﻴﻌﺎ ً اﻟﻘﺪرة ﻋﲆ ﺷـ ّﻢ ﻣﺸـﺎﺑﻬﺎﺗﻬﺎ واﻻﺑﺘﻌﺎد ﻋﻦ ﻣﻜﺎﻣﻦ‬ ‫اﻟﺨﻄـﺮ وﺗﻬﺪﻳـﺪات اﻟﺘﻨﺎﻓـﺲ وﻓﻘـﺪان اﻤﻜﺘﺴـﺒﺎت‪ ،‬ﻓﺈﻧﻨـﻲ‬ ‫ﺳـﺄﻓﱰض اﻓﱰاﺿـﺎ ً أن ﻫﻨـﺎك ﻣـﺎ ﺳﻴﺴـﻤﻰ ﺑـ »آﺧـﺮ ﻗﻄﻴﻊ‬ ‫إﻧﺴـﺎﻧﻲ« ﻟﺪﻳﻪ اﻟﻘﻮاﺳﻢ اﻤﺸﱰﻛﺔ ﻟﻴﺘﻌﺎﻳﺶ ﻣﻊ اﻟﺒﴩ وﻳﺤﻘﻖ‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴـﻪ اﻹرادة اﻹﻟﻬﻴﺔ ﻟﺪور اﻹﻧﺴﺎن اﻟﻌﺎﻗﻞ ﺗﺠﺎه ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻜﻮن‪.‬‬ ‫ﻳﺤﻔﻞ ﻣﺴﻠﺴـﻞ اﻟﺘﺎرﻳـﺦ ﺑﺎﻟﻜﺜﺮ اﻤﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﺸـﻮاﻫﺪ اﻟﺘﻲ ﺗﺪل‬ ‫ﻋـﲆ أن اﻟﺒﴩ ﻛﻜﺎﺋﻨﺎت ﺣﻴّﺔ ﺗﻌﻴﺪ اﻟﻨﻈﺮ ﰲ رﺳـﺎﻟﺘﻬﺎ اﻟﻜﻮﻧﻴﺔ‪،‬‬

‫‪2‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪ 23‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (428‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﻌﺪ اﻟﻨﺴﻴﺎن‬

‫ﺟﻮﻟﺔ اﻟﻌﺪﺳﺔ‬

‫»ﻋﻠﻰ إﻳﺶ‬ ‫ﻧﺘﻔﺎﻫﻢ« ﻳﺎ ﻫﻴﺌﺔ؟‬

‫وﺗﺘﻼﻗـﻰ اﻹرادات اﻟﻨﺎﺗﺠـﺔ ﻋـﻦ اﻟﺘﻮاﺻﻞ واﻹﺣﺴـﺎس ﺑﺎﻵﺧﺮ‬ ‫ﻟﺘﻜﻮن »ﻗﻄﻴﻊ اﻟﺒﴩ« اﻟﺬي ﻳﻨﻄﻠﻖ ﻣﻦ أﺳـﺲ إﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﻧﺒﻴﻠﺔ‬ ‫وﻋﻠﻮﻳـﺔ إﱃ ﺗﺤﻘﻴﻖ أﻫـﺪاف ﻗﺪرﻳّﺔ ﺗﺘـﻮاءم ﻟﻘﻴﺎﻣﻬﺎ اﻤﻌﻄﻴﺎت‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ واﻟﺒﻴﺌﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻟﻴﺲ ﻣﻦ اﻟﺨﺎﰲ أو اﻤﺠﻬﻮل أن إﻧﺴﺎن ﻫﺬا اﻟﻌﴫ ﻳﻔﻘﺪ ﺻﻮاﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﻜﻢ ﻋﲆ اﻷﺷـﻴﺎء‪ ،‬وﻳﻔﺘﻘﺪ اﻟﺤﻜﻤﺔ‪ ،‬وﻳﺨﻀﻊ ﻤﻬﺪدات اﻷﻣﻦ‬ ‫اﻟﻐﺬاﺋﻲ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ واﻟﺴـﻠﻢ اﻟﺬاﺗﻲ‪ ،‬ﻳﻜﺎد اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻳﺼﺒﺢ ﰲ ﻛﻞ‬ ‫ﺷـﱪ ﻣﺤﺮﻗﺔ ﻟﻠﻜﺎﺋﻦ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻟﺬا ﻓﺈن اﻟﺤﻴﻮاﻧﺎت إذا ﺟﻤﻌﻬﺎ‬ ‫إﺣﺴـﺎس اﻟﺨﻮف ﻣﻦ اﻟﺤﺮﻳﻖ ﻓﺈﻧّﻬﺎ ﺗﻔ ّﺮ ﻗﻄﻴﻌﺎ ً واﺣﺪا ً ﻣﺘﺒﺎﻳﻨﺎ ً‬ ‫ﰲ ﺗﺠﺎﻧﺴﻪ وﻣﺸﱰﻛﺎ ً ﰲ إﺣﺴﺎﺳﻪ‪.‬‬ ‫ﻳﺘﻨﺒﺄ اﻹﺣﺴـﺎس اﻹﻧﺴﺎﻧﻲ اﻟﻌﺎم ﺑﺘﻮاﻟﺪ اﻤﺤﺎرق وزﻳﺎدﺗﻬﺎ ﺣﺘﻰ‬ ‫اﻟﻮﺻـﻮل ﻟﻠﻤﺤﺮﻗﺔ اﻟﻜﱪى اﻟﺘـﻲ ﻻ ﻳﺪري أﺣ ٌﺪ أﻳﻦ وﻣﺘﻰ وﻛﻴﻒ‬ ‫ﺳﺘﺸـﺘﻌﻞ ﻣﺮاﺟﻠﻬـﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻦ آﺧـﺮ ﻗﻄﻴﻊ ﺑﴩي ﻣﻦ إﻧﺴـﺎن ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌﴫ ﺳـﻴﺤﻘﻖ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻨﺒﻮءات‪ ،‬وﺳـﻴﻜﻮن إﻧﺴـﺎن اﻟﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫اﻷﺧﺮ ﺷـﺎﻫﺪا ً ﻋﲆ ﻋﻈﻤﺔ ﺧﺎﻟﻖ اﻟﺤﻴﺎة وﻣﻠﻬﻤﻬﺎ وﺑﺎﻋﺜﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺪم!‬

‫ﺳﺎﺣﺔ ﺣﺮاج ﻣﻌﺎرض اﻟﺠﺒﻴﻞ‪ :‬ﺳﻴﺎرات ﻣﺼﺪوﻣﺔ وﺳﻜﺮاب وﻧﺎﻗﻼت ﻣﻬﻤﻠﺔ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﰲ ﺳﺎﺣﺔ ﺣﺮاج ﻣﻌﺎرض اﻟﺠﺒﻴﻞ ﻳﺒﺪو اﻤﺸﻬ ُﺪ‬ ‫وﻛﺄﻧﱠـ َﻚ ﰲ ﺳـﺎﺣﺔ ﻗﻄﻊ وﺗﺸـﻠﻴﺢ ﺳـﻴﺎرات‪.‬‬ ‫ﺳـﻴﺎرت ﻣﺼﺪوﻣﺔ‪ ،‬وأﺧـﺮى ﻣﻔ ﱠﻜ َﻜﺔ‪ ،‬وأﺧﺮى‬ ‫ﻗﺪﻳﻤـﺔ‪ .‬وﻻ ﺗﻠﺘﻔـﺖ ﻳﻤﻴﻨﺎ ً أو ﻳﺴـﺎرا ً إﻻ وﺗﺠﺪ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻬﻤﻠﺔ ﻣﻨﺬ زﻣﻦ‪.‬‬ ‫ﻗﻄﻌﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺴﻴﺎرات‬ ‫ﺻﻌﻮﺑـﺔ ﰲ اﻟﺘﺤـ ﱡﺮك وﺿﻴـﻖ ﰲ اﻤـﻜﺎن‪ ..‬ﻋﺪﺳـﺔ‬ ‫»اﻟـﴩق« رﺻـﺪت ﺑﺎﻟﺼـﻮر أﺟـﺰا ًء ﻣﻦ اﻤﺸـﻬﺪ‪..‬‬ ‫وﺗﺴﺎءﻟﺖ‪ :‬ﻣَﻦ اﻤﺴﺆول ؟‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﺤﻴﻤﻲ‬

‫ﻣﻬﻤﺎ ﺣﺎول ﻣﻨﺘﻘﺪو »ﻫﻴﺌـﺔ اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف واﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ اﻤﻨﻜﺮ« أن‬ ‫ﻳﺸـﻮﱢﻫﻮا ﺻﻮرﺗﻬـﺎ ﻓﻠﻦ ﻳﻔﻌﻠﻮا أﻛﺜﺮ ﻣﻦ »ﺗﻮﺛﻴـﻖ« ﻛﻞ ﻣﺎ ﻛﺎن ﻳﻘﺎل ﻋﻦ‬ ‫ﺗﺪﺧﻠﻬـﺎ ﻓﻴﻤﺎ ﻟﻴـﺲ ﻣﻦ ﺻﻼﺣﻴﺎﺗﻬﺎ‪» :‬رﺳـﻤﻴﺎً«‪ ،‬وﺑﺎﻟﺼـﻮت واﻟﺼﻮرة‪،‬‬ ‫ﰲ اﻻﺗﻔﺎق اﻟﺬي وﻗﻌﻪ ﻣﻌﺎﱄ رﺋﻴﺴـﻬﺎ ﻣﻊ ﻣﻌـﺎﱄ وزﻳﺮ اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﺣﻮل آﻟﻴﺔ‬ ‫»ﻋﻤﻞ اﻤﺮأة« ﰲ ﺑﻴﻊ اﻤﻼﺑﺲ اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ!‬ ‫ً‬ ‫وإذا ﻧﻈﺮﻧـﺎ إﱃ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻤﴩق ﻓﺈن ﻫﺬا اﻻﺗﻔﺎق ﱢ‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﺔ ﺟﺪﻳﺪة‪،‬‬ ‫ﻳﺪﺷـﻦ‬ ‫ﺳـﺘﻌﺮف ﻣﻨﺬ اﻟﻴﻮم ﺑﺼﻨﺎﻋﺔ اﻟـ)‪ !(Partitions‬وﻗﺪ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻘﺘﴫ ًة ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻄﺎﻋﻢ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻣﺰﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺎت ﺳﺮوﱢج ﻫﺬه اﻟﺴﻠﻌﺔ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‪،‬‬ ‫وﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى‪ ،‬واﻤﺘﻨﺰﻫﺎت‪ ،‬واﻤﺴﺎرح‪ ،‬وأﺳﺘﻮدﻳﻮﻫﺎت اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن‪،‬‬ ‫وﺣﺎﻓـﻼت ﻧﻘﻞ ﺗﻼﻣﻴﺬ »اﻟﺮوﺿﺔ«‪ ،‬ﺑﻞ وﺳـﻨﺮاﻫﺎ ﻗﺮﻳﺒـﺎ ً ﻋﲆ ﻣﺘﻦ رﺣﻼت‬ ‫»ﺧﻄﻮط اﻟﻨﺴـﺦ واﻟﺮﻗﻌﺔ اﻟﺠﻮﻳﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ«! وﻟﻦ ﺗﻤﺮ أﺷﻬﺮ‬ ‫إﻻ وﻗﺪ أﺻﺒﺢ »اﻟﺒﺎرﺗﻴﺸـﻦ« اﻤﻨﺎﻓﺲ اﻟﻮﺣﻴﺪ ﻟـ»اﻤﻠﻒ اﻟﻌﻼﻗﻲ اﻷﺧﴬ«‬ ‫ﻋـﲆ ﻟﻘﺐ‪ :‬اﻟﺴـﻠﻌﺔ اﻷﻛﺜﺮ ﻣﺒﻴﻌﺎ ً ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ؛ ﺑﻌـﺪ أن ﻛﺎدت ﺗﻨﺪﺛﺮ ﺗﺠﺎرة‬ ‫»ﻋﺼﺎ اﻟﺨﻴﺰران« اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻳﻨﺎﻓﺴﻬﺎ إﻻ »أﺳﻄﻮاﻧﺔ« اﻟﻌﻤﻴﺪ‪» /‬ﻃﺎرق‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻜﻴﻢ«‪» :‬ﻻ ﻻ ﻳﺎ اﻟﺨﻴﺰراﻧﺔ«!‬ ‫وﻟﻜـﻦ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻤﻈﻠﻢ ﻫﻮ أن ﻫﺬا اﻻﺗﻔﺎق ﻳﺆﻛـﺪ أن »اﻟﻔﻜﺮ« اﻟﺬي ﻳﺤﺮك‬ ‫ﻋﻘﻠﻴﺎت اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﰲ اﻟﻬﻴﺌﺔ وﻣﻨﺴﻮﺑﻴﻬﺎ اﻟﺮﺳﻤﻴﻦ ‪-‬دع ﻋﻨﻚ اﻤﺘﻌﺎوﻧﻦ‪-‬‬ ‫ﻣـﺎزال ﺑﻌﻴﺪا ً ﺟﺪا ً ﻋﻦ ﻧﻴﺘـﻪ اﻤﻌﻠﻨﺔ ﰲ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‪ ،‬وﺗﺤﺴـﻦ اﻷداء‪ ،‬وﻣﺤﻮ‬ ‫اﻟﺼﻮرة اﻟﻜﺮﻳﻬﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻜﺮﺳﺖ ﰲ اﻟﺬﻫﻨﻴﺔ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻣﻨﺬ »ﻣﺒﻄﻲ«!‬ ‫وﻗـﺪ ﻗﻠﻨـﺎ ﰲ ﺣﻠﻘﺔ ﻣﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ »دﻳﻮاﻧﻴﺔ اﻟﺪاﻧﺔ« ﻣـﻊ اﻟﺼﺪﻳﻖ اﻟﻠﺪود‪/‬‬ ‫»رﻳـﺎض اﻟﻮدﻋﺎن« ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺗﻌﻴﻦ ﻣﻌـﺎﱄ اﻟﺪﻛﺘـﻮر‪» /‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ آل‬ ‫اﻟﺸﻴﺦ« رﺋﻴﺴـﺎ ً ﻟﻬﺎ‪ :‬إذا أراد اﻤﺴـﺆوﻟﻮن اﻤﺨﻠﺼﻮن ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻫﺬا اﻟﺠﻬﺎز‬ ‫»اﻤﻬﻢ« ﻓﻼﺑﺪ أن ﱢ‬ ‫ﻳﻐﺮوا اﺳﻤﻪ أوﻻ ً ﻟﻴﺼﺒﺢ »ﺣﺮس اﻟﻔﻀﻴﻠﺔ«‪ ،‬ﻣﺜﻼً!‬ ‫ذﻟﻚ أن اﻻﺳـﻢ اﻟﺤﺎﱄ ﻣﺮﺗﺒﻂ ﺑﺎﻟﺸﻌﺮة اﻟﻌﻈﻴﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﻫﻲ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ ﻛﻞ‬ ‫ﻓﺮد ﻣﺴﻠﻢ ﻣﻄﺎﻟﺐ ﺑﺈﺣﺴـﺎن اﻟﻈﻦ ﻣﻄﻠﻘﺎً‪ ،‬واﻟﺒﻌﺪ ﻋﻦ اﻟﻐﻴﺒﺔ واﻟﻨﻤﻴﻤﺔ‬ ‫واﻟﺘﺠﺴـﺲ واﻟﺘﺤﺴـﺲ وﻧﺼـﺐ اﻟﻜﻤﺎﺋـﻦ! ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﻌﻤـﻞ ﻫـﺬا اﻟﺠﻬﺎز‬ ‫ﺻﺎدر ﻣـﻦ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‪ ،‬ﻳﺘﻴـﺢ ﻟﻪ ﺻﻼﺣﻴﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﻲ وﻓﻖ ﻧﻈﺎ ٍم‬ ‫ٍ‬ ‫ﻛﺜﺮة )ﻗﺪ( ﺗﺘﻨﺎﻗﺾ ﻣﻊ ﻫﺬا اﻤﻔﻬﻮم!‬ ‫وﻟـﻮ اﺧﱰﻧﺎ اﺳـﻤﺎ ً »دﻧﻴﻮﻳﺎً«؛ ﻟﻔﻬﻤﻨﺎ ﻤﺎذا ﻳﻬـﻮﱢل اﻟﻨﺎس ﺗﺠﺎوزات رﺟﺎل‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻔﺮدﻳﺔ »اﻟﺒﴩﻳﺔ« إﱃ ﺣـﺪ ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ »اﻟﺒﻌﺾ اﻷﺑﻌﺾ« ﺑﺈﻟﻐﺎﺋﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻻﻳﻄﺎﻟﺐ ﻋﺎﻗﻞ ‪-‬ﻣﺜـﻼً‪ -‬ﺑﺈﻟﻐﺎء »ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟﺠﻤـﺎرك«؛ ﻷن ﻣﻮﻇﻔﺎ ً‬ ‫اﺳﺘﻐﻞ ﻣﻮﻗﻌﻪ ﰲ ﺗﻬﺮﻳﺐ اﻤﻤﻨﻮﻋﺎت!‬ ‫ﺟﻬﺎز ﻳﻘﻴﻤﻬـﺎ وﻓﻖ إﺟﺮاءات‬ ‫إﱃ‬ ‫اﻣﺘﺪ‬ ‫إﻧﻪ ﺗﻌﻈﻴﻤﻨﺎ ﻟﻠﺸـﻌﺮة اﻟﻌﻈﻴﻤـﺔ‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫»ﺑﴩﻳـﺔ« ﻗﺎﺑﻠـﺔ ﻟﻠﻨﻘﺺ واﻟﻘﺼـﻮر‪ ،‬ﺗﻤـﺖ ﻣﺮاﺟﻌﺘﻬﺎ ﻣﺆﺧـﺮا‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫اﻟﺬﻫﻨﻴـﺔ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﺳـﺘﻈﻞ ﻣﻨﴫﻓـﺔ إﱃ »اﻻﺳـﻢ«؛ ﻟﺘﺤﺎﺳـﺐ اﻟﺠﻬﺎز‬ ‫ﺑﻤﻘﺘﻀﺎه!‬ ‫‪So7aimi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺳﻴﺎرات ﻣﺼﺪوﻣﺔ ﺗﺘﻨﺎﺛﺮ ﰲ ﺳﺎﺣﺔ اﻟﺤﺮاج‬

‫‪ ..‬وﻗﺪ ﺗﺠﺪ ﺳﻴﺎرة ﻣﺼﺪوﻣﺔ وﺣﻴﺪة ﰲ ﻣﻜﺎن ﻣﺎ‬

‫‪ ..‬وﻫﻨﺎ ﻣﺮﻛﺒﺎت ﻣﻬﻤﻠﺔ ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ اﻷﺣﺠﺎم واﻷﻧﻮاع‬

‫‪ ..‬وﻫﻨﺎ ﻳﺘﻔﺤﺼﻮن اﻟﺴﻴﺎرات ﻗﺒﻞ ﴍاﺋﻬﺎ‬

‫‪ ..‬واﻤﺤﺼﻠﺔ ﺑﻘﺎء ﺳﻴﺎرات أﺷﻬﺮا ً وﺳﻂ اﻟﺤﺮاج ﺑﻼ ﺣﺮﻛﺔ‬

‫‪ ..‬ﻛﻤﺎ ﻗﺪ ﺗﺠﺪ ﺟﺰءا ً ﻣﻦ ﻣﻌﺪﱠة أو ﻧﺎﻗﻠﺔ أو ﺣﺘﻰ ﺧﻼط ﺧﺮﺳﺎﻧﺔ ﺟﺎﻫﺰة‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﲇ اﻟﺴﻮﻳﺪ(‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ـ اﻟﴩق‬ ‫ﻛﻮﻣﻴـــﻚ‬

‫ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻄﻘﺲ‬

‫ﺍﻹﺛﻨﻴﻦﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬ ‫ﺍﻹﺛﻨﻴﻦ ‪ -‬ﻓﻬﺪ‬ ‫ﻛﻮﻣﻜﺲ ﻛﻮﻣﻚ‬

‫ﺗﻮﻗﻌﺖ رﺋﺎﺳـﺔ اﻷرﺻﺎد أن‬ ‫ﺗﺴﺘﻤﺮ اﻟﺮﻳﺎح اﻟﻨﺸﻄﺔ‪ ،‬اﻟﻴﻮم‪ ،‬ﻋﲆ ﻃﻮل اﻟﻘﻄﺎع اﻟﻐﺮﺑﻲ‬ ‫ﻣﺜـﺮة ﻟﻸﺗﺮﺑـﺔ واﻟﻐﺒﺎر وﺣﺎدّة ﻣﻦ ﻣـﺪى اﻟﺮؤﻳﺔ اﻷﻓﻘﻴﺔ‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺘﻲ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ واﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﺴﺘﻤﺮ ﻧﺸـﺎط اﻟﺮﻳﺎح اﻟﺴﻄﺤﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﴍق اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴـﺔ ﻣﻨﻬﺎ وﺗﻤﺘـﺪ ﺣﺘﻰ اﻷﺟـﺰاء اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻨـﻮب اﻤﻤﻠﻜﺔ )ﴍورة وﻧﺠﺮان( ﻣﺜـﺮة ﻟﻸﺗﺮﺑﺔ واﻟﻐﺒﺎر‪،‬‬ ‫ﰲ ﺣـﻦ ﺗﺆﺛﺮ اﻟﻌﻮاﻟﻖ اﻟﱰاﺑﻴﺔ ﰲ أﺟﺰاء ﻣﻦ وﺳـﻂ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ .‬أﻣﺎ‬ ‫اﻟﺴـﻤﺎء ﻓﻬﻲ ﻏﺎﺋﻤﺔ ﺟﺰﺋﻴﺎ ً ﻣﻊ ﻓﺮﺻﺔ ﻟﺘﻜﻮّن اﻟﺴﺤﺐ اﻟﺮﻛﺎﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻋﺪﻳـﺔ ﰲ اﻤﺮﺗﻔﻌـﺎت اﻟﺠﻨﻮﺑﻴـﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪ .‬ﻣـﻊ ﻓﺮﺻﺔ ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺿﺒﺎب ﰲ اﻟﺸﻤﺎل‪ ،‬ﰲ ﺳﺎﻋﺎت اﻟﻠﻴﻞ واﻟﺼﺒﺎح اﻟﺒﺎﻛﺮ‪.‬‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﺟﺪة‬

‫ﻋﻈﻤﻰ ﺻﻐﺮى‬ ‫‪18‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪30‬‬

‫أﺑﻬﺎ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة‬ ‫ﺗﺒﻮك‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ‬ ‫ﻋﺮﻋﺮ‬

‫‪20‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪18‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪4‬‬


‫محليات‬

‫‪4‬‬

‫اإثنين ‪ 23‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 4‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )428‬السنة الثانية‬

‫الملك لأمراء‪ :‬الشعب أهم شيء عندنا‪ ..‬خ ُلوه ٍ‬ ‫راض عنكم بالعدل واإنصاف والحق‬

‫يؤدون القسم بين يدي الملك‪ ..‬ويؤكدون‪ :‬توجيهاتكم ستكون نبراسً لنا‬ ‫اأمراء مقرن وسعود وفيصل ُ‬

‫الرياض ‪ -‬واس‬ ‫هنأ خيادم الحرمين الريفن‬ ‫امليك عبدالليه بين عبدالعزييز‬ ‫آل سيعود أصحياب السيمو‬ ‫املكي اأمراء الذين أدوا القسيم‬ ‫بين يدييه أميس إثير صيدور‬ ‫اأوامير املكية بتعيينهيم ي مناصب‬ ‫جدييدة‪ .‬وقيال املك لأميراء «نبارك‬ ‫لهيم ونحرصهيم وهيم ا يحتاجون‬ ‫إى تحرييص لخدمة الديين والوطن‬ ‫والشيعب‪ ،‬والشيعب تراهم أهم يء‬ ‫عندنيا‪ ،‬شيعبكم خليوه راض عنكم‬ ‫بالعيدل واإنصاف والحيق‪ ،‬يعني لو‬ ‫كان عى ابنيك أو أخيك‪ ،‬لذا أول يء‬ ‫اليرع ‪ ..‬ورضا النياس صعب لكن‬ ‫الحيق هيو الحيق والعيدل‪ ..‬وخدمة‬ ‫الديين والوطن عز لكيم ورف لكم‬ ‫ورف لدولتكم والله يوفقكم إن شاء‬ ‫الله»‪.‬‬ ‫وترف بأداء القسم أمام خادم‬ ‫الحرمين الريفن امليك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز آل سيعود حفظيه الله ي‬ ‫قره بالرياض أمس صاحب السمو‬ ‫املكي اأمير مقرن بن عبدالعزيز آل‬ ‫سيعود النائب الثاني لرئيس مجلس‬ ‫الوزراء امستشيار وامبعوث الخاص‬ ‫لخيادم الحرمن الريفن بمناسيبة‬ ‫صيدور اأمر املكي الكرييم بتعيينه‬ ‫نائبيا ً ثانييا ً لرئيس مجليس الوزراء‬ ‫قائاً «أقسيم بالله العظييم أن أكون‬ ‫مخلصيا ً لدينيي ثيم مليكيي وبادي‬ ‫وأن ا أبيوح بير مين أرار الدولة‬ ‫وأن أحافظ عيى مصالحها وأنظمتها‬ ‫وأن أؤدي أعمياي بالصيدق واأمانة‬ ‫واإخاص»‪ .‬ثم ترف سموه بالسام‬ ‫عى خادم الحرمن الريفن‪.‬‬ ‫كميا ترف بيأداء القسيم أمام‬ ‫خيادم الحرمين الريفين أميس‬ ‫صاحب السيمو املكي اأمر سيعود‬ ‫بين ناييف بين عبدالعزيز بمناسيبة‬ ‫صيدور اأمر املكي الكرييم بتعيينه‬ ‫أميرا ً للمنطقة الرقية قائاً «أقسيم‬ ‫بالليه العظيم أن أكون مخلصا ً لديني‬ ‫‪ ،‬ثيم مليكيي وبيادي ‪ ،‬وأن ا أبيوح‬ ‫بر مين أرار الدولية ‪ ،‬وأن أحافظ‬ ‫عى مصالحها وأنظمتهيا‪ ،‬وأن أؤدي‬ ‫أعماي بالصدق واأمانة واإخاص»‪.‬‬ ‫ثم ترف سموه بالسيام عى خادم‬ ‫الحرمن الريفن‪.‬‬ ‫وترف بأداء القسم أمام خادم‬ ‫الحرمين الريفين أميس صاحب‬ ‫السمو املكي اأمر فيصل بن سلمان‬ ‫بن عبدالعزيز بمناسيبة صدور اأمر‬ ‫املكيي الكريم بتعيينه أميرا ً منطقة‬

‫امدينية امنيورة قائيا «أقسيم بالله‬ ‫العظيم أن أكيون مخلصا ً لديني ‪ ،‬ثم‬ ‫مليكيي وبيادي ‪ ،‬وأن ا أبيوح بر‬ ‫مين أرار الدولية ‪ ،‬وأن أحافيظ عى‬ ‫مصالحهيا وأنظمتهيا ‪ ،‬وأن أؤدي‬ ‫أعماي بالصدق واأمانة واإخاص»‪.‬‬ ‫ثم ترف سموه بالسيام عى خادم‬ ‫الحرمن الريفن ‪.‬‬ ‫مين جهتهيم أعيرب أصحياب‬ ‫السيمو املكيي اأمراء عن شيكرهم‬ ‫وتقديرهيم لخادم الحرمن الريفن‬ ‫عيى الثقية املكية الكريمية مؤكدين‬ ‫أن توجيهاته سيتكون نراسيا ً لهم ي‬ ‫عملهم‪ .‬وسيألوا الله سيبحانه وتعاى‬ ‫أن يوفقهم ليكونوا عند حسين الظن‬ ‫بهم‪.‬‬ ‫حير أداء القسيم وي العهيد‬ ‫نائيب رئييس مجلس اليوزراء وزير‬ ‫الدفياع صاحب السيمو املكي اأمر‬ ‫سيلمان بين عبدالعزييز آل سيعود‬ ‫ووزيير الخارجيية اأمير سيعود‬ ‫الفيصيل ونائب وزير الدفياع اأمر‬ ‫خاليد بين سيلطان بين عبدالعزيز‬ ‫ورئييس ااسيتخبارات العامة اأمن‬ ‫العيام مجليس اأمن الوطنيي اأمر‬ ‫بنيدر بين سيلطان بين عبدالعزيز‬ ‫ووزير الدولة عضيو مجلس الوزراء‬ ‫رئيس الحيرس الوطني اأمر متعب‬ ‫بين عبدالله بين عبدالعزييز ووزير‬ ‫الداخليية اأمير محميد بين ناييف‬ ‫بن عبدالعزييز وامستشيار الخاص‬ ‫اميرف عيى امكتيب والشيؤون‬ ‫الخاصة لوي العهيد اأمر محمد بن‬ ‫سيلمان بن عبدالعزييز واأمر بندر‬

‫خادم الحرمن الريفن يوي اأمراء‪ :‬الرع أوا ً والحق والعدل‬

‫خادم الحرمن الريفن ووي العهد والنائب الثاني‬ ‫بين سيلمان بين عبدالعزييز ووزير‬ ‫الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور‬ ‫مسياعد بن محميد العيبيان ووزير‬ ‫امالية الدكتور إبراهيم بن عبدالعزيز‬ ‫العساف ‪.‬‬

‫النائب الثاني يستقبل المهنئين غد ًا‬ ‫الرياض ‪ -‬واس‬ ‫يسيتقبل النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء امستشيار وامبعوث‬ ‫الخاص لخادم الحرمن الريفن صاحب السمو املكي اأمر مقرن بن‬ ‫عبدالعزيز آل سيعود امهنئن لسموه بمناسبة تعيينه نائبا ً ثانيا ً لرئيس‬ ‫مجلس الوزراء غدا ً الثاثاء‪ ،‬وذلك بقره بالنارية بعد صاة العشاء‪.‬‬

‫النائب الثاني يترف بالسام عى املك‬

‫اأمر مقرن يؤدي القسم نائبا ً ثانيا ً لرئيس مجلس الوزراء‬

‫اأمر سعود بن نايف يؤدي القسم أمرا ً للمنطقة الرقية‬

‫اأمر فيصل بن سلمان يؤدي القسم أمرا ً منطقة امدينة امنورة‬

‫اأمر سعود الفيصل (يمن) واأمر بندر بن سلطان لدى حضورهما أداء القسم‬

‫من اليمن إى اليسار‪ :‬اأمر محمد بن سلمان واأمر محمد بن نايف واأمر متعب بن عبدالله‬

‫(واس)‬


‫محليات‬

‫‪5‬‬

‫اإثنين ‪ 23‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 4‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )428‬السنة الثانية‬

‫القيادة تهنئ رئيس سريانكا بذكرى اليوم الوطني ولي العهد يستقبل وزير الدفاع اإسباني وقائد القوات البرية التركي‬ ‫الرياض ‪ -‬واس‬

‫خادم الحرمن الريفن‬

‫هن�أت القي�ادة رئي�س‬ ‫ريان�كا‬ ‫جمهوري�ة‬ ‫الديمقراطي�ة ااش�راكية‬ ‫الرئيس ماهيندا راجاباكسا‬ ‫بمناس�بة ذك�رى الي�وم‬ ‫الوطن�ي لب�اده‪ .‬وأع�رب خادم‬ ‫الحرم�ن الريفن املك عبدالله‬

‫ب�ن عبدالعزي�ز ي برقي�ة تهنئة‬ ‫بعثها لها باس�مه واس�م ش�عب‬ ‫وحكوم�ة امملك�ة العربي�ة‬ ‫الس�عودية عن أص�دق التهاني‪،‬‬ ‫وأطي�ب التمني�ات بالصح�ة‬ ‫والس�عادة لرئي�س وش�عب‬ ‫ريانكا الصديق اطراد التقدم‬ ‫واازده�ار‪ .‬كم�ا هن�أ وي العهد‬ ‫نائب رئيس مجلس الوزراء وزير‬

‫الدف�اع صاح�ب الس�مو املكي‬ ‫اأم�ر س�لمان ب�ن عبدالعزي�ز‬ ‫آل س�عود الرئي�س الريانكي‬ ‫بامناس�بة نفسها‪ .‬ر‬ ‫وعر ي برقية‬ ‫بعثه�ا ل�ه ع�ن أبل�غ التهان�ي‪،‬‬ ‫وأطيب التمنيات بموفور الصحة‬ ‫والس�عادة لرئي�س وش�عب‬ ‫ريان�كا الصدي�ق امزي�د من‬ ‫التقدم واازدهار‪.‬‬

‫نائب وزير الدفاع يستقبل أواتي وأوغلو‬ ‫الرياض ‪ -‬واس‬ ‫اس�تقبل نائ�ب وزي�ر الدفاع‬ ‫اأم�ر خال�د بن س�لطان بن‬ ‫عبدالعزي�ز ي مكتبه ي امعذر‬ ‫أم�س وزير الدفاع اإس�باني‬ ‫بدرو مورينيس أواتي والوفد‬ ‫امرافق له‪ .‬وجرى خال ااس�تقبال‬

‫اس�تعراض اموضوع�ات ذات‬ ‫ااهتمام امش�رك ب�ن البلدين‪ .‬كما‬ ‫استقبل نائب وزير الدفاع ي مكتبه‬ ‫ي امع�ذر أمس قائد الق�وات الرية‬ ‫الرك�ي الفريق أول خ�ري كفريك‬ ‫أوغل�و‪ .‬وج�رى خ�ال ااس�تقبال‬ ‫اس�تعراض اأم�ور ذات ااهتم�ام‬ ‫امشرك بن البلدين‪.‬‬

‫نائب وزير الدفاع يستقبل أواتي‬

‫(واس)‬

‫قائد القوات البرية ورئيس اأركان يبحثان مع «أوغلو» التعاون المشترك‬ ‫الرياض ‪ -‬واس‬

‫رئيس اأركان يستقبل أوغلو‬

‫(واس)‬

‫اس�تقبل قائ�د الق�وات الري�ة الفري�ق‬ ‫الرك�ن خال�د ب�ن بن�در ب�ن عبدالعزيز‬ ‫بمكتبه أمس بقي�ادة القوات الرية‪ ،‬قائد‬ ‫القوات الرية الركية الفريق اأول خري‬ ‫كفريك أوغلو‪ .‬وتبودلت خال ااستقبال‬ ‫اأحادي�ث الودي�ة‪ ،‬وبحث�ت اموضوع�ات ذات‬ ‫ااهتمام امش�رك ي مجال التعاون العس�كري‬

‫بن امملك�ة العربي�ة الس�عودية والجمهورية‬ ‫الركي�ة‪ .‬وي نهاية ااس�تقبال تبودلت الهدايا‬ ‫التذكاري�ة ب�ن الجانب�ن‪ .‬من ناحي�ة أخرى‪،‬‬ ‫اس�تقبل رئيس هيئ�ة اأركان العام�ة الفريق‬ ‫اأول الركن حس�ن بن عبدالل�ه القبيل بمكتبه‬ ‫أم�س قائد القوات الري�ة الركية الفريق اأول‬ ‫خ�ري كفريك أوغلو‪ ،‬والوفد امرافق له‪ .‬وجرى‬ ‫خ�ال ااس�تقبال تب�ادل اأحادي�ث الودي�ة‪،‬‬ ‫ومناقشة امواضيع ذات ااهتمام امشرك‪.‬‬

‫الرياض ‪ -‬واس‬ ‫اس�تقبل وي العه�د نائ�ب‬ ‫رئيس مجل�س الوزراء وزير‬ ‫الدفاع صاحب السمو املكي‬ ‫اأمر س�لمان بن عبدالعزيز‬ ‫آل سعود ي مكتبه ي الرياض‬ ‫أمس وزير الدفاع اإس�باني بدرو‬ ‫موريني�س اواتي والوف�د امرافق‬ ‫له‪ .‬ونق�ل وزير الدفاع اإس�باني‬ ‫خال ااس�تقبال تحي�ات وتقدير‬ ‫ملك إس�بانيا املك خوان كارلوس‬ ‫لخ�ادم الحرم�ن الريف�ن املك‬ ‫عبدالل�ه بن عبدالعزيز آل س�عود‬ ‫ولوي العهد‪ ،‬فيما حمله وي العهد‬ ‫تحيات�ه وتقدي�ره للمل�ك خ�وان‬ ‫كارلوس‪ .‬وجرى خال ااستقبال‬ ‫اس�تعراض أوجه التع�اون القائم‬ ‫ب�ن البلدي�ن‪ ،‬وس�بل دعمه�ا‬

‫اأمر سلمان يستقبل وزير الدفاع اإسباني‬

‫(واس)‬

‫العهد نائب رئيس مجلس الوزراء‬ ‫وزير الدف�اع ي مكتبه ي الرياض‬ ‫أمس قائ�د القوات الري�ة الركي‬ ‫الفريق أول خ�ري كفريك أوغلو‪.‬‬

‫وج�رى خ�ال ااس�تقبال بح�ث‬ ‫اموضوعات الثنائي�ة بن البلدين‪،‬‬ ‫وسبل دعمها وتعزيزها‪ ،‬باإضافة‬ ‫إى مستجدات اأوضاع ي امنطقة‪.‬‬

‫وتعزيزها‪ ،‬باإضافة إى بحث آخر‬ ‫التطورات عى الساحتن اإقليمية‬ ‫والدولية‪.‬‬ ‫من ناحية أخرى‪ ،‬استقبل وي‬

‫وفد من القوات الجوية الباكستانية يطلع‬ ‫على إنجازات طيران اأمن في المملكة‬

‫الرياض ‪ -‬واس‬

‫استقبل القائد العام لطران اأمن ي امملكة اللواء الطيار محمد بن عيد الحربي أمس‬ ‫وفدا ً من القوات الجوية الباكستانية وذلك ي مقر القيادة العامة لطران اأمن ي مدينة‬ ‫الرياض‪ .‬وجرى خال اللقاء استعراض العاقات الثنائية امتميزة بن الجانبن وسبل‬ ‫تعزيزه�ا‪ .‬وأوض�ح القائد العام لط�ران اأمن أن الوفد اس�تمع إى رح مفصل عن‬ ‫إنج�ازات القيادة العامة لطران اأم�ن والقفزات الهائلة ي مراحل تطويرها والخطط‬ ‫امس�تقبلية الت�ي يجري اإعداد لها ي جمي�ع امجاات‪ ،‬مبينا ً أن هذه الزي�ارة تأتي ي إطار‬ ‫سلس�لة من الزيارات بن الجانبن وتس�تمر مدة أسبوع لتبادل الخرات والتعاون امشرك‪.‬‬ ‫وي نهاية اللقاء سلم اللواء الطيار محمد الحربي الدروع التذكارية للوفد الزائر‪.‬‬

‫توزيع ‪ 500‬مدفأة غاز على الاجئين‬ ‫السوريين في مخيم الزعتري‬ ‫عمان ‪ -‬واس‬ ‫واص�ل مكتب الحمل�ة الوطني�ة الس�عودية لنرة‬ ‫اأشقاء الس�ورين ي اأردن أمس توزيع امساعدات‬ ‫العينية والغذائية عى الاجئن الس�ورين ي اأردن‪.‬‬ ‫وأوض�ح مدير مكتب الحملة ي عمان س�عد بن مهنا‬ ‫الس�ويد أنه جرى أمس توزي�ع ‪ 500‬مدفأة غاز عى‬ ‫الاجئن السورين ي مخيم الزعري شمال اأردن بإراف‬ ‫امنس�ق العام للحملة يوس�ف الرحمة‪ .‬وبن أنه س�يتم غدًا‬ ‫توزيع امئات من السال الغذائية عى الاجئن السورين ي‬ ‫محافظتي إربد وعجلون شمال اأردن‪.‬‬


‫تعيين ‪ 2858‬خريجة على وظائف تعليمية بالمستوى الخامس‬

‫| تستدرك‪ ..‬وتعتذر‬ ‫الدمام � الرق‬ ‫ن�رت «ال�رق» ي عددها الص�ادر أمس اأول الس�بت؛‬ ‫جرافيك تض رمن أس�ماء أبناء امل�ك عبدالعزيز اأحياء وصورهم‪،‬‬ ‫ضم�ن تغطيته�ا لتعين صاح�ب الس�مو املكي اأم�ر مقرن‬ ‫ب�ن عبدالعزيز نائب�ا ً ثانيا ً مجلس الوزراء‪ .‬وق�د حدث خطأ غر‬

‫محليات‬ ‫أنين الكام‬

‫سفارتنا في‬ ‫الرباط‪ :‬هذه‬ ‫مدرسة أم‬ ‫«جوانتنامو»؟‬

‫مقصود‪ ،‬إذ لم يتضمن الجرافيك اسم صاحب السمو املكي اأمر‬ ‫مش�هور بن عبدالعزيز‪ ،‬اابن الرابع والثاثن للملك عبدالعزيز‪،‬‬ ‫وعضو هيئة البيعة التي أسس�ها خ�ادم الحرمن الريفن املك‬ ‫عبدالل�ه ب�ن عبدالعزيز ي رمض�ان ‪1427‬ه�‪ .‬وت�و رد «الرق»‬ ‫تس�جيل اعتذارها لسمو اأمر مش�هور‪ ،‬وللق رراء الكرام عن هذا‬ ‫الخطأ غر امقصود‪ ،‬وتدعو لسموره بعمر مديد وصحة دائمة‪.‬‬

‫الرياض ‪ -‬واس‬

‫اأمر مشهور بن عبدالعزيز‬

‫‪6‬‬

‫أصدر مدير عام الشؤون اإدارية وامالية‬ ‫ب�وزارة الربي�ة والتعليم الدكتور س�عد بن‬ ‫س�عود آل فهيد‪ ،‬قرارا ً بتعين ‪ 2858‬خريجة‬ ‫عى وظائ�ف تعليمي�ة بامس�توى الخامس‪،‬‬ ‫وهن م�ن الخريجات الجامعيات امرش�حات‬

‫م�ن وزارة الخدم�ة امدنية الاتي اس�تكملن‬ ‫إجراءات ترشيحهن بإدارات الربية والتعليم‪.‬‬ ‫ولاط�اع عى القرار واأس�ماء يرجى زيارة‬ ‫موقع الوزارة عى ش�بكة اإنرنت‪.‬‬ ‫م�ن ناحية أخرى‪ ،‬أهاب�ت وزارة الربية‬ ‫والتعليم بخريجات معاه�د امعلمات اللواتي‬ ‫ل�م يت�م تعيينه�ن لتحدي�ث بياناتهن خال‬

‫أربع�ة أس�ابيع بدءا ً م�ن أمس الس�بت‪ ،‬من‬ ‫خ�ال موق�ع ال�وزارة اإلكرون�ي وأوضح‬ ‫امتحدث الرس�مي باس�م ال�وزارة محمد بن‬ ‫س�عد الدخيني‪ ،‬أن الوزارة س�تكمل ي العام‬ ‫الحاي تعي�ن ‪ 4200‬إدارية م�ن الخريجات‬ ‫وفق اأمر املكي الكريم القاي باس�تحداث‬ ‫وظائف خاصة لهن‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 23‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 4‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )428‬السنة الثانية‬

‫أمراء ومسؤولون‪ :‬اأمير مقرن استحق الثقة الملكية‬ ‫عن جدارة‪ ..‬وسج ّله عامر بالعطاء وشاهد على اإنجاز‬ ‫علي مكي‬

‫مثلم�ا أحبُ أوّل الليل فإنني أحب الش�تاء ي أوله‪،‬‬ ‫وأعش�ق بداية هذا الفصل خاصة عندما أكون ي باد‬ ‫اسمها «امغرب» وتحديدا ً ي العاصمة امضيئة الهادئة‬ ‫ُ‬ ‫كن�ت هناك ي‬ ‫امهديّ�ة الحام�ة الناعس�ة «الرب�اط»‪.‬‬ ‫مهم�ة عمل ي نوفم�ر اماي مع صديق�ي امهندس‬ ‫«عبدالعزي�ز امهدي»‪ ،‬حيث كانت اأج�واء تغرينا كل‬ ‫يوم بالخروج إى الش�ارع‪ ،‬فالهواء يهبّ بحنوّ ولطف‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ش�فيف‬ ‫خفيف‬ ‫مس�ات الحبيب! مط ٌر‬ ‫غامري�ن كأنّه‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫وش�مس قليلة‪..‬‬ ‫طفل يتعل ُم الكام وغما ٌم كثيف‬ ‫مث َل‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫كنّا ي انتشا ٍء ما بعده انتشاء ونحن نذرع حي الرياض‬ ‫مش�يا ً ع�ى أقدامنا نغني للس�ماء تس�بيحا ً مقدّس�ا ً‬ ‫لخالقنا العظيم الذي وهب الك�ون بادا ً كهذه!! لكننا‬ ‫توقفنا فجأة عند مشهد غريب إذ رأينا أطفاا ً يلعبون‬ ‫كرة القدم ي ساحة مخططة لهذا الغرض وفيها حف ٌر‬ ‫وش�قوق! فيما هي محاط�ة بالج�دران العالية التي‬ ‫تعلوه�ا أيض�ا ً أقفاص حديدي�ة وش�بوك و(هناقر)!‬ ‫توقعناه�ا (إصاحي�ة) أو دار أح�داث لكنن�ا صدمنا‬ ‫عندم�ا رأينا لوحة صغرة تتوس�ط القفص والش�بك‬ ‫العاي مكتوبا عليها «امدرس�ة الس�عودية ي الرباط»‬ ‫فتس�اءلنا هل هذه مدرس�ة أم معتقل (جوانتنامو)؟‬ ‫ثم صدمنا أكثر حن دخلنا امدرسة وتجولنا فيها عى‬ ‫النحو ال�ذي ترونه ي امادة امصورة وامنش�ورة اليوم‬ ‫ي «محليات» ه�ذه الصحيفة (ص‪ )9‬وهي أي الصور‬ ‫تغني عن كل كام!‬ ‫ُ‬ ‫عدت موقع امدرسة عى اإنرنت ووجدته يقدم صورة‬ ‫(مزيف�ة) للواق�ع م�ع اأس�ف! وعرفت أن امدرس�ة‬ ‫تأسس�ت بمكرمة من اأمر س�لطان ب�ن عبدالعزيز‬ ‫رحم�ه الل�ه عندم�ا كان ي إح�دى زيارات�ه للمغرب‪،‬‬ ‫واش�تكى آب�اء الط�اب هن�اك أن أبناءهم يدرس�ون‬ ‫الكت�اب اأخ�ر ي ام�دارس الليبي�ة ‪،‬وأدبيات حزب‬ ‫البع�ث ي ام�دارس العراقي�ة! وقدعلمت أن امدرس�ة‬ ‫تابعة لوزارة الربية والتعليم وترف عليها الس�فارة‬ ‫الس�عودية ي الرباط ‪،‬بل إن السفر هو رئيس مجلس‬ ‫إدارته�ا! فقل�ت امس�ألة هك�ذا مفهوم�ة فال�وزارة‬ ‫غ�ر ق�ادرة عى إص�اح وتغطية مباني مدارس�ها ي‬ ‫الداخ�ل الذي يعاني وضع�ا ً تعليميا ً س�يئا ً عى الرغم‬ ‫م�ن امليارات الهائلة التي رص�دت للتطوير فضا ً عن‬ ‫اميزاني�ات الس�نوية!! أم�ا س�فارتنا ي امغ�رب فهي‬ ‫تحتاج س�فارة ثانية ترف عليه�ا وعندي معلومات‬ ‫أن بقاء وضع مدرسة الرباط عى ما هو عليه وترديها‬ ‫كم�ا ش�اهدناه ي الصور يع�ود ل��(عنادٍ ) ش�خي‬ ‫إث�ر قصة تتعل�ق بروتوكوات الحديث ي امناس�بات‬ ‫الرسمية الكبرة! وبمناسبة السفارة أذكر أنني ذهبت‬ ‫إليه�ا‪ ،‬قبل عام�ن‪ ،‬بصحبة الزمي�ل محمد الصالحي‬ ‫وطلبنا مقابلة س�عادة السفر لعمل صحاي لكننا لم‬ ‫نج�ده! وتركنا أرقام هواتفنا ول�م يتصل بنا أحد كما‬ ‫وعدونا! وي العام اماي كنت أحر مناسبة امعرض‬ ‫ال�دوي للكت�اب ي الدار البيض�اء الذي كان�ت امملكة‬ ‫العربية الس�عودية ضيف رف عليه بجهود املحقية‬ ‫الثقافي�ة ي الرباط‪ ،‬وحدث أن تع�رض الروائي الكبر‬ ‫«عبده خال» أزمة قلبية مفاجئة استدعت نقله أحد‬ ‫مستشفيات كازا بتحركات ومتابعة شخصية وفورية‬ ‫من املح�ق الثقاي د‪.‬نار الراق‪ ،‬كان ذلك عرا ً وي‬ ‫امساء شاهدنا السفر ي مناسبة ثقافية عى هامش‬ ‫امع�رض ي أحد الفنادق الكبرة فتوجهنا إليه‪ ،‬الزميل‬ ‫عبدالعزيز الش�مري وأنا‪ ..‬قلنا ل�ه نريدك ي موضوع‬ ‫مهم وطارىء فقال يا ليت بعد العشاء! قلنا اموضوع‬ ‫حي�اة أو م�وت وقصصنا علي�ه ما ح�دث لعبده خال‬ ‫واقرحن�ا نقله إى مستش�فى زايد ي الرب�اط بإخاء‬ ‫طبي أو بأي يء فوعد بمتابعة اموضوع‪ ،‬لكن ش�يئا ً‬ ‫ل�م يتم وق�رر اأطباء إجراء عملية عاجل�ة ليا ً لعبده‬ ‫خال الذي كان يمثل الوطن ثقافيا ً ولم يحر أحد من‬ ‫الس�فارة س�وى املحق الثقاي الذي التزم ماديا ً أمام‬ ‫امستش�فى لدفع تكاليف العملية! صحيح أن السفر‬ ‫زاره مش�كورا ً ي اليوم التاي وطلب من امس�ؤول عن‬ ‫الرعايا الس�عودين ي السفارة التواصل معنا من أجل‬ ‫مصاري�ف امستش�فى غ�ر أن كل ذلك ظ�ل كاما ً ي‬ ‫اله�واء والجواات! إى أن ح�ر وتدخل املحق الثقاي‬ ‫ودفع كاف�ة التكاليف (كاش) من جيب�ه الخاص وا‬ ‫أدري إى اآن هل حصل عي قيمة ما دفعه من إدارة أو‬ ‫لجنة الرعايا السعودين ي سفارتنا ي الرباط أم ا؟‬ ‫ُ‬ ‫لس�ت ضد الس�فارة وا سعادة الس�فر ولكن عندي‬ ‫معلومات أكيدة أن مجلس إدارة امدرسة السعودية ي‬ ‫امغرب لم يعقد منذ س�نة ونصف‪ ،‬و(اأطمّ) واأدهى‬ ‫م�ن ه�ذا أنه منذ س�نتن ل�م يُفتح مجلس الس�فارة‬ ‫بش�كل دوريّ كم�ا ه�ي توجيه�ات خ�ادم الحرمن‬ ‫الريفن!‬ ‫الس�فارة الس�عودية ي الرباط بحاجة إى (التشبيب)‬ ‫والتجديد والحيوية! فهذا عر الشباب!!‬

‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬

‫امناطق ‪ -‬الرق‬ ‫تواصل�ت أم�س التهان�ي‬ ‫والتري�كات للنائ�ب الثان�ي‬ ‫لرئيس مجلس الوزراء صاحب‬ ‫الس�مو املكي اأمر مقرن بن‬ ‫عبدالعزي�ز‪ ،‬عى الثق�ة املكية‬ ‫باختي�اره نائبا ً ثاني�ا ً لرئيس مجلس‬ ‫الوزراء‪ .‬ر‬ ‫وعر عديد من امسؤولن عن‬ ‫سعادتهم بهذا ااختيار الحكيم لرجل‬ ‫مش�واره حاف�ل باإنجاز ع�ى مدى‬ ‫س�نوات طويل�ة من العم�ل امخلص‬ ‫لخدم�ة الوط�ن وامواط�ن‪ .‬وقالوا إن‬ ‫العمل الدؤوب ال�ذي عُ رف عن اأمر‬ ‫مق�رن جعل م�ن اختي�اره امت�دادا ً‬ ‫طبيعي�ا ً لعطاء ر‬ ‫تجس�د ي كل منصب‬ ‫ر‬ ‫تواه‪.‬‬ ‫فق�د ع�ر أم�ر منطق�ة حائل‬ ‫صاحب السمو املكي اأمر سعود بن‬ ‫عبدامحس�ن بن عبدالعزيز عن أجمل‬ ‫التهاني لصاحب الس�مو املكي اأمر‬ ‫مقرن بن عبدالعزيز بمناسبة صدور‬ ‫أمر خادم الحرمن الريفن بتعيينه‬ ‫نائبا ً ثانيا ً لرئيس مجلس الوزراء‪.‬‬ ‫كم�ا هن�أ أم�ر منطق�ة الباحة‬ ‫صاحب الس�مو املكي اأمر مشاري‬ ‫بن سعود بن عبدالعزيز باسمه ونيابة‬ ‫ع�ن أه�اي امنطق�ة صاحب الس�مو‬ ‫املك�ي اأمر مق�رن ب�ن عبدالعزيز‬ ‫بمناس�بة تعيين�ه نائبا ً ثاني�ا ً لرئيس‬ ‫مجلس ال�وزراء‪ ،‬مواصل�ة العطاء ي‬ ‫ظل القيادة الحكيمة‪.‬‬ ‫ورف�ع أم�ر منطق�ة نج�ران‬ ‫صاحب الس�مو املكي اأمر مش�عل‬ ‫ب�ن عبدالل�ه ب�ن عبدالعزيز باس�مه‬ ‫وباس�م أهاي منطقة نج�ران التهنئة‬ ‫للنائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء‪،‬‬ ‫س�ائاً له العون والتوفي�ق ي خدمة‬ ‫الوط�ن‪ .‬وهن�أ رئيس الهيئ�ة العامة‬ ‫للس�ياحة واآث�ار اأمر س�لطان بن‬ ‫س�لمان بن عبدالعزيز النائب الثاني‬ ‫باس�مه ونياب�ة ع�ن أعض�اء مجلس‬ ‫إدارة الهيئ�ة ومنس�وبيها كاف�ة عى‬ ‫الثقة املكية الكريمة‪.‬‬ ‫وأع�رب رئي�س مجل�س إدارة‬ ‫صندوق الفروس�ية اأم�ر تركي بن‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز باس�مه واس�م‬ ‫منتخب امملكة للفروسية عن خالص‬ ‫التهاني لصاحب الس�مو املكي اأمر‬ ‫مق�رن ب�ن عبدالعزيز لتعيين�ه نائبا ً‬ ‫ثانيا ً لرئيس مجل�س الوزراء‪ ،‬وتمنى‬ ‫له التوفيق والس�داد م�ا فيه مصلحة‬ ‫الوطن وامواط�ن‪ .‬ورفع اأمر فيصل‬ ‫ب�ن عبدامجيد ب�ن عبدالعزيز أصدق‬ ‫التهان�ي لصاح�ب الس�مو املك�ي‬ ‫اأمر مق�رن بن عبدالعزي�ز بتعيينه‬ ‫نائب�ا ً ثاني�ا ً لرئيس مجل�س الوزراء‪.‬‬ ‫وأعرب رئيس امركز الوطني للقياس‬ ‫والتقوي�م ي التعلي�م الع�اي اأم�ر‬

‫الدكت�ور فيصل بن عبدالله امش�اري‬ ‫عن خال�ص التهاني للنائ�ب الثاني‪.‬‬ ‫وق�ال إن الثقة املكية التي حظي بها‬ ‫اأم�ر مقرن ب�ن عبدالعزي�ز جاءت‬ ‫تتويجا ً مس�رته خ�ال عمله ي عدد‬ ‫من امناصب القيادية‪.‬‬ ‫ورف�ع محاف�ظ الطائ�ف فه�د‬ ‫ب�ن عبدالعزيز ب�ن معم�ر‪ ،‬التهاني‬ ‫والتري�كات لصاحب الس�مو املكي‬ ‫اأمر مق�رن بن عبدالعزي�ز‪ ،‬واصفا ً‬ ‫الثقة املكية بأنها تأتي تتويجا ً للعمل‬ ‫الدؤوب والخدمة امتفانية التي بذلها‬ ‫اأم�ر مق�رن ي خدمة الوط�ن‪ .‬كما‬ ‫هنأ وزير اإس�كان الدكتور ش�ويش‬ ‫بن س�عود الضويحي صاحب السمو‬ ‫املك�ي اأمر مق�رن ب�ن عبدالعزيز‬ ‫ع�ى الثق�ة املكي�ة‪ .‬وأع�رب مدي�ر‬ ‫جامعة املك س�عود الدكت�ور بدران‬ ‫ب�ن عبدالرحم�ن العم�ر ع�ن تهنئته‬ ‫لصاحب الس�مو املك�ي اأمر مقرن‬ ‫ب�ن عبدالعزيز‪ ،‬مش�را ً إى أن رصيد‬ ‫امهام والخرات الت�ي يجمعها اأمر‬ ‫مق�رن ب�ن عبدالعزيز س�تكون خر‬ ‫داع�م له ع�ى إدارة منصب�ه بأقى‬ ‫فعالية‪.‬‬ ‫وهنأ مستش�ار خ�ادم الحرمن‬ ‫الريف�ن اأمن الع�ام مرك�ز املك‬ ‫عبدالعزيز للحوار الوطني‪ ،‬فيصل بن‬ ‫عبدالرحمن بن معمر‪ ،‬صاحب السمو‬ ‫املكي اأمر مقرن بن عبدالعزيز عى‬ ‫الثقة املكية بتعيينه نائبا ً ثانيا ً لرئيس‬ ‫مجلس الوزراء‪ .‬وقال إن اأمر مقرن‬ ‫كان وما زال عضدا ً وس�اعدا ً مس�اندا ً‬ ‫لخادم الحرمن الريفن ووي عهده‬ ‫اأمن‪ ،‬وأحد الرجال امخلصن الذين‬ ‫يفخر بهم الوطن وامواطن‪.‬‬ ‫وهن�أ الرئي�س الع�ام لش�ؤون‬ ‫امس�جد الح�رام وامس�جد النب�وي‬ ‫الش�يخ الدكت�ور عبدالرحم�ن ب�ن‬ ‫عبدالعزيز الس�ديس‪ ،‬صاحب السمو‬ ‫املكي اأم�ر مقرن ب�ن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫بمناس�بة تعيين�ه نائبا ً ثاني�ا ً لرئيس‬ ‫مجلس الوزراء تتويجا ً مس�رة حافلة‬ ‫بالب�ذل والعط�اء ي خدم�ة الوط�ن‪.‬‬ ‫وأع�رب وكيل إم�ارة منطق�ة الباحة‬ ‫الدكتور حامد بن مالح الش�مري عن‬

‫خالص التهنئة للنائب الثاني‪.‬‬ ‫كم�ا رفع أم�ن منطق�ة امدينة‬ ‫امن�ورة الدكتور خالد ب�ن عبدالقادر‬ ‫طاه�ر‪ ،‬باس�مه وباس�م منس�وبي‬ ‫أمانة منطقة امدين�ة امنورة‪ ،‬التهنئة‬ ‫لصاحب الس�مو املك�ي اأمر مقرن‬ ‫بن عبدالعزيز‪ ،‬مؤكدا ً أن الثقة املكية‬ ‫التي حظ�ي بها اأمر مق�رن جاءت‬ ‫تتويجا ً مسرة تقلد خالها عديدا ً من‬ ‫امناصب القيادية التي تميزت بالعمل‬ ‫ال�دؤوبوالخدم�ةامتفاني�ة‪.‬‬ ‫ن‬ ‫وب�ن أم�ن امنطق�ة الرقي�ة‬ ‫امهندس ضيف الله العتيبي أن تعين‬ ‫اأمر مقرن نائبا ً ثانيا ً لرئيس مجلس‬ ‫ال�وزراء‪ ،‬يرج�م السياس�ة الحكيمة‬ ‫التي تنتهجه�ا امملكة تحت ظل قائد‬ ‫مس�رتها خادم الحرم�ن الريفن‪،‬‬ ‫ويؤكد القرار قرب القائد من ش�عبه‪،‬‬ ‫واختي�ار اأكف�اء لش�غل امواق�ع‬ ‫القيادي�ة ي الدول�ة‪ .‬م�ن جانبه‪ ،‬هنأ‬ ‫محافظ تربة خالد بن حسن الرويس‪،‬‬ ‫النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء‪،‬‬ ‫مش�را ً إى أن ه�ذا التعي�ن يرج�م‬ ‫الحكمة والسياس�ة والنظ�رة الثاقبة‬ ‫لخ�ادم الحرمن الريف�ن‪ ،‬نظرا ً ما‬ ‫يتمت�ع ب�ه النائ�ب الثاني م�ن خر ٍة‬ ‫كب�رة كرجل دول�ة‪ .‬ورف�ع محافظ‬ ‫ينبع إبراهيم بن ش�خبوط السلطان‪،‬‬ ‫التهاني لصاحب الس�مو املكي اأمر‬ ‫مقرن بن عبدالعزي�ز‪ ،‬مؤكدا ً أن هذه‬ ‫الثق�ة ه�ي تتوي�ج للعم�ل ال�دؤوب‬ ‫والخدمة امتفانية التي بذلها سموه ي‬ ‫خدمة الوطن‪.‬‬

‫فيصل بن معمر‬

‫أحمد السيف‬

‫بكري عساس‬

‫وجيه اأوجامي‬

‫منصور السلمان‬

‫اأمر سعود بن عبدامحسن‬

‫اأمر مشاري بن سعود‬

‫اأمر مشعل بن عبدالله‬

‫اأمر تركي بن عبدالله‬

‫اأمر سلطان بن سلمان‬

‫اأمر فيصل بن عبدامجيد‬

‫عبدالرحمن السديس‬

‫فهد بن معمر‬

‫ون�وره مدي�ر عام معه�د اإدارة‬ ‫العام�ة الدكت�ور عبدالرحم�ن ب�ن‬ ‫عبدالله الشقاوي‪ ،‬بأن تعين صاحب‬ ‫الس�مو املك�ي اأم�ر مق�رن ب�ن‬ ‫عبدالعزي�ز نائب�ا ً ثانيا ً يؤك�د امكانة‬ ‫امتميزة ل�ه كرجل دولة بارز وقيادي‬ ‫ف�ذ‪ .‬وهنأ مدي�ر الجامعة اإس�امية‬ ‫الدكت�ور محم�د ب�ن ع�ي العق�ا‪،‬‬ ‫املكي اأمر مقرن بن‬ ‫صاحب السمو‬ ‫ر‬ ‫عبدالعزيز آل س�عود عى ما ناله من‬ ‫ثق�ة ملكيرة بتعيينه نائبا ً ثانيا ً لرئيس‬ ‫مجلس ال�وزراء‪ .‬وأكد أن هذا التعين‬ ‫سيخدم الوطن وامواطنن‪.‬‬ ‫م�ن جانب�ه‪ ،‬رفع مدي�ر جامعة‬ ‫أم الق�رى الدكت�ور بك�ري ب�ن‬ ‫معت�وق عس�اس‪ ،‬التهنئ�ة الخالصة‬ ‫لصاحب الس�مو املك�ي اأمر مقرن‬ ‫ً‬ ‫وإنابة عن‬ ‫ب�ن عبدالعزي�ز‪ ،‬باس�مه‬ ‫مس�ؤوي الجامعة وطابه�ا‪ ،‬تعيينه‬ ‫نائب�ا ً ثاني�ا ً لرئيس مجل�س الوزراء‪،‬‬ ‫مؤك�دا ً أن هذا اأمر املك�ي يصبر ي‬ ‫رفعة وتقدم بادن�ا امباركة‪ .‬كما هنأ‬ ‫مدير جامع�ة طيبة بامدين�ة امنورة‬ ‫الدكت�ور عدنان ب�ن عبدالله امزروع‬ ‫صاحب السمو املكي اأمر مقرن بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬منوها ً بقدراته وإمكاناته‬ ‫التي ق رل أن تجتمع ي ش�خص واحد‪.‬‬ ‫وهنأ أمن الطائف امهندس محمد بن‬ ‫عبدالرحمن امخرج‪ ،‬صاحب الس�مو‬ ‫املكي اأم�ر مقرن ب�ن عبدالعزيز‪.‬‬ ‫مثمنا ً تميزه اإداري‪.‬‬ ‫وقال نائب وزي�ر التعليم العاي‬ ‫الدكتور أحمد بن محمد الس�يف‪ ،‬إن‬

‫تعين صاحب الس�مو املك�ي اأمر‬ ‫مق�رن ب�ن عبدالعزي�ز نائب�ا ً ثاني�ا ً‬ ‫لرئي�س مجلس الوزراء‪ ،‬ه�و اختيار‬ ‫واف�ق أهل�ه‪ ،‬وتوقع أن يس�هم اأمر‬ ‫مق�رن بخرات�ه الطويل�ة وامتنوع�ة‬ ‫وتأهيله العلمي والعمي ي دفع عجلة‬ ‫التقدم ي هذا الوط�ن‪ .‬ورفع محافظ‬ ‫هيئ�ة ااتص�اات وتقني�ة امعلومات‬ ‫امهن�دس عبدالل�ه ب�ن عبدالعزي�ز‬ ‫ال�رن اب‪ ،‬التهنئ�ة لصاحب الس�مو‬ ‫املكي اأم�ر مقرن ب�ن عبدالعزيز‪.‬‬ ‫وق�ال إن س�جله حاف�ل اإنج�ازات‪.‬‬ ‫ر‬ ‫وعر رئيس مجلس الغرف السعودية‬ ‫امهن�دس عبدالله بن س�عيد امبطي‪،‬‬ ‫عن خال�ص تهانيه لصاحب الس�مو‬ ‫املكي اأم�ر مقرن ب�ن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫مؤك�دا ً أن ااختي�ار ص�ادف أهله ما‬ ‫عُ رف عن�ه من قدرات وخرات إدارية‬ ‫وأمنية طويلة ومعايش�ة وفهم عميق‬ ‫لشؤون الدولة‪.‬‬ ‫وهنأ مدي�ر الربي�ة والتعليم ي‬ ‫محافظة تربة محمد بن نار البقمي‪،‬‬ ‫ورئيس بلدية ترب�ة امهندس عبدالله‬ ‫عي مكي‪ ،‬صاحب السمو املكي اأمر‬ ‫مقرن ب�ن عبدالعزيز‪ .‬وأش�اد قاي‬ ‫محكم�ة اأوق�اف وامواري�ث التابعة‬ ‫لوزارة الع�دل ي محافظ�ة القطيف‬ ‫الش�يخ وجيه اأوجامي‪ ،‬بقرار خادم‬ ‫الحرم�ن الريفن الق�اي بتعين‬ ‫صاحب السمو املكي اأمر مقرن بن‬ ‫عبدالعزي�ز نائبا ً ثانيا ً لرئيس مجلس‬ ‫ال�وزراء‪ ،‬مؤكدا ً حنكة خادم الحرمن‬ ‫ودرايته العميقة بمصلحة الشعب‪.‬‬

‫وبارك الش�يخ محم�د الجراني‬ ‫للش�عب الس�عودي تعي�ن صاح�ب‬ ‫الس�مو املك�ي اأم�ر مق�رن ب�ن‬ ‫عبدالعزيز ي امنص�ب الجديد‪ ،‬مبينا ً‬ ‫أن�ه ا يخفى عى أحد أن اأمر مقرن‬ ‫من الشخصيات امشهود لها بالحكمة‬ ‫والخرة ي هذا الوطن الغاي‪ ،‬فقد كان‬ ‫أمرا ً منطقة حائل ث�م منطقة امدينة‬ ‫امنورة‪ ،‬ومن ثم رئيسا ً لاستخبارات‪،‬‬ ‫وحق�ق أم�ن الوطن وامواط�ن‪ ،‬ونال‬ ‫بثق�ة امل�ك منص�ب النائ�ب الثاني‬ ‫مجلس الوزراء‪ .‬وأكد الش�يخ منصور‬ ‫الس�لمان أن أبن�اء الوط�ن يتطلعون‬ ‫مع كل تغير يُجري�ه خادم الحرمن‬ ‫الريف�ن إى م�ا في�ه مصلحته�م‬ ‫ورعاية ش�ؤونهم‪ .‬كما بارك سكرتر‬ ‫امجل�س امحي ي محافظ�ة القطيف‬ ‫حس�ن الص�ري‪ ،‬لصاح�ب الس�مو‬ ‫املكي اأمر مقرن‪ ،‬هذه الثقة بتعيينه‬ ‫ي امنصب الجدي�د‪ ،‬متمنيا ً أن يوفقه‬ ‫الل�ه ويعينه عى خدم�ة دينه ووطنه‬ ‫عى أكمل وج�ه‪ .‬وتوجر ه رجل اأعمال‬ ‫سلمان الجي لصاحب السمو املكي‬ ‫اأمر مقرن بالتهنئة والتريكات عى‬ ‫ه�ذه الثقة املكية الغالي�ة‪ ،‬متمنيا ً له‬ ‫م�ن الل�ه التوفيق والس�داد‪ ،‬وللوطن‬ ‫مزيدا ً من التق�دم والرفعة واازدهار‬ ‫واأمن وااستقرار‪.‬‬ ‫وي الس�ياق ذات�ه ق�ال رئيس‬ ‫مجل�س إدارة غرف�ة الرقي�ة‬ ‫عبدالرحم�ن الراش�د إن الس�رة‬ ‫الش�خصية والعملية لصاحب السمو‬ ‫املك�ي‪ ،‬اأمر مقرن ب�ن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫تؤك�د أنه الرج�ل امناس�ب ي امكان‬ ‫امناسب‪ ،‬ما يحمله من إخاص وخرة‬ ‫وإمكان�ات ذاتي�ة تؤهل�ه أن يتحمل‬ ‫مسؤولية أكر امهام وأشدها‪ ،‬وبالتاي‬ ‫فإن الثقة املكية ي مح رلها‪.‬‬ ‫كما رفع محاف�ظ حفر الباطن‪،‬‬ ‫عبدامحس�ن ب�ن محمد العطيش�ان‪،‬‬ ‫باس�مه‪ ،‬ونياب�ة عن أه�اي محافظة‬ ‫حف�ر الباط�ن‪ ،‬خال�ص التهنئ�ة‬ ‫والتري�كات لصاحب الس�مو املكي‪،‬‬ ‫اأمر مقرن بن عبدالعزيز بمناس�بة‬ ‫تعيين�ه نائب�ا ً ثاني�ا ً لرئي�س مجلس‬ ‫الوزراء‪.‬‬

‫محمد امخرج‬

‫محمد العقا‬

‫خالد طاهر‬

‫عبدالرحمن الشقاوي‬

‫عبدالرحمن الراشد‬

‫محمد الجراني‬

‫حسن الصري‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪7‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪ 23‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (428‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﺤﻴﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻣﺎﻧﻊ آل ﻣﻬﺮي‬ ‫ﺑﺤـﺚ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻧﺠﺮان ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﺸـﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﻣﻊ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﺨﻄـﻮط اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﻧﺠـﺮان وﴍورة‬ ‫ﺣﺴـﻦ ﺑﻦ ﺣﺮﻓﺶ ﺧﻼل ﻟﻘﺎﺋﻪ ﺑﻪ ﰲ ﻣﻜﺘﺒﻪ‬ ‫ﰲ اﻹﻣـﺎرة أﻣـﺲ‪ ،‬ﻋـﺪدا ً ﻣـﻦ اﻤﻮﺿﻮﻋـﺎت‬ ‫اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﺎﻟﺨﻄـﻮط اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻣـﻦ‬ ‫ﺣﻴﺚ اﻟﻘﺪرة اﻻﺳـﺘﻴﻌﺎﺑﻴﺔ وزﻳﺎدة اﻟﺴﻌﺔ اﻤﻘﻌﺪﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﺮﺣﻼت اﻟﻘﺎدﻣـﺔ واﻤﻐﺎدرة ﻣﻦ ﻣﻄـﺎري ﻧﺠﺮان‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻣﺸﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻳﻄﻠﻊ ﻋﲆ ﺗﻘﺮﻳﺮ اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ )اﻟﴩق( وﴍورة‪.‬‬

‫اﻟﺨﻔﺠﻲ ‪ -‬أﺣﻤﺪ ﻏﺎﱄ‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫‪ ٧٣‬ﻟﻮﺣﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ‬ ‫اﻟﺴﺮﻋﺔ اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﺨﻔﺠﻲ‬

‫واﻃﻠـﻊ ﻋـﲆ اﻟﺨﻄـﻮات اﻤﺘﺨـﺬة ﰲ ﻫـﺬه‬ ‫اﻟﺠﻮاﻧـﺐ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً ﺣﺮﺻﻪ ﻋـﲆ ﺗﻠﺒﻴـﺔ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫اﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ ﻣﻦ وإﱃ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أوﺿـﺢ اﺑﻦ ﺣﺮﻓﺶ أﻧﻪ ﺗﻢ اﻋﺘﻤﺎد‬ ‫رﺣﻠﺘـﻦ ﻳﻮﻣﻴﺎ ً ﻣﻦ ﻧﺠـﺮان إﱃ اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬وﺳـﻴﻜﻮن‬ ‫ﻫﻨﺎك اﻋﺘﺒﺎرا ﻣﻦ ﺷﻬﺮ إﺑﺮﻳﻞ اﻤﻘﺒﻞ زﻳﺎدة ﰲ أﻋﺪاد‬ ‫اﻟﺮﺣـﻼت ﻣﻦ ﻧﺠـﺮان إﱃ اﻟﺮﻳـﺎض ﻷرﺑﻊ رﺣﻼت‬ ‫ﻳﻮﻣﻴـﺎ ً ﺑﻄﺎﺋـﺮات ﻃـﺮاز إﻳﺮﺑـﺎص‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ ﺛﻼث‬ ‫رﺣﻼت ﻳﻮﻣﻴﺎ ً إﱃ ﺟﺪة ﺑﻄﺎﺋﺮات ﻣﻦ اﻟﻨﻮع ذاﺗﻪ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬـﺔ أﺧﺮى‪ ،‬ﺗُﺠﺮي أﻣﺎﻧﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠﺮان‬ ‫اﻟﻴﻮم‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ‬

‫ﴍﻋﺖ ﺑﻠﺪﻳـﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺨﻔﺠﻲ ﰲ ﺗﺮﻛﻴـﺐ ‪ 73‬ﻟﻮﺣﺔ ﻣﺮورﻳﺔ‬ ‫ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ اﻟﴪﻋﺎت اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ ﰲ اﻟﺸﻮارع اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣﻊ إدارة ﻣﺮور اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬وﺑﻤﻮاﺻﻔـﺎت ﻓﻨﻴﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﰲ اﻤﻮاﻗـﻊ اﻤﻬﻤﺔ‪ .‬ﴏح ﺑﺬﻟﻚ رﺋﻴﺲ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺨﻔﺠﻲ‪،‬‬ ‫اﻤﻬﻨﺪس ﺑﻨﺪر اﻟﺴﺒﻴﻌﻲ‪ ،‬اﻟﺬي أﺿﺎف أن اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻻﺣﻈﺖ ﺣﺎﺟﺔ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻤﺎﺳـﺔ إﱃ ﻟﻮﺣـﺎت ﺗﺤﺪﻳﺪ اﻟﴪﻋـﺎت‪ ،‬وﻟﻮﺣﺎت اﻻﺗﺠﺎﻫﺎت‬ ‫اﻤﺮورﻳﺔ‪ ،‬واﻟﻠﻮﺣﺎت اﻻﺳﺘﺪﻻﻟﻴﺔ اﻤﺮورﻳﺔ‪ ،‬ﺑﻬﺪف رﻓﻊ اﻟﻮﻋﻲ اﻤﺮوري‬ ‫ﻟﻠﺴﺎﺋﻘﻦ ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﻳﺠﺮي اﻵن ﺗﻮرﻳﺪ وﺗﺮﻛﻴﺐ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ أﻟﻒ ﻟﻮﺣـﺔ ﺗﻮﺟﻴﻬﻴـﺔ وإرﺷـﺎدﻳﺔ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ ﺷـﻮارع اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻤـﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﻟﻮﺣﺎت ﺗﺤﺪﻳﺪ اﻟﴪﻋـﺎت‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻳﻜﻔﻞ ﺗﻐﻄﻴـﺔ ﻛﺎﻣﻞ اﻤﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻟﺤﻴﻮﻳـﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن ﻫﺬه اﻟﺨﻄﻮه ﺟﺎءت اﺳﺘﺸـﻌﺎرا ً ﻣـﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﻟﺤﺎﺟﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ إﱃ إﻋﺎدة دراﺳـﺔ اﻟﺘﻘﺎﻃﻌـﺎت واﻟﺪوارات‪ ،‬وﺗﻜﺜﻴﻒ‬ ‫وﺗﻌﺰﻳﺰ وﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺴـﻼﻣﺔ اﻤﺮورﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺘﺎﺟﻬﺎ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ واﻟﻬﺠﺮ‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻬﺎ‪.‬‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ‪ -‬ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬ ‫ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ‪ -‬ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻏﺎدة اﻟﺒﴩ‬

‫ﻛﺘﻞ إﺳﻤﻨﺘﻴﺔ ﰲ اﻤﺪﺧﻞ اﻟﴩﻗﻲ ﻟﻘﺮﻳﺔ ﺟﻠﻴﺠﻠﺔ‬ ‫اﻤﺪﺧـﻞ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻟﻠﻘﺮﻳﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ وأن‬ ‫اﻤﺪﺧـﻞ اﻟﴩﻗﻲ ﻗﺮﻳﺐ ﻣﻦ ﻣﺪرﺳـﺔ‬ ‫اﻟﺒﻨﺎت‪ .‬وﻃﺎﻟﺐ أﻫﺎﱄ اﻟﻘﺮﻳﺔ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﺑـﴬورة ﺗﻮﻓـﺮ ﺣﺎوﻳﺎت‬ ‫ﺗﻮﺿـﻊ أﻣﺎم اﻤﺪﺧـﻞ‪ ،‬ﻟﻠﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﻔﺎﻳـﺎت اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻨﻈﻴـﻢ ﺗﻔﺮﻳﻎ‬

‫ﺣﺘﻰ اﻟﻠﺼﻮص‬ ‫ﻳﺤﺒﻮن اﻟﻮرد !!‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫أﺣﺐ اﻟﻮرد! وﺑﻮدّي ﻟﻮ »ﺣﻮّﺷﺖ« ﻋﲆ أرض ﻣﺴﺎﺣﺘﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﻴﻠـﻮات ﻷزرﻋﻬﺎ ﺑﺸـﺘﻰ أﻧـﻮاع اﻟﺰﻫﻮر ‪-‬ﺗﺒﻌـﺎ ً ﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫ﺳﺎﺋﺪة‪ -‬وﻟﻴﺬﻫﺐ اﻟﺤﺎﻤﻮن ﺑﺎﻟﺴﻜﻦ إﱃ اﻟﺠﺤﻴﻢ! وﻣﻊ ﻫﺬه‬ ‫اﻷﻧﺎﻧﻴـﺔ ﰲ »اﻟﺘﺤﻮﻳﺶ« إﻻ أﻧﻨﻲ ﺳـﺄﻛﻮن رﺣﻴﻤﺎ ً ﺑﺎﻤﺎ ّرﻳﻦ‬ ‫ﺑﺠﻮارﻫﺎ وﻟـﻦ أﻋ ّﻠﻖ اﻟﻠﻮﺣﺔ اﻟﺨﺎﺋﺒﺔ »أﻣـﻼك ﺧﺎﺻﺔ«! ﺑﻞ‬ ‫ﺳـﺄﺗﺮك ﺑﻀﻊ ﺑﻮاﺑـﺎت ﻣﴩﻋﺔ ﻤﻦ أراد اﻟﺪﺧﻮل ﻟﻠﺒﺴـﺘﺎن‬ ‫ﻫﺮﺑـﺎ ً ﻣﻦ ﻫﻤﻮم اﻟﺤﻴـﺎة اﻟﺮﺗﻴﺒﺔ اﻤﻤﻠﺔ‪ ،‬ﻳﺸـﻢ »اﻟﻨﺮﺟﺲ«‬ ‫ﻓﻴﻨـﴗ أﻧﻪ ﻋﺎﻃﻞ ﻋـﻦ اﻟﻌﻤﻞ وﻟﻢ ﺗﺸـﻤﻠﻪ إﻋﺎﻧﺔ »ﺣﺎﻓﺰ«‬ ‫ّ‬ ‫ﺳـﻦ »اﻟﻴﺄس«! ﻳﻘﱰب ﻣﻦ »ردﻳﻤـﺔ ﻓ ّﻞ« وﻳﻘﻄﻒ‬ ‫ﻟﺒﻠﻮﻏﻪ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﻣﺎ ﺷﺎء ﻟﻴﺘﻨﺎﳻ أﻧﻪ »ﺑﺪون« ﺗﺮاوح ﻣﻌﺎﻣﻠﺘﻪ ﻣﻜﺎﻧﻬﺎ‬ ‫ﻣﻨﺬ ﺛﻼﺛﻦ ﺳـﻨﺔ ﻓﻴﻤـﺎ أﻃﻔﺎﻟﻪ ﻳﻌﻴﺸـﻮن ﰲ »اﻟﻬﻮاء« ﻓﻼ‬ ‫ﻫـﻢ ﻣﻦ »ﻃﻴﻮر اﻟﺠﻨﺔ« وﻻ ﻣﻦ »ﻋﺼﺎﻓﺮ اﻟﺮﻳﺎض«! ﺑﻮدي‬ ‫أن ﺗﻜـﻮن إﻗﻄﺎﻋﻴﺘـﻲ اﻟﻮردﻳـﺔ ﻣﺘﺎﺣـﺔ ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻟﺒﺆﺳـﺎء‬ ‫واﻟﻬﺎﺋﻤﻦ ﻋﲆ وﺟﻮﻫﻬﻢ دون ﻫﺪف! وأن ﺗﻜﻮن اﺳـﱰاﺣﺔ‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻟﺒﻌﺾ »ﺿﺤﺎﻳﺎ أﻧﻔﺴـﻬﻢ« ﺑﻤﺎ ﻳﺘﺠﺮﻋﻮﻧﻪ ﻣﻦ ﻋﺬاب‬ ‫اﻟﻀﻤﺮ‪ ،‬ﻫﻞ ﺗﺴـﻤﺢ ﻳﺎ وﻟﺪي ﺑﺎﻷﻧﺲ ﺑﻦ ﺑﺴـﺎﺗﻦ اﻟﻮرد‪.‬‬ ‫ﺗﻔﻀﻞ ﻃﺎل ﻋﻤﺮك! ﻣﻊ أﻧﻪ ﻻ ﻳﺒﺪو ﻋﻠﻴﻚ ﺑﺆس ﻣﻦ ﻳﺴﺘﻈﻞ‬ ‫ﺑﻬﺬه اﻷﺷﺠﺎر‪ ،‬ذﻟﻚ اﻟﺒﺆس اﻟﺬي ﻻ ﺗﺨﻄﺌﻪ اﻟﻌﻦ‪ ،‬واﻤﺮﺗﺴﻢ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻼﻣﺤﻬﻢ اﻟﻐﺎرﻗﺔ ﰲ اﻟﺸـﺤﻮب ووﺟﻮﻫﻬﻢ اﻤﻮﺷﻮﻣﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨـﺪوب! ﻓﻴﺠﻴﺒﻨـﻲ ﺑﺤـﴪة‪ :‬ﻛﻞ ﻫـﺆﻻء اﻤﺘﻌﺒﻦ أﺳـﻌﺪ‬ ‫ﻣﻨـﻲ ﺣـﺎﻻ ً ﻷن ﺿﻤﺎﺋﺮﻫـﻢ ﻣﺮﺗﺎﺣﺔ ﺧﻼف ﺑـﺆﳼ! وﺣﺎﱄ‬ ‫اﻟﺸـﺒﻴﻪ ﺑﻤﻦ ﻋﺎد ﻣﻦ رﺣﻠﺔ اﻤـﻮت اﻟﱪزﺧﻴﺔ! ﻋﺎد ﺿﻤﺮي‬ ‫ﻟﻠﺤﻴﺎة ﺑﻌﺪ ﻣﻮت ﻃﻮﻳﻞ ‪-‬ﻳﺎ وﻟﺪي‪ -‬ﻓﺄﺷﻘﺎﻧﻲ ﺑﺤﻴﺎﺗﻪ ﻛﻠﻤﺎ‬ ‫ﺗﺬﻛﺮت ﻣﺎ ﺟﻨﻴﺘﻪ ‪-‬ﺣﺎل ﻣﻮﺗـﻪ‪ -‬ﻣﻦ ﻓﻈﺎﺋﻊ اﻷﻧﺎﻧﻴﺔ وﺣﺐّ‬ ‫اﻻﺳﺘﺤﻮاذ وﺑﺮﻳﻖ اﻤﻨﺼﺐ وﻧﻔﺎذ اﻟﻜﻠﻤﺔ وﻗﻮة اﻻﺳﺘﺒﺪاد!‬

‫‪alhadadi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺗﺸﻮه ﻣﺪﺧﻞ ﻗﺮﻳﺔ ﺟﻠﻴﺠﻠﺔ ﻓﻲ ا’ﺣﺴﺎء‬ ‫ﻣﺨﻠﻔﺎت اﻟﺰراﻋﺔ واﻟﻤﺒﺎﻧﻲ ﱢ‬ ‫أﻛـﺪ ﻋﺪد ﻣـﻦ ﻣﻮاﻃﻨـﻲ ﻗﺮﻳﺔ‬ ‫ﺟﻠﻴﺠﻠـﺔ ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء ﺣﺎﺟـﺔ‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺔ ﻟﺤﺎوﻳـﺎت ﻛﺒﺮة ﻟﺠﻤﻊ‬ ‫اﻤﺨﻠﻔﺎت اﻟﺰراﻋﻴـﺔ ﰲ اﻤﺪﺧﻞ‬ ‫اﻟﴩﻗـﻲ اﻟﺰراﻋـﻲ ﻟﻠﻘﺮﻳـﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﺗﺤـﻮل إﱃ ﻣـﻜﺎن ﺗﺘﺠﻤﻊ ﻓﻴﻪ‬ ‫اﻤﺨﻠﻔﺎت اﻟﺰراﻋﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺨﻠﻔﺎت اﻟﺒﻨﺎء‪،‬‬ ‫وﻏﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ اﻤﻮاﻃﻦ ﺧﻠـﻒ اﻟﺪرﻳﺲ‬ ‫ﺑـﺄن ﻣﺪﺧﻞ اﻟﻘﺮﻳﺔ اﻣﺘـﻸ ﺑﻤﺨﻠﻔﺎت‬ ‫اﻤﺰارع اﻤﺠـﺎورة ﻟـﻪ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫اﻤﺨﻠﻔﺎت اﻟﻨﺎﺗﺠﺔ ﻋﻦ اﻟﺒﻨﺎء واﻟﱰﻣﻴﻢ‬ ‫ﰲ ﻣﺒﺎﻧﻲ اﻟﻘﺮﻳـﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً ﻋﲆ ﺣﺎﺟﺔ‬ ‫اﻤﺪﺧـﻞ إﱃ ﺣﺎوﻳﺎت ﻛﺒـﺮة‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﰲ‬

‫اﻷﻣـﺮ ﻣﺸـﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‪ ،‬ﺳـﺤﺐ ﻗﺮﻋـﺔ اﻟﺪﻓﻌﺔ‬ ‫اﻷوﱃ ﻣـﻦ ﻣﻨﺤﺔ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻷﻫـﺎﱄ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻧﺠﺮان‪،‬‬ ‫واﻟﺒﺎﻟﻎ ﻋﺪدﻫﺎ ﺧﻤﺴﺔ آﻻف ﻗﻄﻌﺔ ﺳﻜﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﻋـﱪ أﻣﻦ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻧﺠﺮان اﻤﻬﻨـﺪس ﻓﺎرس‬ ‫اﻟﺸـﻔﻖ ﻋﻦ ﺷـﻜﺮه وﺗﻘﺪﻳـﺮه ﻷﻣـﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﴩﻳﻔـﻪ ﻟﻸﻣﺎﻧﺔ وﺣﺮﺻـﻪ وﺗﻮﺟﻴﻬﺎﺗـﻪ اﻤﺘﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻟـﴬورة اﻹﴎاع ﰲ ﺗﻮزﻳـﻊ اﻤﻨﺢ ﻋـﲆ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫ﻤﻌﺮﻓﺘـﻪ اﻟﺘﺎﻣﺔ ﺑﺤﺎﺟﺘﻬﻢ ﰲ ﺗﻮﻓﺮ اﻟﺴـﻜﻦ اﻤﻼﺋﻢ‬ ‫ﻟﻜﻞ ﻣﻮاﻃـﻦ وﺧﺼﻮﺻﺎ ً أﺻﺤـﺎب اﻤﻨﺢ ﻣﻦ ذوي‬ ‫اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ واﻷراﻣﻞ واﻤﻄﻠﻘﺎت‪.‬‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫اﻋﺘﻤﺎد رﺣﻠﺘﻴﻦ ﻣﻦ ﻧﺠﺮان إﻟﻰ اﻟﺪﻣﺎم ﻳﻮﻣﻴ ًﺎ وزﻳﺎدة اﻟﺮﺣﻼت إﻟﻰ اﻟﺮﻳﺎض وﺟﺪة إﺑﺮﻳﻞ اﻟﻤﻘﺒﻞ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺤﺎوﻳـﺎت دورﻳـﺎً‪ ،‬وﺗﻮﻋﻴـﺔ اﻷﻫﺎﱄ‬ ‫ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ إﺑﻘﺎء اﻤﺪﺧﻞ ﻧﻈﻴﻔﺎً‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬أﻓـﺎد اﻤﺘﺤـﺪث‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﺑﺎﺳﻢ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺮي واﻟﴫف‬ ‫ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬ﻓﺮﺣـﺎن اﻟﻌﻘﻴـﻞ‪ ،‬ﺑﺄن‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺳﺘﻘﻮم ﺑﺈزاﻟﺔ ﻫﺬه اﻤﺨﻠﻔﺎت‪،‬‬

‫ﻛﻤﺎ أﻧﻪ ﺳﻴﺘﻢ وﺿﻊ ﺣﺎوﻳﺔ ﰲ ﻣﺪﺧﻞ‬ ‫اﻟﻘﺮﻳـﺔ اﻟﺰراﻋﻲ ﻗﺮﻳﺒـﺎً‪ ،‬وﻓﻘﺎ ً ﻟﻠﻌﻘﺪ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ اﻟﺬي ﺳـﻴﺘﻢ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻪ ﻗﺮﻳﺒﺎً‪،‬‬ ‫وﺳﻴﻜﻮن ﻋﺪد اﻟﺤﺎوﻳﺎت ﻓﻴﻪ ﻛﺒﺮاً‪.‬‬ ‫وأﻫﺎب اﻟﻌﻘﻴﻞ ﺑﻌﻤﻮم اﻤﺰارﻋﻦ‬ ‫ﻋﺪم رﻣـﻲ اﻤﺨﻠﻔﺎت ﻏـﺮ اﻟﺰراﻋﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺤﺎوﻳـﺎت اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺎﻤﺨﻠﻔـﺎت‬ ‫اﻟﺰراﻋﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻋﻘﺪ ﻧﻈﺎﻓﺔ‬ ‫اﻤﺨﻠﻔـﺎت اﻟﺰراﻋﻴـﺔ ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء‬ ‫ﻳﻀـﻢ ‪ 16‬ﻣﻠﻴﻮﻧـﺎ و‪ 720‬ﺣﺎوﻳـﺔ‬ ‫ﻳﺘﻢ رﻓـﻊ ﻣﺨﻠﻔﺎﺗﻬﺎ ﺑﺸـﻜﻞ دوري‪،‬‬ ‫وﻟﻜـﻦ ﻳﻼﺣـﻆ أن ﺑﻌـﺾ اﻤﺰارﻋﻦ‬ ‫ﻳﻘﻮﻣﻮن ﺑﺮﻣﻲ ﻣﺨﻠﻔﺎت ﻏﺮ زراﻋﻴﺔ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬وﻫﺬا ﻳﺘﻨﺎﰱ ﻣـﻊ ﻃﺒﻴﻌﺔ ﻋﻤﻞ‬ ‫اﻟﻌﻘـﺪ‪ ،‬ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ اﻫﺘﻤﺎم اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻮﻋﻴﺔ ﺑﺎﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﺰراﻋﻴﺔ‪.‬‬

‫رواد ﻛﺸﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻳﻨﺎﻗﺸﻮن‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﻘﺎدة‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻳﺎﴎ اﻟﺴﻬﻮان‬ ‫ﻋﻘـﺪ رواد ﻛﺸـﺎﻓﺔ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ اﻻﺟﺘﻤـﺎع اﻟﺪوري‪،‬‬ ‫ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬ﰲ ﻣﻘـﺮ‬ ‫اﻤﻌﺴـﻜﺮ اﻟﻜﺸـﻔﻲ اﻟﺪاﺋـﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻤﻔـﻮض‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺮﺑﻌﺎن‪ ،‬وﻧﺎﻗﺸـﻮا ﺧﻼل‬ ‫ﺛـﻼث ﺳـﺎﻋﺎت ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻟﻘـﺎدة‪،‬‬ ‫وﻣﺸـﺎرﻛﺎﺗﻬﻢ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﺔ واﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻣـﻦ أﺑﺮزﻫﺎ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ رﺣﻠﺔ ﻋﻤﺎن اﻟﺘﻲ ﺳﺘﺒﺪأ‬ ‫ﰲ ‪ 15‬ﻓﱪاﻳﺮ اﻟﺠﺎري‪ ،‬ﻤﺪة ﺧﻤﺴـﺔ‬ ‫أﻳـﺎم‪ ،‬ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﻘـﺎدة ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫اﻟﺮﺑﻌﺎن‪ ،‬وﻋـﲇ اﻟـﺪرورة‪ ،‬وﺻﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﺤﻤﻴـﺪي‪ ،‬وﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻤﻄـﺮي‪،‬‬ ‫وﺳـﻴﺘﺨﻠﻠﻬﺎ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﻣﻜﺜﻒ أﻋﺪﺗﻪ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺘﻨﺴﻴﻘﻴﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ ﻳـﻮم اﻟﺒﻴﺌـﺔ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﺳـﻴﻘﺎم ﰲ اﻟﺠﺒﻴـﻞ ﰲ اﻟﻔـﱰة )‪- 1‬‬ ‫‪ (5‬رﺑﻴـﻊ اﻷول اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬واﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫ﻣـﻊ اﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳـﻦ ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ »ﻓﻴﻨﺎ‬ ‫ﺧـﺮ«‪ ،‬اﻟﺬي ﺑﺪأ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻪ ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺗﻤﺖ ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ اﻤﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟـﺬي ﻟﻢ ﻳﺘﺤﺪد‬ ‫ﻣـﻜﺎن إﻗﺎﻣﺘـﻪ‪ ،‬واﻟﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﻟﻠﺮواد اﻟﺘﻲ ﺳﺘﻘﺎم ﰲ إﻧﺪوﻧﻴﺴﻴﺎ‪.‬‬


‫‪ 53‬مليون‬ ‫ريال لمشاريع‬ ‫الطرق الثانوية‬ ‫في المنطقة‬ ‫الشرقية‬

‫الدمام ‪ -‬ماجد الشركة‬ ‫أوضح وكيل الوزارة امس�اعد للش�ؤون‬ ‫الفنية‪ ،‬وامرف العام عى اإدارة العامة‬ ‫للط�رق والنق�ل ي امنطق�ة الرقي�ة‪،‬‬ ‫امهن�دس محمد ب�ن خالد الس�ويكت‪،‬‬ ‫أم�س‪ ،‬ب�أن ال�وزارة أبرمت عق�دا ً مع‬ ‫أحد امقاولن لتنفي�ذ مروع الطرق الثانوية‬ ‫بامنطق�ة الرقية «امجموع�ة الرابعة» بقيمة‬ ‫إجمالية ‪ 53‬مليون ريال‪.‬‬

‫وذك�ر بأن م�دة تنفيذ ام�روع ثاثون‬ ‫ش�هراً‪ ،‬ويش�تمل عى تنفيذ اأعم�ال التالية‪:‬‬ ‫طريق خدمة من الجانب�ن لطريق «الدمام ‪-‬‬ ‫الرياض» الريع من تقاطع طريق أبوحدرية‬ ‫حتى تقاطع امنش�آت اأمنية (امرحلة اأوى)‬ ‫بط�ول ‪ 6.2‬كيلوم�ر‪ ،‬والطريق ال�ذي يخدم‬ ‫إصاحي�ة الدمام بط�ول أربع�ة كيلومرات‪،‬‬ ‫واس�تكمال اأعمال التكميلية للتقاطع العلوي‬ ‫عى طريق «الدم�ام ‪ -‬الجبيل» الريع ما بن‬ ‫جر مدينة سيهات وجر شمال بلدة النابية‬

‫ي محافظ�ة القطيف‪ .‬وأش�ار الس�ويكت إى‬ ‫أن اإدارة العام�ة للط�رق والنق�ل ي امنطقة‬ ‫الرقي�ة ت�رف حاليا ً ع�ى تنفيذ مش�اريع‬ ‫اسراتيجية عدة ي امنطقة‪ ،‬بينها إعادة إنشاء‬ ‫طرق قائمة‪ ،‬مع توسعتها وازدواجها‪ ،‬وإنشاء‬ ‫طرق حيوي�ة وريانية‪ ،‬وتقاطع�ات أبرزها‬ ‫مروع رب�ط امملكة بس�لطنة عمان بطريق‬ ‫ب�ري دوي مبار‪ ،‬بمس�مى «طريق بطحاء‪-‬‬ ‫ش�يبة‪ -‬أم الزم�ول» بط�ول ‪ 565‬كيلوم�را‪،‬‬ ‫وإصاح طريق «أبوحدري�ة‪ -‬النعرية‪ -‬حفر‬

‫‪8‬‬

‫محليات‬

‫الباط�ن‪ -‬رفح�ا»‪ ،‬وطري�ق «حف�ر الباطن‪-‬‬ ‫الرقعي»‪ ،‬بالكامل‪ ،‬من خال مروعن بطول‬ ‫‪ 767‬كيلوم�را‪ ،‬ومروع طري�ق «الظهران‪-‬‬ ‫العقر‪ -‬سلوى» بطول ‪ 176‬كيلومرا‪ ،‬وطريق‬ ‫يرب�ط طريق «الدم�ام‪ -‬أبوحدري�ة» الريع‬ ‫بطري�ق «الري�اض‪ -‬الدم�ام» الريع بطول‬ ‫‪ 61‬كيلومرا‪ ،‬ويم�ر من غرب مطار املك فهد‬ ‫الدوي‪ ،‬وطريق «صفوى‪ -‬رحيمة» بطول ‪16‬‬ ‫كيلومرا‪ ،‬ويربط رأس تنورة بطريق «الدمام‪-‬‬ ‫الجبيل» الريع مرورا ً بصفوى‪.‬‬

‫أحد امشاريع التي ترف عى تنفيذها وزارة النقل ي الرقية (الرق)‬

‫اإثنين ‪ 23‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 4‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )428‬السنة الثانية‬

‫وحي المرايا‬

‫محكمة القضاء اإداري تلغي قرار تعيين التويم رئيس ًا لجمعية حماية المستهلك‬

‫كفاح اأخوين‬ ‫بدده اأبناء!‬

‫الجبيل ‪ -‬محمد الزهراني‬

‫غانم الحمر‬ ‫مات أبوهما وهما صغيران‪ ،‬فأصبحت أمهما ي مقام‬ ‫اأم واأب‪ ،‬وربتهميا أفضيل تربيية‪ ،‬وكانت تعميل بالحقل‬ ‫وتكيدح ليل نهيار من أجيل أن توفير لهما أدنيى مقومات‬ ‫الحياة من ملبس ومطعم‪ ،‬كرا‪ ،‬وكانا أكثر التصاقا‪ ،‬شيعرا‬ ‫أنهميا يجب أن يندمجيا ي بعضيهما ليشيكا قوة وحماية‬ ‫ي مجتميع قاس ايعيرف إا باأقويياء‪ ،‬كانا يدرسيان ي‬ ‫الصباح ويعمان ي امسياء‪ ،‬وكانت تساندهما وتحمسهما‬ ‫وتحتويهميا ي وقيت ضعفهميا أمهميا التيي أحجمت عن‬ ‫الزواج من أجلهما‪ ،‬تحقق لهما كثر من النجاحات فتخرجا‬ ‫من دراسيتهما ووجد كل منهما وظيفة مناسيبة‪ ،‬واستمرا‬ ‫ريكين ي أعمالهما التجارية‪ ،‬اسيتطاعا أن يعيشيا حياة‬ ‫أفضل مين حياة وجهاء القرية وأغنيائها‪ ،‬حتى إن أحدهما‬ ‫قيال‪« :‬إن أفضيل رجل أجاد تربيية أبنائيه ي قريتنا هي أم‬ ‫اليتيمن»‪.‬‬ ‫أصبيح اليتيميان اآن شييخن كبريين‪ ،‬لديهميا أبناء‬ ‫كثيرون وأمياك‪ ،‬وينعميان بحياة رغييدة‪ .‬ثم بيدأ اأبناء‬ ‫الذيين لم يعاروا أبويهم وكفاحهم ولم يعيشيوا تفاصيل‬ ‫معاناتيهميا بإعمال امقارنات‪ ،‬وتصيد الهفيوات‪ ،‬كل أبناء‬ ‫رجل عيى عمهم‪ ،‬فدب بين اأخوين بيرود ي العاقة تبعه‬ ‫جفياء فخاف ثيم بغضياء تحوليت ي النهايية إى قطيعة‬ ‫وعداوة وتربص‪.‬‬ ‫ثم ميازال اأبناء يذكون الخاف والعيداوة بن أبويهما‬ ‫‪،‬حتى أدخاهما امحاكم‪ ،‬ثم بعد ذلك أدخاهما امستشفيات‪.‬‬ ‫فأي عقوق وأي جرم أشد من أن يفرق اأبناء بن اآباء من‬ ‫أجل متاع زائل أو غرة خرقاء‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫بالمختصر‬

‫عشرون مليون ًا لطلبة «تعليم اأحساء»‬ ‫اأحساء ‪ -‬حنان العنزي رّ ح مدي�ر الش�ؤون امالي�ة‬ ‫ي اإدارة العام�ة للربية والتعليم بمحافظة اأحس�اء‪ ،‬أمن‬ ‫ب�ن أحمد الرمض�ان‪ ،‬بأنه تم رف مكاف�آت طلبة مدارس‬ ‫امحافظ�ة امس�تحقن مكاف�آت تحفي�ظ الق�رآن الكري�م‪،‬‬ ‫ومكاف�آت الربية الخاص�ة‪ ،‬ومكافآت ااغ�راب‪ ،‬للفرة من‬ ‫رج�ب ‪ 1433‬إى صف�ر ‪1434‬ه��‪ ،‬لطالب�ات اإدارة‪ ،‬ومن‬ ‫شوال ‪ 1433‬إى صفر ‪1434‬ه� لطاب اإدارة‪ ،‬وبلغ إجماي‬ ‫ه�ذه امكآفات أكثر من عرين مليونا ً وس�تمائة ألف ريال‪،‬‬ ‫مش�را ً إى أنه ت�م رف ه�ذه امكافآت بالتحوي�ل امبار‬ ‫لحسابات أولياء أمورهم بنظام الدفع «ريع»‪.‬‬

‫«تعليم اأحساء» تشحن جواات «البنات»‬ ‫دع�ت إدارة تعلي�م اأحس�اء جميع‬ ‫اأحساء ‪ -‬الرق‬ ‫مدي�رات امدارس إى الحضور إى مبنى الش�ؤون امدرس�ية‬ ‫لتس�لم بطاقات ش�حن مس�بقة الدفع للج�وال امدري من‬ ‫إدارة خدمات الط�اب «بنات»‪ ،‬أو مَن ينوب عنها بتفويض‪،‬‬ ‫وطالب�ت اإدارة جمي�ع امديرات ب�رورة تفعيل الريحة‬ ‫مب�ارة ف�ور تس�لمها‪ ،‬م�ع التقي�د بالضواب�ط امحددة‪،‬‬ ‫وبيّن�ت اإدارة أن امس�ؤولية تقع عى امرش�دة الطابية ي‬ ‫ااس�تخدامات‪ ،‬ومراعاة عدم اإراف‪ ،‬واموازنة ي استخدام‬ ‫البطاقة‪ ،‬بحيث يُستخدم الهاتف الثابت دعما ً لها‪ ،‬مع امتابعة‬ ‫الج�ادة من قِ بل مديرة امدرس�ة‪ ،‬واس�تخدامها متابعة أداء‬ ‫الطالب�ة علميا ً وتربوياً‪ ،‬وامتابع�ة الدقيقة للطالبات ي حالة‬ ‫الغياب والتأخر‪ ،‬وتلقي الشكاوى وامقرحات‪ ،‬وامساهمة ي‬ ‫حل امشكات التي تواجه الطالبات‪ ،‬ومعالجة اأمور الطارئة‬ ‫التي ق�د تحدث‪ ،‬مثل امرض‪ ،‬والتقلبات الجوية‪ ،‬والس�يول‪،‬‬ ‫واأمور الرورية‪.‬‬ ‫وتأت�ي ه�ذه الخط�وة اس�تمرارا ً لتفعيل م�روع الجوال‬ ‫ام�دري‪ ،‬نظرا ً أهمي�ة توظيف التقني�ات الحديثة للجوال‪،‬‬ ‫والرس�ائل القص�رة‪ ،‬للمس�اهمة ي عملي�ة التواص�ل بن‬ ‫امدرسة ووي أمر الطالبة‪ ،‬لتوثيق العاقة الربوية‪ ،‬ولتحقيق‬ ‫مبدأ التكامل بينهما‪.‬‬

‫بدء الترشيح لجائزة الموسى للتميز العلمي‬ ‫أكد اأمن العام لجائزة الش�يخ‬ ‫اأحساء ‪ -‬غادة البر‬ ‫عبدالوه�اب ام�وى للتميز التعليمي‪ ،‬محمد ب�ن عبدالعزيز‬ ‫الدليجان‪ ،‬للمش�اركن وامش�اركات ي جميع فئات الجائزة‬ ‫عى اس�تعدادات لجنة التحكيم اس�تقبال املفات الورقية‪،‬‬ ‫نظرا ً لقرب موعد تسليم ملفات امشاركن وامشاركات‪ ،‬فيما‬ ‫أبلغت لجنة التحكيم امشاركن عددا ً من املحوظات الخاصة‬ ‫بطريقة إعداد املفات‪ ،‬ومواعيد التقديم‪ ،‬وأماكن ااستقبال‪.‬‬ ‫أما مواعيد تس�ليم املفات امش�اركة فيبدأ يوم السبت ‪/21‬‬ ‫‪1434 /3‬ه�‪ ،‬وينتهي يوم اأربعاء ‪1434 /4 /10‬ه�‪ ،‬من‬ ‫الع�ارة صباحا ً حت�ى ‪ 12‬ظهراً‪ ،‬ويحق من لم يتس�ن لهم‬ ‫التسجيل اإلكروني تقديم ملفاتهم أثناء هذه الفرة‪.‬‬

‫حكمت ال��دائ��رة اإداري��ة‬ ‫السابعة ي محكمة القضاء‬ ‫اإداري ب��دي��وان امظالم‬ ‫بالرياض‪ ،‬أمس‪ ،‬بإلغاء القرار‬ ‫الصادر من وزير التجارة‬ ‫والصناعة رقم ‪ 8239‬وتاريخ ‪/26‬‬ ‫‪1432 /11‬ه��� بامصادقة عى‬ ‫تعين الدكتور نار بن إبراهيم‬ ‫التويم‪ ،‬رئيسا ً لجمعية حماية‬ ‫امستهلك‪ ،‬بدءا ً من تاريخ ‪/26‬‬ ‫‪1432 /11‬ه�‪.‬‬

‫أوضح ذلك امحامي محمد‬ ‫عبدالعزيز السنيدي‪ ،‬وكيل الدكتور‬ ‫محمد عبدالكريم الحمد‪ ،‬رئيس‬ ‫جمعية حماية امستهلك السابق‪.‬‬ ‫وقال السنيدي إن الدكتور‬ ‫الحمد تم تعيينه رئيسا ً لجمعية‬ ‫حماية امستهلك بموجب قرار‬ ‫الجمعية العمومية الصادر بتاريخ‬ ‫‪1429 /6 /1‬ه�‪ ،‬وتمت امصادقة‬ ‫عى هذا التعين بقرار وزير التجارة‬ ‫والصناعة رقم ‪،22 /23 /14‬‬ ‫وتاريخ ‪1429 /6 /17‬ه�‪ ،‬إا أنه‬ ‫أسباب ترجع إى الضغائن واأحقاد‬

‫محمد السنيدي‬ ‫الشخصية‪ ،‬أصدر امجلس التنفيذي‬ ‫للجمعية قرارا ً مؤرخا ً ي ‪/11 /10‬‬

‫‪1432‬ه� بإسقاط عضوية الدكتور‬ ‫ي الجمعية‪ ،‬فأقمت بالوكالة عنه‬ ‫دعوى أمام محكمة القضاء اإداري‬ ‫بديوان امظالم ابتغاء الحكم بإلغاء‬ ‫قرار امجلس التنفيذي امشار إليه‪،‬‬ ‫فاستجابت محكمة القضاء اإداري‬ ‫لدعوانا بحكمها رقم ‪/184‬د‪5/1/‬‬ ‫لعام ‪ 1431‬ه�‪ ،‬وتاريخ ‪/25‬‬ ‫‪1431 /12‬ه���‪ ،‬وقد صار هذا‬ ‫الحكم نهائياً‪ ،‬واكتسب الحجية‬ ‫القطعية بتصديقه واعتماده من‬ ‫محكمة ااستئناف اإدارية بديوان‬ ‫امظالم بقرارها رقم ‪ ،375‬وتاريخ‬

‫‪1432 /3 /24‬ه���‪ ،‬وبموجب‬ ‫ذلك الحكم اسرد موكي امذكور‬ ‫عضويته بالجمعية ورئاسته لها‪،‬‬ ‫إا أن الجمعية لم تنصع لحجية‬ ‫ذلك الحكم‪ ،‬وقامت بتعين الدكتور‬ ‫نار إبراهيم التويم رئيسا ً لها‪،‬‬ ‫غر آبهةٍ بااحرام الواجب مراعاته‬ ‫للحجية امقررة لأحكام القضائية‬ ‫عنوانا ً للحقيقة امجردة‪ ،‬وتعبرا ً عن‬ ‫اإرادة السامية لوي اأمر‪ ،‬وبعثت‬ ‫بقرارها ي هذا الشأن إى وزير‬ ‫التجارة والصناعة لتصديقه‪ ،‬حيث‬ ‫قام بتصديقه‪ ،‬ما اضطررنا إى‬

‫الطعن ي هذا القرار بدعوى أقيمت‬ ‫أمام محكمة القضاء اإداري بديوان‬ ‫امظالم قيدت برقم ‪ /1 /1934‬ق‬ ‫لعام ‪1433‬ه�‪ ،‬وبعد محاكمات‬ ‫ومرافعات أبدتها وزارة التجارة‬ ‫والصناعة‪ ،‬أص��درت امحكمة‬ ‫حكمها امشار إليه‪ ،‬وبهذا الحكم‬ ‫عادت اأمور إى نصابها الصحيح‪،‬‬ ‫وانفسح الطريق أمام الدكتور‬ ‫الحمد ليتبوأ عضويته ي الجمعية‪،‬‬ ‫واستكمال مدته رئيسا ً لها‪ ،‬وفقا ً‬ ‫لصحيح أحكام القضاء‪ ،‬ونصوص‬ ‫النظام‪.‬‬

‫‪ 24‬مسلم ًا جديد ًا من الجنسية الفلبينية في اأحساء ااختبار المعرفي في جامعة‬ ‫غد‬ ‫اأحساء ‪ -‬حنان العنزي‬ ‫فيصل‪ ..‬بعد ٍ‬ ‫ن ّ‬ ‫ظم امكتب التعاوني‬ ‫للدعوة واإرش��اد وتوعية‬ ‫الجاليات ي اأحساء‪ ،‬مع‬ ‫إمام جامع الخري الشيخ‬ ‫خالد الحليبي‪ ،‬ي السلمانية‬ ‫الجنوبية‪ ،‬يوم أمس اأول‪ ،‬حفل‬ ‫إشهار إسام ‪ 24‬مسلما ً جديدا ً‬ ‫من الجنسية الفلبينية‪.‬‬ ‫وق��دم الحليبي‪ ،‬الداعية‬ ‫امعروف محمد العكاس‪ ،‬لتلقينهم‬ ‫الشهادتن بلغتهم الفلبينية‪،‬‬ ‫وسط تكبرات وعامات الفرح‬ ‫عى وجوه الحضور‪ ،‬ومن بينهم‬ ‫شخص ترع برحلة إى العمرة‬

‫اأحساء ‪ -‬أحمد العبدالكريم‬

‫محمد العكاس أثناء تلقينه الشهادة ل�‪ 24‬مسلما ً جديدا ً ي اأحساء‬ ‫للمسلمن الجدد عى نفقته‬ ‫الخاصة‪.‬‬ ‫وأكد مدير امكتب التعاوني‬

‫للدعوة واإرش��اد ي اأحساء‪،‬‬ ‫عبدالرحمن الجغيمان‪ ،‬أن امكتب‬ ‫سيعقد لهم دورات‪ ،‬وسيقدم‬

‫تُقي�م جامع�ة امل�ك فيص�ل‬ ‫اختب�ارا ً للتط�ور امع�ري ي‬ ‫مبن�ى كلي�ة الط�ب‪ ،‬بعد غد‬ ‫اأربعاء ي اأحساء‪.‬‬ ‫ويع�د ه�ذا اختب�ارا ً عامي�ا ً‬ ‫تش�رك في�ه الجامع�ة م�ع خمس‬ ‫جامعات عامية ي هولندا‪ ،‬ويش�مل‬ ‫(الرق)‬

‫لهم دروسا مكثفة ي أمور دينهم‬ ‫الجديد‪ ،‬داعيا ً الله أن يثبتهم عى‬ ‫الدين‪.‬‬

‫كلية الجبيل تتبرع بمائة حقيبة لأسر المحتاجة‬

‫أثناء استقبال وفد اللجنة ااجتماعية ي جمعية الجبيل الخرية‬

‫أهالي القيصومة يطالبون بافتتاح‬ ‫«وحدة ضمانية» لهم‬

‫«محلي القطيف» يعتمد‬ ‫المشاريع التنموية في المحافظة‬ ‫القطيف ‪ -‬الرق‬

‫الجبيل ‪ -‬محمد الزهراني‬ ‫وزع�ت اللجن�ة ااجتماعي�ة ي كلي�ة الجبي�ل‬ ‫الجامعي�ة مائ�ة حقيب�ة مدرس�ية تتضم�ن‬ ‫القرطاسية ولوازم الدراسة عى اأر امحتاجة‬ ‫ي الجبيل الصناعية والبلد‪.‬‬ ‫وكان ي اس�تقبال الوف�د الذي يرأس�ه رئيس‬ ‫اللجن�ة‪ ،‬خالد الحربي‪ ،‬اأم�ن العام لجمعية الجبيل‬ ‫الخرية‪ ،‬أحمد السويدي‪.‬‬ ‫وأوضح الحربي أن الهدف من الرنامج تجسيد‬ ‫واج�ب إغاث�ة امله�وف الت�ي تضاف�رت النصوص‬ ‫الرعي�ة للتأكيد عليه�ا‪ ،‬وتعريف الط�اب بأهمية‬ ‫التكافل ااجتماعي‪ ،‬ومشاركة اأر امحتاجة آامهم‪،‬‬ ‫ومد يد امساعدة إليهم‪.‬‬

‫جميع امستويات الس�ابقة‪ ،‬لتثبيت‬ ‫امعلومة ي ذهن الطالب وتطويرها‪.‬‬ ‫كما تع�د كلية الطب ي جامعة‬ ‫املك فيصل من أوى الجامعات عى‬ ‫مس�توى امملك�ة التي تطب�ق هذا‬ ‫ااختبار‪.‬‬ ‫وس�ترف عى ااختبار لجنة‬ ‫التطور امع�ري برئاس�ة الدكتورة‬ ‫إجال حسن الجوهري‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫ناقش امجلس ي جلسته‬ ‫اأوى ل��دور اانعقاد‬ ‫الثالث للسنة الثانية‬ ‫عرة التي عقدت يوم‬ ‫أمس‪ ،‬ي مقر امحافظة‪،‬‬ ‫امشاريع التنموية امعتمدة ي‬ ‫ميزانية العام اماي ‪/1434‬‬ ‫‪1435‬ه�‪ ،‬برئاسة محافظ‬ ‫عبدالله العثمان‬ ‫القطيف‪ ،‬رئيس امجلس‬ ‫امحي‪ ،‬عبدالله العثمان‪ ،‬وحضور اأعضاء‪.‬‬ ‫وأشار العثمان ي نهاية ااجتماع إى أن ميزانية العام‬ ‫اماي الحاي تضمنت مشاريع تنموية متعددة‪ ،‬وأن امواطنن‬ ‫سيلمسون آثارها اإيجابية عى أرض الواقع حن اانتهاء من‬ ‫تنفيذها‪.‬‬

‫كرم ‪ 120‬طالبً متفوقً دراسيً وفي اختبار القدرات‬ ‫ّ‬

‫العطيشان‪ :‬جامعة حفر الباطن ُعرضت على‬ ‫المقام السامي وتحظى باهتمام القيادة‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬حماد الحربي‬

‫لقاء أهاي القيصومة بمدير عام الضمان بالرقية‬

‫(الرق)‬

‫حفر الباطن ‪ -‬فهد الجلعودي‬ ‫قدم مجموعة من اأهاي ي مدين�ة القيصومة طلبا ً مدير عام الضمان‬ ‫ااجتماع�ي ي امنطق�ة الرقية‪ ،‬عبدالله س�عيد القحطان�ي‪ ،‬افتتاح‬ ‫«وح�دة ضمانية» تابع�ة لوكالة الضمان ااجتماع�ى ي امدينة تخدم‬ ‫امواطنن ى مكان إقامتهم‪.‬‬ ‫وس�لم الخط�اب اموقع م�ن اأهاي للقحطان�ي ك ٌل من ع�ي الجندي‬ ‫امط�ري‪ ،‬وفازع البدر الحربي‪ ،‬من مجلس اأه�اي ي القيصومة‪ ،‬ي مكتب‬ ‫ضمان حفر الباطن أثناء جولة للقحطاني استمرت يومن ي حفر الباطن‪.‬‬ ‫ويطالب أه�اي القيصومة بافتتاح وحدة ضمانية لهم ي مدينتهم التي‬ ‫يقطنها أكثر من أربعن ألف نس�مة‪ ،‬للتس�هيل عى كبار الس�ن والعاجزين‬ ‫جس�ديا ً واأرامل وامطلقات الذين ا تخدمهم ظروفهم ووس�ائل امواصات‬ ‫للذهاب مدينة حفر الباطن‪.‬‬ ‫وأحال القحطاني طلبهم لدراس�ة الحالة‪ ،‬ومعرفة إمكانية تحقيق هذا‬ ‫امطلب‪.‬‬

‫كشف محافظ محافظة حفر‬ ‫الباطن‪ ،‬عبدامحسن بن محمد‬ ‫العطيشان‪ ،‬خال تكريمه‪،‬‬ ‫ظهر أمس‪ ،‬الطاب امتفوقن‬ ‫دراسياً‪ ،‬وامميزين ي اختبار‬ ‫القدرات العامة‪ ،‬ي مرح إدارة‬ ‫التعليم‪ ،‬بحضور مديري اإدارات‬ ‫الحكومية‪ ،‬وأعيان امحافظة‬ ‫وأولياء اأمور‪ ،‬حرص أمر امنطقة‬ ‫الرقية ونائبه عى تلبية احتياج‬ ‫امنطقة بوجود جامعة‪ ،‬تحتضن‬ ‫أبناء امحافظة‪ ،‬وتستوعب العدد‬ ‫الكبر من الخريجن سنوياً‪ ،‬قائاً‪:‬‬ ‫«من خال متابعتنا هذا امطلب‬ ‫التنموي‪ ،‬مسنا اهتمام وزير التعليم‬ ‫العاي بافتتاح جامعة حفر الباطن‪،‬‬ ‫وحسب ما فهمنا فإنه تم عرضه عى‬ ‫امقام السامي‪ ،‬وسيتم ذلك ي أقرب‬ ‫فرصة‪ ،‬خاصة ي ظل اهتمام قيادتنا‬ ‫بتلبية احتياجات أبناء الطاب»‪.‬‬ ‫وش��دد العطيشان‪ ،‬عى أن‬ ‫وجود خمس كليات‪ ،‬يعتر أمرا ً‬ ‫مميزا ً ي امحافظة‪ ،‬وهي نواة‬ ‫حقيقية افتتاح الجامعة‪ ،‬مشرا ً إى‬

‫العطيشان يلتقط الصور التذكارية مع ‪ 120‬متفوقا ً‬ ‫أن كثرا ً من امحافظات التي توجد‬ ‫فيها جامعات لم تصل إى هذا العدد‬ ‫الكبر من الكليات‪ .‬وعن تكريمه‬ ‫للطاب امتفوقن‪ ،‬قال‪« :‬أنا واثق ي‬ ‫أن هذه الكوكبة امتميزة لن تصل‬ ‫إى مستوى امرحلة الجامعية إا‬ ‫وقد تم إنشاء الجامعة ي امحافظة‪،‬‬ ‫وقد ترفت بتكريم هؤاء امتفوقن‬ ‫الذين يكشفون لنا حجم تميز‬ ‫اإدارة ي امحافظة‪ ،‬التي تعتر‬

‫بشهادة اآخرين وامسؤولن ي‬ ‫وزارة الربية من اإدارات امتميزة»‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قدم مدير تعليم‬ ‫حفر الباطن‪ ،‬عايض الرحيي‪ ،‬شكره‬ ‫الجزيل أولياء أمور فرسان التفوق‪،‬‬ ‫الذين هيأوا امناخ امائم للمذاكرة‪،‬‬ ‫ووفروا اإمكانات الازمة للنبوغ‪،‬‬ ‫فكان لهم ما أرادوا‪ ،‬برؤية قطاف‬ ‫حصادهم ثمارا ً يانعة ي ظال‬ ‫الربية الوارفة‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫وقام محافظ حفر الباطن‬ ‫بتوزيع الجوائز عى الطاب‬ ‫امتفوقن‪ ،‬فكرم ‪ 102‬طالب‬ ‫متفوق‪ ،‬باإضافة إى تكريم الطاب‬ ‫امتميزين ي اختبار القدرات العامة‪،‬‬ ‫البالغ عددهم ‪ 18‬طالباً‪.‬‬ ‫يذكر أن الحفل شهد تقديم‬ ‫لوحة إنشادية عن الوطن لطاب‬ ‫متوسطة «ع��ن جالوت» نالت‬ ‫استحسان الحضور‪.‬‬


‫متخصصة في منتدى «التربية» الثالث‬ ‫الملك يرعى مؤتمر التعليم اإلكتروني بحضور ‪ 130‬متحدث ًا‪ ..‬و‪ 200‬شركة ِ‬ ‫الرياض‪ ،‬الطائف ‪ -‬وائل الدهمان‪ ،‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫يرعى خادم الحرمن الريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز امؤتمر الدوي الثالث للتعليم اإلكروني‬ ‫والتعلم عن بعد الذي تنظمه وزارة التعليم العاي اليوم‬ ‫اإثنن‪ .‬ويفتتح وزير التعليم العاي الدكتور خالد بن‬ ‫محمد العنقري اليوم بفندق الريتز كارلتون امؤتمر‬

‫محليات‬

‫الدوي الثالث للتعليم اإلكروني والتعلم عن بعد تحت عنوان‬ ‫«اممارسة واأداء امنشود»‪ ،‬ويستمر أربعة أيام‪ .‬وأكد نائب‬ ‫وزير التعليم العاي الدكتور أحمد السيف أن وزارة التعليم‬ ‫العاي تسعى إحداث نقلة نوعية تجعل من التعليم اإلكروني‬ ‫أسلوبا ً يتبنى امشاركة ويعتمد عى تحسن اأداء‪ .‬وقال‬ ‫السيف إن التغير الكبر الذي يشهده تطبيق برامج التعليم‬ ‫اإلكروني‪ ،‬وتبنيه كأحد اأساليب امعتمدة ي مؤسسات‬

‫التعليم العاي‪ ،‬يوجب استكشاف ما تم ي هذا امجال‪ ،‬وقياس‬ ‫درجة فاعليته ي دعم اأداء التعليمي‪ ،‬مشرا ً إى أنه تم خال‬ ‫الفرة اماضية إطاق عديد من مبادرات التعليم اإلكروني‬ ‫ونر كثر من الدراسات العلمية حوله‪ .‬ويشارك ي امؤتمر‬ ‫‪ 130‬متحدثا ً من شتى أنحاء العالم‪ ،‬وسيتم التطرق خاله‬ ‫إى تجارب ومشاريع التعليم اإلكروني الناجحة‪ ،‬فضاً عن‬ ‫التحديات التي تواجه التعليم اإلكروني‪ ،‬وكيفية تطوير‬

‫‪9‬‬

‫امحتوى وضمان جودة التعليم اإلكروني‪.‬‬ ‫عى صعيد آخر‪ ،‬يرعى خادم الحرمن الريفن‬ ‫امعرض وامنتدى الدوي الثالث للتعليم الذي تنظمه وزارة‬ ‫الربية والتعليم ي الفرة من ‪ 8‬إى ‪ 12‬ربيع الثاني‪،‬‬ ‫بمشاركة أكثر من ‪ 200‬ركة عامية متخصصة ي صناعة‬ ‫التعليم‪ .‬ويستقطب امنتدى وامعرض صناع القرار واماك‬ ‫وامستثمرين ي قطاع التعليم من جميع أنحاء العالم‬

‫كمتحدثن رسمين‪ ،‬فيما سيكون هناك اجتماع مبار مع‬ ‫الشخصيات امهمة وممثي الوزارة لجعل هذه امناسبة فرصة‬ ‫مميزة للتعاون امشرك وااستثمار وتوسيع دائرة ركاء‬ ‫اأعمال ي قطاع التعليم‪ .‬وحددت الوزارة التقويم للتحسن‬ ‫والتطوير موضوعا ً أساسيا ً للمؤتمر بهدف تحسن وتنفيذ‬ ‫تقنية التعليم ي قطاعات امدارس ومؤسسات التعليم العاي‬ ‫ي امملكة ودول مجلس التعاون الخليجي‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 23‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 4‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )428‬السنة الثانية‬

‫المدرسة السعودية في الرباط‪ ..‬فصول‬ ‫ض ِيقة ودورات مياه قذرة وس ّبورات‬ ‫معلقة على خزانات المابس‬ ‫الرباط ــ عي مكي‬ ‫يذكلر اموقلع الرسلمي على‬ ‫شلبكة اإنرنلت للمدرسلة‬ ‫السعودية ي الرباط ‪http://‬‬ ‫‪ksa-school-rabat.com‬‬ ‫أن «امدرسة شلهدت قفزة ي‬ ‫العلام اللدراي ‪1426/1425‬هل‬ ‫(‪2005/2004‬م) وذللك خلال‬ ‫بنلاء امبنى الجديلد ‪...‬إلخ»‪ ،‬غر أن‬ ‫جوللة ميدانية للل»اللرق» داخل‬ ‫امدرسلة‪ ،‬قبل نحو شهرين‪ ،‬كشفت‬ ‫تناقضا ً كبرا ً بلن معظم ما جاء ي‬ ‫صفحتهلا عى اإنرنت وبن واقعها‬ ‫كملا عايشلناه وشلاهدناه ووقفنا‬ ‫عليله‪ ،‬حتى أن الصلور اموجودة ي‬ ‫اإنرنت للمدرسة ومبناها وقاعاتها‬ ‫وساحاتها وماعبها لم نجد لها أثرا ً‬ ‫داخلل امدرسلة وكأنهلا أخذت من‬ ‫مكان آخر أو مدرسة أخرى ا عاقة‬ ‫لها بامدرسة السعودية ي الرباط‪.‬‬ ‫لم شمل السعودين‬ ‫والتقطلت عدسلة «اللرق»‬ ‫صورا ً عديدة من داخل امدرسلة ي‬ ‫شلهر نوفمر اماي أظهرت سلوء‬ ‫قاعات الدراسة وقذارة دورات امياه‬ ‫وتلردي سلاحة النشلاط الرياي‪،‬‬ ‫فيملا كان افتا ً أن سلبورات بعض‬ ‫الفصلول معلقة أو مثبتة ي دواليب‬ ‫مابس غرف النوم!‬ ‫وقبلل أن نرككلم ملع الصور‬ ‫العديلدة التلي التقطتهلا «الرق»‬

‫التويجري‪:‬‬ ‫المدرسة‬ ‫بحاجة‬ ‫إلى الدعم‬ ‫والمتابعة‬ ‫والتقييم‬ ‫المستمر‪..‬‬ ‫ولم يعد لي‬ ‫صلة بها‬

‫عبدالعزيز التويجري‬ ‫للمدرسة من الداخل والخارج حيث‬ ‫تبلدو كمعتقلل من خال الشلبوك‬ ‫واأقفلاص الحديديلة امسلورة‬ ‫والهناقلر وامقصلف اللذي يشلبه‬ ‫دكانلا ً صغلرا ً ي قرية نائيلة‪ ،‬كان‬ ‫لنلا لقاء ريع مع أحلد الذين تبنوا‬ ‫فكرة إقامة هذه امدرسلة وسعوا إى‬ ‫تأسيسلها ي منتصف التسلعينات‬ ‫امياديلة وهلو مدير علام امنظمة‬ ‫اإسلامية للربية والعلوم والثقافة‬ ‫(اإيسيسلكو) الدكتلور عبدالعزيز‬ ‫التويجري‪ ،‬اللذي ذكر للل«الرق»‬ ‫أن اأملر سللطان بلن عبدالعزيز‬ ‫رحمله اللله هو صاحلب الفضل ي‬ ‫إنشاء امدارس السلعودية بالرباط‪،‬‬ ‫كما أن امدارس اسلتطاعت َل َم شمل‬ ‫الطلبلة السلعودين امنترين بن‬ ‫امدارس العراقية والليبية آنذاك‪.‬‬ ‫قيمة رمزية‬ ‫وأضلاف التويجلري أن‬ ‫املدارس السلعودية بحاجلة إى‬ ‫عنايلة واهتمام يعيلدان لها قيمتها‬ ‫الربوية والرمزية كقيمة سلعودية‬ ‫ي أقى امغرب العربي‪ .‬وأكد مدير‬ ‫عام اإيسيسلكو أنه لم يعد له صلة‬ ‫مبلارة بامدارس‪ ،‬وملا تعانيه من‬ ‫قصلور يضاعلف امسلؤولية على‬ ‫رئيس مجلس إدارتها السفر محمد‬ ‫البلر‪ ..‬ويحكي التويجلري قصة‬ ‫التأسليس قائلاً‪« :‬ي منتصف عام‬ ‫‪1992‬م أبلغني اأخ اأستاذ عبدالله‬

‫الركبلان املحلق الثقاي السلعودي‬ ‫ي ذللك الوقلت بأنله تحلدث ملع‬ ‫سعادة السفر الشليخ عي القباني‬ ‫حول رورة إنشلاء مدرسلة أبناء‬ ‫منسلوبي السلفارة واملحقيلات‬ ‫السلعودية ي الربلاط توفلر لهلم‬ ‫تعليملا ً منسلجما ً ملع امناهج التي‬ ‫تلدرس ي امملكة‪ ،‬أن أغلب الطاب‬ ‫السعودين ي الرباط كانوا موزعن‬ ‫على امدرسلة العراقيلة وامدرسلة‬ ‫الليبيلة وبعلض املدارس الخاصة‬ ‫امغربيلة‪ .‬وطللب منلي اأسلتاذ‬ ‫الركبان عرض اموضوع عى سلمو‬ ‫اأمر سلطان بن عبد العزيز رحمه‬ ‫الله ليتبنى هذه امدرسلة امقرحة‪.‬‬ ‫وبالفعلل اتصلت بالسلفر الشليخ‬ ‫عي القباني وتفاهملت معه عى أن‬ ‫نكتلب خطابا ً لسلمو اأملر نرجو‬ ‫فيه إضفاء رعايته عى هذا امروع‬ ‫امهلم‪ ،‬وقملت بتحريلر الرسلالة‬ ‫وقلع عليهلا السلفر َ‬ ‫التلي ّ‬ ‫ووقعت‬ ‫عليهلا معله وتم إيصالها إى سلمو‬ ‫اأمر الذي وافق فلورا ً عى ااقراح‬ ‫وخصص موازنة له وك َلف السلفر‬ ‫بلاإراف عليله وعيننلي عضوا ً ي‬ ‫مجللس إدارة امدرسلة‪ .‬وقلام اأخ‬ ‫اأستاذ عبدالله الركبان بامهام التي‬ ‫كلفه بها السلفر للبحلث عن مبنى‬ ‫مناسب للمدرسة وتجهيزه واختيار‬ ‫امعلملن امؤهللن‪ .‬وقلد عملت عى‬ ‫مسلاعدة اأخ اأسلتاذ الركبلان ي‬ ‫هذه امهام وكلفلت أحد امديرين ي‬ ‫اإيسيسلكو بمتابعة اأملر وتقديم‬ ‫امسلاعدات الازملة‪ .‬وبعد شلهور‬ ‫قليلة بدأت امدرسلة ي العمل ونمت‬ ‫وأقبلل عليهلا التاميلذ ملن أبنلاء‬ ‫اموظفن السعودين وأبناء موظفي‬ ‫سلفارات دول الخليج العربية ومن‬ ‫أبناء بعض اأر امغربية»‪.‬‬ ‫الدعم وامتابعة‬ ‫ويواصلل التويجلري حديثله‬ ‫قائلاً‪« :‬ي علام ‪ 2003‬م زارنلي ي‬ ‫مكتبي ي اإيسيسلكو اأستاذ خالد‬ ‫السليمان مدير امدرسة السعودية ي‬

‫الربلاط وبرفقتله اأسلتاذ عبدالله‬ ‫الرشليد وأخراني بلأن مالك امبنى‬ ‫اللذي تسلتأجره امدرسلة يرغب ي‬ ‫بيعله وطلبلا مني علرض اأمر عى‬ ‫سلمو اأمر سللطان بن عبدالعزيز‬ ‫رحمله الله أنه هلو صاحب الفضل‬ ‫عى هذه امدرسة‪ ،‬وكان اأمر ي ذلك‬ ‫الوقت يقي إجازة ي مدينة أكادير‬ ‫امغربيلة‪ .‬فقملت فلورا ً بااتصلال‬ ‫هاتفيلا ً بسلمو اأملر واطلعته عى‬ ‫اأملر فرحَ لب رحمه الله وقلال «أنا‬ ‫أشلريها على حسلابي»‪ ،‬وطللب‬ ‫منلي إباغ مدير امدرسلة أن يتصل‬ ‫باملحق العسكري ي الرباط وينسق‬ ‫معه‪ .‬وقد بذل اأستاذ خالد السليمان‬ ‫جهودا ً متواصللة لضمان الحصول‬ ‫عى ما وعد به سلمو اأمر سلطان‪.‬‬ ‫وتلم راء امبنلى اللذي أجريت له‬ ‫تعديلات وتوسلعات احقلة‪ .‬وكان‬ ‫سمو اأمر سللطان يخصص دعما ً‬ ‫لتسير شؤون امدرسة لعدة سنوات‬ ‫ثلم بعد ذلك ألحقت بلوزارة الربية‬ ‫والتعليم‪ .‬وأعتقد أن امدرسة حققت‬ ‫كثرا ً من اأهلداف التي وضعت لها‬ ‫ولكنهلا ا تزال ي حاجلة إى الدعم‬ ‫وامتابعة والتقييم امستمر»‪.‬‬ ‫مسؤولية الوزارة‬ ‫وي سلؤال وجهتله «اللرق»‬ ‫علن دورهلم كسلعودين ي نقلل‬ ‫حاجة امدرسلة مبنى مستقل يصمم‬ ‫على أنله مدرسلة حقيقيلة؟ أجاب‬ ‫د‪.‬التويجلري‪« :‬ي الحقيقلة امبنلي‬ ‫حاليا ً لم يعد مناسبا ً لحجم امدرسة‬ ‫واحتياجاتهلا امتناميلة‪ ،‬ولذلك ابد‬ ‫ملن إعلادة النظلر ي اأملر برمته‬ ‫والعمل عى تأملن مبنى أكر وأكثر‬ ‫ماءملة متطلبات العمليلة الربوية‬ ‫التلي تنهلض بها‪ .‬وهذه مسلؤولية‬ ‫وزارة الربيلة والتعليم التي ترف‬ ‫عى امدارس السعودية ي الخارج»‪.‬‬ ‫وحلول شلكوى بعلض‬ ‫السلعودين امقيملن ي امغرب من‬ ‫ضعف الكادر التعليمي ي امدرسلة‬ ‫وصعوبلة اسلتقطاب امتمكنلن‬

‫أحد الفصول الدراسية وتبدو السبورة مثبتة عى خزانة امابس‬

‫أنشأها اأمير سلطان رحمه اه على حسابه‪..‬‬ ‫وساهمت في لم شمل السعوديين بالمغرب‬

‫فصل دراي ي القسم امتوسط للبنات‬ ‫أكاديميلا ً لقللة العائد املادي؟ قال‬ ‫مديلر عام اإيسيسلكو «ي الحقيقة‬ ‫لم تعلد ي صلة مبارة بامدرسلة‪،‬‬ ‫وإن كنلت أقدم امشلورة علن بعد‪.‬‬ ‫ولذللك ا أسلتطيع الحكلم على‬ ‫قدرات امعلملن ومردوديتهم‪ .‬فهذا‬ ‫اموضلوع ملن اختصاصلات إدارة‬ ‫امدرسلة والجهلات امرفلة عليها‪.‬‬ ‫وسفر خادم الحرمن الريفن هو‬ ‫رئيس مجللس إدارة امدرسلة وهو‬ ‫أكثر دراية بأوضاعها مني»‪.‬‬

‫المبنى لم يعد مائم ًا احتياجات المدرسة المتنامية‪..‬‬ ‫تحمل الوزارة مسؤوليتها‬ ‫وابد من ُ‬

‫مستودع امدرسة‬

‫لوحة امدرسة وتبدو اأقفاص والشبوك الحديدية والهناقر واضحة‬

‫(الرق‪ -‬خاص)‬


‫ﺣﺎدث‬ ‫ﻣﺮوري‬ ‫ﻳﺠﻤﻊ‬ ‫ﺻﺪﻳﻘﻴﻦ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻓﺮاق‬ ‫أرﺑﻊ ﺳﻨﻮات‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﻌﺪواﻧﻲ‬ ‫ﺟﻤـﻊ ﺣـﺎدث ﻣـﺮوري ﺻﺪﻳﻘـﻦ‬ ‫ﻣﻐﺮﺑﻴـﻦ ﻳﻌﻤـﻼن ﰲ اﻟﺪﻣـﺎم أﻣـﺲ‬ ‫ُ‬ ‫وﻗﺪر ﻟﻬﻤﺎ أن ﺗﻠﺘﺤﻢ ﺳـﻴﺎرﺗﺎﻫﻤﺎ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﺟﺴـﺪﻳﻬﻤﺎ‪ .‬وﻗﺎل اﻤﻘﻴﻢ ﻋﺰﻳﺰ اﻤﻐﺮﺑﻲ‬ ‫ﻟــ »اﻟـﴩق« ﻋـﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ دﻫﺸـﺔ‬ ‫اﻟﺤـﺎدث وﺗﻠﻔﻴﺎﺗـﻪ ﻟـﻜﻼ اﻟﻄﺮﻓـﻦ‪ ،‬إﻻ أن‬ ‫اﻟﻌﻨـﺎق ﻛﺎن ﺣـﺎﴐا ﰲ اﻤﻮﻗـﻊ‪ .‬وأﺿـﺎف‬ ‫ﻋﺰﻳﺰ ﺑﺄﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺮ ﺻﺪﻳﻘﻪ ﻣﻨﺬ أرﺑﻊ ﺳـﻨﻮات‪،‬‬

‫ﺣـﻮادث‬

‫وﻛﺎن ﰲ ﻏﺎﻳﺔ اﻟﺴـﻌﺎدة رﻏﻢ دﻫﺸﺔ اﻤﻮﻗﻒ‪.‬‬ ‫وأﺑـﺪى ﺻﺪﻳﻘـﻪ ﻣﺼﻄﻔـﻰ اﻧﺪﻫﺎﺷـﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻮﻗﻒ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼ‪ :‬ﻓﻘﺪت اﻻﺗﺼﺎل ﻣﻊ ﺻﺪﻳﻘﻲ‬ ‫ﻋﺰﻳـﺰ ﻣﻨـﺬ دﺧـﻮﱄ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﺗﺤﺪﻳﺪا ً‬ ‫اﻟﺪﻣـﺎم‪ .‬وﻛﺎﻧـﺖ ﻋﻼﻗﺘﻨﺎ ﻗﺪﻳﻤـﺔ‪ ،‬وﺣﺎوﻟﺖ‬ ‫ﻣـﺮارا اﻟﺴـﺆال ﻋﻨـﻪ‪ ،‬إﻻ أﻧﻨﻲ ﻟـﻢ أﺟﺪه ﰲ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي ﻛﺎن اﻟﺤﺎدث ﺳﺒﺒﺎ ﰲ ﻟﻘﺎﺋﻨﺎ‪.‬‬ ‫وﻋـﺎد اﻟﺤﺪﻳـﺚ ﻟﺼﺪﻳﻘـﻪ ﻋﺰﻳﺰ وﻗـﺎل‪ :‬ﺗﻢ‬ ‫اﻻﺗﻔـﺎق ﻋـﲆ ﺗﺠﻬﻴـﺰ وﻟﻴﻤـﺔ ﻏـﺪاء ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ اﻟﺘـﻲ ﺟﻤﻌـﺖ ﺑﻴﻨﻨـﺎ ﻣـﻦ ﺟﺪﻳﺪ‪،‬‬

‫وأﺗﺎﺣـﺖ اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﻨﺎ ﻟﻨﺠﺪد ﻋﻬﻮد اﻟﺼﺪاﻗﺔ‬ ‫اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ‪ ،‬وأن ﻧﺨﻄﻂ ﻟﺠﻤﻊ ﺑﻘﻴﺔ اﻟﺰﻣﻼء ﰲ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ وﺗﺠﺪﻳﺪ اﻟﻌﻬﺪ ﺑﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺳﻴﺎق ﻣﺘﺼﻞ أﻛﺪ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻤﺮور‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻤﻘﺪم ﻋﲇ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ ﻟـ »اﻟﴩق« أن‬ ‫اﻟﺤﺎدث وﻗﻊ ﺑﻦ ﻃﺮﻓﻦ ﰲ أﺣﺪ اﻟﺘﻘﺎﻃﻌﺎت‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ إدارة اﻟﺤﻮادث ﰲ ﻏﺮب‬ ‫اﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬وﻧﺘـﺞ ﻋﻨـﻪ ﺗﻠﻔﻴﺎت ﺑﺴـﻴﻄﺔ دون‬ ‫ﺣـﺪوث إﺻﺎﺑـﺎت ﺑﴩﻳﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ إﱃ ﻣﺒﺎﴍة‬ ‫إﺣﺪى دورﻳﺎت ﴍﻛﺔ ﻧﺠﻢ ﻟﻠﺘﺄﻣﻦ اﻟﺤﺎدث‪ .‬ﻋﺰﻳﺰ وﻣﺼﻄﻔﻰ ﻳﺘﻌﺎﻧﻘﺎن ﺑﻌﺪ اﻟﺤﺎدث )اﻟﴩق(‬

‫‪10‬‬

‫ﻣﺨﺎﻟﻒ ﻟﻨﻈﺎم ا„ﻗﺎﻣﺔ ﻳﺼﻴﺐ ﺷﻘﻴﻘﻪ ﺑﻄﻌﻨﺎت‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺼﻤﻴﲇ‬ ‫أﺻﻴﺐ أﺣﺪ ﻣﺨﺎﻟﻔﻲ ﻧﻈﺎم اﻹﻗﺎﻣﺔ ﺑﻌﺪة ﻃﻌﻨﺎت‬ ‫ﰲ ﺟﺴـﺪه‪ ،‬ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺷﻘﻴﻘﻪ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺧﻼف ﻧﺸﺐ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ وﺗﻄﻮر ﻻﺳﺘﺨﺪام ﺳﻜﻦ ﰲ اﻟﻨﺰاع‪ .‬وﻋﲆ‬ ‫اﻟﻔـﻮر ﻗـﺎم أﻫﻞ اﻤﺼـﺎب ﺑﻨﻘﻠﻪ إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫ﺻﺎﻣﻄﺔ اﻟﻌﺎم وﺗﻨﻮﻳﻤﻪ ﺗﺤﺖ اﻤﻼﺣﻈﺔ اﻟﻄﺒﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺗﻢ إﺑﻼغ اﻟﺪورﻳـﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻤﺒﺎﴍة‬

‫اﻤﻮﻗـﻊ واﻟﺒﺤـﺚ ﻋـﻦ اﻟﺠﺎﻧﻲ اﻟـﺬي ﻛﺎن ﻗـﺪ ﻓﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻮﻗﻊ‪ ،‬إﻻ أن اﻟﻌﻨﺎﴏ اﻷﻣﻨﻴﺔ ﺗﻤﻜﻨﺖ ﻣﻦ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫وﺗﻮﻗﻴﻔـﻪ رﻫﻦ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‪ .‬وأﻛﺪ اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ ﴍﻃﺔ‬ ‫ﺟـﺎزان اﻤﻘﺪم ﻋﻮض اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ أن ﴍﻃﺔ ﺻﺎﻣﻄﺔ‬ ‫ﺗﺤﻔﻈﺖ ﻋﲆ اﻟﺠﺎﻧﻲ اﻟﺬي ﻗﺎم ﺑﻄﻌﻦ ﺷﻘﻴﻘﻪ ﺑﻮاﺳﻄﺔ‬ ‫وﺟﺎر اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻌﻪ ﻛﻤـﺎ ﻳﺨﻀﻊ اﻤﺠﻨﻲ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﺳـﻜﻦ ٍ‬ ‫ﻻﺳﺘﻜﻤﺎل ﻋﻼﺟﻪ ﰲ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ وﺟﻤﻴﻌﻬﻢ ﻣﻦ ﻣﺨﺎﻟﻔﻲ‬ ‫ﻧﻈﺎم اﻹﻗﺎﻣﺔ وﻣﺠﻬﻮﱄ اﻟﻬﻮﻳﺔ‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪ 23‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (428‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﻤﺎس ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻲ ﻳﺘﺴﺒﺐ ﻓﻲ اﺣﺘﺮاق ﺛﻼث ﺳﻴﺎرات ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟـ »اﻟﻤﺮور« ﻓﻲ وادي اﻟﺪواﺳﺮ‬ ‫وادي اﻟﺪواﴎ ‪ -‬ﻣﺴﻔﺮ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫ﺗﻠﻘﻰ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﻓﺠﺮ أﻣﺲ‪ ،‬ﺑﻼﻏﺎ ً ﻋﻦ ﻧﺸﻮب‬ ‫ﺣﺮﻳـﻖ ﰲ ﺑﻌـﺾ اﻟﺴـﻴﺎرات اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻹدارة اﻤﺮور ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ وادي اﻟﺪواﴎ‪ ،‬وﻓﻮر‬ ‫ﺗﻠﻘـﻲ اﻟﺒـﻼغ ﺗﻮﺟﻬﺖ ﻓـﺮق اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ إﱃ‬ ‫اﻤﻮﻗﻊ‪ ،‬وﺗﻤﺖ اﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋﲆ اﻟﺤﺮﻳﻖ وإﺧﻤﺎده‪،‬‬ ‫وﺑﺎﻟﻜﺸـﻒ ﻋﲆ اﻷﴐار‪ ،‬ﺗﺒﻦ أن اﻟﻨﺮان ﻃﺎﻟﺖ ﺛﻼث‬ ‫ﺳـﻴﺎرات ﻛﺎﻧﺖ ﰲ اﻤﻮﻗﻒ‪ ،‬وﻗﺪ ﺟﺮى إﻋﺪاد ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﻋﻦ اﻟﺤﺎدث‪.‬‬ ‫وﻋﻠﻤـﺖ »اﻟـﴩق« أن اﻟﺤﺮﻳﻖ ﻧﺎﺟـﻢ ﻋﻦ ﺗﻤﺎس‬

‫ﻛﻬﺮﺑﺎﺋـﻲ‪ ،‬وﻗـﻊ ﰲ إﺣـﺪى اﻤﺮﻛﺒﺎت أﺛﻨـﺎء ﺗﻮﻗﻔﻬﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﻔﻨﺎء اﻟﺨﻠﻔﻲ‪ ،‬وأﻧﻪ ﻻ ﺻﺤﺔ ﻟﻠﺸـﺎﺋﻌﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺪاوﻟﻬﺎ‬ ‫اﻟﺒﻌﺾ ﺣﻮل أن اﺣﱰاق اﻟﺴﻴﺎرات ﺟﺎء ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻇﺮوف‬ ‫ﻏﺎﻣﻀﺔ‪.‬‬ ‫وﻃﺒﻘﺎ ً ﻤﺎ وﻗﻔﺖ ﻋﻠﻴﻪ »اﻟﴩق« ﻣﻦ ﺧﻼل ﺣﺪﻳﺜﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻊ اﻤﺼـﺎدر اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬ﻓﺈﻧـﻪ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺆﻛـﺪ اﻟﺮﺑﻂ ﺑﻦ اﻟﺤﺎدث اﻟﻌـﺮﴈ ﻟﻠﺤﺮﻳﻖ واﻻﻋﺘﺪاء‬ ‫اﻟﺠﻨﺎﺋﻲ اﻷﺧـﺮ اﻟﺬي ﺗﻌﺮض ﻟﻪ ﻣﺪﻳـﺮ ﴍﻃﺔ وادي‬ ‫اﻟـﺪواﴎ اﻟﻌﻘﻴﺪ ﺳـﻌﺪ اﻟﺴـﺒﻴﻌﻲ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻷﻣﻨﻴﺔ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ ﻣﻨﺮ اﻟﺪوﴎي‪ ،‬اﻟﻠﺬان‬ ‫ﺗﻌﺮﺿﺎ ﻟﻠﺼﺪم ﻣﻦ اﻟﺨﻠﻒ‪ ،‬وإﻃﻼق اﻟﺮﺻﺎص ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ‬

‫ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ ﻣﺠﻬﻮل ﻻذ ﺑﺎﻟﻔﺮار‪ ،‬وﻻ ﻳﺰال ﺗﻌﻘﺒﻪ ﺟﺎرﻳﺎً‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺷـﻜﻜﺖ اﻤﺼـﺎدر ﻧﻔﺴـﻬﺎ ﰲ ﺻﺤﺔ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻷﻧﺒـﺎء اﻟﺘﻲ رﺑﻄـﺖ ﺑﻦ ﺣـﺎدث اﺣﱰاق اﻟﺴـﻴﺎرات‬ ‫وﺑﻌﺾ ﺣﻮادث اﻟﺤﺮاﺋﻖ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺷﻬﺪﺗﻬﺎ ﰲ وﻗﺖ ﺳﺎﺑﻖ‬ ‫ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺪواﺋﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ‬ ‫ﺣﺮﻳﻖ ﻗﺪﻳﻢ ﺷـﺐﱠ ﰲ ﻣﻮاﻗﻒ اﻟﺴﻴﺎرات اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻹدارة‬ ‫ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻤﺨﺪرات‪.‬‬ ‫وﴏّ ح ﻣﺪﻳﺮ ﺷﻌﺒﺔ ﻣﺮور وادي اﻟﺪواﴎ ﺑﺎﻟﻨﻴﺎﺑﺔ‬ ‫اﻤﻼزم أول ﻓﺮاج ﺑﻦ ﻓﻬﺪ اﻤﺼﺎرﻳﺮ‪ ،‬أن ﺳـﺒﺐ اﻟﺤﺮﻳﻖ‬ ‫ﺗﻤﺎس ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻲ‪ ،‬وﻗﻊ ﰲ إﺣـﺪى ﻣﺮﻛﺒﺎت اﻤﺮور أﺛﻨﺎء‬ ‫ﺗﻮﻗﻔﻬﺎ ﰲ ﻣﻮاﻗﻒ اﻟﺴـﻴﺎرات ﺑﻔﻨﺎء اﻤﺒﻨﻰ‪ ،‬ﻓﺠﺮ أﻣﺲ‪،‬‬

‫ﻣﺎ ﺗﺴـﺒﺐ ﰲ اﺷـﺘﻌﺎل اﻟﻨﺮان ﻓﻴﻬﺎ وﰲ ﺳﻴﺎرة أﺧﺮى‬ ‫ﺑﺠﺎﻧﺒﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺴﺒﺒﺖ ﺣﺮارة اﻟﺤﺮﻳﻖ ﰲ إﻟﺤﺎق أﴐار‬ ‫ﺑﺴﻴﻄﺔ ﰲ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻷﻳﻤﻦ ﻣﻦ ﻣﺮﻛﺒﺔ ﺛﺎﻟﺜﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻤﺼﺎرﻳـﺮ‪ ،‬أن اﻟﺤﺎدث وﻗﻊ ﻋﻨﺪ اﻟﺴـﺎﻋﺔ‬ ‫‪ 4:30‬ﻓﺠـﺮا‪ ،‬وأن أﺳـﺒﺎﺑﻪ ﺗﻌـﻮد‪ ،‬ﺑﺤﺴـﺐ ﻣـﺎ ﻫﻮ‬ ‫ﻣـﺪون ﰲ ﺗﻘﺮﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ اﻟـﺬي ﺑﺎﴍ اﻟﺤﺎدث‪،‬‬ ‫إﱃ ﺗﻤـﺎس ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻲ ﰲ إﺣـﺪى اﻤﺮﻛﺒﺎت‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ أن‬ ‫ﴎﻋﺔ اﻟﺮﻳﺎح اﻟﻨﺸـﻄﺔ‪ ،‬ﺳـﺎﻋﺪت ﰲ اﻧﺘﻘـﺎل اﻟﻨﺮان‬ ‫إﱃ اﻤﺮﻛﺒﺎت اﻤﺠﺎورة‪ ،‬وأن اﻟﺨﺴـﺎﺋﺮ اﻗﺘﴫت‪ ،‬وﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺤﻤﺪ‪ ،‬ﻋﲆ اﻟﺘﻠﻔﻴﺎت ﻓﻘﻂ‪ ،‬دون ﺗﺴﺠﻴﻞ أي ﺧﺴﺎﺋﺮ‬ ‫ﺑﴩﻳﺔ‪.‬‬

‫ﻣﻘﺮ ﻣﺮور وادي اﻟﺪواﴎ‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫أﻣﻴﺮ ﺟﺎزان‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻳﻌﺰي‬ ‫ﻣﻮاﻃﻨﺎ‬ ‫ﻓﻲ وﻓﺎة‬ ‫أﺳﺮﺗﻪ‬

‫ﺟﺎزان ‪ -‬واس‬ ‫ﻗـﺪم أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺟـﺎزان ﺻﺎﺣـﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺗﻌﺎزﻳـﻪ إﱃ ﻣﻮاﻃﻦ ﻓﻘﺪ‬ ‫زوﺟﺘﻪ وﺛﻼﺛﺔ ﻣﻦ أﺑﻨﺎﺋﻪ ﰲ ﺣﺎدث ﺣﺮﻳﻖ‬ ‫ﺷﺐ ﰲ ﻣﻨﺰل اﻷﴎة ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺻﺒﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﻋﱪ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ ﻋﻦ أﺣﺮ وأﺻﺪق‬ ‫اﻟﺘﻌـﺎزي ﻟﻠﻤﻮاﻃـﻦ أﺣﻤـﺪ ﺑﻦ ﻳﺤﻴـﻰ ﺟﲇ ﰲ‬ ‫ﻣﺼﺎﺑـﻪ اﻟﻜﺒـﺮ‪ ،‬وﻓﻘـﺪه زوﺟﺘـﻪ وﺛﻼﺛﺔ ﻣﻦ‬

‫ﺣـﻮادث‬

‫أﺑﻨﺎﺋﻪ ﰲ ﺣﺎدث اﻟﺤﺮﻳﻖ‪.‬وﻗﺎل ﺳـﻤﻮه ﰲ ﺑﺮﻗﻴﺔ‬ ‫وﺟﻬﻬﺎ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻦ أﺣﻤﺪ ﺟﲇ إﺛﺮ ﺣﺎدث اﻟﺤﺮﻳﻖ‬ ‫»ﻋﻠﻤﻨﺎ ﺑﺒﺎﻟﻎ اﻟﺤـﺰن واﻷﳻ ﻧﺒﺄ وﻓﺎة أﴎﺗﻜﻢ‬ ‫اﻤﻜﻮﻧﺔ ﻣـﻦ اﻟﺰوﺟﺔ وﺛﻼﺛﺔ ﻣـﻦ اﻷﺑﻨﺎء‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫إﺛﺮ ﺣﺎدث اﻟﺤﺮﻳﻖ اﻷﻟﻴﻢ اﻟﺬي ﺣﺪث ﺑﻤﻨﺰﻟﻜﻢ‪،‬‬ ‫وإذ آﻤﻨـﺎ ذﻟﻚ ﻓـﻼ ﻳﺴـﻌﻨﺎ إﻻ أن ﻧﺘﻘﺪم إﻟﻴﻜﻢ‬ ‫ﺑﺨﺎﻟﺺ اﻟﻌﺰاء وﺻﺎدق اﻤﻮاﺳـﺎة ﺳﺎﺋﻠﻦ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﺗﻌـﺎﱃ ﻟﻠﻤﺘﻮﻓـﻦ اﻟﺮﺣﻤـﺔ واﻟﺮﺿـﻮان‪ ،‬وﻟﻜﻢ‬ ‫اﻟﺼﱪ واﻟﺴـﻠﻮان‪ ،‬وأن ﻳﺨﻠﻔﻜـﻢ ﰲ ﻣﺼﻴﺒﺘﻜﻢ‬ ‫ﺧﺮ ﻣﻨﻬﺎ«‪.‬‬

‫اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻳﻤﻨﻲ أﻋﻠﻦ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎد ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺴﺠﺪ ﻗﺮب‬ ‫اﻟﺤﺮم‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻫﺎدي ﻋﻴﺪ‬

‫ﻣﺴﺠﺪ اﻟﺤﺒﴚ ﰲ اﻟﺠﻤﻴﺰة ﺑﻤﻜﺔ‬

‫‪11‬‬

‫ﻛﺸـﻒ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﰲ ﴍﻃـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻤﻘﺪﺳـﺔ اﻤﻘﺪم ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ‬ ‫اﻤﻴﻤﺎن ﰲ ﺗﴫﻳﺢ ﺧﺎص ﻟـ »اﻟﴩق« أﻧﻪ‬ ‫ﺗﻢ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ ﻣﻘﻴﻢ ﻳﻤﻨﻲ اﻗﺘﺤﻢ ﻣﺴﺠﺪ‬ ‫اﻟﺤﺒـﴚ ﰲ ﺣـﻲ اﻟﺠﻤﻴﺰة ﻇﻬـﺮ أﻣﺲ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ ﺻﻼة اﻟﻈﻬﺮ ﺑﺴـﺎﻋﺔ‪ ،‬واﻤﺴﺠﺪ ﻳﺨﻠﻮ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻨﺎس‪.‬‬ ‫)اﻟﴩق(‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻤﻴﻤﺎن أن اﻤﻘﻴـﻢ أﺧﺬ اﻤﻴﻜﺮﻓﻮن‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪ 23‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (428‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺤﻘـﻖ اﻟﺠﻬـﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨـﻮرة ﰲ‬ ‫واﻗﻌﺔ ﺗﻌﺮض ﺳـﻴﺎرة إﻣﺎم‬ ‫اﻟﺤـﺮم اﻟﻨﺒـﻮي اﻟﴩﻳـﻒ‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ ﻋـﲇ اﻟﺤﺬﻳﻔـﻲ‬ ‫ﻟﻠﴪﻗـﺔ ﻣـﻦ أﻣـﺎم ﻣﻨﺰﻟـﻪ أﻣﺲ‬ ‫اﻷول ﰲ ﻇﺮوف ﻏﺎﻣﻀﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺼـﺪر ﰲ ﴍﻃـﺔ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة ﻟــ‬ ‫»اﻟـﴩق« إن اﻟﺠﻬـﺎت اﻷﻣﻨﻴـﺔ‬ ‫ﺗﺤﻘـﻖ ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﰲ ﻗﻀﻴـﺔ ﴎﻗـﺔ‬ ‫ﺳـﻴﺎرة اﻟﺸﻴﺦ اﻟﺤﺬﻳﻔﻲ ﻣﻦ أﻣﺎم‬ ‫ﻣﻨﺰﻟـﻪ‪ ،‬وأن ﻣﺮﻛـﺰ ﴍﻃـﺔ أﺣﺪ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻘﻊ ﻣﻨﺰل اﻟﺸﻴﺦ اﻟﺤﺬﻳﻔﻲ‬ ‫ﺿﻤﻦ ﺣـﺪود ﺻﻼﺣﻴﺎﺗﻪ اﻷﻣﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻳﺘﺎﺑـﻊ اﻟﻘﻀﻴـﺔ ﺑﺄﻫﻤﻴـﺔ ﺑﺎﻟﻐﺔ‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﺑﻌـﺪ أن ﺗﻠﻘـﻰ ﺑﻼﻏـﺎ ً ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺤﺎدﺛﺔ ﰲ ﺗﻤﺎم اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺴﺎء أﻣﺲ اﻷول‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴﺐ اﻤﺼﺪر‪ ،‬ﻓﺈن اﻟﺒﻼغ‬ ‫ﺗﻘـﺪم ﺑـﻪ إﻣـﺎم اﻟﺤـﺮم اﻟﻨﺒﻮي‬ ‫اﻟﴩﻳﻒ اﻟﺸـﻴﺦ ﻋـﲇ اﻟﺤﺬﻳﻔﻲ‪،‬‬ ‫وأﻧﻪ أﻓـﺎد ﺑﺄن ﺳـﻴﺎرﺗﻪ ﻣﻦ ﻧﻮع‬ ‫ﻣﺮﺳﻴﺪس ﻓﻀﻴﺔ اﻟﻠﻮن ﺗﻌﺮﺿﺖ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬

‫ﻋﲇ اﻟﺤﺬﻳﻔﻲ‬ ‫ﻟﻠﴪﻗـﺔ ﻣﻦ أﻣـﺎم ﻣﻨﺰﻟـﻪ‪ ،‬وﻋﲆ‬ ‫اﻟﻔـﻮر أﺻﺪرت اﻟﴩﻃـﺔ ﺗﻌﻤﻴﻤﺎ ً‬ ‫ﺑﺄوﺻـﺎف اﻟﺴـﻴﺎرة ﻋـﲆ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﻣﺮاﻛـﺰ اﻷﻣـﻦ وﻧﻘـﺎط اﻟﺘﻔﺘﻴﺶ‬ ‫داﺧﻞ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ وﺧﺎرﺟﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻮﻫﺎ ً ﺑـﺄن ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎرة ﻻ ﺗﺰال ﺟﺎرﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬـﺔ أﺧﺮى‪ ،‬أﻛﺪ اﻟﻌﻘﻴﺪ‬ ‫ﻓﻬـﺪ اﻟﻐﻨـﺎم اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ‬ ‫ﺑﺎﺳـﻢ ﴍﻃـﺔ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫اﻤﻨـﻮرة ﰲ ﺗﴫﻳـﺢ إﱃ »اﻟﴩق«‬ ‫ﺻﺤـﺔ اﻟﻮاﻗﻌﺔ‪ ،‬وﻗﺎل إﻧﻪ ﺳـﻮف‬ ‫ﻳﺼـﺪر ﺑﻴﺎن ﻣﻦ ﴍﻃـﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ ﺣﻮل ﻫﺬه اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻗﺮﻳﺒﺎً‪،‬‬ ‫ﻳﻮﺿﺢ ﺣﻘﻴﻘﺔ ﻣﺎ ﺣﺪث‪.‬‬

‫ﻧﻈﺮت اﻟﺪاﺋـﺮة اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﰲ اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻹدارﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﰲ ‪ 46‬ﻗﻀﻴـﺔ ﻓﺮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻠﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ اﻤﺘﴬرﻳﻦ ﻣـﻦ ﻗﻀﻴﺔ رﺟﻞ‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل ﺟﻤﻌـﺔ اﻟﺠﻤﻌـﺔ‪ ،‬وﺣﺼﻠـﺖ ﻋﲆ‬ ‫ﺧﻄﺎﺑﺎﺗﻬـﻢ‪ ،‬وﻋﺮﺿﺘﻬـﺎ ﻋـﲆ ﻣﺤﺎﻣـﻲ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌـﺔ ﻳﺤﻴـﻰ اﻟﻌﻠﻜﻤـﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﻃﺎﻟـﺐ ﺑﻤﻬﻠﺔ‬ ‫ﻟﻠﺮد‪ ،‬وﻋﲆ ذﻟﻚ أﺟﻠﺖ اﻟﺠﻠﺴﺔ إﱃ ‪ 21‬ﻣﻦ اﻟﺸﻬﺮ‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ ﻋﻠﻤﺖ »اﻟﴩق أن ﻣﺤﺎﻣﻲ اﻤﺴﺎﻫﻤﻦ‬ ‫اﻤﺘﴬرﻳـﻦ ﻣﺸـﻌﻞ اﻟﴩﻳﻒ ﺧﺎﻃـﺐ اﻤﺤﻜﻤﺔ‪،‬‬ ‫وﺣﺜﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﻟﻠﺴﻠﻄﺎت اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻴﺔ ﻟﻠﺘﺤﻘﻖ‬

‫ﻣـﻦ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت وﺻﻠﺘـﻪ ووﺻﻔﻬﺎ ﺑــ »اﻷﻛﻴﺪة«‬ ‫ﺗﺸـﺮ إﱃ أن رﺟـﻞ اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺠﻤﻌﺔ ﻳﺴـﻌﻰ إﱃ‬ ‫اﻟﻔﺮار ﺑﻮاﺳﻄﺔ ﺟﻮاز ﺳﻔﺮ ﺑﺤﺮﻳﻨﻲ‪.‬‬ ‫ﻳﺸﺎر اﱃ أن اﻤﺤﻜﻤﺔ أﻟﺰﻣﺖ اﻟﺠﻤﻌﺔ ﺑﺈﻋﺎدة‬ ‫رؤوس أﻣـﻮال ‪ 11‬ﻣﺴـﺎﻫﻤﺎ ً ﰲ ﺣﻜـﻢ اﺑﺘﺪاﺋـﻲ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﻜﺘﺴـﺐ ﺻﻔـﺔ اﻟﻘﻄﻌﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛـﻢ اﻋﱰض‬ ‫ﻣﺤﺎﻣﻴـﻪ‪ ،‬ﻳﺤﻴـﻰ اﻟﻌﻠﻜﻤـﻲ‪ ،‬ﻋﲆ اﻟﺤﻜـﻢ‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫ﻣﺤﺎﻣﻲ اﻤﺴﺎﻫﻤﻦ ﻣﺸﻌﻞ اﻟﴩﻳﻒ‪ :‬إن اﻤﺤﻜﻤﺔ‬ ‫ﻓﺘﺤـﺖ اﻟﺒـﺎب ﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل ﻗﻀﺎﻳـﺎ اﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ‬ ‫اﻵﺧﺮﻳﻦ ﺑﺸـﻜﻞ ﻓﺮدي‪ ،‬وﻧﻈـﺮت ﰲ أول ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫ﻣﻨﺬ أﺳـﺒﻮﻋﻦ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻧﻈﺮت ﺑﺎﻷﻣﺲ ﰲ ‪ 46‬ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫ﻓﺮدﻳﺔ ﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ ﻣﺘﴬرﻳﻦ‪ .‬وأﻛﺪ اﻟﴩﻳﻒ أﻧﻪ‬

‫ﰲ ﺣﺎل ﺗﺄﻳﻴـﺪ اﻟﺤﻜﻢ اﻟﺬي ﺻﺪر ﺑﺈﻋﺎدة رؤوس‬ ‫اﻷﻣﻮال ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻻﺳـﺘﺌﻨﺎف‪ ،‬ﻓﺴـﻴﻜﻮن‬ ‫ﻣﺮﺟﻌـﺎ ً ﻟﺒﺎﻗﻲ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﻔﺮدﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ ﻟﻦ ﺗﺰﻳﺪ ﻣﺪة اﻟﻨﻈﺮ ﻓﻴﻬﺎ ﻋﲆ ﺟﻠﺴـﺘﻦ؛‬ ‫ﻷن اﻟﺤﻜﻢ ﺳـﻴﻜﻮن ﻣُﻌﺪا ً ﺳـﻠﻔﺎ ً ﺣﺴﺐ اﻟﺴﻮاﺑﻖ‬ ‫واﻷﺣﻜﺎم اﻟﺘﻲ ﺻﺪرت ﰲ ﻫﺬه اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﴩﻳـﻒ‪ :‬إﻧـﻪ ﻃﻠـﺐ ﻣـﻦ اﻤﺤﻜﻤﺔ‬ ‫ﻣﺨﺎﻃﺒـﺔ اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻴـﺔ ﻟﻠﺘﺤـﺮي ﻋﻦ‬ ‫ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت وﺻﻠﺖ إﻟﻴـﻪ ﺗﻔﻴﺪ أن رﺟـﻞ اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﺠﻤﻌـﺔ‪ ،‬ﻳﻌﻤﻞ ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﻋﲆ إﺻﺪار ﺟﻮاز ﺳـﻔﺮ‬ ‫ﺑﺤﺮﻳﻨﻲ‪ ،‬ﺗﻤﻬﻴﺪا ً ﻟﻠﻬﺮوب ﻣـﻦ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻟﻴﻘﻴﻨﻪ‬ ‫ﺑﺎﻷﺣﻜﺎم اﻟﺼﺎدرة ﺿﺪه‪.‬‬

‫إﺣﺒﺎط ﺗﻬﺮﻳﺐ ﻛﻤﻴﺔ ﻣﻦ ﻣﺨﺪرات ﺑﻤﻄﺎر اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬واس‬ ‫أﺣﺒـﻂ رﺟـﺎل اﻟﺠﻤﺎرك ﰲ‬ ‫ﻣﻄـﺎر اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻟـﺪوﱄ ﺗﻬﺮﻳﺐ‬ ‫‪ 370‬ﺣﺒﺔ ﻣﻦ ﺣﺒﻮب اﻟﱰاﻣﺎدول‬ ‫اﻤﺨـﺪر داﺧـﻞ أﺣﺸـﺎء ﺑﻄﺘـﻦ‬ ‫ﻣﺠﻤﺪﺗـﻦ‪ .‬وأوﺿـﺢ ﻣﺪﻳﺮﻋـﺎم‬

‫ﺟﻤﺮك ﻣﻄـﺎر اﻤﻠﻚ ﻓﻬـﺪ اﻟﺪوﱄ‬ ‫ﻳﻮﺳـﻒ اﻟـﺰاﻛﺎن أﻧﻪ أﺛﻨـﺎء ﻗﻴﺎم‬ ‫اﻤﺮاﻗـﺐ اﻟﺠﻤﺮﻛـﻲ ﺑﺘﻔﺘﻴـﺶ‬ ‫أﻣﺘﻌﺔ راﻛﺒﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ ﻟﻮﺣﻆ ﺟﺴـﻢ‬ ‫ﻏﺮﻳـﺐ ﺑﺪاﺧـﻞ أﺣﺸـﺎء ﺑﻄﺘـﻦ‬ ‫ﻣُﺠﻤﺪﺗﻦ ﰲ داﺧﻞ اﻟﺤﻘﻴﺒﺔ وﻋﻨﺪ‬ ‫ﺗﻔﺘﻴﺸﻬﺎ ﺗﻢ اﻟﻌﺜﻮرﻋﲆ اﻤﻤﻨﻮﻋﺎت‬ ‫داﺧـﻞ ﺳـﺒﻌﺔ وﺛﻼﺛـﻦ ﴍﻳ ً‬ ‫ﻄﺎ‪،‬‬

‫ﰲ ﻛﻞ ﴍﻳـﻂ ﻋـﴩ ﺣﺒـﺎت ﻣﻦ‬ ‫اﻟﱰاﻣﺎدول‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر اﻟﺰاﻛﺎن إﱃ أن اﻤﻬﺮﺑﺔ‬ ‫ﻟـﻢ ﺗُـﴫح ﺑﺎﻟﻜﻤﻴـﺔ ﻗﺒـﻞ اﻟﺒﺪء‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻔﺘﻴﺶ ﻣﻔﻴﺪا ً أﻧﻪ ﺗﻤﺖ إﺣﺎﻟﺘﻬﺎ‬ ‫إﱃ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ ﻻﺳـﺘﻜﻤﺎل‬ ‫اﻹﺟـﺮاءات اﻟﻨﻈﺎﻣﻴـﺔ‪ .‬وأﺿـﺎف‬ ‫إن رﺟـﺎل اﻟﺠﻤـﺎرك ﰲ ﺟﻤـﺮك‬

‫ﻣﻄـﺎر اﻤﻠـﻚ ﻓﻬﺪ اﻟـﺪوﱄ ﺗﻤﻜﻨﻮا‬ ‫ﻣـﻦ إﺣﺒـﺎط ﺗﻬﺮﻳـﺐ ﻛﻤﻴـﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﺒـﻮب اﻤﺨﺪرة ﺑﻠﻐـﺖ ﻛﻤﻴﺘﻬﺎ‬ ‫)‪ (86.235‬ﺣﺒﺔ ﻣﺨـﺪرة‪ ،‬ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻣﺨﺒـﺄة ﰲ أﻛﻴـﺎس ﻗﻬـﻮة وﻋﻠﺐ‬ ‫ﺣﻠـﻮى »اﻤﻌﻤـﻮل«‪ ،‬وﻣﺠﻬـﺰة‬ ‫ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻣﺼﻨﻌﻴﺔ ﻣُﻌﺪة ﺧﺼﻴﺼﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﺘﻬﺮﻳﺐ‪.‬‬

‫ﺟﺰاﺋﻴﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ ﱢ‬ ‫ﺗﺆﺟﻞ إﻧﻘﺎذ ﻣﻮاﻃﻦ ﻋﻠﻘﺖ ﻣﺮﻛﺒﺘﻪ ﻓﻲ ﺣﻔﺮة ﻣﻠﻴﺌﺔ ﺑﻤﻴﺎه ا†ﻣﻄﺎر واﻟﺴﻴﻮل‬ ‫اﻟﻨﻈﺮ ﻓﻲ دﻋﻮى ﺿﺪ‬ ‫ﻣﺘﻬﻢ ﺑﺈﺛﺎرة اﻟﺸﻐﺐ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬ ‫أﺟّ ﻠﺖ اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻟﺠﺰاﺋﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴـﻒ أﻣـﺲ‪ ،‬اﻟﻨﻈـﺮ ﰲ‬ ‫دﻋـﻮى ﺿـﺪ ﻣﺘﻬـﻢ ﺑﺈﺛﺎرة‬ ‫اﻟﺸـﻐﺐ‪ ،‬واﻟﺨـﺮوج ﰲ‬ ‫ﻣﻈﺎﻫـﺮات‪ ،‬وﺗﺮدﻳـﺪ أﻟﻔﺎظ‬ ‫ﻣﺴـﻴﺌﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ‪ ،‬ﺗﺪﻋﻮ إﱃ اﻟﺨﺮوج‬ ‫ﻋـﲆ وﱄ اﻷﻣـﺮ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌـﺪ إﻗﺮار‬ ‫اﻤﺘﻬﻢ ﰲ اﻟﺠﻠﺴـﺔ ﺑﺄﻧﻪ ﺷـﺎرك ﰲ‬ ‫ﻣﺴﺮﺗﻦ‪ ،‬ﺣﺪﺛﺘﺎ ﰲ ﺑﻠﺪة ﺗﺎروت ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬ﺑﻬﺪف اﻹﻓﺮاج‬ ‫ﻋﻦ ﺳـﺠﻨﺎء‪ ،‬ﻟﻜﻮن أﺧﻴﻪ أﺣﺪﻫﻢ‪،‬‬ ‫وﺗﺄﻛﻴـﺪه أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻘﺼـﺪ ﺑﺨﺮوﺟﻪ‬ ‫اﻹﺳﺎءة إﱃ اﻟﺪوﻟﺔ أو اﻟﺨﺮوج ﻋﲆ‬ ‫وﱄ اﻷﻣﺮ‪.‬‬ ‫ﻳﺸـﺎر إﱃ أن اﻤﺤﻜﻤﺔ ﻧﻈﺮت‬ ‫ﺧﻼل اﻷﺳﺒﻮﻋﻦ اﻤﺎﺿﻴﻦ ﰲ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ‪ 7‬ﻗﻀﺎﻳﺎ‪ ،‬أُﺟّ ـﻞ اﻟﺤﻜﻢ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺟﻤﻴﻌﺎ ً ﺑﻌﺪ ﺳﻤﺎع أﻗﻮال اﻤﺘﻬﻤﻦ‪،‬‬ ‫ﻋﻠﻤﺎ ً أن اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻤﻨﻈﻮرة ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺿﺪ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺘﻬﻢ‪.‬‬

‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻧﺎﻋﻢ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫ﺑـﺎﴍت ﻓـﺮق اﻹﻧﻘـﺎذ ﰲ اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬ﺣـﺎدث ﺳـﻘﻮط ﻣﺮﻛﺒﺔ ﻣـﻦ ﻧﻮع‬ ‫)ﻫﺎﻳﻠﻮﻛـﺲ( ﻳﻘﻮدﻫـﺎ ﻣﻮاﻃـﻦ‪ ،‬ﰲ إﺣﺪى‬ ‫اﻟﺤﻔﺮﻳﺎت اﻟﻜﺒـﺮة اﻤﻤﺘﻠﺌﺔ ﺑﻤﻴﺎه اﻷﻣﻄﺎر‬ ‫واﻟﺴـﻴﻮل‪ ،‬اﻟﺘﻲ اﺟﺘﺎﺣﺖ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﰲ اﻷﻳﺎم‬ ‫اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻤﻮاﻃـﻦ ﻳﻘﻮد ﺳـﻴﺎرﺗﻪ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻋﻠﻘﺖ‬ ‫ﻓﺠﺄة ﰲ ﺣﻔﺮة ﻛﺒﺮة‪ ،‬ﺗﺒﻦ أﻧﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺑﺎﻷﺳـﺎس‬ ‫ﻣﺠﺮى ﺗﺤﺖ اﻹﻧﺸـﺎء ﻟﻠـﴫف اﻟﺼﺤﻲ ﰲ أﺣﺪ‬ ‫اﻷﺣﻴﺎء اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﰲ ﻣﺨﻄﻂ ﺳﺒﻴﻊ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺗﺒﻮك‪.‬‬ ‫وﻓﻮر ﺗﻠﻘـﻲ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ اﻟﺒﻼغ ﺑﺎﻟﺤﺎدث‪،‬‬ ‫ﺑﺎﴍ اﻤﻮﻗﻊ‪ ،‬وﻋﻤﻠﺖ ﻓﺮق اﻹﻧﻘﺎذ ﻋﲆ ﻣﺴـﺎﻋﺪة‬ ‫اﻤﻮاﻃـﻦ وإﺧﺮاﺟﻪ ﻣﻦ اﻤﺮﻛﺒـﺔ اﻟﺘﻲ اﺣﺘﺠﺰ ﰲ‬ ‫داﺧﻠﻬـﺎ وﻗﺪ ﺣﺎﴏﺗﻪ اﻤﻴﺎه‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺟﺮى ﺳـﺤﺐ‬ ‫ﻣﺮﻛﺒﺘـﻪ ﻣـﻦ اﻟﺤﻔﺮة‪ ،‬وﻗـﺪ ﺗﻢ اﻟﺘﺄﻛـﺪ ﻣﻦ ﻋﺪم‬ ‫إﺻﺎﺑﺔ اﻟﺴﺎﺋﻖ ﺑﺄي إﺻﺎﺑﺎت ﺟﺴﺪﻳﺔ‪.‬‬

‫ﺑﻴﺎدر‬

‫اﻟﺠﻬﺎت ا†ﻣﻨﻴﺔ ﺗﺤ ﱢﻘﻖ ﻓﻲ ﺳﺮﻗﺔ‬ ‫»إدارﻳﺔ اﻟﺪﻣﺎم« ﺗﻨﻈﺮ ﻓﻲ ‪ ٤٦‬ﻗﻀﻴﺔ ﻓﺮدﻳﺔ‬ ‫ﺳﻴﺎرة إﻣﺎم اﻟﺤﺮم اﻟﻨﺒﻮي‬ ‫ﻣﺘﻀﺮرﻳﻦ ﻣﻦ رﺟﻞ ا†ﻋﻤﺎل اﻟﺠﻤﻌﺔ‬ ‫ﻟﻤﺴﺎﻫﻤﻴﻦ‬ ‫ﱢ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة ‪ -‬ﺗﺮﻛـﻲ‬ ‫اﻟﺼﺎﻋﺪي‬

‫ﻋـﺎل‪ ،‬ﻣﻤﺎ‬ ‫وﺧﻄﺐ ﺑـﻜﻼم ﻋـﻦ اﻟﺠﻬﺎد ﺑﺼﻮت‬ ‫ٍ‬ ‫أﺛـﺎر اﺳـﺘﻬﺠﺎن اﻤـﺎرة‪ ،‬ﻓﺘﻤﺖ اﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ رﺟﺎل اﻷﻣﻦ‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ ﺗﺪﺧﻠﻮا وﺳـﻴﻄﺮوا‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﻮﻗﻒ‪ ،‬وأﻧـﻪ ﺗﻢ إﻋﺪاد ﻣﺤـﴬ ﺑﺎﻟﻮاﻗﻌﺔ‪،‬‬ ‫وﻣـﻦ ﺛﻢ إﺣﺎﻟﺔ ا ﻤﻘﻴﻢ إﱃ ﻣﺮﻛﺰ ﴍﻃﺔ اﻤﻌﺎﺑﺪة‪.‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻪ ﻳﺠﺮي اﺗﺨﺎذ اﻹﺟﺮاءات اﻟﻼزﻣﺔ ﺣﻴﺎل‬ ‫اﻤﺬﻛﻮر‪ ،‬واﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺣﺎﻟﺘﻪ اﻟﺼﺤﻴﺔ واﻟﻌﻘﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻷﻋﻼﻣـﻲ أن اﻤﻘﻴـﻢ‬ ‫اﻤﻘﺒﻮض ﻋﻠﻴﻪ ﰲ اﻟﻌﻘﺪ اﻟﺮاﺑﻊ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ‪ ،‬وﻛﺎن‬ ‫ﻳﺮﺗﺪي ﻣﻼﺑﺲ اﻹﺣﺮام‪.‬‬

‫ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﺟﺎزان‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬ ‫ﺗﻔـﺮغ ﻣﺪﻳـﺮ ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﺟـﺎزان وﻓﺮﻳـﻖ اﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫اﻤﻌـﺎون ﻟـﻪ ﻟﻠﺠﺎﻧـﺐ اﻷﻛﺎدﻳﻤـﻲ واﻟﺒﺤـﺚ اﻟﻌﻠﻤـﻲ‬ ‫واﻟـﺪور اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ اﻟﻔﺎﻋﻞ ﻓﺘﺤﻘـﻖ ﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺟﺎزان‬ ‫ﻣﺎﻟﻢ ﻳﺘﺤﻘﻖ ﻟﺠﺎﻣﻌﺎت ﺳـﻌﻮدﻳﺔ ﺳـﺒﻘﺘﻬﺎ ﺑﻌﴩات‬ ‫اﻟﺴـﻨﻦ‪ ،‬وآﺧﺮﻫﺎ اﺧﺘﻴﺎرﻫﺎ ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ اﻤﻨﻈﻤﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﺗﺤﺎد اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻮاﺣـﺪ ٍة ﻣﻦ أﻓﻀـﻞ ﻣﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﻌﺎﱄ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻮﻃـﻦ اﻟﻌﺮﺑـﻲ اﻟﺪاﻋﻤـﺔ ﻟﻠﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ ﻣـﻦ ﺧـﻼل اﻟﻨﺪوات‬ ‫واﻤﺤﺎﴐات‪ ،‬واﻟﻌﻤﻞ ﻋـﲆ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪،‬‬ ‫ودﻋﻢ اﻟﻄﻼب اﻤﺘﻔﻮﻗﻦ وذوي اﻟﺪﺧﻞ اﻤﺤﺪود‪ ،‬ودﻋﻢ‬ ‫ﻛﻞ ﻣﺎ ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻪ ﺧﺪﻣﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ وﺗﻌﺰﻳﺰ روح اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫اﻤﺴـﺆول ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت اﻤﺤﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻊ ﺷﻬﺎدة اﻟﱪاءة ﰲ‬ ‫ﻣﺠـﺎل اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫ﺣﻔﻞ اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ اﻟﺬي ﺳـﱰﻓﻊ رؤوﺳﻨﺎ ﻓﻴﻪ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﺟـﺎزان ﺳـﻴﺘﻢ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ دﺑﻲ اﻟﺸـﻬﺮ اﻤﻘﺒﻞ ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤﺪ ﻫﻴـﺎزع وﻧﺨﺒﺔ ﻣﻦ‬ ‫وﺷـﺨﺼﻴﺎت رﺳـﻤﻴﺔٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮي اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‬ ‫ْ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋﻦ اﻟﻌﺎم واﻟﺨﺎص‪.‬‬ ‫وﻣﺪﻧﻴﺔٍ ﻋﺮﺑﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻄﺎﻗـﺔ اﻟﺪﻋـﻮة اﻤﻮﺟﻬـﺔ ﻤﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﺟﺎزان‬ ‫ﻟﺤﻀـﻮر اﻟﺤﻔـﻞ اﻟﺘﻜﺮﻳﻤﻲ وﺷـﻬﺎدة اﻟـﱪاءة ﻧﻘﺪم‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﺻـﻮرة ﻣﻊ اﻟﺘﺤﻴـﺔ ﻟﺒﻌﺾ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت اﻟﺘﻲ ﻻ‬ ‫ﺗﻔﺮﻏـﺖ ﻟﻠﺠﺎﻧﺐ اﻷﻛﺎدﻳﻤـﻲ وﻻ اﻟﺒﺤـﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ وﻻ‬ ‫ﺣﻀﻮر اﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪» ،‬ﻳﻌﻨﻲ ﻣﺜﻠﻬﻢ ﻋﻨﺪﻫﻢ« ﻫﺬه ﻋﺒﺎرة‬ ‫ﺟﻨﻮﺑﻴـﺔ ﻟﻬﺎ أﻟـﻒ ﻣﻌﻨﻰ وﻣﻌﻨﻰ ﻤﻦ ﻳﺮﻳـﺪ أن ﻳﻘﺮأ ﻣﺎ‬ ‫ﺑﻦ ﺣﺮوﻓﻬـﺎ‪ ...‬أﻣﺎ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﺘـﻲ ﻓﺮﻏﺖ ﻛﻮادرﻫﺎ‬ ‫ﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺧﺮﺳـﺎﻧﻴﺔ ‪-‬ﺧﻴﻘﻲ ﺑﻴﻘﻲ‪ -‬ﻓﺼﻮرة‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﻟـ»ﻧﺰاﻫﺔ« وﻛﱪوا اﻟﻮﺳﺎدة اﻟﻠﻪ ﻻ ﻳﻬﻴﻨﻜﻢ‪.‬‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺗﺮﻛﻴﺐ ‪ ٢٥‬أﻟﻒ ﻟﻮﺣﺔ ﺗﺤﺬﻳﺮﻳﺔ إرﺷﺎدﻳﺔ‬ ‫اﺳﺘﻌﺪاد ًا ﻟـ »أﺳﺒﻮع اﻟﻤﺮور اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ ‪«٢٩‬‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬

‫اﻟﺴﻴﺎرة ﻋﺎﻟﻘﺔ ﰲ ﻣﻴﺎه اﻷﻣﻄﺎر‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺮزوق اﻟﻬﺮﰲ(‬

‫ﺣﺎدث ﻃﻼﺑﻲ ﻳﻮﻗﻊ ﺛﻤﺎﻧﻲ إﺻﺎﺑﺎت ﻓﻲ ﺑﻴﺸﺔ‬ ‫ﺑﻴﺸﺔ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﻌﺎوي‬ ‫ﺷـﻬﺪت ﻗﺮﻳـﺔ ﻣﻬﺮ ﺟﻨﻮب ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﻴﺸـﺔ ﻋﴫ‬ ‫أﻣـﺲ ﺣﺎدﺛﺎ ً ﻋﲆ اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﻘﺮﻳﺔ ﺑﻦ ﺳـﻴﺎرة ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻮع ﻛﺎﺑﺮﻳـﺲ ﻳﻘﻮدﻫﺎ ﻃﺎﻟﺐ ﺑﺎﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‪ ،‬وﺑﺎص‬ ‫اﻟﺴﻴﺎرة اﻟﻜﺎﺑﺮﻳﺲ ﺑﻌﺪ اﺻﻄﺪاﻣﻬﺎ ﺑﺤﺎﻓﻠﺔ ﻧﻘﻞ اﻟﻄﺎﻟﺒﺎت )اﻟﴩق( ﻟﻨﻘـﻞ ﻃﺎﻟﺒـﺎت ﺛﺎﻧﻮﻳﺔ ﻣﻬﺮ‪ ،‬وﻧﺘﺞ ﻋـﻦ اﻟﺤﺎدث إﺻﺎﺑﺔ‬

‫اﻟﻄﺎﻟﺐ وﺳـﺒﻊ ﻃﺎﻟﺒـﺎت ﺑﺈﺻﺎﺑﺎت ﻣﺘﻔﺎوﺗﺔ اﺳـﺘﺪﻋﺖ‬ ‫ﻧﻘﻠﻬﻢ إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ وﺳﻂ ﺑﻴﺸﺔ ﻟﻠﻌﻼج‪،‬‬ ‫وﺗﻢ ﻧﻘﻞ اﻟﺤﺎﻻت اﻤﺼﺎﺑﺔ ﺑﻮاﺳـﻄﺔ ﺳـﻴﺎرة اﻹﺳـﻌﺎف‬ ‫ﰲ ﻣﺮﻛـﺰ ﻣﻬﺮ اﻟﺼﺤـﻲ‪ ،‬وﺗﻤﺖ اﻻﺳـﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﺴـﻴﺎرات‬ ‫اﻹﺳﻌﺎف ﰲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺗﺮج‪ ،‬وﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺗﺒﺎﻟﺔ إﱃ ﺟﺎﻧﺐ‬ ‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﺑﻮاﺳﻄﺔ ﺳﻴﺎراﺗﻬﻢ اﻟﺨﺎﺻﺔ‪.‬‬

‫ﺷﺎﺣﻨﺔ ﺗﻐﻠﻖ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻔﺎرﺳﻲ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻟﺪوران اﻟﺨﻄﺄ ﻟﻠﺸﺎﺣﻨﺔ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬رﺷﻴﺪ اﻟﺸﺎرخ(‬

‫رﺻـﺪت ﻋﺪﺳـﺔ »اﻟﴩق«‬ ‫أﻣﺲ ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺘﻔﺎف ﺧﻄﺄ‬ ‫ﻟﻘﺎﺋـﺪ ﺷـﺎﺣﻨﺔ ﺗﺴـﺒﺐ‬ ‫ﺑﺈﻏـﻼق ﺷـﺎرع ﺳـﻠﻤﺎن‬ ‫اﻟﻔـﺎرﳼ ﺗﻘﺎﻃـﻊ ﺷـﺎرع‬ ‫أﺣﻤـﺪ اﻟﺴـﺪﻳﺮي ﰲ ﴍق‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬وﻫـﻲ اﻟﺤﺎدﺛﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺧﻼل أﻗـﻞ ﻣﻦ ‪ 24‬ﺳـﺎﻋﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫أن ﺗﺴـﺒﺒﺖ أﻣﺲ اﻷول ﺷـﺎﺣﻨﺔ‬ ‫وﺑﺎﻟﻄﺮﻳﻘﺔ ﻧﻔﺴﻬﺎ وﻋﲆ اﻟﺘﻘﺎﻃﻊ‬ ‫ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺸﻬﺪ ﻣﺮورا ً ﻛﺜﻴﻔﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﺸـﺎﺣﻨﺎت ﺑﺈﻏـﻼق اﻟﻄﺮﻳـﻖ‪،‬‬ ‫وإﻋﺎﻗﺔ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺴﺮ‪.‬‬

‫ﺗﻨﻈـﻢ إدارة ﻣـﺮور اﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﻴـﻮم‪ ،‬اﺟﺘﻤﺎﻋـﺎ ً‬ ‫ﺗﺤﻀﺮﻳﺎً‪ ،‬اﺳﺘﻌﺪادا ً ﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫أﺳـﺒﻮع اﻤﺮور اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ ‪،29‬‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﻨﻄﻠﻖ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗـﻪ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮ اﻤﻘﺒﻞ ﺗﺤﺖ ﺷـﻌﺎر »ﻏﺎﻳﺘﻨﺎ‬ ‫ﺳـﻼﻣﺘﻚ« ﰲ ﻣﺮﻛـﺰ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﻠﻌﻠﻮم واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ »ﺳﺎﻳﺘﻚ«‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﺨـﱪ‪ ،‬ﺑﺤﻀـﻮر ﻋﺪد‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ واﻷﻣﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻟﺠﻨﺔ اﻟﺴـﻼﻣﺔ اﻤﺮورﻳﺔ‪ ،‬واﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺴـﻼﻣﺔ اﻤﺮورﻳﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻳﻨﺎﻗـﺶ دور اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﺸـﺎرﻛﺔ‪،‬‬ ‫وﴐورة اﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ اﻟﻔﻌﺎﻟـﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﻜﺜﻴﻒ ﺣﻤـﻼت اﻟﺘﻮﻋﻴـﺔ اﻤﺮورﻳﺔ‪،‬‬ ‫وأﻫﻤﻴﺔ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﺑﻜﻞ ﻓﺌﺎﺗﻪ‬ ‫ﻟﻠﻮﺻﻮل ﻟﻠﻬﺪف اﻤﻨﺸﻮد ﰱ اﻟﺤﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﻮادث‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﺘﺤـﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ واﻤﴩف‬ ‫ﻋﲆ أﺳـﺒﻮع اﻤـﺮور ﻤـﺮور اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ ،‬اﻤﻘـﺪم ﻋـﲇ ﺑﻦ ﻣﺠﺴـﻦ‬ ‫اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ‪ :‬ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت أﺳـﺒﻮع اﻤﺮور‬ ‫ﺳﺘﺸـﻬﺪ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ ﻣـﻦ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ واﻟﺨﺎﺻـﺔ واﻷﻣﻨﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻌﺮﻳـﻒ ﺑﺎﻷﻧﻈﻤـﺔ‪ ،‬واﻟﱰﻛﻴﺰ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺴﻠﻮك اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ وﺗﻌﺰﻳﺰه‪ ،‬وﺗﻌﺪﻳﻞ‬ ‫اﻟﺴـﻠﻮك اﻟﺴـﻠﺒﻲ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أن ﺿﺒـﺎط‬ ‫وأﻓـﺮاد اﻤـﺮور ﺳـﻴﻘﻮﻣﻮن ﺑﺈﻟﻘـﺎء‬ ‫اﻤﺤـﺎﴐات ﰲ اﻤـﺪارس واﻟﻜﻠﻴـﺎت‬ ‫واﻟﴩﻛﺎت اﻟﻜـﱪى‪ ،‬وزﻳﺎرة ﻣﺮﴇ‬ ‫اﻟﺤﻮادث اﻤﺮورﻳﺔ ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‪،‬‬ ‫وﻣﺸـﺎرﻛﺘﻬﻢ ﰲ اﻤﺤـﺎﴐات‪،‬‬ ‫وﴍح ﻷﺳـﺒﺎب وﻛﻴﻔﻴـﺔ اﻟﻮﻗﺎﻳـﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺤـﻮادث‪ .‬ﻛﻤـﺎ ﺗﻌﻤـﻞ إدارة‬ ‫اﻤـﺮور دوﻣﺎ ً ﺑﺎﻟﱰﻛﻴـﺰ ﻋﲆ اﻟﺘﺼﺪي‬ ‫ﻟﻠﻤﺨﺎﻟﻔـﺎت اﻤﺮورﻳـﺔ ﻋـﱪ ﺛﻼﺛـﺔ‬ ‫ﻣﺤـﺎور‪ ،‬ﻫـﻲ اﻟﺤﻤـﻼت اﻟﺘﻮﻋﻮﻳـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻷﺧﻄـﺎر اﻟﻨﺎﺟﻤـﺔ ﰲ ﺣـﺎل ﻋـﺪم‬ ‫اﻟﺘﻘﻴـﺪ ﺑﺎﻷﻧﻈﻤﺔ اﻤﺮورﻳـﺔ واﻟﺤﻠﻮل‬ ‫اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ ﻣﻊ اﻟﺠﻬـﺎت ذات اﻟﺼﻠﺔ‬ ‫واﻟﻀﺒـﻂ اﻤﻴﺪاﻧﻲ‪ .‬وأﺿـﺎف اﻤﻘﺪم‬ ‫اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ »اﻟﺤـﻮادث اﻤﺮورﻳﺔ‪ ،‬وﻣﺎ‬

‫ﻳﺘﻤﺨﺾ ﻋﻨﻬﺎ ﻣﻦ ﺿﺤﺎﻳﺎ وإﺻﺎﺑﺎت‬ ‫ﺗﻠﺤﻖ أﺑﻠﻎ اﻟﴬر ﺑﺎﻷﴎ واﻤﺠﺘﻤﻊ«‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ ﺧﻄـﻮرة ﻋﻮاﻗـﺐ ﻫـﺬه‬ ‫اﻟﺤﻮادث اﻤﺮورﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺟﻌﻠﺖ اﻤﺮور‬ ‫واﻟﺠﻬـﺎت اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﺗﺮﻓـﻊ ﺷـﻌﺎر‬ ‫»ﻏﺎﻳﺘﻨﺎ ﺳـﻼﻣﺘﻚ« ﰲ ﻫﺬه اﻻﺣﺘﻔﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﺔ اﻤﺮورﻳﺔ اﻟﺴـﻨﻮﻳﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻳﻨﺒﻐـﻲ أن ﻳﺘﺤـﻮل ﻫﺬا اﻟﺸـﻌﺎر إﱃ‬ ‫أﺳﻠﻮب ﻋﻤﻞ‪ ،‬وﻃﺮﻳﻘﺔ ﺣﻴﺎة‪ ،‬ﻹﻳﺼﺎل‬ ‫رﺳـﺎﻟﺔ ﻟﻠﺴـﺎﺋﻖ ﺑـﺄن ﻫـﺬه اﻤﺮﻛﺒﺔ‬ ‫ﻫﻲ وﺳﻴﻠﺔ ﻟﺘﺴـﻬﻴﻞ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻻﻧﺘﻘﺎل‬ ‫واﻟﺴـﻔﺮ‪ ،‬وﻟﻴﺴﺖ أداة ﻟﺘﺪﻣﺮ اﻟﺬات‪،‬‬ ‫أو إﻟﺤﺎق اﻟﴬر ﺑﺎﻵﺧﺮﻳﻦ »ﻛﻤﺎ ﺷﺪد‬ ‫ﻋـﲆ أﻫﻤﻴـﺔ دور اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﰲ ﺗﻮﻋﻴﺔ‬ ‫اﻷﺟﻴﺎل اﻟﺠﺪﻳﺪة وﺗﻐﻴﺮ اﻟﺴﻠﻮﻛﻴﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎﻃﺌﺔ ﰲ اﻟﻘﻴﺎدة اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺴـﺒﺐ ﰲ‬ ‫اﻟﺤـﻮادث اﻤﺮورﻳﺔ‪ ،‬واﻟﺘـﺰام ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﺴﺎﺋﻘﻦ ﺑﺄﻧﻈﻤﺔ اﻤﺮور واﺣﱰاﻣﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ً اﻟﺴﻼﻣﺔ ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﻟـ«اﻟﴩق« اﻤﻘـﺪم اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‪،‬‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬أن اﻟﺤﻤـﻼت اﻤﺮورﻳـﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻤﺮة ﺣﺘـﻰ ﻧﻬﺎﻳـﺔ اﻟﻌـﺎم ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺎﻟﺤﻤﻠـﺔ اﻟﺸـﺎﻣﻠﺔ اﻤﺮورﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﻬﺪف اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت اﻤﺮورﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﺳـﻮاء ﰲ ﻋـﺪم رﺑـﻂ ﺣـﺰام اﻷﻣﺎن‪،‬‬ ‫أو اﺳـﺘﺨﺪام اﻟﻬﺎﺗﻒ أﺛﻨـﺎء اﻟﻘﻴﺎدة‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻈﻠﻴﻞ‪ ،‬وﻃﻤﺲ اﻟﻠﻮﺣﺎت‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ اﺳـﺘﻤﺮار ﺣﻤﻠﺔ إزاﻟﺔ اﻟﺴـﻴﺎرات‬ ‫اﻤﻬﻤﻠﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ أﺳـﻔﺮت ﻋﻦ إزاﻟﺔ ﻧﺤﻮ‬ ‫‪ 487‬ﺳـﻴﺎرة ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻦ ﻣﻮاﻗﻊ ﻣﺘﻔﺮﻗـﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫أﻧـﻪ ﺗـﻢ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣـﻦ ﺗﺮﻛﻴـﺐ ﻧﺤﻮ‬ ‫‪ 25‬أﻟﻒ ﻟﻮﺣﺔ ﺗﺤﺬﻳﺮﻳﺔ وإرﺷـﺎدﻳﺔ‬ ‫ﻻﺻﻘـﺔ ﰲ ﻃﺮﻗﺎت ﺣـﺎﴐة اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫»اﻟﺪﻣـﺎم واﻟﻈﻬـﺮان واﻟﻘﻄﻴـﻒ‬ ‫واﻟﺨـﱪ«‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ أن اﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫ﻳﺠﺮي ﻋﲆ ﺗﺮﻛﻴﺐ إﺷﺎرات اﻤﺸﺎة ﰲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﻄﺮق‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺑﺪأ ﺗﺸـﻐﻴﻠﻬﺎ‬ ‫ﻛﻤﺮﺣﻠـﺔ أوﱃ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ‬ ‫ﺑﻤﻌـﺪل ﺛﻤﺎﻧـﻲ إﺷـﺎرات ﻣﺸـﺎة‬ ‫ﻟﻠﻤـﺮور‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ واﻟﺘﻌـﺎون ﻣﻊ‬ ‫أﻣﺎﻧﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺠﺎﻧﺐ‬ ‫ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻟﺴـﻼﻣﺔ اﻤﺮورﻳـﺔ ﻟﻘﺎﺋﺪي‬ ‫اﻤﺮﻛﺒﺎت واﻤﻮاﻃﻨﻦ ﰲ اﻟﻄﺮﻗﺎت‪.‬‬


‫فعلوا الرقابة على المزارع وحظائر المواشي‬ ‫أمانة العاصمة المقدسة لـ «الزراعة»‪ِ :‬‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬نعيم تميم الحكيم‬

‫البلدية والقروية‪.‬‬ ‫وكشـف هاشـم لـ» الرق» عن اكتشافهم خراوات‬ ‫غر صالحة لاسـتهاك‪ ،‬احتوائها عى نسـب مرتفعة من‬ ‫امبيدات الضارة‪ ،‬مشـددا عى أن إجراءات الكشف واإتاف‬ ‫تكبد اأمانات اليء الكثر‪ ،‬داعيا إى رورة تعاون الوزارة‬ ‫مـع باقي الجهـات ي رصـد امخالفات التـي تر بصحة‬ ‫امستهلك‪ ،‬خصوصا أن هذه امزارع تخضع متابعة الوزارة‪.‬‬

‫انتقـد مديـر إدارة صحة البيئـة ي أمانـة العاصمة‬ ‫امقدسـة الدكتور محمد هاشـم‪ ،‬غيـاب ممثي وزارة‬ ‫الزراعـة عن اللقاء الـ‪ 22‬لصحـة البيئة‪ ،‬الذي تنظمه‬ ‫اأمانـة‪ ،‬بحضور جميـع الجهات الحكوميـة امعنية‪،‬‬ ‫وافتتـح مسـاء أمـس اأول‪ ،‬برعايـة وزير الشـؤون‬

‫محليات‬

‫كما لفت إى اكتشاف اأمانات مواي مصابة بأمراض‬ ‫قبـل الذبح‪ ،‬لذلك عى الوزارة القيـام بالرقابة قبل وصولها‬ ‫إى مرحلـة الذبح‪ ،‬التي تعتر امرحلـة اأخرة قبل وصولها‬ ‫إى امسـتهلك‪ .‬وألقى هاشـم‪ ،‬بجزء من امسؤولية ي الرقابة‬ ‫وامتابعـة عى امسـتهلك‪ ،‬الذي ابد أن يسـاهم ي اإباغ ي‬ ‫حـال وجد أي خطأ‪ ،‬بدا مـن التندر عى اأمانات‪ ،‬واتهامها‬ ‫بعدم أداء عملها ي امجالس الخاصة‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫ولفت إى أن تنازع أكثر من جهة موضوع صحة البيئة‬ ‫شـتت الجهود‪ ،‬متأمـا ي أن تكـون الهيئة العامـة للغذاء‬ ‫والـدواء امظلة التي تحتضن كل الجهـات العاملة ي صحة‬ ‫البيئـة‪ .‬من جهته أوضـح أمن العاصمة امقدسـة الدكتور‬ ‫أسـامة البار‪ ،‬ي افتتـاح امؤتمر‪ ،‬الذي شـهده وكيل وزارة‬ ‫الشـؤون البلدية والقروية لشـؤون البلديات يوسف صالح‬ ‫السـيف‪ ،‬أن جودة الغذاء والرقابة عليهـا لم تعد حكرا عى‬

‫إدارة صحـة البيئـة‪ ،‬فالتقدم ي البنيـة امعلوماتية والثورة‬ ‫التقنيـة جعلـت امواطـن وامسـتهلك ريكا أساسـيا فيما‬ ‫يقـدم له‪ ،‬وهو ما يطـرح عبئا كبرا عى اأجهـزة الرقابية‪.‬‬ ‫لكنـه لم يعف اإدارة أيضـا من دورها كخط دفاع أول ضد‬ ‫امستهرين من أصحاب امحال وامطاعم وامطابخ‪ ،‬بتطبيق‬ ‫العقوبات بحقهم‪ ،‬والدفاع عن حقوق امستهلكن بالتنسيق‬ ‫مع اأجهزة الحكومية اأخرى‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 23‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 4‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )428‬السنة الثانية‬

‫اأميرة عادلة لـ |‪ :‬جهود «الصحة» لعاج مرضى السرطان تفوق ما تبذله مثياتها في الدول الغربية‬ ‫الرياض ‪ -‬خالد الصالح‬ ‫كشفت اأمرة عادلة بنت عبدالله بن عبدالعزيز‪ ،‬رئيسة‬ ‫مجلس جائزة اأمرة عادلة بنت عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫العلمية واإنسانية‪ ،‬عن رضاها التام أداء وزارة الصحة‬ ‫خال الفرة اأخرة‪ ،‬خاصة عى صعيد عاج مرى‬ ‫الرطان ي امملكة‪ ،‬واعترت دور الوزارة ي هذا امجال‬ ‫كبرا ً وإيجابياًَ‪ .‬وقالت اأمرة عادلة لـ «الرق» إن هناك أناسا ً‬ ‫ا يقدِرون دعم وجهد وزارة الصحة ي هذا الجانب‪ ،‬لكنني‬ ‫أقدرها كما يقدرها كل من يطلع عن قرب عى برامج وخدمات‬ ‫وزارة الصحة‪ ،‬مؤكدة أن وزارات الصحة ي الدول الغربية‬ ‫ا تعطي مثل عطاءات وزارة الصحة السعودية‪ ،‬حيث تتكبد‬ ‫الجمعيات الخرية ي الدول الغربية كثرا ً من تكاليف عاج‬ ‫امرى عر مبالغ طائلة ا تستطيع إيفاءها‪ ،‬إضافة إى أنها قد‬

‫تقلل جودة العاج ي بعض اأحيان لتغطية التكلفة‪ .‬وقالت إن‬ ‫وزارة الصحة تغطي كافة تكاليف عاج مرى الرطان ي‬ ‫امملكة وبقية اأمراض امكلفة ي عاجها‪.‬‬ ‫جاء ذلك لدى إعان أسماء الفائزين بالدورة الثانية للعام‬ ‫‪2013‬م لجائزتها العلمية واإنسانية امتخصصة ي مجال‬ ‫مكافحة رطان اأطفال‪ ،‬ي مقر جمعية سند الخرية لدعم‬ ‫اأطفال امرى بالرطان بالرياض‪ .‬وأكدت اأمرة عادلة‬ ‫أن جمعية «سند» تسعى دائما ً لتنمية الرامج التي تقدمها‬ ‫عر توسيع قاعدة امستفيدين من خدماتها‪ .‬وأعلن أمس عن‬ ‫الفائزين ي امجاات الثاثة للجائزة التي تبلغ قيمة جوائزها‬ ‫‪ 400‬ألف ريال‪ ،‬حيث فاز بجائزة فرع امجال العلمي مدير‬ ‫برنامج زمالة أمراض دم وأورام اأطفــال ي مستشفى‬ ‫املك فيصل التخصي الدكتور عي اأحمري‪ ،‬وفازت بجائزة‬ ‫الخدمات امساندة منسقة برنامج زراعة الخايا الجذعية‬

‫لجنة وزارية خليجية لتحويل ‪ 72‬نظامً بيئيً من صيغة ااسترشادية إلى التطبيق‬

‫ثان لـ «قطار المشاعر»‪..‬‬ ‫زين العابدين لـ |‪ :‬خط ٍ‬ ‫ومباني سفوح المشاعر تنتظر اإجازة الشرعية‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫كشف وكيل وزارة الشؤون البلدية والقروية‬ ‫رئيس اإدارة امركزية للمشاريع التطويرية‬ ‫الدكتور حبيب زين العابدين لـ «الرق» عن‬ ‫ثان مروع قطار‬ ‫مروع جديد إنشاء خط ٍ‬ ‫امشاعر‪ ،‬مبينا ً أن إدارته تنتظر اموافقات‬ ‫النهائية عى هذا امروع من قبل هيئة تطوير امشاعر‪،‬‬ ‫ليسر الخط الجديد عى نفس خط سر قطار امشاعر‬ ‫بالجهة الشمالية‪ ،‬بطاقة تصل إى ‪ 500‬ألف راكب‬ ‫خال الخدمة العامة ويحمل ماين الركاب خال فرة‬ ‫مبان عى سفوح الجبال ي‬ ‫الحج‪ .‬وبن أن مروع بناء ٍ‬ ‫منى وعرفات مازال ينتظر صدور فتوى رعية تجيز‬ ‫ذلك من قبل هيئة كبار العلماء‪ ،‬وتوقع أن تبت الهيئة‬ ‫ي ذلك خال اجتماعها امقبل‪ .‬وكشف عن مروع‬ ‫سيبدأ قريبا ً لربط الساحات الغربية من جر الجمرات‬ ‫بالتوسعة الجديدة للحرمن الريفن‪ ،‬بتكلفة ‪850‬‬ ‫مليونا‪ ،‬سيكون من شأنها تسهيل حركة الحجيج‪.‬‬ ‫جاء ذلك عى هامش الجلسة الثانية للمنتدى‬ ‫الهندي الخليجي السادس عر امنعقد ي جدة‪ .‬وأكد‬ ‫زين العابدين أن تعطل مروع صيانة مخيمات منى‬ ‫يعود لعدم اعتماد امخصصات امالية الخاصة به من‬ ‫قبل صندوق ااستثمارات العامة بوزارة امالية‪ .‬وقال‬ ‫إن ثمة خطرا يواجه امشاريع الحكومية امختلفة‬ ‫يتمثل ي صيانة امروع بعد اانتهاء منه‪ ،‬مشرا ً إى‬ ‫وجود أربعة أنواع من الصيانة‪ ،‬هي الصيانة الروتينية‪،‬‬ ‫والعاجية‪ ،‬وااستبدالية‪ ،‬والشاملة‪ .‬وقال إن ما تقوم‬ ‫به بعض الجهات فعليا ً هو مجرد صيانة سطحية ا‬ ‫تسمن وا تغني من جوع‪ .‬مشرا ً أن أمانة العاصمة‬ ‫امقدسة أهملت صيانة مروع محطة معالجة امخلفات‬

‫ي منطقة امشاعر‪ ،‬مشددا ً عى رورة إيجاد محطات‬ ‫معالجة امخلفات من اأضاحي التي يمكن استخراج‬ ‫سماد منها ليستخدم ي زراعة الحدائق وخافه‪ .‬وقال‬ ‫إن ثمة دراسة لبناء تلك امحطات لدى أمانة العاصة‬ ‫امقدسة إا أنها لم تتحرك لتنفيذه‪ .‬وكشف زين‬ ‫العابدين عن مروع تنفيذ تقاطع طريق الطائف مع‬ ‫مزدلفة مبينا ً اعتماد تنفيذه من قبل هيئة تطوير مكة‬ ‫امكرمة واإمارة بتكلفة مليار ريال ستنفذ عى ثاث‬ ‫مراحل وستكون ميزانية امروع خارج اميزانية التي‬ ‫اعتمدت مع بداية السنة امالية لضمان رعة تنفيذه‪.‬‬ ‫من ناحية أخرى‪ ،‬أشار وكيل الوزارة إى أن تنفيذ‬ ‫مروع تنظيم التشجر ي وادي عرنه والنعمان ي‬ ‫منى ومزدلفة سيبدأ متى ما رصدت ميزانيته‪ ،‬مبينا ً أنه‬ ‫سيشمل إنشاء ممى ومتنزه للعوائل دون أي تدخل‬ ‫استثماري‪ .‬وأكد أن الوزارة تعمل عى تطبيق كود البناء‬ ‫من خال برنامج تدريبي وضعته لتعريف امهندسن‬ ‫بكود البناء وطريقة استخدامه‪ ،‬إا أنه لم يلق الدعم‬ ‫امطلوب لتنفيذه‪.‬‬ ‫مخرجات الجلسة الثانية للمنتدى‪:‬‬ ‫ كشف متحدثون ي امنتدى عن لجنة وزارية‬‫عى مستوى دول الخليح تسعى لتحويل ‪ 72‬نظاما ً من‬ ‫الصيغة ااسرشادية إى التطبيق بالتعاون مع هيئة‬ ‫الربط الكهربائي‪.‬‬ ‫ اتفق امشاركون عى أهمية أن يكون للمجالس‬‫الخليجية لأبنية الخراء دور امنسق وامنظم لتطبيق‬ ‫كود اأبنية الخراء‬ ‫ أمح الخراء امشاركون إى أن برامج البيئة‬‫التوعوية ا تساهم ي رفع الوعي امجتمعي بالشكل‬ ‫امطلوب‬

‫لأطفال ي مستشفى املك فيصل التخصي ومركز اأبحاث‬ ‫بمركز املك فهد الوطني أورام اأطفال أمل مجذوب محمد‪،‬‬ ‫فيما فاز بجائزة الخدمات الطبية مركز أورام اأطفال ي‬ ‫مستشفى النساء والوادة واأطفال بامدينة امنورة‪.‬‬ ‫ونالت ركة محمد عثمان امعلم جائزة فرع الركات‬ ‫ي امجال اإنساني‪ ،‬فيما حصل حسن الحارثي‪ ،‬ونار بن‬ ‫محمد امطوع عى جائزة فرع اأفراد‪ ،‬وحصل امتطوع صالح‬ ‫محمد امجحدي وامتطوعة مرادي عبدالسام السعدون عى‬ ‫جائزة فرع التطوع ي مجال دعم اأطفال امرى بالرطان‪.‬‬ ‫وعى صعيد مجال اإرادة والتحدي‪ ،‬حصل الطفل ثامر نار‬ ‫السهي عى جائزة الفرع امخصص لطفل أو طفلة‪ ،‬وحصلت‬ ‫أرة الطفل أنور حسن العازمي عى جائزة الفرع امخصص‬ ‫أرة طفل أو أرة طفلة‪ .‬ومن امنتظر أن يقام حفل تسليم‬ ‫الجوائز ي مدينة الرياض خال شهر فراير الحاي‪.‬‬

‫نورة الفايز‪ :‬برنامج «جلوب» يساهم في تثقيف‬ ‫المجتمع المدرسي لخدمة البيئة‬ ‫جدة ‪ -‬عامر الجفاي وفوزية الشهري‬ ‫افتتحت نائب وزير الربية والتعليم‬ ‫نورة الفايز أمس اللقاء العلمي اأول‬ ‫لرنامج «جلوب البيئي» ي امملكة‪،‬‬ ‫الذي تستضيفه إدارة التعليم بمحافظة‬ ‫جدة ي فندق اإنركونتننتال‪ ،‬نيابة عن‬ ‫وزير الربية والتعليم‪ ،‬بحضور وكيل التعليم‬ ‫للبنن الدكتور عبدالرحمن الراك ووكيل‬ ‫التعليم للبنات الدكتورة هيا العواد ومدير‬ ‫عام تعليم جدة عبدالله الثقفي ومدير عام‬ ‫النشاط للطالبات الجوهرة امرك ومنسقي‬ ‫ومنسقات ومعلمي ومعلمات الرنامج‪.‬‬ ‫وأكد الثقفي ي كلمته اافتتاحية عى‬ ‫أهمية محو اأمية البيئية وتعزيز التطلع‬ ‫لفهم أفضل للبيئة ودعمها وتحسينها‬ ‫وتعزيز تعليم العلوم وتعلمها‪ .‬مشرا إى أن‬ ‫الرنامج يتميز باهتمامه بتنمية مهارات‬ ‫البحث العلمي ي مجال البيئية ويربط بن‬ ‫الطاب وامعلمن ومجتمع البحث العلمي‬ ‫ما يتيح الفرصة للطاب والطالبات ممارسة‬ ‫دور العلماء‪.‬‬ ‫من جانبها أشارت الفايز ي كلمة ألقتها‬ ‫نيابة عن الوزير إى أن «جلوب» يمثل أبرز‬ ‫الرامج العلمية التعليمية امشركة عى‬ ‫مستوى العالم‪ ،‬التي تتميز بامساهمة ي‬ ‫تحقيق أهداف مختلفة تعود بالنفع عى‬ ‫الطلبة وامعلمن وامجتمع امدري‪ ،‬ومن ثم‬ ‫إفادة البيئة عى امستوى العامي‪.‬‬ ‫بعد ذلك جرى تكريم منسقي ومنسقات‬

‫جانب من تكريم امشاركن ي اللقاء‬ ‫الرنامج ‪ ،‬ثم كرمت الطاب والطالبات‬ ‫السبعة الحاصلن عى امراكز اأوى ي‬ ‫مسابقة التقويم السنوي عاميًا وإقليميًا‪ .‬كما‬ ‫كرم الراك منسقي الرنامج من امعلمن‬ ‫ومديري امدارس‪.‬‬

‫«الخدمة المدنية» تعلن أسماء ‪ 873‬مواطنة اجتزن‬ ‫المفاضلة‪ ..‬وتدعو ‪ 861‬مواطنة للمطابقة‬ ‫الرياض ‪ -‬عبدالرحمن اأنصاري‬ ‫أعلنـت وزارة الخدمـة امدنيـة‬ ‫أسـماء الدفعـة الثانيـة مـن مفاضلة‬ ‫الوظائـف التعليميـة النسـوية البالـغ‬ ‫عدد وظائفهـا امعلنـة ‪ 4603‬وظائف‬ ‫بامستوى الخامس من ائحة الوظائف‬ ‫التعليميـة‪ .‬وأوضحـت الـوزارة أن من أُعلنت‬ ‫أسـماؤهن وعددهـن ‪ 873‬مواطنـة هـن من‬ ‫اجتـزن امطابقـة بعـد إجـراء امفاضلة وفق‬

‫عنار امفاضلـة التي تتضمن مجموع نقاط‬ ‫امفاضلـة بحدها اأعـى ‪ 95‬نقطـة منها ‪50‬‬ ‫نقطـة للمؤهل العلمي ونصـف نقطة عن كل‬ ‫درجـة زائدة عن الخمسـن درجـة ي امعدل‬ ‫بحد أقى ‪ 25‬نقطة‪ ،‬ونقطتان عن كل سـنة‬ ‫أقدمية بحد أقى عر سـنوات بـ‪ 20‬نقطة‪.‬‬ ‫ودعـت الـوزارة من أعلـن اسـمها إى متابعة‬ ‫موقـع وزارة الربية والتعليـم (بوابة التكامل‬ ‫اإلكرونية) (‪)tkml.moe.gov.sa/portal‬‬ ‫لتحديـد يوم إجراء امقابلة الشـخصية‪ ،‬مبينة‬

‫جانب من امؤتمر الصحفي لجمعية «سند» أمس‬

‫(تصوير‪ :‬حسن امباركي)‬

‫أن عـدم تحديـد البيانات امطلوبـة عى موقع‬ ‫وزارة الربيـة والتعليـم أو عـدم الحضـور‬ ‫للمقابلة الشـخصية يعد عـدوا ً عن الرغبة ي‬ ‫التوظيف‪ .‬وتنر «الرق» أسـماء من اجتزن‬ ‫امفاضلـة عى موقعهـا ‪www.alsharq.net.‬‬ ‫‪.sa‬‬ ‫كمـا دعـت وزارة الخدمـة امدنية ‪861‬‬ ‫مواطنـة يمثلن الدفعـة الثالثة مـن امفاضلة‬ ‫التعليمية نفسـها‪ ،‬إى مراجعة أقرب فرع من‬ ‫فروع الوزارة أو مكاتبها (النسـوية) مطابقة‬

‫بياناتهـن بمـا تم تسـجيله عى موقـع وزارة‬ ‫الخدمة امدنية عـى اإنرنت (برنامج جدارة)‬ ‫اعتبـارا ً من اليـوم اإثنن وحتـى نهاية دوام‬ ‫اأربعـاء امقبـل‪ .‬وأكدت الـوزارة عى أن هذه‬ ‫الدعوة اتعني الرشـيح وإنما مطابقة بيانات‬ ‫امتقدمـات امعلنة أسـماؤهن بناء عـى ما تم‬ ‫تسـجيله مـن قبلهن عـى موقع الـوزارة مع‬ ‫أصول الوثائق الرسـمية‪ ،‬وأن عـدم امراجعة‬ ‫خال فرة امطابقـة يعني العدول عن الرغبة‬ ‫ي التوظيف‪.‬‬

‫إى ذلك قامت نورة الفايز ترافقها‬ ‫امساعدة للشؤون التعليمية بجدة نور باقادر‬ ‫بزيارة لعدد من امرافق التعليمية من بينها‬ ‫مركز التشخيص امبكر ومكتب الربية‬ ‫والتعليم بشمال جدة وروضة مهد السفراء‬

‫(تصوير‪ :‬مروان العريي)‬ ‫امطبقة منهج منتسوري‪.‬‬ ‫كما زار الــراك مدرسة الفيصلية‬ ‫امتوسطة للموهوبن حيث التقى الطاب‬ ‫اموهوبن والقائمن عليهم من معلمن‬ ‫وإدارين وجرى معهم حوار مفتوح‪.‬‬

‫الجامعة اإلكترونية تدعم ‪ 40‬معرض ًا‬ ‫توعوي ًا لجمعية «حركية» في الرياض‬ ‫الرياض ‪ -‬وائل الدهمان‬ ‫ّ‬ ‫وقع مدير الجامعة السعودية اإلكرونية‬ ‫امك َلف الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز اموى‪،‬‬ ‫أمس ي مقر الجامعة بالرياض‪ ،‬اتفاقية‬ ‫تعاون مشرك مع رئيس مجلس إدارة‬ ‫جمعية اإعاقة الحركية للكبار «حركية»‬ ‫امهندس نار امطوع‪ ،‬تستهدف دعم عدد من‬ ‫َ‬ ‫ونصت ااتفاقية عى‬ ‫مناشط وبرامج الجمعية‪.‬‬ ‫دعم الجامعة ‪ 40‬معرضا ً توعوياً‪ ،‬تنظمه جمعية‬ ‫«حركية» ي مختلف مراحل التعليم العام عى‬

‫مستوى مدينة الرياض‪ ،‬باإضافة إى توفر عدد من‬ ‫الوظائف وامقاعد الدراسية امجانية أبناء وبنات‬ ‫الوطن من ذوي ااحتياجات الخاصة‪ ،‬امنتسبن إى‬ ‫«حركية»‪.‬‬ ‫وأوضح الدكتور عبدالله اموى‪ ،‬أن تنمية‬ ‫الوعي العام باحتياجات الطاب امعاقن واجب‬ ‫ديني وإنساني‪ ،‬كفلته الريعة اإسامية‪ ،‬مؤكدا‬ ‫أن الجامعة تُ ّ‬ ‫سخر جميع إمكاناتها لدعم برامج‬ ‫امسؤولية ااجتماعية‪ ،‬الداعمة للتعاون امعري‬ ‫واإنساني بن أبناء الوطن‪ ،‬سعيا ً إى دمج امعاقن‬ ‫ي امجتمع‪ ،‬واستثمار قدراتهم ومواهبهم امتميزة‪.‬‬

‫تعديات المواطنين َ‬ ‫عطلت تنفيذ مشروع خطوط النقل الرئيسية لمياه الصرف‬ ‫مدير المياه في نجران لـ |‪ِ :‬‬ ‫نجران ‪ -‬مانع آل مهري‬ ‫أوضـح مديـر عـام اميـاه ي منطقـة نجـران‬ ‫امهنـدس صالح مصطفى هشـان لـ «الرق»‬ ‫أن تنفيـذ مـروع خطـوط النقـل الرئيسـية‬ ‫مياه الـرف الصحـي‪ ،‬امحاذيـة لطريق املك‬ ‫عبداللـه بـن عبدالعزيـز ي منطقة نجـران‪ ،‬قد‬ ‫توقف بسـبب وجـود تعديات عـى حـرم الطريق من‬ ‫قِ بـل بعض امواطنن‪ ،‬باإضافـة إى عدم تحديد أماكن‬ ‫الجسور التي سيتم إنشاؤها عى الطريق من قِ بل بعض‬ ‫الجهـات امختصـة‪ ،‬مـا أدى إى توقف خطـوط النق‪،‬‬

‫خاصـة ي موقع تقاطـع فندق هوليـدي إن مع طريق‬ ‫املـك عبداللـه وتقاطع الحصن‪ .‬جاء ذلـك تعقيبا ً عى‬ ‫بيـان نرته «الـرق» أمس صادر عى لسـان مصدر‬ ‫مسـؤول ي الهيئـة الوطنية مكافحة الفسـاد «نزاهة»‪،‬‬ ‫تنـاول امـروع‪ ،‬وفنّد تفاصيـل تسـببت ي تعطيله‪.‬‬ ‫وأشـار هشـان‪ ،‬ي تريحه لـ «الرق» إى أن إدارته‬ ‫اتخـذت عددا ً من الخطـوات معالجة الوضـع الراهن‪،‬‬ ‫تمثّلـت ي مخاطبة إمارة امنطقة وإدارة الطرق والنقل‬ ‫إزالـة التعديات اموجـودة عى حرم الطريـق‪ ،‬ليتم ّكن‬ ‫امقاول من تنفيذ هذا امـروع الحيوي امهم‪ .‬وقال إن‬ ‫جزءا ً من خطوط النقـل ذات القطر ‪ 1000‬تم نقله إى‬

‫مسـار طريق املك فهد رق امنطقة‪ ،‬بنا ًء عى مرئيات‬ ‫اللجنة امشـ َكلة بأمر وزير امياه والكهرباء‪ ،‬لاستفادة‬ ‫منهـا ي موقع آخر حتى يتـم اانتهاء من عوائق طريق‬ ‫املـك عبدالله‪ .‬وأضـاف مدير عام اميـاه ي امنطقة أن‬ ‫إدارة اميـاه ا تبـدأ ي أي مروع إا بعد الحصول عى‬ ‫التصاريح الازمة من الجهات امختصة ي اموقع‪ ،‬سواء‬ ‫كانت اأمانة أو إدارة الطرق‪ ،‬مشـرا ً إى أن طريق املك‬ ‫عبدالله من اختصاص إدارة الطرق والنقل‪ ،‬وهي الجهة‬ ‫امسؤولة عن ذلك الطريق‪ .‬وقال إن عدم إنهاء امعارضة‬ ‫عـى تنفيذ هـذا امـروع قد يـؤدي إى تأخـر عملية‬ ‫التنفيذ‪ .‬وأشـار هشـان‪ ،‬إى أن اللجنة التي وقفت عى‬

‫وضـع امروع بعد توقفـه‪ ،‬رأت أن تتم إعادة تصميم‬ ‫ما تبقى من امـروع بعد اعتماد الطـرق بمخططات‬ ‫غـرب نجـران‪ ،‬تفاديا ً لتكـرار حـدوث معارضات من‬ ‫جهات أخرى‪ .‬وقال إن نسبة إنجاز امروع امشار إليه‬ ‫بلغت ‪ ،%20‬حيث قام امقاول بالحفر‪ ،‬وتنفيذ خطوط‬ ‫النقـل ي اأماكـن امتاحـة التي ليس عليهـا أي تع ٍد أو‬ ‫معارضـات‪ .‬من جانبـه أوضح مديـر إدارة العاقات‬ ‫العامة ي أمانة منطقة نجران أحمد مسـفر آل الحارث‪،‬‬ ‫أن طريـق املك عبداللـه ليس من اختصـاص اأمانة‪،‬‬ ‫وليـس لها عاقة بتوقف تنفيذ مـروع خطوط النقل‬ ‫الرئيسية مياه الرف الصحي ي امنطقة‪.‬‬

‫بعض أنابيب خطوط النقل مهملة ي العراء بعد توقف امروع (تصوير‪ :‬عبدالله فراج)‬


‫اﺛﻨﻴﻦ ‪ 23‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (428‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫» أﻣﻞ اﻟﺮﻳﺎض « ﻳﻨﻈﻢ‬ ‫اﻟﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﻟﻌﻼج ادﻣﺎن‪..‬‬ ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء اﻟﻤﻘﺒﻞ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻷﻧﺼﺎري‬ ‫ﻳﻨﻈﻢ ﻣﺠﻤﻊ اﻷﻣـﻞ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﻟﻌـﻼج اﻹدﻣﺎن ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬اﻟﺜﻼﺛـﺎء اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﺼﺤـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺮﺑﻴﻌـﺔ‪ .‬وﻳﻀﻢ‬ ‫اﻤﺆﺗﻤـﺮ ﻧﺨﺒـﺔ ﻣـﻦ اﻤﺨﺘﺼـﻦ ﰲ ﻋـﻼج اﻹدﻣﺎن‪،‬‬ ‫وﻳﻨﺎﻗﺶ ﻣﺤﺎور ﻋﺪﻳﺪة‪ ،‬ﻣﺜﻞ ﺗﺸﺨﻴﺺ اﺿﻄﺮاﺑﺎت‬

‫وزﻳﺮ اﻟﺼﺤﺔ‬

‫ﺗﻌﺎﻃﻲ اﻤﺨﺪرات‪ ،‬واﻟﺘﺪﺧﻼت اﻟﻌﻼﺟﻴﺔ‪ ،‬واﻤﺸﻜﻼت‬ ‫اﻟﻄﺒﻴـﺔ واﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ اﻤﺼﺎﺣﺒـﺔ ﻟﻺدﻣـﺎن‪ ،‬واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﻄﺒـﻲ واﻟﺘﺪرﻳـﺐ ﰲ ﻣﺠﺎل ﻃﺐ اﻹدﻣـﺎن‪ ،‬وأﻫﻤﻴﺔ‬ ‫إﻳﺠـﺎد ﺑﺮاﻣـﺞ ﻟﻠﺘﻮﻋﻴـﺔ ﺑﺨﻄـﺮ اﻹدﻣـﺎن وﴍح‬ ‫ﻟﺨﻄـﻮات اﻟﺘﻌـﺎﰲ وﺗﻌﺰﻳـﺰ ﻓﻌﺎﻟﻴﺔ اﻟﻌـﻼج ﰲ ﻃﺐ‬ ‫اﻹدﻣـﺎن وأﻫﻤﻴـﺔ ﻗﻴﺎس ﻧﺘﺎﺋـﺞ اﻹدﻣـﺎن ﰲ اﻟﻄﺐ‬ ‫اﻟﻨﻔﴘ وﻛﻴﻔﻴﺔ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻫﺬه اﻟﻘﻴﺎﺳـﺎت‪ ،‬واﻤﺘﻐﺮات‬

‫اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ ﻟﻠﻤﺪﻣﻨـﻦ ﰲ اﻟﻌـﻼج اﻟﻨﻔﴘ‪.‬واﻤﺆﺗﻤـﺮ‬ ‫ﻣﻌﺘﻤـﺪ ﻣـﻦ ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺘﺨﺼﺼـﺎت اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﺑﻮاﻗﻊ‬ ‫‪ 19‬ﺳـﺎﻋﺔ ﺗﻌﻠﻴﻢ ﻃﺒﻲ وﻳﺴـﺘﻬﺪف ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻬﻨﻴﻦ‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﻌﻤﻠﻮن ﰲ ﻣﺠﺎل ﻃﺐ اﻹدﻣﺎن ﻣﻦ ﻧﻔﺴـﻴﻦ‬ ‫واﺟﺘﻤﺎﻋﻴﻦ و وﺗﻤﺮﻳﺾ وﺻﻴﺪﻟﺔ وﻣﺴﺘﺸـﺎرﻳﻦ ﰲ‬ ‫اﻷﻣﺮاض اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻹدﻣﺎن‪ ،‬وأﻃﺒﺎء اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫اﻷوﻟﻴﺔ وأﻃﺒﺎء اﻷﴎة واﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ اﻹرﺷﺎد اﻟﻌﻼﺟﻲ‪.‬‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫‪13‬‬

‫»أﺳﺮة« ﺗﺴﺎﻫﻢ ﻓﻲ ﺗﺰوﻳﺞ ‪ ٧٠‬ﻣﻦ ذوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻠﻤﺮأة واﻟﻄﻔﻞ ﺗﻮﻓﱢﺮ ﺳﻜﻨ ًﺎ ™ﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ ٣٩٨‬ﻓﺮد ًا‬ ‫ﻣﻦ ا™ﺳﺮ اﻟﻤﺤﺘﺎﺟﺔ وﺗﺨﺪم اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺑﺮاﻣﺞ ﻣﺘﻌﺪدة‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬ﻃﺎرق اﻟﻨﺎﴏ‬

‫ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟـﺬي ﻧﺠﺤـﺖ ﻓﻴـﻪ‬ ‫ﺟﻤﻌﻴـﺔ أﴎة ﻟﻠﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻷﴎﻳـﺔ‬ ‫واﻟـﺰواج ﺑﱪﻳـﺪة ﰲ ﺧﺪﻣـﺔ ﻋﺪد‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺘﻘﺪﻣـﻦ ﻋـﱪ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻬـﺎ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ )ﺗﻮﻓﻴـﻖ( ﻟﻠﺘﻮﻓﻴـﻖ‬ ‫ﺑﻦ راﻏﺒﻲ اﻟﺰواج ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴـﻦ‪،‬‬ ‫ﺳـﺎﻫﻤﺖ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﰲ ﺗﺰوﻳـﺞ‬ ‫‪ 70‬ﺣﺎﻟـﺔ ﻣـﻦ ذوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴﻦ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ رﺋﻴـﺲ وﺣـﺪة اﻟﺘﻮﻓﻴـﻖ‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺸـﻴﺦ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑـﻦ‬

‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻴﺤﻴﻰ أن وﺣﺪة اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ‬ ‫ﺗﺴـﺎﻋﺪ ﰲ اﻟﺒﺤـﺚ واﻟﺪﻻﻟـﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺜـﻦ واﻟﺒﺎﺣﺜـﺎت ﰲ إﻳﺠـﺎد‬ ‫ﴍﻳـﻚ اﻟﺤﻴـﺎة وذﻟﻚ ﻣـﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻧﻈـﺎم إﻟﻜﱰوﻧـﻲ ﻫـﻮ اﻷول ﻣـﻦ‬ ‫ﻧﻮﻋـﻪ ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ وﺗـﻢ رﺑﻄﻪ ﺑﻤﻮﻗﻊ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻋﱪ اﻟﺮاﺑﻂ اﻟﺘﺎﱄ ‪www.‬‬ ‫‪ ،osrah.sa‬وﺗﺘﻤﻴـﺰ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت‬ ‫ﺑﺎﻟﴪﻳـﺔ واﻟﺨﺼﻮﺻﻴـﺔ اﻟﺘﺎﻣـﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻓﺮﻳـﻖ رﺟـﺎﱄ وﻧﺴـﺎﺋﻲ‬ ‫ﻣﺆﻫﻞ‪ .‬ﻣﻨﻮﻫـﺎ أن ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺗﻮﻓﻴﻖ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ ﻳﺘﻤﻴﺰ ﺑﺎﻟﴪﻳﺔ اﻟﺘﺎﻣﺔ‬ ‫ﰲ ﺑﻴﺎﻧﺎت اﻤﺘﻘﺪم‪ ،‬وﻟﻦ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬

‫اﻟﻴﺤﻴﻰ‬ ‫اﻻﻃـﻼع ﻋـﲆ اﻟﺒﻴﺎﻧـﺎت إﻻ ﻣـﻦ‬ ‫ﻳﺨﺘﺎره اﻤﺘﻘﺪم ﺑﻨﻔﺴﻪ ﻟﻴﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻴﺎﻧﺎﺗﻪ‪.‬‬

‫ﻣﺤﺎﻛﻢ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺴﺠﻞ ‪ ٣٤٢٢‬ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫ﺗﺤﺮش ودﻋﺎرة‪ ..‬اﻟﻌﺎم اﻟﻤﺎﺿﻲ‬ ‫“‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﻨﺎد اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬

‫ﻛﺸـﻔﺖ إﺣﺼﺎﺋﻴـﺎت رﺳـﻤﻴﺔ أن‬ ‫‪ 3422‬ﻗﻀﻴـﺔ ﺗﺤـﺮش وﺧﻠـﻮة‬ ‫ودﻋﺎرة ﻧﻈﺮﺗﻬﺎ اﻤﺤﺎﻛﻢ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻟﻌـﺎم اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﻣـﻦ ﺑﻴﻨﻬـﺎ ‪2050‬‬ ‫ﻗﻀﻴﺔ ﺧﻠﻮة وإﻗﺎﻣﺔ ﻋﻼﻗﺎت ﻣﺤﺮﻣﺔ‬ ‫ﺑﻌﺪد ﻣـﻦ ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬وﺗﻀﻤﻨﺖ‬ ‫اﻹﺣﺼﺎﺋﻴـﺎت ﺗﺴـﺠﻴﻞ ‪ 969‬ﻗﻀﻴـﺔ‬ ‫ﺗﻨﻮﻋـﺖ ﻣﺎ ﺑﻦ ﻣﻀﺎﻳﻘﺎت وﻣﻌﺎﻛﺴـﺎت‬ ‫وﺗﺤـﺮش ﺑﺎﻟﻨﺴـﺎء ﰲ اﻷﻣﺎﻛـﻦ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻧﻈـﺮت اﻤﺤﺎﻛـﻢ ﰲ ذات اﻟﻔـﱰة‬ ‫‪ 204‬ﻗﻀﺎﻳـﺎ ﺗﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺎﻻﺟﺘﻤﺎع ﻟﻐﺮض‬ ‫ﻓﺎﺳـﺪ‪ ،‬وﺑﻠﻐﺖ ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻟﺪﻋﺎرة اﻤﻨﻈﻮرة‬ ‫‪ 199‬ﻗﻀﻴـﺔ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﻌـﺎم اﻤـﺎﴈ‪.‬وﰲ ﺗﻌﻠﻴﻖ ﻟـﻪ ﻋﲆ ﻫﺬه‬ ‫اﻹﺣﺼﺎﺋﻴﺎت‪ ،‬ﻗﺎل ﻟـ »اﻟﴩق« اﻤﺴﺘﺸﺎر‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﺋـﻲ اﻟﺨﺎص واﻤﺴﺘﺸـﺎر اﻟﻌﻠﻤﻲ‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﻟﻠﺼﺤـﺔ اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ ﺻﺎﻟﺢ ﺑﻦ ﺳـﻌﺪ اﻟﻠﺤﻴـﺪان‪ ،‬أن‬ ‫ﺗﺴﺠﻴﻞ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻹﺣﺼﺎﺋﻴﺎت اﻤﺮﺗﻔﻌﺔ‬ ‫ﰲ ﺑﻠـﺪ ﻣﺤﺎﻓﻆ أﻣﺮ »ﻣﻘﻠﻖ«‪ ،‬ﻓﻤﺠﺘﻤﻌﻨﺎ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﻳﻌﺘﱪ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎ ً ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒﺮ‬ ‫وﺗﺘﻮﻓﺮ ﻓﻴﻪ ﻣﻔﺎﻫﻴﻢ اﻟﻘﻴﻢ واﻵداب‪ ،‬وﻋﺰا‬ ‫اﻟﻠﺤﻴـﺪان ﻫﺬا اﻤﻌـﺪل اﻤﺮﺗﻔـﻊ إﱃ ﻗﻠﺔ‬ ‫اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ اﻷﴎﻳﺔ‪.‬‬

‫دﻋـﻮى ﺧﻠـﻮة أو إﻗﺎﻣـﺔ‬ ‫ﻋﻼﻗﺔ ﻣﺤﺮﻣﺔ‬

‫‪٢٠٥٠‬‬

‫إﺟﺘﻤﺎع ﻟﻐﺮض ﻓﺎﺳﺪ‬

‫ﺗﺤـﺮش‪ -‬ﻣﻀﺎﻳﻘﺔ ‪-‬‬ ‫ﻣﻌﺎﻛﺴﺔ‬

‫‪٩٦٩‬‬

‫دﻋﻮى دﻋﺎرة‬

‫‪١٩٩‬‬

‫‪٢٠٤‬‬

‫ﺗﻨﻔﺬ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻠﻤﺮأة‬ ‫واﻟﻄﻔـﻞ ﻣﻨـﺬ ﺗﺄﺳﻴﺴـﻬﺎ ﻗﺒﻞ‬ ‫أرﺑﻌﺔ أﻋـﻮام‪ ،‬ﻋﺪدا ﻣﻦ اﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫واﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت ﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻤـﺮأة‬ ‫واﻟﻄﻔـﻞ‪ ،‬وأﺑﺮز ﻫـﺬه اﻟﱪاﻣﺞ‪،‬‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﻣﺴـﺎﻛﻦ«‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﻘﻮم ﻋﲆ‬ ‫ﴍاء ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﻨـﺎزل ﻟﺼﺎﻟﺢ اﻷﴎ‬ ‫اﻤﺤﺘﺎﺟـﺔ‪ ،‬وﻳُﻤﻮﱠل ﻣـﻦ ﻣﺒﺎﻟﻎ اﻟﺰﻛﺎة‬ ‫ﺑﻌـﺪ إﻳﺠﺎزﻫﺎ ﻣـﻦ ﻗِ ﺒﻞ ﻋﻀـﻮ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫ﻛﺒـﺎر اﻟﻌﻠﻤﺎء اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﻨﻴﻊ‪،‬‬ ‫وﻗـﺪ ﺗـﻢ ﺗﺠﻬﻴـﺰ اﻤﺴـﺎﻛﻦ ﺑﻜﺎﻓـﺔ‬ ‫اﻻﺣﺘﻴﺎﻃـﺎت اﻤﻌﻴﺸـﻴﺔ‪ ،‬ﻣـﻊ ﻣﺮاﻋﺎة‬ ‫ﻋﺪم اﻤﻐﺎﻻة ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬وﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻤﺴﺎﻧﺪة ﻤﻌﺎﻟﺠﺔ ﻣﺎ ﺗﻮاﺟﻬﻪ اﻷﴎ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺸـﻜﻼت‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻢ اﺧﺘﻴﺎر ﻫﺬه اﻷﴎ‬ ‫وﻓﻖ ﻣﻌﺎﻳﺮ ﻣﺤﺪدة‪.‬‬ ‫وﻳﻬﺪف اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ إﱃ ﺗﻮﻓﺮ ﺑﻴﺌﺔ‬ ‫ﻣﻼﺋﻤﺔ ﻟﻬـﺬه اﻷﴎ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻨﻘﻠﻬﻢ إﱃ‬ ‫ﻣﺴـﺎﻛﻦ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺑﻌﻴﺪة ﻋﻦ ﺑﻴﺌﺎﺗﻬﻢ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺘﻮﻓﺮ ﻓﻴﻬﺎ أﺑﺴـﻂ‬ ‫ﻣﻘﻮﻣﺎت اﻤﻌﻴﺸـﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻷﻣﻦ اﻟﻨﻔﴘ ﻟﻸﴎ‪ ،‬وﻋﺪم ﺗﻌﺮﻳﻀﻬﻢ‬ ‫إﱃ أي ﺿﻐـﻮط ﻣـﻦ اﻤﺆﺟﱢ ﺮﻳـﻦ‪،‬‬ ‫وﻣﺴـﺎﻋﺪﺗﻬﻢ ﰲ اﻟﱰﻛﻴـﺰ ﻋـﲆ ﺗﺮﺑﻴﺔ‬ ‫أﺑﻨﺎﺋﻬـﻢ‪ ،‬وﺗﻮﻓـﺮ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬـﻢ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﺴـﻬﻴﻞ ﻋـﲆ اﻟﻠﺠﻨـﺔ ﻟﺘﻘﺪﻳـﻢ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﺘﻨﻮﻋﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻨﺎﺳـﺐ ﻣﻊ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻷﴎ‪ ،‬ﻟﻠﻮﺻـﻮل ﺑﻬـﺎ إﱃ‬ ‫اﻻﻛﺘﻔﺎء اﻟﺬاﺗﻲ‪ ،‬وﺗﻨﺴـﻴﻖ اﻟﺠﻬﻮد ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴـﺎت اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻤﺪﻧـﻲ‪ ،‬ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﺧﺪﻣـﺎت ﻣﺘﻜﺎﻣﻠـﺔ ﻟـﻸﴎ‪ ،‬وﺗﻘﻠﻴـﻞ‬ ‫اﻟﻬـﺪر ﰲ اﻷﻣـﻮال‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗـﴫف‬ ‫ﻟﻺﻳﺠـﺎرات‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل ﺳـﻌﻲ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫إﱃ ﺗﻤﻠﻴـﻚ اﻷﴎ ﻫـﺬه اﻤﺴـﺎﻛﻦ وﻓﻖ‬ ‫ﺿﻮاﺑﻂ ﻣﺤﺪدة‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻣـﺖ اﻟﻠﺠﻨﺔ ﺧـﻼل اﻟﻌﺎﻣﻦ‬ ‫اﻤﺎﺿﻴﻦ ﺑـﴩاء ‪ 74‬ﺷـﻘﺔ ﺗﻤﻠﻴﻚ ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض ﻟﺼﺎﻟـﺢ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻣﺴـﺎﻛﻦ‪،‬‬ ‫وﻳﺴﻜﻦ ﻓﻴﻬﺎ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 398‬ﻓﺮدا‪.‬‬

‫إﺣﺪى اﻟﻔﺘﻴﺎت ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻛﻔﻮ ﺗﺆدي ﻋﻤﻠﻬﺎ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﻄﺒﻴﺔ‬ ‫وﻗﺪﻣـﺖ اﻟﻠﺠﻨـﺔ ﻋﺪﻳـﺪا ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﺄﻫﻴﻠﻴـﺔ ﻟﺼﺎﻟﺢ اﻷﴎ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺮﻋﺎﻫﺎ‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬اﻟﺘﺪرﻳﺐ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ‬ ‫دورات ﺗﺪرﻳﺒﻴـﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ ،‬ﻟﺘﺄﻫﻴـﻞ‬ ‫اﻷﻓـﺮاد ﻟﻠﻌﻤﻞ ﰲ اﻤﺠـﺎﻻت اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪،‬‬ ‫وإﻋﺪادﻫﻢ ﻟﻠﺤﻴﺎة‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻢ إﻟﺤﺎق ﻋﺪد‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻔﺘﻴﺎت ﺑﻤﺤﺎﴐات ﻋﻦ اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ‬ ‫ﻟﻠﺰواج‪ ،‬وﺗﺪرﻳﺐ ﻋﺪد آﺧﺮ ﻋﲆ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﻤﺒﺎدئ اﻹﺳﻌﺎﻓﺎت اﻷوﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻣـﺖ اﻟﻠﺠﻨـﺔ ﺑﺘﺤﻔﻴـﺰ ﻋـﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻷﴎ‪ ،‬ﻟﻼﺳـﺘﻔﺎدة ﻣـﻦ اﻟﻘﺮوض‬ ‫اﻟﺤﺴـﻨﺔ اﻟﺘـﻲ أﺗﺎﺣﺘﻬـﺎ اﻟﺪوﻟـﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﺘﻤﻜـﻦ اﻷﴎ ﻣﺤـﺪودة اﻟﺪﺧـﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺼﻐﺮة‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﻣـﴩوع ﺣﻀﺎﻧـﺔ ﰲ إﺣـﺪى ﺷـﻘﻖ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﻣﺴـﺎﻛﻦ‪ ،‬وﺗﻨﻔﻴـﺬ ﻣﴩوع‬ ‫زادﻛـﻢ ﻣـﻦ ﺧﺮﻛـﻢ‪ ،‬وﻫﻮ ﻟﺘﺴـﻮﻳﻖ‬ ‫اﻷﻃﺒـﺎق اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﺪﻫـﺎ أﴎ اﻟﻠﺠﻨـﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣـﴩوع ﺧﺪﻣـﺎت اﻟﻀﻴﺎﻓﺔ‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﺟﻬﺎت ﻟﺘﺴﻮﻳﻘﻪ‪.‬‬ ‫واﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ‬

‫ﻳﻌﺪ اﻟﺴﺮﻃﺎن أﺣﺪ أﻫﻢ اﺳﺒﺎب اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ ﻟﻠﻮﻓﺎة ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺗﺘﻮﻗﻊ ﺗﻘﺪﻳﺮات ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﺼﺤﺔ اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ أن‬ ‫ﻳﻮدي اﻟﺴﺮﻃﺎن ﺑﺤﻴﺎة ‪ 84‬ﻣﻠﻴﻮن ﻧﺴﻤﺔ ﺑﻴﻦ ‪ 2005‬و‪2015‬ﻡ إذا ﻟﻢ ﺗﺘﺨﺬ أﻳﺔ إﺟﺮاءات ﻟﻠﺤﻴﻠﻮﻟﺔ دون ذﻟﻚ‬ ‫ﺳﺮﻃﺎن اﻟﺮﺣﻢ‬ ‫ﺳﺮﻃﺎن‬ ‫ﺗﺠﻮﻳﻒ اﻟﻔﻢ‬

‫‪٪ ٥٫٣‬‬ ‫‪٪٤٫٤‬‬

‫‪٢٢٩٢‬‬ ‫ﺣﺎﻟـﺔ ﴎﻃﺎن‬ ‫ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬

‫ﻋﻨﻖ اﻟﺮﺣﻢ‬

‫‪٪٢٫٣‬‬ ‫ﺳﺮﻃﺎن اﻟﻘﻮﻟﻮن‬ ‫واﻟﻤﺴﺘﻘﻴﻢ‬

‫اﻟﻠﻮﻛﻴﻤﻴﺎ‬

‫‪٪٥٫٩‬‬

‫ﺳﺮﻃﺎن اﻟﻐﺪد‬ ‫اﻟﺪرﻗﻴﺔ‬

‫ﻧﺴﺒﺔ ﺳﺮﻃﺎن اﻟﺜﺪي‬

‫‪٪١٢٫٦‬‬

‫‪٪٨٫٦‬‬

‫‪٢٠١١‬‬

‫‪٪٢٨٫٦‬‬

‫اﻟﻮرم اﻟﻠﻴﻤﻔﺎوي ﻏﻴﺮ اﻟﻬﻮدﺟﻜﻦ ‪ %3.2 ، %3.4‬اﻟﻤﺒﻴﺾ‬ ‫ﺣﺴﻦ ﺟﺒﺮان‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﻨﺮة اﻤﻬﻴﺰع‬ ‫ﺗﺤﺘﻔـﻞ ﻣﻨﻈﻤـﺔ اﻟﺼﺤـﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ‬ ‫واﻻﺗﺤـﺎد اﻟﺪوﱄ ﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﴪﻃﺎن‬ ‫ﺑﺎﻟﻴـﻮم اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻟﻠﴪﻃـﺎن ﰲ اﻟﺮاﺑﻊ‬ ‫ﻣﻦ ﻓﱪاﻳﺮ ﻣﻦ ﻛﻞ ﻋﺎم‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻬﺪف‬ ‫ﺗﻘﻠﻴﻞ ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﻮﻓﻴﺎت ﻣـﻦ اﻷﻣﺮاض‬ ‫ﻏﺮ اﻤﻌﺪﻳﺔ )ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺮض اﻟﴪﻃﺎن( إﱃ‬ ‫‪ %25‬ﺧـﻼل ﻋﺎم ‪2025‬م‪ ،‬ﺗﺤﺖ ﺷـﻌﺎر«‬ ‫اﻟﴪﻃﺎن ‪ -‬ﻫﻞ ﻋﺮﻓﺘﻪ ؟!«‪.‬‬ ‫وﺗﺘﻤﺜـﻞ اﻷﻫﺪاف اﻟﻜﺎﻣﻨﺔ وراء ﺗﻔﻌﻴﻞ‬ ‫اﻟﻴـﻮم اﻟﻌﺎﻤـﻲ ﻟﻠﴪﻃﺎن ﰲ أﻫﻤﻴـﺔ إﻳﺠﺎد‬ ‫ﺑﺮاﻣﺞ ﻓﻌﺎﻟﺔ ﻟﻠﻮﻗﺎﻳﺔ ﻣﻦ اﻟﴪﻃﺎن واﻟﺘﻘﻠﻴﻞ‬ ‫ﻣـﻦ ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﺘﻌـﺮض ﻟﻌﻮاﻣـﻞ اﻟﺨﻄﻮرة‬ ‫اﻤﺴـﺒﺒﺔ ﻤـﺮض اﻟﴪﻃـﺎن ﰲ اﻤﺠﺘﻤـﻊ‬ ‫ﻛﺎﻟﺘﻌﺮض ﻟﺪﺧﺎن اﻟﺘﺒﻎ واﻟﺴﻤﻨﺔ وﻏﺮﻫﻤﺎ‬ ‫وﺗﻮﻓﺮ ﺑﺮاﻣﺞ ﺗﻄﻌﻴﻢ ﺷﺎﻣﻠﺔ ﻟﺠﻤﻴﻊ أﻓﺮاد‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ وﺗﻄﻮﻳـﺮ وﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺘﺸـﺨﻴﺺ‬ ‫ﻟﻠﻤـﺮض وﺗﻬﻴﺌﺔ وﺗﺪرﻳﺐ اﻟﻜـﻮادر اﻟﻄﺒﻴﺔ‬ ‫وإﺟﺮاء اﻤﺴـﺢ اﻟﻄﺒﻲ واﻟﻜﺸﻒ ﻋﻦ أﻋﺪاد‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﺎﻧﻮن اﻟﴪﻃﺎن ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ وﺗﻮﻓﺮ‬ ‫اﻷدوﻳﺔ واﻟﻌﻼج اﻟﺘﻠﻄﻴﻔﻲ ﻤﺮﴇ اﻟﴪﻃﺎن‬ ‫وﺗﻔﻨﻴﺪ أﻫﻢ اﻤﻔﺎﻫﻴﻢ اﻟﺨﺎﻃﺌﺔ اﻤﻨﺘﴩة ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﺣﻮل ﻣـﺮض اﻟﴪﻃﺎن وأﺳـﺒﺎب‬ ‫اﻹﺻﺎﺑـﺔ واﻟﻌـﻼج‪ ،‬وﻟﻠﻮﺻـﻮل إﱃ ﻫـﺬه‬ ‫اﻷﻫـﺪاف ﻻ ﺑﺪ ﻣﻦ اﺗﺨﺎذ ﻛﺎﻓـﺔ اﻹﺟﺮاءات‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻟﻼزﻣـﺔ ﻟﻠﺤـﺪ ﻣـﻦ اﻤـﺮض‪،‬‬ ‫وﺗﻄﻮﻳﺮ وﺳـﺎﺋﻞ اﻟﻮﻗﺎﻳﺔ واﻟﻜﺸـﻒ اﻤﺒﻜﺮ‬ ‫وﺗﻮﻓﺮ اﻟﻌﻼج وﺗﺴـﻬﻴﻞ وﺻﻮل اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻟﻠﻤﺮﴇ‪.‬‬

‫ﻫــﻮ وﻫــﻲ‬

‫ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﺼﺤﺔ اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﺗﺤﺘﻔﻞ ﺑـ »اﻟﻴﻮم اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﻟﻠﺴﺮﻃﺎن«‬

‫وأوﻟـﺖ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻫﺘﻤﺎﻣـﺎ ً ﺧﺎﺻﺎ ً‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻮﻇﻴﻒ‪ ،‬ﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ ﺗﻄﻠﻌﺎت اﻷﴎ‪،‬‬ ‫واﻟﻮﺻـﻮل ﺑﻬـﺎ إﱃ اﻻﻛﺘﻔـﺎء اﻟﺬاﺗﻲ‪،‬‬ ‫وﺗﺄﻣـﻦ ﻣﻮاردﻫـﺎ اﻤﻌﻴﺸـﻴﺔ ﻣـﻦ‬ ‫ﺧـﻼل ﺑﺮاﻣﺞ راﺋـﺪة‪ ،‬ﻣﻨﻬـﺎ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫»ﻛﻔـﻮ« اﻟﺬي ﺗـﻢ إﻃﻼﻗـﻪ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﻣـﻊ وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‪ ،‬وﻫـﻮ‬ ‫ﺿﻤـﻦ ﻧﻄﺎق اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻏﺮ‬ ‫اﻟﺮﺑﺤﻴـﺔ‪ ،‬وﻳﻌﺘﻤﺪ ﻋﲆ ﺗﻮﻓﺮ وﻇﺎﺋﻒ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨـﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺎت ﻣـﻦ اﻷﴎ‬ ‫اﻤﺤﺘﺎﺟـﺔ ﰲ اﻤﺆﺳﺴـﺎت واﻤﺮاﻓـﻖ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ‪ ،‬وإﺣﻼﻟﻬـﻦ ﺑـﺪﻻ ً ﻣـﻦ‬ ‫اﻷﺟﻨﺒﻴﺎت ﰲ وﻇﺎﺋﻒ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫»ﻣﺴـﺘﺨﺪﻣﺎت وﻣﴩﻓﺎت وﺣﺎرﺳﺎت‬ ‫أﻣـﻦ«‪ ،‬وﻳﻌﺘـﱪ ﻫﺬا اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ ﺣﺎﻓﺰا‬ ‫ﻟﻬﻦ ﻋـﲆ ﻛﺴـﺐ رزﻗﻬﻦ‪ ،‬وﺗﺤﺴـﻦ‬ ‫ﻇﺮوﻓﻬـﻦ اﻤﻌﻴﺸـﻴﺔ‪ ،‬وﻳﻬﺪف »ﻛﻔﻮ«‬ ‫إﱃ إﻳﺠﺎد ﻓـﺮص وﻇﻴﻔﻴﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﺎت‬ ‫ﻣـﻦ اﻷﴎ اﻤﺤﺘﺎﺟـﺔ‪ ،‬وﺳـﻌﻮدة ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ‪ ،‬وﺗﺄﻣﻦ ﺿﻤﺎن ﻟﻬﺬه اﻷﴎ‬

‫ﺑﻌـﺪ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻟﻌﻤـﻞ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺘﺄﻣﻴﻨـﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﺄﻫﻴﻠﻬـﺎ‬ ‫ﻟﻼﻋﺘﻤﺎد ﻋﲆ ﻧﻔﺴـﻬﺎ‪ ،‬وﻗـﺪ اﻟﺘﺤﻖ ﰲ‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ ﻣﻨﺬ اﻧﻄﻼﻗـﻪ ‪ 378‬ﻋﺎﻣﻠﺔ‪،‬‬ ‫و‪ 17‬ﻣﴩﻓﺔ‪ ،‬ﻣﻦ اﻷﴎ اﻤﺤﺘﺎﺟﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺗـﻢ ﺗﻮﻓﺮ ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻟﺤﺎﻓﻼت ﰲ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ أﺣﻴﺎء اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﻟﻨﻘﻞ اﻤﺴﺘﻔﻴﺪات‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺴـﺎﻛﻨﻬﻦ إﱃ أﻋﻤﺎﻟﻬـﻦ‪ ،‬ﻣﻤـﺎ‬ ‫ﺳـﺎﻋﺪﻫﻦ ﰲ اﻟﺜﺒـﺎت واﻻﺳـﺘﻤﺮار ﰲ‬ ‫أﻋﻤﺎﻟﻬﻦ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أﻗﺎﻣـﺖ اﻟﻠﺠﻨـﺔ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت‬ ‫وﺑﺮاﻣـﺞ‪ ،‬ﻛﺎﻻﺣﺘﻔﺎل ﺑﻌـﺪد ﻣﻦ اﻷﻳﺎم‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪ ،‬وإﻗﺎﻣﺎت ﺑـﺎزارات‪ ،‬وﻧﺪوات‬ ‫وﻣﺤﺎﴐات‪ ،‬وﻣﺴـﺎﺑﻘﺎت وأﻧﺸـﻄﺔ‬ ‫ﻣﺘﻨﻮﻋـﺔ‪ ،‬واﻟﻘﻴـﺎم ﺑﺰﻳـﺎرات إﱃ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬وإﻗﺎﻣﺔ ﻋﺪة‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﻣﻨﻬﺎ ﺗﺤﺠﻴـﺞ وﻋﻤﺮة ﻋﺪد‬ ‫ﻣـﻦ اﻷﴎ‪ ،‬واﻤﺴـﺎﻋﺪة ﻋـﲆ اﻟﺰواج‪،‬‬ ‫وﻗﻀﺎء اﻟﺪﻳﻮن‪ ،‬واﻹﻋﺎﻧﺎت اﻤﻘﻄﻮﻋﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻮﻓﺮ اﻤﺴـﺘﻠﺰﻣﺎت اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻛﺴﻮة‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫وﺣﻠﻮﻳﺎت اﻷﻋﻴﺎد‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺗﺤﺮص اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﻨﻤﻴـﺔ اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻤﺠﺘﻤﻌﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻮﺳـﻴﻊ ﺷـﺒﻜﺎت ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬وﺗُﻌﻨﻰ‬ ‫ﺑﺘﻨﻤﻴﺔ وﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﻮﻻء ﻟﻠﻮﻃﻦ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪت رﺋﻴﺴﺔ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤـﺮأة واﻟﻄﻔـﻞ اﻷﻣـﺮة ﻓﻬـﺪة ﺑﻨﺖ‬ ‫ﺣﺴـﻦ اﻟﻌﺬل‪ ،‬أن اﻟﻠﺠﻨﺔ ﺗﻌﻤﻞ وﻓﻖ‬ ‫ﻣﺒـﺎدئ دﻳﻨﻨـﺎ اﻹﺳـﻼﻣﻲ اﻟﺤﻨﻴـﻒ‪،‬‬ ‫وﺗﻮﺟﻴﻬـﺎت ﺣﻜﻮﻣﺘﻨﺎ اﻟﺮﺷـﻴﺪة‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫اﻧﺒﺜﻘـﺖ ﻟﺪﻳﻨـﺎ ﻓﻜـﺮة ﺧﺪﻣـﺔ اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺤـﻮر اﻻﻫﺘﻤـﺎم ﺑﻔﺌﺘـﻲ اﻤﺮأة‬ ‫ً‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﺔ أن اﻟﻠﺠﻨﺔ رﺳـﻤﺖ‬ ‫واﻟﻄﻔـﻞ‪،‬‬ ‫ﻃﺮﻳﻘﻬﺎ ﺑﻮﺿﻮح‪ ،‬وﺗﺮﻳﺪ ﻋﻤﻼً ﺗﻨﻤﻮﻳﺎ ً‬ ‫ﻣﺴـﺘﺪﻳﻤﺎ ً ﻳﻜـﻮن أﻧﻤﻮذﺟـﺎ ً ﰲ دﻋـﻢ‬ ‫اﻤﺮأة واﻟﻄﻔـﻞ‪ ،‬وﺗﻤﻜﻴﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﻣﻌﺮﻓﺔ‬ ‫ﺣﻘﻮﻗﻬـﻢ وواﺟﺒﺎﺗﻬـﻢ واﻟﺘﺰاﻣﺎﺗﻬـﻢ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﺣﻴـﺎة أﻓﻀﻞ ﻟﻬـﻢ‪ ،‬ﻟﻴﺄﺧـﺬوا دورﻫﻢ‬ ‫اﻤﻔﱰض ﰲ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻫﻮ ﻭﻫﻲ ‪ -‬ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻫﻮ ﻭﻫﻲ ‪ -‬ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬

‫ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬


‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﻳﻌ ﱢﺰي »اﻟﻤﺤﻴﺶ« ﻓﻲ واﻟﺪﺗﻬﻢ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻗﺪم وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺗﻌﺎزﻳﻪ ﻟﻌﺎﺋﻠﺔ‬ ‫اﻤﺤﻴـﺶ ﺑﻮﻓـﺎة واﻟﺪﺗﻬـﻢ ﺣﺼﺔ ﺑﻨﺖ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫـﺎب اﻟﺤﻤﺎم اﻟﺘـﻲ اﻧﻨﺘﻘﻠﺖ إﱃ‬ ‫رﺣﻤـﺔ اﻟﻠﻪ ﺗﻌـﺎﱃ اﻟﺨﻤﻴـﺲ اﻤﺎﴈ‪،‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﻬﻨﺪس ﺳﻤﺮ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻤﺤﻴﺶ‬

‫اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻤﺮﻛﺰ ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ ﺗﻌﻘﺪ اﺟﺘﻤﺎﻋﻬﺎ اول‬ ‫ﻋﻨﻴﺰة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫إن ﻫـﺬه اﻟﺘﻌﺰﻳـﺔ ﻟﻴﺴـﺖ ﻣﺴـﺘﻐﺮﺑﺔ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻘﻴﺎدة اﻟﺤﻜﻴﻤـﺔ ﻷﺑﻨﺎﺋﻬـﺎ اﻤﻮاﻃﻨﻦ وﺗﺪل‬ ‫دﻻﻟﺔ واﺿﺤﺔ ﻋﲆ ﺗﻼﺣﻢ اﻟﻘﻴﺎدة ﻣﻊ اﻟﺸﻌﺐ‬ ‫ﻣﻘﺪﻣﺎ ﺷـﻜﺮه وﺗﻘﺪﻳﺮه ﻟﻮزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻮﻗﻔﺔ اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺪﻣﺖ أﴎة اﻤﺤﻴﺶ‬ ‫ﺷـﻜﺮﻫﺎ وﺗﻘﺪﻳﺮﻫـﺎ ﻟـﻜﻞ ﻣﻦ واﺳـﺎﻫﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻣﺮاء واﻤﺴﺆوﻟﻦ وأﺻﺤﺎب اﻤﻌﺎﱄ ورﺟﺎل‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل‪.‬‬

‫ﻋﻘﺪ اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻷول ﻟ ﱠﻠﺠﻨﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﴩ ﰲ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﻣﺮﻛﺰ ﺻﺎﻟﺢ ﺑﻦ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺜﻘﺎﰲ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻨﻴﺰة‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻀﻮر أﻣﻦ ﻋﺎم اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻐﺬاﻣﻲ‪ ،‬وﻋﻀﻮ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺲ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ د‪ .‬أﺣﻤﺪ‬

‫ﺑﺮﻗﻴﺔ اﻟﺘﻌﺰﻳﺔ‬

‫‪14‬‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺒﺴﺎم‪ ،‬وﻋﻀﻮ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳﺲ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ د‪ .‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻤﻄﻮع‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ ﻣﺮﻛﺰ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺳﻌﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻤﺴﻤﻰ‪ ،‬ورﺋﻴﺲ ﻗﺴﻢ اﻟﻨﴩ ﰲ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ د‪.‬‬ ‫ﺟﻤﻌﺔ إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻣﻮﳻ‪ ،‬ﻤﻨﺎﻗﺸﺔ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل واﺳﺘﻌﺮاض اﻹﺻﺪارات اﻟﺘﻲ ﻧﴩت‬ ‫ﺧﻼل ﻋﺎم ‪1433‬ﻫـ وﺑﺪاﻳﺔ ﻋﺎم ‪1434‬ﻫـ‪.‬‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﺟﺘﻤﺎع اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪ 23‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (428‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺤﺒﺮ اﻟﻤﺘﻮﺳﻂ‬

‫أﺳﺮ اﻃﻔﺎل اﻟﻤﺘﻮﻓﻴﻦ ﻓﻲ ﺣﺮﻳﻖ ﻏﺮب اﻟﺪﻣﺎم‪ :‬اﺗﺼﺎل‬ ‫اﻣﻴﺮ ﺳﻌﻮد وزﻳﺎرة اﻣﻴﺮ ﺟﻠﻮي ﺧﻔﻔﺎ ﻣﺼﺎﺑﻨﺎ‬

‫اﻟﻨﺎﻣﻮﺳﺔ !‬

‫ﻳﻌﺰي أﺳﺮﺗﻲ اﻟﻐﺎﻣﺪي ﻓﻲ أﺑﻨﺎﺋﻬﺎ‪ ..‬وﻧﺎﺋﺒﻪ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟﺪوﺳﺮي‬ ‫أﻣﻴﺮ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﱢ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫ﻳﻘﻮل اﻟﺨﱪ‪» :‬أﻃﻠﻖ أﺣﺪ اﻤﻘﺎﻫﻲ اﻹﻳﻄﺎﻟﻴﺔ ﺣﻤﻠﺔ ﻣﺜﺮة‬ ‫ﻟﻼﻫﺘﻤﺎم ﺣﻴﺚ ﻳﻘﺪم اﻤﻘﻬﻰ ﺗﺨﻔﻴﻀﺎت ﺧﺎﺻﺔ ﻟﻠﺰﺑﺎﺋﻦ‬ ‫اﻤﻬﺬﺑﻦ اﻟﺬي ﻳﺴﺘﺨﺪﻣﻮن ﻋﺒﺎرات ﻣﻬﺬﺑﺔ ﻟﺪى ﻗﻴﺎﻣﻬﻢ ﺑﻄﻠﺐ‬ ‫اﻤﴩوﺑﺎت أو دﻓﻊ اﻟﻔﺎﺗﻮرة ﺣﻴﺚ إن ﻗﻴﻤﺔ اﻟﻘﻬﻮة ‪ 3‬ﻳﻮرو ﰲ‬ ‫اﻤﻌﺘﺎد ﻏﺮ أ ّن ﺻﺎﺣﺐ اﻤﻘﻬﻰ ﻗ ّﺮر أن ﻳﻘﺪم اﻟﻘﻬﻮة ﻣﻘﺎﺑﻞ ‪2‬‬ ‫ﻳﻮرو ﻟﻠﺰﺑﺎﺋﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻄﻠﺒﻮن اﻤﴩوب ﺑﺎﺳﺘﺨﺪام ﻋﺒﺎرة »ﻣﻦ‬ ‫ﻓﻀﻠﻚ« وﻳﻮرو واﺣﺪ ﻤﻦ ﻳﻄﻠﺐ اﻟﻘﻬﻮة ﺑﻠُﻄﻒ وﺑﻌﺪ أن ﻳﻠﻘﻲ‬ ‫ﺗﺤﻴﺔ اﻟﺼﺒﺎح«! أﻛﺎد أﺟﺰم ﺑﺄن ﺗُﺠّ ﺎرﻧﺎ ﻟﻮ ﻗﺮأوا ﻫﺬا اﻟﺨﱪ‬ ‫وﻗ ّﺮروا ﻟﺴﻮء ﺣ ّ‬ ‫ﻈﻨﺎ ﺗﻄﺒﻴﻘﻪ ﻟﻄﺒّﻘﻮه ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﻨﺤﻮ‪ :‬اﻟﻘﻬﻮة‬ ‫ﺑﺎﻤﻌﺘﺎد ﺑـ‪ 7‬رﻳﺎﻻت‪ ،‬ﺗﺪﺧﻞ ﻟﻠﻤﻘﻬﻰ ﺑﺮﺟﻠﻚ اﻟﺸﻤﺎل ﺗﺼﺒﺢ‬ ‫ﻗﻬﻮﺗﻚ ﺑﺘﺴﻌﺔ رﻳﺎﻻت‪ ،‬ﺗﺴﺤﺐ »رﺟﻠﻴﻚ ﺳﺤﺒﺎً« ﺗﺼﺒﺢ‬ ‫ﻗﻬﻮﺗﻚ ﺑـ‪ 12‬رﻳﺎﻻً‪ ،‬ﺗﻨﺎدي اﻟﻨﺎدل ﺑـ»ﺻﺪﻳﻖ« ﺗﺮﺗﻔﻊ ﻗﻴﻤﺔ‬ ‫ﻗﻬﻮﺗﻚ إﱃ ‪ 15‬رﻳﺎﻻً‪ ،‬ﺗﺘﺠﻬّ ﻢ ﻟﻬﺬه اﻷﺳﺒﺎب ﺗﺼﺒﺢ ﻗﻬﻮﺗﻚ‬ ‫ﺑـ‪ 20‬رﻳﺎﻻ ً أو »ﺗﺘﻮ ّﻛﻞ ﻋﲆ اﻟﻠﻪ« وﺗﺒﺤﺚ ﻟﻚ ﻋﻦ ﻣﻘﻬﻰ »أﺑﻮ‬ ‫ﺷﺎرع ﺧﻠﻔﻲ ﻳﻘﺪّم اﻤﴩوﺑﺎت ﰲ »ﻛﺎﺳﺎت اﻟﺠﺒﻦ«!‬ ‫ﻛﻠﺐ« ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻓﻌﻼﻗﺔ اﻟﺘﺎﺟﺮ ﺑﺎﻤﺴﺘﻬﻠﻚ ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻻﺗﺨﺘﻠﻒ ﻛﺜﺮا ً ﻋﻦ ﻋﻼﻗﺔ‬ ‫اﻟﻨﺎﻣﻮﺳﺔ ﺑﺎﻹﻧﺴﺎن! ﻏﺮ أ ّن اﻟﻨﺎﻣﻮﺳﺔ ﺗﻨﻔﻊ ﻣﻌﻬﺎ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻮﺳﺎﺋﻞ و »ﺗﺨﺘﴚ ﻋﲆ د ّﻣﻬﺎ« ﺑﻴﻨﻤﺎ اﻟﺘﺎﺟﺮ ﻻﻳﻘﻨﻊ إﻻ ّ ﺑﻤﺺ‬ ‫دﻣﻚ ودم »اﻟﲇ ﺧﻠﻔﻮك واﻟﲇ ﺧﻠﻔﺘﻬﻢ« إﱃ آﺧﺮ ﻗﻄﺮة! واﻟﺬي‬ ‫ﻳﺨﺎف اﻟﻠﻪ ﻓﻴﻬﻢ ﻫﻮ ذاك اﻟﺬي ﻻ ﻳﻨﺎﻟﻚ وﻻ ﻳﻨﺎل اﻟﺒﻠﺪ ﻣﻨﻪ ﻻ‬ ‫ﴍّ وﻻ ﺧﺮ‪ ..‬ﻟﺬﻟﻚ ﻓﻮﺟﺌﺖ ﻗﺒﻞ ﻓﱰة وأﻧﺎ أﻗﺮأ ﻗﺎﺋﻤﺔ أﺛﺮﻳﺎء‬ ‫اﻟﻌﺮب‪ ،‬إذ ﺿ ّﻤﺖ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ أﺳﻤﺎء رﺟﺎل أﻋﻤﺎل ﺳﻌﻮدﻳﻦ ﻻ‬ ‫أﺛﺮ ﻟﻬﻢ ﻻ ﰲ اﻟ ّﺮﺧﺎء وﻻ اﻟﺸﺪّ! ﻳﻘﻮل ﺟﺎﺑﺮ ﺳﻠﻴﻤﺎن ﺑﻌﺪ أن‬ ‫أرﺳﻞ ﱄ ﻣﻘﻄﻌً ﺎ ﻳﻈﻬﺮ ﻓﻴﻪ أﺣﺪ اﻤﻮاﻃﻨﻦ وﻫﻮ ﻳﺒﻜﻲ أﻣﺎم‬ ‫ﺳﻴﺎرﺗﻪ اﻟﺘﻲ اﺑﺘﻠﻌﺘﻬﺎ اﻟﺴﻴﻮل‪ :‬ﻤﺎذا ﻻ ﻳُﻘﺪّم ﻟﻪ أﺣﺪ وﻛﻼء ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ ﺳﻴﺎرة ﺟﺪﻳﺪة؟!‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻟﻮ ﻛﺎن اﻟﻬﺪف »دِﻋﺎﺋﻴﺎ« ﺳﻨﻌﺘﱪه ﺗﻜﺎﻓﻼً‪ ..‬وﻧﺼﻨﻊ‬ ‫ﻣﻨﻬﻢ أﺑﻄﺎﻻ ً وﻧُﺒﻼء ووﻃﻨﻴّﻦ‪.‬‬ ‫اﻟﺠﻮاب‪ .. :‬و ِﻣﻨّﺎ إﱃ »اﻟﻨﺎﻣﻮﺳﺔ«!!‬ ‫‪k.alharbi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻓﻲ ذﻣﺔ اﷲ‬

‫اﻟﺰﻣﻴﻞ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﻓﻲ ذﻣﺔ اﷲ‬ ‫ﻏﻴّﺐ اﻤــﻮت‪ ،‬أﻣﺲ‪،‬‬ ‫اﻟﺰﻣﻴﻞ ﻣﺤﻤﺪ ﺳﻌﻴﺪ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫اﻹدارة اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﰲ‬ ‫»اﻟﻮﻃﻦ«‬ ‫اﻟﺰﻣﻴﻠﺔ‬ ‫ﰲ ﺣــﺎدث ﻣــﺮوري‬ ‫ﻣــﺆﺳــﻒ‪ .‬واﻟﺰﻣﻴﻞ‬ ‫اﻟــﻘــﺤــﻄــﺎﻧــﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻮاﻟﻴﺪ ﻣﺪﻳﻨﺔ أﺑﻬﺎ‬ ‫ﻋﺎم ‪1973‬م‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﺘﺰوج وأب ﻟﺜﻼﺛﺔ‬ ‫أﻃﻔﺎل‪ ،‬وﻳﺤﻤﻞ اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس ﰲ ﻋﻠﻮم اﻟﺤﺎﺳﺐ‪.‬‬ ‫وﻗﺪ اﻧﻀ ّﻢ ﻟﻠﺰﻣﻴﻠﺔ »اﻟﻮﻃﻦ« أﺑﺮﻳﻞ ﻋﺎم ‪2008‬م‬ ‫وﻋﻦ ﻣﺪﻳﺮا ً ﻹدارة ﺗﻘﻨﻴﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪ ،‬ﺛﻢ أﺿﻴﻔﺖ إﻟﻴﻪ‬ ‫ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ رﺋﻴﺲ اﻹﻋﻼم اﻟﺮﻗﻤﻲ ﺑﺎﻟﻮﻃﻦ‪ .‬وﻛﺎن اﻟﺰﻣﻴﻞ‬ ‫ﻳﺘﻤﺘﻊ ﺑﺨﱪات ﺗﻘﻨﻴﺔ ﻃﻮﻳﻠﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﻋﻤﻞ ﻣﺪﻳﺮا ً ﻤﺮاﺟﻌﺔ‬ ‫اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ وأﻧﻈﻤﺔ اﻟﺤﺎﺳﺐ اﻵﱄ ﰲ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺒﻨﻮك‬ ‫اﻤﺤﻠﻴﺔ ﻟﻌﺪة ﺳﻨﻮات‪ .‬وﺣﺼﻞ ﻋﲆ ﻋﺪد ﻣﻦ ﺷﻬﺎدات‬ ‫اﻟﺘﻘﺪﻳﺮ ﻣﻦ ﻋﺪة ﺟﻬﺎت ﻣﴫﻓﻴﺔ ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﻨﻘﺪ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﺴﻌﻮدي‪ ،‬وأﺳﻬﻢ ﰲ ﺗﺄﺳﻴﺲ ﺑﻨﻚ اﻟﺒﻼد ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎم ‪2004‬م ﺗﻘﻨﻴﺎً‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ إﺳﻬﺎﻣﻪ ﰲ ﺧﻄﺔ ﺗﺨﻄﻲ‬ ‫ﻣﺸﻜﻠﺔ اﻟﻌﺎم ‪2000‬م ﰲ اﻟﺒﻨﻚ اﻷﻫﲇ اﻟﺘﺠﺎري‪».‬اﻟﴩق«‬ ‫ﺗﻘﺪم اﻟﺘﻌﺎزي اﻟﺼﺎدﻗﺔ ﻷﴎة اﻟﺰﻣﻴﻞ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫وﻟﻠﺰﻣﻼء ﰲ ﺻﺤﻴﻔﺔ »اﻟﻮﻃﻦ« ﻋﲆ ﻫﺬا اﻤﺼﺎب اﻟﻔﺎﺟﻊ‪.‬‬ ‫إﻧﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧﺎ إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻌﺠﺮﰲ‪،‬‬ ‫ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬ ‫ﻗﺪم أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬اﻟﺘﻌﺎزي ﻟﻠﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ ،‬ﰲ وﻓﺎة اﺛﻨﻦ ﻣﻦ أﺑﻨﺎﺋﻪ‪،‬‬ ‫وﻟﻠﻤﻮاﻃﻦ أﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻌﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫ﰲ وﻓﺎة اﺑﻨﻪ ﰲ ﺣﺎدث ﺣﺮﻳﻖ ﻣﻨﺰﻟﻬﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻧﺎﺋﺐ أﻣﺮ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺟﻠﻮي ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ‪،‬‬ ‫ﻗﺪم واﺟﺐ اﻟﻌﺰاء ﻟﻬﻢ وﻣﻮاﺳﺎﺗﻬﻢ ﰲ‬ ‫ﻣﺼﻴﺒﺘﻬﻢ ﺧﻼل زﻳﺎرﺗﻬﻢ ﰲ ﻣﻨﺰﻟﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ اﺳﺘﻘﺒﻞ ﻧﺎﺋﺐ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﰲ اﻹﻣﺎرة‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬ﺳﺎﺑﻘﺎً‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺻﺎﻟﺢ ﺑﻦ ﺟﺎﺳﻢ اﻟﺪوﴎي‪،‬‬ ‫ﻳﺮاﻓﻘﻪ ﻋﺪد ﻣﻦ أﻗﺎرﺑﻪ‪ ،‬ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻟﺸﻜﺮ ﻟﻸﻣﺮ ﻋﲆ ﻣﻮاﺳﺎﺗﻬﻢ ﰲ‬ ‫وﻓﺎة واﻟﺪﺗﻬﻢ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪﻳﻦ أن ﻣﻮاﺳﺎﺗﻪ‬ ‫وﺗﻌﺰﻳﺘﻪ ﻟﻬﻢ‪ ،‬ﺗﻨﺒﻊ ﻣﻦ اﻫﺘﻤﺎم‬ ‫وﻻة اﻷﻣﺮ ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﰲ‬ ‫أﻓﺮاﺣﻬﻢ وأﺣﺰاﻧﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ ﻗـﺎل أﺣﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ ،‬واﻟﺪ‬ ‫اﻟﻄﻔﻞ رﻳﺎن‪ ،‬اﻤﺘﻮﰱ ﰲ ﺣﺎدث ﺣﺮﻳﻖ‬ ‫ﻏﺮب اﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬اﻟﺬي ذﻫـﺐ ﺿﺤﻴﺘﻪ‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ أﻃﻔﺎل‪ ،‬ﻫـﻢ رﻳﺎن واﺑﻨﺎ ﺧﺎﻟﺘﻪ‬ ‫ﻳﻮﻧـﺲ وﻳﺤﻴﻰ‪ ،‬إن اﺑﻨـﻪ ﻏﺎدر ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺪﻧﻴـﺎ‪ ،‬وﻛﺎن أﻣﻠـﻪ أن ﺗﻮﻗﻈـﻪ أﻣﻪ‬ ‫ﻛﻞ ﺻﺒـﺎح‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن ﺣﺮﻣﺘﻪ اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ اﻟﺘـﻲ اﻟﺘﺤﻘﺖ ﺑﻬﺎ واﻟﺪﺗﻪ‬ ‫ﻣـﻦ أﻣﻨﻴﺘﻪ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أﻧﻪ ﺳـﻌﻰ ﺑﻜﻞ‬ ‫اﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ اﻤﻤﻜﻨﺔ ﻟﻨﻘـﻞ زوﺟﺘﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﻄﺎﺋـﻒ إﱃ اﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬إﻻ أن‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﺤـﺎوﻻت ﺑﺎءت ﺑﺎﻟﻔﺸـﻞ‪،‬‬ ‫ﻣﻌـﱪا ً ﻋـﻦ ﻣﻌﺎﻧﺎﺗـﻪ ﺧـﻼل اﻟﻔﱰة‬ ‫اﻤﺎﺿﻴـﺔ ﻣـﻦ ﺗﺸـﺘﺖ أﴎي ﻛﺒﺮ‪،‬‬ ‫ﻓﺄﺑﻨﺎؤه ﻳﺪرﺳﻮن ﰲ ﻣﺮاﺣﻞ دراﺳﻴﺔ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ ،‬وﻳﻐﺎدرون إﱃ ﻣﺪارﺳـﻬﻢ‬ ‫دون أن ﻳﺸﺎﻫﺪوا أﻣﻬﻢ‪ ،‬وﺗﻤﺮ ﻋﻠﻴﻬﻢ‬ ‫اﻷﻳﺎم واﻟﺸـﻬﻮر وﻫﻢ أﺷﺒﻪ ﺑﺎﻷﻳﺘﺎم‪،‬‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ ﻏﻴﺎب أﻣﻬﻢ ﻟﻈﺮوف ﻋﻤﻠﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ ،‬أن ﻣﺎ ﺗﻌﺎﻧﻴﻪ أﴎﺗﻪ‬

‫اﻷﻣﺮ ﺟﻠﻮي ﰲ اﺳﺘﻘﺒﺎل أﴎة اﻟﺪوﴎي أﻣﺲ‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ‬

‫اﻷﻣﺮ ﺟﻠﻮي ﰲ اﺳﺘﻘﺒﺎل اﻤﻬﻨﺎ أﻣﺲ‬ ‫ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً أﺷـﺒﻪ ﻣـﺎ ﻳﻜـﻮن ﺑﺎﻟﺼﺪﻣﺔ‬ ‫اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺰوﺟﺘﻪ دﺧﻠﺖ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫ﺑﻌﺪ أن أﺻﻴﺒﺖ ﺑﺎﻧﻬﻴﺎر ﻋﺼﺒﻲ ﻓﻮر‬ ‫ﺗﻠﻘﻴﻬـﺎ ﻧﺒﺄ وﻓﺎة اﺑﻨﻬـﺎ رﻳﺎن‪ ،‬واﺑﻨﻲ‬ ‫أﺧﺘﻬـﺎ ﻳﻮﻧـﺲ‪ ،‬وﻳﺤﻴـﻰ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أن‬ ‫ﺟﺪة اﻷﺑﻨﺎء اﻤﺘﻮﻓﻦ ﻟﺤﻘﺘﻬﺎ ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫دﺧﻮﻟﻬـﺎ ﰲ أزﻣﺔ ﻧﻔﺴـﻴﺔ ﺷـﺪﻳﺪة‪،‬‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً ﺑﺈﻳﺠﺎد ﺣﻞ ﴎﻳﻊ ﻣﻦ وزارة‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﺸـﺄن ﻧﻘﻞ ﻣﻘﺮ‬ ‫ﻋﻤـﻞ اﻷم ﰲ أﴎع وﻗـﺖ إﱃ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬ﻧﻈﺮا ً ﻟﻈﺮوﻓﻬـﺎ اﻟﻘﺎﻫﺮة ﰲ‬ ‫اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬وأﻫﻤﻴﺔ ﻗﺮﺑﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫أﺑﻨﺎﺋﻬﺎ ﺑﻌﺪ ﻫﺬا اﻤﺼﺎب اﻟﺠﻠﻞ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ اﻟﺠﻬـﺎت اﻷﻣﻨﻴـﺔ أﻧﻬـﺖ‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﰲ ﻣﻼﺑﺴـﺎت ﺣﺎدث ﺣﺮﻳﻖ‬ ‫أودى ﺑﺤﻴـﺎة ﺛﻼﺛـﺔ أﻃﻔـﺎل ﻏـﺮب‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن اﺷـﺘﻌﻠﺖ اﻟﻨﺮان ﰲ‬ ‫إﺣﺪى ﻏﺮف اﻤﻨﺰل‪.‬‬ ‫وأﻛﺪت ﺗﺤﻘﻴﻘﺎت اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﻋﲆ‬

‫ﻟﺴـﺎن ﻧﺎﻃﻘﻬﺎ اﻹﻋﻼﻣﻲ أن اﻟﺤﺮﻳﻖ‬ ‫وﻗﻊ ﺑﺴﺒﺐ ﺗﻤﺎس ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻲ‪.‬‬ ‫ووﻓﻘـﺎ ً ﻟﺮواﻳـﺔ اﻟﻌﺎﺋﻠـﺔ اﻤﻔﺠﻮﻋﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﺈن اﻷﻃﻔـﺎل ﻛﺎﻧﻮا ﻳﻠﻬﻮن ﰲ إﺣﺪى‬ ‫اﻟﻐـﺮف‪ ،‬ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋـﻦ أﻋـﻦ اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﺘﻨﺪﻟـﻊ اﻟﻨـﺮان ﰲ ﻟﺤﻈـﺎت ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﺼـﺪر ﻣﺠﻬﻮل‪ ،‬ﻳﻌﺘﻘـﺪ أﻧﻪ إﺣﺪى‬ ‫اﻟﻮﺻـﻼت اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬وﻗـﺪ ﺗﻤ ّﻜﻦ‬ ‫أﺣﺪ اﻷﻃﻔﺎل ﻣﻦ اﻟﻬﺮب ﺑﻌﺪ اﺷﺘﻌﺎل‬ ‫اﻟﻨﺮان ﻟﻴﺨﱪ ﻋﺎﺋﻠﺘﻪ ﺑﺎﺷﺘﻌﺎﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫـﺎب اﻟﻐﺎﻣـﺪي‪ ،‬أن‬ ‫زوﺟﺘـﻪ‪ ،‬واﻟـﺪة ﻳﻮﻧـﺲ وﻳﺤﻴـﻰ‬ ‫)اﺛﻨﺎن ﻣﻦ اﻤﺘﻮﻓـﻦ( ذﻫﺒﺖ ﻟﻠﺒﺤﺚ‬ ‫ﻋﻦ اﺑﻨﻴﻬﺎ واﺑـﻦ اﺧﺘﻬﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻛﺎﻧﻮا‬ ‫ﰲ اﻟﻐﺮﻓـﺔ ﻓﻠﻢ ﺗﺠﺪﻫـﻢ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﺟﻌﻠﻬﺎ‬ ‫ﺗﻐـﺎدر اﻟﻐﺮﻓـﺔ ﰲ أﴎع وﻗـﺖ‪،‬‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﻣـﻊ ﺗﺰاﻳﺪ اﻟﻨـﺮان‪ ،‬ﻣﻌﺘﻘﺪة‬ ‫أن اﻷﻃﻔﺎل اﻟﺜﻼﺛﺔ ﻏـﺎدروا اﻟﻐﺮﻓﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﻌﺪ دﻗﺎﺋﻖ ﻛﺎﻧﺖ اﻤﻔﺎﺟﺄة وﻫﻲ أن‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻟﺤﺮﻳﻖ‬

‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬

‫ﻣﻮﻟﻮدة ﺗﻨﻴﺮ ﻣﻨﺰل اﻟﻌﺒﻴﻠﻲ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ُرزق ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت‬ ‫ﰲ إدارة اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻘﻄﻴـﻒ‬ ‫اﻟﻌﻘﻴـﺪ ﺣﺴـﻦ اﻟﻌﺒﻴﲇ‪،‬‬ ‫ﻣﻮﻟﻮدة‪.‬‬ ‫ﺗﻬﺎﻧﻴﻨـﺎ‪ ،‬وﺟﻌﻠﻬـﺎ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻮاﻟﻴـﺪ اﻟﺴـﻌﺎدة‬ ‫واﻟﺮﺿﺎ‪.‬‬

‫اﻟﻌﻘﻴﺪ ﺣﺴﻦ اﻟﻌﺒﻴﲇ‬

‫»اﻟﻨﺎﻳﻒ« ﻓﻲ ﺑﻴﺖ اﻟﻐﺮﻳﺐ‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎءـاﻟﴩق ُر ز ق‬ ‫ﻋﺒـﺪ اﻤﺠﻴـﺪ ﺑـﻦ ﺧﺎﻟـﺪ‬ ‫اﻟﻐﺮﻳﺐ ‪ -‬ﻣﻮﻇﻒ ﺑﺈدارة‬ ‫ﺗﻘﻨﻴـﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﰲ أﻣﺎﻧﺔ‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،-‬ﻣﻮﻟـﻮدا ً اﺗﻔﻖ‬ ‫وﺣﺮﻣـﻪ ﻋـﲆ ﺗﺴـﻤﻴﺘﻪ‬ ‫)اﻟﻨﺎﻳﻒ(‪.‬ﺟﻌﻠـﻪ اﻟﻠﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻮاﻟﻴﺪ اﻟﺴﻌﺎدة‪ ،‬واﻗﺮ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻪ أﻋﻦ واﻟﺪﻳﻪ‪.‬‬

‫ﻋﺒﺪ اﻤﺠﻴﺪ اﻟﻐﺮﻳﺐ‬

‫اﻷﻣﺮ ﺟﻠﻮي ﻳﺤﺘﻀﻦ ﺷﻘﻴﻖ اﻟﻄﻔﻠﻦ ﻳﻮﻧﺲ وﻳﺤﻴﻰ‬ ‫اﻷﻃﻔـﺎل اﻟﺜﻼﺛﺔ ﻟﻢ ﻳﻐﺎدروا اﻟﻐﺮﻓﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻞ ﺣﺎوﻟﻮا اﻟﻬﺮب ﻣﻦ اﻟﻨﺎر ﺑﺎﻻﺧﺘﺒﺎء‬ ‫ﺧﻠـﻒ أﺣﺪ ﻣﻘﺎﻋـﺪ اﻟﺠﻠـﻮس‪ ،‬ﻇﻨﺎ ً‬ ‫ﻣﻨﻬﻢ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﺳـﺘﻜﻮن ﺣﺎﺟﺰا ً ﻟﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﺮان‪ ،‬اﻟﺘﻲ أﺗﺖ ﻋﲆ اﻟﻐﺮﻓﺔ ﻛﺎﻣﻠﺔ‬ ‫وﺟﻌﻠﺘﻬﺎ رﻣﺎداً‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أن أﻛﺜﺮ ﻣﺎ آﻤﻪ رؤﻳﺔ أﺑﻨﺎﺋﻪ‪،‬‬ ‫واﺑـﻦ ﻋﺪﻳﻠـﻪ‪ ،‬ﻳﻀﻤـﻮن ﺑﻌﻀﻬـﻢ‬ ‫ﺧﻮﻓـﺎ ً ﻣـﻦ اﻟﻨـﺮان‪ ،‬ﺧﻠـﻒ ﻣﻘﻌﺪ‬ ‫اﻟﺠﻠـﻮس‪ ،‬وﻗـﺪ أﺗـﺖ اﻟﻨـﺮان ﻋﲆ‬ ‫أﺟﺴـﺎدﻫﻢ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن اﺗﺼﺎل أﻣﺮ‬

‫رﻳﺎن‬

‫آل اﻧﺘﻴﻒ ﻳُ ﺮزق ﺑـ »زﻫﺮاء«‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬اﻟﴩق ُر ز ق‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ أﺣﻤـﺪ ﻋﺒـﺎس آل‬ ‫اﻧﺘﻴـﻒ‪ ،‬ﻣـﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬ﻣﻮﻟـﻮدة‪ ،‬اﺗﻔﻖ‬ ‫وﺣﺮﻣـﻪ ﻋـﲆ ﺗﺴـﻤﻴﺘﻬﺎ‬ ‫»زﻫـﺮاء«‪.‬‬ ‫»اﻟـﴩق« ﺗﺒـﺎرك ﻟﻬﻤـﺎ‬ ‫ﻣﻮﻟﻮدﺗﻬﻤـﺎ‪ ،‬ﺟﻌﻠﻬـﺎ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻮاﻟﻴﺪ اﻟﺴﻌﺎدة‪.‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ آل اﻧﺘﻴﻒ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜﻲ‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد ﺑـﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬وزﻳـﺎرة اﻷﻣـﺮ ﺟﻠﻮي‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﻦ ﻣﺴـﺎﻋﺪ‪ ،‬ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻟﻬﻢ‪ ،‬ﻛﺎن ﻟﻬﻤﺎ‬ ‫ﺗﺄﺛﺮ ﻛﺒﺮ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﺘﺨﻔﻴﻒ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺼﺎﺑﻨـﺎ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أن ﻛﻠﻤﺎﺗﻬﻤـﺎ‬ ‫اﻷﺑﻮﻳﺔ ﺷـﺪت ﻣﻦ ﻋﺰﻣﻨﺎ ﰲ ﻣﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﺼﻴﺒﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ أﻓﻘﺪﺗﻨﺎ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻦ‬ ‫أﺟﻤﻞ ﻣﺎ ﻧﻤﻠﻚ ﰲ ﻫﺬه اﻟﺪﻧﻴﺎ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬ذﻛـﺮ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤﺪ‬

‫اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ‪ ،‬ﻣﺪﻳـﺮ ﻣﺠﻤـﻊ اﻷﻣـﻞ‬ ‫ﻟﻠﺼﺤـﺔ اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ ،‬أن ﻣﺜـﻞ ﻫـﺬه اﻟﺤﻮادث‬ ‫ﺗُﻌـﺮض اﻷﴎة إﱃ أزﻣـﺎت ﻋﺼﺒﻴﺔ‬ ‫وﻧﻔﺴﻴﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﻣﻦ اﻟﺪاﺋﺮة اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ‬ ‫ﻟﻠﻀﺤﺎﻳـﺎ‪ ،‬أو ﻣَـﻦ ﺷـﺎﻫﺪ ﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻟﺠﺜـﺚ‪ ،‬وﻫﻲ ﻣﻠﻘـﺎة ﻋﲆ اﻷرض ﰲ‬ ‫ﻣﺸـﻬﺪ ﻣﻔﺠﻊ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺻﻮرة‬ ‫ذﻫﻨﻴﺔ ﰲ ذاﻛﺮﺗﻪ‪ ،‬وﻳﺘﻜﺮر ﰲ ﻣﺨﻴﻠﺘﻪ‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﺤـﻦ واﻵﺧﺮ ﻣﻨﻈـﺮ اﻷﻃﻔﺎل‬ ‫وﻫـﻢ ﻳﺼﺎرﻋـﻮن اﻤـﻮت‪ ،‬أو ﻣﻨﻈﺮ‬ ‫َﻣﻦ ﻓﺎرق اﻟﺤﻴـﺎة ﺑﺼﻌﻖ ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﺑﻌﻀﻬـﻢ ﻳﺼـﺎب‬ ‫ﺑﺎﺿﻄـﺮاب ﻣـﺎ ﺑﻌﺪ اﻟﺼﺪﻣـﺔ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﻳﺘﺤـﻮل ﻫﺬا اﻻﺿﻄـﺮاب إﱃ ﻣﺮض‬ ‫ﺣﺎد‪ ،‬أو ﻣﺰﻣﻦ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺘﺬﻛﺮ اﻤﺮﻳﺾ‬ ‫اﻟﺤﺎدث أﻣﺎﻣﻪ‪ .‬وﻣﻦ اﻷﻋﺮاض أﻳﻀﺎ ً‬ ‫اﻟﻘﻠﻖ اﻟﺪاﺋﻢ‪ ،‬واﻟﺘﻌﺮض ﺧﻼل اﻟﻨﻮم‬ ‫ﻟﻸﺣـﻼماﻤﺰﻋﺠـﺔواﻤﺘﻜـﺮرة‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ أن ﺑﻌﺾ اﻟﺤـﻮادث اﻟﻌﺎﺋﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫أو ﺣﺮاﺋﻖ اﻤﻨـﺎزل‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻜﻮن ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣﻨﺎﻇﺮ ﻣﺆﻤﺔ ﺗﺘﻄﻠﺐ إرﺷﺎدا ً ﻧﻔﺴﻴﺎً‪،‬‬ ‫دون إﻋﻄـﺎء أي ﻋﻘﺎﻗـﺮ ﻃﺒﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻷﻋـﺮاض اﻤﺮﺿﻴـﺔ‬ ‫ﺗﺒﺪأ ﺑﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺼﺪﻣـﺔ‪ ،‬أو اﻤﻔﺎﺟﺄة‪،‬‬ ‫وﺗﺄﺗـﻲ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻹﻧﻜﺎر‪ ،‬وﻋﺪم‬ ‫ﺗﺼﺪﻳﻖ ﻣﺎ ﺣـﺪث‪ ،‬ﺛﻢ ﺗﻨﺘﻘﻞ ﺑﻌﺪﻫﺎ‬ ‫إﱃ اﻻﺣﺘﺠﺎج‪ :‬ﻤﺎذا ﺣﺪث ﻫﺬا اﻟﴚء‪،‬‬ ‫ورﺑﻤـﺎ ﻳﻌـﱰض اﻟﺸـﺨﺺ ﻋﲆ ﻣﺎ‬ ‫ﺷﺎﻫﺪه‪ ،‬وﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﻳﻨﺘﻘﻞ إﱃ ﻣﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﻜﺂﺑـﺔ‪ ،‬ﺛﻢ اﻟﻘﺒﻮل ﺑﻤـﺎ ﺣﺪث‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﻳﻤـﺮ اﻟﺸـﺨﺺ ﺑﻦ ﻫـﺬه اﻷﻋﺮاض‬ ‫ﺑﺒﻂء‪ ،‬أو ﺑﴪﻋﺔ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻳﻮﻧﺲ وﻳﺤﻴﻰ‬

‫»ﻋﻠﻲ« ﻳُ ﻨﻴﺮ ﻣﻨﺰل اﺣﻤﺮ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬اﻟﴩق ُر ز ق‬ ‫ﺣﺴﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻛﺎﻇﻢ‬ ‫اﻷﺣﻤﺮ‪ ،‬ﻣﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬ﻣﻮﻟﻮداً‪ ،‬اﺗﻔﻖ‬ ‫وﺣﺮﻣﻪ ﻋﲆ ﺗﺴﻤﻴﺘﻪ‬ ‫»ﻋﲇ«‪.‬‬ ‫»اﻟــﴩق« ﺗﺒﺎرك ﻟﻬﻤﺎ‬ ‫ﻣﻮﻟﻮدﻫﻤﺎ وﺗﺪﻋﻮ ﻟﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻮﻓﻴﻖ واﻟﺴﺪاد‪.‬‬

‫ﺣﺴﻦ اﻷﺣﻤﺮ‬


‫الحميداني يحتفي‬ ‫بعقد قرانه‬

‫أفراح الغامدي والمالكي‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق‬

‫حفر الباطن ‪ -‬الرق‬ ‫احتفل عبدالعزيز فيحان الحميداني بعقد‬ ‫قرانه‪ ،‬بحضور لفيف من اأهل واأصدقاء‪.‬‬ ‫امهنئن‪».‬الرق» تبارك للعروسن‪ ،‬وتتمنى لهما‬ ‫حياة زوجية وافرة بالسعادة‪.‬‬

‫عبدالعزيز الحميداني‬

‫احتفت أرة الغامدي بزواج نجلها ماجد بن أحمد‬ ‫الغامدي‪ ،‬من كريمة سعيد بن خر امالكي‪ ،‬وذلك ي أحد‬ ‫قصور اأفراح ي الدمام‪ ،‬وسط حضور لفيف من اأهل‬ ‫واأصدقاء امهنِئِن‪« .‬الرق» تبارك للعروسن‪ ،‬وتتمنى‬ ‫لهما حياة زوجيَة وافرة بالسعادة‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫النـاس‬

‫(الرق)‬

‫العريس ماجد الغامدي مع والده ووالد العروس وعدد من اأقارب‬ ‫اإثنين ‪ 23‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 4‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )428‬السنة الثانية‬

‫الخميس‬ ‫يحتفل‬ ‫بزواجه‬

‫نصف الحقيقة‬

‫عائلة القطري تزف نجليها‬

‫شقة سكنية‬ ‫مطعم وحضانة‬ ‫ومغسلة‬ ‫سعيد فالح الغامدي‬

‫رفحاء ‪ -‬الرق‬ ‫احتف�ل الش�اب‬ ‫عبداإل�ه ب�ن محم�د‬ ‫الخمي�س الرحان�ي‬ ‫بزواج�ه ي محافظ�ة‬ ‫القري�ات‪ ،‬وذلك ي قر‬ ‫«ليلت�ي» لاحتف�اات‪،‬‬ ‫وس�ط حض�ور لفي�ف‬ ‫م�ن اأه�ل واأصدق�اء‬ ‫امهنئن‪».‬ال�رق» تبارك‬ ‫للعروس�ن‪ ،‬وترجو لهما‬ ‫حي�اة زوجي�ة ملؤه�ا‬ ‫السعادة‪.‬‬

‫العريسان مشاري ومحمد القطري (الرق)‬ ‫اأحساء ‪ -‬الرق‬

‫العريس عبداإله مع والده‬

‫(الرق)‬

‫احتفلت أرة القطري بزواج ابنيها‪ ،‬مشاري بن عبدالله‬ ‫القطري‪ ،‬من كريمة عبدالعزيز الحميني‪ ،‬ومحمد بن عبدالله‬ ‫القطري‪ ،‬من كريمة عبدالرحمن الرشيد‪ ،‬وذلك ي قاعة «كرستال»‬ ‫لأفراح‪ ،‬بحضور لفيف من اأهل واأصدقاء امهنئن‪« .‬الرق»‬ ‫تبارك للعروسن‪ ،‬وتتمنى لهما حياة زوجية وافرة بالسعادة‪.‬‬

‫وهذه الش�قة بها ث�اث وظائف فهي س�كن لعمالة‬ ‫وافدة ي الصباح تتحول إى حضانة وروضة أطفال أبناء‬ ‫العامات ي مش�فى مجاور لها ي ح�ي الزهراء ي مدينة‬ ‫جدة‪ ..‬تقول السيدة الفاضلة الساكنة ي العمارة امجاورة‬ ‫إن ش�قتهم تأث�رت بالدخان امتصاعد م�ن مدخنة كانت‬ ‫مرتفعة ي موازاة ش�قتهم‪ .‬فلما اش�تكوا للعمال تكرموا‬ ‫برفع امدخنة حتى تجاوزت مس�توى ش�قتهم لكن اأثر‬ ‫م�ازال يتأذى من�ه أطفالها من خ�ال امكيفات الخاصة‬ ‫به�م‪ .‬فلما قل�ت‪ :‬ماذا ا تش�تكون للبلدي�ة؟ قالت‪ :‬نحن‬ ‫نطلب الرقم امعل�ن لإباغات لكن الرقم ا يرد عليه أحد‪.‬‬ ‫قل�ت‪ :‬اذهب�وا إى البلدية فربما وجدوا لك�م حا‪ .‬قالت‪ :‬ا‬ ‫أعتقد‪ ..‬هذه الظاه�رة وغرها تنتر ي بادنا وتتقاعس‬ ‫كل الجهات عن القضاء عليها بل وتس�مح لها باانتشار‪.‬‬ ‫أث�ق أن ه�ذه العمالة م�ن امخالفن لنظ�ام اإقامة‪ .‬وأن‬ ‫امكان ليس مهيأ أن يكون مركزا لأطفال وقد يتعرضون‬ ‫لكارث�ة ي أي لحظ�ة‪ .‬وأن امطب�خ الذي ي�وزع منتجاته‬ ‫ي الح�ي وخارج�ه ليس مرخص�ا وا تتوفر فيه أبس�ط‬ ‫الروط الصحية للمطاع�م‪ .‬امخالفون ي بادنا يفعلون‬ ‫كل يء أنه�م يدركون أن ا أحد يعاقب وا أحد يس�أل‪.‬‬ ‫أج�زم ب�أن مراقب�ي البلدي�ة يمرون ع�ى ه�ذه العمارة‬ ‫ويش�اهدون مدخنة امطبخ واأمر ا يعنيهم‪ .‬السؤال هو‬ ‫ماذا ا نش�عر جميعا بالغرة عى وطننا ونتكاتف جميعا‬ ‫من أجل هذا الوطن الغاي؟!‬

‫‪salghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫القحص يزف نجله «أحمد»‬ ‫العريس سالم الجوهي(تصوير‪ :‬أمن الرحمن)‬

‫صورة جماعية لبعض الحضور‬

‫عائلة الجوهي تزف‬ ‫نجلها«سالم »‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق‬

‫والد العروس أبو بكر باوزير‬

‫جد العريس مع الشيخ عي امجدوعي‬

‫والد العريس أحمد عوض الجوهي‬

‫احتفل�ت عائلة الجوهي بزفاف نجلها س�الم أحمد‬ ‫الجوه�ي عى كريمة أبو بكر باوزير‪ ،‬ي فندق القصيبي‬ ‫بالخر‪ ،‬وس�ط حضور لفي�ف من اأقرب�اء واأصدقاء‬ ‫امهنئن‪«.‬الرق»تبارك للعروس�ن‪ ،‬وتتمنّى لهما حياة‬ ‫زوجية سعيدة‪.‬‬

‫حفر الباطن ‪ -‬الرق‬ ‫احتفل صالح عبيد‬ ‫القحص‪ ،‬بزفاف نجله‬ ‫«أحمد»‪ ،‬وذلك ي قاعة‬ ‫لاحتفاات‪،‬‬ ‫الخليج‬ ‫وسط لفيف من اأقارب‬ ‫واأص��دق��اء امهنئن‪.‬‬ ‫«ال�����رق» ت��ب��ارك‬ ‫للعروسن‪ ،‬وترجو لهما‬ ‫حياة زوجية هانئة‪.‬‬

‫العريس ووالده صالح القحص‬

‫العريس أحمد القحص‬

‫(تصوير‪:‬مساعدالدهمي)‬

‫ثامر الغامدي في القفص الذهبي‬ ‫الطائف ‪ -‬الرق‬ ‫استقبال امباركن ي الحفل‬

‫جانب من الحضور‬

‫إخوان العريس والعريس ووالد العريس‬

‫والد العريس ووالد العروس وجد العريس مع الحضور‬

‫احتف�ل الش�اب امهن�دس‬ ‫ثام�ر عبدالل�ه عطي�ه‬ ‫الغام�دي بحفل زفافه عى‬ ‫ابنه محمد س�عد الغامدي‬ ‫ي القاعة الذهبية بمحافظة‬ ‫الطائف‪ ،‬وس�ط لفيف من اأهل‬ ‫واأصدق�اء الذي�ن ش�اركوا‬ ‫العري�س فرحت�ه‪ ،‬وقدم�وا ل�ه‬ ‫التهاني بهذه امناسبة‪.‬‬

‫العريس ثامر الغامدي‬

‫العريس بن امهنئن ي حفل الزفاف‬


‫‪16‬‬

‫ﻣﺠﺘﻤﻊ‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪ 23‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (428‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻗﺼﺘﻲ‬

‫ﺗﺘﻄﻮع ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ »اﻟﻤﻌﻮﻧﺔ اﻟﻄﺒﻴﺔ« ﻟﻔﻘﺮاء ﺑﻨﺠﻼدﻳﺶ‬ ‫ﻃﺒﻴﺒﺔ ﺳﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬ ‫ﺣﻘﻘـﺖ اﻟﺪﻛﺘـﻮرة ﻧﺪى ﻋـﺎدل اﻟﻨﺎﺟﻲ ﺣﻠﻤﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﻋﻼج اﻟﻔﻘـﺮاء‪ ،‬ﺑﻌﺪ إﻧﻬﺎﺋﻬﺎ دراﺳـﺔ اﻟﻄﺐ‪،‬‬ ‫وﺑﺤﺜﺖ ﻋـﻦ أﻛﺜﺮ اﻟﺪول ﻓﻘـﺮاً‪ ،‬ﺣﺘﻰ اﺧﺘﺎرت‬ ‫ﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻤﻌﻮﻧﺔ اﻟﻄﺒﻴﺔ ﰲ »ﺑﻨﺠﻼدﻳﺶ«‪ ،‬ﺣﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻋﺎﺗﻘﻬﺎ اﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ ﻋﻼﺟﻬﻢ‪ ،‬وﻧﻘﻞ ﺛﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻹﺳﻼم اﻟﻮاﺳﻌﺔ‪ ،‬ﰲ »اﻟﺘﻌﺎون« ﻣﻊ ﻛﻞ ﻣﺤﺘﺎج‪.‬‬ ‫وﺣﻜـﺖ اﻟﻨﺎﺟﻲ ﻟـ«اﻟـﴩق« رﺣﻠﺘﻬـﺎ اﻟﺘﻄﻮﻋﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻼج »ﻣﺎ إن ﺗﺨﺮﺟﺖ ﺣﺘﻰ وﺿﻌﺖ ﺧﻄﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﺘﻀﻤـﻦ أﻛﺜـﺮ اﻟﺪول ﻓﻘـﺮا ً ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺘﺎج‬ ‫ﻣﺴـﺎﻋﺪة ﻃﺒﻴﺔ‪ ،‬واﺧﱰت ﺑﻨﺠﻼدﻳﺶ‪ ،‬ﻟﺸـﺪة اﻟﻔﻘﺮ‪،‬‬ ‫واﻟﻜﺜﺎﻓﺔ اﻟﺴﻜﺎﻧﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪت اﻟﻨﺎﺟﻲ أن ﻫﺬه اﻟﺮﺣﻠـﺔ ّ‬ ‫ﻏﺮت ﺣﻴﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﻛﺎﻣﻠﺔ وﺟﻌﻠﺖ ﻃﻤﻮﺣﻬﺎ أﻛـﱪ‪ ،‬ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ وﺟﻮد‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻤﺼﺎﻋﺐ اﻟﺘﻲ واﺟﻬﺘﻬﺎ‪ ،‬وأﻫﻤﻬﺎ ﺣﺎﺟﺰ اﻟﻠﻐﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ إن اﻤﻨﻈﻤﺔ اﻟﺘـﻲ ﻋﻤﻠﺖ ﻣﻌﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﻮﻓﺮ ﻣﱰﺟﻤﺎ ً‬ ‫ﻤﺴـﺎﻋﺪﺗﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﻻ ﺗﻌﺮف ﻣﻦ اﻟﻜﻠﻤـﺎت اﻟﺒﻨﻐﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺳـﻮى ﻛﻠﻤـﺎت ﻗﻠﻴﻠـﺔ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﻋﻨـﺪ ﻣﻐـﺎدرة اﻟﺒﻼد‬ ‫اﺳﺘﻄﺎﻋﺖ إﺟﺮاء ﻣﺤﺎدﺛﺔ ﻗﺼﺮة وﻓﻬﻢ ﺷﻜﻮى أﻏﻠﺐ‬ ‫اﻤﺮﴇ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤﺖ اﻟﻨﺎﺟﻲ أﻧﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻌﺎﻳﻦ ‪ 15‬ﻣﺮﻳﻀﺎ ً‬ ‫ﰲ اﻟﻴـﻮم اﻟﻮاﺣﺪ‪ ،‬وﺗﺤﺘﺎج إﱃ اﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﺸـﺨﻴﺺ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺢ‪ ،‬ﺛـﻢ إﻋﻄـﺎء اﻟﻨﺼﻴﺤﺔ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ ،‬وﻗﺪﻣﺖ‬ ‫اﻟﻨﺎﺟﻲ ﻣﺴﺎﻋﺪة ﻃﺒﻴﺔ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﻋﻤﻠﻬﺎ ﰲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫ﻟﻠﺮﻋﺎﻳﺔ اﻷوﻟﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﺎﺋﻴﺔ ﰲ ﺟﻨﻮب ﺑﻨﺠﻼدﻳﺶ‪.‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤـﺔ أن ﻫﺬه اﻟﺮﺣﻠﺔ أﺳـﻬﻤﺖ ﰲ ﺗﻌﻠﻴﻤﻬﺎ ﻛﺜﺮا ً‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻌﺎﻟﻢ وﻋﻦ ﻧﻔﺴـﻬﺎ ووﻃﻨﻬـﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ إن وﺟﻮدﻫﺎ‬

‫اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﺬي ﻋﻤﻠﺖ ﻓﻴﻪ اﻟﻄﺒﻴﺒﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﻔﺘﻘﺮ إﱃ ﻛﺜﺮ ﻣﻤﺎ ﻧﻌﺪّﻩ ﻣﻦ اﻷﺳﺎﺳـﻴﺎت‬ ‫ﻋ ّﻠﻤﻬـﺎ أﻧﻬـﺎ ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ اﻟﻌﻴﺶ ﺑﺴـﻌﺎدة ورﺿﺎ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺬات دون ﺗﺮف‪ ،‬ﻛﺬﻟﻚ ﺗﻌﻠﻤﺖ اﻤﺮوﻧﺔ‪ ،‬وﺗﻘﺒّﻞ اﻵﺧﺮ‪،‬‬ ‫ﺑﻐﺾ اﻟﻨﻈﺮ ﻋﻦ اﻟﺸﻜﻞ أو اﻟﻠﻮن أو اﻟﻌﺮق‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺗﺒـﻦ اﻟﻨﺎﺟـﻲ أن أﻛﺜـﺮ ﻣـﺎ ﻳﺆﻤﻬﺎ ﻫـﻮ ﻣﻮت‬ ‫اﻷﻃﻔـﺎل ﻧﺘﻴﺠـﺔ اﻟﻔﻘـﺮ‪ ،‬وﺗﺘﺬﻛﺮ ﻃﻔﻼً ﻋﻤﺮه ﺳـﺘﺔ‬ ‫أﺷـﻬﺮ ﺗﻮﰲ أﻣﺎم ﻋﻴﻨﻲ واﻟﺪه‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻛﺎن اﻷب اﻟﻔﻘﺮ‬ ‫ﻋﺎﺟـﺰا ً ﻋﻦ ﻋﻼج ﻃﻔﻠﻪ‪ ،‬وﻛﺎن ﻳﺤﺘﺎج ﻧﻘﻼً ﻋﺎﺟﻼً إﱃ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻳﺒﻌﺪ ﺛﻼث ﺳـﺎﻋﺎت ﻟﺘﻠﻘﻲ ﻋﻼج ﻟﻢ ﻳﻜﻦ‬ ‫ﻣﺘﻮﻓﺮا ً ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﺬي ﺗﻌﻤﻞ ﻓﻴﻪ‪ ،‬وﺗﻮﰲ اﻟﻄﻔﻞ‬

‫ﺳﻴﺪة ﻓﻲ اﻟﻌﻤﻞ‬

‫ﺗﺘﺤﺪى اﻟﻔﻨﺎدق ﺑﺄﻛﻼﺗﻬﺎ اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‬ ‫أم ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﱠ‬

‫ﰲ اﻟﻄﺮﻳﻖ إﱃ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ اﻵﺧﺮ‪ .‬وذﻛﺮت اﻟﻨﺎﺟﻲ أﻧﻬﺎ‬ ‫واﺟﻬﺖ ﺻﻌﻮﺑﺔ ﰲ ﻓﻬﻢ ﺷـﻜﻮى ﻣﺮﻳﺾ ﺑﻨﺠﻼدﻳﴚ‬ ‫ذات ﻣﺮة اﺳـﺘﺨﺪم اﻹﺷـﺎرة إﱃ ﻛﻞ ﺟﺰء ﻣﻦ ﺟﺴﻤﻪ‬ ‫ﻟﴩح اﻤﺸـﻜﻠﺔ‪ ،‬وﺑﻴﻨﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻨﻬﻤﻜﺔ ﰲ اﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫ﻛﻞ اﻤﻔـﺮدات اﻟﺒﻨﻐﺎﻟﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﻠﻤﺘﻬـﺎ‪ ،‬ﻓﺎﺟﺄﻫـﺎ‬ ‫اﻤﺮﻳﺾ ﺑﻘﻮﻟﻪ »أﻧﺖ ﻳﺘﻜﻠﻢ ﻋﺮﺑﻲ‪ ،‬أﻧﺎ ﺷﻐﻞ ﺳﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫‪ 10‬ﺳـﻨﺔ«‪ ،‬وﻛﺎﻧـﺖ ﺗﻠﻚ اﻟﻠﺤﻈﺔ ﺳـﻌﻴﺪة ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫ﻟﻬـﺎ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺷـﻌﺮت أن اﻟﺤﺎﺟـﺰ اﻟﻜﺒﺮ اﻟـﺬي ﻛﺎن‬ ‫أﻣﺎﻣﻬﺎ ﺗﻼﳽ‪ّ .‬‬ ‫وﻋﱪت ﻋﻦ اﻣﺘﻨﺎﻧﻬﺎ اﻟﺸﺪﻳﺪ ﻟﻌﺎﺋﻠﺘﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﺧﺎﺻﺔ واﻟﺪﻫﺎ اﻟﺬي دﻋﻤﻬﺎ ﺑﻜﻞ ﻃﺎﻗﺘﻪ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻧﺪى اﻟﻨﺎﺟﻲ وﺑﻌﺾ اﻟﺬﻳﻦ ﺗﻢ ﻋﻼﺟﻬﻢ‬

‫ﻓﻼح اﻟﺸﻤﺮي‪ ..‬ﻳﺤﻘﻖ ﺣﻠﻤﻪ ﻓﻲ اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ ﻋﺒﺮ »ﻃﺎﺋﺮة ورﻗﻴﺔ«‬ ‫رﻓﺤﺎء ‪ -‬ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺤﺮﻳﺮي‬

‫أم ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺗﻘﺪﱢم اﻟﻄﻌﺎم ﻟﻠﺰﺑﺎﺋﻦ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬ﻃﺎرق اﻟﻨﺎﴏ‬ ‫ﺗﻤﺘﻬﻦ أم ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ إﻋﺪاد اﻷﻛﻼت اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ اﻗﺘﻨـﺖ اﻷواﻧـﻲ اﻟﻜﺒﺮة اﻤﺴـﺘﻌﻤﻠﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻄﺎﻋﻢ‪ ،‬وﺑﺎﺗﺖ ﺗﻨﺎﻓﺲ اﻟﻔﻨﺎدق واﻤﻄﺎﺑﺦ‪.‬‬ ‫ﺗﻘـﻮل أم ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪» :‬ﺗﻌ ﱠﻠ ُ‬ ‫ﻤـﺖ ﻣﻨﺬ ﺻﻐﺮي‬ ‫ﻃﺒﺦ اﻷﻛﻼت اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ ﺑﺄﻧﻮاﻋﻬـﺎ‪ ،‬ﻓﺄﺗﻘﻨﺘُﻬﺎ‪،‬‬ ‫ودﺧﻠـﺖ اﻟﺴـﻮق ﺑﻘﺪراﺗـﻲ‪ ،‬ﻓﻜﺎﻧـﺖ ﺑﺪاﻳﺘﻲ‬ ‫ﰲ اﻟﺤﺪاﺋـﻖ ﺧـﻼل اﻹﺟـﺎزات اﻷﺳـﺒﻮﻋﻴﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ُ‬ ‫دﺧﻠﺖ ﻋﺎﻟـﻢ اﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫واﻟﻌﻄﻼت‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫ﺳﺎﻫﻤﺖ ﰲ ﺗﻜﻮﻳﻦ ﻋﻼﻗﺎت ﱄ ﻣﻊ اﻟﺰﺑﺎﺋﻦ‪.‬‬ ‫ﱠرت ﻣـﻦ ﻧﻔـﴘ ﺷـﻴﺌﺎ ً‬ ‫وأﺿﺎﻓـﺖ »ﻃـﻮ ُ‬ ‫ﻓﺸـﻴﺌﺎً‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﺗﻔﻬﱡ ِﻤﻲ ﻟﻠﺴـﻮق وﺣﺎﺟﺔ اﻟﻨﺎس‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻳ ﱢ‬ ‫ِ‬ ‫اﻷﻛﻼت اﻟﺸـﻌﺒﻴ َﱠﺔ ﰲ‬ ‫اﻷﻏﻠﺒﻴـﺔ‬ ‫ُﻔﻀـﻞ‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت‪ ،‬ﻛﺎﻤﻄﺎزﻳﺰ واﻟﺠﺮﻳﺶ واﻤﺼﺎﺑﻴﺐ‬ ‫واﻤﺮﻗﻮق‪ ،‬وﺑﻔﻀﻞ اﻟﻠﻪ ﻧﻠﺖ اﻟﺸﻬﺮة اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ‪،‬‬ ‫واﺳـﺘﻄﻌﺖ أن ﱢ‬ ‫أوﻓـ َﺮ ﻣﺼﺪ َر دﺧـﻞ ﻳﻜﻔﻴﻨﻲ‬ ‫وأﴎﺗﻲ«‪.‬‬

‫ﺻﻮرة ﻋﻠﻮﻳﺔ ﻟﻠﻤﺨﻴﻢ ﻋﱪ اﻟﻄﺎﺋﺮة اﻟﻮرﻗﻴﺔ‬

‫ﻓﻼح اﻟﺸﻤﺮي ﻳﺠﻬﺰ اﻟﻄﺎﺋﺮة اﻟﻮرﻗﻴﺔ‬

‫ﺳﺘــــﺎﻳﻞ‬

‫ﺗﺮاﺟﻢ‬

‫ﻧﻮﺭﺓ ﺍﻟﺸﺮﻳﺎﻥ‬ ‫ﻋﺎﺭﺿﺎﺕ ﻳﺮﺗﺪﻳﻦ ﺃﺯﻳﺎء ﻟﻠﻤﺼﻤﻢ‬ ‫ﺍﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ ﺇﻳﻠﻲ ﺻﻌﺐ ﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﺻﻴﻒ ﻭﺭﺑﻴﻊ ‪۲۰۱۳‬‬

‫ﻋﺎرﺿﺎت ﻳﺮﺗﺪﻳﻦ أزﻳﺎء ﻟﻠﻤﺼﻤﻢ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ إﻳﲇ ﺻﻌﺐ ﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﺻﻴﻒ ورﺑﻴﻊ ‪2013‬‬

‫ﺣﻘﻖ اﻤﻌﻠﻢ ﻓﻼح ﻣﺪرك اﻟﺸـﻤﺮي‪ ،‬ﻣـﻦ رﻓﺤﺎء‪ ،‬ﺣﻠﻤﻪ ﰲ اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ ﻋﱪ‬ ‫»ﻃﺎﺋـﺮة ورﻗﻴﺔ«‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻗـﺎم ﺑﺎﻟﺘﺼﻮﻳﺮ ﻣﻦ اﻟﻌﻠﻮ‪ ،‬ﺑﻮاﺳـﻄﺔ اﻟﻄﺎﺋﺮة‬ ‫اﻟﻮرﻗﻴـﺔ‪ ،‬وﻳﻘـﻮل »ﻣﻨﺬ ﺳـﻨﻮات ﺗﺮاودﻧﻲ ﻓﻜﺮة ﺗﺼﻮﻳـﺮ ﻃﻠﻌﺎت اﻟﱪ‬ ‫واﻤﻨﺎﻇﺮ اﻷرﺿﻴـﺔ ﻣﻦ أﻋﲆ ﻧﻘﻄﺔ‪ ،‬وﻫﺬا ﻟﻦ ﻳﺘﻢ إﻻ ﻋﱪ ﻃﺎﺋﺮة ﴍاﻋﻴﺔ‬ ‫أو أﺟﻬـﺰة ﻳﺼﻌﺐ ﺗﻮﻓﺮﻫﺎ«‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣﺎ ﻋﺰم ﻓﻼح اﻟﺸـﻤﺮي ﻋﲆ اﻟﺨﺮوج‬ ‫إﱃ اﻟﱪ ﻣﻊ ﻋﺎﺋﻠﺘﻪ‪ ،‬ﻓﻜﺮ ﰲ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻫﺬه اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻋﱪ أﺟﻬﺰة اﻻﺗﺼﺎل اﻤﺘﻮﻓﺮة‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ ﻋﱪ اﻟﺠﻮال‪ ،‬وﻳﻘـﻮل »راودﺗﻨﻲ ﻫﺬه اﻟﻔﻜﺮة ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫رأﻳـﺖ أﺣﺪ اﻟﺒﺎﻋﺔ ﻋـﲆ اﻟﻄﺮﻳﻖ ﻳﺒﻴـﻊ ﻃﺎﺋﺮات ورﻗﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺎﺧـﱰت ﻛﱪى ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﺮات وأﺧﺬت ﻣﻨﻬﺎ ﻋـﺪدا ً ﻻ ﺑﺄس ﺑﻪ ﻟﻌﲇ أﺣﻘﻖ ﺣﻠﻤﻲ ﺑﺘﺼﻮﻳﺮ اﻤﺨﻴﻢ‪،‬‬ ‫وأﺣﴬت ﻋﻠﺒﺘَ ْﻲ ﻣﻴﺎه ﻣﻌﺪﻧﻴﺔ وأﺳـﻼﻛﺎ ً ﺑﻼﺳـﺘﻴﻜﻴﺔ ﻗﻮﻳـﺔ‪ ،‬ورﺑﻄﺖ ﺟﻬﺎز‬ ‫اﻟﺠﻮال ﺑﻦ ﻋﻠﺒﺘﻲ اﻤﻴﺎه وﻗﻤﺖ ﺑﺸﺪﻫﺎ ﺟﻴﺪاً‪ ،‬وﺗﺮﻛﺖ ﻧﺎﻓﺬة اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ ﻣﺘﻄﺮﻓﺔ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺘﻠﺰﻳـﻖ وﻣﺘﺪﻟﻴﺔ‪ ،‬ورﺑﻄﺖ اﻟﺠﻬﺎز وﻣﺤﺘﻮﻳﺎﺗـﻪ ﺑﺤﺒﻞ اﻟﻄﺎﺋﺮة اﻟﻮرﻗﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻗﻤـﺖ ﺑﺘﻄﻴﺮﻫﺎ ﺑﻌﺪ أن ﻓﺘﺤـﺖ زر اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ‪ ،‬وﻗﻤـﺖ ﺑﺎﻟﺘﺤﻜﻢ ﰲ اﻻرﺗﻔﺎع‬ ‫واﻟﻨﺰول ﺑﺎﻟﻄﺎﺋﺮة ﻋﱪ اﻟﺤﺒﻞ‪ ،‬وﺑﻌﺪ أن ﻗﻤﺖ ﺑﺎﻟﺘﺠﺮﺑﺔ اﻷوﱃ وﺟﺪﺗﻬﺎ ﻧﺎﺟﺤﺔ‬ ‫ﺗﻤﺎﻣـﺎً‪ ،‬ﺛﻢ ﻗﻤﺖ ﻋﱪ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺑﺘﺤﻮﻳﻞ اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ ﻣﻦ اﻟﻔﻴﺪﻳﻮ إﱃ وﺿﻊ اﻟﺼﻮر‬ ‫اﻟﻔﻮﺗﻮﻏﺮاﻓﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ أﻋﺠﺒـﺖ ﻣﻌﻈﻢ ﻣﻦ ﺷـﺎﻫﺪوﻫﺎ‪ ،‬وﻗﻤـﺖ ﺑﺘﺤﻘﻴﻖ ﻫﺬه‬ ‫اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﺑﺄﻗﴫ اﻟﻄﺮق‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺑﻠﻐﺖ ﻗﻴﻤﺔ اﻟﻄﺎﺋﺮة ﺳـﺒﻌﻦ رﻳﺎﻻً‪ ،‬وﻣﻠﺤﻘﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﻻ ﺗﺘﺠﺎوز اﻟﻌﴩة رﻳﺎﻻت«‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وﻳﻌﻜﻒ ﻓﻼح اﻟﺸـﻤﺮي ﺣﺎﻟﻴﺎ ﻋﲆ ﺗﺼﻮﻳﺮ ﻣﻮاﻗـﻊ ﻣﺘﻌﺪدة ﻤﺤﺎﻓﻈﺔ رﻓﺤﺎء‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ ﺻﻮر ﻟﻴﻠﻴﺔ ﻟﻐﺮض إﻗﺎﻣﺔ ﻣﻌﺮض ﻟﻠﺼـﻮر اﻟﺠﻤﻴﻠﺔ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ‬ ‫ﻋﱪ اﻟﻄﺎﺋﺮة اﻟﻮرﻗﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺗﺮﻛﻴﺎ ﺗﻤﻨﻊ اﻟﻨﺴﺎء ﻣﻦ »ا—ﺟﻬﺎض« رﺳﻤﻴ ًﺎ‬

‫ﻧﺴﺎء ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻳُ ْﻤﻨَﻌْ َﻦ ﻣﻦ اﻹﺟﻬﺎض‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم‪-‬ﻣﺮﻳﻢ آل ﺷﻴﻒ‬ ‫ﺗﻨﺎﻗـﺶ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻗـﺮار ﻣﻨﻊ ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻹﺟﻬـﺎض اﻤﺴـﻤﻮح ﺑﻬـﺎ ﰲ اﻟﺒـﻼد و‬ ‫ﺳـﻴﻌﺮض ﻫﺬا اﻟﻘﺮار رﺳﻤﻴﺎ ً ﻋﲆ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻮزراء اﻟﱰﻛﻲ ﰲ اﻷﻳـﺎم اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ ‪.‬‬ ‫وﺣﺬر ﻧﺸـﻄﺎء ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن ﰲ ﺗﺮﻛﻴﺎ‬ ‫ﻣﻦ أن اﻤﻨﻊ اﻟﺘﺎم ﻟﻺﺟﻬﺎض ﺳﻴﺴﺒﺐ ﻣﺸﻜﻼت‬ ‫ﻟﻠﻨﺴـﺎء اﻟﻔﻘـﺮات و ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً ﰲ اﻤﻨﺎﻃـﻖ‬ ‫اﻟﺮﻳﻔﻴﺔ ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫و ذﻛـﺮت اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ أن اﻹﺟﻬـﺎض ﻟـﻦ ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻣﺤﻈﻮرا ً ﺗﻤﺎﻣﺎ ً و ﺳـﻴﻜﻮن ﻣﺴﻤﻮﺣﺎ ً ﺑﻪ ﻟﻸﺟﻨﺔ‬ ‫ﰲ ﻋﻤﺮ أﻗﻞ ﻣﻦ ﻋﴩة أﺳـﺎﺑﻴﻊ و ﻟﻜﻨﻪ ﺳﻴﻜﻮن‬ ‫ﻣﺤـﺪودا ً و ﺿﻤﻦ ﴍوط ﻣﻌﻴﻨﺔ ﰲ ﺣﺎل ﺗﻌﺪى‬ ‫اﻟﺠﻨﻦ ﻫﺬا اﻟﻌﻤﺮ ‪ .‬ووﻓﻘﺎ ً ﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ ﻣﻦ وﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫اﻹﻋﻼم اﻟﱰﻛﻴـﺔ ﻓﺈن اﻹﺟﻬﺎض ﺳـﻴﻜﻮن ﻓﻘﻂ‬ ‫ﻋﲆ أﻳﺪي أﻃﺒﺎء اﻟﺘﻮﻟﻴﺪ ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫وﺳـﻴﻤﻨﻊ ﰲ اﻟﻌﻴﺎدات اﻤﺤﻠﻴـﺔ وﻳﺤﻖ ﻟﻠﻄﺒﻴﺐ‬ ‫رﻓﺾ إﺟﻬـﺎض اﻟﻄﻔﻞ ﰲ ﺣﺎل ﻟﻢ ﻳﺠﺪ ﺳـﺒﺒﺎ‬ ‫ﻣﻘﻨﻌﺎ ﻟﻺﺟﻬﺎض ‪.‬‬


‫نائبا رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬ ‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫نائب المدير العام‬

‫محمد عبداه الغامدي (الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني (جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬ ‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق املك عبدالله (الدائري الثاي)‬ ‫اأمام وزارة امياه والكهرباء‬

‫هاتف‪04-8484609 :‬‬ ‫فاك�س‪04-8488587 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬

‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬ ‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪4244101 :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬

‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬ ‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬الطائف‬

‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫اإثنين ‪ 23‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 4‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )428‬السنة الثانية‬

‫المتجمهرون حول الحوادث‬ ‫مصيبة ثانية‪ ..‬وخطر إضافي‬ ‫جازان ‪ -‬ماجد ضباح‬ ‫تش�هد ظاهرة التجمهر حول الحوادث‬ ‫تفاقما ً مطردا ً يوما ً بعد يوم‪ ،‬وأصبحت‬ ‫مع م�ا تمثله م�ن إعاق�ة لحركة فرق‬ ‫اإنقاذ واإطفاء واإس�عاف والرطة‬ ‫وغرها م�ن الجهات امعني�ة بمبارة‬ ‫الح�وادث امختلفة‪ ،‬كام�رض امزمن الذي ا‬ ‫عاج له مهما تعددت الوسائل‪ ،‬إضافة إى ما‬ ‫تمثل�ه من خطورة عى س�امة امتجمهرين‬ ‫مضاعفة الرر‬ ‫ومما ا شك فيه‪ ،‬فإن ظاهرة‬ ‫«التجمهر» زادت امشكلة أضعافاً‪،‬‬ ‫وذل�ك من خ�ال إعاق�ة الجهات‬ ‫اأمني�ة والفرق اإس�عافية للقيام‬ ‫بمهامه�ا أثناء حدوث الحوادث ما‬ ‫يضاعف الرر ويزيد من إزهاق‬ ‫لثوان‬ ‫اأنف�س الت�ي ق�د تحت�اج‬ ‫ٍ‬ ‫مع�دودة من أج�ل إنقاذه�ا‪ ،‬وقد‬ ‫يكون س�بب ذلك التطفل من قبل‬ ‫امتجمهرين والنخوة والفزعة التي‬ ‫يدعيها البعض‪.‬‬ ‫هواية التصوير‬ ‫وطال�ب ن�ار قحطان�ي‬ ‫بإيج�اد نظ�ام ص�ارم ل�ردع‬ ‫امتجمهرين‪ ،‬مشرا ً إى أن التجمهر‬ ‫يعد س�لوكا ً غ�ر حض�اري‪ ،‬وأن‬ ‫اأدهى من ذلك ما يمارسه بعض‬ ‫امتجمهري�ن م�ن هواي�ة تصوير‬ ‫مثل هذه امواقف بدا ً من اإسهام‬ ‫ي إنقاذ امصابن‪.‬‬ ‫ويرى عي�ى حكمي أن أكثر‬ ‫الوفي�ات والزي�ادة ي الخس�ائر‬ ‫س�واء أكان�ت بري�ة أم مادي�ة‬ ‫دوما ً ما تنتج بس�بب عدم مقدرة‬ ‫الدفاع امدني أو سيارات اإسعاف‬ ‫الوصول ي الوقت امناسب مبارة‬ ‫الحوادث‪ ،‬متس�ائاً‪ :‬هل س�يتغر‬ ‫الح�ال بالتثقيف أم بوجود أنظمه‬ ‫صارمة؟ فيما أكد جريل القبي أن‬ ‫سياس�ة التثقيف والتوعية جديرة‬ ‫بأن تقي ع�ى هذه الظاهرة‪ ،‬أما‬ ‫العقوبات فليست الحل اأمثل‪.‬‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫‪17‬‬

‫«الهال اأحمر»‪:‬‬ ‫المتطفلون‬ ‫يتسببون في‬ ‫تفاقم حالة‬ ‫المصابين‪..‬‬ ‫وانتشار‬ ‫مرده‬ ‫الظاهرة ّ‬ ‫إلى ثقافة‬ ‫المجتمع‬

‫أنفسهم‪.‬‬ ‫وا ت�زال اأجه�زة الحكومية امس�ؤولة عن‬ ‫اس�تمرار ه�ذه الظاه�رة تغ�ط ي س�بات‬ ‫عميق متجاهل�ة واجبها ودوره�ا ي إيصال‬ ‫الرس�الة امتمثل�ة ي خطورة ه�ذه الظاهرة‬ ‫ل�كل أفراد امجتمع‪ ،‬بالرغ�م من أن الحوادث‬ ‫امروري�ة عى وج�ه التحدي�د أصبحت تمثل‬ ‫الهاجس امقلق لكل فئات امجتمع من خال‬ ‫استنزافها للموارد امادية والبرية ومسببة‬ ‫للمشكات ااجتماعية والنفسية‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫متطفلون يتفحّ صون حطام مركبة‬

‫إدارة المرور‪ :‬نقص الوعي هو سبب التجمهر‪ ..‬وليس لدينا نظام أو عقوبة للحد من انتشار الظاهرة‬ ‫يء جدي�د‪ ،‬ع�ى حد قول�ه‪ ،‬فيما‬ ‫حمّ �ل حس�ن الجوح�ي الجهات‬ ‫اأمنية امعنية بمب�ارة الحوادث‬ ‫امس�ؤولية‪ ،‬وذلك بس�بب تأخرها‬ ‫مب�ارة الحادث وع�دم تطويقها‬ ‫للموق�ع ووض�ع الحواج�ز الت�ي‬ ‫تمن�ع ااق�راب من�ه وتس�هيلها‬ ‫للحرك�ة امروري�ة بعك�س م�ا‬ ‫يحصل ي الدول امتقدمة‪ ،‬وأوضح‬ ‫أحم�د عم�ر أن التثقيف بخطورة‬ ‫الظاهرة يأتي بع�د تجهيز جميع‬ ‫الجهات امتخصص�ة للتعامل مع‬ ‫تل�ك الح�وادث م�ن ق�وى عاملة‬ ‫مدرب�ة وأجه�زه حديث�ة ونظ�ام‬ ‫ف�رز موحد يربط جمي�ع الجهات‬ ‫امختصة للتعامل مع تلك الحاات‬ ‫بعد هذه امرحلة من التجهيز يأتي‬ ‫التثقي�ف لكا الطرف�ن ي كيفية‬ ‫تعام�ل امواطن مع أجه�زة اأمن‬ ‫والعكس‪.‬‬

‫توعية النشء‬ ‫وع� ّد عبده صوي أن أس�لوب‬ ‫التثقي�ف قد ا يجدي م�ع الجيل‬ ‫الح�اي‪ ،‬وإنما يج�ب الركيز عى‬ ‫الجيل الق�ادم بتوعيتهم بخطورة‬ ‫هذه الظاهرة من خ�ال امدارس‬ ‫وغره�ا‪ ،‬موضح�ا ً أن لديه�م‬ ‫الق�درة ع�ى التعل�م والتقبل أي‬

‫وه�ي ممثل�ة ي عدد منه�ا كامرور‬ ‫والدوريات اأمنية‪.‬‬

‫فهد سبعي‬

‫نار قحطاني‬

‫جريل القبي‬

‫ثقافة مجتمع‬ ‫م�ن جهت�ه‪ ،‬أوض�ح الناطق‬ ‫اإعام�ي ي جمعية الهال اأحمر‬ ‫الس�عودي ي منطقة ج�ازان فهد‬ ‫ب�ن حم�ود س�بعي‪ ،‬أن ظاه�رة‬ ‫التجمه�ر منت�رة بش�كل كب�ر‬ ‫ي امجتم�ع الس�عودي‪ ،‬خاص�ة‬ ‫عن�د وقوع أي حادث س�ر‪ ،‬حيث‬ ‫يرجل الجميع من سيارته ويقف‬

‫أمام امصابن مش�اهدا ً ما ستؤول‬ ‫إلي�ه مجريات اأم�ور‪ ،‬مضيفا ً أن‬ ‫من ش�أن ذلك أن يزي�د من تفاقم‬ ‫وسوء حالة امصاب‪.‬‬ ‫وأش�ار س�بعي إى أن س�بب‬ ‫انتش�ار هذه الظاهرة هو ي امقام‬ ‫اأول واأخ�ر ثقاف�ة امجتم�ع‪،‬‬ ‫والح�س التوع�وي ال�ذي يغي�ب‬ ‫ع�ن البعض ممن يجهل س�وء ما‬

‫ق�ام به‪ ،‬موضح�ا ً أن هيئة الهال‬ ‫اأحم�ر الس�عودي ي منطق�ة‬ ‫جازان ا تألو جهدا ً ي نر الوعي‬ ‫الصح�ي اإس�عاي‪ ،‬ال�ذي يرتقي‬ ‫بالعملي�ة التوعوية ل�دى امواطن‬ ‫وامقي�م عى حد س�واء‪ ،‬وذلك عر‬ ‫ع�دد م�ن الرام�ج الت�ي تنفذها‬ ‫اإدارة ممثلة ب�إدارة التدريب من‬ ‫خال كادر إسعاي مؤهل عى أعى‬

‫متجمهرون يتعرضون لخراطيم امياه ي موقع الحادث‬

‫المقاات‬ ‫‪makalat@alsharq.net.sa‬‬

‫تعليق‬

‫عى مقال الكاتب ( عبدالرحمن الواصل )‪ ،‬ومقال‪ :‬اأدبُ ي امجتمع الس�عوديّ بن‬ ‫اإبداع والتن َل ّقي‪ ..‬كاتب التعليق‪ :‬فهد غنيان‬ ‫ِ‬ ‫التعلي�ق‪ :‬دكتور عبدالرحمن‪ ،‬س�تتمكن اأندية اأدبية من التطوي�ر والتغير عندما يتحرر‬ ‫اإنس�ان م�ن قيود ام�اي‪ ،‬وينطلق ي أج�واء الحرية وس�يادة القانون‪ ،‬والتمت�ع بالعدالة‬ ‫ااجتماعي�ة‪ ،‬وتحديد مواطن القوة والضعف ى البناء الوطن�ي‪ ،‬وكذلك عندما يبدع امواطنون‬ ‫اأح�رار مثلك يا دكتور عبدالرحمن‪ ،‬ي البحث عن الوس�ائل وام�وارد والطاقات واإمكانات التي‬ ‫يستطيعون بجهودهم وإبداعاتهم استثمارها لإنتاج وتحقيق معدات عالية من الرفاه‪.‬‬

‫‪mawdee3@alsharq.net.sa‬‬

‫اأكثر مشاركة في‬

‫ال ّراعِ يَة واأرصفة الننتِنة‪ ،‬للكاتب‪ :‬إبراهيم طالع‬

‫المواضيع‬

‫اأكثر مشاركة في‬

‫مستويات التدريب‪.‬‬ ‫الخرة اإسعافية‬ ‫وأه�اب الس�بعي بامواطن�ن‬ ‫وامقيم�ن ع�دم التدخ�ل ي إنق�اذ‬ ‫الح�اات اإس�عافية الناتج�ة ع�ن‬ ‫الحوادث امرورية إا َم ْن لديه الخرة‬ ‫ي كيفية القيام بالعملية اإسعافية‪،‬‬ ‫معل�اً ذلك ب�أن بع�ض اإصابات‬

‫ق�د ت�زداد س�وءا ً عن�د إنقاذها من‬ ‫أش�خاص غر مؤهل�ن‪ ،‬وأن بعض‬ ‫الحوادث كالحرائق وحوادث الس�ر‬ ‫ق�د تك�ون س�ببا ً ل�رر امتجمهر‬ ‫نفسه‪ ،‬مضيفا ً أن جهاز الهيئة يُعنى‬ ‫بمهام العمليات اإس�عافية الطارئة‬ ‫فقط‪ ،‬أما ما يخص الجمهور وعملية‬ ‫التجمه�ر ي موقع الح�ادث فيعود‬ ‫إى الق�وات اأمني�ة امعني�ة بذل�ك‬

‫الحرائق قد تؤدي إى اإرار بامتجمهرين‬

‫اأكثر قراءة‪ ( /‬مداوات) الكاتب بنى مقاله عى «تغريدة» مُخت َلقة ولم أجد ي‬ ‫مقاله أي فكرة! للكاتبة‪ :‬سمر امقرن‪.‬‬ ‫اأكثر تعليق ًا‪ /‬محمد باريان‪ ،‬للكاتب‪ :‬حسن عسري‪.‬‬ ‫إى َم ْن يهمه النر! (‪ ،)2 - 1‬للكاتب‪ :‬إبراهيم عسري‪.‬‬

‫أحمد عمر‬

‫عيى حكمي‬

‫(الرق)‬

‫تعطيل الحركة‬ ‫م�ن جه�ة ثانية‪ ،‬ن‬ ‫ب�ن الناطق‬ ‫اإعام�ي ي م�رور ج�ازان النقيب‬ ‫مع�اذ اأس�مري‪ ،‬أن امتجمهري�ن‬ ‫لحظة الحوادث يتسببون ي تعطل‬ ‫الحرك�ة امروري�ة‪ ،‬نافي�ا ً أن يكون‬ ‫تأخ�ر الدوري�ات اأمني�ة مب�ارة‬ ‫الحوادث السبب ي حدوث الظاهرة‪،‬‬ ‫مضيفا ً أنه حتى لو تم تطويق موقع‬ ‫الحادث من قب�ل الدوريات اأمنية‪،‬‬ ‫فإن امتجمهرين يوقفون مركباتهم‬ ‫جانباً‪ ،‬ويأتون مشيا ً موقع الحادث‪.‬‬ ‫وق�ال النقي�ب اأس�مري إن‬ ‫نقص الوعي ل�دى امتجمهرين هو‬ ‫س�بب عملية التجمهر وا يستطيع‬ ‫أي ش�خص أن يمنع هذه الظاهرة‪،‬‬ ‫موضح�ا ً أن�ه ا يوج�د نظ�ام لدى‬ ‫إدارت�ه من�ع امتجمهري�ن أثن�اء‬ ‫الح�وادث‪ ،‬وا توج�د أي مخالف�ة‬ ‫أو عقوب�ة مرتب�ة ع�ى ذل�ك‪ ،‬وا‬ ‫توج�د برامج توعوي�ة منفذة للحد‬ ‫من الظاهرة إا ي مناس�بة أسبوع‬ ‫ام�رور‪ ،‬وأض�اف «الدف�اع امدن�ي‬ ‫م�ن الجه�ات اأمني�ة الت�ي تبار‬ ‫الح�وادث ويعاني منس�وبوه أيضا ً‬ ‫من امتجمهرين»‪.‬‬ ‫بدوره�ا‪ ،‬عرض�ت «ال�رق»‬ ‫مش�كلة التجمه�ر ع�ى الناط�ق‬ ‫اإعامي بمديري�ة الدفاع امدني ي‬ ‫ج�ازان الرائ�د يحي�ى القحطاني‪،‬‬ ‫إب�داء مرئيات�ه وتعليق�ه ع�ى‬ ‫الظاه�رة‪ ،‬ومعرفة ما إذا كان هناك‬ ‫نظ�ام خاص للتعام�ل معها‪ ،‬حيث‬ ‫وعد بالرد‪ ،‬إا أنه حتى لحظة إعداد‬ ‫التقري�ر لم يص�ل الصحيفة أي رد‬ ‫منه‪ ،‬بالرغم من ااتصاات امتكررة‪.‬‬

‫اأكثر قراءة‪ /‬الس�دحان ل� الرق‪ :‬القصبي مُج نرد م ُّقلد وليس فناناً‪ ..‬ونجوميته ‪%5‬‬ ‫من «طاش»‬ ‫اأكثر تعليق ًا‪ /‬عاطل يحرق شهادته عر «يوتيوب» ويقول‪ :‬ليس لنا فيها حاجة‬

‫اأكثر مشاركة في‬

‫«ا تحزن» يتفوق ب� ‪ 10‬ماين نُسخة بثاثن لغة وأربعة آاف تغريدة‪ ..‬والقرني الثالث اأكثر ُشهرة ي «توير»‬

‫اأكثر مشاركة في‬

‫«تك�ري�ز»‪ ..‬باك بلوك تونس فوضويون يحرفون قتال الشوارع وتخريب اممتلكات‬

‫تعليق‬

‫التعلي�ق اأبرز عى امواد الصحفية كان عى مادة‪ :‬القنصل اإندونيي ل� الرق‪:‬‬ ‫مباحثات عودة العمالة إى الس�عودية فش�لت لعدم التوص�ل إى نتائج ترضينا‪..‬‬ ‫كاتب التعليق‪ :‬محمد عي عبدالله امسلم‬ ‫التعليق‪ :‬مشكات العمالة اإندونيسية كبرة جدا مقارنة بالفئات اأخرى‪ ،‬ويجب‬ ‫أن يتضم�ن ااتفاق معهم ضمانات م�ن الحكومة لعمالتها‪ ،‬وخلوها من اأمراض‬ ‫بما فيها النفس�ية وأعمال الس�حر‪ ،‬وموافقتهم عى تطبي�ق الريعة كالقصاص‬ ‫متى ما ثبت ذلك رعا‪ ،‬وتوعية عمالتهم بحقوقهم ومسؤولياتهم‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻧﻈﺎﻣﻨﺎ اﻟﺴﻴﺎﺳﻲ ﻫﻮ ﺿﻤﺎﻧﺘﻨﺎ‬ ‫ﻟﻠﺤﻔﺎظ ﻋﻠﻰ اﻻﺳﺘﻘﺮار )‪(26‬‬

‫رأي‬

‫اﻟﻨﻈﺎم اﻟﻤﻠﻜﻲ وﻧﻈﺎم‬ ‫اﻟﺨﻼﻓﺔ اﺳﻼﻣﻴﺔ‬

‫ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻔﻮزان‬ ‫‪Dr.alfozan@alsharq.net.sa‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪ 23‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (428‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻨﻈـﺎم اﻤﻠﻜﻲ ﻗﺪﻳﻢ ﻗـﺪم اﻟﺘﺎرﻳﺦ‪ ،‬وﻗﺪ اﻧﺘﴩ‬ ‫ﻋﲆ ﻧﻄﺎق واﺳـﻊ ﰲ أوروﺑﺎ ﻗﺒﻞ اﻟﺜﻮرة اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺛﻢ ﺑﺪأ ﻳﺨﺒﻮ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﻫﻨﺎك وﻳﺤﻞ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺠﻤﻬﻮري‬ ‫ﻣﺤﻠﻪ‪ ،‬أو ﻳﺘﺤﻮل إﱃ اﻤﻠﻜﻴﺔ اﻟﺪﺳﺘﻮرﻳﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻜﻮن‬ ‫اﻤﻠﻜﻴـﺔ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻷﻣﺮ رﻣـ ًﺰا‪ ،‬واﻟﺴـﻠﻄﺔ ﻟﻠﻤﺠﺎﻟﺲ‬ ‫اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ اﻤﻨﺘﺨﺒﺔ وﻓﻖ اﻟﺪﺳﺘﻮر‪.‬‬ ‫واﻟﻼﻓﺖ أن اﻟﻨﻈـﺎم اﻤﻠﻜﻲ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻟﻪ وﺟﻮد ﰲ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬وﺑﻌﺪﻣﺎ ﺗﺮاﺟﻊ ﰲ اﻟﻐﺮب وﺗﺤﻮل‬ ‫إﱃ ﺟﻤﻬﻮرﻳـﺎت أو ﻣﻠﻜﻴـﺎت دﺳـﺘﻮرﻳﺔ ﰲ ﻣﻄﻠـﻊ‬ ‫اﻟﻘـﺮن اﻟﻌﴩﻳﻦ ﺑﺪأ ﻳﱪز ﰲ اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫وﺟـﺪت اﻤﻠﻜﻴـﺔ آﻧـﺬاك ﰲ اﻤﻐﺮب وﻣـﴫ‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﺳﻘﻄﺖ اﻟﺨﻼﻓﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ ﻋﺎم ‪1924‬م‬ ‫وﺣﻞ اﻻﺳـﺘﻌﻤﺎر اﻷوروﺑﻲ ﻣﺤﻠﻬﺎ ﰲ ﺑﻌﺾ اﻷﻗﻄﺎر‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﺑـﺮزت اﻤﻠﻜﻴـﺎت ﻣـﻊ اﻻﺳـﺘﻘﻼل ﰲ ﻟﻴﺒﻴﺎ‬ ‫واﻷردن واﻟﻌـﺮاق وﻗﺒـﻞ ذﻟـﻚ ﰲ اﻟﻴﻤـﻦ‪ ،‬وأﻇﻦ أن‬ ‫اﺧﺘﻴـﺎر اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻨﻈـﺎم اﻤﻠﻜﻲ ﺑﻌﺪ اﻧﺘﻬﺎء‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻮﺣﻴﺪ وﺗﻜﻮﻳﻦ اﻟﺪوﻟﺔ ﻛﺎن اﻧﺴﺠﺎﻣً ﺎ ﻣﻊ ﻣﺎ‬ ‫ﻫﻮ ﺳﺎﺋﺪ ﰲ اﻷﻗﻄﺎر اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ آﻧﺬاك‪.‬‬ ‫وﻋﻨﺪﻣﺎ ﻧﻘـﺎرن ﺑﻦ واﻗﻊ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﰲ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ )أي ﻣﺎ ﻫﻮ ﻋﻠﻴﻪ ﻻ ﻣﺎ ﻳﻔﱰض أن‬

‫ﺷﺎﻫﺮ اﻟﻨﻬﺎري‬ ‫‪shaher@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻄﻮع آﺧﺮ َز َﻣﻦ‬ ‫ُﻣ ّ‬

‫ﻳﻜـﻮن( ﻣﻨﺬ اﻟﺨﻼﻓـﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ وﻣـﺎ ﻗﺒﻠﻬﺎ ﺻﻌﻮدًا‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻓﱰة اﻧﺘﻬﺎء اﻟﺨﻼﻓﺔ اﻟﺮاﺷﺪة‪ ،‬أي ﻣﻨﺬ اﻟﺨﻼﻓﺔ‬ ‫اﻷﻣﻮﻳـﺔ إﱃ اﻟﺤـﺮب اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﺗﻘﺮﻳﺒًﺎ وﺑﻦ‬ ‫اﻷﻧﻈﻤﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ ﻋﲆ ﻋﻤﻮﻣﻬـﺎ ﻻ ﻧﺠﺪ ً‬ ‫ﻓﺮﻗﺎ ﻛﺒﺮًا ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻨﻮﻋﻦ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ اﺧﺘﻴﺎر اﻤﻠﻚ واﻟﺨﻠﻴﻔﺔ‪،‬‬ ‫وﺣﺪود ﺳﻠﻄﺔ ﻛﻞ ﻣﻨﻬﻤﺎ‪ ..‬ﻓﺎﺧﺘﻴﺎر اﻟﺨﻠﻴﻔﺔ ﻳﺘﻢ إﻣﺎ‬ ‫ﺑﻮﻻﻳﺔ اﻟﻌﻬﺪ أو ﺑﻤﺎ ﻳﺸﺒﻬﻬﺎ وﻳﺘﻠﻮ ذﻟﻚ اﻟﺒﻴﻌﺔ‪ ،‬واﻷﻣﺮ‬ ‫ﻛﺬﻟﻚ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻻﺧﺘﻴﺎر اﻤﻠﻚ ﻋﺪى ﻣﺴﺄﻟﺔ اﻟﺒﻴﻌﺔ‪ .‬أﻣﺎ‬ ‫ﺣﺪود اﻟﺴـﻠﻄﺔ ﻓﺎﻟﺨﻠﻴﻔﺔ ﻟﻪ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺴـﻠﻄﺎت ﻣﺜﻞ‬ ‫اﻤﻠﻚ‪ ،‬وﻳﺘﻘﺎرب اﻟﺘﱪﻳـﺮ أﺣﻴﺎﻧًﺎ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺨﻠﻴﻔﺔ ﻟﻪ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﺴﻠﻄﺎت ﻋﲆ اﻋﺘﺒﺎر أﻧﻪ ﻣﻨﻔﺬ ﻟﴩﻳﻌﺔ اﻟﻠﻪ اﻟﺬي ﻟﻪ‬ ‫اﻟﺤﻜﻢ اﻤﻄﻠﻖ )إن اﻟﺤﻜﻢ إﻻ ﻟﻠﻪ(‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ أن اﻤﻠﻚ ﰲ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻤﻠﻜﻴﺎت اﻷوروﺑﻴﺔ ﻟﻪ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﺗﻜﺎ ًء‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺎ ﻳﺴـﻤﻰ آﻧﺬاك )اﻟﺤﻖ اﻹﻟﻬﻲ( أي أﻧﻪ ﻳﺴﺘﻤﺪ‬ ‫ﺳـﻠﻄﺘﻪ ﻣـﻦ ﺳـﻠﻄﺔ اﻟﻠﻪ‪ ،‬وﻳﺤﻜـﻢ ﺑﺎﺳـﻤﻪ وﺑﻬﺬا‬ ‫اﻷﺳـﻠﻮب أﺧﺬ ﺑﻌﺾ اﻤﻠﻮك اﻟﺴـﻠﻄﺔ ﻣﻦ اﻟﻜﻨﻴﺴﺔ‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻦ ﻛﺎن ﻫﺬا ﰲ اﻟﻮاﻗﻊ ﻣﺪﺧﻼً أو ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﺘﺤﻮل إﱃ‬ ‫اﻷﻧﻈﻤﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ اﻟﺪﺳﺘﻮرﻳﺔ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وﺗﺄﺳﻴﺴﺎ ﻋﲆ ﻛﻞ ذﻟﻚ )ﻋﺪا اﻟﺤﻖ اﻹﻟﻬﻲ( ﻓﺈن‬ ‫اﻷﻧﻈﻤـﺔ اﻤﻠﻜﻴـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺑـﺮزت ﻣﻄﻠﻊ اﻟﻘﺮن‬

‫اﻟﻌﴩﻳﻦ ﺳﺎرت ﻋﲆ اﻟﻨﻬﺞ ﻧﻔﺴﻪ ﻓﻜﺎن ﻟﻠﻤﻠﻚ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺘﻢ اﺧﺘﻴﺎره ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ وﻻﻳﺔ اﻟﻌﻬﺪ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺴـﻠﻄﺎت‬ ‫)ﻣﺜﻠﻤﺎ ﻛﺎن ﰲ اﻟﺪوﻟﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ(‪ ،‬وﻗﺪ اﺳـﺘﻤﺮ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻨﻬـﺞ ﻓﱰة ﻣـﻦ اﻟﺰﻣﻦ ﺛـﻢ ﺑﺪأت ﺑﻌـﺾ اﻤﻠﻜﻴﺎت‬ ‫ﺑﺘﺄﺛـﺮ ﻣﺎ ﻳﺤﺪث ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ -‬ﺗﺘﺤﻮل ﺑﺎﻟﺘﺪرﻳﺞ إﱃ‬‫)اﻤﻠﻜﻴـﺔ اﻟﺪﺳـﺘﻮرﻳﺔ( ﻛﻤـﺎ ﻫﻮ ﺣﺎﺻـﻞ ﰲ اﻤﻐﺮب‬ ‫واﻷردن واﻟﻜﻮﻳـﺖ‪ ..‬وإذن ﻓﻬﻨـﺎك ﺗﻘﺎرب ﻛﺒﺮ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻨﻈـﺎم اﻤﻠﻜﻲ وﻧﻈﺎم اﻟﺪوﻟﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻣﻨﺬ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫اﻷﻣﻮﻳـﺔ وﻣـﺎ ﺑﻌﺪﻫـﺎ‪ ،‬إذ ﻻ ﻳﻮﺟـﺪ إﻻ ﻓـﻮارق ﻏﺮ‬ ‫ﺟﻮﻫﺮﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ ﻣﺴﺄﻟﺔ )اﻟﺒﻴﻌﺔ( اﻟﺘﻲ ﻳﻮﺟﺪ ﰲ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻫـﻲ ﻗﻴـﺎم اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﺑﻤﺒﺎﻳﻌـﺔ ﻣﻦ ﺗﻢ‬ ‫ً‬ ‫ﺧﻠﻴﻔﺔ أو أﻣﺮًا‪ ،‬وﻻ ﺗﻮﺟﺪ ﰲ اﻷﻧﻈﻤﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ‬ ‫اﺧﺘﻴﺎره‬ ‫ﳾء ﻣﻦ ذﻟﻚ )وﻻﺣﻈﻮا أﻧﻲ أﺗﺤﺪث ﰲ ﻫﺬه اﻟﺠﺰﺋﻴﺔ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻨﻈﺎم اﻤﻠﻜـﻲ ﰲ اﻷﺻﻞ ﻛﻤﺎ ﻛﺎن ﰲ أوروﺑﺎ وﻻ‬ ‫أﺗﺤـﺪث ﻋﻦ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺘـﻲ أﺧﺬت اﻟﻨﻬﺞ ﺑﻌﺪ‬ ‫ذﻟﻚ( وﻻ ﻳﻤﻜﻦ اﻋﺘﺒﺎر اﻟﺒﻴﻌـﺔ ً‬ ‫ﻓﺎرﻗﺎ ﺟﻮﻫﺮﻳًﺎ ‪-‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ذﻛﺮت‪ -‬ﻷﻧﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ أﻧﻬﺎ ﻳﻨﻈﺮ ﻟﻬﺎ ﰲ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻋﲆ أﻧﻬـﺎ ﻫﻲ ﻣﺎ ﻳﻮﻓﺮ اﻟﴩﻋﻴـﺔ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‬ ‫واﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ ﻟﻠﺤﺎﻛـﻢ ﻓﺈﻧﻬﺎ ﻣﻦ ﺧـﻼل أﺛﺮﻫﺎ ﻻ ﺗﺒﺪو‬ ‫ﻛﺬﻟـﻚ‪ ،‬إذ ﻟﻢ ﻳﺤﺼﻞ ﻣـﻦ ﺧﻼل اﻟﺪوﻟﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬

‫ﱠ‬ ‫ﺗﺨـﺮجَ ﰲ ُ‬ ‫وﻟﻜﻦ‬ ‫ﻛﻠﻴـﺔ ﻟﻠﴩﻳﻌـﺔ‪ ،‬وذﻗﻨـ ُﻪ ﻣـﺎ ﻳـﺰال َزﻏِ ﺒـﺎً‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻌﺎرﻓﻦ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﺘﻮﻗﻌﻮن ﻟﻪ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻼ ﺑﺎﻫـﺮا‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻳﻤﺘﻠﻚ ذاﻛﺮة‬ ‫اﻟﻄﻤﻮح ﻣـﺎ ﻛﺎن ﻳﺠﻌﻠﻪ أﺛﻨﺎء دراﺳـﺘﻪ‬ ‫ﻓﻮﺗﻮﺟﺮاﻓﻴـﺔ‪ ،‬وﻟﻪ ﻣـﻦ‬ ‫ِ‬ ‫ﻣﻌﺘﺰﻻ ً زﻣﻼءه‪ ،‬ﻣﺮاﻓﻘﺎ ً ﻷﺳـﺎﺗﺬﺗﻪ‪ ،‬ﻳُﺠﻬـﺰ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺤﺘﺎﺟﻮﻧﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﺳﺒﻚِ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ﺘﺐ‪ ،‬وﻣﺮاﺟﻊ‪ ،‬ﺑﻞ إﻧﻪ ﻛﺎن ﻳُﺴﺎﻋﺪ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﰲ َ‬ ‫ﺧﻄﺒﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻛ ٍ‬ ‫َ‬ ‫وﺑﻌﺪ ﺗﺨ ﱡﺮﺟﻪ ﺗﺤَ ﱠ‬ ‫ﻋﻤﻞ رﺳﻤﻲ ﺣُ ﻜﻮﻣﻲ‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﻌﻴﻴﻨﻪ‬ ‫ﺼ َﻞ ﻋﲆ‬ ‫ٍ‬ ‫إﻣﺎﻣـﺎ ً ﰲ اﻤﺴـﺠ ِﺪ اﻟﻘﺮﻳﺐ ﻣـﻦ ﺑﻴﺘﻪِ اﻤﺴـﺘﺄﺟﺮ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺘَ َ‬ ‫ـﻮَان ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻲ ﻟﻠﺤﺼـﻮل ﻋﲆ رﺧﺼﺔِ »ﻣـﺄْذون ﴍﻋﻲ« ﻳﺠـﻮل ﺑﻬﺎ ﰲ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﻔﺮح‪.‬‬ ‫ﺑﻴﻮت اﻷﻓﺮاح‪ ،‬وﻳﻨﺎل ﻗِ ﺴﻄﻪ ﻣﻦ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ﺑﻤﺤـﺎﴐات وﻋـﻆ ﰲ اﻤﺴـﺎﺟﺪ‬ ‫ﻛﻞ ذﻟـﻚ‪ ،‬وﻛﺎن ﻳُﺸـﺎرك‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺎ اﺿﻄﺮه ﺑﻌﺪ ﻓﱰة ﻟﺘﻜﻠﻴﻒ ﺣﺎرس اﻤﺴﺠﺪ ﺑﺎﻟﺼﻼ ِة‬ ‫ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻨﻪُ‪ ،‬ﻓ ُ‬ ‫ﻄﻤﻮﺣﻪ ﻛﺎن ﺻﺎروﺧﻴﺎً‪ ،‬وﻫﻤﱠ ﺘﻪ ﺑﻼ ﻗِ ﻤﱠ ﺔ‪ ،‬وﻫﻮ أذﻛﻰ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ﻳﺠﻠﺲ ﻣﻜﺘـﻮف اﻟﻴﺪﻳﻦ أﻣﺎم ﻣﻦ ﻳﺮاﻫـﻢ ﻳﺘﺨﺎﻃﻔﻮن ﻣﻦ‬ ‫ﻣـﻦ أن‬ ‫ﺣﻮﻟـﻪ ﺧﺮات ﻫـﺬه »اﻟﻔﺎﻧﻴﺔ«‪ ،‬ﻓﺄﺑﺪع ﰲ ﺗﻔﺴـﺮ اﻷﺣﻼم‪ ،‬وﻋﺎﻟﺞ‬ ‫اﻤﻤﺴﻮﺳـﻦ‪ ،‬وﻋَ َﺮ َ‬ ‫ف ﻧﺒﻊ اﻤﺎء واﻟﺰﻳـﺖ‪ ،‬وﺻﺎر ﻟﻪ ﻋُ ﺒﻮات ﺧﺎﺻﺔ‪،‬‬ ‫ﻳﺘﺰاﺣـﻢ ا ُﻤﻌﺘﻠﻮن ﻋـﲆ ﴍاﺋﻬﺎ ﻣﻦ دﻛﺎﻛﻦ اﻟﻌﻄـﺎرة‪ ،‬اﻟﺘﻲ اﺗﻔﻖ‬ ‫ِ‬ ‫ﺗﴫﻳﻒ ِرﻳﻘﻪ ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﻌﻬﺎ ﻋﲆ‬

‫ﻋﲆ ﻣـﺮ اﻟﺘﺎرﻳﺦ أن ﻏـﺮت اﻟﺒﻴﻌﺔ ﻣﺎ ﺗﻘـﺮر ﻗﺒﻠﻬﺎ‪،‬‬ ‫أي ﻟـﻢ ﻳﺤﺼﻞ أن اﻋـﱰض اﻤﺒﺎﻳﻌﻮن ﻋﲆ ﺣﺎﻛﻢ ﺗﻢ‬ ‫اﺧﺘﻴـﺎره ﻓﺘﻢ اﻟﻌـﺪول ﻋﻨﻪ إﱃ ﻏـﺮه‪ ،‬وﻫﻨﺎك ﻓﺎرق‬ ‫ﺷـﻜﲇ آﺧﺮ وﻫﻮ أن اﻤﻠﻜﻴﺔ ﺗﺨﻠﻊ ﻋﲆ أﻓﺮادﻫﺎ أﻟﻘﺎﺑًﺎ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ ﺗﻔﺨﻴﻢ وﺗﺒﺠﻴﻞ ﻣﺜﻞ )ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺠﻼﻟﺔ( ﻟﻠﻤﻠﻚ‬ ‫و)اﻷﻣﺮ( ﻷﻓـﺮاد اﻷﴎة اﻟﺤﺎﻛﻤـﺔ وأﺣﻴﺎﻧًﺎ ﻟﻠﺤﺎﻛﻢ‬ ‫ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬وﺗﺴـﺘﺘﺒﻊ ﺗﻠﻚ اﻷﻟﻘـﺎب ﺑﻌﺒـﺎرات اﻟﺘﺒﺠﻴﻞ‬ ‫واﻟﺘﻔﺨﻴﻢ ﻣﺜﻞ )اﻤﻌﻈﻢ( و)ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ(‬ ‫و)ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ( و)ﺳـﻤﻮ( وﻫﺬا ﻛﺎن ﻣﻮﺟﻮدًا ﰲ‬ ‫اﻷﻧﻈﻤﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ اﻟﻘﺪﻳﻤـﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﰲ أوروﺑﺎ‪ ،‬وأﺧﺬﺗﻪ‬ ‫اﻷﻧﻈﻤـﺔ اﻤﻠﻜﻴـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺟـﺎءت ﺑﻌﺪ ﻣﻄﻠﻊ‬ ‫اﻟﻘﺮن اﻟﻌﴩﻳﻦ‪ ،‬واﻟﻘﺼﺪ ﻣﻦ ﻫﺬه اﻷﻟﻘﺎب وﻋﺒﺎرات‬ ‫اﻟﺘﺒﺠﻴﻞ إﻛﺴـﺎب أﺻﺤﺎﺑﻬﺎ اﻟﻬﻴﺒﺔ واﻟﻘﻮة اﻤﻌﻨﻮﻳﺔ‪،‬‬ ‫أي دﻋﻢ اﻟﺴـﻠﻄﺔ ﺑﺘﻠﻚ اﻟﻬﻴﺒﺔ واﻟﻘﻮة‪ ،‬وﻗﺪ ﻛﺎن ﻫﺬا‬ ‫ﰲ رأﻳﻲ‪ -‬ﻣﻔﻴﺪًا رﺑﻤﺎ ﻟﻠﺴـﻠﻄﺔ اﻟﺤﺎﻛﻤﺔ ﰲ اﻟﺴﺎﺑﻖ‬‫ﻗﺒﻞ أن ﻳﺘﻄﻮر وﻋﻲ اﻹﻧﺴﺎن وﺗﻌﻠﻴﻤﻪ وﺛﻘﺎﻓﺘﻪ‪ ،‬وﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﺘﻄﻮر اﻟﺤﻀﺎري اﻹﻧﺴﺎﻧﻲ اﻟﻜﺒﺮ اﻟﺬي اﻧﺘﻬﻰ ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻫـﻮ ﻋﻠﻴﻪ اﻵن‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﺻﺒﺢ اﻟﺘﻤﺎﻳﺰ ﺑﻦ اﻟﺒﴩ ﻗﺎﺋﻤً ﺎ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺠﺪارة‪ ،‬أﻣﺎ اﻵن ﻓﺈن ﺗﻠﻚ اﻷﻟﻘﺎب ﺗﺆدي ﻟﻠﻨﻘﻤﺔ‬ ‫وﺗﻮﺟـﺪ اﻟﺘﺒﺎﻋـﺪ واﻟﻔﺠـﻮة ﰲ اﻟﻌﻼﻗـﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺠﻌﻠﻬﺎ ﺳـﻠﺒﻴﺔ اﻟﺘﺄﺛﺮ وﻋﺒﺌًﺎ ﻋﲆ أﺻﺤﺎﺑﻬﺎ ﺑﻌﻜﺲ‬ ‫ً‬ ‫ﺳﺎﺑﻘﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﺎ ﻛﺎن‬ ‫وﻓﻴﻤـﺎ ﻋﺪا اﻷﻧﻈﻤـﺔ اﻤﻠﻜﻴـﺔ ﰲ اﻟﻌﺮاق وﻣﴫ‬ ‫وﻟﻴﺒﻴﺎ واﻟﻴﻤﻦ‪ ،‬ﻇﻠﺖ اﻷﻧﻈﻤﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺗﺤﺎﻓﻆ‬ ‫ﻋﲆ ﻗﺪر ﻣﻘﺒﻮل ﻣﻦ اﻻﺳـﺘﻘﺮار ﻛﻤﺎ ﻫﻲ اﻟﺤﺎل ﻟﺪﻳﻨﺎ‬ ‫وﻇﻠﺖ ﺑﻌﻀﻬﺎ ﺗﻮاﺟـﻪ اﻤﺘﻐﺮات واﻟﺘﺤﻮﻻت اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫ﺑﻤـﺎ ﻳﺤﺎﻓـﻆ ﻋﲆ ﻫـﺬا اﻻﺳـﺘﻘﺮار‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﺣﺼﻞ ﰲ‬ ‫اﻤﻐـﺮب‪ ،‬واﻷردن‪ ،‬واﻟﻜﻮﻳﺖ‪ ،‬وﺛﺒﺖ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﻮاﻗﻊ‬ ‫أن اﻷﻧﻈﻤـﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻵن أﻗﺪر ﻋﲆ ﻣﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﻮﻻت ﻣﻦ ﺗﻠﻚ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺘﺴـﻠﻄﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻴـﺲ ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﻮﻓﺮة اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻓﻘﻂ ﺑﻞ ﺑﺴـﺒﺐ ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫اﻟﺨـﱪة‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻋﺪم وﺟﻮد اﻟﻨﻘﻤﺔ اﻟﺸـﺪﻳﺪة ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﺷﻌﻮﺑﻬﺎ‪ ،‬ﺑﺴـﺒﺐ ﻋﺪم دﻣﻮﻳﺔ اﻟﻨﻬﺞ ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ واﻤﻌﺎرﺿﺔ ﻣﻦ ﻛﻼ اﻟﻄﺮﻓﻦ‪ ،‬وﻟﻜﻮﻧﻬﺎ‬

‫وﻳﻬﺠُ ﺮ ﺣﺎرﺗﻪ‪ ،‬وﻳُﻨﻜﺮ ﺟﺮﺗﻪ‪ ،‬وﻳﺴﻜﻦ ﻗﴫاً‪ ،‬وﻳﺘﺰوج أرﺑﻌﺎً‪،‬‬ ‫وﻳُﺼﺒﺢ ﻣﻤﻦ ﻳُﺒﺪﱢﻟﻮن ﻋﺒﺎءاﺗﻬﻢ ﻣﻊ أﻟﻮان ﻋﺮﺑﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬وﻣَ َﺴﺎ ِﺑﺤﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻳﻌُ ﻦ إﻣﺎﻣﺎ ً ﻤﺴـﺠ ٍﺪ ﺟﺎﻣﻊ‪ ،‬وﻳﺼﺮ ﺻﻮﺗﻪ ﻳُﺸﱰى وﻳﺒﺎع ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ﺑﺈﻃﻼﻻت‬ ‫اﻟﺘﺴـﺠﻴﻼت‪ ،‬وﻳﺮﺗﻘﻲ ﺧﻴﺎﻟﻪ ﻷﺛﺮ ﻧﺠﻮﻣﻴـﺔ اﻟﻘﻨﻮات‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﺟﺬاﺑﺔ‪ ،‬وﻣﻨﺎﻇﺮات ﻣُﻔﺤﻤﺔ‪ .‬وﻳﺪﺷﻦ ﻣﻮﻗﻌﻪ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﻟﻠﻔﺘﻮى‪،‬‬ ‫ﻓﺘﻌﺮﻓﻪ ﻣﺠﺎﻟﺲ إدارات اﻟﺒﻨﻮك‪ ،‬وﻳُﺼﺒﺢ ﺗﺤﻠﻴﻠﻪ وﺗﺤﺮﻳﻤﻪ ﻣﺆﺛﺮا ً‬ ‫ﻣﺠﺎﻟﺲ إدارات‬ ‫أﺳـﻮاق اﻤﺎل‪ ،‬ﻓﻴﺘﻢ اﺳﺘﻘﻄﺎﺑﻪ ﻛﻤﺴﺘﺸـﺎر ﰲ‬ ‫ﰲ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﺒﻨﻮك‪.‬‬ ‫وﻳُﺪﻣ ُﻦ ﻣﺠﺎﻟﺲ اﻟﻜِ ﺒﺎر‪ ،‬وﻳﺒﺪ ُع ﰲ ﺗﺸﺒﻴﻚ اﻷراﴈ‪ ،‬وﻳﺴﺘﺜﻤﺮ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرات ﺣﺘﻰ ﻟﻢ ﻳﻌُ ﺪ ﻫﻮ ﻧﻔﺴﻪ ﻳﻌﺮف أﻣﺎﻛﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﰲ‬ ‫رﺣﻠـﺔ ﻣُﻀﻨﻴـﺔ ﻋﺼﺎﻣﻴﺔ ﻣـﻊ اﻟﻮﻋـﻆ‪ ،‬ﻓﺰار ﻣﻌﻈـﻢ اﻟﺪول‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬واﻋﺘﲆ أﻗﺪس اﻤﻨﺎﺑﺮ‪ ،‬وﻛﺎن ﻳﻨـﺰ ُل ﻋﻨﻬﺎ ﻣﺤﻤﻼً ﺑﻜﻞ‬ ‫ﻧﻔﻴﺲ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﺧﻼل ﻗﻨﺎﺗـﻪ اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ‬ ‫وأﺧـﺮا ﺻﺎر ﻳُﻄ ﱡﻞ ﻋـﲆ اﻟﻌﺎﻟ ِﻢ ﻣـﻦ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ‪ ،‬وﻳﻨﺎل ﻫﻮ ﺛﻤﻦ اﻟﺮﺳﺎﺋﻞ واﻟﺪﻋﺎﻳﺎت واﺳﺘﻨﻄﺎق اﻷﺣﻼم‪،‬‬ ‫ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ اﻗﺘﺴﺎﻣﻬﺎ ﻣﻊ ﺗﺠﺎر اﻟﻘﻨﻮات‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻻ ﺑـﺪ ﻟـ ُﻪ ﺑﻌﺪ ﻫـﺬا اﻤﺸـﻮار اﻟﻄﻮﻳﻞ أن ﻳﺸـﻌﺮ ﺑﴚء‬

‫أي اﻷﴎ اﻟﺤﺎﻛﻤـﺔ‪ -‬ﺗﻈـﻞ ﰲ رأي اﻟﻐﺎﻟﺒﻴـﺔ ﻫـﻲ‬‫اﻟﻄﺮف اﻤﺘﻔـﻖ ﻋﻠﻴﻪ ﻟﻘﻴﺎدة أوﻃﺎﻧﻬـﺎ ﻧﺤﻮ اﻟﺘﻄﻮر‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﳼ اﻤﻨﺸـﻮد اﻟﺬي ﺗﻔﺮﺿﻪ اﻟﻨﻘﻠﺔ اﻟﺤﻀﺎرﻳﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ واﻤﺘﻐـﺮات اﻟﻜﱪى ﻋـﲆ اﻤﴪح‬ ‫اﻟﺪوﱄ‪.‬‬ ‫وأﺧﻠـﺺ ﻣـﻦ ﻛﻞ ﻫـﺬا أﻧـﻪ إذا ﺗﻮﻓـﺮت إرادة‬ ‫اﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ ﻓﻼ ﻓﺮق ﺑـﻦ ﻃﺒﻴﻌﺔ اﻟﻨﻈﺎم ﺳـﻮاء ﻛﺎن‬ ‫ﻣﻤﻠﻜﺔ أو ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ أو إﻣﺎرة أو ﻣﺸـﻴﺨﺔ أو ﺳﻠﻄﻨﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﺳـﺎﺑﻘﺎ ﰲ‬ ‫أو ﺣﺘـﻰ دوﻟـﺔ اﻟﺨﻼﻓﺔ ﻛﻤﺎ ﻛﺎن اﻟﻮﺿﻊ‬ ‫اﻟﺪوﻟـﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻞ ﻫﺬه اﻟﻨﻮﻋﻴـﺎت ﻣﻦ اﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫ﺗﻘﺒﻞ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‪ ،‬وﻟﻬﺬا ﻳﻈﻞ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴﻴﺎﳼ‬ ‫ﻫـﻮ اﻟﻌﺎﻣـﻞ اﻤﻬﻢ ﻟﻠﺤﻔـﺎظ ﻋﲆ اﻻﺳـﺘﻘﺮار وﻟﻴﺲ‬ ‫ً‬ ‫دﻳﻜﺘﺎﺗﻮرﻳﺔ‬ ‫ﻧﻮﻋﻴـﺔ اﻟﻨﻈﺎم‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﻛﺎﻧﺖ أﻛﺜﺮ اﻟـﺪول‬ ‫وﺗﺴـﻠ ً‬ ‫ﻄﺎ وﺗﺒﺬﻳ ًﺮا ﻟﺜﺮوة اﻟﺒﻠﺪ ودﻓﻌً ﺎ ﻟﺸﻌﻮﺑﻬﺎ ﻧﺤﻮ‬ ‫اﻟﺘﺨﻠﻒ ﻫﻲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﴩق أﻛﺮم‬ ‫ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺗﻨﺎزﻟﺖ ﻋـﻦ اﻤﻜﺎﻓﺄة اﻟﺘـﻲ ﺧﺼﺼﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟـﴩق ﱄ ﻓﻠﻴﺲ ذﻟﻚ ﻷﻧـﻲ أرى أن اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ وﻏﺮﻫﺎ‬ ‫ﻣﻦ اﻷﻧﺸﻄﺔ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ ﻳﻨﺒﻐﻲ أن ﺗﺴﻤﻮ ﻓﻮق اﻤﺎدﻳﺎت‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻳﻘﻮل اﻟﺒﻌﺾ أﺣﻴﺎﻧًـﺎ ‪ ..‬ﻻ ‪ ..‬أﺑـﺪًا ‪ ..‬ﻓﺎﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‬ ‫ﻧﺸـﺎط ﻣﺜﻞ ﻏﺮه ﻣﻦ اﻷﻧﺸـﻄﺔ واﻤﻬـﻦ اﻟﺘﻲ ﻳﻘﻮم‬ ‫ً‬ ‫ﻋﻴﺸـﺔ‬ ‫اﻟﺒﴩ ﺑﻬﺎ وﻳﺘﺒﺎدﻟﻮﻧﻬﺎ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﻟﻴﻌﻴﺸـﻮا‬ ‫ﻛﺮﻳﻤـﺔ وﻳﻄـﻮروا واﻗﻌﻬﻢ‪ ،‬وﻣﻦ ﺣـﻖ ﺻﺎﺣﺐ ﻛﻞ‬ ‫ً‬ ‫ﻛﺘﺎﺑﺔ أو ﻏﺮ ﻛﺘﺎﺑﺔ أن ﻳﺄﺧﺬ‬ ‫ﻧﺸﺎط ﻣﺒﺎح‪ ،‬أي ﻧﺸﺎط‬ ‫ﻋﻨـﻪ اﻟﻌـﻮض اﻟﻨﻘﺪي اﻟـﺬي اﺑﺘﻜﺮه ﻋﻘﻞ اﻹﻧﺴـﺎن‬ ‫ﻟﻴﻜـﻮن وﺳـﻴﻠﺔ ﻳﺘﻢ ﺑﻬﺎ ﺗﺒـﺎدل اﻷﻧﺸـﻄﺔ‪ ..‬وﻟﻜﻨﻲ‬ ‫ﺗﻨﺎزﻟﺖ ﻋـﻦ اﻤﻜﺎﻓﺄة ﻷﻧﻲ أﻋـﺮف أن اﻟﴩق ﻣﻮﻟﻮد‬ ‫ﺟﺪﻳﺪ ﻣﺜﻞ ﻛﻞ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺠﺪﻳﺪة اﻷﺧﺮى ﻳﺤﺘﺎج إﱃ‬ ‫اﻟﻮﻗـﺖ ﻛﻲ ﻳﻘﻒ ﻋﲆ رﺟﻠﻴﻪ وﻳﺘﺤـﻮل إﱃ اﻟﺮﺑﺤﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻟﺬﻟﻚ ﻛﺎن ﺗﻨﺎزﱄ رﻏﺒﺔ ﻣﻨﻲ ﰲ أن أﻧﺠﺢ ﻣﻊ اﻟﴩق‬ ‫ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻳﻜـﱪ ﻧﺠﺎﺣﻬـﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬـﺎ ﻛﺎﻧﺖ أﻛـﺮم ﻣﻨﻲ‬ ‫ﻓﺤﻮﻟﺖ ﺗﻨﺎزﱄ إﱃ ﻣﴩوع ﺟﻤﻴﻞ أرﺟﻮ أن ﻳﺴـﺎﻫﻢ‬ ‫ﰲ اﻟﺪﻓـﻊ ﺑﻬـﺎ ﻧﺤـﻮ ﻧﺠﺎح أﻛـﱪ‪ ،‬ﻓﻠﻬﺎ ﻛﻞ اﻟﺸـﻜﺮ‬ ‫واﻟﺘﻘﺪﻳﺮ ﻷﻧﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻫﻲ اﻷﻛﺮم‪.‬‬

‫اﻧﺘﻬﺎج‬ ‫ﻣـﻦ اﻟ ﱡﺰ ْﻫـ ِﺪ ﰲ ﻫﺬه اﻟﻨﻌـﻢ اﻟﺰاﺋﻠﺔ‪ ،‬ﻓﻼ ﻳﺠﺪ ﻟﻪ أﺟـﺪى ﻣﻦ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ‪» ،‬ﻓﻐﺮد« ﺑﺎﻟﻨﻈﺮﻳﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬وﺻﺎر ﻳﻬﺰ اﻷﻧﻈﻤﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﺸﻌﻮب اﻤﻄﺤﻮﻧﺔ‪ ،‬وﻳﺴـﺘﺪ ﱡر اﻟﺪﻣﻮع‪ ،‬وﻳﺠﻤﻊ‬ ‫ﱡ‬ ‫وﻳﺴـﺘﺤﺚ ﻣﺤﺒﻴﻪ ﻋﲆ اﻻﻧﺘﻔـﺎض‪ ،‬واﻟﺘﻈﻠﻢ‪ ،‬ورﻓﺾ‬ ‫اﻟﺘﱪﻋﺎت‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻏﻴﻒ‪ ،‬واﻟﻌﺪاﻟﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺤُ ﻜﻢ اﻟﺠﺎﺋﺮ‪ ،‬واﻟﺨﺮوج ﻟﻠﺸﻮارع‪ ،‬ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺒﺔ‬ ‫واﻟﺤﺮﻳﺔ!‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ﻳﺤﺪث‬ ‫إﻧﻪ َﻟﺤﺎ ٌل ﻣـﻦ اﻟﻐﺮاﺑﺔِ اﻟﻔﺎﺋﻘﺔ ﻟ ُﻜﻞ وﺻـﻒ‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﻻ‬ ‫ذﻟـﻚ إﻻ ﻋﻨﺪﻧﺎ ﻧﺤﻦ ُ‬ ‫اﻟﺸـﻌﻮب اﻟﻬﺸـﺔ اﻟﻌﺎﻃﻔﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﻻ ﺗُﻌﻤﻞ‬ ‫ﺗﺼﺪ ﻣﻦ ﻳُﻠ ِﺒ ُ‬ ‫أدﻣﻐﺘﻬﺎ‪ ،‬وﻻ ﺗﻜﺘﺸﻒ ﻣﻮاﻃﻦ اﻟﺰﻳﻒ‪ ،‬وﻻ ُ‬ ‫ﺲ ﺷﻔﺮﺗﻪ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻧﻬﺮ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻳـﻦ ﻟﻴﺬﺑﺤﻨﺎ ﻋﻼﻧﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﻜﻮن ﻓﺘﺎواه‬ ‫ﺳـﺤﺎﺑﺎت ﺗﻤﻄ ُﺮ ﰲ ِ‬ ‫ِ‬ ‫أﻃﻤﺎﻋﻪ‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫أﻋﺮف أن أﻏﻠﺒﻜﻢ ﻛﻌﺮب ﺳﻴﻘﻮﻟﻮن أﻧﻬﻢ ﻳﻌﺮﻓﻮن ﻫﺬا اﻟﺸﻴﺦ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ﺑﻘﺪر‬ ‫ﺑﻌﻴﻨﻪ‪،‬‬ ‫ﺎ‬ ‫ﺷـﺨﺼ‬ ‫ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻓﻬﻮ‬ ‫ُﺤﻘﻮن‪،‬‬ ‫ﻣ‬ ‫ﺎ‬ ‫ﺟﻤﻴﻌ‬ ‫أﻧﻜﻢ‬ ‫وﺗﺄﻛـﺪوا‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﺘﻨﺎﻗﻀﺎت ﺑﺮع أﺻﺤﺎﺑﻪ ﻓﻴـﻪ‪ ،‬وﻋﻠﻤﻮﻧﺎ اﻟ ﱡﺰ ْﻫﺪ‬ ‫ﻣﺎ ﻫﻮ ﻧَﻬْ ﺞٌ ﻣـﻦ‬ ‫ُ‬ ‫ﰲ ُ‬ ‫ﺧﻄﺒﻬﻢ اﻟﻌﺼﻤﺎء‪ ،‬وﻓﺸـﻠﻮا ﻓﺸـﻼً ذرﻳﻌـﺎ ً ﰲ إﻋﻄﺎﺋﻨﺎ اﻟﻘﺪوة‬ ‫اﻟﺤﺴﻨﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻻ ﻳﻤﺘﻠﻜﻮﻧﻬﺎ‪.‬‬

‫ﻓﻲ اﻟﻌﻠﻢ واﻟﺴﻠﻢ‬

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫اﻟﻤﺘﺎﺟﺮة ﺑﺎﻟﺪﻣﺎء‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻋﺎﺋﺾ اﻟﻘﺮﻧﻲ‬ ‫ﺧﺎﻟﺺ ﺟﻠﺒﻲ‬

‫ﺟﻬﻴﺰة‬ ‫ﻗﺮأت ﻷﺧﻲ ﻗﻴﻨـﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ ‫راﺣﺘـﻪ اﻟﻜﱪى ﺑﻌﺪ أزﻣـﺔ اﻟﺤﺮﻳـﻖ‪ ،‬ﺑﺘﺪﺧﻞ ﻣﻦ‬ ‫أﻃﻔـﺄ اﻟﺤﺮﻳﻖ وذﻳﻮﻟـﻪ‪ ،‬ﺑﻤﺜﻞ ذﻛﺮه ﻣـﻦ اﻟﱰاث‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻋﻦ واﺣﺪة اﺳﻤﻬﺎ )ﺟﻬﻴﺰة(!‬ ‫أﻋـﱰف أﻧﻨـﻲ أﺳـﻤﻊ وﻗـﺮأت ﻫـﺬا اﻤﺜـﻞ‪،‬‬ ‫وﻟﻜـﻦ ﻣﻦ أﻳﻦ ﺟـﺎء؟ وﻣﻦ ﻗﺎﻟـﻪ؟ وﰲ أي ﻇﺮف‬ ‫وﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ؟ ﻓﻬـﺬا ﻟـﻢ أﻛﻦ أﺣﻴـﻂ ﺑﻪ ﻋﻠﻤـﺎً؛ ﻟﺬا‬ ‫ﺳـﺎرﻋﺖ إﱃ ال »ﺟﻮﺟﻮل« ﻛﻬﻒ اﻟﺒﺎﺣﺜﻦ وﻧﺒﻊ‬ ‫اﻤﺼﺎدر‪ ،‬ﻓﺄﻓﺎدﻧﻲ ﺑﺄن أﺻﻞ اﻤﺜﻞ َ‬ ‫)ﻗ َ‬ ‫ﻄﻌَ ْ‬ ‫ﺖ ﺟَ ِﻬﻴْ َﺰ ُة‬ ‫ﻛ ﱢﻞ َ‬ ‫َﻗـ ْﻮ َل ُ‬ ‫ﺧ ِﻄﻴ ٍْﺐ( ﺟـﺎء ﰲ ﺻﻠﺢ ﺑﻦ ﺣﻴﻦ وﻫﻢ‬ ‫ﻳﺘﺒﺎﺣﺜﻮن وﻳﺘﺸـﺎورون ﺣﻮل اﻟﻘﺘﻴﻞ واﻟﺪﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﺎن ﻓﺮﻳﻖ اﻟﻘﺘـﻞ ﻳﺤﺎول إﻃﻔﺎء اﻟﻔﺘﻨﺔ ﺑﻜﻞ‬ ‫ﺳـﺒﻴﻞ‪ ،‬وﻳﺤﺎول إﻗﻨﺎع ﻃﺮف اﻤﺼﺎب ﺑﻘﺒﻮل دﻳﺔ‬ ‫ﻗﺘﻴﻠﻬـﻢ‪ .‬وﺑﻴﻨﻤـﺎ ﻫﻢ ﻋﲆ ﻫـﺬه اﻟﺤﺎﻟـﺔ إذ ﺑﺄَﻣَ ﺔ‬ ‫)ﺧﺎدﻣـﺔ( اﺳـﻤﻬﺎ )ﺟﻬﻴﺰة( ﺗﺨـﱪ اﻟﻘﻮم وﻫﻢ‬ ‫أن اﻟﻘﺎﺗـ َﻞ َﻗﺪ َ‬ ‫ﰲ أﺷـﺪ ﻟﺤﻈﺎﺗﻬـﻢ ﺻﻌﻮﺑﺔ‪ ،‬ﱠ‬ ‫ﻇﻔِ َﺮ‬ ‫ُ‬ ‫اﻤﻘﺘـﻮل وﻗﺘﻠـﻮه! َﻓ َﻘﺎﻟﻮا ﻋﻨﺪ‬ ‫ﺑﻌﺾ أوﻟﻴـﺎ ِء‬ ‫ﺑـﻪ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ﱢ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ﻌَ‬ ‫ﻄﻴﺐ«‪ .‬أي‪ :‬ﻗﺪ‬ ‫ﺧ‬ ‫ﻞ‬ ‫ﻛ‬ ‫ل‬ ‫ﻗﻮ‬ ‫ة‬ ‫ﻴﺰ‬ ‫ﺟﻬ‬ ‫ـﺖ‬ ‫ﻄ‬ ‫»ﻗ‬ ‫ذﻟﻚ‪:‬‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫اﺳﺘُﻐﻨﻲ ﻋَ ﻦ ُ‬ ‫اﻟﺨ َ‬ ‫ﻄﺐ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ﺎس ﻣﺎ‬ ‫وﻳُﴬَ بُ ﻫﺬا اﻤﺜﻞ ﻟِﻤﻦ ﻳَﻘﻄ ُﻊ ﻋﲆ اﻟﻨ ِ‬ ‫ﺑﺄﻣﺮ ﻣُﻬ ﱟﻢ ﻳﺄﺗﻲ ﺑﻪ‪.‬‬ ‫ُﻫﻢ ﻓﻴﻪ‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﺔ ﺗﺴـﺘﻬﻮﻳﻨﻲ ﺟﺪا ً ﻫﺬه اﻷﻣﺜﻠﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻲ‬ ‫ﺧـﱪة اﻟﻘﺮون اﻋﺘﻤﺪﻫﺎ اﻟﺤﺲ اﻟﺸـﻌﺒﻲ ﻟﻠﺘﺪﻟﻴﻞ‬ ‫ﻋﲆ ﻗﻮاﻧﻦ ﰲ اﻟﺨـﱪة اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ .‬أﺣﻴﺎﻧﺎ ً ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻷﻣﺜﻠـﺔ وأﺣﻴﺎﻧـﺎ ً ﺑﻘﺼﺺ ﻋﻦ ﺟﺤﺎ ﻋﲆ ﺷـﻜﻞ‬ ‫اﻟﻨﻜﺘـﺔ‪ .‬وﻟـﺬا ﻓﺎﻷﻣﺜﻠﺔ ﻫﻲ ﻣﺴـﺘﻮدع اﻟﺨﱪات‪،‬‬ ‫ﺗﺤﻜﻴﻬـﺎ اﻷﻟﺴـﻨﺔ ﺑﻌﺒـﺎرات ﻣﻘﺘﻀﺒـﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﺎ‬ ‫ﺗـﺮوي اﻟﺨـﱪة واﻟﺤﻜﻤـﺔ واﻤﻮﻋﻈـﺔ واﻹﻳﺠﺎز‪.‬‬ ‫أذﻛـﺮ أﻧﺎ ﺷـﺨﺼﻴﺎ ً ﻋـﻦ واﻟﺪﺗﻲ ‪-‬رﺣﻤﻬـﺎ اﻟﻠﻪ‪-‬‬ ‫ﻛﺜـﺮا ً ﻣﻦ اﻷﻣﺜﻠـﺔ ﺑﻜﻠﻤﺎت ﻗﺼـﺮة‪ .‬وﰲ اﻟﻘﺮآن‬ ‫ﺎس وَﻣَ ـﺎ ﻳَﻌْ ﻘِ ﻠُﻬَ ﺎ إ ﱠِﻻ‬ ‫ﴬﺑُﻬَ ﺎ ﻟِﻠﻨ ﱠ ِ‬ ‫) َو ِﺗ ْﻠـ َﻚ ْاﻷَﻣْ ﺜَـﺎ ُل ﻧ َ ْ ِ‬ ‫ا ْﻟﻌَ ﺎ ِﻟﻤ َ‬ ‫ُﻮن(‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aalqarni@alsharq.net.sa‬‬

‫أﺑﴩﻛﻢ اﻛﺘﺸﻔﻨﺎ ﻃﺮﻳﻘﺔ راﺑﻌﺔ ﰲ ﺑﻼدﻧﺎ‬ ‫ﻏﺮ ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﻘﺼﺎص ﰲ اﻟﻘﺘﻞ أو اﻟﺪﻳﺔ أو اﻟﻌﻔﻮ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻧﺺ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﻘﺮآن ﻓﺰدﻧﺎ ﻃﺮﻳﻘﺔ راﺑﻌﺔ‬ ‫وﻫﻲ ﺣﻤﻠﺔ اﻟﺘﻨﺎزل ﻋﻦ اﻟﻘﺎﺗﻞ ﺑﻤﺒﻠﻎ ﻣﺎﱄ ﺿﺨﻢ‬ ‫ﻳﺼﺤﺐ ذﻟﻚ ﺣﻤﻠﺔ دﻋﺎﺋﻴﺔ ﻋﺎﻃﻔﻴﺔ ﻣﺰﻟﺰﻟﺔ‬ ‫ﻛﺎﻟﻨﻮاح اﻟﻜﺮﺑﻼﺋﻲ أو اﻤﻮﺳﻴﻘﻰ اﻟﺠﻨﺎﺋﺰﻳﺔ‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ اﻟﺤﺰﻳﻨﺔ‪ ،‬وﻧﺴﻤﻲ ﻣﻦ ﺗﻨﺎزل ﻋﻦ دم وﻟﻴّﻪ‬ ‫ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻋﴩات اﻤﻼﻳﻦ ﻋﻔﻮا ً وأي ﻋﻔﻮ ﻫﺬا؟ ﺑﻞ‬ ‫ﺑﻴﻊ ﻟﻠﺪم ﰲ اﻤﺰاد اﻟﻌﻠﻨﻲ‪ ،‬وﻛﻨﺖ أﺷﺎرك ﰲ ﻫﺬه‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﺰﻓﺔ وأﺷﻔﻊ ﻣﻊ ﻣﻦ ﻳﺸﻔﻊ ﰲ ﻟﺠﻨﺔ ﺛﻢ أدرﻛﺖ‬ ‫أﻧﻨﺎ ﻧﺴﺎﻫﻢ ﻛﺜﺮا ً ﰲ إﻳﻘﺎف اﻟﺤﻜﻢ اﻟﴩﻋﻲ‬ ‫ﰲ اﻟﻘﺼﺎص اﻟﺬي ﻫﻮ رﺣﻤﺔ ﺑﻨﺎ وﺑﻤﺠﺘﻤﻌﻨﺎ‬ ‫وﺑﻼدﻧﺎ ﻗﺎل ﺗﻌﺎﱃ‪) :‬وَ َﻟ ُﻜ ْﻢ ِﰲ ا ْﻟﻘِ َ‬ ‫ﺎص ﺣَ ﻴَﺎ ٌة‬ ‫ﺼ ِ‬ ‫َﺎب َﻟﻌَ ﱠﻠ ُﻜ ْﻢ ﺗَﺘﱠ ُﻘ َ‬ ‫ﻮن(‪ ،‬وﻣﻨﺬ أن وﺣّ ﺪﻧﺎ‬ ‫ﻳَﺎ ْ أ ُ ِ‬ ‫وﱄ ْ اﻷ َ ْﻟﺒ ِ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ وﺳﻴﻒ ّ‬ ‫اﻟﴩع ﰲ‬ ‫اﻟﻘﺼﺎص ﻳﻌﻤﻞ ﻋﻤﻠﻪ ﺣﺘﻰ ﻫﺪأت اﻟﻘﺒﺎﺋﻞ‬ ‫وﻃﻔﺌﺖ اﻟﻔﺘﻦ وأﻣّ ﻨﺖ ُ‬ ‫اﻟﺴﺒﻞ وارﺗﺪع ﻋﺘﺎوﻟﺔ‬ ‫اﻟﻘﺘﻠﺔ وﺧﺎف ﻛﻞ ﴍّ ﻳﺮ؛ ﻷﻧﻪ ﻳﻌﻠﻢ أﻧﻪ ﺣﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﻳﻨﻬﻲ ﺣﻴﺎة إﻧﺴﺎن آﺧﺮ ﻓﺈن رأﺳﻪ ﺳﻮف ﺗﻄﺮ‬ ‫ﺑﺴﻴﻒ اﻟﻌﺪاﻟﺔ‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﰲ اﻟﴩﻳﻌﺔ ﺧﻴﺎر راﺑﻊ‬ ‫ﻏﺮ ﻣﺎ ذﻛﺮﺗﻪ وﻟﻢ ﻳﻘﻢ رﺳﻮﻟﻨﺎ ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫وﺳﻠﻢ وﻻ ﺧﻠﻔﺎؤه اﻟﺮاﺷﺪون وﻻ اﻷﺋﻤﺔ اﻤﻬﺪﻳﻮن‬ ‫ﺑﺒﺬل اﻷﻣﻮال اﻟﻄﺎﺋﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﻫﻲ ﻋﴩات أﺿﻌﺎف‬ ‫اﻟﺪﻳﺔ ّ‬ ‫ﻟﺘﺴﻠﻢ ﻷﻫﻞ اﻟﻘﺘﻴﻞ ﻣﻘﺎﺑﻞ أن ﻳﺘﻨﺎزﻟﻮا ﻋﻦ‬ ‫ﻗﺘﻞ اﻟﻘﺎﺗﻞ‪ ،‬ﺛﻢ ﻳﺨﺮج ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺻﺎﺣﺐ ﻫﺬه اﻤﻼﻳﻦ‬ ‫ﻟﻴﻘﻮل‪ :‬ﻋﻔﻮت ﻟﻮﺟﻪ اﻟﻠﻪ ﻓﻨﻨﺴﺞ ﻟﻪ ﻗﺼﺎﺋﺪ‬ ‫اﻤﺪﻳﺢ وﻛﻠﻤﺎت اﻟﺜﻨﺎء واﻹﻃﺮاء‪ ،‬وأرى أن اﻟﻘﺘﻞ‬ ‫ﻋﲆ ﻗﺴﻤﻦ‪ :‬ﻗﺘﻞ ﻟﺼﺎﺋﻞ ﻣﻌﺘﺪ أرادك ﻋﲆ أﻫﻠﻚ‬ ‫أو ﻋﺮﺿﻚ أو ﻣﺎﻟﻚ أو ﺑﻴﺘﻚ ﻓﻬﺬا ﻧﺸﻔﻊ ﻟﻪ؛ ﻷﻧﻪ‬ ‫ﺗﻌ ّﺮض ﻟﻠﺒﻼء‪ ،‬وﻗﺘﻞ أﻗﺪم ﺑﻪ ﻣﺠﺮم ﴍﻳﺮ ﻓﻬﺬا‬ ‫ﺣﻘﻪ اﻟﺴﻴﻒ وﺑﱰ ﻫﺬه اﻟﻐﺪة اﻟﺴﺎﻣﺔ ﻣﻦ ﺟﺴﺪ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬وإﻻ ﻛﻴﻒ ﻧﺄﻣﻦ ﰲ دوﻟﺔ ﻫﻲ ﻗﺎرة ﰲ‬ ‫اﻤﺴﺎﺣﺔ وﺑﻬﺎ ﻛﺎﻓﺔ اﻷﻋﺮاق واﻟﻘﺒﺎﺋﻞ واﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫واﻤﻘﻴﻤﻦ واﻟﻌﻘﻼء واﻟﺴﻔﻬﺎء أﻗﻮل‪ :‬ﻛﻴﻒ ﻧﺄﻣﻦ‬ ‫إذا ﻟﻢ ﻧﱰك ﺳﻴﻒ اﻟﴩﻳﻌﺔ ﻳﻌﻤﻞ ﻋﻤﻠﻪ وﻳﻤﺎرس‬

‫ﻣﻬﻤﺘﻪ اﻟﺘﻲ ُﺧﻠﻖ ﻣﻦ أﺟﻠﻬﺎ‪ ،‬ﻗﺎل أﺑﻮ اﻟﻄﻴﺐ‪:‬‬

‫ﻻﻳﺴﻠﻢاﻟﴩفاﻟﺮﻓﻴﻊﻣﻦاﻷذى‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻳُﺮاق ﻋﲆ ﺟﻮاﻧﺒﻪ اﻟﺪ ُم‬

‫وﻟﺴﻨﺎ ﺑﺄرﺣﻢ ﻣﻦ اﻟﻠﻪ ﺑﻌﺒﺎده ﺗﻌﺎﱃ اﻟﻠﻪ‬ ‫وﺗﻘﺪّس‪ ،‬وﻗﺪ ﻗﺎل ﻟﻨﺎ ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﺤﺪ‪) :‬وَﻻ‬ ‫ﻳﻦ اﻟ ﱠﻠﻪِ ( وﻗﺪ دﻋﺎ ﺑﻌﺾ‬ ‫ﺗَﺄ ْ ُﺧﺬْ ُﻛﻢ ِﺑ ِﻬﻤَ ﺎ َرأ ْ َﻓ ٌﺔ ِﰲ دِ ِ‬ ‫اﻤﴩّ ﻋﻦ اﻷﻣﺮﻳﻜﺎن إﱃ ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﻘﺼﺎص ﰲ‬ ‫اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة وﻃﺎﻟﺒﺖ وﻻﻳﺔ أﻛﻼﻫﻮﻣﺎ ووﻻﻳﺔ‬ ‫أﻧﺪﻳﺎﻧﺎ ﺑﺎﻻﻗﺘﺼﺎص ﻣﻦ اﻟﻘﺎﺗﻞ ﺑﻨﺎ ًء ﻋﲆ ﻛﺜﺮة‬ ‫اﻟﻘﺘﻞ ﰲ أﻣﺮﻳﻜﺎ ﺣﺘﻰ أن ﺑﻌﺾ اﻷﴍار ﻳﺪﺧﻞ‬ ‫اﻤﺪرﺳﺔ واﻟﺠﺎﻣﻌﺔ وﻳﻘﺘﻞ ﻋﴩﻳﻦ إﱃ ﺛﻼﺛﻦ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻄﻼب دﻓﻌﺔ واﺣــﺪة‪ ،‬وﻫﺬا ﻳﺪﻟﻚ ﻋﲆ‬ ‫ُ‬ ‫وﻛﻨﺖ أﺣﺪ اﻤﻜﻠﻔﻦ‬ ‫ﻋﻈﻤَ ﺔ ﴍﻳﻌﺘﻨﺎ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺸﻔﺎﻋﺔ ﻟﺪى أﻫﻞ اﻤﻘﺘﻮل ﻗﺒﻞ ﺳﻨﻮات ﻓﻠﻤﺎ‬ ‫ُ‬ ‫أدرﻛﺖ‬ ‫ﻧﻀﺠﺖ اﻵن واﻛﺘﻤﻞ ﻋﻘﲇ ‪100%100‬‬ ‫أن ﺳﻴﺎﺳﺔ اﻟﴩﻳﻌﺔ أﺣﻜﻢ وأﻋﻠﻢ وأرﺣﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﺟﺘﻬﺎداﺗﻨﺎ اﻟﺘﻲ أوﺻﻠﺘﻨﺎ ﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﻘﺘﻞ‪،‬‬ ‫وأذﻛﺮ ﻣﺮة أﻧﻨﺎ ﺳﻌﻴﻨﺎ ﰲ اﻟﺸﻔﺎﻋﺔ ﰲ ﻗﺎﺗﻞ ﺷﺎب‬ ‫ﻣﺮاﻫﻖ ﻣﺘﻬﻮّر ﻗﺘﻞ زﻣﻴﻠﻪ وﺻﺪﻳﻖ ﻋﻤﺮه ﻋﲆ‬ ‫ﻟﻌﺒﺔ ورﻗﺔ )ﺑﻠﻮت( وﻫﻮ ﻳﺴﻬﺮ ﻣﻌﻪ ﻓﺄﻏﻀﺒﻪ‬ ‫ّ‬ ‫ﻓﻄﺨﻪ ﺑﺎﻤﺴﺪس ﰲ رأﺳﻪ ﻓﺬﻫﺒﻨﺎ وﻓﻮدا ً ﻧﺘﺒﺎﻛﻰ‬ ‫وﻧﻌﺮض اﻤﻼﻳﻦ ﻋﻨﺪ أﻫﻞ اﻟﻘﺘﻴﻞ ﻟﻨﻄﻠﻖ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺪاب اﻷﺳﻮد واﻟﺤﻴّﺔ اﻟﺮﻗﻄﺎء ﻟﻴﻤﺎرس ﻫﻮاﻳﺘﻪ‬ ‫اﻤﺤﺒﺒﺔ إﱃ ﻧﻔﺴﻪ وﻫﻲ ﻗﺘﻞ اﻵﻣﻨﻦ‪ ،‬ﻓﺒﺪل أن‬ ‫ﻧﺤﻤﻲ اﻷﻣﺔ واﻤﺠﺘﻤﻊ ﻣﻦ ﴍ ﻫﺬا اﻟﺼﺎﺋﻞ‬ ‫ﻗﻤﻨﺎ ﺑﺘﺸﺠﻴﻌﻪ وأﻣﺜﺎﻟﻪ وﺳﻬّ ﻠﻨﺎ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻘﺘﻞ‬ ‫وﻳﴪﻧﺎه‪ ،‬ﺛﻢ أن اﻤﻘﺘﻮل أﺣﻴﺎﻧﺎ ً ﻗﺪ ﻳﻜﻮن ﴍﻳﺮا ً‬ ‫ّ‬ ‫أﻳﻀﺎ ً وﺻﺎﺋﻼً وﻓﺘّﺎﻛﺎ ً وﻻ ﻳﺴﺎوي ﻣﺎ ﻗﻴﻤﺘﻪ أﻟﻒ‬ ‫رﻳﺎل ﺳﻌﻮدي أو ﻣﺎ ﻳﻌﺎدﻟﻬﺎ ﺑﺎﻟﻌﻤﻠﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﻓﻨﺪﻓﻊ ﻋﴩات اﻤﻼﻳﻦ ﻷﻫﻠﻪ ﻗﻴﻤﺔ ﻟﻪ‪ ،‬أﻳﻬﺎ‬ ‫اﻟﻨﺎس دﻋﻮﻧﺎ ﻧﻌﻮد إﱃ اﻟﴩﻳﻌﺔ ﻛﺘﺎﺑﺎ ً وﺳﻨﺔ‬ ‫وﻧﻨﻈﺮ ﻟﻌﻤﻞ اﻟﺮﺳﻮل ﺑﺄﺑﻲ ﻫﻮ وأﻣﻲ ﺻﲆ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ وﺧﻠﻔﺎﺋﻪ اﻟﺮاﺷﺪﻳﻦ ﰲ ﻫﺬه اﻤﺴﺎﺋﻞ‬ ‫ودﻋﻮﻧﺎ ﻣﻦ اﻻﺟﺘﻬﺎدات واﻟﺰﻳﺎدات واﻟﻌﻮاﻃﻒ‬ ‫اﻟﺘﻲ إذا ﴎﻧﺎ وراءﻫﺎ ﻓﺴﻮف ﻧﺴﺎﻫﻢ ﰲ ﺗﻬﺪﻳﺪ‬

‫أﻣﻦ اﻟﺒﻼد‪ ،‬واﻧﻈﺮ إﻟﻴﻨﺎ واﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻳﺴﺎﻓﺮ اﻟﻮاﺣﺪ ﻣﻨﺎ ﺑﺄﴎﺗﻪ ﻣﻦ ﺷﻤﺎل اﻟﺒﻼد إﱃ‬ ‫ﺟﻨﻮﺑﻬﺎ وﻣﻦ ﴍﻗﻬﺎ إﱃ ﻏﺮﺑﻬﺎ وﻟﻴﺲ ﻣﻌﻪ وﻟﻮ‬ ‫ﻗﻄﻌﺔ ﺳﻼح أو ﻋﺼﺎ وﻳﺼﻞ ﺳﺎﻤﺎ ً ﻏﺎﻧﻤﺎً؛ ﻷن‬ ‫ﻓﻠﻮل اﻟﻘﺘﻠﺔ ﻳﻌﻠﻤﻮن أﻧﻬﻢ إذا أﻗﺪﻣﻮا ﻋﲆ اﻟﻘﺘﻞ‬ ‫ﻓﺴﻮف ﺗﺬﻫﺐ رؤوﺳﻬﻢ ﺑﻌﺪ ﺻﻼة اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ -‬إن‬ ‫ﺷﺎء اﻟﻠﻪ ‪ -‬ﰲ ﻣﻴﺎدﻳﻦ اﻟﻌﺪاﻟﺔ‪ ،‬واﺑﻦ ﻗﺘﻴﺒﺔ ﻳﻘﻮل‪:‬‬ ‫أﺟﻤﻊ ﻋﻘﻼء اﻟﻌﺮب ﰲ اﻟﺠﺎﻫﻠﻴﺔ ﻋﲆ أن أﺑﻠﻎ ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫ﻫﻲ ﻗﻮل اﻟﻌﺮب‪ :‬اﻟﻘﺘﻞ أذﻫﺐ ﻟﻠﻘﺘﻞ‪ ،‬ﻓﺠﺎء اﻟﻘﺮآن‬ ‫ﺑﺄﺟﻤﻞ ﻣﻨﻬﺎ وأروع وأﺑﺪع ﻗﺎل ﺗﻌﺎﱃ‪) :‬وَ َﻟ ُﻜ ْﻢ ِﰲ‬ ‫َﺎب َﻟﻌَ ﱠﻠ ُﻜ ْﻢ ﺗَﺘﱠ ُﻘ َ‬ ‫ا ْﻟﻘِ َ‬ ‫ﻮن(‪،‬‬ ‫ﺼ ِ‬ ‫ﺎص ﺣَ ﻴَﺎ ٌة ﻳَﺎ ْ أ ُ ِ‬ ‫وﱄ ْ اﻷ َ ْﻟﺒ ِ‬ ‫أي إذا ﻋﻤﻠﺘﻢ ﺑﴩﻳﻌﺔ اﻟﻘﺼﺎص وﻗﺘﻠﺘﻢ اﻟﻘﺎﺗﻞ‬ ‫ﺗﻤﺖ ﻟﻜﻢ ﺣﻴﺎة اﻷﻣﻦ وﻧﺠﺎ اﻟﺒﻘﻴﺔ ﻣﻦ ﴍ اﻟﻘﺘﻠﺔ‬ ‫وأﻣﻨﺖ اﻟﻨﺎس ﰲ ﺑﻴﻮﺗﻬﻢ وأﻣﻨﺖ ُ‬ ‫اﻟﺴﺒﻞ وﻋﺎش‬ ‫اﻟﻨﺎس ﰲ ﻃﻤﺄﻧﻴﻨﺔ وﻋﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬أرﺟﻮ أن ﺗﻮﻗﻒ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻠﺠﺎن وأن ﻧﻌﻮد ﻟﻠﻘﻀﺎء اﻟﴩﻋﻲ وﻋﲆ اﻟﻘﻀﺎة‬ ‫أن ﻳﻨﻔﺬوا ﺗﻌﺎﻟﻴﻢ اﻟﺪﻳﻦ اﻟﺤﻨﻴﻒ ﰲ اﻟﻘﺎﺗﻞ‪ ،‬إﻣﺎ‬ ‫ﻗﺼﺎص ورأس ﺑﺮأس وإﻻ دﻳﺔ ﻣﺤﺪدة ﻣﻘﻨﻨّﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﴩﻳﻌﺔ وإﻻ ﻋﻔﻮ ﻣﻦ أﻫﻞ اﻟﻘﺘﻴﻞ ﻟﻮﺟﻪ‬ ‫اﻟﻠﻪ ﻟﻴﺲ ﻣﻌﻪ ﳾء ﻣﻦ ﻋﺮض اﻟﺪﻧﻴﺎ‪ ،‬وأرﺟﻮ‬ ‫أن ﻳﺒﻘﻰ ﺳﻴﻒ اﻟﴩﻳﻌﺔ ﺑﻴﺪ اﻟﺪوﻟﺔ ﻣﺴﻠﻮﻻ ً‬ ‫ﻟﻴﻘﻮل ﻟﻜﻞ ﴍﻳﺮ ﺻﺎﺋﻞ اﻧﻈﺮ إﱃ اﻟﺸﻜﻞ رﻗﻢ‬ ‫واﺣﺪ ﻓﺈن ﻣﻦ أﻣﻦ اﻟﻌﻘﻮﺑﺔ أﺳﺎء اﻷدب وﺗﻌﺪّى‬ ‫وﻇﻠﻢ ‪ ،‬وإذا اﻛﺘﺸﻔﻨﺎ ﻫﺬه اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻟﻴﺴﺖ ﰲ اﻟﴩﻳﻌﺔ وﺗﺤﺎﻳﻠﻨﺎ ﻋﲆ ﺧﻴﺎرات‬ ‫اﻟﴩﻳﻌﺔ اﻟﺜﻼﺛﺔ‪ :‬اﻟﻘﺼﺎص أو اﻟﺪﻳﺔ أو اﻟﻌﻔﻮ‬ ‫ﻓﻤﺎذا ﻳﻤﻴﺰﻧﺎ إذا ً ﺑﻦ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ وﻧﺤﻦ دوﻟﺔ‬ ‫ً‬ ‫وﴍﻳﻌﺔ وﻣﻨﻬﺞ ﺣﻴﺎة‪،‬‬ ‫ﻗﺎﻣﺖ ﻋﲆ اﻹﺳﻼم ﻋﻘﻴﺪ ًة‬ ‫ُ‬ ‫ﻤﺎذا ﻻ ﻧﻜﺘﻔﻲ ﺑﺎﻤﺤﺎﻛﻢ اﻟﴩﻋﻴﺔ؟ وﻤﺎذا ﻧﺼﺐ‬ ‫إذا ً اﻟﻘﻀﺎة؟ وﻣﺎ ﻫﻮ ﻋﻤﻠﻬﻢ؟ أﻣﺎ اﻟﺴﻌﻲ ﰲ ﻃﻠﺐ‬ ‫اﻟﻌﻔﻮ ﻋﻦ ﻗﺎﺗﻞ اﺑﺘﲇ ﺑﻘﺘﻞ ﺻﺎﺋﻞ ﻋﺪواﻧﻲ ﻓﻬﺬا‬ ‫ﻣﴩوع دون ﺧﻴﺎر آﺧﺮ ﻏﺮ ﺧﻴﺎر اﻟﴩﻳﻌﺔ أي‬ ‫اﻟﻌﻔﻮ ﻟﻮﺟﻪ اﻟﻠﻪ وﻃﻠﺐ ﻣﺎ ﻋﻨﺪه ﰲ اﻵﺧﺮة ﻓﻘﻂ‪:‬‬ ‫ﺎﻫ ِﻠﻴﱠﺔِ ﻳَﺒ ُْﻐ َ‬ ‫ﻮن وَﻣَ ْﻦ أَﺣْ َﺴ ُﻦ ِﻣ َﻦ اﻟ ّﻠﻪِ‬ ‫)أ َ َﻓﺤُ ْﻜ َﻢ ا ْﻟﺠَ ِ‬ ‫ﺣُ ْﻜﻤﺎ ً ﱢﻟ َﻘﻮْ ٍم ﻳُﻮ ِﻗﻨ ُ َ‬ ‫ﻮن(‪.‬‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫ﻧﺺ رﺟﻞ‬ ‫ﻫﻨﺎك اﻋﺘﻘﺎد ﺳـﺎﺋﺪ ﻋﻨﺪ اﻟﻨﺴﺎء اﻟﺴﻌﻮدﻳﺎت‬ ‫ﺑﻌـﺪ زواج أﺣﺪ أﻗـﺎرب أزواﺟﻬﻦ ﺑﺰوﺟﺔ ﺛﺎﻧﻴﺔ أن‬ ‫ﻫﺬا ﻣﺪﻋـﺎة ﻟﺘﻔﻜـﺮ أزواﺟﻬﻦ ﺑﺎﻟـﺰواج ﺑﺄﺧﺮى‬ ‫ﻓﺘﺒﺪأ ﻧﻮﺑﺎت ﻣﻦ اﻟﻬﻠﻊ ﻣﺘﻘﻄﻌﺔ ﻻﺗﻠﺒﺚ أن ﺗﺘﻼﳽ‬ ‫ﺣﺘـﻰ ﺗﺤﺪث زﻳﺠﺔ ﻣﻤﺎﺛﻠـﺔ ﻟﻘﺮﻳﺐ آﺧﺮ ﻓﻴﺤﺪث‬ ‫ﻧﻔـﺲ اﻟﺴـﻴﻨﺎرﻳﻮ ﻫﺬا ﻳﺤﺪث ﻣـﻦ اﻟﺰوﺟﺎت ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻷﻋﻤﺎر‪.‬‬ ‫ﺗﺨﻄﺊ اﻤـﺮأة ﺣﻴﻨﻤـﺎ ﺗﻌﺘﻘﺪ أن ﻋـﺪم زواج‬ ‫زوﺟﻬـﺎ ﺑﺄﺧﺮى ﻫﻮ ﻋﺪم وﺟﻮد رﺟـﻞ آﺧﺮ ﻳُﻘﺪم‬ ‫ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﻔﻌﻠﺔ ﻓﻴﺤﻔﺰ ﻫﺬه اﻟﺮﻏﺒﺔ اﻟﻜﺎﻣﻨﺔ ﻋﻨﺪ‬ ‫زوﺟﻬﺎ وﻻﺗﻌﻠﻢ اﻤـﺮأة أن رﺟﺎﻻ ﻛﺜﺮﻳﻦ ﻳﻨﻈﺮون‬ ‫إﱃ اﻟﺮﺟـﻞ اﻤﺘـﺰوج ﻣـﻦ ﺛﺎﻧﻴﺔ ﻛﻤـﻦ ﺣﻔﺮ ﻗﱪه‬ ‫ﺑﻴـﺪه وﻫﻮ ﻻ ﻳﺪري أﻧﻪ ﻗﺪ ﻳﺘﺴـﺒﺐ ﰲ ﺿﻴﺎع ﺑﻴﺘﻪ‬ ‫وأوﻻده‪.‬‬ ‫ﻟﻴﺲ ﻫﻨـﺎك رﺟـﻞ ﻳﺴـﺘﻴﻘﻆ ﰲ اﻟﺼﺒﺎح ﺛﻢ‬ ‫ﻳﻘـﺮر اﻟـﺰواج ﺑﺜﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬اﻟـﺰواج ﺑﺜﺎﻧﻴﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫ﻟﻠﺮﺟـﻞ ﻫﻮ اﺳـﺘﻌﺪاد ﻓﻄﺮي ﻃﻮﻳـﻞ اﻤﺪى أو ﻗﻞ‬ ‫ﻋﻨﻪ ﺟﻴﻨﻴﺎ ً إن ﺷـﺌﺖ‪ ،‬واﻟﻜﺬﺑـﺔ اﻷﺧﺮى أن اﻣﺮأة‬ ‫ّ‬ ‫»ﻟﻔـﺖ« ﻋﲆ زوﺟﻬـﺎ ﻓﺘﺰوﺟﻬﺎ‪ ،‬ﰲ ﻫـﺬه اﻟﺪﻧﻴﺎ ﻻ‬ ‫أﺣﺪ »ﻳﻠﻒ« ﻋـﲆ أﺣﺪ‪ ،‬اﻟﻨﺎس ‪-‬رﺟﺎﻻ ً أو ﻧﺴـﺎء‪-‬‬ ‫ﻳﻠﻔـﻮن ﻋﲆ ﻣﻦ ﻳﻠـﻒ ﻋﻠﻴﻬﻢ أو ﻣـﻦ ﻳﺮﻳﺪﻫﻢ أن‬ ‫ّ‬ ‫ﻳﻠﻔﻮا ﻋﻠﻴﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻟﻴﺲ ﻫﻨـﺎك رﺟﻞ ﺑﺮيء ﺻﺎدق ﰲ ﻣﺸـﺎﻋﺮه‬ ‫ﻣﻊ زوﺟﺘﻪ ﻳﻔﺎﺟﺌﻬﺎ ﰲ اﻟﺼﺒﺎح ﺑﺎﻟﺰواج ﻣﻦ اﻣﺮأة‬ ‫أﺧﺮى ﻫﺬا ﻣﻮروث ﺷﻌﺒﻲ آﺧﺮ ﻻ ﺗﻤﻞ اﻟﻨﺴﺎء ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺮدﻳـﺪه‪ ،‬اﻤﺸـﻜﻠﺔ أن ﻫﻨﺎك اﻣـﺮأة ﻣﻐﻔﻠﺔ ورﺟﻞ‬ ‫ﻏـﺮ ﺑﺮيء‪ .‬اﻟـﱪاءة ﻻ ﺗﺒﻮح ﺑﻬﺎ اﻟﻌﻴـﻮن أﺣﻴﺎﻧﺎ ً‬ ‫وﻟﻜﻦ ﺗﻜﺸـﻔﻬﺎ ﻣﺠﺮات اﻟﻔﺮاﺳﺔ اﻟﺘﻲ ﻧﻜﺘﺴﺒﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﻄﺮة واﻟﺪﻫﺎء ﻤﻦ وﻫﺒﻪ اﻟﻠﻪ إﻳﺎه‪.‬‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ أﺣﻴﺎﻧﺎ ً ﻳﺨـﱰع ﺣﻜﺎﻳﺎت ﻓﻴﺼﺪﻗﻬﺎ‬ ‫ﻟﺪرء ﻓﺸﻠﻪ ﰲ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ أﺧﻄﺎﺋﻪ‪ ،‬ﻫﻜﺬا ﻫﻢ اﻟﻨﺎس‬ ‫وﻫﻜﺬا ّ‬ ‫ﻫﻦ اﻟﻨﺴﺎء وﻫﻜﺬا ﻫﻢ اﻟﺮﺟﺎل‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬


‫رأي‬

‫الدخيّ ل‬ ‫عبدالعزيز ُ‬ ‫‪aaldukheil@alsharq.net.sa‬‬

‫امستقب ُل يُو َلد من بطن الحار؛ فالحار يصن ُع امستقبل‪.‬‬ ‫الحار غر السوي سياسيا ً واقتصاديا ً واجتماعيا ً ابد أن يلد‬ ‫مستقباً مليئا ً باأمراض‪ ،‬متع ِد َد امخاطر‪ ،‬مجهو َل الهوية‪ .‬اغضبوا‬ ‫لحارنا‪.‬‬ ‫أوا تغضبوا؛ فهذه هي قراءتي‬ ‫ِ‬ ‫قولوا ما شئتُم‪ ،‬قولوا متشائمٌ؛ نعم! فأنا متشائم‪ ،‬أنا ا أرى‬ ‫شمسا ً وا قمرا ً ي سماء مستقبلِنا‪ ،‬وتسألونني ِمن أين جاءتك هذه‬ ‫النبوءة عن مستقبلنا؟ فأقول لكم‪ :‬حارنا هو الذي أنبأني بها‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫آسف آسف‪ ،‬معذرة إخوتي‪ ،‬لقد نسيت!‬ ‫اسألوه إن كنتم ا تصد ُِقون‪.‬‬ ‫فنحن ا نعرف ما امستقبل؟!‪ .‬لقد سقط هذا الزمن من مفرداتنا‬ ‫أفكارنا‪ ،‬نحن ُسكارى من خمر الحار‪ ،‬وبطونُنا‬ ‫وأُلغِ َي من خارطة‬ ‫ِ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ْ‬ ‫منتفخة من موائدِه‪ .‬موائ ُد إن لم تستهلك حاا يُصبْها العفن‪،‬‬ ‫ا تعرف امستقبل‪ ،‬ولم تعد لكي تصل إليه‪ .‬إنَها موا ُد استهاكيَةٌ‬ ‫ُ‬ ‫صنعت خصيصا ً للحار‪ ،‬عم ُرها الزمني ا يتعدَى حدوده وينقي‬ ‫بانقضائه‪ .‬نحن ا نسأل عن امستقبل؛ أنَنَا غارقون ي وحل‬ ‫الحار‪ ،‬عقولنا بَ ُ‬ ‫طل مفعولُها‪ ،‬وفقدت قدرتَها عى التفكر خارجَ‬ ‫ِ‬ ‫وتضاريسه‪.‬‬ ‫حدود الحار‬ ‫ِ‬ ‫أقدامه‪،‬‬ ‫نحن نعيش نعمة الحار الذي أوقف ال َزم َن عند‬ ‫وأوهمنا بنعمتِه وكرمِه‪ ،‬وأفهمنا أنه هو امستقبل‪ ،‬وهو اأبد‪ .‬يسقينا‬ ‫ُ‬ ‫خمر بروله فنسك ُر ونمرحُ‬ ‫ونرقص‬ ‫الحار ي الليل وي النهار من ِ‬ ‫ونغنِي اأناشي َد الوطني ََة‪ ،‬ونرفع الصوت عالياً‪ :‬بادنا أنت ما مثلك‬ ‫بلد‪ .‬وكلما استيقظ أحدُنا وه َم بالسؤال هبَ الحار وأترعنا بمزي ٍد‬ ‫من بروله اأسود‪ ،‬الذي رعا َن ما يتح َو ُل إى دوارات ودنانر بفعل‬ ‫خلطة سعودية مسجَ ل اخراعُ ها لنا؛ فهي من ضمن خصوصيتنا‪،‬‬ ‫فتنتفخ جيوبُنا‪ ،‬وتُ َ‬ ‫قفل عقولُنا التي ا نشعر أننا بحاجة إليها‪ ،‬فنحن‬ ‫سعداء بحالنا ومالنا‪ ،‬ونردد القول‪ :‬الله ا ر‬ ‫يغر علينا‪.‬‬ ‫أنا واحد منكم‪ ،‬مشارك ي كل خطاياكم وذنوبكم‪ ،‬إا أ َن‬ ‫خم َركم لم يُسك ْرني ويرحْ ني مثل ما أراحكم أنع َم مث َلكم بحياة‬ ‫التيه والنسيان واختصار الزمان ي الحار من اأيام‪ .‬ما أسعدَكم‬ ‫كافر بالنعمة يرفض‬ ‫رافض‬ ‫بعقل‬ ‫بعقولكم! وما أشقاني‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫مشاغب ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫بمستقبل ترونه بعيدا ً وأراه قريباً!‬ ‫تشاؤمي‬ ‫من‬ ‫أن يريحني أريحكم‬ ‫ٍ‬ ‫سألت عقي امتم ِر َد عي َ وعى النوم والراحة‪ :‬ما الذي دعاك وأوصلك‬ ‫إى هذا الخوف الشديد من امستقبل؟ أا ترى ما نحن فيه من َر َغ ِد‬ ‫العَ يش وطيب امأ َكل وامس َكن؟ صحيح أ َن سيول البرول امتطايرة‬ ‫من أفواه آبار البرول تسي ُل ي بعض الوديان امرتفعة وا تنحدر‬ ‫إى الوديان امنخفضة‪ ،‬وهذا عكس قانون الطبيعة‪ ،‬لكنَنَا راضون‬

‫ُ‬ ‫فالقناعة‬ ‫مقتنعون‪ ،‬حتى وإن كان حالُنا مخالفا ً لقوانن الطبيعة؛‬ ‫كن ٌز ا يفنى‪ .‬صحيحٌ أنَه رغ ٌد ا ينعم به ويستفيد منه كل امواطنن‬ ‫بيء من العدل وامساواة‪ ،‬لكن حتى أولئك امحرومن راضون‬ ‫بحالِهم‪.‬‬ ‫صحيحٌ أنَنَا لم نسأ ْلهم‪ ،‬لك ْن هناك عدي ٌد من الصحف والرامج‬ ‫وامقاات والبيانات الرسمية وحتى الدولية التي تجيب عنهم‪ ،‬وتقول‬ ‫عى لسانهم وبلغتهم «إنَنا بخر وعافية‪ ..‬راضون راضون»‪ .‬نحن‬ ‫أيها العقل الرافض الجاهل‪ ،‬أو امتجاهل لخصوصيَتنا‪ ،‬ليس للسؤال‬ ‫لاعراض وجو ٌد ي حياتنا‪ .‬نحن لم نتع َو ْد عى‬ ‫مكا ٌن ي لغتنا‪ ،‬وا‬ ‫ِ‬ ‫السؤال‪ ،‬أو قل إنَه َ‬ ‫ليس من ُخصوصيَتِنا السعوديَة؛ فاإجابات ‪-‬‬ ‫والحمد لله ‪ -‬جاهز ٌة بن أيدينا‪ ،‬وعى ألسنتنا‪ ،‬لكي ا نشقى بعناء‬ ‫ُ‬ ‫تربُ إلينا‬ ‫البحث عن اإجابة‪ ،‬وهذه من بَ َر َكات النِفط‪،‬‬ ‫اإجابات َ‬ ‫وتُ َ‬ ‫وض ُع عى ألسنتِنا‪ ،‬وتحت ُل ك َل مكان ي عقولِنا قب َل أن تصل إلينا‬ ‫رياح اأسئلة؛ لذا فإنه عندما يصل السؤال إى العقل ا يجد له مكانا ً‬ ‫ً‬ ‫البتة؛ فاأجوبة بكل ألوانها وأشكالها «شعرا ً ونثرا ً فقها ً‬ ‫وحكمة»‬ ‫احتلت امكا َن ك َل امكان‪ ،‬ولم يعد باإمكان التفكر ي امستقبل‬ ‫والقادم من الزمان‪.‬‬ ‫أليست هذه هي راحة البال أيها الشقي؟! نحن ‪ -‬أيها العقل‬ ‫الذي ا يشكر‪ -‬تع َلمنا أن يكون الحم ُد والشك ُر هو جوابنا الدائم‪،‬‬ ‫حتى وإن كنَا نشعر بعدم الرضا‪ ،‬نحن يا سيدي تركنا العمل والجد‬ ‫اأرض برواً‪ .‬د ْع عنك هذا‬ ‫وااجتهاد بعد أن ُفتحت لنا خزائ ُن‬ ‫ِ‬ ‫امستقبل الذي أزعجتَنا به‪ ،‬ودعنا نعش حارنا ونسعد به‪ ،‬يكفينا‬ ‫امطالب إا بالتَمنِي‪ ،‬والدنيا ا‬ ‫التفاؤل واآمال واأحام‪ ،‬فمَا ني ُل‬ ‫ِ‬ ‫تُد َرك غِ اباً‪ ،‬أيها الجاهل الشقي بعقله‪.‬‬ ‫أعود مرة أخرى إى سؤاي‪ :‬ما الذي دعاك وأوصلك أيها العقل‬ ‫امشاغب إى حالة اإحباط هذه؟ انتفض العقل وقال‪ :‬اسمع أيها‬ ‫الغائب عن رؤية مستقبلك‪ ،‬أيها التائه ي باين دواراتك النفطية‬ ‫دعْ ني أمر مرور الكرام عى واقع حالك؛ أريَك إن َ‬ ‫كنت ترى‪ ،‬وأُسمعَ ك‬ ‫كنت تسمع‪َ ِ ،‬‬ ‫وأبن لك إن َ‬ ‫إن َ‬ ‫كنت تعقل أ َن حارك قائ ٌم بنيانُه عى‬ ‫ثروات زائلة متاشية‪ ،‬وأ َن مستقب َلك رابٌ تحسبه شيئا ً فإن جئته‬ ‫فلن تجد فيه شيئاً‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫صغي لحديثي أن أم َر مرو َر‬ ‫ورغبت أن ت‬ ‫سمحت ي‬ ‫دعْ نِي إن‬ ‫َ‬ ‫الكرام عى ثاث قواعد أساسيَة ي حياتك اليومية وواقعك امعاش‬ ‫وهي‪ :‬واقعُ ك السياي وواقعُ ك ااجتماعي وواقعُ ك ااقتصادي‪ .‬قلت‪:‬‬ ‫هات‪ ،‬فقال‪ :‬حاول أن تفه َم وتستوعبَ وتُدر َك ما أقول‪ ،‬ولو أنني أعل ُم‬

‫أنك ا تدرك جيدا ً العاقة بن الحار وامستقبل؛ حيث امستقبل‬ ‫يُو َلد من رحم الحار‪ ،‬لكنني لم أفقد اأمل فيك ع َل وعى ي ذلك‬ ‫العقل خلي ًَة استعصت عى النوم‪ ،‬وتعلقت بإرادة الحياة‪ .‬قلت له‪:‬‬ ‫مشكو ٌر عى هذا ااستهزاء‪ ،‬لكنني سأصر وأستمع؛ ع َلني أستفي ُد‬ ‫منك شيئاً‪ ،‬قال‪:‬‬ ‫ي الجانب السياي‪:‬‬ ‫إرادة الفعل والنقض والتغير والبناء والتطوير والتحديث‬ ‫هي إرادة الحكومة‪ ،‬أمَا ك ُل إرادتكم الجمعية ومعها عقولكم الذكية‬ ‫ومهاراتكم امهنية وأفكاركم الجهنمية والعادية فهي خارج دائرة‬ ‫القرار الفاعل‪ ،‬وأرجو أن تركز معي‪ ،‬فأنا أقول «القرار الهام والفاعل‬ ‫وااسراتيجي»‪ ،‬وليس «القرار العادي اإداري» وما ي حكمه‪ .‬أنا‬ ‫أقول إنه ا يوجد ي بنائكم السياي الحار قاعدة أساسية صالحة‬ ‫وقادرة عى التطور والنضج تكون رافدا ً ومؤسسا ً مستقبل أفضل‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫سأوضحُ رغ َم أنني أخى أنك لن تفهم!‪ .‬قلت‪:‬‬ ‫قلت‪ :‬لم أفهم‪ ،‬قال‪:‬‬ ‫سياي‬ ‫كفى‪ .‬قال‪ :‬إنَني أقول إنه ليس لديكم ‪ -‬كشعب ‪ -‬إطا ٌر‬ ‫ٌ‬ ‫ِ‬ ‫ويعرُ عن آرائكم ورغباتكم وخوفكم وآمالكم ومستقبلكم‪،‬‬ ‫يمثلُكم‬ ‫إطار يكون عونا ً من ترَف بحكمكم ونال ثقتكم وأصبح وي َ اأمر‬ ‫عليكم‪ .‬قلت‪ :‬أيها العقل‪ ،‬أنت لست فقط جاهاً بحالِنا وما نحن فيه‬ ‫من سعادة ن ُ َ‬ ‫حس ُد عليها؛ ولكنك ا تقرأ وا تتابع اأخبار والتطورات‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ألم تعلم أن لدينا مجلسا للشورى ض َم إليه مؤخرا ثاثون امرأة‪،‬‬ ‫فأصبحنا أكثر تحررا ً وتقدما ً من كثر من الدول بما فيها بعض‬ ‫الدول امتقدمة؟ قال‪ :‬عى ِر ْسلِك‪« ،‬ألم أق ْل ل َك إن َ َك لن تستطي َع مَعِ َي‬ ‫َ‬ ‫ص ْراً»‪ .‬أرجوك‪ ،‬ا تحدثْني عن مجلس الشورى‪ ،‬قديمه أو حديثه؛‬ ‫أعن‪ .‬مجلس الشورى‪ ،‬يا أخي‪ ،‬أيا ً كان مَن فيه لم يوجد‬ ‫فهذا لم ِ‬ ‫ليمثل إرادة الشعب‪ ،‬وإنما وُجد ليمثل إرادة الدولة‪ ،‬أفهمت أيها‬ ‫الذكي؟ أنا أقول إنه ليس لديكم مجلس ممث ِ ٌل لأمة بجميع رائحها‬ ‫وطوائفها ومناطقها ومذاهبها ورجالها ونسائها‪َ ،‬‬ ‫منتخب من الشعب‬ ‫انتخابا ً حرا ً نزيهاً‪ .‬فامجلس امنتخب هو القاعدة اأساسية لبناء‬ ‫نظام سياي ِ‬ ‫يعرُ عن آمال اأمة وآامها‪ ،‬نظا ٌم يشارك فيه الشعب‬ ‫بفعالية وجدية مع القيادة الحاكمة ي بناء حار عى أسس صالحة‬ ‫وقوية ِ‬ ‫تؤس ُس مستقبل أفضل وأقوى‪ .‬اموضوع ي هذا الجانب يطول‬ ‫لكنني أكتفي بهذا القدر منه‪.‬‬ ‫ي الجانب ااجتماعي‪:‬‬ ‫أما ي الجانب ااجتماعي‪ ،‬فقد غرت الثروة البرولية كثرا ً‬ ‫من خصالكم ااجتماعية الجيِدة اأصيلة واستبدلتموها بخصال‬

‫من وراء حجاب‬

‫يمكن ا‬

‫«السيول»‬ ‫تكشف‬ ‫الفساد!‬

‫«الهجرة ااستيطانية»‬ ‫غير المشروعة للمملكة!‬ ‫صدقة يحيى فاضل‬

‫هاني الوثيري‬

‫الحمد لله أننا لس�نا دولة تقع‬ ‫عى إح�دى امحيط�ات أو تتعرض‬ ‫– ا س�مح الل�ه ‪ -‬لأعاص�ر أو‬ ‫الزازل وإا كان عدد سكان دولتنا‬ ‫ا يتج�اوز أصاب�ع الي�د‪ ،‬البني�ة‬ ‫التحتي�ة بدأن�ا ااهتم�ام به�ا بعد‬ ‫كارثة س�يول مدينة جدة‪ ،‬اهتمام‬ ‫ا يرق�ى إى اأهمية بمكان‪ ،‬مجرد‬ ‫تس�ديد للثغ�رات الت�ي ق�د يراها‬ ‫اإع�ام وينقله�ا إى الجمه�ور‬ ‫وهنا ستش�كل إحراج�ا كبرا أمام‬ ‫الرأي العام‪ ،‬أتس�اءل مذهوا‪ :‬ماذا‬ ‫س�يحل بنا لو كنا مث�ل الدول التي‬ ‫يربه�ا تس�ونامي؟! كلنا نعرف‬ ‫أن�ه ا مدين�ة س�عودية تختل�ف‬ ‫عن غره�ا ي بادنا؛ أنن�ا توارثنا‬ ‫اإهمال وعدم التفك�ر بالعواقب‪،‬‬ ‫امش�كلة الكرى أن السعودين هم‬ ‫أكثر س�كان الكرة اأرضية معرفة‬ ‫ب�أن مج�اري الس�يول ا يمك�ن‬ ‫النوم ليلة واحدة فيها‪ ،‬فما بالك ي‬ ‫البناء ووضع امس�اكن ي مجاريها‬ ‫وقد ش�اهدوها وهي تجرف إبلهم‬ ‫وكأنه�ا ورق من القش‪ ،‬هو خبزنا‬ ‫وأكلناه!‬ ‫‪alshahitan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪sfadil@alsharq.net.sa‬‬

‫كم�ا ورد ي وس�ائل اإع�ام امحلي�ة مؤخرا‪،‬‬ ‫درست لجنة الشؤون الخارجية ي مجلس الشورى‬ ‫التقرير الس�نوي اأخر ل�وزارة الخارجية‪ ،‬وكتبت‬ ‫– كالعادة ‪ -‬تقريرا علي�ه‪ ،‬تضمن أربع توصيات‪..‬‬ ‫وعرض ع�ى امجلس ي جلس�اته العامة‪ ،‬فأقر تلك‬ ‫التوصيات‪ ..‬فأصبحت توصيات للمجلس نفس�ه‪..‬‬ ‫رفعت للمقام السامي‪ ،‬اتخاذ ما يراه بشأنها‪ .‬ومن‬ ‫ضمن تلك التوصيات توصية تنص عى‪ :‬قيام وزارة‬ ‫الخارجية‪ ،‬بالتنس�يق مع الجه�ات الحكومية ذات‬ ‫ااختصاص‪ ،‬بدراس�ة ملف امقيمن غر الرعين‬ ‫ي امملكة‪ ،‬واقراح الحلول العاجلة لهذه الظاه�رة‪.‬‬ ‫وق�د أثارت ه�ذه التوصي�ة بالذات كث�را ً من‬ ‫ااهتم�ام ي وس�ائل اإع�ام امحلية‪ ،‬وت�م تأويلها‬ ‫وتفس�رها‪ ،‬ي بع�ض الح�اات‪ ،‬بم�ا ا يتف�ق‬ ‫م�ع مضمونه�ا وهدفه�ا‪ .‬وه�و اأمر ال�ذي رأيت‬ ‫أن�ه يس�تحق التوضي�ح‪ ،‬ويس�توجب البي�ان من‬ ‫امعني�ن‪ ،‬وكات�ب هذه الس�طور أحده�م‪ ،‬خاصة‬ ‫أن صحيف�ة «الرق» الغ�راء أوردت عى لس�اني‬ ‫مؤخ�را‪ ،‬بعض التريحات ع�ن هذا اموضوع ‪ .‬إن‬ ‫هدف ه�ذه التوصية هو‪ :‬رورة معالجة مش�كلة‬ ‫مجتمعية خطرة وملحة‪ ،‬أا وهى‪ :‬مش�كلة الهجرة‬ ‫ااس�تيطانية غر امروع�ة إى بادنا‪ ،‬التي تحدثنا‬ ‫عنها – بصفة عامة – ي امقال الس�ابق لهذا‪ .‬وهى‬ ‫مش�كلة تختل�ف عن موض�وع «العمال�ة الوافدة»‬ ‫إى امملك�ة‪ ،‬وإن كان هن�اك يء م�ن التداخل بن‬

‫اموضوع�ن‪ ،‬باعتب�ار أن جزءا من غ�ر النظامين‬ ‫يمارس عما‪ .‬لذا‪ ،‬فإن هذه امش�كلة يجب التعامل‬ ‫معها بم�ا يتفق وطبيعتها امختلف�ة – قليا – عن‬ ‫مشكلة العمالة الوافدة‪.‬‬ ‫فامقصود ه�و‪ :‬توافد أعداد كبرة – نس�بيا –‬ ‫وبط�رق وأع�ذار ش�تى‪ ،‬إى امملك�ة‪ ،‬ليس بغرض‬ ‫الزيارة‪ ،‬أو السياحة الدينية‪ ،‬أو العمل النظامي‪ ،‬بل‬ ‫بهدف ااس�تيطان الدائم‪ ،‬واإقامة امتواصلة‪ .‬وهى‬ ‫غر مروعة أنها تت�م بمخالفة واضحة لكثر من‬ ‫قوانيننا ونظمنا‪.‬‬ ‫****‬ ‫وه�ذه امش�كلة يص�ل عمره�ا إى م�ا يقارب‬ ‫الخمس�ة عق�ود‪ .‬إذ بدأت منذ أن َ‬ ‫م�ن الله عى هذه‬ ‫الباد بالث�روة النفطية‪ ..‬ومازالت تراكم‪ ،‬وتتفاقم‪،‬‬ ‫ويتفاق�م خطره�ا‪ ،‬منذ ذل�ك الحن‪ .‬أم�ا عدد من‬ ‫ينطب�ق عليهم ه�ذا الوص�ف اآن‪ ،‬فغ�ر معروف‬ ‫بدق�ة‪ ،‬لعدم توثيق ه�ذه اإقامة‪ .‬ويق�دره البعض‬ ‫بح�واي ‪ 5 – 4‬ماي�ن نس�مة‪ ،‬ينت�رون ي‪ :‬مكة‬ ‫امكرمة وجدة وامدينة امن�ورة والطائف والرياض‬ ‫والدمام ومناطق عس�ر وجازان‪ ،‬وغرها‪ .‬علما بأن‬ ‫لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشورى لم تحدد‬ ‫عدده�م‪ ،‬ولم تحدد «الجه�ات» الحكومية امختصة‬ ‫التي عى وزارة الخارجية التنسيق معها‪ .‬بل تركت‬ ‫لوزارة الخارجية أمر تحديد تلك الجهات‪ ،‬والتنسيق‬ ‫معها‪ ..‬بما يضمن التعامل السليم والفعال مع هذه‬

‫الظاهرة‪ ،‬وبما يحقق مصلحة هذه الباد أواً‪ ،‬وقبل‬ ‫أي يء آخر‪ .‬وا ش�ك‪ ،‬أن أه�م الجهات التي يجب‬ ‫– منطقيا – التنس�يق معها ه�ي‪ :‬وزارة الداخلية‪،‬‬ ‫وزارة العمل‪ ،‬وزارة الشؤون ااجتماعية‪ ،‬وغرها‪.‬‬ ‫أم�ا م�اذا خص�ت اللجن�ة وزارة الخارجي�ة‬ ‫بالتوصية‪ ،‬فأن اللجنة درس�ت تقرير هذه الوزارة‬ ‫فق�ط‪ ،‬وليقن اللجن�ة بأن ل�وزارة الخارجية دورا ً‬ ‫مهم�ا ً ي التفاهم م�ع البل�دان التي يتبعه�ا هؤاء‬ ‫(بعض ال�دول اإفريقية واآس�يوية امعروفة) بما‬ ‫يضم�ن امصالح العامة امعنية هنا‪ ،‬وأيضا مصلحة‬ ‫هؤاء امهاجرين‪ .‬وغني عن القول إن لهذه الظاهرة‬ ‫أخط�ارا ً اجتماعي�ة واقتصادية وسياس�ية وأمنية‬ ‫فادح�ة عى بادن�ا‪ ،‬إن لم يتم وقفه�ا‪ ،‬وتصفيتها‪.‬‬ ‫ويكفى أن نذك�ر أن أغلب امخالفات والجرائم التي‬ ‫ترتك�ب ي مدنن�ا وقرانا تأت�ى من هؤاء‪ ،‬بس�بب‬ ‫وضعهم امعيي العام‪.‬‬ ‫****‬ ‫ول�م تتطرق تلك التوصية الش�ورية إى س�بل‬ ‫عاج هذه امشكلة‪ ،‬بل تركت ذلك للجهات امختصة‬ ‫امعني�ة‪ .‬وإن كان ي أن أق�رح «حلواً» هنا‪ ،‬فإننى‬ ‫أقول‪ :‬إن هناك عدة خيارات و»وسائل» للتعامل مع‬ ‫هذه الظاهرة‪ ..‬وا يجب اأخذ بوس�يلة واحدة دون‬ ‫غره�ا‪ .‬ولكن‪ ،‬اأه�م وأواً‪ ،‬أن توقف هذه الهجرة‪،‬‬ ‫وا تتواصل‪ ،‬وبكل الوسائل اممكنة‪ .‬فمن حق بادنا‬ ‫أن تمارس س�يادتها عى أرضها‪ ،‬وبما يكفل حماية‬ ‫أمنها واستقرارها‪ ،‬وراحة شعبها‪.‬‬ ‫ث�م بعد ذل�ك يجب فرز و»تصني�ف» هؤاء ي‬ ‫مجموع�ات‪ .‬هناك قلة قليلة يمكن تجنيس�ها‪ ،‬وفق‬ ‫ضوابط مناس�بة‪ .‬وهناك قلة يمكن منحها «إقامة»‬ ‫نظامي�ة‪ ،‬وااس�تفادة منه�ا ي بع�ض اأعمال‪ .‬ثم‬ ‫هناك من يجب إعادته إى حيث أتى‪ ،‬بالتنس�يق مع‬ ‫بلدانهم التي يتبعونها‪ ،‬مع تقديم إعانات تساعدهم‬ ‫ع�ى بدء حياة جديدة‪ .‬ثم بع�د ذلك يقفل باب هذه‬ ‫الهجرة تماما‪ ..‬خاصة عر اإج�راءات اأمنية التي‬ ‫تعتم�د ع�ى نظ�ام البصمة‪ .‬أم�ا مش�كلة العمالة‬ ‫الوافدة النظامية‪ ،‬فالحلول لها معروفة لكل امعنين‬ ‫بهذه العمالة‪ .‬ولعل «التوطن ‪ /‬الس�عودة» الجادة‬ ‫وامناس�بة‪ ،‬هي أبرز عنار تلك الحلول‪.‬‬

‫سوار‬ ‫ا يقبل‬ ‫التكبيل‬ ‫عبير محمد‬

‫ف�رق كب�ر ب�ن جي�ل ات�كأ منتظرا ً‬ ‫الحلول‪ ،‬وبن جيل يتقدم مجاهدا ً انتزاع‬ ‫فرصت�ه م�ن عن الحي�اة‪ ،‬ومن حش�ود‬ ‫القادم�ن يط�ل علين�ا س�وا ٌر ا يقب�ل‬ ‫التكبي�ل والتكميم‪ ..‬س�وار ل�م ولن يقبل‬ ‫أن تُجتَ�زأ وجهة نظره امرفرفة ي س�ماء‬ ‫مس�ؤوليته‪ ،‬فاعذرنا يا س�وار إن حاولنا‬ ‫إزه�اق رؤيتك الحرة الت�ي داهمت حدود‬ ‫أفقنا امتواضعة‪ ..‬لربم�ا غِ رنا منها نحن‬ ‫جي�ل امنتظري�ن آماله�م‪ ..‬فالش�اب من‬ ‫جيلنا يا سوار كان يعتمر طاقية كالقلعة‬ ‫ترتفع عن رأس�ه ش�را ً ضمان�ا ً لتنفس‬ ‫أف�كاره الت�ي تحلق فقط داخ�ل طاقيته‬ ‫وتع�ود إى حي�ث أتت با جدي�د‪ ..‬والفتاة‬ ‫من�ا كانت تكتف�ي بتلوي�ن كل ظفر من‬ ‫أظافر يديها بلون مستقل ثم تستعرضها‬ ‫أمام عينيها وتضحك معلنة بذلك تفردها‬ ‫عن الكون‪ ..‬فاعذر حدود شجاعة سمعنا‬ ‫يا سوار‪..‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واعذر حيط�ا ازمناه عم�را وازمنا‬ ‫خوف�ا ً علين�ا م�ن الوق�وع ي «امب�اح»!!‬ ‫قل يا س�وار‪ ..‬فقولك س�يغر تاريخ ذاك‬ ‫اانتظارالبليد‪ ..‬ويحيله عماً نبياً جريئا ً‬ ‫يمزج العَ َرق امطهر بغ ٍد سعيد‪..‬‬ ‫فقل‪ ..‬ثم قل‪ ..‬ثم قل يا سوار‪.‬‬ ‫‪abeerm@alsharq.net.sa‬‬

‫اإثنين ‪ 23‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 4‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )428‬السنة الثانية‬

‫سوي‬ ‫المستقبل المجهول يصنعه‬ ‫حاضر غير ّ‬ ‫ٌ‬

‫«برولية» طغى فيها ااستها ُك عى اإنتاج‪ ،‬والكس ُل عى العمل‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫وامخدرات عى الوعي الصحي والفكري‪ ،‬جعلتم‬ ‫والفسا ُد عى اأمانة‪،‬‬ ‫َ‬ ‫الركض وراء النساء إ َما استعبادِه َن أو إخفائِه َن عنوانا ً إصاحكم‬ ‫حق ظلما ً كان أو فسادا ً‬ ‫ااجتماعي‪ ،‬وأصبح جم ُع امال بغر وجه ٍ‬ ‫شائعا ً ي دياركم‪ .‬لم يعد للمال العام حرمته‪ ،‬شبركتم الصحاري‬ ‫والقفار بعد امدن والشواطئ‪ .‬تفرقتم ِشيَعا ً وقبائل وطوائف‬ ‫ومذاهب‪ .‬نظامُكم التعليمي يتعثر‪ ،‬يتقدم العالم وهو يتأخر‪ ،‬فكان‬ ‫ِمن وياته البطالة والجهل امستر‪ ،‬امشكلة أ َن وزراء العمل عندكم‬ ‫ليست لديهم الشجاعة ليعرفوا أ َن كثرة امكوِن اأدبي والفقهي‬ ‫عى حساب قلة وضعف امكوِن العلمي والتكنولوجي ي مناهجكم‬ ‫التعليمية هي من أهم أسباب البطالة الريحة وامقنعة عندكم‪.‬‬ ‫ي الجانب ااقتصادي‪:‬‬ ‫وهنا حد ْ‬ ‫َ‬ ‫ِث وا حرج‪ .‬دعني أؤك ْد ي البداية أن ااقتصاد يق ُع‬ ‫ُ‬ ‫مح َل القلب ي جسم اإنسان‪ ،‬إن خرب خرب الجس ُد كله‪ ،‬وتوقف الدم‬ ‫النقي عن اانسياب ي رايينه‪ ،‬والوصول إى كل أطرافه‪ ،‬فتموت أو‬ ‫يصيبها الشلل‪ .‬قلت‪ :‬هذا صحيح‪ ،‬ولكن امهم ي اأمر اآن هو‪ :‬هل‬ ‫اقتصادنا ‪ -‬أعني قلبَنا عى حد تعبرك ‪ -‬سلي ٌم قويٌ يهيئ لنا وسائل‬ ‫العيش الكريم حارا ً ومستقبل‪ ،‬خصوصا ً ونحن شعب يزدا ُد ك َل‬ ‫دقيقةٍ ؛ فمعدات النمو السكاني لدينا من أكر امعدات ي العالم؟‬ ‫قال‪ :‬كم أنا سعيد بهذا السؤال يبدو أنك بدأت تفهم خطورة واقعك‪.‬‬ ‫ا‪ ،‬ا أريد أن أكون متفائاً أكثر من الازم‪ ،‬أقصد أنك بدأت تطرح‬ ‫السؤال الصحيح‪ ،‬وهذا ي حد ذاته مه ٌم جداً‪ ،‬وأجدادكم يقولون‪ :‬مَن‬ ‫سأل ما ضاع‪.‬‬ ‫يا سيدي قلبكم ينب ُُض ي كل يوم حواي عرة ماين برميل من‬ ‫البرول‪ ،‬تغمر أجزا ًء من أرضكم حتى الغرق‪ ،‬وتمطر فوق أجزاء‪،‬‬ ‫وتم ُر م َر السحاب فوق أخرى‪ .‬فلنرك موضوع التوزيع العادل‬ ‫للثروة جانبا ً فقد يكون هذا صعبا ً عليك فهمُه‪ ،‬فامهم اآن هو أن هذه‬ ‫الثروة البرولية واأموال الناجمة عن استنزافها هي التي تمول أكثر‬ ‫من ‪ِ ٪90‬من نفقات ميزانيتكم الحكومية التي منها التعليم والصحة‬ ‫والطرق والدفاع واأمن ورواتب اموظفن وامشاريع وامياه والكهرباء‬ ‫والصناعة والزراعة وامواصات واموانئ وأمو ٌر أخرى مسترة‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫ناضبة منتهية‪ ،‬إن آجاً أو عاجاً‪ .‬كم‬ ‫هذه الثروة يا أخي الغافل‬ ‫أنا عاجز عن فهم صمتكم وسكونكم وسكوتكم‪ ،‬لم تقلقكم وتقض‬ ‫مضاجعكم هذه الحقيقة الجيولوجية ااقتصادية‪ ،‬وظللتم ي غيِكم‬ ‫واستها ِك ُكم امتسارع لثروتكم الوطنية سائرين‪ ،‬وعن بناء رأسمال‬ ‫وطني بديل نائمن‪ .‬فهل تعلمون أو تفكرون أو تتخيلون كيف‬ ‫يكون حالكم وحال أجيالكم عندما يقف قلبكم البروي عن ضخ دم‬ ‫يكفيكم ويسد حاجتكم؟ سيكون اأمر صعبا ً صعباً‪ .‬قلت لهذا العقل‬ ‫الثرثار (املقوف)‪ :‬مالنا ومال اأجيال القادمة؟! الي رزقنا يرزقهم‪.‬‬ ‫نظر العقل إي َ باشمئزاز وقال‪( :‬أواً) هذه الثروة ليست لكم‬ ‫وحدَكم لكي تبددوها وتستهلكوها‪ .‬هي لكم وأجيالكم القادمة‪،‬‬ ‫ك ٌل يأخذ بقدر حاجته وقدرته عى استثمار عوائدها إنتاج أصول‬ ‫رأسمالية منتجة‪( .‬ثانياً) اأجيال هي طفلك الذي وُلد باأمس‬ ‫وطفل ابنك وابنتك القادم‪ .‬أفق من هذه اأنانية وهدر أموال الشعب‬ ‫السعودي من جيلكم واأجيال القادمة‪ .‬أنتم اآن يا سيدي أمام‬ ‫فرصة ذهبية أضعتم جزءا ً منها‪ ،‬وإن لم تصلحوا حا َلكم فيما بقي‬ ‫من الزمن؛ فإنَكم ا محالة إى الفقر ذاهبون‪ ،‬وإى الهاوية بأقدامكم‬ ‫سائرون‪ .‬أبدلوا أقدا َمكم بعقولكم تسروا ي ااتجاه الصحيح‬ ‫ويصلح حالكم‪.‬‬

‫رأي‬

‫اأزمة‬ ‫السورية ورقة‬ ‫في ملف إيران‬ ‫النووي‬

‫يب�دو أن القضية الس�ورية ب�كل تعقيداتها وتفرعاته�ا اإقليمية‬ ‫والدولية دخلت منعطفا ً جديدا ً مع زلة قلم رئيس اائتاف الوطني‬ ‫امع�ارض مع�اذ الخطي�ب‪ ،‬وعى الرغ�م من س�حب الخطيب زلة‬ ‫قلمه باموافقة عى التفاوض مع النظام دون رحيل اأس�د‪ ،‬إا أن‬ ‫الجميع بدا وكأنه ينتظر هذه الزلة‪.‬‬ ‫وم�ع ه�ذا التط�ور اأب�رز ي الجانب الس�ياي‪ ،‬يمك�ن القول إن‬ ‫عملية سياس�ية طويل�ة بدأت ي ميونخ مع لق�اء الخطيب بثاثة‬ ‫من الاعبن الدولين واإقليمين روس�يا وأمريكا وإيران‪ ،‬وبالتاي‬ ‫س�يصبح امل�ف الس�وري فيها ج�زءا ً م�ن عملية التف�اوض بن‬ ‫طهران والدول الغربية حول ملف إيران النووي‪ ،‬بحسب رأي عديد‬

‫من امراقبن‪ ،‬وهذا يعني أن اأزمة السورية دخلت منعطفا ً خطرا ً‬ ‫مرة أخرى بعد كل امنعطفات التي سبقتها‪.‬‬ ‫وقب�ل ذلك ب�دأت إرائيل ي الدخ�ول كاعب جديد ي س�وريا بعد‬ ‫قصفها مواقع قيل إنها عس�كرية وبحثية للنظام‪ ،‬ي وقت تشهد‬ ‫الب�اد أرس امع�ارك ب�ن ق�وى الثورة وق�وات النظ�ام‪ ،‬ي حن‬ ‫اعت�رت تركيا أن خطوة الخطيب باموافقة عى الحوار مع النظام‬ ‫غر مجدية ي ظل استمرار امعارك والقتل‪.‬‬ ‫وعى الرغم من أن امعارضة السورية بدت غر متفقة عى ما قام‬ ‫ب�ه الخطي�ب إا أن الجميع ينتظر نتائ�ج مخاطرته ي الحوار مع‬ ‫إيران وروس�يا‪ ،‬ويبدو من الواضح أيضا ً أن قوى الداخل الس�وري‬

‫عس�كرية وثورية تسر وفق رؤيتها وا تلتزم بما يسعى الخطيب‬ ‫إليه خاصة أن الجميع مقتنع بأن النظام ا يمكن أن يوقف القتال‬ ‫وأن أي تفاوض مع النظام ي ظل استمرار القتال يُعد خروجا ً عن‬ ‫الثورة‪.‬‬ ‫وتشر ش�عارات السورين التي رفعوها قبل أيام إى قناعتهم بأن‬ ‫امجتمع الدوي لن يساعدهم‪ ،‬لذا اتهموه بالتآمر مع النظام عليهم‬ ‫وأكدوا أنهم مس�تمرون حتى إسقاطه بجهودهم‪ ،‬وهو ما يعكس‬ ‫حج�م الخاف�ات والترذم ي صف�وف امعارضة‪ ،‬كم�ا ي مواقف‬ ‫امجتمع الدوي‪ ،‬بينما يبدو النظام أكثر تمس�كا ً بمواقفه وصافة‬ ‫ي إراره ي القضاء عى الثورة مهما كان حجم الدمار والخسائر‪.‬‬

‫‪19‬‬


‫‪20‬‬

‫وش كنا نقول‬

‫فاشات‬

‫نواة‬

‫مداوات‬

‫الفساد في‬ ‫متشقق الصبغ‬ ‫إبراهيم القحطاني‬

‫كلمة راس‬

‫المفقود‬ ‫الموجود !‬

‫الدم‪ :‬نفط‬ ‫أحيان ًا!‬

‫الجريمة‪:‬‬ ‫تأخير الرواتب!‬

‫عبدالرحمن البكري‬

‫فهيد العديم‬

‫منصور الضبعان‬

‫اإثنين ‪ 23‬ربيع اأول ‪1434‬ه� ‪ 4‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )428‬السنة الثانية‬

‫الل�ه علي�ك يا هيئ�ة مكافحة الفس�اد!! م�ا أتعس امقر‬ ‫ي ح�رة جنابك!!عيون�ك عيون الصق�ر‪ ،‬ي الصغائ�ر تبحلق‬ ‫وللمتاع�ب تزحل�ق‪ .‬البع�ض س�خر من الخ�ر امنش�ور فيما‬ ‫يخص اكتش�اف هيئ�ة مكافحة الفس�اد للتش�قق الحاصل ي‬ ‫صبغ ج�دار إحدى امدارس الجديدة!! وا أعلم عى ماذا يس�خر‬ ‫الساخرون؟! فلو تمعنوا ي دقة الخر وغاصوا ي خباياه لعلموا‬ ‫أنهم اس�تعجلوا ي س�خريتهم‪ .‬فمن كشف تش�قق الصبغ بكل‬ ‫تأكيد اكتشف سوء التنفيذ‪ ،‬والذي بكل تأكيد سينفذه عمال غر‬ ‫محرف�ن‪ ،‬وه�م ي الغالب من العمالة الهاربة أو «امتس�رة»!!‬ ‫وبهذا تكون الهيئة قد كش�فت فس�اد أكثر من قطاع ي تشقق‬ ‫واحد‪ .‬كم أنت كبرة يا هيئتنا‪.‬‬

‫يكتظ العقل بالح�ب‪ ،‬والقلب بالحب‪ ،‬والعن بالحب‪،‬‬ ‫واأذن بالحب‪ ،‬الحب كالس�لطان‪ ،‬وامحبون كالحاش�ية‪،‬‬ ‫وم�ن يتمنى الحب كالرعية‪ ،‬تراق�ص آذان الجميع طربا ً‬ ‫للحب‪ ،‬والكثرون يتمنون الهيام ي ملذاته‪ ،‬ونصف الخلق‬ ‫يس�عون جاهدين ومجاهدي�ن إليه‪ ،‬ولك�ن القليل منهم‬ ‫م�ن يبلغه‪ ،‬واأقل من يتلظى بلهيبه‪ ،‬فمن س�مع أن أحدا ً‬ ‫دخل جنته؟ أو بلغ سدرة منتهاه؟ أين هذا السلطان الذي‬ ‫أح�رق قلوب بن�ي آدم عليه؟ ولم يروه؟ رغ�م أن الجميع‬ ‫يمدحه ويمجده‪ ،‬ولم يقل أحد إن الحب أجزل العطاء أح ٍد‬ ‫قط‪ ،‬لكن الكل يقول‪« :‬بيني وبينك حاجبٌ وحجاب» حتى‬ ‫الحجاب والحاجب يقولون ذلك!‬

‫• (ال�دم مس�تحيل‬ ‫يص�ر موي�ه)‪ ..‬لكن�ه‬ ‫يصبح نفطا ً أحياناً!‬ ‫• (ال�دم‪ ..‬وامص�ر‬ ‫امش�رك) له�ذه امقول�ة‬ ‫ص�دى مش�وّش إم�ا أنه‪:‬‬ ‫ورود أو بارود!‬ ‫• الدم العربي ا يقول‬ ‫«ا» ه�و فقط يس�تخدم‬ ‫«ايه» النافية!‬

‫ ي اأندي�ة الرياضية‪ ،‬وي كث�ر من القطاع الخاص‪ :‬يتأخر‬‫الراتب لشهور!‬ ‫ أجه ٌل ذاك الذي يُعمي أبصارنا عن «مخاطر» تأخر الراتب!‬‫ أن�ا أعمل من أجل مؤسس�تك! عندما يح�دث مني تقصر‬‫ستفعل بي ما يري «أعدائي»!‬ ‫ م�ا بالك تطلب مني الص�ر والتعاون عندم�ا يأتي الخطأ‬‫منك؟!‬ ‫ ل�م ا تعاقب��‪/‬ك؟! ل�م ا تعت�ذر «ع�ى اأق�ل!» عن هذه‬‫«الجريمة!»؟!‬ ‫ نعم!‪ ،‬جريمة!‪ ،‬أن أبقى أنا وعائلتي با دخل لشهور!‬‫‪ -‬هل تعرف بما أفكر «من أجل أوادي» اآن؟!‬

‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫يس��ر «م��داوات» أن تتلق��ى‬ ‫نت��اج أفكارك��م وآراءكم في‬ ‫مختل��ف الش��ؤون‪ ،‬آملي��ن‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد‬ ‫عن اأمور الشخصية‪ ،‬بشرط أا‬ ‫تتج��اوز ‪ 300‬كلم��ة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪،‬‬ ‫ولم يسبق نش��رها‪ ،‬وأا ترسل‬ ‫أي جه��ة أخ��رى‪ .‬وذل��ك على‬ ‫هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫عقل وقلب‬

‫لو كان جبران مسؤو ًا عن الطرق وتصريف السيول!‬ ‫جران ‪-‬أطال الله ي عمره‪ -‬هو والدي‪،‬‬ ‫زارته مرارا سنن عجاف يربط الصخر عى‬ ‫بطنه ليوهم نفسه أنه أكل‪ ،‬ي عالم مختلف‬ ‫وظروف قاهرة‪ ،‬ي قرية نائية لن يسمع فيها‬ ‫صوت امستغيث وا لهثات امجهد من هول‬ ‫مصائبه‪.‬‬ ‫هناك ا مليارات وا ألوف! فقط بقايا‬ ‫«رياات فرنسية» تجلب القليل من الطعام‪.‬‬ ‫استطاع أبي اليتيم ي صغره آنذاك أن ينجو‬ ‫بصره مما أصابه لينقش تلك الذكريات ي‬ ‫أوراق حاره ومستقبله‪ ،‬ويروي لنا قصة صر‬ ‫ذيلها حار أفضل‪.‬‬ ‫ي صغري أذكر جيدا كيف يكون استعداد‬ ‫أبي مواسم اأمطار التي كانت تستمر أيام‬ ‫دون توقف فيعد العدة استقبالها فيقوم ببناء‬ ‫مجاري السيول وتريفها عن امنزل وعن‬ ‫امزارع وعن حظائر اأغنام‪ ،‬يحفر «السواقي»‬ ‫ليصل لكل مزرعة نصيبها من امياه دون أن‬ ‫تترر‪ ،‬يوقظنا من نومنا مرارا لنتفقد مجاري‬ ‫السيول عند شعوره باقراب تساقط امطر‪.‬‬ ‫ي بعض الحاات يكون السيل أقوى مما أعد‬ ‫له ولكنه يراقبه وحينما يرى انحراف السيل عن‬ ‫مجراه يركض وسط امطر لتنفيذ خطة بديلة‬ ‫تفاديا لأرار التي ستقع للمزارع وامنزل‬ ‫جراء هذا اانحراف‪.‬‬ ‫جران لم يحصل عى الدكتوراة ي التخطيط‬ ‫والتريف و«التريح» ا شهادة مزورة وا‬ ‫غرها‪ ،‬وقدره لم يمنحه فرصة للتعرف بصديق‬ ‫مثل صديق قينان الغامدي الذي يمنح الفرصة‬

‫لنيل الدكتوراة بمبلغ ‪ 100‬ألف‪ ،‬ويعيش معها‬ ‫برف كما يفعل غره من امسؤولن‪ ،‬وأجزم بأنه‬ ‫لو وجد مثل هذا الصديق امخلص! أنه لن يدفع‬ ‫له هللة واحدة وسيقول له بالحرف «شايفنا‬ ‫نغرف الفلوس من بر»‪ ،‬وذلك أنه يستطيع‬ ‫بإخاصه وإرادته والكفاءة التي يتمتع بها من‬ ‫حماية ممتلكاته من السيول الجارفة واأرار‬ ‫الفادحة التي ستكون‪ ،‬مع توفر‬ ‫إمكانيات بسيطة جدا ً «الكريك»‬ ‫و»الزنبيل» و»الفرسة» هي سيدة‬ ‫اموقف بتكلفة ا تتجاوز خمسن‬ ‫رياا! ا يصح أبدا أبدا أن تقارن‬ ‫باإمكانيات امتاحة لذلك امسؤول‬ ‫الذي اقرب من الغروب لكنه لم‬ ‫يغرب!‬ ‫الفرق بن جببران وذلك‬ ‫امسؤول أن جران قد تذوق مرارة‬ ‫الجوع ولم يكن كل ما يتمناه‬ ‫يجده‪ ،‬وأن جران يعلم جيدا أنه لن يلتفت إليه‬ ‫أحد بعد دمار ممتلكاته ليمنحه ميزانية مفتوحة‬ ‫إعادة البناء واإصاح‪ ،‬كما أن جران دائما ً‬ ‫قريب من الحدث‪ ،‬فا أتذكر أبدا أن أتى أحد‬ ‫ليذكره بأن الطريق يحتاج تمهيدا‪ ،‬وأن مجاري‬ ‫السيول تحتاج إصاحا‪ ،‬ولم يكن ينتظر من أحد‬ ‫أن ينتقده أو «يفضح به» ي الصحف!‬ ‫كان ضمره حيا ً بعكس عدونا امسؤول‬ ‫السابق‪.‬‬ ‫جران عى الرغم مما قد عاناه ي حياته لم‬ ‫يتذمر من يء‪ ،‬وإن تذمر يصلح الحال بقدر‬

‫يكون امروع عرضة للتعثر وضياع «الدراهم»‪.‬‬ ‫لو نظرنا إى الهرم السابق نجده بالكامل‬ ‫يبحث عن امال واأرباح‪ ،‬والرابح اأكر بمئات‬ ‫اماين ا شك سيكون من نصيب الركة اأم‬ ‫وبعض هذه الركات أو امؤسسات تأخذ‬ ‫نصيبها من قيمة امروع وتقوم بتسليمه إى‬ ‫مقاول للتنفيذ وهذا امقاول يرم عقدا للتنفيذ‬ ‫مع مقاول آخر مقابل نسبة مئوية من هذه‬ ‫القيمة وهلم جرا‪ ،‬إى أن يتم تنفيذ امروع بأقل‬ ‫تكلفة وأقل جودة لكي يضمن منفذ امروع‬ ‫بقاء يء يسر من اأرباح عند اانتهاء‪.‬‬ ‫ا يعلم جران كذلك عن سمارة امشاريع‬ ‫امليونية الذين يجنون اماين فقط بألسنتهم‬ ‫وعاقاتهم اممتدة عى مستوى ركات كرى‬ ‫يكونون بمثابة حلقة الوصل بن اأم واابن أو‬ ‫ابن اابن مقابل مبالغ مالية عالية يحصلون‬ ‫عليها نقدا عند توقيع العقد بن الطرفن‪ .‬بعض‬ ‫السمارة يعتمدون أسلوب الكذب وإخفاء‬ ‫الحقائق عن الطرفن سعيا منهم بكل الطرق ي‬ ‫إتمام الصفقة دون النظر إى مصلحة الطرفن‬ ‫وإرضاء الضمر!‬ ‫جران ا يعلم أنه الضحية هو وأمثاله‬ ‫من امواطنن‪ ،‬الذين لو أوكلت إليهم هذه‬ ‫امهمات بتلك امليارات أنجزوا إنجازا يضمن‬ ‫لنا استغناءنا عن القوارب ااحتياطية ي امنزل‪،‬‬ ‫ويضمن للكلباني توفر مبلغ «امايوه»‪.‬‬

‫ما يستطيع‪ ،‬ودائما يردد «الله يعزها دولة»‬ ‫كلما سمع برسية مروع أو إعان ميزانية‬ ‫قطاع خدمي ي امملكة عامة‪ ،‬لكنه ا يعلم‬ ‫ومن اأفضل أا يعلم‪ ،‬عن كواليس امناقصات‬ ‫وامشاريع امتناثرة هنا وهناك التي استنزفت‬ ‫امليارات لتأتي بنتاج متواضع جدا ً عكس‬ ‫امأمول‪ ،‬وا يعلم أيضا ً أن هناك من يأكل اماين‬ ‫دون وجه حق وهناك من تحرق‬ ‫الشمس جبينه وهو يعمل بأقل‬ ‫اأسعار‪.‬‬ ‫ا يعلم جران بأن هناك‬ ‫ركة يقال لها اأم ويتبعها‬ ‫اأبناء! هذه اأم إما أن تكون‬ ‫حنونة ومهذبة فترف‬ ‫مستحقات كل مستخلص‬ ‫للمقاول ي وقته دون تأخر‪،‬‬ ‫وإمببا أن تكون ماكرة فتعد‬ ‫بالرف وا تببرف‪ ،‬توهم‬ ‫بالثراء لحظة توقيع عقد عمل معها تحت‬ ‫أي قسم من أقسام امروع؛ ليبدأ عند حلول‬ ‫الدفع مسلسل اأعذار وامماطلة التي تؤخر‬ ‫استام الحقوق امالية‪ ،‬فينسحب هنا امقاول من‬ ‫امروع ليتفرغ مطالبة هذه اأم‪.‬‬ ‫هرم امروع عى رأسه الركة اأم التي‬ ‫تسلمت امروع وعليها تسليمه ي الوقت‬ ‫امحدد‪ ،‬تحت هذه الركة عقود الباطن‬ ‫للمقاولن‪ ،‬وتحت امقاولن عقود عمالة وعقود‬ ‫معدات وغرها من العقود امرابطة‪ ،‬وعندما‬ ‫يزيد عدد العقود أو إخال أحد اأطراف بها‬

‫حسن جبران‬

‫أحمد دحمان‬

‫المسؤولية ااجتماعية‬ ‫للشركات بين الواقع والطموح‬ ‫مع تعاظم دور امؤسسات والركات التجارية‬ ‫زاد دوره�ا ي دع�م وتنمية امجتم�ع‪ .‬ولم يعد‬ ‫تصني�ف امنظمات ينحر ي مركزها اماي بل‬ ‫م�دى التزامها بمس�ؤوليتها ااجتماعية التي‬ ‫تعرف بأنها «االتزام امستمر من قبل ركات‬ ‫اأعم�ال بالت�رف أخاقي�ا وامس�اهمة ي‬ ‫تحقيق التنمية ااقتصادية وتحسن الظروف‬ ‫امعيش�ية للقوى العاملة وعائاتهم وامجتمع‬ ‫امحي وامجتمع ككل»‪.‬‬ ‫هن�اك مفاهي�م مغلوط�ة تتصل بامس�ؤولية‬ ‫ااجتماعي�ة مث�ل تقديمها من ب�اب اأعمال‬ ‫التطوعية والخرية والصدقات وجعلها ضمن‬ ‫حمات العاقات العامة لبعض الركات بدا ً‬ ‫م�ن تضمينها ي جمي�ع عملياته�ا وقوانينها‬ ‫وأنظمته�ا (بع�ض ال�ركات الك�رى تجعل‬ ‫امس�ؤولية ااجتماعية ضمن أوليات امديرين‬ ‫التنفيذي�ن فيه�ا)‪ .‬ويظ�ن البع�ض ‪-‬خطأً‪-‬‬ ‫أن�ه ا عاقة ب�ن أرباح ال�ركات ومراعاتها‬ ‫مس�ؤوليتها ااجتماعية مع تأكيد الدراس�ات‬ ‫أن ال�ركات الت�ي تدع�م برامج امس�ؤولية‬ ‫ااجتماعية تحقق أرباحا ً ونموا ً أكر وتتحسن‬ ‫س�معتها ومكانته�ا ي امجتم�ع وتتقل�ص‬ ‫تكاليف التشغيل فيها‪.‬‬ ‫ع�ى الرغ�م م�ن ااهتم�ام امح�ي امتزاي�د‬ ‫بامس�ؤولية ااجتماعي�ة وج�ود مب�ادرات‬ ‫وبرام�ج ي الغ�رف التجاري�ة وعدي�د م�ن‬ ‫قطاعات اأعمال وال�راكات‪ ،‬إا أن ضخامة‬ ‫وحج�م القطاع الخاص يتطلب�ان مزيدا لدفع‬ ‫عجلت�ه التي مازال�ت بطيئة واتتناس�ب مع‬ ‫حج�م وأرباح هذا القط�اع‪ .‬ونحتاج إى تعزيز‬ ‫مفهوم امس�ؤولية ااجتماعي�ة بن امنظمات‬ ‫وال�ركات ي ظ�ل قل�ة الوعي ب�ه إن لم نقل‬ ‫عدم وجوده أصاً عند البعض‪ .‬ووضع معاير‬ ‫قي�اس م�دى الت�زام ال�ركات بمس�ؤوليتها‬ ‫ااجتماعي�ة‪ ،‬والعمل عى وضع اس�راتيجية‬ ‫وطني�ة للمس�ؤولية ااجتماعي�ة بمش�اركة‬ ‫الجامعات ووزارة التج�ارة والغرف التجارية‪،‬‬ ‫وأخرا تأس�يس جمعي�ة علمية للمس�ؤولية‬ ‫ااجتماعي�ة تح�ت مظل�ة إح�دى الجامعات‬ ‫تعم�ل عى تش�جيع البح�وث وااستش�ارات‬ ‫والدعم العلمي وامعري‪.‬‬ ‫‪adahman@alsharq.net‬‬

‫بابا في ااستراحة!‬ ‫كل يء ي ه�ذه الحي�اة ل�ه ح�ق‪،‬‬ ‫فالعب�ادة لها ح�ق‪ ،‬والزوج�ة لها حق‪،‬‬ ‫والوال�دان لهما ح�ق‪ ،‬واأبناء لهم حق‪،‬‬ ‫واأصدق�اء له�م ح�ق‪ ،‬وجس�مك أيها‬ ‫اإنسان له حق الراحة أيضاً‪ ،‬والحقوق‬ ‫أيضا ً ليست متساوية ي اأهمية‪ ،‬فهناك‬ ‫حق أه�م من حق آخر‪ .‬فح�ق الله مثاً‬ ‫أه�م من ح�ق الوالدين‪ ،‬وح�ق الوالدين‬ ‫والزوجة أهم من حق اأصدقاء‪ ،‬وهكذا‪،‬‬ ‫ولك�ن هناك بع�ض اآباء الذي�ن لديهم‬ ‫ضعف كبر ي الفهم‪ ،‬فهم ا يعرفون إا‬ ‫حق�ا ً واحداً‪ ،‬وهو ح�ق اأصدقاء‪ .‬وهذا‬ ‫الحق ا يقبل النق�اش عندهم‪ ،‬فراهم‬ ‫يجلسون مع أصدقائهم يوميا ً لساعات‬

‫طويلة ي ااس�راحة‪ ،‬بل إن بعضهم ا‬ ‫يعود إى بيته إا مع مجئ ّ‬ ‫الصباح بينما‬ ‫ا يُعط�ون أبناءه�م وزوجاته�م جزءا ً‬ ‫بس�يطا ً من وقتهم‪ ،‬الذي يُهدر يوميا ً ي‬ ‫هذه ااس�راحات ي أش�ياء تافهة جدا ً‬ ‫س�وا ًء ي تدخ�ن الس�جائر والشيش�ة‬ ‫وامعس�ل‪ ،‬ولع�ب البل�وت‪ ،‬ومش�اهدة‬ ‫التلف�از‪ ،‬وبعضه�م ي ال�كام الف�ارغ‬ ‫والسب والشتم‪ ،‬وأشياء أخرى‪.‬‬ ‫صحيح أن أصدقاءك لهم حق عليك‪،‬‬ ‫وأن�ت من حقك أن يكون لديك أصدقاء‪،‬‬ ‫ومن حق�ك أن ترى أصدق�اءك وتجلس‬ ‫معه�م‪ ،‬ولك�ن هن�اك أش�ياء أه�م من‬ ‫أصدقائ�ك‪ ،‬وهناك حديث ريف يقول‪:‬‬

‫«خرك�م خرك�م أهل�ه‪ ،‬وأن�ا خركم‬ ‫أهي» وحذار من أن تُصبح ااس�راحة‬ ‫كأنها «معبد» يجب الذهاب إليه يومياً!‪.‬‬ ‫وهن�اك أش�خاص يُمارس�ون‬ ‫ااعتكاف ي ااس�راحات‪ ،‬كما يعتكف‬ ‫امس�لمون ي امس�اجد‪ ،‬فلو طلبت منه‬ ‫زوجت�ه ش�يئاً‪ ،‬ق�ال له�ا ا أس�تطيع‬ ‫أني سأذهب إى ااس�راحة‪ ،‬ولو طلب‬ ‫منه وال�ده أو والدت�ه أمرا ً م�ن اأمور‪،‬‬ ‫قال لهما ا أس�تطيع أني س�أذهب إى‬ ‫ااس�راحة‪ ،‬ولو اتصل�ت عليه بالجوال‬ ‫لوجدت�ه جالس�ا ً ي ااس�راحة ي كل‬ ‫اأوقات‪ ،‬وكأن ااس�راحة يء واجب‬ ‫ّ‬ ‫كالص�اة‪ ،‬بل إن الش�خص ال�ذي ليس‬

‫عنده اسراحة مع شباب أو ا يذهب إى‬ ‫ااسراحات يُوصف بأنه رجل انطوائي‪،‬‬ ‫ومنغلق وبيتوتي!‪.‬‬ ‫ومس�اوئ ااس�راحات كث�رة‪،‬‬ ‫منها أنها إضاعة للوقت الذي سيس�أل‬ ‫عنه كل إنس�ان يوم القيامة‪ ،‬وخسارة‬ ‫لأم�وال أن هذه ااس�راحات ليس�ت‬ ‫بب�اش‪ ،‬بل ه�ي أماك�ن تؤج�ر بآاف‬ ‫الري�اات‪ ،‬كم�ا أنه�ا خس�ارة للصحة‬ ‫أنه من النادر أن تجد اس�راحة ليست‬ ‫فيها شيش�ة أو دخان‪ ،‬وأرار الدخان‬ ‫بأنواعه معروفة للجميع‪.‬‬ ‫عبداه علي المسيان‬

‫مصر‪ ..‬حضور الثورة وغياب الدولة‬ ‫اأحداث اأخرة التي شهدتها مر ومازالت‬ ‫تشبهدها‪ ،‬وتريحات وزير الدفاع الفريق أول‬ ‫السيي التي حملت تحذيرات الجيش من مغبة‬ ‫انهيبار الدولة‪ ،‬أثبارت حفيظة ال ُكتّباب العرب‬ ‫وامرين‪ ،‬وتداعت اأفكار التي تتوقع نشبوب‬ ‫ثبورة ثالثة عارمة ي مر وعودة حكم القوات‬ ‫امسبلحة أو ما أُصطلح عليه «حكم العسكر» ي‬ ‫مرحلة ما بعد ثورة ‪ 25‬يناير ‪ 2011‬م‪ ،‬واجتهد‬ ‫ال ُكتّباب عى مختلف توجهاتهم ي تحليل الواقع‬ ‫والتحسبب ما هو ٍ‬ ‫آت ي مر‪ ،‬وكثر منهم ألقى‬ ‫باللوم عبى الدكتبور محمد مري وسياسباته‬ ‫غر الواضحبة أو امرددة وغر الحازمة‪ ،‬ومنهم‬ ‫مَ ْن ألقى بالائمة عى جماعة اإخوان امسبلمن‬ ‫واتهمها بالتدخل امببار ي صناعة القرار‪ ،‬بل‬ ‫وفرضه عبى الرئيس مبري ومحاولتها أخونة‬ ‫الدولة والتحكبم ي مفاصلها‪ ،‬وفريق آخر يتهم‬ ‫امعارضة بعرقلة خطوات النظام الحاكم‪ ،‬وأنها‬ ‫لم تعطبه الفرصة لتثبيبت دعائبم الدولة‪ ،‬كما‬ ‫أن هنباك مَ ْن يرى أن للتدخبل الخارجي أيادي‬ ‫تريد أن تلعب ي الخفاء سواء كانت هذه القوى‬ ‫إقليمية أم دولية أسباب كثرة منها ما هو معلن‬ ‫ٍ‬ ‫مختف بن‬ ‫ومعروف‪ ،‬ومنها ما هو اسبراتيجي‬ ‫طيبات أوراق أجهزة امخابرات اأجنبية‪ ،‬خاصة‬

‫اأمريكية واإرائيلية‪.‬‬ ‫خاصبة مواقف ال ُكتّباب العرب وامرين‬ ‫امخلصبة هبي الخبوف عبى مبر باعتبارها‬ ‫القوة والسبند للعرب جميعاً‪ ،‬وي حالة تواريها‬ ‫عبن امشبهد سبوف تقفبز عديبد‬ ‫مبن الفبران لتقرض عبرى حبال‬ ‫السبفينة العربية ما يهبدد بغرقها‬ ‫ي يبم البراع البدوي واإقليمبي‬ ‫امحتدم عبى إعادة تقسبيم النفوذ‬ ‫مبن خال سبايكس بيكبو جديدة‬ ‫تخيبم عبى امنطقبة العربيبة‪ ،‬بل‬ ‫ظهرت مامحها جلية‪ ،‬ي حن تبدو‬ ‫القبوى امتصارعة امعنيبة مبارة‬ ‫بمسبتقبل مر غارقبة ي مواقف‬ ‫متشددة ومنحازة إى نفسها ومصالحها الفئوية‬ ‫والحزبية مع غياب تام للرؤية امستقبلية لدولة‬ ‫يتزايد عدد سبكانها بشبكل كبر مع قلة اموارد‬ ‫ااقتصادية التي تصل أحيانا ً إى مسبتوى الشح‬ ‫ي بعض روافدها‪ ،‬وهبذا ما انعكس عى تدهور‬ ‫احتياطياتهبا النقديبة مبن العمبات اأجنبية‪،‬‬ ‫وضعف قيمة الجنيه امري‪ ،‬وارتفاع اأسبعار‬ ‫وزيادة نسببة البطالبة إى ‪ ،%12.5‬إضافة إى‬ ‫أنها قبوة إقليمية كبرى مسبتهدفة من جهات‬

‫عديبدة‪ ،‬وي مقدمتهبا إرائيبل وأمريبكا ومَ ْن‬ ‫يدور ي فلكهمبا لخدمة وتنفيبذ توجهاتهما ي‬ ‫امنطقة‪.‬‬ ‫لكن أين تكمن امعضلة‪ ،‬وكيف يمكن حلها‬ ‫؟‪ ..‬امعضلبة تكمبن ي أن النظبام‬ ‫الحاكم حاليا ً جاء بعد ثورة شبعبية‬ ‫عارمبة أطاحبت بالنظام السبابق‪،‬‬ ‫وطبقا ً مبا تمخضت عنه الثورة كان‬ ‫مبن البروري أا يكبون النظبام‬ ‫الحباي وحبده ي صبدارة امشبهد‪،‬‬ ‫ببل يجبب مشباركة جميبع القوى‬ ‫الشبعبية ي الحكبم‪ ،‬كل عبى قبدر‬ ‫تمثيله الشبعبي‪ ،‬وحجمبه مع عدم‬ ‫تجاهبل أي فئة أو حبزب أو جماعة‬ ‫شباركت ي الثورة أو حتى لم تشبارك‪ ،‬خاصة‬ ‫اأغلبية الصامتة الفقرة التي تعيش ي اأرياف‬ ‫والقبرى البعيدة عبن القاهرة‪ ،‬وكذلك تشبكيل‬ ‫حكومة ائتافية موسبعة‪ ،‬وهذا ما ينسحب عى‬ ‫اختيبار امحافظن وقيبادات الحكم ي مفاصله‬ ‫الوسبطى وحتى الدنيا‪ ،‬وأا تشعر أي فئة بأنها‬ ‫متميبزة عن الفئبات اأخرى ما دامبت امواطنة‬ ‫هبي اأصل ي الحياة عى تبراب مر‪ ،‬وعى أن‬ ‫تكون كل القرارات امصرية بالراي والتوافق‬

‫امجتمعبي‪ ،‬خاصبة فيمبا يتعلبق بالدسبتور‪،‬‬ ‫ونظام اانتخابات‪ ،‬ووضع الحلول ااقتصادية‪،‬‬ ‫والتعامل الرسبمي مع مؤسسات الدولة اأخرى‬ ‫كالقضباء والرطبة‪ ،‬والجهباز الدبلومباي‪،‬‬ ‫ومواجهبة أعمال الشبغب واإرهباب وغر ذلك‪،‬‬ ‫وكان مبن الروري أن تبادر الحكومة إى عقد‬ ‫مؤتمبر اقتصادي موسبع تدعو إليبه كل خراء‬ ‫ااقتصباد مبن مختلبف التوجهبات للبحث ي‬ ‫الحلبول التي يمكن أن تنجو بااقتصاد امري‬ ‫بدا ً مبن القبرارات اأحاديبة التي يخبرج بها‬ ‫محافبظ البنبك امركبزي أو وزارة امالية أو أي‬ ‫جهة أخرى‪ ،‬خاصة أن ااقتصاد امري امعتل‬ ‫ا ينتظر امغامرات أو امبادرات امسلوقة للعاج‪،‬‬ ‫ومبن الروري أن يقبود النظبام أو الحكومة‬ ‫اائتافيبة امنتظرة مبادرات ومشباريع وطنية‬ ‫اقتصاديبة كبرى يلتبف حولها الشبعب كتلك‬ ‫التبي قادها عبدالنار بعد ثبورة يوليو‪ ،‬ومنها‬ ‫امشباريع الصناعية العماقة‪ ،‬مبروع الوادي‬ ‫الجديد‪ ،‬السد العاي‪ ،‬تأميم قناة السويس‪ ،‬قانون‬ ‫اإصاح الزراعي‪ ،‬تطوير القرى‪ ،‬وإصاح نظام‬ ‫التعليم والصحة‪.‬‬ ‫جمال أمين همام‬


‫إﻳﺮان ﺗﺤﺎول‬ ‫اﻟﺘﻤﻠّﺺ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻤﺤﺎدﺛﺎت‬ ‫اﻟﻨﻮوﻳﺔ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻘﻮى اﻟﻜﺒﺮى‬

‫ﻣﻴﻮﻧﻴﺦ ‪ -‬روﻳﱰز‬ ‫ﻗﺎﻟـﺖ إﻳﺮان أﻣﺲ أﻧﻬﺎ ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﻘﺒـﻞ ﻋﺮﺿﺎ أﻣﺮﻳﻜﻴﺎ ﺑﺈﺟﺮاء‬ ‫ﻣﺤﺎدﺛـﺎت ﻣﺒـﺎﴍة ﻣـﻊ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤـﺪة ﺑﺸـﺄن ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻬﺎ‬ ‫اﻟﻨﻮوي وأن اﻟﻘﻮى اﻟﺴﺖ اﻟﻜﱪى اﻗﱰﺣﺖ إﺟﺮاء ﺟﻮﻟﺔ ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻔﺎوﺿﺎت اﻟﻨﻮوﻳﺔ ﻫﺬا اﻟﺸـﻬﺮ ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﻠﺰم ﻧﻔﺴﻬﺎ ﺑﺄي‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻘﱰﺣﻦ‪.‬‬ ‫وﻟـﻢ ﺗﺤﻘﻖ اﻟﺠﻬﻮد اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳـﻴﺔ ﻟﺤﻞ ﻫﺬه اﻷزﻣـﺔ أي ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺗﺬﻛﺮ‬ ‫ﻣﻨﺬ ﺳـﻨﻮات ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي ﺗﻮاﺻﻞ ﻓﻴﻪ إﻳـﺮان اﻹﻋﻼن ﻋﻦ ﺧﻄﻮات‬ ‫ﺗﻘﺪﻣﻬـﺎ ﰲ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟﻨﻮوي‪ .‬وﺗﻘﻮل ﻃﻬـﺮان إن ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻬﺎ اﻟﻨﻮوي‬

‫ﺳﻠﻤﻲ ﺗﻤﺎﻣﺎ ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﺸﻚ اﻟﻐﺮب ﰲ أﻧﻪ ﻳﺴﺘﻬﺪف اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻟﻘﺪرة‬ ‫ّ‬ ‫ﻟﺼﻨﻊ أﺳﻠﺤﺔ ﻧﻮوﻳﺔ‪.‬‬ ‫ووﺻـﻒ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﻋﲇ أﻛـﱪ ﺻﺎﻟﺤﻲ اﻗﱰاﺣﺎ‬ ‫ﻗﺪﻣـﻪ أﻣﺲ ﻧﺎﺋـﺐ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﺟﻮ ﺑﺎﻳﺪن ﺑﺸـﺄن اﺳـﺘﻌﺪاد‬ ‫واﺷﻨﻄﻦ ﻹﺟﺮاء ﻣﺤﺎدﺛﺎت ﻣﺒﺎﴍة ﻣﻊ إﻳﺮان إذا ﻛﺎﻧﺖ ﻃﻬﺮان ﺟﺎدة‬ ‫ﺑﺄﻧﻪ »ﺧﻄﻮة اﱃ اﻷﻣﺎم«‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﺻﺎﻟﺤﻲ ﰲ ﻣﺆﺗﻤﺮ أﻣﻨﻲ ﺗﺴـﺘﻀﻴﻔﻪ ﻣﻴﻮﻧﻴﺦ ﺣﻴﺚ ﻃﺮح‬ ‫ﺑﺎﻳﺪن اﻟﻌﺮض اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ »ﻧﺪرس ﻫﺬه اﻟﺘﴫﻳﺤﺎت ﺑﺼﻮرة إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻋﺘﻘـﺪ أﻧﻬـﺎ ﺧﻄﻮة إﱃ اﻷﻣﺎم وﻟﻜـﻦ ‪ ..‬ﰲ ﻛﻞ ﻣـﺮة ﻧﺄﺗﻲ وﻧﺘﻔﺎوض‬ ‫ﻳﻜﻮن اﻟﻄﺮف اﻵﺧﺮ ﻟﻸﺳﻒ ﻫﻮ اﻟﺬي ﻻ ﻳﻔﻲ ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﺎﺗﻪ‪«.‬‬

‫ﻛﻤـﺎ اﻧﺘﻘﺪ ﺻﺎﻟﺤﻲ ﰲ ﺗﴫﻳﺤﺎت ﻟﻘﻨـﺎة ﺑﺮس ﺗﻲ‪.‬ﰲ‪ .‬اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﻨﺎﻃﻘـﺔ ﺑﺎﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ »اﻹﺷـﺎرات اﻤﺘﻀﺎرﺑﺔ اﻷﺧﺮى« ﰲ إﺷـﺎرة إﱃ‬ ‫ﺧﻄـﺎب »إﺑﻘﺎء ﻛﻞ اﻟﺨﻴـﺎرات ﻣﻄﺮوﺣﺔ« اﻟﺬي ﺗﺴـﺘﺨﺪﻣﻪ اﻟﻮﻻﻳﺎت‬ ‫اﻤﺘﺤـﺪة ﻟﻠﺘﻠﻮﻳﺢ ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻴﺔ اﻟﻠﺠﻮء إﱃ اﻟﻘـﻮة إذا ﻟﺰم اﻷﻣﺮ ﻤﻨﻊ إﻳﺮان‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ أﺳﻠﺤﺔ ﻧﻮوﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﺻﺎﻟﺤـﻲ »ﻫـﺬا ﻻ ﻳﺴـﺘﻘﻴﻢ ﻣﻊ ﻫـﺬه اﻤﺒـﺎدرة )إﺟﺮاء‬ ‫ﻣﺤﺎدﺛﺎت( ﻟﺬا ﻓﺴـﻮف ﻧﻀﻄﺮ ﻟﻼﻧﺘﻈﺎر ﻟﻔﱰة أﻃﻮل ﻗﻠﻴﻼ ﻟﻨﺮى إذا‬ ‫ﻛﺎﻧﻮا ﻫﺬه اﻤﺮة ﺻﺎدﻗﻦ ﺣﻘﺎ‪«.‬‬ ‫وﰲ واﺷﻨﻄﻦ‪ ،‬ﻗﺎل وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﺟﻮن ﻛﺮي‬ ‫إﻧﻪ ﺳﻴﻤﻨﺢ اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺔ ﻛﻞ اﻟﻔﺮص ﻟﺤﻞ اﻻزﻣﺔ ﻣﻊ اﻳﺮان‪ ،‬وﻣﻊ ﻋﺪم‬

‫إﺣﺮاز اﻤﺤﺎدﺛﺎت ﻣﻊ اﻟﻘﻮى اﻟﺴﺖ ﻷي ﺗﻘﺪم ﻳﻘﻮل ﺑﻌﺾ اﻟﺨﱪاء إن‬ ‫اﻤﺤﺎدﺛﺎت ﺑﻦ ﻃﻬﺮان وواﺷﻨﻄﻦ ﻣﻦ اﻤﻤﻜﻦ أن ﺗﻜﻮن اﻟﺤﻞ اﻷﻓﻀﻞ‬ ‫رﺑﻤﺎ ﺑﻌﺪ اﻧﺘﺨﺎب رﺋﻴﺲ ﺟﺪﻳﺪ ﻹﻳﺮان ﰲ ﻳﻮﻧﻴﻮ ﺣﺰﻳﺮان‪.‬‬ ‫وﺗﻮﻗﻔﺖ اﻤﻔﺎوﺿﺎت ﺑﻦ إﻳﺮان واﻟﻘﻮى اﻟﺴـﺖ‪ -‬روﺳﻴﺎ واﻟﺼﻦ‬ ‫واﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة وﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ وﻓﺮﻧﺴﺎ وأﻤﺎﻧﻴﺎ ‪ -‬ﻣﻨﺬ اﺟﺘﻤﺎع ﻋﻘﺪ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ ﰲ ﻳﻮﻧﻴﻮ اﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫واﺗﻬﻢ ﻣﺴـﺆوﻟﻮن ﺑﺎﻻﺗﺤﺎد اﻷوروﺑﻲ إﻳﺮان ﺑﺎﻤﻤﺎﻃﻠﺔ ﻷﺳـﺎﺑﻴﻊ‬ ‫ﻟﻼﺗﻔـﺎق ﻋـﲆ ﻣﻮﻋﺪ وﻣـﻜﺎن ﻹﺟـﺮاء اﻤﺤﺎدﺛﺎت‪ ،‬وﻗـﺎل ﺻﺎﻟﺤﻲ إن‬ ‫ﻫﻨﺎك »أﺧﺒﺎرا ﺳـﺎرة« ﺑﻌﺪ أن ﺳـﻤﻊ أن اﻟﻘﻮى اﻟﺴـﺖ ﺳـﺘﺠﺘﻤﻊ ﰲ‬ ‫ﻗﺎزاﺧﺴﺘﺎن ﰲ ‪ 25‬ﻓﱪاﻳﺮ‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪ 23‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (428‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﺴﻔﻴﺮ اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫ﻓﻲ ﺻﻨﻌﺎء‪ :‬اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺣﺮﻳﺼﺔ ﻋﻠﻰ دﻓﻊ‬ ‫اﻟﻴﻤﻦ ﻟﻼﺳﺘﻘﺮار‬

‫ﺻﻨﻌﺎء ‪ -‬واس‬ ‫أﻛـﺪ ﻧﺎﺋـﺐ ﺳـﻔﺮ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻟﺪى اﻟﻴﻤﻦ‪ ،‬ﺑﻨﺪر اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‪،‬‬ ‫ﺣـﺮص اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋـﲆ ﻣﻮاﺻﻠﺔ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻟﺪﻋـﻢ اﻟـﻼزم ﻟﻠﺪﻓـﻊ ﺑﺎﻷوﺿـﺎع ﰲ‬ ‫اﻟﻴﻤﻦ ﺻﻮب اﻻﺳﺘﻘﺮار اﻤﻨﺸﻮد‪.‬‬ ‫وﻧـﻮّﻩ اﻟﻌﺘﻴﺒـﻲ‪ ،‬ﺧﻼل اﺟﺘﻤﺎع ﻣﻮﺳـﻊ ﰲ‬

‫ﺻﻨﻌﺎء أﻣﺲ ﺣﴬه ﻣﻤﺜﻠﻮ اﻟﺪول اﻟﺮاﻋﻴﺔ‬ ‫ﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟﺮﻳﺎض ﻟﻠﻤﺎﻧﺤـﻦ واﻟﺒﻨﻚ اﻟﺪوﱄ‪،‬‬ ‫ﺑﻤﺴـﺘﻮى اﻟﺘﻌﺎون اﻤﺸـﱰك ﺑـﻦ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫واﻟﻴﻤﻦ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬أﺷـﺎد ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم ﻣﻜﺘﺐ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون ﻟﺪول اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﺪى اﻟﻴﻤﻦ‪،‬‬ ‫ﺳـﻌﺪ اﻟﻌﺮﻳﻔـﻲ‪ ،‬ﺑﺤـﺮص اﻤﻜﺘـﺐ ﻋـﲆ‬ ‫اﻹﺳـﻬﺎم ﺑﺪور ﻓﺎﻋﻞ ﰲ ﺗﺬﻟﻴﻞ اﻟﺼﻌﻮﺑﺎت‬

‫واﻟﺘﴪﻳـﻊ ﺑﺘﺨﺼﻴـﺺ ﺗﻌﻬـﺪات دول‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺘﻲ أﻋﻠﻨﺘﻬﺎ ﺧﻼل ﻣﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض ﻟﻠﻤﺎﻧﺤـﻦ‪ ،‬ﻣﺠـﺪدا ً ﺗﺄﻛﻴﺪ دول‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ ﻋﲆ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺪﻋﻢ اﻟﻼزم ﻤﺴـﺎﻋﺪة‬ ‫ﺣﻜﻮﻣـﺔ اﻟﻮﻓـﺎق ﻋـﲆ ﺗﻠﺒﻴﺔ اﺳـﺘﺤﻘﺎﻗﺎت‬ ‫اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن وزﻳـﺮ اﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ واﻟﺘﻌـﺎون اﻟﺪوﱄ‬ ‫اﻟﻴﻤﻨـﻲ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴـﻌﺪي ﻗﺪ دﻋﺎ‬

‫ﺧـﻼل اﻻﺟﺘﻤـﺎع اﻟـﺬي ﺣـﴬه اﻤﺪﻳـﺮ‬ ‫اﻟﻘﻄﺮي ﻟﻠﺒﻨﻚ اﻟﺪوﱄ ﺑﺼﻨﻌﺎء واﺋﻞ زﻗﻮت‬ ‫اﻟﺪول واﻤﻨﻈﻤـﺎت اﻤﺎﻧﺤـﺔ إﱃ اﻟﺘﺰاﻣﺎﺗﻬﻢ‬ ‫اﻤﻌﻠﻨﺔ ﺧـﻼل ﻣﺆﺗﻤﺮ اﻟﺮﻳـﺎض ﻟﻠﻤﺎﻧﺤﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﻘﱰﺣﺎ ً ﻋﻘـﺪ ﻟﻘﺎءات ﺗﺸـﺎورﻳﺔ ﻛﻞ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫وﺳﺘﺔ أﺷـﻬﺮ ﻟﺘﻘﻴﻴﻢ ﻣﺪى اﻟﺘﺰام اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﻴﻤﻨﻴـﺔ وﻣﺠﺘﻤـﻊ اﻤﺎﻧﺤـﻦ ﺑﺎﻻﻟﺘﺰاﻣـﺎت‬ ‫اﻤﺘﻔﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺧﻼل ﻣﺆﺗﻤﺮ اﻤﺎﻧﺤﻦ‪.‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪21‬‬

‫»اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ«‪ :‬ﺗﺼﺮﻳﺤﺎت اﻟﻤﺎﻟﻜﻲ ﺣﻮل ﺗﺤﺪﻳﺪ وﻻﻳﺔ اﻟﺮﺋﺎﺳﺎت اﻟﺜﻼث َﺗﺪﺧ ﻞ ﺳﺎﻓﺮ ﻓﻲ ﻋﻤﻞ اﻟﻘﻀﺎء‬ ‫ﺑﻐﺪاد ‪ -‬ﻣﺎزن اﻟﺸﻤﺮي‬

‫ﺗﻢ اﻻﺗﻔﺎق ﻋﲆ ﻋﺪم اﺳﺘﺒﻌﺎد ﻫﺬه اﻟﻔﺌﺔ ﻣﻦ اﻤﻨﺎﻓﺴﺔ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ«‪.‬‬ ‫ﺗﴫﻳﺤﺎت اﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫وﻋـ ّﺪ اﺋﺘﻼف اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﺗﴫﻳﺤﺎت رﺋﻴﺲ اﻟـﻮزراء ﻧﻮري اﻤﺎﻟﻜﻲ ﻟﻘﻨﺎة‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻣـﻦ أن اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻻﺗﺤﺎدﻳـﺔ ﻟﻦ ﺗﻮاﻓﻖ ﻋـﲆ ﻗﺎﻧـﻮن ﺗﺤﺪﻳﺪ وﻻﻳﺔ‬ ‫اﻟﺮﺋﺎﺳـﺎت اﻟﺜﻼث ﺑﺪورﺗﻦ‪ ،‬وأﻧﻪ ﻻ ﻳﺤﻖ ﻤﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب إﺻﺪار اﻟﺘﴩﻳﻌﺎت‬ ‫»ﺗﺪﺧﻼً ﺳـﺎﻓﺮا ً ﰲ ﻋﻤـﻞ اﻟﻘﻀﺎء وﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻟﱰوﻳﻊ اﻟﺸـﻌﺐ«‪ ،‬وﻗﺎل ﰲ ﺑﻴﺎن‬ ‫ﻟﻪ أﻣﺲ »إن اﺋﺘﻼف اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﻳﺘﺎﺑﻊ ﺗﴫﻳﺤﺎت اﻤﺎﻟﻜﻲ ﺑﺎﺳـﺘﻐﺮاب ﺷـﺪﻳﺪ‪،‬‬ ‫وﻳﻌﺪﻫﺎ ﺗﺪﺧﻼً ﺳـﺎﻓﺮا ً ﰲ ﻋﻤﻞ اﻟﻘﻀﺎء وﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻟﱰوﻳﻌﻪ ﺑﺸـﻜﻞ اﺳﺘﺒﺎﻗﻲ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻛﻮﻧﻬﺎ ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻟﱰوﻳﻊ اﻷﻏﻠﺒﻴﺔ اﻤﻄﻠﻘﺔ ﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺻﻮﺗﺖ ﻋـﲆ اﻟﻘﺎﻧﻮن‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ ﺗﺠﺎوز ﻋﺪدﻫﻢ ‪ 170‬ﻧﺎﺋﺒﺎ ً ﻣﻊ ﺗﺮوﻳﻊ اﻟﺸـﻌﺐ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﺑﺄﺟﻤﻌﻪ«‪ .‬وﺣﺬر اﻟﺒﻴﺎن ﻣﻦ اﺳﺘﻤﺮار اﻤﺎﻟﻜﻲ ﺑﻤﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﺘﴫﻳﺤﺎت‪،‬‬ ‫وﻋ ّﺪ ﺗﴫﻳﺤﺎت اﻤﺎﻟﻜﻲ ﺑﺄﻧﻬﺎ »ﺗﺤـﺎول إﻟﻐﺎء اﻟﺪور اﻟﺘﴩﻳﻌﻲ ﻤﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب‬ ‫وﻳﻘﻮم ﺑﺘﻔﺴﺮ اﻟﺪﺳﺘﻮر وﻓﻖ أﻫﻮاﺋﻪ ﺑﻤﺎ ﻳﻀﻤﻦ دوام ﺑﻘﺎﺋﻪ ﰲ اﻟﻜﺮﳼ ﺿﺎرﺑﺎ ً‬ ‫ﻣﺒﺪأ اﻟﺘﺪاول اﻟﺴﻠﻤﻲ ﻟﻠﺴﻠﻄﺔ ﻋﺮض اﻟﺤﺎﺋﻂ«‪.‬‬ ‫وأﻫـﺎب اﺋﺘـﻼف اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ ﺑﺎﻤﺤﻜﻤﺔ اﻻﺗﺤﺎدﻳـﺔ ﺑﺄن ﺗﺘﺤﻤﻞ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ واﻟﺪﺳـﺘﻮرﻳﺔ واﻷﺧﻼﻗﻴﺔ ﰲ إرﺳـﺎء أﺳـﺲ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴـﺔ‪ ،‬واﺣﱰام‬ ‫اﻟﺪوراﻟﺘﴩﻳﻌـﻲ ﻤﺠﻠـﺲ اﻟﻨﻮاب‪ ،‬وأن ﺗﻘﻒ ﺑﺤﺰم ﺿـﺪ اﻟﺘﺪﺧﻞ ﰲ ﻋﻤﻠﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء أو أي ﻣﺴـﺘﻬﱰ ﻳﺤﺎول اﻟﺘﻼﻋﺐ ﺑﻤﻘﺪرات اﻟﺸﻌﺐ‪،‬‬ ‫ﺑﺤﺴﺐ اﻟﺒﻴﺎن‪.‬‬

‫ﺗﺴـﻌﻰ ﻗﻴـﺎدات اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ إﱃ ﺗﻮﺣﻴﺪ ﻣﻮاﻗﻔﻬﺎ ﻣـﻦ اﻟﺤﻮار ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺘﺤﺎﻟـﻒ اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﰲ اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻟﺜﺎﻟـﺚ ﻟﻠﻤﻠﺘﻘﻰ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺬي ﻳﱰأﺳـﻪ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻟﺠﻌﻔـﺮي‪ ،‬رﺋﻴـﺲ ﻛﺘﻠـﺔ اﻟﺘﺤﺎﻟـﻒ اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﺑﻌـﺪ ﺗﺄﻛﻴﺪات‬ ‫أﻃﻠﻘﻬـﺎ ﻧﻮاب دوﻟـﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮن ﺑﻮﺻﻒ ﻗـﺮارات اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻮزارﻳﺔ ﻛﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﻬﺪﺋـﺔ اﻟﺘﻈﺎﻫﺮات ﺑﻌﺪ اﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻷﺑﺮز ﻣﻄﺎﻟﺒﻬـﻢ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻋ ّﺪ‬ ‫اﺋﺘـﻼف اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﺗﴫﻳﺤﺎت رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء ﻧـﻮري اﻤﺎﻟﻜﻲ ﻟﻘﻨﺎة اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫أن اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻻﺗﺤﺎدﻳـﺔ ﻟﻦ ﺗﻮاﻓﻖ ﻋـﲆ ﻗﺎﻧﻮن ﺗﺤﺪﻳﺪ وﻻﻳﺔ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺎت اﻟﺜﻼث‬ ‫ﺑﺪورﺗـﻦ‪ ،‬وأﻧﻪ ﻻ ﻳﺤـﻖ ﻤﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب إﺻﺪار اﻟﺘﴩﻳﻌﺎت »ﺗﺪﺧﻼً ﺳـﺎﻓﺮا ً ﰲ‬ ‫ﻋﻤﻞ اﻟﻘﻀﺎء وﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻟﱰوﻳﻊ اﻟﺸﻌﺐ«‪.‬‬ ‫ﻣﻠﺘﻘﻰ وﻃﻨﻲ‬ ‫أﻋﻠﻦ ﺣﺴـﻦ أوزﻣﻦ اﻟﺒﻴﺎﺗﻲ اﻟﻘﻴـﺎدي ﰲ اﻟﺠﺒﻬﺔ اﻟﱰﻛﻤﺎﻧﻴـﺔ اﻟﻨﺎﺋﺐ ﻋﻦ‬ ‫اﺋﺘـﻼف اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ أﻣـﺲ‪ ،‬أن اﻷﻳـﺎم اﻤﻘﺒﻠﺔ ﺳﺘﺸـﻬﺪ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎ ً ﺛﺎﻟﺜـﺎ ً ﻟﻠﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻟﻼﺗﻔﺎق ﻋﲆ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﻄﺎﻟﺐ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫﺎ ً ﺑﺄن اﺟﺘﻤﺎع اﻟﺨﻤﻴﺲ‬ ‫اﻤﺎﴈ ﻷﻋﻀﺎء اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺨﻤﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻨﻬﻢ ﻣﻤﺜﻞ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء ﺻﺎﻟﺢ اﻤﻄﻠﻚ‪ ،‬واﺗﺨﺬت ﺑﻌﺾ اﻟﻘﺮارات ﺑﺸـﺄن ﻣﻄﺎﻟﺐ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤﺎ ً »أن اﻷﻳﺎم اﻤﻘﺒﻠﺔ ﺳﺘﺸـﻬﺪ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎ ً ﺛﺎﻟﺜﺎ ﻟﻠﻜﺘﻞ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﰲ اﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬ﻷﺟﻞ اﻻﺗﻔﺎق ﻋﲆ آﻟﻴﺎت ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻤﻄﺎﻟﺐ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﺒﻴﺎﺗﻲ »أن ﻋﺪم ﺣﻀﻮر اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﻟﻼﺟﺘﻤﺎع ﺳﻴﺆدي إﱃ‬ ‫ﻋﺪم ﻋﻘﺪه‪ ،‬وإن ﺣﺼﻞ ذﻟﻚ ﻓﺈن اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺨﻤﺎﺳﻴﺔ ﺳﺘﺠﺘﻤﻊ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ ﻟﺘﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﺟﺘﻤـﺎع اﻤﻠﺘﻘﻰ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻤﺮﺗﻘﺐ ﺳـﻴﻨﺎﻗﺶ ﻣﻄﺎﻟﺐ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻤﺤﻮر ﺑﺜﻼث ﻗﻀﺎﻳﺎ‪ ،‬ﺗﻌﺪﻳﻞ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻗﺎﻧـﻮن ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻹرﻫﺎب‪ ،‬وﻫﻴﺌﺔ‬ ‫اﻤﺴﺎءﻟﺔ واﻟﻌﺪاﻟﺔ‪ ،‬وإﻗﺮار ﻗﺎﻧﻮن اﻟﻌﻔﻮ اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫ﻋﺎﺷﻮر‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻗﺎل ﻣﺴﺘﺸـﺎر اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﻫﺎﻧﻲ اﻟﻌﺎﺷﻮر ﻟـ »اﻟﴩق«‪،‬‬ ‫إن ﻣـﺎ ﻳﺤﺼﻞ ﻣﻦ اﺟﺘﻤﺎﻋـﺎت داﺧﻞ اﻤﻠﺘﻘﻰ اﻟﻮﻃﻨـﻲ أو اﻟﻠﺠﺎن اﻷﺧﺮى إﻧﻤﺎ‬ ‫ﻫﻮ »ﻧﺸـﺎط ﺧـﺎص ﺑﺎﻟﺪﻛﺘﻮر ﺻﺎﻟـﺢ اﻤﻄﻠﻚ‪ ،‬وﻻ اﺗﻔﺎق ﻋﻠﻴـﻪ داﺧﻞ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ‪ ،‬ﻛـﻮن اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳـﻦ ﻟﻬـﻢ ﻣﴩوﻋﻬـﻢ اﻟـﺬي ﻻ ﻳﺮﴇ ﺑﻤـﺎ ﻳﻘﺮره‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﻮن«‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً »ﻫﻨﺎك ﰲ اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ َﻣ ْﻦ ﻳﺮﻳﺪ رﻛﻮب ﻣﻮﺟﺔ اﻤﻈﺎﻫﺮات‬ ‫وﻫﻢ ﻻ ﻋﻼﻗﺔ ﻟﻬﻢ ﺑﻬﺎ«‪.‬‬ ‫وردا ً ﻋﲆ ﺳـﺆال »اﻟﴩق« ﻋﻦ ﺳﺒﺐ ﺣﻀﻮر اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﺠﻤﻴﲇ‪،‬‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻛﺘﻠﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﺎت‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﻌﺎﺷﻮر »ﻫﻨﺎك َﻣ ْﻦ‬ ‫أﺷـﻌﻞ ﻫﺬه اﻟﺘﻈﺎﻫﺮات‪ ،‬وﻫﻮ اﻟﻴﻮم ﻳﺨﺎف ﻣﻨﻬﺎ وﻳﺨﺸﺎﻫﺎ‪ ،‬وﻫﺆﻻء ﻻ أﺛﺮ ﻟﻬﻢ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ«‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ اﻟﺤﻠﻮل اﻤﻄﻠﻮﺑـﺔ ﻟﺘﻬﺪﺋﺔ اﻟﺘﻈﺎﻫـﺮات‪ ،‬ﻳﺮى اﻟﻌﺎﺷـﻮر ﰲ »اﻟﺘﺰام‬ ‫اﻤﺎﻟﻜـﻲ ﺑﺈﺟـﺮاء ﺗﻌﺪﻳﻼت ﻣﻬﻤﺔ ﻋﲆ ﻗﻮاﻧﻦ اﻹرﻫﺎب واﻤﺴـﺎءﻟﺔ واﻟﻌﺪاﻟﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺎ‬

‫رﺟﺎل إﻧﻘﺎذ ﻳﺴﺎﻋﺪون رﺟﻼً ﰲ ﻣﻜﺎن ﺗﻔﺠﺮ ﺳﻴﺎرة ﻣﻠﻐﻮﻣﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻛﺮﻛﻮك‬

‫)أ ف ب(‬

‫ﻋﺎﺷﻮر ﻟـ |‪ :‬ﻣﺎ ﻳﺤﺼﻞ ﻣﻦ اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت داﺧﻞ اﻟﻤﻠﺘﻘﻰ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﻧﺸﺎط ﺧﺎص ﺑﺼﺎﻟﺢ اﻟﻤﻄﻠﻚ‪ ..‬وﻻ اﺗﻔﺎق ﻋﻠﻴﻪ داﺧﻞ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‬ ‫ﻳﻨﺼﻒ اﻟﺒﻌﺾ‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻤﺎﻟﻜﻲ ﻳﺮى أن اﻟﻌﻨﺎد ﺳـﺒﻴﻠﻪ ﻟﻠﺤﻞ‪ ،‬وﻫﺬا ﻋﻦ اﻟﺨﻄﺄ«‬ ‫ﻋﲆ ﺣﺪ ﻗﻮﻟﻪ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »ﻻﺑﺪ ﻣﻦ ﺗﻌﺪﻳﻞ ﻗﻮاﻧﻦ وإﻃﻼق ﴎاح ﻣﻌﺘﻘﻠﻦ‪ ،‬ﻛﻨﺖ ﰲ إرﺑﻴﻞ‬ ‫وﻋﺪت ﻗﺒﻞ ﻳﻮﻣﻦ واﻟﺘﻘﻴﺖ ﻣﺴـﺆوﻟﻦ ﻛﺒﺎرا ً وﻳﺒـﺪو أن اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻟﻢ ﻳﻌﺪ ﻳﺮﻏﺐ‬ ‫ﰲ اﻤﺎﻟﻜﻲ«‪.‬‬ ‫اﻤﻄﻠﻚ‬ ‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ‪ ،‬رأس ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء ﺻﺎﻟﺢ اﻤﻄﻠﻚ وﻓﺪ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﺟﺘﻤﺎع اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺨﻤﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺬي ﻋﻘﺪ أﻣﺲ اﻷول ﰲ ﻣﻜﺘﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺠﻌﻔﺮي ﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ ﺳـﺒﻞ اﻻﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ ﻤﻄﺎﻟـﺐ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‬ ‫واﻤﺤﺘﺠﻦ‪.‬‬

‫وذﻛـﺮ ﺑﻴﺎن ﻤﻜﺘﺐ اﻤﻄﻠﻚ أﻧﻪ ﺗـﻢ ﰲ اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻻﺗﻔﺎق ﻋﲆ إﻟﻐﺎء ﻗﺮار ‪88‬‬ ‫اﻤﺘﻌﻠﻖ ﺑﺤﺠﺰ اﻷﻣـﻼك وﺗﻌﺪﻳﻞ ﻗﺎﻧﻮن‪ 76‬اﻤﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺎﻤﻮﺿﻮع ذاﺗﻪ‪ ،‬وأﺿﺎف‬ ‫»أﻣﺎ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨﺺ ﻗﺎﻧﻮﻧﻲ اﻟﻌﻔﻮ اﻟﻌﺎم واﻤﺴﺎءﻟﺔ واﻟﻌﺪاﻟﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻨﺎك ﺗﻘﺪم إﻳﺠﺎﺑﻲ‬ ‫ﻣﻊ وﺟﻮد ﺑﻌﺾ اﻟﺨﻼﻓﺎت اﻟﺘﻲ ﻣﺎ زاﻟﺖ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺑﺸﺄن اﻤﺪة اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻮﺟﺐ ﺑﻌﺪﻫﺎ‬ ‫ﺣﻞ ﻫﻴﺌﺔ اﻤﺴﺎءﻟﺔ واﻟﻌﺪاﻟﺔ وﻏﻠﻖ ﻣﻠﻔﺎﺗﻬﺎ ﻧﻬﺎﺋﻴﺎً«‪.‬‬ ‫ﺟﺎر ﻟﻮﺿﻊ ﺿﻮاﺑـﻂ ﻣﻌﻴﻨﺔ ﻳﺘﻢ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﺒﻴﺎن إﱃ أن اﻟﻌﻤﻞ ٍ‬ ‫إﻧﺼﺎف ﻣَـ ْﻦ اﻧﺘﺰﻋﺖ ﻣﻨﻬﻢ اﻻﻋﱰاﻓﺎت ﺑﺎﻟﻘﻮة وإﻋﺎدة ﻣﺤﺎﻛﻤﺘﻬﻢ ورﻓﻊ اﻟﻈﻠﻢ‬ ‫ﻋﻨﻬﻢ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ »أن ﻣﺴـﺄﻟﺔ ﺷـﻤﻮل ﺑﻌﺾ اﻤﺮﺷـﺤﻦ ﰲ اﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت ﻣﺠﺎﻟﺲ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت اﻤﻘﺒﻠﺔ ﺑﺎﻻﺟﺘﺜﺎث واﺳﺘﺒﻌﺎدﻫﻢ ﻣﻦ اﻤﻨﺎﻓﺴﺔ ﻷﺳﺒﺎب ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﻤﻔﺮدة‬ ‫اﻹﺛﺮاء اﻟﻌﺎم ﻣﻤﻦ اﺣﺘﺴـﺒﺖ ﻟﻬﻢ زﻳﺎدة ﰲ اﻟﺮاﺗﺐ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻤﻨﺤﻬﻢ أوﺳﻤﺔ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻪ‬

‫اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﺗﻄﺎﻟﺐ‬ ‫وﰲ ﻫـﺬا اﻹﻃـﺎر‪ ،‬أﻋﻠﻨـﺖ اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬ﻋﻦ ﺗﻮﺟﻴـﻪ ﻣﺬﻛﺮة‬ ‫ﻟﻘﻴﺎدات اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺗﻄﺎﻟﺒﻬﻢ ﺑـ«ﺗﺤﻤﻞ اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ« اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻮﺿﻊ ﺣﺪ‬ ‫ﻟﻸزﻣﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻬﺪﻫﺎ اﻟﺒﻼد‪ ،‬وﰲ ﺣﻦ أﺷـﺎدت ﺑﻤﻮﻗﻒ زﻋﻴﻢ اﻟﺘﻴﺎر اﻟﺼﺪري‬ ‫ﻣﻘﺘـﺪى اﻟﺼﺪر واﻟﺘﺤﺎﻟﻒ اﻟﻜﺮدﺳـﺘﺎﻧﻲ ﰲ رﻓﻀﻬﻢ ﺗـﻮﱄ وزارﺗﻬﺎ ﺑﺎﻟﻮﻛﺎﻟﺔ‪،‬‬ ‫ﺟـﺪدت اﻧﺘﻘﺎدﻫﺎ ﻤﻨﺢ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء ﻧﻮري اﻤﺎﻟﻜـﻲ وزراءﻫﺎ إﺟﺎزة‬ ‫ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﺑﻴﺎن ﺻﺪر ﻋـﻦ اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﺣﺼﻠﺖ »اﻟـﴩق« ﻋﲆ ﻧﺼﻪ‪،‬‬ ‫إن »ﻗﻴﺎدة اﺋﺘﻼف اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﻋﻘﺪت‪ ،‬ﻣﺴـﺎء اﻟﺴـﺒﺖ‪ ،‬اﺟﺘﻤﺎﻋـﺎ ً ﻟﻠﺘﺪاول ﰲ آﺧﺮ‬ ‫اﻤﺴﺘﺠﺪات اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ واﻷوﺿﺎع اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ واﻟﺤﺮاك اﻟﺸﻌﺒﻲ اﻟﺴﻠﻤﻲ واﻤﻄﺎﻟﺐ‬ ‫اﻤﴩوﻋﺔ ﻟﺸﻌﺒﻨﺎ اﻟﻜﺮﻳﻢ«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﺒﻴﺎن أن »اﻟﺤﺎﴐﻳـﻦ ﰲ اﻻﺟﺘﻤﺎع أﻛﺪوا ﴐورة اﻻﺳـﺘﻤﺮار‬ ‫ﺑﺪﻋﻤﻬـﻢ ﻤﻄﺎﻟﺐ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ ﺣﺘﻰ ﺗﺘﺤﻘﻖ اﻟﻌﺪاﻟـﺔ‪ ،‬وﻳﻨﺘﻬﻲ ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﻘﻮاﻧﻦ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ اﻧﺘﻘﺎﺋﻲ وﻓﻖ اﻷﻫﻮاء«‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن »ﻗﺎدة اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﺣﺬروا ﻣﻦ ﺧﻄﻮرة‬ ‫اﻟﻮﺿﻊ ﰲ اﻟﻌﺮاق‪ ،‬وﻣﻦ اﺳـﺘﻤﺮار ﺳﻴﺎﺳـﺔ إﺛﺎرة اﻷزﻣﺎت وأﺳـﺎﻟﻴﺐ اﻹﻗﺼﺎء‬ ‫واﻟﺘﻬﻤﻴﺶ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺎرﺳـﻬﺎ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺿﺪ ﺧﺼﻮﻣﻬﺎ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﻦ وﺿﺪ اﻟﺸﻌﺐ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻲ«‪.‬‬ ‫وﻟﻔﺘـﺖ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﺧﻼل اﻟﺒﻴﺎن إﱃ أن »اﻤﺎﻟﻜﻲ ﻳﺘﻨﺎﳻ ﺑﺄن ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب‬ ‫ﻫﻮ َﻣ ْﻦ ﻣﻨﺢ اﻟﻮزراء اﻟﺜﻘﺔ ﻋﲆ أﺳﺎس ﺗﻮاﻓﻘﻲ ﻣﺜﻠﻤﺎ ﻣﻨﺤﻬﺎ ﻟﻪ«‪.‬‬

‫ﻣﺼﺮ‪ :‬إرﺟﺎء اﻟﺤﻜﻢ ﻓﻲ دﺳﺘﻮرﻳﺔ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺘﺄﺳﻴﺴﻴﺔ‪..‬‬ ‫ﻣﺼﺎدر ﻟﺒﻨﺎﻧﻴﺔ ﻟـ |‪ :‬ﻣﺘﻮ ﱢرط ﻓﻲ ﺧﻄﻒ ا¨ﺳﺘﻮﻧﻴﻴﻦ وراء‬ ‫»ﻛﻤﻴﻦ ﻋﺮﺳﺎل«‪ ..‬وذﺧﻴﺮة اﻟﺪورﻳﺔ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﻧﻔﺪت ﺑﻌﺪ ﻣﺤﺎﺻﺮﺗﻬﺎ وﻋﺴﻜﺮﻳﻮن أﻣﺮﻳﻜﻴﻮن ﻳﺘﻔﻘﺪون ﻗﺎﻋﺪة ﺟﺎﻧﺎﻛﻠﻴﺲ اﻟﺠﻮﻳﺔ‬ ‫ﺑﺮوت ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ُﻗﺘِـ َﻞ ﺿﺎﺑـ ٌ‬ ‫ﻂ وﺟﻨـﺪي ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ ﺑﻮﺣﺸـﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺴﺎﻃﻮر‬ ‫ﴐبَ أﺣﺪﻫﻤﺎ‬ ‫ﺣﻴﺚ ُ ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺣﺘﻰ اﻤـﻮت ﺑﻌﺪﻣﺎ ﻧﻔﺪت ﻣﻨﻪ‬ ‫اﻟﺬﺧـﺮة‪ ،‬ﻟﻴﺲ ﻫﺬا ﻓﺤﺴـﺐ‪،‬‬ ‫ﺑﻞ إن ﺟﺜﺘﻲ اﻟﺸﻬﻴﺪﻳﻦ و ُِﺿﻌﺖ ﻋﲆ‬ ‫ﺳـﻴﺎرة »ﻫﺎﻣﺮ ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ« ﺛﻢ ﺟﺎل‬ ‫ﺑﻬﻤﺎ »اﻟﻘﺘﻠﺔ« ﰲ أرﺟﺎء اﻟﺒﻠﺪة‪.‬‬ ‫ﺣﺼﻴﻠـﺔ اﻟﻜﻤـﻦ ﻛﺎﻧﺖ ﻗﺘﻴﻠﻦ‬ ‫وﺳـﺒﻌﺔ ﺟﺮﺣـﻰ‪ ،‬ﺣﺪث ذﻟـﻚ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﻳﻮﻣـﻦ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ ﺣﺘـﻰ اﻵن ﻟـﻢ ﺗﻬﺪأ‬ ‫ﺟﺒﻬـﺔ ﺑﻠـﺪة ﻋﺮﺳـﺎل اﻟﺒﻘﺎﻋﻴـﺔ‬ ‫ﺑﻌـﺪ‪ ،‬اﺳـﺘُﻨﻔِ َﺮت وﺣـﺪات اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫اﻟﻠﺒﻨﺎﻧـﻲ‪ّ ،‬‬ ‫ﻓﻨﻔﺬت ﻋـﴩات ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟﺪﻫﻢ‪ ،‬وأوﻗﻔﺖ ﻧﺤﻮ ‪ 11‬ﺷـﺨﺼﺎ‪ً،‬‬ ‫ﻟﻜﻦ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﺗُﺸـﺮ إﱃ أن أﻳّﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻮﻗﻮﻓـﻦ ﻻ ﻋﻼﻗـﺔ ﻟـﻪ ﺑﺎﻟﺠﺮﻳﻤﺔ‪،‬‬ ‫ﻫﺬه اﻤﻌﻄﻴـﺎت ﺗﺠﺰم ﺑﻬـﺎ ﻗﻴﺎدات‬ ‫ﰲ ﻋﺮﺳﺎل‪ ،‬ﻣﺸـﺮة إﱃ أن اﻟﻌﻨﺎﴏ‬ ‫اﻤﻬﺎﺟﻤـﺔ ﺑﺎﺗـﺖ ﺧـﺎرج اﻟﺤـﺪود‬ ‫اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬ﰲ ﻣـﻮازاة ذﻟـﻚ‪ ،‬ﻋـ ّﺰز‬ ‫اﻟﺠﻴـﺶ ﺗﻤﺮﻛـﺰه ﰲ ﻣﺤﻴـﻂ ﺑﻠـﺪة‬ ‫ﻋﺮﺳـﺎل‪ ،‬وأﺣﻜﻢ ﻋﻠﻴﻬـﺎ اﻟﻄﻮق ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺠﻬﺎت‪.‬‬ ‫ﻛﻴـﻒ وﻗـﻊ اﻟﻜﻤـﻦ؟ ﻫـﻞ‬ ‫اﺳـﺘُﺪرج اﻟﺠﻴـﺶ أم ّ‬ ‫أن ﻋﻨـﺎﴏه‬ ‫ﻛﺎﻧﻮا ﻳﻼﺣﻘـﻮن ﻣﻄﻠﻮﺑـﺎ ً إرﻫﺎﺑﻴﺎ؟ً‬ ‫ﺗﻜﺸـﻒ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻷﻣﻨﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺣﺼﻠـﺖ »اﻟـﴩق« ﻋﻠﻴﻬـﺎ أن‬ ‫اﺳـﺘﺨﺒﺎرات اﻟﺠﻴﺶ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ ﻛﺎﻧﺖ‬

‫وﺗﻮاﻟﺖ ردود اﻟﻔﻌﻞ اﻤﺴﺘﻨﻜﺮة‬ ‫ﺗﺘﻌﻘﺐ اﻤﻄﻠـﻮب ﺧﺎﻟﺪ ﺣﻤﻴﺪ‪ ،‬اﻟﺬي ﺷﺎﻫﺮا ً ﺳـﻼﺣﺎ ً ﺣﺮﺑﻴﺎً‪ ،‬وﻗﻊ اﺷﺘﺒﺎك‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﺒﻦ أﻧـﻪ وﺻﻞ إﱃ ﻟﺒﻨﺎن ﻣﻨﺬ أرﺑﻌﺔ ﻣﻊ ﻋﻨـﺎﴏ اﻟﺪورﻳـﺔ‪ ،‬ﻓﺄﻃﻠﻖ أﺣﺪ ﻟﻠﺤﺎدﺛـﺔ ﺣﺘـﻰ أداﻧﺘﻬـﺎ ﺟﻤﻴـﻊ‬ ‫أﻳﺎم‪ .‬وﺗﺸﺮ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت إﱃ ّ‬ ‫أن اﻷﺧﺮ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﻦ اﻟﻨﺎر ﻋﻠﻴﻪ ﻓـﺄرداه‪ ،‬ﻟﻢ اﻷﻃـﺮاف اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬وﺑـﺮز ﺑـﻦ‬ ‫ﻣﺘـﻮ ّرط ﰲ ﻣﻠﻒ اﺧﺘﻄﺎف اﻟﺴـﻴﺎح ﺗﻨﺘـﻪ اﻤﺴـﺄﻟﺔ ﻫﻨﺎ‪ ،‬ﺣـﺎول ﻋﻨﺎﴏ ﻫـﺬه اﻟـﺮدود ﻣﻮﻗﻒ ﻗﺎﺋـﺪ اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫اﻟﺴـﺒﻌﺔ اﻷﺳـﺘﻮﻧﻴﻦ ﰲ اﻟﺒﻘـﺎع اﻟﺪورﻳـﺔ اﻻﻧﺴـﺤﺎب‪ ،‬ﻟﻜﻦ أﻓـﺮادا ً اﻟﻠﺒﻨﺎﻧـﻲ اﻟﻌﻤـﺎد ﺟـﺎن ﻗﻬﻮﺟـﻲ‪،‬‬ ‫ﰲ ﻣـﺎرس ‪ ،2011‬ﻋﻠﻤـﺎ ً أﻧـﻪ أﺣـﺪ ﻣﺠﻬﻮﻟـﻦ ﻛﻤﻨـﻮا ﻟﻬﻢ ﻋـﲆ ﻣﻔﱰق اﻟـﺬي اﻋﺘﱪ ﺧـﻼل ﺗﻮﺟﻴﻬـﻪ »أﻣﺮ‬ ‫ﻣﻌﺎوﻧﻲ اﻤﻄﻠﻮب اﻟﺴـﻠﻔﻲ ﺣﺴـﻦ اﻟﺒﻠﺪة‪ ،‬وﻋﻨﺪ ﺧﺮوﺟﻬﻢ ﻓﺘﺤﻮا ﻧﺮان اﻟﻴـﻮم« أﻧـﻪ »ﻣﺨﻄـﺊ ﻣَـﻦ ﻳﻌﺘـﱪ‬ ‫اﻟﺤﺠـﺮي‪ ،‬أﺣـﺪ اﻟـﺮؤوس اﻤﺪﺑّﺮة أﺳـﻠﺤﺘﻬﻢ اﻟﺮﺷﺎﺷـﺔ ﻋﻠﻴﻬﻢ‪ ،‬ﺳﻘﻂ أن ﺗﻌﺎﻃﻴﻨـﺎ ﺑﺤﻜﻤـﺔ ﻣـﻊ اﻷﺣﺪاث‬ ‫ﻋﺪ ٌد ﻣﻦ اﻟﺠﺮﺣﻰ‪ ،‬وﺣﻮﴏ آﺧﺮون‪ ،‬ﺿﻌﻒ‪ ،‬وﻣﺨﻄﺊ ﻣَﻦ ﻳﻔﻜﺮ أن ﻋﻤﻠﻨﺎ‬ ‫ﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﺧﺘﻄﺎف اﻷﺳﺘﻮﻧﻴﻦ‪.‬‬ ‫ﻟﻴـﺲ ﻫـﺬا ﻓﺤﺴـﺐ‪ ،‬ﺑـﻞ إن ﻟﺘﺴـﺘﻤﺮ اﻻﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﻷﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻹرﻫـﺎب اﻟﺬي ﻳﺮﻳﺪ ﴐب‬ ‫اﻟﺤﻤﻴـﺪ ﻛﺎن واﺣﺪا ً ﻣﻦ اﻷﺷـﺨﺎص ﺳـﺎﻋﺔ‪ .‬أﺛﻨﺎء ذﻟﻚ‪ ،‬ﻃﻠـﺐ اﻟﻌﻨﺎﴏ اﺳﺘﻘﺮار ﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ واﻟﻌﻴﺶ اﻤﺸﱰك‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﺳـﻠﺒﻮا ﻋﻨـﺎﴏ دورﻳﺔ ﺗﺎﺑﻌﺔ اﻤﺤـﺎﴏون ﻣـﺆا َزرة ﻣـﻦ اﻟﻘﻴﺎدة ﺑـﻦ أﺑﻨـﺎء وﻃﻨﻨـﺎ ﻗـﺪ ﻳﺘﻮﻗﻒ ﻷي‬ ‫اﻤﺆازرة ﻟـﻢ ﺗﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ اﻋﺘﺒـﺎر أو ُﻛﺮﻣـﻰ ﻷي ﻓﺮﻳﻖ‪ ،‬ﻣﻬﻤﺎ‬ ‫ﻟﻠﺠﻴﺶ أﺳـﻠﺤﺘﻬﻢ ﻣﻨﺬ ﻧﺤﻮ ﺳـﻨﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻟﻘـﻮّة ِ‬ ‫ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺗﻤ ّﻜﻦ اﻟﻌﻨـﺎﴏ ﻣﻦ ﺗﻮﻗﻴﻒ دﺧﻮل ﻋﺮﺳﺎل‪ ،‬وﺗﻔﻴﺪ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت أن ﻛﺎن ﺣﺠﻤﻪ اﻤﺤﲇ واﻹﻗﻠﻴﻤﻲ«‪.‬‬ ‫َ‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ ﻗﻬﻮﺟﻲ‪» :‬ﻧﺆﻛـﺪ اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻤﺤﺎﴏة ﻧﻔﺪت ﻣﻨﻬﺎ اﻟﺬﺧﺮة‬ ‫أﺣﺪ ُرﺳﻞ اﻟﻘﺎﻋﺪة إﱃ ﻟﺒﻨﺎن اﻤﻄﻠﻮب اﻟﻘﻮّة‬ ‫ﻧﺘﻴﺠـﺔ ﻛﺜﺎﻓﺔ اﻻﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت وﻋﻨﺪﻫﺎ ﻟﺮﻓﻴﻘﻴﻨﺎ وﻟﻠﺠﺮﺣﻰ اﻟﺬﻳﻦ ﺳـﻘﻄﻮا‪،‬‬ ‫ﺣﻤﺰة اﻟﻘﺮﻗﻮز‪.‬‬ ‫وﺗﺸﺮ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت إﱃ أن دورﻳﺔ ﺣﺼﻞ ﻣﺎ ﺣﺼﻞ‪ ،‬ﻓﺘﻤﻜﻨﺖ اﻟﻌﻨﺎﴏ أن ﻣﻌﻤﻮدﻳﺔ اﻟـﺪم ﻤﻮاﺟﻬﺔ ﻣﺨﻄﻂ‬ ‫ﺑﻠﺒـﺎس ﻣﺪﻧـﻲ ﻛﺎﻧﺖ اﻤﻬﺎﺟﻤﺔ ﻣﻦ ﻗﺘﻞ ﻗﺎﺋﺪ اﻟﺪورﻳﺔ اﻟﺬي اﻟﻔﺘﻨـﺔ ﻣﺴـﺘﻤﺮة‪ ،‬وﻟﻦ ﻧﺴـﻜﺖ أو‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﺘﻌﻘـﺐ اﻟﺤﻤﻴـﺪ‪ ،‬ﻓﻠﺤﻘﺖ ﺑـﻪ أﺛﻨﺎء ﻛﺎن ﺿﺎﺑﻄـﺎ ً ﺑﺮﺗﺒـﺔ ﻧﻘﻴﺐ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﻧﻘﺒـﻞ أي ﻣﺴـﺎوﻣﺔ ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻋـﲆ‬ ‫ﺗﻮﺟﻬﻪ إﱃ ﻣﺴﺠﺪ اﻟﺒﻠﺪة‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﺘﻤ ّﻜﻦ ﺳﻘﻂ ﺟﻨﺪيٌ ﺧﻼل اﻻﺷﺘﺒﺎﻛﺎت‪ ،‬أﻣﺎ دم ﺷـﻬﻴﺪﻳﻨﺎ اﻟﺮاﺋﺪ ﺑﻴﺎر ﺑﺸﻌﻼﻧﻲ‪،‬‬ ‫واﻤﻌـﺎون إﺑﺮاﻫﻴـﻢ زﻫﺮﻣـﺎن‪،‬‬ ‫اﻟﻌﻨﺎﴏ ﻣـﻦ ﺗﻮﻗﻴﻔﻪ ﻓﻮراً‪ ،‬ﻗﺎوﻣﻬﻢ اﻟﺒﺎﻗﻮن ﻓﻜﺎﻧﻮا ﰲ ﻋﺪاد اﻟﺠﺮﺣﻰ‪.‬‬ ‫وﻧﺮﻓـﺾ أي ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻣﻦ أي ﻃﺮف‬ ‫أﺗـﺖ ﻟﻠﺘﺨﻔﻴﻒ ﻣﻦ وﻃﺄة وﺑﺸـﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺠﺮﻳﻤـﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ارﺗﻜﺒـﺖ ﺑﺤـﻖ‬ ‫اﻟﺠﻴﺶ ﻋﻦ ﺳﺎﺑﻖ ﺗﺼﻮر وﺗﺼﻤﻴﻢ‪،‬‬ ‫وﺑﺄﺳـﺎﻟﻴﺐ ﻫﻤﺠﻴـﺔ ﺑﻌﻴـﺪة ﻋـﻦ‬ ‫ﻣﻌﺘﻘﺪاﺗﻨﺎ اﻤﺴﻴﺤﻴﺔ واﻹﺳﻼﻣﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﺳﺒﻌﺔ أﺳﺘﻮﻧﻴﻦ ﻣﻦ ﻫﻮاة‬ ‫رﻛﻮب اﻟﺪراﺟﺎت اﻟﻬﻮاﺋﻴﺔ ُﺧ ِﻄﻔﻮا ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺒﻘﺎع ﰲ ﻣـﺎرس ﻣﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻗﺒـﻞ اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﻣﺎ أﺛـﺎر اﻫﺘﻤﺎﻣﺎ ً أﻣﻨﻴﺎ ً‬ ‫ﺗﺸﻴﻴﻊ ﺟﺜﻤﺎن اﻟﺠﻨﺪي إﺑﺮاﻫﻴﻢ زﻫﺮﻣﺎن أﻣﺲ اﻷول )روﻳﱰز( وإﻋﻼﻣﻴﺎ ً واﺳﻌﻦ‪.‬‬

‫ﺟﻨﻮد ﴍﻃﺔ ﻣﴫﻳﻮن ﻳﺆﻣﻨﻮن ﻣﺒﻨﻰ اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﺪﺳﺘﻮرﻳﺔ أﻣﺲ‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬وﻛﺎﻻت‬ ‫ﻗـﺮرت اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﺪﺳـﺘﻮرﻳﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﰲ ﻣﴫ‬ ‫أﻣـﺲ اﻷﺣـﺪ ﻣـﺪ أﺟـﻞ اﻟﻨﻄـﻖ ﺑﺎﻟﺤﻜﻢ ﰲ‬ ‫دﻋﻮﻳـﻦ ﺑﻌـﺪم دﺳـﺘﻮرﻳﺔ ﻗﺎﻧـﻮن ﻣﻌﺎﻳﺮ‬ ‫اﻧﺘﺨـﺎب أﻋﻀﺎء اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺘﺄﺳﻴﺴـﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻋـﺪت اﻟﺪﺳـﺘﻮر اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻟﻠﺒﻼد إﱃ ﺟﻠﺴـﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻣﻦ ﻣﺎرس اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫واﻧﺘﻬـﺖ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺘﺄﺳﻴﺴـﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﻫﻴﻤﻦ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫إﺳـﻼﻣﻴﻮن ﻣﻦ ﺻﻴﺎﻏﺔ اﻟﺪﺳـﺘﻮر ﻧﻬﺎﻳـﺔ ﻧﻮﻓﻤﱪ‬ ‫ﺟﺮيَ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺎﴈ وأﻗﺮه اﻟﻨﺎﺧﺒﻮن ﰲ اﺳﺘﻔﺘﺎء ﻋﺎم أ ُ ِ‬ ‫ﻣﺮﺣﻠﺘﻦ ﰲ دﻳﺴﻤﱪ‪.‬‬ ‫وﻗﻠـﺺ اﻟﺪﺳـﺘﻮر اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﻫﻴﺌـﺔ اﻤﺤﻜﻤـﺔ‬ ‫اﻟﺪﺳﺘﻮرﻳﺔ ﻣﻦ ‪ 19‬ﻋﻀﻮا إﱃ ‪ ،11‬وﻗﺎل ﺳﻴﺎﺳﻴﻮن‬ ‫وﻧﺸـﻄﺎء إن اﻟﻨـﺺ اﻟﺪﺳـﺘﻮري ﻋـﲆ ذﻟـﻚ ﺟﺎء‬ ‫اﻧﺘﻘﺎﻣﺎ ﻣـﻦ ﺑﻌﺾ ﻗﻀـﺎة اﻤﺤﻜﻤـﺔ ﻤﻌﺎرﺿﺘﻬﻢ‬ ‫ﻹﻋﻼن دﺳـﺘﻮري أﺻـﺪره اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺮﳼ‬

‫ﰲ ﻧﻮﻓﻤـﱪ ﻗﺎل أﻟﻮف اﻟﻘﻀﺎة إﻧﻪ ﻗﻮض اﻟﺴـﻠﻄﺔ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ ﺣﻦ ﺣﺼﻦ ﻣـﻦ رﻗﺎﺑﺔ اﻟﻘﻀﺎء ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺸﻮرى واﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺘﺄﺳﻴﺴﻴﺔ ﻟﺼﻴﺎﻏﺔ اﻟﺪﺳﺘﻮر‪.‬‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﺪﺳـﺘﻮرﻳﺔ ﺗﻌﺮﺿﺖ ﰲ ﺑﺪاﻳﺔ‬ ‫دﻳﺴﻤﱪ ﻟﺤﺼﺎر ﻣﻦ ﻣﺤﺘﺠﻦ إﺳﻼﻣﻴﻦ اﺣﺘﺸﺪوا‬ ‫أﻣﺎﻣﻬﺎ ﻗﺒﻞ أن ﺗﻨﻈﺮ دﻋﻮى ﻟﺤﻞ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى‬ ‫ﻗﺎﺋﻠـﻦ إﻧﻬـﻢ ﻟﻦ ﻳﺴـﻤﺤﻮا ﺑﺈﺻﺪار ﺣﻜـﻢ ﻳﺒﻄﻞ‬ ‫اﻧﺘﺨﺎب ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى اﻟﺬي ﻳﻬﻴﻤﻦ ﻋﻠﻴﻪ ﺣﺰب‬ ‫اﻟﺤﺮﻳﺔ واﻟﻌﺪاﻟﺔ اﻟﺬراع اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان‬ ‫اﻤﺴﻠﻤﻦ اﻟﺘﻲ ﻳﻨﺘﻤﻲ إﻟﻴﻬﺎ ﻣﺮﳼ‪.‬‬ ‫وﻳﻘﻮل اﻟﻘﻀﺎة إن اﻹﻋﻼن اﻟﺪﺳﺘﻮري ﻗﻮض‬ ‫اﻟﺴـﻠﻄﺔ اﻟﻘﻀﺎﺋﻴـﺔ ﻟﻜـﻦ ﻣﺮﳼ ﻗـﺎل إن اﻹﻋﻼن‬ ‫اﺳـﺘﻬﺪف إﻧﻬـﺎء اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺴـﻢ‬ ‫ﺑﺎﻻﺿﻄﺮاب ﻣﻨﺬ إﺳـﻘﺎط اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﺣﺴﻨﻲ‬ ‫ﻣﺒﺎرك ﰲ اﻧﺘﻔﺎﺿﺔ ﺷﻌﺒﻴﺔ ﻋﺎم ‪.2011‬‬ ‫ﺳـﻴﺎق آﺧﺮ‪ ،‬ﻗﺎم وﻓ ٌﺪ ﻣـﻦ اﻟﻘﻮات اﻟﺠﻮﻳﺔ‬ ‫ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ ﻧﺎﺋـﺐ وﻛﻴﻞ اﻟﻘـﻮات اﻟﺠﻮﻳﺔ‬

‫)أ ف ب(‬

‫ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻫﺎﻳﺪي ﺟﺮاﻧﺖ‪ ،‬ﺑﺰﻳﺎرة ﺗﻔﻘﺪﻳﺔ‬ ‫ﻟﻘﺎﻋﺪة ﺟﺎﻧﺎﻛﻠﻴﺲ اﻟﺠﻮﻳﺔ ﰲ إﻃﺎر ﺑﺤﺚ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﺑﻦ ﻣﴫ واﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ ﻣﺼـﺎدر ﰲ ﻣﻄﺎر اﻟﻘﺎﻫـﺮة إن اﻟﻮﻓﺪ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ وﻳﻀﻢ ﺳـﺘﺔ أﻓﺮاد ﺑﻘﻴﺎدة ﺟﺮاﻧﺖ وﺻﻞ‬ ‫ﻋﲇ ﻣﺘـﻦ ﻃﺎﺋﺮة اﻟﺴـﻔﺎرة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ﻗﺎدﻣﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻄﺎر ﺟﺎﻧﺎﻛﻠﻴﺲ ﺣﻴﺚ ﻳﻮاﺻﻞ اﻟﻮﻓﺪ زﻳﺎرﺗﻪ ﻤﴫ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺑﺪأت اﻟﺠﻤﻌﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓـﺖ أن اﻟﻮﻓﺪ ﺳـﻴﺒﺤﺚ ﺧـﻼل زﻳﺎرﺗﻪ‬ ‫اﻟﺘﻄـﻮرات اﻷﺧـﺮة ﰲ ﻣـﴫ ودﻋـﻢ اﻟﻌﻼﻗـﺎت‬ ‫اﻤﴫﻳﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺘﺪرﻳﺐ واﻟﺘﺴـﻠﻴﺢ‬ ‫ﻣﻊ ﺑﺤﺚ اﻟﺘﻌﺎون ﰲ ﺑﺮاﻣﺞ اﻤﺴﺎﻋﺪة وﺗﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن إدارة اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻷﻣﺮﻳﻜـﻲ ﺑـﺎراك‬ ‫أوﺑﺎﻣﺎ أﻣﺮت ﰲ ﻳﻨﺎﻳﺮ اﻤﺎﴈ ﺑﴪﻋﺔ إرﺳـﺎل دﻓﻌﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪة ﺑﻌﺪد ‪ 20‬ﻃﺎﺋﺮة ﻣﻦ ﻃﺮاز » إف ‪ 16‬ﺑﻠﻮك‬ ‫‪ » 52‬اﻤﻘﺎﺗﻠﺔ إﱃ ﻣﴫ‪.‬‬


‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺗﺮﺣﺐ‬ ‫ﺑﺪﻋﻮة ﻣﻠﻚ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‬ ‫إﻟﻰ اﻟﺤﻮار‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫أﺑـﺪت اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺮﺣﻴﺒﻬﺎ ﺑﺎﻟﺪﻋـﻮة اﻟﺘﻲ وﺟﻬﻬﺎ اﻤﻠﻚ ﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﻴﴗ آل ﺧﻠﻴﻔﺔ‬ ‫ﻣﻠـﻚ ﻣﻤﻠﻜﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ اﻟﺸـﻘﻴﻘﺔ ﻟﻠﺤﻮار اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻜﻮﻧﺎت‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻲ‪ .‬وأﻋﺮﺑـﺖ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﻦ أﻣﻠﻬﺎ ﰲ أن ﻳُﺴـﻬﻢ ﻫﺬا اﻟﺤﻮار ﰲ‬ ‫ﺿﻤـﺎن اﻟﻮﺣﺪة اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ وﺗﻌﺰﻳﺰﻫﺎ واﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ ﺳـﻴﺎدة ﻣﻤﻠﻜﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‬ ‫وﻣﻜﺘﺴﺒﺎﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺣﺜـﺖ اﻤﻤﻠﻜﺔ أﻃﻴﺎف اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻲ ﻛﺎﻓﺔ ﻟﻠﺘﺠﺎوب ﻣﻊ دﻋﻮة اﻤﻠﻚ ﺣﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﻴـﴗ آل ﺧﻠﻴﻔﺔ ﻻﺳـﺘﻜﻤﺎل ﺣـﻮار اﻟﺘﻮاﻓﻖ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻜﻞ ﻣﺎ ﻓﻴـﻪ ﻣﺼﻠﺤﺔ ﻣﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ وازدﻫﺎرﻫﺎ‪ ،‬وﺑﻤﺎ ﻳﻌﻮد ﺑﺎﻟﺨﺮ واﻟﺮﻓﺎه ﻋﲆ ﻣﻮاﻃﻨﻴﻬﺎ ﻛﺎﻓﺔ‪.‬‬

‫رﺳﻮم ﻋﻨﺼﺮﻳﺔ‬ ‫واﺳﺘﻔﺰازﻳﺔ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺟﺪران‬ ‫ﻣﺴﺎﺟﺪ ﻓﻲ‬ ‫ﻓﺮﻧﺴﺎ‬

‫ﺑﺎرﻳﺲ ‪ -‬ا ف ب‬ ‫ﻋﺜـﺮ ﻋﲆ رﺳـﻮم )ﺟﺮاﻓﻴﺘـﻲ( ﻋﻨﴫﻳﺔ‬ ‫و ﻣﺴـﺘﻔﺰة ﻋـﲆ ﺟﺪران ﺛﻼﺛﺔ ﻣﺴـﺎﺟﺪ‬ ‫ﰲ ﻓﺮﻧﺴـﺎ ﻛﻤﺎ أﻓﺎدت ﻣﺼـﺎدر ﻣﺘﻄﺎﺑﻘﺔ‬ ‫أﻣﺲ‪.‬‬ ‫وﰲ أوزوار ﻟـﻮ ﻓﺮﻳـﺎر‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﺒﻌﺪ ‪35‬‬ ‫ﻛﻠﻢ ﴍق ﺑﺎرﻳﺲ‪ ،‬رﺳـﻤﺖ ﺻﻠﺒـﺎن ﻣﻌﻘﻮﻓﺔ‬ ‫وﻛﺘﺎﺑـﺎت ﻋﻨﴫﻳـﺔ ﻟﻴـﻞ اﻟﺴـﺒﺖ اﻷﺣﺪ ﻋﲆ‬ ‫ﺟﺪران ﻣﺴـﺠﺪ ﻳﻘﻊ ﰲ ﺷﺎرع ﻫﺎدئ ﻣﻦ ﻫﺬه‬

‫‪22‬‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬ ‫ﻳﻮﻣﻴﺎت أﺣﻮازي‬

‫إﻳﺮان ﺗﻄﻤﺌﻦ‬ ‫إﺳﺮاﺋﻴﻞ ﻓﻲ‬ ‫ﺳﻮرﻳﺎ‬

‫اﻟﺒﻠﺪة‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻋﻠﻢ اﻷﺣـﺪ ﻣﻦ ﻣﺼﺪر ﰲ اﻟﴩﻃﺔ‬ ‫وﻣﻦ ﻣﺴﺆول ﻋﻦ اﻤﺴﺠﺪ‪.‬‬ ‫وأدان وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻣﺎﻧﻮﻳﻞ ﻓﺎﻟﺰ »ﺑﺸﺪة‬ ‫ﺗﺪﻧﻴﺲ« اﻤﺴﺠﺪ ﺑـ«ﻛﺘﺎﺑﺎت ﻣﻘﺰزة وﻣﺸﻴﻨﺔ«‪.‬‬ ‫وﰲ ﻋﺎم ‪ 2012‬ﺳـﺠﻞ ﻧﺤـﻮ ﻣﺎﺋﺘﻲ ﻋﻤﻞ‬ ‫ﻣﻌـﺎد ﻟﻠﻤﺴـﻠﻤﻦ أي ﺑﺰﻳـﺎدة ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪%28‬‬ ‫ﻋـﻦ ﻋﺎم ‪ 2011‬وﻓﻘﺎ ﻤﺮﺻـﺪ ﻣﺮاﻗﺒﺔ اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻤﻨﺎﻫﻀﺔ ﻟﻠﻤﺴﻠﻤﻦ‪.‬‬ ‫وﺟﺮى ﺗﺪﻧﻴﺲ ﻣﺴـﺠﺪﻳﻦ آﺧﺮﻳﻦ اﻟﺴﺒﺖ‬ ‫واﻷﺣﺪ ﰲ ﺑﻴﺰاﻧﺴـﻮن )ﴍق( ﺑﺮﺳﻢ ﺟﺮاﻓﻴﺘﻲ‬

‫ﻳﻤﺜـﻞ ﻧﺠﻤـﺔ داوود اﻟﻴﻬﻮدﻳـﺔ ﻛﻤـﺎ أﻋﻠﻨـﺖ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﴩﻃﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻤﺪﻳﺮﻳﺔ دوﺑﺲ‪ ،‬ﺟﻮﻳﻞ‬ ‫ﻣﺎﺗـﻮران‪ ،‬أﻧـﻪ ﺣﺎدث »ﻣﻌﺰول وﻣﺴـﺘﻔﺰ ﺑﻼ‬ ‫ﺟـﺪوى«‪.‬‬ ‫ودﻋﺎ ﻣﺼﺪر ﰲ اﻟﴩﻃﺔ إﱃ ﺗﻮﺧﻲ اﻟﺤﺬر‬ ‫اﻟﺸـﺪﻳﺪ ﻣـﻦ ﻋﻤـﻞ ﻣﺤﺘﻤـﻞ ﻣﻌﺎد ﻟﻺﺳـﻼم‪،‬‬ ‫وأﺑﺪى ﻣﺴﺆوﻟﻮ ﻣﺴـﺠﺪي ﺑﻴﺰاﻧﺴﻮن ﻋﺰﻣﻬﻢ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺘﻘﺪم ﺑﺸـﻜﻮى‪ .‬وأﻛـﺪت اﻟﴩﻃﺔ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﺳﺘﺒﻠﻎ ﻣﺪﻋﻲ ﻋﺎم اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ ﺑﻤﺎ ﺣﺼﻞ‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪ 23‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (428‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻗﻴﺎدي ﻓﻲ اﻟﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴﻮداﻧﻴﺔ ﻟـ |‪ :‬رﺣﻴﻞ اﻟﺒﺸﻴﺮ‬ ‫ﻳﻌﻨﻲ اﻧﻬﻴﺎر اﻟﻨﻈﺎم‪ ..‬وﻳﻨﺒﻐﻲ اﻻﺳﺘﻌﺪاد ﻟﺴﺪ اﻟﻔﺮاغ‬ ‫ﻋﺒﺎس اﻟﻜﻌﺒﻲ‬

‫ّ‬ ‫ﻋـﱪت إﴎاﺋﻴﻞ ﻋـﻦ ﻣﺨﺎوﻓﻬﺎ اﻟﺸـﺪﻳﺪة ﻣﻦ ﺳـﻘﻮط‬ ‫»ﺑﺸﺎر« ﻣﻨﺬ اﻧﺪﻻع اﻟﺜﻮرة اﻟﺴﻮرﻳّﺔ ورأت اﻟﻨﺨﺐ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴّﺔ‬ ‫اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴّـﺔ أن »اﻧﻬﻴـﺎر ﻧﻈـﺎم ﺑﺸـﺎر ﺳـﻴﺆدي إﱃ اﻧﻬﻴﺎر‬ ‫اﻟﻬـﺪوء ﻋﲆ ﺟﺒﻬﺔ اﻟﺠﻮﻻن«‪ّ .‬‬ ‫وﻋﱪ »ﺑﻨﻴﺎﻣﻦ ﻧﺘﺎﻧﻴﺎﻫﻮ« ﻋﻦ‬ ‫ﻗﻠـﻖ إﴎاﺋﻴﻞ ﻣﺆﻛـﺪا ً »رﻏﺒﺘﻬﺎ ﰲ ﺑﻘﺎء اﻟﻬـﺪوء ﻋﲆ اﻟﺤﺪود‬ ‫اﻟﺴـﻮرﻳّﺔ«‪ .‬وﻻﺷـﻚ أن إﴎاﺋﻴﻞ ﺳـﻌﺖ ﻷن ﺗﻜﻮن ﺳـﻮرﻳﺎ‬ ‫ﻣﻨﻬﻜﺔ اﻟﻘـﻮى وﻣﺤ ّ‬ ‫ﻄﻤﺔ ﻣﻊ ﺗﻄﻮﻳﻖ اﻟﴫاع داﺧﻞ اﻟﺤﺪود‬ ‫اﻟﺴـﻮرﻳّﺔ ﻟﻀﻤﺎن أﻣﻨﻬـﺎ‪ ،‬واﻟﺘﻘﺖ ﻣﻌﻬﺎ إﻳـﺮان ﻣﻨﺬ اﻟﺒﺪاﻳﺔ‬ ‫ﺑﺪﻋﻤﻬﺎ اﻟﻼ ﻣﺤﺪود ﻟـ»ﺑﺸـﺎر« وإداﻧﺘﻬـﺎ ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻟﺘﺪﺧﻼت‬ ‫اﻷﺟﻨﺒﻴّـﺔ ﺗﻠﺒﻴـﺔ ﻟﻠﺮﻏﺒـﺔ اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴّـﺔ ﰲ »ﺗﻄﻮﻳـﻖ اﻟﴫاع‬ ‫داﺧﻞ ﺳـﻮرﻳﺎ«‪ .‬وﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ ﺗﻞ أﺑﻴﺐ زﺟّ ﺖ ﻃﻬﺮان ﺑﺨﱪاﺋﻬﺎ‬ ‫وﻣﻘﺎﺗﻠﻴﻬـﺎ ﻣﻦ اﻟﺤﺮس اﻟﺜﻮري وﻓﻴﻠـﻖ اﻟﻘﺪس اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﻪ إﱃ‬ ‫اﻷراﴈ اﻟﺴـﻮرﻳّﺔ واﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ إﺑﺎدة اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺴـﻮري‪.‬‬ ‫وأﻋﻠﻨـﺖ وزﻳـﺮة اﻟﺨﺎرﺟﻴّـﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴّـﺔ ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً »ﻫﻴـﻼري‬ ‫ﻛﻠﻴﻨﺘﻮن« ﻋﻦ »ﻣﻀﺎﻋﻔﺔ إﻳﺮان ﰲ إرﺳـﺎل ﻗﻮّاﺗﻬﺎ وأﺳﻠﺤﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ واﻤﺘﻄﻮّرة ﻟﺒﺸـﺎر«‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪة »ﺑﺪء اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﺑﺸﺎر ﺿﺪ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ«‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻬﺪاف ﺳـﻼح اﻟﺠﻮ اﻹﴎاﺋﻴﲇ ﻤﺨﺎزن اﻷﺳـﻠﺤﺔ‬ ‫ّ‬ ‫ﻻﻳﻌـﱪ أﺑـﺪا ً ﻋﻦ ﺧﺸـﻴﺔ ﺗـﻞ أﺑﻴﺐ‬ ‫اﻟﺒﻴﻮﻟﻮﺟﻴّـﺔ ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ »ﺑﺸـﺎر«‪ ،‬ﺑـﻞ ﻣﺮدّﻫـﺎ اﻤﺨﺎوف‬ ‫ِ‬ ‫ﺗﺨﻒ‬ ‫ﻣـﻦ وﻗﻮﻋﻬـﺎ ﺑﺄﻳﺪي اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺴـﻮري اﻟﺤﺮ اﻟـﺬي ﻟﻢ‬ ‫إﴎاﺋﻴﻞ ﻣﺨﺎوﻓﻬﺎ ﻣﻦ »ﺳﻴﻄﺮة ﺟﻤﺎﻋﺎت ﻣﺘﻄ ّﺮﻓﺔ ﻋﲆ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻷﺳـﻠﺤﺔ« ﰲ إﺷـﺎرة واﺿﺤﺔ إﱃ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤـﺮ‪ .‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي‬ ‫ّ‬ ‫ﻳﻮﺿـﺢ ﻣﺪى اﻟﺘﻘـﺎء »ﻃﻬﺮان« وﺷـﻘﻴﻘﺘﻬﺎ »ﺗـﻞ أﺑﻴﺐ« ﰲ‬ ‫اﺳﺘﻤﺮار ﺑﻘﺎء »ﺑﺸﺎر« ﰲ اﻟﺴﻠﻄﺔ وﺗﺤﻮﻳﻞ ﺳﻮرﻳﺎ إﱃ ﺑﺤﺮة‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺪم‪.‬‬

‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺨﺮﻃﻮم ‪ -‬ﻓﺘﺤﻲ اﻟﻌﺮﴈ‬ ‫ﻓﺘﺢ إﻋﻼن اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴـﻮداﻧﻲ ﻋﻤﺮ اﻟﺒﺸﺮ‬ ‫ﻋﺪم ﺗﺮﺷﺤﻪ ﻟﻔﱰة رﺋﺎﺳـﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪة اﻟﺒﺎب‬ ‫واﺳـﻌﺎ ً أﻣـﺎم ﺗﻮﻗـﻊ ﻣـﺂﻻت اﻷوﺿـﺎع ﰲ‬ ‫اﻟﺴﻮدان وﻛﻴﻒ ﺳﻴﻜﻮن ﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻪ‪.‬‬

‫ﻣﺘﻔﺎﺋـﻞ ﻟﺮﺣﻴﻞ‬ ‫واﺧﺘﻠﻔـﺖ اﻵراء ﻣﺎ ﺑﻦ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﺒﺸـﺮ ﺑﺎﻋﺘﺒـﺎر أﻧـﻪ ﺳـﻴﻜﻮن ﺑﺪاﻳـﺔ‬ ‫ﻟﺘﺼﺤﻴﺢ اﻤﺴﺎر اﻟﺴﻴﺎﳼ ﻟﻠﺴﻮدان وﻹﺿﻌﺎف‬ ‫ﺳـﻴﻄﺮة ﺣﺰﺑـﻪ‪ ،‬اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬ﻋـﲆ ﻣﻘﺎﻟﻴﺪ‬ ‫اﻷﻣﻮر ﻓﻴـﻪ ﻧﻈـﺮا ً ﻟﻠﻜﺎرﻳﺰﻣﺎ اﻟﺘـﻲ ﻳﺘﻤﺘﻊ ﺑﻬﺎ‬ ‫وإﻣﺴـﺎﻛﻪ ﺑﻜﺎﻓﺔ ﻣﻠﻔﺎت إدارة اﻷزﻣﺎت ﺑﺠﺎﻧﺐ‬ ‫ﺣـﺐ اﻟﺠﻤﺎﻫـﺮ اﻟﺴـﻮداﻧﻴﺔ ﻟـﻪ وﻟﻌﻔﻮﻳﺘـﻪ‬ ‫وﺗﻠﻘﺎﺋﻴﺘﻪ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑـﻞ‪ ،‬ﻳﺮى اﻤﺘﺸـﺎﺋﻤﻮن أن أوﺿﺎﻋﺎ‬ ‫ﻛﺎرﺛﻴﺔ ﺳـﺘﺤﻞ ﺑﺎﻟﺒـﻼد وذﻟﻚ ﻟﻌـﺪة اﻋﺘﺒﺎرات‬ ‫أﻫﻤﻬﺎ اﺷـﺘﺪاد اﻟﴫاع داﺧﻞ اﻟﺤـﺰب اﻟﺤﺎﻛﻢ‬ ‫ﺣـﻮل ﻣـﻦ ﺳـﻴﺨﻠﻒ اﻟﺒﺸـﺮ ﺑﺠﺎﻧـﺐ ﺿﻌﻒ‬ ‫ﻣﺘﻮﻗـﻊ ﺳـﻴﺼﻴﺒﻪ ﺣـﺎل ﺗﻨﺤـﻲ اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻋﻦ‬ ‫زﻋﺎﻣﺘﻪ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎر أﻧﻪ ﻳﻤﺜﻞ اﻟﻘﺎﺳﻢ اﻤﺸﱰك اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺠﻤـﻊ ﻋﻠﻴـﻪ اﻟﺴـﻮداﻧﻴﻮن إﱃ ﺟﺎﻧﺐ ﺗﻤﺮﺳـﻪ‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﻔـﱰة اﻤﺎﺿﻴـﺔ ﰲ إدارة اﻟﺒﻼد وﺳـﻂ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻇـﺮوف ﺣﺎﻟﻜﺔ اﻟﺴـﻮاد وﻣﺆاﻣﺮاتٍ ﺗﺴـﺘﻬﺪف‬ ‫وﺣـﺪة اﻟـﱰاب اﻟﺴـﻮداﻧﻲ وﴐب اﻟﻨﺴـﻴﺞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ﻗـﺎل أﻣﻦ اﻷﻣﺎﻧﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺣﺰب اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺸـﻌﺒﻲ واﻟﻘﻴﺎدي ﰲ ﺗﺤﺎﻟﻒ‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿـﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻛﻤـﺎل ﻋﻤـﺮ‪ ،‬إن »اﻷزﻣﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﰲ اﻟﺴـﻮدان ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺎﻟﻨﻈﺎم أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ارﺗﺒﺎﻃﻬﺎ ﺑﺸـﺨﺺ ﻣﻌﻦ رﻏـﻢ أن وﺟﻮد‬

‫اﻟﺒﺸﺮ ﰲ اﻟﺴﻠﻄﺔ ﻳﻮﺣﺪ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺤﺎﻛﻤﺔ«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن ذﻫـﺎب اﻟﺒﺸـﺮ ﺳـﻴﻌﻨﻲ‬ ‫ﻗﻄﻌـﺎ اﻧﻬﻴﺎر ﻛﺎﻣﻞ ﻟﻠﻨﻈﺎم ﻷﻧـﻪ ﺑﺪأ ﻳﺘﺂﻛﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪاﺧـﻞ ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻌﺪ ﻣﺆﺗﻤﺮ اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﻷﺧﺮ وﺷـﺎﺋﻌﺔ ﻣﺮض اﻟﺮﺋﻴـﺲ‪ ،‬وﻋﺪ أن ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺸـﺎﺋﻌﺔ أﻟﻘﺖ ﺑﻈﻼﻟﻬﺎ ﻋﲆ اﻤﻨﻈﻮﻣﺔ اﻟﺤﺎﻛﻤﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺨﺮﻃﻮم وأﺛﺮت ﰲ ﺗﻤﺎﺳـﻚ وﻗﻮة اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫اﻤﻜﻮﻧـﺔ ﻟﻠﻨﻈـﺎم »ﻷﻧـﻪ ﻻ ﻳﻌﺘﻤـﺪ ﰲ ﺣﻜﻤـﻪ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻮدان ﻋﲆ ﻓﻜﺮة وإﻧﻤﺎ ﻋﲆ ﺷﻠﺔ ﻣﻦ ﻗﻴﺎدات‬ ‫اﻟﺤـﺰب اﻟﺤﺎﻛـﻢ‪ ،‬وﻳﺘﺠﲆ‬ ‫ذﻟـﻚ ﺑﻮﺿـﻮح ﰲ ﻣﻠﻔﺎت‬ ‫إدارة اﻷزﻣﺎت‪ ،‬وﻳﺘﻀﺢ أن‬ ‫اﻟﺒﺸﺮ ﻫﻮ اﻟﺬي ﻳﺪﻳﺮ ﻫﺬه‬ ‫اﻷزﻣـﺔ وﻳﻌﻤﻘﻬﺎ وﻟﻜﻨﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴـﻪ ﻫـﻮ اﻟﺮﺟﻞ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﻮﺣـﺪ اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ‬ ‫اﻤﻮﺟـﻮدة ﰲ اﻟﺴـﻠﻄﺔ«‪،‬‬ ‫ﺣﺴـﺐ ﻗﻮﻟﻪ‪ .‬وأﺷﺎر ﻋﻤﺮ‬ ‫إﱃ أن اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻟﺤﺎﻛﻤﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺴﻮدان ﺗﻌﺘﻘﺪ اﻋﺘﻘﺎدا‬ ‫ﺟﺎزﻣﺎ ﺑـﺄن »اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ ﻫﻲ اﻟﻌﺪو اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ‬ ‫ﻟﻬﻢ وﻟﻠﺒـﻼد‪ ،‬وأن اﻟﺤﺮﻳﺎت ﻋـﺪو‪ ،‬وأن اﻟﺤﻜﻢ‬ ‫اﻟﺮاﺷـﺪ أﻳﻀـﺎ ﻋـﺪو‪ ،‬ﻷن اﻟﻨﻈـﺎم دﻳﻜﺘﺎﺗﻮري‬ ‫ﻳﻌﺘﻤـﺪ ﻋـﲆ اﻻﺳـﺘﺒﺪاد«‪ .‬ووﺻـﻒ »ﻋﻤـﺮ«‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﺑـ »رﻣﺰ اﻻﺳـﺘﺒﺪاد«‪ ،‬وﻗﺎل إﻧﻪ ﻳﻮﺣﺪ‬ ‫ﻛﻞ اﻤﺴـﺘﺒﺪﻳﻦ ﺣﻮﻟـﻪ‪ ،‬وﺗﻮﻗﻊ اﻧﻬﻴـﺎر اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫ﺣﺎل رﺣﻴﻠﻪ »ﻷن اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﻦ اﻤﻮﺟﻮدﻳﻦ داﺧﻞ‬ ‫اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻟﺤﺎﻛﻤﺔ ﻗﻄﻌﺎ ﺿﺪ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺤﺰب اﻟﺤﺎﻛﻢ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻓﺈن ذﻫﺎب اﻟﺒﺸـﺮ‬ ‫ﺳﻴﺸـﻌﻞ اﻟﴫاع داﺧﻞ ﺻﻔﻮف اﻟﺤﺰب ﻣﺎ ﺑﻦ‬

‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ اﻤﺪﻧﻴﻦ واﻟﻌﺴـﻜﺮ ﺣﻮل ﻣﻦ ﺳﻴﺨﻠﻔﻪ‬ ‫ﰲ ﻛﺮﳼ اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ«‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺗﻮﻗﻊ »ﻋﻤﺮ« ﻗﺘﺎﻻ ﻋﻨﻴﻔﺎ وﴍﺳـﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﻘﺒﻞ اﻷﻳﺎم ﺑﻦ ﻫـﺬه اﻤﺠﻤﻮﻋﺎت وﺗﻔﺮق ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫اﻤﺠﻤﻮﻋـﺎت اﻤﻜﻮﻧـﺔ ﻟﻠﺤـﺰب اﻟﺤﺎﻛـﻢ‪ ،‬وﻗـﺎل‬ ‫إن إﻧﻬﻴـﺎر اﻟﻨﻈـﺎم ﺳـﻴﻜﻮن ﻟﻪ أﺛـﺮ ﻛﺒﺮ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ اﻻﺳـﺘﻘﺮار ﰲ اﻟﺴـﻮدان ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﺼﻞ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﺮﻳﺔ واﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ واﻟﺤﻜﻢ اﻟﺮاﺷﺪ‪ .‬وﺗﺎﺑﻊ‬ ‫»ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻨـﺎ ﰲ ﺗﺤﺎﻟـﻒ اﻤﻌﺎرﺿـﺔ‪ ،‬ﻻﺑﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻻﺳﺘﻌﺪاد اﻤﺒﻜﺮ ﻟﻔﱰة ﻣﺎ‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻟﺒﺸـﺮ ﻟﻜﻲ ﻧﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ﻣﺮﺣﻠـﺔ اﻧﻬﻴـﺎر اﻟﻨﻈـﺎم‪،‬‬ ‫إذا ﺣـﺪث ذﻟـﻚ ﺑﺼـﻮرة‬ ‫ﻓﺠﺎﺋﻴـﺔ دون أن ﺗﻜـﻮن‬ ‫ﻫﻨـﺎك ﺟﻬـﺔ ﻣﺴـﺘﻌﺪة‬ ‫ﻟﺴـﺪ اﻟﻔـﺮاغ ﺳـﺘﻜﻮن‬ ‫اﻷوﺿـﺎع ﻛﺎرﺛﻴـﺔ‪ ،‬وﻧﺤﻦ‬ ‫ﰲ اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﻧﻌﺪ أﻧﻔﺴـﻨﺎ‬ ‫ﻤﺮﺣﻠﺔ ذﻫﺎب اﻟﺒﺸـﺮ ﻋﱪ‬ ‫اﻟﺜﻮرة اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ او اﻧﻬﻴﺎر‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم ﻣﻦ اﻟﺪاﺧﻞ او اﻻﻧﻘﻼب«‪.‬‬ ‫وأﻛﻤـﻞ »ﻛﻞ اﻻﺣﺘﻤـﺎﻻت ﰲ ﺣﺴـﺎﺑﺎﺗﻨﺎ‬ ‫ﺟﻴﺪا ﻟﻜﻲ ﻧﻮاﺟﻪ ﻓﱰة ﻣﺎ ﺑﻌﺪ اﻟﺒﺸـﺮ‪ ،‬واﻋﺘﻘﺪ‬ ‫أن اﻟﻨﻈـﺎم اﻟﻘﺎﺋـﻢ اﻵن اﻧﺘﻬﻰ وﻳﻠﻔﻆ أﻧﻔﺎﺳـﻪ‬ ‫اﻷﺧﺮة‪ ،‬وﻫﻮ اﻵن ﻳﻌﻴﺶ ﻓﻘﻂ اﻋﺘﻤﺎدا ﻋﲆ آﻟﻴﺔ‬ ‫اﻷﻣﻦ واﻻﺳﺘﺒﺪاد«‪.‬‬ ‫ﺳـﻴﺎق ﻣﺘﺼـﻞ‪ ،‬ﻗـﺎل رﺋﻴـﺲ ﻃﺎﺋﻔـﺔ‬ ‫ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻷﻧﺼـﺎر ﰲ اﻟﺴـﻮدان‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻤﺤﻤـﻮد أﺑـﻮ‪ ،‬إن‬ ‫»ﻛﻞ ﻣـﺎ ﻫﻮ ﺳـﻴﺊ ﻫﻮ ﻣﻊ وﺟﻮد ﻫـﺬا اﻟﻨﻈﺎم‪،‬‬ ‫وﻻ أﺗﻮﻗﻊ ﺳـﻮءًا أﻛﺜﺮ ﻣﻤـﺎ ﺣﺪث‪ ،‬وﻟﺬﻟﻚ أﻋﺘﻘﺪ‬

‫أﻛﺎدﻳﻤﻲ ﻳﺘﻮﻗﻊ‬ ‫إﻗﻨﺎع اﻟﺤﺰب‬ ‫اﻟﺤﺎﻛﻢ ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺮﺷƒ ﺢ ﻣﺠﺪد ًا‬

‫أﻧـﻪ ﻃﺎل اﻟﺰﻣﻦ أو َﻗ ُﴫ ﺳـﻴﺬﻫﺐ ﻫﺬا اﻟﻨﻈﺎم‪،‬‬ ‫وﻳﻜﻮن اﻟﺴﻮداﻧﻴﻮن وﻗﺘﻬﺎ ﺗﺤﺼﻨﻮا ﻣﻦ ﻋﻮاﻣﻞ‬ ‫اﻟﺨﻼف واﻟﴫاع«‪.‬‬ ‫وﻗﻠﻞ أﺑﻮ‪ ،‬ﰲ ﺗﴫﻳﺤﺎت ﻟـ »اﻟﴩق«‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫اﺣﺘﻤﺎﻟﻴﺔ اﻧﻬﻴﺎر اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﺴـﻮداﻧﻴﺔ ﺣﺎل رﺣﻴﻞ‬ ‫اﻟﺒﺸـﺮ أو وﻗـﻮع اﺣﺘﻘﺎﻧـﺎت واﺿﻄﺮاﺑﺎت ﰲ‬ ‫اﻟﺒﻼد ﻣﻌﻮّﻻ ﻋﲆ »ﺗﻨﺎﻣﻲ وﻋﻲ ﻣﻜﻮﻧﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻟﺴﻮداﻧﻲ«‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ أﺳـﺘﺎذ اﻟﻌﻠﻮم اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪه ﻣﺨﺘـﺎر‪ ،‬ﺗﻮﻗﻊ اﻗﻨﺎع‬ ‫اﻟﺤﺰب اﻟﺤﺎﻛﻢ ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ ﺑﺎﻧﺘﺨﺎﺑﻪ ﻟﻔﱰة رﺋﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪة‪ ،‬وﻗـﺎل »ﻫﺬا ﻫـﻮ اﻟﺴـﻴﻨﺎرﻳﻮ اﻟﺮاﺟﺢ‬ ‫واﻤﺘﻮﻗﻊ ﻷﻧﻪ اﻷﻧﺴﺐ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف »ﺣﺎل اﻓﱰاﺿﻨـﺎ إﴏار اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻔـﻪ وﻋﺪم ﺗﺮﺷـﺤﻪ ﻣﺠـﺪدا أو ﺗﻨﺤﻴﻪ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺴـﻠﻄﺔ‪ ،‬أﻋﺘﻘﺪ أن اﻟﺴـﻮدان ﺳﻴﻜﻮن ﻓﻘﺪ‬ ‫ﺷـﺨﺼﻴﺔ ﻣﺤﻮرﻳﺔ وﻣﻬﻤﺔ ﻣﻬﻤﺎ اﺧﺘﻠﻒ اﻟﻨﺎس‬ ‫ﺣﻮﻟﻬـﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻨـﻪ اﻷﻧﺴـﺐ ﺧـﻼل ﻫـﺬه اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫ﻟﺨﱪاﺗﻪ اﻤﱰاﻛﻤﺔ ﰲ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ‪ .‬وﺗﻌﺎﻣﻠﻪ ﺑﺤﻨﻜﺔ‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ واﻻزﻣـﺎت واﻟﻌﻼﻗـﺎت ﻣﻊ دول‬ ‫اﻟﺠﻮار واﻟﺪول اﻻﺧﺮى‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ارى ان ﻏﻴﺎﺑﻪ‬ ‫ﻳﺴـﺒﺐ أزﻣـﺔ رﺋﺎﺳـﻴﺔ ﰲ اﻟﻘﻴﺎدة ﻻﻧـﻪ ﻳﺘﻤﺘﻊ‬ ‫ﺑﻜﺎرﻳﺰﻣﺎ ﻗﻞ ان ﺗﻮﺟﺪ ﰲ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت اﻻﺧﺮى‬ ‫داﺧﻞ اﻟﺤﺰب اﻟﺤﺎﻛﻢ او اﻻﺣﺰاب اﻻﺧﺮى«‪.‬‬ ‫ورأى ﻣﺨﺘـﺎر أن اﻟﻈـﺮوف اﻤﻔﺼﻠﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺤﺴﺎﺳـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺮ ﺑﻬﺎ اﻟﺴﻮدان ﺳﺘﺆدي إﱃ‬ ‫إﻋﺎدة ﺗﺮﺷﺢ اﻟﺒﺸﺮ‪ ،‬وﺗﺎﺑﻊ »ﻻ اﺗﻮﻗﻊ اي ﴏاع‬ ‫ﺣﻮل ﻣﻦ ﺳـﻴﺨﻠﻔﻪ ﺣـﺎل اﴏاره ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻔﻪ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺳﻴﺘﻢ ﺗﺮﺷﻴﺢ ﻧﺎﺋﺒﻪ اﻻول ﻋﲆ ﻋﺜﻤﺎن ﻃﻪ‬ ‫ﻟﻠﺮﺋﺎﺳﺔ«‪.‬‬

‫ﻋﻤﺮ اﻟﺒﺸﺮ‬

‫ﺣﺰب اﻟﻮﻃﻨﻴﻴﻦ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﻴﻦ ﻳﺘﻬﻢ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ ﺑﺎﻟﻮﻗﻮف ﺧﻠﻒ ﻫﺠﻮم اﺳﺘﻬﺪﻓﻪ‬

‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻮﻧﺴﻲ ﻳﻬﺪد ﺑﺎﻻﺳﺘﻘﺎﻟﺔ ﻓﻲ ﺣﺎل ﺗﻌﺜƒﺮ اﻟﻤﻔﺎوﺿﺎت ﺑﺸﺄن اﻟﺘﻌﺪﻳﻞ اﻟﻮزاري‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ ‪ -‬وﻛﺎﻻت‬

‫اﻤﻨﺼﻒ اﻤﺮزوﻗﻲ‬

‫ﻫـﺪد اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻮﻧـﴘ اﻤﻨﺼﻒ اﻤﺮزوﻗﻲ ﺑﺎﻻﺳـﺘﻘﺎﻟﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻨﺼﺒﻪ ﰲ ﺣﺎل ﻟﻢ ﻳﺘﻮﺻﻞ اﻻﺋﺘﻼف اﻟﺤﺎﻛﻢ إﱃ اﺗﻔﺎق ﺑﺸﺄن‬ ‫اﻟﺘﻌﺪﻳﻞ اﻟﻮزاري اﻟﺬي ﻃﺎل اﻧﺘﻈﺎره ﰲ اﻟﺸﺎرع اﻟﺘﻮﻧﴘ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﺮزوﻗﻲ‪ ،‬ﰲ رﺳـﺎﻟﺔ وﺟﻬﻬﺎ إﱃ ﺣـﺰب »اﻤﺆﺗﻤﺮ ﻣﻦ‬ ‫أﺟـﻞ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳـﺔ« اﻟﺬي ﻛﺎن ﻳﺮأﺳـﻪ‪ ،‬وﻳﻌﻘﺪ ﻫـﺬه اﻷﻳﺎم‬ ‫ﻣﺆﺗﻤﺮا ً وﻃﻨﻴﺎً‪ ،‬إﻧﻪ ﺳﻴﻘﺪم اﺳﺘﻘﺎﻟﺘﻪ إن ﻟﻢ ﻳﺘﻢ اﻻﺗﻔﺎق ﻋﲆ ﺗﻌﺪﻳﻞ‬ ‫وزاري ﻳﻜﻮن ﻣﺤﻞ ﺗﻮاﻓﻖ ﺑﻦ اﻟﴩﻛﺎء ﰲ اﻻﺋﺘﻼف اﻟﺤﺎﻛﻢ‪.‬‬ ‫وﻳﺄﺗـﻲ ﺗﻬﺪﻳﺪ اﻤﺮزوﻗـﻲ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ أﻋﻠﻦ ﻣﺴﺘﺸـﺎره اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ‬ ‫ﰲ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ أﻣﺲ‪ ،‬ﺳـﻤﺮ ﺑﻦ ﻋﻤـﺮ‪ ،‬ﻋﻦ اﺳـﺘﻘﺎﻟﺘﻪ ﻋﲆ ﺻﻔﺤﺘﻪ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻤﻮﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ »ﻓﻴﺴﺒﻮك«‪.‬‬

‫وﻛﺘﺐ ﺑﻦ ﻋﻤﺮ ﻋﲆ ﺻﻔﺤﺘﻪ »وﺿﻌﺖ اﺳﺘﻘﺎﻟﺘﻲ ﻣﻦ ﻣﻬﺎﻣﻲ‬ ‫ﺻﻠﺐ رﺋﺎﺳـﺔ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ ﺑﻦ ﻳﺪي رﺋﻴـﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ‪ ،‬وﻃﻠﺒﺖ‬ ‫ﻣﻨـﻪ وﺿﻊ ﺣﺪ ﻤﻬﺎﻣﻲ ﻷﻧـﻲ ﻟﻢ أﻋﺪ أرى أي ﺟـﺪوى ﻣﻦ ﺑﻘﺎﺋﻲ‬ ‫ﰲ ﻗﴫ ﻗﺮﻃـﺎج‪ ،‬ﻓﺘﺨﺮت اﻟﺘﻔﺮغ ﺗﻤﺎﻣـﺎ ً ﻤﻬﺎﻣﻲ ﺻﻠﺐ اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺘﺄﺳﻴﴘ« ‪.‬‬ ‫وﺗﺤـﻮل اﻟﺘﻌﺪﻳـﻞ اﻟـﻮزاري إﱃ أزﻣﺔ ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻣﻊ ﺗﻤﺴـﻚ‬ ‫ﺣﺰﺑﻲ »اﻤﺆﺗﻤﺮ ﻣﻦ أﺟـﻞ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ« و«اﻟﺘﻜﺘﻞ ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫واﻟﺤﺮﻳـﺎت« اﻟﴩﻳﻜـﻦ ﰲ اﻻﺋﺘﻼف اﻟﺤﺎﻛﻢ اﻟـﺬي ﺗﻘﻮده ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﻨﻬﻀـﺔ‪ ،‬ﺑﺘﻌﺪﻳـﻞ ﻳﺸـﻤﻞ وزارﺗـﻲ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ واﻟﻌـﺪل اﻟﻠﺘﻦ‬ ‫ﻳﺮأﺳﻬﻤﺎ وزﻳﺮان ﻣﻦ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻮاﺟـﻪ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ ﺿﻐﻮﻃـﺎ ً ﺑﺘﺤﻴﻴﺪ ﺛﻼث ﻣﻦ وزارات‬ ‫اﻟﺴﻴﺎدة اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺘﻜﺮﻫﺎ ﻟﻜﻨﻬﺎ ﺗﺮﻓﺾ اﻟﺘﺨﲇ ﻋﻨﻬﺎ‪.‬‬

‫وﰲ ﺳـﻴﺎق ﻣﻨﻔﺼﻞ‪ ،‬اﺗﻬﻢ ﺣﺰب ﻳﺴﺎري ﺗﻮﻧﴘ أﻣﺲ ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﻨﻬﻀـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘـﻮد اﻻﺋﺘﻼف اﻟﺤﺎﻛـﻢ ﺑﺎﻟﻮﻗـﻮف ﺧﻠﻒ ﻫﺠﻮم‬ ‫اﺳﺘﻬﺪف اﺟﺘﻤﺎﻋﺎ ً ﻟﻪ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻜﺎف ﰲ ﺷﻤﺎل ﻏﺮب اﻟﺒﻼد أﻣﺲ‬ ‫اﻷول‪.‬‬ ‫وﻧﻘﻠـﺖ وﻛﺎﻟﺔ ﺗﻮﻧـﺲ إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﻟﻸﻧﺒﺎء »وات« اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﻛﻤﺎل اﻟﺴـﺎﻳﺤﻲ اﻤﻨﺴﻖ اﻟﺠﻬﻮي ﻟﺤﺰب اﻟﻮﻃﻨﻴﻦ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﻦ‬ ‫اﻤﻮﺣـﺪ أن »ﻋﻨـﺎﴏ ﺳـﻠﻔﻴﺔ أﻗﺪﻣـﺖ ﺑﻌـﺪ ﻇﻬـﺮ اﻟﺴـﺒﺖ ﻋﲆ‬ ‫اﻗﺘﺤـﺎم ﻣﻘـﺮ اﻤﺮﻛـﺐ اﻟﺜﻘﺎﰲ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ اﻧﻌﻘـﺎد ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺟﻬﻮي‬ ‫ﻟﺤﺰب اﻟﻮﻃﻨﻴـﻦ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﻦ اﻤﻮﺣﺪ‪ ،‬واﻻﻋﺘـﺪاء ﻋﲆ ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﺎﴐﻳﻦ ﻣﻤﺎ ﺧﻠﻒ إﺻﺎﺑﺔ ‪ 11‬ﻣﻨﻬﻢ ﺑﺠﺮوح ﻣﺘﻔﺎوﺗﺔ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓﺖ أن »ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﻨﺎﴏ اﻟﺴـﻠﻔﻴﺔ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﺮﺷﻖ‬ ‫ﻣﻘـﺮ اﻤﺮﻛﺐ اﻟـﺬي ﻳﺤﺘﻀﻦ ﻣﺆﺗﻤـﺮ اﻟﺤﺰب ﺑﺎﻟﺤﺠـﺎرة راﻓﻌﺔ‬

‫ﺷﻌﺎرات ﻣﻌﺎدﻳﺔ ﻟﻠﺤﺰب ﺛﻢ اﻗﺘﺤﻤﺖ ﻗﺎﻋﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎع ﺑﻌﺪ اﻧﻄﻼق‬ ‫أﺷـﻐﺎل اﻤﺆﺗﻤـﺮ ﻓﺘﺼـﺪى ﻟﻬﻢ أﻧﺼـﺎر اﻟﺤـﺰب وﻃﺮدوﻫﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﺎﻋﺔ«‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤـﺖ »وات« أن »اﻻﻋﺘـﺪاء أدى إﱃ إﺻﺎﺑـﺔ ﻋـﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺆﺗﻤﺮﻳـﻦ‪ ،‬وﺗﺪﺧﻠـﺖ ﻗﻮات اﻷﻣﻦ ﺑﺎﺳـﺘﻌﻤﺎل اﻟﻐﺎزات اﻤﺴـﻴﻠﺔ‬ ‫ﻟﻠﺪﻣـﻮع ﻟﺘﻔﺮﻳـﻖ اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻟﺴـﻠﻔﻴﺔ اﻤﺘﻜﻮﻧﺔ ﻣﻦ ﺣـﻮاﱄ ‪30‬‬ ‫ﺷﺨﺼﺎ ً وﻗﺎﻣﺖ ﺑﺈﺑﻌﺎد اﻤﻌﺘﺪﻳﻦ«‪.‬‬ ‫ﻏـﺮ أن اﻷﻣـﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺤﺰب ﺷـﻜﺮي ﺑﻠﻌﻴـﺪ اﺗﻬﻢ ﻣﺒﺎﴍة‬ ‫»ﻣﺮﺗﺰﻗﺔ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ« ﺑﺎﻟﻮﻗﻮف ﺧﻠﻒ اﻟﻬﺠﻮم‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﺑﺤﺴـﺐ ﻣﺎ ﻧﻘﻠﺖ ﻋﻨـﻪ إذاﻋﺎت ﻣﺤﻠﻴﺔ إﻧـﻪ »ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﻨـﺎ ﻫﺎﺟﻤﺖ ﻣﻨﺎﴏﻳﻨﺎ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻜﻮﻧﺔ ﻣﻦ ﻣﺮﺗﺰﻗﺔ ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﻨﻬﻀﺔ وﺳﻠﻔﻴﻦ«‪.‬‬

‫أﺧﺒﺎر ﻓﻲ ﺻﻮر‬

‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻤﻜﺴﻴﻜﻲ‪،‬إﻧﺮﻳﻜﻲ ﺑﻴﻨﺎﻧﻴﺘﻮ‪،‬ﺧﻼل زﻳﺎرﺗﻪ أﻣﺲ ﻣﻮﻗﻊ اﻧﻔﺠﺎر ﰲ ﻣﻘﺮ ﴍﻛﺔ ﺑﻴﻤﻴﻜﺲ اﻟﻨﻔﻄﻴﺔ‬ ‫)روﻳﱰز(‬ ‫اﻟﻌﻤﻼﻗﺔ ﰲ ﻣﻜﺴﻴﻜﻮ ﺳﻴﺘﻲ‬

‫ﻓﺘﺎة أﻓﻐﺎﻧﻴﺔ ﺗﺴﺮ‪ ،‬وﻫﻲ ﺗﺸﻌﺮ ﺑﱪودة‪ ،‬ﺧﺎرج ﻣﺄوى ﻳﻘﻊ ﰲ إﺣﺪى ﺿﻮاﺣﻲ‬ ‫)روﻳﱰز(‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﻛﺎﺑﻮل‬

‫وزﻳﺮ ﺧﺎرﺟﻴﺔ إﻳﺮان‪،‬ﻋﲇ أﻛﱪ ﺻﺎﻟﺤﻲ‪ ،‬ﻳﺘﺤﺪث ﻟﻠﺴﻴﺎﺳﻴﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺟﺎن ﻣﺮﺟﺮﻳﺖ ﻫﺮﻣﺎن ﰲ ﺛﺎﻟﺚ‬ ‫)إ ب أ(‬ ‫أﻳﺎم اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟـ ‪ 49‬ﻟﺴﻴﺎﺳﺎت اﻷﻣﻦ ﰲ ﻣﻴﻮﻧﻴﺦ ﺑﺄﻤﺎﻧﻴﺎ‬

‫اﻣﺮأة ﻣﻦ ﺑﻨﺠﻼدﻳﺶ ﺗﺒﻜﻲ ﺑﻌﺪ أن اﻟﺘﻬﻢ ﺣﺮﻳﻖ‪ ،‬ﺷﺐ ﰲ أﺣﺪ اﻷﺣﻴﺎء اﻟﻔﻘﺮة ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ دﻛﺎ‪ ،‬ﻣﻨﺰﻟﻬﺎ‬

‫)إ ب أ(‬


‫ﻓﺮﻧﺴﺎ ﱢ‬ ‫ﺗﻜﺜﻒ‬ ‫ﻏﺎراﺗﻬﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﺎﻟﻲ‪ ..‬وﻧﺼﻒ‬ ‫اﻟﻤﺎن‪ :‬ﺳﺘﻜﻮن‬ ‫»أﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎن« ﺛﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫ﻋﻮاﺻﻢ ‪ -‬وﻛﺎﻻت‬

‫ﺟﻨﺪي ﻓﺮﻧﴘ ﻳﺴﺮ ﰲ أﺣﺪ ﺷﻮارع ﺟﺎو ﺑﺮﻓﻘﺔ ﻣﺎﻟﻴﻦ‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫ﺷـﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﻔﺮﻧﴘ أﻣﺲ اﻷﺣﺪ ﻏﺎرات ﺟﻮﻳﺔ ﻛﺜﻴﻔﺔ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻛﻴﺪال ﺷـﻤﺎل ﻣـﺎﱄ‪ ،‬ﺣﻴﺚ آﺧـﺮ ﻣﻌﺎﻗﻞ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﻦ اﻤﺴـﻠﺤﻦ ﻗﺮب اﻟﺤﺪود ﻣﻊ اﻟﺠﺰاﺋﺮ‪ ،‬ﻏﺪاة‬ ‫زﻳﺎرة اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻓﺮﻧﺴﻮا ﻫﻮﻻﻧﺪ اﻟﺬي ﻟﻘﻲ اﺳﺘﻘﺒﺎﻻ ً ﺣﺎراً‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴـﺐ ﺑﺎرﻳـﺲ‪ ،‬ﻓﺈن ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻛﻴـﺪال ﰲ ﻣﺮﺗﻔﻌﺎت‬ ‫أﻳﻔﻮﻗﺎس‪ ،‬ﻫﻲ اﻤﻜﺎن اﻟﺬي ﻳُﺤﺘﺠَ ﺰ ﻓﻴﻪ اﻟﺮﻫﺎﺋﻦ اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﻮن‬ ‫اﻟﺴـﺒﻌﺔ ﰲ اﻟﺴـﺎﺣﻞ‪ ،‬وﺗﺤﺪث اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻫﻮﻻﻧﺪ ﻋﻨﻬﻢ اﻟﺴـﺒﺖ‬ ‫ﺑﺎﺧﺘﺼـﺎر‪ ،‬وﻗﺎل »ﻋﲆ اﻟﺨﺎﻃﻔـﻦ أن ﻳﺪرﻛﻮا أن اﻟﻮﻗﺖ ﺣﺎن‬

‫‪23‬‬

‫ﻟﺘﺤﺮﻳﺮ اﻟﺮﻫﺎﺋﻦ«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن اﻟﻘﻮات اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ ﰲ ﻣﺎﱄ ﺑﺎﺗﺖ‬ ‫»ﻗﺮﻳﺒﺔ ﺟﺪاً« ﻣﻦ اﻟﺮﻫﺎﺋﻦ‪.‬‬ ‫وﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﻴﺴﺎﻟﻴﺖ ﻋﲆ ﺑﻌﺪ ‪ 200‬ﻛﻠﻢ ﺷﻤﺎل ﻛﻴﺪال ﻗﺮب‬ ‫اﻟﺠﺰاﺋﺮ‪ ،‬ﻛﺎﻧﺖ ﻫﺪﻓﺎ ً ﻟﻴﻞ اﻟﺴﺒﺖ اﻷﺣﺪ »ﻟﻐﺎرات ﺟﻮﻳﺔ ﻛﺜﻴﻔﺔ«‬ ‫ﺑﺤﺴـﺐ اﻤﺘﺤـﺪث ﺑﺎﺳـﻢ ﻫﻴﺌـﺔ أرﻛﺎن اﻟﺠﻴﻮش اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ‬ ‫اﻟﻜﻮﻟﻮﻧﻴﻞ ﺗﺮي ﺑﻮرﻛﺎر‪.‬‬ ‫ﰲ ﺳـﻴﺎق ﻣﺘﺼﻞ‪ ،‬ﻛﺸﻔﺖ أﺣﺪث اﺳـﺘﻄﻼﻋﺎت اﻟﺮأي أن‬ ‫ﻧﺤﻮ ﻧﺼﻒ اﻟﺸﻌﺐ اﻷﻤﺎﻧﻲ ﻻ ﻳﻌﺘﻘﺪ أن اﻟﴫاع ﰲ ﻣﺎﱄ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ﺣﻠﻪ ﴎﻳﻌﺎً‪.‬‬ ‫وأﻇﻬﺮت ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻻﺳﺘﻄﻼع اﻟﺬي أﺟﺮاه ﻣﻌﻬﺪ »ﻳﻮﺟﻮف«‬

‫ﻟﻘﻴﺎس اﻟـﺮأي أن ‪ %46‬ﻣﻦ اﻷﻤﺎن ﻳﻌﺘﻘـﺪون أن اﻟﴫاع ﰲ‬ ‫ﻣﺎﱄ ﺳـﻴﻤﺘﺪ ﻋـﲆ ﻣﺪار ﺳـﻨﻮات ﺑﺸـﻜﻞ ﻳﺸـﺎﺑﻪ اﻟﻮﺿﻊ ﰲ‬ ‫أﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎن‪.‬‬ ‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ أﺑﺪى ‪ %27‬ﻣﻦ اﻤﺴﺘﻄﻠﻊ آراؤﻫﻢ رﻓﻀﻬﻢ ﻤﺜﻞ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺴﻴﻨﺎرﻳﻮ‪.‬‬ ‫ودﻋﻤـﺖ أﻤﺎﻧﻴﺎ اﻟﻘﻮات اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ‪ ،‬واﻹﻓﺮﻳﻘﻴـﺔ اﻤﻘﺎﺗﻠﺔ‬ ‫ﰲ ﻣـﺎﱄ ﺑﺜﻼث ﻃﺎﺋـﺮات ﻟﻨﻘﻞ اﻟﺠﻨـﻮد ﰲ اﻤﻌﺮﻛﺔ وﺗﺠﻬﻴﺰات‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ‪ 15‬ﻣﻠﻴـﻮن ﻳﻮرو‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻌﺘﺰم إرﺳـﺎل ﻣﺪرﺑﻦ‬ ‫ﻋﺴﻜﺮﻳﻦ إﱃ ﻣﺎﱄ اﻋﺘﺒﺎرا ً ﻣﻦ ﻣﻄﻠﻊ ﻣﺎرس اﻤﻘﺒﻞ ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﻬﻤﺔ ﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻟﺠﻴﺶ اﻤﺎﱄ‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪ 23‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (428‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»ﺳﻴﺎﺣﺔ اﻟﺮﺑﺎط« ﻟﻴﻠﺔ ﻓﻲ ﺿﻴﺎﻓﺔ اﻟﻤﻘﺎوﻣﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﺣﺪود ﻏﺰة ﻣﻊ إﺳﺮاﺋﻴﻞ‬

‫ﺿﻴﻮف اﻤﻘﺎوﻣﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ »اﻤﻐﻄﺎة ﻋﻴﻮﻧﻬﻢ« ﺷﺎرﻛﻮا اﻤﺮاﺑﻄﻦ ﰲ ﺣﻤﻞ اﻷﺳﻠﺤﺔ‬ ‫ﻏﺰة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﻤـﺎم اﻟﻌـﺎﴍة ﻣﺴـﺎء ﻛﺎن ﻣﻮﻋـﺪ‬ ‫اﻻﻧﻄـﻼق‪ ،‬اﻟﺴـﻴﺎرة اﻟﺘـﻲ أﻗﻠﺘﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔﻨـﺪق ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻜﻔﻲ ﺑﺎﻟـﻜﺎد ﻟﺜﻼﺛﺘﻬﻢ‬ ‫وﺻﺪﻳﻘﻬـﻢ اﻟﺬي ﻧﻈـﻢ اﻟﺮﺣﻠﺔ وﻳﻘﻮد‬ ‫أﻳﻀﺎ اﻟﺴـﻴﺎرة‪ ،‬وﻟــ »اﻟـﴩق« اﻟﺘﻲ‬ ‫واﻓﻘﻮا أن ﺗﺮاﻓﻘﻬﻢ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ اﺗﺴﻌﺖ أﻳﻀﺎ‬ ‫ﻟﻘﻠﻖ ﻛﺒﺮ ﺑﺪا ﻋﲆ ﻣﻼﻣﺤﻬﻢ‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﺨﻔﻒ‬ ‫ﻣﻦ ﺣﺪﺗﻪ ﺳﻮى اﺑﺘﺴﺎﻣﺔ اﻟﺼﺪﻳﻖ اﻟﺘﻲ‬

‫ﻗﺪﻣﻬﺎ ﻟﻬﻢ ﻣﺮارا وﺗﻜﺮارا‪ ،‬ﻣﺼﺤﻮﺑﺔ ﺑﻮﺻﻔﻪ‬ ‫ﻤﺎ أﻋﺪ ﻟﻬﻢ ﻣﻦ ﻣﻔﺎﺟﺂت‪.‬‬ ‫»وﺻﻠﻨـﺎ«‪ ،‬ﻗﺎﻟﻬـﺎ اﻟﺼﺪﻳـﻖ »ﺣﺴـﺎم« وﻫﻮ‬ ‫ﻳﻨﺰل ﻣـﻦ اﻟﺴـﻴﺎرة ﻟﻴﺘﺒﻌﻪ اﻟﺒﻘﻴـﺔ‪» :‬ﺧﺎﻟﺪ«‬ ‫و«ﻣﺤﻤـﻮد » و«ﺻﻔـﺎء«‪ ،‬اﻟﺬﻳـﻦ ﺗﻤﺘﻤـﻮا‬ ‫ﻟﺒﻌﻀﻬـﻢ ﺑﻌﻀـﺎ ﺑﻠﻜﻨﺘﻬﻢ اﻤﻨﺘﻤﻴـﺔ ﻹﺣﺪى‬ ‫دول اﻤﻐـﺮب اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن ﻳﺴـﺮوا ﺧﻠﻒ‬ ‫»ﺣﺴـﺎم« ﺑﻦ أﺷـﺠﺎر اﻟﺰﻳﺘـﻮن اﻤﻨﺘﴩة ﰲ‬ ‫اﻤﻜﺎن ﻟﻌـﴩ دﻗﺎﺋﻖ ﻛﺎﻣﻠﺔ‪ ،‬ﻟﻴﺼﻠﻮا أﺧﺮا إﱃ‬ ‫وﺟﻬﺘﻬـﻢ اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﻳﺤﻠﻢ أي ﻣﻨﻬﻢ ﰲ اﻟﻮﺻﻮل‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻟﻬﺎ ﰲ ﻳﻮم ﻣﻦ اﻷﻳﺎم‪.‬‬ ‫»أﻫـﻼ ﺑﻜـﻢ ﰲ ﺿﻴﺎﻓـﺔ اﻤﺮاﺑﻄـﻦ«‪ ،‬ﺑﻬـﺬه‬ ‫اﻟﻌﺒﺎرة اﻟﱰﺣﻴﺒﻴﺔ اﺳـﺘﻘﺒﻞ »أﺑﻮ ﺑﻼل« ﻗﺎﺋﺪ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻤﻘﺎوﻣـﻦ اﻤﻜﻠﻔـﻦ ﺑﺎﻟﺮﺑـﺎط ﰲ‬ ‫أﺣـﺪ اﻤﻮاﻗﻊ اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ ﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻂ اﻟﺤﺪودي‬ ‫اﻟﴩﻗـﻲ ﻟﻘﻄـﺎع ﻏـﺰة ﺿﻴﻮﻓـﻪ‪ ،‬اﻟﺬﻳـﻦ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻨﻘﻄﻌـﻮا ﻟﺤﻈـﺔ ﻋـﻦ ﺗﺄﻣـﻞ وﺟـﻮه أﻓﺮاد‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺘﻪ وﻣﺎ ﻳﺤﻤﻠﻮﻧﻪ ﻣﻦ أﺳـﻠﺤﺔ‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن‬ ‫ﻳﺒﺪأوا ﰲ اﻟﺴـﺆال ﻋﻦ ﻛﻞ ﳾء‪ ،‬ﻣﻦ اﻤﺴـﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻔﺼﻠﻬﻢ ﻋﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻹﴎاﺋﻴﲇ‪ ،‬وﺣﺘﻰ‬ ‫أﻧﻮاع اﻷﺳﻠﺤﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺤﻤﻠﻬﺎ اﻤﻘﺎﺗﻠﻮن‪ ،‬ﻟﻴﻜﻮن‬ ‫ذﻟـﻚ ﺑﺪاﻳـﺔ ﻟﻠﻴﻠـﺔ رﺑـﺎط ﺟﺪﻳـﺪة ﻳﻘﻀﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣﻦ أﻓﺮاد ﻗﻮاﻓـﻞ اﻟﺘﻀﺎﻣﻦ اﻟﺘﻲ ﻻ‬ ‫ﺗﻨﻔﻚ ﻋﻦ زﻳﺎرة ﻏﺰة‪ ،‬ﰲ رﺣﺎب اﻤﻘﺎوﻣﻦ‪.‬‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﻣﻨﺘﺼـﻒ اﻟﻠﻴـﻞ ﺑﻨﺼﻒ ﺳـﺎﻋﺔ‪ ،‬ﺗﺒﺪو‬ ‫اﻟﻠﻴﻠـﺔ ﻫﺎدﺋﺔ‪ ،‬ﻓﻼ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻣـﻦ وﺣﺪة اﻟﺮﺻﺪ‬ ‫اﻷﻣﺎﻣﻴـﺔ ﻋـﻦ وﺟـﻮد ﺗﺤـﺮﻛﺎت ﻟﺪﺑﺎﺑـﺎت‬ ‫اﻻﺣﺘﻼل ﻋﲆ اﻟﴩﻳﻂ اﻟﺤـﺪودي‪ ،‬وﻻ وﺟﻮد‬ ‫ﻟﻄﺎﺋﺮات اﻻﺳﺘﻄﻼع اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮف ﻣﻦ ﺻﻮﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺸـﻖ ﺳـﻜﻮن اﻟﻠﻴـﻞ دون اﺳـﺘﺌﺬان‪،‬‬ ‫وﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ ﻻ ﻣﺎﻧﻊ ﻣـﻦ أن ﻳﺤﺘﻔﻲ »أﺑﻮ ﺑﻼل«‬ ‫ﺑﻀﻴﻮﻓـﻪ ﻋﱪ أﻧﺸـﻮدة ﻋﺰﻓﺖ ﻓﻴﻬـﺎ اﻷﺣﺒﺎل‬ ‫اﻟﺼﻮﺗﻴـﺔ ﻟﻠﻤﻘـﺎوم اﻟﺸـﺎب »أﺑﻮﺿﻴﺎء« ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺸﺎﻋﺮ اﻟﺤﺎﴐﻳﻦ وﻫﻮ ﻳﺮدد »ﻓﺘﻨﺖ روﺣﻲ‬ ‫ﻳﺎ ﺷﻬﻴﺪ‪ ،‬ﻋﻠﻤﺘﻬﺎ ﻣﻌﻨﻰ اﻟﺨﻠﻮد«‪.‬‬ ‫»ﻣـﺎ اﻟﺬي دﻓﻌﻚ ﻟﻬـﺬه اﻟﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺨﻄﺮة ؟«‬ ‫ﺳـﺆال وﺟﻬﺘﻪ »اﻟﴩق« ﻟـ »ﺻﻔﺎء« اﻟﺸﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻟﻢ ﺗﺘﺠـﺎوز اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ واﻟﻌﴩﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﻤﺮﻫﺎ‪ ،‬ﻓﺄﺟﺎﺑﺖ ﺑﺎﻧﺪﻓﺎع‪» :‬أﻧﺎ أﺣﻘﻖ اﻵن أﺣﺪ‬ ‫أﻫـﻢ أﺣﻼﻣﻲ وﻟﻢ أﻛﻦ أﺗﺨﻴـﻞ أن أﻛﻮن ﻳﻮﻣﺎ‬ ‫ﻣﻊ اﻤﻘﺎوﻣـﻦ‪ ،‬ﻟﻘﺪ ﻛﺎن اﻟﻮﺻـﻮل إﱃ ﻗﻄﺎع‬ ‫ﻏﺰة أﺻـﻼ ﰲ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﻣﺎ ﴐﺑـﺎ ﻣﻦ اﻟﺨﻴﺎل‪،‬‬ ‫وﻫﺬه ﻫـﻲ زﻳﺎرﺗﻲ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻟﻪ ﻋـﱪ اﻟﻘﻮاﻓﻞ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨﻬﺎ اﻤـﺮة اﻷوﱃ اﻟﺘﻲ أﻗـﴤ ﻓﻴﻬﺎ ﻟﻴﻠﺔ ﻣﻊ‬ ‫اﻤﺮاﺑﻄـﻦ‪ ،‬وﻫﻮ ﳾء ﻻ ﻳﻤﻜـﻦ وﺻﻔﻪ‪ ،‬إﻧﻬﺎ‬ ‫ﻟﻴﻠﺔ ﺧﻤﺴـﺔ ﻧﺠﻮم ﺑﺎﻣﺘﻴﺎز‪ ،‬ﻓﻼ أروع ﻣﻦ أن‬ ‫ﺗﻜﻮن ﻣﻊ أﺷﺨﺎص ﻣﺴﺘﻌﺪون ﻟﻠﻤﻮت ﰲ أي‬ ‫ﻟﺤﻈﺔ‪ ،‬وﺗﺸـﻌﺮ ﺑﺄن اﻟﺨـﻮف ﻟﻢ ﻳﻮﻟﺪ ﺑﻌﺪ ﰲ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺒﻘﻌﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﺎﻟﻢ«‪.‬‬

‫»ﺣﺴـﺎم« اﻟﺼﺪﻳـﻖ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ اﻟﺬي رﺗﺐ‬ ‫اﻟﺰﻳﺎرة اﻟﺘﻘﻂ ﺣﺒﻞ اﻟﻜﻼم ﻣﻦ ﺻﻔﺎء‪ ،‬واﺻﻔﺎ‬ ‫ﻟـ«اﻟﴩق« اﻟﻄﻠﺒﺎت اﻤﺘﺰاﻳﺪة اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻠﻘﻮﻧﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻮﻓـﻮد اﻟﺰاﺋـﺮة ﻟﻐـﺰة ﻟﺰﻳـﺎرة ﻣﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻤﻘﺎوﻣـﻦ وﻗﻀـﺎء ﻓﱰة ﻣﻌﻬﻢ ﺑــ »اﻟﻜﺒﺮة‬ ‫ﺟـﺪا«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ‪» :‬ﺑﻌـﺪ اﻟﺤـﺮب اﻷﺧﺮة ﻋﲆ‬ ‫ﻏﺰة واﻻﻧﺘﺼﺎر اﻟﻜﺒﺮ اﻟﺬي ﺣﻘﻘﺘﻪ اﻤﻘﺎوﻣﺔ‪،‬‬ ‫ﻳﺮﻏﺐ ﻛﺜـﺮون ﰲ أن ﻳﻨﺎﻟـﻮا ﴍف اﻟﺮﺑﺎط‪،‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ اﻷﻣﺮ ﻳﺒﻘـﻰ ﻏﺮ ﻣﺘﺎح ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫ﺣﺴﺎﺳﻴﺔ اﻤﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻲ ﺗﺰار‪ ،‬وﴐورة اﻟﺘﺄﻛﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﻫﻮﻳﺔ اﻟﺰاﺋﺮﻳﻦ ﻟﻀﻤﺎن ﴎﻳﺔ اﻤﻘﺎوﻣﻦ«‪.‬‬

‫ﻻ ﳾء أﺻﻌـﺐ ﰲ رﺣـﻼت »اﻟﺮﺑﺎط« اﻟﺘﻲ ﻻ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﺘﻢ إﻻ ﰲ اﻟﻠﻴﻞ ﻣﻦ ﻟﺤﻈﺔ اﻤﻐﺎدرة‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻧﺘـﺰاع اﻟﺰوار ﻣـﻦ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺮﺑـﺎط ﻟﻴﺘﻔﺮغ‬ ‫اﻤﻘﺎوﻣـﻮن ﻟﻌﻤﻠﻬـﻢ ﰲ ﻣﺮاﻗﺒـﺔ اﻻﺣﺘـﻼل‪،‬‬ ‫ﻳﺘﺤﻮل ﻛﻤﺎ وﺻـﻒ ﻟﻨﺎ »أﺑﻮ ﺑﻼل« إﱃ ﻣﻬﻤﺔ‬ ‫ﺷـﺎﻗﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺒﻌـﺾ ﻳﺮﻏـﺐ ﰲ اﻟﺒﻘـﺎء ﺣﺘـﻰ‬ ‫اﻟﺼﺒـﺎح‪ ،‬واﻟﺒﻌـﺾ اﻵﺧﺮ ﻳﺮﻏـﺐ ﰲ اﻟﺒﻘﺎء‬ ‫ﻷﻳـﺎم‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﺤـﺎﻻت اﻟﺼﻌﺒﺔ ﻓﺘﻜـﻮن ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻳﻘﺮر أﺣﺪ اﻟﺰوار اﻟﺒﻘﺎء ﰲ ﻗﻄﺎع ﻏﺰة ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫داﺋﻢ واﻟﺘﻄﻮع ﰲ ﺻﻔﻮف اﻤﻘﺎوﻣﺔ‪ ،‬وﻳﺼﺒﺢ‬ ‫اﻗﻨﺎﻋﻪ ﺑﺎﻟﻌﻮدة ﻟﺒﻠﺪه أﻣﺮ أﺷﺒﻪ ﺑﺎﻤﺴﺘﺤﻴﻞ‪.‬‬

‫ﻳﺤﻤﻞ إﺳﺮاﺋﻴﻞ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ ﺣﻴﺎة اﺳﺮى اﻟﻤﻀﺮﺑﻴﻦ ﻋﻦ اﻟﻄﻌﺎم‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ﱢ‬ ‫رام اﻟﻠﻪ ‪ -‬د ب أ‬ ‫ﺣﻤﱠ ﻞ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ﻣﺤﻤﻮد ﻋﺒﺎس أﻣﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ‬ ‫اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ ﻋﻦ ﺣﻴﺎة اﻷﴎى اﻤﴬﺑﻦ ﻋﻦ اﻟﻄﻌﺎم داﺧﻞ ﺳﺠﻮﻧﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺐ ﻋﺒﺎس‪ ،‬ﻟﺪى اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ ذوي اﻷﴎى اﻤﴬﺑﻦ ﻋﻦ اﻟﻄﻌﺎم ﰲ‬ ‫رام اﻟﻠﻪ‪ ،‬إﴎاﺋﻴﻞ ﺑﺎﻹﻓـﺮاج اﻟﻔﻮري ﻋﻨﻬﻢ‪ ،‬وﻓﻖ ﻣﺎ ﻧﻘﻠﺖ ﻋﻨﻪ وﻛﺎﻟﺔ‬ ‫اﻷﻧﺒﺎء اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ‪/‬وﻓﺎ‪./‬‬ ‫وﺷـﺪد ﻋﺒﺎس ﻋﲆ أن ﻗﻀﻴﺔ اﻷﴎى ﻫﻲ ﻋﲆ ﺳـﻠﻢ أوﻟﻮﻳﺎﺗﻪ وﺗﺤﺮﻛﺎﺗﻪ ﰲ‬

‫ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻤﺤﺎﻓﻞ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻬﺎ »ﻗﻀﻴﺔ ﻣﺼﺮﻳﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻨﺎ«‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﻋﺒﺎس أﻧﻪ ﻳﻮﱄ ﻗﻀﻴﺔ اﻷﴎى اﻫﺘﻤﺎﻣﺎ ً ﺑﺎﻟﻐﺎ ً ﻹﻧﻘﺎذ ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ وأﻧﻪ‬ ‫أﻋﻄـﻰ ﺗﻮﺟﻴﻬﺎﺗﻪ ﺑﺎﻟﺘﺤـﺮك اﻟﴪﻳﻊ ﻋﲆ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻷﺻﻌـﺪة ﻟﻠﻀﻐﻂ ﻋﲆ‬ ‫إﴎاﺋﻴﻞ ﻟﻺﻓﺮاج ﻋﻨﻬﻢ »ﺧﺎﺻﺔ أن ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ ﺑﺎﺗﺖ ﻣﻬﺪدة«‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ اﻟﺴـﻠﻄﺔ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ ﻗﺪ ﻟﻮﺣﺖ اﻷﺳـﺒﻮع اﻤـﺎﴈ ﺑﺎﻟﺘﻮﺟﻪ‬ ‫إﱃ ﻣﺠﻠـﺲ اﻷﻣﻦ اﻟﺪوﱄ ﻻﺗﺨﺎذ ﻗﺮار ﺑﺸـﺄن ﻗﻀﻴﺔ اﻷﴎى اﻤﴬﺑﻦ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻄﻌﺎم داﺧﻞ اﻟﺴﺠﻮن اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﴬب ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﺳـﺘﺔ أﴎى ﻋﻦ اﻟﻄﻌﺎم ﰲ اﻟﺴـﺠﻮن اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ ﻣﻨﺬ‬

‫ﻓﱰات ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ أﺑﺮزﻫﻢ اﻷﺳـﺮان أﻳﻤﻦ اﻟﴩواﻧﺔ اﻤﴬب ﻋﻦ اﻟﻄﻌﺎم ﻣﻨﺬ‬ ‫اﻷول ﻣﻦ ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪ ،2012‬وﺳﺎﻣﺮ اﻟﻌﻴﺴﺎوي اﻤﴬب ﻋﻦ اﻟﻄﻌﺎم ﻣﻨﺬ اﻷول‬ ‫ﻣﻦ أﻏﺴﻄﺲ ‪.2012‬‬ ‫ﻳﺸـﺎر إﱃ أن إﴎاﺋﻴﻞ ﺗﺤﺘﺠﺰ ‪ 4600‬أﺳـﺮ ﻓﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ ﺑﻴﻨﻬﻢ ‪200‬‬ ‫ﻃﻔﻞ ﻗﺎﴏ‪ ،‬و‪ 12‬أﺳـﺮة‪ ،‬وﻋﴩات ﻣﻨﻬﻢ أﻣﻀـﻮا أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﴩﻳﻦ ﻋﺎﻣﺎ ً‬ ‫ﻗﻴﺪ اﻻﻋﺘﻘﺎل‪.‬‬ ‫وﺗﺮﺻـﺪ ﻣﺆﺳﺴـﺎت ﺣﻘﻮﻗﻴﺔ وﺟﻮد ‪ 190‬أﺳـﺮا ً ﻣﻌﺘﻘـﻼ ً إدارﻳﺎ ً ﺑﻼ‬ ‫ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ وﻣﻦ دون ﺗﻬﻤﺔ‪.‬‬

‫ﻣﺤﻤﻮد ﻋﺒﺎس‬


‫ﻣﻨﻈﻤﺎت دوﻟﻴﺔ ﺗﻨﺘﻘﺪ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﺔ اﺳﻼﻣﻴﻴﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﻐﺮب وﺗﺘﻬﻤﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﻤﺮار اﻟﻔﺴﺎد‬ ‫وﺧﺮوﻗﺎت ﺣﻘﻮق اﻧﺴﺎن‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫اﻟﺮﺑﺎط ‪ -‬ﺑﻮﺷﻌﻴﺐ اﻟﻨﻌﺎﻣﻲ‬

‫ﻋﺒﺪ اﻹﻟﻪ ﺑﻦ ﻛﺮان‬

‫وﺿﻌـﺖ اﻟﺘﻘﺎرﻳـﺮ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﺣﻜﻮﻣـﺔ اﻤﻐﺮب‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﻳﻘﻮدﻫﺎ ﺣﺰب‬ ‫اﻟﻌﺪاﻟﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﰲ ﻣﻮﻗﻒ ﺣﺮج‪ ،‬ﺑﻌﺪﻣﺎ وﺟﻬﺖ أﺻﺎﺑﻊ‬ ‫اﻻﺗﻬﺎم إﱃ رﺋﻴﺴﻬﺎ ﻋﺒﺪ اﻹﻟﻪ ﺑﻦ ﻛﺮان‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻠﻜﺆ ﰲ ﻣﺤﺎرﺑﺔ اﻟﻔﺴﺎد‪،‬‬ ‫وﻋﺪم ﺟﺮأﺗـﻪ ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﻔﺴـﺪﻳﻦ إﱃ اﻟﻌﺪاﻟﺔ‪ ،‬واﻛﺘﻔﺎﺋﻪ‬ ‫ﺑﺈﻃـﻼق اﻟﻮﻋﻮد‪ .‬ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟـﺬي ﻛﺎﻧﺖ ﻓﻴﻪ اﻟﻐﺎﻟﺒﻴـﺔ‪ ،‬ﺗﻨﺘﻈﺮ ﻣﻦ‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺜﻼﺛﻦ ﰲ اﻤﻐﺮب‪ ،‬أن ﻳﻘﺪم ﺟﺮدا‪ ،‬ﻹﻧﺠﺎزاﺗﻪ ﺑﻌﺪ ﻣﺮور‬ ‫ﺳﻨﺔ ﻋﲆ ﺗﻮﻟﻴﻪ ﺗﺪﺑﺮ اﻟﺸﺄن اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫وﺧﺮﺟﺖ إﱃ اﻟﻌﻠﻦ ﻣﻌﻄﻴﺎت ﺗﻘﺎرﻳﺮ دوﻟﻴﺔ ﺑﻤﻌﺎﻳﺮ ﻣﺘﻌﺎرف وﻣﺘﻔﻖ‬

‫‪24‬‬

‫ﻋﻠﻴﻬﺎ دوﻟﻴﺎ ﺗﺸﺮ إﱃ ﻓﺴﺎد ﻣﺆﺳﺴﺎت ﻋﻤﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻢ ﺗﺼﻞ إﻟﻴﻬﺎ ﻳﺪ اﻟﻌﺪاﻟﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺘﻬﻤﺔ ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﻦ‪ ،‬ﺑﺎﻟﻌﺠﺰ ﻋﻦ ﺗﻮﺳﻴﻊ ﻣﺪارات اﻟﺤﺮﻳﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻀﻴﻴﻖ ﻋﲆ اﻟﺤﺮﻛﺎت اﻻﺣﺘﺠﺎﺟﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻬﺎﺟﻤﺔ اﻤﻌﻄﻠﻦ‪ ،‬وﻋﺪم اﻋﺘﻤﺎد‬ ‫اﻟﺸﻔﺎﻓﻴﺔ ﰲ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﺤﻴﻮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ ﺗﻘﺮﻳـﺮ ﺻﺎدر ﻋـﻦ ﻣﻨﻈﻤﺔ »ﻣﺮاﺳـﻠﻮن ﺑﻼ ﺣـﺪود«‪ ،‬ﻋﻦ‬ ‫اﺣﺘـﻼل اﻤﻐﺮب ﻣﻜﺎﻧـﺔ ﻏﺮ ﻣﴩﻓـﺔ ﰲ اﻟﱰﺗﻴﺐ اﻟﻌﺎﻤـﻲ‪ ،‬اﻟﺮﺗﺒﺔ ‪،136‬‬ ‫ورﻏـﻢ أﻧـﻪ ﺗﻘﺪم ﻋـﻦ اﻟﺴـﻨﺔ اﻤﺎﺿﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﻨﻘﻄﺘـﻦ إﻻ أن ﻫـﺬا اﻟﱰﺗﻴﺐ‬ ‫ﻳﺒﻘـﻰ دون ﺗﻄﻠﻌـﺎت اﻹﻋﻼﻣﻴـﻦ اﻤﻐﺎرﺑـﺔ‪ ،‬ودون اﻤﺮاﻛﺰاﻤﴩﻓﺔ ﻟﺪول‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ دﻳﻜﺘﺎﺗﻮرﻳـﺔ‪ ،‬وأﺻﺒﺤـﺖ دﻳﻤﻘﺮاﻃﻴـﺔ ﻣﺜـﻞ اﻟﻨﻴﺠﺮ واﻟﺴـﻨﻐﺎل‬ ‫وﺑﻮرﻛﻴﻨﺎﻓﺎﺳﻮ اﻟﺘﻲ اﺣﺘﻠﺖ اﻤﺮاﻛﺰ ﻣﺎ ﻗﺒﻞ اﻟﺴﺘﻦ ﻋﺎﻤﻴﺎ‪.‬‬

‫أﻣﺎ ﻣﻨﻈﻤﺔ ﻫﻴﻮﻣـﺎن راﻳﺘﺲ ووﺗﺶ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻬﺘﻢ ﺑﺎﻟﻮﺿﻊ اﻟﺤﻘﻮﻗﻲ‪،‬‬ ‫اﻧﺘﻘـﺪت ﺑﺪورﻫﺎ ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﻦ‪ ،‬ﺣﻦ أﻛـﺪت أن اﻟﻮﺿﻊ اﻟﺤﻘﻮﻗﻲ‬ ‫ﰲ اﻤﻐـﺮب‪ ،‬دون اﻧﺘﻈـﺎرات اﻤﻐﺎرﺑﺔ‪ ،‬ﻣـﱪزة ﰲ ﺗﻘﺮﻳﺮﻫﺎ ﺣﻮل اﻟﻮﺿﻊ‬ ‫اﻟﺤﻘﻮﻗﻲ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬اﺳﺘﻤﺮار اﻤﺤﺎﻛﻤﺎت ﻏﺮ اﻟﻌﺎدﻟﺔ‪ ،‬وﺧﺮوﻗﺎت ﺧﻄﺮة‬ ‫ﺗﻤﺲ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪة أن اﻟﺴﻠﻄﺎت ﻟﻢ ﺗﺤﱰم ﻣﺎ ﻫﻮ ﻣﻨﺼﻮص‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ ﰲ اﻟﺪﺳـﺘﻮر اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬رﻏﻢ ﺑﻌﺾ اﻟﺘﻘﺪم اﻟﺤﺎﺻﻞ ﰲ اﻋﱰاف اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫ﻋـﱪ اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن ﺑﻮﻗـﻮع ﺧﺮوﻗـﺎت وأﺑﺮزﻫﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﺴﺠﻮن اﻤﻐﺮﺑﻴﺔ‪ .‬وﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻣﻨﻈﻤﺔ ﺗﺮاﻧﺴﺒﺎرﻧﴘ إﻧﱰﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎل اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫رﺣﻴﻤـﺔ ﺑﺤﻜﻮﻣﺔ ﻋﺒﺪ اﻹﻟﻪ ﺑﻦ ﻛﺮان ‪،‬ﺣﻦ أﺷـﺎرت إﱃ وﺟﻮد ﻓﺴـﺎد ﰲ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‪.‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪ 23‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (428‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﻣﺎﻛﻴﻦ ﻳﻄﺎﻟﺐ ﺑﺘﺪﻣﻴﺮ ﺳﻼح اﻟﺠﻮ اﻟﺴﻮري‬ ‫ﻣﻴﻮﻧﻴـﺦ ‪ -‬د ب أ ﻃﺎﻟـﺐ اﻟﺴـﻴﻨﺎﺗﻮر اﻷﻣﺮﻳﻜـﻲ ﺟـﻮن ﻣﺎﻛﻦ‬ ‫ﺑﺘﺪﻣﺮ ﺳـﻼح اﻟﺠﻮ اﻟﺴـﻮري‪ .‬وﻗﺎل ﻣﺎﻛﻦ أﻣـﺲ أﻣﺎم ﻣﺆﺗﻤﺮ‬ ‫ﻣﻴﻮﻧﻴـﺦ اﻟـﺪوﱄ ﻟﻸﻣـﻦ إن ﻣـﻦ ﻏﺮ اﻤﻤﻜـﻦ ﻣﻮاﺻﻠـﺔ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫اﻟﺤﺮب اﻷﻫﻠﻴﺔ ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ دون ﺗﺤﺮﻳﻚ ﺳﺎﻛﻦ‪ .‬وأﺿﺎف ﻣﺎﻛﻦ‪:‬‬ ‫»ﰲ اﻟﻮاﻗـﻊ ﻫﻨﺎك ﺧﻴﺎرات« ﻣﻨﻮﻫﺎ ً إﱃ أن ﺣﻠﻒ ﺷـﻤﺎل اﻷﻃﻠﴘ‬ ‫)ﻧﺎﺗـﻮ( أﻗﺎم ﰲ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﺻﻮارﻳﺦ ﺑﺎﺗﺮﻳﻮت اﻟﺘﻲ ﻟﺪﻳﻬﺎ اﻟﻘﺪرة ﻋﲆ‬ ‫ﴐب اﻟﻄﺎﺋﺮات اﻟﺴﻮرﻳﺔ ﺣﺘﻰ ﺟﻨﻮب ﺣﻠﺐ‪ .‬وﰲ ﺳﻴﺎق ﻣﺘﺼﻞ‪،‬‬ ‫أﺷﺎر اﻟﺴﻴﻨﺎﺗﻮر اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ إﱃ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ اﺳﺘﺨﺪام أﺳﻠﺤﺔ ﺗﻜﺘﻴﻜﻴﺔ‬ ‫ﻣﺜـﻞ ﺻﻮارﻳـﺦ ﻛـﺮوز ﻟﴬب‬ ‫اﻤﻘﺎﺗﻼت اﻟﺴﻮرﻳﺔ ﻋﻨﺪ إﻗﻼﻋﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻛﺎن اﻟﺤﺰب اﻟﺠﻤﻬﻮري رﺷـﺢ‬ ‫ﻣﺎﻛـﻦ ﰲ اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ﻋـﺎم ‪ 2008‬ﻟﻜﻨـﻪ‬ ‫ﺧﴪﻫﺎ أﻣﺎم اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‬ ‫اﻟﺤـﺎﱄ ﺑـﺎراك أوﺑﺎﻣـﺎ اﻟـﺬي‬ ‫ﻛﺎن ﻣﱰﺷـﺤﺎ ً ﻋـﻦ اﻟﺤـﺰب‬ ‫اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ‪.‬‬ ‫ﺟﻮن ﻣﺎﻛﻦ‬

‫ﺳﺠﻮن ا‪¢‬ﺳﺪ ﻓﻲ ﺣﻠﺐ‪ ..‬ﻧﺴﺎء وﺿﻌﻦ أﻃﻔﺎﻟﻬﻦ ﺧﻠﻒ اﻟﻘﻀﺒﺎن‬ ‫وأﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ ٤٨٠٠‬ﺳﺠﻴﻦ ﻳﻌﺎﻧﻮن ﻣﻦ اﻟﺠﻮع واﻟﺒﺮد‬

‫ﺳﺠﻦ ﺣﻘﻮﻗﻲ ﺟﺰاﺋﺮي ﺷﻬﺮ ًا‬ ‫اﻟﺠﺰاﺋﺮ ‪ -‬أ ف ب ﺣﻜﻤﺖ ﻣﺤﻜﻤﺔ ورﻗﻠﺔ‪ ،‬ﺟﻨﻮب ﴍق اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳﺔ‪ ،‬أﻣﺲ ﺑﺎﻟﺤﺒﺲ ﻤﺪة ﺷـﻬﺮ ﻣـﻊ اﻟﻨﻔﺎذ وﻏﺮاﻣﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻗﺪرﻫﺎ ﺧﻤﺴـﻮن أﻟﻒ دﻳﻨﺎر )‪ 500‬ﻳﻮرو( ﺿﺪ اﻤﻨﺴﻖ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺪﻓﺎع ﻋﻦ ﺣﻘﻮق اﻟﻌﺎﻃﻠﻦ ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﻃﺎﻫﺮ ﺑﻠﻌﺒﺎس‪،‬‬ ‫ﺑﺘﻬﻤﺔ »اﻟﺘﺠﻤﻬﺮ ﻏﺮ اﻤﺴـﻠﺢ«‪ ،‬ﺑﺤﺴـﺐ ﻣﺎ أﻛﺪ ﺑﻠﻌﺒﺎس‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫ﺑﻠﻌﺒﺎس »أﺻﺪرت ﻧﻔﺲ اﻤﺤﻜﻤﺔ ﺣﻜﻤﺎ ﺑﺎﻟﺤﺒﺲ ﺷـﻬﺮﻳﻦ ﻏﺮ‬ ‫ﻧﺎﻓﺬﻳﻦ وﻏﺮاﻣﺔ ﻗﺪرﻫﺎ ﺧﻤﺴﻮن أﻟﻒ دﻳﻨﺎر ﻋﲆ اﻟﻨﺎﺷﻄﻦ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫داوي وﻋﲇ ﻏﺒﴚ ﻟﻨﻔﺲ اﻟﺘﻬﻤﺔ ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺑﺮأت ﻣﺘﻬﻤَﻦ آﺧ َﺮﻳﻦ«‪.‬‬ ‫ـﻲ اﻟﻘﺒـﺾ ﻋﲆ ﻃﺎﻫـﺮ ﺑﻠﻌﺒﺎس وزﻣﻼﺋـﻪ ﰲ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫وﻛﺎن أُﻟﻘِ َ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﻠﺪﻓـﺎع ﻋـﻦ ﺣﻘﻮق اﻟﻌﺎﻃﻠـﻦ ﻋﻦ اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ ورﻗﻠﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻣﻦ ﻳﻨﺎﻳـﺮ اﻤﺎﴈ أﺛﻨﺎء ﺗﺠﻤﻊ أﻣﺎم وﻛﺎﻟﺔ اﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ‬ ‫ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺎﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﺧﺎﺻـﺔ ﰲ اﻟﴩﻛﺎت اﻟﺒﱰوﻟﻴﺔ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎر أن‬ ‫ورﻗﻠﺔ ﺗﻀﻢ أﻛﱪ ﺣﻘﻮل اﻟﻨﻔﻂ ﰲ اﻟﺠﺰاﺋﺮ‪.‬‬

‫ﺗﻮﻗﻴﻒ ﺛﻼﺛﺔ ﺟﻨﻮد أﻣﺮﻳﻜﻴﻴﻦ ﻓﻲ ﻛﻮرﻳﺎ‬ ‫ﺳـﻮل ‪ -‬د ب أ ﻗﺎﻟﺖ اﻟﴩﻃﺔ ﰲ ﻛﻮرﻳـﺎ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ أﻣﺲ إﻧﻪ ﺗﻢ‬ ‫إﻟﻘﺎء اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ ﺛﻼﺛﺔ ﺟﻨﻮد أﻣﺮﻳﻜﻴﻦ ﻤﺎ ﺗﺮدد ﻋﻦ ﺗﺤﺮﺷـﻬﻢ‬ ‫ﺟﻨﺴـﻴﺎ ً ﺑﺎﻣﺮأة ﻛﻮرﻳﺔ ﺟﻨﻮﺑﻴﺔ ﰲ أﺣﺪ ﻗﻄـﺎرات ﻣﱰو اﻷﻧﻔﺎق‪،‬‬ ‫وﻳﺠـﺮي اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺛﻼﺛﺔ ﺟﻨﻮد أﻣﺮﻳﻜﻴﻦ آﺧﺮﻳﻦ ﻟﺘﻮرﻃﻬﻢ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﺎدث‪ .‬وذﻛﺮت وﻛﺎﻟﺔ »ﻳﻮﻧﻬﺎب« اﻟﻜﻮرﻳﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﻟﻸﻧﺒﺎء أن‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﻦ اﻟﺴﺘﺔ‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ ﺗﻢ ﺣﺠﺐ ﻫﻮﻳﺘﻬﻢ ﻋﺪا ﻛﻮﻧﻬﻢ ﻳﻨﺘﻤﻮن‬ ‫إﱃ اﻟﻔﺮﻗـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﺸـﺎة‪ ،‬ﻣﺘﻬﻤﻮن ﺑﺎﻟﺘﺤـﺮش ﺑﺎﻣﺮأة ﻛﻮرﻳﺔ‬ ‫ﺟﻨﻮﺑﻴﺔ )‪ 20‬ﻋﺎﻣﺎ( أﻣﺲ اﻷول ﻋﲆ ﺧﻂ ﻣﱰو اﻷﻧﻔﺎق رﻗﻢ ‪.1‬‬

‫ﺑﺮﻟﺴﻜﻮﻧﻲ ﻳﺘﻌﻬﺪ ﺑﺮد ﻗﻴﻤﺔ ﺿﺮاﺋﺐ ﻟ‪±‬ﻳﻄﺎﻟﻴﻴﻦ‬ ‫روﻣﺎ ‪ -‬د ب أ ﺗﻌﻬﺪ ﺳﻴﻠﻔﻴﻮ ﺑﺮﻟﺴﻜﻮﻧﻲ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻹﻳﻄﺎﱄ‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻖ أﻣﺲ ﺑﺮد ﻓﻮري ﻟﻠﴬﻳﺒﺔ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ اﻟﺘﻲ أﻗﺮﺗﻬﺎ ﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﺧﻠﻴﻔﺘـﻪ ﻣﺎرﻳﻮ ﻣﻮﻧﺘﻲ إذا ﻓﺎز اﻻﺋﺘـﻼف اﻤﺤﺎﻓﻆ ﰲ إﻳﻄﺎﻟﻴﺎ ﰲ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻤﻘﺮرة ﰲ وﻗﺖ ﻻﺣﻖ ﻣﻦ اﻟﺸﻬﺮ اﻟﺠﺎري‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﺑﺮﻟﺴـﻜﻮﻧﻲ ﰲ اﺟﺘﻤـﺎع اﻧﺘﺨﺎﺑـﻲ ﰲ ﻣﻴﻼﻧـﻮ إن‬ ‫اﻟﴬﻳﺒﺔ اﺗﻀﺢ أﻧﻬﺎ »اﻟﻌﻤﻞ اﻷﻛﺜﺮ ﺣﻤﺎﻗﺔ وﺑﻐﻀﺎ ً اﻟﺬي ﻗﺎﻣﺖ‬ ‫ﺑـﻪ ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻟﺘﻜﻨﻮﻗـﺮاط‪ ،‬وﻫﻮ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺬي ﺑـﺪأ اﻷزﻣﺔ«‪ .‬وﻛﺎن‬ ‫ﻣﻮﻧﺘﻲ ﻗﺪ ﻓﺮض ﴐﻳﺒﺔ ﻋﲆ اﻤﺴـﺎﻛﻦ اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ ﰲ أواﺧﺮ ﻋﺎم‬ ‫‪ 2011‬ﰲ ﻣﺤﺎوﻟـﺔ ﻟﺠﻤﻊ اﻤﺎل ﴎﻳﻌﺎ ً ﰲ ﻇﻞ اﻷزﻣﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﺿﻄـﺮار ﺑﺮﻟﺴـﻜﻮﻧﻲ إﱃ اﻻﺳـﺘﻘﺎﻟﺔ‪ .‬وﰲ ذﻟﻚ اﻟﻮﻗـﺖ‪ ،‬واﻓﻖ‬ ‫ﺣﺰب اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﺬي ﻳﻨﺘﻤﻲ إﻟﻴﻪ ﺑﺮﻟﺴﻜﻮﻧﻲ ﻋﲆ ﻫﺬا اﻹﺟﺮاء ﻫﻮ‬ ‫وﻣﻨﺎﻓﺴـﻮه ﻣﻦ ﺗﻴﺎر ﻳﺴﺎر اﻟﻮﺳـﻂ‪ ،‬إﻻ أن ﻫﺬا اﻹﺟﺮاء ﻟﻢ ﻳﺤﻆ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺒﻮل ﻣﻦ اﻹﻳﻄﺎﻟﻴﻦ‪.‬‬

‫ﻣﻘﺘﻞ ﻗﻨﺎص ﺳﺎﺑﻖ ﻓﻲ اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ ا‪¢‬ﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬

‫واﺷـﻨﻄﻦ ‪ -‬د ب أ ذﻛـﺮت وﺳـﺎﺋﻞ إﻋـﻼم أﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ أﻣﺲ أن‬ ‫ﻗﻨﺎﺻﺎ ﺳـﺎﺑﻘﺎ ﰲ اﻟﻘﻮات اﻟﺨﺎﺻﺔ اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟﻠﺒﺤﺮﻳﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫اﻟﺬي اﺷـﺘﻬﺮ ﺑﺄﻧﻪ أﻛﺜﺮ اﻟﻘﻨﺎﺻﺔ ﴍاﺳﺔ ﰲ اﻟﺘﺎرﻳﺦ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‪،‬‬ ‫ﻗﺘﻞ ﺑﺎﻟﺮﺻﺎص‪.‬‬ ‫وﻋﺜﺮ ﻋـﲆ اﻟﻘﻨﺎص ﻛﺮﻳﺲ ﻛﺎﻳـﻞ )‪ 38‬ﻋﺎﻣﺎ( ورﺟﻞ آﺧﺮ‬ ‫ﻣﻘﺘﻮﻟـﻦ ﺑﻄﻠﻘـﺎت ﻧﺎرﻳﺔ ﰲ ﺗﻜﺴـﺎس‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ وﺳـﺎﺋﻞ إﻋﻼم‬ ‫أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ إﻧﻪ ﺗﻢ إﻟﻘﺎء اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ ﺷﺎب )‪ 25‬ﻋﺎﻣﺎ(‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺘﻀﺢ‬ ‫ﺑﻌـﺪ اﻟﺪاﻓـﻊ وراء اﻟﻬﺠﻮم‪ .‬ووﻓﻖ اﻹﺣﺼﺎءات اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ‪َ ،‬ﻗﺘَﻞ‬ ‫ﻛﺎﻳـﻞ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻋﻤﻞ ﰲ اﻟﻌﺮاق وﻛﺘﺐ ﺳـﺮة ذاﺗﻴـﺔ ﺗﺤﺖ ﻋﻨﻮان‬ ‫»ﻗﻨـﺎص أﻣﺮﻳﻜﻲ«‪ 150 ،‬ﺷـﺨﺼﺎ ﻣﻤﺎ ﻳﺠﻌﻠـﻪ أﻛﺜﺮ اﻟﻘﻨﺎﺻﺔ‬ ‫ﴍاﺳﺔ ﰲ ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة‪ .‬وﺣﻘﻘﺖ ﺳﺮﺗﻪ اﻟﺬاﺗﻴﺔ ﻟﻌﺎم‬ ‫‪ 2012‬أﻓﻀﻞ ﻣﺒﻴﻌﺎت‪.‬‬

‫ﺑﺎرﻳﺲ ‪ -‬ﻣﻌﻦ ﻋﺎﻗﻞ‬ ‫ﻧﻘﻞ اﻤﺤﺎﻣﻲ ﻋﻼء اﻟﺴـﻴﺪ‪ ،‬أن ﺳـﺠﻦ ﺣﻠﺐ اﻤﺮﻛﺰي‬ ‫ﻳﻌﺎﻧﻲ ازدﺣﺎﻣﺎ ً ﺷﺪﻳﺪاً‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺒﻠﻎ ﻃﺎﻗﺔ ﻫﺬا اﻟﺴﺠﻦ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻴﻌﺎﺑﻴﺔ ﻧﺤﻮ ﺛﻼﺛﺔ آﻻف ﺳـﺠﻦ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﺤﻮي‬ ‫اﻵن ﻧﺤـﻮ أرﺑﻌـﺔ آﻻف و‪ 800‬ﺳـﺠﻦ‪ ،‬ﻳﻌﺎﻧﻮن ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻜـﺪس واﻻزدﺣـﺎم ﰲ اﻤﻬﺎﺟﻊ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن ﻧﺤﻮ‬ ‫‪ 2700‬ﻣﻨﻬـﻢ ﺻﺪر ﺑﺤﻘﻬﻢ أﺣﻜﺎم ﻗﻀﺎﺋﻴـﺔ‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﺒﺎﻗﻮن‬ ‫ﻓﻤﻮﻗﻮﻓـﻮن اﺣﺘﻴﺎﻃﻴـﺎ ً ﻋﲆ ذﻣـﺔ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﻟﻢ ﺗﺤﺴـﻢ ﺑﻌﺪ‪،‬‬ ‫وﻳﺤﺘﻮي اﻟﺴﺠﻦ أﻳﻀﺎ ً ﻋﲆ ﻧﺤﻮ ﻣﺎﺋﺔ اﻣﺮأة ﺳﺠﻴﻨﺔ‪ ،‬ﻣﻌﻬﻦ‬ ‫ﻋـﴩة أﻃﻔﺎل ﺻﻐﺎر‪ ،‬ﺑﻴﻨﻬﻢ ُر ّﺿﻊ‪ ،‬وﻟﺪوا داﺧﻞ اﻟﺴـﺠﻦ‪،‬‬ ‫وﻫﻨﺎك ‪ 370‬ﻓﺘﻰ‪ ،‬ﺗﱰاوح أﻋﻤﺎرﻫﻢ ﺑﻦ ‪ 18 - 15‬ﻋﺎﻣﺎً‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﺴـﻴﺪ‪ ،‬أن اﻻﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت اﺷـﺘﺪت ﻣﻨﺬ أﺷـﻬﺮ‬ ‫ﰲ ﻣﺤﻴـﻂ اﻟﺴـﺠﻦ‪ ،‬ﻣـﺎ أدى إﱃ ﺗﴬر أﺑـﺮاج اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‬ ‫واﻧﻘﻄﺎﻋﻬﺎ ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺎﻣﻞ ﻋﻦ اﻟﺴﺠﻦ‪ ،‬أﻣﺎ اﻤﺎء ﻓﻜﺎن ﻳﻨﻘﻞ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧﺰان أرﴈ ﺗﺤﺖ ﻣﺒﻨﻰ اﻟﺴـﺠﻦ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻀﺦ‪،‬‬ ‫وﺑﺴﺒﺐ اﻧﻘﻄﺎع اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‪ ،‬اﻧﻘﻄﻌﺖ اﻤﻴﺎه أﻳﻀﺎً‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﻌﺪ‬

‫ﻫﻨﺎك ﻣﻴـﺎه ﻛﺎﻓﻴﺔ ﻟﻠﴩب واﻻﺳـﺘﺤﻤﺎم واﻟﻐﺴـﻴﻞ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫اﻧﻌﺪﻣـﺖ اﻟﺘﺪﻓﺌﺔ ﺗﻤﺎﻣﺎً‪ ،‬ﺑﺴـﺒﺐ ﻧﻔﺎد اﻤـﺎزوت واﻧﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻧﻘﻄـﺎع اﻻﺗﺼـﺎﻻت اﻟﻬﺎﺗﻔﻴﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺴﺠﻨﺎء وأﻫﻠﻬﻢ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﺴـﻴﺪ‪ ،‬أن ﻣﻄﺒﺦ اﻟﺴﺠﻦ ﻟﻢ ﻳﻌﺪ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﻮﺟﺒﺎت‪ ،‬ﻻﻧﻌﺪام وﺳﺎﺋﻞ اﻟﻄﺒﺦ أوﻻً‪ ،‬وﻟﻨﻔﺎد اﻤﻮاد‬ ‫اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ ﺛﺎﻧﻴﺎً‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺟـﺮى ﺗﻘﻨﻦ اﻟﻮﺟﺒﺎت ﺑﺸـﺪة ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﻜﻔـﻲ اﻟﺒﻘﺎء ﻓﻘﻂ ﻋﲆ ﻗﻴﺪ اﻟﺤﻴﺎة‪ ،‬وﻣﻊ أن ﻫﻨﺎك ﻣﺤﻼت‬ ‫داﺧﻞ اﻟﺴـﺠﻦ‪ ،‬ﺗﺒﻴﻊ اﻟﺴـﻠﻊ ﻟﻠﻤﺴـﺎﺟﻦ‪ ،‬إﻻ أن اﻟﺴـﻠﻊ‬ ‫ﻧﻔﺪت ﺗﺪرﻳﺠﻴﺎ ً ﻟﻌﺪم إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ اﻟﻮﺻﻮل إﱃ اﻟﺴﺠﻦ ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫اﻻﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت اﻟﺪاﺋﺮة ﺣﻮﻟﻪ‪ ،‬وإن ﺗﻮﻓﺮت اﻟﺴـﻠﻊ ﻓﻼ ﻣﺎل‬ ‫ﻟﺪى اﻤﺴﺎﺟﻦ ﻟﻠﴩاء ﻻﻧﻘﻄﺎع ﺗﻤﻮﻳﻞ أﻫﻠﻬﻢ ﻟﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻧـﻮّﻩ اﻟﺴـﻴﺪ‪ ،‬إﱃ أن اﻟﺴـﺠﻨﺎء ﻳﻌﻴﺸـﻮن ﻋﲆ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺤﺎل ﻣﻨﺬ أﺷـﻬﺮ‪ ،‬وأن اﻷﻣـﺮاض اﻧﺘﴩت ﺑﻴﻨﻬﻢ ﻻﻧﻌﺪام‬ ‫اﻷدوﻳﺔ واﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺼﺤﻴـﺔ‪ ،‬واﻧﻌﺪام اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ‪ ،‬وأﻧﻪ ﺟﺮت‬ ‫ﻋﺪة ﻣﺤـﺎوﻻت ﺧﻼل ﻫﺬه اﻟﻔـﱰة اﻟﺼﻌﺒﺔ ﻹﻳﺼﺎل اﻤﺆن‬ ‫ﻟﻬـﻢ‪ ،‬ﻋـﱪ اﻟﻬـﻼل اﻷﺣﻤﺮ وﺟﻤﻌﻴـﺔ رﻋﺎﻳﺔ اﻤﺴـﺠﻮﻧﻦ‬

‫وﺑﻌـﺾ اﻤﺘﻄﻮﻋﻦ‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ ﻧﺠـﺢ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﺑﺎﻟﻮﺻﻮل ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺗﻌﺮﺿﻬﻢ إﱃ إﻃﻼق اﻟﺮﺻﺎص ﻣﻦ ﻣﺼﺎدر ﻣﺘﻌﺪدة‪.‬‬ ‫اﻤﺸـﻜﻠﺔ اﻷﻛﱪ ﺑﺤﺴﺐ اﻟﺴﻴﺪ‪ ،‬أﻧﻪ ﺑﻌﺪ إﻏﻼق اﻟﻘﴫ‬ ‫اﻟﻌﺪﱄ ﺑﺤﻠﺐ ﻣﻨﺬ ﺣﻮاﱄ ﺳـﺘﺔ أﺷﻬﺮ‪ ،‬ﺑﺴﺒﺐ اﻻﺷﺘﺒﺎﻛﺎت‬ ‫اﻤﺴـﺘﻤﺮة ﺣﻮﻟﻪ‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﻌﺪ ﺑﺎﻹﻣﻜﺎن اﻟﻨﻈﺮ ﰲ ﻃﻠﺒﺎت إﺧﻼء‬ ‫اﻟﺴـﺒﻴﻞ ﻟﻠﻤﻮﻗﻮﻓـﻦ اﺣﺘﻴﺎﻃﻴـﺎً‪ ،‬ﻻﺳـﺘﺤﺎﻟﺔ اﻟﻮﺻﻮل إﱃ‬ ‫ﻣﻠﻔـﺎت دﻋﺎوﻳﻬﻢ‪ ،‬وﻣﻌﺮﻓﺔ ﻣﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﻹﺻﺪار ﻗﺮارات إﺧﻼء‬ ‫ﺳـﺠﻦ ﺗﺰﻳﺪ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺴـﺒﻴﻞ‪ ،‬ﻣﺎ ﺟﻌـﻞ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻳﻤﴤ ﻣﺪد‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣـﺪة اﻟﻌﻘﻮﺑﺔ إن ﺛﺒﺖ اﻟﺠﺮم ﻋﻠﻴﻬﻢ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﰲ ﺣﺎﻻت اﻟﺠﻨﺢ‬ ‫اﻟﺒﺴـﻴﻄﺔ‪ ،‬وأﻳﻀﺎ ً ﻣﺮﺳـﻮم اﻟﻌﻔﻮ اﻟﻌﺎم اﻷﺧـﺮ ﻟﻢ ﻳﻨﻔﺬ‬ ‫ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﻟﻨﻔﺲ اﻟﺴـﺒﺐ‪ ،‬ﻓﺎﻟﻘﻀﺎء ﻳﻨﻈـﺮ ﰲ ﻣﻠﻔﺎت اﻟﺪﻋﻮى‬ ‫ﻗﺒﻞ ﺗﺸـﻤﻴﻠﻬﺎ ﺑﺎﻟﻌﻔﻮ‪ ،‬وﺑﻤﺎ أن اﻤﻠﻔﺎت ﻻ ﻳﻤﻜﻦ اﻟﻮﺻﻮل‬ ‫إﻟﻴﻬﺎ ﻓﻠﻢ ﻳﺸﻤﻞ اﻟﻌﻔﻮ ﻋﺪﻳﺪﻳﻦ ﻣﻤَﻦ ﻳﺴﺘﺤﻘﻮﻧﻪ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻧﺎﺷـﻂ ﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺣﻠﺐ ﻟــ »اﻟـﴩق«‪ :‬إن‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت ﺷـﺤﻴﺤﺔ ﻋـﻦ اﻷوﺿـﺎع اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ داﺧـﻞ‬ ‫اﻟﺴﺠﻦ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ ﺟﻤﻴﻌﻬﺎ ﺗﺸﺮ إﱃ أوﺿﺎع ﺧﻄﺮة ﻳﻌﻴﺸﻬﺎ‬ ‫اﻟﺴـﺠﻨﺎء‪ ،‬وأﺿﺎف أن ﻫﻨﺎك ﺧﺸـﻴﺔ ﺣﻘﻴﻘﻴـﺔ ﻋﲆ ﺣﻴﺎة‬

‫اﻟﺴـﺠﻨﺎء‪ ،‬ﺳـﻮاء ﻣﻦ اﻤـﻮت ﺟﻮﻋﺎ أو ﻣﻦ اﻧﻌـﺪام اﻷﻣﻦ‪،‬‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ اﻟﻨﺎﺷـﻂ اﻟﻬﻴﺌﺎت اﻹﻏﺎﺛﻴـﺔ اﻟﺪوﻟﻴـﺔ وﻣﻨﻈﻤﺎت‬ ‫ﺣﻘـﻮق اﻹﻧﺴـﺎن وﻣﻨﻈﻤـﺔ اﻟﺼﻠﻴـﺐ اﻷﺣﻤـﺮ اﻟـﺪوﱄ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﻬﺆﻻء اﻟﺴﺠﻨﺎء‪ ،‬واﻟﻀﻐﻂ ﻋﲆ اﻟﻨﻈﺎم ﻟﻺﻓﺮاج‬ ‫ﻋﻨﻬﻢ أو اﻟﻮﺻﻮل إﻟﻴﻬﻢ‪ ،‬واﻻﻃﻼع ﻋﲆ أوﺿﺎﻋﻬﻢ‪ ،‬وﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻋﺪات اﻟﻌﺎﺟﻠـﺔ ﻟﻬﻢ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻧﺎﺷـﺪ اﻟﻨﺎﺷـﻂ اﻻﺋﺘﻼف‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻘﻮى اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﻟﺪى اﻟﻬﻴﺌﺎت‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﻠﻤﺴـﺎﻋﺪة ﻋﲆ إﻏﺎﺛﺘﻬﻢ‪ ،‬وﺣﺬر اﻟﻨﺎﺷﻂ ﻣﻦ ﻣﺰﻳ ٍﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﺣﺎﻻت اﻤﻮت داﺧﻞ اﻟﺴـﺠﻦ ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﻮﺿﻊ اﻟﻜﺎرﺛﻲ‬ ‫داﺧﻠﻪ‪.‬‬

‫اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﻳﻔﺘﺢ ﺟﺒﻬﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﺿﺪ اﻟﻨﻈﺎم ﻓﻲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺮﻗﺔ ﺷﻤﺎل ﺷﺮق ﺳﻮرﻳﺎ‬ ‫ﺑﺎرﻳﺲ ‪ -‬ﻣﻌﻦ ﻋﺎﻗﻞ‬ ‫وﺳـﻊ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﻣﻦ داﺋﺮة‬ ‫اﻤﻮاﺟﻬـﺎت ﺿﺪ ﻗـﻮات ﻧﻈﺎم‬ ‫اﻷﺳـﺪ وﺑـﺪأ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ‬ ‫واﺳـﻌﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﺮﻗـﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﻌﺪ ﺳﻴﻄﺮﺗﻪ ﻋﲆ ﺳﺪ اﻟﺒﻌﺚ‬ ‫ﰲ رﻳـﻒ اﻤﺪﻳﻨﺔ أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ‬ ‫ﻟﺠﺎن اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ اﻤﺤﻠﻴﺔ إن اﺷﺘﺒﺎﻛﺎت‬ ‫ﻋﻨﻴﻔﺔ ﺟـﺮت ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺮﻗﺔ أﻣﺲ‬ ‫وﻃﻮال ﻟﻴﻞ أﻣـﺲ اﻷول ﺑﻦ اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫اﻟﺤﺮ وﻛﺘﺎﺋﺐ اﻷﺳـﺪ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻌﺘﻘﺪ أﻧﻪ‬ ‫ﺑﺪاﻳـﺔ ﻤﻌﺮﻛـﺔ ﺗﺤﺮﻳﺮﻫـﺎ‪ ،‬وﺗﺮﻛﺰت‬ ‫اﻻﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﰲ اﻟﺤـﻲ اﻟﺒﺘﺎﻧﻲ ﴍﻗﺎ ً‬ ‫وﺣﺎﺟـﺰ ﺟـﴪ اﻟﺮﺷـﻴﺪ ﺟﻨﻮﺑـﺎ ً‬ ‫وﺳـﻤﻌﺖ أﺻـﻮات‬ ‫ﻗﺬاﺋـﻒ ﻣﺪﻓﻌﻴـﺔ‬ ‫ﺷـﻤﺎﻻً‪ ،‬وذﻛـﺮت‬ ‫ﻣﺼـﺎدر اﻟﺠﻴـﺶ‬ ‫اﻟﺤـﺮ أن ﻗﻮاﺗـﻪ‬ ‫ﺳﻴﻄﺮت ﻋﲆ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺒﺤـﻮث اﻟﺰراﻋﻴـﺔ‬ ‫واﻤﺤﻄﺔ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺪﺧﻞ اﻟﺠﻨﻮﺑﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﺪﻳﻨـﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ‬ ‫ﺳـﻤﻌﺖ أﺻـﻮات‬ ‫اﻟﺮﺻﺎص ﰲ ﺷﺎرع‬ ‫اﻤﻨﺼـﻮر وﺳـﻂ اﻤﺪﻳﻨـﺔ واﻣﺘـﺪت‬ ‫اﻻﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﺑﺎﻷﺳـﻠﺤﺔ اﻟﺨﻔﻴﻔـﺔ‬ ‫إﱃ ﺷـﺎرع اﻤﻌﺘـﺰ وﻣﺤﻴـﻂ اﻟﺠﺎﻣﻊ‬ ‫اﻟﻌﻤﺮي وﺳـﻮق اﻟﻬﺎل اﻟﻘﺪﻳﻢ ودوار‬ ‫اﻟﺪﻟـﺔ وﺣـﻲ رﻣﻴﻠـﺔ وﺑـﺎب ﺑﻐـﺪاد‬ ‫واﻟﻘﺴـﻢ اﻟﴩﻗـﻲ‪ ،‬وردت ﻣﺪﻓﻌﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻨﻈـﺎم اﻤﺘﻤﺮﻛـﺰة ﰲ ﻣﺒﻨـﻰ اﻷﻣـﻦ‬

‫اﻟﻌﺴـﻜﺮي ﺑﻘﺼﻒ ﺟﻨﻮﺑـﻲ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻻﺳـﻴﻤﺎ ﻣﺒﻨـﻰ اﻟﺒﺤـﻮث واﻤﺤﻄـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ ﺑﻌـﺪ ﺳـﻘﻮﻃﻬﻤﺎ ﺑﻴـﺪ‬ ‫اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﺤـﺮ‪ .‬وأﻓـﺎدت اﻟﻠﺠﺎن أن‬ ‫ﻋﺪدا ﻛﺒﺮا ﻣﻦ ﻋﻨﺎﴏ اﻷﻣﻦ اﻟﺠﻨﺎﺋﻲ‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻗﺔ اﻧﺸﻘﻮا ﻋﻦ اﻟﻨﻈﺎم‪.‬‬ ‫وﺣـﺬر ﻧﺎﺷـﻂ ﻣـﻦ ارﺗـﻜﺎب‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم ﻣﺠﺎزر ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﻋﱪ اﻟﻘﺼﻒ‬ ‫اﻟﺠـﻮي واﻤﺪﻓﻌـﻲ واﻟﺼﺎروﺧـﻲ‬ ‫وﺗﺪﻣـﺮ اﻤﺪﻳﻨـﺔ‪ ،‬وﻗﺎل اﻟﻨﺎﺷـﻂ إن‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ ﺗـﺄوي ﺣﻮاﱄ ﻧﺼـﻒ ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﻧﺎزح ﻣﻦ ﻣﺪن ﺣﻠـﺐ وﺣﻤﺺ ودﻳﺮ‬ ‫اﻟﺰور ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ ﻟﺴﻜﺎﻧﻬﺎ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺒﻠﻎ‬ ‫ﻋﺪدﻫـﻢ ﺣـﻮاﱄ ‪ 300‬أﻟﻒ ﻧﺴـﻤﺔ‪،‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن اﻤﺪﻳﻨـﺔ ﺗﻌﺎﻧﻲ وﺿﻌﺎ ً‬ ‫إﻧﺴـﺎﻧﻴﺎ ً ﺻﻌﺒـﺎ ً‬ ‫دون ﻣﻮاﺟﻬـﺎت‬ ‫ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ‪ ،‬وﺗﺴﺎءل‬ ‫ﻣـﺎ اﻟﺤﻜﻤـﺔ ﻣـﻦ‬ ‫ﺗﺤﺮﻳﺮ ﻫـﺬه اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﰲ ﺣـﻦ ﻟـﻢ ﻳﻜﺘﻤﻞ‬ ‫ﺗﺤﺮﻳـﺮ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺪن‬ ‫ﰲ اﻟﺸـﻤﺎل واﻟﴩق‬ ‫اﻟﺴـﻮري؟ واﻋﺘـﱪ‬ ‫أن ﻓﺘـﺢ ﻣﻮاﺟﻬـﺎت‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪة ﻻ ﻳﺨـﺪم‬ ‫اﻟﺜـﻮرة ﻃﺎﻤـﺎ ﻟـﻢ‬ ‫ﻳﻜﺘﻤـﻞ ﺗﺤﺮﻳﺮ ﻣﺪﻳﻨﺘـﻲ ﺣﻠﺐ ودﻳﺮ‬ ‫اﻟﺰور اﻤﺠﺎورﺗﻦ‪ ،‬وأﺿﺎف اﻟﻨﺎﺷـﻂ‬ ‫أن ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺮﻗـﺔ ﻟﻴـﺲ ﻟﻬـﺎ أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ وأﻧﻬـﺎ ﺳﺘﺴـﻘﻂ ﺣﺎﻤﺎ‬ ‫اﻛﺘﻤﻞ ﺗﺤﺮﻳﺮ ﺣﻠﺐ ودﻳﺮ اﻟﺰور‪.‬‬ ‫وﰲ رﻳـﻒ اﻟﺮﻗـﺔ‪ ،‬اﺳـﺘﻤﺮت‬ ‫اﻻﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﺣﻮل »ﺳـﺪ اﻟﺒﻌﺚ«‬

‫ﻧﺎﺷﻂ ﻳﺤﺬر ﻣﻦ‬ ‫ارﺗﻜﺎب ﻣﺠﺎزر‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻌﻴﺶ ﻓﻴﻬﺎ ﻧﺼﻒ‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن ﻧﺎزح‬

‫أﻣـﺲ ﺑﻌﺪ اﺳـﺘﻴﻼء اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ أﻣـﺲ اﻷول واﻣﺘـﺪت إﱃ‬ ‫ﻣﺤﻴـﻂ اﻟﻜﺘﻴﺒـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺒﻌﺪ ﻧﺤﻮ‬ ‫ﺧﻤﺴـﻤﺎﺋﺔ ﻣﱰ ﻏﺮب اﻟﺴـﺪ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺣـﺬر ﻧﺎﺷـﻄﻮن ﻣـﻦ ﺧﻄـﻮرة‬ ‫اﺳـﺘﻤﺮار اﻟﻘﺼـﻒ ﻋـﲆ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺪ ﻣﺎ ﻳﻬـﺪد ﺑﺎﻧﻬﻴـﺎره‪ ،‬اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﺸـﻜﻞ ﺧﻄﺮا ً ﻋـﲆ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻧﺘﻴﺠﺔ ارﺗﻔﺎع ﻣﻨﺴﻮب اﻟﻨﻬﺮ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أﻋﻠـﻦ اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﺤﺮ ﻋـﻦ ﺗﺤﺮﻳﺮ‬ ‫ﴍﻛﺔ ﺳﺎدﻛﻮب ﰲ اﻟﻄﺒﻘﺔ‪.‬‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﻗﻨﺎص أﻣﺮﻳﻜﻲ ﰲ أﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎن‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫ﺿﺤﺎﻳﺎ ﻣﺠﺰرة ﻧﻬﺮ ﻗﻮﻳﻖ ﰲ ﻣﻘﱪة ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ‬

‫)أ ف ب(‬

‫ﻧﺎﺷﻂ ﻟـ |‪:‬‬ ‫ا‪¢‬وﺿﺎع اﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‬ ‫داﺧﻞ اﻟﺴﺠﻦ ﺧﻄﻴﺮة‬ ‫وﻋﻠﻰ »اﻟﺼﻠﻴﺐ ا‪¢‬ﺣﻤﺮ‬ ‫اﻟﺪوﻟﻲ« اﻟﺘﺪﺧﻞ‬

‫ﻣﻘﺎﺗﻞ ﻣﻦ اﻟﺜﻮار ﰲ ﻗﺮﻳﺔ اﻟﻴﻌﻘﻮﺑﻴﺔ ﺷﻤﺎل ﺳﻮرﻳﺎ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﻲ ‪-‬‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬

‫)أ ف ب(‬


‫اإثنين ‪ 23‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 4‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )428‬السنة الثانية‬

‫جدة تستعين‬ ‫بشركة عالمية‬ ‫لتقييم أداء‬ ‫شركات المقاوات‬

‫جدة ‪ -‬تهاني البقمي‬ ‫كش�ف امتحدث الرس�مي أمانة جدة الدكتور عبدالعزيز النهاري‬ ‫عن قائمة س�وداء‪ ،‬أعلنتها اأمانة‪ ،‬تض�م ‪ 15‬ركة مقاوات‪ ،‬لعدم‬ ‫قدرتها عى تنفيذ امشاريع ي اأوقات امحددة‪ ،‬موضحا ً ل�»الرق»‬ ‫أن اأمانة تعاقدت مع رك�ة عامية‪ ،‬لتقييم أداء ركات امقاوات‪،‬‬ ‫ومعرف�ة إمكاناته�ا‪ ،‬تمهيدا ً للتعام�ل مع ال�ركات الجيدة منها‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬تم تقييم تلك الركات من خال تعامل اامانة معها‪ ،‬وتأخرها ي‬

‫تنفيذ امش�اريع ا ُمرساة عليها»‪ ،‬مضيفا ً أن «أغلب هذه الركات‪ ،‬وضعت‬ ‫عى ي القائمة السوداء لعدم التزامها بعقودها والتزاماتها مع اأمانة‪ ،‬عر‬ ‫تأخر امش�اريع‪ ،‬وغياب الجدية ي التنفيذ‪ ،‬مما ينعكس عى تأخر تسليم‬ ‫امشاريع وااستفادة منها من جانب امواطنن»‪.‬‬ ‫وش�دد النهاري عى أن «أمانة جدة تركز ع�ى التعامل مع الركات‬ ‫القادرة عى تنفيذ امش�اريع‪ ،‬وقال‪« :‬اأمانة تعتمد عى ركة عامية‪ ،‬تقوم‬ ‫بدراس�ة العروض التي تقدمها ركات امق�اوات‪ ،‬ومن ثم تدرس مقدرة‬ ‫تلك ركات عى تنفيذ امروعات‪ ،‬وبنا ًء عى ذلك تتم ترس�ية امش�اريع»‪.‬‬

‫وأضاف أن اأمانة لن تلتفت للركات‬ ‫ليس لديها القدرة عى تنفيذ امش�اريع‪،‬‬ ‫وتلك الت�ي ا تلتزم بتعهداتها وبنود التعاقد‬ ‫معها‪ ،‬وق�د جمعنا هذه النوعية من الركات‬ ‫ي قائمة سوداء»‪.‬‬ ‫موضحا ً أن امشاريع امتعثرة ا تصاحبها‬ ‫خس�ائر مادية‪ ،‬وإنما تكمن خس�ارتها ي تعطيل‬ ‫ااستفادة منها ي الوقت امحدد»‪.‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪25‬‬

‫فقيه‪ :‬ا يوجد حد أدنى أجور السعوديين وا َ‬ ‫نتدخل في اتفاق العامل وصاحب العمل‬ ‫جدة ‪ -‬ماجد مطر‪ ،‬رنا الحكيم‬ ‫أكد وزير العم�ل امهندس عادل فقيه‪ ،‬أنه‬ ‫ا يوج�د حتى هذه اللحظة ح�د أدنى لأجور‪،‬‬ ‫وق�ال فقي�ه‪« :‬اي�زال من حق صاح�ب العمل‬

‫والعام�ل أن يتعاق�دا عى م�ا يريان�ه صالحا ً‬ ‫للطرفن ومناس�با ً لهما»‪ ،‬موضح�ا ً أن «ما تم‬ ‫إطاقه بخصوص اأجور‪ ،‬هو الجزء اأول فقط‬ ‫م�ن الرنامج‪ ،‬ع�ى أن يتم اس�تكمال برنامج‬ ‫اأج�ور م�ن خ�ال إص�دار أج�زاء متاحقة‬

‫فقيه ي صورة جماعية مع اموظفن امكرمن ومنسوبي ركة النهدي‬

‫للرنامج خال الفرة القليلة امقبلة»‪ ،‬موضحا ً‬ ‫أن القط�اع الخاص عليه أن يعلم أنه لن ينجح‬ ‫ي مجتم�ع يعاني م�ن فقر وبطال�ة‪ .‬مبينا ً أنه‬ ‫«س�يتم التعامل مع نس�ب التوطن وفق اأجر‬ ‫الشهري الخاضع للتأمن‪ ،‬بحيث إذا قل الراتب‬

‫(تصوير‪ :‬يوسف جحران)‬

‫يتوسع في برامج توظيف‬ ‫‪..‬و«العمل»‪« :‬هدف» َ‬ ‫الشباب السعودي بإنشاء ‪ 20‬مركز ًا‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬نعيم تميم الحكيم‬ ‫كشف نائب امدير العام للرامج الخاصة‬ ‫ي صن�دوق تنمي�ة ام�وارد البري�ة‬ ‫(ه�دف)‪ ،‬وكي�ل وزارة العمل امس�اعد‬ ‫للتطوي�ر والتخطي�ط الدكت�ور فه�د‬ ‫التخيفي‪ ،‬عن توسع الصندوق ي افتتاح‬ ‫مراكز جديدة للتوظيف‪ ،‬ليصبح عددها عرين‬ ‫مرك�زاً‪ ،‬موزع�ة عى جمي�ع م�دن ومحافظات‬ ‫امملكة‪ ،‬مبينا ً أن «أحدث مركز س�يتم تدش�ينه‬ ‫ي مدين�ة أبه�ا ي غض�ون اأس�ابيع امقبل�ة»‪،‬‬ ‫مؤكدا ً ي الوقت نفسه أن «العمل يجري لتطوير‬ ‫آليات للتوظيف امناسبة للمرأة كالعمل عن بُعد‬ ‫والعمل الجزئي وتهيئة الجوانب التقنية والفنية‬ ‫الازم�ة لتفعيلها»‪ .‬وحث التخيفي الباحثن عن‬ ‫العم�ل عى ااس�فادة من برام�ج وزارة العمل‪،‬‬ ‫وصن�دوق تنمي�ة ام�وارد البري�ة للتدري�ب‬ ‫والتوظيف‪ ،‬منبها إى أن اليد العاملة الس�عودية‬ ‫ا تش�كل س�وى ‪ 20‬ي امائ�ة م�ن العاملن ي‬

‫ارتفاع نسب البطالة النسائية ‪%7‬‬ ‫في عامين وآليات لدعم عملها وفق الضوابط‬ ‫القطاع الخاص‪ ،‬ي حن أن «امقبلن عى س�وق‬ ‫العمل من مخرجات التعليم ي الس�عودية تبلغ‬ ‫نحو ‪ 300‬ألف سنويا»‪.‬‬ ‫واس�تعرض التخيف�ي ي امح�ارة‬ ‫اافتتاحي�ة الت�ي ألقاها ي امعرض الس�عودي‬ ‫اأول لف�رص التوظيف والتأهي�ل التي نظمتها‬ ‫غرف�ة أبها برعاي�ة اأمر فيصل ب�ن خالد أمر‬ ‫منطقة عس�ر‪ ،‬برامج صن�دوق تنمي�ة اموارد‬ ‫البري�ة ي مج�ال التوظي�ف‪ ،‬مبدي�ا ً ارتياحه‬ ‫«نس�بيا» لراجع معدات البطال�ة بن صفوف‬ ‫الرج�ال «م�ن قراب�ة ‪ %10‬ي ع�ام ‪ 2009‬إى‬ ‫نحو ‪ ،% 6.1‬حس�ب أح�دث إحصاءات مصلحة‬ ‫اإحص�اءات العام�ة»‪ ،‬موضحا ً ج�ود تحديات‬

‫التخيفي (يساراً) يتسلم درعا ً تذكارية من غرفة أبها‬

‫ع�دة ي مجال عم�ل ام�رأة‪ .‬وزاد «ارتفع معدل‬ ‫البطالة بن النس�اء م�ن ‪ % 28.4‬ي ‪ 2009‬إى‬ ‫‪ % 35.7‬ي نهاي�ة ‪ .»2011‬وأك�د نائ�ب امدير‬ ‫الع�ام للرامج الخاصة ي صندوق تنمية اموارد‬ ‫البرية (هدف) وج�ود عديد من الرامج لدعم‬ ‫عمل ام�رأة ي القط�اع الخاص‪ ،‬وف�ق ضوابط‬ ‫تضم�ن الخصوصية وااس�تقالية أماكن عمل‬ ‫ام�رأة وبما يحق�ق لها الخصوصي�ة التي تُميز‬ ‫امجتمع الس�عودي والحفاظ ع�ى قيم امجتمع‬ ‫وتقاليده‪ ،‬مش�را إى أن تلك الرامج تتنوع بن‬ ‫برام�ج التوظيف امبار‪ ،‬برام�ج تطوير آليات‬ ‫التوظي�ف‪ ،‬وبرام�ج معالجة تحدي�ات توظيف‬ ‫امرأة والخدمات امساندة‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫عن ثاثة آاف ريال‪ ،‬س�يقل حس�اب النس�بة‪،‬‬ ‫وعى سبيل امثال‪ ،‬إذا وصل راتب السعودي إى‬ ‫‪ 1500‬ريال‪ ،‬فيصبح حس�اب النس�بة بنصف‬ ‫عامل‪ ،‬وإذا قل الراتب عن ‪ 1500‬ريال‪ ،‬فلن يتم‬ ‫احتساب أي نس�بة توطن‪ .‬وأشار فقيه خال‬ ‫مؤتمر صحاي عقد بمناس�بة تكريم اموظفن‬ ‫الس�عودين ي رك�ة النهدي الطبي�ة ي جدة‬ ‫أم�س اأول إى أن�ه «عى ال�ركات أن تعرف‬ ‫أنه�ا ا يمكنها أن تنج�ح ي مجتمع يعاني من‬ ‫فق�ر وبطالة‪ ،‬إذا ل�م تقم بتنمي�ة امجتمع من‬ ‫خال توط�ن الوظائف»‪ ،‬مضيف�ا أن «وزارة‬ ‫العمل تدرك أن عملية التوطن تواجه تحديات‬

‫كثرة ي بدايته�ا‪ ،‬وأن أي اختافات مع جهات‬ ‫القطاع الخاص ح�ول التوطن‪ ،‬فوزارة العمل‬ ‫وصن�دوق اموارد البرية يرحبان بااس�تماع‬ ‫إى وجه�ات النظر تلك‪ ،‬ونؤمن بالحوار لتنجح‬ ‫عملي�ة التوطن‪ ،‬وتحقق التكام�ل بن القطاع‬ ‫الخاص والوزارة»‪ .‬وأش�ار فقيه إى حزمة من‬ ‫الرامج وامش�اريع التي س�يطلقها الصندوق‬ ‫خ�ال اأش�هر الثاث�ة امقبلة‪ ،‬لدعم منش�آت‬ ‫القطاع الخاص ي توظيف الشباب‪ ،‬التي سيتم‬ ‫تمويله�ا من عوائد قرار زيادة رس�وم العمالة‬ ‫اأجنبي�ة إى ‪ 2400‬ري�ال‪ .‬من جه�ة أخرى‪،‬‬ ‫أعلن الرئيس التنفيذي ي ركة النهدي الطبية‬

‫الدكتور بندر طلعت عن س�عي الركة لتوفر‬ ‫‪ 1000‬وظيف�ة للس�عودين والس�عوديات ي‬ ‫جميع أنح�اء الس�عودية بنهاية ع�ام ‪.2013‬‬ ‫وأبان أن اإدارة التنفيذية ي الركة تعمل عى‬ ‫خط�ة توط�ن تدريجية مواكبة للنم�و امتوقع‬ ‫لعمليات الركة‪ ،‬مش�را ً إى جدوى ااستثمار‬ ‫ي رأس ام�ال البري الوطني‪ .‬وأوضح طلعت‬ ‫أن حزم�ة التس�هيات والحوافز الت�ي توفرها‬ ‫وزارة العم�ل وصندوق تنمي�ة اموارد البرية‬ ‫للمنش�آت امتمي�زة ي مج�ال التوط�ن‪ ،‬تمنح‬ ‫الركات دافعا ً أكر لتحقيق نس�ب الس�عودة‬ ‫والقضاء عى البطالة‪.‬‬


‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫‪26‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪ 23‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (428‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ ١٠٠‬ﺷﺮﻛﺔ وﻃﻨﻴﺔ وﻋﺎﻟﻤﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﻌﺮض اﻟﺒﻨﺎء واﻧﺸﺎء‪ ..‬وﺗﻮ €ﻗﻌﺎت ﺑﺘﺠﺎوز اﻟﻤﺒﻴﻌﺎت ‪ ١٠٠‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺧﻴﺎط‬ ‫أﻛـﺪ وﻛﻴﻞ إﻣﺎرة اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ زارب‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪ ،‬أن اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺗُﻮﱄ ﻗﻄﺎع اﻟﺒﻨﺎء‬ ‫واﻹﻧﺸـﺎء اﻫﺘﻤﺎﻣﺎ ً ﺧﺎﺻﺎ ً ﻟﻌﺪة أﺳـﺒﺎب‪،‬‬ ‫ﻣﻦ أﻫﻤﻬـﺎ‪ ،‬اﻟﺘﻄـﻮر واﻟﻄﻔـﺮة اﻟﻜﺒﺮة‪،‬‬ ‫اﻟﻠﺬان ﻳﺸﻬﺪﻫﻤﺎ ﻫﺬا اﻟﻘﻄﺎع‪ ،‬وﻫﻮ اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﺠﻌﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺣﺮﻳﺼـﺔ ﻋﲆ ﺗﻨﻈﻴﻤﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل آﻟﻴﺎت ﺗﻔﻌﻴﻞ دور اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﻌﻤﺮاﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺼﻐـﺮة‪ ،‬واﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ ﻓﺘـﺢ ﺑـﺎب اﻟﻔﺮص‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‪ ،‬ﻹﻗﺎﻣـﺔ ﺗﺤﺎﻟﻔـﺎت ﺑـﻦ ﴍﻛﺎت‬ ‫وﻃﻨﻴﺔ وﻋﺎﻤﻴﺔ‪ ،‬ﺗﺴﺎﻫﻢ ﰲ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﻌﻤﺮاﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﺧـﻼل اﻓﺘﺘﺎﺣـﻪ أﻣـﺲ‪ ،‬اﻤﻌـﺮض‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﺪوﱄ ﻟﻠﺒﻨﺎء واﻹﻧﺸﺎء‪ ،‬اﻟﺬي ﺗُﻨﻈﻤﻪ‬ ‫ﴍﻛﺔ ﻣﻌـﺎرض اﻟﻈﻬﺮان اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫‪ 100‬ﴍﻛﺔ وﻃﻨﻴﺔ وﻋﺎﻤﻴﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻟﺒﻨﺎء واﻹﻧﺸﺎء‪ ،‬ﰲ ﻣﺮﻛﺰ اﻤﻌﺎرض ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬إن‬ ‫اﻤﻌﺎرض اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﺗﻠﻌﺐ دورا ً ﻣﻬﻤﺎ ً ﰲ ﺟﻠﺐ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ إﱃ اﻟﺴـﻮق اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﺎﻟﻔﺮص اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺸﻴﺪا ً ﺑﺪور‬ ‫اﻤﻌﺮض‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻌﻜﺲ ﺣﺠﻢ ﻧﻤﻮ وﺗﻄﻮر ﺳﻮق‬ ‫اﻟﺒﻨـﺎء واﻹﻧﺸـﺎء اﻤﺤﻠﻴـﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻـﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻬﺪ ﺗﻄﻮرا ً ﻋﻤﺮاﻧﻴﺎ ً ﻣﻠﺤﻮﻇﺎً‪،‬‬ ‫ﻳﺮاﻓﻖ ﺧﻄﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ اﻟﺸﺎﻣﻠﺔ ﻟﻠﻤﺒﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ واﻟﺘﻄـﻮر اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ أن‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺗُﻮﱄ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨـﺎص‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺤﺼﻞ‬

‫زارب اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﻳﻘﺺ ﴍﻳﻂ اﻓﺘﺘﺎح اﻤﻌﺮض‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺪﻋﻢ اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‪ ،‬أﻫﻤﻴﺔ ﻛﺒﺮة‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻌﺘﱪ‬ ‫راﻓﺪا ً أﺳﺎﺳﻴﺎ ً وﻋﻨﴫا ﻣﻬﻤﺎ ﰲ اﻟﺒﻨﺎء واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬واﻟﺪوﻟـﺔ ﺗﺴـﻌﻰ ﻣـﻦ ﺧـﻼل‬ ‫اﻟﻘﺮوض واﻟﺪﻋﻢ اﻤﺎدي واﻤﻌﻨﻮي إﱃ ﺗﺸـﺠﻴﻊ‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻟﺼﻨﺎﻋـﺎت‪ ،‬وﺑﻔﻀـﻞ اﻟﻠـﻪ‪ ،‬ﺛـﻢ ﺑﻔﻀﻞ‬ ‫اﻟﺮﺟـﺎل اﻤﺨﻠﺼـﻦ‪ ،‬أﺻﺒﺤﺖ ﻟﺪﻳﻨـﺎ ﺻﻨﺎﻋﺎت‬ ‫وﻃﻨﻴﺔ ﻣُﴩّ ﻓﺔ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﴩﻛﺔ ﻣﻌﺎرض‬

‫اﻟﻈﻬـﺮان اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺴـﻴﻨﻲ‪،‬‬ ‫أن اﻤﻌﺮض اﻟﺬي ﻳﺴـﺘﻤﺮ أرﺑﻌـﺔ أﻳﺎم‪ ،‬وﺗﺮﻋﺎه‬ ‫»اﻟـﴩق« إﻋﻼﻣﻴـﺎً‪ ،‬ﻳﻌـﺪ ﻣـﻦ أﻫـﻢ اﻤﻌﺎرض‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﰲ اﻟﺒﻨﺎء واﻹﻧﺸﺎء‪ ،‬ﻛﻮﻧﻪ ﻳﱪز اﻟﺪور‬ ‫اﻟﻔﺎﻋﻞ واﻟﺘﻄﻮر اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ اﻟﺬي ﻳﺸـﻬﺪه ﻗﻄﺎع‬ ‫اﻟﺒﻨﺎء واﻹﻧﺸـﺎء ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬وﻳﻠﻘﻲ اﻟﻀﻮء ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻄﻮر اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺘﻮﻗﻌﺎ ً أن‬ ‫ﻳﺤﻘﻖ اﻤﻌﺮض ﻣﺒﻴﻌـﺎت ﺗﺘﺠﺎوز ‪ 100‬ﻣﻠﻴﻮن‬

‫ﻏﺮﻓﺔ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ و»ﺳﻤﺔ« ﺗﻮﻗﱢ ﻌﺎن اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﺄﻫﻴﻞ ‪ ٥٠٠‬ﻣﻨﺸﺄة ﺻﻐﻴﺮة وﻣﺘﻮﺳﻄﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﺑﺮﻣﺖ ﻏﺮﻓﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ واﻟﴩﻛﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻻﺋﺘﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫»ﺳـﻤﺔ«‪ ،‬أﻣـﺲ اﻷول اﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ‬ ‫ﺗﻀﻤﻨﺖ اﻟﺘﺄﻫﻴـﻞ اﻻﺋﺘﻤﺎﻧﻲ ﻟـ‬ ‫‪ 500‬ﻣﻨﺸﺄة ﺻﻐﺮة وﻣﺘﻮﺳﻄﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﴩوع‬ ‫ﻳﻨﺘﻈـﺮ أن ﻳﻘـﴤ ﻋـﲆ اﻟﻜﺜـﺮ ﻣـﻦ‬ ‫ﻋﻮاﺋـﻖ اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ ﻟﻠﻤﻨﺸـﺂت اﻟﺼﻐﺮة‬ ‫واﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ‪ ،‬وﺗﺄﻫﻴﻠﻬـﺎ ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻟﻼزم ﻹﻗﺎﻣﺔ ﻣﺸـﺎرﻳﻌﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻟﺒﻨـﻮك اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ‪ .‬وﻗﻊ اﻹﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻐﺮﻓﺔ اﻷﻣﻦ اﻟﻌـﺎم ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫اﻟﻮاﺑﻞ وﻋﻦ ﺳـﻤﺔ رﺋﻴﺴـﻬﺎ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫ﻧﺒﻴﻞ اﻤﺒﺎرك‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻮاﺑﻞ إن ﻫـﺬه اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫ﺗﺪﺧـﻞ ﺿﻤـﻦ ﺳـﻴﺎق اﻟﺠﻬـﻮد اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺒﺬﻟﻬـﺎ اﻟﻐﺮﻓـﺔ ﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ وﺗﻄﻮﻳـﺮ‬ ‫ودﻋﻢ اﻤﻨﺸـﺂت اﻟﺼﻐﺮة واﻤﺘﻮﺳﻄﺔ‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ ﻗﺒﻴـﻞ اﻟﱪاﻣـﺞ وورش اﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫واﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻟﺘـﻲ ﻳﻨﻔﺬﻫـﺎ ﻣﺮﻛـﺰ‬ ‫ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻤﻨﺸـﺂت اﻟﺼﻐﺮة واﻤﺘﻮﺳﻄﺔ‪،‬‬ ‫وأﺿﺎف أن اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ ﻳﻌﺪ أﻫﻢ اﻟﻌﻘﺒﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻮاﺟﻪ ﻫﺬه اﻤﻨﺸـﺂت ﻫﻲ ﻋﻘﺒﺔ‬ ‫اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺳـﺒﺒﺎ ً رﺋﻴﺴـﺎ ً‬

‫‪ ..‬وﻳ ّ‬ ‫ﻄﻠﻊ ﻋﲆ ﺻﺤﻴﻔﺔ اﻟﴩق ﻋﲆ ﻫﺎﻣﺶ اﻤﻌﺮض‬ ‫رﻳﺎل‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ إﺑﺮام ﻋﺪﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﺘﺤﺎﻟﻔﺎت‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن أﻏﻠﺐ اﻟﴩﻛﺎت اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻌـﺮض ﺗﺒﺤـﺚ ﻋـﻦ وﻛﻼء ﻟﻬـﺎ‪ ،‬ﻳﻤﺜﻠﻮﻧﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻮق اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬ﻛﻤـﺎ ّ‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﺤﺴـﻴﻨﻲ‪،‬‬ ‫أن اﻤﻌـﺮض ﻳﺴـﻠﻂ اﻟﻀـﻮء ﻋـﲆ ﴍﻛﺎت‬ ‫اﻟﺒﻨﺎء واﻟﻌﻤـﺮان ﻛﺎﻟﺤﺪﻳـﺪ واﻟﺼﻠﺐ وﺗﺼﻤﻴﻢ‬ ‫اﻹﻧﺸـﺎءات‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﺪ داﻋﻤـﺎ ً رﺋﻴﺴـﻴﺎ ً ﻟﻜﺎﻓﺔ‬ ‫اﻤﺒﺎﻧـﻲ واﻤﻨﺸـﺂت‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﻌـﺮض اﻟﴩﻛﺎت‬

‫وزﻳﺮ اﻟﻨﻔﻂ اﻟﻠﻴﺒﻲ‪ :‬ﻧﺪﻋﻮ اﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﻴﻦ ﻗﺎﻣﺔ ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﻓﻲ ﻟﻴﺒﻴﺎ‬

‫أﻛـﺪت ﻏﺮﻓﺔ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪ ،‬أن ﻣﻮﺟﻮداﺗﻬﺎ اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻨﻘﺪﻳﺔ وﺷـﺒﻪ اﻟﻨﻘﺪﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻮدﻋﺔ ﻟﺪى ﺑﻨﻮك ذات‬ ‫ﻗﺪرات اﺋﺘﻤﺎﻧﻴـﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺔ أن ﻓﺎﺋﻀﻬﺎ ﻟﻠﺴـﻨﺔ‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻤﺎﺿﻴـﺔ ‪1433‬هـ ﺑﻠﻎ ﻧﺤـﻮ ‪ 16.5‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳـﺎل‪ ،‬ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﺎﻟﻌـﺎم ‪1432‬هـ‪ ،‬اﻟـﺬي ﺑﻠﻎ ﻓﻴﻪ‬ ‫اﻟﻔﺎﺋﺾ ﻧﺤﻮ ‪ 67.9‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪ ،‬ﻧﻈﺮ ﻣﺎ ﺗﻠﻘﺘﻪ اﻟﻐﺮﻓﺔ‬ ‫ﺣﻴﻨﻬـﺎ ﻣﻦ ﻫﺒﺎت ﻣـﻦ ﺑﻌﺾ رﺟﺎل اﻷﻋﻤـﺎل‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ اﻷرﺑـﺎح اﻟﺮأﺳـﻤﺎﻟﻴﺔ اﻤﺘﻤﺜﻠـﺔ ﰲ ﺑﻴﻊ اﻟﻐﺮﻓـﺔ ﻤﺒﻨﺎﻫﺎ‬ ‫اﻟﻮاﻗـﻊ ﻋﲆ اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺪاﺋﺮي ﻟﺼﺎﻟـﺢ ﻫﻴﺌﺔ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣﺔ واﻤﺸـﺎﻋﺮ اﻤﻘﺪﺳـﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺴﺘﺄﺟﺮة ﻟﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻖ‪ .‬وأوﺿﺢ ﻃﻼل ﻣﺮزا رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة اﻟﻐﺮﻓﺔ‬ ‫إن إﻧﺠـﺎز اﻟﻐﺮﻓـﺔ ﻤﺒﻨﺎﻫﺎ ﰲ ﻓﱰة وﺟﻴـﺰة‪ ،‬وﺧﻼل ﻋﻤﺮ‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬اﻟﺬي أوﺷـﻚ ﻋـﲆ اﺧﺘﺘﺎم دورﺗﻪ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ‬ ‫ﻋـﴩة‪ ،‬ﺟـﺎء ﻟﻴﺆﻛـﺪ أن روح اﻟﺸـﺒﺎب ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺘﻤﺴـﻚ‬ ‫ﺑﺎﻹﻳﻤـﺎن ﺑﺎﻟﻠﻪ ﻻ ﻳﻘﻒ أﻣﺎﻣﻬﺎ ﳾء‪ ،‬وأﻧﻬﺎ ﺳـﺘﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﺎ ﺗﺮﻳﺪ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن اﻟﺴـﻨﻮات اﻷرﺑﻊ اﻤﺎﺿﻴﺔ ﻋﺎﺷﺖ‬ ‫اﻟﻐﺮﻓﺔ ﻓﻴﻬﺎ ﺣﺎﻟﺔ ﺗﻘﺸﻒ ﻣﺎﱄ ﻣﻊ اﻤﺼﺎرﻳﻒ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻣﻮﺟﻬﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒﺮ ﻓﻘﻂ ﻹﻧﺸﺎء اﻤﺒﻨﻰ اﻟﺬي ﻳﺄﺗﻲ اﻟﻴﻮم‬ ‫ﻛﺄﺣﺪ أﻫﻢ اﻟﻮاﺟﻬـﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻋﲆ ﻣﺪﺧﻞ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ﺑﺎﺗﺠـﺎه اﻟﻘﺎدﻣﻦ ﻣﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫ﻣـﺮزا ﻣﺨﺎﻃﺒـﺎ ً رﺟﺎل اﻷﻋﻤـﺎل واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﻦ ﰲ ﻣﺒﻨﻰ‬ ‫اﻟﻐﺮﻓـﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﰲ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬ﺧـﻼل اﻧﻌﻘﺎد اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺻﺎدﻗﺖ اﻟﺒﺎرﺣﺔ ﻋﲆ ﺣﺴـﺎﺑﻬﺎ اﻟﺨﺘﺎﻣﻲ‬ ‫ﻟﻠﻌـﺎم اﻤـﺎﴈ‪» :‬ﰲ ﻛﻞ إﻧﺠـﺎز ﻛﺒﺮ‪ ،‬ﻫﻨـﺎك رؤﻳﺔ وﺛﻤﺔ‬

‫اﻟﻌﺮوﳼ أﺛﻨﺎء زﻳﺎرﺗﻪ ﻣﺒﻨﻰ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ ﰲ اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬ ‫أﻛـﺪ وزﻳـﺮ اﻟﻨﻔـﻂ اﻟﻠﻴﺒـﻲ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺒﺎري‬ ‫اﻟﻌﺮوﳼ أن ﺑﻼده ﺗﺸـﺠﻊ ﻋﲆ اﺳﺘﺜﻤﺎر اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫واﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﻦ ﺑﺼـﻒ‪ ،‬ﰲ ﻗﻄﺎﻋـﺎت‬ ‫اﻟﻨﻔـﻂ واﻟﻐﺎز اﻟﻠﻴﺒﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن ﻣﺪﻳﻨﺘﻲ اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ ورأس اﻟﺨﺮ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﺷـﺎﻫﺪان ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺠﺮﺑﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﺗﺸﺠﻴﻊ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ﰲ ﻗﻄﺎﻋـﺎت اﻟﻨﻔﻂ واﻟﻐﺎز‪ .‬وﻗﺎل اﻟﻌـﺮوﳼ ﻋﲆ ﻫﺎﻣﺶ‬ ‫زﻳﺎرﺗـﻪ إﱃ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺠﺒﻴﻞ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ أﻣـﺲ‪ ،‬إﻧﻪ واﻟﻮﻓﺪ‬ ‫اﻤﺮاﻓﻖ ﻟـﻪ‪ ،‬اﻃﻠﻌﻮا ﻋـﲆ اﻹﻣﻜﺎﻧﺎت اﻤﺒﺬوﻟـﺔ ﻣﻦ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻤﻠﻜﻴـﺔ ﻟﻠﺠﺒﻴﻞ وﻳﻨﺒﻊ ﰲ إﻃﺎر ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‬ ‫وﻋـﲆ اﻟﻔـﺮص اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ اﻤﺘﺎﺣـﺔ‪ ،‬وﻣـﺎ ﺗﻘﺪﻣﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺴﻬﻴﻼت ﻟﻠﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‪ .‬وﺗﺄﺗﻲ زﻳﺎرة اﻟﻮزﻳﺮ ﻟﻠﺴﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬

‫ﺑﻬـﺪف ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ وﺑﺤـﺚ ﺳـﺒﻞ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣـﻦ اﻟﺨﱪات اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎﻻت اﻟﻨﻔﻂ‬ ‫واﻟﻐﺎز‪.‬‬ ‫ورﺣﺐ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﻠﻬﻴﺌـﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﺼﻠـﺢ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ ﺑﺎﻟﻮزﻳﺮ اﻟﻠﻴﺒﻲ واﻟﻮﻓﺪ اﻤﺮاﻓﻖ ﻟﻪ‪ ،‬وﻗﺪم‬ ‫ﻟﻬـﻢ ﴍﺣﺎ ً ﻋـﻦ ﻓﻜﺮة إﻧﺸـﺎء ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺠﺒﻴـﻞ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن اﻤﺪﻳﻨﺔ ﺗﻤﺘﻠﻚ اﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻣﻜﻨﺘﻬـﺎ ﻣﻦ اﺳـﺘﻘﻄﺎب اﺳـﺘﺜﻤﺎرات ﻋﻤﻼﻗـﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳـﺎت واﻟﺼﻨﺎﻋـﺎت اﻟﺘﺤﻮﻳﻠﻴـﺔ‪ .‬وﻗﺎل وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﻨﻔـﻂ اﻟﻠﻴﺒﻲ إن ﺑﻼده ﺗﺸـﺠﻊ ﻋﲆ اﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﺔ‪ ،‬ﰲ ﻗﻄﺎﻋﺎت اﻟﻨﻔﻂ واﻟﻐـﺎز اﻟﻠﻴﺒﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن‬ ‫زﻳﺎرﺗﻪ ﻤﺪﻳﻨﺘﻲ اﻟﺠﺒﻴﻞ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ورأس اﻟﺨﺮ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﺗﺄﺗـﻲ ﻟﻠﺘﻌﺮف ﻋﲆ اﻟﺘﺠﺮﺑـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﻗﻄﺎع‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﻨﻔﻂ واﻟﻐﺎز‪.‬‬

‫ﻟـﻜﻞ واﺣﺪ ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬وﻧﺤـﻮ ‪ 5.2‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫إرادة‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ اﺟﺘﻤﻊ ﰲ ﺷﺨﺺ أﻣﺮ‬ ‫رﻳﺎل ﻣﻦ اﻟﺘﺼﺎدﻳـﻖ ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑـ‪4.4‬‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ واﻟﺒﻨﺎء ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن رﻳﺎل ﰲ اﻟﻌـﺎم اﻤﺎﴈ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ‪ ،‬اﻟﺬي ﻗﺎد إﻣﺎرة‬ ‫اﻟﺸـﻬﺎدات ﻧﺘﻮﻗـﻊ أن ﻳﺒﻠـﻎ ﺣﺠـﻢ‬ ‫أﻃﻬـﺮ اﻟﺒﻘﺎع ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺪرﻫﺎ‬ ‫اﻹﻳﺮاد ‪ 1.250‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳﺎل ﻣﻘﺎرﻧﺔ‬ ‫ﺣـﻖ ﻗﺪرﻫـﺎ‪ ،‬وﺻـﺎغ ﺑﺄﺣﻼﻣـﻪ أوﻻ‬ ‫ﺑـ ‪ 800‬أﻟﻒ رﻳﺎل«‪.‬‬ ‫ﺗﻄﻠﻌﺎت رﻳﺎدﺗﻬﺎ‪ ،‬ﺛﻢ وﺿﻊ ﺑﻌﺰﻳﻤﺘﻪ‬ ‫وأﺷﺎر ﺷـﻔﻲ إﱃ أﻧﻪ ﻣﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ‬ ‫اﻟﻔﺬة أﺳﺎس ﺗﺤﻮﻳﻞ اﻟﺤﻠﻢ إﱃ واﻗﻊ‪،‬‬ ‫أن ﺳـﻘﻒ ﺑﻨـﺪ اﻟﺮواﺗـﺐ ﻤﻮﻇﻔـﻲ‬ ‫ﻳﻌﺎوﻧﻪ رﺟﺎل ﺑﺬﻟـﻮا أﻗﴡ ﻃﺎﻗﺎﺗﻬﻢ‬ ‫اﻟﻐﺮﻓﺔ‪ ،‬ﻗﺪ ﻳﺮﺗﻔـﻊ ﺧﻼل اﻟﻌﺎم اﻤﺎﱄ‬ ‫ﻟﻠﻮﺻﻮل إﱃ اﻟﻐﺎﻳﺔ اﻟﺤﻠﻢ‪.«،‬‬ ‫اﻟﺠـﺎري ﺑﻨﺤﻮ ﻣﻠﻴﻮن رﻳـﺎل ﻣﻘﺎرﻧﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أﺑﺎن أﻣﻦ ﻋﺎم اﻟﻐﺮﻓﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌـﺎم اﻤﺎﴈ‪ ،‬اﻟﺬي ﺑﻠﻐﺖ ﺗﻘﺪﻳﺮاﺗﻪ‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺪﻧﺎن ﺷـﻔﻲ ﻟـ »اﻟﴩق«‬ ‫ﻃﻼل ﻣﺮزا‬ ‫ﻧﺤﻮ ﺳـﺘﺔ ﻣﻼﻳـﻦ رﻳـﺎل‪ ،‬وأن ذﻟﻚ‬ ‫أن اﻟﻔﺎﺋـﺾ اﻤﺘﻮﻗـﻊ ﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻐﺮﻓﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﺎم اﻤﺎﱄ اﻟﺠـﺎري ﻳﺘﺠﺎوز ﺳـﻘﻒ ‪ 8.9‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪ ،‬ﺳـﻴﺼﺎﺣﺒﻪ أﻳﻀـﺎ ً ارﺗﻔـﺎع ﰲ ﻓﺎﺗـﻮرة اﻟﺘﺄﻣـﻦ اﻟﻄﺒﻲ‬ ‫ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن ﺣﺠﻢ اﻹﻳﺮادات اﻤﺘﻮﻗﻌﺔ ﻟﻠﻌﺎم ﻧﻔﺴﻪ‪ ،‬ﺗﻘﺪر واﻟﻌـﻼج اﻟﺘـﻲ ﺳـﱰﺗﻔﻊ ﻣـﻦ ‪ 700‬أﻟﻒ رﻳـﺎل إﱃ ‪1.1‬‬ ‫ﺑﻨﺤـﻮ ‪ 32.8‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳﺎل‪ ،‬وﻳﻘﺎﺑﻠﻬـﺎ ﺣﺠﻢ ﻣﴫوﻓﺎت ﻣﻠﻴـﻮن رﻳﺎل‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن اﻟﻐﺮﻓﺔ أﻳﻀـﺎ ً رﺻﺪت ﺧﻼل‬ ‫ﻳﺼـﻞ إﱃ ‪ 23.9‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﺤﺠﻢ ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻟﻌﺎم اﻟﺠﺎري ﻧﺤﻮ ‪ 100‬أﻟﻒ رﻳﺎل ﻛﻤﺼﺎرﻳﻒ‬ ‫اﻹﻳﺮادات اﻟﺘﻘﺪﻳﺮﻳﺔ ﻟﻠﻌﺎم اﻟﺬي ﻗﺒﻠﻪ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺑﻠﻐﺖ ﺳـﻘﻒ ﻟﻼﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‪.‬‬ ‫وﻟﻔﺖ ﺷﻔﻲ إﱃ أن إﺟﻤﺎﱄ اﻤﻮازﻧﺔ اﻟﺮأﺳﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﻌﺎم‬ ‫‪ 25‬ﻣﻠﻴﻮﻧـﺎ‪ ،‬ﻗﺎﺑﻠﻬـﺎ إﻧﻔﺎق ﺗﻘﺪﻳﺮي ﺗﺠـﺎوز ﻧﺤﻮ ‪22.9‬‬ ‫اﻤـﺎﱄ اﻟﺠﺎري ﺗﻘـﺪر ﺑﻨﺤﻮ‪ 46.3‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وﻓﻨﺪ ﺷـﻔﻲ ﺗﻘﺪﻳـﺮات اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﰲ اﻹﻳـﺮادات ﻟﻠﻌﺎم ﺑــ ‪ 113.7‬ﻣﻠﻴﻮن ﻟﻠﻌﺎم اﻤـﺎﴈ و‪ 80.9‬ﻣﻠﻴﻮن ﻟﻠﻌﺎم‪،‬‬ ‫اﻤـﺎﱄ اﻟﺠﺎري ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﺎﻟﻌﺎم اﻤـﺎﱄ ‪ 1433‬ﻫـ‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬اﻟﺬي ﻗﺒﻠﻪ و‪ 2.150‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﰲ ﻋﺎم ‪ 1431‬ﻫـ اﻟﺬي‬ ‫»ﻧﺘﻮﻗﻊ أن ﺗﺒﻠﻎ إﻳﺮاداﺗﻨﺎ ﻣﻦ اﻻﺷﱰاﻛﺎت ﻧﺤﻮ ‪ 17‬ﻣﻠﻴﻮن ﻳﻮاﻓﻖ ﺑﺪاﻳﺔ أﻋﻤﺎل اﻤﺠﻠﺲ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ إن اﻻﻧﺨﻔﺎض ﰲ‬ ‫رﻳـﺎل‪ ،‬ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑــ ‪ 14.6‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪ ،‬وﻣـﻦ إﻳﺠﺎرات اﻟﺘﻘﺪﻳﺮي ﻟﻌﺎم ‪ 1434‬ﻫـ ﻳﻌﻮد ﻟﻼﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ اﻤﴩوﻋﺎت‬ ‫ﻣﻜﺎﺗﺐ اﻤﺒﻨﻰ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎري ‪ 2.9‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪ ،‬وﻣﻦ ﺗﺄﺟﺮ اﻤﻘـﺮرة ﻟﻬﺎ ﺗﺤـﺖ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ‪ ،‬واﻤﺘﻤﺜﻠﺔ ﰲ ﻣﺒﻨـﻰ اﻟﻐﺮﻓﺔ‬ ‫وﺗﺸـﻐﻴﻞ اﻟﻘﺎﻋﺎت ﰲ اﻤﺒﻨﻰ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﺣﻮاﱄ ﻣﻠﻴﻮﻧﻲ رﻳﺎل‪ ،‬اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬اﻟـﺬي ﺧﺼﺺ ﻟﻪ ﻣﻦ ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺔ ﻋﺎم ‪ 1433‬ﻫـ‬ ‫وﻣﻦ اﻤﻌﺎرض وﻣﺮﻛﺰ ﻣﻜﺔ ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ ﻧﺼﻒ ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻧﺤﻮ ‪ 101.6‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪.‬‬

‫ﻫﺒﻮط ﺷﺒﻪ ﺟﻤﺎﻋﻲ ﻳُ ِﻔﻘﺪ ا¡ﺳﻬﻢ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ‪..٪٠٫٣‬‬ ‫واﻟﺘﺪاوﻻت ﺗﺮﺗﻔﻊ إﻟﻰ ‪ ٦٫٣‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‬ ‫ﺗﺤﻠﻴﻞ‪ :‬ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺗﺨﻄﻴﻂ اﻤﺒﺎﻧﻲ واﻟﻮﺣﺪات اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ اﻟﺠﺎﻫﺰة‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ أﺻﺒﺤﺖ ﻟﻬﺎ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺠﻌﻞ‬ ‫ﻋﺪﻳـﺪا ً ﻣـﻦ اﻟـﴩﻛﺎت اﻟﻌﺎﻤﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﺒﻨﺎء‬ ‫واﻟﺘﺸـﻴﻴﺪ ﺗﺴـﻌﻰ إﱃ ﺗﻮﻓـﺮ ﺣﻠـﻮل ﻣﺘﻌﺪدة‬ ‫ﻟﻠﺒﺎﺣﺜﻦ ﻋﻦ أﺳـﺎﻟﻴﺐ اﻟﺤﻴﺎة اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أن اﻤﻌﺮض ﻳﻘﺎم ﺑﺸـﻜﻞ دوري ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﻌﺘﱪ ﻣﻦ اﻤﻌﺎرض اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ اﻟﺘﻲ ﺗُﻨﻈﻤﻬﺎ‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ‪.‬‬

‫»ﻏﺮﻓﺔ ﻣﻜﺔ« ﺗﻐﻠﻖ ﺣﺴﺎﺑﻬﺎ اﻟﺨﺘﺎﻣﻲ ﺑﻔﺎﺋﺾ‬ ‫‪ ١٦٫٥‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻓﻘﻂ ﺑﺴﺒﺐ ﻣﺒﻨﺎﻫﺎ اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬

‫) اﻟﴩق(‬ ‫اﻟﻮاﺑﻞ واﻤﺒﺎرك ﻋﻘﺐ ﺗﻮﻗﻴﻊ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫ﻟﺨـﺮوج ﻋﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻤﻨﺸـﺂت ﻣـﻦ ﺳـﻤﺔ اﻟﺠﺪﻳـﺔ ﰲ ﺗﺄﻫﻴـﻞ أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻮق‪ ،‬ﻟﺘﺄﺗﻲ ﻫـﺬه اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻟﺘﻀﻊ ‪ 20000‬ﻣﻨﺸـﺄة ﺻﻐﺮة وﻣﺘﻮﺳـﻄﻪ‬ ‫ﻫـﺬه اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﻋﲆ ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﺤﻞ‪ ،‬ﻣﻦ ﰲ اﻟﺴـﻮق اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ أن‬ ‫ﺧﻼل ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﻘﻴﻴـﻢ اﺋﺘﻤﺎﻧﻴﺔ ﺗﺠﺮﻳﻬﺎ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ ﺗﺄﺗـﻲ ﰲ ﺳـﻴﺎق ﺣـﺮص‬ ‫ﴍﻛﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺠﺎﻧﺐ ﺑﻨﺎء ﺳـﻤﺔ ﻋﲆ اﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ اﻟﻔﻌﻠﻴﺔ ﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺼﻐﺮة ﻫﺬا اﻟﻘﻄﺎع ﺑﺸـﻜﻞ ﻋﻤﲇ‪ ،‬ﺳـﻮا ًء ﻣﻦ‬ ‫واﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ ﻧﻔﺴـﻬﺎ‪ ،‬ﻳﺘﻢ ﺗﻘﺪﻳﻤﻬﺎ ــ ﺧـﻼل ورش اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺘـﻲ ﻋﻘﺪﺗﻬـﺎ‬ ‫ﻣـﻊ ﺗﻮﺻﻴﺔ ﺑﺎﻟﺪﻋـﻢ ﻣـﻦ اﻟﻐﺮﻓﺔ ــ وﺗﻌﻘﺪﻫـﺎ ﰲ اﻟﻐـﺮف اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ﰲ‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺳـﺘﻤﻜﻦ ﻫـﺬه اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻟﺒﻨﻮك اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬أو اﻤﺒـﺎدرة ﰲ ﺗﺄﻫﻴـﻞ ﻫﺬه‬ ‫واﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺘﻤﻮﻳﻠﻴـﺔ ﻣـﻦ ﻣﻌﺮﻓﺔ اﻤﻨﺸـﺂت ﻟﺘﺘﻤﻜـﻦ ﻣـﻦ اﻟﻮﺻـﻮل‬ ‫اﻟﻘﺪرات اﻤﺎﻟﻴﺔ واﻤﻬﻨﻴﺔ واﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﻟﻠﺨﺪﻣﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺘﺎﺟﻬﺎ ﺑﺸﻜﻞ ﻋﻠﻤﻲ‬ ‫وﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ ﺗﺴـﻬﻴﻞ ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ وﻣﻨﻬﺠﻲ‪ ،.‬ﻣﺸـﺮا ً ً إﱃ أن ﻧﺤﻮ ‪90,6‬‬ ‫‪ ٪‬ﻣﻦ اﻤﻨﺸـﺂت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻨﻬﺎ ‪65,1‬‬ ‫واﻹﺋﺘﻤﺎن ﻤﺸﺎرﻳﻌﻬﺎ ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬أﻛـﺪ اﻟﺮﺋﻴـﺲ ‪٪‬ﻗﻄـﺎع اﻟﺘﺠﺰﺋﺔ واﻟﺘﺠـﺎرة‪ ،‬و‪25,5‬‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺴـﻤﺔ ﻧﺒﻴﻞ اﻤﺒﺎرك أن ﻫﺬه ﰲ اﻤﺎﺋﺔ ﺗﺸـﻴﺪ وﺑﻨـﺎء‪ ،‬ﺗﻌﺪ ر ﺻﻐﺮة‬ ‫اﻻﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ ﺗﺄﺗـﻲ اﺳـﺘﻜﻤﺎﻻ ً ﻤﺒـﺎدرة وﻣﺘﻮﺳﻄﺔ‪.‬‬

‫اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻟﻨﻮع ﻣـﻦ اﻤﻨﺘﺠﺎت ﺣﻠﻮﻻ‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪة ﻟﺤﺎﻣﻴﺔ دﻋﺎﺋـﻢ اﻤﺒﺎﻧﻲ ﻣـﻦ اﻟﺘﻐﺮات‬ ‫اﻤﻨﺎﺧﻴـﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺘﻀﻤﻦ اﻤﻌـﺮض ﻋﺮض أﺣﺪث‬ ‫ﺗﺼﺎﻣﻴـﻢ اﻟﺪﻳﻜﻮرات واﻹﻛﺴﺴـﻮارات‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫أن اﻤﻌﺮض ﺗﺸﺎرك ﻓﻴﻪ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻤﺤﻠﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗُﻌﻨﻰ ﺑﺎﻟﺘﺼﻤﻴﻢ اﻟﺪاﺧﲇ ﻟﻠﻤﻨﺎزل‬ ‫واﻤﻜﺎﺗـﺐ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺗﺸـﻬﺪ‬ ‫ازدﻫـﺎرا ً ﻛﺒـﺮا ً ﰲ ﻗﻄـﺎع اﻟﻌﻤـﺮان‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﰲ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﲇ ﻏﻮاص(‬

‫ﺗﺮاﺟﻌـﺖ ﺳـﻮق اﻷﺳـﻬﻢ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ‬ ‫ﺛﺎﻧﻲ ﺟﻠﺴﺎت اﻷﺳﺒﻮع‪ ،‬ﻟﺘﻐﻠﻖ ﻋﻨﺪ ﻧﻘﻄﺔ‬ ‫‪ 7033‬ﻣﻨﺨﻔﻀـﺔ ﺑــ ‪ 24.29‬ﻧﻘﻄـﺔ‬ ‫وﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ،%0.34‬وﺑﺄﺣﺠـﺎم ﺗـﺪاول‬ ‫ﺑﻠﻐـﺖ ‪ 223‬ﻣﻠﻴـﻮن ﺳـﻬﻢ‪ ،‬ﺑﻘﻴﻤـﺔ ‪6.3‬‬ ‫ﻣﻠﻴﺎر رﻳـﺎل‪ ،‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑـ ‪ 6.1‬ﻣﻠﻴـﺎر رﻳﺎل‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻧﻔﺬت ﻣـﻦ ﺧﻼل ‪ 140‬أﻟﻒ ﺻﻔﻘﺔ‪ .‬وﺷـﻬﺪت‬ ‫ﺟﻠﺴـﺔ اﻟﺴـﻮق ﺗﺮاﺟﻌﺎت ﻣﻨﺬ اﻟﻠﺤﻈﺎت اﻷوﱃ‬ ‫ﻣـﻦ اﻻﻓﺘﺘـﺎح‪ ،‬ﺑﻔﻌـﻞ ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺒﻴـﻮع اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺷـﻬﺪﻫﺎ ﻛﻞ ﻣـﻦ ﻗﻄـﺎع اﻤﺼـﺎرف واﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ وﻗﻄﺎع اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳﺎت اﻟﻠﺬﻳﻦ أﻏﻠﻘﺎ ﻋﲆ‬ ‫اﻧﺨﻔـﺎض ﺑﻤﺎ ﻳﻘﺎرب رﺑﻊ ﻧﻘﻄﺔ ﻣﺌﻮﻳﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ اﻻﻧﺨﻔﺎﺿـﺎت اﻟﺘﻲ ﻃﺎﻟـﺖ ﻗﻄﺎﻋّ ﻲ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﻌﻘـﺎري‪ ،‬واﻟﺘﺸـﻴﻴﺪ واﻟﺒﻨـﺎء ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪.%1.3‬‬ ‫ﰲ ﺣـﻦ ﻟـﻢ ﺗﻨﺠﺢ ﺳـﻮى ‪ 4‬ﻗﻄﺎﻋـﺎت ﻓﻘﻂ ﰲ‬ ‫اﻹﻏﻼق ﺿﻤـﻦ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺨـﴬاء‪ ،‬وﻫﻲ ﻗﻄﺎع‬

‫اﻛﺜﺮ ارﺗﻔﺎﻋﴼ‪:‬‬

‫‪ - 1‬ﺳﻮﻟﻴﺪرﺗﻲ ‪%8.3‬‬ ‫‪%4.7‬‬ ‫‪ - 2‬اﻷﻫﻠﻴﺔ‬ ‫‪ - 3‬اﻟﺼﺎدرات ‪%4.5‬‬ ‫‪%4‬‬ ‫‪ - 4‬ﺳﺎﻳﻜﻮ‬ ‫‪.%3.7‬‬ ‫‪ - 5‬وﻻء‬ ‫اﻛﺜﺮ اﻧﺨﻔﺎﺿﴼ‪:‬‬

‫‪ - 1‬اﻟﻜﺎﺑﻼت‬ ‫‪ - 2‬ﻣﻌﺪﻧﻴﺔ‬ ‫‪ - 3‬اﻤﺼﺎﰲ‬ ‫‪ - 4‬اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ‬ ‫‪ - 5‬ﺳﻨﺪ‬

‫‪%-3.7‬‬ ‫‪%-3.5‬‬ ‫‪%-3.3‬‬ ‫‪%-3.2‬‬ ‫‪%-3‬‬

‫اﻟﺘﺄﻣﻦ ﺑﻨﺴﺒﺔ ﻗﺎرﺑﺖ ‪ ،%1‬واﻟﺘﺠﺰﺋﺔ ﺑـ‪،%0.5‬‬ ‫واﻟﻄﺎﻗـﺔ ﺑــ‪ ،%0.3‬واﻟﻔﻨـﺎدق واﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ‬ ‫ﺑـ‪.%0.1‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ آﺧﺮ‪ ،‬ﺳـﺠّ ﻠﺖ أﺳﻌﺎر أﺳﻬﻢ ‪42‬‬ ‫ﴍﻛﺔ ارﺗﻔﺎﻋﺎ ً ﻣﻘﺎﺑﻞ اﻧﺨﻔﺎض أﺳـﻌﺎر أﺳـﻬﻢ‬

‫‪ 91‬ﴍﻛـﺔ‪ ،‬وﺛﺒـﺎت أﺳـﻌﺎر أﺳـﻬﻢ ‪ 23‬ﴍﻛﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺗﺼﺪرت أﺳﻬﻢ ﴍﻛﺔ »ﺳﻮﻟﻴﺪرﺗﻲ ﺗﻜﺎﻓﻞ«‬ ‫ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻟﴩﻛﺎت اﻷﻛﺜﺮ ارﺗﻔﺎﻋﺎً‪ ،‬ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪،%8.3‬‬ ‫ﺗﻠﺘﻬـﺎ أﺳـﻬﻢ ﴍﻛﺎت »اﻷﻫﻠﻴـﺔ ﻟﻠﺘﺄﻣـﻦ« ﺑــ‬ ‫‪ ،%4.7‬و«اﻟﺼﺎدرات« ﺑـ ‪ ، %4.5‬و«ﺳـﺎﻳﻜﻮ«‬

‫ﺑـ ‪ ، %4‬ﻛﻤﺎ ﺟﺎءت أﺳﻬﻢ ﴍﻛﺔ »وﻻء ﻟﻠﺘﺄﻣﻦ«‬ ‫ﰲ اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ . %3.7‬وﰲ ﻗﺎﺋﻤﺔ‬ ‫اﻟﴩﻛﺎت اﻷﻛﺜﺮ اﻧﺨﻔﺎﺿﺎ ً ﺗﺼﺪرت أﺳﻬﻢ ﴍﻛﺔ‬ ‫»اﻟﻜﺎﺑﻼت« اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ،%3.7‬ﺗﻠﺘﻬﺎ أﺳﻬﻢ‬ ‫»ﻣﻌﺪﻧﻴﺔ« ﺑـ ‪ ،%3.5‬ﻛﻤﺎ أﻏﻠﻘﺖ ﻛﻞ ﻣﻦ أﺳـﻬﻢ‬ ‫»اﻤﺼﺎﰲ« ﻋﲆ اﻧﺨﻔﺎض ﺑـ‪،%3.3‬و«اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ«‬ ‫ﺑـ ‪ %3.2‬و«ﺳـﻨﺪ ﻟﻠﺘﺄﻣﻦ« ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ .%3‬وﺑﻨﺎء‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﺠﺪات ﺟﻠﺴـﺔ أﻣﺲ –ﻋـﲆ اﻟﻔﺎﺻﻞ‬ ‫اﻟﻴﻮﻣـﻲ – ﻳﻼﺣﻆ دﺧﻮل ﻣﺆﴍ اﻟﺴـﻮق ﺿﻤﻦ‬ ‫ﻣﻮﺟـﺔ ﺗﺮاﺟـﻊ ﻋﻘـﺐ ﻓﺸـﻠﻪ ﰲ اﻟﺜﺒـﺎت ﻓـﻮق‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺪﻋـﻢ ‪ .7058‬وﻓﻨﻴـﺎً‪ ،‬ﻓﻘـﺪ ارﺗﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى دﻋﻢ ﺟﻴـﺪ ﻋﻨـﺪ ﻧﻘﻄـﺔ ‪ 7015‬ﻳﻤﺜﻞ‬ ‫اﻤﺘﻮﺳﻂ اﻤﺘﺤﺮك ﻟـ ‪ 20‬ﻳﻮﻣﺎً‪ ،‬ﻫﺬا ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫أﻧﻪ ﺑﺎﻟﺜﺒﺎت ﻓﻮﻗﻪ واﺟﺘﻴﺎز ﻧﻘﻄﺔ ‪ 7058‬ﻣﺠﺪدا ً‬ ‫ﻳﻌﺰز ﻓﺮﺿﻴﺔ اﺳـﺘﺌﻨﺎف اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﺼﺎﻋﺪة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺑﺪأﻫﺎ ﻣﻨﺬ أواﺧﺮ ﺷـﻬﺮ ﻧﻮﻓﻤـﱪ اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى ‪ 6961‬ﻫـﻲ ﻧﻘﻄﺔ ارﺗﻜﺎز ﻻﺳـﺘﻤﺮار‬ ‫اﻷداء اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ ﻣﻦ ﻋﺪﻣﻪ‪.‬‬


‫غرفة حفر‬ ‫الباطن تتفق‬ ‫على عقد موحد‬ ‫غير ملزم‬ ‫للمقاولين‬ ‫اقتصاد‬

‫حفر الباطن ‪ -‬مساعد الدهمي‬ ‫قال رئيس اللجن�ة النوعية للمقاولن‬ ‫محم�د مع�دي‪ ،‬إن اللجن�ة اتفق�ت‬ ‫خ�ال اجتماعه�ا الثال�ث أمس‪ ،‬عى‬ ‫عمل عق�د موح�د غر مل�زم أعمال‬ ‫امقاول�ن‪ ،‬ووافق أعض�اء اللجنة عى‬ ‫أن يت�م مخاطب�ة كل م�ن اإدارات امعنية‬ ‫كمكت�ب العم�ل والعم�ال وإدارة جوازات‬ ‫حفر الباطن والركة الس�عودية للكهرباء‬ ‫معرفة اإجراءات اإدارية التي تسهل عملية‬

‫سر العمل للمتابعة بن اإدارات الحكومية‬ ‫والقط�اع الخ�اص‪ ،‬فيم�ا خت�م ااجتماع‬ ‫بمح�ر أع�ده مدي�ر العاق�ات العام�ة‬ ‫واللجان مضحي الشمري ومنسق العاقات‬ ‫العام�ة واللجان عي العريمة‪ .‬وأوضح أمن‬ ‫غرفة حفر الباطن أنور الشامي العنزي أن‬ ‫دور الغرفة هو التنسيق بن لجنة امقاوات‬ ‫واإدارة الحكومي�ة ذات العاقة‪ .‬يذكر أن‬ ‫غرفة حفر الباطن ستقرر ي اأيام القادمة‬ ‫عددا ً من اللجان النوعية‪ ،‬ومن ضمنها لجنة‬ ‫سيدات اأعمال‪.‬‬

‫إطاق معرض جدة للسياحة والسفر في جمادى اأولى‬ ‫جدة ‪ -‬الرق‬ ‫ينتظ�ر قط�اع الس�ياحة والس�فر إطاق‬ ‫معرض جدة للس�ياحة والسفر ي نسخته‬ ‫الثالث�ة ‪« 2013‬بواب�ة العبور للس�ياحة»‬ ‫وس�ط توقعات باس�تقطاب أكث�ر من ‪25‬‬ ‫ألف زائر خال يومي الرابع والخامس من‬ ‫شهر جمادى اأوى‪ ،‬الذي سيفتح اآفاق للوصول‬

‫‪27‬‬

‫إى ‪ 926‬أل�ف فرص�ة عم�ل ي ‪2015‬م ي وقت‬ ‫تزيد فيه فرص الوظائف السياحية امبارة وغر‬ ‫امبارة خال اأعوام امقبلة بنس�بة ‪ %6‬سنوياً‪.‬‬ ‫تنظ�م امعرض مؤسس�ة ‪ 4M‬لتنظي�م امعارض‬ ‫والخدمات التجارية‪ ،‬وترف عليه الهيئة العامة‬ ‫للس�ياحة واآثار بالتعاون مع غرفة وأمانة جدة‬ ‫وع�دد م�ن ركات الس�ياحة والس�فر العامية‪.‬‬ ‫وكش�فت رئيس�ة اللجنة امنظم�ة للمعرض مايا‬

‫حلفاوي أن امعرض س�يقام عى مساحة ‪4800‬‬ ‫مر مربع‪ ،‬ويس�تقطب أكثر من ‪ 200‬عارض من‬ ‫ركات ومؤسسات الس�فر والسياحة من داخل‬ ‫امملك�ة وخارجه�ا إب�راز الخدمات الس�ياحية‬ ‫ي امنطق�ة‪ ،‬ويطرح س�بعة أنواع من الس�ياحة‬ ‫الحديثة‪ :‬الس�ياحة العاجي�ة والبيئية والبحرية‬ ‫وامؤتمرات وسياحة التسوق والسياحة الرياضية‬ ‫بأنواعها والسياحة الرفيهية‪.‬‬

‫مايا حلفاوي‬

‫اإثنين ‪ 23‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 4‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )428‬السنة الثانية‬

‫بالمختصر‬

‫الري�اض ‪ -‬الرق وافق وزي�ر التج�ارة والصناعة الدكتور‬ ‫توفيق الربيعة عى الرخيص بتأس�يس ركة نورذن ترس�ت‬ ‫العربية الس�عودية رك�ة مس�اهمة مقفل�ة تحت التأس�يس‬ ‫برأس مال ‪ 52‬مليون ري�ال‪ ،‬مقس�م إى ‪ 5.2‬مليون سهم تبلغ‬ ‫القيمة ااسمية للسهم عرة ري�اات‪ ،‬وقد اكتت��ب امؤسسون‬ ‫ف��ي جمي���ع أس�هم الركة التي تتخذ من مدينة الرياض‬ ‫مق�را ً له�ا‪ .‬وتتمثل أغ�راض الركة ي مزاولة أعم�ال اأوراق‬ ‫امالي�ة وإدارة صنادي�ق ااس�تثمار وإدارة محاف�ظ العماء‬ ‫وتقديم امش�ورة والحفظ ي أعم�ال اأوراق امالية وفق نظام‬ ‫س�وق امال واللوائح الصادرة من هيئة الس�وق امالية‪ ،‬فيما ا‬ ‫يجوز إجراء أي تعديل عى أنشطة الركة إا بعد موافقة هيئة‬ ‫الس�وق امالية كما ا يجوز طرح أسهم الركة طرحا ً عاما ً إا‬ ‫وفق نظام السوق امالية‪.‬‬

‫تنمية المنشآت الصغيرة في غرفة الرياض‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق بحث وفد تجاري كوري مع غرفة الرياض‪،‬‬ ‫س�بل تعزي�ز التع�اون ي مج�ال تنمي�ة امنش�آت الصغرة‬ ‫وامتوس�طة‪ ،‬ومثل الغرفة خال اللق�اء عضو مجلس اإدارة‬ ‫رئي�س مجلس أمناء مركز الري�اض لتنمية اأعمال الصغرة‬ ‫وامتوسطة امهندس منصور الشثري‪.‬‬ ‫وتناول اللقاء دراسة التجربة الكورية ي تحويل ااقتصاد‬ ‫إى اقتص�اد معرف�ة‪ ،‬وزي�ادة تنافس�ية امنش�آت الصغ�رة‬ ‫وامتوس�طة‪ ،‬وكيف عالجت كوريا أوضاع منش�آتها الصغرة‬ ‫وامتوس�طة وإدماجها ي العملية التنموية‪ .‬وأكد اللقاء أهمية‬ ‫إطاق سياس�ات تنش�يطية للمنش�آت الصغرة وامتوس�طة‬ ‫بامملك�ة لتتمكن م�ن أداء أدواره�ا اإنتاجية وااس�تيعابية‬ ‫للك�وادر‪ .‬وقدم الجانب الكوري إيج�ازا ً عن التجربة الكورية‬ ‫الت�ي اعتمدت عى اأنظمة الداعمة والش�فافية الكفيلة بخلق‬ ‫امواءم�ة وامواكبة ب�ن امخرجات واحتياجات س�وق العمل‪.‬‬ ‫وأوضح الوفد أن امملكة يلزمها وضع السياسات واإجراءات‬ ‫التي تنظ�م أعمال هذه امنش�آت وتجعلها قادرة اس�تيعاب‬ ‫الشباب والكوادر امؤهلة‪.‬‬

‫تقوية التغطية لمباني جامعة الملك سعود‬ ‫الرياض ‪ -‬عبد الرحمن اأنصاري عقدت جامعة املك س�عود‬ ‫ممثلة بعم�ادة التعامات اإلكرونية وااتص�اات اتفاقية مع‬ ‫الركات امش�غلة للجوال (ركة ااتصاات السعودية وركة‬ ‫اتحاد اتصاات موبايي وركة زين)‪ ،‬لتقوية التغطية الداخلية‬ ‫لش�بكة الهات�ف الجوال داخ�ل مباني الجامعة والتي تش�مل‬ ‫مباني امدينة الجامعية الجديدة للبنات ومباني القسم الرجاي‬ ‫ومباني أوق�اف الجامعة‪ .‬وأوضح عميد التعامات اإلكرونية‬ ‫وااتصاات ي جامعة املك س�عود الدكتور عصام الوقيت‪ ،‬أنه‬ ‫سيتم البدء ي تنفيذ امروع ي مباني امدينة الجامعية للبنات‬ ‫بشكل يضمن اانتهاء منه قبل بدء العمل فيها‪ ،‬متوقعا ً أن يتم‬ ‫ذلك خال ش�هر أغسطس امقبل‪ ،‬عى أن يتم جدولة العمل ي‬ ‫باقي مباني الحرم الجامعي ي الدرعية بش�كل يضمن انتهاء‬ ‫كافة اأعمال قبل نهاية عام ‪2013‬م‪.‬‬

‫‪ 16‬مليار ًا عجز الميزان التجاري اللبناني‬ ‫ب�روت ‪ -‬واس ارتف�ع العج�ز ي امي�زان التج�اري اللبناني‬ ‫بشكل ملحوظ خال العام ‪2012‬م إى نحو ‪ 16‬مليا ًرا و‪797‬‬ ‫مليون دوار بنس�بة ‪ ،5.6%‬مقاب�ل ‪ 15‬مليا ًرا و‪ 893‬مليون‬ ‫دوار ي عام ‪2011‬م‪ .‬وأش�ارت إحصاءات التجارة الخارجية‬ ‫التي نرتها الجمارك اللبنانية أمس‪ ،‬إى ارتفاع حجم عمليات‬ ‫ااس�تراد بش�كل قياي خال الع�ام ام�اي إى ‪ 21‬مليا ًرا‬ ‫و‪ 300‬مليون دوار وارتفاع حجم عمليات التصدير إى أربعة‬ ‫ملي�ارات و‪ 483‬ملي�ون دوار بنس�بة ‪ 5%‬وانخفاض حجم‬ ‫الرانزيت بنسبة ‪ 16%‬وإعادة التصدير بنسبة ‪.54%‬‬

‫الغزاي يتحدث للزميل الكهفي‬ ‫الرياض ‪ -‬يوسف الكهفي‬ ‫قال ل�»الرق» الرئيس التنفيذي لركة‬ ‫الغ�زاي للتج�ارة راش�د العب�د اللطيف‬ ‫الغ�زاي الحائز عى جائ�زة أفضل رئيس‬ ‫تنفيذي ع�ام ‪2009‬م ي قطاع التجزئة‪،‬‬ ‫إن مس�تقبل صناع�ة الس�اعات واع�د‪،‬‬ ‫وأن البضائ�ع امقلدة أو امغشوش�ة ا تقلقنا‪،‬‬ ‫إذ نواجهه�ا بالجودة والس�عر وثق�ة العميل‪.‬‬ ‫وأض�اف أن رك�ة الغ�زاي للتج�ارة حققت‬ ‫نجاحات متعددة ي مجال التوسعات ما منحها‬ ‫وجودا ً متميزا ً ي أسواق السعودية‪ .‬وأفاد أن ما‬ ‫تحقق لركة الغزاي من نجاح‪ ،‬وما تحظى به‬ ‫من ش�عبية وشهرة عامية‪ ،‬لم يتوفر إا بفضل‬ ‫امصداقي�ة والخدمات امقدم�ة للعماء‪ ،‬مؤكدا ً‬ ‫أن ثقة امستهلك ووعيه يساعدان عى أن تكون‬ ‫الرك�ة قوية ومعروفة‪ ،‬وه�و ما حدث خال‬ ‫رحلة الركة اممتدة ما يقرب من س�تن عاما ً‬ ‫م�ن العطاء امتجدد عى ي�د الوالد محمد العي‬ ‫العبد اللطيف‪.‬‬ ‫ بداية حدثنا ع�ن العاقة بن ركة‬‫الغزاي للتجارة وركة رادو السويرية؟‬ ‫عاق�ة راكة حقيقي�ة نم�ت وترعرعت‬ ‫ي ظ�ل أجواء الصداق�ة وامصلحة امش�ركة‪،‬‬ ‫وركة الغزاي تعد نفسها دائما ً جزءا ً ا يتجزأ‬ ‫من ركة رادو‪.‬‬ ‫ وه�ل «رادو» أول مارك�ة س�اعات‬‫حصلت الغزاي عى وكالتها؟‬ ‫نع�م ‪»..‬رادو» ه�ي أول وكال�ة حصلنا‬ ‫عليها‪ ،‬وكان ذلك منذ ‪ 60‬عاما ً وبعدها حصلنا‬ ‫ع�ى وكاات أخرى منها «ايب�ل» و»برايتلنج»‬ ‫و»موريس اك�روا» و»فولكان» و»كونكورد»‪،‬‬ ‫«س�انت ان�ري» و»س�رتينا» و»مي�دو»‬ ‫و»هاملتون»‪.‬‬ ‫ وم�ا ه�و اأهم بالنس�بة للغ�زاي‪..‬‬‫اابت�كار والتقني�ات أم جمالي�ة التصميم‬ ‫والشكل الفني؟‬ ‫الغزاي ينظ�ر إى اابت�كارات والتقنيات‬ ‫الجديدة تماما ً مثلما ينظر إى أهمية التصاميم‬ ‫وش�كلها الفن�ي‪ ،‬وتجمع ماركاتن�ا بن جميع‬ ‫هذه الصفات ي تشكيات رائعة من امنتجات‪،‬‬ ‫فاابتكار يعني مواكبة العر من حيث تطبيق‬ ‫ما هو جديد وحديث تتطلبه صناعة الس�اعات‬

‫ويمك�ن ااس�تفادة من�ه لخدمة اإنس�انية ي‬ ‫جميع امجاات‪.‬‬ ‫ كيف تنظرون إى مس�تقبل صناعة‬‫الساعات؟‬ ‫مستقبل صناعة الس�اعات واعد وبالذات‬ ‫الساعات السويرية‪.‬‬ ‫ كي�ف تواجه�ون تحديات الس�وق‬‫الحالي�ة التي أصبح�ت مليئ�ة بالبضائع‬ ‫امقلدة وامغشوشة؟‬ ‫تحديات السوق ومنها البضائع امغشوشة‬ ‫وامقل�دة‪ ،‬نواجهه�ا بالص�دق واأمان�ة وعدم‬ ‫فق�دان ثق�ة العميل ال�ذي اعتاد ع�ى أن يجد‬ ‫لدينا كل ما يطمن له س�واء من ناحية الجودة‬ ‫والسعر والتعامل الصادق‪.‬‬ ‫ رض�ا العمي�ل ه�دف أي ركة‪ ،‬ما‬‫الخدم�ات اممي�زة الت�ي توفره�ا الغ�زاي‬ ‫لعمائها؟‬ ‫توفر السلعة امناس�بة ي الوقت امناسب‬ ‫وبالجودة امناسبة وهذا ما حافظنا عليه طيلة‬ ‫تجربتنا وسنحافظ عليه حتى النهاية‪ ،‬فعندما‬ ‫يلت�زم اإنس�ان باأمانة وامصداقي�ة ويحرم‬ ‫عمله وتكون لديه سياس�ة واضحة يقدّر فيها‬ ‫الزبون وامس�تهلك ويح�رم رغباته ويقدم له‬ ‫امنتج�ات اأصلية بدون غ�ش أو تدليس فإن‬ ‫التوفي�ق حليفه‪ ،‬لذلك تجد امس�تهلك يش�عر‬ ‫بالقناع�ة التامة عندما يدخ�ل أي معرض من‬ ‫معارض الغزاي أن�ه ا يجد إا ّ امنتج اأصي‬ ‫للس�اعات الس�ويرية العريقة وهذا ما يميز‬ ‫ركتن�ا‪ ،‬وانبالغ عندما نقول إن رضا الزبون‬ ‫وقناعته يقع�ان ضمن أولوي�ات الغزاي‪ ،‬ذلك‬ ‫أنه ب�دون ااهتمام بالزبون وتلبية طلباته عى‬ ‫أفضل وجه ما اس�تمر الغ�زاي بهذا الزخم من‬ ‫القوة والنجاح‪.‬‬ ‫هل لديكم خطط مس�تقبلية افتتاح‬ ‫معارض جديدة؟‬ ‫تمتاز ركة الغزاي للتج�ارة بديناميكية‬ ‫الحرك�ة وتتطلع دائم�ا ً إى التط�ور امدروس‬ ‫ولذل�ك فه�ي تفكر باس�تمرار نح�و اختيار‬ ‫أفض�ل اماركات امناس�بة للس�وق كم�ا تتبع‬ ‫اس�راتيجية ش�املة لتحقيق أهدافها وتطوير‬ ‫منتجاته�ا منه�ا عى س�بيل امثال التوس�ع ي‬ ‫اختيار امعارض امناسبة والرائدة ذات امواقع‬ ‫ااس�راتيجية التي تلبي طلبات الزبائن بشكل‬

‫(تصوير‪ :‬رشيد الشارخ)‬ ‫عم�ي وتوفر عليه�م الوقت والجه�د للوصول‬ ‫لتحقي�ق احتياجاته�م ب�كل س�هولة وي�ر‪،‬‬ ‫باإضاف�ة إى التوس�ع ي نش�اطات أعم�ال‬ ‫تسويقية أخرى متنوعة‪.‬‬ ‫ يكم�ن نش�اط الغ�زاي ي إقام�ة‬‫مع�ارض ي ش�هري إبريل وماي�و‪ ،‬وتركز‬ ‫ع�ى م�اركات «رادو ‪ -‬تيس�و ‪ -‬س�رتينا‬ ‫فقط‪ ..،‬ترى أين نصيب بقية اماركات من‬ ‫هذه امعارض؟‬ ‫ه�ذه امع�ارض تعد بالنس�بة لن�ا تبادل‬ ‫امعلوم�ات م�ع عمائن�ا وتقدي�م امنتج�ات‬ ‫الجدي�دة له�م حت�ى يتمكن�وا م�ن تقديمها‬ ‫للزبائن قبل موسم اإجازات الصيفية‪.‬‬ ‫ كي�ف يت�م تأهي�ل موظفيك�م‪..‬‬‫وه�ل لديكم مختص�ون يدربونهم أم أنكم‬ ‫ترس�لونهم إى بلد اإنتاج ومقر الركات‪،‬‬ ‫وماذا عن موظفي الصيانة؟‬ ‫ااهتم�ام بخدم�ة العماء م�ن أولوياتنا‪،‬‬ ‫ومراكز الصيان�ة‪ ،‬وكيفية تدريب مهندس�ينا‬ ‫عى هذه ام�اركات‪ ،‬والتعرف ع�ى طبيعة كل‬ ‫ماركة‪ ،‬وتدريب منسوبي الغزاي ي «التسويق‪،‬‬ ‫امهندس�ن ‪ ،‬وامديرين»‪ ،‬كل هذه تشكل أهمية‬ ‫فائق�ة توليها الركة بالتع�اون مع الركات‬ ‫الس�ويرية الت�ي نمثله�ا‪ ،‬ويت�م باس�تمرار‬ ‫استضافة خراء ي التسويق وإصاح الساعات‪،‬‬ ‫وعقد دورات منتظمة للموظفن وامهندس�ن‪،‬‬ ‫كما يتم إرس�ال امهنين إى مصانع الس�اعات‬ ‫الس�ويرية للحصول عى تدريب�ات منتظمة‬ ‫وحديثة حتى يتمكنوا من مواكبة روح العر‪.‬‬ ‫ كم تق�دّر حصة الغزاي من امبيعات‬‫ي السوق العامية والسعودية؟‬ ‫حصتنا ي السوق ا بأس بها وهي مقبولة‬ ‫ودائما ً نبحث عن اأفضل‪ ،‬والس�وق السعودية‬ ‫هي الت�ي نعمل فيها ونطوره�ا وننميها لذلك‬ ‫فهو مركز اهتمامنا‪.‬‬ ‫ وم�ا س�بب اإقبال عى الس�اعات‬‫السويرية؟‬ ‫اإقب�ال عى الس�اعات الس�ويرية يعود‬ ‫إى ج�ودة هذه الس�اعات وعراقته�ا والتزامها‬ ‫بمعاير الدقة والنوعي�ة باإضافة اى تاريخها‬ ‫العريق‪ ،‬ويجب أن ا ننى أن الزبون السعودي‬ ‫ذك�ي ويعرف كي�ف يخت�ار أج�ود البضائع‬ ‫ولذلك يميل دائما ً للساعات السويرية‪.‬‬

‫وماذا بعد؟!‬

‫تأسيس شركة نورذن ترست‬

‫الغزالي لـ |‪ :‬مستقبل صناعة الساعات‬ ‫واعد‪ ..‬والبضائع المقلَدة والمغشوشة ا تقلقنا‬

‫‪ 617.5‬مليار‬ ‫ُ‬ ‫تهرب‬ ‫ريال‬ ‫من سوقنا‬ ‫المالية‬ ‫عبدالحميد العمري‬ ‫ثاث�ة أس�ابيع فق�ط تفص�ل الس�وق امالية‬ ‫ٍ‬ ‫عجاف من الراجع‬ ‫امحلية عن إكمال سبعة أعوا ٍم‬ ‫واانهي�ار (‪ 26‬فراي�ر ‪2006‬م)‪ ،‬حم�ل مي�زان‬ ‫امدفوع�ات الصادر عن مؤسس�ة النق�د قبل عدة‬ ‫ٍ‬ ‫بيان�ات ملفت�ة‪ ،‬تؤكد اس�تمرار حالة‬ ‫أي�ام قليلة‬ ‫ام�رض العصيب�ة الت�ي ما ت�زال تمر بها الس�وق‬ ‫ْ‬ ‫كش�فت عن اس�تمرار هروب‬ ‫امالية امحلية! حيث‬ ‫السيولة ااستثمارية من ااقتصاد امحي والسوق‬ ‫إى اأسواق الخارجية‪ ،‬حتى وصل رصيدها امراكم‬ ‫لنهاية الربع الثالث م�ن ‪2012‬م أكثر من ‪617.5‬‬ ‫مليار ريال (‪ 389.2‬مليار ريال كأس�هم‪ ،‬و‪228.3‬‬ ‫ملي�ار ري�ال كس�ندات)‪ ،‬مقابل نح�و ‪ 25.7‬مليار‬ ‫ريال فقط كاس�تثمارات أجنبية اجتذبتها س�وقنا‬ ‫امحلية!‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫هنا؛ لعل جزءا يسرا من أسباب هبوط أداء سوقنا‬ ‫امالية‪ ،‬وعدم قدرتها عى مجاراة اأسواق اأجنبية‬ ‫ي صعودها اأخر‪ ،‬قد تجد إجابته ي هذه الحقيقة‬ ‫س�وق مالي�ة طاردة‬ ‫الرقمي�ة! كأن�ك تتحدث عن‬ ‫ٍ‬ ‫للس�يولة امحلية‪ ،‬ضعيفة الجاذبية للس�يولة من‬ ‫ْ‬ ‫وصلت‬ ‫الخارج (عى عكس ااستثمار امبار الذي‬ ‫أرصدته أكثر من ‪ 752.1‬مليار ريال‪ ،‬وا عاقة له‬ ‫بالسوق امالية)‪.‬‬ ‫صع�ود أو هبوط الس�وق ليس م�ؤرا عادا عى‬ ‫كف�اءة أداء هيئ�ة الس�وق امالي�ة‪ ،‬لك�ن م�ا ذُكر‬ ‫أعاه فيما يتعلق بتح�ركات رؤوس اأموال مؤرٌ‬ ‫حقيق�ي وذا دالة عى الكف�اءة! فهل تملك الهيئة‬ ‫شجاعة اإيضاح واإجابة؟! ننتظر‪..‬‬

‫‪aalamri@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ 37‬متحدث ًا في المؤتمر العربي‬ ‫الثالث للمياه في الخبر‪ ..‬اليوم‬ ‫الدمام ‪ -‬محمد امرزوق‬ ‫تنطل�ق اليوم اإثنن فعاليات امؤتمر العرب�ي الثالث للمياه ‪2013‬م‪،‬‬ ‫وامع�رض امصاحب له تح�ت رعاية وزير امي�اه والكهرباء امهندس‬ ‫عبدالل�ه الحصن‪ ،‬ي فن�دق مريديان ي الخر‪ ،‬ويس�تمر إى اأربعاء‬ ‫امقبل‪ .‬وتبدأ الفعاليات اليوم بثاث ورش عمل متخصصة ي مجاات‬ ‫امي�اه‪ ،‬وقد بلغ عدد امس�جلن لحض�ور امؤتمر نح�و ‪ 670‬مختصا ً‬ ‫ومهتما ً بشؤون امياه‪ ،‬وتوقع عضو اللجنة امنظمة للمؤتمر نضال الدوري‬ ‫أن يبل�غ عدد الحضور ي ورش وندوات امؤتمر نحو ‪ 900‬ش�خص‪ ،‬مبينا ً‬ ‫أن اإحصائية تشمل فقط امسجلن ي اموقع اإلكروني‪ ،‬الذين أبدوا نيتهم‬ ‫الحضور‪ ،‬فيما سرتفع حن يبدأ التسجيل ي موقع امؤتمر ي الفندق‪.‬‬ ‫وق�ال إن فعالي�ات امؤتمر‪ ،‬يوم�ي الثاثاء واأربعاء‪ ،‬س�تقام ي ثاث‬ ‫قاعات ي الفندق‪ ،‬وي كل واحدة منها س�تنظم ثماني ندوات‪ ،‬يش�ارك فيها‬ ‫‪ 37‬متحدثا ً مختصاً‪ ،‬إضافة إى تسع شخصيات أخرى‪ ،‬ستكون ضيفة عى‬ ‫امؤتم�ر‪ ،‬ومن بينها وكي�ل وزارة الكهرباء وامياه الدكتور محمد الس�عود‪،‬‬ ‫وممثلو ركات من بينها أرامكو السعودية‪ .‬وذكر أن امؤتمر اأول والثاني‬ ‫عقدا ي البحرين‪ ،‬ي عامي ‪2009‬م و‪2011‬م‪ ،‬مبينا أن القائمن عى امؤتمر‬ ‫ق�رروا إقامته كل عامن ي دولة خليجية‪ ،‬وتم اختيار امملكة إقامة امؤتمر‬ ‫الثالث‪ .‬ويصاح�ب امؤتمر معرض الركات امتخصصة ي امياه‪ ،‬وبعضها‬ ‫مشارك ي الندوات‪.‬‬

‫تعوض فارق السعر خال شهر من قيمة الفاتورة‬ ‫العواجي‪ :‬أجهزة التكييف عالية الكفاءة‬ ‫ّ‬

‫المملكة تحتاج إلى ‪ 500‬مليار ريال خال عشر سنوات لتغطية ااحتياج الفعلي للكهرباء‬ ‫الرياض ‪ -‬فهد الحمود‬ ‫قال وكيل وزارة الكهرباء وامياه والكهرباء‬ ‫الدكت�ور صال�ح العواج�ي‪ ،‬إنه ل�م يؤكد‬ ‫ارتفاع أسعار أجهزة التكييف ذات الجودة‬ ‫العالي�ة‪ ،‬وأض�اف خال مؤتم�ر صحفي‬ ‫أم�س ح�ول امؤتم�ر الخ�اص ب�»كفاءة‬ ‫اس�تهاك الطاقة الكهربائي�ة ي قطاع التكييف‬ ‫وأثره�ا ي دع�م ااقتصاد الوطن�ي» ‪ :‬لم أقل إن‬ ‫اأس�عار س�رتفع بل قل�ت إذا كان�ت امكيفات‬ ‫ذات جودة عالية ومرش�دة للطاقة ‪ ،‬فإن دخولها‬ ‫إى الس�وق الس�عودية يمكن أن يحدث ارتفاعا ً‬ ‫بس�يطاً‪ ،‬وقد ا ترتفع إطاقاً‪ ،‬وم�ن ثم قلت قد‬ ‫ترتفع ولم أقل ترتفع « ‪ ،‬مفيدا أن مردود أجهزة‬ ‫التكييف عالية الجودة والكفاءة وفارق س�عرها‬ ‫عن اأجهزة الرديئة س�يعوض ي قيمة الفاتورة‬ ‫خال سنة بالكثر إذا لم يكن خال شهر ‪.‬‬ ‫وتنطل�ق فعالي�ات امؤتم�ر وامع�رض‬ ‫الس�عودي للتدفئ�ة والتهوي�ة وتكيي�ف الهواء‬

‫‪ 2013‬تح�ت عنوان‪»:‬كف�اءة اس�تهاك الطاقة‬ ‫الكهربائي�ة ي قط�اع التكيي�ف وأثره�ا ي دعم‬ ‫ااقتص�اد الوطني»خ�ال الفرة م�ن ‪13-11‬‬ ‫فراير ‪2013‬م ي الري�اض‪ ،‬برعاية وزير امياه‬ ‫والكهرباء‪ ،‬ومش�اركة وزير التجارة والصناعة‪،‬‬ ‫ورئيس مدينة املك عبد العزيز للعلوم والتقنية‪،‬‬ ‫ومس�اعد وزير البرول والثروة امعدنية ورئيس‬ ‫اللجنة الفرعية إع�داد الرنامج اإلزامي لكفاءة‬ ‫الطاق�ة‪ ،‬ويركز امؤتم�ر عى التوعية بأس�اليب‬ ‫تطوير برامج تحس�ن كفاءة أجه�زة التكييف‪،‬‬ ‫والفوائ�د الت�ي تعود عى امس�تخدم وامنش�آت‬ ‫الس�كنية والتجارية والصناعي�ة‪ ،‬والطرق امثى‬ ‫للرفع من كفاءة أجهزة التكييف‪ ،‬وحماية البيئة‪.‬‬ ‫وتنب�ع أهمي�ة امؤتم�ر م�ن امحافظة عى‬ ‫مصادر الطاق�ة ي امملكة‪ ،‬والظ�روف امناخية‬ ‫الت�ي تحتم عليها ااس�تخدام امكث�ف للتكييف‬ ‫مواجه�ة ح�رارة الصي�ف‪ ،‬والحاج�ة اماس�ة‬ ‫لاس�تفادة م�ن الخ�رات الدولي�ة ي تخفيض‬ ‫ااس�تهاك بوس�ائل مبتكرة ومط�ورة ‪ ،‬وطبقا ً‬

‫امؤتمر الصحفي لوكيل وزارة الكهرباء وامياه‬ ‫للتقاري�ر الص�ادرة من الجه�ات امعنية بقطاع‬ ‫الكهرب�اء ي امملك�ة حت�ى نهاي�ة ديس�مر‬ ‫‪2012‬م‪ ،‬فقد وصل عدد امشركن إى ما يقارب‬ ‫‪ 6.731.000‬مشرك‪ ،‬وبلغ الحمل اأقى حواى‬ ‫‪ 52‬ألف ميجاوات‪ ،‬وبلغت نسبة الزيادة السنوية‬

‫ي الطل�ب عى الكهرب�اء ح�واى ‪ ،% 9‬ومواجهة‬ ‫ه�ذا الطلب امتنام�ي‪ ،‬تحتاج امملك�ة إى زيادة‬ ‫الطاق�ة اإنتاجية محط�ات التولي�د ب�ما يقرب‬ ‫م�ن ‪ 90‬أل�ف ميج�اوات بتكلف�ة إجمالية تقدر‬ ‫بحواى ‪ 500‬مليار ريال خال الس�نوات العر‬

‫( تصوير‪ :‬رشيد الشارخ )‬ ‫امقبلة‪ ،‬لتغطية ااحتي�اج الفعي للكهرباء‪ ،‬وهو‬ ‫ما يرهق اموارد امالية للقطاعن العام والخاص‪،‬‬ ‫ويستنزف كميات هائلة من موارد الطاقة‪.‬‬ ‫ويرك�ز امؤتم�ر ع�ى رف�ع كف�اءة أجهزة‬ ‫التكييف‪ ،‬وبرامج ترش�يد استهاك الكهرباء ي‬

‫امباني التي يمثل اس�تهاكها ‪ %76‬من الطاقة‬ ‫الكهربائية امبيعة‪ ،‬والنسبة العظمى لاستهاك‬ ‫تركز ي الصي�ف‪ ،‬ما يعني ااس�تخدام امكثف‬ ‫أجهزة التكييف التي تمث�ل الريحة اأعى من‬ ‫اس�تهاك الطاق�ة الكهربائي�ة والبالغ�ة ‪%60‬‬ ‫م�ن اس�تهاك امباني من الكهرب�اء‪ ،‬ويمكن أن‬ ‫تنخفض بنس�بة‪ ،%20‬ل�و ت ّم اإل�زام بأفضل‬ ‫كف�اءة للمكيف�ات امس�تخدمة ‪ ،‬كم�ا أن اإلزام‬ ‫بالعزل الحراري سوف يحقق مزيدا ً من الخفض‬ ‫ي ااس�تهاك يمك�ن أن يبل�غ ‪ %50‬من أحمال‬ ‫التكييف‪ ،‬وس�وف يتحقق م�ن هذين العنرين‬ ‫معاً‪ ،‬خفض يصل إى حواى ‪ 40‬جيجاوات ساعة‬ ‫س�نوياً‪ ،‬ينتج عنه خفض ي فواتر امستهلكن ا‬ ‫يقل عن ‪ 1.9‬مليار ريال ي الس�نة‪ ،‬عند احتساب‬ ‫س�عر الكيلوات ساعة عى أساس الريحة اأوى‬ ‫بمبلغ ‪ 5‬هلات‪ ،‬وس�يوفر عى ااقتصاد الوطني‬ ‫م�ا ا يق�ل ع�ن ‪ 7.67‬مليار ريال س�نوياً‪ ،‬عى‬ ‫اعتبار أن س�عر تكلفة الكيلوات س�اعة هو ‪20‬‬ ‫هللة‪ ،‬كما سيتم توفر كميات ضخمة من الوقود‪.‬‬


‫العثيم يهنئ اأمير مقرن بتعيينه نائب ًا ثاني ًا لرئيس مجلس الوزراء‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫رف�ع رئي�س مجل�س إدارة رك�ة‬ ‫العثي�م عبدالله ب�ن صالح العثيم‪ ،‬أس�مى‬ ‫آي�ات التهاني والتريكات لصاحب الس�مو‬

‫املكي اأمر مقرن بن عبدالعزيز آل سعود‬ ‫امستشار وامبعوث الخاص لخادم الحرمن‬ ‫الريف�ن‪ ،‬بمناس�بة صدور الثق�ة املكية‬ ‫الكريمة بتعيين�ه نائبا ً ثانيا ً لرئيس مجلس‬ ‫الوزراء‪ .‬وقال العثيم إن صدور اأمر املكي‬

‫بتعي�ن اأمر مقرن ب�ن عبدالعزي�ز نائبا ً‬ ‫ثانيا ً لرئيس مجلس ال�وزراء‪ ،‬يأتي امتدادا ً‬ ‫لقرارات خادم الحرمن الريفن الحكيمة‪،‬‬ ‫ويع�د تتويج�ا ً لس�نن الب�ذل والعط�اء‬ ‫لس�موه الكري�م خدم�ة للدي�ن والوط�ن‪،‬‬

‫وتقدي�را ً مش�وار س�موه الحاف�ل باإنجاز‬ ‫والعط�اء واإخاص مليكه ووطنه‪ .‬وأش�ار‬ ‫العثي�م إى الصف�ات القيادي�ة واإنس�انية‬ ‫والخري�ة لصاح�ب الس�مو املك�ي اأمر‬ ‫مقرن وم�ا حققه م�ن إنج�ازات ومواقف‬

‫‪28‬‬

‫اقتصاد‬

‫أطلق�ت «زين الس�عودية» تطبيقه�ا امجاني‬ ‫الجدي�د ال�ذي يمك�ن مس�تخدمي الهوات�ف‬ ‫الذكي�ة من ااطاع ع�ى حس�اباتهم الخاصة‬ ‫لدى الركة‪ ،‬ويتيح مشركيها طلب الخدمات‬ ‫دون الرج�وع إى موظف�ي مرك�ز العناي�ة‬ ‫بامشركن‪ ،‬باإضافة إى ااطاع عى أحدث العروض‬ ‫التي تقدمه�ا الركة‪.‬وأش�ارت إى أن التطبيق يتيح‬ ‫مش�ركيها ااطاع عى امعلومات الشخصية امسجلة‬ ‫لدى الركة‪ ،‬امعلومات الخاصة بالباقات والعروض‬ ‫امس�تخدمة ‪ ،‬وااس�تعام ع�ن الرصي�د مش�ركي‬ ‫الخطوط مسبقة الدفع أو الفاتورة مشركي الخطوط‬ ‫امفوت�رة‪ ،‬وتفاصي�ل امكامات واس�تخدام البيانات‪،‬‬

‫«موبايلي» ِ‬ ‫تعزز ريادتها بمفاهيم وحلول مبتكرة‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬

‫كما يمكن مس�تخدمي التطبيق التحويل بن الباقات‬ ‫وااش�راك ي أي من الخدمات الت�ي تقدمها الركة‬ ‫أو يتم إلغاؤها‪ ،‬وإعادة ش�حن الرصيد أو تغير الحد‬ ‫اائتمان�ي‪ .‬كم�ا يتي�ح التطبي�ق لجميع امش�ركن‬ ‫اإب�اغ ع�ن أي خل�ل ي الش�بكة م�ن أي م�كان ي‬ ‫امملكة‪ ،‬قدرة التطبيق عى التعرف عى رقم الريحة‬ ‫اموجودة ي الجهاز‪ .‬وأوضحت «زين الس�عودية» أن‬ ‫بإمكان مش�ركيها تحميل التطبيق مجانا ً عن طريق‬ ‫متجر التطبيقات الخاصة اآيفون ‪ App Store‬تحت‬ ‫مس�مى (‪ )My Zain SA‬وي متجر اآندرويد ‪Play‬‬ ‫‪Store‬تحت مس�مى ‪ ،Zain SA‬وع�ى الرابط الذكي‬ ‫‪http://mobapp.sa.zain.com/selfcare/‬‬ ‫‪ .download.do‬وس�يتاح التطبيق قريبا ً مستخدمي‬ ‫أجهزة باكبري واآيباد ‪.‬‬

‫صورة من واجهة التطبيق ( الرق)‬

‫خط�ت رك�ة اتح�اد اتص�اات‬ ‫(موبايي) خط�وات مميزة تضمن لها‬ ‫مواصل�ة النمو عى كاف�ة اأصعدة ي‬ ‫قطاع بلغ�ت فيه التنافس�ية ذروتها‪،‬‬ ‫وأصبح�ت الحاج�ة ملح�ة إى إيجاد‬ ‫ط�رق بديلة‪ ،‬تحق�ق لها مواصل�ة الريادة‬ ‫ي تقدي�م الخدم�ات وامنتج�ات للعم�اء‪،‬‬ ‫س�وا ًء كانوا أفرادًا أو قطاع�ا ً خاصاً‪ ،‬وذلك‬ ‫بع�د أن اتخذت م�ن عبارة «ابتك�ر عامك»‬ ‫أس�لوبا ً جديدا ً لها‪« .‬موبايي» بهذا امفهوم‬ ‫الجديد كرس�ت مب�دأ أن صناعة اإنجازات‬ ‫تب�دأ من فكرة وتنمو وتتطور ي بيئة تهيئ ُ‬ ‫كافة الس�بل إنجاحها‪ ،‬فمن ه�ذا امنطلق‪،‬‬ ‫جاء الش�عار الجدي�د «ابتكر عام�ك» لتبدأ‬

‫«آي دي ديزاين» و«معهد المستقبل» ينظمان مسابقة أجمل تصميم داخلي‬

‫اختي�ار اابت�كار ليكون‬ ‫«موباي�ي» مرحل�ة‬ ‫عنوانً�ا ب�ار ًزا وحاف�زاً‬ ‫جدي�دة تض�ع غاي�ة‬ ‫مُهمً �ا ي مس�رة النم�و‬ ‫عمائه�ا هدف�ا ً تُصوب‬ ‫ودافعً �ا قويً�ا ي س�بيل‬ ‫إلي�ه جمي�ع اأف�كار‬ ‫تحقي�ق اس�راتيجية‬ ‫اإبداعي�ة لتك�ون دائمً ا‬ ‫موبايي امسماه (‪)GED‬‬ ‫اأقرب إليهم‪.‬‬ ‫لتحقيق النم�و‪ ،‬الكفاءة‬ ‫العض�و امنت�دب‬ ‫والتمي�ز‪ .‬وقال امهندس‬ ‫والرئي�س التنفي�ذي‬ ‫ال�كاف إن اإب�داع ليس‬ ‫لرك�ة «موباي�ي»‬ ‫ل�ه ح�دود والس�عي‬ ‫امهندس خال�د الكاف‪،‬‬ ‫نح�و ابت�كار خدم�ات‬ ‫أش�ار إى أن قط�اع‬ ‫م‪ .‬خالد الكاف‬ ‫ومنتج�ات جدي�دة ل�ن‬ ‫ااتص�اات ي العال�م‬ ‫يتطور بش�كل متسارع‪ ،‬وهذا يدفعنا إى أن يتوق�ف وه�ذا م�ا تستش�عره «موباي�ي»‬ ‫تك�ون قراءتنا أكثر واقعية ومنس�جمة مع فعليً�ا وتؤمن بأن�ه الطريق ال�ذي يم ِكنها‬ ‫امرحلة التي نعيش تفاصيلها اآن‪ ،‬وي نفس م�ن مواصلة ريادتها لقط�اع ااتصاات ي‬ ‫الوق�ت مبنية عى تطلعات العماء‪ ،‬لذلك تم امملكة وامنطقة بشكل عام‪.‬‬

‫اكتتاب اأفراد في أسهم شركة «رعاية» ينطلق اليوم‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬

‫ممثلو ركة امرجان مع امشاركات ي امسابقة‬ ‫جدة ‪ -‬الرق‬ ‫نظمت رك�ة امرجان للمفروش�ات‬ ‫العرية امح�دودة‪ ،‬عضو مجموعة‬ ‫امرج�ان القابض�ة‪ ،‬امال�ك لعام�ة‬ ‫اامتي�از التج�اري (آي دي ديزاي�ن‬ ‫‪ )IDdesign‬ي السعودية‪ ،‬بالتعاون‬ ‫م�ع «معه�د امس�تقبل الع�اي للتدري�ب‬ ‫النسائي ي جدة‪ ،‬مس�ابقة أفضل تصميم‬ ‫داخ�ي مخصصة فق�ط لطالب�ات امعهد‪.‬‬ ‫حر الحفل سلطان بن خالد بن محفوظ‬ ‫وهان�ي أب�و عثم�ان الرئي�س التنفي�ذي‬ ‫مجموعة امرجان القابضة وممثي وس�ائل‬ ‫اأع�ام‪ ،‬وع�دد م�ن مهن�دي الديك�ور‬ ‫والتصميم الداخي‪.‬‬

‫وتم تقس�يم الطالبات امش�اركات ي‬ ‫امس�ابقة إى أرب�ع مجموع�ات‪ ،‬وخصص‬ ‫ل�كل فريق مس�احة من مع�رض «آي دي‬ ‫ديزاي�ن»‪ ،‬الواق�ع ي مرك�ز «جول�د مور‬ ‫التج�اري» عى طري�ق امل�ك بالقرب من‬ ‫مجم�ع الص�واري التج�اري‪ ،‬للعم�ل بها‬ ‫وتصميمها حس�ب رغبته�ن‪ ،‬بعد أن قمن‬ ‫بااطاع عى أح�دث التصميمات الداخلية‬ ‫وامفروشات امنزلية التي أطلقتها «آي دي‬ ‫ديزاي�ن» لع�ام ‪ .2013‬وخصص س�قف‬ ‫زمني إعداد وتنفيذ التصميمات امطلوبة‪،‬‬ ‫حي�ث عمل�ت امصممات عى م�دى خمس‬ ‫س�اعات‪ ،‬قام�ت بعده�ا لجن�ة التحكيم‪،‬‬ ‫وامكونة من مدربن من «معهد امستقبل»‬ ‫ومصممن محرفن من «آي دي ديزاين»‪،‬‬

‫باختيار أفضل تصميم‪ ،‬وسوف يتم إضافة‬ ‫التصامي�م الفائ�زة إى مجموعة التصاميم‬ ‫التي تق�وم بعرضه�ا وتنفيذه�ا «آي دي‬ ‫ديزاين»‪.‬‬ ‫وق�ال خ�ر خوش�حال‪ ،‬الرئي�س‬ ‫التنفي�ذي لرك�ة امرج�ان للمفروش�ات‬ ‫العري�ة (‪« :)IDdesign‬نح�ن نس�عى‬ ‫دائما إى تقديم اأفضل‪ ،‬وما يناسب الذوق‬ ‫العام م�ن تصميمات مميزة ومفروش�ات‬ ‫ول�وازم منزلي�ة حديث�ة وأنيق�ة وراقية‪،‬‬ ‫م�ن هن�ا قمنا بتنظي�م هذه امس�ابقة مع‬ ‫«معهد امس�تقبل» حت�ى نتعرف أكثر عى‬ ‫التوجهات الحالية للمس�تهلك امحي‪ ،‬افتا‬ ‫إى أن الطالب�ات امش�اركات ي امس�ابقة‬ ‫تم تدريبه�ن عى إعداد تصامي�م مختلفة‬

‫(الرق)‬ ‫للمن�ازل م�ن الداخ�ل حس�ب التصاميم‬ ‫العامي�ة‪ ،‬وه�ن ي نف�س الوق�ت يمثل�ن‬ ‫قطاعا واس�عا من امجتمع امحي‪ ،‬وبالتاي‬ ‫ستعكس تصاميمهن واختياراتهن لأثاث‬ ‫واإكسسوارات التوجهات امحلية للديكور‬ ‫امنزي وامتطلب�ات الحالي�ة مختلف زوايا‬ ‫امنزل‪.‬‬ ‫وأضاف�ت رجاء مؤمن�ة‪ ،‬مديرة معهد‬ ‫امس�تقبل الع�اي للتدري�ب النس�ائي‪ ،‬إن‬ ‫امش�اركة ي مس�ابقة التصمي�م مهمة لنا‬ ‫فهي تعمل عى تعزي�ز التدريب من خال‬ ‫امش�اركة اميدانية‪ ،‬وقد اعترناها مروع‬ ‫تخ�رج للمش�اركات فيها‪ ،‬واعت�رت أنها‬ ‫فرص�ة رائع�ة أن نش�اهد طالباتن�ا وهن‬ ‫يعملن بجد واجتهاد لتطبيق كل ما تعلمنه‪.‬‬

‫مبادرة نشر الثقافة والمعرفة الرقمية تدخل عامها الثالث‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق‬ ‫تدخل «مبادرة نر الثقافة‬ ‫وامعرف�ة الرقمي�ة» عامها‬ ‫الثال�ث محقق�ة حض�ورا ً‬ ‫جي�دا ً وملموس�ا ً حي�ث تم‬ ‫تنفي�ذ ‪ 105‬مح�ارات‪،‬‬ ‫بمش�اركة ‪ 42,989‬ي الرياض‪،‬‬ ‫مك�ة امكرم�ة‪ ،‬امدين�ة امنورة‪،‬‬ ‫عسر‪ ،‬الباحة‪ ،‬جازان‪ ،‬ونجران‪.‬‬ ‫وأوض�ح مستش�ار الوزي�ر‬ ‫وام�رف الع�ام ع�ى الخط�ة‬ ‫الوطني�ة لاتص�اات وتقني�ة‬ ‫امعلومات الدكت�ور عبدالرحمن‬ ‫العرين�ي‪ ،‬أن نهاي�ة الف�رة‬ ‫اأوى للس�نة الثالثة من سلس�لة‬ ‫امحارات عى مس�توى امملكة‬ ‫كان�ت ي امدين�ة امنورة بس�بب‬ ‫اإجازة النصفي�ة للعام الدراي‬ ‫وبذل�ك يصل ما ت�م تنفيذه منذ‬ ‫ب�دء ام�روع ‪ 406‬محارات‬ ‫ت�م تنس�يقها مع كاف�ة الجهات‬ ‫ذات العاق�ة‪ ،‬وبمش�اركة أكثر‬ ‫م�ن ‪ 158,780‬طالب�ا ً وطالبة‪،‬‬ ‫افتا إى أن امبادرة اس�تؤنفت ي‬ ‫امنطق�ة الرقي�ة ي الجبيل مع‬ ‫بداية الفص�ل ال�دراي الثاني‪،‬‬ ‫وس�تكون هن�اك مح�ارة ي‬ ‫الكلية التقني�ة بالدمام «رجال»‬ ‫غدا الثاثاء‪.‬‬

‫عبد الله العثيم‬

‫اإثنين ‪ 23‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 4‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )428‬السنة الثانية‬

‫«زين السعودية» تطلق تطبيقها الجديد‬ ‫على أجهزة اآيفون واآندرويد‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق‬

‫مرفة من خال توليه ع�ددا ً من امناصب‬ ‫وامسؤوليات عندما كان أمرا ً منطقة حائل‪،‬‬ ‫ث�م أم�را ً منطقة امدين�ة امنورة‪ ،‬ورئيس�ا ً‬ ‫لاستخبارات وامستشار وامبعوث الخاص‬ ‫لخادم الحرمن الريفن‪.‬‬

‫وخت�م العثي�م تريحات�ه بالدع�اء‬ ‫لس�موه الكريم بالع�ون والتوفي�ق لخدمة‬ ‫وطنن�ا الغ�اي تحت قيادة خ�ادم الحرمن‬ ‫الريف�ن وس�مو وي عه�ده اأم�ن‬ ‫«يحفظهما الله»‪.‬‬

‫تب�دأ الي�وم اإثن�ن فروع‬ ‫الجه�ات امس�تلمة اكتتاب‬ ‫الرك�ة الوطني�ة للرعاي�ة‬ ‫الطبي�ة «رعاي�ة» ‪ ،‬وحتى‬ ‫نهاي�ة اأح�د الع�ار من‬ ‫فراير ‪ ،‬اس�تقبال طلبات اأفراد‬ ‫الراغب�ن بااكتت�اب ي ‪6,75‬‬ ‫مليون س�هم من أس�هم الركة‪،‬‬ ‫الت�ي تمث�ل م�ا نس�بته ‪%50‬‬ ‫م�ن مجم�وع اأس�هم امطروحة‬ ‫لاكتت�اب والبالغ�ة ‪ 13,5‬مليون‬ ‫س�هم‪ ،‬بقيم�ة ‪ 27‬رياا للس�هم‬ ‫الواحد تش�مل ‪ 10‬رياات كقيمة‬ ‫اسمية للسهم و ‪ 17‬رياا ً كعاوة‬ ‫إص�دار‪ ،‬الت�ي تم تحديده�ا بنا ًء‬ ‫ع�ى عملية س�جل اأوام�ر أثناء‬ ‫امرحل�ة اأولي�ة لاكتت�اب التي‬

‫ش�ملت امؤسس�ات امالية وتمت‬ ‫تغطيته�ا بم�ا يزي�د عن نس�بة‬ ‫‪ .%500‬وأوض�ح مدي�ر إدارة‬ ‫امرفي�ة ااس�تثمارية ل�دى‬ ‫الري�اض امالية امستش�ار اماي‬ ‫ومدير ااكتتاب ومتعهد التغطية‬ ‫‪ ،‬رائد بن غيث الركاتي أنه جرى‬ ‫تخصي�ص ‪ %50‬م�ن إجم�اي‬ ‫اأس�هم امطروح�ة لاكتت�اب‬ ‫لريح�ة اأف�راد ع�ى نح�و‬ ‫مس�او لحصة امؤسس�ات امالية‬ ‫ٍ‬ ‫بموافق�ة هيئ�ة الس�وق امالي�ة‪،‬‬ ‫بغ�رض إتاح�ة الفرص�ة أم�ام‬ ‫امواطنن اأفراد للمشاركة ي هذا‬

‫ااكتتاب‪ ،‬وااستفادة من الفرص‬ ‫ااس�تثمارية الت�ي يتيحها إدراج‬ ‫الركة ي س�وق اأسهم كإحدى‬ ‫ال�ركات امتخصص�ة ي قط�اع‬ ‫الرعاية الطبية‪.‬‬ ‫وأك�د ح�رص الري�اض‬ ‫امالي�ة بالتع�اون م�ع الجه�ات‬ ‫امس�تلمة ع�ى إتم�ام عملي�ة‬ ‫اكتت�اب «رعاي�ة» بأقى معاير‬ ‫امرون�ة واليُ�ر‪ ،‬وتوف�ر كاف�ة‬ ‫التس�هيات واإمكان�ات الت�ي‬ ‫تتي�ح أمام امكتتبن امش�اركة ي‬ ‫ااكتت�اب بفعالي�ة‪ ،‬موضح�ا ً أن‬ ‫تقدي�م طلبات ااكتتاب س�يكون‬ ‫متاحا ً من خال مختلف القنوات‬ ‫امعتمدة لدى بنك الرياض والبنك‬ ‫الس�عودي الفرني والبنك اأهي‬ ‫وم�رف الراجح�ي ومجموع�ة‬ ‫سامبا امالية‪.‬‬

‫«المراعي» تشارك في مهرجان «سند»‬ ‫لدعم اأطفال المرضى بـ «السرطان»‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق‬ ‫شاركت امراعي ي دعم‬ ‫فعاليات مهرجان س�ند‬ ‫ال�ذي أقامت�ه جمعي�ة‬ ‫(س�ند) لدعم اأطفال‬ ‫امرى بالرطان بهدف ن�ر الوعي بهذا‬ ‫امرض الخطر وسبل التعامل معه‪ ،‬وتدعم امراعي‬ ‫امهرجان للعام الثاني عى التواي‪ ،‬حيث ش�اركت‬ ‫عى م�دار يومن بتقدي�م منتجاتها للمش�اركن‬ ‫الذي�ن بلغ عددهم أكثر من ألفي ش�خص‪ ،‬وتأتي‬ ‫مشاركة امراعي ي امهرجان ضمن دعمها لأعمال‬ ‫الخرية‪ ،‬حيث دأبت الركة عى امش�اركة ي مثل‬ ‫هذه الرام�ج واأنش�طة ااجتماعية واإنس�انية‬ ‫التي تس�اهم ي تعمي�ق أوار التعاون والتكامل‬

‫بن أفراد امجتمع‪ .‬وترعى ي‬ ‫هذا السياق أنشطة عديد من‬ ‫الجمعي�ات الخرية كجمعية‬ ‫«عناي�ة» الخري�ة وجمعي�ة‬ ‫اأطف�ال ذوي ااحتياج�ات‬ ‫الخاصة‪ ،‬وجمعية «إنس�ان»‬ ‫لأيت�ام والجمعية الس�عودية للتوحُ �د‪ ،‬وجمعية‬ ‫اإعاقة الحركية للكبار‪.‬‬ ‫يذك�ر أن امراع�ي تعد أكر رك�ة متكاملة‬ ‫رأس�يا ً لألب�ان ي العالم‪ ،‬واأك�ر إنتاج وتوزيع‬ ‫اأغذي�ة وامروبات ي امنطق�ة‪ ،‬واأوى ي ترتيب‬ ‫العامات التجارية للمواد ااس�تهاكية ي الرق‬ ‫اأوسط وشمال إفريقيا فضاً عن ريادة منتجاتها‬ ‫ي جميع أس�واق دول مجلس التعاون الخليجي‪،‬‬ ‫باإضافة إى مر‪ ،‬واأردن‪.‬‬

‫ارتفاع مبيعات «أودي السعودية» ‪ %26.6‬عن العام الماضي‬ ‫جدة ‪ -‬الرق‬ ‫د‪ .‬عبدالرحمن العريني‬ ‫وته�دف امب�ادرة إى زيادة‬ ‫الوعي بأهمية ااتصاات وتقنية‬ ‫امعلوم�ات‪ ،‬وردم الفج�وة‬ ‫الرقمية‪ ،‬وزيادة استخدام تقنية‬ ‫امعلومات‪ ،‬وامس�ارعة بالتحول‬ ‫إى «مجتمع امعلومات» وموجهة‬ ‫لط�اب وطالب�ات امرحل�ة‬ ‫الثانوي�ة‪ ،‬وتنف�ذ ي ام�دارس‪،‬‬ ‫وجمه�ور العم�وم وه�م م�ن‬ ‫مرتادي امهرجان�ات‪ ،‬والندوات‬ ‫وامؤتم�رات‪ ،‬واأندية الرياضية‪،‬‬ ‫واأندية اأدبية ومراكز اأنشطة‬ ‫الصيفي�ة‪ .‬وتنف�ذ امب�ادرة عى‬ ‫ش�كل مح�ارات ي ام�دارس‬ ‫والعم�وم‪ ،‬بواق�ع س�تن دقيقة‬ ‫لفئة ط�اب وطالب�ات الثانوي‪،‬‬ ‫وتس�عن دقيقة أخ�رى للعموم‬ ‫ويصاحبه�ا م�واد توعوي�ة‪،‬‬

‫وتكون لغ�ة امحارة بالعربية‪،‬‬ ‫فيما يش�مل نطاق امبادرة امدن‬ ‫الرئيسة‪.‬‬ ‫وتأتي امحارات عى شكل‬ ‫ع�رض مرئي‪ ،‬ومش�اهد إلقائية‬ ‫يق�وم به�ا متمرس�ون ي مجال‬ ‫ااتصاات وتقنية امعلومات‪.‬‬ ‫وتهت�م امح�ارات املقاة‬ ‫عى الطلب�ة والطالبات بالحديث‬ ‫امركز عن تأث�ر التقنية ي حياة‬

‫مشاركون ي مبادرة نر الثقافة‬

‫(الرق)‬

‫الن�اس اليومي�ة‪ ،‬باإضاف�ة إى‬ ‫التع�رف عى مهاراته�ا امختلفة‬ ‫والتنب�ه للمخاط�ر امحتملة عند‬ ‫اس�تخدام اإنرن�ت‪ ،‬وخصوصا‬ ‫جانب الحماية‪ ،‬وطرق ااستفادة‬ ‫من تقنيات اأمن وامحافظة عى‬ ‫اأرق�ام الرية لدى امس�تخدم‪،‬‬ ‫باإضاف�ة إى كيفي�ة الحص�ول‬ ‫ع�ى الخدم�ات اإلكروني�ة من‬ ‫امواق�ع الحكومي�ة امختلف�ة‪،‬‬

‫وري�ة بيان�ات التس�جيل‬ ‫وع�دم الكش�ف عنه�ا‪ .‬وتتطرق‬ ‫امح�ارات للطاب والعموم إى‬ ‫سلبيات استخدام وسائل التقنية‬ ‫واأرار ااجتماعية‪ ،‬الناتجة عن‬ ‫اانطواء والبق�اء مدة طويلة مع‬ ‫أجهزة تقنية امعلوم�ات والتأثر‬ ‫بالقي�م ااجتماعي�ة الخارجي�ة‪،‬‬ ‫إضافة إى اأرار النفس�ية عى‬ ‫اأشخاص امدمنن عى اإنرنت‪.‬‬

‫أعلن�ت أودي الس�عودية‪،‬‬ ‫ممثلة بركة س�اماكو‪ ،‬عن‬ ‫تس�جيلها مبيعات قياس�ية‬ ‫خال العام ‪ ،2012‬بتفوق‬ ‫ملح�وظ ع�ى مبيع�ات‬ ‫ع�ام ‪ 2011‬بنس�بة ‪،%26.6‬‬ ‫اأم�ر ال�ذي يتماى م�ع الخطة‬ ‫التوسعية أودي السعودية‪ .‬وقال‬ ‫فتح�ي ع�ام امدير الع�ام أودي‬ ‫الس�عودية‪ :‬إنها نتيجة قياس�ية‬ ‫تحققه�ا أودي اليوم تماش�يا ً مع‬ ‫خطط التطوير الت�ى وضعناها‪،‬‬ ‫حي�ث قمنا بإنش�اء مركز صيانة‬ ‫جدي�د ي مدينة ج�دة إضافة إى‬ ‫تطوي�ر مراك�ز الصيانة اأخرى‪.‬‬ ‫وقمن�ا بتطوي�ر هيكل�ة أودي‬ ‫لتواكب زي�ادة امبيعات والركيز‬ ‫عى خدمة العماء ي صاات البيع‬ ‫ومراكز الصيانة»‪.‬‬

‫أودي ‪S6‬‬ ‫وبالنس�بة لتأدي�ة ط�رازات‬ ‫أودي ي الس�وق الس�عودي‪،‬‬ ‫فق�د حقق�ت أودي ‪ A6‬نم�وا ً ي‬ ‫امبيع�ات بنس�بة ‪ %148‬لتاخذ‬ ‫الحصة اأكر ي نس�بة اارتفاع‪،‬‬ ‫وتأتي بعدها الس�يدان النخبوية‬ ‫الكبرة ‪ A8 L‬بنسبة ‪ %20‬و‪A7‬‬ ‫بنس�بة ‪ %17‬ث�م ‪ Q5‬الرياضية‬ ‫امتعددة ااس�تخدامات امتوسطة‬ ‫الحجم بنسبة ‪ .%10‬هذا وتتوقع‬

‫(الرق)‬

‫أودي الس�عودية نم�وا ً مطردا ً ي‬ ‫مبيعاتها خال العام ‪.2013‬‬ ‫وتجدر اإشارة إى أن عمليات‬ ‫التطوير والخدمة ي مراكز خدمة‬ ‫أودي تس�ر عى قدم وس�اق‪ ،‬ي‬ ‫وقت ت�م فيه افتتاح مركز صيانة‬ ‫جدي�د ي قلب مدينة جدة‪ ،‬إضافة‬ ‫إى خطة تطوير كب�رة ي مراكز‬ ‫الصيانة ي الري�اض خال العام‬ ‫الحاي ‪.2013‬‬


‫الضبعان‪ :‬اقتراب الكاتب من المسؤولين يبعده عن هموم المجتمع‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬حماد الحربي‬ ‫دعا الكاتب ي جريدة «اليوم» شاش‬ ‫الضبعان‪ ،‬الكتاب وامثقفي واإعاميي‬ ‫للهروب من امسؤولي‪ ،‬وعدم ااقراب منهم‪،‬‬ ‫حتى ا تؤثر العاقات الشخصية معهم ي‬ ‫عدم كشف جوانب القصور لديهم‪ ،‬مما يفقد‬

‫الكاتب ميزة اانحياز للشارع وهموم امجتمع‪.‬‬ ‫وقال الضبعان‪ ،‬ي أمسية ثقافية بعنوان «كيف‬ ‫نجعل من أقامنا أدوات بناء؟»‪ ،‬ي ملتقى «لقاء»‬ ‫الثقاي الخميس اماي ي حفر الباطن‪ ،‬إنه يجب‬ ‫عى الكاتب أن يفر من امسؤول «فراره من اأسد»‪،‬‬ ‫واصفا أن اانحياز للشارع هو الهدف النبيل‬ ‫الذي يجب أن يسعى له كل كاتب‪ ،‬ليس بحثا عن‬

‫الجماهرية بقدر ما هو بحث عن امصلحة العامة‪،‬‬ ‫مضيفا «الكتابة هي أجر وثواب باحتساب النية‪ ،‬أما‬ ‫البحث عن اأمور الدنيوية فإنه سيزول‪ ،‬وبالتاي‬ ‫فعى الكاتب أن ينحاز ويؤسس مروعه اإصاحي‬ ‫الخاص‪ ،‬خاصة فيما يتعلق بالكتاب ااجتماعيي‬ ‫الذين يعترون هم اأكثر تأثرا من غرهم»‪ .‬وعاد‬ ‫ليؤكد أن هذا اانحياز‪ ،‬الذي يدعو له‪ ،‬ا يعني أن‬

‫يحرم الكاتب من البحث عن أمجاد شخصية من‬ ‫خال صناعة اسمه‪ ،‬وبحثه عن الفرص اأفضل ي‬ ‫حياته‪ ،‬وقال‪« :‬اانحياز للهموم ا يعني أن أحرم‬ ‫نفي فرصة اانضمام مجلس الشورى كما حدث‬ ‫مع الكاتب عي اموى‪ ،‬فهذا حق متاح للجميع»‪.‬‬ ‫واستشهد الضبعان أكثر من مرة خال اأمسية‬ ‫بالكاتب صالح الشيحي‪ ،‬معترا إياه خر مثال‬

‫انحياز الكاتب أبناء مجتمعه‪ ،‬مؤكدا أن الكاتب‬ ‫ااجتماعي محاط بعدد من امخاطر‪ ،‬التي أهمها‬ ‫اآن زيادة سقف الغرامات امالية‪ ،‬التي قد تصل‬ ‫لنصف مليون ريال»‪ ،‬مطالبا الكتاب امبتدئي‪ ،‬غر‬ ‫امحرفي‪ ،‬الكتابة بأسماء مستعارة للهروب من‬ ‫ضغوط امجتمع القريب‪ ،‬التي تصل أحيانا لتكسر‬ ‫امجاديف‪ ،‬مرحبا بالتنوع ي ااتجاهات الكتابية‪.‬‬

‫شاش الضبعان‬

‫اإثنين ‪ 23‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 4‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )428‬السنة الثانية‬

‫‪ 250‬مسؤو ًا‬ ‫حكومي ًا يشاركون‬ ‫في أعمال ورشة‬ ‫تقنية المعلومات‬

‫الدمام ‪ -‬الرق‬ ‫يفتتح نائ�ب وزير الثقافة واإع�ام الدكتور عبدالله‬ ‫الجار غدا ً ورش�ة عمل مس�ؤوي تقني�ة امعلومات‬ ‫الحكومي�ي‪ ،‬الت�ي تنظمه�ا اإدارة العام�ة لحقوق‬ ‫امؤلف ي الرياض‪ ،‬تحت رعاية وزير الثقافة واإعام‬ ‫الدكتور عبدالعزيز خوجة‪.‬‬ ‫وق�ال مدير ع�ام اإدارة العامة لحق�وق امؤلف رفيق‬

‫العقيي إنه تم اإعداد لهذه الورش�ة منذ أكثر من ش�هرين‪،‬‬ ‫مش�را ً إى أن عدد مرش�حي الجهات الحكومية امس�جلي‬ ‫لحضور فعاليات هذه الورش�ة بلغ أكثر من ‪ 250‬مس�ؤوا ً‬ ‫حكوميا ً من مسؤوي تقنية امعلومات من ‪ 75‬جهة حكومية‪.‬‬ ‫وأوضح أن هذه الورشة تعد اأوى من نوعها ي العالم‬ ‫العرب�ي‪ ،‬وته�دف إى تعري�ف مس�ؤوي تقني�ة امعلومات‬ ‫الحكومي�ي براخي�ص اس�تخدام برام�ج الحاس�ب اآي‪،‬‬ ‫وأهمي�ة اس�تخدام الرام�ج اأصلي�ة وأثره�ا ي تحص�ي‬

‫الش�بكات وحمايتها من ااخراقات‪ ،‬مش�را ً إى أنه س�يتم‬ ‫فيها تقديم تجارب بعض الجه�ات الحكومية التي قاومت‬ ‫شبكاتها ااخراقات بفضل الرامج امستخدمة لديها‪.‬‬ ‫ن‬ ‫وبي أن وكيل الوزارة امس�اعد للدراسات والتخطيط‪،‬‬ ‫امرف عى تقنية امعلومات ي الوزارة‪ ،‬الدكتور عبدالعزيز‬ ‫املحم‪ ،‬س�يدير فعاليات وأعمال هذه الورشة‪ ،‬التي سيقدم‬ ‫فيها س�ت ورق�ات‪ ،‬كما س�يتم فيها عقد حلقة مس�تديرة‬ ‫مقدمي اأوراق لإجابة عن أسئلة واستفسارات الحضور‪.‬‬

‫العقيل‪ :‬اللجان اابتدائية وااستئنافية تبدأ عملها هذا اأسبوع‪ ..‬وقراراتها ملزمة‬ ‫الرياض ‪ -‬محمد العوني‪،‬‬ ‫عبدالرحمن اأنصاري‬ ‫أوضح وكيل وزارة الثقافة‬ ‫واإع���ام امساعد لإعام‬ ‫الداخي الدكتور عبدالعزيز‬ ‫العقيل أن ق��رارات اللجان‬ ‫اابتدائية امنصوص عليها ي‬ ‫نظام امطبوعات والنر‪ ،‬نافذة‪،‬‬ ‫إا إذا اعرض عليها ي حدود مدة‬ ‫ااستئناف قبل نهاية مدة ااعراض‪،‬‬ ‫فتُحال للجنة ااستثنائية وقراراتها‬ ‫ملزمة ونهائية‪.‬‬ ‫ن‬ ‫وبي أن اللجان ا تبادر ي‬ ‫النظر ي امخالفات دون أن تُعرض‬ ‫عليها‪ ،‬ويجب للنظر ي الشكوى‬ ‫من تقدم الطرف امترر بشكوى‬ ‫رسمية لرئيس اللجنة امختصة‪.‬‬ ‫وق���ال العقيل إن��ه بعد‬ ‫ص��دور اأم��ر املكي بتاريخ‬ ‫‪1433/3/19‬ه����� تم تشكيل‬ ‫اللجنة اابتدائية للنظر ي امخالفات‬ ‫الصحفية واللجنة اابتدائية للنظر ي‬

‫مخالفات امحات واأفراد واللجنة‬ ‫اابتدائية للنظر ي مخالفات النر‬ ‫اإليكروني والسمعي والبري‪،‬‬ ‫واللجنة ااستئنافية وتنظر فيمن‬ ‫له اعراض عى قرار اللجان الثاث‬ ‫اابتدائية‪ ،‬وت نم تعيي أعضاء اللجان‬ ‫بمرسوم ملكي من امقام السامي‪،‬‬ ‫ويرأس كل لجنة قاض من وزارة‬ ‫العدل‪ ،‬وعضوية مستشار قانوني‬ ‫وعضو من وزارة الثقافة واإعام‪.‬‬ ‫ولفت العقيل إى أنه سيتم بدء‬ ‫العمل ي هذه اللجان خال هذا‬ ‫اأسبوع‪ ،‬مشرا ً إى أن هناك مئات‬ ‫القضايا امؤجلة حتى ت نم تشكيل‬ ‫اللجان‪ ،‬وسوف تبدأ عملها بالنظر ي‬ ‫هذه القضايا‪ .‬من جانبه‪ ،‬نبي رئيس‬ ‫تحرير جريدة «امدينة» الدكتور فهد‬ ‫آل عقران‪ ،‬ل�»الرق»‪ ،‬أن القرار‬ ‫تأخر بعض اليء‪ ،‬وهو مهم جدا‬ ‫أي مؤسسة لها عاقة باإعام‬ ‫والنر‪ ،‬حيث تستطيع من خالها‬ ‫أن يكون لها مجال لحرية أكثر ي‬ ‫النر‪ ،‬وي التفاهم مع اللجنة بأن‬

‫عبدالعزيز العقيل‬

‫فهد آل عقران‬

‫نار الشهري‬

‫تكون هي الحكم بي اإعام وبي‬ ‫جهات أخرى‪.‬‬ ‫وحول سلبيات القرار‪ ،‬أكد‬ ‫آل عقران أنه لم يطلع عى القرار‬ ‫بالتفصيل‪ ،‬ولكن حسب ما ذكره‬ ‫وزي��ر الثقافة واإع��ام الدكتور‬ ‫عبدالعزيز خوجة أن هناك لجنة‬ ‫ابتدائية ولجنة استئنافية منصوص‬ ‫عليها ي نظام امطبوعات‪ ،‬ونحن‬ ‫متفائلون جدا بهذا القرار‪« ،‬وأعتقد‬ ‫أنه خطوة تصحيحية»‪ ،‬وخطوة أتت‬

‫ي وقتها‪ ،‬أنها تحكم العاقة بي‬ ‫اإعام وبي الجهات اأخرى‪.‬‬ ‫وأوضح مدير تحرير جريدة‬ ‫«الباد» نار الشهري‪ ،‬ل�»الرق»‪،‬‬ ‫أن نظام امطبوعات ي امملكة العربية‬ ‫السعودية نظام قديم‪ ،‬واستغرق فرة‬ ‫طويلة من الزمن‪ ،‬ولم يكن يتناسب‬ ‫مع امرحلة الحالية‪ ،‬خاصة مع تطور‬ ‫وسائل ااتصال بمختلف أجناسها‪،‬‬ ‫بما ي ذلك العلم الحديث‪ .‬وقال‪:‬‬ ‫ي الواقع ا بد من أن يكون هناك‬

‫ضوابط محددة للتعامل مع هذه‬ ‫التطورات وضبط مسارها‪ ،‬وي الوقت‬ ‫نفسه حماية امجتمع من إفرازات‬ ‫ما يمكن أن ينال من ثوابته‪ ،‬سواء‬ ‫كان من الناحية الدينية أو اأخاقية‬ ‫أو ااجتماعية‪ ،‬وحقوق اآخرين‪،‬‬ ‫وبالتاي جاء النظام الجديد ليواكب‬ ‫مرحلة التطور‪ ،‬الذي نشهده اليوم‬ ‫ي مختلف امجاات‪ ،‬ومنها الجانب‬ ‫اإعامي الخاص بامطبوعات‪ ،‬سواء‬ ‫كان من وسائل اإعام أو من خال‬

‫ما يخص الكتاب امطبوع ووسائل‬ ‫العرض والرويج للمطبوعات‪.‬‬ ‫وكان وزير الثقافة واإعام‬ ‫الدكتور عبدالعزيز خوجة رفع‬ ‫شكره وتقديره لخادم الحرمي‬ ‫الريفي املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز آل سعود عى صدور‬ ‫أم��ره الكريم بتشكيل اللجان‬ ‫اابتدائية وااستئنافية امنصوص‬ ‫عليها ي امادتي ال�‪ 37‬واأربعي‬ ‫من نظام امطبوعات والنر‪ .‬وقال‬ ‫إن اأم��ر املكي قى بتشكيل‬ ‫اللجان اابتدائية امنصوص عليها‬ ‫ي امادة ‪ 37‬من نظام امطبوعات‬ ‫والنر‪ ،‬وهي اللجنة اابتدائية‬ ‫للنظر ي امخالفات الصحفية‪،‬‬ ‫واللجنة اابتدائية للنظر ي مخالفات‬ ‫امحات واأفراد‪ ،‬واللجنة اابتدائية‬ ‫للنظر ي مخالفات النر اإلكروني‬ ‫والسمعي والبري‪ ،‬باإضافة‬ ‫إى اللجنة ااستئنافية امنصوص‬ ‫عليها ي امادة اأربعي من نظام‬ ‫امطبوعات والنر‪.‬‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪29‬‬

‫محمد عبده لـ | من باريس‪:‬‬ ‫أنا بخير‪ ..‬وأتمتع بصحة جيدة‬ ‫جدة ‪ -‬فؤاد امالكي (هاتفياً)‬ ‫طمأن الفنان محم�د عبده محبيه‬ ‫ع�ى حالت�ه الصحي�ة‪ ،‬وق�ال‬ ‫ل�»الرق»‪ ،‬خ�ال اتصال هاتفي‬ ‫مع�ه ي باري�س‪« :‬أن�ا‪ ،‬بفض�ل‬ ‫م�ن الله‪ ،‬بخ�ر‪ ،‬وموج�ود اآن ي‬ ‫باريس‪ ،‬وأتمتع بصحة جيدة»‪.‬‬ ‫واحق�ت «فنان العرب» ش�ائعات‬ ‫أطلقه�ا مجهول�ون‪ ،‬خ�ال اأيام‬ ‫محمد عبده‬ ‫القليلة اماضية‪ ،‬تتحدث عن وفاته‪.‬‬ ‫وكان محم�د عب�ده قد أحيا حف�اً خاص�ا ً بدولة الكوي�ت‪ ،‬ثم حفاً‬ ‫آخ�ر ي الدوحة خال اأس�بوع ام�اي‪ ،‬ليتجه بعد ذل�ك إى باريس‬ ‫إج�راء فحوصات طبية روتينية‪ ،‬ويقي فيها ف�رة نقاهة بعيدا ً عن‬ ‫ضغوطات العمل‪.‬‬

‫مجلس إدارة «أدبي اأحساء» ينال‬ ‫ثقة الجمعية العمومية‬

‫تقدم رشاوى ُلك َت ِاب في صحف‪ ..‬ووزارة الثقافة ا تشجع العمل الثقافي‬ ‫الخضير‪ :‬دور نشر ِ‬ ‫الدمام ‪ -‬محمد امرزوق‬

‫حسي الجنبي وإبراهيم الخضر أثناء اأمسية‬ ‫تنمية مهاراتهم‪ ،‬ولم تعط الروائيي حقهم‬ ‫من التشجيع والدعم‪ ،‬مشرا إى أنه ي مر‬ ‫يُفرغ الكاتب إنجاز كتابه‪ ،‬كما أن الكاتبة‬ ‫عالية ممدوح حصلت عى مكافأة وسكن‬ ‫مدة عام ي فرنسا من أجل كتابة روايتها‬ ‫«محبوبات»‪.‬‬ ‫وأوضح أن أحد امسؤولي ي مناسبة‬

‫ثقافية كشف عن تخصيص «وزارة الثقافة‬ ‫خمسي مليون ريال فقط للثقافة ي امملكة‪،‬‬ ‫فيما مر خصصت ي العام ذاته ملياري‬ ‫جنيه»‪ ،‬ملمحا إى أن دعم الثقافة ليس ضمن‬ ‫تصور الوزارة‪ .‬وقال إن بعضا من كتاب‬ ‫الرواية يفتقدون للثقافة والخرة ي الحياة‪،‬‬ ‫مضيفا أن منهم من ا يقرأ روايات‪ ،‬وأن‬

‫(الرق)‬

‫بعضهم يكتب ويدفع ماا كي ينر له‪ ،‬كما أن‬ ‫بعض الروايات ساهمت ي نرها امجامات‬ ‫والعاقات الشخصية‪ ،‬وتجد احتفاء بها من‬ ‫قبل «الشلة» التي ينتمي لها الكاتب‪ ،‬وأن‬ ‫دور نر تدفع ماا وهدايا لكتاب ي صحف‬ ‫من أجل الكتابة عن منشوراتها دون النظر‬ ‫إى جودتها‪ .‬ورأى أن البعض يكتب ي‬

‫قال إن محمد عبده فنان مكي أنه من مدرسة «خفاجي»‬

‫جميل محمود في «ملتقى اأحبة»‪ :‬أطربت «الجن» بمقام «الركبي»‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر اأنصاري‬ ‫فاجأ الفنان جميل محمود حضور أمسيته التي نظمها ملتقى‬ ‫اأحبة ي صالون عبدالحميد كاتب الثقاي مس�اء أمس اأول‪،‬‬ ‫بأن طربه لم يقتر عى اإنس فقط‪ ،‬وإنما شمل الجن أيضا‪.‬‬ ‫وق�ال محمود ي س�ياق حديثه عن مق�ام «الركبي»‪« :‬إن هذا‬ ‫امق�ام يط�رب له الج�ن‪ ،‬وكنت أغن�ي به ذات م�رة ي إحدى‬ ‫الغرف ي منزي‪ ،‬فس�معت أصوات�ا غريبة خلف دواب امابس‪ ،‬فما‬ ‫كان مني إا أن أخذت عودي وهربت»‪.‬‬ ‫وب�ي محم�ود‪ ،‬ي محارته عن تاريخ الف�ن الغنائي ي مكة‬ ‫امكرم�ة‪ ،‬أن الغن�اء ي مكة ظه�ر مع عبدالله بن ري�ج‪ ،‬الذي ولد‬ ‫ي خاف�ة عمر ري الله عنه‪ ،‬افت�ا إى أن ابن ريج كان حاذقا ي‬ ‫الغن�اء‪ ،‬وأنه تأثر بالثقافات الفارس�ية الطارئ�ة عى الحجاز خال‬ ‫تلك الفرة‪.‬‬ ‫وانتق�ل بعد ذلك إى العر العب�اي‪ ،‬موضحا أن هذا العر‬ ‫شهد ظهور امغنيي إس�حاق اموصي‪ ،‬وإبرهيم اموصي‪ ،‬باإضافة‬ ‫إى زرياب الذي تلقى الصنعة عن إسحاق اموصي‪ ،‬وهو من أضاف‬ ‫الوتر الخامس امسمى باسمه إى العود العربي‪ ،‬كما أنه ترك أثرا ي‬ ‫اأندلس وي إس�بانيا‪ ،‬وجنوب فرنس�ا‪ .‬وأشار محمود إى أن العر‬ ‫العثمان�ي ش�هد تضييقا عى الغناء ي مكة‪ ،‬بدعوى قدس�ية امدينة‬

‫اأم�ر الذي اضطر أه�ل مكة إى بناء أقبية تحت منازلهم ممارس�ة‬ ‫الغناء والعزف‪.‬‬ ‫أما العهد الهاش�مي‪ ،‬فش�هد‪ ،‬بحس�ب محمود‪ ،‬ظه�ور الفنان‬ ‫الريف هاش�م ال�ذي انتقل باأغنية امكية م�ن امحلية إى العامية‪،‬‬ ‫حيث غنى ي القاهرة‪ ،‬وبروت‪ ،‬كما أنه حافظ عى امقامات امكية‪.‬‬ ‫ولف�ت إى أن العه�د الس�عودي ش�هد ب�زوغ نج�وم اأغني�ة‬ ‫السعودية ي مكة مثل طارق عبدالحكيم‪ ،‬وطال مداح‪ ،‬وغازي عي‪،‬‬ ‫وعبدالله محم�د‪ ،‬ومحمد عبده‪ ،‬إضاف�ة إى رواد القصيدة الغنائية‬ ‫مث�ل اأم�ر عبدالله الفيص�ل‪ ،‬ومحمد طلع�ت‪ ،‬وإبراهيم خفاجي‪،‬‬ ‫ومصطفى زقزوق‪.‬‬ ‫وق�ال إنه يعت�ر محمد عبده م�ن فناني مكة أن�ه تخرج من‬ ‫جامع�ة إبراهي�م خفاجي الذي اكتش�فه‪ ،‬وجعله يحف�ظ امقامات‪،‬‬ ‫وأغاني الرواد امكيي‪.‬‬ ‫وتط�رق محمود إى قضاي�ا فنية‪ ،‬حيث أوض�ح أن «امزمار»‪،‬‬ ‫ج�اء إى مكة من إفريقيا‪ ،‬وأن أهل مكة أعجبوا بإيقاعاته‪ ،‬ووضعوا‬ ‫له أغاني مخصصة تس�مى «الزوم�ال»‪ ،‬كما بي أن مقام «الخيناي»‬ ‫يس�تعمله أهل الباحة ي عرضتهم‪ ،‬مرجحا أن يكونوا قد أخذوه من‬ ‫مكة‪.‬‬ ‫وطال�ب محمود بافتتاح فرع لجمعي�ة الثقافة والفنون خارج‬ ‫حدود الحرم‪ ،‬مررا طلبه بامحافظة عى تراث مكة الفني والغنائي‪.‬‬

‫أعضاء الجمعية العمومية خال ااجتماع‬ ‫اأحساء ‪ -‬ماجد الفرحان‬ ‫حص�ل مجل�س إدارة ن�ادي‬ ‫اأحس�اء اأدب�ي ع�ى ثق�ة‬ ‫أعض�اء الجمعي�ة العمومي�ة‬ ‫للن�ادي خ�ال اجتماعه�ا‬ ‫العادي اأول‪ ،‬الذي عقد مساء‬ ‫أمس بحضور ‪ 35‬من ‪ 46‬عضوا ً ي‬ ‫الجمعية‪.‬‬ ‫وتم خال ااجتماع استعراض‬ ‫تقري�ر مجل�س اإدارة ع�ن أعماله‬ ‫خ�ال الس�نة امالي�ة امنتهي�ة‬ ‫‪1433‬ه�‪ ،‬وبرامج اأنشطة وخطة‬

‫بالمختصر‬

‫اتهم الروائي الدكتور إبراهيم الخضر‬ ‫دور نر بتقديم هدايا وأموال لكتاب‪،‬‬ ‫بهدف الرويج منشوراتهم‪ ،‬بغض‬ ‫النظر عن جودتها‪ ،‬مشرا إى وجود‬ ‫«شللية» ي الوسط الثقاي‪ ،‬موجها‬ ‫لوما إى وزارة الثقافة واإعام ي عدم دعهما‬ ‫الروائيي وامثقفي بشكل عام‪.‬‬ ‫وقال الخضر‪ ،‬ي أمسية أقامها فرع‬ ‫جمعية الثقافة والفنون ي الدمام‪ ،‬أمس‬ ‫اأول‪ ،‬وأدارها حسي الجنبي‪ ،‬تحت عنوان‬ ‫«محارة حول رواية العودة إى اأيام‬ ‫اأوى»‪ ،‬إن امملكة العربية السعودية شهدت‬ ‫ي سنوات سابقة طفرة ي الرواية‪ ،‬وتصدرت‬ ‫مر ي العدد‪ ،‬مضيفا أن بعض الروايات‬ ‫السعودية جيدة‪ ،‬لكن مشكلتها عدم توافرها‬ ‫ي امملكة‪ ،‬رغم وجود روايات لكتاب عرب‬ ‫وأجانب تحوي محظورات‪ ،‬كما أن هناك‬ ‫روايات سعودية تلقى حضورا ي الخارج‬ ‫أكثر من امملكة‪ .‬ورأى أن وزارة الثقافة‬ ‫واإعام ا تشجع الروائيي أو تساهم ي‬

‫موضوعات ا يفقه فيها شيئا‪ ،‬مثل علم الطب‬ ‫النفي‪ ،‬وينطبق اأمر عى النقاد أيضا‪ ،‬مبينا‬ ‫أنه ا يكفي قراءة كتاب ي علم النفس حتى‬ ‫يكون الكاتب قادرا عى الكتابة حوله‪.‬‬ ‫وعن روايته «العودة إى اأيام اأوى»‪،‬‬ ‫ذكر أنه ي بداية اأمر لم يكن ينوي كتابتها‬ ‫كرواية‪ ،‬وإنما قصة‪ ،‬استوحاها من أحداث‬ ‫حرب الخليج الثانية‪ ،‬ثم تحولت إى رواية‪،‬‬ ‫وأنجزها ي بريطانيا‪ ،‬ونرت ي عام ‪2004‬م‬ ‫عن دار اانتشار العربي ي بروت‪ ،‬مضيفا إنه‬ ‫عرضها عى أصدقاء واقت تشجيعا منهم‪،‬‬ ‫واقراحا بحذف بعض مقاطعها أو تغيرها‪،‬‬ ‫وهذا ما علمه تحاشيا للمشكات‪ ،‬نافيا أن‬ ‫تكون هذه الرواية سرة ذاتية‪.‬‬ ‫ونر الخضر‪ ،‬الذي يعمل مستشارا‬ ‫أول ي الطب النفي ي كلية اأمر سلطان‬ ‫للعلوم العسكرية ي الرياض‪ ،‬ثاث روايات‬ ‫«العودة لأيام اأوى» و»رحيل اليمامة»‬ ‫و»ي انتظار الرجولة»‪ ،‬إضافة إى قصص‪،‬‬ ‫منها «بقايا صمت طويل»‪ ،‬وأ نلف أربعة‬ ‫كتب ي الطب النفي‪ ،‬منها «‪ 100‬سؤال عن‬ ‫الفصام»‪ ،‬و»التغلب عى الخوف»‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫العمل للع�ام ‪1434‬ه�‪ ،‬وامصادقة‬ ‫ع�ى اميزاني�ة والحس�اب الختامي‬ ‫للس�نة امالي�ة امنتهي�ة ‪1433‬ه�‪،‬‬ ‫وإب�راء ذم�ة مجل�س اإدارة‪،‬‬ ‫وامصادق�ة ع�ى م�روع اميزانية‬ ‫للعام الجديد ‪1434‬ه�‪ ،‬ومناقش�ة‬ ‫امقرح�ات التي قدم�ت من أعضاء‬ ‫الجمعي�ة العمومية‪ ،‬وتعيي مراجع‬ ‫حسابات قانوني‪.‬‬ ‫وبعد نقاش أعض�اء الجمعية‬ ‫الذي�ن ح�روا ااجتم�اع‪ ،‬ن�ال‬ ‫مجلس اإدارة ثقة أعضاء الجمعية‬ ‫العمومية باإجماع‪.‬‬

‫«أدب الرحات»‪ ..‬محاضرة للنساء في اأحساء‬ ‫اأحساء ‪ -‬غادة البر يقي�م القس�م النس�ائي ي ن�ادي‬ ‫اأحساء اأدبي محارة للنس�اء بعنوان «أدب الرحات رؤية‬ ‫فني�ة ي القيم وامنهج» الس�اعة الس�ابعة من مس�اء اليوم ي‬ ‫مرح النادي‪.‬‬ ‫وتلق�ي امحارة الدكتورة أحام اللوصيفر‪ ،‬التي تتناول فيها‬ ‫رحات عي الطنطاوي كنموذج‪.‬‬

‫«ثابت» يعرض في تبوك تجربته الكتابية‬

‫جانب من اأمسية‬

‫(تصوير‪ :‬هادي العصيمي)‬

‫يستضيف النادي اأدب��ي‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم الشهري‬ ‫الثقاي ي منطقة تبوك‪ ،‬مساء غد‪ ،‬الشاعر والروائي عبدالله‬ ‫ثابت‪ ،‬صاحب رواية‬ ‫«اإره��اب��ي ‪ ،»20‬ي‬ ‫أمسية يتحدث فيها‬ ‫عن تجربته ي الكتابة‪،‬‬ ‫إضافة إى إلقائه بعض‬ ‫النصوص الشعرية‪.‬‬ ‫وأوض���ح امتحدث‬ ‫الرسمي للنادي الكاتب‬ ‫عبدالرحمن العكيمي‬ ‫أن ال��ن��ادي يحرص‬ ‫ع��ى انتقاء أسماء‬ ‫عبدالله ثابت‬ ‫مهمة ي امشهد الثقاي‬ ‫السعودي‪ ،‬وتساعد ي‬ ‫الرقي بالفعل الثقاي ي امنطقة‪ ،‬مؤكدا أن ثابت أحد اأسماء‬ ‫امهمة عى الساحة الثقافية السعودية‪.‬‬


‫‪30‬‬

‫ﺷﻌﺒﻴﺔ‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪ 23‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 4‬ﻓﺒﺮاﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (428‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺷﺮﻗﴼ‪ ..‬ﺑﺎﺗﺠﺎه اﻟﺸﻤﺲ‬

‫اﻟﺠﺒﺎري ﻟـ |‪ :‬اﺗﺠﻬﺖ ﻟﻠﺴﻴﺎﺳﺔ‪ ..‬وﺳﺄﺑﺘﻌﺪ ﻋﻦ اﻟﺸﻌﺮ‬

‫أﺳﻄﻮاﻧﺔ‬ ‫اﻟﻮﻓﻮد ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸﻮاﻫـﺪ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬

‫اﻟﺨﻔﺠﻲ ‪ -‬أﺣﻤﺪ ﻏﺎﱄ‬

‫ﺗﻨﻴﻀﺐ اﻟﻔﺎﻳﺪي‬

‫ﺗﺤﻮّل اﻤﺴـﺠﺪ اﻟﻨﺒـﻮي ﰲ ﻋﻬﺪ رﺳـﻮل اﻟﻠﻪ ‪-‬ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫اﻟﺼـﻼة واﻟﺴـﻼم‪ -‬إﱃ ﻣﺮﻛـﺰ ﻋﻠﻤـﻲ وﺗﺮﺑـﻮي وﻣﻨـﱪ‬ ‫ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ‪ ،‬ﻓﻔﻲ اﻟﺮوﺿﺔ اﻟﴩﻳﻔﺔ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﺴﻮاري‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ ﻣﻦ ﺟﺬوع اﻟﻨﺨﻞ وﺳـﻤﻴﺖ ﻻﺣﻘﺎ ً اﻷﺳـﻄﻮاﻧﺎت‬ ‫واﺷﺘﻬﺮ ﻣﻨﻬﺎ ﺛﻤﺎن‪ ،‬إﺣﺪاﻫﺎ »أﺳﻄﻮاﻧﺔ اﻟﻮﻓﻮد« ﺳﻤﻴﺖ‬ ‫ﺑﺬﻟـﻚ ﻷن رﺳـﻮل اﻟﻠـﻪ ‪-‬ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺼـﻼة واﻟﺴـﻼم‪ -‬ﻛﺎن‬ ‫ﻳﺴـﺘﻘﺒﻞ اﻟﻮﻓﻮد ﻋﻨﺪﻫﺎ وﻻﺳـﻴﻤﺎ ﰲ اﻟﻌﺎم اﻟﺘﺎﺳﻊ‪ ،‬وﻣﺎ‬ ‫زاﻟـﺖ ﰲ ﻣﻮﻗﻌﻬﺎ ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﰲ اﻟﺠﺰء اﻟﺸـﻤﺎﱄ اﻟﻐﺮﺑﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﺠﺮة أم اﻤﺆﻣﻨﻦ ﻋﺎﺋﺸـﺔ رﴈ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗُ ْﻠ َﻘﻰ‬ ‫أﻣﺎﻣـﻪ ‪-‬ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺼـﻼة واﻟﺴـﻼم‪ -‬اﻟﻜﻠﻤـﺎت واﻟﺒﻴﺎﻧﺎت‬ ‫وﻗﺼﺎﺋـﺪ اﻟﺸـﻌﺮ‪ ،‬وﻟﺬﻟـﻚ ﺷـﻮاﻫﺪ ﺗﻄﺒﻴﻘﻴـﺔ ﻣﺘﻌﺪدة‪:‬‬ ‫ﻓﻬـﺬا وﻓﺪ ﺑﻨـﻲ ﺗﻤﻴﻢ ﻗﺪ ﻗـﺪم إﱃ اﻟﻨﺒـﻲ ‪-‬ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺼﻼة‬ ‫واﻟﺴـﻼم‪ -‬ﻓﺄﻟﻘـﻰ ﺧﻄﻴﺒﻬﻢ ﺧﻄﺒﺔ ﻓﺄﻣـﺮ اﻟﻨﺒﻲ ‪-‬ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ْـﻦ َﻗﻴ ِْﺲ ﻹﻟﻘـﺎء اﻟﺨﻄﺒﺔ ﺛﻢ‬ ‫اﻟﺼـﻼة واﻟﺴـﻼم‪ -‬ﺛَﺎ ِﺑ ِﺖ ﺑ ِ‬ ‫أﻟﻘﻰ ﺷـﺎﻋﺮﻫﻢ أﺑﻴﺎﺗﺎ ً ﻓﻨﺎدى رﺳﻮل ‪-‬اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺼﻼة‬ ‫واﻟﺴـﻼم‪ -‬ﺣﺴـﺎن ﺑﻦ ﺛﺎﺑﺖ وأﻣﺮه ﺑﺎﻟﺮد ﻓﺄﻧﺸـﺪ أﺑﻴﺎﺗﺎ ً‬ ‫ـﺲ رﺋﻴﺲ اﻟﻮﻓﺪ َ‬ ‫وﻗﺎ َل ‪ :‬إ ﱠِن ﻣُﺤَ ﻤﱠ ﺪًا‬ ‫َﻓ َﻘﺎ َم اﻷ َ ْﻗ َﺮ ُع ﺑْ ُﻦ ﺣَ ﺎ ِﺑ ٍ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َﻟ ُﻤ ْﺆﺗَﻰ‪ ،‬وَاﻟ ﱠﻠﻪِ ﻣَ ﺎ أَد ِْري ﻣَ ﺎ َﻫﺬَا اﻷﻣْ ُﺮ‪ ،‬ﺗَ َﻜ ﱠﻠ َﻢ َ‬ ‫ﺧ ِﻄﻴﺒُﻨَﺎ ﻓ َﻜ َ‬ ‫ﺎن‬ ‫َ‬ ‫ـﻦ َﻗﻮْﻻ‪َ ،‬وﺗَ َﻜ ﱠﻠ َﻢ َﺷﺎﻋِ ُﺮﻧَﺎ َﻓ َﻜ َ‬ ‫ﺧ ِﻄﻴﺒُﻬُ ْﻢ أَﺣَ َﺴ َ‬ ‫ﺎن َﺷﺎﻋِ ُﺮ ُﻫ ْﻢ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﱠ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َﺳ ﱠﻠﻢَ‪َ -‬ﻓ َﻘﺎل‪َ:‬‬ ‫ﺻﲆ اﻟﻠ ُﻪ ﻋَ ﻠﻴْﻪِ و َ‬‫أَﺷـﻌَ َﺮ‪ ،‬ﺛ ﱠﻢ َدﻧﺎ ِﻣﻦ اﻟﻨ ِﺒ ﱢﻲ َ‬ ‫ﱠ‬ ‫أ َ ْﺷـﻬَ ُﺪ أ َ ْن ﻻ إ ِ َﻟ َﻪ إ ِﻻ اﻟ ﱠﻠﻪُ‪ ،‬وَأَﻧ ﱠ َﻚ َر ُ‬ ‫ﺳـﻮ ُل اﻟﻠﻪِ ‪ .‬وﻳﺘﻀﺢ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺒـﺎدل اﻟﻜﻠﻤﺎت ﺑﻦ ﺧﻄﻴﺐ وآﺧﺮ وﻛﺬا ﻗﺼﺎﺋﺪ اﻟﺸـﻌﺮ‬ ‫ﺑﻦ ﺷـﺎﻋﺮ وآﺧﺮ ﺛﻢ اﻟﺤﻜﻢ ﻋﲆ ﻛﻞ ﻣﻨﻬﻤﺎ أن اﻤﺴـﺠﺪ‬ ‫اﻟﻨﺒﻮي ﻛﺎن ﻣـﻦ اﻤﺮاﻛﺰ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻷوﱃ ؟ وﻫﺎ ﻫﻮ ﻛﻌﺐ‬ ‫ﺑﻦ زﻫﺮ ﻳﻠﻘﻲ ﺑﻌﺪ اﻟﺼﻼة ﻣﺒﺎﴍة ﻗﺼﻴﺪﺗﻪ أﻣﺎم اﻟﻨﺒﻲ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺼﻼة واﻟﺴﻼم‪:-‬‬‫ْ‬ ‫ﺑﺎﻧ َ ْ‬ ‫ـﺖ ُ‬ ‫ﺳـﻌﺎ ُد َﻓ َﻘﻠﺒـﻲ اﻟﻴـﻮ َم ﻣَ ﺘﺒـﻮ ُل‬ ‫ْ‬ ‫ُﻣﺘَﻴﱠـ ٌﻢ إﺛ ْ َﺮﻫـﺎ ﻟـﻢ ﻳُﻔـ َﺪ ﻣَ ْﻜﺒـﻮ ُل‬ ‫اﻟﺒـﻦ إذ َرﺣَ ﻠـﻮا‬ ‫وﻣـﺎ ﺳـﻌﺎ ُد َﻏـﺪا َة‬ ‫ِْ‬ ‫َ‬ ‫ﱠ‬ ‫ُ‬ ‫ﱡ‬ ‫ف ﻣَ ْﻜﺤـﻮلُ‬ ‫إﻻ ّ أ َ َﻏـﻦ ﻏﻀﻴـﺾ اﻟﻄـ ْﺮ ِ‬ ‫وﻗﻴﻠﺖ ﻫﺬه اﻟﻜﻠﻤﺎت اﻟﺮاﺋﻌﺔ ﰲ ﻣﺴﺠﺪه ‪-‬ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺼﻼة‬ ‫واﻟﺴـﻼم‪ -‬ﺑﻌﺪ اﻟﺼﻼة ﻣﺒﺎﴍة وأﻋﺠﺐ ﺑﻬﺎ وأﻫﺪاه ﺟﺎﺋﺰة‬ ‫ﺛﻤﻴﻨﺔ )ﺑﺮدﺗﻪ( ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺼﻼة واﻟﺴﻼم ‪.‬‬

‫‪tnaideb@alsharq.net.sa‬‬

‫ذﻛﺮ اﻟﺸﺎﻋﺮ اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳﻢ‬ ‫اﻟﺠﺒﺎري أﻧﻪ ﺳﻴﺒﺘﻌﺪ ﻋﻦ اﻟﺸﻌﺮ‬ ‫ﰲ ﻓـﱰة ﻣﻌﻴﻨـﺔ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ أن دﺧﻞ‬ ‫ﻣﺠﺎل اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ ورﺷـﺢ ﻧﻔﺴﻪ‬ ‫ﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي ﺑﺪوﻟﺔ‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺖ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺠﺒـﺎري ﻟـ»اﻟـﴩق«‬ ‫اﺗﺠﻬـﺖ إﱃ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ وﺳـﺄﺑﺘﻌﺪ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺮ ﰲ اﻟﻔـﱰة اﻟﻘﺎدﻣـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻗﺪ‬ ‫ﻻ ﺗﻜـﻮن ﻃﻮﻳﻠـﺔ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻟﻠﺘﺤﻀـﺮ‬ ‫ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أﻧﻪ ﻳﺴـﻌﻰ‬ ‫أن ﻳﻜـﻮن ﻣـﻦ أواﺋﻞ اﻟﺸـﻌﺮاء اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫دﺧﻠﻮا ﻣﻦ ﺑﻮاﺑﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﺠﺒﺎري إﱃ أﻧـﻪ ﻳﻄﻤﺢ‬ ‫ﺑﺄن ﻳﻔـﻮز ﺑﻜﺮﳼ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت وﻳﺠﻤﻊ‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﺸـﻌﺮ واﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ ﰲ ﺗﻮﺟﻬـﻪ‬ ‫وإﻳﺼﺎل رﺳﺎﻟﺘﻪ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﺠﺒـﺎري ﻗﺪ أﺣﻴﺎ أﻣﺴـﻴﺔ‬ ‫ﺷﻌﺮﻳﺔ ﰲ ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﻨﻌﺮﻳﺔ اﻟﺮﺑﻴﻌﻲ‬ ‫ﻣﺴـﺎء اﻟﺨﻤﻴـﺲ ﻗﺒﻞ اﻤـﺎﴈ‪ ،‬ﺑﺮﻓﻘﺔ‬

‫اﻟﺸـﺎﻋﺮﻳﻦ ﻻﰲ اﻟﻐﻴﺪاﻧـﻲ وﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﺎﺑﺮ‪ ،‬وﺑﺤﻀـﻮر ﻛﺜﻴﻒ ﻣـﻦ اﻷﻫﺎﱄ‬ ‫واﻷﻋﻴـﺎن واﻤﺴـﺆوﻟﻦ‪ ،‬ﻳﺘﻘﺪﻣﻬـﻢ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓـﻆ اﻟﻨﻌﺮﻳـﺔ ﻧﺎﴏ ﺑـﻦ ﺟﺎﴎ‬ ‫اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺷـﻬﺪت اﻷﻣﺴﻴﺔ ﺗﻔﺎﻋﻼ‬ ‫ﺟﻤﺎﻫﺮﻳـﺎ ﻛﺒـﺮا ﻣـﻦ اﻟﺸـﺒﺎب ﻣـﻊ‬ ‫ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺸـﻴﻼت ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺳـﺎﺑﺮ‬ ‫وﻣﻄﺎﻟﺒـﺔ اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﻻﰲ اﻟﻐﻴﺪاﻧـﻲ‬ ‫ﺑﻘﺼﺎﺋﺪ ﻏﺰﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن اﻟﻌﻨﴫ اﻟﻨﺴـﺎﺋﻲ ﻛﺎن‬ ‫ﺣﺎﴐا ً ﻟﻸﻣﺴـﻴﺔ ﰲ أﻣﺎﻛﻦ ﻣﺨﺼﺼﺔ‬ ‫وﻣﻌﺰوﻟﺔ‪.‬‬ ‫»اﻟـﴩق« اﻟﺘﻘﺖ ﻣﻊ اﻟﺸـﺎﻋﺮﻳﻦ‬ ‫اﻟﻐﻴﺪاﻧﻲ وﺑﻦ ﺳـﺎﺑﺮ‪ ،‬وﺳـﺄﻟﺘﻬﻤﺎ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺪى ﺗﺄﺛﺮ اﻟﺸـﻌﺮاء اﻟﺠﺪد ﰲ اﻟﺴﺎﺣﺔ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻘﺪﻣﺎء اﻤﺨﴬﻣـﻦ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ذﻛﺮ‬ ‫اﻟﻐﻴﺪاﻧـﻲ أﻧـﻪ ﻟﻦ ﻳﺆﺛﺮ ﻋﲆ اﻟﺸـﻌﺮاء‬ ‫اﻟﻘﺪﻣـﺎء‪ ،‬وأن اﻟﺸـﻌﺮاء اﻟﺤﺎﻟﻴـﻦ‬ ‫اﻣﺘـﺪاد ﻟﻠﺸـﻌﺮاء اﻟﺴـﺎﺑﻘﻦ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن‬ ‫اﻟﻮﺿﻊ اﻟﺤﺎﱄ ﻳﺨﺪم اﻟﺸـﻌﺮاء ﺑﺤﻜﻢ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ واﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ اﻤﺘﺎﺣﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﺴﺒﻮا‬ ‫ﻣـﻦ ﺧﻼﻟﻬـﺎ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ اﻟﺘـﻲ أﺿﻔﺖ‬

‫إﱃ ﺷـﻌﺮﻫﻢ اﻟﻜﺜـﺮ‪ ،‬واﻟﺤﻘﻴﻘـﺔ أﻧﻬﻢ‬ ‫ﻛﺜﺮون وﻳﺴﺘﺤﻘﻮن اﻹﺷﺎدة‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ ﺑﻦ ﺳﺎﺑﺮ أن اﻟﺸﻌﺮ ﻣﻮﺟﻮد‬ ‫ﻣﻨﺬ اﻷﻋـﻮام اﻟﻘﺪﻳﻤـﺔ وﻻ ﻳﻄﻐﻰ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺸﻌﺮ اﻟﺤﺎﱄ ﻓﺎﻟﺠﻴﺪ ﻳﺒﻘﻰ‪ ،‬ﺳﻮا ًء ﻛﺎن‬ ‫ﻗﺪﻳﻤﺎ ً أو ﻣﻦ اﻟﺠﻴﻞ اﻟﺤﺎﱄ ﻟﻠﺸﺒﺎب‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أن اﻟﺸـﻌﺮ ﺛﺎﺑﺖ ﻟـﻢ ﻳﺘﻐﺮ‬ ‫وإن اﺧﺘﻠﻔـﺖ اﻷﺟﻴﺎل اﻟﺘﻲ ﺳـﻄﻌﺖ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﻧﺠﻮم ﰲ ﺳـﻤﺎء اﻟﺸـﻌﺮ‪ ،‬وﻛﻞ ﻟﻪ‬ ‫ﴍﻳﺤﺘﻪ اﻟﺨﺎﺻﺔ وﺟﻤﻬﻮرة اﻟﺨﺎص‪،‬‬ ‫وﻟـﻦ ﻳﺆﺛـﺮ ﻋـﲆ اﻟﺘﺎرﻳﺦ واﻷرﺷـﻴﻒ‬ ‫اﻟﻘﺪﻳﻢ ﻟﻠﺸﻌﺮاء اﻟﻘﺪﻣﺎء‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ ﺳـﺆاﻟﻨﺎ ﻟﻬﻤـﺎ‪ ،‬ﻋﻦ ﺳـﺒﺐ‬ ‫اﺑﺘﻌﺎدﻫﻤـﺎ ﻋﻦ اﻟﺴـﺎﺣﺔ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻔﱰة اﻷﺧﺮة‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﻐﻴﺪاﻧﻲ‪» :‬اﻟﺴﺒﺐ‬ ‫ﻫﻮ ﺑﻌﺪي ﻋﻦ ﻣﻮاﻗﻊ اﻹﻋﻼم ﺑﺎﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫واﻧﺸـﻐﺎﱄ ﺑﺎﻷﻣﻮر اﻟﺤﻴﺎﺗﻴﺔ واﻟﺨﻄﻂ‬ ‫اﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ اﻟﺘﻲ أﺣﴬ ﻟﻬﺎ«‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ ﺑﻦ ﺳﺎﺑﺮ أﻧﻪ ﻣﻮﺟﻮد وﻟﻜﻦ‬ ‫اﺑﺘﻌـﺪ ﰲ اﻟﻔﱰة اﻷﺧـﺮة ﺑﻌﺪ ﺻﺪور‬ ‫أﻟﺒﻮﻣﻪ اﻟﺼﻮﺗﻲ ﻗﺒﻞ ﻧﺤﻮ ﺛﻼﺛﺔ أﺷﻬﺮ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ اﻧﺸـﻐﻞ ﺑﻤﺸﺎﻫﺪة ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻷﻟﺒﻮم‬

‫واﻹﻗﺒﺎل ﻋﻠﻴﻪ‪.‬‬ ‫ﻣﻴـﻮل‬ ‫وﻋـﻦ‬ ‫اﻟﺠﻤﻬﻮر وﺗﻤﻴﺰ ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﺎﺑﺮ ﰲ اﻟﺸﻴﻼت‪،‬‬ ‫ﻗـﺎل‪ :‬ﻧﺤـﻦ ﰲ زﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺠﻤﻬـﻮر ﺑـﻪ أﺷـﺪ‬ ‫ذاﺋﻘﻪ ﻣﻦ اﻟﺸـﺎﻋﺮ‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ أو ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺸﻴﻼت‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫أن اﻟﻠﺤـﻦ ﻟـﻮ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻜﻦ ﺟﻴﺪا ﻓﻠﻦ ﻳﺘﻘﺒﻠﻪ‬ ‫اﻟﺠﻤﻬﻮر‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن‬ ‫ﺗﻮﺟـﻪ اﻟﺠﻤﻬـﻮر‬ ‫ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﻣﻊ اﻟﺸـﻴﻠﻪ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻛﻠﻤﺎﺗﻬﺎ »ﺟﺰﻟﺔ« وﻟﺤﻨﻬﺎ ﺟﻤﻴﻞ‪ ،‬ﻓﺈن‬ ‫ﻟـﻢ ﺗﻜـﻦ ﻛﺬﻟﻚ ﻓـﺈن اﻟﺠﻤﻬﻮر‬ ‫ﻟـﻦ ﻳﺴﺘﺴـﻴﻐﻬﺎ إﻻ ﻣـﺮة‬ ‫واﺣﺪة وﻫـﻲ اﻷوﱃ‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫ﻟﻦ ﻳﺘﻘﺒﻠﻬـﺎ ﺑﺎﻤﺮات‬ ‫اﻟﻘﺎدﻣـﺔ وﻳﻌﺰف‬ ‫ﻋﻨﻬﺎ‪.‬‬

‫ﺷﺒﻬﺔ اﻟﻠﻴﻞ‬

‫ﺳﻼم‬ ‫ﻳﺎ أرض أﺣﺴﺎء اﻟﺠﺪود‬ ‫ٌ‬

‫ﻣـﺎ ﺗﺮﻗﺒﺖ اﻟﺴـﻬﺮ ﻟـﻦ ﻗـﺮب واﻋﺘﺪﻟﺖ‬

‫ﻛﻴـﻒ اﺟﺎوب ﻳﺎﻤﺴـﺎﻓﺎت واﻧﺎ ﻟﻮ ﺳـﺄﻟﺖ‬ ‫ﺗﺸﺘﻌﻞ ﺑﻲ ﺟﻤﺮة اﻟﻀﻴﻖ وﻳﻤﻮت اﻟﺴﻤﺎح‬ ‫ﻛﻨﻬـﺎ ﺗﴩب وﺗـﺎﻛﻞ ﻣﻌﻲ ﺻـﱪ وﻛﻔﺎح‬

‫ﻻﺟﻞ ﻳﺒﺘـﺰ اﻟﻌﻮاﻃﻒ وﻳﻄﻌـﻦ ﻓﺎﻟﺼﻼح‬

‫واﻧﺠﻠـﺖ ﻛﻞ اﻤﻮاﺟﻊ ﺑـ ﺣـﻲ ﻋﲆ اﻟﻔﻼح‬

‫ﻳـﺎ أرض أﺣﺴـﺎء اﻟﺠﺪود ﺳـﻼ ُم‬

‫وﺑﻬـﺎ ﺗﻐﻨﻰ اﻟﻌﺎﺷـﻘﻮن ﻓﻬﺎﻣﻮا‬

‫ﻟـﻸرض ﻟﻠﺘﺎرﻳـﺦ أﻟـﻒ ﺣﻜﺎﻳـﺔ‬

‫ﺳـﺘﻈﻞ ﺗﺮوﻳﻬـﺎ ﻟﻨـﺎ اﻷﻳـﺎم‬

‫ﺳـﻨﻈﻞ ﻧﺮوﻳﻬـﺎ ﻋـﲆ أﺣﻔﺎدﻧـﺎ‬

‫ﻓـ )ﺑﻌﺒﺪ ﻗﻴﺲ( ﺟﺎءﻧﺎ اﻹﺳـﻼم‬

‫و )ﺑﻌﺒﺪ ﻗﻴﺲ( ﻗﺪ ﺗﻌﺎﻇﻢ ﺷﺄﻧﻨﺎ‬

‫ﻫـﺬا )ﺟﻮاﺛـﻰ( ﻗﺎﺋـﻢ و ﻣﻘـﺎ ُم‬

‫ﻗﺎل اﻟﺮﺳـﻮل و ﻗﺪ ﺗﺒـﺎرك ﻗﻮﻟﻪ‬

‫أﻛـﺮم ﺑﻘـﻮم ﺳـﺎدة و ﻛـﺮا ُم‬

‫ﻧﺤﻦ اﻷﻧﺎة و ﻣﻦ ﻳﻀﺎﻫﻲ ﻓﺨﺮﻧﺎ؟‬

‫و اﻟﺤﻠـﻢ ﺗﺎج رؤوﺳـﻨﺎ ووﺳـﺎ ُم‬

‫ﻳﺎ ﻣـﻦ ﻳﻤﺮ ﻋﲆ اﻟﻨﺨﻴـﻞ و ﺗﻤﺮه‬

‫ﻫﻞ ﺑﺎت ﰲ ﺟﺴـﺪ اﻟﺤﻴﺎة ﺳﻘﺎم؟‬

‫ﻛـﻢ ﻛﺎن ﱄ ﺑﻦ اﻟﺸـﻮاﻃﺊ ﻣﺮﻓﺄ‬

‫و اﻟﻘﻠـﺐ ﻳﻬـﻮى و اﻟﻌﻘﺮ ﻏﺮام‬

‫ﺣﺘـﻰ اﻟﻌﻴﻮن ﻣﻌﻴﻨﻬـﺎ ﻻ ﻳﻨﺘﻬﻲ‬

‫ﰲ ﻣﺎﺋﻬـﺎ اﻹﻳﺤـﺎء و اﻹﻟﻬـﺎم‬

‫و ﺑﻘـﴫ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ إرث ﺟﺪودﻧﺎ‬

‫و اﻟﺸـﻌﺮ ﰲ أرﺟﺎﺋـﻪ أﻧﻐـﺎم‬

‫أﺣﺴـﺎء ﻳـﺎ ﻓﺨـﺮ اﻟﺒـﻼد ﺗﺄﻟﻘﻲ‬

‫ﻓﺎﻟﻴـﻮم ﻳﺴـﻤﻮ ﺑﻴﻨﻨـﺎ اﻷﻋـﻼم‬

‫ﻫﺬا ﻫـﻮ )اﻟـﱪاك( ﴍف ﺣﻔﻠﻨﺎ‬

‫و زﻫﻰ )اﻟﻨﻌﻴﻢ( ﻓﺮﻗﺖ اﻷﻧﺴـﺎ ُم‬

‫و اﻟﻴـﻮم أﺑﻨﺎء )اﻟﺤﺴـﺎ( أﺑﻄﺎﻟﻨﺎ‬

‫ﻓﻬـﻢ اﻷواﺋـ ُﻞ ﻓـﺎرس و ﻫﻤـﺎ ُم‬

‫ﺻﻌﺪوا اﻤﻨﺼﺔ ﺛﻢ ﻓﺎزوا و ارﺗﻘﻮا‬

‫و ﻟﻬـﻢ ﻃﻤـﻮح واﺛـﻖ و ﻣـﺮام‬

‫)ﻋﻤﺮ اﻤﻬﻨﺎ ( ﻛـﻢ زﻫﺖ أﻣﺠﺎده‬

‫و ﺑﻔﻜـﺮه ﻳﺘﻨﺎﻓـﺲ اﻟﺤـﻜﺎ ُم‬

‫رﺳﻢ اﻟﻄﺮﻳﻖ إﱃ اﻟﻌﺪاﻟﺔ ﻓﺎﻧﺘﻔﺖ‬

‫ﻛﻞ اﻟﺸـﻜﻮك و زاﻟـﺖ اﻷوﻫـﺎم‬

‫ﺑﺎﻟـﺮأي ﻳﺼـﺪر ﺣﻜﻤـﻪ ﻣﺘﺄﻧﻴـﺎ ً‬

‫و اﻟﺤﻜـﻢ ﻋﺪل و اﻟﻘﺮار ﺣﺴـﺎم‬

‫ﻣـﺎ أروع اﻷﺣﺴـﺎء إن ﻏﻨﺖ ﻟﻬﺎ‬

‫ﻛﻞ اﻟﻨـﻮادي و اﻟﻌﻨـﺎء ﻣـﺪام‬

‫ﻓﺈذا ﺑـ )ﻫﺠﺮ( ﻳﺴﺘﻌﻴﺪ ﺣﻀﻮره‬

‫ﺗﺎرﻳﺨـﻪ اﻟﺘﻤﺠﻴـﺪ و اﻹﻋﻈـﺎم‬

‫)ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ( ﻳﺪﻳﺮ ﻫﺠـﺮا ً ﻗﺎدﻣﺎ ً‬

‫ﻓﻠﺘﺸـﻬﺪ اﻷزﻣـﺎن و اﻷﻋـﻮام‬

‫و إذا ﺑﻨﺎدي )اﻟﻔﺘﺢ( ﻳﺒﻬﺮ ﺧﺼﻤﻪ‬

‫ﻇﻠـﺖ ﺗﺤـﺎر ﺑﻔﻨـﻪ اﻷﻓﻬـﺎم‬

‫و )ﻣﺤﻤﺪ( ﻗـﺎد اﻹدارة ﻓﺎرﺗﻘﺖ‬

‫و ﻃﻤﻮﺣـﻪ أن ﺗﻨﺠـﺰ اﻷﺣـﻼ ُم‬

‫و اﺑﻦ )اﻟﻌﻴﻮن( و ﻟﻠﻌﻴﻮن ﻣﻜﺎﻧﺔ‬

‫اﻟﺠـﻮد و اﻹﻛـﺮام ﺣﻴـﺚ أﻗﺎﻣﻮا‬

‫و ﻟـ )ﺟﺎﺳﻢ( ﻣﺠﺪ و ﻣﻨﺰﻟﺔ اﻟﻌﻼ‬

‫ﻣﺮﺣـﻰ ﺗﻘـﺎل ﻤـﻦ ﻫﻤـﻮا أﻋﻼ ُم‬

‫ﻣﺎ زﻟﺖ أﻓﺨـﺮ و اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ﻓﺨﺮﻧﺎ‬

‫)ﻋﺪﻧﺎن( ﻳﺴـﻤﻮ و اﻟﻘﻠﻮب وﺋﺎ ُم‬

‫ﺳـﺎر ﻋـﲆ ﻧﻬـﺞ ﻗﻮﻳـﻢ ﻫـﺎدئ‬

‫ﻣـﻦ ﻃﺒﻌـﻪ اﻹﺑـﺪاع و اﻹﻗـﺪام‬

‫و ﻋﲆ ﺧﻄﻮط دﻓﺎﻋﺎﻧﺎ ﺗﺮﺳـﺎﻧﺔ‬

‫ﻫـﺬا )زﻛـﻲ اﻟﺼﺎﻟـﺢ( اﻤﻘـﺪا ُم‬

‫ﻧﻌﻢ اﻟﺪﻓﺎع ﺑﻪ اﻟﺼﻔﻮف ﺗﻮﺣﺪت‬

‫ﻳﺒﻜـﻲ اﻟﺨﺼﻮم ﻛﺄﻧـﻪ اﻟﴬﻏﺎ ٌم‬

‫و اﻟﺸـﻜﺮ ﻧﺰﺟﻴﻪ ﻟﻨﺠﻢ ﺷـﺎﺑﺎﺑﻨﺎ‬

‫ﻫـﺬا )اﻟﺨﻤﻴﺲ( ﻣﺆﻧﺲ ﺑﺴـﺎم‬

‫أﻛﺮم ﺑـ )ﻳﻮﺳﻒ( و اﻟﻮﻓﺎء ﺷﻌﺎره‬

‫زارع اﻤﺤﺒـﺔ و اﻟﺼﻔـﺎء ﺧﺘـﺎم‬

‫ﺑﻮرﻛﺖ ﻳﺎ أﺣﺴـﺎء ﻳﺎ ﴍف اﻷﱃ‬

‫ﻣـﺎ زال ﻳـﺮوي ﻣﺠـﺪك اﻷﻗـﻮا ُم‬

‫ﺻﺒـﺖ اﻟﻐﺮﺑـﺔ ﻋﻴﻮﻧـﻲ وﻧﺎدﻣـﺖ اﻟﺮﻳﺎح‬ ‫ﻛـﻢ رﺑﺤﺖ ﻣـﻦ اﻤﻌﺎرك ﻣـﻊ اﻟﺪﻧﻴﺎ وﻧﻠﺖ‬

‫اﻟـﴪاب ﻳﺰﻳـﺪ ﴍه وﻳﻠﻤـﻊ ﻓﺎﻟﺰﻓﻠـﺖ‬ ‫ﻟـﻦ ﺗﻜـﱪ ﻫﻴﺒﺔ اﻟﻴـﺎس ﰲ ﻋـﻦ اﻟﻨﺠﺎح‬

‫وﻛﻢ ﻓﻘـﺪت اﻤﻌﺮﻛﺔ واﻟﺬﺧﺮة واﻟﺴـﻼح‬ ‫ﺣﺎﴏﺗﻨـﻲ رﻫﺒـﺔ اﻟﻠﻴﻞ واﻟﺤﻤـﻰ وﻗﻠﺖ‬

‫ﻛﻴﻒ اﺟﺎوب واﻟﻠﻪ اﻧﻲ ﻣﻦ اﻟﻀﻴﻖ اﺣﺘﻤﻠﺖ‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﺨﲇ دﻣﻌـﺔ اﻟﻌـﻦ ﺗﱪق ﻣـﻦ ﻣﺰاح‬

‫ﻳﺎﻟﻠـﻪ اﻧـﻚ ﻻ ﺗﻌـﺮض ﺟﻨﻮﺑـﻲ ﻟﻠﺮﻣـﺎح‬ ‫واﺷـﻐﻠﺘﻨﻲ ﻫﻤﻬﻤﺎت اﻤﻮاﺟﻊ واﻧﺸـﻐﻠﺖ‬

‫ﺗﺨﺘﱪﻧﻲ ﺷـﺒﻬﺔ اﻟﻠﻴـﻞ وارﴇ ﻟﻮ زﻋﻠﺖ‬ ‫واﻟﺮﺿـﺎ ﻣﻦ ﻗﻮﻟـﺔ ان اﻟﺼﺒﺎﺣﺎت اﻟﺮﺑﺎح‬

‫ﻗﺎﺳﻢ اﻟﺠﺮح‬

‫ﻋﺒﺪاﷲ ﺳﻌﻴﺪ‬

‫ﺧــﻔــﺎق ﻋﻠﻴﻞ‬ ‫ﻗــﺎﺳــﻢ اﻟــﺠــﺮح‬ ‫ٍ‬ ‫ﰲ ﺑــﻘــﺎﻳــﺎه ﻟــﻦ أﺻــﺒــﺢ ﺣﻄﺎم‬ ‫ﺣـــﺎدي‬

‫اﻟﻌﻴﺲ‬

‫ﻣﺎﻳﻐﺮﻳﻪ‬

‫ﻟﻴﻞ‬

‫ﺳـــﺎري اﻟــﻠــﻴــﻞ ﻳﺘﻤﻨﻰ ﻳﻨﺎم‬ ‫ﻛــﴪ اﻻﻳـــﺎم ﰲ ﺳــﺎﻗــﻲ ﺣﺼﻴﻞ‬ ‫ﺻــﺪ اﻻﺣـــﻼم ﰲ وﺟــﻬــﻲ ﺣــﺮام‬ ‫ّ‬ ‫ﻣــﺎﺧــﲆ ﻣﻘﻴﻞ‬ ‫ﺣــﺮ اﻻوﺟــــﺎع‬ ‫ﻟــﻴــﻪ ﻳــﺎﻗــﻠــﺐ واﻧـــﺖ اﻟـــﲇ ﺗــﻼم‬ ‫ﻣﺴﺘﺤﻴﻞ‬

‫ﳾ‬ ‫ﻣــﺎﺗــﻤــﻨــﻴــﺖ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻇﺎﻣﻲ اﻟــﻮﺻــﻞ وﻋــﺮوﻗــﻲ ﺣﻴﺎم‬ ‫ﻟــﻴــﻪ اﻧــﺎدﻳــﻚ وﻋــﻴــﻮﻧــﻚ ﺗﺨﻴﻞ‬ ‫ﺗــﺪري إن ﺟﻴﺖ ﻳــﺰﻫــﺎك اﻟﻜﻼم‬ ‫واﻧـــﺖ ﻻﴏت ﰲ ﺣــﻘــﻲ ﻗﻠﻴﻞ‬ ‫ﺣ ـﺒّــﻚ اﻟﻘﻠﺐ ﻣــﻦ ﺑــﻦ اﻻﻧــﺎم‬ ‫ﻳﺎﻣﻨﻰ‬

‫اﻟـــﺮوح‬

‫ﻻﺗﻄﻠﺐ‬

‫دﻟﻴﻞ‬

‫ﺷﻔﻨﻲ اﻣـــﻮت ﻣـــ ّﺮﻩ ﻛــﻞ ﻋﺎم‬

‫ﻗﺎع‬ ‫ﺷﺒﺔ اﻟﻀﻮ ﻓﻲ ٍ‬ ‫ﻗـﺎع ﺧـﻼ ﻣـﺎ ﺣﻼه‬ ‫ﺷـﺒﺔ اﻟﻀـﻮ ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫واﻟﻘﻤﺮ ﻋﴩ وارﺑـﻊ ﺗﺮﻗﺒﻪ ﻣﺎ ﻳﻐﻴﺐ‬ ‫واﻟﻨﺠـﻢ ﰲ ﺳـﻮاد اﻟﻠﻴﻞ ﻣﺤـﻼ ﺿﻴﺎه‬ ‫ﻟﻮ ﺗﻄـﻮل اﻟﻠﻴـﺎﱄ ﻧﺠﻤﻬﺎ ﻣﺎ ﻳﺸـﻴﺐ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺻﻮت ﻳﻌ ّﻜـﺮ ﺻﻔﺎه‬ ‫ﻫـﺎدي اﻟﻠﻴـﻞ ﻻ‬ ‫ﻏﺮ ﻫﻤﺲ اﻟﻘﺮﻳّﺐ ﻻ ﺣﻜﻰ ﻣﻦ ﻗﺮﻳﺐ‬ ‫ﺳﻬﻮل أو ﻫﻀﺎب وﺣﺼﺎه‬ ‫اﻟﺼﺤﺎري‬ ‫ٍ‬ ‫رﻳﺎض أو دﻛﺎك وﺷـﻌﻴﺐ‬ ‫أو ﻧﻔـﻮد و‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﺎﺗـﻊ واﻟﺼﺒـﺢ ﻓﻴﻬـﺎ ﺣﻴـﺎه‬ ‫ﻟﻴﻠﻬـﺎ‬ ‫ٍ‬

‫ﺟﻤﺮﻫـﺎ ﻋﻦ ﺟﻠﻴﺪ وﻇﻠﻬـﺎ ﻋﻦ ﻟﻬﻴﺐ‬

‫ﻣﻨـﻮة اﻟﺨﺎﻃـﺮ اﻟﲇ ﻣﺎ ﻟﻘـﻰ ﻟﻪ دواه‬ ‫أﺷـﻬﺪ أن اﻟﺼﺤﺎرى ﻟﻠﻤﺸﻘﻰ ﻃﺒﻴﺐ‬ ‫ﻣﻨﺪﻳﻞ آل ﺳﺤﻮب اﻟﺰﻋﺒﻲ‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﴩﻳﺪة‬ ‫ﺷـﺎرﻛﺖ ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ‬ ‫واﻟﻔﻨـﻮن ﺑﺎﻷﺣﺴـﺎء ﺑﻘﺼﻴﺪة ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻔـﻞ اﻟﺘﻜﺮﻳﻤـﻲ اﻟـﺬي أﻗﺎﻣﻪ‬ ‫اﻤﻜﺘﺐ اﻟﺮﺋﻴﴘ ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻷﺣﺴـﺎء اﻷﺳـﺒﻮع‬ ‫اﻤـﺎﴈ اﺣﺘﻔـﺎء ﺑﺄﻋﻀـﺎء اﻻﺗﺤـﺎد‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻜـﺮة اﻟﻘـﺪم ﻣﻦ‬ ‫أﺑﻨـﺎء ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬واﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺨﻀﺮ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻤﴪح ﺑﻴﺖ اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫ﺑﻤﻘﺮ اﻤﻜﺘﺐ اﻟﺮﺋﻴﴘ ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫ﺑﺎﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ اﻟﻮﻓﺎﺋﻴـﺔ ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻤﻨﺘـﺪى اﻟﺜﻘﺎﰲ ﺑﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨﻮن ﺑﺎﻷﺣﺴـﺎء ﻟﻠﺸﺎﻋﺮ واﻷدﻳﺐ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ اﻟﺨﻀﺮ‪ ،‬وﻗﺪ ﻧﺎﻟﺖ ﻋﲆ‬ ‫رﺿﺎ واﺳﺘﺤﺴﺎن وإﻋﺠﺎب اﻟﺤﻀﻮر‪ ،‬وﻗﺎل ﻓﻴﻬﺎ‪:‬‬

‫اﻟﺴـﻬﺮ زﻧﺰاﻧـﺔ اﻟـﺮوح واﻧـﺎ ﻟـﻮ ﻏﻔﻠﺖ‬

‫ﻛﻞ ﻣﺎ اﺧﻠﺺ ﻟﻠﺪروب اﻟﻄﻮﻳﻠﺔ ﻣﺎ وﺻﻠﺖ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳﻢ اﻟﺠﺒﺎري‬

‫ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ آل ﺛﺎﻧﻲ‬


‫اإثنين ‪ 23‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 4‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )428‬السنة الثانية‬

‫اأخضر يكتفي‬ ‫بـ «ثاثية» أمام‬ ‫ااتفاق‪ ..‬والتنين‬ ‫يصل الدمام‬

‫الدمام ‪ -‬عي امليحان‬ ‫فاز امنتخب الس�عودي اأول لكرة القدم‬ ‫عى فري�ق ااتفاق (‪ )0/3‬ي امب�اراة الودية‬ ‫الت�ي أقيمت مس�اء أم�س عى اس�تاد اأمر‬ ‫محمد ب�ن فهد ي الدمام؛ اس�تعدادا مواجهة‬ ‫امنتخ�ب الصيني بعد غد اأربع�اء ي افتتاح‬

‫مشواره ي التصفيات امؤهلة إى بطولة كأس‬ ‫آسيا ‪ 2015‬ي أسراليا‪.‬‬ ‫وكان الجهاز الفني للمنتخب قد استبعد‬ ‫الاع�ب إبراهي�م غال�ب إصابت�ه بتم�دد ي‬ ‫العضلة الخلفية للفخذ اأيمن‪ ،‬حيث اتضحت‬ ‫إصابت�ه منذ انضمام�ه معس�كر امنتخب ي‬ ‫الدم�ام‪ ،‬وبع�د إج�راء الفحوص�ات الطبي�ة‬

‫الازم�ة له تبن أنه بحاج�ة إى فرة عاج قد‬ ‫تصل إى عرة أيام ‪.‬‬ ‫من جه�ة أخرى‪ ،‬وصلت بعث�ة امنتخب‬ ‫الصيني ظهر أمس إى مطار املك فهد الدوي‬ ‫بالدم�ام‪ ،‬وذل�ك اس�تعدادا ماق�اة امنتخب‬ ‫السعودي بعد غد اأربعاء‪ ،‬وكان ي استقبالها‬ ‫ع�دد من مس�ؤوي مكت�ب رعاية الش�باب ي‬

‫امنطق�ة الرقي�ة‪ ،‬وحل�ت البعث�ة ي فن�دق‬ ‫ش�راتون الدمام‪ ،‬فيما ألغى امدرب اإسباني‬ ‫جوزيه أنطونيو كماتشو امران امسائي الذي‬ ‫كان مق�ررا ً ع�ى اس�تاد مدينة اأمر س�عود‬ ‫بن جل�وي الرياضية ي الراكة‪ ،‬وذلك بس�بب‬ ‫اإره�اق‪ ،‬ع�ى أن يت�درب اليوم ع�ى فرتن‬ ‫صباحية ومسائية ي الراكة‪.‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫الوحدة ينجو من الهبوط بقرار من ااتحاد اآسيوي‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫كش�فت مص�ادر مقربة من‬ ‫ااتحاد اآسيوي لكرة القدم‬ ‫أن ااتح�اد الق�اري بص�دد‬ ‫مخاطبة ااتحاد الس�عودي‬ ‫لك�رة الق�دم لزي�ادة ع�دد‬ ‫أندي�ة دوري زي�ن للمحرفن إى‬ ‫‪ 16‬نادي�ا ً ب�دءا ً من اموس�م امقبل‬ ‫بما يتوافق مع معاير واشراطات‬ ‫ااتحاد اآسيوي مش�اركة امملكة‬ ‫العربي�ة الس�عودية بأربعة مقاعد‬ ‫ي مس�ابقة دوري أبطال آس�يا ي‬ ‫اموسم امقبل‪.‬‬ ‫وبحس�ب امص�ادر نفس�ها‪،‬‬ ‫ف�إن معي�ار زي�ادة ع�دد جوات‬ ‫دوري زي�ن للمحرفن هو الوحيد‬ ‫ال�ذي تبق�ى لاتح�اد الس�عودي‬

‫لك�رة القدم بعد أن التزمت اأندية‬ ‫وااتحاد الس�عودي ب�كل امعاير‬ ‫امطلوبة سواء امتعلقة بامنشآت أو‬ ‫بالحضور الجماهري ي اماعب‪.‬‬ ‫وي حال أقر ااتحاد السعودي‬ ‫لكرة القدم رسميا ً زيادة عدد أندية‬ ‫دوري زين للمحرفن إى ‪ 16‬فريقا ً‬ ‫حسب اشراطات ااتحاد اآسيوي‪،‬‬ ‫فإن فريق الوح�دة متذيل الدوري‬ ‫س�يكون الراب�ح اأك�ر م�ن هذا‬ ‫القرار‪ ،‬كون�ه يواجه خطر الهبوط‬ ‫إى دوري ركاء أندي�ة الدرج�ة‬ ‫اأوى بعد أن فش�ل ي تذوق طعم‬ ‫اانتص�ارات ي جمي�ع مباريات�ه‬ ‫اماضية‪ ،‬ولم يحصد سوى نقطتن‬ ‫فقط بتعادله ي مباراتن من أصل‬ ‫‪ 18‬مباراة خاضه�ا ي الدوري إى‬ ‫اآن‪.‬‬

‫م�ن جهت�ه‪ ،‬تح�ر عض�و‬ ‫رف نادي الوح�دة خالد امطري‬ ‫ع�ى أوضاع الفري�ق الوحداوي ي‬ ‫اموس�م الح�اي‪ ،‬معت�را ً أن فريقه‬ ‫س�يكون أكر امستفيدين من قرار‬ ‫زي�ادة ع�دد أندي�ة دوري زين ي‬ ‫حال صدق�ت اأنباء امث�ارة حول‬ ‫ه�ذا اموض�وع‪ ،‬لكن�ه اس�تدرك‬ ‫قائاً‪« :‬ليس هناك أي قرار رسمي‬ ‫ح�ول ه�ذا اموض�وع‪ ،‬ويجب عى‬ ‫الوحداوي�ن تعدي�ل الص�ورة ي‬ ‫الج�وات امقبل�ة وا يهتم�ون بما‬ ‫يثار حاليا ً عن صدور قرار مرتقب‬ ‫بزيادة عدد أندي�ة الدوري‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫قد يخدمنا ااتحاد اآس�يوي بعدم‬ ‫الهب�وط‪ ،‬ولكننا لأس�ف نحن مَ ْن‬ ‫يعص�ف بفريقن�ا كم�ا يحصل ي‬ ‫اموسم الحاي‪.‬‬

‫اعبو الوحدة يواصلون تحضراتهم لتفادي شبح الهبوط‬

‫(الرق)‬

‫السجن والجلد والغرامة عقوبة مسرب مقطع الهريفي المسيء لياسر‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫أوض�ح امحام�ي القانوني‬ ‫خالد أبو راشد أن عقوبة مَ ن‬ ‫رب تسجيا صوتيا نسب‬ ‫َ‬ ‫إى الاع�ب الدوي الس�ابق‬ ‫فه�د الهريف�ي أو ش�ارك‬ ‫ي انتش�اره ع�ى مواق�ع التواصل‬ ‫ااجتماعي ع�ى اإنرنت تصل إى‬ ‫السجن خمس س�نوات مع غرامة‬ ‫مالي�ة ثاث�ة ماي�ن ري�ال كحد‬ ‫أقى وفق�ا للمادة السادس�ة من‬ ‫نظام مكافحة الجرائم امعلوماتية‪،‬‬ ‫مؤك�دا أن للهريف�ي الح�ق ي‬ ‫مقاض�اة من قام بنر التس�جيل‬ ‫بغض النظر عن صحته من عدمه‬ ‫كونه منسوبا إليه‪،‬‬ ‫ويأت�ي حدي�ث أبو راش�د بعد أن‬ ‫تداول�ت اأوس�اط الرياضية أمس‬

‫خالد أبو راشد‬

‫فهد الهريفي‬

‫يار القحطاني‬

‫مهاترات مع الهريفي أو غره بعد‬ ‫وع�د ي آخ�ر تري�ح تليفزيوني‬ ‫بع�دم الحدي�ث ي كل م�ا يتعل�ق‬ ‫بالهريفي‪.‬‬ ‫واعت�ر امحام�ي القانون�ي‬ ‫خال�د أبو راش�د إن�كار الهريفي‬

‫ي «توي�ر» كافي�ا ً قانوني�ا ً طام�ا‬ ‫ا توج�د قضي�ة منظ�ورة ل�دى‬ ‫جه�ة رس�مية‪ ،‬وأض�اف‪ :‬لي�ار‬ ‫القحطان�ي الح�ق ي مقاض�اة‬ ‫الهريف�ي إذا لم يقب�ل إنكاره عر‬ ‫«توير»‪ ،‬وادعى أن الهريفي قذفه‬

‫ي التس�جيل امنس�وب ل�ه ولك�ن‬ ‫ريط�ة أن يثب�ت القحطاني ذلك‬ ‫عما بالقاعدة الرعية (البينة عى‬ ‫من ادعى واليمن عى من أنكر)‪.‬‬ ‫وع�ن صحة التس�جيل ومدى‬ ‫حقيقته‪ ،‬قال أبو راشد‪« :‬هذا اأمر‬

‫إداري في نجران يقتحم ملعب الدمام بالشماغ والعقال‬ ‫الدمام ‪ -‬عي العبندي‬ ‫رب إداري فري�ق نج�ران‬ ‫صال�ح آل قمي�ش بع�رض‬ ‫الحائ�ط توجيه�ات رابط�ة‬ ‫دوري امحرف�ن ي ااتح�اد‬ ‫الس�عودي لكرة القدم عندما‬ ‫اقتح�م أرضي�ة ملع�ب اأمر‬ ‫محم�د ب�ن فه�د ي الدم�ام مرتديا ً‬ ‫الشماغ والعقال خال مباراة فريقه‬ ‫أم�ام ااتفاق ضم�ن الجولة الثامنة‬ ‫عرة م�ن دوري زي�ن للمحرفن‪،‬‬ ‫م�ا قد يضعه تح�ت طائلة عقوبات‬ ‫الرابط�ة خصوصا ً وأنه�ا أصدرت‬ ‫تعميم�ا ً س�ابقا ً بمن�ع دخ�ول أي‬ ‫إداري مراف�ق للفرق إى املعب وهو‬ ‫يرتدي الش�ماغ والعقال باس�تثناء‬ ‫رؤس�اء اأندي�ة‪ ،‬حي�ث طالبت بأن‬

‫ال قميش ي وسط ملعب الدمام‬ ‫يلب�س كل إداري ين�زل إى أرضية‬ ‫املعب الزيَ الريايَ الكامل‪.‬‬ ‫وذكر امنس�ق اإعامي لرابطة‬

‫دوري امحرف�ن‪ ،‬عبدالباقي طلحة‬ ‫أن�ه رص�د دخ�ول إداري فري�ق‬ ‫نجران صال�ح آل قميش إى أرضية‬ ‫ملع�ب الدم�ام بع�د نهاي�ة مباراة‬ ‫ااتفاق ونج�ران‪ ،‬وهو يرتدي الزيَ‬ ‫الس�عودي التقلي�دي‪ ،‬مش�را ً إى‬ ‫أن�ه ت�م توجي�ه اإداري آل قميش‬ ‫والحدي�ث معه ح�ول ما ب�در منه‬ ‫مخالف�ة ا س�يما أنه أثن�اء دخوله‬ ‫كان ا ي�زال هناك اعب�ون يجرون‬ ‫لقاءات ي منطقة «الفاش انرفيو»‪،‬‬ ‫موضح�ا ً أن إداري نج�ران اعت�ذر‬ ‫معلاً دخوله بالنسيان‪.‬‬ ‫وش�كر طلح�ة إداري فري�ق‬ ‫نج�ران ع�ى تجاوب�ه‪ ،‬مؤك�دا ً أنه‬ ‫س�يقوم برف�ع تقري�ر بالواقعة إى‬ ‫رابط�ة دوري امحرف�ن اتخاذ ما‬ ‫يرونه مناسباً‪.‬‬

‫نواف بن فيصل‪« :‬الرئاسة» هي‬ ‫المسؤولة عن التعاقد مع ريكارد‬ ‫الرياض ‪ -‬واس‬

‫كاف قانونيً‪ ..‬واللحيدان‪ :‬للقحطاني حق عام وخاص‬ ‫أبو راشد‪ :‬إنكار الهريفي‬ ‫ٍ‬

‫ع�ر مواق�ع التواص�ل ااجتماعي‬ ‫مقطعا ً مكامة صوتية مدتها س�بع‬ ‫دقائ�ق زع�م ناره�ا انه�ا تمت‬ ‫بينه وب�ن الاعب الدوي الس�ابق‬ ‫فه�د الهريف�ي وتضمن�ت هجوما‬ ‫عنيفا عى الاعب يار القحطاني‬ ‫ووصفه بعبارات بذيئة‪.‬‬ ‫وت�رأ الهريف�ي م�ن امقطع‬ ‫الصوت�ي‪ ،‬وق�ال ي تغري�دة ع�ى‬ ‫حس�ابه الش�خي ع�ى موق�ع‬ ‫التواص�ل ااجتماع�ي «توي�ر»‪:‬‬ ‫«حس�بي الله ونعم الوكيل عى من‬ ‫أس�اء ي واتهمني بتسجيل صوتي‬ ‫مف�رك أبرأ بنفي ع�ن التفوه به‪.‬‬ ‫وذلك من خال اس�تخدام التقنية‬ ‫للتشهر أو النيل مني»‪.‬‬ ‫فيما أفصح مصدر مقرب من‬ ‫الاعب ي�ار القحطاني عدم نية‬ ‫الاع�ب القحطان�ي ي الدخول ي‬

‫‪31‬‬

‫يع�ود لجهات التحقي�ق والجهات‬ ‫القضائية امعنية التي لديها القدرة‬ ‫ع�ى التدقي�ق والتأكد م�ن صحة‬ ‫ذل�ك من عدمه واتخ�اذ اإجراءات‬ ‫الازمة»‪.‬‬ ‫م�ن جانبه‪ ،‬ق�ال امستش�ار‬ ‫القضائ�ي الخ�اص وامستش�ار‬ ‫العلمي للجمعي�ة العامية للصحة‬ ‫النفس�ية الش�يخ صال�ح ب�ن‬ ‫س�عد اللحي�دان ل� «ال�رق» إن‬ ‫القحطان�ي ل�ه حق ع�ام وخاص‬ ‫ي الق�ذف ال�ذي تع�رض ل�ه ي‬ ‫التس�جيل (إذا كان صحيحا) وله‬ ‫الح�ق ي إقام�ة دع�وى ض�د من‬ ‫تط�رق له بالتس�جيل وعقوبة من‬ ‫تط�اول علي�ه (وفق�ا للتس�جيل)‬ ‫تك�ون حس�ب م�ا ي�رى القاي‬ ‫وقد يصل الحكم بالس�جن والجلد‬ ‫أربعن جلدة‪.‬‬

‫أوضح الرئي�س العام‬ ‫لرعاية الش�باب اأمر‬ ‫نواف بن فيصل أن ما‬ ‫تناقلته وس�ائل اإعام‬ ‫منس�وبا ً ل�ه ولبع�ض‬ ‫امسؤولن ي الرئاسة العامة‬ ‫لرعاي�ة الش�باب وااتح�اد‬ ‫الس�عودي لكرة القدم حول‬ ‫موافق�ة الجه�ات العليا عى‬ ‫التعاقد مع امدرب الهولندي‬ ‫فرانك ريكارد والطاقم الفني‬ ‫امس�اعد ل�ه ل�إراف عى‬ ‫اأمر نواف بن فيصل‬ ‫إعداد منتخب امملكة العربية‬ ‫الس�عودية اأول لكرة القدم‪ ،‬وأن امقام الس�امي قد تحمل تكاليف‬ ‫عار من الصحة وا أس�اس له‪ ،‬وأن‬ ‫ال�رط الجزائي ي إنهاء العقد ٍ‬ ‫التريحات ُفهمت ونُقلت بشكل خاطئ وبعيدة عن الحقيقة‪.‬‬ ‫وأض�اف ي تري�ح صحفي ل�ه أم�س‪ :‬أن الرك�ة الراعية‬ ‫للمنتخب الس�عودي سحبت رعايتها بس�بب عدم تأهل امنتخب إى‬ ‫نهائي�ات كأس العالم اماضية ‪ ،2010‬كما أن الركات امتخصصة‬ ‫ي مج�ال الرعاية والتس�ويق لم يع�د لديها الحاف�ز للحصول عى‬ ‫حقوق رعاية امنتخب ما دفع الرئاس�ة العامة لرعاية الشباب وبعد‬ ‫توقي�ع العقد امبدئي م�ع امدرب امذكور دون تدخ�ل من أي جهة‬ ‫كان�ت‪ ،‬حيث إن هذا م�ن اختصاصن�ا أن نطلب م�ن وزارة امالية‬ ‫تعزيز بنود الرئاس�ة العامة لرعاية الش�باب شأنها ي ذلك شأن أي‬ ‫جه�ة حكومي�ة تواجهها مس�تجدات تدفعها إى التزام�ات لم تكن‬ ‫مدرج�ة ي اموازن�ة العامة‪ ،‬وبنا ًء عى ذلك فق�د قامت وزارة امالية‬ ‫بتقديم س�لفة مالي�ة تمثل جميع ما يرتب ع�ى التعاقد مع امدرب‬ ‫امذكور وطاقمه مدة ثاث سنوات تدفع لاتحاد عى دفعات سنوية‬ ‫متس�اوية عى أن يك�ون الحد اأقى ما يدفع م�ن اميزانية العامة‬ ‫للدول�ة ه�و قيمة الفرق ب�ن مقدار الدع�م الذي تتلقاه الرئاس�ة‪،‬‬ ‫ومق�دار ما كان يتم تحصيله من الرعاة‪ ،‬وع�ى أن يكون هذا امبلغ‬ ‫س�لفة تس�جل عى ااتحاد الس�عودي لكرة القدم‪ ،‬ويتم استيفاؤه‬ ‫منه�اف�ورتواف�رالرعاي�ةللمنتخ�ب‪.‬‬ ‫وتاب�ع‪ :‬إن�ه إذ يوضح ذلك‪ ،‬فإن�ه يؤكد ي ذات الوق�ت التزام‬ ‫الرئاس�ة العامة لرعاية الشباب الكامل بتسديد السلفة امشار إليها‬ ‫لخزينة الدولة‪ ،‬مؤكدا ً مس�ؤولية الرئاسة الكاملة حيال التعاقد مع‬ ‫ام�درب امذكور واختي�اره‪ ،‬وذلك بحكم ااختصاص ومس�ؤوليتها‬ ‫الكامل�ة أيضا ً ع�ن تكاليف ال�رط الجزائي نظ�را ً لكونها الجهة‬ ‫امخولة ي التعاقد بروطه وتكاليفه والتزاماته ي ذلك الحن‪.‬‬

‫إدارة العميد تجدد الثقة في كانيدا‬

‫البلوي‪ :‬مستمر في منصبي‪ ..‬ولن أخذل ااتحاديين‬ ‫جدة ‪ -‬بدر الحربي‬ ‫اس�تغرب مدي�ر الك�رة ي‬ ‫نادي ااتح�اد حامد البلوي‬ ‫م�ن اأنب�اء الت�ي أث�رت‬ ‫أخرا ح�ول نيت�ه ي تقديم‬ ‫استقالته امتعاضا من قرار‬ ‫مجل�س إدارة النادي باس�تمرار‬ ‫امدرب اإس�باني راوؤل كانيدا ي‬ ‫منصبه كمدي�ر فني للفريق اأول‬ ‫لكرة الق�دم بالن�ادي‪ ،‬مؤكدا أنه‬ ‫مس�تمر مع الفري�ق ااتحادي ي‬ ‫الفرة امقبلة ول�ن يخذل رجاات‬ ‫وجماه�ر ااتح�اد ي ه�ذا الوقت‬ ‫الذي يحتاج فيه الكيان ااتحادي‬

‫لوقفة الجميع‪ ،‬وقال‪ :‬لن استقيل‪،‬‬ ‫وليس بيني وبن رئيس مجموعة‬ ‫امس�تقبل أحمد قزاز أي خافات‪،‬‬ ‫وم�ا أثر ش�ائعات ا أس�اس لها‬ ‫من الصح�ة‪ ،‬مش�يدا بوقفة قزاز‬ ‫ودعم�ه للن�ادي وآخره�ا توفره‬ ‫نص�ف مس�تحقات الاعب مناف‬ ‫أبوش�قر‪ ،‬مش�ددا ع�ى رورة‬ ‫وقف�ة جمي�ع ااتحادي�ن م�ع‬ ‫الن�ادي وع�دم االتفات م�ا يثار‬ ‫خارج أسواره من شائعات وأنباء‬ ‫مغلوطة‪.‬‬ ‫وع�ن اس�تعدادات الفري�ق‬ ‫ااتح�ادي خ�ال ف�رة توق�ف‬ ‫ال�دوري‪ ،‬أوضح البل�وي‪ :‬الفريق‬

‫حامد البلوي‬ ‫تنتظره مباراة مهم�ة أمام اأهي‬ ‫ي الديربي بعد استئناف مسابقة‬ ‫دوري زين للمحرف�ن‪ ،‬والجهاز‬

‫الفن�ي وض�ع برنامج�ا متكاما‬ ‫للفريق يش�تمل ع�ى خوض عدد‬ ‫م�ن التج�ارب الودي�ة‪ ،‬معترا أن‬ ‫ف�رة التوق�ف فرص�ة س�انحة‬ ‫لرتي�ب أوراق الفري�ق وتجهي�ز‬ ‫الاعب�ن بالصورة الت�ي تؤهلهم‬ ‫للظه�ور امرف فيم�ا ّ‬ ‫تبقى لهم‬ ‫م�ن مباريات ي اموس�م الرياي‬ ‫الحاي‪.‬‬ ‫إى ذلك‪ ،‬جددت إدارة النادي‬ ‫ثقتها ي امدرب اإس�باني راؤول‬ ‫كاني�دا‪ ،‬وقال�ت ي بي�ان رس�مي‬ ‫أمس إن كانيدا مستمر ي منصبه‪،‬‬ ‫وا توجد أي نية اقالته‪ ،‬وما تردد‬ ‫عن إعفائ�ه من منصبه اجتهادات‬

‫إعامية ا أس�اس لها من الصحة‪،‬‬ ‫مطالب�ة وس�ائل اإع�ام بتحري‬ ‫الدقة وامصداقية ي كل ما يخص‬ ‫الشأن ااتحادي‪.‬‬ ‫م�ن جه�ة أخ�رى‪ ،‬يخوض‬ ‫الفريق ااتحادي تجربة ودية أمام‬ ‫نج�ران الخميس امقبل عى ملعب‬ ‫اأم�ر فيص�ل ب�ن فه�د بالنادي‬ ‫ضمن اس�تعداداته مواجهة اأهي‬ ‫ضمن الجولة التاس�عة عرة من‬ ‫دوري زي�ن للمحرفن‪ ،‬والتجربة‬ ‫هي الثانية لفري�ق ااتحاد خال‬ ‫ف�رة التوق�ف بعد أن لع�ب أمام‬ ‫الربي�ع «درجة أوى» مس�اء أمس‬ ‫عى ملعبه‪.‬‬


‫أمير منطقة نجران يكافئ أبطال ذوي ااحتياجات الخاصة‬ ‫نجران ‪ -‬عي الحياني‬ ‫اس�تقبل أم�ر منطق�ة نج�ران صاحب‬ ‫السمو املكي اأمر مشعل بن عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز ي مكتبه أمس ي اإمارة‪ ،‬مدير‬ ‫مكت�ب رعاية الش�باب بمنطق�ة نجران‬ ‫مدي�ر مرك�ز ذوي ااحتياج�ات الخاصة‬ ‫خالد عسري‪ ،‬ومنسوبي مركز ذوي ااحتياجات‬

‫رياضـة‬

‫الخاصة ي امنطقة التابع مكتب الرئاسة العامة‬ ‫لرعاية الش�باب‪ ،‬وذلك بمناس�بة تحقيق امركز‬ ‫اأول ي بطول�ة امملك�ة لك�رة اله�دف لإعاقة‬ ‫البري�ة وحصوله�م ع�ى كأس امرك�ز اأول‬ ‫واميدالي�ات الذهبي�ة‪ ،‬وتحقيق امرك�ز اأول ي‬ ‫بطول�ة امملكة ألع�اب القوى لإعاق�ة الذهنية‬ ‫وحصولهم عى امركز اأول واميداليات الذهبية‪.‬‬ ‫ورح�ب أم�ر منطق�ة نج�ران بالفري�ق‬

‫‪32‬‬

‫وهنأه�م بم�ا حققوه م�ن إنج�از متمني�ا ً لهم‬ ‫التوفيق‪ ،‬وق�ال‪ :‬إن أبناءنا من ذوي ااحتياجات‬ ‫الخاص�ة هم فئ�ة عزي�زة وغالية علين�ا جميعا ً‬ ‫ويس�تحقون كل الدع�م وااهتم�ام‪ ،‬والدول�ة‪-‬‬ ‫أعزه�ا الل�ه‪ -‬ت�وي ذوي ااحتياج�ات الخاصة‬ ‫اهتمام�ا ً كب�را ً من حي�ث تحقي�ق ااحتياجات‬ ‫وتنظيم امس�ابقات الرياضي�ة وغرها‪ .‬وأضاف‬ ‫أن م�ا حققه مركز ذوي ااحتياجات الخاصة ي‬

‫منطقة نج�ران هو إنجاز يدع�و للفخر بأبنائنا‬ ‫الذي�ن حققوا إنج�ازا ً مهماً‪ ،‬تمث�ل ي حصولهم‬ ‫ع�ى امركز اأول ي بطول�ة امملكة لكرة الهدف‬ ‫وامرك�ز اأول ي بطول�ة امملكة ألع�اب القوى‬ ‫لإعاقة الذهنية‪.‬‬ ‫وق�دم أم�ر منطق�ة نجران خ�ال اللقاء‬ ‫مكاف�آت مالي�ة أعض�اء الفري�ق م�ن اعب�ن‬ ‫وإدارين‪.‬‬

‫اأمر مشعل بن عبدالله يتوسط فريق ذوي ااحتياجات الخاصة‬

‫(الرق)‬

‫اإثنين ‪ 23‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 4‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )428‬السنة الثانية‬

‫الدمام ‪ -‬محمد ماح‬ ‫أجرى استش�اري عظام متخص�ص ي امنطقة الرقية عملية‬ ‫جراحي�ة لبطل خليجي مع�روف ي رياضة رف�ع اأثقال بعد‬ ‫رفعه وزنا ً يفوق طاقة بنيته العضلية‪.‬‬ ‫وكشف مدير مجمع عيادات النخبة التخصصية عبدالله قروان‬ ‫حي�ث أجريت العملية‪ -‬أن امصاب ري�اي خليجي معروف‬‫أصيب بقطع ي وتر العضلة ذات الرأسن ي منطقة الكوع بعد رفعه‬ ‫لجس�م فاق الطاقة التحملية لعضاته رغم أنه رياي ي مجال رفع‬ ‫اأوزان الثقيل�ة ي رياض�ة كمال اأجس�ام مما اضطر إى اس�تدعاء‬ ‫استشاري عظام متخصص ي الطرف العلوي وهو من التخصصات‬ ‫النادرة ي امملكة لعاج القطع‪.‬‬ ‫م�ن جهته‪ ،‬قال استش�اري جراح�ة العظام «اأط�راف العليا»‬ ‫الدكت�ور عبدالعزيز القحطان�ي إن العملية تكللت بالنجاح وبإمكان‬ ‫امريض ممارس�ة رياضته إذا ما عاد لكامل نشاطه وذلك بسبب دقة‬ ‫العملية‪.‬‬

‫اأوزان الزائدة تتسبب ي إصابات بليغة للرياضين‬

‫العواجي يجتاز اختبار اللياقة البدنية‬

‫الحكم مرعي العواجي أثناء اختبار اللياقة البدنية‬

‫(الرق)‬

‫اأحساء ـ مصطفى الريدة‬ ‫اجتاز الحك�م الدوي مرع�ي العواجي‪ ،‬اختبار اللياق�ة البدنية‪،‬‬ ‫ال�ذي أُج�ري له ع�ى ملعب معه�د إع�داد الق�ادة ي العاصمة‬ ‫الرياض‪ ،‬بحضور رئيس لجنة الحكام الرئيسية لكرة القدم عمر‬ ‫بن صالح امهنا‪ ،‬وعضو اللجنة مهنا الشبيكي‪ ،‬ومسؤول اختبار‬ ‫اللياقة البدنية امدرب خالد الدوري‪.‬‬ ‫وجاء هذا ااختب�ار للعواجي‪ ،‬بعد عدم اجتي�ازه اختبار اللياقة‬ ‫البدني�ة ضمن تجم�ع حكام النخبة اآس�يوية ي العاصم�ة اماليزية‪،‬‬ ‫بسبب العارض الصحي امفاجئ الذي تعرض له‪.‬‬ ‫وأج�رت اللجنة أيضا اختب�ارا للياقة البدني�ة للحكمن الدولين‬ ‫امس�اعدين بدر الش�مراني‪ ،‬وخالد الدغ�ري‪ ،‬وكذل�ك للحكمن وليد‬ ‫البعيمي‪ ،‬ومش�عل الذيبان‪ ،‬ضمن حكام دوري الدرجة الثانية‪ ،‬وكأس‬ ‫اأمر فيصل بن فهد اأومبي‪ ،‬ونجح الحكام اأربعة ي اجتياز ااختبار‪.‬‬

‫القلعة يقيل عيد‪ ..‬والسهو البديل‬ ‫حائل ‪ -‬أحمد القباع‬ ‫كلف�ت إدارة ن�ادي القلعة اعب النادي الس�ابق وام�درب الحاي‬ ‫أحمد السهو بمهمة تدريب الفريق اأول لكرة القدم خلفا ً للمدرب‬ ‫ام�ري خالد عيد ال�ذي أنهت عق�ده بالراي‪ ،‬وبار الس�هو‬ ‫مهامه مع الفريق باإراف عى أول مران للفريق بعد الخس�ارة‬ ‫أمام العيون (‪ )0/3‬ي الجولة اماضية من دوري الدرجة الثانية‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬تعاقدت إدارة النادي مع اعب العروبة عبدالله مناحي‬ ‫الشمري لتدعيم خط وسط الفريق فيما تبقى له من مباريات ي اموسم‬ ‫الرياي الحاي‪.‬‬

‫أبيض وأسود‬

‫وزن زائد يتس َبب في قطع وتر كوع بطل كمال أجسام خليجي‬

‫أحمد عدنان‬

‫هزازي ومعاذ‬ ‫والهريفي‬ ‫ ا أدري مـا هـو معيار‬‫مدرب امنتخـب (لوبيز كارو)‬ ‫ي اختيـار امهاجـم نايـف‬ ‫هـزازي‪ ،‬لقائمـة امنتخـب‪،‬‬ ‫فامهاجـم يقول إنـه مصاب‪،‬‬ ‫كما أنه لم يلعب آخر مباريات‬ ‫فريقـه‪ ،‬وإذا لعـب ا يقـدم‬ ‫امسـتوى امقنـع‪ ،‬اأهـم مـن‬ ‫ذلـك أنه أهمـل ناديه أكثر من‬ ‫مـرة مفضا السـفر إى دبي‪،‬‬ ‫والسـؤال اآن‪ :‬مـاذا سـيفعل‬ ‫(كارو) إذا طلب (هزازي) نقل‬ ‫معسكر امنتخب إى دبي؟!‪.‬‬ ‫ مـع أننـي شـبابي‬‫ومتعاطـف مـع ااتحـاد‪،‬‬ ‫إا أننـي أعتقـد أن اختيـار‬ ‫(هزازي) لتمثيل امنتخب ‪ -‬ي‬ ‫هذا التوقيت ‪ -‬غر موفق‪ ،‬وأن‬ ‫اأوى إبقاء محمد السـهاوي‪،‬‬ ‫أو اسـتدعاء عيـى امحياني‪.‬‬ ‫هذا ا يمنع أن أشيد باستدعاء‬ ‫امـدرب اإسـباني‪ ،‬لعـي‬ ‫الزبيـدي‪،‬وعبداللـهعطيـف‪.‬‬ ‫ اإسقاطات الشخصية‬‫التي تطول (هزازي) أرفضها‪،‬‬ ‫فالحيـاة الشـخصية يجب أن‬ ‫تكـون مصانـة مـن النقاش‬ ‫العـام‪ ،‬لكننـي أتحـدث مـن‬ ‫منطـق انضباطـي محـض‪،‬‬ ‫فشـكاوى مـدرب (ااتحـاد)‬ ‫وإدارة النـادي مـن إهمـال‬ ‫الاعب ا تنتهي‪.‬‬ ‫ أحـد «الرعـاع» التقـط‬‫صـورة لاعـب امعتـزل فهـد‬ ‫الهريفي‪ ،‬مع زوجته ي مكان‬ ‫عـام‪ ،‬ثم هرع إى توير ليكتب‬ ‫«فضيحـة الهريفـي»‪ .‬هـذا‬ ‫الفعل الشائن يدين فاعله وا‬ ‫يدين الهريفي‪ ،‬وأنا أتمنى من‬ ‫الجهـات الرسـمية أن تتدخل‬ ‫إيقاف هـذه التجـاوزات‪ .‬أما‬ ‫الفضيحة الحقيقية فهي من‬ ‫نصيـب أولئـك الذيـن صمموا‬ ‫عـى أن خروج (الهريفي) مع‬ ‫زوجته فضيحة!‪.‬‬ ‫ عـى صعيد آخـر‪ ،‬لعب‬‫حسـن معـاذ مبـاراة فريقـه‬ ‫(الشـباب) أمـام (الفتـح)‬ ‫رغـم وفـاة والـده‪ .‬ي مواقـع‬ ‫التواصـل ااجتماعـي انهالوا‬ ‫باإسـاءات عى الاعـب‪ ،‬مع‬ ‫أننـي متأكد أنه لـو كان اعبا‬ ‫لفريق آخر لقالـوا إنه نموذج‬ ‫للوفاء واإخاص‪ .‬وي امقابل‪،‬‬ ‫كان موقف الجهازين اإداري‬ ‫والفني نبياً حن أهدوا الفوز‬ ‫إى الاعب‪.‬‬

‫@‪wddahaladab‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫رئيس حطين‪ :‬هدفنا الصعود لـ «زين»‬ ‫جازان ‪ -‬محمد الصميي‬ ‫أب�دى رئيس نادي حط�ن فيصل امدخي‬ ‫س�عادته بف�وز الفريق اأول لك�رة القدم‬ ‫عى اأنصار (‪ )0/2‬ضمن الجولة السابعة‬ ‫عرة من دوري ركاء أندية الدرجة اأوى‬ ‫للمحرف�ن‪ ،‬كاش�فا أن الهدف اأس�اي‬ ‫لفريقه هذا اموس�م هو الصع�ود إى دوري زين‬ ‫للمحرف�ن‪ ،‬وق�ال إن م�ا قدم�ه الاعب�ون من‬ ‫مس�تويات مرفة وروح عالي�ة طوال مجريات‬ ‫امب�اراة دلي�ل عى حبه�م وإخاصه�م للنادي‪،‬‬ ‫متطلعا لأفضل ي الجوات امقبلة حتى يستعيد‬

‫الفري�ق الص�دارة ويحق�ق أح�ام جماه�ره‬ ‫بامشاركة ي دوري الكبار اموسم امقبل‪.‬‬ ‫وعن قدرة النادي عى تس�جيل اعبيه ي ظل‬ ‫أزمته امالية‪ ،‬أوضح‪« :‬جميع اأندية تمر بأزمات‬ ‫مالية‪ ،‬ومن جانبنا سنس�عى جاهدين لتس�جيل‬ ‫الاعبن الجدد لتدعيم صف�وف الفريق وإبقائه‬ ‫ي أج�واء امنافس�ة ع�ى مراك�ز متقدم�ة تعزز‬ ‫حظوظ�ه ي امنافس�ة عى الصع�ود إى الدوري‬ ‫اممتاز‪ ،‬مثمنا وقف�ة الجماهر ودعمها امتواصل‬ ‫لاعب�ن طوال امباري�ات اماضي�ة‪ ،‬واصفا ذلك‬ ‫بغ�ر امس�تغرب م�ن جماه�ر عرف�ت بوفائها‬ ‫وإخاصها للنادي‪.‬‬


‫العبدالهادي يتفقد نادي اأحساء لذوي ااحتياجات الخاصة‬ ‫اأحساء � مصطفى الريدة‬ ‫زار مدير مكتب رعاية الشلباب ي امنطقة‬ ‫الرقيلة فيصلل عبدالهلادي مقلر نادي‬ ‫اأحساء لذوي ااحتياجات الخاصة امؤقت‬ ‫الذي يقع ي مسبح مدينة اأمر عبدالله بن‬ ‫جلوي الرياضية ي اأحسلاء‪ ،‬وذلك برفقة‬ ‫رئيس نلادي الصواب علي العباد‪ ،‬ونائب‬

‫رياضـة‬

‫رئيس نادي هجر عضو ااتحاد السعودي لكرة‬ ‫القلدم امهندس عبدالعزيلز القرينيس‪ ،‬ورئيس‬ ‫نلادي العيون حمد العمر‪ ،‬ورئيس نادي العيون‬ ‫سلابقا ً أحملد القناص‪ ،‬ورئيس نلادي الصواب‬ ‫سلابقا ً مصطفلى العي‪ ،‬ورئيس لجنلة الحكام‬ ‫الرئيسلة لكرة القلدم عضو ااتحاد السلعودي‬ ‫لكرة القدم عمر امهنا‪ ،‬وعضو ااتحاد السعودي‬ ‫لكلرة القلدم جاسلم الجاسلم‪ ،‬ومديلر رطة‬

‫اأحسلاء العميد مشلاري املحم‪ ،‬ورئيس لجنة‬ ‫حكام اأحسلاء الفرعية لكرة القدم عبدامحسن‬ ‫الزويد‪ ،‬ونائبه عبدالعزيز املحم‪،‬‬ ‫وكان ي اسلتقبالهم رئيس النادي الدكتور‬ ‫خليلل الحويجلي‪ ،‬وعضو مجللس اإدارة أمن‬ ‫الصنلدوق محمد الجويسلم‪ ،‬ومدير عام النادي‬ ‫خالد بو سلحة‪ ،‬حيث اطلعوا على مرافق امقر‪،‬‬ ‫واسلتمعوا إى رح مختلر علن الخطلط‬

‫امسلتقبلية ألعاب النادي‪ ،‬وجاهزيته استقبال‬ ‫واحتضان ذوي ااحتياجات الخاصة بما يسلهم‬ ‫ي صقل مواهبهم وتوظيف قدراتهم‪.‬‬ ‫وأشلاد الوفد بجهود مجللس إدارة النادي‬ ‫وما شلاهدوه ملن تنظيلم إداري‪ ،‬موضحن أن‬ ‫النادي سليقدم خدمة كبرة لريحة غالية عى‬ ‫قلوب الجميع‪ ،‬مؤكدين وقوفهم ودعمهم للنادي‬ ‫ي شتى امجاات‪.‬‬

‫‪33‬‬

‫د‪ .‬الحويجي متحدثا ً للعبدالهادي ورؤساء اأندية عن دور النادي‬

‫اإثنين ‪ 23‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 4‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )428‬السنة الثانية‬

‫الرياض‪ -‬تركي السالم‬ ‫كشلف رئيلس نلادي الهلال‬ ‫اأملر عبدالرحمن بن مسلاعد‪،‬‬ ‫أنهلم لم يكونلوا مقتنعن بقرار‬ ‫إقاللة املدرب الفرنلي أنطون‬ ‫كمبواريله‪ ،‬ملن منصبله كمدير‬ ‫فنلي للفريلق اأول لكرة القلدم‪ ،‬لكن‬ ‫اسلتمراره ي بعلض قراراتله عجّ ل ي‬ ‫رحيله من النادي‪ ،‬وقال‪« :‬اتخذنا قرار‬ ‫إقالة املدرب كمبواريه أنله لم َ‬ ‫يرض‬ ‫التدخلل ي عمله‪ ،‬ولم يغلر قناعاته»‪.‬‬ ‫وأضلاف‪« :‬لو لم يكن املدرب زاتكو‪،‬‬ ‫موجودا ملع الفريق اأومبلي‪ ،‬ويتابع‬ ‫الفريلق اأول‪ ،‬ما أعفينلا كمبواريه من‬ ‫منصبه»‪ ،‬مشلرا إى أن امدرب زاتكو‪،‬‬

‫هو َملن اختار امفلرج‪ ،‬ليعمل معه ي‬ ‫الفريلق اأول‪ ،‬معرفتله بله ملن واقع‬ ‫عملهما سويا ً ي الفريق اأومبي‪.‬‬ ‫وأشلار رئيس نادي الهال إى أن‬ ‫التعاقد ملع الاعبن ي فرة اانتقاات‬ ‫الشلتوية جلاء وفلق قناعة مشلركة‬ ‫بلن مجللس اإدارة واملدرب‪ ،‬مرجعا‬ ‫ااستغناء عن خدمات امحرف امغربي‬ ‫علادل هرملاش إى حاجلة الفريق إى‬ ‫محور دفاعي‪ ،‬مشلددا ي الوقت نفسه‬ ‫عى حلرص اإدارة على إكمال صفقة‬ ‫الاعلب يار الشلهراني‪ ،‬براء عقده‬ ‫من ناديه‪ ،‬وأوضح‪« :‬راء عقد الاعب‬ ‫يار الشهراني من أهدافنا وأولوياتنا‬ ‫خلال الفلرة امقبلة‪ ،‬وبدعلم أعضاء‬ ‫الرف سنحسم هذا املف بإذن الله»‪.‬‬

‫وعن مشلاركة الهال ي مسابقة‬ ‫دوري أبطلال آسليا‪ ،‬قلال‪ :‬البطوللة‬ ‫اآسليوية مثلهلا مثلل بقيلة بطوات‬ ‫اموسلم التي يشلارك فيها الفريق‪ ،‬وا‬ ‫أعد جماهر الهال بتحقيقها»‪.‬‬ ‫ميدانيا‪ ،‬شلارك الاعبلون نواف‬ ‫العابلد‪ ،‬وعبدالعزيلز اللدوري‪،‬‬ ‫وماجلد الدوري‪ ،‬ي تدريبات الفريق‬ ‫الهلاي أمس‪ ،‬بعلد تماثلهم للشلفاء‬ ‫ملن اإصابلات التلي أبعدتهلم علن‬ ‫مبلاراة الفريلق اأخرة أملام النر‬ ‫ضملن الجولة الل‪ 18‬ملن دوري زين‬ ‫للمحرفن‪ ،‬كما شلهد امران مشاركة‬ ‫الاعلب محمد مسلعد‪ ،‬امنتقل حديثا‬ ‫إى صفلوف الفريق قادملا من فريق‬ ‫اأهي‪.‬‬

‫كمبواريه ي حديث سابق مع اأجهزة الفنية‬

‫اأمر عبدالرحمن بن مساعد‬

‫كام عادل‬

‫رئيس الهال‪َ :‬أ َق ْلنا كمبواريه‬ ‫ُ‬ ‫أنه لم َ‬ ‫التدخل في عمله‬ ‫يرض‬

‫أسكتوهم !‬ ‫عادل التويجري‬

‫• ي خضم كأس الخليج‪ ،‬طالبت ريكارد وامعجل أن يكونا عى‬ ‫مستوى امسؤولية !‬ ‫• وأن يتحلي�ا بالش�جاعة ويتخذا قرارات (إداري�ة ‪ -‬إعامية)‬ ‫تصب ي مصلحة امنتخب أواً!‬ ‫• طالبتهم (بعزل) الاعبن قدر امستطاع عن اإعام!‬ ‫• وهذا ا يتناقض مع امطلب الرئيس أن الاعب امحرف عليه‬ ‫أن يعتاد أن يلعب (تحت الضغط)!‬ ‫• فقدر امنتخب السعودي منذ ‪ 1984‬أن يلعب تحت الضغط!‬ ‫• لكن لم يفعل ريكارد ! ولم يسمع امعجل !‬ ‫• والنتيجة شاهدناها ي امنامة !‬ ‫• ليس بسبب (اإعام) !‬ ‫• ب�ل ضعف (فن�ي – إداري) ي قضايا ا تحت�اج إا ليء من‬ ‫الحزم و (الشجاعة)!‬ ‫• ذات اأم�ر أك�رره اآن م�ع (الخبر امزع�وم) لوبيز ومديري‬ ‫امنتخب (القريني‪ -‬زكي الصالح)!‬ ‫• ابتعدوا وأبعدوا الاعبن عن اإعام ي هذه امرحلة بالذات!‬ ‫• ترك اإعام ي مواجهة الاعبن فيه (تنصل) من امسؤولية !‬ ‫• بل (جبن) من ردة فعل اإعام !‬ ‫• كرة القدم تلعب (أحياناً) عى (جزئيات) صغرة جداً!‬ ‫• منتخب اإمارات (ع�ُزل) اعبوه ي امنامة تماما ً عن اإعام!‬ ‫• (لركزوا) ي التدريبات وامباريات !‬ ‫• من اتخذ القرار كان (مدرب الفريق)!‬ ‫• منتخبنا (حالياً) ليس بحاجة (لحمات) إعامية موجهة!‬ ‫• فمنذ ‪ 10‬أعوام وأكثر و (الحمات ااستباقية) تفشل !‬ ‫• بل غالبا ً مردودها عكي تماماً!‬ ‫• اأخ�ر يحتاج (حملة إصاحات) فنية – إدارية لن تحلها‬ ‫الحمات اإعامية!‬ ‫• ما يحتاجه اأخر من (مسؤولية) واضح جدا ً !‬ ‫• كثرة عمل وقلة كام !‬

‫(الرق)‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫‪157‬عضو ًا يختارون رئيس الترجي الجديد كاراتيه الجبيل الرابع في بطولة دبي العالمية‬ ‫الجبي���ل ‪ -‬محم����د‬ ‫الزهراني‬

‫علوي مكي‬ ‫القطيف ‪ -‬يار السهوان‬ ‫حدد مكتلب الرئاسلة العامة‬ ‫لرعاية الشباب ي القطيف غدا ً‬ ‫الثاثاء موعلدا ً لعقد الجمعية‬ ‫العمومية غلر العادية لنادي‬ ‫الرجلي انتخلاب رئيلس‬ ‫وأعضلاء مجلس إدارة نادي الرجي‬ ‫الجديد‪ ،‬ويتنافس عى رئاسة النادي‬

‫شفيق آل سيف‬

‫إحسان الجي‬

‫الرئيلس الحاي شلفيق آل سليف‪،‬‬ ‫وعضو الرف إحسان الجي‪.‬‬ ‫وسلتبدأ عمليلة ااقلراع عنلد‬ ‫السلاعة الثانيلة ظهلراً‪ ،‬وتسلتمر‬ ‫حتى السلابعة مسا ًء ي مقر جمعية‬ ‫القطيلف الخرية‪ ،‬عى أن يتم الفرز‬ ‫وإعلان النتائج مبلارة بعد نهاية‬ ‫ااقراع‪.‬‬ ‫وكشلف مديلر مكتلب رعاية‬

‫الشباب ي القطيف علوي آل إبراهيم‬ ‫لل»الرق» أن عدد اأفراد امسموح‬ ‫لهم بالتصويت ي الجمعية العمومية‬ ‫بلغ ‪157‬عضوا ً من أعضاء الجمعية‬ ‫بعد التدقيق ي سلندات سداد رسوم‬ ‫العضويلة‪ ،‬نافيلا ً ي الوقلت ذاتله‬ ‫انسلحاب أي مرشلح من الرئاسلة‬ ‫أو العضوية بشلكل رسلمي‪ .‬مؤكدا ً‬ ‫استعداد امكتب إنجاح اانتخابات‪.‬‬

‫حقق فريق الجبيل للكاراتيه‬ ‫امركلز الرابلع ي بطوللة‬ ‫دبلي امفتوحلة العامية‪ ،‬بعد‬ ‫حصوله على عر ميداليات‪،‬‬ ‫منهلا ثاث ميداليلات ذهبية‬ ‫وواحدة فضيلة وسلت برونزيات‪،‬‬ ‫جلاء ي امركز اأول ملر‪ ،‬وحلت‬ ‫اإمارات ي امركز الثاني‪ ،‬وإيران ي‬ ‫امركز الثالث‪.‬‬ ‫ومثل السعودية ي البطولة إى جانب‬ ‫الجبيلل الهلال واأملل وااتحاد‪،‬‬

‫اأحساء � مصطفى الريدة‬

‫معدي الهاجري‬

‫بقيق ‪ -‬محمد آل مهري‬

‫حيث حصد الهلال ميدالية ذهبية‬ ‫وأربع برونزيلات‪ ،‬واأملل ميدالية‬ ‫ذهبية ومثلهلا برونزيلة‪ ،‬وااتحاد‬ ‫ميدالية برونزية‪.‬‬ ‫وعر مدرب نلادي الجبيل‪ ،‬الوطني‬ ‫علي الزهرانلي‪ ،‬علن سلعادته‬ ‫باإنجاز‪ ،‬مشليدا ً بجهلود الاعبن‬ ‫وحرصهلم على تريلف بلدهم ي‬ ‫هذا امحفلل العامي‪ ،‬مشلرا ً إى أنه‬ ‫رغم امنافسلة الكبلرة وخاصة من‬ ‫امنتخبلات العاميلة‪ ،‬إا أن التوفيق‬ ‫والنجلاح حاللف نلادي الجبيلل‬ ‫ي تحقيلق هلذا امركلز امتقلدم ي‬ ‫البطولة‪.‬‬

‫تكفل امرشلح لرئاسة نادي‬ ‫القادسلية معلدي الهاجري‬ ‫بحافلات خاصلة لنقلل‬ ‫جماهلر اأحسلاء الراغبة ي‬ ‫مسلاندة امنتخب السلعودي‬ ‫اأول لكلرة القلدم ي مباراته أمام‬

‫اعبو الجبيل بعد مراسم التتويج (الرق)‬

‫الصن إى اسلتاد اأملر محمد بن‬ ‫فهلد ي الدملام‪ ،‬وأكلد الهاجلري‬ ‫أن مبادرتله أقل ما يمكلن تقديمه‬ ‫للمنتخلب السلعودي ي مهمتله‬ ‫الوطنيلة‪ ،‬مؤكدا حضلوره امباراة‬ ‫مسلاندة الاعبلن ي هلذه امباراة‬ ‫امهمة‪.‬‬ ‫وشلكر نائب امرف عى تسلجيل‬

‫المصري شفيق مدرب ًا لمضر‬ ‫القطيف ‪ -‬يار السهوان‬

‫العميد القحطاني و محافظ بقيق خال مراسم التتويج‬ ‫عقل امطلري وعضو اللجنلة رقيب‬ ‫أول علي علوض الشلهري وعدد من‬ ‫امسلؤولن ورجلال اأعملال‪ .‬وفلاز‬ ‫الاعب محمد سللمان غانلم بجائزة‬ ‫أفضل اعب ي البطولة وحقق الاعب‬ ‫عثملان أحملد الهزاع جائلزة هداف‬ ‫البطولة وأقيمت عى هامش البطولة‬ ‫منافسلات اخلراق الضاحية‪ ،‬وحقق‬ ‫امركز اأول الاعب سلويلم العطوي‪،‬‬

‫وجلاء ي امركز الثانلي وائل الحلوي‬ ‫وحل ثالثا راشد الزهراني‪ .‬من جهته‪،‬‬ ‫نوه امرف العام على البطولة قائد‬ ‫قلوة أملن امنشلآت ي بقيلق العقيد‬ ‫بندر بن بلراك الحربي بحرص قائد‬ ‫قوات أمن امنشلآت اللواء ركن سلعد‬ ‫بن محمد اماجد عى تفعيل اأنشلطة‬ ‫الرياضيلة والثقافية منسلوبي قوات‬ ‫أمن امنشآت‪.‬‬

‫الخليج‬ ‫يدعم صفوفه‬ ‫بالصربي فيليب‬ ‫س�يه��ات ‪ -‬ياس���ر‬ ‫السهوان‬

‫الهاجري ينقل جماهير اأحساء لمساندة اأخضر أمام الصين‬

‫الفصيل الثاني يحقق بطولة «قوة» أمن المنشآت في بقيق‬ ‫حقلق فريلق الفصيلل الثاني‬ ‫بقلوة أملن امنشلآت ي بقيق‬ ‫بطوللة قلوة أمن امنشلآت ي‬ ‫محافظلة بقيلق بفلوزه على‬ ‫الفصيل اأول بركات الرجيح‬ ‫ي امبلاراة النهائيلة التلي أقيملت‬ ‫مسلاء الثاثلاء املاي على ماعب‬ ‫أرامكلو السلعودية ي بقيلق برعاية‬ ‫قائلد قلوة أملن امنشلآت ي امنطقة‬ ‫الرقية امكلف العميد نار بن عي‬ ‫القحطانلي وحضور محافلظ بقيق‬ ‫عبداللطيف بلن محملد العبدالقادر‬ ‫واملرف العلام على البطوللة قائد‬ ‫قلوة أملن امنشلآت ي بقيلق العقيد‬ ‫بنلدر بلن بلراك الحربلي ورئيلس‬ ‫اأملن الصناعي ي ركلة أرامكو ي‬ ‫بقيق تركلي الركي ورئيلس اللجنة‬ ‫امنظمة للبطولة امازم أول ساير بن‬

‫(الرق)‬

‫تعاقدت إدارة نلادي مر مع امدرب امري‬ ‫أرف شفيق لتدريب الفريق اأول لكرة القدم‬ ‫ملدة موسلم كامل خلفلا ً مواطنله عبدالحميد‬ ‫صاح‪ .‬ووصل شلفيق إى القديح أمس تمهيدا ً‬ ‫لقيلادة الفريلق الذي يسلتعد حاليلا ً لخوض‬ ‫اللقلاء الفاصل أمام فريق ملارد من القصيم للتأهل‬ ‫إى دورالل ‪ 32‬من تصفيات الصعود لدوري الدرجة‬ ‫الثانية‪.‬‬ ‫وسبق للمدرب شفيق أن قاد عدة أندية سعودية‬ ‫عبدالحميد صاح‬ ‫أبرزها حطن وهجر والعميد والربيع‪.‬‬ ‫كملا تعاقت اإدارة مع مدرب اابتسلام السلابق‪،‬‬ ‫الوطنلي محمد الدشليي للإراف عى الفئات السلنية ي النادي مدة موسلمن‪ ،‬ويعتر‬ ‫الدشيي من أبرز امدربن الوطنين‪ ،‬وهو محار ي ااتحاد اآسيوي للعبة‪.‬‬

‫الجماهلر ومديلر ملعلب اأملر‬ ‫عبداللله بلن جللوي ي اأحسلاء‬ ‫إبراهيم املرزي معلدي الهاجري‬ ‫على هلذه امبلادرة‪ ،‬مشلرا إى أن‬ ‫الحافات ستنطلق من استاد اأمر‬ ‫عبدالله بن جلوي ي الهفوف‪ ،‬مبينا‬ ‫أن أبلواب مكتلب رعايلة الشلباب‬ ‫مفتوحة أمام الراغبن ي الحجز‪.‬‬

‫تعاقلدت إدارة نلادي الخليج‬ ‫مع امحلرف الربي فيليب‬ ‫لتدعيلم صفلوف الفريلق‬ ‫اأول لكرة اليلد بالنادي بعد‬ ‫اجتيازه لتجربة ميدانية تحت‬ ‫إراف مواطنله املدرب راميتلش‬ ‫خلال امباراة الودية أمام اابتسلام‬ ‫منتصلف اأسلبوع املاي التلي‬ ‫كسلبها الفريلق بفلارق ‪ 15‬هدفاً‪،‬‬ ‫حيث تألق الربي وقدم مستويات‬ ‫مميلزة‪ ،‬خصوصلا ً ي الجوانلب‬ ‫الدفاعية‪.‬‬ ‫ومن امتوقع مشلاركة الاعب فيليب‬ ‫ي مباراة الخليج أملام الصفا اليوم‬ ‫ي افتتاح مشلوار الفريقن ي الدور‬ ‫الثاني من مسابقة الدوري‪.‬‬

‫التونسي شريف يدعم قبضة الترجي‬ ‫القطيف ‪ -‬يار السهوان‬ ‫كشفت مصادر خاصة لل»الرق» أن إدارة نادي‬ ‫الرجي تعاقدت مع امحرف التوني وليد ريف‬ ‫للعلب ي صفوف الفريلق اأول لكلرة اليد حتى‬ ‫نهاية اموسم الجاري ي صفقة لم يتم اإعان عن‬ ‫قيمتها‪ .‬وسلبق لريف أن لعب ي اموسم اماي‬ ‫ي فريق امحيط‪ ،‬كما ارتدى شلعار نادي اابتسام بداية‬ ‫اموسلم الحاي قبل أن يتم إلغاء عقلده مع نهاية الدور‬ ‫اأول من منافسات الدوري اممتاز‪ .‬ويعاني الرجي هذا‬ ‫اموسلم من عدم وجود اعب محلرف بعد انتقال اعبه‬ ‫امحلرف وجدي بن بريك للعب ي صفوف نادي مر‪،‬‬ ‫وهو يحتل حاليا ً امركز العار ي الدوري‪.‬‬

‫فيليب‬


‫رياضـة‬

‫‪34‬‬

‫اإثنين ‪ 23‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 4‬فبراير ‪2013‬م العدد (‪ )428‬السنة الثانية‬

‫‪sportreaders@alsharq.net.sa‬‬

‫فضاءات‬

‫مورينيو‪ :‬لعبنا بطريقة سيئة ‪ ..‬وغرناطة يستحق الفوز‬

‫يا‪ ...‬عزك‬ ‫عزنا‬

‫مدريد ‪ -‬أ ف ب‬ ‫محمد شنوان العنزي‬

‫ثبت ي ولكثرين أن عودة النر واأهي إى مس�تواهما‬ ‫الطبيع�ي‪ ،‬أم�ر مزع�ج ومقل�ق ويش�كل خطرا ً كب�را ً عى‬ ‫أصحاب امصالح الخاص�ة‪ ،‬وعى بعض العاملن ي اللجان‪.‬‬ ‫الذين هم باأصل مندوبون لذلك النادي ي هذه اللجنة أو تلك‪.‬‬ ‫ ثب�ت ي ولكثري�ن أن هؤاء ا تهمه�م مصلحة الكرة‬‫الس�عودية‪ ،‬وا مصلحة اأندية بش�كل عام‪ ،‬بقدر مايهمهم‬ ‫خدم�ة ذلك الن�ادي‪ ،‬والعمل عى تذليل كاف�ة الصعاب حتى‬ ‫يبق�ى بطاً «محلياً»‪ ،‬أنه خارجيا ً حينما يش�ارك ينكش�ف‬ ‫القناع وتتجى الحقيقة التي اتقبل التزييف واتقبل اأقنعة‪.‬‬ ‫ ثب�ت ي ولكثري�ن أن امي�ول وامصالح ه�ي من تقود‬‫بعض العاملن ي اللجان وااتحادات‪ ،‬وحقيقة أن الش�خص‬ ‫الذي يس�تغل منصبه واأمانة ليمرر مصالح خاصة ‪،‬ويسر‬ ‫وفقا ً ميوله هو من أسوأ اأشخاص‪ ،‬وا يمكن أن يحرم عند‬ ‫العامة الذين باتوا يدركون الحقيقة ويعرفونها حق امعرفة‪.‬‬ ‫ ثب�ت ي ولكثري�ن أن الكرة الس�عودية والعمل داخل‬‫امنظوم�ة الرياضي�ة‪ ،‬لن يرتق�ي ولن يتط�ور إا ّ حينما يتم‬ ‫إبعاد ه�ؤاء وتنظيف اللجان وااتح�ادات بالكامل من هذه‬ ‫النوعيات‪ ،‬فنحن ننش�د العدل وامس�اواة ب�ن جميع اأندية‬ ‫‪،‬والنظر لها بمنظار واحد وليس بمنظار أزرق فاقع لونه‪.‬‬ ‫ ثب�ت ي ولكثري�ن أن اللجان وااتح�ادات حينما كان‬‫يق�ف خلفها رجل حازم وقوي‪ ،‬كان�ت تخى العبث وكانت‬ ‫تخى الزلل وكانت تحسب ألف حساب‪ ،‬لذلك كانت امنافسة‬ ‫عادلة وكان�ت البطوات متداولة بن اأندي�ة بعرق الجبن‪،‬‬ ‫قب�ل أن يقف�ز ذلك النادي بق�درة قادر خال س�نوات قليلة‬ ‫ليحقق رقما ً كبرا ً من البطوات‪.‬‬ ‫ نس�يت أن أخركم‪ ،‬أنني ا أعمم هنا عى كافة اللجان‬‫وا ج�ل من يعمل داخلها‪ ،‬ولكن ا أعتقد أن أحدا ي الوس�ط‬ ‫الرياي يجهل أصحاب اميول الزرقاء داخل اللجان‪ ،‬ويجهل‬ ‫ماذا يدار بن الحن واآخر «ويا‪.....‬عزك عزنا»!‬

‫انتقد امدرب الرتغاي جوزيه‬ ‫موريني�و اأداء ال�يء الذي‬ ‫قدم�ه فريق�ه ري�ال مدري�د‬ ‫حامل اللقب مساء أمس اأول‬ ‫ي امباراة الت�ي خرها أمام‬ ‫مضيفه امتواض�ع غرناطة (‪)1/0‬‬ ‫ي الجول�ة الثاني�ة والعري�ن من‬ ‫الدوري اإسباني لكرة القدم‪.‬‬ ‫«أعتقد أن النتيجة عادلة»‪ ،‬هذا‬ ‫ما قاله مورينيو الذي ش�اهد فريقه‬ ‫يتلقى هزيمته الخامسة هذا اموسم‬ ‫واأوى أم�ام غرناط�ة منذ ‪ 41‬عاما‬ ‫وبالتحدي�د من�ذ أن خ�ر ‪ 2/1‬ي‬ ‫الجولة الثاثن من موس�م ‪-1971‬‬ ‫‪ ،1972‬وذل�ك به�دف س�جله نجم‬ ‫النادي املكي الرتغاي كريس�تيانو‬ ‫رونالدو عن طريق الخطأ ي مرمى‬ ‫حارسه الجديد دييغو لوبيز‪.‬‬ ‫وأض�اف مورينيو الذي يتوجه‬ ‫ع�ى اأرج�ح ل�رك ري�ال ي نهاية‬ ‫اموس�م الح�اي‪« :‬تلقين�ا عديدا من‬ ‫الهزائم (هذا اموس�م)‪ .‬غرناطة قام‬ ‫بعمله وس�جلوا هدفه�م‪ .‬دافعوا ي‬ ‫الش�وط الثاني من قلبهم وروحهم‪.‬‬ ‫يملك�ون مدرب�ا جدي�دا (ل�وكاس‬ ‫الكاراس ال�ذي خلف خوان انتونيو‬ ‫انكويا منذ أي�ام معدودة) واعبن‬

‫ج�ددا وأمضوا ليل�ة رائعة هنا ي‬ ‫مواجهة ريال مدريد»‪.‬‬ ‫وواص�ل «قام�وا ب�كل م�ا‬ ‫باس�تطاعتهم لتحقي�ق ه�ذه‬ ‫النتيج�ة‪ .‬حصلن�ا ع�ى فرص�ة‬ ‫تس�جيل ه�دف (ي الدقيق�ة ‪84‬‬ ‫عر الفرني كري�م بنزيمة) لكن‬ ‫بسبب امجهود الكبر الذي قام به‬ ‫غرناطة أعتق�د أن النقاط الثاث‬ ‫ذهبت للفريق الذي يستحقها»‪.‬‬ ‫وأردف ام�درب الرتغ�اي‬ ‫قائ�ا «ل�م نتمك�ن حت�ى م�ن‬ ‫تحقيق التعادل وهذا ما يزعجني‬ ‫بالنتيجة‪ ،‬لكن م�ا يزعجني أكثر‬ ‫ه�و اأداء الذي قدم�ه الفريق ي‬ ‫الش�وط اأول‪ ،‬كان س�يئا للغاية‪.‬‬ ‫فرضن�ا س�يطرتنا ي الش�وط‬ ‫الثاني وحصلنا عى فرصة إدراك‬ ‫التع�ادل لكن ما قمن�ا به لم يكن‬ ‫كافيا من أجل إرضائي»‪.‬‬ ‫وأك�د موريني�و أن�ه يتحم�ل‬ ‫ش�خصيا مس�ؤولية الهزيم�ة التي‬ ‫مني بها ري�ال مدريد أن فريقه لم‬ ‫يخر بس�بب س�وء الحظ بل خر‬ ‫أنه لع�ب بطريق�ة س�يئة‪ ،‬معترا‬ ‫أن ف�ارق اأيام اأربع�ة الذي فصل‬ ‫ب�ن اموقع�ة النارية الت�ي خاضها‬ ‫ال»مرنغي�س» أم�ام برش�لونة‬ ‫(‪ )1/1‬ي ذه�اب ال�دور نص�ف‬

‫لندن ‪ -‬د ب أ‬

‫«جراحية» تحرم بيليه من حضور‬ ‫مباراة إنجلترا والبرازيل‬ ‫أك�د أس�طورة ك�رة الق�دم‬ ‫الرازيي بيليه أنه لن يستطيع‬ ‫حضور امب�اراة الودية الدولية‬ ‫التي تجمع امنتخب اإنجليزي‬ ‫بنظ�ره الرازي�ي عى اس�تاد‬ ‫ويمب�ي ي�وم اأربعاء امقبل بس�بب‬ ‫اس�تمرار معانات�ه من آث�ار العملية‬ ‫الجراحي�ة التي أجراه�ا ي الفخذ ي‬ ‫نوفمر اماي‪.‬‬ ‫وكتب ااتح�اد اإنجليزي لكرة‬ ‫القدم مس�اء أم�س اأول عر موقعه‬ ‫الرس�مي «نتمن�ى حض�ور بيلي�ه‬

‫إى امب�اراة أو امش�اركة ي حف�ل‬ ‫توزي�ع جوائ�ز ااتح�اد اإنجلي�زي‬ ‫لك�رة القدم ي س�ان ج�ورج بارك‪،‬‬ ‫ضمن ااحتف�اات بالذكرى ال�‪150‬‬ ‫لتأس�يس ااتحاد»‪ .‬ولكن بيليه (‪72‬‬ ‫عام�ا) رد بالق�ول «أود أن أبع�ث‬ ‫بخالص آس�في أنني لسوء الحظ لن‬ ‫أس�تطيع حضور مب�اراة إنجلرا مع‬ ‫الرازيل»‪.‬‬ ‫وأعرب بيليه عن خالص أمنياته‬ ‫بإقام�ة احتفالي�ة تلي�ق بالذك�رى‬ ‫ال�‪ 150‬لتأس�يس ااتحاد اإنجليزي‬ ‫لك�رة القدم‪ ،‬متعه�دا ً بزيارة إنجلرا‬ ‫قريباً‪.‬‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫(أ ف ب)‬

‫بينيتيز‬

‫عموديً ‪:‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫أع�رب امدير الفني منتخب جنوب إفريقيا‬ ‫جوردون ايجسوند عن فخره بأداء اعبيه‬ ‫رغم الهزيمة برب�ات الجزاء الرجيحية‬ ‫أم�ام م�اي والخ�روج م�ن دور الثمانية‬ ‫ل�كأس اأم�م اافريقية لكرة الق�دم التي‬ ‫تستضيفها جنوب إفريقيا‪.‬‬ ‫وتأهل منتخب ماي إى الدور قبل النهائي بفوزه‬

‫اأك �م��ل الأرق� ��ام ي‬ ‫ام��رب�ع��ات الت�سعة‬ ‫ال���س�غ��رة بحيث‬ ‫ي�ح�ت��وي ك��ل منها‬ ‫ع�ل��ى الأرق� � ��ام من‬ ‫‪ 1‬اإى ‪ 9‬على اأن‬ ‫ل يتكرر اأي رقم‬ ‫ي امربع‪ ،‬والأمر‬ ‫ن�ف���س��ه ي �ك��ون ي‬ ‫الأع��م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�سطر الأفقية‬ ‫ال �ت �� �س �ع��ة‪ ،‬اأي ل‬ ‫يتكرر اأيّ رقم ي‬ ‫ال�سطر الواحد اأو‬ ‫العمود الواحد ذي‬ ‫الت�سعة مربعات‪.‬‬ ‫وب��ذل��ك ت �ك��ون قد‬ ‫م � ��أت ال �ف��راغ��ات‬ ‫ي ام� ��رب�� �ع� ��ات‬ ‫ال�سغرة ذات ال� ‪9‬‬ ‫خانات‪ ،‬وكذلك ي‬ ‫امربع الكبر الذي‬ ‫يحتوي على ‪81‬‬ ‫خانة‪.‬‬

‫ع�ى منتخ�ب جن�وب إفريقي�ا ‪ 1/3‬برب�ات‬ ‫الرجيح إث�ر تعادلهم�ا ‪ 1/1‬ي الوقتن اأصي‬ ‫واإضاي من مباراتهما مس�اء السبت عى استاد‬ ‫«موزيس مابيدا» ي مدينة ديربان‪.‬‬ ‫وق�ال ايجس�وند «أوادي خ�روا بكرامة‪،‬‬ ‫وفخ�ر‪ ،‬ا يوجد ما يمكن أي م�درب أن يطلبه‬ ‫م�ن فريقه أكثر من ذل�ك‪ ..‬وأوادي بذلوا كل ما‬ ‫بوس�عهم»‪ .‬وأض�اف «كل التهاني م�اي للفوز‬ ‫بهذه امباراة الصعبة عى الفريقن»‪.‬‬

‫جوردون ايجسوند‬

‫(أ ف ب)‬

‫طريقة الحل‬

‫طريقة الحل‬

‫ســـــــودوكــــــــو‬

‫‪–1‬م�رضجل�دي–ظه�ر‪-‬بح�ر‬ ‫‪ – 2‬مقياس شدة الزازل ‪ -‬لوّثا‬ ‫‪ – 3‬وحدة قياس مساحة ‪ -‬صحراء‬ ‫‪ – 4‬من سور القرآن الكريم – عارف باأمور‬ ‫‪ – 5‬نتبعها – واحد (باإنجليزية)‬ ‫‪ – 6‬مصف ّر الوجه ‪ -‬فضة‬ ‫‪ – 7‬امرفع ي امراتب الوظيفية (معكوس�ة) –‬ ‫حرف نصب‬ ‫‪ – 8‬من يلقون الكلمات امنرية ‪ -‬عضده‬ ‫‪ – 9‬مشت بشكل ريع‬ ‫‪ – 10‬رموي ‪ -‬نأي‬

‫أعرب ام�درب اإس�باني رافايي�ل بينيتيز امدير‬ ‫الفني لفريق تش�يلي اإنجليزي لكرة القدم عن‬ ‫غضبه الش�ديد من قرار تحكيمي أثر س�لبيا ً عى‬ ‫نتيجة مباراة فريقه أمام نيوكاس�ل مس�اء أمس‬ ‫اأول ي الجولة الخامس�ة والعرين من الدوري‬ ‫اإنجليزي‪.‬‬ ‫وأش�ار بينيتيز إى واقعة الركلة التي وجهها السنغاي‬ ‫ديمبا با اعب نيوكاس�ل إى أحد اعبي تش�يلي داخل‬ ‫منطق�ة الجزاء‪ .‬وق�ال بينيتيز «بعد مش�اهدة اإعادة‬ ‫التليفزيوني�ة للعب�ة‪ ،‬تأكدت أن ديمبا با كان يس�تحق‬ ‫الطرد إضافة احتساب ربة جزاء لفريقي»‪.‬‬ ‫وأض�اف «لدين�ا اآن اع�ب كرت أنف�ه ونزف‬ ‫دماء لبعض الوقت‪ .‬لم يحتس�بها الحكم كربة جزاء‬ ‫للفريق‪ .‬لو كانت اللعبة ي وسط املعب‪ ،‬كان سيواصل‬ ‫اللعب ولكن الوضع يختلف داخل منطقة الجزاء»‪.‬‬ ‫واعرف بينيتيز‪ ،‬ال�ذي خر فريقه ‪ 3/2‬ي هذه‬ ‫امب�اراة‪« ،‬ارتكبنا عديدا ً من اأخطاء‪ .‬هناك ش�يئان أو‬ ‫ثاث�ة يمكننا النقاش حولها ولكنه�ا مباراة أدينا فيها‬ ‫بشكل جيد أيضا‪ .‬الفريق لعب بشكل جيد»‪.‬‬

‫ديربان ‪ -‬د ب أ‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫‪ – 1‬من الحبوب – الكبر بالعمر‬ ‫‪ – 2‬ظل ‪ -‬أسكنه‬ ‫‪ – 3‬اسم والد أول خلفاء بني أمية‬ ‫‪ – 4‬عكستاها‬ ‫‪ – 5‬همجي – سد تاريخي يمني‬ ‫‪ – 6‬يستبر وتنطلق مامحه فرحا ً – نعم (بالفرنسية)‬ ‫‪ – 7‬شجب واستنكر ‪ -‬أناقش‬ ‫‪ – 8‬رقد ‪ -‬لوم‬ ‫‪ – 9‬ضد يجيبونكم‬ ‫‪ – 10‬للنفي ‪ -‬حرف جر ‪ -‬يتوعد‬

‫النهائي من مسابقة الكأس امحلية‪،‬‬ ‫ومباراة الس�بت لم يك�ن كافيا لكي‬ ‫يستعيد اعبوه كامل نشاطهم‪.‬‬ ‫وقال موريني�و ي هذا الصدد‪:‬‬ ‫«هناك أمر واض�ح منذ فرة طويلة‬ ‫وهو أن الفرق ا تملك أي سلطة عى‬

‫الروزنام�ة والتخطي�ط مبارياتها‪.‬‬ ‫مب�اراة اأربع�اء كان�ت مهم�ة‬ ‫واحتاج�ت إى مجهود كبر جدا من‬ ‫الفريقن لكن أحدهم�ا يلعب اليوم‬ ‫(الس�بت) واآخر غ�دا (اليوم اأحد‬ ‫ضد فالنسيا)»‪.‬‬

‫وتاب�ع «لكن عى ه�ذا الفريق‬ ‫أن يس�تجيب بطريق�ة مختلف�ة‬ ‫(عما قدم�ه أمام غرناط�ة)‪ .‬بعض‬ ‫الاعبن الذي شاركوا أمام غرناطة‬ ‫خاض�وا مب�اراة اأربع�اء والبعض‬ ‫اآخ�ر لم يكن طرف�ا فيها‪ .‬بعضهم‬

‫كان يش�عر باإرهاق بس�بب الجهد‬ ‫الكب�ر الذي بذل ي�وم اأربعاء‪ ،‬أما‬ ‫بالنس�بة لاعبن اآخرين فا أدري‬ ‫ماذا كانوا مرهقن رغم أنهم وُجدوا‬ ‫(اأربعاء) عى مقاعد ااحتياط أو ي‬ ‫امدرجات»‪.‬‬

‫بينيتيز‪ :‬كنا نستحق ركلة جزاء أمام نيوكاسل مدرب جنوب إفريقيا‪ :‬خسرنا بكرامة‬

‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬

‫ريو دي جانرو ‪ -‬د ب أ‬

‫رونالدو منح غرناطة الفوز بتسجيله هدفا ً ي مرماه‬

‫(أ ف ب)‬

‫ا�شطب الكلمات امدون���ة اأدناه ي جميع ااجاهات‬ ‫ااأفقية والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد اانتهاء‬ ‫منها عدة حروف متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫مذيعة سعودية في “‪”MBC-FM‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫تحدي�ات – س�عيد ش�اكر – متازم�ة داون – تداعي�ات – النقش –‬ ‫الزخرف�ة – م�زاج – الخر – وائ�ل نور – نرين ‪ -‬اإم�ام – فاروق‬ ‫درزي – عي – عبيدو – مرح – دولبي – ش�فع – محزنة – مجدي‬ ‫– الهواري – معروضات – الجندي – عواي‬

‫الحل السابق ‪ :‬سلمى حايك‬


‫أخيرة‬

‫اإثنين ‪ 23‬ربيع اأول ‪1434‬هـ‬ ‫‪ 4‬فبراير ‪2013‬م‬ ‫العدد (‪ )428‬السنة الثانية‬

‫تراتيل‬

‫سنة وشيعة‬ ‫ومرويات‬ ‫هذيان‬

‫خالد السيف‬

‫محمد علي البريدي‬

‫حدّثنا‪ :‬س�امحٌ ‪ -‬وه�و اب ُن كري ٍم‪ -‬وه�و ممن كا َن له كب�رُ عنايةٍ ب�‪:‬‬ ‫رواية ود ً‬ ‫ً‬ ‫متصل إى منتها ُه س�ال ٍم‬ ‫ِراية؛ حدّثنا بإس�نا ٍد‬ ‫«عباس العقاد»‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫طاهر الجباوي‬ ‫من ك ِل ش�ذو ٍذ أو علةٍ قادح�ةٍ ‪ .‬ح وحدثنا‪ :‬محم ٌد ب ُن‬ ‫ٍ‬ ‫ع�ال ا ِم َ‬ ‫رية ي س�امةِ متنِ�هِ ‪ ،‬واللف�ظ ها هنا‬ ‫ع�ن طريقهِ وبس�ن ٍد‬ ‫ٍ‬ ‫للجب�اوي إذ قال‪« :‬وق�د وضع اإخ�وان امتفجرات عند بي�ت العقاد‪،‬‬ ‫وطلب�ه أحده�م ي اللي�ل ي التليف�ون‪ ،‬وتليفون العقاد يق�ع إى جوار‬ ‫نافذة زجاجية مواجهة َ‬ ‫للخاء‪ ،‬فلمَا انتقل العقاد إى حجرة التليفون‪،‬‬ ‫وأمس�ك بالس�ماعة‪ ،‬أ ُ ْ‬ ‫طل ْ‬ ‫ِقت علي�ه رصاصة اخرقت زج�اج النافذة‪،‬‬ ‫ولكنه�ا لم تُ ِصبْه! ولم يُب ِلغ العقاد عن ه�ذه اأحداث‪ ،‬ورأى من الخر‬ ‫كِتمانها‪ ،‬وعدم ااكراث به�ا‪ ،‬ولك َن وزارة الداخلية ْ‬ ‫نمت إليها اأخبا ُر‬

‫يادي‬ ‫النيلة!‬ ‫جاسر الجاسر‬ ‫ل�م أجد عنوان�ا ً آخر يناس�ب حال�ة «عبدالله ال�داوود»‬ ‫ال�ذي طالب ي قن�اة «امجد» بتغطية وج�ه الطفلة متى‬ ‫ما كانت مش�تهاة‪ ،‬خصوص�ا ً إن كانت جميلة أو مليانة‬ ‫الجس�م‪ .‬وهذه الرس�الة موجه�ة بالطب�ع للعائلة‪ ،‬مما‬ ‫يس�تدعي التفك�ر ي الهي�كل اأري وإعادة تش�كيله‬ ‫ليتف�ق مع رؤية ال�داوود وغرته عى البني�ات الريئات‬ ‫التي تتناوشهن عيون الشهوانين من اأرة وهي تلهو‬ ‫ي براءتها!‬ ‫اس�تنادا ً إى الغضب�ة الت�ي واجهت ال�داوود‪ ،‬فإن بعض‬ ‫امقرح�ات يمكن أن تس�هم ي طمأنت�ه دون اللجوء إى‬ ‫خن�ق «البنيات»‪ .‬منه�ا أن تح�رص اأرة عى تجويع‬ ‫طفلتها فا يكون جس�مها إغرا ًء لذويه�ا‪ .‬ومن الحلول‬ ‫اأصيلة الزواج من الدميمات فتتقلص احتمالية إنجاب‬ ‫الجمي�ات وااس�تفادة م�ن التقني�ة ي تحدي�د جن�س‬ ‫امولود‪ ،‬فا يكون الذكور أكر من البنات؛ ضمانا ً انتفاء‬ ‫الشهوانية‪ ،‬وإن كانت امشكلة تبقى ي اأقرباء اآخرين‪.‬‬ ‫يمك�ن أيضا ً فصل البنات عن اأواد ي البيت فا يلتقون‬ ‫إا باش�راطات محددة ومابس يجيزه�ا أحد امعترين‬ ‫من أصحاب «الفتاوى» امماثلة‪،‬‬ ‫أو تعويد اأبناء عى السفر كثرا ً فتنطفئ شهوة عيونهم‬ ‫ويتحسن سلوكهم‪.‬‬ ‫يج�ب خلط اماء بالكلور لتخفيف الرغبات‪ ،‬واس�تجاب‬ ‫أجه�زة تثب�ت ي أجس�ام الرج�ال وتصدر أصوات�ا ً حال‬ ‫ااس�تثارة‪ ،‬وه�ذه يمك�ن ااس�تفادة منها ي اأس�واق‬ ‫وأماكن العمل أيضا‪.‬‬ ‫كان من اممكن طرح تزويج اأطفال قبل الرابعة عرة‪،‬‬ ‫إا أن الخش�ية من الفس�اد امتأصل قد ت�ؤدي إى نتيجة‬ ‫معاكسة وهي زيادة الشهوانية‪.‬‬ ‫الح�ل اأس�هل‪ ،‬هو من�ع «ال�داوود» ومن عى ش�اكلته‬ ‫م�ن الفتوى‪ ،‬إا أن هذا مس�تحيل‪ ،‬فطاب الش�هرة من‬ ‫امشايخ الجدد كثر والقنوات امتطلبة أكثر‪.‬‬

‫‪khaledalsaif@alsharq.net.sa‬‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫ا أهتم كث�را ً بما يحدث حوي م�ن طائفية بغيضة‪،‬‬ ‫وع�ي بالفعل أا أهتم إن كنت أري�د ااحتفاظ بعقي‬ ‫صالح�ا ً أطول ف�رة ممكنة؛ ما يج�ري هو محاولة‬ ‫اخراق س�ياي فج من الجانبن الس�ني والشيعي‪،‬‬ ‫ولو تفرغ السياس�يون لبناء أوطانه�م أصبحنا أمة‬ ‫محرمة بدل العكس‪ .‬امس�اجد والعتبات التي تجمع‬ ‫اأتباع وتقنعهم بمحاربة بعضهم البعض هي تتخى‬ ‫ع�ن دورها ‪-‬امف�رض‪ -‬وتح�ر ال�راع ي زاوية‬ ‫كراهية ضيقة تماماً‪.‬‬ ‫لن أكس�ب ‪-‬كس�ني‪ -‬إن تس�نن الش�يعة‪ ،‬والعكس؛‬ ‫الغ�رب ينجح ي تفريق اأمة الواحدة‪ ،‬والخروج منها‬ ‫بريئ�اً‪ .‬الروتس�تانت والكاثولي�ك ايتهمون بعضهم‬ ‫ب�كل نقائص الزمن؛ التاريخ لي�س مؤذيا ً هناك بقدر‬ ‫ما هو مؤذ هنا وغر متصالح‪.‬‬ ‫نح�ن ‪-‬س�نة وش�يعة‪ -‬نحفظ كث�را م�ن امرويات‬ ‫التاريخية الباطلة التي تك�رس الراع بيننا‪ ،‬وامؤلم‬ ‫أن هذا اانس�ياق امزعج خل�ف الهذيان ا يراجع بل‬ ‫يزي�د مع اأي�ام وبحج�ج مختلفة وعري�ة‪ ،‬وكأن‬ ‫الس�ياي امهيم�ن يرس�م خارط�ة طري�ق لحروب‬ ‫روس ابد قادمة وماحقة‪ .‬الذين يسعون جاهدين‬ ‫إى تعميد كل شاب سني أو شيعي بأفكارهم الطائفية‬ ‫القذرة عليهم أن يتذكروا أن كل ا ُمعمدين الجُ دد بهذه‬ ‫الخيب�ات والضغائ�ن ه�م أبناؤهم وأحفاده�م‪ ،‬وأنه‬ ‫ايوج�د عاقل يرمي بابن�ه أو بحفي�ده إى اموت‪ .‬كل‬ ‫حروب الدنيا تنتهي بعد اشتعالها إا الحروب الدينية‪،‬‬ ‫وخصوصا ً الطائفية منها؛ هكذا يقول التاريخ اأهبل‬ ‫ال�ذي تعلمنا من�ه كل يء إا وأد الفتن�ة‪ .‬إنني أعلم‬ ‫أن هذا ال�كام نظري وحالم جداً؛ لك�ن دعوني أحلم‬ ‫أقراني امسلمن بأجواء صحية ونظيفة؛ أنت شيعي‬ ‫وأنا س�ني وكانا راض بخياره‪ .‬فأوقف�وا هذا العبث‬ ‫والهذيان السياي‪.‬‬

‫بالعين المجردة‬

‫مخاتلة‬

‫بابٌ في‪« :‬سعي‬ ‫اإخوان المسلمين‬ ‫اغتيال الع َقاد»‬ ‫إلى‬ ‫ِ‬

‫ع�ن طريق غ�ر مبار‪َ ،‬‬ ‫ْ‬ ‫بط�ت قوائ َم فيها أس�ماء بعض رجاات‬ ‫وض‬ ‫ْ‬ ‫فأرس�لت إى العقاد‬ ‫مر‪ ،‬ومنها اس�م العق�اد‪ ،‬للقضاء عى حياتهم‪،‬‬ ‫حَ َرسا ً ازمه أشهرا ً عدة‪ ،‬بعد أن َ‬ ‫تبن حقيقة ما يُ َدبَر له»‪.‬‬ ‫وزا َد كري� ٌم بلفظه‪« :‬ولك ْن نجاه الله من هذه امكيدة‪ ،‬وظ َل اس�مه ي‬ ‫قائمتهم الس�وداء انتظارا ً إعدامه وقتله‪ ،‬بن لحظةٍ وأخرى‪ ،‬ا لي ٍء‬ ‫إا َ أنه اختلف معهم ي الرأي»‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫امحاول�ة كانت نه�ارا ً حيث يك�و ُن التلميذُ‪:‬‬ ‫س�يف‪َ :‬ه�ب أ ّن‬ ‫ق�ا َل اب ُن‬ ‫ُ‬ ‫«الرصاصة» إذ ذا َك‬ ‫«سيد قطب» بمعيَةِ أس�تاذهِ‪« :‬العقاد» فأخطأتِ ‪:‬‬ ‫اأستاذَ‪ ،‬نالت نصيبها من‪»:‬سيد» فأردتُه شهيدا ً عى يدي‪« :‬اإخوان»‬ ‫ّ‬ ‫قطب» لو‬ ‫وتجرٌ! وا ريب أ ّن‪« :‬س�ي َد‬ ‫ا بي�دِ‪« :‬ن�ار» وي ك ٍل طغيا ٌن‬ ‫ٍ‬ ‫نعرف‪( :‬هذا الدي�ن) َ‬ ‫َ‬ ‫حق امعرفةِ ‪،‬‬ ‫تعجّ �ل‪« :‬اإخوا ُن» استش�هاد ُه فلن‬ ‫ٌ‬ ‫اليقن بأ ّن‪( :‬امس�تقب َل‬ ‫رايات عُ مي ٌّة (جاهلية) تحجبنا عن‬ ‫وس�تُظ ّلنا‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ااسرواح‪( :‬ي ظال القرآن)!‪.‬‬ ‫لهذا الدين)! وسنحَ ر ُم بالرور ِة ِمن‬ ‫ِ‬ ‫«اإخوان» اأس�تاذَ‬ ‫ُ‬ ‫رصاص�ات‪:‬‬ ‫فلل�ه الحم� ُد وامن ّ ُة ي�و َم أن أخط�أت‬ ‫ِ‬ ‫وتلميذَه‪..‬والحم ُد لله ي اأوى‪ ،‬واأخرى يو َم‬ ‫أن اُستشهدَ‪« :‬سيدٌ» قبل أن يرى‪« :‬إخوانه»‬ ‫يتق ّل�دو َن الحُك� َم بمواصفات ال�‪« :‬إس�ام‬ ‫اأمريكي»‪.‬‬ ‫ولنردد مع سيد‪:‬‬ ‫غدا ً سأشيحُ بفأس الخاص‬ ‫رؤوس اأفاعي إى أن تَبيد‪.‬‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫«اأهرام» تستكتب «العودة» بعد اعتذار «الولي» لـ «القرضاوي»‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق‬ ‫انضم الدكتور سلمان العودة إى قائمة‬ ‫كتااب الرأي ي صحيفة اأهرام امرية‬ ‫العريق�ة بادئا ً كتابات�ه بمقالة عنونَها‬ ‫بعب�ارة «دم م�ري» تن�اول خالها‬ ‫اأوضاع ي مر ومستقبلها بعد ثورة‬ ‫‪ 25‬يناي�ر‪ ،‬ودع�ا فيه�ا إى إنه�اء الخافات‬ ‫السياسية بن امرين‪.‬‬

‫وأدى مق�ال «الع�ودة» إى رب�ط البع�ض‬ ‫بن اس�تكتاب «اأهرام» ل�ه واعتذار رئيس‬ ‫مجلس إدارة مؤسسة اأهرام‪ ،‬ممدوح الوي‪،‬‬ ‫لرئي�س التح�اد العام�ي لعلماء امس�لمن‪،‬‬ ‫يوس�ف القرض�اوي‪ ،‬عن هجوم حاد ش�نه‬ ‫ضده رئي�س التحرير‪ ،‬عبدالنار س�امة‪،‬‬ ‫وطالب�ه فيه ب�� «الصمت وع�دم التدخل ي‬ ‫الش�أن ام�ري والتوقف عن تبن�ي أجندة‬ ‫دول خارجية»‪.‬‬

‫ويش�غل «الع�ودة» موقع اأم�ن العام‬ ‫امس�اعد لاتح�اد العام�ي لعلماء امس�لمن‬ ‫الذي يرأسه الشيخ يوسف القرضاوي‪ ،‬فيما‬ ‫يواجه «الوي»‪ ،‬وهو نقيب الصحافين الحاي‬ ‫ي مر‪ ،‬انتق�ادات صحافية بدعوى انتمائه‬ ‫لإخوان امسلمن‪.‬‬ ‫ويتع�رض مجل�س الش�ورى امري‪،‬‬ ‫وهو امال�ك العتباري للصح�ف الحكومية‪،‬‬ ‫لهجوم بدعوى سعيه إى «أخونة» امؤسسات‬

‫الدمام � الرق‬ ‫انض�م إى قائمة كتااب (الرق) الكاتب الرياي‬ ‫امعروف إبراهيم عس�ري‪ ،‬والذي يع�د إضافة مهما ة‬ ‫لق�راء «ال�رق»‪ ،‬وه�و‬ ‫متخصص ي اإعام (إذاعة‬ ‫وتليفزيون) من جامعة املك‬ ‫سعود‪ ،‬وعمل صحفيا ً وكاتبا ً‬ ‫متفرغ�ا ً مدة عر س�نوات‬ ‫بالزميلة (الرياض)‪ ،‬ورئيسا ً‬ ‫للقس�م الري�اي بالزميلة‬ ‫صحيفة ش�مس سابقاً‪ ،‬كما‬ ‫ابراهيم عسري‬

‫تغريدات‬

‫ع�ى الذي�ن‬ ‫األ‬ ‫يعط�ون‬ ‫يتحدث�وا ع�ن‬ ‫عطائه�م‪ ،‬أم�ا‬ ‫الذين يأخذون فليذكروا ذلك‪.‬‬ ‫عاي الحاني‬

‫مهم�ا كان كام�ك‬ ‫جميا ومؤث�را فإنه‬ ‫يك�ون كفقاع�ة‬ ‫الصابون إذا لم يُعزز‬ ‫باأفعال‪ ،‬فأفعال�ك هي التي تصنع‬ ‫مكانتك لدى اآخرين‪.‬‬ ‫هناء الركابي‬

‫اللهم إني‬ ‫أعوذ بك‬ ‫من علم ا‬ ‫ينفع!!‬ ‫عبداه محمد الفوزان‬

‫تخصصه�ا اقتصاد منزي‪ ..‬أي أربع س�نوات‬ ‫من الدراس�ة الجامعية‪ ..‬تق�ول إنها عاطلة‬ ‫ع�ن العم�ل وتعاني م�ن الف�راغ ي حياتها‪..‬‬ ‫ي امقاب�ل جدته�ا أمي�ة ا تع�رف الق�راءة‬ ‫والكتابة ولم تتعلم نظريات وفنون ومهارات‬ ‫ااقتصاد امنزي‪ ،‬لكنها مع ذلك دبرت أمورها‬ ‫فل�م تضع يدها ع�ى خدها لتل�وم الحكومة‬ ‫ع�ى ع�دم تدبر وظيف�ة لها‪ ،‬ولم تش� ُك من‬ ‫وقت الفراغ‪ ..‬استغلت وقت فراغها ووظفت‬ ‫قدراته�ا وخراته�ا ومهاراته�ا فأبدع�ت‬ ‫وأنتجت وباع�ت منتوجاتها وكفت نفس�ها‬ ‫ذل الحاج�ة وطردت املل من حياتها بش�غل‬ ‫أوق�ات فراغها ‪ ...‬اللهم إني أعوذ بك من علم‬ ‫ا ينفع‪.‬‬

‫‪aalfawzan@alsharq.net.sa‬‬

‫القرضاوي والعودة وفق الراتبية ي التنظيم والتحاد‬

‫أقدم سجين في السعودية ينشد الشفاعة عبر «يوتيوب»‬ ‫حائل ‪ -‬الرق‬ ‫ناش�د السجن عبدالله بن فندي‬ ‫الشمري عر مقطع «اليوتيوب»‬ ‫ولة اأمر‪ ،‬ي تسجيل صوتي له‪،‬‬ ‫التدخل لتأجيل حكم القصاص‬ ‫علي�ه‪ ،‬وطلب الش�فاعة من أهل‬ ‫القتيل‪ ،‬وقال الس�جن ع�ر اليوتيوب‬ ‫إن�ه يطلب من ولة اأمر تأجيل قضيته‬ ‫والشفاعة فيها والس�عي لحلها؛ حيث‬ ‫أم�ى ثاثن عاما ً ي الس�جن‪ ،‬بعدما‬ ‫تأجل تنفي�ذ القصاص أكث�ر من مرة‬ ‫منذ سنوات عدة‪.‬‬

‫تغريدات‬

‫البعض رغم صغر‬ ‫س�نه‪ ،‬يفاجئ�ك‬ ‫بنضجه وأسلوبه‪،‬‬ ‫والبع�ض اآخ�ر‬ ‫رغم كر س�نه‪ ،‬يناقشك فيصدمك‬ ‫بصغر عقله‪.‬‬ ‫فاديا الطويل‬

‫عمل كاتبا ً ي الزميلة (عكاظ)‪.‬‬ ‫(ال�رق) يس�عدها أن تقدم�ه لقرائه�ا الكرام‪،‬‬ ‫وتتمنى له مشوارا ً مليئا ً بالعطاء‪.‬‬ ‫من ناحية أخرى‪ ،‬يبدأ الكاتب ي (الرق) محما د‬ ‫حدادي‪ ،‬إج�ازة مدة عرة‬ ‫أي�ام‪ ،‬تبدأ بعد غ� ٍد الثاثاء‬ ‫‪ 2013 /2 /5‬م‪ ،‬وسيعاود‬ ‫الكتابة ي�وم الجمعة ‪/15‬‬ ‫‪ 2013 /2‬م‪.‬‬ ‫(ال�رق) تتمن�ى‬ ‫للزمي�ل ح�دادي إج�ازة‬ ‫ممتعة‪.‬‬ ‫محمد حدادي‬

‫قفشات‬

‫عسيري كاتب ًا في | وحدادي في إجازة عشرة أيام‬

‫الصحافية القومية وتعين صحافين قريبن‬ ‫م�ن الجماع�ة ي مواق�ع قيادي�ة داخله�ا‪،‬‬ ‫ويشكل نواب حزب الحرية والعدالة‪ ،‬الذراع‬ ‫السياسية لإخوان‪ ،‬أكثرية ي امجلس‪.‬‬ ‫تج�در اإش�ارة إى أن رئي�س مجل�س‬ ‫إدارة اأه�رام مم�دوح ال�وي ت�م تعيينه ي‬ ‫منصب�ه بق�رار من مجل�س الش�ورى وقد‬ ‫برزت عدة خافات بينه وبن رئيس التحرير‬ ‫عبدالن�ار س�امة‪ ،‬ال�ذي رح مؤخ�را ً‬

‫ب�أن أخونة امؤسس�ات الصحافي�ة الكرى‬ ‫ب�دأت فع�ا‪ ،‬وع�ى الرغم م�ن أنه ق�ال لن‬ ‫يس�مح ب�»أخونة» اأهرام طاما بقي رئيسا‬ ‫لتحريرها‪ ،‬إل أن رئيس مجلس إداراتها نجح‬ ‫ي أن يفرض عليه بعض اأسماء مثل العودة‪،‬‬ ‫فيم�ا رأى البعض أن اس�تكتاب العودة جاء‬ ‫إرضاء مجلس الشورى‪ ،‬والشيخ ألقرضاوي‬ ‫الذي هاجمه رئيس تحرير اأهرام بش�ده ثم‬ ‫اعتذر له ي مقالن متتالين‪.‬‬

‫السجن عبدالله فندي الشمري‬ ‫وذكر فواز فندي الش�مري شقيق‬ ‫الس�جن عبدالل�ه ل�� «ال�رق» أن‬ ‫الحادثة التي حك�م من خالها بالقتل‬

‫ُكلما أحسنت‬ ‫ظنا� َك بالله‪،‬‬ ‫أحس�ن الله‬ ‫حالك‪ ،‬وكلما‬ ‫تَ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫مني�ت الخرَ لِغرك جاءك الخرُ‬ ‫ُ‬ ‫من حَ يث ل تحتسب‪ ،‬رزقكم الله‬ ‫خر الدنيا واآخرة‪ .‬مريم حسن‬

‫ل تس�تصغر‬ ‫أي مع�روف‬ ‫أس�ديته إى‬ ‫إنس�ان‪ ...‬فقد‬ ‫يكون ه�ذا امعروف «الصغر»‬ ‫قد احتل جزءا ً «كبراً» ي قلبه!‬ ‫ي الرقاوي‬

‫بعد خروجه م�ن قريته جنوب منطقة‬ ‫حائل‪ ،‬وخال رعيه مواش�يه وتشاجر‬ ‫م�ع ش�اب ثاثيني م�ن أبن�اء إحدى‬ ‫الق�رى امج�اورة‪ ،‬وانته�ى الخ�اف‬ ‫بمغ�ادرة الطرف�ن موقعهم�ا‪ ،‬وبع�د‬ ‫ع�دة أي�ام توي الش�اب ال�ذي اختلف‬ ‫معه عبدالل�ه‪ ،‬فاس�تدعي وحكم عليه‬ ‫بالقتل ش�به العمد وأل�زم بدفع الدية‪،‬‬ ‫وأطل�ق راح�ه وأغلق مل�ف القضية‬ ‫بعد دفع الدية‪ ،‬وخ�رج وتزوج وقى‬ ‫قرابة العام قبل أن يستدعى مرة ثانية‬ ‫للس�جن ي القضي�ة نفس�ها‪ ،‬ويحكم‬ ‫عليه بالقصاص‪.‬‬ ‫الغرة ي الحب‬ ‫كام�اء ع�ى‬ ‫ال�وردة‪ ..‬قليله‬ ‫ينعش‪ ..‬وكثره‬ ‫يقتل !!‬ ‫فهد الكبيي‬


صحيفة الشرق - العدد 428 - نسخة الدمام  

صحيفة الشرق السعودية

Advertisement