Issuu on Google+

‫ا‪Å‬ﻣﻴﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ اﻟﻤﻠﻚ‪ :‬أدﻋﻮ إﻟﻰ زﻳﺎدة رؤوس أﻣﻮال اﻟﻤﺆﺳﺴﺎت اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪٪٥٠‬‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﺟــــــﺪة‬ ‫اﻟﺪﻣــــﺎم‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 10‬رﺑﻴﻊ اول ‪1434‬ﻫـ ‪ 22‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (415‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ 36‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫‪Tuesday 10 Rabi’ al-Awwal 1434 22 January 2013 G.Issue No.415 Second Year‬‬

‫ﻳﺆﺟﻞ ﻗﻀﻴﺔ ﻗﻄﺎر اﻟﻤﻮت ﻟﻠﻤﺮة ‪ ٤٩‬ﺧﻼل ‪ ٩‬ﺳﻨﻮات‬ ‫ﻏﻴﺎب اﻟﻘﺎﺿﻲ ﱢ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬

‫ﻣﺮﺿﻰ ﻧﻔﺴﻴﻮن ﻳﻘﻴﻤﻮن ﻓﻲ اﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت‬ ‫ﻣﻨﺬ ‪ ٤٠‬ﻋﺎﻣﺎً‪ ..‬وأﺳﺮﻫﻢ ﺗﺮﻓﻀﻬﻢ‬

‫»ﻓﻞ«‬ ‫ﺟﺎزان ٌ‬

‫ﺑﻠﻐﺖ ﻧﺴـﺒﺔ اﻤﺮﴇ اﻟﻨﻔﺴـﻴﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺮﻓﺾ أﻫﺎﻟﻴﻬﻢ‬ ‫ﺗﺴـ ﱡﻠﻤﻬﻢ ﺑﻌﺪ اﻧﺘﻬﺎء اﻟﻌﻼج ﻣﺎ ﺑﻦ ‪ %30 -%25‬ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺮﴇ اﻤﻮﺟﻮدﻳﻦ ﰲ اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺎل ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻋـﺎم اﻟﺼﺤﺔ اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ ﰲ وزارة اﻟﺼﺤـﺔ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ‬ ‫اﻟﺤﺒﻴﺐ »أﺳﺒﺎب اﻟﺮﻓﺾ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ وﺗﱰاوح ﺑﻦ اﻟﺨﻮف‬ ‫واﻟﺘﻮاﻛﻞ«‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن ﺑﻌﺾ اﻤﺮﴇ اﻟﻨﻔﺴﻴﻦ ﻣﺎزاﻟﻮا ﻳﻘﻴﻤﻮن‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(17‬‬ ‫ﰲ اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت ﻣﻨﺬ ‪ 40‬ﻋﺎﻣﺎً‪.‬‬

‫اﻟﻌﻘﻴﺪ اﻟﺴﺒﻴﻌﻲ وادي اﻟﺪواﴎ ‪ -‬ﻣﺴﻔﺮ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‬ ‫ﻳﺆﻛﱢﺪ اﺳﺘﻤﺮار‬ ‫ﻋﻤﻞ ﻣﺒﺎدراﺗﻪ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬

‫اﻟﻈﻔﻴﺮي‪» :‬ﻫﻴﺌﺔ ا‪Å‬ﻣﺮ« ﻟﻢ ﺗُﻮﻗﻒ ﻋﺮوض‬ ‫اﻟﺪﻳﻨﺎﺻﻮرات ﻓﻲ اﻟﻌﺜﻴﻢ ﻣﻮل‬ ‫‪8‬‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺧﻴﺎط‬

‫اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ ﻟـ |‪ :‬اﻟﻌﻤﻞ ﻳﺠﺮي‬ ‫ﻟﺘﺨﻮﻳﻞ ﺑﻌﺾ اﻟﺠﻬﺎت ﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ ‫اﻟﻤﺨﺎﻟﻔﺎت اﻟﻤﺮورﻳﺔ‬ ‫‪10‬‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬

‫وﻳﻮﺳﻊ‬ ‫اﻟﻔﺘﺢ ﻳﻘﻠﺒﻬﺎ ﻋﻠﻰ اﻟﺮاﺋﺪ ﱢ‬ ‫ﻓﺎرق اﻟﺼﺪارة إﻟﻰ ‪ ٤‬ﻧﻘﺎط‬ ‫‪33‬‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﺸﻮﻣﺮ‬

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

‫ﻋﻠﻲ زﻋﻠﺔ‬

‫‪18‬‬

‫ﻟﻢ ﺗﻌﺪ »ﺗﺎﻧﺴﻮ« إﻟﻰ اﻟﻤﻄﺒﺦ‬ ‫ﻓﻀﻴﻠﺔ اﻟﺠﻔﺎل‬

‫‪18‬‬

‫أﺧﻮاﺗﻲ اﻟﺜﻼﺛﻴﻦ‪ ..‬ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى‬ ‫ﻣﺎﻧﻊ اﻟﻴﺎﻣﻲ‬

‫‪19‬‬

‫ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺪﺧﻴﻞ ﻳﺤﺎور‪ ..‬ﻛﺄﻧﻪ ﻳﻌﺼﺮ!‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

‫‪19‬‬

‫أﻛﺪ ﻟـ »اﻟـﴩق« وزﻳﺮ اﻤﻴـﺎه واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‪،‬‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺤﺼـﻦ‪ ،‬أن وزارﺗﻪ ﻧﻔﺬت‬ ‫‪ 422‬ﺳـﺪا ً ﺗﺒﻠـﻎ ﺳـﻌﺘﻬﺎ اﻟﺘﺨﺰﻳﻨﻴـﺔ ﺣـﻮاﱄ‬

‫‪10‬‬ ‫ﻃﻔﻼت ﻳﻌﺮﺿﻦ اﻟﺰﻳﻨﺔ اﻟﺠﺎزاﻧﻴﺔ ﺿﻤﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﻜﺮﻧﻔﺎل اﻤﺼﺎﺣﺐ ﻤﻬﺮﺟﺎن ﺟﺎزان اﻟﺸﺘﻮي اﻟﺴﺎدس »ﺟﺎزان اﻟﻔﻞ‪ ..‬ﻣﺸﺘﻰ اﻟﻜﻞ«‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻃﺮوش )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﺣﻤﺪ اﻟﺴﺒﻌﻲ(‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‬ ‫أﻛﺪ اﻤﻠﺤﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ واﻟﻨﺎﻃﻖ اﻟﺮﺳﻤﻲ ﺑﺎﺳﻢ‬ ‫اﻟﺴـﻔﺎرة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﻣﻔﻴـﺪ اﻟﺪﻳﻚ‪ ،‬أن‬ ‫اﻤﺪة اﻟﺰﻣﻨﻴﺔ ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻟﺘﺄﺷـﺮة ﻟﻠﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ‬

‫إﻣﺎراﺗﻲ ﻳﻘﻮد ﺗﻜﺘﻼً ﺿﺪ اﻟﻌﺮاق ‪ .‬اﻻﻋﺘﺬار ﻟـ »اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ« أو اﻟﺤﺮﻣﺎن ﻣﻦ »ﺧﻠﻴﺠﻲ ‪«٢٢‬‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻴﴗ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‬ ‫ﻧﺼـﺢ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ أﻣﻨﺎء‬ ‫ﻣﻨﺘﺪى اﻟﺮﻳﺎض ﺳﻌﺪ اﻤﻌﺠﻞ‪،‬‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﻌﻤـﻞ ﻋﺎدل ﻓﻘﻴﻪ‪ ،‬ﺑﺄن‬ ‫ﻳﺘﺠـﺎوب ﻣـﻊ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬وأن‬ ‫ﻳﻌـﺮف ﻣـﺎذا ﻳﺮﻳـﺪون ﻗﺒـﻞ‬ ‫ﺻـﺪور اﻟﻘـﺮارات‪ ،‬وذﻟـﻚ ردا ً ﻋﲆ‬ ‫ﺳـﺆال »اﻟﴩق« ﺣﻮل اﻗﱰاب ﻣﻬﻠﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮ اﻟﺘـﻲ ﺣﺪدﻫـﺎ ﻣﺤﺘﺴـﺒﻮن‬ ‫ﻟﻮزﻳﺮاﻟﻌﻤﻞ ﻳـﻮم ‪،2012-12-25‬‬ ‫ﻹﻟﻐـﺎء ﻗـﺮار ﻋﻤـﻞ اﻤـﺮأة ﰲ ﻣﺤﺎل‬ ‫اﻤﺴـﺘﻠﺰﻣﺎت اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬وإﻻ ﻓﺈﻧﻬﻢ‬

‫ﺳﻴﺪﻋﻮن ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺄن ﻳﺼﻴﺒﻪ اﻟﴪﻃﺎن‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻤﻌﺠﻞ »اﻟﴪﻃﺎن ﻧﺴـﺒﺘﻪ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻋﺎﻟﻴـﺔ ﺟﺪاً‪ ،‬وأﺳـﺄل اﻟﻠﻪ‬ ‫أن ﻳﺤﻤﻴﻪ وﻳﺤﻤﻴﻨـﺎ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻤﺮض‬ ‫اﻤﻨﺘﴩ ﻷﺳﺒﺎب ﻛﺜﺮة«‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن اﻟـﻮزارة ﻟﺪﻳﻬـﺎ‬ ‫أﻧﻈﻤـﺔ ﺗﺴـﺎﻫﻢ ﰲ إﻳﺠـﺎد اﻟﺤﻠﻮل‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺤﺔ ﻟﺘﺴﻬﻴﻞ ﻋﻤﻞ اﻤﺮأة‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫أﺻﺒﺤـﺖ ﺑﺤﺎﺟﺔ إﱃ اﻟﻌﻤـﻞ؛ إذ إن‬ ‫دﺧﻞ اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺎت ﻻ ﻳﺆﻣﱢﻦ‬ ‫ﻟﻬﺎ ﺣﻴﺎة ﻛﺮﻳﻤـﺔ‪ ،‬وﻟﻴﺲ أﻣﺎم اﻤﺮأة‬ ‫إﻻ أن ﺗﺘﻌﺎون وﺗﺴﺎﻫﻢ ﰲ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(25‬‬ ‫اﻟﺤﻴﺎة‪.‬‬

‫‪31‬‬

‫أرﻣﻠﺔ‪ ..‬وﻣﻌﺎﻗﺎن‬

‫ﻃﻬﺮان ﺗﺴﻌﻰ ﻻﺳﺘﻘﻄﺎب »رﺟﺎل ﺻﺎﻟﺢ« ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻤﺨﺎﺑﺮات اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ ﺑﻌﺪ اﺳﺘﻐﻨﺎء ﻫﺎدي ﻋﻨﻬﻢ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اŠﻋﻼم اﻟﻜﺮوي ﺣﺮﻓﺔ ﻣﻦ ﻻ ﺣﺮﻓﺔ ﻟﻪ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺤﻤﺮي‬

‫‪ 1.97‬ﻣﻠﻴـﺎر ﻣـﱰ ﻣﻜﻌﺐ ﻣﻦ اﻤﻴـﺎه‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴـﺪود اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﻨﻘﻞ اﻤﻴـﺎه ﻣﻨﻬﺎ إﱃ ﺟﺪة‬ ‫وﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ واﻟﻄﺎﺋﻒ ﻟﺘﻌﻀﻴﺪ ﻣﺼﺎدر اﻤﻴﺎه‬ ‫وﻟﺘﻜﻮن ﻣﺼﺪرا ً اﺣﺘﻴﺎﻃﻴﺎ ً ﰲ ﺣﺎﻻت اﻟﻄﻮارئ‪.‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(25‬‬

‫ﺧﻤﺴﺔ أﻳﺎم ﻟﻤﻨﺢ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻴﻦ ﺗﺄﺷﻴﺮة أﻣﺮﻳﻜﺎ‬

‫اﻟﻤﻌﺠﻞ ﻟـ |‪ :‬أﻧﺼﺢ وزﻳﺮ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﺘﻌﺪﻳﻞ‬ ‫أﻧﻈﻤﺔ اﻟﺘﺄﻧﻴﺚ‪ ..‬ﻓﻨﺴﺒﺔ اﻟﺴﺮﻃﺎن ﻋﺎﻟﻴﺔ ﺟﺪ ًا‬ ‫‪8‬‬

‫‪11‬‬

‫وزﻳﺮ اﻟﻤﻴﺎه ﻟـ |‪ :‬اﻟﺴﺪود ﻣﺼﺪر ﻣﺎﺋﻲ ﻟﻠﻄﻮارئ ﻓﻲ ﻣﻜﺔ وﺟﺪة واﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﺤﺮ أﺑﻮﺷﺎﻫﻦ‬

‫وزﻳــﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻳﻮﺟﱢ ﻪ ﺑﺈﺧﻼء‬ ‫ﻃﺒﻲ ﻟﻤﺪﻳﺮ ﺷﺮﻃﺔ اﻟﺪواﺳﺮ‬ ‫وﺗﺮﺣﻴﻞ ‪ ٢٣‬ﻣﺸﺘﺒﻬ ًﺎ ﺑﺈﻃﻼق‬ ‫‪11‬‬ ‫اﻟﻨﺎر إﻟﻰ اﻟﺮﻳﺎض‬

‫‪5‬‬

‫ﺣﺼﻠـﺖ »اﻟـﴩق« ﻋـﲆ‬ ‫ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت ﻣﻦ داﺧـﻞ ﺟﻬﺎز‬ ‫اﻤﺨﺎﺑـﺮات اﻟﻴﻤﻨﻴـﺔ »اﻷﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻘﻮﻣـﻲ« ﻋﻦ وﺟـﻮد ﴏاع‬ ‫أﻣﺮﻳﻜـﻲ إﻳﺮاﻧﻲ ﻋﲆ ﻋﻨﺎﴏ‬ ‫اﺳـﺘﺨﺒﺎراﺗﻴﺔ ﻋﻤﻠـﺖ ﻣـﻊ ﻧﻈـﺎم‬ ‫ﺻﺎﻟـﺢ وﺗـﻢ اﻻﺳـﺘﻐﻨﺎء ﻋﻨﻬﺎ ﺑﻌﺪ‬ ‫إزاﺣﺔ ﻧﺠﻞ ﺷـﻘﻴﻖ ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﻌﻘﻴﺪ‬ ‫ﻋﻤـﺎر ﻣﻦ ﻗﻴﺎدة اﻟﺠﻬـﺎز ﻣﻊ اﻟﻠﻮاء‬ ‫ﻋﲇ اﻷﻧﴘ‪.‬‬ ‫وﺗﺸﺮ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﺘﻲ ذﻛﺮﺗﻬﺎ‬ ‫ﻣﺼـﺎدر ﻣﻄﻠﻌـﺔ إﱃ أن اﻤﺨﺎﺑﺮات‬

‫اﻹﻳﺮاﻧﻴـﺔ ﺗﻨﺸـﻂ ﻣﻨﺬ إﻗﺎﻟـﺔ وﻛﻴﻞ‬ ‫ﺟﻬـﺎز اﻷﻣﻦ اﻟﻘﻮﻣـﻲ ﻋﻤﺎر ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺻﺎﻟﺢ وﺗﻘﻠﻴﺺ ﺻﻼﺣﻴﺎت‬ ‫اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻻﺳـﺘﺨﺒﺎراﺗﻲ اﻟﺬي ﻛﺎن‬ ‫ﻳﺘﺒﻌـﻪ ﰲ اﻟﺠﻬﺎز وذﻟـﻚ ﻟﻠﺤﺼﻮل‬ ‫ﻋﲆ ﺧﺪﻣﺎت ﻫـﺬا اﻟﻔﺮﻳﻖ وﺗﺠﻨﻴﺪه‬ ‫ﻟﻠﻌﻤـﻞ ﻟﺼﺎﻟﺢ ﻃﻬـﺮان ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫وﻟﻴﺲ اﻟﻴﻤﻦ وﺣﺪه‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻋﻤـﺎر ﺻﺎﻟـﺢ وﻛﻴـﻼ‬ ‫ﻟﺠﻬـﺎز اﻤﺨﺎﺑـﺮات ﻟﻠﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ وﻟﺪﻳـﻪ ﻓﺮﻳﻖ ﺗﻢ ﺗﺪرﻳﺒﻪ‬ ‫ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ وﻛﺎﻟـﺔ اﻻﺳـﺘﺨﺒﺎرات‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺧﻼل اﻟﺴﻨﻮات اﻤﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(21‬‬

‫‪12‬‬ ‫َ‬ ‫اﻤﻌﺎﻗﻦ‬ ‫أم راﻛﺎن ﺗﺘﻮﺳﻂ اﺑﻨﻬﺎ وﻃﻔﻠﺘﻬﺎ‬

‫ﺗﺮﺑﺔ ‪ -‬ﻣﻀﺤﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬

‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ إﱃ أﻣﺮﻳﻜﺎ ﺗﺘﻔﺎوت ﺣﺴـﺐ اﻤﻮﺳـﻢ‪،‬‬ ‫وﰲ ﺑﻌﺾ اﻷﺣﻴﺎن ﻧﻤﻨﺢ اﻤﺘﻘﺪﻣﻦ ﺑﻄﺎﻗﺎت ﻣﻮﻋﺪ‬ ‫ﻹﺟﺮاء اﻤﻘﺎﺑﻠﺔ ﺧﻼل ﻳﻮم أو ﻳﻮﻣﻦ‪ ،‬وﺑﻌﺪﻫﺎ ﺑﺜﻼﺛﺔ‬ ‫أﻳﺎم ﻳﺤﺼﻠﻮن ﻋﲆ »اﻟﺘﺄﺷﺮة« وﺧﻼل ﺧﻤﺴﺔ أﻳﺎم‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(22‬‬ ‫ﺗﻜﻮن ﺟﺎﻫﺰة‪.‬‬


‫في البدء‬ ‫قينان الغامدي‬ ‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫(المنتخب) يقدم للعالم صورة‬ ‫الوطن ‪ :‬ريكارد والاعبون ضحايا‬ ‫واأزمة ( فوق فوق )‬

‫لست ناقدا ً رياضياً‪ ،‬بل لست من‬ ‫امهتمِ ن بمتابعة كرة القدم ومبارياتها‪ ،‬ا‬ ‫محليا ً وا دولياً‪ ،‬لكن مشاركات امنتخب‬ ‫تحظى مني بااهتمام وامتابعة‪ ،‬واألم‬ ‫والحزن؛ أنني أشعر أن فوز امنتخب‬ ‫السعودي بأي بطولة خليجية أو عربية أو‬ ‫معان أخرى‪ ،‬سياسيَة واجتماعيَة‬ ‫دولية‪ ،‬له‬ ‫ٍ‬ ‫واقتصاديَة وإداريَة‪ ،‬وامنتخب أقوى وسيلة‬ ‫ِ‬ ‫توصل هذه امعاني؛ أن امباريات ‪-‬‬ ‫إعاميَة‬ ‫كما هو معروف ‪ -‬يشاهدها ماين الناس‬ ‫عى مستوى العالم‪.‬‬ ‫وحن أشر إى امعاني التي ينقلها‬ ‫امنتخب ‪ -‬أي منتخب ‪ -‬عن باده‪ ،‬ابد أن‬ ‫أذكر عنوانا ً صحفيا ً وضعتُه بنفي منذ‬ ‫نحو عقدين من الزمن ي بطولة املك فهد‬ ‫ رحمه الله ‪ -‬للقا َرات‪ ،‬التي أقيمت آنذاك‬‫بن جدة والطائف‪ ،‬وعند لقاء الرازيل‬ ‫ونيجريا‪ ،‬وضعت عنوانا ً عى الصفحة‬ ‫اأوى من «عكاظ « هو‪ :‬طقس نيجريا أم‬ ‫مناخ الرازيل؟‪ ،‬وواضحٌ الفرق بن الطقس‬

‫وامناخ‪ ،‬ولهذا فأستاذي «الدكتور هاشم»‬ ‫حن عرضت عليه العنوان‪ ،‬وأنه يفهم‬ ‫ويعي‪ ،‬قال‪ :‬إذا فازت نيجريا َ‬ ‫فإن «اإدارة»‬ ‫ي الرازيل مهرئة!!‪ ،‬وا أتذكر اآن مَ ن فاز‪،‬‬ ‫وليس مهماً‪ ،‬امهم أن امنتخب ‪ -‬أي منتخب‬ ‫ٌ‬ ‫رسالة إعامي ٌَة قوي ٌَة عن واقع وطنه‬ ‫ هو‬‫عى مختلف امستويات‪.‬‬ ‫هناك حاات استثنائية‪ ،‬مثل امنتخب‬ ‫العراقي الذي كان الطرف الثاني ي نهائي‬ ‫كأس الخليج اأخرة‪ ،‬مع أن العراق مهرئ‬ ‫ً‬ ‫سياسة وإدار ًة واقتصاداً‪ ،‬والطائفيَة تتحكم‬ ‫فيه‪ ،‬لكن هذا استثناء له أسبابه التي ليست‬ ‫موضوع مقاي اليوم‪ ،‬فأنا أتحدث عن‬ ‫القاعدة‪ ،‬وليس عن ااستثناءات‪.‬‬ ‫أنا شخصيا ً أعتقد أن مشكلة امنتخب‬ ‫بالدرجة اأوى هي «سوء اإدارة»‪ ،‬و«سوء‬ ‫اإدارة» هذا هو مشكلة امملكة بصفة‬ ‫عامة ي قطاعات كثرة‪ ،‬وتحت عنوان‬ ‫«سوء اإدارة» حد ْ‬ ‫ِث وا حرجَ عن السيئات‬ ‫اأخرى التي تتف َر ُع عنه‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫الثانية‬

‫يستحيل عندي ‪ -‬عى اأقل ‪ -‬أن يكون‬ ‫امدرب الهولندي «ريكارد» هو السبب ي‬ ‫هزائم امنتخب السعودي‪ ،‬فهذا امدرب قاد‬ ‫منتخب باده للوصول إى دور اأربعة‪ ،‬هو‬ ‫نجح مع فريق برشلونة‪ ،‬وحقق معه كأس‬ ‫أبطال أوربا‪ ،‬وبطولة الدوري اإسباني عدة‬ ‫مرات‪ ،‬فلماذا ينجح هناك ويفشل هنا؟‬ ‫أترع باإجابة التي أعتقدها فأقول‪ :‬السبب‬ ‫هو «تميُز اإدارة هناك‪ ،‬وسوء اإدارة‬ ‫عندَنا»‪.‬‬ ‫ستقولون‪ ،‬الاعبون هم السبب‪،‬‬ ‫وسأقول‪ :‬اإدارة هي السبب؛ أن اإدارة‬ ‫ فيما أعتقد ‪ -‬تس َلطت عى «ريكارد»‬‫وفرضت عليه قائمة الاعبن‪ ،‬فماذا يفعل؟‬ ‫تخيَلوا‪ ،‬لو أن «ريكارد» أخذ حريتَه‬ ‫الكاملة ي متابعة مباريات الدوري امحي‬ ‫ليختار من يشاء من اعبي اأندية‪ ،‬وتخيَلوا‪،‬‬ ‫أن الاعب الذي يتم اختياره عُ ومل بما‬ ‫يستحق ماديا ً ومعنوياً‪ ،‬تخيَلوا أن «ريكارد»‬ ‫هو صاحب الكلمة اأوى واأخرة فيمَ ن‬

‫كري ااحتياط‪،‬‬ ‫يلعب ومن يجلس عى‬ ‫ِ‬ ‫ومَ ن يُستَبعَ د‪ ،‬وتخيَلوا أن الاعب «زيد» تم‬ ‫إعطاؤه دورة تثقيفيَة مقنعة أن امنتخب‬ ‫الذي تم اختياره له أهم مليون مرة من‬ ‫ناديه الذي ينتمي إليه‪ ،‬وأنه اآن يمثل وطنا ً‬ ‫كاماً‪ ،‬ا جمهورا ً محدَدا ً لناديه مه��ا كثر‪،‬‬ ‫وتخيَلوا أن إدارة امنتخب هيئة مستقلة ا‬ ‫تخاف من الرئاسة العامة لرعاية الشباب‬ ‫وا تجاملها‪ ،‬وا تأتمر بأوامرها‪ ،‬تخيَلوا كل‬ ‫هذا‪ ،‬والتفتوا إى امملكة العربية السعودية‪،‬‬ ‫سياسيا ً واقتصاديا ً واجتماعيا ً وثقافياً‪،‬‬ ‫وعى كل امستويات‪ ،‬ثم اسألوا أنفسكم‪:‬‬ ‫هل الرسالة اإعامية التي يق ِدمُها امنتخب‬ ‫بهزائمه‪ ،‬عن هذا الواقع‪ ،‬رسالة مرِ فة؟‬ ‫سأجيب عى قدر فهمي‪ ،‬وأقول‪ :‬إنه‬ ‫يقدِم رسالة غرَ مرِ فة‪ ،‬وغر واقعية‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫ومعرة عن «أزمة‬ ‫لكنها رسالة صادقة‬ ‫اإدارة»‪ ،‬فاإدارة ‪ -‬با شك ‪ -‬مهرئة فعاً‪،‬‬ ‫وامنتخب الضعيف اميء لبادنا هو أحد‬ ‫نتائجها‪ ،‬أو ُق ْل فضائحها‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 10‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 22‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )415‬السنة الثانية‬

‫بعد النسيان‬

‫جولة العدسة‬

‫نخلتنا في‬ ‫أسبانيا!!‬

‫طيران شراعي في القصيم‪ ..‬وقفز حر في جازان‬

‫محمد السحيمي‬ ‫عنيزة‪ ،‬جازان ‪ -‬نار الصقور‪ ،‬محمد طروش‬

‫ٌ‬ ‫نخل�ة عوج�اء؛ كما يق�ول امث�ل النجدي‬ ‫ه�ل نح�ن‬ ‫الشهر؟‬ ‫يف�رض هذا الس�ؤال نفس�ه كلما س�معنا ع�ن قيام‬ ‫حكومتنا الرش�يدة بواجب امساعدة اإنس�انية أشقائنا‬ ‫وأصدقائن�ا وإخوانن�ا ي اإنس�انية ي مش�ارق اأرض‬ ‫ٍ‬ ‫«امواااااط» ‪-‬نعم بالتنوين امنوَن‪-‬‬ ‫ومغاربه�ا؛ بينما يرزح‬ ‫ٍ‬ ‫أزمات اعرف�ت به�ا الحكومة‪ ،‬ووضع�ت الخطط‬ ‫تح�ت‬ ‫لح ِله�ا‪ ،‬بل ويش�هد الجمي�ع أن ملك الش�فافية‪« /‬خادم‬ ‫الحرم�ن الريف�ن» ق�د أدَى أمانت�ه بإص�دار أوام�ره‬ ‫الس�امية لتذلي�ل م�ا يع�رض امخلصن م�ن وزرائه من‬ ‫ٍ‬ ‫عقبات‪ ،‬ولكن‪...‬؟‬ ‫كيف ِ‬ ‫تفس أن تصل امساعدات السعودية للباكستان‪،‬‬ ‫وإندونيس�يا‪ ،‬وم�ر‪ ،‬واليم�ن‪ ،‬وس�وريا‪ ،‬والبحري�ن‪،‬‬ ‫وامغ�رب‪ ،‬واأردن باملي�ارات ي الوق�ت ال�ذي ظ� َل أه�اي‬ ‫ُ‬ ‫و«الخوبة»‪ ،‬و«ج�دة»‪ ،‬ينتظرون تنفيذ اأوامر‬ ‫«العِ يص»‪،‬‬ ‫الس�امية التي صدرت بسعة تعويضه�م وبناء الوحدات‬ ‫ٍ‬ ‫«مواااط�‪...‬‬ ‫السكنية لهم؟ قبل أن ينضم إليهم منذ أشهر‪،‬‬ ‫أُوون» فجعوا بكارثة انفجار الصهريج امشؤوم‪ ،‬ومازالوا‬ ‫يبحثون فقط عن جهة تتحمل امس�ؤولية أمامهم وتوجد‬ ‫لهم الحلول أو ترفع أمرهم لوالدهم العظيم وكلهم ٌ‬ ‫ثقة ي‬ ‫أنه لن يردد ي جر مصابهم وتخفيف آامهم!‬ ‫تفس�ر ه�ذا التناقض ه�و أن العلة ‪-‬بكل بس�اطة‪-‬‬ ‫تكم�ن ي «البروقراطي�ة» امرهل�ة‪ :‬فأوامر امس�اعدات‬ ‫الخارجي�ة ا تخض�ع لروتن َ‬ ‫«غ ْن ياليل م�ا أطولك» الذي‬ ‫يضط�ر «أم�ر منطقة» أن يعم�ل «مُعَ ِقباً» ل�دى كواكب‬ ‫«امالية»‪ ،‬و«الش�ؤون ااجتماعية»‪ ،‬و«البلدية والقروية»‪،‬‬ ‫مرتطم�ا ً بعق�ول اه� َم له�ا إا «بقرط�ة» م�ا ا يقب�ل‬ ‫«البقرط�ة»‪ ،‬فكيف بما هو «متبق�ر ٌ‬ ‫ط» تَب َْق ُرطا ً ا هواد َة‬ ‫فيه؟‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫مثال لهذا التناقض‪ :‬ش�هدت «أس�بانيا»‬ ‫وي «أطز ِج»‬ ‫ٍ‬ ‫الصديق�ة وادة عم�ل مسحي موس�يقي ملحمي عامي‬ ‫بعن�وان‪َ :‬‬ ‫(الخيَ�ال اأخ�ر)‪ ،‬بدع�م مبار وم�رِف من‬ ‫صاحب السمو اأمر‪« /‬فيصل بن عبدالله»‪ ،‬ليس بوصفه‬ ‫«وزير الربي�ة والتعلي�م»‪ ،‬وإنما بوصفه فنان�ا ً حقيقياً‪،‬‬ ‫وعاش�قا ًنبياًللفروس�ية!‬ ‫وقبل أن تس�أل س�موه‪ :‬م�اذا لم تصنع ه�ذه املحمة‬ ‫«الس�عودية» بأي� ٍد وطني�ة داخ�ل امملك�ة بكلف�ة أقل؟‬ ‫س�يفاجئك امنتج اأسباني السيد «جوميز» بقوله‪« :‬بدأت‬ ‫فكرة ه�ذا العمل بمبادرة من الس�يد‪« /‬إياد أمن مدني»‪،‬‬ ‫وزي�ر الثقاف�ة واإعام الس�ابق حن ق�ال ي‪« :‬نريد عماً‬ ‫يع� ِرف «أوروبا» بثقاف�ة امملكة»!! ومكم�ن امفاجأة أنه‬ ‫ي تلك الفرة نفس�ها كان الس�يد‪« /‬إي�اد مدني» ينفي ي‬ ‫«مجلس الش�ورى» مس�ؤولية وزارته عن امسح! ويؤكد‬ ‫أنها لم تناقش فكرة إنش�اء «دور عرض سينمائي» ا من‬ ‫قريب وا من بعيد!!‬ ‫ٍ‬

‫ط�ران راعي ي مهرج�ان «الغضا» بمحافظ�ة عنيزة‪ .‬وقفز ح� ّر ي مهرجان جازان‬ ‫الش�تويّ ‪ .‬وي امهرجانن تلتق�ي فعاليات الج ّو بفعاليات ال�رّ‪ ،‬ويلتقي اماي بخيوله‬ ‫وهوادج�ه وخيامه بالح�ار بأجوائه وطران�ه ومغامراته‪ .‬ولدى الخلي�ط الج ّذاب ما‬ ‫يجذب الناس لقضاء لحظات استمتاع ا تتكرر كثرا ً ي العام‪.‬‬ ‫مهرجان الغضا السياحي تستضيفه محافظة «عنيزة»‪.‬‬ ‫أما مهرجان جازان الشتوي فتستضيفه القرية الراثية‪ .‬وقد نفذ القفز الحر أمس اأول‪،‬‬ ‫فري�ق من مركز ومدرس�ة املك عبدالله ب�ن عبدالعزيز لأمن الخ�اص‪ ،‬بحضور وكيل إمارة‬ ‫امنطقة الدكتور عبدالله السويد‪.‬‬ ‫وتضمنت العروض س�ت لوحات اس�تعراضية‪ ،‬حمل فيها أعضاء الفريق امش�ارك علم‬ ‫امملكة العربية والس�عودية‪ ،‬وصورتي خ�ادم الحرمن الريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫ووي عهده اأمن‪ ،‬وشعاري مجلس التنمية السياحي ي امنطقة‪ ،‬ومهرجان جازان الشتوي‪.‬‬ ‫أحد أعضاء الفريق يبدأ القفز الحر ي مهرجان جازان‬

‫لحظة الوصول إى اأرض ي جازان‬

‫تحليق أمام أعام الغضا‬

‫مظي يحمل صورة أمر جازان‬

‫‪so7aimi@alsharq.net.sa‬‬

‫حالة الطقس‬

‫امدينة‬

‫العظمى‬

‫الصغرى‬

‫تبوك‬

‫‪24‬‬

‫‪8‬‬

‫مكة‬

‫‪32‬‬

‫‪21‬‬

‫الباحة‬

‫‪22‬‬

‫‪9‬‬

‫امدينة‬

‫‪27‬‬

‫‪13‬‬

‫عرعر‬

‫‪19‬‬

‫‪5‬‬

‫الرياض‬

‫‪21‬‬

‫‪9‬‬

‫سكاكا‬

‫‪18‬‬

‫‪6‬‬

‫الدمام‬

‫‪25‬‬

‫‪13‬‬

‫جازان‬

‫‪32‬‬

‫‪23‬‬

‫جدة‬

‫‪32‬‬

‫‪20‬‬

‫نجران‬

‫‪24‬‬

‫‪10‬‬

‫أبها‬

‫‪20‬‬

‫‪9‬‬

‫الطائف‬

‫‪22‬‬

‫‪10‬‬

‫حائل‬

‫‪19‬‬

‫‪5‬‬

‫اأحساء‬

‫‪25‬‬

‫‪12‬‬

‫بريدة‬

‫‪21‬‬

‫‪10‬‬

‫حفر الباطن‬

‫‪19‬‬

‫‪11‬‬

‫كوميـــك‬

‫توقعت رئاسة اأرصاد أن تكون‬ ‫الس�ماء غائمة جزئيا ً ي ش�مال‬ ‫غ�رب امملكة‪ ،‬مع احتمال تكوّن‬ ‫سحب ركامية ممطرة عى اأطراف الشمالية منها‪ .‬كما توقعت‬ ‫أن تتكون سحب ركامية ي امرتفعات الجنوبية الغربية ي فرة‬ ‫ما بعد الظهرة‪.‬‬

‫(تصوير‪ :‬أحمد السبعي)‬

‫‪ ..‬ومظي آخر لحظة الهبوط (تصوير‪ :‬أحمد السبعي)‬

‫تحليق بارتفاع منخفض‬

‫كومك ص‪ 2‬عبده آل عمران‬ ‫عبده آل عمران‬

‫كومك ص‪ 2‬عبده آل عمران‬

‫‪..‬و متابعة التحليق من قِ بل الجمهور (تصوير‪ :‬نارالصقور)‬


‫«نزاهة» تطلب إيضاح ًا من وزارة المياه والكهرباء حول ُ‬ ‫تأخر مشروعين بمحافظة اأحساء‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫رح مصدر مسؤول بالهيئة الوطنية مكافحة الفساد‬ ‫(نزاهة)‪ ،‬أن الهيئة تابعت ما ورد إليها من باغات‪ ،‬حول‬ ‫معاناة امواطنن بمحافظة اأحساء بامنطقة الرقية‪،‬‬ ‫من تأخر تنفيذ مروعي شبكات الرف الصحي «امرحلة‬ ‫الثالثة»‪ ،‬وتنفيذ شبكات امياه والتوصيات امنزلية للقرى‬

‫الرقية والشمالية «العقد اأول»‪ ،‬وعن انتشار مستنقعات‬ ‫الرف الصحي داخل قرية الكابية‪.‬‬ ‫وطلبت الهيئة من وزارة امياه والكهرباء‪ ،‬إيضاح أسباب‬ ‫تأخر هذين امروعن عن الرنامج الزمني امعد لهما‪ ،‬وما‬ ‫قامت به امديرية العامة للمياه بمحافظة اأحساء من إجراءات‬ ‫حيال امقاولن معالجة بطء التنفيذ‪ ،‬والعمل عى سعة إنجاز‬ ‫امروعن ليتمكن امواطنون من ااستفادة منهما ي الغرضن‬

‫امنشأين من أجلهما‪ .‬وكلفت الهيئة أحد مهندسيها بالوقوف‬ ‫عى هذين امروعن‪ ،‬ورصد الواقع‪ ،‬وتبن أن مروع تنفيذ‬ ‫شبكات الرف الصحي «امرحلة الثالثة»‪ ،‬تم التعاقد عليه‬ ‫مع إحدى الركات الوطنية‪ ،‬بقيمة بلغت ‪ 99.9‬مليون ريال‪،‬‬ ‫ومدة التنفيذ بعد التمديد ‪ 50‬شهراً‪ ،‬وتم تسليم اموقع للمقاول‬ ‫بتاريخ ‪1430/9/8‬هـ‪ ،‬ليكون تاريخ انتهاء امروع هو‬ ‫‪1434/11/15‬هـــ‪ ،‬ي حن أن نسبة اإنجاز حتى تاريخ‬

‫‪1433/12/29‬هـ‪ ،‬ا تتجاوز ‪ ،%50‬ونسبة امدة امنقضية‬ ‫ما يقارب ‪ %79.10‬ما يعني تأخر سر التنفيذ بامروع عن‬ ‫معدات التنفيذ وفق الرنامج الزمني‪ ،‬واتضح أنه تم توجيه‬ ‫عدة إنذارات للمقاول‪ ،‬كان آخرها اإنذار النهائي بسحب‬ ‫امروع بتاريخ ‪1433/11/8‬هـ‪.‬‬ ‫كما تبن أن تنفيذ مروع شبكات امياه والتوصيات‬ ‫امنزلية للقرى الرقية والشمالية «العقد اأول»‪ ،‬تم التعاقد‬

‫عليه مع إحدى امؤسسات الوطنية‪ ،‬بقيمة بلغت ‪51.000.000‬‬ ‫ريال‪ ،‬وتم تسليم اموقع للمقاول بتاريخ ‪1430/1/15‬هـ‪،‬‬ ‫ومدة التنفيذ بعد التمديد ‪ 53‬شهراً‪ ،‬ليكون تاريخ انتهاء‬ ‫امروع ي ‪1434/6/15‬هـــ‪ ،‬ي حن أن نسبة اإنجاز ا‬ ‫تتجاوز ‪ ،%75‬ونسبة امدة امنقضية ما يقارب ‪ ،%90‬ما يعني‬ ‫تأخر سر التنفيذ بامروع عن معدات التنفيذ وفق الرنامج‬ ‫الزمني‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 10‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 22‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )415‬السنة الثانية‬

‫سام بعدم التعيين على ائحة‬ ‫أمر ٍ‬ ‫ويوجه‬ ‫المستخدمين وبند اأجور ِ‬ ‫«نزاهة» بالمتابعة‬

‫الرياض ‪ -‬عبدالرحمن اأنصاري‬ ‫صدر أمر سا ٍم بالتزام جميع الجهات الحكومية‪ ،‬بما‬ ‫فيها امؤسسات العامة والهيئات والجامعات‪ ،‬بعدم‬ ‫التعين عى وظائف ائحتي امستخدمن وبند اأجور‪،‬‬ ‫إا بما يتفق مع امسميات وامؤهات واأعمال التي تتفق‬ ‫وأهداف تلك اللوائح والبنود‪ ،‬وذلك عطفا ً عى اأمر رقم‬ ‫‪ /8422‬م ب وتاريخ ‪1426/6/25‬هـ‪ ،‬واأمر الكريم‬

‫رقم ‪ /1895‬م ب وتاريخ ‪1432/3/23‬هـ‪.‬‬ ‫ووجه اأمر الجهات الرقابية والهيئة الوطنية‬ ‫مكافحة الفساد بمتابعة االتزام بتطبيق القرارين‬ ‫والرفع للمقام السامي الكريم معاقبة اأشخاص‬ ‫امخالفن ما ورد فيهما‪.‬‬ ‫وأكد اأمر أن امسؤولية تكون بالتضامن بن كل‬ ‫من امسؤول اأول ي كل جهاز حكومي ومسؤول القوى‬ ‫العاملة وامراقب اماي ومدير اإدارة امختصة ي تطبيقه‪.‬‬

‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫‪3‬‬

‫وزير الداخلية يرعى حفل تخريج ‪ 2506‬من أفراد الدفاع «الصحة»‪ 1.8 :‬مليار ريال لعاج الحاات المرضية‬ ‫المدني المشاركين في دورة التأهيل العسكري والفني‬ ‫في المستشفيات الخاصة والخارج خال عام‬ ‫الرياض ‪ -‬وائل الدهمان‬ ‫يرعـى وزيـر الداخليـة صاحـب‬ ‫السـمو املكـي اأمـر محمـد بن‬ ‫نايف بن عبدالعزيز الثاثاء امقبل‬ ‫‪ 17‬ربيـع اأول ‪1434‬هــ بمكـة‬ ‫امكرمـة‪ ،‬احتفال امديريـة العامة‬ ‫للدفاع امدني بتخرج ‪ 2506‬من أفرادها‬ ‫امشـاركن ي دورة التأهيل العسـكري‬ ‫والفني عى أعمال الدفاع امدني‪.‬‬ ‫وأعـرب مدير عـام الدفـاع امدني‬ ‫الفريق سـعد بن عبدالله التويجري عن‬ ‫امتنانه موافقة وزير الداخلية عى رعاية‬ ‫الحفـل وتريفـه بالحضـور وتكريـم‬ ‫أوائـل الخريجن‪ ،‬ي إطار مـا يوليه من‬ ‫دعم كبـر لتعزيز قدرات جهـاز الدفاع‬ ‫امدنـي أداء مهامه اإنسـانية والوطنية‬ ‫ي حمايـة اأرواح واممتلـكات والحفاظ‬ ‫عـى مكتسـبات الوطن وسـامة أبنائه‬ ‫وامقيمـن بـه‪ ،‬وما يقدمه مـن إمكانات‬ ‫ضخمة لتطوير القـوى البرية واآلية‬

‫اأمر محمد بن نايف‬ ‫وتنفيذ برامج التأهيـل الفني والتدريب‬ ‫استيعاب كافة امسـتجدات وامتغرات‪،‬‬ ‫واإفـادة مـن كل الخـرات امتميـزة‬ ‫والتقنيـات الحديثـة ي الوصـول أرقى‬ ‫مسـتويات اأداء ي التعامـل مـع كافة‬ ‫امخاطـر والحوادث ذات العاقة بأعمال‬ ‫الدفاع امدني‪.‬‬ ‫وقـال الفريق التويجـري إن رعاية‬

‫اأمر محمد بن نايف لحفل تخرج دورة‬ ‫التأهيل العسكري والفني أعمال الدفاع‬ ‫امدني تجسد مدى اهتمامه وحرصه عى‬ ‫سـامة أبناء الوطن وجهـوده امخلصة‬ ‫وامتواصلـة للتصدي لكل مـا يهدد أمن‬ ‫البـاد والعباد من مخاطـر أو حوادث‪،‬‬ ‫كما تمثل رعايتـه الكريمة للحفل حافزا‬ ‫كبرا لرجال الدفاع امدني لبذل كل جهد؛‬ ‫ليكونوا دائما ً عند حسن ظن القيادة‪.‬‬ ‫وأضاف مديـر عام الدفـاع امدني‬ ‫أن ااحتفـال بتخريج اأفراد امشـاركن‬ ‫ي دورة التأهيـل العسـكري والفنـي‬ ‫هو احتفال بامسـتوى الرفيـع ي البنية‬ ‫التحتيـة التدريبية بالدفـاع امدني الذي‬ ‫يتجـى ي وجود عـدد كبر مـن معاهد‬ ‫ومراكـز التدريـب امجهـزة بأحـدث‬ ‫التقنيـات واأنظمـة لتنفيـذ خطـط‬ ‫التدريـب النظـري والتطبيقـي بأعـى‬ ‫مستويات الكفاءة والجودة‪ ،‬باإضافة إى‬ ‫توفر أعداد كبرة مـن امدربن أصحاب‬ ‫امستوى العلمي والخرات الهائلة الذين‬

‫يرفـون عـى تنفيـذ خطـط وبرامـج‬ ‫التدريـب بما يلبي احتياجـات الوحدات‬ ‫والفرق اميدانية‪ ،‬ويحقق أعى مستويات‬ ‫الجاهزية وااسـتعداد للتعامل مع كافة‬ ‫أنواع الحوادث‪.‬‬ ‫وعـر الفريق التويجـري عن ثقته‬ ‫وتفاؤلـه بانضمـام هـذه الكوكبـة من‬ ‫الخريجن للعمـل ضمن صفوف الدفاع‬ ‫امدنـي‪ ،‬مـا سيسـهم ي توسـيع مظلة‬ ‫خدمـات الدفاع امدنـي ي جميع مناطق‬ ‫امملكة بما ي ذلك القرى والهجر‪ ،‬ويدعم‬ ‫مراكـز ووحدات جديدة للدفاع امدني ي‬ ‫ربوع امملكة‪.‬‬ ‫ولفـت الفريق التويجري إى تكامل‬ ‫استعدادات امديرية العامة للدفاع امدني‬ ‫لحفل تخـرج دورة التأهيل العسـكري‬ ‫والفني عى أعمـال الدفاع امدني لتقديم‬ ‫صورة مرفة ومعرة عن التطور الكبر‬ ‫لقـدرات الدفاع امدني الذي أشـادت به‬ ‫امنظمات الدوليـة للحماية امدنية طول‬ ‫السنوات اماضية‪.‬‬

‫الرياض ‪ -‬واس‬ ‫كشـف امتحدث الرسـمي لـوزارة‬ ‫الصحة الدكتـور خالد مرغاني أنه‬ ‫انطاقـا ً مـن دور الـوزارة الفاعل‬ ‫ي الحفـاظ عـى صحـة وسـامة‬ ‫امواطنـن وحرصا ً منهـا عى توفر‬ ‫الرعايـة الطبيـة لهم؛ فإنهـا تقوم براء‬ ‫الخدمة مـن القطاع الخـاص ي الحاات‬ ‫امرضيـة الحرجـة والطارئـة وللمـرى‬ ‫طويـي اإقامة وخدمـات العناية امركزة‬ ‫لكبـار السـن وحديثـي الـوادة وكذلـك‬ ‫خدمـة الغسـيل الكلـوي‪ ،‬وذلـك ي حال‬ ‫سة ي امستشـفيات التابعة‬ ‫عدم توفـر أ َ ر َ‬ ‫للوزارة؛ حيـث بلـغ إجمـاي امبالـغ‬ ‫امروفة عى بند العاج حتى نهاية العام‬ ‫الهجـري امـاي ‪ 1.8‬مليار ريـال التي‬ ‫تمثـل مصاريف عاج الحاات امرضية ي‬ ‫امستشـفيات الخاصة وي الخارج وكذلك‬ ‫الترع باأعضاء‪.‬‬ ‫وقـال إن الـوزارة قامـت بـرف‬

‫مبلـغ ‪ 630.600.000‬ريـال تكاليـف‬ ‫عاج الحاات اإسـعافية ي امستشـفيات‬ ‫الخاصـة لعـدد ‪ 56‬مستشـفى خاصـاً‪،‬‬ ‫إضافـة إى مبلـغ ‪ 88.000.000‬ريـال‬ ‫تكاليف الحـاات امحولة للعاج ي مدينة‬ ‫اأمر سـلطان بـن عبدالعزيـز للخدمات‬ ‫اإنسانية‪.‬‬ ‫وأفـاد الدكتـور مرغانـي أن‬ ‫الـوزارة رفـت أيضـا ً مبلغـا ً إجماليـا ً‬ ‫قـدره ‪ 92.000.000‬ريـال لبند إعانات‬ ‫امـرى‪ ،‬ومبلـغ ‪ 26.400.000‬ريـال‬ ‫مكافـآت الترع باأعضاء إضافة إى مبلغ‬ ‫‪ 963.000.000‬ريـال للمكاتب الصحية‬ ‫ي الخـارج وذلك تكاليف عـاج الحاات‬ ‫امرضية امحولة للعاج ي الخارج‪.‬‬ ‫وي ذات السـياق أوضـح الوكيـل‬ ‫امسـاعد لشـؤون امستشـفيات الدكتور‬ ‫عقيـل الغامـدي أن الحاات التـي تعالج‬ ‫ي مستشـفيات القطاع الخاص عى نفقة‬ ‫الدولـة هي الحـاات الطارئـة والحرجة‬ ‫التـي تحتاج إى التنويم ي العناية امركزة‬

‫بمختلـف أنواعهـا «الكبـار واأطفـال‬ ‫وحديثـي الوادة» عند عدم توفر سير ي‬ ‫امستشـفيات الحكومية ي امنطقة ي ذلك‬ ‫الوقت والحاات اإسعافية والطارئة التي‬ ‫تستقبلها مستشفيات القطاع الخاص عن‬ ‫طريق سـيارات الهال اأحمر السعودي‬ ‫لقـرب اموقـع الجغراي للمستشـفى من‬ ‫مكان الحادث «ي حالة عدم وجود تغطية‬ ‫تأمينية للمصابـن» ويضاف إليها توجه‬ ‫الوزارة إحالة امـرى طويي اإقامة إى‬ ‫مستشـفيات القطاع الخاص «عن طريق‬ ‫راء الخدمـة» إتاحـة الفرصـة مرى‬ ‫سة التي يشغلها‬ ‫آخرين لاستفادة من اأ َ ر َ‬ ‫هؤاء امرى وبدأ بالفعل تنفيذ الرنامج‬ ‫ي مدينة الرياض منذ فرة قريبة «حواي‬ ‫الشهرين»‪.‬‬ ‫وأكـد أن هنـاك تعليمـات خاصـة‬ ‫بقبـول الحـاات اإسـعافية امنقولة من‬ ‫الهـال اأحمـر فـورا ً ي جميـع امرافق‬ ‫الصحية بما فيها القطاع الخاص حسـب‬ ‫اموقع‪.‬‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪4‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 10‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 22‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (415‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻫﻜﺬا أﻇﻦ‬

‫اﻟﻮﻛﺎﻟﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ اﻟﺬرﻳﺔ ﺗُ ﺼﻨﱢﻒ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻤﻠﻚ‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺘﺨﺼﺼﻲ ﻣﺮﻛﺰ ًا ﺳﻠﻤﻴ ًﺎ ﻻﺳﺘﺨﺪام اﻟﻌﻼج ا­ﺷﻌﺎﻋﻲ‬

‫ﺷﻜﺮ ًا ﻓﺮﻧﺴﺎ‬ ‫ﻋﻤﺮو اﻟﻌﺎﻣﺮي‬

‫ﻟﻢ ﺗﺠـﺪ اﻟﺠﻤﺎﻋـﺎت اﻟﻬﺎرﺑﺔ ﻣـﻦ ﻛﻬﻮف أﻓﻐﺎﻧﺴـﺘﺎن‬ ‫ﻣﻼذات آﻣﻨﺔ ﺳـﻮى ﺗﻠﻚ اﻤﺴـﺎﺣﺎت اﻟﺸﺎﺳـﻌﺔ ﻣـﻦ اﻟﺮﻣﻞ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻟﺤـﺪود اﻟﺮﺧـﻮة ﺑـﻦ ﻟﻴﺒﻴـﺎ‪ ،‬اﻟﺠﺰاﺋـﺮ‪ ،‬ﻣـﺎﱄ‪،‬‬ ‫وﻣﻮرﻳﺘﺎﻧﻴﺎ‪.‬‬ ‫ﻟـﻢ ﺗﺬﻫﺐ ﻫﻨـﺎك ﻟﻨﴩ اﻹﺳـﻼم ﻓﺎﻟﻨﺎس ﻫﻨﺎك ﻣﺴـﻠﻤﻮن‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﻄﺮة‪ .‬وﻻ ﻟﻄﺮد اﻤﺴـﺘﻌﻤﺮ ﻓﻼ اﺳـﺘﻌﻤﺎر ﻫﻨﺎك وﻟﻜﻨﻬﺎ‬ ‫ذﻫﺒـﺖ ﻫﺮوﺑـﺎ ﻣـﻦ اﻟﻌﺪاﻟـﺔ وﻻﻣﺘﻬـﺎن ﺗﺠـﺎرة اﻟﺨﻄـﻒ‬ ‫واﻟﺘﻬﺮﻳﺐ‪ ..‬ﺗﻬﺮﻳﺐ اﻟﺴـﻼح واﻟﺒﴩ واﻟﺴـﺠﺎﺋﺮ ﻛﻤﺎ ﻳﻔﻌﻞ‬ ‫ﻛﺒﺮﻫـﻢ اﻤـﻼ ﻣﺨﺘﺎر اﻤﺨﺘـﺎر أو اﻟﺴـﻴﺪ )ﻣﺎﻟﺒـﻮرو( ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﺴـﻤﻰ ﻣُﻼ ﺗﻬﺮﻳﺐ ﺳـﺠﺎﺋﺮ اﻤﺎﻟﺒﻮرو وﻗﺎﺋﺪ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﻘﺘﻞ‬ ‫اﻷﺧﺮة ﰲ اﻟﺠﺰاﺋﺮ‪.‬‬ ‫ﻛﺎن اﻟﺘﺪﻳـﻦ ﻫﻮ اﻟﻐﻄـﺎء اﻟﺬي اﺣﺘﻤﺖ ﺑﻪ ﻫـﺬه اﻟﺠﻤﺎﻋﺎت‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ ﺗﻜﺪس اﻷﻣﻮال ﺛﻢ اﻟﺴـﻼح اﻟﺬي ﻏﻨﻤﺘﻪ ﻣﻦ ﻣﺨﺎزن‬ ‫اﻟﻌﻘﻴﺪ ودﻏﺪﻏﺖ ﻋﻘﻮل اﻟﺒﺴـﻄﺎء ﻣﻦ ﺳـﻜﺎن ﺗﻠﻚ اﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﴩﻳﻌﺔ‪ ،‬ﻟﻴﻜﺘﺸـﻒ اﻟﺴـﻜﺎن وﺑﻌﺪ ﻓﻮات اﻷوان أن‬ ‫ﻟﻬـﺆﻻء اﻟﻨـﺎس أﺟﻨﺪة ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ ،‬ﻛﺎن اﻟﻮﻗـﺖ ﻣﺘﺄﺧﺮا ً وﻫﻢ‬ ‫ﻳﺮون ﻣﺴﺎﺟﺪﻫﻢ وﺛﻘﺎﻓﺘﻬﻢ وﺗﺮاﺛﻬﻢ ﻳﺪﻣﺮ وﻳﻌﺎد أﺳﻠﻤﺘﻬﻢ‬ ‫وﺗﺸﻜﻴﻞ ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﻮا ﻳﺰﺣﻔـﻮن ﺟﻨﻮﺑـﺎ ﻧﺤﻮ ﺑﺎﻣﺎﻛـﻮ رﻏﺒـﺔ ﰲ اﻻﻟﺘﻘﺎء‬ ‫ﺑﺠﻤﺎﻋﺔ )ﺑﻮﻛﻮ ﺣﺮام( وﺑﻘﻴﺔ ﺟﻤﺎﻋﺎت اﻹﺳـﻼم اﻟﺠﻬﺎدي‬ ‫اﻤﺘﻨﺎﻣﻲ ﺟﻨﻮب اﻟﺼﺤﺮاء‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﻮﻗﺖ ﻳﻤﴤ ودول ﻏﺮب إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﺗﺘﺒﺎدل اﻤﺸـﺎورات‬ ‫واﻟﱰدد ﺣﺘﻰ ﻟﺒﺴﺖ ﻓﺮﻧﺴﺎ ﻗﺒﻌﺔ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻌﻈﻤﻰ وﺳﺎرﻋﺖ‬ ‫ﻟﻠﺪﻓﺎع ﻋﻦ ﻣﺼﺎﻟﺤﻬﺎ وﻧﺠﺪة ﺣﻠﻔﺎﺋﻬﺎ ووﻗﻒ ﻣﻌﻬﺎ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫وﺷﻜﺮا ﻓﺮﻧﺴﺎ‪ ..‬ﻟﻴﺲ أﻧﺎ ﻣﻦ ﻳﻘﻮﻟﻬﺎ وﻟﻜﻦ ﻗﺎﻟﻬﺎ ﺳﻜﺎن ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻤﺴـﱰدة ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎدﻳﻦ أﻋﺪاء اﻟﺤﻀﺎرة‪ .‬وﻻ ﻋﺰاء‬ ‫ﻤـﻦ وﻗﻒ ﻣﻊ اﻟﻘﺘﻠﺔ ﻓﻘﻂ ﻷﻧﻬﻢ ﺗﻮﺷـﺤﻮا ﺑﻐﻄـﺎء اﻟﺘﺪﻳﻦ‪،‬‬ ‫و‪ ...‬ﻣﺘﻰ ﻧﺴﻤﻲ اﻷﺷﻴﺎء ﺑﺄﺳﻤﺎﺋﻬﺎ؟‬

‫‪aalamry@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺤﻤﺮي‬ ‫ﺻﻨّﻔـﺖ اﻟﻮﻛﺎﻟـﺔ اﻟﺪوﻟﻴـﺔ ﻟﻠﻄﺎﻗـﺔ‬ ‫اﻟﺬرﻳـﺔ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠـﻚ ﻓﻴﺼـﻞ‬ ‫اﻟﺘﺨﺼﴢ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض ﻣﺮﻛﺰا ً ﺳﻠﻤﻴﺎ ً‬ ‫ﻻﺳـﺘﺨﺪام اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻟﺬرﻳـﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ‬ ‫اﺧﺘـﺎرت اﻟﻮﻛﺎﻟﺔ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻹﻗﺎﻣﺔ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺗﺪرﻳﺒﻲ إﻛﻠﻴﻨﻴﻜﻲ إﻗﻠﻴﻤﻲ ﺗﺠﺮﻳﺒﻲ‬ ‫ﰲ ﻣﺠﺎل ﻓﻴﺰﻳﺎء اﻟﻌﻼج اﻹﺷﻌﺎﻋﻲ ﻟﻸورام‬ ‫ﻛﺄول ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﻣـﻦ ﻧﻮﻋـﻪ ﻋـﲆ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﻮﻛﺎﻟﺔ اﻟﱪوﻓﻴﺴﻮر‬ ‫داوود ﻣﺤﻤـﺪ‪ ،‬ﻟـ»اﻟـﴩق«‪ ،‬أن اﻟﻮﻛﺎﻟـﺔ‬ ‫ﺗﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣـﻊ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠـﻚ ﻓﻴﺼـﻞ‬ ‫اﻟﺘﺨﺼﴢ ﻣﻨﺬ ﺳـﻨﻮات ﻋﺪﻳـﺪة وﺗﻌﺮف‬ ‫اﻟﻄﺎﻗﺎت واﻟﻘـﺪرات اﻤﻮﺟﻮدة ﻓﻴﻪ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻄﺐ اﻹﺷﻌﺎﻋﻲ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إن اﻟﺘﻌـﺎون ﺑـﻦ اﻟﻮﻛﺎﻟـﺔ‬ ‫واﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻳﺮﻛـﺰ ﺑﺸـﻜﻞ ﺧـﺎص ﻋـﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻨﻮﻋﻴﺔ واﻟﻜﻔﺎءة ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‪،‬‬ ‫وﻟﻪ ﻫـﺪف وﻳﺼﻨﻒ ﺿﻤﻦ ﻧﻄـﺎق ﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺨﺪام اﻟﺴـﻠﻤﻲ ﻟﻠﻄﺎﻗـﺔ ﰲ اﻤﻴـﺪان‬ ‫اﻟﻄﺒـﻲ‪ ،‬إذ ﺗـﻢ اﻻﺧﺘﻴـﺎر ﺑﻌـﺪ اﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ‬ ‫وﺟﻮد اﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ اﻟﺮاﻗﻴﺔ ﰲ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‪.‬‬ ‫وﺳـﻠﻢ داوود وﺛﻴﻘـﺔ ﺗﺼﻨﻴـﻒ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﻛﻤﺮﻛﺰ ﻣﺘﻌﺎون ﻟﻠﻤﴩف اﻟﻌﺎم‬

‫داوود ﻣﺤﻤﺪ ﻳﺴﻠﻢ اﻟﻘﺼﺒﻲ اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﻠﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻤﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻓﻴﺼـﻞ اﻟﺘﺨﺼـﴢ وﻣﺮﻛـﺰ اﻷﺑﺤـﺎث ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻗﺎﺳـﻢ اﻟﻘﺼﺒﻲ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺧـﻼل اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟـﺬي أﻗﻴﻢ أﻣـﺲ ﰲ ﻗﺎﻋﺔ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﻟﻠﻤﺆﺗﻤﺮات ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫اﻟﺘﺨﺼﴢ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ اﻟﺬرﻳـﺔ واﻤﺘﺠﺪدة‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر وﻟﻴﺪ أﺑﻮاﻟﻔﺮج‪.‬‬

‫وأوﺿـﺢ اﻤـﴩف اﻟﻌـﺎم اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي‬ ‫ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫اﻟﺘﺨﺼـﴢ وﻣﺮﻛﺰ اﻷﺑﺤـﺎث ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻗﺎﺳـﻢ اﻟﻘﺼﺒـﻲ‪ ،‬ﻟـ«اﻟﴩق« أن‬ ‫اﻷﺟﻬـﺰة اﻟﺠﺪﻳـﺪة ‪ TrueBeam‬ﻟﻠﻌـﻼج‬ ‫اﻹﺷـﻌﺎﻋﻲ ﻤـﺮﴇ اﻟﴪﻃﺎن ﺗﻌـ ّﺪ أﺣﺪث‬ ‫ﺗﻘﻨﻴـﺔ ﰲ اﻟﻌﻼج اﻟﻄﺒﻲ اﻹﺷـﻌﺎﻋﻲ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫ﻣﻤﻴﺰاﺗﻬﺎ اﻟﺪﻗـﺔ واﻟﴪﻋﺔ‪ ،‬وﻗﺎل »ﻣﻌﺮوف‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺳﺎﻣﻲ اﻟﻴﻮﺳﻒ(‬ ‫أن ﺑﻌـﺾ اﻤـﺮﴇ ﻣﺼﺎﺑـﻮن ﰲ ﻣﻨﺎﻃـﻖ‬ ‫ﺣﺴﺎﺳﺔ‪ ،‬وﺑﻠﻐﺖ اﻟﻘﻴﻤﺔ اﻹﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻸﺟﻬﺰة‬ ‫‪ 22‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻟﻠﺠﻬﺎز اﻟﻮاﺣﺪ«‪.‬‬ ‫وﻳﻮﻓـﺮ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠـﻚ ﻓﻴﺼـﻞ‬ ‫اﻟﺘﺨﺼـﴢ وﻣﺮﻛـﺰ اﻷﺑﺤـﺎث ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﺧﺪﻣـﺎت اﻟﻌﻼج اﻹﺷـﻌﺎﻋﻲ اﻤﺘﻘﺪم ﻤﺮﴇ‬ ‫اﻷورام اﻟﴪﻃﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺑﻠﻎ ﻋﺪد اﻟﺠﺮﻋﺎت‬ ‫اﻹﺷـﻌﺎﻋﻴﺔ اﻟﺘـﻲ أﻋﻄﻴﺖ ﻟﻠﻤـﺮﴇ اﻟﻌﺎم‬

‫أﻣﺎﻧﺔ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺗﺮد‪ :‬ﺣﻞ ﻣﺸﻜﻠﺘﻬﻢ ﻓﻲ وزارة اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﻤﺪﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﻮﺟﻪ إﻧﺬارات ﺑﺎﻟﻔﺼﻞ ﻟـ‪ ٤٠٠‬ﻋﺎﻣﻞ ﻓﻲ ﻣﺸﺮوع »اﻟﻀﻨﻚ«‬ ‫اﻟﺸﺮﻛﺔ اﻟﻤﺸﻐﻠﺔ ﱢ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‪ ،‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺠﺤﺪﱄ‬

‫ﺗﻤﺪﻳﺪ ﻓﺘﺮة اﻟﺘﺮﺷﻴﺢ ﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫ا“ﻣﻴﺮ ﺳﻠﻤﺎن “ﺑﺤﺎث‬ ‫ا­ﻋﺎﻗﺔ إﻟﻰ أﻛﺘﻮﺑﺮ ‪٢٠١٣‬م‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫أوﺿـﺢ اﻷﻣﻦ اﻟﻌـﺎم ﻟﺠﺎﺋﺰة اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﻷﺑﺤـﺎث اﻹﻋﺎﻗﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻧـﺎﴏ ﺑـﻦ ﻋـﲇ اﻤـﻮﳻ‪ ،‬أﻧـﻪ ﰲ إﻃـﺎر اﻫﺘﻤﺎﻣﺎت‬ ‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﺪﻋﻢ‬ ‫اﻟﺒﺤﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ وﺗﺸـﺠﻴﻊ اﻟﻌﻠﻢ واﻟﻌﻠﻤﺎء‪ ،‬ﻗﺎﻣﺖ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣﻊ أﻣﺎﻧﺔ اﻟﺠﺎﺋﺰة ﺑﺘﻤﺪﻳﺪ ﻓﱰة اﻟﱰﺷﻴﺢ ﻟﻠﺠﺎﺋﺰة ﰲ‬ ‫دورﺗﻬـﺎ اﻷوﱃ إﱃ أﻛﺘﻮﺑﺮ ‪2013‬م‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﺗﻮﺳـﻴﻊ ﻣﺠﺎﻻت ﻣﻮﺿﻮﻋﺎت‬ ‫اﻟﺠﺎﺋـﺰة‪ ،‬وذﻟـﻚ ﰲ ﻓـﺮوع اﻹﻋﺎﻗـﺔ اﻟﺜﻼﺛﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ »ﻓـﺮع اﻟﻌﻠﻮم‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ واﻟﻄﺒﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﻌﻠﻮم اﻟﱰﺑﻮﻳﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﻌﻠﻮم اﻟﺘﺄﻫﻴﻠﻴﺔ‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﻳﺄﺗﻲ ذﻟﻚ ﺗﺠﺴﻴﺪا ً ﻤﺠﻬﻮدات وﺗﻮﺟﻬﺎت ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد‪ ،‬وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻮزراء وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع‪ ،‬اﻤﺆﺳـﺲ واﻟﺮﺋﻴﺲ اﻷﻋﲆ ﻤﺮﻛﺰ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن‬ ‫ﻷﺑﺤﺎث اﻹﻋﺎﻗﺔ‪» ،‬ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺠﺎﺋﺰة« ﰲ ﺗﺒﻨﻲ ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻹﻋﺎﻗﺔ واﻤﻌﻮﻗﻦ‪.‬‬ ‫وأﻓـﺎد أﻧﻪ ﺗﻢ اﺧﺘﻴـﺎر ﻣﻮﺿﻮﻋـﺎت اﻟﺠﺎﺋﺰة ﺗﻤﺸـﻴﺎ ً ﻣﻊ أﺣﺪث‬ ‫اﻟﺘﻮﺟﻬـﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺒﺤﺚ اﻟﻌﻠﻤـﻲ اﻤﻌﻨﻲ ﺑﺎﻹﻋﺎﻗﺔ‪ ،‬وﺗﻠﺒﻴﺔ‬ ‫ﻟﻼﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻤﺠﺘﻤﻌﻴﺔ اﻤﺤﻠﻴﺔ واﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ واﻟﺪوﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن اﻟﺠﺎﺋـﺰة ﺗﻬـﺪف إﱃ ﺗﺸـﺠﻴﻊ اﻟﺠﻬـﻮد اﻤﺤﻠﻴـﺔ‬ ‫واﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ واﻟﻌﺎﻤﻴﺔ اﻟﺮاﻣﻴﺔ إﱃ إﺛﺮاء اﻟﻌﻠﻢ واﻤﻌﺮﻓﺔ ﰲ ﻣﺠﺎﻻت اﻹﻋﺎﻗﺔ‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ ،‬وﺗﻌﺰﻳﺰ ﺑﻴﺌﺔ اﻹﺑـﺪاع اﻟﻔﻜﺮي واﻟﺘﻔـﻮق اﻟﻌﻠﻤﻲ ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻹﻋﺎﻗـﺔ ﺑﻤﺎ ﻳﻜﻔﻞ إﻳﺠﺎد اﻟﻄﺮق واﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ واﻟﺤﻠـﻮل واﻟﺒﺪاﺋﻞ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗـﺆدي إﱃ اﻟﺤﺪ ﻣـﻦ اﻹﻋﺎﻗﺔ أو اﻟﺘﺨﻔﻴﻒ ﻣﻦ آﺛﺎرﻫﺎ ﻋﲆ اﻷﺷـﺨﺎص‬ ‫ذوي اﻹﻋﺎﻗـﺔ وأﴎﻫـﻢ‪ ،‬وﺗﺄﺻﻴﻞ ﻣﻔﻬـﻮم اﻟﺒﺤﺚ اﻟﻌﻠﻤـﻲ ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻹﻋﺎﻗـﺔ وﻧﴩ ﺛﻘﺎﻓﺘﻪ ﰲ اﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬ﻣﺤﻠﻴﺎ ً وإﻗﻠﻴﻤﻴـﺎ ً وﻋﺎﻤﻴﺎً‪ ،‬وﺗﻔﻌﻴﻞ‬ ‫دور اﻟﺒﺤـﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ ﰲ ﺗﺤﺴـﻦ ﻧﻮﻋﻴﺔ اﻟﱪاﻣـﺞ واﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﻘﺪﻣﺔ‬ ‫ﻟﻸﺷـﺨﺎص ذوي اﻹﻋﺎﻗﺔ‪ ،‬وﺗﻄﻮﻳﻊ اﻟﺒﺤﺚ اﻟﻌﻠﻤـﻲ ﻟﺘﻜﻴﻴﻒ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ ﻟﺼﺎﻟﺢ اﻷﺷـﺨﺎص ذوي اﻹﻋﺎﻗﺔ ﺑﻤـﺎ ﻳﻤ ﱢﻜﻨﻬﻢ ﻣﻦ اﻻﻋﺘﻤﺎد‬ ‫ﻋـﲆ أﻧﻔﺴـﻬﻢ‪ ،‬واﻟﺘﻐﻠـﺐ ﻋـﲆ ﻣﺸـﻜﻼﺗﻬﻢ‪ ،‬وﺗﺤﻘﻴـﻖ ﻃﻤﻮﺣﺎﺗﻬﻢ‪،‬‬ ‫واﻹﻓـﺎدة ﻣﻦ ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻟﺒﺤﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ ﰲ إﻳﺠﺎد ﺑﻴﺌﺎت اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻳﺘﺤﻮل‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ اﻷﺷـﺨﺎص ذوو اﻹﻋﺎﻗﺔ ﻣﻦ ﻓﺌﺔ ﻣﺴﺘﻬﻠﻜﺔ إﱃ ﻓﺌﺔ ﻣﻨﺘﺠﺔ ﺗﺴﻬﻢ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻓﺎﻋﻞ ﰲ ﺑﻨﺎء اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت ورﻗﻴﱢﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﺑـﺎن اﻟﺪﻛﺘـﻮر اﻤـﻮﳻ أن ﻛﻞ ﺟﺎﺋﺰة ﰲ ﻛﻞ ﻓـﺮع ﻣﻦ ﻓﺮوﻋﻬﺎ‬ ‫اﻟﺜﻼﺛﺔ ﺗﺸـﺘﻤﻞ ﻋﲆ ﺷﻬﺎدة ﺗﺤﻤﻞ اﺳـﻢ اﻟﻔﺎﺋﺰ أو اﻟﻔﺎﺋﺰة‪ ،‬وﻣﻠﺨﺺ‬ ‫ﻟﻠﻌﻤـﻞ اﻟﺬي ﱠ‬ ‫أﻫﻠﻪ ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻟﺠﺎﺋـﺰة‪ ،‬وﻣﻴﺪاﻟﻴﺔ ﺗﻘﺪﻳﺮﻳﺔ‪ ،‬وﻣﺒﻠﻎ‬ ‫ﻣـﺎﱄ ﻗـﺪره ‪ 250.000‬رﻳﺎل‪ ،‬ﻣﻔﻴـﺪا ً أن اﻟﺠﺎﺋﺰة ﺗُﻤﻨـﺢ ﰲ ﻓﺮوﻋﻬﺎ‬ ‫اﻟﺜﻼﺛﺔ ﻛﻞ ﺳﻨﺘﻦ‪ ،‬ﺑﺎﺳـﺘﺜﻨﺎء اﻟﺪورة اﻷوﱃ اﻟﺘﻲ ﻣﺪﺗﻬﺎ ﺛﻼث ﺳﻨﻮات‬ ‫ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫﺎ دورة ﺗﺄﺳﻴﺴـﻴﺔ‪ ،‬وﺳﻴﺘﻢ ﻣﻨﺢ اﻟﺠﺎﺋﺰة ﰲ ﺷﻬﺮ أﻛﺘﻮﺑﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﺎم ‪2013‬م‪.‬‬

‫اﻤﻴﻼدي اﻤﺎﴈ ‪ 22,883‬ﺟﻠﺴـﺔ ﻋﻼﺟﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ‪ 4,200‬ﺟﻠﺴﺔ ﻋﻼﺟﻴﺔ ﻟﻸﻃﻔﺎل‪.‬‬ ‫وﺷـﻬﺪ اﻤﺆﺗﻤـﺮ إﻗﺎﻣﺔ ورﺷـﺔ ﻃﺒﻴﺔ‬ ‫ﺑﻌﻨﻮان »ﺗﺪرﻳﺐ ا ُﻤﺪ ﱢرﺑﻦ« ﺗﺴـﺘﻤﺮ ﻳﻮﻣﻦ‪،‬‬ ‫ﻳﺤﺎﴐ ﻓﻴﻬـﺎ ﻋﴩون ﺧﺒﺮا ً ﻣـﻦ اﻟﻮﻛﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴـﺔ ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ اﻟﺬرﻳﺔ وأﻣﺮﻳﻜﺎ واﻟﻨﻤﺴـﺎ‬ ‫وأﺳـﱰاﻟﻴﺎ واﻷردن وﻟﺒﻨﺎن وﻗﻄﺮ واﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﺴﺘﻬﺪف أرﺑﻌﻦ ﻣﻦ ا ُﻤﺪ ﱢرﺑﻦ اﻟﻔﻴﺰﻳﺎﺋﻴﻦ‬ ‫ﰲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎت وﻣﺮاﻛﺰ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻨﻰ‬ ‫ﺑﺘﺸﺨﻴﺺ وﻋﻼج اﻷورام‪.‬‬ ‫وﰲ ﺳـﻴﺎق ﻣﺘﺼـﻞ‪ ،‬واﻓـﻖ ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﻦ ﺑﺎﻟﻮﻛﺎﻟﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ اﻟﺬرﻳﺔ‬ ‫ﻋﲆ دﻋﻢ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺘﺨﺼﴢ‬ ‫وﻣﺮﻛﺰ اﻷﺑﺤﺎث ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﻹﻗﺎﻣﺔ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﺗﺪرﻳﺒـﻲ إﻛﻠﻴﻨﻴﻜـﻲ إﻗﻠﻴﻤـﻲ ﺗﺠﺮﻳﺒـﻲ ﰲ‬ ‫ﻣﺠـﺎل ﻓﻴﺰﻳـﺎء اﻟﻌﻼج اﻹﺷـﻌﺎﻋﻲ ﻟﻸورام‬ ‫ﻛﺄول ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻪ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﻌﺎﻟﻢ‪،‬‬ ‫وﻳﻬـﺪف إﱃ ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻟﻜﻔـﺎءات وﺗﺄﻫﻴﻠﻬﺎ‬ ‫ﻋﺎل ﻳﻀﻤﻦ‬ ‫ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﺧﺪﻣﺎت ﻃﺒﻴﺔ ﺑﻤﺴﺘﻮى ٍ‬ ‫اﻟﺠـﻮدة واﻷﻣﺎن واﻟﺴـﻼﻣﺔ‪ ،‬وﻳﺘﻴﺢ ﻓﺮﺻﺎ ً‬ ‫ﻛﺒﺮة ﻟﺘﺪرﻳﺐ وﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﻜﻔﺎءات ﰲ اﻟﺪول‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻵﺳـﻴﻮﻳﺔ اﻤﻨﻀﻮﻳﺔ ﺗﺤﺖ ﻣﺴﻤﻰ‬ ‫)‪ (ARASIA‬ﺑﺮﻳـﺎدة اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﺗﻢ اﺧﺘﻴﺎر‬ ‫اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ اﻟﻮﻛﺎﻟﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﺬرﻳﺔ ﻛﻤﺮﻛﺰ ﻟﻬﺬا اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻣﻦ ﺑﻦ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫ﻣﺮاﻛﺰ ﺗﺨﺼﺼﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬

‫وﺟّ ﻬـﺖ اﻟﴩﻛﺔ اﻤﺸـﻐﻠﺔ ﻟﻠﺸـﺒﺎب اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﰲ ﻣـﴩوع ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ ﺣﻤـﻰ اﻟﻀﻨﻚ ﰲ‬ ‫ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬إﻧﺬارات ﺑﺎﻟﻔﺼـﻞ اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﻟﺤﻮاﱄ‬ ‫‪ 400‬ﻣﻨﻬﻢ‪ ،‬ﻋﻘﺎﺑﺎ ً ﻋﲆ إﴐاﺑﻬﻢ ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ أﻣﺲ‬ ‫اﻷول‪.‬وﺟﺎء ﰲ اﻟﺨﻄﺎب اﻟـﺬي ﺣﺼﻠﺖ »اﻟﴩق«‬ ‫ﻋﲆ ﻧﺴـﺨﺔ ﻣﻨﻪ‪ ،‬وﺣﻤﻞ ﺗﻮﻗﻴﻊ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﴩوع اﻤﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ اﻤﻬﻨﺪس رﺷﺎد ﻋﺎﺷـﻮر‪» ،‬إﺷﺎرة ﻤﺎ ﺑﺪر ﻣﻨﻜﻢ‬ ‫ﻳـﻮم اﻷﺣﺪ اﻤﺎﴈ ﻣﻦ إﴐاب وﻋﺼﻴﺎن ﻋﻦ أداء اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻤﻜﻠﻔﻦ ﺑﻪ ﰲ ﻣﴩوع اﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ ﻟﺤﻤﻰ اﻟﻀﻨﻚ‬ ‫)ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﺒﻌـﻮض اﻟﻨﺎﻗﻞ ﻟﺤﻤﻰ اﻟﻀﻨـﻚ( ﻓﺈن ﻫﺬا‬ ‫ﻳﻌ ّﺪ إﻧﺬارا ً أﺧﺮاً‪ ،‬وﻟﻮ ﺗﻜﺮر ذﻟﻚ ﻣﻨﻜﻢ ﺗﻜﻮﻧﻮن ﻋﺮﺿﺔ‬ ‫ﻟﻠﻔﺼﻞ وﺗﺘﺤﻤﻠﻮن ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻷﴐار اﻟﺘﻲ ﺣﺼﻠﺖ ﻣﻦ‬ ‫إﺻﺎﺑﺔ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﺑﺎﻤﺮض«‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟـﻚ‪ ،‬واﺻﻞ اﻟﺸـﺒﺎب اﻟﻌﺎﻣﻠـﻮن ﰲ اﻤﴩوع‬ ‫ﺗﺠﻤﻬﺮﻫﻢ ﻟﻠﻴﻮم اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻄﺎﻟﺒﻦ ﺑﴪﻋﺔ ﺗﺮﺳﻴﻤﻬﻢ ﻋﲆ‬ ‫وﻇﺎﺋﻒ ﺛﺎﺑﺘﺔ‪ ،‬ﻣﻨﺎﺷـﺪﻳﻦ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺴـﺆوﻟﺔ ﴐورة‬ ‫إﻳﺠـﺎد ﺣﻠﻮل ﻋﺎﺟﻠﺔ ﻤﻌﺎﻧﺎﺗﻬـﻢ‪ ،‬وﻟﻔﺘﻮا إﱃ أن اﻟﺮواﺗﺐ‬ ‫ﺗـﱰواح ﻣﺎ ﺑـﻦ ‪ 1600‬رﻳـﺎل إﱃ ‪ 2800‬رﻳـﺎل ﻛﺤﺪ‬ ‫أﻗﴡ‪.‬‬ ‫وأﺑﺎﻧﺖ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻤﺘﻌﺮﺿﻦ ﺗﺤﺘﻔﻂ »اﻟﴩق«‬ ‫ﺑﺄﺳـﻤﺎﺋﻬﻢ‪ ،‬أﻧﻬﻢ ﻻ ﻳﻤﻠﻜﻮن ﺿﻤﺎﻧﺎ ً ﺻﺤﻴﺎً‪ ،‬ﻣﺸـﺮﻳﻦ‬ ‫إﱃ أن ﺑﻌﺾ زﻣﻼﺋﻬﻢ أﺻﻴﺒﻮا ﺑﺄﻣﺮاض ﺻﺪرﻳﺔ ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫اﻤﺒﻴﺪات اﻟﺘﻲ ﻳﺴﺘﺨﺪﻣﻮﻧﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﺻﻴﺐ آﺧﺮون ﺑﺤﻤﻰ‬ ‫اﻟﻀﻨـﻚ‪ ،‬ﻓﺘـﻢ ﻓﺼﻠﻬﻢ ﻣـﻦ اﻟﻌﻤﻞ ورﻓﻀـﻮا ﻋﻼﺟﻬﻢ‬ ‫ﻧﻬﺎﺋﻴﺎً‪.‬‬

‫ﻋﺎﻣﻠﻮن ﰲ ﻣﴩوع ﺣﻤﻰ اﻟﻀﻨﻚ أﺛﻨﺎء ﺗﺠﻤّ ﻌﻬﻢ‬ ‫وأوﺿﺤﻮا أﻧﻬﻢ ﻛﺎﻧـﻮا ﻳﻌﻤﻠﻮن ﻋﲆ ﺑﻨﺪ اﻷﺟﻮر ﰲ‬ ‫اﻷﻣﺎﻧـﺔ ﺣﺘﻰ أﺗﺖ اﻟﴩﻛﺔ اﻤﺸـﻐﻠﺔ ﻓﺘـﻢ ﺗﺤﻮﻳﻠﻬﻢ ﻟﻬﺎ‬ ‫دون أن ﻳﺘﻢ ﺗﺮﺳﻴﻤﻬﻢ‪ ،‬ﻣﺸﺮﻳﻦ إﱃ ﻣﺮور ﺛﻼث ﺳﻨﻮات‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﺣﻤﺪ ﺟﺎﺑﺮ(‬

‫دون ﺗﺜﺒﻴﺘﻬﻢ‪.‬‬ ‫ورﻓﻀـﻮا اﺗﻬـﺎم اﻟﴩﻛﺔ ﻟﻬﻢ ﺑﺄﻧﻬـﻢ أﴐﺑﻮا ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬ﻧﺎﻓـﻦ ﻫﺬا اﻻﺗﻬﺎم‪ ،‬ﻣﺸـﺮﻳﻦ إﱃ أﻧﻬـﻢ ﻋﻤﻠﻮا‬

‫ﻟﻜﻨﻬﻢ ﺗﺠﻤﻌﻮا ﻃﻠﺒﺎ ً ﻟﺤﻘﻮﻗﻬﻢ ﺑﺎﻟﱰﺳـﻴﻢ واﻟﺘﺜﺒﻴﺖ ﻋﲆ‬ ‫وﻇﺎﺋﻔﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬـﺎ‪ ،‬ﻧﻔﺖ أﻣﺎﻧـﺔ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻤﻘﺪﺳـﺔ أن‬ ‫ﺗﻜـﻮن ﻟﺪﻳﻬﺎ دراﺳـﺔ ﻟﺘﺜﺒﻴـﺖ ﻣﻮﻇﻔﻲ ﺣﻤـﻰ اﻟﻀﻨﻚ‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﺗﺠﻤﻬﺮوا أﻣﺲ وأﻣﺲ اﻷول‪ ،‬وأﻧﻬﺎ ﺑﺼﺪد اﻟﺮﻓﻊ‬ ‫ﻟﻠﺠﻬﺎت اﻤﺴﺆوﻟﺔ ﻟﺘﺜﺒﻴﺘﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﺘﺤﺪث اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻟﻸﻣﺎﻧﺔ ﻋﺜﻤـﺎن أﺑﻮﺑﻜﺮ‬ ‫ﻣﺎﱄ‪ ،‬ﻟـ«اﻟﴩق«‪ ،‬إن ﻣﻮﻇﻔﻲ اﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ )ﺣﻤﻰ‬ ‫اﻟﻀﻨﻚ( ﻻ ﺗﻨﻄﺒﻖ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﴍوط اﻷﻣﺮ اﻟﺴـﺎﻣﻲ اﻟﻜﺮﻳﻢ‬ ‫ﺑﺘﺜﺒﻴﺖ اﻤﻮﻇﻔﻦ ﻋﲆ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ وﻓﻖ ﻣﺎ‬ ‫ﺗﻠﻘﺘﻪ اﻷﻣﺎﻧﺔ رﺳـﻤﻴﺎ ً ﻣﻦ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺘﺜﺒﻴﺖ اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺳـﺒﻖ ﻹدارة اﻤﻮارد اﻟﺒﴩﻳﺔ اﻟﺮﻓﻊ ﻟﻬﺎ ﺑﺘﻔﺎﺻﻴﻞ ﻛﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ّ‬ ‫وﺗﻠﻘـﺖ ﻣﺎ ﻳﻔﻴﺪ اﻻﻋﺘﺬار ﻟﻌـﺪم ﺗﻄﺎﺑﻖ ﴍوط اﻟﺘﺜﺒﻴﺖ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺑﺬﻟﻚ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻋﺜﻤـﺎن ﻣـﺎﱄ أن اﻤﻮﻇﻔـﻦ اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺘﻢ‬ ‫ﺗﺜﺒﻴﺘﻬـﻢ ﻋـﲆ وﻇﺎﺋﻒ رﺳـﻤﻴﺔ ﺛﻼث ﻓﺌـﺎت »ﻣﻮﻇﻔﻮ‬ ‫ﺑﻨـﺪ اﻷﺟﻮر‪ ،‬واﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﻮن‪ ،‬واﻤﻮﻇﻔﻮن اﻤﻌﻴﻨﻮن ﻋﲆ‬ ‫وﻇﺎﺋﻒ ﺑﺮواﺗﺐ ﻣﻘﻄﻮﻋﺔ ﻣﻌﺘﻤﺪة ﰲ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻷﻣﺎﻧﺔ«‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن ﻣﻮﻇﻔﻲ ﺣﻤﻰ اﻟﻀﻨﻚ ﻳﺘﺒﻌﻮن ﴍﻛﺔ ﺗﻌﻤﻞ‬ ‫ﻣـﻊ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﺑﻤﻮﺟﺐ ﻋﻘﺪ وﻟﻴﺴـﻮا ﻣﻮﻇﻔـﻦ ﰲ اﻷﻣﺎﻧﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﺎﻟﺘﺎﱃ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﺗﺜﺒﻴﺘﻬﻢ وﻻ ﺗﻨﻄﺒﻖ ﻋﻠﻴﻬﻢ اﻟﴩوط‪.‬‬ ‫وﻗﺎل إن اﻷﻣﺮ ﻻ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻬﻢ ﻓﻘﻂ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ﺑﻤﻮﻇﻔﻲ‬ ‫اﻟﴩﻛﺎت اﻷﺧﺮى اﻟﺘﻲ ﻟﻬﺎ ﻋﻘﻮد ﻣﻊ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻣﺜﻞ ﴍﻛﺔ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎﻓـﺔ وﴍﻛﺎت اﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ أو اﻹﻧـﺎرة أو ﺗﴫﻳـﻒ‬ ‫اﻟﺴـﻴﻮل وﻏﺮﻫﺎ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً »رﺑﻤﺎ ﻳﻜﻮن ﺣﻞ ﻣﺸـﻜﻠﺘﻬﻢ‬ ‫ﻟـﺪى وزارة اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺪﻧﻴﺔ وﻓـﻖ أﻧﻈﻤﺘﻬﺎ وﻟﻴﺲ ﻟﺪى‬ ‫اﻷﻣﺎﻧﺔ«‪.‬‬

‫»اﻟﻤﻈﺎﻟﻢ« ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ﻃﻠﺒﺎت اﻟﺘﻌﻴﻴﻦ ﻟﺸﻐﻞ اﻟﺪرﺟﺎت اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ وﺳﺪ اﻟﻌﺠﺰ ﻓﻲ اﻟﻤﺤﺎﻛﻢ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬ ‫ﺑﺪأ دﻳـﻮان اﻤﻈﺎﻟـﻢ ﻣﻤﺜﻼً ﰲ‬ ‫أﻣﺎﻧﺔ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻘﻀﺎء اﻹداري‬ ‫اﺳﺘﻘﺒﺎل ﻃﻠﺒﺎت اﻟﺘﻌﻴﻦ وﻓﻘﺎ ً‬ ‫ﻟﻘﻮاﻋـﺪ اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﻘﻀﺎﺋﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻨﻈـﺮة اﻤﻄﻠﻮﺑـﺔ ﻟﺸـﻐﻞ‬ ‫اﻟﺪرﺟـﺎت اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ ﺑﺎﻟﺪﻳﻮان‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺻﺪرت ﻣﺆﺧـﺮا ً ﻋﻦ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻘﻀﺎء‬ ‫اﻹداري ﰲ ﺟﻠﺴـﺘﻪ اﻤﻨﻌﻘﺪة ﺑﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫‪4/2/1434‬ﻫـ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻤﺘﺤـﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ‬ ‫ﻟﺪﻳﻮان اﻤﻈﺎﻟﻢ اﻟﺸـﻴﺦ ﺑﻨﺪر اﻟﻔﺎﻟﺢ‬ ‫أن اﻟﻘﻮاﻋـﺪ اﻟﺘـﻲ ﺻـﺪرت ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ اﻟﻨﻈﺮة اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ‬ ‫ﻟﺸـﻐﻞ اﻟﺪرﺟﺎت اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ ﺑﺪﻳﻮان‬ ‫اﻤﻈﺎﻟـﻢ ﻓﺘﺤـﺖ آﻓﺎﻗـﺎ ً ﺟﺪﻳـﺪة‬ ‫ﻻﺳـﺘﻘﻄﺎب اﻟﻜﻔـﺎءات اﻤﺆﻫﻠـﺔ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﺪرﺟـﺎت اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ‬

‫ﺑﻨﺪر اﻟﻔﺎﻟﺢ‬ ‫ﻟﺘﻠﺒﻴـﺔ ﺣﺎﺟﺔ اﻟﺪﻳﻮان وﺳـﺪ اﻟﻌﺠﺰ‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎﻛـﻢ اﻻﺳـﺘﺌﻨﺎف واﻤﺤﺎﻛـﻢ‬ ‫اﻹدارﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﺑـﺎن اﻟﻔﺎﻟـﺢ ﺑـﺄن ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟﻘﻀـﺎء اﻹداري ﺳـﺒﻖ أن ﺣـﺪد‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ اﻟﻨﻈﺮة اﻤﻄﻠﻮ���ﺔ‬ ‫ﻟﺸﻐﻞ اﻟﺪرﺟﺎت اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ ﺑﺎﻟﺪﻳﻮان‬ ‫ﺑـ«اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ واﻻدﻋـﺎء‪ ،‬ﻋﻀﻮﻳـﺔ‬

‫اﻟﻠﺠﺎن ذات اﻻﺧﺘﺼﺎص اﻟﻘﻀﺎﺋﻲ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﺤﻜﻴـﻢ ﰲ اﻤﻨﺎزﻋﺎت اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ وﻓﻖ‬ ‫ﻧﻈـﺎم اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ‪ ،‬اﻤﺤﺎﻣﺎة وﻓﻖ ﻧﻈﺎم‬ ‫اﻤﺤﺎﻣـﺎة‪ ،‬اﻻﺳﺘﺸـﺎرات اﻟﴩﻋﻴـﺔ‬ ‫واﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴـﺔ ﰲ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﺪرﻳـﺲ اﻷﻧﻈﻤـﺔ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت‬ ‫وﻣﻌﻬﺪ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ »‪.‬‬ ‫وﺗﻌـﺪ ﺷـﻬﺎدة اﻤﺎﺟﺴـﺘﺮ ﰲ‬ ‫ﺗﺨﺼﺺ اﻟﻔﻘﻪ أو أﺻﻮﻟﻪ أو اﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎت اﻷﺧﺮى ﻏﺮ اﻤﻨﺼﻮص‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ ﰲ اﻤﺎدﺗﻦ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ واﻟﺜﻼﺛﻦ‬ ‫واﻟﺜﺎﻟﺜﺔ واﻷرﺑﻌﻦ ﻣﻦ ﻧﻈﺎم اﻟﻘﻀﺎء‬ ‫ﻣﻌﺎدﻟﺔ ﻟﺨﺪﻣﺔ أرﺑﻊ ﺳﻨﻮات ﰲ أﻋﻤﺎل‬ ‫ﻗﻀﺎﺋﻴـﺔ ﻧﻈـﺮة‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻌﺪ ﺷـﻬﺎدة‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮراة ﻓﻴﻬـﺎ ﻣﻌﺎدﻟـﺔ ﻟﺨﺪﻣـﺔ‬ ‫ﺳـﺖ ﺳـﻨﻮات ﰲ أﻋﻤـﺎل ﻗﻀﺎﺋﻴـﺔ‬ ‫ﻧﻈﺮة ﺑـﴩط إﺟـﺮاء ﻣﻌﺎدﻟﺔ ﻟﻬﺬه‬ ‫اﻟﺸـﻬﺎدات وﻓﻘﺎ ً ﻟﻠﻘﻮاﻋﺪ اﻤﻘﺮرة ﰲ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺸﺄن‪ ،‬واﺟﺘﻴﺎز اﻣﺘﺤﺎن ﺧﺎص‬

‫ﻳﻌﺪه ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻘﻀﺎء اﻹداري‪.‬‬ ‫وﻳﺸـﱰط ﻻﺣﺘﺴـﺎب اﻷﻋﻤـﺎل‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ اﻟﻨﻈﺮة أن ﻳﺘﻢ اﻟﻌﻤﻞ ﺑﻬﺎ‬ ‫ﺑﺼﻔﺔ أﺻﻠﻴﺔ وﻣﺴـﺘﻤﺮة ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺑﻌﺪ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻤﺆﻫﻞ اﻤﻨﺼﻮص‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ ﰲ اﻤﺎدة اﻟﺤﺎدﻳﺔ واﻟﺜﻼﺛﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻈـﺎم اﻟﻘﻀـﺎء‪ ،‬وﻻ ﺗﺤﺘﺴـﺐ ﻣﺪد‬ ‫اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ واﻟﺘﺪرﻳﺐ وﻣـﺪد اﻻﻧﻘﻄﺎع‬ ‫ﻋـﻦ ﻣﺰاوﻟـﺔ اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﻘﻀﺎﺋﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻨﻈﺮة ـ ﻋﺪا اﻹﺟـﺎزة اﻻﻋﺘﻴﺎدﻳﺔ ـ‬ ‫ﺿﻤﻦ اﻤﺪد اﻤﻌﺘﺪ ﺑﻬﺎ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺸﺄن‪،‬‬ ‫وﺗﻀـﻢ ﻣـﺪد اﻻﺷـﺘﻐﺎل ﺑﺎﻷﻋﻤـﺎل‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﺋﻴـﺔ اﻟﻨﻈـﺮة ﺑﻌﻀﻬــﺎ إﱃ‬ ‫ﺑﻌـﺾ ﻋﻨـﺪ ﺗﻔـﺮق ﻣﺪدﻫـﺎ ﻋﲆ أﻻ‬ ‫ﺗﻘﻞ ﻣـﺪة ﻛﻞ ﻣﻨﻬﺎ ﻋﻦ ﺳـﻨﺔ ﻛﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﻣﺘﺼﻠﺔ‪.‬‬ ‫وﻋ ّﺪ اﻟﺸـﻴﺦ ﺑﻨـﺪر إﻧﺠﺎز ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻘﻮاﻋـﺪ واﻋﺘﻤﺎدﻫﺎ ﺧﻄـﻮة ﻧﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻣـﴩوع اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬

‫اﻟﻘﻀـﺎء‪ ،‬ﻣﺆﻣﻼً أن ﺗﺤﻘـﻖ أﻫﺪاﻓﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻤﻨﺸـﻮد‪ ،‬وأﻫﺎب اﻟﻔﺎﻟﺢ‬ ‫ﺑﻤَـ ْﻦ ﺗﻨﻄﺒﻖ ﻋﻠﻴﻪ اﻟـﴩوط‪ ،‬وﻳﺠﺪ‬ ‫ﰲ ﻧﻔﺴـﻪ اﻟﻘﺪرة واﻟﻜﻔـﺎءة اﻟﺘﻘﺪم‬

‫ﻹدارة ﺷـﺆون اﻤﺘﻘﺪﻣﻦ واﻤﻼزﻣﻦ‬ ‫ﺑﺄﻣﺎﻧﺔ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻘﻀﺎء اﻹداري ﺑﻤﻘﺮ‬ ‫اﻟﺪﻳﻮان ﺑﺎﻟﻌﻠﻴﺎ ﻻﺳﺘﻜﻤﺎل اﻹﺟﺮاءات‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﺘﻘﺪﻳﻢ‪.‬‬


‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫‪5‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 10‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 22‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (415‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﻓﻲ ﻣﺆﺗﻤﺮ اﻟﻘﻤﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻟﺜﺎﻟﺚ‪ ..‬وﻟﻲ اﻟﻌﻬﺪ ﻳﺪﻋﻮ ﻗﺎدة اﻟﺪول إﻟﻰ‬ ‫اﺳﺘﻜﻤﺎل ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺘﺠﺎرة اﻟﺤﺮة اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻗﺒﻞ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪاﻟﻌﻮﻧﻲ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫»اﻟ َّﻠ ْﺤ َﻤﺔ«‬ ‫واﻟﻤﺼﻴﺮ‬ ‫اﻟﻤﺸﺘﺮك!‬ ‫اﻷﺛﺮﻳـﺎء ﺳـﺒﺐ‬ ‫ﻟﺘﺠﻔﻴـﻒ‬ ‫رﺋﻴـﺲ‬ ‫»ﻣﻨﺎﺑـﻊ« اﻟﻠﺤﻤـﺔ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺴﻮق؛ ﻣﺎ أﴐّ وﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﺑﺈﺧﻮاﻧﻬـﻢ‬ ‫ﻣﺒـﺎﴍ‬ ‫ﻋـﲆ‬ ‫اﻤﺤﺴـﻮﺑﻦ‬ ‫»اﻟﻄﺒﻘـﺔ اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ«‬ ‫اﻤﺘﺂﻛﻠـﺔ! ﻫﻜـﺬا ﺗـﺮى‬ ‫وزارة اﻟﺰراﻋـﺔ اﻷﻣـﺮ‪,‬‬ ‫وﻫـﻲ ﺗﻄـﺮح »ﺧﺎرﻃﺔ‬ ‫ﻃﺮﻳـﻖ« ‪-‬ﻏـﺮ ﻣﻠﺰﻣﺔ‪-‬‬ ‫ﻟﻠﻮﺻﻮل ﻟﺘﺴـﻮﻳﺔ ﺗﺘﻴﺢ‬ ‫ﻟﺠﻤﻴﻊ ﴍاﺋﺢ اﻟﺸـﻌﺐ‬ ‫أﺧﺬ ﺣﺼﺘﻬﻢ ﻣﻦ ﴍاﺋﺢ‬ ‫اﻟﻠﺤﻮم اﻟﺤﻤـﺮاء! وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﺄن ﻳﺒـﺎدر »اﻤﻘﺘﺪرون«‬ ‫ﻟﻜﺒـﺢ ﻫﻮﺳـﻬﻢ ﺑﴩاء‬ ‫»اﻟﻠﺤﻤـﺔ« وﺑﻜﻤﻴـﺎت‬ ‫ﻛﺒـﺮة ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً ﰲ‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻬﺪ‬ ‫إﴎاﻓﺎ ً وﺗﺒﺬﻳﺮا ً وﻣﺒﺎﻫﺎة‬ ‫ﻋـﲆ ﺣﺴـﺎب رؤوس‬ ‫اﻷﻏﻨـﺎم واﻻﻗﺘﺼـﺎد‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ! ووزارة اﻟﺰراﻋﺔ‬ ‫ﺑﻨﻈﺮﺗﻬـﺎ اﻟﺜﺎﻗﺒـﺔ‪-‬‬‫ﻣﻴﺴـﻮري‬ ‫ﺗﻨﺼـﺢ‬ ‫ﺑﺎﻻﻗﺘﺼـﺎد‬ ‫اﻟﺤـﺎل‬ ‫ّ‬ ‫»اﻟﴩه«‬ ‫وﺗﺨﻔﻴﻒ ﻫـﺬا‬ ‫ﻟﺌـﻼ ﻳـﺰداد اﻟﻄﻠﺐ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻌﺮوض ﻓﺘﺰﻳﺪ اﻷﺳﻌﺎر‬ ‫وﺗﺘﻀﺎﻋـﻒ وﺗﺼﺒـﺢ‬ ‫اﻟﻠﺤﻤﺔ ﺣﻠﻤﺎ ً ﺑﻌﻴﺪ اﻤﻨﺎل‬ ‫ﻟﻀﻌﻔﺎء اﻟﺤﺎل!‬ ‫ﻛﻤﻮاﻃـﻦ أﺷـﻜﺮ وزارة‬ ‫اﻟﺰراﻋﺔ ﻋﲆ إﺣﺴﺎﺳـﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ وﻟﻮ ﻣﻦ ﺑﺎب‬ ‫اﻟﺘﺬﻛـﺮ ﻟﻠﺤﻠﻘﺔ اﻷﻗﻮى‬ ‫ﺑـ»ﻣﺨﺎﻓـﺔ اﻟﻠـﻪ«؛ وأن‬ ‫ٌ‬ ‫ﻣﺘﺎﺣـﺔ‬ ‫»اﻟﻠﺤﻤـﺔ«‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ! وﻻ أزﻳﺪ ﺳـﻮى‬ ‫ﺑﻤﻌﻠﻮﻣـﺔ ﺻﺤﻴﺔ ﺗﻘﻮل‬ ‫ﺑـﺄن ﺣﺎﺟـﺔ اﻹﻧﺴـﺎن‬ ‫ﻟﻠﱪوﺗـﻦ اﻟﺤﻴﻮاﻧـﻲ ﻻ‬ ‫ﻳﺘﻌـﺪى »اﻟﺠـﺮام« ﻟﻜﻞ‬ ‫»ﻛﻴﻠـﻮ ﺟـﺮام«! ﺑﻤﻌﻨﻰ‬ ‫ﻻﻟﺘﻬـﺎم‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟـﻚ‬ ‫ﻗﻄﻌـﺔ ﻟﺤـﻢ ﻣﻘﺪارﻫـﺎ‬ ‫)‪ (90‬ﺟﺮاﻣـﺎ ً ﻓﻘـﻂ‬ ‫ﻟـﻮ ﻛﺎن وزﻧـﻚ )‪90‬‬ ‫ﻛﺠـﻢ(! وأن اﻟﺰﻳﺎدة ﻋﻦ‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻟﺤﺼـﺔ اﻟﻴﻮﻣﻴـﺔ‬ ‫ﻳﺴـﺒﺐ أﻣﺮاﺿﺎ ً ﻛﺰﻳﺎدة‬ ‫»اﻟﻜﻠﺴـﱰول« وﺣﻤﺾ‬ ‫»اﻟﺒﻮﻟﻴﻚ« اﻤﺴﺒﺐ ﻤﺮض‬ ‫اﻟﻨﻘـﺮس! ﻓﺎﺗﻘـﻮا اﻟﻠـﻪ‬ ‫ﰲ »أﺣﻤﺎﺿﻜـﻢ«! ﻛﻤـﺎ‬ ‫أﻧﺼﺢ اﻤﻘﺘﺪرﻳـﻦ ﻣﺎدﻳﺎ ً‬ ‫ﰲ ﺣـﺎل وﺟّ ﻬـﻮا ﻛﺮوت‬ ‫دﻋـﻮة ﻟـ»ﻋﺰوﻣـﺔٍ ﻣﺎ«‬ ‫أن ﻳﻄﺎﻟﺒـﻮا »اﻤﺪﻋﻮﻳﻦ«‬ ‫أوزاﻧﻬـﻢ‬ ‫ﺑﻘﻴـﺎس‬ ‫وﺗﺰوﻳـﺪ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺪﻋﻮة‬ ‫ﺑﺄرﻗﺎﻣﻬـﺎ ﻗﺒـﻞ ﻳﻮﻣـﻦ‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﺎرﻳـﺦ »اﻤﺄدﺑـﺔ«‬ ‫ﻟﺘﻘﺪﻳـﺮ »اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﻢ«‬ ‫وﺿﻤﺎﻧـﺎ ً ﻟﺤﺼـﻮل ﻛﻞ‬ ‫ﻣﺪﻋـ ﱟﻮ ﻋـﲆ ﺣﺼﺘـﻪ‬ ‫اﻟﻴﻮﻣﻴـﺔ ﻓﻘـﻂ؛ ﺑﺠﺎﻧﺐ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ »ﻣﺨﺎﻟﺼﺔ« ﺗﺜﺒﺖ‬ ‫ﻋﺪم ﺗﻨﺎوﻟﻬـﻢ »اﻟﻜﺒﺪة«‬ ‫ﺻﺒﻴﺤﺔ ذﻟﻚ اﻟﻴﻮم!‬

‫@‪alhadadi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫دﻋﺎ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻮزراء وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫إﱃ اﺳـﺘﻜﻤﺎل ﻣﺘﻄﻠﺒـﺎت ﻣﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺠـﺎرة اﻟﺤـﺮة اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﻜـﱪى‬ ‫ﻗﺒـﻞ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌـﺎم اﻟﺤـﺎﱄ‪ ،‬ﻛﻤﺎ دﻋﺎ‬ ‫إﱃ زﻳﺎدة رؤوس أﻣﻮال اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ﻻ ﺗﻘـﻞ ﻋـﻦ ‪ %50‬ﻣـﻦ‬ ‫ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وإﻗـﺮار اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻤﻮﺣﺪة‬ ‫ﻻﺳﺘﺜﻤﺎر رؤوس اﻷﻣﻮال اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺐ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑﺰﻳﺎدة رؤوس‬ ‫أﻣﻮال اﻟﴩﻛﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻤﺸـﱰﻛﺔ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﻨﺴﺒﺔ ﻻ ﺗﻘﻞ أﻳﻀﺎ ً ﻋﻦ ‪ %50‬ﻣﻦ ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻌﻠﻨﺎ ً اﺳـﺘﻌﺪاد اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﻠﻤﺒﺎدرة‬ ‫ﺑﺪﻓﻊ ﺣﺼﺘﻬـﺎ ﰲ اﻟﺰﻳﺎدة اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻢ اﻻﺗﻔﺎق‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺗـﺮأس وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋـﻦ ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ أﻋﻤﺎل اﻟﻘﻤـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫اﺳـﺘﻀﺎﻓﺘﻬﺎ اﻤﻤﻠﻜﺔ أﻣـﺲ‪ ،‬ﰲ ﻣﺮﻛﺰ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺪوﱄ ﻟﻠﻤﺆﺗﻤﺮات ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫ورﺣـﺐ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﰲ ﻛﻠﻤﺘﻪ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻟﻘﺎﻫـﺎ ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺎدة واﻟﺮؤﺳـﺎء واﻤﻠـﻮك اﻟﺤﺎﴐﻳﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻤﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل »إن اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ واﻟﺪﻗﻴﻘﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻤـﺮ ﺑﻬﺎ أﻣﺘﻨﺎ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ‪ ،‬ﺗﺘﻄﻠﺐ ﻣﻨﺎ‬ ‫ﺟﻤﻴﻌﺎ ً اﻟﺘﻜﺎﺗﻒ وﺗﻜﺜﻴـﻒ اﻟﺠﻬﻮد اﻟﺠﺎدة‬ ‫واﻤﺨﻠﺼﺔ ﻣﻦ أﺟـﻞ اﻟﺘﻐﻠﺐ ﻋﲆ اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻬﻨﺎ‪ ،‬واﻟﺴﻌﻲ ﻧﺤﻮ ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ اﻤﺸـﱰك‪ ،‬وﺑﻤـﺎ ﻳﻨﻌﻜـﺲ إﻳﺠﺎﺑﺎ ً‬ ‫وﺑﺸﻜﻞ ﻣﻠﻤﻮس ﻋﲆ ﺣﻴﺎة اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪،‬‬ ‫وﻳﺤﻘـﻖ ﻟـﻪ اﻟﺮﻓﻌـﺔ واﻟﺮﻗـﻲ واﻟﻌﻴـﺶ‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻢ«‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ »إن اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ اﻤﻠﺤـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻪ دوﻟﻨﺎ ازدادت‬ ‫ﺻﻌﻮﺑـﺔ وﺗﻌﻘﻴـﺪا ً ﻣﻊ اﻟﺘﻄـﻮرات اﻷﺧﺮة‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺸـﻬﺪﻫﺎ ﻋﺎﻤﻨـﺎ اﻟﻌﺮﺑـﻲ‪ ،‬وﻣﻦ ذﻟﻚ‬ ‫ﻗﻀﺎﻳﺎ ﻣﻬﻤﺔ ﻛﺎﻟﻔﻘﺮ واﻟﺒﻄﺎﻟﺔ واﻤﺮض‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺴـﺘﺪﻋﻲ ﻣﻌﻪ ﺑﺬل ﻛﺎﻓﺔ اﻟﺠﻬﻮد واﻻﺗﻔﺎق‬ ‫ﻋـﲆ أﻓﻀـﻞ اﻟﺴـﺒﻞ ﻤﻮاﺟﻬﺘﻬـﺎ واﻟﻘﻀﺎء‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﻳﱰأس أﻋﻤﺎل اﻟﻘﻤﺔ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ«‪.‬‬ ‫وﻗﺎل »إﻧﻨﻲ ﻣـﻦ أﺟﻞ ذﻟﻚ أﻧﺘﻬﺰ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ ،‬ﻷدﻋـﻮ إﱃ زﻳـﺎدة رؤوس أﻣﻮال‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ وﺑﻨﺴـﺒﺔ ﻻ ﺗﻘﻞ‬ ‫ﻋﻦ ‪ %50‬ﻣﻦ ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺣﺴﺒﻤﺎ ﻳﺮاه‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﻮ ﺗﻠﻚ اﻤﺆﺳﺴـﺎت‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻟﺘﺘﻤﻜﻦ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻮاﻛﺒـﺔ اﻟﻄﻠـﺐ اﻤﺘﺰاﻳﺪ ﻋـﲆ ﺗﻤﻮﻳﻞ‬ ‫اﻤﴩوﻋﺎت اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ودﻋﻢ اﻟﺪول‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ وﺧﺎﺻﺔ اﻷﻗﻞ ﻧﻤﻮا ً ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أدﻋﻮ‬ ‫إﱃ زﻳﺎدة رؤوس أﻣـﻮال اﻟﴩﻛﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻤﺸـﱰﻛﺔ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‪ ،‬وﺑﻨﺴـﺒﺔ ﻻ ﺗﻘـﻞ أﻳﻀﺎ ً‬ ‫ﻋـﻦ ‪ %50‬ﻣﻦ ﻗﻴﻤﺘﻬـﺎ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺣﺴـﺒﻤﺎ‬ ‫ﺗﻘﱰﺣﻪ ﻣﺠﺎﻟﺲ إدارات ﺗﻠﻚ اﻟﴩﻛﺎت‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫أﺟﻞ ﺗﻮﺳـﻴﻊ أﻋﻤﺎﻟﻬﺎ وﺗﻌﺰﻳﺰ ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻊ رؤوس اﻷﻣـﻮال اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻣـﻦ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺨﺎص‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »ﻳﴪﻧـﻲ أن أﻋﻠـﻦ ﻋـﻦ‬ ‫اﺳـﺘﻌﺪاد اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺒﺎدرة ﺑﺪﻓﻊ ﺣﺼﺘﻬﺎ ﰲ اﻟﺰﻳﺎدة اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻢ‬ ‫اﻻﺗﻔﺎق ﻋﻠﻴﻬﺎ«‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ إﱃ ﺗﺰاﻳـﺪ دور‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨـﺎص ﰲ اﻻﻗﺘﺼـﺎد اﻟﻌﺎﻤـﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً أن اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨـﺎص اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻣﺪﻋﻮ‬ ‫ﻷﺧﺬ زﻣﺎم اﻤﺒﺎدرة ﰲ ﻗﻴـﺎدة ﻗﺎﻃﺮة اﻟﻨﻤﻮ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧـﻼل زﻳﺎدة ﺣﺠﻢ‬ ‫اﻟﺘﺒـﺎدل اﻟﺘﺠـﺎري واﻻﺳـﺘﺜﻤﺎري اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫اﻟﺒﻴﻨـﻲ‪ ،‬داﻋﻴـﺎ ً اﻟﺤﻜﻮﻣـﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ إﱃ‬ ‫ﺑـﺬل ﻛﺎﻓﺔ اﻟﺠﻬـﻮد ﻟﺘﺬﻟﻴـﻞ اﻟﻌﻘﺒﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﱰض ﻣﺴـﺎر اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨـﺎص اﻟﻌﺮﺑﻲ‪،‬‬ ‫وﺗﻬﻴﺌﺔ اﻤﻨﺎخ اﻤﻨﺎﺳـﺐ ﻟﺘﺸـﺠﻴﻊ اﻧﺴﻴﺎب‬ ‫اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺒﻴﻨﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻤﴫي ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺮﳼ ﰲ اﻓﺘﺘﺎح أﻋﻤﺎل اﻟﻘﻤﺔ‬

‫ودﻋـﺎ إﱃ إﻗـﺮار اﻻﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ اﻤﻮﺣـﺪة‬ ‫ﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر رؤوس اﻷﻣـﻮال اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‬ ‫ﺑﺼﻴﻐﺘﻬـﺎ اﻤﻌﺪﻟـﺔ اﻤﺪرﺟـﺔ ﻋـﲆ ﺟﺪول‬ ‫أﻋﻤﺎﻟﻨـﺎ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﻧﺄﻣـﻞ أن ﺗﺸـﻜﻞ ﻋﺎﻣـﻞ‬ ‫ﺟـﺬب ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎرات اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﻤـﺎ ﺗﻮﻓﺮه‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺴـﻬﻴﻼت وﺿﻤﺎﻧﺎت‪ ،‬ﻣﻮﺟﻬـﺎ ً رﺟﺎل‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل واﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ اﻟﻌﺮب إﱃ اﻏﺘﻨﺎم ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻔﺮﺻﺔ واﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻤﺎ ﺗﻮﻓﺮه‬ ‫ﻟﻬﻢ ﻫﺬه اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻣﻦ ﻣﺰاﻳﺎ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺘﺒـﺎدل‬ ‫اﻟﺘﺠـﺎري ﺑـﻦ دوﻟﻨﺎ ﻻ ﻳﺮﻗﻰ إﱃ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫إﻣﻜﺎﻧﺎﺗﻨـﺎ وﻃﻤﻮﺣﺎﺗﻨـﺎ‪ ،‬ﻣـﺎ ﻳﺘﻄﻠـﺐ ﻣﻨﺎ‬ ‫ﺟﻤﻴﻌـﺎ ً اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺠـﺎد واﻤﺨﻠـﺺ ﻟﺒﻨـﺎء‬ ‫اﻟﺘﻜﺎﻣﻞ اﻻﻗﺘﺼﺎدي اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻤﻨﺸﻮد‪ ،‬وﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﻓﺈﻧﻨﻲ أدﻋﻮ إﱃ ﴐورة اﺳﺘﻜﻤﺎل ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺘﺠﺎرة اﻟﺤـﺮة اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﻜﱪى‬ ‫ﻗﺒﻞ ﻧﻬﺎﻳـﺔ ﻋﺎﻣﻨﺎ ﻫﺬا‪ ،‬واﻟﻌﻤـﻞ ﻋﲆ إﺗﻤﺎم‬ ‫ﺑﺎﻗﻲ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت اﻻﺗﺤـﺎد اﻟﺠﻤﺮﻛﻲ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫وﻓﻖ اﻹﻃﺎر اﻟﺰﻣﻨﻲ اﻟـﺬي ﺗﻢ اﻻﺗﻔﺎق ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً وﺻﻮﻻ ً ﻟﻠﺘﻄﺒﻴـﻖ اﻟﻜﺎﻣﻞ ﻟﻪ ﰲ ﻋﺎم‬ ‫‪2015‬م«‪.‬‬ ‫ورﺣﺐ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﺑﻤﺒﺎدرة اﻤﺴـﺎﻋﺪة‬ ‫ﻣﻦ أﺟـﻞ اﻟﺘﺠـﺎرة ﻟﻠـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻃﻠﻘﺘﻬـﺎ اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﺪوﻟﻴـﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ اﻟﺘﺠﺎرة ﰲ ﺳـﺒﻴﻞ دﻋﻢ اﻤﺴـﺎﻋﻲ‬ ‫ﻟﺰﻳـﺎدة ﺣﺠﻢ اﻟﺘﺒـﺎدل اﻟﺘﺠـﺎري اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫اﻟﺒﻴﻨﻲ‪ ،‬وأﻋﻠﻦ ﻋﻦ اﺳﺘﻌﺪاد اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﺪﻋﻢ ﻫﺬه اﻤﺒﺎدرة واﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﻮازﻧﺘﻬـﺎ وﺑﻤـﺎ ﻳُﻤﻜﻨﻬﺎ ﻣـﻦ اﻻﻧﻄﻼق‬ ‫ووﺿﻌﻬـﺎ ﻣﻮﺿـﻊ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ ﺑـﺄﴎع وﻗﺖ‬ ‫ﻣﻤﻜﻦ‪.‬‬

‫ﻣﺮﳼ‪ :‬ﻣﻌﺪل اﻟﺘﺠﺎرة اﻟﺒﻴﻨﻴﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺿﻌﻴﻒ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻧﻮه رﺋﻴﺲ ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ ﻣﴫ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺮﳼ ﰲ ﻛﻠﻤﺘﻪ ﺑﺎﺳـﺘﻀﺎﻓﺔ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻟﻠـﺪورة اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ ﻟﻠﻘﻤـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻮﻳـﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬ ‫وﻣﺎ ﺳﺨﺮﺗﻪ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻦ إﻣﻜﺎﻧﻴﺎت وﺗﺴﻬﻴﻼت‬

‫ﻟﻀﻤﺎن ﻧﺠﺎح أﻋﻤﺎﻟﻬﺎ‪.‬وأﻓﺎد اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻤﴫي‬ ‫أن ﻣﻌـﺪل اﻟﺘﺠـﺎرة اﻟﺒﻴﻨﻴـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻳﻌﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻌـﺪﻻت اﻟﻀﻌﻴﻔـﺔ ﻟﻠﻐﺎﻳـﺔ ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﺤﺠﻢ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرة اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻣـﻊ اﻟﺪول اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻤـﻞ ﻣـﻦ أﺟـﻞ إﻧﺸـﺎء اﻟﺴـﻮق اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻤﺸـﱰﻛﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﻤـﻞ ﻋـﲆ إﻗﺎﻣﺘﻬـﺎ اﻟﺪول‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ وﺗﺼﺒﻮ إﻟﻴﻬﺎ ﺷﻌﻮﺑﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﺸﺎﻫﺪ ﻣﻦ اﻟﻘﻤﺔ‬

‫ﻛﻠﻤﺔ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻤﴫي اﺳـﺘﻤﺮت أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺧﻤﺴـﻦ دﻗﻴﻘﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟـﺬي ﺟﻌـﻞ اﻹﻋﻼﻣﻴﻦ اﻟﺤﻀـﻮر ﻳﺪﻳـﺮون ﺣـﻮارات ﺟﺎﻧﺒﻴﺔ ﺑﻦ‬ ‫ﺑﻌﻀﻬـﻢ ﺑﻌﻀـﺎ‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﺨﻞ ﺗﻠـﻚ اﻟﺤﻮارات ﻣﻦ ﺑﻌـﺾ اﻟﻨﻜﺎت ﻋﲆ‬ ‫ﻃﻮل اﻟﻜﻠﻤﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ واﻟﱰﺗﻴﺒﺎت ﺳـﻮاء ﰲ اﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل أو ﻗﺎﻋـﺔ اﻤﺆﺗﻤﺮ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫دﻗﻴﻘﺔ وﻣﺮﻳﺤﺔ ﻟﻠﻮﻓﻮد واﻟﺤﻀﻮر ‪.‬‬ ‫اﻟﺤـﺮس اﻤﻠﻜـﻲ ﻛﺎن ﻣﺘﻤﻴـﺰا ﰲ أداﺋـﻪ ﻛﺎﻟﻌـﺎدة‪ ،‬ﻟﻜـﻦ ﺣﺪث‬ ‫ﻣﻮﻗـﻒ ﻃﺮﻳﻒ ﻣﻊ اﻟﺰﻣﻴﻞ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳـﺮ اﻟﺬي أﺑﺮز ﻛﺮت اﻟﺪﻋﻮة‬ ‫ﻋﲆ اﻹﻳﻤﻴـﻞ ﻓﺮﻓﺾ اﻟﻀﺒﺎط ﻋﲆ ﺑﻮاﺑﺔ اﻟﺪﻳﻮان اﻤﻠﻜﻲ اﻟﺴـﻤﺎح ﻟﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﺧﻮل ﺑﺤﺠﺔ أن اﻹﻳﻤﻴﻞ ﻻﻳﻤﻜﻦ اﻋﺘﻤﺎده وﻻﺑﺪ ﻣﻦ اﻟﻜﺮت اﻟﻮرﻗﻲ‬ ‫وﻟـﻮﻻ ﺗﺪﺧﻼت ﻣﻦ ﺟﻬﺎت ﻋﻠﻴﺎ ﻤﺎ ﺗﻤﻜﻦ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﻣﻦ ﺣﻀﻮر‬ ‫ﺟﻠﺴﺔ اﻻﻓﺘﺘﺎح‪.‬‬ ‫اﻟﻮﻓﺪ اﻟﺴـﻌﻮدي ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد اﻟﻔﻴﺼﻞ‪،‬‬ ‫وﻋﻀﻮﻳـﺔ وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻦ ﻧﺎﻳﻒ‪ ،‬ووزﻳـﺮ اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻌﺴـﺎف‪ ،‬ووزﻳﺮ اﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ واﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﺎﴎ‪ ،‬واﻟﺪﻛﺘﻮر ﻫﺎﺷـﻢ ﻳﻤﺎﻧﻲ ووزﻳﺮ اﻟﺘﺠﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺗﻮﻓﻴﻖ اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﻮﱃ ﺳـﻤﻮ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ رﺋﺎﺳﺔ اﻟﻘﻤﺔ‬ ‫ﺑﻌﺪ أن دﻋﺎه اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺮﳼ ﰲ ﺧﺘﺎم ﻛﻠﻤﺘﻪ وﺗﺼﺎﻓﺤﺎ ﺛﻢ اﻧﺘﻘﻞ وﱄ‬ ‫اﻟﻌﻬـﺪ إﱃ ﻣﻘﻌـﺪ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻋﲆ اﻤﻨﺼﺔ ﺑﻴﻨﻤﺎ ذﻫـﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻤﴫي‬ ‫ﻟﺮأس وﻓﺪ ﺑﻼده‪.‬‬

‫اﺳـﺘﻤﺮت ﻛﻠﻤـﺔ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻧﺤﻮ‬ ‫ﺧﻤﺲ دﻗﺎﺋﻖ ﻓﻘﻂ وﻛﺎﻧﺖ ﻣﻦ ﻧﻮع ﺧﺮ اﻟﻜﻼم‪.‬‬ ‫ﻋﻨـﺪ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ إﻻ ﺛﻼث دﻗﺎﺋﻖ ﻏﺎدر أﻣﺮ ﻗﻄﺮ واﻟﻮﻓﺪ اﻟﻘﻄﺮي ﻛﻠﻪ‬ ‫ﻗﺎﻋـﺔ اﻤﺆﺗﻤﺮ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي ﻛﺎن أﻣﻦ ﻋـﺎم اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻳﻠﻘﻲ‬ ‫ﻛﻠﻤﺘﻪ‪.‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺑﻀﻊ دﻗﺎﺋﻖ ﻣﻦ ﻣﻐﺎدرة اﻟﻮﻓﺪ اﻟﻘﻄﺮي ﻋﺎد ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻨﻪ‪ ،‬ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫أﺣـﺪ اﻟﻮزراء اﻟﺬي ﺟﻠﺲ ﰲ ﻣﻘﻌﺪ رﺋﻴـﺲ اﻟﻮﻓﺪ ﺛﻢ ﻋﺎد أﻳﻀﺎ ً ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫آﺧﺮون ﺑﻴﻨﻤﺎ اﻷﻣﺮ ورﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻟﻢ ﻳﻌﻮدا‪.‬‬ ‫ﺣﺼﻞ ﻓﻴﻤﺎ ﺑـﺪا ﺧﻠﻞ ﰲ أﺟﻬﺰة اﻟﺼﻮت داﺧﻞ اﻟﻘﺎﻋﺔ أﺛﻨﺎء ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ وأﻣﻦ ﻋﺎم اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ وﻣﺎ ﺗﻼﻫﻤﺎ ﺣﻴﺚ ﻛﺎﻧﺖ أﺻﻮاﺗﻬﻢ ﻻ‬ ‫ﺗﺴـﻤﻊ إﻻ ﺑﺼﻌﻮﺑﺔ ﻣﻤـﺎ اﺿﻄﺮ ﻛﺜﺮا ﻻﺳـﺘﺨﺪام أﺟﻬﺰة اﻟﱰﺟﻤﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ إن اﻟﺼﻮت ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻛﺎن أوﺿﺢ‪.‬‬ ‫ﺗﺴـﺎءل ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻹﻋﻼﻣﻴﻦ اﻟﻌﺮب أﺛﻨﺎء ﺣﻮاراﺗﻬﻢ اﻟﺠﺎﻧﺒﻴﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﻫـﺪف وﺟﺪوى اﻟﻜﻠﻤﺎت اﻟﻄﻮﻳﻠﺔ ﰲ اﻤﺆﺗﻤـﺮات وﺧﻠﺼﻮا إﱃ ﻧﺘﻴﺠﺔ‬ ‫أن ﻻﺟـﺪوى ﻣﻨﻬﺎ وﻻ ﻫﺪف ﻟﻬﺎ‪ ،‬إذ ﻟﻮ ﺗﻢ ﺗﻮزﻳﻌﻬﺎ دون إﻟﻘﺎء ﻟﻜﺎن‬ ‫أوﻓﺮ ﻟﻮﻗﺖ اﻟﻨﺎس‪.‬‬ ‫وزﻳـﺮ ﺧﺎرﺟﻴـﺔ اﻹﻣـﺎرات ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ زاﻳـﺪ أﺟﺮى ﻋـﺪدا ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺣﺎدﻳـﺚ اﻟﺠﺎﻧﺒﻴـﺔ ﻣﻊ ﻋـﺪد ﻣﻦ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ اﻟﻌـﺮب ﻣﻨﻬﻢ وزﻳﺮ‬ ‫ﺧﺎرﺟﻴـﺔ اﻟﻌﺮاق ‪ ،‬اﻟﻮزﻳﺮ اﻹﻣﺎراﺗﻲ اﺳـﺘﻐﻞ اﻟﻮﻗﺖ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻔﻴﺪ ﺣﻴﺚ‬ ‫وﻗﻒ ﰲ ﻃﺮف اﻟﻘﺎﻋﺔ أﺛﻨﺎء إﻟﻘﺎء اﻟﻜﻠﻤﺎت اﻟﻄﻮﻳﻠﺔ وأﺟﺮى ﺣﻮاراﺗﻪ‬ ‫اﻟﺘﻲ اﺳﺘﻤﺮت ﻧﺤﻮ ﻧﺼﻒ ﺳﺎﻋﺔ‪.‬‬

‫ﻗﺎدة ورؤﺳﺎء وﻣﻠﻮك اﻟﺪول اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﻘﻤﺔ‬

‫اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺮﺳﻲ‪ :‬اﻟﻮﻗﻮف ﺑﺠﺎﻧﺐ ﻣﺼﺮ ودﻋﻤﻬﺎ واﺟﺐ ﺷﺮﻋﻲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫دﻋـﺎ رﺋﻴـﺲ ﺟﻤﻬﻮرﻳـﺔ ﻣـﴫ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤـﺪ ﻣﺮﳼ‪ ،‬رﺟـﺎل اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ واﻤﴫﻳـﻦ إﱃ اﻟﺘﻌـﺎون‬ ‫ﻹﻧﺸـﺎء اﻟﺠﴪ اﻟﱪي اﻟﺬي ﻳﺮﺑﻂ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫وﻣﴫ »ﺟﻨﺎﺣَ ْﻲ اﻷﻣـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ«‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫أن ﻫـﺬا اﻟﺠﴪ ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻪ أن ﻳﺮﺑﻂ ﺑﻦ ﴍق‬ ‫اﻷﻣﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ وﻏﺮﺑﻬﺎ‪ ،‬وﻳﺰﻳﺪ اﻟﺘﺒﺎدل اﻟﺘﺠﺎري‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﰲ ﻟﻘﺎﺋﻪ ﺑﻤﺠﻠﺲ اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻤﴫي اﻟﺴﻌﻮدي‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬ﰲ ﻣﻘﺮ ﺳﻜﻦ اﻟﺴﻔﺮ‬ ‫اﻤﴫي ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫ﺑﺰﻳﺎدة اﺳـﺘﺜﻤﺎراﺗﻬﻢ ﰲ ﻣـﴫ‪ ،‬ﻃﺎرﺣﺎ ً ﻋﺪدا ً‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻔﺮص اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎﻻت اﻟﺤﺪﻳﺪ‬ ‫واﻟﺼﻠﺐ واﻟﺰراﻋﺔ واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ واﻟﺘﺸﻴﻴﺪ واﻟﺒﻨﺎء‬ ‫واﻟﺼﻴﺪ وإﻧﺸـﺎء اﻟﺴـﻜﻚ اﻟﺤﺪﻳﺪﻳـﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ‬ ‫أن اﻤﻨﺎخ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎري ﰲ ﻣﴫ ﻣﺸـﺠ ٌﻊ وأﻛﺜﺮ‬ ‫ﺟﺎذﺑﻴﺔ ﻣـﻦ أي وﻗﺖ ﻣﴣ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻻ ﺗﻮﺟﺪ أي‬ ‫ﻋﺮاﻗﻴﻞ أو ﻣﻌﻮﻗﺎت‪.‬‬ ‫وأﻓﺼﺢ اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻣﺮﳼ أن ﺣﺠﻢ اﻟﺘﺒﺎدل‬

‫اﻟﺘﺠـﺎري واﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات ﺑـﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ ﻗﻔﺰ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻌﺎﻣـﻦ اﻤﺎﺿﻴﻦ إﱃ ﺧﻤﺴـﺔ ﻣﻠﻴﺎرات‬ ‫دوﻻر‪ ،‬ﻣﻘﺎﺑﻞ أرﺑﻌﺔ ﻣﻠﻴﺎرات ﻋﺎم ‪ ،2010‬رﻏﻢ‬ ‫اﻟﻈﺮوف اﻟﺼﻌﺒﺔ اﻟﺘﻲ ﻣ ّﺮت ﺑﻬﺎ ﻣﴫ‪.‬‬ ‫وﻧـﻮّﻩ اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻣـﺮﳼ ﺑﺎﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﺘـﻞ اﻟﺼـﺪارة ﰲ ﻣﴫ‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟـﻚ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات اﻤﴫﻳـﺔ ﰲ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 1300‬ﻣـﴩوع ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻣـﺎ ﻳـﺪل ﻋﲆ‬ ‫ﻣـﺪى اﻟﻮﻋﻲ اﻟﺬي ﻳﺘﻤﺘﻊ ﺑـﻪ رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل ﰲ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﻣـﺮﳼ ﻋـﲆ أن ﻣـﴫ ﺑﻌـﺪ ﺛﻮرة‬ ‫‪ 25‬ﻳﻨﺎﻳـﺮ ﺗﺒﺤﺚ ﻋﻦ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ‬

‫دﻋﺎ ﻧﺸﺎء اﻟﺠﺴﺮ‬ ‫اﻟﺒﺮي اﻟﺬي ﻳﺮﺑﻂ‬ ‫ﺑﻴﻦ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ وﻣﺼﺮ‬

‫وﻗﺎل أﻣﺮ دوﻟﺔ اﻟﻜﻮﻳﺖ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ ﺻﺒـﺎح اﻷﺣﻤـﺪ اﻟﺠﺎﺑـﺮ اﻟﺼﺒﺎح إن‬ ‫اﻟﻜﻮﻳـﺖ ﻣﻨﺬ ﻋﻘـﺪ اﻟﻘﻤـﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻷوﱃ‬ ‫رأت أَن اﻟﻌﻤـﻞ اﻤﺸـﱰك ﻳﻨﺒﻐﻲ ﻟـﻪ أن ﻳﻨﺄى‬ ‫ﺑﻌﻴﺪًا ﻋـﻦ أي ﺗﺄﺛﺮات ﻟﻠﺨﻼﻓﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫ﺑﻮﺻﻔﻪ أﻧﺠﻊ اﻟﺴﺒﻞ ﻧﺤﻮ اﻟﻌﻤﻞ اﻤﺸﱰك‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ ﻣﺒـﺎدرة اﻟﻜﻮﻳـﺖ اﻟﺨﺎﺻـﺔ‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫ﺑﺈﻧﺸـﺎء ﺻﻨـﺪوق ﻟﺪﻋـ ِﻢ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﺨـﺎص اﻟﺼﻐـﺮة واﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ ﰲ اﻟﻮﻃـﻦ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ اﻟﺘـﻲ ﺗـﻢ دﻋﻤﻬﺎ ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ اﻟﺪول‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻔﻴـﺪا أﻧﻪ ﺗـﻢ ﺗﻔﻌﻴـﻞ اﻟﺼﻨﺪوق‬ ‫وﺗﻮﻓـﺮ ﻣﺎ ﻳﻨﺎﻫﺰ ‪ِ %60‬ﻣﻦ رأﺳـﻤﺎﻟﻪ اﻟﺒﺎﻟﻎ‬ ‫ﺧﻼل ﻣﺴـﺎﻫﻤﺔ ‪ 15‬دوﻟﺔ‬ ‫ﻣﻠﻴـﺎري دوﻻر ﻣﻦ ِ‬ ‫اﻟﻘـﺮوض اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺣﺘـﻰ اﻵن ﻟﻴﺒﻠـﻎ ﻣَﺠﻤـﻮع‬ ‫ِ‬ ‫َﺧﺼﺼﻬـﺎ اﻟﺼﻨـﺪوق ‪ 245‬ﻣﻠﻴـﻮن دوﻻر‪..‬‬ ‫داﻋﻴًـﺎ ﺑﺎﻗـﻲ اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ إﱃ اﻻﻧﻀﻤﺎم‬ ‫ﻟﻠﻤـﴩوع اﻟﻌﺮﺑـﻲ ﺣﺘـﻰ ﻳﺴـﺘﻜﻤﻞ أﻫﺪاﻓﻪ‬ ‫اﻤﺮﺟﻮة‪ .‬وﻳـﺮأس وﻓﺪ اﻤﻤﻠﻜﺔ إﱃ اﻟﻘﻤﺔ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد‬ ‫اﻟﻔﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪.‬‬

‫واﻟﺠـﺎدة اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺘﻤـﺪ ﻋﲆ ﻧﻘـﻞ اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ‬ ‫ﻤـﴫ وإﺗﺎﺣﺔ ﻓـﺮص اﻟﻌﻤﻞ أﻣـﺎم اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫اﻤﴫﻳﻦ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻣﴫ أﻧﺸـﺄت وﺣﺪة‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﻟﺘﺬﻟﻴﻞ اﻟﻌﻘﺒﺎت ﻛﺎﻓﺔ أﻣﺎم اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬واﻟﻌﻤـﻞ ﻋـﲆ ﺣـﻞ اﻤﺸـﻜﻼت‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻘﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺒﺒﺖ ﻓﻴﻬﺎ ﺳﻴﺎﺳـﺎت اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻖ‪.‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن ﻣـﻦ ﺣﻖ ﻣﴫ ﻋـﲆ اﻟﻌﺮب‬ ‫دﻋﻤﻬﺎ واﻟﻮﻗـﻮف ﺑﺠﺎﻧﺒﻬﺎ‪ ،‬وﻫﻮ واﺟﺐ ﴍﻋﻲ‬ ‫ودﻳﻨﻲ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن اﻻﺗﺤﺎد اﻷوروﺑﻲ ﺳـﺎﻋﺪ‬ ‫اﻟﻴﻮﻧـﺎن ﺑــ‪ 120‬ﻣﻠﻴـﺎر دوﻻر‪ ،‬وﻗـﺎل‪ :‬ﻣﴫ‬ ‫واﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺷﻌﺐ واﺣﺪ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﺗﺎرﻳﺦ ﻣﺸﱰك‪،‬‬ ‫وﻫﻤﺎ رﻛﻴﺰة اﻷﻣﺔ وﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »زﻳﺎرﺗﻲ اﻟﺜﺎﻟﺜـﺔ إﱃ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ‬ ‫ﻏﻀﻮن ﺳﺘﺔ أﺷﻬﺮ ﻫﻲ ﺧﺮ دﻟﻴﻞ ﻋﲆ اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻷﺧﻮﻳﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺠﻤﻊ ﺑﻦ اﻟﺸـﻌﺒﻦ اﻟﻜﺒﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﺟﺌﺖ ﻷﺷـﺎرك أﺧـﻲ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﰲ ﺳﺒﻴﻞ‬ ‫إﻧﺠﺎح اﻟﻘﻤﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻤﺜﻞ ﺑﻴﺖ اﻟﻘﺼﻴﺪ ﰲ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻤﺸﱰك«‪.‬‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ ‪:‬ﺣﺴﻦ اﻤﺒﺎرﻛﻲ(‬

‫اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ :‬ﺗﺤﺴﻴﻦ ﺻﺤﺔ اﻟﻤﻮاﻃﻦ واﻟﺘﺼﺪي‬ ‫ﻟ‪¥‬ﻣﺮاض أﻫﻢ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺤﻴﻮﻳﺔ ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪاﻟﻌﻮﻧﻲ‬ ‫أﻛـﺪ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻧﺒﻴﻞ اﻟﻌﺮﺑﻲ أن اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﰲ ﺣﺎﺟﺔ إﱃ ﻣﺰﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺒﺎدرات اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺎﻫﻢ ﺑﺸﻜﻞ ﻓﺎﻋﻞ وﻣﺒﺎﴍ ﰲ‬ ‫ﺗﺤﺴﻦ اﻷوﺿﺎع اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪.‬وﻛﺸﻒ‬ ‫اﻷﻣـﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻋﻦ أن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺣﻮارا ً ﻋﺎﻤﻴﺎ ً ﺳـﻴﺒﺪأ ﻟﺘﻘﻴﻴﻢ ﻣﺪى ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻷﻫﺪاف اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ‬ ‫ﻟﻸﻟﻔﻴـﺔ‪ ،‬ووﺿـﻊ اﻷوﻟﻮﻳـﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻤﺴﺘﺪاﻣﺔ ﻣﺎ ﺑﻌﺪ ﻋﺎم ‪.2015‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن ﺗﺤﺴـﻦ ﺻﺤـﺔ اﻤﻮاﻃـﻦ اﻟﻌﺮﺑـﻲ‬ ‫واﻟﺘﺼـﺪي ﻟﻸﻣﺮاض ﻳُﻌﺪ ﻣﻦ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺤﻴﻮﻳﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ‪ ،‬ﻣـﱪزا ً أﻫﻤﻴﺔ ﺧﻄـﺔ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺘﻲ ﺗـﻢ اﻋﺘﻤﺎدﻫﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض ﰲ »اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺪوﱄ ﻷﻧﻤـﺎط اﻟﺤﻴﺎة اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫واﻷﻣـﺮاض ﻏـﺮ اﻟﺴـﺎرﻳﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻟﻌﺮﺑـﻲ واﻟﴩق‬ ‫اﻷوﺳـﻂ« ﰲ ﺳـﺒﺘﻤﱪ ‪ ،2012‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن ﻧﺘﺎﺋـﺞ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﺆﺗﻤـﺮ ﻣﺮﻓﻮﻋـﺔ ﻟﻠﻨﻈـﺮ ﰲ ﺗﻮﺟﻴﻪ ﻛﺎﻓـﺔ اﻷﺟﻬﺰة ذات‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ ﻫﺬه اﻟﺨﻄﺔ اﻤﻬﻤﺔ وﺑﻤﺎ ﻳﺴﺎﻫﻢ ﰲ ﺗﻌﺰﻳﺰ‬

‫اﻟﺼﺤﺔ ﻛﻤﺤﻮر ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إن ﻣﺠﻠـﺲ وزراء اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻟﻌﺮب أﺻﺪر‬ ‫ﰲ ‪ 2012/11/17‬ﻗـﺮارا ً ﻣﻬﻤﺎ ً ﺑﺘﻐﻴـﺮ ﻣﻨﻬﺞ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ‬ ‫اﻟﻘﻀﻴﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﺗﻐﻴﺮا ً ﺷﺎﻣﻼً‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﻳﺮﻛﺰ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻟـﺪوﱄ ﻣﻤﺜـﻼً ﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻣﻦ ﻋﲆ إﻧﻬـﺎء اﻟﻨﺰاع ﺑﺮﻣﺘﻪ‪،‬‬ ‫ﻋﻦ ﻃﺮﻳـﻖ إﻧﻬﺎء اﻻﺣﺘﻼل اﻹﴎاﺋﻴﲇ ﻟﻸراﴈ اﻤﺤﺘﻠﺔ ﰲ‬ ‫إﻃـﺎر زﻣﻨﻲ ﻣﺤﺪد‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ أﺳـﻠﻮب إدارة اﻷزﻣﺔ‬ ‫اﻤﺘﺒـﻊ ﻣﻨﺬ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﴩﻳﻦ ﻋﺎﻣﺎ ً اﻟﺬي ﺛﺒﺖ ﻋﺪم ﺟﺪواه‪،‬‬ ‫وﻫﺬا اﻷﻣﺮ ﻳﺘﻄﻠﺐ ﺗﺤﺮﻛﺎ ً دﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺎ ً ﻋﺮﺑﻴﺎ ً واﺳﻊ اﻟﻨﻄﺎق‬ ‫وﺧﺎﺻﺔ ﻣﻊ اﻤﺠﻤﻮﻋﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ واﻟﺠﻐﺮاﻓﻴﺔ واﻟﺪول‬ ‫اﻟﻔﺎﻋﻠﺔ ﻤﺴـﺎﻧﺪة اﻤﻮﻗﻒ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻣﻦ ﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ‪ ،‬وإﱃ أن ﻳﺘﺤﻘـﻖ ﻣـﺎ ﻳﺴـﻔﺮ ﻋﻨﻪ ﻫـﺬا اﻟﺘﻮﺟﻪ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إن اﻟﺘﻄـﻮرات اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ أﺛﺮت‬ ‫ﺳـﻠﺒﺎ ً ﻋﲆ ﺗﺪﻓﻖ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر إﱃ اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻟﺬا ﻛﺎن‬ ‫ﻣﻦ اﻷﻫﻤﻴﺔ اﻟﻨﻈﺮ ﰲ ﺗﻌﺪﻳﻞ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻤﻮﺣﺪة ﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر‬ ‫رؤوس اﻷﻣـﻮال ﺑﺎﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬واﻤﺮﻓﻮﻋـﺔ ﻟﻠﻘﻤـﺔ‬ ‫ﻻﻋﺘﻤﺎدﻫﺎ ﰲ ﺻﻴﻐﺘﻬﺎ اﻤﻌﺪﻟﺔ‪.‬‬


‫ﻣﺎﺋﺔ اﻣﺮأة ﻳﺘﻌﺮﻓﻦ ﻋﻠﻰ ا‰ﺗﻴﻜﻴﺖ واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﺴﻠﻮﻛﻴﺔ ﻓﻲ ﺻﻨﺪوق ا‪ ‬ﻣﻴﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﻤﺮأة‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻳﻨﻔﺬ ﺻﻨﺪوق اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻤﺮأة‪ ،‬ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﺎ ً ﺣﻮل ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻟﺴـﻠﻮك‬ ‫وﻋﺎﻤﻴﺔ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت‪ ،‬وﻳﺴـﺘﻬﺪف‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺎﺋـﺔ اﻣﺮأة‪ ،‬ﻳﺘﻌﺮﻓﻦ ﻋﲆ‬ ‫ﺛﻘﺎﻓـﺔ اﻟﺴـﻠﻮك واﻹﺗﻴﻜﻴـﺖ واﻻﻧﺘﻘـﺎل ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺤﻠﻴـﺔ إﱃ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ‪ ،‬وآﻟﻴﺎت وأﺳـﺎﻟﻴﺐ‬

‫اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﰲ اﻤﻨﺎﺳﺒﺎت اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺴـﺘﻌﺮض اﻤـﺪرب اﻟـﺬي ﻳﻨﻔـﺬ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺮزوﻗﻲ‪ ،‬ﻋﻼﻗﺔ اﻹﺗﻴﻜﻴﺖ ﺑﺎﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﻔﻬـﻮم اﻷﻧﻮﺛـﺔ‪ ،‬وﻣﻮاﺻﻔﺎت ﺳـﻴﺪة اﻤﺠﺘﻤﻊ ﰲ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‪ ،‬وأﻫﻤﻴﺔ اﻟﺘﻐﻴﺮ وﻛﻴﻔﻴﺔ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣﻌﻪ‪ ،‬ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ اﻟﺘﺼﻨﻊ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺤﺘﻮي اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺤﺎور‪ ،‬ﻣﻨﻬـﺎ ﻋﻼﻗﺔ اﻹﺗﻴﻜﻴـﺖ ﺑﺎﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻛﻴﻔﻴﺔ ﺗﻜﻮﻳﻦ ﺳﻠﺴﻠﺔ ﻋﻼﻗﺎت اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬ﺗﻨﻌﻜﺲ‬

‫‪8‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬ ‫وﺣﻲ اﻟﻤﺮاﻳﺎ‬

‫واﺳﺄﻟﻮا‬ ‫ﺗﺤﻮﻳﻼت‬ ‫وزارة اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺠﻴﺐ‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 10‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 22‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (415‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﻳﺆ ﱢﻛﺪ اﺳﺘﻤﺮار ﻋﻤﻞ ﻣﺒﺎدراﺗﻪ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ داﺧﻞ وﺧﺎرج اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬

‫ﻏﺎﻧﻢ اﻟﺤﻤﺮ‬

‫ﻟﻢ أﻛﻦ أود أن أﺗﻜﻠﻢ ﻋﻦ ﻣﻌﺎﻧﺎة ﺷﺨﺼﻴﺔ ﻣﻊ ﺟﻬﺎت‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﻴـﺔ ﺣﺘﻰ ﻻ ﻳﻔﻬﻢ ﻣﻦ ذﻟﻚ أﻧﻲ أﺣﺎول اﻹﺳـﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻨﱪ اﻟـﺬي أﺗﺎﺣﺘﻪ »اﻟـﴩق« ﱄ ﻛﻜﺎﺗﺐ ﻷﺗﻜﻠﻢ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺸﻜﻼﺗﻲ وأﻧﴗ اﻟﻨﺎس‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻋﺰاﺋﻲ أن ﺗﺴﻠﻴﻂ اﻟﻀﻮء‬ ‫ﻋﲆ ذﻟﻚ ﻗﺪ ﻳﺘﻴﺢ إﻧﻬﺎء اﻤﺸﻜﻠﺔ ﻛﻠﻴﺎ ً ﻋﻨﻲ وﻋﻦ ﻏﺮي‪.‬‬ ‫ﻗﺼﺘﻲ‪ :‬إﻧﻨـﻲ ﰲ ﺧﻀﻢ اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺑﻠﺪ أﺟﻠﺐ ﻣﻨﻪ ﻋﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﻣﻨﺰﻟﻴـﺔ‪ ،‬دﻓﻌﺖ ﻗﻴﻤـﺔ ﺗﺄﺷـﺮة ﻋﺎﻣﻠﺔ »ﺳـﺮﻳﻼﻧﻜﻴﺔ«‬ ‫ﻋﻦ ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﺘﻠﻴﻔﻮن اﻤﴫﰲ ﻣﻦ ﺣﺴـﺎﺑﻲ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻧﻈﺮا ً‬ ‫ﻤﻤﺎﻃﻠـﺔ اﻤﻜﺘـﺐ اﻟﻮﺳـﻴﻂ أﻟﻐﻴـﺖ اﻟﺘﺄﺷـﺮة وأﺻﺪرت‬ ‫ﺗﺄﺷـﺮة أﺧﺮى ﻟﺒﻠـﺪ آﺧﺮ‪ ،‬وﻗﻤﺖ ﺑﻌﻤﻠﻴﺔ اﺳـﱰداد ﻤﺒﻠﻎ‬ ‫اﻟﺘﺄﺷـﺮة اﻷوﱃ اﻟﺘـﻲ أﻟﻐﻴﺘﻬـﺎ ﻣـﻦ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺬي‬ ‫ﻗـﺎل اﻤﻮﻇﻒ اﻟﺬي أﻟﻐﻰ اﻟﺘﺄﺷـﺮة إن اﻤﺒﻠﻎ ﺳـﻴﻌﻮد ﻟﻚ‬ ‫ﺧـﻼل أﻳﺎم‪ .‬وﻣﺮ ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب اﻟﺜﻼﺛﺔ أﺷـﻬﺮ وﻟﻢ ﻳﻌﺪ ﻣﺒﻠﻎ‬ ‫اﻟــ)‪ 2000‬رﻳﺎل( وﻋﻨﺪ اﻤﺮاﺟﻌﺔ وﺟﺪت ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻟﻨﺎس‬ ‫ﻳﺸـﺘﻜﻮن ﻣـﻦ ﻧﻔﺲ اﻤﺸـﻜﻠﺔ‪ ،‬ﻋـﺪم رﺟـﻮع ﻣﺒﺎﻟﻐﻬﻢ‬ ‫إﱃ ﺣﺴـﺎﺑﺎﺗﻬﻢ ﺑﻌـﺪ إﻟﻐﺎء اﻟﺘﺄﺷـﺮة وﻗﻴﺎﻣﻬـﻢ ﺑﻌﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﺳﱰداد اﻤﺒﻠﻎ‪.‬‬ ‫وﺑﻌﺪ ﺳﻠﺴـﻠﺔ ﻣـﻦ اﻤﺮاﺟﻌﺎت وﺳـﺆال أﻫـﻞ اﻟﺨﱪة ﺗﻢ‬ ‫إرﺷـﺎدي إﱃ رﻗـﻢ اﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﺑﻮزارة اﻤﺎﻟﻴـﺔ واﻟﺬي زودﻧﻲ‬ ‫ﺑﻘﺮاﺑﺔ ‪ 5‬ﺗﺤﻮﻳﻼت ﺣﺎوﻟﺖ ﻛﺜﺮا ً أن ﻳﺠﺎوﺑﻨﻲ أﺣﺪ ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫ﻓﻠﻢ أﺳﺘﻄﻊ‪ ،‬إﻣﺎ ﻻ ﺟﻮاب‪ ،‬أو اﻟﺘﺤﻮﻳﻠﺔ ﻣﺸﻐﻮﻟﺔ‪.‬‬ ‫اﻧﺘﺎﺑﻨﻲ ﺷـﻌﻮر ﺑﺄن اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ راﺋﻌﺔ ﺟﺪا ً‬ ‫ﰲ ﺗﺤﺼﻴﻞ ﻣﺒﺎﻟﻎ اﻟﺮﺳـﻮم ﻣﻦ اﻤﻮاﻃـﻦ وﺻﻌﺒﺔ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ‬ ‫وﻣﺘﻌﺒﺔ إذا اﻤﻮاﻃﻦ أراد اﺳـﱰداد ﺣﻘﻪ‪ ،‬واﺳـﺄﻟﻮا أوﻟﺌﻚ‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺮﻳﺪون اﺳـﱰداد ﻣﺒﺎﻟـﻎ ﺗﺄﺷـﺮاﺗﻬﻢ اﻤﻠﻐﺎة ﻣﻦ‬ ‫وزارة اﻤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬

‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺸﻬﺎب‪ :‬ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻳﻮﻣﻲ ﻟﻨﺰح ﻣﻴﺎه اﻟﻤﺠﺎري‬ ‫ﻟ‪ª‬ﺣﻴﺎء ﻏﻴﺮ اﻟﻤﺨﺪوﻣﺔ ﻓﻲ ا‪ ‬ﺣﺴﺎء‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ـ اﻟﴩق‬ ‫أوﺿﺢ ﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ واﻹﻋـﻼم ﺑﺄﻣﺎﻧـﺔ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ﺑﺪر ﺑﻦ ﻓﻬﺪ اﻟﺸﻬﺎب‪،‬‬ ‫أﻧﻪ ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻨـﺰع ﻟﻮﺣﺔ‬ ‫ﻣـﴩوع اﻟﺘﴫﻳﻒ ﺑﻌﺪ ﺛﺒﺎت‬ ‫ﻓﺸـﻠﻪ ﰲ ﺣﻲ اﻟﻨﺰﻫـﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺗﻢ إزاﻟﺔ‬ ‫اﻟﻠﻮﺣـﺔ اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﻤﴩوع إﻧﺸـﺎء‬ ‫ﺷـﺒﻜﺔ ﺗﴫﻳﻒ ﻣﻴﺎه اﻷﻣﻄﺎر وذﻟﻚ‬ ‫ﻻﻧﺘﻬـﺎء ﻣـﺪة ﺗﻨﻔﻴﺬه‪ ،‬ﻋـﲆ أن ﻳﺒﺪأ‬ ‫ﺗﻔﻌﻴﻠـﻪ ﺑﻌـﺪ اﻻﻧﺘﻬـﺎء ﻣـﻦ إﻧﺸـﺎء‬ ‫ﻣﺤﻄـﺔ ﺗﴫﻳـﻒ ﻣﻴـﺎه اﻷﻣﻄـﺎر‬ ‫ﻟﺠﻤﻴﻊ ﻣﺮاﺣﻠﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟـﻚ ردا ً ﻋﲆ ﻣـﺎ ﻧﴩ ﰲ‬ ‫»اﻟﴩق« ﺑﺘﺎرﻳﺦ ‪6/3/1433‬ﻫـ‪،‬‬ ‫واﻟﻌـﺪد رﻗﻢ ‪ ، 411‬ﺑﻌﻨـﻮان )ﻣﻴﺎه‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء ﺗﻨـﺰع ﻟﻮﺣـﺔ ﻣـﴩوع‬ ‫اﻟﺘﴫﻳﻒ ﺑﻌﺪ ﺛﺒﺎت ﻓﺸﻠﻪ(‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨﺺ اﻤﻴﺎه اﻤﺘﺠﻤﻌﺔ‬ ‫أﺛﻨـﺎء ﻫﻄﻮل اﻷﻣﻄﺎر ﻋﲆ اﻷﺣﺴـﺎء‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻔﱰة اﻟﻘﻠﻴﻠـﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺎل‬ ‫إﻧﻪ ﺗﻢ ﺳـﺤﺒﻬﺎ أوﻻ ً ﺑﺄول‪ ،‬وأﻣﺎ اﻤﻴﺎه‬ ‫اﻤﺘﺠﻤﻌـﺔ اﻤﻮﺿﺤـﺔ ﰲ اﻟﺼـﻮرة‬

‫ﻋﲆ اﻟﻨﺴﻴﺞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤﺖ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﻠﺼﻨﺪوق أﻓﻨﺎن‬ ‫اﻟﺒﺎﺑﻄـﻦ‪ ،‬أن اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ اﻟﺬي ﻳﻀﻢ ورﺷـﺔ ﻋﻤﻞ‬ ‫ﺷـﺎﻣﻠﺔ‪ ،‬ﻳﻌﻘﺪ ﰲ اﻟﺘﺎﺳـﻊ ﻣﻦ ﻓﱪاﻳـﺮ وﻳﻬﺪف إﱃ‬ ‫ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻌﺮف ﻋﲆ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻠﻮﻛﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺤﺴـﺐ ﻣـﺎ ﻳﺘﻨﺎﺳـﺐ ﻣـﻊ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪،‬‬ ‫ﺳـﻮاء ﻛﺎﻧﺖ اﻤﺮأة ﺳـﻴﺪة أﻋﻤـﺎل‪ ،‬ﻣﻌﻠﻤﺔ‪ ،‬ﻃﺒﻴﺒﺔ‪،‬‬ ‫رﺑﺔ ﻣﻨـﺰل‪ ،‬أوﻏﺮ ذﻟﻚ‪ ،‬وﻳﺘﺴـﻨﻰ ﻟﻬـﺎ ﻣﻦ ﺧﻼل‬

‫اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ‪ ،‬اﻟﺘﻌﺮف ﻋﲆ ﻣـﺎ ﻳﻤ ﱢﻜﻨﻬﺎ ﻟﺘﻜـﻮن أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻗﺪرة ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣـﻊ اﻤﻮاﻗﻒ‪ ،‬ﻷن اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺬاﺗﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﺆﻫـﻞ اﻤـﺮأة ﻟﺘﻜـﻮن ﺻﺎﺣﺒﺔ ﻗﺮار‪ ،‬وﻗـﺎدرة ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻷﺣﺪاث واﻤﺘﻐﺮات‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎرت إﱃ أن ﻣﺤﺘﻮﻳﺎت اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻳﺘﻢ اﻟﺘﻌﺮف ﻋـﲆ اﻹﺗﻴﻜﻴﺖ وﻣـﺪى أﻫﻤﻴﺘﻪ‬ ‫ﰲ اﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬ﻟﻴﺸـﻜﻞ اﻻﻧﻄﺒـﺎع اﻷول ﰲ اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ واﻤﻬﻨﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﱢﻨـﺔ أﻧﻪ ﺳـﺘﻜﻮن ﻫﻨﺎك‬

‫ﺟﻮاﻧـﺐ ﻋـﺪة ﰲ ﻣﺴـﺎر اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ ﻳﺘـﻢ ﺗﻨﺎوﻟﻬـﺎ‬ ‫واﻟﺘﻌـﺮف ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﻛﺎﻷﻧﻮﺛـﺔ‪ ،‬واﻤﻮﺿـﺔ وإﺗﻴﻜﻴﺖ‬ ‫اﻤﻼﺑـﺲ‪ ،‬واﻤﺼﺎﻓﺤـﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻌـﺮف‪ ،‬واﻤﺠﺎﻣـﻼت‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴـﺔ‪ ،‬وإﺗﻴﻜﻴـﺖ اﻟﺤﺪﻳﺚ‪ ،‬وإﺗﻴﻜﻴـﺖ اﻟﺤﺪﻳﺚ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل ﻟﻐﺔ أﺟﻨﺒﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻠﺒﻴـﺔ اﻟﺪﻋﻮات واﻻﻋﺘﺬار‬ ‫ﻋﻨﻬـﺎ‪ ،‬وإﺗﻴﻜﻴـﺖ اﻟﺰﻳﺎرات اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ اﻟﻘﺼﺮة‪،‬‬ ‫واﻟﺰﻳـﺎرات اﻟﻄﻮﻳﻠـﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺎت ﰲ‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ اﻟﺘﻌﺮف ﻋﲆ ﻛﻴﻔﻴﺔ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻵﺧﺮﻳﻦ‬

‫أﺛﻨﺎء اﻟﺘﺴﻮق واﻟﻘﻮاﻋﺪ اﻤﺘﺒﻌﺔ‪ ،‬وﰲ اﻷﻣﺎﻛﻦ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫أﻳﻀﺎً‪ ،‬ﻧﺎﻫﻴﻚ ﻋﻦ إﺗﻴﻜﻴﺖ اﻟﺴﻔﺮ واﻟﻈﻬﻮر اﻹﻋﻼﻣﻲ‬ ‫واﻤﺤﺎدﺛـﺎت اﻟﻬﺎﺗﻔﻴـﺔ‪ ،‬واﻷﻣﺎﻛـﻦ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓـﺖ إن ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺠﻮاﻧـﺐ اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﺎﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻠﻮﻛﻴﺔ وﻣﻌﺮﻓﺘﻬﺎ ﺗﻌﺘﱪ ﺟﺎﻧﺒـﺎ ً إﺛﺮاﺋﻴﺎ ً ﻟﻠﻤﺮأة‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﺴـﻬﻢ ﰲ ﻣﺴـﺎﻋﺪﺗﻬﺎ ﻋﲆ ﻛﻴﻔﻴﺔ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﻤﺴـﺘﺠﺪات وﻣﺠﺮﻳﺎت اﻷﻣﻮر اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‪ ،‬ﺳﻮاء ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺗﻮﱄ ﻣﻨﺎﺻﺐ ﻗﻴﺎدﻳﺔ‪ ،‬أو ﻏﺮﻫﺎ‪.‬‬

‫أ ﱠﻛﺪ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﻋﲆ اﺳﺘﻤﺮارﻳﺔ‬ ‫ﻣﺒﺎدراﺗﻪ اﻟﺘﻲ أﻧﺸـﺄﻫﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﻣـﺪى ‪ 27‬ﻋﺎﻣﺎ ً ﻃﻮال ﻋﻤﻠﻪ‬ ‫أﻣـﺮا ً ﻟﻠﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪.‬‬ ‫ﺟﺎء ذﻟـﻚ ﺧﻼل اﻻﺟﺘﻤـﺎع اﻟﺬي‬ ‫ﻋﻘـﺪه أﻣـﺲ‪ ،‬رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ ﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺗﺮﻛﻲ ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﻴـﴗ ﺑـﻦ‬ ‫ﺣﺴﻦ اﻷﻧﺼﺎري‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻷﻧﺼﺎري‪ ،‬أن اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‪ ،‬وﺟﱠ ﻪ ﺑﺎﺳـﺘﻤﺮار‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﺑﺎﻤﺒـﺎدرات اﻟﺘﻨﻤﻮﻳـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً ﻋﲆ اﺳـﺘﻤﺮارﻳﺔ‬ ‫اﻟﺪﻋـﻢ اﻤـﺎدي ﻟﻬـﺬه اﻤﺒـﺎدرات‬ ‫ﻟﺘﻘﻮم ﺑﻮﻇﺎﺋﻔﻬﺎ ﻋﲆ أﻛﻤﻞ وﺟﻪ؛‬ ‫اﻧﻄﻼﻗﺎ ً ﻣﻦ ﻛـﻮن ﻫﺬه اﻤﺒﺎدرات‬ ‫ﺗﻨﻤﻮﻳ ًﱠﺔ إﻧﺴﺎﻧﻴ ًﱠﺔ ﺗﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫ﴍاﺋﺢ ﻛﺒﺮة ﻣﻦ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﺳـﻮاء‬ ‫داﺧﻞ اﻤﻨﻄﻘﺔ أو ﺧﺎرﺟﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أن اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻓﻬـﺪ وﺟﱠ ﻪ ﺑﺘﻮﺳـﻴﻊ داﺋﺮة أﻋﻤﺎل‬ ‫ﻫـﺬه اﻤﺒـﺎدرات ﻋـﲆ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺗﺤﺖ‬ ‫ﻣﻈﻠﺔ ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻓﻬﺪ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴـﺔ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﺗﺤﻘﻴﻘﺎ ً‬ ‫ﻷﻫﺪاﻓﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻓﻬـﺪ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ واﺟﺒﺎﺗـﻪ‬ ‫ا���ﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‪ ،‬أﻧﺸـﺄ ‪ 25‬ﻣﺒـﺎدرة‬ ‫ﺗﻨﻤﻮﻳـﺔ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ‬ ‫اﻤﺠﺎﻻت اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻼﻣﺲ‬ ‫اﻟﺠﻮاﻧـﺐ اﻟﺤﻴﺎﺗﻴـﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ‪،‬‬ ‫وﻋﻤﻠـﺖ ﻫـﺬه اﻤﺒـﺎدرات ﺣﺘـﻰ‬ ‫أﺻﺒﺤـﺖ ﻟﻬـﺎ إﻧﺠـﺎزات ﺗﺬﻛـﺮ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﻨﻄﻘﺔ وﺧﺎرﺟﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﺣﺼـﺪت ﻋﺪﻳـﺪا ً ﻣـﻦ اﻟﺠﻮاﺋﺰ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﻟﻬـﺬه اﻹﻧﺠـﺎزات‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫ﻫﺬا اﻤﻨﻄﻠﻖ وﺟﱠ ﻪ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻓﻬﺪ ﺑﺎﺳـﺘﻤﺮارﻳﺔ ﻫﺬه اﻤﺒﺎدرات‬ ‫ﺑﻔﻌﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً اﺳﺘﻤﺮارﻳﺔ اﻟﺪﻋﻢ‬ ‫اﻤـﺎدي ﻟﻬﺎ ﺗﺤﺖ ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬

‫‪ ..‬وﻣﺘﺤﺪﺛﺎ ً ﺧﻼل ﺣﻔﻞ ﻟﺠﻨﺔ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﺧﻼل ﺗﻮزﻳﻌﻪ ﺟﻮاﺋﺰ ﺧﺪﻣﺔ أﻋﻤﺎل اﻟﱪ‬

‫‪ ..‬وﻳﺴﺘﻤﻊ ﻟﴩح ﻋﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﻟﻠﻮﻗﺎﻳﺔ اﻤﺠﺘﻤﻌﻴﺔ ﻣﻦ اﻤﺨﺪرات‬

‫‪ ..‬وﺧﻼل اﻻﺣﺘﻔﺎل ﺑﺠﺎﺋﺰﺗﻪ ﻟﻠﺪﻋﻮة واﻤﺴﺎﺟﺪ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﺒﺎدرات ا‪ ‬ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‬ ‫ إﻃﻼق ﺟﺎﺋﺰة أﺟﻤﻞ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬‫ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‬‫ ﺟﺎﺋﺰة اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﻠﺘﻔﻮق اﻟﻌﻠﻤﻲ‬‫ ﺟﺎﺋﺰة اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﻟﻠﺪﻋﻮة واﻤﺴﺎﺟﺪ‬‫ ﺟﺎﺋﺰة اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﻟﻸداء اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ اﻤﺘﻤﻴﺰ‬‫ إﻧﺸـﺎء اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻻﺳﺘﺸـﺎرﻳﺔ ﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ‬‫ﺑﺎﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫ إﻧﺸﺎء ﺑﻴﺖ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﰲ ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﱰاث واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﺑﺎﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ‬‫ إﻧﺸﺎء ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺸﺒﺎب‬‫‪ -‬إﻧﺸﺎء ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﺒﺎب ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ واﻟﺘﻮﻇﻴﻒ‬

‫ ﻛـﺮﳼ اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬـﺪ ﻟﺪﻋـﻢ اﻤﺒﺎدرات اﻟﺸـﺒﺎﺑﻴﺔ‬‫ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ اﻹﻣﺎم ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻌﻮد اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ إﻧﺸﺎء اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺘﻨﺴﻴﻘﻴﺔ ﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬‫ إﻧﺸﺎء واﻋﺘﻤﺎد اﻤﺠﺎﻟﺲ اﻟﺸﺒﺎﺑﻴﺔ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‬‫ إﻧﺸـﺎء ﺣﻠﺒﺔ ﻟﺮﻳﺎﺿﺔ اﻟﺴـﻴﺎرات ﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﻫﻮاﻳﺎت اﻟﺸﺒﺎب ﰲ‬‫ﻫﺬه اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬ ‫ إﻧﺸﺎء ﺻﻨﺪوق اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻤﺮأة‬‫ إﻧﺸـﺎء ﻣﺮﻛﺰ اﻷﻣﺮة ﺟﻮاﻫﺮ ﻤﺸـﺎﻋﻞ اﻟﺨﺮ‬‫ إﻧﺸﺎء ﺟﺎﺋﺰة اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﻟﺘﻮﻇﻴﻒ اﻤﻌﺎﻗﻦ‬‫‪ -‬إﻃﻼق ﻣﴩوع ﻛﻠﻴﺔ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﻟﺬوي اﻹﻋﺎﻗﺔ اﻟﺒﴫﻳﺔ‬

‫ إﻧﺸـﺎء ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﺘﺄﻫﻴـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻟﺘﺄﻫﻴـﻞ وﺗﻮﻇﻴﻒ ذوي‬‫اﻟﻈﺮوف اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ إﻃﻼق ﻣﴩوع اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﻟﻠﻤﺴﺎﻛﻦ اﻤﻴﴪة‬‫ ﺟﺎﺋﺰة اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﻟﺨﺪﻣﺔ أﻋﻤﺎل اﻟﱪ‬‫ إﻧﺸﺎء ﻣﺆﺳﺴﺔ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‬‫ ﺗﺄﺳﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺘﻜﺎﻓﻞ اﻷﴎﻳﺔ ﺑﺈﻣﺎرة اﻟﴩﻗﻴﺔ‬‫ ﻣﴩوع ﻗﻴﺎس رﺿﺎ اﻤﺴﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﻣﻦ اﻷﺟﻬﺰة اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬‫ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑـﻦ ﻓﻬـﺪ ﻟﻠﻮﻗﺎﻳـﺔ اﻤﺠﺘﻤﻌﻴﺔ ﻣﻦ‬‫اﻤﺨﺪرات‬ ‫‪ -‬إﻧﺸﺎء ﻣﺮﻛﺰ ﻟﻠﺪراﺳﺎت واﻟﺒﺤﻮث ﺑﻤﻘﺮ اﻹﻣﺎرة‬

‫‪ ٦١‬ﻣﻠﻴﻮﻧ ًﺎ ﻟﺨﻤﺴﺔ ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻓﻲ اﻟﺨﻔﺠﻲ‬ ‫اﻟﺨﻔﺠﻲ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺑﺪر اﻟﺸﻬﺎب‬ ‫اﻤﻨﺸـﻮرة ﺑـ »اﻟﴩق« ﺳـﺎﺑﻘﺎً‪ ،‬ﻓﻘﺪ‬ ‫ﺗﺠﻤﻌـﺖ ﺑﻌـﺪ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺳـﺤﺐ ﻣﻴﺎه‬ ‫اﻷﻣﻄـﺎر‪ ،‬وﻫـﻲ ﺗﻌﻮد ﻟﻄﻔـﺢ ﻣﻴﺎه‬ ‫اﻤﺠﺎري ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﻣﻨﺎﻫﻞ اﻟﴫف‬ ‫اﻟﺼﺤﻲ‪ ،‬وﻫﻨﺎك ﺗﻨﺴـﻴﻖ ﻣﺴﺒﻖ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺼﻠﺤـﺔ اﻤﻴـﺎه واﻟـﴫف اﻟﺼﺤﻲ‬ ‫ﻤﻌﺎﻟﺠﺔ ﺗﻠﻚ اﻤﺸﻜﻠﺔ‪ ،‬وﻋﺪم ﺗﻜﺮارﻫﺎ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻘﺒﻼً‪ ،‬واﻷﻣﺎﻧﺔ ﻋﻤﻠﺖ ﻋﲆ وﺿﻊ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﻳﻮﻣﻲ ﻟﻨﺰح ﻣﻴـﺎه اﻤﺠﺎري‬ ‫ﻟﻸﺣﻴـﺎء ﻏـﺮ اﻤﺨﺪوﻣـﺔ ﺑﺸـﺒﻜﺔ‬ ‫اﻟﴫف اﻟﺼﺤﻲ‪.‬‬

‫أوﺿﺤـﺖ ﺑﻠﺪﻳـﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫اﻟﺨﻔﺠﻲ أن ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻤﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﻟﻬﺬا اﻟﻌـﺎم ‪1434‬‬ ‫– ‪1435‬ﻫــ ﺗﺒﻠﻎ ‪ 61‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳـﺎل‪ ،‬وﺗﺸـﻤﻞ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪة ﺑﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ ﺗﺒﻠـﻎ ‪57‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل وزﻳﺎدة ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﺑﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺗﺒﻠﻎ‬ ‫أرﺑﻌﺔ ﻣﻼﻳﻦ رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وﺗﺸﻤﻞ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻋﲆ‬ ‫زﻳـﺎدة اﻟﺮﻗﻌﺔ اﻟﺴـﻜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل‬

‫ردم وﺗﺴـﻮﻳﺔ اﻤﺨﻄﻄﺎت اﻟﺴﻜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫وإﻧـﺎرة اﻤﺨﻄﻄـﺎت اﻤﺴـﺘﺤﺪﺛﺔ‬ ‫وﺗﻄﻮﻳﺮ وﺗﺤﺴـﻦ اﻷﺣﻴﺎء اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ‬ ‫ﺑﻤﺮﺣﻠﺘـﻪ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ واﺳـﺘﺒﺪال أﻋﻤﺪة‬ ‫اﻹﻧـﺎرة اﻟﻘﺪﻳﻤـﺔ ﺑﺈﻧـﺎرة ﺣﺪﻳﺜـﺔ‬ ‫ﺗﻮاﻛﺐ اﻟﺘﻄﻮر اﻤﻠﺤﻮظ ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻟﻮاﺟﻬـﺔ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳـﺔ ﻟﺨﺪﻣـﺔ ﻣﺮﺗـﺎدي اﻟﺒﺤﺮ‬ ‫واﻟﺰوار اﻟﻘﺎدﻣـﻦ ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬وﺗﻢ‬ ‫زﻳﺎدة اﻟﺘﻜﺎﻟﻴﻒ ﻤﴩوع اﺳـﺘﻜﻤﺎل‬ ‫إﻧﺸﺎء ﺳـﻮق اﻟﺨﴬاوات واﻟﻠﺤﻮم‬ ‫وإﺗﻤﺎم إﻧﺸﺎء اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺤﻀﺎري‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ رﺋﻴـﺲ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ اﻤﻬﻨﺪس‬

‫ﺑﻨﺪر ﺑﻦ ﻋـﲇ اﻟﺴـﺒﻴﻌﻲ‪ ،‬أن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻣﺸﺎرﻳﻊ إﺿﺎﻓﻴﺔ ﻣﺪﻣﺠﺔ ﻣﻊ اﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺘﻢ ﺗﺨﺼﻴﺺ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺘﻬﺎ ﺑﻌﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﺳـﻔﻠﺘﺔ وﺗﺮﺻﻴﻒ وإﻧـﺎرة ﻟﺒﻌﺾ‬ ‫اﻟﻄـﺮق ودرء ﻷﺧﻄـﺎر اﻟﺴـﻴﻮل‬ ‫وﺗﴫﻳـﻒ ﻣﻴﺎه اﻷﻣﻄﺎر وﺗﺤﺴـﻦ‬ ‫ﻣﺪاﺧـﻞ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ‬ ‫أﻋﻤﺎل اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ ﻟﻠﺸﻮارع واﻟﻠﻮﺣﺎت‬ ‫اﻹرﺷـﺎدﻳﺔ‪ ،‬وﺻﻴﺎﻧـﺔ اﻤﺴـﻄﺤﺎت‬ ‫اﻟﺨـﴬاء واﻷﺷـﺠﺎر‪ ،‬وﺻﻴﺎﻧـﺔ‬ ‫ﻣﺒﺎﻧﻲ ﻣﺮاﻓﻖ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ وﺷﺒﻜﺎت ﻣﻴﺎه‬ ‫اﻷﻣﻄـﺎر‪ ،‬واﻟﺤﺎﺳـﺐ اﻵﱄ‪ ،‬وأﻋﻤﺎل‬ ‫ﻧﻈﺎﻓﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬

‫إﺣﺪى اﻟﺤﺪاﺋﻖ ﰲ اﻟﺨﻔﺠﻲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫اﻟﻈﻔﻴﺮي‪» :‬ﻫﻴﺌﺔ ا‪ ‬ﻣﺮ« ﻟﻢ ُﺗﻮﻗﻒ ﻋﺮوض اﻟﺪﻳﻨﺎﺻﻮرات ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻌﺜﻴﻢ ﻣﻮل وإﻧﻤﺎ ﻃﺎﻟﺒﺖ اﻟﻤﻨﻈﻤﻴﻦ ﺑﺎﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ ﺗﺮﺧﻴﺺ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺧﻴﺎط‬

‫ﻛﺎرﻳﻜﺎﺗﺮ ‪ -‬رﻣﺰي اﻟﺤﻤﺎدي ص ‪7‬‬ ‫رﻣﺰي اﻟﺤﻤﺎدي‬ ‫ﻛﺎرﻳﻜﺎﺗﺮ ‪ -‬رﻣﺰي اﻟﺤﻤﺎدي‬

‫ﻃﺎﻟﺒـﺖ ﻫﻴﺌـﺔ اﻷﻣـﺮ ﺑﺎﻤﻌـﺮوف واﻟﻨﻬـﻲ‬ ‫ﻋـﻦ اﻤﻨﻜـﺮ‪ ،‬اﻟﻘﺎﺋﻤﻦ ﻋـﲆ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﻋﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﺪﻳﻨﺎﺻﻮرات اﻤﻘﺎم ﰲ اﻟﻌﺜﻴﻢ ﻣﻮل ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﻣﺴـﺎء أﻣـﺲ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺤﺼـﻮل ﻋـﲆ ﺗﺮﺧﻴﺺ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ‪ .‬وأوﺿـﺢ اﻟﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻟﻬﻴﺌﺔ اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف واﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ اﻤﻨﻜﺮ‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﻧﺠﻢ ﺑـﻦ ﻏﺎزي اﻟﺴـﻤﺎﻋﻴﻞ‬ ‫اﻟﻈﻔـﺮي‪ ،‬أن أﻋﻀـﺎء اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﻟﻢ ﻳﻤﻨﻌـﻮا إﻗﺎﻣﺔ‬ ‫اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺔ أو ﻳﻮﻗﻔﻮﻫﺎ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ﻓﻘﻂ أﺑﻠﻐﻮا اﻟﻘﺎﺋﻤﻦ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺔ ﺑﴬورة اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﺗﴫﻳﺢ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟﻚ ﺑﻌـﺪ أن ﺗﻨﺎﻗﻠﺖ ﻋﺪد ﻣﻦ وﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺷـﺎﺋﻌﺔ ﺗﻔﻴﺪ ﺑﺄن ﻫﻴﺌﺔ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺑﺎﻤﻌـﺮوف واﻟﻨﻬﻲ ﻋـﻦ اﻤﻨﻜﺮ ﺗﺪﺧﻠـﺖ وأوﻗﻔﺖ‬ ‫ﻋﺮوض اﻟﺪﻳﻨﺎﺻﻮرات‪.‬‬

‫اﻟﻌﺜﻴﻢ ﻣﻮل ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن اﻟﻌﺜﻴـﻢ ﻣـﻮل أﻗـﺎم ﺑﺮﻧﺎﻣﺠـﺎ ً‬ ‫ﻣﺨﺼﺼـﺎ ً ﻟﻠﻌﺎﺋـﻼت ﻟﻠﺘﻌﺮف ﻋـﲆ ‪ 12‬ﻧﻮﻋﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪﻳﻨﺎﺻـﻮرات‪ ،‬وﻳﺘﻀﻤﻦ ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣـﻦ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻬﺪف إﱃ ﻧﴩ اﻟﻮﻋـﻲ اﻟﺒﻴﺌﻲ واﻟﺜﻘﺎﰲ ﻟﻜﻞ‬ ‫أﻓـﺮاد اﻤﺠﺘﻤﻊ ﺣﻮل ﺣﻴﺎة اﻟﺪﻳﻨﺎﺻﻮرات وﺑﻴﺌﺘﻬﺎ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺘـﻲ اﻧﻘﺮﺿـﺖ ﻗﺒﻞ ﻣﻼﻳﻦ اﻟﺴـﻨﻦ‪ ،‬وﺗﺴـﺘﻤﺮ‬ ‫اﻟﻌـﺮوض ﺣﺘـﻰ ‪ 11‬ﻣـﻦ ﺷـﻬﺮ ﻓﱪاﻳـﺮ اﻤﻘﺒﻞ‪،‬‬ ‫ﻋﻠﻤﺎ ً أن ﺗﻠﻚ اﻟﻌـﺮوض ﺗﺄﺗﻲ ﺿﻤﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻬﺪﻫﺎ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ إﺟﺎزة‬ ‫ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻟﻌﺎم اﻟﺪراﳼ‪.‬‬


‫ﻋﻤﺎﻟﺔ ﺗﻨﺸﺮ‬ ‫اﻟﻐﺴﻴﻞ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻗﺎرﻋﺔ اﻟﻄﺮق‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺠﺒﻴﻞ‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﺴﻮﻳﺪ‬ ‫رﺻﺪت ﻋﺪﺳﺔ »اﻟﴩق« ﻣﻼﺑﺲ‬ ‫ﻋﻤﺎﻟﺔ ﻣﻨﺸﻮرة ﺑﺠﻮار ﻣﺴﺎﻛﻨﻬﻢ‬ ‫ﻋـﲆ ﻗﺎرﻋـﺔ اﻟﻄﺮﻳـﻖ ﰲ أﻣﺎﻛﻦ‬ ‫ﻣﺘﻔﺮﻗـﺔ ﻣـﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﺠﺒﻴـﻞ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫رﺻﺪت إﻫﻤﺎﻻ وﺗﺮاﻛﻤﺎ ﻟﻠﻨﻔﺎﻳﺎت‪ ،‬وﺳﻮء‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻨﻈﺎﻓـﺔ‪ ،‬وﺗﺴـﻴّﺐ ﻋﻤﺎﻟﺔ ﰲ‬ ‫ﻏﺴـﻞ ﻣﻼﺑﺴـﻬﻢ‪ ،‬وﻧﴩﻫﺎ ﻋـﲆ ﻗﺎرﻋﺔ‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻖ ﰲ ﺣﻲ اﻟﺼﻔﺎ‪.‬‬

‫ﻋﻤﺎﻟﺔ ﺗﻐﺴﻞ وﺗﻨﴩ ﻏﺴﻴﻠﻬﺎ أﻣﺎم اﻤﺎرة‬

‫ﻣﻼﺑﺲ ﻣﻨﺸﻮرة ﻋﲆ ﻗﺎرﻋﺔ اﻟﻄﺮﻳﻖ ﰲ ﺣﻲ اﻟﺼﻔﺎ‬

‫‪9‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫إﻫﻤﺎل وﺗﺴﻴّﺐ ﻻ ﻳﺨﻀﻌﺎن ﻟﻠﻤﺘﺎﺑﻌﺔ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﲇ اﻟﺴﻮﻳﺪ(‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 10‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 22‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (415‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻘﺎﺿﻲ ﻟـ |‪ :‬ﻛﺮﱠ ﻣﻨﺎ ‪ ١٨٦‬ﻓﺎﺋﺰ ًا ﺑﺠﺎﺋﺰة‬ ‫اšﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﻟﺨﺪﻣﺔ أﻋﻤﺎل اﻟﺒﺮ ﺧﻼل ‪ ١٤‬ﻋﺎﻣ ًﺎ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬ ‫ﺗﺤﻤﻞ ﺟﺎﺋﺰة اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻓﻬﺪ ﻟﺨﺪﻣﺔ أﻋﻤﺎل اﻟﱪ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻣﻘﻮﻣﺎت اﻟﻨﺠﺎح‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﻤﻞ ﰲ ﺗﻜﺎﻣﻞ وﺗﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ ﻣﺎ‬ ‫ﺗﺒﺬﻟﻪ ﻣﺆﺳﺴﺎت اﻟﺪوﻟﺔ ﻣﻦ ﺟﻬﻮد وﻣﺎ‬ ‫ﺗﻨﻔﺬه ﻣﻦ ﻣﺸﺎرﻳﻊ وﻣﺎ ﺗﻘﺪﻣﻪ ﻣﻦ ﺧﺪﻣﺎت‬ ‫ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﺟﻤﻴﻌﺎً‪ ،‬وﰲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬﻢ‬ ‫اﻟﻔﺌﺎت اﻤﺤﺘﺎﺟﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﻛ ﱠﺮﻣﺖ ﻣﻨﺬ‬ ‫اﻧﻄﻼﻗﺘﻬﺎ ﰲ ‪1420‬ﻫـ ﺣﺘﻰ اﻵن ‪186‬‬ ‫ﻓﺎﺋﺰا ً وﻓﺎﺋﺰة ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻓﺮوع اﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫اﻟﺴﺘﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﺠﺎﺋﺰة اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﻟﺨﺪﻣﺔ أﻋﻤﺎل اﻟﱪ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻘﺎﴈ ﻟـ »اﻟﴩق«‪ ،‬أن ﻋﺪد‬ ‫اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﰲ اﻟﺴﻨﻮات اﻤﺎﺿﻴﺔ ﺑﻠﻎ ‪186‬‬ ‫ﻓﺎﺋﺰا ً ﺑﻴﻨﻬﻢ ‪ 34‬ﻓﺎﺋﺰة‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻤﺘﻮﻗﻊ‬ ‫ﻓﻮزﻫﻢ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم وﻫﻢ ﻧﺤﻮ ‪ 18‬ﻓﺎﺋﺰاً‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻋﺘﺒﺎر أن ﻋﺪد ﻓﺮوع اﻟﺠﺎﺋﺰة ﺳﺘﺔ ﻓﺮوع‪،‬‬ ‫ﻳﺮﺷﺢ ﰲ ﻛﻞ ﻓﺮع ﻣﻨﻬﺎ ﺛﻼﺛﺔ ﻓﺎﺋﺰﻳﻦ‪،‬‬ ‫وﺑﺬﻟﻚ ﻳﺼﻞ ﻋﺪد اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻤﻮﺳﻢ‬ ‫اﻟﺤﺎﱄ إﱃ ﻧﺤﻮ ‪ 204‬ﻓﺎﺋﺰﻳﻦ وﻓﺎﺋﺰات ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت‪ ،‬واﻟﺸﺨﺼﻴﺎت اﻻﻋﺘﺒﺎرﻳﺔ‬ ‫»اﻟﴩﻛﺎت واﻤﺆﺳﺴﺎت واﻹدارات«‪.‬‬ ‫اﻻﺳﺘﻌﺪادات ﻟﻬﺬا اﻟﻌﺎم‬ ‫وأﻛــﺪ اﻟﻘﺎﴈ ﻟـ »اﻟــﴩق« أن‬ ‫اﻻﺳﺘﻌﺪادات ﺗﺠﺮي ﻟﻠﺪورة اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺠﺎﺋﺰة ﻫﺬا اﻟﻌﺎم ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﻛﺮﻳﻤﺔ ﻣﻦ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﱪ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﺗﻢ ﺣﺘﻰ اﻵن‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻘﺎﴈ‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﺣﻀﻮر أﺣﺪ اﺣﺘﻔﺎﻻت اﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫اﻹﻋﻼن ﻋﻦ اﻟﱰﺷﻴﺢ ﻟﻠﺠﺎﺋﺰة ﰲ دورﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﺑﻜﻞ اﻟﻮﺳﺎﺋﻂ اﻹﻋﻼﻧﻴﺔ اﻤﺘﺎﺣﺔ‬ ‫ﺑﻤﺎ ﰲ ذﻟﻚ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺠﺎﺋﺰة اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‪،‬‬ ‫وﺗﻤﺖ ﻣﺨﺎﻃﺒﺔ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت‬ ‫واﻤﺆﺳﺴﺎت ﻛﻤﺎ ﻫﻲ اﻟﻌﺎدة ﻛﻞ ﻋﺎم‬ ‫ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ ﺗﺮﺷﻴﺢ ﻣَ ْﻦ ﻳﺮون أﻫﻠﻴﺘﻪ‬ ‫ﻟﻠﻔﻮز ﺑﺎﻟﺠﺎﺋﺰة ﰲ أي ﻓﺮع ﻣﻦ ﻓﺮوﻋﻬﺎ‬ ‫ﺗﻜﻮن ﻟﻪ ﻓﻴﻪ ﻣﺴﺎﻫﻤﺎت وﻣﺸﺎرﻛﺎت‬ ‫ﺗﺆﻫﻠﻪ ﻟﻠﱰﺷﺢ ﰲ ﻫﺬا اﻟﻔﺮع‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ‬ ‫أن اﻟﻠﺠﻨﺔ ﺗﺘﻠﻘﻰ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻃﻠﺒﺎت اﻟﱰﺷﻴﺢ‬ ‫وﺗﻘﻮم ﺑﺪراﺳﺘﻬﺎ أوﻻ ً ﺑﺄول‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺠﺮي‬ ‫اﻻﺳﺘﻌﺪاد ﻟﺤﻔﻞ ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﺎﺋﺰة‪.‬‬

‫ﻓﺮوع اﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫وأﺷﺎر اﻟﻘﺎﴈ إﱃ أن ﻣﺎ ﻳﺤﻈﻰ‬ ‫ﺑﻪ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺨﺮي ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ وﻣﺆﺳﺴﺎﺗﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﻋﻨﺎﻳﺔ واﻫﺘﻤﺎم ﻣﻦ ﻗﻴﺎدة اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻻ‬ ‫ﻳﺨﻔﻰ ﻋﲆ ﻛﻞ ﻣﺘﺘﺒﻊ ﻤﺴﺮة ﻫﺬا اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫وﻣﴩوﻋﺎﺗﻪ وإﻧﺠﺎزاﺗﻪ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا أن ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ ﺗﻨﺒﻊ ﻣﻦ رؤﻳﺔ ﺛﺎﻗﺒﺔ ﻟﺪى اﻟﻘﻴﺎدة‬ ‫ﺑﺄن اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺨﺮي ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎم ﻣﺎ ﻫﻮ إﻻ ّ‬ ‫ّ‬ ‫اﻣﺘﺪاد ﻟﺠﻬﻮد اﻟﺪوﻟﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ اﻟﺸﺎﻣﻠﺔ ﻟﻜﻞ ﻓﺌﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ‪،‬‬ ‫ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن اﻟﺠﺎﺋﺰة ﺗﺸﻤﻞ ﺳﺘﺔ ﻓﺮوع‬ ‫ﺗﺘﻤﺜﻞ ﰲ‪ :‬ﺟﺎﺋﺰة اﻤﺘﱪﻋﻦ ﻣﻦ رﺟﺎل اﻤﺎل‬ ‫واﻷﻋﻤﺎل‪ ،‬وﺟﺎﺋﺰة اﻟﺪراﺳﺎت واﻷﺑﺤﺎث‬

‫اﻟﺘﻲ ﺗﺨﺪم أﻋﻤﺎل اﻟﱪ‪ ،‬وﺟﺎﺋﺰة اﻤﺘﻄﻮﻋﻦ‬ ‫ﰲ أﻋﻤﺎل اﻟﱪ‪ ،‬وﺟﺎﺋﺰة اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات‬ ‫واﻤﺴﺎﻫﻤﺎت ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟــﱪ‪ ،‬وﺟﺎﺋﺰة‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻷﻫﻠﻴﺔ واﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﰲ‬ ‫دﻋﻢ وﺗﺸﺠﻴﻊ أﻋﻤﺎل اﻟﱪ‪ ،‬وﺟﺎﺋﺰة اﻹﻋﻼم‬ ‫واﻹﻋﻼن واﻟﺘﺴﻮﻳﻖ ﻟﺨﺪﻣﺔ أﻋﻤﺎل اﻟﱪ‪.‬‬ ‫ﺗﺸﺠﻴﻊ وﺗﺤﻔﻴﺰ‬ ‫وأﻛﺪ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﰲ ﺣﻔﻞ‬ ‫اﻟﺠﺎﺋﺰة ﺑﺪورﺗﻬﺎ اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ أن ﻫﺬه اﻟﺠﻬﻮد‬ ‫ﺗﺠﺴﺪ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴﻪ ﻣﺎ ﻳﺤﻤﻠﻪ اﻤﻮاﻃﻨﻮن‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺸﺎﻋﺮ اﻟﻮﻻء واﻟﻮﻓﺎء واﻟﻌﺮﻓﺎن ﻤﺎ‬ ‫ﻳﺒﺬﻟﻪ وﻻة اﻷﻣﺮ ‪-‬أﻳّﺪﻫﻢ اﻟﻠﻪ‪ -‬ﻣﻦ أﺟﻞ‬

‫راﺣﺘﻬﻢ وأﻣﻨﻬﻢ‪ ،‬وﺗﺆﻛﺪ ذﻟﻚ اﻟﺘﻮﺟﻴﻬﺎت‬ ‫اﻟﺴﺪﻳﺪة واﻤﺘﺎﺑﻌﺔ اﻤﺴﺘﻤﺮة ﻣﻦ ﻟﺪن ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ووﱄ اﻟﻌﻬﺪ اﻷﻣﻦ‬ ‫ﻟﻜﻞ ﻣﺎ ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻪ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺨﺮي‬ ‫وﺗﺸﺠﻴﻊ اﻟﻘﺎﺋﻤﻦ ﻋﻠﻴﻪ‪.‬‬ ‫ﴍﻛﺎء ﰲ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ ﺛﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬أﻛﺪ ﻧﺎﺋﺐ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻷﻣﺮ ﺟﻠﻮي ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﰲ‬ ‫ﺣﻔﻞ اﻟﺠﺎﺋﺰة ﰲ دورﺗﻬﺎ اﻟﺤﺎدﻳﺔ ﻋﴩة أن‬ ‫اﻟﻮاﺟﺒﺎت اﻟﴩﻋﻴﺔ واﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ واﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﺗﻘﺘﴤ ﻣﻨﺎ ﺟﻤﻴﻌﺎ ً أن ﻳﻜﻮن اﻷﻓﺮاد‬ ‫واﻤﺆﺳﺴﺎت ﴍﻛﺎء ﻟﻠﺪوﻟﺔ ﰲ ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻟﻮﻃﻦ‬

‫واﻹﻧﺴﺎن‪ ،‬وﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ‪ ،‬وأﺷﺎر إﱃ أن اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ أراد ﺣﻦ أﻃﻠﻖ ﻣﺒﺎدرة‬ ‫اﻟﺠﺎﺋﺰة ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ أن ﺗﻜﻮن ﺗﻌﺒﺮا ً ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺸﻜﺮ واﻟﺘﻘﺪﻳﺮ ﻟﻠﻤﺤﺴﻨﻦ واﻟﺒﺎذﻟﻦ‪ ،‬وأن‬ ‫ﺗﻜﻮن ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ذاﺗﻪ دﻋﻮة ﻟﻐﺮﻫﻢ ﻟﻼﻗﺘﺪاء‬ ‫ﺑﻬﻢ واﻻﻧﻀﻤﺎم إﱃ ﻣﺴﺮة اﻟﱪ اﻤﺒﺎرﻛﺔ‪،‬‬ ‫داﻋﻴﺎ ً اﻟﻠﻪ أن ﻳﻮﻓﻖ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫وراﺋﺪﻫﺎ‪ ،‬وأن ﻳﺪﻳﻢ ﻋﲆ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻧِﻌَ ﻢ اﻷﻣﻦ‬ ‫واﻟﺨﺮ واﻟﺴﻼم‪.‬‬ ‫أﻫﺪاف اﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻘﺎﴈ ﻟﻘﺪ دﻋﺎ دﻳﻨﻨﺎ اﻹﺳﻼﻣﻲ‬ ‫اﻟﺤﻨﻴﻒ إﱃ ﻓﻌﻞ اﻟﺨﺮ واﻟﺤﺚ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬ﻗﺎل‬

‫ﺗﻌﺎﱃ‪) :‬وﺗﻌﺎوﻧﻮا ﻋﲆ اﻟﱪ واﻟﺘﻘﻮى(‪،‬‬ ‫وﻗﺎل ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ‪َ ) :‬ﻣ ْﻦ ﻣﴙ‬ ‫ﰲ ﺣﺎﺟﺔ أﺧﻴﻪ ﻛﺎن ﺧﺮا ً ﻟﻪ ﻣﻦ اﻋﺘﻜﺎف‬ ‫ﻋﴩ ﺳﻨﻦ(‪ ،‬ﻣﺸﺮا إﱃ أن اﻤﺸﺎرﻛﺔ أو‬ ‫اﻤﺴﺎﻫﻤﺔ وﻟﻮ ﺑﺎﻟﻘﻠﻴﻞ ﰲ ﺗﻠﻚ اﻷﻋﻤﺎل ﻳﻌﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻷﻣﻮر اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ اﻤﺤﺒﺒﺔ واﻤﺮﻏﻮﺑﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺴﻌﻰ إﻟﻴﻬﺎ ﴍﻳﺤﺔ ﻋﺮﻳﻀﺔ ﻣﻦ‬ ‫أﻓﺮاد اﻤﺠﺘﻤﻊ ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ أﺟﻨﺎﺳﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻘﺎﴈ »ﻗﺎﻣﺖ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﱪ‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺮأﺳﻬﺎ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻟﺠﻤﻌﻴﺎت‬ ‫اﻷﺧــﺮى‪ ،‬ﺑﺎﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﴩوﻋﺎت‬ ‫واﻷﻧﺸﻄﺔ اﻟﺘﻲ اﺳﺘﻔﺎد ﻣﻨﻬﺎ ﻣَ ْﻦ ﻫﻢ ﰲ‬ ‫أﻣﺲ اﻟﺤﺎﺟﺔ ﻟﻬﺎ ﻛﺎﻤﺮﴇ واﻤﻌﺎﻗﻦ‬ ‫واﻷراﻣﻞ‪ ،‬وﺗﻤﺜﻠﺖ ﺗﻠﻚ اﻟﺠﻬﻮد اﻟﺮاﺋﻌﺔ‬ ‫ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ اﻤﺴﺎﻋﺪات اﻟﻌﻴﻨﻴﺔ واﻤﺎدﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺄﻣﻦ اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت وﻏﺮ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻣﻤﺎ‬ ‫أدى إﱃ اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﻣﻦ اﻻﻧﺤﺮاف وﺣﻔﻆ‬ ‫اﻟﻜﺮاﻣﺔ‪ ،‬وﺗﺤﻘﻴﻖ اﻷﻣﻦ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪،‬‬ ‫ﻋﻼوة ﻋﲆ اﻟﺘﻜﺎﻓﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ وﺗﻘﻮﻳﺔ‬ ‫اﻷواﴏ ﺑﻦ أﺑﻨﺎء اﻟﻮﻃﻦ اﻟﻮاﺣﺪ«‪.‬‬

‫»ﻋﻨﻖ اﻟﺰﺟﺎﺟﺔ« ﻳﺨﻨﻖ ﻗﺎﺻﺪي اﻟﺨﺒﺮ واﻟﻈﻬﺮان ﻳﻮﻣﻴﺎً‪..‬‬ ‫و»اﻟﻨﻘﻞ« و»أراﻣﻜﻮ« ﺗﺘﺸﺎرﻛﺎن ﻓﻲ وﺿﻊ اﻟﺤﻠﻮل‬ ‫اﻟﺨﱪ ‪ -‬ﺳﻠﻄﺎن اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬ ‫ﻳﻌﺎﻧـﻲ ﺳـﺎﻟﻜﻮ ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﺠﺒﻴـﻞ ‪-‬‬ ‫اﻟﻈﻬﺮان اﻟﻘﺎدﻣﻮن ﻣﻦ ﻛﻞ ﻣﻦ اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫ورأس ﺗﻨـﻮرة واﻟﻘﻄﻴـﻒ واﻟﺪﻣـﺎم‬ ‫ﺑﺎﺗﺠـﺎه اﻟﺨـﱪ أو اﻟﻈﻬـﺮان‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ‬ ‫ﻗﺎﺻـﺪو ﻣﺨﺮج ﺑﻘﻴﻖ‪ ،‬ﻣـﻦ اﺧﺘﻨﺎﻗﺎت‬ ‫وﻃﻮاﺑﺮ ﻃﻮﻳﻠﺔ ﺗﻤﺘﺪ ﻳﻮﻣﻴﺎ ً ﰲ ﺳﺎﻋﺎت اﻟﺬروة‬ ‫ﻟﺘﺘﺠﺎوز أرﺑﻌﺔ ﻛﻴﻠﻮ ﻣﱰات‪ ،‬ﰲ واﺣﺪ ﻣﻦ أﻫﻢ‬ ‫اﻟﴩاﻳـﻦ اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﻮزع‬ ‫ﺣﺮﻛﺔ اﻤﺮﻛﺒﺎت ﻋﲆ ﻋﺪة ﻣﻨﺎﻃﻖ‪.‬‬ ‫ﻣﺨﺮج وﺣﻴﺪ‬ ‫وﻳﺮﺟـﻊ اﻟﺴـﺎﺋﻘﻮن ﻣـﻦ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ‬ ‫واﻤﻘﻴﻤـﻦ اﻟﺬﻳـﻦ اﻟﺘﻘﺘﻬﻢ »اﻟـﴩق« اﺧﺘﻨﺎق‬ ‫اﻟﺤﺮﻛـﺔ اﻤﺮورﻳـﺔ ﻋـﲆ اﻟﻄﺮﻳـﻖ إﱃ ﺿﻴـﻖ‬ ‫اﻤﺨـﺮج اﻟﻮﺣﻴﺪ اﻤﺆدي إﱃ اﻟﺨـﱪ واﻟﻈﻬﺮان‬ ‫وﴍﻛﺔ أراﻣﻜﻮ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ‬ ‫ﻟﻠﺒـﱰول واﻤﻌﺎدن‪ ،‬وﻣﻴﻨﺎء اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﻘﻊ ﻋﻨﺪ ﻣﺠﻤﻊ اﻟﻜﺒـﺎري ﰲ اﻟﻈﻬﺮان‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻴﺚ ﻻ ﻳﺘﺴـﻊ ﺳـﻮى ﻤﺮور ﻣﺮﻛﺒـﺔ واﺣﺪة‬ ‫ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻌﺎرف اﻟﺴـﺎﺋﻘﻮن ﻋﲆ ﺗﺴـﻤﻴﺘﻪ‬ ‫ﺑـ«ﻋﻨﻖ اﻟﺰﺟﺎﺟﺔ«‪.‬‬ ‫ﺗﺄﺧﺮ اﻤﻮﻇﻔﻦ‬ ‫وأﺷـﺎر ﻓﻴﺼـﻞ ﻣﺴـﻔﺮ إﱃ أن اﺧﺘﻨـﺎق‬ ‫اﻟﺤﺮﻛـﺔ اﻤﺮورﻳـﺔ ﻋﻨـﺪ ﻣﺠﻤـﻊ »ﻛﺒـﺎري‬ ‫اﻟﻈﻬﺮان« ﻛﺜﺮا ً ﻣﺎ ﻳﺘﺴﺒﺐ ﰲ ﺗﺄﺧﺮ اﻤﻮﻇﻔﻦ‬ ‫ﻋـﻦ أﻋﻤﺎﻟﻬـﻢ ﻤـﺪة ﻗـﺪ ﺗﺼـﻞ إﱃ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺳﺎﻋﺔ ﻳﻘﻀﻮﻧﻬﺎ داﺧﻞ ﺳﻴﺎراﺗﻬﻢ‪ ،‬ﺗﺠﺎورﻫﻢ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﺸـﺎﺣﻨﺎت اﻟﻘﺎﺻـﺪة ﻟﻠﻤﻴﻨـﺎء‪ ،‬ﻫـﺬا‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﺤـﻮادث اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻊ ﰲ‬ ‫اﻤﻮﻗﻊ وﺻﻌﻮﺑﺔ وﺻﻮل ﺳـﻴﺎرات اﻹﺳﻌﺎف‬ ‫ودورﻳﺎت اﻤﺮور ﻟﻠﻤﻮﻗـﻊ ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻻﺧﺘﻨﺎﻗﺎت‬ ‫اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﻀﺎﻋﻒ اﻷزﻣﺔ وﻳﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺗﻌﻘﻴﺪ‬ ‫اﻤﻮﻗﻒ‪.‬‬ ‫ﻛﺜﺎﻓﺔ ﻣﺮورﻳﺔ‬ ‫وﻳﻄﺎﻟـﺐ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﺑﴬورة‬ ‫ﺗﻮﺳـﻌﺔ اﻤﺨﺎرج اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻄﺮﻳـﻖ اﻟﻈﻬﺮان‪،‬‬

‫أرﺗﺎل ﻣﻦ اﻤﺮﻛﺒﺎت ﺗﻨﺘﻈﺮ دورﻫﺎ ﻟﻠﻌﺒﻮر ﻣﻦ »ﻋﻨﻖ اﻟﺰﺟﺎﺟﺔ« وأﺧﺮى ﺗﺘﺠﺎوز اﻟﻨﻈﺎم )اﻟﴩق(‬ ‫اﻟﺬي ﻟﻢ ﻳـﺮاع ﰲ ﺗﺼﻤﻴﻤﻪ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ اﻟﻜﺜﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﺴﻜﺎﻧﻴﺔ واﻟﺤﺮﻛﺔ اﻤﺮورﻳﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺣﺴﺐ‬ ‫وﺻﻔﻬـﻢ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒـﻦ إدارة اﻟﻨﻘـﻞ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﺑﺎﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣـﻦ ﺗﺠـﺎرب اﻟـﺪول‬ ‫اﻤﺠﺎورة اﻟﺘﻲ أﻧﺸـﺄت ﻣﺨﺎرج ذات ﻣﺴﺎرﻳﻦ‬ ‫وﺛﻼﺛﺔ ﻣﺴـﺎرات ﺑﻤﺴـﺎﺣﺎت واﺳﻌﺔ ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺼﻤﻴـﻢ ﻣﺨـﺎرج ﺑﻤﺴـﺎر واﺣـﺪ ﻻ ﻳﻤﻜﻨﻬﺎ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎء ﻋﲆ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﻛﺜﺎﻓﺔ اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻤﺮورﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﺠﺎوزات اﻟﺴﺎﺋﻘﻦ‬ ‫وﻃﺎﻟﺐ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺨﺎﻟـﺪي دورﻳﺎت اﻤﺮور‬ ‫ﺑﺎﻟﻮﺟﻮد ﰲ اﻤﻮﻗﻊ ﻟﺤﻞ اﻻﺧﺘﻨﺎﻗﺎت اﻟﺤﺎﺻﻠﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﻨـﻊ اﻟﺘﺠﺎوزات اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺪث ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺋﻘﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻠﺠـﺆون إﱃ اﻟﺨـﺮوج ﻋﻦ‬ ‫ﺟﺎﻧﺒـﻲ اﻟﻄﺮﻳﻖ ﺳـﺮا ً ﻋﲆ اﻟﺮﻣـﺎل‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ‬ ‫اﻻﻟﺘﻔـﺎف ﻋﲆ اﻟﻄﺮﻳﻖ ﻣـﺮة أﺧﺮى وﻣﺰاﺣﻤﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرات‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ً ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ ﻧﻔﺴـﻪ ﻋـﲆ‬ ‫ﴐورة ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺣﺮﻛﺔ ﻣﺮور اﻟﺸﺎﺣﻨﺎت‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬

‫ﻗﺎل إﻧﻬﺎ ﺗﺸﻜﻞ ﺧﻄﺮا ً ﻋﲆ اﻤﺮﻛﺒﺎت اﻟﺼﻐﺮة‬ ‫ﰲ ﺳـﺎﻋﺎت اﻟﺬروة‪ ،‬وﻃﺎﻟﺐ ﺑﻤﻨﻊ ﻣﺮورﻫﺎ إﱃ‬ ‫ﺣﻦ اﻧﺘﻬـﺎء وﺻـﻮل اﻤﻮﻇﻔـﻦ إﱃ أﻋﻤﺎﻟﻬﻢ‬ ‫واﻟﻄـﻼب إﱃ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺒـﱰول‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ ﻳﺘﺎح‬ ‫ﻟﻬﺎ اﻟﺤﺮﻛﺔ ﻋﱪ اﻤﺨﺎرج اﻟﻀﻴﻘﺔ ﻋﲆ اﻟﻄﺮﻳﻖ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أﻛﺪ وﻛﻴﻞ وزارة اﻟﻨﻘﻞ اﻤﺴﺎﻋﺪ‬ ‫ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﻔﻨﻴﺔ اﻤـﴩف اﻟﻌﺎم ﻋـﲆ اﻹدارة‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﻄـﺮق واﻟﻨﻘﻞ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻣﺤﻤـﺪ ﺑـﻦ ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺴـﻮﻳﻜﺖ‪ ،‬أن‬ ‫إدارﺗﻪ ﺗﺪرك ﺣﺠﻢ اﻤﺸﻜﻠﺔ ﰲ ﻣﺠﻤﻊ اﻟﻜﺒﺎري‬ ‫ﰲ اﻟﻈﻬﺮان‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻬﺎ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﺎﻟﺘﻨﺴﻴﻖ‬ ‫ﻣﻊ إدارة اﻤﺮور‪ ،‬وﴍﻛﺔ أراﻣﻜﻮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻮﺿﻊ ﺣﻠـﻮل ﻣﺆﻗﺘﺔ وأﺧﺮى داﺋﻤﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أﻧﻪ ﺗﻢ اﻋﺘﻤﺎد ﺣـﻞ ﻣﺆﻗﺖ ﻤﺠﻤﻊ اﻟﻜﺒﺎري‬ ‫ﺑﺎﻟﻈﻬﺮان ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ إﻧﺸـﺎء ﻣﺨﺮج ﻣﺴـﺘﻘﻞ‬ ‫إﱃ ﺑﻘﻴـﻖ واﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﻣﺮﺗﻘﻰ‬ ‫إﺿـﺎﰲ ﺑﻌﺪ ﺗﻘﺎﻃﻊ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻈﻬﺮان ‪ -‬اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫ﻣـﻊ ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﻈﻬـﺮان ‪ -‬ﺑﻘﻴـﻖ ﻟﻠﻤﺘﺠﻬﺔ إﱃ‬

‫ﻣﺴﺎر واﺣﺪ ﻓﻘﻂ ﻣﺨﺼﺺ ﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺨﱪ واﻟﻈﻬﺮان وﻳﻈﻬﺮ ﺑﺠﺎﻧﺒﻪ اﻤﺴﺎر اﻤﺨﺼﺺ ﻟﻠﻤﺘﺠﻬﻦ إﱃ ﺑﻘﻴﻖ‬ ‫اﻟﻈﻬﺮان واﻟﺨﱪ واﻤﻴﻨـﺎء‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﻳﺨﻔﻒ ﻣﻦ‬ ‫اﻻزدﺣﺎم ﻋـﲆ اﻤﺮﺗﻘﻰ اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬وﻗﺪ ﺑﺪأ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﺬﻟـﻚ ﻓﻌﻠﻴﺎ ً ﻋـﲆ اﻷرض ﺑﺘﻜﻠﻔـﺔ ‪ 17‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳﺎل‪ ،‬وأﺿﺎف اﻤﻬﻨﺪس ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﻮﻳﻜﺖ أﻧﻪ‬ ‫ﺗﻢ اﻗـﱰاح ﺗﻌﺪﻳﻞ اﻤﺮﺗﻘﻰ اﻟﻘـﺎدم ﻣﻦ اﻟﺨﱪ‬ ‫ﺑﺎﺗﺠﺎه اﻟﺠﺒﻴﻞ ﻣﻊ ﺗﻮﺳـﻌﺘﻪ ﻟﺰﻳـﺎدة اﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻴﻌﺎﺑﻴﺔ ﻟﻠﻤﺮﺗﻘـﻰ‪ ،‬أﻣـﺎ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻠﺤﻞ‬

‫اﻟﺪاﺋﻢ‪ ،‬ﻓﻬﻨﺎك اﻗﱰاح ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ ﺟﺴـﻮر إﺿﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺤﺮﻛﺔ اﻤﺮورﻳﺔ اﻟﻘﺎدﻣﺔ ﻣﻦ اﻟﺠﺒﻴﻞ واﻤﺘﺠﻬﺔ‬ ‫ﻟﻠﺨﱪ واﻟﻈﻬﺮان واﻟﺜﻘﺒﺔ‪ ،‬وﺗﺘﻢ دراﺳﺘﻪ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً‬ ‫وﺗﺼﻤﻴﻤـﻪ‪ ،‬وﺑﻌـﺪ ذﻟـﻚ ﻳﻨﻈـﺮ ﰲ إﻣﻜﺎﻧﻴـﺔ‬ ‫اﻋﺘﻤـﺎد اﻟﺘﻜﺎﻟﻴـﻒ اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬه‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً‬ ‫إﱃ أن أراﻣﻜﻮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺣﺮﻳﺼﺔ أﻳﻀﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ وﺿﻊ اﻟﺤﻠﻮل ﻤﺸـﻜﻠﺔ اﻻﺧﺘﻨﺎق‬

‫) اﻟﴩق(‬

‫اﻤـﺮوري ﰲ ﻣﺠﻤـﻊ اﻟﻜﺒﺎري ﻣـﻦ ﺧﻼل ﻛﻞ‬ ‫اﻤﻘﱰﺣﺎت اﻤﺆﻗﺘﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻟﺪاﺋﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻤﻞ‬ ‫ﺑﻨﺎء ﺧـﻂ ﻣﺒﺎﴍ ﻋﻠﻮي ﺟﺪﻳـﺪ ﻟﻠﻘﺎدﻣﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ﺑﺎﺗﺠـﺎه اﻟﺨﱪ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺈﻧﺸـﺎء أرﺑﻌﺔ‬ ‫ﺟﺴـﻮر ﺟﺪﻳﺪة ﻓﻴﻤﺎ ﺳـﻴﺒﻘﻰ اﻤﺴـﺎر اﻟﺤﺎﱄ‬ ‫ﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻟﺤﺮﻛـﺔ اﻤﺮورﻳﺔ اﻤﺘﺠﻬـﺔ إﱃ ﻣﻴﻨﺎء‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‪.‬‬


‫اﻟﺴﻠﻴﻤﺎن‪:‬‬ ‫ﺷﻜﺮ ًا‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻓﻬﺪ‪ ..‬أﻫ ًﻼ‬ ‫ﺳﻌﻮد ﺑﻦ‬ ‫ﻧﺎﻳﻒ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺻﺎﻟﺢ اﻷﺣﻤﺪ��� ‫ﻗﺎل رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﺪرﻳﺐ اﻟﺘﻘﻨﻲ‬ ‫واﻤﻬﻨـﻲ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺳـﻤﺮ‬ ‫ﺑـﻦ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺴـﻠﻴﻤﺎن‪» :‬ﺑﺎِ ْﺳـﻤﻲ‬ ‫وﺑﺎِ ْﺳـﻢ ﺟﻤﻴـﻊ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳـﺐ اﻟﺘﻘﻨﻲ واﻤﻬﻨﻲ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ ،‬ﻧﺘﻘـﺪم ﺑﺨﺎﻟـﺺ اﻟﺸـﻜﺮ‬ ‫واﻟﻌﺮﻓﺎن ﻟﺼﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﻋﲆ ﻋﻄﺎﺋـﻪ اﻟﻜﺒﺮ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ﻧﺮﺣـﺐ ﺑﺼﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ أﻣﺮا ً‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ ،‬وﻫـﻮ ﻟﻴـﺲ ﻏﺮﻳﺒﺎ ً‬ ‫ﻋﻨﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻪ ﺑﺼﻤﺎت واﺿﺤﺔ ﺧﻼل ﺗﻮﻟﻴﻪ‬ ‫ﻣﻨﺼـﺐ ﻧﺎﺋﺐ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬وﻧﺘﻤﻨﻰ ﻟﻪ‬ ‫اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ واﻟﺴﺪاد«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أﻧـﻪ ﻣﻨﺬ ﺗﻮﱃ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑـﻦ ﻓﻬـﺪ إﻣﺎرة‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻋـﺎم ‪1405‬ﻫـ‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ﺗﺸﻬﺪ ﺗﻄﻮرا ً ﻣﻠﺤﻮﻇﺎ ً ﰲ ﺷﺘﻰ اﻤﺠﺎﻻت‪.‬‬

‫اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‪:‬‬ ‫رﻓﻊ اﻤﴩف اﻟﻌـﺎم ﻋﲆ ﻣﺠﻤﻊ‬ ‫ﺳﻌﻮد ﺑﻦ‬ ‫اﻷﻣـﻞ ﻟﻠﺼﺤـﺔ اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻟﺼﺤﺔ اﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ‬ ‫ﻧﺎﻳﻒ ﺧﻴﺮ‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫ﺧﻠﻒ ﻟﺨﻴﺮ اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ‪ ،‬أﺳـﻤﻰ آﻳـﺎت اﻟﺘﱪﻳﻜﺎت‬ ‫واﻟﺘﻬﺎﻧـﻲ ﻟﺼﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫ﺳﻠﻒ اﻷﻣﺮ ﺳـﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳـﻒ‪ ،‬ﻋﲆ ﺗﻌﻴﻴﻨﻪ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬

‫ﺳﻤﺮ اﻟﺴﻠﻴﻤﺎن‬

‫‪10‬‬

‫أﻣـﺮا ً ﻟﻠﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬ﻛﻮﻧﻪ ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﻴﺪ‬ ‫اﻟﺒﻴﻀـﺎء ﰲ ﺧﺪﻣﺔ اﻤـﺮﴇ وأﴎﻫﻢ‪،‬‬ ‫وﻗﺪ ﻤﺴـﻨﺎ ذﻟـﻚ ﰲ اﻟﻔـﱰة اﻟﺘﻲ ﻛﺎن‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻧﺎﺋﺒﺎ ً ﻷﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأﺿـﺎف أن ﺗﻌﻴﻴﻨـﻪ أﻣـﺮا ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻳﻌﺪ اﺳﺘﻜﻤﺎﻻ ً ﻤﺴﺮة اﻟﺨﺮ واﻟﺘﻄﻮر‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﺑﻼﺷـﻚ ﺧﺮ ﺧﻠﻒ ﻟﺨﺮ ﺳﻠﻒ‪،‬‬ ‫ﻓﺼﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻓﻬـﺪ‪ ،‬ﺑﺬل ﺟﻬﻮدا ً ﺣﺜﻴﺜﺔ ﺷـﻤﻠﺖ‬ ‫ﻛﻞ ﺑﻘﺎع اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬

‫د‪ .‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 10‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 22‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (415‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﺻﺮ ﻳﺮﻋﻰ اﻟﻜﺮﻧﻔﺎل اﻟﻤﺼﺎﺣﺐ ﻟـ »ﺷﺘﻮي ﺟﺎزان«‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻃﺮوش‬ ‫رﻋﻰ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان‪،‬‬ ‫ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ‪ ،‬ﰲ‬ ‫اﻟﺴﺎﺣﺔ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ ﺑﺎﻟﻘﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﱰاﺛﻴﺔ ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻷول‪،‬‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻟﻜﺮﻧﻔـﺎل اﻤﺼﺎﺣـﺐ‬ ‫ﻤﻬﺮﺟـﺎن ﺟـﺎزان اﻟﺸـﺘﻮي‬ ‫اﻟﺴـﺎدس »ﺟﺎزان اﻟﻔﻞ‪ ..‬ﻣﺸﺘﻰ‬ ‫اﻟـﻜﻞ« ﻟﻠﻌـﺎم اﻟﺤـﺎﱄ‪ .‬وﺗﻀﻤﻦ‬ ‫اﻟﻜﺮﻧﻔـﺎل اﻟـﺬي ﺷـﺎرك ﻓﻴـﻪ‬ ‫ﻧﺤﻮ ‪ 700‬ﻣﺸـﺎرك ﻣﻦ اﻟﺸﺒﺎب‬ ‫واﻷﻃﻔـﺎل ﻣـﻦ داﺧـﻞ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫وﺧﺎرﺟﻬـﺎ ﻋﺪﻳـﺪا ً ﻣـﻦ اﻟﻔﻘﺮات‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﻜـﻲ ﻗﺼـﺔ ﺣـﺐ أﺑﻨﺎء‬

‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻟﺒﻼدﻫـﻢ وﻗﻴﺎداﺗﻬـﻢ‪،‬‬ ‫وﻋـﲆ رأﺳـﻬﻢ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ‬ ‫اﻟﻌﺰﻳﺰ ووﱄ ﻋﻬﺪه اﻷﻣﻦ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫اﻟﺼـﻮر واﻟﺮﻗﺼـﺎت واﻷﻧﺎﺷـﻴﺪ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﱪز ﻓﺮﺣﺔ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﺑﺴﻼﻣﺔ‬ ‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ‪،‬‬ ‫وﻧﺠﺎح اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺠﺮاﺣﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﺟﺮﻳﺖ ﻟﻪ وﺗﻜﻠﻠﺖ ﺑﺎﻟﻨﺠﺎح‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ اﺷـﺘﻤﻞ اﻟﻜﺮﻧﻔﺎل ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻌـﺮوض اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ واﻟﻠﻮﺣـﺎت‬ ‫اﻟﱰاﺛﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗُﱪز ﺗﺮاث اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫وﻓﻨﻮﻧﻬﺎ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ‪ ،‬واﻷزﻳﺎء‪ ،‬وﻣﺎ‬ ‫ﺗﻤﻴـﺰت ﺑﻪ ﻣـﻦ ﺣـﺮف وأﻋﻤﺎل‬ ‫ﻳﺪوﻳـﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎﻻت اﻟﺰراﻋـﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺼﻴـﺪ‪ ،‬واﻟﻐـﻮص‪ ،‬وﺗﺠـﺎرة‬

‫اﻟﻠﺆﻟـﺆ‪ ،‬واﻷدوات اﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﻠﻚ اﻟﺤـﺮف‪ ،‬وﻟﻴﻠـﺔ اﻟﺰﻓﺎف‬ ‫ﰲ ﺟـﺎزان‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ اﻤﺴـﺮة‬ ‫اﻟﻜﺮﻧﻔﺎﻟﻴﺔ ﻋﲆ ﻋﺮوض ﻟﻠﺴﺮك‪،‬‬ ‫اﻟﻜﺮﺗﻮﻧﻴـﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت‬ ‫واﻟﺴـﻴﺎرات اﻤﻌﺪﱠﻟـﺔ‪ ،‬وأﻟﻌـﺎب‬ ‫ﻧﺎرﻳـﺔ أﺿـﺎءت ﺳـﻤﺎء اﻟﻘﺮﻳـﺔ‬ ‫اﻟﱰاﺛﻴﺔ‪ ،‬وﺳـﻂ أﻫﺎزﻳـﺞ اﻟﻔﺮح‬ ‫وﺗﻔﺎﻋـﻞ اﻟﺤﻀـﻮر ﻣـﻊ ﻓﻘﺮات‬ ‫اﻟﻜﺮﻧﻔﺎل‪.‬‬ ‫وﺻﺎﻓـﺢ أﻣـﺮ ﺟـﺎزان ﰲ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳـﺔ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت‪ ،‬ﻗـﺎدة اﻟﻔﺮق‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻟﻜﺮﻧﻔـﺎل‪ ،‬ﻣﻌﺮﺑـﺎ ً‬ ‫ﻋﱪ ﻋﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻪ ﺑﻤﺎ ﻗﺪﻣﻮه ﻣﻦ‬ ‫ﻟﻮﺣﺎت وأﻋﻤﺎل ﻧﺎﻟﺖ اﺳﺘﺤﺴﺎن‬ ‫اﻟﺤﻀﻮر‪.‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ ﻳﺘﻮﺳﻂ ﻃﻔﻠﺘﻦ ﺧﻼل اﻟﺤﻔﻞ‬

‫اﻟﻤﻘﺪم اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ ﻟـ |‪ :‬اﻟﻌﻤﻞ ﻳﺠﺮي ﻟﺘﺨﻮﻳﻞ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎت ﻟﺘﺤﺮﻳﺮ اﻟﻤﺨﺎﻟﻔﺎت اﻟﻤﺮورﻳﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬ ‫أوﺿـﺢ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ‬ ‫ﻤﺮور اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻤﻘﺪم‬ ‫ﻋـﲇ اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ ﻟـ»اﻟـﴩق«‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬أن اﻟﻌﻤـﻞ ﻳﺠﺮي ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺨﻮﻳـﻞ ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻟﺠﻬـﺎت‬ ‫واﻤﻨﺸﺂت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ واﻷﻫﻠﻴﺔ ﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ ‫اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت اﻤﺮورﻳﺔ ﰲ ﻣﻨﺸﺂﺗﻬﻢ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻧﻄﺒـﺎق اﻟـﴩوط ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ إن‬ ‫ﴍط اﻟﺘﺨﻮﻳـﻞ ﻫـﻮ وﺟـﻮد ﺑﻮاﺑـﺔ‬ ‫وﻣﺪﺧﻞ رﺋﻴﺲ ﻟﻠﻤﻨﺸﺄة‪.‬‬

‫اﻷﻣﻦ اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ أﺛﻨﺎء ﺗﺤﺮﻳﺮ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت ﻣﺮورﻳﺔ‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﺨﻮﻟـﺔ‬ ‫ﺑﺘﺤﺮﻳـﺮ اﻤﺨﺎﻟﻔـﺎت ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ ﺣﺘﻰ‬ ‫اﻵن ﻫـﻲ‪ :‬ﴍﻛـﺔ أراﻣﻜـﻮ‪ ،‬واﻟﻬﻴﺌﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻤﻠﻜﻴـﺔ ﻟﻠﺠﺒﻴﻞ وﻳﻨﺒﻊ‪ ،‬وﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫اﻟـﻮﻻدة واﻷﻃﻔـﺎل ﺑﺎﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺑـﺪأت ﺗﺤﺮﻳـﺮ اﻤﺨﺎﻟﻔـﺎت اﻤﺮورﻳﺔ‬

‫ﻣـﻦ ﺧـﻼل اﺳـﺘﻼم دﻓﺎﺗـﺮ ﺗﺤﺮﻳﺮ‬ ‫اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت وﺗﺴـﻠﻴﻤﻬﺎ ﻹدارات اﻷﻣﻦ‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋـﻲ ﺑﻬـﺎ ﻟﺘﺤﺮﻳـﺮ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺎﻟﻮﻗـﻮف اﻟﺨﺎﻃـﺊ‪،‬‬ ‫وﻗﻄﻊ اﻹﺷﺎرات داﺧﻞ ﺗﻠﻚ اﻤﻨﺸﺂت‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟـﻚ ﺗﺤﺮﻳـﺮ ﺑﻌـﺾ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت‬ ‫اﻤﺤـﺪدة ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ إدارة اﻤـﺮور‬ ‫وﻣﺘﺎﺑﻌﺘﻬـﺎ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺴـﺘﻤﺮ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً‬ ‫إﱃ أﻧﻪ ﺳـﻮف ﻳﺘﻢ ﺗﺨﻮﻳـﻞ ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻨﻄﺒـﻖ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﴩوط ﺧـﻼل اﻷﻳﺎم اﻤﻘﺒﻠﺔ‬ ‫ﰲ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬

‫ﺷﻮﻳﻞ‪ :‬ﺑﻠﺪﻳﺔ اﻟﻨﻌﻴﺮﻳﺔ ﺟﻬّ ﺰت ﻣﻮﻗﻊ ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﺮﺑﻴﻊ ﻻﺳﺘﻘﺒﺎل اﻟﻤﺘﻨﺰﻫﻴﻦ‬ ‫اﻟﻨﻌﺮﻳﺔ ‪ -‬ﺣﻤﺪ آل ﻣﻄﺮ‬ ‫أوﺿـﺢ رﺋﻴﺲ ﺑﻠﺪﻳـﺔ اﻟﻨﻌﺮﻳﺔ‬ ‫ﺳـﻌﻴﺪ ﺷـﻮﻳﻞ‪ ،‬أن اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ‬ ‫اﺳـﺘﻌﺪّت ﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل اﻟﺰاﺋﺮﻳﻦ‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ إﺟـﺎزة ﻣﻨﺘﺼـﻒ‬ ‫اﻟﻔﺼـﻞ اﻟـﺪراﳼ اﻷول‪ ،‬ﻣـﻦ ﺧـﻼل‬

‫اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻟﻠﻌﺎم اﻟـ‪ 12‬ﻋـﲆ اﻟﺘﻮاﱄ ﰲ‬ ‫ﻣﻬﺮﺟـﺎن اﻟﺮﺑﻴـﻊ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺟُﻬّ ـﺰ اﻤﻮﻗﻊ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺘﻜﺎﻣـﻞ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺗﺠﻤﻴﻞ‬ ‫ﻣﻮﻗـﻊ اﻤﻬﺮﺟـﺎن اﻟﺮﺑﻴﻌﻲ ﻣـﻦ إﻧﺎرة‬ ‫وﻋﻘـﻮد اﻟﺰﻳﻨـﺔ وﺗﺮﻛﻴـﺐ ﻟﻮﺣـﺎت‬ ‫ﺗﺮﺣﻴﺒﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻌـﺮض ﻣﺘﺨﺼﺺ ﻟﻠﺒﻴﺌﺔ‬ ‫ﻳﺴﺘﻤﺮ ﻃﻴﻠﺔ أﻳﺎم اﻤﻬﺮﺟﺎن‪.‬‬

‫وأﺿـﺎف أﻧـﻪ ﻧﻈـﺮا ً ﻟﻜﺜـﺮة ﻣﺮﺗﺎدي‬ ‫اﻷﺳـﻮاق اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ ﻛﺴـﻮق اﻟﺨﻤﻴﺲ‬ ‫واﻷﻏﻨﺎم واﻟﺴـﻮق اﻟﻨﺴـﺎﺋﻲ اﻟﺸﻌﺒﻲ‪،‬‬ ‫ﻧﻈﻤـﺖ اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ ﺣﻤﻠﺔ ﻧﻈﺎﻓﺔ ﺷـﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺴـﻮق‪ ،‬ﻹزاﻟـﺔ اﻷﺗﺮﺑـﺔ‬ ‫واﻤﺨﻠﻔـﺎت‪ ،‬وذﻛـﺮ أن اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ ﻻﺗﺰال‬ ‫ﺗﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﻣﴩوع ﺳﻮق ﺷﻌﺒﻲ ﺳﻴﺒﺪأ‬

‫اﻟﻌﻤﻞ ﻓﻴﻪ ﻗﺒﻞ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻓﺼﻞ اﻟﺮﺑﻴﻊ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن إدارة ﺻﺤﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ ﻧﻈﻤﺖ‬ ‫ﺣﻤﻼت ﺗﻔﺘﻴﺸﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﻄﺎﻋﻢ وﻣﻄﺎﺑﺦ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬ﻟﻀﻤﺎن ﺟﺎﻫﺰﻳﺘﻬﺎ وﺗﻘﻴّﺪﻫﺎ‬ ‫ﺑﺎﻻﺷـﱰاﻃﺎت اﻟﺼﺤﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ‬ ‫وﺿﻊ ﺧﻄـﺔ ﻋﻤﻞ ﺧﺎﺻـﺔ ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻟﺮﺑﻴﻌﻲ ‪.‬‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﺣﻤﺪ اﻟﺴﺒﻌﻲ(‬

‫ﺗﺴﺒﺒﺖ ﻓﻲ ذﻟﻚ‬ ‫اﻟﻤﺼﻠﻮﺧﻲ‪ :‬ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺮﺑﻂ واﻟﺘﺤﻮﻳﻞ إﻟﻰ اﻟﻤﺤﻄﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫ﱠ‬

‫اﻧﻘﻄﺎﻋﺎت ﻣﺘﻜﺮرة ﻟﻠﺘﻴﺎر اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻲ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺘﻨﺎوب ﺑﻴﻦ أﺣﻴﺎء رﻓﺤﺎء‬ ‫رﻓﺤﺎء ‪ -‬ﻓﺮوان اﻟﻔﺮوان‬ ‫ﻋـﺎدت ﻇﺎﻫـﺮة اﻧﻘﻄـﺎع اﻟﺘﻴـﺎر‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻲ إﱃ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ رﻓﺤﺎء ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺸـﻬﺪ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻫﺬه‬ ‫اﻷﻳـﺎم اﻧﻘﻄﺎﻋﺎت ﻣﺘﻜـﺮرة ﻟﻠﺘﻴﺎر‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋـﻲ ﻋـﻦ ﻋﺪﻳﺪ ﻣـﻦ أﺣﻴﺎء‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‪ ،‬وﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺘﻨـﺎوب ﰲ أوﻗـﺎت‬ ‫ﻣﺘﻔﺎوﺗـﺔ‪ ،‬دون ﺗﻨﺒﻴـﻪ ﻣﺴـﺒﻖ ﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت‬ ‫اﻟﻘﻄﻊ اﻤﺘﻜـﺮرة‪ ،‬ﺣﻴﺚ واﺟـﻪ اﻤﻮاﻃﻨﻮن‬ ‫واﻤﻘﻴﻤـﻮن وﺿﻌـﺎ ً ﺻﻌﺒﺎ ً ﰲ ﻇـﻞ ﺗﻮﻗﻒ‬ ‫وﺳﺎﺋﻞ اﻟﺘﺪﻓﺌﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ وارﺗﺒﺎك ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫اﻤﺮور ﰲ ﺗﻘﺎﻃﻌﺎت اﻟﺸﻮارع اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻄﻠﺖ‬ ‫إﺷﺎراﺗﻬﺎ اﻟﻀﻮﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻗﺪ ﺷـﻬﺪت أزﻣﺔ ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫اﻧﻘﻄﺎع اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﰲ ﺷﻬﺮ رﻣﻀﺎن اﻤﺎﴈ‪،‬‬ ‫ﰲ ﻇﻞ وﺻﻮل درﺟﺎت اﻟﺤﺮارة ﻤﺴﺘﻮﻳﺎت‬ ‫ﻋﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻗﺎرﺑﺖ اﻟـ ‪ 46‬درﺟﺔ ﻣﺌﻮﻳﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﻴﻮم ﺗﻌﻴﺶ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻧﺨﻔﺎﺿﺎ ً ﺷـﺪﻳﺪا ً‬ ‫ﰲ درﺟـﺎت اﻟﺤـﺮارة ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻣﻮﺟـﺔ اﻟﱪد‬ ‫اﻟﺸﺪﻳﺪة اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻌﺮض ﻟﻬﺎ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﻋﱪ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻋﻦ اﺳـﺘﻴﺎﺋﻬﻢ ﻣﻦ‬

‫ﻫـﺬه اﻻﻧﻘﻄﺎﻋﺎت‪ ،‬وﻗﺎﻟﻮا‪ :‬إﻧﻬﻢ ﻳﻌﻴﺸـﻮن‬ ‫وﺿﻌـﺎ ً ﻻ ﻳ َ‬ ‫ُﺤﺴـﺪون ﻋﻠﻴـﻪ ِﻣـﻦ اﻧﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء واﻧﺨﻔﺎض درﺟﺎت اﻟﺤﺮارة‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﻮاﻃﻦ ﺣﻤﺪ اﻟﺸﻤﺮي‪ ،‬إن اﻟﺴﻜﺎن ﰲ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻳﻌﺘﻤـﺪون ﻋﲆ أﺟﻬﺰة ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﻳﻮﻣﻴﺔ ﻻ ﻏﻨﻰ ﻋﻨﻬـﺎ ﰲ اﻟﺘﺪﻓﺌﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫اﻷﺟﻬﺰة اﻟﻄﺒﻴﺔ ﻟﻜﺒﺎر اﻟﺴﻦ واﻤﺮﴇ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺘﻌﻄﻞ ﻣﻊ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻻﻧﻘﻄﺎع اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻲ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﻌﻨﺰي‪،‬‬ ‫أن اﻷﻫـﺎﱄ ﻳﻌﻴﺸـﻮن ﻗﻠﻘـﺎ ً ﻣﺘﺰاﻳـﺪا ً ﰲ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻣﻊ ﺗﺰاﻣـﻦ ﻫـﺬه اﻻﻧﻘﻄﺎﻋﺎت‪،‬‬ ‫وﺳﻂ ﻣﺨﺎوف أن ﺗﺘﻜﺮر ﻫﺬه اﻻﻧﻘﻄﺎﻋﺎت‬ ‫ﰲ ﻓﺼﻞ اﻟﺸـﺘﺎء‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﺘﺰاﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻣﻊ أﻛﺜـﺮ اﻟﻔـﱰات اﻧﺨﻔﺎﺿـﺎ ً ﰲ درﺟﺎت‬ ‫اﻟﺤﺮارة‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬ﺑﺮر ﻣﺪﻳﺮ ﴍﻛـﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺤﺪود اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬اﻤﻬﻨﺪس ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻤﺼﻠﻮﺧـﻲ‪ ،‬اﻧﻘﻄـﺎع اﻟﺘﻴـﺎر اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋـﻲ‬ ‫ﻋﻦ رﻓﺤـﺎء‪ ،‬ﺑﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺮﺑـﻂ واﻟﺘﺤﻮﻳﻞ إﱃ‬ ‫اﻤﺤﻄـﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺟﻨـﻮب اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﱢﻨﺎ ً‬ ‫أن اﻻﻧﻘﻄـﺎع أﻣـﺮ ﻣﺘﻮﻗﻊ ﻧﻈـﺮا ً ﻟﻀﺨﺎﻣﺔ‬ ‫اﻤﴩوع اﻟﺠﺪﻳﺪ‪.‬‬

‫أﺑﺮاج ﺧﻄﻮط ﻧﻘﻞ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﻣﻦ ﻣﺤﻄﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء اﻟﺠﺪﻳﺪة إﱃ رﻓﺤﺎء )اﻟﴩق(‬


‫ﻟﻠﻤﺮة ‪ ..٤٩‬إﺟﺎزة‬ ‫اﻟﻘﺎﺿﻲ ﺗ���ﺴﺒﺐ‬ ‫ﺑﺘﺄﺟﻴﻞ ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫»ﻗﻄﺎر اﻟﻤﻮت«‬ ‫ﺣـﻮادث‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬ ‫ﻗـﺎض ﰲ ﻣﺤﻜﻤـﺔ اﻟﺨـﱪ‬ ‫ﺗﺴـﺒﺒﺖ إﺟـﺎزة ٍ‬ ‫ﺑﺘﺄﺟﻴـﻞ اﻟﻨﻈﺮ ﺑﻘﻀﻴﺔ »ﻗﻄﺎر اﻤﻮت« إﱃ ‪14‬‬ ‫ﻣﻦ رﺑﻴﻊ اﻷول اﻟﺠﺎري‪ ،‬وﻫﻮ اﻟﺘﺄﺟﻴﻞ اﻟـ ‪49‬‬ ‫اﻟﺬي ﺗﺸـﻬﺪه اﻟﻘﻀﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ وﻗﻌﺖ أﺣﺪاﺛﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ أﻟﻌﺎب ﺗﺮﻓﻴﻬﻴﺔ ﰲ اﻟﻌﺰﻳﺰﻳﺔ ﺑﺎﻟﺨﱪ‬ ‫ﰲ ﻋـﺎم ‪ ،2004‬ﺣﻴـﺚ ﺗﻮﰲ وﻗﺘﻬـﺎ ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻟﺤﺎدﺛﺔ‬ ‫ﻓﺘﺎﺗـﺎن‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ أﺻﻴﺒﺖ أﺧﺮى ﺑﻨﺰﻳﻒ ﰲ اﻤﺦ وﻛﴪ‬ ‫ﰲ ﻣﻘﺪﻣﺔ اﻟﺠﻤﺠﺔ وﺗﺸـﻮﻫﺎت ﰲ اﻟـﺮأس واﻟﻮﺟﻪ‪،‬‬

‫وﻓﻘﺪان اﻟﺬاﻛﺮة وﺻﻌﻮﺑﺔ ﰲ اﻟﻨﻄﻖ‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﺗﻘﺎرﻳﺮ‬ ‫ﻃﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ وﻛﻴﻞ اﻟﻔﺘـﺎة اﻟﺘﻲ أﺻﻴﺒـﺖ ﺑﺈﻋﺎﻗﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺘﺪﻳﻤﺔ‪ ،‬ﺣﺴﻦ اﻟﱪﻳﻚ أﻧﻪ ﺣﴬ أﻣﺲ ﻟﻠﻤﺤﻜﻤﺔ‬ ‫ﻋﲆ أﻣﻞ أن ﻳﺼﻞ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺳﻌﺪ اﻟﺘﺨﺼﴢ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺜﺒﺖ أﺣﻘﻴﺔ ﻣﻮﻛﻠﺘـﻪ ﰲ اﻟﻌﻼج‪ ،‬وﻟﻜﻦ إﺟﺎزة‬ ‫اﻟﻘـﺎﴈ ﺗﺴـﺒﺒﺖ ﺑﺘﺄﺟﻴﻞ اﻟﻨﻈـﺮ ﺑﺎﻟﻘﻀﻴﺔ إﱃ ‪14‬‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺸﻬﺮ اﻟﺠﺎري‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أﻧﻪ ﻳﻔﱰض ﻋﻨﺪ وﺟﻮد‬ ‫إﺟﺎزة ﻷﺣﺪ اﻟﻘﻀﺎة أن ﺗﺤﺎل اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺘﻲ ﻳﻨﻈﺮﻫﺎ‬ ‫إﱃ آﺧﺮ ﺣﻤﺎﻳﺔ ﻟﻠﻤﺼﻠﺤﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪.‬‬

‫وأﺿﺎف اﻟﱪﻳﻚ أن اﻟﺠﻠﺴﺔ اﻟﺘﻲ ﻋﻘﺪت اﻟﺸﻬﺮ‬ ‫اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﺗـﻢ ﺗﺄﺟﻴﻠﻬﺎ أﻳﻀﺎً‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺴـﺒﺐ ﻧﺴـﻴﺎن‬ ‫ﻣﻮﻇﻒ اﻤﺤﻜﻤﺔ ﰲ اﻟﺨﱪ ﻣﺨﺎﻃﺒﺔ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺳﻌﺪ‬ ‫اﻟﺘﺨﺼﴢ ﻟﻄﻠﺐ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﻄﺒﻲ اﻟﺬي ﻳﻮﺿﺢ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻄﻔﻠﺔ‪ ،‬ﻋﲆ اﻟﺮﻏـﻢ ﻣﻦ أن اﻟﻘﺎﴈ ﻃﺎﻟﺐ ﺑﺬﻟﻚ ﰲ‬ ‫ﺟﻠﺴـﺔ ﺳـﺎﺑﻘﺔ ﻋﻘﺪت ﻗﺒﻞ ﺛﻼﺛﺔ أﺷـﻬﺮ‪ ،‬ﻟﻴﻀﻴﻔﻪ‬ ‫إﱃ ﺳـﺠﻼت اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻀﻤـﻦ ﺗﻘﺮﻳﺮا ً ﺻﺎدرا ً‬ ‫ﻋﻦ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﺪﻣﺎم اﻤﺮﻛﺰي‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﺑﻌﺪ ﺣﻀﻮر‬ ‫اﻟﺠﻠﺴـﺔ ﻓﻮﺟﺊ اﻟﻘﺎﴈ ﺑﻌﺪم إرﺳﺎل اﻟﺨﻄﺎب ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺤﻜﻤﺔ إﱃ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺑﺴﺒﺐ ﻧﺴﻴﺎن اﻤﻮﻇﻒ‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫وأﻛﺪ اﻟﱪﻳﻚ أﻧﻪ ﺳـﺒﻖ وﺻﺪر ﻣﻦ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫اﻟﺪﻣـﺎم اﻤﺮﻛـﺰي ﺗﻘﺮﻳـﺮ ﻳﻮﺿﺢ ﺣﺎﻟـﺔ اﻟﻌﺠﺰ ﰲ‬ ‫اﻟﻔﺘﺎة‪ ،‬وﻳﺆﻛـﺪ إﺻﺎﺑﺘﻬﺎ ﰲ ﻣﻘﺪﻣﺔ اﻟﺮأس‪ ،‬وﺗﺤﺘﺎج‬ ‫ﻋﻼﺟـﺎ ﺑﻤﺒﻠـﻎ ‪ 100‬أﻟـﻒ رﻳـﺎل‪ ،‬وإﺻﺎﺑـﺔ ﻋﻴﻨﻬﺎ‬ ‫اﻟﻴﻤﻨﻰ ﺑﻌﺠﺰ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %96‬وﺗﺤﺘﺎج ﻋﻼﺟﺎ ﺑﻤﺒﻠﻎ‬ ‫‪ 72‬أﻟﻒ رﻳـﺎل‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬﺎ ﻣﻦ ﻋﺠﺰ ﰲ‬ ‫اﻟﻨﻄﻖ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ ،%50‬ﻳﺘﻄﻠﺐ ﻋﻼﺟﺎ ً ﺑﻤﺒﻠﻎ ‪ 75‬أﻟﻒ‬ ‫رﻳـﺎل‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬﺎ ﻣﻦ ﻋﺠﺰ ﺑﺎﻟﺤﺮﻛﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫‪ %12‬ﻳﺘﻄﻠﺐ ‪ 36‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﱪﻳﻚ إن اﻟﺤﺎدﺛـﺔ أودت ﺑﺤﻴﺎة ﻓﺘﺎﺗﻦ‬

‫وإﺻﺎﺑـﺔ ﺛﺎﻟﺜﺔ ﺑﺈﻋﺎﻗﺔ ﻣﺴـﺘﺪﻳﻤﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪﻣﺎ ﺗﻌﺮﺿﺖ‬ ‫إﱃ ﻛـﴪ ﰲ اﻟﺠﻤﺠﻤﺔ ﺳـﺒﺐ ﻟﻬﺎ ﻏﻴﺒﻮﺑـﺔ ﺗﺎﻣﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﻧﺰﻳـﻒ ﰲ اﻤـﺦ‪ ،‬وﻃﺎﻟـﺐ اﻟﱪﻳـﻚ ﺑﻌـﻼج اﻟﻔﺘﺎة ﰲ‬ ‫أﺣﺪ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﰲ أﻤﺎﻧﻴـﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻢ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ وﺗﺒﻦ أﻧﻪ ﻗﺎدر ﻋﲆ ﻋﻤﻞ ﻫﻨﺪﺳﺔ ﺧﻼﻳﺎ‬ ‫ﻟﻠﻌﻦ‪ ،‬وﺗﻢ ذﻛﺮ ذﻟﻚ ﻟﻠﻘﺎﴈ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن ﻣﺠﻤﻮع‬ ‫ﻣﺎ ﴏﻓـﻪ واﻟﺪ اﻟﻔﺘـﺎة ﰲ ﻋﻼﺟﻬﺎ ﻋﲆ ﻣﺪار ﺗﺴـﻊ‬ ‫ﺳـﻨﻮات ﺑﻠـﻎ ‪ 450‬أﻟﻒ رﻳﺎل ﻣﺎ ﺑﻦ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﻴـﺔ وﺧﺎﺻﺔ وﻋﻼج وﺗﺄﻫﻴﻞ وﺳـﻔﺮ ﺑﻦ ﻣﺪن‬ ‫وﻣﺤﺎﻓﻈﺎت اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 10‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 22‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (415‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﻴﺎدر‬

‫ﻳﻮﺟﻪ ﺑﺈﺧﻼء ﻣﺪﻳﺮ ﺷﺮﻃﺔ اﻟﺪواﺳﺮ ﺟﻮ ًا إﻟﻰ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﱢ‬

‫ﺑﻴﻦ اﻟﻔﻮزان‬ ‫ُ‬ ‫وﺳﻬﻴﻠﺔ زﻳﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎﺑﺪﻳﻦ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬

‫ﻋﺎﻣﻮد اﻹﻧﺎرة اﻟﺬي ﺗﻌﺮض ﻟﻠﺴﻘﻮط ﺑﻌﺪ اﺻﻄﺪام ﻣﺮﻛﺒﺔ اﻹﻣﺎرة ﺑﻪ‬

‫ﺑﻌﺾ أﺟﺰاء ﺳﻴﺎرة اﻟﺴﻔﺎري اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻺﻣﺎرة اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮﺿﺖ ﻟﻼﺻﻄﺪام وإﻃﻼق اﻟﻨﺎر‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺗﻌﺮض إﻟﻰ ﻫﺠﻮم ﻏﺎدر ﺑﺴﻼح رﺷﺎش ﺧﻼل أداﺋﻪ اﻟﻮاﺟﺐ‬ ‫ﱠ‬ ‫وادي اﻟـﺪواﴎ ‪ -‬ﻣﺴـﻔﺮ‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫وﺟﻪ وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻧﺎﻳﻒ أﻣﺲ ﺑﺈرﺳﺎل ﻃﺎﺋﺮة‬ ‫إﺧﻼء ﻃﺒﻲ إﱃ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ وادي‬ ‫اﻟﺪواﴎ ﻟﻨﻘﻞ ﻣﺪﻳﺮ ﴍﻃﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟﻌﻘﻴﺪ ﺳﻌﺪ ﺑﻦ ﻗﻌﺪان اﻟﺴﺒﻴﻌﻲ‪،‬‬ ‫ﻟﺘﻠﻘﻲ اﻟﻌﻼج ﰲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﻗﻮى‬ ‫اﻷﻣﻦ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬إﺛﺮ ﺣﺎدث إﻃﻼق‬ ‫اﻟﻨﺎر اﻟﺬي ﺗﻌﺮض ﻟﻪ ﺑﺮﻓﻘﺔ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﺸﺆون اﻷﻣﻨﻴﺔ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺳﻌﻮد‬ ‫ﺑﻦ ﻣﻨﺮ اﻟﺪوﴎي‪ ،‬ﺧﻼل ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﻤﺎ‬ ‫ﻣﻬﻤﺔ ﻋﻤﻞ روﺗﻴﻨﻴﺔ ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﻔﺮﻋﺔ ﻟﻴﻞ أﻣﺲ اﻷول‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﻌﻘﻴﺪ اﻟﺴﺒﻴﻌﻲ وﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﺸﺆون اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻟﺪوﴎي ﻳﺴﺘﻘﻼن‬ ‫ﺳﻴﺎرة اﻹﻣﺎرة‪ ،‬ﰲ ﺣﺪود اﻟﻌﺎﴍة‬ ‫ﻟﻴﻼً ﻣﻦ ﻣﺴﺎء أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫اﺻﻄﺪم ﺑﻬﻤﺎ‪ ،‬ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺘﻌﻤﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺨﻠﻒ ﺳﺎﺋﻖ ﺳﻴﺎرة )ﻫﺎﻳﻠﻮﻛﺲ(‪،‬‬ ‫ﺛﻢ ﺑﺎدرﻫﻤﺎ ﺑﺈﻃﻼق اﻟﻨﺎر ﻣﻦ ﺳﻼح‬ ‫رﺷﺎش‪ ،‬ﻣﺎ أﻓﻘﺪﻫﻤﺎ اﻟﺴﻴﻄﺮة ﻋﲆ‬

‫اﻤﺮﻛﺒﺔ اﻟﺘﻲ اﺻﻄﺪﻣﺖ ﺑﻌﺎﻣﻮد‬ ‫إﻧــﺎرة‪ ،‬ﻓﺄﺻﻴﺐ اﻟﻌﻘﻴﺪ اﻟﺴﺒﻴﻌﻲ‬ ‫إﺻﺎﺑﺔ ﺑﺎﻟﻐﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻌﺮض ﻟﻄﻠﻘﻦ‬ ‫ﻧﺎرﻳﻦ‪ ،‬اﺧﱰق أﺣﺪﻫﻤﺎ ﻇﻬﺮه وﺧﺮج‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ اﻟﺼﺪر‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﺻﻴﺐ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﺸﺆون اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻟﺪوﴎي ﺑﻄﻠﻘﺔ‬ ‫ﻧﺎرﻳﺔ‪ ،‬إﻻ أن إﺻﺎﺑﺘﻪ ﻟﻴﺴﺖ ﺧﻄﺮة‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻢ إﺣﺼﺎء أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﴩ‬ ‫ﻃﻠﻘﺎت ﺑﺪاﺧﻞ اﻟﺴﻴﺎرة‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴﺐ ﺷﻬﻮد ﻋﻴﺎن وﻣﺼﺎدر‬ ‫أﻣﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺈن اﻟﺠﺎﻧﻲ ﻏﺎدر اﻤﻮﻗﻊ‬ ‫ﺑﴪﻋﺔ‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن ﻳﺘﻢ اﻟﺘﻌﺮف ﻋﻠﻴﻪ‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻘﺎﻃﺮ اﻤﻮاﻃﻨﻮن ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻹﺳﻌﺎف إﱃ اﻤﺼﺎﺑﻦ‪ ،‬وﻧﻘﻠﻬﻤﺎ‬ ‫إﱃ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻘﻮات اﻤﺴﻠﺤﺔ ﰲ‬

‫اﻟﻌﻘﻴﺪ ﺳﻌﺪ اﻟﺴﺒﻴﻌﻲ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤﺖ اﻤﺼﺎدر اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺤﺪﺛﺖ إﻟﻴﻬﺎ »اﻟﴩق« أﻧﻪ ﺗﻢ اﻟﻘﺒﺾ‬

‫ﻋﻦ ﻣﺴﺎرﻫﺎ واﺻﻄﺪاﻣﻬﺎ ﺑﻌﺎﻣﻮد‬ ‫إﻧﺎرة ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬إﱃ أن اﺳﺘﻘﺮت‬ ‫ﺧﺎرج اﻟﻄﺮﻳﻖ ﺑﺠﺎﻧﺐ ﺣﻔﺮة ﻗﺪﻳﻤﺔ‪،‬‬ ‫وﺳﻘﻮط ﻋﻤﻮد اﻹﻧﺎرة ﻋﲆ اﻟﻄﺮﻳﻖ‪.‬‬ ‫ﻣﺸﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﺟﺮى إﻧﻘﺎذ اﻤﺼﺎﺑﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬وﺑﻌﺪ دﻗﺎﺋﻖ‬ ‫ﻣﻌﺪودة وﺻﻠﺖ اﻟﺪورﻳﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮﻗﻊ‪ ،‬وﴐﺑﻮا ﺣﻮﻟﻪ ﻃﻮﻗﺎ ً أﻣﻨﻴﺎً‪،‬‬ ‫وﻃﻠﺒﻮا ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻋﺪم اﻟﺘﺠﻤﻬﺮ‬ ‫وﻣﻐﺎدرة اﻤﻮﻗﻊ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻋﺎﻣﻞ ﰲ ﻣﺤﻄﺔ ﻣﺤﺮوﻗﺎت‬ ‫ﻗﺮﻳﺒﺔ ﻣﻦ ﻣﻜﺎن اﻟﺤﺎدث إﻧﻪ ﻛﺎن‬ ‫ﻳﻤﻸ وﻗﻮد ﻟﺴﻴﺎرة أﺣﺪ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺳﻤﻊ وﺷﺎﻫﺪ ﻋﻤﻠﻴﺔ إﻃﻼق‬ ‫اﻟﻨﺎر‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ اﺻﻄﺪام ﺳﻴﺎرة‬

‫ﻧﺠﺎح اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺠﺮاﺣﻴﺔ ﻟﻠﻌﻘﻴﺪ اﻟﺴﺒﻴﻌﻲ‬ ‫وادي اﻟﺪواﴎ ‪ -‬ﻣﺴﻔﺮ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫أﻛﺪ ﻣﺴـﺎﻋﺪ اﻤﺘﺤـﺪث اﻹﻋﻼﻣﻲ ﰲ ﴍﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺮﻳﺎض اﻤﻘﺪم‬ ‫ﻓﻮاز اﻤﻴﻤﺎن ﻧﺠﺎح اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺠﺮاﺣﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ أﺟﺮﻳﺖ ﻤﺪﻳﺮ ﴍﻃﺔ وادي‬

‫ﺣﺎدث ﺟﻤﻊ ﻋﻨﺎﺻﺮ اﻟﺼﺪﻓﺔ واﻟﻐﺮاﺑﺔ‪ ..‬اﻟﻤﺮﻛﺒﺔ واﻟﺴﺎﺋﻖ واﻟﻀﺤﻴﺔ ﻣﻦ اردن‬

‫ﻋﺠﻠﺔ ﺷﺎﺣﻨﺔ ﺗﺘﺪﺣﺮج ‪ ٢٠٠‬ﻣﺘﺮ وﺗﺼﺮع‬ ‫ﻣﻘﻴﻤ ًﺎ ﻋﻠﻰ ﻃﺮﻳﻖ أﺑﻮ ﺣﺪرﻳﺔ ﺑﺎﻟﻘﻄﻴﻒ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺸﱪﻛﺔ‬ ‫ﻟﻘﻲ ﻣﻘﻴﻢ أردﻧﻲ ﻣﴫﻋﻪ‬ ‫ﺻﺒﺎح أﻣﺲ‪ ،‬ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ أﺑﻮ‬ ‫ﺣﺪرﻳﺔ ﺑﺎﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬ﺣﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ارﺗﻄﻤﺖ ﺑﺎﻟﻀﺤﻴﺔ ﻋﺠﻠﺔ‬ ‫اﻧﻔﺼﻠﺖ ﻣﻦ ﺷﺎﺣﻨﺔ أردﻧﻴﺔ‬ ‫)ﺗﺮاﻧﺰﻳﺖ( أﺛﻨﺎء ﺳﺮﻫﺎ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﴪﻳﻊ‪ ،‬وﻫﻲ ﻗﺎدﻣﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻷردن ﺑﺎﺗﺠﺎه ﻗﻄﺮ‪ ،‬وﻳﻘﻮدﻫﺎ‬ ‫ﺳﺎﺋﻖ أردﻧﻲ أﻳﻀﺎً‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤﺎ ﻳﻤﻜﻦ وﺻﻔﻪ ﺑﺄﻧﻪ‬ ‫ﺣﺎدث ﺳﺮ ﺟﻤﻊ ﻋﻨﺎﴏ اﻟﺼﺪﻓﺔ‬ ‫واﻟﻐﺮاﺑﺔ‪ ،‬أوﺿﺢ ﺷﻬﻮد ﻋﻴﺎن أن‬ ‫اﻟﻌﺠﻠﺔ اﻟﺘﻲ اﻧﻔﺼﻠﺖ ﻋﻦ اﻟﺸﺎﺣﻨﺔ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﻗﺪ اﻧﺪﻓﻌﺖ ﺑﺎﺗﺠﺎه ﺳﻴﺎرة‬ ‫أﺧﺮى وارﺗﻄﻤﺖ ﺑﻬﺎ‪ ،‬ﺛﻢ واﺻﻠﺖ‬ ‫ﻃﺮﻳﻘﻬﺎ ﻗﺎﻃﻌﺔ ﻣﺴﺎﻓﺔ ﺗﻘﺪر ﺑﻨﺤﻮ‬ ‫‪ 200‬ﻣﱰ‪ ،‬ﻟﺘﺼﻄﺪم ﺑﺎﻤﻘﻴﻢ اﻷردﻧﻲ‬ ‫اﻟﺬي ﻛﺎن ﻗﺎدﻣﺎ ً ﻣﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺣﻔﺮ‬ ‫اﻟﺒﺎﻃﻦ ﰲ زﻳﺎرة ﺧﺎﺻﺔ ﻟﻌﺪد ﻣﻦ‬ ‫أﺻﺪﻗﺎﺋﻪ ﰲ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬وﻛﺄﻧﻪ ﻛﺎن‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻮﻋﺪ ﻣﻊ اﻤﻮت ﺑﻬﺬه اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺗﺤﺪﻳﺪاً‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ ﻣﺼﺪر ﻣﻦ إدارة ﻣﺮور‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻟـ »اﻟــﴩق«‪ ،‬أﻧﻪ ﻋﻨﺪ‬ ‫اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ ﺻﺒﺎﺣﺎ ً ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫أﺑﻮ ﺣﺪرﻳﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪،‬‬

‫ﻋﲆ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 23‬ﺷﺨﺼﺎ ً ﻣﺸﺘﺒﻬﺎ ً‬ ‫ﺑﻬﻢ‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﺮﺣﻴﻠﻬﻢ إﱃ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﺑﻤﻮاﻛﺒﺔ ﻗﻮة اﻟﻄﻮارئ واﻤﻬﻤﺎت‬ ‫واﻟﻮاﺟﺒﺎت‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻛﺪت اﻤﺼﺎدر‬ ‫أن اﻟﺤﺎدث ﺟﻨﺎﺋﻲ وﻟﻴﺲ إرﻫﺎﺑﻴﺎً‪،‬‬ ‫وﻓﻘﺎ ً ﻟﻠﻤﻌﻄﻴﺎت اﻷوﻟﻴﺔ ﻟﻠﺘﺤﻘﻴﻖ‪،‬‬ ‫وﻟﻠﺸﻬﺎدات اﻷوﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻢ ﺟﻤﻌﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻗــﺎل ﺷﺎﻫﺪ ﻋﻴﺎن ﺗﺤﺪﺛﺖ‬ ‫إﻟﻴﻪ »اﻟﴩق«‪ ،‬إﻧﻪ ﻛﺎن ﻣﻮﺟﻮدا ً ﻣﻊ‬ ‫ﺻﺪﻳﻖ ﻟﻪ ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺤﺎدث‪،‬‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻔﺎﺟﺄ ﺑﺼﻠﻴﺎت ﻃﻠﻘﺎت ﻧﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺗﺨﺮج ﻣﻦ ﻣﺮﻛﺒﺔ ﻫﺎﻳﻠﻮﻛﺲ‪ ،‬ﺑﺎﺗﺠﺎه‬ ‫ﺳﻴﺎرة اﻹﻣﺎرة اﻟﺴﻔﺎري‪ ،‬ﻣﺎ أدى‬ ‫إﱃ اﺧﺘﻼل ﺗﻮازن اﻤﺮﻛﺒﺔ وﻓﻘﺪان‬ ‫ﻗﺎﺋﺪﻫﺎ اﻟﺴﻴﻄﺮة ﻋﻠﻴﻬﺎ واﻧﺤﺮاﻓﻬﺎ‬

‫ﻗﺒﻌﺔ ﻣﻠﻄﺨﺔ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎء ﺗﻢ رﻓﻌﻬﺎ ﻣﻦ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺤﺎدث‬

‫اﻟﺪواﴎ اﻟﻌﻘﻴﺪ ﺳﻌﺪ ﻗﻌﺪان اﻟﺴﺒﻴﻌﻲ ﰲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﻗﻮى اﻷﻣﻦ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض أﻣﺲ‪.‬‬ ‫ﻣﺸﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﺳﻴﺼﺪر ﺑﻴﺎن رﺳﻤﻲ ﻣﻦ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ أو ﻣﻦ اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﴩﻃﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﻳﻮﺿﺢ ﻣﻼﺑﺴﺎت اﻟﺤﺎدﺛﺔ‪.‬‬

‫اﻹﻣﺎرة ﺑﻌﺎﻣﻮد اﻹﻧﺎرة‪ ،‬واﺳﺘﻘﺮارﻫﺎ‬ ‫ﻋﲆ ﺟﺎﻧﺐ اﻟﻄﺮﻳﻖ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ﻗﺎل اﻤﺤﺎﻓﻆ أﺣﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ دﺧﻴﻞ اﻤﻨﻴﻔﻲ ﰲ ﺗﴫﻳﺢ إﱃ‬ ‫»اﻟﴩق«‪ :‬ﻧﺪﻳﻦ ﻫﺬا اﻻﻋﺘﺪاء اﻵﺛﻢ‬ ‫اﻟﺬي ﺗﻌﺮض ﻟﻪ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﴩﻃﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺪﻳﺮ اﻟﺸﺆون اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻣﺠﻬﻮل‪ ،‬وﺳﻮف ﻧﺴﻌﻰ ﺟﺎﻫﺪﻳﻦ‬ ‫ﻟﻠﻘﺒﺾ ﻋﲆ اﻤﻌﺘﺪي‪ ،‬اﻟﺬي ﺳﻮﻟﺖ ﻟﻪ‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ ارﺗﻜﺎب ﻫﺬا اﻟﻔﻌﻞ اﻵﺛﻢ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻤﻨﻴﻔﻲ أن ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜﻲ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻷﻣﺮ ﺳﻄﺎم‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬وﻧﺎﺋﺒﻪ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﺳﻌﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﺣﺮﻳﺼﺎن‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻫﺬا اﻷﻣﺮ‪ ،‬واﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻌﺘﺪي‪ .‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن ﺣﺎﻟﺔ اﻤﺼﺎﺑﻦ‬ ‫ﻣﻄﻤﺌﻨﺔ وﻣﺴﺘﻘﺮة‪ ،‬وأﻧﻬﻤﺎ ﻳﻠﻘﻴﺎن‬ ‫اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﻄﺒﻴﺔ اﻟﻼزﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ﺟﻬﺘﻬﻢ ﻋﱪ وﺟﻬﺎء وأﻋﻴﺎن‬ ‫وأﻫﺎﱄ وادي اﻟﺪواﴎ ﻋﻦ إداﻧﺘﻬﻢ‬ ‫���ﻼﻋﺘﺪاء اﻵﺛﻢ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪﻳﻦ أﻧﻪ ﻋﻤﻞ‬ ‫ﻓﺮدي وﻻ ﻳﻤﺜﻞ اﻟﺠﻤﻴﻊ‪ ،‬ﺳﺎﺋﻠﻦ‬ ‫اﻟﻠﻪ أن ﻳﻤ ﱠﻦ ﻋﲆ اﻤﺼﺎﺑﻦ ﺑﺎﻟﺸﻔﺎء‬ ‫اﻟﻌﺎﺟﻞ‪.‬‬

‫ﻣﺪﻳﺮ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻘﻴﺼﻮﻣﺔ ﻳﻄﻤﺌﻦ ﻋﻠﻰ ﻋﺎﺋﻠﺔ ﺑﺤﺮﻳﻨﻴﺔ‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬ﻣﺴـﺎﻋﺪ‬ ‫اﻟﺪﻫﻤﴚ‬ ‫اﻃﻤـﺄن ﻣﺪﻳـﺮ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫اﻟﻘﻴﺼﻮﻣـﺔ ﻓﻬـﺪ ﺻﺎﻟـﺢ‬ ‫اﻟﻌﻨـﺰي أﻣـﺲ ﻋـﲆ اﻟﺤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻟﻌﺎﺋﻠـﺔ ﻣﻦ ﻣﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ ﺗﻌﺮﺿـﺖ ﻟﺤﺎدث‬ ‫ﻣـﺮوري أﻣﺲ اﻷول‪ .‬ووﻗﻊ ﺣﺎدث‬ ‫اﻻﻧﻘﻼب ﺑﻌﺪﻣﺎ اﻧﻔﺠﺮ أﺣﺪ إﻃﺎرات‬ ‫ﺳـﻴﺎرة ﻣﻦ ﻧـﻮع )ﻫﺎﻳﻠﻮﻛﺲ(‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫أدى إﱃ إﻧﻘﻼﺑﻬﺎ وإﺻﺎﺑﺔ ﺳـﺎﺋﻘﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘـﻮاء ﰲ أرﺑﻄﺔ اﻟﻌﻨـﻖ‪ ،‬وإﺑﻘﺎء‬ ‫اﻟﺰوﺟـﺔ واﻷوﻻد اﻟﺨﻤﺴـﺔ ﺗﺤـﺖ‬ ‫اﻤﻼﺣﻈﺔ‪ ،‬ﻟﺤﻦ ﺧﺮوﺟﻬﻢ ﺳﺎﻤﻦ‪.‬‬

‫ﻣـﺎ ﺻﺪﻗﻨﺎ ﻧﻐﻠﻖ ﺑـﺎب ﺧﻄﺒﺔ اﻟﺸـﻴﺦ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﻌﺮﻳﻔـﻲ‪ ،‬ﰲ ﻣـﴫ‪ ،‬وﻣﺎ ﺻﺎﺣﺒﻬﺎ ﻣـﻦ اﻧﻔﻼت ﻟﻔﻈﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﻫـﻮاة اﻟﺼﻴـﺪ ﰲ اﻤـﺎء اﻟﻌﻜﺮ‪ ،‬ﺣﺘـﻰ ﻇﻬﺮ اﻟﺸـﻴﺦ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﻔـﻮزان‪ ،‬ﻋﻀﻮ ﻫﻴﺌﺔ ﻛﺒﺎر اﻟﻌﻠﻤـﺎء‪ ،‬وﻋﱪ ﻣﻮﻗﻌﻪ ﻣﻨﺘﻘﺪا‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮرة ﺳـﻬﻴﻠﺔ زﻳﻦ اﻟﻌﺎﺑﺪﻳـﻦ‪ ،‬ﻋﻀﻮ اﻻﺗﺤـﺎد اﻟﻌﺎﻤﻲ‬ ‫ﻟﻌﻠﻤـﺎء اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ ،‬ﻋﲆ ﻣـﺎ ﻛﺘﺒﺘﻪ ﻋﻦ ﺗﻮﻟﻴﺔ اﻤـﺮأة اﻟﻮﻻﻳﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﰲ اﻤﻨﺎﺻﺐ اﻟﻜﺒﺮة‪ ،‬وردت اﻟﺪﻛﺘﻮرة ﺳﻬﻴﻠﺔ‪ ،‬ﻣﱪرة‬ ‫ﻗﻮﻟﻬـﺎ ﺑﻤﺎ ﺣﺪث ﰲ ﻋﻬﺪ اﻟﺼﺤﺎﺑـﺔ ﻣﻦ ﻗﺼﺺ وأﺣﺎدﻳﺚ‪،‬‬ ‫ﻧُﻘﻠﺖ ﺑﺎﻟﺘﻮاﺗـﺮ‪ ،‬وﺗﺆﻛﺪ أﺧﺬ اﻟﺼﺤﺎﺑﺔ ﺑـﺮأي اﻤﺮأة‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ‬ ‫إن ﻣـﺎ اﻋﺘﻘﺪ ﺑﻪ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﺑﺎﻟﺘﻄﺎول ‪ -‬ﺗﻘﺼﺪ اﻟﻔﻮزان‪ -‬ﻛﺎن‬ ‫دراﺳﺔ ﻟﻸﺣﺎدﻳﺚ اﻤﺘﻮاﺗﺮة اﻟﻀﻌﻴﻔﺔ ﻓﻘﻂ‪.‬‬ ‫ﻣﺤﻮر اﻻﺳﺘﺸـﻬﺎد ﺣﺪﻳـﺚ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺑﻠﻎ اﻟﺮﺳـﻮل ﺻﲆ‬ ‫اﻟﻠـﻪ ﻋﻠﻴـﻪ وﺳـﻠﻢ‪ ،‬أن أﻫﻞ ﻓﺎرس ﻗـﺪ ﻣ ّﻠﻜـﻮا ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺑﻨﺖ‬ ‫ﻛﴪى َ‬ ‫ﻓﻘﺎ َل‪َ :‬ﻟ ْﻦ ﻳ ُْﻔﻠِﺢَ َﻗ ْﻮ ٌم َو ﱠﻟﻮْا أَﻣْ َﺮ ُﻫ ْﻢ اﻣْ َﺮأ َ ًة‪ .‬وﻫﻮ ﺣﺪﻳﺚ‬ ‫ﻟﻪ ﻋﻼﻗﻪ ﺑﻘﺼﺔ ﻣﺤﺪدة‪ ،‬واﻻﺳﺘﺸـﻬﺎد ﺑﻪ ﻻ ﻳﺴـﺘﺨﺪم ﰲ‬ ‫أي ﻣﻨﺼـﺐ ﺗﺘـﻮﻻه اﻤـﺮأة‪ ،‬وﻗـﺪ ﻻ ﻳﺘﺨﺬ ﺻﻔﺔ اﻟﺸـﻤﻮﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺰﻣﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻞ إن اﻤﻘﺼﻮد‪ ،‬ﻻ ﺗﺘﺴـﻠﻢ اﻤﺮأة اﻟﻮﻻﻳﺔ اﻟﻌﻈﻤﻰ‬ ‫وﻫـﻲ اﻟﺨﻼﻓﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﻨﻀﻮي اﻤﺴـﻠﻤﻮن ﺟﻤﻴﻌـﺎ ً ﺗﺤﺘﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻫﺬه ﻟﻬﺎ ﺑﺎب وﺟﻮاب ﴍﻋﻲ‪ ،‬أﻣﺎ ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻬﺎ ﰲ ﻣﺠﺎﻟﺲ‬ ‫اﻟﺸـﻮرى واﻤﺠﺎﻟـﺲ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ واﻟـﻮزارات وﻣﻨﺎﺣـﻲ اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫اﻟﻴﻮﻣﻴـﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻲ ذات دﻻﻻت ﺣﻀﺎرﻳﺔ‪ ،‬وﺗﻌﻄﻲ ﻗﻴﻤﺔ ﻤﻜﺎﻧﺔ‬ ‫اﻤﺮأة ﰲ اﻹﺳﻼم‪.‬‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺸـﻴﺦ اﻟﻔﻮزان واﻟﺪﻛﺘﻮرة ﺳﻬﻴﻞ ﻣﺴﺎﻓﺔ ﺗﻜﻔﻲ‬ ‫ﻹﻳﻘـﺎظ ﻓﺘﻨـﺔ »ﻧﺎﺋﻤـﺔ« ﰲ ﻣﺮﺣﻠـﺔ ﻻ ﺗﺤﺘﻤـﻞ اﻟﺠﺪﻟﻴﺎت‪،‬‬ ‫وﻧﺬﻛﺮﻫﻤـﺎ ﺑـ»ﻗـﴫ ﰲ اﻟﺠﻨـﺔ َﻤﻦ ﺗـﺮك اﻤـﺮاء وإن ﻛﺎن‬ ‫ﻣﺤﻘﺎ«‪.‬‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺿﺒﻂ ﻣﻮاﻃﻦ ﺑﺤﻮزﺗﻪ ‪ ١٠٠‬ﻗﺎرورة‬ ‫ﺧﻤﺮ ﻓﻲ ﺟﺴﺮ اﻟﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬ ‫ﻗﺒﺾ رﺟﺎل اﻟﺠﻤﺎرك ﰲ ﺟﴪ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ ﻣﺴﺎء أﻣﺲ اﻷول ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻮاﻃﻦ ﺛﻼﺛﻴﻨﻲ‪ ،‬ﺣﺎول ﺗﻬﺮﻳﺐ‬ ‫‪ 100‬ﻗـﺎرورة ﻣـﻦ اﻟﺨﻤـﻮر‬ ‫ﻣﺼﻨﻌـﺔ ﺧﺎرﺟﻴـﺎً‪ ،‬وﻓﻘـﺎ ً ﻤـﺎ‬ ‫ﻛﺸـﻔﻪ ﻣﺼـﺪر أﻣﻨﻲ ﻟــ »اﻟﴩق«‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻔﺖ ﻣﺼﺎدر ﰲ ﺟﻤـﺎرك ﺟﴪ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻓﻬﺪ‪ ،‬أن اﻟﺜﻼﺛﻴﻨـﻲ ﻛﺎن ﻳﻨﻮي‬ ‫إدﺧﺎل اﻟﺨﻤﻮر اﻤﻬﺮﺑﺔ إﱃ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻋﱪ ﻣﻨﻔﺬ اﻟﺠﴪ‪ ،‬وأﻧﻪ ﻗﺪ اﺷﺘﺒﻪ أﺣﺪ‬

‫ﻣﻮﻇﻔـﻲ اﻟﺠﻤﺎرك ﰲ اﻤﻬـﺮب اﻟﺬي‬ ‫ﻛﺎن ﻳﻘـﻮد ﺳـﻴﺎرة ﻣـﻦ ﻧـﻮع ﺟﻴﺐ‬ ‫أﺛﻨﺎء دﺧﻮﻟﻪ إﱃ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻗﺎدﻣﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻤﻠﻜﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪ ،‬وﺑﻌﺪ ﺗﻔﺘﻴﺸـﻪ ﻋﺜﺮ‬ ‫ﺑﺤﻮزﺗـﻪ ﻋـﲆ ‪ 100‬ﻗـﺎرورة ﺧﻤﺮ‪،‬‬ ‫ﻋﻤـﺪ إﱃ ﺗﺨﺒﺌﺘﻬﺎ ﰲ أﺟـﺰاء ﻣﺘﻔﺮﻗﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴـﻴﺎرة‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﺗﻢ إﺣﺎﻟﺔ‬ ‫اﻤﻘﺒﻮض ﻋﻠﻴﻪ إﱃ ﺟﻬﺔ اﻻﺧﺘﺼﺎص‪،‬‬ ‫وإﺣﺎﻟﺔ ﻛﺎﻣﻞ أوراق اﻟﻘﻀﻴﺔ إﱃ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ واﻻدﻋـﺎء اﻟﻌـﺎم‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻢ‬ ‫ﺣﺠﺰ اﻤﺮﻛﺒﺔ اﻟﺘﻲ ﺣﺎول اﺳﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ‬ ‫ﻟﺘﻬﺮﻳﺐ اﻟﺨﻤﻮر‪.‬‬

‫وﻓﺎة ﻣﺼﺎب ﻓﻲ ﺣﺎدث ﺳﻴﺮ ﻓﻲ اﻟﻘﻄﻴﻒ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺸﱪﻛﺔ‬

‫ﻓﻬﺪ اﻟﻌﻨﺰي إﱃ ﺟﺎﻧﺒﻪ اﻤﺼﺎب اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻲ‬ ‫وﻗـﺎل ﻟــ »اﻟـﴩق« ﻏـﺎزي‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺻﻔـﻮق‪ ،‬ﺑﺤﺮﻳﻨـﻲ‬ ‫اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ‪ ،‬أﺛﻤﻦ ﺟﻬﻮد ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻘﻴﺼﻮﻣـﺔ ﻋـﲆ اﻫﺘﻤﺎﻣﻬـﻢ‬ ‫وﺣﺮﺻﻬـﻢ ﻋـﲆ ﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ ﺣﺎﻟﺘﻲ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻣﻊ ﻋﺎﺋﻠﺘﻲ‪.‬‬

‫أﻋﻠﻦ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﻘﻄﻴﻒ اﻤﺮﻛﺰي أﻣﺲ‪ ،‬وﻓﺎة اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﺸـﺎب ﻣﻬﺪي‬ ‫ﻣﻨﺼﻮر ﻣﻬﺪي اﻤﺤﺮوس )‪ 17‬ﺳﻨﺔ(‪ ،‬ﻣﺘﺄﺛﺮا ً ﺑﺠﺮاﺣﻪ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ ﻗﺮاﺑﺔ‬ ‫أرﺑﻌﺔ أﻳﺎم ﻣﻦ إﺻﺎﺑﺘﻪ ﰲ ﺣﺎدث ﺳـﺮ ﻋـﲆ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺨﻠﻴﺞ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ .‬وأﻧﻬﻰ ذوو اﻤﺘﻮﰱ ﻋﴫ أﻣﺲ إﺟﺮاءات ﺗﺴﻠﻢ ﺟﺜﻤﺎن اﻟﻔﻘﻴﺪ‪،‬‬ ‫وﻗﺪ ووري ﺑﻌﺪﻫﺎ اﻟﺜﺮى ﰲ ﻣﻘﱪة اﻟﺪﺑﺎﺑﻴﺔ ﰲ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ﺟﻤﻊ‬ ‫ﻣـﻦ أﻫﻠﻪ وأﺻﺤﺎﺑﻪ وأﺑﻨﺎء اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ أوﺿﺢ أﺣﺪ أﻗﺎرب اﻟﻔﻘﻴﺪ أن‬ ‫اﻟﻔﻘﻴﺪ اﻧﺤﺮﻓﺖ ﺳـﻴﺎرﺗﻪ وارﺗﻄﻤﺖ ﺑﺸﺠﺮة ﻣﺴﺎء اﻟﺨﻤﻴﺲ اﻤﺎﴈ‪ ،‬وواﺻﻠﺖ‬ ‫ﻃﺮﻳﻘﻬﺎ إﱃ اﻻﺗﺠﺎه اﻤﻌﺎﻛﺲ ﻣﻦ اﻟﻄﺮﻳﻖ ﻟﱰﺗﻄﻢ ﺑﻤﺮﻛﺒﺔ أﺧﺮى‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﺻﻴﺐ‬ ‫ﺑﺈﺻﺎﺑﺎت ﺑﺎﻟﻐﺔ أدﺧﻞ ﻋﲆ إﺛﺮﻫﺎ ﻣﺴﺘﺸﯩﻔﻰ اﻟﻘﻄﻴﻒ اﻤﺮﻛﺰي‪.‬‬

‫ﺳﻘﻮط ﻣﺮﻛﺒﺔ ﻓﻲ ﺣﻔﺮﻳﺎت ﺑﺎﻟﻘﻄﻴﻒ‬

‫ﺣﺎﻟﺘﺎ وﻓﺎة وإﺻﺎﺑﺘﺎن ﻓﻲ ﺗﺼﺎدم ﺧﻤﺲ ﺳﻴﺎرات‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬

‫ﺟﺜﻤﺎن اﻤﻘﻴﻢ ﺑﻌﺪ ﻟﺤﻈﺎت ﻣﻦ ارﺗﻄﺎم اﻟﻌﺠﻠﺔ ﺑﻪ‬ ‫وﺑﻌﺪ ﺟﴪ اﻷﻧﺎﺑﻴﺐ ﺑﺎﺗﺠﺎه‬ ‫اﻟﺠﻨﻮب‪ ،‬اﻧﻔﺼﻞ إﻃﺎر ﺧﻠﻔﻲ‬ ‫ﻟﺸﺎﺣﻨﺔ ﻣﻦ ﻧﻮع ﻣﺮﺳﻴﺪس‪ ،‬ﻣﺤﻤﻠﺔ‬ ‫ﺑﺜﻤﺎﻧﻲ ﺳﻴﺎرات ﺗﺮاﻧﺰﻳﺖ ﻣﺘﺠﻬﺔ‬ ‫إﱃ دوﻟﺔ ﻗﻄﺮ‪ ،‬وﻳﻘﻮدﻫﺎ أردﻧﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﺎ أدى ﻻرﺗﻄﺎم اﻟﻌﺠﻠﺔ ﺑﺴﻴﺎرة‬ ‫أﺧﺮى ﻣﻦ ﻧﻮع اﻟﺘﻴﻤﺎ ﻳﻘﻮدﻫﺎ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﻮاﻃﻦ‪ ،‬واﻧﺪﻓﻌﺖ ﺑﻌﺪﻫﺎ اﻟﻌﺠﻠﺔ‬ ‫إﱃ ﺟﺎﻧﺐ اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻷﻳﻤﻦ ﻟﱰﺗﻄﻢ‬ ‫ﺑﻤﻘﻴﻢ ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ اﻷردﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﺎن ﻣﻮﺟﻮدا ً ﺑﺎﻟﺼﺪﻓﺔ ﻋﲆ ﺟﺎﻧﺐ‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻖ‪ ،‬وﺗﺴﺒﺐ اﻟﺤﺎدث ﰲ وﻓﺎﺗﻪ‪،‬‬ ‫وﺗﻢ ﺣﻔﻆ ﺟﺜﻤﺎﻧﻪ ﰲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ اﻤﺮﻛﺰي‪.‬‬

‫أﺳـﻔﺮ ﺣﺎدث ﻣﺮوري ﻣﺮوع‬ ‫ﰲ ﻧﻔﻖ اﻤﻴﻨﺎء ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم ﺻﺒﺎح‬ ‫أﻣـﺲ ﻋـﻦ وﻓـﺎة آﺳـﻴﻮﻳﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻨﺴـﻴﺔ ﻫﻨﺪﻳﺔ وﻓﻠﺒﻴﻨﻴﺔ‬ ‫وإﺻﺎﺑـﺔ اﺛﻨﻦ ﻣﻦ ﺟﻨﺴـﻴﺔ‬ ‫ﻫﻨﺪﻳـﺔ ﺑﺈﺻﺎﺑـﺎت ﻣﺘﻮﺳـﻄﺔ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ إﺛـﺮ ﺗﺼﺎدم ﺛﻼث ﺷـﺎﺣﻨﺎت‬ ‫ﺑﻤﺮﻛﺒﺘـﻦ ﺻﻐﺮﺗـﻦ وﺗﻬﺸـﻢ‬ ‫إﺣﺪاﻫﻤﺎ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣـﻞ ﺑﻌﺪﻣﺎ اﻧﺤﴩت‬ ‫ﺑـﻦ ﺷـﺎﺣﻨﺘﻦ‪ .‬وأﻛـﺪ اﻟﻨﺎﻃـﻖ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻤـﺮور اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻹﻧﺎﺑﺔ اﻟﺮاﺋﺪ ﺳـﻠﻄﺎن اﻟﺤﺮﻛﺎن ﻟـ‬

‫»اﻟـﴩق« أﻣﺲ‪ ،‬أن اﻟﺤﺎدث وﻗﻊ ﰲ‬ ‫ﺗﻤﺎم اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻣﻨـﺔ و‪ 45‬دﻗﻴﻘﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺻﺒـﺎح أﻣﺲ ﻧﺘﻴﺠـﺔ اﺻﻄﺪام‬ ‫ﻣﺘﺘﺎﺑـﻊ ﻣﻦ اﻟﺨﻠﻒ ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ إﺣﺪى‬ ‫اﻟﺸـﺎﺣﻨﺎت ﻟﻠﻤﺮﻛﺒﺎت اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﰲ‬

‫ﻃﺮﻳﻘﻬﺎ ﺑﺴﺒﺐ ﻋﺪم اﻧﺘﺒﺎه اﻟﺴﺎﺋﻖ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا إﱃ أﻧﻪ ﺑـﺎﴍ اﻟﺤﺎدث ﻓﺮﻗﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ وﻓﺮﻗـﺔ ﻣـﻦ‬ ‫دورﻳـﺎت اﻤـﺮور ودورﻳـﺎت أﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻄﺮق وﺳﻴﺎرات اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ‪.‬‬

‫اﻤﺮﻛﺒﺔ ﺑﻌﺪ ﺳﻘﻮﻃﻬﺎ ﰲ اﻟﺤﻔﺮﻳﺎت اﻤﺤﺎذﻳﺔ ﻟﻠﻄﺮﻳﻖ )اﻟﴩق(‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺸﱪﻛﺔ‬

‫اﻟﺤﺎدث اﻟﺬي وﻗﻊ ﰲ ﻧﻔﻖ اﻤﻴﻨﺎء أﻣﺲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺳـﻘﻄﺖ ﻋﴫ أﻣـﺲ ﻣﺮﻛﺒﺔ‬ ‫ﰲ ﺣﻔﺮﻳـﺎت ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻤﻘﺎول ﻋﲆ‬ ‫اﻣﺘـﺪاد اﻟﻄﺮﻳـﻖ ﻣـﻦ ﻣﺪﺧﻞ‬ ‫ﺑﻠﺪة اﻟﺠﺎرودﻳﺔ اﻟﻐﺮﺑﻲ وﺣﺘﻰ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﻘﻄﻴﻒ اﻤﺮﻛﺰي‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ .‬وذﻛﺮ ﺷـﺎﻫﺪ‬

‫ﻋﻴﺎن ﻟـ »اﻟﴩق«‪ ،‬أن ﺳﺎﺋﻖ اﻟﺴﻴﺎرة‬ ‫ﺗﻢ اﻧﺘﺸﺎﻟﻪ‪ ،‬وﻧﻘﻞ ﻟﻘﺴﻢ اﻟﻄﻮارئ ﰲ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﻘﻄﻴﻒ اﻤﺮﻛﺰي ﻟﺘﻠﻘﻲ‬ ‫اﻟﻌﻼج‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻟﻢ ﻳﻌﺮف ﺑﻌﺪ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ‬ ‫اﻟﺤﺎدث‪ ،‬اﻟﺬي أدى ﻟﺴـﻘﻮط اﻤﺮﻛﺒﺔ‬ ‫ﺑﺎﺗﺠـﺎه ﻣﻌﺎﻛـﺲ ﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﺴـﺮ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻔﺮﻳﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﺠﺮي ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﺟﺎﻧﺐ اﻟﻄﺮﻳﻖ‪.‬‬


‫قضيتي‬

‫‪12‬‬

‫حياد‬

‫ناطق أم عائق‬ ‫إعامي؟!‬ ‫عبده اأسمري‬ ‫كصحف�ي س�عدت مث�ل غ�ري بتوجّ �ه معظم‬ ‫وزارات الدولة بتوفر ناطق�ن إعامين أو متحدثن‬ ‫رس�مين باس�مها ي كل امناط�ق‪ ..‬وكعادتن�ا ي‬ ‫اس�تقبال الق�رارات نتوقع النجاح قب�ل العمل‪ ..‬عُ ّن‬ ‫الناطقون اإعاميون دون دورات أو تأهيل وبعضهم‬ ‫كان يش�غل وظيف�ة فنية وآخ�رون كان�وا ي اميدان‬ ‫ونوع ثالث ا يعرف لغ�ة الخطابات ولم يلقن كيفية‬ ‫ااتصال وطرقه وسيكولوجية التواصل‪.‬‬ ‫خضن�ا التجرب�ة وقل�ت كم�ا ق�ال غ�ري م�ن‬ ‫امس�كونن بهم�وم «صاحب�ة الجال�ة « إن زم�ان‬ ‫الفاكسات قد انتهى وأن تعقيدات الخطابات قد و ّلت‬ ‫وأن تسويفات التأجيات قد تاشت‪.»..‬‬ ‫بطبيعة الحال فإن من ينظر إى امش�هد اإعامي‬ ‫ي�رى أن الناطق اإعامي «ش�خص مه�ووس» بحب‬ ‫إدارته وتلميع وزارته والتطبيل لرؤس�ائه والدليل أنه‬ ‫يتصل بك ي أنصاف اللياي ليخرك بفعالية (اعتيادية)‬ ‫وغالب�ا ً ا تخ�رج ع�ن «الي�وم العام�ي أو تخري�ج أو‬ ‫استقبال أو قص ريط أو أسبوع من أسابيع الشجرة‬ ‫أو حتى الثمرة»! يحرها صاحب امعاي أو السعادة‬ ‫وإ ْن أرس�لت إليه «إيمياً» عن قضية فستجده يرميك‬ ‫ي بح�ر امؤجات وقد ا ي�رد وإن حارته فالعذر إما‬ ‫«لي�س م�ن اختصاصنا» أو «أع�د ي اأس�ئلة» أو «ا‬ ‫تحرجنا»!‬ ‫ومثلهم تماما امتحدثون الرسميون وهم باأصح‬ ‫محدثون رس�ميون والفرق بينهم وب�ن الناطقن ي‬ ‫امس�مّ ى وتغير «الرس�تيج» فقط وأق�رح أن يعدل‬ ‫امس�مّ ى إى ناطقن أو متحدثن باس�م «مس�ؤوليهم‬ ‫« فق�ط أنهم يج�ب أن يعرفوا الفرق م�ا بن الناطق‬ ‫الرس�مي والناط�ق الش�خي‪ ..‬ليته�م يعرف�ون‬ ‫ويعلم�ون م�اذا يعني امس�مّ ى وما أهميت�ه ي الدول‬ ‫امتقدمة‪ ..‬امسألة تحتاج إعادة نظر وهيكلة وخططا ً‬ ‫اسراتيجية‪.‬‬ ‫‪abdualasmari@alsharq.net.sa‬‬

‫الثاثاء ‪ 10‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 22‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )415‬السنة الثانية‬

‫أم راكان‪ُ ..‬توفِي زوجها َم ِدين ًا‪ ..‬وتعول‬ ‫أبناءها المعاقين في بيت متهالك‬ ‫تربة ‪ -‬مضحي البقمي‬ ‫تعيش اأرملة أم راكان بن سندان‬ ‫الع�وز والحاج�ة وضي�ق الي�د‪،‬‬ ‫ومطرق�ة إعاق�ة وم�رض أبنائها‪،‬‬ ‫حي�اة قاس�ية وصعب�ة ي منزل ش�عبي‬ ‫متهالك مغط�ى بالصفيح ا يحميهم من‬ ‫زمهرير الش�تاء وحرارة الصيف‪ .‬وأرة‬ ‫أم راكان تعي�ش دون عائ�ل‪ ،‬تقط�ن ي‬ ‫ترب�ة‪ ،‬وتعاني ظروفا ً صحية ومعيش�ية‬ ‫صعب�ة‪ ،‬ا يملكون من الدني�ا غر بؤس‬ ‫الحاجة ومعاناة امرض وقلة ذات اليد‪.‬‬ ‫منزل أم راكان امغ َ‬ ‫طى بالصفيح‬ ‫أطفال معاقون‬ ‫«ال�رق» زارت أم اليتام�ى‪ ،‬الت�ي‬ ‫قال�ت بص�وت مته�دج أعي�اه التع�ب‬ ‫والح�زن‪« :‬إنن�ي أواجه ظ�روف الحياة‬ ‫الصعبة ي هذا امنزل الش�عبي بعد وفاة‬ ‫معاش‬ ‫زوجي الذي لم يُخ ِلف وراءه سوى‬ ‫ٍ‬ ‫تقاع�ديٍ بس�يط‪ ،‬ق�دره (‪ )1750‬رياا ً‬ ‫ا يف�ي إطاقا بأبس�ط متطلبات اأرة‬ ‫امكوَنة من اأم وأطفالها الخمسة‪ ،‬أربعة‬ ‫أواد منهم معاقون بشلل رباعي‪ ،‬واثنان‬ ‫مصاب�ان بالرع‪ ،‬وبنت معاقة بس�بب‬ ‫حادث‪ .‬وأش�ارت إى أن الراتب التقاعدي‬ ‫يشاركهم فيه ابن زوجها ووالدته امسنَة‪،‬‬ ‫وا يفي بمتطلب�ات واحتياجات اأطفال‬ ‫ي مقابل ال ِزيادات امتصاعدة لأس�عار‪،‬‬ ‫وتكلف�ة الخدمات اأساس�ية م�ن تعليم‬ ‫وأدوية وبقية روريات الحياة‪.‬‬ ‫سلسلة امعاناة‬ ‫تق�ول أم راكان‪ :‬تزوج�ت من رجل‬ ‫يكرن�ي بس�نوات وبع�د زواج اس�تمر‬ ‫أربع�ة اع�وام ت�م انفصاي عنه بس�بب‬ ‫ظ�روف معيش�ية صعب�ة للغاي�ة‪ ،‬بعد‬ ‫ً‬ ‫إعاقة‬ ‫إنجاب�ي طفل�ن‪ :‬أحدهما مع�اق‬ ‫رباعي�ة‪ ،‬واآخ�ر يعان�ي من تش�نجات‬ ‫ورع‪ ،‬وبع�د ثاثة أعوام من اانفصال‬ ‫تزوج�ت من رجل آخر بحثا ً عن الس�ر‪،‬‬ ‫ورزقنا الل�ه بولدين وبن�ت‪ ،‬وقبل ثاث‬ ‫سنوات تعرضنا لحادث مروري لقي فيه‬ ‫زوج�ي ربَه‪ ،‬بينما أصيبت ابنتي بش�لل‬ ‫رباعي أقعدها ع�ن الحركة‪ ،‬فيما أصيب‬ ‫أش�قاؤها بكس�ور وإصاب�ات متفرقة‪،‬‬ ‫مش�ر ًة إى َ‬ ‫أن إصاب�ة بنته�ا ي الحادث‬ ‫ودخوله�ا ي غيبوب�ة ألزمه�ا امكوث ي‬ ‫امستش�فى بجواره�ا أكثر م�ن عام‪ ،‬ثم‬ ‫التنقل بن مستش�فيات الحرس الوطني‬ ‫ي جدة والرياض‪.‬‬

‫صورة لصك الديون امستحقة عى زوجها وقامت بتسديدها بمساعدة أهل الخر‬

‫إعاقة وفقر‬ ‫تشر أم راكان إى أن معاناة أبنائها‬ ‫م�ع اإعاق�ة واأم�راض الت�ي تنتابهم‬ ‫بن الح�ن واآخر أثقل�ت كاهلها‪ ،‬حيث‬ ‫ا يغط�ي الرات�ب التقاع�دي والضمان‬ ‫وإعان�ة التنمية ااجتماعي�ة مروفات‬ ‫امعاقن التي تمت�د من مرتبات الخادمة‬ ‫واأدوات الطبي�ة والصحي�ة واأجه�زة‬ ‫الت�ي تس�تخدم للمعاقن الت�ي تتجاوز‬ ‫أربع�ة آاف ري�ال ش�هرياً‪ ،‬بينما يصل‬ ‫مرتب الخادم�ة ‪ 2200‬ريال؛ لكي تقوم‬ ‫بمس�اعدتها ي خدم�ة متواصلة أبنائها‬ ‫امعاقن ي امأكل وامابس والنظافة‪.‬‬ ‫ورم ي الرأس‬ ‫ولفت�ت أم راكان إى أنه�ا مازال�ت‬ ‫تعاني من ضيق ذات اليد بس�بب زيادة‬

‫ق�اي محكمة الغريف‪ ،‬فضيلة الش�يخ‬ ‫عبدالعزيز السلطان‪ ،‬الذي وقف شخصيا ً‬ ‫ع�ى وضع امنزل وش�اهد اأطفال‪ ،‬ومن‬ ‫ثم قام بتقدي�م مبلغ لبناء غرفة لطفلتي‬ ‫امعاق�ة‪ ،‬إضاف�ة لق�اي محكم�ة تربة‬ ‫فضيل�ة الش�يخ خال�د الش�بانات الذي‬ ‫ش�اهد امنزل وقدم مبلغ�ا ً مالياً‪ ،‬وكذلك‬ ‫بعض امس�ؤولن وأهل الخر‪ .‬وبيَنت أن‬ ‫هن�اك بع�ض امواطنن الذي�ن يقدمون‬ ‫مس�اعدات غذائي�ة بن الح�ن واآخر‪،‬‬ ‫ولك�ن م�ازال امن�زل ي حاج�ة َ‬ ‫ماس�ة‬ ‫للصيانة والرميم اس�يما هذه اأيام بعد‬ ‫تصدعه بسبب أعمال الصيانة والسفلتة‬ ‫الت�يتق�ومبه�اإح�دىال�ركات‪.‬‬

‫لجنة من إدارة‬ ‫الدفاع المدني‬ ‫أوصت بإخائنا‬ ‫من البيت أثناء‬ ‫موسم اأمطار‬ ‫أقطع أسبوعي ًا‬ ‫مسافة ‪800‬‬ ‫كم ذهاب ًا وإياب ًا‬ ‫بكلفة ‪1200‬‬ ‫ريال للمشوار‬ ‫الواحد لجدة‬ ‫امصاري�ف وغ�اء امعيش�ة م�ا جعلها‬ ‫تلتحق بالعمل ي الجامعة كحارسة أمن‬ ‫بمبل�غ ‪ 1500‬ريال ش�هرياً؛ لكي توفر‬ ‫احتياجات أبنائها اليتامى وس�ط الغاء‬ ‫الف�ادح‪ .‬وبينت أن ابنها اأوس�ط يعاني‬ ‫اآن من الرع والتش�نجات بسبب ورم‬ ‫ي ال�رأس‪ ،‬وأوضح�ت أن ذل�ك أصابها‬ ‫بالخوف عى ابنها بع�د التقارير الطبية‬ ‫الصادرة من مستشفى املك خالد بجدة‪.‬‬ ‫اابن اأكر والتأهيل الشامل‬ ‫تبن أم راكان أنها قامت قبل عرة‬ ‫أع�وام بإلح�اق ابنه�ا ي مرك�ز خاص‬ ‫للتأهيل لعدم قبوله ي امراكز الحكومية‪،‬‬ ‫وقب�ل ع�ام ت�م إغ�اق مراك�ز التأهيل‬ ‫الخاصة‪ ،‬فقمت باصطحاب ابني للمنزل‬ ‫فقد أصبح رجاً ثقيل الوزن ا أستطيع‬ ‫حمله‪ ،‬أو القيام بتنظيفه بمفردي‪ ،‬وبعد‬ ‫محاوات ع�دة لقبوله ي مراكز «التأهيل‬ ‫الشامل» القريبة من مدينتنا‪ ،‬تعذَر ذلك‬ ‫م�دة عامن‪ ،‬ولم ِ‬ ‫يأت قبول�ه إا بعد عام‬ ‫من امراجعات والطلبات امتكررة‪.‬‬ ‫أسبوعيا ً ‪ 800‬كلم ذهابا ً وإيابا ً‬ ‫ِ‬ ‫تخ�ف أم راكان امتاع�ب‬ ‫ل�م‬ ‫وامصاعب التي تواجهها بس�بب امواعيد‬ ‫امتك�ررة أطفاله�ا امعاق�ن وامصابن‬ ‫بحاات التشنج مستشفيات جدة‪ ،‬والتي‬ ‫تقط�ع فيه�ا أكثر م�ن ‪ 800‬ك�م ذهابا ً‬ ‫وإياب�اً‪ ،‬مقاب�ل ‪ 1200‬ري�ال للمراجعة‬ ‫الواحدة‪ .‬ولفتت إى أن ذلك العبء الكبر‬

‫(تصوير‪ :‬مضحي البقمي)‬

‫أم راكان تتوسط ابنها وطفلتها امعاقن‬ ‫يض�اف لأعباء الس�ابقة‪ ،‬اس�يما وهي‬ ‫تق�وم بمراجع�ة امستش�فيات أكثر من‬ ‫ثاث مرات ش�هرياً‪ ،‬وهي ا تملك سيارة‬ ‫أو وس�يلة نقل خاصة بها‪ .‬وأش�ارت أم‬ ‫راكان إى أنها تعاني بس�بب امروفات‬ ‫العالي�ة ع�ى ابنه�ا وطفلته�ا امعاقن؛‬ ‫وذلك ّ‬ ‫أن احتياجاتهم�ا كبرة من أدوية‬ ‫ومنظفات ومعقمات ومش�اوير التنقل‪،‬‬ ‫مؤكد ًة ّ‬ ‫أن مدخوات التنمية ااجتماعية ا‬ ‫تكفي لتغطية مصاريفهما التي تتجاوز‬ ‫‪ 4000‬آاف ريال شهرياً‪.‬‬ ‫منزل متهالك‬ ‫وسط منزل متهالك مغطى بالصفيح‬ ‫وآيل للسقوط‪ ،‬وقد تركت عوامل التعرية‬ ‫أثرها عليه‪ ،‬وبات س�طحه سكنا ً للقطط‪،‬‬ ‫ي هذا امنزل الذي ترع ببنائه أهل الخر‪،‬‬ ‫تسكن اأرملة وأيتامها‪ .‬لم تكن أم راكان‬ ‫تملك أكثر من الحمد والشكر لله خالقها‪،‬‬ ‫جل وعا‪ ،‬عى ما رزقها من إيمان صادق‬ ‫وبما قسم الله لها‪ .‬وبيَنت أن امنزل ترع‬ ‫ببنائه أهل الخر وامحس�نن عى فرات‪،‬‬ ‫ولك�ن أصبح اآن ا يقينا حرارة الصيف‬ ‫وا برودة الشتاء‪ ،‬بس�بب الصفيح الذي‬ ‫تح�ول م�ع م�رور الوقت إى خط�ر‪ ،‬قد‬

‫يس�قط ي أي لحظة‪ ،‬اسيما أثناء هطول‬ ‫اأمطار التي يتحول فيها امنزل إى بركة‬ ‫م�اء انجد في�ه زاوية تُؤوين�ا وتحمينا‪.‬‬ ‫مش�ر ًة إى أن إدارة الدف�اع امدن�ي ق�د‬ ‫قامت بزيارة للمنزل أثناء هطول اأمطار‬ ‫للكش�ف علي�ه وتحديد م�دى خطورته‪،‬‬ ‫حيث أوصت اللجن�ة بإخائنا أثناء فرة‬ ‫هط�ول اأمطار ما يش�كله م�ن خطورة‬ ‫بالغة علينا‪ ،‬ما جعلن�ي أقوم بااقراض‬ ‫م�ن بن�ك التس�ليف واادخ�ار ‪ 45‬ألف‬ ‫ري�ال؛ لرمي�م من�زي ال�ذي ل�م يكتمل‬ ‫ٍ‬ ‫ترميمه حتى هذه اللحظة‪.‬‬ ‫مساعدات امحسنن‬ ‫توك�د أم راكان أن عدي�دا ً م�ن‬ ‫القض�اة وامس�ؤولن قدم�وا له�ا ي�د‬ ‫الع�ون وامس�اعدة‪ ،‬وقال�ت‪ :‬أذكر منهم‬

‫‪ 40‬كرت مراجعة‬ ‫تس�تجمع أم راكان قواها بعد مسح‬ ‫دموعها وتقول‪ :‬كما تش�اهد عدد كروت‬ ‫امراجع�ات وتقاري�ر أطف�اي امعاق�ن‬ ‫وام�رى الت�ي تصل أكثر م�ن أربعن‬ ‫كرتا ً وتقريراً‪ِ ،‬‬ ‫تبن م�دى معاناتي التي‬ ‫أعيشها بمفردي‪ ،‬وأنا امرأة ليس ي حول‬ ‫وا ن�ار س�وى الله‪ ،‬ثم م�ن يأتي من‬ ‫أهل الخ�ر‪ ،‬ومرتبات الضمان والتقاعد‪.‬‬ ‫وأش�ارت إى أنه�ا ي كث�ر م�ن اأحيان‬ ‫تمتن�ع ع�ن الذه�اب مواعي�د الكش�ف‬ ‫الخاصة بأبنائها بس�بب ضي�ق اليد مع‬ ‫صعوبة امش�وار الذي يكلفها ماديا ً أكثر‬ ‫من ‪ 1200‬ريال ذهابا ً وإياباً‪.‬‬ ‫الديون تحارها‬ ‫تتاب�ع اأم امكلومة حديثَه�ا وتقول‬ ‫إنه�ا مطالبة من بنك التس�ليف واادخار‬ ‫بمبلغ ‪ 45‬أل�ف ريال تدفع ش�هريا ً مبلغ‬ ‫‪ 750‬ري�ال تُ َ‬ ‫خص�م من مرت�ب الضمان‬ ‫ً‬ ‫ااجتماعي‪ .‬ولفت�ت إى أنها أيضا مطالبة‬ ‫من قِ بَل بعض امحات التجارية واقراض‬ ‫س�لف من بع�ض اأق�ارب والصديقات‬ ‫بأكثر من ‪ 27‬ألف ري�ال‪ ،‬بعضها تجاوز‬ ‫الس�نتن عى موعد س�داده‪ .‬وناش�دت أم‬ ‫راكان امس�ؤولن وأه�ل الخ�ر تس�ديد‬ ‫ديونها وترمي�م منزلها ال�ذي يأويها مع‬ ‫أبنائها‪ .‬وبيَنت أن زوجها تُ ِ‬ ‫وي ي الحادث‪،‬‬ ‫وه�و مطا َل�بٌ بأكثر م�ن ‪ 150‬ألف ريال‬ ‫ِ‬ ‫وامتبقي‬ ‫تم س�دادُها من قِ بَل أه�ل الخر‪،‬‬ ‫من مرتبه التقاعدي الذي يتم توزيعه عى‬ ‫أبنائه ووالدته وابنه من زوجته اأخرى‪.‬‬

‫تحاصرني الديون من بنك التسليف ومن صديقات وأقارب انتهت مدد التسديد لهم‬

‫اقترضت من بنك التسليف ‪ 45‬ألف ريال لترميم المنزل‪ ..‬لكنه لم يكتمل‬ ‫مجموعة من التقارير الخاصة بأطفال أم راكان‬

‫زيادة المصروفات والغاء جعاني أعمل في الجامعة حارسة بمبلغ ‪ 1500‬ريال‬

‫طفلتها ي العناية بعد سقوطها وإجراء عمليه لها ي القدم‬


‫الثاثاء ‪ 10‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 22‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )415‬السنة الثانية‬

‫آل رمضان‪ :‬اليوم بداية «الثريا»‪ ..‬واأيام المقبلة ستشهد تق ُلبات جوية‬ ‫الدمام ‪ -‬أحمد آل منصور‬ ‫كش�ف الفلكي س�لمان آل رمض�ان أن اليوم‬ ‫سيشهد بداية «الثريا» شمال القمر‬ ‫«قران تاسع برد اس�ع» ‪ ْ 5.5‬الساعة ‪01:35‬‬

‫م‪ ،‬وتك�ون الحال�ة الجوية خال اأس�بوع الحاي‬ ‫متقلبة حتى ي اليوم الواحد‪ ،‬وعموما ً س�يبدأ الجو‬ ‫ربيعي�اً‪ ،‬وم�ن ثم س�يرد بعدها ونهاية اأس�بوع‬ ‫يكون حاراً‪.‬‬ ‫وتط�رق آل رمض�ان ي حديث�ه ب�أن س�كان‬

‫الجزيرة العربي�ة اهتموا كثرا ً بكوكبة الثريا‪ ،‬وهي‬ ‫العنقود النجمي الشهر ي برج الثور‪ ،‬حيث يشاهد‬ ‫من أوائل الخريف حت�ى نهاية الربيع‪ ،‬وهو امعني‬ ‫بقول امرئ القيس‪:‬‬ ‫إذا م�ا الثري�ا ي الس�ماء تع نرض�ت * يراها‬

‫الحديد العن سبعة أنجم‬ ‫وهي وإن كانت ترى منها ستة أو سبعة أنجم‪،‬‬ ‫فه�ي تتضمن أكثر من ذلك بكثر‪ .‬وقد اهتم العرب‬ ‫بها ي زمن لم يكن لديهم خاله تقويم يعرفون به‬ ‫امواسم‪ ،‬فكانت»الثريا» هي دليلهم السنوي‪.‬‬

‫تبوك ‪ -‬هدى اليوسف‬ ‫أسس فريق من أربعة شباب‬ ‫س�عودين مروعا ً حديثا ً ي‬ ‫مجال التس�ويق‪ ،‬وهو عبارة‬ ‫ع�ن موق�ع إلكرون�ي يقدم‬ ‫خدمات تسويقية‪ ،‬باستخدام‬ ‫واح�دة من أحدث طرق التس�ويق‬ ‫وأكثرها فعالية‪ ،‬وتتفوق عى عديد‬ ‫من طرق التسويق التقليدية امرئية‬ ‫وامس�موعة وامقروءة‪ ،‬حيث تتميز‬ ‫بقل�ة تكلفته�ا مقارنة بالوس�ائل‬ ‫التقليدية‪ ،‬وقد اقتبس�وا ا��فكرة من‬ ‫موقع إلكرون�ي أمريكي ي مدينة‬ ‫ش�يكاغو‪ ،‬وهو موقع «‪groupon.‬‬ ‫‪ ،»com‬وتعتم�د طريقت�ه ي‬ ‫التسويق عى مبدأ الراء الجماعي‪،‬‬ ‫وتعد هذه الطريقة اأوى من نوعها‬ ‫ي امملكة‪.‬‬ ‫بداية الفكرة‬ ‫وب�دأ الفري�ق ع�ام ‪2011‬م‬ ‫دراس�ة إمكاني�ة تطبي�ق الفك�رة‬ ‫ي امملك�ة‪ ،‬م�ع إضاف�ة بع�ض‬ ‫التعدي�ات عليه�ا‪ ،‬حتى تتناس�ب‬ ‫م�ع طبيع�ة امجتم�ع الس�عودي‪،‬‬ ‫وانطلق�وا بموظف�ن محدودي�ن‪،‬‬ ‫ي مج�ال التس�ويق وامبيع�ات‪،‬‬

‫بالتعاون مع رك�ة محلية‪ ،‬تعمل‬ ‫ي مجال تقنية امعلومات‪ ،‬كمرف‬ ‫ع�ى اأم�ور الفنية للموق�ع‪ ،‬وبلغ‬ ‫عدد الكوبونات امباعة منذ انطاق‬ ‫ام�روع ي س�بتمر ‪2012‬م‬ ‫«‪ »3.107‬حي�ث تم بي�ع أكثر من‬ ‫‪ 3.100‬قس�يمة رائي�ة «‪3.107‬‬ ‫تحدي�داً» لتخفيضات عى منتجات‬ ‫وخدم�ات مقدمة م�ن عدة محات‬ ‫تجاري�ة ي مدينة الري�اض تعمل‬ ‫ي مجاات متع�ددة‪ ،‬مثل‪ :‬امطاعم‬ ‫وامقاه�ي‪ ،‬الرفي�ه‪ ،‬التجمي�ل‬ ‫والعناي�ة بالجس�م‪ ،‬التعلي�م‪،‬‬ ‫واإكسس�وارات‪،‬‬ ‫امجوه�رات‬ ‫والعناي�ة بالس�يارات‪ ،‬كم�ا بل�غ‬ ‫إجم�اي امبل�غ ال�ذي ت�م توف�ره‬ ‫للمش�ركن م�ن التخفيضات التي‬ ‫عرضت عى اموقع منذ بداية نشأته‪،‬‬ ‫توفر مبلغ وقدره ‪ 135.075‬رياا ً‬ ‫س�عوديا ً للمش�ركن امس�تفيدين‬ ‫م�ن الع�روض امقدمة م�ن موقع‬ ‫«عروض ماس» منذ انطاق اموقع‪.‬‬ ‫وق�ال مؤس�س وم�رف اموق�ع‬ ‫مش�اري اإبراهيم‪ :‬يجذب امروع‬ ‫العماء ع�ر الصفقات منتجات أو‬ ‫عال‬ ‫خدمات معينة بتخفيض ٍ‬ ‫وح�ري‪ ،‬ق�د يص�ل حت�ى‬ ‫‪ %90‬لف�رة مح�دودة «‪ 7‬أي�ام»‬

‫شعار امروع‬ ‫يس�مح خالها للمش�ركن براء‬ ‫الصفق�ة‪ .‬ويقوم آاف امش�ركن‬ ‫وامتابع�ن لع�روض موق�ع ماس‬ ‫براء الصفقات التي تتناس�ب مع‬ ‫احتياجاته�م ورغباتهم عن طريق‬ ‫عدد من وس�ائل الدفع امتاحة من‬ ‫خال اموقع‪.‬‬ ‫وسائل الدفع‬ ‫وتعتر وس�ائل الدفع امقدمة‬ ‫عى موق�ع عروض «م�اس» آمنة‪،‬‬ ‫وت�م إب�رام عقد م�ع أح�د البنوك‬ ‫الس�عودية لتوي جمي�ع اإجراءات‬ ‫الخاص�ة بالدف�ع‪ ،‬باس�تخدام‬ ‫البطاق�ات اائتماني�ة‪ ،‬ليصب�ح‬ ‫اس�تخدام البطاق�ة اائتمانية عى‬ ‫موق�ع ع�روض م�اس إلكروني�ا ً‬ ‫كامح�ات التجاري�ة يدوي�اً‪ .‬كم�ا‬ ‫يوفر اموقع وسائل دفع أخرى عن‬ ‫طريق استخدام البطافات امسبقة‬ ‫الدفع امقدمة م�ن كرى الركات‬ ‫العامية التي تعم�ل ي هذا امجال‪،‬‬

‫مشاري اإبراهيم‬ ‫حي�ث يوج�د ع�دد محدد مس�بقا ً‬ ‫لعملي�ات الراء امطلوب�ة لتفعيل‬ ‫الصفقة «من ‪ »10-1‬عمليات‪ ،‬وإذا‬ ‫لم يتم تحقي�ق العدد بانتهاء فرة‬ ‫العرض تلغ�ى الصفقة وا تخصم‬ ‫أي مبالغ من امشركن‪.‬‬ ‫وأوض�ح اإبراهي�م أن أي‬ ‫مش�رك يرغ�ب ي ااس�تفادة من‬ ‫الصفقة‪ ،‬سيقوم بالتسويق لها مع‬ ‫أصدقائ�ه‪ ،‬ويحصل امش�رك بعد‬ ‫راء الصفق�ة عن طريق حس�ابه‬ ‫ي موقع عروض ماس عى قس�يمة‬ ‫توضح معلوم�ات الصفقة التي تم‬ ‫راؤها‪ ،‬باإضافة إى اس�م وعنوان‬ ‫امتجر»مقدم الع�رض»‪ ،‬وخريطة‬ ‫توضح موقع امتج�ر‪ ،‬وفور انتهاء‬

‫الع�رض تق�وم ع�روض م�اس‬ ‫بتزوي�د امتج�ر صاح�ب العرض‬ ‫بقائمة بمعلومات امشرين وأرقام‬ ‫القس�ائم للتأكد من تس�ليم امنتج‬ ‫أو الخدم�ة للمس�تفيد‪ ،‬وبه�ذه‬ ‫الطريقة امنت�ج أو الخدمة الجيدة‬ ‫ه�ي م�ن تس�وق نفس�ها‪ ،‬وبذلك‬ ‫ف�إن طريقة ع�روض ماس تجعل‬ ‫أصح�اب امتاج�ر يرك�زون ع�ى‬ ‫ج�ودة منتجاتهم‪ ،‬حي�ث إنها هي‬ ‫من تكون امسوِق اأول لهم‪ ،‬وعليه‬ ‫فإنن�ا نس�عى دائم�ا ً للتواصل مع‬ ‫امتاجر اأفضل ي امدينة‪ ،‬وكش�ف‬ ‫أن متوس�ط الزيارات بلغ أكثر من‬ ‫‪ 100‬ألف خال امرحلة التجريبية‪،‬‬ ‫ي الربع اأخر من عام ‪2012‬م‪.‬‬ ‫ثورة امعلومات‬ ‫كما أن وق�ت انطاق امروع‬ ‫جاء مصاحبا ً لثورة معلوماتية عى‬ ‫مواق�ع التواص�ل ااجتماعي‪ ،‬التي‬ ‫تلعب دورا ً كبرا ً ي نجاح هذا النوع‬ ‫م�ن امش�اريع وتتي�ح لن�ا فرصة‬ ‫للتواصل مع عمائنا وتوطن الثقة‬ ‫لديهم لتجربة الراء اإلكروني‪.‬‬ ‫وبن مشاري أنه صادف عديدا ً‬ ‫ن‬ ‫م�ن العوائق التي أغلبه�ا يركز ي‬ ‫نوع القطاع ال�ذي يعمل فيه‪ ،‬كون‬

‫التجارة اإلكرونية بشكل عام هي‬ ‫قطاع حديث ي العالم بش�كل عام‪،‬‬ ‫وي منطقة الرق اأوس�ط والعالم‬ ‫العربي بشكل خاص‪،‬‬ ‫وعلي�ه ف�إن تأس�يس رك�ة‬ ‫ذات كيان قانوني مس�تقل تعتمد‬ ‫بشكل متكامل عى قطاع التجارة‬ ‫اإلكرونية‪ ،‬لم يكن باأمر السهل‬ ‫ي امملك�ة العربي�ة الس�عودية‪،‬‬ ‫فق�د حرصن�ا عى أن يك�ون هذا‬ ‫امروع مؤسس�ا ً بش�كل قانوني‬ ‫متكام�ل م�ن جمي�ع النواح�ي‪،‬‬ ‫ولي�س مج�رد موق�ع إلكرون�ي‬ ‫آخ�ر‪ .‬وق�ال «إن أهدافن�ا لع�ام‬ ‫‪2013‬م ه�ي ‪ -‬تش�غيل عروضنا‬ ‫ي كل مدين�ة س�عودية رئيس�ة‪،‬‬ ‫وزي�ادة ع�دد امش�ركن‪ ،‬م�ع‬ ‫تحقيق ما مجموع�ه مليون ريال‬ ‫م�ن إجم�اي التوفر للمش�ركن‬ ‫ي ع�روض م�اس‪ ،‬وأن يك�ون‬ ‫موقع عروض م�اس هو ااختيار‬ ‫اأول للمس�تهلكن ي الس�عودية‬ ‫للحص�ول عى تخفيض�ات كبرة‬ ‫وحري�ة ع�ى أفض�ل امنتجات‬ ‫والخدم�ات امتوف�رة‪ ،‬وأن يكون‬ ‫دلي�ا تجاري�ا ً مضمون�ا ً أفضل‬ ‫امنتجات والخدم�ات اموجودة ي‬ ‫كل مدينة من مدن امملكة»‪.‬‬

‫حصدت «البرونزية» حسب إحصائية «الصحة» العالمية‬

‫السعودية الثالثة عالمي ًا واأولى عربي ًا في مستوى «الكسل» بين الدول‬ ‫الدمام ‪ -‬منة الله محمد‬ ‫أوضحت إحصائية صادرة عن منظمة‬ ‫الصحة العامية‪ ،‬احتال امملكة امركز‬ ‫الثالث عى مستوى العالم‪ ،‬بن الدول‬ ‫اأكث�ر كس�اً‪ ،‬فكان�ت «الرونزي�ة»‬ ‫م�ن نصيبه�ا بنس�بة ‪ ،%68,2‬كما‬ ‫تصدرت امملكة قائمة الدول العربية اأكثر‬ ‫كس�اً‪ ،‬متفوقة عى بقية الدول‪ ،‬فيما حلت‬ ‫الكويت بنسبة ‪ %64,5‬سادسة ي القائمة‪.‬‬ ‫وحلت هذه الدول ي القائمة التي أعدها‬

‫فريق بحث دوي تحت إراف الروفيس�ور‬ ‫غريغوري هيث من جامعة تينيي‪ .‬واعتمد‬ ‫الفريق ي دراس�ته عى معطيات الس�نوات‬ ‫العر اأخ�رة حول النش�اط البدني الذي‬ ‫يبذله س�كان مختل�ف دول العالم‪ ،‬نُرت‬ ‫نتائجه�ا ي مجلة ‪ The Lancet‬الريطانية‬ ‫الطبية‪ ،‬بحس�ب م�ا وصف�ه القائمون عى‬ ‫الدراسة ب� «مؤر الكسل»‪.‬‬ ‫ويؤك�د اأطب�اء أن تراج�ع م�ؤرات‬ ‫النشاط الجسدي يش�كل ما بن ‪ 6‬و‪%10‬‬ ‫م�ن أس�باب ام�رض ي العال�م‪ ،‬بم�ا فيها‬

‫أم�راض القلب والس�كري وبعض أمراض‬ ‫الرط�ان‪ ،‬مما جعل الكس�ل العامل اأول‬ ‫لوفاة ‪ 5,3‬مليون شخص ي عام ‪.2008‬‬ ‫ورح رئيس قس�م الع�اج الطبيعي‬ ‫ي أحد امستش�فيات الخاصة‪ ،‬ااستشاري‪،‬‬ ‫د‪.‬محم�د جابر‪ ،‬أن معظم مرى الس�كري‬ ‫والس�منة‪ ،‬يعان�ون م�ن الكس�ل‪ ،‬منوه�ا ً‬ ‫بالعاق�ة الوطي�دة ب�ن اإف�راط ي تناول‬ ‫الطعام‪ ،‬باإضافة إى قلة الحركة‪ ،‬والكسل‪،‬‬ ‫فض�اً عن مي�ل مريض الس�كري‪ ،‬لتناول‬ ‫اأطع�ة الدس�مة غالب�اً‪ ،‬مش�را ً إى دور‬

‫اإعانات ي ج�ذب معظم امواطنن لتناول‬ ‫الوجبات الريعة‪ ،‬الفقرة بامواد الغذائية‪،‬‬ ‫ب�دا ً من الوجبات امنزلي�ة الصحية‪ ،‬مؤكدا ً‬ ‫ع�ى دور» الزي�ارات العائلي�ة» ب�ن اأهل‬ ‫واأصدقاء ي زيادة السمنة‪.‬‬ ‫ويضي�ف د‪ .‬جاب�ر‪« :‬فام�رى‬ ‫امرددون علينا معظمهم من السيدات‪ ،‬أن‬ ‫الرجال دائما ً ي تحرك مس�تمر ي العمل‪،‬‬ ‫أم�ا الس�يدات فوق س�ن اأربع�ن عاماً‪،‬‬ ‫فنش�اطهن البدني قليل بش�كل ملحوظ‪،‬‬ ‫وبالت�اي يصبح�ن معرض�ات إى ع�دة‬

‫أمراض‪ ،‬مثل تسارع تآكل الغضاريف‪ ،‬أو‬ ‫مفصل الركبة‪ ،‬أو العم�ود الفقري‪ ،‬اأمر‬ ‫الذي يزيد ميل اإنس�ان إى الكس�ل وقلة‬ ‫الحركة‪ ،‬كم�ا يضعف العضات‪ ،‬موضحا ً‬ ‫أن الطبي�ب يعط�ي امري�ض النصائ�ح‬ ‫واإرش�ادات الت�ي تحافظ عى اس�تقرار‬ ‫وضع�ه الصح�ي‪ ،‬إا أن تجاه�ل بع�ض‬ ‫امرى لتعليمات الطبيب‪ ،‬يهدد صحتهم‪،‬‬ ‫خاص�ة أن كثري�ن يبدون االت�زام أمام‬ ‫الطبي�ب‪ ،‬ث�م يخالف�ون تعليمات�ه بع�د‬ ‫مغادرة امستشفى»‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫أربعة شباب سعوديين يؤسسون أول موقع إلكتروني لـ «الشراء الجماعي»‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫‪13‬‬

‫«الزفة الشرقية» في حائل‬ ‫حائل ‪ -‬واس تتواص�ل فعاليات مهرج�ان الصحراء الدوي‬ ‫عى مرح متنزه امغواة‪ ،‬الذي يقام ي حائل بمش�اركة فرق‬ ‫ش�عبية من مختلف مناط�ق امملكة‪ ،‬وتق�دم الفرق الفنون‬ ‫الش�عبية مناطقها بش�كل يومي عى امرح‪ ،‬وسط حضور‬ ‫من محبي هذه األوان‪ .‬وشدت األوان البحرية التي تقدمها‬ ‫فرقة امنطقة الرقية امش�اركة أنظار مرتادي ركن الفنون‬ ‫الش�عبية ي امهرجان‪ ،‬فيم�ا لفتت «الزف�ة الرقية» أنظار‬ ‫الزوار‪ ،‬وقامت الفرقة بتصوير لكيفية مراسم الزفة واألوان‬ ‫الشعبية امصاحبة لها من خال مسرة العريس ي الزفة‪.‬‬

‫دورة تواصل اجتماعي بـ «زيتون الجوف»‬ ‫سكاكا ‪ -‬واس يواص�ل مهرجان الزيتون الس�ادس ي الجوف‬ ‫فعالياته امتنوعة‪ ،‬حيث يقام غدا ً معرض التصوير الفوتوجراي‪،‬‬ ‫ودورة بعن�وان «كي�ف تؤس�س حس�ابا ً ي مواق�ع التواص�ل‬ ‫ااجتماع�ي»‪ ،‬إى جانب دورة نس�ائية‪ .‬وس�تقام كذلك أمس�ية‬ ‫شعرية للشاعرين عبدالله عواد الحنيني ونجم حمدان السمرين‪،‬‬ ‫وذلك بمركز اأمر عبداإله الحضاري ي مدينة سكاكا‪.‬‬

‫تفشي «حمى الضنك» عالمي ًا‬ ‫جنيف ‪ -‬رويرز قال�ت منظم�ة الصح�ة العامي�ة «إن حمى‬ ‫الضنك هي أرع اأمراض ااستوائية انتشارا ً ي العالم وتمثل‬ ‫«تهدي�دا ً وبائياً» بعد أن أصابت حواي ‪ 50‬مليون ش�خص ي‬ ‫جميع القارات»‪.‬‬ ‫وأكدت امنظم�ة التابعة لأمم امتح�دة أن امرض الذي ينتقل‬ ‫عن طريق لدغة أنثى البعوض يحدث عى نطاق يزداد اتساعا ً‬ ‫نظ�را ً لزي�ادة حركة الن�اس والبضائ�ع وكذل�ك الفيضانات‬ ‫امرتبطة بظاهرة تغر امناخ‪ .‬وامرض الفروي‪ -‬الذي اقتر‬ ‫ي خمسينيات القرن اماي عى عدد قليل من امناطق‪ -‬موجود‬ ‫اآن ي أكثر من ‪ 125‬دولة بدرجة أك�ر بكث�ر م�ن اماري�ا‪.‬‬

‫تراجع استخدام «فصوص الكبد»‬ ‫واشنطن ‪ -‬رويرز أش�ارت نتائ�ج دراس�ة أمريكي�ة إى‬ ‫أن أع�داد فص�وص الكبد الت�ي تم الترع به�ا والتي جرى‬ ‫ااس�تغناء عنها ي نهاية امط�اف ي الوايات امتحدة‪ ،‬زادت‬ ‫منذ عام ‪ ،2004‬ويرجع ذلك جزئيا ً إى أن امترعن يكونون‬ ‫م�رى وبدناء من كبار الس�ن‪ ،‬م�ا يعن�ي أن الكبد أصبح‬ ‫دهني�اً‪ .‬وقال إري�ك أورمان‪ ،‬رائد هذه الدراس�ة الذي يعمل‬ ‫ي جامعة نورث كاروا��نا ي تشابل هيل‪« ،‬اأساس امنطقي‬ ‫للنظر ي تلك امسألة ي امقام اأول هو أن عدد عمليات زرع‬ ‫الكبد التي تجرى ي الوايات امتحدة قد تضاءل‪».‬‬

‫هــو وهــي‬

‫نفسي‪ :‬على التوائم أن يتعلموا «ااستقال»‬ ‫ّ‬ ‫عن بعضهم والحفاظ على «البصمة الخاصة»‬ ‫الدمام ‪ -‬ألباب كاظم‬

‫كاريكاتير مجتمع هو وهي ‪ -‬عبدالرحمن الزهراني‬ ‫عبدالرحمن الزهراني‬

‫كاريكاتير مجتمع هو وهي ‪ -‬عبدالرحمن الزهراني‬

‫أوض�ح ااختص�اي النف�ي فيص�ل‬ ‫العجي�ان‪ ،‬أن ع�ى التوائ�م أن يتعلم�وا‬ ‫كيفية ااس�تقال ع�ن بعضهم‪ ،‬فعندما‬ ‫يول�د التوأم�ان م�ن رح ٍم واح�د‪ ،‬وهما‬ ‫يحم�ان التش�ابه‪ ،‬ي الش�كل‪ ،‬والعمر‪،‬‬ ‫وأحيانا ً الصفات الطبعيّة‪ ،‬هذه العوامل تدفع‬ ‫بهم�ا للذوب�ان ي بعضهم�ا وي اأرة نح�و‬ ‫تأكيد هذا التشابه‪ ،‬عر الربية امنمطة‪ ،‬مضيفا ً‬ ‫«رغ�م هذا التماثل‪ ،‬هناك اختاف بس�يط بن‬ ‫التوأم�ن‪ ،‬تلحظه اأم بوصفه�ا قريبة منهما‪،‬‬ ‫ونح�ن وااختصاصي�ون نؤكد ع�ى البصمة‬ ‫الخاصة ب�كل إنس�ان‪ ،‬ولكن التوأم�ة أحيانا ً‬ ‫ّ‬ ‫تمحو هذه الفرادة‪ ،‬مما يجعل ش�خصية أحد‬ ‫الطرفن مس�حوقة ي اآخر‪ ،‬حتى ي رحم اأم‬ ‫لوح�ظ أ ّن أح�د التوأمن ممتل�ئ البنية‪ ،‬بينما‬ ‫اآخ�ر هزي�ل‪ ،‬لتعوّد أح�د الطرف�ن مزاحمة‬ ‫اآخر‪ ،‬والعيش عى حسابه‪ ،‬وهذا مؤر سلبي‬ ‫ينبغي العمل عى تغيره»‪.‬‬ ‫البصمة الخاصة‬ ‫مُبيّنا ً رورة إبراز اأم البصمة الخاصة‬ ‫لك ّل واحد من توأميها‪ ،‬فا تحاول أن تُلبسهما‬ ‫اللباس نفسه‪ ،‬وا تختار لهما نفس الهوايات؛‬ ‫إذ ليس يعني كونهما توأمن اشراكهما ي ذات‬

‫إذا ش�بعت إحداهما تقوم اأخرى معها‪ .‬وعند‬ ‫ام�رض‪ ،‬وح�ن تقي�س اممرض�ة حرارتهما‬ ‫تس�تغرب من أن لهما نف�س الدرجة»‪ .‬وتؤكد‬ ‫اأم أنه�ا عان�ت ي تربيتهم�ا‪ ،‬إذ تنام�ان‬ ‫وتصح�وان ي الوق�ت نفس�ه‪ ،‬وتحتاج�ان‬ ‫للرضاع�ة والحلي�ب أحيان�ا ً ي اللحظة ذاتها‪،‬‬ ‫ول�م ت�ذُق والدتهما طع�م الن�وم الهانئ با‬ ‫ن‬ ‫منغصات إا ّ بعد دخولهما امدرسة‪.‬‬

‫التوأمان فاطمة ومريم ي طفولتهما‬ ‫امي�ول والصفات دون ف�وارق‪ ،‬وأن تعطيهما‬ ‫فرصة لتش�كيل ذوقيهم�ا‪ ،‬وأخ�ذ اختافهما‬ ‫بعن ااعتبار‪ .‬افتا ً إى عدم وقوع اأم ي راك‬ ‫التش�ابه بن توأميه�ا‪ ،‬وأنها تعرفهم�ا جيداً‪،‬‬ ‫وت�درك بعض ااختاف�ات النفس�ية بينهما‪،‬‬ ‫عندما يك�ون أحدهما أكثر انفع�اا ً من اآخر‬ ‫مثاً‪ ،‬وعليها تش�جيع هذه ااختافات‪ ،‬وتأكيد‬ ‫اس�تقالية كل ف�رد فيهما‪ ،‬ليش�بنان قادرين‬ ‫ع�ى الحياة‪ ،‬التي س�تجرهما ع�ى البُعد عن‬ ‫بعضهما‪ ،‬وليك�ون كل منهما قادرا ً عى اتخاذ‬ ‫الق�رارات ي ش�ؤون حيات�ه‪ .‬وق�ال «ي حياة‬ ‫التوائم كث�ر من اأمور الغامض�ة‪ ،‬واأحداث‬

‫(الرق)‬

‫اميتافيزيقية‪ ،‬التي ا يمكن تفسرها؛ أ ّن العلم‬ ‫لم يتط ّرق إليها بعدُ‪ ،‬وآمُل أن يفعل»‪.‬‬ ‫عاقة مميزة‬ ‫وتجم�ع التوأم�ان «فاطم�ة» و»مري�م»‬ ‫إبراهيم العي�د ‪ 12‬عاماً‪ ،‬عاقة مميزة‪ ،‬وتقول‬ ‫أمهما «منذ طفولتهما وهما معاً‪ ،‬منس�جمتان‬ ‫ي جمي�ع اأوق�ات‪ ،‬ولم تبدآ بالتش�اجر إا ّ ي‬ ‫سن العارة تقريباً‪ ،‬ولكن تتصالحان برعة‪.‬‬ ‫ترتدي�ان نفس اأزي�اء واأل�وان‪ ،‬لهما نفس‬ ‫امس�توى ال�دراي‪ ،‬والهواي�ات‪ ،‬تندمجان ي‬ ‫الرس�م واأعمال اليدوي�ة‪ .‬وي أوقات الطعام‬

‫توارد خواطر‬ ‫ً‬ ‫«باس�ل» و»فواز» امرف‪ ،‬ق ِدمَ�ا معا إى‬ ‫الحياة‪ ،‬خرج�ا من رحم أمهما الداف�ئ‪ ،‬وتربنيا‬ ‫ي حضنه�ا‪ ،‬حت�ى ك�را‪ ،‬وجمعتهم�ا س�احة‬ ‫العم�ل أيضاً‪ ،‬باس�ل وف�واز‪ ،‬متزوج�ان ولك ٍل‬ ‫منهم�ا ول�دان وابنت�ان‪ ،‬ويعم�ان ي صحيفة‬ ‫«ال�رق»‪ ،‬لديهما كثر من الصفات امش�ركة‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫أصناف‬ ‫فكاهما يهوى الس�باحة‪ ،‬ويتفقان عى‬ ‫من الطع�ام يُحبانه�ا‪ ،‬ويأخذان الوقت نفس�ه‬ ‫ي القيلولة‪ ،‬يش�عران ببعضهم�ا‪ ،‬ولديهما نوع‬ ‫متك�رر من ت�وارد الخواطر‪ ،‬ويذكر باس�ل أنه‬ ‫تع� ّرض مرة لحادث س�ر عند الس�اعة الثانية‬ ‫ع�رة بع�د منتصف اللي�ل‪ ،‬وبمج�رد وصوله‬ ‫البي�ت‪ ،‬تفاجأ بتلقيه عرة اتص�اات من أخيه‬ ‫ف�وّاز‪ ،‬وعندم�ا حادث�ه‪ ،‬أبلغه ف�وّاز بأنه ّ‬ ‫أحس‬ ‫بضي�ق وحزن مفاجئ ي نفس�ه‪ .‬وأ ّكد أن حالة‬ ‫اإحساس باآخر تنتابهما معا ً ي مواقف عديدة‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 10‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 22‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (415‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺮاﺣﻴﺐ‬

‫اﻟﻜﻤﺒﻴﻮﺗﺮ‬ ‫اﻟﺸﺨﺼﻲ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺮﻳﺢ‬

‫ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺗﺼـﺪع اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺴـﻮﻓﻴﻴﺘﻰ أﻓـﺎق اﻟﻨﺎس ﻋﲆ‬ ‫أﺷـﻼء ﺟﺴـﻢ ﻛﺎن ﰲ ﻳﻮم ﻣـﻦ اﻷﻳﺎم ﻳﺜﺮ اﻟﺮﻋـﺐ ﰲ أﻗﻮى‬ ‫اﻟﻘﻮى اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﺑﻤﺎ ﻳﺨﺘﺰﻧﻪ ﻣﻦ أﺳﻠﺤﺔ دﻣﺎر ﺷﺎﻣﻞ رﻫﻴﺐ‪..‬‬ ‫وأﺻﺒﺢ ﻣﻦ اﻟﺼﻌﺐ ﺑﻞ ﻣﻦ اﻤﺴـﺘﺤﻴﻞ اﻟﺘﻘﺎط ﺗﻠﻚ اﻷﺷـﻼء‬ ‫وﺑﻨـﺎء أي ﳾء ﻣﻨﻄﻘﻲ ﻣﻨﻬـﺎ‪ ..‬ﻓﻤﺎ ﻛﺎن ﻳﺠﻤـﻊ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻜﻦ ﻟﻠﻤﻨﻄﻖ ﻓﻴﻪ أي ﻣﺠﺎل‪..‬‬ ‫اﻟﻘـﻮة واﻟﻬﻴﻤﻨـﺔ اﻤﻨﺒﻌﺜـﺔ ﻣـﻦ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻤﺮﻛﺰﻳـﺔ ﻟﻠﺤﺰب‬ ‫اﻟﺸـﻴﻮﻋﻲ ﻫﻲ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺠﻤﻊ ﺑﻴﻨﻬﻤـﺎ وﻋﻨﺪﻣﺎ اﻧﻬﺎرات‬ ‫ﻫﺬه ﺗﻔﻜﻜﺖ اﻷوﺻﺎل وﺗﻄﺎﻳﺮت اﻷﺷﻼء‪.‬‬ ‫وﻣﺎ ﻳﻌﻨﻴﻨﺎ ﻫﻨﺎ ﻫﻮ أن ﺗﻔﻜﻚ ﺗﻠﻚ اﻷوﺻﺎل ﻛﺸـﻒ ﻣﺎ ﺗﺤﺘﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻦ ﺑﻨﻴـﺔ ﺗﺤﺘﻴﺔ رﺧـﻮة ﻟﻴﺲ ﻟﻬـﺎ ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ‬ ‫واﻟﺘﻘﺪم اﻟﻌﻠﻤﻲ أي ﺑﺎع ﻓﻴﻪ‪.‬‬ ‫ﺧﺬ ﻣﺜﻼ أﺟﻬﺰة اﻟﻜﻤﺒﻴﻮﺗﺮ اﻟﺸﺨﴢ اﻟﺘﻲ ﻣﻸت اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻨﺘﺠﻬـﺎ دول ﻣﺜﻞ ﺗﺎﻳﻼﻧﺪ وﺗﺎﻳﻮان وﺳـﻨﻐﺎﻓﻮرة اﻟﺘﻲ ﺗﻮﺟﺪ‬ ‫ﻋﻨﺪ أﻣﺮﻳﻜﻲ واﺣﺪ ﻣﻦ ﻛﻞ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ أﺷـﺨﺎص‪ ،‬ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺴـﻮﻓﻴﻴﺘﻰ )اﻟﻘﺪﻳﻢ( أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﻣﺎﺋﺔ أﻟﻒ ﺟﻬﺎز‬ ‫ﺗﻮﺟﺪ ﰲ ﻣﻜﺎﺗﺐ اﻟﺪوﻟﺔ واﻤﺆﺳﺴـﺎت واﻟﻜﻤﺒﻴﻮﺗﺮ اﻟﺸﺨﴢ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻣﺘﻴﴪا ً ﺑﺎﻤﺮة‪.‬‬ ‫ﻫـﺬا إذا ﻋﻠﻤﻨـﺎ أن اﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ اﻟﺮوﺳـﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻮﻟـﺖ إﻧﺘﺎج‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻤﺎﺋﺔ أﻟـﻒ ﺟﻬﺎز ﺗﻨﺘﺞ أﺟﻬﺰة ﻻ ﺗﻌﻤـﻞ ﻣﻨﺬ أن ﺗﻔﺎرق‬ ‫»اﻟﻜﺮﺗﻮﻧﺔ« اﻟﺘﻲ ﺟﺎءت ﻓﻴﻬﺎ‪ .‬وﺑﻌﺪ اﻻﺣﺘﻜﺎك ﺑﺎﻟﻐﺮب ﻧﺸﻂ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﻜﻤﺒﻴﻮﺗﺮ اﻟﺸﺨﴢ ﻟﻠﺤﺪ اﻟﺬي ﺟﻌﻞ ﴍﻛﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻛﻠﻴﻔﻮرﻧﻴﺎ ﺗﻔﺘـﺢ ﻓﺮﻋﺎ ﻟﻬﺎ ﰲ ﻣﻮﺳـﻜﻮ‪ .‬وﻟﻜﻦ ﻛﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺰﻣﻦ ﻣﴣ ﻗﺒﻞ أن ﻳﺼﺒﺢ ذﻟﻚ اﻟﺠﻬﺎز أﻣﺮا ﻋﺎدﻳﺎ ﰲ اﻤﻨﺎزل‬ ‫ﰲ روﺳﻴﺎ؟‬

‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬

‫اﻟﻌﺮﺟﻲ ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﺎﻟﻠﻮاء اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﻓﻲ ا•ﺣﺴﺎء‬

‫اﻟﻤﺰارﻗﺔ إﻟﻰ رﺗﺒﺔ ﻣﻘﺪم‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬اﻟﴩق ﺻـﺪرت‬ ‫اﻤﻮاﻓﻘـﺔ ﻋﲆ ﺗﺮﻗﻴﺔ ﺳـﻌﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋـﲇ اﻤﺰارﻗـﺔ ﻣﺪﻳـﺮ‬ ‫ﺷـﻌﺒﺔ اﻹﻃﻔـﺎء ﺑـﺈدارة‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺧﻤﻴـﺲ ﻣﺸـﻴﻂ إﱃ رﺗﺒـﺔ‬ ‫ﻣﻘﺪم وﻗﺪ ﻗﺎم ﻣﺪﻳﺮ اﻹدارة‬ ‫اﻟﻌﻤﻴﺪ ﺳﻌﻴﺪ ﺻﺎﻟﺢ ﺑﺘﻘﻠﻴﺪ‬ ‫اﻤﺰارﻗـﺔ رﺗﺒﺘـﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪.‬‬ ‫ﺗﻬﺎﻧﻴﻨﺎ‪.‬‬

‫اﻤﻘﺪم ﺳﻌﺪ اﻤﺰارﻗﺔ‬

‫اﻟﺮﻓﻴﺪي إﻟﻰ رﺗﺒﺔ ﻣﻘﺪم‬

‫ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﰲ اﻟﺤﻔﻞ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻗـﺎم اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫اﻟﻌﺮﺟـﻲ أﺣﺪ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ وأﺷﻘﺎؤه‪ ،‬وﺑﺤﻀﻮر‬ ‫وﻛﻴـﻞ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻷﺣﺴـﺎء ﺧﺎﻟﺪ‬

‫اﻟـﱪاك‪ ،‬ووﻛﻴـﻞ أﻣﺎﻧﺔ اﻷﺣﺴـﺎء‬ ‫ﻟﻠﺨﺪﻣـﺎت اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫اﻟﻌﺮﻓﺞ‪ ،‬وﻣﺪﻳـﺮ اﻤﻜﺘﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸﺒﺎب ﻳﻮﺳﻒ اﻟﺨﻤﻴﺲ‬ ‫واﻟﺪﻛﺘـﻮر أﺣﻤـﺪ اﻟﺒﻮﻋﲇ‪ ،‬وﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل واﻹﻋﻼم‪ ،‬ﺣﻔﻞ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻤﱪزي(‬

‫ﺗﻜﺮﻳـﻢ ﻤﺪﻳـﺮ ﴍﻃـﺔ اﻷﺣﺴـﺎء‬ ‫ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً اﻟﻠﻮاء ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ اﻧﺘﻘﺎﻟﻪ إﱃ ﴍﻃﺔ ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪ ،‬وﻣـﺎ ﻗﺪﻣـﻪ ﻟﻸﺣﺴـﺎء‬ ‫ﺧﻼل ﺗﻮﻟﻴـﻪ إدارة اﻟﴩﻃﺔ‪ ،‬وﻣﺎ‬ ‫ﺣﻈﻴﺖ ﺑﻪ اﻷﺣﺴـﺎء ﻣـﻦ ﺗﻨﻈﻴﻢ‬

‫ﻣﻤﻴﺰ ﰲ ﴍﻃﺘﻬﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻗﺪم أﺑﻨﺎء‬ ‫اﻟﻌﺮﺟﻲ ﻫﺪﻳﺔ ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ ﻟﻠﻮاء ﺑﻌﺪ‬ ‫وﺟﺒﺔ اﻟﻌﺸـﺎء‪ ،‬وﻫـﻲ ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ‬ ‫ﺻﻮرة ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺗﺮﻗﻴﺘﻪ إﱃ رﺗﺒﺔ‬ ‫ﻟـﻮاء‪ ،‬وﺗﻘﻠﻴـﺪه اﻟﺮﺗﺒـﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻷﺣﺴﺎء‪.‬‬

‫ﻣﺴﻠﻂ اﻟﻤﻄﻴﺮي ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑـ »اﻟﻤﺎﺟﺴﺘﻴﺮ«‬

‫‪malraih@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻏﺎزي اﻟﺸﻤﺮي ﻳﺸﻜﺮ |‬

‫رﺟﺎل أﻤﻊ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺻـﺪرت اﻤﻮاﻓﻘـﺔ ﻋـﲆ‬ ‫ﺗﺮﻗﻴـﺔ اﻟﺮاﺋـﺪ أﺣﻤـﺪ ﺑﻦ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺮﻓﻴﺪي إﱃ رﺗﺒﺔ‬ ‫ﻣﻘـﺪم ﰲ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﰲ ﻣﺤﺎﻳﻞ‬ ‫ﻋﺴـﺮ‪ .‬ﺗﻬﺎﻧﻴﻨﺎ ﻟﻠﺮﻓﻴﺪي‬ ‫وأﻟﻒ ﻣﱪوك‪.‬‬

‫اﻤﻘﺪم أﺣﻤﺪ اﻟﺮﻓﻴﺪي‬

‫ﻣﺪﻳﺮ ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﺒﺎﺣﺔ ﻳﺸﻜﺮ اﻟﺸﺆون اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق و ﺟـﻪ‬ ‫اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﻌـﺎم ﻟﻠﱰﺑﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ اﻷﺳـﺘﺎذ ﺳﻌﻴﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻣﺤﻤـﺪ ﻣﺨﺎﻳـﺶ‬ ‫ﺧﻄﺎب ﺷـﻜﺮ وﺗﻘﺪﻳﺮ‬ ‫إﱃ ﻣﺤﻤﺪ أﺣﻤﺪ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫آل ﻓﺮﺣـﺔ )إدارة‬ ‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ(‬ ‫اﻟﺸـﺆون‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ آل ﻓﺮﺣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺠﻬﻮد اﻟﺘـﻲ ﺑﺬﻟﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﺳـﺒﻴﻞ إﻧﻬﺎء إﺟﺮاءات اﻟﺸـﺆون اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟـﻺدارة إﱃ ﺟﺎﻧﺐ‬ ‫اﻷداء اﻤﺘﻤﻴﺰ ﻣﻦ ﺧﻼل اﺳﺘﺸﻌﺎر اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ واﻟﺤﺮص ﻋﲆ‬ ‫إﺗﻘﺎن اﻤﻬﺎم اﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺤﻞ اﻟﺘﻘﺪﻳﺮ واﻟﺜﻨﺎء‪.‬‬ ‫وﻋﱪ آل ﻓﺮﺣﺔ ﻋﻦ اﻋﺘﺰازه ﺑﺘﻘﺪﻳﺮ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم ﻋﲆ اﻟﻠﻔﺘﺔ‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺜﻤﻦ ﺟﻬﻮد اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ اﻹدارة‪.‬‬

‫راﺷﺪ اﻟﻨﻌﻴﻤﻲ ﻳﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ اﻟﺪﻛﺘﻮراة‬ ‫ﺻﻮرة ﻣﻦ ﺧﻄﺎب اﻟﺸﻜﺮ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺷﻜﺮ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﻜﺎﻓﻞ اﻷﴎي‬ ‫ﰲ إﻣـﺎرة اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ ﻏﺎزي اﻟﺸﻤﺮي‪ ،‬ﺻﺤﻴﻔﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫»اﻟﴩق«‪ ،‬ﻧﻈﺮ ﺗﻌﺎوﻧﻬﺎ وﻧﴩﻫﺎ‬ ‫أﺧﺒـﺎر ﺣﻤﻠـﺔ »ﺗﺼﺎﻓﻴﻨـﺎ«‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﺧـﻼل ﺗﺨﺼﻴـﺺ ﺻﻔﺤـﺔ‬ ‫أﺳـﺒﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬ﺗﻬﺘﻢ ﺑﻌـﺮض ﻛﻞ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺨﺪم أﻓﺮاد اﻷﴎة‪ ،‬وﻳﺮﺗﻘﻲ ﺑﻬﺎ‪.‬‬

‫ﻓﻲ ذﻣﺔ اﷲ‬

‫ﻋﺎﻣﺮ اﻟﺰﻫﻴﺎن إﻟﻰ رﺣﻤﺔ اﷲ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺳﺎﻣﻲ اﻟﻴﻮﺳﻒ(‬

‫ﺻﻮرة ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻗﺎم اﻟﺸﻴﺦ ﻣﻨﺼﻮر ﺑﻦ ﺳﺎﻟﻢ اﻤﻄﺮي‪،‬‬ ‫ﺣﻔـﻼً ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻋﻮدة اﺑﻨﻪ »ﻣﺴـﻠﻂ«‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺨـﺎرج‪ ،‬وﺣﺼﻮﻟﻪ ﻋﲆ ﺷـﻬﺎدة‬ ‫اﻤﺎﺟﺴـﺘﺮ ﰲ اﻹدارة اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻣﻊ ﻣﺮﺗﺒﺔ‬ ‫اﻟـﴩف ﻣـﻦ ﻟﻨـﺪن‪ ،‬وذﻟـﻚ ﰲ إﺣﺪى‬ ‫اﻻﺳﱰاﺣﺎت ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﺣﴬ اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‬ ‫أﻋﻤﺎﻣﻪ ﺻﺎﻟﺢ وﻣﺴﻴﺐ وﻧﺎﴏ‪ ،‬وأﺧﻮاﻟﻪ ذﻳﺐ‬ ‫وذﻳﺎب وﻋﺒﻴـﺪ وﻓﻴﺤﺎن‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ إﺧﻮاﻧﻪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ وﻧﺎﻳـﻒ وﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ وﻧﻮاف‪ ،‬ﺗﺨﻠﻞ‬ ‫اﻟﺤﻔﻞ إﻟﻘﺎء ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻘﺼﺎﺋﺪ اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻠـﺖ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ‬ ‫اﻟﻨﻌﻴﻤـﻲ اﻤﺤـﺪودة‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ وﺟﻤﻴـﻊ‬ ‫ﻓﺮوﻋﻬـﺎ ﰲ دول‬ ‫اﻟﺨﻠﻴـﺞ‪ ،‬ﺑﺤﺼـﻮل‬ ‫راﺷـﺪ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻨﻌﻴﻤﻲ ﻋﲆ‬ ‫راﺷﺪ اﻟﻨﻌﻴﻤﻲ‬ ‫درﺟـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮراة‬ ‫ﰲ إدارة اﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ﰲ دﺑﻲ‪ ،‬وﺗﺘﻤﻨـﻰ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻟﻪ دوام‬ ‫اﻟﻨﺠﺎح واﻟﺘﻮﻓﻴﻖ‪.‬‬

‫ﻓﻴﺼﻞ ﻓﻲ ﻣﻨﺰل اﻟﻤﺴﻌﻮدي‬ ‫ﻣﺴﻠﻂ ‪ -‬واﻟﺪه ‪ -‬أﺧﻮه ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬

‫اﻧﺘﻘـﻞ إﱃ رﺣﻤـﺔ اﻟﻠـﻪ ﺗﻌـﺎﱃ‪،‬‬ ‫ﻋﺎﻣـﺮ ﺑﻦ ﺳـﻌﺪ اﻟﺰﻫﻴـﺎن؛ إﺛﺮ‬ ‫وﻋﻜﺔ ﺻﺤﻴﺔ ﻟـﻢ ﺗُﻤﻬ ْﻠﻪ ﻃﻮﻳﻼً‪،‬‬ ‫وﻗـﺪ أُدﻳﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﺻـﻼة اﻤﻴﺖ ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫اﻟﻔﻘﻴـﺪ ﻫـﻮ اﺑـﻦ ﻋـﻢ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺰﻫﻴـﺎن‪ ،‬ﻣﺪﻳﺮاﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫واﻹﻋـﻼم‪ ،‬واﻤﺘﺤـﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺘﺨﺼﺼﺎت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ‪ ،‬وﻳﺘﻘﺒﱠـﻞ اﻟﻌـﺰاء‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺰﻫﻴﺎن‬ ‫ﺑﻤﻨـﺰل اﻟﻔﻘﻴﺪ ﺑﺤـﻲ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬وﺑﻤﻨﺰل أﴎة اﻟﻔﻘﻴﺪ‬ ‫ﺑﺨﻤﻴﺲ ﻣﺸﻴﻂ وﻋﲆ ﺟﻮال اﻟﺰﻫﻴﺎن ‪.0505109060‬‬ ‫ﺗﻌﺎزﻳﻨﺎ ﻷﴎة اﻟﻔﻘﻴﺪ وﻛﺎﻓﺔ ﻋﺎﺋﻠﺔ اﻟﺰﻫﻴﺎن‪ .‬إﻧﱠﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧﱠﺎ إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬اﻟﴩق ُر زق‬ ‫أﺳـﻌﺪ ﻣﻄﻠﻖ اﻤﺴﻌﻮدي‬ ‫أﺣـﺪ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ ﴍﻛـﺔ‬ ‫ﻛﻴـﺎن ﻟﻠﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳـﺎت‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﺒﻴـﻞ‪ ،‬ﻣﻮﻟـﻮدا ً اﺗﻔﻖ‬ ‫وﺣﺮﻣـﻪ ﻋـﲆ ﺗﺴـﻤﻴﺘﻪ‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ‪ ».‬اﻟـﴩق « ﺗﻬﻨﺊ‬ ‫اﻤﺴـﻌﻮدي ‪ ،‬وﺗﺴﺄل اﻟﻠﻪ‬ ‫أن ﻳﺠﻌﻠـﻪ ﻣـﻦ ﻣﻮاﻟﻴـﺪ‬ ‫اﻟﺴﻌﺎدة ‪.‬‬

‫أﺳﻌﺪ اﻤﺴﻌﻮدي‬

‫»ﻓﺎﻃﻤﺔ« ﺗﻀﻲء ﻣﻨﺰل اﻟﻘﻄﺎن‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬اﻟﴩق ُر زق‬ ‫ﺳـﻌﻴﺪ أﺣﻤـﺪ ﻣﻨﺼﻮر‬ ‫اﻟﻘﻄﺎن‪ ،‬ﻣـﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬ﻣﻮﻟﻮدة‪ ،‬اﺗﻔﻖ‬ ‫وﺣﺮﻣـﻪ ﻋﲆ ﺗﺴـﻤﻴﺘﻬﺎ‬ ‫»ﻓﺎﻃﻤـﺔ«‪ ،‬ﺗﻬﺎﻧﻴﻨـﺎ‪،‬‬ ‫ﺟﻌﻠﻬﺎ اﻟﻠﻪ ﻣـﻦ ﻣﻮاﻟﻴﺪ‬ ‫اﻟﺴﻌﺎدة‪.‬‬

‫وﻓﺎة ﻻﻋﺒﻲ اﻟﺮاﺋﺪ ﻟﻠﻤﻼﻛﻤﺔ‬ ‫ﺗﻮﰲ ﻓﺠﺮ أﻣﺲ ﻻﻋﺒﺎ اﻟﺮاﺋﺪ واﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻠﻤﻼﻛﻤﺔ ﺣﺴﻦ رﺑﻴﻊ‪،‬‬ ‫وﺳﻌﺪ ﺣﻤﺪي ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺣﺎدث أﻟﻴﻢ ﰲ ﺑﺮﻳﺪة‪.‬‬ ‫ﺻﺤﻴﻔﺔ »اﻟﴩق« ﺗﺘﻘﺪم ﺑﺄﺣﺮ اﻟﺘﻌﺎزي ﻟﺬوي اﻟﻔﻘﻴﺪﻳﻦ‪ ،‬وﺗﺴـﺄل اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻟﻬﻤﺎ اﻟﺜﺒﺎت ﻋﻨﺪ اﻟﺴﺆال‪» .‬إﻧﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧﺎ إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن«‪.‬‬ ‫ﻣﺴﻠﻂ ﻣﻊ واﻟﺪه‬

‫ﻣﺴﻠﻂ وأﺧﻮه ﻧﺎﻳﻒ‬

‫ﺳﻌﻴﺪ اﻟﻘﻄﺎن‬


‫‪15‬‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 10‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 22‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (415‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻧﺼﻒ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬

‫اﻟﺰﻣﻴﻞ اﻟﻨﻐﻴﺺ ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﺰواﺟﻪ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﻞ ﻣﺤﺮر »اﻟـﴩق« ﰲ ﻣﻜﺘﺐ ﺟﺪة‬ ‫اﻟﺰﻣﻴﻞ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻠﻘﺎﺳﻢ اﻟﻨﻐﻴﺺ‪ ،‬ﺑﺰواﺟﻪ‬ ‫ﻣـﻦ ﻛﺮﻳﻤﺔ ﻓﻬـﺪ ﻋﺒﺪاﻟـﺮزاق اﻟﻬﻨﺪي ﰲ‬ ‫ﻗﺎﻋﺔ اﻤﺎﺳـﺔ ﺑﺠـﺪة‪ ،‬ﺑﺤﻀـﻮر ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻴﻦ وﻟﻔﻴﻒ ﻣﻦ اﻷﻗﺎرب واﻷﺻﺪﻗﺎء‬ ‫اﻤﻬﻨﺌﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﺷـﺎرﻛﻮا اﻟﺰﻣﻴـﻞ اﻟﻨﻐﻴﺺ أداء‬ ‫اﻟﻌﺮوض اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‪ .‬ﺗﻬﺎﻧﻴﻨﺎ وﺑﺎﻟﺮﻓﺎه واﻟﺒﻨﻦ‪.‬‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻓﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي وﻣﺴﺎﻋﺪ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ وﻣﺪﻳﺮ اﻹﻋﻼن اﻤﺤﲇ واﻟﻌﺮﻳﺲ وﻋﻤﻪ اﻤﺤﺮر ﰲ »ﻋﻜﺎظ« ﺳﻌﻴﺪ اﻟﻨﻐﻴﺺ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﻐﻴﺺ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ اﻷﻗﺎرب ﺑﻔﻘﺮة اﻤﺠﺲ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ(‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ اﻟﺰﻣﻴﻞ ﻋﺎﻣﺮ اﻟﺠﻔﺎﱄ‬

‫اﻟﺰﻣﻼء ﺑﺎﻟﺘﺤﺮﻳﺮ واﻹدارة ﰲ ﺻﻮرة ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ ﻣﻊ اﻟﻌﺮﻳﺲ‬

‫اﻟﺰﻣﻴﻞ أﺣﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي ﻳﺸﺎرك اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻓﺮﺣﺘﻪ‬

‫وﻣﻨـﺬُ أن اﺟﺘﻤﻊ ﻧﻔـﺮ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﻓﺬﻳـﻦ وﺻﺎﻏﻮا ﻣﴩوع‬ ‫ﻗﺮار ﻳﻘﴤ ﺑﺘﺤﺮﻳﺮ اﻟﻌﻼﻗﻪ ﺑﻦ اﻤﺆﺟﱢ ﺮ واﻤﺴـﺘﺄﺟﺮ ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﻛﺎن اﻤﺎﻟﻚ ﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ إﺧﺮاج اﻤﺴﺘﺄﺟﺮ ﺗﻌﺴﻔﺎ ً أو ﻳﺰﻳﺪ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﻣﻘـﺪار أﺟﺮة اﻟﻌﻦ اﻤﺴـﺘﺄﺟﺮة إﻻ ﰲ ﺣـﺪود ﻣﻌﻴﻨﺔ‪ .‬ﺗﺤﻮّل‬ ‫اﻤـﴩوع إﱃ ﻗﺮار وارﺗﻔﻊ إﻳﺠﺎر اﻤـﻜﺎن ﻣﻦ ‪ 100‬إﱃ ‪1000‬‬ ‫رﻳـﺎل وﻇﻞ ﻳﺘﺼﺎﻋـﺪ ﻣﻦ ﺑﺪاﻳﺔ ﺗﺴـﻌﻴﻨﻴﺎت اﻟﻘﺮن اﻟﻬﺠﺮي‬ ‫اﻤـﺎﴈ وﺣﺘﻰ اﻟﻴـﻮم ‪ .‬وأﴎﻋـﺖ اﻟﺪوﻟﺔ ﺑﺈﻧﺸـﺎء ﺻﻨﺪوق‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ وإﻧﺸـﺎء ﻣﺒﺎن ﺿﺨﻤﺔ ﺳـﻤّ ﻮﻫﺎ ﻣﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻹﺳـﻜﺎن اﻟﴪﻳﻊ‪ .‬وﻛﺎﻧﺖ اﻟﻨﺘﻴﺠﺔ أن ﺻﻨﺪوق اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ رﻓﻊ‬ ‫ﻗﻴﻤﺔ اﻷراﴈ واﻹﺳﻜﺎن اﻟﴪﻳﻊ ﺑﻘﻲ ﻣﻐﻠﻘﺎ ﻟﻌﺪة ﻋﻘﻮد وﻟﻮ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺼـﻞ اﻟﻼﺟﺌﻮن اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﻮن إﱃ ﺟﺪة ﻟﺮﺑﻤﺎ ﻛﺎن ﻣﻐﻠﻘﺎ ً إﱃ‬ ‫اﻟﻴﻮم ‪ .‬وزادت اﻷزﻣﺔ ﺑﺄن ﻗﻮاﺋﻢ اﻻﻧﺘﻈﺎر وﺻﻠﺖ إﱃ ﺳﻨﻮات‬ ‫ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻗﺒﻞ أن ﻳﺄﺗـﻲ دور ﻣﻦ ﰲ ﺗﻠﻚ اﻟﻘﻮاﺋﻢ وﺑﻌﻀﻬﻢ ﺗﻮﰲ‬ ‫ﻗﺒـﻞ وﺻﻮل رﻗـﻢ اﻟﻘﺮض اﻟﺨـﺎص ﺑﻪ‪ ،‬وﻻ أﻋﻠـﻢ ﻣﺎذا ﺣ ّﻞ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺮض ﻣﻊ اﻟﻮرﺛﺔ؟‪ .‬ﺣﺎوﻟـﺖ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺟﺎدة ﰲ اﺧﺘﺼﺎر‬ ‫اﻤﺪة اﻟﺘﻲ ﻳﻨﺘﻈﺮﻫﺎ ﻃﺎﻟﺐ اﻟﻘﺮض وﺳـﺎرت اﻷﻣﻮر ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻣﻌﻘﻮل ﺑﺤﻴﺚ ﺗﺤﻮّﻟﺖ إﱃ ﺳـﻨﻮات ﺑﺪﻻ ً ﻋﻦ ﻋﻘﻮد‪ .‬ﻟﻜﻨﻬﺎ ﰲ‬ ‫اﻵوﻧـﺔ اﻷﺧﺮة ﻋـﺎدت ﻛﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ‪ ..‬إن ﻛﺎﻧـﺖ أﻣﻮال اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻣﻮدﻋﺔ ﰲ ﺑﻨﻮك ﺧﺎرﺟﻴﺔ أو داﺧﻠﻴﺔ ﻓﻠﻤﺎذا ﻻ ﺗﺴﺘﺜﻤﺮ ﺟﺰءا‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ ﰲ ﻣﴩوﻋﺎت اﻹﺳـﻜﺎن؟ وأﺟﺰم ﺑـﺄن ﻃﺎﻟﺐ اﻟﻘﺮض‬ ‫ﺳﻴﻮاﻓﻖ ﻋﲆ أن ﻳﺪﻓﻊ ﻋﻤﻮﻟﺔ ﺣﺘﻰ ﻟﻮ وﺻﻠﺖ إﱃ ‪ %20‬ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻘـﺮض ﻣﻘﺎﺑﻞ أن ﻳﺤﺼﻞ ﻋﻠﻴﻪ ﰲ وﻗـﺖ أﴎع ﻓﻬﻮ ﺧﻼل‬ ‫ﻣﺪة اﻻﻧﺘﻈﺎر ﺳـﻴﺪﻓﻊ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪ 1/2‬ﻗﻴﻤﺔ اﻟﻘﺮض إن ﻇﻞ‬ ‫ﻣﺴـﺘﺄﺟﺮاً‪ .‬ﻻ ﺗﻮﻟﻮا اﻟﺒﻨﻮك ﻋـﲆ اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﻐﻠﺒﺎن‪ ،‬وﻳﻔﱰض‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺼﻨـﺪوق ﻣﺒﺎﴍﺗﻪ وﺑﻔﺎﺋﺪة ﻛﻤﺎ ﻗﻠـﺖ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻫﺎ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫أن ﺗﺤﻞ أزﻣﺔ اﻟﺴﻜﻦ ﻋﲆ اﻤﺪى اﻟﻘﺼﺮ إن رﻏﺒﺘﻢ ﰲ ﺣﻠﻬﺎ!‬

‫‪salghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﺤﻤﺪ ﻳﺘﻮﺳﻂ واﻟﺪه وواﻟﺪ اﻟﻌﺮوس واﻟﺰﻣﻴﻞ ﺳﻤﺮ‬

‫اﻟﻴﻮﺳﻒ ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﺰﻓﺎﻓﻪ‬

‫اﻟﺤﺒﻴﺐ ﻳﺤﺘﻔﻲ‬ ‫ﺑﺰواج ﻧﺠﻠﻪ ﻋﺒﺪ اﻟﻪ‬

‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻞ ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻴﻮﺳـﻒ ﺑﺰﻓﺎﻓﻪ‬ ‫ﻋﲆ ﻛﺮﻳﻤﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺼﻼل‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ ﻗﺎﻋﺔ‬ ‫ﺳـﻨﺪس ﻟﻼﺣﺘﻔـﺎﻻت ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض وﺳـﻂ‬ ‫ﺣﻀﻮر ﻣﻦ اﻷﻗـﺎرب واﻷﺻﺪﻗـﺎء‪» .‬اﻟﴩق« ﺗﻬﻨﺊ‬ ‫اﻟﻌﺮوﺳﻦ وﺗﺘﻤﻨﻰ ﻟﻬﻤﺎ ﺣﻴﺎة ﻫﺎﻧﺌﺔ‪.‬‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ـ اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﻰ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻋﻴﴗ ﺑﻦ ﺣﺒﻴﺐ اﻟﺤﺒﻴﺐ‬ ‫ﻣـﻦ ﺻﺤﻴﻔـﺔ »اﻤﺪﻳﻨـﺔ« ﺑـﺰواج ﻧﺠﻠـﻪ‬ ‫اﻷﻛﱪ«ﻋﺒﺪ اﻹﻟﻪ«‪ ،‬وذﻟﻚ ﻋﲆ ﻛﺮﻳﻤﺔ اﻟﺤﺎج‬ ‫ﻃﺎﻫﺮ ﺑﻦ ﺣﺴـﻦ اﻤﺮﻳﺤـﻞ‪ ،‬ﰲ ﺣﻔﻞ أﻗﻴﻢ‬ ‫ﺑﺈﺣﺪى ﻗﺎﻋﺎت اﻷﻓﺮاح ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬وﺳﻂ‬ ‫ﺣﻀﻮر اﻷﻫﻞ واﻷﻗﺎرب واﻷﺻﺪﻗﺎء واﻹﻋﻼﻣﻴﻦ ﰲ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ .‬ﺗﻬﺎﻧﻴﻨﺎ وﺣﻴﺎة زوﺟﻴﺔ ﺳﻌﻴﺪة‪.‬‬

‫إ ّﻻ أزﻣﺔ اﻟﺴﻜﻦ‪..‬‬ ‫ﻻ ّ‬ ‫ﺣﻞ ﻟﻬﺎ!‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ وواﻟﺪه وإﺧﻮﺗﻪ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ وواﻟﺪه وﺷﻘﻴﻘﻪ واﻟﺰﻣﻴﻞ ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﴩﻳﺪة‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻴﻮﺳﻒ‬

‫واﻟﺪ اﻟﻌﺮﻳﺲ واﻟﻌﺮﻳﺲ وواﻟﺪ اﻟﻌﺮوس‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻔﺮاج ﻋﺮﻳﺴ ًﺎ‬ ‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ وواﻟﺪه‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ واﻹﻋﻼﻣﻲ ﺣﺴﻦ اﻟﻌﲇ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﺣﺘﻔﻠـﺖ ﻋﺎﺋﻠـﺔ آل ﻓـﺮاج ﺑـﺰواج‬ ‫اﺑﻨﻬـﻢ أﺣﻤﺪ ﺣﻤﺪ ﻓـﺮاج ﺑﺎﻟﺤﺎرث‬ ‫ﻋـﲆ ﻛﺮﻳﻤﺔ رﺟـﻞ اﻷﻋﻤـﺎل أﺣﻤﺪ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﻓـﺮاج‪ ،‬وذﻟـﻚ ﰲ ﻗﺎﻋـﺔ‬ ‫اﻤﻘﺼﻮرة ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬وﺳﻂ ﺣﻀﻮر‬ ‫ﻟﻔﻴﻒ ﻣـﻦ اﻷﻫـﻞ واﻷﺻﺪﻗـﺎء اﻤﻬﻨﺌﻦ‪.‬‬ ‫»اﻟﴩق« ﺗﺒﺎرك ﻟﻠﻌﺮوﺳﻦ وﺗﺘﻤﻨﻰ ﻟﻬﻤﺎ‬ ‫ﺣﻴﺎة زوﺟﻴﺔ ﺳﻌﻴﺪة وﻣﻮﻓﻘﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻳﺘﻮﺳﻂ اﻷﻗﺎرب واﻷﺻﺪﻗﺎء‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫‪16‬‬

‫ﻣﺠﺘﻤﻊ‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 10‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 22‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (415‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻗﺼﺘﻲ‬

‫ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺰﻳﺎدﻳﻦ‪ ..‬ﺗﺮك ﺣﻴﺎة »اﻟﻨﺠﻮﻣﻴﺔ« واﺧﺘﺎر أن ﻳﻜﻮن »ﻣﺆذﻧ ًﺎ« ﻓﻲ أﺣﺪ اﻟﻤﺴﺎﺟﺪ‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻋﻮدة اﻤﺴﻌﻮدي‬ ‫ﻗ ّﺮر اﻟﺸﺎب ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺰﻳﺎدﻳﻦ‪ ،‬ﺗﻐﻴﺮ ﺣﻴﺎﺗﻪ‪،‬‬ ‫ﺑﱰك ﺣﻴﺎة اﻟﻨﺠﻮﻣﻴﺔ واﻟﺸـﻬﺮة‪ ،‬واﺧﺘﺎر أن‬ ‫ﻳﻜﻮن ﻣﺆذﻧﺎ ً ﰲ أﺣﺪ اﻤﺴﺎﺟﺪ‪ ،‬ﻳﺘﻠﺤّ ﻒ ﺑﺜﻮﺑﻪ‬ ‫وﻳﻨﺎم ﰲ ﻣﺼﲆ اﻟﻨﺴﺎء‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن ﻛﺎن ﺣﺎرﺳﺎ ً‬ ‫ﻤﺮﻣﻰ ﻧﺎدي ﺷـﺒﺎب اﻟﻮﺣﺪة‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﺮﻛﻪ ﻋﲆ‬ ‫أﻣﻞ أن ﻳﻠﺘﺤﻖ ﺑﻨﺎدي اﻟﺼﻘﻮر‪ ،‬إﻻ أن اﻟﻠﻪ ﻟﻢ ﻳﻜﺘﺐ‬ ‫ﻟـﻪ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻓﺎﺧﺘـﺎر أن ﻳﺘﻘﺮب ﻟﻠﻪ‪ ،‬ﻣﺒﺘﻌـﺪا ً ﻋﻦ ﻛﻞ‬ ‫ﻣﻠ ّﺬات اﻟﺪﻧﻴﺎ‪.‬‬ ‫ﻧﻈﺮات اﻷﻫﻞ‬ ‫ﻳﻘـﻮل اﻟﺰﻳﺎدﻳﻦ »ﺑﻌﺪ ﺧﺮوﺟـﻲ ﻣﻦ اﻟﻨﺎدي‪ ،‬ﻋﺪت‬ ‫إﱃ ﻣﺴـﻘﻂ رأﳼ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺣﻘﻞ ﺗﺒﻮك‪ ،‬وﻣﻜﺜﺖ‬ ‫ﻓـﱰة دون ﻋﻤﻞ‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ ﻧﻈـﺮات اﻷﻫﻞ ﺗﻼﺣﻘﻨﻲ‪،‬‬ ‫ﻓﻘﺮرت اﻟﺨﺮوج ﻣﻦ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﰲ ﺷﻬﺮ ذي اﻟﺤﺠﺔ‬ ‫ﻋـﺎم ‪ ،1429‬واﺗﺠﻬﺖ إﱃ ﺗﺒﻮك ﺑﺎﺣﺜـﺎ ّ ﻋﻦ ﻋﻤﻞ‪،‬‬ ‫وﻗﺪ رﻛﺒﺖ )ﺗﺎﻛﴘ( وﻛﻨﺖ ﻻ أﻣﻠﻚ ﰲ ﺟﻴﺒﻲ ﺣﻴﻨﻬﺎ‬ ‫ﺳـﻮى ﻋﴩة رﻳﺎﻻت‪ ،‬وﺗﻮﺟّ ﻬﺖ إﱃ وزارة اﻟﺸﺆون‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ واﻷوﻗﺎف ﻟﻴﺴﺎﻋﺪوﻧﻲ‪ ،‬ﺑﻌﺪﻫﺎ أوﺻﻠﻨﻲ‬ ‫اﻟﺴﺎﺋﻖ ﻋﻨﺪ ﻣﺪﺧﻞ اﻤﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬ﻓﺮﻛﺒﺖ )دﺑﺎﺑﺎً( ﺑﻨﺼﻒ‬ ‫ﻣـﺎ أﻣﻠﻚ وأﻛﻤﻠﺖ اﻟﻄﺮﻳﻖ‪ ،‬وﺣﺮت أﻳﻦ ﺳﺄﺳـﻜﻦ؟‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ أﻧﻨـﻲ ﻻ أﻋـﺮف أﺣـﺪا ً ﰲ ﺗﺒـﻮك‪ ،‬ﻓﺒﺤﺜﺖ‬ ‫ﻋﻦ ﻣﺴـﺠﺪ ﻟﻠﻤﺒﻴﺖ‪ ،‬وﺳـﺄﻟﺖ أﺣﺪﻫـﻢ ودﻟﻨﻲ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺠﺪ ﰲ ﺣـﻲ اﻟﺮوﺿـﺔ‪ ،‬ﻓﺮﻛﺒﺖ ﺳـﻴﺎرة أﺟﺮة‬ ‫ﺑﻤـﺎ ﺗﺒﻘﻰ ﻣﻌﻲ ﻣـﻦ اﻟﻌـﴩة رﻳـﺎﻻت‪ ،‬وﺑﻌﺪ أن‬

‫أوﺻﻠﻨﻲ ﻟﻠﻤﺴﺠﺪ وﺟﺪﺗﻪ ﻣﻐﻠﻘﺎ ً وﻏﻔﻮت ﻋﲆ ﺑﺎﺑﻪ‪،‬‬ ‫ﺣﺘﻰ ﺟﺎءﻧﻲ ﺷـﺨﺺ وأﻳﻘﻈﻨﻲ‪ ،‬ﻓﺴﺄﻟﻨﻲ ﻤﺎذا أﻧﺎ‬ ‫ﻫﻨـﺎ؟ ﻓﺄﺧﱪﺗﻪ ﺑﺄﻧـﻲ اﻤﺆذن اﻟﺠﺪﻳﺪ وﺗﻢ إرﺳـﺎﱄ‬ ‫ﻣـﻦ اﻷوﻗﺎف‪ ،‬ﺑﻌﺪﻫﺎ رﺣّ ﺐ ﺑـﻲ ودﻟﻨﻲ ﻋﲆ ﻣﺼﲆ‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎء‪ ،‬اﻟﺬي اﺗﺨﺬت ﻣﻨﻪ ﻣﺴﻜﻨﺎ ً ﱄ‪ ،‬وﻗﻀﻴﺖ ﻓﻴﻪ‬ ‫ﺛﻼﺛـﺔ أﻳـﺎم ﺑﻠﻴﺎﻟﻴﻬﺎ دون ﺗﻨـﺎول أي ﻃﻌﺎم‪ ،‬ﻓﻘﻂ‬ ‫ﻛﻨﺖ أﴍب اﻤﺎء ﻣﻦ ﺑﺮادة اﻤﺴـﺠﺪ‪ ،‬وأﺷﻌﺮ ﺑﺮاﺣﺔ‬ ‫ﻛﺒـﺮة ﺗﺠﺘـﺎح ﺻـﺪري‪ ،‬وﺑﺄﻧﻲ ﺳـﻠﻜﺖ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺢ«‪.‬‬ ‫رﻳﺎﻻن ﻟﻜﻞ ﻳﻮم‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﺰﻳﺎدﻳﻦ »أﺗﺎﻧـﻲ إﻣﺎم اﻤﺴـﺠﺪ ﺑﻮﺟﺒﺔ‬ ‫إﻓﻄـﺎر ﰲ اﻟﻴـﻮم اﻟﺮاﺑﻊ‪ ،‬وﺟﻠﺴـﻨﺎ ﻣﻌـﺎ ً ���ﺘﺠﺎذب‬ ‫أﻃﺮاف اﻟﺤﺪﻳﺚ وأﻋﻄﺎﻧﻲ ﺧﻤﺴﻦ رﻳﺎﻻً‪ ،‬ﻓﺸﻌﺮت‬ ‫وﻛﺄﻧﻪ أﻋﻄﺎﻧـﻲ ﻛﻨﻮز اﻟﺪﻧﻴﺎ ﰲ ﺗﻠـﻚ اﻟﻠﺤﻈﺔ‪ ،‬ﻓﻤﺎ‬ ‫ﻛﺎن ﻣﻨـﻲ إﻻ أن ﻗﺴـﻤﺖ اﻟﺨﻤﺴـﻦ رﻳـﺎﻻ ً ﺑﺤﻴﺚ‬ ‫أﴏف ﻛﻞ ﻳـﻮم رﻳﺎﻟـﻦ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أﻧﻲ ﻟـﻢ أﻛﻦ أﻣﻠﻚ‬ ‫ﻓﺮاﺷـﺎ ً أﻧـﺎم ﻋﻠﻴـﻪ‪ ،‬أو ﻏﻄﺎء ﻳﺤﻤﻴﻨﻲ ﻣـﻦ اﻟﱪد‪،‬‬ ‫ﻓﻜﻨﺖ أﺗﻠﺤﻒ ﺑﺜﻮﺑﻲ‪ ،‬وﻗﺪ ﻋﺎﻫﺪت اﻟﻠﻪ ﻣﻨﺬ دﺧﻮﱄ‬ ‫ﻫﺬا اﻤﺴـﺠﺪ‪ ،‬ﻋﲆ ﺗﺮك ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﻐﻀﺒﻪ‪ ،‬ﺣﺘﻰ أوﻗﻒ‬ ‫اﻟﻠﻪ ﱄ رﺟﻼً ﺻﺎﻟﺤﺎ ً ﻣﻦ اﻤﺼﻠﻦ‪ ،‬ﺑﺎدرﻧﻲ ﺑﺎﻟﺴﺆال‬ ‫ﻗﺎﺋـﻼً »ﻫﻞ ﺗﺴـﻜﻦ ﻫﻨﺎ؟ ﻓـﺄﴍت ﻟـﻪ ﺑﺎﻹﻳﺠﺎب‪،‬‬ ‫ﻓﺎﺗﺼـﻞ ﻋـﲆ اﺑﻨـﻪ وﻃﻠﺐ ﻣﻨـﻪ إﺣﻀـﺎر ﺑﻄﺎﻧﻴﺔ‬ ‫وأﻏﻄﻴﺔ وأﻋﻄﺎﻧﻲ إﻳﺎﻫﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن زوﺟﺔ ﻫﺬا اﻟﺮﺟﻞ‬ ‫أﺻﺒﺤﺖ ﺗﻌ ّﺪ ﱄ اﻹﻓﻄﺎر ﺑﺸﻜﻞ ﻳﻮﻣﻲ وﻤﺪة ﺷﻬﺮ‪،‬‬ ‫وﻳﻀﻌﻪ أﺑﻨﺎؤﻫـﺎ ﻋﻨﺪ ﺑﺎب اﻤﺴـﺠﺪ وﻗﺖ ذﻫﺎﺑﻬﻢ‬

‫ﻟﻠﻤﺪرﺳـﺔ‪ ،‬ﻓﻠﻦ أﻧﴗ وﻗﻔﺔ ﻫـﺬه اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ‬ ‫ﻣﻌﻲ ﻣﺎ ﺣﻴﻴﺖ«‪.‬‬ ‫ﺗﺪرﻳﺲ اﻟﻘﺮآن‬ ‫وأﻛﻤـﻞ »ﺧﻼل ﺗﻠﻚ اﻟﻔﱰة اﻟﺘﺤﻘـﺖ ﺑﺪورة ﻹﻋﺪاد‬ ‫ﻣﻌﻠﻤﻲ اﻟﻘﺮآن‪ ،‬وﺣﺼﻠﺖ ﻋﲆ ﺷـﻬﺎدة ﻣﻦ ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﺗﺤﻔﻴـﻆ اﻟﻘﺮآن ﺗﺠﻴـﺰ ﱄ ﺗﺪرﻳﺲ ﻃﻼب اﻟﺤﻠﻘﺎت‬ ‫وﻓﺘﺤﺖ ﺣﻠﻘﺔ ﰲ ﻧﻔﺲ اﻤﺴـﺠﺪ‪ ،‬ﻓﺘﻮﻃﺪت ﻋﻼﻗﺘﻲ‬ ‫ﺑﺠﻤﺎﻋﺔ اﻤﺴـﺠﺪ‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ وﺟﺪت ﻣﻨﻬﻢ ﻛﻞ اﻻﺣﱰام‬ ‫واﻟﺘﻘﺪﻳﺮ‪ ،‬وﰲ ﺷـﻬﺮ رﺑﻴﻊ اﻵﺧﺮ ﻣـﻦ ﻋﺎم ‪1430‬‬ ‫دﻋﺎﻧﻲ أﺣﺪ اﻟﺪﻋـﺎة اﻤﻌﺮوﻓﻦ إﱃ ﻋﻤـﺮة ﺑﺮﻓﻘﺘﻪ‪،‬‬ ‫وذﻫﺒﺖ ﻣﻌـﻪ وﻛﻨﺖ ﺣﺮﻳﺼﺎ ً ﻋـﲆ أن ﻳﺘﻘﺒﻠﻬﺎ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻣﻨﻲ‪ ،‬ﻓﺎﻗﱰﺑﺖ ﻣﻦ اﻟﻜﻌﺒﺔ ﻗﺪر اﻤﺴـﺘﻄﺎع ودﻋﻮت‬ ‫اﻟﻠﻪ ﺳـﺒﺤﺎﻧﻪ وﺗﻌـﺎﱃ أن ﻳﺮزﻗﻨـﻲ زوﺟﺔ ﺻﺎﻟﺤﺔ‬ ‫ووﻇﻴﻔﺔ‪ ،‬وﻛﻨﺖ ﺳﺎﺑﻘﺎ ً ﻻ أدﻋﻮ ﻟﻨﻔﴘ ﺑﻬﺬا اﻟﺪﻋﺎء‪،‬‬ ‫وﰲ آﺧـﺮ ﺷـﻬﺮ ﺟﻤـﺎدى اﻷوﱃ ﻣﻦ ﻧﻔﺲ اﻟﺴـﻨﺔ‬ ‫ﻧﺰﻟﺖ أول ﻣﻜﺎﻓﺄة ﱄ ﻣﻦ وزارة اﻟﺸﺆون اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫واﻷوﻗـﺎف وﻗﺪرﻫـﺎ ‪ 1200‬رﻳـﺎل‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ ﻛﴩﺑﺔ‬ ‫اﻤـﺎء اﻟﺒـﺎرد ﻟﻠﻈﻤـﺂن‪ ،‬ﻓﺤﻤـﺪت اﻟﻠﻪ ﻛﺜـﺮاً‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫أﺗﻤﻤﺖ ﺣﻔﻆ ﻋﴩة أﺟﺰاء ﰲ ﺗﻠﻚ اﻟﻔﱰة‪ ،‬وﺣﺮﺻﺖ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺘﺼﺪق ﻟﻠﻔﻘـﺮاء واﻤﺤﺘﺎﺟـﻦ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ أﻧﻨﻲ‬ ‫ﻋﺮﻓﺖ ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬وﻣﺮرت ﺑﻬﺎ ﺳﺎﺑﻘﺎً«‪.‬‬ ‫اﻟﺰواج ووﺿﻌﻲ اﻤﺎدي‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﺰﻳﺎدﻳـﻦ »ﰲ ﻣﻨﺘﺼـﻒ ﺷـﻬﺮ ﺟﻤﺎدى‬ ‫اﻵﺧﺮة‪ ،‬زارﻧﻲ أﺣﺪ اﻷﺷـﺨﺎص ﰲ اﻤﺼﲆ‪ ،‬وﺧﻀﻨﺎ‬

‫ﰲ ﻏﻤـﺎر اﻟﺤﺪﻳـﺚ ﻋﻦ اﻟـﺰواج‪ ،‬وﻗﻠﺖ ﻟـﻪ إﻧﻨﻲ ﻻ‬ ‫أﺳﺘﻄﻴﻊ اﻟﺰواج ﻟﻀﻌﻒ وﺿﻌﻲ اﻤﺎدي‪ ،‬ﻓﺄﺧﱪﻧﻲ‬ ‫ﻋﻦ رﺟﻞ ﻃﻴﺐ ﻳﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﻣﺴـﺎﻋﺪة اﻟﺸـﺒﺎب ﻋﲆ‬ ‫اﻟـﺰواج‪ ،‬ﻓﻠﻢ أﺗﻮرع ﻋﻦ اﻟﺬﻫﺎب إﻟﻴﻪ‪ ،‬واﺗﻔﻘﺖ ﻣﻌﻪ‬ ‫ﻋـﲆ ﺧﻄﺒﺔ إﺣﺪى ﺑﻨﺎﺗﻪ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ أن أﺧﱪﺗﻪ ﺑﺄﻧﻨﻲ ﻻ‬ ‫أﻣﻠﻚ ﻣﻨﺰﻻ ً وﻻ ﺳـﻴﺎرة وﻻ وﻇﻴﻔﺔ وﻻ راﺗﺒﺎ ً ﻳﻜﻔﻲ‬ ‫ﻹﻋﺎﻟـﺔ أﴎة‪ ،‬ﻓﺮد ﻋـﲇ ّ ﺑﺄن ﻫﺬه اﻷﻣـﻮر ﻻ ﺗﻬﻤﻪ‪،‬‬ ‫واﻷﻫﻢ ﻋﻨﺪه ﻫﻮ ﺻﻼﺣﻲ‪ ،‬واﺷـﱰط ﻹﺗﻤﺎم اﻟﺰواج‬ ‫ﻣﻮاﻓﻘـﺔ واﻟـﺪيّ ‪ ،‬ﻓﺤﴬا ﺑﺪورﻫﻤﺎ ﻣـﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺣﻘﻞ وﺗﻘﺪﻣﺎ ﻟﻠﻔﺘﺎة ﺑﺸـﻜﻞ رﺳـﻤﻲ‪ ،‬وﻛﺎن ﻛﻞ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺸـﻐﻞ ﺗﻔﻜـﺮي ﺣﻴﻨﻬﺎ ﻫـﻮ ﻛﻴﻔﻴﺔ ﺗﺄﻣـﻦ ﻣﻨﺰل‬ ‫وﺳـﻴﺎرة وﻣﻬﺮ! وﻗﺒﻞ زواﺟـﻲ ﺑﺜﻼﺛﺔ أﻳﺎم‪ ،‬اﺗﺼﻞ‬ ‫ﺑﻲ أﺑﻮاﻟﻌﺮوس وﻋﺮض ﻋﲇ ّ اﻟﺬﻫﺎب ﻣﻌﻪ إﱃ ﻣﻜﺎن‬ ‫ﻣـﺎ‪ ،‬ﻓﺬﻫﺒﺖ ﻣﻌﻪ‪ ،‬ﻷﺗﻔﺎﺟﺄ ﺑﺘﺄﻣﻴﻨﻪ ﱄ ﻣﻨﺰﻻ ً ﻣﺠﻬﺰا ً‬ ‫ﺑﺎﻷﺛـﺎث‪ ،‬وﰲ ﺻﺒﻴﺤﺔ اﻟﺰواج‪ ،‬اﺗﺼﻞ ﺑﻲ ﺷـﺨﺺ‬ ‫وﺳـﺄﻟﻨﻲ إذا ﻣﺎ ﻛﻨـﺖ أﺑﺤﺚ ﻋـﻦ وﻇﻴﻔﺔ ﻓﻬﺮﻋﺖ‬ ‫ﺑﺎﻹﻳﺠﺎب‪ ،‬ﻓﺄﺧﱪﻧﻲ ﺑﺄن ﻟﺪﻳﻪ وﻇﻴﻔﺔ إﻣﺎم ﻣﺴﺠﺪ‪،‬‬ ‫وﻓﻌﻼً ﻗﺎﺑﻠﺘﻪ وﺗﻢ ﻗﺒﻮﱄ ﰲ اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ‪ ،‬وﺑﻌﺪ اﻟﻌﺸﺎء‬ ‫ﺗﻔﺎﺟـﺄت ﺑﺘﻘﺪﻳـﻢ ﻋﻤـﻲ ﱄ ﺳـﻴﺎرة ﻫﺪﻳـﺔ‪ ،‬وﻗﺒﻞ‬ ‫ﻣﻐﺎدرﺗﻲ ﺑﺼﺤﺒﺔ زوﺟﺘﻲ‪ ،‬ﻧﺎدﺗﻨﻲ واﻟﺪﺗﻬﺎ ﻟﺘﺴﻠﻢ‬ ‫ﻋـﲇّ‪ ،‬وﻗﺪﻣﺖ ﱄ ﻣﺒﻠﻐﺎ ً وﻗﺪره ‪ 8000‬رﻳﺎل‪ ،‬وﻗﺎﻟﺖ‬ ‫»اﺑﺪأ ﺣﻴﺎﺗﻚ ﺑﻬﺬا اﻤﺒﻠﻎ«‪ ،‬وﺷـﻴﺌﺎ ً ﻓﺸـﻴﺌﺎ ً ّ‬ ‫ﺗﺤﺴـﻦ‬ ‫وﺿﻌﻲ اﻤـﺎدي‪ ،‬واﻟﺘﺤﻘﺖ ﺑﻮﻇﻴﻔـﺔ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬إﱃ‬ ‫ﺟﺎﻧـﺐ ﻋﻤـﲇ ﻛﺈﻣﺎم ﻣﺴـﺠﺪ اﻟﺪاﺋـﺮة اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﻌﺪﻫـﺎ ﺑﻤـﺪة رزﻗﻨـﻲ اﻟﻠـﻪ ﺑﻤﻮﻟﻮدة أﺳـﻤﻴﺘﻬﺎ‬ ‫)ﻣﻴﺎﺳﺔ(‪ ،‬وأﺣﻤﺪ اﻟﻠﻪ ﻛﺜﺮا ً ﻋﲆ ﻣﺎ رزﻗﻨﻲ«‪.‬‬

‫ﺳﺘﺎﻳﻞ‬

‫ﺳﻴﺪة ﻓﻲ اﻟﻌﻤﻞ‬

‫»اﻟﻌﻤﺮي« ﺗﻔﺘﺘﺢ أول »ﺑﻮﺗﻴﻚ« ﻧﺴﺎﺋﻲ ﻟﻠﻤﺎرﻛﺎت اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬

‫ﻣﻦ أزﻳﺎء اﻟﺒﻮﺗﻴﻚ‬

‫ﺳﻴﺪة ﺗﻀﻊ ﺛﻼﺛﺔ أﻃﻔﺎل ﻓﻲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫ﻧﺠﺮان ﺑﻌﺪ اﻧﻘﻄﺎع ﺳﺖ ﺳﻨﻮات‬ ‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬ﻣﺎﻧﻊ آل ﻏﺒﺸﺎن‬

‫ﻓﺘﺎة ﺗﺮﺗﺪي اﻟﺰي اﻷﻤﻌﻲ اﻟﻌﺴﺮي‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫وﺿﻌـﺖ ﺳـﻴﺪة ﺗﺒﻠـﻎ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤﺮ ‪ 35‬ﻋﺎﻣﺎ ً ﰲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫ﻧﺠـﺮان اﻟﻌﺎم أﻣـﺲ اﻷول‪،‬‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ أﻃﻔﺎل ﺑﻌﺪ اﻧﻘﻄﺎع ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺤﻤﻞ دام ﺳﺖ ﺳﻨﻮات‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺪﻳـﺮ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫ﻧﺠـﺮان اﻟﻌـﺎم‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫آل ﻗـﺮاد‪ ،‬أن اﻤﺮﻳﻀـﺔ وأﻃﻔﺎﻟﻬـﺎ‬ ‫اﻟﺜﻼﺛـﺔ ﺑﺼﺤﺔ ﺟﻴـﺪة‪ ،‬وﺣُﻮﻟﺖ إﱃ‬ ‫ﻗﺴـﻢ اﻟﺘﻨﻮﻳﻢ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أ ﱠن اﻷﻃﻔﺎل‬

‫اﻟﺜﻼﺛـﺔ‪ :‬ﻃﻔـﻞ ذﻛـﺮ وﻃﻔﻠﺘـﺎن‪،‬‬ ‫ﺗﱰاوح أوزاﻧﻬﻢ ﻣـﺎ ﺑﻦ )‪،1.800‬‬ ‫‪ (1.900‬ﺟـﺮام‪ ،‬و ُﺣﻮﱢﻟﻮا إﱃ ﻗﺴـﻢ‬ ‫اﻟﺤﻀﺎﻧﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ اﻤﺮﻳﻀﺔ أدﺧﻠﺖ إﱃ ﻗﺴـﻢ‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ وﻫـﻲ‬ ‫ﺣﺎﻣﻞ ﰲ اﻟﺸـﻬﺮ اﻟﺘﺎﺳـﻊ‪ ،‬وأﺟﺮى‬ ‫اﺧﺘﺼـﺎﴆ اﻟﻨﺴـﺎء واﻟـﻮﻻدة‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺣﻤﺰة اﻟﺴـﻠﻤﻮﻧﻲ‪ ،‬ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫ﻗﻴﴫﻳﺔ ﻟﻬﺎ ﰲ ﻓﱰة زﻣﻨﻴﺔ وﺟﻴﺰة‪،‬‬ ‫وﻗـﺎم ﺑﺮﺑﻂ ﻋﻨﻖ اﻟﺮﺣﻢ ﰲ اﻟﺸـﻬﺮ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻤﻨﻊ ﺣﺪوث إﺟﻬﺎض‪.‬‬

‫وﻧﻮاد ُﺗﺮاﻋﻲ اﻟﺨﺼﻮﺻﻴﺔ‬ ‫ﻣﻤﺎش‬ ‫ﻧﺴﺎء ﺑﺮﻳﺪة ﻳﻄﺎﻟﺒﻦ »ا¯ﻣﺎﻧﺔ« ﺑﺈﻧﺸﺎء‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ـ ﻓﺎﻃﻤﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬

‫ﻃﺎﻟﺒـﺖ ﻧﺴـﺎ ٌء ﻣـﻦ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺑﺮﻳﺪة‬ ‫ﺑﺈﻧﺸـﺎء ﻧـﻮا ٍد ﻓﻴﻬـﺎ ﻣﻀﺎﻣـﺮ‬ ‫ﻣﺨﺼﺼـﺔ وﻣﻜﺘﻤﻠـﺔ ﻣـﻦ ﺣﻴـﺚ‬ ‫اﻹﻋـﺪاد اﻟﺘـﺎم‪ ،‬ﻟﺘﻤـﺎرس ﻓﻴﻬـﺎ‬ ‫اﻤـﺮأة رﻳﺎﺿﺔ اﻤﴚ‪ ،‬وﺗﻘـﻮم ﺑﺄداء‬ ‫اﻟﺘﻤﺎرﻳﻦ ﺑﺨﺼﻮﺻﻴﺔ ﺗﺎﻣـﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪات أن‬ ‫أﻣﺎﻧـﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ ﺣﻈﻴـﺖ ﺑﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺿﺨﻤﺔ‬ ‫ﻟﻬـﺬا اﻟﻌـﺎم‪ ،‬ﺗﺆﻫﻠﻬﺎ ﻹﻧﺸـﺎء ﻣﺜـﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻨﻮادي‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً وأن اﻤﺮأة ﺗﺤﺘﺎج إﱃ‬ ‫ﻣﻤﺎرﺳﺔ اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ﰲ ﻇﻞ ﺧﺼﻮﺻﻴﺔ ﺗﺎﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ ﺳﻠﻤﻰ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‪ ،‬إن ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻀﺎﻣﺮ‬

‫اﻤﻮﺟﻮدة ﰲ اﻟﺤﺪاﺋﻖ ﻏﺮ ﻣﻬﻴﺄة ﺑﺎﻟﺸـﻜﻞ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺢ‪ ،‬وﻻ ﺗﺠﺪ اﻤﺮأة ﻓﻴﻬﺎ ﺧﺼﻮﺻﻴﺔ‬ ‫وراﺣﺔ ﰲ اﻤﴚ وﻣﻤﺎرﺳﺔ اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ؛ ﻷﻧﻬﺎ‬ ‫ﻣﻜﺸـﻮﻓﺔ‪ .‬وأﺿﺎﻓـﺖ‪» :‬ﻣـﻦ اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ ّأﻻ‬ ‫ﻧﺮى ﻓﻴﻬﺎ ﻧﺴـﺎ ًء ﻳﻤﺎرﺳﻦ اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ؛ ﻷﻧﻬﺎ‬ ‫ﻻ ﺗﺴـﺎﻋﺪ ﻋﲆ ذﻟﻚ‪ ،‬وأﻣﺎﻧﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ ﻟﺪﻳﻬﺎ‬ ‫ﻛﺎﻓـﺔ اﻤﻘﻮﻣﺎت ﻟﺠﻠﺐ ﻛﺒﺎر اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫وإﻧﺸـﺎء ﻧـﻮا ٍد ﻣﺨﺼﺼـﺔ ﰲ اﻷﺣﻴـﺎء‪،‬‬ ‫واﺳـﺘﻐﻼل أﺟﺰاء ﻣﻦ اﻟﺤﺪاﺋﻖ ﻟﺘﺤﻮﻳﻠﻬﺎ‬ ‫إﱃ ﻧـﻮا ٍد رﻳﺎﺿﻴﺔ ﻧﺴـﺎﺋﻴﺔ«‪ .‬أﻣـﺎ ﻓﺎﻃﻤﺔ‬ ‫اﻟﻌﺒﺪاﻟﻠﻪ‪ ،‬ﻓﺘﻤﻨّﺖ أن ﻳﺄﺗﻲ ﻳﻮم وﺗﺠﺪ اﻤﺮأة‬ ‫ﻣﻜﺎﻧﺎ ً ﺟﻴﺪا ً ﻤﻤﺎرﺳـﺔ اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ﰲ ﺣﺪﻳﻘﺔ‬ ‫ﻣﻜﺘﻤﻠـﺔ ﻓﻴﻬـﺎ أﻣﺎﻛـﻦ ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺎء‪،‬‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺰﻳﺎدﻳﻦ ﻗﺒﻞ أن ﻳﱰك ﻛﺮة اﻟﻘﺪم‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫وأدوات رﻳﺎﺿﻴـﺔ ﻣﺴـﺎﻋﺪة‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒـﺔ‬ ‫اﻷﻣﺎﻧـﺔ ﺑﺘﻐﻴﺮ واﻗـﻊ اﻟﺤﺪاﺋـﻖ اﻤﺘﻮﻓﺮة‬ ‫ﺣﺘﻰ ﺗﻤﺎرس اﻤﺮأة رﻳﺎﺿﺔ اﻤﴚ ﺑﺴﻬﻮﻟﺔ‬ ‫وﻳﴪ‪ .‬وأوﺿﺤﺖ اﻟﻄﺎﻟﺒﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ وداد‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن‪ ،‬أن اﻤﺪارس ﺧﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺴﺎﺣﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺮﻳﺎﺿﺔ اﻤﴚ‪ ،‬وأﺿﺎﻓﺖ‪» :‬ﻫﻨﺎك‬ ‫ﻓﺘﻴـﺎت ﻳﺤﺘﺠـﻦ إﱃ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ اﻟﺮﻳﺎﺿـﺔ‬ ‫ﻳﻮﻣﻴﺎً‪ ،‬وﻣﻦ ﻏـﺮ اﻤﻌﻘﻮل أن ﺗﺼﻞ اﻟﻔﺘﺎة‬ ‫إﱃ ﺳـﻦ اﻟﺜﻼﺛﻦ دون ﻣﻤﺎرﺳﺔ اﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أﻛـﺪ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ ﻳﺰﻳـﺪ اﻤﺤﻴﻤﻴـﺪ‪ ،‬ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫ﺳﺎﺣﺎت ﻓﻴﻬﺎ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﻤﺎﳾ واﻤﻀﺎﻣﺮ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﻌﻮاﺋﻞ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﺣﺪاﺋﻖ ﻣﺠﻬﺰة‬

‫ﻳﺰﻳﺪ اﻤﺤﻴﻤﻴﺪ‬ ‫داﺧﻞ اﻷﺣﻴـﺎء‪ ،‬وأﺿـﺎف‪» :‬ﻫﻨﺎك ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻣﺴﺘﻤﺮ ﻟﻠﺤﺪاﺋﻖ‪ ،‬وﺣﺪﻳﻘﺔ اﻹﺳﻜﺎن ﻳﻮﺟﺪ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻣﻤﴙ ﺧﺎص ﺑﺎﻟﻨﺴـﺎء ﻳﺘﻤﻴﺰ‬ ‫ﺑﺎﻟﺨﺼﻮﺻﻴﺔ اﻟﺘﺎﻣﺔ«‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻓﺘﺘﺤﺖ ﺳﻴﺪة اﻷﻋﻤﺎل ﺑﺪرﻳﺔ اﻟﻌﻤﺮي ﺑﻮﺗﻴﻚ‬ ‫»ﻧﺠـﻼء« ﻟﻸزﻳﺎء اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬وﻫـﻮ اﻷول ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻮﻋـﻪ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﻬﺘﻢ ﺑﺘﻮﻓﺮ‬ ‫اﻷزﻳـﺎء ﻣﻦ أﺷـﻬﺮ اﻤـﺎرﻛﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﻌﺪ أن ﻤﺴﺖ اﻟﻌﻤﺮي ﺣﺎﺟﺔ اﻟﻔﺘﺎة إﱃ اﻗﺘﻨﺎء‬ ‫داع ﻟﻠﺴﻔﺮ‪ ،‬وﻗﺪ ﺣﺮﺻﺖ‬ ‫أﺑﺮز اﻤﺎرﻛﺎت دون ٍ‬ ‫ﻋﲆ اﺧﺘﻴﺎر ﻃﺎﻗﻢ ﻋﻤﻞ ﻧﺴﺎﺋﻲ ﻛﺎﻣﻞ‪ ،‬وﺗﺰوﻳﺪ اﻤﺤﻞ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﺔ أن اﻤﺮأة‬ ‫ﺑﻐﺮف ﻗﻴﺎس وﻏﺮف ﻟﺘﻌﺪﻳﻞ اﻷزﻳﺎء‪،‬‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻧﺎﺟﺤﺔ‪ ،‬وﻣﺒﺪﻋﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ ﺑﻨﺎء‬ ‫ﻧﻔﺴﻬﺎ واﻛﺘﺸﺎف اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت ﻗﺮﻳﻨﺎﺗﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻨﺴﺎء‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮة أن اﻷﺳـﻮاق ﻓﻘﺮة ﺑﺎﻷزﻳﺎء اﻤﺘﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺴﻴﺪة اﻟﻘﺼﻴﻤﻴﺔ‪ ،‬واﻤﺘﻮاﻓﻘﺔ ﻣﻊ اﻟﻌﺮف واﻟﺪﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﺑﻴﻨـﺖ أﻧﻬﺎ ﺗﻠﻘﺖ دﻋﻤﺎ ً ﻛﺒﺮا ً ﻣﻦ ﻧﺴـﺎء اﻟﻘﺼﻴﻢ‪،‬‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ ﻣـﻦ ﺳـﻴﺪة اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻋﻠﻴـﺎء‬ ‫اﻟﺠﻔﺮي‪ ،‬ﺻﺎﺣﺒﺔ أول ﺑﻮﺗﻴﻚ ﻧﺴﺎﺋﻲ ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺳـﻬﻠﺖ ﻟﻬﺎ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﻣﻨﺪوﺑﻦ ﻣﻦ ﺧﺎرج‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬

‫اﺳﺘﺸﺎري ﺟﻠﺪﻳﺔ‪» :‬اﻟﻮﺷﻢ« ﻗﺪ ﻳﺆدي إﻟﻰ ا’ﺻﺎﺑﺔ‬ ‫ﺑﻤﺮض أﻛﻞ اﻟﺠﺴﺪ واﻟﺘﻬﺎب اﻟﻜﺒﺪ اﻟﻮﺑﺎﺋﻲ‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬أﻣﻞ ﻣﺪرﺑﺎ‬ ‫ﺣ ّﺬر اﺳﺘﺸـﺎري اﻟﺠﻠﺪﻳﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺣﺴﺎم‬ ‫زﻛـﺮي‪ ،‬اﻷﺷـﺨﺎص اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺮﺳـﻤﻮن‬ ‫اﻟﻮﺷﻢ ﻋﲆ أﺟﺴـﺎدﻫﻢ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻄﺮ اﻹﺻﺎﺑﺔ‬ ‫ﺑﻌﺪوى ﺑﻜﺘﺮﻳﺎ ﺟﻠﺪﻳـﺔ ﻣﻘﺎوﻣﺔ ﻟﻠﻌﻘﺎﻗﺮ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴـﺔ‪ ،‬ﻓﻘـﺪ ﻳـﺆدي اﻟﻮﺷـﻢ إﱃ اﻹﺻﺎﺑﺔ‬ ‫ﺑﻤﺎ ﻳﺴـﻤّﻰ اﻟﺒﻜﺘﺮﻳـﺎ اﻟﻌﻨﻘﻮدﻳﺔ اﻤﻘﺎوﻣﺔ‬ ‫»ﻟﻠﻤﻴﺜﻴﺴـﻴﻠﻦ« وﻫـﻲ ﺑﻜﺘﺮﻳﺎ ﻋﲆ ﺷـﻜﻞ ﺑﺜﻮر‪،‬‬ ‫وﻗﺪ ﺗﺘﺴـﺒﺐ ﰲ اﻹﺻﺎﺑـﺔ ﺑﺎﻻﻟﺘﻬـﺎب اﻟﺮﺋﻮي أو‬ ‫ﻋﺪوى اﻟﺪم‪ ،‬وﰲ ﺑﻌﺾ اﻟﺤﺎﻻت ﺗُﺴـﺒﺐ اﻹﺻﺎﺑﺔ‬ ‫ﺑﻤـﺮض أﻛﻞ اﻟﺠﺴـﺪ‪ ،‬وﻫـﻮ ﻧﻮع ﻣـﻦ اﻟﺒﻜﺘﺮﻳﺎ‬ ‫اﻤﻘﺎوﻣﺔ ﻟﻠﻤﻀـﺎدات اﻟﺤﻴﻮﻳﺔ‪ ،‬وﻗـﺎل‪» :‬أﻇﻬﺮت‬ ‫اﻟﺪراﺳﺎت اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ أن اﻷﺷﺨﺎص اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻀﻌﻮن‬ ‫أﺷـﻜﺎل اﻟﻮﺷـﻢ ﻋﲆ أﺟﺰاء ﻣﻦ أﺟﺴـﺎدﻫﻢ‪ ،‬أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻋﺮﺿـﺔ ﻟﻺﺻﺎﺑﺔ ﺑﻌﺪوى اﻟﺘﻬﺎب اﻟﻜﺒﺪ اﻟﻔﺮوﳼ‬ ‫اﻟﻮﺑﺎﺋـﻲ »ﳼ« واﻟﺘﻬﺎب اﻟﻜﺒﺪ اﻟﻔﺮوﳼ اﻟﻮﺑﺎﺋﻲ‬ ‫»ﺑﻲ« وأﻣـﺮاض أﺧﺮى ﺗﻨﺘﻘﻞ ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺪم‪،‬‬ ‫وﻗـﺪ ﺗـﺆدي ﻛﺬﻟـﻚ إﱃ إﺻﺎﺑﺎت ﻓﺮوﺳـﻴﺔ ﻣﺜﻞ‬ ‫اﻟﺘﻬـﺎب اﻟﻜﺒـﺪ اﻟﻮﺑﺎﺋـﻲ‪ ،‬واﻹﻳـﺪز‪ ،‬وإﺻﺎﺑـﺎت‬ ‫ﺑﻜﺘﺮﻳﺔ وﻓﻄﺮﻳﺔ وﺣﺴﺎﺳﻴﺔ ﻣﺜﻞ اﻟﺤﻜﺔ اﻟﺠﻠﺪﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﻌـﺾ اﻟﺒﺜﻮر اﻟﺨﺒﻴﺜـﺔ‪ ،‬وﻏﺮﻫﺎ ﻣـﻦ اﻤﺨﺎﻃﺮ‬ ‫اﻷﺧﺮى اﻤﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺈزاﻟﺔ اﻟﻮﺷﻢ‪.‬‬ ‫وﻣـﻦ اﻤﻌـﺮوف أﻧـﻪ ﻳﺘﻢ ﺧـﻼل ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﻮﺷـﻢ‪،‬‬ ‫ﺛﻘﺐ اﻟﺠﻠﺪ ﺑﻤﻌـﺪل ‪ 80‬إﱃ ‪ 150‬ﺛﻘﺒﺎ ً ﰲ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ أﺟﻞ ﺣﻘـﻦ اﻷﺻﺒـﺎغ اﻟﺘـﻲ ﺗﻠﻮن اﻟﻮﺷـﻢ‪،‬‬ ‫وﻣـﻦ اﻤﻤﻜﻦ أن ﻳﺆدي ﺛﻘﺐ اﻟﺠﺴـﻢ إﱃ اﻹﺻﺎﺑﺔ‬

‫وﺷﻢ اﻟﺠﺴﻢ ﻟﻪ ﻣﺨﺎﻃﺮ وﺧﻴﻤﺔ ﻋﲆ اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺴـﻤﻢ واﻟﺘﻴﺘﺎﻧـﻮس‪ ،‬واﻟﻘﺮﺣـﺎت اﻟﺠﻠﺪﻳـﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺴﻞ اﻟﺮﺋﻮي‪ ،‬وﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻷﻣﺮاض اﻟﺠﻠﺪﻳﺔ‬ ‫اﻷﺧﺮى‪ ،‬وأوﺿﺢ أن ﺳـﺒﺐ ذﻟﻚ ﻳﺮﺟﻊ إﱃ وﺟﻮد‬ ‫ﻣـﺎدة ﻛﻴﻤﻴﺎﺋﻴـﺔ‪ ،‬ﺗﻀﺎف إﱃ اﻟﻮﺷـﻢ‪ ،‬وﺗﺴـﺒﺐ‬ ‫ﻣﺮض اﻟﺤﻜﺔ اﻟﺠﻠﺪﻳﺔ واﻟﺤﺴﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬وﺣﺘﻰ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺷـﻬﻮر ﻣﻦ اﺧﺘﻔـﺎء اﻻﻟﺘﻬـﺎب ﻗﺪ ﻳﱰك اﻟﻮﺷـﻢ‬ ‫أﻳﻀـﺎ ً ﻋﻼﻣﺔ ﺑﻴﻀـﺎء ﻋﲆ اﻟﺠﻠﺪ‪ ،‬وﻟﻴﺴـﺖ ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺑﻴﺎﻧـﺎت ﻃﺒﻴﺔ ﻛﺎﻓﻴـﺔ ﻋﻦ ﺗﺮﻛﻴﺐ وﻣﺪى ﺳـﻤﱢﻴﺔ‬ ‫ﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ اﻷﺻﺒـﺎغ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﺨﺪم ﰲ اﻟﺮﺳـﻢ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺠﻠﺪ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺘـﻮي ﺑﻌﺾ ﻣﻨﻬﺎ ﻋﲆ دﻫﺎن‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرات‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻸﻣﺮاض اﻤﻌﺪﻳﺔ اﻻﻧﺘﻘﺎل‬ ‫إذا اﺳﺘﺨﺪﻣﺖ ﻫﺬه اﻵﻻت ﻟﻮﺷﻢ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺷﺨﺺ‬ ‫دون ﺗﻌﻘﻴﻢ أو دون اﺳـﺘﺨﺪام ﺗﻘﻨﻴﺎت اﻟﺘﻄﻬﺮ‬ ‫اﻟﺴـﻠﻴﻢ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أﻧﻪ ﻻ ﻳﺘﻢ ﺣﻔﻆ أﺻﺒﺎغ اﻟﻮﺷـﻢ ﰲ‬ ‫ﺣﺎوﻳـﺎت ﻣﻌﻘﻤـﺔ‪ ،‬وﻳﻤﻜﻦ أن ﺗـﺆدي اﻟﺤﺎوﻳﺎت‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫دورا ﰲ اﻧﺘﻘـﺎل ﻋـﺪوى اﻷﻣـﺮاض‪ ،‬وﻗـﺪ ﺗﺪﺧﻞ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻤﺤﺘﻮﻳﺎت اﻟﺴـﻤﻴﺔ ﰲ أﺻﺒﺎغ اﻟﻮﺷـﻢ إﱃ‬ ‫اﻟـﻜﲆ واﻟﺮﺋﺘـﻦ واﻟﻌﻘـﺪ اﻟﻠﻤﻔﺎوﻳﺔ ﻣـﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟـﺪورة اﻟﺪﻣﻮﻳـﺔ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺴـﺒﺐ ﻣﺸـﻜﻼت ﺻﺤﻴﺔ‬ ‫ﻛﺒـﺮة‪ ،‬ﻧﺘﻴﺠﺔ إﻏﻔﺎل اﻤﻌﺎﻳـﺮ اﻟﺼﺤﻴﺔ واﻟﻄﺒﻴﺔ‬ ‫ﻟﻬﺬه اﻤﻮاد واﻤﻤﺎرﺳﺎت‪.‬‬ ‫وﰲ ﺳـﻴﺎق ﻣﺘﺼﻞ‪ ،‬أﺷـﺎر إﱃ أن أﻏﻠﺒﻴﺔ اﻟﻨﺴﺎء‪،‬‬ ‫اﻟﻼﺗـﻲ ﻳﺴـﺘﺨﺪﻣﻦ اﻟﺤﻨـﺎء ﻟﺼﺒـﻎ أﻇﻔﺎرﻫـﻦ‬ ‫وأﻳﺪﻳﻬـﻦ وأﻗﺪاﻣﻬﻦ ﺑﻘﺼـﺪ اﻟﺘﺠﻤﻞ‪ ،‬ﻣﻌﺮﺿﺎت‬ ‫ﻟﺨﻄﺮ اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﴪﻃﺎن اﻟﺪم‪ ،‬وذﻟﻚ ﻷن اﻟﺒﻨﺰﻳﻦ‬ ‫واﻤـﻮاد اﻟﻜﻴﻤﻴﺎﺋﻴﺔ اﻷﺧـﺮى اﻤﺨﻠﻮﻃـﺔ ﺑﺎﻟﺤﻨﺎء‬ ‫ﻳﻤﻜـﻦ أن ﺗﻜـﻮن ﻋﺎﻣﻞ ﺧﻄـﺮ ﻣﺤﺘﻤـﻼً‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻳﺴﺘﺨﺪم اﻟﺒﻨﺰﻳﻦ ﻛﻤﺬﻳﺐ ﻣﺤﻈﻮر ﻟﻜﻞ اﻤﻨﺘﺠﺎت‬ ‫ً‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﰲ ﻣﺴﺘﺤﴬات‬ ‫اﻻﺳﺘﻬﻼﻛﻴﺔ ﰲ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﺠﻤﻴﻞ ﺑﻤﻮﺟﺐ ﺗﻌﻠﻴﻤﺎت أوروﺑﻴﺔ‪.‬‬


‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬ ‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫نائب المدير العام‬

‫محمد عبداه الغامدي (الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني (جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬ ‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق املك عبدالله (الدائري الثاي)‬ ‫اأمام وزارة امياه والكهرباء‬

‫هاتف‪04-8484609 :‬‬ ‫فاك�س‪04-8488587 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬ ‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬

‫هاتف ‪4244101 :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬

‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬ ‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬الطائف‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الثاثاء ‪ 10‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 22‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )415‬السنة الثانية‬

‫المرضى النفسيون‪:‬‬ ‫«أهالينا» يرفضوننا‬ ‫بعد العاج!‬ ‫الدمام ‪ -‬سحر أبوشاهن‬ ‫بلغت نسبة امرى النفسين الذين يرفض‬ ‫أهاليهم تس ُلمهم بعد انتهاء عاجهم ما بن‬ ‫‪ %30 -%25‬من امرى امزمنن اموجودين‬ ‫ي امستشفيات النفسية ي امملكة‪ ،‬ما شكل‬ ‫ضغطا عى أقس�ام التنويم بمستش�فيات‬ ‫وزارة الصحة النفسية؛ حيث يشغل هذا امريض‬ ‫امس�تقر نفسيا ريرا مريض آخر بحاجة فعلية‬ ‫له‪ ،‬ما دفع وزارة الصحة افتتاح دور مخصصة‬ ‫إيوائهم أطلقت عليها «دور اإخاء»‪ ،‬افتتح منها‬ ‫حتى اآن واحد ي الرياض ويجري افتتاح آخر ي‬ ‫ج�دة والدمام‪ ،‬كما توجد خط�ة معتمدة افتتاح‬ ‫ابن يرك والده‬ ‫ااختصاصي�ة‬ ‫ذك�رت‬ ‫ااجتماعي�ة ي قس�م الطب النفي‬ ‫ي مستش�فى املك فه�د الجامعي‬ ‫ي الخ�ر أنيس�ة آل أس�عيد حالة‬ ‫مريض نفي كبر ي الس�ن رفض‬ ‫ابنه استقباله بعد استقرار وضعه‬ ‫النف�ي لع�دم تمكنه م�ن رعايته‬ ‫كون�ه متزوجا ً ولدي�ه أطفال‪ ،‬كما‬ ‫أنه العائل الوحيد لوالدته وأخواته‪،‬‬ ‫مش�رة إى أن دور ااختص�اي‬ ‫ااجتماعي مهم جدا ي إقناع اأهل‬ ‫بتس� ُلم مريضه�م‪ ،‬ورح كيفي�ة‬ ‫التعامل معه وطمأنتهم بأن حالته‬ ‫النفس�ية مستقرة وا يشكل خطرا‬ ‫عى نفسه أو عى اآخرين‪.‬‬ ‫اللجوء للرطة‬ ‫وأك�دت آل أس�عيد أن بعض‬ ‫اأر تتنصل من مسؤوليتها تجاه‬ ‫امري�ض ويرفض�ون تس� ُلمه رغم‬ ‫تكرار امحاوات إقناعهم بتس ُلمه‪،‬‬ ‫وي هذه الحالة يتم اللجوء للرطة‬ ‫إجبارهم عى تس ُلم امريض‪ ،‬وأخذ‬ ‫تعهد عليه�م بالعناية به ورعايته‪،‬‬ ‫مش�رة إى أن بع�ض اأر توافق‬ ‫عى تس� ُلم امري�ض ولكنها تهمل‬ ‫رعايته وإعط�اءه أدويته ي وقتها‬ ‫م�ا يع�رض امري�ض انتكاس�ة‬ ‫ويعي�ده للمستش�فى بعد خروجه‬ ‫منه بأي�ام‪ ،‬مش�رة إى أنها أجرت‬ ‫دراس�ة معرف�ة وض�ع اأر التي‬ ‫ترف�ض غالب�ا تس� ُلم امري�ض‬ ‫فوج�دت أنه�ا اأر الت�ي يغي�ب‬ ‫فيها أحد الوالدي�ن لطاق أو وفاة‬ ‫أو لغ�ره‪ ،‬وتدني الوض�ع امادي‪،‬‬ ‫وك�ر س�ن الوالدين‪ ،‬مش�ددة عى‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫عدد آخ�ر من الدور ي م�دن ومحافظات امملكة‬ ‫امختلف�ة‪ ،‬وح�ذر مختص�ون من اانعكاس�ات‬ ‫الس�لبية له�ذا الرف�ض ع�ى الوض�ع الصح�ي‬ ‫للمريض النفي ما يعرضه انتكاس�ة ويش�عر‬ ‫امعالج�ون باإحب�اط ك�ون جهوده�م ي عاج‬ ‫امريض لم تس�فر عن قبول�ه ي امجتمع وعودته‬ ‫لحيات�ه الطبيعية‪ ،‬وحتى ي حال�ة قبول امريض‬ ‫من قب�ل أرته يتعرض لإهم�ال من حيث عدم‬ ‫اانتظام عى العاج ما يعرضه أيضا لانتكاس�ة‬ ‫والع�ودة م�رة أخ�رى للمستش�فى‪ ،‬ويض�ع‬ ‫امختص�ون حلوا بإنش�اء مراك�ز متخصصة ي‬ ‫توعية أهاي امرى النفس�ين بأس�لوب التعامل‬ ‫معهم وأهمية احتوائهم ي جو أري طبيعي‪.‬‬

‫أن ااختصاصي�ن ااجتماعي�ن‬ ‫يتحمل�ون ج�زءا ً م�ن امس�ؤولية‬ ‫عندما ا يمتلكون امهارات الكافية‬ ‫وأساليب الخدمة ااجتماعية إقناع‬ ‫اأهل بتس ُلم امريض‪.‬‬ ‫إحباط العاملن‬ ‫ش�دد مدي�ر ع�ام الصح�ة‬ ‫النفس�ية وااجتماعي�ة ي وزارة‬ ‫الصح�ة الدكت�ور عبدالحمي�د‬ ‫الحبيب عى أن رفض بعض اأر‬ ‫تس� ُلم مرضاه�م بع�د اس�تقرار‬ ‫حالتهم النفس�ية يع�د من أصعب‬ ‫امش�كات الت�ي تواج�ه مجمعات‬ ‫ومستش�فيات الصحة النفس�ية ي‬ ‫امملكة‪ ،‬ما يركه ذلك من أثر سلبي‬ ‫عى نفس�ية امريض وما يسببه من‬ ‫إحباط للعامل�ن الذين بذلوا جهدا‬ ‫كبرا ي عاج امريض‪ ،‬ثم يفاجأون‬ ‫برف�ض اأرة تس� ُلم مريضه�م‬ ‫وتركه ي امستش�فى وعدم السؤال‬ ‫عنه‪.‬‬ ‫أسباب مختلفة‬ ‫وق�ال الدكت�ور الحبيب «تبلغ‬ ‫نسبة هؤاء امرفوضن من أهاليهم‬ ‫م�ا ب�ن ‪ %30 -%25‬من امرى‬ ‫امزمنن اموجودين ي امستشفيات‬ ‫النفس�ية»‪ ،‬موضح�ا أن أس�باب‬ ‫الرف�ض مختلف�ة وت�راوح ب�ن‬ ‫الخ�وف من امري�ض والتواكل بن‬ ‫أفراد اأرة وعدم الرغبة ي تحمل‬ ‫امس�ؤولية‪ ،‬مبين�ا أن بقاء امريض‬ ‫ي امستش�فى يعيق دوران الرير‬ ‫ويتسبب ي حرمان مرى نفسين‬ ‫محتاج�ن للتنويم‪ ،‬مبينا أن بعض‬ ‫امرى النفسين مازالوا يقيمون ي‬

‫«الصحة» تفتتح ‪ 6‬دور إخاء احتواء المرضى النفسيين بعد العاج بسعة ‪ 1500‬سرير‬ ‫أطباء‪ %30 :‬من اأهل يرفضون تس ُلم مرضاهم بعد العاج‬

‫امستشفيات النفسية منذ ‪ 40‬عاما‪.‬‬ ‫الرعاية ااجتماعية‬ ‫وع�ن دور أقس�ام الخدم�ة‬ ‫ااجتماعي�ة ي التعام�ل م�ع ه�ذه‬ ‫امش�كلة يق�ول الدكت�ور الحبي�ب‬ ‫«يتواصل منس�وبو أقس�ام الخدمة‬ ‫ااجتماعي�ة مع أر ام�رى الذين‬ ‫استقرت حالتهم النفسية‪ ،‬إقناعهم‬ ‫بتس� ُلمهم وتطمينه�م ب�أن وض�ع‬ ‫امري�ض مس�تقر وأن وج�وده بن‬ ‫أرت�ه ل�ه م�ردود إيجاب�ي ع�ى‬ ‫اس�تمرار اس�تقرار حالته النفسية‪،‬‬ ‫وأن�ه يحتاج للمراجع�ة امنتظمة ي‬ ‫امواعي�د امعط�اة له وأخ�ذ العاج‬ ‫اموصوف‪ ،‬مش�ددا عى دور اإعام‬ ‫ي التوعي�ة بأهمي�ة قب�ول امريض‬ ‫النفي بن أهله كي ا يفقد مهارات‬ ‫التواص�ل ااجتماع�ي ويعتمد فقط‬ ‫ع�ى العامل�ن ي امستش�فى لتلبية‬ ‫احتياجاته‪.‬‬

‫د‪ .‬محمد الزهراني‬

‫د‪ .‬عبدالحميد الحبيب‬

‫دور اإخاء‬ ‫وبن الدكتور الحبي�ب أن تزايد‬ ‫أع�داد ام�رى الذي�ن تخ�ى عنه�م‬ ‫أهاليه�م دفع�ت ب�وزارة الصح�ة‬ ‫افتتاح دار اإخ�اء ي مدينة الرياض‪،‬‬ ‫كم�ا س�تفتتح دارا ً أخ�رى ي مدين�ة‬ ‫ج�دة قريبا‪ ،‬يتبعها افتت�اح أربع دور‬ ‫أخرى � بس�عة ريرية ‪ 1500‬رير‬

‫� ي بعض م�دن ومحافظات امملكة‪،‬‬ ‫بحس�ب خطة معتمدة‪ ،‬وه�ذه الدور‬ ‫مخصص�ة فق�ط للمرى النفس�ين‬ ‫امزمن�ن الذي�ن ا عائ�ل له�م أو‬ ‫مرفوضن من قبل أهاليهم‪.‬‬ ‫تحمل امسؤولية‬ ‫من جهت�ه‪ ،‬أوضح امرف العام‬

‫عى مستش�فى اأمل للصحة النفسية‬ ‫ي الدم�ام الدكتور محم�د الزهراني‬ ‫اختاف أسباب رفض اأهل استقبال‬ ‫امري�ض بعد ش�فائه‪ ،‬منوه�ا «عادة‬ ‫ما يك�ون حجتهم ع�دم قدرتهم عى‬ ‫تحمل مس�ؤوليته ولكن نحن نسعى‬ ‫جاهدي�ن إى أن يك�ون هن�اك حلقة‬ ‫وص�ل ب�ن امري�ض وذوي�ه؛ بحيث‬ ‫نقوم ي مثل هذه الحاات بدعوة ذوي‬ ‫امريض بالزي�ارة مريضهم وعادة ما‬ ‫نجن�ي منها فوائد كث�رة؛ حيث يجد‬ ‫اأه�ل أن�ه قد ح�دث تحس�ن وتغر‬ ‫ي حال�ة امريض فيقوم�ون بإخراج‬ ‫امريض وعادة ما ننجح ي حال وجود‬ ‫الوالدين ولكن نجد صعوبة ي امرى‬ ‫الذين يكونون فاقدين لوالديهم»‪.‬‬ ‫‪ 18‬عاما ً دون خروج‬ ‫ويؤك�د الدكت�ور الزهران�ي أن‬ ‫بع�ض الح�اات مازال�ت تقي�م ي‬ ‫امجم�ع من�ذ أكثر م�ن ‪ 18‬عاما رغم‬

‫ينتظرون أهلهم‬ ‫ ‪ % 30‬من امرى النفسين امنومن يرفض أهاليهم تس ُلمهم بعد عاجهم‪.‬‬‫ بعض امرى موجودون ي امستشفيات النفسية منذ ‪ 40‬عاما‪.‬‬‫ يشكل مرى الفصام غالبية الحاات امرفوضة من قبل اأهل‪.‬‬‫ بلغ عدد امرى النفسين امنومن ي مستشفيات الصحة النفسية ي امملكة‬‫‪ 20000‬مريض‪ ،‬وعدد امراجعن للعيادات النفسية نصف مليون مراجع‪.‬‬ ‫ ي مستشفى اأمل للصحة النفسية ي الدمام راجع الطوارئ ‪ 9523‬مريضا ً‬‫والعيادات الخارجية ‪ ،9343‬وامنومون ‪ 702‬منهم ‪ 144‬غر سعودي‪،‬‬ ‫وشكلت الفئة العمرية بن ‪ 39-30‬عاما ً ‪ %37‬من أعداد امنومن‪.‬‬

‫المقاات‬ ‫‪makalat@alsharq.net.sa‬‬

‫‪mawdee3@alsharq.net.sa‬‬

‫التعليق اأبرز عى امقاات هو عى مقال الكاتبة‪ :‬عبر محمد‪ ،‬ومقال‪ :‬سامقات‬ ‫مجلس الش�ورى‪ ،‬كاتب التعليق‪ :‬الش�يهانة‪ ..‬التعليق‪ :‬الكاتبة اس�ترفت هدف‬ ‫نس�اء الش�ورى وأيدته‪ ..‬امس�ألة تبدأ من أبس�ط حقوق ام�رأة البديهية لرتقي‬ ‫مطالبه�ا وحقوقه�ا الرئيس�ة والجوهرية ع�ى كل صعيد س�واء كان اجتماعيا ً أو‬ ‫حقوقي�ا ً أو دينيا ً أو سياس�ياً‪ ..‬ذل�ك أول الغيث‪ ..‬ف�أول الغيث قطرة‪ ..‬وستس�قى‬ ‫صحراء آمال امرأة السعودية وتورق أغصان عدالة الريعة لتظلل كل أنثى ي بلدي‪.‬‬

‫المواضيع‬

‫اأكثر قراءة‪( /‬خال�د الفيصل يحتمي بالدين من السياس�ة) للكاتب (عبدالله‬ ‫الفوزان)‪.‬‬ ‫اأكثر تعليق ًا‪( /‬أولوي�ات «القصيبي» مثقفاً‪ ،‬وس�فراً‪ ،‬ووزيراً‪ :‬ل�و علم لطال‬ ‫عمره «مقهقهاً») للكاتب (قينان الغامدي)‪.‬‬ ‫(الرس�ول ص�ى الل�ه علي�ه وس�لم يبتس�م ي ع�ن‬ ‫اأكثر مشاركة في‬ ‫العاصفة) للكاتب (عائض القرني)‪.‬‬ ‫(الرس�ول ص�ى الل�ه علي�ه وس�لم يبتس�م ي ع�ن‬ ‫اأكثر مشاركة في‬ ‫العاصفة) للكاتب (عائض القرني)‪.‬‬ ‫تعليق‬

‫‪17‬‬

‫شفائها وتريح الطبيب امعالج لهم‬ ‫بالخروج‪ ،‬ويطلق عليهم اسم «ناقهي‬ ‫اأم�راض»‪ ،‬مش�را إى أن امجم�ع‬ ‫بص�دد تجهيز دار س�كن لهم يطلق‬ ‫عليها «دار اإخاء» أس�وة بدار اإخاء‬ ‫ي الري�اض‪ ،‬وتبلغ س�عتها الريرية‬ ‫‪ 100‬رير‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق باأسباب التي تدفع‬ ‫باأه�ل لرف�ض اس�تقبال مريضهم‬ ‫بعد ش�فائه يقول الدكتور الزهراني‬ ‫«هناك كث�ر من العوام�ل التي تقف‬ ‫وراء رف�ض اأه�ل تس� ُلم مرضاهم‬ ‫بع�د تحس�نهم منه�ا ع�دم وج�ود‬ ‫مكان مخص�ص للمري�ض ي امنزل‬ ‫وذل�ك لضيق مس�احته‪ ،‬باإضافة إى‬ ‫الظ�روف الخاص�ة ب�اأرة ومنه�ا‬ ‫وجود امري�ض عى س�بيل امثال مع‬ ‫أخي�ه امت�زوج وصعوب�ة تركه دون‬ ‫مراف�ق والخوف م�ن تعرضه لإيذاء‬ ‫أو إي�ذاء غ�ره‪ ،‬وغرها م�ن العوامل‬ ‫اأخرى»‪.‬‬ ‫متطلبات التنويم‬ ‫وعن الحاات التي تتطلب تنويما‬ ‫ي امجم�ع يذك�ر الدكت�ور الزهراني‬ ‫«كثرة هي الحاات امرضية النفس�ية‬ ‫والعقلي�ة الت�ي تحت�اج للتنوي�م‪،‬‬ ‫وهنالك بش�كل ع�ام أس�س وقواعد‬ ‫عامة للتنوي�م‪ ،‬إذا توفر واحد أو أكثر‬ ‫استدعى ذلك تنويم الحالة‪ ،‬ومنها أن‬ ‫تش�كل هذه الحالة تهدي�دا عى حياة‬ ‫امريض أو اآخري�ن مثل اامتناع عن‬ ‫الطع�ام أو الراب أس�باب مرضية‪،‬‬ ‫أو التهدي�د بإيذاء النفس أو اآخرين‪،‬‬ ‫وهنال�ك أمثل�ة كث�رة م�ن الح�اات‬ ‫النفس�ية والعقلي�ة الت�ي تس�تدعي‬ ‫التنوي�م مث�ل ح�اات ااضطراب�ات‬

‫اأكثر قراءة‪( /‬عاط�ل عن العمل‪ :‬بطالت�ي دفعتني لانتح�ار‪ ..‬ومكافأة «حافز»‬ ‫سدَت حاجتي)‪.‬‬ ‫اأكثر تعليق ًا‪«( /‬العمل» ل� الرق‪ :‬انس�حاب امستثمرين «مبالغات»‪ ..‬وتكلفة ال�‬ ‫‪ 2400‬ريال عى الركات لن تزيد عى ‪)%2.5‬‬ ‫(عاطل عن العمل‪ :‬بطالتي دفعتني لانتحار‪ ..‬ومكافأة‬ ‫اأكثر مشاركة في‬ ‫«حافز» سدَت حاجتي)‪.‬‬ ‫(خال�د الفيص�ل يفتتح الي�وم أول متح�ف بحري عى‬ ‫اأكثر مشاركة في‬ ‫شاطئ البحر اأحمر)‪.‬‬ ‫تعليق‬

‫التعليق اأبرز عى امواد الصحفية عى مادة‪ :‬اعتماد القواعد امنظمة للرسوم الدراسية ي امدارس اأهلية‬ ‫كاتب التعليق‪ :‬ي العن‬ ‫داع؛ أن التعليم إذا كان مجانيا ً أو برس�وم لم يق�دم أي جديد للطاب‪ ،‬وكره‬ ‫له‬ ‫التعلي�ق‪ :‬كل ه�ذا ليس‬ ‫ٍ‬ ‫الط�اب للعل�م ي ازدياد‪ ،‬التغير اأمثل يكون ي تعديل طبيعة امناهج وعدد الس�نوات وتوفر مخترات‬ ‫عملية للمواهب‪.‬‬

‫العقلية كالفصام العقي أو اضطراب‬ ‫الوج�دان‪ ،‬أو اإدم�ان ع�ى الكحول‬ ‫وامخ�درات أو ااضطرابات العضوية‬ ‫الدماغية وغرها»‪.‬‬ ‫مدة العاج‬ ‫وأش�ار الزهران�ي إى أن م�دة‬ ‫الع�اج تتفاوت ب�ن الع�اج امؤقت‬ ‫والريع أو امتوسط امدى أو الطويل‬ ‫امدى ففي الحاات البسيطة والحادة‬ ‫قد يكون العاج أس�ابيع معدودة وي‬ ‫الحاات امتوس�طة الش�دة قد نحتاج‬ ‫أش�هر وي بعض الحاات الش�ديدة‬ ‫والصعب�ة م�ن اممك�ن أن نحت�اج‬ ‫سنوات من العاج‪.‬‬ ‫مؤكدا أن الزيارة اليومية متاحة‬ ‫للمري�ض النفي من الس�اعة الثانية‬ ‫عرا ً وحتى الس�اعة السادسة مسا ًء‬ ‫وذل�ك بقس�م النفس�ية الرج�اي أو‬ ‫النس�ائي‪ ،‬وكذل�ك يس�مح للمريض‬ ‫بفرة إجازة رس�مية يخ�رج امريض‬ ‫خاله�ا عن طري�ق أح�د أقاربه من‬ ‫الدرج�ة اأوى وذل�ك بع�د س�ماح‬ ‫الطبيب امعالج له بها وتسمى (إجازة‬ ‫عاجية) تصل م�ن يوم إى ثاثة أيام‬ ‫وع�ادة ما تك�ون نهاية اأس�بوع أو‬ ‫عند ح�دوث طارئ عند أرة امريض‬ ‫تتطل�ب وجود امري�ض بينهم‪ ،‬يعود‬ ‫بعده�ا امريض اس�تكمال برنامجه‬ ‫العاج�ي‪ ،‬منوه�ا أن بع�ض اأه�اي‬ ‫ي�رون ع�ى إخ�راج امري�ض من‬ ‫امستشفى حتى لو لم ينهِ مدة العاج‪،‬‬ ‫ويس�مى ذل�ك (خروج ض�د النصح‬ ‫الطبي)‪.‬‬ ‫فالعاج لي�س إلزام�ا ً للمريض‬ ‫لدين�ا فيخرج تح�ت مس�ؤولية أهل‬ ‫امريض‪.‬‬


‫‪18‬‬ ‫نساؤنا تحت‬ ‫قبة البرلمان‬

‫رأي‬

‫اإعام الكروي حرفة‬ ‫من ا حرفة له!‬

‫محمد علي قدس‬

‫علي زعلة‬

‫‪mquds@alsharq.net.sa‬‬

‫‪azaala@alsharq.net.sa‬‬

‫الثاثاء ‪ 10‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 22‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )415‬السنة الثانية‬

‫لس�ت أدري كيف أبدأ مقاي هذا؟ وا من أين‬ ‫أمس�ك بأطراف اموضوع؟ فالحدي�ث عن اإعام‬ ‫حديث متشعب ومخيف ي الوقت نفسه‪ ،‬والخوض‬ ‫ي دهالي�ز الوس�ط اإعام�ي كالخ�وض ي رمال‬ ‫ذائب�ة‪ ،‬مزالق كثرة‪ ،‬وحس�ابات دقيقة واعتبارات‬ ‫شديدة الحساسية‪.‬‬ ‫م�ن ينتقد جه�ة أو اتجاها ً أو مس�ارا ً إعاميا ً‬ ‫ما‪ ،‬فهو إنما يضع نفس�ه ي بيت العقرب‪ ،‬يعرض‬ ‫نفس�ه لس�هام التجري�ح وال�ردود الاذع�ة التي‬ ‫تتجاوز ي بع�ض اأحيان حدود امهنية وأدبياتها‪،‬‬ ‫وربما حدود القيم واأخاق!‬ ‫ه�ذا ي اإطار اإعامي الع�ام‪ ،‬أما من يقرب‬ ‫من اإعام الرياي‪ ،‬ويمسه أو يمس إحدى قنواته‬ ‫أو أح�د برامج�ه امتكاث�رة تكاثر الفطر الس�امّ‪،‬‬ ‫فيتوجب عليه أن يكون مستعدا ً للتشهر والسخرية‬ ‫والفضيح�ة العلنية‪ ،‬الت�ي ا ترقب فيه وا ي غره‬ ‫غالباً‪ -‬ضمرا أخاقياً‪ ،‬وا ذمة مهنية‪.‬‬‫يبدو اإعام ي بادنا أش�به م�ا يكون بحرفة‬ ‫م�ن ا حرفة له‪ ،‬من يفصل م�ن عمله أو وظيفته‪،‬‬ ‫م�ن ا يتوفر عى ش�هادة دراس�ية تؤهله لوظيفة‬ ‫محرمة‪ ،‬من يريد تحس�ن دخله أو تأمن مصدر‬ ‫دخ�ل إض�اي‪ ،‬م�ن يرغ�ب ي الش�هرة واأضواء‬ ‫بس�هولة تام�ة ودونما جه�د وا اجته�اد‪ ...‬يتجه‬ ‫لإع�ام‪ ،‬والذكي هو من يتجه تحدي�دا ً إى اإعام‬ ‫الرياي‪.‬‬ ‫وهناك يجد مبتغاه قريباً‪ ،‬س�هل امنال وطوع‬ ‫البن�ان؛ بح�ث ري�ع ي أرش�يف الس�يد جوجل‬ ‫(سمعت اأمر عبدالرحمن بن مساعد يصف كثرا ً‬ ‫م�ن اإعامين الرياضين ب�‪ :‬جوجل) يضاف إليه‬ ‫بض�ع لقطات م�ن يوتيوب‪ ،‬مع بع�ض البهارات‪،‬‬ ‫وا يتبقى سوى عنوان اس�تفزازي أو افت للنظر‬ ‫(يستفيد كثر من اإعامين الرياضين من اأغاني‬ ‫وكلماتها ي صياغ�ة العنوانات أو إطاق اإفيهات‬ ‫والطراطيع اللغوية) ومع هذا العنوان أو امانشيت‬ ‫تصبح ام�ادة ضارب�ة‪ ،‬وتك�ر الدني�ا‪ ،‬مكونات‬ ‫مح�دودة وخلط�ة ريع�ة‪ ،‬لتصبح اأكث�ر قراءة‬ ‫وتعليقا ً وتداوا ً ي ت��ير وفيس بوك ووتس آب!‬ ‫واق�ع اإعام الرياي‪ ،‬يؤكد يوما بعد يوم أنه‬ ‫الوحيد من بن ااتجاهات اإعامية الذي يس�تحق‬

‫وصفه بالسلطة الرابعة‪.‬‬ ‫فاإع�ام الري�اي يعي من ش�أن ش�خص‬ ‫أو جه�ة أو ن�ادٍ معن ويحط من�ه‪ ،‬يصنع النجوم‬ ‫ويس�قطها ويدمره�ا‪ ،‬يش�حذ النفس�يات ويرفع‬ ‫امعنويات والهمم‪ ،‬ويغتالها متى شاء‪.‬‬ ‫وعى حد ق�ول أحدهم لنجم س�عودي رفض‬ ‫الحديث إلي�ه ي دورة الخليج اأخرة «نحن الذين‬ ‫صنعناكم»!‬ ‫اإع�ام الري�اي يمتلك قوة تأث�ر خارقة‪ ،‬ا‬ ‫يجاري�ه فيها غره‪ ،‬يؤث�ر ي الاعب�ن واإدارين‬ ‫والح�كام وامس�ؤولن ي اأجه�زة الرس�مية‬ ‫الرياضي�ة! ويؤثر أوا ً وقب�ل كل يء ي امجتمع؛‬ ‫ي الش�ارع العام‪ ،‬ي كاف�ة طبقات البر وفئاتهم‬ ‫العمري�ة والثقافية وااجتماعية‪ ،‬أولئك الش�غوفن‬ ‫بالرياض�ة ح�د اله�وس‪ ،‬امش�جعن به�دوء أو‬ ‫بتعصب‪ ،‬وامتابعن بدقة أو ببساطة‪.‬‬ ‫أكثر من ثاثة أرباع س�كان العالم رياضيون‬ ‫بش�كل أو بآخر‪ ،‬الرياضة لم تعد هواية أو نشاطا ً‬ ‫جسديا ً أو ترفيهاً‪ ،‬الرياضة ي عالم اليوم هي ماذ‬ ‫روحي‪ ،‬إدمان من نوع مختلف‪ ،‬متنفس للمكبوتن‬ ‫وامطحونن والخارين وامحبطن‪ ،‬هي ي ش�كل‬ ‫من أشكالها هروب محموم‪ ،‬ركض مجنون مطارد‬ ‫بكوابيس الواقع وويات الحياة التي ا تلن‪.‬‬ ‫الش�ارع الرياي هو أوسع شارع ي حياتنا‪،‬‬ ‫وه�و اأكث�ر ازدحام�ا واختناق�ا بروائ�ح العرق‬ ‫امتفصد من تشنجاتنا وهوسنا ومركباتنا الداخلية‬ ‫امكنونة؛ القبيحة والطيبة!‬ ‫ذلك الش�ارع ه�و الذي صنع س�طوة اإعام‬ ‫الري�اي وقوته وتأثره‪ ،‬قبل رب�ع قرن تقريبا ً لم‬ ‫يكن لدينا أي وس�يلة إعامية رياضية متخصصة‪،‬‬ ‫كان امشجعون والرياضيون فئة قليلة ي امجتمع‪،‬‬ ‫الناس مشغولون بلقمة العيش والكدح عى العيال‪،‬‬ ‫وشيئا فش�يئا تغرت اأحوال‪ ،‬وأرغد العيش‪ ،‬وبدأ‬ ‫الش�ارع الرياي يزدحم‪ ،‬م�ع انتصارات منتخب‬ ‫ك�رة القدم ي الثمانين�ات اميادية‪ ،‬وهكذا ظهرت‬ ‫الصح�ف الرياضي�ة ثم بع�د فرة طويلة نش�أت‬ ‫القن�وات الرياضي�ة امتخصص�ة‪ ،‬لتصب�ح أه�م‬ ‫القن�وات وأعاها دخاً‪ ،‬وليصبح القس�م الرياي‬ ‫ي أي قن�اة إعامي�ة هو اأهم واأب�رز‪ ،‬أنه اأكثر‬

‫جذب�ا ً للقراء والجماه�ر وامس�تهدفن‪ .‬للرياضة‬ ‫قس�م خاص ومس�احة محرمة ي أق�وى القنوات‬ ‫اإعامي�ة وأكثرها جدي�ة واحراف�اً‪ ،‬والصفحات‬ ‫الرياضي�ة ي الصحف العامة ه�ي أهم الصفحات‬ ‫واأقس�ام‪ ،‬قد يغي�ب الغاف الخلف�ي أو اأمامي‬ ‫للجريدة ويتوارى تح�ت وطأة اإعان‪ ،‬يحصل أن‬ ‫تحتجب الصفحات الثقافية أو غرها من الجريدة‪،‬‬ ‫لكن صفح�ات الرياضة ا تغيب أب�داً‪ ،‬وتوجد لها‬ ‫امساحة دائماً‪ ،‬مهما كان وضع العدد‪ ،‬بل إن تكلفة‬ ‫اإعان فيها هي اأعى بن الصفحات الداخلية من‬ ‫الصحف‪.‬‬ ‫الصحفي الرياي هو اأكث�ر أهمية‪ ،‬واأكثر‬ ‫تدلي�اً ومراعاة وأجرا ً وانتداب�ا ً لحضور البطوات‬ ‫وتغطية امناس�بات الرياضية ي الداخل والخارج‪،‬‬ ‫وهو اأرحب مس�تقباً واأوس�ع فرصا ً وظيفية ي‬ ‫اإعام عموما‪ ،‬وي صحيفته تحديداً‪.‬‬ ‫ً‬ ‫الصحف�ي الري�اي يرقى ريع�ا ي باط‬ ‫صاحب�ة الجالة كم�ا يقال‪ ،‬وبخاص�ة إذا ما كان‬ ‫موهوبا ً وذكيا ً وطموحاً‪ ،‬والجميع يعرف أن رؤساء‬ ‫تحري�ر الصحف الكرى ي بادنا افتتحوا حياتهم‬ ‫الصحافية من بوابة القس�م الرياي‪ ،‬هاشم عبده‬ ‫هاش�م وتركي الس�ديري وخالد امال�ك مع حفظ‬ ‫األق�اب للجمي�ع‪ ،‬وا أدري عى وج�ه التحديد إن‬ ‫كان العم قينان الغامدي قد عر من البوابة نفسها‬ ‫أم ا!‬ ‫ح�ن نتحدث ع�ن اإع�ام الري�اي فإننا ا‬ ‫نعن�ي محيطا أوس�ع م�ن أولئك الذي�ن يتحلقون‬ ‫حول كرة القدم تحديداً‪ ،‬فليس لدينا إعام رياي‬ ‫ملموس ومش�اهد يهتم بالرياضات اأخرى سوى‬ ‫ك�رة القدم‪ ،‬وبن هؤاء اإعامي�ن الكروين اليوم‬ ‫ين�دس عدد كبر من غر امؤهلن‪ ،‬ا عى مس�توى‬ ‫امهني�ة والتخص�ص‪ ،‬وا ع�ى مس�توى الفك�ر‬ ‫والثقاف�ة واموهب�ة الحقيقية‪ ،‬وأحيان�ا ً حتى عى‬ ‫مستوى اأخاق واللياقة والذوق العام‪.‬‬ ‫الصحافة الرياضية التي قدمت لنا ي الس�ابق‬ ‫قام�ات صحفي�ة مهم�ة‪ ،‬أصبح�ت الي�وم تن�وء‬ ‫بالدخاء واأدعياء واأجراء وامتعصبن واموتورين‬ ‫والنفعين وامتلونن!‬ ‫و‪ ...‬نكمل اأسبوع القادم بحول الله‪.‬‬

‫نقلة تاريخية ي مسرة ام��رأة‬ ‫السعودية‪..‬‬ ‫ودور فعال للمرأة ي اختبار حقيقي ل�‬ ‫«مواطنيتها» تحت قبة الشورى‪.‬‬ ‫لن تكون بعد اليوم ظاً للرجل وا‬ ‫استكماا ً لعدد ناقص‪ ،‬بل ريكة له ي‬ ‫امشورة وإبداء الرأي وصنع القرار‪ ،‬لصالح‬ ‫الوطن وقضاياه امختلفة‪.‬‬ ‫توجيهات خادم الحرمن الريفن‬ ‫السامية التي صدرت مؤخراً‪ ،‬أحدثت تغيرا ً‬ ‫تاريخيا ً ي أنظمة ولوائح مجلس الشورى‪،‬‬ ‫حيث جاءت القرارات املكية‪ ،‬فأحيت آمالنا‬ ‫ي تحقيق امزيد من التطوير واإصاح‪ ،‬ي‬ ‫اأنظمة التريعية والتنفيذية واإدارية‪.‬‬ ‫تاريخ جديد يُصنع للمرأة السعودية‪،‬‬ ‫بتعين خ��ادم الحرمن الريفن ‪30‬‬ ‫عضوة من النماذج النسائية امتميزة ي‬ ‫بادنا‪ ،‬أعضاء تحت قبة مجلس الشورى‪،‬‬ ‫وهو قرار حكيم أخرج امرأة من عزلتها‬ ‫السياسية وااجتماعية‪ ،‬ي تجربة برمانية‬ ‫حديثة العهد ي منظومتنا السياسية‪،‬‬ ‫ومحك حقيقي للمرأة السعودية‪ ،‬لكي‬ ‫تمارس دورها الطبيعي وامطلوب منها‪،‬‬ ‫كعضو فعال وريك ي امجتمع‪.‬‬ ‫با شك هو انتصار جديد يتحقق للمرأة‬ ‫السعودية‪ ،‬واختيار هذا العدد‪ ،‬بنسبة تمثل‬ ‫‪ %20‬من إجماي أعضاء امجلس‪ ،‬يعني‬ ‫بلغة برمانية «كوتا» نسائية‪ ،‬وهي النسبة‬ ‫اأعى مشاركة امرأة برمانياً‪ ،‬قفزت برتيب‬ ‫امملكة عامياً‪ ،‬إى امرتبة ‪ ،80‬متقدمة عن‬ ‫دول عامية كرى كروسيا والوايات امتحدة‬ ‫وإيرلندا والرازيل‪ ،‬بعد أن كانت تحتل‬ ‫امرتبة ‪ 184‬ي قائمة الدول التي تهمش‬ ‫دور امرأة برمانيا ً وسياسياً‪ ،‬وي امرتبة‬ ‫اأوى عى مستوى برمانات الخليج‪ ،‬وي‬ ‫مركزمتقدم ي قائمة الدول العربية‪ .‬لذلك‬ ‫اعترت القرارات تاريخية ي مسرة امرأة‬ ‫السعودية‪ ،‬ومفصلية ي تطور امنظومة‬ ‫السياسية والركيبة ااجتماعية ي بادنا‪.‬‬

‫في السلم والعلم‬

‫لو فتحنا‬ ‫عليهم‬ ‫بابًا من‬ ‫السماء‪..‬‬

‫على أي حال‬

‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫َمن يضع‬ ‫تشكيلة‬ ‫المنتخب؟‬

‫لم َت ُعد «تانسو» إلى المطبخ‬ ‫فضيلة الجفال‬

‫خالص جلبي‬

‫ه�ذه آي�ة م�ن أول س�ورة الحِ جْ �ر‪.‬‬ ‫تس�تعرض اآي�ة الوضع النف�ي امغلق‪،‬‬ ‫ف�ا ينفع مع هذا الوض�ع أي دليل لتغير‬ ‫اموق�ف أو لدفع صاحبه للمراجعة‪ .‬وضع‬ ‫التصل�ب هذا موجود ي عال�م البيولوجيا‪،‬‬ ‫كم�ا ه�و موج�ود ي الرمج�ة العقلي�ة‪.‬‬ ‫يذكر ماكس بانك صاح�ب أعظم نظرية‬ ‫ي الكوانت�وم ‪-‬بعد النظرية النس�بية‪ -‬أن‬ ‫العلم�اء أنك�روا عليه‪ ،‬ولم يعرف�وا به إى‬ ‫الوق�ت الذي مى فيه جي�ل كامل‪ ،‬وجاء‬ ‫جيل جدي�د من العلم�اء؛ فاعرفوا بقدره‬ ‫ونظريته‪ .‬حاليا ما يحدث ي سوريا يشبه‬ ‫ه�ذا من الج�و الث�وري‪ ،‬وع�دم ااعراف‬ ‫لآخ�ر بيء‪ ،‬بل قتل الط�رف اآخر‪ ،‬وكل‬ ‫م�ا ينتس�ب إليه بصلة ونس�ب م�ن علم‬ ‫ومعلوم�ات ورجال ومواقف‪ .‬هذا التصلب‬ ‫ي اموق�ف يجعل كل طرف يجند كل اأدلة‬ ‫والرج�ال واإمكان�ات وام�ال والجه�ود‬ ‫لسحق الخصم؛ أنها معركة وجودية‪ .‬أي‬ ‫أن أكون أو ا أكون‪.‬‬ ‫يذك�ر الق�رآن كثرا حال�ة الكفر عى‬ ‫عمي‪ .‬أي‬ ‫هذه الشاكلة‪ ،‬أن القوم ص ٌم بك ٌم‬ ‫ٌ‬ ‫أن مناف�ذ الفهم تعطلت فه�ذا هو الكفر‪.‬‬ ‫أي حن يعجز اإنسان عن استخدام عقله‬ ‫ي التحكي�م ع�ن آراء الجماع�ة‪ .‬ل�ذا كان‬ ‫الوصف الثان�ي للكافرين أنهم يتبعون ما‬ ‫وجدوا عليه آباءهم‪.‬‬ ‫نح�ن نعرف له�ذه الفك�رة برعة‪،‬‬ ‫ولكن ح�ن ندخل نفس الوض�ع النفي‪،‬‬ ‫فلسوف نتغر جدا جدا من حيث ا نشعر‪،‬‬ ‫ول�و جاءتنا كل آية؛ لذا كان العقل النقدي‬ ‫هو قمة التقوى‪ ،‬وس�درة امنتهى‪ ،‬وطريق‬ ‫الوصول إى الحقيقة ب�كل أفضل محاولة‬ ‫متواضع�ة لاقراب من ش�مس الحقيقة‬ ‫الحارقة‪.‬‬

‫ويأتي اختيار هذه النخبة النسائية‪،‬‬ ‫ضمن تشكيلة الشورى ي دورته الجديدة‪،‬‬ ‫ليحقق امعادلة الصعبة ي دور امرأة‪،‬‬ ‫الذي تتجاذبه آراء مختلفة بن مؤيدين‬ ‫ومعارضن مشاركتها امستحقة كعضو‬ ‫له حقوقه وواجباته ي امجتمع‪ ،‬وصوت ا‬ ‫يمكن تغييبه أو تجاهله‪ ،‬ي مناقشة قضايا‬ ‫التنمية ااجتماعية وااقتصادية والنمو‬ ‫الفكري والتطورالعلمي‪.‬‬ ‫والحقيقة أن امرأة قد حققت ي عهد‬ ‫املك عبدالله بن عبدالعزيز ي سنوات قليلة‪،‬‬ ‫ما كانت تحلم به عى مدى عقود عدة‪.‬‬ ‫وندرك تماما ً أن امرأة مواطنة‪ ،‬ومن‬ ‫حقها امشاركة ي مسرة اإص��اح‪،‬‬ ‫بحماسها‪ ،‬وغرتها عى الوطن ودفاعها‬ ‫عن حقوقنا الوطنية‪ ،‬وما يهم قضايا‬ ‫امجتمع واأرة‪ .‬وقد انتهى ذلك العهد‬ ‫الغابر‪ ،‬الذي كانت امرأة تعتر فيه مشكلة‬ ‫أو معضلة؛ أنها نظرة قارة ا تتفق‬ ‫مع معطيات الواقع ومتطلباته‪ ،‬أن امرأة‬ ‫عنر مهم ي حل مختلف القضايا العالقة‬ ‫والشائكة ي امجتمع‪.‬‬ ‫وقد أعطى القرار السامي امرأة كامل‬ ‫امسؤوليات والواجبات‪ ،‬ي الشورى‪ ،‬كأي‬ ‫عضو من أعضاء امجلس من الرجال‪،‬‬ ‫ولن يكون دورها قارا ً عى تمثيل امرأة‬ ‫واإداء بصوتها‪ ،‬بل ستكون ممثلة‬ ‫للوطن‪ ،‬وستكون إضافة جيدة بمشورتها‪،‬‬ ‫وخرتها العلمية والعملية والفكرية‪ ،‬ي‬ ‫تشكيلة تكنوقراطية نسائية‪ ،‬جمعت بن‬ ‫العامة والطبيبة واأكاديمية وذات الخرة‬ ‫السياسية والدبلوماسية‪ ،‬لذلك لن يكون‬ ‫حتما ً دورها قارا ً عى بحث قضايا امرأة‬ ‫وحقوقها‪ ،‬وهي خر من يمثلها ي الدفاع‬ ‫عنها ومناقشتها‪ ،‬لكنها ستدي بصوتها من‬ ‫أجل الوطن‪ ،‬وسيكون لها وجودها الفعال‬ ‫ي لجان امجلس‪ ،‬وستشارك ي صنع قراراته‬ ‫ي مختلف القضايا ااجتماعية والسياسية‬ ‫والتعليمية وااقتصادية‪.‬‬

‫‪faljaffal@alsharq.net.sa‬‬

‫وقع ي يدي كتاب قبل أس�ابيع‪ .‬ق َلبته بفتور‬ ‫وتركته جانباً‪ .‬عنوانه أوحى ي بأنني أحتاج مزاجا‬ ‫معينا لقراءته‪ ،‬هكذا قلت لأس�تاذ محمد السيف‪،‬‬ ‫امال�ك الريك للدار النارة «ج�داول»‪ ،‬هو الذي‬ ‫كان متحمس�ا وه�و ي�رح محتوى الكت�اب‪ .‬لم‬ ‫أؤجل ذل�ك كثرا حتى فعل�ت بمعيَة كوب ضئيل‬ ‫من القهوة‪.‬‬ ‫«اأنوثة اإس�امية»‪ ،‬هذا هو عنوان النس�خة‬ ‫امرجمة لكت�اب الصحافية اأس�رالية جرالدين‬ ‫بروك�س‪ ،‬وه�و يدور ي فل�ك العن�وان‪ ،‬من واقع‬ ‫معايش�ة مهم�ات الصحافية بروك�س ي الرق‬ ‫اأوسط‪.‬‬ ‫كتاب ثري من الناحية التوثيقية‪ُ ،‬كتب بنضج‬ ‫وبرؤي�ة فردية محايدة غالبا‪ ،‬وتحليل غر منفعل‬ ‫أو متط�رف‪ ،‬ي محاول�ة لإجابة عى أس�ئلة عن‬ ‫ام�رأة ي امجتمعات اإس�امية‪ ،‬ي الزمن امحكي‬ ‫عنه‪ ،‬ب�ن‪ :‬مر وإي�ران والس�عودية واإمارات‬ ‫والكويت ولبنان وتركيا والعراق والجزائر وقطاع‬ ‫غزة واأردن وغرها‪.‬‬ ‫قرأت�ه وأن�ا أتأم�ل واقعا ق�د ب�دأ ي التغر‬ ‫اإيجاب�ي‪ ،‬عى اأقل ي بع�ض اأماكن‪ .‬إا أن ثمة‬ ‫قلق�ا ما يبعثر هذا ااطمئنان‪ ،‬وهو ما قد أختره‬ ‫بصع�ود «اإخ�وان امس�لمن» ي دول الربي�ع‬ ‫العرب�ي‪ ،‬والرغبة التي ترددت م�ن جانبهم حول‬ ‫فكرة استعادة الخافة اإسامية‪ .‬وصعودهم عى‬ ‫أي�ة حال‪ ،‬قد يلوِح ربم�ا براجع بعض الخطوات‬ ‫الت�ي خطتها امرأة بجه�د‪ ،‬وبعد الحضور الفاعل‬ ‫للم�رأة امس�لمة والعربية ي الس�احة السياس�ية‬ ‫وااجتماعي�ة وااقتصادي�ة والثقافي�ة‪ ،‬ي العق�د‬ ‫اأخر تحديدا‪.‬‬ ‫تقول بروكس إن امرأة ي امناطق اإس�امية‬ ‫«تبقى مج�رد ام�رأة ي طبيعة العق�ل الذكوري‬ ‫مهما علت مكانتها»‪ ،‬مستشهدة بأمثلة مجتمعات‬ ‫متش�ددة منه�ا إي�ران‪ ،‬ه�ي التي مكنت النس�اء‬ ‫من�ذ وقت مبكر من الرم�ان والرياضة والقضاء‪،‬‬

‫فحن قدمت س�يدات من الجمهوريات اإسامية‬ ‫امدعوات للتدريب الرياي مع النس�اء اإيرانيات‬ ‫ي طه�ران «اتخذت إيران موقفا وقائيا مبالغا فيه‬ ‫تجاه النس�اء امدعوات» فمنعته�ن من التجول ي‬ ‫الباد إا بحافات رسمية‪ ،‬هذا الفعل أغاظ عضوة‬ ‫الوفد اماليزية «مرشدة مستقيم»‪ ،‬فصفعت رجا‬ ‫من الحرس الثوري حاول أن يمنعها من الخروج‬ ‫من الفن�دق‪« :‬قلت له إنني مدي�رة قوات الرطة‬ ‫اماليزي�ة امتقاعدة‪ ،‬وإنن�ي أمضيت عمري أعطي‬ ‫اأوامر للفتيان أمثالك»‪.‬‬ ‫وكذل�ك ق�ال أحم�د س�اطي ح�ول حن�ان‬ ‫عراوي محتج�ا‪ :‬إن كانت فعا سياس�ية جيدة‬ ‫فيجب أن تكون مع زوجها وأطفالها أيضا‪ .‬ورغم‬ ‫راض بحياته مع أبنائه وفخور‬ ‫أن زوج ع�راوي ٍ‬ ‫بزوجته‪ ،‬إا أن رجاا آخرين‪ ،‬من أمثال ساطي ي‬ ‫عامن�ا‪ ،‬لن يكونوا مرتاحن لذل�ك أبدا‪ .‬نفس ذلك‬ ‫يحدث ي دول شبيهة حن اضطرت إحدى أعضاء‬ ‫الرم�ان ي انتخاب�ات ‪ 1993‬ي اأردن أن تقاوم‪،‬‬ ‫حن اعرض السلفيون عى صوتها‪.‬‬ ‫وبرغ�م امناصب الت�ي وصلت إليها النس�اء‬ ‫ي امجتمع�ات اإس�امية‪ ،‬إا أن قل�ة م�ن ه�ؤاء‬ ‫اس�تطعن وض�ع تغي�رات طفيف�ة ع�ى أوضاع‬ ‫بنات جنسهن بسبب ضغوطات امجتمع وقيوده‪،‬‬ ‫ورئيس�ة الوزراء الباكس�تانية بينظر بوتو مثاا‬ ‫لذلك‪ ،‬أو حتى الرمانية الركية «تانس�و تشيللر»‬ ‫حن هت�ف امندوبون «لتعد تانس�و إى امطبخ»‪.‬‬ ‫وهذا مثال أيضا للنظرة الدونية من بعضهم تجاه‬ ‫النساء‪.‬‬ ‫م�ن كل هذه الحكايات‪ ،‬لي�س ثمة فرق كبر‬ ‫ربما ي العقليات الذكورية ي كثر من امجتمعات‬ ‫الت�ي ترج�ح التقاليد ع�ى الدين‪ ،‬حن تس�اءلت‬ ‫بروكس أواً‪ :‬ل ْم يقصد اإس�ام أب�دا ً أن يضطهد‬ ‫ام�رأة‪ ،‬ا ي الق�رآن وا م�ن قب�ل النب�ي محم�د‬ ‫واأح�داث الت�ي ي عهده‪ ،‬فع�ام تُضطهد أغلبية‬ ‫نس�اء امسلمن ي هذا العر الحديث؟ برغم أنها‬

‫رؤية مبالغ فيها بعض اليء‪ ،‬إا أنه سؤال يسأله‬ ‫الكثرون منّا بصيغ ش�بيهة‪.‬‬ ‫وذك�رت الصحافي�ة التغي�ر ال�ذي أحدثته‬ ‫الش�يخة فاطم�ة ح�رم الش�يخ زاي�د ودورها ي‬ ‫تجني�د اإماراتي�ات ع�ى ي�د س�يدات الجي�ش‬ ‫اأمريكي‪ ،‬فكانت اإماراتية هي اأوى خليجيا عام‬ ‫‪ 1992‬الت�ي تدربت ي أكاديمية «ساندهرس�ت»‬ ‫العس�كرية‪ .‬كم�ا حاول�ت بروكس أيض�ا تحليل‬ ‫الواقع ااجتماعي السعودي الذي فرض قيودا عى‬ ‫امرأة‪.‬‬ ‫لكن ل�و تأخ�رت بروكس س�نوات من طبع‬ ‫ه�ذا الكتاب‪ ،‬لقال�ت أن بإمكان امرأة الس�عودية‬ ‫اآن‪ ،‬مقارن�ة بالتس�عينيات من الق�رن امنرم‬ ‫وه�و زمن حكاياتها‪ ،‬أن تحج�ز ي فندق بهويتها‬ ‫الخاص�ة دون مح�رم‪ ،‬وأنه�ا حصل�ت عى حق‬ ‫الرش�ح والتصوي�ت ي امجلس البل�دي‪ ،‬ودخلت‬ ‫مجلس الش�ورى بعضوية كاملة‪ .‬وأنها بعد عناء‬ ‫اس�تطاعت أن ترب�ح قضي�ة العم�ل الع�ام‪ ،‬وأن‬ ‫تظه�ر علنا كبائعة‪ .‬وأن الس�عوديات اآن يعملن‬ ‫ي مناصب قيادية ومراكز علمية وثقافية مهمة‪.‬‬ ‫وأنها ‪-‬امرأة السعودية‪ -‬أصبحت نائبة وزير‬ ‫الربية والتعلي�م‪ ،‬بعد نحو ‪ 45‬عام�ا منذ افتتاح‬ ‫أول مدرس�ة بنات س�عودية‪ .‬ع�ام ‪ ،1963‬كانت‬ ‫ثم�ة مفارق�ة عجيبة تح�دث‪ ،‬ففي الوق�ت الذي‬ ‫كانت أمريكا تس�تدعي عساكرها مواجهة الشغب‬ ‫إث�ر إلغاء الفصل العنري ي امدارس‪ ،‬كان املك‬ ‫فيصل يس�تدعي الحرس الوطني إبقاء مدرس�ة‬ ‫بريدة للبن�ات مفتوحة‪ ،‬بطالبة واحدة لعام كامل‬ ‫هي ابنة امديرة‪.‬‬ ‫إن الق�در ليثب�ت َ‬ ‫أن مجرى النه�ر الصحيح‬ ‫ّ‬ ‫ويغر معالم اأرض‪ ،‬وليس سوى‬ ‫سينحت الحجر‬ ‫الوق�ت‪ .‬وكل اأمور امع َلق�ة لظروف مختلفة‪ ،‬من‬ ‫القضايا اماس�ة امتكررة مع الزمن‪ ،‬ستأتي تباعا‪،‬‬ ‫وإن تأخ�رت ي القرار أو حتى ي التطبيق‪ ،‬ما دام‬ ‫الوعي قائما‪.‬‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫اعرف ريكارد بأنه ا يختار تشكيلة‬ ‫امنتخب‪ ،‬كم�ا اعرف من قبل�ه مدربون‬ ‫عامي�ون س�ابقون منتخبن�ا‪ ،‬س�واء ي‬ ‫صحف بلدانه�م أو ي صحفنا‪ ،‬وامعروف‬ ‫أن اأمر نواف ب�ن فيصل‪ ،‬الرئيس العام‬ ‫لرعاية الشباب محسوب عى النر منذ‬ ‫نعومة أظفاره‪ ،‬وا وجود لاعب نراوي‬ ‫ي قائم�ة امنتخ�ب‪ ،‬مم�ا ينف�ي التهمة‬ ‫ع�ن أي ش�خصية نراوي�ة ي اختي�ار‬ ‫التش�كيلة‪ ،‬وأحمد عيد‪ ،‬شخصية مثالية‬ ‫ودودة من�ذ نعوم�ة أظف�اره الرياضية‪،‬‬ ‫ولم نشاهد أسماء أهاوية تثر الريبة ي‬ ‫تشكيلة امنتخب اأخرة‪.‬‬ ‫هل عجزت الصحاف�ة الرياضية عن‬ ‫معرف�ة هذا ام�ارد‪ ،‬الذي يكتب تش�كيلة‬ ‫منتخبن�ا الوطني‪ ،‬وحتى توير‪ ،‬كاش�ف‬ ‫اأرار‪ ،‬ل�م نج�د في�ه ش�بهة أو اتهاما ً‬ ‫َمن سوَلت له نفس�ه العبث بأعصاب ‪16‬‬ ‫مليون سعودي‪.‬‬ ‫مَ�ن يف�ك ه�ذا اللغ�ز امح�ر‪ ،‬كلما‬ ‫خرجن�ا من بطولة تس�ابقت اأذهان إى‬ ‫ام�درب الخف�ي‪ ،‬ال�ذي ا أحد يس�تطيع‬ ‫الكشف عنه!‪.‬‬ ‫إذا أجبنا عى هذا الس�ؤال سنس�هل‬ ‫مهم�ة مدرب امنتخب الجديد‪ ،‬وس�نريح‬ ‫أعصاب الجماهر‪.‬‬ ‫الس�ؤال ال�ذي يط�رح نفس�ه‪ :‬ه�ل‬ ‫ْ‬ ‫سيسلم امدرب اإسباني الجديد للمنتخب‬ ‫أو غره‪ ،‬من الذين س�يخلفونه ي اأشهر‬ ‫امقبل�ة‪ ،‬م�ن تدخات ه�ذا ام�ارد؟‪ ،‬ماذا‬ ‫ا نق�رح ع�ى م�درب امنتخ�ب الجديد‬ ‫أن يش�رط ي العق�د أن�ه مَ�ن س�يختار‬ ‫التش�كيلة‪ ،‬ويرف�ع ش�عار ا للتدخات‪،‬‬ ‫ويكون رطه التش�هر بمَ�ن يتدخل ي‬ ‫تشكيلته؟‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬


‫رأي‬

‫ﻋﻤﺪوا »ﺑﺎﺑﺎ« ﻟﻠﻤﺘﺤﺰﺑﻴﻦ!‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

‫ﺳﻬﺎم اﻟﻄﻮﻳﺮي‬

‫‪malomari@alsharq.net.sa‬‬

‫‪sahhomah@alsharq.net.sa‬‬

‫وأﻧﺎ أﺷـﻌﺮ ﺑﺎﻟﺤـﺰن ﻋﲆ اﻹﺳـﻼم‪ ،‬ﺗـﱰد ﰲ ذﻫﻨﻲ‬ ‫داﺋﻤـﺎ ً اﻤﻘﻮﻟـﺔ اﻟﺒﺎرﻳﺴـﻴﺔ‪» :‬ﰲ ﺑﺎرﻳﺲ رﻓﻊ اﻟﻔﻦ رأﺳـﻪ‬ ‫ﻓﺄﺧﻔﻀـﺖ اﻟﻌﻘﺎﺋﺪ رأﺳـﻬﺎ ﻟﱰﺗـﺎح«‪ ..‬ﻓﺎﻤـﴩق ﺣﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﻏـﺪا ﻓﻴﻪ ﺗﺤﺼﻴـﻞ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻷﻛﺎدﻳﻤـﻲ اﻟﺮاﻗﻲ واﻟﺨﻮض‬ ‫ﰲ اﻟﻜﺸـﻮﻓﺎت اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ اﻟﺒﺤﺜﻴﺔ أﻣﺮا ً ﻋﺴﺮا ً أﻧﺎب ﻋﻦ ذﻟﻚ‬ ‫إﻧﺘﺎج ﻋﺪﻳـﺪ ﻣﻦ اﻟﻌﻘﺎﺋـﺪ واﻤﺬاﻫﺐ واﻟﺘﺤﺰﺑـﺎت اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﻄﺎﻣﺤﺔ ﻟﻼﺳـﺘﺌﺜﺎر ﺑﺎﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ ﺑﻤﺎ ﻻ ﻳﺪع ﻣﺠﺎﻻ ً ﻟﻠﺸﻚ‬ ‫ﺑﴬورة اﺳـﺘﻨﺨﺎب »ﺑﺎﺑﺎ« ﻳﻨﻮب ﻋﻨﻬﺎ وﻳﻜﻮن ﻣﻤﺜﻼً ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻨﺎ ﻣﻨﺎﺻﺤﺘـﻪ وﻣﺤﺎورﺗﻪ ﻃﺎﻤﺎ أن ﻛﻞ ﺣﺰب ﻳﺮى‬ ‫ﺑﻌﺼﻤﺔ رأﻳﻪ وأﻫﻠﻴﺘﻪ وأن ﻗﻀﺎءه ﰲ اﻷﻣﻮر ﺣﻜﻢ ﻣﻄﻠﻖ‪..‬‬ ‫ﻋـﲆ أﻳﺔ ﺣﺎل ﻻ أرى أﻳﺔ ﻓﺎﺋﺪة ﻣـﻦ ﻛﺜﺮة اﻟﺘﺤﺰﺑﺎت‬ ‫اﻟﺪﻳﻨﻴـﺔ ﻷﻧﻬﺎ ﻛﻠﻬﺎ ﺗﺨﺘﻠـﻒ ﻣﻊ ﻣﺒﺪأ اﻟﻮﺣﺪة اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﻣﻌﺎرﺿﺔ ﺑﺮأﻳﻲ ﻣﻦ ﻳﺠـﺪون أن اﻻﺧﺘﻼف رﺣﻤﺔ‪ ..‬أؤﻣﻦ‬ ‫ﺑﺄن اﻟﺘﺤﺰﺑـﺎت اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ أﺷـﺒﻪ ﰲ ﺗﺄﺛﺮﻫـﺎ ﺑﺎﻟﻨﻤﻴﻤﺔ‪ :‬ﻓﻼ‬ ‫ﺗﱰك ﻣﻮدة إﻻ أﻓﺴـﺪﺗﻬﺎ وﻻ ﻋﺪاوة إﻻ ﺟﺪدﺗﻬﺎ وﻻ ﺟﻤﺎﻋﺔ‬ ‫إﻻ ﺑﺪدﺗﻬـﺎ‪ ..‬ﰲ زﻣﻦ اﺣﱰﻧﺎ ﻓﻴﻪ ﻣﻊ ﻛﺜﺮة اﻤﺬاﻫﺐ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‬ ‫أي ﻣﻨﻬـﺎ ﺳـﻴﻘﻮدﻧﺎ ﻟﻠﻄﺮﻳـﻖ إﱃ اﻟﺠﻨـﺔ إن ﻏﻔﺖ ﺟﺪﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﻘﻞ‪ ..‬ﻟﻜﻨﻨﻲ ﻟﻦ أدﺧﺮ ﺟﻬﺪا ً ﻣﺘﺘﺎﺑﻌﺎ ً ﻻﺳـﺘﻘﻄﺎع وﻗﺘﻲ‬ ‫ﻣﻦ أﺟـﻞ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﻮﻋـﻆ واﻟﻨﺼﺢ ﻟﻜﻞ اﻷﺣـﺰاب اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‬ ‫وﺧﺼﻮﺻـﺎ ً »اﻤﺤﺘﺴـﺒﻦ ﺑﺎﻻﻋﺘﺼﺎم«‪ ..‬ﻣـﺎ أﻓﻬﻤﻪ ﺣﺘﻰ‬ ‫اﻟﻠﺤﻈـﺔ أن »اﻤﺤﺘﺴـﺒﻦ« و»اﻤﻌﺘﺼﻤـﻦ« ﻣﺠﻤﻮﻋـﺎت‬ ‫ﻫﺎوﻳﺔ ﻏﺮ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﻟﻬﺎ ﻧﺸﺎط اﺟﺘﻤﺎﻋﻲ راﻫﻦ ﻏﺮ رﺑﺤﻲ‬ ‫ﻳﻨﺤﴫ ﺑﻘﺮع ﻃﺒـﻮل اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻔﻜـﺮي واﻻﻋﺘﺼﺎﻣﺎت‬ ‫وﻳﺴـﻌﻰ ﻟﻠﱰوﻳﺞ ﻷﻓﻜﺎر ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﱰوﻳﺾ ﻣﺮاﻓﻖ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫ﺗﺤـﺖ ﻟﻮاء ﴍﻳﻌـﺔ إﺳـﻼﻣﻴﺔ ﺗﺤﻤﻞ »ﻣﺎرﻛﺘﻬﻢ« ﺷـﻜﻼً‬ ‫وﻣﻀﻤﻮﻧـﺎً‪ .‬ﺑﺤﻴﺚ ﻳﻜـﻮن ﻟﻬﺎ اﻟﻘﺪرة اﻟﺴـﺤﺮﻳﺔ ﻟﺘﺠﺘﺚ‬ ‫اﻤﻌﺘﻘﻠـﻦ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ أﻣﻨﻴﺔ وﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺴـﺠﻮن وﺣﻞ‬ ‫ﻣﺸﻜﻠﺔ اﻟﻔﻘﺮ ﺑﺎﻷﻣﺎﻧﻲ واﻟﻘﻔﻞ ﻋﲆ اﻟﻨﺴﺎء ﰲ اﻤﻨﺎزل‪ ..‬أن‬ ‫ﺗﺘﻌـﺎرض آراؤك ﻣﻌﻲ ﻓﻬﻲ ﻓﻜﺮة ﺟﻴﺪة وﻣﺤﻔﺰ ﺟﻴﺪ ﻷن‬ ‫ﻧﺘﺒﺎدل وﺟﻬﺎت اﻟﻨﻈﺮ وﻧﺘﻮﺳﻊ ﺑﺎﻵراء ﺑﻤﺎ ﻳﺼﻠﻨﺎ ﻟﻨﺘﻴﺠﺔ‬ ‫ﻣﻌﻴﻨﺔ ﻧﺘﻔﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻏﺎﻟﺒﺎ ً ﻫﻲ ﰲ أﺳـﻮأ اﻻﺣﺘﻤﺎﻻت ﻻ ﺗﻮﻗﻊ‬ ‫اﻟﴬر ﻋﲆ أﺣﺪ اﻟﻄﺮﻓﻦ إن ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﺑﺄﺟﻮد أﺣﻮاﻟﻬﺎ دﻓﻌﺎ ً‬ ‫ﻧﺤﻮ اﻷﻣﺎم‪ ..‬ﻟﻜﻦ أن ﺗﺒﺪي رأﻳﻚ ﱄ ﺛﻢ ﺗﺘﺠﺎوزﻧﻲ ﻗﺒﻞ أن‬ ‫ﺗﺴـﻤﻊ رأﻳﻲ وﺗﺘﻔﻬﻤﻨﻲ ﻣﻦ أﺟـﻞ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻣﺮﺿﻴﺔ ﺗﺘﻮاﻓﻖ‬

‫ﻣﻊ ﻣﺼﻠﺤﺘﻨﺎ ﺳـﻮﻳﺎ ً وﺗﻌﺘﻘﺪ أن رأﻳﻚ ﻗﺪ ﺑﻠﻎ ﻣﻦ اﻟﻘﺪاﺳﺔ‬ ‫ﻣﻨﺘﻬـﺎه وارﺗﻘﻰ ﻣﻦ ﻛﻮﻧﻪ رأﻳﺎ ً إﱃ ﻗـﺮار ﻧﺎﻓﺬ ﺗﺮﻛﺾ ﺑﻪ‬ ‫ﻋﲆ ﺣﻠﺒﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﺗﻤﻬﻴـﺪا ً ﻟﻼﻧﻘﻼب ﻋﲆ ﻣﺒﺪأ إﺑﺪاء اﻟﺮأي‬ ‫اﻟﻘﺎﺑـﻞ ﻟﻠﻘﺒـﻮل واﻟﺮﻓـﺾ ﻓﻬﺬا ﻳﻌﻨـﻲ أﻧﻨﺎ أﻣـﺎم ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫ﻓﻠﺴـﻔﻴﺔ ﻻ ﺗﺘﻔﻖ ﻣﻌﻬﺎ اﻤﻨﻄﻘﻴـﺔ‪ .‬ﻣﺎ ﻳﺰﻳﺪ اﻟﻮﺿﻊ ﻓﻮﴇ‬ ‫أن ﻫـﺬه اﻟﺠﻤﺎﻋـﺎت اﻟﻬﺎوﻳﺔ ﻟـﻢ ﺗﻌﻤﺪ ﻟﻬـﺎ »ﺑﺎﺑﺎ« ﺣﺘﻰ‬ ‫اﻟﻠﺤﻈﺔ‪ ..‬ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻨﺎ ﻓﺘﺢ ﺑﺎب اﻟﺤﻮار ﻣﻌﻪ ﻃﺎﻤﺎ أن آراءﻫﻢ‬ ‫ﺑﻬﺬه اﻟﺤﺎﻟﺔ ﻣﻌﺼﻮﻣﺔ وأﻧﻬﺎ ﺣﻜﻢ ﻗﻀﺎﺋﻲ ﻣﻄﻠﻖ‪..‬‬ ‫ﰲ أوروﺑـﺎ إﺑﺎن ﺣﻘﺒﺔ اﻟﻌﺼﻮر اﻤﻈﻠﻤﺔ ﺳـﺎد رﺟﺎل‬ ‫اﻟﺪﻳﻦ ﰲ اﻟﻜﻨﻴﺴـﺔ ﺑﻔﺮادﻧﻴﺔ اﻟﺮأي اﻟﻨﺎﻓﺬ ﺛﻢ اﻣﺘﺪ ﻃﻮﻓﺎن‬ ‫اﻟـﺮأي اﻟﻮاﺣﺪ ﺣﺘﻰ ﻃﻐﻰ ﻋﲆ ﻣﻨﻄﻘﻴـﺔ اﻟﺠﺪل اﻟﻌﻠﻤﻲ‪..‬‬ ‫وﻳ���ﻬﺪ اﻟﺘﺎرﻳﺦ ﻋﲆ ﻣﻌﺎﻧﺎة اﻟﻌﻠﻢ واﻟﻌﻠﻤﺎء اﻟﻄﻮﻳﻞ اﻤﺮﻳﺮ‬ ‫ﺑﻌﺪﻣـﺎ زاد رﺟﺎل اﻟﺪﻳـﻦ اﻟﺤﻴﺎة ﻣﺰﻳﺪا ﻣﻦ اﻟﺸـﻚ وﻋﺪم‬ ‫اﻟﺘﺴـﺎﻣﺢ واﻟﺨﺮاﻓـﺔ أﻣـﻼً ﰲ إﻃﺎﻟﺔ أﻣﺪ ﻏﻴﺒﻮﺑـﺔ اﻟﺠﺪل‬ ‫اﻟﻌﻘـﲇ ﻟﻜﻦ ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻟﻀﻐـﻂ اﻟﺪﻳﻨﻲ اﻟﻼﻣﺴـﺆول ﺗﻔﺠﺮ‬ ‫ﻃﻮﻓـﺎن إﻟﺤـﺎدي ﻋﻠﻤﺎﻧﻲ اﺟﺘـﺎح أوروﺑـﺎ ﺑﻌﺪﻣﺎ ﻃﺎﺑﺖ‬ ‫اﻷﻧﻔﺲ ﻣﻦ ﺗﻌﺎرض اﻟﺪﻳﻦ اﻤﺸـﺨﺼﻦ ﻣﻊ ﴎﻋﺔ اﻟﺘﻘﺪم‬ ‫اﻟﺤﻀﺎري‪.‬‬ ‫ﻫـﺎو ﻳﻄﺎﻟﺐ‬ ‫ﻣﻌﺘﺼﻢ‬ ‫رأي‬ ‫ﻟﻠﺴـﻄﺢ‬ ‫ﻳﺨﺮج‬ ‫ﺣﻴﻨﻤـﺎ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑﺎﻟﱰاﺟـﻊ ﻋـﻦ ﺗﻌﻴﻦ ﻧﺨﺐ ﻣﻦ اﻟﻌﺎﻤﺎت ﻷﻣﺮ ﺷـﻮري أو‬ ‫ﻳﻄﺎﻟﺐ ﺑﻔﺘﺢ أﺑﻮاب اﻟﺴﺠﻮن ﻋﲆ ﻣﴫاﻋﻴﻬﺎ ﰲ اﻋﺘﺼﺎﻣﺎت‬ ‫ﻇﻬﺮﻳﺔ ﻓﻮﺿﻮﻳﺔ وﺳـﻂ ذروة ﺣﺮﻛـﺔ اﻤﻮاﺻﻼت ﻟﺘﻐﻠﻖ‬ ‫اﻟﺸـﻮارع أو ﻳﺴـﺘﻬﻠﻢ ﻣﻦ ﻣﻮت اﻟﻨﺎس أﻧـﻪ ﺗﻌﻤﻴﺪ إﻟﻬﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻋﺎء ﻋﲆ ﻋﺒﺎده اﻤﺨﺘﻠﻔﻦ ﻋﻨﻪ ﺑﺎﻟﺮأي واﻟﺮؤﻳﺔ إﱃ ﻏﺮ‬ ‫ذﻟـﻚ ﻣﻤﺎ ﻻ ﻳﺤﴡ‪ ..‬ﻓﺈﻧـﻪ ﻻﺑﺪ ﻟﻨﺎ أن ﻧﻘﻴـﺲ ﻣﻌﻪ رأﻳﻪ‬ ‫ﺑﺤﻀﻮر ﻋﻘﻠـﻪ‪ ،‬ﻗﺒﻞ ﺗﺼﺪﻳﺮه ﻟﺴـﻠﺔ اﻤﻬﻤﻼت إن أﺟﺪب‬ ‫ﻧﻔﻌـﻪ‪ ،‬ﻟﻨﻀﻌﻪ ﻋـﲆ ﻃﺎوﻟﺔ اﻤﻨﻄﻖ‪ ..‬ﻧﺼﻴﻎ ﻟـﻪ ﺗﻌﺮﻳﻔﺎً‪..‬‬ ‫ﻧﺒﺤﺚ ﻋﻦ أﺳﺒﺎب ﻧﺸﺄﺗﻪ ووﺻﻮﻟﻪ ﻟﻠﺤﺎﴐ‪ ..‬وﻣﺎ إذا ﻛﺎن‬ ‫اﺳﺘﻘﺮاء ﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻪ ذا ﺟﺪوى‪ ..‬ﻛﻴﻒ ﻧﻘﻮم ﺑﺤﻠﻪ وﺗﻔﻜﻴﻜﻪ‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻧﻜﻤﻞ اﻤﺴـﺮة‪ ..‬وﻣﻦ ﺛﻢ ﺗﺘﻢ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ﺑﻜﻞ‬ ‫دﻳﻤﻮﻗﺮاﻃﻴـﺔ‪ ..‬اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﻻ أرى أن اﻷﻣـﺮ ﻳﻌﺪو أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻛﻮﻧﻪ ﺗﻮﺟﺴـﺎت »ﺧﻨﻔﺸﺎرﻳﺔ« ﻣﻀﺖ ﻋﲆ رﺟﺎل اﻟﻜﻨﻴﺴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒﻞ واﻧﺪﺛﺮت ﺳﻄﻮﺗﻬﻢ اﻟﻬﻴﺒﻴﺔ ﺑﺴﺒﺒﻬﺎ‪.‬‬ ‫أﻋﻨﻲ إن اﺳـﺘﻤﺮوا ﺑﺎﻋﺘﺼﺎﻣﺎﺗﻬﻢ اﻟﻌﻘﻠﻴﺔ ﺿﺎرﺑﻦ‬

‫اﻟﺤﺎﺋـﻂ ﺑﻠﻐﺔ اﻟﺤﻮار اﻟﺠﺎد ﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ اﻤﺼﻠﺤﺔ ﻓﺈن »ﻻ«‬ ‫ﻣـﻦ ﻗﺒﻠﻬﻢ ﺳـﻴﻘﺎﺑﻠﻬﺎ »ﻻءات« ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ اﻷﻃﺮاف اﻤﺪﻋﻰ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ...‬ﻳﻌﻨﻲ ﺑﺎي ﺑﺎي‪ ..‬وﺑﺎﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ »أو ﻏﻴﻔﻮا« ﺳﺮا‬ ‫ﻋـﲆ أﻏﻨﻴﺔ اﻤﻄﺮﺑﺔ اﻷﻤﺎﻧﻴﺔ ﻛﺎﺳـﻜﺎدا‪ ..‬ﺑﺎﺧﺘﺼﺎر ﻻ أﺣﺪ‬ ‫ﻳﻔﺮض ﻗﺼﻮره ﻋﲆ ﻛﻤﺎل اﻵﺧﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫أﻋﺘﻘـﺪ أن اﻻﺿﻄـﺮاد اﻟﻌﺪدي اﻟﻌﺸـﻮاﺋﻲ ﰲ رﺟﺎل‬ ‫اﻟﺪﻳـﻦ ﺑﺄﻳﺔ ﻣﺠﺘﻤـﻊ ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ ﻣﺆﴍ ﻟﻼﺿﻄـﺮاب اﻟﻔﻜﺮي‬ ‫اﻟﺤـﺮ ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﺨﺘﺰل اﻟﺪﻳﻦ ﺑﺸـﺨﻮص ﺗﻨـﺎدي ﺑﺎﻟﺘﺒﻌﻴﺔ‬ ‫ﻟﻬـﺎ وإﺣﺎﻃﺘﻬﺎ ﺑﻬﺎﻟﺔ اﻟﻘﺪاﺳـﺔ ﻓﻬـﺬه ﻣﺼﻴﺒﺔ ﻟﻦ ﺗﻔﴤ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﻬﺎﻳـﺔ إﻻ ﻻﻧﻔﺼﺎل اﻷﺟﻴﺎل اﻟﻼﺣﻘﺔ ﻋﻦ اﻟﺪﻳﻦ وﺗﺤﻮل‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ إﻣـﺎ ﻟﻌﻠﻤﺎﻧـﻲ أو ﻤﻠﺤﺪ ﻳﺮﻗـﺺ »ﺑﺮﻳﻚ داﻧﺲ«‬ ‫ﻋﲆ ﺷـﻮاﻫﺪ ﻗﺒﻮرﻫﺎ‪ ..‬ﻋﻈﻤﺎء اﻤﺴـﻠﻤﻦ اﻟﻘﺪاﻣﻰ ﺟﻌﻠﻮا‬ ‫اﻟﺘﺒﻌﻴﺔ ﻟﻠﻤﺒﺪأ اﻹﺳـﻼﻣﻲ‪ ،‬أﻣﺎ ﻣﺤﺘﺴـﺒﻮ وإﺳﻼﻣﻴﻮ اﻟﻴﻮم‬ ‫ﻓﻬﻢ ﻳﺴـﺘﻤﻴﺘﻮن ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﺘﺒﻌﻴﺔ ﻟﻬﻢ ﻟﻜﻦ ﻋﻘﻮﻟﻨﺎ ﻟﻴﺴﺖ‬ ‫ﺑﺎﻟﻮﻧﺎت ﻣﻠﻴﺌﺔ ﺑﺎﻟﻬﻮاء واﻟﻬﻮى‪ ..‬ﻧﺤﻦ ﻛﻤﺴﻠﻤﻦ ﻧﻌﻠﻢ أن‬ ‫اﻹﺳﻼم ﺟﺎء ﻋﺎﻤﻴﺎ ً ﻟﻴﺨﺎﻃﺐ ﻋﻘﻞ ﻛﻞ ﻓﺮد ﺑﻤﻨﻄﻖ وﺣﺠﺞ‬ ‫وإﻋﺠﺎز وﻳﺄﻣﺮه أن ﻳﺴـﺘﺒﴫ وﻳﺘﺪﺑﺮ وﻳﺘﺄﻣﻞ وﻳﻜﺘﺸﻒ‬ ‫ﻋـﲆ ﺣﺴـﺐ ﻣﻘﺪرﺗـﻪ‪ ..‬ﻻ ﻳﺤﻖ ﻷﻳـﺔ ﻣﺘﺤـﺰب ﺗﺤﺖ أي‬ ‫ﻟﻮاء ﺳـﻴﺎﳼ ﻣﻐﻠﻒ ﺑﺸـﻌﺎر دﻳﻨﻲ أن ﻳﺴﻮد ﺑﺎﻟﻮﻻﻳﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻔﻜﺮ اﻹﺳـﻼﻣﻲ وﻳﺮﻏﻤﻨﻲ ﻋﲆ ﺗﻘﺒـﻞ ﺗﺄوﻳﻠﻪ أو ﺗﻮﻇﻴﻔﻪ‬ ‫ﻟﻠﻨﺼﻮص ﺑﻤﺎ ﻳﺘﻌﺎرض ﻣﻊ ﻣﺼﺎﻟﺤﻲ وﻣﺼﺎﻟﺢ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫واﻟﻮﻃﻦ واﻟﺤﻴﺎة ﻣﻦ ﺣﻮﱄ‪ ..‬اﻹﺳﻼم ﺟﻮاز اﻟﺴﻔﺮ اﻟﺴﺎﻛﻦ‬ ‫أﺷـﺨﺎﺻﻨﺎ‪ ..‬ﻛﻞ ﺻﺒﺢ اﻧﻈﺮ ﻟﻠﻤﺮآة واﺳﺄل ذاﺗﻚ‪ :‬ﻫﻞ أﻧﺎ‬ ‫ﻗﺪوة ﺣﺴﻨﺔ؟ ﻫﻞ ﺳﺄﺳﻌﻰ ﺟﺎﻫﺪا ً ﻷﻋﻄﻲ أﻧﻤﻮذج اﻤﺜﻘﻒ‬ ‫اﻤﺴـﻠﻢ؟ اﻹﺟﺎﺑـﺔ ﺻﻌﺒـﺔ إﻻ أن ﴍف اﻤﺤﺎوﻟـﺔ ﻛﻔﻴـﻞ‬ ‫ﺑﺎﻻرﺗﻘﺎء‪.‬‬ ‫ﻗﺪ ﻳﻜﻮن ﻫﺬا اﻤﻘﺎل ﻫﻮ اﻷﺧﺮ ﺑﻬﺬا اﻤﻮﺳـﻢ إن ﺷﺎء‬ ‫اﻟﻠـﻪ ﻣﻦ أﺟـﻞ إﻧﻬﺎء ﺑﻌـﺾ ﻣﺘﻌﻠﻘﺎﺗﻲ اﻟﺪراﺳـﻴﺔ واﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻤﺘـﺪ إﱃ ﻣﺎرس وﻟﻜﻦ إﱃ أن ﻧﺘﺠﺎدل ﻣﺴـﺘﻘﺒﻼً أودﻋﻜﻢ‬ ‫ﺑﺎﻤﻘﻮﻟﻪ اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ أرﺟﻮ أن أﻛﻮن ﻗﺪ أﺻﺒﺖ‬ ‫ﰲ ﺗﺮﺟﻤﺘﻬﺎ ﺑﺪﻗﺔ‪:‬‬ ‫‪Plus ça change, plus c›est la même‬‬ ‫‪ ..chose‬ﻛﻠﻤـﺎ ﻛﺜﺮ اﻟﺘﻐﻴـﺮ ﰲ ﳾء ﻣﺎ ﻓﺈﻧﻪ ﻋﲆ اﻷرﺟﺢ‬ ‫ﻳﺒﻘﻰ ﻛﻤﺎ ﻫﻮ‪.‬‬

‫ﻛﻨﺖ أﺗﺎﺑﻊ اﻟﺤﻮار اﻟﺬي اﺳـﺘﻀﺎف‬ ‫ﻓﻴـﻪ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺗﺮﻛـﻲ اﻟﺪﺧﻴﻞ‪ ،‬د‪ /‬رﺟﺎء‬ ‫ﺑﻦ ﺳـﻼﻣﺔ‪ ،‬اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ اﻟﺘﻮﻧﺴـﻴﺔ ﻳﻮم‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ اﻤﺎﴈ‪ ،‬وأﻧﺎ ‪-‬ﺑﺄﻣﺎﻧﺔ‪ -‬ﻣﺎ ﺗﺎﺑﻌﺖ‬ ‫ﺣﻮارا ً ﺟﺎذﺑﺎ ً ﻣﺜﻞ ﻫﺬا ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‪ .‬ﻣﺎ رأﻳﺖ‬ ‫ﻋﻘـﻼً ﻣﺘﻔﺎوت اﻷﻓﻜﺎر ﻳﺘﺤﺪث ﰲ ﻧﱪات‬ ‫وﻟﻐﺔ ﺑﺪن ﻃﻔﻮﻟﻴﺔ ﻣﺜﻞ ﻣﺎ رأﻳﺖ ﰲ ﺣﻮار‬ ‫اﻷﺳﺘﺎذ ﺗﺮﻛﻲ ﻣﻊ د‪ /‬رﺟﺎء‪.‬‬ ‫ﻛﻨـﺖ أﻧﺪﻫﺶ ﻣﻦ ﺗﻤﺎﺳـﻚ وﻫﺪوء‬ ‫د‪ /‬رﺟـﺎء وذﻫﻮﻟﻬﺎ اﻟﺬي ﻳﺸـﺒﻪ ذﻫﻮل‬ ‫اﻷﻃﻔـﺎل‪ ،‬وﻛﻨـﺖ أﻗﻮل‪ :‬ﻫﻞ ﻫـﺬا دﻫﺎء‬ ‫اﻟﻌﻘـﻞ أو ﺗﻠﻘﺎﺋﻴﺘﻪ أو اﻣﺘﻼؤه ﺑﻘﻨﺎﻋﺎﺗﻪ‬ ‫وﻣـﺎ ﻳﻨﻄـﻮي ﻋﻠﻴـﻪ ﻣـﻦ ﺗﺼـﻮرات أو‬ ‫اﻋﺘﻘﺎدات؟ وﻛﻨﺖ ﻛﻠﻤﺎ أردت اﻹﻣﺴـﺎك‬ ‫ﺑﻔﻜـﺮة ﺗﺠﻌﻠﻨـﻲ أﻓﻬﻢ ﻗﻴﻤـﺔ ﻋﻘﻞ د‪/‬‬ ‫رﺟـﺎء أﻓﻠﺘـﺖ ﻣﻨﻲ ﻷﻇـﻞ أﻃـﺮد ﻓﻜﺮة‬ ‫ﻣﻐﺎﻳـﺮة أو ﻣﻨﺎﻗﻀـﺔ أو ﺿﻌﻴﻔـﺔ ﻏـﺮ‬ ‫ﻣﺘﻤﺎﺳـﻜﺔ‪ ،‬ﻛﻨـﺖ أرى اﻟﻨﻘﻴﻀﻦ‪ ،‬ﻗﻮة‬ ‫اﻟﻌﻘـﻞ وﺿﻌﻔـﻪ وﻛﱪ اﻟﺴـﻦ وﺻﻐﺮه‪،‬‬ ‫وﺗﻤﺎﺳـﻚ ﻟﻐـﺔ اﻟﺒـﺪن واﺿﻄﺮاﺑﻬـﺎ‬ ‫وﺗﺮددﻫﺎ‪.‬‬ ‫إﻧﻲ ﺷـﻌﺮت ﺣﻴﻨﻬﺎ ﺑﻤﻬـﺎرة ﺗﺮﻛﻲ‬ ‫ﰲ اﺧﺘﻴـﺎر ﺿﻴﻮﻓـﻪ اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺤﺎورﻫـﻢ‪،‬‬ ‫أﻋﺘﻘﺪ أﻧﻪ ﻳﺼﺪر ﰲ اﺧﺘﻴﺎرﻫﻢ ﻋﻦ دﻫﺎء‬ ‫إﻋﻼﻣـﻲ ﻻ ﻳُﻨﻜـﺮ‪ .‬ﻻ أﻋﻠـﻢ ﻛﻴـﻒ ﻛﺎن‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﻜﻮن ﻓﺮﺻﺔ ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺪﺧﻴﻞ ﻟﻮ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﻜﻦ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ وﻣﻦ ﻗﺒﻠﻬﺎ ‪MBC FM‬‬ ‫ﻫﻲ اﻟﻘﻨﻮات اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻇﻬﺮ ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻫـﻞ أﺿـﺎءت اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ )إﺿـﺎءات(‬ ‫ﺑﻘﺪر أﻛـﱪ ﻣﻦ اﻟﻘﺪر اﻟـﺬي أﺿﺎءت ﺑﻪ‬ ‫)إﺿـﺎءات( ﻫـﺬه اﻟﻘﻨـﺎة اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ‬ ‫اﻤﺤﱰﻓـﺔ اﻟﺒﺎرﻋﺔ؟ ﻤـﺎذا ﻧﻜﻮن ﺑﺤﺎﺟﺔ‬ ‫إﱃ ﺑﻴﺌﺔ ﺣﺎﺿﻨﺔ ﻣﻼﺋﻤﺔ ﺗﻨﺰع ﻋﻦ ذﻫﺐ‬ ‫اﻤﻮﻫﺒﺔ ﻣﺎ ﻳﻌﻠﻮه ﻣﻦ اﺣﺘﺸﺎدات اﻟﱰاب‬

‫وﻇـﻼم اﻟﺘﺨﻔـﻲ؟ اﻟﺬي ﻳﻈـﻦ أن ﻗﻨﺎة‬ ‫ﻣﺜﻞ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺻﻨﻌﺖ ﰲ ﺗﺮﻛﻲ ﻣﺎ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ‬ ‫ﻣﻨﻄﻮﻳﺎ ً ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ ﻋﻤﻖ اﻤﻮﻫﺒﺔ وﻧﺒﺎﻫﺔ‬ ‫اﻟﻌﻘـﻞ‪ ،‬ﻳﻈﻠﻢ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ وﻳﻈﻠﻢ اﻟﺪﺧﻴﻞ‪،‬‬ ‫واﻟﻈﻠـﻢ ﻣـﻦ ﺷـﻴﻢ اﻟﻨﻔـﻮس‪ ،‬ﻟﻜﻨﻲ ﻻ‬ ‫أﻧﻜﺮ أﻧﻲ أﻏﺒـﻂ )ﺗﺮﻛﻲ( ﻋﲆ ﻧﺠﺎﺣﺎﺗﻪ‬ ‫وﻋﻠـﻮ ﻛﻌﺒـﻪ ﰲ ﺣﻮاراﺗﻪ ﺑﻨﻔـﺲ اﻟﻘﺪر‬ ‫اﻟﺬي أﺳﺘﻤﺘﻊ ﻓﻴﻪ ﺑﺘﻠﻚ اﻟﻨﺠﺎﺣﺎت وﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺤﻮارات‪.‬‬ ‫ﻧﻌـﻢ‪ ،‬إن ﻛﻞ ﻣﻨﻬﻤـﺎ ﻳﺤـﲇ اﻵﺧﺮ‪،‬‬ ‫و)إﺿـﺎءات( ﻋﻼﻣـﺔ ﻓﺎرﻗـﺔ اﻵن ﰲ‬ ‫ﻫﻴﻜﻞ ﺑﺮاﻣﺞ ﻗﻨﺎة اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬إﻧﻪ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﻣﺤﺘﺸـﺪ ﺑﺎﻟﺜﻘﺎﻓـﺎت واﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺎت‬ ‫واﻻﺧﺘﻼﻓـﺎت واﻤﻮاﻗـﻒ‪ ،‬إﻧـﻪ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ‬ ‫ﻳﺸـﺒﻪ اﻟﺪﻧﻴﺎ ﺑﺜﺮاﺋﻬـﺎ وﻣﻔﺎرﻗﺎﺗﻬﺎ وﻣﺎ‬ ‫ﻳﺆﻟﻢ ﻓﻴﻬـﺎ وﻣﺎ ﻳﺪاوي‪ .‬ﻫﻞ ﻫﺬه ﻣﻌﻠﻘﺔ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺢ ﻟﺤـﻮارات )إﺿـﺎءات(؟ ﻤـﺎذا ﻻ‬ ‫ﺗﻜﻮن ﻛﺬﻟﻚ ﺣﻦ ﻳﺴﻨﺪ اﻟﺠﻤﺎل اﻟﺠﻤﺎل‪،‬‬ ‫ﻤﺎذا ﻻ ﻧﻀﻊ ﻣﺼﺎﺑﻴﺤﻨﺎ ﻫﻨﺎك؟‬ ‫ﻫﻞ ﻧﻔﺘﻘـﺪ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﺎ ﺑﻬـﺬه اﻤﻬﺎرة‬ ‫واﻻﺣﱰاﻓﻴـﺔ ﰲ ﻗﻨﻮاﺗﻨـﺎ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ؟‬ ‫وﻤـﺎذا ﻧﻔﺘﻘـﺪه إذا ﻛﺎن اﻷﻣﺮ ﻛﺬﻟﻚ؟ أﻧﺎ‬ ‫أﻇـﻦ أن اﻣﺘﻴـﺎزات اﻟﻨـﺎس ﺑﺤﺎﺟﺔ إﱃ‬ ‫ﺣﻔـﺮ وﺗﻨﻘﻴـﺐ‪ ،‬ﻫـﺬه واﺣﺪة‪ ،‬ﺛـﻢ ﺑﻌﺪ‬ ‫ذﻟـﻚ ﻧﺤـﻦ ﺑﺤﺎﺟـﺔ إﱃ اﺣﺘﻔـﺎء ﺑﻬـﺬه‬ ‫اﻻﻣﺘﻴﺎزات‪.‬‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺤﺼﻞ ﻣﻊ ﺷـﺪﻳﺪ اﻷﺳﻒ أن‬ ‫اﻣﺘﻴﺎزاﺗﻨـﺎ ﺗﺘﻜﺎره وﻻ ﺗﺘﺤﺎب‪ ،‬ﺗﺘﺼﺎرع‬ ‫وﻻ ﺗﺘﻜﺎﻣﻞ‪ ،‬ﺗﺴﺘﻮﺣﺶ وﻻ ﺗﺄﻧﺲ‪ ،‬ﻓﺄي‬ ‫اﻣﺘﻴﺎزات ﺗﺤﻴﺎ واﻟﺤﺎل ﻫﺬا؟‬ ‫إن أﻋﺠـﺐ ﻣـﺎ ﺳـﻤﻌﺘﻪ ﰲ ﺣـﻮار‬ ‫اﻟﺪﺧﻴـﻞ ﻣـﻊ د‪ /‬رﺟﺎء ﺑﻦ ﺳـﻼﻣﺔ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﺗﻘﻮل‪ :‬إﻧﻬـﺎ ﺗﻜﺮه اﻟﻜـﺮه! ﻟﻜﻨﻲ‬ ‫أﺧﺎف اﻟﻜﺮه أﻛﺜﺮ ﻣﻤﺎ أﻛﺮﻫﻪ‪.‬‬

‫ﻫﺸﺘﻘﺔ‬

‫ﺻﺪى اﻟﺼﻤﺖ‬

‫ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻫﺎﻣﺶ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺦ‬

‫أﺧﻮاﺗﻲ اﻟﺜﻼﺛﻴﻦ‬ ‫اﻟﻄﻴﺒﺎت اﻟﻄﺎﻫﺮات‪..‬‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى‬ ‫ﻣﺎﻧﻊ اﻟﻴﺎﻣﻲ‬

‫اﻟﺤﺴﻦ اﻟﺤﺎزﻣﻲ‬

‫ﻳـﺮوى ﻋﻦ ﻣـﻮﳾ دﻳﺎن‪ ،‬أﻧـﻪ ﻋﺪﱠل‬ ‫اﻤﻘﻮﻟـﺔ اﻟﺸـﻬﺮة وﻗـﺎل إن اﻟﻌـﺮب ﻻ‬ ‫ﻳﻘﺮأون اﻟﺘﺎرﻳﺦ‪ ،‬وإذا ﻗﺮأوه ﻓﴪﻋﺎن ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻨﺴﻮﻧﻪ‪ .‬واﻟﺴﺆال اﻷ َﻣ ّﺮ ﻣﻦ ﻣﻘﻮﻟﺔ دﻳﺎن‪،‬‬ ‫ﻣﻦ أﻳـﻦ ﻧﻘﺮأ اﻟﺘﺎرﻳﺦ اﻟـﺬي ﻻ ﻧﻘﺮؤه؟!‬ ‫وﻻ ﻣﺮاﺟـﻊ ﻟﻪ ﰲ ﻫﺬه اﻷوﻃﺎن اﻤﻬﻠﻮﻋﺔ‬ ‫واﻟﺠـﺪران اﻤﺘﺼﺪﻋـﺔ‪ ،‬وﻻ ﺣﻘﻴﻘـﺔ إﻻ‬ ‫اﻟﻐﻔﻠـﺔ ﻋـﻦ اﻟﺘﺎرﻳـﺦ‪ ،‬واﻻﻧﺸـﻐﺎل ﻋﻦ‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﺘـﻪ ﺑﺼﻨﺎﻋﺔ ﺻﻮﻟﺠـﺎن اﻟﺤﺎﻛﻢ‪،‬‬ ‫وﺗﺪﻋﻴﻢ ﻛﺮﳼ اﻹﻣﺎرة‪ .‬ﻣﺎ ﻫﺬه اﻷوﻃﺎن‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺑﺪل أن ﺗﺴـﻜﻨﻬﺎ اﻟﻄﻴﻮر‪ ،‬وﻳﺘﻮﻫﺞ‬ ‫ﺑﻬﺎ اﻟﻌﺸـﺐ‪ ،‬وﺗﻐﺴـﻞ اﻟﺸـﻤﺲ ﻏﺪﻫﺎ‪،‬‬ ‫ﻏﺪت ﻏﻤﺎم ﻛﺂﺑـﺔ وﻛﻮاﺑﻴﺲ اﻋﺘﻘﺎﻻت‪،‬‬ ‫وﻣـﺎ ﻫﺬه اﻷوﻃـﺎن اﻟﺘﻲ أﺧـﺬت اﻤﻨﻮم‪،‬‬ ‫ﻓﺘﻮﻗﻔﺖ ﻋﺼﻴﺔ ﻋﲆ اﻹدراك‪.‬‬ ‫ﻣـﺎ اﻟﻌﻤـﻞ؟‪ ،‬وﻛﻴﻒ ﺳـﻴﴩح أﺣﺪ‬ ‫ﻫـﺬا اﻤـﺮض ﻳﻮﻣﺎ ﻣـﺎ‪ ،‬وﻣﺎذا ﺳـﻴﻜﺘﺐ‬ ‫ﻋـﻦ ﻃـﺮق اﻟﻮﻗﺎﻳـﺔ ﻣﻨـﻪ‪ ،‬أي ﻣﺮﺟـﻊ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﺎرﻳـﺦ ﺳـﻴﻜﻔﻲ ﺣﻜﺎﻳـﺔ اﻟﺤﺎﻛـﻢ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺦ‪ ،‬واﻟﺤﺎﻛﻢ اﻟﻮﻃﻦ‪ ،‬اﻟﺬي ﻟﻢ ﻳﻘﺒﻞ‬ ‫ﻗﺒﻮر‬ ‫ﺑﺪﻳﻼ ﻋﻦ ﺗﺤﺮﻳﺮ ﻓﻠﺴﻄﻦ‪ ،‬وﺣﻔﺮ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻟﻺﻣﱪﻳﺎﻟﻴـﻦ وﻋﻤﻼﺋﻬـﻢ‪ ،‬ﻓﺪﻓﻦ ﻣﻼﻳﻦ‬ ‫اﻷﻃﻔـﺎل ﰲ ﻋﺎﺻﻤﺘـﻪ‪ .‬وأي ﺗﺎرﻳﺦ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺬي ﺳـﻴﻜﺘﺐ ﻓﻴـﻪ ﻗﺘﻠﺔ ﻣﺴـﺘﻜﱪون‪،‬‬ ‫ﺟﻠﻠﻮا أوﻃﺎﻧﻬﻢ ﺑﺎﻟﺴﻮاد؟!‬ ‫‪alhazmiaa@alsharq.net.sa‬‬

‫‪malyami@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻳﻄﻴﺐ ﱄ أن أﻫﻨﺊ ﻛﻼ ﻣﻨﻜﻦ ﻋﲆ اﻧﻔﺮادﻛﻦ‬ ‫ﺑﺜﻘﺔ وﱄ اﻷﻣﺮ ﻗﺎﺋﺪ ﻣﺴﺮة اﻹﺻﻼح ﻣﻬﻨﺪس‬ ‫ﻧﻬﻀﺔ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻤﻌﺎﴏة وراﻋﻴﻬﺎ‬ ‫)ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ(‪ ،‬وﻗﺪ ﻗﴣ أﻣﺮه اﻟﺴﺎﻣﻲ‬ ‫ﺑﺘﻌﻴﻴﻨﻜﻦ ﻋﻀﻮات ﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى ﻷﻫﻠﻴﺘﻜﻦ‬ ‫ﰲ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺠﺎل‪ .‬أﺧﻮاﺗﻲ اﻟﻌﺰﻳﺰات أﻧﺘﻦ ﻣﻦ ﺧﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﻳﻘﺪر أن ﻗﺮارات ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻻ‬ ‫ﺗﺄﺗﻲ ﻏﺮ ﻣﺪروﺳﺔ‪ ،‬ﺑﻞ ﺗﺼﺪر وﻫﻲ ﺗﺮﻓﻞ ﺑﺄﺑﻬﻰ‬ ‫أﻟﻮان اﻟﻌﺪاﻟﺔ وﰲ ﻛﺎﻣﻞ أﻧﺎﻗﺘﻬﺎ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﻣﺤﺼﻨﺔ‬ ‫ذاﺗﻬﺎ ﻋﻦ اﻟﻄﻌﻦ ﰲ ﺳﻼﻣﺘﻬﺎ وﺻﺤﺘﻬﺎ ﺑﺎﻻﻋﺘﻤﺎد‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻠﻪ واﻟﺘﻮﻛﻞ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬وﻟﻌﻞ ﻣﺮد ذﻟﻚ ﰲ أﺑﺴﻂ‬ ‫ﺻﻮرة ﻟﻠﺘﻮﺿﻴﺢ‪ ،‬ﻳﻌﻮد إﱃ اﺳﺘﻨﺎده اﻟﻜﺎﻣﻞ إﱃ‬ ‫ﻛﺘﺎب اﻟﻠﻪ وﺳﻨﺔ رﺳﻮﻟﻪ ﻣﺼﺪري اﻟﺘﴩﻳﻊ اﻟﺬي‬ ‫ارﺗﻀﺎه وﻋﻤﻞ ﺑ���ﻘﺘﻀﺎﻫﻤﺎ اﻣﺘﺪادا ﻟﻨﻬﺞ واﻟﺪه‬ ‫ﻣﺆﺳﺲ اﻟﺪوﻟﺔ وﻣﻦ ﺳﺒﻘﻪ ﻣﻦ إﺧﻮاﻧﻪ ﻣﻠﻮك‬ ‫اﻟﺒﻼد‪ .‬ﻟﺬا ﻟﻢ ﻧﺠﺮب ﰲ أي ﺣﺎل ﻋﲆ ﻣﺎ ﻳﺘﺨﺬه ﻣﻦ‬ ‫ﻫﻮان‬ ‫ﻗﺮارات أو ﻳﺼﺪره ﻣﻦ أواﻣﺮ أيّ ِﻏﻠﻈﺔ أو‬ ‫ٍ‬ ‫أو ﺗﺤﻴّﺰ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺮﺻﺪ أﺣ ٌﺪ ﻣﻤﻦ ﻳُﻌﺘ ّﺪ ﺑﺄﻫﻠﻴﺘﻪ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺧﺮوﺟﺎ ﻋﻦ اﻟﻀﻮاﺑﻂ اﻟﴩﻋﻴﺔ أو ﺗﺠﺎﻫﻼ ﻟﻠﺸﺄن‬ ‫اﻹﻧﺴﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻓﻬﻲ ﺗﻈﻬﺮ إﱃ اﻟﻮﺟﻮد وﻗﺪ ﺗﺤﺮﻛﺖ ﰲ‬ ‫ﺻﻴﺎﻏﺘﻬﺎ ﺑﻤﺜﺎﻟﻴﺔ ﻣﺘﺰﻧﺔ ﺗﺮاﻋﻲ اﻟﺘﻤﻬﻴﺪ اﻟﺼﺎدق‬ ‫ﻟﻠﺪﻻﻟﺔ ﺑﺘﺠﺮد ﻋﲆ ﺳﻤﻮ ﻏﺎﻳﺎﺗﻬﺎ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﻬﺪف‬ ‫اﻤﻨﻔﻌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ اﻤﺘﻔﻘﺔ ﻣﻊ روح اﻟﻌﴫ ﰲ إﻃﺎر ﻻ‬

‫ﻳﺨﺎﻟﻒ اﻟﴩﻳﻌﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﰲ ﻣﺜﻘﺎل ذرة‪ ،‬وﻋﲆ‬ ‫اﻟﺪوام ﺗﺠﻤﻊ ﺑﻴﻨﻨﺎ وﻻ ﺗﻔﺮق‪ ،‬ﻣﻦ ﻫﺬا اﻤﻨﻄﻠﻖ آﻟﺖ‬ ‫إﱃ ﻣﺎ آﻟﺖ إﻟﻴﻪ ﻣﻦ ﻗﻮة وﻗﺒﻮل ﻋﲆ ﻛﻞ ﺻﻌﻴﺪ‪،‬‬ ‫وﻷواﻣﺮه وﻫﻲ ﻛﺬﻟﻚ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺣﻖ اﻻﺳﺘﻴﻘﺎظ اﻤﺒﻜﺮ‬ ‫ﻤﺼﺎﻓﺤﺘﻬﺎ ّ‬ ‫واﻟﺴﺮ ﰲ وﺟﻬﺘﻬﺎ ﻟﱰﺟﻤﺘﻬﺎ ﻋﻤﻼ ﻋﲆ‬ ‫ّ‬ ‫ﻓﻠﻮﺟﻮدﻛﻦ‬ ‫أرض اﻟﻮاﻗﻊ ﺑﻨﺰاﻫﺔ وﻟﻄﻒ‪ .‬وﻣﻦ ﻫﻨﺎ‬ ‫ﻋﲆ ﺧﻂ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ ﻫﺬه اﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ ﻗﻴﻤﺔ‬ ‫ﻣﻮزوﻧﺔ ﺑﻤﺎء اﻟﺬﻫﺐ ﺗﻠﺒﺴﻨﺎ ﻋﲆ إﺛﺮﻫﺎ ﴎور‬ ‫اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﻔﺎﺧﺮة اﻤﺘﺰﻳﻨﺔ ﺑﺎﻟﻌﺪاﻟﺔ‬ ‫واﻟﻮﻋﻲ وﺑﻌﺪ اﻟﻨﻈﺮ اﻤﻤﺘﺪ ﰲ اﻷﻓﻖ ﻤﻌﺎﻧﻘﺔ ﻣﻘﺒﻼت‬ ‫اﻷﻳﺎم اﻟﺤﺒﲆ ﺑﻜﻞ ﺧﺮ إن ﺷﺎء اﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﺑﻌﺪ ﻓﺈن ﻣﺎ ﻳﻤﻜﻦ اﻻﺗﻔﺎق ﻋﻠﻴﻪ ﻫﻮ‬ ‫أن اﻤﺮأة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ أﻫ ٌﻞ ﻟﻠﺜﻘﺔ‪ ،‬وأﻧّﻜﻦ ﻣﻦ أﻫﻞ‬ ‫اﻻﺳﺘﺤﻘﺎق ﻟﻜﻞ ﺛﻘﺔ‪ ،‬وﰲ ﻣﺨﺘﴫ ِﺳ َﺮ ُﻛﻦ اﻟﺬاﺗﻴﺔ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺆﻳﺪ ﻗﻮﱄ‪ ،‬واﻟﻮﻃﻦ ﻻ ﺷﻚ ﺣﻜﻮﻣﺔ وﺷﻌﺒﺎ ﰲ‬ ‫ﻏﺎﻳﺔ اﻻرﺗﻴﺎح ﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﻨﻘﻠﺔ اﻟﻨﻮﻋﻴﺔ اﻟﻘﺎدﻣﺔ ﰲ‬ ‫ﻋﺒﺎءة ﻗﺮار ﺷﺠﺎع اﻧﻄﻠﻘﺖ ﺑﻤﻮﺟﺒﻪ ﻛﻮﻛﺒﺔ ﻧﺴﻮﻳﺔ‬ ‫وﻃﻨﻴﺔ ﻳﻤﻴﺰﻫﺎ ﺛﻘﻠﻬﺎ ﰲ ﻣﺤﻴﻂ اﻟﺴﻠﻄﺔ اﻤﻌﺮﻓﻴﺔ‬ ‫واﻟﺴﻠﻄﺔ اﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ وأﻳﻀﺎ أﺻﻮﻟﻬﺎ اﻤﺘﺠﺬرة ﰲ‬ ‫اﻟﻄﻴﺐ واﻤﺮوءة واﻟﻮﻓﺎء ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ اﻟﻔﻌﻠﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻌﻞ ﻫﺬه اﻟﺴﻤﺎت ﻣﻦ ﺿﻤﻦ‬ ‫اﻟﻌﻮاﻣﻞ اﻟﺘﻲ ﺗﺪﻓﻊ ﺑﻐﺎﻟﺒﻴﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ إﱃ داﺋﺮة‬ ‫اﻤﺮاﻫﻨﺔ ﻋﲆ ﺣﻴﻮﻳﺔ وﻧﺠﺎح دورﻛﻦ ﰲ ﺗﻘﻠﻴﺐ‬

‫ﻣﻠﻔﺎت ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى وإﻃﻼق ﻗﻴﺪ ﺑﻌﻀﻬﺎ وﻓﻚ‬ ‫ﺗﺮﻛﻴﺒﺔ اﻤﺴﺘﻌﴢ ﺑﺤﻜﻢ ﺧﺼﻮﺻﻴﺔ وﺣﺴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫اﻤﺤﺎور اﻤﺴﺘﻬﺪﻓﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﺗﻜﻮن ﺑﻌﺪ ﺛﻘﺔ اﻟﻘﻴﺎدة ﻣﻦ ﻣﺜﺮات ﻋﻘﺪ‬ ‫اﻵﻣﺎل اﻟﻌﺮﻳﻀﺔ ﻋﲆ وﺟﻮدﻛﻦ ﻋﻀﻮات ﻓﺎﻋﻼت‬ ‫ﻟﺘﺤﺮﻳﻚ اﻟﺮاﻛﺪ ﻣﻦ اﻷﻧﻈﻤﺔ واﻟﺘﴪﻳﻊ ﰲ ﺗﺄﺳﻴﺲ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﻠﺰم‪.‬‬ ‫أﺧﻮاﺗﻲ‪ ،‬ﺻﺤﻴﺢ أﻧﻜﻦ ﻟﻢ ﺗﺄﺗﻦ ﻋﱪ ﺻﻨﺎدﻳﻖ‬ ‫اﻻﻗﱰاع ﻟﺘﻤﺜﻴﻞ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺪﺧﻞ اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫ﻗﺒﻠﻜﻦ أﺣﺪ ﻋﱪﻫﺎ‪ ،‬ﻟﻬﺬا ﺗﺴﻨﺢ اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﻜﻦ‬ ‫وﻟﺰﻣﻼﺋﻜﻦ وﺗﻠﻮح ﰲ ﻛﻞ ﺣﻦ ﻹﺛﺒﺎت ﺟﺪوى‬ ‫اﻻﺧﺘﻴﺎر واﻟﺘﻜﻠﻴﻒ ﺑﻨﺎء ﻋﲆ اﻟﺜﻘﺔ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺠﺎد اﻤﻮﺟﻪ ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﻮﻃﻦ وأﻫﻞ اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫واﻤﻘﻴﻤﻦ ﻋﲆ ﺗﺮاﺑﻪ دون ﺗﻔﺮﻗﺔ أو ﻋﺎﻃﻔﺔ ﻃﺎﺋﻔﻴﺔ‬ ‫أو ﺟﻐﺮاﻓﻴﺔ ﺗﺴﻤﺢ ﺑﺎﻟﺘﺤﻴﺰ وﺗﺸﺠﻴﻊ اﻟﻌﻤﻞ وﻓﻖ‬ ‫ﻣﺒﺪأ اﻟﺘﺠﺰﺋﺔ‪ ،‬وأﺣﺴﺐ ﺑﺜﻘﺔ أن اﻷﻋﻀﺎء ﻛﺎﻓﺔ إﻧﺎﺛﺎ‬ ‫وذﻛﻮرا ﻳﻌﻠﻤﻮن أن اﻟﺪوﻟﺔ ﺗﻘﻒ ﻣﻦ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴﺎﻓﺔ واﺣﺪة‪ ،‬وﻋﲆ ﻫﺬا اﻷﺳﺎس ﻳﺠﺐ أن ﺗﺴﺮ‬ ‫اﻷﻣﻮر ﺑﻔﻄﻨﺔ ﺗﺴﺘﴩف دﻗﺔ اﻤﺮﺣﻠﺔ وﺗﻘﻠﺒﺎت‬ ‫اﻷوﺿﺎع‪.‬‬ ‫ﻟﺴﺖ ﻫﻨﺎ أﺗﻘﻤﺺ دور اﻟﻮاﻋﻆ أو اﻤﻮﺟﻪ‬ ‫ﻓﻤﺤﺪﺛﻜﻢ ﻳﺄﺧﺬ أﻗﺮب ﻣﺴﺎﻓﺔ ﻣﻦ ﺣﺎﺋﻂ اﻤﻜﺎن‬ ‫اﻤﻬﻴﺐ ﻟﻠﺴﺮ ﺑﺠﺎﻧﺒﻪ ﻣﻘﺮا ﺑﺘﻮاﺿﻌﻪ اﻤﻌﺮﰲ أﻣﺎم‬ ‫ﻗﺪرات أﻋﻀﺎء اﻤﺠﻠﺲ ذﻛﻮرا وإﻧﺎﺛﺎ‪ ،‬ﻏﺮ إﻧﻪ ﻟﻮ‬ ‫ُﻗﺪﱢر ﱄ أن أﻓﺮض أﻣﺮا ﻟﺠﻌﻠﺖ َﺳ ّﻦ اﻷﻧﻈﻤﺔ اﻟﻼزﻣﺔ‬ ‫ﻟﺘﺠﺮﻳﻢ ﺑﺚ اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ ووﺿﻊ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت اﻟﺮادﻋﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﺎﻣﻠﻦ ﻋﲆ إﻳﻘﺎظ اﻟﻔﺘﻨﺔ اﻤﺬﻫﺒﻴﺔ واﺳﺘﻐﻼل‬ ‫ﻣﻮاﻗﻌﻬﻢ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﻟﺘﺴﻮﻳﻘﻬﺎ ﺗﺤﺖ ﻏﻄﺎء اﻟﺴﻠﻄﺔ؛‬ ‫أول أﻋﻤﺎل دورة اﻤﺠﻠﺲ اﻟﻘﺎدﻣﺔ ﻛﻨﻮاة ﻟﻠﺴﺮ ﰲ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺘﻌﺎﻳﺶ اﻤﺘﺴﺎﻣﺢ ﻟﻠﺤﻔﺎظ ﻋﲆ اﻟﻮﺣﺪة‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﻠﺪغ واﻟﻠﺴﻊ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﺨﺎﺗﻤﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺣﻖ اﻟﺮأي اﻟﻌﺎم أن ﻳﺸﻜﻞ‬ ‫رﺳﺎﻟﺘﻪ ﺑﺨﻠﻴﻂ ﻣﻦ اﻟﺘﻄﻠﻌﺎت اﻤﺘﻔﺎﺋﻠﺔ إزاء دﺧﻮل‬ ‫اﻤﺮأة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﻋﻀﻮﻳﺔ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫ﺣﻘﻜﻦ ﻋﲇّ‪ ،‬أن أﺿﻊ وﻓﻖ ﺗﻘﺪﻳﺮي ﻋﲆ ﻣﺎﺋﺪﺗﻜﻦ‬ ‫اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ ﰲ ﻣﻘﺎﱄ اﻟﻘﺎدم ﻣﺎ »ﺗﻔﺘﻘﻮن ﺑﻪ اﻟﺮﻳﻖ«‪،‬‬ ‫وﻛﻤﺎ ﺑﺪأت أﺧﺘﻢ وأﺑﻌﺚ ﻟﻜﺎﻓﺔ اﻷﻋﻀﺎء اﻟﺠﺪد‬ ‫ﺧﺎﻟﺺ اﻟﺘﻬﻨﺌﺔ‪.‬‬

‫ﻗﺒﻞ أن‬ ‫ُﺗﻐﻀﺒﻨﺎ‬ ‫اﻟﻤﻨﻈﻤﺎت!‬ ‫ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺮوﻗﻲ‬

‫ﻗﺒـﻞ أن ﻧﻐﻀـﺐ ﻣـﻦ ﺗﴫﻳﺤـﺎت‬ ‫اﻤﻨﻈﻤﺎت اﻟﺤﻘﻮﻗﻴﺔ ﺑﺸﺄن ﺣﻜﻢ اﻟﻘﺼﺎص‬ ‫ﺑﺤﻖ اﻟﺨﺎدﻣﺔ اﻟﺴـﺮﻻﻧﻜﻴﺔ ﻗﺎﺗﻠﺔ اﻟﺮﺿﻴﻊ‪،‬‬ ‫وﻧُﺒـﺪي اﻻﺳـﺘﻴﺎء ﻣـﻦ ﻣﻮﻗﻔﻬـﺎ‪ ،‬ﻋﻠﻴﻨﺎ أن‬ ‫ﻧﺘﺴﺎءل‪ :‬ﻤﺎذا ﺗﺼﺪر ﻫﺬه اﻟﺘﴫﻳﺤﺎت؟‪.‬‬ ‫ﺑﺎﻟﻄﺒﻊ‪ ،‬ﺳـﻨﻘﻮل‪ :‬ﻧﺤﻦ ﻣﺴـﺘﻬﺪﻓﻮن‪،‬‬ ‫وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻟﻌﺒﺎرات اﻤﻨﺪرﺟﺔ ﺗﺤﺖ ﻧﻈﺮﻳﺔ‬ ‫اﻤﺆاﻣـﺮة‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﺑﺮأﻳﻲ أﻧﻨﺎ ﻧﺘﺤﻤﻞ‬ ‫ﺟﺰءا ً ﻣﻦ اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻟﺠﻬﻞ اﻵﺧﺮ ﺑﻤﺎ ﻟﺪﻳﻨﺎ؛‬ ‫ﻓﻤَ ﻦ ﻳﺠﻬﻠﻚ ﺳﻴﺘﺤﺪث ﻋﻨﻚ ﺑﺴﻠﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺗﺠﺮي اﻤﺤﺎﻛﻤﺎت ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ أﻋﻦ‬ ‫اﻹﻋـﻼم‪ ،‬وﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ واﻻدﻋـﺎء ﻏﺮ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻘﻠﺔ‪ ،‬وﻓـﻮق ذﻟـﻚ ﻓﺎﻷﺣـﻜﺎم ﻣﺮدﻫﺎ‬ ‫ﻗﺎض‬ ‫اﺟﺘﻬﺎدات ﻓﻘﻬﻴﺔ‪ ،‬ﺗﺄﺗﻲ ﻣﺘﺒﺎﻳﻨﺔ ﻣﻦ ٍ‬ ‫إﱃ آﺧﺮ‪.‬‬ ‫ﻛﻞ ذﻟﻚ‪ ،‬وﻧﺴﺘﻐﺮب أن ﺗﺄﺗﻲ اﻻﻧﺘﻘﺎدات‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‪ ،‬وﻧﺴـﺘﻨﻜﺮ أن ﺗﺒﺪي اﻤﻨﻈﻤﺎت‬ ‫اﻟﺤﻘﻮﻗﻴﺔ رأﻳﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻮ ﻛﺎن ﻗﺎﺳﻴﺎً؟‪.‬‬ ‫ﺗﺨﻴﻠـﻮا ﻟـﻮ أن اﻟﺼﺤﺎﻓـﺔ ﻋﺎﻳﺸـﺖ‬ ‫ﻓﺼـﻮل اﻤﺤﺎﻛﻤﺔ‪ ،‬ووﺛّﻘﺖ ﺣﻀﻮر ﻣﺤﺎﻣﻲ‬ ‫اﻟﺨﺎدﻣـﺔ‪ ،‬وﺣﺼﻮﻟﻬﺎ ﻋﲆ ﻛﺎﻣـﻞ ﺣﻘﻮﻗﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻤﺮاﻓﻌـﺎت‪ ،‬واﻟﺪﻓﺎع‪ ،‬وﻧـﴩت اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ‬ ‫ﺗﻔﺎﺻﻴـﻞ اﻟﺠﻠﺴـﺎت ﻛﺎﻣﻠـﺔ‪ ،‬ﺳـﻨﺠﺪ أن‬ ‫اﻟﺼـﻮرة أﺑﻠـﻎ ﰲ اﻟـﺮد ﻋﲆ ﺑﺎن ﻛـﻲ ﻣﻮن‬ ‫وﻏﺮه‪ ،‬وﻟﻜﻦ‪.!...‬‬ ‫‪alroqi@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 10‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 22‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (415‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺪﺧﻴﻞ‬ ‫ﻳﺤﺎور‪ ..‬ﻛﺄﻧﻪ‬ ‫ﻳﻌﺼﺮ!‬

‫رأي‬

‫»ﻗﻤﺔ اﻟﺮﻳﺎض«‪..‬‬ ‫اﻟﺸﺎرع ﻳﺘﺮﻗﺐ ﻧﺘﺎﺋﺞ‬ ‫واﻗﻌﻴﺔ وﻣﻠﻤﻮﺳﺔ‬

‫ﻳﱰﻗـﺐ اﻟﺸـﺎرع اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻧﺘﺎﺋـﺞ اﻟﻘﻤﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻮﻳـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺨﺘﺘـﻢ أﻋﻤﺎﻟﻬﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض اﻟﻴﻮم‪ ،‬ﺑﺤﺬر ﺷﺪﻳﺪ ﻻﺳﻴﻤﺎ ﰲ ﺿﻮء‬ ‫اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ واﻟﺪﻗﻴﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺮ ﺑﻬﺎ اﻷﻣﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أﺣﺪاث ﻣـﺎ ﻳﻌﺮف ﺑـ« اﻟﺮﺑﻴﻊ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ«‪ ،‬ﻫﺬه اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ ﺗﺘﻄﻠﺐ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴـﻊ ‪ -‬ﺣﺴـﺐ ﻣﺎ ﺟـﺎء ﰲ ﻛﻠﻤـﺔ ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻟﺘﻲ أﻟﻘﺎﻫـﺎ ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻨﻪ‬ ‫وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪-‬‬ ‫»اﻟﺘﻜﺎﺗـﻒ وﺗﻜﺜﻴـﻒ اﻟﺠﻬـﻮد اﻟﺠـﺎدة‬ ‫واﻤﺨﻠﺼـﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﺘﻐﻠﺐ ﻋـﲆ اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت‬

‫اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻬﻨﺎ‪ ،‬واﻟﺴـﻌﻲ ﻧﺤﻮ ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻤﺸـﱰك‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻳﻨﻌﻜﺲ إﻳﺠﺎﺑﺎ ً ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﻣﻠﻤﻮس ﻋﲆ ﺣﻴﺎة اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬وﻳﺤﻘﻖ‬ ‫ﻟﻪ اﻟﺮﻓﻌﺔ واﻟﺮﻗﻲ واﻟﻌﻴﺶ اﻟﻜﺮﻳﻢ«‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﻫﻨـﺎ ﻓـﺈن رﺟـﻞ اﻟﺸـﺎرع اﻟﺬي‬ ‫ﻻﻳﺜـﻖ ﻛﺜﺮا ﰲ ﻣﺜﻞ ﻫـﺬه اﻟﻘﻤﻢ‪ ،‬ﻋﲆ ﺧﻠﻔﻴﺔ‬ ‫ﻗﺮاراﺗﻬﺎ وﻧﺘﺎﺋﺠﻬﺎ اﻟﺘﻲ ﻏﺎﻟﺒﺎ ﻻﺗﻨﻔﺬ وﻻﺗﺮى‬ ‫اﻟﻨـﻮر‪ ،‬إﻻ أﻧـﻪ ﻳﺒـﺪو أن »ﻗﻤـﺔ اﻟﺮﻳﺎض«‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﻐـﺮد ﺑﻌﻴﺪا ﺧـﺎرج اﻟﴪب اﻟﺬي‬ ‫ﺗﻌﻮدﻧﺎ ﻋﻠﻴﻪ وﺗﻌﻮد ﻋﻠﻴﻪ اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﺒﺴـﻴﻂ‪،‬‬ ‫إذ إﻧﻬﺎ ﺗﻨﺎﻗﺶ ﻫﻤﻮﻣﻪ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬

‫ﻣﻨﻬـﺎ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬وﻫـﻲ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﻟﻴﺴـﺖ‬ ‫ﻣﺤﻞ ﺧﻼف ﻋﺮﺑﻲ ﻣﺜﻞ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫اﻤﻌﻘـﺪة‪ ،‬وﻣﻦ ﺛـﻢ ﻓﺈﻧﻪ ﻳﻨﺘﻈﺮ ﻣـﻦ ﻗﺎدﺗﻪ‬ ‫اﻟﴚء اﻟﻜﺜﺮ ﻫﺬه اﻤﺮة‪ ،‬وﻟﻌﻞ أول ﻣﺎ ﺗﻄﻤﺢ‬ ‫إﻟﻴﻪ اﻟﺸـﻌﻮب اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻫـﻮ أن ﺗﺮى ﺗﻌﺎوﻧﺎ‬ ‫اﻗﺘﺼﺎدﻳـﺎ ﺣﻘﻴﻘﻴﺎ‪ ،‬ﻳﺪﻓﻊ ﻋﺠﻠﺔ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر‬ ‫وﻳﺰﻳـﻞ اﻟﺤﻮاﺟـﺰ اﻟﺠﻤﺮﻛﻴـﺔ وﻳﺮﻓﻊ ﺣﺠﻢ‬ ‫اﻟﺘﺒـﺎدل اﻟﺒﻴﻨـﻲ ﺑﺪﻻ ﻣﻦ ﻧﺴـﺒﺔ اﻟــ ‪٪ 10‬‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﺗﺘﺤﺮك ﻗﻴﺪ أﻧﻤﻠﺔ ﻣﻨﺬ ﻋﴩات‬ ‫اﻟﺴﻨﻦ‪.‬‬ ‫إن اﻷﻣﻞ ﻳﺤـﺪو اﻟﺠﻤﻴﻊ أن ﺗﺨﺮج ﻗﻤﺔ‬

‫اﻟﺮﻳـﺎض ﺑﻨﺘﺎﺋـﺞ واﻗﻌﻴﺔ وﻣﻠﻤﻮﺳـﺔ‪ ،‬ﺗﻘﻮد‬ ‫إﱃ وﺿـﻊ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻟﻔﻘـﺮ واﻟﺒﻄﺎﻟﺔ‬ ‫واﻤﺮض‪ ،‬وﻟﻌﻞ دﻋـﻮة وﻣﻮاﻓﻘﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻟﺴﺎن اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻋﲆ زﻳﺎدة‬ ‫رؤوس أﻣـﻮال اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺑﻨﺴﺒﺔ ﻻ ﺗﻘﻞ ﻋﻦ ‪ %50‬ﻣﻦ ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫وزﻳـﺎدة رؤوس أﻣـﻮال اﻟـﴩﻛﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻤﺸـﱰﻛﺔ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﺑﻨﻔﺲ اﻟﻨﺴﺒﺔ‪ ،‬ﺗﻔﺘﺢ ﺑﺎب‬ ‫اﻷﻣـﻞ واﻟﺘﻔﺎؤل ﰲ أن ﻳﺨـﺮج اﻟﻘﺎدة اﻟﻌﺮب‬ ‫ﻫﺬه اﻤﺮة ﺑﻘﺮارات ﻣﺤﺪدة وﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﺆدي إﱃ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻣﻠﻤﻮﺳﺔ ﻋﲆ أرض اﻟﻮاﻗﻊ‪.‬‬

‫‪19‬‬


‫‪20‬‬

‫وش ﻛﻨﺎ ﻧﻘﻮل؟!‬

‫ﻧﻮاة‬

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫ﻣﺪاوﻻت‬

‫»ﻛﻴﻚ« ﻳﻜﺸﻒ‬ ‫اﻟﻤﺴﺘﻮر؟!‬

‫ﻛﻠﻤﺔ راس‬

‫وردة أﺑﻴﺾ‬ ‫وأﺳﻮد!‬

‫ﻧﺸﺮ‬ ‫ﻏﺴﻴﻞ!‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﻳﺎ ﻃﻴﺮان‬ ‫ﻳﺎ ﻣﺪﻧﻲ!‬ ‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

‫ﻓﻬﻴﺪ اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 10‬رﺑﻴﻊ اˆول ‪1434‬ﻫـ ‪ 22‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (415‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻧﺘـﴩت ﻣﻘﺎﻃـﻊ ﻓﻴﺪﻳـﻮ ﰲ ﺑﺮاﻣـﺞ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ ﻋﲆ‬ ‫اﻷﺟﻬـﺰة اﻟﺬﻛﻴﺔ‪ ،‬ﻇﻬﺮت ﻓﻴﻬﺎ ﺑﻌـﺾ اﻟﻔﺘﻴﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺎت ﻣﻦ دون‬ ‫اﻟﻌﺒﺎءة واﻟﺤﺠﺎب‪ ،‬ﺗﻌﺠﱠ ﺐ اﻟﺒﻌﺾ ﻣﻦ ﻫﺬه اﻤﻘﺎﻃﻊ‪ ،‬واﺳﺘﻨﻜﺮﻫﺎ‪ ،‬ﻓﻬﻮ‬ ‫ﻳﺮى أن ﻫﺬه اﻤﻘﺎﻃﻊ دﺧﻴﻠﺔ ﻋﲆ ﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ اﻤﺤﺎﻓﻆ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺼﻔﻬﺎ‪ ،‬وﻻ َم‬ ‫ﺑﺬﻟﻚ اﻷﺟﻬﺰة اﻟﺬﻛﻴﺔ و َﻣﻦ اﺷﱰاﻫﺎ ﻟﺒﻨﺎﺗﻪ‪ .‬وﻟﻜﻦ اﻟﺴﺆال‪ :‬ﻫﻞ اﻹﺷﻜﺎل‬ ‫ﰲ اﻟﻈﺎﻫﺮة أم ﰲ اﻻﻧﺘﺸـﺎر؟! ﻫﻞ اﻻﺳـﺘﻨﻜﺎر ﻟﻜﻮن اﻟﻔﺘﺎة ﻣﺴـﻠﻤﺔ أم‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ ﺣﻤﻠﻬﺎ اﻟﺠﻮاز اﻷﺧﴬ؟! ردات اﻟﻔﻌﻞ اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﻘﺎﻃـﻊ ﻧﺎﺗﺠـﺔ ﻣﻦ ﻗﻨﺎﻋﺔ اﻟﺒﻌـﺾ ﺑﺄن اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻣﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﻣﻼﺋﻜـﻲ ﻣﺤﺎﻓﻆ ���ﺎﻟﻜﺎﻣﻞ‪ ،‬ﻳﺸـﱰك ﺑﺎﻟﺼﻔﺎت واﻟﻄﺒـﺎع واﻟﻌﺎدات‪ .‬ﻳﺎ‬ ‫ﻋﺰﻳﺰي ﺳـﺘﺰداد ﺻﺪﻣﺎﺗﻚ‪ ،‬وﺗﺴﺘﻤﺮ إﱃ أن ﺗﻘﺘﻨﻊ ﺑﺄن ﻣﺠﺘﻤﻌﻚ ﻛﻐﺮه‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺠﺘﻤﻌﺎت‪.‬‬

‫ﻳﻘﻮل اﻟﺒﻌـﺾ‪ ،‬اﻟﻮردة اﻟﺤﻤﺮاء ﺗﺮﻣـﺰ ﻟﻠﺤﺐ‪ ،‬اﻟﻮردة‬ ‫اﻟﺼﻔﺮاء ﺗﺮﻣﺰ ﻟﻠﺼﺪاﻗﺔ‪ ،‬اﻟﻮردة اﻟﺒﻴﻀﺎء ﺗﺮﻣﺰ ﻟﻺﺧﻼص‪/‬‬ ‫اﻟﺼﻔﺎء‪ ،‬اﻟـﻮردة اﻟﺰﻫﺮﻳﺔ ﺗﺮﻣﺰ ﻟﻠﻮداﻋـﺔ‪ /‬اﻟﺮﻗﺔ‪ ،‬اﻟﻮردة‬ ‫اﻟﱪﺗﻘﺎﻟﻴـﺔ ﺗﺮﻣـﺰ ﻟﻠﻔﺨﺮ‪ ،‬اﻟـﻮردة اﻟﺰرﻗﺎء ﺗﺮﻣـﺰ ﻟﻸﻣﻞ‪/‬‬ ‫ﻟﻠﺨﻴﺎل! واﻤﻔﺎﺟﺄة أﺣﺒﺘﻲ أن ﺑﺎﺣﺜﻦ ﻓﻴﺘﻨﺎﻣﻴﻦ اﻛﺘﺸـﻔﻮا‬ ‫ﰲ ﻣﺮﺗﻔﻌـﺎت »آﻧﺎﻣﻴﺎ« ﰲ ﻓﻴﺘﻨﺎم »اﻟﻮردة اﻟﺴـﻮداء«‪ ،‬ﻓﺈﱃ‬ ‫أي ﻣﻌﻨـﻰ ﻣـﻦ اﻤﻌﺎﻧـﻲ اﻟﻌﺎﻃﻔﻴـﺔ اﻤﺘﻔﻖ ﻋﻠﻴﻬـﺎ إﱃ ﺣﺪ‬ ‫ﻣﻘﺒﻮل ﺗﺸﺮ ﻫﺬه اﻟﻮردة اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ِ‬ ‫ﺗﺄت إﻻ ﻣﺘﺄﺧﺮاً؟ وﻛﺄﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﺸـﺮ إﱃ ﳾء ﻻ ﻳﺄﺗﻲ إﻻ أﺧﺮاً‪ ،‬إذا رﻓﻌﺖ اﻷﻗﻼم وﺟﻔﺖ‬ ‫اﻟﺼﺤﻒ؟‪ ،‬واﻟﺴـﺆال اﻤﺤﺮ‪ :‬ﻣﻦ اﺑﺘﻜـﺮ ﻫﺬه اﻤﻌﺎﻧﻲ وﻣﻦ‬ ‫روّ ج ﻟﻬﺎ؟ وﻛﻴﻒ؟ وﻣﺘﻰ؟ وأﻳﻦ؟‬

‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻻ ﻳﻜﻤـﻦ ﺳـﻮء اﻹﻋـﻼم‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ ﰲ ﻧﴩ اﻟﻐﺴﻴﻞ‪..‬‬ ‫ﺑﻞ ﰲ ﻧﴩ ا ُﻤﺘﺴﺦ أﻳﻀﺎً!‬ ‫***‬ ‫اﻹﻋـﻼم ﻳﺮﻳـﺪ اﺳـﺘﻘﻄﺎب‬ ‫اﻤﺘﻠﻘـﻲ‪ ،‬واﻷﺧﺮ ﻳﺸـﱰط ﻋﲆ‬ ‫اﻷول‬ ‫أن ﻳﻘـﻮل ﻛﻞ ﳾء ﻳﺨﺠـﻞ‬ ‫ﻫـﻮ )اﻤﺘﻠﻘـﻲ( أو ﻳﺨـﺎف ﻣﻦ‬ ‫ﻗﻮﻟﻪ!‬

‫ ﻣﻨـﺬ ‪ 2004‬ﻟـﻢ أرﻛـﺐ ﻃﺎﺋﺮة‪ ،‬ﻟﻴـﺲ »ﻓﻮﺑﻴـﺎ«‪ ،‬وإﻧﻤﺎ‬‫اﺳﺘﻤﺘﺎع ﺑﺮﺣﻠﺔ اﻟﱪ‪ ،‬ﻛﻴﻔﻜﻢ ﻻ ﺗﺼﺪﻗﻮن!‬ ‫ّ‬ ‫ اﻟﺘﺬﻣﺮ ﻣﻦ »اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ« ﻣﻄﺮد!‪ ،‬وأرى أﻧﻬﺎ ﻟﻢ‬‫ﺗﺤﻘﻖ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻦ اﻛﺘﻔﺎءه!‬ ‫ ﺗﺄﺟﻴـﻞ‪ ،‬وﺗﺄﺧـﺮ‪ ،‬وﻋـﺪم وﺟـﻮد رﺣـﻼت‪ ،‬وﺟﻌﺠﻌﺔ‪،‬‬‫وﻃﺤﻦ‪ ،‬وﺑﻄﻴﺦ!‬ ‫ً‬ ‫ ﻳﺠـﺐ وﺟﻮﺑﺎ ﻋـﲆ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﻄـﺮان اﻤﺪﻧـﻲ وﻫﻲ ﺗﻜﻤﻞ‬‫ﻋﺎﻣﻬﺎ اﻟﺜﻤﺎﻧﻦ ﺗﻐﻄﻴﺔ ﺳﻤﺎء اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ‪.‬‬ ‫ ﻳﺠﺐ ﺗﻄﻮﻳﺮ »ﻛﻞ« اﻤﻄﺎرات إﱃ ﻣﺴﺘﻮى ﻣﻄﺎر دوﱄ!‬‫ أﻧ َ ُﻘ َ‬‫ـﺺ اﻟﻘﺎدرون ﻋﲆ اﻟﺘﻤﺎم ﰲ ﺑﻠـﺪ اﻟﺨﺮ ﻳﺎ ﻃﺮان ﻳﺎ‬ ‫ﻣﺪﻧﻲ؟!‬

‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻜﻢ‪..‬وأﻫﻤ ّﻴﺔ اﻟﻜﻴﻒ‬

‫ﻳﺴــﺮ »ﻣــﺪاوﻻت« أن ﺗﺘﻠﻘــﻰ‬ ‫ﻧﺘــﺎج أﻓﻜﺎرﻛــﻢ وآراءﻛﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠــﻒ اﻟﺸــﺆون‪ ،‬آﻣﻠﻴــﻦ‬ ‫اﻻﻟﺘﺰام ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬واﻻﺑﺘﻌﺎد‬ ‫ﻋﻦ اˆﻣﻮر اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺸﺮط أﻻ‬ ‫ﺗﺘﺠــﺎوز ‪ 300‬ﻛﻠﻤــﺔ‪ ،‬وأن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ | ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ ﻧﺸــﺮﻫﺎ‪ ،‬وأﻻ ﺗﺮﺳﻞ‬ ‫ˆي ﺟﻬــﺔ أﺧــﺮى‪ .‬وذﻟــﻚ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺒﺮﻳﺪ‪:‬‬

‫ﺣﻔـﻆ اﻟﻠـﻪ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ واﻟﺼﺎﻟﺤـﻦ واﻟﻨﺒـﻼء ﰲ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﺘﻨﺎ اﻟﺮﺷـﻴﺪة‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ ﺣﻤﻠﻮا ﻋﲆ ﻋﺎﺗﻘﻬﻢ ﻫﻤﻮم ﺷﻌﺐ‬ ‫وﺑﻨـﺎء وﻃﻦ‪ ،‬وﺣﻴﺎة إﻧﺴـﺎن‪ ،‬ﺑﻤـﺎ ﻳﻘﺪﻣﻮﻧﻪ ﻣﻦ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫ﺑﻨﻴﻮﻳﺔ ﺗﺤﻘـﻖ أﻫﺪاﻓﻬﻢ‪ ،‬وﻃﻤﻮﺣﺎت وﻣﺘﻄﻠﺒﺎت اﻟﺸـﻌﺐ‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﻀﺨﻪ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫ﺗﺘﺠﲆ ﺗﻠﻚ اﻷﻫﺪاف واﻟﻄﻤﻮﺣﺎت ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺼﺎرﻳﻒ ﺳـﻨﻮﻳﺔ ﰲ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻟﻮزارات‬ ‫واﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﺗﺘـﻢ ﺑﻠﻮرة ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻤﺼﺎرﻳﻒ ﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﺪوﻟﺔ إﱃ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺗﺨﺪم ﻋﺎﻣﺔ اﻟﻨﺎس‬ ‫وﺗُﺴﻬﻢ ﰲ اﻟﺘﻤﺘﻊ ﺑﺤﻴﺎة أﻓﻀﻞ وﺗﺒﻨﻲ ﺣﻀﺎرة وﻃﻦ‪.‬‬ ‫ﻓﻔﻲ دﻳﺴـﻤﱪ ﻣﻦ ﻛﻞ ﺳـﻨﺔ ﻳﱰﻗﺐ ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ اﻟﺴﻨﻮﻳﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ‪ ،‬ﻣﺘﺄﻣﻠﻦ ﻣﺎ ﺳﻴﻌﻮد ﻋﻠﻴﻬﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ وأﻋﻤﺎل ﺗﺠﻌﻞ ﻣﻦ ﺣﻴﺎﺗﻬـﻢ أﻛﺜﺮ راﺣﺔ وأﻗﻞ‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﻌﺎﻧـﺎة‪ ،‬وﰲ ﻫﺬه اﻟﺴـﻨﺔ وﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻢ اﻹﻋﻼن ﻋـﻦ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺣﻮﺗﻪ ﻣﻦ ﻣﺒﺎﻟﻎ ﺧﻴﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬وﻣﺼﺎرﻳﻒ ﻣﻬﻮﻟﺔ‬ ‫ﻳُﻔـﱰض أﻧﻬﺎ ﺳـﺘﻐﺮ ﻣﻌﺎﻟﻢ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن واﻤﻜﺎن‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ ﺣﺘﻰ ﻧﻘﻞ أي ﻣﻮاﻃﻦ وﻟﻮ‬ ‫ﻛﺎن ﰲ ﻏﻴﺎﻫﺐ اﻟﺠﺐ إﱃ ﻗﴫ ﻋﺰﻳﺰ‪ ،‬إذا ﻣﺎ ﺗﻢ اﺳـﺘﻐﻼﻟﻬﺎ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﺳـﻠﻴﻢ‪ ،‬وﻣُﻨﺘِﺞ وﺑﻨّﺎء‪ ،‬وﺗﻔﻌﻴﻞ اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻷﻣﺎﻧﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺮاﻗﺒﺔ ﺳﺮ ﺗﻠﻚ اﻤﺼﺎرﻳﻒ‪ ،‬واﻟﺤﺰم ﰲ ﻣﻌﺎﻗﺒﺔ اﻤﺘﻬﺎوﻧﻦ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺤﺪّون ﻣﻦ اﺳﺘﻐﻼﻟﻬﺎ ﺑﺸﻜﻞ ﺑﻨّﺎء ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ ﻟﺼﻮص‬ ‫اﻟﻔﺴﺎد اﻹداري اﻟﺬﻳﻦ أﺳﻤﻴﺘﻬﻢ أﺻﺤﺎب اﻷرواح اﻟﴩﻳﺮة‪.‬‬ ‫ﻛﻠﻨﺎ أﻣﻞ أن ﺗﱰﺟﻢ ﺗﻠﻚ اﻤﺼﺎرﻳﻒ اﻤﻬﻮﻟﺔ إﱃ ﻣﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫ﻓﻌﻠﻴﺔ وواﻗﻌﻴﺔ ﻋﲆ أرض اﻟﻮاﻗـﻊ‪ ،‬ﺗﺨﺪم اﻤﻮاﻃﻨﻦ وﺗُﻠﻐﻲ‬ ‫ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬـﻢ وﺗﺠﻌﻞ ﻣﻦ ﻣﺼﻄﻠﺢ اﻟﺘﻠﻮث اﻟﺒﴫي ذﻛﺮى ﻟﻦ‬

‫ﺗﻌﻮد‪.‬‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘـﺔ أن ﻓﺎﺋﺾ اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ ٍ‬ ‫ﻛﺎف ﻟﺼﻨﺎﻋﺔ ﺣﻀﺎرة‬ ‫وﺑﻨﺎء وﻃﻦ ﺟﺪﻳﺪ ﻋﲆ أي أرض ﺟﺪﺑﺎء‪ ،‬ﻓﻜﻴﻒ ﺑﱰﻣﻴﻢ وﻃﻦ‬ ‫ﻣﺆﻫـﻞ‪ ،‬ﺗﺮﺑﺘﻪ ﺧﺼﺒـﺔ‪ ،‬ﻳﻤﻠﻚ ﻛﻞ ﻣﻘﻮﻣﺎت اﻹﺑـﺪاع واﻟﺒﻨﺎء‬ ‫واﻹﻧﺒﺎت واﻹﻧﺘـﺎج‪ ،‬وﻻ ﻳﺤﺘﺎج إﻻ ﻟﻘﻠﻴﻞ ﻣﻦ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫اﻟﻔﻌﻠﻴﺔ ﻳﺘﻢ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﺗﻔﻌﻴﻞ ﺗﻠﻚ اﻤﻘﻮﻣﺎت واﺳﺘﻐﻼﻟﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‪ ،‬وﺗﺤﻮﻳﻞ ﺗﻠﻚ اﻤﺒﺎﻟﻎ واﻤﺼﺎرﻳﻒ اﻤﻬﻮﻟﺔ‬ ‫ﻛﻤّ ﺎ ً إﱃ ﺛﻤﺎر وواﻗﻊ ﺛﺮي ﻛﻴﻔﺎً‪.‬‬ ‫دﻣﺎس ﻣﺬﻛﻮر‬ ‫أﺣﻤﺪ ّ‬

‫ﺗﻌﻘﻴﺒﴼ ﻋﻠﻰ اﻟﻀﺒﻌﺎن‬ ‫اﻟﺮﻛﻦ اﻟﻬﺎدي‬

‫ﺳﻌﺎد ﺟﺎﺑﺮ‬

‫اﻟﺘﻐﻴﻴﺮ‬ ‫اﻟﺘـﻮق ﻟﻠﺘﻐﻴـﺮ ﻣﺘﻌـﺐ ﻟﻠﻨﻔـﺲ‬ ‫اﻟﺒﴩﻳﺔ‪ ،‬وﻳﺼﺒﺢ ﻋﺒﺌﺎ ﻻ أﻣﻞ ﰲ إﻧﺠﺎزه‪.‬‬ ‫ﻳﺤﺒﻄﻨـﺎ اﻟﻴﺄس ﻓﻨﺴﺘﺴـﻠﻢ ﻟﻠﺮﺗﺎﺑﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻤـﴤ اﻷﻳـﺎم ﻣﺘﻌﺎﻗﺒـﺔ‪ ،‬ﻻ ﻧﻔﻜـﺮ وﻻ‬ ‫ﻧﺤﻠﻢ‪ .‬ﺑﻞ ﻧﻠﻤﻢ أﴍﻋﺔ اﻹﺑﺤﺎر واﻤﻮاﺟﻬﺔ‪،‬‬ ‫وﻧﺴﺘﻤﺘﻊ ﺑﺘﺸﺎﺑﻪ أﻳﺎﻣﻨﺎ‪.‬‬ ‫ﺧﻮف اﻟﺘﻐﻴﺮ ﻳﺠﻌﻠﻨﺎ ﻧﺨﴙ أﺣﻼﻣﻨﺎ‬ ‫ﻷﻧﻬﺎ ﺗﻘﻮدﻧﺎ ﻟﻠﺘﻬﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫ﻧﺴﺘﺴـﻠﻢ ﻟﻠﺤﻴﺎة ﻛﺎﻟﺸﺎة ﰲ اﻟﻘﻄﻴﻊ‪.‬‬ ‫وﻛﻤـﺎ ﰲ أﻏﻨﻴـﺔ إﻟﻴﺴـﺎ )أﻫـﻲ ﻋﻴﺸـﻪ‬ ‫واﻟﺴﻼم( ﻧﻨﺘﻘﻞ ﻣﻦ ﻳﻮم ﻵﺧﺮ ﻛﻤﺎ ﻳﻨﺘﻘﻞ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﺮ ﻣﻦ ﻏﺼﻦ ﻟﻐﺼﻦ‪.‬‬ ‫ﻗـﺪ ﻳﺤﻠﻮ ﻟﻸﻳﺎم أن ﺗﺪاﻋﺒﻨﺎ‪ ،‬ﻓﺘﺤﺮﻛﻨﺎ‬ ‫ﻓـﻮق إرادﺗﻨـﺎ ﻛﺄﺣﺠـﺎر ﻓـﻮق رﻗﻌـﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻄﺮﻧﺞ‪ .‬ﻇﺮوﻓﻨـﺎ ﺗﺤﻜﻤﻨـﺎ وﺗﻌﺠﺰﻧﺎ‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﺘﺤﺪي وﻳﺘﻼﳽ اﻟـﻜﻼم ﻋﻦ اﻹرادة‬ ‫واﻟﻄﻤـﻮح‪ .‬ﻧﻌﻴﺶ ﰲ اﻧﺘﻈﺎر ﺗﻐﻴﺮ ﻳﺄﺗﻴﻨﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﻻ ﻧﻌﻠﻢ‪ .‬وﻧﺄﻣﻞ ﰲ ﻗﻮة ﺧﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫إﻳﺠﺎﺑﻴـﺔ ﺗﺤﺴـﻦ اﻟﺤﻴﺎة‪ .‬ﻣـﺎ ﻳﺨﻴﻔﻨﺎ أن‬ ‫ﻳﻤﴤ اﻟﻌﻤﺮ ﰲ اﻻﻧﺘﻈﺎر‪.‬‬ ‫أﻳﻤﻜـﻦ أن ﺗﺘﺨﻴـﻞ إﻧﺴـﺎن ﻳﺤـﺐ‬ ‫اﻟﺤﻴـﺎة‪ ،‬وﻳﻨﺘﻈـﺮ اﻟﻔـﺮاغ وﻻ ﻳﺤـﺮك‬ ‫ﺳﺎﻛﻨﺎ؟ أﻳﻤﻜﻦ ﻟﺰﻫﺮة ﻧﴬة اﻗﺘﻠﻌﺖ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺬورﻫـﺎ‪ ،‬وزرﻋﺖ ﰲ اﻟﺼﺤـﺮاء‪ ،‬أن ﺗﻈﻞ‬ ‫زﻛﻴﺔ اﻟﺮاﺋﺤﺔ؟‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﻀﺒﺎب اﻟﺸﻔﺎف ﻗﺪ ﻧﻠﻤﺢ‬ ‫ﰲ اﻷﻓـﻖ ﻣﻔﺘﺎﺣﺎ ﻟﻠﺘﻐﻴﺮ ﻳﻨﺴـﻒ اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫اﻟﺮﺗﻴﺒﺔ‪ ،‬ﺳـﻨﺨﺎف ﰲ اﻟﺒﺪاﻳﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻟﺜﻘﺔ‬ ‫ﰲ ﺣﺎﺟﺘﻨـﺎ ﻟﻠﺘﻐﻴـﺮ‪ ،‬ﺳـﺘﺤﺪث اﻧﻘﻼﺑـﺎ‬ ‫ﺟﺬرﻳـﺎ ﻟﺤﻴﺎﺗﻨﺎ‪ ،‬ﺳـﻨﺘﻜﻠﻢ ﺑﺜﻘـﺔ‪ ،‬وﻧﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﺈﺧﻼص‪.‬‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻧﺒﺪأ ﻣﺴﺮة اﻟﺘﻐﻴﺮ ﺳﻨﺼﺎب‬ ‫ﺑﺤﺎﻟـﺔ ﻣـﻦ ﻋـﺪم اﻟﺘﺼﺪﻳـﻖ‪ ،‬ﺳﻨﺴـﻌﺪ‬ ‫وﻧﺴﺘﻐﺮب ﻛﻴﻒ وﻟﺪت ﻓﻴﻨﺎ اﻹرادة ﻟﺘﺒﺪﻳﻞ‬ ‫ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ؟‪.‬‬ ‫ﺣـﻦ ﻧﺨﻄﻮ ﺳﻨﺸـﻌﺮ أﻧﻨـﺎ ﻧﺨﻮض‬ ‫ﻏﻤـﺎر اﻟﺤﻴﺎة‪ ،‬وﻧﻌﱪ اﻟﺪﻓﺔ ﻓﻄﺮﻳﻖ اﻷﻟﻒ‬ ‫ﻣﻴﻞ ﻳﺒﺪأ ﺑﺨﻄﻮة‪.‬‬ ‫اﻟﺘﻐﻴـﺮ ﻳﺒـﺪأ ﻣـﻦ داﺧﻠﻨﺎ ﻧﺴـﺘﺒﺪل‬ ‫ﻗﻠﺒـﺎ ﻧﺨﺮه اﻟﺨـﻮف ﺑﻘﻠﺐ ﺟﺪﻳﺪ ﻧﻐﺴـﻠﻪ‬ ‫ﺑﺮذاذ اﻟﺒﺤﺮ‪ ،‬وﻧﺪﻓﺌﻪ ﺑﺎﻟﺸـﻤﺲ‪ ،‬وﻧﻤﻠﺆه‬ ‫ﺑﺎﻹﻳﻤﺎن وﺣﺐ اﻟﻠﻪ واﻟﻨﺎس واﻟﺨﺮ‪.‬‬ ‫‪soad@alsharq.net.sa‬‬

‫ﱠ‬ ‫ﻣﺴﺨﺮة ﻟﺤﻞ ﻣﺸﻜﻼت اﻟﻄﻼب‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ‪ :‬ﻧﻤﺘﻠﻚ ﺗﻘﻨﻴﺎت ﻋﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺳﻌﺎدة رﺋﻴﺲ ﺗﺤﺮﻳﺮ ﺻﺤﻴﻔﺔ‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻤﻮﻗﺮ‪ .‬اﻟﺴـﻼم ﻋﻠﻴﻜﻢ‬ ‫»اﻟـﴩق«‪،‬‬ ‫ورﺣﻤﺔ اﻟﻠﻪ وﺑﺮﻛﺎﺗﻪ‪،‬‬ ‫ﻧﻮد إﻓﺎدﺗﻜﻢ ﺑﺸﺄن اﻤﻘﺎل اﻟﺬي‬ ‫ﻧﴩﺗـﻪ ﺻﺤﻴﻔﺘﻜﻢ اﻤﻮﻗﺮة ﺑﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫‪ 30/2/1434‬ﻫـ ﺗﺤﺖ ﻋﻨﻮان )ﻳﺎ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠـﻚ ﻓﻴﺼﻞ( واﻟﺬي‬ ‫ﻛﺘﺒﻪ اﻷﺳـﺘﺎذ ﻣﻨﺼـﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‪،‬‬ ‫وﻧﻘـﻞ ﻓﻴﻬـﺎ ﺗﺴـﺎؤﻻت ﻃـﻼب‬ ‫وﻃﺎﻟﺒﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻋﻦ ﺑُﻌﺪ‪.‬‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ؛ ﻧﻔﻴﺪﻛﻢ ﺑـﺄن اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻤﺜﻠﺔ ﰲ ﻋﻤﺎدة اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﻋـﻦ ﺑُﻌـﺪ‪ ،‬ﺣﺮﻳﺼﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺣـ ﱢﻞ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺸـﻜﻼت اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻪ‬

‫ﻃﻠﺒﺘﻬـﺎ وﻃﺎﻟﺒﺎﺗﻬـﺎ ﺑﻤـﺎ ﺗﻤﺘﻠـﻚ‬ ‫ﺑﻔﻀـﻞ اﻟﻠـﻪ ﺗﻌـﺎﱃ ﻣـﻦ ﺗﻘﻨﻴـﺎت‬ ‫ﻋﺎﻟﻴـﺔ ﰲ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻌﻬﻢ‪ ،‬ﺣﻴﺚ إن‬ ‫اﻟﻌﻤـﺎدة‪ ،‬ﻃﻮال ﻓـﱰة اﻻﺧﺘﺒﺎرات‪،‬‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﻠﺖ ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻌﻬﺎ وﰲ أﻳﻘﻮﻧﺔ‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ ﺑﺠﻤـﻊ اﻤﻼﺣﻈـﺎت اﻟﺘـﻲ‬ ‫وﺟﺪوﻫـﺎ ﰲ أﺳـﺌﻠﺔ اﻻﺧﺘﺒـﺎرات‪،‬‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ‪ 3000‬ﻣﻼﺣﻈـﺔ‪ ،‬وﺑﻌﺪ‬ ‫إزاﻟـﺔ اﻤﻜﺮر ﻣﻨﻬﺎ ﺗﻢ رﺻﺪ ﻋﺪد ‪80‬‬ ‫ﻣﻼﺣﻈـﺔ‪ ،‬وﺗﻢ إﺟـﺮاء اﻟﻼزم ﺣﻴﺎل‬ ‫ﻣﺎ ﺛﺒﺖ ﺻﺤﺔ ﺧﻄﺌﻪ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫ﺳـﺨﺮت ﻛﺎﻓـﺔ‬ ‫واﻟﻌﻤـﺎدة‬ ‫إﻣﻜﺎﻧﺎﺗﻬـﺎ ﻟﻠﺘﺠـﺎوب ﻣـﻊ ﺟﻤﻴـﻊ‬ ‫اﺳﺘﻔﺴـﺎرات اﻟﻄﻠﺒـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺼﻠﻬﺎ‬

‫ﻋﱪ ﻫﺎﺗﻒ اﻻﺗﺼﺎل اﻤﺠﺎﻧﻲ واﻟﱪﻳﺪ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ‪ ،‬و ﺑﻮاﺑﺘﻬـﺎ اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺴـﻌﻰ ﻟﺤﻠﻬـﺎ ﰲ أﴎع وﻗـﺖ‬ ‫ﻣﻤﻜـﻦ‪ ،‬وﻣﻌـﺎﱄ ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ‬ ‫وﺳﻌﺎدة وﻛﻴﻞ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻟﻠﺪراﺳﺎت‬ ‫واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ وﺧﺪﻣﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻳﺘﺎﺑﻌﺎن‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ داﺋـﻢ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺨﺪﻣـﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻘـﺪﱠم ﻟﻄﻠﺒﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻋﻦ ﺑُﻌﺪ‪،‬‬ ‫وﻳﺆﻛـﺪان ﻋﲆ إزاﻟـﺔ أي ﺻﻌﻮﺑﺎت‬ ‫ﺗﺆﺛـﺮ ﻋـﲆ ﻣﺴـﺮﺗﻬﻢ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أن ﺳـﻌﺎدة وﻛﻴـﻞ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺪراﺳـﺎت واﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ وﺧﺪﻣـﺔ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﻗﺪ ﻋﻘـﺪ ﻟﻘﺎ ًء ﻣﻨـﺬ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ﺷـﻬﺮ ﻣـﻊ ﻧﺨﺒـﺔ ﻣـﻦ ﻃﻠﺒﺔ‬

‫وﻃﺎﻟﺒـﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﻋﻦ ﺑُﻌـﺪ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫ﻋﺪة ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت دراﺳﻴﺔ‪ ،‬واﺳﺘﻤﻊ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ إﱃ ﻣﻼﺣﻈﺎﺗﻬﻢ وﻣﻘﱰﺣﺎﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫واﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺗﺆﻛﺪ ﺣﺮﺻﻬﺎ اﻟﺪاﺋﻢ‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﻔﻌﻴـﻞ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ ﺑﻴﻨﻬﺎ وﺑﻦ‬ ‫ﻃﻠﺒﺘﻬـﺎ ﺑﻜﻞ ﻣـﺎ ﻳُﺘﺎح ﻣـﻦ ﻗﻨﻮات‬ ‫اﺗﺼﺎل‪ ،‬وﺗﺴـﻌﻰ ﺟﺎﻫﺪة ﻟﻠﺮد ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺴﺎؤﻻﺗﻬﻢ ﺑﺸﻔﺎﻓﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﺳﻌﻮد اﻟﺤﻠﻴﺒﻲ‬

‫* اﻤﴩف ﻋﲆ إدارة اﻹﻋﻼم‬ ‫واﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻤﺘﺤﺪث‬ ‫اﻟﺮﺳﻤﻲ ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺔ‬

‫ﺿﻮﺋﻴﺔ ﻤﻘﺎل اﻟﻀﺒﻌﺎن اﻤﻨﺸﻮر‬ ‫ﰲ ﻳﻮم ‪ 12‬ﻳﻨﺎﻳﺮ اﻟﺠﺎري‬

‫ﺻﻔﺤﺔ »ﻗﻀﻴﺘﻲ« ﻋﻜﺴﺖ ﻣﻌﺎﻧﺎة اﻟﻤﻮاﻃﻨﻴﻦ وآﻻﻣﻬﻢ‬ ‫ﰲ اﻟﺒﺪاﻳـﺔ‪ ،‬ﻧﺸـﻜﺮ ﺻﺤﻴﻔـﺔ »اﻟﴩق«‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺮﺻـﺪ آراء ﺑﻌـﺾ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﺣـﻮل‬ ‫ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬـﻢ وﻗﻀﺎﻳﺎﻫـﻢ اﻤﺘﻌـﺪدة واﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻨﴩﻫـﺎ ﺑـﻜﻞ ﺟﺮأة وﺷـﻔﺎﻓﻴﺔ ﻛﻤـﺎ ﻧﻘﺮأه‬ ‫ﰲ اﻟﺼﻔﺤـﺔ اﻤﺨﺼﺼـﺔ ﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫ﺑﺎﺳـﻢ »ﻗﻀﻴﺘﻲ« وﺗﻌﺮﺿﻬـﺎ ﻋﲆ اﻤﻸ ﻟﺘﺼﻞ‬ ‫اﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ واﺿﺤﺔ إﱃ ﻣﻦ ﻳﻬﻤﻪ اﻷﻣﺮ‬ ‫وﻳﺴـﺘﻌﺠﻞ ﰲ اﺗﺨﺎذ اﻟﻘﺮار وإﻋﺎدة اﻟﺤﻘﻮق‬ ‫إﱃ أﻫﻠﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻳﺄﺗـﻲ اﻫﺘﻤـﺎم ﺻﺤﻴﻔـﺔ »اﻟـﴩق«‬ ‫ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻣﻦ ﻛﻞ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻦ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬

‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺗﺠﺴـﻴﺪا ً ﻟﻼﻫﺘﻤـﺎم ﺑـﻜﻞ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫وﻣﺪﻳﻨـﺔ وﻗﺮﻳـﺔ ﺗﺠﺎوﺑﺎ ً ﻣـﻊ ﺗﻮﺟﻬﺎﺗﻬﺎ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻬﺘـﻢ ﺑﺎﻟﺠﻤﻴﻊ‪ ،‬وﻳﻬﻤﻬـﺎ أن ﺗﻜﻮن ﺑﻦ ﻳﺪي‬ ‫اﻟﻜﻞ‪ ،‬وأن ﻳﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻌﻬـﺎ ﻛﻞ ﻓﺮد ﻓﻴﻨﺎ ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻓﻘـﻂ ﺑﺎﻟﻜﺘﺎﺑﺔ أو اﻟﺘﻌﺒﺮ‪ ،‬وإﻧﻤـﺎ ﺑﻤﻮاﻓﺎﺗﻬﻢ‬ ‫ﺑﺄﺧﺒﺎرﻧﺎ وﻣﻨﺎﺳـﺒﺎﺗﻨﺎ وﻣﺎ ﻳﺘﻌﺮض ﻟﻪ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﻣﻦ ﻫﻀـﻢ ﻟﺤﻘﻮﻗﻬـﻢ دون وﺟﻪ‬ ‫ﺣﻖ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻗﺮأﻧﺎ ﺑﺄن ﻛﻞ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺘﻲ ﻋُ ﺮﺿﺖ‬ ‫ﰲ ﺻﻔﺤـﺔ ﻗﻀﻴﺘـﻲ ﻣﻘﱰﻧﺔ داﺋﻤـﺎ ً ﺑﺎﻟﺼﻮر‬ ‫واﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ واﻤﻮﺛﻘﺔ‪.‬‬ ‫ﺧﺘﺎﻣـﺎً‪ ،‬ﻟﻄﺎﻤﺎ ﺗﻤﻨﻴﻨـﺎ أن ﻳﻜﻮن اﻹﻋﻼم‬

‫اﻟﺴـﻌﻮدي وﻣﻨﻪ اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ ﻫـﻲ ﻋﻦ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‬ ‫ﻋـﲆ أداء اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ‪ ،‬وﻛﺎن ﻫـﺬا اﻟﺘﻤﻨـﻲ‬ ‫ﻣﺴـﺘﺤﻴﻼً ﰲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ وﻣﺎزال وﻟﻜـﻦ ﺑﻘﻴﻮد‬ ‫أﻗـﻞ‪ .‬ﻟﺬﻟﻚ ﻣـﺎزال ﻣﻌﻈﻢ اﻤﺘﺎﺑﻌـﻦ ﻟﻸﺣﻮال‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺒﻠﺪ ﻳﺴﺘﻘﻮن‬ ‫أﺧﺒﺎرﻫـﻢ ﻣﻦ اﻹﻋـﻼم اﻟﺨﺎرﺟـﻲ اﻟﻔﻀﺎﺋﻲ‪،‬‬ ‫وﻣﻬﻤـﺎ ﻋﻤﻠـﺖ ﺻﺤﻴﻔـﺔ »اﻟـﴩق« وﺑﻘﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﻒ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻷﺧﺮى اﻤﺤﻠﻴﺔ ﻋﲆ ﺑﺚ‬ ‫اﻧﻄﺒـﺎع أن ﻫﻨﺎك اﻧﻔﺘﺎﺣﺎ ً إﻋﻼﻣﻴﺎ ً ﻳﻮﻓﺮ رﻗﺎﺑﺔ‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻬـﻲ ﻟﻦ ﺗﻜﻮن‬ ‫ﻣﻜﺘﻤﻠـﺔ إﻻ ﺑﻘـﺮارات رادﻋـﺔ ﻟﻠﻤﺘﻼﻋﺒـﻦ ﰲ‬

‫ﻣﺼﺎﺋﺮ اﻤﻮاﻃﻨﻦ وﺣﻘﻮﻗﻬﻢ‪.‬‬ ‫وأﻗـﻮل إﻣﺎ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ اﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ اﻹﻋﻼﻣﻴّﺔ‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﻔﻌـﻞ )اﻟـﴩق( وإﻣﺎ اﻻﻧﻐـﻼق ﺗﻤﺎﻣﺎً‪،‬‬ ‫ﻓـﻼ ﻳﻮﺟـﺪ ﰲ ﻣﺜﻞ ﻫـﺬه اﻷﻣﻮر ﺣﻞ وﺳـﻂ‪،‬‬ ‫وﻟـﻦ ﻳﺼﺢ إﻻ اﻟﺼﺤﻴﺢ و)ﺑﻴـﺪي وﻟﻴﺲ ﺑﻴﺪ‬ ‫ﻋﻤﺮو(‪.‬‬ ‫ﺷﺎﻛﺮون وﻣﻘﺪرون ﺗﺠﺎوﺑﻜﻢ ﻣﻊ ﻗﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨﻦ واﻤﻘﻴﻤﻦ وﻛﻞ ﺻﺎﺣﺐ ﺣﻖ‪.‬‬ ‫ﻣﺸﻌﻞ ﺑﻦ ﺳﺤﻤﻲ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ُ‬ ‫ﻓﻘﺪ ا‪£‬ﺧﻴﺎر ﻣﺤﺰن‪ ..‬رﺣﻢ اﷲ رﺟﻞ اﻟﺒﺮ اﻟﻤﺮﺑﻲ ﻓﻮزان اﻟﻔﻮزان‬ ‫ﰲ ﻳـﻮم اﻟﺴـﺒﺖ ‪30/2/1434‬هـ ودﻋـﺖ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض واﻟﺰﻟﻔـﻲ ﻋﻠﻤـﺎ ً ﻣﻦ أﻋﻼﻣﻬـﺎ اﻷﻓﺎﺿﻞ‬ ‫وأﺣـﺪ اﻟﺪاﻋﻤـﻦ ﻟﻠﻌﻤـﻞ اﻟﺨـﺮي‪ ،‬إﻧـﻪ اﻤﺮﺑـﻲ‬ ‫اﻟﻔﺎﺿﻞ اﻷﺳـﺘﺎذ‪ :‬ﻓـﻮزان ﺑﻦ ﻓﻬـﺪ اﻟﻔﻮزان‪ ،‬ذو‬ ‫اﻷﻳﺎدي اﻟﺒﻴﻀﺎء ﰲ ﺗﺸﺠﻴﻊ اﻟﺸﺒﺎب ﻟﺤﻔﻆ ﻛﺘﺎب‬ ‫اﻟﻠﻪ ﺑﺪﻋﻤﻪ اﻟﺴـﺨﻲ واﻤﺘﻮاﺻﻞ ﻟﺤﻠﻘﺎت ﺗﺤﻔﻴﻆ‬ ‫اﻟﻘـﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ واﻷﻋﻤﺎل اﻟﺨﺮﻳـﺔ اﻷﺧﺮى‪ ،‬ﻣﺜﻞ‬ ‫رﻋﺎﻳـﺔ اﻷﴎ اﻟﻔﻘـﺮة‪ ،‬وإﻟﺤﺎق ﺑﻌـﺾ اﻟﻄﻼب‬ ‫واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت اﻤﻌﻮزﻳﻦ ﺑﻤﺪارﺳـﻪ اﻷﻫﻠﻴﺔ »ﻣﺪارس‬ ‫اﻤﻨﻬﻞ« دون رﺳﻮم‪.‬‬ ‫ﻛﺎن أﺑـﺎ ً ﺻﺎﻟﺤﺎً‪ ،‬وﻣﻌﻠﻤـﺎ ً ﻧﺎﺟﺤﺎ ً وﻣﺨﻠﺼﺎً‪،‬‬

‫ﺑﺎﺳﻞ‬ ‫اﻟﺜﻨﻴﺎن‬ ‫ﻓﻲ |‬

‫وﺗﺮﺑﻮﻳـﺎ ً ﻧﺎﺻﺤـﺎً‪ ..‬ﻓﻘـﺪ ﺟﻤـﻊ ﺑـﻦ اﻟﻌﺒـﺎدة ﺧﺮﻳﺔ ﻛﺜﺮة ﻗﺪﻣﻬﺎ اﺑﺘﻐﺎ ًء ﻤﺮﺿﺎة اﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫رﺑﺎه ﻳﺎ رﺑﺎه أﻛﺮم ﺷـــــﻴﺨﻨﺎ‬ ‫رﺣـﻞ ﻓـﻮزان اﻟﻔﻬـﺪ ﺑﺼﻤـﺖ ﻛﻌﻄﺎءاﺗـﻪ‬ ‫واﻟﺼﺪﻗﺔ واﻟﺤﻜﻤﺔ واﻤﺸـﻮرة واﻟﻌﻤﻞ اﻟﺼﺎﻟﺢ‪.‬‬ ‫ﻓﻸﻧﺖ وﺣﺪك رﺑﻲ اﻟﻐﻔﺎر‬ ‫ﱠاﺗﻪ‪..‬‬ ‫ﱪ‬ ‫وﻣ‬ ‫وﻧﺠﺎﺣﺎﺗﻪ‬ ‫ﻛﺎن ﻗﺮﻳﺒـﺎ ً ﻣـﻦ اﻟﻔﻘﺮاء وﻋﻮﻧـﺎ ً ﻟﻬﻢ ﺑﻌـﺪ اﻟﻠﻪ‪،‬‬ ‫وﻋﺰاؤﻧﺎ ذاك اﻟﻀﻴﺎء ﺑﻮﺟﻬﻪ‬ ‫أﺳﺄل اﻟﻠﻪ ﺑﺄﺳﻤﺎﺋﻪ اﻟﺤﺴﻨﻰ وﺻﻔﺎﺗﻪ اﻟﻌﻼ‪،‬‬ ‫وﻟﻸﺳـﺘﺎذ ﻣﻜﺎﻧـﺔ ﻋﺎﻟﻴـﺔ وﻣﺤﺒـﺔ ﺻﺎدﻗـﺔ ﰲ‬ ‫ودﻋﺎؤﻧﺎ اﻟﺠﻨّﺎت واﻷﻧﻬــــــﺎر‬ ‫ﻗﻠـﻮب أﺻﺪﻗﺎﺋﻪ وزﻣﻼﺋﻪ وﻣﺤﺒﻴـﻪ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻟﺘﻌﺪد‬ ‫ﻣﺤﺎﺳﻨﻪ وﻓﻀﺎﺋﻠﻪ وﻣﻜﺎرم أﺧﻼﻗﻪ‪.‬‬ ‫ﺟﺎورﻧﻲ ﰲ اﻤﻨﺰل ﺳـﻨﻦ ﻋﺪﻳﺪة‪ ،‬ﻓﻠﻢ أ َر ﻣﻨﻪ‬ ‫ﻗـﻂ ﻣﺎ ﻳﻌﻜﺮ ﺻﻔﻮ اﻟﺠﺎر‪ ،‬وزاﻣﻠﺘﻪ ﰲ ﺟﻠﺴـﺎﺗﻪ‬ ‫وﻣﻨﺘﺪﻳﺎﺗـﻪ‪ ،‬ﻓـﻜﺎن ﻳﻐﻤـﺮ اﻟﺤﺎﴐﻳـﻦ ﺑﺪﻣﺎﺛﺔ‬ ‫ﺧﻠﻘﻪ وأدﺑﻪ اﻟﺠـﻢ‪ .‬ﻛﺎن‪ -‬رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ‪ -‬ﻣﻦ ﻋﻤﱠ ﺎر‬ ‫اﻤﺴﺎﺟﺪ‪ ،‬وﻗﺪ ﺷﻬﺪت ﻟﻪ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺰﻟﻔﻲ أﻋﻤﺎﻻ ً‬

‫ﻻ أرﻳﺪ ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻲ ﻏﺮ ﺗﺤﻘﻴﻖ أﻫﺪاﰲ وﻃﻤﻮﺣﻲ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ ﻋﻤﻞ ﻛﻞ ﻣﺎﻳﺠـﺐ ﻋﲇ ﱠ ﻋﻤﻠﻪ‪ ،‬وأوﻟُﻬﺎ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫أواﻣـﺮ اﻟﻠـﻪ اﻟﺘـﻲ ُﻛﻠﻔﻨﺎ ﺑﻬـﺎ ﺟﻤﻴﻌﺎً‪ .‬ﻧﻌـﻢ‪ ،‬ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻟﻄﻤـﻮح‪ ،‬وﻟﻮ ﺗﻌﺜﺮت اﻷﻣﻮر أﺣﻴﺎﻧﺎً‪ ،‬ﻓﺄﻛﺮه ﻣﺎ أﻛﺮه‪،‬‬ ‫اﻟﺘﺤﻄﻴﻢ‪ ،‬واﻟﺮﻛﻮن إﱃ اﻷﺳﺒﺎب اﻤﺎﻧﻌﺔ )اﻟﺼﺎدﱠة( ﻋﻦ‬ ‫أﻫﺪاﰲ اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ‪ .‬ﻟﻢ ﻳﻜـﻦ ﺑﻤﻌﻠﻮﻣﻬﻢ ﺣﻘﻴﻘﺔ أن ﻋﺪم‬ ‫اﺳـﺘﻤﺮاري ﰲ اﻟﻜﺘﺎﺑـﺔ ﻫﻮ ﺑﺪاﻳﺔ ﻳـﺄس‪ ،‬وﻟﻜﻦ‪ ،‬ﺑﻜﻞ‬ ‫ﺟﻬـﺪ‪ ،‬ﻟﻦ أﺗﻮاﻧﻰ ﻋـﻦ ﻛﻞ ﻃﻤﻮح ﻟﻢ ﻳـ َﺮ اﻟﻨﻮر ﺑﻌﺪ‪،‬‬ ‫وﻛﻞ ﺗﻌﺒـﺮ ﺟﻤﻴﻞ ﻟﺤﻴﺎة أﺟﻤﻞ ﺳـﺄﺣﺎول ﺟﺎﻫﺪا ً أن‬ ‫أﻛﻮن ﻛﻤﺎ ﻛﺘﺒﺖ‪ ،‬ﺑﻤﺸﻴﺌﺔ اﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫ﺑﺎﺳﻞ اﻟﺜﻨﻴﺎن ﻤﺎذا ﻻ ﻳﻜﻮن ﻣﺜﺎﻻ ً ﺟﻤﻴﻼً وﻣﴩﻗﺎ ً‬

‫أن ﻳﺘﻐﻤﺪه ﺑﻮاﺳﻊ رﺣﻤﺘﻪ وﻣﻐﻔﺮﺗﻪ وأن ﻳﺴﻜﻨﻪ‬ ‫ﻓﺴﻴﺢ ﺟﻨﺎﺗﻪ‪ ،‬وأن ﻳﺠﻌﻞ ﻗﱪه روﺿﺔ ﻣﻦ رﻳﺎض‬ ‫اﻟﺠﻨـﺔ‪ ،‬وﻳﻠﻬـﻢ أﺑﻨـﺎءه وذوﻳﻪ وﻣﺤﺒﻴـﻪ اﻟﺼﱪ‬ ‫واﻟﺴﻠﻮان‪ ،‬وأن ﻳﻨﺰﻟﻪ ﻣﻨﺎزل اﻟﺸﻬﺪاء واﻟﺼﺪﻳﻘﻦ‬ ‫وﺣﺴﻦ أوﻟﺌﻚ رﻓﻴﻘﺎً‪ ،‬وأﺳﺄﻟﻪ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ وﺗﻌﺎﱃ أن‬ ‫ﻳﺒﺎرك ﰲ ذرﻳﺘـﻪ وﻳﻮﻓﻘﻬﻢ ﻤﺎ ﻳﺤﺐ وﻳﺮﴇ‪ ،‬وأن‬ ‫ﻳﺠﻤﻊ ﻛﻠﻤﺘﻬﻢ وﻳﺴﺪد ﺧﻄﺎﻫﻢ‪.‬‬ ‫وﻧﻤﻮذﺟﺎ ً ﻟﻜﻞ اﻟﺠﻴﻞ اﻟﻘﺎدم؟ ﻓﻠﻪ وﻷﻣﺜﺎﻟﻪ اﻟﻄﻤﻮﺣﻦ‬ ‫اﻟﺸـﻜﺮ واﻟﺘﻘﺪﻳﺮ‪ ،‬واﻟﺬﻳﻦ ﻟﺮﺑﻤﺎ ﻋﺮﻓﻨﺎﻫﻢ ﰲ ﻣﻘﺎﻃﻊ‬ ‫ﺗﻮﻋﻮﻳـﺔ‪ ،‬وﺣﺪﻳﺜﻪ ﻟﻜﻼم ﻣﻨﻄﻘﻲ وﺟﻤﻴﻞ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﺻﻐﺮ ﺳـﻨﻪ‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ ﻓﺈن اﻷﺳﺘﺎذ ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي ﺗﺒﻨﱠﻰ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ اﻟﺼﻐﺮة ﰲ ﺻﺤﻴﻔﺔ »اﻟﴩق«‪ ،‬وﻛﻤﺎ‬ ‫ﻗـﺎل‪ :‬ﻻ »واﺳـﻄﺔ« ﰲ »اﻟﴩق«‪ .‬وﻟﻜﻦ ﺑﺎﺳـﻞ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫»واﺳﻄﺘﻪ« ﻋﻘﻠﻪ وﻣﻨﻄﻘﻴﺘﻪ ﰲ اﻟﺤﻮار‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﺷﻔﻊ‬ ‫ﻟﻜﻞ ﺟﻤﺎﻫﺮه ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺘﻪ واﺳﺘﻤﺮار ﻧﺠﺎﺣﻪ‪.‬‬ ‫ﻧﺤﻦ وﺑﺎﺳـﻞ ﻋﻼﻗﺘﻨﺎ ﺗﺸﱰك ﻓﻴﻬﺎ ﻫﻤﺔ اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ‬ ‫واﻟﻘﻴـﺎم ﺑﻮاﺟﺒﻨـﺎ ﻧﺤـﻦ اﻟﺠﻴﻞ اﻟﻘﺎدم ﻣـﻦ اﻟﺘﻐﻴﺮ‪،‬‬ ‫رﻏﻢ اﻤﺴـﺘﻄﺎع ﻟﺤﻴﺎة أﻓﻀﻞ‪ ،‬وﻧﺤـﻮ ﺗﻮﺣﻴﺪ اﻟﻜﻠﻤﺔ‪،‬‬

‫وﻻ ﻧﻘﻮل إﻻ ﻣﺎ ﻳﺮﴈ رﺑﻨﺎ »إﻧﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧﺎ إﻟﻴﻪ‬ ‫راﺟﻌﻮن«‪.‬‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺸﺮﻳﻒ‬

‫* اﻷﻣـﻦ اﻟﻌﺎم اﻤﺴـﺎﻋﺪ ﺑﺎﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺨﺮﻳﺔ‬ ‫ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻷﴎ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﰲ اﻟﺨﺎرج »أواﴏ«‬

‫وﺻﻨﺎﻋـﺔ اﻤﻌﻨﻰ اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﻟﻨﺠـﺎح اﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬ﻳﺮﻏﺐ‬ ‫ﻓﻴـﻪ اﻟﻜﺜﺮون‪ ،‬وﻃﺎﻗـﺎت ﻛﺜﺮ ﻣﻨﺎ ـ ﻧﺤﻦ اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫ـ ﺳـﺘﺼﻨﻊ اﻤﺴـﺘﺤﻴﻞ‪ ،‬وﺳـﻨﻜﺘﺐ ﻷﺟﻞ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‪،‬‬ ‫وﺳـﻨﻘﺎوم ﻛﻞ ﻣـﺎ ﻳﺄﺗﻴﻨـﺎ ﻣـﻦ إﺣﺒﺎط وﺳـﻨﺘﺤﺪى‬ ‫اﻟﺼﻌـﺎب‪ .‬ﻧﻜﺘﺐ ﻹﻳﺼﺎل ﻓﻜﺮة ﻟﺠﻴﻞ ﻣﴩق ﻣﻨﻔﺘﺢ‪.‬‬ ‫أﻗﻮل ﻟﻜﻞ ﻣﻦ ﻳﺸـﻐﻠﻮن اﻟﺪواﺋـﺮ ﰲ وﻃﻨﻲ اﻟﺤﺒﻴﺐ‪:‬‬ ‫»أﺗﻴﺤـﻮا اﻟﻔﺮﺻـﺔ ﻟﻄﺎﻗـﺎت اﻟﺸـﺒﺎب؛ ﻓﺒﻤﻘﺪورﻫﻢ‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻤﻌﺠﺰات وﺻﻨﺎﻋﺔ اﻤﺴﺘﺤﻴﻞ«‪.‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻬﺎﺟﺮي‬


‫»ﺑﺎب اﻟﻘﻤﺮ« ﻗﺮﻳﺔ ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﺗﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻣﻴﻼدﻫﺎ ﻟﻤﺤﺎرﺑﺔ اﻻﺳﺘﻴﻄﺎن‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﻞ ‪ -‬ﺳﻠﻄﺎن ﻧﺎﴏ‬ ‫ﻋﻠﻤﺖ »اﻟﴩق« أن اﻷﻳﺎم اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ اﻟﻘﺎدﻣﺔ‬ ‫ﺳﺘﺸـﻬﺪ وﻻدة ﻗﺮﻳﺔ »ﺑﺎب اﻟﻘﻤﺮ« اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﺳﻔﻮح ﺟﺒﺎل ﻣﺪﻳﻨﺔ »ﻳﻄﺎ« إﱃ اﻟﺠﻨﻮب ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺨﻠﻴﻞ ﺑﺎﻟﻀﻔﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ ﺿﻤﻦ ﺟﻬﻮد‬ ‫اﻟﻨﺸـﻄﺎء اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ ﻤﻮاﺟﻬﺔ اﻻﺳـﺘﻴﻄﺎن‬

‫اﻹﴎاﺋﻴـﲇ ﻋـﱪ ﺑﻨـﺎء اﻟﻘـﺮى اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻋﲆ اﻷراﴈ اﻤﻬﺪدة ﺑﺎﻤﺼﺎدرة‪.‬‬ ‫ورﻓـﺾ اﻟﻨﺸـﻄﺎء ﺧـﻼل ﺣﺪﻳﺜﻬـﻢ ﻟـ‬ ‫ﻟﺪواع‬ ‫»اﻟـﴩق« ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻣﻮﻋـﺪ ﻟﻠﺒﺪء ﺑﺎﻟﺒﻨـﺎء‬ ‫ٍ‬ ‫واﻋﺘﺒﺎرات أﻣﻨﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﺤﺴـﺒﺎ ً ﻤﺤﺎوﻟﺔ إﴎاﺋﻴﻞ‬ ‫إﻓﺸﺎل اﻟﻔﻜﺮة واﻋﺘﻘﺎﻟﻬﻢ‪ ،‬واﻛﺘﻔﻮا ﺑﺈﻋﻼن اﺳﻢ‬ ‫اﻟﻘﺮﻳـﺔ‪ ،‬وأﻧﻬﺎ ﺳـﺘﻜﻮن ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻤﻌﺎﻧﺎة ﺳـﻜﺎن‬

‫ﻣﺪﻳﻨﺔ »ﻳﻄﺎ«‪ ،‬وﺳـﻴﻨﺘﻬﺠﻮن ﻓﻴﻪ اﻟﻨﻬﺞ ﻧﻔﺴﻪ‬ ‫ﻟﻘﺮﻳﺘـﻲ »ﺑـﺎب اﻟﺸـﻤﺲ«‪ ،‬و«ﺑـﺎب اﻟﻜﺮاﻣﺔ«‬ ‫اﻟﻠﺘﻦ ﺑﻨﻴﺘﺎ ﺧﻼل اﻷﻳﺎم اﻤﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬ ‫واﻗﺘﺤﻢ اﻟﺠﻴﺶ اﻹﴎاﺋﻴﲇ »ﺑﺎب اﻟﻜﺮاﻣﺔ«‬ ‫ﺻﺒﺎح أﻣـﺲ ﻟﻠﻤـﺮة اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻣﻨـﺬ إﻗﺎﻣﺘﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫أراض ﻣﻬﺪدة ﺑﺎﻤﺼﺎدرة ﰲ ﻗﺮﻳﺔ ﺑﻴﺖ »إﻛﺴﺎ«‬ ‫ٍ‬ ‫ﺷـﻤﺎل ﻏﺮﺑﻲ اﻟﻘـﺪس‪ ،‬وﻗﺎم ﺟﻨـﻮد اﻻﺣﺘﻼل‬

‫ﺑﺘﺼﻮﻳﺮ اﻤﻮﺟﻮدﻳﻦ واﻤﺴـﺠﺪ اﻟـﺬي ﺑﻨﻲ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻄﻮب وأﺧﱪوﻫﻢ ﺑﻤﻨـﻊ اﻟﺒﻨﺎء دون ﺗﺮﺧﻴﺺ‬ ‫ﻣـﻦ إﴎاﺋﻴـﻞ إﻻ أن اﻟﻨﺸـﻄﺎء رﻓﻀـﻮا ذﻟﻚ‪،‬‬ ‫وأﻛﺪوا ﻣﻮاﺻﻠـﺔ وﺟﻮدﻫﻢ ﺑﺎﻟﻘﺮﻳـﺔ‪ ،‬ووﺟﻬﻮا‬ ‫ﻣﻨﺎﺷﺪة ﻟﻠﺘﺪﺧﻞ اﻟﺪوﱄ ﻟﺤﻤﺎﻳﺘﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﻔﺠـﺮ ﻓﻜـﺮة »ﺑـﺎب اﻟﺸـﻤﺲ«‬ ‫واﻟﻨﺎﺷـﻂ ﺿﺪ اﻻﺳـﺘﻴﻄﺎن ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺨﻄﻴﺐ ﻟـ‬

‫»اﻟﴩق«‪ :‬اﻟﻔﻜﺮة ﻤﺎ ﺗﻌﺪ ﻣﻠﻜﺎ ً ﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻌﻴﻨﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻜﻞ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ أﺻﺤﺎﺑﻬـﺎ‪ ،‬و«ﺑﺎب اﻟﻘﻤﺮ«‬ ‫ﺳـﻴﺤﺬو ﺣﺬو »ﺑـﺎب اﻟﺸـﻤﺲ« وﻟﻜﻦ ﺑﻄﺮق‬ ‫ووﺳـﺎﺋﻞ ﻣﺘﻄﻮرة ﺳـﺘﻔﺎﺟﺄ اﻻﺣﺘـﻼل‪ .‬وذﻛﺮ‬ ‫أن ﻫﺪﻓﻬـﻢ اﻟﺤـﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﻮﺳـﻊ اﻻﺳـﺘﻴﻄﺎﻧﻲ‪،‬‬ ‫وﺷـﻞ ﺣﺮﻛﺘﻪ‪ ،‬وإﻓﺸـﺎل اﻤﺨﻄﻂ اﻟﺬي ﺗﺴﻌﻰ‬ ‫إﴎاﺋﻴﻞ ﻟﺘﺤﻘﻴﻘﻪ وﻛﴪ ﺳﻴﺎﺳﺔ اﻷﻣﺮ اﻟﻮاﻗﻊ‪.‬‬

‫ﺟﻨﻮد اﻻﺣﺘﻼل أﺛﻨﺎء ﻫﺠﻮﻣﻬﻢ ﻋﲆ ﻗﺮﻳﺔ »ﺑﺎب اﻟﺸﻤﺲ« )روﻳﱰز(‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 10‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 22‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (415‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻏﺰة ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻟﻤﺎﻟﻴﺰي وﺳﻂ ﺗﺸﺪﻳﺪات أﻣﻨﻴﺔ‬ ‫ﻏﺰة ‪ -‬ﺳﻠﻄﺎن ﻧﺎﴏ‬ ‫أﻋﻠﻨﺖ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ واﻷﻣﻦ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻜﻮﻣـﺔ ﻏﺰة‪ ،‬ﺣﺎﻟﺔ اﻻﺳـﺘﻨﻔﺎر اﻟﻌﻠﻴـﺎ ﰲ ﺻﻔﻮف ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫ﻋﻨﺎﴏﻫﺎ اﻟﴩﻃﻴﺔ و��ﻷﻣﻨﻴﺔ اﺳـﺘﻌﺪادا ً ﻻﺳﺘﻘﺒﺎل رﺋﻴﺲ‬

‫اﻟﻮزراء اﻤﺎﻟﻴﺰي ﻣﺤﻤﺪ ﻧﺠﻴﺐ ﻋﺒﺪاﻟﺮزاق وزوﺟﺘﻪ‪ ،‬وﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻮزراء واﻤﺴﺘﺸـﺎرﻳﻦ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﻦ واﻹﻋﻼﻣﻴﻦ ﺧﻼل‬ ‫زﻳﺎرﺗﻬﻢ ﻟﻐﺰة‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺳﺘﺴﺘﻐﺮق ﻳﻮﻣﺎ ً واﺣﺪاً‪.‬‬ ‫ﻗـﺎل اﻟﻨﺎﻃـﻖ ﺑﺎﺳـﻢ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﺑﻐـﺰة‪ ،‬اﻟﺮاﺋﺪ‬ ‫إﺳـﻼم ﺷـﻬﻮان‪ ،‬ﻟـ »اﻟﴩق«‪ :‬إن ﺣﺎﻟﺔ اﺳﺘﻨﻔﺎر ﻗﺼﻮى‬

‫أﻋﻠﻨﺘﻬﺎ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻟﺘﺄﻣﻦ ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﻮﻓﺪ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن ﺣﻜﻮﻣﺘﻪ‬ ‫أﻋﻄـﺖ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﺼﻼﺣﻴﺎت ﻟﺘﺄﻣﻦ اﻟﻮﻓـﺪ اﻟﺰاﺋﺮ‪ .‬وذﻛﺮ أن‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺰﻳﺎرة ﺗﺤﻤﻞ أﺑﻌﺎدا ً اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ودﻻﻻت ﺳﻴﺎﺳـﺔ‬ ‫ﻛﺒﺮة‪ ،‬ﺧﺎﺻـﺔ أﻧﻬﺎ ﺗﺄﺗﻲ ﻋﻘﺐ زﻳـﺎرة وزراء اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮب أﺛﻨﺎء اﻟﻌﺪوان اﻹﴎاﺋﻴﲇ اﻷﺧﺮ‪.‬‬

‫وﻧﺒﻪ ﺷـﻬﻮان أن وﻓـﺪا ً أﻣﻨﻴﺎ ً ﻣﺎﻟﻴﺰﻳـﺎ ً وﺻﻞ ﻗﻄﺎع‬ ‫ﻏﺰة أﻣﺲ ﻹﺟﺮاء ﺗﻨﺴـﻴﻖ ﻣﻊ اﻷﻣﻦ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ ﻟﺘﺄﻣﻦ‬ ‫اﻟﺰﻳـﺎرة‪ ،‬واﻻﻃﻼع ﻋﲆ اﻟﺨﻄﺔ اﻷﻣﻨﻴـﺔ وﻏﺮﻓﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻤﺸﱰﻛﺔ اﻟﺘﻲ أﻋﺪﱠﺗﻬﺎ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﻟﱰﺗﻴﺐ آﻟﻴﺎت‬ ‫ﺳﺮ اﻟﻮﻓﺪ ﻣﻦ ﻟﺤﻈﺔ اﻟﺪﺧﻮل إﱃ اﻟﺨﺮوج‪.‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪21‬‬

‫اﻟﻴﻤﻦ‪ :‬ﺻﺮاع أﻣﺮﻳﻜﻲ إﻳﺮاﻧﻲ ﻟﺘﺠﻨﻴﺪ ﻓﺮﻳﻖ ﺻﺎﻟﺢ اﻻﺳﺘﺨﺒﺎرﺗﻲ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻟﺤﺴﺎﺑﻬﻤﺎ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺣﺼﻠـﺖ »اﻟـﴩق« ﻋـﲆ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﻣﻦ داﺧﻞ ﺟﻬـﺎز اﻤﺨﺎﺑﺮات اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ‬ ‫»اﻷﻣـﻦ اﻟﻘﻮﻣﻲ« ﻋـﻦ وﺟﻮد ﴏاع‬ ‫أﻣﺮﻳﻜـﻲ إﻳﺮاﻧـﻲ ﻋـﲆ ﻋﻨـﺎﴏ‬ ‫اﺳـﺘﺨﺒﺎراﺗﻴﺔ ﻋﻤﻠـﺖ ﻣـﻊ ﻧﻈـﺎم‬ ‫ﺻﺎﻟـﺢ وﺗﻢ اﻻﺳـﺘﻐﻨﺎء ﻋﻨﻬﺎ ﺑﻌـﺪ إزاﺣﺔ‬ ‫ﻧﺠﻞ ﺷﻘﻴﻖ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻋﻤﺎر ﻣﻦ ﻗﻴﺎدة‬ ‫اﻟﺠﻬﺎز ﻣﻊ اﻟﻠﻮاء ﻋﲇ اﻷﻧﴘ‪.‬‬ ‫وﺗﺸـﺮ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻟﺘـﻲ ذﻛﺮﺗﻬـﺎ‬ ‫ﻣﺼـﺎدر ﻣﻄﻠﻌـﺔ أن اﻤﺨﺎﺑـﺮات اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ‬ ‫ﺗﻨﺸﻂ ﻣﻨﺬ إﻗﺎﻟﺔ وﻛﻴﻞ ﺟﻬﺎز اﻷﻣﻦ اﻟﻘﻮﻣﻲ‬ ‫ﻋﻤـﺎر ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒـﺪ اﻟﻠﻪ ﺻﺎﻟـﺢ وﺗﻘﻠﻴﺺ‬ ‫ﺻﻼﺣﻴـﺎت اﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻟـﺬي ﻛﺎن ﻳﺘﺒﻌﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎز وذﻟـﻚ ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﺧﺪﻣﺎت ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﻖ وﺗﺠﻨﻴﺪه ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻟﺼﺎﻟﺢ ﻃﻬﺮان ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ وﻟﻴﺲ اﻟﻴﻤﻦ وﺣﺪﻫﺎ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻋﻤـﺎر ﺻﺎﻟـﺢ وﻛﻴـﻼ ﻟﺠﻬﺎز‬ ‫اﻤﺨﺎﺑﺮات ﻟﻠﺸﺆون اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ وﻟﺪﻳﻪ ﻓﺮﻳﻖ‬ ‫ﺗﻢ ﺗﺪرﻳﺒـﻪ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ وﻛﺎﻟﺔ اﻻﺳـﺘﺨﺒﺎرات‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ﺧـﻼل اﻟﺴـﻨﻮات اﻤﺎﺿﻴﺔ ﻏﺮ‬ ‫أﻧﻪ ﺗـﻢ اﻻﺳـﺘﻐﻨﺎء ﻋـﻦ ﺧﺪﻣـﺎت ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳـﻖ ﺑﻌـﺪ إﻗﺎﻟﺔ ﻗﻴـﺎدات اﻟﺠﻬﺎز اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻌﻤﻞ ﻟﺤﺴﺎب اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻋﲇ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻔﺖ اﻤﺼـﺎدر اﻟﺘـﻲ اﻃﻠﻌـﺖ‬

‫ﺳـﻔﺮا ﻃﻬـﺮان وأﻣﺮﻳـﻜﺎ ﰲ ﻣﺆﺗﻤـﺮات‬ ‫ﺻﺤﻔﻴـﺔ ﺑﺼﻨﻌـﺎء اﻟﺸـﻬﺮ اﻟﺠـﺎري‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﺧﻠﻔﻴﺘﻬـﺎ اﻟـﴫاع ﻋـﲆ اﻟﻔﺮﻳـﻖ‬ ‫اﻻﺳﺘﺨﺒﺎراﺗﻲ اﻟﺴﺎﻟﻒ اﻟﺬﻛﺮ‪.‬‬

‫»اﻟﴩق« ﻋﲆ ﻫـﺬه اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت وﻷول ﻣﺮة‬ ‫ﻋﻦ ﺳـﺒﺐ إﻗﺎﻟـﺔ ﻋﻤﺎر ﺻﺎﻟـﺢ ﻣﻦ ﺟﻬﺎز‬ ‫اﻷﻣﻦ اﻟﻘﻮﻣـﻲ ﺣﻴﺚ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ اﻟﺴـﺒﺐ ﻫﻮ‬ ‫ﻓﺸـﻠﻪ ﰲ إﺣﺒـﺎط ﺗﻔﺠﺮ اﻟﻘﺎﻋـﺪة ﻟﱪوﻓﺔ‬ ‫اﻟﻌـﺮض اﻟﻌﺴـﻜﺮي اﻟﺬي أﻗﻴـﻢ ﰲ ﻣﺎﻳﻮ‬ ‫اﻤﺎﴈ ﺑﻤﻴﺪان اﻟﺴـﺒﻌﻦ وﻗﺘـﻞ ﻓﻴﻪ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺎﺋﺔ ﺟﻨﺪي‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ إن اﻟﺴـﺒﺐ ﻛﺎن ﺗﻨﺼﺖ ﻋﻤﺎر‬ ‫ﺻﺎﻟـﺢ وﻓﺮﻳﻘـﻪ ﻋـﲆ ﻣﻜﺎﻤـﺎت اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﻫﺎدي وﺗﺴﻠﻴﻤﻬﺎ ﻟﺠﻬﺎت ﻋﺪﻳﺪة‪.‬‬ ‫ﻣﻮاﺟﻬﺔ ﺳﺎﺧﻨﺔ‬ ‫وﺗﺤﺪﺛـﺖ اﻤﺼـﺎدر ﻋـﻦ ﻣﻮاﺟﻬـﺔ‬ ‫اﺳـﺘﺨﺒﺎراﺗﻴﺔ ﺳـﺎﺧﻨﺔ ﺑـﻦ واﺷـﻨﻄﻦ‬ ‫وﻃﻬﺮان ﻋﲆ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻻﺳﺘﺨﺒﺎراﺗﻲ اﻟﺘﺎﺑﻊ‬ ‫ﻟﻌﻤﺎر ﺻﺎﻟﺢ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ إن واﺷـﻨﻄﻦ ﺗﻌﻤﻞ ﺑﻜﻞ ﻗﻮة‬ ‫ﻹﺣﺒـﺎط ﻣﺨﻄـﻂ ﻃﻬـﺮان ﻟﻠﻈﻔـﺮ ﺑﻬﺬا‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟـﺬي ﰲ ﺣﺎل ﻧﺠﺤﺖ ﻓﻴﻪ ﻃﻬﺮان‬ ‫ﺗﻜـﻮن ﻗـﺪ أﻛﻤﻠـﺖ ﻣﺨﻄﻄﻬـﺎ ﰲ اﻟﻴﻤـﻦ‬ ‫ﺑﺮﻓـﺪ ﺟﻨﺎﺣﻬﺎ اﻟﻨﺎﺷـﻂ ﰲ اﻟﺒـﻼد ﺑﺠﻬﺎز‬ ‫اﺳـﺘﺨﺒﺎرات ﻳﻤﻠـﻚ ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت وﻣﻬﺎرات‬ ‫ﻛﺒﺮة‪.‬‬ ‫وذﻛﺮت اﻤﺼﺎدر أن اﻟﺴﻔﺮ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‬ ‫ﺑﺼﻨﻌﺎء أﺑﻠﻎ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻋﲇ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫ﺑﴬورة اﻟﺘﺪﺧـﻞ ﻤﻨﻊ ﺣﺪوث أي اﺧﱰاق‬ ‫إﻳﺮاﻧﻲ ﻟﻠﻔﺮﻳﻖ اﻟﺬي ﺳﺒﻖ وﻋﻤﻞ ﻣﻌﻪ وﻫﻮ‬

‫اﻟﺴﻔﺮ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﻳﺘﻬﻢ‬ ‫وﻫﺎﺟﻢ اﻟﺴـﻔﺮ اﻻﻣﺮﻳﻜﻲ اﻷﺳـﺒﻮع‬ ‫اﻤـﺎﴈ ﻃﻬﺮان ﺑﺸـﺪة ﰲ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤﻔﻲ‬ ‫ﺑﺼﻨﻌـﺎء ﻛﻤﺎ اﻧﺘﻘﺪ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻋﲇ‬ ‫ﺻﺎﻟـﺢ واﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺠﻨﻮﺑﻲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻋﲇ‬ ‫ﺳـﺎﻟﻢ اﻟﺒﻴﺾ واﺗﻬﻤﻪ ﺑﺘﻠﻘﻲ ﺗﻤﻮﻳﻞ ﻛﺒﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ﻃﻬﺮان ﻟﻔﺼـﻞ اﻟﺠﻨـﻮب واﻋﺘﱪأن«‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ« ﺣﻘﺒﺔ ﻣﺎﺿﻴﺔ اﻧﺘﻬﺖ وﻟﻦ ﺗﻌﻮد‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﺟﺮاﻟـﺪ ﻓﺎﻳﺮﺳـﺘﺎﻳﻦ »ﻧﺤـﻦ‬ ‫ﻗﻠﻘـﻮن ﻣـﻦ اﻟـﺪور اﻹﻳﺮاﻧـﻲ ﰲ اﻟﻴﻤـﻦ‪،‬‬ ‫وﻫﻨـﺎك ﺑﺮاﻫﻦ ﻋـﲆ دﻋﻢ إﻳـﺮان ﻟﺒﻌﺾ‬ ‫اﻟﻌﻨـﺎﴏ اﻤﺘﻄﺮﻓﺔ ﰲ اﻟﺤـﺮاك اﻟﺠﻨﻮﺑﻲ‬ ‫ﺑﻬﺪف إﻓﺸﺎل اﻤﺒﺎدرة اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ«‪.‬‬ ‫ﻣﺘﻈﺎﻫﺮون ﻳﻄﺎﻟﺒﻮن ﺑﺘﺤﻘﻴﻖ اﻟﺪﻳﻤﻮﻗﺮاﻃﻴﺔ وﻣﺤﺎﺳﺒﺔ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫اﻷﻣﺮ اﻟﺬي أﻛﺪ ﺻﺎﻟﺢ رﻓﻀﻪ ﻟﻪ ﺣﻴﺚ ﻗﺎل‬ ‫إﻧﻪ ﻟﻦ ﻳﺴـﻤﺢ ﻟﻄﻬﺮان ﺑﺄن ﺗﺴـﺘﻮﱄ ﻋﲆ‬ ‫ﻓﺮﻳﻘﻪ ﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎن ﻟﻜﻨﻪ أﻳﻀﺎ ﻫﺎﺟﻢ اﻟﺴﻔﺮ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ وﻃﻠﺐ ﻣﻨﻪ ﻋﺪم ﺗﻮﺟﻴﻪ أواﻣﺮ ﻟﻪ‬ ‫ﻣﺮة اﺧﺮى‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻋﺒـﺪ رﺑـﻪ ﻣﻨﺼـﻮر‬ ‫ﻫﺎدي أﻗﺎل اﻟﻘﻴﺎدات اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﻟﺠﻬﺎز اﻷﻣﻦ‬

‫اﻟﻘﻮﻣﻲ »اﻤﺨﺎﺑﺮات« وﻋﻦ ﻗﻴﺎدات ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻘﺮﺑـﻦ ﻣﻨﻪ ﻟﻀﻤﺎن ﻋﺪم ﺣﺪوث أﻳﺔ‬ ‫اﺧﱰاﻗـﺎت ﻟﻠﻌﻤﻞ اﻻﺳـﺘﺨﺒﺎراﺗﻲ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﺟﻬـﺎت أﺧﺮى ﻧﻈﺮا ﻟﺤﺴﺎﺳـﻴﺔ اﻟﻈﺮوف‬ ‫اﻟﺮاﻫﻨﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻢ ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﺟﻬـﺎز اﻷﻣـﻦ اﻟﻘﻮﻣﻲ‬ ‫ﺑﺪﻋـﻢ أﻣﺮﻳﻜﻲ ﻗﺒﻞ ﺳـﻨﻮات ﺑﻌﺪ ﻛﺸـﻒ‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫اﻤﺨﺎﺑـﺮات اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻻﺧـﱰاق ﺗﻨﻈﻴـﻢ‬ ‫اﻟﻘﺎﻋـﺪة وﺟﻤﺎﻋـﺎت إﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻣﺘﻄﺮﻓـﺔ‬ ‫ﻟﺠﻬـﺎز اﻷﻣـﻦ اﻟﺴـﻴﺎﳼ »اﻤﺨﺎﺑـﺮات‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ« وإﺑﻼﻏﻬـﺎ ﻟﻠﺠﺎﻧـﺐ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‬ ‫واﻟﻴﻤﻨﻲ ﺑﺬﻟﻚ اﻻﺧﱰاق ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎرت اﻤﺼـﺎدر إﱃ أن اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴـﺔ اﻤﺘﺒﺎدﻟﺔ اﻟﺘﻲ أﻃﻠﻘﻬﺎ‬

‫اﻟﺴﻔﺮ اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﻳﻨﺘﻘﺪ‬ ‫وﻛﺎن ﺳـﻔﺮ إﻳﺮان ﰲ اﻟﻴﻤﻦ ﻣﺤﻤﻮد‬ ‫ﺣﺴـﻦ ﻋـﲇ زادة اﺳـﺘﺒﻖ اﻻﺗﻬﺎﻣـﺎت‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺑﺘﻮﺟﻴﻪ اﻧﺘﻘﺎدات ﺣﺎدة ﻟﻠﺴﻔﺮ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜـﻲ ﰲ اﻟﻴﻤﻦ وﺗﺪﺧﻼﺗﻪ ﰲ اﻟﺸـﺄن‬ ‫اﻟﻴﻤﻨـﻲ ﻛﻤـﺎ وﺟـﻪ اﻧﺘﻘﺎدات ﻟﻠﺴـﻠﻄﺎت‬ ‫اﻟﻴﻤﻨﻴـﺔ أﺛـﺎرت ﺿـﺪه ﻣﻮﺟـﺔ اﻧﺘﻘﺎدات‬ ‫ﻛﺒـﺮة وﺻﻠﺖ ﺣـﺪ اﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﻄـﺮده ﻣﻦ‬

‫اﻟﺒﻼد‪.‬‬ ‫وﻧﻔـﻲ زادة أن ﺗﻜـﻮن ﺑـﻼده ﺗﺪﻋﻢ‬ ‫اﻟﺤﻮﺛﻴـﻦ أو اﻟﺤـﺮاك اﻟﺠﻨﻮﺑﻲ وﻗﺎل إن‬ ‫اﻻﺗﻬﺎﻣـﺎت ﺑﺸـﺄن إدارة ﺧﻼﻳﺎ ﺗﺠﺴـﺲ‬ ‫إﻳﺮاﻧﻴﺔ ﰲ اﻟﻴﻤﻦ ﻏﺮ ﺻﺤﻴﺤﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺴـﻔﺮ اﻹﻳﺮاﻧﻲ دﻋـﻢ ﺑﻼده‬ ‫ﻟﻮﺣـﺪة اﻟﻴﻤﻦ واﺳـﺘﻘﺮاره واﻋﺘـﱪ ﻣﺎ ﺗﻢ‬ ‫اﻟﻜﺸـﻒ ﻋﻨﻪ ﻋﻦ ﺗﻔﻜﻴﻚ ﺷـﺒﻜﺔ ﺗﺠﺴﺲ‬ ‫إﻳﺮاﻧﻴﺔ وﺿﺒﻂ ﻣﻌﺪات ﺗﺠﺴـﺲ ﰲ ﻋﺪن‪،‬‬ ‫ﻓﻀـﻼ ﻋﻦ اﺗﻬﺎﻣـﺎت رﺋﻴـﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪ رﺑﻪ ﻣﻨﺼﻮر ﻫﺎدي ﻟﻠﺘﻴﺎر اﻤﺘﺸـﺪد ﰲ‬ ‫اﻟﺤـﺮاك اﻟﺠﻨﻮﺑﻲ ﺑﺘﻠﻘﻲ اﻟﺪﻋﻢ ﻣﻦ إﻳﺮان‪،‬‬ ‫ﻫﻲ ﻧﺘﻴﺠﺔ »ﺗﻘﺎرﻳﺮ ﻏﺮﺑﻴﺔ ﻣﻀﻠﻠﺔ«‪.‬‬ ‫وﺳﺨﺮ ﺣﻴﻨﻬﺎ ﺳﻔﺮ ﻃﻬﺮان ﰲ اﻟﻴﻤﻦ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ ﺧﻼﻳﺎ ﺗﺠﺴـﺲ ﺗﻌﻤﻞ ﰲ‬ ‫اﻟﻴﻤـﻦ ﻟﺼﺎﻟﺢ ﺑﻼده ﺑﺎﻟﻘـﻮل »ﻣﺎذا ﺗﺮﻳﺪ‬ ‫إﻳﺮان ﻣﻦ اﻟﺘﺠﺴـﺲ ﻋـﲆ اﻟﻴﻤﻦ‪ ،‬ﻫﻞ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻔﺎﻋﻞ اﻟﻨﻮوي أم ﻋـﲆ اﻗﺘﺼﺎد اﻟﻴﻤﻦ أم‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻌﺴﻜﺮاﺗﻪ‪.‬‬ ‫ﻣﻠﻔﺎت ﺧﻄﺮة‬ ‫وﻛﺸـﻔﺖ اﻤﺼـﺎدر اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﺪﺛـﺖ‬ ‫ﻟـ»اﻟﴩق« ﻋﻦ ﻣﻠﻔﺎت ﺧﻄﺮة واﺧﱰاﻗﺎت‬ ‫ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ أﺟﻬـﺰة ﻣﺨﺎﺑـﺮات ﺧﺎرﺟﻴـﺔ‬ ‫ﻤﺆﺳﺴﺎت ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ ﻳﻤﻨﻴﺔ ﺗﺮﻛﻴﺰ أﻧﺸﻄﺔ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ ﺳﺘﻜﺸـﻔﻬﺎ »اﻟﴩق« ﺧـﻼل اﻷﻳﺎم‬ ‫اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬

‫‬ ‫ﺗﺪﺧﻼت إﻗﻠﻴﻤﻴﺔ‪ ..‬وﻧﺎﺷﻄﻮن ﻟـ |‪ :‬ﻫﻨﺎك ﺧﺸﻴﺔ ﻣﻦ ﻧﺸﻮب ﺻﺮاع ﻛﺮدي ﻋﺮﺑﻲ‬ ‫ﺗﻌﻜﺲ‬

‫اﺷﺘﺒﺎﻛﺎت ﺑﻴﻦ ﻗﻮات اﻟﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ وﺣﺰب اﻟﻌﻤﺎل اﻟﻜﺮدﺳﺘﺎﻧﻲ ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ رأس اﻟﻌﻴﻦ‬ ‫ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻻ ﺗﻘﺒﻞ ﺑﻌَ ﻠﻢ اﻟﻜﺮدﺳﺘﺎﻧﻲ‬ ‫ﺑﺪوره‪ ،‬رأى اﻤﺤﺎﻣﻲ اﻟﻨﺎﺷـﻂ اﻟﺴﻴﺎﳼ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ رأس اﻟﻌﻦ ﺣﺴﻦ ﺑﺮو‪،‬‬ ‫أن ﻣـﺎ ﻳﺤﺼﻞ ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ رأس اﻟﻌﻦ ﻳﻌﻜـﺲ ﺑﺎﻟﻀﺒﻂ اﻟﺘﻨﺎﻗـﺾ ﺑﻦ أﺟﻨﺪة‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم وﺗﺮﻛﻴﺎ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﱰﻛﻴﺔ ﻻ ﺗﻘﺒﻞ أن ﺗﺮﻓﺮف ﻋﲆ ﺣﺪودﻫﺎ أﻋﻼم ﺣﺰب‬ ‫اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ )اﻟﻌﻤﺎل اﻟﻜﺮدﺳـﺘﺎﻧﻲ ﺳـﺎﺑﻘﺎً( اﻟﺬي ﺗﺴـﻠﻢ إدارة اﻤﺪن‬ ‫واﻟﺒﻠﺪات اﻟﻜﺮدﻳﺔ ﺑﺎﻟﺘﻮاﻃﺆ ﻣﻊ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴﻮري‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن اﻻﺷﺘﺒﺎﻛﺎت اﻷﺧﺮة‬ ‫ﺣﺼﻠﺖ ﺑﻌﺪ ﻫﺪﻧﺔ ﻫﺸـﺔ ﺑﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ وﺣﺰب اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ داﻣﺖ‬ ‫ﻤـﺪة ‪ 23‬ﻳﻮﻣـﺎً‪ ،‬إﻻ أن اﻟﻄﺮﻓﻦ اﺳـﺘﻤﺮا ﰲ اﻟﺘﺤﺼﻦ وﻟﻢ ﻳﱰﻛﺎ ﻣﺠﺎﻻ ً ﻹﻧﺸـﺎء‬ ‫إدارة ﻣﺪﻧﻴـﺔ‪ ،‬وﻟﺬﻟـﻚ اﺗﻬﻢ ﻛﻞ ﻃـﺮف اﻵﺧﺮ ﺑﺨﺮق اﻟﻬﺪﻧـﺔ ﻟﻴﺒﻘﻰ اﻷﻫﺎﱄ ﻫﻢ‬ ‫اﻤﺘﴬرﻳﻦ ﻣﻦ اﻟﴫاع‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر ﺑﺮو أن ﻣﱪر دﺧﻮل اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ إﱃ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﻫﻮ ﺗﺤﺮﻳﺮﻫﺎ‪ ،‬إﻻ أن‬ ‫اﻤﻮﻗـﻒ ﺗﻐﺮ ﺑﻌﺪ دﺧﻮل ﻗﻮات ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟـ«ﺟﺒﻬـﺔ اﻟﺠﺰﻳﺮة واﻟﻔﺮات« ﻣﻦ اﻤﻌﱪ‬ ‫اﻟﺤـﺪودي ﻟﱰﻛﻴﺎ‪ ،‬وﻛﺎن ﻳﻔﱰض ﺑﺎﻟﺠﻴـﺶ اﻟﺤﺮ ﻣﻐﺎدرة اﻤﺪﻳﻨﺔ ﺑﻌﺪ ﺗﻄﻬﺮﻫﺎ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻘﺮات ﻣﺨﺎﺑـﺮات اﻟﻨﻈـﺎم واﻤﺨﺎﻓﺮ‪ ،‬وﺑـﺪل ذﻟﻚ ﻋﻤـﺪت ﻛﺘﺎﺋﺐ »ﺟﺒﻬﺔ‬ ‫اﻟﺠﺰﻳﺮة واﻟﻔﺮات« إﱃ ﻧﻬﺐ وﺗﺨﺮﻳﺐ ﻣﻨﺎزل اﻤﺪﻧﻴﻦ وﺧﺎﺻﺔ اﻷﻛﺮاد‪ ،‬ﻣﺎ ﻗﻮّى‬ ‫ﻣﺮﻛـﺰ ﺣﺰب اﻻﺗﺤـﺎد اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃـﻲ ﰲ ﻣﻮاﺟﻬﺔ ﻛﺘﺎﺋﺐ اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﺤﺮ وﺟﻌﻞ‬ ‫اﻷﻫﺎﱄ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ اﻷﻛﺮاد‪ ،‬ﻳﻘﻔﻮن ﺿﺪ ﻫﺬه اﻟﻜﺘﺎﺋﺐ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﺿﻌﻒ ﻣﻮﻗﻒ اﻷﺣﺰاب‬ ‫اﻟﻜﺮدﻳﺔ اﻤﺆﻳﺪة ﻟﻠﺜﻮرة‪ ،‬وﺑﺬﻟـﻚ ﺗﺤﻘﻘﺖ أﻫﺪاف اﻟﻨﻈﺎم ﺑﺘﺤﻮﻳﻞ اﻟﴫاع ﻣﻌﻪ‬ ‫إﱃ ﴏاع ﻋﺮﺑﻲ ﻛﺮدي‪.‬‬

‫ﺑﺎرﻳﺲ ‪ -‬ﻣﻌﻦ ﻋﺎﻗﻞ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻤﺮ اﻤﻨﺎوﺷـﺎت ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ رأس اﻟﻌﻦ ﻗﺮب اﻟﺤﺪود اﻟﱰﻛﻴﺔ ﺑﻦ ﻗﻮى‬ ‫ﻣﺴـﻠﺤﺔ ﻛﺮدﻳﺔ ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﺤﺰب اﻟﻌﻤﺎل اﻟﻜﺮدﺳـﺘﺎﻧﻲ‪ ،‬وﻓﺼﺎﺋﻞ ﻣﺴـﻠﺤﺔ‬ ‫ﺗﺎﺑﻌـﺔ ﻟﻠﻤﻌﺎرﺿـﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ واﻟﺠﻴـﺶ اﻟﺤـﺮ‪ ،‬ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟـﺬي ﻻﺗﺰال‬ ‫ﻃﺎﺋﺮات اﻷﺳﺪ ﺗﻘﺼﻒ ﺟﻨﻮب ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻣﻴﻼن‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻮﺟﺪ ﻓﻴﻬﺎ ﺣﻘﻮل‬ ‫ﻟﻠﻨﻔـﻂ‪ ،‬وﻳﺤﺎﴏ ﺣﺰب اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ )اﻟﻌﻤﺎل اﻟ���ﺮدﺳـﺘﺎﻧﻲ ﰲ‬ ‫ﺳـﻮرﻳﺎ( ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﻞ ﻋﺪس ﺣﻴﺚ ﺗﻮﺟﺪ ﻣﺤﻄﺔ ﻟﻠﻐﺎز وﻣﺴﺘﻮدﻋﺎت اﻟﻘﻤﺢ ﻗﺮب‬ ‫ﺑﻠﺪة اﻟﺘﻮﺑﺔ‪ ،‬وﺣﺘﻰ ﻫﺎﺗﻦ اﻤﻨﻄﻘﺘﻦ ﺗﺘﻌﺮﺿﺎن ﻟﻠﻘﺼﻒ أﻳﻀﺎً‪.‬‬ ‫ﴏاع ﻋﺮﺑﻲ ﻛﺮدي‬ ‫وﻗﺎل ﺟﻮان اﻟﻴﻮﺳﻒ وﻫﻮ ﻣﻌﺎرض ﻣﺴﺘﻘﻞ وﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ وﻃﻨﻲ ﺳﺎﺑﻖ‪،‬‬ ‫ﻟـ«اﻟﴩق«‪ :‬إن اﺳﺘﻘﻄﺎﺑﺎت ﺟﺪﻳﺪة ﻧﺸﺄت ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ رأس اﻟﻌﻦ‪ ،‬وﻳﻜﺎد اﻟﴫاع‬ ‫ﺗﺮﺗﻖ‬ ‫ﻳﺘﺤـﻮل ﻓﻴﻬﺎ إﱃ ﴏاع ﻋﺮﺑـﻲ ﻛﺮدي‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ أن ﻣﻮاﻗـﻒ اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﻟﻢ ِ‬ ‫إﱃ ﻣﺴـﺘﻮى ﺧﻄﻮرة اﻷﺣﺪاث‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﺗﴫﻳﺢ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻷﺧﺮ‬ ‫ﺣـﻮل أﺣﺪاث رأس اﻟﻌـﻦ ﻟﻢ ﻳﺪ ُع اﻤﺠﻤﻮﻋﺎت اﻤﺴـﻠﺤﺔ ﻟﻼﻟﺘـﺰام ﺑﺄﺧﻼﻗﻴﺎت‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ اﻤﺴـﻠﺢ‪ ،‬ﻓﺎﻟﻔﻴﺪﻳﻮﻫﺎت اﻤﴪﺑﺔ ﺗﻨﻘﻞ ﻓﻈﺎﺋﻊ واﻧﺘﻬﺎﻛﺎت ﻣﺮﻳﻌﺔ ﻟﺤﻘﻮق‬ ‫اﻹﻧﺴﺎن‪ ،‬ﻛﻤﺎ اﻋﱰف اﻟﺘﴫﻳﺢ ﺑﺄن ﺗﻠﻚ اﻤﺠﻤﻮﻋﺎت ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ‪.‬‬ ‫وﺗﺴـﺎءل اﻟﻴﻮﺳـﻒ‪ :‬ﻣـﺎ ﻣـﱪر أن ﻳﻬﺎﺟﻢ اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﺤﺮ ﻣﻨﺎﻃـﻖ ﻣﺪﻧﻴﺔ‬ ‫وﻳﻘﺼﻔﻬﺎ ﺑﺎﻟﺪﺑﺎﺑﺎت واﻟﻬﺎون‪ ،‬ﻣﻊ أﻧﻬﺎ ﻻ ﺗﺸـﻜﻞ أي أﻫﻤﻴﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﻨﻈﺎم؟!‬ ‫وﻧﻮّﻩ اﻟﻴﻮﺳـﻒ ﺑﺄﻧﻪ ﻛﺎن ﻳُﻔﱰض ﻟﻠﻤﻌﺎرﺿﺔ أن ﺗﺘﺪﺧﻞ ﻟﻮﻗﻒ اﻟﻌﻨﻒ ﻷن ذﻟﻚ‬ ‫ﺳﻴﺸـﻜﻞ اﺳـﺘﻘﻄﺎﺑﺎت ﺟﺪﻳﺪة ﺗﴬّ ﺑﺎﻟﺜـﻮرة وﺗﺨﺮج ﻗﻮى ﻣﻬﻤـﺔ ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أن ﻤﻨﻄﻘـﺔ رأس اﻟﻌﻦ ﺣﺴﺎﺳـﻴﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﺗﻜﻤﻦ ﰲ ﺗﺮﻛﻴﺒﺘﻬﺎ اﻟﺴـﻜﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺘﻘﺎﺳـﻤﻬﺎ اﻷﻛﺮاد واﻟﻌﺮب‪ ،‬ﺧﺎﺻـﺔ إذا ﻋﻠﻤﻨﺎ أن اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺳـﺒﻖ أن ﺗﻌﺮﺿﺖ‬ ‫ﻤﻮﺟـﺔ ﴏاع ﺑﻦ اﻷﻛﺮاد واﻟﻌﺸـﺎﺋﺮ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻤﺤﻴﻄﺔ ﺑﺎﻤﺪﻳﻨـﺔ ﻣﻦ اﻟﺠﻨﻮب‬ ‫واﻟﻐﺮب ﰲ اﻟﻨﺼﻒ اﻷول ﻣﻦ اﻟﻘﺮن اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬وﻟﻢ ﺗﻨﺪﻣﻞ ﺑﻌ ُﺪ اﻵﺛﺎر اﻟﺘﻲ ﺗﺮﻛﺘﻬﺎ‬ ‫اﻧﺘﻔﺎﺿﺔ ‪ 2004‬اﻟﻜﺮدﻳﺔ وﻣﺎرﺳـﺖ ﺧﻼﻟﻬﺎ اﻟﻌﺸﺎﺋﺮ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺗﺸﺒﻴﺢ‬ ‫ﺑﺤﻖ اﻷﻛﺮاد‪.‬‬ ‫ﻣﻔﻬﻮم ﻓﻀﻔﺎض ﻟﻠﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ‬ ‫وأدان اﻟﻴﻮﺳـﻒ وﻗﻮف »ﺟﺒﻬـﺔ اﻟﺠﺰﻳﺮة واﻟﻔـﺮات«‪ ،‬اﻤﺆﻟﻔﺔ ﻣﻦ ﻋﻨﺎﴏ‬ ‫ﺗﻨﺘﻤـﻲ ﻟﻌﺸـﺎﺋﺮ ﻋﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺘـﻲ أﻋﻠﻦ ﻋﻦ ﺗﺄﺳﻴﺴـﻬﺎ ﰲ ‪ 26‬دﻳﺴـﻤﱪ اﻤﺎﴈ‬ ‫ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ أورﻓـﺔ اﻟﱰﻛﻴـﺔ‪ ،‬وراء ﻫـﺬه اﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت‪ ،‬ﻣﻌﻠﻘـﺎ ً أﻧـﻪ إذا ﻛﺎﻧﺖ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺠﺒﻬـﺔ ﺗﻨﺘﻤـﻲ إﱃ ﺟﺴـﺪ اﻤﻌﺎرﺿﺔ‪ ،‬ﻓﻌـﲆ اﻻﺋﺘﻼف اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﻟﺠﺎن‬ ‫ﺗﺤﻘﻴـﻖ ﻟﻠﻮﺻﻮل إﱃ اﻟﺤﻘﺎﺋﻖ ﻋـﲆ اﻷرض‪ ،‬وأﺿﺎف أن ﺗﺒﻨـﻲ ﺣﺰب اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃـﻲ أﺟﻨﺪة ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﻨﻈـﺎم ﻻ ﻳﱪر ﻗﻴﺎم اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤـﺮ ﺑﺎﻟﻬﺠﻮم ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﻟﻴـﺲ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺨﻔﺮ ﴍﻃﺔ وﻻ أي ﻋﻨﴫ ﻣﻦ ﻋﻨـﺎﴏ اﻟﻨﻈﺎم‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﺗﻘﺮأ ﺑﺸﻜﻞ ﺧﺎﻃﺊ دور ﻫﺬا اﻟﺤﺰب وﺗﻌﺘﻘﺪ أﻧﻪ ﺑﺴﺒﺐ ﻋﺪاﺋﻪ ﻟﱰﻛﻴﺎ‬ ‫ﺗﺠﺐ ﻣﻬﺎﺟﻤﺘﻪ أﻣﻼً ﰲ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﻣﻜﺎﺳـﺐ ﻣﻌﻴﻨﺔ ﻣﻦ ﺗﺮﻛﻴﺎ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن‬ ‫اﻷﺗﺮاك ﻻ ﻣﺼﻠﺤﺔ ﻟﻬﻢ ﰲ ﺗﻔﺠﺮ اﻟﻮﺿﻊ ﻋﲆ ﺣﺪودﻫﻢ‪ ،‬وأﻧﻬﻢ رﻏﻢ ﺳﻴﻄﺮﺗﻬﻢ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺴﻮرﻳﺔ ﻣﻨﺬ أﺷﻬﺮ ﻳﻨﺄون ﺑﺄﻧﻔﺴﻬﻢ ﻋﻦ اﻟﺘﺪﺧﻞ‪.‬‬ ‫وﻫﺎﺟﻢ اﻟﻴﻮﺳـﻒ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﺑﺎﻟﻘﻮل إن ﻫﺬا اﻤﻔﻬﻮم أﺻﺒﺢ ﻓﻀﻔﺎﺿﺎً‪،‬‬ ‫ﻷﻧﻪ ﻻ ﺗﻮﺟﺪ ﻣﺆﺳﺴـﺔ ﻟﻠﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﺗﻠﺘﺰم ﺑﻐﻄﺎء ﺳﻴﺎﳼ‪ ،‬وﺗﺤﻮّل ﻫﺬا اﻟﻜﻴﺎن‬ ‫إﱃ ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت ﻣﺴـﻠﺤﺔ ﺗﺨﺘﺒﺊ ﺗﺤﺖ ﻣﺴـﻤﻰ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ‪ ،‬وﻫﺬا ﻳﻨﻄﺒﻖ ﻋﲆ‬

‫ﻣﻘﺎﺗﻞ ﻣﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﰲ ﻋﺮﺑﻦ ﻗﺮب دﻣﺸﻖ‬ ‫ﻛﻞ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺳـﻮرﻳﺎ‪ ،‬وﻫﻮ ﻳﻌﻜﺲ ﻓﺸـﻞ اﻻﺋﺘﻼف ﰲ ﺗﻮﺣﻴﺪ اﻟﺠﻬﺪ اﻟﻌﺴﻜﺮي‪،‬‬ ‫وﻳﻼﺣﻆ أن ﻫﻨﺎك اﻧﺘﻬﺎﻛﺎت ﻟﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن ﻋﲆ ﻧﻄﺎق واﺳﻊ ﰲ ﺳﻴﺎق اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻤﺴـﻠﺢ‪ ،‬وﺗﺒﺪو أﻛﺜﺮ وﺿﻮﺣﺎ ً ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺠﺰﻳﺮة ﴍق ﺳﻮرﻳﺎ وﰲ رﻳﻒ ﺣﻠﺐ‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻮﻫـﺎ ً ﺑﺄﻧﻪ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻗﺔ وﺣﺪﻫﺎ ُرﺻـﺪت ﺧﻤﺲ ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺧﻄﻒ ﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫ﻣﺪﻧﻴﻦ ﻣﺴـﺎﻤﻦ ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ وﺗﻌ ّﺮﺿﻮا ﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت ﺗﻌﺬﻳﺐ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫رﺻﺪ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻏﺘﻴﺎل وﻧﻬﺐ وﴎﻗﺔ‪ ،‬وأن ﻫﺬه اﻤﻈﺎﻫﺮ ﺑﺪأت ﺗﻤﺘﺪ إﱃ اﻟﺤﺴﻜﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن ﺗﻠـﻚ اﻤﻤﺎرﺳـﺎت ﺳـﺠﻠﺖ أﻳﻀـﺎ ً ﰲ رأس اﻟﻌﻦ ﻻﺳـﻴﻤﺎ ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫ﻧﻬﺐ ﻣﺴـﺘﻮدﻋﺎت اﻟﺤﺒﻮب وﻣﻨﺎزل اﻟﺴـﻜﺎن وﻋﻤﻠﻴﺎت ﺧﻄﻒ وﺗﻌﺬﻳﺐ‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫ﻣﻤﺎرﺳﺎت ﻻ ﺗﺨﺘﻠﻒ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ وﺣﺸﻴﺘﻬﺎ ﻋﻦ ﻣﻤﺎرﺳﺎت اﻟﻨﻈﺎم‪.‬‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم ﻣﺴﺆول‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﻴﻮﺳـﻒ أﻧﻪ ﻛﺎن ﻳﻔﱰض ﺑﺎﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ اﺳﺘﻬﺪاف ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻟﻠﻨﻈﺎم وﻟﻴـﺲ دﺧﻮل ﻣﻨﺎﻃﻖ ﻣﺪﻧﻴﺔ ﻗﺪ ﺗﻌ ّﺮﺿﻬﺎ ﻟﻮﺣﺸـﻴﺔ‬ ‫اﻧﺘﻘـﺎم اﻟﻨﻈـﺎم‪ ،‬ﻓﺎﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﻜﺮدﻳـﺔ ﻻ ﺗﻮﺟﺪ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻄـﺎرات وﻻ وﺣﺪات‬ ‫ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ‪ ،‬وإذا ﻛﺎﻧﻮا ﺟﺎدﻳﻦ ﰲ اﺳـﺘﻬﺪاف ﻣﻨﺎﻃﻖ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻟﻠﻨﻈﺎم‬ ‫ﻓﻠﻤﺎذا ﻟﻢ ﻳﺴﺘﻬﺪﻓﻮا اﻤﻘﺮات اﻷﻣﻨﻴﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺘﻲ اﻟﺤﺴﻜﺔ واﻟﻘﺎﻣﺸﲇ؟ وﻤﺎذا‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫ﻟﻢ ﻳﺒﺪأوا ﻣﻌﺮﻛﺘﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﺤﺴﻜﺔ واﻟﻘﺎﻣﺸﲇ؟‬ ‫وﺣﻤّ ﻞ اﻟﻴﻮﺳـﻒ اﻟﻨﻈﺎم اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﰲ ﻧﺸـﻮب ﻫﺬا اﻟـﴫاع‪ ،‬ﻣﺘﻬﻤﺎ ً‬ ‫إﻳﺎه ﺑﺎﻟﺴـﻌﻲ ﻟﺘﻔﺠﺮه ﻣﻨﺬ ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﺜﻮرة‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻳﺪﻋﻢ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ‬ ‫وأوﻛﻞ إﻟﻴـﻪ ﻣﻬﻤـﺔ إدارة ﻫﺬه اﻤﻨﺎﻃـﻖ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن ﻫـﺬا اﻟﺤﺰب ﰲ ﺑﺪاﻳﺔ‬ ‫اﻟﺜﻮرة ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻟﻪ أي ﻧﻔﻮذ وﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ اﺳـﺘﻘﻄﺎب ﻣﺎﺋﺔ ﻣﺘﻈﺎﻫﺮ‪،‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ ﻣﻮاﻗـﻒ اﻤﻌﺎرﺿﺔ‪ ،‬وأﺧﻄﺎءﻫـﺎ أدت ﻟﺼﻌﻮد ﻫﺬا اﻟﺤـﺰب‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﺑﺪأت أزﻣﺔ اﻹﻏﺎﺛﺔ ﻟﻢ ﺗﻘﺪم اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﺷـﻴﺌﺎ ً ﻟﻠﻨﺎس‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ اﺳـﺘﻮﱃ ﺣﺰب‬ ‫اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ ﺑﺎﻟﺘﻮاﻃﺆ ﻣـﻊ اﻟﻨﻈﺎم ﻋﲆ ﻣﻘﺪرات اﻤﻨﻄﻘﺔ وأدارﻫﺎ‬ ‫ووزﻋﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﻨﺎس‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺿﺒﻂ اﻷﻣﻦ‪ ،‬وأﻧﺸﺄ ﻣﺤﺎﻛﻢ ﻟﺤﻞ ﺧﻼﻓﺎت اﻟﻨﺎس‬ ‫وﻣﺸﻜﻼﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫واﺧﺘﺘﻢ اﻟﻴﻮﺳﻒ ﺑﺎﻟﻘﻮل إن اﻤﺠﻠﺲ اﻟﻮﻃﻨﻲ واﻻﺋﺘﻼف أﺳﺎءا ﻟﻠﺤﺮاك‬ ‫اﻟﺴـﻮري ﻋﻤﻮﻣﺎ ً وﻟﻠﺤﺮاك ﰲ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﻜﺮدﻳﺔ ﺧﺼﻮﺻﺎً‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻷﺣﺪاث ﰲ‬ ‫اﻟﺸـﻤﺎل اﻟﴩﻗﻲ ﻣﻦ ﺳﻮرﻳﺎ ﺗﺴـﺮ وﻓﻖ ﻣﻨﻄﻖ داﺧﲇ ﺧﺎص ﺑﻬﺎ ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫ﺧﻀﻮﻋﻬﺎ ﻟﺘﺸـﺎﺑﻜﺎت إﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﻣﻌﻘﺪة‪ ،‬وﺗﻘﺪم ﺣﺰب اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ‬ ‫ﻛﺎن ﻧﺘﻴﺠـﺔ ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ ﻟﻀﻌﻒ اﻟﻨﻈﺎم وﺗﺨﺎذل اﻷﺣـﺰاب اﻟﻜﺮدﻳﺔ وإﻫﻤﺎل‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿﺔ اﻟﺤﺮا َك اﻟﺜﻮري ﻋﲆ اﻷرض‪.‬‬

‫ﴏاع ﻣﺴﺘﻤﺮ‬ ‫وﻧـﻮّﻩ ﺑـﺮو إﱃ أن ﻣﻤﺎرﺳـﺎت ﻗﻮات »ﺟﺒﻬـﺔ اﻟﺠﺰﻳﺮة واﻟﻔـﺮات« ﺟﺎءت‬ ‫ﺑﺎﻻﺗﻔﺎق ﻣﻊ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺗﻘﺎﻃﻊ ﻣﺼﺎﻟﺤﻬﻤﺎ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ أﻧﻪ ﻳﻨﻄﻠﻖ ﻣﻦ ذﻫﻨﻴﺔ‬ ‫ﻋﺸﺎﺋﺮﻳﺔ ﻋﻨﴫﻳﺔ وﻣﻮروث ﻋﺸﺎﺋﺮي ﻗﺪﻳﻢ ﰲ ذﻫﻨﻴﺘﻬﻢ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﺑﺮو أن ﻫﻨﺎك ﺗﻌﺎﻃﻔﺎ ً ﺷـﻌﺒﻴﺎ ً ﻣﻊ ﺣﺰب اﻻﺗﺤـﺎد اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ ﺿﺪ‬ ‫اﻟﺠﻴﺶ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻌﺪ أن ﺗﱪأ رﻳﺎض اﻷﺳـﻌﺪ وﻣﺎﻟﻚ اﻟﻜﺮدي ﻣﻦ ﺗﻠﻚ اﻟﻜﺘﺎﺋﺐ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أن دﻋﻢ ﺗﺮﻛﻴﺎ ﻫﺬه اﻟﻜﺘﺎﺋﺐ أﻳﻘﻆ ﺣﺴﺎﺳﻴﺔ اﻟﻜﺮد اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻤﺜﻼً ﻳﺪﺧﻞ‬ ‫ﻛﻞ ﺟﺮﺣـﻰ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ وﻋﻨﺎﴏه إﱃ ﻣﻨﻄﻘﺔ »ﺟﻴﻼن ﺑﻴﻨﺎر« اﻟﺤﺪودﻳﺔ دون‬ ‫ﻋﻮاﺋﻖ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳُﻤﻨﻊ اﻷﻫﺎﱄ اﻤﺪﻧﻴﻮن اﻟﻬﺎرﺑﻮن ﻣﻦ اﻟﺪﺧﻮل‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل دور اﻻﺋﺘـﻼف واﻤﺠﻠﺲ اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﰲ اﻷﺣﺪاث‪ ،‬ﻗﺎل ﺑـﺮو إﻧﻬﻢ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻔﻌﻠﻮا ﺷﻴﺌﺎً‪ ،‬وﺷ ّﻜﻠﻮا أﻣﺲ ﻟﺠﻨﺔ ﻟﻠﺘﻮاﺻﻞ ﺑﻦ اﻷﻃﺮاف ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﻟﻮﻗﻒ اﻟﻘﺘﺎل‬ ‫وﺗﺴـﻠﻴﻤﻬﺎ ﻹدارة ﻣﺪﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن ﴍق اﻤﺪﻳﻨﺔ ﻳﺨﻀﻊ اﻵن ﻟﺴـﻴﻄﺮة ﺣﺰب‬ ‫اﻻﺗﺤـﺎد اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ‪ ،‬أﻣﺎ ﻏﺮب اﻤﺪﻳﻨﺔ ﻋﻨﺪ اﻟﺒﻮاﺑﺔ اﻟﱰﻛﻴﺔ ﻓﺘﺨﻀﻊ ﻟﺴـﻴﻄﺮة‬ ‫ﻛﺘﺎﺋﺐ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ‪ ،‬واﻟﻘﺼﻒ ﻣﺴـﺘﻤﺮ ﻋﲆ اﻷﺣﻴﺎء اﻟﻜﺮدﻳﺔ ﻣﻦ ﺛﻼث دﺑﺎﺑﺎت‬ ‫وﻣﺪﻓﻌﻴـﺔ ﻛﺎن اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ اﺳـﺘﻮﱃ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﺟﻴﺶ اﻟﻨﻈـﺎم‪ ،‬وﻫﻨﺎك أﻋﺪاد‬ ‫ﻛﺒﺮة ﻣﻦ اﻟﺠﺮﺣﻰ ﺑﻦ ﻋﻨﺎﴏ اﻟﺠﻴﺶ وﺟﺮى ﺣﻔﺮ ﻣﻘﱪة ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﻮاﺳـﻄﺔ‬ ‫ﺟﺮاﻓﺘـﻦ ﰲ ﺻﻮاﻣﻊ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﺤﺒﻮب ﻋﲆ اﻟﺤﺪود اﻟﱰﻛﻴﺔ ﻟﺪﻓﻦ اﻟﻀﺤﺎﻳﺎ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﻳﺴﻌﻒ ﺣﺰب اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ ﻋﻨﺎﴏه إﱃ ﻣﺪﻳﻨﺘﻲ اﻟﺪرﺑﺎﺳﻴﺔ وﻋﺎﻣﻮدا‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف ﺑﺮو أن اﻟﻨﻈﺎم ﻟﻢ ﻳﺘﺪﺧﻞ ﰲ اﻟﴫاع ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺒﺎﴍ ﻷن ﻣﺎ ﻳﺠﺮي‬ ‫ﻳﺼﺐّ ﰲ ﻣﺼﻠﺤﺘﻪ‪ ،‬ﻓﺎﻟﻄﺮﻓﺎن ﻧﺴﻴﺎ ﴏاﻋﻬﻤﺎ ﻣﻌﻪ واﻧﻬﻤﻜﺎ ﰲ ﴏاع ﻳﻀﻌﻔﻬﻤﺎ‬ ‫ﻣﻌﺎً‪ ،‬ﻣﻮﺟﻬﺎ ً ﻧﺪا ًء ﻟﻜﻞ اﻟﴩﻓﺎء وﻟﻠﻤﺠﻠﺲ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺴﻮري واﻟﻜﺮدي واﻻﺋﺘﻼف‬ ‫أن ﻳﻘﻮﻣـﻮا ﺑﻮاﺟﺒﻬﻢ ﻟﻮﻗﻒ اﻻﻗﺘﺘﺎل اﻟﺪاﺋﺮ‪ ،‬وﻣﻄﺎﻟﺒـﺔ اﻟﻄﺮﻓﻦ ﺑﺈﺧﻼء اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺴـﻠﺤﻦ‪ ،‬وﻓﺘﺢ اﻤﺠﺎل ﻹدارة ﻣﺪﻧﻴﺔ ﻣﻜﻮﻧﺔ ﻣﻦ ﻛﺮد وﻋﺮب وﻣﺴـﻴﺤﻴﻦ‬ ‫ﺷﻴﺸﺎن‪ ،‬ووﻗﻒ اﻟﻘﺼﻒ اﻤﺪﻓﻌﻲ واﻟﺪﺑﺎﺑﺎت ﻋﲆ اﻤﺪﻧﻴﻦ‪.‬‬


‫اﻟﻤﻠﻚ ﺣﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﻴﺴﻰ‪ :‬اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‬ ‫ﺣﻘﻘﺖ إﻧﺠﺎزات ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺠﺎﻻت ﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫ﺣﻘﻮق اﻧﺴﺎن‬ ‫وﺻﻮن ﻛﺮاﻣﺘﻪ‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬

‫اﻟﺘﺒﺎدل‬ ‫اﻟﺒﻐﻴﺾ‬ ‫)‪(٢‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‬

‫ﻣﻠﻚ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ﺧﻼل اﻻﺳﺘﻘﺒﺎل‬

‫أﻛﺪ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺠﻼﻟﺔ اﻤﻠﻚ ﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﻴﴗ آل ﺧﻠﻴﻔﺔ ﻣﻠﻚ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫أن اﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ ﺧﻄﺖ ﺧﻄﻮات ﻣﺘﻘﺪﻣﺔ وﺣﻘﻘـﺖ إﻧﺠﺎزات راﺋﺪة ﰲ‬ ‫اﻤﺠﺎﻻت ﻛﺎﻓﺔ‪ ،‬وﺧﺎﺻﺔ اﻤﺠﺎﻻت اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺤﻤﺎﻳﺔ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن‬ ‫وﺻـﻮن ﻛﺮاﻣﺘﻪ ﰲ ﻫﺬا اﻟﻮﻃﻦ اﻟﻌﺰﻳﺰ اﻤﺘﺴـﺎﻣﺢ‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﺄﺳﺴـﺖ‬ ‫ﻣﺒﺎدﺋُﻪ وﺗﻤﻴﺰ ﺗﺎرﻳﺨﻪ ﺑﺎﻟﻮﺋﺎم اﻹﻧﺴﺎﻧﻲ ﺑﻦ ﺟﻤﻴﻊ ﻓﺌﺎﺗﻪ اﻤﺘﺤﺎﺑﺔ‪.‬‬ ‫وأﻋـﺮب ﺟﻼﻟﺘـﻪ ﻋﻦ اﻋﺘـﺰاز اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ﺑﺎﺣﺘﻀـﺎن ﻛﻞ ﺟﻬﺪ وﻋﻤﻞ‬ ‫ﻳﺴـﻬﻢ ﰲ دﻋﻢ وﺗﻌﺰﻳﺰ ﻣﺴـﺮة اﻟﻌﻤﻞ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻤﺸـﱰك‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫﺎ ً ﺑﺎﻟﺪور‬ ‫اﻟﻜﺒـﺮ اﻟﺬي ﺗﻘﻮم ﺑﻪ اﻟﻮزارات اﻤﻌﻨﻴﺔ ﰲ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﰲ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻷﻣﻦ‬

‫‪22‬‬

‫واﻟﺴﻠﻢ ﻋﲆ اﻤﺴﺘﻮﻳﻦ اﻹﻗﻠﻴﻤﻲ واﻟﻌﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟﻚ ﺧـﻼل اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻪ ﰲ ﻗﴫ اﻟﺼﺨـﺮ أﻣـﺲ اﻷول وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﺮﻛﻦ اﻟﺸـﻴﺦ راﺷـﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ آل ﺧﻠﻴﻔﺔ‪ ،‬وﻣﻌﺎﱄ‬ ‫اﻷﺳـﺘﺎذ اﻟﺪﻛﺘﻮرﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﻦ ﺻﻘـﺮ اﻟﻐﺎﻣﺪي رﺋﻴـﺲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻧﺎﻳﻒ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﻌﻠﻮم اﻷﻣﻨﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﻟﻠﻤﻠﺘﻘﻰ اﻟﻌﻠﻤﻲ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﻠﴩﻃﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ »ﺗﻄﺒﻴﻘﺎت ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن ﰲ اﻷﺟ���ﺰة اﻷﻣﻨﻴـﺔ« اﻟﺬي ﺗﻨﻈﻤﻪ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﻧﺎﻳـﻒ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﻌﻠـﻮم اﻷﻣﻨﻴﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣـﻊ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻴﺔ ﺧﻼل اﻟﻔﱰة ﻣﻦ ‪1434/3/11-8‬ﻫـ‪.‬‬ ‫واﻓﺘﺘﺤـﺖ أﻋﻤﺎل اﻤﻠﺘﻘﻰ ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ وﺣﻀﻮر وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﺑﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﺮﻛﻦ اﻟﺸـﻴﺦ راﺷﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ آل ﺧﻠﻴﻔﺔ‪ ،‬اﻟﺬي أﻛﺪ ﰲ‬

‫ﻛﻠﻤﺘﻪ ﰲ ﺣﻔﻞ اﻻﻓﺘﺘﺎح أن ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ ﺗﻄﺒﻴﻘﺎت ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن ﰲ اﻷﺟﻬﺰة‬ ‫اﻷﻣﻨﻴـﺔ‪ ،‬ﺗﺄﺗﻲ ﰲ إﻃﺎر ﺗﻌﺎﻟﻴﻢ اﻟﺪﻳـﻦ اﻟﺤﻨﻴﻒ اﻟﺬي ﺣﻔﻆ ﺣﻘﻮق اﻟﻨﺎس‬ ‫ﺟﻤﻴﻌﺎً‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﻔﺮق ﺑﻴﻨﻬﺎ‪ .‬وأﻛﺪ اﻤﻠﻚ إن ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﻣﻄﻠﺒﺎ ً ﻗﺎﻧﻮﻧﻴّﺎ ً أو ﺳﻴﺎﺳﻴّﺎً‪ ،‬ﻫﻲ ﻣﺴﻠﻚ دﻳﻨـﻲ وﺗﺮﺑﻮي واﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬ﻳﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺤﻘﻮق اﻟﻮاﻟﺪﻳﻦ وﺣﻘﻮق اﻟﺠﺎر وﺣﻘﻮق اﻷﺑﻨﺎء وﺗﺮﺑﻴﺘﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ أﻛﺪ ﻣﻌـﺎﱄ اﻟﺸـﻴﺦ ﺻﺎﻟﺢ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﺣﻤﻴﺪ‪ ،‬أن‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻈﺎﻫﺮ اﻟﺮﻗﻲ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ واﻟﺘﻘـﺪم اﻟﺤﻀﺎري ﻫـﻮ اﻻﻫﺘﻤﺎم اﻟﻜﺒﺮ‬ ‫ﺑﺤﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن‪ ،‬وﻛﻠﻤﺎ ﻇﻔﺮت ﻗﻀﻴﺔ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن ﺑﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺒﺤﺚ‬ ‫واﻟﺘﻔﺼﻴـﻞ واﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ واﻟﺘﻄﺒﻴﻖ‪ ،‬ﻛﺎن ذﻟﻚ دﻟﻴﻼً ﻋـﲆ اﻟﺠﺪﻳﺔ ﰲ إﻋﻄﺎء‬ ‫اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻣﺎ ﺗﺴﺘﺤﻘﻪ‪.‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 10‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 22‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (415‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻤﻠﺤﻖ اﻋﻼﻣﻲ ﺑﺎﻟﺴﻔﺎرة اﻣﺮﻳﻜﻴﺔ اﻟﺪﻳﻚ ﻟـ |‪ :‬إﺧﻀﺎع اﻟﺴﻌﻮدﻳﻴﻦ‬ ‫ﻟﻠﺘﻔﺘﻴﺶ واﻻﻧﺘﻈﺎر اﻟﻄﻮﻳﻞ اﻧﺘﻬﻰ واﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ اﻟﺘﺄﺷﻴﺮة ﺧﻼل ﺧﻤﺴﺔ أﻳﺎم‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‬

‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬

‫أﻳﻬﺎ اﻟﻀﺒﺎط اﻟﻌﻠﻮﻳﻮن‪ ،‬أﻳﻬﺎ اﻟﺸـﻴﻌﺔ‬ ‫اﻟﻌـﺮب‪ ،‬إﻧﻪ اﻟـﺪرس اﻟﺬﻫﺒﻲ اﻟـﺬي ﻳﺠﺐ‬ ‫ﻋﻠﻴﻨـﺎ أن ﻧﺘﻔﻜﺮ ﻓﻴـﻪ‪ ،‬وﻧﺤﻠﻠـﻪ وﻧﺘﻌﺮف‬ ‫ﻋﲆ أﺳـﺒﺎﺑﻪ ﻋﻦ ﻛﺜﺐ‪ ،‬ﻷﻧﻪ درس اﻟﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫واﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫ﻣـﺎ اﻟﺬي ﻳﺠﻌـﻞ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴـﻮري ﻳﺮﴇ‬ ‫ﺑﻬﺬه اﻟﺼﻔﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻈﻬﺮه ﻋﻤﻴﻼ وﻣﻮاﻟﻴﺎ‬ ‫ﻹﻳـﺮان أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ﺷـﻌﺒﻪ؟ ﺑﺒﺴـﺎﻃﺔ إﻧﻪ‬ ‫اﻟﻀﻐـﻂ اﻹﻳﺮاﻧـﻲ اﻟﻬﺎﺋـﻞ ﻋـﲆ اﻟﻨﻈـﺎم‬ ‫اﻟﺴﻮري ﻹﻃﻼق ﴎاح اﻷﴎى اﻹﻳﺮاﻧﻴﻦ‬ ‫ﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎن اﻟﺜﻤﻦ‪..‬وﻟﻮ ﻳﺪري اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﺔ اﻤﻌﺎدﻟﺔ ﻟﺮﻓﻊ ﺳﻘﻒ ﻣﻄﺎﻟﺒﻪ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﺑﻜﺜﺮ‪.‬‬ ‫ﻛﻞ اﻟﺪول اﻟﻌﻨﴫﻳﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ وﰲ اﻟﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫ﻋـﲆ رأﺳـﻬﺎ إﻳـﺮان وإﴎاﺋﻴـﻞ ﺗﻌﺘﱪ أن‬ ‫أﻓﻀـﻞ اﻤﻌﺎرك ﻫـﻲ ﺗﻠﻚ اﻟﺘـﻲ ﺗﺨﻮﺿﻬﺎ‬ ‫ﺑﺮﺟـﺎل ﻏﺮﻫـﺎ‪ ،‬وﻋـﲆ أرض ﻏﺮﻫـﺎ‪،‬‬ ‫وﺗﺤﺼـﺪ ﻣﻨﻬﺎ اﻤﻜﺘﺴـﺒﺎت واﻷرﺑﺎح دون‬ ‫ﻗﻄﺮة دﻣﺎء ﻣﻦ ﺟﻴﺸﻚ وﺷﻌﺒﻚ‪.‬‬ ‫وﻟﺬﻟـﻚ ﺗﺠـﺪ أن اﻟـﺪول اﻟﻌﻨﴫﻳﺔ ﻣﺎﻫﺮة‬ ‫ﺟـﺪا ﰲ زرع اﻟﻔﺘـﻦ‪ ،‬وﺗﻐﺬﻳﺘﻬـﺎ‪ ،‬وﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻤﺆاﻣـﺮات‪ ،‬وﺗﻤﺰﻳـﻖ اﻟﺴـﺎﺣﺎت ﻓﺌﻮﻳـﺎ‬ ‫وﻃﺎﺋﻔﻴﺎ‪ ،‬وﻣﺎ إﱃ ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫وﻣـﻦ أﺑﺮز ﻣﻴـﺰات اﻟـﺪول اﻟﻌﻨﴫﻳﺔ ﻫﻮ‬ ‫اﻟﺤﺮص اﻤﻔﺮط ﻋﲆ أﺑﻨﺎء ﺟﻠﺪﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻓﺈﻳﺮان‬ ‫ﻣـﺎ ﺗـﺰال ﺗﺤﺘﻔـﻆ ﺑﺎﻟﻄﻴـﺎر اﻹﴎاﺋﻴـﲇ‬ ‫رون أراد ﻣﻨـﺬ ﻋﴩات اﻟﺴـﻨﻦ‪ ،‬وﺗﻄﺎﻟﺐ‬ ‫ﺑﻤﺒﺎدﻟﺘﻪ ﺑﺎﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳـﻴﻦ اﻹﻳﺮاﻧﻴﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫اﺧﺘﻄﻔـﻮا ﰲ ﻟﺒﻨـﺎن ﻋـﲆ أﻳـﺪي ﺣﻠﻔـﺎء‬ ‫إﴎاﺋﻴﻞ ﺣﻴﻨﻬﺎ‪ ،‬وﻫﺬا اﻟﻄﻴﺎر ﻏﺎﱄ اﻟﺜﻤﻦ‪،‬‬ ‫ﻛﺎن ﺑﺎﻹﻣﻜﺎن ﻣﺒﺎدﻟﺘﻪ ﺑﺂﻻف اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ ﰲ‬ ‫ﺳﺠﻮن اﻻﺣﺘﻼل اﻹﴎاﺋﻴﲇ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻫﺆﻻء‬ ‫ﻏﺮ إﻳﺮاﻧﻴﻦ وﺗﺤﺪﻳﺪا ﻏﺮ ﻓﺮس‪ .‬ﻫﺬه ﻫﻲ‬ ‫اﻟﻌﻨﴫﻳﺔ اﻟﺘﻲ أﺟﱪت ﺑﺸـﺎر اﻷﺳـﺪ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻨﺰول إﱃ ﻫﺬه اﻟﺼﻔﻘﺔ اﻟﺒﻐﻴﻀﺔ‪.‬‬

‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫أﻛﺪ اﻤﻠﺤﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ واﻟﻨﺎﻃﻖ اﻟﺮﺳﻤﻲ ﺑﺎﺳﻢ‬ ‫اﻟﺴﻔﺎرة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﻣﻔﻴﺪ اﻟﺪﻳﻚ‬ ‫أن ﻋﻤﻠﻴﺔ إﺧﻀﺎع اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ اﻟﻘﺎدﻣﻦ إﱃ‬ ‫أﻣﺮﻳﻜﺎ ﻟﻠﺘﻔﺘﻴـﺶ اﻟﺪﻗﻴﻖ واﻻﻧﺘﻈﺎر اﻤﻄﻮّل‬ ‫أُﻟﻐﻴﺖ ُﻛﻠﻴّﺎ ً ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺪﻳﻚ ﻟــ »اﻟـﴩق«‪ :‬إن »اﺗﻔﺎق اﻤﺴـﺎﻓﺮ‬ ‫اﻤﻮﺛـﻮق ﺑﻪ« واﻟﺬي ﺗـﻢ ﺗﻮﻗﻴﻌﻪ ﻣﺆﺧـﺮا ً ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫وزﻳﺮة اﻷﻣـﻦ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ اﻟﺴـﻴﺪة ﺟﺎﻧﻴﺖ‬ ‫ﻧﺎﺑﻮﻟﻴﺘﺎﻧـﻮ ووزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدي اﻷﻣﺮ‬

‫ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ‪ ،‬ﺳﻴﺴـﺎﻫﻢ ﰲ ﺗﺴـﻬﻴﻞ وﺗﴪﻳﻊ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ دﺧـﻮل اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ إﱃ اﻤﻮاﻧﺊ واﻤﻄﺎرات‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﺪﻳﻚ‪ :‬أن ﻋﻤﻠﻴﺔ إﺧﻀﺎع اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫ﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺗﻔﺘﻴﺶ واﻧﺘﻈﺎر ﻣﻄـﻮّل اﻧﺘﻬﺖ ﻣﻨﺬ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﻋـﺎم‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻛﺎﻧﺖ ﻟﺪﻳﻨـﺎ إﺟـﺮاءات ﺗﺨﻀﻊ‬ ‫ﻟﻬـﺎ ﻋﺪد ﻣـﻦ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ وﻛﺎﻧﺖ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺿﻤﻨﻬـﺎ‪ ،‬وﻗﺒﻞ ﻋﺎم وﻧﺼـﻒ ﺗﻘﺮﻳﺒـﺎ ً أﻟﻐﻴﻨﺎ ﻫﺬا‬ ‫اﻹﺟﺮاء ﻛﻠﻴﺎ ً وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ أﺻﺒﺢ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻮن ﻳﺪﺧﻠﻮن‬ ‫أﻣﺮﻳـﻜﺎ ﺑـﻜﻞ ﻳﴪ وﺳـﻬﻮﻟﺔ وﻟﻴﺴـﺖ ﻋﻠﻴﻬﻢ أي‬ ‫إﺟﺮاءات ﺧﺎﺻﺔ ﺗﺨﻀﻌﻬـﻢ ﻟﻼﻧﺘﻈﺎر اﻟﻄﻮﻳﻞ أو‬

‫اﻟﺘﻔﺘﻴﺶ اﻟﺪﻗﻴﻖ‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل اﻤﺪة اﻟﺰﻣﻨﻴﺔ ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﺗﺄﺷـﺮة‬ ‫اﻟﺪﺧﻮل ﻟﻠﻤﺴـﺎﻓﺮﻳﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ إﱃ أﻣﺮﻳﻜﺎ ﻗﺎل‬ ‫اﻟﺪﻳﻚ‪ :‬ﺗﺘﻔﺎوت اﻤﺪة اﻟﺰﻣﻨﻴﺔ ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻟﻔﻴﺰا‬ ‫ﻷﻣﺮﻳﻜﺎ ﺣﺴﺐ اﻤﻮﺳـﻢ‪ ،‬وﰲ ﺑﻌﺾ اﻷﺣﻴﺎن ﻧﻤﻨﺢ‬ ‫اﻤﺘﻘﺪﻣـﻦ ﺑﻄﺎﻗـﺎت ﻣﻮﻋﺪ ﻹﺟـﺮاء اﻤﻘﺎﺑﻠﺔ ﺧﻼل‬ ‫ﻳـﻮم أو ﻳﻮﻣﻦ وﺑﻌﺪﻫﺎ ﺑﺜﻼﺛﺔ أﻳﺎم ﻳﺤﺼﻠﻮن ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻔﻴﺰا‪ ،‬وﺧﻼل ﺧﻤﺴﺔ أﻳﺎم ﺗﻜﻮن اﻟﺘﺄﺷﺮة ﺟﺎﻫﺰة‬ ‫ﻟﻄﺎﻟﺐ اﻟﺬﻫﺎب إﱃ أﻣﺮﻳﻜﺎ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻠﻤﺴـﺎﻓﺮﻳﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎدﻳﻦ ﻏـﺮ اﻤﺮﺗﺒﻄﻦ ﺑﻤﻮاﻋﻴﺪ أو أﻋﻤﺎل‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﻫﻨﺎك ﻣﻌﺎﻣﻠﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﻟﻠﻄﻼب‪ ،‬ﻷﻧﻨﺎ ﻧﻌﻠﻢ أن ﻟﺪﻳﻬﻢ‬

‫ﻣﻮاﻋﻴـﺪ ﻣﺤﺪدة ﻟﻼﻟﺘﺤـﺎق ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌﺎت واﻟﻜﻠﻴﺎت‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ وﻧﻤﻨﺤﻬـﻢ ﻓـﺮص اﻤﻘﺎﺑـﻼت أﻛﺜﺮ و‬ ‫ﻧﴪع ﰲ إﺻﺪار اﻟﻔﻴﺰا اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻬﻢ ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ اﻟﺴـﻔﺎرة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض‬ ‫أﺻـﺪرت ﺑﻴﺎﻧـﺎ ً ﺻﺤﻔﻴـﺎ ً ﻣﺸـﱰﻛﺎ ً ﺻـﺎدرا ً ﻋﻦ‬ ‫وزارة اﻷﻣﻦ اﻟﻮﻃﻨـﻲ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ووزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺸـﺄن ﺗﻮﻗﻴﻊ اﺗﻔﺎق اﻤﺴـﺎﻓﺮ اﻤﻮﺛﻮق‬ ‫ﺑﻪ ﰲ واﺷـﻨﻄﻦ ﻳـﻮم ‪16‬ﻳﻨﺎﻳﺮ اﻟﺠـﺎري ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫وزﻳﺮة اﻷﻣـﻦ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ اﻟﺴـﻴﺪة ﺟﺎﻧﻴﺖ‬ ‫ﻧﺎﺑﻮﻟﻴﺘﺎﻧـﻮ ووزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدي اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ‪.‬‬

‫ﻣﻔﻴﺪ اﻟﺪﻳﻚ‬

‫وزراء اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﻳﻘﺎﻃﻌﻮن اﺟﺘﻤﺎع ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‬

‫رﺟﻞ اﻟﺪﻳﻦ اﻟﻌﺮاﻗﻲ اﻟﺴﻌﺪي‪ :‬اﻟﺘﻈﺎﻫﺮات ﻓﺮض ﻋﻴﻦ ﻟﺮﻓﻊ اﻟﻈﻠﻢ واﻟﺤﻴﻒ‬ ‫ﺑﻐﺪاد ‪ -‬ﻣﺎزن اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫اﻋﺘـﱪ رﺟـﻞ اﻟﺪﻳـﻦ اﻟﻌﺮاﻗـﻲ ﻋﺒﺪاﻤﻠـﻚ‬ ‫اﻟﺴـﻌﺪي‪ ،‬أن اﻟﺨـﺮوج ﻟﻠﺘﻈﺎﻫـﺮات‬ ‫واﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﺑﻬـﺎ »ﻓـﺮض ﻋـﻦ« ﻋـﲆ ﻛﻞ‬ ‫ﻋﺮاﻗـﻲ‪ ،‬ﰲ وﻗﺖ ﻋﺰت اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪،‬‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬ﻋـﺪم ﺣﻀﻮرﻫـﺎ اﻤﻠﺘﻘـﻰ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫إﱃ وﺟـﻮد أﻃـﺮاف داﺧـﻞ اﻟﺘﺤﺎﻟـﻒ اﻟﻮﻃﻨـﻲ‬ ‫»ﻏـﺮ ﺟﺎدة« ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻃـﻲ ﺑﺈﻳﺠﺎﺑﻴﺔ ﻣﻊ ﻣﻄﺎﻟﺐ‬ ‫اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳـﻦ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ وﺻﻔﺖ ﻣﻘﱰﺣـﺎت اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ‬ ‫ﺑـ»أﻧﺼﺎف اﻟﺤﻠﻮل« ﰲ ﺗﻠﺒﻴﺔ ﺗﻠﻚ اﻤﻄﺎﻟﺐ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ أﻋﻠﻦ اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ اﻟﻮﻃﻨـﻲ اﻟﻌﺮاﻗﻲ‪ ،‬أن‬ ‫اﺟﺘﻤـﺎع اﻤﻠﺘﻘﻰ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺬي ﻋﻘﺪ ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ‬ ‫أﻛـﺪ ﻋﲆ ﴐورة إﺻﺪار ﻗﺎﻧﻮن ﻟﻠﻌﻔﻮ ﻣﻊ وﺿﻊ‬ ‫اﻟﻀﻮاﺑـﻂ واﻟﻀﻤﺎﻧـﺎت ﻻﺳـﺘﺜﻨﺎء »اﻹرﻫﺎﺑﻴـﻦ‬ ‫واﻟﻘﺘﻠﺔ«‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻧﺠﻞ اﻟﺴﻌﺪي واﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳﻤﻪ أﺣﻤﺪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻤﻠﻚ اﻟﺴﻌﺪي ﰲ ﺣﺪﻳﺚ ﺻﺤﻔﻲ‪ ،‬إن »اﻟﺸﻴﺦ‬ ‫ﻋﺒـﺪ اﻤﻠﻚ اﻟﺴـﻌﺪي وﺟـﻪ ﺑﺎﺳـﺘﻤﺮار اﻟﺘﻈﺎﻫﺮ‬ ‫ﻋﲆ أن ﻳﻜﻮن ﺷـﻌﺎر اﻟﻮﺣـﺪة واﻟﺘﺂﺧﻲ واﻤﺤﺒﺔ‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﻌﺮاﻗﻴـﻦ ﺑﻤﺨﺘﻠـﻒ أﻃﻴﺎﻓﻬـﻢ اﻟﻜﺮﻳﻤـﺔ‬ ‫ﻋﻨﻮاﻧـﺎ ﻟﻬﺎ«‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ أن »اﻟﺴـﻌﺪي أﻛﺪ ﻋﲆ أن‬ ‫اﻟﺨﺮوج ﻟﻠﺘﻈﺎﻫـﺮات ﻓﺮض ﻋﻦ ﻋﲆ ﻛﻞ ﻋﺮاﻗﻲ‬

‫ﻣﻈﺎﻫﺮات ﺿﺪ اﻤﺎﻟﻜﻲ ﰲ ﻛﺮﻛﻮك‬

‫ﻋﺒﺪاﻤﻠﻚ اﻟﺴﻌﺪي‬ ‫ﻗـﺎدر ﻋﲆ ذﻟﻚ ﻟﺮﻓﻊ اﻟﻈﻠـﻢ واﻟﺤﻴﻒ ﻋﻦ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴﻦ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﺴـﻌﺪي أن »ﻣﺎ ﺗﺤﺪث ﺑﻪ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﻦ ﺑﺸﺄن اﻧﺴﺤﺎب اﻟﺸﻴﺦ اﻟﺴﻌﺪي ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻈﺎﻫـﺮات ﻻ أﺳـﺎس ﻟـﻪ وﻋﺎر ﻋـﻦ اﻟﺼﺤﺔ«‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﺎ أن »اﻟﺸـﻴﺦ اﻟﺴـﻌﺪي اﻋﺘﺬر ﻋـﻦ ﻟﻘﺎء أي‬ ‫وﻓﺪ ﺣﻜﻮﻣﻲ أو ﺳـﻴﺎﳼ ﰲ ﻣﻘـﺮ إﻗﺎﻣﺘﻪ وﻃﻠﺐ‬ ‫أن ﻳﺘﻮﺟﻬﻮا إﱃ ﺳـﺎﺣﺎت اﻻﻋﺘﺼﺎم واﻟﺘﻈﺎﻫﺮات‬ ‫ﻟﻴﻠﺘﻘﻮا ﺑﺎﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ اﻤﻌﺘﺼﻤﻦ اﻤﻄﺎﻟﺒﻦ ﺑﺎﻟﺤﻖ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻲ اﻤﴩوع«‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﻨﺎﺋـﺐ ﻋـﻦ اﺋﺘﻼف دوﻟـﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮن‬

‫ﻓـﺆاد اﻟﺪورﻛـﻲ اﻋﺘـﱪ‪ ،‬اﻷﺣـﺪ‪ ،‬أن اﻟﺘﻈﺎﻫﺮات‬ ‫اﻤﻨﺎوﺋﺔ ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ »ﻓﻘﺪت زﺧﻤﻬﺎ« ﺑﺴﺒﺐ رﻓﻌﻬﺎ‬ ‫ﺷﻌﺎرات ﻃﺎﺋﻔﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ أﺷﺎر إﱃ اﻟﺸﻴﺦ ﻋﺒﺪ اﻤﻠﻚ‬ ‫اﻟﺴـﻌﺪي اﻋﺘﺬر ﻋـﻦ ﻗﻴﺎدﺗﻬﺎ ﺑﻌـﺪ اﻃﻼﻋﻪ ﻋﲆ‬ ‫»ﺧﻔﺎﻳﺎ اﻟﺪﻋﻢ اﻟﺨﺎرﺟﻲ«‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻧﻔﻰ اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳﻢ ﻣﺘﻈﺎﻫﺮي اﻷﻧﺒﺎر‪،‬‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬اﻧﺴـﺤﺎب اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪ اﻤﻠﻚ اﻟﺴﻌﺪي ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻈﺎﻫـﺮات‪ ،‬وأﻛـﺪ أن اﻟﺘﻈﺎﻫـﺮات أﻛﱪ ﻣﻦ أن‬ ‫ﺗﺮﺗﺒﻂ ﺑﺸـﺨﺺ واﺣﺪ ﻓﻬﻲ إﻣﺎ أن »ﻧﻜﻮن أو ﻻ‬ ‫ﻧﻜﻮن«‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﺴـﻌﺪي وﻫـﻮ أﺣـﺪ ﻋﻠﻤـﺎء اﻟﺪﻳـﻦ‬

‫)أ ف ب(‬

‫اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺒﺎرزﻳﻦ زار ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮ اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﺳﺎﺣﺔ‬ ‫اﻻﻋﺘﺼﺎم ﰲ اﻷﻧﺒﺎر ووﺟﻪ ﻟﻠﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ ﻛﻠﻤﺔ أﻛﺪ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﻮﺣﺪة اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ وﻧﺒﺬ اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا‬ ‫أن ﻫﺬه اﻟﺘﻈﺎﻫﺮات »إﺳـﻼﻣﻴﺔ وﻋﺮاﻗﻴﺔ ﺧﺎﻟﺼﺔ‬ ‫ﻻ ﺗﻤﺜـﻞ ﻓﺌﺔ أو ﻃﺎﺋﻔﺔ أو ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻣﻌﻴﻨﺔ«‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫اﺗﺼـﻞ رﺋﻴﺲ اﻟﻮﻗﻒ اﻟﺸـﻴﻌﻲ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻴﺪري‬ ‫ﺑﺎﻟﺴﻌﺪي وﺷﻜﺮه ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﻜﻠﻤﺔ‪.‬‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﻴﺎ‪ ،‬ﻗﺎﻃﻌﺖ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ اﺟﺘﻤﺎع‬ ‫اﻤﻠﺘﻘﻰ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺬي ﻳﺮﻋـﺎه اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ اﻟﻮﻃﻨﻲ‪،‬‬ ‫ﻟﻴﻠـﺔ اﻷﺣﺪ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ أﻛﺪ ﻣﻤﺜﻠﻮ اﻟﻜﺘﻞ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤـﺎع‪ ،‬ﻋـﲆ ﴐورة ﺗﴩﻳـﻊ ﻗﺎﻧـﻮن اﻟﻌﻔﻮ‬

‫اﻟﻌﺎم واﺳﺘﺜﻨﺎء »اﻟﻘﺘﻠﺔ واﻹرﻫﺎﺑﻴﻦ« ﻣﻨﻪ‪.‬‬ ‫ودﻋـﺖ اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ‪ ،‬أﻣـﺲ ﻛﺎﻓـﺔ‬ ‫أﻋﻀﺎﺋﻬـﺎ ﻟﻠﺤﻀـﻮر إﱃ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻨـﻮاب اﻟﻴﻮم‬ ‫واﻟﺘﺼﻮﻳـﺖ ﻋـﲆ ﻗﺎﻧـﻮن اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻻﺗﺤﺎدﻳـﺔ‬ ‫وﻗﻮاﻧﻴﻦ أﺧﺮى‪ ،‬وأﺷـﺎر ﻋﻀـﻮ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ اﻟﻨﺎﺋﺐ‬ ‫ﻣﻈﻬﺮ اﻟﺠﻨﺎﺑﻲ إﱃ أن »ﺟﻠﺴﺎت اﻤﺠﻠﺲ ﺳﺘﻜﻮن‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻓﺎﻋﻠﻴـﻪ ﻣﻤـﺎ ﻫـﻮ ﻋﻠﻴـﻪ اﻵن«‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ أن‬ ‫»اﻟﺠﻠﺴـﺔ ﺳﺘﺸـﻬﺪ ﺗﺼﻮﻳﺘﺎ ﻋﲆ ﻗﺎﻧﻮن اﻤﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﻻﺗﺤﺎدﻳﺔ وﻗﺎﻧﻮن ﺗﺤﺪﻳﺪ وﻻﻳﺔ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﺠﻨﺎﺑـﻲ »إذا ﻛﺎن ﻫﻨﺎك ﺗﻮاﺻﻞ‬ ‫واﺗﻔـﺎق ﺑﻦ اﻟﻜﺘـﻞ واﺋﺘﻼف دوﻟـﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮن ﻣﻦ‬ ‫أﺟﻞ ﺗﻤﺮﻳـﺮ ﻗﺎﻧﻮن اﻟﻌﻔﻮ اﻟﻌﺎم ﺳـﻴﻤﺮر داﺧﻞ‬ ‫اﻟﱪﻤـﺎن«‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ إﱃ أن »ﺟﻠﺴـﺔ ﺳـﺘﻜﻮن ﻗﻮﻳﺔ‬ ‫ﺑﺤﻀﻮر ﻛﺎﻓﺔ أﻋﻀﺎء اﻟﻜﺘﻞ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﰲ ﻧﻔﺲ اﻹﻃـﺎر‪ ،‬أﻋﻠﻦ اﻟﻨﺎﺋﺐ ﻋﻦ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﺣﺴﻦ ﺷﻮﻳﺮد أن وزراء اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‬ ‫ﺳـﻴﻘﺎﻃﻌﻮن اﺟﺘﻤـﺎع ﻣﺠﻠﺲ اﻟـﻮزراء‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﻗﺎﻃﻌﻮا ﺟﻠﺴـﺘﻲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻮزراء اﻟﺴـﺎﺑﻘﺘﻦ‪،‬‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ ﻋﺪم ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﻄﺎﻟﺐ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻗﺎل‬ ‫اﻤﺴﺘﺸﺎر اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء ﻓﺎﺿﻞ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺟﻮاد ﰲ ﺗﴫﻳﺢ ﺻﺤﻔﻲ أﻣﺲ »إن ﻋﺪم ﺣﻀﻮر‬ ‫وزراء اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﺟﻠﺴـﺔ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫ﺳﻴﻌﺮﺿﻬﻢ ﻟﻺﻗﺎﻟﺔ«‪.‬‬

‫أﺧﺒﺎر ﻓﻲ ﺻﻮر‬ ‫ﻗﻮﻣﻴﻮن ﺗﺎﻳﻼﻧﺪﻳﻮن ﰲ اﺣﺘﺠﺎج أﻣﺎم اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﰲ ﺑﺎﻧﻜﻮك ﻗﺒﻴﻞ ﻗﺮار اﻤﺤﻜﻤﺔ‬ ‫ﺣﻮل ﻣﻌﺒﺪ ﻣﺘﻨﺎزع ﻋﻠﻴﻪ ﻋﲆ اﻟﺤﺪود ﻣﻊ ﻛﻤﺒﻮدﻳﺎ‬

‫ﴍﻃﻴﺎن ﻫﻨﺪﻳﺎن ﻳﺸﺎرﻛﺎن ﰲ ﺑﺮوﻓﺔ ﻤﻮﻛﺐ ﻋﻴﺪ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ‬ ‫)روﻳﱰز(‬ ‫ﰲ ‪ 26‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ﰲ ﻧﻴﻮدﻟﻬﻲ‬

‫)أ ف ب(‬

‫ﺷﺎب وﻓﺘﺎة ﰲ وﻻﻳﺔ أرﻳﺰوﻧﺎ ﻳﺮﻓﻌﺎن ﻟﻮﺣﺘﻦ ﺗﺆﻳﺪ اﻗﱰاح اﻟﺮﺋﻴﺲ أوﺑﺎﻣﺎ ﺑﺎﻟﺤﺪ ﻣﻦ اﻧﺘﺸﺎر اﻷﺳﻠﺤﺔ اﻟﻨﺎرﻳﺔ )روﻳﱰز(‬

‫ﻧﺸﻄﺎء ﺑﻮذﻳّﻮن ﰲ ﻣﺴﺮة ﺳﻼم ﻣﻦ ﻳﺎﻧﺠﻮن ﻋﺎﺻﻤﺔ ﻣﻴﺎﻧﻤﺎر إﱃ ﻣﻌﻘﻞ اﻤﺘﻤﺮدﻳﻦ ﰲ ﻻﻳﺰا ﻋﺎﺻﻤﺔ وﻻﻳﺔ ﻛﺎﺷﻦ‬

‫)أ ف ب(‬


‫ﻓﺮﻧﺴﺎ ﺗﻤﻨﺢ‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ‬ ‫ﻣﺴﺎﻋﺪات‬ ‫أﻣﻨﻴﺔ ﻟﻤﺮاﻗﺒﺔ‬ ‫ﺣﺪودﻫﺎ‬

‫ﺗﻮﻧﺲ ‪ -‬ﻋﲇ ﻗﺮﺑﻮﳼ‬

‫اﻟﴩﻃﺔ اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ ﰲ أﺣﺪ ﺷﻮارع اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫‪23‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﻨﺤـﺖ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ ﻧﻈﺮﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘﻮﻧﺴـﻴﺔ ﻫﺒﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺴﺎﻋﺪات أﻣﻨﻴﺔ ﺑﻘﻴﻤﺔ‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻼﻳـﻦ ﻳﻮرو؛ ﻟﺘﻌﺰﻳـﺰ اﻤﺮاﻗﺒﺔ اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺤﺪود اﻟﺘﻮﻧﺴـﻴﺔ‪ .‬ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺬي ﺗﺘﻌﺮض‬ ‫ﻓﻴـﻪ ﺗﻮﻧﺲ ﻟﺨﻄﺮ اﺧـﱰاق ﺣﺪودﻫﺎ ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ‬ ‫ﺟﻤﺎﻋﺎت ﺟﻬﺎدﻳـﺔ ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ اﻟﻘﺎﻋﺪة‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫وأن ﻓﺮﻗـﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻹرﻫـﺎب اﻟﺘﻮﻧﺴـﻴﺔ ﻛﺸـﻔﺖ‬ ‫ﻫﺬا اﻷﺳـﺒﻮع ﻋـﻦ ﻣﺨﺰن ﺿﺨﻢ ﻟﻠﺴـﻼح ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬

‫»ﻣﺪﻧﻦ« ﺟﻨﻮﺑﻲ اﻟﺒﻼد‪ ،‬واﻟﻮاﻗﻌﺔ ﻋﲆ ﻣﺴﺎﻓﺔ ﻗﺮﻳﺒﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺤﺪود اﻟﻠﻴﺒﻴـﺔ‪ .‬وﺗﺘﻤﺜﻞ اﻤﺴـﺎﻋﺪات اﻤﻘﺪﱠﻣﺔ‬ ‫ﻟﺘﻮﻧﺲ ﰲ ‪ 89‬ﺳـﻴﺎرة أﻣﻨﻴﺔ ﻣـﻦ أﺻﻨﺎف ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﻨﺎﻇـﺮ ﻟﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬وﻛﺎﻣﺮات ﻣﺮاﻗﺒﺔ‪ ،‬وﺳـﱰات واﻗﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺮﺻـﺎص‪ .‬وﺳـﻠﻢ ﺳـﻔﺮ ﻓﺮﻧﺴـﺎ ﰲ ﺗﻮﻧـﺲ‬ ‫ﻓﺮاﻧﺴﻮا ﻏﻮﻳﻴﺖ اﻤﺴﺎﻋﺪات إﱃ ﻛﺎﺗﺐ اﻟﺪوﻟﺔ اﻤﻜﻠﻒ‬ ‫ﺑﻤﻠـﻒ إﺻـﻼح وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﺘﻮﻧﺴـﻴﺔ ﺳـﻌﻴﺪ‬ ‫اﻤﺸـﻴﴚ‪ ،‬ﺧﻼل ﻣﻮﻛﺐ أﻗﻴﻢ ﺑﺜﻜﻨﺔ اﻟﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﻮﻳﻨﺔ ﺑﺎﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺗﻮﻧﺲ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﺸـﻴﴚ‪ :‬إن اﻟﻬﺒـﺔ اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ ﺗﻤﺜـﻞ‬

‫اﻟﻘﺴﻂ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﻣﺴـﺎﻋﺪات أﻣﻨﻴﺔ ﻤﺮاﻗﺒﺔ اﻟﺤﺪود‬ ‫وﻋﺪت ﻓﺮﻧﺴﺎ ﺑﺘﻘﺪﻳﻤﻬﺎ إﱃ ﺗﻮﻧﺲ ﺑﻤﻮﺟﺐ »اﻻﺗﻔﺎق‬ ‫اﻹﻃـﺎري ﻟﻠﺘـﴫف اﻟﺘﻮاﻓﻘﻲ ﰲ اﻟﻬﺠـﺮة واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﻀﺎﻣﻨﺔ«‪ ،‬اﻟﺬي ﱠ‬ ‫وﻗﻌﻪ اﻟﺒﻠﺪان ﰲ ‪ .2008‬ﻳُﺬﻛﺮ أن‬ ‫اﻟﺤﺠـﻢ اﻹﺟﻤﺎﱄ ﻟﻬﺬه اﻤﺴـﺎﻋﺪات ﻳﺒﻠﻎ ‪ 10‬ﻣﻼﻳﻦ‬ ‫ﻳـﻮرو‪ ،‬ﺗﺴـﻠﻤﺖ ﺗﻮﻧـﺲ اﻟﻘﺴـﻂ اﻷول ﻣﻨﻬﺎ ﺳـﻨﺔ‬ ‫‪.2009‬‬ ‫ودﻋـﺎ اﻤﺸـﻴﴚ إﱃ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﻘﺴـﻂ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻋﺪات »ﰲ أﻗـﺮب اﻵﺟﺎل ﻟﺘﻌﺰﻳـﺰ آﻟﻴﺔ اﻟﺮﺻﺪ‬ ‫واﻤﺮاﻗﺒﺔ ﻋﲆ ﻛﺎﻣﻞ اﻟﺤﺪود اﻟﺘﻮﻧﺴـﻴﺔ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﰲ‬

‫ﻫﺬه اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺮ ﺑﻬﺎ اﻟﺒﻼد«‪.‬‬ ‫وﻧﻘﻠﺖ اﻟﻮﻛﺎﻟﺔ اﻟﺘﻮﻧﺴـﻴﺔ ﻟﻸﻧﺒﺎء ﻋﻦ اﻟﺴـﻔﺮ‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﴘ ﻗﻮﻟﻪ‪ :‬إن ﻫﺬه اﻤﺴـﺎﻋﺪات ﺗﱰﺟﻢ ﻣﺴـﺎﻧﺪة‬ ‫ﻓﺮﻧﺴـﺎ ودﻋﻤﻬـﺎ ﻟﺘﻮﻧـﺲ ﻣﻨﺬ ﻗﻴـﺎم اﻟﺜـﻮرة اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻃﺎﺣـﺖ ﺑﺎﻟﺮﺋﻴﺲ اﻤﺨﻠﻮع زﻳـﻦ اﻟﻌﺎﺑﺪﻳﻦ ﺑﻦ ﻋﲇ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أﻧـﻪ ﻻ ﻋﻼﻗـﺔ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﻫـﺬه اﻤﺴـﺎﻋﺪات‬ ‫ﺑﺎﻷوﺿـﺎع ﰲ دوﻟﺔ ﻣﺎﱄ‪ .‬وﺗﺘﻘﺎﺳـﻢ ﺗﻮﻧـﺲ ﺣﺪودا ً‬ ‫ﺑﺮﻳﺔ ﻃﻮﻟﻬﺎ ﺣﻮاﱄ ‪ 500‬ﻛﻴﻠﻮﻣﱰ ﻣﻊ ﻟﻴﺒﻴﺎ‪ ،‬و‪1000‬‬ ‫ﻛﻴﻠﻮﻣﱰ ﻣﻊ اﻟﺠﺰاﺋﺮ‪ .‬وﻫﻲ ﺣﺪود ﺗﻨﺘﴩ ﻋﲆ ﻃﻮﻟﻬﺎ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺗﻬﺮﻳﺐ اﻟﺴﻼح و اﻤﺨﺪرات‪.‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 10‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 22‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (415‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ ﻓﻲ ﺟﻨﻮب اﻟﺴﻮدان‪ ..‬ﻏﻴﺎب ﻟﻠﺤﺮﻳﺎت واﺗﻬﺎم ﺑﺎﻟﺠﺎﺳﻮﺳﻴﺔ واﻏﺘﻴﺎل ﻟﻠﺼﺤﻔﻴﻴﻦ‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬ﺳﻠﻴﻤﺎن ﴎي‬ ‫ﺗﻌﺎﻧـﻲ اﻟﺼﺤﺎﻓـﺔ ﰲ‬ ‫ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ ﺟﻨﻮب اﻟﺴﻮدان‬ ‫ﻣـﻦ أزﻣـﺎت ﻣﺘﺸـﺎﺑﻜﺔ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﺤﺪﻳﺎت‬ ‫وﻣﻌﻘﺪة‪ ،‬وﺗﻮاﺟﻪ‬ ‫ً‬ ‫ﺻﻌﺒـﺔ ﺗﺒـﺪأ ﻣـﻊ اﻧﻌﺪام‬ ‫اﻟﺒﻨﻴـﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ وﺷـﺢ اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﺴـﺒﺐ ﰲ إﻏـﻼق ﻋﺪﻳـﺪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺼﺤﻔﻴﺔ ﻋﲇ‬ ‫ﻗِ َ‬ ‫ـﴫ ﻋﻤﺮﻫـﺎ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻳﺘﻌـﺮض‬ ‫اﻟﺼﺤﻔﻴـﻮن ﻟﻼﻏﺘﻴـﺎل‪ ،‬وﻏﻴﺎب‬ ‫اﻟﺤﺮﻳـﺎت وﺿﻌـﻒ اﻟـﻜﺎدر‬ ‫اﻟﺼﺤﻔـﻲ‪ .‬وﺗﻌـﺪ اﻟﺼﺤﺎﻓـﺔ‬ ‫ﰲ ﺟﻨـﻮب اﻟﺴـﻮدان اﻣﺘـﺪادا ً‬ ‫ﻃﺒﻴﻌﻴـﺎ ً ﻟﻠﺼﺤﺎﻓﺔ اﻟﺴـﻮداﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻋـﱪ ﺗﺎرﻳﺨﻬﺎ اﻤﻤﺘـﺪ ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺎﺋﺔ ﻋـﺎم‪ ،‬وﻋﺎﻧﺖ ﻧﻔﺲ اﻤﻌﺎﻧﺎة‬ ‫ﰲ ﺷـﻤﺎل اﻟﺴـﻮدان‪ ،‬وذات‬ ‫اﻻﻧﺘﻬـﺎﻛﺎت واﻟﻘﻤﻊ واﻤﺼﺎدرة‪،‬‬ ‫إﻻ أن اﻏﺘﻴـﺎل اﻟﺼﺤﻔﻲ اﻤﺪون‬ ‫ﰲ ﺟﻨـﻮب اﻟﺴـﻮدان »أزاﻳـﺎ‬ ‫أﺷﻮل« أﻟﻘﻰ ﺑﻈﻼﻟﻪ ﻋﲆ ﻣﺴﺮة‬ ‫اﻟﺼﺤﺎﻓـﺔ ﰲ ﺟﻨﻮب اﻟﺴـﻮدان‪،‬‬ ‫وﻏﺮت وﺟﻬـﺔ اﻟﻨﻈﺮ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻧﺤـﻮ اﻻﻫﺘﻤـﺎم ﺑﺎﻟﺼﺤﺎﻓـﺔ‬ ‫واﻟﺼﺤﻔﻴـﻦ‪ ،‬وﺑـﺪأت ﺧﻄﻮات‬ ‫ﻋﻤﻠﻴـﺔ ﺑﺈﺟـﺮاء ﻣﺸـﺎورات ﰲ‬ ‫اﻟﱪﻤـﺎن ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﺻﺤﻔﻴـﻦ‬ ‫وﻗﺎﻧﻮﻧﻴـﻦ ﻹﻋـﺪاد ﻗﺎﻧـﻮن‬ ‫وﻣﺠﻠـﺲ ﻟﻠﺼﺤﺎﻓـﺔ‪ ،‬واﺗﺤـﺎد‬ ‫ﻟﻠﺼﺤﻔﻴـﻦ )ﻧﻔـﺲ اﻟﻨﻈـﺎم‬ ‫اﻤﻄﺒﱠﻖ ﰲ ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ اﻟﺴﻮدان(‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﺗﺒﺤـﺚ ﺣﻜﻮﻣـﺔ اﻟﺠﻨﻮب‬ ‫إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﺗﺒﻌﻴـﺔ اﻟﺼﺤﻒ ﻟﻠﺪوﻟﺔ‬ ‫)ﺑﺘﺄﻣﻴﻤﻬﺎ( ﻛـﻲ ﺗﺼﺒﺢ ﺻﺤﻔﺎ ً‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﺗﻬﺎﻣﺎت ﺑﺎﻟﺠﺎﺳﻮﺳﻴﺔ‬ ‫رﺳـﻢ ﻣﺴﺘﺸـﺎر ﺗﺤﺮﻳـﺮ‬ ‫ﺻﺤﻴﻔﺔ اﻤﺼﺮ »أﺗﻴﻢ ﺳﺎﻳﻤﻮن«‬ ‫ﺻﻮرة ﻗﺎﺗﻤﺔ ﻷوﺿﺎع اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ‬ ‫ﰲ ﺟﻤﻬﻮرﻳـﺔ ﺟﻨﻮب اﻟﺴـﻮدان‬ ‫ﺗﺘﻤﺜـﻞ ﰲ ﺟﻤﻠﺔ ﻣـﻦ اﻻﻧﺘﻬﺎﻛﺎت‬ ‫واﻟﺘﺤﺪﻳـﺎت‪ ،‬وﻗﺎل ﺧﻼل ﺣﺪﻳﺜﻪ‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮع اﻤـﺎﴈ ﻋـﻦ أوﺿﺎع‬ ‫اﻟﺼﺤﺎﻓـﺔ ﰲ ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﻘﺎﻫـﺮة‬ ‫اﻟـﺪوﱄ ﻟﺤﻘـﻮق اﻹﻧﺴـﺎن‪ :‬إن‬ ‫أزﻣﺔ اﻟﻮﻋﻲ ﺗﺸ ﱢﻜﻞ أوﱃ اﻟﻌﻘﺒﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻨﻬـﺎ اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ ﰲ‬ ‫ﺟﻤﻬﻮرﻳـﺔ ﺟﻨـﻮب اﻟﺴـﻮدان؛‬ ‫وذﻟـﻚ ﻟﻌـﺪم وﻋـﻲ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﺑـﺪور اﻟﺼﺤﺎﻓـﺔ‬ ‫وواﺟﺒﻬﺎ وﻏﺮ ﻣﺪرﻛﻦ ﻷﻫﻤﻴﺘﻬﺎ‪،‬‬ ‫وداﺋﻤـﺎ ً ﻣـﺎ ﺗﺘﻬـﻢ اﻟﺼﺤﺎﻓـﺔ‬ ‫ﺑﺼﻮرة ﻋﺎﻣﺔ ﺑﺎﻟـ )ﺟﺎﺳﻮﺳﻴﺔ(‬ ‫ﰲ ﻛﻞ اﻟﺒﻠـﺪان‪ ،‬وﰲ ﺟﻨـﻮب‬ ‫اﻟﺴـﻮدان ﺧﺎﺻﺔ‪ ،‬ﻤﺠﺮد ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻟﻨﻘـﺪ أو ﻓﺘﺢ اﻤﻠﻔﺎت اﻤﺴـﻜﻮت‬ ‫ﻋﻨﻬـﺎ ﺗﺘﻌﺮض ﻟﺘﻠـﻚ اﻻﺗﻬﺎﻣﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮد ﻤﻤﺎرﺳـﺔ اﻻﻧﺘﻬﺎﻛﺎت‬ ‫ﺑﺎﺳـﺘﻐﻼل اﻟﻨﻔﻮذ‪ ،‬ﻛﺎﻟﺘﻲ ﻗﺎدت‬ ‫ﻤﻘﺘﻞ »اﻤﺪون اﻟﺼﺤﻔﻲ« ﻣﺆﺧﺮاً‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر إﱃ أﻧﻬﺎ ﺣﺎدﺛﺔ ﻛﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﺗﻌﻜﺲ ﺣﺠﻢ وﻣﺴﺘﻮى اﻟﺤﺮﻳﺎت‬ ‫اﻟﺼﺤﻔﻴﺔ واﻟﺮأي واﻟﺘﻌﺒﺮ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﻴﺸﻬﺎ اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ ﰲ اﻟﺠﻨﻮب‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ »أﺗﻴـﻢ« أن اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ‬ ‫ﻳﺘﻌﺮﺿـﻮن‬ ‫واﻟﺼﺤﻔﻴـﻦ‬ ‫ﻻﻧﺘﻬـﺎﻛﺎت ﺗﺼﻞ إﱃ ﺣﺪ اﻟﺘﺪﺧﻞ‬ ‫ﰲ ﻣﻨـﻊ ﻛﺘﱠﺎب رأي ﻣـﻦ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣﺼـﺎدرة وإﻏـﻼق‬ ‫ﺻﺤﻒ ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﺻﺤﻴﻔﺔ اﻟﺨﱪ‪،‬‬ ‫ﺑﺠﺎﻧـﺐ ﻣﻮاﺟﻬـﺔ اﻟﺼﺤﻔﻴـﻦ‬ ‫ﻟﺘﻬـﻢ ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﻨﴩ أﻣﺎم‬ ‫اﻟﻘﻀﺎء‪ ،‬وﻳﻄﺎﻟﺐ اﻤﺪﻋﻲ ﺑﻤﺒﺎﻟﻎ‬ ‫ﺿﺨﻤﺔ ﺟﺪا ً أﻛـﱪ ﻣﻦ إﻣﻜﺎﻧﻴﺎت‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن ﺻﺤﻴﻔﺔ‬ ‫»اﻤﺼﺮ« وﺣﺪﻫﺎ ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺴﺪاد‬ ‫ﻣﺒﻠﻎ )ﻣﻠﻴﺎر( ﺟﻨﻴﻪ‪ ،‬وأن ﺻﺤﻔﺎ ً‬ ‫ﻏﺮﻫـﺎ ﻣﻄﺎﻟﺒـﺔ ﺑﻨﻔـﺲ ﺣﺠـﻢ‬ ‫اﻤﺒﻠـﻎ‪ ،‬وأﺑـﺪى ﺗﺤﻔﻈـﻪ ﻋـﲆ‬ ‫إﺟـﺮاءات ﺳـﺮ اﻟﻌﺪاﻟـﺔ وﺗﺄﺛﺮ‬ ‫اﻟﺴﺎﺳﺔ ﻋﲆ اﻟﻘﻀﺎء‪.‬‬ ‫ﻻ ﺗﻮﺟﺪ ﺑﻨﻴﺔ ﺗﺤﺘﻴﺔ‬ ‫وﻋـ ﱠﺪ أن ﻋـﺪم ﺗﻮﻓـﺮ ﺑﻨﻴـﺔ‬ ‫ﺗﺤﺘﻴـﺔ ﻳﻤﺜـﻞ أﻛـﱪ اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت‬

‫أﺗﻴﻢ ﺳﺎﻳﻤﻮن‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﺎﻧـﻲ ﻣﻨﻬـﺎ اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻼ ﺗﻮﺟﺪ ﻣﻄﺎﺑﻊ وﻻ ﻣﺆﺳﺴﺎت‬ ‫إﻋﻼﻣﻴﺔ وﻻ ﴍﻛﺎت ﺗﻮزﻳﻊ‪ ،‬ﻣﻤﺎ‬ ‫ﻳﺰﻳﺪ ﻣﻦ ارﺗﻔﺎع ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ إﺻﺪار‬ ‫اﻟﺼﺤـﻒ‪ ،‬ﺑﺠﺎﻧـﺐ اﻤﺸـﻜﻼت‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﻟﻠﺼﺤﻴﻔـﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ‬ ‫ﻳﺘـﻢ إﺻﺪار اﻟﻌـﺪد ﺑﻌﺪ ﻣﻌﺎﻧﺎة‬ ‫ﺷـﺪﻳﺪة‪ ،‬ﻓﻼ ﺗﻮﺟـﺪ ﻛﻬﺮﺑﺎء ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺟﻮﺑﺎ‪ ،‬وﻳﺘﻢ ﺗﺸـﻐﻴﻞ‬ ‫ﻣﻮ ﱢﻟﺪ ﻟﻜﻦ ﻳﻮاﺟﻬﻮن ﻣﺸـﻜﻼت‬ ‫اﻟﺤﺼـﻮل ﻋـﲆ وﻗـﻮد‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﻋﺪم وﺟـﻮد ﻣﺼﻤﱢ ﻤﻦ أﻛﻔﺎء‬ ‫ﻟﺘﺠﻬﻴـﺰ اﻟﺼﺤﻴﻔـﺔ وﺿﻌـﻒ‬ ‫اﻟﻜﺎدر اﻟﺼﺤﻔﻲ ﻋﲆ ﻗﻠﺔ ﻋﺪده‪،‬‬ ‫ﻓﺠﻤﻴﻌﻬـﻢ ﺷـﺒﺎب ﰲ أﻋﻤـﺎر‬ ‫ﺻﻐـﺮة ﻳﺼـﺪرون اﻟﺼﺤـﻒ‬ ‫ﺑﻤﺠﻬﻮداﺗﻬﻢ وﺧﱪاﺗﻬﻢ اﻟﺬاﺗﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻼ ﺗﻮﺟﺪ أﺟﻴﺎل ﺗﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﻧﻘﻞ‬ ‫اﻟﺨﱪ‪ ،‬وﻏﺎب ﻋﻨﻬﻢ دور اﻤﻮﺟﱢ ﻪ‬ ‫واﻤﺮﺷـﺪ‪ ،‬وﻻ ﺗﻮﺟﺪ ﻣﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ ﺗﺆﻫﻠﻬﻢ إﻻ اﻤﺴـﺎﻋﺪات‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬـﺎ ﺿﺌﻴﻠـﺔ‪،‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن ﻛﻠﻴـﺔ اﻹﻋـﻼم ﰲ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﺟﻮﺑـﺎ أﻏﻠﻘـﺖ أﺑﻮاﺑﻬﺎ‬ ‫ﺗﻤﺎﻣـﺎً‪ ،‬ﻟﻌـﺪم وﺟﻮد أﺳـﺎﺗﺬة‪،‬‬ ‫وﻗـﺎل‪ :‬إﻧـﻪ ﻻ ﻳﻮﺟـﺪ ﺧﺮﻳﺠـﻮ‬ ‫ﻛﻠﻴﺎت إﻋﻼم ﰲ اﻟﺠﻨﻮب‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل‪ :‬إن اﻟﺼﺤـﻒ ﻗﺒـﻞ‬ ‫أﺣﺪاث »ﻫﺠﻠﻴﺞ« اﻷﺧﺮة ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺗﻄﺒـﻊ ﰲ اﻟﺨﺮﻃـﻮم‪ ،‬وﺑﻌـﺪ‬ ‫اﻷﺣـﺪاث اﻧﺘﻘﻠـﺖ إﱃ أوﻏﻨـﺪا‪،‬‬ ‫وﻳﺘـﻢ ﺗﻮﺻﻴﻠﻬـﺎ ﻋﱪ ﺳـﻴﺎرات‬ ‫اﻟﻨﻘـﻞ‪ ،‬وﻗـﺪ ﺗﺘﺄﺧـﺮ ﺑﺤﺴـﺐ‬ ‫أوﻟﻮﻳﺎت اﻟﺸـﺤﻦ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﺴـﺒﺐ‬ ‫ﺧﺴﺎﺋﺮ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻓﺎدﺣﺔ ﻟﻠﺼﺤﻒ‪،‬‬ ‫وأَﺿـﺎف أن اﻟﺼﺤﻔـﻲ ﻳﺒـﺪأ‬ ‫ﻋﻤﻠﻪ ﻣـﻦ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ إﱃ اﻟﺘﻮزﻳﻊ‪،‬‬ ‫ﻓﺒﻌـﺪ وﺻـﻮل اﻟﺼﺤﻴﻔـﺔ‬ ‫ﻳﻘـﻮم اﻟﺼﺤﻔﻴﻮن ﺑﺎﺳـﺘﻼﻣﻬﺎ‬ ‫وﺗﻮزﻳﻌﻬﺎ ﻋـﲆ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﻟﻌﺪم‬ ‫وﺟـﻮد ﴍﻛﺎت ﺗﻮزﻳﻊ‪ ،‬ﺑﺠﺎﻧﺐ‬ ‫ارﺗﻔﺎع ﺳﻌﺮ اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ إﱃ ﻣﺒﻠﻎ‬ ‫ﺛﻼﺛـﺔ آﻻف ﺟﻨﻴـﻪ أي ﻧﺼـﻒ‬ ‫دوﻻر‪ ،‬ﻣﻤـﺎ ﺗﺴـﺒﺐ ﰲ إﺣﺠـﺎم‬ ‫اﻟﻘ ﱠﺮاء ﻋـﻦ ﴍاء اﻟﺼﺤﻒ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻄﺒـﻊ ﺑﻜﻤﻴـﺎت ﻗﻠﻴﻠـﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﻻ‬ ‫ﺗﺼﻞ اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ إﱃ ﺑﻘﻴﺔ وﻻﻳﺎت‬ ‫اﻟﺒﻼد ﻟﻌﺪم ﺗﻮﻓﺮ ﺷـﺒﻜﺔ ﻃﺮق‬ ‫ﻣﻌﺒﱠﺪة ﺗﺴـﻬﱢ ﻞ ﻧﻘﻞ اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ‪،‬‬ ‫وزﻳﺎدة ﺗﻜﻠﻔﺔ اﻟﱰﺣﻴﻞ ﺗﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﺳﻌﺮ اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ‪ ،‬وﻳﺸﺮ إﱃ أﻧﻬﻢ‬ ‫)ﻟﻠﴪﻳﺤﺔ(‬ ‫ﻳﺒﻴﻌـﻮن اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ‬ ‫ﱢ‬ ‫وﻫﻢ اﻟﺒﺎﻋﺔ اﻟﺠﺎﺋﻠﻮن ﺑﺄﺳـﻌﺎر‬ ‫اﻟﺘﻮزﻳـﻊ وﻣﻦ ﻣﻘـﺮ اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ‬ ‫ﻣﺒـﺎﴍة‪ ،‬وأﺿـﺎف أن اﻟﻌﺎﺋـﺪ‬ ‫)ﻟﻠﴪﻳﺤﺔ(‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺤﺼـﻞ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻗﺪ ﻳﻜﻮن ﺑﺎﻟﺘﺴـﺎوي ﻣﻊ إدارة‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﻔـﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﺆﺛﺮ ﻣﺸـﻜﻠﺔ‬ ‫اﻟﱰﺣﻴـﻞ ﻣـﻦ أوﻏﻨـﺪا ﻋـﲆ‬ ‫اﻻﻟﺘﺰاﻣﺎت ﻋﲆ اﻤﻌﻠﻨﻦ‪.‬‬ ‫وﻟﻜـﻦ ﻋـﲆ اﻟﺮﻏـﻢ ﻣـﻦ‬ ‫ذﻟـﻚ اﻟﻄﺮﻳـﻖ اﻟﺸـﺎﺋﻚ إﻻ أن‬ ‫»ﺳﺎﻳﻤﻮن« ﺑﺪا ﻣﺘﻔﺎﺋﻼ ً ﻣﻦ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﻣﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺒﺪاﻳـﺔ ﻷي ﻣﺠﺘﻤـﻊ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﺼﺤﺎﻓـﺔ ﰲ‬ ‫ﺟﻨـﻮب اﻟﺴـﻮدان ﺣﺪﻳﺜﺔ ﻋﻬﺪ‪،‬‬ ‫وﻫﻲ ﰲ ﻋﺎﻣﻬـﺎ اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬وﺗﻮﻗﻊ‬ ‫أن ﺗﺘﻢ إﺻﻼﺣـﺎت وﻣﻌﺎﻟﺠﺎت‬ ‫ﺗﺴـﺎﻋﺪ ﰲ اﺳـﺘﻘﺮاراﻟﺼﺤﺎﻓﺔ‪،‬‬ ‫وﻗـﺎل‪ :‬إﻧﻬـﻢ ﻳﺤﻤﻠـﻮن ﻋـﲆ‬ ‫ﻋﺎﺗﻘﻬـﻢ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﻛﺒـﺮة ﻟﻦ‬ ‫ﻳﺤﻴﺪوا ﻋﻨﻬـﺎ‪ ،‬وأن اﻟﺘﻬﺪﻳﺪات‬ ‫واﻤﺤﺎﻛﻤﺎت وﺣﺘـﻰ اﻻﻏﺘﻴﺎﻻت‬ ‫ﻛﻞ ذﻟﻚ ﺳـﻴﻈﻞ داﻓﻌﺎ ً ﻤﻮاﺻﻠﺔ‬ ‫ﻣﺴﺮﺗﻬﻢ اﻤﻬﻨﻴﺔ‪.‬‬


‫ﻧﺴﻤﺎت اﻟﺤﺮﻳﺔ ﻓﻲ ﻣﺼﺮ ﺗﺨﺸﻰ اﻟﺘﻀﻴﻴﻖ‬ ‫ﻋﺎﻣﺎن ﻋﲆ اﻟﺜﻮرة ﰲ ﻣﴫ‪ ،‬وﻻﻳﺰال اﻤﴫﻳﻮن ﻳﺒﺤﺜﻮن‬ ‫ﻋـﻦ »ﻋﻴﺶ‪ ..‬ﺣﺮﻳـﺔ‪ ..‬ﻋﺪاﻟﺔ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ«‪ ،‬وﻫﻲ ﻧﻔﺲ‬ ‫ﻣﺤﺘـﻮى اﻟﺸـﻌﺎرات اﻟﺘﻲ رﻓﻌﻮﻫﺎ ﰲ ﻣﻴـﺪان اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ ‫وﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻤـﺪن اﻤﴫﻳـﺔ وإن اﻗﱰﻧـﺖ ﺑﻤﺰﻳـﺪ ﻣـﻦ‬ ‫ﺷﻌﺎرات اﻟﻘﺼﺎص‪.‬‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫ﻋﺎﻣـﺎن ﻣﻦ اﻟﺜﻮرة ﻟﻢ ﻳﻜﻮﻧـﺎ ﻛﺎﻓﻴﻦ ﻟﺘﻐﻴﺮ واﻗﻊ ﺣﻴﺎة‬ ‫ﻣﻼﻳﻦ اﻤﴫﻳﻦ اﻟﺬﻳﻦ اﻧﺘﻔﻀﻮا ﻟﺘﻐﻴﺮ واﻗﻌﻬﻢ اﻟﺤﺎﻟﻚ‬ ‫اﻟﺬي ﻻﻳﺰال ﰲ ﻧﻈﺮ ﻛﺜﺮﻳﻦ ﻟﻢ ﻳﺘﻐﺮ‪.‬‬ ‫ﻋﺎﻣﺎن ﺷـﻬﺪا ﻋﺎﻣـﺎ ً وﻧﻴﻔﺎ ً ﻣﻦ ﺣﻜﻢ ﻣﺠﻠﺲ ﻋﺴـﻜﺮي‬ ‫ﻣﻦ رﻓﻘﺎء ﻣﺒﺎرك‪ ،‬ﺛﻢ أﺷـﻬﺮا ً ﻣﻦ ﺣﻜﻢ رﺋﻴﺲ إﺳﻼﻣﻲ‬

‫ـﺮض ﻃﻤﻮﺣـﺎت اﻟﺜـﻮرة‪ ،‬ﺧﺎﺻـﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﻨﺘﺨـﺐ ﻟـﻢ ﺗُ ِ‬ ‫اﻧﺘﻬﺎﺟﻪ ﻧﻔﺲ أدوات وأﺳﺎﻟﻴﺐ ﺣﻜﻢ ﺳﻠﻔﻪ اﻟﺬي ﺛﺎرت‬ ‫اﻟﺠﻤﻮع ﻋﻠﻴﻪ‪ .‬ﻋﺎﻣﺎن ﻣﻦ اﻟﺜﻮرة واﻻﺿﻄﺮاب واﻟﻐﻀﺐ‬ ‫واﻟﻄﻤﻮح وﻛﺜﺮ أﻳﻀﺎ ً ﻣﻦ اﻟﻌﻨﻒ واﻟﺪﻣﺎء واﻟﻨﺤﻴﺐ‪.‬‬ ‫ﻋﺎﻣﺎن ﺳـﻘﻄﺖ ﻓﻴﻬﻤﺎ ﻫﻴﺒﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ ورﺑﻤـﺎ اﻟﺪوﻟﺔ‬

‫‪6/4‬‬ ‫ﻣﺼﺮ‪ ..‬ﻋﺎﻣﺎن ﻋﻠﻰ اﻟﺜﻮرة‬

‫ﻣﻊ ﺗﻬـﺎوي ﺟﺪار اﻟﺨـﻮف ﺑﺮﻓﻘﺔ ﺿﺤﺎﻳﺎ ﺷـﺒﺎب ﺑﻞ‬ ‫وأﻃﻔـﺎل‪ ،‬رﺳـﻢ زﻣﻼؤﻫﻢ ﻣـﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺎت اﻷﻟﱰاس‬ ‫أﺳﻤﺎءﻫﻢ وﺣﻜﺎﻳﺎﺗﻬﻢ ﻋﲆ اﻟﺠﺪران ﰲ رﺳﻮﻣﺎت ﺗﺴﻤﻰ‬ ‫»ﺟﺮاﻓﻴﺘﻲ«‪ ،‬ﻣﺜّﻠﺖ ﴏﺧـﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻋﲆ واﻗﻊ ﻻ ﻳﺮﻳﺪ أن‬ ‫ﻳﺘﻐﺮ رﺑﻤﺎ ﻟﻸﺑﺪ‪.‬‬

‫‪24‬‬

‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬ﻫﻴﺜﻢ ﻣﺤﻤﺪ‬

‫ﺗﻌ ّﺪ »اﻟﺤﺮﻳﺔ« ﺛﺎﻧﻲ ﺷﻌﺎرات اﻟﺜﻮرة اﻤﴫﻳﺔ وأﺑﺮزﻫﺎ اﻧﺘﺰاﻋﺎ ً وأﻗﻮاﻫﺎ ﺻﺪى وأﻋﻼﻫﺎ ﺻﻮﺗﺎ ً‬ ‫وأﻛﺜﺮﻫـﺎ ﺗﺤﻘﻴﻘﺎ ً وأﻗﺮﺑﻬﺎ ﺗﻀﻴﻴﻘﺎ ً وأﻋﻨﻔﻬﺎ ﻣﻘﺎوﻣﺔ‪ ،‬رﺑﻤـﺎ ﻫﻲ وﻗﻮد ﻛﻞ ﻏﻀﺐ ٍ‬ ‫آت وﺗﻤﺮد‬ ‫ﻗـﺎدم ﰲ ﻣﴫ اﻟﺘﻲ ﺗﺮﻓﺾ ﻣﻴﺎدﻳﻨﻬﺎ وﺷـﺒﺎﺑﻬﺎ ﺑﺸـﺘﻰ اﻟﻄﺮق ﻛﻞ ﻣﺤـﺎوﻻت اﻟﺘﻀﻴﻴﻖ أو‬ ‫اﻟﻘﻤﻊ أو اﻻرﺗﺪاد ﻟﻌﴫ ﻣﺒﺎرك‪.‬‬ ‫ورﻏﻢ أن ﻗﺪر اﻟﺤﺮﻳﺎت اﻟﺬي اﻧﻘﺸﻊ ﻋﻨﻪ ﻏﺒﺎر ﻧﻈﺎم ﻣﺒﺎرك ﺑﻌﺪ اﻟﺜﻮرة ﻛﺒﺮ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ ﻣﻘﺎرﻧﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﺘـﺎح ﻗﺒـﻞ ﻋﺎﻣﻦ وﻋﱪ ﻋﻘﻮد ﻗﺒﻠﻬـﺎ‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ ﻳﺒﻘﻰ ﻏﺮ ﻣﻘﻨﻌﺎ ً ﻟﻜﺜـﺮ ﻣﻦ اﻤﴫﻳﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫وﺗﻀﺎﻋـﻒ ﻋﺪد اﻷﺣـﺰاب اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﰲ ﻣﴫ ﻣﻦ ‪24‬‬ ‫ﺣﺰﺑـﺎً‪ ،‬ﻣﻌﻈﻤﻬﺎ ﻫﻴـﺎﻛﻞ ﻛﺮﺗﻮﻧﻴﺔ‪ ،‬ﰲ آﺧﺮ أﻳـﺎم ﻣﺒﺎرك‪ ،‬إﱃ‬ ‫ﻧﺤﻮ ﺳﺒﻌﻦ ﺣﺰﺑﺎ ً ﺑﻌﺪ ﻋﺎﻣﻦ ﻓﻘﻂ ﻣﻦ اﻟﺜﻮرة‪.‬‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻋُ ﺮﺿﺔ ﻟﻼﻧﺘﻘﺎد‬ ‫ّ‬ ‫وﻳﺒـﻦ اﻟﻨﺎﺷـﻂ اﻟﺤﻘﻮﻗﻲ اﻟﺒﺎرز أﺣﻤﺪ ﺳـﻤﻴﺢ‪ ،‬ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻣﺮﻛـﺰ أﻧﺪﻟـﺲ ﻟﺪراﺳـﺎت اﻤﻔﻬـﻮم اﻟﻌـﺎم ﻟﻠﺤﺮﻳـﺔ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً‬ ‫ﻟـ»اﻟـﴩق«‪» :‬اﻟﺤﺮﻳـﺔ ﻫـﻲ أن ﺗﻔﻌـﻞ ﻣﺎ ﺗﺮﻳـﺪ ﰲ ﺣﺪود‬ ‫اﻟﻘﺎﻧـﻮن وﺣـﺪود اﻟﻄﺒﻴﻌـﺔ واﻟﻨﺎﻣﻮس اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ دون أي‬ ‫ﺣﺴﺎب ﻟﻀﻐﻮط اﻤﺠﺘﻤﻊ وﻣﻄﺎردة اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻟﻠﺤﺮﻳﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫ﻛﻞ ﻫـﺬا ﺑﴩط أن ﻻ ﺗﺘﻌﺪى ﻋﲆ ﺣﻘﻮق اﻟﻐﺮ وﻻ ﻳﺘﻢ ﴐر‬ ‫ﻏﺮي«‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺘﻘﺪ اﻟﺪﻛﺘﻮر أﺣﻤﺪ ﻋﺒﺪرﺑﻪ‪ ،‬أﺳﺘﺎذ اﻟﻌﻠﻮم اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﺑﻜﻠﻴـﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎد ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻘﺎﻫـﺮة‪ ،‬أن وﺿﻊ اﻟﺤﺮﻳﺎت ﰲ‬ ‫ﻣﴫ ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﻤﺎ ﻗﺒﻞ اﻟﺜﻮرة ﻳﻌ ّﺪ أﻓﻀﻞ‪ ،‬وأﻧﻬﺎ ﻟﻴﺴﺖ ﺑﻘﺪر‬ ‫اﻟﺴـﻮء اﻟﺬي ﻳﺼـﻮره اﻟﺒﻌﺾ‪ ،‬وﻗﺎل ﻋﺒﺪرﺑـﻪ ﻟـ»اﻟﴩق«‪:‬‬ ‫»ﻟـﻢ ﻳﻜﻦ ﻣﻦ اﻤﻨﺘﻈﺮ أن ﻳﻮﺟﺪ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻣﺜﻞ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺑﺎﺳـﻢ‬ ‫ﻳﻮﺳـﻒ ‪-‬اﻤﺬﻳﻊ اﻟﺴﺎﺧﺮ‪ -‬اﻟﺬي ﻳﺘﻤﺘﻊ ﺑﻤﺴﺎﺣﺔ ﻛﺒﺮة وﻏﺮ‬ ‫ﻣﺴﺒﻮﻗﺔ ﻣﻦ اﻟﺤﺮﻳﺔ«‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻋﺒﺪرﺑﻪ ﺷـﺪد ﻋﲆ أن »ﻗﺪر اﻟﺤﺮﻳﺔ اﻤﺘﻮاﻓﺮ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً‬ ‫ﻟﻢ ِ‬ ‫ﻳﻌﻄﻬـﺎ أﺣﺪ ﻟﻠﻤﴫﻳـﻦ‪ ..‬اﻤﴫﻳـﻮن اﻧﺘﺰﻋﻮﻫﺎ ﺑﻔﻀﻞ‬ ‫ﻇﺮوف اﻟﺜﻮرة«‪.‬‬ ‫واﻧﺘـﴩت ﰲ اﻟﻔـﱰة اﻷﺧـﺮة ﺑﺮاﻣﺞ ﺳـﺎﺧﺮة أﺑﺮزﻫﺎ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺑﺎﺳﻢ ﻳﻮﺳﻒ اﻟﺴﺎﺧﺮ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻨﺘﻘﺪ اﻟﺘﻴﺎر اﻹﺳﻼﻣﻲ‬ ‫واﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻤﴫي ﺑﺸـﻜﻞ ﺳـﺎﺧﺮ وﻏﺮ ﻣﺄﻟﻮف ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﴫﻳـﻦ‪ ،‬ﻣـﺎ ﻋ ّﺮﺿﻪ ﻟﺒﻼﻏـﺎت ﻗﻀﺎﺋﻴﺔ وﻣﺤـﺎوﻻت ﻤﻨﻊ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻪ‪ .‬وﻣﻊ ارﺗﻔﺎع ﺳـﻘﻒ اﻟﺤﺮﻳﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒﺮ‪ ،‬أﺻﺒﺢ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻋﺮﺿـﺔ ﻟﻼﻧﺘﻘـﺎد ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﺼﺤـﻒ واﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ اﻤﻌﺎرﺿﺔ ﺑﺸـﻜﻞ واﺳﻊ وﻛﺒﺮ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻋ ّﺮض‬ ‫ﺻﺤﺎﻓﻴﻦ وإﻋﻼﻣﻴﻦ ﻟﺒﻼﻏﺎت ﻣﻤﺎﺛﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ اﻤﴫﻳﺔ‬ ‫وﻣﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬ﻳﻘﻮل ﺣﻘﻮﻗﻴﻮن إﻧﻬﻢ ﻳﻨﺘﻤﻮن ﻟﻠﺘﻴﺎر اﻹﺳﻼﻣﻲ‪.‬‬ ‫ﻛﺘّـﺎبﻣﻤﻨﻮﻋـﻮنﻣـﻦاﻟﻜﺘﺎﺑـﺔ‬ ‫وﺧﻼل اﻷﺳـﺎﺑﻴﻊ اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬ﺣُ ﺠﺒﺖ ﻣﻘﺎﻻت رأي‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻨﴩ ﺑﺴﺒﺐ ﺗﻨﺎوﻟﻬﺎ اﻧﺘﻘﺎدات ﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ‬ ‫واﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻤـﴫي‪ ،‬وﻫﻮ ﻣـﺎ ﺣﺪث ﻣﺮات ﻋـﺪة ﰲ ﺻﺤﻒ‬ ‫ﻣﻤﻠﻮﻛـﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻌﺪ ﺗﻐﻴـﺮ ﻗﻴﺎدﺗﻬﺎ اﻟﺼﺤﻔﻴﺔ ﻋﱪ‬ ‫اﻟﺘﻌﻴﻦ ﻣﻦ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى اﻤﴫي‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺮأﺳﻪ ﻗﻴﺎدي‬ ‫ﻣﻦ ﺣﺰب اﻟﺤﺮﻳﺔ واﻟﻌﺪاﻟﺔ اﻟﺬراع اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻟﻺﺧﻮان‪.‬‬ ‫وأﻛﺪت ﻣﺼﺎدر ﻟـ«اﻟﴩق« أن ﻛﺘّﺎﺑﺎ ً ﻣﴫﻳﻦ ﺑﺎرزﻳﻦ‬ ‫ﺧـﻼل ﺣﻜـﻢ ﻣﺒـﺎرك ﻣﻤﻨﻮﻋﻮن ﻣـﻦ اﻟﻜﺘﺎﺑـﺔ ﰲ اﻟﺼﺤﻒ‬ ‫اﻤﴫﻳﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﻗﺎﻃﻊ‪ ،‬وأن ﻫﻨﺎك ﻗﻴﻮدا ً ﺷﺪﻳﺪة ﻋﲆ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻣﻌﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻳﻘـﻮل ﻋﺒﺪرﺑـﻪ »اﻤﻌﻀﻠﺔ اﻵن ﺑﺨﺼـﻮص اﻟﺤﺮﻳﺎت‬ ‫أن ﺑﻌﺾ اﻟﺘﻴﺎرات اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﺑﺪأت ﺗﺘﻤﻠﻤﻞ ﻣﻦ اﻻﻧﺘﻘﺎدات‬ ‫وﺗﺄﺧﺬ اﻷﻣﺮ ﺑﺤﺴﺎﺳـﻴﺔ ﺷـﺪﻳﺪة وﺗﻌﺪّﻫـﺎ ﻣﻮﺟﻬﺔ ﻟﻠﺪﻳﻦ«‪،‬‬ ‫ﻣﺘﺎﺑﻌﺎ ً »ﻃﺒﻴﻌﺔ اﻟﺤﺎﻛﻢ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﺧﻠﻔﻴﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ‬ ‫ﻃﺒﻴﻌﺔ اﻟﻘﻮاﻧﻦ اﻟﺼﺎدرة رﺑﻤﺎ ﺗﻜﻮن ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ أﻳﻀﺎً«‪.‬‬ ‫وﻳﻘـﻮل ﻋﺒﺪرﺑﻪ »أﺳـﻠﻮب اﻟﺴـﺨﺮﻳﺔ إﺣﺪى وﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿﺔ واﻟﺮﻗﺎﺑﺔ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ ﻋﲆ اﻟﺤﺎﻛﻢ«‪ ،‬وﻳﻌﺘﻘﺪ ﻋﺒﺪرﺑﻪ‬ ‫أن اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻊ ذﻟﻚ اﻟﻨﻮع ﻣﻦ اﻤﻌﺎرﺿﺔ »اﻟﻨﺎﻋﻤﺔ« ﻳﺘﻄﻠﺐ‬ ‫ﻣﻮاﺟﻬﺔ ﺑﺎﻤﺜﻞ ﻻ ﺑﺎﻟﻌﻨﻒ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻋﺒﺪرﺑﻪ »ﻻﺑـﺪ أن ﻳﻔﻬﻢ اﻟﺘﻴﺎر اﻹﺳـﻼﻣﻲ أﻧﻪ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻤﻨـﺢ اﻟﺤﺮﻳﺔ وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻟﻴﺲ ﻟﻪ اﻟﺤـﻖ ﰲ ﻣﻨﻌﻬﺎ‪ ..‬اﻟﺤﺮﻳﺎت‬

‫ﺟﺎزﻓـﻮا ﺑﺄرواﺣﻬـﻢ ﻟﺘﺤﻘﻴﻘﻪ‪ ،‬اﻟﺨﻮف ﻣﻦ اﻻرﺗﺪاد ﻋﻦ ﻧﺴـﻤﺎت اﻟﺤﺮﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻫﺒّﺖ‬ ‫ﻋﲆ ﺣﻴﺎة اﻤﴫﻳﻦ ﺗﻀﺎﻋﻒ ﺑﻌﺪ وﺻﻮل اﻟﺘﻴﺎر اﻹﺳـﻼﻣﻲ اﻤﺤﺎﻓﻆ ﻟﺴـﺪة اﻟﺤﻜﻢ‬ ‫ﻋﱪ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺮﳼ‪ ،‬اﻤﻨﺘﻤﻲ ﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ ،‬وﻋﱪ اﻟﺴﻴﻄﺮة ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺠﺎﻟـﺲ اﻟﻨﻴﺎﺑﻴﺔ اﻤﻨﻮط ﺑﻬﺎ إﺻـﺪار اﻟﻘﻮاﻧﻦ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﺨﺎف ﻣﻨـﺎﴏو اﻟﺜﻮرة ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻘﻴﻴﺪﻫﺎ اﻟﺤﺮﻳﺎت ﻣﺠﺪداً‪.‬‬ ‫اﻟﻼﻓﺖ ﰲ ﺛﻮرة اﻟﺤﺮﻳﺎت ﰲ ﻣﴫ‪ ،‬أن اﻟﺤﺮﻳﺔ ﰲ ﻣﴫ ﻟﻢ ﻳﻤﻨﺤﻬﺎ أﺣﺪ‪ ،‬ﺑﻞ اﻧﺘﺰﻋﻬﺎ‬ ‫اﻤﴫﻳـﻮن اﻧﺘﺰاﻋﺎً‪ ،‬ﻓﻔﱰة ﻋﺎﻣﻦ ﻣﻦ اﻟﺜﻮرة ﻣﻨﺤﺘﻬﻢ ﺣﻘﻮﻗـﺎ ً ﻋﺪة أﺑﺮزﻫﺎ »ﺣﺮﻳﺔ اﻟﺮأي‬ ‫واﻟﺘﻌﺒـﺮ« اﻟﺤﻖ ﰲ اﻟﺘﻈﺎﻫﺮ واﻹﴐاب‪ ،‬وﺣﺮﻳﺔ إﻧﺸـﺎء اﻷﺣـﺰاب واﻟﺼﺤﻒ‪ ،‬وﻫﻲ ﻛﻠﻬﺎ‬ ‫ﺣﻘـﻮق ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻨﺘﻘﺼﺔ ورﺑﻤﺎ ﻏﺎﺋﺒﺔ ﺗﺤﺖ ﺣﻜﻢ ﻣﺒـﺎرك‪ ،‬ﻣﻊ وﺿﻊ ﺧﻄﻮط ﺣﻮل اﻟﻘﺪر‬ ‫اﻤﺘﺤﻘﻖ ﻣﻦ ﺣﺮﻳﺔ اﻟﻌﻘﻴﺪة ﰲ ﻣﴫ‪.‬‬

‫ﻣﻨﺤﺘﻬـﺎ ﺳـﻠﻄﺔ اﻟﺜـﻮرة«‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ أﺿـﺎف »ﰲ ﺣـﺎل وﺟﻮد‬ ‫ﺗﺠﺎوزات‪ ..‬ﻓﻠﻴﻜﻦ اﻟﻘﺎﻧﻮن ﻫﻮ اﻟﻔﻴﺼﻞ«‪.‬‬ ‫وﻗﺎل »ﻗﺪر اﻟﺤﺮﻳﺔ اﻟﺤﺎﱄ ﻣﻘﻠﻖ ﻷي ﻧﻈﺎم ﺣﺎﻛﻢ‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫ﻻﺑـﺪ أن ﻳﺪرك اﻟﺠﻤﻴـﻊ أن ﻫﺬه ﻫﻲ ﴐﻳﺒـﺔ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ‬ ‫وﴐﻳﺒﺔ اﻤﻨﺎﺻﺐ اﻟﻌﻠﻴﺎ«‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺘﻘﺪ ﻋﺒﺪرﺑـﻪ أن »أﺣﺪا ً ﻟﻦ ﻳﻜﻮن ﻗﺎدرا ً ﻋﲆ ﺧﻔﺾ‬ ‫ﺳﻘﻒ اﻟﺤﺮﻳﺎت‪ .‬وﻣﻦ ﺳـﻴﺤﺎول ﻓﻌﻞ ذﻟﻚ ﺳﻴﺨﴪ ﻛﺜﺮاً‪..‬‬ ‫رﺑﻤﺎ ﺳﻴﻨﺪﻟﻊ ﻏﻀﺐ أو ﺗﻤﺮد واﺳﻊ«‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫ﻗﻠﻖ ﻋﲆ ﺣﺮﻳﺔ اﻟﺮأي‬ ‫وﻻ ﻳﻨﺺ اﻟﺪﺳـﺘﻮر اﻤﴫي اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻋـﲆ »ﻋﺪم ﺟﻮاز‬ ‫ﺣﺒﺲ اﻟﺼﺤﺎﻓﻴﻦ«‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﻳﻨﺺ ﻋﲆ ﺟﻮاز »إﻏﻼق اﻟﺼﺤﻒ‬ ‫وﻣﺼﺎدرﺗﻬﺎ وإﻏﻼق اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺎت ﺑﺤﻜﻢ ﻗﻀﺎﺋﻲ«‪.‬‬ ‫وﺗﻔﺘـﺢ اﻟﻨﺼـﻮص اﻟﺪﺳـﺘﻮرﻳﺔ ﺗﻠـﻚ ﺑﺎﺑـﺎ ً ﻤﻌﺎﻗﺒـﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﻔﻴـﻦ ﺑﻨﺺ اﻟﺪﺳـﺘﻮر‪ .‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﺗﻈﺎﻫـﺮ اﻟﺼﺤﻔﻴﻮن‬ ‫ﺿـﺪه ﻣـﺮات ﻋﺪة ﻛﻤـﺎ ﻗـﺮرت ﻧﻘﺎﺑﺘﻬـﻢ اﻻﻧﺴـﺤﺎب ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺄﺳﻴﺴﻴﺔ اﻟﺪﺳﺘﻮر ﻟﻠﺴﺒﺐ ذاﺗﻪ‪.‬‬ ‫وأﻋﺮﺑـﺖ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﰲ ﻣﻠﺨـﺺ ﻳﻮﻣﻲ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻗﺒﻞ أﺳـﺒﻮﻋﻦ ﻋﻦ ﻗﻠﻘﻬﺎ ﻣﻦ »ﺗﻘﻴﻴﺪ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻟﺤﺮﻳﺔ اﻟﺮأي‬ ‫واﻟﻨﻘﺪ ﰲ اﻹﻋﻼم ﺑﺰﻋﻢ إﻫﺎﻧﺔ اﻟﻘﺎدة اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﻦ«‪ ،‬وأﺿﺎﻓﺖ‬ ‫»ﻣـﻦ اﻟﺠﻮاﻧـﺐ اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ ﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ ﺳـﻠﻴﻤﺔ أن ﺗﻜﻮن‬ ‫اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ ﺣﺮة ﰲ اﻧﺘﻘﺎد اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ دون ﻣﻼﺣﻘﺔ ﻗﻀﺎﺋﻴﺔ«‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ إﺳـﻤﺎﻋﻴﻞ اﻟﻮﺷـﺎﺣﻲ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺤـﺎ ٍم ﻣﻨﺘ ٍﻢ ﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‬ ‫��ﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ ،‬ﻗﺎل »ﻗﺪر اﻟﺤﺮﻳﺔ ﺑﻌـﺪ اﻟﺜﻮرة ﻻ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧﺘـﻪ ﺑﺎﻟﺤﺮﻳﺔ ﻗﺒﻠﻬـﺎ ﺧﺎﺻﺔ ﺣﺮﻳـﺔ اﻟﺼﺤﺎﻓﺔ وﺣﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟـﺮأي واﻟﺘﻌﺒﺮ«‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ أﺿﺎف ﻟـ«اﻟﴩق«‪» :‬اﻟﻘﺎﻧﻮن ﻳﻔﺮق‬ ‫ﺑـﻦ ﺣﺮﻳﺔ اﻟﺮأي واﻟﺘﻌﺒﺮ وﺑﻦ اﻟﺴـﺐ واﻟﻘﺬف واﻹﻫﺎﻧﺔ«‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺪدا ً ﻋﲆ أن ﻫﻨﺎك إﻫﺎﻧﺎت ﺑﺎﻟﻐﺔ ﺗﻮﺟّ ﻪ ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ ﺗﺴﺘﺪﻋﻲ‬ ‫ﺗﺪﺧﻼً ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺎً‪.‬‬ ‫ﻣﻨﻈﻤﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻤﺪﻧﻲ‬ ‫وﻟﻴـﺲ ﺑﺒﻌﻴﺪ ﻋﻦ اﻹﻋﻼم‪ ،‬ﻓﺈن ﻧﻄـﺎق اﻟﺤﺮﻳﺔ اﻤﻤﻨﻮح‬ ‫ﻤﻨﻈﻤـﺎت اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻤﺪﻧـﻲ‪ ،‬وأﻏﻠﺒﻬـﺎ ﺗﺪار ﻋـﱪ ﺣﻘﻮﻗﻴﻦ‬ ‫ﻟﻴﱪاﻟﻴﻦ وﻳﺴـﺎرﻳﻦ‪ ،‬ﻟـﻢ ﻳﺘﻐﺮ ﻛﺜﺮا ً ﺑﻌﺪ ﺛـﻮرة ﻳﻨﺎﻳﺮ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫إن ﻣـﴩوع ﻗﺎﻧـﻮن ﻟﺘﻘﻴﻴـﺪ ﻋﻤﻠﻬﺎ وﺗﻤﻮﻳﻠﻬـﺎ ﺟﺮى ﺧﻼل‬ ‫ﺣﻜﻢ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﻌﺴـﻜﺮي ﻣﻦ رﻓﻘـﺎء ﻣﺒﺎرك ﻟﻠﺒﻼد ﰲ اﻟﻔﱰة‬

‫ﻣﻮاﻃﻦ ﻣﴫي ﻛﺘﺐ ﻋﲆ ﺟﺒﻴﻨﻪ ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً ﺑﺎﻟﺤﺮﻳﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻓﱪاﻳـﺮ ‪ 2011-‬ﻳﻮﻧﻴـﻮ ‪ ،2012‬ﻟﻜﻦ اﻟﻼﻓـﺖ أن ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻤﻨﻈﻤﺎت اﻟﺤﻘﻮﻗﻴﺔ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﺗﻬﻤﻴﺶ ﻛﺒﺮ ﻋﲆ اﻤﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻟﺮﺳﻤﻲ ﺑﺴﺒﺐ ﻣﻮاﻗﻔﻬﺎ ﰲ اﻧﺘﻘﺎد اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻤﴫي وﻧﻈﺎﻣﻪ‬ ‫ﺑﺘﻘﺎرﻳﺮﻫﺎ اﻟﺘﻲ ﺗﻜﺸـﻒ أوﺟﻪ اﻟﻘﺼﻮر واﻟﺴﻠﺒﻴﺎت ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺠﺎﻻت ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴﺎن واﻧﺘﻬﺎﻛﺎت اﻟﺮأي واﻟﺘﻌﺒﺮ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﺤﻘﻮﻗﻲ ﺳﻤﻴﺢ‪» ،‬ﻧﺤﻦ ﻛﻤﻨﻈﻤﺎت ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻣﺪﻧﻲ‬ ‫ﻟﻢ ﻧﺸـﻌﺮ ﺑﺄي ﺣﺮﻳﺔ ﻣﻨﺬ اﻧﺪﻻع ﺛـﻮرة ﻳﻨﺎﻳﺮ‪ ،‬وﺣﺘﻰ اﻵن ﻻ‬ ‫ﻳﻮﺟـﺪ أي ﺗﻐﻴﺮ ﻻ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻘﻮاﻧﻦ وﻻ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻟﺘﻔﺎﻫﻢ ﻣﻊ اﻟﺪوﻟﺔ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف ﺳـﻤﻴﺢ ﻟـ«اﻟـﴩق«‪» ،‬إن اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺗﺘﻌﻤـﺪ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﻣﻨﻈﻤﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻤﺪﻧﻲ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﻬﻤﻞ‬ ‫وﻻ ﺗﺤﺎول ﺗﺤﺴـﻦ وﺿﻊ ﻫﺬه اﻤﻨﻈﻤـﺎت اﻟﺘﻲ ﻟﻌﺒﺖ دورا ً‬

‫رﺳ ٌﻢ ﻋﲆ أﺣﺪ ﺟﺪران اﻟﻘﺎﻫﺮة )اﻟﴩق(‬ ‫ﺑﺎرزا ً ﰲ اﻟﺜﻮرة اﻤﴫﻳﺔ«‪.‬‬ ‫ً‬ ‫واﻓﺘﺘـﺢ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺮﳼ اﻟﺴـﺒﺖ اﻤـﺎﴈ ﻣﺆﺗﻤﺮا ﻳﻀﻢ‬ ‫ﻣﻤﺜﻠﻦ ﻟﻨﺤـﻮ أرﺑﻌﻦ ﻣﻨﻈﻤـﺔ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻣﺪﻧﻲ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﺷـﻬﺪ‬ ‫ﻏﻴﺎب أﺑﺮز اﻤﻨﻈﻤﺎت اﻟﺤﻘﻮﻗﻴﺔ‪.‬‬ ‫دوﻟﺔ ﺑﻼ رؤﻳﺔ‬ ‫وﻳﻘـﻮل اﻟﻜﺎﺗﺐ أﺣﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬وﻫﻮ ﺑﺎﺣﺚ ﺳـﻴﺎﳼ‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﻮﻗـﻊ وﻗﻮع اﻟﺜﻮرة ﰲ أول ﻛﺘﺒـﻪ‪ ،‬إن »اﻤﺘﺤﻘﻖ ﻣﻦ اﻟﺤﺮﻳﺔ‬ ‫أﻗـﻞ ﻣﻦ اﻤﺄﻣﻮل‪ ،‬واﻟﻮاﻗﻊ أﻗﻞ ﻣﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ‪ ..‬وﻫﺎﻣﺶ اﻟﺤﺮﻳﺔ‬

‫ﻣﺴﻮّ دة ﻟﻘﺎﻧﻮن اﻟﺘﻈﺎﻫﺮ ﺗﻀﻤﻨﺖ ﺗﻘﻴﻴﺪ ًا واﺿﺤ ًﺎ ﻟﺤﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﻈﺎﻫﺮ واﻻﺟﺘﻤﺎع واŠﺿﺮاب ﺑﺸﻜﻞ ﻳﻔﻮق ﻗﻴﻮد ﻋﺼﺮ ﻣﺒﺎرك‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﻠﻴﻢ‪ :‬ﻓﻲ ﻇﻞ ﺣﻜﻢ اŠﺧﻮان ﻧﺤﻦ ﻻ ﻧﻤﻠﻚ رؤﻳﺔ‪..‬‬ ‫ودوﻟﺔ ﺗﺴﻴﺮ ﺑﻼ رؤﻳﺔ ﻫﻲ دوﻟﺔ ﺗﺴﻴﺮ إﻟﻰ اﻟﻬﺎوﻳﺔ‬ ‫ﺑﺨﻴﺖ‪ :‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺄﺗﻲ ﺳﻠﻄﺔ ﻫﻲ ﺿﺤﻴﺔ اﻻﺳﺘﺒﺪاد ﻓﻤﻦ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ أن ﻻ ﺗﺪرك ﻣﻌﻨﻰ اﻟﺤﺮﻳﺔ وﻻ ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ‬ ‫ﺑﻜﺮ‪ :‬اﻟﻤﻮاﻃﻦ اﻟﻤﺼﺮي ﺗﺤﺮّر ﻣﻦ ﻓﻜﺮة اﻟﺨﻮف‪ ..‬وﻧﺤﺘﺎج إﻟﻰ‬ ‫ﻓﻜﺮة اﻟﺤﺮﻳﺔ اﻟﻤﺆﺳﺴﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺄﺗﻲ ﺑﺪﻋﻢ ﻣﻦ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪرﺑﻪ‪ :‬ﻻﺑﺪ أن ﻳﻔﻬﻢ اﻟﺘﻴﺎر اŠﺳﻼﻣﻲ أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻤﻨﺢ اﻟﺤﺮﻳﺔ‬ ‫وﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ ﻟﻴﺲ ﻟﻪ اﻟﺤﻖ ﻓﻲ ﻣﻨﻌﻬﺎ‬ ‫ﻣﻌﺎرﺿﻮن ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ ﻣﺮﳼ أﻣﺎم اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﺪﺳﺘﻮرﻳﺔ ﻟﺘﺄﻳﻴﺪ ﻗﺮاراﺗﻬﺎ‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫وإن زاد إﻻ أﻧـﻪ دون إدارة ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻧﺎﺟﺤـﺔ ﻻ ﻳـﺆدي إﱃ‬ ‫ﺗﻘـﺪم«‪ ،‬وﺗﺎﺑﻊ ﻋﺒﺪاﻟﻌﻠﻴﻢ ﻟـ«اﻟﴩق«‪» :‬اﻟﻘﺼﻮر ﰲ أﻧﻨﺎ ‪-‬ﰲ‬ ‫ﻇﻞ ﺣﻜﻢ اﻹﺧﻮان‪ -‬ﻻ ﻧﻤﻠﻚ رؤﻳﺔ‪ ،‬ودوﻟﺔ ﺗﺴﺮ ﺑﻼ رؤﻳﺔ ﻫﻲ‬ ‫دوﻟﺔ ﺗﺴﺮ إﱃ اﻟﻬﺎوﻳﺔ«‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وأﺿـﺎف »ﻧﺤﺘـﺎج ﻣﻨﺎﺧﺎ ﺻﺤﻴـﺎ ﻗﺎدرا ﻋـﲆ ﺻﻨﺎﻋﺔ‬ ‫اﻷﻣﻞ‪ ،‬ﺗﺮﺳـﻴﺦ ﻓﻜﺮة اﺣﱰام اﻵﺧﺮ ﻣﻬﻤﺎ زاد ﺣﺪ اﻻﺧﺘﻼف‪،‬‬ ‫اﺧﺘـﻼف دون ﺧﻼف‪ ..‬اﻟﺤﺮﻳﺔ ﰲ اﻟﻨﻬﺎﻳـﺔ ﻫﻲ ﺣﺮﻳﺔ إﺑﺪاء‬ ‫اﻟﺮأي ﻣﻨﻚ وﻟﻚ«‪.‬‬ ‫اﻤﺆﺳـﻒ‪ ،‬أن ﺣﺠﻢ اﻟﺤﺮﻳﺎت اﻟـﺬي اﻧﺘﺰﻋﻪ اﻤﴫﻳﻮن‪،‬‬ ‫اﺳـﺘﻐﻠﻪ اﻟﺒﻌﺾ ﺑﺼﻮرة ﺳﻠﺒﻴﺔ ﰲ ﺗﺠﺎوز ﻟﺤﻘﻮق اﻵﺧﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫وﻳـﺮدد ﻛﺜﺮون ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﻟﻔﻈﺔ »أﻧﺎ ﺣـﺮ« ﻟﺪﻻﻟﺔ ﻋﲆ ﺣﻘﻪ ﰲ‬ ‫ﻗﻮل أو ﻣﻤﺎرﺳـﺔ ﻣﺎ ﻳﺸـﺎء ﺣﺘﻰ وﻟـﻮ ﻛﺎن ﻣﻬﻴﻨﺎ ً أو ﻳﻨﺘﻬﻚ‬ ‫ﺣﺮﻳﺔ اﻵﺧﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﻳﻘﻮل أﺣﻤﺪ ﺑﺨﻴﺖ )‪ 24‬ﻋﺎﻣﺎ ً ‪ -‬ﻣﻬﻨﺪس( ﻟـ«اﻟﴩق«‪:‬‬ ‫»اﻟﺤﺮﻳﺔ ﻛﻠﻤﺔ ذات ﻣﻌﻨﻰ ﻛﺒﺮ‪ ..‬ﻟﻜﻨﻨﺎ ﻻﻧﺰال ﻧﺠﻬﻞ ﻣﻌﻨﺎﻫﺎ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘـﻲ«‪ .‬وأﺿﺎف ﺑﺨﻴﺖ‪ ،‬اﻟﺬي ﺷـﺎرك ﰲ اﻟﺜﻮرة وﻫﺘﻒ‬ ‫ﺑﺤﻤﺎس ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﺤﺮﻳﺔ ﻗﺒﻞ ﻋﺎﻣﻦ‪» ،‬ﺑﻌﺪ ﻛﻞ ﻫﺬه اﻟﺴﻨﻦ‬ ‫ﻣﻦ اﻻﺳـﺘﺒﺪاد‪ ..‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺄﺗﻲ ﺳـﻠﻄﺔ ﻫﻲ ﺿﺤﻴﺔ اﻻﺳﺘﺒﺪاد‬ ‫اﻟﻘﺪﻳـﻢ ﻣﻦ اﻷﺳـﺎس ﻓﻤﻦ اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ أن ﻻ ﺗـﺪرك ﻣﻌﻨﻰ وﻻ‬ ‫ﻗﻴﻤﺔ اﻟﺤﺮﻳﺔ وﻻ ﺗﺤﻘﻘﻬﺎ ﺑﺴـﻬﻮﻟﺔ«‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ »ﻟﻦ ﻳﻜﻮن ﻟﻠﺤﺮﻳﺔ ﻣـﻜﺎن إﻻ ﰲ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻳﻌﺮف‬ ‫ﻣﻌﻨﺎﻫﺎ وﻗﻴﻤﺘﻬﺎ«‪.‬‬ ‫ﺗﻘﻴﻴﺪ اﻟﺤﺮﻳﺎت‬ ‫وﻗﺒﻞ ﺷـﻬﺮ‪ ،‬أﻗـﺮ اﻤﴫﻳﻮن ﰲ اﺳـﺘﻔﺘﺎء ﺷـﻌﺒﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺮﺣﻠﺘـﻦ‪ ،‬دﺳـﺘﻮرا ً ﺻﺎﻏﺘـﻪ ﺟﻤﻌﻴـﺔ ﺗﺄﺳﻴﺴـﻴﺔ ﺳـﻴﻄﺮ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﻮن ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻳﻘﻮل ﻣﻌﺎرﺿﻮن إن اﻟﺪﺳﺘﻮر اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫أﻏﻔﻞ ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﺤﺮﻳﺎت اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ‪ ،‬وﻗﻮّض ﺣﻘﻮق اﻤﺮأة‪.‬‬ ‫وﻗﺒـﻞ أﺳـﺒﻮﻋﻦ‪ ،‬ﺗـﺪاول ﻧﺸـﻄﺎء ﻣﺴـﻮّدة ﻟﻘﺎﻧـﻮن‬ ‫اﻟﺘﻈﺎﻫـﺮ‪ ،‬ﻗﺎل ﻣﻌﺎرﺿﻮن إﻧﻬﺎ ﻣﻘﺪﻣﺔ ﻣﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺸﻮرى‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺘﻮﱃ ﺳﻠﻄﺔ اﻟﺘﴩﻳﻊ ﻟﺤﻦ اﻧﺘﺨﺎب ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻨﻮاب‪ ،‬وﺗﻀﻤﻨﺖ اﻤﺴـﻮّدة ﺗﻘﻴﻴﺪا ً واﺿﺤﺎ ً ﻟﺤﺮﻳﺔ اﻟﺘﻈﺎﻫﺮ‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎع واﻹﴐاب ﺑﺸﻜﻞ ﻳﻔﻮق ﻗﻴﻮد ﻋﴫ ﻣﺒﺎرك‪.‬‬ ‫وﺗﻘﻮل اﻟﺪﻛﺘﻮرة ﻧﻬﻰ ﺑﻜﺮ‪ ،‬أﺳـﺘﺎذ اﻟﻌﻠﻮم اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪ ،‬ﻟـ«اﻟـﴩق«‪ :‬إن »اﻤﻮاﻃﻦ اﻤﴫي‬ ‫اﻛﺘﺴـﺐ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣـﻦ اﻟﺤﺮﻳﺎت ﻋﻘـﺐ ﺛﻮرة ﻳﻨﺎﻳـﺮ‪ ،‬ﻟﻌﻞ‬ ‫أﺑﺮزﻫﺎ اﻟﺘﺤﺮر ﻣﻦ ﻓﻜﺮة اﻟﺨﻮف وﻫﻮ ﻣﺎ ﻇﻬﺮ ﰲ ﻣﻮاﺟﻬﺎت‬ ‫اﻟﺜﻮرة‪ ،‬واﻟﺘﺤﺮر ﻣﻦ ﻓﻜﺮة ﺗﺄﻟﻴﻪ اﻟﺤﺎﻛﻢ وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﻈﻬﺮ ﺟﻠﻴﺎ ً‬ ‫ﰲ ﺧـﺮوج اﻤﻌﺎرﺿـﺔ ﻟﻠﺘﻈﺎﻫﺮ ﰲ اﻟﺸـﺎرع إذا اﺧﺘﻠﻔﻮا ﻣﻊ‬ ‫ﻗﺮارات اﻟﺮﺋﻴﺲ«‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﺑﻜـﺮ ﺗﺎﺑﻌـﺖ »ﻣﺎزﻟﻨﺎ ﻧﺤﺘـﺎج إﱃ ﻓﻜـﺮة اﻟﺤﺮﻳﺔ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺄﺗﻲ ﺑﺪﻋـﻢ ﻣﻦ اﻟﺪوﻟﺔ‪ ،‬ﻓﻼﺑـﺪ ﻣﻦ وﺟﻮد‬ ‫دﺳـﺘﻮر وﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣـﻦ اﻟﻘﻮاﻧﻦ ﺗﺆﺳـﺲ ﻗﻴﻤـﺔ اﻟﺤﺮﻳﺔ‬ ‫وﺗﻈﻬﺮ ﻛﻴﻔﻴﺔ ﻣﻤﺎرﺳـﺘﻬﺎ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻦ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻣﻦ اﻤﻔﱰض أن‬ ‫ﻳﻮﺟـﺪ ﺟﻬﺎز ﺗﴩﻳﻌـﻲ وﺟﻬـﺎز إﻋﻼﻣﻲ ﻳﺴـﻤﺢ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫اﻟﺒﺴـﻴﻂ أن ﻳﻮﺻﻞ ﺻﻮﺗﻪ ﻟﻠﺤﺎﻛﻢ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ اﻧﺘﻬﺎك ﺣﺮﻳﺘﻪ«‪،‬‬ ‫وﺗﺎﺑﻌﺖ »ﰲ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة ﻛﻞ اﻤﺆﺳﺴـﺎت ﺗﻌﺮف دورﻫﺎ‬ ‫وﻋﻤﻠﻬـﺎ ﺗﺤﺪﻳـﺪا ً وﻓﻘـﺎ ً ﻟﻠﻘﺎﻧـﻮن اﻟـﺬي ﻳﺤـﺪد ﻛﻞ ﳾء‪..‬‬ ‫وﺗﻮﺟﺪ ﺗﻮازﻧﺎت واﺿﺤﺔ ﺑﻦ ﻣﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺪوﻟﺔ وﺳﻠﻄﺎﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘﴩﻳﻌﻴـﺔ واﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﺠﻌﻞ اﻷﻣـﻮر واﺿﺤﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺒﻠـﺪ‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﺎ ﻧﺘﻤﻨﻰ ﺣﺪوﺛﻪ ﰲ ﻣﴫ«‪ ،‬ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ »ﻧﺘﻤﻨﻰ أن‬ ‫ﺗﻜﻮن اﻟﺤﺮﻳﺔ ﻣﺆﺳﺴﻴﺔ ﰲ ﻣﴫ«‪.‬‬


‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 10‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 22‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (415‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﻜﺎﺗﺐ أﺟﻨﺒﻴﺔ ﺗﺴﺘﺤﻮذ‬ ‫ﻋﻠﻰ ‪ ٪٨٥‬ﻣﻦ‬ ‫اﻻﺳﺘﺸﺎرات اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪..‬‬ ‫و‪ ١٩٠‬ﻣﻜﺘﺒ ًﺎ ﺗﻤﺎرس‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ دون ﻣﻘﺮات‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﻋﺒﺪه اﻷﺳﻤﺮي‬ ‫ﻗـﺎل ﻟـ »اﻟﴩق« رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻤﻜﺎﺗﺐ‬ ‫اﻻﺳﺘﺸـﺎرﻳﺔ ﰲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻐـﺮف‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺎﺻـﻢ ﻋﺮب‪ ،‬إن‬ ‫اﻤﻜﺎﺗﺐ اﻻﺳﺘﺸﺎرﻳﺔ اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ ﺗﺴﺘﺤﻮذ‬ ‫ﻋﲆ ‪ %85‬ﻣﻦ »ﻛﻌﻜﺔ« اﻻﺳﺘﺸـﺎرات‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وأن ‪ 190‬ﻣﻜﺘﺒﺎ ً‬

‫ﺗﻤﺎرس اﻟﻌﻤﻞ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﻣﻨﺪوﺑﻦ ﻣﻦ دون‬ ‫ﻣﻘـﺮات‪ .‬وأﺿـﺎف أن ﻋﺪد ﺧﻤـﺲ ﻣﻜﺎﺗﺐ‬ ‫أﺟﻨﺒﻴﺔ ﺷﻬﺮة ﺗﺴﺘﺤﻮذ ﻋﲆ اﻟﻨﺼﻴﺐ اﻷﻛﱪ‬ ‫ﻣﻦ ﻫﺬه اﻻﺳﺘﺸﺎرات‪ .‬وأﺷﺎر إﱃ أن اﻤﻜﺎﺗﺐ‬ ‫اﻻﺳﺘﺸـﺎرﻳﺔ اﻤﺤﻠﻴـﺔ ﻟـﻢ ﺗﺠـﺪ ﺣـﻼ ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺠـﺪوى أﻋﻤﺎﻟﻬـﺎ وإﻳﺮادﺗﻬـﺎ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ‬ ‫إﱃ أﻧﻬـﺎ ﺗﻮاﺟﻪ ﺛﻼث ﻋﻘﺒﺎت رﺋﻴﺴـﺔ ﺗﺘﻤﺜﻞ‬ ‫ﰲ اﻤﻜﺎﺗـﺐ اﻷﺟﻨﺒﻴـﺔ‪ ،‬واﻤﻌﺎﻫـﺪ اﻤﻮﺟـﻮدة‬

‫داﺧﻞ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‪ ،‬وﻣـﺎ ﻳﻄﻠﻖ ﻋﻠﻴﻬﻢ »ﺗﺠﺎر‬ ‫اﻟﺸﻨﻄﺔ«‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﻋﺮب أن ﻗﺮار اﻟـ ‪ 2400‬رﻳﺎل‬ ‫ﺳﻴﺆﺛﺮ ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﺮ ﻋﲆ اﻤﻜﺎﺗﺐ اﻻﺳﺘﺸﺎرﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻮﻧﻬﺎ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﰲ ﻋﻤﻠﻬﺎ ﻋﲆ ﺣﻮاﱄ ‪ %90‬ﻣﻦ‬ ‫اﻻﺳﺘﺸـﺎرﻳﻦ اﻷﺟﺎﻧﺐ‪ .‬وذﻛﺮ أن ﻫﻨﺎك ﻋﺪة‬ ‫ﻃﻠﺒﺎت أﻣـﺎم وزارة اﻟﺘﺠـﺎرة ﻟﻔﺘﺢ ﻣﻜﺎﺗﺐ‬ ‫اﺳﺘﺸﺎرﻳﺔ ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬ﻛﺎﺷﻔﺎ ﻋﻦ وﺟﻮد ﺳﺒﻌﺔ‬

‫ﻣﻜﺎﺗﺐ ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ ﺗﻌﻤﻞ ﰲ ﺳﻮق اﻻﺳﺘﺸﺎرات‪،‬‬ ‫وﺗـﺆدي دورا ﺟﻴـﺪا‪ ،‬إذ إن اﻤـﺮأة أﺛﺒﺘـﺖ‬ ‫ﻛﻔﺎءﺗﻬـﺎ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺠﺎﻧـﺐ‪ .‬وأﺿﺎف ﻋﺮب أن‬ ‫اﻤﻜﺎﺗﺐ رﻓﻌﺖ ﺧﻄﺎﺑﺎت ﻋﺪة ﺑﺸـﺄن اﻟﻌﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﻮاﺋﻖ واﻟﻌﺮاﻗﻴﻞ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﱰض ﻋﻤﻠﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻣﻨﻬـﺎ اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ ﰲ اﻟﺴـﻮق وأﻫﻤﻴـﺔ ﻓﺘﺢ‬ ‫اﻤﺠﺎل أﻣﺎﻣﻬـﺎ واﻟﻀﻤﺎﻧﺎت اﻟﺒﻨﻜﻴﺔ‪ ،‬إﻻ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﺠﺪ ﺣﻠﻮﻻ ﺣﺘﻰ اﻵن‪.‬‬

‫اﻟﺤﺼﻴﻦ ﻟـ |‪ :‬ﻧﻔّﺬﻧﺎ ‪ ٤٢٢‬ﺳﺪ ًا وﻧﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ‬ ‫‪ ٩١‬آﺧﺮﻳﻦ šﺑﻌﺎد ﺷﺒﺢ اﻟﺨﻮف ودرء ﻣﺨﺎﻃﺮ اﻟﺴﻴﻮل‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺤﻤﺮي‬ ‫أﻛـﺪ ﻟـ »اﻟـﴩق« وزﻳﺮ اﻤﻴﺎه‬ ‫واﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺤﺼﻦ‪ ،‬أن ﺳـﺪود اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ‬ ‫ﺣﻘﻘﺖ أﻫﺪاﻓﻬﺎ ﰲ رﻓﻊ ﺷـﺒﺢ‬ ‫اﻟﺨـﻮف ﻣـﻦ اﻟﺴـﻴﻮل ودرء‬ ‫ﻣﺨﺎﻃﺮﻫﺎ ﻋـﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﰲ اﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻤﻨﻔﺬة ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﻗﺎل إن ﻫﻨﺎك ﺗﻮﺟﻴﻬﺎت‬ ‫ﻣﺴﺘﻤﺮة ﺑﺘﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻷﻫﺪاف‬ ‫اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﺘﻀﻴﻬـﺎ‬ ‫اﻤﺼﻠﺤﺔ‪ ،‬ﺳـﻮاء ﻟﺘﻮﻓﺮ ﻣﻴﺎه اﻟﴩب‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﺎ ﰲ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﻋﺴـﺮ واﻟﺒﺎﺣﺔ‬ ‫وﺟﺎزان‪ ،‬أو دﻋﻢ وﺗﻌﻮﻳﺾ ﻣﺼﺎدر‬ ‫اﻤﻴـﺎه اﻟﺠﻮﻓﻴـﺔ ﻟﻠﻤﻨﺎﻃﻖ‪ .‬وأﺷـﺎر‬ ‫اﻟﻮزﻳـﺮ اﻟﺤﺼـﻦ إﱃ أﻧـﻪ ﰲ ﺣـﺎل‬ ‫وﺟﻮد ﻣﻼﺣﻈﺎت ﰲ ﺳـﺪ أو ﺳﺪﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﻓﻬﻮ أﻣـﺮ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﺗﻌﻤﻴﻤـﻪ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا‬ ‫أن اﻟـﻮزارة ﺗﺘﺎﺑـﻊ وﺿﻊ اﻟﺴـﺪود‬ ‫أﺳﻮة ﺑﺎﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻷﺧﺮى وﺗﻌﻤﻞ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ اﻟﻘﺼـﻮر‪ .‬وﻗﺎل إن وزارﺗﻪ‬ ‫ﻧﻔـﺬت ‪ 422‬ﺳـﺪا ً ﺗﺒﻠـﻎ ﺳـﻌﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘﺨﺰﻳﻨﻴـﺔ ﺣـﻮاﱄ ‪ 1.97‬ﻣﻠﻴﺎر ﻣﱰ‬ ‫ﻣﻜﻌـﺐ ﻣﻦ اﻤﻴﺎه‪ ،‬ﻓ���ﻤـﺎ ﻳﻨﻔﺬ ﺣﺎﻟﻴﺎ‬

‫‪ 91‬ﺳـﺪا ً ﺗﺰﻳـﺪ ﺳـﻌﺘﻬﺎ اﻟﺘﺨﺰﻳﻨﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ ‪ 500‬ﻣﻠﻴﻮن ﻣﱰ ﻣﻜﻌﺐ‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻟﺴـﺪود اﻟﺘـﻲ ﺳـﺘﻨﻘﻞ‬ ‫اﻤﻴـﺎه ﻣﻨﻬﺎ إﱃ ﺟﺪة وﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫واﻟﻄﺎﺋـﻒ ﻟﺘﻌﻀﻴـﺪ ﻣﺼـﺎدر اﻤﻴﺎه‬ ‫وﻟﺘﻜﻮن ﻣﺼﺪرا ً اﺣﺘﻴﺎﻃﻴﺎ ً ﰲ ﺣﺎﻻت‬ ‫اﻟﻄﻮارئ‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل اﺳـﺘﻔﺎدة اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺴﺪود ﰲ اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﺒﺪﻳﻠﺔ‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﺤﺼـﻦ إﻧﻪ ﻳﺘﻢ ﻋـﺎدة ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫ﻗﺎل‬ ‫اﻟﻄﺎﻗﺔ ﻣﻦ اﻟﺴـﺪود اﻟﺘﻲ ﺗﺒﻨﻰ ﻋﲆ‬ ‫اﻷﻧﻬﺎر اﻤﺴﺘﻤﺮة اﻟﺠﺮﻳﺎن وﺑﻜﻤﻴﺎت‬ ‫ﺟﻴـﺪة‪ ،‬وﻫﻮ اﻷﻣـﺮ اﻟـﺬي ﻻ ﻳﺘﻮﻓﺮ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ أﻧﻪ ﻋﻨـﺪ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻟﺴـﺪود ﻋـﲆ أودﻳـﺔ ﻛﺒـﺮة ﻓـﺈن‬ ‫اﻟﻮزارة ﺗﻌﺪ دراﺳﺔ ﻓﻨﻴﺔ واﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ أﺣﺪ ﺑﻴﻮت اﻟﺨﱪة اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﺒﺤﺚ ﻣﺪى إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴـﺪود ذات اﻟﺘﺨﺰﻳﻦ اﻟﻌﺎﱄ وﻟﻜﻦ‬ ‫ﺑﻄﺎﻗﺔ ﻣﺤﺪودة‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻤﻬﻨـﺪس اﻟﺤﺼﻦ إﱃ‬ ‫أن اﻟﺴـﺪود ﺗﻌـﺪ ﻣـﻦ أﻫـﻢ وأﻋﻈﻢ‬ ‫اﻹﻧﺸـﺎءات اﻤﺎﺋﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻋﺮﻓﻬـﺎ‬ ‫وﻃﻮرﻫﺎ اﻹﻧﺴـﺎن ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻋﺪد ﻣﻦ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺤﺼﻦ‬ ‫اﻷﻫﺪاف ﺗﺒﻌـﺎ ً ﻟﻠﺤﺎﺟﺔ ﰲ ﻛﻞ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫ﺳﻮاء ﻟﺘﻮﻓﺮ اﻤﻴﺎه ﻟﻠﴩب أو اﻟﺰراﻋﺔ‬ ‫أو درء أﺧﻄﺎر اﻟﺴﻴﻮل واﻟﻔﻴﻀﺎﻧﺎت‬ ‫ﻋـﻦ ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻟﺘﺠﻤﻌﺎت اﻟﺴـﻜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫أو ﺗﻮﻓـﺮ اﻟﻄﺎﻗـﺔ ﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ ‪ .‬وأﻓﺎد أن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺤﻜﻢ‬ ‫ﻣﻮﻗﻌﻬﺎ اﻟﺠﻐﺮاﰲ وﻗﻠﺔ ﻣﺼﺎدر اﻤﻴﺎه‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ وﺧﻠﻮﻫﺎ ﻣﻦ اﻷﻧﻬﺎر واﻟﺒﺤﺮات‬ ‫وﺗﻨـﻮع ﻣﻨﺎﺧﻬـﺎ وﺗﻔـﺎوت ﻣﻌﺪﻻت‬ ‫اﻷﻣﻄـﺎر ﻓﻴﻬـﺎ؛ ﻓﺈﻧﻬـﺎ ﺗﻬﺘـﻢ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﻏﺮﻫﺎ ﺑﺎﻤﻴـﺎه واﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫وإﻋـﺪاد اﻷﺳـﻠﻮب اﻷﻣﺜـﻞ ﻹدارﺗﻬﺎ‬ ‫وﺗﺤﻘﻴﻖ اﻻﺳﺘﻔﺎدة اﻟﻘﺼﻮى ﻣﻦ ﻛﻞ‬

‫ﻗﻄﺮة ﻣﺎء ﰲ ﻇﻞ اﻟﺘﻨﺎﻗﺺ اﻤﺴـﺘﻤﺮ‬ ‫ﻤﺼﺎدر اﻤﻴـﺎه اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ‪ ،‬ﻟﺘﺤﺴـﻦ‬ ‫ﺣﻴﺎة اﻤﻮاﻃﻦ واﺳـﺘﻘﺮار واﺳﺘﻤﺮار‬ ‫ﻧﻤـﻮه‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا أن ﻫﺬا ﻫﻮ ﻣﺎ ﺗﺤﺮص‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﺑﺪﻋﻢ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻟﺴـﺪود‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﺘﻔـﻖ ﻣﻊ اﻟﻨﻈﺮة‬ ‫ﺑﻌﻴﺪه اﻤﺪى اﻟﺘﻲ ﺗﺆﻛﺪﻫﺎ اﻟﺪراﺳﺎت‬ ‫اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ وﺗﻮﺻﻴﺎت‬ ‫اﻤﺆﺗﻤـﺮات اﻤﺎﺋﻴـﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﺤﺬر ﻣـﻦ ﺧﻄﺮ اﻟﺠﻔـﺎف اﻟﻘﺎدم‪،‬‬ ‫ﻣﻤﺎ ﻳﻮﺟﺐ ﻋـﲆ اﻟﺠﻤﻴﻊ وﺧﺼﻮﺻﺎ‬ ‫اﻟـﺪول ذات اﻤﻨﺎخ اﻟﻘـﺎري ﺑﺬل ﻛﻞ‬ ‫اﻷﺳـﺒﺎب ﻟﺘﻮﻓﺮ اﻤﻴﺎه‪ ،‬واﻻﺳـﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻣﻦ ﻛﻞ ﻗﻄﺮة ﻣﺎء ﺳﻮاء ﻣﻴﺎه اﻷﻣﻄﺎر‬ ‫أو ﻣﻴـﺎه اﻟﺘﺤﻠﻴﺔ أو اﻤﻴـﺎه اﻤﻌﺎﻟﺠﺔ‬ ‫واﻹدارة اﻟﺠﻴﺪة‪ ،‬واﻻﺳﺘﺨﺪام اﻷﻣﺜﻞ‬ ‫واﻟﱰﺷـﻴﺪ ﰲ اﺳـﺘﻌﻤﺎﻟﻬﺎ ﻟﻀﻤـﺎن‬ ‫ﺣﻴـﺎة ﻛﺮﻳﻤﺔ ﻟﻨﺎ وﻟﻸﺟﻴـﺎل اﻤﻘﺒﻠﺔ‪،‬‬ ‫وإﻋـﺪاد ﻣﺎ ﻳﻠـﺰم ﻟﺬﻟﻚ ﻣـﻦ أﺑﺤﺎث‬ ‫ودراﺳـﺎت وﻗﺮارات ﺗﻜـﻮن ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ‬ ‫ﺣﻠـﻮل ﻟﻠﻤﺸـﻜﻠﺔ‪ ،‬وﻋـﺪم اﻻﻧﺘﻈﺎر‬ ‫ﺣﺘـﻰ ﺗﻨﻀـﺐ اﻤﺼـﺎدر وﺗﺤﺼـﻞ‬ ‫اﻟﻜﺎرﺛـﺔ‪ .‬وﻗﺎل وزﻳـﺮ اﻤﻴﺎه إن ﻣﺎ‬ ‫ﻧﻮﻗﺶ ﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى ﺑﺸـﺄن‬

‫ﻣﺼﺎدرﻟـ |‪» :‬اﻟﻄﻴﺮان اﻟﻤﺪﻧﻲ« ﺗﺘﺼﺪى ﻟﻠﺘﻬﺪﻳﺪات‬ ‫ا‰ﻣﻨﻴﺔ ﺑﺘﻮﻗﻴﻊ ﻣﺬﻛﺮة ﺗﻔﺎﻫﻢ ﻣﻊ ا‰ﻣﻦ ا‰ﻣﺮﻳﻜﻲ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ ﻣﻄﺮ‬ ‫ﻛﺸـﻔﺖ ﻟـ»اﻟـﴩق« ﻣﺼـﺎدر‬ ‫ﻣﻄﻠﻌـﺔ ﰲ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﻄـﺮان اﻤﺪﻧﻲ‪،‬‬ ‫ﻋـﻦ ﺗﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﻟﺠﻬﻮدﻫﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﺼـﺪي ﻟﻠﺘﻬﺪﻳـﺪات اﻷﻣﻨﻴـﺔ‬ ‫ﺑﺘﻮﻗﻴـﻊ ﻣﺬﻛﺮة ﺗﻌـﺎون ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫أﻣـﻦ اﻟﻄـﺮان اﻤﺪﻧـﻲ ﻣـﻊ إدارة أﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﻘﻞ ﺑﻮزارة اﻷﻣـﻦ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫ﰲ ‪ 17‬ﻳﻨﺎﻳـﺮ اﻟﺠـﺎري ﰲ واﺷـﻨﻄﻦ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ اﻤﺼـﺎدر ‪ ،‬إن اﻟﺘﻬﺪﻳﺪات اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل ﺗﺸـﻤﻞ ﺧﻄﻒ اﻟﻄﺎﺋﺮات‬ ‫أو ﺗﻌﺮﻳـﺾ ﺣﻴـﺎة اﻤﺴـﺎﻓﺮﻳﻦ ﻟﻠﺨﻄﺮ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﻴـﺎم ﺑﺄي ﻋﻤﻞ ﻳﺨﻞ ﺑﺎﻷﻣﻦ ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻟﻄـﺮان‪ ،‬ﻣﺎﻳﺸـﻜﻞ ﺧﻄـﻮرة ﺗﺘﻄﻠﺐ‬

‫اﻟـﺮدع واﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ اﻟﴪﻳـﻊ ‪ ،‬أﺿﺎﻓـﺖ‬ ‫أن ﻫـﺬه اﻟﺘﻌﺰﻳﺰات ﺗﺄﺗـﻲ ﻟﻠﺘﻘﻠﻴﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺨﺎﻃﺮ اﻟﺘـﻲ ﻳﺘﻌﺮض ﻟﻬﺎ ﻫﺬا اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺤﻴﻮي اﻟﺬي ﻳﻮاﺟﻪ ﺗﻬﺪﻳﺪات ﻣﻦ ﺣﻦ‬ ‫ﻵﺧـﺮ‪ .‬وأوﺿﺤـﺖ اﻤﺼﺎدر ﻧﻔﺴـﻬﺎ أن‬ ‫ﻫﻨﺎك ﺗﻌﺎوﻧﺎ ﻣﺸـﱰﻛﺎ ﺑـﻦ اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ ﰲ‬ ‫ﻫﺬا اﻤﺠـﺎل اﻤﻬﻢ اﻟـﺬي ﻳﺘﻄﻠﺐ ﺗﻌﺎوﻧﺎ‬ ‫وﺧـﱪات ﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻞ اﻷﻣﺜﻞ ﻣـﻊ اﻟﺤﺪث ‪،‬‬ ‫ﻻﻓﺘﺔ إﱃ أن اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺗﻨﺺ ﻋﲆ ﺗﺪرﻳﺐ‬ ‫أﻓـﺮاد أﻣﻦ اﻟﻄـﺮان وﺗﺄﻫﻴﻠﻬﻢ ﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣـﻊ أي ﺧﻄﺮ ﻣﺤﺘﻤﻞ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫أﺣـﺪث اﻤﻌـﺪات اﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﺔ ﰲ ﻫـﺬا‬ ‫اﻤﺠﺎل‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮت اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﰲ ﺑﻴﺎﻧﻬـﺎ أﻣﺲ‪،‬‬ ‫أن ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴـﺲ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻄﺮان‬

‫اﻤﺪﻧـﻲ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻓﻴﺼـﻞ اﻟﺼﻘﺮ وﻗﻊ‬ ‫ﻣﺬﻛﺮة اﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﻣﺪﻳﺮﻋﺎم إدارة أﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﻘـﻞ ﺑﻮزارة اﻷﻣﻦ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﰲ اﻟﻮﻻﻳﺎت‬ ‫اﻤﺘﺤـﺪة ﺟﻮن ﺑﻴﺴـﺘﻮل‪ .‬وﻳﺄﺗﻲ ﺗﻮﻗﻴﻊ‬ ‫اﻤﺬﻛـﺮة اﻧﻄﻼﻗﺎ ﻣﻦ اﻫﺘﻤـﺎم اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ‬ ‫ﺑﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﺘﻌـﺎون اﻹداري واﻟﺘﺸـﻐﻴﲇ‬ ‫واﻟﻔﻨـﻲ ﰲ ﻣﺠﺎل أﻣـﻦ اﻟﻄﺮان اﻤﺪﻧﻲ‪،‬‬ ‫وﺗﺄﻛﻴـﺪا ﻋﲆ اﻻﻫﺘﻤﺎم اﻤﺸـﱰك ﺑﺘﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺠﻬﻮد ﻟﻠﺘﺼـﺪي ﻟﻠﺘﻬﺪﻳـﺪات وﺗﻘﻠﻴﻞ‬ ‫اﻤﺨﺎﻃـﺮ ﰲ اﻟﻄـﺮان اﻤﺪﻧﻲ‪ .‬وﺗﺸـﻤﻞ‬ ‫اﻤﺬﻛـﺮة ﻋﺪدا ﻣﻦ أﻧﺸـﻄﺔ اﻟﺘﻌﺎون ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻄﺮﻓﻦ ﻣﺜﻞ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺨﱪات ﻟﻠﻤﺴﺎﻋﺪة‬ ‫ﻋﲆ ﺗﻄﻮﻳﺮ وﺗﺤﺴـﻦ وﺗﺸـﻐﻴﻞ اﻟﺒﻨﻴﺔ‬ ‫اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ ﻷﻣﻦ اﻟﻄﺮان اﻤﺪﻧﻲ وﻗﻮاﻋﺪه‬ ‫اﻟﻘﻴﺎﺳﻴﺔ وإﺟﺮاءاﺗﻪ وﺳﻴﺎﺳﺎﺗﻪ‪.‬‬

‫ﻗﻄﺎع اﻻﺗﺼﺎﻻت ﻳﻬﻮي ﺑﺎ‰ﺳﻬﻢ إﻟﻰ ﻣﺎ دون ‪ ٧٠٠٠‬ﻧﻘﻄﺔ‬ ‫ﺗﺤﻠﻴﻞ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬ ‫أﻟﻘـﺖ ﻧﺘﺎﺋـﺞ اﻟـﴩﻛﺎت اﻤﺪرﺟـﺔ‬ ‫ﰲ ﻗﻄـﺎع اﻻﺗﺼـﺎﻻت وﺗﻘﻨﻴـﺔ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت ﺑﻈﻼﻟﻬـﺎ ﻋـﲆ ﻣـﺆﴍ‬ ‫اﻷﺳـﻬﻢ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻴﻐﻠـﻖ ﻋـﲆ‬ ‫اﻧﺨﻔـﺎض‪ 69.56‬ﻧﻘﻄـﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫‪ ،%0.99‬وﺑﺄﺣﺠـﺎم ﺗـﺪاول ﺑﻠﻐﺖ ‪205‬‬ ‫ﻣﻼﻳـﻦ ﺳـﻬﻢ‪ ،‬ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪ 5.9‬ﻣﻠﻴـﺎر رﻳﺎل‪،‬‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑـ ‪ 5.2‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳـﺎل‪ ،‬ﻧﻔﺬت ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ‪ 130‬أﻟﻒ ﺻﻔﻘﺔ‪ .‬وأﺳﻬﻤﺖ ﻧﺘﺎﺋﺞ‬ ‫اﻟـﴩﻛﺎت اﻤﺪرﺟـﺔ ﰲ ﻗﻄـﺎع اﻻﺗﺼﺎﻻت‬ ‫ﰲ دﻓـﻊ ﻣـﺆﴍ اﻟﺴـﻮق ﻟﻠﱰاﺟـﻊ دون‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى ‪ ،7000‬وﺟﺎء ﺗﺮاﺟـﻊ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫ﻧﺘﻴﺠـﺔ اﻧﺨﻔﺎض أرﺑﺎح ﴍﻛﺔ اﻻﺗﺼﺎﻻت‬

‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ إﱃ ‪ 468‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳﺎل ﻟﻠﺮﺑﻊ‬ ‫اﻷﺧﺮ‪ ،‬وﺻﺪور أﻣﺮ ﺳﺎ ٍم ﺑﺈﻟﻐﺎء ﺗﺮﺧﻴﺺ‬ ‫ﴍﻛﺔ اﻤﺘﻜﺎﻣﻠﺔ ﰲ ﺣﺎل ﻋﺪم ﺳـﺪاد ﻗﻴﻤﺔ‬ ‫اﻟﻄﻴﻒ اﻟﱰددي ﺧـﻼل ‪ 15‬ﻳﻮﻣﺎ ً واﻟﺒﺎﻟﻎ‬ ‫‪ 1.01‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وﺳـﺠﻠﺖ أﺳﻌﺎر أﺳـﻬﻢ ‪ 33‬ﴍﻛﺔ‬ ‫ارﺗﻔﺎﻋﺎ ً ﻣﻘﺎﺑﻞ اﻧﺨﻔﺎض أﺳـﻌﺎر أﺳـﻬﻢ‬ ‫‪ 103‬ﴍﻛﺎت وﺛﺒﺎت أﺳـﻌﺎر أﺳـﻬﻢ ‪20‬‬ ‫ﴍﻛﺔ‪ ،‬واﻋﺘﲆ ﺳـﻬﻢ أﻣﺎﻧﺔ ﻟﻠﺘﺄﻣﻦ ﻗﺎﺋﻤﺔ‬ ‫اﻟـﴩﻛﺎت اﻷﻛﺜـﺮ ارﺗﻔﺎﻋﺎ ً ﺑﺎﻟﺤـﺪ اﻷﻋﲆ‬ ‫ﻣـﻦ اﻻرﺗﻔﺎع ﻟﻠﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻋﲆ اﻟﺘﻮاﱄ‬ ‫‪،‬أﻟﻴﺎﻧـﺰ إس إف ‪ ،%3.9‬اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‪،%3.7‬‬ ‫أﻳـﺲ ‪ ،%3.4‬وﺑﻮﺑـﺎ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ‪.%3.2‬‬ ‫وﰲ ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻷﻛﺜﺮ اﻧﺨﻔﺎﺿﺎ ً ﺗﺼﺪر ﺳـﻬﻢ‬ ‫اﻤﺘﻜﺎﻣﻠﺔ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﺑﺎﻟﺤﺪ اﻷدﻧﻰ‪ ،‬اﻟﻜﺎﺑﻼت‬

‫‪ ،%8.3‬اﻻﺗﺼـﺎﻻت ‪ ،%7.7‬ﻋﺬﻳـﺐ‬ ‫‪ ،%5.7‬واﻤﻌﺮﻓﺔ‪.%5.4‬‬ ‫ﺑﻨﺎء ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﺠﺪات ﺟﻠﺴـﺔ أﻣﺲ‪-‬‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻔﺎﺻﻞ اﻟﻴﻮﻣﻲ‪ -‬ﻳﻼﺣﻆ اﺳـﺘﻬﺪاف‬ ‫ﻣﺆﴍ اﻟﺴـﻮق ﻤﺴـﺘﻮى اﻟﺪﻋـﻢ اﻤﺘﺪاول‬ ‫ﻋﻨﺪ ﻧﻘﻄـﺔ ‪ 6961‬واﻻرﺗـﺪاد ﻣﻦ ﻋﻨﺪه‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ إﻏﻼﻗـﻪ ﻋﻨـﺪ ﻧﻘﻄـﺔ دﻋﻢ‬ ‫اﻤﺴـﺎر اﻟﺼﺎﻋـﺪ ‪ 6984‬اﻤﺘﺸـﻜﻞ ﻣﻨـﺬ‬ ‫ﻧﻮﻓﻤﱪ اﻤﺎﴈ‪ .‬ﺣﺎﻟﻴﺎً‪ ،‬ﻳﺴﺘﻠﺰم ﻻﺳﺘﻤﺮار‬ ‫اﻷداء اﻟﺼﻌـﻮدي ﺛﺒﺎﺗـﻪ ﻓﻮق اﻤﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻷﺧﺮ واﺟﺘﻴﺎز ﻣﺴـﺘﻮى ‪ ،7064‬ﻛﻤﺎ أن‬ ‫ﻋـﻮدة اﻟﺘـﺪاوﻻت دوﻧﻪ ﻛﺈﻏـﻼق ﻟﻴﻮﻣﻦ‬ ‫ﻳﺴﻬﻢ ﰲ اﺳﺘﻤﺮار اﻟﺘﺼﺤﻴﺤﺎت اﻟﺴﻌﺮﻳﺔ‬ ‫ﻧﺤﻮ ‪ 6820 6888-‬ﺑﻨﺎء ﻋﲆ ﻛﴪ اﻟﻘﻨﺎة‬ ‫اﻟﺼﺎﻋﺪة اﻟﻔﺮﻋﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻌﻮل ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬

‫وﻗـﻒ ﺑﻨﺎء اﻟﺴـﺪود ﻛﺎن ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ‬ ‫ﻣﻘﱰح ﻣﻦ ﺑﻌـﺾ اﻷﻋﻀﺎء اﻧﻄﻼﻗﺎ‬ ‫ﻣﻦ دور اﻤﺠﻠﺲ ﰲ ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ ﻣﺎ ﻳﻬﻢ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬وإن اﻟـﻮزارة أوﺿﺤـﺖ‬ ‫وﺟﻬـﺔ ﻧﻈﺮﻫـﺎ وﺟـﺪوى اﻟﺴـﺪود‬ ‫وﻓﺎﺋﺪﺗﻬـﺎ ﻣﻠﻤﻮﺳـﺔ ﻟـﺪى اﻟﺠﻤﻴﻊ‪،‬‬ ‫وﻣﻦ ﻣﺆﴍات ذﻟﻚ اﻟﻄﻠﺒﺎت اﻤﺘﺰاﻳﺪة‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫ﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ اﻟﺴـﺪود ﻋﲆ اﻷودﻳـﺔ وﻫﻮ‬ ‫ﻣﺎ ﺗﺪﻋﻤﻪ دراﺳـﺎت ﻋﻠﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ‬ ‫أن اﻟﺪراﺳـﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺎﻣـﺖ ﺑﻬﺎ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﻠﻌﻠﻮم واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﰲ‬ ‫‪1409‬ﻫـ‪ ،‬أوﺿﺤﺖ ﺟﺪوى اﻟﺴﺪود‬ ‫وﻓﺎﻋﻠﻴﺘﻬـﺎ ﰲ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣـﻦ ﻣﻴﺎه‬ ‫اﻟﺴـﻴﻮل ﻟﺘﻐﺬﻳﺔ اﻤﻴـﺎه اﻟﺠﻮﻓﻴﺔ‪ ،‬إذ‬ ‫ﻳﺼﻞ ﻣﻌـﺪل اﻟﺘﻐﺬﻳﺔ إﱃ ‪ %93‬ﻣﻦ‬ ‫ﺣﺠﻢ اﻤﻴﺎه اﻤﺨﺰﻧﺔ ﰲ وﻗﺖ اﻟﺸـﺘﺎء‪،‬‬ ‫و‪ ٪ 62‬ﰲ ﻓﺼـﻞ اﻟﺼﻴـﻒ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن‬ ‫ﻟـﺪى اﻟـﻮزارة ﺣﺎﻟﻴﺎ ً دراﺳـﺔ ﻋﻠﻤﻴﺔ‬ ‫ﺗﻔﺼﻴﻠﻴﺔ ﻟﻠﺴﺪود وﻓﻮاﺋﺪﻫﺎ وآﺛﺎرﻫﺎ‬ ‫وأﻧﺴـﺐ اﻟﱪاﻣـﺞ ﻟﺘﺸـﻐﻴﻠﻬﺎ ﻳﻘﻮم‬ ‫ﺑﻬـﺎ ﻣﻌﻬﺪ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﻟﻠﺒﺤﻮث‬ ‫واﻟﺪراﺳﺎت اﻻﺳﺘﺸـﺎرﻳﺔ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﺳﻌﻮد‪.‬‬

‫ﺛﻼث ﻏﺮف ﺗﺪرس‬ ‫ﻓﺼﻞ اﻟﻠﺠﺎن ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺠﺎﻟﺲ اšدارات‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬ ‫ﻳـﺪرس ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻐـﺮف‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ إﻋﺎدة ﻫﻴﻜﻠﺔ اﻟﻐﺮف‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﻳﺘـﻢ اﻧﺘﺨﺎب‬ ‫أﻋﻀـﺎء ﻣﺠﺎﻟﺲ إدارات اﻟﻐﺮف‬ ‫ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻤـﺪن ﻣـﻦ ﺧـﻼل‬ ‫ﻟﺠﺎن اﻟﻐﺮﻓﺔ‪ ،‬وﻳﻜﻮن اﻷﻋﻀﺎء ﻳﻤﺜﻠﻮن‬ ‫اﻟﻠﺠﺎن؛ ﺑﺤﻴﺚ ﺗﺘﺴﺎوى أﻋﺪاد اﻟﺼﻨﺎع‬ ‫ﻣـﻊ أﻋﺪاد اﻟﺘﺠـﺎر ﰲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة‬ ‫ﺑﺎﻟﻐﺮف‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬ﺗﺒﺤـﺚ ﻟﺠﺎن‬ ‫ﰲ اﻟﻐـﺮف اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ اﻟﺜﻼث‬ ‫»اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬ﺟـﺪة‪ ،‬اﻟﴩﻗﻴـﺔ« إﻋـﺎدة‬ ‫اﻟﻨﻈـﺮ ﰲ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻫﻴﻜﻠﺔ ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة‬ ‫ﺑﻬﺪف ﻓﺼﻞ اﻟﻠﺠﺎن داﺧﻞ اﻟﻐﺮف ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة ﻟﺘﻜﻮن ﺟـﺰءا ً ﺛﺎﺑﺘﺎ ً ﰲ‬ ‫اﻟﻬﻴـﻜﻞ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻲ ﻟﻠﻐـﺮف اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﺳـﻴﺘﻢ رﻓـﻊ ﺗﻮﺻﻴـﺎت وﻧﺘﺎﺋﺞ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻠﺠـﺎن إﱃ وزارة اﻟﺘﺠـﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‬ ‫ﻟﺘﺼﺪر ﺑﻬﺎ ﻗـﺮارات‪ ،‬إذ ﺗﻌﺘﱪ اﻟﻠﺠﺎن‬ ‫ﰲ اﻟﻐـﺮف اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ﻟﺠـﺎن »ﻣﺆﻗﺘﺔ«‬ ‫وﺗﺮﺗﺒﻂ إداراﺗﻬﺎ ﺑﺄﻋﻀﺎء ﻣﺠﻠﺲ إدارة‬ ‫اﻟﻐـﺮف اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪ ،‬وﻣﻊ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻋﻤﻞ ﻛﻞ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﺗﺘﻌـﺮض ﺑﻌـﺾ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻠﺠـﺎن ﻟﻺﻳﻘﺎف أو ﺗﺠﻤﻴﺪ أﻧﺸـﻄﺘﻬﺎ‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻳﺄﺗﻲ ﻣﺠﻠﺲ ﺟﺪﻳـﺪ‪ ،‬وﻗﺪ ﻳﻘﺘﻨﻊ‬ ‫أﻋﻀﺎؤه ﺑﺈﺑﻘﺎء اﻟﻠﺠﻨﺔ أو ﻋﺪم ﺟﺪوى‬ ‫ﺑﻘﺎﺋﻬـﺎ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻳﻔﻘﺪ اﻟﺘﺠﺎر وﺳـﻴﻠﺔ‬ ‫ﻟﺘﻤﺜﻴﻠﻬـﻢ واﻟﺪﻓـﺎع ﻋﻨﻬـﻢ أو اﻤﻄﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﺑﺤﻘﻮﻗﻬـﻢ داﺧـﻞ اﻟﻐـﺮف اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ‬ ‫وأﻣﺎم اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪.‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪25‬‬

‫اﻟﻤﻌﺠﻞ ﻟـ |‪ :‬أﻧﺼﺢ ﻓﻘﻴﻪ ﺑﺄن ﻳﺘﺠﺎوب‬ ‫ﻣﻊ اﻟﻤﻮاﻃﻨﻴﻦ‪ ..‬ﻓﺎﻟﺴﺮﻃﺎن ﻧﺴﺒﺘﻪ ﻋﺎﻟﻴﺔ ﺟﺪ ًا‬

‫ﺳﻌﺪ اﻤﻌﺠﻞ ﻣﺘﺤﺪﺛﺎ ﻟﻠﺰﻣﻴﻞ ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‬ ‫ﻧﺼـﺢ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ أﻣﻨـﺎء ﻣﻨﺘـﺪى اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدي اﻤﻬﻨﺪس ﺳـﻌﺪ اﻤﻌﺠﻞ‪ ،‬وزﻳﺮ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺎدل ﻓﻘﻴﻪ‪ ،‬ﺑﺄن ﻳﺘﺠﺎوب ﻣﻊ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪،‬‬ ‫وأن ﻳﻌﺮف ﻣﺎذا ﻳﺮﻳـﺪون ﻗﺒﻞ ﺻﺪور اﻟﻘﺮارات‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ردا ﻋـﲆ ﺳـﺆال » اﻟﴩق« ﺣـﻮل اﻗﱰاب‬ ‫ﻣﻬﻠﺔ اﻟﺸـﻬﺮ اﻟﺘﻲ ﺣﺪدﻫﺎ ﻣﺤﺘﺴﺒﻮن ﻟﻮزﻳﺮاﻟﻌﻤﻞ ﻳﻮم‬ ‫‪ ، 2012-12-25‬ﻹﻟﻐـﺎء ﻗـﺮار ﻋﻤـﻞ اﻤـﺮأة ﰲ ﻣﺤﺎل‬ ‫اﻤﺴـﺘﻠﺰﻣﺎت اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬وإﻻ ﻓﺈﻧﻬﻢ ﺳﻴﺪﻋﻮن ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺄن‬ ‫ﻳﺼﻴﺒـﻪ اﻟﴪﻃﺎن‪ .‬وأﺿﺎف اﻤﻌﺠﻞ« اﻟﴪﻃﺎن ﻧﺴـﺒﺘﻪ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ ﺟﺪاً‪ ،‬وأﺳـﺄل اﻟﻠـﻪ أن ﻳﺤﻤﻴﻪ وﻳﺤﻤﻴﻨﺎ‬ ‫ﻣـﻦ ﻫـﺬا اﻤﺮض اﻤﻨﺘﴩ ﻷﺳـﺒﺎب ﻛﺜﺮة »‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ‬ ‫أن اﻟـﻮزارة ﻟﺪﻳﻬـﺎ أﻧﻈﻤـﺔ ﺗﺴـﺎﻫﻢ ﰲ إﻳﺠـﺎد اﻟﺤﻠﻮل‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺤﺔ ﻟﺘﺴـﻬﻴﻞ ﻋﻤﻞ اﻤﺮأة‪ ،‬اﻟﺘﻲ أﺻﺒﺤﺖ ﺑﺤﺎﺟﺔ‬ ‫إﱃ اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬إذ إن دﺧﻞ اﻟﻌﺎﺋﻠﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺎت ﻻ ﻳﺆﻣﻦ‬ ‫ﻟﻬﺎ ﺣﻴـﺎة ﻛﺮﻳﻤﺔ وﻟﻴﺲ أﻣﺎم اﻤـﺮأة إﻻ أن ﺗﺘﻌﺎون ﻣﻊ‬ ‫أﴎﺗﻬﺎ وﺗﺴـﺎﻫﻢ ﰲ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت اﻟﺤﻴـﺎة‪ .‬وأﻓﺎد أن وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ أﺗﻰ ﺑـﴩﻛﺎت اﺳﺘﺸـﺎرﻳﺔ أﺟﻨﺒﻴﺔ ﻟﻬـﺎ أﻫﺪاف‬ ‫وأﺟﻨـﺪة ﻣﻌﻴﻨـﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ﻋﲆ ﴐورة ﻣﺴـﺎﻧﺪة اﻟﻘﻄﺎع‬

‫) ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺣﺴﻦ اﻤﺒﺎرﻛﻲ (‬

‫اﻟﺨـﺎص‪ ،‬إذ إن ﻫـﺬا اﻟﻘﻄﺎع ﻟﻦ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ أن ﻳﺘﺤﺮك‬ ‫دونﻣﺴـﺎﻋﺪةاﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺐ آﺧﺮ‪ ،‬اﻧﺘﻘﺪ اﻤﻌﺠـﻞ ﺗﴫﻳﺤﺎت وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺘﺠـﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺗﻮﻓﻴـﻖ اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺎل‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ »إن ﻗﺮار رﻓﻊ رﺳـﻮم ﺗﻜﻠﻔﺔ اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﻮاﻓﺪة إﱃ‬ ‫‪ 2400‬ﺳـﻨﻮﻳﺎ ﻟﻦ ﻳﺴـﺎﻫﻢ ﰲ زﻳـﺎدة اﻷﺳـﻌﺎر‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫اﻤﻌﺠـﻞ ﻟـ«اﻟﴩق« إن ﻗﺮار وزارة اﻟﻌﻤﻞ ﺳـﻴﻜﻮن ﻟﻪ‬ ‫ﺗﺄﺛﺮﻣﺒﺎﴍ ﻟﺮﻓﻊ اﻷﺳـﻌﺎر‪ ،‬ﻣﻌﺮﺑﺎ ﻋﻦ أﺳـﻔﻪ ﻟﺼﺪور‬ ‫ﻣﺜﻞ ﻫـﺬا اﻟﺘﴫﻳـﺢ ﻣﻦ وزﻳـﺮ اﻟﺘﺠﺎرة ﻗﺎﺋـﻼ »ﻧﺤﻦ‬ ‫ﻣﻘﺒﻠـﻮن ﻋﲆ ﺗﻐﻴـﺮات ﰲ ﻫﻴﻜﻠﺔ اﻷﺳـﻌﺎر‪ ،‬ﺣﺘﻰ وإن‬ ‫ﺗﺠ ّﻠﺪ اﻤﺴﺘﺜﻤﺮون ﻟﻔﱰات ﻣﺤﺪودة‪ .‬وﺗﺴﺎءل ‪ :‬إذا ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫اﻟﺰﻳﺎدة ﺗﻤﺜﻞ ‪ %5‬واﻟﺮﺑﺢ ﻻ ﻳﺘﺠﺎوز ‪ ،%05‬ﻓﻜﻴﻒ ﻻ‬ ‫ﻳﺆﺛﺮ؟! ‪ .‬وأﺿﺎف‪ ،‬ﺳﺒﻖ أن ﺳﺄﻟﺖ اﻟﻮزﻳﺮ اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ وﻗﻠﺖ‬ ‫ﻟﻪ ﰲ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺮﺳـﻮم ﻣﺎﺋﺔ رﻳﺎل وﻛﺎﻧﺖ ﺗﺤﻘﻖ‬ ‫ﻓﺎﺋﻀـﺎ ً ﻟﺼﻨﺪوق اﻤﻮارد اﻟﺒﴩﻳﺔ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﲆ ‪ 5‬ﻣﻠﻴﺎرات‬ ‫رﻳﺎل‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺘﻢ اﺳﺘﺜﻤﺎرﻫﺎ أو ﺗﻮﻇﻴﻔﻬﺎ‪ ،‬واﻵن ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫رﻓـﻊ اﻟﺮﺳـﻮم إﱃ ‪ 2400‬رﻳﺎل ﺳـﻨﻮﻳﺎ ﺳـﺘﺤﺼﻠﻮن‬ ‫ﻋـﲆ ﻋﴩات اﻤﻠﻴﺎرات‪ ،‬ﻓﺄﻳﻦ ﺳـﺘﺬﻫﺒﻮن ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﻫﻞ ﻫﻲ‬ ‫ﻟﺘﻮﻇﻴـﻒ ﺳـﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬و أﻳﻦ ﻫـﻢ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻮن اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫وﻇﻔﺘﻮﻫﻢ ؟‪ ..‬ﻛﻢ ﻋﺪدﻫﻢ ؟ وﻛﻢ ﴏف ﻋﻠﻴﻬﻢ ؟‪.‬‬

‫»زﻳﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ« ﺗﻘﻠﺺ اﻟﺨﺴﺎرة ﻓﻲ ‪ ٢٠١٢‬إﻟﻰ ‪٪٩‬‬ ‫وﻗﺎل إن ﻫﺬه اﻹﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﺗﺴﻌﻰ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻟﺘﻌﺰﻳـﺰ اﻷداء اﻟﺘﺸـﻐﻴﲇ واﻤـﺎﱄ‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أن ﻛﻔـﺎءة اﻟﺸـﺒﻜﺔ وﺟـﻮدة‬ ‫أﻋﻠﻨﺖ ﴍﻛﺔ »زﻳﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ«‪،‬‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت واﻟﻌـﺮوض اﻟﺘﺴـﻮﻳﻘﻴﺔ‬ ‫ﺗﻘﻠﻴﺺ ﺻﺎﰲ اﻟﺨﺴﺎرة ﺧﻼل‬ ‫اﻤﺒﺘﻜﺮة ﺳـﻮف ﺗﺴـﺎﻋﺪ اﻟﴩﻛﺔ ﰲ‬ ‫‪2012‬م ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ،%9‬وﺑﻠـﻎ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻷﻫﺪاف اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ ﻟﺨﻄﻄﻬﺎ‬ ‫ﺻـﺎﰲ اﻟﺨﺴـﺎرة ‪1.749‬‬ ‫اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻣـﺎ ﻣﻜﻨﻬﺎ ﻣـﻦ زﻳﺎدة‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬ﻣﻘﺎﺑﻞ ‪1.925‬‬ ‫ﻗﺎﻋـﺪة ﻣﺸـﱰﻛﻴﻬﺎ ﻣـﻦ ﻣﺸـﱰﻛﻲ‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن رﻳـﺎل ﰲ‪2011‬م‪ ،‬وﺳـﺠﻠﺖ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﻔﻮﺗﺮة‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل إﻃﻼق‬ ‫اﻧﺨﻔﺎﺿـﺎ ً ﰲ ﺻﺎﰲ اﻟﺨﺴـﺎرة ﻟﻠﺮﺑﻊ‬ ‫ﻋﺮوض ﺑﺎﻗـﺎت »ﻣﺰاﻳـﺎ« اﻟﺠﺪﻳﺪة‪،‬‬ ‫اﻟﺮاﺑـﻊ ﻣـﻦ ‪2012‬م ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎﻟﺮﺑﻊ‬ ‫وﻋـﺮوض ﺧﺪﻣـﺎت ﻧﻘـﻞ اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت‬ ‫اﻤﻤﺎﺛـﻞ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﺑﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺣﺴﺎم ﺑﻦ ﺳﻌﻮد‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪة اﻟﺘﻲ ﺗﺪﻋّ ﻢ ﺧﺪﻣﺎت اﻟﺠﻴﻞ‬ ‫‪ ،%4‬وﺑﻠـﻎ ﺻﺎﰲ اﻟﺨﺴـﺎرة ‪443‬‬ ‫اﻟﺮاﺑﻊ ‪ LTE‬ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻬﻮاﺗﻒ اﻤﺘﻨﻘﻠﺔ‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪ ،‬ﻣﻘﺎﺑﻞ‪ 461‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﺧﻼل‬ ‫أو أﺟﻬﺰة اﻟﺮاوﺗﺮ‪.‬‬ ‫اﻟﻔﱰة ﻧﻔﺴـﻬﺎ ﻣﻦ ‪ .2011‬وأرﺟﻌﺖ أﺳﺒﺎب‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن »زﻳﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ« اﺳـﺘﺜﻤﺮت‬ ‫اﻧﺨﻔـﺎض ﺻـﺎﰲ اﻟﺨﺴـﺎرة إﱃ اﻧﺨﻔـﺎض‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻣﻜﺜﻒ ﺧﻼل اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ ﰲ ﺗﺤﺴﻦ‬ ‫اﻟﺘﻜﺎﻟﻴﻒ اﻟﺘﻤﻮﻳﻠﻴﺔ‪ ،‬أﻣﺎ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻻﻧﺨﻔﺎض‬ ‫وﺗﻄﻮﻳﺮ ﺷـﺒﻜﺘﻬﺎ وﻣﻮاردﻫﺎ اﻟﺒﴩﻳﺔ ﺳﻌﻴﺎ ً‬ ‫ﺻـﺎﰲ اﻟﺨﺴـﺎرة ﺧـﻼل اﻟﺮﺑـﻊ اﻟﺮاﺑﻊ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻤﻜﺎﻧـﺔ اﻹﺟﻤﺎﻟﻴـﺔ وﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫‪2012‬م ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎﻟﺮﺑﻊ اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ ،‬ﻓﻴﻌﻮد إﱃ‬ ‫ﻋﺮوض ﺧﺪﻣﺎﺗﻬـﺎ‪ ،‬وﻧﺘﺞ ﻋﻦ ﻫﺬه اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت‬ ‫زﻳـﺎدة إﻳـﺮادات اﻟﴩﻛـﺔ ‪ %13‬ﻟﺘﺼـﻞ إﱃ‬ ‫‪ 1.724‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳـﺎل ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑـ ‪ 1.530‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﰲ زﻳﺎدة ﻗﺎﻋﺪة ﻣﺸـﱰﻛﻲ اﻟﴩﻛﺔ ﻣـﻦ أﺻﺤﺎب اﻟﺨﻄﻮط‬ ‫‪ ،2011‬إذ إن ﻫﺬه اﻟﺰﻳﺎدة ﰲ اﻹﻳﺮادات ﻧﺎﺗﺠﺔ ﻋﻦ زﻳﺎدة اﻤﻔﻮﺗـﺮة ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒﺮ ﻣﻦ ﺧﻼل إﻃﻼق ﻋـﺮوض ﺑﺎﻗﺎت‬ ‫ّ‬ ‫وﺗﺤﺴﻦ اﻤﺼﺎرﻳﻒ »ﻣﺰاﻳﺎ«‪ ،‬ﻣﺎ أﺳﻬﻢ ﰲ زﻳﺎدة إﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ﰲ إﻳﺮادات اﻟﺨﻄﻮط‬ ‫أﻧﺸﻄﺔ اﻤﺒﻴﻌﺎت ﺧﻼل ﻣﻮﺳﻢ اﻟﺤﺞ‪،‬‬ ‫اﻤﻔﻮﺗﺮة ﺧﻼل اﻟﻌﺎم ﻧﻔﺴﻪ ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ %16‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎﻟﻔﱰة‬ ‫اﻟﺘﺸﻐﻴﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة »زﻳﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ« ﻧﻔﺴـﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻤـﺎﴈ‪ .‬ﻛﻤﺎ أﻃﻠﻘﺖ ﺧﺪﻣـﺎت اﻟﺠﻴﻞ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺣﺴـﺎم ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد‪ ،‬أن اﻹدارة ﺗﺒﻨﺖ إﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﺮاﺑﻊ ﻟﻨﻘﻞ اﻟﺒﻴﺎﻧـﺎت ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﻄﺮﺣﻬﺎ ﺑﺎﻗﺎت‪Speed‬‬ ‫واﺿﺤﺔ ﺗﻬﺪف ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻟﺘﻔﻮق ﰲ اﻷداء اﻟﺘﺸﻐﻴﲇ واﻤﺎﱄ‪ .4G ،‬وﺳـﺠﻠﺖ إﻳﺮادات ﺧﺪﻣﺎت اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت ارﺗﻔﺎﻋﺎ ً ﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫وﺗﺤﻈـﻰ ﺑﺪﻋـﻢ ﻗﻮي ﻣـﻦ اﻟﴩﻛـﺔ اﻷم‪ ،‬ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ زﻳﻦ‪ %83 .‬ﰲ ‪2012‬م ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎﻟﻔﱰة ﻧﻔﺴﻬﺎ ﻣﻦ‪2011‬م‪.‬‬


‫المستثمر‬

‫‪26‬‬

‫الثاثاء ‪ 10‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 22‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )415‬السنة الثانية‬

‫طرح سبعة اكتتابات أولية وتعليق تداول أربع شركات‪..‬‬ ‫والقيمة السوقية ترتفع ‪ %10.2‬عام ‪2012‬‬ ‫الرق ‪ -‬الرياض‬ ‫أفشادت بيانشات صادرة عن هيئة السشوق‬ ‫اماليشة وركة السشوق امالية السشعودية‬ ‫(تداول) أن السشوق امالية امحلية شهدت‬ ‫خشال عشام ‪ 2012‬طشرح سشبع ركات‬ ‫لاكتتشاب العشام ي قطاعشات اإسشمنت‪،‬‬ ‫والتجزئشة‪ ،‬والزراعشة والصناعشات الغذائيشة‪،‬‬ ‫والتأمشن‪ ،‬وااسشتثمار الصناعشي‪ ،‬والفنشادق‬ ‫والسشياحة‪ .‬وبذلك بلغ إجماي الركات امدرجة‬ ‫ي السوق بنهاية العام إى ‪ 158‬ركة‪.‬‬ ‫والشركات امطروحة هي‪ :‬تكوين امتطورة‬ ‫للصناعات‪ ،‬وطوكيو مارين السعودية‪ ،‬وإسمنت‬ ‫نجران‪ ،‬والطيار للسشفر‪ ،‬والخطوط السشعودية‬ ‫للتموين‪ ،‬وإسمنت امدينة‪ ،‬وركة دلة للخدمات‬ ‫الصحية‪ .‬ووفشق البيانات‪ ،‬بلغت محصات هذه‬ ‫ااكتتابشات نحشو ‪ 5.32‬مليشار ريشال‪ ،‬إذ ُ‬ ‫طرح‬ ‫‪ 257.4‬مليون سشهم لجميع ركات ااكتتابات‬ ‫اأوليشة‪ ،‬وبنهاية العشام بلغت القيمة السشوقية‬ ‫للركات التي ُ‬ ‫طرحت وأُدرجت ي السشوق نحو‬ ‫‪ 24.1‬مليار ريال أي ما نسبته ‪ % 1.7‬من إجماي‬ ‫القيمشة السشوقية للشركات امدرجة (اأسشهم‬ ‫امصدرة) التي بلغت ‪ 1.4‬تريليون ريال‪.‬‬ ‫ووافقت هيئة السوق امالية عى الطروحات‬ ‫الجديدة ي إطار مسشاعيها نحو توسشيع قاعدة‬ ‫السشوق امالية وتنويشع الخيارات ااسشتثمارية‬ ‫أمشام امتداولن‪ ،‬وذلك بالتشوازي مع العمل عى‬ ‫رفشع كفاءة السشوق وزيشادة عمقهشا‪ ،‬إذ يقي‬ ‫نظشام السشوق امالية بشأن تتوى الهيئشة تنظيم‬

‫«الهيئة» تمضي في توسيع قاعدة السوق المالية ورفع كفاءتها‬ ‫السشوق امالية وتطويرهشا‪ ،‬والعمل عشى تنمية‬ ‫وتطوير أسشاليب اأجهزة والجهشات العاملة ي‬ ‫تداول اأوراق امالية‪ ،‬وتطوير اإجراءات الكفيلة‬ ‫بالحش ّد من امخاطر امرتبطشة بمعامات اأوراق‬ ‫اماليشة‪ ،‬وكذلشك تنظيشم إصشدار اأوراق امالية‬ ‫ومراقبتها والتعامل بها‪ ،‬وتنظيم ومراقبة أعمال‬ ‫ونششاطات الجهشات الخاضعشة لرقابشة الهيئة‬ ‫وإرافهشا‪ ،‬وحمايشة امواطنن وامسشتثمرين ي‬ ‫اأوراق امالية من اممارسات غر العادلة‪ ،‬أو غر‬ ‫السشليمة‪ ،‬أو التي تنطشوي عى احتيال‪ ،‬أو غش‪،‬‬ ‫أو تدليس‪ ،‬أو تاعب‪ ،‬والعمل عى تحقيق العدالة‬ ‫والكفاية والششفافية ي معامات اأوراق امالية‪،‬‬ ‫وتنظيم ومراقبة اإفصاح الكامل عن امعلومات‬ ‫امتعلقة بشاأوراق امالية‪ ،‬والجهات ا ُم ْ‬ ‫صدرة لها‪،‬‬ ‫وتعامل اأششخاص امطلعن وكبار امسشاهمن‬ ‫وامسشتثمرين فيها‪ ،‬وتحديد وتوفشر امعلومات‬ ‫التشي يجب عى امششاركن ي السشوق اإفصاح‬ ‫عنها لحامي اأسهم والجمهور‪.‬‬ ‫ومشن ضمن اإجراءات التشي اتخذتها هيئة‬ ‫السشوق اماليشة خشال العشام امشاي ي إطار‬ ‫ضمان اإفصاح وحماية امسشتثمرين ي السوق‪،‬‬ ‫تعليق تداول أسشهم أربع ركات وهي‪ :‬امتحدة‬ ‫للتأمشن التعاوني‪ ،‬وبروج للتأمن‪ ،‬والسشعودية‬ ‫لاتصاات امتكاملشة‪ ،‬ومجموعة محمد امعجل‪،‬‬ ‫ثم عادت الهيئة وأصدرت قرارات بإعادة تداول‬

‫أسشهم بعض هذه الركات بعد انتفاء أسشباب‬ ‫التعليق‪.‬‬ ‫معلشوم أن تعليشق اإدراج يكشون وفقشا ً‬ ‫للقواعشد امنصشوص عليها ي ائحة «التسشجيل‬ ‫واإدراج» الصشادرة عن الهيئشة‪ ،‬إذ تحدد امادة‬ ‫(‪ )35‬صاحيات تعليق اإدراج أو إلغائه‪ ،‬وتبعا ً‬ ‫لهشا يجوز للهيئشة تعليشق اإدراج أو إلغاؤه‪ ،‬ي‬ ‫أي وقت حسشبما تراه مناسشباً‪ ،‬ي سشت حاات‬ ‫هشي‪ :‬إذا رأت رورة ذلك لحماية امسشتثمرين‬ ‫أو للمحافظشة عى سشوق منتظمشة‪ ،‬وإذا أخفق‬ ‫صشدِرة لأس��هم) إخفاقا ً‬ ‫صشدِر (الركشة ا ُم ْ‬ ‫ا ُم ْ‬ ‫ً‬ ‫تراه الهيئشة جوهريا ي التشزام النظام ولوائحه‬ ‫التنفيذيشة بمشا ي ذلك عدم سشداد أي مقابل أو‬ ‫ِ‬ ‫يسشتوف‬ ‫غرامشات للهيئشة ي مواعيدها‪ ،‬وإذا لم‬ ‫ا ُم ْ‬ ‫صدِر متطلبات السيولة امحددة ي الائحة (أا‬ ‫يقل عدد مسشاهميه عن مائتي مسشاهم وا تقل‬ ‫ملكية الجمهور ي اأسشهم موضوع الطلب عن‬ ‫‪ ،)%30‬وإذا رأت الهيئشة ّ‬ ‫أن ا ُم ْ‬ ‫صشدِر أو أعماله‬ ‫لم تع ْد مناسشبة لتسويغ اسشتمرار إدراج أوراقه‬ ‫امالية ي السوق‪ ،‬وإذا عُ لق أو ألغي إدراج اأوراق‬ ‫امالية للم ْ‬ ‫ُصدِر اأجنبي ي سشوق مالية أخرى ي‬ ‫حالة اإدراج امزدوج لأوراق امالية‪.‬‬ ‫وتقي امادة نفسها (‪ )35‬من الائحة بأنه‬ ‫يجب عشى ا ُم ْ‬ ‫صدِر الشذي تخضع أوراقشه امالية‬ ‫للتعليشق ااسشتمرار ي التزام النظشام ولوائحه‬

‫حقيبة المستثمر‬

‫المد َرجة‬ ‫الوظائف اأساسية لمجالس إدارة الشركات ُ‬ ‫عُ هشد إى الجمعيشات العامشة للشركات‬ ‫امدرجشة ي السشوق اماليشة اختيشار أعضشاء‬ ‫مجلشس اإدارة لشكل ركة‪ ،‬وي إطشار زيادة‬ ‫الوعشي ااسشتثماري والحقوقشي لشدى عامة‬ ‫امسشتثمرين‪ ،‬أصشدرت هيئشة السشوق امالية‬ ‫كتيبا ً توعويا ً تحت عنوان (حوكمة الركات)‪،‬‬ ‫ع ّرفشت مشن خاله امهشام اأساسشية مجلس‬ ‫اإدارة‪ ،‬ويمكن تلخيص هذه امهام ي التاي‪:‬‬ ‫‪ - 1‬اعتمشاد التوجيهشات ااسشراتيجية‬ ‫واأهشداف الرئيسشية للركشة واإراف عى‬ ‫تنفيذها‪.‬‬

‫‪ 2‬وضشع أنظمشة وضوابشط للرقابشة‬‫الداخلية واإراف العا ّم عليها‪.‬‬ ‫‪ 3‬وضع نظشام حوكمة خاص بالركة‬‫ا يعارض أحشكام ائحة حوكمشة الركات‪،‬‬ ‫واإراف العشام عليه ومراقبشة مدى فاعليته‬ ‫وتعديله عند الحاجة‪.‬‬ ‫‪ - 4‬صياغة سياسات ومعاير وإجراءات‬ ‫واضحشة ومحددة للعضوية ي مجلس اإدارة‬ ‫ووضعها موضع التنفيشذ بعد إقرار الجمعية‬ ‫العامة لها‪.‬‬ ‫‪ - 5‬وضشع سياسشات مكتوبشة تنظشم‬

‫الهيئة من الداخل‬

‫وحدة متابعة اإفصاح‬

‫الراء امقيد لأسهم‬ ‫هشو راء أسشهم تتمتشع بحشق‬ ‫التصويت ومدرجة ي السشوق حينما‬ ‫يرتب عى ذلك الراء تملك امششري‬ ‫أو مشن يترفشون بااتفشاق معه أو‬ ‫سشيطرتهم عى نسبة تعادل ‪ %10‬أو‬ ‫أكثر من أسشهم ركة مشن ذات الفئة‬ ‫من أسهم الركة امعنية‪.‬‬ ‫العرض امقيد لأسهم‬ ‫هشو توجيه إعشان عشام يعرض‬ ‫امعلشن بمقتضاه راء أسشهم من فئة‬ ‫معينة مدرجة ي السشوق تتمتع بحق‬ ‫التصويشت إذا بلغ عدد اأسشهم التي‬ ‫يسشعى مقدم العشرض إى اكتسشاب‬ ‫ملكيتها قدرا ً تبلغ به نسشبة اأسشهم‬ ‫التشي يملكهشا هشو أو يملكهشا مشن‬ ‫يترفشون بااتفشاق معشه أو التشي‬ ‫يسيطرون عليها نسشبة تعادل عرة‬

‫إعام اجتماعي‬

‫تقشع وحشدة متابعة اإفصشاح تحت مظلشة إدارة‬ ‫اإفصشاح امسشتمر‪ ،‬التي تضم أيضا ً وحشدات‪ :‬إعانات‬ ‫الركات امدرجة‪ ،‬ومتابعة املكية واستثمار الركات‪،‬‬ ‫ومراجعة القوائم امالية‪ .‬وتسعى إدارة اإفصاح امستمر‬ ‫إى القيام بمهامها ومسؤولياتها لتحقيق أهداف الهيئة‬ ‫الرامية إى رفع مسشتوى اإفصاح والشفافية ي السوق‬ ‫امالية وتحقيق العدالة بن امستثمرين من خال التأكد‬ ‫من التشزام الركات امدرجة باإفصشاح عن التطورات‬ ‫امهمة واأحداث الجوهرية والتقارير امالية بشكل دقيق‬ ‫وي الوقت امناسشب دون تأخر‪ ،‬مما يتيح للمستثمرين‬ ‫اتخاذ قراراتهم ااستثمارية بشكل سليم‪.‬‬ ‫وتركشز مهشام وحدة متابعشة اإفصاح ي‪ :‬تسشلم‬ ‫نمشاذج اإفصشاح ودراسشتها للتأكشد مشن اسشتيفائها‬ ‫متطلبشات لوائشح الهيئشة (باسشتثناء نمشاذج إفصشاح‬ ‫التملشك التي تقشوم وحدة متابعشة املكية بتسشلمها)‪،‬‬ ‫وتوثيق امستندات ونماذج اإفصاح وحفظها ي ملفات‬ ‫الركات‪ ،‬وتسلم التقارير امالية الصادرة عن الركات‬ ‫ونماذج اإفصشاح الخاصة بهشا وامتابعة مع الركات‬ ‫لتسشليمها وتحديث بياناتها عشى موقع تداول‪ ،‬وتزويد‬ ‫الوحشدات واإدارات امعنيشة بالتقاريشر امالية ونماذج‬ ‫اإفصاح امتسشلمة‪ ،‬وإعداد تقارير يوميشة عن اأخبار‬ ‫والشائعات من خال متابعة امنتديات‪ /‬وسائل اإعام‬ ‫بششكل يومي‪ ،‬ومتابعشة إدراج الشركات الجديدة عى‬ ‫موقع تشداول للتأكد من اسشتيفائها متطلبات اإفصاح‬ ‫كافشة بحسشب لوائح الهيئشة‪ ،‬وإعداد ورفشع مخالفات‬ ‫متطلبشات اإفصشاح وتريشب امعلومشات‪ ،‬ومتابعشة‬ ‫الششكاوى الخاصة باإفصاح‪.‬‬

‫مصطلحات مالية‬

‫تضشم هيئشة السشوق اماليشة عشددا ً مشن اإدارات‬ ‫والوحشدات امعنية بسشوق امال وامكلفشة بتنفيذ نظام‬ ‫السشوق اماليشة ولوائحه‪ ..‬هنا زاوية أسشبوعية تسشلط‬ ‫الضوء عى إحدى اإدارات ي إطار بناء عاقة معلوماتية‬ ‫بن امستثمرين والهيئة‪.‬‬

‫العاقشة مع أصحاب امصالح من أجل حماية‬ ‫حقوقهم‪.‬‬ ‫والكتيب ‪-‬الذي يمكشن ااطاع عليه من‬ ‫خال اموقع اإلكروني للهيئة‪ -‬يضع تصنيفا ً‬ ‫محددا ً أعضاء مجلس اإدارة؛ فمجلس اإدارة‬ ‫ينبغشي أن يحافظ عى امسشتوى امطلوب من‬ ‫ااستقالية ي اتخاذ القرارات التي من شأنها‬ ‫تحقيق أهداف الركة ومساهميها‪ ،‬لذا يتعن‬ ‫أن يكون غالبية أعضشاء امجلس من اأعضاء‬ ‫غشر التنفيذيشن وأن ا يقش ّل عشدد اأعضشاء‬ ‫امستقلن عن عضوين أو ثلث أعضاء امجلس‬

‫التنفيذية‪ .‬وإذا اسشتمر التعليق مدة ستة أشهر‬ ‫مشن دون أن يتخشذ ا ُم ْ‬ ‫صشدِر إجراءات مناسشبة‬ ‫استئناف التداول‪ ،‬جاز للهيئة أن تلغي اإدراج‪.‬‬ ‫وعنشد إعان موافقة الجمعية العامة غر العادية‬ ‫للم ْ‬ ‫ُصشدِر عى زيادة رأسشماله‪ ،‬التشي ينتج عنها‬ ‫اسشتحواذ عكي‪ ،‬يلغشى إدراج أسشهم ا ُم ْ‬ ‫صدِر‪،‬‬ ‫وعليه تقديم طلب جديد لتسجيل اأسهم وقبول‬ ‫إدراجهشا وفقا ً لهشذه القواعد إذا رغشب ي ذلك‪.‬‬ ‫أما امادة السادسشة والثاثون فهي تحدد آليات‬ ‫اإلغشاء أو التعليشق ااختياري لشإدراج‪ ،‬وتؤكد‬ ‫امادة أنه ا يجوز ُم ْ‬ ‫صشد ٍِر أُدرجت أوراقه امالية‬ ‫ي السشوق إلغشاء اإدراج أو تعليقشه إا بموافقة‬ ‫سشابقة مشن هيئشة السشوق اماليشة‪ ،‬ويجب عى‬ ‫ا ُم ْ‬ ‫صدِر تزويد الهيئة بامعلومات اآتية‪ :‬اأسباب‬ ‫امحددة لطلشب اإلغاء أو التعليق‪ ،‬ونسشخة من‬ ‫امسشتندات ذات العاقة‪ ،‬ونسشخة من أي وثيقة‬ ‫مرسشلة إى امسشاهمن إذا كان إلغشاء اإدراج‬ ‫نتيجة لعملية اسشتحواذ أو أي إجراء آخر يتخذه‬ ‫ا ُم ْ‬ ‫صدِر‪.‬‬ ‫ومشن بيانات السشوق اماليشة‪ ،‬أغلق امؤر‬ ‫العام للسشوق بنهاية العام امشاي ‪ 2012‬عند‬ ‫مسشتوى ‪ 6801‬نقطة مقارنشة بش ‪ 6417‬نقطة‬ ‫ي نهاية العام السشابق مرتفعشا ً ‪ 383‬نقطة أي‬ ‫بنسشبة ‪ .%6‬وبلغت القيمة السشوقية لأسشهم‬ ‫امصدرة ‪ 1.4‬تريليون ريال‪ ،‬فيما وصلت القيمة‬ ‫اإجماليشة لأسشهم امتداولشة إى ‪ 1.9‬تريليشون‬ ‫ريال‪ ،‬وناهز عدد الصفقات امنفذة ‪ 42.1‬مليون‬ ‫صفقشة‪ ،‬أما عدد إجماي اأسشهم امتداولة فكان‬ ‫‪ 82.5‬مليار سهم‪.‬‬ ‫أيهما أكثر‪.‬‬ ‫وتحدد ائحة حوكمة الركات الصادرة‬ ‫عن هيئة السشوق اماليشة جوانب االتزام فيما‬ ‫يتعلشق بتكويشن مجلس اإدارة وهشي ‪-‬طبقا ً‬ ‫للمشادة ‪ 12‬مشن الائحشة‪ :-‬أن يحشدد نظام‬ ‫الركة عشدد أعضاء مجلشس اإدارة (عى أا‬ ‫يق ّل عن ثاثة وا يزيشد عى ‪ 11‬عضواً)‪ ،‬وأن‬ ‫تعن الجمعية العامة أعضشاء مجلس اإدارة‬ ‫للمدة امنصوص عليها ي نظام الركة برط‬ ‫أا تتجاوز ثاث سنوات‪ ،‬ويجوز إعادة تعين‬ ‫ّ‬ ‫ينشص نظام‬ ‫أعضشاء مجلشس اإدارة مشا لم‬ ‫الركة عى غر ذلك‪.‬‬ ‫كذلشك تقشي امشادة نفسشها أن تكون‬ ‫أغلبية أعضاء مجلس اإدارة من اأعضاء غر‬ ‫التنفيذيشن‪ ،‬وأن يُحظر الجمشع بن منصب‬

‫ي امائشة أو أكثشر من أسشهم الركة‬ ‫امعنية‪.‬‬ ‫حساب توزيع اأرباح‬ ‫حسشاب تسشجل فيشه اأربشاح‬ ‫اموزعة عى الركاء أو امسشاهمن ي‬ ‫الركة‪.‬‬ ‫إحراز اأرباح‬ ‫راء اأسهم قبل فرة قصرة من‬ ‫تاريخ توزيع اأربشاح عليها‪ ،‬وبالتاي‬ ‫يحرز امشري أرباح اأسهم لنفسه‪.‬‬ ‫نسبة تغطية توزيع أرباح‬ ‫مؤر يبن مدى قدرة صاي ربح‬ ‫امنشأة عى سداد إجماي توزيع أرباح‬ ‫امنشأة‪ .‬وتُحسب هذه النسبة بامعادلة‬ ‫التالية‪ :‬نسبة تغطية توزيعات اأرباح‬ ‫ناقصشا ً صشاي الدخشل مقسشوما ً عى‬

‫ما دور هيئة الس�وق امالي�ة ي اإعانات‬ ‫الت�ي تنره�ا ال�ركات امدرج�ة ي موق�ع‬ ‫السوق امالية؟‬ ‫تضشع الهيئشة الضوابط والتعليمشات امنظمة‬ ‫إعانشات الشركات امدرجشة ي السشوق اماليشة‬ ‫السشعودية (تداول) والتي يجب عى تلك الركات‬ ‫االتزام بها عند ّ‬ ‫بث أي إعان ي موقع تداول‪ .‬وتقع‬ ‫مسؤولية اإعان ومحتوياته عى الركة‪.‬‬ ‫مت�ي يج�ب ع�ى ال�ركات امس�اهمة‬ ‫امدرجة ي السوق إعان قوائمها امالية؟‬ ‫حدّدت هيئة السوق امالية الفرات التي يجب‬ ‫عى الركة خالها نر قوائمها امالية وهي‪ :‬إعان‬

‫متداولون يتابعون سوق اأسهم‬ ‫رئيشس مجلشس اإدارة وأي منصب تنفيذي‬ ‫بالركشة مثشل منصشب العضو امنتشدب أو‬ ‫الرئيشس التنفيذي أو امدير العشام‪ ،‬وأا يق ّل‬ ‫عدد أعضشاء مجلشس اإدارة امسشتقلن عن‬ ‫عضوين أو ثلث أعضشاء امجلس أيهما أكثر‪،‬‬ ‫وأن يبن نظام الركة كيفية انتهاء عضوية‬ ‫امجلشس وأنه يجشوز للجمعيشة العامة ي كل‬ ‫وقشت عزل جميشع أعضاء مجلشس اإدارة أو‬ ‫بعضهشم ولو ّ‬ ‫نص نظشام الركة عى خاف‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫ويجشري حاليشا ً ي عشدد مشن الركات‬ ‫امدرجشة ي السشوق امحليشة اختيشار أعضاء‬ ‫مجلشس اإدارة بواسشطة «التصويشت‬ ‫الراكمشي»‪ ،‬ويمنح هذا النشوع من التصويت‬ ‫ك َل مسشاهم قشدرة تصويتيشة بعدد اأسشهم‬

‫إجماي توزيعات اأرباح‪.‬‬ ‫أنموذج خصم أرباح اأس�هم‬ ‫أنمشوذج ريشاي يُسشتخدم ي‬ ‫حسشاب سعر بيع السشهم عى أساس‬ ‫القيمشة امخصومشة لدفعشات أربشاح‬ ‫اأسشهم امسشتقبلية امتوقعشة‪ ،‬ممشا‬ ‫يتيح للباحث عن اسشتثمارات مربحة‬ ‫اكتششاف اأسشهم التشي تبشاع حاليا ً‬ ‫بأقل من قيمتها السوقية والتي تتميز‬ ‫بالقدرة عى تحقيق أرباح رأسمالية‪.‬‬ ‫توزيعات اأرباح امتأخرة‬ ‫توزيعشات اأربشاح امسشتحقة‬ ‫عشى اأسشهم اممتشازة عشن سشنوات‬ ‫سشابقة والتي لشم تُدفع بعشد‪ .‬ويجب‬ ‫دفشع التوزيعشات امتأخشرة قبل دفع‬ ‫توزيعات اأسشهم اممتازة امسشتحقة‬ ‫عن السنة التي تقرر فيها التوزيع‪.‬‬

‫القوائم امالية السنوية فور اعتمادها خال فرة ا‬ ‫تتجاوز أربعشن يوم عمل من نهايشة الفرة امالية‬ ‫السشنوية التي تششملها تلك القوائم‪ .‬إعان القوائم‬ ‫اماليشة ربع السشنوية فور اعتمادهشا خال فرة ا‬ ‫تتجاوز خمسشة عر يشوم عمل مشن نهاية الفرة‬ ‫امالية التي تشملها تلك القوائم‪.‬‬ ‫ه�ل يُع� ّد قيام�ي بالتس�ويق وتش�جيع‬ ‫اآخرين عى ااستثمار ي أسواق مالية خارج‬ ‫امملك�ة العربي�ة الس�عودية وجم�ع أم���وال‬ ‫منهم مخالف�ة للنظام أو لوائحه التنفيذية أو‬ ‫التعليمات الصادرة عن الهيئة؟‬ ‫نعم‪ ،‬يُع ّد مخالفة للمادة الخامسشة من ائحة‬

‫(الرق)‬

‫التي يملكهشا‪ ،‬بحيث يحق لشه التصويت بها‬ ‫مرششح واحد أو تقسشيمها بن مَ ن يختارهم‬ ‫مشن امرششحن دون وجشود تكشرار لهشذه‬ ‫اأصشوات‪ .‬ويزيشد هشذا اأسشلوب من فرص‬ ‫حصول مساهمي اأقلية (صغار امساهمن)‬ ‫عشى تمثيل لهم ي مجلشس اإدارة عن طريق‬ ‫تركيز اأصوات الراكمية عى مرششح واحد‪.‬‬ ‫ووفق هذا اأسشلوب‪ ،‬يسشتطيع امسشتثمرون‬ ‫توزيشع أصواتهشم عشى اأعضاء امرششحن‬ ‫مجلشس اإدارة أو تركيزها عشى عضو واحد‬ ‫لتمثيلهشم ي مجلشس اإدارة‪ .‬وي امقابشل‪ ،‬ا‬ ‫يجوز للشخص ذي الصفة ااعتبارية ‪ -‬الذي‬ ‫ّ‬ ‫يحق له بحسب نظام الركات تعين ممثلن‬ ‫لشه ي مجلشس اإدارة‪ -‬التصويت عى اختيار‬ ‫اآخرين ي امجلس‪.‬‬

‫توزيعات أرباح عينية‬ ‫توزيع حصص أرباح امنشأة عى‬ ‫الركاء عى ششكل ممتلكات أو أوراق‬ ‫مالية‪.‬‬

‫اأوراق اماليشة أو السشلع ي أن يتمكن‬ ‫من الحصشول عليه لقاء بيع أوراقه أو‬ ‫سلعه‪ ،‬أو دفعه لقاء راء أوراق مالية‬ ‫أو سلع يرغب ي رائها‪.‬‬

‫توزيعات أرباح مستحقة‬ ‫توزيعشات أرباح أعلنهشا مجلس‬ ‫اإدارة ولكشن لشم تسشددها الركشة‬ ‫للمساهمن بعد‪.‬‬

‫الربح امستهدف‬ ‫مبلغ الربح الذي تسشعى امنششأة‬ ‫إى تحقيقشه خال الفرة امحاسشبية‪،‬‬ ‫ويُحسشب عادة عى أساس معدل عائد‬ ‫معن ترغب إدارة امنششأة ي تحقيقه‬ ‫عى اأموال امسشتثمرة أو عى أسشاس‬ ‫نسبة مئوية معينة من امبيعات‪.‬‬

‫سوق مستهدفة‬ ‫امجموعشة أو الفئة مشن الناس أو‬ ‫امنشآت التي تسشتهدفها امنشأة لبيع‬ ‫سلعة أو خدمة معينة وتقوم بدراستها‬ ‫وتحليل خصائصها مشن أجل تحقيق‬ ‫امبيعات اأمثل بأق ّل تكلفة ممكنة‪.‬‬ ‫السعر امنشود‬ ‫السشعر الشذي يأمل امسشتثمر ي‬

‫أعمشال اأوراق اماليشة‪ ،‬ويمكنشك مطالعشة نشص‬ ‫الائحة ي اموقع اإلكروني لهيئة السوق امالية‪.‬‬ ‫مَ� ْن اأش�خاص امطل�وب منه�م إج�راء‬ ‫اختبار ‪CME-1‬؟‬ ‫إن اجتياز اختبار ‪ CME-1‬يُع ّد من امتطلبات‬ ‫اأساسشية التي تفرضهشا الهيئة عى أي ششخص‬ ‫يتقدم بطلب ليصبح من اأشخاص امسجلن وفقا ً‬ ‫للمشادة ‪ 21‬من ائحشة اأششخاص امرخص لهم‪.‬‬ ‫تجدر اإششارة إى أنه قد ُفتح باب التسشجيل أداء‬ ‫اختبشار ‪ CME-1‬لأفراد امسشتقلن السشعودين‬ ‫وامقيمشن ي امملكة وذلك لزيشادة وعيهم وفهمهم‬ ‫أعمال اأوراق امالية وتششجيعهم عى العمل لدى‬

‫ربح السهم امؤجل‬ ‫هو ربح يُع َلشن ي الوقت الحار‬ ‫ّ‬ ‫يسشتحق ويجب دفعشه ي وقت‬ ‫ولكن‬ ‫َ‬ ‫احق؛ فقد يُعلن ربح كهذا عن بوليصة‬ ‫تأمشن مثاً إا أنه ا يُدفشع بالفعل إا‬ ‫عند استحقاقه فقط‪.‬‬

‫اأششخاص امرخص لهشم ي امملكة‪ ،‬عى أن يكون‬ ‫امتقدم حاصاً عى الششهادة الثانوية العامة كحد‬ ‫أدنى‪.‬‬ ‫مت�ى يُعْ َلن ع�ادة موعد انعق�اد الجمعية‬ ‫العامة للركة امدرجة ي السوق امالية؟‬ ‫قضشت الفقرة (ج) مشن امادة الخامسشة من‬ ‫ائحة حوكمة الركات بوجوب إعان موعد انعقاد‬ ‫الجمعية العامة ومكانه وجدول أعمالها قبل اموعد‬ ‫بشش ‪ 20‬يومشا ّ عشى اأقل‪ ،‬ونشر الدعشوة ي موقع‬ ‫السشوق وموقع الركة اإلكروني وي صحيفتن‬ ‫واسشعتي اانتششار ي امملكة‪ .‬وينبغي اسشتخدام‬ ‫وسائل التقنية الحديثة لاتصال بامساهمن‪.‬‬


‫‪27‬‬

‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 10‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 22‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (415‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺣﺎﺋـﻞ ‪ -‬ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺤﺎﻣـﺪ‪،‬‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺸﻴﺐ‬ ‫رﻓـﻊ ﺗﻄﺒﻴـﻖ ﻗـﺮار وزارة‬ ‫اﻟﺰراﻋـﺔ ﺑﻤﻨـﻊ اﻻﺣﺘﻄـﺎب‬ ‫أﺳـﻌﺎر اﻟﺤﻄـﺐ ﺑﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫ﺗﱰاوح ﺑﻦ ‪ %35‬إﱃ ‪%50‬‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺸﺘﺎء اﻤﺎﴈ‪ ،‬إذ ارﺗﻔﻊ ﺳﻌﺮ‬ ‫ﺷﺤﻨﺔ اﻟﺠﻴﺐ ﻣﻦ ‪ 1500‬رﻳﺎل إﱃ‬ ‫‪ 2000‬رﻳﺎل‪ ،‬وﺷـﺤﻨﺔ اﻟﻬﺎﻟﻮﻛﺲ‬ ‫ﻣـﻦ ‪ 800‬رﻳـﺎل إﱃ ‪ 1500‬رﻳﺎل‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ارﺗﻔﻊ ﺳـﻌﺮ اﻟﺤﺰﻣﺔ اﻤﻜﻮﻧﺔ‬ ‫ﻣـﻦ أرﺑـﻊ ﻗﻄـﻊ ﻣـﻦ ‪ 15‬رﻳـﺎﻻ ً‬ ‫إﱃ ﺧﻤﺴـﻦ رﻳـﺎﻻً‪ ،‬واﻟﻜﻴـﺲ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻤﺴﻦ رﻳﺎﻻ ً إﱃ ﻣﺎﺋﺔ رﻳﺎل‪ّ .‬‬ ‫وﻋﱪ‬ ‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻋﻦ اﺳـﺘﻴﺎﺋﻬﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻠﻮّ اﻷﺳـﻮاق ﻣـﻦ أي ﻛﻤﻴﺎت‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺤﻄﺐ اﻤﺴـﺘﻮرد اﻤﺴـﻤﻮح‬ ‫ﺑﻴﻌـﻪ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﻦ إﱃ أن ﺑـﺪء ﺗﻄﺒﻴﻖ‬ ‫ﻣﻨـﻊ ﺑﻴـﻊ اﻟﺤﻄﺐ اﻤﺤـﲇ ﺗﺰاﻣﻦ‬ ‫ﻣـﻊ ﻣﻮﺟﺔ ﺑـﺮد ﺷـﺪﻳﺪة‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﻋﺪم ﺗﻮاﻓﺮ اﻟﺤﻄﺐ اﻤﺴـﺘﻮرد‪.‬‬ ‫وﻟﺠﺄ ﺑﺎﺋﻌﻮ اﻟﺤﻄﺐ اﻤﺤﲇ إﱃ ﻋﺪة‬ ‫ﻃـﺮق ﻟﺒﻴﻌﻪ ﻋﻦ ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﺘﻬﺮﻳﺐ‬ ‫ﻋـﱪ اﻟﻄـﺮق اﻟﱪﻳـﺔ وﺧﺎﺻـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﻠﻴـﻞ‪ ،‬إذ ﻳﺘﻮاﺻـﻞ اﻟﺒﺎﻋـﺔ ﻣـﻊ‬ ‫اﻤﺸـﱰﻳﻦ ﻫﺎﺗﻔﻴﺎً‪ ،‬ﻣﺸﱰﻃﻦ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺸـﱰي اﻤﺠﻲء ﰲ ﻣـﻜﺎن ﻣﻌﻦ‬ ‫ﻟﺘﺴـﻠﻢ اﻟﺜﻤـﻦ وﺗﺴـﻠﻴﻢ اﻟﺤﻄﺐ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺸﻤﺮي )أﺣﺪ ﺗﺠﺎر‬ ‫اﻟﺤﻄﺐ( أن اﻷﺳﻌﺎر زادت ‪%50‬‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

‫ﺳﺎﻟﻢ اﻟﺮﺷﻴﺪ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻘﻴﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧـﻮا ﻳﺘﻌﺎﻣﻠﻮن‬ ‫ﺑﻬـﺎ اﻟﻌﺎم اﻤـﺎﴈ‪ ،‬ﻣﺮﺟﻌـﺎ ً ذﻟﻚ‬ ‫إﱃ ﻗـﺮار وزارة اﻟﺰراﻋـﺔ ﺑﻤﻨـﻊ‬ ‫اﻻﺣﺘﻄـﺎب ﰲ إﻃـﺎر ﻣﻜﺎﻓﺤﺘﻬـﺎ‬ ‫اﻟﺘﺼﺤﺮ‪ ،‬ارﺗﻔـﺎع ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ اﻹﻧﺘﺎج‬ ‫واﻟﺸـﺤﻦ واﻟﻨﻘـﻞ‪ ،‬ﻣﻤّ ـﺎ أﺳـﻬﻢ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺒﺎﴍ ﰲ اﻟﻘﻔﺰ ﺑﺎﻷﺳﻌﺎر‬ ‫إﱃ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت ﺗﻌـ ّﺪ اﻷﻋـﲆ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺴﻨﻮات اﻟﺨﻤﺲ اﻷﺧﺮة‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬أوﺿـﺢ ﻋﻀﻮ‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﻘﻌﺎء‬ ‫ﺳﺎﻟﻢ اﻟﺮﺷـﻴﺪ‪ ،‬أن ﻣﻮﺿﻮع ﻗﻄﻊ‬ ‫اﻷﺷـﺠﺎر اﻟﺬي ﺗﺘﻌ ّﺮض ﻟﻪ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻷودﻳـﺔ واﻻﺣﺘﻄـﺎب اﻟﺠﺎﺋـﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻣﺎﻛـﻦ اﻟﻘﺮﻳﺒـﺔ ﻣـﻦ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﻣﺤـﻞ اﻫﺘﻤـﺎم اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺒﻠﺪي‪،‬‬ ‫ﻤﺎ ﻟـﻪ ﻣﻦ أﻫﻤﻴﺔ ﺗﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺎﻻﻋﺘﺪاء‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻜﻮﻧﺎت اﻟﺒﻴﺌـﺔ اﻟﺼﺤﺮاوﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ أﻛـﺪ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﰲ‬

‫أﺣﺪ ﺑﺎﻋﺔ اﻟﺤﻄﺐ ﰲ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﻣـﺮور ﺣﺎﺋﻞ اﻤﻘﺪم ﺑﻨﺪر اﻟﺤﺮﺑﻲ‪،‬‬ ‫أن اﻻﺣﺘﻄـﺎب ﻣﻤﻨـﻮع‪ ،‬وﻣﻦ ﻳﺘﻢ‬ ‫ﺿﺒﻄـﻪ ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ اﻟﺠﻬـﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫ﻳﺴـﻠﻢ إﱃ إدارة اﻟﺰراﻋـﺔ ﻻﺗﺨـﺎذ‬ ‫اﻟﻼزم‪.‬‬ ‫وﻗﺪ اﺳـﺘﻐﻞ اﻟﺒﺎﻋﺔ ﰲ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﻗـﺮار ﻣﻨـﻊ اﻻﺣﺘﻄـﺎب وﻏﻴـﺎب‬ ‫اﻟﺒﺪاﺋـﻞ وزﻳـﺎدة اﻟﻄﻠـﺐ ﺑﺮﻓـﻊ‬ ‫اﻷﺳـﻌﺎر ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒﺮ‪ ،‬وﺷـﻤﻠﺖ‬ ‫اﻤﺒﻴﻌـﺎت ﻣﻌﻈـﻢ أﻧـﻮاع اﻟﺤﻄﺐ‬ ‫واﻷﻛـﻮام ﺑﺄﺣﺠﺎﻣﻬـﺎ اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﺄﺗﻲ ﰲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬﺎ ﺣﻄﺐ اﻷرﻃﻰ‬

‫ﺛﻢ ﺣﻄـﺐ اﻟﻐﻀﺎء اﻟﻠـﺬان ﺗﺘﻤﻴﺰ‬ ‫ﺑﻬﻤﺎ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺣﺎﺋـﻞ‪ .‬واﺗﻬﻢ ﻋﺪد‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ اﻟﺬﻳـﻦ ﺗﺤﺪﺛـﻮا‬ ‫ﻟـ«اﻟـﴩق«‪ ،‬اﻟﺘﺠﺎر ﺑﺎﺳـﺘﻐﻼل‬ ‫ﻣﻮﺳﻢ اﻟﺸـﺘﺎء وﻣﻮﺟﺔ اﻟﱪد وﻣﻨﻊ‬ ‫اﻻﺣﺘﻄﺎب‪ ،‬ﰲ رﻓﻊ اﻷﺳﻌﺎر‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫ﻓﻮاز ﺳـﻌﻮد وﻋـﲇ اﻟﺨﺮﻳﴢ‪ ،‬إن‬ ‫ﺳـﻌﺮ اﻟﺤﻄـﺐ وﺻـﻞ إﱃ ‪150‬‬ ‫رﻳـﺎﻻ ً ﻟﻠﺤﺰﻣـﺔ اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ وﻣﺎﺋﺔ‬ ‫رﻳﺎل ﻟﻠﺤﺰﻣﺔ اﻟﺼﻐﺮة‪ ،‬ﻣﺸـﺮﻳﻦ‬ ‫إﱃ ﻏﻴـﺎب اﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺎﻣﻞ‪،‬‬ ‫اﻷﻣـﺮ اﻟﺬي ﺷـﺠّ ﻊ ﺑﺎﻋـﺔ اﻟﺤﻄﺐ‬

‫ﺣﻄﺎﺑﻮ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﻳﻄﺎﻟﺒﻮن ﺑﺰﻳﺎدة اﻟﻤﻬﻠﺔ‪..‬‬ ‫و»اﻟﺰراﻋﺔ« ﺗﺮد‪ :‬ﺳﻨﻄﺒﻖ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﱪاق‬ ‫ﻣﻨﺤـﺖ ﻟﺠﻨـﺔ ﻣُﺸـ ﱠﻜﻠﺔ ﻣـﻦ ﻣﺪﻳﺮﻳـﺔ‬ ‫اﻟﺰراﻋـﺔ وأﻣﺎﻧـﺔ اﻟﻄﺎﺋـﻒ أﺻﺤـﺎب‬ ‫ﻣﺤﻼت ﺑﻴـﻊ اﻟﺤﻄﺐ ﻓﺮﺻﺔ ﻻ ﺗﺘﺠﺎوز‬ ‫ﻧﻬﺎﻳـﺔ اﻷﺳـﺒﻮع اﻟﺤـﺎﱄ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻹﺧﻼء‬ ‫ﻣﺤﻼﺗﻬـﻢ‪ ،‬ﺗﻨﻔﻴـﺬا ﻟﻘـﺮار ﻣﻨـﻊ ﺑﻴـﻊ‬ ‫اﻟﺤﻄـﺐ‪ ،‬اﻟﺬي ﺑـﺪأت وزارة اﻟﺰراﻋﺔ ﺗﻨﻔﻴﺬه‬ ‫ﻣﻄﻠﻊ ﺷﻬﺮ رﺑﻴﻊ اﻷول اﻟﺠﺎري‪ .‬وﻧﺎﺷﺪ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ أﺻﺤﺎب ﻣﺤﻼت ﺑﻴﻊ اﻟﺤﻄﺐ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ‬ ‫ﰲ وزارة اﻟﺰراﻋﺔ ﺑﻤﻨﺤﻬﻢ ﻓﺮﺻﺔ ﻟﺘﴫﻳﻒ ﻣﺎ‬ ‫ﻟﺪﻳﻬﻢ ﻣﻦ ﻛﻤﻴﺎت‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪﻳﻦ أن ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﻘﺮار‬

‫ﺑﻬـﺬه اﻟﺼﻮرة ﺳـﻴﻜﺒﺪﻫﻢ ﺧﺴـﺎﺋﺮ ﻓﺎدﺣﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺴـﻔﻴﺎﻧﻲ‪ ،‬إن ﻟﺠﻨـﺔ ﻣُﻜﻮﱠﻧﺔ‬ ‫ﻣـﻦ وزارة اﻟﺰراﻋﺔ وأﻣﺎﻧـﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ‪ ،‬ﺣﺬرت‬ ‫أﺻﺤـﺎب اﻤﺤـﻼت وﻃﻠﺒـﺖ ﻣﻨﻬـﻢ إﺧﻼءﻫﺎ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻫﺬا اﻷﺳـﺒﻮع‪ ،‬واﺳﺘﺌﺠﺎر ﻣﺤﻼت‬ ‫ﻟﱰﺧﻴﺼﻬـﺎ ﺑﺼﻮرة ﻧﻈﺎﻣﻴـﺔ ﰲ ﺑﻴﻊ اﻟﺤﻄﺐ‬ ‫اﻤﺴﺘﻮرد‪ .‬وأﺿﺎف أن اﻟﻘﺮار ﻳﻜﺒﺪﻫﻢ ﺧﺴﺎﺋﺮ‬ ‫ﻓﺎدﺣﺔ‪ ،‬ﻛﻮن ﻣﺤﻼﺗﻬﻢ ﺗﺤﺘﻮي ﻛﻤﻴﺎت ﻛﺒﺮة‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺘﻤﻜﻨﻮا ﻣﻦ ﺗﴫﻳﻔﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻨﺎﺷﺪا اﻤﺴﺆوﻟﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﱰﻳﺚ ﰲ ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﻘﺮار‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ أوﺿﺢ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﺤﺎرﺛـﻲ‪ ،‬أن ﺧﺴـﺎرﺗﻪ ﺗﺘﺠـﺎوز ﻣﺎﺋﺔ أﻟﻒ‬ ‫رﻳـﺎل‪ ،‬ﺟﺮاء ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﻘﺮار‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا أن اﻷﻣﺎﻧﺔ‬

‫ﺣـﺬرت أﺻﺤﺎب اﻤﻄﺎﻋﻢ ﻣـﻦ ﴍاء اﻟﺤﻄﺐ‬ ‫اﻤﺤـﲇ‪ ،‬ﻣﺘﺴـﺎﺋﻼ ﻛﻴـﻒ ﻳﺘﻤﻜـﻦ أﺻﺤـﺎب‬ ‫اﻤﺤﻼت ﻣﻦ ﺗﴫﻳﻒ ﻣﺎ ﻟﺪﻳﻬﻢ؟ ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أﻛﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﻓﺮع وزارة اﻟﺰراﻋﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻄﺎﺋـﻒ اﻤﻬﻨﺪس ﺣﻤـﻮد اﻟﻄﻮﻳﺮﻗﻲ‪ ،‬أن‬ ‫ً‬ ‫ﻓﺮﺻﺔ‬ ‫اﻟـﻮزارة ﻣﻨﺤـﺖ أﺻﺤـﺎب اﻤﺤـﻼت‬ ‫ﻟﺘﴫﻳﻒ ﻣﺎ ﻟﺪﻳﻬـﻢ‪ ،‬وﺑ ﱠﻠﻐﺘﻬﻢ ﺑﻌﺪم اﻟﴩاء‪،‬‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻘﺎ ﻟﻘـﺮار ﻣﻨﻊ ﺑﻴﻊ اﻟﺤﻄﺐ اﻤﺤﲇ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻬﺪف إﱃ ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﻐﻄﺎء اﻟﻨﺒﺎﺗﻲ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ‬ ‫أن اﻤﻬﻠﺔ اﻧﺘﻬﺖ ﺑﻨﻬﺎﻳﺔ ﺷـﻬﺮ ﺻﻔﺮ‪ ،‬وﺳﻴﺘﻢ‬ ‫ﻣﺼـﺎدرة ﻣـﺎ ﻳﺘﻢ ﺿﺒﻄـﻪ ﺑﻌﺪ اﻧﺘﻬـﺎء ﻫﺬه‬ ‫اﻤﻬﻠﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻘﺮﻳﺎت‪ ..‬اﻟﺤﻄﺐ ﻣﺘﻮاﻓﺮ واﻟﺒﺎﻋﺔ ﻳﺤﺘﻄﺒﻮن وﻗﺮار اﻟﻤﻨﻊ ﻟﻢ ﻳﻄﺒﻖ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﺠﻮف ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﺸﻴﺸﺎن‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﺘﻐـﺮ اﻟﺤـﺎل ﻛﺜـﺮا ً‬ ‫ﻗﺒـﻞ وﺑﻌـﺪ ﺗﻄﺒﻴـﻖ ﻗـﺮار ﻣﻨﻊ‬ ‫اﻻﺣﺘﻄـﺎب‪ ،‬ﻓﺎﻻرﺗﻔـﺎع اﻟـﺬي‬ ‫ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻨﻪ اﻤﺴﺘﻬﻠﻜﻮن ﻟﻠﺤﻄﺐ‬

‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟!‬

‫ﻗﺮار ﻣﻨﻊ اﻻﺣﺘﻄﺎب ﻳﻘﻔﺰ ﺑﺎﺳﻌﺎر ‪ ٪٥٠‬ﻓﻲ ﺣﺎﺋﻞ‬

‫وزارة اﻟﻌﻤﻞ‪..‬‬ ‫ﻣﻦ أﻳﻦ ﺗﺆﻛﻞ‬ ‫اﻟﻜﺘﻒ؟!‬

‫واﻟﻔﺤﻢ ﻻﻳﺰال ﻋﲆ ﺣﺎﻟﻪ‪ ،‬وﻣﺎﻋﺪا‬ ‫ذﻟـﻚ ﻓﺎﻟﻮﺿـﻊ ﻻﻳـﺰال ﻛﻤﺎ ﻫﻮ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻟﺤﻄـﺐ ﻣﺘﻮاﻓـﺮ واﻤﺤﺘﻄﺒﻮن‬ ‫ﻣﺎزاﻟـﻮا ﻳﺤﺘﻄﺒـﻮن دون أي‬ ‫وﺟﻮد َﻤ ْﻦ ﻳﻄﺒﻖ ﻗﺮار اﻤﻨﻊ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ﺗﺠﻮﻟـﺖ »اﻟـﴩق« ﰲ‬

‫ﻟﻮﺣﺔ ﺗﺤﺬﻳﺮﻳﺔ ﺗﻤﻨﻊ ﺑﻴﻊ اﻟﺤﻄﺐ ﰲ اﻟﻘﺮﻳﺎت‬

‫ﺳﻮق اﻤﺎﺷﻴﺔ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻘﺮﻳﺎت‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻨﺘـﴩ ﻋﲆ ﻣﺪﺧﻠـﻪ ﻳﻤﻴﻨﺎ ً‬ ‫وﻳﺴﺎرا ً ﺑﺎﻋﺔ اﻟﺤﻄﺐ اﻤﺤﲇ ﺑﻜﻞ‬ ‫أﻧﻮاﻋﻪ »اﻟﺴﻤﺮ‪ ،‬اﻟﻐﻀﺎ‪ ،‬اﻷرﻃﻰ«‬ ‫دون أن ﺗﺮﺻـﺪ أي ﻣﺨـﺎوف‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺒﺎﻋـﺔ ﻣﻦ ﺣﻤﻠـﺔ أو ﺟﻮﻟﺔ‬

‫) اﻟﴩق(‬

‫ﺗﻔﺘﻴﺸـﻴﺔ ﻟﻠﺠﻬﺎت اﻤﺴﺆوﻟﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴـﻖ اﻟﻘـﺮار‪ .‬ورﻏـﻢ وﺟﻮد‬ ‫ﻟﻮﺣﺔ ﺗﺤﺬﻳﺮﻳﺔ ﻛﺒ���ة ﻋﲆ ﻣﺪﺧﻞ‬ ‫اﻟﺴـﻮق ﻋـﻦ ﺗﻄﺒﻴـﻖ اﻟﻘـﺮار‪..‬‬ ‫رﺻـﺪت ﻋﺪﺳـﺔ »اﻟـﴩق« أﺣﺪ‬ ‫اﻟﺒﺎﻋﺔ وﻗﺪ ﺗﻮﻗﻒ ﺗﺤﺘﻬﺎ ﻟﻴﻌﺮض‬ ‫ﻣﺎ ﻟﺪﻳﻪ ﻣﻦ اﻟﺤﻄﺐ‪.‬‬ ‫أﺣـﺪ اﻤﺤﺘﻄﺒﻦ وﻫﻮ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺳـﻌﻴﺪ اﻟـﴩاري‪ ،‬اﻟـﺬي رﻓﺾ‬ ‫أن ﻧﺄﺧﺬ ﺻـﻮرة ﻟﻪ ﻟﻜﻴﻼ ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺣﺠﺔ ﻋﻠﻴـﻪ‪ ،‬ﻗﺎل إﻧـﻪ ﻣﻨﺬ ﺑﺪاﻳﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮ اﻤﺎﴈ وﺣﺘﻰ اﻵن ذﻫﺐ‬ ‫ﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻨﻔﻮد ﻟﻼﺣﺘﻄﺎب ﺧﻤﺲ‬ ‫ﻣـﺮات‪ ،‬ﺑﺴـﺒﺐ ارﺗﻔـﺎع اﻟﻄﻠﺐ‬ ‫ﻋـﲆ ﺣﻄﺐ )اﻟﻐﻀـﺎ( ﺣﻴﺚ ﺑﺎع‬ ‫ﺣﻤﻞ ﺳـﻴﺎرﺗﻪ اﻟﻬﺎﻳﻠﻜﺲ ﻏﻤﺎرة‬ ‫ﺑــ‪ 1300‬رﻳـﺎل ﰲ أول رﺣﻠـﺔ‬ ‫اﺣﺘﻄﺎب‪.‬‬ ‫أﻣﺎ أﺻﺤﺎب ﻣﺤﻄﺎت اﻟﻮﻗﻮد‬ ‫ﰲ اﻟﻘﺮﻳﺎت وﻃﱪﺟﻞ‪ ،‬ﻓﻘﺪ رﻓﻌﻮا‬ ‫ﺳـﻌﺮ ﻛﻴﺲ اﻟﺤﻄـﺐ إﱃ ﺛﻼﺛﻦ‬ ‫رﻳـﺎﻻ ً ﺑﻌـﺪ أن ﻛﺎن ﺑﻌﴩﻳـﻦ‬ ‫رﻳـﺎﻻً‪ ،‬وﻳﱪر اﻟﻜﺜـﺮ ﻣﻨﻬﻢ ﻫﺬا‬ ‫اﻻرﺗﻔﺎع ﺑﻜﺜـﺮة اﻟﻄﻠﺐ وارﺗﻔﺎع‬ ‫ﺳـﻌﺮ ﺳـﻴﺎرة اﻟﺤﻄﺐ اﻟﻮاﺣﺪة‬ ‫ﺑﻤﻌـﺪل ‪ 300‬إﱃ ‪ 400‬رﻳﺎل ﻋﻦ‬ ‫ﺳـﻌﺮﻫﺎ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪﻳﻦ‬ ‫ﻋﺪم وﺟـﻮد أي ﻓﺤﻢ أو ﻣﻮزﻋﻦ‬ ‫ﻟﻠﻔﺤﻢ اﻤﺴـﺘﻮرد ﻗـﺪ ﺟﺎؤوﻫﻢ‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﻣﺎ ﺟﻌﻠﻬﻢ ﻳﺄﺧﺬون اﻟﺤﻄﺐ‬ ‫اﻤﺤﲇ ﺑﻬﺬا اﻟﺴﻌﺮ‪.‬‬

‫ﻋﲆ اﺳـﺘﻐﻼل ﺣﺎﺟﺔ اﻟﻨﺎس وﻗﻠﺔ‬ ‫اﻟﺤﻄـﺐ ﺑﺮﻓـﻊ أرﺑﺎﺣﻬﻢ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻏـﺮ ﻣـﱪر‪ ،‬وﻳﻮاﻓﻘﻬـﻢ اﻟـﺮأي‬ ‫ﻓﺮﺣـﺎن اﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﺬي ﻗﺎل إن ﻣﻨﻊ‬ ‫اﻻﺣﺘﻄﺎب ﻣـﻊ ﺣﺎﺟـﺔ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫ﻟﻠﺘﺪﻓﺌﺔ ﻫﺮوﺑﺎ ً ﻣـﻦ اﻟﱪودة ﺟﻌﻞ‬ ‫اﻟﺒﺎﻋـﺔ ﻳﻀﻌـﻮن اﻟﺴـﻌﺮ اﻟـﺬي‬ ‫ﻳﺮﻳﺪوﻧـﻪ‪ ،‬وﺗﺴـﺎءل »أﻳـﻦ دور‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺮﻗﺎﺑﻴـﺔ ﰲ اﻟﺤـﺪ ﻣـﻦ‬ ‫ﺟﺸﻊ ﻫﺆﻻء اﻟﺒﺎﻋﺔ؟!«‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ذﻛﺮ ﻣﺴﺆول إدارة‬ ‫اﻤﺮاﻋـﻲ واﻟﻐﺎﺑـﺎت ﰲ ﻓﺮع وزارة‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫اﻟﺰراﻋﺔ ﰲ ﺣﺎﺋﻞ ﺑﺸـﺮ اﻟﺴـﻼﻣﺔ‪،‬‬ ‫ﻟـ»اﻟـﴩق«‪ ،‬أن ارﺗﻔﺎع اﻷﺳـﻌﺎر‬ ‫ﻻ ﻳﻘﺘﴫ ﻋﲆ ﺳـﻮق اﻟﺤﻄﺐ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫ﻳﺸـﻤﻞ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻨﺘﺠﺎت اﻟﺸﺘﻮﻳﺔ‪،‬‬ ‫ورأى أﻧﻬﺎ ﺣﺎﻟﺔ داﺋﻤﺔ وﻣﻮﺳﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫إذ ﻳﺴـﺘﻐﻞ اﻤﻮزﻋـﻮن واﻤﻮردون‬ ‫ﺣﺎﺟـﺔ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻜﻦ وﻳﺮﻓﻌـﻮن‬ ‫اﻷﺳـﻌﺎر‪ ،‬ورأى أن اﻟﺤـﻞ ﻳﻜﻤـﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻌـﺎون ﺑﻦ اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﻌﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﻜﺜﻴﻒ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ واﻟﺘﺸﺪﻳﺪ‬ ‫ﻋـﲆ اﻷﺳـﻮاق ﻣﻨﻌـﺎ ً ﻻﺳـﺘﻐﻼل‬ ‫اﻟﺘﺠﺎر ﻫﺬه اﻷوﺿﺎع‪.‬‬

‫أواﺻ ُﻞ ﺣﺪﻳﺜﻲ ﻋﻦ )ﺗﺮاﺟﻴﺪﻳﺎ( اﻟـ ‪ 2400‬رﻳﺎل‪ ،‬ﻣﺤﺎوﻻ ً‬ ‫ْ‬ ‫ﻟﻔﺖ اﻧﺘﺒﺎه وزارة اﻟﻌﻤﻞ ﻧﺤﻮ‪ :‬ﻣﻦ أﻳﻦ ﺗﺆﻛﻞ اﻟﻜﺘﻒ؟! وﻟﻌﻞ‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﻠﻪ ﻳُﺴﺨﺮ ﻟﻨﺎ ﻣﻨﻬﺎ ﻣﻦ ﻳﺴﺘﻤﻊ وﻳُﺤﺴﻦ اﻹﻧﺼﺎت واﻟﻔﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻓﻘﺎ ً ﻟﻨﺘﺎﺋﺞ ﻣﺴـﺢ اﻟﻘـﻮى اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ‪ -‬اﻟﻨﺼـﻒ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﻋـﺎم ‪2012‬م اﻟﺼـﺎدر ﻋﻦ ﻣﺼﻠﺤـﺔ اﻹﺣﺼـﺎءات اﻟﻌﺎﻣّ ﺔ‬ ‫ﻗﺒـﻞ أﻗﻞ ﻣﻦ أﺳـﺒﻮﻋﻦ‪ ،‬ﻇﻬـﺮ أن اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ اﻤﻘﻴﻤﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻤﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ ﻓﺄﻛﺜﺮ ﺷـ ّﻜﻠﻮا ﻣﻦ إﺟﻤﺎﱄ ﻋﺪدﻫﻢ ﺑﺎﻟﺴﻮق‬ ‫‪ 2.1) %35.5‬ﻣﻠﻴﻮن ﻋﺎﻣﻞ(‪ ،‬وأن أﻏﻠﺒﻬﻢ ﻳﻌﻤﻞ ﰲ اﻤﻨﺸﺂت‬ ‫اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ واﻟﻜﱪى ) ﺑﻠﻐﺖ ﻧﺴﺒﺔ اﻤﻨﺸﺂت اﻟﺘﻲ ﻳﻌﻤﻞ ﺑﻬﺎ‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ‪ 20‬ﻋﺎﻣـﻼ ﻹﺟﻤﺎﱄ اﻤﻨﺸـﺂت ‪ %2.6‬ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﻳﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﻬﺎ ﻧﺤﻮ ‪ %55‬ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ(‪.‬‬ ‫ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋـﻦ إﺣﺪاث اﻟﺼﺪﻣـﺎت‪ ،‬وﺗﺠﺎوزا ً ﻟﻠﺨﻠـﻞ وﻋﺪم دﻗﺔ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠـﻒ ﺑﺮاﻣﺞ وزارة اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬ﻟﻮ ﺗﻢ اﻟﱰﻛﻴﺰ ﻋﲆ‬ ‫ٌ‬ ‫ﻛﻔﻴﻠﺔ ﺑﺄن‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺠﺰء )اﻟﺪﺳـﻢ( ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺮاﻫﻨـﺔ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﻔﺘﺢ ﻓﺮﺻﺎ ً ﻛﺎﻓﻴﺔ ﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﻌﺎﻃﻠﻦ واﻟﻌﺎﻃﻼت اﻵن‪.‬‬ ‫أﻣّ ﺎ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ اﻟﺘﺴـﱰ‪ ،‬وﺑﻘﻴﺔ اﻟﺘﺸـﻮﻫﺎت اﻤﺘﺠﺬرة ﰲ ﺟﺴﺪ‬ ‫ٌ‬ ‫)وﺻﻔﺎت( أﺧـﺮى ﺗﻌﻠﻤﻬﺎ ﺗﻤﺎم اﻟﻌﻠﻢ وزارة‬ ‫اﻟﺴـﻮق‪ ،‬ﻓﻠﻬﺎ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ! ﻓﻬﻲ ﻣﻦ ﺗُﺼﺪر اﻟﺘﺄﺷﺮات ﺑﺄﻋﺪادﻫﺎ اﻟﻬﺎﺋﻠﺔ‪ ،‬وﺗﻌﻠﻢ‬ ‫أﻳﻀـﺎ ً ﺗﻤـﺎم اﻟﻌﻠﻢ ﺑـﻜﻞ ﺗﻔﺎﺻﻴﻠﻬـﺎ‪ ،‬ﻓﻠﺘﻌﺎﻟﺠﻬـﺎ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔٍ‬ ‫)ﻫﺎدﺋﺔ( و»ﻻ ﻣﻦ ﺷﺎف وﻻ ﻣﻦ درى«‪.‬‬ ‫ﺑﻘﻴﺔ اﻟﺘﺸـﻮﻫﺎت؛ ﻫﺬه أﻛﱪ ﻣﻦ ﻗﺎﻣـﺔ وزارة اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻬﻤﺎ‬ ‫ﺑﻠـﻎ ﻃﻮﻟﻬﺎ! وﺳـﺒﻖ اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻨﻬﺎ وﻻ ﻳﻤﻨـﻊ ﻣﻦ ﺗﺬﻛﺮﻫﺎ‬ ‫ﺑﻬﺎ‪ ،‬ﻟﻌﻞ وﻋﴗ‪..‬‬

‫‪aalamri@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻳﻬﺪد ﺑﺈﻏﻼق‬ ‫ﻧﺠﺮان‪ :‬ارﺗﻔﺎع أﺳﻌﺎر اﻟﻔﺤﻢ ﱢ‬ ‫ﻣﻄﺎﻋﻢ »اﻟﻤﻨﺪي«‪ ..‬واﻻﺳﺘﻴﺮاد ﻳﺮﻓﻊ اﻟﺘﻜﻠﻔﺔ‬ ‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ آل ﻫﺘﻴﻠﺔ‬ ‫ﺑﺪأت أﺳـﻌﺎر اﻟﻔﺤﻢ واﻟﺤﻄﺐ‬ ‫ﺑﺎﻻرﺗﻔﺎع اﻟﺘﺪرﻳﺠﻲ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻧﺠﺮان ﺑﺴـﺒﺐ ﻗﻠﺔ اﻤﻌﺮوض‪،‬‬ ‫وﻣﻨـﻊ وزارة اﻟﺰراﻋـﺔ‬ ‫اﻻﺣﺘﻄـﺎب ﰲ إﻃﺎر ﻣﻜﺎﻓﺤﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘﺼﺤﺮ‪ .‬وﻗﺎل ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻟـ‬ ‫»اﻟـﴩق«‪ ،‬إن ﺳـﻌﺮ ﺣﺰﻣﺔ اﻟﺤﻄﺐ‬ ‫ارﺗﻔـﻊ إﱃ ﺛﻼﺛﻦ رﻳﺎﻻ ً ﺑﻌﺪ أن ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺗﺒـﺎع ﺑﻌﴩة رﻳﺎﻻت‪ ،‬وارﺗﻔﻊ ﺳـﻌﺮ‬ ‫ﻛﻴﺲ اﻟﻔﺤﻢ اﻷﺻﲇ ﻣﻦ ‪ 85‬إﱃ ‪125‬‬ ‫رﻳﺎﻻً‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ارﺗﻔﻌﺖ ﺣﻤﻮﻟﺔ ﺳـﻴﺎرة‬ ‫اﻟﺤﻄـﺐ »واﻧﻴﺖ ﺻﻐﺮ« ﻣﻦ ‪1600‬‬ ‫إﱃ ‪ 2000‬رﻳـﺎل‪ ،‬وﺳـﻌﺮ اﻟﺴـﻴﺎرة‬ ‫»دﻳﻨّـﺎ« إﱃ ‪ 3000‬رﻳـﺎل‪ .‬وأﺿـﺎف‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد )ﺻﺎﺣـﺐ ﻣﺤﻞ ﺑﻴﻊ اﻟﻔﺤﻢ(‬ ‫أن اﻟﻔﺤـﻢ اﻤﺘﻮﻓﺮ ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﻫﻮ اﻟﻔﺤﻢ‬ ‫اﻟﺼﻮﻣﺎﱄ وﻫﻮ اﻤﻄﻠﻮب ﻟﻠﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ‬ ‫ﻟﻌـﺪم وﺟـﻮد دﺧـﺎن أو راﺋﺤﺔ ﻋﻨﺪ‬ ‫اﺷـﺘﻌﺎﻟﻪ أو ﺗﻄﺎﻳـﺮ اﻟـﴩر ﻣﻨـﻪ‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن اﻟﻔﺤﻢ اﻟﺒﻠﺪي ﻻ ﻳﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻧﺴـﺒﺔ ﻛﺒﺮة ﻋﻨﺪ ﻗﻴﺎم اﻤﻮزع ﺑﺠﻠﺒﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟـﺎزان‪ .‬وأﻓﺎد أن ﺣﺰﻣﺔ‬ ‫اﻟﺤﻄـﺐ اﻟﺼﻐـﺮة ارﺗﻔﻊ ﺳـﻌﺮﻫﺎ‬

‫ﻣﺤﻞ ﻟﺒﻴﻊ اﻟﺤﻄﺐ ﰲ ﻧﺠﺮان‬ ‫ﻣﻦ ﻋـﴩة اﱃ ﻋﴩﻳﻦ رﻳﺎﻻ ً ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫ﻗﻠﺔ اﻤﻌـﺮوض واﻹﻗﺒـﺎل اﻟﻜﺒﺮ ﻋﲆ‬ ‫ﴍاﺋﻪ ﻟﻠﺮﺣﻼت اﻷﴎﻳﺔ أو دﻳﻮاﻧﻴﺎت‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب‪ .‬وأﺿﺎف أن ﺑﻌﺾ اﻟﺘﺠﺎر‬ ‫ﻛﺎﻧـﻮا ﻳﻘﻮﻣـﻮن ﺑﺠﻠـﺐ اﻟﺤﻄـﺐ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻣﻦ ﻗﺮى ﻧﺠـﺮان »ﺗﺼﻼل‬ ‫وَﺧﺒﺎش« ﻗﺒـﻞ ﻗﺮار ﻣﻨﻊ اﻻﺣﺘﻄﺎب‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن أﻓﻀـﻞ اﻟﺤﻄﺐ »اﻟﺴـﻤﺮ‬ ‫اﻟﻠـﺬان ﻳﻠﻘﻴـﺎن ﻃﻠﺒـﺎ ً‬ ‫واﻟﻘـﺮض«‬ ‫ِ‬ ‫ﻣﺘﺰاﻳـﺪا ً ﺑﻌﻜﺲ »اﻟﻜـﻦ وَاﻟﺤﻤﺾ«‬ ‫ﻟﻘﻠﺔ ﻓﺎﺋﺪﺗﻬﻤﺎ ﰲ اﻻﺷـﺘﻌﺎل‪ ،‬وأﺷـﺎر‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻓﺮاج(‬

‫إﱃ أن ﻛﻴـﺲ اﻟﻔﺤﻢ اﻟـﺬي ﻛﺎن ﻳﺒﺎع‬ ‫ﺑﺴـﻌﺮ ‪ 103‬رﻳﻼت ارﺗﻔﻊ إﱃ ‪110‬‬ ‫رﻳﺎﻻت‪.‬‬ ‫وأﻓـﺎد اﻟﻴﻤﻨـﻲ أﺣﻤـﺪ اﻟﱪﻃﻲ‬ ‫)ﺻﺎﺣـﺐ ﻣﻄﻌـﻢ ﻣﻨﺪي( أﻧـﻪ ﻳﻘﻮم‬ ‫ﺑﴩاء اﻟﺤﻄﺐ ﻟﻠﺸـﺎﺣﻨﺔ اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ‬ ‫ﺑﺴـﻌﺮ ‪ 2000‬رﻳـﺎل‪ ،‬وﻳﻘـﻮم‬ ‫ﺑﺎﺣﺘﻄﺎﺑﻬﺎ ﺑـ‪ 600‬رﻳـﺎل‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺆدي‬ ‫إﱃ رﻓﻊ اﻟﺘﻜﻠﻔـﺔ اﻤﺎدﻳﺔ ﻋﲆ اﻤﻄﻌﻢ‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن ﺗﺠﺎر اﻟﺘﻮزﻳﻊ ﻟﻢ ﻳﻮﻓﺮوا‬ ‫اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﺎﴈ اﻟﻜﻤﻴﺎت اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬

‫ﻟﻠﻤﻄﻌـﻢ اﻟـﺬي ﻳﺸـﻬﺪ إﻗﺒـﺎﻻ ً ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺰﺑﺎﺋـﻦ‪ ،‬ﻣﺎ أدى إﱃ ﺣﺮج ﻛﺒﺮ ﻟﻌﺪم‬ ‫ﺗﻠﺒﻴﺔ ﻃﻠﺒﺎﺗﻬـﻢ ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﰲ اﻷﻛﻼت‬ ‫اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺴـﺘﺪﻋﻲ اﻟﺤﻄـﺐ‬ ‫ﻣﺜـﻞ »اﻟﺤﻨﻴـﺬ واﻤﺪﻓـﻮن«‪ ،‬ﻻﺳـﻴﻤﺎ‬ ‫ﰲ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ واﻟﻄﻠـﺐ‬ ‫اﻤﺘﺰاﻳـﺪ ﰲ ﻓﺼـﻞ اﻟﺸـﺘﺎء‪ .‬ورأى أن‬ ‫اﺳـﺘﺮاد اﻟﺤﻄﺐ ﻣﻦ اﻟﺪول اﻤﺠﺎورة‬ ‫ﺳﻮف ﻳﺤﻞ اﻟﻌﺠﺰ ﰲ اﻟﺤﻄﺐ اﻤﺤﲇ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﺪﻳـﺎ ً ﺗﺨﻮﻓـﻪ ﻣـﻦ رﻓـﻊ اﻟﺘﻜﻠﻔـﺔ‬ ‫اﻤﺎدﻳـﺔ ﻟﻠﻨﻘﻞ ﻣﻦ ﺗﻠﻚ اﻟﺪول‪ .‬وﻃﺎﻟﺐ‬ ‫ﻧـﺎﴏ اﻟﻴﺎﻣـﻲ ﺑﻤﻨـﻊ ﺑﻴﻊ اﻤﻨﺎﺷـﺮ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬إذ أﻧﻬﺎ ﺷﺠّ ﻌﺖ ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﺎس ﻋﲆ ﻗﻄﻊ اﻷﺷـﺠﺎر واﻟﺘﺠﺎرة‬ ‫ﺑﻬﺎ ﻋﲆ ﺣﺴـﺎب ﻗﻴﻤﺘﻬـﺎ ﰲ اﻟﺤﻔﺎظ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻐﻄﺎء اﻟﻨﺒﺎﺗﻲ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬أوﺿـﺢ ﻣﺼﺪر ﰲ‬ ‫زراﻋـﺔ ﻧﺠﺮان أن اﻟﻔـﺮع‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬ﻳﻘﻮم ﺑﺠﻮﻻت‬ ‫ﻣﻴﺪاﻧﻴـﺔ ﻋـﲆ اﻤﺤـﻼت ﻟﻠﺘﺄﻛـﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﴎﻳﺎن اﻟﻘﺮار ﺑﻌﺪ اﻟﺴﻤﺎح ﺑﺎﺳﺘﺮاد‬ ‫اﻟﺤﻄﺐ واﻟﻔﺤﻢ ﻣﻊ إﻋﻔﺎء اﻟﺘﺎﺟﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺮﺳﻮم اﻟﺠﻤﺮﻛﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن اﻟﻮزارة‬ ‫أﻗـ ّﺮت ﻏﺮاﻣـﺔ ﻣﺎﻟﻴـﺔ ‪ 2000‬رﻳـﺎل‬ ‫ﻟﻠﻄﻦ اﻟﻮاﺣﺪ‪.‬‬

‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺎت ﺑﺘﻮﻗﻴﻊ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت ﻋﻠﻰ ﻗﺎﻃﻌﻲ اﺷﺠﺎر اﻟﺨﻀﺮاء‬ ‫رﺑﻄـﺎت ﻳﺨﺘﻠﻒ ﺳـﻌﺮﻫﺎ‪ ،‬وﺗﺒﺪأ ﻣـﻦ ‪ 10‬رﻳﺎﻻت إﱃ ‪ 30‬رﻳﺎﻻً‪ ،‬واﻟﺒﺴـﻂ‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻋﻮدة اﻤﺴﻌﻮدي‬ ‫ﺑﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﻄﺮﻗﺎت‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻷﺳـﺒﻮع واﻹﺟﺎزات‪ .‬وﻗﺎل‪ :‬إﻧﻪ ﻳﻘﻮم‬ ‫أوﻗﻒ ﻣﻨﻊ ﺑﻴﻊ اﻟﺤﻄﺐ واﻟﻔﺤﻢ اﻤﺤﲇ وﺟﺒﺎت اﻤﻨﺪي ﰲ ﺗﺒﻮك‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺑـﴩاء ﻧﺼﻒ ﺣﻤﻮﻟﺔ ﻣﻦ اﻟﺤﻄﺐ ﺑﺴـﻌﺮ ‪ 300‬رﻳـﺎل‪ ،‬وﻳﻘﻮم ﺑﺘﻮزﻳﻌﻬﺎ‬ ‫ﺗﻌﺘﻤﺪ ﰲ ﻃﻬﻴﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﺤﻄﺐ واﻟﻔﺤﻢ ﰲ ﻇﻞ ﻋﺪم ﺗﻮﻓﺮ ﺑﺪﻳﻞ ﺟﺎﻫﺰ ﻣﺤﻘﻘـﺎ ً أرﺑﺎﺣﺎ ً ﻗﺪرﻫﺎ ‪ 150‬رﻳﺎل‪ .‬وأﺿﺎف ﺻﺒﺎح اﻟﻌﻤﺮي أن ﻗﺮار اﻤﻨﻊ‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺤﺎﴐ‪ .‬وﻗﺎل ﻋﻤﺮان ﺳـﺎﻟﻢ‪ ،‬ﺻﺎﺣﺐ ﻣﻨـﺪي‪ ،‬إن وﺟﺒﺔ أﺛﱠﺮ ﻋﲆ أﺻﺤﺎب اﻟﺪﺧﻞ اﻤﺤﺪود اﻟﺬﻳﻦ ﻻﻳﻤﻠﻜﻮن ﺳـﻮى راﺗﺐ اﻟﺘﻘﺎﻋﺪ؛ إذ‬ ‫اﻤﻨـﺪي اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﲆ اﻟﺤﻄﺐ ﺗﻮﻗﻔﺖ‪ ،‬ﻣﺎ اﺿﻄﺮه إﱃ اﺳـﺘﺨﺪام إن اﻟﺤﻄـﺐ ﻳﺪﻋﻢ دﺧﻠﻬﻢ ﺧﺎﺻـﺔ ﻣَ ﻦ ﻋﻨﺪه ﻋﺎﺋﻠﺔ ﻛﺒﺮة‪ ،‬وأﻓﺎد أن ﺣﻤﻮﻟﺔ‬ ‫اﻟﻮاﻧﻴﺖ ﺗﺒﺎع ﺑﺴـﻌﺮ ‪ 500‬رﻳﺎل‪ ،‬واﻟﺪﻳﻨﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻐﺎز ﰲ ﻋﻤﻞ وﺟﺒﺎت أﺧﺮى‪ ،‬وأﺿﺎف‬ ‫‪ 3500‬إﱃ ‪ .4000‬أﻣـﺎ اﻟﺠﻴـﺐ ﻣﻦ ‪ 800‬إﱃ‬ ‫أن ﺑﻌـﺾ زﺑﺎﺋﻨﻪ ﻳﻔﻀﻠﻮن اﻤﻨﺪي أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 1000‬رﻳﺎل‪ .‬وﻃﺎﻟﺐ اﻟﻌﻤﺮي ﺑﺘﺸﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﻄﺒـﺦ ﻋﲆ اﻟﻐـﺎز ﻟﻄﻌﻤﻪ اﻤﻤﻴـﺰ‪ .‬وﻃﺎﻟﺐ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺰراﻋﺔ ﺗﺘﺎﺑـﻊ ﺑﺎﺋﻌﻲ اﻟﺤﻄـﺐ ﻟﺘﻮﻗﻴﻊ‬ ‫ﻋـﻮض ﻋﺘﻴـﻖ‪ ،‬ﺻﺎﺣﺐ ﻣﻄﻌـﻢ‪ ،‬ﺑﴬورة‬ ‫ﺗﻮﻓـﺮ اﻟﺒﺪﻳﻞ ﻣﻊ ﺗﻄﺒﻴـﻖ اﻟﻘﺮار‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً‬ ‫اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت ﻋﲆ أي ﺷﺨﺺ ﻳﺨﺎﻟﻒ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﺎت‪،‬‬ ‫وﻳﻘـﻮم ﺑﻘﻄـﻊ أﺷـﺠﺎر ﺧـﴬاء ﺗﺆﺛﱢﺮ ﻋﲆ‬ ‫أن ﻗـﺮار اﻤﻨـﻊ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺮﻏـﻢ ﻣـﻦ ﺗﺄﺛﺮﻧـﺎ ﺑﻪ‪،‬‬ ‫اﻟﻐﻄﺎء اﻟﻨﺒﺎﺗﻲ‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻨـﻪ ﻳﻈﻞ إﻳﺠﺎﺑﻴـﺎ ً ﰲ ﻇﻞ وﺟﻮد اﺣﺘﻄﺎب‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ اﻤﺘﺤـﺪث اﻹﻋﻼﻣﻲ‬ ‫ﻋﺸـﻮاﺋﻲ ﻣﻦ اﻟﺒﻌـﺾ‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﺎ ﻧﻜﺘﺸـﻔﻪ‬ ‫ﻟﻠﻤﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﺰراﻋﻴﺔ ﰲ ﺗﺒﻮك‪،‬‬ ‫ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻧﻘـﻮم ﺑـﴩاء ﺣﻤﻮﻟﺔ ﺳـﻴﺎرة ﻧ َ ِﺠ ُﺪ‬ ‫َ‬ ‫ﺿﻴﻒ اﻟﻠـﻪ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‪ ،‬أن اﻟﺒﺪﻳـﻞ ﻟﻼﺣﺘﻄﺎب‬ ‫ﺑﻌﻀﻬـﺎ ﻗﺪ ﺗﻢ ﻗﻄﻌﻪ وﻫـﻮ أﺧﴬ‪ .‬وأﻓﺎد‬ ‫اﻟﺠﺎﺋﺮ ﻫﻮ اﻤﺴـﺘﻮ َرد‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺴﻤﻮح ﺑﻪ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً‬ ‫اﻟﺒﺎﺋﻊ ﻣﻨﺼﻮر اﻟﺰﻣﻬﺮي أن ﺳـﻌﺮ اﻟﺤﻄﺐ‬ ‫إﱃ أن ﻋﻤ���ﻴـﺔ ﻣﻨـﻊ اﻻﺣﺘﻄـﺎب ﺗﺴـﺎﻋﺪ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻮﺟـﻮد ﰲ اﻟﺴـﻮق ﻗﺒـﻞ ﺻﺪوراﻟﻘﺮار ﻟﻢ‬ ‫زﻳـﺎدة اﻟﻐﻄﺎء اﻟﻨﺒﺎﺗـﻲ واﻟﺤﻔﺎظ ﻋﲆ اﻟﺒﻴﺌﺔ‪،‬‬ ‫ﻳﺘﻐـﺮ‪ ،‬وأوﺿـﺢ أﻧـﻪ ﻳﻀﻄـﺮ إﱃ ﺗﻮزﻳﻊ‬ ‫ﺑﺎﺋﻊ ﺣﻄﺐ ﻋﲆ اﻟﻄﺮﻳﻖ ﰲ ﺗﺒﻮك )اﻟﴩق( واﺻﻔﺎ اﻟﻘﺮار ﺑـ »اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ«‪.‬‬ ‫ﺣﻤﻮﻟـﺔ ﻣﺮﻛﺒﺘـﻪ ﻣـﻦ اﻟﺤﻄﺐ ﻋﲆ ﺷـﻜﻞ‬


‫ﻛﻠﻴﺎت اﻟﻐﺪ واﻟﺼﻨﺪوق اﻟﺨﻴﺮي اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻳﻮ ﱢﻗﻌﺎن اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻣﻨﺢ ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫وﻗﻌـﺖ ﻛﻠﻴـﺎت اﻟﻐـﺪ اﻟﺪوﻟﻴـﺔ ﻟﻠﻌﻠـﻮم‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ اﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ ﻣﻨـﺢ ﺗﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ ﻣـﻊ اﻟﺼﻨﺪوق‬ ‫اﻟﺨـﺮي اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ اﻟﺘﺎﺑـﻊ ﻟـﻮزارة اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪،‬ﺑﺤﻀـﻮر ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼـﻞ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ ،‬ووزﻳﺮ‬

‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻳﻮﺳـﻒ اﻟﻌﺜﻴﻤﻦ‪.‬‬ ‫وﻗـﻊ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﰲ ﻣﻘـﺮ اﻹﻣﺎرة ﻋـﻦ اﻟﻜﻠﻴﺎت ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة ﻣﻮﳻ اﻟﺰوﻳﺪ ‪ ،‬ووﻗﻌﻬﺎ ﻧﻴﺎﺑﺔ‬ ‫ﻋﻦ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺼﻨـﺪوق ﻋﺎدل ﻓﺮﺣﺎت‪.‬ووﺟﻪ‬ ‫اﻟﺰوﻳﺪ ﺷـﻜﺮه ﻟﺼﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﻔﻴﺼـﻞ ﻋﲆ دﻋﻤـﻪ ﻟﻠﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫رﻋﺎﻳﺘﻪ ﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺎﻫﻢ‬

‫ﰲ ﻧﻤﻮ وﺗﻄﻮر اﻟﻮﻃﻦ‪.‬وأوﺿﺢ أن اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺗﺘﻀﻤﻦ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻣﻨﺢ ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﰲ ﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس ﻟﻠﻌﻠﻮم‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﺑﻜﻠﻴـﺎت اﻟﻐﺪ ﺑﻘﺴـﻤﻴﻬﺎ اﻟﺒﻨـﻦ واﻟﺒﻨﺎت‬ ‫ﻷﺑﻨﺎء اﻷﴎ اﻤﺤﺘﺎﺟﺔ واﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﻣﻦ ﻣﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫اﻟﻀﻤﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ واﻟﺠﻤﻌﻴﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﺧـﻼل ﺗﻠﻚ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺳـﻴﻜﻮن‬ ‫ﻫﻨﺎﻟﻚ ﻓﺮﺻﺔ ﻷﺑﻨﺎء ﺗﻠﻚ اﻷﴎ ﻣﻦ اﻻﻟﺘﺤﺎق ﺑﻜﻠﻴﺎت‬

‫‪28‬‬

‫اﻟﻐـﺪ ﺑﻘﺴـﻤﻴﻬﺎ ﰲ ﻣﻮاﺻﻠـﺔ ﺗﻌﻠﻴﻤﻬـﻢ اﻟﺠﺎﻣﻌـﻲ‬ ‫ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﻌﻠـﻮم اﻟﺼﺤﻴﺔ واﻟﺤﺼـﻮل ﻋﲆ درﺟﺔ‬ ‫اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس ‪ .‬وأﻛﺪ اﻟﺰوﻳﺪ ﻋﲆ اﻟﺪور اﻟﻜﺒﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﺗﻘﻮم ﺑﻪ ﻛﻠﻴﺎت اﻟﻐﺪ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﺼﺤﻲ اﻷﻫﲇ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﺴﺎﻫﻤﺘﻬﺎ ﰲ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ اﻷﻫﲇ‬ ‫ﺑﺎﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻧﺘﻬﺎﺟﻬﺎ ﻹﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﻋﲆ اﻟﺠﻮدة ﰲ ﻣﺨﺮﺟﺎﺗﻬﺎ‪.‬‬

‫اﻟﺰوﻳﺪ وﻓﺮﺣﺎت ﻳﻮﻗﻌﺎن اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻤﻨﺢ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 10‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 22‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (415‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»رﻋﺎﻳﺔ« ﺗﺒﺪأ ﺑﻨﺎء ﺳﺠﻞ اواﻣﺮ ﻟﻄﺮح ‪ ٪٣٠‬ﻣﻦ أﺳﻬﻤﻬﺎ ﻟﻼﻛﺘﺘﺎب‬

‫‪ ٪ ٣٢٣‬ﻧﺴﺒﺔ اﻟﺘﻐﻄﻴﺔ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﻻﻛﺘﺘﺎب »إﺳﻤﻨﺖ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ«‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻟﻘﺎء »رﻋﺎﻳﺔ« ﻣﻊ ﻣﻤﺜﱢﲇ اﻤﺆﺳﺴﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻤﺮﺧﺼﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻋﻠﻨـﺖ اﻟﺮﻳـﺎض اﻤﺎﻟﻴـﺔ ‪-‬‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﺎر اﻤـﺎﱄ وﻣﺪﻳـﺮ‬ ‫اﻻﻛﺘﺘـﺎب وﻣﺘﻌﻬﱢ ـﺪ اﻟﺘﻐﻄﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﴩﻛـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻟﻠﺮﻋﺎﻳـﺔ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴـﺔ »رﻋﺎﻳـﺔ«‪ ،-‬ﻋﻦ ﺑﺪء‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺑﻨﺎء ﺳـﺠﻞ اﻷواﻣـﺮ ﺗﻤﻬﻴﺪا ً‬ ‫ﻟﻄـﺮح ‪ 13.5‬ﻣﻠﻴـﻮن ﺳـﻬﻢ ﻣـﻦ‬ ‫أﺳـﻬﻢ اﻟﴩﻛـﺔ ﻟﻼﻛﺘﺘـﺎب اﻟﻌـﺎم‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻲ ﺗﻤﺜﻞ ‪ %30.1‬ﻣﻦ رأﺳـﻤﺎل‬ ‫اﻟﴩﻛـﺔ‪ ،‬ﺑﻬﺪف زﻳـﺎدة رأس اﻤﺎل‬

‫ﻣـﻦ ‪ 381‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳـﺎل إﱃ ‪448,5‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬وﻋُ ﻘـﺪ أﻣـﺲ ﻟﻘﺎء‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ ﻣﻊ ﻣﻤﺜﲇ اﻤﺆﺳﺴﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻤﺮﺧﺼﺔ ﻟﻬﺪف اﻟﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﺎﻟﴩﻛﺔ‬ ‫وإﻧﺠﺎزاﺗﻬﺎ وﺧﻄﻄﻬﺎ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺪﻳﺮ اﻤﴫﻓﻴﺔ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻳﺎض اﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬راﺋﺪ اﻟﱪﻛﺎﺗﻲ‪،‬‬ ‫إن اﻟﺴـﻌﺮ اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﻟﻄﺮح اﻟﺴـﻬﻢ‬ ‫ﺳـﻴﺤﺪﱠد ﻋـﲆ ﺿـﻮء اﻻﻧﺘﻬـﺎء ﻣﻦ‬ ‫اﻛﺘﺘﺎب اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﺳـﻴﺘﻢ‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻤﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﻃـﺮح ﺟﻤﻴـﻊ اﻷﺳـﻬﻢ‬ ‫ﻟﻼﻛﺘﺘـﺎب‪ ،‬واﻟﺒﺎﻟﻐـﺔ ‪ 13.5‬ﻣﻠﻴﻮن‬

‫ﺳـﻬﻢ‪ ،‬ﻋﲆ اﻟﺼﻨﺎدﻳﻖ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‬ ‫ﻛﻤﺮﺣﻠـﺔ أوﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﻗﺒـﻞ أن ﻳﺘـﻢ‬ ‫ﺗﺨﺼﻴﺺ ﺣﺼﺔ ﻟﴩﻳﺤـﺔ اﻷﻓﺮاد‬ ‫ﻟﻼﻛﺘﺘﺎب ﰲ أﺳﻬﻢ اﻟﴩﻛﺔ‪ ،‬وﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫ﻻ ﺗﺰﻳـﺪ ﻋـﻦ ‪ %50‬ﻣـﻦ إﺟﻤـﺎﱄ‬ ‫اﻷﺳـﻬﻢ اﻤﻄﺮوﺣـﺔ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺑﻌـﺪ‬ ‫اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻤﻮاﻓﻘﺎت اﻟﻼزﻣﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻗِ ﺒَﻞ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أﻧﻪ ﺗﻢ ﺧـﻼل اﻟﻠﻘﺎء‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻋﺮض ﺷـﺎﻣﻞ ﺣﻮل اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﻘـﻊ ﺗﺤـﺖ ﻣﻈﻠﺘﻬـﺎ اﺛﻨﺎن‬ ‫ﻣـﻦ أﻛـﱪ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻟﻘﻄـﺎع‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺨﺎص وأﻋﺮﻗﻬـﺎ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﻫﻤﺎ‬ ‫»ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ رﻋﺎﻳﺔ اﻟﺮﻳﺎض« ﴍق‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬و«اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﻮﻃﻨﻲ«‬ ‫وﺳـﻂ اﻟﺮﻳﺎض‪ .‬وﺗﻌﺪ »رﻋﺎﻳﺔ« ﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻛﺎت اﻟﺮاﺋـﺪة ﰲ ﻗﻄﺎع اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﺗﺘﻤﺘﻊ‬ ‫ﺑﻤﻜﺎﻧـﺔ ﺳـﻮﻗﻴﱠﺔ ﻗﻮﻳـﺔ ﺑﺎﻟﻨﻈـﺮ‬ ‫إﱃ ﺑﻨﻴﺘﻬـﺎ اﻟﺘﺤﺘﻴـﺔ اﻤﺘﻄـﻮرة‪،‬‬ ‫وﺗﺠﻬﻴﺰاﺗﻬـﺎ اﻤﺘﻜﺎﻣﻠـﺔ‪ ،‬وﻛﻔـﺎءة‬ ‫ﻛﻮادرﻫـﺎ اﻟﻄﺒﻴﺔ واﻟﻔﻨﻴﺔ واﻹدارﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻨﺤﻮ اﻟﺬي ﻋ ﱠﺰز ﻣﻦ ُﺳـﻤﻌﺘِﻬﺎ‪،‬‬ ‫وأﺳـﻬﻢ ﰲ ﺗﺤﻘﻴـﻖ ﺛﻘـﺔ ﻣﺘﻨﺎﻣﻴـﺔ‬

‫»راﺑﻎ« ﺗﻔﺘﺘﺢ ﻣﺴﺘﻮدﻋ ًﺎ ﺟﺪﻳﺪ ًا ﻓﻲ ﻣﺠﻤﻊ ﺗﻘﻨﻴﺎت اﻟﺒﻼﺳﺘﻴﻚ‬ ‫راﺑﻎ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻋﻠﻨـﺖ ﴍﻛـﺔ راﺑـﻎ‬ ‫ﻹدارة ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻹﻣـﺪادات‬ ‫اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳـﺔ رﺳـﻤﻴﺎً‪،‬‬ ‫اﻓﺘﺘـﺎح ﻣﺴـﺘﻮدع ﺟﺪﻳـﺪ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﺎﺳـﻊ ﻣـﻦ دﻳﺴـﻤﱪ‬ ‫‪2012‬م ﺑﺎﺳـﻢ »ﻣﺮﻛـﺰ إﻣﺪادات‬ ‫راﺑﻎ«‪ .‬وﺣﴬ ﺣﻔﻞ اﻻﻓﺘﺘﺎح ﻛﺒﺎر‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﰲ اﻟﴩﻛـﺔ‪ ،‬وﻋﻤـﻼء‬ ‫ﻣﺠﻤﻊ راﺑﻎ ﻟﺘﻘﻨﻴﺎت اﻟﺒﻼﺳـﺘﻴﻚ‪،‬‬ ‫وﻛﺒـﺎر اﻤﺪﻳﺮﻳـﻦ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻤﺠﺪوﻋـﻲ‪ ،‬وﴍﻛـﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮدﻋﺎت ﺳـﻮﻣﻴﺘﻮﻣﻮ‪ .‬ﻳﻘـﻊ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻮدع اﻟﺠﺪﻳﺪ ﰲ ﻣﺠﻤﻊ راﺑﻎ‬ ‫ﻟﺘﻘﻨﻴـﺎت اﻟﺒﻼﺳـﺘﻴﻚ ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫راﺑـﻎ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬وﻳﻌﺘﱪ‬ ‫أول ﻣﻨﺸـﺄة ﻟﻠﺼﻨﺎﻋﺎت اﻟﺘﺤﻮﻳﻠﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺑﺎﻟﺘﻜﺎﻣـﻞ ﻣـﻊ ﻣﺠﻤﻊ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻟﻴﺤﺘﻼ ﻣﺴـﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳﺎت‬ ‫ﺗﻘـﺪر ﺑﻨﺤـﻮ ‪ 2,400,000‬ﻣﱰ‬ ‫ﻣﺮﺑـﻊ‪ .‬وﺗﺒﻠﻎ اﻤﺴـﺎﺣﺔ اﻹﺟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﴩﻛـﺔ راﺑـﻎ ﻹدارة ﻋﻤﻠﻴـﺎت‬ ‫اﻹﻣـﺪادات اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳـﺔ ﺣﻮاﱃ‬ ‫‪ 30,000‬ﻣـﱰ ﻣﺮﺑـﻊ‪ ،‬وﺗﺤﺘـﻞ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻮدﻋﺎت ﻣﻨﻬـﺎ ﻣﺴـﺎﺣﺔ‬ ‫‪ 13,000‬ﻣـﱰ ﻣﺮﺑﻊ ﻣـ ﱠﺰودة ﺑﻜﻞ‬ ‫إﺟـﺮاءات ﺳـﻼﻣﺔ اﻟﺘﺨﺰﻳـﻦ وﻓﻖ‬ ‫اﻤﺘﻄﻠﺒﺎت اﻟﺒﻴﺌﻴﺔ‪ ،‬ﻳﻀﺎف إﱃ ذﻟﻚ‬ ‫ﻣـﺎ ﻳُﻘﺪﱠر ﺑــ ‪ 5,000‬ﻣـﱰ ﻣﺮﺑﻊ‬ ‫ﻟﻠﺘﺨﺰﻳـﻦ اﻤﻔﺘـﻮح دون ﻏﻄـﺎء‪،‬‬ ‫ﻣـﻊ ﺣﺎوﻳﺘـﻦ ﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺘﺤﻜﻢ‬ ‫اﻤﻜﺘﺒـﻲ‪ .‬وﺗـﻢ إﻧﺸـﺎء اﻤﺴـﺘﻮدع‬ ‫ﺑﻤﻮاﺻﻔﺎت ﺳـﻼﻣﺔ ﻋﺎﻤﻴﺔ ﻟﺘﺄﻛﻴﺪ‬

‫ﺑﺎﻟﴩﻛـﺔ وﻛﻮادرﻫﺎ ﻛﺨﻴـﺎر ﻃﺒﻲ‬ ‫ﻣﻮﺛﻮق وﻣﺘﻤﻴﺰ‪.‬‬ ‫وﺣﺼﻠﺖ »رﻋﺎﻳﺔ« ﻋﲆ ﻣﻮاﻓﻘﺔ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﻌـﺎم اﻤﺎﴈ‬ ‫ﻟﻄـﺮح ‪ %30.1‬ﻣﻦ أﺳـﻬﻤﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﻌﺎدل ‪ 13.5‬ﻣﻠﻴﻮن ﺳﻬﻢ ﻟﻼﻛﺘﺘﺎب‬ ‫اﻟﻌﺎم‪ .‬وﺣﺪﱠدت اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻓﱰة اﻻﻛﺘﺘﺎب‬ ‫ﻟﻠﻤﻜﺘﺘﺒـﻦ اﻷﻓـﺮاد‪ ،‬واﻟﺬي ﺳـﻴﺒﺪأ‬ ‫ﻳـﻮم اﻹﺛﻨـﻦ ‪1434/03/23‬ﻫـ‪،‬‬ ‫وﻳﺴـﺘﻤﺮ ﺳـﺒﻌﺔ أﻳﺎم ﺷـﺎﻣﻠﺔ آﺧﺮ‬ ‫ﻳـﻮم ﻹﻏﻼق اﻻﻛﺘﺘـﺎب ﺑﻨﻬﺎﻳﺔ اﻷﺣﺪ‬ ‫‪1434/03/29‬ﻫـ‪.‬‬

‫ﻛﺸـﻔﺖ ﴍﻛـﺔ اﻟﻌﺮﺑـﻲ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر‪،‬‬ ‫اﻤﺴﺘﺸﺎر اﻤﺎﱄ وﻣﺪﻳﺮ اﻻﻛﺘﺘﺎب وﻣﺘﻌﻬﺪ ﺗﻐﻄﻴﺔ‬ ‫اﻛﺘﺘـﺎب ﴍﻛـﺔ إﺳـﻤﻨﺖ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫أن ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﺘﻐﻄﻴـﺔ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﻟﻼﻛﺘﺘـﺎب‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫اﻧﺘﻬﻰ اﻹﺛﻨﻦ اﻤـﺎﴈ ‪2013/1/14‬م‪ ،‬ﺑﻠﻐﺖ‬ ‫‪ ،%323‬وﺑﻠﻎ إﺟﻤﺎﱄ ﻣﺘﺤﺼـﻼت اﻻﻛﺘﺘﺎب ‪2.907‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن رﻳﺎل‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻠﻎ ﻋـﺪد اﻤﻜﺘﺘﺒﻦ ‪3.802.006‬‬ ‫ﻣﻜﺘﺘﺒـﻦ‪ ،‬واﻛﺘﺘﺐ ﺣـﻮاﱄ ‪ %87‬ﻣـﻦ اﻤﻜﺘﺘﺒﻦ ﻋﱪ‬ ‫اﻟﻘﻨـﻮات اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ اﻛﺘﺘﺐ ‪ %13‬ﻣﻨﻬﻢ ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ ﻓﺮوع اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺘﺴﻠﻤﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ ﻋﺎم ﻟﺪى ﴍﻛـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر‪ ،‬ﺑﺴﺎم اﻤﺒﺎرك‪ ،‬أﻧﻪ ﺗﻢ ﺗﺴﻠﻢ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﻄﻠﺒﺎت ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺘﺴﻠﻤﺔ‪ ،‬واﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟﺘﺴـﻮﻳﺔ واﻟﺘﺪﻗﻴﻖ‪ ،‬وأﺷـﺎر إﱃ أن اﻟﺘﺨﺼﻴﺺ ورد‬ ‫اﻟﻔﺎﺋـﺾ ﻛﺎن أﻣـﺲ اﻹﺛﻨـﻦ‪ ،‬إذ ﺗـﻢ ﺗﺨﺼﻴﺺ ‪23‬‬ ‫ﺳـﻬﻤﺎ ً ﻟﻠﺸـﺨﺺ اﻟﻮاﺣـﺪ‪ ،‬وﻳﺰﻳﺪ ﻋﲆ ﺣﺴـﺐ ﻋﺪد‬ ‫اﻤﻜﺘﺘﺒـﻦ ﰲ ﻃﻠﺐ اﻻﻛﺘﺘﺎب‪ .‬وﻗـﺎل إن اﻹﻗﺒﺎل اﻟﻜﺒﺮ‬ ‫اﻟـﺬي ﺷـﻬﺪه اﻻﻛﺘﺘﺎب ﻳﻌﻜـﺲ ﺛﻘﺔ اﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ وﰲ ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ ﺳـﻮق ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻹﺳﻤﻨﺖ‪ .‬وﻧﻮّﻩ‬ ‫اﻤﺒـﺎرك‪ ،‬ﺑﺎﻟﺪﻋـﻢ واﻤﺴـﺎﻧﺪة‪ ،‬اﻟﻠﺬﻳﻦ ﺣﻈﻴـﺖ ﺑﻬﻤﺎ‬

‫ﻣﻦ اﻟﻴﻤﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﺠﺪوﻋﻲ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺴﻮﻳﻠﻢ‪ ،‬ﺳﻴﺪ ﻣﺼﻄﻔﻲ‪ ،‬وﻳﻮﺷﻴﻔﻮﻣﻲ ﻧﻮﺷﻮ‬ ‫ﺟـﻮدة ﻋﻤﻠﻴـﺎت ﻣﻨﺎوﻟـﺔ اﻤـﻮاد‬ ‫اﻤﻨﺘﺠَ ـﺔ وﺑﻌﻨﺎﻳـﺔ ﻓﺎﺋﻘـﺔ‪ ،‬وﺗﻘﻮم‬ ‫ﴍﻛـﺔ راﺑـﻎ ﻹدارة ﻋﻤﻠﻴـﺎت‬ ‫اﻹﻣـﺪادات اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳﺔ ﺑﻤﻨﺎوﻟﺔ‬ ‫‪ 1,6‬ﻣﻠﻴـﻮن ﻃﻦ ﻣـﻦ اﻤﻮاد داﺧﻞ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮدﻋﺎﺗﻬﺎ‪ %8 ،‬إﱃ ‪%12‬‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ ﻳ ﱠ‬ ‫ُﺘﻮﻗـﻊ أن ﻳﺘـﻢ ﻣﻨﺎوﻟﺘﻬـﺎ‬ ‫ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﻣﺠﻤﻊ راﺑـﻎ ﻟﺘﻘﻨﻴﺎت‬ ‫اﻟﺒﻼﺳـﺘﻴﻚ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ اﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫اﻤﺴـﺘﻮدﻋﺎت اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ ﰲ راﺑـﻎ‪.‬‬ ‫وﻳﻌﻜـﺲ ﻫـﺬا اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻟﺘﺰام‬

‫ﻣﺠﻤـﻊ راﺑـﻎ ﻟﺘﻘﻨﻴﺔ اﻟﺒﻼﺳـﺘﻴﻚ‬ ‫ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ ﺣﻠﻮل ﻟﻮﺟﺴـﺘﻴﺔ واﺳـﻌﺔ‬ ‫وﻣﺒﺘﻜﺮة ﻟﻌﻤﻼﺋﻬﺎ ﺑﺎﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﻃﻮﻳﻠﺔ اﻷﻣـﺪ‪ ،‬وﻣﻊ ﻫﺬه اﻹﻧﻄﻼﻗﺔ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة؛ ﻓﺈن ﴍﻛـﺔ راﺑﻎ ﻹدارة‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻹﻣـﺪادات اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳﺔ‬ ‫ﺗﺘﻄ ﱠﻠـﻊ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﺣﻠﻮل ﻟﻮﺟﺴـﺘﻴﺔ‬ ‫أوﺳـﻊ ﻟﻌﻤـﻼء »ﺑﱰوراﺑـﻎ«‬ ‫واﻟﻌﻤـﻼء اﻵﺧﺮﻳـﻦ‪ ،‬ﻓﻀـﻼً ﻋـﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤﻼء اﻤﺤﺘﻤَ ﻠﻦ اﻵﺧﺮﻳﻦ ﻟﴩﻛﺔ‬ ‫راﺑـﻎ ﻹدارة ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻹﻣـﺪادات‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺑـﺪأ ﻣﺠﻤـﻊ راﺑـﻎ ﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺒﻼﺳـﺘﻴﻚ ﻣـﻊ ﴍﻛﺎء آﺧﺮﻳـﻦ‬ ‫ﻣﺜﻞ‪ :‬أﺳـﱰا‪ ،‬وﻣﺠﻤﻊ ﺳﻮﻣﻴﺘﻮﻣﻮ‬ ‫ﻟﻠﺒﻮﻟﻴﻤـﺮات اﻟﻜﻴﻤﺎﺋﻴـﺔ )اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ(‪ ،‬واﻟﴩﻛـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﺔ ﻟﻸﻏﺸﻴﺔ‪ .‬وﺗﺘﻄﻠﻊ ﴍﻛﺔ‬ ‫راﺑـﻎ ﻹدارة ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻹﻣـﺪادات‬ ‫اﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳﺔ ﺑ���ﻞ ﻋﺰم وﺗﺼﻤﻴﻢ‬ ‫إﱃ زﻳـﺎدة ﻗﺎﺋﻤـﺔ اﻟﻌﻤـﻼء ﰲ‬ ‫اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟﻘﺮﻳﺐ‪.‬‬

‫»اﻫﻠﻴﺔ ﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻦ« ﺗﺤ ﱢﻘﻖ ‪ ٪٥٥٨‬ﻧﻤﻮ ًا ﻓﻲ اﻟﺮﺑﻊ اﺧﻴﺮ‬ ‫أرﺟﻌـﺖ اﻟﴩﻛـﺔ اﻷﻫﻠﻴـﺔ ﻟﻠﺘﺄﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎوﻧـﻲ اﻟﻨﺘﺎﺋـﺞ اﻟﻘﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺣﻘﻘﺘﻬـﺎ ﰲ ‪ 2012‬إﱃ اﻟﻨﺠﺎح ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺘﻬﺎ ﻹﻋﺎدة ﻫﻴﻜﻠﺔ ﻧﺸﺎﻃﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﺗﻤ ﱡﻜﻨﻬـﺎ ﻣـﻦ ﺗﻌﺰﻳـﺰ ﺣﻀﻮرﻫـﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻮق اﻤﺤﻠﻴـﺔ ﻋـﱪ اﺳـﺘﺤﺪاث ﻣﻨﺘﺠـﺎت‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة‪ ،‬وﺗﻮﺳـﻴﻊ ﻗﺎﻋﺪة اﻧﺘﺸﺎرﻫﺎ؛ ﻣﺎ أﺳﻬﻢ‬ ‫ﰲ دﻋﻢ ﺣﺼﺘﻬﺎ اﻟﺴﻮﻗﻴﺔ ﻣﻦ ﻣﻨﺘﺠﺎت اﻟﺘﺄﻣﻦ‬ ‫وﺗﺤﻘﻴـﻖ زﻳـﺎدة ﻻﻓﺘﺔ ﰲ ﺣﺠـﻢ ﻋﻤﻼﺋﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻤﻠﺔ وﺛﺎﺋﻖ اﻟﺘﺄﻣﻦ‪ .‬ﱠ‬ ‫وﺣﻘﻘﺖ اﻟﴩﻛﺔ أرﺑﺎﺣﺎ ً‬ ‫ﻗﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻣﻊ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﺎم ﺑﻠﻐﺖ ‪ 13,4‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳـﺎل‪ ،‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﻣـﻊ ‪ 2011‬اﻟـﺬي ﻣُﻨﻴﺖ ﻓﻴﻪ‬ ‫ﺑﺨﺴﺎﺋﺮ ﺑﻠﻐﺖ ‪ 5‬ﻣﻼﻳﻦ رﻳﺎل‪ ،‬ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي‬ ‫ﺣﻘﻘﺖ ﻓﻴﻪ أرﺑﺎﺣﺎ ً ﺻﺎﻓﻴﺔ ﺧﻼل اﻟﺮﺑﻊ اﻷﺧﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ‪ 2012‬ﺑﻠـﻎ ‪ 6,4‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬ﻣﻘﺎﺑﻞ‬ ‫‪ 980‬أﻟـﻒ رﻳـﺎل ﻟﻠﺮﺑـﻊ اﻤﻤﺎﺛـﻞ ﻣـﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻖ‪ ،‬ﺑﻨﻤﻮ ‪.%558‬‬

‫وﻗـﺎل‪ :‬إن أداء‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﺮﺋﻴـﺲ‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ دﻓﻊ ﺑﺎﺳـﺘﺜﻤﺎرات‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي وﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫ﺣﻤﻠـﺔ اﻟﻮﺛﺎﺋـﻖ ﰲ ‪2012‬‬ ‫إدارة اﻟﴩﻛـﺔ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻟﺘﺼـﻞ إﱃ ‪ 732‬أﻟـﻒ‬ ‫ﺳﺎﻣﻲ اﻟﻌﲇ‪ ،‬أن اﻷرﺑﺎح‬ ‫رﻳـﺎل‪ ،‬ﺑﺎرﺗﻔـﺎع ‪%170‬‬ ‫اﻤﺘﻨﺎﻣﻴـﺔ ﰲ ‪2012‬‬ ‫ﻋـﻦ ‪ ،2011‬اﻟﺘـﻲ ﺑﻠﻐـﺖ‬ ‫ﺗﻌﻜﺲ ﻓﺎﻋﻠﻴﺔ اﻟﺨﻄﻮات‬ ‫ﻓﻴﻪ ‪ 217‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪ ،‬وﺑﻠﻎ‬ ‫اﻟﺘﻄﻮﻳﺮﻳﺔ اﻟﺘﻲ اﺗﺨﺬﺗﻬﺎ‬ ‫ﺻـﺎﰲ أرﺑﺎح اﺳـﺘﺜﻤﺎرات‬ ‫إدارة اﻟﴩﻛﺔ ﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر‬ ‫أﻣـﻮال اﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ ‪138‬‬ ‫اﻟﻔـﺮص اﻤﻮاﺗﻴـﺔ ﰲ‬ ‫أﻟﻒ رﻳﺎل‪ ،‬ﻣﻘﺎﺑﻞ ‪ 72‬أﻟﻒ‬ ‫اﻟﺴﻮق وﺗﺤﻘﻴﻖ ﻗﻔﺰات‬ ‫رﻳﺎل ﻋﻦ ﻋﺎم ‪ 2011‬ﺑﻨﻤﻮ‬ ‫ﻧﻮﻋﻴـﺔ ﰲ أداﺋﻬﺎ‪ ،‬ﻟﺘﺄﻛﻴﺪ‬ ‫ﺳﺎﻣﻲ اﻟﻌﲇ‬ ‫‪.%91,6‬‬ ‫ﺣﻀﻮرﻫﺎ اﻟﻘﻮي ﺿﻤﻦ‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﻌـﲇ أن اﻷداء اﻤﺘﻤﻴﱢـﺰ ﻟﻠﴩﻛـﺔ‬ ‫ﻗﻄـﺎع اﻟﺘﺄﻣـﻦ اﻟﺘﻌﺎوﻧﻲ اﻟﻮاﻋﺪ‪ .‬وأﺷـﺎرإﱃ‬ ‫أن ﻓﺎﺋـﺾ ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺘﺄﻣـﻦ ﰲ ‪ 2012‬ﺑﻠـﻎ ﺧـﻼل ﻋﺎم ‪ 2012‬اﻧﻌﻜﺲ ﺑﺼـﻮرة إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ‬ ‫‪ 14,4‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪ ،‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﻣﻊ ﺧﺴﺎﺋﺮ اﻟﻌﺎم ﻋﲆ رﺑﺤﻴﱠﺔ اﻟﺴـﻬﻢ اﻟﺘﻲ ﺑﻠﻐﺖ ‪ 1,350‬رﻳﺎل‪،‬‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻖ اﻟﺒﺎﻟﻐـﺔ ‪ 5,1‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن ﻣﻘﺎﺑـﻞ ﺧﺴـﺎرة ﻟﻠﻔـﱰة اﻤﻤﺎﺛﻠـﺔ ﻣـﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻓﺎﺋﺾ ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺘﺄﻣﻦ ﺧـﻼل اﻟﺮﺑﻊ اﻟﺮاﺑﻊ اﻤـﺎﴈ ‪ 2011‬ﺑﻠﻐـﺖ ‪ 0,509‬رﻳـﺎل‪ ،‬اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ‪ 2012‬ﺑﻠـﻎ ‪ 6,9‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬ﺑﻨﻤـﻮ اﻟـﺬي ﻳﺆﻛـﺪ ﻋﲆ ﺛﻘـﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎري‬ ‫اﻟﺮاﺳﺨﺔ ﺑﺎﻟﴩﻛﺔ‪.‬‬ ‫‪ %601‬ﻋﻦ اﻟﺮﺑﻊ اﻤﻤﺎﺛﻞ ﻣﻦ ‪2011‬م‪.‬‬

‫ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻻﻛﺘﺘﺎب ﻣـﻦ ﻗِ ﺒﻞ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺜﻠﺔ‬ ‫ﰲ ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺴـﻮق اﻤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬ووزارة اﻟﺘﺠـﺎرة‪ ،‬ووزارة‬ ‫اﻟﺒﱰول واﻟﺜﺮوة اﻤﻌﺪﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أﻋـﺮب رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﴍﻛﺔ‬ ‫إﺳـﻤﻨﺖ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﺤﺮﺑﻲ‪ ،‬ﻋﻦ‬ ‫ﺳـﻌﺎدﺗﻪ ﺑﻬﺬا اﻟﻨﺠـﺎح اﻟﻜﺒﺮ‪ ،‬اﻟـﺬي ﺗﺤﻘﻖ ﰲ ﻇﻞ‬ ‫اﻫﺘﻤـﺎم اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﺑﺎﻤﻮاﻃـﻦ اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬وإﻋﻄـﺎء‬ ‫اﻷوﻟﻮﻳﺔ ﻟﺨﺪﻣﺔ ﻣﺼﺎﻟﺤﻪ‪ ،‬وﺗﺤﻘﻴﻖ ﺗﻄﻠﻌﺎﺗﻪ ﰲ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫اﻤﺠﺎﻻت‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ ﻃﺮح ‪ %50‬ﻣﻦ أﺳـﻬﻢ اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﻴﻤﺔ اﻻﺳﻤﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ اﻟﴩﻛﺔ ﻗﺎﺋﻤﺔ وﺗﻌﻤﻞ ﺑﻜﺎﻣﻞ‬ ‫ﻃﺎﻗﺘﻬـﺎ اﻹﻧﺘﺎﺟﻴﺔ‪ .‬وأﻛـﺪ أن ﻫﺬه اﻟﺘﻐﻄﻴـﺔ اﻟﻜﺒﺮة‬ ‫ﺗﻌﻜـﺲ ﺟﺎذﺑﻴﺔ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﰲ اﻟﴩﻛـﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﺳﻴﻌﺰز ﻣﺴـﺮة اﻟﴩﻛﺔ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ واﻟﺘﻮﺳﻌﻴﺔ ﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ وﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﻴﺔ وﻗﻄﺎﻋﺎت‬ ‫اﻹﻧﺸـﺎء واﻟﺘﺸـﻴﻴﺪ ﻓﻴـﻪ‪ .‬وﻗـﺎل إن اﻟﴩﻛـﺔ ﺗﻨﻄﻠﻖ‬ ‫ﻧﺤﻮ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ ﻣﴩق ﺑﺮؤﻳﺔ واﺿﺤﺔ وأﻓﻖ واﺳـﻊ‪،‬‬ ‫ﻣﺘﺴـﻠﺤﺔ ﺑﺤﺮﻛﺔ ﺗﻨﻤﻴﺔ ﻣﺴـﺘﺪاﻣﺔ‪ ،‬ﺗـﴪي ﰲ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫أﻧﺤﺎء اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﺑﻔﻀﻞ اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ اﻟﺤﻜﻴﻤﺔ واﻟﺮﺷﻴﺪة‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﺒﻨﺎﻫﺎ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﻣﺸـﻴﺪا ً ﺑﺎﻟﺪﻋﻢ واﻤﺴـﺎﻧﺪة‬ ‫اﻟﻠﺬﻳﻦ ﺣﻈﻴﺖ ﺑﻬﻤﺎ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻻﻛﺘﺘﺎب ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻌﺎون اﻟﺒﻨﻮك اﻤﺘﺴﻠﻤﺔ‪.‬‬

‫أﺳﻮاق ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻌﺜﻴﻢ ﺗﺤ ﱢﻘﻖ ‪ ١٧١‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﺻﺎﻓﻲ أرﺑﺎح ﻓﻲ ‪٢٠١٢‬م‬ ‫رﻳﺎل‬ ‫َ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫) اﻟﴩق(‬

‫أﻋﻠﻨﺖ ﴍﻛﺔ أﺳـﻮاق ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﺜﻴﻢ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻨﺘﺎﺋـﺞ اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻷوﻟﻴﱠﺔ ﻟﻠﻔـﱰة اﻤﻨﺘﻬﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺣﻘﻘـﺖ اﻟﴩﻛـﺔ‬ ‫‪2012/12/31‬م‪،‬‬ ‫ﺻﺎﰲ َ رﺑﺢ ﻟﻠﺮﺑﻊ اﻟﺮاﺑﻊ ﻣﻦ ‪2012‬م ﺑﻠﻎ‬ ‫‪ 60,5‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪ ،‬ﻣﻘﺎﺑﻞ ‪ 36,5‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳﺎل ﻟﻠﺮﺑﻊ اﻤﻤﺎﺛﻞ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﺑﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫ارﺗﻔـﺎع ‪ ،%65,8‬ﻛﻤـﺎ ﺑﻠـﻎ اﻟﺮﺑﺢ اﻟﺘﺸـﻐﻴﲇ‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﺮﺑﻊ اﻟﺮاﺑﻊ ‪ 53,5‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪ ،‬ﻣﻘﺎﺑﻞ‬ ‫‪ 38,1‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل ﻟﻠﺮﺑﻊ اﻤﻤﺎﺛﻞ ﻣـﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻖ ﺑﻨﺴﺒﺔ ارﺗﻔﺎع ‪.%40,3‬‬ ‫وﻗﺎل رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة اﻟﴩﻛﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑـﻦ ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﻌﺜﻴـﻢ‪ ،‬ﱠ‬ ‫إن ﺻـﺎﰲ اﻟﺮﺑـﺢ ﺧﻼل‬ ‫‪2012‬م ﺑﻠـﻎ ‪ 171,8‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬ﻣﻘﺎﺑـﻞ‬ ‫‪ 150,1‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻟﻠﻔـﱰة اﻤﻤﺎﺛﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻖ‪ ،‬ﺑﻨﺴﺒﺔ ارﺗﻔﺎع ‪ ،%14,4‬وﺑﻠﻐﺖ رﺑﺤﻴ ُﱠﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻬﻢ ‪ 7,63‬رﻳﺎل‪ ،‬ﻣﻘﺎﺑﻞ ‪ 6,67‬رﻳﺎل ﻟﻠﻔﱰة‬ ‫اﻤﻤﺎﺛﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ .‬وأﺿﺎف أن ارﺗﻔﺎع‬

‫ﺻـﺎﰲ أرﺑـﺎح اﻟﴩﻛـﺔ‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﺮﺑـﻊ اﻟﺮاﺑـﻊ ﻣﻦ‬ ‫‪ 2012‬ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﻣﻊ اﻟﺮﺑﻊ‬ ‫اﻤﻤﺎﺛﻞ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﺴـﺎﺑﻖ‬ ‫ﻳﻌـﻮد إﱃ اﻷداء اﻤﺘﻤﻴـﺰ‬ ‫وﻧﻤﻮ اﻤﺒﻴﻌﺎت واﻧﺨﻔﺎض‬ ‫اﻟﺒﻴـﻊ‬ ‫ﻣﺼﺎرﻳـﻒ‬ ‫واﻟﺘﺴﻮﻳﻖ‪ ،‬وارﺗﻔﺎع أرﺑﺎح‬ ‫ﺣﺼﺔ اﻟﴩﻛﺔ ﻣـﻦ أرﺑﺎح‬ ‫اﻟﴩﻛـﺔ اﻟﺰﻣﻴﻠـﺔ )ﴍﻛﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﺜﻴﻢ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﻌﻘﺎري‪ ،‬واﻟﺘﻲ‬ ‫ارﺗﻔﻌﺖ أرﺑﺎﺣﻬﺎ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ،(%112‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ‬ ‫أن اﻻرﺗﻔﺎع ﰲ ﺻﺎﰲ أرﺑﺎح اﻟﴩﻛﺔ ﺧﻼل اﻟﺮﺑﻊ‬ ‫اﻟﺮاﺑﻊ ﻟﻌـﺎم ‪ 2012‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﻣـﻊ اﻟﺮﺑﻊ اﻟﺜﺎﻟﺚ‬ ‫ﻣـﻦ ﻧﻔﺲ اﻟﻌﺎم ﻧﺘﺞ ﺑﺴـﺒﺐ زﻳـﺎدة اﻹﻳﺮادات‬ ‫اﻟﺘﺸـﻐﻴﻠﻴﺔ اﻷﺧﺮى‪ ،‬وﺧﺎﺻـﺔ ﺣﻮاﻓﺰ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻷﻫﺪاف اﻟﺒﻴﻌﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﻳﺘﻢ اﺣﺘﺴﺎﺑﻬﺎ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺴﻨﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻧﺨﻔﺎض ﻣﺼﺎرﻳﻒ اﻟﺒﻴﻊ‬

‫و اﻟﺘﺴـﻮﻳﻖ‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ أن‬ ‫اﻟﴩﻛـﺔ ﺗﻌﻤﻞ ﻣﻦ أﺟﻞ رﻓﻊ‬ ‫ﺣﺼﺘﻬﺎ اﻟﺴـﻮﻗﻴﺔ ﰲ ﺳـﻮق‬ ‫اﻤﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ داﺧﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧـﻼل اﻓﺘﺘـﺎح ﻓﺮوع‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪة‪ ،‬وﺗﻄﻮﻳـﺮ ﻓﺮوﻋﻬﺎ‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ؛ ﺳـﻌﻴﺎ ً إﱃ زﻳـﺎدة‬ ‫ﻗﺎﻋﺪة ﻓﺮوﻋﻬﺎ وﻋﺪد ﻋﻤﻼﺋﻬﺎ‬ ‫ﻟﺘﻐﻄـﻲ ﻛﻞ اﻤﻨﺎﻃـﻖ‪ ،‬وﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﻤ ﱢﻜﻨﻬﺎ ﻣﻦ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ‬ ‫اﻤﺘﻤﻴﺰة ﻟﻠﻌﻤـﻼء ﻋﲆ ﻧﻄﺎق‬ ‫اﻟﻌﺜﻴﻢ‬ ‫ﺟﻐﺮاﰲ واﺳﻊ‪.‬‬ ‫اﺧﺘﺘﻤـﺖ اﻟﴩﻛـﺔ ‪2012‬م ﺑﺎﻓﺘﺘـﺎح‬ ‫ﻓﺮﻋﻬـﺎ رﻗـﻢ ‪ ،108‬وإﻃﻼق ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﺘﺴـﻮق‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ‪ ،‬واﻟﺘﻮﺻﻴـﻞ اﻤﺠﺎﻧـﻲ ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض ﻛﺄوﱃ ﴍﻛﺎت اﻟﺘﺠﺰﺋـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻄﻠﻖ ﻫﺬه اﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ ﻟﻌﻤﻼﺋﻬﺎ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ وﺻـﻞ ﻋﺪدﻫﻢ إﱃ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ‪ 40‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﻋﻤﻴﻞ‪.‬‬

‫»اﻟﺴﻌﻮدي اﻟﻬﻮﻟﻨﺪي« و»ﻣﺎﻳﻜﺮوﺳﻮﻓﺖ«‬ ‫ﻳﻄﻠﻘﺎن ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ ﻛﺄس اﻟﺘﺨ ‪¥‬ﻴﻞ ﻟﻌﺎم ‪٢٠١٣‬‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻋﻠﻦ اﻟﺒﻨﻚ اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﻬﻮﻟﻨﺪي وﴍﻛﺔ‬ ‫ﻣﺎﻳﻜﺮوﺳـﻮﻓﺖ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ‪ ،‬ﻋـﻦ إﻃـﻼق‬ ‫اﻟﻨﺴﺨﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻛﺄس اﻟﺘﺨﻴﻞ‬ ‫ﻟﻌﺎم ‪2013‬م‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺗﻌ ّﺪ أﺑﺮز ﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﻃﻼﺑﻴﱠـﺔ ﺗﻘﻨﻴﱠـﺔ ﻋـﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪،‬‬ ‫وﺗﻨ ﱢ‬ ‫ﻈﻤُﻬﺎ ﻣﺎﻳﻜﺮوﺳـﻮﻓﺖ ﻟﻠﻌـﺎم اﻟﺤﺎدي ﻋﴩ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺘـﻮاﱄ‪ ،‬ﺑﻬﺪف ﺗﻮﻓـﺮ ﱠ‬ ‫ﻣﻨﺼﺔ ﺗﻨﺎﻓﺴـﻴﺔ‬ ‫ﻓﺎﻋﻠـﺔ ﻟﻠﻄﻼب ﺗﺘﻴﺢ ﻟﻬﻢ ﻓﺮﺻﺔ إﻃﻼق اﻟﻌﻨﺎن‬ ‫ﻟﻘﺪراﺗﻬـﻢ اﻹﺑﺪاﻋﻴﱠـﺔ واﻟﺘﻌﺒـﺮ ﻋﻦ ﺷـﻐﻔﻬﻢ‬ ‫ﺑﺎﻻﺑﺘﻜﺎرات اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ ﻣﺎﻳﻜﺮوﺳـﻮﻓﺖ‪ :‬إﻧـﻪ ُروﻋـﻲ ﰲ‬ ‫ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺎم ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ورﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺒﻨﻚ اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﻬﻮﻟﻨﺪي ﻟﻠﻌـﺎم اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘـﻮاﱄ‪ ،‬ارﺗﻜﺎزﻫـﺎ ﻋـﲆ اﻤﺤـﺎور اﻟﺘـﻲ ﻻﻗﺖ‬ ‫اﻫﺘﻤﺎﻣﺎ ً ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ اﻟﻄﻼب اﻤﺸـﺎرﻛﻦ واﻤﺮﺗﺒﻄﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺄﺛـﺮ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ واﻷﻟﻌﺎب‪ ،‬وإﱃ ﺗﻮﺳـﻴﻊ‬ ‫ﻧﻄـﺎق اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ ﻟﻴﺸـﻤﻞ ﺛﻼﺛﺔ ﻓﺌﺎت رﺋﻴﺴـﺔ‬ ‫ﺗﺘﻤﺜﻞ ﰲ اﻤﻮاﻃﻨﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪ ،‬واﻷﻟﻌﺎب‪ ،‬واﻹﺑﺪاع‪،‬‬ ‫واﻟﺘـﻲ ﻳﺠـﺮي ﺗﻄﻮﻳﺮﻫـﺎ وﻓﻘـﺎ ً ﻟﺘﻄﺒﻴﻘـﺎت‬ ‫ﻣﺎﻳﻜﺮوﺳـﻮﻓﺖ؛ وذﻟﻚ ﺑﻬﺪف ﺗﺤﻔﻴﺰ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫أوﺳـﻊ ﻣﻦ اﻟﻄﻼب ﻋـﲆ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ‪ ،‬ﰲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫اﻟﺬي ﺗﻘﺮر ﻓﻴﻪ ﻣﻀﺎﻋﻔﺔ ﻗﻴﻤﺔ ﺟﺎﺋﺰة ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻌﺎم ﻟﺘﺼﻞ إﱃ ‪ 300‬أﻟﻒ دوﻻر‪.‬‬ ‫وﺗﻌﻨﻰ ﻓﺌـﺔ »اﻤﻮاﻃﻨﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ« ﻟﻠﺠﺎﺋﺰة‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻄﺒﻴﻘـﺎت اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ ذات اﻷﺛـﺮ اﻹﻳﺠﺎﺑـﻲ‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻟﻌﺎﻤـﻲ‪ ،‬وﺗﺠـﺎوز اﻟﺘﺤﺪﻳـﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻮاﺟﻬﻬـﺎ اﻟﺒﴩﻳﺔ ﰲ ﻗﻄﺎﻋـﺎت اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ .‬ﰲ ﺣﻦ ﺗﻮﻓـﺮ ﻓﺌﺔ »اﻷﻟﻌﺎب« ﻓﺮﺻﺔ‬

‫ﻃﻼب ﺳﻌﻮدﻳﻮن أﺛﻨﺎء ﻣﺸﺎرﻛﺘﻬﻢ ﰲ ﻣﺴﺎﺑﻘﺎت ﻛﺄس اﻟﺘﺨﻴﻞ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‬ ‫أﻟﻌﺎب‬ ‫اﻤﻨﺎﻓﺴﺔ ﺑﻦ اﻤﺸﺎرﻛﻦ ﻻﺑﺘﻜﺎر وﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫ﺗﺴـﻠﻴﺔ وﺗﻔﺎﻋﻠﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺴـﺘﻬﺪف ﴍﻳﺤﺔ‬ ‫أﻛﺜـ َﺮ‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب‪ .‬أﻣـﺎ ﻓﺌﺔ »اﻹﺑـﺪاع« ﻓﺘﻌﻨـﻰ ﺑﺘﻜﺮﻳﻢ‬ ‫اﻹﺿﺎﻓـﺎت اﻟﻨﻮﻋﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳُﺤﺪﺛﻬﺎ اﻤﺘﺴـﺎﺑﻘﻮن‬ ‫ﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﻲ ﺷـﺒﻜﺎت اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬أو‬ ‫اﻟﺘﺴﻮق واﻟﺒﺤﺚ ﻋﱪ اﻹﻧﱰﻧﺖ‪.‬‬ ‫وﺳـﻴﺘﻢ إﻗﺎﻣﺔ ﺣﻔﻞ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺎت ﻟﻠﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺴـﺘﻤﺮ ﻋﺎﻣـﺎ ً ﻛﺎﻣـﻼً‪ ،‬ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺳـﻨﺖ‬ ‫ﺑﻴﱰﺳـﱪج ﺑﺮوﺳـﻴﺎ ﺧﻼل اﻟﻔﱰة ﻣﻦ ‪11 - 8‬‬ ‫ﻳﻮﻟﻴـﻮ ‪ ،2013‬وﺳـﻴﻜﻮن ﻟـﺪى اﻤﺮﺷـﺤﻦ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﻦ ﻓﺮﺻﺔ اﻟﺘﻘﺪم ﻤﻨﺤﺔ »ﻛﺄس اﻟﺘﺨﻴﱡﻞ«‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺄﺗـﻲ ﺿ���ـﻦ ﻣﺒـﺎدرة ﺗﻤﺘﺪ ﻋـﲆ ﺛﻼث‬ ‫ﺳـﻨﻮات‪ ،‬ﺧﺼﺼﺖ ﻟﻬﺎ ﻣﺎﻳﻜﺮوﺳـﻮﻓﺖ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫ﻣﻼﻳﻦ دوﻻر ﻤﺴـﺎﻋﺪة اﻟﻄـﻼب اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺤﻮﻳـﻞ أﻓﻜﺎرﻫـﻢ إﱃ ﺣﻘﻴﻘﺔ‪ .‬وأﻛـﺪ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺑﺮﻧـﺪ ﻓـﺎن ﻟﻴﻨـﺪر‪ ،‬اﻟﻌﻀـﻮ اﻤﻨﺘـﺪب ﻟﻠﺒﻨﻚ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﻬﻮﻟﻨـﺪي‪ ،‬ﻋـﲆ اﻫﺘﻤـﺎم اﻟﺒﻨـﻚ‬ ‫وﺣﺮﺻﻪ ﻋـﲆ دﻋـﻢ ورﻋﺎﻳﺔ ﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ »ﻛﺄس‬ ‫اﻟﺘﺨﻴﱡـﻞ«؛ ﻟﺪورﻫﺎ اﻤﻤﻴـﺰ ﰲ اﺣﺘﻀﺎن اﻤﻮاﻫﺐ‬ ‫اﻟﺨﻼﻗﺔ واﻤﺒﺪﻋﺔ‪.‬‬


‫ﺟﻨﻰ اﻟﺤﺴﻦ ﺗﺘﻠﻘﻰ‬ ‫ﻋﺮوﺿ ًﺎ ﻟﺘﺮﺟﻤﺔ‬ ‫رواﻳﺘﻬﺎ »أﻧﺎ‪ ،‬ﻫﻲ‬ ‫واﺧﺮﻳﺎت«‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬أﻟﺒﺎب ﻛﺎﻇﻢ‬ ‫ﻗﺎﻟﺖ اﻟﺮواﺋﻴﺔ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ ﺟﻨﻰ اﻟﺤﺴﻦ‪ ،‬ﰲ ﺗﴫﻳﺢ‬ ‫ﻟــ »اﻟـﴩق«‪ ،‬إﻧﻬﺎ ﺗﻠﻘـﺖ ﻋﺪدا ﻣـﻦ اﻟﻌﺮوض‬ ‫ﻟﱰﺟﻤـﺔ رواﻳﺘﻬـﺎ »أﻧﺎ‪ ،‬ﻫـﻲ واﻷﺧﺮﻳـﺎت«‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫دﺧﻮﻟﻬﺎ ﻣﺆﺧﺮا اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ اﻟﻘﺼﺮة ﻟﻠﺠﺎﺋﺰة اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺮواﻳﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ )ﺑﻮﻛﺮ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ(‪ ،‬اﻤﺘﻜﻮﻧﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺳـﺖ رواﻳﺎت‪.‬وأوﺿﺤﺖ اﻟﺤﺴﻦ أﻧﻬﺎ ﻣﺎزاﻟﺖ ﺗﺒﺤﺚ ﰲ‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻟﻌﺮوض ﻻﺧﺘﻴﺎر اﻷﻓﻀﻞ ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ ﺗﺮﺷـﺢ رواﻳﺘﻬـﺎ اﻷوﱃ ﻟﻠﻘﺎﺋﻤـﺔ اﻟﻘﺼﺮة‬

‫ﻟﺠﺎﺋﺰة ﺑﻮﻛﺮ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬أﻛﺪت ﺟﻨﻰ اﻟﺤﺴـﻦ »اﺳﺘﻘﺒﻠﺖ‬ ‫ﺧـﱪ ﺗﺮﺷـﻴﺢ رواﻳﺘـﻲ ﻋـﲆ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ اﻟﻘﺼـﺮة ﺑﻔﺮح‬ ‫ﺷﺪﻳﺪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺷـﻌﺮت أن ﻋﻤﲇ اﻟﺮواﺋﻲ ﻫﺬا ﻗﺪ وﺻﻞ إﱃ‬ ‫ﴍﻳﺤﺔ ﻛﺒﺮة ﻣﻦ اﻟﻨﺎس‪ ،‬وﻻﻣﺲ ﺷﻴﺌﺎ ً ﻣﺎ ﰲ دواﺧﻠﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﻫﻮ أﻣﺮ راﺋﻊ«‪.‬‬ ‫وﻋﱪت ﻋﻦ وﺟﻮد ﻣﺴﺘﻤﺮ ﻟﻬﺎﺟﺲ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ اﻷﻓﻀﻞ‬ ‫ﻟﺪﻳﻬﺎ‪ ،‬ﺳـﻮاء ﺻﺤﺒﻪ ﺣﻠﻢ اﻟﺤﺼـﻮل ﻋﲆ ﺟﺎﺋﺰة أم ﻻ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪة ﺣﺎﺟـﺔ اﻷدب ﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ اﻹﺧـﻼص‪ ،‬واﻟﺼﺪق‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﺣﺮﺻـﺖ وﺣﺎوﻟـﺖ أن ﺗﻜﻮﻧـﻪ‪ ،‬ﰲ رواﻳﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺗﻘﻮل‪.‬‬

‫ووﺟـﺪت اﻟﺤﺴـﻦ ﰲ اﻟﱰﺷـﺢ ﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ اﻟﺠﺎﺋـﺰة‬ ‫اﻟﻘﺼﺮة ﻓﺮﺻﺔ ﺳـﺘﻤﻨﺢ رواﻳﺘﻬﺎ ﻣﺰﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻻﻧﺘﺸﺎر‪،‬‬ ‫وﺗﺸـﺠﻊ اﺳـﺘﻘﻄﺎب اﻟﺮواﻳـﺔ ﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻘـ ّﺮاء أﻳﻀﺎً‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ذﻟﻚ ﻳﻌﺰز اﻟﺸﻌﻮر ﺑﺎﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ ﻟﺪى اﻷدﻳﺐ‪،‬‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺴﺘﻮى اﻹﺑﺪاﻋﻲ‪.‬‬ ‫وﺻﺪرت رواﻳﺔ »أﻧﺎ‪ ،‬ﻫـﻲ واﻷﺧﺮﻳﺎت«‪ ،‬اﻟﺼﺎدرة‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺪار اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﻌﻠﻮم ﻧﺎﴍون ﻋﺎم ‪ ،2012‬وﺗﺘﻨﺎول‬ ‫ﻣﻮﺿﻮﻋﺎت ﻣﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻤﺸﻜﻼت ﺗﺪور ﺣﻮل اﻤﺮأة‪.‬‬ ‫وﺗﺘﻨﺎﻓﺲ رواﻳﺔ اﻟﺤﺴﻦ ﻣﻊ ﺧﻤﺲ رواﻳﺎت أﺧﺮى‬ ‫ﻟﻠﻈﻔـﺮ ﺑﺎﻟﺠﺎﺋﺰة إﺣﺪاﻫﺎ رواﻳﺔ »اﻟﻘﻨﺪس« ﻟﻠﺴـﻌﻮدي‬

‫ﻣﺤﻤـﺪ ﻋﻠـﻮان‪ ،‬أﻣـﺎ اﻷرﺑـﻊ اﻷﺧـﺮى ﻓﻬـﻲ‪» :‬ﻣﻮﻻﻧﺎ«‬ ‫ﻟﻠﻤـﴫي إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻋﻴـﴗ‪» ،‬ﻳﺎ ﻣﺮﻳﻢ« ﻟﻠﻌﺮاﻗﻲ ﺳـﻨﺎن‬ ‫أﻧﻄﻮان‪» ،‬ﺳـﺎق اﻟﺒﺎﻣﺒﻮ« ﻟﻠﻜﻮﻳﺘﻲ ﺳﻌﻮد اﻟﺴﻨﻌﻮﳼ‪،‬‬ ‫و«ﺳﻌﺎدة اﻟﺴﻴﺪ اﻟﻮزﻳﺮ« ﻟﻠﺘﻮﻧﴘ ﺣﺴﻦ اﻟﻮاد‪.‬‬ ‫وﻳﺤﺼـﻞ ﻛﻞ ﻣﺆﻟـﻒ ﺗﺄﻫﻠـﺖ رواﻳﺘـﻪ ﻟﻠﻘﺎﺋﻤـﺔ‬ ‫اﻟﻘﺼﺮة ﻋـﲆ ﻋـﴩة آﻻف دوﻻر )‪ 37.5‬أﻟﻒ رﻳﺎل(‪،‬‬ ‫أﻣـﺎ اﻟﻔﺎﺋﺰ ﺑﺎﻟﺠﺎﺋﺰة ﻓﻴﺤﺼﻞ ﻋﲆ ﺧﻤﺴـﻦ أﻟﻒ دوﻻر‬ ‫)‪ 225‬أﻟﻒ رﻳﺎل( أﺧﺮى ﰲ ﺣﻔﻞ ﻳُﻌﻠﻦ ﻓﻴﻪ اﺳﻢ اﻟﻔﺎﺋﺰ‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﺎﺋـﺰة ﰲ ﻣﻌﺮض أﺑﻮﻇﺒﻲ اﻟـﺪوﱄ ﻟﻠﻜﺘﺎب ﻳﻮم ‪23‬‬ ‫إﺑﺮﻳﻞ اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 10‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 22‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (415‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺳﻴﻨﻤﺎﺋﻴﻮن ﻳﺨﺘﺎرون‬ ‫أﻓﻀﻞ ‪ ١٢‬ﻓﻴﻠﻤ ًﺎ ﻋﺎﻟﻤﻴ ًﺎ‬ ‫ﻟﻌﺎم ‪ ..٢٠١٢‬و»وﺟﺪة«‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي ﺳﺎدﺳﻬﺎ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺮﻳﻢ آل ﺷﻴﻒ‬ ‫اﺧﺘﺎر ﻧﻘﺎد اﻟﺴـﻴﻨﻤﺎ ﰲ ﻫﻮﻟﻴﻮود ‪ 12‬ﻓﻴﻠﻤـﺎ ً ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ أﻧﺤﺎء‬ ‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﻛﺄﻓﻀـﻞ اﻷﻓﻼم ﻟﻌـﺎم ‪ ،2012‬ﻣﻦ ﺑـﻦ آﻻف اﻷﻓﻼم ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻴﻨﻤﺎ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪ .‬وﺟﺎء اﻟﻔﻴﻠﻢ اﻟﺴـﻌﻮدي »وﺟـﺪة« ﻟﻠﻤﺨﺮﺟﺔ‬ ‫ﻫﻴﻔـﺎء اﻤﻨﺼـﻮر ﰲ اﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺴﺎدﺳـﺔ‪ .‬وﺗﻤﻴـﺰت ﻗﺎﺋﻤﺔ ‪2012‬‬ ‫ﺑﺎﺣﺘﻮاﺋﻬـﺎ أﻓﻼﻣﺎ ً ﺗﻌﺪ اﻷوﱃ ﰲ ﺣﻴﺎة اﻤﺨﺮﺟﻦ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻋ ﱠﺪ اﻟﻨﻘﺎد‬ ‫ﻓﻴﻠـﻢ »وﺟﺪة« أول ﻓﻴﻠﻢ ﺳـﻌﻮدي ﻟﻠﻤﺨﺮﺟﺔ اﻤﻨﺼـﻮر‪ .‬واﻷﻓﻼم اﻟﺘﻲ‬

‫اﺧﺘﺎرﻫﺎ اﻟﻨﻘﺎد ﻛﺄﻓﻀﻞ ‪ 12‬ﻓﻴﻠﻤﺎ ً ﻟﻌﺎم ‪ 2012‬ﺟﺎءت ﻛﺎﻟﺘﺎﱄ‪:‬‬ ‫اﻷول‪» :‬آﻣﻮر« ﻟﻠﻤﺨﺮج اﻟﻨﻤﺴﺎوي ﻣﺎﻳﻜﻞ ﻫﺎﻧﻴﻜﻪ‪.‬‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ‪» :‬ﺳﺎﺣﺮة اﻟﺤﺮب« ﻟﻠﻤﺨﺮج اﻟﻜﻨﺪي ﻛﻴﻢ ﻧﻐﻮﻳﻦ‪.‬‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺚ‪» :‬ﻻ« ﻟﻠﻤﺨﺮج اﻟﺘﺸﻴﲇ ﺑﺎﺑﻠﻮ ﻻرﻳﻦ‪.‬‬ ‫اﻟﺮاﺑﻊ‪» :‬اﻟﺸﺆون اﻤﻠﻜﻴﺔ« ﻟﻠﻤﺨﺮج اﻟﺪﻧﻤﺎرﻛﻲ ﻧﻴﻜﻮﻻج أرﺳﻴﻞ‪.‬‬ ‫اﻟﺨﺎﻣﺲ‪» :‬ﻋﺼﺎﺑﺎت ﻓﺎﺳﻴﺒﻮر« ﻟﻠﻤﺨﺮج اﻟﻬﻨﺪي أﻧﻮراج ﻛﺎﺷﻴﺎب‪.‬‬ ‫اﻟﺴﺎدس‪» :‬وﺟﺪة« ﻟﻠﻤﺨﺮﺟﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻫﻴﻔﺎء اﻤﻨﺼﻮر‪.‬‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻊ‪» :‬ﻣﻞء اﻟﻔﺮاغ« ﻟﻠﻤﺨﺮﺟﺔ اﻹﴎاﺋﻴﻠﻴﺔ راﻣﺎ ﺑﺮﺷﺘﺎﻳﻦ‪.‬‬

‫اﻟﺜﺎﻣﻦ‪» :‬اﻤﺴـﺘﺤﻴﻞ« ﻟﻠﻤﺨﺮج اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ‬ ‫ﺧﻮان أﻧﻄﻮﻧﻴﻮ ﺑﺎﻳﻮﻧﺎ‪.‬‬ ‫اﻟﺘﺎﺳﻊ‪» :‬ﺑﻴﻴﺘﺎ« ﻟﻠﻜﻮري اﻟﺠﻨﻮﺑﻲ ﻛﻴﻢ ﻛﻲ دوك‪.‬‬ ‫اﻟﻌﺎﴍ‪» :‬ﺑﺎرﺑـﺮا« ﻟﻠﻤﺨﺮج اﻷﻤﺎﻧﻲ ﻛﺮﻳﺴـﺘﻴﺎن‬ ‫ﺑﻴﺘﺰوﻟﺪ‪.‬‬ ‫اﻟﺤـﺎدي ﻋـﴩ‪» :‬أﻃﻔﺎﻟﻨـﺎ« ﻟﻠﻤﺨـﺮج اﻟﺒﻠﺠﻴﻜﻲ‬ ‫ﻳﻮاﻛﻴﻢ ﻻﻓﻮﳼ‪.‬‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻋﴩ‪» :‬اﻟﺴﻴﺎرات اﻤﻘﺪﺳﺔ« ﻟﻠﻤﺨﺮج ﻟﻴﻮ ﻛﺎراﻛﺲ‪.‬‬

‫ﻣﻠﺤﻤﺔ »ﺛﺎﻟﺚ اﻟﺠﺒﻠﻴﻦ« ﻓﻲ ﺣﺎﺋﻞ ﺗﺸﻬﺪ إﻗﺒﺎ ًﻻ‬ ‫ﻧﺴﺎﺋﻴﺎً‪ ..‬واﻟﻤﺮأة ﺗﺼﻌﺪ اﻟﻤﺴﺮح ﺑـ»اﻟﺴﻴﻨﻮﺟﺮاﻓﻴﺎ«‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺰﻣﺎي‬ ‫ﺷـﻬﺪت ﻣﻠﺤﻤـﺔ »ﺛﺎﻟـﺚ اﻟﺠﺒﻠـﻦ«‬ ‫اﻤﴪﺣﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﺮض ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﺿﻤﻦ‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﺼﺤـﺮاء اﻟﺪوﱄ ﰲ‬ ‫ﺣﺎﺋـﻞ‪ ،‬ﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻋﺘـﺬار ﻟﺤﺎﺗـﻢ اﻟﻄﺎﺋﻲ‬ ‫ﻋﻦ ﻋﻘﻮق أﺑﻨﺎﺋـﻪ ﻟﻪ‪.‬وﻗﺎل اﻟﻔﻨﺎن ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﻌﻨـﺰي‪ ،‬اﻟـﺬي أدى دور اﻟـﺮاوي ﰲ اﻤﺤﻠﻤـﺔ‬ ‫اﻤﴪﺣﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺮوي ﺟﺰءا ً ﻣﻦ ﺣﻴﺎة اﻟﻄﺎﺋﻲ‪:‬‬ ‫»أﻋﻄﻴﺘﻨـﺎ ﻳﺎ ﺣﺎﺗـﻢ اﻟﻜﺮم واﻟﺸـﺠﺎﻋﺔ وﻧﺤﻦ‬ ‫ﻗﺎﺑﻠﻨﺎك ﺑﺎﻟﻌﻘﻮق«‪.‬‬ ‫وﺣـﻮل ﻣﻐـﺰى ﻫـﺬه اﻟﻌﺒـﺎرة‪ ،‬أوﺿـﺢ‬ ‫اﻟﻌﻨـﺰي‪ ،‬ﰲ ﺗﴫﻳﺢ ﻟـ»اﻟـﴩق«‪» :‬اﺧﺘﴫﻧﺎ‬ ‫أﺷـﻴﺎء ﻛﺜـﺮة ﺑﻬـﺬه اﻟﻌﺒـﺎرة‪ ،‬ﻷن ﺣﺎﺗﻢ رﻣﺰ‬ ‫ﻣﻦ رﻣـﻮز اﻤﻨﻄﻘﺔ وﻟـﻢ ﻳﻜﺮم ﺑﺎﻟﺸـﻜﻞ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺴـﺘﺤﻘﻪ«‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ إﱃ أﻧﻪ ﻫﻮ ﻣـﻦ أﺿﺎف ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻌﺒﺎرة رﻏﻢ أﻧﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻣﻮﺟﻮدة ﰲ اﻟﻨﺺ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف ﻗﺎﺋـﻼً‪ :‬ﻟﻴـﺲ ﻫﻨﺎك ﺣﺘـﻰ اﻵن‬ ‫»ﺷـﺎرع رﺋﻴﺲ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﻳﺤﻤﻞ اﺳـﻢ ﺣﺎﺗﻢ«‪،‬‬ ‫ﻣﺘﻤﻨﻴـﺎ أن ﻳﺤﻤﻞ أﺣﺪ أﺣﻴﺎء ﺣﺎﺋﻞ اﺳـﻢ ﺣﺎﺗﻢ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻲ‪.‬‬ ‫وﺷـﻬﺪت اﻤﻠﺤﻤﺔ اﻤﴪﺣﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻗﺪﻣﻬﺎ‬ ‫ﻓﺮع ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨﻮن ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬إﻗﺒﺎﻻ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺮﺟﺎل واﻟﻨﺴﺎء‪ ،‬ﻳﺤﴬون ﺟﻨﺒﺎ إﱃ ﺟﻨﺐ‪،‬‬ ‫ﰲ ﻣـﻜﺎن ﻣﺨﺼـﺺ ﻟﻜﻞ ﺟﻨـﺲ‪ ،‬ﻷول ﻣﺮة ﰲ‬ ‫ﻋﺮض ﻣﴪﺣﻲ ﰲ ﺣﺎﺋﻞ‪.‬‬ ‫وﻋﺮﺿـﺖ اﻤﻠﺤﻤـﺔ اﻤﴪﺣﻴـﺔ ﰲ ﻣﴪح‬ ‫ﻣﻔﺘﻮح ﻋﲆ ﻗﻤـﺔ ﺟﺒﻞ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﻳﺤﺪث ﻷول‬ ‫ﻣﺮة أﻳﻀﺎ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺨـﺮج اﻟﻌـﺮض زﻛﺮﻳـﺎ اﻤﻮﻣﻨﻲ‪،‬‬ ‫ﻟـ»اﻟـﴩق«‪» :‬ارﺗﺄﻳﻨـﺎ‪ ...‬أن ﺗﻜـﻮن ﺑﻤﻔﻬـﻮم‬ ‫اﻤﻠﺤﻤـﺔ ﻟﺘﺘﻴﺢ ﻧﻮﻋﺎ ﻣـﻦ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻟﺠﻤﻴﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺠﻤﻬﻮر ﻣـﻦ ﺧﻼل اﻤﻜﺎن‪ ،‬ﻓﺮأﻳﻨﺎ أن ﻻ ﻳﻜﻮن‬ ‫اﻤـﴪح اﻟﻌﻠﺒـﺔ اﻹﻳﻄﺎﻟﻴـﺔ اﻤﺘﻌـﺎرف ﻋﻠﻴـﻪ«‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤﺎ أن ﻣﻦ اﻟﺠﺪﻳـﺮ ﺑﺤﺎﺗﻢ أن ﻳﻜﻮن ﺟﺒﻞ‬ ‫»أﺟـﺎ« ﻣﴪﺣﺎ ﻟﻌﺮض ﺳـﺮﺗﻪ‪ ،‬ﺑـﻞ إن وﺟﻮد‬ ‫اﻟﺠﻤﻬـﻮر ﰲ ﺑﻴـﻮت اﻟﺸـﻌﺮ ﺑﺠﺎﻧـﺐ »اﻤﻮاﻗﺪ‬ ‫اﻟﺤﺎﺗﻤﻴﺔ« ﻳﺠﻌﻠﻬﻢ ﻳﻌﻴﺸﻮن ﺑﻴﺌﺔ اﻟﺼﺤﺮاء‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻤﻮﻣﻨﻲ إﱃ أن ﺗﺤﺪﻳﺎت واﺟﻬﺘﻬﻢ‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨﺺ اﻹﺿﺎءة واﻟﺼﻮت واﻟﺼﻮرة‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬

‫ﻣﺸﻬﺪ ﻣﻦ ﻣﻠﺤﻤﺔ »ﺛﺎﻟﺚ اﻟﺠﺒﻠﻦ«‬ ‫ﺗـﻢ اﻟﺘﻐﻠﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﻤﺴـﺎﻋﺪة رﺋﻴـﺲ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺴﻤﺎﻋﻴﻞ‪.‬‬ ‫وأردف ﻗﺎﺋـﻼ‪» :‬ﻣﻨﺬ اﻟﺒﺪاﻳـﺔ ﺗﺪرﺑﻨﺎ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻤـﻜﺎن اﻤﻔﺘـﻮح‪ ،‬وأرﻳﺤﻴﺔ اﻤﻜﺎن‬ ‫وﻋﺬوﺑﺘﻪ ﺳﺎﻋﺪﺗﻨﺎ ﻋﲆ ذﻟﻚ«‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أن ﻣﺎ ﻳﻤﻴﺰ‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﻌﻤـﻞ أن ﻣﻦ ﺷـﺎرك ﻓﻴﻪ ﻫـﻢ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﺷـﺒﺎب ﻳﻈﻬـﺮون ﻷول ﻣﺮة ﻋﲆ اﻤـﴪح‪ ،‬ﻣﻊ‬ ‫ﻣﻤﺜﻠـﻦ ﻟﻬﻢ ﺧﱪة ﻣﺜﻞ اﻟﻔﻨﺎﻧﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻨﺰي‬ ‫)أدى دور اﻟـﺮاوي(‪ ،‬وﻣﺘﻌـﺐ اﻟﻀﻤﺎدي )أدى‬ ‫دور ﺣﺎﺗﻢ اﻟﻄﺎﺋﻲ(‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬أﻛـﺪ ﻛﺎﺗـﺐ اﻟﻌﻤـﻞ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺴـﺤﻴﻤﻲ‪ ،‬ﻟـ»اﻟـﴩق«‪ ،‬أن ﻛﺘﺎﺑـﺔ ﻣﴪﺣﻴﺔ‬ ‫ﻋﻦ ﺣﺎﺗﻢ اﻟﻄﺎﺋﻲ ﺗﺤﺘﺎج إﱃ ﺷﺠﺎﻋﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ‬ ‫أن ﻗـﻮة ﺷـﺨﺼﻴﺔ ﺣﺎﺗـﻢ اﻟﻄﺎﺋـﻲ وﺗﻤﻜﻨﻬـﺎ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺬاﺋﻘـﺔ واﻟﺬات اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﺣﻔﺰﺗﻪ ﻋﲆ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺸﺠﺎﻋﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إن اﻟﻜﺎﺗـﺐ ﺑﺤﺎﺟـﺔ إﱃ أن ﻳﺜﺒـﺖ‬ ‫وﺟـﻮده ﻣﻦ ﺧﻼل ﻫﺬا اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﻷﻧـﻪ إذا ارﺗﻘﻰ‬ ‫ﻤﺴﺘﻮى ﺣﺎﺗﻢ ﺳﻴﻜﻮن ﻫﺬا ﻣﻀﺎﻋﻔﺎ ﻟﻪ‪ ،‬أﻣﺎ إذا‬ ‫ﻧﺰل ﻣﺴـﺘﻮاه ﻋﻦ ﺣﺎﺗﻢ اﻟﻄﺎﺋﻲ‪ ،‬ﻓﺈن اﻤﺸـﺎﻫﺪ‬ ‫ﺳـﻴﻠﺘﻤﺲ ﻟﻪ اﻟﻌﺬر ﻷﻧﻪ ﺗﻨﺎول ﺷـﺨﺼﻴﺔ ﺑﻬﺬا‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫اﻟﻤﺴﻌﺪ ﻳﺤﺼﺪ ﻟﻘﺐ »ﻣﻨﺸﺪ اﻟﺼﺤﺮاء«‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺤﺠﻢ‪ .‬وأﺿﺎف »أﺗﻌﺎﻣﻞ ﺑﻌﻘﻠﻴﺔ ﻓﺮﺳﺎن اﻟﺒﺪو‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻣﴣ‪ ،‬ﻷﻧﻬﻢ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﴩﺑﻮن ﻓﻨﺠﺎن أﺷﺠﻊ‬ ‫اﻟﻘـﻮم‪ ،‬ﻓﺈﻣﺎ أن ﻳﻨﺘﴫ أو أن ﻳﺨﴪ أﻣﺎم رﺟﻞ‬ ‫ﺷـﺠﺎع وﻗﻮي«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن ﺷﺨﺼﻴﺔ ﺣﺎﺗﻢ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋـﻲ ﺗﺘﻴـﺢ ﻟﻠﺨﻴـﺎل أن ﻳﺘﺤـﺮك ﺑﺤﺮﻳﺔ ﻻ‬ ‫ﺣﺪود ﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن ﺣﺎﺗﻢ اﻟﻄﺎﺋﻲ ﻛﻠﻪ أﺳـﻄﻮرة‬ ‫ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ أن ﺗﺸﻜﻚ ﺑﻮﺟﻮده‪ ،‬وﺑﺸﻌﺮه‪ ،‬وﺑﻘﺼﺔ‬ ‫زواﺟـﻪ ﻣـﻦ ﻣﺎوﻳـﺔ‪ ،‬وأﻣـﻪ ﻋﻨﺒﺔ اﻟﺘـﻲ ﻋﻠﻤﺘﻪ‬ ‫اﻟﻜـﺮم‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أﻧﻬـﺎ »أﺻﺒﺤﺖ أﺧﺒـﺎرا ﺗﺤﺘﻤﻞ‬ ‫اﻟﺼﺪق واﻟﻜﺬب‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﺎ ﻳﺠﻌﻠﻬﺎ ﺗﺤﺮك ﺧﻴﺎل‬ ‫اﻟﻔﻨﺎن‪ ،‬ﻓﺎﻷﺳﺎﻃﺮ ﻫﻲ ﻣﺎ ﻳﺮﻳﺪه اﻟﻔﻨﺎن«‪.‬‬ ‫وﺑـﻦ أن اﻟﻨﺺ ﻗﺎم ﻋﲆ ﻗﺼﺔ زواج ﺣﺎﺗﻢ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺎوﻳـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺣـﺎﴐة ﰲ اﻤﴪﺣﻴﺔ‬ ‫ﺻﻮﺗﺎ وﺧﻴﺎﻻ ﻓﻘﻂ‪ ،‬وﻗﺎﻣﺖ ﺑﻌﻤﻞ ﻣﻨﺎﻓﺴﺔ ﺑﻴﻨﻪ‬ ‫وﺑﻦ اﻟﻨﺎﺑﻐـﺔ واﻟﻨﺒﻴﺘﻲ )رﺟﻞ ﻣـﻦ اﻷﻧﺼﺎر(‪،‬‬ ‫وﺗﻔﻮق ﺣﺎﺗﻢ اﻟﻄﺎﺋﻲ ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ ﰲ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ اﻟﺴـﺤﻴﻤﻲ أن ﻫـﺬه اﻟﻘﺼﺔ ﻳﻨﻔﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺗﻨﻴﻀﻴـﺐ اﻟﻔﺎﻳـﺪي ﰲ ﻛﺘﺎﺑـﻪ ﻋـﻦ‬ ‫ﺣﺎﺗﻢ اﻟﻄﺎﺋﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﻫـﻮ اﻤﺮﺟﻊ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻟﻬﺬه‬ ‫اﻤﻠﺤﻤـﺔ‪ .‬وﻗـﺎل‪» :‬ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﱄ ﻛﻔﻨـﺎن‪ ،‬ﻳﺠﺐ‬

‫��ن أﺻـﺪق وﺟﻮدﻫـﺎ‪ ،‬وأﺗﺨﻴـﻞ وﺟﻮدﻫﺎ‪ ،‬ﻷﻧﻬﺎ‬ ‫ﺳـﺘﺘﻴﺢ ﱄ ﻓﺮﺻﺔ أﺧﺮى ﻟﺘﺴـﻠﻴﻂ اﻟﻀﻮء ﻋﲆ‬ ‫زواﻳﺎ إﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﻟﺤﺎﺗﻢ اﻟﻄﺎﺋﻲ«‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ أن ﻣﺜـﻞ ﻫـﺬه اﻷﺷـﻴﺎء ﺗﻌﻄـﻲ‬ ‫اﻟﻔﺠﻮات اﻟﺘـﻲ ﻳﻤﻜﻦ اﻟﺪﺧﻮل ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻷن‬ ‫اﻟﻜﺎﺗﺐ ﻟﻴـﺲ ﻣﺆرﺧﺎ‪ ،‬ﻓﻼﺑﺪ أن ﻳﺨﺘﻠﻒ اﻟﻄﺮح‬ ‫وأﺳـﻠﻮب اﻟﺠﺬب واﻹﺛﺎرة‪ ،‬ﻣﺘﺴـﺎﺋﻼ »ﻣﺎ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻐﺮﻳـﻚ ﺑﺤﻀﻮر ﻋﺮض ﻣﴪﺣﻲ ﻟﺮﺟﻞ ﺗﻌﺮﻓﻪ‬ ‫وﺗﻌـﺮف ﺗﺎرﻳﺨﻪ؟«‪ ،‬وأﺟﺎب ﺑﺄﻧﻪ ﻻﺑﺪ أن ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻫﻨﺎك إﺿﺎﻓﺔ‪ ،‬وﺗﺄﺗﻲ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻨﺎول اﻟﺰاوﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻻﻓﺘﺎ إﱃ أن اﻟﻜﺎﺗﺐ ﻳﺘﻮﻗﻊ أﺷﻴﺎء‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻤﺘﻠﻘﻲ‬ ‫ﻫﻮ ﻣﻦ ﻳﺼﻨﻊ اﻟﺮﺳﺎﻟﺔ‪.‬‬ ‫واﺧﺘﺘـﻢ اﻟﺴـﺤﻴﻤﻲ ﻗﻮﻟـﻪ ﺑـﺄن اﻤﺨﺮج‬ ‫أﺿـﺎف ﻟﻠﻨـﺺ ﻣـﻦ ﺧـﻼل اﻟﻌـﺮض اﻤﺮﺋﻲ‪،‬‬ ‫وﺗﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻌـﻪ ﺑﺎﺣﱰاﻓﻴـﺔ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻋـﲆ ﺻﻌﻴﺪ‬ ‫اﻟﺤﻀﻮر اﻟﻨﺴـﺎﺋﻲ اﻤﺜﺒﺖ ﺑﺎﻟﻨﺺ‪ ،‬اﻟﺬي ﺟﻌﻠﻪ‬ ‫اﻤﺨﺮج ﻳﺤﴬ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺴﻴﻨﻮﺟﺮاف وﺧﻴﺎل‬ ‫اﻟﻈـﻞ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أن اﻤﻮﻣﻨـﻲ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﺘﺼﺪى‬ ‫ﻟﻨﺺ دون أن ﻳﻀﻴﻒ ﻟﻪ‪ ،‬ﻣﺸﺮا إﱃ أﻧﻪ اﻧﻔﺼﻞ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻨﺺ وﻫﻮ ﻳﺸـﺎﻫﺪ ﺻﻴﺎﻏﺔ ﺑﴫﻳﺔ ﻟﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺄﻟﻴﻒ اﻤﺨﺮج‪.‬‬

‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺛﻘﺎﻓﻲ ﻟـ »أراﻣﻜﻮ« ﻓﻲ ﺟﺎزان‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬واس ّ‬ ‫ﺗﻨﻔﺬ ﴍﻛﺔ أراﻣﻜﻮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﺎ ً‬ ‫ﺗﺮﻓﻴﻬﻴـﺎ ً وﺛﻘﺎﻓﻴـﺎً‪ ،‬ﺿﻤـﻦ ﺑﺮاﻣـﺞ ﻣﻬﺮﺟـﺎن ﺟﺎزان اﻟﺸـﺘﻮي‬ ‫اﻟﺴﺎدس‪ ،‬ﰲ اﻟﺴـﺎﺣﺔ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ ﺑﻘﺮﻳﺔ ﺟﺎزان اﻟﱰاﺛﻴﺔ‪.‬وﻳﺸﺘﻤﻞ‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﺴـﺘﻤﺮ ‪ 15‬ﻳﻮﻣﺎً‪ ،‬ﻋـﲆ دورات ﰲ ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﺨﻂ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ‪ ،‬واﻤﻬـﺎرات اﻟﺴـﻠﻮﻛﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺘﺜﻘﻴـﻒ اﻟﺼﺤـﻲ‪ ،‬وﺣﺪﻳﻘﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻼﻣﺔ اﻤﺮورﻳﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﻳﺘﻀﻤﻦ ﺗﻮزﻳﻊ ﻣﻄﺒﻮﻋﺎت إرﺷـﺎدﻳﺔ‪ ،‬إﱃ‬ ‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻌﺮض ﻟﻠﺼﻮر اﻟﻔﻮﺗﻮﺟﺮاﻓﻴﺔ‪ ،‬وﺑﺮاﻣﺞ ﺗﺮﻓﻴﻬﻴﺔ ﻟﻸﻃﻔﺎل‪.‬‬

‫اﻟﻔﺮﻳﺪة‪ :‬اﻟﻌﺜﻮر ﻋﻠﻰ ﻋﻤﻼت ﻣﺘﻌﺪدة ﻓﻲ ﻣﻴﻨﺎء‬ ‫اﻟﻌﻘﻴﺮ ﺷﺎﻫﺪ ﻋﻠﻰ ﺗﻨﻮع ﻋﻼﻗﺎﺗﻪ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬وﻟﻴﺪ اﻟﻔﺮﺣﺎن‬ ‫ﻳﻘﻊ ﻣﻴﻨـﺎء اﻟﻌﻘﺮ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﺣﺴـﺎء‪،‬‬ ‫وﻛﺎن ﻣﻴﻨـﺎ ًء ﻣﻬﻤـﺎ ً ﰲ ﻋﻬـﺪ‬ ‫اﻟﺪوﻟـﺔ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬واﺳـﺘﻤﺮ‬ ‫ﻛﺬﻟـﻚ ﰲ ﺑﺪاﻳـﺔ اﻟﺪوﻟـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺣﺘـﻰ ﻋـﺎم ‪1365‬ﻫـ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻧُﻘﻠـﺖ ﺧﺪﻣﺎﺗﻪ إﱃ ﻣﻴﻨﺎء اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻣﻴﻨـﺎء اﻟﻌﻘـﺮ‪ ،‬ﻗﺒـﻞ‬ ‫اﻛﺘﺸـﺎف اﻟﺒﱰول‪ ،‬اﻤﻴﻨـﺎء اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ ،‬وﻟﻠﻤﻨﺎﻃـﻖ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﻣـﻦ اﻟﺠﺰﻳـﺮة اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ووﺳـﻴﻠﺔ اﺗﺼﺎل ﺑﺎﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﺨﺎرﺟﻲ‬ ‫ﻤـﺎ وراء اﻟﺒﺤـﺎر واﻟﻬﻨـﺪ واﻟﺼﻦ‪،‬‬ ‫وﺳﻮﻗﺎ ً رﺋﻴﺴﺎ ً ﻣﻦ اﻷﺳﻮاق اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫اﻟﻘﺪﻳﻤـﺔ اﻤﻄ ﱠﻠـﺔ ﻋـﲆ اﻟﺨﻠﻴـﺞ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﺎﺣﻴـﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ ﰲ ﻓﱰة ﻣـﺎ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻹﺳـﻼم‪ ،‬ﻛﻤـﺎ اﻋﺘﻤﺪ ﻋﻠﻴـﻪ اﻟﺤﻜﺎم‬ ‫اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴـﻮن ﰲ اﻻﺗﺼﺎل ﺑﺎﻟﺴـﻠﻄﺔ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻟـﱰاث‬ ‫اﻟﺸﻌﺒﻲ ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬اﻟﺒﺎﺣﺚ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳـﺪة‪ ،‬إن اﻟﻌﻤﻞ ﰲ ﻣﻴﻨﺎء اﻟﻌﻘﺮ‬

‫ﺗﻮﻗﻒ ﺑﻌﺪ ﺗﻮﺳـﻊ أﻋﻤـﺎل ﺗﺼﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﺒـﱰول ﻣـﻦ اﻤﻮاﻧـﺊ اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ‪،‬‬ ‫وإﻧﺸـﺎء ﻣﻴﻨﺎء اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﰲ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ﺗﻠﺒﻴﺔ ﻟﻠﺤﺎﺟـﺔ اﻤﺘﺰاﻳﺪة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﺒـﺎدل اﻟﺘﺠﺎري ﻣـﻊ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن آﺛـﺎر اﻟﻌﻘـﺮ ﻻﺗﺰال‬ ‫ﺑﺎﻗﻴـﺔ ﺣﺘـﻰ اﻵن‪ ،‬وﻣﻨﻬـﺎ ﺳـﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﺠﻤﺮك‪ ،‬وﻣﻜﺎﺗﺐ اﻟﻮﻛﻼء‪ ،‬وﻣﻜﺎﺗﺐ‬ ‫اﻤﻴﻨـﺎء‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻋُ ﺜﺮ ﻫﻨـﺎك ﻋﲆ ﻋﻤﻼت‬ ‫ﻋﺪﻳﺪة‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ دﻳﻨﺎر ﻣﺴﻜﻮك ﰲ ﻋﻬﺪ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻄﻮﻟﻮﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻔﺮﻳـﺪة أن اﻟﺘﻨﻘﻴﺐ‬ ‫ﺑـﺪأ ﰲ ﻣﻴﻨﺎء اﻟﻌﻘﺮ ﻋﺎم ‪1375‬ﻫـ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻋُ ﺜـﺮ ﻋـﲆ ﻋﻤـﻼت ﻣﺘﻌﺪدة‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ‪» :‬ﻃﻮﻳﻠﺔ« اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬وﺑﻜﻤﻴﺎت‬ ‫ﻛﺒـﺮة‪ ،‬واﻟﺮﻳﺎل اﻟﻔﺮﻧـﴘ‪ ،‬واﻟﺮﻳﺎل‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ‪ ،‬وﺑﻴﺰة ﻋُ ﻤﺎن أو ﻣﺴـﻘﻂ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟﻠﻌﻤﺎﻧﻲ اﻹﻣـﺎم ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ‬ ‫ﺗﺮﻛـﻲ‪ ،‬وأﻧـﺎت ﻫﻨﺪﻳـﺔ‪ ،‬واﻟﺒﺎرات‪،‬‬ ‫وﻫﻲ ﻋﻤﻠﺔ ﻋﺜﻤﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻛﻤﻴﺎت ﻛﺒﺮة‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻌﻤﻠـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﻘﺮوش‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟـﻚ ﻋﻤﻠﺔ ﺻﺪر اﻹﺳـﻼم‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫اﻟﺪﻳﻨـﺎر اﻹﺳـﻼﻣﻲ‪ ،‬وﻋﻤﻼت ﺗﺮﺟﻊ‬ ‫ﻟﻌﴫ ﻣﺎ ﻗﺒﻞ اﻤﻴﻼد‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن ﻫﺬا‬ ‫ﻳﻌـﺪ دﻟﻴﻼً ﻋﲆ اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬

‫ﻳﺴﺘﻀﻴﻒ ﻣﻬﺮﺟﺎن »أﺿﻮاء‬ ‫اﻟﺸـﺎرﻗﺔ«‪ ،‬ﰲ ﻋﺎﻣـﻪ اﻟﺜﺎﻟﺚ‪،‬‬ ‫ﻓﻨﺎﻧﻦ ﻋﺎﻤﻴﻦ ﻳﺴـﺘﺨﺪﻣﻮن‬ ‫ﺗﻘﻨﻴـﺎت ﻣﺘﻄـﻮرة وﺛﻼﺛﻴـﺔ‬ ‫اﻷﺑﻌـﺎد ﻋﱪ ﺗﺼﺎﻣﻴﻢ ﺿﻮﺋﻴﺔ‬ ‫ﻓﻨﻴـﺔ ﻳﺘـﻢ ﻋﺮﺿﻬﺎ ﻋـﲆ واﺟﻬﺎت‬ ‫أﻫﻢ اﻟﴫوح اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ واﻟﻌﻤﺮاﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﰲ ﻣﻌﺎﻟـﻢ ﺳـﻴﺎﺣﻴﺔ ﺣـﻮل إﻣﺎرة‬ ‫اﻟﺸﺎرﻗﺔ‪.‬‬ ‫وأﻋﻠﻨﺖ ﻫﻴﺌﺔ اﻹﻧﻤﺎء اﻟﺘﺠﺎري‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﻮﻣﺎن ﻳﻠﻘﻲ ﻛﻠﻤﺘﻪ ﰲ اﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫واﻟﺴـﻴﺎﺣﻲ ﰲ اﻟﺸـﺎرﻗﺔ‪ ،‬ﺧـﻼل‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﺆﺗﻤـﺮ ﺻﺤﻔﻲ ﻋﻘﺪ أﻣـﺲ اﻷول‬

‫ﰲ ﻓﻨـﺪق ﺑﺎﻟﺸـﺎرﻗﺔ‪ ،‬أن ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت‬ ‫اﻤﻬﺮﺟﺎن ﺳـﻮف ﺗﻤﺘﺪ ﻣﻦ اﻟﺴﺎﺑﻊ‬ ‫وﺣﺘـﻰ ‪ 15‬ﻓﱪاﻳـﺮ اﻤﻘﺒـﻞ‪ ،‬ﰲ ‪14‬‬ ‫ﻣﻮﻗﻌﺎ ً ﺣﻮل اﻹﻣﺎرة‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ رﺋﻴـﺲ اﻟﻬﻴﺌـﺔ‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﻨﻮﻣﺎن‪ ،‬ﰲ ﻛﻠﻤﺘﻪ‪ ،‬أﻫﻤﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ‪ ،‬ودورﻫـﺎ ﰲ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ وﰲ‬ ‫إﻃـﻼع اﻟﺸـﻌﻮب اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ ﻋـﲆ‬ ‫ﺣﻀﺎرة اﻤـﻜﺎن وﺗﺎرﻳﺨـﻪ‪ .‬وﻗﺎل‪:‬‬ ‫»ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺬي ﻧﺎﻟﺖ ﺑﻪ إﻣﺎرﺗﻨﺎ‪...‬‬ ‫ﻟﻘـﺐ ﻋﺎﺻﻤـﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﺎم ‪ ،2015‬ﻓﺈن ﻣﻬﺮﺟﺎن أﺿﻮاء‬

‫اﻟﺸﺎرﻗﺔ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳُﻌﺪ اﻷول ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻪ‬ ‫ﰲ اﻟـﴩق اﻷوﺳـﻂ‪ ،‬ﻳﻜﻤـﻞ ﻧﻬـﺞ‬ ‫اﻹﻣﺎرة اﻟﺴﻴﺎﺣﻲ‪ ،‬وﻳﺮﺳﻢ ﺑﺨﻄﻮط‬ ‫ﺿﻮﺋﻴـﺔ ﺟﻤﺎﻟﻴـﺎت اﻷدب واﻟﻔـﻦ‬ ‫واﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ‪ ،‬ﻟﻴﻀﻴﻒ ﺣﺪﺛﺎ ً ﺳـﻴﺎﺣﻴﺎ ً‬ ‫ﺑﺎرزا ً ﺗﻤ ﱠﻜﻦ ﻣﻦ اﺳﺘﻘﻄﺎب ﻋﴩات‬ ‫اﻵﻻف ﻣـﻦ اﻟﺴـﻴﺎح ﻣـﻦ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫واﻟﻌﺎﻟﻢ«‪.‬‬ ‫وﺗﺤﺘـﻮي ﻋـﺮوض اﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻮﺿﻮﻋـﺎت ﻣﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﺎﻟﺤﻴﺎة‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ ﰲ اﻟﺸـﺎرﻗﺔ وﻣﺎ ﺗﺘﻤﻴّﺰ ﺑﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﺣﻴﺎة ﺗﺤﺖ اﻤﺎء‪.‬‬

‫واﺋﻞ ﺟﺴﺎر ﻳﺆدي اﻟﻠﻮن اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ ﻟﻠﻤﺮة اوﻟﻰ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﻓﺎﻳﺰ اﻟﺴﻌﻴﺪ‬ ‫ﺑﺮوت ‪ -‬ﻣﻴﺸﻠﻦ ﻣﺨﻠﻮف‬ ‫وﻋﺪ واﺋﻞ ﺟﺴـﺎر ﺟﻤﻬﻮره اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‪ ،‬ﺳـﺎﺑﻘﺎً‪،‬‬ ‫ﺑﻌـﺪم اﻹﻗـﺪام ﻋﲆ اﻟﻐﻨـﺎء ﺑﺎﻟﻠﻬﺠـﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‬ ‫إﻻ إن ﻛﺎن ﻣﺘﻤﻜﻨـﺎ ً ﻣﻨﻬـﺎ‪ ،‬وإﻻ إذا وﺟـﺪ اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺐ ﻟﺼﻮﺗﻪ‪ .‬وﻳﺨﻮض ﺟﺴـﺎر اﻵن ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻹﻃﺎر أول ﺗﺠﺮﺑﺔ ﻟـﻪ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن ﺧﺎض ﻣﻨﺬ ﻓﱰة‬ ‫وﺟﻴﺰة ﺗﺠﺮﺑﺘﻪ اﻷوﱃ ﰲ أداء اﻟﻘﺼﻴﺪة اﻤﻐﻨﺎة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫»اﻟـﴩق« ﺗﻮاﺻﻠﺖ ﻣﻊ ﺟﺴـﺎر‪ ،‬ﻓﺄﻛﺪ أﻧﻪ ﻳﺤﴬ‬ ‫ﻷﻟﺒـﻮم ﺟﺪﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻤﺘﻮﻗـﻊ أن ﻳﺼﺪر ﺑﻌﺪ ﺷـﻬﺮﻳﻦ‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺒﺎً‪ ،‬وﻣﻦ اﻤﺮﺟﺢ أن ﻳﻀﻢ ﺛﻤﺎﻧﻲ إﱃ ﺗﺴﻊ أﻏﻨﻴﺎت‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ أﻏﻨﻴﺘـﺎن ﺑﺎﻟﻠﻬﺠﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﺔ ﺗﻌﺎون ﻓﻴﻬﻤﺎ‬

‫ﻣﻊ اﻟﻔﻨﺎن ﻓﺎﻳﺰ اﻟﺴﻌﻴﺪ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ أﻏﻨﻴﺘﻦ ﻟﺒﻨﺎﻧﻴﺘﻦ‪،‬‬ ‫وأرﺑـﻊ أﻏﻨﻴـﺎت ﺑﺎﻟﻠﻬﺠـﺔ اﻤﴫﻳـﺔ ﺗﻌـﺎون ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻊ‬ ‫ﺑﻼل اﻟﺰﻳﻦ‪ ،‬وﺻـﻼح اﻟﻜﺮدي‪ ،‬وأﺣﻤﺪ ﻣﺎﴈ‪ ،‬وﻧﺎﴏ‬ ‫اﻷﺳﻌﺪ‪ ،‬وﻧﺎدر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫وﻟﺪى ﺳـﺆاﻟﻨﺎ ﻣﺎ إذا ﻛﺎﻧﺖ ﻫﺬه اﻟﺨﻄﻮة ﺳﺘﺆدي‬ ‫ﺑﻪ إﱃ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻋﻤﻞ ﺧﻠﻴﺠﻲ ﻛﺎﻣﻞ ﰲ اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‪ ،‬أﺟﺎب »ﻻ‬ ‫أﻋﺮف ﻣﺎذا ﻳﺨﺒﺊ ﱄ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‪ .‬وﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﻤﻜﻨﻨﻲ ﻗﻮﻟﻪ‬ ‫إن ﻫﺬه اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ اﻟﺘﻲ أﺧﻮﺿﻬﺎ اﻟﻴﻮم ﺳـﺘﻜﻮن اﻤﻌﻴﺎر‬ ‫ﻷي ﻋﻤﻞ ﺧﻠﻴﺠﻲ ﻣﻘﺒﻞ‪ ،‬آﺧـﺬا ً ﰲ اﻋﺘﺒﺎري ﰲ اﻟﺪرﺟﺔ‬ ‫اﻷوﱃ ﻣـﺪى ﻗﺪرﺗﻲ ﻋﲆ إﺗﻘـﺎن اﻟﻠﻬﺠﺔ اﻟﺘﻲ أﺣﱰﻣﻬﺎ‪،‬‬ ‫وأﻛﻦ ﻛﻞ اﻟﺤﺐ ﻟﺠﻤﻬﻮرﻫﺎ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻧﺘﻘﺎﺋﻲ ﻟﻠﻌﻤﻞ‬ ‫اﻤﻨﺎﺳﺐ اﻟﺬي ﻳﻠﻴﻖ ﺑﻌﺮاﻗﺔ ﻫﺬا اﻟﺠﻤﻬﻮر«‪.‬‬

‫ﰲ ﻣﻴﻨﺎء اﻟﻌﻘﺮ ﺳـﺎﺑﻘﺎً‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫»اﻟﻄﻮﻳﻠﺔ« ﻫﻲ اﻟﻌﻤﻠﺔ اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﺣﺴﺎء ﰲ ذﻟﻚ اﻟﻮﻗﺖ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أﻓﺎد أﻧﻪ ﺗﻢ اﻟﻌﺜﻮر ﻋﲆ أوان‬ ‫ﻓﺨﺎرﻳـﺔ ﻣﻜﺘﻤﻠـﺔ‪ ،‬وﻗﻄـﻊ ﻓﺨﺎرﻳﺔ‬ ‫زﺟﺎﺟﻴـﺔ ﺗﻌﻮد ﻟﺤﻀﺎرات ﻣﺘﻌﺪدة‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺑﻌﺾ اﻤﻌﺜﻮرات اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌـﻮد ﻟﻔﱰات إﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻣﺒﻜﺮة‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺒﺎﺳﻴﺔ‪ ،‬إﱃ اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﻀﺎرات‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﻔﺮﻳـﺪة إﱃ أن أﻫـﺎﱄ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﺸـﻴﻌﻮن ﻣﻮﺗﺎﻫﻢ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ إﱃ اﻟﻌﻘﺮ‪ ،‬اﻟﺬي ﺑﻨﺎه‬ ‫اﻟﻌﻘﺮﻳـﻮن‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻄﻠﻖ ﻋﻠﻴﻬﻢ‪ ،‬وﻫﻢ‬ ‫أﻗﻮام ﺳـﻜﻨﻮا اﻟﻌﻘﺮ ﺳﺎﺑﻘﺎً‪ ،‬وﻧُﺴﺐ‬ ‫اﻤﻴﻨﺎء إﻟﻴﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ أن ﻛﻠﻤﺔ ﻋﻘـﺮ ﺗﺼﻐﺮ‬ ‫ﻟﻜﻠﻤـﺔ ﻋﻘـﺮ‪ ،‬وﻫـﻮ ﺧﻠﻴـﺞ داﺧـﻞ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬وﻣﻴﻨﺎء اﻟﻌﻘﺮ ﺟﺰء‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺎء داﺧﻞ اﻟﻴﺎﺑﺴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻔﺮﻳـﺪة ﰲ ﺧﺘـﺎم‬ ‫ﺣﺪﻳﺜـﻪ‪ ،‬أن اﻤﻴﻨـﺎء ﻋُ ـﺮف ﺑﻌﻘـﺪ‬ ‫اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻟﻌﻘﺮ اﻟﺸﻬﺮة ﺑﻦ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ وﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ ﻋﺎم‬ ‫‪1341‬ﻫـ‪.‬‬

‫اﻟﻌﻤﻞ ﺗﻮﻗﻒ ﰲ ﻣﻴﻨﺎء اﻟﻌﻘﺮ ﺑﻌﺪ ﺗﻮﺳﻊ أﻋﻤﺎل ﺗﺼﺪﻳﺮ اﻟﺒﱰول ﻣﻦ اﻤﻮاﻧﺊ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‪ ..‬وﰲ اﻹﻃﺎر ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﺮﻳﺪة )اﻟﴩق(‬

‫ﺗﻘﻨﻴﺎت ﻣﺘﻄﻮرة وﺛﻼﺛﻴﺔ اﺑﻌﺎد ﻓﻲ ﻣﻬﺮﺟﺎن »أﺿﻮاء اﻟﺸﺎرﻗﺔ«‬ ‫دﺑﻲ ‪ -‬ﻋﺒﺮ اﻟﺼﻐﺮ‬

‫ﻣﺸﺎري اﻤﺴﻌﺪ ﻳﺘﺴﻠﻢ ﺟﺎﺋﺰة ﺣﺼﺪه ﻟﻘﺐ »ﻣﻨﺸﺪ اﻟﺼﺤﺮاء« )اﻟﴩق(‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﻣﻄﻠﻖ اﻟﺒﺠﻴﺪي ﺣﺼﺪ اﻤﺘﺴﺎﺑﻖ ﻣﺸﺎري اﻤﺴﻌﺪ ﻣﺴﺎء‬ ‫أﻣﺲ ﻟﻘﺐ »ﻣﻨﺸـﺪ اﻟﺼﺤﺮاء« ﰲ اﻟﻨﺴـﺨﺔ اﻟﺴﺎدﺳـﺔ ﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻟﺼﺤـﺮاء اﻟﺪوﱄ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻘـﺎم ﰲ ﺣﺎﺋﻞ‪ .‬وﺣﺼـﻞ ﺣﻤﻮد اﻷدﻫﻢ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺣﻞ اﻟﻴﻤﻨﻲ أﺳـﺎﻣﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻮاﺳﻊ ﰲ اﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟـﺚ‪ ،‬وﻓﻮاز ﺳـﻌﻮد ﰲ اﻤﺮﻛـﺰ اﻟﺮاﺑﻊ‪ .‬وﺗﻀﻤـﻦ ﺣﻔﻞ ﺧﺘﺎم‬ ‫اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻓﻘﺮات وﻟﻮﺣﺎت اﺳـﺘﻌﺮاﺿﻴﺔ وﺷﻌﺒﻴﺔ ﻗﺪﻣﺘﻬﺎ‬ ‫ﻓﺮﻗﺔ ﺟﺪة ﰲ أﺟﻮاء اﺗﺴﻤﺖ ﺑﺎﻟﺤﻤﺎس وﺗﺸﺠﻴﻊ اﻤﺘﺴﺎﺑﻘﻦ‪ .‬وﰲ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺤﻔﻞ ﺗﺴﻠﻢ اﻤﺘﺴﺎﺑﻘﻮن واﻤﺴﺎﻫﻤﻮن ��ﻟﺠﻮاﺋﺰ واﻟﺸﻬﺎدات‬ ‫اﻟﺘﻘﺪﻳﺮﻳـﺔ ﻣـﻦ ﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر ﰲ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ اﻤﻬﻨـﺪس ﻣﺒﺎرك اﻟﺴـﻼﻣﺔ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ ﻓﺮع ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫واﻟﻔﻨـﻮن ﰲ ﺣﺎﺋـﻞ ﺧﻀﺮ اﻟﴩﻳﻬـﻲ‪ .‬ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ آﺧﺮ‪ ،‬ﺗﺸـﻬﺪ‬ ‫ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ »ﺷﺎﻋﺮ اﻟﺼﺤﺮاء«‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺎم ﻋﲆ ﺛﻼث ﻣﺮاﺣﻞ وﺗﺨﺘﺘﻢ‬ ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﻣﻨﺎﻓﺴﺔ ﺑﻦ ﺳﺘﺔ ﺷﻌﺮاء ﻣﺘﺄﻫﻠﻦ‪.‬‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪29‬‬

‫واﺋﻞ ﺟﺴﺎر‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻌﻘﻴﻠﻲ ﻳﻄﺎﻟﺐ‬ ‫ﺑﺘﺨﺼﻴﺺ ﺟﺎﺋﺰة‬ ‫ﻟﻠﺸﻌﺮ اﻟﻐﻨﺎﺋﻲ‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬أﻧﻮر ﺣﻜﻤﻲ‬ ‫ﻃﺎﻟﺐ اﻟﺸـﺎﻋﺮ اﻟﻐﻨﺎﺋﻲ ﺣﺴـﻦ‬ ‫اﻟﻌﻘﻴـﲇ وزﻳﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻹﻋﻼم‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺧﻮﺟـﺔ‬ ‫ﺑﺈﻳﺠﺎد ﺟﺎﺋـﺰة ﺗﻬﺘﻢ ﺑﺎﻟﺸـﻌﺮ‪،‬‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ اﻟﺸـﻌﺮ اﻟﻐﻨﺎﺋـﻲ‪ ،‬ﻟﺪﻋﻢ‬ ‫اﻤﻮاﻫـﺐ اﻟﺸـﺎﺑﺔ وﺗﺤﻔﻴـﺰ اﻟﺸـﻌﺮاء‬ ‫ﻟﻺﺑﺪاع‪.‬ﻛﻤـﺎ ﺗﻤﻨّـﻰ أن ﺗﻀـﻢ ﺟﺎﺋﺰة‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﻧـﺎﴏ ﻟﻠﺘﻔـﻮق ﰲ‬ ‫ﻣﻮﺳـﻤﻬﺎ اﻤﻘﺒـﻞ ﻓﺮﻋـﺎ ً ﺟﺪﻳـﺪا ً ﻳﻬﺘﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺸﻌﺮ اﻟﻐﻨﺎﺋﻲ‪ ،‬وﺗﻘﺪم ﺟﺎﺋﺰة ﺳﻨﻮﻳﺔ‬ ‫ﻷﻓﻀﻞ ﺷﺎﻋﺮ ﻏﻨﺎﺋﻲ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﻌﻘﻴـﲇ إﱃ أن اﻟﻨـﺎدي‬ ‫اﻷدﺑﻲ وﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻟﻔﻨﻮن ﰲ‬ ‫ﺟـﺎزان ﻻ ﻳﺪﻋﻤﺎن اﻤﻮاﻫﺐ اﻟﺸـﻌﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻐﻨﺎﺋﻴﺔ اﻟﺸـﺎﺑﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن اﻟﺸـﻌﺮ‬ ‫اﻟﻐﻨﺎﺋـﻲ ﻳـﻜﺎد ﻳﺨﺘﻔـﻲ ﻣـﻦ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ ﻋـﺪم وﺟـﻮد اﻟﺪﻋـﻢ اﻤﻌﻨﻮي‬ ‫ﻟﻠﺸـﻌﺮاء‪ ،‬رﻏـﻢ أن اﻤﻮروث اﻟﺸـﻌﺒﻲ‬ ‫واﻟﻐﻨﺎﺋـﻲ ﰲ ﺟـﺎزان ﻣﺘﻨـﻮع ﻣـﺎ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻐﻨﺎء اﻟﺘﻬﺎﻣﻲ واﻟﺠﺒﲇ واﻟﺒﺤﺮي‪.‬‬ ‫واﺧﺘﺘـﻢ اﻟﻌﻘﻴﲇ أﻧﻪ ﻳﻌﺸـﻖ ﻛﻞ‬ ‫ﻗﺼﺎﺋـﺪه اﻟﻐﻨﺎﺋﻴـﺔ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ أﺣﺒﻬﺎ إﱃ‬ ‫ﻗﻠﺒﻪ ﺛﻼث‪ ،‬ﻫـﻲ‪» :‬ﺣﺒﻚ ﴎاب«‪» ،‬إﻧﺖ‬ ‫اﻟﻮﺣﻴﺪ«‪ ،‬و«اﻟﺪﻳﺮة«‪.‬‬


‫ﺗﻮﻳﺘﺮ ﺷﻌﺒﻲ‬

‫ﺷﻌﺒﻴﺔ‬

‫ﻣﺎ أﺻﻌﺐ أن ﺗﺘﺼﻮر أن اﻟﺸـﻌﺮ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﺤﻞ اﻤﺸـﻜﻠﺔ‪ ،‬وإذا ﺑﻪ‬ ‫ﻳﻌﻘﺪﻫﺎ‪ .‬اﻟﺸﻌﺮ ﻋﻨﺪ ﻣﻦ ﻻ ﻳﺪرﻛﻪ‬ ‫ﻛﺜـﺮ اﻤﺰاﻟـﻖ‪ ،‬وﻗـﺪ ﺗﻘـﻊ ﰲ ﻓﺦ‬ ‫اﻤﺤﺘﻤﻞ واﻟﺘﺄوﻳﻞ اﻟﺨﺎﻃﺊ‪.‬‬

‫ﻛﻞ ﻣﻘﻠﺪ ﻳﻔﺸـﻞ‪ ،‬ﺣﻴـﺪر ﻓﻜﺮي ﻗﻠﺪ‬ ‫ﻃـﻼل ﻣﺪاح‪ ،‬ﻓﺸـﻞ وﻧﺠـﺢ ﻃﻼل‪،‬‬ ‫ﺷـﻌﺮاء ﻗﻠﺪوا ﻓﻬـﺪ ﻋﺎﻓﺖ‪ ،‬ﻓﺸـﻠﻮا‬ ‫وﻧﺠﺢ ﻓﻬﺪ‪ ،‬ﻳﻮﺳﻒ ﻧﺎﴏ ﻗﻠﺪ ﻳﺎﴎ‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻧﺠﺢ وﻓﺸﻞ ﻳﺎﴎ‪.‬‬

‫اﻟﻨﻘـﺪ اﻟﻔﻨّـﻲ ﰲ ﺣﻘﻴﻘﺘـﻪ ﻫـﻮ‬ ‫أن ﺗﻤﻨﺤﻨـﻲ ﻣﻔﺎﺗﻴـﺢ ﻟﻜﺸـﻒ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻟﻴﺎت ﰲ اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﺗﻘﺮﺑﻨﻲ ﻣﻨﻪ‪،‬‬ ‫وﺗﺤﺒﺒﻨﻲ ﻓﻴﻪ‪ ،‬ﻫﻨـﺎ ﺗﻜﻤﻦ ﻋﺒﻘﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻨﻘﺪ‪ ،‬ﻛﻞ ﻣﺎ ﻋﺪا ذﻟﻚ »ﺛﺮﺛﺮة«‪.‬‬

‫أﻏﻠﺐ اﻟﺸﻌﺮاء ﻋﺸﺎق‪ ،‬واﻟﺸﺎﻋﺮات‬ ‫ﻛﺬﻟـﻚ‪ ،‬واﻟﻘـﺎرىء ﻳﺮﻳـﺪ ﺷـﻌﺮا ً‬ ‫ﻋﺎﻃﻔﻴـﺎً‪ ،‬وﺗﺬﻛـﺮة اﻟﻮﺻـﻮل ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺸـﻌﺮ‪ ،‬وﻟﻄﺎﻤﺎ ﺗﺴﺎءﻟﺖ‪ :‬ﻣﻦ أﻳﻦ‬ ‫أﺗﺖ إذا ً ﻛﻞ ﻫﺬه اﻟﻜﺮاﻫﻴﺔ؟‬

‫)إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺴﻤﺤﺎن(‬ ‫‪@gf513‬‬

‫)ﻣﺤﻤﺪ ﻋﲇ اﻟﻌﻤﺮي(‬ ‫‪@m_a_al3mri‬‬

‫)ﻓﻬﺪ ﻋﺎﻓﺖ(‬ ‫‪@fahadaafet1‬‬

‫)ﻓﻬﺪ دوﺣﺎن(‬ ‫‪@fhddohan‬‬

‫‪30‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 10‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 22‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (415‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺮاﻳﺎ‬

‫ﺷﻬﺪ اﻟﺸﻤﺮي ﻟـ |‪ُ :‬‬ ‫ﻟﺴﺖ ُﻣﺠﺒﺮة‬ ‫ﱢ‬ ‫»ﻳﺸﻜﻚ«‬ ‫ﻋﻠﻰ إﺛﺒﺎت ﺷﺎﻋﺮﻳﺘﻲ ﻟﻤﻦ‬

‫ﻻ ﻳﺴﺘﻌﻴﺮ‬ ‫أﺻﺎﺑﻊ ﻏﻴﺮه‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﺠﻴﻤﻲ‬

‫ﺑﻬـﺎء ﻃﺎﻫـﺮ اﻟـﺬي وﺻﻔﻪ أﺣﺪﻫـﻢ ذات ﻳـﻮم ﺑﺄﻧﻪ ﻻ‬ ‫ﻳﺴـﺘﻌﺮ أﺻﺎﺑـﻊ ﻏـﺮه‪ ،‬ﻛﺎﺗﺐ ﻣﺘﺠـﺪد وﻧﺼﻮﺻـﻪ رﺣﻠﺔ‬ ‫ﻣﺸـﻮﻗﺔ وﻣﺮﻫﻘﺔ ﰲ ﺗﻘـﴢ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺣﻴﺎﺗﻨـﺎ اﻟﻌﺎﺑﺮة‪ .‬ﰲ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺘـﻪ اﻟﻘﺼﺼﻴﺔ »ﻟـﻢ أﻋـﺮف أن اﻟﻄﻮاوﻳﺲ ﺗﻄﺮ«‬ ‫اﻟﺼـﺎدرة ﻋﻦ دار اﻟﴩوق ﻋـﺎم ‪ 2009‬ﻣﺜﻞ ﺟﻴﺪ ﻋﲆ ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫ﻟﻐﺔ ﺑﺴـﻴﻄﺔ وﻋﺒـﺎرة ﻣﻘﺘﺼﺪة ﺗﺘﻜﺊ ﻋـﲆ ﺗﺼﻮﻳﺮ ﻋﻤﻴﻖ‬ ‫ﻟﻠﺘﻔﺎﺻﻴﻞ ﻳﺴـﺘﻔﺰ اﻤﺸـﺎﻋﺮ وﻳﻮرط ﺻﺎﺣﺒﻬـﺎ ﰲ اﻟﻠﺤﻈﺔ‬ ‫وﻳﺴﺘﺪرﺟﻪ ﻷﻋﻤﺎﻗﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﰲ ﻗﺼـﺔ‪» :‬إﻧﺖ اﺳـﻤﻚ إﻳـﻪ؟«‪ ،‬ﺗﻐﻤﺮﻧـﺎ اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ وﻧﺤﻦ‬ ‫ﻧﺘﺘﺒﻊ ﺗﴫﻓـﺎت اﻟﺤﻔﻴﺪ ذي اﻟﻌﺎﻣـﻦ وﻣﻮاﻗﻔﻪ ﻣﻊ اﻟﺠﺪ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻒ ﺑﺎﻟﺸـﻴﺦ ﻋﻨﺪ ﺣﻘﻴﻘﺔ ﺟﻬﻠﻨﺎ ﺑﺄﺳـﻤﺎﺋﻨﺎ وﺑﻮاﻗﻊ‬ ‫وﺟﻮدﻧـﺎ وﺟﻮﻫـﺮ ﻣﻌﺮﻓﺘﻨـﺎ‪ .‬ﺣﻜﺎﻳـﺔ ﺗﺒﺪو ﻋﲆ اﻟﺴـﻄﺢ‬ ‫ﻣﺄﻟﻮﻓـﺔ وﻟﻜﻨﻬـﺎ ﻋﻨـﺪ اﻟﺘﺪﻗﻴـﻖ ﻛﺎﺷـﻔﺔ ﻟﺤـﺪود ﻓﻬﻤﻨﺎ‬ ‫ﻛﺒﺎﻟﻐـﻦ‪» .‬ﺳـﻜﺎن اﻟﻘﴫ«‪ ،‬ﻗﺼﺔ أﺧﺮى ﻣﻠﻬﻤﺔ‪ ،‬ﺗﺘﺴـﱰ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻣـﺰ اﻟﺬي ﻳﻤﺜـﻞ ﻣﻌـﺎدﻻ ً ﻣﻮﺿﻮﻋﻴﺎ ً ﻟﻠﺪوﻟـﺔ‪ ،‬وﺗﺘﺤﺪث‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﺒـﴩ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺨﺎﻓـﻮن ﻏﻤـﻮض اﻟﻘـﴫ وﻳﺠﻬﻠﻮن‬ ‫ﴎه‪ .‬ﻧﻜﺘﺸـﻒ ﻣﻊ ﻧﻬﺎﻳﺘﻬﺎ وﻣـﻊ ﴏﺧﺔ اﻤﺜﻘﻒ ﰲ اﻟﻨﺺ‬ ‫أن اﻟﺠﻤﻴـﻊ ﻳﺤﻤﻮن اﻟﻘـﴫ‪ -‬اﻟﻨﻈﺎم‪ ،‬وﻟﻮ ﺗﺒﺪل ﺣﺮاﺳـﻪ‬ ‫وﻟـﻮ ﺟﻬﻠﻨﺎ ﻫﻮﻳﺔ ﺳـﺎﻛﻨﻴﻪ‪.‬ﰲ اﻟﻘﺼﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﻤﻞ ﻋﻨﻮان‬ ‫»اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ«‪ ،‬ﻧﺠﺪ أﻧﻔﺴﻨﺎ ﰲ ﻣﻮاﺟﻬﺔ أﻧﻔﺴﻨﺎ وﻧﺤﻦ ﻧﻄﺮح‬ ‫أﺳﺌﻠﺔ اﻟﻮﺟﻮد‪ ،‬وﻧﺤﺎر ﰲ ﻓﻬﻢ ﺷﻌﻮر اﻟﻮﺣﺪة واﻟﺸﻴﺨﻮﺧﺔ‬ ‫واﻟﺤـﺐ‪ .‬ﻃـﺎووس ﻳﺸـﺒﻬﻨﺎ وﻳﺘﺒﺨـﱰ وﻳﺘﺤـﺪى اﻟﻮاﻗـﻊ‬ ‫ﺑﻄﺮاﻧـﻪ‪ ،‬إﻻ أﻧـﻪ وﰲ ﻟﺤﻈﺔ ﻣﻌﻴﻨﺔ ﻳﺴﺘﺴـﻠﻢ دون ﺳـﺒﺐ‬ ‫ﻣﻔﻬـﻮم ﻟﻪ أو ﻟﻨﺎ‪ .‬ﻫﻞ ﺗﺨﺘﴫ ﻣﻐﺎﻣﺮﺗـﻪ وﻗﻔﺰﺗﻪ اﻤﻮﺟﺰة‬ ‫ﻗﺼﺔ ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ؟‬ ‫ً‬ ‫ﺑﻘﻴﺔ ﻗﺼﺺ اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ ﺗﺪور ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ ﰲ ذات اﻟﻔﻠﻚ‪ .‬ﺗﺒﺤﺚ‬ ‫ﰲ ﺣﻘﻴﻘـﺔ دواﻓﻌﻨـﺎ وﰲ ﻃﺒﻴﻌـﺔ اﻟﻮاﻗـﻊ اﻟـﺬي ﻳﺤﻜﻤﻨﺎ‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﻧﺴـﻬﻢ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺎ ﰲ ﺗﺸـﻜﻴﻠﻪ ﻛﻤﺎ ﺗﻠﻤﺢ ﻟﺬﻟﻚ ﻗﺼﺘﺎ‬ ‫»ﻗﻄـﻂ« و»ﻛﻼب ﻣﺴـﺘﻮردة«‪ .‬اﻟﺤﻴﺎة ﻣﺘﻌﺒـﺔ ورﻏﻢ ذﻟﻚ‬ ‫وﻛﻤﺎ ﻳـﴫح ﺑﻄﻞ ﻗﺼﺔ »اﻟﺠﺎرة« ﻓﻨﺤـﻦ ﻧﺮﻳﺪ أن ﻧﻌﻴﺶ‬ ‫أﻟﻒ ﻋـﺎم‪ ،‬وﻟﻜﻨﻨﺎ ﻳﺠﺐ ﻛﻤﺎ ﻳﻠﻤﺢ اﻟﻨﺺ أن ﻧﻌﻴﺸـﻬﺎ ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﻔﱰض أن ﺗﻌﺎش وﺑﺎﻟﺸﻜﻞ اﻟﺬي ﻧﺤﺐ‪.‬‬

‫‪malnojimi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻳﺎ ﻟﻴﺖ‬ ‫ﻟﻲ‬ ‫دﻣﻊ‬ ‫ٍ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻧﺎﴏ ﺑﻦ ﺣﺴﻦ‬ ‫ﺛﻤّ ﻨﺖ اﻟﺸـﺎﻋﺮة اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﺷـﻬﺪ اﻟﺸﻤّ ﺮي ﰲ ﺣﻮار‬ ‫ﻣـﻊ »اﻟﴩق«‪ ،‬اﻻﻫﺘﻤﺎم اﻟﺬي وﺻﻠﻬﺎ ﺑﻌﺪ دﻋﻮﺗﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ ﻣﻬﺮﺟـﺎن أﻫﻞ اﻟﻘﺼﻴـﺪ ﰲ ﻣﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ اﻟﺸـﻘﻴﻘﺔ‪ ،‬وﻣﺼﺎﻓﺤﺘﻬﺎ ذاﺋﻘﺔ اﻟﺠﻤﻬﻮر‬ ‫اﻟﺜﺮﻳّﺔ ‪-‬ﺣﺴﺐ ﻗﻮﻟﻬﺎ‪ ،-‬وﺗﻤﻨّﺖ أن ﺗﻜﻮن ﻣﺤﻄﺘﻬﺎ‬ ‫ا ُﻤﻘﺒﻠـﺔ ﺑﻠﺪﻫـﺎ اﻟﺜﺎﻧـﻲ »اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ« ﻟﻮ ﱠ‬ ‫ﺗﻠﻘـﺖ دﻋﻮة‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎدت اﻟﺸـﻤﺮي ﺑﺎﻹﻣﻜﺎﻧﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬واﻤﺴﺘﻮى‬ ‫اﻤﺮﻣـﻮق اﻟﺬي ﺗﺘﻤﺘّﻊ ﺑﻪ‪ ،‬ﻋﲆ ﻋﻜﺲ ﻣﺎ ﻇﻬﺮ ﰲ اﻟﺠﺎﻧﺐ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﴈ ﺑﻌﺪ ﺧـﺮوج اﻤﻨﺘﺨﺐ ﻣﻦ ﻛﺄس ﺧﻠﻴﺠﻲ )‪(21‬‬ ‫‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺔ أﻧﻬﺎ ﻛﺘﺒـﺖ ﻗﺼﺎﺋﺪ ﻏﻨﺎﺋﻴّﺔ ﻟﺒﻠﺪﻫﺎ اﻟﻌﺮاق ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺗﺄﻫﻠﻪ‪ .‬وإﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻛﺘﺎﺑﺘﻬﺎ »اﻟﺸﻌﺮ« اﻷﺑﻮذي واﻟﺰﻫﺮي‬ ‫واﻟﺪارﻣﻲ‪ ،‬اﺳﺘﻄﺎﻋﺖ اﻟﺸﻤﺮي اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ ﺑﻴﻨﻪ وﺑﻦ ﻋﻤﻠﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻤﺠﺎل اﻹﻋﻼﻣﻲ‪ ،‬اﻟﺬي اﻧﺘﻬﻰ ﺑﻘﻨﺎة اﻟﻔﻴﺤﺎء‪ّ ،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤﺔ‬ ‫أﻧﻬﺎ ﺳـﺘُﺼﺎﻓﺢ ﺟﻤﻬﻮرﻫﺎ ﺑﻌﻤﻞ إﻋﻼﻣﻲ ﺷﻌﺮي آﺧﺮ ﰲ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ اﻟﻘﺮﻳﺐ‪ ،‬ﻣﻮﺟّ ﻬﺔ رﺳـﺎﻟﺔ ﻤﻦ ﻳﻨﺘﻘﺪﻫﺎ وﻳﺸ ّﻜﻚ ﰲ‬ ‫ﺷﺎﻋﺮﻳﺘﻬﺎ‪ .‬وﰲ اﻟﺤﻮار ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ أﻛﺜﺮ‪:‬‬ ‫ ﻛﻴـﻒ ﺗﺼﻔـﻦ ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻚ ﰲ ﻣﻬﺮﺟﺎن أﻫﻞ‬‫اﻟﻘﺼﻴﺪ ﰲ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ؟‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ ﺟﻤﻴﻠـﺔ‪ ،‬وإﺿﺎﻓـﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﱄ‪،‬‬ ‫وﻤﻨﺠﺰي اﻟﺸﻌﺮي‪ ،‬ﻓﻘﺪ اﻟﺘﻘﻴﺖ ﺑﻮﺟﻮه ﺟﺪﻳﺪة‪ ،‬وﻃﺎﻗﺎت‬ ‫ﺷـﻌﺮﻳﺔ راﺋﻌﺔ‪ ،‬وﺗﻌﺮﻓـﺖ ﻋﲆ أﺧﻮاﺗﻲ اﻟﺸـﺎﻋﺮات ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ واﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وداﻣﺖ اﻤﺤﺒﺔ واﻷﻟﻔﺔ ﺑﻴﻨﻨﺎ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻤﻬﺮﺟﺎن‪.‬‬ ‫ذاﺋﻘﺔ ﺑﺤﺮﻳﻨﻴﺔ‬ ‫ ﻷول ﻣـﺮة ﺗﺼﺎﻓﺤﻦ اﻟﺠﻤﻬـﻮر اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻲ‪،‬‬‫ﻛﻴﻒ ﺗﺼﻔﻦ ذاﺋﻘﺘﻪ اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ؟‬ ‫اﻟﺠﻤﻬﻮر اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻲ ﻳﻤﺘﻠﻚ ذاﺋﻘﺔ ﺷـﻌﺮﻳﺔ ﺧﻄﺮة‪،‬‬ ‫وﻳﻔﻬـﻢ ﻛﻞ ﻣﻔﺮدات اﻟﺸـﻌﺮ اﻟﻌﺮاﻗـﻲ‪ ،‬وﺗﻔﺎﺟﺄت ﺑﻬﻢ‬ ‫ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻃﻠﺒـﻮا ﻣﻨـﻲ ﻗﺼﻴـﺪة ﻗﺪﻳﻤـﺔ ﱄ‪ ،‬وأﻧـﺎ أراﻫﻢ‬ ‫ﻳﺼﻔﻘﻮن وﻳﻌﻮن ﺗﻤﺎﻣﺎ ً أﻳﻦ اﻟﺼﻮرة ﰲ اﻟﻘﺼﻴﺪة‪.‬‬ ‫أﺑﻮذﻳﺔ‬ ‫ ﻤﺎذا ﺗﺤﴫ اﻟﺸﺎﻋﺮة ﺷﻬﺪ اﻟﺸﻤّ ﺮي ﻧﻔﺴﻬﺎ‬‫ﺗﺤﺖ )اﻟﺸﻌﺮ اﻷﺑﻮذي(‪ .‬ﻫﻞ ﺗﻄ ّﺮﻗﺖ ﻷيّ ﻟﻮن آﺧﺮ‬ ‫ﻣُﺴﺒﻘﺎً؟‬ ‫اﻷﺑﻮذﻳـﺔ ﻫﻲ ﻟـﻮن ﻣﻦ أﻟﻮان اﻟﺸـﻌﺮ‪ ،‬وﻫﻲ ﻋﺒﺎرة‬ ‫ﻋـﻦ ﺛﻼﺛﺔ أﺑﻴـﺎت ﺗﻨﺘﻬﻲ ﺑﻨﻔﺲ اﻟﻜﻠﻤـﺔ‪ ،‬وﻛﻞ ﻛﻠﻤﺔ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻣﻌﻨﻰ ﻳﺨﺘﻠﻒ ﻋﻦ اﻵﺧﺮ‪ ،‬وآﺧﺮ ﺣﺮﻓﻦ ﻣﻦ اﻟﺒﻴﺖ اﻷﺧﺮ‬ ‫ﻳﻨﺘﻬﻴﺎن ﺑـ»ﻳﻪ«‪ ،‬وﻫـﺬا ﻣﻌﺮوف ﰲ اﻟﻌﺮاق‪ ،‬وﻗﺮﻳﺐ ﻣﻦ‬ ‫ﻛﻞ ﺑﻴـﺖ ﻋﺮاﻗﻲ‪ ،‬ﻟﻜﻨـﻲ أﻛﺘﺐ اﻟﻘﺼﻴـﺪة اﻟﻨﺒﻄﻴّﺔ‪ ،‬وﱄ‬

‫ﻧﺼـﻮص ﻣﻐﻨـﺎة ﻣﻦ ﻗِ ﺒـﻞ ﻓﻨﺎﻧﻦ ﻋﺮاﻗﻴـﻦ ﻣﻌﺮوﻓﻦ‪،‬‬ ‫وأﻛﺘﺐ اﻟﺪارﻣﻲ واﻟﺰﻫﺮي‪.‬‬ ‫ﺷﻬﺪ اﻟﺸﻤﺮي‬

‫ﺷﻌﺮ إﻋﻼﻣﻲ‬ ‫ ﻫـﻞ ﺗﺘﻔﻘﻦ ﻣﻊ ﻣـﻦ ﻳﻘﻮل‪ :‬إﻧـﻪ ﻗﺎدر ﻋﲆ‬‫اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ ﺑﻦ اﻟﻌﻤﻞ اﻹﻋﻼﻣﻲ واﻟﻜﺘﺎﺑﺔ؟‬ ‫ﻧﻌـﻢ‪ ،‬ﻛﻼ اﻟﻄﺮﻓﻦ ﻳﺼﺐّ ﰲ ﻧﻬـﺮ واﺣﺪ‪ ،‬ﻓﺎﻹﻋﻼم‬ ‫إﺑـﺪاع ﺷـﻌﺮي‪ ،‬واﻟﺸـﻌﺮ إﺑـﺪاع إﻋﻼﻣﻲ‪ ،‬وأﻧـﺎ أﺧﺘﺰل‬ ‫أﻓﻜﺎري اﻟﺸـﻌﺮﻳﺔ أﺛﻨـﺎء ﻋﻤﲇ اﻹﻋﻼﻣـﻲ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ أدﻋﻢ‬ ‫ﻋﻤـﲇ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﺑﻤﺰﻳﺪ ﻣـﻦ اﻷﻓـﻜﺎر اﻟﺸـﻌﺮﻳﺔ‪ ،‬وﻛﻼ‬ ‫اﻟﻄﺮﻓﻦ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﺗﻮاﻓﻖ واﻧﺴﺠﺎم ﻣﻊ ﺑﻌﻀﻬﻤﺎ‪.‬‬ ‫ﺧﻄﻮات ﻣﻘﺒﻠﺔ‬ ‫ِ‬ ‫ﻗﺪﻣﺖ دﻳﻮان ﺷـﻌﺮ ﺻﻮﺗﻲ‪ ،‬أو ﻣﻄﺒﻮع‪،‬‬ ‫ ﻫﻞ‬‫ﻤﺤﺒّﻴﻚِ ؟‬ ‫ﻫﻨﺎﻟﻚ دﻳﻮان ﺷـﻌﺮي ﻣﻜﺘﻮب وﻣﻮزع ﰲ اﻷﺳﻮاق‪،‬‬ ‫وﰲ اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ ﺳﻴﻜﻮن ﱄ دﻳﻮان ﺻﻮﺗﻲ ﻳﺸﻤﻞ ﺟﻤﻠﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﺼﺎﺋﺪ‪.‬‬ ‫ ﺑﻌﺪ »اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ«‪ ،‬أﻳﻦ ﺗﺘﻤﻨﻰ ﺷـﻬﺪ اﻟﺸﻤﺮي‬‫ﻣﺼﺎﻓﺤﺔ ﻣﺤﺒﻴﻬﺎ؟‬ ‫أرﻳـﺪ أن أﺻﺎﻓـﺢ ﻛﻞ ﺑﻠﺪ ﻳﺤﺐ اﻟﺸـﻌﺮ‪ ،‬وﻳﻘﺪس‬ ‫اﻟﺼـﻮرة اﻟﺸـﻌﺮﻳﺔ‪ ،‬وأﺗﻤﻨﻰ أن ﺗﺘﻜـﺮر اﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎت ﰲ‬ ‫ﺑﻘﻴﺔ ﺑﻠﺪان اﻟﺨﻠﻴﺞ‪ ،‬وﺳﺄﻛﻮن أﻛﺜﺮ ﺳﻌﺎدة ﻷﻧﻨﻲ أﻋﺸﻖ‬ ‫اﻷﻣﺴـﻴﺎت واﻤﻬﺮﺟﺎﻧـﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﺠﻤﻌﻨﻲ ﻣﻊ اﻟﺸـﻌﺮاء‬ ‫ﺧﺎرج اﻟﺒﻠﺪ‪.‬‬ ‫ﻫﻮﻳّﺔ ﺷﺎﻋﺮة‬ ‫ ﻣﺠﺎراﺗﻚِ ﻟﻜﺒﺎر اﻟﺸﻌﺮاء ﻋﱪ ﻗﻨﺎة اﻟﻔﻴﺤﺎء‪،‬‬‫ﻫـﻞ ﻫـﻮ ر ّد ﻋـﲆ ﻣـﻦ ﻳﺸـ ّﻜﻚ ﰲ إﻣﻜﺎﻧـﺎت اﻤﺮأة‬ ‫اﻟﺸـﺎﻋﺮة‪ ،‬وإن ﻛﺎﻧـﺖ اﻻﺟﺎﺑﺔ )ﻻ(‪ ،‬ﺑﻤـﺎذا ﺗﺮدّﻳﻦ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻦ ﻳﺸ ّﻜﻚ؟‬ ‫ﻻ‪ ،‬ﻃﺒﻌﺎً‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻷﺑﻮذﻳﺔ ﻻ ﺗﻜﻮن ﺟﻤﻴﻠﺔ إذا ﻗﺪّﻣﻬﺎ‬ ‫اﻟﺸﺎﻋﺮ ﺑﻤﻔﺮده��� ،‬واﻟﻌﻜﺲ ﺣﻴﻨﻤﺎ ﺗﻜﻮن »ﻣﺴﺎﺟﻠﺔ«‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﻣﻦ ﻳﺸـﻜﻚ ﰲ ﺷﺎﻋﺮﻳﺘﻲ‪ ،‬ﻓﺄﻧﺎ ﻟﺴﺖ ﻣُﺠﱪة ﻋﲆ‬ ‫أن أﺛﺒﺖ ﻟﻪ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺧﻀﻌﺖ ﻻﺧﺘﺒﺎر ﻣﻨﺬ ﺳﻨﺔ ‪ 2008‬أﻣﺎم‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ ﺗﺘﻜﻮن ﻣﻦ رﺋﻴﺲ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﻌﺎم ﻟﻸدﺑﺎء اﻟﺸﻌﺒﻴﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺮاق‪ ،‬واﻟﻨﺎﺋـﺐ‪ ،‬وﻣُﻨﺤﺖ ﻫﻮﻳّﺔ اﻟﺸـﻌﺮاء‪ ،‬واﻟﺤﻤﺪ‬ ‫ﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫ ﻣﻦ أﻗﺮب اﻟﺸـﻌﺮاء‪ ،‬أو اﻟﺸﺎﻋﺮات‪ ،‬ﻟﺬاﺋﻘﺘﻚِ ‪،‬‬‫وﻣﻦ أﺧﺬ ﺷﻬﺪ إﱃ ﺳﺎﺣﺔ اﻟﺸﻌﺮ »ﻓﻌﻠﻴﺎً«؟‬ ‫اﻷﻗـﺮب إﱃ ﻗﻠﺒـﻲ اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﻋﺮﻳﺎن اﻟﺴـﻴﺪ ﺧﻠﻒ‪،‬‬ ‫واﻟﺼﺪﻳﻖ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸـﻤﺮي‪ ،‬وإﻳﻬﺎب اﻤﺎﻟﻜﻲ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫أﺧﺬ ﺷﻬﺪ إﱃ اﻟﺴﺎﺣﺔ اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ ﻫﻮ اﻟﺸﺎﻋﺮ اﻟﻜﺒﺮ ﻛﺎﻇﻢ‬ ‫إﺳﻤﺎﻋﻴﻞ ﻛﺎﻃﻊ‪ ،‬وﻫﻮ ﺟﺒﻞ ﻋﺮاﻗﻲ ﺷﻌﺮي‪.‬‬

‫أرض ﺷﻌﺮﻳﺔ‬ ‫ ﻫـﻞ ﺗـ ّﻢ ﺗﻘﺪﻳﻢ دﻋـﻮة ﻟـﻚِ ﻹﻗﺎﻣﺔ أﻣﺴـﻴﺔ‬‫ﺷـﻌﺮﻳّﺔ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ‪ ،‬وﻣـﺎذا ﻟـﻮ ﺗـﻢ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻤﻬﺎ؟‬ ‫ﻻ‪ ،‬ﻟـﻢ ﺗﻘﺪم ﱄ أي دﻋﻮة ﺷـﻌﺮﻳﺔ ﻣﻦ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫ﻟـﻮ أﺗﺘﻨﻲ اﻟﻔﺮﺻﺔ ﺳـﻴﻜﻮن ذﻟﻚ ﻣـﻦ دواﻋﻲ ﴎوري‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ أرض ﺷـﻌﺮﻳﺔ ﺧﺼﺒﺔ‪ ،‬وﺳـﺒﻖ أن زرﺗﻬﺎ‬ ‫ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋﻦ اﻟﺸﻌﺮ‪.‬‬ ‫ ﻣـﺎ اﻟﺨﻄﻮات اﻤﻘﺒﻠﺔ ﻟﻚِ ‪ ،‬وﻣﺎ اﻟﺬي ﻻ ﻳﻌﺮﻓﻪ‬‫ﺟﻤﻬﻮره ﻋﻨﻚِ ؟‬ ‫ﺑﻌﺪ اﺳـﺘﻘﺎﻟﺘﻲ ﻣﻦ ﻗﻨﺎة اﻟﻔﻴﺤـﺎء‪ ،‬ﻫﻨﺎﻟﻚ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪ ﰲ إﺣﺪى اﻟﻘﻨـﻮات اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪ ،‬وﻧﺼـﻮص ﻏﻨﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﻟﻔﻨﺎﻧﻦ ﻋﺮاﻗﻴﻦ‪.‬‬ ‫اﻤﻨﺘﺨﺒﺎن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ ﺷـﻬﺪ اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﻌﺮاﻗـﻲ ﺗﻘﺪّﻣـﺎ واﺿﺤﺎ ﰲ‬‫ﺑﻄﻮﻟـﺔ اﻟﺨﻠﻴﺞ )‪ ،(21‬ﻫﻞ ﺗﺮﻳﻦ أﻧﻪ ﻳﺴـﺘﺤﻖ ﻧﻴﻞ‬ ‫اﻟﻠﻘﺐ؟‬ ‫ﺗﻤﻨﻴـﺖ أن ﻳﻜـﻮن اﻟﻔـﻮز واﻟـﻜﺄس ﻋﺮاﻗﻴـﺔ‪ ،‬ﻷن‬ ‫اﻟﻌـﺮاق أﻛﺜﺮ ﺑﻠﺪ ﻳﺤﺘﺎج ﻟﻠﻔﺮﺣـﺔ‪ ،‬ﰲ ﻇﻞ اﻷوﺿﺎع ﻏﺮ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻘﺮة‪ ،‬وﻗﺪﻣـﺖ ﻟﻠﻤﻨﺘﺨﺐ ﻧﺼﺎ ً ﻏﻨﺎﺋﻴـﺎ ً ﻏﻨﺎه اﻟﻔﻨﺎن‬ ‫ﺣﺎﺗﻢ اﻟﻌﺮاﻗﻲ‪ ،‬وأﻏﻨﻴﺔ )واﻟﻠﻪ واﻟﻨﻌﻢ ﺳﻮوﻫﺎ(‪.‬‬ ‫ ﻣـﺎ اﻟﺬي اﻋﺘﻤﺪ ﻋﻠﻴـﻪ اﻵن اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﻌﺮاﻗﻲ‬‫ﺣﺘﻰ وﺻﻞ إﱃ ﻫﺬه اﻤﺮﺣﻠﺔ؟‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴـﺪ ﻟﻘﻮة اﻤـﺪرب اﻤﺤﲇ ﺣﻜﻴﻢ ﺷـﺎﻋﺮ دور‬ ‫ﻛﺒـﺮ‪ ،‬وﻗـﻮة ﻻﻋﺒﻴﻨﺎ وإرادﺗﻬـﻢ‪ .‬وﺑﺎﻟﺮﻏـﻢ ﻣﻦ ﻇﺮوف‬ ‫اﻟﻌﺮاق‪ ،‬إﻻ أﻧﻬﻢ أﺛﺒﺘﻮا أﻧﻬﻢ أﺑﻄﺎل‪ ،‬وﻳﺴﺘﺤﻘﻮن اﻟﻜﺄس‪.‬‬ ‫‪ -‬اﻟﻼﻋﺒﻮن ﺷﻌﺮاء ﻳﻤ ّﺮرون اﻷﻓﻜﺎر واﻤﻔﺮدات‬

‫ﺑﺠﻤﺎﻟﻴّـﺔ ﻟﻠﻮﺻـﻮل إﱃ اﻟﻬـﺪف‪ .‬ﻣـﻦ ﻫـﻮ اﻟﻼﻋﺐ‬ ‫)اﻟﺸﺎﻋﺮ( اﻟﺬي ﺷ ّﺪ اﻧﺘﺒﺎه ﺷﻬﺪ اﻟﺸﻤﺮي؟‬ ‫ﺟﻤﻴﻌﻬـﻢ ﺧـﺮ وﺑﺮﻛﺔ‪ ،‬وأﻧـﺎ ﻣﻨﺬ ﺻﻐـﺮي أﺗﺎﺑﻊ‬ ‫اﻤﺒﺎرﻳـﺎت‪ ،‬وإذا ﺧﴪ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﻌﺮاﻗـﻲ أﺑﻜﻲ وأﺣﺰن‪.‬‬ ‫أﻋﺸـﻖ ﺷـﻄﺎرة ﻳﻮﻧﺲ ﻣﺤﻤﻮد‪ ،‬وﻟﻴﺎﻗـﺔ اﻟﻜﺎﺑﺘﻦ ﻋﻤﺎد‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ‪.‬‬ ‫»اﻟﻜﺮة ﻗﺪر«‬ ‫ اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻢ ﻳﻜﻤﻞ اﻤﺴـﺮة‪ ،‬وﻓﺎز‬‫ﻋﻠﻴـﻪ اﻟﻌـﺮاق )‪ .(0/2‬ﻫـﻞ ﺗﻮﻗﻌﺖ ﻫـﺬه اﻟﻨﺘﻴﺠﺔ‬ ‫ﻓﻌﻼً؟‬ ‫ﻛﺮة اﻟﻘﺪم ﻣﺜﻞ اﻟﻘﺪر‪ ،‬ﻓﺎﻷﻣﺮ إﻣﺎ ﺧﺴـﺎرة أو رﺑﺢ‪،‬‬ ‫ﻳﻘﴫ‪ ،‬وﻛﻨـﺖ ّ‬ ‫واﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻢ ّ‬ ‫أﺗﻮﻗﻊ اﻟﺘﻌﺎدل‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻫـﺬا ﺣـﺎل اﻟ ُﻜـﺮة‪ ،‬وأﻧﺎ ﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻷﻏﻠـﺐ اﻟﻼﻋﺒﻦ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬وأﺣﺐ ﻟﻌﺐ ﺳﻌﺪ اﻟﺤﺎرﺛﻲ‪.‬‬ ‫ ﻛﻠﻤـﺔ أﺧـﺮة‪ ،‬وإﻫﺪاء )ﺣـﴫي( ﻤﺘﺎﺑﻌﻴﻚ‬‫وﻗﺮاﺋﻚ‪.‬‬ ‫إﻫـﺪاء ﺑﻴـﺖ دارﻣﻲ ﻟـﻜﻞ أﺣﺒـﺎب اﻟﻘﻠـﺐ »ﻋﻴﺎل‬ ‫أﺑﻮﻣﺘﻌﺐ« ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪:‬‬ ‫ﻟﻮ ﺑﻴﺪي أﻫــﺪي اﻟــﺮوح ﺑﺜﻨﻦ ادﻳﻪ‬ ‫أﻫﺪﻳﻬﺎ ﻓــﺪوه ﺗــﺮوح ﻟﻠﺴﻌﻮدﻳﻪ‬

‫ﺣﺠﺎﻳﻪ اﻟﻨﺎس ﻣﻦ ﺣﺴﻨﻚ ﻟﺤﻦ ﺑﻴﻚ‬ ‫ﺑﻴﻚ اﻟﺸﻌﺮ واﻟﻠﻮﺣﻪ وﻟﺤﻦ ﺑﻴﻚ‬ ‫اﻟﻨﺠﻢ واﻟﺸﻤﺲ ﺷﻔﻨﺎﻫﻦ ﻻﺣﻦ ﺑﻴﻚ‬ ‫أُﻓﻖ وﺟﻬﻚ ﺟﻤﻊ ﺷﻤﺲ وﺛﺮﻳﺔ‬

‫ﺷﻌﺮاء »اﻟﻘﻠﻄﺔ« ﻳﺠﺘﻤﻌﻮن ﻓﻲ »ﺳﻬﺎرى« ﻳﻌﺘﻠﻲ ﻋﺮش اﻟﺒﺮاﻣﺞ اﻟﺸﻌﺮﻳﺔ‬

‫ـﻊ واﻫﻠﻪ إﱃ ﺿﻘﺖ‬ ‫ﻳﺎ ﻟﻴﺖ ﱄ دﻣـ ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻗﴣ دﻣﻌﻲ وﺟﻔﺖ ﻋﻴﻮﻧﻲ‬ ‫ﺧﻞ راح ﻣﻦ ﺳﺎﻟﻒ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫ﺑﺎﺳﺒﺎب ٍ‬ ‫ﻣﺎﻋ ْﺪ ﺑﻘﻰ ﻣﻦ دﻣﻌﻲ إﻻ ﺷﺠﻮﻧﻲ‬ ‫ﻟﻮ اﻟﺤﻴﺎة ﺗﺴﺎق ﻣﻦ ﺷﺎﻧﻬﺎ ﺳﻘﺖ‬ ‫أﻣﻲ ﻋﺴﺎﻫﺎ ﰲ اﻟﻨﻌﻴﻢ اﻤﺼﻮﻧﻲ‬ ‫ﻳﺎ ﻛﺜﺮ ﻣﺎ ﻣﺮت ﻋﲆ اﻟﺒﺎل واﺷﺘﻘﺖ‬ ‫أﺣــﺐ رﺟﻠﻦ اﻟــﺮﺣــﻮم اﻟﺤﻨﻮﻧﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﻋﻘﺒﻬﺎ ﰲ ذﻣﺘﻲ ﻣﺎﺑﻌﺪ ذﻗﺖ‬ ‫ﺣﺐ وﺣﻨﺎن وﻋﺎﻃﻔﻪ ﺻﺪﻗﻮﻧﻲ‬ ‫ﻋﺰ اﻟﻠﻪ اﻧﻲ ﻟـ اﻟﺤﺒﻴﺒﻪ ﺗﺸﻮﻗﺖ‬ ‫واﻟﻄﺮف ﺗﺎق ﻟﺸﻮﻓﻬﺎ وﻣﺤﺰوﻧﻲ‬

‫ﺣﻔﻞ ﺑﻦ ﻗﻄﻴﻤﺎء ﻓﻲ اﻟﺨﻔﺠﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺣـﺎز ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ »ﺳـﻬﺎرى« ﻋـﲆ أﻓﻀـﻞ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﺷـﻌﺮي إذاﻋﻲ‪ ،‬ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺒﻴﺎن اﻟﺬي ﻧ ﱠ‬ ‫ﻈﻤـﻪ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺸـﻌﺮ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﺪوﻟﺔ‬

‫اﻟﻜﻮﻳـﺖ‪ ،‬وﺷـﺎرك ﻓﻴـﻪ أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ )‪ (1970‬ﺷـﺎﻋﺮا ً‬ ‫وﺻﺤﻔﻴﺎ ً وﻣﺘﺬوﻗﺎ ً ﻟﻠﺸـﻌﺮ‪ ،‬ﺣﻴﺚ أن اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻳُﺒﺚ ﻣﻦ‬ ‫إذاﻋﺔ اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﺑﺠﺪة‪ ،‬وﻳﻌﺪﱡﻩ وﻳﻘﺪﻣﻪ اﻹﻋﻼﻣﻲ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﻘﺒﻴﴘ ﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ‪ ،‬وﻳُﺨﺮﺟُ ﻪ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﺴﺮي‪.‬‬

‫أﺿﻤﻴﺖ روﺣﻲ‬ ‫دﻣﻊ ﻋﲆ اﻟﻌﻦ وﻫﺎج‬ ‫اﻟﻠﻪ ﻣﻦ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑﺄﻗﴡ اﻟﻬﺪب ﻣﻜﻨﻮن ﻳﺒﻐﻲ ﺧﺮاﺟﻪ‬ ‫ﻣﺜﻞ اﻤﺰون اﻟﲇ ﺳﺒﻖ ﺧﺮﻫﺎ ﻋﺠﺎج‬ ‫ﻳﻔﺮح ﺑﻬﺎ اﻟﺮاﻋﻲ وﺗﺸﺒﻊ ﻧﻌﺎﺟﻪ‬ ‫ﻛﻦ اﻤﺪاﻣﻊ ﻳﺎ ﻓﻬﺪ ﺑﺮ ﻫﺪّاج‬ ‫ّ‬ ‫وﻻ ﻛﻤﺎ ﻋَ ــﻮ ٍد ﺗﻌﺐ ﻣﻦ ﻋﻼﺟﻪ‬ ‫ﻋﻠﻴﻚ ﻳﺎ اﻟﲇ ﺧﺎﻃﺮك ﻛﻨﻪ اﻟﺼﺎج‬ ‫أﺳﻮد ﻣﻦ اﻤﻜﺤﺎل وأﺳﻮد ﻋﺠﺎﺟﻪ‬

‫ا ﻣﻴﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺳﻌﻮد اﻟﻜﺒﻴﺮ‬

‫ﻣﺒﺎرك اﻤﺮي وﻧﺎﴏ اﻤﺮي‬ ‫اﻟﺨﻔﺠﻲ ‪ -‬ﻣﺒﺨﻮت اﻤﺮي‬ ‫اﺟﺘﻤـﻊ ﺷـﻌﺮاء »اﻟﻘﻠﻄﺔ« اﻷﺳـﺒﻮع اﻤﺎﴈ ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺨﻔﺠﻲ‪ ،‬ﰲ ﺣﻔﻞ أﻗﺎﻣﻪ اﻟﺸﺎﻋﺮ راﺷﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻗﻄﻴﻤـﺎء ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ زواج أﺧﻴـﻪ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫ﺻﻔﻮف اﻟﻘﻠﻄﺔ ﺑﻘﻴﺎدة ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺸﻠﻮي‪.‬‬ ‫وﺣـﴬ اﻟﺤﻔﻞ اﻟﺸـﻌﺮاء ﻧﺎﴏ اﻤـﺮي‪ ،‬وذﻳﺐ‬ ‫اﻟﺸـﻤﺮي‪ ،‬ﻣﻦ دوﻟﺔ اﻟﻜﻮﻳﺖ‪ ،‬وﻣﺒﺎرك اﻤﺮي‪ ،‬وراﺷـﺪ‬ ‫اﻟﻐﺮﻳﻨﻴﻖ‪ ،‬ﻣﻦ دوﻟﺔ ﻗﻄﺮ‪.‬‬ ‫ﺑـﺪأ ﻧـﺎﴏ اﻤـﺮي ﺑﻄـﺎروق اﻟﺒﺪاﻳﺔ ﻣـﻊ ذﻳﺐ‬ ‫اﻟﺸـﻤﺮي‪ ،‬وﻛﺎن ﺑﻤﺜﺎﺑـﺔ ﺟـﺲ اﻟﻨﺒـﺾ‪ ،‬وﺗﻼﻫﻤـﺎ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﺒـﺎرك اﻤﺮي ﻣﻊ اﻟﻐﺮﻳﻨﻴﻖ ﺑﻠﺤـﻦ ﺟﺪﻳﺪ ﺣﺎز إﻋﺠﺎب‬ ‫اﻟﺤﻀﻮر‪ ،‬إﱃ أن ﺟﺎء دور اﻤﺴﺘﻀﻴﻒ ﺑﻄﺎروق ﻧﺎري‬ ‫ﻣﻊ ذﻳـﺐ اﻟﺸـﻤﺮي‪ ،‬وﺗﻔﺎﻋﻞ اﻟﺠﻤﻬﻮر ﻣﻊ راﺷـﺪ آل‬ ‫ﻗﻄﻴﻤـﺎء‪ ،‬اﻟﺬي ﺣﺎول إﺣﺮاج اﻟﺸـﻤﺮي‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ أﺟﺎد ﰲ‬ ‫اﻟـﺮد ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬ﻣﻊ اﻟﺼﻌﻮﺑﺔ اﻤﺘﻌﻤـﺪة ﺑﺮﺑﻂ ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﺒﻴﺖ‬ ‫ﺑﻨﻬﺎﻳﺘﻪ ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﺴﺠﻊ‪ .‬واﺳﺘﻤﺮت اﻤﺤﺎورات إﱃ‬ ‫ﺳـﺎﻋﺔ ﻣﺘﺄﺧﺮة اﺳـﺘﻤﺘﻊ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺤﻀﻮر اﻟﻜﺜﻴﻒ اﻟﺬي‬ ‫ﺟﺎء ﻣﻦ اﻤﻤﻠﻜﺔ واﻟﻜﻮﻳﺖ‪ ،‬وﺗﺠﺎوب اﻟﺸـﻌﺮاء ﻟﻄﻠﺒﺎت‬ ‫اﻟﺠﻤﻬـﻮر ﰲ ﻣﻘﺎﺑﻠﺔ اﻟﺸـﻌﺮاء ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻣﻊ ﺑﻌﺾ‪ ،‬إﱃ‬ ‫أن اﺧﺘﺘـﻢ اﻟﺤﻔﻞ ﺑﺮﺑﺎﻋﻴﺔ ﻋﻨﻴﻔﺔ ﺻﻔﻖ ﻟﻬﺎ اﻟﺤﻀﻮر‪،‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ ﻣﺴﻚ اﻟﺨﺘﺎم‪.‬‬

‫ﺑﻬﺮج ﻣﺎ ﻧﻄﻖ ﻓﻴﻪ ﻫ ّﺮاج‬ ‫ﺗﺄﺗﻲ‬ ‫ٍ‬ ‫وﻟﻴﺎ اﻧﻌﻮج ﺑﻚ درب زدت اﻧﻌﻮاﺟﻪ‬ ‫ﻣﺎ ﻛﻨﻲ اﻟﲇ ﺣﻮّل اﻟﺠﻤﺮ دﻳﺒﺎج‬ ‫ﺿﺎﻳﻊ ﰲ ﻣﺰاﺟﻪ‬ ‫ﻳﻮم أن ﻣﺜﻠﻚ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﺎ ﻣﺮ ﻗﺒﻠﻚ واﺣ ٍﺪ ﻓﺎﻟﺤﴙ ﻻج‬ ‫وﻻ ﻏﺎب ﻳﻮ ٍم ﻣﺎ ﻧﻄﻔﻲ ﴎاﺟﻪ‬ ‫اﻟﻠﻪ ﺣﺴﻴﺒﻚ ﻛﺎن ﺳﺒﺒﺖ اﻷزﻋﺎج‬ ‫وأﺿﻤﻴﺖ روﺣﻲ ﻣﻦ ورا ﻛﻞ ﺣﺎﺟﻪ‬ ‫ﻧﻮار اﻟﺸﻬﻴﻞ‬


‫الثاثاء ‪ 10‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 22‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )415‬السنة الثانية‬

‫سيزار يوافق‬ ‫على اانتقال‬ ‫إلى اأهلي‬

‫القاهرة ‪ -‬محمد عبدالجليل‬ ‫واف�ق الاع�ب الرازي�ي‪ ،‬برونو س�يزار‪،‬‬ ‫امح�رف ي فريق بنفيكا الرتغاي عى اانتقال‬ ‫إى صف�وف اأهي ي فرة اانتقاات الش�توية‬ ‫الحالي�ة‪ ،‬حس�ب ما ذكرت�ه صحيف�ة “أبوا”‬ ‫الرتغالي�ة ي عدده�ا الصادر أمس‪ ،‬وكش�فت‬

‫الصحيف�ة أن الاعب أبدى موافقته عى خوض‬ ‫تجرب�ة احرافي�ة ي صفوف اأه�ي مدة ثاثة‬ ‫مبل�غ يصل إى‬ ‫مواس�م ونصف اموس�م؛ نظر‬ ‫ٍ‬ ‫نحو ‪ 3.7‬مليون يورو‪.‬‬ ‫وكان�ت امفاوضات اأهاوي�ة مع الاعب‬ ‫الرازيي س�يزار مهدَد ًة بالفش�ل؛ بسبب رغبة‬ ‫الاعب ي اانتق�ال إى أحد الدوريات اأوروبية‬

‫أو البق�اء ي ناديه‪ ،‬قب�ل أن يراجع الاعب عن‬ ‫موقف�ه بع�د أن رفع�ت اإدارة اأهاوية قيمة‬ ‫الصفقة‪.‬‬ ‫يش�ار إى أن س�يزار (‪ 24‬عاماً) س�بق له‬ ‫تمثيل امنتخب الرازي�ي عام ‪2011‬م‪ ،‬ويمتاز‬ ‫بإجادت�ه صناعة اللع�ب وقدرت�ه العالية عى‬ ‫تسجيل اأهداف‪.‬‬

‫ضوئية من خر سيزار ي صحيفة “أبوا” الرتغالية‬

‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫‪31‬‬

‫مبادرة إماراتية ضد العراق ‪ .‬ااعتذار لـ «السعودية» أو حرمان البصرة من «خليجي ‪»22‬‬ ‫الدمام ‪ -‬سعيد عيى‬ ‫هددت ش�خصية إماراتية‬ ‫ب�ارزة ااتح�اد العراق�ي‬ ‫لكرة القدم بقي�ادة تكتل‬ ‫خليجي لحرم�ان البرة‬ ‫م�ن اس�تضافة بطول�ة‬ ‫الخلي�ج الثاني�ة والعري�ن‬ ‫امق�ررة ي الع�ام ‪2015‬م‪،‬‬ ‫وكش�فت مص�ادر مطلع�ة‬ ‫ل�� «ال�رق» أن الش�خصية‬ ‫اإماراتي�ة وضعت خيارين أمام‬ ‫ااتح�اد العراق�ي لك�رة القدم‪،‬‬ ‫اأول ااعت�ذار الرس�مي للحكم‬ ‫الس�عودي خليل جال والشعب‬ ‫الس�عودي‪ ،‬عى خلفي�ة الهجوم‬ ‫ال�ذي تعرض له م�ن قبل معلق‬ ‫القن�اة الرياضي�ة العراقية عاء‬

‫سلمان آل خليفة‪ :‬ملف ااستضافة سيتم مناقشته في «الغرف المغلقة»‬ ‫عيد لـ |‪ :‬هجومهم على خليل جال غير مبرر‬ ‫رح�ان‪ ،‬بعد خس�ارة منتخب‬ ‫ب�اده أمام اإم�ارات «‪ »2/1‬ي‬ ‫نهائ�ي بطول�ة «خليج�ي ‪»21‬‬ ‫يوم الجمعة اماي ي العاصمة‬ ‫البحريني�ة امنام�ة‪ ،‬أو س�حب‬ ‫البطولة ونقلها للسعودية‪ ،‬التي‬ ‫تعمل خال ه�ذه الفرة جاهدة‬ ‫ع�ى اانته�اء م�ن مدين�ة املك‬ ‫عبدالله الرياضية ش�مال مدينة‬ ‫جدة‪.‬‬ ‫م�ن جهت�ه‪ ،‬رف�ض رئيس‬ ‫ااتحاد الس�عودي لك�رة القدم‬ ‫الحدي�ث عن التكت�ل الخليجي‪،‬‬

‫لكن�ه أب�دى اس�تياءه م�ن مما‬ ‫وصف�ه بهج�وم غر م�رر عى‬ ‫الحك�م ال�دوي خلي�ل ج�ال‪،‬‬ ‫مش�ددا ً ع�ى ح�رص ااتح�اد‬ ‫الس�عودي عى الدفاع عن جميع‬ ‫منس�وبيه من اعب�ن ومدربن‬ ‫وح�كام وإداري�ن‪ ،‬وق�ال ل��‬ ‫«ال�رق»‪ :‬الاعب�ون وامدربون‬ ‫والحكام ضمن منظومة ااتحاد‬ ‫الس�عودي لك�رة الق�دم‪ ،‬ول�ن‬ ‫نرى امساس بهم عى اإطاق‪،‬‬ ‫وم�ا تع�رض ل�ه الحك�م خليل‬ ‫ج�ال م�ن هج�وم غ�ر مرر‪،‬‬

‫خصوص�ا ً وأن الركيز كان عى‬ ‫السلبيات فقط‪ ،‬وتابع‪« :‬ااتحاد‬ ‫الس�عودي حريص ع�ى انتظام‬ ‫بط�وات كأس الخليج وتطورها‬ ‫ي امنطقة‪ ،‬ومس�ألة اس�تضافة‬ ‫البطول�ة م�روك للقي�ادات ي‬ ‫الخلي�ج العرب�ي‪ ،‬وب�كل تأكيد‬ ‫س�يكون م�ن أه�م النق�اط‬ ‫الت�ي س�يتم مناقش�تها خ�ال‬ ‫ااجتماعات امقبلة‪.‬‬ ‫فيم�ا ق�ال رئي�س ااتحاد‬ ‫البحرين�ي لك�رة القدم الش�يخ‬ ‫س�لمان بن إبراهيم آل خليفة ل�‬

‫سلمان آل خليفة‬ ‫أحمد عيد‬ ‫الرق‪« :‬إن ما حدث للحكم خليل‬ ‫ج�ال ا يرنا عى اإطاق‪ ،‬وما‬ ‫يش�عر به إخواننا ي الس�عودية‬

‫ه�و أمر ب�كل تأكيد نش�عر به‪،‬‬ ‫وأضاف‪ :‬ملف ااستضافة سيتم‬ ‫مناقش�ته م�ن قب�ل القي�ادات‬ ‫الرياضية ي الخلي�ج بكل هدوء‬ ‫داخل الغرف امغلقة وليس أمام‬ ‫وسائل اإعام‪.‬‬

‫ُ‬ ‫يمثل أمام لجنة المنشطات اليوم‬ ‫شراحيلي‬

‫ااتفاق يرفض مايين الهال للتنازل عن السالم‬ ‫الرياض ‪ -‬تركي السالم‬

‫يوسف السالم‬

‫(تصوير‪ :‬عي العبندي)‬

‫رفض�ت إدارة ن�ادي ااتف�اق‬ ‫كل امح�اوات الهالية لكس�ب‬ ‫خدمات امهاجم يوسف السالم‬ ‫خال فرة اانتقاات الش�توية‬ ‫الحالية‪ ،‬حيث َ‬ ‫تمس�كت بالعقد‬ ‫امتبق�ي للس�الم م�ع الن�ادي‬ ‫بالرغم من توقيعه للهال‪ ،‬متجاهلة‬ ‫كل العروض امقدَمة من إدارة الهال‬ ‫إطاق راح الاع�ب‪ ،‬والتي وصلت‬ ‫إى مليون ونصف امليون ريال‪.‬‬ ‫م�ن جهة أخ�رى‪ ،‬يمثُل حارس‬ ‫مرم�ى الهال خال�د راحيي ظهر‬ ‫اليوم أمام لجنة ِ‬ ‫امنشطات السعودية‬ ‫لاستماع إى إفاداته بعد ظهور عينة‬ ‫إيجابية ي الكش�ف ال�ذي خضع له‬ ‫عق�ب مب�اراة ااتحاد ضم�ن دوري‬ ‫زي�ن للمحرف�ن‪ ،‬وصدر ع�ى إثره‬

‫قرار بإيقافه حتى إشعار آخر‪.‬‬ ‫ميداني�اً‪ ،‬ع�اود اعب�و الفريق‬ ‫الهاي تدريباتهم‪ ،‬أمس‪ ،‬عى فرتن‬ ‫صباحية ومس�ائية‪ ،‬بع�د أن منحهم‬ ‫الجه�از الفن�ي راحة عق�ب فراغهم‬ ‫م�ن امش�اركة ي بطول�ة أبوظب�ي‬ ‫الدولية التي اختتمت السبت اماي‪،‬‬ ‫واش�تملت التدريب�ات الصباحي�ة‬ ‫ع�ى النواح�ي اللياقيَ�ة والتكتيكيَة‬ ‫بمش�اركة كاف�ة الاعبن بم�ا فيهم‬ ‫الثاثي جوس�تافو بوليفار‪ ،‬س�لمان‬ ‫الفرج ومحم�د القرني‪ ،‬بعد أن أنهوا‬ ‫برامجه�م اللياقية ا ُمع�دَه لهم‪ ،‬فيما‬ ‫اقتر امران امس�ائي ع�ى النواحي‬ ‫التكتيكية بمش�اركة جميع الاعبن‪،‬‬ ‫م�ا ع�دا الثنائ�ي ماج�د امرش�دي‬ ‫وعبدالعزيز الدوري؛ لوجودهما ي‬ ‫العيادة الطبية لتعرض اأول لكدمة‬ ‫خفيف�ة ي لق�اء ش�اختار اأوكراني‬

‫لن تعيق�ه عن مران الي�وم‪ ،‬والثاني‬ ‫لشعوره بآام ي ِم َ‬ ‫فصل القدم؛ ج َرا َء‬ ‫كدم�ة تع� َرض له�ا ي ذات اللق�اء‪،‬‬ ‫فيما واص�ل الثنائ�ي ن�واف العابد‬ ‫وعبداللطي�ف الغن�ام برنامجيهم�ا‬ ‫التأهيي‪.‬‬ ‫‪.‬م�ن جان�ب آخ�ر‪ ،‬من�ح مدير‬ ‫الجه�از الفن�ي الفرن�ي أنط�وان‬ ‫كومبواريه الض�وء اأخر للمهاجم‬ ‫فهد الجهني ومحمد الواكد وحس�ام‬ ‫الحارث�ي؛ للمش�اركة م�ع الفري�ق‬ ‫اأومبي ي امباريات والتدريبات بعد‬ ‫التنس�يق مع م�درب الفريق اأومبي‬ ‫الكرواتي زاتكو؛ نظرا ً لحاجة اأخر‬ ‫إى خدماته�م ي الف�رة امقبلة‪ ،‬فيما‬ ‫س�يكمل الثنائي عبدالعزيز العازمي‬ ‫وخال�د كعبي امنضم�ان من الفريق‬ ‫اأومب�ي أداء تدريباته�م مع الفريق‬ ‫اأول‪.‬‬

‫خليل جال‬

‫(الرق)‬

‫العبدالهادي يعد بإنشاء ٍناد للصم في الدمام‬ ‫الدمام ‪ -‬محمد خياط‬ ‫وعد مدير مكتب رعاية الش�باب ي‬ ‫امنطقة الرقية فيصل العبدالهادي‬ ‫امس�ؤولن ي نادي الصم ي الدمام‬ ‫بإنش�اء مبن�ى خ�اص للن�ادي ي‬ ‫الفرة امقبلة‪ ،‬مؤك�دا أن بقاءهم ي‬ ‫مبنى مستأجر لن يطول‪ ،‬وسيعمل‬ ‫وبالتع�اون م�ع اتح�اد الص�م ي‬ ‫إيج�اد مبنى خ�اص لهم‪ ،‬مش�ددا‬ ‫عى حرص الرئاس�ة العامة لرعاية‬ ‫الش�باب عى أن يكون للنادي مبنى‬ ‫مستقل‪.‬‬ ‫جاء ذلك خال زيارته لنادي الصم‬ ‫ي الدم�ام الت�ي اطل�ع خالها عى‬ ‫مرافق النادي‪ ،‬مبديا إعجابه بجهود‬ ‫مجل�س اإدارة ي تطوي�ر النادي‪،‬‬ ‫قب�ل أن يجتمع مع رئي�س النادي‬ ‫ن�ار الس�هي‪ ،‬ونائب�ه إبراهي�م‬ ‫حمدي‪ ،‬وأمن عام الن�ادي عبدالله‬ ‫الهاجري‪ ،‬وأمن الصندوق سلطان‬

‫رئيس نادي الصم يرح لغة اإشارة للعبدالهادي (تصوير‪ :‬عي غواص)‬ ‫امط�ري‪ ،‬وأعضاء مجل�س اإدارة‪،‬‬ ‫وتمت مناقش�ة جميع اأم�ور التي‬ ‫تخدم فئة الص�م‪ ،‬ومن بينها تأمن‬ ‫ملعب لتمارين فريق كرة القدم‪.‬‬ ‫وأوض�ح العبدالهادي أنه من خال‬ ‫الزي�ارة مس م�ن أعض�اء مجلس‬ ‫إدارة النادي والعاملن إرارا ً كبرا ً‬

‫بتقديم عمل متميز‪ ،‬مؤكدا ً سعادته‬ ‫بالتع�رف ع�ى اإنج�ازات الكبرة‬ ‫التي حققها النادي عى امس�توين‬ ‫الخليج�ي والعربي‪ ،‬وق�ال‪« :‬إن ما‬ ‫تحق�ق م�ن إنجازات يدع�و للفخر‬ ‫وااعتزاز‪ ،‬اسيما ي ظل اإمكانيات‬ ‫امتواضعة للنادي»‪.‬‬

‫يتوج بسباق جازان للقوارب الشراعية‬ ‫«المحظوظ» َ‬ ‫جازان ‪ -‬أمل مدربا‬

‫فتيات حرصن عى متابعة فعاليات السباق‪ ..‬وي اإطار جانب من سباق القوارب الراعية‬

‫ف�از الق�ارب «امحظ�وظ» ليحي�ى الش�يخ‪،‬‬ ‫بامرك�ز اأول ي الس�باق الس�نوي للقوارب‬ ‫الراعية‪ ،‬الذي أقيم ضمن امهرجان الشتوي‬ ‫السادس أمس اأول‪ ،‬عى الكورنيش الشماي‬ ‫مدينة جازان‪ ،‬بمشاركة ‪ 12‬قاربا‪ ،‬وبحضور‬ ‫وكيل إمارة منطقة جازان امساعد للشؤون اأمنية‬ ‫سلطان بن أحمد السديري‪ ،‬وعدد من هواة ومحبي‬ ‫الرياضات البحرية‪.‬‬ ‫ونال القارب «امحظوظ» جائزة امركز اأول‪،‬‬ ‫وقدرها ‪ 6000‬ريال‪ ،‬وحص�ل القارب «الرياض»‬ ‫لحمود الش�يخ‪ ،‬عى جائزة امرك�ز الثاني‪ ،‬وقدره�ا ‪ 4000‬ريال‪ ،‬وذهبت‬ ‫جائزة امركز الثالث‪ ،‬وقدرها ‪ 3000‬ريال‪ ،‬للقارب «العمدة» لحمود شحار‪.‬‬

‫سلطان السديري أثناء حضوره فعاليات سباق القوارب الراعية (تصوير‪ :‬أحمد السبعي)‬


‫باحمدان خامس ًا في الجائزة الكبرى لبطولة أمستردام الدولية لقفز الحواجز‬ ‫الرياض ‪ -‬واس‬ ‫ح رل الفارس الس�عودي كم�ال باحمدان‬ ‫خامس�ا ً ي الجائزة الك�ى لبطولة أمسردام‬ ‫الدولي�ة إحدى أك�� بطوات قف�ز الحواجز‬

‫ي العال�م (‪ 5‬نجوم)‪ ،‬الت�ي جمعت أكثر من‬ ‫أربعن فارس�ا ً من جميع ب�اد العالم‪ ،‬حيث‬ ‫كان باحمدان الفارس العربي الوحيد بينهم‪.‬‬ ‫وش�ارك باحمدان بالف�رس دلفي التي‬ ‫كان�ت ي أحس�ن حااته�ا‪ ،‬وبالرغ�م م�ن‬

‫حرصه عى إنه�اء الجولة النهائي�ة للجائزة‬ ‫إا أن�ه ارتكب أربع�ة أخطاء للقف�ز حرمته‬ ‫من امنافس�ة عى امراكز الثاث�ة اأوى‪ ،‬التي‬ ‫كانت م�ن نصيب كل م�ن الهولندين فرانك‬ ‫شتورت‪ ،‬وويسي هيدنز‪ ،‬والبلجيكي هولجر‬

‫‪32‬‬

‫رياضـة‬

‫وين�ز‪ ،‬والهولن�دي أل�ت‪ ،‬وس�جل باحمدان‬ ‫زمنا ً قدره ‪ 37.44‬ثانية متساويا ً مع صاحب‬ ‫امركز الثاني‪.‬‬ ‫وأكد الفارس كمال باحمدان ي تريح‬ ‫ل�ه حرصه ع�ى اأداء النظيف ي امش�اركة‪،‬‬

‫مش�را ً إى أن الح�ظ ل�م يس�عفه ي الجولة‬ ‫اأخ�رة من الجائزة الك��ى‪ ،‬مبديا ً ارتياحه‬ ‫التام للنتيجة التي تحققت ي هذه امش�اركة‬ ‫مع كوكبة من فرس�ان العالم‪ ،‬مش�را ً إى أنه‬ ‫يجري حاليا ً البحث عن بطوات ومش�اركات‬

‫م�ن الفئ�ة اأوى ‪ 5 ، 4‬نج�وم بع�د الفائدة‬ ‫الك�ى الت�ي جناها من تل�ك البطوات فرة‬ ‫التأهل أومبي�اد لندن التي ح�ل فيها رابعاً‪،‬‬ ‫وأس�هم مع الفريق ي الحصول عى اميدالية‬ ‫ال�ونزية‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 10‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 22‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )415‬السنة الثانية‬

‫بدون زعل‬

‫سيطرة إماراتية على سباق القدرة في مهرجان اأمير سلطان العالمي‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬

‫ميزانية ااتحاد‬ ‫صالح عبدالكريم‬

‫قيل إن رئيس ااتحاد قدر اميزانية بمائة وخمسين مليون‬ ‫ريال‪ ،‬تأتي من النقل التليفزيوني‪ ،‬واإعانات والدعايات‪ ،‬ومن‬ ‫دعم الرئاسية العامة‪ ،‬باإضافة إى مدخيات أخرى‪ ،‬نتمنى أن‬ ‫تكيون التقديرات قيد وُضعت بأولويات‪ ،‬وكذليك هناك مصادر‬ ‫تمويليية بديلة ي حيال تعثر بعض امصادر التي سيتغطي تلك‬ ‫اميزانيية ‪ .‬فزيادة عيدد الاعبين إى « ‪ »150.000‬اعب‪ ،‬وعدد‬ ‫امدربن «‪ ،»1000‬والحكام «‪ ،»1500‬وابتعاث الكوادر للخارج‪،‬‬ ‫ووضيع حليول أنديية الدرجتن الثانيية والثالثية‪ ،‬فما ُ‬ ‫صف‬ ‫ِ‬ ‫يعيط اميردود امطلوب‪،‬‬ ‫سيابقا ً عى بعيض هذه الرائيح لم‬ ‫فأرجيو أن ا نبحث عن الكم بل الكييف‪ ،‬فزيادة الاعبن بدون‬ ‫إيجاد آليات لاسيتفادة منهم وتكديسيهم ي اأندية لن ينفع‪،‬‬ ‫فيجب معرفية احتياجيات اأندية والاعب السيعودي‪ .‬تجربة‬ ‫اآخريين جميلة ولكن يجب مراعاة الظيروف والثقافة‪ ،‬فنحن‬ ‫ي أميس الحاجة لتغير الفكر والثقافة الكروية واإدارية حتى‬ ‫نسيتوعب ما يفكر فيه الرئيس بامنظور الواسيع‪ ،‬فاميزانيات‬ ‫التي ُ‬ ‫صفت سابقا ً مثاًَ عى قطاع الشباب والراعم وامدربن‪،‬‬ ‫كانت مجرد خدميات اجتماعية بعيدا ً عن كونها رياضية‪ ،‬فإذا‬ ‫ليم تتغر اأنظمة‪ ،‬فا حاجية لكل هؤاء امدربين ً‬ ‫مثا «وهذا‬ ‫تناولتيه ي كتابتيي سيابقا ً ي بعيض الحلول»‪ ،‬نحين ي حالة‬ ‫بنياء ومع اأوضاع الحالية للرياضة ينبغي التقشيف للنهوض‬ ‫بها وشيد اأحزمية‪ ،‬واانتبياه إى سيمعتنا الرياضيية العامية‬ ‫واإقليميية‪ .‬وبالنسيبة للتعاقدات مع الاعبين وامدربن يجب‬ ‫وضيع حلول لها‪ ،‬فنحن نبذل جهودا ً جبارة لرشييح أعضاء ي‬ ‫اللجان العامية القارية واإقليمية‪ ،‬فيجب أن يكون هناك تقييم‬ ‫لهذه الناحية بما يخدم الرياضة ‪...‬‬

‫‪saleh@alsharq.net.sa‬‬

‫ت�وج نائ�ب وزي�ر الدفاع‪،‬‬ ‫رئي�س اللجن�ة العلي�ا‬ ‫مهرجان اأمر س�لطان بن‬ ‫عبدالعزيز العامي صاحب‬ ‫الس�مو املك�ي خال�د ب�ن‬ ‫س�لطان بن عبدالعزيز الفائزين‬ ‫بامراك�ز الثاثة اأُوَل ي س�باق‬ ‫الق�درة والتحم�ل ي مهرج�ان‬ ‫اأم�ر س�لطان ب�ن عبدالعزيز‬ ‫العام�ي للج�واد العرب�ي ال�ذي‬ ‫انطل�ق أم�س ي قري�ة الخالدية‬ ‫للق�درة والتحم�ل‪ ،‬بمش�اركة‬ ‫‪ 60‬فارس�ا من امملك�ة العربية‬ ‫السعودية ودول الخليج العربي‪،‬‬ ‫حيث ف�از بامركز اأول الش�يخ‬ ‫أحم�د ب�ن حمي�د النعيم�ي من‬ ‫نادي عجمان للفروس�ية بعد أن‬ ‫قطع مس�افة ‪ 120‬كل�م ي أربع‬ ‫ثوان‪،‬‬ ‫س�اعات و‪ 59‬دقيق�ة و‪ٍ 6‬‬ ‫وجاء الف�ارس أحمد الس�بوي‬ ‫م�ن إس�طبات العاصفة دبي ي‬ ‫امرك�ز الثاني قاطعا ً امس�افة ي‬ ‫خم�س س�اعات ودقيقتن و‪58‬‬ ‫ثاني�ة‪ ،‬وحصل عى امركز الثالث‬ ‫الف�ارس راش�د امزروع�ي م�ن‬ ‫إس�طبات العاصفة دبي عندما‬ ‫��طع امس�افة ي خمس س�اعات‬ ‫ثوان‪.‬‬ ‫و‪ 3‬دقائق و‪ٍ 7‬‬ ‫وحر السباق نائب رئيس‬ ‫ااتح�اد الس�عودي للفروس�ية‬

‫اأمر عبدالله بن فهد‪ ،‬وامستشار‬ ‫بدي�وان وي العه�د اأمر فيصل‬ ‫ب�ن خال�د ب�ن س�لطان واأمر‬ ‫عبدالل�ه ب�ن خالد بن س�لطان‪،‬‬ ‫والش�يخ خال�د بن س�لطان بن‬ ‫زايد آل نهيان‪ ،‬وعدد من امهتمن‬ ‫بسباقات القدرة والتحمل‪.‬‬ ‫وش�هد الي�وم اأول أيض�ا‬ ‫مسابقات جمال الخيل (سعودية‬ ‫اأصل وامنش�أ)‪ ،‬ففي مس�ابقة‬ ‫الجمال ف�ازت امه�رة «هوازن»‬ ‫م�ن مرب�ط امع�ود باميدالي�ة‬ ‫الذهبي�ة‪ ،‬وي امهرات عمر س�نة‬ ‫فازت «زينة الش�قب» من مربط‬ ‫الش�قب باميدالي�ة الذهبية‪ ،‬وي‬ ‫مسابقة الخيل السعودية اأصل‬ ‫وامنشأ حققت امركز اأول امهرة‬ ‫«آصال�ة دي�راب» للمال�ك مركز‬ ‫امل�ك عبدالعزيز للخي�ل العربية‬ ‫اأصيل�ة‪ ،‬وي بطول�ة اأف�راس‬ ‫حققت اميدالي�ة الذهبية الفرس‬ ‫«وصاي�ف» الثالث�ة م�ن مزرعة‬ ‫الجنادري�ة العائ�دة أبن�اء املك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز‪.‬‬ ‫وبع�د نهاية س�باق القدرة‬ ‫والتحم�ل‪ ،‬ق�ال اأم�ر خالد بن‬ ‫س�لطان ي تريحات لوس�ائل‬ ‫اإع�ام إن بداي�ة س�باق القدرة‬ ‫والتحم�ل كان�ت جي�دة وم�ا‬ ‫أثل�ج صدورنا الحض�ور القوي‬ ‫أشقائنا ي دولة اإمارات العربية‬ ‫امتحدة ما له�م من باع طويل ي‬

‫المكافات تح ِفز اعبي القادسية لتجاوز الباطن‬

‫لقطة جماعية لاعبي القادسية‬ ‫الخر ‪ -‬عيى الدوري‬ ‫رص�دت إدارة ن�ادي القادس�ية مكاف�آت‬ ‫مجزية لاعبي الفري�ق اأول لكرة القدم ي حال‬ ‫فوزهم عى الباطن غداً‪ ،‬ضمن الجولة السادس�ة‬ ‫ع�رة م�ن دوري ركاء أندي�ة الدرج�ة اأوى‬ ‫للمحرف�ن‪ ،‬وهدف�ت ه�ذه الخط�وة إى تحفيز‬

‫(تصوير‪ :‬عي العبندي)‬

‫الاعب�ن لتحقي�ق الف�وز واإبقاء ع�ى حظوظ‬ ‫الفريق ي امنافس�ة عى الص�دارة خصوصا ً بعد‬ ‫الخسارة أمام الطائي ي الجولة اماضية قبل فرة‬ ‫التوقف‪.‬‬ ‫إى ذل�ك‪ ،‬غ�ادرت بعثة الفريق القدس�اوي‬ ‫أم�س إى حفر الباط�ن ماقاة الباط�ن اليوم‪ ،‬ي‬ ‫مب�اراة يتطلع فيه�ا الفريق إى اس�تعادة نغمة‬

‫اانتصارات وتضييق الخناق عى حطن امتصدر‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬أش�اد عدد من القدساوين‬ ‫بالخط�وة التي أقدمت عليها إدارة النادي امكلفة‬ ‫برئاس�ة داوود القصيبي‪ ،‬بتكلي�ف قائد الفريق‬ ‫الس�ابق لؤي السبيعي كمدير للفريق اأول لكرة‬ ‫الق�دم‪ ،‬مؤكدين أن اإدارة وفقت ي قرارها نظر‬ ‫خ�ة السبيعي‪.‬‬

‫الفتح يدعم دفاعه بـ «برناوي النصر»‬ ‫اأحساء ‪ -‬الرق‬ ‫أعلنت إدارة ن�ادي الفتح‬ ‫ع�ن تعاقدها م�ع مدافع‬ ‫الفري�ق اأول لكرة القدم‬ ‫ي ن�ادي الن�ر‪ ،‬عب�ده‬ ‫برن�اوي‪ ،‬بنظ�ام اإعارة‬ ‫موسم ونصف اموسم‪ ،‬وذلك بنا ًء‬ ‫ع�ى رغبة امدي�ر الفن�ي لنادي‬ ‫الفتح فتحي الجبال‪ ،‬الذي أوى‬ ‫بالتوقيع مع الاعب‪ ،‬لتدعيم خط‬ ‫دفاع الفريق خال الفرة امقبلة‪.‬‬ ‫وجرت مراس�م التوقي�ع صباح‬ ‫أم�س‪ ،‬ي أح�د الفن�ادق بمدينة‬ ‫الري�اض‪ ،‬وبحضور ممثل نادي‬ ‫الفتح السكرتر محسن العربي‪،‬‬ ‫ووكيل الاعب فهد باقديم‪.‬‬ ‫ر‬ ‫وع�� مدي�ر ااح�راف ي‬ ‫ن�ادي الفتح خالد الس�عود‪ ،‬عن‬ ‫ش�كره لعض�و مجل�س اإدارة‬ ‫الفتحاوي�ة‪ ،‬ام�رف العام عى‬ ‫ك�رة الق�دم أحمد الراش�د‪ ،‬عى‬ ‫امجه�ود ال�ذي بذل�ه م�ن أجل‬

‫غوينم القادسية‬ ‫يفكر في الرحيل‬ ‫الدمام ‪ -‬عي امليحان‬

‫برناوي أثناء مراسم التوقيع للفتح‬ ‫الظف�ر بخدمات برن�اوي‪ ،‬بعد‬ ‫أن أوى الجب�ال‪ ،‬بالتوقي�ع‬ ‫معه‪ ،‬كما ش�كر الس�عود اإدارة‬ ‫النراوية عى احرافيتها طوال‬ ‫ف�رة التف�اوض الت�ي ل�م تدم‬ ‫طوياً‪.‬‬ ‫م�ن جانب�ه أب�دى الاعب‬ ‫عبده برناوي‪ ،‬سعادته باانتقال‬ ‫إى ن�ادي الفتح‪ ،‬مؤك�دا أن هذه‬

‫(الرق)‬

‫الخطوة س�تفيده عى امس�توى‬ ‫الفني ك�ون الفري�ق الفتحاوي‬ ‫م�ن أب�رز أندي�ة دوري زي�ن‬ ‫للمحرف�ن‪ ،‬وق�ال‪ :‬انتقلت من‬ ‫فري�ق كب�ر إى فري�ق كب�ر‪،‬‬ ‫وأت�رف بارت�داء ش�عاره‪،‬‬ ‫وس�أقدم كل ما ي وس�عي لكي‬ ‫أس�اهم م�ع زمائ�ي ي تحقيق‬ ‫النتائج اإيجابية‪.‬‬

‫تلق�ى اع�ب الفري�ق اأول لك�رة‬ ‫الق�دم ي ن�ادي القادس�ية صالح‬ ‫الغوين�م‪ ،‬ع�دة ع�روض انتقالية‬ ‫م�ن أندي�ة ممت�ازة ي دوري زين‬ ‫للمحرف�ن‪ ،‬وذل�ك لانضمام إى‬ ‫صفوف أحدها‪ ،‬مع بداية فرة اانتقاات‬ ‫الصيفية ي اموسم امقبل‪.‬‬ ‫وكان الغوينم‪ ،‬قد دخل قبل أس�بوع‬ ‫ف�رة اأش�هر الس�تة اأخرة م�ن عقده‪،‬‬ ‫وأصبح ح�را ي اانتقال‪ ،‬ا س�يما أنه لم‬ ‫يجد تحركات حثيثة سواء من إدارة ناديه‬ ‫أو م�ن أعض�اء ال�رف من أج�ل اإبقاء‬ ‫علي�ه‪ ،‬وبالت�اي أصبح رحيله م�ن ناديه‬ ‫مس�ألة وقت‪ .‬وكشفت مصادر مقربة من‬ ‫الاعب ل�� «الرق» أن الغوينم‪ ،‬يس�عى‬ ‫جاهدا لانتقال إى أحد اأندية اممتازة‪ ،‬ي‬ ‫ظل رغبته الواضحة للعب ي دوري زين‪،‬‬ ‫بع�د ما مثر�ل صفوف ااتحاد ي مواس�م‬ ‫س�ابقة‪ ،‬وكونه مازال ق�ادرا عى العطاء‪،‬‬ ‫حيث لم يتجاوز عمره ‪ 26‬عاما‪.‬‬

‫يتوج الفائزين بالمراكز الثاثة ُاأوَ ل‬ ‫خالد بن سلطان ِ‬

‫اأمر خالد بن سلطان يتوج الفارس الشيخ أحمد النعيمي بامركز اأول‬ ‫س�باق التحم�ل‪ ،‬معت��ا جميع‬ ‫امشاركن فائزين ي هذا السباق‪.‬‬ ‫وأش�ار إى أن فعالي�ات‬ ‫الس�باق ستتواصل بإقامة سباق‬ ‫الرع�ة اليوم‪ ،‬ومس�ابقة جمال‬

‫الخي�ل الت�ي س�تحظى بأكث�ر‬ ‫مش�اركة تش�هدها مهرجان�ات‬ ‫الخي�ل ي العال�م‪ ،‬وق�ال‪ :‬ع�دد‬ ‫امش�اركن وص�ل إى ‪282‬‬ ‫ج�وادا ً م�ن ‪ 25‬دولة‪ ،‬وه�ذا ما‬

‫أبطال سباق القدرة ي منصة التتويج‬ ‫كان يتحق�ق ل�وا رعاي�ة خادم‬ ‫الحرمن الريف�ن املك عبدالله‬ ‫ب�ن عبدالعزي�ز‪ ،‬والدع�م القوي‬ ‫للمغفور له بإذن الله تعاى اأمر‬ ‫سلطان بن عبدالعزيز طيب الله‬

‫(الرق)‬

‫ثراه‪ ،‬الذي لواه ما رأينا مثل هذا‬ ‫امهرج�ان العام�ي‪ ،‬تغم�ده الله‬ ‫بواس�ع رحمته ووفقن�ا الله بأن‬ ‫نحمل هذا ااس�م الغاي علينا ي‬ ‫جميع امجاات»‪.‬‬


‫يواجه قطر في آخر‬ ‫مبارياته المونديالية‬

‫أخضر اليد يخسر «كأس الرئيس» أمام الجزائر‬

‫الدمام ‪ -‬يار السهوان‬ ‫خر امنتخب الس�عودي اأول لكرة اليد أمام نظره‬ ‫الجزائ�ري بنتيج�ة (‪ )28/24‬أم�س ي ال�دور نص�ف‬ ‫النهائي ل�كأس الرئي�س امقام ضمن منافس�ات بطولة‬ ‫كأس العالم ال� ‪ 23‬ي إس�بانيا لتحديد امراكز من ال�‪17‬‬

‫رياضـة‬

‫وحتى العرين‪.‬‬ ‫وشهدت امباراة إثارة وندية منذ بدايتها ي ظل رغبة‬ ‫امنتخبن ي تحقيق نتيجة إيجابية والخروج من البطولة‬ ‫بمركز متق�دم‪ ،‬ورغم تقدم امنتخب الس�عودي ي بداية‬ ‫اللق�اء‪ ،‬إا أن امنتخ�ب الجزائري بقيادة مدربه الش�هر‬ ‫بوشكريه استطاع التقدم بالنتيجة حتى الدقائق الخمس‬

‫اأخرة التي ش�هدت تحقيق امنتخب الس�عودي التعادل‬ ‫أول م�رة ي اللق�اء بنتيج�ة (‪ ،)11/11‬قب�ل أن يع�ود‬ ‫الجزائ�ر للتقدم عى امنتخب الس�عودي وينهي الش�وط‬ ‫اأول بفارق ‪ 4‬أهداف (‪.)15/11‬‬ ‫وي الش�وط الثاني حاف�ظ امنتخ�ب الجزائري عى‬ ‫تقدم�ه حتى منتصف الش�وط قب�ل أن ينتفض اأخر‬

‫‪33‬‬

‫الس�عودي ويحق�ق التع�ادل للم�رة الثاني�ة بنتيج�ة‬ ‫(‪ ،)18/18‬وس�ارت امب�اراة بهدف لهدف وس�ط تألق‬ ‫للح�ارس الس�عودي مناف آل س�عيد ي ص�د عديد من‬ ‫اأهداف امحققة للجزائرين‪ ،‬حتى الدقائق الست اأخرة‬ ‫الت�ي بدأت تظه�ر فيها الف�وارق البدنية ب�ن الفريقن‬ ‫لصالح امنتخ�ب الجزائري الذي عاد ليوس�ع الفارق إى‬

‫الثاثاء ‪ 10‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 22‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )415‬السنة الثانية‬

‫حقق الفري�ق اأول لكرة القدم‬ ‫بالن�ادي اأهي ف�وزا ثمينا عى‬ ‫الن�ر بهدف�ن مقاب�ل هدف‬ ‫مس�اء أمس عى ملع�ب مدينة‬ ‫امل�ك عبدالعزي�ز الرياضية ي‬ ‫الرائع‪ ،‬ي امباراة امؤجلة من الجولة‬ ‫ال�� ‪ 12‬م�ن دوري زي�ن للمحرفن‪،‬‬ ‫لرفع رصي�ده إى ‪ 25‬نقطة ي امركز‬ ‫السادس‪ ،‬ي حن تجمد رصيد النر‬ ‫عند ‪ 28‬نقطة ي امركز الرابع‪.‬‬ ‫وحاف�ظ الفت�ح ع�ى الص�دارة‬ ‫بفوزه عى ضيفه الرائد بثاثة أهداف‬ ‫مقابل هدف ي امباراة التي جمعتهما‬ ‫ع�ى ملع�ب مدين�ة امل�ك عبدالله ي‬ ‫بري�دة ي افتت�اح مباري�ات الجول�ة‬ ‫ال�� ‪ 17‬من امس�ابقة‪ ،‬ورف�ع الفريق‬ ‫الفتح�اوي رصي�ده إى ‪ 42‬نقط�ة ي‬ ‫امركز اأول‪ ،‬مقاب�ل ‪ 18‬نقطة للرائد‬ ‫ي امركز التاسع‪.‬‬ ‫اأهي والنر‬ ‫ف�از اأهي ع�ى الن�ر بهدفن‬ ‫مقاب�ل ه�دف ل�رد الدي�ن مضيف�ه‬ ‫ال�ذي أخرجه من مس�ابقة كأس وي‬ ‫العهد قبل عدة أس�ابيع‪ ،‬وبدأ الفريق‬ ‫اأهاوي امباراة بهجوم مكثف أس�فر‬ ‫عن اله�دف ااول عر الاعب تيس�ر‬ ‫الجاس�م م�ن تس�ديدة م�ن خ�ارج‬ ‫منطقة الجزاء (‪ ،)20‬وبعده بدقيقتن‬ ‫ألغى الحكم العمري هدفا ثانيا لأهي‬ ‫بداعي التسلل‪.‬‬ ‫ورمى الفريق الن�راوي بثقله‬ ‫ي الش�وط الثاني ليخط�ف الرازيي‬ ‫باس�توس هدف التعادل من تسديدة‬ ‫زاحفة ع�ى يمن الح�ارس اأهاوي‬ ‫امعي�وف (‪ ،)47‬واله�دف ه�و اأول‬ ‫لباس�توس ال�ذي انتق�ل إى صفوف‬ ‫الن�ر ي ف�رة اانتقاات الش�توية‪،‬‬ ‫واستمرت الس�يطرة النراوية دون‬ ‫فعالي�ة إى أن تمكن الاعب مصطفى‬ ‫بص�اص من وض�ع فريق�ه اأهي ي‬ ‫امقدمة بتسجيله الهدف الثاني (‪)70‬‬ ‫بعد أن خدع الحارس عبدالله العنزي‬ ‫ووضع الكرة عى يساره‪.‬‬ ‫مشاهدات من مباراة اأهي‬ ‫والنر‬ ‫ قاد امباراة الحكم عبدالرحمن‬‫العم�ري وعاونه أحمد فقيهي ومحمد‬ ‫العكري وعبدالرحم�ن امالكي حكما‬ ‫رابعا‪.‬‬ ‫ شهدت امباراة حضورا رفيا‬‫وإداري�ا كبرا م�ن الن�ر‪ ،‬تقدمهم‬ ‫رئيس النادي اأم�ر فيصل بن تركي‬ ‫بع�د غيابه ع�ن مرافق�ة الفريق منذ‬ ‫مباراة نجران ‪.‬‬ ‫ قام�ت جماهر الن�ر بتحية‬‫اعب النادي الس�ابق فهد الهريفي ي‬ ‫الدقيقة الثامنة‪ ،‬وذلك برديد اسمه ي‬ ‫امدرجات‪.‬‬

‫ ش�ارك الن�ر بمحرفي�ه‬‫اأربع�ة‪ ،‬بينم�ا لع�ب اأه�ي بثاث�ة‬ ‫محرفن بعد تأخر إجراءات تس�جيل‬ ‫امحرف الرابع‪.‬‬ ‫ حضور جماهري كبر س�اند‬‫الفريقن قدر ب� ‪ 8264‬متفرجاً‪.‬‬ ‫ أظه�ر امح�رف الرازي�ي‬‫رافائيل باس�توس محات فنية ي أول‬ ‫مباراة مع النر‪.‬‬ ‫ أش�هر الحك�م بطاقت�ن‬‫صفراوين نالهما ثنائي النر شوكت‬ ‫ومحمد عيد‪.‬‬ ‫ أج�رى م�درب اأه�ي ثاث�ة‬‫تغي�رات قضت بخروج كل من عقيل‬ ‫بلغي�ث ووليد باخش�وين‪ ،‬ومحس�ن‬ ‫العي�ى‪ ،‬وأرك مكانهم�ا كامل امر‪،‬‬ ‫��عماد الحوسني‪ ،‬ومصطفى بصاص‪،‬‬ ‫وي الن�ر زج امدرب ب�كل من خالد‬ ‫الزيلع�ي وإبراهيم الزبي�دي‪ ،‬وأحمد‬ ‫الجيزاني ي مكان ايوي وعبده عطيف‬ ‫وحسني عبدربه‪.‬‬ ‫الرائد والفتح‬ ‫قلب فريق الفت�ح تأخره بهدف‬ ‫أم�ام مضيفه الرائد إى فوز مس�تحق‬ ‫بثاث�ة أه�داف مقاب�ل ه�دف‪ ،‬بعد‬ ‫مباراة لم ترتق إى امس�توى امطلوب‬ ‫م�ن جان�ب الفريق�ن خصوص�ا ي‬ ‫الش�وط اأول‪ ،‬وتقدم خاله�ا الرائد‬ ‫به�دف الس�بق ع�ن طري�ق الاع�ب‬ ‫عبدالعزيز الجرين (‪ ،)16‬لكن الفتح‬ ‫تمك�ن من تعدي�ل النتيجة عن طريق‬ ‫الرازيي الت�ون جوزيه من كرة ثابتة‬ ‫(‪ ،)48‬وأض�اف حم�دان الحم�دان‬ ‫اله�دف الثان�ي (‪ ،)80‬قب�ل أن يعزز‬ ‫الكنغ�وي دوريس س�الومو بالهدف‬ ‫الثالث (‪.)84‬‬

‫كام عادل‬

‫يوسع فارق الصدارة‬ ‫اأهلي يعود بـ «النصر» ‪ ..‬والفتح ِ‬ ‫مك�ة امكرم�ة ‪ ،‬بريدة ‪-‬‬ ‫ماج�د الجح�دي ‪ ،‬فه�د‬ ‫الشومر‬

‫أربعة أهداف وسط تألق من اعبه عمر شهبور الذي نال‬ ‫جائزة أفضل اعب ي اللقاء‪.‬‬ ‫وسيلعب امنتخب السعودي مساء اليوم آخر لقاءاته‬ ‫ي البطول�ة لتحديد امركز ال�‪ 19‬والعرين أمام منتخب‬ ‫قطر ال�ذي خر بدوره م�ن منتخب اأرجنت�ن بنتيجة‬ ‫(‪.)30،26‬‬

‫الدراسة !‬ ‫(‪)2/1‬‬ ‫عادل التويجري‬

‫اعبو اأهي يحتفلون بالفوز‬ ‫مشاهدات من مباراة الرائد‬ ‫والفتح‬ ‫ قاد امب�اراة الحكم عبدالعزيز‬‫الفنيطل‬ ‫ جماه�ر قليلة حرت امباراة‬‫وقدرت ب� ‪ 508‬متفرجن‪.‬‬

‫• إدارة ش�ؤون امنتخبات (امنحلة) تُصدر (دراس�ة) انفردت‬ ‫«الرق» بها كالعادة‪.‬‬ ‫• (الدراس�ة) قام�ت به�ا اإدارة ع�ر قس�م (متخص�ص)‬ ‫بالدراسات والبحوث العلمية كما بدا ي !‬ ‫• ا أعرف القس�م ! قد تك�ون إدارة التطوير والتدريب التي ا‬ ‫أعرف من يديرها !‬ ‫• أو إدارة امشريات التي ا نعرف من يرأسها !‬ ‫• أو (التحليل) اإعامي الذي ا أعلم ماذا يفعل !‬ ‫• ا أعل�م أيضا ً ماذا قدم�ت اإحصائية (القوقلي�ة) عى أنها‬ ‫(دراسة) !‬ ‫• لكن (مي يا عم) !‬ ‫• (الدراس�ة) تقول إن منتخبنا أكثر منتخ�ب ي العالم تغيرا ً‬ ‫للمدربن !‬ ‫• وهي معلومة ليس�ت (مفاجأة) عى اإعام والجماهر عى‬ ‫اأقل !‬ ‫• لكنها جيدة !‬ ‫• رغ�م أن�ي لم ألح�ظ وج�ود منتخب�ات كاإم�ارات وعمان‬ ‫والبحرين وقطر ضمن الدراسة !‬ ‫• ب�ودي أيضا ً أن أطلب من (قس�م الدراس�ات) امتخصص ي‬ ‫إدارة امنتخب أن يوافينا بدراسات (بحثية) أكثر دقة طاما أن‬ ‫إدارة امنتخبات السابقة (تهوى) الدراسات !‬ ‫ً‬ ‫• بودي أن نعرف عر دراس�ة (علمي�ة) ورقمية تماما كالتي‬ ‫نرته�ا «الرق» ماذا خرنا التأهل ل�كأس العالم ‪ 2014‬ي‬ ‫دوري امجموعات ؟!‬ ‫• ماذا خرن�ا كأس الخليج ‪ 21‬وخرجنا من دور امجموعات‬ ‫؟!‬ ‫• ماذا خرنا كأس العرب ؟!‬ ‫• ماذا شاركنا ي غرب آسيا ؟!‬ ‫• بودي دراسة (علمية) ترح لنا (بالتفصيل) اآثار النفسية‬ ‫عى (هوشة) الشارة التاريخية !‬

‫(تصوير‪ :‬أحمد جابر)‬

‫ تاب�ع امباراة م�درب امنتخب‬‫الس�عودي اأول لكرة القدم اإسباني‬ ‫س�رخيو لوبيز الذي دون ماحظاته‬ ‫عن اعبي الفريقن‪.‬‬ ‫ تعطلت س�اعة املعب الرئيسة‬‫خ�ال الش�وط اأول ما س�بب إرباكا‬ ‫للحضور‪.‬‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫امعيوف يتصدى إحدى الهجمات النراوية‬

‫مدرب امنتخب اأول اإسباني لوبيز تابع اعبي الرائد والفتح‬

‫ساعة املعب تعطلت أثناء سر مباراة الرائد والفتح‬

‫فرحة لم تدم طويا لاعبي الرائد‬

‫(تصوير‪:‬فهد الضويفري)‬

‫توعد اأهلي بالهزيمة في المواجهة المقبلة‬

‫مدرب هجر لـ|‪ :‬المهمة صعبة لكننا لن نهبط‬ ‫اأحساء � مصطفى الريدة‬

‫طارق يحيى‬

‫أبدى مدرب الفريق اأول لكرة القدم‬ ‫بنادي هج�ر‪ ،‬امري طارق يحيى‬ ‫تفاؤله بمش�وار الفريق ي الجوات‬ ‫امتبقي�ة من دوري زين للمحرفن‪،‬‬ ‫مشددا عى صعوبة مهمة الفريق ي‬ ‫مباريات�ه امقبلة‪ ،‬لكنه راه�ن عى اعبيه‬ ‫لتحقي�ق آم�ال وتطلع�ات جماهره�م‪،‬‬ ‫وق�ال ي حديث�ه ل�»ال�رق»‪« :‬تولي�ت‬ ‫امهمة والفريق الهج�راوي ينقصه كثر‪،‬‬ ‫خصوصا من النواحي الفني�ة واللياقية‪،‬‬ ‫إضاف�ة إى بع�ض الس�لبيات التي كانت‬ ‫تحت�اج إى التصحي�ح‪ ،‬وم�ا صع�ب من‬

‫مهمتي أن ال�دوري وقتها كان متواصا‬ ‫ولكن�ي كن�ت واثقا من تعدي�ل اأوضاع‬ ‫واستعادة التوازن»‪ ،‬مشرا إى أنه ركز ي‬ ‫البداية عى اأمور الفنية ونجح ي تحسن‬ ‫وضع الفريق وصنع اانس�جام امطلوب‬ ‫بن الاعبن اأمر الذي س�اهم ي تحقيق‬ ‫فوزين متتال�ن عى نجران والوحدة قبل‬ ‫فرة التوقف‪.‬‬ ‫ووصف حص�ول الفريق الهجراوي‬ ‫عى ست نقاط ي آخر مباراتن بالخطوة‬ ‫امهمة للفريق ي طريقه لتفادي الهبوط‪،‬‬ ‫وأوض�ح‪ :‬ربن�ا عصفوري�ن بحج�ر‬ ‫واح�د بالفوز عى نج�ران والوحدة‪ ،‬فقد‬ ‫ارتفع�ت معنوي�ات الاعبن م�ن جهة‪،‬‬

‫وتحس�ن مركز الفريق ي س�لم الدوري‬ ‫م�ن جهة أخ�رى‪ ،‬وما تحقق م�ن نتائج‬ ‫ثم�رة العمل الجماعي والجه�ود الكبرة‬ ‫التي بذلت سواء من اإدارة أو الجهازين‬ ‫الفن�ي واإداري أو الاعبن‪ ،‬مرجعا منح‬ ‫الاعبن راحة مدة س�تة أيام بعد مباراة‬ ‫الوحدة إى تخوف�ه من تأثر اإرهاق عى‬ ‫اعبيه بس�بب طول الرحلة من اأحس�اء‬ ‫إى مك�ة امكرم�ة والعك�س‪ ،‬وتاب�ع‪« :‬‬ ‫خطط�ت إقامة معس�كر خارجي‪ ،‬لكننا‬ ‫لم نوفق أس�باب مادي�ة وظروف عملية‬ ‫ودراس�ية لبع�ض الاعبن‪ ،‬وع�ى الرغم‬ ‫م�ن ذلك إا أننا وفقنا خال فرة التوقف‬ ‫ي تحس�ن الجان�ب اللياق�ي بتدريبات‬

‫صباحية ومس�ائية مكثفة‪ ،‬كما استفدنا‬ ‫من التج�ارب الودي�ة ي تطبيق عدد من‬ ‫الجمل التكتيكية‪.‬‬ ‫وتمنى أن تس�اهم التعاقدات اأخرة‬ ‫م�ع ثاثة اعبن من ال�دوري امري ي‬ ‫تغير وض�ع الفريق لأفض�ل خاصة ي‬ ‫الجانب الهجوم�ي‪ ،‬وأضاف‪« :‬نبحث عن‬ ‫اانتصارات التي تق�ود الفريق لأفضل‪،‬‬ ‫واآن ل�دي خط هجوم ق�وي يضم خالد‬ ‫الرجيب وفيصل الجمعان وامري أيمن‬ ‫عبدالعزي�ز‪ ،‬مؤكدا أن اختي�اره للثاثي‬ ‫اأجنبي جاء ع�ن قناعة تامة ويثق تماما‬ ‫ي أنه�م س�يفيدون الفري�ق ي امرحل�ة‬ ‫الصعبة التي يمر بها حاليا‪.‬‬

‫واع�رف ام�درب ام�ري ط�ارق‬ ‫يحيى بصعوب�ة مهمة فريقه ي الدوري‪،‬‬ ‫وقال‪ :‬تنتظرن�ا مواجهتن صعبتن أمام‬ ‫اأهي وااتح�اد‪ ،‬وا خيار أمامنا س�وى‬ ‫الف�وز م�ن أج�ل اابتع�اد ع�ن منطقة‬ ‫الخط�ر‪ ،‬ورغم صعوب�ة امباراتن إا أن‬ ‫ثقتي كب�رة ي الاعب�ن لتحقيق نتيجة‬ ‫إيجابي�ة حتى نخوض امباري�ات امقبلة‬ ‫بمعنوي�ات عالية‪ ،‬مش�ددا عى أهمية عم‬ ‫التفريط ي النقاط خصوصا ي مبارياته‬ ‫أم�ام الفيصي والتع�اون والرائد‪ ،‬مؤكدا‬ ‫أن الحص�ول عى النق�اط الثاث ي هذه‬ ‫امباريات س�يصنع الفارق ويبعد الفريق‬ ‫الهج�راويع�نالخط�ر‪.‬‬


‫بطولة أمم إفريقيا‪ :‬تونس تصطدم بالجزائر‪ ..‬واختبار قوة بين اأفيال وتوغو‬ ‫راستنرغ ‪ -‬أ ف ب‬ ‫تش�هد الجول�ة اأوى من منافس�ات‬ ‫امجموعة الرابعة ي كأس اأمم اأفريقية‬ ‫التاسعة والعرين لكرة القدم امقامة ي‬ ‫جنوب إفريقيا حتى ‪ 10‬فراير‪ ،‬اثنن من‬

‫رياضـة‬

‫أهم وأقوى اللقاءات يجمع اأول الجارين‬ ‫العربين تونس والجزائر‪ ،‬والثاني ساحل‬ ‫العاج مع توغو‪.‬‬ ‫وإذا كانت التوقعات تعطي اأفضلية‬ ‫للجيل الذهبي ي س�احل الع�اج بقيادة‬ ‫ديدييه دروغبا الذي لم يسمح له بمعانقة‬

‫ال�كأس‪ ،‬اأفضلي�ة لتص�در امجموع�ة‬ ‫والذهاب بعيدا نحو منصة التتويج‪ ،‬فإن‬ ‫من ح�ق امنتخب�ات الثاث�ة اأخرى أن‬ ‫تطمح أو حتى تحل�م بالوصول إى أبعد‬ ‫الحدود‪.‬‬ ‫تري�د امنتخب�ات امغاربي�ة الثاث�ة‬

‫عموما الثأر والتعويض‪ ،‬تونس خصوصا‬ ‫بع�د خروجه�ا ي النس�خة الثامن�ة‬ ‫والعرين ي الغابون وغينيا ااس�توائية‬ ‫م�ن ال�دور رب�ع النهائ�ي عى ي�د غانا‬ ‫القوي�ة بخس�ارتها ‪ 2/1‬بع�د التمديد‪،‬‬ ‫وينوي امغرب الذهاب إى أبعد من الدور‬

‫‪34‬‬

‫بالمختصر‬

‫السد يفاوض يونس محمود‬ ‫أك�د مدرب الس�د القط�ري امغربي‪،‬‬ ‫الدوحة ‪ -‬أ ف ب‬ ‫الحس�ن عموت�ه‪ ،‬وج�ود مفاوضات م�ع امهاج�م العراقي‬ ‫يون�س محم�ود‪ ،‬لضمه‬ ‫من الوكرة‪ .‬وقال عموته‪،‬‬ ‫أم�س اإثن�ن ي مؤتمر‬ ‫صح�اي عش�ية مب�اراة‬ ‫فريقه مع قطر ي الجولة‬ ‫ال��‪ 13‬م�ن ال�دوري‬ ‫امحي‪ ،‬إن الس�د يفاوض‬ ‫محمود‪ ،‬بعد قيام الوكرة‬ ‫بالتعاق�د م�ع امغرب�ي‬ ‫نبي�ل ال�داودي‪ ،‬وتاب�ع‪:‬‬ ‫«نس�عى إى ضم محمود‬ ‫يونس محمود‬ ‫بدا من السنغاي مامادو‬ ‫نيان�غ‪ ،‬ال�ذي يعاني من‬ ‫اإصابة»‪.‬‬ ‫وكانت تقارير إعامية كش�فت ع�ن اقراب محمود من‬ ‫مغادرة الوكرة بعد وصول الداودي‪ ،‬ومن امنتظر أن تحس�م‬ ‫الصفقة خال الساعات القليلة امقبلة‪.‬‬

‫فيانوفا يخضع للعاج في نيويورك‬ ‫مدريد ‪ -‬د ب أ س�افر امدير الفني لنادي برش�لونة تيتو‬ ‫فيانوفا إى نيويورك أم�س اإثنن للخضوع مزيد من العاج‬ ‫عق�ب إصابت�ه بم�رض‬ ‫رطان الحلق‪.‬‬ ‫وخض�ع فيانوف�ا‬ ‫(‪ )44‬لعمليتن جراحيتن‬ ‫خ�ال اأش�هر ال��‪14‬‬ ‫اماضي�ة بع�د اكتش�اف‬ ‫إصابت�ه بم�رض رطان‬ ‫الغ�دة النكافي�ة‪ .‬وخ�ال‬ ‫اأي�ام الع�رة امقبل�ة‬ ‫س�يخضع مدرب برشلونة‬ ‫اإش�عاعي‬ ‫للع�اج‬ ‫والكيميائ�ي‪ ،‬ي مرك�ز‬ ‫تيتو فيانوفا‬ ‫ميموريال سلوان كيرينج‬ ‫الت�ذكاري للرطان ي نيويورك‪ ،‬تحت إراف ااختصاصين‬ ‫خوسيه باسليجا وتيموثي أيه تشان‪.‬‬ ‫ويع�ود فيانوفا إى برش�لونة ي اأول م�ن فراير امقبل‬ ‫ليس�تأنف عمله مع النادي الكاتالوني‪ ،‬ويواصل بعدها العاج‬ ‫أربعة أس�ابيع أخرى‪ .‬وس�يحل امدرب امساعد خوردي رورا‬ ‫محل فيانوفا ي امباريات القليلة امقبلة‪.‬‬

‫مانشستر يونايتد يعسكر في الدوحة‬ ‫بدأ مانشسر يونايتد اإنجليزي أمس‬ ‫الدوحة ‪ -‬أ ف ب‬ ‫اإثنن‪ ،‬معسكرا ي أكاديمية إسباير ي الدوحة‪ ،‬يستمر أربعة‬ ‫أيام‪ .‬ويقود تدريبات مانشس�ر يونايتد مساعدا امدير الفني‬ ‫اإس�كتلندي أليكس فرجس�ون‪ ،‬ال�ذي تأخر عن امعس�كر‬ ‫أسباب شخصية‪ ،‬ويشارك فيها جميع الاعبن‪.‬‬ ‫وكان مانشس�ر يونايتد تعادل مع توتنهام ‪ 1/1‬أمس‬ ‫اأول‪ ،‬ي الجولة ال�‪ 23‬من الدوري اإنجليزي‪ ،‬التي أقيمت ي‬ ‫طقس مثلج‪ ،‬حيث رفع رصيده إى ‪ 56‬نقطة‪ ،‬بفارق ‪ 5‬نقاط‬ ‫عن مانشسر سيتي حامل اللقب وأبرز مطارديه‪.‬‬ ‫وس�بق للنادي اإنجليزي أن أقام معس�كرا ي إس�باير‬ ‫أيضا عام ‪.2010‬‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫الثاثاء ‪ 10‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 22‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )415‬السنة الثانية‬

‫‪sportreaders@alsharq.net.sa‬‬

‫يوفنتوس يستدرج اتسيو في قمة كأس إيطاليا‬ ‫الدمام ‪ -‬عبدالله البدر‬ ‫تتج�ه أنظار عش�اق ومحبي‬ ‫الكرة اإيطالي�ة اليوم الثاثاء‬ ‫إى «اليوفنتوس ستوديوم» ي‬ ‫تورين�و متابعة مب�اراة القمة‬ ‫ب�ن يوفنت�وس واتس�يو ي‬ ‫الدور نص�ف النهائي من مس�ابقة‬ ‫كأس إيطاليا‪.‬‬ ‫ووصل الي�وي لنهائ�ي بطولة‬ ‫اموس�م ام�اي لكنه خ�ر امباراة‬ ‫النهائية أمام نابوي بهدفن نظيفن‬ ‫ي العاصمة روما وكانت هي الهزيمة‬ ‫الوحيدة التي لقيها الفريق ي اموسم‬ ‫ام�اي ما حرمه فرص�ة الجمع بن‬ ‫الدوري والكأس للمرة اأوى منذ عام‬ ‫‪ , 1995‬فيما غادر اتس�يو البطولة‬ ‫من�ذ الدور ربع النهائي بعد الهزيمة‬ ‫أمام ميان بهدف مقابل ثاثة ‪.‬‬ ‫ويتصدر اليوي قمة ترتيب فرق‬ ‫ال�دوري اإيطاي برصيد ‪ 48‬نقطة ‪,‬‬ ‫فيما يتقاسم اتسيو وصافة الرتيب‬ ‫م�ع نابوي مم�ا ينبئ بقمة س�اخنة‬ ‫اليوم ‪ ,‬علما ً أن الفريقن قد التقيا ي‬ ‫بطولة الدوري قبل ش�هرين وانتهت‬ ‫بالتعادل السلبي ‪.‬‬ ‫وبالرغم م�ن التف�وق الواضح‬ ‫للي�وي ي امواجه�ات امبارة خال‬ ‫الس�نوات القليلة اماضية ي الدوري‬ ‫حيث حقق اتس�يو آخ�ر انتصاراته‬ ‫ع�ى الي�وي قب�ل ‪ 10‬س�نوات ‪ ,‬إا ّ‬ ‫أن الكف�ة تمي�ل لاتس�يو بالنس�بة‬ ‫لبطول�ة ال�كأس حيث تمك�ن أبناء‬ ‫العاصمة من الفوز عى اليوي ذهابا ً‬ ‫‪ 1/2‬وإياب�ا ً بنف�س النتيجة ي آخر‬ ‫مواجه�ة جمعتهما ي ه�ذه البطولة‬ ‫قبل ‪ 4‬أعوام ‪ ,‬كما أن اتس�يو حسم‬ ‫امباراة النهائية أمام اليوي ي موسم‬ ‫‪ 2003/04‬بالف�وز ي مجم�وع‬ ‫اللقاءين ‪. 2/4‬‬ ‫ولحس�اب ال�دور ذات�ه يلتقي‬ ‫غ�دا ً اأربعاء انر مي�ان مع روما ي‬ ‫قمة أخ�رى بعد أقل م�ن ‪ 3‬أيام من‬ ‫مواجهتهم�ا ي ال�دوري التي انتهت‬ ‫بالتعادل بهدف لهدف ‪.‬‬

‫كلوزة وفابيو كوالياريا يحمان آمال جماهر اليوي واتسيو‬ ‫دي ماريا‬

‫دي ماريا‪:‬‬ ‫خماسية‬ ‫الريال أخرست‬ ‫المنتقدين‬

‫امتدح �سانع اللعب الأرجنتيني‪ ،‬اأنخيل دي‬ ‫ماري ��ا‪ ،‬الفوز ال�ساحق لريال مدريد على فالن�سيا‬ ‫ي ملعب ��ه بخم�س ��ة اأه ��داف نظيف ��ة ي اجولة‬ ‫الع�سري ��ن م ��ن ال ��دوري الإ�سب ��اي لك ��رة القدم‪،‬‬ ‫موؤك ��دا اأن هذا الفوز ال�ساح ��ق اأخر�ض كثرا من‬

‫عموديً ‪:‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫اأك�م��ل الأرق���ام ي‬ ‫امربعات الت�سعة‬ ‫ال�سغرة بحيث‬ ‫يحتوي ك��ل منها‬ ‫ع�ل��ى الأرق � ��ام من‬ ‫‪ 1‬اإى ‪ 9‬على اأن‬ ‫ل يتكرر اأي رقم‬ ‫ي امربع‪ ،‬والأمر‬ ‫نف�سه ي �ك��ون ي‬ ‫الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�سطر الأفقية‬ ‫ال �ت �� �س �ع��ة‪ ،‬اأي ل‬ ‫يتكرر اأيّ رقم ي‬ ‫ال�سطر الواحد اأو‬ ‫العمود الواحد ذي‬ ‫الت�سعة مربعات‪.‬‬ ‫وب��ذل��ك ت �ك��ون قد‬ ‫م � ��أت ال �ف��راغ��ات‬ ‫ي ام� ��رب � �ع� ��ات‬ ‫ال�سغرة ذات ال�‬ ‫‪ 9‬خانات‪ ،‬وكذلك‬ ‫ي ام��رب��ع الكبر‬ ‫الذي يحتوي على‬ ‫‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫ي‪ ،‬واأ�سكر الله اأنني اأ�سكت عديدا من الأل�سنة»‪.‬‬ ‫وك�م دي ماري ��ا ق ��د يزي ��د اج ��دل ب�س� �اأن‬ ‫التكهن ��ات حول توتر ع�قت ��ه مدربه الرتغاي‬ ‫جوزي ��ه مورينيو‪ ،‬ي الفرة الأخرة‪ .‬ولكن دي‬ ‫ماريا‪ ،‬نفى اأن تكون ت�سريحاته هذه موجهة اإى‬ ‫مورينيو‪ ،‬م�سرا‪« :‬ك�مي وا�سح ول يحتاج اإى‬ ‫تف�سر»‪.‬‬

‫طريقة الحل‬

‫طريقة الحل‬

‫ســـــــودوكــــــــو‬

‫‪ – 1‬حرف ن�سب (معكو�سة) – قن�ساها‬ ‫‪� – 2‬سقط – �سد (ال�سفلي)‬ ‫‪ – 3‬ناد ريا�سي اإ�سباي‬ ‫‪ – 4‬حاجتهم – زهو (مبعرة)‬ ‫‪� – 5‬سد (ق�سرت) – ي�ساهدها‬ ‫‪ – 6‬ح ��رف م�سب ��ه بالفع ��ل – نبع م ��اء – حرف‬ ‫عطف‬ ‫‪ – 7‬ما ندخل منه اإى البيت ‪ -‬اإله‬ ‫‪ – 8‬قنوط – من اخلفاء الرا�سدين‬ ‫‪ – 9‬ج ْعلُ ��ك تدفع مبلغ ًا مخالفت ��ك (معكو�سة) –‬ ‫حيوان مفر�ض‬ ‫‪ - 10‬ثنتهما‬

‫مدريد ‪ -‬د ب أ‬

‫(أ ف ب)‬

‫الأل�سنة‪ ،‬التي داأبت على انتقاد الفريق ي الفرة‬ ‫الأخرة‪.‬‬ ‫و�سج ��ل دي ماريا هدف ��ن‪ ،‬و�سنع اآخر‪ ،‬ي‬ ‫واحدة من اأف�سل امباريات التي قدمها ي امو�سم‬ ‫اح ��اي من الليجا‪ .‬وقال دي ماريا محطة «كانال‬ ‫ب��ض» التليفزيونية‪« :‬اأعتق ��د اأنني لعبت ب�سكل‬ ‫رائع‪ ،‬الأمور �سارت ب�س ��كل جيد للغاية بالن�سبة‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫‪ – 1‬للتنبيه – منت�سب اإى دولة اآ�سيوية‬ ‫‪ – 2‬يع ّر�سان ام�ساحة – والدة‬ ‫‪ – 3‬عا�سمة دولة اآ�سيوية م�سلمة – �سهل غر معقد‬ ‫‪ – 4‬اعتدّا بالنف�ض (معكو�سة) – ثلثا (رو�ض)‬ ‫‪ – 5‬حفظه وحماه ‪ -‬يفاجئ‬ ‫‪� – 6‬سد (الي�سار) ‪ -‬قطعه‬ ‫‪ – 7‬عهد (معكو�سة) – للتمني‬ ‫‪ – 8‬الراية ‪� -‬سيّد‬ ‫‪� – 9‬سمر منف�سل للغائب ‪ -‬ورودكم‬ ‫‪ – 10‬عا�سدها و�سندها – ف�سّ ره‬

‫اأول ي امجموع�ة اأوى‪ ،‬فيما س�تحاول‬ ‫الجزائر إثب�ات أن غيابه�ا العام اماي‬ ‫كان اس�تثنائيا وأنها ق�ادرة عى مقارعة‬ ‫الكبار‪.‬‬ ‫وتب�دأ رحلة الظفر باللقب بالنس�بة‬ ‫إى منتخب «الفيلة» امصنف أول إفريقيا‬

‫و‪ 14‬ي العال�م م�ن الف�وز ع�ى توغ�و‬ ‫امحس�وبة «خطأ» أنها قد تكون الحلقة‬ ‫اأضعف ي السلسلة ‪،‬والجر الذي يعر‬ ‫علي�ه أح�د امنتخب�ن العربي�ن إى ربع‬ ‫النهائي نظ�را إى أنها خرجت من الدور‬ ‫ال ‪ 16‬ي مشاركاتها الست السابقة‪.‬‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جميع ااجاهات‬ ‫ااأفقية والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد اانتهاء‬ ‫منها عدة حروف متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫كاتب تشيكي‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫اأروى �سليم ��ان – م ��رم النعيمي – ط�ل حم ��ود – نهج – �سيخة‬ ‫امه ��ري – ميثاء بن عدي – مبادرة – خطاأ طبي – اإعاقة – �سمعية‬ ‫– كتيب – �سكوى – اإزعاجات – مواطنة – �سذرات – النحا�ض –‬ ‫عينات – �سائك – اأر�سدة – هاتفية – مالك‬ ‫الحل السابق ‪ :‬نادين لبكي‬


‫أخيرة‬

‫الثاثاء ‪ 10‬ربيع اأول ‪1434‬هـ‬ ‫‪ 22‬يناير ‪2013‬م‬ ‫العدد (‪ )415‬السنة الثانية‬

‫تراتيل‬

‫تغريد التميمي‬

‫محمد علي البريدي‬

‫أنا تغريد التميمي «طقاقة عى الكيبورد‪ ..‬س�أخرج إليكم‬ ‫ثاث مرات ي اأسبوع‪..‬‬ ‫نعم‪ ،‬سأخرج اأحد؛ أنه نهاية اإجازة عند «الا سعودين»‬ ‫و«الاس�عوديات»‪ ،‬وسأخرج عليكم يوم الثاثاء أنه قريبٌ من‬ ‫إجازة السعودين والسعوديات‪ ..‬وسأخرج عليكم ‪-‬كالفراشة‪-‬‬ ‫يوم الخميس؛ أنه بداية اإجازة عند الس�عودين والسعوديات‪،‬‬ ‫ويوم ااحتفاء بطقوس ليلة خميس‪...‬‬ ‫أم�ا عن منهجي ي الكتابة‪ ،‬فأنا س�أكتب م�ع امرأة؛ أنني‬ ‫امرأة‪ ،‬وس�أكتب ضد امرأة؛ أنني امرأة!! وس�أكتب مع الرجل؛‬

‫المعاند‬ ‫عادل فقيه‬

‫جاسر الجاسر‬

‫من امؤكد أن وزير العمل عادل فقيه شخصية‬ ‫قتالية‪ ،‬ولذلك يتألق حن يحتدم الراع‪ ،‬وهو عنيد‬ ‫وصلب ي مواقفه‪ ،‬فلم يراجع عن قراراته رغم احتشاد‬ ‫امشايخ والتجار عليه ي حالة فريدة من الراع لم‬ ‫ُ‬ ‫السعودية سابقاً‪.‬‬ ‫تشهد مث َلها‬ ‫حتى اآن يسجل فقيه اانتصارات‪ ،‬ويتجاوز‬ ‫كل العوائق ويفرض خطته ي توظيف النساء ورفع‬ ‫الرسوم عى العمالة‪ ،‬بينما بدا صوت معارضيه يراجع‬ ‫ويخفت بعد أن بُحَ من امطالبة وااعراض‪ ،‬فبدأ يركن‬ ‫إى التذمر الخافت دون أن ينجح ي أن يوقف «ماراثون»‬ ‫عادل فقيه‪.‬‬ ‫بعيدا ً عن ااختاف وااتفاق مع الوزير العنيد؛‬ ‫فإن وجوده عامة فارقة ي الشخصيات الرسمية‬ ‫العاملة ي قطاع الخدمات التي ترتعد من التجمعات‬ ‫ااحتسابية‪ ،‬أو مجموعات الباحثن عن وظائف‪،‬‬ ‫أو الحمات اإعامية فتتمسك بقاعدة‪ :‬ا تعمل وا‬ ‫تتحدث فا يجيء منك خطأ‪.‬‬ ‫هذه الفئة الصامتة من امسؤولن أو «حزب‬ ‫الكنبة» الرسمي هي امعيق الفعي أي نمو وتطور‪،‬‬ ‫ر‬ ‫وامقرة ي ما‬ ‫وهي امتخاذلة ي أداء مسؤولياتها‪،‬‬ ‫أوكل إليها من امسؤولية‪.‬‬ ‫الوزير أو امسؤول الكبر هو شخصية قيادية‬ ‫بالدرجة اأوى قبل أن يكون خبرا ً ومختصاً‪ ،‬وكلما‬ ‫اتسعت أزمة الشخصيات القيادية تعطلت التنمية‬ ‫والخدمة وتراجع مستوى العمل‪ ،‬وظل امسؤول‬ ‫خاضعا ً لضغوط الجماعات ومرتهنا ً بمشيئتها‪.‬‬ ‫التجربة ترهن عى أن الصمت والسكون بوابة‬ ‫سامة وطول بقاء ي امنصب‪ ،‬لكن هذه امرحلة تختلف‬ ‫عن سابقاتها؛ فاملك عبدالله يرسم رؤية واسعة‬ ‫ومتسارعة ا يقوم عليها سوى الشجعان والقادرين‬ ‫عى مواجهة العواصف والعمل الدؤوب‪ ،‬ولذلك قد‬ ‫يكون «عادل» هو الذي يبتعد عن اأكثرية؛ أنه من‬ ‫القلة التي شاركت ي «اماراثون»‪ ،‬وأرعهم ركضاً‪..‬‬

‫‪tagreed@alsharq.net.sa‬‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫ُ‬ ‫السمعة العطرة للشيخ عي الطنطاوي‬ ‫رحمه الله كاتبا ً ومُتحدثاً؛ أغرت الكثرين‬ ‫بتقليده ومُحاولة السر عى ُ‬ ‫خطاه‪ ،‬ولذلك‬ ‫حفظوا بعض الشعر الجاهي وا ُمعار‪ ،‬وكذلك‬ ‫بعض الحكم واأمثال والقصص القديمة ذات‬ ‫امغزى‪ ،‬وأصبحوا يرددون هذه (التحويشة)‬ ‫امحرمة من امحفوظات ي كل مناسبة‪ ،‬وعى‬ ‫طريقة «أحب الصالحن» كي يلفتوا اهتمام‬ ‫البسطاء والتاميذ‪ .‬هؤاء الحفظة لم ينتبهوا‬ ‫إى أن الشيخ ‪ -‬بجانب حفظه اموسوعي‪ -‬كان‬ ‫أيضا ً يكتب أدبا ً جمياً وله مؤلفات رائعة‬ ‫ا تخلو منها مكتبة سعودية وبسببها بقي‬ ‫الصيت والشهرة ا بسبب الحفظ الذي ذهب‬ ‫معه؛ الذين لقبوا الطنطاوي بأديب الفقهاء‬ ‫ساهموا كذلك ي تشكيل هذه الغواية‪ ،‬وي جذب‬ ‫الفراشات الخالية من األوان إى الضوء امبهر‪،‬‬ ‫واصطناع الكثر من امشاريع اأدبية والثقافية‬ ‫لعل وعى! وأن قامة الطنطاوي بعيدة امنال‬ ‫فقد تو ّرط الطيبون ي الحفظ والهمهمة دون‬ ‫إضافات كتابية تُذكر‪ .‬غواية الطنطاوي رحمه‬ ‫الله لم تتوقف هنا فقط؛ بل ج ّرأت الكثرين كي‬ ‫يقتحموا صاات اأدب‪ ،‬ويسيطروا بجافة ودون‬ ‫مقومات عى الكثر من امناشط والفعاليات‪،‬‬ ‫وفرض قناعات ضارة ا عاقة لها باأدب أو‬ ‫العر‪.‬‬ ‫(الطلة) الحلوة للشيخ الطنطاوي رحمه‬ ‫الله ساهمت كذلك ي غواية بعض امتحدثن‬ ‫عن اأدب عى الفضائيات‪ ،‬ولذلك يخرجون‬ ‫عادة‪ -‬لتسميع محفوظاتهم دون أي اتصال‬‫حميمي مع امشاهد الذي يصر ويرحم عى‬ ‫الشيخ بصمت‪ .‬ي البلد أكثر من نسخة مشوّهة‬ ‫عن الشيخ الطنطاوي رحمه الله؛ لكن الذواقة‬ ‫‪-‬دائماً‪ -‬ا يحبون النسخ امقلدة!‬

‫مواويل أنثى‬

‫مخاتلة‬

‫غواية‬ ‫الطنطاوي‪..‬‬ ‫نسخ مقلدة!‬

‫سامي‬

‫أنني امرأة!‪ ،‬وسأكتب ‪-‬أخراً‪ -‬ضد الرجل؛ أنني امرأة!‬ ‫س�أكتب وأج�رح وأداوي‪ ..‬أن حياتن�ا ص�ارت تحتاج إى‬ ‫س�كاكن النقد ومش�ارط امصارحة‪ ،‬وا خر فينا إن لم نفتح‬ ‫صندوق امكاشفة ونرمي كل اأوراق ليقرأها كل الناس من غر‬ ‫تمييز جسدي أو فكري أو عنري‪.‬‬ ‫الزب�دة‪ :‬وه�ذه العب�ارة س�تكون خاتمة كل مق�ال؛ أنني‬ ‫كالزب�دة‪ ،‬وأتعامل مع الزبدة كل يوم ي مطبخي الكتابي وليس‬ ‫الفكري‪ ،‬لذا سأستخدمها‪.‬‬ ‫وزب�دة الزب�دة هنا أنني أش�كر موطن�ي الكتاب�ي الجديد‬ ‫صحيفة «الرق»‪ ،‬ورأس الش�كر يذه�ب كالصاروخ إى رئيس‬ ‫التحرير‪ ،‬اأخ اأس�تاذ قينان الغام�دي‪ ،‬الذي أكرمني وأعطاني‬ ‫هذا البياض أصافح عيونكم الجميلة‪.‬‬

‫كاريكاتير اأخيرة‬ ‫أيمن الغامدي‬

‫كاريكاتير اأخيرة ‪ -‬أيمن الغامدي‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫أسبوع على نهاية فترة التوظيف وموقع الحياة الفطرية «مغلق» آل شرهان‪ %75 :‬من طاب وطالبات الجامعات يعتمدون‬ ‫على «فيس بوك» و«تويتر» و«باك بيري» كمصادر أخبار‬ ‫الرياض ‪ -‬محمد العوني‬

‫شكا عدد من طالبي التوظيف ي الهيئة‬ ‫السعودية للحياة الفطرية‪ ،‬من إغاق‬ ‫موقع الهيئة عى اإنرنت منذُ بداية فرة‬ ‫التوظيف من تاريخ ‪25/2/1434‬ه�‪،‬‬ ‫حتى كتابة هذا الخر‪ ،‬مبدين تخوفهم‬ ‫من استمرار اإغاق‪ ،‬حتى نهاية فرة اإعان‬ ‫بتاريخ ‪15/3/1434‬ه�‪ ،‬رغم إشارة الهيئة‬ ‫ي إعان التوظيف الذي نر ي عدة صحف‪،‬‬ ‫ومواقع محلية‪ ،‬عن رابط اموقع (‪www.swa.‬‬ ‫‪ ،)org.sa‬الذي يتم من خاله يتم ااطاع‬ ‫عى مزيد من امعلومات‪ ،‬والروط امطلوبة‬

‫صورة ضوئية موقع الحياة الفطرية امغلق‬ ‫للوظائف‪.‬‬ ‫وذكر عمر فيحان ل� «الرق» ‪« :‬أنه‬ ‫يتابع اموقع يوميا ً منذ بداية اإعان لتقديم‬ ‫بياناته‪ ،‬لوظيفة عاقات عامة بالهيئة‪،‬‬

‫وايزال اموقع مغلقا‪ ،‬وبااتصال أكثر من‬ ‫مرة عى هاتف الهيئة الذي حصل عليه من‬ ‫دليل الهاتف‪ ،‬لم يجد التجاوب والتوجيه‬ ‫امناسب‪ ،‬مبينا ً أنه يسكن ي مدينة ينبع‪،‬‬

‫الخراز يوجه بإنشاء حساب تواصل اجتماعي بـ «صحة القصيم»‬ ‫وجّ ه مدير الشؤون الصحية بالقصيم الدكتور صاح‬ ‫الخ�راز‪ ،‬باعتماد إنش�اء موقع أو حس�اب لش�بكات‬ ‫التواص�ل اإلكروني‪ ،‬وااجتماعي‪ ،‬ل�إدارات التابعة‬ ‫لصح�ة القصي�م‪ ،‬ولكن حس�ب تنظيمات أُعدت مس�بقا ً ي‬

‫لماذا‬ ‫هناك‬ ‫محاكم‬ ‫وقضاة؟!‬ ‫عبداه محمد الفوزان‬

‫تغريدات‬

‫تقول‪ :‬والدي هو مَن يبدد أحامي‬ ‫بالزواج طمعا ي راتبي‪..‬‬ ‫ويحلف اأيمان الغليظة بأنني لن‬ ‫أتزوج ما دام عى قيد الحياة‪..‬‬ ‫قلت‪ :‬وماذا هناك محاكم وقضاة؟‬ ‫هل هي للزينة أم أنها لرفع الظلم‬ ‫عن امظلومن؟!‬ ‫‪aalfawzan@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪ -‬عي آل فرحة‬ ‫أظه�رت الدراس�ة الت�ي قدمها‬ ‫امح�رر ي إدارة اأخب�ار ي‬ ‫التليفزي�ون الس�عودي‪ ،‬أحم�د‬ ‫بن محم�د آل رهان‪ ،‬للحصول‬ ‫ع�ى درجة اماجس�تر ي اإعام‬ ‫م�ن جامعة اإم�ام محمد بن س�عود‬ ‫اإس�امية‪ ،‬الت�ي اجتازه�ا بتقدي�ر‬ ‫ممت�از‪ ،‬ح�ول التقاري�ر التليفزيونية‬ ‫اإخبارية‪ ،‬ودورها ي إش�باع الش�باب‬ ‫السعودي «دراسة عى عينة من طاب‬ ‫وطالب�ات جامعات مدين�ة الرياض»‪،‬‬ ‫أن أكث�ر م�ن ‪ %75‬من إجم�اي أفراد‬ ‫العين�ة يعتمدون ع�ى اإنرنت «فيس‬ ‫ب�وك» و«توي�ر» و«ب�اك ب�ري»‪،‬‬ ‫كمصادر للحصول ع�ى اأخبار‪ ،‬وهو‬ ‫ما فر تواضع حجم مشاهدة الشباب‬ ‫الس�عودي تقارير الرام�ج والنرات‬ ‫اإخباري�ة ي التليفزي�ون الس�عودي‪،‬‬

‫تغريدات‬

‫إذا أردت اكتشاف‬ ‫أخ��اق شخص‪،‬‬ ‫فانظر إليه حن‬ ‫وإذا‬ ‫يغضب‪،‬‬ ‫أردت اكتشاف رقي شخص‪،‬‬ ‫فانظر إليه كيف يتعامل مع َم ْن‬ ‫عمرو خالد‬ ‫أساء إليه‪.‬‬

‫اأشخاص الذين‬ ‫يجتاحون حياتك‪،‬‬ ‫و يقتحمو نها‬ ‫برعة‪ ،‬غالبا ً ما‬ ‫يغادرونها برعة‪ ،‬بعد أن يخربوا‬ ‫كل يء‪.‬‬ ‫بشاير محمد‬

‫ال��ت��ح��دي��ات ي‬ ‫ح��ي��ات��ن��ا‪ ،‬قد‬ ‫تشعرك باليأس‪،‬‬ ‫ولكن الشخص‬ ‫امنجز‪ ،‬وحده من يراها سعادة‪ ،‬أن‬ ‫عينه عى خط النجاح‪ ،‬يارب نجحنا‬ ‫عبدالله اليوسف‬ ‫ي أمورنا‪.‬‬

‫قفشات‬

‫بريدة ‪ -‬نار الصقور‬

‫اس�تمارة خاصة‪ّ .‬‬ ‫وبن مدير إدارة العاقات العامة واإعام‬ ‫الصحي بصحة القصيم اأس�تاذ محم�د بن صالح الدباي‬ ‫أن اله�دف من هذه ااس�تمارة‪ ،‬هو تنظي�م العمل اإعامي‬ ‫ي مواق�ع التواص�ل ااجتماعي‪ ،‬مش�را ً إى أنه ت�م التعميم‬ ‫ع�ى كاف�ة اإدارات والقطاعات الصحية‪ ،‬وامستش�فيات ي‬ ‫امنطقة‪ ،‬للعمل بموجبه‪.‬‬

‫ويصعب عليه قطع مسافة أكثر من ‪800‬‬ ‫كيلو مر للتقديم ي الرياض»‪ ،‬وأضاف‬ ‫مؤماً أن تتدارك الهيئة امشكلة قبل إغاق‬ ‫باب التوظيف‪ ،‬لتسهيل مهمته‪ ،‬وغره اآاف‬ ‫من الشباب العاطل من خارج الرياض‪.‬‬ ‫يذكر أن اموقع تعرض للتهكر مرتن‬ ‫ي العام اماي‪ ،‬كان آخرها من هاكرز سمى‬ ‫نفسه «كريزي عرعر‪ ،‬وكوع نملة الزهراني»‪،‬‬ ‫وذكر ي رسالته عى صفحة اموقع «الروط‬ ‫التي يتطلب توفرها للوظيفة تعجيزية‪،‬‬ ‫كخرة ا تقل عن تسع سنوات‪ ،‬باإضافة‬ ‫مطالبتهم بمؤهات عليا كاماجستر‬ ‫والدكتوراة»‪.‬‬

‫آل رهان‬ ‫الذي أثبتته الدراسة‪ ،‬حيث إن ما نسبته‬ ‫‪ %36‬من إجماي أفراد العينة يتابعون‬ ‫التقاري�ر اإخبارية بش�كل متوس�ط‪،‬‬ ‫و‪ %27‬يتابعونها بشكل ضعيف‪ ،‬فيما‬ ‫أن ‪ %28‬يتابعونه�ا بش�كل ضعي�ف‬ ‫جداً‪ ،‬وقد كش�فت الدراسة أن من أهم‬ ‫أس�باب عزوف الش�باب ع�ن متابعة‬ ‫تقاري�ر الرامج والن�رات اإخبارية‬

‫أح��ي��ان��ا نقلل‬ ‫ال��ح��دي��ث مع‬ ‫أشخاص نحبهم‪،‬‬ ‫ل��ي��س أن��ن��ا‬ ‫نكرههم‪ ،‬بل أنهم أشعرونا بأن‬ ‫حديثنا وسكوتنا واحد‪.‬‬ ‫خالد بن شاهن‬

‫الدهر يومان‪ ،‬يوم‬ ‫لك ويوم عليك‪،‬‬ ‫فإذا كان لك فا‬ ‫تبطر‪ ،‬وإذا كان‬ ‫عليك فا تضجر‪.‬‬ ‫هبة الدري‬

‫ي التليفزي�ون الس�عودي‪ ،‬عدم جذب‬ ‫مضمون تلك التقارير الشباب‪ ،‬وطول‬ ‫مدتها‪ ،‬ورتابة أس�لوب كتابتها‪ ،‬وعدم‬ ‫تقديمه�ا أي جدي�د لهم‪ ،‬كم�ا أن تلك‬ ‫التقاري�ر اإخباري�ة ا تحم�ل أفكارا ً‬ ‫ا‬ ‫خاقة‪ ،‬وتفتقر إى امهنية ي إعدادها‪.‬‬ ‫وق�د خرجت دراس�ة آل رهان‪،‬‬ ‫بعدد من التوصيات‪ ،‬من أهمها الركيز‬ ‫عن�د إع�داد التقاري�ر اإخباري�ة عى‬ ‫الشأن امحي‪ ،‬والعمل عى تقليل الفرة‬ ‫الزمنية للتقاري�ر اإخبارية‪ ،‬وااهتمام‬ ‫بتوف�ر عن�ار التش�ويق‪ ،‬والعناي�ة‬ ‫باأفكار الجدي�دة والخاقة‪ ،‬وصياغة‬ ‫نص القصة الخرية بش�كل يتناس�ب‬ ‫مع الصورة ي موقع الحدث‪ ،‬إى جانب‬ ‫إضاف�ة امؤثرات الصوتي�ة والطبيعية‬ ‫الت�ي تدعم القص�ة‪ ،‬والعناية باختيار‬ ‫متحدثن أصحاب كفاءة‪ ،‬وااس�تفادة‬ ‫م�ن التقني�ات الحديث�ة ي صناع�ة‬ ‫التقارير‪.‬‬ ‫استخدام اإعام‬ ‫الجديد‪ ،‬ووسائل‬ ‫ال���ت���واص���ل‬ ‫ااجتماعي‪ ،‬هو‬ ‫الطريقة اأمثل‪ ،‬واأقل تكلفة‪،‬‬ ‫للوصول للجمهور امستهدف‪.‬‬ ‫عبدالله الزامل‬


صحيفة الشرق - العدد 415 - نسخة الدمام