Page 1

‫ﺗﻮﻗﻴﻊ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻋﻮدة اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ا‹ﻧﺪوﻧﻴﺴﻴﺔ إﻟﻰ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻓﻲ ﻓﺒﺮاﻳﺮ‪ ..‬وﺟﺎﻛﺮﺗﺎ ﺗﺸﺘﺮط »ﺳﻴﺪة« ﻟﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﺷﺆون رﻋﺎﻳﺎﻫﺎ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﻮزﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮي‬

‫‪25‬‬

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫اﻟﺮﻳـــﺎض‬ ‫ﺟـــــــــﺪة‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 6‬رﺑﻴﻊ ا€ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 18‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (411‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ 36‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫‪Friday 6 Rabi’ al-Awwal 1434 18 January 2013 G.Issue No.411 Second Year‬‬

‫‪ ٥‬ﻣﻼﻳﻴﻦ ﻣﻘﻴﻢ ﻏﻴﺮ ﺷﺮﻋﻲ ﻓﻲ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ‪ .‬واﻟﺸﻮرى ﻳﻮﺻﻲ ﺑﺘﻌﺎون ‪ ٤‬وزارات ‹ﻧﻬﺎء اﻟﻈﺎﻫﺮة‬ ‫ﻣﺴﺆوﻟﻮن ﻋﻦ ‪ %60‬ﻣﻦ اﻟﺠﺮاﺋﻢ اﻟﺘﻲ ﺗﺮد ﻤﺮاﻛﺰ اﻟﴩﻃﺔ‬ ‫ﻳﺸﻤﻠﻮن ﻣﺘﺨﻠﻔﻲ اﻟﺤﺞ واﻟﻌﻤﺮة واﻤﺘﺴﻠﻠﻦ ﻋﱪ اﻟﺤﺪود‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬

‫ﻣﻼﻳﻴﻦ‬

‫‪٥‬‬

‫ﻣﻘﻴﻢ ﻏﻴﺮ ﺷﺮﻋﻲ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬

‫ﺗﻮﺻﻴﺎت اﻟﺸﻮرى‪:‬‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ ﻣﻦ أرﺑﻊ وزارات ﻟﺒﺤﺚ اﻟﺤﺪ ﻣﻦ ﺗﻨﺎﻣﻲ أﻋﺪادﻫﻢ‬ ‫وﺿﻊ ﺗﺼﻮر ﻋﻦ أوﺿﺎﻋﻬﻢ ﺗﻤﻬﻴﺪا ً ﻟﱰﺣﻴﻠﻬﻢ‬ ‫اﻟﺤﺪ ﻣﻦ ﺗﻨﺎﻣﻲ أﻋﺪادﻫﻢ ﰲ اﻟﺴﻨﻮات اﻤﻘﺒﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘﻔﺎﻫﻢ ﻣﻊ دوﻟﻬﻢ ﻹﻋﺎدﺗﻬﻢ إﱃ أوﻃﺎﻧﻬﻢ‬ ‫ﺗﺸﺪﻳﺪ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﻤﻨﻊ اﻟﺘﺨ ّﻠﻒ ﺑﻜﺎﻓﺔ أﺷﻜﺎﻟﻪ‬

‫رﻓﻊ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى ﺗﻮﺻﻴﺔ ﻟﻠﻤﻘﺎم اﻟﺴـﺎﻣﻲ ﺑﺘﺸﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﻣﻦ أرﺑﻊ‬ ‫وزارات ﻟﺒﺤـﺚ آﻟﻴـﺎت اﻟﺤﺪ ﻣـﻦ ﺗﻨﺎﻣﻲ أﻋﺪاد اﻤﻘﻴﻤـﻦ ﻏﺮ اﻟﴩﻋﻴﻦ‬ ‫وﺻـﻮﻻ ً ﻟﻠﻘﻀﺎء ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ .‬وأوﺿﺢ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺸـﺆون اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺻﺪﻗﺔ ﻓﺎﺿﻞ ﻟـ »اﻟﴩق« أن اﻤﺠﻠﺲ رﻓﻊ اﻟﺘﻮﺻﻴﺔ‬ ‫ﺿﻤﻦ اﻟﺘﻮﺻﻴﺎت اﻟﺘﻲ رﻓﻌﺖ ﺑﺸـﺄن ﺗﻘﺮﻳﺮ وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﺴـﻨﻮي‬ ‫اﻟﻘﺎﴈ ﺑﺘﺸـﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﻣﻜﻮﻧـﺔ ﻣﻦ وزارات اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ واﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ واﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ واﻟﻌﻤﻞ ﻟﻮﺿﻊ ﺗﺼﻮر ﻛﺎﻣﻞ ﻋـﻦ أوﺿﺎع اﻤﻘﻴﻤﻦ ﻏﺮ اﻟﴩﻋﻴﻦ‬ ‫ﺗﻤﻬﻴﺪا ً ﻟﱰﺣﻴﻠﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﺒﻼد أوﻻً‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ اﻟﺤﺪ ﻣﻦ ﺗﻨﺎﻣﻲ أﻋﺪادﻫﻢ ﰲ اﻟﺴﻨﻮات‬ ‫اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫وأﻓﺎد ﻓﺎﺿﻞ أن ﻋﺪد اﻤﻘﻴﻤﻦ ﻏﺮ اﻟﴩﻋﻴﻦ ﻳﻘﺪر ﺑﺨﻤﺴﺔ ﻣﻼﻳﻦ وﻓﻖ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺬي ﺗﻢ إﻋﺪاده ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺸـﺆون اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﰲ اﻤﺠﻠﺲ‪ ،‬ﻣﻨﺘﴩﻳﻦ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﻜـﺔ وﺟـﺪة واﻟﻄﺎﺋﻒ واﻤﺪﻳﻨﺔ وﻳﻨﺒـﻊ واﻟﺮﻳﺎض واﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ وﻋﺴـﺮ‬ ‫وﻧﺠﺮان وﺟﺎزان‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺘﻬﻢ ﻋﻦ ‪ %60‬ﻣـﻦ اﻟﺠﺮاﺋﻢ اﻟﺘﻲ ﺗﺮد‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(3‬‬ ‫ﻤﺮاﻛﺰ اﻟﴩﻃﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ واﻟﻮﻻﻳﺎت اﻟﻤﺘﺤﺪة ﺗﻮ ﱢﻗﻌﺎن ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »اﻟﻤﺴﺎﻓﺮ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‬ ‫ﺑﻴﻦ‬ ‫اﻟﺴﻔﺮ‬ ‫ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﻤﻮﺛﻮق«‬ ‫‪ 2‬ـ‪3‬‬ ‫‪3‬‬

‫ﺗﻮﻗﻴﻌﺎت ﻣﻦ ‪ ١٦٠‬دوﻟﺔ ﺗﻬﻨﺊ اﻟﻤﻠﻚ ﺑﺎﻟﺸﻔﺎء‬

‫واﺷﻨﻄﻦ ‪ -‬واس‬

‫ﻣﻘﺎل رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪:‬‬

‫وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ »اﻟﺴﻌﻮدي« ﰲ »واﺷﻨﻄﻦ«‪ :‬أﻳﻬﺎ اﻤﻮاﻃﻨﻮن اﻟﻜﺮام »ﻫﺬا ﻫﻮ وﻫﺬه ﻋﻘﻮﺑﺘﻪ«‬

‫ﺗﻮﻗﻴﻌﺎت ﻣﻦ ﻃﻼب ﻳﻨﺘﻤﻮن إﱃ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 160‬دوﻟﺔ ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ﺗﻌﱪ ﻋﻦ ﴎور اﻟﻄﻼب ﺑﺸﻔﺎء ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬

‫‪ ٦٥‬ﻣﺴﺘﺜﻤﺮ ًا ﻓﻲ أﺳﻮاق اﻟﺬﻫﺐ ﻧﺼﻔﻬﻢ »ﻛﺮدي«‪ ..‬رﺟﻞ أﻣﻦ ﺑﺮيء‬ ‫ﻣﻬﺪدون ﺑﺎ‹ﻳﻘﺎف ﻣﻦ ﻫﻴﺌﺔ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ُﺳﺠﻦ ‪ ١٣‬ﻋﺎﻣ ًﺎ ﺑﺘﻬﻤﺔ‬ ‫ﻗﺘﻞ وﻻ ﻳﺠﺪ ﻣﻦ ﻳﻌﻮﺿﻪ!‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﻛﺸـﻒ ﻟـ » اﻟﴩق« رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻌﺎدن اﻟﺜﻤﻴﻨﺔ واﻷﺣﺠﺎر اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ ﰲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻐﺮف اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻛﺮﻳﻢ اﻟﻌﻨـﺰي‪ ،‬ﻋﻦ وﺟﻮد‬ ‫‪ 65‬ﺗﺮﺧﻴﺼـﺎ ً ﰲ ﻣﺠﺎل اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﰲ اﻟﺬﻫﺐ‪،‬‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻧﺼﻔﻬﻢ ﻣﻬﺪدون ﺑﺴﺤﺐ ﺗﺮاﺧﻴﺼﻬﻢ‬ ‫ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ ﻫﻴﺌﺔ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر‪ ،‬ﻟﻌـﺪم اﻟﺘﺰاﻣﻬﻢ ﺑﺒﻌﺾ‬ ‫ﺑﻨﻮد اﻟﻨﻈﺎم أو ﻋﺪم ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻷﻧﻈﻤﺔ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ أن ﺳـﻌﻮدة أﺳـﻮاق اﻟﺬﻫﺐ ﺧﻴﺎر اﺳﱰاﺗﻴﺠﻲ‬ ‫ﻻ ﻳﻤﻜـﻦ اﻟﺮﺟﻌﺔ ﻋﻨـﻪ وﻻ ﺑﺪ ﻣﻦ ﺗﻄﺒﻴﻘـﻪ‪ ،‬ﻣﻌﺮﺑﺎ ً‬ ‫ﻋﻦ أﺳـﻔﻪ أن اﻤﺘﺴﱰﻳﻦ واﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ اﻷﺟﺎﻧﺐ ﻫﻢ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧﺎﻟﻔﻮا اﻟﻘﺮار وﻟﻢ ﻳﻄﺒﻘـﻮه؛ ﻷﻧﻬﻢ ﻻ ﻳﺜﻘﻮن ﰲ‬ ‫ﺗﺴﻠﻴﻢ ﻣﺤﻼﺗﻬﻢ ﻟﻠﺴـﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬وﻗﺎل إن اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‬

‫ﻣﻄﺒﻘﻮن ﻟﻠﻘﺮار ﺑﻨﺴـﺐ ﻣﺘﻔﺎوﺗﺔ ﺗﱰاوح ﺑﻦ ‪%80‬‬ ‫إﱃ ‪ ،%100‬داﻋﻴـﺎ إﱃ اﻟﺘﺸـﺪد ﰲ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ ﻇﺎﻫﺮة‬ ‫اﻟﺘﺴـﱰ‪ ،‬ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫـﺎ ﻣﻔﺘـﺎح اﻟﻨﺠﺎح ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدة‪،‬‬ ‫ﻣﺤـﺬرا ً ﻣـﻦ أﻧﻪ ﻣﺎ ﻟـﻢ ﺗﻜﻦ ﻫﻨﺎك ﺟﺪﻳـﺔ وﺣﺰم ﰲ‬ ‫ﴐب اﻤﺘﺴﱰﻳﻦ ﻓﺈن اﻟﺴﻌﻮدة ﻟﻦ ﺗﻨﺠﺢ‪.‬‬ ‫واﻋﺘـﱪ رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﺬﻫﺐ واﻤﺠﻮﻫـﺮات ﰲ ﻏﺮﻓﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬أن اﻟﻄﺮﻳـﻖ اﻟﺼﺤﻴﺢ ﻟﻨﺠﺎح اﻟﺴـﻌﻮدة‬ ‫ﺑﻨﺴـﺒﺔ‪ %100‬ﻳﺘﻤﺜـﻞ ﰲ ﺗﻘﺮﻳـﺐ ﺳـﺎﻋﺎت اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫وﻋﺪد أﻳﺎﻣﻪ ﻣـﻊ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‪ ،‬ﺑﻤﻌﻨﻰ أن ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻳـﻮم اﻟﺠﻤﻌﺔ ﻋﻄﻠﺔ أﺳـﺒﻮﻋﻴﺔ إﺟﺒﺎرﻳـﺔ ﻋﲆ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻤﺤﻼت ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ أﺳـﻮة ﺑﺪول‬ ‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﻄﻞ ﻳﻮم اﻷﺣـﺪ‪ ،‬وأن ﺗﻐﻠﻖ اﻤﺤﻼت‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ واﻷﺳـﻮاق ﺑﺤﺪ أﻗﴡ اﻟﺴـﺎﻋﺔ ‪ 9‬ﻣﺴـﺎء‪،‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(25‬‬ ‫واﻟﻘﻀﺎء ﻋﲆ اﻤﺘﺴﱰﻳﻦ‪.‬‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺪﺧﻴﻞ‪ :‬ﻳﺒﺪو‬ ‫ﻛﺄن » أراﻣﻜﻮ« ﻓﻮق اﻟﻘﺎﻧﻮن‬ ‫‪17‬‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻘﴼ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﺣﺪث ﻳﻌﺪﻫﺎ‬ ‫أﺳﺒﻮﻋﻴﴼ‪ :‬ﻋﻠﻲ ﻣﻜﻲ‬

‫أراض«‬ ‫»ﻫﺎﻣﻮر ٍ‬ ‫ﻓﻲ ﻳﻨﺒﻊ ﻳﻮاﺟﻪ‬ ‫ﺣﻜﻤ ًﺎ ﺑﺎﻟﺴﺠﻦ‬ ‫ﻻﻋﺘﺪاﺋﻪ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﺰرﻋﺔ ﻣﻮاﻃﻦ‬

‫ﻛﺮدي أﺣﻤﺪ ﻳﺤﻤﻞ ﺧﻄﺎﺑﺎت إﻃﻼق ﴎاﺣﻪ وإﻋﺎدﺗﻪ ﻟﻮﻇﻴﻔﺘﻪ واﻟﺘﻮﺟﻴﻪ ﺑﺘﻌﻮﻳﻀﻪ‬

‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺒﺎرﻗﻲ‬

‫‪12‬‬

‫ﺧـﺮج ﻣـﻦ ﻣﻨﺰﻟـﻪ ﺑﺮﻓﻘـﺔ ﺷـﻘﻴﻘﻪ‪،‬‬ ‫ووﺟﻬﺘـﻪ ﻣﺤﻞ ﻟﻨﺴـﺦ اﻤﻔﺎﺗﻴـﺢ‪ ،‬وﻟﻢ‬ ‫ﻳﻌـﺮف أﻧـﻪ ﺳـﻴﻠﻘﻰ ﻣﴫﻋـﻪ ﻋﲆ ﻳﺪ‬ ‫ﻋﺎﻣﻞ ﻣﻐﺴﻠﺔ ﺳﻴﺎرات ﻻ ﻳﺠﻴﺪ اﻟﻘﻴﺎدة‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺳﻴﺼﺎب ﺷﻘﻴﻘﻪ إﺻﺎﺑﺎت ﺑﻠﻴﻐﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﺪﺧﻠﻪ إﱃ ﻗﺴـﻢ اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ اﻤﺮﻛﺰة‪ ،‬وﻫﻤﺎ داﺧﻞ‬ ‫اﻤﺤﻞ‪.‬‬ ‫ﻛﺎن ﻫـﺬا ﺣﺎل ﻃﺒﻴﺐ ﺑﻴﻄﺮي ﺳـﻌﻮدي‬ ‫)‪ 25‬ﻋﺎﻣـﺎً(‪ ،‬ﻗﴣ ﻧﺤﺒﻪ أﻣـﺲ‪ ،‬وﻫﻮ ﺑﺪاﺧﻞ‬ ‫ﻣﺤـﻞ ﻟﻨﺴـﺦ اﻤﻔﺎﺗﻴـﺢ‪ ،‬ﺑﻌﺪﻣـﺎ اﻗﺘﺤﻤـﺖ‬

‫ﺳـﻴﺎرة ﺑﴪﻋﺔ ﻛﺒﺮة اﻤﺤﻞ‪ ،‬ﻓﺄودت ﺑﺤﻴﺎﺗﻪ‪،‬‬ ‫وأﺻﺎﺑﺖ ﺷـﻘﻴﻘﻪ‪ .‬وﺑﺤﺴـﺐ ﺗﻘﺎرﻳـﺮ أﻣﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓـﺈن ﻋﺎﻣـﻼً ﰲ ﻣﻐﺴـﻠﺔ ﺳـﻴﺎرات )آﺳـﻴﻮي‬ ‫اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ( ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺧﻤﻴﺲ ﻣﺸﻴﻂ‪ ،‬اﻧﺘﻬﻰ‬ ‫ﻣﻦ ﻏﺴﻞ ﺳﻴﺎرة ﻣﻦ ﻧﻮع »ﺟﻴﻤﺲ«‪ ،‬وﺳﺎرع‬ ‫ﻟﻠﺼﻌـﻮد إﱃ اﻤﺮﻛﺒﺔ ﻣﺤﺎوﻻ ً إﺧﺮاﺟﻬﺎ‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ‬ ‫ﻓﻘﺪ اﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﺴﺒﺐ اﻟﴪﻋﺔ اﻟﻜﺒﺮة‪،‬‬ ‫وﺟﻬﻠـﻪ ﺑﺎﻟﻘﻴـﺎدة‪ ،‬ﻓﺎﻗﺘﺤﻤـﺖ اﻤﺮﻛﺒﺔ ﻣﺤﻞ‬ ‫ﻧﺴـﺦ اﻤﻔﺎﺗﻴﺢ اﻤﻘﺎﺑﻞ ﻟﻠﻤﻐﺴـﻠﺔ‪ ،‬ﻣﺘﺴﺒﺒﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﺎدث‪.‬‬ ‫وﻓـﻮر ﺗﻠﻘـﻲ ﻏﺮﻓـﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت ﺑﻼﻏـﺎ ً‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﺎدﺛـﺔ‪ ،‬اﻧﺘﻘﻠـﺖ إﱃ اﻤﻮﻗـﻊ ﻓـﺮق اﻟﺪﻓﺎع‬

‫اﻤﺪﻧﻲ‪ ،‬واﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤـﺮ‪ ،‬واﻟﺪورﻳﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻢ ﻧﻘـﻞ اﻟﻄﺒﻴـﺐ اﻟﺒﻴﻄﺮي إﱃ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫ﺧـﺎص‪ ،‬إﻻ أﻧـﻪ ﻟﻔﻆ أﻧﻔﺎﺳـﻪ اﻷﺧـﺮة أﺛﻨﺎء‬ ‫وﺻﻮﻟﻪ إﱃ ﻗﺴﻢ اﻟﻄﻮارئ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ أدﺧﻞ ﺷﻘﻴﻘﻪ‬ ‫ﻗﺴـﻢ اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ اﻤﺮﻛﺰة‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻟﺤﻖ ﺑﻌﺎﻣﻞ اﻤﺤﻞ‬ ‫إﺻﺎﺑﺎت ﻃﻔﻴﻔﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻧﺠﺎ ﻋﺎﻣﻞ اﻤﻐﺴﻠﺔ وﻟﻢ‬ ‫ﻳﺼﺐ ﺑﺄذى‪.‬‬ ‫وﺗﺤﻔﻈﺖ اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ ﻋﲆ ﻋﺎﻣﻞ‬ ‫اﻤﻐﺴـﻠﺔ ﻻﺳـﺘﻜﻤﺎل اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت ﻣﻌﻪ‪ ،‬وﺷﻬﺪ‬ ‫اﻤﻮﻗﻊ ﺗﺠﻤﻊ ﻋﺪد ﻛﺒﺮ ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ واﻤﺎرة‪،‬‬ ‫ﻣـﺎ اﺿﻄﺮ اﻟﻘﻮات اﻷﻣﻨﻴﺔ إﱃ اﻟﺘﺪﺧﻞ وﻓﺮض‬ ‫ﻃﻮق أﻣﻨﻲ‪ ،‬وإﺑﻌﺎد اﻤﺘﺠﻤﻬﺮﻳﻦ‪.‬‬

‫ﺗﺸﻴﻴﻊ ﺟﺜﻤﺎن اﻟﻤﻄﺮب‬ ‫اﻟﺴﻮداﻧﻲ ﻣﺤﻤﻮد ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺨﺮﻃﻮم ﺍﻟﺨﺮﻁﻮﻡ ‪29 -‬‬ ‫ﻓﺘﺤﻲ ﺍﻟﻌﺮﺿﻲ‬ ‫اﻟﻤﺸﺎرﻛﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‪ ..‬ﻧﻘﺪ أم اﻧﺘﻘﺎد؟‬ ‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬اﻟﺤﺴﻦ آل ﺳﻴﺪ‬

‫اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﰲ اﻤﻮﻗﻊ ﺗﻌﺎﻳﻦ اﻟﺤﺎدﺛﺔ‬

‫‪11‬‬

‫ﺟﺪﺓ ‪ -‬ﺳﻌﻮﺩ ﺍﻟﻤﻮﻟﺪ‬

‫ﻃﺒﻴﺐ َﻳﺪﺧﻞ ﻣﺤﻞ ﻣﻔﺎﺗﻴﺢ‪ ..‬ﻓﺘﻘﺘﻠﻪ ﺳﻴﺎرة!‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‬ ‫‪ -‬اﻟﴩق‬

‫‪6‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺸﻮﻳﻌﺮ‬

‫‪18‬‬

‫ﻣﻘﺎم اﻟﻤﻠﻚ أﻋﻠﻰ ﻣﻦ ﻣﻨﺎﻛﻔﺎﺗﻨﺎ اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻓﺎﻳﺪ اﻟﻌﻠﻴﻮي‬

‫‪18‬‬

‫ﻧﻜﺒﺎت اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻴﻦ ﻓﻲ ﺑﻼد اﻟﻌﺮب‬ ‫رﺿﻲ اﻟﻤﻮﺳﻮي‬

‫‪19‬‬

‫ﻋﻴﻞ »ﺑﺲ« ﺻﻌﻴﺪي!‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺼﺒﻮر ﺑﺪر‬

‫‪19‬‬


‫ﻓﻲ اﻟﺒﺪء‬

‫اﻻﺗﺼﺎل واﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ اﻵﺧﺮ ﻋﱪ ﻣﱰﺟﻢ ﻳﺨﺘﻠﻒ ﻛﺜﺮا ً ﻋﻦ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫واﻻﺗﺼﺎل ﻣﻌﻪ ﻋﱪ اﻟﻠﻐﺔ ﻧﻔﺴﻬﺎ‪ ،‬وﻗﺪ ﺟﺮﺑﺖ اﻟﺤﺎﻟﻦ‪ ،‬ﻓﻘﺒﻞ ﻋﺎم ‪،2007‬‬ ‫ﻛﻨﺖ أﺳﺘﻄﻴﻊ أن أﺗﺤﺪث ﻧﺤﻮ ﻋﴩﻳﻦ ﺟﻤﻠﺔ إﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ‪ ،‬ﰲ اﻤﻄﺎرات اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ‬ ‫واﻤﻄﺎﻋﻢ وﻧﺤﻮﻫﺎ‪ ،‬وﺑﻌﺪ اﻟﺒﻌﺜﺔ اﻟﺘﻲ اﺳﺘﻤﺮت ﻧﺤﻮ ﺛﻼث ﺳﻨﻮات ﻣﺘﻘﻄﻌﺔ‪،‬‬ ‫اﻛﺘﺸﻔﺖ أن ﺛﻼﺛﺔ أرﺑﺎع ﻣﺎ ﻛﻨﺖ أﻋﺮف ﻛﺎن ﺧﻄﺄً‪ ،‬وأﺻﺒﺤﺖ ﺑﻔﻀﻞ اﻟﻠﻪ‪،‬‬ ‫ﺛﻢ ﺑﻔﻀﻞ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻌﻨﻘﺮي وزﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ‪ ،‬واﻟﺼﺪﻳﻖ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻨﺎﴏ اﻤﻠﺤﻖ اﻟﺜﻘﺎﰲ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﰲ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‪ ،‬وﻋﻀﻮ اﻟﺸﻮرى اﻵن‪ ،‬وﺑﻀﻊ‬ ‫ﻣﻌﻠﻤﺎت إﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺎت ﻓﺎﺿﻼت‪ ،‬أﺻﺒﺤﺖ ﻗﺎدرا ً ﻋﲆ اﻟﺘﻮاﺻﻞ واﻟﺘﻮﺻﻴﻞ ﻣﻊ‬ ‫»اﻟﺨﻮاﺟﺎت« ﺑﺼﻮرة ﻣﻌﻘﻮﻟﺔ‪ ،‬ﺑﺼﻮرة ﺗﻨﺴﺠﻢ ﻣﻊ اﻟﺴ ﱢﻦ‪ ،‬ﺣﻴﺚ »اﻟﺘﻌﻠﻴ ُﻢ ﰲ‬ ‫اﻟﻜ َِﱪ ﻛﺎﻟﻨ ﱠ ْﻘﺶ ﰲ اﻟﺒَﺤْ ﺮ«‪.‬‬ ‫ﻛﻞ ﻫﺬه اﻤﻘﺪﻣﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺳﻴﻬﺎﺟﻤﻨﻲ اﻟﺒﻌﺾ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻛﺎﻤﻌﺘﺎد‪ ،‬ﻛﺘﺒﺘﻬﺎ ﻣﻦ وﺣﻲ‬ ‫ﻣﺘﺎﺑﻌﺘﻲ ﻟﺰﻳﺎرة وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﻷﻣﺮﻳﻜﺎ‪ ،‬وﻟﻘﺎءاﺗﻪ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺮﺋﻴﺲ ووزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬وﻛﺒﺎر اﻤﺴﺆوﻟﻦ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﻦ‪ ،‬وأﻧﺎ ﻫﻨﺎ‬ ‫ﻻ أﻋﻠﻖ ﻋﲆ ﻣﺎ أﺳﻔﺮت ﻋﻨﻪ اﻟﺰﻳﺎرة ﻣﻦ اﺗﻔﺎﻗﻴﺎت وﺑﻴﺎﻧﺎت‪ ،‬وإﻧﻤﺎ أﻛﺘﺐ‬ ‫ﻋﻦ اﻟﺰاﺋﺮ وﻛﻔﺎءﺗﻪ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﻛﺎن ﻳﺪﻳﺮ ﺣﻮاراﺗﻪ ﻣﻌﻬﻢ دون ﻣﱰﺟﻢ‪ ،‬وﻗﺒﻞ‬ ‫أن »ﻳﻨ ﱠ‬ ‫ﻂ« أﺣﺪُﻫﻢ اﻵ َن وﻳﻘﻮل ﺳﺎﺧﺮاً‪ :‬ﺗﺮﻳﺪ أن ﺗﻘﻮل ﻟﻨﺎ إن اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻳﺘﻘﻦ »اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ«؟‪ ،‬أﻗﻮل‪ :‬إن ﺣﻜﺎﻳﺔ »دون ﻣﱰﺟﻢ« ﻫﺬه ‪ -‬ﰲ ﻧﻈﺮي ﻋﲆ‬ ‫اﻷﻗﻞ ‪ -‬ﻫﻲ اﻤ ِ ْﺪ َﻣﺎك اﻷﺳﺎﳼ واﻷﺧﻄﺮ ﰲ اﻟﻠﻘﺎءات واﻟﺤﻮارات ﻛﻠﻬﺎ؛ ﻓﻬﻲ‬ ‫ﻻ ﺗﻤﻨﺢ اﻷﻣﺮ ﻗﻮة ﰲ ﻓﻬﻢ ﻣﺎ ﻳﺪور‪ ،‬وﺗﻌﻄﻴﻪ اﻟﻘﺪرة واﻟﻘﻮة ﻋﲆ اﻟﺤﻮار‬ ‫ً‬ ‫ورﻓﻌﺔ وﺛ َِﻘﻼً؛ ﻓﺎﻷﻣﺮ ﻫﻨﺎك ﻻ‬ ‫واﻟﺘﻔﺎوض ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﺑﻞ ﺗﺰﻳﺪ ﻣﻜﺎﻧﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﺰ ًة‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ ﻓﻘﻂ‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ﻳﻤﺜﻞ وﻃﻨﺎ ً وﺷﻌﺒﺎ ً ﺑﺄﻛﻤﻠﻪ‪ ،‬وﻳﻘﺪم ﺻﻮر ًة وﺗﺼﻮرا ً‬ ‫ﻳﻤﺜﻞ َ‬ ‫ﻋﻨﻬﻤﺎ ﰲ أذﻫﺎن اﻷﻣﺮﻳﻜﺎن‪.‬‬ ‫وﻟﻴﺲ ﻫﺬا ﻓﺤﺴﺐ‪ ،‬ﺑﻞ إن »ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ« ﺑﻔﻀﻞ اﻟﻠﻐﺔ اﻟﺘﻲ ﻟﺪﻳﻪ‪،‬‬ ‫ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ أن ﻳﺘﻔﺎﻫﻢ‪ ،‬وﻳﴩح ﻣﻮاﻗﻒ اﻤﻤﻠﻜﺔ »اﻷﻣﻨﻴﺔ وﻏﺮ اﻷﻣﻨﻴﺔ«‪ ،‬ﺑﺪون‬ ‫وﺳﻴﻂ »ﻣﱰﺟﻢ«‪ ،‬واﻷﻣﺮ ‪ -‬ﻛﻤﺎ أﻋﺮف ‪ -‬ﻟﻴﺲ ﻛﻔﺌﺎ ً ﰲ اﻟﻠﻐﺔ ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﻓﺎﻟﻠﻐﺔ‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﻲ ﰲ ﻓﻨﻪ اﻷﻣﻨﻲ‪ ،‬واﻟﺴﻴﺎﳼ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﺑﺤﻜﻢ‬ ‫ﻣﻦ أدواﺗﻪ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻪ ﻛﻒ ٌء‬ ‫ﱞ‬ ‫ﻣﺴﺆوﻟﻴﺘﻪ اﻷﻣﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻳﻌﺮف ﻃﻤﻮﺣﺎت وﺗﻔﻜﺮ وأوﺟﺎع اﻟﻨﺎس‪ ،‬وﺳﺘﻘﻮﻟﻮن‪:‬‬ ‫»ﻳﻘﺮأ اﻟﻨﻴﺎت«؟‪ ،‬وأﻗﻮل‪ :‬ﻻ ﻳﻘﺮأ اﻟﻨﻴﺎت‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ﻳﻘﺮأ اﻟﻮﻗﺎﺋﻊ واﻟﺴﻠﻮﻛﻴﺎت‬ ‫واﻟﻜﻠﻤﺎت‪ ،‬وﻫﻮ »ﻛﻮزﻳﺮ داﺧﻠﻴﺔ« ﻳﻘﺮأﻫﺎ ﰲ ﺳﻴﺎﻗﻬﺎ اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺎ ً‬

‫ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫»اﻟﺴﻌﻮدي«‬ ‫ﻓﻲ »واﺷﻨﻄﻦ«‪:‬‬ ‫أﻳﻬﺎ اﻟﻤﻮاﻃﻨﻮن‬ ‫اﻟﻜﺮام »ﻫﺬا ﻫﻮ‪،‬‬ ‫وﻫﺬه ﻋﻘﻮﺑﺘﻪ«‬

‫وﺳﻴﺎﺳﻴﺎً‪ ،‬وﻫﻮ ﻟﻬﺬا اﻟﺴﺒﺐ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ ﻗﺮاءة »اﻷﻣﺮﻳﻜﺎن‪ ،‬واﻷوروﺑﻴﱢﻦ‪،‬‬ ‫واﻟﻌﺮب« وﻏﺮﻫﻢ‪ ،‬وﻣﻦ أﺟﻞ ﻫﺬا أﻋﺘﻘﺪ أن أي ﻣﺴﺆول أﻣﺮﻳﻜﻲ ﺗﺒﺎﺣﺚ ﻣﻌﻪ‬ ‫أﺧﺬ اﻧﻄﺒﺎﻋﺎ ً ﺣﺴﻨﺎ ً ﻋﻦ اﻷﻣﺮ واﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫ﻟﻘﺪ اﻋﺘﺎد اﻷﻣﺮﻳﻜﺎن ﺧﻼل ﻋﻘﻮد ﻋﲆ اﻷﻣﺮ ﺑﻨﺪر ﺑﻦ ﺳﻠﻄﺎن رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻻﺳﺘﺨﺒﺎرات‪ ،‬وأﻣﻦ ﻋﺎم ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻣﻦ اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬وﻫﻮ ‪ -‬ﻻ ﺷﻚ ‪ -‬ﻛﻒء‪،‬‬ ‫ورﺟﻞ دوﻟﺔ واﺳﺘﺨﺒﺎرات‪ ،‬وﻣﺜﻘﻒ ﻋﻤﻴﻖ‪ ،‬وﻟﻪ ﺣﻀﻮر ﻻ ﺗﻤﻠﻜﻪ اﻟﻜﺜﺮة‬ ‫اﻟﻜﺎﺛﺮة ﻣﻦ اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﱢﻦ واﻟﺴﻴﺎﺳﻴﱢﻦ واﻤﺴﺆوﻟﻦ‪ ،‬ﻟﻴﺲ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻓﻘﻂ‪،‬‬ ‫ﺑﻞ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻛﻠﻪ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺗﻌﻴﻦ ﻋﺎدل اﻟﺠﺒﺮ ‪ -‬وﻫﻮ ﻛﻒء ووﻃﻨﻲ وراﺋﻊ ‪-‬‬ ‫ﺑﻌﺪه‪ ،‬أوﺣﻰ ﻟﺒﻌﺾ اﻷﻣﺮﻳﻜﺎن‪ ،‬ﺳﻮاء ﻛﺎﻧﻮا ﻣﺴﺆوﻟﻦ أو ﻣﺮاﻗﺒﻦ‪ ،‬أن‬ ‫اﻷﴎة اﻤﺎﻟﻜﺔ ﻟﻴﺲ ﰲ ِﻛﻨَﺎﻧﺘِﻬﺎ أﺣﺪ ﺑﻤﺴﺘﻮى اﻟﺴﻔﺮ اﻟﺴﺎﺑﻖ‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﺑﻨﺪر ﺑﻦ‬ ‫ﺳﻠﻄﺎن‪ ،‬ﻓﺎﻟﺘﻔﺘﺖ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬وﻋﻴﱠﻨﺖ ﻋﺎدل اﻟﺠﺒﺮ‪.‬‬ ‫ﻃﺒﻌﺎ ً ﻛﺜﺮون ﻣﻦ اﻷﻣﺮﻳﻜﺎن ‪ -‬ﺣﺘﻰ اﻵن ‪ -‬ﻻ ﻳﻌﻠﻤﻮن أﻧﻨﺎ ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺟﻤﻴﻌﺎً‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻨﺎ »اﻷﴎة اﻤﺎﻟﻜﺔ«‪ ،‬ﻧﺘﻌﺎﻣﻞ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻴﻨﻨﺎ ﻋﲆ أﺳﺎس أﻧﻨﺎ‬ ‫ﺟﻤﻴﻌﺎ ً »ﻣﻮاﻃﻨﻮن«‪ ،‬وﻻ ﻓﺮق ﻋﻨﺪﻧﺎ ﺑﻦ ﺑﻨﺪر وﻋﺎدل‪ ،‬إﻻ ّ ﺑﺎﻟﺘﺄﻫﻴﻞ واﻟﻜﻔﺎءة‬ ‫واﻹﺧﻼص‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻷﻣﺮﻳﻜﺎن‪ ،‬وﻏﺮﻫﻢ ﻣﻌﺬورون؛ ﻷﻧﻨﺎ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ‪ -‬واﻷﴎة‬ ‫اﻤﺎﻟﻜﺔ ﻗﺪوﺗُﻨﺎ‪ -‬ﻧﺨﺒﱢﺊ ﻛﻔﺎءاﺗﻨﺎ‪ ،‬وﻻ أدري ﻤﺎذا ﻧﺨﺒﺌﻬﺎ؟‪ ،‬ﻣﻊ أن اﻟﻮﻃﻦ ﻫﻮ‬ ‫اﻟﺬي ﺳﻬﱠ ﻞ ﻟﻬﺬه اﻟﻜﻔﺎءات ﺳﺒﻞ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻟﺘﺄﻫﻴﻞ اﻟﺮاﻗﻲ ﺑﻤﺎﻟﻨﺎ‪ ،‬وﺟﻬﺪﻧﺎ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨﻬﺎ ‪ -‬ﻫﺬه اﻟﻜﻔﺎءات ‪ -‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺟُ ﻬﱢ ﺰت‪ ،‬ﻟﻢ ﺗُﻌ َ‬ ‫ﻂ ﻓﺮﺻﺔ اﻟﱪوز‪ ،‬وﻻ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﻧﻔﺴﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻜﻴﻒ ﻧﻠﻮم اﻷﻣﺮﻳﻜﺎن وﻏﺮﻫﻢ ﺣﻦ ﻳﻈﻨﻮن أﻧﻨﺎ ﻟﻴﺲ ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺳﻮى‬ ‫» ﺑﻨﺪر« ﻣﻦ اﻷﴎة اﻤﺎﻟﻜﺔ‪ ،‬وﺳﻮى »اﻟﺠﺒﺮ« ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ؟‪ ،‬ﻫﻢ ‪ -‬أﻗﺼﺪ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﺎن وﻏﺮﻫﻢ ‪ -‬ﻟﻴﺴﻮا ﻣﻠﻮﻣﻦ‪ ،‬ﻧﺤﻦ اﻤﻠﻮﻣﻮن‪ ،‬ﻧﺤﻦ ﻟﺪﻳﻨﺎ ﰲ اﻷﴎة‬ ‫اﻤﺎﻟﻜﺔ ﻋﴩات ‪ -‬أﻋﺮﻓﻬﻢ ‪ -‬ﻣﻦ أﻣﺜﺎل اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ‪ ،‬وﻫﻮ أﺟﺪرﻫﻢ‬ ‫اﻵن وأﻛﺜﺮﻫﻢ ﻛﻔﺎءة‪ ،‬وﻗﺪرة وﺧﱪة ﰲ ﻣﻴﺪان وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪ ،‬وﻧﺤﻦ ﻟﺪﻳﻨﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻃﻦ ﻋﴩات ﺑﻞ ﻣﺌﺎت ﻣﻦ أﻣﺜﺎل »ﻋﺎدل اﻟﺠﺒﺮ«‪ ،‬وﻫﻮ ﻻ ﺷﻚ ﺟﺪﻳﺮ‬ ‫ﺑﻤﻨﺼﺒﻪ وﻛﻔﺎءﺗﻪ‪ ،‬ﻻ ﻧﻘﺎش ﺣﻮﻟﻬﺎ‪ ،‬واﻷدﻟﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺗﱰى‪.‬‬ ‫ﻣﺎ أرﻳﺪ ﻗﻮﻟﻪ إن اﻻﻧﻄﺒﺎع اﻟﻌﺎم اﻟﺬي ﻳﺘﻜﻮن ﺧﺎرﺟﻴﺎ ً‬ ‫وﺿﻊ ﺳﻠﺒﻲ‪،‬‬ ‫أي‬ ‫ﻋﻦ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻻﺑﺪ أن ﻧﺘﻴﻘﻦ أﻧﻨﺎ ﻧﺤﻦ اﻟﺴﺒﺐ ﻓﻴﻪ‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﻳﺘﻜﻮن ﻟﺪﻳﻪ اﻻﻧﻄﺒﺎع اﻟﺴﻠﺒﻲ‪.‬‬ ‫ﺑﻼدﻧﺎ ﻗﺎدرة أن ﺗﻔﻌﻞ أﺷﻴﺎء ﻛﺜﺮة ﺟﻤﻴﻠﺔ‪ ،‬ﻓﻮق ﻣﺎ ﻓﻌﻠﺘﻪ ﻣﻦ ﺗﻨﻤﻴﺔ وﺗﻄﻮر‬ ‫وﺗﻘﺪم وﺣﻀﻮر ﻣﺤﲇ ودوﱄ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻨﺎ ﻧﱰدد ﻛﺜﺮاً‪ ،‬وﻧﺒﻄﺊ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﻼزم ﰲ‬

‫‪2‬‬

‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺤﻀﻮر‪ ،‬ﻓﻴﺘﻜﻮن ﻫﺬا اﻻﻧﻄﺒﺎع اﻟﺬي ﻧﺤﺘﺎج دﻫﺮا ً ﻟﺪﺣﻀﻪ وإﻗﻨﺎع اﻵﺧﺮﻳﻦ‬ ‫ﺑﻌﻜﺴﻪ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺣﻀﻮر رﺟﻞ واﺣﺪ ﻣﺜﻞ »ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ« ﱢ‬ ‫ﻳﻐﺮ اﻧﻄﺒﺎع ﺷﻌﺐ‬ ‫ودوﻟﺔ‪ ،‬ودﺧﻮل ﺛﻼﺛﻦ اﻣﺮأة ‪ -‬إذا اﺳﺘﺒﻌﺪﻧﺎ ﴍوط دﺧﻮﻟﻬﻦ وﺧﺮوﺟﻬﻦ‬ ‫وﺟﻠﻮﺳﻬﻦ‪ -‬ﱢ‬ ‫ﻳﻐﺮ اﻧﻄﺒﺎع أﻣﻢ اﻷرض اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﻌﺮف »اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ« أو ﻟﺪﻳﻬﺎ‬ ‫ﺻﻮرة ﻣﺸﻮ ٌ‬ ‫ﱠﻫﺔ ﻋﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﻨﺬ أﻳﺎم‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣﺎ أﺻﺪر اﻤﻠﻚ أواﻣﺮه اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ ﺑﺘﻌﻴﻦ أﻣﺮ اﻟﴩﻗﻴﺔ وأﻣﺮ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬اﻟﺠﺪﻳﺪﻳﻦ‪ ،‬اﺳﺘﺒﴩت ﺧﺮاً‪ ،‬وﺷﻌﺮت أن ﻗﻴﺎدة اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺪأت أوﱃ‬ ‫ﺧﻄﻮات اﻹﺻﻼح اﻟﺴﻴﺎﳼ اﻟﺬي ﻧﺘﻄﻠﻊ إﻟﻴﻪ‪ ،‬واﻟﺬي ﻛﺎن ﺗﻌﻴﻦ وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫أو َل ﻣﺆﴍاﺗِﻪ‪ ،‬وأﻧﻬﺎ ﺑﺪأت ﰲ اﻟﻨﻈﺮ إﱃ اﻟﻜﻔﺎءة ﺑﺠﺪﻳﱠﺔ واﻫﺘﻤﺎم‪ ،‬ﺑﻐﺾ‬ ‫اﻟﻨﻈﺮ ﻋﻦ »اﻟﻌﻤﺮ« ﰲ اﻷﴎة اﻤﺎﻟﻜﺔ؛ ﻓﺎﻟﺠﻴﻞ اﻟﺜﺎﻧﻲ واﻟﺜﺎﻟﺚ ﻣﻦ أﺣﻔﺎد اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ‪ -‬رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ‪ -‬ﻻﺑﺪ أن ﻳﺄﺧﺬوا دورﻫﻢ‪ ،‬وﻏﺎﻟﺒﻴﺔ ﻣﻦ أﻋﺮﻓﻪ ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫أﻛﻔﺎء‪ ،‬ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺎ ً وﻗﻴﺎدﻳﺎً‪ ،‬ﻓﻘﺪ درﺳﻮا وﺗﻌﻠﻤﻮا ﰲ أرﻗﻰ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‪ ،‬وأرﺟﻮ‬ ‫أن أرى ﻫﺆﻻء اﻟﺸﺒﺎب اﻟﺮاﺋﻌﻦ أﻣﺮاء ﻣﻨﺎﻃﻖ‪ ،‬وﻣﺤﺎﻓﻈﻦ‪ ،‬وﻣﺴﺆوﻟﻦ ﰲ‬ ‫ﻗﻄﺎﻋﺎت أﺧﺮى‪ ،‬ﺗﺤﺖ ﻧﻈﺮ وﺗﻮﺟﻴﻪ اﻷﻛﱪ ﺳﻨﺎ ً وﺧﱪة‪ ،‬وﻣﺜﻞ ذﻟﻚ أﺗﻄﻠﻊ‬ ‫أن ﻳﺘﺤﻘﻖ ﻟﻠﻜﻔﺎءات اﻟﻬﺎﺋﻠﺔ اﻟﻌﺪد ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﺑﺂﻟﻴﺎت ﺣﺪﻳﺜﺔ وﺣﻀﺎرﻳﺔ‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫أﴍت إﻟﻴﻬﺎ ﰲ ﻣﻘﺎل ﺳﺎﺑﻖ ﺑﻌﻨﻮان »ﻋﺎﻤﻨﺎ »اﻷول« اﻟﺬي أﺣﻠﻢ ﺑﻪ‪:‬‬ ‫ﺳﺒﻖ أن‬ ‫وﻃﻦ ﻳﺴﺘﺤﻖ اﻟﺤُ ﺐ واﻟﻔﺨﺮ«‪ ،‬اﻟﺬي ﻧُﴩ ﰲ ﻳﻮم اﻟﺠﻤﻌﺔ ﺑﺘﺎرﻳﺦ ‪/12 /21‬‬ ‫‪2012‬م‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وﻫﻨﺎ ﺳﺄورد ﻗﺼﺔ ﻻ أﻋﺮف ﻣﺪى ﺻﺤﺘِﻬﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ ذات دﻻﻟﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻤﻘﺎم‪،‬‬ ‫ﻓﻤﻦ اﻤﻌﻠﻮم أن ﻋﻤﺮ ﺑﻦ اﻟﺨﻄﺎب‪ ،‬رﴈ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ‪ ،‬ﻛﺎن ﺷﺪﻳ َﺪ اﻟﺤُ ﺐﱢ ﻷﺧﻴﻪ‬ ‫زﻳﺪ ﺑﻦ اﻟﺨﻄﺎب‪ ،‬ﻓﻠﻤﺎ ُﻗﺘﻞ زﻳ ٌﺪ دﺧﻞ اﻟﻘﺎﺗ ُﻞ اﻹﺳﻼ َم ﻟﻴﻌﺼﻢ دﻣﻪ‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫أﻛﺮﻫﻚ ﻛﺮاﻫﻴﺔ اﻷرض ﻟﻠﺪم اﻤﺴﻔﻮح‪.‬‬ ‫ﻓﻘﺎل ﻟﻪ ﻋﻤﺮ ﺑﻦ اﻟﺨﻄﺎب‪ :‬واﻟﻠﻪ إﻧﻲ‬ ‫ﻓﻘﺎل ﻟﻪ اﻟﺮﺟﻞ‪ :‬أﻳﻤﻨﻌﻨﻲ ﻫﺬا ﺣﻘﺎ ً ﻣﻦ ﺣﻘﻮق اﻹﺳﻼم؟‬ ‫ﻓﻘﺎل ﻟﻪ ﻋﻤﺮ‪ :‬ﻻ‬ ‫ﻓﻘﺎل اﻟﺮﺟﻞ ‪ :‬إذن ﻻﺿﺮ‪» ...‬إﻧﱠﻤﺎ ﻳَﺒْﻜِﻲ ﻋَ َﲆ اﻟﺤُ ﺐﱢ اﻟﻨ ﱢ َﺴﺎءُ«‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫اﻟﻌﻈﻴﻤﺔ« ﻣﻌﻴﺎ َر اﻟﻜﻔﺎءة اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﱠﺔ ﰲ اﻷﴎة‬ ‫أرﺟﻮ أن ﺗﻌﺘﻤ َﺪ »ﺑﻼدُﻧﺎ‬ ‫ُ‬ ‫اﻤﺎﻟﻜﺔ‪ ،‬وﰲ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬وأن ﻳﻜﻮن ﻟﻬﺎ أﺟﻬﺰﺗﻬﺎ اﻤﺘﻄﻮرة اﻟﺘﻲ ﺗﺮاﻗﺐُ ‪ ،‬وﺗﻘﻴﱢﻢ‪،‬‬ ‫وﺗﺤﺎﺳﺐ‪ ،‬وﺗﻘﻮل ﻤﺘﻌ ﱢﻤﺪ اﻟﺘﻘﺼﺮ واﻹﻫﻤﺎل‪ ،‬واﻟﻔﺎﺳﺪ‪ :‬ﻗﻒ‪ .‬أﻳﻬﺎ اﻤﻮاﻃﻨﻮن‬ ‫اﻟﻜﺮام‪ ،‬ﻫﺬا ﻫﻮ‪ ،‬وﻫﺬه ﻋﻘﻮﺑﺘﻪ؛ وﻓﻖ اﻟﴩع واﻟﻘﺎﻧﻮن‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 6‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 18‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (411‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﻌﺪ اﻟﻨﺴﻴﺎن‬

‫ﺟﻮﻟﺔ اﻟﻌﺪﺳﺔ‬

‫ﻳﺎ زﻳﻨﻚ ﺳﺎﻛﺖ‬ ‫ﻳﺎ »ﻣﺎﺟﺪ«!‬

‫ﻓﻲ »ﺗﻘﻨﻴﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ«‪ُ ..‬ﻃـ ّﻼب‪ ..‬وﻛﻼب!‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﺤﻴﻤﻲ‬ ‫ﻟﻮ ﺳـﺄﻟﺖ رﻳﺎﺿﻴـﺎ ً ﺳـﻌﻮدﻳﺎ ً ﻣ َ‬ ‫ُﺨ ْ‬ ‫ﴬﻣﺎ ً ﻣﻨﺼﻔـﺎً‪ :‬ﻣﻦ ﻫﻮ‬ ‫أﻓﻀﻞ ﻻﻋﺐ ﰲ ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﻜﺮة اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ؟ ﻷﺟﺎﺑﻚ ﻓﻮرا‪ً:‬‬ ‫ـ »ﻣﺎﺟﺪ«!‬ ‫ـ ﻃﻴﺐ‪ ..‬وأﻓﻀﻞ ﻻﻋﺒﻦ اﺛﻨﻦ؟‬ ‫ــ )ﻣﺎﺟﺪ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ(!‬ ‫ـ ﻃﻴﺐ‪ ...‬وأﻓﻀﻞ ﺛﻼﺛﺔ ﻻﻋﺒﻦ؟‬ ‫ـ )ﻣﺎﺟﺪ‪ ،‬أﺣﻤﺪ ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ(!‬ ‫وﻟﻜـﻦ اﺳـﺘﻨﺎدا ً إﱃ ﻗﻮﻟﻪ ﻋﻦ اﻤﺪرب اﻟﺪاﻫﻴـﺔ‪» /‬ﻓﺮاﻧﺰ رﻳﻜﺎرد«‪:‬‬ ‫»ﻟﻴـﺲ ﻛﻞ ﻻﻋﺐ ﻧﺎﺟﺢ ﻳﺼﺒﺢ ﻣﺪرﺑـﺎ ً ﻧﺎﺟﺤﺎً«؛ ﻓﺈﻧﻪ‪» :‬ﻟﻴﺲ ﻛﻞ‬ ‫ﻻﻋـﺐ ﻋﻈﻴﻢ ﻳﺼﺒﺢ »ﻣﺤ ﱢﻠﻼً« ﺻﺎﺣﺐ رؤﻳﺔٍ ﻣﺤﱰﻣﺔ«! وإن ﻣﻦ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻳﺴـﺘﻤﻊ »ﻟﻠﻤُﺤ ﱢﻠﻞ«‪» /‬ﻣﺎﺟﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ« ـ ﻣﻦ ﺟﻴﻞ »اﻟﺜﻤﺎﻧﻴﻨﺎت«‬ ‫اﻤﻴﻼدﻳـﺔـ ﻻﺑﺪ أن ﻳﺘﺬﻛﺮ اﻤﺜﻞ اﻟﺸـﻬﺮ‪» :‬آن ﻷﺑﻲ ﺣﻨﻴﻔﺔ أن ﻳَ ُﻤ ﱠﺪ‬ ‫رﺟﻠﻴـﻪ«! أﻣﺎ ﻣﻦ ﻳﺴـﺘﻤﻊ إﻟﻴﻪ ﻣـﻦ ﺟﻴﻞ »اﻟﺜﻤﺎﻧﻴـﺎت« اﻷﻤﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻓﺴـﻴﻌﺘﻘﺪ أﻧﻪ ﺧﺒـﺮ ﰲ »اﻷدوات اﻟﺼﺤﻴﺔ«! ﺣـﻦ ﻳﺤ ﱢﻠﻞ ﻧﺠﺎح‬ ‫»رﻳﻜﺎرد« ﻣﻊ »ﺑﺮﺷـﻠﻮﻧﺔ« ﻗﺎﺋﻼً‪» :‬ﻟﻮ اﺳـﺘﻠﻢ ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ »ﺳﺒﱠﺎك«‬ ‫ﻟﺤﻘﻖ ﻣﺜﻞ ﻣﺎ ﺣﻘﻖ!‬ ‫وﻣﻬﻤـﺎ ﺣﺎوﻟﺖ »ﺗﴫﻳﻒ« ﻫـﺬه اﻟﺮؤﻳﺔ ﻓﺎﻤﺴـﺎﻓﺔ ﺑﻴﻨﻬﺎ وﺑﻦ‬ ‫ﱠ‬ ‫و«اﻤﻨﺼﺎت«‪،‬‬ ‫»اﻟﻔﻬﻢ اﻟﺴـﻠﻴﻢ«؛ ﺗﺴﺎوي اﻤﺴـﺎﻓﺔ ﺑﻦ »اﻟﻨﴫ«‬ ‫ﻣﻨﺬ اﻋﺘﺰاﻟﻪ!‬ ‫وﺗﻜﻤﻦ ﺧﻄﻮرة ﻫﺬه اﻟﻌﺒﺎرة ‪-‬وأي »ﺳـﺒﺎك« ﺳﻴﻘﺮؤﻫﺎ ﺑﺘﺸﺪﻳﺪ‬ ‫»اﻟﺒﺎء«ـ ﰲ ﻓﻀﺤﻬﺎ »اﻟﻔﻜﺮ اﻟﺮﻳﺎﴈ« ‪-‬وﻣﺎﺟﺪ ﻣﻦ ﻣﺴﺘﺸﺎرﻳﻪ‪-‬‬ ‫اﻟـﺬي ﻣﺎزال ﻳﻨﺤﺪر ﺑﻜﺮة اﻟﻘﺪم اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ؛ إﱃ أن ﴏﻧﺎ ﻧﺤﺘﻔﻞ‬ ‫ﺑﺎﻟﻔـﻮز ﻋﲆ »ﺗﺎﻳﻠﻨﺪ« و«إﻧﺪوﻧﻴﺴـﻴﺎ«‪ ،‬وﻧﻐﻨﻲ ﻣﻊ »أم ﻛﻠﺜﻮم« ﰲ‬ ‫ﻛﺄس اﻟﺨﻠﻴﺞ‪» :‬ﺣﺴﻴﺒﻚ )ﻟﻠﻴﻤﻦ(‪ ...‬ﻻ )ﻋِ ﺮاق( وﻻ )ﻗﻄﺮ(«!‬ ‫ذﻟﻚ اﻟﻔﻜﺮ اﻤﺴـﺘﻬﱰ ﺑﺪور »اﻤﺪرب«؛ ﻓﻴﻐﺮه ﻣﺮ ًة ﻛﻞ ﻣﻮﺳـﻤﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻠﻤﻨﺘﺨﺐ‪ ،‬وﺧﻤﺲ ﻣﺮات ﰲ اﻤﻮﺳـﻢ اﻟﻮاﺣﺪ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫ﱠ‬ ‫»اﻟـﱰدﱢي« ﰲ اﻟﺪوري »اﻤﺤﲇ« ‪-‬وأي ﺳـﺒﱠﺎك ﺳـﻴﻘﺮؤﻫﺎ‬ ‫ﻷﻧﺪﻳـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﺎء اﻟﺴـﺎﻛﻨﺔ واﻟﻼم اﻤﺨﻔﻔﺔ اﻤﻜﺴﻮرة‪ ،‬وﺗﻌﻨﻲ )ا ُﻤ َ‬ ‫ﺼﺪﱢي(!ـ‬ ‫ﻣﻬﺪرا ً ﻣﺌﺎت اﻤﻼﻳﻦ ﻣﻦ اﻤﺎل اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﺗﻜﻔﻲ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻛﺄس اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫ﺛﻼث ﻣﺮات ورﺑﻊ!‬ ‫ﻫـﻞ ﻫﻮ اﻹﻳﻤﺎن ﺑﺪور اﻟﻼﻋﺐ؟ ﻓﻤﺎذا ﻓﻌﻞ ذﻟﻚ »اﻟﻔﻜﺮ اﻟﺠﻬﺒﺬ«؛‬ ‫ﻹﻋـﺪاده وﺗﻄﻮﻳـﺮه؟ ﺗﺄﻣﻞ ﻣﺆﴍ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﻼﻋﺒﻦ ﻣﻦ »ﻣﺎﺟﺪ‬ ‫اﻟﻼﻋﺐ« إﱃ »ﻣﺎﺟﺪ اﻤﺤﻠﻞ«‪ ،‬واﺳـﺘﻌﻦ ﺑﺄﻗﺮب »ﺳﺒﺎك« ﻟﻴﺨﺘﴫ‬ ‫ﻛﻞ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ‪ :‬ﻋﻨـﺪك »اﻷدوات«‪ ..‬و ﱢرﻳﻨـﻲ ﻛﻴـﻒ ﺗﺮﻛﺒﻬـﺎ ﺑﺪون‬ ‫»ﺳـﺒﺎك« ﻣﺤﱰف؟ وﻫـﻮ ﻛﻼ ٌم ﻣﻮﺟﱠ ٌﻪ »ﻟﻠﱪازﻳـﻞ«‪ ،‬أﻣﺎ ﻧﺤﻦ ﻓﻼ‬ ‫»ﺳﺒﺎك« وﻻ »ﻋِ ﺪﱠة«!‬ ‫ﻟﻴـﺖ »ﻣﺎﺟﺪاً« ﻳـﱰك »اﻟﺘﺤﻠﻴﻞ« وﻳﻜﺘﺐ ﻣﺎ ﻋﺎﺷـﻪ وﺻﻨﻌﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺎرﻳﺨﻨـﺎ اﻟﺮﻳـﺎﴈ اﻟﺤﺎﻓﻞ ﺑﺎﻹﻧﺠـﺎزات‪ ،‬وأﻫﻤﻬـﺎ ﻛﺄس اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫ﻟﻠﻨﺎﺷﺌﻦ )‪!(89‬‬ ‫أو ﻟﻴﺘـﻪ ﻳﻌ ﱢﻠﻢ اﻟﺠﻴﻞ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﴐﺑـﺎت »اﻟﺮأس« اﻟﺘﻲ ﻻ ﻳﺘﻘﻨﻬﺎ ﰲ‬ ‫»اﻟﻌﺎﻟﻢ« ﻣﺜﻠﻪ! أﻣﺎ اﻟﺘﻤﺜﻴـﻞ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺠﺰاء ﻓﻜﻠﻬﻢ ﻳﺠﻴﺪوﻧﻪ‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻦ ﻗﺮار »ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﻨﺠﻮم« ﻟﻢ ﻳﻌﺪ ﺳﺎري اﻤﻔﻌﻮل!‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﴩﺑﻲ‬ ‫ﻣﺜﻠﻤـﺎ ﻳﺘﺠﺎور ﺣﺮﻓﺎ اﻟــ »ﻛﺎف« واﻟـ »ﻃـﺎء« ﰲ ﻟﻮﺣﺔ‬ ‫اﻤﻔﺎﺗﻴـﺢ؛ ﻳﺘﺠﺎور ـ أﻳﻀﺎ ً ـ اﻟ ﱡ‬ ‫ﻄــﻼّب واﻟﻜـِﻼب ﰲ ﻣﻘﺮ‬ ‫اﻟﻜﻠﻴﺔ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﰲ ﺣﻲ اﻟﺮﻣﻴﺪة ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫»ﺻـﻒ اﻻرﺗﻜﺎز«؛ ﺣﺪث‬ ‫وﻣﺜﻠﻤـﺎ ﻳﻘﻊ اﻟﺨﻄﺄ اﻤﻄﺒﻌﻲ ﰲ‬ ‫ﺧﻄـﺄ آﺧﺮ ﰲ »ﺻﻒ اﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ« ﰲ اﻟﻜﻠﻴﺔ؛ ﻓﺼﺎر اﻟ ﱡ‬ ‫ﻄﻼّب‬ ‫ﻣـﻜﺎن واﺣـﺪ‪ ،‬اﻟﻄـﻼب ﰲ ﻗﺎﻋـﺎت اﻤﺤـﺎﴐات‬ ‫واﻟـﻜﻼب ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫وﻳﺤﺼﻠﻮن‪ ،‬واﻟﻜﻼب ﰲ ﺳـﺎﺣﺎت اﻟﻜﻠﻴﺔ‬ ‫ﻳﺪرﺳـﻮن وﻳﺘﺪرﺑﻮن‬ ‫ﺗﺮﺗﻊ وﺗﺘﺠﻮل وﺗﺴﱰﻳﺢ ﻋﲆ اﻷرﺻﻔﺔ واﻤﻤﺮات‪.‬‬ ‫ﻫﺬا ﻣﺎ رﺻﺪﺗﻪ ﻋﺪﺳﺔ »اﻟﴩق«‪ ..‬وﺑﺪورﻫﺎ ﺗﻀﻊ اﻤﻮﺿﻮع‬ ‫أﻣﺎم ﻣﺴﺆوﱄ اﻟﻜﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﻨﺘﻈﺮ ﻋﲆ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬

‫ﻳﻨﻈﺮ إﱃ اﻟﻜﺎﻣﺮا‬

‫ﻣﻨﺒﻄﺢ ﰲ اﻟﺸﺎرع و »ﻣﺎ ﺣﻮﻟ ْﻚ أﺣﺪ«‬

‫‪so7aimi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻄﻘﺲ‬

‫ﺗﻔﻴـﺪ ﺗﻮﻗﻌـﺎت اﻷرﺻـﺎد‬ ‫اﻟﺠﻮﻳﺔ ﺑﺄن اﻟﺴﻤﺎء ﺳﺘﻜﻮن ﻏﺎﺋﻤﺔ‬ ‫ﺟﺰﺋﻴـﺎ ً ﻋﲆ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺷـﻤﺎل وﻏﺮب‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﺗﺘﺨﻠﻠﻬﺎ اﻟﺴـﺤﺐ اﻟﺮﻛﺎﻣﻴﺔ اﻤﻤﻄﺮة ﻋﲆ أﺟﺰاء ﻣﻦ ﺷـﻤﺎل‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وأﻳﻀﺎ ﻋﲆ اﻤﺮﺗﻔﻌﺎت اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻜﻮن اﻟﺮﻳﺎح‬ ‫اﻟﺴﻄﺤﻴﺔ ﻋﲆ ﺳـﻮاﺣﻞ اﻟﺒﺤﺮ اﻷﺣﻤﺮ ﺷﻤﺎﻟﻴﺔ إﱃ ﺷﻤﺎﻟﻴﺔ ﴍﻗﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺟﻨﻮﺑﻴـﺔ ﻏﺮﺑﻴﺔ ﻋﲆ اﻟﺠﺰء اﻟﺠﻨﻮﺑﻲ‪ ،‬وﺗﻜـﻮن ﺣﺎﻟـﺔ ﻣﻮج اﻟﺒﺤﺮ‬ ‫ﺧﻔﻴﻔﺎ اﱃ ﻣﺘﻮﺳـﻂ ‪ ،‬وﰲ اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﺗﻜﻮن اﻟﺮﻳﺎح اﻟﺴـﻄﺤﻴﺔ‬ ‫ﺷﻤﺎﻟﻴﺔ ﻏﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﻜﻮن ارﺗﻔﺎع اﻤﻮج ﺧﻔﻴﻔﺎ إﱃ ﻣﺘﻮﺳﻂ‪.‬‬ ‫أﺑﻬﺎ‬

‫‪19‬‬

‫‪7‬‬

‫‪22‬‬

‫‪5‬‬

‫‪23‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪11‬‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬

‫اﻟﻌﻈﻤﻰ‬

‫ﻣﻜﺔاﻤﻜﺮﻣﺔ‬

‫‪35‬‬

‫اﻟﺼﻐﺮى‬ ‫‪24‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‬

‫‪29‬‬

‫‪13‬‬

‫ﺑﺮﻳﺪة‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬

‫‪22‬‬

‫‪3‬‬

‫ﺗﺒﻮك‬

‫‪28‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬

‫‪24‬‬

‫‪8‬‬

‫اﻟﺒﺎﺣﺔ‬

‫‪20‬‬

‫‪8‬‬

‫ﺟﺪة‬

‫‪35‬‬

‫‪24‬‬

‫ﻋﺮﻋﺮ‬

‫‪21‬‬

‫‪4‬‬

‫ﰲ اﻧﺘﻈﺎر ﺧﺮوج اﻟﻄﻼب‬

‫ﰲ أﺣﺪ اﻟﺸﻮارع اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻟﻠﻜﻠﻴﺔ‬ ‫أﻣﺎم اﻟﺒﻮاﺑﺔ‬

‫ﻋﲆ رﺻﻴﻒ اﻟﻜﻠﻴﺔ‪..‬‬


‫»اﻟﺸﻮرى« ﻳﺮﻓﻊ ﺗﻮﺻﻴﺔ‬ ‫ﺑﺘﺸﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ وزارﻳﺔ‬ ‫رﺑﺎﻋﻴﺔ œﻧﻬﺎء ﻇﺎﻫﺮة‬ ‫اﻟﺨﻤﺴﺔ ﻣﻼﻳﻴﻦ ﻣﻘﻴﻢ ﻏﻴﺮ‬ ‫ﺷﺮﻋﻲ ﻓﻲ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬ ‫رﻓـﻊ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى ﺗﻮﺻﻴﺔ ﻟﻠﻤﻘﺎم اﻟﺴـﺎﻣﻲ‬ ‫ﺑﺘﺸـﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﻣﻦ أرﺑـﻊ وزارات ﻟﺒﺤـﺚ آﻟﻴﺎت‬ ‫اﻟﺤـﺪ ﻣﻦ ﺗﻨﺎﻣﻲ أﻋـﺪاد اﻤﻘﻴﻤﻦ ﻏـﺮ اﻟﴩﻋﻴﻦ‬ ‫وﺻﻮﻻ ً ﻟﻠﻘﻀﺎء ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ .‬وأوﺿﺢ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﰲ اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺻﺪﻗﺔ‬ ‫ﻓﺎﺿـﻞ ﻟـ »اﻟـﴩق« أن اﻤﺠﻠﺲ رﻓـﻊ اﻟﺘﻮﺻﻴﺔ ﺿﻤﻦ‬ ‫اﻟﺘﻮﺻﻴـﺎت اﻟﺘﻲ رﻓﻌﺖ ﺑﺸـﺄن ﺗﻘﺮﻳﺮ وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮي اﻟﻘﺎﴈ ﺑﺘﺸـﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﻣﻜﻮﻧﺔ ﻣـﻦ وزارات‬

‫اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ واﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ واﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ واﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻟﻮﺿﻊ ﺗﺼﻮر ﻛﺎﻣﻞ ﻋﻦ أوﺿﺎع اﻤﻘﻴﻤﻦ ﻏﺮ اﻟﴩﻋﻴﻦ‬ ‫ﺗﻤﻬﻴـﺪا ً ﻟﱰﺣﻠﻴﻬـﻢ ﻣﻦ اﻟﺒـﻼد أوﻻً‪ ،‬وﻣﻦ ﺛـﻢ اﻟﺤﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻨﺎﻣﻲ أﻋﺪادﻫﻢ ﰲ اﻟﺴﻨﻮات اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫وﻧﺼﺖ اﻟﺘﻮﺻﻴﺔ ﻋﲆ أن ﺗﻘـﻮم وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻔﺎﻫـﻢ ﻣـﻊ دول اﻤﻘﻴﻤـﻦ ﻏﺮ اﻟﴩﻋﻴﻦ‪ ،‬ﺑﺪراﺳـﺔ‬ ‫أﻋﺪادﻫـﻢ وﻣﻌﺮﻓـﺔ دوﻟﻬﻢ ووﺿﻊ ﺣﻠـﻮل ﻹﻋﺎدﺗﻬﻢ إﱃ‬ ‫أوﻃﺎﻧﻬﻢ وﺗﺸـﺪﻳﺪ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﻤﻨﻊ اﻟﺘﺨ ّﻠﻒ ﺑﻜﺎﻓﺔ أﺷﻜﺎﻟﻪ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر ﻓﺎﺿﻞ إﱃ أن ﺑﻌﺾ أﻋﻀﺎء اﻟﺸـﻮرى اﻋﱰض‬ ‫ﻋﲆ ﻋﻼﻗـﺔ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ ﺑﺎﻤﻘﻴﻤـﻦ ﻏـﺮ اﻟﴩﻋﻴﻦ ﻓﺘﻢ‬

‫ﺗﻮﺿﻴـﺢ دور اﻟﻮزارة ﻛﻮﻧﻬﺎ اﻟﺠﻬـﺔ اﻤﻌﻨﻴﺔ ﺑﺎﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫ﻣﻊ دول اﻤﻘﻴﻤﻦ ﻏﺮ اﻟﴩﻋﻴﻦ ﰲ ﺣﻦ ﺗﻘﻮم اﻟﻮزارات‬ ‫اﻷﺧـﺮى ﺑﺪورﻫﺎ ﰲ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﺪاﺧـﲇ‪ .‬وﻟﻔﺖ ﻓﺎﺿﻞ إﱃ‬ ‫أن اﻟﺘﻮﺻﻴﺔ إن ﺗﻢ إﻗﺮارﻫﺎ‪ ،‬ﻓﺴـﻴﻌﻘﺒﻬﺎ ﺗﺸﻜﻴﻞ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟـﻮزارات اﻤﻌﻨﻴﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺠﻬﺎت ذات‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺔ ﻟﻠﺒـﺪء ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ ﺧﻄﻮات ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ اﻤﻘﻴﻤﻦ‬ ‫ﻏﺮ اﻟﴩﻋﻴﻦ‪.‬‬ ‫وأﻓـﺎد ﻓﺎﺿـﻞ أن ﻋـﺪد اﻤﻘﻴﻤـﻦ ﻏـﺮ اﻟﴩﻋﻴﻦ‬ ‫ﻳﻘﺪر ﺑﺨﻤﺴـﺔ ﻣﻼﻳﻦ وﻓﻖ اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﺬي ﺗﻢ إﻋﺪاده ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒـﻞ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺸـﺆون اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﰲ اﻤﺠﻠـﺲ‪ ،‬ﻣﻨﺘﴩﻳﻦ‬

‫ﺑـﻦ ﻣﻜﺔ وﺟـﺪة واﻟﻄﺎﺋـﻒ واﻤﺪﻳﻨﺔ وﻳﻨﺒـﻊ واﻟﺮﻳﺎض‬ ‫واﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ وﻋﺴـﺮ وﻧﺠﺮان وﺟﺎزان‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺘﻬﻢ ﻋﻦ ‪ %60‬ﻣـﻦ اﻟﺠﺮاﺋﻢ اﻟﺘـﻲ ﺗﺮد ﻤﺮاﻛﺰ‬ ‫اﻟﴩﻃـﺔ‪ .‬وأ ّﻛـﺪ ﻓﺎﺿـﻞ أن اﻤﻘﻴﻤﻦ ﻏـﺮ اﻟﴩﻋﻴﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﺒﻼد ﻳﺸﻜﻠﻮن ﺧﻄﺮا ً ﻋﲆ أﻣﻦ اﻟﺒﻼد ﻣﻦ ﺧﻼل ﻧﴩﻫﻢ‬ ‫اﻟﺠﺮﻳﻤـﺔ ﺑﺄﻧﻮاﻋﻬـﺎ ﻣﻦ ﻣﺨـﺪرات وﻣﺴـﻜﺮات وﴎﻗﺔ‬ ‫ودﻋﺎرة وﻗﺘﻞ وﺗﺼﻮﻳﺮ أﻓﻼم إﺑﺎﺣﻴﺔ وﺗﺮوﻳﺠﻬﺎ وﺗﻠﻮﻳﺚ‬ ‫ﻟﻠﺒﻴﺌﺔ وﺗﺸـﻮﻳﻪ ﻤﻨﻈﺮ اﻟﺒـﻼد‪ .‬وأوﺿﺢ أن اﻤﻘﻴﻤﻦ ﻏﺮ‬ ‫اﻟﴩﻋﻴﻦ ﻳﺸـﻤﻠﻮن ﻣﺘﺨﻠﻔﻲ اﻟﺤﺞ واﻟﻌﻤﺮة واﻤﺘﺴﻠﻠﻦ‬ ‫ﻋﱪ اﻟﺤﺪود‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 6‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 18‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (411‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫وزﻳﺮ اﻟﺼﺤﺔ ﻳﻮاﻓﻖ ﻋﻠﻰ‬ ‫إﻋﺎدة ﺗﺸﻐﻴﻞ ﻣﺸﺮوط‬ ‫ﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﻋﺮﻓﺎن‬ ‫اﻋﺘﺒﺎر ًا ﻣﻦ ﻏﺪ اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺗﻬﺎﻧﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬ ‫واﻓـﻖ وزﻳﺮ اﻟﺼﺤـﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺮﺑﻴﻌـﺔ‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫ﺧﻄﺔ إﻋﺎدة ﺗﺸـﻐﻴﻞ ﻣﴩوط ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺑﺎﻗـﺪو واﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺮﻓﺎن‬ ‫اﻟﻌـﺎم‪ ،‬ﺑﺪءا ً ﻣﻦ ﻏﺪ اﻟﺴـﺒﺖ‪ ،‬وﻳﺸـﻤﻞ ذﻟـﻚ اﻟﻌﻴـﺎدات اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻤﺨﺘـﱪ‪ ،‬اﻟﺼﻴﺪﻟﻴﺔ‪ ،‬أﻗﺴـﺎم اﻟﺘﻨﻮﻳـﻢ‪ .‬أوﺿﺢ ذﻟﻚ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺑﺠﺪة اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳـﺎﻣﻲ ﺑـﺎداوود‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬إن اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺒﺪأ ﺑﻌﺪ ﻋـﺪة أﻳﺎم ﺑﻌﺪ اﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺗﺤﺪﻳﺚ ﺷـﺒﻜﺎت اﻟﻐﺎزات‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫ﺛﻢ ﺳـﻴﺠﺮي ﺗﺸﻐﻴﻞ ﺑﺎﻗﻲ أﻗﺴﺎم اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ .‬وأﺿﺎف ﺑﺎداود‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﻮزﻳﺮ وﺟﻪ ﺑﺘﻘﻴﻴﻢ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺑﻌﺪ ﺳﺘﺔ أﺷﻬﺮ ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ اﺳﺘﻤﺮار‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻣﻌﺎﻳﺮ اﻟﺴﻼﻣﺔ اﻤﻘﺪﱠﻣﺔ ﻟﻠﻤﺮﴇ‪ .‬وأﺷﺎر إﱃ أن اﻟﻮزﻳﺮ ﺷﺪد‬ ‫ﻋﲆ ﺗﻄﺒﻴـﻖ اﻟﺠﻮدة ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨـﺎص اﻟﺬي ﻳﻌﺘﱪ‬ ‫ﴍﻳـﻜﺎ ً ﻟـﻮزارة اﻟﺼﺤﺔ ﰲ اﻟﻌﻼج‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻳﺘﻮاﻓﻖ ﻣـﻊ ﻣﻌﺎﻳﺮ اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ‪ .‬وأﻛـﺪ أن ﻟﺠﻨـﺔ اﺳﺘﺸـﺎرﻳﺔ وﻗﻔﺖ ﻋﲆ اﻤﻼﺣﻈـﺎت اﻟﺘﻲ‬

‫ﺳُ ﺠﱢ ﻠﺖ ﻋﲆ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ وﺗﺄﻛﺪت ﻣﻦ إﺻﻼﺣﻬﺎ‪ ،‬ورﻓﻌﺖ أﻣﺲ ﻟﻮزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺼﺤﺔ‪ .‬وﻛﺎﻧﺖ ﺻﺤﺔ ﺟﺪة ﺗﻠﻘﺖ ﻗﺒﻞ أﺳﺒﻮع ﺗﻘﺮﻳﺮا ً ﻣﻦ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫ﺑﺎﻗﺪو واﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺮﻓﺎن‪ ،‬ﺗﻀﻤـﻦ ﺗﺄﻛﻴﺪا ً ﻋﲆ ﺗﻼﰲ ‪ 13‬ﻣﻼﺣﻈﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻼﺣﻈﺎت اﻟﺘﻲ رﺻﺪﺗﻬﺎ ﻟﺠﺎن اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﺴﺒﻘﺎً‪ ،‬أﺑﺮزﻫﺎ ﻣﻼﺣﻈﺎت‬ ‫ﺗﻌﻠﻘﺖ ﺑﺎﻟﻘﻮى اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ واﻷﻣﻦ واﻟﺴـﻼﻣﺔ واﺳـﺘﻜﻤﺎل اﺷـﱰاﻃﺎت‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‪ .‬وأﺷـﺎر ﺑﺎداوود إﱃ أن ﺗﻼﰲ اﻤﻼﺣﻈﺎت ﻻ ﻳﻜﻔﻲ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫ﻻ ﺑﺪ ﻣﻦ ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ اﺳـﺘﻜﻤﺎل اﻤﻼﺣﻈﺎت ورﻓﻌﻬﺎ‪.‬‬

‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫‪3‬‬

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ واﻟﻮﻻﻳﺎت اﻟﻤﺘﺤﺪة ﺗﻮﻗﻌﺎن ﺗﺮﺗﻴﺒﺎت ﺗﻄﺒﻴﻖ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »اﻟﻤﺴﺎﻓﺮ اﻟﻤﻮﺛﻮق ﺑﻪ« ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺴﻔﺮ وأﻣﻦ اﻟﺤﺪود‬ ‫واﺷﻨﻄﻦ ‪ -‬واس‬ ‫وﻗﻌـﺖ اﻤﻤﻠﻜـﺔ واﻟﻮﻻﻳـﺎت‬ ‫اﻤﺘﺤﺪة أﻣﺲ اﻷول اﻟﱰﺗﻴﺒﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺘﻄﺒﻴـﻖ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻓﺮ اﻤﻮﺛـﻮق ﻟﺘﻌﺰﻳـﺰ‬ ‫اﻟﺘﺒـﺎدل اﻟﺘﺠـﺎري وﺣﺮﻛـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻔﺮ ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪ ،‬وﺳﻴﺴﺎﻋﺪ ﰲ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴﻪ ﻋﲆ ﺗﻌﺮف اﻟﺴﻠﻄﺎت‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ واﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤﺪة ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﻬﺪﻳـﺪات اﻤﺤﺘﻤﻠﺔ واﻟﺤﻔﺎظ ﻋﲆ‬ ‫أﻣـﻦ ﺣﺪودﻫﻤـﺎ وﺑﻠﺪﻳﻬﻤـﺎ‪ .‬ﺟﺎء‬ ‫ذﻟـﻚ ﺧـﻼل اﺟﺘﻤﺎع ﻋﻘـﺪه وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫واﺷـﻨﻄﻦ اﻟﻠﻴﻠﺔ ﻗﺒـﻞ اﻤﺎﺿﻴﺔ ﻣﻊ‬ ‫وزﻳـﺮة اﻷﻣـﻦ اﻟﺪاﺧـﲇ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫ﺟﺎﻧﻴـﺖ ﻧﺎﺑﻮﻟﻴﺘﺎﻧﻮ‪ ،‬ﺑﺤﺜـﺎ ﺧﻼﻟﻪ‬ ‫ﻋﻼﻗﺎت اﻟﴩاﻛﺔ واﻟﺘﻌﺎون اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‬ ‫ﺑـﻦ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫واﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤـﺪة ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ اﻷﻣﻦ‬ ‫وﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻟﺮﺧـﺎء اﻻﻗﺘﺼـﺎدي‬

‫ﻳﺴﺮع ﻓﺤﺺ اﻟﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ اﻟﻤﻮﺛﻮق ﺑﻬﻢ‬ ‫وزﻳﺮة اˆﻣﻦ اﻟﺪاﺧﻠﻲ اˆﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪ :‬اﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ ّ‬ ‫اﻟﺒﺪء ﻓﻲ ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ ﺧﻼل اˆﺷﻬﺮ اﻟﺴﺘﺔ اﻟﻤﻘﺒﻠﺔ واﻛﺘﻤﺎل اﻟﺘﻄﺒﻴﻖ ﺑﺤﻠﻮل ‪٢٠١٤‬م‬ ‫ﻟﻠﺸﻌﺒﻦ اﻟﺼﺪﻳﻘﻦ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤـﺖ وزﻳـﺮة اﻷﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺪاﺧﲇ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﰲ ﺑﻴﺎن أﺻﺪرﺗﻪ‬ ‫اﻟـﻮزارة ﻋﻘﺐ اﻟﻠﻘـﺎء أن اﻻﺟﺘﻤﺎع‬ ‫ﻳﻤﺜﻞ ﺧﻄﻮة أﺧﺮى ﻛﱪى إﱃ اﻷﻣﺎم‬ ‫ﰲ ﺳـﺒﻴﻞ دﻋـﻢ ﻋﻼﻗـﺎت اﻟﴩاﻛﺔ‬ ‫ﺑـﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪ .‬وﺟـﺎء ﰲ اﻟﺒﻴﺎن إﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﺸـﻌﺮ ﺑﺎﻟﻔﺨﺮ ﻟﻠﺮواﺑـﻂ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ ﻷن ﺗﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﺑـﻦ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫واﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤـﺪة اﻻﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻳﺆﻛﺪ‬ ‫اﻟﺘـﺰام اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ ﺑﺘﺄﻣـﻦ ﺑﻠﺪﻳﻬﻤﺎ‬ ‫ﺿﺪ اﻟﺘﻬﺪﻳﺪات اﻟﺠﺪﻳﺪة واﻟﻨﺎﺷﺌﺔ‬ ‫ﻣﻊ دﻋﻢ وﺗﻴﺴـﺮ أوﺟـﻪ اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ وﺗﺴـﻬﻴﻞ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺴـﻔﺮ‬

‫ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﺑﺼﻮرة أﻛﺜﺮ ﻓﺎﻋﻠﻴﺔ‪ .‬ووﻗﻊ‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ووزﻳـﺮة اﻷﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺪاﺧـﲇ ﺧـﻼل اﻻﺟﺘﻤـﺎع اﺗﻔﺎق‬ ‫اﻟﱰﺗﻴﺒـﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺒـﺪء ﺗﻄﺒﻴﻖ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ »اﻤﺴـﺎﻓﺮ اﻤﻮﺛـﻮق ﺑـﻪ«‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺘﻴﺢ ﻟﺴـﻠﻄﺎت‬ ‫اﻟﺠﻤـﺎرك واﻟﺠـﻮازات وﺣـﺮس‬ ‫اﻟﺤـﺪود ﺗﻄﺒﻴـﻖ اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ وﻣﺒﺪأ‬ ‫اﻤﻌﺎﻣﻠـﺔ ﺑﺎﻤﺜـﻞ ﻟﺘﻴﺴـﺮ وﺗﴪﻳﻊ‬ ‫ﻓﺤـﺺ اﻤﺴـﺎﻓﺮﻳﻦ اﻤﻮﺛـﻮق ﺑﻬﻢ‬ ‫ﰲ اﻤﻄـﺎرات وﻳﺴـﻤﺢ ﻟﻠﺴـﻠﻄﺎت‬ ‫ﺑﺎﻟﱰﻛﻴـﺰ ﻋـﲆ اﻤﺴـﺎﻓﺮﻳﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﻤﻜـﻦ أن ﻳﺸـﻜﻠﻮا ﺗﻬﺪﻳـﺪات‬ ‫ﻣﺤﺘﻤﻠـﺔ‪ .‬ﺣـﴬ اﻻﺟﺘﻤﺎع ﺳـﻔﺮ‬ ‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﻟﺪى‬

‫اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ اﻷﺳﺘﺎذ‬ ‫ﻋـﺎدل ﺑـﻦ أﺣﻤـﺪ اﻟﺠﺒـﺮ واﻟﻮﻓﺪ‬ ‫اﻤﺮاﻓﻖ ﻟﻮزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ‪.‬‬ ‫وﺻـﺪر ﻋﻘـﺐ اﻟﻠﻘـﺎء ﺑﻴـﺎن‬ ‫ﻣﺸﱰك ﻋﻦ اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ أﺑﺮز اﻟﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫اﻟﻄﻮﻳﻞ ﻣﻦ ﻋﻼﻗﺎت اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ‬ ‫واﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﺑـﻦ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ووزارة‬ ‫اﻷﻣﻦ اﻟﺪاﺧـﲇ ﰲ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ أﻣﻨﻬﻤﺎ اﻤﺸـﱰك‬ ‫ودﻋـﻢ اﻟﺮﺧﺎء واﻟﻨﻤـﻮ اﻻﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫ﰲ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وذﻛـﺮ اﻟﺒﻴـﺎن أن ﻛﻼ ﻣـﻦ‬ ‫وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ووزارة‬ ‫اﻷﻣـﻦ اﻟﺪاﺧﲇ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ﺗﻌﺮﻓﺎن‬

‫ﺗﻨﻔﻴﺬ ‪ ٪٨٠‬ﻣﻦ أﻋﻤﺎل اœزاﻟﺔ ﺑﻤﺸﺮوع ﺗﻮﺳﻌﺔ اﻟﻤﺴﺠﺪ اﻟﺤﺮام‬ ‫ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ ‪ -‬اﻟﺰﺑـﺮ‬ ‫اﻷﻧﺼﺎري‬ ‫أﻧﻬـﺖ اﻟﴩﻛﺔ اﻤﻨﻔﺬة ﻤﴩوع‬ ‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ‬ ‫ﻟﺘﻮﺳـﻌﺔ اﻤﻄﺎف ﰲ اﻤﺴـﺠﺪ‬ ‫اﻟﺤـﺮام ‪ %80‬ﻣـﻦ أﻋﻤـﺎل‬ ‫اﻹزاﻟـﺔ ﰲ اﻟﻨﺎﺣﻴﺘـﻦ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ وﻓﻘﺎ ً ﻤﺘﻄﻠﺒﺎت اﻟﺘﻮﺳﻌﺔ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪة‪ ،‬ﺑﻬـﺪف اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﺧﻼل ﻣﻮﺳـﻤﻲ رﻣﻀﺎن واﻟﺤﺞ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌﺎم‪ ،‬وﺗﻮﻗﻌﺖ ﻣﺼﺎدر ﰲ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ اﺳﺘﻜﻤﺎل أﻋﻤﺎل اﻹزاﻟﺔ ﺧﻼل‬ ‫اﻷﺳﺒﻮع اﻤﻘﺒﻞ‪ .‬ورﺻﺪت »اﻟﴩق«‪،‬‬ ‫ﺧـﻼل ﺟﻮﻟﺔ ﻣﻴﺪاﻧﻴﺔ ﻟﻬﺎ‪ ،‬ﺑﺪء أﻋﻤﺎل‬ ‫وﺿﻊ اﻟﻘﻮاﻋﺪ واﻷﺳﺎﺳﺎت ﰲ ﻣﺪﺧﻞ‬ ‫اﻟﺘﻮﺳﻌﺔ ﻣﻦ ﺟﻬﺔ ﺑﱤ زﻣﺰم‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻌﺎم ﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻤﺴـﺠﺪ اﻟﺤـﺮام واﻤﺴـﺠﺪ اﻟﻨﺒﻮي‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﺴـﺪﻳﺲ‪،‬‬ ‫ﻗﺎل إن ﺗﺠﺎرب أﺟﺮﻳـﺖ ﻟﻀﺦ ﻣﻴﺎه‬ ‫زﻣـﺰم ﻗﺒـﻞ وﺑﻌـﺪ ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﻣﴩوع‬ ‫ﺗﻮﺳـﻌﺔ اﻤﺴـﻌﻰ ﺑﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ ورﺻﺪ‬ ‫ﻣـﻦ ﻫﻴﺌـﺔ اﻤﺴـﺎﺣﺔ اﻟﺠﻴﻮﻟﻮﺟﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن ﻫـﺬه اﻟﺘﺠـﺎرب أﻛﺪت‬ ‫ﻋﺪم وﺟـﻮد أي ﺗﺄﺛـﺮات ﺑﻴﺌﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻧﻮﻋﻴـﺔ اﻤﻴـﺎه أو ﻣﻌـﺪل اﻟﺘﺪﻓـﻖ ﰲ‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻵﻟﻴﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺒﺎﴍ أﻋﻤﺎل اﻟﺘﻮﺳﻌﺔ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﺣﻤﺪ ﺟﺎﺑﺮ(‬

‫ﺟﻤﻠـﺔ ﻣـﻦ اﻟﺘﺪاﺑﺮ اﻟﻔﻨﻴـﺔ ﻟﻀﻤﺎن‬ ‫ﺗﻌﺰﻳـﺰ ﻣﺴـﺘﻮى ﻧﻔﺎذﻳـﺔ اﻟﻄﺒﻘﺎت‬ ‫اﻷرﺿﻴـﺔ اﻤﺘﻘﺎﻃﻌـﺔ ﻣﻊ أﺳﺎﺳـﺎت‬ ‫اﻤﻄـﺎف‪ ،‬واﺳـﺘﺜﻤﺎر أﻋﻤـﺎل ﻫـﺬا‬ ‫اﻤﴩوع ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ ﻣﻴﺎه زﻣﺰم‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ ﺑﻌﺪ دراﺳـﺎت ﻣﺴﺘﻔﻴﻀﺔ‬ ‫ﻟﻠﺠﻮاﻧـﺐ اﻟﺒﻴﺌﻴـﺔ واﻟﻬﻴﺪروﻟﻴﻜﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﺨـﺰان اﻟﺠﻮﰲ اﻤﻐـﺬي ﻟﺒﱤ زﻣﺰم‪.‬‬ ‫وﻛﺸﻒ ﻋﻦ إزاﻟﺔ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻷﺳﺎﺳﺎت‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ ﺗﺤﺖ اﻤﻨﺴـﻮب اﻤﺴـﻤﻮح‬ ‫ﺑـﻪ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺟﺮى إﻧﺸـﺎؤﻫﺎ ﻗﺒﻞ ﻋﻘﻮد‬ ‫ﻣﻀﺖ ﺿﻤﻦ اﻟﻬﻴﻜﻞ اﻹﻧﺸﺎﺋﻲ ﻟﻘﺒﻮ‬

‫زﻣﺰم‪ ،‬وإﻋﺎدة ﺗﺼﻤﻴﻢ ﺟﻤﻴﻊ ﻗﻮاﻋﺪ‬ ‫ﻣﴩوع اﻤﻄـﺎف وﻗﺒﻮ زﻣـﺰم وﻓﻖ‬ ‫ﻣﻌﺎﻳﺮ ﺗﺮاﻋﻲ ﻣﺒﺎدئ اﻻﺳﺘﺪاﻣﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﺟﻤﻠﺔ ﻣﻦ اﻤﻮاﺻﻔﺎت اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ‬ ‫ﺑﻤﻨﺴﻮب اﻟﺘﺄﺳﻴﺲ‪ ،‬واﺳﺘﺒﺪال اﻟﺠﺰء‬ ‫اﻟﻮاﻗـﻊ ﺗﺤـﺖ اﻷﺳﺎﺳـﺎت ﺑﺮدﻣﻴـﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣـﻮاد ﺣﺼﻮﻳـﺔ ﻣﺘﺪرﺟـﺔ ﻳﺘﻢ‬ ‫ﺗﻌﻘﻴﻤﻬﺎ ﻗﺒﻞ إﺣﻼﻟﻬﺎ ﰲ اﻤﻮﻗﻊ وﻓﻖ‬ ‫ﻣﻮاﺻﻔـﺎت وﻃـﺮق ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﺗﺨﻀﻊ‬ ‫ﻤﻌﺎﻳﺮ ﻣﺸـﺪدة ﻟﻀﻤـﺎن اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﺳـﺘﺪاﻣﺔ ﻫـﺬه اﻤﻴـﺎه اﻤﺒﺎرﻛﺔ‬ ‫وﺣﻤﺎﻳﺘﻬﺎ ﻣﻦ أي ﻋﻨﺎﴏ دﺧﻴﻠﺔ‪.‬‬

‫ﻣﻘﻄﻊ اﻟﻮادي اﻤﺘﻘﺎﻃﻊ ﻣﻊ ﻣﴩوع‬ ‫اﻤﺴـﻌﻰ‪ .‬وأﺷﺎر اﻟﺴـﺪﻳﺲ إﱃ اﻟﺒﺪء‬ ‫ﰲ إﻋﺎدة اﻟﺘﺄﻫﻴـﻞ اﻟﺒﻴﺌﻲ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻤﺤﻴﻄﺔ ﺑﺒﱤ زﻣﺰم وإﻧﺠﺎز ﻣﺮاﺣﻠﻬﺎ‬ ‫اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ ﻣﻄﻠـﻊ اﻟﻌـﺎم اﻟﻬﺠـﺮي‬ ‫اﻤﺎﴈ‪ ،‬وﺳﻴﺘﻢ اﺳـﺘﻴﻔﺎؤﻫﺎ ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﻘﺪرة اﻹﻧﺘﺎﺟﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻮﻳﻀﻴﺔ ﻟﺒﱤ‬ ‫زﻣـﺰم‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﻨﻌﻜﺲ إﻳﺠﺎﺑﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻹﻧﺘﺎﺟﻴـﺔ وﻋـﺪد ﺳـﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﻀـﺦ اﻤﺘﻮاﺻـﻞ اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﺼﻞ ﰲ‬ ‫أوﻗﺎت اﻟﺬروة‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ اﻟﺴـﺪﻳﺲ ﻋـﻦ اﺗﺨﺎذ‬

‫أﻣﻴﺮ ﺟﺎزان ﻳﺮﻋﻰ ﻏﺪ ًا اﻟﻤﻠﺘﻘﻰ اﻟـ‪ ١٣‬ﻟﺸﺒﺎب دول اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻳﺮﻋـﻰ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺟـﺎزان ﺻﺎﺣـﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﻣﺴـﺎء ﻏ ٍﺪ اﻟﺴـﺒﺖ‪ ،‬ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻤﻠﺘﻘـﻰ اﻟﺨﻠﻴﺠـﻲ اﻟـ‪ 13‬ﻟﺸـﺒﺎب دول‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠـﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﻨﻔﺬه‬ ‫اﻟﻨـﺪوة اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﻟﻠﺸـﺒﺎب اﻹﺳـﻼﻣﻲ‪ ،‬ﰲ ﻣﻘﺮ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺟﺎزان‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﻨﺪوة اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻟﻠﺸـﺒﺎب‬

‫اﻹﺳﻼﻣﻲ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺻﺎﻟﺢ ﺑﻦ ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻮﻫﻴﺒﻲ‪،‬‬ ‫أن اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﻘﺎم ﺧﻼل اﻟﻔﱰة ﻣﻦ ‪7‬‬ ‫وﺣﺘﻰ ‪ 12‬ﻣﻦ ﺷـﻬﺮ رﺑﻴـﻊ اﻷول اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬ﺗﺄﺗﻲ‬ ‫ﺿﻤـﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت ﻣﻬﺮﺟـﺎن ﺟـﺎزان اﻟﺸـﺘﻮي‬ ‫اﻟﺴﺎدس »ﺟﺎزان اﻟﻔﻞ ﻣﺸﺘﻰ اﻟﻜﻞ«‪ ،‬وﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫‪ 250‬ﺷـﺎﺑﺎً‪ ،‬ﺗﻢ ﺗﺮﺷﻴﺤﻬﻢ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ‪ 59‬ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫وﺟﻤﻌﻴـﺔ ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠـﻒ دول ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠـﻲ‪ .‬وأﻛﺪ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﻨـﺪوة اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺸﺒﺎب اﻹﺳـﻼﻣﻲ أن اﻤﻠﺘﻘﻰ ﺳﻴﺘﻀﻤﻦ ﻋﺪﻳﺪا‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺤﺎﴐات واﻟﻠﻘـﺎءات اﻟﺪﻋﻮﻳﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬

‫واﻟﻔﻜﺮﻳـﺔ واﻟﱰﺑﻮﻳـﺔ‪ ،‬واﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ أن‬ ‫واﻤﺴـﺎﺑﻘﺎت واﻟـﺪورات اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴـﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﻠﺘﻘﻰ ﺳـﺘﻨﻔﺬ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﻦ ﻣﻦ اﻤﺸﺎﻳﺦ واﻤﻔﻜﺮﻳﻦ واﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﻦ‬ ‫واﻟﺪﻋﺎة وﻃﻠﺒﺔ اﻟﻌﻠﻢ واﻷدﺑﺎء واﻟﺸـﻌﺮاء‪ ،‬ﻣﻔﻴﺪا ً‬ ‫أﻧﻪ ﺳـﻴﺘﻢ ﻣـﻦ ﺧﻼل اﻤﻠﺘﻘـﻰ ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﺳﻴﺎﺣﻲ ﻳﻬﺪف إﱃ ﺗﻌﺮﻳﻒ اﻤﺸﺎرﻛﻦ ﰲ اﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫ﺑﺎﻤﻌﺎﻟـﻢ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟـﺎزان وﻣﻨﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻗﺮﻳﺔ ﺟـﺎزان اﻟﱰاﺛﻴﺔ‪ ،‬وﺟﺰر ﻓﺮﺳـﺎن‪ ،‬وﻣﻴﻨﺎء‬ ‫ﺟﺎزان‪ ،‬وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻤﻮاﻗﻊ‪.‬‬

‫أن دﻋـﻢ وﺗﻨﻤﻴﺔ ﺗﻠﻚ اﻟﻌﻼﻗﺎت إﻧﻤﺎ‬ ‫ﻳﺨﺪم اﻤﺼﺎﻟﺢ اﻤﺸـﱰﻛﺔ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ واﻟﻮﻻﻳـﺎت‬ ‫اﻤﺘﺤﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪ .‬وأﺿﺎف أﻧﻪ وﰲ‬ ‫ﺳـﺒﻴﻞ اﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋﲆ اﻟﺮواﺑﻂ اﻟﻘﻮﻳﺔ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ وﻟﺪﻋﻢ ﺗﻘﺪم ﻋﻼﻗﺎت‬ ‫اﻟﴩاﻛـﺔ اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ ﺑﻴﻨﻬﻤـﺎ وﻗﻌﺖ‬ ‫وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ووزارة‬ ‫اﻷﻣﻦ اﻟﺪاﺧﲇ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ اﻟﱰﺗﻴﺒﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺘﻄﺒﻴـﻖ ﻛﻞ دوﻟﺔ ﻣﻨﻬﻤﺎ‬ ‫ﻟﱪﻧﺎﻣﺞ »اﻤﺴـﺎﻓﺮ اﻤﻮﺛﻮق«‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﺳﻴﺴﻬﻞ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﺒﺎدل اﻟﺘﺠﺎري‬ ‫وﺣﺮﻛـﺔ اﻟﺴـﻔﺮ ﺑـﻦ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ واﻟﻮﻻﻳـﺎت‬ ‫اﻤﺘﺤـﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺳﻴﺴـﺎﻋﺪ‬

‫اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ‬ ‫اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻷﻣﻨﻴـﺔ اﻤﺨﺘﺼـﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ ﻋﲆ اﻟﺘﻌﺮف ﺑﻔﺎﻋﻠﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﻬﺪﻳـﺪات اﻤﺤﺘﻤﻠﺔ واﻟﺤﻔﺎظ ﻋﲆ‬ ‫أﻣـﻦ ﺣﺪودﻫﻤﺎ وﺑﻠﺪﻳﻬﻤﺎ‪ .‬وأوﺿﺢ‬ ‫اﻟﺒﻴـﺎن أن اﻟﻬـﺪف اﻟـﺬي ﻳـﺮاد‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻘﻪ ﺳـﻴﻜﻮن اﻟﺒﺪء ﰲ ﺗﻄﺒﻴﻖ‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ ﺧـﻼل اﻟﺴـﺘﺔ أﺷـﻬﺮ‬ ‫اﻟﻘﺎدﻣـﺔ وﺻﻮﻻ ً ﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻪ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻛﺎﻣﻞ ﺑﺤﻠﻮل ﻋﺎم ‪2014‬م‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر اﻟﺒﻴﺎن إﱃ أن اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ‬

‫أﻛـﺪا أﻫﻤﻴـﺔ ﻋﻼﻗـﺎت اﻟﺘﻌـﺎون‬ ‫اﻟﻨﺎﺷـﺌﺔ ﺑﻴﻨﻬﻤـﺎ ﰲ ﻣﺠـﺎل أﻣـﻦ‬ ‫ﺷـﺒﻜﺎت اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت‪ ،‬وأن ﻟﻠﺒﻠﺪﻳﻦ‬ ‫ﻣﺼﺎﻟﺢ ﺛﻨﺎﺋﻴـﺔ ﰲ ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﴩاﻛﺔ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﻤـﺎ ﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ اﻟﺒﻨﻴـﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺤﻴﻮﻳـﺔ اﻤﻬﻤـﺔ ﻟﻠﻘﻄﺎﻋـﻦ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﻲ واﻟﺨـﺎص وﻟﺠﻌـﻞ‬ ‫ﺷـﺒﻜﺎت اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت أﻛﺜـﺮ أﻣﻨـﺎ ً‬ ‫ﻻﺳـﺘﺨﺪام ﻣﻮاﻃﻨﻴﻬﻤﺎ ﺧﺎﺻﺔ إذا‬ ‫ﻣﺎ وﺿﻊ ﰲ اﻻﻋﺘﺒـﺎر اﻷﻫﻤﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻤﺜﻠﻬـﺎ ﻛﻼ اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ ﻟﻼﻗﺘﺼـﺎد‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻲ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن اﻟﴩاﻛﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ ﰲ ﻣﺠﺎل أﻣـﻦ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﺳﺘﺴـﻬﻢ ﻛﺬﻟـﻚ ﰲ دﻋـﻢ اﻷﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤـﻲ‪ .‬وﺳـ ّﻠﻂ اﻟﺒﻴـﺎن اﻟﻀـﻮء‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺠﻬـﻮد اﻤﺘﻮاﺻﻠـﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻛﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ ﺟﺮاﺋـﻢ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت‬ ‫وﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻟﺒﻨـﻰ اﻟﺘﺤﺘﻴـﺔ واﻷﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮي ﻣﻦ ﺧﻼل اﻤﻜﺘﺐ اﻤﺸﱰك‬ ‫ﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻹدارة وﻣﺒـﺎدرات وزارة‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺆﻛﺪ ﺑﺸـﻜﻞ إﺿﺎﰲ‬

‫ﻋﻤﻖ اﻟﺮواﺑـﻂ ﺑﻦ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ووزارة اﻷﻣـﻦ اﻟﺪاﺧـﲇ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺗﺆﻛـﺪ اﻷﻫﻤﻴـﺔ اﻟﺤﻴﻮﻳـﺔ‬ ‫ﻟﺠﻤﻴﻊ أوﺟـﻪ اﻟﺘﻌﺎون ﺑﻦ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫واﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤـﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺠﺎل اﻷﻣﻨﻲ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﻧﺎﺣﻴـﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬اﻟﺘﻘـﻰ‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﰲ واﺷـﻨﻄﻦ‬ ‫اﻟﻠﻴﻠـﺔ ﻗﺒـﻞ اﻤﺎﺿﻴﺔ ﻣﺪﻳـﺮ وﻛﺎﻟﺔ‬ ‫اﻷﻣﻦ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻷﻣﺮﻳﻜـﻲ اﻟﺠﻨﺮال‬ ‫ﻛﻴﺚ اﻟﻴﻜﺴﺎﻧﺪر‪ .‬وﻧﺎﻗﺶ اﻟﺠﺎﻧﺒﺎن‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﻠﻘـﺎء ﻋﻼﻗـﺎت اﻟﺘﻌـﺎون‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ وﺳـﺒﻞ دﻋـﻢ ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫ﺗﺒﺎدل اﻟﺨـﱪات ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﺑﻤﺎ ﻳﺤﻘﻖ‬ ‫ﻣﺼﺎﻟﺤﻬﻤـﺎ اﻤﺸـﱰﻛﺔ‪ .‬وﺣـﴬ‬ ‫اﻟﻠﻘـﺎء ﺳـﻔﺮ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻟـﺪى اﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ اﻷﺳـﺘﺎذ ﻋﺎدل ﺑﻦ أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﺠﺒـﺮ‪ ،‬واﻟﻮﻓﺪ اﻟﺮﺳـﻤﻲ اﻤﺮاﻓﻖ‬ ‫ﻟﺴﻤﻮ وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪.‬‬


‫ﻣﺼﺪر ﺑﻤﺤﻜﻤﺔ اﺳﺘﺌﻨﺎف ﻣﻜﺔ‪ :‬ﻟﻢ ﻧﺘﺴﻠﱠﻢ ﻣﻠﻒ ﻗﻀﻴﺔ اﻟﻤﺤﺮﺿﻴﻦ وﻣﺜﻴﺮي اﻟﺸﻐﺐ ﻓﻲ ﺟﺪة‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬ ‫ﻧﻔﻰ ﻣﺼـﺪر ﰲ ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻻﺳـﺘﺌﻨﺎف ﰲ ﻣﻜﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣﺔ ﻟـ »اﻟﴩق« ﺗﺴـﻠﻢ اﻤﺤﻜﻤﺔ ﻟﺪﻋﻮى أﻗﺎﻣﻬﺎ‬ ‫اﻤﺪﻋـﻲ اﻟﻌﺎم ﺿـﺪ أرﺑﻌـﻦ رﺟﻼً واﻣـﺮأة وﺟﻬﺖ‬

‫ﻟﻬﻢ اﺗﻬﺎﻣـﺎت ﺑﺎﻟﺘﺤﺮﻳﺾ واﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ ﺗﺠﻤﻌﺎت‬ ‫ﰲ ﺷـﻮارع ﺟـﺪة ﻗﺒـﻞ ﻋﴩة أﺷـﻬﺮ ﻣـﻦ اﻤﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﻟﺠﺰاﺋﻴـﺔ‪ .‬وأﺑـﺎن اﻤﺼﺪر أن اﻟﻘﻀﻴـﺔ ﺗﻢ ﺗﺤﻮﻳﻠﻬﺎ‬ ‫ﻤﺤﻜﻤﺔ اﻻﺳـﺘﺌﻨﺎف اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض ﻟﻔﺼﻞ‬ ‫اﻟﺘﺪاﻓﻊ ﺑﻦ اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﺠﺰاﺋﻴـﺔ واﻤﺤﻜﻤﺔ اﻷﻣﻨﻴﺔ ﰲ‬

‫ﺟﺪة‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن اﻟﻘﻀﻴﺔ إذا ﻟﻢ ﺗﻔﺼﻞ ﰲ اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﻓﺈﻧﻬﺎ ﺳـﺘﺤﺎل ﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻔﺼﻞ ﰲ اﻤﻨﺎزﻋﺎت ﺑﺎﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻷﻋﲆ ﻟﻠﻘﻀﺎء ﻟﻠﺒـﺖ ﻓﻴﻬﺎ وﺗﺤﻮﻳﻠﻬﺎ ﻟﻠﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻨﺎﺳـﺒﻬﺎ‪ .‬وأوﺿـﺢ اﻤﺼﺪر وﺟﻮد ﺛﻼﺛـﺔ أﻧﻮاع ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺤﺎﻛـﻢ اﻻﺳـﺘﺌﻨﺎف‪ ،‬اﻷول ﻣﻨﻬـﺎ ﻋـﺎم وﻳﻨﺘﴩ ﰲ‬

‫‪4‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ﺟﻤﻴـﻊ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧـﻲ إداري وﻳﺨﺘﺺ‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﺼﻞ ﰲ ﻗﻀﺎﻳﺎ اﻤﺤﺎﻛﻢ اﻹدارﻳﺔ‪ ،‬وﺛﺎﻟﺚ ﻳﺨﺘﺺ‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﺼﻞ ﰲ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻷﻣﻨﻴﺔ وﻻ ﻳﻮﺟﺪ إﻻ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻤﺪﻋﻲ اﻟﻌﺎم أﻗﺎم ﰲ وﻗﺖ ﺳـﺎﺑﻖ دﻋﻮى‬ ‫ﺿﺪ ‪ 40‬ﻣﻦ اﻟﺮﺟﺎل واﻟﻨﺴـﺎء‪ ،‬ﺑﻴﻨﻬﻢ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻘﻴﻤﻦ‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 6‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 18‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (411‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫وﺟﻬﺎء »راﺣﺔ ﺳﻨﺤﺎن« ﻳﻨﻬﻮن ﺧﻼﻓ ًﺎ ﺑﻴﻦ ﻗﺒﻴﻠﺘﻴﻦ ﻣﻦ ﻗﺤﻄﺎن‬ ‫راﺣﺔ ﺳﻨﺤﺎن ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺣﻄﻤﺎن‬ ‫أﺳـﺪﻟﺖ ﻗﺒﺎﺋـﻞ »راﺣﺔ ﺳـﻨﺤﺎن« أﻣﺲ‬ ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‪ ،‬اﻟﺴﺘﺎر ﻋﲆ ﺧﻼف ﺑﻦ ﻗﺒﻴﻠﺘﻲ‬ ‫»آل ﻣﺠﻠـﺐ« و»آل ﻋﻤﺮان« ﻣﻦ ﻗﺤﻄﺎن‪،‬‬ ‫إﺛـﺮ ﺧـﻼف ﻧﺸـﺐ ﺑـﻦ اﻟﻘﺒﻴﻠﺘـﻦ ﻋﲆ‬ ‫ﺧﻠﻔﻴﺔ ﺷـﺠﺎر ﺑـﻦ ﻃـﻼب ﺛﺎﻧﻮﻳﺔ‪ ،‬ﻗﺒﻞ‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﺷـﻬﺮ‪ ،‬اﻧﺘﻬﻰ ﺑﻄﻌﻦ أﺣﺪ ﺷـﺒﺎب آل‬ ‫ﻣﺴـﻠﻢ‪ ،‬وأدﺧﻞ ﻋﲆ إﺛﺮه إﱃ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﻇﻬﺮان‬ ‫اﻟﺠﻨـﻮب‪ .‬وﺑﻌﺪ ﻣـﺪاوﻻت اﺳـﺘﻬﺪﻓﺖ ﺗﻘﺮﻳﺐ‬ ‫وﺟﻬﺎت اﻟﻨﻈﺮ‪ ،‬ﻗﺎﻣﺖ ﺑﻬﺎ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ وﺟﻬﺎء‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬ﻗﺒـﻞ أوﻟﻴـﺎء اﻤﺠﻨـﻲ ﻋﻠﻴـﻪ اﻟﺼﻠﺢ‪،‬‬ ‫وﺗﻢ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻣﺠﻠﺴـﻪ ﺻﺒﺎح أﻣـﺲ‪ ،‬ﰲ ﻗﺮﻳﺔ آل‬ ‫ﻣﺴﻠﻢ ﺑﺮاﺣﺔ ﺳﻨﺤﺎن‪ .‬وﺑﺎﻟﻔﻌﻞ اﺟﺘﻤﻌﺖ ﻗﺒﻴﻠﺔ‬ ‫آل ﻟﺸـﻌﺚ‪ ،‬ﺑﺤﻀـﻮر ﻛ ﱟﻞ ﻣـﻦ اﻟﺸـﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺒﻮرﻋﻲ‪ ،‬وﺳـﻠﻤﺎن ﺳـﻌﻴﺪ اﻟﺠﺎﺑـﺮي‪ ،‬ﺻﺒﺎح‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬واﺗﺠﻬﺖ إﱃ ﻗﺮﻳﺔ آل ﻣﺴﻠﻢ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﻨﺘﻤﻲ‬ ‫إﻟﻴﻬـﺎ اﻤﺠﻨـﻲ ﻋﻠﻴﻪ‪ .‬وﻟـﺪى وﺻﻮﻟﻬـﻢ‪ ،‬أﻟﻘﻰ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻊ اﻟﺴـﻼم‪ ،‬وﺑﻌﺪﻫﺎ ﺧﺮج اﻟﺸـﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺒﻮرﻋﻲ‪ ،‬وارﺗﺠﻞ ﻛﻠﻤﺔ‪ ،‬ﻗﺎل ﻓﻴﻬﺎ إن ﻗﺒﻴﻠﺔ آل‬ ‫ﻟﺸـﻌﺚ‪ ،‬أﻗﺒﻠﺖ اﻟﻴﻮم ﻹرﺿﺎﺋﻜﻢ‪ ،‬وﻳﻘﺒﻠﻮن ﺑﻤﺎ‬ ‫ﺗﺤﻜﻤـﻮن ﺑﻪ ﻋﻠﻴﻬـﻢ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺣﺼﻞ ﻣـﻦ اﺑﻨﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﻫﻮ اﻷﻣﺮ اﻟﺬي أﻛﺪه ﺳﻠﻤﺎن اﻟﺠﺎﺑﺮي‪.‬‬ ‫ﻋﻘـﺐ ذﻟﻚ ﺗﻘﺪم ﺷـﻴﺦ آل ﻋﻤﺮان‪ ،‬ﻧﺎﴏ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ آل ﻋﻤﺮان‪ ،‬وﻫـﺎدي آل ﻋﻤﺮان‪ ،‬اﺑﻦ ﻋﻢ‬

‫أرﳻ ﺻﻨـﺪوق اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫ﺑـﻮزارة اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻣـﴩوع ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ أﺟﻴﺎد ﰲ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪ ،‬اﻤﺪرج‬ ‫ﺿﻤﻦ أوﻗﺎف اﻟﺤﺮم اﻤﻜﻲ اﻟﴩﻳﻒ‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫ﴍﻛﺔ ﺑـﻦ ﻻدن اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻤﻘﺎوﻻت‪،‬‬ ‫ﺑﺘﻜﻠﻔـﺔ ‪ 950‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳﺎل‪ .‬وﺗﻘﺪر ﻣﺴـﺎﺣﺔ‬ ‫اﻤـﴩوع ﺑﺄﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ‪ 14‬أﻟـﻒ ﻣـﱰ ﻣﺮﺑـﻊ‪،‬‬ ‫وﻳﺸـﺘﻤﻞ ﻋﲆ ﺑـﺮج ﻓﻨﺪﻗـﻲ ﻣﻜـﻮن ﻣﻦ ‪42‬‬ ‫ﻃﺎﺑﻘﺎً‪ ،‬وﺑﺮج ﻃﺒﻲ ﻣﻼﺻﻖ ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ أﺟﻴﺎد‬ ‫اﻟﻌﺎم‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣﺮﻛﺰ ﺗﺠـﺎري‪ .‬وﺗﺒﻠﻎ ﻣﺪة‬

‫اﻤﺠﻨـﻲ ﻋﻠﻴـﻪ‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﻜﻠـﻢ ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋـﻦ اﻤﺠﻨﻲ‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ‪ ،‬ﻟﺼﻐـﺮ ﺳـﻨﻪ‪ ،‬وﻃﻠـﺐ ﻗﺒﻴﻠﻦ ﻣـﻦ آل‬ ‫ﻟﺸـﻌﺚ‪ ،‬ﻳﻘﺒﻠﻮن ﺑﻤﺎ ﻳﺤﻜﻢ ﺑﻪ‪ ،‬ووﻗﻊ اﻻﺧﺘﻴﺎر‬ ‫ﻋﲆ ﺳـﻠﻤﺎن اﻟﺠﺎﺑﺮي‪ ،‬وﻣﺤﻤﺪ اﻟﺒﻮرﻋﻲ‪ ،‬وﺑﻌﺪ‬ ‫ﻗﺒﻮﻟﻬﻢ‪ ،‬ﻃﻠﺐ آل ﻋﻤﺮان ﻗﺒﻞ أن ﻳﻨﻄﻖ ﺑﺤﻜﻤﻪ‬ ‫أن ﻳﺤﻠﻒ ‪ 12‬ﺷـﺨﺼﺎ ً ﻣﻦ آل ﻟﺸﻌﺚ‪ ،‬أﻧﻬﻢ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺒﻴﺘﻮا اﻟﻨﻴﺔ ﻣﺴـﺒﻘﺎ ً ﻟﻼﻋﺘﺪاء ﻋـﲆ اﺑﻨﻬﻢ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫اﻷﻣﺮ اﻟـﺬي ﻗﺒﻠﻪ آل ﻣﺠﻠﺐ‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻨﺘﻤﻲ إﻟﻴﻬﻢ‬ ‫اﻟﺠﺎﻧـﻲ‪ ،‬ﺛـﻢ ﺗﺪﺧﻞ اﻟﺤﻀـﻮر‪ ،‬وﻃﻠﺒﻮا ﻣﻦ آل‬ ‫ﻋﻤـﺮان أن ﻳﺘﻨﺎزﻟﻮا ﻋﻦ اﻟﺪﻳـﻦ‪ .‬وﺑﺎﻟﻔﻌﻞ واﻓﻖ‬ ‫آل ﻋﻤﺮان ﻋﲆ ذﻟﻚ‪ ،‬وﻃﻠﺒﻮا اﻻﺟﺘﻤﺎع )اﻟﱪزة(‪،‬‬

‫وﺟﻬﺎء اﻟﻘﺒﻴﻠﺘﻦ ﻳﺘﺪاوﻟﻮن اﻟﻘﻀﻴﺔ ﺧﻼل اﻟﻠﻘﺎء‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫وﺧﻠﺼﻮا إﱃ رﺿﺎﺋﻬﻢ ﺑﻤﺎ ﻳﺤﻜﻢ ﺑﻪ آل ﻟﺸﻌﺚ‪،‬‬ ‫و َﻣـﻦ ﻣﻌﻬﻢ ﻋﲆ أﻧﻔﺴـﻬﻢ‪ .‬ﻋﻘﺐ ذﻟﻚ اﺟﺘﻤﻌﺖ‬ ‫ﻗﺒﻴﻠﺔ آل ﻟﺸـﻌﺚ‪ ،‬وأﻗﺒﻠﺖ ﰲ ﻟﻮن اﻟﺰاﻣﻞ‪ ،‬وﺑﻌﺪ‬ ‫وﺻﻮﻟﻬﻢ ﺗﻘﺪم اﻟﺸـﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺒﻮرﻋﻲ‪ ،‬وﻗﺪم‬ ‫ﺧﻤﺴـﻦ أﻟﻒ رﻳﺎل‪ ،‬وﻫﻮ اﻟﺤﻜﻢ اﻟﺬي ﺧﻠﺼﻮا‬ ‫إﻟﻴﻪ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻤﻘﺎﺑـﻞ ﺧـﺮج ﻫـﺎدي آل ﻋﻤـﺮان‪،‬‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﻔﺮﺷـﺔ ﺳـﺎﺑﻘﺎ‪ ،‬وأﻋﻔـﻰ ﻟﻮﺟﻪ‬ ‫اﻟﻠـﻪ‪ ،‬ﺛﻢ ﺗﻘﺪﻳﺮا ً َﻤﻦ ﺣﴬ‪ ،‬و َﻤﺎ ﻳﺮﺑﻂ اﻟﻘﺒﻴﻠﺘﻦ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺼﺎﻫـﺮة‪ ،‬وأواﴏ ﻗﺮاﺑـﺔ ﻻ ﺗﻜﺪرﻫﺎ‪ ،‬إن‬ ‫ﺷـﺎء اﻟﻠﻪ‪ ،‬ﻫﺬه اﻷﻣﻮر اﻟﻐﺮﻳﺒﺔ ﻋﻦ أﻫﺎﱄ راﺣﺔ‬

‫ﺳﻨﺤﺎن‪ ،‬وﺣﺚ ﰲ ﻛﻠﻤﺘﻪ ﻋﲆ اﻟﻌﻔﻮ واﻤﺴﺎﻣﺤﺔ‪،‬‬ ‫وﺗـﺮك اﻤﺰاﻳﺪات ﰲ اﻟﺪم واﻟﺪﻳـﺎت‪ ،‬اﻟﺘﻲ أﺛﻘﻠﺖ‬ ‫ﻛﺎﻫـﻞ اﻟﻘﺒﺎﺋﻞ‪ ،‬وأن ﻳﻄﻤﻊ اﻟﺸـﺨﺺ ﰲ اﻷﺟﺮ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻜﺮﻳﻢ اﻤﻨّـﺎن‪ .‬ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﻃﻠـﺐ اﻟﺒﻮرﻋﻲ‪،‬‬ ‫ﻗﺒﻴـﻼً ﻣـﻦ آل ﻋﻤـﺮان‪ ،‬ﻳﻀﻤـﻦ ﻋـﺪم أﺧﺬ آل‬ ‫ﻋﻤﺮان اﻟﺜﺄر ﻣﺴـﺘﻘﺒﻼً‪ ،‬وﺗـﻢ اﺧﺘﻴﺎر ﻫﺎدي آل‬ ‫ﻋﻤﺮان‪ .‬وﰲ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ‪ ،‬اﻋﺘﻠﺖ رؤوس اﻟﺤﺎﴐﻳﻦ‬ ‫اﻟﺮاﻳـﺎت اﻟﺒﻴﻀـﺎء ﻵل ﻋﻤـﺮان ﻟﺘﻨﺎزﻟﻬـﻢ‪،‬‬ ‫وارﺗﻔﻌﺖ اﻷﺻﻮات ﺗﻬﺘﻒ »ﺑﻴﺾ اﻟﻠﻪ وﺟﻴﻪ آل‬ ‫ﻋﻤﺮان« وأﺳﺪل اﻟﺴـﺘﺎر ﻋﲆ اﻟﺨﻼف‪ ،‬وﺗﻌﺎﻧﻖ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻊ‪ ،‬وﻋﺎدت اﻤﻴﺎه إﱃ ﻣﺠﺎرﻳﻬﺎ‪.‬‬

‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﰲ ﻋﻘﺪ اﻹﻧﺸـﺎءات ﺑﺎﻤـﴩوع ﻋﺎﻣﻦ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ إن ﺻﻨـﺪوق اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻫﻮ‬ ‫اﻤﺴﺘﺜﻤﺮ ﻟﻠﻤﴩوع ﻤﺪة ﺧﻤﺴﺔ وﻋﴩﻳﻦ ﻋﺎﻣﺎً‪.‬‬ ‫وﻳﺘﺤﻤـﻞ اﻟﺼﻨـﺪوق‪ ،‬وﻓﻘﺎ ً ﻟﻌﻘﺪ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر‪،‬‬ ‫ﻗﻴﻤﺔ اﻟﺘﻌﻮﻳﻀﺎت اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﻌﻘﺎرات اﻟﺘﻲ ﻧﺰﻋﺖ‬ ‫ﻣﻠﻜﻴﺘﻬـﺎ ﻟﺼﺎﻟـﺢ اﻤﴩوع اﻟﺒﺎﻟـﻎ ﻋﺪدﻫﺎ ‪22‬‬ ‫ﻋﻘـﺎراً‪ ،‬واﻟﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻊ ﴍﻛـﺔ ﻟﻠﻤﻘﺎوﻻت ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫أﻋﻤـﺎل اﻟﻘﻄـﻊ اﻟﺼﺨـﺮي واﻟﺒﻨـﻰ اﻟﺘﺤﺘﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﴩوع‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﺗﻢ إﻧﺠﺎزه ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ‬ ‫ﺗﺴـﻠﻴﻢ اﻤﻮﻗﻊ ﻟﴩﻛﺔ ﺑﻦ ﻻدن اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺒﺪء‬ ‫ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻤﴩوع‪.‬‬ ‫وﰲ ﺳﻴﺎق ﻣﺘﺼﻞ‪ ،‬أﻛﺪت ﻣﺼﺎدر ﻣﻄﻠﻌﺔ‬

‫ﻟـ »اﻟﴩق« أن اﻟﺪراﺳﺎت واﻟﺘﺼﺎﻣﻴﻢ اﻤﻌﻤﺎرﻳﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺎﻤـﴩوع‪ ،‬اﻟﺘـﻲ أﻗﺮﺗﻬـﺎ اﻟﻬﻴﺌـﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ واﻤﺸـﺎﻋﺮ‬ ‫اﻤﻘﺪﺳـﺔ‪ ،‬ﺗﺘﻀﻤﻦ ﺗﺨﺼﻴـﺺ أﻟﻔﻲ ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺴـﺎﺣﺔ أرض ﻣـﴩوع ﺗﻄﻮﻳـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﻛﺴﺎﺣﺔ ﻟﻠﻤﺼﻠﻦ‪ ،‬ﻳﻘﺎم ﺗﺤﺘﻬﺎ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ دورات اﻤﻴﺎه ﺿﻤﻦ ﻣﴩوع ﻣﺠﻤﻊ دورات‬ ‫اﻤﻴـﺎه ﺗﺤـﺖ اﻷرض‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﻨﺸـﺌﻪ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﺸـﺆون اﻤﺴـﺠﺪ اﻟﺤـﺮام وﺷـﺆون‬ ‫اﻤﺴـﺠﺪ اﻟﻨﺒـﻮي اﻟﴩﻳـﻒ ﰲ إﻃـﺎر ﻣﴩوع‬ ‫اﻟﺘﻮﺳﻌﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬اﻟﺬي ﺳﻴﺸﻤﻞ ‪ 15‬أﻟﻒ دورة‬ ‫ﻣﻴﺎه ﺟﺪﻳـﺪة ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ ﺳـﺎﺣﺎت اﻟﺤﺮم اﻤﻜﻲ‬

‫اﻟﴩﻳﻒ‪ .‬وأﺷـﺎرت اﻤﺼـﺎدر إﱃ إﺟﺮاء ﺗﻐﻴﺮ‬ ‫ﻛﺎﻣﻞ ﻟﻠﺘﺼﻤﻴﻢ اﻤﻌﻤﺎري ﻟﻠﻤﴩوع ﺑﻌﺪ زﻳﺎدة‬ ‫ﻋﺪد ﻃﻮاﺑﻖ اﻟﱪج اﻟﻔﻨﺪﻗﻲ اﻤﺤﺪدة ﰲ اﻟﺴﺎﺑﻖ‬ ‫ب ‪ 35‬ﻃﺎﺑﻘﺎً‪ ،‬ﻣﻊ اﺳـﺘﺒﻌﺎد إﻧﺸﺎء ﻧﻔﻖ أرﴈ‬ ‫ﻟﻠﻤﺸـﺎة ﻟﺮﺑﻂ ﺳﺎﺣﺎت اﻤﴩوع ﺑﺠﺒﻞ اﻟﺴﺒﻊ‬ ‫ﺑﻨﺎت ﺑﺄﺟﻴﺎد‪ .‬وأﻛﺪت اﻤﺼﺎدر أن ﻫﻴﺌﺔ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ وﻋﺪد ﻣـﻦ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫اﻤﻌﻨﻴـﺔ‪ ،‬ﺗﺪرس ﻣﻘﱰﺣﺎت إﺿﺎﻓﻴﺔ ﻻﺳـﺘﻐﻼل‬ ‫اﻟﺴـﺎﺣﺎت اﻤﺤﻴﻄﺔ ﺑﺎﻤﺴﺠﺪ اﻟﺤﺮام ﻛﺴﺎﺣﺎت‬ ‫ﻟﻠﻤﺼﻠـﻦ‪ .‬ﺟﺪﻳﺮ ﺑﺎﻟﺬﻛﺮ أن ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ أﺟﻴﺎد‬ ‫ﻳﻌﺪ أﻗﺪم ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﺄﺳـﺲ‬ ‫ﻋﺎم ‪ 1399‬ﻫـ‪.‬‬

‫»ﺑﻠﺪي ﻋﻨﻴﺰة« ﻳﺘﻔﻘﺪ »اﻟﻤﺸﺘﻞ اﻟﺨﻔﻲ« ﺗﻤﻬﻴﺪ ًا ﻟﻤﺴﺎءﻟﺔ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻋﻦ وﺿﻌﻪ‬ ‫ﻋﻨﻴﺰة ‪ -‬ﻧﺎﴏ اﻟﺼﻘﻮر‬ ‫ﻗﺎم ﻋﻀﻮان ﻣﻦ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋﻨﻴـﺰة ﺑﺰﻳـﺎرة‬ ‫ﻟﻠﻤﺸـﺘﻞ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻛﺸـﻔﺖ ﻋﻨﻪ‬ ‫»اﻟـﴩق« ﰲ ﻋﺪدﻫـﺎ اﻟﺼﺎدر‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬ﺗﺤـﺖ ﻋﻨـﻮان »ﺟﻮﻟﺔ‬ ‫ﻟﻠﴩق ﺗﻜﺸـﻒ ﻋﻦ ﻣﺸـﺘﻞ ﺧﻔﻲ ﰲ‬ ‫ﻋﻨﻴﺰة ﻳﺴـﺘﺪﻋﻲ ﺗﺤﻘﻴﻘـﺎت ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴـﺎد«‪ .‬وﺗﻔﻘﺪ اﻟﻌﻀﻮان‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺨﻠﻴﻔﻲ‪ ،‬وﻋﻮض ﻣﺎﻃﺮ‬ ‫اﻟﻀﻌﻴﻒ‪ ،‬اﻤﺸـﺘﻞ ﻟﻠﻮﻗـﻮف ﻋﲆ ﻣﺎ‬ ‫ورد ﰲ ﺗﻘﺮﻳﺮ »اﻟﴩق« ﺑﺨﺼﻮﺻﻪ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺨﻠﻴﻔﻲ‪ ،‬أﻧﻪ ﺗـﻢ اﻟﺘﺤﻘﻖ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﻤﻞ اﻤﺸـﺘﻞ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺒـﻦ أﻧﻪ ﻳﻮﺟﺪ‬ ‫ﰲ داﺧﻠﻪ ﺑﻴﺘـﺎن ﻣﺤﻤﻴﺎن‪ ،‬وأﺣﻮاض‬ ‫ﻟﻠﺰراﻋﺔ‪ ،‬وﻣﺴﺘﻠﺰﻣﺎت زراﻋﻴﺔ‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﻔﻲ‪ :‬ﻧﺤﻦ ﻛﺄﻋﻀﺎء ﰲ اﻤﺠﻠﺲ‪،‬‬ ‫ﺳـﻨﺒﻠﻎ رﺋﻴﺴـﻪ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﻠﻒ‪،‬‬ ‫ﻤﺨﺎﻃﺒـﺔ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻋﻨﻴﺰة‪ ،‬واﻟﺘﺤﻘﻖ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻠﻜﻴـﺔ اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ ﻟﻠﻤﻮﻗﻊ ﻣـﻦ ﻋﺪﻣﻪ‪،‬‬ ‫وأﺳـﺒﺎب ﻋﺪم وﺟﻮد ﻟﻮﺣﺔ ﺗﻌﺮﻳﻔﻴﺔ‬ ‫ﺗﺜﺒـﺖ ﻣﻠﻜﻴﺘـﻪ ﻟﻠﺒﻠﺪﻳـﺔ‪ ،‬إن ﻛﺎن‬ ‫ﻣﻤﻠـﻮﻛﺎ ً ﻟﻬﺎ‪ ،‬وﻧﻮع اﻟﻨﺸـﺎط اﻤﺰاول‬ ‫ﻓﻴﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺳـﻴﻜﻮن ﻫﻨﺎك اﺳﺘﻔﺴـﺎر‬ ‫وﺗﺴـﺎؤل ﻋﻦ ﻧﻈﺎﻣﻴﺔ وﺟﻮد ﻣﺸـﺘﻞ‬ ‫زراﻋﻲ داﺧﻞ ﺣﻲ ﺳﻜﻨﻲ‪ .‬ورﺻﺪت‬ ‫ﻋﺪﺳـﺔ »اﻟﴩق« ﰲ اﻤﺸـﺘﻞ اﻤﺬﻛﻮر‬

‫رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺒﻴﻌﺔ ﻳﺮﻋﻰ ﻣﻬﺮﺟﺎن‬ ‫اﻟﺸﻘﻴﻘﺔ ﻟﻤﺰاﻳﻴﻦ ا‪ª‬ﺑﻞ وﻳﻜﺮم اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ‬ ‫اﻟﺸﻘﻴﻘﺔ ‪ -‬واس‬

‫ﺗﺮﺳﻴﺔ ﻣﺸﺮوع ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ أﺟﻴﺎد ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ ‪ ٩٥٠‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻣﺎﻫﺮ اﻤﴫي‬

‫وﺟﻬـﺖ إﻟﻴﻬـﻢ اﺗﻬﺎﻣﺎت ﺑﺎﻟﺘﺤﺮﻳﺾ واﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﺠﻤﻌـﺎت ﻗﺒـﻞ ﻋﴩة ﺷـﻬﻮر ﰲ ﻋﺪد ﻣﻦ ﺷـﻮارع‬ ‫ﺟـﺪة‪ ،‬ورﻓﻊ ﺷـﻌﺎرات ﺗﻨـﺎدي ﺑﺎﻟﺨـﺮوج ﻋﲆ وﱄ‬ ‫اﻷﻣﺮ‪ ،‬واﺳـﺘﻜﻤﻠﺖ اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت ﻣـﻊ اﻤﺘﻬﻤﻦ وأﻃﻠﻖ‬ ‫ﴎاﺣﻬـﻢ ﺑﻜﻔﺎﻟـﺔ وﺗﻤـﺖ إﺣﺎﻟﺘﻬـﻢ ﻋـﲆ اﻤﺤﻜﻤﺔ‬

‫اﻟﺠﺰاﺋﻴـﺔ ﻟﺘﺤﻮﻳﻞ اﻟﻘﻀﻴﺔ إﱃ ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻻﺳـﺘﺌﻨﺎف‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض ﻟﺨﺮوﺟﻬﺎ ﻋﻦ اﺧﺘﺼﺎﺻﻬﺎ‬ ‫وذﻟﻚ ﻟﻠﻔﺼـﻞ ﰲ اﻟﺘﻨﺎزع ﺑﻦ »اﻟﺠﺰاﺋﻴﺔ« واﻤﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻤﺨﺘﺼﺔ ﺑﻨﻈﺮ ﻗﻀﺎﻳﺎ أﻣﻦ اﻟﺪوﻟﺔ واﻹرﻫﺎب‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻮﺟﻴﻪ ﺣﻴﺎل ﻣﻠﻒ اﻟﻘﻀﻴﺔ‪.‬‬

‫رﻋـﻰ رﺋﻴـﺲ ﻫﻴﺌـﺔ‬ ‫اﻟﺒﻴﻌـﺔ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣـﺮ ﻣﺸـﻌﻞ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ أﻣـﺲ‬ ‫ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﺸﻘﻴﻘﺔ ﻤﺰاﻳﻦ‬ ‫اﻹﺑـﻞ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴـﻢ دﻋﻤﺎ ً‬ ‫ﻤﻼك اﻹﺑـﻞ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‪ .‬وﴍف‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺒﻴﻌـﺔ اﻟﺤﻔﻞ‬ ‫اﻟـﺬي أﻗﻴـﻢ ﺑﻬـﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪،‬‬ ‫ﻳﺮاﻓﻘﻪ اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻣﺸﻌﻞ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ واﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫ﺑـﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻦ ﺳـﻌﺪ واﻷﻣﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑـﻦ ﺳـﻌﻮد ﺑـﻦ‬

‫اﻷﻣﺮ ﻣﺸﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻣﺸـﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ .‬وﺑﺪأ‬ ‫اﻟﺤﻔﻞ ﺑﺘـﻼوة آﻳﺎت ﻣﻦ اﻟﺬﻛﺮ‬ ‫اﻟﺤﻜﻴـﻢ‪ ،‬ﺛـﻢ أﻟﻘﻴـﺖ ﻗﺼﻴﺪة‬

‫ﺷـﻌﺮﻳﺔ ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‪ .‬ﻋﻘﺐ‬ ‫ذﻟـﻚ‪ ،‬و ّزع رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺒﻴﻌﺔ‬ ‫اﻟﺠﻮاﺋـﺰ ﻋـﲆ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻋـﱪوا ﻋـﻦ ﻋﻤﻴـﻖ ﺷـﻜﺮﻫﻢ‬ ‫وﺗﻘﺪﻳﺮﻫﻢ ﻟﻪ ﻋـﲆ ﻫﺬه اﻟﻠﻔﺘﺔ‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ ودﻋﻤﻪ وﺗﺸﺠﻴﻌﻪ ﻏﺮ‬ ‫اﻤﺤـﺪود ﻤﻼك اﻹﺑﻞ‪ ،‬ﺳـﺎﺋﻠﻦ‬ ‫اﻤـﻮﱃ اﻟﻌﲇ اﻟﻘﺪﻳـﺮ أن ﻳﻄﻴﻞ‬ ‫ﰲ ﻋﻤـﺮه وﻳﻤﺘﻌـﻪ ﺑﺎﻟﺼﺤـﺔ‬ ‫واﻟﻌﺎﻓﻴـﺔ‪ .‬ﻋﻘـﺐ ذﻟـﻚ أﻟﻘـﻰ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺒﻴﻌﺔ ﻛﻠﻤﺔ ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ .‬ﺣﴬ اﻟﺤﻔﻞ ﺟﻤﻊ‬ ‫ﻏﻔﺮ ﻣﻦ ﻣﺤﺒﻲ وﻣﺘﺎﺑﻌﻲ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت ﻣـﻦ ﻣـﻼك وأﻫﺎﱄ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ‪.‬‬

‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ا‪ª‬ﻣﺎم ﺗﻐﻠﻖ ﺑﺎب اﻟﻘﺒﻮل ﻓﻲ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻋﻦ ﺑُ ﻌﺪ اﻟﺴﺒﺖ اﻟﻤﻘﺒﻞ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫ﺗﻐﻠـﻖ ﻋﻤـﺎدة اﻟﺘﻌﻠـﻢ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﻋﻦ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ اﻹﻣﺎم ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﺳﻌﻮد اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻳﻮم‬ ‫اﻟﺴﺒﺖ اﻤﻘﺒﻞ ﺑﺎب اﻟﻘﺒﻮل‬ ‫واﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ ﻟﻠﻔﺼـﻞ اﻟـﺪراﳼ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم اﻟﺠﺎﻣﻌـﻲ‬ ‫‪1434/1433‬ﻫــ ﰲ ﺑﺮاﻣـﺞ‬ ‫اﻻﻧﺘﺴـﺎب اﻤﻄـﻮر واﻟﻔﺼـﻞ‬ ‫اﻟﺘﺤﻀـﺮي‪ ،‬اﻟـﺬي ﻓﺘﺤﺘﻪ ﻳﻮم‬ ‫اﻹﺛﻨﻦ اﻤﺎﴈ‪ّ .‬‬ ‫وﺑﻦ ﻣﺪﻳﺮ إدارة‬ ‫اﻟﻘﺒﻮل واﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ واﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﻄﻼﺑﻴـﺔ ﺑﺎﻟﻌﻤـﺎدة اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫أﺣﻤﺪ ﺑـﻦ ﺧﺎﻟﺪ آل ﻣﺠﻨـﺎء‪ ،‬أن‬ ‫اﺟﺘﻴـﺎز اﻟﻔﺼـﻞ اﻟﺘﺤﻀـﺮي‬ ‫ﴍط أﺳـﺎس ﻟﻠﺘﺴـﺠﻴﻞ ﰲ‬ ‫أﺣـﺪ اﻟﱪاﻣـﺞ اﻤﺘﺎﺣـﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ‬

‫ﺗﺸـﻤﻞ اﻟﴩﻳﻌـﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻋـﻮة‪،‬‬ ‫اﻟﻠﻐـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬إدارة اﻷﻋﻤﺎل‪،‬‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎد‪ .‬وﺗﻄﺮق آل ﻣﺠﻨﺎء إﱃ‬ ‫ﴍوط وﻟﻮاﺋـﺢ اﻟﻘﺒـﻮل اﻤﻌﻠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻤﻞ أن ﻳﻜـﻮن ﺣﺎﺻﻼ ً‬ ‫ﻋـﲆ ﺷـﻬﺎدة ﺛﺎﻧﻮﻳـﺔ ﻣﻌﺘﻤﺪة‬ ‫ﻣـﻦ وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‪،‬‬ ‫وأن ﻳﻜـﻮن ﻣـﻦ ﻣﻮاﻃﻨﻲ دول‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌـﺎون أو اﻤﻘﻴﻤﻦ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬وأن ﻳﻜﻮن ﻋـﲆ دراﻳﺔ‬ ‫ﺑﻜﻴﻔﻴﺔ اﺳﺘﺨﺪام اﻟﺤﺎﺳﺐ اﻵﱄ‬ ‫واﻹﻧﱰﻧﺖ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ أوﺿـﺢ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻗﺴﻢ اﻟﻘﺒﻮل واﻟﺘﺴﺠﻴﻞ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻳـﺎﴎ ﺑـﻦ أﺣﻤـﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ‬ ‫أن اﻟﻌﻤـﺎدة اﺳـﺘﻌﺪت ﻣﺒﻜـﺮا ً‬ ‫ﻟﺘﺠﻬﻴـﺰ وإﻃـﻼق اﻟﺨﺪﻣـﺎت‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ وﺗﺠﻬﻴـﺰ اﻟﻜﻮادر‬ ‫اﻟﺒﴩﻳـﺔ ﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل وﺛﺎﺋـﻖ‬

‫اﻟﻄـﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت اﻤﻠﺘﺤﻘﻦ‬ ‫ﺑﱪاﻣـﺞ اﻻﻧﺘﺴـﺎب اﻤﻄـﻮر‬ ‫ﻟﻠﻔﺼﻞ اﻟﺪراﳼ اﻟﺜﺎﻧﻲ ‪-1433‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ أن اﻟﻌﻤﺎدة‬ ‫‪1434‬ﻫـــ‪،‬‬ ‫ﺧﻄـﺖ ﺧﻄـﻮات ﻳﺸـﺎر إﻟﻴﻬـﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺒﻨﺎن ﰲ ﴎﻋﺔ إﻧﻬﺎء إﺟﺮاءات‬ ‫ﻗﺒـﻮل اﻟﻄﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﺧﻼل‬ ‫‪ 48‬ﺳـﺎﻋﺔ ﻣـﻦ وﻗـﺖ ﺗﺴـﻠﻢ‬ ‫اﻟﻄﻠﺐ ﻣﻦ اﻟﱪﻳﺪ اﻤﻤﺘﺎز ﰲ ﺣﺎل‬ ‫اﻛﺘﻤـﺎل اﻤﺴـﺘﻨﺪات اﻤﻄﻠﻮﺑـﺔ‪,‬‬ ‫وﺗﺴـﺪﻳﺪ اﻟﺮﺳـﻮم اﻟﺪراﺳـﻴﺔ‪،‬‬ ‫وإﺑـﻼغ اﻟﻄﺎﻟـﺐ أو اﻟﻄﺎﻟﺒـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻮاﺻـﻞ ﻣﻌﻬﻢ ﻋﱪ رﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫ﻧﺼﻴﺔ ﺗﺮﺳﻞ ﻓﻮر اﺳﺘﻼم اﻟﻄﻠﺐ‬ ‫وﺣـﻦ اﻻﻧﺘﻬـﺎء ﻣﻦ إﺟـﺮاءات‬ ‫ﻗﺒﻮﻟﻬـﻢ‪ .‬اﻟﺠﺪﻳـﺮ ﺑﺎﻟﺬﻛـﺮ أن‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﺗﺘﺤﻤﻞ ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ إرﺳﺎل‬ ‫ﻣﺴـﺘﻨﺪات اﻟﻘﺒـﻮل ﻣـﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﱪﻳﺪ اﻤﻤﺘﺎز‪.‬‬

‫ﺳﻴﻒ اﻟﺪﻳﻦ‪ :‬ﻣﻌﺎﻳﻴﺮ ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻼﺣﺘﻔﺎء‬

‫ﻣﺘﻤﻴﺰي‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺤﺞ ﻳﺮﻋﻰ ﺣﻔﻞ ﺗﻜﺮﻳﻢ‬ ‫ﱢ‬ ‫»أرﺑﺎب اﻟﻄﻮاﺋﻒ« ‪ ٢٥‬رﺑﻴﻊ ا‪£‬ول‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺠﺤﺪﱄ‬

‫أﺣﻮاض زراﻋﻴﺔ داﺧﻞ اﻤﺸﺘﻞ‬ ‫أﺣﻮاض ﻧﺒﺎﺗﺎت‪ ،‬وﺷـﺘﻼت زراﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﻴﻮﺗـﺎ ً ﻣﺤﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ رﺻـﺪت أﻟﻌﺎﺑﺎ‬ ‫ﻟﻸﻃﻔﺎل‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﰲ اﻟﺤﺪاﺋﻖ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻟﻠﺒﻠﺪﻳـﺔ‪ ،‬ﺑﺤﺎﻟـﺔ ﺟﻴـﺪة‪ ،‬وﻣﺨﺰﻧـﺔ‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺸـﻮاﺋﻲ داﺧﻞ اﻤﺸﺘﻞ ﺗﺤﺖ‬ ‫أﺷـﻌﺔ اﻟﺸـﻤﺲ‪ ،‬وﻣﻌﺮﺿﺔ ﻟﻠﻤﻄﺮ‪،‬‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟـﺬي ﺗﻔﺘﻘﺮ ﻓﻴـﻪ ﺣﺪاﺋﻖ‬

‫ﻋﺪﻳﺪة ﻷﻟﻌـﺎب اﻷﻃﻔـﺎل‪ ،‬أو ﺗﻌﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺘﻠـﻒ‪ .‬وﻗﺪ ﺣﺎوﻟـﺖ »اﻟﴩق«‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻫﺎﺗﻔﻴـﺎ ً ﻣﻊ رﺋﻴﺲ اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪي ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻨﻴﺰة ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺨﻠـﻒ‪ ،‬ﻟﺴـﺆاﻟﻪ ﻋﻤّ ـﺎ ﺳـﻴﻘﻮم ﺑﻪ‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ ﺑﺨﺼﻮص ﺗﻠﻚ اﻟﺘﺠﺎوزات‪،‬‬ ‫إﻻ أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺮد‪.‬‬

‫أﻟﻌﺎب أﻃﻔﺎل ﻣﺨﺰﻧﺔ داﺧﻞ اﻤﺸﺘﻞ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻋﺸﻮاﺋﻴﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻳﺮﻋـﻰ وزﻳـﺮ اﻟﺤـﺞ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺑﻨـﺪر ﺑـﻦ ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫ﺣﺠـﺎر‪ ،‬ﰲ ‪ 25‬رﺑﻴـﻊ اﻷول‬ ‫اﻟﺤـﺎﱄ‪ ،‬اﻟﺤﻔـﻞ اﻟﺴـﻨﻮي‬ ‫اﻟﺘﺎﺳـﻊ اﻟﺬي ﺗﻘﻴﻤـﻪ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﺴـﻴﻘﻴﺔ ﻤﺆﺳﺴـﺎت أرﺑـﺎب‬ ‫اﻟﻄﻮاﺋـﻒ‪ ،‬ﻟﺘﻜﺮﻳـﻢ اﻤﺘﻤﻴﺰﻳـﻦ‬ ‫واﻤﺘﻤﻴـﺰات ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫أرﺑﺎب اﻟﻄﻮاﺋﻒ اﻟﺬﻳﻦ أﺳـﻬﻤﻮا ﰲ‬ ‫ﻧﺠﺎح ﻣﻮﺳـﻢ ﺣـﺞ اﻟﻌـﺎم اﻤﺎﴈ‬ ‫‪1433‬ﻫـ‪ ،‬ﺑﺤﻀـﻮر وﻛﻼء وزارة‬ ‫اﻟﺤـﺞ ورؤﺳـﺎء ﻣﺠﺎﻟـﺲ إدارات‬ ‫ﻣﺆﺳﺴـﺎت أرﺑـﺎب اﻟﻄﻮاﺋـﻒ‬ ‫واﻟﺠﻬـﺎت ذات اﻟﻌﻼﻗـﺔ ﺑﺄﻋﻤـﺎل‬ ‫اﻟﺤﺞ‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ ﻗﺎﻋﺔ ﻓﻨﺪق ﻫﻴﻠﺘﻮن‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ رﺋﻴـﺲ اﻟﻬﻴﺌـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﺴـﻴﻘﻴﺔ ﻤﺆﺳﺴـﺎت أرﺑـﺎب‬ ‫اﻟﻄﻮاﺋـﻒ اﻤﻄـﻮف ﻋﺒﺪاﻟﻮاﺣﺪ ﺑﻦ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻮاﺣﺪ ﺳﻴﻒ اﻟﺪﻳﻦ‬ ‫ﺑﺮﻫﺎن ﺳـﻴﻒ اﻟﺪﻳـﻦ‪ ،‬أﻧﻪ ﺑﻨﺎء ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻮﺟﻴﻪ وزﻳﺮ اﻟﺤـﺞ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺑﻨﺪر‬ ‫ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺠﺎر‪ ،‬ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ ﺷـﻤﻮﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻜﺮﻳـﻢ ﻟﻠﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ ﺧﺪﻣﺔ وراﺣﺔ‬ ‫ﺿﻴﻮف اﻟﺮﺣﻤـﻦ‪ ،‬وﴐورة وﺟﻮد‬ ‫ﻣﻌﺎﻳـﺮ ﻋﻠﻤﻴـﺔ ﻳﻤﻜـﻦ ﻗﻴﺎﺳـﻬﺎ‬ ‫ﻟﺘﻜﺮﻳﻢ اﻤﺘﻤﻴﺰﻳﻦ ﺑﺪءا ً ﻣﻦ اﻤﻮﺳـﻢ‬ ‫اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺗﻢ ﺗﺨﺼﻴﺺ اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ‬

‫ﻟﻬـﺬا اﻟﻌـﺎم ﻤﺠﻤﻮﻋـﺎت وﻣﻜﺎﺗﺐ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻤﻴﺪاﻧﻴـﺔ ﻣـﻦ ﺟﻤﻴـﻊ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴـﺎت أرﺑﺎب اﻟﻄﻮاﺋـﻒ‪ ،‬ﺑﺪﻻ ً‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻜﺮﻳـﻢ اﻷﺷـﺨﺎص اﻟﺬي ﻛﺎن‬ ‫ﻣﻌﻤـﻮﻻ ً ﺑـﻪ ﰲ اﻟﺴـﻨﻮات اﻤﺎﺿﻴﺔ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﺑﻐﻴـﺔ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﺸـﻤﻮﻟﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻜﺮﻳـﻢ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧـﻼل ﺗﻜﺮﻳﻢ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﰲ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻟﺨﺪﻣـﺔ‬ ‫اﻤﻴﺪاﻧﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﺸـﺠﻴﻊ اﻤﺠﻤﻮﻋـﺎت‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﻴـﺔ ﻋـﲆ اﻟﺮﻗـﻲ ﺑﻤﺴـﺘﻮى‬ ‫أداﺋﻬﺎ وﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ واﺑﺘﻜﺎر اﻟﻮﺳﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﻴﺔ اﻤﺘﻤﻴﺰة اﻟﺘﻲ ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﺤﻔﻴـﺰ اﻟﺠﻤﻴـﻊ ﻋـﲆ ﺑـﺬل ﻣﺰﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠﻬـﺪ واﻟﻌﻄﺎء ﻟﺘﻮﻓﺮ اﻟﺮاﺣﺔ‬ ‫ﻟﺤﺠﺎج ﺑﻴﺖ اﻟﻠﻪ اﻟﺤﺮام‪ ،‬وﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﺗﻄﻠﻌـﺎت وﺗﻮﺟﻴﻬـﺎت ﺣﻜﻮﻣﺘﻨـﺎ‬ ‫اﻟﺮاﻣﻴـﺔ إﱃ ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﻣﺰﻳـﺪ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت واﻹﻣﻜﺎﻧـﺎت ﻟﻠﺤﺠـﺎج‪،‬‬ ‫ﻟﻴﺘﻤﻜﻨﻮا ﻣـﻦ أداء اﻟﺮﻛﻦ اﻟﺨﺎﻣﺲ‬ ‫ﻣـﻦ أرﻛﺎن اﻹﺳـﻼم ﰲ راﺣـﺔ‬ ‫واﺳﺘﻘﺮار‪.‬‬

‫آل إﺑﺮاﻫﻴﻢ‪ :‬اﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ »اﻟﺘﺤﻠﻴﺔ« اﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﻠﻰ اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﺸﻤﺴﻴﺔ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻣﺤﺎﻓـﻆ اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﺘﺤﻠﻴـﺔ اﻤﻴﺎه‬ ‫اﻤﺎﻟﺤﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪ اﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ آل إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫ﻋﻦ ﺧﻄﺔ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﺗﺴـﻌﻰ اﻤﺆﺳﺴﺔ ﻹﻧﺠﺎزﻫﺎ‬ ‫ﺗﺘﻤﺤﻮر ﺣﻮل اﺳﺘﻐﻼل اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﺸﻤﺴﻴﺔ ﰲ ﺗﺤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻤﻴﺎه‪ .‬وﻗﺎل إن اﻤﺆﺳﺴﺔ ّ‬ ‫وﻗﻌﺖ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم اﺗﻔﺎﻗﻴﺘﻦ‬ ‫ﻣﻊ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﺳﻌﻮد وﴍﻛﺎت ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﻧﻈﻢ‬ ‫اﺳﺘﻐﻼل اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﺸﻤﺴﻴﺔ ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﺤﻠﻴﺔ اﻟﺤﺮارﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﻢ اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣﺆﺧﺮا ً ﻣﻊ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﺬرﻳﺔ واﻤﺘﺠﺪدة ﻟﺪراﺳـﺔ ﺗﺸـﻐﻴﻞ اﻤﺤﻄـﺎت اﻟﺼﻐﺮة‬

‫ﺑﺎﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﺸﻤﺴﻴﺔ أو ﻃﺎﻗﺔ اﻟﺮﻳﺎح ﺣﺴﺐ ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻟﺪراﺳﺔ‬ ‫اﻻﺳﺘﻘﺼﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻌﻤﻞ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﻠﻌﻠﻮم‬ ‫واﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺮاﻫﻦ ﻋﲆ ﻣﺒـﺎدرة ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻟﺘﺤﻠﻴﺔ اﻤﻴﺎه ﺑﺎﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﺸﻤﺴﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ‬ ‫وزارة اﻤﻴﺎه واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء واﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﺘﺤﻠﻴﺔ اﻤﻴﺎه‬ ‫اﻤﺎﻟﺤـﺔ وﻗﻄﺎﻋـﺎت أﺧﺮى‪ .‬وﺳـﻴﺘﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫـﺎ ﻋﲆ ﺛﻼث‬ ‫ﻣﺮاﺣـﻞ وﺻﻮﻻ ً إﱃ إﻧﺘﺎج ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻴـﺎه اﻤﺤﻼة ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﺸﻤﺴـﻴﺔ‪ .‬وﻗﺪ ﺗ ّﻢ اﻟﺒـﺪء ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻷوﱃ ﺣﻴﺚ ﻳﺠﺮي اﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ إﻧﺸﺎء ﻣﺤﻄﺔ ﻟﺘﺤﻠﻴﺔ اﻤﻴﺎه‬ ‫ﺑﺎﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﺸﻤﺴﻴﺔ ﺑﻄﺎﻗﺔ ﺗﺒﻠﻎ ‪ 30‬أﻟﻒ ﻣﱰ ﻣﻜﻌﺐ ﻳﻮﻣﻴﺎ ً‬ ‫ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺨﻔﺠﻲ‪.‬‬

‫ﺟﺎء ذﻟﻚ ﺧﻼل اﻟﺠﻠﺴﺔ اﻟﻮزارﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻋﻘﺪت ﺿﻤﻦ‬ ‫»ﻣﺆﺗﻤـﺮ أﺑﻮﻇﺒـﻲ ﻟﻼﺳـﺘﺪاﻣﺔ وﻗﻤﺘﻲ ﻃﺎﻗﺔ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‬ ‫واﻤﻴـﺎه وﻣﺆﺗﻤـﺮ اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻤﺘﺠـﺪدة« اﻟﺬي ﺷـﺎرك ﻓﻴﻪ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻟﺘﺤﻠﻴﺔ‪ّ ،‬‬ ‫ودﺷـﻨﻪ وﱄ ﻋﻬﺪ أﺑﻮ ﻇﺒﻲ ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻘﺎﺋﺪ‬ ‫اﻷﻋﲆ ﻟﻠﻘﻮات اﻤﺴـﻠﺤﺔ ﺑﺪوﻟﺔ اﻹﻣـﺎرات اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫اﻟﻔﺮﻳـﻖ أول اﻟﺸـﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻦ زاﻳﺪ آل ﻧﻬﻴـﺎن‪ .‬وﺑﺪأت‬ ‫اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺣﴬﻫﺎ وزراء اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻤﺨﺘﺼﻦ ﺑﻜﻠﻤﺔ‬ ‫ﻤﺤﺎﻓﻆ اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﺗﻨﺎول ﻓﻴﻬـﺎ ﻣﻮﻗﻊ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﺠﻐﺮاﰲ‬ ‫وﻧﺪرة اﻤﻴﺎه اﻟﺠﻮﻓﻴـﺔ‪ ،‬وﺑﺪاﻳﺔ اﻟﺘﺤﻠﻴﺔ ﻓﻴﻬﺎ واﻟﻬﺪف ﻣﻦ‬ ‫إﻧﺸـﺎﺋﻬﺎ‪ .‬وﻧﻮّﻩ ﺑﻤﺎ ﺗﺤﻈﻰ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﺜﺮوة ﻫﺎﺋﻠﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻤﺘﺠﺪدة ﺣﻴﺚ ﺗﻤﺘﺎز ﺑﺄﻋﲆ ﺳـﻄﻮع ﺷـﻤﴘ‬

‫ﻋﲆ اﻷرض‪ ،‬إذ ﺗﺰﻳﺪ ﻣﻌﺪﻻت اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﺸﻤﺴـﻴﺔ ﰲ ﺑﻠﺪان‬ ‫اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ وﺷـﻤﺎل إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﻋﻦ ‪ 1800‬ﻛﻴﻠﻮوات‪/‬‬ ‫م‪/2‬ﺳـﻨﺔ‪ ،‬أﻣـﺎ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻓﺘﻘﺪر‬ ‫ﺑﺤﻮاﱄ ‪ 2000‬ﻛﻴﻠﻮوات‪/‬م‪/2‬ﺳﻨﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ آل إﺑﺮاﻫﻴـﻢ أن اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﺗﻨﻈـﺮ إﱃ ﻫـﺬا‬ ‫اﻤﻮﺿﻮع ﻣﻦ أرﺑﻊ زواﻳﺎ ﻫﻲ ﻛﻤﻴﺔ اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻤﺜﲆ اﻤﻄﻠﻮﺑﺔ‬ ‫ﻹﻧﺘـﺎج ﻣﱰ ﻣﻜﻌﺐ ﻣﻦ ﻣﻴـﺎه اﻟﴩب اﻤﺤﻼة أو ﻣﺎ ﻳﻌﺮف‬ ‫ﺑﺎﺳـﺘﻬﻼك اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﻨﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺼﺪر اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻤﺴﺘﺨﺪﻣﺔ‬ ‫ﰲ ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺘﺤﻠﻴـﺔ وﻣـﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺎﻟﻜﻔـﺎءة واﻟﺘﺄﺛﺮات‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﻴـﺔ‪ ،‬وإدارة اﻟﻄﺎﻗﺔ أﺛﻨﺎء ﺗﺸـﻐﻴﻞ وﺻﻴﺎﻧﺔ ﻣﺤﻄﺎت‬ ‫اﻟﺘﺤﻠﻴـﺔ واﻟﻘـﻮى اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬واﺣﺘﻴﺎﺟﺎت ﺷـﺒﻜﺔ اﻤﻴﺎه‬

‫ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ وﻛﻔﺎءة اﻟﻨﻘﻞ واﻟﺘﻮزﻳﻊ‪ .‬اﻤﺆﺳﺴـﺔ وﺿﻌﺖ ﺧﻄﺔ‬ ‫ﻛﻔﺎءة اﻤـﺎء واﻟﻄﺎﻗﺔ ﻋﲆ ﻣﺮﺣﻠﺘـﻦ‪ ،‬اﻤﺤﻄﺎت وﺧﻄﻮط‬ ‫اﻷﻧﺎﺑﻴـﺐ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ ،‬ﻟﻠﺤﻔﺎظ ﻋـﲆ اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﻺﻧﺘﺎج‬ ‫واﻟﻨﻘـﻞ ﻟﻠﻤﱰ اﻤﻜﻌـﺐ ﻣﻦ اﻤﻴﺎه ﺣﺴـﺐ اﻟﺘﺼﻤﻴﻢ ﻟﻜﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎم )ﻃﺎﻗـﺔ ‪ ،‬ﻣﻴﺎه ‪ ،‬ﺧﻄﻮط ﻧﻘﻞ( ﻟﻠﻤﺤﻄﺎت اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫واﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ أﻓﻀﻞ اﺳـﺘﻬﻼك ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ ﻟﻺﻧﺘﺎج واﻟﻨﻘﻞ‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﻄـﺎت اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ّ .‬‬ ‫وﺑﻦ آل إﺑﺮاﻫﻴـﻢ أن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﻌﻨﻰ‬ ‫ﺑﺘﻮﻓﺮاﻤﻴﺎه ﺑﺠﻮدة ﻋﺎﻟﻴﺔ وأﻛﺜﺮ ﻣﻮﺛﻮﻗﻴﺔ وﰲ ذات اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫ﺗﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺧﻔﺾ اﺳـﺘﻬﻼك اﻟﻄﺎﻗﺔ ﻟﺪﻓﻊ ﻋﺠﻠﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻫﺬا ﻣﺎ ﺗﻌﻬﺪت اﻤﺆﺳﺴﺔ أن ﺗﻨﻔﺬه ﻋﲆ ﻣﺸﺎرﻳﻌﻬﺎ وﻳﻘﻊ‬ ‫ﺿﻤﻦ ﺳﻴﺎﺳﺎﺗﻬﺎ ﻟﻠﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﻘﺎدﻣﺔ‪.‬‬


‫‪5‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 6‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 18‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (411‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻌﻠﻲ ﻟـ |‪ :‬ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﻣﺸﺮوﻋﻲ« ﻳﺴﺘﻌﺪ ﻟﺘﻤﻮﻳﻞ ‪ ٣٣‬ﻣﻠﻴﻮﻧ ًﺎ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫ﺛﻼﺛﻴﻦ ﺷﺎﺑ ًﺎ ﻟﻔﺘﺢ ﻣﺸﺮوﻋﺎﺗﻬﻢ اﻟﺼﻐﻴﺮة ﻓﻲ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺟﺴﻮر اﻟﻤﺸﺎة ﻓﻲ اﻟﺪﻣﺎم واﻟﺨﺒﺮ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬ ‫أوﺿﺢ رﺋﻴﺲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﻣﴩوﻋﻲ« اﻟﺘﺎﺑﻊ‬ ‫ﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬـﺪ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﺣﺴـﻦ اﻟﻌﲇ ﻟــ »اﻟﴩق«‪،‬‬ ‫أن اﻤﴩوع ﻳﺴـﺘﻌﺪ وﻳﻌﻤﻞ ﺧﻼل ﻫﺬه‬ ‫اﻷﻳـﺎم؛ ﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ ﺛﻼﺛﻦ ﺷـﺎﺑﺎ ً ﺟﺎﻫﺰﻳﻦ‬ ‫ﻟﻔﺘـﺢ ﻣﴩوﻋﺎﺗﻬـﻢ اﻟﺼﻐـﺮة ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﻗﺪ‬ ‫أﻧﻬﻮا اﻟﺪورة اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ ودراﺳﺎت اﻟﺠﺪوى‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف أن اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﺗﻌﻤـﻞ ﻋﲆ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻟﱪاﻣـﺞ ﻟﻠﺸـﺒﺎب واﻟﻔﺘﻴﺎت وﺟﻤﻴـﻊ ﴍاﺋﺢ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻳﺨﺪم ﻗﺪراﺗﻬﻢ وﻣﻮاﻫﺒﻬﻢ‪ ،‬ﺳﻮاء‬ ‫ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﺘﺪرﻳـﺐ أو اﻟﺘﻮﻇﻴـﻒ أو اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺬاﺗﻴـﺔ‪ ،‬وأن آﺧـﺮ اﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﺘـﻲ اﻗﱰﺣـﺖ‬ ‫ﻹﻛﻤـﺎل ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ اﻟﱪاﻣﺞ اﻤﻮﺟـﻮدة‪ ،‬ﻫﻮ ﻓﺘﺢ‬ ‫ﻣﺠـﺎل ﻟﻠﺸـﺒﺎب ﰲ ﺳـﻮق اﻟﻌﻤﻞ ﻣـﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﺗﻤ ﱡﻠﻚ ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﺻﻐﺮة ﻳﺘﻜﺴﺒﻮن ﻣﻨﻬﺎ اﻟﺮزق‪،‬‬ ‫وﺧﺪﻣﺔ ﺗﻮﻃﻦ اﻤﴩوﻋﺎت‪.‬‬ ‫وﻗﺎل‪ :‬إن ﻓﻜﺮة ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﻣﴩوﻋﻲ« ﻓﻜﺮة‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة ﻣ ﱠﺮ ﻧﺤﻮ ﻋﺎم ﻣﻨﺬ اﻧﻄﻼﻗﺘﻬﺎ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﺗﻢ اﻟﺒﺪء ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ واﻤﻘﺎﺑﻼت‬ ‫اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬وﻗـﺪ ﺗـﻢ اﺧﺘﻴـﺎر ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺴـﺠﱢ ﻠﻦ اﻟﺬﻳﻦ رأﻳﻨﺎ ﻣﻨﻬﻢ اﻷﻧﺴﺐ ﻟﻔﺘﺢ ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﴩوﻋﺎت‪ ،‬وﺳـﻴﺘﻢ إدﺧﺎﻟﻬﻢ ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﺗﺪرﻳﺒﻲ ﻋﲆ ﻛﻴﻔﻴﺔ إدارة اﻤﴩوﻋﺎت اﻟﺼﻐﺮة‪،‬‬ ‫وﻛﻴﻔﻴﺔ اﻤﺤﺎﺳـﺒﺔ‪ ،‬وﻛﻴﻔﻴﺔ اﻟﺘﺴﻮﻳﻖ‪ ،‬ﺛﻢ ﻋﻤﻞ‬ ‫دراﺳﺔ ﺟﺪوى ﻟﻠﻤﴩوﻋﺎت ﻤﻌﺮﻓﺔ ﺗﻜﻠﻔﺘﻬﺎ‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫ﺗﻤﻮﻳﻠﻬﺎ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﺑﻨﻚ اﻟﺘﺴﻠﻴﻒ‪ ،‬وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫اﻤﴩوﻋـﺎت وإدارﺗﻬـﺎ ﰲ ﻇﻞ وﺟـﻮد ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬

‫اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﻳﻜ ّﺮم أﺣﺪ اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ ﰲ ﻳﻮم اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ واﻤﻬﻨﺔ‬ ‫اﺳﺘﺸﺎرات ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑـﻦ أن ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑـﻦ‬ ‫ﻓﻬﺪ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ ﺗﻌﻤـﻞ ﰲ إﻋﺪاد دورة‬ ‫ﺗﺪرﻳﺒﻴـﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺤﺎﺳـﺐ اﻵﱄ ﻤـﺪة ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫أﺷـﻬﺮ ﻟﻨـﺰﻻء إﺻﻼﺣﻴـﺔ اﻟﻘﻄﻴـﻒ‪ ،‬وﻛﺎﻧـﺖ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴﺔ ﻗﺪ ﺗﻌﺎوﻧﺖ ﻣﻊ ﺛﻼث ﺟﻬﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻫﻲ‪ :‬ﺳـﺠﻮن اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬ودار اﻤﻼﺣﻈﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﰲ اﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬وﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻷﻣﻞ ﰲ‬ ‫ً‬ ‫ﻫﺎدﻓﺔ إﱃ ﺗﺒﻨﻲ ﺳـﻠﻮك ﺟﺪﻳﺪ ﰲ ﺗﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم‪،‬‬ ‫اﻤﻮاﻃﻦ‪ ،‬ﺳـﻮاء أﻛﺎن ﻧﺰﻳـﻼً أم ﻣﺪﻣﻨﺎً‪ ،‬ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﺣﺰﻣﺔ ﻣﻦ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴـﺔ واﻟﺘﺄﻫﻴﻠﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺪﺧﻠﻪ ﺳـﻮق اﻟﻌﻤﻞ ﺣﺘﻰ ﻳﺼﺒﺢ ﻋﻀﻮا ً ﻓﻌﺎﻻ ً‬ ‫وﻣﻨﺘﺠـﺎ ً ﺿﻤـﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﻣـﴩوع اﻟﺤﺎﺿﻨﺔ‬ ‫ﻤﺨﺮﺟﺎت اﻟﺴﺠﻮن ودار اﻤﻼﺣﻈﺔ وﻣﺴﺘﺸﻔﻰ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻷﻣـﻞ« واﻟﺬﻳـﻦ ّ‬ ‫ﺗﺒﻘـﻰ ﻋـﲆ ﻣﺤﻜﻮﻣﻴﺎﺗﻬـﻢ‬ ‫ﺳـﺘﺔ أﺷـﻬﺮ ﻓﻤـﺎ دون‪ ،‬وﻧﻔـﺬت اﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻷوﱃ ﺑﺘﻮﺟﻴـﻪ ﻣـﻦ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫أﻣﻨﺎء ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬـﺪ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻓﻬﺪ‪ ،‬ﺑﻬـﺪف ﺗﻮﻋﻴﺔ وﺗﺄﻫﻴﻞ اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﴩوع‪ ،‬واﻟﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﺎﻟﺤﺎﺿﻨﺔ وأﻫﺪاﻓﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻣﻬﺎرات اﻟﺤﻴﺎة‪ ،‬وأﺧﻼﻗﻴﺎت اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺨـﺎص‪ ،‬واﻤﴩوﻋـﺎت اﻟﺼﻐـﺮة‪ ،‬وﺑﻌـﺾ‬ ‫ﻣﻬﺎرات اﻟﺤﺎﺳﺐ اﻵﱄ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻣـﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ أﺧﺮى‪ ،‬ﺗﻤﻜـﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﻓﻬـﺪ ﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺸـﺒﺎب ﻣﻦ ﺗﻮﻇﻴﻒ‬ ‫‪ 674‬ﺷـﺎﺑﺎ ً وﻓﺘﺎة ﺧﻼل اﻟﻌﺎم اﻤﻨﴫم‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ‪.‬‬

‫وﻗـﺎل ﻣﺪﻳـﺮ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻓﻬﺪ ﻟﺘﻮﻇﻴﻒ اﻟﺸـﺒﺎب أﺣﻤﺪ اﻟﺤﻮاس‪ ،‬أﻣﺲ‪،‬‬ ‫إن اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ وﻇﻒ ‪ 47‬أﻟﻒ ﺷـﺎب وﻓﺘﺎة ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺗﺄﺳﻴﺴﻪ ﰲ ‪1420‬ﻫـ‪ ،‬وﻗﺪم ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫اﻟﻄﻮﻳﻠـﺔ واﻟﻘﺼﺮة واﻟـﺪورات واﻤﺤﺎﴐات‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ واﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﺧﻼل اﻟـ ‪ 12‬ﻋﺎﻣﺎ ً اﻤﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن ﻧﺸـﺎط اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ اﻧﻄﻠـﻖ‬ ‫ﺑﻤﺒـﺎدرة ﻣـﻦ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‪ ،‬ﺑﻬـﺪف إﻳﺠﺎد ﻓﺮص وﻇﻴﻔﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺸـﺒﺎب ﺗﺤﺖ ﻣﺴـﻤّ ﻰ »ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻓﻬﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬ﻟﺘﻮﻇﻴﻒ اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي«‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﺒﻨﻰ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻓﻠﺴﻔﺔ أوﺳﻊ‬ ‫ﰲ ﺧﺪﻣﺔ اﻟﺸـﺒﺎب‪ ،‬ﺗﻬﺪف إﱃ ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫ﺑﺼﻮرة ﺷـﺎﻣﻠﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﻫﻨﺎ ﺟﺎء ﺗﻐﻴﺮ ﻣﺴـﻤﱠﻰ‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ ﻟﻴﺼﺒـﺢ »ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻓﻬﺪ ﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺸـﺒﺎب«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﻳﺴـﻌﻰ ﻹﻳﺠـﺎد وﺗﻨﻔﻴـﺬ ﺑﺮاﻣـﺞ وأﻧﺸـﻄﺔ‬ ‫وﺧﺪﻣﺎت ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ ﻗﺪرات اﻟﺸـﺒﺎب اﻟﺴﻌﻮدي‪،‬‬ ‫وإﻛﺴـﺎﺑﻬﻢ اﻤﻌﺮﻓﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻤﻜﻨﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﻨﺠﺎح‬ ‫وﺗﺤﻘﻴـﻖ إﻣﻜﺎﻧﺎﺗﻬـﻢ اﻟﻔﻜﺮﻳـﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺒﺪﻧﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻠﺒﻴﺔ ﻃﻤﻮﺣﺎﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ أن اﻟﺮؤﻳﺔ ﻫﻲ أن ﻳﻜﻮن اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫راﺋﺪا ً وﻣﺒﺪﻋﺎ ً ﰲ ﻣﺠﺎل ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻟﺸﺒﺎب اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫ﻟﻴﺼﺒﺤﻮا ﻣﻮاﻃﻨﻦ ﻣﻨﺘﺠﻦ وﻣﻔﻴﺪﻳﻦ ﻷﻧﻔﺴﻬﻢ‬ ‫وﻣﺠﺘﻤﻌﻬـﻢ‪ .‬وأﻓـﺎد أن اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ ﻳﻌﻤﻞ ﻋﲆ‬ ‫ﻋﺮض اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻟﺘﻲ ﻳﺤﴫﻫﺎ ﻣﻦ ﻣﺆﺳﺴﺎت‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص ﺑﺸـﻜﻞ داﺋـﻢ؛ ﻹﻋﻄﺎء ﻓﺮﺻﺔ‬ ‫ﻟﻠﺸﺒﺎب اﻟﺮاﻏﺒﻦ ﰲ ﻫﺬه اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻻﻃﻼع ﻋﲆ‬ ‫ﺧﺼﺎﺋﺼﻬﺎ واﺧﺘﻴﺎر ﻣﺎ ﻳﻨﺎﺳﺒﻬﻢ ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﻨﻔـﺬ أﻣﺎﻧﺔ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫ﻋﺪدا ً ﻣﻦ ﺟﺴـﻮر اﻤﺸﺎة ﰲ ﻛ ﱟﻞ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺨـﱪ واﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ‬ ‫‪ 33.5‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬وﺗﺨﺪم‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻟﺠﺴـﻮر اﻷﺣﻴﺎء واﻤﺮاﻓﻖ‬ ‫واﻤﺤﻼت اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﺑﺎﻟﻘﺮب‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺪراﺳـﺎت‬ ‫واﻹﴍاف ﰲ اﻷﻣﺎﻧـﺔ اﻤﻬﻨـﺪس‬ ‫ﻣﺤﺴـﻦ اﻟﻌﺮﻳﻨـﻲ‪ ،‬أن اﻤﴩوﻋـﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻢ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻨﻬﺎ اﺷـﺘﻤﻠﺖ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺟﴪ ﻣﺸـﺎة ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﰲ اﻟﺨـﱪ ﻋﻨـﺪ ﺗﻘﺎﻃﻌﻪ‬ ‫ﻣـﻊ ﺷـﺎرع ‪ ،23‬وﻳﺘﻜـﻮن اﻟﺠـﴪ‬ ‫ﻣﻦ ﻫﻴﻜﻞ ﺣﺪﻳﺪي ﺑﻄـﻮل ‪ 55‬ﻣﱰاً‪،‬‬ ‫وﺳﻼﻟﻢ ﺧﺮﺳﺎﻧﻴﺔ ﻋﲆ ﻃﺮﰲ اﻟﺠﴪ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻧﻔﺬت اﻷﻣﺎﻧﺔ ﺟﴪ ﻣﺸـﺎة‬ ‫ﻋﲆ ﻃﺮﻳـﻖ »اﻟﺪﻣـﺎم ‪ -‬أﺑﻮﺣﺪرﻳﺔ«‬ ‫اﻟﴪﻳﻊ‪ ،‬ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻣﻌﺎرض اﻟﺴﻴﺎرات‪،‬‬ ‫وﻳﺘﻜـﻮن ﻣﻦ ﻫﻴـﻜﻞ ﺣﺪﻳﺪي ﺑﻄﻮل‬ ‫ﺛﻤﺎﻧـﻦ ﻣـﱰاً‪ ،‬وﺳـﻼﻟﻢ ﺧﺮﺳـﺎﻧﻴﺔ‬ ‫وﻣﻨﺤـﺪرات ﻟﻠﻤﻌﺎﻗـﻦ ﻋـﲆ ﻃـﺮﰲ‬ ‫اﻟﺠﴪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺟﴪ ﻟﻠﻤﺸـﺎة‬ ‫ﻋـﲆ ﻃﺮﻳﻖ اﻤﻠـﻚ ﻓﻬﺪ ﻣـﻊ ﺗﻘﺎﻃﻊ‬ ‫ﺷـﺎرع ‪ 19‬ﰲ اﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬ﺑﻄـﻮل ‪46‬‬ ‫ﻣﱰاً‪ ،‬وﻳﺘﻀﻤﻦ ﺳـﻼﻟﻢ ﺧﺮﺳـﺎﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺼﻌـﺪا ً ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺎً‪ ،‬ﻋـﲆ ﻃـﺮﰲ‬

‫ﺟﴪ ﻣﺸﺎة ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ أﺑﻮ ﺣﺪرﻳﺔ أﻣﺎم ﻣﻌﺎرض اﻟﺴﻴﺎرات )اﻟﴩق(‬ ‫اﻟﺠﴪ‪.‬‬ ‫وﺗﻘﺎﻃﻊ ﺷﺎرع اﻷﻣﺮ ﺣﻤﻮد ﰲ‬ ‫اﻟﺨـﱪ‪ ،‬وﻳﺘﻜﻮن اﻟﺠـﴪ ﻣﻦ ﻫﻴﻜﻞ‬ ‫ﺣﺪﻳـﺪي ﺑﻄـﻮل ‪ 76‬ﻣـﱰا ً ﺗﻘﺮﻳﺒـﺎً‪،‬‬ ‫وﻳﺤـﻮي ﻣﻨﺤـﺪرا ً ﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﻋﲆ إﻧﺠـﺎز ﺟﴪﻳﻦ‬ ‫ﻟﻠﻤﺸـﺎة ﻋـﲆ ﻃﺮﻳـﻖ اﻷﻣـﺮ ﻧﺎﻳﻒ‬ ‫ﰲ اﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬ﻳﻘﻊ اﻟﺠـﴪ اﻷول أﻣﺎم‬ ‫أﺳﻮاق اﻟﺤﻴﺎة ﺑﻼزا وﺳﻮق اﻟﺨﻀﺎر‬ ‫اﻤﺮﻛـﺰي‪ ،‬ﺑﻄﻮل ‪ 42‬ﻣـﱰاً‪ ،‬وﻳﺤﻮي‬ ‫ﻣﺼﻌـﺪا ً ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺎً‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻘﻊ اﻟﺠﴪ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ أﻣﺎم ﻛﻠﻴـﺔ اﻟﺒﻨﺎت ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‪،‬‬ ‫ﺑﻄﻮل ‪ 35‬ﻣﱰاً‪.‬‬ ‫وﺗﻌﻤـﻞ اﻷﻣﺎﻧـﺔ ﻋـﲆ ﺗﻨﻔﻴـﺬ‬ ‫اﻟﺠـﴪ اﻟﺜﺎﻟـﺚ ﻋـﲆ ﻃﺮﻳـﻖ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﻌﺎﻗـﻦ‪ ،‬وﻳﻘﻊ ﰲ‬

‫ﻣﺮﻛـﺰه درج ﻣﺨﺼـﺺ ﻟﻠﻤﺸـﺎة‪،‬‬ ‫ﻛﺬﻟﻚ ﺗﻨﻔﺬ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﺟﴪا ً ﻟﻠﻤﺸﺎة ﻋﲆ‬ ‫ﻃﺮﻳـﻖ اﻤﻠـﻚ ﻓﻬﺪ ﰲ اﻟﺨـﱪ‪ ،‬ﺑﻄﻮل‬ ‫‪ 72‬ﻣﱰاً‪ .‬وذﻛـﺮ اﻟﻌﺮﻳﻨﻲ أن اﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫ﺳـﺘﺒﺪأ ﻗﺮﻳﺒﺎ ً ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺟﺴﻮر ﻣﺸﺎة ﰲ‬ ‫ﻋﺪة ﻣﻮاﻗﻊ‪ ،‬ﺗﺸـﻤﻞ ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ أﻣﺎم اﻤﺎرﻳﻨﺎ ﻣﻮل‪ ،‬ﺑﻄﻮل ‪59‬‬ ‫ﻣﱰاً‪ ،‬وﺟﴪ ﻣﺸـﺎة ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻓﻬﺪ أﻣﺎم ﻣﺠﻤﻊ اﺑـﻦ ﺧﻠﺪون ﺑﻼزا‪،‬‬ ‫ﺑﻄـﻮل ‪ 60‬ﻣﱰاً‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺳـﻴﺘﻢ ﺧﻼل‬ ‫اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺟﴪ ﻟﻠﻤﺸـﺎة‬ ‫ﻋﲆ اﻣﺘـﺪاد ﻃﺮﻳـﻖ اﻤﻠـﻚ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ‬ ‫»ﺗﻘﺎﻃـﻊ ﻃﺮﻳﻖ ﻋﻤﺮ ﺑـﻦ اﻟﺨﻄﺎب‬ ‫ﻣﻊ ﻃﺮﻳـﻖ اﻤﻠﻚ ﻓﻬـﺪ‪ ،‬وﻃﺮﻳﻖ أﺑﻲ‬ ‫ﺑﻜﺮ اﻟﺼﺪﻳﻖ ﻣﻊ ﻃﺮﻳﻖ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ«‪،‬‬ ‫ﺑﻄﻮل ‪ 82‬ﻣﱰاً‪.‬‬

‫| ﺗﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ ﻛﺎﻣﻞ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ اﻟﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻠﻄﺎن‪ :‬ا“ﺣﺴﺎء ﺗﺤﺘﺎج إﻟﻰ ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﺗﺼﺮﻳﻒ ﻣﻴﺎه ا“ﻣﻄﺎر‪..‬‬ ‫ﻣﺸﺮوﻋﺎت ﺑﻠﺪﻳﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﺑـ ‪ ٣٧١‬ﻣﻠﻴﻮﻧ ًﺎ ﻓﻲ اﻟﻘﻄﻴﻒ‬ ‫وﻋﺸﺮون ﻣﻠﻴﻮﻧ ًﺎ ﻟﺼﻴﺎﻧﺔ ﻣﺘﻨﺰه اﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺒﻴﺌﻲ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﺣﻨﺎن اﻟﻌﻨﺰي‬

‫واﺟﻬﺔ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺳﻴﻬﺎت اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺸﱪﻛﺔ‬ ‫ﺣﺼﻠـﺖ »اﻟﴩق« ﻋـﲆ ﻛﺎﻣﻞ ﺗﻔﺎﺻﻴـﻞ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻨﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ ‪1435 - 1434‬ﻫـ‪ ،‬ﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ .‬أﺑﺮز ﻣﺎ ﺟـﺎء ﻓﻴﻬﺎ اﻋﺘﻤﺎد ‪ 16‬ﻣﴩوﻋﺎ ً‬ ‫ﺣﻴﻮﻳﺎ ً ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪ 191‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪ ،‬وﺗﺨﺼﻴﺺ ‪180‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن رﻳﺎل ﻹﻗﺎﻣﺔ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺗﻄﻮﻳﺮﻳﺔ وﺗﻨﻤﻮﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﺑﻠـﺪة ﻋﻨـﻚ‪ ،‬وﺑﻠـﺪة اﻟﻨﺎﺑﻴـﺔ‪ ،‬وﻣﻨﻄﻘﺔ أم اﻟﺴـﺎﻫﻚ‪،‬‬ ‫واﻟﺨﱰﺷﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺪرﻳﺪي‪ ،‬وأﺑﻮ ﻣﻌﻦ‪ ،‬واﻟﺮوﻳﺤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺸـﻤﻞ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﻟــ ‪ 180‬ﻣﻠﻴﻮﻧـﺎ ً اﻟﺘـﻲ ﺗـﻢ‬ ‫ﺗﺨﺼﻴﺼﻬﺎ ﻟﺒﻠﺪة ﻋﻨﻚ وﻣﻨﺎﻃﻖ ﻏﺮب اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫وﺗﻨﻤﻴـﺔ اﻤﺨﻄﻄـﺎت ﺑﻘﻴﻤـﺔ ‪ 99‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬ﺑﻮاﻗﻊ‬ ‫ﻋﴩﻳـﻦ ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻤﻨﻄﻘﺔ أم اﻟﺴـﺎﻫﻚ‪ ،‬و‪ 28‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳـﺎل ﻤﻨﻄﻘـﺔ »أﺑﻮﻣﻌـﻦ«‪ ،‬و‪ 15‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳـﺎل ﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺪرﻳﺪي‪ ،‬و‪ 12‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮوﻳﺤﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻠﻴﻮﻧﻲ‬ ‫رﻳـﺎل ﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺨﱰﺷـﻴﺔ‪ ،‬وﻋـﴩة ﻣﻼﻳﻦ رﻳـﺎل ﻟﺒﻠﺪة‬ ‫اﻟﻨﺎﺑﻴﺔ و‪ 12‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻟﺒﻠﺪة ﻋﻨﻚ‪.‬‬ ‫وﺧﺼﺺ ﻣﻦ ﺿﻤﻦ اﻤﺒﻠﻎ اﻤﺬﻛﻮر ‪ 15‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬ ‫ﻟﺮدم وﺗﺴـﻮﻳﺔ اﻤﺨﻄﻄﺎت ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ »أﺑﻮ ﻣﻌﻦ«‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺧﺼﺺ ﻣﻦ اﻤﺒﻠﻎ ‪ 13‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﺗﺤﺴـﻦ‬ ‫وﺗﻄﻮﻳﺮ اﻤﺪاﺧﻞ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ رﻳﺎل ﻤﻨﻄﻘﺔ أم اﻟﺴﺎﻫﻚ‪،‬‬ ‫وﻣﻠﻴﻮﻧـﺎ رﻳﺎل ﻤﻨﻄﻘـﺔ أﺑﻮﻣﻌﻦ‪ ،‬وﻣﻠﻴﻮﻧـﺎ رﻳﺎل ﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺪرﻳـﺪي‪ ،‬وﻣﻠﻴـﻮن رﻳﺎل ﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺨﱰﺷـﻴﺔ‪ ،‬وﺛﻼﺛﺔ‬ ‫ﻣﻼﻳﻦ رﻳﺎل ﻟﺒﻠﺪة اﻟﻨﺎﺑﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻠﻴﻮﻧﺎ رﻳﺎل ﻟﺒﻠﺪة ﻋﻨﻚ‪.‬‬ ‫وﺗﻀﻤـﻦ اﻤﺒﻠﻎ اﻤﺨﺼـﺺ ﻋﴩﻳﻦ ﻣﻠﻴـﻮن رﻳﺎل‬ ‫ﻟﻨـﺰع ﻣﻠﻜﻴـﺎت ﰲ أم اﻟﺴـﺎﻫﻚ ﺑﻜﻠﻔـﺔ ﺛﻤﺎﻧﻴـﺔ ﻣﻼﻳﻦ‬ ‫رﻳـﺎل‪ ،‬وﻧﺰع ﻣﻠﻜﻴـﺎت ﰲ ﺑﻠﺪة ﻋﻨﻚ ﺑﻜﻠﻔـﺔ ‪ 12‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳﺎل‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻀﻤﻦ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﻟﻸﺳﻮاق ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪ 14‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳﺎل‪ ،‬ﻣﻨﻬـﺎ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻼﻳﻦ ﻟﺒﻠﺪة أم اﻟﺴـﺎﻫﻚ‪ ،‬وﻣﻠﻴﻮﻧﺎن‬ ‫ﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺪرﻳـﺪي‪ ،‬وﻣﻠﻴﻮﻧﺎن ﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮوﻳﺤﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳﺎل ﻟﻠﺨﱰﺷـﻴﺔ‪ ،‬وﺛﻼﺛﺔ ﻣﻼﻳﻦ ﻟﺒﻠـﺪة اﻟﻨﺎﺑﻴﺔ‪ ،‬وﺛﻼﺛﺔ‬ ‫ﻣﻼﻳﻦ ﻟﺒﻠﺪة ﻋﻨﻚ‪ ،‬وﻣﴩوع إﻧﺸـﺎء ﺣﺪاﺋﻖ وﺳـﺎﺣﺎت‬ ‫وﻣﻤﺮات ﻣﺸـﺎة ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪ 19‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪ ،‬ﺑﻴﻨﻬﺎ ﺧﻤﺴـﺔ‬ ‫ﻣﻼﻳﻦ ﻤﻨﻄﻘﺔ أم اﻟﺴـﺎﻫﻚ‪ ،‬وﺛﻼﺛﺔ ﻣﻼﻳـﻦ ﻤﻨﻄﻘﺔ أﺑﻮ‬ ‫ﻣﻌﻦ‪ ،‬وﺛﻼﺛﺔ ﻣﻼﻳﻦ ﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺪرﻳﺪي‪ ،‬وﻣﻠﻴﻮﻧﺎن ﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺮوﻳﺤﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻠﻴﻮﻧﺎن ﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺨﱰﺷـﻴﺔ‪ ،‬وأرﺑﻌﺔ ﻣﻼﻳﻦ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻟﺒﻠﺪة اﻟﻨﺎﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻀﻤـﻦ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻌﺎم اﻋﺘﻤـﺎد‪ 191‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬ ‫ﻤﺸـﺎرﻳﻊ ﺟﺪﻳـﺪة‪ ،‬ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ وﻫﻲ‪ :‬ﻣﴩوع إﻧﺸـﺎء‬ ‫ﺟﴪ ﺷـﺎرع اﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼـﻞ ﻣﻊ ﻃﺮﻳﻖ أﺣـﺪ ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪33‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬وﻣﴩوع ﺗﻄﻮﻳﺮ وﺗﺤﺴـﻦ ﻃﺮﻳﻖ أﺣﺪ‬ ‫ﺑﻘﻴﻤـﺔ ‪ 15‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪ ،‬وﻣﴩوع ﺗﺤﺴـﻦ اﻟﻮاﺟﻬﺎت‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ واﻟﺸـﻮاﻃﺊ ﺑﻘﻴﻤـﺔ ‪ 15‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪ ،‬وﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﺑﺄﺑﻮ ﻣﻌﻦ ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪ 25‬ﻣﻠﻴﻮﻧﺎً‪ ،‬وإﻧﺸﺎء‬ ‫أﺳﻮاق وﻣﺴﻠﺦ ﻟﻠﺒﻠﺪﻳﺔ ﰲ أﺑﻮ ﻣﻌﻦ ﺑﻜﻠﻔﺔ ﺳﺒﻌﺔ ﻣﻼﻳﻦ‬ ‫رﻳـﺎل‪ ،‬وإﻧﺸـﺎء ﻣﺮﻛﺰ اﻟﻨﻈـﻢ واﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻟﺠﻐﺮاﻓﻴﺔ‬ ‫ﺑﻜﻠﻔﺔ أرﺑﻌﺔ ﻣﻼﻳﻦ رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وﺟـﺎء ﺿﻤﻦ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻤﻌﺘﻤﺪة اﻟﺠﺪﻳـﺪة أﻳﻀﺎً‪،‬‬ ‫ﺗﺄﻫﻴـﻞ وﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻤﺮﻛﺰﻳـﺔ ﰲ ﻣـﺪن وﻗـﺮى‬ ‫اﻟﻘﻄﻴـﻒ ﺑﻘﻴﻤـﺔ ‪ 15‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬وردم وﺗﺴـﻮﻳﺔ‬ ‫ﻣﺨﻄﻄـﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﰲ ﻏـﺮب اﻟﻘﻄﻴﻒ ﺑﻘﻴﻤﺔ‬ ‫ﻋﴩﻳﻦ ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪ ،‬وإﻧﺸـﺎء أﺳـﻮاق ﺷﻌﺒﻴﺔ وﺣﺮﻓﻴﺔ‬ ‫ﺑﻘﻴﻤﺔ ﺧﻤﺴـﺔ ﻣﻼﻳﻦ رﻳﺎل‪ ،‬وإﻧﺸـﺎء ﺳـﻮق ﻟﻠﺨﻀﺎر‬ ‫واﻟﻔﻮاﻛـﻪ ﺑﻘﻴﻤـﺔ ‪ 15‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬وإﻧﺸـﺎء ﺣﺪاﺋﻖ‪،‬‬ ‫وﺣﻔﺮ آﺑﺎر ﺷـﺒﻜﺎت ري ﰲ ﻣﺪن وﻗﺮى اﻟﻘﻄﻴﻒ ﺑﻘﻴﻤﺔ‬ ‫‪ 15‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪ ،‬وﺗﻄﻮﻳﺮ ﺷﺎرع اﻟﺒﺮوﻧﻲ ﺑﻘﻴﻤﺔ ﺳﺒﻌﺔ‬ ‫ﻣﻼﻳﻦ رﻳﺎل‪ ،‬واﺳﺘﻜﻤﺎل ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻣﺘﺪاد ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫ورﺑﻄﻪ ﺑﺎﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﴪﻳﻊ )اﻟﺠﺒﻴـﻞ ‪ -‬اﻟﻈﻬﺮان( ﺑﻘﻴﻤﺔ‬ ‫ﺧﻤﺴﺔ ﻣﻼﻳﻦ رﻳﺎل‪ ،‬واﺳﺘﻜﻤﺎل ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻣﺘﺪاد اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﴩﻳﺎﻧﻲ ﺷـﻤﺎﱄ ﺣﻲ اﻟﻨﺎﴏة ﺣﺘـﻰ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻈﻬﺮان‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ اﻟﴪﻳﻊ‪ ،‬ﺑﻜﻠﻔﺔ ﺧﻤﺴﺔ ﻣﻼﻳﻦ رﻳﺎل‪ ،‬واﺳﺘﻜﻤﺎل‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻣﺘﺪاد ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻌﺒﺎس ﺑﻦ ﻋﲇ ﺣﺘﻰ ﺷـﺎرع أﺑﻲ‬ ‫ذر اﻟﻐﻔﺎري ﺑﻘﻴﻤﺔ ﺧﻤﺴﺔ ﻣﻼﻳﻦ رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﺗﻘﺮﻳـﺮ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻋﲆ وﺟﻮد ﻣﺒﻠـﻎ ﻣﻌﺘﻤﺪ ﰲ‬ ‫اﻷﻋـﻮام اﻤﺎﺿﻴﺔ ﻛﺘﻌﻮﻳﻀﺎت ﻟﻨﺰع ﻣﻠﻜﻴﺎت ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬ﺑﻜﻠﻔﺔ ‪ 972‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪ ،‬ﺑﻮاﻗﻊ ‪ 400‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﻟﻨﺰع ﻣﻠﻜﻴﺎت ﺷـﻮارع ﺣﻲ اﻟﺮاﻣـﺲ ﰲ ﺑﻠﺪة اﻟﻌﻮاﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺛﻼﺛـﻦ ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻟﻨﺰع اﻤﻠﻜﻴـﺎت اﻤﻌﱰﺿﺔ ﻟﻠﻄﺮق‬ ‫اﻤﺤﻮرﻳﺔ ﰲ اﻟﻌﻮاﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻋﴩة ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻧﺰع ﻣﻠﻜﻴﺎت‬ ‫ﻟﻔﻚ اﻻﺧﺘﻨﺎﻗﺎت اﻤﺮورﻳﺔ ﺑﺄم اﻟﺴـﺎﻫﻚ‪ ،‬واﻟﺒﻘﻴﺔ ﻟﴫف‬ ‫ﺗﻌﻮﻳﺾ ﻣﺴـﺎﻫﻤﻲ ﻣﺴـﺎﻫﻤﺔ ﺟﴪ ﺗﺎروت )ﻣﺴﺎﻫﻤﺔ‬ ‫اﻤﺰروع(‪.‬‬

‫ﴏح ﻋﻀﻮ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي ﰲ اﻷﺣﺴﺎء‪،‬‬ ‫ﻋـﲇ اﻟﺴـﻠﻄﺎن‪ ،‬أن أﻫـﻢ اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ ﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻷﺣﺴـﺎء ﺗﺘﻤﺜـﻞ‬ ‫ﰲ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺗﴫﻳـﻒ ﻣﻴـﺎه اﻷﻣﻄﺎر‪،‬‬ ‫وإﻧﺸـﺎء اﻷﻧﻔـﺎق ﻟﻔـﻚ اﻻﺧﺘﻨﺎﻗـﺎت‬ ‫اﻤﺮورﻳـﺔ‪ ،‬وﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺳـﻔﻠﺘﺔ اﻟﺸـﻮارع‪،‬‬ ‫وإﻋﺎدة ﺳﻔﻠﺘﺔ اﻟﺘﺎﻟﻒ ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬وإﺿﺎﻓﺔ اﻹﻧﺎرة‬ ‫ﻟﻸرﺻﻔﺔ‪ ،‬وإﻧﺸـﺎء ﺟﺴـﻮر ﻣﺸـﺎة ﻟﻠﺮﺟﺎل‬ ‫واﻟﻨﺴـﺎء‪ ،‬وﺗﻄﻮﻳـﺮ وﺳـﻂ اﻟﻬﻔـﻮف‪ ،‬وﻣـﺎ‬ ‫ﺣﻮل اﻟﻘﺼﻮر اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴـﺔ واﻟﻘﻼع‪ ،‬وﺻﻴﺎﻧﺔ‬ ‫ﻣﺘﻨﺰه اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺒﻴﺌﻲ‪ ،‬اﻟﺒﺎﻟﻎ ﻣﺴـﺎﺣﺘﻪ‬ ‫ﻧﺼـﻒ ﻣﻠﻴﻮن ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ُﺧﺼﺺ ﻟﻪ‬ ‫ﰲ ﻣﻴﺰاﻧﻴـﺔ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم ﻋـﴩون ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪،‬‬ ‫وأﻳﻀـﺎ ً ﻣـﴩوع ﻟﺘﺤﺴـﻦ ﻣﺪاﺧـﻞ اﻤـﺪن‬ ‫واﻟﻘﺮى‪ ،‬وﺗﺤﺴـﻦ ﺑﻌﺾ اﻷﺣﻴـﺎء اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻨﻔﻴـﺬ ﺛﻼﺛﺔ ﺟﺴـﻮر ﻟﻠﺘﻘﺎﻃﻌـﺎت اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ‪:‬‬ ‫ﺗﻘﺎﻃـﻊ ﻃﺮﻳـﻖ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻣـﻊ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺪاﺋﺮي‪ ،‬وﺗﻘﺎﻃﻊ ﻃﺮﻳﻖ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ ﻣﻊ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫ﻋـﻦ ﻧﺠـﻢ‪ ،‬وﺗﻘﺎﻃﻊ ﻃﺮﻳـﻖ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﻣﻊ ﻃﺮﻳـﻖ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ إﻧﺸـﺎء ﺣﺪاﺋﻖ‬ ‫وﻣﺴـﺎﺣﺎت ﺑﻠﺪﻳﺔ‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﺗﻜـﻮن ﰲ ﻛﻞ ﺣﻲ‬ ‫وﻫﺠـﺮة‪ .‬ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬أﺷـﺎر ﻋﻀـﻮ اﻤﺠﻠﺲ‬

‫اﻤﻴﺎه ﺗﻐﻤﺮ ﺷﺎرﻋﺎ ً ﰲ اﻤﻨﻴﺰﻟﺔ‪ ..‬وﰲ اﻹﻃﺎر ﻋﲇ اﻟﺴﻠﻄﺎن‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﺴـﺒﻴﻌﻲ‪ ،‬إﱃ ﺗﻜﻮﻳـﻦ ﻟﺠﻨـﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪة ﺑﻤﺴـﻤﻰ )ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﻘـﺮى واﻟﻬﺠﺮ ﰲ‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء( ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ ﻋﲇ اﻟﺴـﻠﻄﺎن‪ ،‬وﻋﻀﻮﻳﺔ‬ ‫ﻛ ﱟﻞ ﻣـﻦ‪ :‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﺴـﺒﻴﻌﻲ‪ ،‬وﺳـﻠﻤﺎن‬ ‫اﻟﺤﺠـﻲ‪ ،‬وﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻬﻠﻴﻤـﻲ‪ ،‬ﻫﺪﻓﻬﺎ اﻟﱰﻛﻴﺰ‬ ‫ﻋﲆ ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻟﻬﺠـﺮ واﻟﻘﺮى ﻣﺜـﻞ‪ :‬اﻟﺠﺮن‪،‬‬ ‫واﻟﺠﻠﻴﺠﻠﺔ‪ ،‬واﻟﻘﺮﻳﻦ‪ ،‬وﻏﺮﻫﺎ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن أﻛﺜـﺮ اﻟﻄﻠﺒـﺎت اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ‬ ‫ﺗﱰﻛﺰ ﻋﲆ إﻋـﺎدة ﺗﺄﻫﻴﻞ اﻤﻘﺎﺑﺮ وﺗﺴـﻮﻳﺮﻫﺎ‬

‫ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺑﻠﻎ ﻋﺪدﻫﺎ ﺗﺴـﻌﻦ ﻃﻠﺒﺎً‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ ﺗﺴـﻮﻳﺮ ﻣﺼﻠﻴـﺎت اﻟﻌﻴـﺪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ إﻧﻪ‬ ‫ﺗﻢ ﺗﺨﺼﻴـﺺ ﻣﺼـﲆ ﺟﺪﻳﺪ ﺑﻤﺴـﺎﺣﺔ ‪45‬‬ ‫أﻟـﻒ ﻣﱰ ﻣﺮﺑـﻊ‪ ،‬ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻌﻴـﻮن‪ ،‬وإﻗﺎﻣﺔ‬ ‫ﻣﻨﺸـﺄة ﻟﻠﻤﻌﻬـﺪ اﻤﻬﻨـﻲ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺧﺼﺺ ﻟﻪ‬ ‫ﻣﺴـﺎﺣﺔ ﺗﺒﻠـﻎ ‪ 73‬أﻟﻒ ﻣـﱰ ﻣﺮﺑـﻊ‪ ،‬ﻛﺬﻟﻚ‬ ‫اﺳـﺘﻜﻤﺎل ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺻﻴﺎﻧﺔ اﻟﺸﻮارع‪ ،‬ورﻓﻊ‬ ‫ﻛﻔﺎءة اﻟﻄﺮق اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ‪ ،‬وﺗﻐﻴﺮ أﻋﻤﺪة اﻹﻧﺎرة‬ ‫اﻟﺘﺎﻟﻔﺔ‪.‬‬

‫أﻣﺎﻧﺔ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‪ :‬أزﻟﻨﺎ ‪ ٤٨٠‬م‪ ٣‬ﻣﻦ اﻟﻤﺨﻠﻔﺎت ﻓﻲ‬ ‫»أﺑﺮق اﻟﻜﺒﺮﻳﺖ« ﺧﻼل ﺛﻼﺛﻴﻦ ﻳﻮﻣ ًﺎ‬ ‫اﻟﺨﻔﺠﻲ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻗﺎل ﻣﺪﻳﺮ اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻹﻋﻼم اﻤﺘﺤﺪث‬ ‫اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻷﻣﺎﻧـﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺼﻔﻴـﺎن‪ ،‬إن ﺑﻠﺪﻳـﺔ اﻟﺨﻔﺠـﻲ‬ ‫ﻗﺎﻣـﺖ ﰲ اﻟﻔـﱰة اﻷﺧﺮة ﻣـﻦ اﻷﻳـﺎم اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ‬ ‫اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺤﻤﻠﺔ اﺳـﺘﻤﺮت ﺛﻼﺛﻦ ﻳﻮﻣﺎً‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﻟﺮﻓـﻊ وإزاﻟﺔ اﻟﺮﻣﺎل داﺧﻞ وﺣـﻮل اﻟﻬﺠﺮة‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﺗﻮزﻳـﻊ ﺑﺮاﻣﻴـﻞ ﻧﻔﺎﻳﺎت ﺑﻌﺪد ﺧﻤﺴـﻦ ﺑﺮﻣﻴﻼً‬ ‫إﺿﺎﻓﻴﺎً‪ ،‬وإزاﻟﺔ ﺣﻴﻮاﻧﺎت ﻧﺎﻓﻘﺔ ﰲ ﺿﻮاﺣﻲ اﻟﻬﺠﺮة‪،‬‬ ‫وﻣﺨﻠﻔـﺎت ﻣﺠﻬﻮﻟـﺔ اﻤﺼـﺪر ﺗﻘﺪر ﺑــ ‪ 480‬م‪،3‬‬ ‫ﻛﻤﺎ اﺳـﺘﺨﺪﻣﺖ ﺳـﻴﺎرات اﻟﺮش اﻟﻴﺪوي ﻃﻮال ﻣﺪة‬ ‫اﻟﺤﻤﻠﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻢ ﺗﻮزﻳﻊ ﻃﻌﻮم ﺳﺎﻣﺔ ﻟﻠﻜﻼب اﻟﻀﺎﻟﺔ‬ ‫ﻧـﻮاح ﻣﺘﻔﺮﻗﺔ ﻣﻦ اﻟﻬﺠـﺮة‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﻠﻢ وإﺣﺎﻃﺔ‬ ‫ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻷﻫﺎﱄ وﻣﺪﻳﺮ اﻤﺮﻛﺰ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻢ ﺗﻮﺟﻴﻪ ﻣﻘﺎول اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ‬ ‫ﺑﻌﻤـﻞ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ ﻧﻈﺎﻓـﺔ ﺧـﺎص ﺑﺎﻟﻬﺠـﺮة ﻟﻴﻠﺒـﻲ‬ ‫ﻣﺘﻄﻠﺒـﺎت اﻷﻫﺎﱄ‪ ،‬ﻋﻠﻤـﺎ ً ﺑﺄن اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﺳـﻮف ﺗﻌﺎود‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ أن ﻣـﺎ ﻳﻌﻴـﻖ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺳـﻔﻠﺘﺔ‬ ‫اﻟﺸﻮارع ﻫﻮ ﺑﻂء ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻟﴫف اﻟﺼﺤﻲ‪،‬‬ ‫وﺗﺄﺧﺮ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﻣـﻦ ﻗِ ﺒَﻞ اﻤﻘﺎوﻟﻦ ﰲ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻷﺣﻴﺎء‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﺆدي إﱃ ﺗﺄﺧﺮ ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﺳﻔﻠﺘﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻮارع‪ ،‬وﻃﺎﻟـﺐ ﺑﺘﻜﺜﻴﻒ ﻋـﺪد اﻤﻘﺎوﻟﻦ‬ ‫ﱢ‬ ‫اﻤﻨﻔﺬﻳـﻦ ﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟـﴫف اﻟﺼﺤﻲ ﻛﺤﻞ‬ ‫ﻟﻬﺬه اﻤﺸﻜﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم ﺗﺒﻠﻎ ﻣﻠﻴﺎرا ً‬ ‫و‪ 125‬ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ ً ﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﺣﺴﺎء‪.‬‬

‫اﻟﻠﻮاء اﻟﺠﻤﻴﻞ ﻟـ |‪ ١٨٠ :‬ﻣﺤﺎﺿﺮة ﺗﻮﻋﻮﻳﺔ‬ ‫ﻋﻦ أﺿﺮار اﻟﻤﺨﺪرات ﺧﻼل ﺷﻬﺮﻳﻦ ﻓﻲ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬

‫ﺿﻮﺋﻴﺔ ﻤﺎ ﻧﴩﺗﻪ »اﻟﴩق« ﻋﻦ ﻫﺠﺮة أﺑﺮق اﻟﻜﱪﻳﺖ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺤﻤﻠﺔ ﺧـﻼل اﻟﻔﱰة اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬وﻗـﺪ ﺗﻢ ﺻﻴﺎﻧﺔ‬ ‫وﺗﻐﻴﺮ ﻋﺪد ﻣﻦ ﻣﺼﺎﺑﻴﺢ اﻹﻧـﺎرة اﻟﺘﺎﻟﻔﺔ واﻤﻜﴪة‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺘﻌﻤﺪ‪ ،‬وﺳـﻮف ﻳﺘﻢ زﻳﺎدة ﻋﺪد اﻷﻋﻤﺪة ﰲ‬ ‫اﻟﻬﺠـﺮة ﺣﺴـﺐ اﻻﺣﺘﻴﺎج اﻟﻔﻌـﲇ وإدراﺟﻬﺎ ﺿﻤﻦ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﺟﺎء ذﻟﻚ ردا ً ﻋﲆ ﻣﺎ ﻧﴩ ﰲ »اﻟﴩق« ﰲ اﻟﻌﺪد ‪364‬‬ ‫ﺑﺘﺎرﻳﺦ ‪1434/1/18‬ﻫـ‪ ،‬ﺑﻌﻨﻮان‪» :‬اﻟﺮﻣﺎل ﺗﻌﺎﻧﻖ‬ ‫أﺳﻮار اﻤﻨﺎزل ﰲ أﺑﺮق اﻟﻜﱪﻳﺖ«‪.‬‬

‫أوﺿـﺢ ﻣﺪﻳـﺮ اﻹدارة‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻤﺨﺪرات‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻠـﻮاء ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺠﻤﻴﻞ ﻟـ‬ ‫»اﻟـﴩق« أﻣـﺲ‪ ،‬أن ﻋـﺪد‬ ‫اﻟﱪاﻣـﺞ واﻤﺤـﺎﴐات اﻟﺘﻮﻋﻮﻳﺔ‬ ‫ﻋﻦ أﴐار اﻤﺨـﺪرات ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺑﻠﻎ ﻧﺤﻮ ‪ 180‬ﻣﺤﺎﴐة‬ ‫ﺗﻮﻋﻮﻳـﺔ ﺧـﻼل اﻟﺸـﻬﺮﻳﻦ‬ ‫اﻤﺎﺿﻴﻦ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن اﻤﺤـﺎﴐات‬ ‫اﺳـﺘﻬﺪﻓﺖ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺪارس اﻟﺒﻨﻦ‬ ‫واﻟﺒﻨﺎت واﻟﻜﻠﻴـﺎت واﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‪،‬‬ ‫ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ اﺳﺘﻤﺮار ﻫﺬه اﻤﺤﺎﴐات‬ ‫واﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﺘـﻲ ﺗﻬـﺪف ﻟﻠﺘﻮﻋﻴﺔ‬

‫واﻟﺘﻌﺮﻳـﻒ ﺑـﺄﴐار اﻤﺨـﺪرات‬ ‫وأﺛﺮﻫﺎ ﻋﲆ أﻓﺮاد اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫أن اﻤﺤـﺎﴐات ﻳﻘـﻮم ﺑﻬﺎ ﻓﺮﻳﻖ‬ ‫ﻣﺘﺨﺼـﺺ ﻳﻌﻤـﻞ ﻋـﲆ إﻳﺼﺎل‬ ‫اﻟﺮﺳﺎﻟﺔ اﻟﺘﻮﻋﻮﻳﺔ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻋﻠﻤﻴﺔ‬ ‫ﺗﺴـﻬﻢ ﰲ اﻟﺤﺪ ﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﻈﺎﻫﺮة‬ ‫واﻟﻘﻀﺎء ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﻟﻠﻮﻗﺎﻳﺔ اﻤﺠﺘﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺨـﺪرات ﻳﻘﻮم ﻋﲆ ﺗﺴـﻌﺔ‬ ‫ﺑﻨﻮد‪ ،‬ﻣـﻦ ﺿﻤﻨﻬﺎ إﻧﺸـﺎء ﻋﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺮاﻛﺰ اﻟﻮﻗﺎﺋﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋﲆ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺪراﺳـﺎت واﻟﺒﺤﻮث‬ ‫ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠـﺎل واﻟﺘﻮﻋﻴﺔ ﺑﺄﴐار‬ ‫اﻤﺨﺪرات‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺘـﻢ اﻵن اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋﲆ إﻗﺎﻣﺔ ﺧﻤﺴـﺔ ﻣﺮاﻛﺰ ﰲ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت وﻣﺮاﻛﺰ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬


‫أﻣﻴﺮ ﻋﺴﻴﺮ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ آل ﻏﺮﻣﺎن‪ ..‬وﻳﻬﻨﺌﻪ ﺑﺎﻟﺜﻘﺔ اﻟﻤﻠﻜﻴﺔ‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ ﺧﻼل اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ آل ﻏﺮﻣﺎن‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﺳﺘﻘﺒﻞ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑـﻦ ﺧﺎﻟـﺪ ﰲ ﻣﻜﺘﺒﻪ ﺑﺎﻹﻣـﺎرة أﻣﺲ‬ ‫اﻷول‪ ،‬ﻋﻀـﻮ اﻤﺠﻠﺲ اﻷﻋﲆ ﻟﻠﻘﻀﺎء اﻟﺸـﻴﺦ ّ‬ ‫ﻣﺒﴩ‬ ‫ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ آل ﻏﺮﻣﺎن اﻟﺬي ﻗﺪم ﻟﻠﺴـﻼم ﻋﻠﻴﻪ‪ .‬وﻫﻨﺄ‬ ‫أﻣﺮ ﻋﺴـﺮ ﰲ ﺑﺪاﻳﺔ اﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل آل ﻏﺮﻣﺎن‪ ،‬ﺑﺎﻟﺜﻘﺔ‬ ‫اﻤﻠﻜﻴﺔ ﺑﺘﻌﻴﻴﻨﻪ ﻋﻀﻮا ً ﺑﺎﻤﺠﻠﺲ اﻷﻋﲆ ﻟﻠﻘﻀﺎء‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ً ﻟﻪ‬

‫اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ واﻟﺴـﺪاد ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻪ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ اﻟﻘﺎدﻣﺔ‪ ،‬وﺷﺎﻛﺮا ً إﻳﺎه‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺠﻬﻮد اﻟﺘﻲ ﺑﺬﻟﻬﺎ ﺧﻼل ﻓﱰة ﻋﻤﻠﻪ رﺋﻴﺴـﺎ ً ﻤﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﻻﺳﺘﺌﻨﺎف ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴﺮ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﺎ ﻗﺪّﻣﻪ ﰲ ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫دﻳﻨﻪ ووﻃﻨﻪ وأﺑﻨﺎء ﻣﻨﻄﻘﺘﻪ‪ ،‬ﻣﺸﺮا إﱃ أن اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‬ ‫ﺗﺴﺘﻠﺰم ﻣﺰﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺪ واﻤﺜﺎﺑﺮة‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬رﻓﻊ آل ﻏﺮﻣﺎن ﺷﻜﺮه وﻋﻈﻴﻢ اﻣﺘﻨﺎﻧﻪ إﱃ‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺜﻘﺔ اﻤﻠﻜﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺣﻈﻲ ﺑﻬﺎ‪ ،‬ﺳـﺎﺋﻼً اﻟﻠﻪ اﻟﻌﲇ اﻟﻘﺪﻳﺮ أن‬

‫‪6‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ﻳﻌﻴﻨﻪ ﻋﲆ ﺣﻤﻞ اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ واﻟﻘﻴﺎم ﺑﻬﺎ ﺧﺮ ﻗﻴﺎم‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل »إﻧﻨﺎ ﰲ ﻫـﺬا اﻟﻮﻃﻦ ﺟﻨـﻮد ﻣﺠﻨـﺪّة ﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫دﻳﻨﻨﺎ ووﻃﻨﻨـﺎ وﻣﻠﻴﻜﻨﺎ‪ ،‬وإﻧﻨﺎ رﻫﻦ إﺷـﺎرة ﻧﺪاء اﻟﻮاﺟﺐ‬ ‫ﰲ ﻫﺬا اﻟﻮﻃﻦ ﰲ أي زﻣﺎن وﻣﻜﺎن«‪ ،‬ﻣﻘﺪّﻣﺎ ً ﻋﻈﻴﻢ اﻣﺘﻨﺎﻧﻪ‬ ‫ﻷﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ ﻋﲆ اﻟﺪﻋﻢ اﻟﻜﺒـﺮ اﻟﺬي ﻳﻮﻟﻴﻪ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻻ ﺳـﻴﻤّ ﺎ اﻟﺴـﻠﻚ اﻟﻘﻀﺎﺋﻲ واﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻤﺮة ﻣﻦ ﻟﺪﻧﻪ ﻟﻬـﺬه اﻟﺠﻬﺎت ﻷﺟﻞ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﺴـﺮة‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ وﺗﺤﺴﻦ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻤﻘﺪّﻣﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬وﻣﺎ ذﻟﻚ إﻻ‬

‫اﺳﺘﺸﻌﺎرا ً ﻣﻨﻪ ﺑﻌﻈﻢ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ واﻟﻮاﺟﺐ اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺬي‬ ‫ﻧﺤﻦ ﻣﺴﺆوﻟﻮن ﻋﻨﻪ ﺟﻤﻴﻌﺎً‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف آل ﻏﺮﻣﺎن‪ ،‬إن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺸـﻬﺪ ﻧﻬﻀﺔ ﻛﺒﺮة‬ ‫ﰲ ﻋﻬـﺪ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﰲ ّ‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ اﻤﺠﺎﻻت وﻋﲆ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ اﻷﺻﻌﺪة‪ ،‬ﻣﻤـﺎ ﻳﺘﻮﺟﺐ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺷـﺤﺬ اﻟﻬﻤﻢ وﺑﺬل‬ ‫اﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﻬـﺪ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺗﻄﻠﻌﺎت اﻟﻘﻴﺎدة اﻟﺮﺷـﻴﺪة ﰲ‬ ‫ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻟﻮﻃﻦ واﻤﻮاﻃﻦ‪ ،‬ﺳـﺎﺋﻼ اﻤﻮﱃ ﻋـﺰ وﺟﻞ أن ﻳﺪﻳﻢ‬ ‫ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﻮﻃﻦ أﻣﻨﻪ وﻗﺎدﺗﻪ‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 6‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 18‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (411‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻌﻴﻦ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬

‫ﺗﻮﻗﻴﻌﺎت ﺑﻜﻞ ﻟﻐﺎت اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻟﺘﻬﻨﺌﺔ ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ اﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺷﻔﺎﺋﻪ‬

‫ﻣﺠﻠﺴﻨﺎ‬ ‫ﻣﻦ أي‬ ‫ﺻﻨﻒ؟‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻘﺎدر‬ ‫ﰲ ﺳـﻴﺎق اﻤﺪ اﻟﺘﻨﻮﻳﺮي اﻟـﺬي ﻳﻘﻮده اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺟﺎء ﻗﺮاره ‪-‬أﻳﺪه اﻟﻠﻪ‪ -‬ﺑﺘﺸﻜﻴﻞ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى‬ ‫ﻣﻤﺰوﺟﺎ ﺑﺜﻼﺛﻦ اﻣﺮأة ﻟﻴﻨﺘﻈﻤﻦ ﰲ ﻣﺴـﺮة اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺸﻮري‬ ‫ﰲ اﻟﺒـﻼد‪ .‬وﺑﻌﻴـﺪا ً ﻋﻦ اﻟﺠـﺪل اﻟﺪاﺋﺮ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺴـﻴﺎق ﻓﺈﻧﻨﻲ‬ ‫أﺟـﺰم أن اﻟﻬـﺪف ﻣـﻦ دﺧﻮل اﻤـﺮأة ﻟﻠﻤﺠﻠـﺲ ﻟﻴﺲ ﻣﺠﺮد‬ ‫اﻟﺪﺧﻮل ﻓﺤﺴـﺐ ﻛﻤﺎ ﻳﺘﺼﻮر ﺑﻌﻀﻬـﻢ‪ ،‬ﺛﻢ أﻧﻪ اﺗﻀﺢ ﺟﻠﻴﺎ ً‬ ‫ﻣـﻦ ﺧﻼل ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻻﺧﺘﻴـﺎر أن ذﻟﻚ ﺧﺎﺿـﻊ ﻤﻌﺎﻳﺮ ﻣﻬﻤﺔ‬ ‫ﻣﻊ ﺗﺤﻔﻈﻲ ﻋﲆ ﺑﻌﺾ اﻷﺳـﻤﺎء وﻟﻜﻦ ذﻟـﻚ أﻣﺮ وارد ﺟﺪا ً‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ وأﻧﻬﺎ اﻤﺮة اﻷوﱃ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻢ ﻓﻴﻬﺎ ﻫﺬه اﻟﺨﻄﻮة‪.‬‬ ‫ﻧـﺪرك ﺟﻤﻴﻌﺎ ً أن اﻤﺮأة ﻧﺼﻒ اﻤﺠﺘﻤـﻊ وﻟﻬﺎ ﺣﻘﻮق وﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫واﺟﺒﺎت وﻫﺬه ﻣﺴﻠﻤﺎت ﻻ ﻧﻘﺎش ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﻳﺴﺘﻮﺟﺐ‬ ‫ﻣﺸﺎرﻛﺘﻬﺎ ﰲ ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺲ ﺣﻴﺎﺗﻬﺎ ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫وأن اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ اﻟﺬي اﻋﺘﻤﺪه اﻷﻣﺮ اﻤﻠﻜﻲ اﻟﺼﺎدر ﺑﻬﺬا اﻟﺸـﺄن‬ ‫ﻧﺺ ﻋﲆ أﻫﻤﻴﺔ اﻻﻟﺘﺰام ﺑﺎﻟﻀﻮاﺑﻂ اﻟﴩﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ ﺑﺪورﺗﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪة وﺗﺸـﻜﻴﻠﻪ اﻤﺨﺘﻠـﻒ ﻳﻨﺘﻈﺮه ﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻠﻔﺎت اﻟﺴـﺎﺧﻨﺔ وﻳﻌﻠﻖ ﻋﻠﻴﻪ اﻤﻮاﻃـﻦ آﻣﺎﻻ ً ﻋﺮﻳﻀﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻤﺠﺎﻻت اﻟﺘﻨﻤﻮﻳـﺔ وﻻ أﻋﺘﻘـﺪ أن اﻟﻘﻴﺎدة وﻣﻦ‬ ‫ﺧﻠﻔﻬﺎ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﺳـﻴﺘﻘﺒﻠﻮن ﻣﺰﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻷﻋﺬار‪ ،‬أو اﻤﱪرات‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻋﻔﺎ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﺰﻣﻦ‪.‬‬ ‫ﺑﻘﻲ أن أﻃﻠﻖ ﺗﺼﻨﻴﻔﺎ ً ﺳـﻤﻌﺘﻪ ﻣﻦ أﺣﺪ اﻤﺜﻘﻔﻦ ﰲ ﻣﻌﺮض‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻘﻪ ﻋﲆ اﻟﺘﺸﻜﻴﻞ اﻷﺧﺮ ﻤﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى ﺣﻴﺚ ﻳﻘﻮل إن‬ ‫اﻤﺠﺎﻟﺲ اﻟﻨﻴﺎﺑﻴﺔ ﺗﻨﻘﺴـﻢ إﱃ ﺛﻼﺛﺔ أﺻﻨﺎف ﻫﻲ‪ :‬ﺑﺎﻋﺚ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ‪ ،‬وﻣﻌﻄﻞ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ‪ ،‬وﻻ ﻫﺬا وﻻ ذاك‪ .‬أﺗﻤﻨﻰ أن ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻣﺠﻠﺴﻨﺎ ﻣﻦ اﻟﺼﻨﻒ اﻷول‪.‬‬

‫‪alabdelqader@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻳﻮﺟﻪ ﻣﻌﻠﻤﺎت‬ ‫»ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻟﻘﺼﻴﻢ« ﱢ‬ ‫ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻨﻘﻞ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻟﻠﻤﺒﺎﺷﺮة‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ـ ﻓﻬﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫وﺟﻬﺖ إدارة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻘﺼﻴـﻢ اﻤﻌﻠﻤـﺎت‬ ‫اﻤﻨﻘـﻮﻻت‪ ،‬ﺑﺤﺮﻛـﺔ اﻟﻨﻘـﻞ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻹﻟﺤﺎﻗﻴﺔ ﻤﺒﺎﴍة‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﻣـﻊ ﺑﺪاﻳـﺔ اﻟﻔﺼـﻞ‬ ‫اﻟـﺪراﳼ اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻟﻠﻌـﺎم اﻟﺤـﺎﱄ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﻣﺪﻳﺮ إدارة ﺷﺆون اﻤﻌﻠﻤﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻤﺠﺤـﺪي‪ ،‬أن ﻫـﺬا‬ ‫اﻟﺘﻮﺟﻴـﻪ ﻣﺆﻗـﺖ ﻟﻀﻤﺎن اﺳـﺘﻘﺮار‬ ‫اﻤﻴﺪان وﻋـﺪم ﺣـﺪوث أي إرﺑﺎك ﰲ‬ ‫اﻟﺠـﺪول اﻤـﺪرﳼ ﺟـﺮاء اﻟﺘﻨﻘﻼت‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا أﻧـﻪ ﺳـﻴﺘﻢ إدﺧـﺎل ﺟﻤﻴـﻊ‬ ‫اﻤﻌﻠﻤـﺎت اﻤﻨﻘـﻮﻻت ﰲ اﻟﺤﺮﻛـﺔ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻟﻠﻌﺎم اﻤﻘﺒﻞ وﻓﻖ اﻤﻔﺎﺿﻠﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ ﴐورة ﻣﺒـﺎدرة‬ ‫اﻤﻌﻠﻤـﺎت اﻤﻨﻘـﻮﻻت اﻟﻼﺗـﻲ ﺗـﻢ‬ ‫ﺗﻮﺟﻴﻬﻬﻦ ﻟﻠﻤـﺪارس ﰲ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‪،‬‬ ‫اﻤﺒـﺎﴍة ﺑﺪاﻳـﺔ ﻣـﻦ اﻟﻴـﻮم اﻷول‬ ‫ﻟﻠﻔﺼﻞ اﻟـﺪراﳼ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﰲ اﻤﺪارس‬ ‫اﻟﺘـﻲ وﺟﻬـﻦ إﻟﻴﻬﺎ‪ ،‬داﻋﻴـﺎ ً ﻣﺪﻳﺮات‬

‫اﻤﺪارس إﱃ رﻓﻊ اﻤﺒﺎﴍة ﻟﻠﻤﻌﻠﻤﺎت‬ ‫اﻤﻮﺟﻬﺎت ﻟﻠﻤﺪرﺳـﺔ وﻓـﻖ اﻟﻨﻤﻮذج‬ ‫اﻤﻮﺟﻮد ﻋﲆ اﻟﺮاﺑﻂ اﻟﺘﺎﱄ ‪http://‬‬ ‫‪ /www.qteachers.com‬ﻹدارة‬ ‫ﺷـﺆون اﻤﻮﻇﻔﻦ ﺑـﺎﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﻌﺪ ﻃﺒﺎﻋﺘﻪ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻤﺠﺤﺪي أﻧـﻪ ﺗﻢ وﺿﻊ‬ ‫اﺳـﺘﻤﺎرة رؤﻳﺔ ﻣﻌﻠﻤـﺔ ﻋﻦ اﻟﺘﻮﺟﻴﻪ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺮاﺑﻂ ﻧﻔﺴـﻪ ﻤﻦ ﺗﺮﻏﺐ اﻟﺘﻐﻴﺮ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻮﺟﻴـﻪ ﻟﺘﺪوﻳﻨﻬـﺎ وإرﺳـﺎﻟﻬﺎ‬ ‫ﻹدارة ﺷـﺆون اﻤﻌﻠﻤﻦ ﻋﲆ اﻟﻔﺎﻛﺲ‬ ‫)‪ (063250176‬ﻟﺪراﺳـﺔ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺧﺪﻣﺘﻬـﺎ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺳـﻌﻴﺎ ً ﻣـﻦ اﻹدارة‬ ‫ﻟﺘﻠﻤﺲ رﻏﺒﺎت اﻤﻌﻠﻤﺎت واﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻘﺮار اﻟﻨﻔـﴘ ﻟﻠﻤﻌﻠﻤﺔ ﻟﺘﺆدي‬ ‫رﺳﺎﻟﺘﻬﺎ اﻟﱰﺑﻮﻳﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ أن ﺑﺈﻣـﻜﺎن اﻤﻌﻠﻤـﺔ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺪﻻل ﻤﻮﻗـﻊ اﻤﺪرﺳـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫وﺟﻬـﺖ إﻟﻴﻬـﺎ ﻋـﻦ ﻃﺮﻳـﻖ ﻣﻮﻗـﻊ‬ ‫اﻤﺪارس ﻋـﲆ »ﻗﻮﻗﻞ إﻳﺮث« اﻤﻮﺟﻮد‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﻮﻗـﻊ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ‪.‬‬

‫أﺟﻮاء ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﻐﻀﺎ ﺗﺠﺬب أﻫﺎﻟﻲ ﻋﻨﻴﺰة‬ ‫ﻋﻨﻴﺰة ‪ -‬ﻧﺎﴏ اﻟﺼﻘﻮر‬ ‫ﺣﺮص أﻫـﺎﱄ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻨﻴﺰة‪ ،‬ﻋﲆ ﺣﻀﻮر ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﻐﻀﺎ‬ ‫اﻟﺬي اﻧﻄﻠﻖ أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬وذﻟﻚ ﻟﻠﺘﻤﺘﻊ ﺑﻔﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻪ اﻟﺘﻲ ﺗﺰاﻣﻨﺖ ﻣﻊ إﺟﺎزة‬ ‫اﻟﻔﺼﻞ اﻟﺪراﳼ اﻷول‪ .‬وﻗﺎل ﻓﻬﺪ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻠﻪ‪ ،‬إﻧﻪ ﺣﴬ ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن ﺑﺮﻓﻘﺔ‬ ‫أﴎﺗﻪ ﻟﻠﺘﻤﺘﻊ ﺑﻔﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻪ وﻟﻜﻲ ﻳﺤﺼﻞ اﻷﻃﻔﺎل ﻋﲆ ﻧﺼﻴﺒﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﱰﻓﻴﻪ‬ ‫ﺑﺎﻷﻟﻌـﺎب اﻤﺘﺎﺣـﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﴍاء ﺑﻌـﺾ اﻤﻨﺘﺠﺎت اﻷﴎﻳـﺔ واﻷﻃﻌﻤﺔ‪،‬‬ ‫وأﺿﺎف »اﺗﻔﻘﺖ أﻧﺎ وزوﺟﺘﻲ ﻋﲆ ﴍاء اﻷﻃﻌﻤﺔ ﻣﻦ اﻷﴎ اﻤﻨﺘﺠﺔ‪ ،‬وﻣﻮاﺻﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﺰه ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﰲ اﻤﺘﻨﺰه«‪.‬‬ ‫أﻣﺎ أم ﺻﺎﻟﺢ‪ ،‬ﻓﻌﱪت ﻋﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻬﺎ ﺑﺰﻳـﺎرة اﻤﻬﺮﺟﺎن ﺑﻘﻮﻟﻬﺎ »أﺗﻮاﺻﻞ‬ ‫ﻣـﻊ ﻋﺪد ﻣﻦ ﻗﺮﻳﺒﺎﺗﻲ وﻧﺠﺘﻤـﻊ ﰲ اﻤﻜﺎن اﻤﺨﺼﺺ ﻟﻠﻌﺎﺋـﻼت ﰲ اﻤﻬﺮﺟﺎن‪،‬‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻳﺘﻤﻜﻦ اﻷﻃﻔﺎل ﻣﻦ اﻟﻠﻌﺐ‪ ،‬وﻧﺘﺠﺎذب ﻧﺤﻦ أﻃﺮاف اﻟﺤﺪﻳﺚ«‪.‬‬

‫اﻟﻤﺰروع‪ :‬ﻻ ﻋﺬر ®ي ﻓﺮع ﻟـ»اﻟﺰراﻋﺔ«‬ ‫ﻓﻲ ﻋﺪم ﻣﻌﺎوﻧﺔ اﻟﻤﺰارع‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ـ ﻓﻬﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫أﻛﺪ اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﻌﺎم ﻹدارة اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺰراﻋﻴـﺔ ﰲ وزارة اﻟﺰراﻋﺔ‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻤـﺰروع‪ ،‬ﻟـ»اﻟﴩق«‪ ،‬أن اﻟـﻮزارة ﺗﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﻔﺮوع ﻟﺘﻠﺒﻴﺔ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﺎ وﻣﻌﺮﻓﺔ ﻛﻞ ﺟﺪﻳﺪ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻔﺮوع ﺟﺰء ﻣﻦ‬ ‫اﻟـﻮزارة وﺗﻌﻤﻞ ﻳﺪا ً ﺑﻴﺪ ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻤﺰارﻋﻦ‪ .‬وﻗﺎل‪» :‬ﻻ ﻳﻮﺟﺪ أي ﻋﺬر ﻷي‬ ‫ﻓـﺮع ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺰراﻋﻴﺔ وﻣﻌﺎوﻧﺔ اﻤـﺰارع ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻤﺴﺎﻋﺪات واﻟﻨﺼﺎﺋﺢ اﻟﺰراﻋﻴﺔ ﻟﻪ ﰲ ﻛﺎﻓﺔ اﻷوﻗﺎت«‪.‬‬

‫ﻋﱪ اﻷﺳـﺘﺎذ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﲇ اﻟﻌﻘﻼ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﰲ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة‬ ‫ﻋﻦ ﺑﺎﻟـﻎ ﴎوره وﻛﻞ ﻃﻼب‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﻨﺘﻤﻮن إﱃ‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ‪ 160‬ﺟﻨﺴـﻴﺔ ودوﻟﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠـﻒ أﻧﺤـﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫ﺷـﻔﺎء ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫وإﻃﻼﻟﺘـﻪ اﻟﻜﺮﻳﻤـﺔ ﻋـﲆ ﺷـﻌﺒﻪ‬ ‫ﻣﺆﺧـﺮاً‪ ،‬ﻣـﻦ ﺧﻼل ﻟﻮﺣـﺔ ﻣﻄﺮزة‬ ‫ﺑﺘﻮﻗﻴﻌﺎﺗﻬﻢ ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ اﻟﻠﻐﺎت‪.‬‬ ‫وﻗﺎل إﻧﻪ ﻛﻤﺎ ﺗﻘﻮل ﺳﺮة ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻀﻴﺌﺔ إﻧﻪ ﺑﻌﺪ‬ ‫وﻻدﺗـﻪ اﻤﺒﺎرﻛـﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﻋـﺎم ‪ ،1924‬ﺗﻠﻘﻰ ﺗﻌﻠﻴﻤـﻪ اﻤﺒﻜﺮ‬

‫ﻋﲆ أﻳـﺪي ﻛﺒﺎر اﻟﻌﻠﻤـﺎء واﻟﻔﻘﻬﺎء‪،‬‬ ‫وﻛﺎن ﻣﻨﺬ اﻟﺼﻐﺮ ﻣﺘﻤﺴـﻜﺎ ً ﺑﺎﻟﺪﻳﻦ‬ ‫وﻣﺘﻌﻠﻘـﺎ ً ﺑﺎﻟﺘﺎرﻳـﺦ‪ ،‬وﺣﺮﻳﺼﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫اﻻﻟﺘﺼـﺎق ﺑﺎﻟﱰاث اﻟﻌﺮﺑـﻲ‪ ،‬ﻣﺘﺄﺛﺮا ً‬ ‫ﺑﻤﺎ ﻛﺎن ﻋﻠﻴﻪ واﻟﺪه اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ آل ﺳـﻌﻮد‪ ،‬ﻣﺆﺳﺲ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف‪» :‬ﻛﺎن اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺷﻐﻮﻓﺎ ً ﺑﺎﻤﻄﺎﻟﻌﺔ واﻻﻃﻼع‪ ،‬ﻓﺄﺣﺎط‬ ‫ﻧﻔﺴـﻪ ﺑﺎﻟﻜﺘﺐ وﻣﻨﺎﻫـﻞ اﻟﻌﻠﻢ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﻧﻌﻮﻣـﺔ أﻇﻔـﺎره‪ ،‬ﻟﺮوي ﺗﻌﻄﺸـﻪ‬ ‫اﻟﺪاﺋـﻢ ﻟﻠﻌﻠـﻢ واﻤﻌﺮﻓـﺔ‪ ،‬وﻳﻌـﺮف‬ ‫اﻤﻠـﻚ أﻳﻀـﺎ ً ﺑﺤﺒّﻪ ﻟﻠﻄﺒﻴﻌـﺔ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﺮﺳـﺦ ﰲ وﺟﺪاﻧـﻪ ﺑﺸـﻜﻞ ﺧﺎص‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﻔﱰات اﻟﺘـﻲ ﻛﺎن ﻳﻘﻀﻴﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻟﺼﺤـﺮاء‪ ،‬ﻟﻴﻌﺎﻳـﺶ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ‬ ‫ﺣﻴـﺎة اﻟﺒـﺪاوة ﻣـﻊ ﻗﺒﺎﺋـﻞ اﻟﺒﺪو‪،‬‬

‫وﻟﻌﺐ ذﻟـﻚ دورا ً ﻣﻬﻤﺎ ً ﰲ ﺗﺮﺳـﻴﺦ‬ ‫ﻣﺎ ﻏﺮس ﰲ وﺟﺪاﻧﻪ ﻣﻦ ﻗﻴﻢ اﻟﺒﺪاوة‬ ‫اﻷﺻﻴﻠﺔ‪ ،‬ﻣﺜﻞ اﻟﺸـﻬﺎﻣﺔ واﻟﺒﺴـﺎﻃﺔ‬ ‫واﻟﻜـﺮم واﻟﺸـﺠﺎﻋﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﺳـﻬﻤﺖ‬ ‫ﺣﻴﺎة اﻟﺼﺤﺮاء ﰲ ﺗﻌﺰﻳﺰ رﻏﺒﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻟﻺﺳـﻬﺎم ﰲ ﺗﻄـﻮّر اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫وﺗﻘﺪّم ﺷﻌﺒﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺪﻛﺘﻮر اﻟﻌﻘﻼ أﻧﻪ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻗﺒـﻞ ﺗﻮﻟﻴـﻪ اﻟﻌـﺮش‪ ،‬ﻋﻤـﻞ اﻤﻠـﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺟﺎﻫﺪا ً ﻋﲆ ﺗﺤﺴﻦ ﻇﺮوف‬ ‫اﻤﻌﻴﺸـﺔ ﻟـﺪى ﺷـﻌﺒﻪ‪ ،‬وﻋـﲆ دﻓﻊ‬ ‫ﻋﺠﻠﺔ اﻟﺘﻄـﻮر ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ ﺷـﺘﻰ‬ ‫اﻤﺠﺎﻻت‪ ،‬ﻣﻦ اﻻﻗﺘﺼـﺎد واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‬ ‫واﻟﺰراﻋـﺔ إﱃ اﻟﻌﻤـﺮان واﻷﻣـﻦ‬ ‫واﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺨﺮﻳﺔ‪ ،‬وﻣﻨﺬ ﺗﻮﻟﻴﻪ ﺳـﺪة‬ ‫اﻟﺤﻜـﻢ ﻋـﺎم ‪ ،2005‬ﺿﺎﻋﻒ اﻤﻠﻚ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺟﻬـﻮده وﻗﻄـﻊ أﺷـﻮاﻃﺎ ً‬ ‫ﻣﻬﻤـﺔ ﰲ ﺗﻨﻤﻴـﺔ اﻻﻗﺘﺼـﺎد‪ ،‬ﻛﻤـﺎ‬ ‫ﻗـﺪم ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ‬ ‫ﻛﻞ ﻃﺎﻗﺎﺗـﻪ وﺟﻬـﻮده ﰲ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳـﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‪،‬‬ ‫وأﻃﻠﻖ ﻋﺪﻳـﺪا ً ﻣﻦ ﻣﺒﺎدرات اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﺨﺮﻳﺔ‪ ،‬وﻳﻌـﺮف ﻋﻦ اﻤﻠﻚ ﻧﴫﺗﻪ‬ ‫اﻟﺪاﺋﻤـﺔ ﻟﻠﻘﻀﻴـﺔ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻘـﺪ ﻛﺎن ﻣﻨﺬ وﻻﻳﺘﻪ ﻟﻠﻌﻬﺪ ﺳـﺒّﺎﻗﺎ ً‬ ‫إﱃ ﻃـﺮح اﻤﺒـﺎدرات اﻟﺮاﻣﻴـﺔ إﱃ‬ ‫ﺗﺴﻮﻳﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺧﺘـﻢ ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﺗﴫﻳﺤﻪ ﻗﺎﺋﻼً‪» :‬ﻣﺘﻌﻚ‬ ‫اﻟﻠـﻪ ﺑﺎﻟﺼﺤـﺔ واﻟﻌﺎﻓﻴﺔ ﻳـﺎ ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪ ..‬ﻫﺬه ﻣﺸـﺎﻋﺮ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻹﺳﻼﻣﻲ ﺗﺠﺎﻫﻜﻢ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ«‪.‬‬

‫ﺗﻮﻗﻴﻌﺎت ﺑﺠﻤﻴﻊ اﻟﻠﻐﺎت ﻟﺸﻔﺎء اﻤﻠﻚ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻳﻬﺪد ﺣﻴﺎة ﻃﻼب اﻟﻤﺪارس‬ ‫»ﻧﺨﻴﻞ ﺟﺪة« ﺑﻼ ﻣﺪﺧﻞ رﺋﻴﺲ‪ ..‬واﻧﺘﺸﺎر ﺷﺎﺣﻨﺎت اﻟﺴﻴﺮاﻣﻴﻚ ﱢ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﺪ اﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫ﻃﺎﻟﺐ ﻣﻮاﻃﻨﻮن ﰲ ﺣﻲ اﻟﻨﺨﻴﻞ‬ ‫اﻟﻮاﻗﻊ ﴍق ﻃﺮﻳـﻖ اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫ﰲ ﺟﺪة‪ ،‬ﺑﺤﻠﻮل ﻋﺎﺟﻠﺔ ﻟﺘﻮﻓﺮ‬ ‫ﻣﺪﺧﻞ رﺋﻴﺲ ﻟﻠﺤﻲ واﻟﺘﺨﻠﺺ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺸـﺎﺣﻨﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻜﻞ‬ ‫ﺧﻄـﻮرة ﻋـﲆ اﻟﺴـﻜﺎن‪ ،‬واﻟﻨﻔﺎﻳﺎت‬ ‫واﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ‪.‬‬ ‫وأﺟـﺮت »اﻟـﴩق« ﺟﻮﻟـﺔ‬ ‫ﻣﻴﺪاﻧﻴﺔ ﰲ اﻟﺤﻲ ورﺻﺪت ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت‪ ،‬ﺑﻴﻨﻬﺎ اﻧﺘﺸـﺎر اﻟﺸﺎﺣﻨﺎت‬ ‫اﻟﻜﺒﺮة ﰲ ﻣﺪﺧﻞ اﻟﺤﻲ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺆدي إﱃ‬ ‫وﻗﻮع ﻋﺪﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﺤﻮادث وازدﺣﺎم‬ ‫اﻟﺤﺮﻛـﺔ اﻤﺮورﻳـﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ رﺻـﺪت‬ ‫ﻓﺘﻮﻏﺮاﻓﻴـﺎ ً اﻓﺘﻘـﺎر اﻟﺤـﻲ ﻟﻠﻨﻈﺎﻓﺔ‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ ﺗﻜـﺪس اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت واﻧﺘﺸـﺎر‬ ‫اﻷوﺳﺎخ واﻤﻬﻤﻼت ﰲ اﻟﺸﻮارع‪.‬‬ ‫وﻳﻘﻮل اﻤﻮاﻃﻦ ﻳﺤﻴﻰ أﺑﻮﻋﻤﺎر‬ ‫إن ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ أوﻟﻴـﺎء اﻷﻣﻮر ﻳﻌﺎﻧﻮن‬ ‫اﻧﺘﺸﺎر اﻟﺸﺎﺣﻨﺎت ﰲ اﻟﺤﻲ‪ ،‬وﺗﺴﺒﺐ‬

‫ازدﺣﺎﻣـﺎ ً وﺣـﻮادث أﺛﻨـﺎء ذﻫـﺎب‬ ‫اﻟﻄـﻼب إﱃ ﻣﺪارﺳـﻬﻢ ﺻﺒـﺎح ﻛﻞ‬ ‫ﻳﻮم‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﺎ ﻳﻨﺘﺞ ﻣﻦ أﺻﻮات‬ ‫ﻣﺰﻋﺠﺔ ﻟﻠﺴـﻜﺎن ﺑﺴﺒﺐ دﺧﻮل ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺸﺎﺣﻨﺎت داﺧﻞ اﻟﺤﻲ‪.‬‬ ‫وﺗﺴـﺎءل اﻤﻮاﻃﻦ ﺟﻤﻴﻞ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻓﻼﺗـﺔ‪ ،‬ﻋـﻦ دور اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﰲ ﺗﺨﻄﻴﻂ‬

‫ﺷﺎﺣﻨﺎت ﰲ ﻣﺪﺧﻞ ﺣﻲ اﻟﻨﺨﻴﻞ ﺑﺠﺪة‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺮوان اﻟﻌﺮﻳﴚ(‬

‫اﻟﺤﻲ اﻟﺴﻜﻨﻲ وﺗﻮﻓﺮ ﻣﺪﺧﻞ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻟﻪ‪ ،‬إذ أﺧﻔـﺖ ﻣﻌﺎرض اﻟﺴـﺮاﻣﻴﻚ‬ ‫واﻟﺮﺧـﺎم اﻤﺪاﺧـﻞ ﻛﺎﻓـﺔ ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫ﺗﺰاﺣـﻢ اﻟﺸـﺎﺣﻨﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﻌـ ّﺮض‬ ‫ﺣﻴﺎة اﻟﺴـﻜﺎن وﻣﺮﻛﺒﺎﺗﻬـﻢ ﻟﻠﺨﻄﺮ‬ ‫اﻟﺪاﺋـﻢ‪ ،‬وأﺿﺎف »ﺗﺠﺎوز أﻣﺮ وﻗﻮف‬ ‫اﻟﺸـﺎﺣﻨﺎت ﰲ اﻤﺪاﺧـﻞ إﱃ وﻗﻮﻓﻬـﺎ‬

‫داﺧـﻞ اﻟﺤـﻲ ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬ﻣـﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺨﺎﻃﺮﻫـﺎ ﻋـﲆ اﻷﻃﻔـﺎل وﺳـﻜﺎن‬ ‫اﻟﺤﻲ«‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺐ ﻓﻼﺗﺔ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﺑﺎﺳﺘﻜﻤﺎل‬ ‫رﺻﻒ اﻤﻤﺮات اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺮﻛﺖ‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ ﻣﻜﻮﻧﺎﺗﻬﺎ ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺷﻬﺮﻳﻦ‬ ‫وﻟﻢ ﺗﺤﺮك ﺳـﺎﻛﻨﺎً‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن ﺷﻮارع‬

‫اﻟﺤﻲ ﺷـﻬﺪت ﺳـﻔﻠﺘﺔ أﺟـﺰاء ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫أﺛﻨـﺎء زﻳـﺎرة اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ‪،‬‬ ‫وﺑﻌـﺪ اﻧﺘﻬﺎء اﻟﺰﻳﺎرة ﺗﻮﻗﻒ ﻛﻞ ﳾء‬ ‫وﻟﻢ ﻳُﺴـﺘﻜﻤﻞ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻳﻔﺘﻘﺮ اﻟﺤﻲ إﱃ‬ ‫اﻤـﺪارس‪ ،‬وﻣﺮﻛﺰ ﻟﻠﴩﻃـﺔ واﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧـﻲ واﻟﻬـﻼل اﻷﺣﻤـﺮ‪ ،‬وﻃﺎﻟـﺐ‬ ‫ﻓﻼﺗﺔ اﻤـﺮور ﺑﺘﺨﺼﻴﺺ دورﻳﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻣـﺪار اﻟﻴـﻮم ﺗﻤﻨﻊ دﺧـﻮل اﻟﱰﻳﻼت‬ ‫واﻤﺮﻛﺒﺎت اﻟﻜﱪى اﻟﺘﻲ ﺗﻌ ّﺮض ﺣﻴﺎة‬ ‫اﻟﺴﻜﺎن وﻣﺮﻛﺒﺎﺗﻬﻢ ﻟﻠﺨﻄﺮ‪.‬‬ ‫وأﻋﺮب ﻣﺤﻤﺪ أﺣﻤﺪ أﺣﺪ ﺳﻜﺎن‬ ‫ﺣـﻲ اﻟﻨﺨﻴـﻞ‪ ،‬ﻋـﻦ اﺳـﺘﻴﺎﺋﻪ ﻤﺮور‬ ‫اﻟﺸـﺎﺣﻨﺎت اﻟﻜﺒـﺮة داﺧـﻞ اﻟﺤﻲ‪،‬‬ ‫واﻟﺴـﺒﺐ اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻛﻤـﺎ ﻳﻘـﻮل ﻫﻮ‬ ‫وﺟﻮد اﻤﺴـﺘﻮدﻋﺎت اﻤﻼﺻﻘﺔ ﻟﻠﺤﻲ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺗﺪﻧـﻲ ﺧﺪﻣـﺔ اﻟﻨﻈﺎﻓـﺔ‬ ‫وﺗﺮاﻛـﻢ اﻟﻨﻔﺎﻳﺎت واﻧﺘﺸـﺎر اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻤﺨﺎﻟﻔﺔ ﻟﻨﻈﺎم اﻹﻗﺎﻣﺔ ﰲ اﻟﺤﻲ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳﻤﻲ ﰲ إدارة‬ ‫ﻣﺮور ﺟـﺪة اﻤﻘـﺪم زﻳـﺪ اﻟﺤﻤﺰي‪،‬‬ ‫اﻧﺘﺸـﺎر دورﻳﺎت اﻤﺮور ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬

‫ﺻﺒﺎﺣـﺎً‪ ،‬ﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺴـﺮ وﻓﻚ‬ ‫اﻻﺧﺘﻨﺎﻗﺎت اﻤﺮورﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن وﻗـﺖ اﻟـﺬروة‬ ‫ﻳﺒـﺪأ ﻣﻦ اﻟﺴﺎدﺳـﺔ ﺣﺘﻰ اﻟﺘﺎﺳـﻌﺔ‬ ‫ﺻﺒﺎﺣـﺎً‪ ،‬وﻣﻦ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻋـﴩة ﻇﻬﺮا ً‬ ‫ﺣﺘﻰ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻣﺴـﺎءً‪ ،‬وﻣﻦ اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺎ ًء ﺣﺘﻰ اﻟﻮاﺣﺪة ﺻﺒﺎﺣﺎً‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫أن دﺧﻮل اﻤﺮﻛﺒـﺎت اﻟﻜﺒﺮة ﰲ وﻗﺖ‬ ‫اﻟﺬروة ﻣﺤـﺪود‪ ،‬وأن اﻤﺨﺎﻟﻒ ﻳُﻤﻨﻊ‬ ‫ﻓﻮر ﺗﺤﺮﻛـﻪ وﺗﻄﺒﻖ ﻋﻠﻴـﻪ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ‬ ‫ﻣﺮورﻳﺔ‪.‬‬

‫ﻓﻲ اﻧﺘﻈﺎر‬ ‫اﻟﻤﺴﺆول‬ ‫ﺑﺪورﻫـﺎ‬ ‫»اﻟـﴩق«‬ ‫ﺗﻮاﺻﻠـﺖ ﻫﺎﺗﻔﻴﺎ ً ﻣﻊ اﻤﺘﺤﺪث‬ ‫اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﰲ أﻣﺎﻧـﺔ ﺟـﺪة‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻨﻬﺎري‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻨﻪ ﻟﻢ ﻳﺮد ﻋﲆ ﻫﺎﺗﻔﻪ‪.‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ﺗﺤﺘﻔﻲ ﺑﺈﺟﺎزة ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻟﻌﺎم ﻣﻦ ﺧﻼل »أرﺑﻌﺔ« ﻣﻬﺮﺟﺎﻧﺎت ﺳﻴﺎﺣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﺸـﻬﺪ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﰲ إﺟـﺎزة ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﺪراﳼ‪ ،‬أرﺑﻌﺔ ﻣﻬﺮﺟﺎﻧـﺎت وﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ اﻤﻮﺟﻬﺔ ﻟﺠﻤﻴﻊ ﻓﺌﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ وﺑﺨﺎﺻﺔ‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب واﻟﻌﺎﺋﻼت‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺠﻬـﻮد وإﴍاف ﻓﺮع‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫وﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬واﻟﻠﺠﺎن اﻤﻨﻈﻤﺔ‬ ‫ﻟﺘﻠـﻚ اﻤﻬﺮﺟﺎﻧـﺎت‪ ،‬وﺑﺮﻋﺎﻳـﺔ ودﻋـﻢ ﻣﻦ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛـﺎر‪ ،‬وﴍﻛﺎﺋﻬﺎ ﻣـﻦ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫واﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وﺗﻀﻢ ﺗﻠﻚ اﻤﻬﺮﺟﺎﻧـﺎت واﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت ﻋﺪدا ﻛﺒﺮا ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻧﺸﻄﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻜﺲ اﻟﺘﻨﻮع اﻟﻐﻨﻲ ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺘﻨﻮع ﻣﺎ ﺑﻦ ﻣﻬﺮﺟﺎﻧﺎت ﺗﺴـﻮﻳﻘﻴﺔ وﺗﺮﻓﻴﻬﻴﺔ وﺗﺮاﺛﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﺗﺴـﺘﻀﻴﻒ ﻋﺪد ﻣـﻦ ﻓﻨـﺎدق اﻟﺮﻳـﺎض ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت‬

‫اﻟﻨﺴـﺨﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻣﻦ ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﺮﻳـﺎض ﻟﻠﻤﺄﻛﻮﻻت ﻟﻠﻌﺎم‬ ‫اﻟﺜﺎﻟـﺚ ﻋﲆ اﻟﺘﻮاﱄ‪ ،‬ﺧﻼل اﻟﻔﱰة ﻣﻦ ‪ 18‬وﺣﺘﻰ ‪ 28‬ﻳﻨﺎﻳﺮ‬ ‫اﻟﺠﺎري‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﻘﺎم ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺰﺧﺮ ﺑﻌﺪد ﻛﺒﺮ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻮاﻗﻊ واﻟﻘـﺮى اﻟﱰاﺛﻴﺔ واﻤﺘﺎﺣﻒ‪ ،‬ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻬﺮﺟﺎﻧﺎت‬ ‫ﺗﺮاﺛﻴـﺔ‪ ،‬أوﻟﻬـﺎ ﻣﻬﺮﺟﺎن ﺳـﻮق اﻟﻘﺮﻳﺔ ﺑﺎﻟﺒﻠـﺪة اﻟﱰاﺛﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻐﺎط‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺒﺪأ ﰲ ﻏﺪٍ‪ ،‬وﻳﻨﺘﻬﻲ اﻟﺨﻤﻴﺲ اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬وﻳﻘﺪم‬ ‫ﻤـﺪة ﺳـﺘﺔ أﻳﺎم ﻋﺪﻳـﺪا ً ﻣﻦ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ‬ ‫اﻟﺤـﺮف اﻟﻴﺪوﻳـﺔ‪ ،‬واﻷﻟﻌﺎب اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ‪ ،‬ورﻛـﻦ اﻷﻃﻔﺎل‪،‬‬ ‫وﻣﻌـﺮض اﻟﺮﺳـﻮم‪ ،‬وﻣﻌـﺮض اﻟﺼـﻮر اﻟﻔﻮﺗﻮﻏﺮاﻓﻴـﺔ‪،‬‬ ‫واﻷﴎ اﻤﻨﺘﺠـﺔ‪ ،‬ﺑﺠﺎﻧـﺐ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت ﺣﻴـﺔ ﺗُﻌـﺮض أﻣﺎم‬ ‫اﻟﺠﻤﻬﻮر ﻣﺒﺎﴍة ﺗﻌﱪ ﻋﻦ اﻟﻌﺎدات واﻟﺘﻘﺎﻟﻴﺪ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻣﻮﺟﻮدة ﺑﻘﺮﻳﺔ اﻟﻐﺎط ﻣﻨﺬ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺳﺘﻦ ﻋﺎﻣﺎً‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻳﻘـﺎم ﻣﻬﺮﺟـﺎن اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻟﱰاﺛﻴـﺔ ﺑﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ ﺑﺎﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬ﺧﻼل اﻟﻔﱰة ﻣﻦ‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﻐﺎط اﻟﱰاﺛﻲ ﰲ دورﺗﻪ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﻣـﺲ وﺣﺘﻰ ‪ 12‬رﺑﻴﻊ اﻷول اﻟﺠﺎري‪ ،‬وﻳﺘﻀﻤﻦ ﻋﺪدا ً‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﻀﻴﻔﻬﺎ اﻟﺴـﺎﺣﺔ اﻤﻔﺘﻮﺣﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﻋﴫا ً وﺣﺘﻰ اﻟﺤﺎدﻳﺔ ﻋﴩة ﻣﺴﺎءً‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ اﻟﺤﺮف‬ ‫اﻟﻴﺪوﻳﺔ‪ ،‬وﻓﻌﺎﻟﻴﺘﺎن ﻟﻠﺒﻨـﺎء اﻟﺘﻘﻠﻴﺪي ﺑﺎﻟﻄﻦ ﻣﻦ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‪ ..‬ﺛﻼﺛﺔ آﻻف ﻣﺪرﺳﺔ ﺗﺘﻨﺎﻓﺲ ﻋﻠﻰ أﻓﻀﻞ »ﻣﻘﺼﻒ«‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﻨﻈـﻢ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﱰﺑﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض‪،‬‬ ‫ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ أﻓﻀﻞ ﻣﻘﺼﻒ ﻣﺪرﳼ‬ ‫ﺑﻦ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻼﺛﺔ آﻻف ﻣﺪرﺳﺔ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ وأﻫﻠﻴﺔ ﻤﺨﺘﻠﻒ اﻤﺮاﺣﻞ‬ ‫اﻟﺜﻼث ﻟﻠﺒﻨﻦ واﻟﺒﻨﺎت‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺴـﺎﻋﺪ اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﻌـﺎم‬ ‫ﻟﻠﺸـﺆون اﻤﺪرﺳـﻴﺔ ﺣﻤﺪ اﻟﺸﻨﻴﱪ‪ ،‬أن‬ ‫اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ ﺗﻬﺪف إﱃ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻤﻘﺎﺻـﻒ اﻤﺪرﺳـﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻌﻤـﻞ ﻋـﲆ‬ ‫ﺗـﻼﰲ اﻟﻘﺼـﻮر ﰲ اﻤﻘﺮات اﻤﺪرﺳـﻴﺔ‬ ‫وﻣﺎ ﻳﻘـﺪم ﻓﻴﻬﺎ ﻣـﻦ ﺗﻐﺬﻳـﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺑﻴﺌﺔ ﺳـﻠﻴﻤﺔ وآﻣﻨﺔ‪ ،‬واﻟﺤﺮص‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﻨـﺎول اﻟﻮﺟﺒـﺎت اﻟﺼﺤﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﻤﺎرﺳـﺔ اﻟﺴﻠﻮﻛﻴﺎت اﻟﺴـﻠﻴﻤﺔ أﺛﻨﺎء‬ ‫ﺗﻨـﺎول اﻷﻃﻌﻤـﺔ‪ ،‬واﻻﻫﺘﻤـﺎم ﺑﻨﻈﺎﻓﺔ‬ ‫اﻤﻘﺼـﻒ وﻣﺤﺘﻮﻳﺎﺗـﻪ‪ ،‬وﺗﻮﻓﺮ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﺘﺠﻬﻴﺰات داﺧﻞ اﻤﻘﺎﺻﻒ‪ ،‬واﻤﻨﺎﻓﺴﺔ‬ ‫اﻤﺤﻤﻮدة ﺑﻦ اﻤﺪارس ﻟﻠﻔﻮز ﺑﻤﺴﺎﺑﻘﺔ‬

‫أﻓﻀﻞ ﻣﻘﺼﻒ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺴـﻌﻲ إﱃ ﺗﺤﺴـﻦ اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫واﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ ﻟﻠﻤﻘﺎﺻـﻒ ﻣـﻦ ﺧـﻼل‬ ‫ﺗﻮﻓـﺮ ﻛـﺮاﳼ وﻃﺎوﻻت أﺛﻨـﺎء ﺗﻨﺎول‬ ‫اﻟﻮﺟﺒﺎت‪ ،‬واﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﻣﺨﺼﺼﺎت‬ ‫اﻻﺣﺘﻴﺎﻃـﻲ ﰲ ﺗﺤﺴـﻦ اﻤﻘﺎﺻـﻒ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﺨﻠـﺺ ﻣـﻦ ﺑﻘﺎﻳـﺎ اﻷﻃﻌﻤـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﺎوﻳﺎت اﻤﺨﺼﺼـﺔ ﻟﻬﺎ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫اﻟﺘﻌﻮد ﻋﲆ اﻟﻨﻈﺎم واﻟﺘﻌﺎون واﻟﻮﻗﻮف‬ ‫ﰲ اﻤﺴـﺎرات اﻤﺤﺪدة أﺛﻨﺎء اﻟﴩاء ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻘﺼﻒ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻬﺎ‪ ،‬ذﻛﺮت ﻣﺪﻳﺮة ﺧﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﻄﻼب ﺣﺼـﺔ اﻟﻌﻴﴗ‪ ،‬أن اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﺗﻘﺎم ﻟﻠﻤﺮة اﻷوﱃ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى ﻣﺪارس‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﺘﺸـﻤﻞ اﻟﺒﻨﻦ واﻟﺒﻨﺎت‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺔ‬ ‫أن ﺗﻌﻠﻴـﻢ اﻟﺮﻳـﺎض ﻧﻈﻤﻬـﺎ ﺑﻤﺒﺎدرة‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﺧﻼل اﻟﺴـﻨﻮات اﻟﺨﻤﺲ اﻤﺎﺿﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى ﻣﺪارس اﻟﺒﻨﺎت ﻓﻘﻂ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓـﺖ أن ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﺗﺸـﺘﻤﻞ ﻋـﲆ إﻗﺎﻣـﺔ اﻟﻨـﺪوات‬ ‫واﻤﺤـﺎﴐات واﻷﻧﺸـﻄﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ‬

‫اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻘﻖ أﻫـﺪاف اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‪ ،‬وإﻋﺪاد‬ ‫ﻣﻄﻮﻳـﺎت وﻧـﴩات ﻋـﻦ اﻤﻘﺎﺻـﻒ‬ ‫اﻤﺪرﺳـﻴﺔ‪ ،‬واﺳﺘﺜﻤﺎر اﻹذاﻋﺔ اﻤﺪرﺳﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺘﻮﺟﻴﻬﺎت اﻟﺘﻮﻋﻮﻳﺔ اﻟﻼزﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﱪﻧﺎﻣـﺞ‪ ،‬وﻋﺮض وﺗﻌﻠﻴـﻖ اﻟﻠﻮﺣﺎت‬ ‫اﻟﺘﺜﻘﻴﻔﻴﺔ اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻟﺘﻔﻌﻴﻞ اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ‪.‬‬ ‫ودﻋﺖ اﻟﻌﻴـﴗ ﻣﺪﻳﺮي وﻣﺪﻳﺮات‬ ‫اﻤـﺪارس إﱃ اﻟﺮﻓـﻊ ﺑﺎﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ إﱃ إدارة ﻣﻜﺘـﺐ اﻟﱰﺑﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻟﺬي ﺗﺘﺒﻊ ﻟﻪ اﻤﺪرﺳـﺔ‪ ،‬ﻛﻲ‬ ‫ﺗﻘﻮم ﻟﺠﻨﺔ ﻣﻦ ﻣـﴩﰲ اﻤﻜﺘﺐ ﺑﺰﻳﺎرة‬ ‫اﻤﺪرﺳـﺔ وﺑﻌﺪﻫـﺎ ﻳﺘـﻢ اﻟﺘﺄﻫﻴـﻞ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮى ﻣﺪارس اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤـﺖ أن اﻤـﺪارس ﰲ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت ﺑﻬﺎ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ ﻣﻤﺎﺛﻠﺔ وﻟﻜﻨﻬﺎ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻘﻠﺔ ﻋﻦ ﺟﺎﺋﺰة اﻤﺪارس ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬وﺗﺤﺼﻞ اﻤﺪرﺳـﺔ اﻟﻔﺎﺋﺰة‬ ‫ﺑﺎﻤﺮﻛـﺰ اﻷول ﻋـﲆ ﺷـﻬﺎدة ودرع‬ ‫وﺟﻬـﺎز ﻛﻤﺒﻴﻮﺗﺮ ﻣﺤﻤـﻮل‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺔ أن‬ ‫آﺧﺮ ﻣﻮﻋﺪ ﻟﻼﺷﱰاك ﰲ اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫ﺷـﻬﺮﺟﻤﺎدىاﻷوﱃ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﴩﻗﻴﺔ واﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻮﺳـﻄﻰ‪ ،‬وﺑﻌﺾ اﻟﺤﺮﻓﻴﻦ اﻤﻜﻤﻠﻦ‬ ‫أو اﻤﺮﺗﺒﻄـﻦ ﺑﺤﺮﻓـﺔ اﻟﺒﻨـﺎء ﺑﺎﻟﻄﻦ ﻣﺜـﻞ‪ :‬اﻟﻨﺤﺖ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺤﺠﺮ وﻧﻘـﺶ اﻷﺑﻮاب‪ ،‬وأﻳﻀﺎ ً ﻓﻌﺎﻟﻴـﺔ ﻃﺮﻳﻘﺔ وﻣﺮاﺣﻞ‬ ‫اﻟﺴﺪ‪.‬‬

‫اﻧﻄﻼق ﻣﻬﺮﺟﺎن ﺟﺪة ‪ ٢٠١٣‬ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ‪ ٥٠٠٠‬ﺷﺎب‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﻐﻴﺺ‬ ‫ﻳﻨﻄﻠـﻖ ﻋـﴫ اﻟﻴـﻮم أول ﻣﻬﺮﺟـﺎن ﺗﻨﻈﻤـﻪ‬ ‫أﻣﺎﻧـﺔ ﺟﺪة ﺑﻌﻨـﻮان »ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫ﺟـﺪة ‪ » 2013‬وذﻟـﻚ ﺑﻌـﺪ ﻣﻮاﻓﻘـﺔ اﻤﺤﺎﻓـﻆ‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﺸـﻌﻞ ﺑﻦ ﻣﺎﺟﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬وﻳﺴـﺘﻤﺮ ﺣﺘـﻰ ‪ 15‬رﺑﻴﻊ اﻷول‬ ‫اﻟﺠـﺎري‪ .‬وﻳﺸـﺎرك ﰲ اﻤﻬﺮﺟـﺎن وﻓـﻖ اﻟﺘﻘﺪﻳﺮات‬ ‫اﻷوﻟﻴﺔ ﻧﺤﻮ ﺧﻤﺴـﺔ آﻻف ﺷـﺎب ﻃﻮال اﻟﻔﱰة اﻤﺤﺪدة‬ ‫ﻟﻪ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺴـﺘﻬﺪف اﻤﻬﺮﺟﺎن ‪ 500‬أﻟﻒ ﻣﻮاﻃﻦ وﻣﻘﻴﻢ‬ ‫ﰲ ﺟـﺪة إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﺰاﺋﺮﻳـﻦ اﻟﻘﺎدﻣﻦ ﻣـﻦ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ .‬وأﻛﺪ أﻣﻦ ﺟـﺪة اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻫﺎﻧـﻲ ﻣﺤﻤﺪ أﺑﻮ‬ ‫راس ﻋﲆ أﻫﻤﻴﺔ ﻫﺬا اﻤﻬﺮﺟﺎن اﻟﺬي ﻳﺴﺘﻬﺪف اﻟﺸﺒﺎب‬ ‫ﺧـﻼل إﺟـﺎزة اﻟﺮﺑﻴـﻊ ‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫـﺎ ً ﺑﺎﻟﺪﻋﻢ اﻟﻜﺒـﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻮﻟﻴـﻪ اﻤﺤﺎﻓﻆ ﻣﻦ أﺟـﻞ ﺗﻮﻓﺮ اﻟﱪاﻣـﺞ واﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫واﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻘﻖ ﻟﻠﺸـﺒﺎب رﻏﺒﺎﺗﻬﻢ وﻣﻤﺎرﺳﺔ‬ ‫ﻫﻮاﻳﺎﺗﻬـﻢ ﰲ ﻣﻨـﺎخ ﺛﻘﺎﰲ وﻓﻨﻲ ورﻳـﺎﴈ واﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫وﺿﻌﺘﻪ اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺑﺎﻷﻣﺎﻧﺔ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑﻦ أن اﻤﻬﺮﺟﺎن ﻳﺴﺘﻬﺪف اﻟﺸﺒﺎب ﻣﻦ اﻟﻔﺌﺎت‬ ‫اﻟﻌﻤﺮﻳﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻧﺸﺎﻃﺎت وﺑﺮاﻣﺞ ﻣﺘﻌﺪدة‬ ‫ﺗﻨﻈﻤﻬـﺎ اﻷﻣﺎﻧـﺔ ﰲ ‪ 50‬ﺳـﺎﺣﺔ ﻣﻨﺘـﴩة ﰲ ﻋﺪد ﻣﻦ‬

‫اﻷﺣﻴﺎء ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ أوﺿـﺢ ﻣﺪﻳﺮﻋـﺎم إدارة اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻴﺎﻣﻲ أن ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت وﺑﺮاﻣﺞ ﻣﺘﻌﺪدة‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﺗﺘﻀﻤﻦ ﻣﺴـﺎﺑﻘﺎت ﻓﻨﻴـﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﺘﺼﻤﻴﻢ‬ ‫اﻟﺠﺮاﻓﻴﻜـﻲ‪ ،‬وﺳـﻴﻨﻄﻠﻖ ﰲ ﺷـﺎرع اﻷﻣـﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ‬ ‫ﻓﻬﺪ وﻳﺴـﺘﻤﺮﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم‪ ،‬وإﻗﺎﻣـﺔ أول دوري ﻟﻠﱪاﻋﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸﺒﺎب وﻳﺘﻜﻮن‬ ‫اﻟﺪوري ﻣﻦ ‪ 16‬ﻓﺮﻳﻘﺎ ً ﻣﻦ اﻟﱪاﻋﻢ ﺗﻀﻢ ‪ 100‬ﻻﻋﺐ ﰲ‬ ‫‪ 4‬أﺣﻴﺎء ﺑﺈﴍاف ﻣﻦ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺴﻌﻮدي ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‪.‬‬ ‫وأﻓـﺎد اﻟﻴﺎﻣـﻲ أن ﻣﻬﺮﺟـﺎن اﻟﺸـﺒﺎب ﻳﺘﻀﻤـﻦ‬ ‫ﻋﺮوﺿـﺎ ً ﻟﻠﺴـﻴﺎرات اﻤﻌﺪﻟﺔ واﻟﺘﻲ ﺗﻘـﺎم ﺟﻨﻮب ﻧﺎدي‬ ‫اﻟﻔﺮوﺳـﻴﺔ‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ واﺣـﺪة ﻣـﻦ أﻛﱪ ﻣﺴـﺎﺑﻘﺎت‬ ‫اﻟﺘﺼﻮﻳـﺮ اﻟﻔﻮﺗﻮﺟﺮاﰲ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل ﻧـﺎدي اﻷﻣﺎﻧﺔ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻀﻢ أﻟﻒ ﻣﺸـﺎرك ﻟﻠﺘﺼﻮﻳﺮ اﻟﻔﻮﺗﻮﺟﺮاﰲ واﻟﺘﺼﻮﻳﺮ‬ ‫اﻹﺑﺪاﻋـﻲ وﺟﻤﺎﻟﻴـﺎت اﻤﺪﻳﻨـﺔ‪ ،‬ﻣﻔﻴـﺪا ً أن ﻟﺠﻨـﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨﻮن ﺳﻮف ﺗﺨﺘﺎر اﻷﻋﻤﺎل اﻟﻔﺎﺋﺰة‬ ‫وﺗﻌﺮض اﻟﻠﻮﺣﺎت ﰲ اﻤﻌﺮض اﻟﺪاﺋﻢ ﻟﻸﻣﺎﻧﺔ‪.‬‬ ‫وﻟﻔﺖ اﻟﻴﺎﻣﻲ إﱃ أن ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﺸﺒﺎب ﻫﺪﻓﻪ ﻧﻘﻞ‬ ‫اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت إﱃ داﺧﻞ اﻷﺣﻴﺎء وﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﻔﺎﻫﻴﻢ اﻻرﺗﺒﺎط‬ ‫اﻟﺮوﺣﻲ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺑﻦ اﻟﺤﻲ وأﺑﻨﺎﺋﻪ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻫﺬه‬ ‫اﻤﻨﺎﺷﻂ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ‪.‬‬


‫‪7‬‬

‫محليات‬

‫الجمعة ‪ 6‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 18‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )411‬السنة الثانية‬

‫حائل ‪ -‬خالد الحامد‬ ‫طال�ب عدد من س�كان محافظة بقعاء‬ ‫بإيجاد صيدليات مناوبة ليلية‪ ،‬مؤكدين‬ ‫أن عدم وجودها يحرمهم من الحصول‬ ‫ع�ى العاج ي أوقات متأخرة من الليل‪،‬‬ ‫معرين عن اس�تيائهم من عدم مراعاة‬ ‫أصحاب الصيدليات لحالة امرى الصحية‪.‬‬ ‫وقال فه�د البقع�اوي‪ ،‬إنه عان�ى كثرا ً‬ ‫خال اأيام اماضي�ة للبحث عن دواء لطفله‪،‬‬ ‫وأض�اف «خرج�ت للبحث ع�ن دواء لطفي‬ ‫امري�ض ي الفرة امس�ائية ولم أجد صيدلية‬ ‫واحدة مفتوحة ي بقعاء»‪.‬‬ ‫وأي�ده خال�د العبي�د‪ ،‬بتأكي�ده عى أن‬ ‫إغاق الصيدلي�ات أبوابها لياً وعدم تقيدها‬ ‫بامناوب�ة يول� ّد معان�اة للس�كان‪ ،‬ل�ذا م�ن‬ ‫ال�روري أن تكون هناك جداول للمناوبات‬ ‫واضحة ومع ّلقة عى جميع أبواب الصيدليات‪.‬‬ ‫وأوض�ح محم�د العي�ادة‪ ،‬أن بع�ض‬ ‫الصيدلي�ات الكب�رة تض�ع أحيان�ا ً لوحات‬

‫تفي�د بأنها تعم�ل عى مدار الس�اعة إا أنها‬ ‫ا تلت�زم بذل�ك‪ ،‬وأض�اف «نعاني كث�را ً ي‬ ‫اأوقات امتأخرة من الليل بس�بب عدم وجود‬ ‫صيدلي�ات مناوبة رغم وجود أكثر من ثماني‬ ‫صيدليات ي امحافظة‪ ،‬وامسألة غر واضحة‬ ‫بالنس�بة لن�ا‪ ،‬أنه أمر غر طبيع�ي أن تغلق‬ ‫جميع الصيدليات أبوابها لياً»‪.‬‬ ‫إى ذلك‪ ،‬أرج�ع صيدي ّ‬ ‫(فضل عدم ذكر‬ ‫اس�مه)‪ ،‬أس�باب إغاق كثر من الصيدليات‬ ‫أبوابه�ا لياً وعدم التزامه�ا بامناوبة إى قلة‬ ‫اموظف�ن‪ ،‬وأضاف «بم�ا أن الزبائن قليلون‬ ‫لي�اً‪ ،‬فإن معظم الصيدليات تفضل أن تُغلق‬ ‫أبوابه�ا لياً‪ ،‬ليداوم جميع طاقمها ي النهار‪،‬‬ ‫استيعاب أكر عدد من الزبائن»‪.‬‬ ‫م�ن جهته‪ ،‬أك�د مدير العاق�ات العامة‬ ‫واإع�ام وامتحدث الرس�مي لصح�ة حائل‬ ‫ماج�د امع�ي�ي‪ ،‬أن صح�ة امنطق�ة ا تمنع‬ ‫الصيدلي�ات الخاص�ة ي امحافظ�ات م�ن‬ ‫امناوب�ة لياً‪ ،‬مبين�ا أن الصيدليات لم يتقدم‬ ‫أي منها بطلب بذلك‪.‬‬

‫أ‪.‬د عوض اأسمري‬

‫رف�ع وكي�ل جامع�ة س�لمان ب�ن‬ ‫عبدالعزي�ز للدراس�ات العلي�ا‬ ‫والبح�ث العلمي اأس�تاذ الدكتور عوض‬ ‫بن خزيم آل سور اأس�مري أسمى آيات‬ ‫الشكر والتقدير لخادم الحرمن الريفن‬ ‫املك عبدالل�ه بن عبدالعزي�ز ولوي عهده‬

‫جانب من إحدى صيدليات بقعاء‬

‫اأم�ن صاح�ب الس�مو املك�ي اأم�ر‬ ‫س�لمان بن عبدالعزيز‪ ،‬عى الثقة السامية‬ ‫باختياره عضوا ً بمجلس الش�ورى‪ ،‬معربا ً‬ ‫عن اعتزازه بهذه الثقة املكية الكريمة من‬ ‫قب�ل القيادة الرش�يدة‪ .‬وق�ال إن اختياره‬ ‫عض�وا ً ي مجل�س الش�ورى ي دورت�ه‬ ‫الحالي�ة يمثل وس�اما ً عى ص�دره ورفا ً‬ ‫عظيم�ا ً ل�ه ولزمائ�ه امعين�ن بامجلس‪،‬‬

‫متمني�ا ً أن يحقق مع بقي�ة زمائه أعضاء‬ ‫مجل�س الش�ورى توجيه�ات وطموحات‬ ‫وتطلع�ات خ�ادم الحرم�ن ووي عه�ده‬ ‫اأم�ن وإرس�اء دور امملك�ة التاريخ�ي‬ ‫والحضاري والدين�ي ي العالم‪ ،‬مؤكدا ً أنه‬ ‫سيبذل ما ي وسعه لخدمة الوطن لتحقيق‬ ‫رغبة القيادة الرش�يدة بمزيد من الرخاء‬ ‫والرفاهي�ة للمواطن‪.‬ووص�ف اأس�مري‬

‫طيران القوات البرية يستعرض في «ربيع بريدة»‬ ‫والسوق الشعبي والسيارات الكاسيكية يجذبان الزوار‬ ‫بريدة ‪ -‬طارق النار‬ ‫ج�ذب امع�رض امتكام�ل‬ ‫الذي ش�ارك به معهد طران‬ ‫الق�وات الري�ة والوح�دات‬ ‫امس�اندة ي القصي�م زوار‬ ‫مهرجان ربيع بريدة لهذا العام‪.‬‬ ‫واحتوى امعرض عى كثر من‬ ‫امجسمات التوضيحية والتعريفية‬ ‫لطبيعة العم�ل ي امعهد‪ ،‬وصاات‬ ‫ومع�ارض وورش وس�احات‬ ‫تدري�ب‪ ،‬وكل م�ا تتطل�ب طبيعة‬ ‫عمل�ه م�ن مجس�مات ت�رز أنواع‬ ‫الطائ�رات وأجزائه�ا التصنيعية‪،‬‬ ‫باإضافة إى اأسلحة امستخدمة ي‬ ‫امهام القتالية‪.‬‬ ‫واستمتع زوار السوق الشعبي‬ ‫بمش�اهدة طائ�رة الهيلوكوب�ر‬ ‫تحلق ي س�ماء امهرجان من خال‬ ‫عروضها امتميزة‪.‬‬ ‫إى ذل�ك‪ ،‬اس�تقبل الس�وق‬ ‫الش�عبي ي امهرج�ان زوّاره م�ن‬ ‫العوائ�ل واأ ُ رس الت�ي جال�ت ي‬ ‫باحات�ه وأركان�ه مس�تطلعن م�ا‬

‫طائرة الهيلوكوبر تحلق ي امهرجان (تصوير‪ :‬طارق النار)‬ ‫احت�وى علي�ه م�ن مح�ال وزوايا‬ ‫جمعت كثرا ً من امنتجات الشعبية‬ ‫وامصنوع�ات القديم�ة التي بعثت‬ ‫الزمن الجمي�ل بما كانت عليه بيئة‬ ‫امنطق�ة‪ ،‬ي تعايش�ه وتوافق�ه مع‬ ‫ظروفه الطبيعية‪.‬‬ ‫كم�ا جاب�ت الفِ � ررق الش�عبية‬ ‫س�احة الس�وق امتمثلة ي األعاب‬ ‫ومظاهر التس�لية القديمة كالدنان‬ ‫وامليح�ق‪ ،‬واق�ت إعجابه�م‬ ‫واستحس�انهم‪ ،‬متذكري�ن معه�ا‬

‫سنوات خلت‪.‬‬ ‫وامت�دح امدي�ر التنفي�ذي‬ ‫للمهرج�ان عبدالعزي�ز امه�وس‬ ‫اانطاق�ة الكرنفالي�ة للمهرج�ان‬ ‫والحض�ور الكب�ر الذي ش�هدته‬ ‫صح�راء الطرفي�ة م�ن اأه�اي‬ ‫والشباب‪ .‬ي السياق‪ ،‬اكتظت ساحة‬ ‫الس�يارات الراثية والكاسيكية ي‬ ‫مهرجان ربيع بريدة ‪ 34‬بأكثر من‬ ‫مائتي سيارة تراثية وكاسيكية‪.‬‬ ‫وأوضح رئيس فريق السيارات‬

‫الراثي�ة والكاس�يكية عبدالل�ه‬ ‫الس�امة‪ ،‬أن اموق�ع يحت�وي عى‬ ‫مائتي س�يارة مش�اركة من جميع‬ ‫مناط�ق امملكة والخلي�ج العربي‪،‬‬ ‫مبينا ً أنه تم تأمن السكن واإعاشة‬ ‫م�ن إدارة امهرج�ان لجمي�ع‬ ‫امشاركن‪ ،‬إضافة إى تقديم جوائز‬ ‫للمشاركن ي سباق التحمل‪.‬‬ ‫وذكر أن لجن�ة التحكيم تعمل‬ ‫ع�ى تقيي�م امش�اركات اختي�ار‬ ‫أجمل وأندر وأقدم سيارة من حيث‬ ‫جودة ش�كلها الخارجي وس�امته‬ ‫م�ن التعدي�ات وتاريخ الس�يارة‬ ‫ونظافته�ا م�ن حي�ث امح�ركات‬ ‫وغرها من اأمور الفنية‪.‬‬ ‫وأضاف السامة أنه تم تقسيم‬ ‫امعروض من الس�يارات عى أربعة‬ ‫أقس�ام ه�ي‪ :‬قس�م الواني�ت م�ن‬ ‫مودي�ل ‪1948‬م وحت�ى ‪1967‬م‪،‬‬ ‫وقس�م الكاس�يك م�ن مودي�ل‬ ‫‪1931‬م وحت�ى ‪1964‬م‪ ،‬وقس�م‬ ‫تويوتا من مودي�ل ‪1966‬م وحتى‬ ‫‪1984‬م‪ ،‬وقس�م الداتس�ون م�ن‬ ‫موديل ‪1962‬م وحتى ‪1977‬م‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫شكل امجلس البلدي ي‬ ‫امخواة وف��دا ً من أعضائه‬ ‫معاينة مقرة سيال‪ ،‬التي أكد‬ ‫إمام وخطيب مسجد عمر بن‬ ‫الخطاب عبدالعزيز محمد‬ ‫رقي العمري‪ ،‬أنها تحتاج إى حفر‬ ‫منظمة بعيدا ً عن الحفر العشوائية‬ ‫التي ينفذها اأهاي‪ ،‬ي شكوى تقدم‬ ‫بها للمجلس‪.‬‬ ‫وزار وف��د امجلس امقرة‬ ‫أمس وعاينها عى الطبيعة‪ ،‬وأوى‬ ‫أعضاء الوفد برورة تبني امجلس‬ ‫والبلدية عمليات إسناد اأعمال‬ ‫لجهة تنظيمية لاستفادة من أكر‬ ‫مساحة بامقرة‪.‬‬ ‫وجرى خال الزيارة مناقشة‬ ‫عديد من وجهات النظر امتعلقة‬

‫وفد امجلس أثناء زيارة مقرة سيال ي رفقة امواطن عبدالعزير رقي (الرق)‬ ‫بهذا اموضوع‪ ،‬حيث ُ‬ ‫طرحت عديد‬ ‫من وجهات النظر‪ ،‬أبرزها البحث‬ ‫عن مترعن للقيام بتمويل عمليات‬ ‫الحفر‪ ،‬فيما تم إسناد مهمة إعداد‬ ‫وتصميم مخطط لعمليات الحفر‬ ‫إى القسم الهندي ي البلدية باتفاق‬ ‫جميع اأعضاء‪.‬‬ ‫وأوض��ح امتحدث اإعامي‬ ‫للمجلس نار بن محمد العُمري‪،‬‬

‫أن هناك توجها ً لعمل قبور يمكن‬ ‫ااستفادة منها بصورة عملية أكثر‬ ‫من مرة‪ ،‬كما تقتي الحاجة املحة‪،‬‬ ‫مبينا ً أن امجلس البلدي يثمن‬ ‫للمواطن عبدالعزيز محمد رقي‬ ‫ال ُعمري مبادرته‪ ،‬ودعا الجميع‬ ‫للتواصل مع امجلس عر مختلف‬ ‫القنوات‪ ،‬ي كل ما يخص الشأن‬ ‫البلدي والخدمات التي تقع ضمن‬

‫نطاق عمل امجلس‪.‬‬ ‫وكان امجلس البلدي استعرض‬ ‫ي جلسته ال� ‪ 17‬الشكوى امقدمة‬ ‫من امواطن عبدالعزيز محمد رقي‬ ‫ال ُعمري إمام وخطيب مسجد عُ مر‬ ‫بن الخطاب ي امخواة‪ ،‬وأوضح فيها‬ ‫حاجة مقرة سيال لحفر القبور‬ ‫بطريقة منظمة بعيدا ً عن العشوائية‬ ‫التي تشهدها عمليات الحفر حالياً‪.‬‬ ‫وأوى امجلس بأهمية‬ ‫التواصل مع امواطن والوقوف‬ ‫اميداني عى امقرة‪ ،‬وبعد التواصل‬ ‫مع امواطن َ‬ ‫شخص وفد امجلس‬ ‫وضع امقرة وعاين عمليات الحفر‬ ‫العشوائي للقبور‪ ،‬واتفق اأعضاء‬ ‫عى رورة تبني امجلس والبلدية‬ ‫دورا ً حيويا ً ي إسناد مهمة الحفر‬ ‫لجهة تنظمها حتى تكون ااستفادة‬ ‫من مساحات امقرة أكر‪.‬‬

‫قرار خادم الحرمن الريفن بتخصيص‬ ‫‪ %20‬من مقاعد مجلس الش�ورى للمرأة‬ ‫بأنه حكيم وتاريخ�ي ويعد تتويجا مكانة‬ ‫امرأة الس�عودية وتقديرا للمكانة امرموقة‬ ‫الت�ي حققته�ا ي ميادي�ن العل�م والعمل‬ ‫محليا ً وعامياً‪ ،‬وانعكاس�ا احرام امجتمع‬ ‫الس�عودي له�ا واس�تجابة للمتغ�رات‬ ‫التنموية التي تفرضها امتغرات العامية‪.‬‬

‫بس�بب إيق�اع العر الري�ع نق�ع دون أن ندري ي‬ ‫حال�ة ع�دم ااس�تمتاع باأش�ياء واستكش�اف روعتها‪،‬‬ ‫فالرعة تقتل امتعة وتقلل من إحساس�نا بقيمة اليء‪،‬‬ ‫وه�ذا م�ا أح�اول جاهدا ً أن أرح�ه وا ح�ول وا قوة إا‬ ‫بالله‪ ،‬فقد كان يرافقني السكن صديق قديم‪ ،‬وكان يعشق‬ ‫العط�ور لدرجة رهيبة و»يبخبخ» عى مابس�ه عى مدار‬ ‫اليوم! ما ش� ّد انتباهي أن�ه يتناول زجاج�ة العطر بهدوء‬ ‫ّ‬ ‫ويرش مغمض�ا َ عينيه ‪-‬بنفس الهدوء‪ -‬ثم يطلق ش�هيقا ً‬ ‫ً‬ ‫وزفرا ‪-‬غر رومانس�ين‪ -‬فس�ألته ذات مرة‪ :‬هل تغمض‬ ‫عيني�ك خوف�ا ً عليهما ‪-‬وهما حبيبتاك‪ -‬م�ن أثر «الكحول‬ ‫الاس�ع ي العطر»؟! قال أبداً! وإنم�ا أغمض عيني لركيز‬ ‫ّ‬ ‫«حاسة الش�م» واإحس�اس بالعطر إى أنفي ما يحقق ي‬ ‫ً‬ ‫مزيدا من امتعة واانتعاش والسعادة! وهناك «زميل» آخر‬ ‫كن�ت وإياه قب�ل ذهابنا أي مطعم ي ج�دة يتعمّ د تجوّلنا‬ ‫عى أقدامنا العزيزة ي أحياء جدة العتيقة «باب مكة‪ ،‬باب‬ ‫ري�ف‪ ،‬العمّ ارية‪ ،‬الصحيفة‪ ،‬ومنطق�ة البلد»‪ ،‬ويوبخني‬ ‫ع�ى خطواتي الريع�ة للذه�اب للمطعم‪ ،‬يق�ول‪ :‬امش‬ ‫بب�طء‪ ،‬وحاول أن تتلمس خطوات الناس من حولك! انظر‬ ‫إى عيونه�م ففيها ماي�ن القصص‪ ،‬وا تن�س امكان من‬ ‫التأمل‪ ،‬هذه البيوت الطينية؛ رواش�ينها‪ ،‬عبقها وسحرها‬ ‫ال�ذي ا ينتهي وحكاياته�ا! وعندما نص�ل ي آخر امطاف‬ ‫للمطع�م يق�ول للمب�ار‪ ،‬ا تس�تعجل ي طب�خ الوجبة‬ ‫واتركها تس�توي! ث�م يقبل ع�ى اأكل بهدوء واس�تمتاع‬ ‫غريبن وكأنه منقطع عن «اللحمة» منذ سنوات!‬

‫‪alhadadi@alsharq.net.sa‬‬

‫عساس يتفقد المراحل النهائية لمستشفى اأسنان‬ ‫التعليمي بتكلفة ‪ 85‬مليون ريال‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬هادي العصيمي‬ ‫تفقد مدير جامعة أم القرى الدكتور بكري‬ ‫بن معتوق عساس‪ ،‬كلية طب اأسنان‬ ‫ومستشفى اأسنان التعليمي ي امدينة‬ ‫الجامعية ي حي العابدية ي مكة أمس‪.‬‬ ‫واطلع عساس خال الجولة التي رافقه فيها‬ ‫كل من وكيل الجامعة للشؤون التعليمية الدكتور‬ ‫ثامر بن حمدان الحربي‪ ،‬ووكيل الجامعة للتطوير‬ ‫وااعتماد اأكاديمي وخدمة امجتمع الدكتور عصام‬ ‫اأهدل‪ ،‬ووكيل الجامعة لأعمال واإبداع امعري‬ ‫الدكتور نبيل بن عبدالقادر كوشك‪ ،‬ووكيل الجامعة‬ ‫للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور هاني‬ ‫بن عثمان غازي‪ ،‬وعدد من امسؤولن‪ ،‬عى جميع‬ ‫القاعات الدراسية ومعامل اأسنان امختلفة الخاصة‬ ‫بالطاب والطالبات ومعمل اإنتاج ي امستشفى‪،‬‬ ‫وشاهد امراحل النهائية التي نُفذت ي العيادات‬ ‫التعليمية وغرف اأشعة والعيادات ااستشارية‬ ‫وعيادات كبار الزوار وتجهيزات معمل اأبحاث‪،‬‬ ‫إضافة إى تجهيز امكاتب أعضاء وعضوات هيئة‬ ‫التدريس وفق امعاير العامية‪ ،‬وذلك تمهيدا ً افتتاح‬ ‫امستشفى ي القريب العاجل‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وبن مدير الجامعة أن مروع مبنى مستشفى‬ ‫اأسنان التعليمي الذي تنفذه الجامعة عى مساحة‬ ‫‪ 12‬ألف مر مربع ي مقر امدينة الجامعية ي‬

‫العابدية‪ ،‬وبتكلفة إنشائية وتجهيزية تبلغ أكثر‬ ‫من ‪ 85‬مليون ريال‪ ،‬يضم ‪ 75‬عيادة‪ ،‬منها ست‬ ‫عيادات استشارية‪ ،‬وثاث عيادات للفحص امبدئي‪،‬‬ ‫وعيادتان للطوارئ والجراحة‪ ،‬و‪ 62‬عيادة تعليمية‪،‬‬ ‫منها ‪ 31‬عيادة للطاب‪ ،‬و‪ 31‬عيادة للطالبات‪،‬‬ ‫كما يضم امبنى ثمانية معامل لأسنان وامحاكاة‪،‬‬ ‫ومعماً لإنتاج‪ ،‬باإضافة إى معمل اأبحاث وامكتبة‬ ‫التعليمية والقاعات الدراسية التي تستوعب أكثر من‬ ‫‪ 86‬طالبا ً وطالبة‪ ،‬عاوة عى غرف لاجتماعات‬ ‫مجهزة بااتصال امرئي الدوي وامحي‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬اختتم مركز اابتكار التقني‬ ‫لنظم امعلومات الجغرافية ي جامعة أم القرى‪،‬‬ ‫اممول من مدينة املك عبدالعزيز للعلوم التقنية‬ ‫أمس اأول‪ ،‬ورشة عمل الخطة ااسراتيجية للمركز‪،‬‬ ‫التي شارك فيها عدد من امختصن والباحثن‬ ‫والخراء امحلين والدولين من عدة جامعات‪ ،‬مثل‬ ‫جامعة هارفارد وجامعة مينيسوتا وجامعة بردو‪،‬‬ ‫ومن الصناعة ركتا إيزري ومايكروسوفت‪.‬‬ ‫وأكد وكيل الجامعة لأعمال واإبداع امعري‬ ‫مدير امركز الدكتور نبيل عبدالقادر كوشك‪ ،‬أن‬ ‫هذه الورشة تأتي ي إطار الجهود التي يبذلها‬ ‫امركز للسر به قدما ً نحو تحقيق أهداف برامج‬ ‫الخطة الوطنية للعلوم والتقنية واابتكار‪ ،‬امنشودة‬ ‫وامتمثلة ي إنشاء سلسلة من مراكز البحث التعاوني‬ ‫بن الجامعات والقطاع الخاص الصناعي‪ ،‬وتحفيز‬

‫كاريـكـــاتير‬

‫وفد من «بلدي المخواة» يعاين مقبرة سيال لتنظيم عشوائية الحفر‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬

‫ااستمتاع‬ ‫بـ«اللحمة»!‬ ‫محمد حدادي‬

‫اأسمري‪ :‬تخصيص ‪%20‬من مقاعد «الشورى» للمرأة تتويج ًا لمكانتها‬ ‫الخرج ‪ -‬الرق‬

‫يصير خير‬

‫أهالي بقعاء يطالبون بإلزام الصيدليات بـ «المناوبة الليلية»‬

‫كاريكاتير ‪ -‬رمزي الحمادي‬ ‫رمزي الحمادي‬ ‫كاريكاتير ‪ -‬رمزي الحمادي‬

‫البحث التعاوني بينهما‪ ،‬وتمويل البحوث وثيقة‬ ‫الصلة بالصناعة لدى الجامعات‪ ،‬وتعزيز التميز‬ ‫البحثي واأكاديمي ي امجاات ذات اأولوية‪ ،‬عاوة‬ ‫عى تسهيل أوجه الراكة الفاعلة التي تنتهي‬ ‫بتطوير وتسويق التقنية وتبني أفضل اممارسات ي‬ ‫إدارة البحث والتطوير‪ ،‬مشرا ً إى أهمية هذه امراكز‬ ‫ي تنمية ااقتصاد امعري ي امملكة‪ ،‬ونقل التقنية‬ ‫وتحويل اابتكارات إى منتجات تجارية تخدم‬ ‫الصناعات امختلفة وامجتمع بشكل عام‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وبن أن هذا امركز الذي أنشئ ي الجامعة‬ ‫بتمويل من مدينة املك عبدالعزيز للعلوم والتقنية‬ ‫بمبلغ قدره مائة مليون ريال مدة خمس سنوات‪،‬‬ ‫يع ّد أحد برامج الخطة الوطنية للعلوم والتقنية‬ ‫واابتكار‪ ،‬وقد حصلت عليه الجامعة بعد منافسة‬ ‫ريفة مع ‪ 76‬طلبا ً تقدمت بها مختلف الجامعات‬ ‫السعودية‪.‬‬ ‫من جانب آخر‪ ،‬تفقد مدير جامعة أم القرى‬ ‫أمس‪ ،‬مبنى كلية العلوم التطبيقية للطالبات ي‬ ‫العزيزية‪ ،‬واطلع عى اأعمال التي نُفذت مؤخرا ً ي‬ ‫الكلية‪ ،‬امتمثلة ي إنشاء صالة انتظار للطالبات‪،‬‬ ‫وتحديث أنظمة الحريق واإطفاء واإنذار وعمل‬ ‫مظات‪ ،‬إى جانب تحديث مداخل ومخارج الطوارئ‬ ‫وإنشاء بوابة رئيسة إضافية‪ ،‬وتجهيزه بما يحتاجه‬ ‫من وسائل الراحة والسامة للطالبات وعضوات‬ ‫هيئة التدريس ي الكلية‪.‬‬


‫أهالي بيش‪ :‬افتتاح كلية للمجتمع يُ عزز التنمية ويواكب ااحتياج القائم للكوادر المؤهلة‬ ‫جازان ‪ -‬أحمد مهدي‬ ‫رف�ع عدد من أه�اي وأعيان بيش ش�كرهم‬ ‫وتقديره�م لخادم الحرم�ن الريفن املك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز عى موافقته الكريمة‬ ‫بإنش�اء كلية للمجتمع تتبع لجامعة جازان‬ ‫ي امحافظة وتضم سبعة أقسام مختلفة‪.‬‬

‫وقال محافظ بيش خالد القصيبي إن افتتاح‬ ‫الكلي�ة ينص�ب ي بوتق�ة التنمي�ة ويواكب‬ ‫ااحتياج القائم للكوادر امدربة للمساهمة ي‬ ‫امجاات التي تحتويها امدينة ااقتصادية ي‬ ‫محافظة بيش‪.‬‬ ‫أما ش�يخ ش�مل أه�اي بيش جاب�ر عكفي‪،‬‬ ‫فأك�د أن أبن�اء امحافظة تلقوا خ�ر اعتماد‬

‫الكلي�ة ي ميزانية هذا الع�ام ببالغ الرور‬ ‫والف�رح‪ ،‬وأض�اف «تتواى عط�اءات الخر‬ ‫ي عه�د النماء واازده�ار‪ ،‬حيث تجد ي كل‬ ‫قرية ومدينة رحا ً تعليميا ً شاهدا ً عى هذه‬ ‫النهضة»‪.‬‬ ‫وذك�ر رئي�س اللجنة اإعامي�ة ي محافظة‬ ‫بي�ش الش�يخ محم�د مري�ع‪ ،‬أن عطاي�ا‬

‫خ�ادم الحرمن الريفن امل�ك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزي�ز للمواطن�ن ي كاف�ة محافظات‬ ‫امملكة اتعد وا تحى‪ ،‬وتابع «نحن كبقية‬ ‫أبنائ�ه ي امملك�ة نحظ�ى ب�رف الرعاية‬ ‫والعناي�ة»‪ ،‬مؤكدا ً أن افتت�اح كلية للمجتمع‬ ‫أح�د أياديه البيضاء وهدي�ة كريمة من ملك‬ ‫كريم أبناء بررة‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫محليات‬

‫وأوض�ح أن محافظة بيش تزخر بعديد من‬ ‫حملة الدكتوراه‪ ،‬حيث بل�غ عدد الحاصلن‬ ‫عليها حواي عرين‪ ،‬مبينا أن أبناء امحافظة‬ ‫ينت�رون ي كل بق�اع اأرض للتحصي�ل‬ ‫العلم�ي‪ ،‬مؤك�دا ً أن ال�دور ال�ذي تقوم به‬ ‫الحكومة يعد ا ُمش�جع اأس�اس ل�كل أبناء‬ ‫بيش لطلب العلم‪.‬‬

‫جابر عكفي‬

‫الجمعة ‪ 6‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 18‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )411‬السنة الثانية‬

‫بالمختصر‬

‫تنفيذ أربعة جسور ونفق في جدة بتكلفة أكثر من ‪ 515‬مليون ريال‬

‫الميزانية‪..‬‬ ‫مرت وعن‬ ‫عيني اختفت!‬

‫جدة ‪ -‬محمد النغيص‬

‫فارس الهمزاني‬

‫ا أحد ينكر أن اميزانية اأخرة س�يكون لها أثر‬ ‫كب�ر ي نهضة الوط�ن عر تلم�س احتياجات الباد‬ ‫من امش�اريع التنموية والحيوية التي سوف تقطف‬ ‫ثمارها ي امس�تقبل القريب‪ ،‬لكن السؤال اأهم الذي‬ ‫دائما ً ما يُطرح ي امجال�س ومواقع التواصل وأنقله‬ ‫هنا بشفافية‪ :‬ماذا دخل جيب امواطن البسيط؟!‬ ‫بعد ه�دوء الصخب وانته�اء التهان�ي بميزانية‬ ‫الخ�ر عادت الحياة مجراها وكأن ش�يئا ً لم يحدث‪..‬‬ ‫مبال�غ باملي�ارات وضعت ي خانة امش�اريع والبنى‬ ‫التحتي�ة وه�و م�ا س�يعود ع�ى امواط�ن بالتأكيد‪،‬‬ ‫ولكن ع�ى امدى البعيد‪ ،‬وامواط�ن العادي يتلمس ي‬ ‫الوق�ت الراهن أث�را ً مبارا ً للميزاني�ة خصوصا ً مع‬ ‫ارتفاع اأس�عار والغاء الفاحش ي أس�عار اأراي‬ ‫وقل�ة القروض العقارية والبطال�ة‪ ..‬جاءت اميزانية‬ ‫والجميع يتلفتون من حولهم وكأن ضيفا ً حل عليهم‬ ‫لبضع�ة أي�ام ث�م رح�ل دون أن يودعهم حت�ى ولو‬ ‫بمصافحة! ميزانية ه�ذا العام تذكرني برائعة طال‬ ‫مداح من كلمات اأمر محمد العبدالله الفيصل‪:‬‬ ‫م�رت‪ ..‬وا حت�ى تلتف�ت‪ /‬م�رت‪ ..‬وع�ن عيني‬ ‫اختف�ت‪ /‬الله‪ ..‬يا مبدل اأح�وال‪ /‬كيف‪ ..‬الهوى من‬ ‫قلبه�ا زال‪ ..‬ومرت‪ /‬غابت‪ ..‬ع�ن عيني‪ /‬وي عيوني‬ ‫س�ؤال‪ /‬الي حص�ل منه�ا‪ /‬جف�ا واا دال‪ /‬مدري‬ ‫وش بدا مني‪ /‬وخاها تبتع�د عني‪ /‬الله‪ ..‬يا مبدل‪/‬‬ ‫اأحوال‪ /‬كيف الوفاء من قلبها زال‪ ..‬ومرت‪ /‬نسيتها‬ ‫يا زمن‪ ..‬نس�يتها‪ /‬وم�ن بن يدين�ي‪ ..‬خذيتها‪ /‬وا‬ ‫اكتفيت‪.‬‬

‫حصلت»الرق» عى التصاميم الهندس�ية مش�اريع الجس�ور واأنفاق التي بدأت أمانة جدة تنفيذها‪ ،‬بتكلفة‬ ‫إجمالية بلغت أكثر من ‪ 515‬مليون ريال بخمس�ة تقاطعات حيوية ي امحافظة‪ ،‬إذ بدأت أعمال إنش�اء أربعة‬ ‫جسور‪ ،‬ونفق واحد‪ ،‬وروعي ي تنفيذها امحافظة عى امعالم الحضارية للميادين ‪.‬‬ ‫يذكر أن اأمانة اعتمدت تنفيذ مشاريع الجسور‪ ،‬بتقنية الخرسانة مسبقة الصب‪ ،‬والتي تساعد ي تقليص امدة‬ ‫الزمنية لتنفيذ امشاريع‪ ،‬وتخفيف امعاناة من اازدحام امروري حيث تسهل فتح أجزاء من التقاطعات أثناء التنفيذ‪.‬‬

‫المشروعات المطروحة للتنفيذ‬ ‫• ترس�ية وتنفي�ذ جر بط�ول ‪ 1250‬مرا ً ع�ى تقاطع طريق املك فهد مع ش�ارع حراء «مي�دان الجواد‬ ‫اأبيض»‪ ،‬وتقاطعه مع ش�ارع اأمر سلطان بن سلمان‪ ،‬بواقع ثاث حارات لكل اتجاه‪ ،‬بااتفاق مع» ركة‬ ‫صنا بيك الصينية»‪ ،‬بتكلفة قدرها ‪122.391.699‬ريال‪ ،‬تنفذ خال ‪ 12‬شهراً‪.‬‬ ‫• ااتفاق مع ركة «س�يناهيدرو كوربوريش�ن الصينية»عى تنفيذ نفق تقاطع طريق املك فهد مع ش�ارع‬ ‫ص�اري «مي�دان الفلك» بطول ‪ 575‬مراً‪ ،‬ث�اث حارات بكل اتجاه‪ ،‬وبقيمة قدره�ا ‪ 88‬مليون ريال‪ ،‬وبمدة‬ ‫تنفيذ ‪ 24‬شهراً‪.‬‬ ‫• ترسية مروع إنشاء جر التفاف امعهد الصناعي بطول ‪ 718‬مراً‪ ،‬ثاث حارات بكل اتجاه‪ ،‬عى « ركة‬ ‫صينا بك الصينية» بتكلفة إنشاء تقدر بنحو ‪ 96.476.806‬ريال‪ ،‬ومدة إنجازه تسعة أشهر‪.‬‬ ‫جر بتقاطع شارع فلسطن مع شارعي اأمر متعب وش�ارع دلة‪ ،‬وبواقع ثاث‬ ‫• ترس�ية مروع إنش�اء ٍ‬ ‫ح�ارات لكل اتجاه‪ ،‬عى رك�ة» صنا بيك الصينية» بتكلفة قدره�ا ‪179.568.547‬ريال‪ ،‬ومدة تنفيذه ‪30‬‬ ‫شهراً‪.‬‬ ‫• ترس�ية إنشاء جر بتقاطع شارع إس�ماعيل أبو داوود مع طريق اأندلس لالتفاف يسارا ً وبمسار واحد‬ ‫باتج�اه الجن�وب عى طريق اأندلس بطول ‪733‬مراً‪ ،‬عى الركة امتقدم�ة‪ ،‬وهي خطة لتحرير طريق املك‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬وتبلغ تكلفة امروع ‪ 28.816.116‬ريال‪ ،‬ومدة تنفيذه ‪ 14‬شهرا ً‬

‫ظلم ‪ -‬محمد العطاوي‬

‫ابن حبيب لـ |‪ 67 :‬مليون ريال‬ ‫لتنفيذ ‪ 12‬مشروع ًا تنموي ًا في النماص‬ ‫النماص ‪ -‬محمد عامر‬

‫طريق الهجرة الرابي‬ ‫د‪ .‬ظافر بن حبيب‬ ‫التعليم�ي اأول‪ ،‬إضافة إى ابتدائية‬ ‫الغرة‪.‬‬ ‫وذك�ر ب�ن حبي�ب أن امبن�ى‬ ‫الجدي�د س�يتم اانتق�ال إلي�ه مع‬ ‫بداي�ة الفص�ل ال�دراي الثان�ي‪،‬‬ ‫مبينا أنه صمم وف�ق أحدث امباني‬ ‫والتجهي�زات الحديثة بتكلفة بلغت‬ ‫‪ 35‬ملي�ون ري�ال ويحت�وي ع�ى‬ ‫قاع�ات‪ ،‬ومرح‪ ،‬ومكات�ب إدارية‪،‬‬ ‫ومراف�ق عام�ة‪ ،‬افت�ا ً إى أن تعليم‬ ‫النماص حظي بعدد من امروعات‬ ‫التعليمي�ة واماع�ب الرياضي�ة‬ ‫وامراكز الكشفية‪.‬‬

‫مروع إنشاء جر امعهد الصناعي مع طريق املك فهد‬

‫(الرق)‬

‫أهالي دعيكان يطالبون بطريق ُمسفلت‪ ..‬والحسيني‪ :‬استحقاقه رقم ‪42‬‬

‫‪fares@alsharq.net.sa‬‬

‫أوضح مدي�ر الربية والتعليم‬ ‫ي محافظ�ة النماص الدكتور‬ ‫ظافر بن س�عيد بن حبيب ل�‬ ‫“ال�رق”‪ ،‬أنه يج�ري تنفيذ‬ ‫إنش�اء ‪ 12‬مروع�ا ً تعليميا ً‬ ‫لتنفيذ مبان مدرسية للبنن والبنات‬ ‫بقيم�ة بلغ�ت أكثر م�ن ‪ 67‬مليون‬ ‫ريال‪ ،‬مؤكدا أنها س�تمثل رافدا ً من‬ ‫رواف�د العلم وتس�هم ي دفع عجلة‬ ‫التنمية وتوف�ر بيئة تعليمية مهيأة‬ ‫للطاب والطالبات تتس�م بالجودة‬ ‫والدقة ي تنفيذ تلك امباني‪.‬‬ ‫وأض�اف أن امش�اريع الت�ي‬ ‫تختص لتعليم البنن تش�مل إنشاء‬ ‫ثانوية اأمر س�لطان‪ ،‬وثانوية زيد‬ ‫ب�ن الخطاب‪ ،‬ومتوس�طة النماص‪،‬‬ ‫وابتدائية ومتوس�طة جعفر بن أبي‬ ‫طالب‪ ،‬وابتدائية النهضة ببلحصن‪،‬‬ ‫وابتدائية ومتوسطة بال بن رباح‪،‬‬ ‫فيم�ا يش�مل تعلي�م البنات إنش�اء‬ ‫متوس�طة وثانوية مليح‪ ،‬وابتدائية‬ ‫بن�ي قش�ر‪ ،‬والثانوي�ة الثالث�ة‪،‬‬ ‫وتحفي�ظ س�بت تنوم�ة‪ ،‬وامجمّ �ع‬

‫خالد القصيبي‬

‫(تصوير‪ :‬بنيدر الغنامي)‬

‫طالب ع�دد م�ن امواطنن ي‬ ‫هجرة دعيكان‪ ،‬التابعة مركز‬ ‫ظل�م‪ ،‬بمنطقة مك�ة امكرمة‪،‬‬ ‫بطريق مسفلت يربط الهجرة‬ ‫مع الطريق العام‪.‬‬ ‫وق�ال الش�يخ م�رزوق ب�ن‬ ‫وبصان‪ ،‬إن الطريق الرابي يس�بب‬ ‫معان�اة كب�رة أهاي الهج�رة؛ أنه‬ ‫يعت�ر امنف�ذ الوحي�د للوصول إى‬ ‫الطري�ق العام‪ ،‬مبين�ا ً أنهم تقدموا‬ ‫بطلب�ات عديدة ل�وزارة النقل دون‬ ‫أن يك�ون هن�اك أي تح�رك ي هذا‬ ‫امجال‪ ،‬علما ً بأن الهجرة غنية بامياه‬ ‫الجوفي�ة‪ ،‬وفيه�ا بع�ض الخدمات‬ ‫العام�ة مث�ل الكهرب�اء وام�دارس‬ ‫والتموينات الغذائية‪.‬‬

‫م‪ .‬عمر الحسيني‬ ‫وأكد أن الطريق امسفلت أصبح‬ ‫رورة قص�وى‪ ،‬مطالب�ا ً بالنظ�ر‬ ‫ي وض�ع الهجرة الت�ي حرمت من‬ ‫خدمات اإسفلت لعرات السنن‪.‬‬ ‫أما بنيدر الغنامي‪ ،‬فأوضح أن‬ ‫أهاي الهجرة ي حال تعرض أحدهم‬

‫لحالة حرجة من مرض أو حادث أو‬ ‫حتى لدغة ثعبان فإن إيصاله أقرب‬ ‫مستش�فى ي�زداد صعوب�ة‪ ،‬وفي�ه‬ ‫مش�قة كبرة‪ ،‬خصوصا ً وأنه طريق‬ ‫صح�راوي مجهول امعال�م‪ ،‬وربما‬ ‫يسبب مضاعفات خطرة للمصاب‪.‬‬ ‫م�ن جهته‪ ،‬ذك�ر مدي�ر إدارة‬ ‫الط�رق بالطائ�ف امهن�دس عم�ر‬ ‫ترابي‪،‬‬ ‫الحسيني‪ ،‬أن طريق دعيكان‬ ‫ٌ‬ ‫ويبع�د ع�ن طري�ق عفي�ف ‪ -‬ظلم‬ ‫‪ 30‬كيلوم�راً‪ ،‬مؤك�دا ً أنه من ضمن‬ ‫امشاريع التي س�بقت دراستها من‬ ‫قِ بَ�ل مجل�س امنطقة‪ ،‬وأخ�ذ الرقم‬ ‫‪ 42‬ي ااس�تحقاق حس�ب مستوى‬ ‫منطق�ة مكة امكرمة‪ ،‬مضيفا ً أنه تم‬ ‫الرفع به إدراجه ي اميزانية‪ ،‬مؤكدا ً‬ ‫أن امشاريع توزع حسب اأولويات‬ ‫امتبعة لدى وزارة النقل‪.‬‬

‫مجلس بلدي تنومة يوصي بتحديد‬ ‫اأولويات عند توزيع المشاريع التنموية‬ ‫النماص ‪ -‬محمد عامر‬ ‫أوى امجلس البلدي بمركز تنومة ي‬ ‫جلسته الشهرية التي عقدها أمس اأول‪،‬‬ ‫برئاسة رئيس امجلس وحضور اأعضاء‪،‬‬ ‫بما اتفق عليه اأعضاء من تحديد اأولويات‬ ‫عند توزيع امشاريع التي تشمل تريف‬

‫مياه السيول وفق أماكن الخطورة‪ ،‬وتحسن‬ ‫مداخل امدينة‪ ،‬وإنشاء حديقة عامة‪ ،‬وتطوير‬ ‫متنزهات الحيفة وامحفار وعثربن‪ ،‬وإنشاء‬ ‫مظات عى مدرجات الساحة الشعبية‪ ،‬إضافة‬ ‫إى تحديد مكان إنشاء كراج وسكن العمال‪.‬‬ ‫وأوضح رئيس امجلس سعيد بن عوضة‪،‬‬ ‫أن رئيس البلدية امهندس مصلح العلياني‬

‫استعرض ميزانية البلدية الواردة من الوزارة‬ ‫لهذا العام‪ ،‬مبينا أن امجلس حدد أولويات‬ ‫مشاريع الدمج التي سرد من اأمانة‪ ،‬فيما‬ ‫استعرض ي ختام الجلسة بعض ااقراحات‬ ‫ال��واردة ي موقعه اإليكروني‪ ،‬وبعض‬ ‫الشكاوى الواردة من بعض امواطنن وتم‬ ‫اتخاذ الازم بشأنها‪.‬‬

‫جانب من جلسة امجلس البلدي ي تنومة‬

‫(الرق)‬


‫| ترصد نفايات طبية تم التخ ُلص منها وسط أحياء سكنية في الطائف‬ ‫الطائف ‪ -‬ماجد الربي‬

‫نفايات طبية ملقاة بجوار حاوية للنفايات امنزلية‬

‫(الرق)‬

‫رصدت «الرق» وجود نفايات‬ ‫طبي�ة خط�رة‪ ،‬ت�م التخل�ص منه�ا‬ ‫بالق�رب م�ن النفايات امراكة وس�ط‬ ‫أحياء سكنية ي محافظة الطائف‪.‬‬ ‫ولج�أ ع�دد م�ن امراك�ز الطبية‬

‫الخاص�ة ي امحافظة إى التخلص مما‬ ‫لديها من نفاي�ات طبية‪ ،‬بوضعها إى‬ ‫جانب حاويات النفايات امنزلية‪ ،‬ليتم‬ ‫التعامل معها من قب�ل عمال النظافة‬ ‫التابعن للبلدية‪.‬‬ ‫يأتي هذا ي الوقت الذي خرج فيه‬ ‫ملف النظافة ي الطائف عن س�يطرة‬

‫‪9‬‬

‫محليات‬

‫ال�ركات امش�غلة معالج�ة النفايات‬ ‫امنزلي�ة‪ ،‬فضاً عن إضافة عبء جديد‬ ‫عليه�ا وه�و النفاي�ات الطبي�ة‪ ،‬التي‬ ‫تحتاج إى آلي�ة مختلفة للتعامل معها‬ ‫ومعالجتها‪.‬‬ ‫وبحسب التصنيف العامي ألوان‬ ‫أكياس التخلص م�ن النفايات الطبية‬

‫ف�إن اأكي�اس املق�اة داخ�ل أحي�اء‬ ‫الطائ�ف تع�د م�ن النفاي�ات ا ُمعدية‬ ‫والحادة‪.‬‬ ‫«ال�رق» خاطب�ت الناط�ق‬ ‫الرس�مي أمان�ة محافظ�ة الطائف‪،‬‬ ‫إس�ماعيل إبراهي�م‪ ،‬ال�ذي أك�د أن‬ ‫النفاي�ات الطبي�ة ليس�ت م�ن ضمن‬

‫اختصاص اأمانة‪ ،‬مشرا إى أن هناك‬ ‫آلي�ات خاصة ل�دى مديرية الش�ؤون‬ ‫الصحي�ة ي الطائ�ف‪ ،‬تع�رف م�ن‬ ‫خالها كيفي�ة التعامل م�ع النفايات‬ ‫الطبي�ة‪ ،‬وأك�د أن اأمانة س�تخاطب‬ ‫الش�ؤون الصحي�ة ح�ول الحادث�ة‪،‬‬ ‫وستعد محرا بذلك‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 6‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 18‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )411‬السنة الثانية‬

‫تشوه الشوارع‪..‬‬ ‫«صناعية حائل»‪ ..‬سيارات تالفة ِ‬ ‫وعمالة تنشر «الغسيل» على قارعة الطريق‬ ‫حائل ‪ -‬مطلق البجيدي‬ ‫تش�هد صناعية حائ�ل فوى عارم�ة بتكدس‬ ‫عدد كبر من الس�يارات امتهالكة والتالفة التي‬ ‫تركها أصحابها س�نوات وش�هورا أمام الورش‬ ‫الصناعية وعى قارعة الطرق الرئيسة والفرعية‬ ‫الت�ي تعت�ر حق�ا للجمي�ع وليس�ت أصحاب‬ ‫امركبات والورش الصناعية‪.‬‬ ‫وتنتر عديد من امركبات امخالفة أنظمة امرور‬ ‫ي الشوارع وتقاطعات الصناعية «القديمة والجديدة»‬ ‫منها امتعطلة والتالفة وامشوهة للمنظر العام وإعاقة‬ ‫الحركة امرورية ومرتادي الصناعية‪ ،‬بما تش�كله من‬ ‫خطر عى السامة العامة وصحة امجتمع بصورة من‬ ‫النفايات امتجمع�ة والزيوت التي تلوث البيئة وتجمع‬ ‫الحيوانات الضالة لتكون مأوى وسكنا دائما‪.‬‬ ‫وق�ال س�ليمان العن�زي أحد صاحب�ي الورش‬ ‫الصناعي�ة بحائل‪ ،‬إن امش�كلة تتفاقم يوم�ا ً بعد يوم‬ ‫بسبب كثرة امركبات ي الطرق الفرعية وأمام الورش‬ ‫الصناعية التي تركه�ا أصحابها ي منتصف الطريق‪،‬‬ ‫حيث تسبب لهم كثرا ً من اإزعاج وعرقلة السر وعند‬ ‫دخ�ول وخروج الس�يارات من الورش�ة مما يش�كل‬ ‫الزحام وتوقيف حركة السر‪.‬‬ ‫وقال فيصل امرزوق‪ ،‬أحد مرتادي الصناعية‪ ،‬إن‬ ‫الط�رق الفرعية داخل الصناعية تفتقد للتنظيم الجيد‬ ‫بس�بب كثرة امركبات أمام الورش واأرصفة‪ ،‬ما أدى‬ ‫إى تك�دس عديد منها ي ظل غي�اب الرقابة وامتابعة‬ ‫م�ن قب�ل الجه�ات امعني�ة‪ ،‬وع�دم مخالف�ة الورش‬ ‫الصناعية وأصح�اب امركبات الت�ي تركها أصحابها‬ ‫شهورا وسنوات دون رادع‪.‬‬ ‫وقال‪ ،‬زع�ل عبدالرحمن‪ ،‬من مرتادي الصناعية‪،‬‬ ‫إن عدم مراعاة اأنظمة من أصحاب الورش والسيارات‬ ‫وامح�ات التجارية والتهاون فيها‪ ،‬وع�دم التقيد بها‬ ‫وغياب العق�اب والغرامات امالية عى مالكيها س�بب‬ ‫كثرا من العش�وائية والفوى من قبل الجميع س�واء‬ ‫مرت�ادي الصناعي�ة وعرقلتهم حركة الس�ر بس�بب‬ ‫السيارات الواقفة وتشويه منظر غر حضاري‪.‬‬ ‫وتس�اءل فه�د العوض ع�ن دور أمان�ة منطقة‬ ‫حائل وإدارة امرور ي وضع الصناعية من الس�يارات‬ ‫امخالف�ة وامش�وهة وكمي�ات النفاي�ات وامخلف�ات‬ ‫وتجمعها أم�ام الورش الصناعي�ة وامحات والطرق‬ ‫التي ش�وهت وس�ببت ال�رر مرتاديه�ا دون عقاب‬ ‫وحساب‪ ،‬مشرا إى أنه بالرغم من تزايد عدد السيارات‬ ‫امهج�ورة التي ش�وهت امنظ�ر العام‪ ،‬والك�م الهائل‬ ‫م�ن النفاي�ات وامخلفات الت�ي تمتلئ بها الش�وارع‬ ‫أم�ام الورش‪ ،‬ي ظل غي�اب الرقابة والتنظيم من قبل‬ ‫اأجه�زة امختص�ة‪ ،‬اتجه بع�ض العمال�ة ي الورش‬ ‫الصناعية وورش الحدادة إى نر غسيلهم ومابسهم‬ ‫عى الطريق بجانب نفاياتهم ومخلفاتهم‪.‬‬

‫جانب من النفايات والسيارات وسط الطريق‬

‫نر الغسيل عى مخلفات السيارات‬

‫سيارات تقف ي منتصف الطريق منذ سنوات‬

‫معدات ثقيلة‬

‫تعرقل الحركة وعمالة تنر غسيلها‬

‫(تصوير‪ :‬سالم السعدي)‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬لينا أبوعزة‬ ‫تق�دم مواط�ن ي امدين�ة‬ ‫امن�ورة بش�كوى للهيئ�ة‬ ‫الوطني�ة مكافح�ة الفس�اد‬ ‫(نزاه�ة) ضد أمان�ة منطقة‬ ‫امدينة‪ ،‬يتّهم خالها مسؤوا ً‬ ‫ي ف�رع وزارة التج�ارة والصناعة‬ ‫(تحتف�ظ «ال�رق» باس�مه)‬ ‫باس�تغال نفوذه ي إغاق طريق‬ ‫رئي�س نافذ من جهت�ن‪ ،‬وتحويله‬ ‫إى موقف س�يارات خ�اص منزله‬ ‫إى جان�ب حديقة مصغ�رة له عى‬ ‫ش�ارع اأمر محمد بن عبدالعزيز‬ ‫ي الحرة الرقية‪.‬‬ ‫وأكد امواط�ن امدعي إبراهيم‬ ‫س�امة ل�»ال�رق»‪ ،‬أن اأمان�ة‬ ‫تجاوبت مرة واحدة فقط مع الباغ‬ ‫رق�م (‪ )78876‬ضم�ن باغات�ه‬

‫الرصيف الخلفي من زاوية أخرى‬ ‫امتع�ددة‪ ،‬حيث وق�ف رئيس فرع‬ ‫البلدي�ة امكلف�ة بتغطي�ة امنطقة‪،‬‬ ‫ع�ى الش�ارع‪ ،‬وت�م إرس�ال فرق‬ ‫وآليات لرفع الحواج�ز واأرصفة‪،‬‬ ‫وتم�ت إزالته�ا ف�وراً‪ ،‬إا أنه وبعد‬ ‫أي�ام قليلة أعاد امس�ؤول صاحب‬

‫النف�وذ مخالفت�ه ببن�اء اأرصفة‬ ‫من الجهتن وإغاق الشارع‪ ،‬فيما‬ ‫ش�اركه ي وضعه�ا عمال�ة تتب�ع‬ ‫إحدى البلديات ي امنطقة بواسطة‬ ‫معدات اأمانة‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أوضح ل�«الرق»‬

‫(الرق)‬ ‫الناط�ق اإعامي ي أمان�ة امدينة‬ ‫امنورة امهن�دس عاي�د البليهي‪،‬‬ ‫أن الش�ارع مدار الشكوى هو مم ّر‬ ‫مش�اة ولي�س طريقا ً للس�يارات‪،‬‬ ‫مضيفا ً أنه س�بق للمواطن امدعي‪،‬‬ ‫ال�ذي يق�ع منزل�ه بج�وار منزل‬

‫امس�ؤول‪ ،‬تقدي�م ش�كوى للبلدية‬ ‫نتيجة استخدام نفس اممر كشارع‬ ‫للس�يارات‪ ،‬منوه�ا ً إى أنه تمت ي‬ ‫حين�ه مخاطب�ة إدارة التخطي�ط‬ ‫التي أكدت أنه مم ّر وليس ش�ارعاً‪،‬‬ ‫وا يسمح بمرور السيارات خاله‪،‬‬ ‫موضح�ا ً أنه تم إدراج مم ّر امش�اة‬ ‫ضمن خط�ة البلدية ليت�م رصفه‪،‬‬ ‫وت�م إغ�اق امم� ّر مؤقت�ا ً بصبات‬ ‫خرس�انية من�ع دخول الس�يارات‬ ‫لحن رصفه‪.‬‬ ‫ولف�ت البليه�ي إى أن�ه ت�م‬ ‫إفه�ام أصح�اب الش�كوى م�ن‬ ‫الج�ران بهذه التفاصي�ل من قِ بل‬ ‫رئيس البلدية‪ ،‬مشرا ً إى أنه ليست‬ ‫هن�اك حديق�ة كم�ا ذك�ر امدعي‪،‬‬ ‫وإنم�ا أح�واض زراعي�ة ماصقة‬ ‫للمبنى‪ ،‬وتم إش�عار صاحب امبنى‬ ‫بإزالتها‪.‬‬

‫الرياض‪..‬‬ ‫حَ َط ٌب للبيع‬ ‫رغم المنع‬

‫صيد الكاميرا‬

‫مواطن يشكو أمانة المدينة لـ «نزاهة» ويتهم مسؤو ًا بإغاق شارع عام‬

‫الرياض ‪ -‬محمد العوني‬ ‫رصدت عدسة «الرق»‪ ،‬بائعا ً يعرض‬ ‫حمولة من الحطب والفحم امحي للبيع‬ ‫أمام أحد امتاجر ي الثمامة شمال رق‬

‫الرياض‪ ،‬رغم قرار وزارة الزراعة بمنع‬ ‫بيع الحطب والفحم امحي‪ ،‬وتسويقهما ي‬ ‫اأسواق التجارية داخل امدن وامحافظات؛‬ ‫حفاظا ً عى الغطاء النباتي الطبيعي وتنميته‪.‬‬


‫ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺣﻜﻢ اﻟﻘﺘﻞ‬ ‫أﺻـﺪرت وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ أﻣﺲ ﺑﻴﺎﻧﺎ ً ﺑﺸـﺄن‬ ‫ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﺣﻜـﻢ اﻟﻘﺘـﻞ ﻗﺼﺎﺻﺎ ً ﰲ أﺣـﺪ اﻟﺠﻨﺎة‬ ‫ﺟﺎن ﻗﺘﻞ‬ ‫ﻗﺼﺎﺻ ًﺎ ﻓﻲ ٍ‬ ‫ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺧﻤﻴﺲ ﻣﺸـﻴﻂ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻹﻗﺪاﻣﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﻗﺘـﻞ ﻣﻮاﻃﻨﺔ ﺑﺈﻃـﻼق اﻟﺮﺻـﺎص ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺴﺪﺳـﻪ إﺛﺮ ﺧﻼف ﺣﺼـﻞ ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ‪.‬وﺟﺎء ﰲ‬ ‫اﻣﺮأة ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟﺒﻴﺎن أن اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﺴـﻌﻮدي ﺳـﻌﻴﺪ ﺑﻦ ﺳـﺎﻟﻢ ﺑﻦ‬ ‫ﺳـﻌﺪ آل ﺧﺎﻃﺮ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪ ،‬أﻗﺪم ﻋﲆ ﻗﺘﻞ اﻤﻮاﻃﻨﺔ‬ ‫ﺧﻤﻴﺲ ﻣﺸﻴﻂ ﺧﺰﻣـﺎء ﺑﻨﺖ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ أﺣﻤـﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬واس‬

‫ﺑﺈﻃﻼق اﻟﻨﺎر ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﻣﺴﺪﺳـﻪ إﺛﺮ ﺧﻼف ﺣﺼﻞ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﺒﻴﺎن أﻧـﻪ ﺑﻔﻀﻞ ﻣﻦ اﻟﻠـﻪ ﺗﻤ ّﻜﻨﺖ‬ ‫ﺳـﻠﻄﺎت اﻷﻣﻦ ﻣـﻦ اﻟﻘﺒﺾ ﻋـﲆ اﻟﺠﺎﻧـﻲ اﻤﺬﻛﻮر‬ ‫وأﺳـﻔﺮ اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ ﻣﻌﻪ ﻋـﻦ ﺗﻮﺟﻴـﻪ اﻻﺗﻬـﺎم إﻟﻴﻪ‬ ‫ﺑﺎرﺗـﻜﺎب ﺟﺮﻳﻤﺘـﻪ‪ ،‬وﺑﺈﺣﺎﻟﺘﻪ إﱃ اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﺻـﺪر ﺑﺤﻘﻪ ﺻ ٌﻚ ﴍﻋـﻲ ﻳﻘﴤ ﺑﺜﺒﻮت ﻣﺎ ﻧﺴـﺐ‬ ‫إﻟﻴـﻪ ﴍﻋﺎً‪ ،‬واﻟﺤﻜﻢ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺎﻟﻘﺘـﻞ ﻗﺼﺎﺻﺎً‪ ،‬وﺻُ ﺪق‬ ‫اﻟﺤﻜﻢ ﻣﻦ ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻻﺳـﺘﺌﻨﺎف وﻣﻦ اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ‪،‬‬ ‫وﺻـﺪر أﻣﺮ ﺳـﺎم ﺑﺈﻧﻔـﺎذ ﻣﺎ ﺗﻘﺮر ﴍﻋـﺎً‪ ،‬وﺻﺪق‬

‫ﻣـﻦ ﻣﺮﺟﻌﻪ ﺑﺤﻖ اﻟﺠﺎﻧﻲ اﻤﺬﻛـﻮر‪ .‬وأوﺿﺢ اﻟﺒﻴﺎن‬ ‫أﻧـﻪ ﺗﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺣﻜـﻢ اﻟﻘﺘﻞ ﻗﺼﺎﺻـﺎ ً ﺑﺎﻟﺠﺎﻧﻲ أﻣﺲ‬ ‫ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺧﻤﻴﺲ ﻣﺸﻴﻂ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴﺮ‪ .‬وأﺷﺎر إﱃ‬ ‫أن وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ إذ ﺗُﻌﻠﻦ ﻋﻦ ذﻟﻚ ﻟﺘﺆﻛﺪ ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ﺣﺮص ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ‪ -‬ﺣﻔﻈﻪ‬ ‫اﻟﻠﻪ ‪ -‬ﻋﲆ اﺳـﺘﺘﺒﺎب اﻷﻣﻦ وﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻟﻌﺪل وﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫أﺣﻜﺎم اﻟﻠـﻪ ﰲ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻳﺘﻌﺪى ﻋﲆ اﻵﻣﻨﻦ وﻳﺴـﻔﻚ‬ ‫دﻣﺎءﻫـﻢ‪ ،‬وﺗﺤـﺬر ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ذاﺗﻪ ﻛﻞ ﻣﻦ ﺗﺴـﻮّل ﻟﻪ‬ ‫ﻧﻔﺴـﻪ اﻹﻗﺪام ﻋﲆ ﻣﺜﻞ ذﻟﻚ‪ /‬ﺑﺄن اﻟﻌﻘﺎب اﻟﴩﻋﻲ‬ ‫ﺳﻴﻜﻮن ﻣﺼﺮه‪ ،‬واﻟﻠﻪ اﻟﻬﺎدي إﱃ ﺳﻮاء اﻟﺴﺒﻴﻞ‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫ﺣـﻮادث‬

‫»ﻣﺪﻧﻲ‬ ‫أﻣﻠﺞ« ﻳُ ﻨﻘﺬ‬ ‫ﻋﺎﻣﻠﺔ ﺣﺎوﻟﺖ‬ ‫اﻻﻧﺘﺤﺎر‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﺤﺼﻦ‬

‫اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﻳﻤﻨﻴﻴﻦ ﺳﺮﻗﺎ ‪ ٣٣‬أﻟﻔ ًﺎ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ ﻗﺒﻀﺖ اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﺑﴩﻃﺔ ﺟﺪة‬ ‫ﻋﲆ ﺷـﺨﺼﻦ ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ ﻗﺎﻣﺎ ﺑﻜﴪ ﺑﺎب ﻣﻜﺘﺐ‬ ‫ﺧﺪﻣﺎت ﻋﺎﻣـﺔ وﴎﻗﺔ ‪ 28500‬رﻳـﺎل و ‪ 1200‬دوﻻر ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺨﺰﻧﺔ ﺑﻌﺪ ﻛﴪﻫﺎ داﺧﻞ اﻤﻜﺘﺐ‪ .‬وأوﺿﺢ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻟﺮﺳﻤﻲ‬ ‫ﰲ ﴍﻃـﺔ ﺟـﺪة‪ ،‬اﻤـﻼزم أول ﻧـﻮاف اﻟﺒﻮق‪ ،‬أﻧﻪ ﺗـﻢ إﻟﻘﺎء‬ ‫اﻟﻘﺒـﺾ ﻋﲆ اﻟﺠﺎﻧﻴﻦ ﺑﺤﻲ اﻟﻨﺰﻫﺔ ﺑﻌﺪ اﻧﻄﺒﺎق ﺑﺼﻤﺎﺗﻬﻤﺎ‬ ‫ﻋﲆ اﻵﺛﺎر اﻤﺮﻓﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺤﺎدﺛﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻻﺗﺰال ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﺘﻮاﻟﻴﺔ ﻟﻜﺸـﻒ ﻛﺎﻣـﻞ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﺘﻲ ﺗﻮرط ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﻴﺎن ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‪ ،‬اﺳﺘﻌﺪادا ً ﻹﺣﺎﻟﺘﻬﻤﺎ ﻟﺠﻬﺔ اﻻﺧﺘﺼﺎص‪.‬‬

‫ﻣﺨﺘﻞ آﺳﻴﻮي ﻳﻌﻴﻖ اﻟﺴﻴﺮ ﻓﻲ اﻟﺪﻣﺎم‬

‫ﺗﻘﺮﻳﺮ وﻓﺎة اﻤﺮﻳﺾ ﺑﺴﺒﺐ اﺣﺘﺸﺎء ﺑﺎﻟﻘﻠﺐ‬

‫ﻣﺒﻨﻰ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﺬﻧﺐ اﻟﻌﺎم‪ ..‬وﰲ اﻹﻃﺎر اﻟﺒﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻲ اﻤﺘﻮﰱ‬ ‫وﻻ ﻧﺴـﺘﻘﺒﻞ ﺣﺎﻟﺘﻚ ﻹﺻﺎﺑﺘـﻚ ﺑﺈﻧﻔﻠﻮﻧﺰا‪،‬‬ ‫واذﻫـﺐ إﱃ ﻣﺴـﺘﻮﺻﻒ أﻫـﲇ ﻟﻜﻮﻧﻪ ﻫﻮ‬ ‫اﻤﺴـﺆول ﻋﻨـﻚ‪ ،‬وﻗﺪ اﺗﺼﻞ ﻋـﲇ ّ اﻟﻌﺎﻣﻞ‬ ‫اﻤﺘـﻮﰱ وأﺧﱪﻧﻲ ﺑﺬﻟـﻚ‪ ،‬وأﻧﻪ ﺳـﻴﺘﻮﺟﻪ‬ ‫إﱃ ﻣﺴـﺘﻮﺻﻒ اﻟﺨﺎﻟﺪﻳـﺔ اﻟﺬي ﻳﺒﻌﺪ ﻋﻦ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺣﻮاﱄ ‪ 4‬ﻛﻠﻢ ﺑﻨﻔﺴـﻪ‪ ،‬وﺣﻦ‬ ‫دﺧﻞ ﻟﻠﻤﺴـﺘﻮﺻﻒ ﺳﻘﻂ أرﺿﺎً‪ ،‬وﺣﺎول‬ ‫ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻤﻮﻇﻔﻦ إﺳـﻌﺎﻓﻪ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ أن‬ ‫ﻃﺒﻴﺐ اﻤﺴـﺘﻮﺻﻒ ﻟﻢ ﻳﻘـﻢ ﺑﻮاﺟﺒﻪ ﻧﺤﻮ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻞ أو ﺣﺘﻰ ﻳﺤﺎول أن ﻳﻜﺸـﻒ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫أو ﻳﻘﺪم ﻟﻪ اﻹﺳﻌﺎﻓﺎت اﻷوﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﻌﻠﻴﻮي أن ﺑﻌـﺾ اﻤﻮﻇﻔﻦ‬ ‫ﺣﺎوﻟـﻮا ﺗﻘﺪﻳـﻢ إﻧﻌـﺎش ﻟﻘﻠـﺐ ﻣﻜﻔﻮﻟﻪ‬ ‫اﻤﺘـﻮﰱ ﻟﺤـﻦ وﺻـﻮل ﺳـﻴﺎرة اﻟﻬـﻼل‬

‫اﻷﺣﻤـﺮ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻗﻤـﺖ ﺑﺎﻻﺗﺼـﺎل ﻋﻠﻴـﻪ‬ ‫ﺑﻨﻔﴘ‪ ،‬ﻟﻴﻘﻮم ﺑﺈﺳﻌﺎف ﻣﻜﻔﻮﱄ‪ ،‬ﻓﻤﺎ ﻛﺎن‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻬـﻼل اﻷﺣﻤﺮ إﻻ أن أرﺟـﻊ اﻟﺮﺟﻞ‬ ‫ﻣﺮة أﺧﺮى إﱃ ﻃﻮارئ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﺬﻧﺐ‬ ‫اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف‪ :‬ﺣـﻦ دﺧﻠـﺖ ﻟﻘﺴـﻢ‬ ‫اﻟﻄﻮارئ أوﺿـﺢ ﱄ ﻣﻮﻇﻒ اﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل‬ ‫اﻵﺧـﺮ أن زﻣﻴﻠﻪ ﻫﻮ ﻣَ ْﻦ رﻓﺾ اﺳـﺘﻘﺒﺎل‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ ﻣﻜﻔﻮﱄ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣـﺎ أﺗﻰ ﰲ اﻤﺮة اﻷوﱃ‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أﻧﻪ ﰲ اﻤـﺮة اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ وﻋﻨﺪ إدﺧﺎﻟﻪ‬ ‫اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ ﺗﻤﺖ‬ ‫ﻣﺤﺎوﻟﺔ إﻧﻌﺎﺷـﻪ ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﻜﺜـﻒ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻪ‬ ‫ﺗـﻮﰲ ﰲ ﻓﺠﺮ اﻟﻴﻮم اﻟﺘـﺎﱄ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن ذﻟﻚ‬ ‫ﺑﻼ ﺷـﻚ أﻣﺮ اﻟﻠـﻪ‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻹﻫﻤـﺎل وﻋﺪم‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻪ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻗﺴـﻢ اﻟﻄﻮارئ ﺑﺎﻤﺮة‬ ‫اﻷوﱃ ﻛﺎن ﺳﺒﺒﺎ ً ﻟﱰدي ﺣﺎﻟﺘﻪ اﻟﺼﺤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺐ اﻟﻌﻠﻴﻮي ﻋﱪ »اﻟﴩق« ﺑﻔﺘﺢ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻤﺤﺎﺳﺒﺔ اﻤﻘﴫﻳﻦ‪ ،‬ﻣﺘﺴﺎﺋﻼً‪ :‬ﻫﻞ‬ ‫أﺻﺒﺤﺖ روح اﻹﻧﺴـﺎن رﺧﺼﻴﺔ إﱃ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺪرﺟﺔ؟‪ .‬وﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻪ ﺳﻴﻄﺎﻟﺐ ﺑﻤﺤﺎﺳﺒﺔ‬ ‫اﻤﻘـﴫ‪ ،‬وﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أﻧـﻪ ﻣﻦ اﻤﻔـﱰض أن‬ ‫اﻤﺴـﺆول ﻋﻦ رﻓﺾ اﻟﺤﺎﻟـﺔ ﻫﻮ اﻟﻄﺒﻴﺐ‬ ‫اﻤﺨﺘﺺ ﻟﺨﱪﺗﻪ اﻟﻄﺒﻴـﺔ‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﻣﻮﻇﻒ‬ ‫اﻻﺳﺘﻘﺒﺎل‪.‬‬ ‫وﺧﺎﻃﺒﺖ »اﻟﴩق« اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ‬ ‫ﻟﻠﺸﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺪﺑﺎﳼ‪ ،‬اﻟـﺬي أﻛﺪ أن اﻤﺮﻳﺾ ﺣﴬ إﱃ‬ ‫اﻟﻄـﻮارئ ﰲ ﻳـﻮم ‪ 6‬ﻳﻨﺎﻳـﺮ اﻟﺠـﺎري‪ ،‬ﰲ‬

‫اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺤﺎدﻳﺔ ﻋﴩة وﺧﻤﺴﻦ دﻗﻴﻘﺔ‬ ‫ﺻﺒﺎﺣﺎً‪ ،‬ﺑﻮاﺳـﻄﺔ ﺳﻴﺎرة اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ‪،‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ ﺣﺎﻟﺘﻪ ﺻﻌﺒﺔ ﺟـﺪاً‪ ،‬وﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻮﻗﻒ اﻟﻘﻠﺐ واﻟﺘﻨﻔﺲ‪ ،‬وﺗﻢ ﻧﻘﻠﻪ ﻓﻮرا ً إﱃ‬ ‫ﻏﺮﻓﺔ اﻹﻧﻌﺎش ﺑﻘﺴـﻢ اﻟﻄﻮارئ ووﺿﻌﻪ‬ ‫ﻋﲆ ﺟﻬـﺎز اﻤﺮاﻗﺒﺔ اﻟﻘﻠﺒﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺳـﺠﻠﺖ‬ ‫اﻟﻨﺒـﺾ ﺑــ )ﺻﻔـﺮ( وﺿﻐﻂ اﻟـﺪم ﺑـ‬ ‫)ﺻﻔـﺮ(‪ ،‬وﺑﻌﺪ ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻹﻧﻌﺎش اﻟﻼزم‬ ‫ﺑﻮاﺳـﻄﺔ اﻟﻔﺮق اﻟﻄﺒﻴﺔ ﺗﻤﺖ اﻻﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﻨﺴـﺒﻴﺔ ﻣﻊ ﺑﻘﺎء وﺿﻌﻪ ﺣﺮﺟﺎ ً ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫اﺣﺘﺸـﺎء اﻟﻘﻠﺐ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺑﻘـﻲ اﻤﺮﻳﺾ ﻏﺎﺋﺒﺎ ً‬ ‫ﻋﻦ اﻟﻮﻋﻲ‪ ،‬وﺗﻮﻗﻒ ﻗﻠﺒﻪ ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ ﺧﻼل‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﻔـﱰة ﻣﺮﺗـﻦ ﺑﺎﻟﻄـﻮارئ‪ ،‬وﺛﻼث‬ ‫ﻣﺮات ﺑﻌـﺪ ﻧﻘﻠﻪ ﻟﻠﻌﻨﺎﻳﺔ اﻤﺮﻛـﺰة‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫أﻧﻪ ﺑﻘـﻲ ﺗﺤﺖ اﻤﻼﺣﻈـﺔ واﻟﻌﻨﺎﻳﺔ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﺗﺪﻫـﻮرت ﺣﺎﻟﺘﻪ وﺗﻮﰲ اﻟﺴـﺎﻋﺔ ‪ 6:12‬ﰲ‬ ‫ﺻﺒﺎح اﻟﻴﻮم اﻟﺘﺎﱄ‪.‬‬

‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺎت ﺑﻤﻀﺎﻋﻔﺔ اﻟﻌﻘﻮﺑﺔ ﻋﻠﻰ ﻗﺎﻃﻌﻲ اﺷﺎرات اﻟﻤﺮورﻳﺔ‬

‫ﻣﺪﻳﺮ ﻣﺮور ﻧﺠﺮان ﻟـ |‪ ١٣ :‬ﺣﺎﻟﺔ وﻓﺎة ﺧﻼل ﺷﻬﺮ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬ﻣﺎﻧﻊ آل ﻣﻬﺮي‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻣﺪﻳﺮ ﻣـﺮور ﻧﺠﺮان‬ ‫اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻋﲇ ﺳـﻌﺪ آل ﻫﻄﻴﻠﺔ‪،‬‬ ‫ﻟـ»اﻟـﴩق«‪ ،‬أن ﻋـﺪد‬ ‫اﻟﺤـﻮادث ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺧﻼل‬ ‫ﺷـﻬﺮ ﺻﻔـﺮ اﻤﻨـﴫم ﺑﻠﻎ‬ ‫‪ 392‬ﺣﺎدﺛﺎ ً ﻣﺮورﻳـﺎً‪ ،‬ﻧﺘﺠﺖ ﻋﻨﻬﺎ‬ ‫‪ 13‬ﺣﺎﻟـﺔ وﻓـﺎة‪ ،‬و‪ 139‬إﺻﺎﺑﺔ ﻣﺎ‬ ‫ﺑﻦ ﺑﻠﻴﻐﺔ وﺧﻔﻴﻔﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر آل ﻫﻄﻴﻠـﺔ إﱃ أن‬ ‫دورﻳـﺎت اﻤـﺮور ﺗﻘـﻮم ﺑﺮﺻـﺪ‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔـﻲ اﻷﻧﻈﻤـﺔ اﻤﺮورﻳـﺔ ﻋﻨﺪ‬ ‫اﻹﺷـﺎرات واﻟﺘﻘﺎﻃﻌـﺎت‪ ،‬وﺗﻘـﻮم‬ ‫ﺑﺤﻤـﻼت ﻣﺮورﻳـﺔ ﻋـﲆ ﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻟﻄﺮق وداﺧﻞ اﻷﺣﻴﺎء‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻛﺸﻒ‬ ‫ﻋـﻦ ﺗﺪﻋﻴﻢ إدارﺗﻪ ﺑﺤـﻮاﱄ أرﺑﻌﻦ‬ ‫دورﻳﺔ ﻣﺮورﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل إﻧـﻪ ﻳﺘﻢ ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫اﻤﺮورﻳﺔ واﻟﻌﻘﻮﺑﺎت اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﺑﺤﻖ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺜﺒﺖ ﻣﺨﺎﻟﻔﺘﻪ‪ ،‬وإن اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت‬ ‫ﺗﺘﻨﻮع ﺑﺤﻖ اﻤﺨﺎﻟﻔﻦ ﻣﺎ ﺑﻦ ﺣﺠﺰ‬ ‫اﻤﺮﻛﺒﺔ وﺗﻮﻗﻴﻒ اﻟﺴﺎﺋﻖ واﻟﻐﺮاﻣﺎت‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ وﻣﻀﺎﻋﻔﺘﻬﺎ ﺣﺴﺐ اﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﺎت اﻤﺮورﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻧﻔـﻰ آل ﻫﻄﻴﻠـﺔ ﻋﻠﻤـﻪ‬ ‫ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻴـﺔ ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻧﻈﺎم ﺳـﺎﻫﺮ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻟﻌـﺪم اﺧﺘﺼﺎص‬ ‫إدارﺗـﻪ ﺑﻬـﺬا اﻷﻣـﺮ‪ ،‬وﺷـﺪد ﻋﲆ‬ ‫أﻫﻤﻴـﺔ ﺗﻌـﺎون اﻟﺠﻤﻴـﻊ وزﻳـﺎدة‬ ‫ﺗﻮﻋﻴـﺔ اﻟﻨـﺶء ﺑﺄﻫﻤﻴـﺔ وﴐورة‬ ‫اﺣﱰام وﺗﻄﺒﻴـﻖ اﻷﻧﻈﻤﺔ اﻤﺮورﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ وﻗﻮع اﻟﺤﻮادث واﻟﺤﻔﺎظ‬ ‫ﻋﲆ ﺳﻼﻣﺔ اﻷرواح واﻤﻤﺘﻠﻜﺎت‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ رﺻـﺪت »اﻟـﴩق«‬

‫أﺛﻤﺮت ﻣﺤﺎوﻻت أﻓﺮاد اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ أﻣﻠﺞ‪ ،‬ﻣﺴﺎء أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﰲ إﺛﻨﺎء‬ ‫ﻋﺎﻣﻠـﺔ ﻣﻨﺰﻟﻴﺔ ﻋﻦ ﻗﺮارﻫـﺎ ﺑﺎﻻﻧﺘﺤﺎر‪ ،‬ﺑﻌﺪﻣﺎ ﺻﻌﺪت ﻋﱪ ﻧﺎﻓـﺬة اﻟﺪور اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﺤﺎوﻟﺔ رﻣﻲ ﻧﻔﺴﻬﺎ‪ ،‬وﻗﺪ ﺷﺎرك ﰲ اﻤﻔﺎوﺿﺎت ﻣﻊ اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ اﻤﻨﺰﻟﻴﺔ اﻟﻨﻘﻴﺐ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﻌﺮوي‪ ،‬ﻣﺪﻳﺮ ﻓﺮع اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﰲ أﻣﻠﺞ‪ .‬ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أوﺿﺢ اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳﻤﻲ‬ ‫ﻟﻠﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺑﺘﺒﻮك‪ ،‬اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻣﻤﺪوح اﻟﻌﻨﺰي أن ﻏﺮﻓﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت ﺑﺎﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ‬ ‫ﺑﺄﻣﻠـﺞ ﺗﻠﻘﺖ ﺑﻼﻏـﺎ ً ﻣﻦ ﴍﻃﺔ أﻣﻠﺞ ﻳﻔﻴﺪ ﺑﻮﺟﻮد ﺧﺎدﻣﺔ ﺗﺤـﺎول اﻻﻧﺘﺤﺎر ﻋﱪ ﻧﺎﻓﺬة‬ ‫اﻤﻨـﺰل‪ ،‬ﻓﺎﻧﺘﻘﻠﺖ ﻓﺮﻗﺔ اﻹﻧﻘﺎذ إﱃ اﻤﻮﻗﻊ وﺗﻤﻜﻦ أﻓﺮادﻫﺎ ﻣﻦ إﺛﻨﺎء اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﻋﻦ ﻣﺤﺎوﻟﺔ‬ ‫اﻻﻧﺘﺤﺎر‪ ،‬وﻟﻠﻪ اﻟﺤﻤﺪ‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﺴﻠﻴﻢ ﻣﻠﻒ اﻟﻮاﻗﻌﺔ إﱃ اﻟﴩﻃﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 6‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 18‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (411‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫وﻓﺎة ﻣﻘﻴﻢ ﺑﻌﺪ ﺳﺎﻋﺎت ﻣﻦ رﻓﺾ ﻃﻮارئ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻤﺬﻧﺐ اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ‬ ‫ﺗﺴـﺒﺐ رﻓﺾ ﻃﻮارئ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫اﻤﺬﻧﺐ اﻟﻌﺎم اﺳﺘﻘﺒﺎل ﺣﺎﻟﺔ ﻣﺮﺿﻴﺔ‬ ‫ﻟﻮاﻓﺪ ﺑﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻲ ﻛﺎن ﻳﺸﻌﺮ ﺑﺎﻟﻀﻴﻖ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻨﻔﺲ‪ ،‬ﰲ ﺣﺪوث ﻣﻀﺎﻋﻔﺎت ﻟﻪ‬ ‫واﺣﺘﺸـﺎء اﻟﻘﻠﺐ‪ ،‬ﻣﺎ ﺗﺴﺒﺐ ﺑﻮﻓﺎﺗﻪ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺳـﺎﻋﺎت ﻣﻦ ﻃﺮد ﻣﻮﻇﻒ اﻻﺳﺘﻘﺒﺎل‬ ‫ﻟـﻪ‪ ،‬أو اﻟﺴـﻤﺎح ﻟـﻪ ﺑﻌـﺮض ﺣﺎﻟﺘﻪ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴـﺐ اﻤﻨـﺎوب ﻟﻴﺤﺼﻞ ﻋـﲆ اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴـﺔ اﻟﻼزﻣﺔ‪ ،‬ﺑﺤﺠﺔ أﻧـﻪ ﻳﻌﻤﻞ ﺗﺤﺖ‬ ‫ﻛﻔﺎﻟﺔ ﻣﺆﺳﺴﺔ ﻣﻘﺎوﻻت‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أﻟﻘﻰ ﻛﻔﻴﻞ اﻟﻮاﻓﺪ اﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫ﻳﻮﺳـﻒ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻠﻴﻮي‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﺤﺪث‬ ‫إﱃ »اﻟـﴩق«‪ ،‬ﺑﺎﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﻋـﻦ وﻓـﺎة‬ ‫ﻣﻜﻔﻮﻟﻪ ﻋـﲆ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﺑﻘﺴـﻢ اﻟﻄﻮارئ‪،‬‬ ‫ﻣﺘﻬﻤﺎ ً إﻳﺎﻫﻢ ﺑﺎﻟﺘﺄﺧﺮ ﰲ إﺳﻌﺎف ﻣﻜﻔﻮﻟﻪ‪،‬‬ ‫ﻣﺎ ﺗﺴﺒﺐ ﺑﺘﻮﻗﻒ ﻗﻠﺒﻪ ووﻓﺎﺗﻪ‪.‬‬ ‫وﻋ ّﺪ اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﻌﻠﻴـﻮي أن ﻣﺎ ﻗﺎم ﺑﻪ‬ ‫اﻤﻮﻇﻒ اﻤﺴـﺆول ﻋﻦ اﺳـﺘﻘﺒﺎل اﻟﺤﺎﻻت‬ ‫اﻤﺮﺿﻴـﺔ ﰲ ﻗﺴـﻢ اﻟﻄـﻮارئ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن‬ ‫ﻳﻤـﺮ دون ﻣﺤﺎﺳـﺒﺔ‪ ،‬وﻗـﺎل إن اﻟﻌﺎﻣـﻞ‬ ‫اﺗﺼـﻞ ﻋﻠﻴـﻪ ﰲ ﺗﻤـﺎم اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﻌﺎﴍة‬ ‫ﺻﺒﺎﺣـﺎ ً ﰲ ﻳـﻮم اﻟﺴـﺎدس ﻣـﻦ ﻳﻨﺎﻳـﺮ‬ ‫اﻟﺠـﺎري ﻹﺣﺴﺎﺳـﻪ ﺑﻀﻴـﻖ ﰲ اﻟﺘﻨﻔﺲ‪،‬‬ ‫وﻛﻨﺖ ﺣﻴﻨﻬﺎ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻨﻴﺰة ﻟﺘﺨﻠﻴﺺ‬ ‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﻌﺎﻣـﻼت واﻷﻋﻤﺎل‪ ،‬وذﻛﺮت ﻟﻪ‬ ‫أن ﻳﺘﻮﺟﻪ ﴎﻳﻌﺎ ً إﱃ ﻣﺴﺘﻮﺻﻒ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﺨﺮﻳـﺔ ﺑﺎﻤﺬﻧـﺐ ﰲ ﺣـﻲ اﻟﺨﺎﻟﺪﻳﺔ‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫ﺗﻮﺟـﻪ ﺑﻌﺪﻫـﺎ إﱃ ﻃـﻮارئ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫اﻤﺬﻧـﺐ اﻟﻌﺎم ﺑﻌﺪ إﺣﺴﺎﺳـﻪ ﺑﻀﻴﻖ زاﺋﺪ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻨﻔـﺲ‪ ،‬وﻟﻜﻨـﻪ ﺗﻔﺎﺟﺄ ﺑـﺄن ﻣﻮﻇﻒ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل ﻳﺮﻓـﺾ إدﺧﺎﻟـﻪ أو ﺗﻘﺪﻳـﻢ‬ ‫اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ ﻟـﻪ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً ﻟﻪ إن ﻟﺪﻳـﻚ ﻧﺰﻟﺔ ﺑﺮد‬

‫أﻣﻠﺞ ‪ -‬ﻃﻼل اﻟﻌﻨﺰي‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺧﻴﺎط ﺿﺒﻄﺖ دورﻳﺎت اﻷﻣﻦ ﻇﻬﺮ أﻣﺲ‪ ،‬واﻓﺪا ً‬ ‫آﺳﻴﻮﻳﺎ ً ﰲ اﻟﻌﻘﺪ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ‪ ،‬ﰲ أﺣﺪ اﻟﻄﺮق اﻟﴪﻳﻌﺔ ﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم وﻫﻮ ﻳﻌﻴﻖ ﺳـﺮ اﻤﺮﻛﺒﺎت ﰲ اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﴪﻳﻊ‪ ،‬وﻳﺒﺪو ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫اﻻﺧﺘﻼل اﻟﻌﻘﲇ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻟﴩﻃﺔ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻤﻘﺪم زﻳﺎد‬ ‫اﻟﺮﻗﻴﻄـﻲ‪ ،‬ﻟــ »اﻟﴩق« أﻧﻪ ﺗـﻢ ﺿﺒﻂ اﻟﻮاﻓﺪ اﻟﺬي ﻳﺸـﺘﺒﻪ ﺑﺄﻧﻪ‬ ‫ﻣﺨﺘـﻞ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ ورود ﺑـﻼغ ﻣـﻦ ﻣﻮاﻃـﻦ إﱃ ﻏﺮﻓـﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت ﻋﻦ‬ ‫ﻣﻼﺣﻈﺘﻪ أﺣﺪ اﻷﺷـﺨﺎص ﻳﺘﺠﺎوز وﻳﻌﻴﻖ ﺳـﺮ اﻤﺮﻛﺒﺎت ﰲ أﺣﺪ‬ ‫اﻟﻄـﺮق اﻟﴪﻳﻌﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬وﺗﻢ اﻻﺷـﺘﺒﺎه ﺑﻮﺿﻌﻪ‪ ،‬وﺗﻢ‬ ‫ﺗﺴـﻠﻴﻤﻪ ﻤﺮﻛﺰ اﻟﴩﻃﺔ ﻻﺳـﺘﻜﻤﺎل اﻹﺟﺮاءات اﻟﻼزﻣـﺔ‪ ،‬وﺗﻘﺮﻳﺮ‬ ‫إﺣﺎﻟﺘﻪ إﱃ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﺼﺤﺔ اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ وإﺷﻌﺎر ﻛﻔﻴﻠﻪ ﻤﺘﺎﺑﻌﺘﻪ‪.‬‬

‫اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﻣﻘﻴﻤﺔ ﻫﺮﺑﺖ ﻣﻦ ﺑﻴﺖ زوﺟﻬﺎ‬ ‫ﻋﻔﻴﻒ ‪ -‬ﺳﺎﻣﻲ اﻤﺠﻴﺪﻳﺮ ﻗﺒﻀـﺖ ﴍﻃـﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋﻔﻴﻒ‬ ‫وﻫﻴﺌـﺔ اﻷﻣـﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف واﻟﻨﻬـﻲ ﻋﻦ اﻤﻨﻜﺮ أﻣـﺲ اﻷول ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻘﻴﻤﺔ ﻣﻦ ﺟﻨﺴﻴﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ ﺑﺈﺣﺪى اﻟﺸﻘﻖ اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪،‬‬ ‫وﺳـﻠﻤﺘﻬﺎ إﱃ ﴍﻃـﺔ اﻤﺰاﺣﻤﻴﺔ ﺑﻌﺪ ورود ﺑـﻼغ ﺑﻬﺮوﺑﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫زوﺟﻬـﺎ ﻗﺒﻞ ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب ‪ 8‬أﺷـﻬﺮ‪ ،‬ﻟﺘﻌﺜـﺮ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﴍﻃﺔ ﻋﻔﻴﻒ‬ ‫أﺧﺮاً‪.‬‬ ‫وﺣﺴـﺐ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﺘﻲ ﺣﺼﻠﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ »اﻟﴩق« ﻓﺈن اﻤﻘﻴﻤﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻫﺮﺑﺖ ﻣﻦ ﺷـﻘﺔ اﻟﺰوﺟﻴﺔ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻤﺰاﺣﻤﻴﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﻘﺒـﺾ ﻋﲆ زوﺟﻬـﺎ ﻟﺘﻮرﻃﻪ ﰲ ﻋﺪة ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺳـﻠﻮﻛﻴﺔ‪ ،‬وأﻧﻬﺎ‬ ‫وﺻﻠﺖ ﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻔﻴﻒ وﺗﻢ إﻳﻮاؤﻫﺎ ﰲ إﺣﺪى اﻟﺸﻘﻖ اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ إﺣـﺪى اﻤﻮاﻃﻨﺎت‪ ،‬وﺑﻌﺪ ورود ﺑـﻼغ ﻟﴩﻃﺔ ﻋﻔﻴﻒ‬ ‫ﺑﻮﺟﻮدﻫﺎ ﺗﻢ ﻣﺪاﻫﻤﺔ اﻟﺸﻘﺔ واﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻬﺎ وﺑﺮﻓﻘﺘﻬﺎ اﻤﻮاﻃﻨﺔ‪،‬‬ ‫وﺗـﻢ ﻓﺘﺢ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺑﺎﻟﺤﺎدﺛﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ أﻃﻠﻖ ﴎاح اﻤﻮاﻃﻨﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻓـﺎدت ﺑﺄﻧﻬﺎ وﺟﺪت اﻤﻘﻴﻤﺔ ﰲ اﻟﺴـﻮق‪ ،‬وﻋـﱪت ﻋﻦ رﻏﺒﺘﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﻛﺨﺎدﻣﺔ‪ ،‬وأﻧﻪ ﺗﻤﺖ إﺣﺎﻟﺔ اﻤﻘﻴﻤﺔ إﱃ ﴍﻃﺔ اﻤﺰاﺣﻤﻴﺔ‬ ‫ﻻﺗﺨﺎذ اﻟﺘﺪاﺑﺮاﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ ﺣﻴﺎﻟﻬﺎ ﺗﻤﻬﻴﺪا ً ﻟﺘﺴﻠﻴﻤﻬﺎ ﻟﺰوﺟﻬﺎ‪.‬‬

‫وﻓﺎة ا¬ب وإﺻﺎﺑﺔ ‪ ٧‬ﻣﻦ اﺳﺮﺗﻪ ﻓﻲ ﺗﺮﺑﺔ‬

‫اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻋﲇ آل ﻫﻄﻴﻠﺔ‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ أﺣﺪ اﻟﺤﻮادث اﻤﻤﻴﺘﺔ ﰲ ﻧﺠﺮان‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒـﺎت ﻋﺪﻳﺪة أﺑﺪاﻫﺎ اﻤﻮاﻃﻨﻮن‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬ﺗﻨـﺎدي ﺑﻤﻀﺎﻋﻔـﺔ‬ ‫اﻟﻌﻘﻮﺑﺔ ﻋـﲆ ﻣﺮﺗﻜﺒـﻲ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت‬ ‫ﻗﻄﻊ اﻹﺷـﺎرات اﻤﺮورﻳﺔ وﺗﺠﺎوز‬ ‫اﻟﴪﻋﺔ اﻟﺰاﺋﺪة ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ اﻟﺤﻮادث‬ ‫اﻤﻤﻴﺘـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺸـﻬﺪﻫﺎ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺴـﺘﻤﺮ‪ .‬وﻛﺬﻟـﻚ ﺗﻨﻈﻴﻢ‬ ‫ﺣﻤﻠـﺔ ﻋـﱪ اﻤﻨﺘﺪﻳـﺎت واﻤﻮاﻗـﻊ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ ﺗﻄﺎﻟـﺐ ﺑﻤﻀﺎﻋﻔـﺔ‬ ‫اﻟﻌﻘﻮﺑـﺔ ﻋﲆ ﻣﺮﺗﻜﺒـﻲ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت‬ ‫اﻤﺮورﻳـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗـﺆدي إﱃ وﻗـﻮع‬ ‫ﺣﻮادث ﻣﻤﻴﺘﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎروا إﱃ أن ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫اﻟﻮﻓﻴـﺎت ﰲ ﻫﺬه اﻟﺤـﻮادث ﻋﺎﻟﻴﺔ‬

‫ﺟـﺪاً‪ ،‬وﺗﺨﻠـﻒ أﻛﺜﺮ ﻣﻤـﺎ ﺗﺨﻠﻒ‬ ‫اﻟﺤـﺮوب‪ ،‬ﻣﺮﺟﻌﻦ ذﻟـﻚ إﱃ ﻋﺪم‬ ‫اﻟﻮﻋﻲ واﻻﻟﺘﺰام ﺑﺎﻷﻧﻈﻤﺔ وﺗﻄﺒﻴﻖ‬ ‫اﻟﻌﻘﻮﺑـﺎت اﻟﺮادﻋـﺔ ﻣـﻦ ﺟﻬـﺎت‬ ‫اﻻﺧﺘﺼﺎص ﻟﺘﻜﻮن رادﻋﺎ ً ﻤﺮﺗﻜﺒﻲ‬ ‫اﻤﺨﺎﻟﻔـﺎت اﻤﺮورﻳﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﺻﻐﺎر‬ ‫اﻟﺴـﻦ‪ .‬ﻣﺸـﺮﻳﻦ إﱃ أن ﻣﺎ ﺗﺨﻠﻔﻪ‬ ‫ﻣﺂس إﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺤﻮادث ﻣﻦ ٍ‬ ‫ﺗﺠـﺐ ﻣﻜﺎﻓﺤﺘﻬﺎ ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ وﻗﻮﻋﻬﺎ‬ ‫وﴐورة زﻳـﺎدة اﻟﺘﻮﻋﻴـﺔ ﻟـﺪى‬ ‫ﺻﻐﺎر اﻟﺴـﻦ ﺑﺎﻻﻟﺘـﺰام ﺑﺎﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫اﻤﺮورﻳﺔ وﺑﺎﻟﴪﻋﺔ اﻤﺤﺪدة‪.‬‬ ‫وﻗﺪ رﺻﺪت »اﻟﴩق« ﻣﺸﺎﻋﺮ‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﻣﻤﻦ ُﻓﻘـﺪ ﻟﻬﻢ‬

‫ﻗﺮﻳـﺐ ﰲ ﺣـﻮادث ﻣﺮورﻳﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﺤـﺪث اﻤﻮاﻃﻦ ﻫـﺎدي آل ﻣﺮﻳﺢ‪،‬‬ ‫واﻟﺤـﺰن ﰲ ﻋﻴﻨـﻪ‪ ،‬أﻧـﻪ ﻓﻘـﺪ اﺑﻨﻪ‬ ‫ﻣﺴـﻔﺮ )‪ 27‬ﻋﺎﻣـﺎً( ﰲ ﺣـﺎدث‬ ‫ﻣـﺮوري أﻟﻴـﻢ أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﺗﺴـﺒﺐ ﻓﻴـﻪ أﺣـﺪ ﺻﻐﺎر اﻟﺴـﻦ‪،‬‬ ‫ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻗﻄـﻊ اﻹﺷـﺎرة اﻤﺮورﻳـﺔ‬ ‫وﻫﻮ ﻳﻘﻮد ﺳﻴﺎرﺗﻪ ﺑﴪﻋﺔ ﺟﻨﻮﻧﻴﺔ‬ ‫ﻟﻴﺘﻮﰱ ﻋـﲆ اﻟﻔﻮر ﰲ ﻣﻨﻈـﺮ أﻟﻴﻢ‪،‬‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً ﺑﺘﻄﺒﻴﻖ أﺷﺪ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺮﺗﻜﺒﻲ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت ﻗﻄﻊ اﻹﺷﺎرات‬ ‫اﻤﺮورﻳـﺔ وﺗﺠﺎوز ﺣـﺪود اﻟﴪﻋﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴـﺔ‪ ،‬وﻗـﺎل إن اﻟﺤـﻮادث‬ ‫اﻤﺮورﻳـﺔ أﺻﺒﺤﺖ ﺗﻔﺘﻚ ﺑﺸـﺒﺎب‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫اﻟﺒﻠﺪ ﻳﻮﻣﺎ ً ﺗﻠﻮ اﻵﺧﺮ دون ﺗﺤﺮك أو‬ ‫وﺿـﻊ ﺣﻠﻮل ﻋﺎﺟﻠﺔ ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺂﳼ اﻷﻟﻴﻤﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر آل ﻣﺮﻳﺢ إﱃ أن أوﻟﻴﺎء‬ ‫أﻣﻮر ﺻﻐﺎر اﻟﺴﻦ ﻣﻤﻦ ﻳﻌﻄﻮﻧﻬﻢ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎرات ﻫﻢ ﴍﻛﺎء ﰲ ﻫﺬا اﻟﺬﻧﺐ‬ ‫اﻟـﺬي ﻗﺪ ﻳﺮﺗﻜﺒـﻪ أﺑﻨﺎؤﻫﻢ وﺗﺮوح‬ ‫ﺿﺤﻴﺘﻪ ﻧﻔﻮس ﺑﺮﻳﺌﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻤﻮاﻃﻦ ﻧﺎﴏ اﻟﻴﺎﻣﻲ‬ ‫أن اﻟﺤـﻮادث ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻧﺠـﺮان‬ ‫أﺻﺒﺤـﺖ ﰲ ازدﻳﺎد‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫أن ﻳﻤﴤ ﻳﻮم دون ﻣﺸﺎﻫﺪة ﺣﺎدث‬ ‫ﻣـﺮوري‪ ،‬وﻗﺎل إن ﻏﻴﺎب اﻟﺪورﻳﺎت‬ ‫اﻷﻣﻨﻴـﺔ واﻤﺮورﻳـﺔ ﻋﻨﺪ اﻹﺷـﺎرات‬

‫واﻟﺘﻘﺎﻃﻌـﺎت اﻟﺨﻄﺮة‪ ،‬أﺳـﻬﻢ ﰲ‬ ‫ارﺗﻔﺎع ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﺤﻮادث ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫وارﺗﻜﺎب اﻤﺨﺎﻟﻔـﺎت اﻤﺮورﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺘﺴـﺒﺐ ﰲ وﻗـﻮع ﺣـﻮادث أﻟﻴﻤﺔ‬ ‫ﻣﺂس إﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً‬ ‫ﺗﻨﺘﺞ ﻋﻨﻬﺎ ٍ‬ ‫ﺑـﴬورة ﺗﺮﻛﻴﺐ ﻧﻈﺎم ﺳـﺎﻫﺮ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻـﺔ ﻋﻨﺪ اﻹﺷـﺎرات‬ ‫اﻤﺮورﻳﺔ واﻟﻄﺮق اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻬﺪ وﻗﻮع‬ ‫ﺣﻮادث ﻣﺮورﻳﺔ ﻛﺜﻴﻔﺔ‪ ،‬ﻣﺜﻞ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‪ ،‬وﻃﺮﻳـﻖ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ‪،‬‬ ‫وﻃﺮﻳﻖ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر اﻤﻮاﻃﻦ أﺣﻤﺪ اﻟﻬﻤﺎﻣﻲ‬ ‫إﱃ أن أﻏﻠﺐ ﻣـﻦ ﻳﺮﺗﻜﺐ اﻟﺤﻮادث‬ ‫اﻤﺮورﻳـﺔ اﻷﻟﻴﻤـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺨﻠـﻒ‬ ‫وﻓﻴـﺎت وإﺻﺎﺑﺎت ﺑﻠﻴﻐـﺔ‪ ،‬ﻫﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﺻﻐﺎر اﻟﺴﻦ‪ ،‬ﰲ ﻇﻞ ﺗﻬﺎون أوﻟﻴﺎء‬ ‫أﻣﻮرﻫﻢ وإﻋﻄﺎﺋﻬﻢ ﺳـﻴﺎرات دون‬ ‫رﻗﺎﺑـﺔ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً اﻟﺠﻬـﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ‬ ‫ﺑﺘﻄﺒﻴـﻖ أﺷـﺪ اﻟﻌﻘﻮﺑـﺎت ﻋـﲆ‬ ‫ﻣﺮﺗﻜﺒﻲ اﻤﺨﺎﻟﻔـﺎت اﻤﺮورﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻨﺠﻢ ﻋﻨﻬﺎ وﻗﻮع ﺣﻮادث ﻣﺮورﻳﺔ‬ ‫ﻣﻤﻴﺘﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻓﻲ ﻣﻘﺘﻞ ﺷﺎب ﻓﻲ ﻣﺤﺎﻳﻞ ﻋﺴﻴﺮ ﺑﻄﻠﻖ ﻧﺎري داﺧﻞ ﺳﻴﺎرﺗﻪ‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﺣﺴﻦ اﻟﻌﻘﻴﲇ‬ ‫ﺗﻮاﺻﻞ اﻟﺠﻬـﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﰲ ﺣﺎدﺛﺔ ﻣﻘﺘﻞ‬ ‫ﺷـﺎب ﺑﻄﻠﻖ ﻧﺎري داﺧﻞ ﺳﻴﺎرﺗﻪ أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﰲ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫ﺣﻤﻴـﺪ اﻟﻌﻼﻳﺎ ﺑﺎﻟﻄﺤﺎﺣﻦ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻣﺤﺎﻳﻞ ﻋﺴـﺮ‪،‬‬ ‫وﻓﻘـﺎ ً ﻤﺎ أﻛﺪه ﻟـ»اﻟﴩق« اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﰲ ﴍﻃﺔ‬

‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴﺮ اﻤﻘﺪم ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﺷﻌﺜﺎن‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﻘـﺪم اﺑـﻦ ﺷـﻌﺜﺎن‪ ،‬ﰲ ﺗﴫﻳﺤـﻪ ﻟــ‬ ‫»اﻟـﴩق«‪ :‬إن ﻏﺮﻓـﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت ﰲ ﴍﻃـﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫ﻣﺤﺎﻳـﻞ ﻋﺴـﺮ‪ ،‬ﺗﻠﻘﺖ ﺑﻼﻏﺎ ﺑﻌﺪ ﻇﻬـﺮ أﻣﺲ اﻷول ﻋﻦ‬ ‫وﺟﻮد ﺷـﺨﺺ ﻣﻘﺘﻮل داﺧﻞ ﺳﻴﺎرة ﻋﲆ اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﰲ ﺣﻤﻴـﺪ اﻟﻌﻼﻳﺎ ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬وﻋـﲆ اﻟﻔﻮر اﻧﺘﻘﻠﺖ ﻓﺮﻗﺔ‬

‫اﻟﺘﺤﺮﻳـﺎت واﻟﺒﺤﺚ اﻟﺠﻨﺎﺋـﻲ إﱃ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺤﺎدث‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﻢ اﻟﻌﺜﻮر ﻋﲆ ﺷـﺨﺺ »ﺳـﻌﻮدي اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ« ﻳﺒﻠﻎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤـﺮ ‪ 32‬ﻋﺎﻣﺎ‪ ،‬ﻣﻘﺘﻮﻻ داﺧﻞ ﺳـﻴﺎرة ﻣـﻦ ﻧﻮع )ﻻﻧﺪ‬ ‫ﻛـﺮوزر( ﻣﻮدﻳﻞ ‪ ،2001‬إﺛﺮ ﻃﻠﻖ ﻧﺎري ﰲ اﻟﺮأس أدى‬ ‫إﱃ وﻓﺎﺗﻪ ﻣﺒﺎﴍة‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﺑﻦ ﺷـﻌﺜﺎن‪ ،‬أﻧﻪ ﺗﻢ اﻟﺘﻌﺮف ﻋﲆ اﻤﺠﻨﻲ‬

‫ﻋﻠﻴـﻪ ﺑﻌـﺪ اﻤﻌﺎﻳﻨﺔ‪ ،‬وأﻧـﻪ ﺗﻢ إﻳـﺪاع اﻟﺠﺜـﺔ ﰲ ﺛﻼﺟﺔ‬ ‫اﻤﻮﺗﻰ ﺑﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻣﺤﺎﻳﻞ ﻋﺴﺮ اﻟﻌﺎم‪ ،‬وذﻟﻚ إﱃ ﺣﻦ‬ ‫اﺳﺘﻜﻤﺎل اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن اﻟﺠﺮﻳﻤـﺔ وﻗﻌﺖ ﻋﲆ اﻟﻄﺮﻳـﻖ اﻟﺮﺋﻴﴘ‬ ‫ﺑﺠﻮار ﺗﺤﻮﻳﻠﺔ ﻣﺪرﺳﺔ اﻟﺨﻮارزﻣﻲ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ‪ ،‬ﻋﲆ ﺑﻌﺪ‬ ‫‪ 35‬ﻛﻴﻠﻮ ﻣﱰا‪ ،‬ﺷﻤﺎل ﻏﺮب ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻣﺤﺎﻳﻞ ﻋﺴﺮ‪.‬‬

‫ﺗﺮﺑﺔ ‪ -‬ﻣﻀﺤﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ ﻟﻘﻲ رب أﴎة ﻣﴫﻋﻪ ﻣﺴـﺎء أﻣﺲ‪،‬‬ ‫وأﺻﻴﺐ ﺳـﺘﺔ آﺧﺮون ﻣﻦ أﻓـﺮاد أﴎﺗﻪ‪ ،‬إﺻﺎﺑـﺔ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫ﺑﻠﻴﻐﺔ‪ ،‬ﺣُ ﻮﱢﻟﻮا ﻋﲆ إﺛﺮﻫﺎ ﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﺎﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫إﺛـﺮ ﺣﺎدث ﻣـﺮوري ﺗﻌﺮﺿﻮا ﻟﻪ ﻋﲆ ﻃﺮﻳـﻖ ﺗﺮﺑﺔ ‪ -‬اﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ اﻵﺑﺎر‪.‬‬ ‫وأﻓﺎدت ﺗﻘﺎرﻳﺮ ﻣﺮور ﺗﺮﺑﺔ ﺑﺄن اﻟﺤﺎدث وﻗﻊ ﻧﺘﻴﺠﺔ اﺻﻄﺪام‬ ‫اﻤﺮﻛﺒـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﻘﻠﻬﺎ اﻷﴎة وﺟﻬﺎ ً ﻟﻮﺟﻪ ﻣـﻊ ﻣﺮﻛﺒﺔ أﺧﺮى‬ ‫ﻳﻘﻮدﻫﺎ ﺷـﺎب ﻋﴩﻳﻨـﻲ‪ ،‬وﺟﻤﻌﻴﻬﻢ ﻣﻮاﻃﻨﻮن‪ ،‬وأن اﻟﺸـﺎب‬ ‫اﻟﻌﴩﻳﻨﻲ ﺗﻌﺮض ﻹﺻﺎﺑﺎت وﻧﻘﻞ ﻋﲆ إﺛﺮﻫﺎ ﻟﻠﻌﻼج‪.‬‬ ‫وأرﺟﻌـﺖ اﻟﺘﻘﺎرﻳـﺮ اﻟﺤـﺎدث إﱃ اﻟﺘﻬﺎون ﰲ أﻧﻈﻤﺔ اﻟﺴـﺮ‪،‬‬ ‫ﺑﻌﺪ أن ﺗﺠﺎوز ﺷـﺎب ﻋﴩﻳﻨﻲ ﻣﺮﻛﺒﺔ أﺛﻨﺎء ﺧﺮوﺟﻪ ﻣﻦ ﺗﺮﺑﺔ‬ ‫دون اﻟﺘﺄﻛـﺪ ﻣـﻦ ﺧﻠﻮ اﻟﻄﺮﻳـﻖ ﻟﻴﺘﻔﺎﺟﺄ ﺑـﻪ رب اﻷﴎة اﻟﺬي‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺴـﺘﻄﻊ ﺗﻼﻓﻴﻪ‪ ،‬ﻓﺎﺻﻄﺪﻣﺖ اﻤﺮﻛﺒﺘـﺎن وﺟﻬﺎ ً ﻟﻮﺟﻪ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﻟﺤﻘﺖ ﺑﺎﻟﺸﺎب إﺻﺎﺑﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﺑﻦ ﺧﻔﻴﻔﺔ وﻣﺘﻮﺳﻄﺔ‪ ،‬وﻧُﻘﻞ‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻤﺘﻮﰱ‪.‬‬ ‫ﻟﺘﻠﻘﻲ اﻟﻌﻼج‪ ،‬ﻣﻊ اﻤﺼﺎﺑﻦ اﻟﺴﺘﺔ ﻣﻦ أﻓﺮاد أﴎة‬

‫ﺿﺒﻂ ﻋﺸﺮﻳﻦ ﻣﻔﺤﻄ ًﺎ ﻓﻲ ﻋﺮﻋﺮ‬ ‫ﻋﺮﻋﺮ ‪ -‬ﺧﻠﻒ ﺑﻦ ﺟﻮﻳﱪ ﻛﺸﻒ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺴﺮ واﻟﺤﺮﻛﺔ ﺑﻤﺮور‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺤﺪود اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬اﻤﻘﺪم ﺳﺎﻟﻢ ﺑﻦ ﺧﻠﻒ اﻟﻌﻨﺰي‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻤﺘﻮاﺻﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻔﺬﻫﺎ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻤﺮور ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻋﺮﻋـﺮ ﻧﺘﺞ ﻋﻨﻬـﺎ ﰲ ﻳﻮم واﺣﺪ ﻓﻘﻂ ﺿﺒـﻂ ﻋﴩﻳﻦ ﻣﻔﺤﻄﺎً‪،‬‬ ‫وﺗﺤﺮﻳـﺮ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ﻣﺎﺋﺔ ﻣﺨﺎﻟﻔـﺔ ﻣﺮورﻳﺔ ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﺴـﻼﻣﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﻌﻨـﺰي إﱃ أن اﻤﺨﺎﻟﻔـﺎت ﺗﻀﻤﻨﺖ ﻗﻄﻊ اﻹﺷـﺎرات‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ ﻟﻠﴪﻋﺔ اﻟﺰاﺋﺪة‪ ،‬واﻟﺴـﺮ ﻋﻜﺲ اﻟﺴـﺮ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻪ ﺗﻢ‬ ‫ﺣﺠﺰ ﻣﺮﻛﺒﺎت اﻤﻔﺤﻄﻦ وﺗﻢ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻬﻢ وﻓﻖ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺤﻴﻠﻬﻢ ﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻔﺼﻞ ﰲ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت اﻤﺮورﻳﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻢ إﻳﻘﺎﻓﻬﻢ‬ ‫‪ 72‬ﺳﺎﻋﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ اﺳﺘُﺪﻋِ َﻲ أوﻟﻴﺎء أﻣﻮرﻫﻢ‪ ،‬وﺗﻢ ﺣﺠﺰ ﻣﺮﻛﺒﺎﺗﻬﻢ‬ ‫ﻟﺤﻦ إﻋﺎدة وﺿﻌﻬﺎ ﻟﻄﺒﻴﻌﺘﻬﺎ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﻗﺒﻞ اﻟﺘﻌﺪﻳﻼت اﻟﻔﻨﻴﺔ‬ ‫واﻤﻴﻜﺎﻧﻴﻜﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺠﺮﻳﻬﺎ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻤﻔﺤﻄﻮن‪.‬‬

‫إﺧﻤﺎد ﺣﺮﻳﻖ ﻣﺮﻛﺒﺔ ﻓﻲ ﻋﻮاﻣﻴﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺸﱪﻛﺔ أﺧﻤـﺪت ﻓـﺮق اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ ﰲ‬ ‫ﺳﺎﻋﺔ ﻣﺒﻜﺮة ﺟﺪا ً ﻣﻦ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ‪ ،‬ﺣﺮﻳﻘﺎ ً ﺷﺐ ﰲ ﻣﺮﻛﺒﺔ أﺛﻨﺎء‬ ‫ﺗﻮﻗﻔﻬﺎ أﻣﺎم ﻣﻨﺰل ﰲ ﺑﻠﺪة اﻟﻌﻮﱠاﻣﻴﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ ﺷـﻬﻮد ﻋﻴـﺎن ﻟـ »اﻟـﴩق«‪ ،‬أن ﺣﺮﻳﻘﺎ ً ﺷـﺐ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻣﻔﺎﺟـﺊ ﰲ ﻣﺮﻛﺒﺔ ﻣﺘﻮﻗﻔﺔ أﻣﺎم ﺳـﻜﻦ ﻋﻤﺎل ﻋﻨﺪ ﻣﺪﺧﻞ ﺑﻠﺪة‬ ‫اﻟﻌﻮاﻣﻴـﺔ‪ ،‬وﻫﺮﻋﺖ ﻓﺮق اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﻟﻠﻤﻮﻗﻊ ﻓﻮراً‪ ،‬وأﺧﻤﺪت‬ ‫اﻟﻨﺮان ﰲ اﻤﺮﻛﺒﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﺨﺪﻣﻬﺎ ﻋﻤﺎﻟﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ ﻣﻘﻴﻤﺔ‪ ،‬وﺣﺎل‬ ‫ﺗﺪﺧﻞ ﻓـﺮق اﻹﻃﻔﺎء دون اﻣﺘﺪاد اﻟﻨﺮان ﻟﻠﺴـﻴﺎرات اﻤﺠﺎورة‬ ‫وﻟﻠﻤﺴﺎﻛﻦ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ اﻤﺮﻛﺒﺔ ﻣﺘﻮﻗﻔﺔ ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬


‫تفك لغز جثة محروقة ُعثر عليها في سكن عمال وتقبض على المتهم‬ ‫شرطة الطائف ُ‬ ‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫تمكنت الجهات اأمنية من فك لغز جثة مجهولة وُجدت‬ ‫ً‬ ‫محروقة داخل سكن عمال تابع إحدى الركات‪ ،‬كما قبضت‬ ‫عى امتهم ي القضية الذي تم ضبطه وتحويله إى هيئة‬ ‫التحقيق واادعاء العام استكمال إجراءات التحقيق معه حول ما‬

‫نُسب إليه‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫وكان باغ قد ورد إى رطة محافظة الطائف من غرفة‬ ‫عمليات الدفاع امدني‪ ،‬حول العثور عى جثة محروقة ي مقر سكن‬ ‫عمال تابع إحدى الركات ضمن الحدود اإدارية مركز رطة‬ ‫الرقية ي امحافظة‪.‬‬ ‫وبحسب الناطق اإعامي برطة الطائف‪ ،‬امقدم تركي‬

‫‪11‬‬

‫حـوادث‬

‫الشهري‪ ،‬فقد تم مبارة الباغ‪ ،‬ومعاينة الجثة التي تشر نتائج‬ ‫التحقيقات اأولية إى أنها تعود إى مقيم من جنسية آسيوية‪ ،‬وقد‬ ‫لُوحظ بعد معاينة الجثة وجود كدمات وإصابات مختلفة بها‪ ،‬مما‬ ‫يرجح فرضية أن الحادث جنائي‪.‬‬ ‫وقال امقدم الشهري‪ :‬إن الباغ خضع إجراءات التحقيق‬ ‫والبحث والتح ِري‪ ،‬وتحت إراف مبار من مدير رطة محافظة‬

‫الجمعة ‪ 6‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 18‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )411‬السنة الثانية‬

‫يواجيه واحيد مين أكير هوامير‬ ‫اأراي ي ينبيع عقوبية السيجن‬ ‫إثر توجييه رئيس امحكمية العامة‬ ‫بامحافظية خال اأسيبوع اماي‬ ‫خطابا ً إى رطة امحافظة يأمر فيه‬ ‫بتوقيف الهاميور امذكور ي حالة امتناعه‬ ‫عن تنفيذ الحكم الصادر ضده عى خلفية‬ ‫اعتدائيه بوضع عقيوم ترابيية عى أرض‬ ‫أحد امواطنن بهدف ااستياء عليها‪.‬‬ ‫وقيال امواطين‪ ،‬حمدان بين جويعد‬ ‫الرفاعيي‪ ،‬صاحب الدعوى ضيد الهامور‬ ‫ي حديث إى «اليرق» إن جذور القضية‬ ‫والخاف ميع الهامور قديمية‪ ،‬وتعود إى‬ ‫ما قبل عدة سينوات‪ ،‬عندما قيام الهامور‬ ‫(تحتفيظ الصحيفية باسيمه) بتعقييم‬ ‫ى‬ ‫امتوف الواقعة إى الشمال‬ ‫مزرعة شيقيقه‬ ‫ى‬ ‫امتوف‬ ‫من محافظية ينبع‪ ،‬والتيي يملكها‬ ‫بصي ٍك رعيي‪ .‬وأضياف أنيه‪ ،‬وبعيد أن‬

‫أقيدم الهاميور عى وضيع عقيوم ترابية‬ ‫عيى اأرض‪ ،‬لم أجد أماميي إا اللجوء إى‬ ‫امحكمية العامية‪ ،‬خاصية ي ظيل رفض‬ ‫الهاميور امعتدي إزالية اعتدائه عن أرض‬ ‫شقيقي‪.‬‬ ‫وقيال الرفاعيي‪ :‬إن امحكمة نظرت‬ ‫القضية من خال عدد من الجلسيات قبل‬ ‫صيدور حكمها النهائي‪ ،‬اليذي تم تأييده‬ ‫مين محكمة ااسيتئناف ي مكية امكرمة‪،‬‬ ‫وامتضمين إلزام الهاميور بإزالة اعتدائه‪،‬‬ ‫وأخذ التعهد عليه بذلك‪ ،‬حيث شدىد رئيس‬ ‫امحكمة العامية ي خطابه اموجى ه لرطة‬ ‫امحافظية‪ ،‬ممثلية ي الحقيوق امدنيية‪،‬‬ ‫بتوقيف امحكوم عليه ي حالة امتناعه عن‬ ‫تنفيذ الحكم الصادر ضده‪ .‬وختم حمدان‬ ‫الرفاعي حديثه بالتأكيد عى رفضه طوال‬ ‫فرة النزاع اانصياع إى جميع امساومات‬ ‫التيي أجراهيا معيه الهاميور‪ ،‬والتي كان‬ ‫يحياول من خالهيا إقناعيه بالتنازل عن‬ ‫القضية مقابل منحه ‪ 500‬ألف ريال‪.‬‬

‫القبض على‬ ‫مفحط‬ ‫أشهر ِ‬ ‫في القصيم‬

‫بريدة ‪ -‬فهد العنزي‬ ‫نجح مركز رطة بريدة الشماي‬ ‫ي القبض عى أشهر مفحط‬ ‫بمنطقة القصيم‪ ،‬وفقا ً ما أكده‬ ‫الناطق اإعامي برطة القصيم‬ ‫العقيد فهد الهبدان أمس‪.‬‬ ‫وقال الهبدان إن امدعو حروب‬

‫بيادر‬

‫أراض» في ينبع يواجه حكم ًا بالسجن اعتدائه على مزرعة مواطن‬ ‫«هامور ٍ‬ ‫جدة ‪ -‬سعود امولد‬

‫الطائف‪ ،‬اللواء مسلم بن قبل الرحيي‪ ،‬مشرا ً إى أنه وبفضل من‬ ‫الله‪ ،‬سبحانه وتعاى‪ ،‬تم القبض عى امتهم‪ ،‬وهو مقيم من جنسية‬ ‫جار عى إحالة أوراق القضية إى هيئة التحقيق‬ ‫عربية‪ ،‬وأن العمل ٍ‬ ‫واادعاء العام‪ ،‬استكمال إجراءات التحقيق مع امتهم حسب‬ ‫النظام‪ ،‬قبل تحويله إى القضاء ليصدر بحقه الحكم النهائي عن‬ ‫الجريمة امنسوبة إليه‪.‬‬

‫فوارق‬ ‫اأزمنة‬ ‫صالح الحمادي‬

‫الرفاعي ممسكا ً بصك الحكم أمام محكمة ينبع‬

‫القصيم‪ ،‬وهو سعودي بالعقد الثالث‬ ‫من العمر‪ ،‬الذي يعتر أشهر مفحط‬ ‫بامنطقة‪ ،‬تم القبض عليه‪ .‬وأوضح‬ ‫أن التحريات كشفت أنه مطلوب بعدة‬ ‫قضايا جنائية‪ ،‬وتم القبض عليه بعد‬ ‫تحريات وبحث دقيق بمدينة بريدة‪.‬‬ ‫وأضيياف الهبدان أنه وبعد القيام‬ ‫بكافة اإجراءات اأولية‪ ،‬وبعد سماع‬

‫أقوال امقبوض عليه‪ ،‬تمت إحالته إى‬ ‫هيئة التحقيق واادعاء العام بالقصيم‪،‬‬ ‫حسب ااختصاص‪ ،‬كما تم فرز قضية‬ ‫أخرى لعاج قضايا التفحيط امتهم‬ ‫فيها‪ ،‬وسوف يتم تطبيق أشد العقوبات‬ ‫الازمة عليه‪ ،‬حسب النظام‪ ،‬وامتضمنة‬ ‫السجن والغرامة ومصادرة السيارة‬ ‫حسب اأنظمة امرورية امتبعة‪ .‬وحذر‬

‫(الرق)‬

‫الهبدان امواطنن وامقيمن من عدم‬ ‫التجمهر أو الحضور ي أماكن التفحيط‪،‬‬ ‫معترا ً أنها من أخطر اأماكن التي‬ ‫تكثر فيها الجريمة‪ ،‬ومكان يستخدمه‬ ‫امنحرفون ي اصطياد اأحداث واإيقاع‬ ‫بهم ي جرائم امخدرات والرقات‪،‬‬ ‫وقضايا أخاقية لتنفيذ مخططاتهم‬ ‫امنحرفة‪.‬‬

‫فقدن�ا الس�يطرة عى الوق�ت وأصبحت ف�وارق اأزمنة‬ ‫لدينا متس�اوية مثل نقطة الصفر ي القطب الشماي‪ ،‬ا فرق‬ ‫بن الليل والنهار‪.‬‬ ‫لوح�ات تنفي�ذ امش�اريع لدين�ا توضح ف�وارق اأزمنة‬ ‫م�ن أراد متابعته�ا ومعرف�ة الواق�ع باأرقام الت�ي ا تكذب‬ ‫وا تتجم�ل‪ ،‬مش�اريع تم توقي�ع عقودها قبل عدة س�نوات‬ ‫والتس�ليم م�ر عليه س�نوات وا يزال العم�ل جاريا عى قدم‬ ‫ونص�ف س�اق‪ ،‬قبل عق�د من الزم�ن لو جمعن�ا تريحات‬ ‫الوزراء اأفاضل س�نجد أن محصلة الوعود مر عليها سنوات‬ ‫وذهبت مع ذهاب الوزير والذي بعده يكرر نفس الوعود التي‬ ‫ا نعلم متى تتم!‬ ‫لجن�ة التطوي�ر الرياي تم تكليفها قبل عر س�نوات‬ ‫م�ن قبل امل�ك ووع�دت بظهور نت�اج عملها خ�ال عام ثم‬ ‫خال ثاثة أش�هر‪ ،‬وأخرا «حرن�ت» ي اأدراج وا نعلم متى‬ ‫تنتهي اأش�هر الثاثة وهل هي أشهر من السنة القمرية أم‬ ‫الضوئية؟‬ ‫خصخصة اأندية تم اإعان عنها قبل س�نوات وس�يتم‬ ‫التطبيق الفعي بعد سنوات ضوئية‪ ،‬أي قبل ظهور العامات‬ ‫الكرى والله أعلم‪ ،‬كل وزارة لديها دراسات وخراء ومحار‬ ‫وجلس�ات عمل‪ ،‬يت�رب الوقت م�ع الضجيج‪ ،‬نس�مع وا‬ ‫نرى‪ ...‬مش�اريع معلن�ة ومجمدة تحت خ�ط «الفقر» وألفا‬ ‫مرك�ز صح�ي ي طريقه�ا للتنفي�ذ بع�د س�نوات‪ ،‬وش�بكة‬ ‫القط�ارات احتجن�ا انتظ�ار الدراس�ات عق�ودا م�ن الزمن‬ ‫وس�يتم التنفيذ قريب�اً‪ ...‬الوقت ا قيمة ل�ه واأزمنة تضعنا‬ ‫خارج اأقواس‪.‬‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬


‫ﻗﻀﻴﺘﻲ‬

‫‪12‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 6‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 18‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (411‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺟﺪران وﻧﻮاﻓﺬ‬

‫ﻳﻌﻮﺿﻪ!‬ ‫»ﻛﺮدي« ﺑﺮيء‪ُ ..‬ﺳﺠﻦ ‪ ١٣‬ﻋﺎﻣ ًﺎ ﺑﺘﻬﻤﺔ ﻗﺘﻞ وﻻ ﻳﺠﺪ ﻣﻦ ﱢ‬

‫اﻟﺼﻌﻮد‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴﺎﺣﺔ‬

‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺒﺎرﻗﻲ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﺰام‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﺎﺣﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ ﻳﻮﺟـﺪ ﻛﺜـﺮ ﻣﻦ اﻷﺳـﺒﺎب اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺠـﱪك ﻋﲆ اﻤﻐﺎدرة‪ ،‬أو ﻋﲆ اﻷﻗﻞ اﻟﺼﻤﺖ‪ :‬اﻻﻧﺤﺪار اﻟﻜﺒﺮ‬ ‫ﰲ ﻋﺎﻟﻢ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‪ ،‬واﻧﺘﺼﺎر اﻟﻘﻴﻢ اﻟﺘﺎﻓﻬﺔ‪ ،‬وﺗﺼﺪر اﻷﺷﺨﺎص‬ ‫اﻟﺘﺎﻓﻬﻦ ﻟﻠﻤﺸـﻬﺪ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ اﱃ اﻟﺘﺤـﻮﻻت اﻟﻔﺎﺟﺮة اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻓﺘﺘﺖ ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ اﻷﺣﻼم واﻟﺘﺼﻮرات اﻟﺘﻲ أﻧﻔﻘﺖ ﻛﻞ ﺟﻬﺪك‬ ‫ووﻗﺘﻚ ﻟﺒﻨﺎﺋﻬﺎ ورﻋﺎﻳﺘﻬﺎ واﻟﺘﻌﺒﺮ ﻋﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻣﻦ واﻗﻊ ﺧﱪة ﻣﺘﻮاﺿﻌﺔ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻨﻲ أﺳـﺠﻞ ﻫﻨﺎ أن اﻷﺳﺒﺎب‬ ‫اﻟﺘـﻲ أﻓﻘﺪت ﻛﺜﺮا ً ﻣـﻦ اﻟﺮاﺋﻌﻦ اﻟﺪاﻓﻊ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﰲ اﻟﺴـﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ‪ ،‬وأﺟﱪﺗﻬـﻢ ﻋـﲆ اﻟﺼﻤـﺖ‪ ،‬ﻟﻠﺤـﴪة‪ ،‬أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺳﺒﺎب اﻟﺘﻲ ﻣﻨﺤﺘﻬﻢ اﻟﻘﺪرة ﻋﲆ اﻻﺳﺘﻤﺮار ﰲ اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ ﰲ اﻤﻘﺎﺑـﻞ‪ ،‬ﺛﻤـﺔ ﺗﺤـﻮﻻت أﺧـﺮى ﻳﻘﻮدﻫـﺎ »اﻹﻋﻼم‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ«‪ ،‬ﺗﻌﻴـﺪ روﺣﻚ إﱃ ﺣﻴﺚ اﻟﴫﺧـﺔ اﻷوﱃ‪ ،‬ﻟﺘﻌﻮد ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪ ﻟﺘﻌﻘﺐ ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﴫﺧﺔ‪.‬‬ ‫ﻧﻌـﻢ »إﻧﻨﺎ ﻣﺤﻜﻮﻣـﻮن ﺑﺎﻷﻣﻞ« ﻛﻤـﺎ ﻗﺎل اﻟﺮاﺣـﻞ اﻟﻌﻈﻴﻢ‬ ‫ﺳـﻌﺪ اﻟﻠﻪ وﻧﻮس اﻟـﺬي ﻛﺎن واﺣﺪا ً ﻣـﻦ اﻷﻋﻤﺪة اﻟﺘﻲ ﻳﻘﻒ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻋﲆ أﻛﺘﺎﻓﻬﺎ‪ ،‬واﻟﺬي ﻃﺎﻤﺎ ﺣﺬرﻧﺎ ﻣﻦ ﻣﺴـﺄﻟﺔ ﻓﻘﺪان‬ ‫اﻤﴩوع‪ ،‬واﻻﻧﺘﺒﺎه إﱃ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﺸـﺨﴢ ﻣﻦ اﻤﺴﺄﻟﺔ‪ :‬ﻣﺪى‬ ‫ﻗﺪرة اﻟﻜﺎﺗﺐ واﻟﺼﺤﻔﻲ ﻋﲆ اﺳـﺘﻨﺒﺎط وﺳﺎﺋﻞ ﺗﻜﻔﻞ ﻟﻪ أن‬ ‫ﻳﻮاﺻﻞ ﻋﻄﺎءه دون ﺗﻨـﺎزﻻت ‪-‬أو ﺑﺄﻗﻞ ﻗﺪر ﻣﻦ اﻟﺘﻨﺎزﻻت‪-‬‬ ‫وﺣﻦ ﺗﺼﺒﺢ اﻟﺠـﺪران ﻣﻠﻴﺌﺔ ﺑﺎﻟﻨﻮاﻓﺬ‪ ،‬ﻓﺈن ﺳـﻤﺎء اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫أي ﻣﺪﻳﻨـﺔ‪ -‬ﺳـﻴﻐﻤﺮﻫﺎ اﻟﻬﻮاء اﻟﻨﻘﻲ‪ ،‬وﺳﺘﺘﺸـﻜﻞ أﻣﺎﻣﻚ‬‫ﻣﺸـﺎﻫﺪ راﺋﻌـﺔ ﻟﻠﺤﻴﺎة واﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ اﻟﺠﻤﻴﻞ‪ ،‬وﺳـﺘﺨﻮض‪،‬‬ ‫ﺣﺘﻤـﺎ‪ ،‬ﺗﺠﺎرﺑـﻚ اﻟﻘﺎدﻣﺔ ﺑﺄﻣـﻞ ﻛﺒﺮ وﺛﻘـﺔ ﻓﺎﺋﻀﺔ ﺑﺎﻷﻣﺔ‬ ‫وروادﻫـﺎ واﻷﺟﻴـﺎل اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﻣﻦ اﻷﺑﻨـﺎء واﻟﺘﻼﻣﻴـﺬ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﺗﺘﻠﻤﺲ ﻣﻨﻬﻢ روﺣﺎ ً وﺛﺎﺑﺔ ﺗﺘﺸﻜﻞ ﻧﺤﻮ اﻟﺤﻖ واﻟﺨﺮ‪.‬‬

‫‪aalkhozam@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺣﻜﻢ دﻳﻮان اﻤﻈﺎﻟﻢ ﺑﴫف دﻋﻮى ﻛﺮدي ﻟﻌﺪم اﺧﺘﺼﺎﺻﻬﺎ وﻻﺋﻴﺎ‬

‫ا€ﻣﻴﺮ ﻧﺎﻳﻒ‬ ‫ﻳﺮﺣﻤﻪ اﷲ‬ ‫أﻃﻠﻖ ﺳﺮاﺣﻲ‪..‬‬ ‫ووزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫وﺟﻪ ﺑﺈﻋﺎدﺗﻲ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻟﻮﻇﻴﻔﺘﻲ‬ ‫وأﻣﻴﺮ ﺟﺎزان‬ ‫ﻃﻠﺐ ﺑﺘﻌﻮﻳﻀﻲ‬ ‫ﻋﻦ ﺳﺠﻨﻲ‬

‫ﻛـﺮدي أﺣﻤﺪ ﺣﻤﻮد واﻟﺪ‪ ،‬رﺟﻞ أﻣـﻦ ﰲ ﴍﻃﺔ ﺟﺎزان‪ ،‬ﻋﺎش‬ ‫ﺑﺪاﻳـﺔ ﺣﻴﺎﺗـﻪ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ ﺧﻠـﻒ اﻟﻘﻀﺒـﺎن‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻣﻜـﺚ ‪13‬ﻋﺎﻣﺎ ً‬ ‫وﺛﻤﺎﻧﻴﺔ أﺷـﻬﺮ ﻣﺘﻬﻤﺎ ً ﰲ ﻗﻀﻴﺔ ﻗﺘﻞ‪ ،‬دﺧﻞ اﻟﺴﺠﻦ ﰲ ﻳﻮم اﻟﺴﺒﺖ‬ ‫‪1419/10/4‬ﻫـ وﻟﻢ ﻳﺨﺮج إﻻ ﰲ ﻳﻮم اﻷرﺑﻌﺎء ‪1432/6/29‬ﻫـ‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺻﺪر ﺣﻜﻢ ﻣﺤﻜﻤﺔ ﺟﺎزان ﺑﺴﺠﻨﻪ ‪ 14‬ﻋﺎﻣﺎ ً وﻗﺒﻞ أن ﻳﻜﻤﻞ‬ ‫ﻣﺤﻜﻮﻣﻴﺘﻪ ﺑﺄرﺑﻌﺔ أﺷـﻬﺮ ﺻـﺪر ﻗﺮار وﱄ اﻟﻌﻬﺪ وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻧﺎﻳـﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻳﺮﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﺈﻃﻼق ﴎاﺣﻪ ﺑﻌﺪ أن ﺗﻤﻜﻦ ﺿﺎﺑﻂ ﺗﺤﺮﻳﺎت ﻣﻦ ﻛﺸـﻒ اﻟﺠﻨﺎة‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﻦ‪ ،‬وﻣﺤﺎﻛﻤﺘﻬﻢ إﻻ أن ﻛﺮدي ﻻ ﻳﺰال ﻳﻄﻠﺐ ﺗﻌﻮﻳﻀﺎ ً ﻋﻦ‬ ‫ﺛﻤﻦ اﻟﺤﺮﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺣﺮم ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬إﻻ أن دﻳﻮان اﻤﻈﺎﻟﻢ أﻋﺎد ﻟﻪ اﻟﻘﻀﻴﺔ‬ ‫ﺑﺤﺠﺔ أﻧﻬﺎ ﻟﻴﺴـﺖ ﻣﻦ اﺧﺘﺼﺎﺻﻪ وﻻﺋﻴﺎً‪ .‬وﺑـﻦ ﻛﺮدي أﻧﻪ ﻏﺎدر‬ ‫ﻗﻀﺒﺎن ﺳﺠﻦ ﺟﺎزان ﻟﻴﺠﺪ ﻧﻔﺴﻪ أﻣﺎم ﻗﻀﺒﺎن اﻤﻌﻴﺸﺔ‪ ،‬ﻓﻼ ﺑﻴﺖ‬ ‫ﻳﺄوﻳﻪ‪ ،‬ﰲ وﺟﻮد أﴎة ﺗﺤﺎﴏﻫﺎ اﻷﻣﺮاض‪ ،‬وﻓﻘﺮ ودﻳﻮن ﺗﻜﺒﺪﺗﻬﺎ‬ ‫أﴎﺗﻪ ﻷﺟﻞ إﻃﻼق ﴎاﺣﻪ‪.‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺳﺒﻊ ﺳﻨﻮات‬ ‫ﻳﻘـﻮل ﻛﺮدي واﻟﺪ‪ :‬ﺑﻌﺪ ﻣﴤ ﺳـﺒﻊ‬ ‫ﺳـﻨﻮات ﻣﻦ ﻣﺤﻜﻮﻣﻴﺘﻲ ﰲ ﺳـﺠﻦ‬ ‫ﺟـﺎزان اﻟﻌـﺎم ﺑﺘﻬﻤﺔ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ‬ ‫ﻗﻀﻴـﺔ ﻗﺘﻞ ﺗﻤﻜﻦ ﺿﺎﺑـﻂ ﺗﺤﺮﻳﺎت‬ ‫ﺑﺮﺗﺒـﺔ ﻣـﻼزم أول ﰲ ﴍﻃﺔ ﺑﻴﺶ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻤﻊ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت وﻛﺸـﻒ اﻟﺠﻨﺎة‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﻴـﻦ ﰲ ﺟﺮﻳﻤـﺔ اﻟﻘﺘﻞ‪ ،‬وﺑﻌﺪ‬ ‫ﺗﻮﻓﺮ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت ﺟﺮت اﻟﺘﺤﺮﻳﺎت إذ‬ ‫ﺗﻢ اﻟﻌﺜﻮر ﻋﲆ اﻟﺴﻼح اﻟﺬي اﺳﺘﺨﺪم‬ ‫ﰲ ﺟﺮﻳﻤـﺔ اﻟﻘﺘـﻞ وأﻣﺎﻛـﻦ وﺟـﻮد‬ ‫اﻟﺠﻨـﺎة‪ ،‬وﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻠـﻚ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﺗﻤﺖ اﻟﻌـﻮدة إﱃ ﺳـﺠﻼت اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ اﻟﺘﻲ أﻛـﺪت اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت أﻧﻪ‬ ‫ﻗﺪ ﺗـﻢ اﻟﺘﻌـﺮف ﻋﲆ ﻣـﻜﺎن وﺟﻮد‬ ‫اﻟﺴـﻼح اﻤﺴـﺘﺨﺪم ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﺠﻨﺎة‬ ‫ﰲ ﺟﺮﻳﻤﺘﻬﻢ‪ ،‬واﻟﺴـﻼح ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻌﻮد‬ ‫ﻣﻠﻜﻴﺘـﻪ ﻤﻮاﻃﻦ ﰲ إﺣﺪى ﻗﺮى ﺑﻴﺶ‬ ‫وﺗﻘـﺪم ﺣﻴﻨﻬﺎ ﻟﴩﻃـﺔ ﺑﻴﺶ ﺑﺒﻼغ‬ ‫ﻗﺒـﻞ وﻗـﻮع اﻟﺠﺮﻳﻤـﺔ ﺑﻌـﺪة أﻳﺎم‪،‬‬ ‫إذ اﺷـﺘﻤﻠﺖ اﻤﴪوﻗـﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪم‬ ‫اﻤﻮاﻃـﻦ ﺑﺎﻟﺒﻼغ ﻋﻨﻬﺎ ﻋﲆ رﺷـﺎش‬ ‫وﻣﺴﺪس وأﺳﻠﺤﺔ أﺧﺮى‪.‬‬ ‫اﺳﺘﺪراج اﻟﺠﺎﻧﻲ‬ ‫وأﺿﺎف ﻛـﺮدي‪ :‬ﺗﻤﻜﻦ اﻟﻀﺎﺑﻂ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻌﺮﻓﺔ أﺳـﻤﺎء اﻟﺠﻨـﺎة ﰲ اﻟﻘﻀﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﺷـﻘﻴﻘﺎن أﺣﺪﻫﻤﺎ أودع‬ ‫اﻟﺴـﺠﻦ ﰲ ﻗﻀﻴﺔ ﻗﺘـﻞ ﻋﺎم ‪1424‬‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﻗﻴﺎﻣـﻪ ﺑﻘﺘـﻞ ﻋﺎﻣـﻞ ﻣﺤﻄـﺔ‬ ‫وﻗـﻮد ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﻴـﺶ واﻵﺧﺮ ﺗﻢ‬ ‫اﺳـﺘﺪراﺟﻪ إﱃ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺑﻴﺶ وﺗﻢ‬ ‫اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ اﺳـﺘﻤﺮت‬ ‫ﺷﻬﺮﻳﻦ‪ ،‬وﻗﺪ اﻋﱰف ﺑﻘﻴﺎﻣﻪ ﺑﴪﻗﺔ‬ ‫ﻣﻨـﺰل أﺣﺪ اﻤﻮاﻃﻨﻦ اﻟﻮاﻗﻊ ﰲ ﻏﺮب‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ وﺷـﺎرﻛﻪ ﰲ اﻟﴪﻗﺔ اﺛﻨﺎن‬ ‫ﻣـﻦ أﺑﻨـﺎء ﺟﻠﺪﺗـﻪ‪ ،‬واﻋـﱰف ﺑـﺄن‬ ‫ﻣﻦ ﺿﻤـﻦ اﻤﴪوﻗﺎت أرﺑـﻊ ﺑﻨﺎدق‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ وﻣﺴـﺪس وذﺧـﺮة ﺗﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻟﻸﺳـﻠﺤﺔ وﻣﺒﻠﻎ ﻣـﺎﱄ وﻣﺠﻮﻫﺮات‬ ‫وذﻟـﻚ ﻗﺒﻞ ﺳـﺒﻊ ﺳـﻨﻮات‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ‬ ‫اﻗﺘﺴﻢ ﻫﻮ وﴍﻛﺎؤه اﻤﴪوﻗﺎت‪.‬‬

‫ﺧﺮﺟﺖ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﻀﺒﺎن اﻟﺴﺠﻦ‬ ‫ووﻗﻌﺖ‬ ‫ﻓﻲ ﻗﻀﺒﺎن‬ ‫اﻟﻤﻌﻴﺸﺔ‬ ‫واﻟﺪﻳﻮن‬

‫أﺑﻲ أﺻﺎﺑﺘﻪ‬ ‫أرﺑﻊ ﺟﻠﻄﺎت‬ ‫وأﻣﻲ ْاﺑﻴَ ﱠﻀﺖ‬ ‫ﻋﻴﻨﺎﻫﺎ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺤﺰن‬ ‫وزوﺟﺘﻲ‬ ‫أﺻﺎﺑﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﻌﻠﻞ‬ ‫ﻗﺘﻼ وﻫﻤﺎ ﻣﺨﻤﻮران‬ ‫وﺑـﻦ ﻛﺮدي أن اﻟﺠﺎﻧـﻲ اﻋﱰف أﻧﻪ‬ ‫أﺧﻔـﻰ ﻧﺼﻴﺒـﻪ ﻣـﻦ اﻤﴪوﻗﺎت ﰲ‬ ‫إﺣﺪى اﻤﺰارع ﺷﻤﺎل ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﻴﺶ‬ ‫وﺑﻌـﺪ ﻋﺪة أﻳﺎم ﻗﺎﺑﻞ ﺷـﻘﻴﻘﻪ اﻵﺧﺮ‬ ‫وﻣﻌﻪ اﺛﻨﺎن ﻣﻦ رﻓﺎﻗﻪ وأﺧﱪﻫﻢ ﺑﺄن‬ ‫ﻟﺪﻳﻪ ﺳـﻼﺣﺎً‪ ،‬وأﺑﺮﻣـﻮا اﻻﺗﻔﺎق ﻋﲆ‬ ‫ﺑﻴﻊ اﻷﺳـﻠﺤﺔ ﰲ ﻗﺮﻳـﺔ اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺒﻌﺪ ‪ 5‬ﻛﻠﻢ ﻋﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﻴﺶ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫أﺧﺬ اﻟﺠﺎﻧﻲ اﻟﺮﺷـﺎش ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺷﻘﻴﻘﻪ‬ ‫أﺧﺬ اﻤﺴـﺪس واﺗﺠﻬـﻮا إﱃ اﻤﺰارع‬ ‫اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﴍق ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﻴﺶ ﻣﺸـﻴﺎ ً‬ ‫ﻋﲆ اﻷﻗـﺪام ﺣﺘﻰ وﺻﻠـﻮا إﱃ ﻗﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻌﺰاﻣـﺔ وﻗﺖ ﺻﻼة اﻤﻐﺮب‪ ،‬وذﻫﺐ‬ ‫أﺣـﺪ رﻓﺎﻗﻬﻢ إﱃ ﺗﻠـﻚ اﻟﻘﺮﻳﺔ‪ ،‬وﻗﺎم‬ ‫ﺑﴩاء ﻛﻤﻴﺔ ﻣـﻦ اﻟﻜﻮﻟﻮﻧﻴﺎ اﻤﻌﻄﺮة‬ ‫ﻣـﻦ ﻧـﻮع »دﻻل« ﺣﻴـﺚ ﺗﻨﺎوﻟﻮﻫﺎ‬ ‫وواﺻﻠﻮا ﺳـﺮﻫﻢ ﻣﺨﻤﻮرﻳﻦ‪ ،‬وأﺛﻨﺎء‬ ‫اﻟﻄﺮﻳـﻖ ﺗﻘﺎﺑﻠـﻮا ﻣـﻊ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻴﻤﻨﻴـﻦ وﻣﻌﻬﻢ اﻣﺮأة ﻋﺠﻮز ﺣﻴﺚ‬ ‫اﺗﺠـﻪ إﻟﻴﻬﻢ ﺷـﻘﻴﻘﻪ وﻫـﻮ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫ﻓﻘﺪان ﻟﻠﻮﻋﻲ ﺑﻌﺪ أن ﺗﻌﺎﻃﻰ اﻤﺴﻜﺮ‬ ‫ﻣﻤﺎ أدى إﱃ ﻧﺸـﻮب ﻣﺸـﺎدة ﻛﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬـﻢ ﻣﻤﺎ دﻓﻊ ﺷـﻘﻴﻘﻪ إﱃ إﻃﻼق‬ ‫ﻃﻠﻘﺘـﻦ ﻣـﻦ اﻤﺴـﺪس اﻟـﺬي ﻛﺎن‬ ‫ﻳﺤﻤﻠـﻪ وﻋﻨﺪﻫﺎ ﺗﺪﺧـﻞ اﻟﺠﺎﻧﻲ ﻟﻔﻚ‬ ‫اﻻﺷـﺘﺒﺎك ﺑﻴﻨـﻪ وﺑﻦ أﻓـﺮاد اﻷﴎة‬ ‫اﻟﻴﻤﻨﻴـﺔ‪ ،‬إﻻ أﻧﻬـﻢ وﺟـﺪوا ﻣﻘﺎوﻣﺔ‬ ‫ﻣﻤﺎ أدى إﱃ إﻃﻼق ﻋﺪة أﻋﺮة ﻧﺎرﻳﺔ‬ ‫وﻣﻦ ﺛﻢ ﻗﺎم ﺷـﻘﻴﻘﻪ ﺑﻨﺰع اﻟﺮﺷﺎش‬ ‫ﻣﻨـﻪ وإﻃﻼق اﻟﻨﺎر ﻋـﲆ اﺛﻨﻦ ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫وﻋﻨﺪ ﻫﺮوﺑﻬﻢ ﺷﺎﻫﺪوا ﺷﺨﺼﺎ آﺧﺮ‬ ‫ﻣﻠﻘﻰ ﻋﲆ اﻷرض وﻣﻦ ﺛﻢ اﺗﺠﻬﻮا إﱃ‬ ‫اﻟﻴﻤﻦ ﺑﻌﺪ أن أﺧﻔﻮا اﻟﺴﻼح ﰲ‬ ‫إﺣـﺪى اﻤـﺰارع وﻋﻨﺪﻣﺎ رﻏﺐ‬ ‫ﺷـﻘﻴﻘﻪ )اﻟﺬي أدﺧﻞ اﻟﺴﺠﻦ‬ ‫ﰲ ﺟﺮﻳﻤـﺔ ﻗﺘﻞ ﻋـﺎم ‪(1424‬‬

‫ﻛﺮدي ﻳﺤﻤﻞ أوراﻗﻪ‬

‫اﻟﻤﻈﺎﻟﻢ ﻳﺘﺨﻠﻰ ﻋﻨﻲ وﻳﻘﻮل ﻗﻀﻴﺘﻲ ﻟﻴﺴﺖ ﻣﻦ اﺧﺘﺼﺎﺻﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻮدة إﱃ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ أﺧﱪه ﺑﻤﻜﺎن‬ ‫اﻷﺳـﻠﺤﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻛﺎن ﻣﻌﻪ ﺷـﺨﺺ‬ ‫آﺧﺮ ﻣﻦ أﺑﻨﺎء ﺟﻠﺪﺗﻪ وأﺛﻨﺎء اﻟﻮﺻﻮل‬ ‫إﱃ اﻷراﴈ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺗـﻢ ﺗﺮﺣﻴﻠﻪ‬ ‫ﻣﻊ ﻣﺨﺎﻟﻔﻲ ﻧﻈﺎم اﻹﻗﺎﻣﺔ أﻣﺎ رﻓﻴﻘﻪ‬ ‫اﻵﺧﺮ ﻓﻘﺪ أﺧﺬ اﻟﺴـﻼح وﺑﺎﻋﻪ ﻷﺣﺪ‬ ‫اﻷﺷﺨﺎص‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻤﺮت اﻟﺘﺤﺮﻳـﺎت ﻟﺘﻜﺸـﻒ‬ ‫آﺧﺮﻳـﻦ ﺷـﺎرﻛﻮا ﰲ ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻟﴪﻗﺔ‬ ‫وﺗـﻢ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻬﻢ وﺗﺒﻦ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻻﻋﱰاﻓـﺎت اﻟﺘﻲ ﻗﺪﻣﻬـﺎ اﻟﺠﻨﺎة ﻋﻦ‬ ‫ﺗﻄﺎﺑﻖ اﻟﺴـﻼح ﻣﻊ اﻟﱰاﺧﻴﺺ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘـﺪم اﻤﻮاﻃـﻦ ﺑﺎﻹﺑﻼغ ﻋﻨﻬـﺎ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﴎﻗﺘﻬـﺎ ﻣﻦ ﻣﻨﺰﻟـﻪ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ أن‬ ‫اﻟﺴﻼح اﻟﺬي ﻋﺜﺮ ﻋﻠﻴﻪ أﺛﻨﺎء اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ‬ ‫ﻛﺎن ﻣﻄﺎﺑﻘـﺎ ً ﻟﻠﺴـﻼح اﻟﺬي ﺑﻠﻎ ﻋﻨﻪ‬ ‫اﻤﻮاﻃـﻦ وﻛﺬﻟـﻚ اﻷﻇـﺮف اﻟﻔﺎرﻏﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻋﺜﺮ ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﰲ ﻣﴪح اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ‬ ‫ﻣﻊ اﻷﺳـﻠﺤﺔ اﻟﺘﻲ أﺣﴬﻫﺎ اﻟﺠﻨﺎة‪،‬‬ ‫وأﺷﺎر ﻛﺮدي إﱃ أﻧﻪ ﺑﺪأت اﻹﺟﺮاءات‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﺑﺤﻖ أوﻟﺌﻚ اﻤﺘﻬﻤﻦ‪.‬‬ ‫ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫وﺑـﻦ ﻛـﺮدي أﻧﻪ ﺗﻢ ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﺤﻘﻴـﻖ ﰲ اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ ﻓﺮع‬ ‫ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ واﻻدﻋـﺎء اﻟﻌـﺎم‬ ‫وﴍﻃـﺔ وإﻣﺎرة ﺟـﺎزان‪ ،‬وﺧﻠﺼﺖ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨـﺔ ﰲ ﺗﻘﺮﻳﺮﻫـﺎ إﱃ أن ﻗﻀﻴﺘـﻪ‬ ‫ﻗـﺪ ﺻﺪر ﺑﻬﺎ ﺻـﻚ ﴍﻋﻲ‪ ،‬وﺻﺪق‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺮﺟﻌﻪ‪ ،‬أﻣﺎ اﻤﺘﻬﻤﺎن اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺎن‬

‫ﺧﻄﺎب أﻣﺮ ﺟﺎزان ﻟﻮزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫ﺣﻮل إﻃﻼق اﻟﺴﺠﻦ ﻛﺮدي )اﻟﴩق(‬ ‫ﻓﻘﺮة اﻟﺤﻜﻢ اﻟﺼﺎدرة ﻣﻦ دﻳﻮان اﻤﻈﺎﻟﻢ‬

‫واﻟﺪ ﻛﺮدي وﺑﺠﻮاره ﻋﻠﺐ اﻷدوﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺴﺘﺨﺪﻣﻬﺎ‬

‫ﻓﻘـﺪ ﻇﻬـﺮت أدﻟـﺔ وﻗﺮاﺋـﻦ ﻋﲆ ﻣﺎ‬ ‫ﻗﺎﻣﺎ ﺑﻪ ﻣﻦ اﻷﻓﻌﺎل اﻤﺤﺮﻣﺔ اﻤﻌﺎﻗﺐ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﴍﻋـﺎ ً اﻟﺘـﻲ ﺗﻌـﺪ اﻧﺘﻬـﺎﻛﺎ ً‬ ‫ﻟﺤﺮﻣـﺎت اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﻋـﲆ ﺳـﺒﻴﻞ‬ ‫اﻤﺠﺎﻫـﺮة‪ ،‬واﻤﻜﺎﺑـﺮة‪ ،‬واﻹﻓﺴـﺎد ﰲ‬ ‫اﻷرض اﻟـﺬي ﻳﻌﺪ ﴐﺑﺎ ً ﻣﻦ ﴐوب‬ ‫اﻟﺤﺮاﺑﺔ ﻓﻴﺤﺎﻻن إﱃ اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺒـﺔ ﺑﺈﺛﺒـﺎت ﻣﺎ ﻧﺴـﺐ إﻟﻴﻬﻤﺎ‬ ‫واﻟﺤﻜﻢ ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ ﺑﺤﺪ اﻟﺤﺮاﺑﺔ‪.‬‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻧﺎﻳﻒ‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻛﺮدي أﻧﻪ ﺗـﻢ رﻓﻊ ﻗﻀﻴﺘﻪ‬ ‫ﻟﻮزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣـﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫رﺣﻤـﻪ اﻟﻠـﻪ ﺑﻌـﺪ أن ﺻـﺪر اﻟﺼﻚ‬ ‫اﻟﴩﻋـﻲ ﺛـﻢ ﺻـﺪر ﺑﻌﺪ ذﻟـﻚ أﻣﺮ‬ ‫ﺳـﺎ ٍم ﻣﺒﻨﻲ ﻋﲆ ﺧﻄـﺎب ﻣﻦ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﺑﺎﻟﻨﻴﺎﺑـﺔ‪ ،‬اﻤﺘﻀﻤﻦ‬ ‫ﻧﻘـﺾ اﻟﺤﻜـﻢ ﰲ اﻟﻘﻀﻴـﺔ ﻷن‬ ‫اﻟﺼﻜـﻦ اﻟﺼﺎدرﻳـﻦ ﻣـﻦ اﻤﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﺑﺠﺎزان ﻗﺪ ﺻـﺪرا ﰲ واﻗﻌﺔ‬ ‫واﺣـﺪة وﻋـﲆ ﻃﺮﻓـﻦ ﻣﺨﺘﻠﻔـﻦ‪،‬‬ ‫وﺗﻤﺖ إﺣﺎﻟﺔ اﻤﻌﺎﻣﻠﺔ ﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫واﻻدﻋﺎء اﻟﻌـﺎم ﻟﺘﺤﺮﻳﺮ اﻟﺪﻋﻮى ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺪﻋـﻰ ﻋﻠﻴﻬـﻢ ﰲ اﻤﻌﺎﻣﻠﺔ‪ ،‬ﻛﻞ ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻧﺴﺐ إﻟﻴﻪ‪ ،‬وﺑﻌﺚ اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻟﻠﻤﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﻤﺨﺘﺼـﺔ ﻟﻨﻈﺮﻫـﺎ ﻣﻦ ﺟﺪﻳـﺪ‪ .‬وﰲ‬ ‫أﺛﻨﺎء ذﻟﻚ ﺻﺪر ﺗﻘﺮﻳﺮ اﻟﻠﺠﻨﺔ واﻟﺘﻲ‬ ‫رأت ﺣﻔـﻆ اﻟﺪﻋﻮى ﺑﺤﻘﻲ ورﻓﺎﻗﻲ‪،‬‬ ‫ﻟﻌﺪم ﻛﻔﺎﻳﺔ اﻷدﻟﺔ وإﻃﻼق ﴎاﺣﻨﺎ‪.‬‬

‫إﻃﻼق ﴎاﺣﻨﺎ‬ ‫ﻳﻘﻮل ﻛـﺮدي أﺣﻤﺪ واﻟﺪ‪ ،‬ﺑﻌﺪ اﻧﺘﻬﺎء‬ ‫اﻟﻘﻀﻴـﺔ ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﺸـﻜﻠﺔ‬ ‫وﺟﻪ ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻧﺎﻳـﻒ ﺑـﻦ ﻋﺒـﺪ اﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﺈﻃـﻼق‬ ‫ﴎاﺣـﻲ ورﻓﺎﻗـﻲ اﻟﺬﻳـﻦ ﻣﻌـﻲ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻀﻴـﺔ ﻣـﻦ اﻷﺑﺮﻳـﺎء‪ ،‬وﰲ ﻳـﻮم‬ ‫اﻷرﺑﻌـﺎء ‪1432/6/29‬ﻫــ ﺻﺪر‬ ‫ﻗـﺮار أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺟـﺎزان اﻤﺒﻨﻲ‬ ‫ﻋـﲆ ﻗﺮار وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﺑﺈﻃﻼق‬ ‫ﴎاﺣـﻲ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن أﻣﻀﻴـﺖ ‪13‬ﻋﺎﻣﺎ ً‬ ‫وﺛﻤﺎﻧﻴـﺔ أﺷـﻬﺮ‪ ،‬واﺷـﺘﻤﻞ ﺗﻮﺟﻴـﻪ‬ ‫أﻣﺮ ﺟـﺎزان اﻟﺮﻓﻊ ﻟﻮزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻮﺟﻴـﻪ ﻟﺘﻌﻮﻳﻀﻨـﺎ ﻋـﻦ ﻓـﱰة‬ ‫اﻟﺴـﺠﻦ‪ ،‬وﻣﻜﺎﻓﺄة اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻟﺠﻬﻮدﻫﺎ‬ ‫ﰲ ﺗﻮﻓـﺮ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت‪ ،‬واﻟﻘﺒـﺾ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺠﻨـﺎة‪ ،‬واﻟﺘـﻲ ﺻﺎﺣﺒﻬـﺎ إﻇﻬـﺎر‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﺔ ﻣﺨﻔﻴﺔ وﺑﺮاءة أﺷﺨﺎص ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻈﻠﻢ اﻟﺬي أﺣﻴﻂ ﺑﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻋﻮدﺗﻲ ﻟﻌﻤﲇ‬ ‫ﻳﻘﻮل ﻛـﺮدي‪ :‬ﺑﻌﺪ ﻋﻮدﺗﻲ إﱃ ﻣﻨﺰﱄ‬ ‫وأﴎﺗـﻲ واﻟﺬﻳﻦ ﻏﺒـﺖ ﻋﻨﻬﻢ ﻃﻮال‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻟﻔﱰة‪ ،‬وﺟـﺪت أﺑﻲ ﻗﺪ ﺗﻌﺮض‬ ‫ﻷرﺑﻊ ﺟﻠﻄﺎت‪ ،‬وأﻣﻲ اﺑْﻴ ﱠَﻀﺖ ﻋﻴﻨﺎﻫﺎ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺤـﺰن ﻓﻠﻢ ﺗﻌﺪ ﺗـﺮى واﻛﺘﻔﺖ‬ ‫ﺑﺸـﻢ راﺋﺤﺘـﻲ‪ ،‬وﺳـﻤﺎع ﺻﻮﺗـﻲ‪،‬‬ ‫وزوﺟﺘﻲ اﻟﺘـﻲ داﻫﻤﺘﻬـﺎ اﻷﻣﺮاض‬ ‫ﻣﻦ ﺟـﻮر اﻟﺴـﻨﻦ‪ ،‬وأﺑﻨﺎﺋـﻲ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﺧﺮﺟـﺖ ﻣﻦ ﻋﻨﺪﻫـﻢ وﻫﻢ ﻣـﺎ زاﻟﻮا‬ ‫أﻃﻔﺎﻻ ً ﻳﻠﻌﺒـﻮن وإذا ﺑﺄﺣﺪﻫﻢ‬ ‫ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻳﺪرس اﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ‪،‬‬ ‫واﻵﺧـﺮ ﻳﻨﺘﻈـﺮ ﻧﺼﻴﺒـﻪ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻔـﺮص اﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ‪ ،‬ﻋﺪت ﻷﺟﺪ‬

‫اﻤﻨﺰل ﻏﺮ ﻻﺋـﻖ‪ ،‬ﻟﻌﺪم ﻗﺪرة أﴎﺗﻲ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺒﻨﺎء‪ .‬وﺑﻌﺪ ﺛﻼﺛـﺔ أﻳﺎم ﺗﻠﻘﻴﺖ‬ ‫اﺗﺼـﺎﻻ ً ﻣـﻦ ﴍﻃﺔ ﺟـﺎزان ﻟﻠﻌﻮدة‬ ‫ﻟﻠﻌﻤـﻞ ﺑﺄﻣـﺮ ﻣـﻦ وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻛﺎن ﻣﺴـﺎﻋﺪا ً ﻟﻮزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪ ،‬وﻓﻌﻼً ﺑﺎﴍت ﻋﻤﲇ‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫ﻣﺎزﻟﺖ ﺑﺮﺗﺒﺔ ﺟﻨﺪي واﻟﺘﻲ ﻛﻨﺖ أﻋﻤﻞ‬ ‫ﺑﻬﺎ ﻗﺒـﻞ ‪16‬ﻋﺎﻣﺎ ً وراﺗﺒـﻲ ﻛﻤﺎ ﻫﻮ‪،‬‬ ‫وﻗـﺪ ﻃﺎﻟﺒﺖ ورﻓﻌﺖ ﻋـﺪة ﻣﻌﺎﻣﻼت‬ ‫ﻟﺘﺤﺴﻦ وﺿﻌﻲ وﺗﺮﻗﻴﺎﺗﻲ‪ ،‬وﴏف‬ ‫رواﺗﺒـﻲ ﻟﺘﻠـﻚ اﻟﻔـﱰة‪ ،‬ﺣﻴـﺚ إﻧﻨﻲ‬ ‫ﻛﻨـﺖ أﻋﺎﻣـﻞ ﺑﺎﻤﺎدة ‪ 13‬ﻣـﻦ ﻧﻈﺎم‬ ‫ﺧﺪﻣﺔ اﻷﻓـﺮاد‪ ،‬وأﺿﺎف ﻛـﺮدي أﻧﻪ‬ ‫ﻳﻄﺎﻟﺐ ﺑﺤﻘﻮﻗـﻪ وﺗﺮﻗﻴﺎﺗﻪ‪ ،‬واﻟﺒﺪﻻت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺣﺮم ﻣﻨﻬـﺎ ﻃﻮال ﺗﻠـﻚ اﻟﻔﱰة‬ ‫واﻟﺘﻲ ﻗﺎل ﻋﻨﻬﺎ »ﻟﻦ ﺗﻌﻮﺿﻨﻲ ﺣﺘﻰ‬ ‫وﻟﻮ ﺳـﺎﻋﺔ ﻋﻦ ﺣﺮﻳﺘﻲ ﺑﻌـﺪ إﻳﻘﺎﰲ‬ ‫وﺳﺠﻨﻲ«‪.‬‬ ‫وﻳﺸـﺮ ﻛﺮدي ﺑﺄن ﺻﺪر ﺗﻮﺟﻴﻪ ﻣﻦ‬ ‫أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ ﻤﺪﻳﺮ‬ ‫ﴍﻃﺔ ﺟﺎزان‪ ،‬ﺑﺄن ﻋﻠﻴﻨﺎ رﻓﻊ دﻋﻮى‬ ‫ﻣﺴـﺘﻘﻠﺔ ﻟﺪﻳـﻮان اﻤﻈﺎﻟـﻢ ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌﻮﻳﺾ‪.‬‬ ‫ﻗﻀﻴﺔ ﺿﺪ اﻟﴩﻃﺔ‬ ‫ﻳﻀﻴﻒ ﻛـﺮدي‪ :‬رﻓﻌـﺖ ﻗﻀﻴﺔ ﺿﺪ‬ ‫ﴍﻃـﺔ ﺟـﺎزان ﻟﻜﻮﻧﻬـﺎ ﻣﺮﺟﻌـﻲ‬ ‫اﻟﻌﻤـﲇ‪ ،‬وأﻳﻀـﺎ اﻟﺴـﺒﺐ ﰲ اﺗﻬﺎﻣﻲ‬ ‫ودﺧﻮﱄ اﻟﺴﺠﻦ‪ ،‬أﻣﺎم دﻳﻮان اﻤﻈﺎﻟﻢ‬ ‫ﺑﻨـﺎ ًء ﻋـﲆ ﺗﻮﺟﻴﻪ أﻣﺮ ﺟـﺎزان‪ ،‬وﺗﻢ‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﺎل دﻋﻮاي ﰲ ‪1433/5/11‬‬ ‫وﺑﻌﺪ ﺳﻤﺎع اﻟﺪﻋﻮى ودراﺳﺔ أوراق‬ ‫اﻟﻘﻀﻴﺔ واﻤـﺪاوﻻت ﺣﻜﻤﺖ اﻤﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﻹدارﻳـﺔ‪ ،‬دﻳﻮان اﻤﻈﺎﻟـﻢ ﰲ ﺟﺎزان‪،‬‬ ‫ﺑﻌـﺪم اﺧﺘﺼﺎص اﻤﺤﺎﻛـﻢ اﻹدارﻳﺔ‬ ‫وﻻﺋﻴﺎ ً ﺑﻨﻈﺮ اﻟﺪﻋﻮى‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﻳﻤﻨﺤﻨﻲ ﺣﻘﻮﻗﻲ؟‬ ‫وﻗـﺎل ﻛﺮدي‪ :‬أﺻﺒﺤﺖ ﻣﺤﺘﺎراً‪ ،‬ﻓﻤﻦ‬ ‫ﻳﻨﺼﻔﻨـﻲ وﻳﻌﻄﻴﻨـﻲ ﺣﻘـﻲ ﻣﻘﺎﺑﻞ‬ ‫ﺣﺮﻳﺘﻲ اﻟﺘﻲ ﺳﺠﻨﺖ ﻃﻮال ﺗﻠﻚ اﻤﺪة‬ ‫ﻣﻦ ﻏـﺮ ﺟﺮم؟ ﻣـﻦ ﻳﻌﺎﻟـﺞ واﻟﺪي‬ ‫وﻳﴫف ﻟﻪ أدوﻳﺘـﻪ ﺑﻌﺪ أن داﻫﻤﺘﻪ‬ ‫اﻟﺠﻠﻄـﺎت ﺣﺘـﻰ أﺻﺒـﺢ ﻋﺎﺟـﺰاً؟‬ ‫وﻛﺬﻟـﻚ أﻣﻲ اﻟﺘـﻲ أﺑﻴﻀـﺖ ﻋﻴﻨﺎﻫﺎ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺤﺰن ﻋـﲇ وﻛﺎﻧـﺖ ﺗﺒﻜﻲ ﻟﻴﻼً‬ ‫وﻧﻬﺎراً؟ إﻧﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﺼﺪق إﻧﻨﻲ ﺳﺄﻋﻮد‬ ‫ﻟﻬﺎ ﺑﻌﺪ ﺗﻠﻚ اﻟﺴﻨﻮات اﻟﻌﺠﺎف‪ .‬إﻧﻨﻲ‬ ‫أﻃﺎﻟـﺐ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﺑﺤﻘﻮﻗﻲ ﺳـﻮاء‬ ‫اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ أو اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺗﻮﺟﻴﻪ أﻣﺮ ﺟﺎزان ﻤﺪﻳﺮ اﻟﴩﻃﺔ ﻟﺘﻮﺟﻴﻪ‬ ‫اﻟﺴﺠﻦ ﻛﺮدي ﺑﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺣﻘﻪ ﻣﻦ دﻳﻮان اﻤﻈﺎﻟﻢ‬ ‫ﻛﺮدي ﻣﻊ اﺑﻨﻪ ﰲ ﻣﻨﺰﻟﻪ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﺣﻤﺪ اﻟﺴﺒﻌﻲ (‬


‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 6‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 18‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (411‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»اﻟﻀﻤﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ« ﻳﺪرس إﻗﺎﻣﺔ ﻣﻌﺎرض داﺋﻤﺔ ﻟœﺳﺮ اﻟﻤﻨﺘﺠﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬ ‫أوﺿـﺢ ﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم اﻟﱪاﻣﺞ اﻤﺴـﺎﻧﺪة ﰲ وﻛﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻀﻤﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺑﻮزارة اﻟﺸﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫إﺣﺪى اﻤﺸﺎرﻛﺎت ﰲ اﻤﻌﺮض )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬رﺷﻴﺪ اﻟﺸﺎرخ( دﺧﻴﻞ اﻟﻠﻪ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‪ ،‬دراﺳـﺔ اﻟـﻮزارة إﻗﺎﻣﺔ ﻣﻌﺎرض‬

‫داﺋﻤﺔ ﻟﻌﺮض وﺗﺴـﻮﻳﻖ أﻋﻤﺎل اﻷﴎ اﻤﻨﺘﺠﺔ ﰲ اﻤﺪن‬ ‫اﻟﻜـﱪى‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً إﻧﺸـﺎء ﻣﻌﺮﺿﻦ داﺋﻤـﻦ ﰲ اﻟﺨﺮج‬ ‫واﻟﺠـﻮف‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن ﻟﺪﻳﻬـﻢ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 2500‬أﴎة‬ ‫ﻣﻨﺘﺠـﺔ ﰲ اﻟﻮزارة ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﺧﺼﺼﺖ‬ ‫‪ 31‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل ﻛﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ ﻟﻸﴎ اﻤﻨﺘﺠـﺔ‪ ،‬وﺛﻼﺛﺔ‬

‫ﻣﻠﻴـﺎرات و ‪ 500‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﺗﻢ ﺗﺨﺼﻴﺼﻬﺎ ﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫وﻛﺎﻟـﺔ اﻟﻀﻤـﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ ﰲ اﻟـﻮزارة‪ ،‬ﺑﺨـﻼف‬ ‫اﻤﻌﺎﺷـﺎت واﻤﺴـﺎﻋﺪات‪ .‬وأﻛـﺪ أن وﻛﺎﻟـﺔ اﻟﻀﻤـﺎن‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ ﰲ اﻟﻮزارة ﻋﻤﻠـﺖ ﴍاﻛﺎت اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻣﻊ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺨﺮﻳـﺔ واﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨـﺎص ﻹﻗﺎﻣﺔ ﻫﺬه‬

‫اﻤﻌﺎرض‪ ،‬وﺗﻘـﺪم اﻟﻮزارة ﻟﻸﴎ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫ﻓﻴﻬﻤﺎ دﻋﻤﺎ ً ﻳﺼﻞ إﱃ ﺛﻼﺛﻦ أﻟﻒ رﻳﺎل‪ .‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً‬ ‫ﻗﻴﺎﻣﻬﻢ ﺑﺎﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ وزارة اﻟﻌﻤﻞ وﺻﻨﺪوق‬ ‫ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻤـﻮارد اﻟﺒﴩﻳﺔ واﻟﺼﻨـﺪق اﻟﺨﺮي ﻟﺘﺬﻟﻴﻞ‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ اﻟﺼﻌﺎب اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻪ اﻷﴎ‪.‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‪ -‬ﺷﻌﺎع اﻟﻔﺮﻳﺢ‬ ‫ﺗﻔﺘﻘـﺮ ﻣﻌﻈـﻢ اﻟﻌﺎﺋـﻼت‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ إﱃ ﺗﺮﺑﻴـﺔ أﺑﻨﺎﺋﻬﺎ‬ ‫ﻋﲆ »ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻻدﺧـﺎر« ﻛﻘﻴﻤﺔ‬ ‫إﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﻣﻬﻤﺔ‪ ،‬وﰲ ﺣﻦ ﻳﺪﻓﻊ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ اﻷﺷـﺨﺎص‬ ‫إﱃ اﻧﺘﻬﺎج أﺳـﻠﻮب اﻤﺒﺎﻫـﺎة‪ ،‬ﺗﺒﺪو‬ ‫ﻣﻬﻤﺔ اﻻدﺧﺎر أﻛﺜﺮ ﺻﻌﻮﺑﺔ‪ ،‬وﻳﻘﻮل‬ ‫ﻓﻬﺪ اﻟﺴﺎﻟﻢ »ﻧﺤﻦ ﻟﻸﺳﻒ ﻻ ﻧﻌﺮف‬ ‫ﺷـﻴﺌﺎ ً ﻋـﻦ اﻻدﺧـﺎر‪ ،‬ﺑﻞ ﻧﺘﺴـﻠﻒ‬ ‫ﻟﻠﺤﺼـﻮل ﻋﲆ ﻣـﺎ ﻧﺮﻳـﺪ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻟﻮ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﻛﻤﺎﻟﻴﺎت‪ ،‬واﻤﺸـﻠﻜﺔ أن أﻏﻠﺐ‬ ‫اﻷﴎ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻢ ﺗﺮب أﺑﻨﺎءﻫﺎ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻘﻨﺎﻋـﺔ‪ ،‬وﻳﻜﻤـﻞ »اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻻ‬ ‫ﻳﺴـﺎﻋﺪﻧﺎ ﻋـﲆ اﻟﺘﻔﻜـﺮ ﺑﺎﻻدﺧـﺎر‬ ‫وﺗﻨﻤﻴﺔ ﺛﻘﺎﻓﺘـﻪ ﻷﻧﻨﺎ ﻧﻬﺘﻢ ﺑﺎﻤﻈﺎﻫﺮ‬ ‫ﻛﺜﺮاً‪ ،‬ﻟﺬا اﻟﺸـﺒﺎب ﻳﺄﺧﺬون ﻗﺮوﺿﺎ ً‬ ‫ﻣﻦ أﺟﻞ أن ﻳﺄﺧﺬوا ﺳﻴﺎرات ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫وﻳﻮاﻛﺒﻮا اﻟﻌﴫ«‪.‬‬ ‫اﻤﺒﺎﻫﺎة واﻟﱰف‬ ‫ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﺠﺪ ﺳـﻠﻤﻰ اﻟﻔـﻮاز ﺻﻌﻮﺑﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﻌﻮﻳـﺪ أﺑﻨﺎﺋﻬـﺎ ﻋـﲆ اﻻدﺧـﺎر‬ ‫ﰲ ﻫـﺬا اﻟﺰﻣـﻦ‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫـﺔ ﺑﺼﻌﻮﺑـﺔ‬ ‫ﺣﺮﻣـﺎن اﻷﻫﻞ ﻷﺑﻨﺎﺋﻬﻢ‪ ،‬ﻣﻦ أﺷـﻴﺎء‬ ‫ﻳﻤﺘﻠﻜﻬـﺎ أﻗﺮاﻧﻬـﻢ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺔ أن‬ ‫اﻵﺧﺮﻳـﻦ ﺳـﻴﺼﻔﻮن اﻟﻮاﻟﺪﻳـﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﺒﺨﻞ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺔ »ﻟﻴﺲ ﻧﺤﻦ ﻓﻘﻂ‬ ‫ﻣَـ ْﻦ ﻧﺮﺑﻴﻬﻢ‪ ،‬ﺑﻞ اﻟﺸـﺎرع واﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﺟﻤﻴﻌـﻪ ﻳﺸـﺎرﻛﻨﺎ ﰲ اﻟﱰﺑﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺠﺘﻤﻌﻨـﺎ ﻳﺤـﺐ اﻟﺘﺒﺎﻫـﻲ‪ ،‬ﺣﺘﻰ‬ ‫ﺑﻦ اﻷﴎ ﺿﻌﻴﻔـﺔ اﻟﺪﺧﻞ‪ ،‬ﻳﺤﺒﻮن‬ ‫اﻣﺘﻼك أﺣﺪث اﻟﺴـﻴﺎرات واﻷﺟﻬﺰة‬

‫واﻤﺎرﻛﺎت‪ ،‬وﻳﺤﺴـﻮن ﺑﺎﻟﻨﻘﺺ ﻋﻨﺪ‬ ‫ﻋﺪم ﺗﻮاﻓﺮ ﻫﺬه اﻷﻣﻮر«‪.‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﺗﻌـﻮّد اﻟﺸـﺎب ﻋـﲇ اﻟﻌﻨﺰي‬ ‫ﻋـﲆ اﻻدﺧﺎر ﺑﻬـﺪف اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺴـﺠﺎﺋﺮ‪ ،‬ﻳﻘﻮل »ﻛﻮﻧـﻲ ﻣﻦ أﴎة‬ ‫ﻣﺤـﺪودة اﻟﺪﺧﻞ‪ ،‬ﻓﻠـﻢ أﻛﻦ أﺣﺼﻞ‬ ‫ﻋـﲆ اﻤـﺎل إﻻ ﰲ ﻓﺴـﺤﺘﻲ أﻳـﺎم‬ ‫اﻟﺪراﺳـﺔ‪ ،‬وﰲ ﻣﺮﺣﻠﺘﻲ اﻤﺘﻮﺳـﻄﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﻌـﺪ أن وﻗﻌـﺖ ﰲ اﻟﺴـﺠﺎﺋﺮ‬ ‫وأﺻﺒﺤـﺖ ﻣـﻦ اﻤﺪﺧﻨـﻦ ﻓﻠﻢ ﻳﻜﻦ‬ ‫ﻟـﺪيّ ﺣـﻞ ﺳـﻮى أن أدﺧـﺮ ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﴫوﰲ ﺣﺘـﻰ أﺳـﺘﻄﻴﻊ ﴍاءﻫﺎ‪،‬‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ أن واﻟﺪي ﻻ ﻳﻌﻄﻴﻨﻲ اﻤﺎل وﻻ‬ ‫ﻳﻌﻠـﻢ أﻧﻨﻲ ﻣُﺪﺧﻦ‪ ،‬ﻓﺄﺻﺒﺤﺖ أدﺧﺮ‬ ‫اﻤﺎل ﺣﺘﻰ ﻳﻜﺘﻤﻞ‪ ،‬وأﺳـﺘﻄﻴﻊ ﴍاء‬ ‫اﻟﺪﺧﺎن ﺑﻪ‪ ،‬وﻫﻜﺬا ﺣﺘﻰ ﻛﱪت‪ ،‬وﻣﻊ‬ ‫أن اﻻدﺧﺎر ﻛﺎن ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﺪﺧﺎن إﻻ‬ ‫أﻧـﻪ ﻋﻮدﻧﻲ ﻋﲆ ﻗﻴﻤـﺔ اﻟﴚء اﻟﺬي‬ ‫أﺷـﱰﻳﻪ ﺑﻌﺪ ﺻـﱪ وﺣﺮﻣـﺎن‪ ،‬وﰲ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻛﻨﺖ أدﺧﺮ ﻟـﴩاء ﺟﻮال‬ ‫أو »ﻻب ﺗـﻮب« ﻛﺰﻣﻼﺋﻲ‪ ،‬وأرى أﻧﻪ‬ ‫ﳾء ﺟﻴﺪ أﺣﺴﺴـﺖ ﺑﻘﻴﻤﺔ اﻷﺷﻴﺎء‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻛﻨـﺖ أرﻳﺪﻫـﺎ وأﻋﺘﻤﺪت ﻋﲆ‬ ‫ﻧﻔﴘ وأﺣﺴﺴﺖ ﺑﺎﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ«‪.‬‬ ‫اﻹﺣﺴﺎس ﺑﺎﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﻳـﺮى رﺟﻞ اﻷﻋﻤـﺎل ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻘﻔﺎري أﻧﻪ ﻻﺑﺪ ﻣـﻦ ﺗﻌﻮﻳﺪ اﻷﺑﻨﺎء‬ ‫ﻣﻨـﺬ اﻟﺼﻐـﺮ ﻋﲆ ﺣﺴـﻦ اﻟﺘﴫف‬ ‫ﰲ اﻤﺎل »ﺗﺨﺼﻴـﺺ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻣﻌﻴﻨﺔ‬ ‫ﻟﻜﻞ واﺣﺪ ﻣﻦ اﻷﺑﻨﺎء ﰲ اﻟﺸـﻬﺮ ﺣﻞ‬ ‫ﻣﻨﺎﺳـﺐ ﻟﻼدﺧـﺎر ﻋـﲆ أﻻ ﺗﺘﺠﺎوز‬ ‫ﻣﺸـﱰﻳﺎﺗﻪ ﻫـﺬا اﻤﺒﻠـﻎ‪ ،‬وإذا أراد‬ ‫ﺷـﻴﺌﺎ ً ﻻﺑﺪ أن ﻳﺪﺧﺮ ﻣـﻦ ﻣﴫوﻓﻪ‬

‫اﻟﺸﺨﴢ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻳﻘﺪروا ﻣﺎ ﻳﻤﻠﻜﻮن‪،‬‬ ‫وإذا أﺣﺴـﻮا ﺑﺎﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ وأﻧﻬـﻢ‬ ‫ﻫﻢ َﻣ ْﻦ ﺳـﻴﺪﻓﻌﻮن ﻣـﻦ ﻣﴫوﻓﻬﻢ‬ ‫ﺑﻬـﺬه اﻟﻄﺮﻳﻘـﺔ ﻟـﻦ ﻳﺒـﺬروا‪ ،‬ﺑـﻞ‬ ‫ﻳﺼﺒـﺢ ﻟﺪﻳﻬﻢ ﺣﺴـﻦ ﺗـﴫف‪ ،‬أﻧﺎ‬ ‫أﺗﺒـﻊ ﻣـﻊ أﺑﻨﺎﺋـﻲ ﻫـﺬه اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ‪،‬‬ ‫ووﺟـﺪت أﻧﻬـﺎ ﻣﺠﺪﻳـﺔ‪ ،‬وﻻﺣﻈﺖ‬ ‫ذﻟﻚ ﰲ اﻧﺨﻔـﺎض ﻓﺎﺗﻮرة ﺟﻮاﻻﺗﻬﻢ‬ ‫وﰲ اﻷﺟﻬـﺰة اﻟﺠﺪﻳﺪة اﻟﺘﻲ ﻳﺮﻳﺪون‬ ‫ﴍاءﻫـﺎ‪ ،‬ﻓﻠـﻢ أﻋـﺪ أﺳـﻤﻊ ﻛﻠﻤﺎت‬ ‫ﻛﻨﺖ أﺳﻤﻌﻬﺎ ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً ﻛﺄرﻳﺪ ﺟﻬﺎزا ً‬ ‫ﻣﺜـﻞ اﺑـﻦ ﻋﻤـﻲ أو ﺻﺪﻳﻘـﻲ‪ ،‬ﻷﻧﻪ‬ ‫ﻋـﲆ ﻋﻠـﻢ ﺑﺄﻧﻲ ﺳـﺄﻗﻮل وﻓـﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﴫوﻓﻚ‪ ،‬واﻟﻄﺮﻳﻘـﺔ اﻷﺧﺮى اﻟﺘﻲ‬ ‫أﺗﺒﻌﻬﺎ ﻣﻌﻬﻢ ﻫﻲ أﻧﻨﻲ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻛﻞ‬ ‫ﺳﺘﺔ أﺷﻬﺮ أﺷـﻴﻚ ﻋﲆ ﺣﺴﺎﺑﺎﺗﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﻣَـ ْﻦ أرى أﻧﻪ أدﺧـﺮ ﻣﺒﻠﻐﺎ ً أﺿﻴﻒ‬ ‫ﻟﺤﺴـﺎﺑﻪ اﻤﺒﻠﻎ اﻤﻮﺟﻮد ﰲ اﻟﺤﺴﺎب‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ ﻣﻦ ادﺧﺎره اﻟﺸﺨﴢ‪.‬‬ ‫ﴐورة اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ‬ ‫وﻳﺬﻛـﺮ اﻻﺧﺘﺼـﺎﴆ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‬ ‫ﻓﻬـﺪ اﻟﻌﺘﻴﺒـﻲ أن اﻻدﺧـﺎر ﻳﺒـﺪأ‬ ‫ﻣﻨﺬ اﻟﻄﻔﻮﻟـﺔ‪ ،‬ﻟﻴـﺪرك اﻷﺑﻨﺎء ﻗﻴﻤﺔ‬ ‫اﻟﻨﻌﻤـﺔ‪ ،‬واﻟﺤﻔﺎظ ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻧﻘـﺪم ﻟﻬـﻢ ﺷـﻴﺌﺎ ً ﻛﻤﻜﺎﻓـﺄة ﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻞ‪ ،‬أي أن ﻳﻜﻮن ﻣﻘﺎﺑـﻼً ﻣﺜﻼً‬ ‫ﻟﺘﻔﻮﻗﻬـﻢ ﰲ اﻤﺪرﺳـﺔ أو أدﺑﻬـﻢ‪،‬‬ ‫وﺑﻬﺬا ﻧﻌﺰز ﻟﺪﻳﻬـﻢ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻻدﺧﺎر‪،‬‬ ‫أﻳﻀـﺎ ً أﻻ ﻧﺠﻠـﺐ ﻟﻬـﻢ ﻛﻞ ﳾء‬ ‫ﻳﺮوﻧﻪ ﻋﻨـﺪ زﻣﻼﺋﻬـﻢ أو أﻗﺮﺑﺎﺋﻬﻢ‪،‬‬ ‫وأﻧـﺎ أرى أن اﻟﺤﺼﺎﻟﺔ ﺗﺴـﺎﻋﺪ ﻋﲆ‬ ‫اﻻدﺧﺎر واﻟﺘﻮﻓﺮ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻧﻀﻌﻬﺎ ﻟﻬﻢ‬ ‫وﻧﺠﻌﻠﻬﻢ ﻳﻮﻓﺮون ﻓﻴﻬﺎ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺰﻳﺪ‬

‫»اﻟﺮﺑﻴﻊ ﻟœﻏﺬﻳﺔ« ﺗﺤﻘﻖ أﻣﻨﻴﺔ ﻃﻔﻞ ﻣﺼﺎب ﺑﺎﻟﺴﺮﻃﺎن‬

‫ﻋﲆ ﺣﺎﺟﺘﻬﻢ اﻟﴬورﻳﺔ‪ ،‬وإذا أرادوا‬ ‫ﴍاء ﻟﻌﺒـﺔ ﺟﺪﻳﺪة‪ ،‬ﻳﺸـﱰوﻧﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺪﺧﺮاﺗﻬـﻢ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً ﺑﺰﻳﺎدة اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺛﻘﺎﻓﺔ اﻻدﺧﺎر‪ ،‬وﰲ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫اﻟﻨﺎس ﺗﺪﺧـﺮ ﻷن اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻳﺴـﺎﻋﺪ‬ ‫ﻋﲆ ذﻟـﻚ‪ ،‬أﻣﺎ اﻵن وﰲ ﺗﻮاﻓﺮ اﻟﺒﻨﻮك‬ ‫وﺳـﻬﻮﻟﺔ اﻟﻘﺮوض‪ ،‬ﻓﻠﻢ ﺗﻌﺪ اﻟﻨﺎس‬ ‫ﺗﻌﺮف اﻻدﺧﺎر‪ ،‬وﻧﺤﻦ أﺻﺒﺤﻨﺎ ﻧﻌُ ﺪ‬ ‫اﻟﻜﻤﺎﻟﻴـﺎت ﻣﻦ اﻷﺳﺎﺳـﻴﺎت وﻧﺮى‬ ‫ﻃﻔﻼً ﻟـﻢ ﻳﺘﺠﺎوز اﻟـ‪ 13‬ﻣﻦ ﻋﻤﺮه‪،‬‬ ‫وﻟﺪﻳﻪ ﺟﻬﺎز ﺑـﻼك ﺑﺮي وﺟﺎﻟﻜﴘ‬ ‫وآﻳﺒﺎد‪ ،‬وﻫﺬا ﻣﻦ اﻟﱰف‪.‬‬ ‫ﺗﺮف اﻤﻨﺎﺳﺒﺎت‬ ‫ﻛﻤﺎ اﻧﺘﻘﺪت اﻻﺧﺘﺼﺎﺻﻴﺔ اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ‬ ‫ﻧـﻮرة اﻟﺰاﻳـﺪ ﺳـﻠﻮك ﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ‬ ‫اﻷﴎ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﰲ اﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﻜـﻮن ﺣﻔﻼﺗﻬـﻢ ﻣﻠﻴﺌـﺔ ﺑﺎﻟـﱰف‬ ‫وﻳﺤﺴـﺒﻮﻧﻪ ﻣـﻦ اﻟﻜـﺮم‪ ،‬ﻧﺎﺻﺤﺔ‬ ‫ﺑﺎﻻﺑﺘﻌﺎد ﻋـﻦ اﻟﺘﺒﺬﻳـﺮ ﻷﻧﻪ ﻳﻤﺤﻖ‬ ‫اﻟـﺮزق‪ ،‬وﻛﻤـﺎ أﻧﻪ ﻻﺑـﺪ أن ﻧﻌﻠﻤﻬﻢ‬ ‫ﻛﻴﻔﻴـﺔ اﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ واﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺴـﺎﻋﺪ ﰲ اﻟﺘﻮﻓـﺮ‪ ،‬أﻣـﺎ ﻗﻀﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻬـﻮس ﻓﻬﺬه ﻣﻐﻠﻮﻃـﺔ اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﻣﻨﺘـﴩة‪ ،‬وﻟﻸﺳـﻒ ﻳُﻌـﺮف ﻟﺪﻳﻨﺎ‬ ‫ﺳـﻠﻮك اﻷﴎة اﻟﺮاﻗﻴـﺔ واﻤﺘﺤﴬة‬ ‫ﺑـﴩاء اﻟﻔﺎﺧـﺮ واﻟﺘﺒﺬﻳـﺮ وﻣـﺪى‬ ‫ارﺗﺒﺎﻃﻬـﺎ ﺑﻤﻔﻬﻮم اﻟـﴩاء وﺗﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤـﺎرﻛﺎت وﻳﺘﺠﺎﻫﻠﻮن أن‬ ‫اﻷﴎة اﻟﺮاﻗﻴﺔ ﺗﻜﻮن راﻗﻴﺔ ﺑﻔﻜﺮﻫﺎ‬ ‫وﻛﻴﻔﻴـﺔ اﻗﺘﻨﺎﺋﻬـﺎ وﺗﻮﻓـﺮ اﻟﺪﺧﻞ‬ ‫وﻟﻴـﺲ ﺑﺎﻟﺘﺒﺎﻫﻲ‪ ،‬وﻫـﺬا ﻣﻮﺟﻮد ﰲ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ ﻃﺒﻘﺎت اﻷﴎ وﻳﺰداد ﺑﺎﻷﴎ‬ ‫اﻟﻐﻨﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﺤﻤﻮد‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬اﻟﴩق ﻳﻨ ﱢﻈـﻢ ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﺪﻋﻮة واﻹرﺷـﺎد ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﻋﺴـﺮ‬ ‫اﻟﻴـﻮم‪ ،‬ﺧﻤـﺲ ﻣﺤﺎﴐات ﰲ ﻋـﺪد ﻣﻦ ﺟﻮاﻣﻊ وﻣﺴـﺎﺟﺪ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻳﻠﻘﻲ اﻤﺤﺎﴐة اﻷوﱃ ﺳـﻌﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻷﺣﻤﺮي ﺣﻮل »ﻓﻀﻞ‬ ‫اﻟﺪﻋﺎء«‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ ﺟﺎﻣﻊ آل اﻟﴪﻳﻊ‪ .‬وﺗﺄﺗﻲ اﻤﺤﺎﴐة اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺑﻌﻨﻮان‬ ‫»اﻟﺤﺴـﺪ وأﺛﺮه ﻋﲆ اﻤﺠﺘﻤﻊ«‪ ،‬وﻳﻠﻘﻴﻬﺎ ﺳـﻌﻴﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﻄﻮع‬ ‫ﰲ ﻣﺴـﺠﺪ اﻟﻌﺘﺎب‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺗﻘﺎم اﻤﺤﺎﴐة اﻟﺜﺎﻟﺜـﺔ ﰲ ﻋﻨﻘﺎر ﺑﻌﻨﻮان‬ ‫»اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﻓﻮاﺋﺪﻫﺎ وأﴐارﻫﺎ«‪ ،‬وﻳﻠﻘﻴﻬﺎ ﺣﺴﻦ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ آل ﻗﺮﻳﺶ‪.‬‬ ‫وﺗﻘﺎم اﻤﺤﺎﴐة اﻟﺮاﺑﻌﺔ ﰲ ﺟﺎﻣﻊ اﻟﻔﺮﺷـﺔ‪ ،‬وﻳﻠﻘﻴﻬﺎ أﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻌﺪ‬ ‫أﺑﻮ ﻗﺤﺎص‪ ،‬ﺑﻌﻨﻮان »ﺗﻔﺴﺮ ﻗﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﱃ )وَاﺗﱠ ُﻘﻮا ﻳَﻮْﻣﺎ ً ﺗُ ْﺮﺟَ ﻌُﻮ َن ﻓِ ﻴﻪِ‬ ‫إ َِﱃ اﻟﻠـﻪ(«‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﺗﺤﻤﻞ اﻤﺤﺎﴐة اﻟﺨﺎﻣﺴـﺔ ﻋﻨﻮان »ﻣﻦ أﺣﻜﺎم‬ ‫اﻟﺒﻴﻮع«‪ ،‬وﻳﻠﻘﻴﻬﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﺎﻳﻊ‪ ،‬ﰲ ﺟﺎﻣﻊ ﺷﻨﻲ‪.‬‬

‫أﻣﺎﻧﺔ ﺟﺪة ﺗﻄﻠﻖ ﻣﻬﺮﺟﺎﻧ ًﺎ ﻟﻠﺸﺒﺎب‬

‫اﻟﺤﺼﺎﻟﺔ ﺗﺴﺎﻋﺪ ﰲ ﺗﻌﻮﻳﺪ اﻷﺑﻨﺎء ﻋﲆ اﻻدﺧﺎر ﻣﻨﺬ اﻟﺼﻐﺮ‬

‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺒﺎرﻗﻲ‬ ‫ﺑﺪأ اﻟﺨﻤﺴـﻴﻨﻲ ﻳﺤﻴـﻰ ﻋﺮﻳﴚ‬ ‫ﻣﺸـﻮار ﺣﻴﺎﺗﻪ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﻣﻨﺬ ﻋﺎم‬ ‫‪1392‬ﻫــ ﰲ ﺑﻴـﻊ اﻟﺨﻀـﺎر‪،‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ ﻧﻘﻄـﺔ اﻟﺒﺪاﻳـﺔ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﺮﻳـﺎض ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻛﺎن‬ ‫ﻳﻘﻴـﻢ ﻣﻊ واﻟﺪه ﰲ ذﻟـﻚ اﻟﻮﻗﺖ‪ ،‬ﻳﻘﻮل‬ ‫ﻳﺤﻴـﻰ ﻋﺮﻳـﴚ ﻋﻤﻠـﺖ ﻟﺴـﻨﻮات ﰲ‬ ‫أﺳـﻮاق ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﻤـﺪة ﺧﻤﺲ‬ ‫ﺳـﻨﻮات ﰲ ﺣـﻲ اﻟﻌﻠﻴـﺎ‪ ،‬ﺑﻌﺪﻫﺎ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫رﺣﻠﺔ اﻻﻧﺘﻘﺎل إﱃ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻛﺎن ﺑﺪاﻳـﺔ ﻣﺸـﻮار ‪ -‬وﺻﻔـﻪ ﻋﺮﻳﴚ‬

‫ﺑﺎﻤﺘﻌـﺐ ‪ -‬ﻟﺘﺄﺧﺮ وﺻـﻮل اﻟﻔﻮاﻛﻪ ﰲ‬ ‫ذﻟﻚ اﻟﻮﻗﺖ إﱃ ﺟـﺎزان‪ ،‬ﻓﺄﺣﻴﺎﻧﺎ ً ﺗﺼﻞ‬ ‫ﻣـﻦ ﺟـﺪة‪ ،‬وﻛﺎﻧـﺖ اﻟﻄﺮﻗـﺎت وﻗﺘﻬﺎ‬ ‫ﻟﻴﺴـﺖ ﺑﻤﻌﺒﺪة وﻻﻳﻮﺟﺪ ﺳﻮى ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫واﺣﺪ ﻳﺮﺑﻂ ﺷـﻤﺎل ﺟـﺎزان ﺑﺠﻨﻮﺑﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻳﻀﻴﻒ ﻋﺮﻳـﴚ أن ﺟﺎزان ﻛﺎﻧﺖ ﺑﻬﺎ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺨﴬاوات واﻟﻮرﻗﻴﺎت‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻣﺰارﻋﻬـﺎ ﺗﻨﺘـﺞ ﻛﻤﻴﺎت ﻛﺒـﺮة‪ ،‬وﻛﺎن‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻠﻮن آﻧﺬاك ﻗﻠﻴﻠـﻦ ﺟﺪا ً ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫ﺑﻴﻊ اﻟﺨﻀﺎر واﻟﻔﻮاﻛﻪ‪.‬‬ ‫واﺗﺨﺬ ﻋﺮﻳﴚ ﻣﻦ ﺳﻮق أﺣﺪ اﻤﺴﺎرﺣﺔ‬ ‫ﻧﻘﻄـﺔ ﺑﺪاﻳﺔ ﻟﻪ ﻃـﻮال ‪ 41‬ﻋﺎﻣﺎ ً ﻛﻮّن‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﺗﺠﺎرﺗﻪ ﰲ ﺑﻴﻊ اﻟﺨﻀﺎر واﻟﻔﻮاﻛﻪ‪،‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق ﺗﻨﻄﻠﻖ ﻏـﺪا ً ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت )ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫ﺟﺪة ‪2013‬م ( اﻟﺬي ﺗﻨﻈﻤﻪ أﻣﺎﻧﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟﺪة ﰲ إﻃﺎر اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻀﻄﻠﻊ ﺑﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻧﺤﻮ ‪ 5000‬ﺷﺎب‪ .‬وأوﺿﺢ‬ ‫ﻣﻌـﺎﱄ أﻣـﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟـﺪة‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻫﺎﻧﻲ ﻣﺤﻤﺪ أﺑـﻮ رأس‪ ،‬أن‬ ‫اﻤﻬﺮﺟﺎن اﻟﺬي ﻳﺴـﺘﻤﺮ ﺣﺘﻰ ‪ 16‬ﻣﻦ اﻟﺸﻬﺮ اﻟﺠﺎري ﻳﺴﺘﻬﺪف أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ‪ 500‬أﻟﻒ ﺷـﺎب ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ واﻤﻘﻴﻤﻦ ﰲ ﺟـﺪة‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻧﺸﺎﻃﺎت وﺑﺮاﻣﺞ ﻣﺘﻌﺪدة ﺗﻨﻈﻤﻬﺎ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﰲ أﻧﺤﺎء ﻣﺘﻔﺮﻗﺔ ﻣﻦ ﺟﺪة‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻮﻫـﺎ ً ﺑﺎﻟﺪﻋﻢ اﻟﺬي ﻳﻮﻟﻴﻪ ﻣﺤﺎﻓﻆ ﺟﺪة اﻷﻣﺮ ﻣﺸـﻌﻞ ﺑﻦ ﻣﺎﺟﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﻮﻓﺮ اﻟﱪاﻣـﺞ واﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت واﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺤﻘﻖ ﻟﻠﺸـﺒﺎب رﻏﺒﺎﺗﻬﻢ وﻣﻤﺎرﺳـﺔ ﻫﻮاﻳﺎﺗﻬﻢ ﰲ ﻣﻨﺎخ ﺛﻘﺎﰲ وﻓﻨﻲ‬ ‫ورﻳﺎﴈ واﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻣﻨﺎﺳﺐ‪.‬‬

‫اﻟﺴﺒﻬﺎن‪» :‬اﻟﺸﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ« ﺗﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﺗﺮﻛﻴﺐ ﻛﺎﻣﻴﺮات دﻗﻴﻘﺔ ﺗﻐﻄﻲ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺪور‬ ‫أوﺿـﺢ ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﰲ ﺣﺎﺋـﻞ‪ ،‬ﺳـﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﺴـﺒﻬﺎن‪ ،‬أن ﻫﻨﺎك رﻗﺎﺑﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟـﺪور اﻹﻳﻮاﺋﻴـﺔ‪ ،‬وﻋﲆ ﻣﻌﺎﻣﻠﺔ‬ ‫اﻤﻌﺎﻗـﻦ داﺧﻠﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا أن‬ ‫اﻟﻨﻈـﺎم ﻫﻮ اﻟـﺬي ﻳﺤﻤﻲ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ اﻟﻠﻪ‪،‬‬ ‫اﻤﻌﺎﻗـﻦ داﺧـﻞ دور اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ‪ ،‬وأن‬ ‫ﻟﻮاﺋـﺢ اﻟﻨﻈـﺎم ﻫـﻲ اﻟﺘـﻲ ﺣـﺪدت‬ ‫اﻟﻌﻘﻮﺑـﺎت واﻟﺠـﺰاءات‪ ،‬واﻟﺤﻘـﻮق‬ ‫واﻟﻮاﺟﺒـﺎت‪ ،‬ﻋﲆ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﺪور اﻹﻳﻮاﺋﻴـﺔ‪ ،‬وﻓﻖ ﺿﻮاﺑﻂ وﻣﻮاد‬ ‫ﺻﺎدرة ﻣﻦ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‪ ،‬واﻟﻼﺋﺤﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ اﻤﻨﻈﻤـﺔ ﻟﺬﻟﻚ‪ ،‬وﺣﻤﺎﻳﺘﻬﻢ‬ ‫ﺗﺄﺗـﻲ ﻋـﱪ اﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ اﻤﺴـﺘﻤﺮة ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﺮاﻗﺒﻦ ﺳﻌﻮدﻳﻦ وﻣﺨﺘﺼﻦ ﻛﻠﻔﻮا‪،‬‬ ‫ﺣﺴـﺐ ﻧﺺ اﻟﻨﻈﺎم‪ ،‬ﺑﺬﻟـﻚ‪ ،‬ﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﻤـﻦ ﻋـﲆ اﻟﻌﻨﺎﻳـﺔ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ﻟﻬﺬه اﻟﻔﺌﺔ‪ ،‬ورﺻﺪ أي ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ‪ ،‬ﺳﻮاء‬ ‫ﺻﻐﺮة أو ﻛﺒﺮة‪ ،‬ﻋﲆ ﻣﺪار اﻟﺴـﺎﻋﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أن ﻫﻨﺎك ﻛﺎﻣﺮات ﻣﺮاﻗﺒﺔ‪ ،‬وﺗﻌﻤﻞ‬

‫اﻟـﻮزارة اﻵن ﻋـﲆ ﺗﺮﻛﻴـﺐ ﻛﺎﻣﺮات‬ ‫دﻗﻴﻘﺔ‪ ،‬ﻟﻠﺮﺻﺪ واﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ‪ ،‬وﺗﻐﻄﻴﺔ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ اﻟـﺪور واﻤﻬﺎﺟـﻊ واﻤﻤـﺮات‬ ‫واﻟﺼـﺎﻻت‪ ،‬وﻛﻞ ﺷـﱪ ﰲ اﻤﺮﻛـﺰ‪،‬‬ ‫وﻛﻞ ذﻟـﻚ ﻳﺄﺗﻲ ﻣـﻦ ﻣﻨﻄﻠﻖ ﺣﺮص‬ ‫اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﻋﲆ ﺣﻤﺎﻳﺔ ﻫﺆﻻء‪ ،‬وﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻟﻮاﺟـﺐ ﻟﻬـﻢ‪ ،‬وﻣﺤﺎﺳـﺒﺔ اﻤﻘﴫ‪،‬‬ ‫واﻟﺤﻤـﺪ ﻟﻠـﻪ‪ ،‬ﺟﻤﻴـﻊ دور اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ‬ ‫ﺗﺤﻈﻰ ﺑﺮﻋﺎﻳـﺔ وﻋﻨﺎﻳﺔ وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﰲ اﻟـﻮزارة‪ ،‬وﻋﲆ‬ ‫رأﺳﻬﻢ اﻟﻮزﻳﺮ واﻟﻮﻛﻴﻞ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫اﻟﻮﻛﻴﻞ اﻤﺴـﺎﻋﺪ ﻟﻠﺮﻋﺎﻳﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫واﻷﴎﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﺴﺒﻬﺎن‪» :‬ﻻ ﻧﺪﱠﻋﻲ اﻟﻜﻤﺎل‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻨﻨﺎ ﻧﺴﻌﻰ إﱃ اﻷﻓﻀﻞ‪ ،‬وﻛﻞ ﺧﻠﻞ‬ ‫ﻳﻌﺎﻟـﺞ ﰲ وﻗﺘـﻪ«‪ .‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ أن ا ُﻤ ﱢ‬ ‫ﻘﴫ‬ ‫ﻳﺤﺎﺳـﺐ‪ ،‬وأن اﻤﺠﺘﻬﺪ ﻳﻜﺎﻓﺄ‪» ،‬ﻓﻌﲆ‬ ‫ﺳـﺒﻴﻞ اﻤﺜﺎل ﻗﺒﻞ ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب اﻟﺸـﻬﺮ‬ ‫ﻣُﻨﺤـﺖ ﺟﻮاﺋـﺰ ﻧﻘﺪﻳـﺔ وﺗﻘﺪﻳﺮﻳـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺘﻤﻴﺰﻳـﻦ ﻣﻦ اﻟﻘﺎﺋﻤـﻦ ﻋﲆ رﻋﺎﻳﺔ‬ ‫ذوي اﻻﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺘﺄﻫﻴـﻞ اﻟﺸـﺎﻣﻞ‪ ،‬واﻤﺘﻤﻴﺰﻳـﻦ ﰲ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺸﻲ ﻣﻦ ﺑﺴﻄﺎت ﺧﻀﺎر »ﻋﻠﻴﺎ اﻟﺮﻳﺎض« إﻟﻰ ﻣﺘﺎﺟﺮأﺣﺪ اﻟﻤﺴﺎرﺣﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻛﺎن ﻳﺠﻠﺒﻬﺎ ﺗﺎرة ﻋﲆ اﻟﺪواب ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻴﻨﺎء ﺟﺎزان أو ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺸﺎﺣﻨﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻘـﺪم إﱃ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان‪،‬‬ ‫وﻛﺎن ﺟﻠﺐ اﻟﻔﻮاﻛﻪ واﻟﺨﻀﺎر ﻛﻞ ﻳﻮم‬ ‫أﺣـﺪ ﻳﻌﺪ ﺷـﺎﻗﺎً‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻟـﻢ ﺗﻜﻦ ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺛﻼﺟﺎت ﻟﺤﻔـﻆ اﻟﺨﴬاوات واﻟﻔﻮاﻛﻪ‬ ‫أو ﺗﱪﻳﺪﻫـﺎ ﻣﻤـﺎ أﺳـﻬﻢ ﰲ اﻤﻌﺎﻧـﺎة‪،‬‬ ‫وﻳﺸـﺮ إﱃ أن ﻣﻮﻗﻌـﻪ ﰲ اﻟﺴـﻮق ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺘﻐﺮ ﻃﻮال اﻟﻌﻘـﻮد اﻷرﺑﻌﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺠﺮ ﻋﻠﻴﻪ ﺳﻮى ﺑﻌﺾ اﻟﺘﻌﺪﻳﻼت‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺴﺘﺜﻤﺮ اﻟﺴﻮق‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑﻦ اﻟﻌﺮﻳﴚ أﻧﻪ ﻗـﺎم ﺑﺘﻮﻇﻴﻒ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺸـﺒﺎب ﰲ ﻣﺠﺎل ﺑﻴـﻊ اﻟﺨﻀﺎر‪،‬‬

‫ﺟﺎزان ‪ -‬اﻟﴩق ﻳﻨﻈﻢ ﻓﺮع وزارة اﻟﺸﺆون اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ واﻷوﻗﺎف‬ ‫واﻟﺪﻋﻮة واﻹرﺷﺎد ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان اﻟﻴﻮم‪ ،‬ﺟﻮﻻت دﻋﻮﻳﺔ ﻳﺒﺎﴍﻫﺎ‬ ‫ﺛﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﺪﻋﺎة ﺗﺸﻤﻞ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺄﺗـﻲ اﻟﺠـﻮﻻت اﻟﺪﻋﻮﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﻤﺮ ﻤﺪة أﺳـﺒﻮع‪ ،‬ﰲ إﻃﺎر‬ ‫اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت واﻤﻨﺎﺷـﻂ اﻟﺪﻋﻮﻳـﺔ اﻟﺘﻲ ّ‬ ‫ﻳﻨﻔﺬﻫﺎ اﻟﻔـﺮع ﺑﻤﻬﺮﺟﺎن‬ ‫ﺟﺎزان اﻟﺸﺘﻮي اﻟﺴﺎدس ﻟﻠﻌﺎم اﻟﺤﺎﱄ‪.‬‬

‫ﺧﻤﺲ ﻣﺤﺎﺿﺮات ﻓﻲ »دﻋﻮي ﻋﺴﻴﺮ«‬

‫ﻋﺮﻳﴚ داﺧﻞ ﻣﺤﻠﻪ ﰲ ﺳﻮق أﺣﺪ اﻤﺴﺎرﺣﺔ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﺣﻤﺪ اﻟﺴﺒﻌﻲ(‬ ‫ودﻋـﻢ اﻟﻜﺜﺮ ﻣﻨﻬﻢ ﻟﻴﺘﻤﻜﻨﻮا ﻣﻦ ﺷـﻖ‬ ‫ﻃﺮﻳﻘﻬﻢ ﰲ ﺗﺠـﺎرة اﻟﺨﻀﺎر واﻟﻔﻮاﻛﻪ‬ ‫‪.‬وأﺿـﺎف أﻧـﻪ ﺣﺼﻞ ﻋـﲆ ﻗﺮض ﻣﻦ‬ ‫ﺻﻨـﺪوق اﻤﻮارد اﻟﺒﴩﻳﺔ اﺳـﺘﻌﺎن ﺑﻪ‬

‫ﰲ ﺗﻮﻓﺮ ﺟﻠﺐ ﺑـﺮادات ﻟﺤﻔﻆ اﻟﻔﻮاﻛﻪ‬ ‫واﻟﺨـﴬاوات‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻗﺎم ﺑﺘﻮﺳـﻌﺔ‬ ‫ﻣﺤﻠـﻪ‪ ،‬وﻣﻮاﺻﻠـﺔ اﻟﻌﻤﻞ ﻃـﻮال أﻳﺎم‬ ‫اﻷﺳﺒﻮع‪.‬‬

‫اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬وﻫﺬا اﻷﻣﺮ ﻛﺎن‬ ‫ﺑﺎﻗـﱰاح ﻣـﻦ ﻣﺪﻳـﺮ ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﺘﺄﻫﻴﻞ‬ ‫اﻟﺸﺎﻣﻞ اﻷﺳﺘﺎذ ﻧﺎﻳﻒ ﺿﺤﻮي‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫أوﺟﺪ ﻫﺬه اﻟﻔﻜﺮة ﻣﺸـﻜﻮراً‪ ،‬وﺳﻮف‬ ‫ﺗﺴﺘﻤﺮ ﻫﺬه اﻟﺤﻮاﻓﺰ ﺑﺈذن اﻟﻠﻪ«‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ اﻟﻨﺎﺷـﻂ اﻟﺤﻘﻮﻗـﻲ ﻣﺨﻠـﻒ‬ ‫دﻫـﺎم اﻟﺸـﻤﺮي‪» :‬ﻫﻨـﺎك أﻧﻈﻤـﺔ‬ ‫ﻟﺤﻤﺎﻳـﺔ اﻤﻌﺎﻗـﻦ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﻻ ﻳﻮﺟـﺪ‬

‫ﻫﻮ وﻫﻲ‬

‫ﺣﻘﻘﺖ ﴍﻛـﺔ اﻟﺮﺑﻴﻊ ﻟﻸﻏﺬﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣـﻊ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺳـﻨﺪ‬ ‫اﻟﺨﺮﻳـﺔ أﻣﻨﻴـﺔ اﻟﻄﻔـﻞ أﻣﺮ‬ ‫أﺳـﺎﻣﺔ »‪ 12‬ﺳـﻨﺔ« اﻤﺼـﺎب‬ ‫ﺑﻤﺮض اﻟﴪﻃـﺎن‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﺟﻮﻟﺔ ﰲ أروﻗﺔ اﻤﺼﻨﻊ اﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﴩﻛﺔ‬ ‫اﻟﺮﺑﻴﻊ ﻟﻸﻏﺬﻳﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﺧﻮض اﻟﻄﻔﻞ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرب ﻋﲆ ﺑﻌﺾ ﻣﻨﺘﺠﺎت اﻤﺼﻨﻊ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﻌﺼﺎﺋﺮ‪ .‬ﺣﻴﺚ ﻗﺎل اﻟﻄﻔﻞ‬ ‫أﻣﺮ أﺳﺎﻣﺔ ﻟـ »اﻟﴩق«‪» :‬ﻟﻘﺪ ﺣﻘﻘﺖ‬ ‫أﻣﻨﻴﺘـﻲ ﻣـﻦ ﺧـﻼل زﻳـﺎرة اﻤﺼﻨﻊ‬

‫وﻣﻌﺮﻓـﺔ آﻟﻴـﺔ اﻟﻌﻤﻞ ﻓﻴـﻪ وﺧﻮض‬ ‫اﻟﺘﺠﺮﺑـﺔ ﻓﻴـﻪ‪ .‬وﺳـﻮف أﻋﻄﻴﻬـﻢ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻷﻓﻜﺎر وﻣﻨﻬﺎ إﻋﻄﺎؤﻫﻢ اﺳـﻢ‬ ‫ﻣﻨﺘﺞ ﺟﺪﻳﺪ ﻛﻤﺎ ﻃﻠﺐ ﻣﻨﻲ ﻣﻨﺴﻮﺑﻮ‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ‪ ،‬وأﻃﻤﺢ ﰲ إﻛﻤﺎل دراﺳـﺘﻲ‬ ‫واﻟﻌﻤـﻞ ﰲ ﻧﻔـﺲ ﻫـﺬا اﻤﺠـﺎل«‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻗﺎﻟـﺖ ﻣﺴـﺆوﻟﺔ اﻷﻧﺸـﻄﺔ ﰲ‬ ‫ﺟﻤﻌﻴـﺔ »ﺳـﻨﺪ« ﻟﺪﻋـﻢ اﻷﻃﻔـﺎل‬ ‫اﻤـﺮﴇ ﺑﺎﻟﴪﻃـﺎن ﻧﺎدﻳـﺔ ﻃﺎﻓﺶ‬ ‫ﻟــ »اﻟﴩق«‪» :‬ﻧﺤـﻦ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺧﺮﻳﺔ‬ ‫ﺗﺪﻋـﻢ اﻟﻄﻔـﻞ اﻤﺮﻳـﺾ ﺑﺎﻟﴪﻃﺎن‬ ‫ﺳﻮاء ﻛﺎن اﻟﻄﻔﻞ ﺳﻌﻮدﻳﺎ ً أو ﻣﻘﻴﻤﺎً‪،‬‬ ‫وﻧﻘﺪم ﻟﻸﻃﻔﺎل اﻟﺨﺪﻣﺎت واﻷﻧﺸﻄﺔ‬

‫واﻟﱰﻓﻴﻪ‪ .‬ﺣﻴﺚ ﻳﱰاوح ﻋﺪد اﻷﻃﻔﺎل‬ ‫اﻤﻨﻀﻤـﻦ ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺔ ﻣﺎ ﺑـﻦ ‪700-‬‬ ‫‪ 800‬ﻃﻔـﻞ‪ ،‬وأي ﻃﻔـﻞ ﻳﻄﻠـﺐ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ أﻣﻨﻴﺔ ﺳﻴﺘﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﺑﺄﴎع‬ ‫وﻗﺖ أي ﻣﺎ ﻳﻘﺎرب اﻷﺳـﺒﻮع‪ ،‬ﻓﻨﺤﻦ‬ ‫ﻧﺴـﺄل ﻛﻞ ﻃﻔﻞ ﻋﻦ أﻣﻨﻴﺘﻪ اﻟﺘﻲ ﻳﻮد‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻘﻬﺎ ﺑﺤﺴـﺐ وﺿﻌـﻪ اﻟﺼﺤﻲ‬ ‫ﻓﺘﺠﺪ اﻟﻄﻠﺒﺎت ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬وأﺗﺬﻛﺮ ﻗﺒﻞ‬ ‫أﻳـﺎم ﻃﻠﺐ ﻃﻔﻞ أن ﻳﺬﻫﺐ إﱃ ﺣﺮس‬ ‫اﻟﺤﺪود وﺣﻘﻘﻨﺎ ﻟﻪ أﻣﻨﻴﺘﻪ‪ .‬أﻣﺎ اﻟﻄﻔﻞ‬ ‫أﻣﺮ ﻓـﻜﺎن ﻣﻦ ﺑﺎب ﺗﺤﻘﻴـﻖ أﻣﻨﻴﺘﻪ‬ ‫زﻳﺎرة ﻣﺼﻨﻊ ‪ ،‬وﻫﺬا اﻷﻣﺮ ﻟﻪ ﻣﺮدود‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺤﺎﻟﺔ اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ ﻟﻠﻄﻔﻞ‪.‬‬

‫ﺟﻮﻻت دﻋﻮﻳﺔ ﻓﻲ ﺟﺎزان‬

‫اﻟﺸﻤﺮي‪ :‬أﻧﻈﻤﺔ ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﻤﻌﺎﻗﻴﻦ ﻣﻮﺟﻮدة‪ ..‬وﻟﻜﻦ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ »ﺣﺲ إﻧﺴﺎﻧﻲ«‬

‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﺷﻌﺎع اﻟﻔﺮﻳﺢ‬

‫اﻟﻄﻔﻞ أﻣﺮ ﻣﻊ ﻋﺎﺋﻠﺘﻪ وﻣﻨﺴﻮﺑﻲ ﴍﻛﺔ اﻟﺮﺑﻴﻊ وﺟﻤﻌﻴﺔ ﺳﻨﺪ اﻟﺨﺮﻳﺔ وﻣﺤﺮر »اﻟﴩق« )اﻟﴩق(‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫اﻟﺰاﻳﺪ‪ :‬اﻋﺘﻤﺎد ا­ﺳﺮ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻋﻠﻰ»اﻟﺘﺮف« ﺧﻼل اﻟﻤﻨﺎﺳﺒﺎت ﻳ ُِﻌﻴﻖ ﺗﻌﻠﻴﻤﻬﻢ ﻣﺒﺪأ »اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ« واﻟﺘﻨﻈﻴﻢ‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫‪13‬‬

‫ﺣـﺲ إﻧﺴـﺎﻧﻲ‪ ،‬وﻻ ﺑـﺪ ﻣـﻦ ﺗﻮﻓـﺮ‬ ‫ﻣﻜﺘـﺐ ﻟﻠﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ داﺧﻞ‬ ‫اﻟـﺪور ﻤﺮاﻗﺒﺔ اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻊ اﻤﻌﺎﻗﻦ‪،‬‬ ‫وأن ﺗﻜـﻮن ﻫﻨـﺎك رﻗﺎﺑـﺔ دورﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻫﻴﺌـﺔ ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن‪ ،‬وﻟﻘﺎء ﻣﺒﺎﴍ‬ ‫ﻣﻊ اﻤﻌﺎﻗـﻦ‪ ،‬ﴍط أن ﻳﻜﻮن ﺑﴪﻳﺔ‬ ‫ﺗﺎﻣـﺔ‪ ،‬ﺣﺘـﻰ ﻻ ﻳُﻌﺎﻗـﺐ اﻤﻌـﺎق ﺑﻌﺪ‬ ‫ذﻟـﻚ ﻣـﻦ ﻗِ ﺒـﻞ اﻟﻘﺎﺋﻤﻦ ﻋـﲆ اﻟﺪار‪،‬‬

‫وﻳﺠﺐ أن ﻳﻘﻠﻞ اﻻﻋﺘﻤﺎد ﻋﲆ اﻟﻌﻨﴫ‬ ‫اﻷﺟﻨﺒـﻲ ﰲ اﻟﺪور‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أﻧﻪ ﻻ ﺑﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﻘﺪ دورات ﻣﻮﺟﻬـﺔ ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ ﺣﻮل‬ ‫ﻃﺮﻳﻘـﺔ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻤﻌﺎﻗﻦ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﻻ ﺑـﺪ ﻣﻦ ﻃـﺮح ﻫﺬا اﻷﻣـﺮ ﰲ ُﺧﻄﺐ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‪ ،‬ﻓﻠﻢ ﻧﺴـﻤﻊ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺧﻄﻴﺒﺎ‬ ‫ﻳﺘﻜﻠﻢ ﻋﻦ اﻤﻌﺎﻗﻦ واﻻﺣﺘﺴﺎب واﻷﺟﺮ‬ ‫ﰲ رﻋﺎﻳﺘﻬﻢ‪.‬‬


‫ﻣﺪﻳﺮ ﺷﺮﻃﺔ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫ﻳﻘ ﱢﻠﺪ اﻟﺤﻠﻴﻠﺔ‬ ‫رﺗﺒﺔ ﻋﻤﻴﺪ‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺻﺪر اﻷﻣﺮ اﻟﺴﺎﻣﻲ ﺑﱰﻗﻴﺔ ﻣﺪﻳﺮ إدارة ﻏﺮﻓﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻤﻮﺣﺪة ﺑﴩﻃﺔ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻘﺼﻴـﻢ اﻟﻌﻤﻴﺪ ﻧﺎﴏ ﺑـﻦ ﻋﺜﻤﺎن اﻟﺤﻠﻴﻠﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻗﻠﺪه ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫إدارة ﴍﻃـﺔ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ اﻟﻠﻮاء ﺑـﺪر ﺑﻦ ﻣﺤﻤـﺪ آل ﻃﺎﻟﺐ رﺗﺒﺘﻪ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة )ﻋﻤﻴـﺪ( ﰲ ﻣﻘﺮ إدارة ﴍﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﴩﻃﺔ ﻟﺸـﺆون اﻷﻣﻦ اﻟﻌﻤﻴﺪ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺨﻠﻴﻔـﺔ‪ ،‬ﱠ‬ ‫وﺑﻦ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ‬ ‫ﺑﴩﻃـﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴـﻢ اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻓﻬﺪ اﻟﻬﺒـﺪان أن اﻟﺤﻠﻴﻠﺔ ﻣـﻦ اﻟﻘﻴﺎدات ﰲ‬ ‫ﻗﻄـﺎع ﴍﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴـﻢ‪ ،‬وﻳﻌﺪ ﻣﻦ اﻟﻜﻔﺎءات اﻤﺘﻤﻴـﺰة ﰲ ﻗﻄﺎع اﻷﻣﻦ‬ ‫ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ‪.‬‬

‫ﻣﺪﻳﺮ ﴍﻃﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ ﻣﻊ اﻟﻌﻤﻴﺪ اﻟﺤﻠﻴﻠﺔ وﻋﺪد ﻣﻦ رؤﺳﺎءاﻷﻗﺴﺎم‬

‫‪14‬‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫ﻣﺪﻳﺮ ﴍﻃﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ ﺧﻼل ﺗﻘﻠﻴﺪ اﻟﺤﻠﻴﻠﺔ رﺗﺒﺘﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪة وإﱃ ﺟﻮاره اﻟﺨﻠﻴﻔﺔ )اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 6‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 18‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (411‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺮاﺣﻴﺐ‬

‫اﻟﻜﺸﻒ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﺑﺴﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﺸﺠﻌﺎن )‪(١‬‬

‫اﻟﻘﻨﻔﺬة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺮﻳﺢ‬ ‫ﻫـﻞ ﺗﺘﺒﻊ اﻟﻔـﺮق اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻣﺤﻜﻤﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﺴـﺠﻴﻞ اﻟﻼﻋﺒﻦ واﻟـﴫف ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺑﻤﺜﻞ ذﻟـﻚ اﻟﺒﺬخ؟ ﻟﻘﺪ‬ ‫ﺗﻮﺻﻞ اﻟﻄﺐ اﻟﺮﻳﺎﴈ ‪ ERGONOMY‬إﱃ ﺣﻘﻴﻘﺔ أن ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻼﻋﺒﻦ ﻣﻌﺮﺿـﻮن ﻟﻺﺻﺎﺑﺔ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻏﺮﻫـﻢ وﻋﻠﻴﻪ ﻓﺈذا‬ ‫أﻣﻜـﻦ ﻣﻌﺮﻓـﺔ ﻫـﺆﻻء ﻓﻴﻤﻜـﻦ أن ﻳﻘـﻮم اﻻﺧﺘﺼﺎﺻﻴﻮن‬ ‫ﺑﻌﻼج ﺗﻠﻚ اﻟﺤـﺎﻻت وﺗﻘﻮﻳﺔ اﻟﻌﻀﻼت اﻟﺘﻲ ﺗﻜﻮن ﻣﻌﺮﺿﺔ‬ ‫ﻟﻺﺻﺎﺑﺔ ﻗﺒﻞ وﻗﻮﻋﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻳﻘـﻮل اﻻﺧﺘﺼﺎﺻﻴـﻮن وﻫـﻢ ﺗﻮم راﻳـﲇ وﻧﻴـﻞ ﻓﺎوﻟﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻟﻴﻔﺮﺑﻮل وﺟﻴﺪ ﺟﺎرﺑﻮت ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺳﻨﺪرﻻﻧﺪ أﻧﻬﻢ‬ ‫أﺟﺮوا أﺑﺤﺎﺛـﺎ ً ﻋﲆ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻼﻋﺒﻦ وﺗﻮﺻﻠﻮا إﱃ أن ﻣﻌﻈﻢ‬ ‫اﻟﺤـﺎﻻت ﺗﻨﺠﻢ ﻋﻦ ﺿﻌﻒ ﰲ اﻟﻜﻌـﺐ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﻌﺪم ﺗﻮازن ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻀـﻼت اﻤﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑـﻪ‪ .‬ﻛﻤﺎ أﻧﻬﻢ وﺟـﺪوا أن ﻋﺪم اﻟﺘﻮازن‬ ‫اﻟﻌﻀـﲇ ﰲ اﻟﻔﺨـﺬ ﻳـﺆدي إﱃ ﺟﻌـﻞ اﻟﻼﻋﺐ أﻛﺜـﺮ ﺗﻌﺮﺿﺎ ً‬ ‫ﻟﻺﺻﺎﺑـﺔ‪ .‬وﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ أن اﻟﻼﻋـﺐ ﻗﺪ ﻳﻜﻮن ﻣﺎﻫﺮا ً ﺟﺪا ً‬ ‫إﻻ أن ﺗﺮﻛﻴﺒﻪ اﻟﺠﺴـﻤﺎﻧﻲ اﻟﺬي وﻟﺪ ﺑﻪ ﻳﺤﻤﻞ ﺗﻠﻚ اﻟﺼﻔﺎت‪.‬‬ ‫وﻫﺬا ﻳﻤﻜﻦ اﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻨﻪ ﺑﺎﺳـﺘﻌﻤﺎل ﺟﻬﺎز اﻟﻘﻴﺎس اﻟﻌﻀﲇ‬ ‫اﻤﺴـﻤّ ﻰ ﺑﺎﻤﺠﻬـﺎر ‪ ERGOMETER‬اﻟـﺬي ﻳﻘﻴـﺲ ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫اﻻﻧﻘﺒـﺎض واﻻﻧﺒﺴـﺎط اﻟﻌﻀﲇ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻠـﻮزن واﻟﺠﻬﺪ‬ ‫اﻤﺒـﺬول‪ .‬وﰲ ﺑﻌـﺾ اﻟﻼﻋﺒـﻦ اﻟﺬﻳـﻦ ﺗـﻢ اﻟﻜﺸـﻒ ﻋﻠﻴﻬﻢ‬ ‫اﻛﺘﺸـﻒ اﻻﺧﺘﺼﺎﺻﻴﻮن أن أوﺗﺎر ﺑﺎﻃﻦ اﻟﺮﻛﺒﺔ ﻻ ﺗﺘﻨﺎﺳﺐ‬ ‫ﰲ ﻗﻮﺗﻬـﺎ ﻣـﻊ اﻟﻌﻀﻠـﺔ اﻟﺮﺑﺎﻋﻴﺔ ﰲ ﻣﻘﺪﻣـﺔ اﻟﻔﺨﺬ‪ .‬وﻫﺬه‬ ‫ﺗﺘﺴﺒﺐ ﰲ ﻣﺸﻜﻼت ﻛﺜﺮة ﺳﻨﺘﻌﺮض ﻟﻬﺎ ﻏﺪا ً إن ﺷﺎء اﻟﻠﻪ‪.‬‬

‫أﻗﺎﻣﺖ اﻟﺸﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻘﻨﻔﺬة‬ ‫ﺣﻔﻞ ﺗﻜﺮﻳﻢ ﻤﺪﻳﺮﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﻘﻨﻔﺬة اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﻴـﴗ اﻟﺤﺎزﻣﻲ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﻌﺪ أن ﻗﴣ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺳـﺖ ﺳﻨﻮات ﻛﻤﺪﻳﺮ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ‪ .‬وﻗـﺪ أﻟﻘـﻰ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﺑﺎﻟﻘﻨﻔـﺬة اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻔﺘﺎح ﺳـﻨﺪي‬ ‫ﻛﻠﻤﺔ ﺷﻜﺮ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺤﺎزﻣﻲ ﻋﲆ ﻣﺎ ﻗﺪﻣﻪ ﻃﻮال ﻓﱰة‬ ‫ﻋﻤﻠـﻪ ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ً اﻟﺘﻮﻓﻴـﻖ ﻟﻪ ﺑﻌﻤﻠﻪ اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﺑﺈدارة‬ ‫اﻟﺼﺤـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬ﻫﺬا ورﺣﱠ ﺐ ﺳـﻨﺪي ﺑﻤﺪﻳﺮ إدارة‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻘﻨﻔﺬة اﻟﻌﺎم اﻟﺪﻛﺘﻮرﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺮاﺷﺪي‬ ‫واﻟﺬي ﺻﺪر ﻣﺆﺧﺮا ً ﻗﺮا ُر ﺗﻜﻠﻴﻔﻪ ﻣﺪﻳﺮا ً ﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫اﻟﻘﻨﻔﺬة اﻟﻌﺎم ‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ً ﻟﻪ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ‪.‬‬

‫ﻣﺪﻳﺮ ﺻﺤﺔ اﻟﻘﻨﻔﺬة أﺛﻨﺎء ﺗﻜﺮﻳﻤﻪ ﻟﻠﺤﺎزﻣﻲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫‪malraih@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻗ ﱠﻠﺪ ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﻌﻤـﺮ‪ ،‬اﻟﻌﻤﻴﺪ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻮض اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‪ ،‬ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫دورﻳﺎت اﻷﻣﻦ ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ رﺗﺒﺘﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪،‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺻـﺪور اﻷﻣﺮ اﻤﻠﻜﻲ ﺑﱰﻗﻴﺘـﻪ إﱃ رﺗﺒﺔ‬ ‫ﻋﻤﻴﺪ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺤﻀﻮر ﻣﺪﻳﺮ ﴍﻃﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ‪،‬‬ ‫اﻟﻠﻮاء ﻣﺴـﻠﻢ اﻟﺮﺣﻴﲇ‪ ،‬ﺑﺪﻳﻮان اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬ ‫وﻋـﱪ اﻟﻌﻤﻴﺪ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ ﻋﻦ ﻓﺨـﺮه واﻋﺘﺰازه ﺑﺎﻟﺜﻘﺔ‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻬﺎ ﺳﺘﻜﻮن ﺣﺎﻓﺰا ً ﻟﺒﺬل ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫)اﻟﴩق( اﻟﻌﻄﺎء ﰲ ﺧﺪﻣﺔ اﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬

‫ﺗﺮﻗﻴﺔ ﻋﺪد ﻣﻦ ﺿﺒﺎط ﺷﺮﻃﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ‬

‫ﻓﻲ ذﻣﺔ اﷲ‬

‫زوج اﻟﺰﻣﻴﻠﺔ ﻟﻤﻰ اﻟﻘﺼﻴﺒﻲ ﻓﻲ ذﻣﺔ اﷲ‬ ‫اﻧﺘﻘـﻞ إﱃ رﺣﻤﺔ اﻟﻠﻪ ﺗﻌـﺎﱃ‪ ،‬زوج اﻟﺰﻣﻴﻠﺔ اﻤﺤﺮرة ﰲ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﺪﻣﺎم ﻤﻰ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﺒـﻲ‪ ،‬ﻋﻤـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﻘﻴﲇ‪ ،‬إﺛﺮ ﺣﺎدث ﻣـﺮوري‪ ،‬وﻳﺘﻠﻘﻰ أﺑﻨﺎء‬ ‫اﻟﺰﻣﻴﻠﺔ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ وﺧﺎﻟﺪ‪ ،‬اﻟﻌﺰاء ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪ ،‬ﻃﺮﻳﻖ ﻗﺮﺑﺎن اﻟﻄﺎﻟﻊ‪.‬‬ ‫»اﻟـﴩق« ﺗﺘﻘﺪم ﺑﺄﺣﺮ اﻟﺘﻌﺎزي وﺻﺎدق اﻤﻮاﺳـﺎة ﻟﻠﺰﻣﻴﻠﺔ ﻤﻰ‪ ،‬وﺗﺪﻋﻮ‬ ‫ﻟﻠﻔﻘﻴﺪ أن ﻳﺸﻤﻠﻪ اﻟﻠﻪ ﺑﺮﺣﻤﺘﻪ اﻟﻮاﺳﻌﺔ‪ .‬إﻧﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧﺎ إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫ﺣﺮم اﺑﻦ ﺣﻠﺒﺪ إﻟﻰ رﺣﻤﺔ اﷲ‬ ‫اﻧﺘﻘﻠـﺖ إﱃ رﺣﻤﺔ اﻟﻠـﻪ ﺗﻌﺎﱃ ﺣﺮم‬ ‫رﺟﻞ اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﺣﻠﺒﺪ اﻟﺸـﻬﺮي‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﻣﻌﺎﻧﺎة ﻃﻮﻳﻠﺔ‬ ‫ﻣﻊ اﻤﺮض‪ .‬ﺣﻴﺚ أدوا اﻟﺼﻼة ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻤﺴـﺠﺪ اﻟﺤﺮام ﺑﻤﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻞ ﻣـﻦ‪ :‬رﺟـﻞ‬ ‫واﻟﻔﻘﻴـﺪة واﻟـﺪة ٍ‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺸـﻴﺦ ﻇﺎﻓﺮ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫آل ﺣﻠﺒـﺪ‪ ،‬رﺋﻴﺲ ﻧﺎدي اﻟﴪوات ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻨﻤﺎص‪ ،‬واﻟﺸـﻴﺦ ﺟﺎﺑﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ آل ﺣﻠﺒﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ آل ﺣﻠﺒـﺪ رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف واﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ اﻤﻨﻜﺮ‪،‬‬ ‫وﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠـﺪي ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻨﻤﺎص ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫آل ﺣﻠﺒﺪ ﻣﻦ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ ﺑﻠﺪﻳﺔ اﻟﻨﻤﺎص‪.‬‬ ‫»اﻟﴩق« ﺗﺘﻘﺪم ﺑﺨﺎﻟﺺ اﻟﺘﻌﺎزي ﻟﺬوي اﻟﻔﻘﻴﺪة‪ .‬إﻧﱠﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧﱠﺎ إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫اﻟﻌﻤﻴﺪ اﻟﺤﻠﻴﻠﺔ‬

‫»ﻣﺤﻤﻮد« ﻓﻲ ﺑﻴﺖ ﺣﺎﻓﻆ‬

‫ﻳﻮﺳﻒ ﺣﺎﻓﻆ‬

‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻀﺒﺎط اﻤﱰﻗﻦ‬

‫اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق ُر ز ق‬ ‫ﺧﴬ ﺟﻌﺮي اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬ ‫أﺣـﺪ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻤﻜﺘﺐ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﴘ ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸﺒﺎب‬ ‫ﺑﺎﻟﺒﺎﺣــﺔ اﻟﺘﻬـﺎﻧـﻲ‬ ‫واﻟﺘﱪﻳـﻜﺎت ﻣـﻮﻟـﻮدا ً‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪا ً اﺗﻔـﻖ وﺣﺮﻣﻪ‬ ‫ﻋﲆ ﺗﺴـﻤﻴﺘﻪ » أﺻﻴﻞ«‬ ‫ﺟﻌﻠـﻪ اﻟﻠﻪ ﻣـﻦ ﻣﻮاﻟﻴﺪ‬ ‫اﻟﺴﻌﺎدة وأﻟﻒ ﻣﱪوك‪.‬‬

‫ﺧﴬ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬

‫اﻟﻤﺎﺟﺴﺘﻴﺮ ﻟﻠﺴﺤﻴﻤﻲ‬

‫اﻟﻌﻤﻴﺪ اﻤﺮزوق‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺣﺼـﻞ اﻤﻌﻠـﻢ ﻋـﺎدل‬ ‫ﺳـﻴﺎر ﻏﺎﱄ اﻟﺴـﺤﻴﻤﻲ‬ ‫أﺣـﺪ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ إدارة‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة‬ ‫ﻋـﲆ درﺟﺔ اﻤﺎﺟﺴـﺘﺮ‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺎت اﻟﺒﺤﺘـﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﻃﻴﺒـﺔ ‪.‬‬ ‫ﻋﺎدل اﻟﺴﺤﻴﻤﻲ‬ ‫اﻟﺴـﺤﻴﻤﻲ أﺣﺪ اﻟﻜﻮادر‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ اﻤﻤﻴﺰة ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ .‬اﻟﻒ ﻣﱪوك ‪.‬‬ ‫اﻟﻌﻤﻴﺪ اﻟﻌﻀﺎض‬

‫اﻟﻌﻤﻴﺪ اﻟﺮﻣﻴﺢ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺗﺮﻗﻴﺔ ﺿﺎﺑﻄﻴﻦ ﻓﻲ ﺷﻌﺒﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت اﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ ﻓﻲ ﺟﺪة‬ ‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻗﻠـﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﴍﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ اﻟﻠﻮاء ﺟﺰاء اﻟﻌﻤﺮي ﻣﺪﻳﺮ إدارة‬ ‫اﻟﺪورﻳﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻟﴩط اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت اﻟﻌﻤﻴﺪ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺷﺎﻛﺮ اﻟﺤﺎزﻣﻲ‪،‬‬ ‫رﺗﺒﺘـﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺑﻌﺪ ﺻﺪور اﻷﻣﺮ اﻟﺴـﺎﻣﻲ اﻟﻜﺮﻳـﻢ ﺑﱰﻗﻴﺘﻪ‪ ،‬وﻗﺪ ﻫﻨﺄه‬ ‫ﺑﺎﻟﺜﻘﺔ اﻟﻐﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ً ﻟﻪ دوام اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ واﻟﺴﺪاد‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ ﻋﱪ اﻟﻌﻤﻴﺪ اﻟﺤﺎزﻣﻲ ﻋﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻪ اﻟﻐﺎﻣﺮة ﺑﺎﻟﱰﻗﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫أﻧﻬﺎ ﺳﺘﻜﻮن ﺣﺎﻓﺰا ﻟ ًﻪ ﻤﻀﺎﻋﻔﺔ اﻟﺠﻬﻮد‪.‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪاﻟﻘﻨﻴﻌﺎن‬

‫»أﺻﻴﻞ« ﻳﻨﻴﺮ ﻣﻨﺰل اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬

‫ﻣﺪﻳﺮ ﺷﺮﻃﺔ ﻣﻜﺔ ﻳﻘﻠﺪ‬ ‫اﻟﺤﺎزﻣﻲ رﺗﺒﺘﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬

‫اﻟﻠﻮاء ﺟﺰاء اﻟﻌﻤﺮي ﻳﻘﻠﺪ اﻟﺤﺎزﻣﻲ رﺗﺒﺘﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬اﻟﴩق ُر ز ق‬ ‫اﻹﻋﻼﻣــــﻲ ﻣﺤﻤـــﺪ‬ ‫اﻟﻌﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﻘﻨﻴﻌـﺎن‬ ‫ﺑﻤﺪﻳﻨـﺔ ﺑﺮﻳـﺪة ﻣﻮﻟـﻮدا ً‬ ‫اﺗﻔﻖ وﺣﺮﻣﻪ ﻋﲆ ﺗﺴﻤﻴﺘﻪ‬ ‫»ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ«‬ ‫»اﻟﴩق« ﺗﻬﻨﺊ اﻟﻘﻨﻴﻌﺎن‬ ‫ﺑﺎﻤﻮﻟـﻮد ﺟﻌﻠـﻪ اﻟﻠﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﺒﺎده اﻟﺼﺎﻟﺤﻦ‪.‬‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ُرزق اﻟﺰﻣﻴـﻞ اﻹﻋﻼﻣﻲ‪،‬‬ ‫وأﺣـﺪ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ إدارة‬ ‫اﻟﻌﻼﻗــﺎت اﻟﻌﺎﻣــﺔ‬ ‫ﺑﺠﺎﻣﻌـﺔ أم اﻟﻘـﺮى‪،‬‬ ‫ﻳﻮﺳـﻒ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‬ ‫ﺣﺎﻓـﻆ‪ ،‬ﻣﻮﻟـﻮده اﻷول‬ ‫اﻟﺬي اﺗﻔﻖ ﻫـﻮ وﺣﺮﻣﻪ‬ ‫ﻋﲆ ﺗﺴﻤﻴﺘﻪ »ﻣﺤﻤﻮد«‪،‬‬ ‫ﺟﻌﻠـﻪ اﻟﻠﻪ ﻣـﻦ ﻣﻮاﻟﻴﺪ‬ ‫اﻟﺴﻌﺎدة‪ ،‬أﻟﻒ ﻣﺒﺎرك‪.‬‬

‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻗ ﱠﻠـﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﴍﻃـﺔ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ ‪ ،‬اﻟﻠـﻮاء ﺑﺪر‬ ‫ﺑـﻦ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻄﺎﻟـﺐ‪ ،‬وﺑﺤﻀـﻮر ﻣﺴـﺎﻋﺪ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﴩﻃـﺔ ﻟﺸـﺆون اﻷﻣﻦ‪ ،‬اﻟﻌﻤﻴﺪ ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﺨﻠﻴﻔﺔ‪،‬‬ ‫رﺗﺒـﺔ ﻋﻤﻴﺪ ﻟﻜﻞ ﻣﻦ‪ :‬ﻣﺪﻳـﺮ إدارة ﻏﺮﻓﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻤﻮﺣﺪة ﺑﴩﻃـﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴـﻢ ﻧﺎﴏاﻟﺤﻠﻴﻠﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺪﻳﺮﻣﺮﻛـﺰ ﴍﻃـﺔ ﻋﻨﻴـﺰة ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻘﺼﻴـﻢ‪ ،‬ﺣﻤﺪ‬ ‫اﻤﺮزوﻗﻲ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ إدارة ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻷﺣﻜﺎم اﻟﺤﻘﻮﻗﻴﺔ ﺑﴩﻃﺔ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ‪ ،‬ﺣﻤـﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻀـﺎض‪ ،‬و ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫إدارة اﻟﻀﺒـﻂ اﻹداري ﺑﴩﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﲇ اﻟﺮﻣﻴﺢ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﺻﺪوراﻷﻣﺮ اﻟﺴـﺎﻣﻲ اﻟﺬي ﻳﻘﴤ‬ ‫ﺑﱰﻗﻴﺘﻬﻢ إﱃ رﺗﺒﻬﻢ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪.‬‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻛـ ّﺮم وزﻳـﺮ اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻌﺜﻴﻤﻦ‪،‬‬ ‫و ﺑﺤﻀﻮ ر إ ﻣـﺎ م‬ ‫وﺧﻄﻴـﺐ اﻤﺴـﺠﺪ‬ ‫اﻟﻨﺒﻮي اﻟﴩﻳﻒ اﻟﺸﻴﺦ‬ ‫ﻋﺒـﺪ اﻟﺒـﺎري اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ ﺻﺤﻴﻔـﺔ ﻋﻴﻮن‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻹﻟﻴﻜﱰوﻧﻴـﺔ‬ ‫ﻣﺸـﻌﻞ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣـﻲ‬ ‫ﻣﺸﻌﻞ اﻤﺤﻼوي‬ ‫اﻤﺤـﻼوي‪ ،‬وذﻟﻚ ﻧﻈﺮ‬ ‫ﺟﻬـﻮده ﰲ ﺗﻐﻄﻴـﺔ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻤﻠﺘﻘـﻰ اﻟﺴـﺎدس ﻟﺠﻤﻌﻴﺎت‬ ‫اﻟﺰواج واﻷﴎة ‪.‬‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﻓﻲ ﻣﻨﺰل اﻟﻘﻨﻴﻌﺎن‬

‫ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﻳﻘ ﱢﻠﺪ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ رﺗﺒﺔ ﻋﻤﻴﺪ‬

‫اﻟﻌﻤﻴﺪ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ ﻳﺘﻮﺳﻂ ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻟﻄﺎﺋﻒ وﻣﺪﻳﺮ اﻟﴩﻃﺔ‬

‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬

‫وﺗﺮﺣﺐ ﺑﺎﻟﺮاﺷﺪي‬ ‫ﺗﻜﺮم اﻟﺤﺎزﻣﻲ ﱢ‬ ‫»ﺻﺤﺔ اﻟﻘﻨﻔﺬة« ﱢ‬

‫اﻟﻌﺜﻴﻤﻴﻦ ﻳﻜ ﱢﺮم اﻟﻤﺤﻼوي‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻣﺪﻳﺮ ﴍﻃﺔ ﺟﺪة ﻳﺘﻮﺳﻂ اﻟﻌﻤﻴﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي واﻟﻌﻤﻴﺪ اﻟﴩﻳﻒ‬

‫ﻗﻠـﺪ ﻣﺪﻳـﺮ ﴍﻃﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺟـﺪة اﻟﻠﻮاء ﻋﲇ اﻟﻐﺎﻣـﺪي‪ ،‬ﻛﻼً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤﻴﺪ ﺳـﻌﻴﺪ ﺑﻦ ﻋﺴـﺎف اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ ،‬واﻟﻌﻤﻴﺪ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﻌﻴﺾ‬ ‫اﻟﴩﻳﻒ‪ ،‬ﻣﻦ ﺿﺒﺎط ﺷﻌﺒﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت اﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ ﰲ ﴍﻃﺔ ﺟﺪة‪،‬‬ ‫رﺗﺒﺘﻬﻤﺎ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﺻﺪور اﻤﻮاﻓﻘﺔ اﻟﺴﺎﻣﻴﺔ ﻋﲆ ﺗﺮﻗﻴﺘﻬﻤﺎ إﱃ‬ ‫رﺗﺒﺔ »ﻋﻤﻴﺪ«‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ً ﻟﻬﻤﺎ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ واﻟﺴﺪاد ﻛ ﱟﻞ ﰲ ﻣﺠﺎل ﻋﻤﻠﻪ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻬﻤﺎ‪ ،‬ﻋـﱪ اﻟﻀﺎﺑﻄﺎن اﻤﱰﻗﻴﺎن ﻋﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻬﻤﺎ اﻟﺒﺎﻟﻐﺔ‬ ‫)اﻟﴩق( ﺑﺎﻟﱰﻗﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺳﺘﻜﻮن داﻓﻌﺎ ً ﻟﻬﻤﺎ ﻟﺨﺪﻣﺔ دﻳﻨﻬﻤﺎ ﺛﻢ ﻣﻠﻴﻜﻬﻤﺎ ووﻃﻨﻬﻤﺎ‪.‬‬

‫اﻟﺒﻠﻮي ﻳﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺣﺼـﻞ اﻟﺰﻣﻴـﻞ ﻓﻨـﺪي‬ ‫اﻟﺒﻠﻮي ﻋﲆ اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس‬ ‫ﰲ ﺗﺨﺼـﺺ اﻟﻌﻼﻗـﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺑﻜﻠﻴﺔ اﻵداب ﻗﺴﻢ‬ ‫اﻹﻋـﻼم ﺑﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠـﻚ‬ ‫ﺳـﻌﻮد‪ ،‬وﻳﺘﻠﻘـﻰ اﻟﺒﻠﻮي‬ ‫اﻟﺘﻬﺎﻧـﻲ ﻣـﻦ اﻟﺰﻣـﻼء‬ ‫واﻷﻗـﺎرب واﻷﺻﺪﻗـﺎء‪.‬‬ ‫ﺗﻬﺎﻧﻴﻨﺎ‪.‬‬

‫ﻓﻨﺪي اﻟﺒﻠﻮي‬


‫اﻟﻨـﺎس‬

‫‪15‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 6‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 18‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (411‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻨﺎﻓﻞ ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﺰواﺟﻪ‬ ‫ﺧﺒﺎﻳﺎ‬

‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﻞ رﺟـﻞ اﻷﻋﻤـﺎل‬ ‫ﻓﻬﻴـﺪ ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﻨﺎﻓـﻞ‬ ‫ﺑﺰواﺟﻪ‪ ،‬ﰲ ﻗﺎﻋـﺔ اﻷﻧﺪﻟﺲ‬ ‫ﻟﻼﺣﺘﻔﺎﻻت ﺑﺒﻘﻌﺎء‪ ،‬وﺳـﻂ‬ ‫ﺣﻀﻮر ﻟﻔﻴـﻒ ﻣﻦ اﻷﻗﺎرب‬ ‫واﻷﺻﺪﻗـﺎء اﻤﻬﻨﺌـﻦ‪» ،‬اﻟﴩق«‬ ‫ﺗﺒـﺎرك ﻟﻠﻌﺮوﺳـﻦ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺮﻓـﺎه‬ ‫واﻟﺒﻨﻦ‪.‬‬

‫ﺟﺒﺮان‪..‬‬ ‫ﻣﺎ أروﻋﻚ!‬ ‫أﺳﻤﺎء اﻟﻬﺎﺷﻢ‬

‫ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻌﺒﻴﺪ وﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻨﺎﻓﻞ وﻗﻨﺎع اﻟﻨﺎﴏ‬

‫ﺑﻌـﺾ اﻤﻠﻬﻤـﻦ ﻻ ﺗﺠـﺮؤ ﻋـﲆ اﻻﻗﱰاب ﻣـﻦ ﻋﻮاﻤﻬﻢ‬ ‫ﻓﻀﻼً ﻋـﻦ اﻗﺘﺤﺎﻣﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻘﺪ أﻃﻠﻘـﻮا ﻷرواﺣﻬﻢ اﻟﻌﻨﺎن ﺣﺘﻰ‬ ‫وﻟﺠـﺖ ﻋﻮاﻟـﻢ ﻋﻠﻮﻳـﺔ ﻻ ﺗﺴـﻊ إﻻ ﺻﻔـﻮة ﻣﻦ ﺧﻠـﻖ اﻟﻠﻪ‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫ﻓﺎﻛﺘـﻒ ﺑﺎﻟﻨﻮر اﻤﻨﺒﻌﺚ ﻣﻦ ﺑﺼﺎﺋﺮﻫـﻢ وﻻ ﺗﺤﺎول اﻻﻗﱰاب‬ ‫ُ‬ ‫ﻛﻲ ﻻ ﺗﺬﻫﺐ ﻧﺎ ُرﻫﻢ ﺑﺒﻌﺾ وﺳﺎﻣﺘﻚ‪.‬‬ ‫ﻳﻘﻮل ﺟـﱪان‪» :‬اﻤﺆﻣﻦ ﻳـﺮى ﺑﺒﺼﺮﺗﻪ اﻟﺮوﺣﻴـﺔ ﻣﺎﻻ ﻳﺮاه‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺜـﻮن واﻤﻨﻘﺒـﻮن ﺑﻌﻴﻮن رؤوﺳـﻬﻢ‪ ،‬وﻳـﺪرك ﺑﻔﻄﺮﺗﻪ‬ ‫اﻟﺒﺎﻃﻨﺔ ﻣﺎ ﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻌﻮن إدراﻛﻪ ﺑﻔﻜﺮﺗﻬﻢ اﻤﻘﺘﺒﺴﺔ«‪.‬‬ ‫و ﻳﻘﻮل‪ :‬ﰲ »ﺳﻜﻮﺗﻲ إﻧﺸﺎد«‪:‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻳﺘﻮﺳﻂ أﺷﻘﺎءه وأﺷﻘﺎء اﻟﻌﺮوس‬

‫) اﻟﴩق (‬

‫ﻧــﻈــﺮت إﱃ ﺟﺴﻤﻲ ﺑــﻤــﺮآة ﺧﺎﻃﺮي‬ ‫ّ‬ ‫ﻓﺄﻟﻔﻴﺘﻪ روﺣﺎ ً ﻳﻘﻠﺼﻪ اﻟﻔﻜﺮ‬ ‫ﻓﺒﻲ ﻣــﻦ ﺑــﺮاﻧــﻲ واﻟـــﺬي ﻣــ ّﺪ ﻓﺴﺤﺘﻲ‬ ‫وﺑﻲ اﻤﻮت واﻤﺜﻮى وﺑﻲ اﻟﺒﻌﺚ واﻟﻨﴩ‬

‫وﻳﻘﻮل ﰲ»اﻟﻜﻤﺎل«‪ :‬ﺗﺴـﺄﻟﻨﻲ ﻳﺎ أﺧﻲ ﻣﺘﻰ ﻳﺼﺮ اﻹﻧﺴـﺎن‬ ‫ﻛﺎﻣﻼً؟‪ ..‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺸـﻌﺮ ﺑﺄﻧّﻪ اﻟﻔﻀﺎء وﻻ ﺣ ّﺪ ﻟﻪ‪ ،‬وﻫﻮ اﻟﺒﺤﺮ‬ ‫ﺑﺪون ﺷـﻮاﻃﺊ‪ ،‬وأﻧّﻪ اﻟﻨﺎر اﻤﺘﺄﺟﺠﺔ داﺋﻤﺎً‪ ،‬واﻟﻨﻮر اﻟﺴﺎﻃﻊ‬ ‫أﺑﺪاً‪«..‬‬ ‫ﱢ‬ ‫وﻏﻦ«‬ ‫ﻋﺮﻓﺖ ﺟﱪان ﰲ ﻃﻔﻮﻟﺘﻲ ﻣﻦ ﻗﺼﻴﺪة »أﻋﻄﻨﻲ اﻟﻨﺎي‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻏﻨﺘﻬﺎ ﻓﺮوز‪ ،‬ورﺑﻤﺎ ﻛﺎن ﻟﻠﺮﺣﺒﺎﻧﻴﺔ أﺛﺮ ﰲ ﺗﻠﻚ اﻟﻌﻼﻗﺔ‬ ‫اﻤﺘﻔﺮدة ﺑﻌﻤﻘﻬﺎ ﻣﻨﺬ ﻧﺸـﺄﺗﻬﺎ ﻓﻴﻤـﺎ ﺑﻴﻨﻲ وﺑﻦ أدب ﺟﱪان‬ ‫وﻣﺎ ﺑﻠﻐـﺖ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ إﻻ وﻗﺪ وﻟﻌـﺖ ﺑﻪ‪ ،‬وﻣﺎ ﺗﻤﺮ ﺑﻲ‬ ‫ﻛﻠﻤﺔ ﻗﺎﻟﻬﺎ دون أن أﺳـﺘﻮﻗﻔﻬﺎ وأﻋﻴﺸـﻬﺎ ﻋﻘـﻼً ووﺟﺪاﻧﺎ ً‬ ‫ﺣﺘﻰ أﻧّﻨﻲ أﺣﻴﺎﻧﺎ ً أدﻓﻊ ﺑﺬاﺗﻲ ﻧﺤﻮ ﻗﻴﻮدﻫﺎ ﻃﺎﺋﻌﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻢ ﻟﻚ ﻳـﺎ ﺟﱪان ﻣﻦ أﻓﻀﺎل ﻋـﲆ أرواح أﻃﻠﻘﺘﻬﺎ ﻣﻦ ﻗﻴﻮد‬ ‫اﻷرض ﻓﺤﻠﻘﺖ ﻧﺤﻮ اﻟﻌﻼ ﺗﺮﺗﺠﻲ ﻋﻮاﻤﻚ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻓﻬﻴﺪ اﻟﻨﺎﻓﻞ‬

‫ﺷﻘﻴﻖ اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻨﺎﻓﻞ‬

‫‪asmaa@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻟﻘﻄﺔ ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻠﻌﺮﻳﺲ وأﻗﺎرﺑﻪ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﺑﻦ أﺑﻨﺎﺋﻪ‬

‫اﺑﻦ اﻟﻌﺮﻳﺲ راﺷﺪ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ اﻤﺪﻋﻮﻳﻦ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻳﺘﻮﺳﻂ أﺣﻔﺎده‬

‫) اﻟﴩق (‬

‫أﺳﺮة اﻟﻨﻌﻴﻢ ﺗﺰف »ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ«‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻳﺘﻮﺳﻂ ﺑﻌﺾ أﻗﺎرﺑﻪ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ ﻋﻤﻴﺪ اﻷﴎة أﺣﻤﺪ اﻟﻨﻌﻴﻢ وﻣﺪﻳﺮ اﻟﺘﺄﻣﻴﻨﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻨﻌﻴﻢ‬

‫اﺣﺘﻔﻠـﺖ أﴎة اﻟﻨﻌﻴـﻢ‪،‬‬ ‫ﺑﺰﻓﺎف ﻧﺠﻠﻬﺎ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ اﻟﻨﻌﻴﻢ‪،‬‬ ‫إﱃ ﻛﺮﻳﻤـﺔ ﺻﺎﻟـﺢ ﺑـﻦ‬ ‫اﻟﻨﻌﻴـﻢ‪،‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ‬ ‫ﺑﺤﻀـﻮر اﻷﻫـﻞ واﻷﺻﺪﻗـﺎء‬ ‫اﻤﻬﻨﺌـﻦ‪» .‬اﻟـﴩق« ﺗﺒـﺎرك‬ ‫ﻟﻠﻌﺮوﺳـﻦ وﺗﺘﻤﻨـﻰ ﻟﻬﻤﺎ ﺣﻴﺎة‬ ‫زوﺟﻴﺔ واﻓﺮة ﺑﺎﻟﺴﻌﺎدة‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻨﻌﻴﻢ‬

‫اﻟﻘﺮﻓﻲ ﻓﻲ اﻟﻘﻔﺺ اﻟﺬﻫﺒﻲ‬ ‫ﺗﺮﺑﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔــﻞ اﻟﺸـــﺎب‬ ‫ﻣﻬـــﺪي ﻓﻴﺤـﺎن‬ ‫اﻟﻘـــﺮﰲ ﺑﺰواﺟـﻪ‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ ﻛﺮﻳﻤﺔ ﻣﺸـﻌﻞ‬ ‫اﻟﺒﻘﻤـﻲ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﰲ‬ ‫ﻗﺎﻋـﺔ ﻫﺎﻳـﻞ ﻟﻼﺣﺘﻔـﺎﻻت‬ ‫ﺑﻤﺮﻛـﺰ ﺷـﻌﺮ‪ ،‬ﺑﺤﻀـﻮر‬ ‫اﻤﺸﺎﻳﺦ واﻷﻋﻴﺎن‪ ،‬وﻟﻔﻴﻒ‬ ‫ﻣـﻦ اﻷﻫـﻞ واﻷﺻﺪﻗـﺎء‬ ‫اﻤﻬﻨﺌـﻦ‪» .‬اﻟﴩق« ﺗﺒﺎرك‬ ‫ﻟﻠﻌﺮوﺳـﻦ وﺗﺘﻤﻨﻰ ﻟﻬﻤﺎ‬ ‫ﺣﻴﺎة زوﺟﻴﺔ ﺳﻌﻴﺪة‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ ﺷﻘﻴﻘﻪ وأﺣﺪ أﻗﺮﺑﺎﺋﻪ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻳﺘﻮﺳﻂ اﺛﻨﻦ ﻣﻦ أﺻﺪﻗﺎﺋﻪ‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫ﻋﻴﺎدة أوﻧﻼﻳﻦ‬

‫ﺗﺒﺮﻳﺪ‬ ‫اﻟﺤﺮوق‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﺎء‬ ‫اﻟﺒﺎرد وﻟﻴﺲ‬ ‫»اﻟﻤﺜﻠﺞ«‬

‫‪ .1‬ﻣﺎ ﻫﻲ اﻹﺳﻌﺎﻓﺎت اﻷوﻟﻴﺔ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ اﻧﺴﻜﺎب ﻣﺎء ﺣﺎر ﻋﲆ اﻟﺠﻠﺪ؟‬ ‫ﺑﺪاﻳـﺔ‪ ،‬ﻳﺠﺐ أﺧﺬ اﻟﺤﻴﻄـﺔ واﻟﺤﺬر‪ ،‬ﻓﺎﻟﻮﻗﺎﻳﺔ ﺧﺮ ﻣﻦ اﻟﻌﻼج‪ ،‬وﰲ ﺣﺎل اﻟﺘﻌﺮض ﻟﻠﺤﺮوق ﺳـﻮاء‬ ‫اﻟﻨﺎﺗﺠﺔ ﻋﻦ اﻟﺤﺮارة إﺛﺮ ﻣﻼﻣﺴـﺔ اﻟﻨﺮان أو ﺳـﻄﺢ ﺳـﺎﺧﻦ أو ﺳﺎﺋﻞ ﺳـﺎﺧﻦ أو ﺑﺨﺎر‪ ،‬ﻓﺈذا ﻛﺎن‬ ‫ﻣـﻜﺎن اﻟﺤﺮق ﺻﻐﺮا ً ﻓﻴﺠﺐ ﺗﱪﻳﺪه ﻋﲆ اﻟﻔﻮر ﺑﺎﺳـﺘﺨﺪام ﻣﺎء ﺑﺎرد وﻟﻴـﺲ ﻣﺜﻠﺠﺎً‪ ،‬ﺛﻢ ﻳُﱰك اﻤﺎء‬ ‫اﻟﺒـﺎرد ﻳﻨﺴـﺎب ﻋﲆ اﻟﺤﺮق ﺣﺘﻰ ﻳﺰول اﻷﻟﻢ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻤﻜﻦ ﺗﻐﻄﻴـﺔ اﻟﺤﺮق ﺑﻀﻤﺎدة ﺟﺎﻓﺔ ﻏﺮ ﻗﺎﺑﻠﺔ‬ ‫ﻟﻼﻟﺘﺼﺎق ﺗﻜﻮن ﻣﻌﻘﻤﺔ أو ﻧﻈﻴﻔﺔ‪ ،‬أﻣﺎ إذا ﻧﺸﺐ ﺣﺮﻳﻖ‪ ،‬أو ﻛﺎﻧﺖ إﺻﺎﺑﺔ اﻟﺸﺨﺺ ﺷﺪﻳﺪة‪ ،‬أو ﻛﺎن‬ ‫اﻟﺸﺨﺺ اﻤﺴﻌﻒ ﻏﺮ ﻣﺘﺄﻛﺪ ﻣﻤﺎ ﻳﻨﺒﻐﻲ ﻓﻌﻠﻪ‪ ،‬ﻓﻴﺠﺐ اﻻﺗﺼﺎل ﺑﺎﻟﻄﻮارئ ﻣﺒﺎﴍة‪.‬‬ ‫‪ .2‬ﻣﺎ اﻟﻨﺼﺎﺋﺢ ﻟﺘﻔﺎدي ﺗﻌﺮض اﻷﻃﻔﺎل ﻟﻠﻐﺮق ﰲ ﺑﺮك اﻟﺴﺒﺎﺣﺔ؟‬ ‫ﺛﻮان‪ ،‬ﻓﻜﻞ‬ ‫ﻳﺠﺐ ﻋﺪم ﺗﺮك اﻟﻄﻔﻞ وﺣﺪه ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ ﺣﻤﺎم اﻟﺴـﺒﺎﺣﺔ أو ﰲ داﺧﻠﻪ وﻟﻮ ﻤﺪة ﺧﻤﺲ ٍ‬ ‫ﺛﺎﻧﻴﺔ ﻟﻬﺎ ﻣﺨﺎﻃﺮﻫﺎ‪ ،‬وإذا ﻛﺎن ﻟﺪﻳﻚ ﺣﻤﺎم ﺳﺒﺎﺣﺔ ﰲ اﻤﻨﺰل‪ ،‬ﻓﺘﺄﻛﺪي ﻣﻦ وﺿﻊ ﺳﻴﺎج ﺣﻮﻟﻪ ﻟﻔﺼﻠﻪ‬

‫‪16‬‬

‫ﻃﺒﻴﺔ‬ ‫أﻧﺘﻢ ﺗﺨﺼﺼﻲ‬

‫رﺳﺎﻟﺔ‬ ‫إﻟﻰ ﻛﻞ‬ ‫ﻓﺮد ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ‬

‫ﻣﺪرﺑﻮ ﻣﺮﻛﺰ ا…ﻧﻌﺎش اﻟﻘﻠﺒﻲ اﻟﺮﺋﻮي‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 6‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 18‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (411‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»اﺳﻌﺎﻓﺎت اوﻟﻴﺔ« أﻗﺪم ﺗﺎرﻳﺦ ﻃﺒﻲ ﻧﻘﺎذ اﺧﺮﻳﻦ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺮوز ﺑﻮﻋﲇ‬ ‫ﻋُ ِﺮف ﻣﻔﻬﻮم اﻹﺳﻌﺎﻓﺎت اﻷوﻟﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﺤﺮوب ﰲ اﻟﻌﺼﻮر اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻛﺎن اﻟﺠﺮﺣـﻰ ﺑﺤﺎﺟـﺔ إﱃ‬ ‫إﺳﻌﺎف ﺟﺮاء إﺻﺎﺑﺘﻬﻢ ﺑﺠﺮوح ﻗﺪ‬ ‫ﺗﻜﻮن ﺑﻠﻴﻐـﺔ ﰲ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻟﻘﺘﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﺗﻤﺜﻞ اﻹﺳـﻌﺎﻓﺎت اﻷوﻟﻴﺔ أﺑﺴـﻂ‬ ‫أﺳﺎﺳـﻴﺎت اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺼﺤﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﻨﻘﺬ‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن ﺑﻬﺎ آﺧﺮ ﻳﻜﻮن ﻣﺼﺎﺑﺎ ﺑﺠﺮح أو‬ ‫ﻣﺮض ﻣﺎ‪ ،‬ﻟﺬا‬ ‫ﺗﻌﺮض ﻟﺤﺎدﺛـﺔ أو ﻧﻮﺑﺎت ٍ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ أﻫﻤﻴﺔ اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ ﺑﺄﻫﻤﻴﺔ اﻹﺳـﻌﺎﻓﺎت‬ ‫اﻷوﻟﻴﺔ ﻟﻠﻔﺮد واﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬ ‫ﻣﻔﻬﻮم اﻹﺳﻌﺎﻓﺎت‬ ‫ﺗُﻌ ّﺮف اﻹﺳـﻌﺎﻓﺎت اﻷوﻟﻴﺔ ﺑﺄﻧﻬﺎ إﺟﺮاءات‬ ‫ﻃﺒﻴﺔ ﺑﺴﻴﻄﺔ وﻣﺆﻗﺘﺔ ﻳﻘﻮم ﺑﻬﺎ ﻋﺎد ًة ﻏﺮ‬ ‫اﻤﺨﺘﺺ ﻃﺒﻴﺎ ً ﻤﺴﺎﻋﺪة ﻣﺼﺎب أو ﻣﺮﻳﺾ‬ ‫ﻟﻠﺘﺤﺴـﻦ ﻣﻦ وﺿﻌﻪ اﻟﺼﺤـﻲ‪ ،‬ﺑﺄدوات‬ ‫وﻣﻬـﺎرات ﺑﺴـﻴﻄﺔ ﻗﺒـﻞ وﺻـﻮل ﻃﺎﻗﻢ‬ ‫اﻹﺳـﻌﺎف اﻤﺨﺘﺺ‪ ،‬إذ ﺗﻌﺘﻤﺪ اﻹﺳﻌﺎﻓﺎت‬ ‫اﻷوﻟﻴـﺔ ﻋﲆ ﻓـﻦ اﻟﺘﻘﻨﻴﺎت اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫اﻤﻬﻤـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻗـﺪ ﺗﻨﻘـﺬ ﺣﻴـﺎة اﻵﺧﺮﻳﻦ‬ ‫ﺑﺄﺑﺴﻂ وأﻗﻞ اﻷدوات‪.‬‬ ‫اﻹﺳﻌﺎﻓﺎت اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﻳﺤﻔﻞ اﻟﺘﺎرﻳﺦ اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﻛﻤـﺎ ﻏﺮه ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﻀـﺎرات ﺑﺬﻛـﺮ أﺳـﻤﺎء ﺷـﺎرﻛﺖ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻄﺒﻴـﺐ ﰲ ﻣﻴﺎدﻳﻦ اﻟﺤـﺮوب اﻟﺬي ﻛﺎن‬ ‫ﻣﻦ أﻫﻢ ﻣﻬﺎم اﻟﻨﺴـﺎء‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻹﺳـﻌﺎﻓﺎت‬ ‫اﻷوﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻧﻌﺮﻓﻬﺎ اﻟﻴﻮم ﺑﺪأت ﰲ أوروﺑﺎ‪،‬‬

‫ﻏﺬاء‬

‫ﻫﺎﺟﺮ اﻟﻤﻠﺤﻢ‬

‫دواء‬

‫ﺣﻘﻴﺒﺔ‬ ‫اﺳﻌﺎﻓﺎت‬ ‫اوﻟﻴﺔ‬ ‫ﺿﺮورة ﻻﺑﺪ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ‬

‫ﺣﻴﺚ ﺟﻬﺰت ﺗﻨﻈﻴﻤﺎت ﰲ اﻟﻘﺮن اﻟﺤﺎدي‬ ‫ﻋﴩ ﻟﻠﻤﻴـﻼد ﺗﻬﺪف ﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻹﺟﺮاءات‬ ‫اﻟﺘﻄﺒﻴﺒﻴﺔ اﻟﴬورﻳـﺔ ﻤﺠﻤﻮﻋﺎت ﻣﻌﻴﻨﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻨـﻮد اﻟﺤـﺮب وﻓﺮﺳـﺎﻧﻬﺎ ﰲ ﻋﻬﺪ‬ ‫اﻟﺤﺮوب اﻟﺼﻠﻴﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻹﺳـﻌﺎﻓﺎتواﻟﺤﺮوب‬ ‫ﺗﻄـﻮرت ﺟﻬـﻮد اﻟﺘﻄﺒﻴـﺐ ﰲ اﻟﺤـﺮوب‬ ‫إﱃ أن ﻇﻬـﺮت ﻣﻨﻈﻤـﺔ اﻟﺼﻠﻴﺐ اﻷﺣﻤﺮ‬ ‫ﰲ ﺑﺪاﻳـﺎت اﻟﻘـﺮن اﻟﻌﴩﻳـﻦ ﰲ ﺟﻨﻴﻒ‪،‬‬ ‫ﺑﻬـﺪف ﻣﺴـﺎﻋﺪة اﻟﺠﻨـﻮد اﻤـﺮﴇ‬ ‫واﻤﺼﺎﺑﻦ ﰲ ﺳﺎﺣﺎت اﻤﻌﺎرك‪ ،‬وﺗﺘﺎﺑﻌﺖ‬ ‫ﺑﻌﺪﻫﺎ ﺗﻄﻮرات اﻤﺠﺎل اﻟﺘﻲ ﻧﺘﺠﺖ ﻋﻨﻬﺎ‬ ‫ﺳـﻴﺎرات اﻹﺳـﻌﺎف‪ ،‬وﺗﻔﻌﻴـﻞ ﺗﺪرﻳﺲ‬ ‫اﻹﺳـﻌﺎﻓﺎت اﻷوﻟﻴـﺔ ﰲ ﻓﺼﻮل دراﺳـﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﻘﺪﻳـﻢ ﻣﻨﺎﻫـﺞ ﻣﺪروﺳـﺔ‪ ،‬وﻻ ﻳﻨـﴗ‬ ‫دور اﻟﺤـﺮوب اﻟﺘـﻲ ﺣﻤﻠﺖ اﻷﺛـﺮ اﻷﻫﻢ‬ ‫ﰲ ﺗﻄﻮﻳـﺮ ﻣﺒﺎدئ وﻣﻔﺎﻫﻴﻢ اﻹﺳـﻌﺎﻓﺎت‬ ‫اﻷوﻟﻴﺔ وﺗﺪرﻳﺴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻳﻼﺣـﻆ ﻣﻦ ﺧـﻼل ﻧﻈﺮة ﻋـﲆ اﻟﺮﻣﻮز‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮة ﰲ اﻹﺳـﻌﺎﻓﺎت اﻷوﻟﻴﺔ ﻃﺎﺑﻌﻬﺎ‬ ‫اﻟﺪﻳﻨﻲ ﻛﺎﻟﻬـﻼل واﻟﺼﻠﻴـﺐ اﻷﺣﻤﺮ‪ ،‬إذا‬ ‫ﺑـﺪأت ﻫـﺬه اﻤﻨﻈﻤﺎت ﰲ ﺣـﺮوب دﻳﻨﻴﺔ‬ ‫ﻛﺎﻟﺤﺮوب اﻟﺼﻠﻴﺒﻴﺔ وﻇﻞ اﻟﻄﺎﺑﻊ اﻟﺪﻳﻨﻲ‬ ‫ﰲ ﺷﻌﺎراﺗﻬﺎ إﱃ اﻟﻴﻮم‪.‬‬ ‫اﻟﺘﺪرب ﻋﲆ اﻹﺳﻌﺎﻓﺎت‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺮﻏـﻢ ﻣـﻦ أن ﺑﻌﺾ اﻹﺳـﻌﺎﻓﺎت‬ ‫اﻷوﻟﻴﺔ ﺑﺴـﻴﻂ وﻻ ﻳﺘﻄﻠـﺐ اﻟﺘﺪرﻳﺐ‪ ،‬إﻻ‬ ‫أن ﺑﻌﺾ اﻤﻬـﺎرات ﻣﺜﻞ اﻹﻧﻌﺎش اﻟﻘﻠﺒﻲ‬ ‫اﻟﺮﺋـﻮي ﻳﺘﻄﻠـﺐ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ واﻟﺘﺪرﻳـﺐ‬

‫اﻤﺴـﺘﻤﺮ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬وﻻ ﻳﺴـﻤﺢ ﻤﻤﺎرﺳﺘﻪ إﻻ‬ ‫ﻤﻦ ﻳﺤﻤﻞ ﺷﻬﺎدة ﺗﺮﺧﺼﻪ‪ ،‬وﻋﺎدة ﻣﺎ ﻳﺘﻢ‬ ‫اﻟﺘﺪرب ﻋﲆ اﻹﺳﻌﺎﻓﺎت اﻷوﻟﻴﺔ ﰲ ﻓﺼﻮل‬ ‫ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ ﻣﺨﺘﺼﻮن وﻳﺤﺼﻞ اﻤﺘﺪرب ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻋﲆ ﺷـﻬﺎدة ﺑﻌـﺪ اﺟﺘﻴﺎز اﺧﺘﺒـﺎر ﻋﻤﲇ‬ ‫وﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻲ ﻟﻠﻔﺼﻞ‪ ،‬وﻣـﻦ اﻤﻬﻢ اﻟﺘﻨﻮﻳﻪ‬ ‫إﱃ وﺟﻮد ﻓﺼـﻮل ﻛﻬﺬه ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ ﻟﻠﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫ﺣﺎﻻت ﺗﺘﻄﻠﺐ‬ ‫ﺗﻄﺮأ ﺣﺎﻻت ﺗﺴـﺘﻠﺰم اﻟﺘﺪﺧﻞ ﻟﻠﻤﺴﺎﻋﺪة‬ ‫ﰲ ﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ اﻟﺴـﻴﺎﻗﺎت‪ ،‬ﻓﻘـﺪ ﻳﺼـﺎب‬ ‫اﻟﺸﺨﺺ ﺑﺎﻻﻋﺘﻼل اﻟﻨﺎﺗﺞ ﻋﻦ اﻤﺮﺗﻔﻌﺎت‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺴﺒﺐ ﺗﻮرم اﻟﺪﻣﺎغ واﻟﺮﺋﺘﻦ‪ ،‬ﻣﺎ ﻗﺪ‬ ‫ﻳﻜﻮن ﺳﺒﺒﺎ ً ﰲ وﻓﺎة اﻟﺸﺨﺺ إن ﻟﻢ ﻳﺠﺪ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻋﺪة‪ ،‬وﻳﻌﺪ اﻟﺘﻔﺎﻋـﻞ اﻷﻧﻴﻔﻴﻼﻛﴘ‬ ‫ﻣﺜـﺎﻻ ً ﻣﻬﻤـﺎ ً ﺟـﺪا ً ﻟﻠﺤﺎﺟﺔ ﻟﻺﺳـﻌﺎﻓﺎت‬ ‫اﻷوﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻔﻲ ﻫﺬه اﻟﺤﺎﻟﺔ ﻳﺘﻔﺎﻋﻞ اﻟﺠﺴﻢ‬ ‫ﻣﻊ ﻃﻌﺎم أو ﻣﺎدة ﻣﻌﻴﻨﺔ ﻣﻨﺘﺠﺎ ً ﺗﻮرﻣﺎت‬ ‫ﻗـﺪ ﺗﺼﻞ إﱃ اﻧﺴـﺪاد اﻤﺠـﺮى اﻟﻬﻮاﺋﻲ‪،‬‬ ‫وﻫـﻲ ﺣﺎﻟـﺔ ﺗﺘﻄﻠـﺐ اﻟﻌـﻼج اﻟﴪﻳـﻊ‬ ‫واﻟﻔﻌـﺎل ﺑﺤﻘﻨﺔ اﻹﺑﻴﻨﻔﺮﻳـﻦ‪ ،‬ﻛﺬﻟﻚ ﻫﻲ‬ ‫اﻹﺳـﻌﺎﻓﺎت اﻷوﻟﻴـﺔ ﰲ اﻟﺤـﺮوب واﻟﺘﻲ‬ ‫ﻋﺎدة ﻣﺎ ﺗﻌﻨﻲ ﺗﻄﺒﻴـﺐ اﻟﺠﺮوح اﻟﻨﺎﺗﺠﺔ‬ ‫ﻋـﻦ ﻃﻠـﻖ اﻟﻨـﺎر أو اﻟﻄﻌﻦ‪ ،‬اﻟﻜﺴـﻮر‪،‬‬ ‫واﻟﺤﺮوق‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻜﻮن ﻟﻺﺳﻌﺎﻓﺎت اﻷوﻟﻴﺔ‬ ‫ﺣﺎﺟـﺔ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﻏﺮ اﻹﺻﺎﺑـﺔ أو اﻤﺮض‪،‬‬ ‫ﻛﺎﻟـﻮﻻدة واﻟﻐـﺮق‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أن ﻛﺜـﺮا ً ﻣـﻦ‬ ‫اﻹﺳـﻌﺎﻓﺎت ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﻘﻮم ﺑﻬﺎ اﻟﺸﺨﺺ‬ ‫ﻤﺴـﺎﻋﺪة ﻧﻔﺴﻪ ﻋﻨﺪ ﺗﻌﺮﺿﻪ ﻷي ﻋﺎرض‬

‫اﻹﺳﻌﺎﻓﺎت اﻷوﻟﻴﺔ ﻳﻘﻮم ﺑﻬﺎ ﻋﺎد ًة ﻏﺮ اﻤﺨﺘﺺ‬ ‫ﺑﺴﻴﻂ ﻛﺠﺮح‪ ،‬أو ﻛﺒﺮ ﻛﻨﻮﺑﺔ ﻗﻠﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫أﻫﻤﻴﺔ اﻹﺳﻌﺎﻓﺎت‬ ‫ﺣﺪوث اﻹﺻﺎﺑﺎت واردة ﺟﺪا ً ﰲ أي ﻣﻜﺎن‬

‫وزﻣﺎن‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن اﻟﺘﺪﺧﻞ اﻟﴪﻳﻊ واﻟﻔﻌﺎل‬ ‫ﻣﻬـﻢ ﻟﻠﺤﻔـﺎظ ﻋـﲆ ﺻﺤـﺔ اﻟﺸـﺨﺺ‬ ‫اﻤﺼـﺎب أو اﻤﺮﻳﺾ‪ ،‬إن ﺗﻌﻠـﻢ اﻤﻬﺎرات‬

‫»اﻟﺘﺴﻤﻢ اﻟﻐﺬاﺋﻲ«‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻼﺛﺔ آﻻف ﺣﺎﻟﺔ وﻓﺎة ﺳﻨﻮﻳ ًﺎ ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫”‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻫﻨﺪ اﻟﺠﻌﻔﺮ‬ ‫ﻳﻌـ ّﺪ اﻟﺘﺴـﻤﻢ اﻟﻐﺬاﺋـﻲ‬ ‫ﺷـﺎﺋﻌﺎ ً ﺟـﺪاً‪ ،‬وﻏﺎﻟﺒـﺎ ً ﻣﺎ‬ ‫ﻳُﺼﺤـﺐ ﺑـﺂﻻم ﰲ اﻟﺒﻄﻦ‬ ‫وإﺳـﻬـﺎل وﺗﻘﻠﺼـــﺎت‬ ‫ﺷـﺪﻳﺪة ﺗﺤـﺪث ﺧـﻼل‬ ‫‪ 48‬ﺳـﺎﻋﺔ ﻣﻦ ﺗﻨـﺎول اﻟﻄﻌﺎم‬ ‫أو اﻟﻐـﺬاء اﻤﻠﻮث‪ ،‬ﻣﺎ ﻗﺪ ﻳﺴـﺒﺐ‬ ‫ﻻﺣﻘـﺎ ً ﺣـﺪوث ﺣـﺮارة ورﺟﻔﺔ‬ ‫وﴐر ﺑﺎﻟﺠﻬﺎز اﻟﻌﺼﺒﻲ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ رﺻـﺪت ﻣﺮاﻛـﺰ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮاض اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ‪ ،CDC‬أن‬ ‫ﺗﺴـﻤﻢ اﻟﻐﺬاء ﺳـﺒّﺐ ‪ 48‬ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫ﻣَ ﺮﺿﻴـﺔ وأﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ﺛﻼﺛﺔ آﻻف‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ وﻓﺎة ﺳﻨﻮﻳﺎً‪ ،‬وﻳﻌ ّﺪ اﻟﺘﺴﻤﻢ‬ ‫اﻟﻐﺬاﺋﻲ اﻟﻨﺎﺗﺞ ﻋﻦ اﻟﺴـﺎﻤﻮﻧﻴﻼ‬ ‫أﺷـﺪ أﻧـﻮاع اﻟﺘﺴـﻤﻢ ﺧﻄﻮرة‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺷ ّﻜﻞ ﰲ ﺑﻌﺾ اﻟﺪراﺳﺎت‬ ‫ﺣﻮاﱄ ‪ %50‬ﻣﻦ ﺣﺎﻻت اﻟﺘﺴﻤﻢ‬ ‫اﻟﻐﺬاﺋﻲ اﻟﺒﻜﺘﺮي‪.‬‬ ‫وﻋـﺎدة ﻣﺎ ﺗُﺸـﻔﻰ أﻏﻠﺐ ﺣﺎﻻت‬ ‫اﻟﺘﺴـﻤﻢ ﻣﻦ ﺗﻠﻘﺎء ﻧﻔﺴﻬﺎ دون‬ ‫اﻟﺤﺎﺟﺔ ﻟﻌﻼج‪ ،‬وذﻟﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻮﻗﺎﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌ ّﺪ أﻓﻀﻞ ﻃﺮﻳﻘﺔ‬ ‫ﻟﻀﻤـﺎن ﺗﻨـﺎول ﻃﻌـﺎم آﻣـﻦ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻳﻌ ّﺪ اﻟﺤـﺮص ﻋﲆ ﺗﻨﺎول‬ ‫اﻟﻄﻌﺎم اﻟﺼﺤﻲ‪ ،‬وﺗﺠﻨﺐ ﺗﻨﺎول‬ ‫اﻷﻃﻌﻤﺔ ﰲ اﻷﻣﺎﻛﻦ اﻟﺘﻲ ﻟﻴﺴـﺖ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ رﻗﺎﺑﺔ ﻣﻦ ﻗِ ﺒـﻞ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻤﺨﺘﺼﺔ‪ ،‬ﻣﻦ أﻫﻢ ُﺳﺒﻞ اﻟﻮﻗﺎﻳﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺘﺴﻤﻢ اﻟﻐﺬاﺋﻲ‪ .‬أﻣﺎ ﰲ ﺣﺎل‬ ‫اﻹﺻﺎﺑـﺔ ﺑﻪ ﻓﺈن ﻣﺠـﺮد ﺗﻨﺎول‬ ‫اﻟﺴﻮاﺋﻞ اﻟﺼﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬وأﺧﺬ أﻗﺴﺎط‬

‫ﻣﻦ اﻟﺮاﺣﺔ‪ ،‬ﻳُﺴـﻬﻢ إﱃ ﺣﺪ ﻛﺒﺮ‬ ‫ﰲ ﺗﻌـﺎﰲ اﻟﺸـﺨﺺ اﻤﺼـﺎب‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺴـﻤﻢ ﺧﻼل ‪ 24‬ﺳﺎﻋﺔ‪ ،‬أﻣﺎ‬ ‫إن ﺻﺎﺣﺒـﻪ إﺳـﻬﺎل ﻣﺴـﺘﻤﺮ‬ ‫ﻷﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ‪ 72‬ﺳـﺎﻋﺔ‪ ،‬وﻏﺜﻴﺎن‪،‬‬ ‫وﺣـﺮارة‪ ،‬ودم ﻣـﻊ اﻟـﱪاز‪ ،‬أو‬ ‫ﺷـﻌﺮ اﻤﺼﺎب ﺑﺠﻔﺎف ﺷـﺪﻳﺪ‪،‬‬ ‫وﺿﻌـﻒ ﻋﺎم‪ ،‬ﻣﻊ ﻋـﺪم اﻟﻘﺪرة‬ ‫ﻋﲆ ﺗﻨـﺎول أي ﳾ ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﻔﻢ‪ ،‬ﻓﺘﺠﺐ ﻣﺮاﺟﻌﺔ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫ﻣﺒـﺎﴍة ﻹﻋﻄـﺎء ﺳـﻮاﺋﻞ ﻋـﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻮرﻳﺪ ﻤﻨﻊ اﻟﺠﻔﺎف‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﺼﻒ اﻟﻄﺒﻴﺐ أﺣﻴﺎﻧﺎ ً‬ ‫أدوﻳﺔ ﻟﻠﺴـﻴﻄﺮة ﻋـﲆ اﻟﻐﺜﻴﺎن‬ ‫واﻟﻘﻲء‪.‬‬ ‫وﻏﺎﻟﺒـﺎ ً ﻣـﺎ ﻳﺴـﺄل اﻟﻄﺒﻴﺐ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺦ ﻟﻠﺤﺎﻟـﺔ اﻤﺮﺿﻴﺔ‪ ،‬وﻋﻦ‬ ‫ﻣﺪة اﻷﻋﺮاض وﺗﻜﺮارﻫﺎ وﻗﻴﺎس‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ اﻤـﺆﴍات اﻟﺤﻴﻮﻳـﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﻼﺣﻈـﺔ ﻋﻼﻣـﺎت اﻟﺠﻔـﺎف‬ ‫ﻣﺜﻞ‪ :‬ﺟﻔﺎف اﻟﻔـﻢ‪ ،‬واﻟﺠﻠﺪ‪ ،‬ﻟﺬا‬ ‫ﻳﺠﺐ ﻋﲆ اﻟﻮاﻟﺪﻳﻦ اﻟﺤﺮص ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ ﰲ إﻋﺪاد اﻟﻄﻌﺎم وﻏﺴﻞ‬ ‫اﻟﻴﺪﻳـﻦ ﺟﻴـﺪا ً وﻃﺒـﺦ اﻷﻃﻌﻤﺔ‬ ‫ﺟﻴـﺪا ً ﻣﺜـﻞ‪ :‬اﻟﺒﻴـﺾ واﻟﻠﺤﻮم‪،‬‬ ‫وﺣﻔﻆ اﻟﻠﺤﻮم ﰲ درﺣﺔ اﻟﱪودة‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ ،‬وﺣﻔﻆ ﺑﻘﺎﻳﺎ اﻟﻄﻌﺎم‬ ‫ﰲ اﻟﺜﻼﺟـﺔ ﻣﺒـﺎﴍة‪ ،‬وﻏﺴـﻞ‬ ‫اﻟﻔﻮاﻛﻪ واﻟﺨﻀﺎر ﺟﻴﺪاً‪ ،‬وﻓﺼﻞ‬ ‫اﻟﺴﻜﻦ اﻟﺬي ﻳُﺴﺘﺨﺪم ﻟﺘﻘﻄﻴﻊ‬ ‫اﻟﻔﻮاﻛﻪ ﻋﻦ اﻟﺴـﻜﻦ اﻤﺴﺘﺨﺪم‬ ‫ﻟﻘﻄﻊ اﻟﻠﺤﻮم‪.‬‬ ‫وﺗﻘﻮم اﻟﺪوﻟﺔ ﺑﺎﻟـﺪور اﻷﻛﱪ ﰲ‬ ‫ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻜﻦ ﻣﻦ اﻟﺘﺴﻤﻢ‬

‫ﻣﻦ ﺧـﻼل ﺳـﻦ اﻟﻘﻮاﻧـﻦ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺤﻼت اﻷﻃﻌﻤـﺔ‪ ،‬ﻣﺜﻞ‪ :‬ﻓﺤﺺ‬

‫اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﺑﺎﻧﺘﻈـﺎم‪ ،‬واﻟﺘـﺰام‬ ‫اﻤﺤـﻼت ﺑﺤﻔﻆ اﻷﻃﻌﻤﺔ ﺑﻄﺮق‬

‫ﺳﻠﻴﻤﺔ‪ ،‬وﺗﻮﻓﺮ اﻤﻌﺪات اﻟﻼزﻣﺔ‬ ‫ﻟﺤﻔـﻆ اﻟﻠﺤـﻮم‪ ،‬واﻟﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ‬

‫اﻷﻃﻌﻤـﺔ اﻟﻘﺪﻳﻤـﺔ‪ ،‬واﻻﻟﺘـﺰام‬ ‫ﺑﺎﻟﻄﺮق اﻵﻣﻨﺔ ﻟﺘﺤﻀﺮ اﻟﻄﻌﺎم‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫اﻟﺒﺴـﻴﻄﺔ ﻣﻬﻢ ﺟﺪا ً ﻟﺘـﺪارك ﻣﺎ ﻗﺪ ﻳﻄﺮأ‬ ‫ﻟﻶﺧﺮﻳﻦ أو ﻟﻠﺸـﺨﺺ ﻧﻔﺴﻪ ﰲ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺣﻴﺎن‪.‬‬

‫وﻣﻀﺔ وﻗﺎﺋﻴﺔ‬

‫ﻛﻦ ﻣﺴـﺘﻌﺪا ً ﰲ أي ﻣﻜﺎن‬ ‫وﰲ أي زﻣـﺎن ﻷي ﺣﺎدث‬ ‫أو إﺻﺎﺑـﺔ ﻣﻔﺎﺟﺌـﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺪ‬ ‫ﺗﻮاﺟـﻪ وأﻧـﺖ ﰲ اﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫أو اﻤﺪرﺳـﺔ أو اﻤﻨـﺰل أو‬ ‫ﺣﺘﻰ ﰲ اﻟﺸـﺎرع ﺷﺨﺼﺎ ً‬ ‫ﻗـﺪ ﺗﻌـﺮض ﻟﺠـﺮح أو‬ ‫ﻛـﴪ أو ﻧﻮﺑـﺔ ﻣﺮﺿﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻤﺎذا ﺳﺘﻔﻌﻞ ﺣﻴﻨﻬﺎ؟ ﻫﻞ‬ ‫ﺳﺘﻨﺘﻈﺮ اﻹﺳـﻌﺎف ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻳﺼﻞ؟ أم ﺳـﺘﻘﻒ ﻋﺎﺟﺰا ً‬ ‫ﻋـﻦ ﺗﻘﺪﻳـﻢ أي ﻣﺴـﺎﻋﺪة‬ ‫ﻗﺪ ﺗﻜـﻮن ﺳـﺒﺒﺎ ً ﰲ ﻧﺠﺎة‬ ‫اﻤﺼﺎب ﻣﻦ اﻤﻮت؟‬ ‫ﻓﺤﺴـﻦ اﻟﺘـﴫف ﰲ‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻤﻮاﻗﻒ ﻫـﻮ ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ‬ ‫ﺗﺤ ﱟﺪ ﻛﺒـﺮ وإﻧﺠﺎز ﻋﻈﻴﻢ‬ ‫ﻳﺤﺘﺎج إﱃ دورات ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ‬ ‫اﻷوﻟﻴـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻹﺳـﻌﺎﻓﺎت‬ ‫ﻟﺘﺆﻫﻠﻨـﺎ ﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل ﺗﻠـﻚ‬ ‫اﻟﺤﻮادث‪.‬‬ ‫وﻋـﲆ اﻟﺮﻏـﻢ ﻣـﻦ أن‬ ‫اﻹﺳـﻌﺎﻓﺎت اﻷوﻟﻴـﺔ ﻋﻼج‬ ‫ﻣﺆﻗـﺖ ﻷي أزﻣﺔ أو ﺣﺎﻟﺔ‪،‬‬ ‫إﻻ أﻧﻬﺎ ﻗﺪ ﺗﻜﻮن ﺳـﺒﺒﺎ ً ﰲ‬ ‫ﻛﺘﺎﺑﺔ ﻋُ ﻤﺮ ﺟﺪﻳﺪ ﻹﻧﺴﺎن‪،‬‬ ‫وﻟﻬـﺬا ﻳﺠـﺐ ﻋـﲆ ﻛﻞ‬ ‫ﺷـﺨﺺ ﻣﻨﺎ اﻟﺘﻌﺮف ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺒﺎدئ اﻹﺳـﻌﺎﻓﺎت اﻷوﻟﻴﺔ‬ ‫ووﺳﺎﺋﻠﻬﺎ وﻛﻴﻔﻴﺔ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣﻊ اﻤﺼﺎب‪.‬‬ ‫ورﺳﺎﻟﺘﻨﺎ إﱃ ﻛﻞ أم ﺣﻨﻮن‬ ‫ﺗﺨـﺎف ﻋـﲆ أﺑﻨﺎﺋﻬﺎ وﻣﻦ‬ ‫ﺣﻮﻟﻬﺎ‪ ،‬وإﱃ ﻛﻞ أب ﻳﺤﻤﻞ‬ ‫ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﺑﻴـﺖ‪ ،‬وإﱃ ﻛﻞ‬ ‫اﺑﻦ واﺑﻨـﺔ ﺗﻬﻤﻬﻤﺎ ﺻﺤﺔ‬ ‫ﻋﺎﺋﻠﺘﻴﻬﻤﺎ‪ ،‬وإﱃ ﻛﻞ ﻣﻮﻇﻒ‬ ‫وﻣﻮﻇﻔـﺔ ﻳﺤﺮﺻـﺎن ﻋﲆ‬ ‫ﺳـﻼﻣﺔ ﻣﻨﻈﻮﻣﺘﻴﻬﻤـﺎ‪،‬‬ ‫وإﱃ ﻛﻞ ﻓـﺮد ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪،‬‬ ‫اﺣﺮﺻـﻮا ﻋـﲆ اﻻﻟﺘﺤـﺎق‬ ‫ﺑﺪورة ﻟﻺﺳـﻌﺎﻓﺎت اﻷوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﺴـﻬﻤﻮا ﰲ ﺳـﻼﻣﺔ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﻘـﺪم‬ ‫اﻟـﺪورات اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴـﺔ ﰲ‬ ‫ﻫﺬا اﻤﺠﺎل اﻟـﴩح اﻟﻜﺎﰲ‬ ‫ﻟﻺﺳـﻌﺎﻓﺎت اﻷوﻟﻴـﺔ ﻣـﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﻋﺪة ﻣﺤﺎور أﻫﻤﻬﺎ‪:‬‬ ‫وﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺘﻌـﺮف ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﻌﻼﻣـﺎت اﻟﺘﻲ ﺗـﺪل ﻋﲆ‬ ‫أن اﻟﺸـﺨﺺ ﻳﻌﺎﻧـﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺸﻜﻠﺔ ﰲ اﻟﺘﻨﻔﺲ‪ ،‬وﻛﻴﻔﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻊ ﺗﻠﻚ اﻟﺤﺎﻻت‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺳﺘﻌﺮﻓﻜﻢ ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻘﺔ‬ ‫إﻧﻘﺎذ اﻟﺒﺎﻟﻎ‪ ،‬أو اﻟﻄﻔﻞ‪ ،‬أو‬ ‫اﻟﺮﺿﻴـﻊ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ اﻻﺧﺘﻨﺎق‪ ،‬وإﺟﺮاءات‬ ‫اﻹﺳﻌﺎﻓﺎت اﻷوﻟﻴﺔ اﻟﻮاﺟﺐ‬ ‫اﺗﺒﺎﻋﻬـﺎ ﰲ ﺣـﺎﻻت اﻟﻨﺰف‬ ‫وﻛﻴﻔﻴـﺔ إﻳﻘﺎﻓﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻘﺪم‬ ‫اﻟـﺪورات اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ ﻛﻴﻔﻴﺔ‬ ‫اﻹﻧﻌـﺎش اﻟﻘﻠﺒـﻲ اﻟﺮﺋﻮي‬ ‫ﻟﺪى اﻟﺒﺎﻟﻐـﻦ أو اﻷﻃﻔﺎل‬ ‫أو اﻟ ﱡﺮ ﱠ‬ ‫ﺿﻊ‪.‬‬

‫ﻋـﻦ اﻟﺤﺪﻳﻘﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻷن ﻃﻔﻠﻚ ﻗـﺪ ﻳﻘﻊ ﺑﻄﺮﻳﻖ اﻟﺨﻄﺄ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻨﺒﻐﻲ ﻋﲆ اﻵﺑﺎء اﻹﻤﺎم ﺑﺎﻹﺳـﻌﺎﻓﺎت‬ ‫اﻷوﻟﻴﺔ ﻣﺜﻞ إﺳﻌﺎﻓﺎت إﻧﻌﺎش اﻟﻘﻠﺐ واﻟﺮﺋﺔ‪ ،‬ﻓﻤﻌﺮﻓﺔ ﻫﺬه اﻤﻬﺎرات ﻣﻬﻤﺔ ﻟﺘﻮﻓﺮ اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﻟﻸﻃﻔﺎل‪.‬‬ ‫‪ .3‬ﻛﻴﻒ ﻳﻤﻜﻨﻨﺎ إﺳﻌﺎف ﺷﺨﺺ ﺗﻌﺮض ﻟﻠﻜﴪ؟‬ ‫ﻳﺠﺐ ﺗﻐﻄﻴﺔ أي ﺟﺮح ﻣﻔﺘﻮح ﰲ ﻣﻜﺎن اﻟﻜﴪ ﺑﻀﻤﺎدة ﻧﻈﻴﻔﺔ‪ ،‬ﺛﻢ وﺿﻊ ﻛﻴﺲ ﺑﻼﺳـﺘﻴﻜﻲ ﻣﻤﻠﻮء‬ ‫ﺑﺎﻤـﺎء واﻟﺜﻠـﺞ ﻋﲆ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺼﺎﺑﺔ‪ ،‬ﻣﻊ اﻟﻔﺼﻞ ﺑﻦ ﻛﻴـﺲ اﻟﺜﻠﺞ واﻟﺠﻠﺪ ﺑﻤﻨﺸـﻔﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻤﺪة ﻻ‬ ‫ﺗﺰﻳـﺪ ﻋﻦ ﻋﴩﻳﻦ دﻗﻴﻘﺔ‪ ،‬وﰲ ﺣﺎل وُﺟﺪ ﺟﺮح ﻛﺒﺮ ﻣﻔﺘﻮح أو اﻧﺜﻨﻰ اﻟﻌﻀﻮ اﻤﺼﺎب ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻏﺮ‬ ‫ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ‪ ،‬أو ﺷﻌﺮ اﻟﺸﺨﺺ ﺑﺂﻻم ﺷﺪﻳﺪة ﰲ اﻟﻌﻀﻮ اﻤﺼﺎب ﻓﻴﻨﺒﻐﻲ اﻻﺗﺼﺎل ﺑﺨﺪﻣﺔ اﻟﻄﻮارئ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻔﻮر‪ ،‬ﻣﻊ ﺗﺠﻨﺐ اﻤﺼﺎب اﺳﺘﺨﺪام اﻟﻌﻀﻮ اﻟﺬي ﺗﻌﺮض ﻟﻺﺻﺎﺑﺔ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻳﺘﻢ ﻓﺤﺼﻪ ﺟﻴﺪا ً ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻣﻘﺪم اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺳﻼﻣﺘﻪ وﻋﺪم ﺗﻌﺮﺿﻪ ﻤﻀﺎﻋﻔﺎت‪.‬‬ ‫‪ .4‬ﻣﺎ ﺧﻄﻮات اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻟﺤﺮوق اﻟﺸﺪﻳﺪة ﻗﺒﻞ ﻧﻘﻞ اﻤﺼﺎب إﱃ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ؟‬

‫• ﺗﺄﻛﺪ ﻣﻦ أن اﻤﻜﺎن آﻣﻦ‪ ،‬واﺗﺼﻞ ﺑﺮﻗﻢ اﻟﻄﻮارئ ﺑﻌﺪ إﺣﻀﺎر ﻋﺪة اﻹﺳﻌﺎﻓﺎت اﻷوﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫•اﺧﻤﺪ اﻟﻨﺎر إذا ﻛﺎن اﻟﺸﺨﺺ ﻳﺤﱰق‪.‬‬ ‫•از ّل اﻟﺤﲇ واﻤﻼﺑﺲ ﻏﺮ اﻤﻠﺘﺼﻘﺔ ﺑﺎﻟﺠﻠﺪ‪.‬‬ ‫•ﻗﻢ ﺑﺘﻐﻄﻴﺔ اﻟﺸﺨﺺ ﺑﺒﻄﺎﻧﻴﺔ ﺟﺎﻓﺔ وراﻗﺐ ﻋﻼﻣﺎت اﻟﺼﺪﻣﺔ‪.‬‬ ‫‪.5‬ﻣﺎ اﻹﺟﺮاءات اﻟﻼزﻣﺔ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﺣﺪوث ﻧﺰﻳﻒ ﰲ اﻷﻧﻒ؟‬ ‫•اﺿﻐﻂ ﻋﲆ ﺟﺎﻧﺒﻲ ﻓﺘﺤﺘﻲ اﻷﻧﻒ ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﺠﻠﺲ اﻟﺸـﺨﺺ وﻳﻤﻴﻞ ﺑﺠﺴﻤﻪ إﱃ اﻷﻣﺎم ﻟﺒﻀﻊ دﻗﺎﺋﻖ‬ ‫ﺣﺘـﻰ ﻳﺘﻮﻗـﻒ اﻟﻨﺰﻳﻒ‪ ،‬وﰲ ﺣﺎل اﺳـﺘﻤﺮ اﻟﻨﺰﻳﻒ اﺿﻐﻂ ﺑﻘﻮة أﻛﱪ ﺑﺪون ﻋﻨـﻒ‪ ،‬وإذ ﻟﻢ ﻳﺘﻮﻗﻒ‬ ‫اﻟﻨﺰﻳﻒ ﺧﻼل ‪ 15‬دﻗﻴﻘﺔ أو ﻛﺎن ﺷـﺪﻳﺪا ً ﺑﺤﻴﺚ أﺻﺒﺢ اﻟﺸـﺨﺺ ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﺻﻌﻮﺑﺔ اﻟﺘﻨﻔﺲ ﻗﻢ‬ ‫ﺑﺎﻻﺗﺼﺎل ﺑﺮﻗﻢ اﻟﻄﻮارئ )‪.(997‬‬

‫ﺳﻌﺎف‬ ‫ﻣﺮﺿﻰ‬ ‫»اﻟﺮﺑﻮ«‬

‫ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﺮﴇ اﻟﺮﺑـﻮ ﻣﻦ أﻋﺮاض‬ ‫ﻣﺰﻋﺠـﺔ ﻟـﺪى ﺗﻌﺮﺿﻬـﻢ ﻷزﻣـﺔ‬ ‫اﻟﺮﺑﻮ‪ ،‬ﻣﺜـﻞ‪ :‬ﺻﻌﻮﺑﺔ ﺷـﺪﻳﺪة ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﺲ‪ ،‬أو ﺻﻔـﺮ ﰲ اﻟﺼﺪر‪ ،‬أو‬ ‫ازرﻗﺎق ﰲ اﻟﺸﻔﺎه‪ ،‬أو ﻛﺤﺔ ﺟﺎﻓﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺘﻤﺜﻞ اﻹﺳﻌﺎﻓﺎت اﻷوﻟﻴﺔ ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺤﺎﻻت ﻓﻴﻤﺎ ﻳﲇ‪:‬‬ ‫•اﻟﺘﺤﺪث ﻣﻊ اﻤﺼﺎب وﺗﻬﺪﺋﺘﻪ‪.‬‬ ‫•ﺟﻠـﻮس اﻤﺼﺎب ﻣﻊ ﻣـ ﱢﺪ رﺟﻠﻴﻪ‬ ‫واﺳـﺘﻨﺎد اﻟﺠـﺰء اﻟﻌﻠـﻮي ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺠﺴﻢ‪.‬‬ ‫•ﺧﻠـﻊ اﻤﻼﺑﺲ اﻟﻀﻴﻘﺔ ﻟﺘﺴـﻬﻴﻞ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺘﻨﻔـﺲ‪ ،‬وﻓﺘـﺢ اﻟﻨﺎﻓﺬة‬ ‫ﻟﺘﻨﻔﺲ أﺳﻬﻞ ﻟﻠﻤﺮﻳﺾ‪.‬‬ ‫•إﺑﻌـﺎد اﻤﺜـﺮ ﻋﻦ ﻣﺮﻳـﺾ اﻟﺮﺑﻮ‬ ‫ﻣﺜـﻞ دﺧﺎن اﻟﺴـﺠﺎﺋﺮ أو اﻟﺮواﺋﺢ‬ ‫اﻟﻘﻮﻳﺔ ﻣﺜﻞ اﻤﻨﻈﻔﺎت‪.‬‬ ‫•ﻳﻌﻄﻰ اﻤﺼﺎب ﱠ‬ ‫ﺑﺨﺘﻦ ﻣﻦ ﱢ‬ ‫ﻣﻮﺳﻊ‬ ‫اﻟﺸﻌﺐ اﻟﻬﻮاﺋﻴﺔ ‪ ،Ventol‬وﻳﻨﺘﻈﺮ‬ ‫دﻗﻴﻘﺘﻦ ﺑـﻦ ﻛﻞ ﺑﺨﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻤﻜﻦ‬ ‫أن ﻳﺤﺼـﻞ اﻤﺮﻳﺾ ﻋﲆ ﻣﻮﺳـﻊ‬ ‫ﱡ‬ ‫اﻟﺸﻌﺐ اﻟﻬﻮاﺋﻴﺔ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺒﺨﺎر‬ ‫أﻳﻀـﺎً‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻳﻤﻜـﻦ زﻳـﺎدة ﻋﺪد‬ ‫اﻟﺒﺨﺎت إﱃ أن ﻳﺸﻌﺮ ﺑﺘﺤﺴﻦ‪.‬‬ ‫•اﻃﻠﺐ ﻣـﻦ اﻤﺮﻳـﺾ أن ﻳﺘﻨﻔﺲ‬ ‫ﺑﻬﺪوء وﻋﻤﻖ‪.‬‬ ‫•إذا ﻟﻢ ﻳﺘﺤﺴـﻦ ﺗﻨﻔـﺲ اﻤﺮﻳﺾ‬ ‫ﻳﺠـﺐ أن ﻳُﻨﻘﻞ إﱃ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﰲ‬ ‫أﻗﺮب وﻗﺖ‪ ،‬ﻣﻊ اﺳـﺘﻤﺮار إﺳﻌﺎﻓﻪ‬ ‫ﺑﻤﻮﺳﻊ ﱡ‬ ‫ﱢ‬ ‫اﻟﺸﻌﺐ اﻟﻬﻮاﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻫﻨﺪ اﻟﺠﻌﻔﺮ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻜﻌﻴﺒﻨﻲ‬ ‫ﻻ ﻳﺤﺮص ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﻨﺎس ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻮﻓﺮ ﺣﻘﻴﺒﺔ اﻹﺳﻌﺎﻓﺎت اﻷوﻟﻴﺔ‬ ‫ﺳـﻮاء ﰲ اﻤﻨﺰل أو اﻟﺴـﻴﺎرة أو‬ ‫اﻷﻣﺎﻛـﻦ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‪ ،‬ﻣﻤـﺎ ﻳﺆدي‬ ‫إﱃ ﺗﺄﺧـﺮ إﺳـﻌﺎف اﻤﺼـﺎب‬ ‫وإﻧﻘـﺎذه‪ ،‬ﻟﺬﻟـﻚ ﻳﺠـﺐ أن ﻧﺤﺮص‬ ‫ﻋﲆ وﺟﻮد ﺣﻘﻴﺒﺔ اﻹﺳﻌﺎﻓﺎت اﻷوﻟﻴﺔ‬ ‫ﰲ أﻣﺎﻛﻦ ﻣﺮﺋﻴـﺔ ﰲ اﻤﻨﺰل ﺑﴩط أن‬ ‫ﺗﻜـﻮن ﺑﻌﻴﺪة ﻋﻦ ﻣﺘﻨـﺎول اﻷﻃﻔﺎل‪،‬‬ ‫ﺳـﻬﻠﺔ اﻟﻮﺻـﻮل ﻟﻠﻜﺒـﺎر ﰲ ﺣـﺎل‬

‫ﺣﺪوث ﺣﺎﻟـﺔ ﻃﺎرﺋﺔ ﻻ ﺳـﻤﺢ اﻟﻠﻪ‪،‬‬ ‫وﻓﻴﻤﺎ ﻳﲇ أﻫﻢ اﻤﺤﺘﻮﻳﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﺠﺐ‬ ‫أن ﺗﺘﻮﻓﺮ ﰲ اﻟﺤﻘﻴﺒﺔ اﻟﻄﺒﻴﺔ‪:‬‬ ‫‪ .1‬ﻳﻔﻀـﻞ أن ﺗﻜـﻮن اﻟﺤﻘﻴﺒﺔ ذات‬ ‫ﻣﻘﺎﺑﺾ وﺧﻔﻴﻔﺔ اﻟﺤﻤﻞ‪.‬‬ ‫‪ .2‬ﻳﺠـﺐ أن ﺗﺤﺘـﻮى ﻋـﲆ دﻟﻴـﻞ‬ ‫إرﺷـﺎدي ﻣـﻊ ﺻـﻮر ﺗﻮﺿﻴﺤﻴـﺔ‬ ‫ﻟﻺﺳـﻌﺎﻓﺎت اﻷوﻟﻴـﺔ اﻤﻬﻤـﺔ‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ‬ ‫ﺗﻜـﻮن اﻟﺘﻌﻠﻴﻤـﺎت ﻣﻜﺘﻮﺑـﺔ ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ وﺑﺨﻂ واﺿﺢ‪.‬‬ ‫‪ .3‬أن ﺗﺘﻮﻓـﺮ ﻗﺎﺋﻤـﺔ ﺑﺄرﻗﺎم ﻫﻮاﺗﻒ‬ ‫اﻟﻄـﻮارئ ﻣﺜـﻞ‪ :‬أرﻗـﺎم اﻹﻃﻔـﺎء‬

‫واﻟﺤﺮاﺋﻖ‪ ،‬أرﻗﺎم إﺳـﻌﺎﻓﺎت اﻟﻄﺮق‪،‬‬ ‫وأرﻗﺎم اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت ﺑﺤﺴﺐ اﻤﻨﺎﻃﻖ‪،‬‬ ‫ﻟﻴﺴـﻬﻞ ﻧﻘﻞ اﻤﺼﺎب ﻷﻗـﺮب ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫ﺻﺤﻲ إذا ﻟﺰم اﻷﻣﺮ‪.‬‬ ‫‪ .4‬وﺟـﻮد اﻷدوات اﻟﻄﺒﻴـﺔ اﻤﻬﻤـﺔ‬ ‫ﰲ ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻹﺳـﻌﺎف‪ ،‬ﻣﺜـﻞ‪ :‬ﺷـﺎش‬ ‫ّ‬ ‫ﻣﻌﻘـﻢ‪ ،‬ﴍﻳـﻂ ﻻﺻـﻖ‪ ،‬ﺿﻤـﺎدات‬ ‫ﻻﺻﻘـﺔ ﺑﺄﺣﺠـﺎم ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ ،‬ﻗﻄـﻦ‬ ‫ﻃﺒـﻲ‪ ،‬ﺿﻤـﺎدة ﻣﻄﺎﻃﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺴـﺤﺔ‬ ‫ﻃﺒﻴـﺔ‪ ،‬ﺻﺎﺑـﻮن ﻣﻌﻘـﻢ‪ ،‬ﻛﺮﻳـﻢ‬ ‫ﻣﻀـﺎد ﻟﻠﺠﺮاﺛﻴﻢ‪ ،‬ﻣﺜﻞ‪ :‬ﺑﺮوﻛﺴـﻴﺪ‬ ‫ﻫﻴﺪروﺟـﻦ‪ ،‬أدوﻳـﺔ ﻣﺴـﻜﻨﺔ ﻟﻸﻟﻢ‪،‬‬

‫ﻣﻠﻘـﻂ ﻣﻘﺺ‪ ،‬ﻛﺮﻳـﻢ ﻣﻠﻄﻒ ﻟﻠﺠﻠﺪ‪،‬‬ ‫ﻗﻔـﺎزات ﺑﻼﺳـﺘﻴﻜﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺼﺒـﺎح ﻣﻊ‬ ‫ﺑﻄﺎرﻳـﺎت ﻛﺎﻓﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﻄﺎﻧﻴـﺔ ﺻﻐﺮة‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ ﻣـﻦ أﺟﻞ ﺗﻐﻄﻴﺔ‬ ‫اﻤﺼﺎب‬ ‫وﻻﺑﺪ ﻣﻦ ﺗﻮﻓﺮ ﻛﺘﻴﺐ إرﺷﺎدي داﺧﻞ‬ ‫ﺣﻘﻴﺒﺔ اﻹﺳﻌﺎف‪ ،‬ﻟﺘﺴـﻬﻴﻞ اﻟﺘﻌﺮف‬ ‫ﻋـﲆ اﻤـﻮاد اﻟﻄﺒﻴﺔ اﻤﺮﻓﻘـﺔ‪ ،‬وﻃﺮق‬ ‫ﺣﻔﻈﻬـﺎ‪ ،‬وﺗﺎرﻳـﺦ اﻟﺼﻼﺣﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫ﺛﻢ ﻳﺘﻢ اﺧﺘﻴﺎر اﻤﻜﺎن اﻤﻨﺎﺳﺐ ﻟﻮﺿﻊ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﺒـﺔ ﻣﻊ اﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣـﻦ وﺿﻌﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﻜﺎن ﺑﻌﻴﺪ ﻋﻦ اﻷﻃﻔﺎل‪.‬‬


‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﻗﻴﻨﺎن ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ أﺣﻤﺪ اﻓﻨﺪي‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮق اﻟﻌﺪواﻧﻲ‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪:‬‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ اﻟﺪﻫﺮ‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻧﺎﺋﺒﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي )اﻟﺮﻳﺎض(‬

‫ﻃﻼل ﻋﺎﺗﻖ اﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ )ﺟﺪة(‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إﻳﺎد ﻋﺜﻤﺎن اﻟﺤﺴﻴﻨﻲ‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬

‫اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪8003046777 :‬‬

‫– ﺷﺎرع ا„ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ –‬ ‫ﻫﺎﺗﻒ ‪03 – 8136777 :‬‬

‫ﻓﺎﻛﺲ ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ ‪2662 :‬‬ ‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي ‪31461 :‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪01 –4023701‬‬ ‫‪01 –4054698‬‬ ‫‪ryd@alsharqnetsa‬‬

‫ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪025613950‬‬ ‫‪025561668‬‬ ‫‪makkah@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪048484609‬‬ ‫‪048488587‬‬ ‫‪madina@alsharqnetsa‬‬

‫ﺟﺪة‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪editorial@alsharqnetsa‬ا‪¢‬ﺷﺘﺮاﻛﺎت‪-‬ﻫﺎﺗﻒ‪ 038136836 :‬ﻓﺎﻛﺲ‪038054977 :‬ﺑﺮﻳﺪ إﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪subs@alsharqnetsa:‬‬

‫‪jed@alsharqnetsa‬‬

‫اﺣﺴﺎء‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪03 –5620714‬‬ ‫‪has@alsharqnetsa‬‬

‫‪02 –6980434‬‬ ‫‪02 –6982023‬‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫‪‬‬

‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3831848‬‬ ‫‪3833263‬‬ ‫‪qassim@alsharqnetsa‬‬

‫ﺗﺒﻮك‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪ – ‬‬

‫‪4244101‬‬ ‫‪4245004‬‬ ‫‪tabuk@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫‪‬‬

‫‪65435301‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫‪65435127‬‬

‫‪hail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺟﺎزان‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3224280‬‬ ‫‪jizan@alsharqnetsa‬‬

‫أﺑﻬﺎ‬ ‫‪‬‬

‫‪22893682289367‬‬ ‫‪abha@alsharqnetsa‬‬

‫ﻧﺠﺮان‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪075238139‬‬ ‫‪075235138‬‬ ‫‪najran@alsharqnetsa‬اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫‪‬‬ ‫‪027373402‬‬ ‫‪027374023‬‬ ‫‪taif@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫‪‬‬ ‫‪03–3485500‬‬ ‫‪033495510‬‬

‫‪033495564‬‬ ‫‪jubail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪037201798‬‬ ‫‪03 –7201786‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharqnetsa‬‬

‫إدارة ا‪¢‬ﻋﻼن‪314612662 :‬اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪ 8003046777 :‬اﻟﺒﺮﻳﺪ ا‪¢‬ﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪ads@alsharqnetsa‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺪﻣﺎم‪96638136886:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96638054933:‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺮﻳﺎض‪96614024618:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96614024619:‬ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪة‪96626982011:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96626982033:‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 6‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 18‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (411‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺪﺧﻴﻞ‪ » :‬أراﻣﻜﻮ« ﻛﺄﻧﻬﺎ ﻓﻮق اﻟﻘﺎﻧﻮن ‪..‬‬ ‫َ‬ ‫اﻟﻮﺻﻮل ﺻﺤﺎب اﻟﻘﺮار ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫وﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ أﺣ ٌﺪ‬

‫ﺗﺮاﺟﻊ اﻟﻨﻔﻂ‬ ‫أﻛـﺪت إﺣﺪى ﻛﱪﻳـﺎت وﻛﺎﻻت‬ ‫اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ اﻻﺋﺘﻤﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬أن اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺑﻨـﺖ ﻣﻴﺰاﻧﻴﱠﺘَﻬـﺎ ﻟﻌـﺎم ‪ 2013‬ﻋـﲆ‬ ‫أﺳـﺎس ﺳـﻌﺮ ‪ 60‬دوﻻرا ً ﻟﻠﱪﻣﻴـﻞ‪،‬‬ ‫وإﻧﺘـﺎج ‪ 9.7‬ﻣﻠﻴـﻮن ﺑﺮﻣﻴـﻞ ﻳﻮﻣﻴﺎً‪،‬‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺘﻮﻗﻌﺎﺗﻬﺎ ﺑﺄن ﻳﻜﻮن ﺳـﻌﺮ‬ ‫اﻟﻨﻔﻂ ﰲ اﻟﻌﺎم اﻟﺠﺎري ﺑﺤﺪود ‪100‬‬ ‫دوﻻر ﻟﱪﻣﻴـﻞ ﺧﺎم ﺑﺮﻧـﺖ‪ .‬وﺗﻮﻗﻌﺖ‬ ‫وﻛﺎﻟﺔ »ﻓﻴﺘـﺶ« أن ﺗﺪﻋـﻢ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻮﺳﻌﻴﺔ ﻟﻠﺴﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ‪ ،2013‬ﻋﺎﻣﺎ ً‬ ‫آﺧـﺮ ﻣﻦ اﻟﻨﻤﻮ اﻻﻗﺘﺼـﺎدي اﻟﻘﻮي‪،‬‬ ‫وأن ﺗﻌـﺰز اﻟﻮﺿﻊ اﻻﺋﺘﻤﺎﻧﻲ ﻟﻠﺪوﻟﺔ‪.‬‬ ‫إﻻ أﻧﻬـﺎ ﺗﻮﻗﻌـﺖ أن ﻳﺘﺒﺎﻃـﺄ ﻧﻤـﻮ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻜﲇ ﺑﺴﺒﺐ ﺗﺮاﺟﻊ إﻧﺘﺎج‬ ‫اﻟﻨﻔﻂ اﻟﺬي ﻛﺎن واﺿﺤﺎ ً ﰲ اﻷﺷـﻬﺮ‬ ‫اﻷﺧـﺮة‪.‬‬ ‫ـــ اﻟﺒـﱰول ﻳﺸـﻜﻞ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ ٪ 90‬ﻣـﻦ إﻳـﺮادات اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻳﻌﺘﻤﺪ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻛﻠﻴﺎ ً اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي‪.‬‬ ‫إﻳﺮادات اﻟﺒﱰول ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﻜﻢ واﻟﺴﻌﺮ‬ ‫ﺗﻘﺪﱢره وزارة اﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ وزارة‬ ‫اﻟﺒـﱰول‪ .‬وﻗﺪ ﺟـﺮت اﻟﻌـﺎدة أن ﺗﻘﺪر‬ ‫اﻹﻳـﺮادات اﻟﺒﱰوﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً ﻣـﻦ‬ ‫ﻧﺎﺣﻴﺔ ﺳﻌﺮ اﻟﱪﻣﻴﻞ‪ ،‬ﺑﻤﺴﺘﻮي ﻳﻘﻞ ﻋﻤﺎ‬ ‫ﻫﻮ ﱠ‬ ‫ﻣﺘﻮﻗ ٌﻊ ﻤﺴـﺘﻮاه اﻤﺘﻮﺳـﻂ ﰲ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﻘـﺎدم‪ .‬ﺻﺤﻴﺢ أﻧﻪ ﻳﺠـﺐ أﺧﺬ ﺟﺎﻧﺐ‬ ‫اﻟﺤﻴﻄـﺔ ﰲ ﺗﻘﺪﻳﺮ اﻹﻳـﺮادات اﻟﺒﱰوﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً وأﻧﻬـﺎ اﻤﺼـﺪر اﻟﺮﺋﻴـﺲ‬ ‫ﻟﻺﻳﺮادات اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ ذﻟﻚ ﻳﺠﺐ أﻻ‬ ‫ﻳﺆدي إﱃ ﻫﺬا اﻟﺸﻄﻂ اﻟﻜﺒﺮ ﰲ اﻟﺘﻘﺪﻳﺮ‪،‬‬ ‫واﻟـﺬي أﺻﺒﺢ ﻣﻌﺮوﻓﺎ ً إﱃ ﺣﺪ ﻛﺒﺮ ﻟﺪى‬ ‫اﻟﺠﻤﻴـﻊ‪ ،‬واﻟﺬي ﻳﺠﻌﻞ اﻟﺤﻴﻄﺔ واﻟﺤﺬر‬ ‫ﺗﻨﻘﻠـﺐ إﱃ ﻧﻮع ﻣﻦ اﻤﺮاوﻏـﺔ واﻟﺨﺪاع‪،‬‬ ‫وﻫـﺬا أﻣـﺮ ﻳﺠـﺐ اﻟﺒﻌـﺪ ﻋﻨـﻪ؛ ﺣﺘـﻰ‬ ‫ﻳﻜﻮن ﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﺪوﻟـﺔ ﻣﺼﺪاﻗﻴﺘﻬﺎ ﻟﺪى‬ ‫اﻟﺠﻤﻬـﻮر‪ .‬أﻣـﺎ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﺟﻌـﻞ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﺳﺘﺨﺮاج اﻟﺒﱰول واﺳﺘﻬﻼﻛﻪ ﺟﺰءا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨﺎﺗﺞ اﻟﻘﻮﻣﻲ؛ ﻓﻬـﺬا أﻣﺮ أﺻﺒﺢ اﻟﻴﻮم‬ ‫ﻣﺮﻓﻮﺿﺎ ً ﰲ أدﺑﻴﺎت اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻤﺴـﺘﺪاﻣﺔ‪،‬‬ ‫وأن اﻻﺳـﺘﻤﺮار ﻣـﻦ ﻗِ ﺒَـﻞ اﻟﺴـﻠﻄﺎت‬ ‫اﻤﻌﻨﻴﱠﺔ ﺑﺎﻟﺸﺄن اﻻﻗﺘﺼﺎدي‪ ،‬وﻫﻲ وزارة‬ ‫اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ ووزارة اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﰲ اﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻨﻬﺞ اﻟﺨﺎﻃﻰء ﰲ اﺣﺘﺴـﺎب ﺣﺠﻢ‬ ‫اﻟﻨﺎﺗـﺞ اﻟﻌـﺎم‪ ،‬وﻣﻌﺪل ﻧﻤﻮﱢﻩ اﻟﺴـﻨﻮي‬ ‫ﻓﻴﻪ ﳾء ﻣﻦ ﻋﺪم ﱢ‬ ‫ﺗﻮﺧﻲ اﻟﺪﻗﺔ وإﻇﻬﺎر‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘـﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﻮل‪ :‬إن‬ ‫اﺳـﺘﻬﻼك اﻟﻨﻔﻂ وﻏﺮه ﻣـﻦ رأس اﻤﺎل‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌـﻲ ﻛﺎﻤﻴـﺎه واﻷﺳـﻤﺎك واﻤﻌﺎدن‬ ‫ﻳﻌﺘﱪ اﺳـﺘﻬﻼﻛﺎ ً ﻟﺮأس اﻤـﺎل اﻟﻮﻃﻨﻲ‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺠﺐ أﻻ ﻳُﻀـﺎف إﱃ اﻟﻨﺎﺗﺞ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﺑـﻞ ﻳُﺨﺼَ ـﻢ ﻣﻨـﻪ‪ .‬ﻟـﻮ اﺗﺒﻌـﺖ وزارة‬ ‫اﻟﺘﺨﻄﻴـﻂ واﻤﺎﻟﻴﺔ ﻫـﺬا اﻟﻨﻬﺞ ﰲ ﺗﻘﻴﻴﻢ‬ ‫اﻟﻨﺎﺗـﺞ اﻟﻌـﺎم اﻟﺴـﻌﻮدي ﻻﻧﺨﻔﻀـﺖ‬ ‫اﻷرﻗﺎم اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ اﻤﻌ َﻠﻨﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﺮ ﺟﺪاً‪،‬‬ ‫وﻟﺒـﺪا واﺿﺤﺎ ً ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨـﻦ أن اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﰲ ﺣﺠﻤـﻪ وﻧﻤﻮه‬ ‫ﻫﻮ أﻗﻞ ﺑﻜﺜﺮ ﻣﻦ اﻤﻌ َﻠﻦ‪ ،‬وأن اﻗﺘﺼﺎدَﻧﺎ‬ ‫ﻻ ﻳﻨﻤـﻮ‪ ،‬ﺑـﻞ ﻳﺘﻨﺎﻗـﺺ‪ .‬ﻟﻘـﺪ ﴍﺣﺖ‬ ‫ذﻟﻚ وﻛ ﱠﺮرﺗﻪ ﰲ ﻣﻘـﺎﻻت ﻋﺪة ﰲ ﺟﺮﻳﺪة‬ ‫»اﻟﴩق«‪.‬‬ ‫ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﺤﺴﺒﺔ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻌـﺎم ﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻷﻣـﺮ‬ ‫ﺑﺎﻤﻌﺮوف واﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ اﻤﻨﻜﺮ‪ ،‬اﻟﺸﻴﺦ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫آل اﻟﺸـﻴﺦ‪ ،‬أوﺿـﺢ‪ ،‬ﻣﺆﺧـﺮاً‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ رﺻـﺪت ‪ 230‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬ ‫ﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺟﺪﻳـﺪة ﺗﺸـﻤﻞ‬

‫زﻳﺎدة ا‪¢‬ﻧﻔﺎق ﻋﻠﻰ ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﻫﻴﺌﺔ اﻣﺮ ﺑﺎﻟﻤﻌﺮوف ﻗﺪ ﻳﻜﻮن ﻧﻘﻤﺔ أو ﻧﻌﻤﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﺸﻌﺐ واﻟﺤﻴﺎة اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫وﺿﻊ ﺷﺒﺎﺑﻨﺎ وﺷﺎﺑﺎﺗﻨﺎ ﻏﻴﺮ ﺳﻠﻴﻢ ﺑﺴﺒﺐ اﻏﻼل اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻟﻘﻴﻮد اﻟﻤﻜ ﱢﺒﻠﺔ اﻟﻤﺎﻧﻌﺔ ﻟﺤﺮﻳﺔ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬

‫اﻻﺑﺘﻌﺎث ﻫﻮ أﻓﻀﻞ ﻗﺮار اﺗﺨﺬﺗﻪ اﻟﺪوﻟﺔ ﻣﻨﺬ ﻋﻘﻮد ﻃﻮﻳﻠﺔ‬ ‫إﻧﺸـﺎء ‪ 40‬ﻣﻘـﺮا ً ﻟﻠﻬﻴﺌـﺎت واﻤﺮاﻛﺰ‬ ‫ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ ‪ 170‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪ ،‬وإﻧﺸـﺎء‬ ‫ﻗﺎﻋﺎت ﻟﻸﻏﺮاض اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ واﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫اﻟﺘﻄﻮﻳﺮﻳﺔ واﻟﺘﻮﻋﻮﻳﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺳﺘﺸﻤﻞ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺠﺪﻳﺪة اﺳﺘﻜﻤﺎل اﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ ﻣﴩوع ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﺤﺎﺳﺐ‬ ‫اﻵﱄ ﺑﺘﻜﻠﻔـﺔ ‪ 15‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳﺎل‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺳـﻴﺘﻢ ﺗﺨﺼﻴـﺺ ‪ 15‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳﺎل‬ ‫ﻟﱪاﻣﺞ ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻷﻣﻦ اﻟﻔﻜﺮي‪.‬‬ ‫ـــ زﻳـﺎدة اﻹﻧﻔﺎق ﻋﲆ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف واﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ اﻤﻨﻜﺮ‬ ‫ﻗـﺪ ﻳﻜﻮن ﻧﻌﻤـﺔ أو ﻧﻘﻤﺔ ﻋﲆ اﻟﺸـﻌﺐ‬ ‫واﻟﺤﻴﺎة اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬ﻳﻜـﻮن ﻧﻌﻤـﺔ إن ُﴏﻓـﺖ‬ ‫اﻷﻣـﻮال ﻣـﻦ أﺟـﻞ اﻻرﺗﻔﺎع ﺑﻤﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻟﺘﻜﻮن ﻋﻮﻧﺎ ً ﻟﻺﻧﺴﺎن ﻋﲆ أن ﻳﺤﻴﺎ‬ ‫ﺣﻴﺎة ﻫﻨﻴﺌﺔ ﺑﻌﻴﺪة ﻋﻦ اﻟﺨﻮف ﻣﻦ رﺟﺎل‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﰲ ﻣﻼﺣﻘـﺔ أو ﻣﻄـﺎردة ﻳﻤﻮت‬ ‫ٌ‬ ‫ﺷﺨﺺ ﻫﻨﺎ أو ﻫﻨﺎك‪ ،‬وﻳُﻌﺘﻘﻞ آﺧﺮ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫وﻳُﻌـﺬﱠب ﻗﺒﻞ أن ﻳﺼـﻞ إﱃ رﺟﺎل اﻷﻣﻦ‬ ‫واﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﻋﻦ ﻗﻀﻴﺘـﻪ‪ .‬وﺗﻜﻮن ﻧﻘﻤﺔ‬ ‫إن ﻛﺎن اﻟﻌﻜﺲ ﻫﻮ اﻟﺼﺤﻴﺢ‪ .‬أﻧﺎ أﻋﺘﻘﺪ‬ ‫أن أﺛـﺮ ﻫﺬه اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻋﲆ ﻣﺴـﺮة وﺗﻄﻮر‬ ‫اﻟﺤﻴﺎة اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻟﻔﻨﻴﺔ‬ ‫واﻟﺤﻀﺎرﻳﺔ ﰲ ﺑﻼدﻧﺎ أﺛ ٌﺮ ﻛﺒﺮٌ ﺟﺪا ً ﺟﺪاً‪.‬‬ ‫إن اﻧﺤـﺮاف رﺟﺎل اﻟﻬﻴﺌﺔ وﻣﻮﻇﻔﻴﻬﺎ ﰲ‬ ‫أداء اﻤﻬـﺎم ﻋـﻦ اﻟﺨﻄـﻮط واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﺎت‬ ‫اﻤﺮﺳـﻮﻣﺔ ﻟﻬﻢ ﻣـﻦ ﻗِ ﺒَﻞ رﺋﺎﺳـﺔ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫أو اﻷﺟﻬـﺰة اﻟﺘﴩﻳﻌﻴـﺔ واﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴـﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺪوﻟـﺔ ﻟﻪ آﺛﺎر ﺳـﻠﺒﻴﺔ ﻛﺒـﺮة ﺟﺪا ً ﻋﲆ‬ ‫ﻧﻔـﻮس اﻟﺸـﺒﺎب واﻟﺸـﺎﺑﺎت واﻷﻃﻔﺎل‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺤﺒﻬﻢ وارﺗﺒﺎﻃﻬﻢ ﺑﺎﻟﺤﻴﺎة‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ ﰲ وﻃﻨﻬـﻢ‪ .‬اﻧﻈـﺮ إﱃ أي‬ ‫إﺟﺎزة‪ ،‬ﻛﺒـﺮة أو ﺻﻐﺮة‪ ،‬ﺗﺮى اﻟﺮﺣﺎل‬ ‫ﺗُﺸـ ﱡﺪ ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً ﻣﻤـﻦ ﻟﺪﻳﻬﻢ ﺷـﺒﺎبٌ‬ ‫أو أﻃﻔـﺎ ٌل إﱃ أيّ ﺑـﻼد ﺧـﺎرج اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫أﻟﻴـﺲ ﰲ ذﻟﻚ دﻟﻴ ٌﻞ ﻋـﲆ أن ﻫﻨﺎك ﺧﻠﻼً‬ ‫ﻣـﺎ ﰲ اﻟﺠﻮ واﻟﺤﻴـﺎة اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻬﺆﻻء‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب؟‪ .‬ﻗـﺪ ﻳﺒـﺪو ﻟﻠﺒﻌـﺾ أن ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺠـﻮ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻰ اﻤﻨﻘﺒـﺾ اﻟﺠﺎف ﻣﺎ‬

‫اﻟﻤﺮأة ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ‬ ‫ﺗﻌﺎﻧﻲ‬ ‫اﺿﻄﻬﺎد ًا ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﺘﻘﺪون‬ ‫أﻧﻬﻢ ﻳﺤﺎﻓﻈﻮن‬ ‫ﻋﻠﻰ اﻟﻤﻨﻬﺞ‬ ‫ا‪¢‬ﺳﻼﻣﻲ‬ ‫وﺗﻘﺎﻟﻴﺪه‬

‫ﻫﻮ إﻻ ﺑﺴـﺒﺐ ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻤﻨﻬﺞ واﻟﺴـﻠﻮك‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻲ اﻟﺼﺤﻴﺢ‪ .‬ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻟﻴﺴﺖ ﻛﺬﻟﻚ‬ ‫اﻟﺒﺘـﺔ؛ إن ﻫـﻮ إﻻ ﻓﻘﻪ واﺗﱢﺒـﺎع ﻳﻔﺮﺿﻪ‬ ‫ﻣﺤﺘﺴـﺐ أو رﺟﻞ ﻫﻴﺌﺔ أو ُﻣﺪ ٍﱠع أﻧﻪ ﻣﻦ‬ ‫رﺟـﺎل اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻋﲆ رﻗﺎب اﻟﻨﺎس ﻣﻦ ﺑﺎب‬ ‫ﺳـﺪ اﻟﺬﱠراﺋـﻊ واﻟﺨﻮف ﻋـﲆ اﻟﻨﺎس ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺮذﻳﻠـﺔ‪ ،‬وﻛﺄن ﻫـﺬه اﻷﻣﺔ أﻣـﺔ ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﻋـﲆ اﻹﺳـﻼم‪ ،‬أو أﻧﻬـﺎ ﻻ ﺗﻤﻠـﻚ اﻟﻌﻘﻞ‬ ‫واﻟﻔﻜـﺮ اﻟـﺬي ﻣﻨﺤﻪ اﻟﺨﺎﻟﻖ ﻟﻺﻧﺴـﺎن‬ ‫وأﻣﺮه ﺑﺎﺳـﺘﺨﺪاﻣﻪ‪ ،‬وأﺟﱠ ﻞ ﺣﺴـﺎﺑﻪ إﱃ‬ ‫ﻳﻮم ﻳﻼﻗﻲ رﺑﻪ‪ .‬إن اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﺘﻲ أﻧﺸـﺄت‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ وزوﱠدﺗﻬﺎ ﺑﺎﻤـﺎل واﻟﺮﺟﺎل ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫أن ﺗﻀﺒﻂ ﺗﴫﻓـﺎت رﺟﺎﻟﻬﺎ‪ ،‬وﻻ ﺗﱰك‬ ‫اﻤﻮاﻃﻦ أﻣﺎم ﻣﻦ ﻳﺴﺘﺨﺪم ﺳﻠﻄﺔ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫ُﻟﺮﻫِ ﺐَ اﻟﻨﺎس ‪.‬‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻹﻧﻔﺎق‬ ‫أﻧﻔﻘﺖ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻋﲆ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻣﺨﺼﺼـﺎت اﻤﻴﺰاﻧﻴـﺔ ﺧﻼل‬ ‫ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻌﻘﺪ اﻷﺧﺮ‪ ،‬ﻧﺤـﻮ ‪ 1.21‬ﺗﺮﻳﻠﻴﻮن‬ ‫رﻳـﺎل‪ ،‬ﺗﻤﺜـﻞ ‪ %44‬ﻣـﻦ إﺟﻤـﺎﱄ‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻤﺨﺼﺺ ﻟﺴـﺘﺔ ﻗﻄﺎﻋﺎت‬ ‫اﻹﻧﻔﺎق‬ ‫ﻛـﱪى ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ‪%40‬‬ ‫ﻣﻦاﻤﺪارسﻣﺴـﺘﺄﺟﺮة‪.‬‬ ‫ــ اﻹﻧﻔﺎق ﻋﲆ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ؛ ﻟﻮ ﺗﻤﻌﱠ َ‬ ‫ﻨﺖ‬ ‫ﰲ اﻟﻜﻠﻤﺔ ﻟﻮﺟﺪﺗﻬﺎ ﺗﻘـﺪﱢم اﻹﻧﻔﺎق ﻋﲆ‬ ‫ﻛﻞ ﳾء ﻳﺤﺘﺎﺟـﻪ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‪ .‬ﺻﺤﻴـﺢ‬ ‫أن اﻹﻧﻔﺎق ﻫﻮ أﺣﺪ أﻫـﻢ اﻷدوات اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺴﺎﻋﺪ ﻋﲆ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻫﺬا اﻤﺮﻓﻖ اﻟﺤﻴﻮي‬ ‫ﰲ ﺑﻨﺎء اﻷﻣﺔ وﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻬﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﻟﻴﺲ ﻛﻞ‬ ‫ﳾء ﻛﻤﺎ ﻫﻮ اﻟﺤﺎل ﻋﻨﺪﻧﺎ‪ .‬اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻫﻮ‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﺔ ﺑﻨﺎء اﻹﻧﺴـﺎن‪ .‬وﺑﻨﺎء اﻹﻧﺴـﺎن‬ ‫أﺳﺎﺳﻪ ﺑﻨﺎء ﻋﻘﻠﻪ‪ ،‬وﺑﻨﺎء اﻟﻌﻘﻞ ﻳﺤﺘﺎج‬ ‫إﱃ ﻣـﻮاد ﺻﺎﻟﺤـﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎء‪ ،‬وﻗـﺪ ﺗﻜﻮن‬ ‫ﻫﺬه اﻤـﻮاد اﻟﺼﺎﻟﺤﺔ واﻟﺠﻴﺪة أرﺧﺺ‬ ‫وأﻳﴪ ﻣﻦ اﻤﻮاد اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳُﺒﻨَﻰ ﺑﻬﺎ‬ ‫ﻋﻘﻞ اﻟﺸﺒﺎب اﻟﺴﻌﻮدي اﻟﻴﻮم‪ .‬اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﻳﻘﻮم أﺳﺎﺳﺎ ً ﻋﲆ اﻤﻌﻠﻢ‪ ،‬اﻟﺬي إن ﺻﻠﺢ‬ ‫ﺻﻠﺤﺖ اﻤـﺎدة وﺻﻠﺢ ﻛﻞ ﳾء ﻳﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﺎﻧـﺐ اﻟﻨﻮﻋﻲ ﻟﻠﺘﻌﻠﻴـﻢ‪ .‬اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ رﻏﻢ اﻷﻣﻮال‬ ‫اﻟﺘﻲ ُر ِﺻـﺪت ﻟﻪ واﻟﺴـﻨﻦ اﻟﺘﻲ ﻣﺮت‬ ‫ﻋﲆ ﺑﺪء ﻣـﴩوع اﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ‪ ،‬إﻻ أن ﻣﺎ‬ ‫ﺗﺤﻘﻖ ﻻ ﻳﺘﻨﺎﺳـﺐ ﻣﻊ أﻫﻤﻴﺔ وﴐورة‬ ‫اﻟﺘﻐﻴﺮ واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺮاﺣﻠـﻪ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ‪ ،‬وﻫـﻲ اﻷﻫﻢ‪ ،‬ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻣﺮاﺣﻠـﻪ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴـﺔ‪ .‬ﳾء واﺣـﺪ ﻻﺑﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻹﺷـﺎدة ﺑـﻪ ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠـﺎل‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫اﻻﺑﺘﻌﺎث إﱃ اﻟﺨـﺎرج‪ ،‬وﻫﺬا ﰲ ﻧﻈﺮي‬ ‫أﻓﻀﻞ ﻗﺮار اﺳﺘﺜﻤﺎري اﺗﺨﺬﺗﻪ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫ﻣﻨﺬ ﻋﻘﻮد ﻃﻮﻳﻠﺔ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ﻏﺶ اﻤﺴﻠﻤﻦ‬ ‫دﻋـﺎ أﻛﺎدﻳﻤﻴـﻮن وﺑﺎﺣﺜـﻮن‬ ‫إﱃ ﻓﺘـﺢ اﻤﺠـﺎل أﻣـﺎم اﻟﺨﻄﺒـﺎء‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﺬاﻫـﺐ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ إﻟﻘـﺎء ﺧﻄـﺐ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌـﺔ‪ ،‬ﺣﺘـﻰ ﺗﻌﻜـﺲ ﺻـﻮرة‬ ‫ﻟﺘﻨـﻮع اﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ رد ﻋﻀـﻮ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ ﻛﺒﺎر اﻟﻌﻠﻤﺎء اﻟﺸـﻴﺦ ﺻﺎﻟﺢ‬

‫واﻷﻣﺔ اﻟﺘﻲ ﻏﺮس اﻹﺳـﻼم ﰲ ﻧﻔﻮﺳﻬﺎ‬ ‫وﺗﻌﻤﻘﺖ ﺟـﺬوره ﰲ ﺿﻤﺮﻫﺎ ﻻ ﺗﻘﺒَ ُﻞ‬ ‫أو ﺗُﻘ ِﺒـﻞ ﻋﲆ ﻣﺤ ﱠﺮم‪ .‬ﻫـﺬا اﻤﻨﻊ وﻫﺬه‬ ‫اﻹﻋﺎﻗـﺔ أدت‪ ،‬وﺳـﺘﺆدﱢي‪ ،‬إﱃ ﻣﺰﻳـ ٍﺪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻷﴐار واﻷﻣـﺮاض اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ‪ -‬إن اﺳـﺘﻔﺤﻠﺖ ‪ -‬ﺳـﺘﻬﺪﱢد اﻷﻣﻦ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲﻟﻠﻮﻃـﻦ‪.‬‬

‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻔﻮزان‬ ‫اﻟﻔـﻮزان ﻗﺎﺋـﻼً‪» :‬ﻣـﻦ ﻳﺪﻋـﻮ إﱃ‬ ‫اﻟﺘﻌﺪدﻳـﺔ ﰲ اﻷﻓﻜﺎر واﻤﺬاﻫﺐ ﻓﻬﺬا‬ ‫ﱞ‬ ‫ﻏﺎش ﻟﻠﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ ،‬ﻳﺮﻳﺪ أن ﻳﻔﺮﻗﻬﻢ‬ ‫وﻳﻀﻠﻬﻢ ﻋـﻦ دﻳﻨﻬﻢ‪ ،‬ﻓﻼ ﻣﻜﺎن ﻟﻪ‬ ‫ﺑﻴﻨﻨﺎ«‪.‬‬ ‫ـــ ﻳﻘﻮل اﻟﻠـﻪ ﰲ ﻣﺤﻜـﻢ ﻛﺘﺎﺑﻪ‬ ‫ِﻳـﻦ(‪ ،‬وﻳﻘـﻮل‬ ‫) َﻟ ُﻜـ ْﻢ دِﻳﻨ ُ ُﻜـ ْﻢ و َِﱄ َ د ِ‬ ‫ﻣﺨﺎﻃﺒـﺎ ً رﺳـﻮ َﻟﻪ إﱃ ﻫﺬه اﻷﻣـﺔ )إِﻧﱠﻚَ‬ ‫ﻻ ﺗَﻬْ ﺪِي َﻣ ْﻦ أَﺣْ ﺒَﺒ َ‬ ‫ْـﺖ َو َﻟ ِﻜ ﱠﻦ اﻟﻠﻪ ﻳَﻬْ ﺪِي‬ ‫ﻣَﻦ ﻳ ََﺸﺎءُ(‪ .‬إذا ﻛﺎن ﻫﺬا ﻗﻮ ُل اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺤﺮﻳﱠﺔ اﻹﻧﺴـﺎن ﰲ اﺧﺘﻴﺎر‬ ‫دﻳﻨِـﻪ؛ وﺑﻨﺎ ًء ﻋـﲆ ﻫﺬا اﻻﺧﺘﻴـﺎر اﻟﺤﺮ‬ ‫ﺳﻴﺤﺎﺳـﺐ ﻳﻮم اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ‪ ،‬ﻓﻜﻴﻒ ﻳﺠﻮز‬ ‫ﻟﻠﺤﺎﻛﻢ أو ﻏﺮه ﻗﴫُ اﻟﺪﻳﻦ اﻹﺳـﻼﻣﻲ‬ ‫ﻣﺬﻫﺐ ﱠ‬ ‫ﻣﻌﻦ أو ﻗـﺮاءة ﻣﻌﻴﻨﺔ‪ ،‬أو‬ ‫ﻋﲆ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻓﻘﻪٍ ‪ ،‬أو ﺗﻔﺴـ ٍﺮ ﺑﻌﻴﻨِﻪ‪ .‬اﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ‬ ‫واﻟﺜﺎﺑﺖ ﻣﻦ ﺳـﻨﺔ ﻣﺤﻤﺪ‪ ،‬ﻋﻠﻴﻪ أﻓﻀﻞ‬ ‫اﻟﺼﻼة واﻟﺘﺴـﻠﻴﻢ‪ ،‬ﻻ اﺧﺘـﻼف ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﺑـﻦ ﻛﻞ اﻤﺬاﻫـﺐ‪ ،‬وﺑـﻦ ﻛﻞ اﻟﻔﻘﻬﺎء‬ ‫ﱢ‬ ‫واﻤﻔﴪﻳـﻦ‪ ،‬وإﻧﻤـﺎ ﻳﻘـﻊ‬ ‫واﻤﺤﺪﱢﺛـﻦ‬ ‫اﻻﺧﺘـﻼف ﻓﻴﻤﺎ ﻫـﻮ ﻏﺮ ذﻟـﻚ‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫اﻻﺧﺘـﻼف ﻫﻮ اﻟﺪﻟﻴﻞ ﻋﲆ ﺳـﻌﺔ اﻟﺪﻳﻦ‬ ‫وﻣﺮوﻧﺘـﻪ وﺻﻼﺣﻪ ﻟﻜﻞ زﻣﺎن وﻣﻜﺎن؛‬ ‫ﻷﻧـﻪ ﺣـﺚ اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﻋـﲆ اﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫اﻟﻌﻘﻞ‪ ،‬وﺟﻌﻞ اﻤﺼﻠﺤـﺔ اﻟﻌﺎﻣﱠﺔ ﻟﻸﻣﺔ‬ ‫ﻣﻦ أﻫﻢ اﻤﻌﺎﻳﺮ ﰲ اﻹﺑﺎﺣﺔ أو اﻟﺘﺤﺮﻳﻢ‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺄﺣـﻜﺎم اﻤﻌﺎﻣﻼت‪ .‬ﻟﺬﻟﻚ‬ ‫أﻗﻮل‪ :‬إﻧﻪ ﻣـﻦ اﻟﻮاﺟﺐ‪ ،‬ﺑﻞ ﻣﻦ ﺻﻤﻴﻢ‬ ‫روح اﻟﺪﻳﻦ اﻹﺳﻼﻣﻲ‪ ،‬أن ﻳُﱰَك ﻟﻠﻤﺴﻠﻢ‬ ‫ﺣﺮﻳـﺔ اﻻﻃﻼع ﻋـﲆ ﻛﻞ اﻤﺬاﻫﺐ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻫﻲ أﻗﻮال ﻟﻔﻘﻬﺎء أﺟـﻼء‪ ،‬ﻳ َ‬ ‫ُﺆﺧﺬ ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫وﻳُﺮ ﱡد ﻋﻠﻴﻬﻢ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ أﻗﻮاﻟﻬﻢ وﻣﺬاﻫﺒﻬﻢ‬ ‫ﻻ ﺗﻨـﺰل ﻣﻨﺰﻟﺔ »اﻤﻘـﺪﱠس« اﻟﺬي ﻳﺠﺐ‬ ‫أن ﻳُﺘﱠﺒـﻊ وﻳُﻔـ َﺮض ﰲ ﻛﻞ اﻤﺴـﺎﺟﺪ‬ ‫واﻤﺤﺎﻓﻞ‪.‬‬ ‫اﻧﺤﺮاف اﻟﻔﺘﻴﺎت‬ ‫ﺳـﺠﱠ ﻠﺖ وزارة اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ اﻟﻌـﺎم اﻤﻨـﴫم ‪19‬‬ ‫ﻓﺘـﺎة ﻣﺘﻮرﻃـﺔ ﰲ ﺟﺮاﺋـﻢ ﻗﺘـﻞ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺗﺴـﺠﻴﻞ ‪ 66‬ﺣﺎﻟـﺔ‬ ‫اﻧﺤﺮاف ﺑـﻦ اﻟﻔﺘﻴﺎت‪ ،‬و‪ 92‬ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫ﺣﻤـﻞ‬ ‫أﺧﻼﻗﻴـﺔ‪ ،‬وﺧﻤـﺲ ﺣـﺎﻻت‬ ‫ِ‬ ‫ﺳـﻔﺎح‪ ،‬وﺳـﺖ ﺣـﺎﻻت دﻋـﺎرة‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﰲ ﻋـﺪد ﻣـﻦ ﱠ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺎﻟﻔﺘﻴـﺎت اﻤﻨﺘـﴩة ﰲ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﻛﺸـﻔﺖ دراﺳﺔ‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺣﻮل ﻫﺮوب اﻟﻔﺘﻴﺎت أن‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ آل اﻟﺸﻴﺦ‬ ‫ﻗﻀﺎﻳﺎ ﻫﺮوب اﻟﻔﺘﻴﺎت »أﻗﻞ ﻣﻦ ‪20‬‬ ‫ﺳـﻨﺔ« ﺗﺒﻠﻎ ‪ ،%19.5‬ﻛﻤﺎ أﺷـﺎرت‬ ‫آﺧﺮ دراﺳـﺔ ﻋﻦ اﻟﺠﺮاﺋﻢ اﻟﻨﺴﻮﻳﺔ‬ ‫إﱃ أن دواﻓﻊ ﺟﺮاﺋﻢ اﻟﻨﺴـﺎء ﻟﻠﻔﺌﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﺮﻳـﺔ »‪ 20‬ﺳـﻨﺔ وأﻗـﻞ« ﻣـﻦ‬ ‫ﻧﺎﺣﻴـﺔ اﻟﺮﻏﺒـﺔ ﰲ اﻟﻬـﺮوب ﻣـﻦ‬ ‫اﻤﺸـﺎﻛﻞ ﺑﻠﻐﺖ ‪ ،%33.3‬أﻣﺎ اﻟﻈﻠﻢ‬ ‫واﻟﻘﻬـﺮ ﻓﺒﻠﻐـﺎ ‪ ،%28.7‬واﻟﺠﻬـﻞ‬ ‫‪ ،%26.3‬واﻟﺘﻐﻠﺐ ﻋﲆ اﻟﻔﺮاغ واﻤﻠﻞ‬ ‫ﺑﻠﻐﺎ ‪ ،%24.1‬واﻹﻛﺮاه ﻣﻦ ﺷﺨﺺ‬ ‫ﻣﺤﺪد ‪ ،%23‬واﻻﻧﻔﻌﺎل‪.‬‬ ‫ـــ ﻛﻞ اﻟﺪﻻﺋـﻞ واﻹﺣﺼـﺎءات‬ ‫ﺗﺸـﺮ إﱃ أن اﻟﻮﺿـﻊ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ‬ ‫ﻟﻠﺸـﺒﺎب‪ ،‬واﻟﺸـﺎﺑﺎت ﺑﺸـﻜﻞ ﺧﺎص‪،‬‬ ‫ﻏـﺮ ﺳـﻠﻴﻢ‪ ،‬وﻳُﻨ ِﺒـﻰء ﻋـﻦ اﻧﺤﺮاﻓﺎت‬ ‫ﺧﻄﺮة‪ ،‬إن ﺗﻔﺎﻗﻤﺖ وﺗﻌﺎﻇﻤﺖ وﻛﺜﺮت‬ ‫ﻓﺴـﻮف ﺗﻜـﻮن ﻧﺘﺎﺋﺠﻬـﺎ ﺳـﻴﺌﺔ ﺟﺪا ً‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻞ اﻷﻣﺔ ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ ﻧﻮاﺣﻲ‬ ‫اﻟﺤﻴﺎة اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ واﻟﻔﻨﻴﺔ‬ ‫واﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻹﻧﺘﺎﺟﻴﺔ ‪...‬إﻟﺦ‪.‬‬ ‫واﻷﺳـﺒﺎب ﻛﺜﺮة‪ ،‬ﻟﻜـﻦ أﻫﻤﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﻧﻈـﺮي ﻫﻮ اﻟﻔﻀـﺎء اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ اﻤﻘﻴﺪ‬ ‫اﻤﺎﻧـﻊ ﻟﺤﺮﻳـﺔ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﱪيء اﻟﻨﻘﻲ ﺑﻦ اﻟﺸـﺒﺎب واﻟﺸﺎﺑﺎت‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻻ ﻳﺘﻘﺎﻃﻊ ﻣﻊ اﻤﺤ ﱠﺮﻣﺎت‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ‬ ‫ﻻ ﻳﺨﻀﻊ ﻟﻸواﻣﺮ واﻟﻨﻮاﻫﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮم‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﺠﺮﻳﻢ وﺗﺤﺮﻳﻢ ﻫﺬا اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﺑﺎب ﺳـﺪ اﻟﺬراﺋﻊ‪ ،‬وﻣﻦ ﺑﺎب أن اﻟﻠﻘﺎء‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﻤـﺎ‪ ،‬وإن ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﺧﻠـﻮ ًة ﻓﺈﻧﻪ ﻟﻘﺎ ٌء‬ ‫أو اﺗﺼـﺎ ٌل أو ﺗﻮاﺻـ ٌﻞ ﻣﺤﻜـﻮ ٌم ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﻣﺴـﺒﻘﺎ ً ﺑﺄﻧﻪ ﻳﻘـﻮد إﱃ اﻟﺨﻄﻴﺌﺔ‪ .‬ﻫﺬه‬ ‫اﻷﻏـﻼل اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ واﻟﻘﻴـﻮد اﻤﻜﺒﱢﻠﺔ‬ ‫ﻟﺤﻴﺎة اﻟﺸـﺎب واﻟﺸﺎﺑﺔ ﻫﻲ اﻷﺳﺎس ﰲ‬ ‫ﻣﻨـﻊ ﻛﺜ ٍﺮ ﻣﻦ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺜـﻞ اﻟﺴـﻴﻨﻤﺎ واﻤـﴪح واﻟﻔﻌﱠ ﺎﻟﻴﺎت‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ واﻟﻔﻨﻴـﺔ واﻤﻮﺳـﻴﻘﻴﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻳﻠﺘﻘـﻲ ﻓﻴﻬـﺎ اﻟﻨـﺎس‪ ،‬رﺟﺎﻻ ً وﻧﺴـﺎء‪،‬‬ ‫وﺗﻬﻴﻰء ﻟﻬﻢ ﺟﻮا ً ﻣﻦ اﻤﺮح واﻟﺴـﻌﺎدة‬ ‫واﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻟﺘﻮاﺻﻞ‪ ،‬ﻳﺄﺧﺬﻫـﻢ ﺑﻌﻴﺪا ً‬ ‫ﻋﻦ ﻛﺂﺑـﺔ اﻟﻮﺣﺪة واﻟﻌﺰﻟـﺔ اﻤﻔﺮوﺿﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺸﺒﺎب واﻟﺸﺎﺑﺎت‪ ،‬واﻟﺘﻲ أﺻﺒﺤﺖ‬ ‫ﻧﺘﺎﺋﺠﻬﺎ اﻟﺴﻠﺒﻴﺔ واﺿﺤﺔ ﰲ إﺣﺼﺎءات‬ ‫اﻤﺨﺪرات وﺟﺮاﺋﻢ اﻟﺸـﺒﺎب واﻟﺸﺎﺑﺎت‬ ‫اﻤﺘﻨﻮﻋـﺔ‪ .‬إن اﺳـﺘﻤﺮار إﻏـﻼق أﺑﻮاب‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ وﻗﻤﻊ ﺗﻄﻮر وﻧﻤﻮ‬ ‫وﺳﺎﺋﻞ اﻟﱰﻓﻴﻪ واﻟﻔﻦ واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ وﻏﺮﻫﺎ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻄﻠﺐ اﺧﺘﻼﻃﺎ ً ﺑﻦ اﻟﺒﴩ واﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻘﺒﻞ ﺑﻬﺎ ﻋﺎﻣﺔ اﻟﻨﺎس وﻳُﻘ ِﺒﻠﻮن ﻋﻠﻴﻬﺎ‪،‬‬

‫آل اﻟﺸﻴﺦ واﻟﺠﻮاري‬ ‫ﻣﻘـﺎل ﻟﻬـﺎ ﺑﻌﻨـﻮان‪» :‬ﻤﺎذا‬ ‫ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻳﺤﺎرب اﻤﺘﺸـﺪدون ﻋﻤﻞ اﻤﺮأة؟«‪..‬‬ ‫ﻛﺘﺒـﺖ د‪.‬ﺣﺼﺔ آل اﻟﺸـﻴﺦ‪ ،‬ﺗﻘﻮل‪:‬‬ ‫»ﻳﻘـﻮل ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻘﺼﻴﻤـﻲ‬ ‫رﺣﻤـﻪ اﻟﻠـﻪ‪» :‬اﻟﺮذﻳﻠـﺔ ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ‬ ‫أﺳـﺎﻟﻴﺒﻬﺎ ﻫﻲ أن ﻳﺼﻄﺪم اﻹﻧﺴﺎن‬ ‫ﺑﺎﻟﻄﺒﻴﻌـﺔ«‪ .‬وﻫـﺆﻻء ﻳﺮﻳـﺪون أن‬ ‫ﻳﻘﺼﻮا اﻟﻄﺒﻴﻌﺔ وﻳﺒﺪﻟﻮﻫﺎ ﺑﺄوﻫﺎم‬ ‫ﻓﻀﻴﻠﺘﻬـﻢ اﻟﺘـﻲ ﻻ ﺗـﺮى ﰲ اﻤـﺮأة‬ ‫ﻓﺮاش ﻤﺴـﻴﺎر أو ﻣﺼﻴﺎف‪،‬‬ ‫ﺳـﻮى ٍ‬ ‫ﺟﻮار ﺗﺴـﺘﺠﺪي‬ ‫وﺿﻤﻬـﺎ ﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﻠﻘﻤﺔ اﻟﻬﺎﻧﺌﺔ واﻟﻌﻴﺶ اﻟﻜﺮﻳﻢ‪.«...‬‬ ‫ـــ أﺷـﺪ ﻋـﲇ ﻳـﺪ د‪.‬ﺣﺼـﺔ آل‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ‪ ،‬وأﻗﻮل ﻟﻬـﺎ‪ :‬إن ﻣَﻦ ﻻ ﻳﺮى ﰲ‬ ‫اﻤﺮأة إﻻ ﻣﺘﻌﺔ ﻟﻠﺮﺟﻞ وﺧﺎدﻣﺔ ﻟﻪ ﻓﺈﻧﻪ‬ ‫ﻓﺎﻗـ ٌﺪ ﻤﻌﻨﻰ اﻟﻜﺮاﻣﺔ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ‪ .‬اﻤﺮأة‬ ‫ﰲ ﻣﺠﺘﻤﻌﻨـﺎ ﺗﻌﺎﻧﻲ اﺿﻄﻬﺎدا ً ﻧﻔﺴـﻴﺎ ً‬ ‫وإﻧﺴـﺎﻧﻴﺎ ً وﺧﻠﻘﻴـﺎ ً ﻣـﻦ ﻗِ ﺒَـﻞ اﻟﺮﺟﻞ‪،‬‬ ‫وﰲ ﻣﻘﺪﻣﺘﻬـﻢ أوﻟﺌـﻚ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﺘﻘﺪون‬ ‫أﻧﻬﻢ ﺑﻔﻌﻠﻬﻢ ﻫـﺬا إﻧﻤﺎ ﻳﺤﺎﻓﻈﻮن ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻨﻬﺞ اﻹﺳـﻼﻣﻲ وﺗﻘﺎﻟﻴﺪه‪ ،‬واﻹﺳـﻼم‬ ‫ِﻣﻦ ﻓﻌﻠﻬﻢ وآراﺋﻬـﻢ ﺑﺮاء‪ ،‬واﻟﻀﺎﻟﻌﻮن‬ ‫ﰲ اﻟﻌﻠﻢ ﻳﻌﺮﻓﻮن ذﻟﻚ‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻤﺮء ﻳﺤﺘﺎر‬ ‫َ‬ ‫ﺳـﻴﻔﻬﺎ ﻟﻬﺆﻻء‬ ‫ﻛﻴـﻒ ﺗﻌﻄـﻲ اﻟﺪوﻟـﺔ‬ ‫ﻳﺴﻠﻄﻮﻧﻪ ﻋﲆ رﻗﺎب اﻟﻨﺴﺎء وﻳﺤﺮﻣﻮن‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻣﻦ ﻋﻘﻮل وﺟﻬﻮد ﻧﺴـﺎﺋﻪ؟!‪.‬‬ ‫وﻛﻤـﺎ ﻗﻠـﺖ ﰲ ﻣﻘﺎﻟﺘـﻲ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻤـﺮأة‪ :‬إن اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺴـﻌﻮدي ﰲ ﺣﺎﻟﻪ‬ ‫اﻟﻴـﻮم ﻣـﻊ اﻤﺮأة ﻫـﻮ ﻣﺠﺘﻤـﻊ أﻋﺮج‪،‬‬ ‫ﻳﻘﻒ ﻋﲆ ﻗﺪم واﺣﺪة‪ ،‬وﺳﻴﻔﻘﺪ ﺗﻮازﻧﻪ‬ ‫َ‬ ‫وﻳﺴـﻘﻂ إ ْن ﻟﻢ ﻳ ِ‬ ‫ﺣﻘﻮﻗﻬﺎ‬ ‫ُﻌـﻂ اﻤـﺮأ َة‬

‫ﻻﺑﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺒﺪء ﻓﻲ‬ ‫وﺿﻊ اﻟﻘﻮاﻋﺪ‬ ‫واﺳﺲ‬ ‫ﻟﻨﻈﺎم‬ ‫ﺿﺮﻳﺒﻲ ﻋﺎدل‬ ‫ﺷﺎﻣﻞ ﻳﺨﻀﻊ‬ ‫ﻟﻪ اﻣﻴﺮ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﻐﻔﻴﺮ‬

‫ﺗﻌﻠﻴﻘﴼ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﺣﺪث‬ ‫ﻳﻌﺪﻫﺎ أﺳﺒﻮﻋﻴﴼ‪ :‬ﻋﻠﻲ ﻣﻜﻲ‬

‫ﻳﻜﺘـﺐ ﺑﻌﻤـﻖ‪ ،‬وﻳﺤ ﱢﻠـﻞ ﺑﻌﻠﻢ‪ ،‬ﺛـﻢ ﻳﻘﻮل رأﻳـﻪ وﻳﺠﻬﺮ ﺑﻪ ﺑﺼـﺪق دون‬ ‫ﻣﻮارﺑﺔ‪ ..‬ﺣﺼﻞ ﻋﲆ درﺟﺔ اﻤﺎﺟﺴـﺘﺮ واﻟﺪﻛﺘـﻮراة ﰲ اﻻﻗﺘﺼﺎد ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫إﻧﺪﻳﺎﻧـﺎ ﺑﻠﻮﻣﻨﺠﺘﻮن ‪ -‬اﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪ ،‬ﻋـﺎم ‪1969‬م‪1973 ،‬م‪،‬‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺘﻮاﱄ‪ ،‬وﻋﻤﻞ ﺧﻼل ﻫﺬه اﻟﻔﱰة أﻳﻀﺎ ً ﻣﺪرﺳـﺎ ً ﻣﺴـﺎﻋﺪا ً ﻤﺎدة اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫ﰲ ﻧﻔﺲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪.‬‬ ‫إﻧـﻪ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺪﺧﻴﻞ‪ ،‬اﻟﻜﺎﺗـﺐ ﰲ ﻫـﺬ اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ‪،‬‬ ‫واﻟـﺬي ﻋﻨﺪ ﻋﻮدﺗﻪ إﱃ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﻌـﺪ ﺗﺨﺮﺟﻪ ﻣﻦ أﻣﺮﻳﻜﺎ‪ ،‬ﺗـﺪرج ﰲ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﺻﺒـﺢ وﻛﻴﻼً ﻟﻮزارة اﻤﺎﻟﻴﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠﺸـﺆون‬

‫اﻤﺎﻟﻴـﺔ واﻟﺤﺴـﺎﺑﺎت‪ ،‬ﻟﻜﻨـﻪ ﰲ ﻋـﺎم ‪1979‬م ﻗـﺪم اﺳـﺘﻘﺎﻟﺘﻪ ﻣـﻦ اﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﻲ‪ ،‬ﱠ‬ ‫وأﺳـﺲ اﻤﺮﻛﺰ اﻻﺳﺘﺸـﺎري ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر واﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﺘﻮﱃ رﺋﺎﺳـﺘﻪ ﺣﺘﻰ اﻵن‪ ..‬ﻛﻤـﺎ ﺗﻘﻠﺪ د‪.‬اﻟﺪﺧﻴﻞ ﻋـﺪة ﻣﻨﺎﺻﺐ‪ ،‬ورأس‬ ‫ﻋﺪة ﻣﺆﺳﺴـﺎت‪ ،‬وﺷـﺎرك ﰲ ﻛﺜﺮ ﻣـﻦ اﻟﻌﻀﻮﻳﺎت‪ ،‬وﻣﺜﱠﻞ ﺑـﻼده ﰲ ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺆﺗﻤـﺮات اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ اﻟﺪوﻟﻴـﺔ‪ ..‬ﻏـﺮ أﻧﻪ ﻳﺤـ ﱡﻞ اﻟﻴﻮم ﺿﻴﻔـﺎ ً ﻋﲆ ﻣﻨﺼﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻖ‪ ،‬وﻳﺸﺎرك ﺑﺮؤاه ﺣﻮل ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‪ ،‬ﻟﻴﺴﺖ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻓﺤﺴﺐ‪،‬‬ ‫ﺑـﻞ إﻧﱠﻪ أﺑﺪى ﻣﻌﺮﻓـﺔ واﻋﻴﺔ وﺧﱪة ﻛﺒـﺮة ﺑﺎﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ واﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ..‬ﻓﻤﺎذا ﻗﺎل؟‪:‬‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫‪17‬‬

‫اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫إﻳﺮادات اﻟﺰﻛﺎة‬ ‫ارﺗﻔﻌـﺖ إﻳـﺮادات ﻣﺼﻠﺤـﺔ‬ ‫اﻟـﺰﻛﺎة واﻟﺪﺧﻞ ﺧـﻼل اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‬ ‫‪ 2012‬ﺑﻨﺴﺒﺔ ‪ ،%18‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎﻟﻌﺎم‬ ‫‪ ،2011‬وﺑﻠﻐـﺖ ‪ 23.5‬ﺑﻠﻴـﻮن رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وأرﺟﻌـﺖ اﻤﺼﻠﺤـﺔ ﰲ ﺑﻴـﺎن ﻟﻬـﺎ‪،‬‬ ‫اﻟﺴـﺒﺐ ﰲ زﻳﺎدة اﻹﻳﺮادات إﱃ ﺗﻮﺳﻊ‬ ‫اﻷﻧﺸـﻄﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺠﻬـﻮد اﻟﺘـﻲ ﺗﺒﺬﻟﻬـﺎ ﰲ ﺗﻄﻮﻳـﺮ‬ ‫إﺟﺮاءات اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ اﻤﻜﻠﻔﻦ‪،‬‬ ‫واﺳـﺘﺨﺪام ﺗﻘﻨﻴـﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت‬ ‫واﻷﻧﻈﻤﺔ اﻵﻟﻴﺔ اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮة إﱃ‬ ‫أﻧﻪ ﻳﺠﺮي اﻟﻌﻤـﻞ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻋﲆ اﻓﺘﺘﺎح‬ ‫ﺧﻤﺴـﺔ ﻓـﺮوع ﺟﺪﻳـﺪة ﻟﻠﻤﺼﻠﺤﺔ‬ ‫ﰲ ﻛ ﱟﻞ ِﻣـﻦ‪ :‬ﺟﺎزان وﻧﺠـﺮان وﺣﺎﺋﻞ‬ ‫وﻋﺮﻋـﺮواﻟﺠـﻮف‪.‬‬ ‫ـــ ﻟﻜـﻲ ﻳﻜـﻮن ﻫﻨـﺎك ﺗـﻮاز ٌن‬ ‫واﺳـﺘﻘﺮا ٌر ﰲ إﻳـﺮادات اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ؛ ﻓﺈﻧﻪ‬ ‫ﻻﺑـﺪ ﻣـﻦ ﺗﻨﻮﻳـﻊ ﻣﺼـﺎدر اﻟﺪﺧـﻞ‪،‬‬ ‫واﻻﺑﺘﻌـﺎد ﻋﻦ ﻫﺬا اﻻﻋﺘﻤـﺎد اﻟﻜﺒﺮ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫اﻟـ ُﻜ ﱢﲇ‪ ،‬ﻋﲆ اﻹﻳـﺮادات اﻟﺒﱰوﻟﻴﺔ؛ وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﺨﺮاج وﺑﻴﻊ ﻛﻤﻴﱠﺎت ﻛﺒﺮة ﺟﺪا ً ﻣﻨﻪ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻮق اﻟﻌﺎﻤﻲ‪ .‬وﺣﻴـﺚ أﻧﻨﺎ ﻧﺪﱠﻋﻲ‬ ‫أﻧﻨﺎ دوﻟﺔ ﺗﺘﺒﻊ اﻤﻨﻬﺞ اﻻﻗﺘﺼﺎدي اﻟﺤﺮ‬ ‫ﰲ ﺗﺸـﻐﻴﻞ وإدارة اﻻﻗﺘﺼـﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ؛‬ ‫ﻟﺬا ﻓﺈن اﻟﺪوﻟﺔ ﻣـﻦ اﻤﻔﱰض أﻻ ﺗﻜﻮن‬ ‫ﻓﺎﻋﻼً ﻗﻮﻳﺎ ً وﻣﺴـﺎﻫﻤﺎ ً ﻛﺒـﺮا ً ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻹﻧﺘـﺎج واﻟﺘﺠﺎرة وﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﺪﺧﻞ‪ ،‬ﻣﻤﺎ‬ ‫ﻳﻌﻨـﻲ أن اﻤﺼﺪر اﻷﺳـﺎﳼ ﻟﻺﻳﺮادات‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﻣﻦ أﺟـﻞ ﺗﻤﻮﻳـﻞ ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻹﻧﻔﺎق اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ ﻳﺠـﺐ أن ﻳﻜﻮن ﻣﻦ‬ ‫اﻟﴬاﺋـﺐ ﻋـﲆ اﻟﺪﺧـﻮل اﻟﻔﺮدﻳـﺔ أو‬ ‫أرﺑﺎح اﻟـﴩﻛﺎت اﻤﺘﺄﺗﻴﺔ ﻣـﻦ ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻹﻧﺘﺎج‪ .‬اﻟﺰﻛﺎة ﴐﻳﺒﺔ إﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻣﻠ َﺰم‬ ‫ﺑﻬﺎ ﻛﻞ ﻣﺴﻠﻢ ﻳﻘﻊ ﻋﻠﻴﻪ ﻧﺼﺎب اﻟﺰﻛﺎة‪،‬‬ ‫واﻟـﺰﻛﺎة ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﺆﺧﺬ ﰲ اﻟﺤﺴـﺒﺎن‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻤﺴﺘﺤﻘﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻋﻨﺪ اﺣﺘﺴـﺎب اﻟﴬﻳﺒﺔ‬ ‫اﻟﺪﺧﻞ‪ ،‬أو ﻋـﲆ رؤوس اﻷﻣﻮال اﻟﺜﺎﺑﺘﺔ‬ ‫أو اﻤﻨﻘﻮﻟﺔ‪ .‬ﻟﻜـ ﱠﻦ اﻟﴬﻳﺒﺔ ﻟﻜﻲ ﺗﻜﻮن‬ ‫ﻋﺎدﻟﺔ ﻓﺎﻋﻠﺔ ﺻﺤﻴﺤﺔ ﻳﺠﺐ أن ﻳﺨﻀﻊ‬ ‫ﻟﻬﺎ اﻟﻜﺒـﺮ ﻗﺒﻞ اﻟﺼﻐـﺮ‪ ،‬واﻷﻣﺮ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﻐﻔـﺮ‪ ،‬وﻻ ﻳ َ‬ ‫ُﻌﻔﻰ ﻣﻨﻬـﺎ إﻻ ﻣَﻦ دﺧﻠﻪ‬ ‫أو رأس ﻣﺎﻟـﻪ أﻗـ ﱡﻞ ﻣﻦ اﻟﺤﺠـﻢ اﻟﺬي‬ ‫ﺗﻘـﻊ ﻓﻴـﻪ اﻟﴬﻳﺒـﺔ‪ ،‬وﻫـﺬا ﻳﺘﻄﻠـﺐ‬ ‫إﺣﺼﺎ ًء وإﻓﺼﺎﺣـﺎ ً ﻋﻦ اﻟﺪﺧﻞ واﻟﺜﺮوة‬ ‫ﻣـﻦ اﻷﻓـﺮاد واﻟـﴩﻛﺎت‪ ،‬وﻫﻨـﺎ أﻳﻀﺎ ً‬ ‫ﻻﺑـﺪ أن ﻳﺨﻀﻊ اﻟﺠﻤﻴﻊ دون اﺳـﺘﺜﻨﺎء‬ ‫ﻟﻺﻋﻼن واﻹﻓﺼﺎح اﻟﺴﻨﻮي ﻋﻦ دﺧﻠﻬﻢ‬ ‫وﺛﺮوﺗﻬﻢ‪ .‬ﻻ أﺷـﻚ أن اﻟﺠﻤﻴﻊ ﺳـﻮف‬ ‫ﻳﻨﺼـﺎع ﻟﻺﻗـﺮار اﻟﴬﻳﺒﻲ ﻟـﻮ ﻗﺎم ﺑﻪ‬ ‫اﻟﻜﺒـﺮ ﻗﺒـﻞ اﻟﺼﻐﺮ‪ ،‬وﻣَـﻦ ﻻ ﻳﻨﺼﺎع‬ ‫ﻓﺴـﻮف ﻳ َ‬ ‫ُﺠﱪ ﻋـﲆ ذﻟﻚ؛ ﻷﻧﻪ ﺗﺴـﻬﻞ‬ ‫ﻣﺤﺎﻛﻤﺘـﻪ وﻣﻌﺎﻗﺒﺘـﻪ ﻣـﺎ دام اﻷﻣـﺮ‬ ‫واﻟﻜﺒـﺮ ﻗـﺪ ﺗﻘﺪم اﻟﺼﻔـﻮف وﴐب‬ ‫اﻤﺜـﻞ ﰲ ﺗﻄﺒﻴـﻖ اﻟﻨﻈـﺎم واﻻﻟﺘـﺰام‬ ‫ﺑﻪ‪ ..‬وﻗـﺪ ﻳﻘﻮل اﻟﺒﻌﺾ‪ :‬ﻣـﺎ ﻟﻨﺎ وﻣﺎل‬ ‫اﻟﴬﻳﺒﺔ وﻟـﺪى اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ أﻣﻮا ٌل ﻛﺒﺮ ٌة‬ ‫ﺿﺎﻗـﺖ ﺑﻬـﺎ اﻤﺨـﺎز ُن ﻓﺄُودِﻋَ ـﺖ ﻟﺪى‬ ‫اﻟﺒﻨـﻮك اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ؟‪ .‬ﻗـﺪ ﻳﻘﺒﻞ اﻤﺮء ﺑﻬﺬا‬ ‫اﻟـﺮأي اﻟﺒﺴـﻴﻂ ﻟﻮ ﻟـﻢ ﻳﻜـﻦ ﻣﺼﺪر‬ ‫اﻟﺪﺧﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ اﻟﻜﺒﺮ ﻣﻦ اﺳـﺘﻬﻼك‬ ‫رأس ﻣـﺎل وﻃﻨﻲ‪ ،‬ﻫﻮ اﻟﻨﻔﻂ‪ ،‬اﻟﺬي ﻫﻮ‬ ‫ﰲ ﻃﺮﻳﻘﻪ ﻟﻠﻨﻀﻮب‪ ،‬إن ﻋﺎﺟﻼً أو آﺟﻼً‪.‬‬ ‫وﺑﺬﻟﻚ ﻳﺼﺒﺢ اﻟﺴﺆال ا ُﻤﻠِﺢﱡ ﻋﲆ ﻛﻞ ﻣَﻦ‬ ‫ﻳﺴـﻴﻄﺮ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ ﻋﲆ ﻓﻜﺮه ورؤﻳﺘﻪ‪:‬‬ ‫ﻣﻦ أﻳﻦ ﺳـﻮف ﻳﻌﻴﺶ اﻟﺸﻌﺐ اﻤﻌﺘﻤﺪ‬ ‫ﰲ ﻛﻞ ﺧﺪﻣﺎﺗـﻪ واﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻪ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬

‫واﻟﺼﺤﻴـﺔ واﻷﻣﻨﻴـﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻹﻧﻔـﺎق اﻟﺤﻜﻮﻣـﻲ ﺑﻌـﺪ أن ﻳﺼﻌـﺐ‬ ‫اﺳـﺘﺨﺮاج اﻟﻨﻔـﻂ‪ ،‬أو ﺗﻬﺒـﻂ إﱃ‬ ‫اﻟﺤﻀﻴﺾ أﺳـﻌﺎره؟!‪ .‬ﻟـﺬا؛ ﻓﺈﻧﻪ ﻻﺑﺪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺒﺪء اﻟﻴﻮم‪ ،‬وﻗﺒـﻞ اﻟﻐﺪ‪ ،‬ﰲ وﺿﻊ‬ ‫اﻟﻘﻮاﻋﺪ واﻷﺳـﺲ اﻟﺘﻲ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳُﺒﻨَﻰ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﻧﻈـﺎم ﴐﻳﺒـﻲ ﻋﺎدل ﺷـﺎﻣﻞ‬ ‫ﺟﺎﻣﻊ ﻟﻜﻞ ﻣَﻦ ﻳﻘﻊ دﺧﻠﻪ وﺛﺮوﺗﻪ ﺗﺤﺖ‬ ‫اﻟﺴـﻘﻒ اﻟﴬﻳﺒﻲ‪ِ .‬ﻣﻦ ﻫﻨـﺎ أﻗﻮل‪ :‬إن‬ ‫ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟﺰﻛﺎة‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﺠﺐ أن ﺗُﺴـﻤﱠﻰ‬ ‫ﻣﺼﻠﺤـﺔ اﻟﴬاﺋـﺐ‪ ،‬ﻫـﻲ ﺟﻬـﺎز ﻻﺑﺪ‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﻄﻮﻳـﺮه وزﻳـﺎدة إﻳﺮاداﺗﻪ ﺿﻤﻦ‬ ‫ﻣﺨﻄـﻂ وﻣﻨﻬـﺞ ﻣـﺪروس وﻣﱪﻣَـﺞ‬ ‫ﻳﻄﺒﱠﻖ ﺑﺸﻜﻞ ﺗﺪرﻳﺠﻲ‪.‬‬ ‫ﻇﻠﻢ واﺿﺢ‬ ‫اﻟﻘﺎﴈ ﺑﻤﺤﻜﻤﺔ اﻻﺳـﺘﺌﻨﺎف‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪ ،‬ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺪروﻳﺶ‪ ،‬أﻛـﺪ أن ﻣﺎ‬ ‫ﺗﻘـﻮم ﺑﻪ ﴍﻛـﺔ أراﻣﻜﻮ ﻣﻦ ﺣﺠﺰ‬ ‫ﻤﺨﻄﻄـﺎت اﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﻳﻌﺘﱪ ﻇﻠﻤـﺎ ً واﺿﺤﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ‪ ،‬داﻋﻴﺎ ً إﻳﺎﻫـﺎ اﻟﱰاﺟﻊ ﻋﻦ‬ ‫ﻗﺮارﻫـﺎ ﺑﺤﺠـﺔ اﻻﻣﺘﻴـﺎز وإﻋﺎدة‬ ‫اﻷراﴈ ُﻤ ﱠﻼﻛﻬـﺎ اﻟﴩﻋﻴﻦ‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا ً‬ ‫أن اﻤﺨﻄﻄـﺎت اﻟﺘـﻲ اﺣﺘﺠﺰﺗﻬـﺎ‬ ‫اﻟﴩﻛـﺔ ﺑﺎﻃﻠـﺔ؛ ﺑﺴـﺒﺐ وﺟـﻮد‬ ‫ﺻﻜﻮك ﴍﻋﻴﺔ ﻗﺪﻳﻤﺔ ﻤﻮاﻃﻨﻦ‪.‬‬ ‫ــ ﻻ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ اﻤـﺮء أن ﻳﻌﻄﻲ‬ ‫رأﻳـﺎ ً ﰲ أﻣـﺮ إن ﻟﻢ ﻳﻜـﻦ ﻣُﻠﻤًـﺎ ﺑﻘﺪر‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت ﻋـﻦ اﻤﻮﺿـﻮع ﻳﱪﱢر‬ ‫رأﻳَـﻪ أو ﺣﻜﻤـﻪ‪ .‬أﻧـﺎ ﻻ أﻋـﺮف ﻋـﻦ‬ ‫ﺗﻔﺎﺻﻴـﻞ اﻟﻘﻀﻴﺔ اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﺄﺻﺤﺎب‬ ‫اﻷراﴈ اﻟﺬﻳـﻦ ﺗﺤﺘﺠـﺰ أراﻣﻜـﻮ‬ ‫ِ‬ ‫ﻣﺨﻄﻄـﺎت أراﺿﻴﻬـﻢ اﻤﻤﻠﻮﻛـﺔ ﻟﻬﻢ‬ ‫ﺑﺼﻜـﻮك ﴍﻋﻴـﺔ‪ .‬ﻟﻜﻨﻪ ﻣـﻦ اﻟﻈﺎﻫﺮ‬ ‫اﻟﻌﺎم ﻳﻤﻜـﻦ اﻟﻘـﻮل‪ :‬إن أراﻣﻜﻮ‪ ،‬وﻣﺎ‬ ‫ﰲ ﺣﻜﻤﻬـﺎ وﺣﺠﻤِ ﻬـﺎ ﻣﻦ ﻣﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫اﻟﺪوﻟـﺔ ووزاراﺗﻬـﺎ‪ ،‬ﺗﺘـﴫف ﻋـﺎد ًة‬ ‫ﺗﺠﺎه اﻤﻮاﻃﻦ وﺣﻘﻮﻗﻪ ﺑﺼﻔﺔ اﻟﺨﺼﻢ‬ ‫واﻟﺤﻜـﻢ‪ .‬ﻓﻬـﻲ ﺗﺒـﺪو وﻛﺄﻧﻬـﺎ ﻓﻮق‬ ‫اﻟﻘﺎﻧـﻮن‪ ،‬أو أن اﻟﻘﺎﻧﻮن ﻻ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ‬ ‫اﻟﻮﺻـﻮل إﻟﻴﻬﺎ‪ ،‬وإﱃ أﺻﺤـﺎب اﻟﻘﺮار‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ؛ ﻷﻧﻬـﻢ ﻳﻌﺘـﱪون أن اﻟﻘﺎﻧـﻮن‬ ‫و ُِﺿﻊ ﻟﻠﻌﺎﻣﺔ وﻟﻴﺲ ﻟﻠﻤﺴﺆوﻟﻦ وﻛﺒﺎر‬ ‫ﻣﻮﻇﻔـﻲ اﻟﺪوﻟﺔ‪ .‬وﻣـﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ أﺧﺮى؛‬ ‫ﻓﺎﻤﻮاﻃﻦ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً اﻟﺬي ﻻ ﻳﻤﻠﻚ ﻣﺎﻻ ً‬ ‫أو ﺟﺎﻫـﺎ ً ﻳﻮﺻﻠـﻪ إﱃ ﻣﻄﻠ ِﺒﻪ وﻣﺒﺘﻐﺎه‪،‬‬ ‫ﻳﺼﺎرع ﻛﺜﺮا ً ﻣـﻦ أﺟﻞ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﺣﻘﻪ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً إذا ﻛﺎن اﻟﻄﺮف اﻵﺧﺮ‬ ‫ﺟﻬﺔ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ذات ﺳـﻠﻄﺔ وﻣﺎل ﻣﺜﻞ‬ ‫أراﻣﻜﻮ‪ ،‬وﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﻨﺎء واﻟﴫاع ﻗﺪ‬ ‫ﻻ ﻳﺤﺼُ ـﻞ اﻤﻮاﻃ ُﻦ ﻋﲆ ﱢ‬ ‫ﺣﻘﻪ اﻤﴩوع‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أﺳـﻠﻔﺖ؛ ﻫﺬه رؤﻳﺘـﻲ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﻛﻴﻔﻴـﺔ ﺗﺴـﻴﺮ اﻷﻣـﻮر ﺑـﻦ اﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫واﻤﺴﺆول‪ .‬ﻟﺬﻟﻚ أﻗﻮل‪ :‬إن ﻋﲆ أراﻣﻜﻮ‪،‬‬ ‫إن اﺣﺘﺠﺰت ﻣﺨﻄﻄـﺎ ً ﻣﻤﻠﻮﻛﺎ ً ﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫وﴍﻋـﻲ‪ ،‬أن ﺗﻘﺮر إن‬ ‫ﺑﺼـ ﱟﻚ ﺻﺤﻴﺢ‬ ‫ﱟ‬ ‫ﻛﺎن ﺗﺤـﺖ اﻷرض اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﺘﺠﺰﻫـﺎ‬ ‫ﺑﱰو ٌل أو ﻏﺎ ٌز ﻗﺪ ﺗﺴﺘﺨﺮﺟﻪ ﻣﺴﺘﻘﺒﻼً‪،‬‬ ‫وﻫﻨـﺎ ﻋﻠﻴﻬـﺎ أن ﺗﺪﻓـﻊ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻦ ﺛﻤﻦ‬ ‫اﻷرض ﺑﻨـﺎ ًء ﻋﲆ ﺗﻘﻴﻴﻢ ﻋـﺎدل‪ .‬أﻣﺎ أن‬ ‫ﺗﺤﺠـﺰ أراﴈ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻷﻧﻬﺎ ﺗﺸـﺘﺒﻪ‬ ‫ﰲ وﺟـﻮد ﺑـﱰول أو ﻏﺎز؛ ﻓﻬـﺬا »ﻇﻠ ٌﻢ‬ ‫ﻣﺮﻓـﻮض«؛ ﻟﺬا ﻓـﺈن ﻋـﲆ أراﻣﻜﻮ أن‬ ‫ﺗﺘﺤﻤﻞ ﺗﺒﻌﺎت ﻫﺬا اﻟﻈﻦ وﻋﺪم اﻟﻴﻘﻦ‬ ‫ﺑﻮﺟـﻮد ﻧﻔـﻂ أو ﻏﺎز‪ ،‬ﻓﺈﻣـﺎ أن ﺗﺪﻓﻊ‬ ‫ﻟﺼﺎﺣـﺐ اﻷرض ﻗﻴﻤﺘﻬـﺎ اﻟﻌﺎدﻟـﺔ أو‬ ‫ﺗﻌﻴﺪ اﻷرض ﻷﺻﺤﺎﺑﻬﺎ‪.‬‬


‫‪18‬‬ ‫الملك أعلى من‬ ‫مقام َ‬ ‫مناكفاتنا اليومية‬

‫المشاركات الوطنية‪..‬‬ ‫نقد أم انتقاد؟‬ ‫رأي‬

‫محمد عبداه الشويعر‬

‫فايد العليوي‬

‫‪malshwier@alsharq.net.sa‬‬

‫الجمعة ‪ 6‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 18‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )411‬السنة الثانية‬

‫تشهد امملكة وما زالت تحوا ً كبرا ً ونوعيا ً‬ ‫ي مج�اات فكري�ة واجتماعي�ة واقتصادي�ة‬ ‫وسياس�ية ش�تى‪ ،‬ورافق ذلك بروز ش�بكات‬ ‫التواصل ااجتماعي بش�كل افت ي السنوات‬ ‫اأخ�رة‪ ،‬مم�ا جعل ه�ذه التح�وات تخضع‬ ‫مس�تويات عالية من النقد واانتقاد‪ ،‬بل ردود‬ ‫اأفع�ال الرس�مية والش�عبية تش�كلت عر‬ ‫طبيعة الجدل الدائر ونوعيته عى هذه امواقع‬ ‫والتي غالبا ً ما كانت تركز حول القضايا ذات‬ ‫اأولوية من حيث مساس�ها بحياة امواطن أو‬ ‫ذات السمة الفكرية والحقوقية‪.‬‬ ‫ولق�د كان للحض�ور الكب�ر للمثقف�ن‬ ‫وامفكري�ن وبع�ض العلم�اء وامس�ؤولن‬ ‫الرس�مين والنخ�ب بش�كل عام ي س�احات‬ ‫التواص�ل ااجتماع�ي‪ ،‬وخصوص�ا ً «توير»‪،‬‬ ‫اأثر الكبر ي انتشار هذه الساحة وتوسعها‪،‬‬ ‫حيث أدى ذلك إى وجود أرضية نقاش ساخنة‬ ‫ب�ن امغردي�ن ي «توير»‪ ،‬وش�مل ي الغالب‬ ‫كل القضايا الحساس�ة جداً‪ ،‬والتي ا يس�مح‬ ‫س�قف اإعام التقليدي والرس�مي بتداولها‪،‬‬ ‫وي توي�ر تش�كل ن�وع جديد م�ن امثقفن‬ ‫والناشطن‪ ،‬وخصوصا ً من فئة الشباب الذين‬ ‫ل�م تتح له�م الفرصة ي الظه�ور والروز ي‬ ‫اإعام التقليدي بسبب سيطرة الجيل القديم‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫وامتاب�ع لوس�ائط التواص�ل ااجتماعي‬ ‫يلح�ظ ي أغل�ب الف�رات أن هن�اك تصاعدا ً‬ ‫مستوى التشنج والحدة أحيانا ً التي يستخدمها‬ ‫بعضهم أثناء نقاشاتهم وأطروحاتهم أو أثناء‬ ‫مناقش�ة بعض اأف�كار دون مراعاة أدبيات‬ ‫الح�وار امنت�ج واح�رام اآخ�ر أو تقدي�ره؛‬ ‫مم�ا جعل كثرا ً م�ن امحافظن وامس�ؤولن‬ ‫يبتع�دون عن اس�تخدام هذه الوس�يلة‪ ،‬ولم‬ ‫يستفيدوا منها خشية خروج الحوار والجدل‬ ‫عى قواعد النقاش امسؤول وأصوله‪.‬‬ ‫والس�ؤال ه�و‪ :‬م�اذا أصبح�ت الح�دة‬

‫امفرطة هي الس�مة التي تازمنا عند التعبر‬ ‫ع�ن امواق�ف واأف�كار؟ أا يف�رض بن�ا‬ ‫اس�تخدام قيمنا اإسامية أثناء ردودنا‪ ،‬حيث‬ ‫هي منهجنا الديني الذي تربينا عليه ي جميع‬ ‫تعاماتنا الشخصية والعامة؟‬ ‫وي تقدي�ري أن وس�ائط التواصل مثلت‬ ‫نقل�ة نوعي�ة ي امنهجية الس�ائدة للتعبر ي‬ ‫مجتمعن�ا س�ابقاً‪ ،‬وخاصة م�ن ذات الصفة‬ ‫الفردي�ة إى س�مة التعب�ر الجماعي�ة‪ ،‬وهذا‬ ‫تح�ول ي الذهنية والش�خصية امحلية لذلك‬ ‫من الطبيع�ي أن يتزامن مع�ه صعود بعض‬ ‫ممارس�ات ااحتقان والحدة‪ ،‬حيث نحتاج إى‬ ‫وق�ت ٍ‬ ‫كاف لتجاوزه وصوا ً إى وترة عقانية‬ ‫ومتزن�ة تحك�م طبيع�ة النقاش�ات وردود‬ ‫اأفعال ي هذه الوسائط‪.‬‬ ‫واأمر يقودنا إى الق�ول‪ :‬إن البعض من‬ ‫مرتادي «توير» يمارس�ون س�لوكا ً انتقاديا ً‬ ‫ولي�س نقدياً‪ ،‬بحيث ن�رى بعضهم ينتقدون‬ ‫مج�رد النقد فقط‪ ،‬إما بس�بب عدم ميلهم إى‬ ‫أصح�اب الفكرة وإما أن هن�اك من هو مؤثر‬ ‫عليه�م ي تفكره�م‪ ،‬وه�ذا اأس�لوب أصبح‬ ‫مألوفا ً أثناء التغريدات ي «توير»‪.‬‬ ‫وه�ذا اأم�ر يقودن�ا إى تذك�ر القاعدة‬ ‫الفكري�ة والتي تق�ول‪« :‬إن النقد مجرد النقد‬ ‫مرف�وض‪ ،‬وم�ن ينتق�د ش�يئا ً فعلي�ه طرح‬ ‫البدي�ل»؛ بمعن�ى أن يكون نق�دا ً إيجابيا ً وذا‬ ‫حلول بديلة؛ إما لتصحيح مسألة وإما لتباين‬ ‫خل�ل وإما لزلل؛ بحيث ا يك�ون النقد مجرد‬ ‫جل�د لل�ذات دون دراية أو تب�ر ي اأمور‪،‬‬ ‫إن موج�ة اانتق�اد ا النق�د ق�د تقودن�ا إى‬ ‫تفي هذه الس�لبية الس�يئة وهو النقد مجرد‬ ‫النقد فق�ط‪ ،‬حتى أن هناك أتباعا ً ينس�اقون‬ ‫للنقد دون أن يدركوا أو يس�توعبوا اموضوع‬ ‫ذاته‪ ،‬وهذه مش�كلة كب�رة وخطرة أن يُنتقد‬ ‫موض�وع وصاح�ب النق�د ع�ى غ�ر دراية‬ ‫باموضوع بتاتاً‪.‬‬

‫وهنا تكمن مش�كلة ه�ذه امواقع؛ إذ يتم‬ ‫الركيز عى امش�كلة ويرك الحل‪ ،‬كذلك تجد‬ ‫إغفاا ً للجوان�ب اإيجابية؛ مم�ا يزيد إحباط‬ ‫امتحم�س ويقل�ل م�ن اجتهاده‪ ،‬وهن�ا تأتي‬ ‫امقارنة مع وس�ائل إعامي�ة تقليدية أخرى؛‬ ‫إذ يديرها محرفون محايدون‪ ،‬فتقل الشائعة‬ ‫الت�ي كث�رت وتنوع�ت ي اأون�ة اأخرة عر‬ ‫تلك امواق�ع‪ ،‬ويُعط�ى الجميع فرص�ة إبداء‬ ‫الرأي وتتضح اأف�كار واآراء‪ ،‬فالنقد حينها‬ ‫يك�ون بنّاءً؛ أنه يكون واقعياً‪ ،‬بس�بب إتاحة‬ ‫الفرص�ة أي جهة إب�داء رأيه�ا وتوضيحه‪،‬‬ ‫عك�س ما ن�راه اآن ي الش�بكات ااجتماعية‬ ‫فحتى وإن اتضحت اأمور احقا ً بأن ردودهم‬ ‫السابقة كانت خاطئة وغر صحيحة فنجد أن‬ ‫امغردي�ن مثا ً يتجاهلون ه�ذا التصحيح وا‬ ‫ينرون�ه مثلما ن�روا الش�ائعة أو امعلومة‬ ‫الخاطئ�ة‪ ،‬وه�ذه من امآخذ عى ه�ذه امواقع‬ ‫والتي قد تؤثر ي مصداقيتهم وحياديتهم‪.‬‬ ‫نح�ن نتمنى ممن يطرح نق�دا ً أن يكون‬ ‫صاحب رؤي�ة حقيقي�ة فيما ينق�ده‪ ،‬وينقد‬ ‫بأس�لوب حواري جميل‪ ،‬ويطرح آراء وأفكارا ً‬ ‫وحل�وا ً للقضية ذاته�ا‪ ،‬هذا ه�و النقد الذي‬ ‫نتمناه‪.‬‬ ‫وختام�ا ً أق�ول‪ :‬إن أي محاولة لتأطر أو‬ ‫وضع س�قف أو ضابط لهذا اأمر سوف يُعد‬ ‫مساس�ا بحق التعبر وحرية الرأي وهذا ماا‬ ‫يتمناه الجمي�ع ولذلك نتطلع إى ممارس�ات‬ ‫أكثر مسؤولية وانضباطا ً من رواد هذه امواقع‬ ‫أنن�ا ناح�ظ بكل أس�ف مؤخ�را ً أن اأغلبية‬ ‫أصبح�وا يتخ�ذون من س�مة النقد الس�لبي‬ ‫مجاا ً له�م ي ترفاتهم وردودهم‪ ،‬فابد أن‬ ‫يتغر س�لوكهم إى اأفض�ل وأن يكون نقدنا‬ ‫نقدا ً موضوعيا ً خاليا ً من التجريح والتش�ويه‬ ‫والدخ�ول ي النيات‪ ،‬أن اأس�لوب اأمثل هو‬ ‫الذي سيقودنا إى نر ثقافة التسامح وامحبة‬ ‫واألفة بن فئات امجتمع‪.‬‬

‫‪alolawi@alsharq.net.sa‬‬

‫ا يخفى عى الجميع أن «مجلس‬ ‫ال��وزراء» ي دول العالم هو السلطة‬ ‫التنفيذية امناط بها تسير أمور الباد‬ ‫ااعتيادية وتنفيذ التريعات والقوانن‬ ‫عى أرض الواقع‪ .‬ويعرف «مجلس‬ ‫الوزراء» عاميا ً بالحكومة‪.‬‬ ‫وتختلف تسميات رئيس الحكومة‬ ‫تبعا ً لثقافة كل بلد‪ ،‬ففي بعض البلدان‬ ‫يسمى «الوزير اأول»‪ ،‬وي أمانيا مثا ً‬ ‫يسمى رئيس الحكومة «امستشار»‪،‬‬ ‫لكن ي الغالب يسمى «رئيس الوزراء»‪.‬‬ ‫ولهذا امنصب بعد تاريخي؛ إذ لم تكن‬ ‫هناك حضارة إا وكان فيها هذا امنصب‬ ‫حاراً‪ ،‬ففي الحضارة الرومانية كان‬ ‫«القنصل» و«الدكتاتور» (الذي جاءت‬ ‫منه كلمة دكتاتور) يعملون كرؤساء‬ ‫للوزراء ومسؤولن أمام مجلس الشيوخ‬ ‫الروماني‪ .‬وي حضارة اإسام كان‬ ‫الخليفة العباي يتنزه عن تسير اأمور‬ ‫العامة فاستحدث منصب «وزير تنفيذ»‬ ‫كرئيس لحكومة الخليفة‪ ،‬والافت هو‬ ‫قرب هذا امسمى من «سلطة تنفيذية»‬ ‫ااسم العلمي للحكومة! واستحدث كذلك‬ ‫منصب «وزير تفويض» بصاحيات‬ ‫أوسع لكن ي مجال معن‪ ،‬إذ يعينه‬ ‫الخليفة بصاحيات واسعة ويجتهد‬ ‫وزير التفويض ي قراراته‪.‬‬ ‫وي الخافة العثمانية كان «الصدر‬ ‫اأعظم» بمثابة رئيس الوزراء‪ ،‬فيعينه‬ ‫السلطان العثماني إدارة الشؤون‬ ‫اليومية للسلطنة‪.‬‬ ‫وي السعودية وبعد قيام الدولة‬ ‫وإنشاء بعض الوزارات أنشئ مجلس‬ ‫الوزراء كأكمل صورة للحكومة عام‬ ‫‪1373‬ه� وقبل وفاة امؤسس بشهر‬ ‫تقريبا ً عن وي العهد اأمر سعود رئيسا‬

‫في السلم والعلم‬

‫له‪.‬‬

‫وبعد توي املك سعود أصبح اأمر‬ ‫فيصل رئيسا ً للحكومة‪ ،‬كما أنه ي إحدى‬ ‫الفرات كان وزير الدولة لشؤون مجلس‬ ‫الوزراء نار امنقور رئيسا للوزراء‪.‬‬ ‫واآن كما هو معروف املك يرأس‬ ‫ال��وزراء مبارة دون رئيس وزراء‬ ‫معن من قبله‪ ،‬وللملك مكانة ي قلوب‬ ‫امواطنن وشعبية جارفة ا أحد‬ ‫يستطيع أن ينكرها‪ ،‬وأنا حقيقة أحد‬ ‫هؤاء الذين يحتل عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫مكانة كبرة ي قلوبهم؛ فكما أنني‬ ‫معجب بشهامة املك كشخص‪ ،‬أنا‬ ‫معجب كذلك به كقائد عربي؛ إذ كانت‬ ‫له مواقف مناهضة معروفة معاهدة‬ ‫كامب ديفيد‪ ،‬وله مواقف إبان غزو‬ ‫الكويت؛ فكانت له تحفظات عى بعض‬ ‫القرارات‪ ،‬وله مواقف إبان انتفاضة‬ ‫اأقى‪ ،‬ورح عانية بعدم رعية‬ ‫احتال العراق ‪2003‬م‪.‬‬ ‫مواقفه امرفة الخارجية كثرة‬ ‫فضا ً عن الداخلية‪.‬‬ ‫ونحن كرجال كلمة نجد حرجا ً‬ ‫بالغا ً عندما ننتقد الحكومة‪ ،‬خشية أن‬ ‫يلتبس عى الناس أننا نتجاوز به للملك‬ ‫كشخص‪.‬‬ ‫فمشكاتنا ل��م ول��ن تنتهي‪،‬‬ ‫ومناكفاتنا مع ال��وزراء والحكومة‬ ‫مستمرة‪ ،‬فحبذا لو أن املك يستحدث‬ ‫منصبا ً ويكون مسماه مستمدا ً من‬ ‫ثقافتنا شأننا كشأن أي أمة أخرى‬ ‫يناط به رئاسة الوزراء‪ ،‬وي ر‬ ‫ُسر اأمور‬ ‫ااعتيادية ويتلقى مشاغباتنا ككتاب‪،‬‬ ‫وبالتاي يكون مقام املك أعى وأسمى‬ ‫من امناكفات اليومية بيننا وبن‬ ‫الحكومة‪.‬‬

‫على أي حال‬

‫أمثال خارج الزمن‬ ‫هيثم حسن لنجاوي‬ ‫‪liengawi@alsharq.nen.sa‬‬

‫خالص جلبي‬

‫الحليب المعجزة لعجايز‬ ‫اأوتوقراط‬ ‫حتى الرج�ال اأقوياء يقف ي وجههم ما‬ ‫ا طاقة لهم به؛ التقدم ي الس�ن واانحطاط‪.‬‬ ‫إا أن (نور سلطان نيزار باييف) القائد اأبدي‬ ‫(‪ 72‬س�نة)‪ ،‬رئي�س ال�كاز وام�ازوت والغاز‬ ‫والبنزين ي دولة كازاخس�تان الغنية بالنفط‪،‬‬ ‫صمم عى مواجهة اموت‪.‬‬ ‫يُس�مّ ونه قائد اأمة‪ .‬يحك�م البلد بقبضة‬ ‫من ف�واذ ونح�اس من�ذ ‪ 22‬س�نة‪ ،‬ويطمح‬ ‫إى أن يبق�ى عى ظهور العب�اد إى يوم التناد‪.‬‬ ‫ع�ى اأقل حتى ع�ام ‪2020‬م‪ ،‬ح�ن يكون ي‬ ‫الثمان�ن‪ .‬حينها ربما يتاب�ع؟ ربما يفكر؟ ا‬ ‫أح�د يعلم ماذا يق�رر يومها؟ نفس مش�كلة‬ ‫مبارك‪ ،‬عندما رش�ح نفس�ه ي عمر الثمانن‬ ‫حتى أصبح خلف القضبان‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫س�خر رهطا ً من العلماء ي بناء (جامعة‬ ‫النخب�ة) بط�راز هوليودي‪ ،‬عى ش�كل فندق‬ ‫فاخر يحمل اس�مه ي العاصمة «اأس�تانة»‪،‬‬ ‫ومختصا ً ي أبحاث (ضد الش�يخوخة � ينبوع‬ ‫الش�باب � الصم�ود ي وجه ام�وت‪ .)...‬حاليا‬ ‫أعلن�ت الجامعة امذك�ورة أن مديرها العام �‬ ‫قسم (علوم الحياة ‪( )Life Sciences -‬زاكي‬ ‫بي زوماديل�وف (‪)Zhaksybay Zhumdilow‬‬ ‫توص�ل إى ابتكار‪ ،‬هو عبارة عن مروب مثل‬ ‫(العران) ينف�ع الجهاز الهضمي‪ ،‬وي ر‬ ‫ُحس�ن‬ ‫من نوعية الحياة ب�ل «ويمُطها»! هكذا زعم‪،‬‬ ‫إا أن�ه خيب آم�ال القائ�د اأب�دي‪ ،‬لكونه لم‬ ‫يحصنه ضد ملك اموت‪.‬‬ ‫يق�ول الله تعاى «وهو القاهر فوق عباده‬ ‫ويرس�ل عليكم حفظة حت�ى إذا جاء أحدكم‬ ‫اموت توفته رس�لنا وهم ا يفرطون‪ .‬ثم ردوا‬ ‫إى الل�ه مواهم الحق أا له الحكم وهو أرع‬ ‫الحاسبن»‪ .‬جنكيز خان من نفس البلد‪ ،‬كانت‬ ‫له نفس اأمنية‪ ،‬فمات مثل أي صعلوك!‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫اأمث�ال حك�م يبح�ث عنها اإنس�ان‬ ‫خال مراحل حيات�ه امختلفة‪ .‬وامحظوظ‬ ‫من يأتيه امثل ي الوقت امناسب من حياته‪.‬‬ ‫أما م�ن يأتيه امثل بعد م�ا «القطار فات»‬ ‫أو بع�د «ما ط�اح الفاس بال�رأس»‪ ،‬فإنه‬ ‫يؤس�فني أن أقول له «ا تحزن» و«خرها‬ ‫ي غره�ا» و «‪ »Hard luck‬و«الحي�اة‬ ‫مدرسة»‪.‬‬ ‫ولأمث�ال ح�اات كث�رة‪ ،‬يصع�ب‬ ‫تعدادها وسأكتفي بتبيان ثاث منها‪.‬‬ ‫فقد يأت�ي امثل إم�ا لتأكي�د نصيحة‬ ‫أو لتوضي�ح وضع قائ�م أو لرح مواقف‬ ‫يومية حياتية معينة‪.‬‬ ‫بالنس�بة لتأكي�د النصيح�ة‪ ،‬فإن�ه‬ ‫يحرن�ي امثل ال�ذي لطاما س�معناه ي‬ ‫الصغ�ر وقت الدراس�ة «مكتوب عى ورق‬ ‫الخيار الي يسهر بالليل ينام بالنهار»‪.‬‬ ‫طبع�ا الن�وم‪ ،‬كان ع�ى دك�ة مقع�د‬ ‫الفص�ل ال�دراي وعى ام�درس أن يقول‬ ‫ذلك امثل الذي س�معناه كنصيحة من أحد‬ ‫الوالدين من الليلة السابقة لذلك اليوم‪.‬‬ ‫ولكن بس�بب أنه أت�ى كنصيحة‪ ،‬كان‬ ‫ابد أن يتأكد بامثل‪.‬‬ ‫وطيب جدا‪ ،‬لو اكتف�ى امدرس برد‬ ‫امث�ل بطريق�ة أبوي�ة تربوي�ة وا يتعداه‬ ‫إى رد فعل س�لطوي يدرك�ه كل واحد منا‬ ‫كان ق�د مر بالتجربة النومية أثناء الحصة‬ ‫الفصلية‪.‬‬ ‫وبمناس�بة ف�رة اامتحان�ات الت�ي‬ ‫يعيشها امجتمع ي هذه اأيام‪ ،‬فإن اأمثال‬ ‫التي توضح وضع اامتحانات كوضع قائم‬ ‫كثرة ولعل من أهمها «عند اامتحان يكرم‬ ‫امرء أو يهان» أو كأني أس�مع أحد الطاب‬ ‫متح�را ً عى وضعه ي وقت أداء اامتحان‬ ‫فيقول يا ليتني تعلمت من امثل القائل «ا‬ ‫تؤجل عم�ل اليوم إى الغ�د»‪ ،‬وطالب آخر‬ ‫يق�ول «إن غدا ً لناظره قريب»‪ ،‬أو «من جد‬

‫وجد ومن سار عى الدرب وصل»‪.‬‬ ‫أم�ا م�ن يريد الغش ‪-‬ا س�مح الله‪-‬‬ ‫فيقول «يد الله م�ع الجماعة» و«الصديق‬ ‫وقت الضيق» أو عى قول الفنان الكوميدي‬ ‫عادل إمام «أخوكم مزنوق»‪.‬‬ ‫أما الطالب ال�ذي يرى أنه ليس هناك‬ ‫أم�ل ف�إن لدي�ه بيت ش�عر يرف�ه «يا‬ ‫واضع الصفر ا تس�تجعل به ‪ ..‬إن الصفر‬ ‫موضوع من نفسه»‪.‬‬ ‫وبعي�دا ً ع�ن صاح�ب الصف�ر‪ ،‬فإن‬ ‫اأمثال ق�د تنبع نتيجة للمواق�ف اليومية‬ ‫الحياتي�ة امعينة‪ .‬فلقد م�ر أناس من قبلنا‬ ‫بمواق�ف يومية حياتية معينة اس�تطاعوا‬ ‫منها الخروج باأمثال‪.‬‬ ‫وربما أن أناسا ً قد أتوا بعدهم فدرسوا‬ ‫تل�ك امواق�ف فاش�تقوها لنا ع�ى صورة‬ ‫اأمثال‪ .‬فاأمثال التالية‪ ،‬أصبحت مشهورة‬ ‫ع�ر اأزمن�ة امختلف�ة وق�د خرج�ت من‬ ‫تل�ك امواق�ف‪« :‬رب أخ لك لم تل�ده أمك»‪،‬‬ ‫و«الرفيق قبل الطريق»‪ ،‬و«إذا كان الكام‬ ‫من فضة فالس�كوت من ذهب»‪ ،‬و«صباح‬ ‫الخ�ر ياجاري أنت ي حالك وأنا ي حاي»‪،‬‬ ‫و«خ�را تعمل را تلقى»‪ ،‬و«توبة من دى‬ ‫النوب�ة»‪.‬‬ ‫وخ�روج اأمثال من امواق�ف اليومية‬ ‫الحياتي�ة أمر مس�تمر ي كل زمان ومكان‬ ‫ولي�س حكرا ً عى ما هو مألوف من اأمثال‬ ‫الدارجة عى مسامعنا‪.‬‬ ‫فنحن أيضا نمر يوميا ً بمواقف حياتية‬ ‫ا تخلو منها اأمثال‪.‬‬ ‫ولك�ن‪ ،‬ا ندرك أنها أمثال فنمر عليها‬ ‫مرور الكرام‪.‬‬ ‫ول�و تأملنا امواق�ف اليومية بش�كل‬ ‫مت�أن ومتفح�ص‪ ،‬أصب�ح لدين�ا رصيد‬ ‫ٍ‬ ‫مراكم من الحكم‪.‬‬ ‫والرصي�د امراك�م م�ن الحك�م التي‬ ‫قدمته�ا اأمث�ال لنا‪ ،‬جعل بع�ض العلماء‬

‫يتعاملون معها وكأنه�ا فرضيات تعطينا‬ ‫«حا ً مؤقتا ً مشكلة البحث»‪.‬‬ ‫فاأمثال هي التي تساعدنا عى إيجاد‬ ‫الحلول للمش�كات التي قد تواجهنا‪.‬‬ ‫ولذل�ك‪ ،‬ي�رى بعضه�م أن اأمث�ال‬ ‫بحاجة ماس�ة اختباره�ا حتى تخرج من‬ ‫دائرة اأفكار والتجربة اإنسانية الخاصة‬ ‫التي أنتجتها إى دائرة أوس�ع‪ :‬دائرة العلم‬ ‫التي تحتوي عى القوانن والنظريات‪ ،‬تلك‬ ‫الدائ�رة التي تتميز بالتعمي�م والتأكد من‬ ‫حقائق اأمثال‪.‬‬ ‫فالتأك�د م�ن اأمث�ال معرف�ة م�دى‬ ‫صاحيته�ا ي ه�ذا الزم�ن ومراجع�ة ما‬ ‫يق�ع تحت ناظرينا منه�ا‪ ،‬أصبح رورة‬ ‫ملح�ة م�ا أفرزت�ه الحي�اة من تط�ورات‬ ‫مذهل�ة مختلف�ة وبخاص�ة منه�ا التطور‬ ‫التكنولوجي‪.‬‬ ‫وبعد مراجعة بعض اأمثال الشائعة‪،‬‬ ‫وجدت بعض�ا منها ا يصلح له�ذا الزمن‬ ‫بسبب تطور التكنولوجيا‪.‬‬ ‫خذ مثا «اتلم الشامي عى امغربي»‪.‬‬ ‫فيرب امثل لتوضيح صعوبة توافق‬ ‫آراء ش�خصن مختلفن اختاف الصفات‬ ‫والتقالي�د وطريق�ة التفك�ر كأن يعي�ش‬ ‫أحداهما ي الشام واآخر ي امغرب‪ ،‬فالبعد‬ ‫الجغ�راي والتاريخ�ي للمنطقتن يؤثر ي‬ ‫ذلك ااختاف‪.‬‬ ‫وي ظ�ل وج�ود توي�ر والفيس بوك‬ ‫كوسائل للتواصل ااجتماعي‪ ،‬فإن الشامي‬ ‫وامغرب�ي قد (اتلم) ش�ملهما فع�ا ً ليس‬ ‫فقط بش�كل يومي‪ ،‬بل عى مدار الدقيقة‪،‬‬ ‫وآراؤهما أصبحت متقاربة‪.‬‬ ‫وخ�ذ أيض�ا مث�ل «زرق�اء اليمامة»‬ ‫التي يرب به�ا امثل ي حدة البر فلقد‬ ‫أصبح مثا ً با معنى ي ظل وجود اأقمار‬ ‫الصناعي�ة الت�ي كله�ا يمام�ات طائرات‬ ‫تلتقطنا صباح مساء‪.‬‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫السناني خرج من جلباب القصبي‬ ‫بش�خصية الخال «البث�ر» خرج الفنان‬ ‫عبداإل�ه الس�ناني م�ن جلب�اب القصب�ي‬ ‫بأدوار اممثل امساعد أحيانا ً وكمقلد أحياناً‪،‬‬ ‫الس�ناني فنان مثقف عى خ�اف كثر من‬ ‫فنانين�ا ويفتخ�ر ب�أن نش�أته ي الجزائ�ر‬ ‫وأقطار عربية أخرى إب�ان فرة عمل والده‬ ‫صقلت فيه هذه الثقافة‪ ،‬عبداإله بتقمصه‬ ‫دور الخال امزعج بشكل جيد ومضحك كوّن‬ ‫له ش�خصية ج�ادة ومحسوس�ة ي الدراما‬ ‫امحلي�ة بعد أن كان يظهر عى اس�تحياء ي‬ ‫«طاش ما طاش» ب�أدوار بليدة وأحيانا ً با‬ ‫قيمة تُذكر‪.‬‬ ‫كل اممثل�ن الس�عودين الذين خرجوا‬ ‫من عباءة «طاش ما طاش» من أمثال فهد‬ ‫الحيان‪ ،‬فايز امالكي‪ ،‬محمد العيى وآخرين‬ ‫صارت لهم مسلساتهم الخاصة بهم ولهم‬ ‫البطول�ة امطلق�ة فيه�ا‪ ،‬أحيان�ا ً ينجحون‬ ‫وأحيان�ا ً يفش�لون ولكنه�م ي النهاي�ة‬ ‫يخرج�ون م�ن نجومي�ة ن�ار وعبدالل�ه‬ ‫الحادة وقمعه�م أحيان�اً‪ ،‬إا عبداإله الذي‬ ‫ظهر ي رمضان اماي بدور مس�اعد مكرر‬ ‫ي مسلسل واي فاي امنوّ ع والذي ا يناسبه‬ ‫وإمكانات�ه العالية‪ ،‬ولم يقت�ر اأمر عى‬ ‫هذا الحد بل صار عبداإله الناطق الرسمي‬ ‫له�ذا العم�ل الفن�ي الع�ادي ويطب�ل له ي‬ ‫اإذاعة والصحافة والتليفزيون‪ ،‬اآن بعد أن‬ ‫وجد عبداإله ضالته بشخصية الخال عليه‬ ‫أن يبحث عن كاتب نص سعودي مثل سعد‬ ‫امدهش ليعد له النص امناس�ب لشخصيته‬ ‫ليقدم مسلس�له الخ�اص حيث اإعانات و‬ ‫«الفلوس» والنجومي�ة الحقيقية خصوصا ً‬ ‫أن القنوات الفضائي�ة تتلقف أي عمل فني‬ ‫سعودي‪ ،‬عى اأقل س�يكون عبداإله أخف‬ ‫«طينة» من كثرين‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬


‫رأي‬

‫محمد الحرز‬ ‫‪alherz@alsharq.net.sa‬‬

‫كان مق�درا ً ع�ى أوروب�ا أن ترتف�ع لهجاته�ا‬ ‫امختلفة‪ ،‬من امحلية إى مس�توى اللغة الرسمية‪ ،‬التي‬ ‫تع�ر من خالها عن موروثها الثق�اي والديني‪ .‬فبعد‬ ‫أن كانت الاتينية‪ ،‬منذ انتش�ارها أثناء البدايات اأوى‬ ‫لإمراطوري�ة الرومانية ي الق�رن الثاني قبل امياد‪،‬‬ ‫هي امرجع‪ ،‬ي العلم والدراس�ة‪ ،‬والعاق�ات الدولية‪،‬‬ ‫خصوص�ا زمن العصور الوس�طى‪ ،‬إى ح�دود القرن‬ ‫الس�ابع عر‪ ،‬جاءت اللغة الفرنس�ية‪ ،‬ثم اإنجليزية‬ ‫بعدها‪ ،‬لتصبحا البديل اأوسع انتشارا ً وتأثراً‪.‬‬ ‫وإذا كان التنوع اإثني والعرقي واللغوي يشكل‬ ‫عام�ل تف�كك وحروب‪ ،‬لم تس�لم منه�ا أوروبا طوال‬ ‫تاريخها‪ ،‬فإن العامل نفسه‪ ،‬يمثل ميزة لها‪ ،‬كما يؤكد‬ ‫ع�ى ذلك الناقد ت�ودوروف‪ ،‬فالوح�دة ي التنوع هي‬ ‫الس�مة التي تكمن خلف تميّ�ز أوروبا حضارياً‪ .‬ومن‬ ‫أهم روافد هذا التميز تطور صناعة الكتاب‪ ،‬وانتش�ار‬ ‫الصح�ف واإقبال ع�ى قراءته�ا‪ ،‬وخل�ق الفضاءات‬ ‫امكاني�ة التي تس�اعد ع�ى ه�ذا اانتش�ار‪ :‬امقاهي‪،‬‬ ‫الجامعات‪ ،‬امكتبات‪ ،‬وسائل امواصات‪ ،‬وهكذا تشكل‬ ‫رأي ع�ام‪ ،‬منف�وخ بهوية أوروبية‪ ،‬مبن�ي عى تداول‬ ‫اأف�كار امختلف�ة‪ ،‬وامتناقضة‪ ،‬ضمن فض�اء مكاني‪،‬‬ ‫صنعته تطورات التقنية‪ ،‬أول مرة أوروبياً‪.‬‬ ‫ه�ذا التازم بن ظاهرة اأفكار‪ ،‬وطريقة تلقيها‪،‬‬ ‫ي فض�اء كتابي‪ ،‬لم يتعود علي�ه اأوروبيون من قبل‪،‬‬ ‫وب�ن أثر ه�ذه الظاه�رة‪ ،‬ي حياكة نس�يج هويتهم‬ ‫اأوروبي�ة‪ ،‬أوج�د إحساس�ا ً بااخت�اف‪ ،‬ي الهوي�ة‪،‬‬ ‫وإدراكا ً عميق�ا ً لل�ذات‪ ،‬عند غر اأوروبي�ن‪ ،‬وأعني‬ ‫بهم تحديداً‪ ،‬أولئك الذين ولدوا وعاش�وا تحت س�لطة‬ ‫ااس�تعمار الريطاني والفرني‪ ،‬وأصبحوا فيما بعد‪،‬‬ ‫من رواد الفكر واأدب ي عموم أوروبا والعالم كله‪.‬‬ ‫لكن هذا اإحساس بااختاف‪ ،‬لم ينهض مبارة‪،‬‬ ‫ترع‬ ‫م�ن غر وس�ائط أخرى‪ ،‬بحيث تأت�ي كعوامل ّ‬ ‫من وترة هذا اإحس�اس‪ ،‬وتدعمه‪ .‬ب�ل هناك أحداث‬ ‫ووقائ�ع‪ ،‬وجّ هت بوصلة الفك�ر اأوروبي‪ ،‬وقادته إى‬ ‫الثورة عى كثر من امس�لمات‪ ،‬التي ورثها منذ القرن‬

‫التاسع عر‪ ،‬وما قبله‪ ،‬قرن عر اأنوار اأوروبي‪.‬‬ ‫أول ه�ذه اأح�داث انحس�ار امد ااس�تعماري‪،‬‬ ‫عن معظم امس�تعمرات‪ ،‬كواقع تاريخي‪ ،‬وبقاء آثاره‬ ‫الثقافية عى هوية امستعَ مرين‪ ،‬تمزقها من الداخل‪.‬‬ ‫ثانياً‪ ،‬اآثار امدم�رة التي خلفتها الحرب العامية‬ ‫الثانية عى الفكر اأوروبي وآدابه‪ ،‬بحيث يمكن القول‬ ‫إن أدب وفك�ر ما بع�د الحرب ليس س�وى بحث عن‬ ‫قيم أوروبية من تح�ت أنقاض الحرب‪ ،‬تكون جديرة‬ ‫بالثقة وااحرام‪.‬‬ ‫أخ�راً‪ ،‬اأح�داث امفصلي�ة التي أث�رت ي العالم‬ ‫س�نة ‪1968‬م‪ ،‬ثورة م�اي الطابية ي فرنس�ا‪ ،‬تمرد‬ ‫تشيكوس�لوفاكيا عى ااتحاد الس�وفييتي بما يسمى‬ ‫ربيع براج‪ ،‬اغتيال مارتن لوثر كنج‪ ،‬وروبرت كنيدي‪،‬‬ ‫ه�ذه ي مجموعه�ا‪ ،‬وباأخص الث�ورة الطابية‪ ،‬التي‬ ‫رفعت شعار الحرية إى حده اأعى‪ ،‬والتغير واإصاح‬ ‫ي جمي�ع مفاصل الحياة‪ ،‬ب�دءا ً بامدارس والجامعات‬ ‫وامناهج‪ ،‬وليس انتهاء عند اأرة أو امجتمع‪ ،‬لم تكن‬ ‫سوى انعطافة ش�ديدة‪ ،‬ي ظهور مزيد من الحركات‬ ‫عى مس�توى العالم‪ ،‬التي تطالب بالحرية‪ ،‬وبالتحرر‬ ‫من اإيديولوجي�ات والقمع واإمريالية الرأس�مالية‪،‬‬ ‫من قبيل‪ :‬الحركات النس�وية‪ ،‬ومدارس تحرير النص‬ ‫من س�لطة امناهج الس�لطوية كالبنيوية‪ ،‬والدراسات‬ ‫اللسانية امنغلقة عى نفسها‪ ،‬والقراءات اإيديولوجية‬ ‫امشوهة للتاريخ‪.‬‬ ‫وهكذا تش�كل تي�ا ٌر نش� ٌ‬ ‫ط ي الفك�ر وااجتماع‬ ‫والفلس�فة‪ ،‬جعل من الخطاب النقدي الغربي‪ ،‬محفزا ً‬ ‫للمزي�د من إثارة امنبهات‪ ،‬م�ن أجل امراجعة النقدية‬ ‫الجادة‪.‬‬ ‫ي س�ياق هذه امتغرات‪ ،‬ب�رزت ي فضاء الفكر‬ ‫اأوروب�ي‪ ،‬مروع�ات فلس�فية وفكري�ة وتاريخية‪،‬‬ ‫كان�ت تهدف‪ ،‬بطريقة أو بأخرى‪ ،‬إى تفكيك امركزية‬ ‫الغربية حول نفسها‪ ،‬عى اعتبار أنها تتسم بالعنرية‬ ‫ض�د اآخ�ر‪ ،‬وا تع�رف بثقافت�ه أو خصوصيت�ه‪،‬‬ ‫وتمارس عليه ش�تى صنوف السلطة‪ ،‬وعنفوان القوة‪.‬‬

‫النافذة القانونية‬

‫جرائم‬ ‫البنوك!‬

‫نكبات الفلسطينيين‬ ‫في باد العرب‬ ‫رضي الموسوي‬ ‫‪almosawi@alsharq.net.sa‬‬

‫سعود المريشد‬

‫لطاما تغزلت البنوك بالعماء وتغنت‬ ‫بحضنها الداف�ئ مدخراته�م وحاجاتهم‬ ‫وادع�ت امثالي�ة ي االت�زام بالقوان�ن‬ ‫ي تعاماته�ا مصلحته�م‪ ،‬لك�ن الواق�ع‬ ‫يق�ول ا يء يمنع البنوك من ممارس�ة‬ ‫ااحتي�ال والتعدي وتضخي�م اأرباح ولو‬ ‫عى حس�اب العم�اء‪ ،‬فاأجه�زة امعنية‬ ‫بمراقب�ة البن�وك ي أمري�كا ونتيج�ة‬ ‫لشفافيتها وفعالية آلياتها الرقابية والتي‬ ‫تبدأ بمنظومة قانونية وقضائية واضحة‬ ‫وصلب�ة لحماية العماء وحفظ حقوقهم‬ ‫وتعويضهم‪ ،‬تكش�ف باس�تمرار امستور‬ ‫عن جرائ�م البنوك وا تتوان�ى ي العقاب‬ ‫بفرض الغرامات امناسبة‪.‬‬ ‫م�ا يهمن�ا هن�ا ه�و مث�اً اع�راف‬ ‫مجموع�ة (‪ )HSBC‬بانته�اك قان�ون‬ ‫غسل اأموال وتس�هيل التعامل مع بنوك‬ ‫خارجي�ة أحدها س�عودي‪ ،‬وم�ن ثم دفع‬ ‫غرام�ة تق�ارب املي�اري دوار‪ .‬وكذل�ك‬ ‫التحقيق الجاري مع بنك (‪)BARCLAYS‬‬ ‫اتهام�ه بتقدي�م رش�اوى مس�ؤولن‬ ‫س�عودين للحصول عى رخص�ة مزوالة‬ ‫اأعم�ال امرفية‪ ..‬الغريب أننا س�معنا‬ ‫من الخارج ولكن امستغرب أننا لم نسمع‬ ‫أي تعليق من الداخل!‬ ‫‪saudm@alsharq.net.sa‬‬

‫كأنما ُكتب عى الشعب الفلسطيني أن يخرج من‬ ‫نكبة ليحر ي أخرى‪ ،‬وكأن النكبة الكرى باحتال‬ ‫فلسطن من قبل قطعان امستوطنن ا تكفي شعبا ً‬ ‫قدم ما لم يقدمه أي شعب من التضحيات‪ .‬وفلسطن‬ ‫هي اأرض امحتلة الوحيدة عى وجه الخليقة وتكاد‬ ‫تكون الوحيدة التي تم إحياء نظام اأبارتهيد العنري‬ ‫بعد أن أنهاه الزعيم الجنوب إفريقي نيلسون مانديا‬ ‫قبل أكثر من عرين عاماً‪ .‬وما يحصل للفلسطينين‬ ‫ي بلدان الشتات يندى له الجبن ويسقط ما تبقى من‬ ‫ماء الوجه لدى اأنظمة التي تستضيف الاجئن عى‬ ‫أرضها‪.‬‬ ‫وآخر نكبات الفلسطينين ي الشتات ما يحدث‬ ‫لهم ي سوريا التي تعيش احرابا ً داخليا ً وهو مدعوم‬ ‫إقليميا ً ودولياً‪ ،‬حيث يتم حرث اأراي السورية‬ ‫من مدن وأرياف حرثا ً تدمريا ً لم يحدث ي البلدان‬ ‫التي مر عليها الربيع العربي‪ .‬ربما أن موقع سوريا‬ ‫الجيوسياي حفز من التدخات امتعددة‪.‬‬ ‫يعيش ي سوريا أكثر من ‪ 400‬ألف اجئ‬ ‫فلسطيني أغلبهم يقطنون امخيمات امنترة ي مختلف‬ ‫امحافظات‪ ،‬وأشهرها مخيم الرموك‪ ،‬الذي تكمن‬ ‫أهميته أنه يقع عى مشارف العاصمة ويربط بعض‬ ‫زوايا العاصمة بالريف الدمشقي‪ ،‬ولذلك فإن قاطنيه‬ ‫يواجهون ضغوطات كرى من أجل تجيرهم لصالح‬ ‫هذا الطرف أو ذاك‪ .‬لكن ما هو واضح اموقف الذي‬ ‫تتخذه الفصائل الفلسطينية الرئيسية وامتمثل ي تحييد‬

‫الاجئن الفلسطينين ي ااحراب الذي يجري‪ ،‬إا أن‬ ‫بعض أطراف الراع ا تريد ذلك وتسعى لجرجرة‬ ‫الفلسطينين ليكونوا طرفا ً ي هذا ااحراب الدموي‪.‬‬ ‫احراب زاد فيه عدد القتى عى ستن ألفا ً من‬ ‫امواطنن السورين وامقيمن عى أراضيها‪ ،‬حيث‬ ‫يتجاوز عدد الفلسطينين الذين قتلوا حتى اآن أكثر‬ ‫من ألف فلسطيني ا ناقة لهم وا جمل ي حرب تذكرهم‬ ‫بنكباتهم عى أيدي اأنظمة العربية‪ ،‬فضا عما تقوم به‬ ‫قوات ااحتال الصهيوني من مجازر‪.‬‬ ‫واجه الفلسطينيون ي اأردن مجازر أيلول ي العام‬ ‫‪ ،1970‬وأجرت قوات الثورة بعدها عى مغادرة اأغوار‬ ‫وامناطق اأردنية إى لبنان‪ ،‬الذي رعان ما دخل ي‬ ‫أتون حرب أهلية العام ‪ 1975‬تمددت حتى جاء الغزو‬ ‫الصهيوني للبنان ي يونيو من العام ‪ 1982‬وتم خاله‬ ‫احتال بروت وفرض عى قوات الثورة الفلسطينية‬ ‫مغادرة اأراي اللبنانية فتم ترحيل امقاتلن إى‬ ‫عواصم الشتات العربية البعيدة مثل الجزائر وتونس‬ ‫واليمن‪ ،‬وبعضهم إى سوريا والشمال اللبناني الذي‬ ‫كان يتحر اقتتال داخي بسبب اانشقاق الكبر‬ ‫الذي حصل أكر الفصائل الفلسطينية‪ ،‬حركة فتح‪،‬‬ ‫عى إثر الثغرات الكرى التي عانت منها قوات الثورة‬ ‫الفلسطينية إبان ااجتياح والخيانات التي حصلت‬ ‫من قبل بعض القادة اميدانين وخصوصا ً ي الجنوب‬ ‫الذي كان يشكل «بوز امدفع» وخط الدفاع اأول عن‬ ‫لبنان‪ ،‬بيد أن احتال قلعة شقيف الشهرة‪ ،‬خال‬

‫ع ّيل (بس)‬ ‫صعيدي!‬ ‫عبدالصبور بدر‬ ‫‪abadr@alsharq.net.sa‬‬

‫أول مرة أشارك ي اختيار هدومي‪ /‬مابي‪،‬‬ ‫ج�اءت بع�د نجاح�ي ي «خامس�ة ابتدائ�ي»‪،‬‬ ‫اصطحبن�ي والدي مع�ه إى «البن�در‪ /‬امدينة»‪،‬‬ ‫وداخ�ل ركة «قطاع ع�ام»‪ ،‬قابلتني يد فارغة‬ ‫ممدودة وصاحبها يبتسم ي‪ ،‬فصافحته‪ ،‬لم أكن‬ ‫أعرف أنه «مانيكان»‪ .‬من ي امكان ضحكوا عيّ‪،‬‬ ‫حتى والدي شعر بالحرج من تري‪ ،‬خجي من‬ ‫نف�ي جعلني أرتب�ك‪ ،‬أعطيت ظه�ري للتمثال‪،‬‬ ‫ووضع�ت وجه�ي ي اأرض‪ ،‬اهت�ز اماني�كان‬ ‫وشعرت بيده تربت عيّ‪.‬‬ ‫***‬ ‫أم�ي وأخوات�ي البن�ات حاول�ن إقناع�ي‬ ‫لس�اعات بالتوقف عن تنفي�ض البطانية‪ ،‬وكف‬ ‫البح�ث عن «قرش» كان ي ي�دي‪ ،‬وا أعرف أين‬ ‫ذهب‪ .‬ضحكن وهن يخرنن�ي أنه «حلم»‪ .‬وبعد‬ ‫مرور كل هذه السنوات أفكر اآن‪ :‬ماذا لم تشفق‬ ‫إحداهن عى دموعي ‪-‬حينها‪ -‬وتحقق ي الحلم؟!‬ ‫***‬ ‫والدي تس�حّ ب من «قع�دة الرجّ الة»‪ ،‬كنت‬ ‫حافياً؛ فلم يشعر بي وأنا أمي خلفه‪« ،‬قفشته»‬ ‫يمس�ح دموعه بكم جابيته‪ ،‬لحظتها تأكدت أن‬ ‫«أخويا» الصغ�ر مات فعاً‪ ،‬وحزن�ت جدا ً أني‬ ‫لن أتمك�ن من الفرجة عى الحلق�ة اأخرة من‬ ‫امسلسل‪.‬‬ ‫***‬ ‫كنا نعايره بوصفه جباناً‪ ،‬يخاف اانضمام‬ ‫إى عصابتن�ا التي ترق العنب‪ ،‬وكان يس�تحي‬ ‫من س�منته‪ ،‬ويخى أن توقع�ه حركته البطيئة‬ ‫متلبس�ا ً ي يد صاح�ب الكرم‪ ،‬ورغ�م ذلك نجح‬ ‫وبمه�ارة ي أن يجعلن�ا ن�رق أك�ر كمية من‬ ‫ّ‬ ‫وجس�د دور الزعي�م بإتقان حن قرر‬ ‫العنب‪ ،‬بل‬ ‫أن يقود بنفسه عملية السطو عى كرمهم‪.‬‬ ‫***‬ ‫أول من رق عرقي مقاول صغر‪ ،‬اس�تغل‬ ‫طفولت�ي‪ ،‬وعدني والعيال‪ ،‬ب�أن يحصل كل منا‬ ‫ع�ى «نص�ف جني�ه» إذا ش�اركناه ي نقل رمال‬

‫أيام قليلة من ااجتياح‪ ،‬وأريحية تمدد قوات الجيش‬ ‫الصهيوني ي الجنوب وصوا ً إى مشارف بروت‬ ‫عند مثلث «خلدة»‪ ،‬أحدث وقعه النفي عى امقاتلن‬ ‫الفلسطينين واللبنانين والعرب‪ ،‬وهو اأمر الذي قاد‬ ‫موافقة امرحوم يار عرفات عى الخروج من بروت‬ ‫هو وقوات الثورة بعد نحو شهرين ونصف الشهر من‬ ‫بدء اجتياح أول عاصمة عربية لتبدأ مرحلة جديدة من‬ ‫التيه الفلسطيني‪ ،‬جسدتها مجازر صرا وشاتيا ي‬ ‫‪ 18‬و‪ 19‬سبتمر ‪ ،1982‬أي بعيد الخروج من بروت‬ ‫بثاثة أسابيع فقط‪ ،‬اأمر الذي عمق اأزمة الداخلية‬ ‫الفلسطينية لم يسد ثغراتها إعان الدولة ي العام‬ ‫‪ 1988‬ي الجزائر العاصمة‪ ،‬بل زاد من تعقيداتها‬ ‫ووضع القضية امركزية ي سوق السمرة العربية‪.‬‬ ‫شكل مؤتمر مدريد عام ‪ 1991‬بعيد اندحار‬ ‫الجيش العراقي من الكويت‪ ،‬مفصا ي تاريخ الثورة‬ ‫الفلسطينية وعنوانا ً جديدا ً معضلة القضية الفلسطينية‪،‬‬ ‫خصوصا ً عندما فرضت الروط الصهيونية امدعومة‬ ‫أمريكيا ً عى أن تكون امفاوضات ثنائية وحسب‪ ،‬لتوقع‬ ‫اتفاقية أوسلو عام ‪ 1993‬بن الكيان الصهيوني‬ ‫ومنظمة التحرير الفلسطينية‪ ،‬وتعقبها اتفاقية وادي‬ ‫عربة مستحرة اتفاقية كامب ديفيد نهاية سبعينات‬ ‫القرن اماي بن مر والدولة العرية‪.‬‬ ‫نكبات الفلسطينين ي الشتات وصلت إى ليبيا‬ ‫عندما قرر العقيد القذاي طرد الفلسطينين ي خطوة‬ ‫جنونية أخرى «لكي يساهموا ي تحرير فلسطن»‪،‬‬ ‫ومروا عى العراق الذي لم يحتمل وجود بضعة آاف‬ ‫من الفلسطينين عى أراضيه لرسلهم صوب الحدود‬ ‫اأردنية‪.‬‬ ‫إن اأشد وطأة عى الفلسطينين ي سوريا هو‬ ‫حرهم بن الرحى لتمارس عليهم تصفيات جديدة‬ ‫من خال طردهم من امخيمات «مخيم الرموك مثاا»‪،‬‬ ‫وقنصهم وخطفهم وقصفهم من أجل جرهم إى محرقة‬ ‫الحرب‪ ،‬إا أن اموقف العام مختلف الفصائل ا يزال‬ ‫صامدا ً ي تحييد الشعب الفلسطيني وقواه امناضلة‪.‬‬ ‫فليس من مصلحة الشعب الفلسطيني أن تجرى عملية‬ ‫إخضاعه ليكون مع هذا الطرف ضد ذاك‪ .‬لكن امؤكد‬ ‫أنه يدفع ثمنا ً باهظا ً ا يختلف عن النكبات التي تعرض‬ ‫لها ي العواصم العربية اأخرى‪.‬‬

‫كوّمه�ا أم�ام س�ور امدرس�ة‪ ،‬يوم من ش�قاء؛‬ ‫انكرت فيه ظهورنا ونحن نصعد أدوارا ً عالية‪،‬‬ ‫يحمل الواحد منا عى كتفه «شيكارة» أثقل من‬ ‫جسده الجائع‪ ،‬حتى إذا طالبناه باأجر ي نهاية‬ ‫اليوم قال إنه س�يفعل ي الصباح‪ ..‬ثاثون عاما ً‬ ‫مضت كلما تج�دد فيها ظهور امق�اول يختفى‬ ‫الصباح‪.‬‬ ‫***‬ ‫ا أذك�ر أنن�ي كن�ت أح�ب لعب�ة العري�س‬ ‫والعروس�ة‪ ،‬وي الغال�ب كان يتم تس�كيني عى‬ ‫قائمة امدعوين‪.‬‬ ‫***‬ ‫دائم�ا (كان) هن�اك طف�ل ي كل قري�ة‬ ‫مري�ة‪ ،‬والده ي دولة خليجي�ة ‪-‬ي الغالب هي‬ ‫السعودية‪ -‬يأتي له ب�»بسكلتة‪ /‬دراجة» وبقية‬ ‫اأطفال يس�تمتعون بمش�اهدته وهو يقودها‪،‬‬ ‫يحظ�ى امقربون من�ه بدفعها م�ن الخلف‪ ،‬وقد‬ ‫تخيّل�وا أنفس�هم ي مكان�ه‪ ،‬وإذا أراد أن يعاقب‬ ‫أحدن�ا‪ ،‬يمنع�ه م�ن مس�ها‪ ،‬ويصب�ح ي ع�داد‬ ‫امتفرجن‪.‬‬ ‫***‬ ‫النق�ود ي دولتن�ا كان�ت أغلف�ة ال�«إيكا»‬ ‫و«الش�يكواته»‪ ،‬نأت�ي بها من أك�وام قمامة ا‬ ‫يقربها أبن�اء اأثرياء الذين نس�خر من فقرهم‬ ‫لكونه�م ا يمتلك�ون ث�روات طائل�ة مثلنا‪ ،‬بل‬ ‫جنيه�ات قليل�ة انتزعوه�ا من حل�وى يجرون‬ ‫أنفس�هم عى التهامه�ا‪ .‬أحدهم أفس�د النظام‪،‬‬ ‫س�اوم صديقن�ا بقطع�ة «ش�يكواتة» عاري�ة‬ ‫مقابل مبلغ كبر فتمت الصفقة بنجاح‪.‬‬ ‫***‬ ‫لعب�ة الطف�ل الصعي�دي امفضل�ة ه�ي‬ ‫«الرش�اش»‪ ،‬يجتم�ع بها مع أقرانه ي الش�ارع‬ ‫بعد أن يرس�م ع�ى وجهه مامح قاس�ية تعوّد‬ ‫ع�ى أن يش�اهدها ع�ى قس�مات الكب�ار م�ن‬ ‫حول�ه‪ ،‬يفتح كل منهم الن�ار عى اآخر‪ ،‬فيموت‬ ‫الجميع‪ ..‬وتنتهي اللعبة!‬

‫دلوني يا ناس‬

‫قبل أن‬ ‫تتسرع‪ ..‬كيف‬ ‫َ‬ ‫يُ ص ّلي الناس‬ ‫في السفر؟!‬ ‫أسامة يوسف‬

‫ّ‬ ‫وصى صاة امغرب والعش�اء ي‬ ‫دخل امس�جد‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫جماعة كب�رة‪ ،‬ولفت نظره جماعة تصي مُنزويَة‪،‬‬ ‫مذهب غر مذهب أهل ُ‬ ‫السنّة‪.‬‬ ‫ظنَها عى‬ ‫ٍ‬ ‫ح�ن أكم� َل صات�ه ج�اء لتل�ك الجماع�ة‪،‬‬ ‫س�ؤال عن سبب فِ علتهم‪ّ -‬‬ ‫بأن ما‬ ‫وناصحهم ‪-‬دون‬ ‫ٍ‬ ‫فعلوه غرُ جائز‪.‬‬ ‫وبعد أن أنهى درسه أراد توديعَ هم شاكرا ً إيّاهم‬ ‫سن اإنصات‪.‬‬ ‫عى حُ ِ‬ ‫أمس� َك امخا َ‬ ‫طبُ من تلك الجماعة ي� َد الن ّ ِ‬ ‫اص ِح‬ ‫مُعدِدا ً عى أصابعه‪:‬‬ ‫ونح ُن نُحبّك ي الله أيضاً‪...‬‬ ‫‪ 1‬ا تُ ِ‬‫فت م ّر ًة أخرى بغر عِ لم‪.‬‬ ‫‪ 2‬ي مذهبن�ا ‪-‬مذهب اإمام مال�ك‪ -‬ا يجوز‬‫أن ُ‬ ‫تدخ�ل مع اإم�ام ي صاته للعر مث�ا ب ِنيَتِك‬ ‫ال ُ‬ ‫ظهر‪.‬‬ ‫‪( 3‬ا تُ َ‬‫ص�ى جماعت�ان ي مس�جد واح�د‬ ‫بإمام�ن) التي تقول عنها‪ ،‬يُش�رط فيها أن يكون‬ ‫للمس�جد إم�ا ٌم راتب‪ ،‬وه�ذا غر م ّ‬ ‫ُتحق�ق ي أغلب‬ ‫مح ّ‬ ‫طات السفر‪ .‬أ‪.‬ه�‬ ‫ِ‬ ‫يخاطبُ عالِما ً وهو‬ ‫امترع كان‬ ‫هذا ا ُمحتسب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والقصة نقا عمن كان يُرافق العالِم‪.‬‬ ‫ا يدري‪،‬‬ ‫ترعوا؛ إن كان غرُهم‬ ‫ا نعتب عى العامّ ة إذا ّ‬ ‫يترعون‪..‬‬ ‫ممّ �ن يُفرض فيهم الوقار من الوعّ اظ‬ ‫ّ‬ ‫حتّ�ى وصلوا للتدخل ي اأمور السياس�ية وهي لها‬ ‫أهلُها‪.‬‬ ‫‪oamean@alsharq.net.sa‬‬

‫الجمعة ‪ 6‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 18‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )411‬السنة الثانية‬

‫نسيج الهويات‬ ‫اأوروبية‬

‫هن�ا يمك�ن إدراج‪ ،‬عى س�بيل امثال‪ ،‬أعمال ميش�يل‬ ‫فوكو‪ ،‬وج�اك ديريدا‪ ،‬وإريك وول�ف‪ ،‬اأول ي إظهار‬ ‫التواط�ؤ الضمن�ي القائم ب�ن القوة وامعرف�ة‪ ،‬التي‬ ‫ش�كلت الثقافة الغربية‪ ،‬منذ القرن السادس عر إى‬ ‫التاس�ع عر‪ ،‬الثاني ي تفكيك اأس�س اميتافيزيقية‬ ‫الت�ي انبنت عليها هذه امركزي�ة‪ ،‬وخصوصا ً ي اللغة‪،‬‬ ‫الثالث بوصف�ه انربولوجيا ً ومؤرخا ً يفكك مقولة إن‬ ‫اأوروبي�ن هم وحدهم م�ن صنعوا التاري�خ‪ ،‬وبقية‬ ‫الشعوب ليس لها حظ كبر ي صناعته‪.‬‬ ‫ي امحصل�ة النهائي�ة‪ ،‬نج�د أن ه�ذه امتغرات‬ ‫والتحوات‪ ،‬رس�خت معنى الهوي�ات‪ ،‬وكيفية الدفاع‬ ‫عنه�ا ضد هذه امركزي�ة اأوروبية‪ ،‬وق�د كانت فكرة‬ ‫الكتابة بوصفها مقاومة ضد امس�تعِ ر‪ ،‬هي ما شكلت‬ ‫تي�اراً‪ ،‬طغى عى النصف اأخ�ر من القرن العرين‪،‬‬ ‫وقد س�ميت هذه امقاومة‪ ،‬بآداب ما بعد ااس�تعمار‪،‬‬ ‫حيث اأدب وحده‪ ،‬هو الكاش�ف عن التمسك بالهوية‬ ‫من جهة‪ ،‬وعن فعل امقاومة من جهة أخرى‪.‬‬ ‫وق�د س�اهم إدوارد س�عيد م�ن خ�ال كتاب�ه‬ ‫«ااس�تراق» ي نهاي�ة الس�بعينيات‪ ،‬ي وض�ع أهم‬ ‫اأس�س النظري�ة الداعمة مثل هذا التوج�ه‪ ،‬والقائمة‬ ‫ع�ى زيف التصورات التي وضعها الغرب عن الرق‪،‬‬ ‫ليكشف أن هذه التصورات ا ترتبط بالواقع الحقيقي‬ ‫للرق عى اإطاق‪ .‬إنها صورة خادعة عن الرق كي‬ ‫يتم السيطرة عليه‪.‬‬ ‫لق�د قاد ه�ذه الدراس�ات‪ ،‬احق�ا‪ ،‬مجموعة من‬ ‫الباحث�ن‪ ،‬أغلبهم جاءوا من امس�تعمرات الس�ابقة‪،‬‬ ‫جيات�ري س�بيفاك وه�ي باحث�ة هندي�ة ي جامع�ة‬ ‫كولومبي�ا ي أمري�كا‪ ،‬والدكت�ور الهن�دي هومي بابا‬ ‫أس�تاذ اأدب ي جامع�ة هارف�ارد‪ .‬أو إعج�از أحمد‬ ‫وإيهاب حسن ‪ ..‬وغرهم‪ ،‬حيث أظهرت دراساتهم أن‬ ‫الكتابة‪ ،‬ا تعوزها القوة‪ ،‬وا الش�جاعة أو اإمكانات‪،‬‬ ‫ي إظه�ار الهوية اأصلية للمس�تعَ مر‪ ،‬وإظهار لغته‪،‬‬ ‫ضد لغ�ة اآخر امس�تعِ مر‪.‬وهناك ش�واهد عديدة من‬ ‫اأدب�اء والروائي�ن الت�ي أظهرت هذه الدراس�ات ي‬ ‫تحليله�ا‪ ،‬ق�وة فع�ل الكتاب�ة امقاوم�ة‪ ،‬ي أعمالهم‪،‬‬ ‫ا يس�مح امق�ام هنا لذكره�ا تفصياً ‪ .‬لك�ن نكتفي‬ ‫بذك�ر الروائ�ي امارتينيكي إيميه س�يزار الذي كرس‬ ‫أعمال�ه ي منتص�ف الخمس�ينيات‪ ،‬ي إظه�ار ثقافة‬ ‫الس�ود باعتبارها ثقاف�ة رفيعة‪ ،‬وليس�ت دونية كما‬ ‫روج له�ا امثق�ف اأوروبي اأبي�ض‪ .‬وبامقابل هناك‬ ‫تج�ارب إبداعية أخرى اس�تطاعت أن تتأث�ر بأفكار‬ ‫هذه الدراس�ات الكاتب النيجري ش�ينوا أتشيبي‪ ،‬أو‬ ‫الروائي س�لمان رش�دي أو الروائي�ة اأمريكية توني‬ ‫موريسن‪.‬‬ ‫إن أه�م فكرة نس�تخلصها من ه�ذه امقالة‪ ،‬هو‬ ‫أن أع�راف الكتابة وتقاليده�ا وتطور صناعتها‪ ،‬جزء‬ ‫مهم‪ ،‬يدخل ي تركيب الهوية اأوروبية‪ ،‬رغم ااختاف‬ ‫والتباين بن شعوبها‪.‬‬

‫رأي‬

‫موقف‬ ‫المملكة‬ ‫الثابت‬

‫ج�اء دع�م امملك�ة العربية الس�عودية للس�لطة الفلس�طينية بمبلغ‬ ‫‪ 100‬ملي�ون دوار كطوق نجاة للفلس�طينين‪ ،‬الذين يتعرضون لضغوط‬ ‫مالي�ة هائلة من اإرائيلين واأوروبي�ن واأمريكين‪ ،‬بعد تصميمهم عى‬ ‫الحصول عى اعراف من اأمم امتحدة بدولتهم‪.‬‬ ‫فالسلطة الفلسطينية كانت عى شفر اإفاس‪ ،‬بعد توقف امساعدات‬ ‫الغربي�ة‪ ،‬ورفض إرائيل منح الس�لطة ما تس�تحقه م�ن عوائد جمركية‪،‬‬ ‫وموظفوها اس�تعدوا مواجهة اأس�وأ والحياة لش�هور دون مصدر دخل‪،‬‬ ‫والجمي�ع أدار ظهره للتعهدات بدعم الس�لطة س�عيا ً للس�ام ي امنطقة‪،‬‬ ‫مج�رد أن الفلس�طينين قرروا أن م�ن حقهم بعد ‪ 60‬عام�ا ً من ااحتال‪،‬‬ ‫ال�ذي يع�رف كل العالم أنه قائم ع�ى أراضيهم‪ ،‬أن يكون له�م دولة ولو‬

‫حتى عى الورق‪.‬‬ ‫وجاء دعم امملكة ليثبت أن موقفها مع الشعب الفلسطيني ي استعادة‬ ‫حقوقه هو موقف مبدئي ا محيد عنه‪ ،‬وامتداد لسلس�لة مواقف من خادم‬ ‫الحرمن الريفن وكل من س�بقه ي حكم امملكة‪ ،‬استعادة الحق امنهوب‬ ‫وتحقيق حلم الفلس�طينين ي دولة مس�تقلة يعيش�ون عليها كغرهم من‬ ‫شعوب العالم‪.‬‬ ‫والدعم السعودي يمثل أيضا ً رس�الة لكل من تعهد بمساعدة السلطة‬ ‫الفلس�طينية‪ ،‬ب�أن الراخ�ي ي هذا اأمر ل�م يعد ممكناً‪ ،‬فالس�لطة تواجه‬ ‫وضعا ً قد يقود إى انهيارها تحت وطأة اإفاس وامطالب امالية التي تمثل‬ ‫عصب الحياة أي منظومة‪ ،‬وعى جميع الدول العربية امسارعة بالسر عى‬

‫خطى امملكة ي تقديم امس�اعدات التي تعهدت بها للس�لطة الفلسطينية‪،‬‬ ‫أو اانتظار كي تنهار هذه الس�لطة‪ ،‬وهو ما سيعيد اأمور إى امربع اأول‪،‬‬ ‫وس�يقود امنطق�ة الت�ي تعاني اآن م�ن اضطرابات متتالي�ة إى مزيد من‬ ‫ااضطراب والراع‪.‬‬ ‫وع�ى الدول الغربية والوايات امتحدة وإرائيل إدراك أن موقفها من‬ ‫التضييق اماي عى السلطة لم يعد مفيداً‪ ،‬فااعراف بفلسطن كدولة حدث‬ ‫وانته�ى اأمر‪ ،‬والضغط اماي عى الفلس�طينين لن يلغيه‪ ،‬بل س�يجعلهم‬ ‫يش�عرون بأنهم يتعرضون للعقاب أنهم أرادوا ااعراف بدولتهم‪ ،‬وهو ما‬ ‫قد يقود إى تطرف ي امواقف عى امس�توين الش�عبي والرسمي‪ ،‬وهذا ما‬ ‫ا يريده أحد‪.‬‬

‫‪19‬‬


‫‪20‬‬

‫وش كنا نقول؟!‬

‫فاشات‬

‫نواة‬

‫كلمة راس‬

‫مداوات‬

‫الوزير ريكارد‬

‫هل الشعر‬ ‫سلطان؟‬

‫أخرجوا حياة‬ ‫سندي من‬ ‫مجلس الشورى‬

‫أبونقاد‬ ‫ورسايله!‬

‫إبراهيم القحطاني‬

‫عبدالرحمن البكري‬

‫فهيد العديم‬

‫منصور الضبعان‬

‫الجمعة ‪ 6‬ربيع اأول ‪1434‬ه� ‪ 18‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )411‬السنة الثانية‬

‫ماذا لو كانت نتائج وزاراتنا دقيقة كنتائج امباريات؟!‬ ‫بحيث يخرج لنا الوزير ي نهاية كل سنة مصحوبا ً بخطته‬ ‫السنوية‪ ،‬ويقابلها ما نجح أو فشل ي تحقيقه من الخطة‪،‬‬ ‫لينطق الحكم بالنتيج�ة النهائية مباراة الوزير مع خطته‪.‬‬ ‫م�اذا لو كان الش�عب خبرا ي ملفات ال�وزارات كخرته ي‬ ‫ملف�ات كرة القدم!‪ .‬ماذا لو كان تفاعل الش�عب مع نتائج‬ ‫الوزارة كتفاعله مع نتائج مباريات منتخبنا اأخر‪ .‬بكل‬ ‫تأكيد ستكون النتائج بديعة‪ .‬أجزم بأن كثرا ً من امسؤولن‬ ‫يحم�دون الل�ه لي�اً ونه�ارا ً بأنه�م ا يش�غلون منص�ب‬ ‫«ري�كارد» وبأن الش�عب ا يهت�م بجهاته�م وبإنجازاتهم‬ ‫كاهتمامه بالكرة‪( ،‬وا كان صارت علوم)!‪.‬‬

‫قال�وا الش�عر صع�ب وطوي� ٌل س�لمهُ‪ ،‬أعتقد أن‬ ‫ه�ذه أكر عملية احتكار قامت به�ا النخبة ي زمن ما‬ ‫ض�د العامة‪ ،‬وقد دعم هذا ااحت�كار عى م ّر العصور‪،‬‬ ‫بمث�ل اأس�طورة التي تقول‪ :‬لكل ش�اعر جني يوحي‬ ‫إلي�ه‪ ،‬ولك�ن اأهم أن نتس�اءل‪ :‬هل الش�عر يكتس�ب‬ ‫بالتعل�م أم ا؟ محدثك�م يق�رض الش�عر‪ ،‬ويعتقد أن‬ ‫الش�عر كالعزف‪ ،‬فكما يس�تلزم العزف‪ ،‬سماعا ً جيداً‪،‬‬ ‫وإحساس�ا ً باموس�يقى‪ ،‬وتدريبا ً طوياً ومكثفاً‪ ،‬فإن‬ ‫الش�عر يس�تلزم قراءة موس�عة للش�عر‪ ،‬وإحساس�ا ً‬ ‫باللغة الش�عرية‪ ،‬وتدريبا ً طوياً ومكثفا ً أيضاً‪ ،‬فليس‬ ‫الشعر سلطانا ً يحق له ما ا يحق لغره من امواهب!‬

‫كنت ومازلت أتمنى عودة الدكتورة حياة س�ندي ولكن‬ ‫ليس مجلس الشورى‪،‬‬ ‫ليس تقلياً مما س�تضيفه للمجل�س وا انتقاصا ً من‬ ‫علمها‪ ،‬بل كانت أمنيتي أن تعود بمخترها وأبحاثها التي‬ ‫لن تك ّلفنا قيم�ة «ربع منقيّة» وأقل من راتب «ريكارد»‬ ‫موسم واحد‪ .‬حياة «حمامة مكة» التي اعتادت التحليق‬ ‫ي فضاءات العلم والفكر أخى أن تجعلها بروقراطيتنا‬ ‫العتيقة تكتشف «الهديل» بداخلها!‬ ‫أعتذر عن تش�اؤمي‪ ،‬لكنني قرأت قبل قليل أن تعيينها‬ ‫بامجل�س كان «تقديراً» إنجازاته�ا‪ُ ..‬‬ ‫قلت‪ :‬بل «طمعاً»‬ ‫بإنجازها فمثلها ا يفشل!‬

‫الس�بت‪ :‬يجب أن يعرفوا أنه ا عاقة للمس�اعدات امالية للخارج بامال‬ ‫العام!‬ ‫اأحد‪ :‬للتيار امحافظ ي السعودية دور ي «بناء» العاقات السعودية مع‬ ‫«الخارج»‪ ،‬بينما مدعي الليرالية‪ :‬لم ينجح أحد!‬ ‫اإثنن‪ :‬س�نمنع «أبو نورة» حفاظا ً عى صحت�ه‪ ،‬ونمتنع عن «آخرين»‬ ‫حفاظا ً عى صحتنا!‬ ‫الثاثاء‪ :‬نحن أفضل من يأتي بامدربن! وأفضل من «يقيلهم»!‬ ‫اأربع�اء‪ :‬ما رأيكم بمكتب استش�اري يتكون من نخب�ة من متقاعدي‬ ‫الدائرة الحكومية‪.‬‬ ‫الخميس‪ :‬امبالغة بنفي الشائعة‪ :‬تأكيد لها!‬ ‫الجمعة‪ :‬أم نقاد تتوقع كأس الخليج عراقية‪ ،‬ومازالت تتمناها سعودية!‬

‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫يس��ر «م��داوات» أن تتلق��ى‬ ‫نت��اج أفكارك��م وآراءكم في‬ ‫مختل��ف الش��ؤون‪ ،‬آملي��ن‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد‬ ‫عن اأمور الشخصية‪ ،‬بشرط أا‬ ‫تتج��اوز ‪ 300‬كلم��ة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪،‬‬ ‫ولم يسبق نش��رها‪ ،‬وأا ترسل‬ ‫أي جه��ة أخ��رى‪ .‬وذل��ك على‬ ‫هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫آية من القرآن الكريم على حائط جامعة هارفرد اأمريكية!‬ ‫ي إحدى زياراتي للوايات امتحدة اأمريكية‪،‬‬ ‫دعان�ي صديق�ي اأرمن�ي اأص�ل ‪ -‬اأمريك�ي‬ ‫امولد والجنس�ية امحامي (سام سميلن) لزيارة‬ ‫أش�هر كلية حقوق ي أشهر الجامعات اأمريكية‬ ‫«هارف�رد»‪ ،‬بع�د أن أبلغني أن كليت�ه (القانون)‬ ‫وضعت اآية رقم (‪ )135‬من س�ورة النس�اء عى‬ ‫حائ�ط ‪ -‬ي امدخ�ل الرئيس للكلي�ة‪ ،‬واصفا لها‪:‬‬ ‫«بأنها أعظم عبارات العدالة ي العالم والتاريخ»‪.‬‬ ‫والجدير بالذكر أن اآية الكريمة ‪-‬امنقوشة‪ -‬عى‬ ‫الحائ�ط امقاب�ل للمدخل الرئيس لكلي�ة القانون‬ ‫ي جامعة هارفرد‪ ،‬وهو حائط مخصص أش�هر‬ ‫وأهم العبارات التي قيلت عن العدالة عر اأزمان‪.‬‬ ‫وكم�ا نعلم أن اآية امعنية الكريمة هي قوله‬

‫تع�اى‪« :‬ي�ا أيه�ا الذين آمن�وا كونوا‬ ‫قوامن بالقسط شهداء لله ولو عى‬ ‫أنفس�كم أو الوالدي�ن واأقرب�ن إن‬ ‫يكن غني�ا أو فقرا فالل�ه أوى بهما‬ ‫ف�ا تتبع�وا اله�وى أن تعدل�وا وإن‬ ‫ّ‬ ‫ف�إن الله كان بما‬ ‫تل�ووا أو تعرضوا‬ ‫تعملون خبرا» سورة النساء ‪ -‬اآية‬ ‫‪.135‬‬ ‫وأخرن�ي صديقي (س�ميلن)‬ ‫وهو خريج كلية القانون ي جامعة‬ ‫هارف�رد أنه أول من أس�لم بعد أن ق�رأ هذه اآية‬ ‫وبقية س�ور القرآن الكريم وغر اسمه إى (كريم‬ ‫سميلن)‪.‬‬

‫وي زيارت�ي لجامع�ة هارف�رد‬ ‫التقي�ت عمي�د كلي�ة الحق�وق ي‬ ‫الجامع�ة الروفيس�ور (ج�وردن‬ ‫فورك) الذي أخرن�ي قائا‪« :‬اخرنا‬ ‫هذه اآية الكريمة من قرآن امسلمن‬ ‫أنه�ا تعتر أعظ�م عب�ارات العدالة‬ ‫ي العال�م والتاريخ أجم�ع»‪ .‬وأكمل‬ ‫الروفيس�ور ج�وردن‪« :‬م�ن خال‬ ‫ه�ذه اآية القرآنية الكريمة تش�جع‬ ‫الكثر من طلبة الكلية لقراءة القرآن‬ ‫الكريم حتى أن بعضهم دخل ي الدين اإسامي»‪.‬‬ ‫بعد عودتي من أمريكا شاهدت اآية الكريمة‬ ‫امنقوش�ة ع�ى حائط كلي�ة القان�ون ي جامعة‬

‫هارفرد اأمريكية‪ ،‬منش�ورة عى مواقع التواصل‬ ‫ااجتماع�ي (توير) نره�ا امبتعث الس�عودي‬ ‫(عبدالله جمعة) بعد أن صورها بكامرته‪.‬‬ ‫ي نظري ونظ�ر البرية أجمع (مس�لمن‪-‬‬ ‫مس�يحين‪ -‬يه�ود‪ -‬بوذين وغره�م) أن جميع‬ ‫س�ور الق�رآن الكري�م وآيات�ه امطه�رة تخاطب‬ ‫امس�لمن وغره�م‪ ،‬وتطل�ب منه�م أن يحكموا‬ ‫بالع�دل ي كل يء‪ ،‬وأن يتعامل�وا م�ع بعضه�م‬ ‫بعض�ا ً بالحكم�ة واأخاق والس�ام‪ ،‬وأا يفرقوا‬ ‫ب�ن غنيه�م أو فقره�م ي تطبي�ق العدال�ة عى‬ ‫الجميع إا بالتقوى!‬ ‫محسن الشيخ آل حسان‬

‫حريتهم ليست لنا‪ ..‬ا تنخدعوا وتكفيكم شواهد الواقع!‬ ‫كام آخر‬

‫ريم أسعد‬

‫يتغنى الغرب بمنجزاته اإنسانية والتكنولوجية‬ ‫التي تمثل التقدم والرقي ي وجهة نظرهم ووجهة نظر‬ ‫كثر من الشعوب والدول ي شتى أنحاء العالم‪ ،‬وبهذا‬ ‫بدأت الدول الغربية ي نر هذه الحضارة حسب ما‬ ‫يسمونها للعالم‪.‬‬ ‫ي هذه امقالة سوف أتناول الجانب اإنساني‬ ‫وبالخصوص ما يتعلق بالحريات والحقوق التي يدعي‬ ‫الغرب أنه أه ٌل لها ويطبقها‪.‬‬ ‫سوف أحاول أن أوضح مدى تطبيق هذه الحقوق‬ ‫والحريات الغربية عى امسلمن بشكل خاص سواء ي‬ ‫داخل الدول الغربية أو خارجها‪.‬‬ ‫بما أن الحرية الغربية نشأت وترعرعت ي فرنسا‪،‬‬ ‫سوف تكون هي مثالنا ي هذا امقال الذي سنسلط‬

‫الضوء عليه لكي ندرس هل ما يتغنون به‬ ‫صالح لكل شعب فوق كل أرض وتحت‬ ‫كل سماء أم ا؟ وسيكون مثال هذا امقال‬ ‫عى امنبع اأصي لتلك الحقوق والحريات‪،‬‬ ‫لكي ا يكون هناك مجال للتشكيك بأن‬ ‫الدول اأخرى مقلدة لفرنسا وربما ا‬ ‫تطبقه كما تطبقه الدولة اأم‪.‬‬ ‫فلو نظرنا لفرنسا ي هذا الجانب‬ ‫لرأيناها رائدة ي إعطاء اإنسان حقوقه‬ ‫وحفظها حرياته‪ ،‬وتعدى ذلك إى الحيوان والغابات‬ ‫وجميع الكائنات الحية‪ ،‬إا ذلك امخلوق الغريب والرير‬ ‫ي وجهة نظرهم‪ ،‬الذي ا يعد ضمن تلك الكائنات الحية‪،‬‬ ‫أا وهو امسلم! فامسلم ي فرنسا ا يطمح إى أن يعامَل‬

‫قطاع نقل النفط‬ ‫بع�د انقط�اع ي اإجازة أع�اود تواصي‬ ‫معكم هذا العام والذي عى ما يبدو سيكون‬ ‫زاخ�را ً باأح�داث ااقتصادي�ة وامجتمعي�ة‬ ‫عامياً‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كث�ر الحدي�ث مؤخ�را عن اكتش�افات‬ ‫مهم�ة للنفط ي واية ن�ورث داكوتا ‪North‬‬ ‫‪ Dakota‬بش�مال أمري�كا‪ .‬وتقع هذه الواية‬ ‫ي شمال أمريكا عى حدود كندا‪ ،‬ومساحتها‬ ‫‪ 183‬ألف كيلومرمربع (حواي ثُمن مساحة‬ ‫امملكة) وتمتاز بالزراعة والنفط والتعدين‪.‬‬ ‫والجدي�د هو قي�ام امس�تثمرين بضخ‬ ‫ملي�ارات ال�دوارات ي محط�ات الس�كك‬ ‫الحديدي�ة وذل�ك لنق�ل النف�ط م�ن مواقع‬ ‫اس�تخراجه ي الحقول الداخلي�ة إى امصاي‬ ‫بام�دن اأخ�رى‪ .‬فف�ي الع�ام ام�اي أنفق‬ ‫امس�تثمر العماق وارين بافيت ‪ 400‬مليون‬ ‫دوار ع�ى مش�اريع القط�ارات ي ن�ورث‬ ‫داكوتا وتكساس‪.‬‬ ‫وحيث إن نقل النفط عر اأنابيب أحدث‬ ‫ضغطا ً قويا ً عى طاقتها التش�غيلية‪ ،‬أصبح‬ ‫البدي�ل امعق�ول هو اس�تخدام النقل الري‪،‬‬ ‫فتس�ابقت ركات الطاقة ع�ى راء هذه‬ ‫الخطوط ومحط�ات الس�كك الحديدية بدا ً‬ ‫من استئجارها‪.‬‬ ‫ومن امتوقع أن تستخدم أكثر من ‪200‬‬ ‫أل�ف عربة قطار لنق�ل النفط ي عام ‪،2013‬‬ ‫ويتم حاليا ً إنش�اء خطوط لنق�ل ما يقارب‬ ‫مليون برميل يوميا ً (أكثر من ضعف الطاقة‬ ‫الحالية)‪.‬‬ ‫وبرغ�م ارتفاع تكلفة إنش�اء وتش�غيل‬ ‫الس�كك الحديدي�ة إا أنه�ا أصبح�ت بدي�اً‬ ‫مس�اعدا ً لأنابيب‪ ،‬حيث يمكنها الوصول إى‬ ‫داخل ام�دن وأماكن ااكتش�افات الجديدة‪.‬‬ ‫باإضاف�ة لذل�ك ف�إن تكلف�ة الش�حن عر‬ ‫القطارات أق�ل من اأنابيب مما يس�اهم ي‬ ‫زيادة أرباح ركات النفط ومش�تقاته التي‬ ‫تستخدمها‪ ،‬وبسبب الطلب العاي عى النفط‬ ‫من مص�ادره مثل كن�دا فإن ذلك تس�بب ي‬ ‫خفض سعر النفط ي هذه امواقع‪.‬‬ ‫ويس�تخلص م�ن ه�ذا الحدي�ث أن‬ ‫ااس�تثمار ي هذا القطاع أثمر بعوائد عالية‬ ‫عى رأس امال مع توقعات بامزيد لهذا العام‪.‬‬ ‫ومن الركات امس�اهمة له�ذا القطاع هي‬ ‫ركات مدرجة بالرموز ‪.APP ، BNI‬‬ ‫‪rasaad@alsharq.net.sa‬‬

‫كما ِ‬ ‫تعامل فرنسا اإنسان‪ ،‬بل كل طموحه‬ ‫أن يعامَل كما يعامَل الحيوان‪ ،‬ولكن هذا‬ ‫الطموح بعيد امنال‪ ،‬ففي داخل تلك‬ ‫الدولة التي تعد أم الحريات والحقوق‪،‬‬ ‫يعامَل مواطنها امسلم كمتهم حتى‬ ‫تثبت براءته‪ ،‬ويحد من حرياته حتى ي‬ ‫أحواله الشخصية‪ ،‬وأكر مثال عى ذلك‬ ‫تعديها عى مواطناتها امسلمات بتجريم‬ ‫حريتهن ي لبس نقابهن اإسامي‪ ،‬هذا‬ ‫ي داخل فرنسا أما ي خارجها فإنها تتعامل بغر ما‬ ‫تعلن للعالم وتتباهى به‪ ،‬فهي تتباهى بأنها دولة الثورة‬ ‫عى الظلم وهي اآن تشارك بقواتها لردع الثوار امسلمن‬ ‫عن أخذ حقوقهم‪ ،‬وما يحدث ي ماي اآن خر دليل عى‬

‫الملوثة‬ ‫مأزق قينان‪ ..‬واإماءات‬ ‫َ‬ ‫بعد أن أثبتت صحيفة «ال��رق» نجاحها‬ ‫الباهر وتقدمها الريع نحو القمة‪ ،‬عادت بي‬ ‫الذاكرة إى الوراء أتذكر مواقف جعلتني ي دائرة‬ ‫الشك‪ ،‬وأوقعتني ي أكثر من مأزق بسبب رئيس‬ ‫تحريرها الحاي‪.‬‬ ‫ذات أيا ٍم دراسية خلت‪ ،‬حدث جدال بيني‬ ‫زميل آخر كان حينها إمامًا أحد امساجد ي‬ ‫وبن‬ ‫ٍ‬ ‫قرية من قرى منطقة عسر؛ تذمر هذا الزميل من‬ ‫إجابتي عندما طلب منا أستاذ مادة التحريرالعربي‬ ‫ِذ ْكر أسماء الكتاب الذين نقرأ لهم باستمرار‪.‬‬ ‫تعالت أصوات الزماء فمنهم من قال‪ :‬طه‬ ‫حسن‪ ،‬ومنهم من ذكر العقاد‪ ،‬وانحاز زمائي‬ ‫من عسر إى عي اموى‪ ،‬ومال شباب جازان‬ ‫إى هاشم عبده هاشم وحمود أبو طالب‪ ،‬ونفر‬ ‫بسيط قال جعفر عباس‪ ،‬أما أنا فقلت قينان‬ ‫الغامدي‪ .‬استحسن اأستاذ مشاركاتنا‪ ،‬وما انتهت‬

‫امحارة أقبل الزميل ذو اللحية الكثيفة يومئ‬ ‫برأسه ذات اليمن وذات الشمال قائاً‪ :‬ما توقعت‬ ‫يا دخيل!!»بالله تقرأ لقينان ومعجب به» قلت‪ :‬وما‬ ‫الذي فيه كي تلومني؟ أنا معجب بكتابته فقط؛‬ ‫أنني ا أعرف الشخص نفسه وا يعرفني حتى‬ ‫صورة الكاتب ليست حارة ي ذهني؛ حينها لم‬ ‫تكن صورة الكاتب ترفق مع مقاله‪.‬‬ ‫قال الزميل‪ :‬ألم تقرأ سجااته مع الشيخ‬ ‫الفاضل سعد الريك ي ملحق الرسالة؟ قلت‪ :‬بى؛‬ ‫قال‪ :‬ومرتاح له؟ قلت‪ :‬إن شاء الله‪ .‬انرف عني‬ ‫الزميل واتخذ موقف النأي واانعزال‪ ،‬ولم يكتف‬ ‫بانعزاله عني فقط‪ ،‬بل ساهم ي تأليب أصدقائه‬ ‫عيَ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وبعد هذا اموقف ظللت حائرا أسائل نفي‬ ‫كثراً‪ ،‬ماذا تذمر الزميل؟؟ لكنني ارتأيت متابعة‬ ‫الكاتب‪ ،‬والبحث عنه كي ا أكون ي مأزق دون أن‬

‫أعلم توجهاته‪ ،‬فاستمررت أحلل مقااته عى قد‬ ‫عقي‪ ،‬فلم أجد إا روح امواطن اأصيل‪ ،‬وامثقف‬ ‫الحر ذا الفكر النر‪ ،‬والرجل الصادق امحب لوطنه‪،‬‬ ‫امسهم ي تطويره‪.‬وقبل سنتن تقريباً‪ ،‬حدث‬ ‫اموقف اآخر‪ ،‬فقد زار أحد زماء الدراسات العليا‬ ‫صفحتي الشخصية ي الفيس بوك قائاً بلهجة‬ ‫ُ‬ ‫توبيخية ممزوجة بيء من امزاح‪:‬‬ ‫«غسلت يديَ‬ ‫ً‬ ‫صديقا إلكرونيا ً لقينان الغامدي‪،‬‬ ‫منك ما رأيتك‬ ‫وش تبغي فيه»‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫توجست خيفة من هذا الكام‪ ،‬وتذكرت‬ ‫مبار ًة موقفي مع الزميل السابق‪ ،‬فقلت‪ :‬وماذا‬ ‫تعرف عنه؟ قال‪« :‬سمْعَ ته ما هي طيبة»؟ قلت‪:‬‬ ‫َ‬ ‫قرأت له؟ قال‪ :‬ا‪ ،‬واعرف بأنه ا يعرفه إا من‬ ‫وهل‬ ‫خال أصدقائه‪ ،‬وهم من أملوا عليه هذه امعلومات‪.‬‬ ‫فقلت لزميي اقرأ له‪ ،‬ثم تعال حاكمني‪ ،‬وحينها كان‬ ‫يكتب قينان ي صحيفة «الوطن»‪.‬‬

‫ذلك‪.‬‬ ‫أوجّ ه مقالتي هذه أبناء امسلمن الذين انخدعوا‬ ‫بدعايات الغرب الراقة وصدقوها‪ ،‬حتى أن بعض أبناء‬ ‫امسلمن يهلل ويبارك غزو أعداء اإسام با َد امسلمن‬ ‫بداعي جلب الحرية! أدعوهم للنظر ي الحريات التي‬ ‫جلبوها لنا ي العراق غر الطائفية‪ ،‬وكذلك ي أفغانستان‬ ‫وغرها من باد امسلمن‪.‬‬ ‫إن الغرب يطبق الحرية عى مواطنيه ويعاملهم‬ ‫بها‪ ،‬ولكن هذه الحرية ا تنطبق عى أبناء امسلمن‪ ،‬فهي‬ ‫بالنسبة للغرب وسيلة للتغرير بنا لغزونا واستعمارنا‬ ‫اقتصاديا ً وسياسيا ً وفكرياً‪ ،‬فهي وسيلة لتحقيق غاية‬ ‫وليست قيمة بحد ذاتها‪.‬‬ ‫نافع زايد الشيباني‬

‫عاد إي َ وقال‪ :‬ونعم الكاتب‪ ،‬إنَهم يشوهون‬ ‫صورة البر‪ ،‬قاصدا ً أصدقاءه‪ ،‬وسخر من نفسه‪،‬‬ ‫حيث قال ي‪ :‬أنا ماي ومال الصحافة والكتَاب‪ ،‬لكن‬ ‫سمعتهم يقدحون ي قينان‪ ،‬وأنا مع الخيل يا شقرا‪.‬‬ ‫هذان اموقفان أتذكرهما اآن‪ ،‬وأنا أشاهد‬ ‫الرجل الناجح قينان الغامدي يس ِ‬ ‫طر نجاحاته ي‬ ‫اإعام امقروء‪ ،‬ويتحدى هيمنة اإعام اإلكروني‬ ‫بصحيفة الرق‪ ،‬إنَه نموذج للنجاح رغم العداوات‬ ‫التي يعرفها والتي ايعرفها‪ ،‬فهو امؤسس‬ ‫لصحيفتن وطنيتن واسعتي اانتشار‪ ،‬وهو الذي‬ ‫صمد ي وجه العدوانين‪.‬‬ ‫هنا ا أكتب كي يقرأ قينان ‪ -‬أتمنى تعدي‬ ‫عليه‪ -‬بل أكتب ليقرأ من ا يعرف قينان إا عر‬ ‫اإماءات املوثة‪.‬‬ ‫دخيل القرني‬

‫فوائد تع ُلم اللغة الهندية!‬ ‫منذ زمن طويل جدا ً وتع ّلم اللغات اأجنبية يعتر من اأش�ياء‬ ‫ا ُمهمة‪ ،‬كون اللغة أداة التخاطب والتعامل بن ّ‬ ‫الش�عوب ووس�يلة‬ ‫لتب�ادل العلوم وامعارف والخ�رات والتجارب وااس�تفادة منها‪،‬‬ ‫وله�ا أيضا ً أه�داف أخرى كث�رة ولذلك أمر النب�ي «عليه ّ‬ ‫الصاة‬ ‫والس�ام» زيد بن ثابت أن يتع ّلم اللغ�ة ّ‬ ‫ّ‬ ‫السيانية وتع ّلمها زيد ي‬ ‫أقل من شهر وكما قيل قديما ً «من تع ّلم لغة قو ٍم آمن مكرهم»‪.‬‬ ‫ورغ�م أن اللغ�ة اإنجليزية ه�ي أكثر لغة انتش�ارا ً ي العالم‬ ‫كله وهي اللغة الرئيس�ة للبر ي هذا الزمن هي لغة الكمبيوترات‬

‫جوعة‬ ‫النوم!‬

‫واأجه�زة الحديث�ة والدّراس�ة ي الجامع�ات ولغ�ة ّ‬ ‫الس�فر ولغة‬ ‫التخاط�ب ي امؤتم�رات‪ ،‬إا أننا ي داخل ّ‬ ‫الس�عودية أرى أن تع ّلم‬ ‫اللغة الهندية بالنسبة لنا أهم من تع ّلم اللغة اإنجليزية أننا نحتاج‬ ‫إليها أكثر من اإنجليزية بحكم أن عدد الهنود الذين يشتغلون لدينا‬ ‫يص�ل إى مليوني عامل وأنن�ا نتعامل معه�م‪ ،‬ويتط ّلب احتكاكنا‬ ‫الكب�ر به�م أن نعرف لغتهم ك�ي نتحدّث معه�م بلغتهم بدا ً من‬ ‫أن يش�وهوا لغتنا العربية الجميلة وي ّ‬ ‫ُغروا نطق كثر من الكلمات‪،‬‬ ‫أنهم ا يُحس�نون نُطق اللغة العربية بشكل صحيح‪ ،‬واأدهى أننا‬

‫طفل يبدو أنه موجع ينام ي الزاوية من امسجد‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ينفضون باانتهاء من صاة الفجر‪.‬‬ ‫بينما بدأ الناس‬ ‫برته سوداء وشعره جَ عْ د متفرق يشبه أثر‬ ‫حرة زاحفة عى صفحة تربة ملساء‪ ،‬وثيابه متسخة‬ ‫وا يمت الروال بصلة إى القميص ي لونه وقماشه أو‬ ‫الفريق الرياي الذي يمثله‪.‬تبدو آثار العمل الشاق عى‬ ‫مابسه‪ ،‬أما مامحه فهي نفس مامح الراءة املساء‬ ‫والطفولة التي لم تجعِ دها امشقة والعمل‪ .‬أصابع يديه‬ ‫منفرجة ومتمددة ع َلها ترتاح من عناء اانقباض نهارا ً‬ ‫كاماً أجل العمل‪ ،‬أو لعلها تعودت أن تكون ممدودة‬ ‫من أثر السؤال والحاجة‪.‬‬ ‫ينام بعمق‪ ،‬نومة تعوَد اأدباء التقليديون أن‬ ‫يحسدوه عليها ي كتاباتهم الفجة‪ ،‬وهم يدافعون‬

‫نُقلده�م ي ذلك فإذا أردنا أن نتحدث معه�م نقوم بنطق الكلمات‬ ‫العربية بشكل خاطئ كما ينطقونها حتى يفهموا ما نُريد منهم‪.‬‬ ‫وي تع ّل�م اللغة الهندية فوائد كثرة منها حماية اللغة العربية‬ ‫م�ن التش�ويه الذي تتع� ّرض له م�ن كثر م�ن العمال�ة اأجنبية‬ ‫وخصوص�ا ً الهنود بحكم أنهم أكثر عمالة أجنبية ي البلد‪ ،‬كما أننا‬ ‫سنتم ّكن من إيصال ما نُريده منهم بشكل صحيح‪.‬‬

‫عن نومة الفقر ويشنعون عى نومة الغني امليئة‬ ‫بالكوابيس والفزاعات‪.‬‬ ‫ينام ي بيت الله‪ ،‬ا أعرف إذا كان لهذا صلة‬ ‫بتحسن أحامه وتجويد نوعية كوابيسه‪ ،‬لعله يطرد‬ ‫الشياطن التي تنقض عليه ي نومته وتذكره بويات‬ ‫هذه الحياة عى أساس أنه ي مأمن منها طاما دخل‬ ‫بيت الله امعظم‪ .‬أو ربما هرب من قسوة والده وهو‬ ‫ينهره ويحمِله ما ا طاقة له به‪ ،‬يا بني‪ :‬والدك رحيم بك‬ ‫رؤوف‪ ،‬ولكن حاجته قاسية وغليظة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫رغم أن هذا الطفل لم يسقط سهوا من عدالة الله‬ ‫وا من رحمته التي وسعت كل يء‪ ،‬لكنه يعتر مظهرا ً‬ ‫من مظاهر التوحش اإنساني‪.‬‬ ‫بالنسبة ي شعرت بكثر من الحزن العميق‪ ،‬ومع‬

‫عبداه علي المسيان‬

‫ذلك بحثت عن امسؤولية‪ ،‬كان باإمكان أن تمتد يدي‬ ‫ببعض ريااتي امتواضعة‪ ،‬ولكنها ا تساوي هذه‬ ‫النومة العميقة وهي أشبه ما يكون بمخدر كي تغيب‬ ‫فيه بعض آامه وسؤااته الحارقة‪ .‬قد يكون ذلك الريال‬ ‫امنطوي ي زاوية الجيب مكتوبا ً كصدقة بالنسبة ي‪،‬‬ ‫جالبا ً لحسنة‪ ،‬مرضاة للرب‪ ،‬ولكنه إهانة غر مبارة‬ ‫لذلك الطفل الذي كان له الحق أن يعيش بكرامة وهناءة‬ ‫لوا أخطاء اإنسان امتوحش‪.‬‬ ‫عى العموم‪ ،‬استغل هذا الطفل اموجع وقت مابن‬ ‫اأذان واإقامة‪ ،‬واستفاق مذموما ً مدحورا ً أن عامل‬ ‫امسجد طرده من بيت الله‪ ،‬وهو آمن‪.‬‬ ‫عمر علي البدوي‬


‫ﻣﻘﺘﻞ ﺿﺎﺑﻄﻲ‬ ‫ﺷﺮﻃﺔ‬ ‫وإﺻﺎﺑﺔ ﺛﺎﻟﺚ‬ ‫ﺟﻨﻮب ﻣﺼﺮ‬

‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬وﻛﺎﻻت‬ ‫أﻓﺎدت ﺗﻘﺎرﻳﺮ إﻋﻼﻣﻴﺔ ﻣﴫﻳﺔ رﺳﻤﻴﺔ‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬أن ﺿﺎﺑﻄﻲ ﴍﻃﺔ‬ ‫ُﻗﺘِـﻼ‪ ،‬وأﺻﻴـﺐ ﺛﺎﻟﺚ وﻣﺠﻨـﺪ‪ ،‬ﺧﻼل ﺣﻤﻠـﺔ أﻣﻨﻴـﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫أﺳﻴﻮط )ﺟﻨﻮب( ﻟﺘﺼﻔﻴﺔ اﻟﺒﺆر اﻹﺟﺮاﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺘﻠﻔﺰﻳﻮن اﻤﴫي اﻟﺮﺳـﻤﻲ أن أﻣﻦ أﺳـﻴﻮط ﺷـ ﱠﻦ‬ ‫ﺣﻤﻠﺔ ﺗﻔﺘﻴﺸﻴﺔ ﱠ‬ ‫ﻣﻮﺳﻌﺔ ﻟﺘﺼﻔﻴﺔ اﻟﺒﺆر اﻹﺟﺮاﻣﻴﺔ وﺿﺒﻂ اﻟﻌﻨﺎﴏ‬ ‫اﻟﺨﻄﺮة ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺮب اﻟﺴﻼﺑﺎت‪ ،‬ﰲ داﺋﺮة ﻣﺮﻛﺰ ﴍﻃﺔ اﻟﻔﺘﺢ‪ ،‬وأﺛﻨﺎء‬ ‫إﻟﻘـﺎء اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ ﺑﻌـﺾ اﻟﺨﻄﺮﻳﻦ؛ ﺑﺎدروا ﺑﺈﻃـﻼق واﺑﻞ ﻣﻦ اﻷﻋﺮة‬ ‫اﻟﻨﺎرﻳـﺔ ﺗﺠﺎه اﻟﻘﻮات ﻤﺤﺎوﻟﺔ اﻟﻬـﺮب‪ ،‬ﻣﻤﺎ اﺿﻄﺮ اﻟﻘﻮات إﱃ ﻣﺒﺎدﻟﺘﻬﻢ‬

‫إﻃـﻼق اﻟﻨﺮان ﺣﺘـﻰ ﺗﻤﻜﻨﻮا ﻣﻦ اﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋﲆ اﻤﻮﻗـﻒ‪ .‬وأﺿﺎف أن‬ ‫ﺗﺒﺎدل إﻃﻼق اﻟﻨﺮان أﺳﻔﺮ ﻋﻦ ﻣﻘﺘﻞ ﺿﺎﺑ َﻄﻲ ﴍﻃﺔ ﺑﺮﺗﺒﺔ ﻣﻼزم أول‪،‬‬ ‫ً‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﻘﺘـﻞ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﻣﺘﻬﻤﻦ‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ إﺻﺎﺑـﺔ ﻧﻘﻴﺐ وﻣﺠﻨـﺪ‪،‬‬ ‫ُﺿﺒﻂ ﰲ ﺣﻮزﺗﻬﻢ أﺳﻠﺤﺔ آﻟﻴﺔ‪ .‬وﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى؛ ﻗﺎل ﻣﺴﺆول ﰲ وزارة‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻤﴫﻳﺔ‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬إن اﻟﻮزارة ﺳﱰﺳـﻞ أوراق ﺗﺮﺷﻴﺢ اﻤﺴﺘﺸﺎر‬ ‫ﻣﺤﻤـﻮد ﻣﻜـﻲ‪ ،‬اﻟﻨﺎﺋـﺐ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳـﺔ‪ ،‬إﱃ اﻟﻔﺎﺗﻴﻜﺎن‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻛﻤﺮﺷﺢ ﻤﻨﺼﺐ ﺳﻔﺮ ﻣﴫ ﻟﺪﻳﻪ‪ .‬وﻗﺎل اﻟﺴﻔﺮ أﺣﻤﺪ اﻟﺒﺪﻳﻮي‪ ،‬ﻣﺴﺎﻋﺪ‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻟﺸﺆون اﻟﺴﻠ َﻜ ْﻦ اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﳼ واﻟﻘﻨﺼﲇ‪ ،‬إن »اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫ﺳﱰﺳـﻞ ﺧﻼل اﻷﻳﺎم اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ اﻟﻘﺎدﻣﺔ أوراق ﺗﺮﺷـﻴﺢ اﻤﺴﺘﺸﺎر ﻣﺤﻤﻮد‬ ‫ﻣﻜﻲ إﱃ اﻟﻔﺎﺗﻴﻜﺎن ﻛﻤﺮﺷـﺢ ﻣﴫ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﺳـﻔﺮا ً وﻣﻔﻮﺿﺎ ً ﻓﻮق اﻟﻌﺎدة‬

‫إﱃ اﻟﻔﺎﺗﻴﻜﺎن ﺑﻤﻮﺟﺐ اﻟﻘﺮار اﻟﺼﺎدر ﻋﻦ رﺋﻴﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ ﺑﱰﺷﻴﺤﻪ«‪.‬‬ ‫وﻳﻌﻄﻲ اﻟﻘﺎﻧﻮن اﻤﴫي اﻟﺤﻖ ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ ﰲ ﺗﺮﺷـﻴﺢ ﻣَﻦ ﻳﺮاه‬ ‫ﻟﺘﻮﱄ ﻣﻨﺼﺐ ﺳـﻔ ٍﺮ ﻤﴫ ﰲ اﻟﺨﺎرج دون اﺷﱰاط أن ﻳﻜﻮن ﻣﻦ أﻋﻀﺎء‬ ‫اﻟﺴـﻠﻚ اﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﳼ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺤﺴـﺐ ﻣﺴـﺎﻋﺪ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ .‬وأوﺿﺢ‬ ‫اﻟﺒﺪﻳـﻮي أن اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ ﺑـﺪأت ﺗﺠﻬﻴﺰ أوراق ﺗﺮﺷـﻴﺢ ﻣﻜﻲ ﻹرﺳـﺎﻟﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﻔﺎﺗﻴﻜﺎن ﺗﻤﻬﻴﺪا ً ﻻﻋﺘﻤﺎده‪.‬‬ ‫وﺷـﻐﻞ اﻤﺴﺘﺸـﺎر ﻣﻜﻲ ﻣﻨﺼﺐ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ ﻣﻨﺬ ‪12‬‬ ‫أﻏﺴﻄﺲ اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ اﺳﺘﻘﺎل ﻣﻦ ﻣﻨﺼﺒﻪ ﰲ ‪ 22‬دﻳﺴﻤﱪ اﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫وﻣﻨﺼﺐ ﺳـﻔﺮ ﻣﴫ ﰲ اﻟﻔﺎﺗﻴﻜﺎن ﺷـﺎﻏ ٌﺮ ﻣﻨﺬ اﻧﺘﻬـﺎء ﻓﱰة ﻋﻤﻞ‬ ‫اﻟﺴﻔﺮة اﻤﴫﻳﺔ ﻫﻨﺎك ﰲ أﻏﺴﻄﺲ اﻤﺎﴈ‪.‬‬

‫ﻣﺤﺘﺠﻮن ﺿﺪ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺮﳼ ﰲ ﻣﻴﺪان اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﺑﺎﻟﻘﺎﻫﺮة )روﻳﱰز(‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 6‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 18‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (411‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺳﻴﻒ اﺳﻼم‬ ‫اﻟﻘﺬاﻓﻲ ﻳﻤﺜﻞ‬ ‫أﻣﺎم ﻣﺤﻜﻤﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﻟﻴﺒﻴﺎ ول ﻣﺮة‬

‫ﻃﺮاﺑﻠﺲ ‪ -‬روﻳﱰز‬ ‫ﻗﺎل ﻣﻜﺘﺐ اﻤﺪﻋﻲ اﻟﻌﺎم اﻟﻠﻴﺒﻲ‪ :‬إن ﺳﻴﻒ اﻹﺳﻼم‪ ،‬ﻧﺠﻞ‬ ‫اﻟﺰﻋﻴـﻢ اﻟﻠﻴﺒـﻲ اﻟﺮاﺣﻞ ﻣﻌﻤـﺮ اﻟﻘﺬاﰲ‪ ،‬ﻣﺜﻞ أﻣـﺎم ﻣﺤﻜﻤﺔ‪،‬‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬ﻷول ﻣﺮة ﻣﻨﺬ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻪ ﻗﺒﻞ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﺎم‪.‬‬ ‫وﺳـﻴﻒ اﻹﺳـﻼم ﻣﻄﻠﻮب ﻟﻠﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﺠﻨﺎﺋﻴـﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻜـﻦ ﻣﺜﻮﻟﻪ أﻣﺎم ﻣﺤﻜﻤﺔ ﺟﻨﺎﺋﻴﺔ ﰲ ﺑﻠﺪة اﻟﺰﻧﺘﺎن ﻟﻴﺲ ﺟﺰءا ً‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺤﺎﻛﻤﺘﻪ ﻋﻦ ﺟﺮاﺋﻢ ﺣﺮب‪.‬‬

‫وﻛﺎﻧﺖ ﺟﻠﺴـﺔ اﻤﺤﻜﻤﺔ‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺎﺟﺘﻤﺎع ﻋﻘﺪه‬ ‫ﺳـﻴﻒ اﻹﺳـﻼم ﻣﻊ ﻣﺤﺎﻣﻴﺘﻪ اﻟﺘﻲ ﻋﻴﻨﺘﻬﺎ اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﰲ ﻳﻮﻧﻴﻮ‪ /‬ﺣﺰﻳﺮان اﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫واﻋﺘﻘﻠـﺖ اﻤﺤﺎﻣﻴـﺔ ﻣﻴﻠﻴﻨـﺪا ﺗﻴﻠـﻮر‪ ،‬وﻫﻲ أﺳـﱰاﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﺣﺘﺠﺰت ﻣﺪة ﺛﻼﺛﺔ أﺳﺎﺑﻴﻊ ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ ﰲ اﺗﻬﺎﻣﺎت ﺑﺘﺴﻠﻴﻤﻬﺎ‬ ‫وﺛﺎﺋﻖ ﻤﻮﻛﻠﻬﺎ ﻗﺪ ﺗﻬﺪد اﻷﻣﻦ اﻟﻘﻮﻣﻲ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻃﻪ ﺑﻌﺮة‪ ،‬اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ ﻣﻜﺘـﺐ اﻤﺪﻋﻲ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﻠﻴﺒﻲ‪ :‬إن ﺳـﻴﻒ اﻹﺳـﻼم ﻣﺘﻬﻢ ﺑﺎﻟﺘﻮرط ﻣﻊ وﻓﺪ اﻤﺤﻜﻤﺔ‬

‫اﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ اﻤﺘﻬﻢ ﺑﺤﻴﺎزة وﺛﺎﺋﻖ وأﺷـﻴﺎء أﺧﺮى ﺗﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺄﻣﻦ اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻠﻴﺒﻴﺔ‪ ،‬وأﺿﺎف أن اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت ﺑﺸﺄن ﻣﺤﺎﻛﻤﺘﻪ‬ ‫ﰲ ﺟﺮاﺋـﻢ ﺣـﺮب اﻧﺘﻬﺖ‪ ،‬وﺳـﻮف ﻳﺤﺎﻛﻢ ﻋـﻦ ذﻟﻚ ﰲ وﻗﺖ‬ ‫ﻻﺣﻖ‪.‬‬ ‫وﻋﺎرﺿﺖ ﻟﻴﺒﻴﺎ ﻃﻠﺐ اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﺗﺴـﻠﻴﻢ‬ ‫ﺳﻴﻒ اﻹﺳـﻼم ﻤﺤﺎﻛﻤﺘﻪ ﰲ ﻻﻫﺎي‪ ،‬ﻣﻘﺮ اﻤﺤﻜﻤﺔ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻠﺔ إﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﺮﻳﺪ ﻣﺤﺎﻛﻤﺘـﻪ داﺧﻞ اﻟﺒﻼد ﺣﻴﺚ ﻳﻤﻜـﻦ أن ﻳﻮاﺟﻪ ﻋﻘﻮﺑﺔ‬ ‫اﻹﻋﺪام‪.‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪21‬‬

‫اﻟﺤﺠﺰ ﻋﻠﻰ أﻣﻮال ﺻﻬﺮ اﻟﻤﻠﻚ اردﻧﻲ ﺑﺘﻬﻢ‬ ‫ﻓﺴﺎد‪ ..‬ووﺿﻊ اﺳﻤﻪ ﻋﻠﻰ ﻻﺋﺤﺔ اﻧﺘﺮﺑﻮل‬ ‫ﻋﻤﺎن ‪ -‬ﺳﺎﻣﻲ ﻣﺤﺎﺳﻨﺔ‬ ‫ﻗﺮرت ﻣﺤﻜﻤـﺔ ﺟﻨﺎﻳﺎت ﻋﻤﺎن‬ ‫اﻟﺤﺠﺰ ﻋﲆ أﻣﻮال وﻟﻴﺪ اﻟﻜﺮدي‬ ‫ﺻﻬـﺮ اﻟﻌﺎﻫـﻞ اﻷردﻧـﻲ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬وأﻣﻮال ﻋﺎﺋﻠﺘﻪ‪،‬‬ ‫ﰲ ﺳـﺎﺑﻘﺔ ﻓﺮﻳـﺪة ﰲ ﺗﺎرﻳـﺦ‬ ‫اﻟﻘﻀـﺎء اﻷردﻧـﻲ‪ ،‬واﻋﺘﱪﺗﻪ اﻤﺤﻜﻤﺔ‬ ‫ﻓﺎرا ً ﻣـﻦ وﺟﻪ اﻟﻌﺪاﻟـﺔ وﺑﺪأت أﻣﺲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻛﻤﺘﻪ ﻏﻴﺎﺑﻴﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺮرت ﻣﺤﻜﻤـﺔ ﺟﻨﺎﻳﺎت ﻋﻤﺎن‬ ‫وﺿـﻊ أﻣـﻮال رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة‬ ‫ﴍﻛـﺔ ﻣﻨﺎﺟـﻢ اﻟﻔﻮﺳـﻔﺎت اﻷردﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻖ واﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي وﻟﻴـﺪ‬ ‫اﻟﻜـﺮدي‪ -‬زوج اﻷﻣـﺮة ﺑﺴـﻤﺔ ﺑﻨﺖ‬ ‫ﻃـﻼل ﻋﻤـﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺜﺎﻧﻲ‪-‬‬ ‫ﺗﺤـﺖ ﺗـﴫف اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ‪ ،‬واﻋﺘﱪﺗﻪ‬ ‫ﻓﺎ ًرا ﻣﻦ وﺟﻪ اﻟﻌﺪاﻟﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن اﻧﻘﻀﺖ‬ ‫اﻤﺪة اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﻟﺘﺴﻠﻴﻢ ﻧﻔﺴﻪ‪ .‬اﻟﻜﺮدي‬ ‫ﻣﺘﻬـﻢ ﺑﻀﻴـﺎع ﺣـﻮاﱄ ‪ 490‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫دﻳﻨـﺎر أردﻧـﻲ ﺗﻌـﺎدل ‪ 686‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫دوﻻراً‪ ،‬وﻳﺘﻮﻗـﻊ أن ﺗﻘـﻮم اﻷﺟﻬـﺰة‬ ‫اﻷﻣﻨﻴﺔ اﻷردﻧﻴﺔ ﺑﻮﺿﻊ اﺳـﻢ اﻟﻜﺮدي‬ ‫ﻋﲆ ﻻﺋﺤﺔ اﻤﺠﺮﻣﻦ اﻟﻔﺎرﻳﻦ ﻣﻦ وﺟﻪ‬ ‫اﻟﻌﺪاﻟـﺔ ﻋﲆ ﻟﻮاﺋﺢ اﻹﻧﱰﺑـﻮل اﻟﺪوﱄ‬ ‫ﻟﺘﺴـﻠﻴﻤﻪ ﻟﻠﻘﻀﺎء اﻷردﻧـﻲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ إن‬ ‫اﻟﻜـﺮدي ﻳﺤﻤـﻞ ﺟﻨﺴـﻴﺔ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺔ‬ ‫وﻳﻘﻴﻢ ﰲ ﻟﻨﺪن‪.‬‬ ‫وﺗﻠﺖ اﻤﺤﻜﻤﺔ ﰲ اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻋﻘﺪﺗﻬـﺎ أﻣـﺲ‪ ،‬ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ اﻟﻘـﺎﴈ‬

‫ﻣﻈﺎﻫﺮة ﺳﺎﺑﻘﺔ ﺿﺪ اﻟﻔﺴﺎد ﰲ اﻷردن‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳﻌﺪ اﻟﻠﻮزي واﻟﻘﺎﴈ ﻧﺼﺎر‬ ‫اﻟﺤﻼﻤـﺔ‪ ،‬ﻗﺮاري اﻻﺗﻬـﺎم اﻟﺼﺎدرﻳﻦ‬ ‫ﻋـﻦ اﻤﺪﻋﻴﻦ اﻟﻌﺎﻣـﻦ اﻤﻨﺘﺪﺑﻦ ﻟﺪي‬ ‫ﻫﻴﺌـﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﻔﺴـﺎد‪ ،‬اﻟﻘـﺎﴈ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻹﻟﻪ اﻟﻌﺴـﺎف واﻟﻘـﺎﴈ ﻋﺎﺻﻢ‬ ‫اﻟﻄﺮاوﻧﺔ‪ ،‬اﻤﺘﻀﻤﻨﻦ اﻋﺘﺒﺎر اﻟﻜﺮدي‬ ‫ﻣﺸـﺘﻜﻰ ﻋﻠﻴـﻪ ﰲ ﺟﻨﺎﻳﺎت اﺳـﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ً‬ ‫اﻟﻮﻇﻴﻔـﺔ ﺧﻼﻓـﺎ ً ﻷﺣـﻜﺎم ﻗﻮاﻧـﻦ‬ ‫اﻟﻌﻘﻮﺑـﺎت واﻟﺠﺮاﺋـﻢ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‬ ‫وﻫﻴﺌﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴﺎد‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن أﻧﻬﻴﺎ‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﰲ ﻣﻠﻔﻲ ﴍﻛﺔ اﻟﻔﻮﺳﻔﺎت‪.‬‬ ‫اﻟﻘـﺮار ﺟـﺎء ﰲ اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻋﻘﺪﺗﻬـﺎ اﻤﺤﻜﻤﺔ أﻣﺲ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ اﻧﺘﻬﺎء‬ ‫اﻤﺪة اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴـﺔ اﻟﺘﻲ أﻗﺮﺗﻬﺎ اﻤﺤﻜﻤﺔ‪،‬‬

‫اﻤﺤـﺪدة ﺑــ ‪ 10‬أﻳـﺎم ﻣـﻦ ﺗﺎرﻳـﺦ‬ ‫اﻟﺴﺎدس ﻣﻦ اﻟﺸﻬﺮ اﻟﺠﺎري‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻣﺠﻠـﺲ ﻫﻴﺌـﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ‬ ‫اﻟﻔﺴـﺎد أﺣﺎل ﰲ ﺷﻬﺮ ﻣﺎرس اﻤﺎﴈ‬ ‫ﻋﻘـﻮد اﻟﺸـﺤﻦ اﻟﺒﺤـﺮي ﻟﴩﻛـﺔ‬ ‫اﻟﻔﻮﺳﻔﺎت إﱃ ﻣﺪﻋﻲ ﻋﺎم اﻟﻬﻴﺌﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫أن ﻛﺸﻔﺖ اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت ﺷﺒﻬﺎت ﻓﺴﺎد‪.‬‬ ‫وﻣـﻦ ﺑـﻦ ﻣـﺎ ﺟـﺎء ﰲ ﻻﺋﺤـﺔ‬ ‫اﻻﺗﻬـﺎم اﻟﺘـﻲ ﺗﻠﺘﻬـﺎ اﻤﺤﻜﻤـﺔ‪ ،‬أن‬ ‫ﴍﻛﺔ اﻟﻔﻮﺳﻔﺎت ﺑﻌﺪ دﺧﻮل اﻟﴩﻳﻚ‬ ‫اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻲ‪ ،‬وﺗﻐﻴﺮ إدارﺗﻬﺎ‪ ،‬أﺑﺮﻣﺖ‬ ‫ﻋﻘـﻮد ﺷـﺤﻦ ﺑﺤﺮﻳـﺔ ﻣـﻊ ﴍﻛﺎت‬ ‫أﺟﻨﺒﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺄﺳﻌﺎر ﺗﻔﻮق أﺳﻌﺎر اﻟﺴﻮق‬ ‫اﻟﻌﺎدﻟﺔ‪ ،‬وﺗﺠﺎﻫﻠـﺖ إﺑﺮام ﻋﻘﻮد رﺑﻂ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫اﻟﺒﻮاﺧﺮ ﻣﻦ ﺧـﻼل »اﻟﴩﻛﺔ اﻷردﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻃﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳـﺔ« اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻤﺘﻠﻚ ﻣﻨﺎﺟﻢ اﻟﻔﻮﺳـﻔﺎت ‪ %30‬ﻣﻦ‬ ‫أﺳـﻬﻤﻬﺎ‪ .‬وأﺷـﺎرت إﱃ أن اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻷﺟﻨﺒﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻌﺎﻗـﺪ ﻣﻌﻬﺎ ﴍﻛﺔ‬ ‫اﻟﻔﻮﺳـﻔﺎت ﰲ أﺣﻴـﺎن ﻛﺜـﺮة‪ ،‬ﺑﺮﺑﻂ‬ ‫اﻟﺒﻮاﺧﺮ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل اﻤﺬﻛﻮرة ﺑﺄﺳﻌﺎر‬ ‫أﻗـﻞ ﻣﻦ ﺗﻠـﻚ اﻟﺘﻲ ﻛﺎن ﻳﺘـﻢ اﻻﺗﻔﺎق‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﻣـﻊ ﴍﻛـﺔ اﻟﻔﻮﺳـﻔﺎت‪ ،‬ﻣـﺎ‬ ‫ﻓـﻮت ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﻓﺮﺻـﺔ ﺗﺤﻘﻴـﻖ أرﺑﺎح‬ ‫ﻣـﻦ ﻓﺮوﻗﺎت أﺳـﻌﺎر اﻟﺸـﺤﻦ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫أرﺑـﺎح ﺣﺼﺘﻬﺎ ﰲ »ﴍﻛﺔ اﻤﺸـﺎرﻃﺔ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ«‪.‬‬ ‫وأﻇﻬـﺮ اﻟﺘﺪﻗﻴـﻖ ﰲ اﻟﻌﻘـﻮد‬

‫واﻻﺗﻔﺎﻗﻴـﺎت واﻻﺳـﺘﻤﺎع إﱃ أﻗـﻮال‬ ‫اﻟﺸـﻬﻮد‪ ،‬أﻧـﻪ ﺟـﺮى ﺧـﻼل اﻟﻌـﺎم‬ ‫‪ 2010‬ﺗﻮﻗﻴـﻊ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻟﺸـﺤﻦ ﻛﻤﻴﺔ‬ ‫‪ 250‬أﻟـﻒ ﻃﻦ ﻣـﻦ اﻟﻔﻮﺳـﻔﺎت إﱃ‬ ‫ﺗﺮﻛﻴﺎ‪ ،‬ﺑﻦ ﴍﻛﺔ اﻟﻔﻮﺳـﻔﺎت وﴍﻛﺔ‬ ‫اﻟﻌﻘﺒـﺔ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ واﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‬ ‫»آدﻣﺰ« اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻮد ﻣﻠﻜﻴﺘﻬﺎ إﱃ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي‬ ‫ﻟﴩﻛﺔ اﻟﻔﻮﺳﻔﺎت وﻷﻗﺮﺑﺎﺋﻪ‪ ،‬ﻣﺎ ﻋﺪﺗﻪ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ اﺳـﺘﺜﻤﺎرا ﻟﻠﻮﻇﻴﻔـﺔ وﺗﻌﺎرﺿﺎ ً‬ ‫ﻟﻠﻤﺼﺎﻟـﺢ‪ .‬وﻛﺎﻧـﺖ اﻟﻬﻴﺌـﺔ أﺣﺎﻟﺖ‬ ‫أﻳﻀـﺎ ً ﻣﻠﻔﺎ ً ﺛﺎﻧﻴـﺎ ً إﱃ اﻤﺪﻋﻲ اﻟﻌﺎم ﰲ‬ ‫ﺷﻬﺮ أﻏﺴـﻄﺲ اﻤﺎﴈ؛ ﺟﺮاء وﺟﻮد‬ ‫ﺷﺒﻬﺎت ﻓﺴﺎد ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺑﻴﻊ ﻣﻨﺘﺠﺎت‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ واﻟﴩﻛﺎت اﻤﻤﻠﻮﻛﺔ ﻟﻬﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﻘﺪر اﻟﺘﺠـﺎوزات اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻓﻴﻬﺎ ﺑﻤﺎ ﻻ‬ ‫ﻳﻘﻞ ﻋﻦ ‪ 332‬ﻣﻠﻴﻮن دﻳﻨﺎر‪ ،‬ﻣﺎرﺳﺘﻬﺎ‬ ‫إدارة اﻟﴩﻛـﺔ ﺧﻼل اﻷﻋﻮام‪– 2007‬‬ ‫‪ 2012‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﴍﻛﺔ اﻟﻔﻮﺳﻔﺎت‬ ‫ﺗﺒﻴﻊ »ﺳـﻤﺎد اﻟﺪاب« ﻟﻠﻬﻨﺪ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫وﺳﻴﻂ ﰲ اﻟﻬﻨﺪ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻋﻤﻮﻟﺔ دوﻻرﻳﻦ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻄﻦ اﻟﻮاﺣﺪ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺑﻴﻨـﺖ اﻟﺘﺤﻘﻴﻘـﺎت آﻧﺬاك‬ ‫أن ﴍﻛـﺔ اﻟﻔﻮﺳـﻔﺎت ﰲ ﻋﺎم ‪2008‬‬ ‫ﺻﺎرت ﺗﺒﻴﻊ اﻤـﺎدة ﻹﺣﺪى اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫ﰲ دﺑـﻲ‪ ،‬وﻣـﻦ ﺛﻢ ﺗﺒـﺎع ﻫـﺬه اﻤﺎدة‬ ‫ﻟﻠﻬﻨـﺪ وﺑﻔﺮوﻗﺎت ﺗﺘﺠـﺎوز اﻟـ ‪152‬‬ ‫ﻣﻠﻴـﻮن دﻳﻨـﺎر‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻣﺎﻟﻚ‬ ‫اﻟﴩﻛـﺔ اﻟﺘـﻲ أﻧﺸـﺌﺖ ﰲ دﺑـﻲ ﻫﻮ‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ وﺳﻴﻂ اﻟﺒﻴﻊ ﻟﻠﻤﺎدة ﰲ اﻟﻬﻨﺪ‪.‬‬

‫اﻟﺸﻬﺮﺳﺘﺎﻧﻲ زار ﺳﺎﻣﺮاء واﻟﺮﻣﺎدي‪ ..‬واﺟﺘﻤﺎﻋﺎت ﻣﺘﻼﺣﻘﺔ ﻋﻀﺎء اﻟﻤﻠﺘﻘﻰ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬

‫ﻣﺘﻈﺎﻫﺮو اﻧﺒﺎر ﻳﺮﻓﻀﻮن اﻟﺘﻔﺎوض ﻣﻊ ﻣﺒﻌﻮث اﻟﻤﺎﻟﻜﻲ‪ ..‬وﻳﻄﺎﻟﺒﻮﻧﻪ ﺑﺘﺴﻠﻴﻤﻬﻢ ﺣﻠﻮ ًﻻ‬ ‫ﺑﻐﺪاد ‪ -‬ﻣﺎزن اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫ﰲ وﻗﺖ ﺗﻨﺘﻈﺮ ﺳـﺎﺣﺔ اﻻﻋﺘﺼﺎﻣﺎت‬ ‫اﻟﻴـﻮم ﺟﻤﻌـﺔ »ﻻ ﺗـﺮواغ«‪ ،‬ﻋﻘـﺪت‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﻨﺒﺜﻘـﺔ ﻋﻦ اﻤﻠﺘﻘﻰ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋـﺎ ً أﻣـﺲ ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ رﺋﻴـﺲ‬ ‫اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ اﻟﻮﻃﻨﻲ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺠﻌﻔﺮي‪،‬‬ ‫ﻟﺪراﺳﺔ اﻟﺘﻮﺻﻴﺎت اﻟﺘﻲ ﺧﺮج ﺑﻬﺎ اﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫ﺧﻼل اﺟﺘﻤﺎﻋﻪ اﻷول‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ واﺻﻞ ﻣﺒﻌﻮث‬ ‫رﺋﺎﺳـﺔ اﻟـﻮزراء ﺣﺴـﻦ اﻟﺸﻬﺮﺳـﺘﺎﻧﻲ‬ ‫ﺟﻮﻟﺘـﻪ ﻋـﲆ ﻣﻮاﻗـﻊ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳـﻦ‪ ،‬وزار‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺘـﻲ ﺳـﺎﻣﺮاء واﻟﺮﻣـﺎدي أﻣـﺲ‪ ،‬ﰲ‬ ‫وﻗـﺖ ﺣﺪد ﻓﻴـﻪ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻟﺠـﺎن اﻻﻋﺘﺼﺎم‬ ‫ﰲ اﻷﻧﺒـﺎر‪ ،‬وﺻﺎﻟـﺢ اﻤﻄﻠﻚ ﻋﻀـﻮ اﻟﻠﻘﺎء‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ‪ ،‬وﻣﻘﺘـﺪى اﻟﺼﺪر زﻋﻴـﻢ اﻟﺘﻴﺎر‬ ‫اﻟﺼﺪري‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺐ اﻤﻌﺘﺼﻤﻦ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻄﻠﺐ‬ ‫ﻣﻦ ﺣﻜﻮﻣﺔ رﺋﻴـﺲ اﻟﻮزراء ﻧﻮري اﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫اﻻﺳﺘﺠﺎﺑﺔ ﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ ﺑﻴـﺎن ﻤﻜﺘـﺐ اﻟﺠﻌﻔﺮي أﻣﺲ‬ ‫»أﻧﻪ ﺗﻢ ﺧـﻼل اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻟﺜﺎﻧـﻲ ﻟﻠﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻣﺴـﺎرات ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻤﻮﺿﻮﻋـﺎت اﻤﻄﺮوﺣﺔ‪ ،‬ﺑﻬﺪف ﻣﻨﺎﻗﺸـﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ ﰲ اﻟﻠﻘـﺎء اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﻠﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫ﱢ‬ ‫ا ُﻤﺰﻣَﻊ ﻋﻘﺪه«‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﺟﺘﻤـﺎع اﻟﻜﺘـﻞ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‪ ،‬ﻗ ﱠﺮر ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﻣﺸﱰﻛﺔ ﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻣﻠـﻒ اﻤﻌﺘﻘﻠـﻦ‪ ،‬وﻣﻄﺎﻟـﺐ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳـﻦ‬ ‫اﻷﺧـﺮى ﻣﻊ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﰲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫واﻟﺴـﻠﻄﺔ اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ وﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫أن ﺗﻘـﺪم ﻫﺬه اﻟﻠﺠﻨـﺔ ﺗﻘﺮﻳﺮﻫﺎ ﰲ ﻣﺪة ﻻ‬ ‫ﺗﺰﻳﺪ ﻋﲆ ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم‪.‬‬ ‫وﺗﺘﺄﻟـﻒ اﻟﻠﺠﻨﺔ ﻣﻦ اﻟﺪﻛﺘﻮر إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫اﻟﺠﻌﻔﺮي رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ اﻟﻮﻃﻨﻲ رﺋﻴﺴﺎً‪،‬‬ ‫وﺗﻀـﻢ ﰲ ﻋﻀﻮﻳﺘﻬـﺎ ﺻﺎﻟـﺢ اﻤﻄﻠـﻚ‪،‬‬ ‫واﻟﺸﻴﺦ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻌﻄﻴﺔ‪ ،‬و ﻫﺎدي اﻟﻌﺎﻣﺮي‪،‬‬ ‫وﻣﺤﺴﻦ اﻟﺴﻌﺪون‪.‬‬ ‫وزراء ﻳﺴﺘﻤﻌﻮن ﻤﻄﺎﻟﺐ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ وﺻـﻞ إﱃ اﻟﺮﻣـﺎدي‪ ،‬ﻣﺮﻛـﺰ‬

‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻷﻧﺒﺎر‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﻇﻬـﺮ أﻣﺲ‪ ،‬وزﻳﺮ‬ ‫ً‬ ‫وﻛﺎﻟﺔ ﺳـﻌﺪون اﻟﺪﻟﻴﻤـﻲ‪ ،‬ووزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫ﺣﻘﻮق اﻹﻧﺴـﺎن ﻣﺤﻤﺪ ﺷـﻴﺎع اﻟﺴﻮداﻧﻲ‪،‬‬ ‫ﺣﺎﻣﻠـﻦ ﻣﻘﱰﺣـﺎت ﺣﻠـﻮل ﻤﻄﺎﻟـﺐ‬ ‫اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‪ ،‬وﻗﺎل ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻷﻧﺒـﺎر ﺧﻤﻴـﺲ اﻟﻌﺒﻄـﺎن ﰲ ﺗﴫﻳـﺢ‬ ‫ﺻﺤﻔﻲ‪» :‬إن اﻟﺪﻟﻴﻤﻲ واﻟﺴـﻮداﻧﻲ اﻟﺘﻘﻴﺎ‬ ‫وﻓﺪا ً ﻣﻦ اﻤﻌﺘﺼﻤﻦ ﰲ ﻣﻘﺮ ﻗﻴﺎدة ﻋﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻷﻧﺒﺎر«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »أن وﻓـﺪ اﻤﻌﺘﺼﻤـﻦ أﻛﺪ‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﻠﻘﺎء أﻧـﻪ ﻟﻢ ﻳﺄت ﻟﻠﺘﻔـﺎوض‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫ﻟﺘﺴـ ﱡﻠﻢ اﻟﺤﻠـﻮل اﻟﺘـﻲ أﺣﴬﻫـﺎ اﻟﻮﻓـﺪ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﻲ أو ﺟـﺰء ﻣﻨﻬـﺎ‪ ،‬ﻟﻄﺮﺣﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﺑﺮﻤﺎن اﻤﻌﺘﺼﻤﻦ ﻤﻨﺎﻗﺸﺘﻬﺎ واﻟﺮد ﻋﻠﻴﻬﺎ«‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ »أن ﻣﻦ اﻟﺤﻠﻮل اﻟﺘﻲ ﻳﺤﻤﻠﻬﺎ‬ ‫اﻟﻮﻓـﺪ اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ إﻃـﻼق ﴎاح اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ‬ ‫اﻷﺑﺮﻳﺎء‪ ،‬واﻹﻓﺮاج ﻋﻤﻦ أﺻﺪر اﻟﻘﻀﺎء أﻣﺮ‬ ‫اﻹﻓـﺮاج ﻋﻨﻬـﻢ‪ ،‬وﺗﻌﺪﻳﻞ ﻗﺎﻧﻮن اﻤﺴـﺎءﻟﺔ‬ ‫واﻟﻌﺪاﻟـﺔ«‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬وﺻـﻞ ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء ﻟﺸـﺆون اﻟﻄﺎﻗـﺔ‪ ،‬ﺣﺴـﻦ‬ ‫اﻟﺸﻬﺮﺳـﺘﺎﻧﻲ‪ ،‬إﱃ ﻣﻘـﺮ ﻗﻴـﺎدة ﻋﻤﻠﻴـﺎت‬ ‫اﻷﻧﺒﺎر ﻋﴫ أﻣﺲ‪ ،‬وذﻛﺮ ﻣﺮاﺳﻞ ﺻﺤﻔﻲ‬ ‫ﰲ اﻷﻧﺒﺎر ﻟـ »اﻟﴩق«‪ ،‬أن اﻟﺸﻬﺮﺳـﺘﺎﻧﻲ‬ ‫أﺟﺮى ﻣﻔﺎوﺿﺎت ﻣﻊ وﻓﺪ ﻣﻦ اﻤﻌﺘﺼﻤﻦ‬ ‫ﺑﺸـﺎن ﻣﻄﺎﻟﺒﻬﻢ‪ ،‬وإﻣﻜﺎﻧﻴﺔ إﻳﺠﺎد اﻟﺤﻠﻮل‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻟﻬـﺎ‪ ،‬وأﺿـﺎف »أن اﻟﻮﻓـﺪ أﺑﻠﻎ‬ ‫اﻟﺸﻬﺮﺳـﺘﺎﻧﻲ أﻧﻪ ﻏﺮ ﻣﺨﻮ ٍﱠل ﺑﺎﻟﺘﻔﺎوض‪،‬‬ ‫ﺑـﻞ ﺣـﴬ ﻟﻼﺳـﺘﻤﺎع إﱃ اﻟﺤﻠـﻮل‬ ‫واﻤﻘﱰﺣﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛ ﱠﻢ إﻳﺼﺎﻟﻬﺎ‬ ‫إﱃ ﺑﺮﻤـﺎن اﻤﻌﺘﺼﻤﻦ ﺑﻬﺪف ﻣﻨﺎﻗﺸـﺘﻬﺎ‬ ‫وإﺑﺪاء اﻟﺮأي ﻓﻴﻬﺎ«‪.‬‬ ‫وﺧـﻼل اﺟﺘﻤﺎﻋﺎﺗﻪ ﰲ ﺳـﺎﻣﺮاء‪ ،‬أﻛﺪ‬ ‫ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﺸ ﱠﻜﻠﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟـﻮزراء ﻟﻠﺒﺤـﺚ ﰲ ﻣﻄﺎﻟﺐ‬ ‫اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳـﻦ »أن اﻟﻠﺠﻨـﺔ ﺳـﺘﻌﻤﻞ ﻛﻞ ﻣﺎ‬ ‫ﰲ وﺳـﻌﻬﺎ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻄﺎﻟـﺐ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‬ ‫ﱡ‬ ‫ﺗﺨـﺺاﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ«‪.‬‬ ‫اﻤﴩوﻋـﺔاﻟﺘـﻲ‬

‫ﻣﺘﻈﺎﻫﺮون ﻋﺮاﻗﻴﻮن أﻣﺎم ﺳﻔﺎرة ﺑﻼدﻫﻢ ﰲ ﺻﻨﻌﺎء‬ ‫وﻗـﺎل ﻟـﺪى ﻟﻘﺎﺋـﻪ وﺟﻬـﺎء ﻣﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫ﺳـﺎﻣﺮاء »إن اﻤﻄﺎﻟﺐ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺒﻌﺾ‬ ‫اﻟﻘﻮاﻧﻦ‪ ،‬ﺑﺤﺎﺟﺔ إﱃ ﺗﴩﻳﻌﺎت ﻟﺘﻌﺪﻳﻠﻬﺎ«‪،‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺸﻬﺮﺳـﺘﺎﻧﻲ ﺣـﻖ اﻟﺘﻈﺎﻫﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﻛﻔﻠﻪ اﻟﺪﺳﺘﻮر‪ ،‬ﻣﺸﻴﺪا ً ﺑﺴﻠﻤﻴﺔ اﻟﺘﻈﺎﻫﺮات‬ ‫واﻧﻀﺒﺎﻃﻬـﺎ واﺑﺘﻌﺎدﻫـﺎ ﻋـﻦ اﻟﻨ ﱠ َﻔـﺲ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻔﻲ‪.‬‬ ‫ودﻋـﺎ اﻟﺸﻬﺮﺳـﺘﺎﻧﻲ إﱃ »اﻻﻧﺘﺒـﺎه‬ ‫واﻟﺤـﺬر ﻣﻦ اﻧﺪﺳـﺎس ﺑﻌـﺾ أﺻﺤﺎب‬ ‫اﻟﻨﻮاﻳﺎ اﻟﺨﺒﻴﺜﺔ واﻷﺟﻨﺪات اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬ﻟﺠ ﱢﺮ‬ ‫اﻟﺒﻼد إﱃ اﻟﻔﺘﻨﺔ اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﺸﻬﺮﺳـﺘﺎﻧﻲ وﺻـﻞ إﱃ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺳـﺎﻣﺮاء ﺻﺒـﺎح أﻣـﺲ‪ ،‬واﺟﺘﻤﻊ‬ ‫ﻓﻮر وﺻﻮﻟـﻪ ﻣﻊ وﺟﻬـﺎء اﻤﺪﻳﻨـﺔ‪ ،‬ﻳﺬﻛﺮ‬ ‫أن ﺳـﺎﻣﺮاء وﻣﺪﻧﺎ ً ﻋﺮاﻗﻴﺔ أﺧﺮى ﺷـﻬﺪت‬ ‫ﺗﻈﺎﻫـﺮات واﻋﺘﺼﺎﻣـﺎت ﺗﻄﺎﻟﺐ ﺑﺈﻃﻼق‬ ‫ﴎاح اﻤﻌﺘﻘﻠﻦ واﻤﻌﺘﻘﻼت‪ ،‬وإﻟﻐﺎء ﻗﺎﻧﻮن‬ ‫اﻤﺴـﺎءﻟﺔ واﻟﻌﺪاﻟـﺔ‪ ،‬وﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻟﺘﻮازن ﰲ‬

‫ﱠ‬ ‫ﻣﺆﺳ َﺴﺎت اﻟﺪوﻟﺔ‪.‬‬ ‫وأﻃﻠﻘـﺖ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻮزارﻳـﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﻤﻄﺎﻟـﺐ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳـﻦ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﻳﺮأﺳـﻬﺎ‬ ‫اﻟﺸﻬﺮﺳـﺘﺎﻧﻲ‪ ،‬ﺧـﻼل اﻟﻔـﱰة اﻟﻘﻠﻴﻠـﺔ‬ ‫اﻤﺎﺿﻴـﺔ ‪ 405‬ﻣﻌﺘﻘﻠـﻦ ﻋـﲆ دﻓﻌﺘـﻦ‪،‬‬ ‫ﺷـﻤﻠﺖ اﻷوﱃ ‪ 335‬ﻣﻌﺘﻘـﻼً ﺑﻌـﺪ إﻧﻬـﺎء‬ ‫ﻣﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﺑﻌﻀﻬﻢ‪ ،‬وﺑـﺮاءة اﻵﺧﺮﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻬﻢ اﻤﻮﺟﻬﺔ إﻟﻴﻬﻢ‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺷـﻤﻠﺖ ‪70‬‬ ‫ﻣﻌﺘﻘﻼً ﻣﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻟﻢ ﺗﺜﺒﺖ إداﻧﺘﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻤﻄﻠﻚ‬ ‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ‪ ،‬أﻋﻠﻦ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫ﻟﺸـﺆون اﻹﻋﻤـﺎر واﻟﺨﺪﻣـﺎت‪ ،‬ﺻﺎﻟـﺢ‬ ‫اﻤﻄﻠـﻚ‪ ،‬ﻋـﻦ ﺗﻘﺪﻳﻤﺔ ﻣﻘﱰﺣﺎت ﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ‬ ‫ﻗﺎﻧـﻮن اﻟﻌﻔـﻮ اﻟﻌﺎم ﻟﻌﺮﺿﻬـﺎ ﻋﲆ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﻜﺘـﻞ اﻟﱪﻤﺎﻧﻴـﺔ ﻗﺒﻞ اﻟﺘﺼﻮﻳـﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻨـﻮاب‪ ،‬وﻗـﺎل اﻤﻄﻠـﻚ ﰲ ﺑﻴﺎن‬ ‫أرﺳـﻠﺖ إﱃ »اﻟـﴩق« ﻧﺴـﺨﺔ ﻣﻨـﻪ إﻧـﻪ‬

‫)إ ب أ(‬

‫»ﺳـﻴﻘﺪم ﻣﻘﱰﺣﺎت ﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ ﻗﺮار اﻟﻌﻔﻮ‬ ‫اﻟﻌﺎم‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ ﻋﺮﺿﻬﺎ ﻋﲆ اﺟﺘﻤﺎع اﻟﻜﺘﻞ‬ ‫اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺬي ﺳـﻴﻌﻘﺪ ﰲ اﻷﻳـﺎم اﻟﻘﻠﻴﻠﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎدﻣﺔ ﻗﺒـﻞ اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﰲ اﻟﱪﻤﺎن«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أﻧـﻪ »ﺳـﻴﻘﺪم رؤى ﺟﺪﻳـﺪة‬ ‫ﻟﺘﻌﺪﻳﻞ أو إﻟﻐﺎء ﻗﺎﻧﻮﻧَﻲ اﻤﺴﺎءﻟﺔ واﻟﻌﺪاﻟﺔ‬ ‫واﻹرﻫـﺎب‪ ،‬واﻻﺗﻔﺎق ﻋﲆ ﺗﻠـﻚ اﻟﺮؤى ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ ﻗﺒﻞ ﺗﺤﻮﻳﻠﻬﻤﺎ إﱃ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻨﻮاب ﻹﻗﺮارﻫﻤﺎ«‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻤﻄﻠـﻚ ﺣـﴬ أﻣـﺲ اﻷول‪،‬‬ ‫اﻻﺟﺘﻤـﺎع اﻷول ﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻜﺘـﻞ اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻜﺘـﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺎﻟـﻒ اﻟﻮﻃﻨﻲ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫اﻟﺠﻌﻔـﺮي‪ ،‬وﺑﺤﻀـﻮر ﻫـﺎدي اﻟﻌﺎﻣﺮي‪،‬‬ ‫وﺧﺎﻟـﺪ اﻟﻌﻄﻴـﺔ‪ ،‬وﻣﺤﺴـﻦ اﻟﺴـﻌﺪون‪،‬‬ ‫وأﺣﻤـﺪ اﻤﺴـﺎري ﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ ﻣﻄﺎﻟـﺐ‬ ‫اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ واﻤﺤﺘﺠﻦ واﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻤﺪ َرﺟﺔ‬ ‫ﻋـﲆ ﺟـﺪول أﻋﻤﺎﻟﻬـﺎ ﻟﻐـﺮض اﻟﺘﺤﻀﺮ‬ ‫ﻟﻼﺟﺘﻤﺎع ﱠ‬ ‫اﻤﻮﺳﻊ اﻤﺰﻣَﻊ ﻋﻘﺪُﻩ ﻗﺮﻳﺒﺎً«‪.‬‬

‫اﻟﺘﻴﺎر اﻟﺼﺪري‬ ‫وﰲ ﻫـﺬا اﻹﻃـﺎر‪ ،‬ﺣﺪﱠد زﻋﻴـﻢ اﻟﺘﻴﺎر‬ ‫اﻟﺼﺪري ﻣﻘﺘﺪى اﻟﺼﺪر أﻣﺲ‪ ،‬ﺳﺖ ﻧﻘﺎط‬ ‫ﻟﺘﻜﻮن ﻣﻄﺎﻟﺐ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ واﻤﻌﺘﺼﻤﻦ ﰲ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﻣﻮﺣﱠ ﺪ ًة‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً‬ ‫أﻧﻪ ﻳﺤ ﱢﻤﻞ اﻟﺠﻬﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺨﺎﻟﻒ ﻫﺬا اﻟﺘﻮﺟﻴﻪ‬ ‫»ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺘﺒﻌﺎت اﻟﻼزﻣﺔ«‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ ﺑﻴﺎن ﻧﻘﻠـﻪ اﻤﻜﺘـﺐ اﻹﻋﻼﻣﻲ‬ ‫»ﺗﻨﻔﻴـﺬا ً ﻟﺘﻮﺟﻴﻬﺎت زﻋﻴﻢ اﻟﺘﻴﺎر اﻟﺼﺪري‬ ‫ﻣﻘﺘـﺪى اﻟﺼـﺪر ﺑﺨﺼـﻮص اﻟﺘﻈﺎﻫﺮات‬ ‫واﻻﻋﺘﺼﺎﻣـﺎت اﻤﻮﺟﻮدة ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﰲ ﺑﻌﺾ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺎت اﻟﻌـﺮاق‪ ،‬ﺗﻘـﺮر أن ﺗﻜـﻮن‬ ‫اﻟﺘﴫﻳﺤﺎت اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ ﻣﻮﺣﺪ ًة‪ ،‬وﻻ ﺗﺨﺮج‬ ‫ﻋﻦ إﻃـﺎر ﻫﺬه اﻟﻨﻘـﺎط‪ ،‬واﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻀﻤﻦ‬ ‫اﻷوﱃ اﻤﻄﺎﻟﺒـﺔ ﺑﺎﻹﻓـﺮاج ﻋـﻦ اﻤﻌﺘﻘﻠـﻦ‬ ‫اﻷﺑﺮﻳـﺎء ﻋـﱪ ﻗﻀـﺎء ﻧﺰﻳـﻪ‪ ،‬واﻟﺘﻌﺠﻴـﻞ‬ ‫ﺑﺎﻹﻓـﺮاج ﻋﻦ اﻷﺑﺮﻳـﺎء واﻹﴎاع ﺑﻤﺤﺎﻛﻤﺔ‬ ‫ﻏﺮﻫﻢ«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن »اﻟﻨﻘﻄـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺗﻨﺺ‬ ‫ﻋﲆ أن ﻳﻄﺒﻖ اﻤﺨﺘﺼﻮن اﻤﺎدة »‪ 4‬إرﻫﺎب«‬ ‫ﺑﻌﺪاﻟـﺔ وﺣﻴﺎدﻳـﺔ‪ ،‬وﻣـﻦ دون ﻇﻠـﻢ وﻻ‬ ‫إﺟﺤـﺎف«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن »اﻟﻨﻘﻄﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬ ‫ﺗﺸـﺪﱢد ﻋـﲆ ﴐورة ﺗﻄﺒﻴـﻖ اﻤﺨﺘﺼـﻦ‬ ‫ﻗﺎﻧـﻮن اﻤﺴـﺎءﻟﺔ واﻟﻌﺪاﻟـﺔ ﺑﻌﺪاﻟﺔ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫دون ﻇﻠﻢ وﻻ إﺟﺤﺎف«‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻤﻜﺘـﺐ أن »اﻟﻨﻘﻄـﺔ اﻟﺮاﺑﻌﺔ‬ ‫ﺗﻄﺎﻟﺐ ﺑﺘﺤﻘﻴﻖ اﻟﴩاﻛﺔ اﻟﻔﻌﻠﻴﺔ واﻟﺠﺪﻳﺔ‬ ‫واﻟﺤﻘﻴﻘﻴـﺔ؛ ﻷن اﻟﺘﻬﻤﻴـﺶ واﻹﻗﺼﺎء ﻫﻲ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ اﻟﻐﺎﻟﺒـﺔ ﰲ ﺗﻌﺎﻣـﻼت اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﻋﻤﻮﻣﺎً‪ ،‬ورﺋﺎﺳﺔ اﻟﻮزراء ﺧﺼﻮﺻﺎً«‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً‬ ‫إﱃ أن »اﻟﻨﻘﻄﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﺗﺪﻋﻮ إﱃ اﻟﺴﻌﻲ‬ ‫ﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻟﺸـﻌﺐ ﻻ ﻟﺘﺜﺒﻴﺖ اﻟﻜـﺮاﳼ؛ ﻷن‬ ‫ﻫﻨﺎك إﻫﻤﺎﻻ ً ِﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑﺨﺼﻮص‬ ‫اﻤﻠﻔﺎت اﻟﺨﺪﻣﻴﱠﺔ«‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑﻊ اﻤﻜﺘـﺐ أن »اﻟﻨﻘﻄﺔ اﻟﺴﺎدﺳـﺔ‬ ‫ﺗﻨﺺ ﻋـﲆ دﻋﻢ ﻣﻮﻗـﻒ اﻤﺮﺟﻌﻴـﺔ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‬ ‫اﻤﻄﺎﻟـﺐ ﺑﺘﻠﺒﻴـﺔ اﻤﻄﺎﻟـﺐ اﻤﴩوﻋـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳـﻦ«‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أﻧـﻪ »ﺑﺨﻼف ﻫﺬه‬

‫اﻟﻨﻘﺎط اﻟﺴﺖ ﻓﺴﺘﺘﺤﻤﻞ اﻟﺠﻬﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺨﺎﻟﻒ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺘﻮﺟﻴﻪ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺘﺒﻌﺎت اﻟﻼزﻣﺔ«‪.‬‬ ‫اﻤﺘﻈﺎﻫﺮون ودوﻟﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮن‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻬـﻢ‪ ،‬وﺟـﻪ ﻣﺘﻈﺎﻫـﺮون‬ ‫ﺑﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺮﻣـﺎدي ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻷﻧﺒـﺎر‬ ‫ﻣـﺎ وﺻﻔـﻮه ﺑﺎﻹﻧـﺬار اﻷﺧـﺮ ﻟﻠﺤﻜﻮﻣـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ ﻟﻼﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺐ اﻤﴩوﻋﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻌﺘﺼﻤـﻦ ﰲ ﺳـﺎﺣﺎت وﻣـﺪن اﻟﻌﺮاق‪،‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺘﻈﺎﻫـﺮون‪ :‬إن اﻟﺮﻣﺎدي ﺗﺴـﺘﻌﺪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻵن ﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ ﺗﻈﺎﻫـﺮات ﺣﺎﺷـﺪة‬ ‫اﻟﻴـﻮمَ؛ ﻹﻳﺼـﺎل ﺻـﻮت اﻤﺤﺘﺠﻦ ووﻗﻒ‬ ‫اﻻﻧﺘﻬـﺎﻛﺎت وإﻟﻐـﺎء اﻻﺟﺘﺜـﺎث‪ ،‬واﻤﺨـﱪ‬ ‫اﻟﴪي‪ ،‬وﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﺘﻮازن‪ ،‬وإﺧﺮاج اﻟﻘﻮات‬ ‫اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ ﻣﻦ اﻤﺪن‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ ﻣﺤﺎﺳﺒﺔ‬ ‫ﻣﻨﺘﻬﻜـﻲ اﻷﻋﺮاض وﻣﺤﺎﺳـﺒﺔ اﻤﺘﻮرﻃﻦ‬ ‫ﰲ اﻻﻧﺘﻬـﺎﻛﺎت‪ ،‬ﻣﺸـﺪﱢدﻳﻦ ﻋـﲆ أن ﺗﺄﺧﺮ‬ ‫اﻻﺳﺘﺠﺎﺑﺔ ﻟﻦ ﻳُﺜﻨﻲ ﻋﺰﻳﻤﺔ اﻤﺤﺘﺠﻦ‪.‬‬ ‫ﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ‪ ،‬ﺗﻮﻗـﻊ اﻟﻨﺎﺋﺐ ﻋﻦ اﺋﺘﻼف‬ ‫دوﻟﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮن‪ ،‬ﻳﺎﴎ اﻟﻴﺎﴎي‪ ،‬أن »ﺗﺸـﻬﺪ‬ ‫اﻷﻳﺎم اﻤﻘﺒﻠﺔ اﻧﺨﻔـﺎض ﺣﺪة اﻟﺘﻈﺎﻫﺮات‪،‬‬ ‫ﺑﻌـﺪ إﻃـﻼق اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﴎاح اﻤﺌﺎت ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻌﺘﻘﻠـﻦ ﻣﻤﻦ ﻟـﻢ ﺗﺜﺒـﺖ إداﻧﺘﻬﻢ‪ ،‬ورﻓﻊ‬ ‫اﻟﺤﺠﺰ ﻋـﻦ ﻋﺪد ﻣﻦ ﻋﻘﺎرات اﻤﺸـﻤﻮﻟﻦ‬ ‫ﺑﻘﺎﻧﻮن اﻤﺴﺎءﻟﺔ واﻟﻌﺪاﻟﺔ«‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫﺎ ً إﱃ »أن‬ ‫اﻹﺟﺮاءات اﻟﺘﻲ اﺗﺨﺬﺗﻬﺎ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ‬ ‫ﻤﻄﺎﻟـﺐ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳـﻦ اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺎﻟﺠﺎﻧﺐ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﻲ‪ ،‬أﺧـﺬت أﺛﺮﻫﺎ ﻋـﲆ اﻟﺠﻤﺎﻫﺮ‬ ‫اﻤﺘﻈﺎﻫـﺮة‪ ،‬وﻟﻘﻴـﺖ ﻗﺒﻮﻻ ً ﻣﻨﻬـﺎ؛ ﻟﺬا ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ إﻋﻄﺎء اﻟﻮﻗﺖ اﻟﻜﺎﰲ ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﻣﻦ أﺟﻞ اﺳﺘﻜﻤﺎل إﺟﺮاءاﺗﻬﺎ«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﻴـﺎﴎي »أن اﻟﺤﻠﻮل اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻋﺪﺗﻬـﺎ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﻤﻄﺎﻟـﺐ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳـﻦ‬ ‫ﺑﺤﺎﺟـﺔ إﱃ ﺗﺠـﺎوز اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﻟﺨﻼﻓﺎﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﺤﺰﺑﻴـﺔ واﻟﻔﺌﻮﻳﺔ‪ ،‬واﻟﻨﻈـﺮ إﱃ ﻣﺼﻠﺤﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ واﻤﻮاﻃﻦ‪ ،‬ودﻋﻢ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫واﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﻣـﻦ أﺟـﻞ إﻧﺠـﺎز واﺟﺒﺎﺗﻬـﺎ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ وأﻫﻤﻬﺎ ﺧﺪﻣﺔ اﻤﻮاﻃﻦ«‪.‬‬


‫»أوﻧﺮوا« ﺗﻌﻠﻦ ﻋﻦ ‪ ١١‬أﻟﻒ وﻇﻴﻔﺔ ﻟﻠﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻴﻦ وﺗﺴﻠﻢ ﻣﻨﺎزل ﺟﺪﻳﺪة ﻓﻲ ﻏﺰة‬ ‫ﻏﺰة ‪ -‬د ب أ‬ ‫أﻋﻠﻨﺖ وﻛﺎﻟﺔ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة ﻹﻏﺎﺛﺔ وﺗﺸﻐﻴﻞ اﻟﻼﺟﺌﻦ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ »أوﻧﺮوا« أﻣﺲ أﻧﻬﺎ ﺳﺘﻮﻓﺮ آﻻﻓﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫ﻓﺮص اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺠﺪﻳﺪة اﻤﺆﻗﺘﺔ ﺑﻘﻄﺎع ﻏﺰة ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ‬ ‫ﺑﻦ ﺳﻜﺎن اﻟﻘﻄﺎع‪ .‬وﻗﺎل ﻣﺪﻳﺮ ﻋﻤﻠﻴﺎت »أوﻧﺮوا« ﰲ ﻏﺰة‬ ‫روﺑﺮت ﺗﺮﻧﺮ‪ ،‬ﰲ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤﻔﻲ ﻋﻘﺪه ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ أﻣﺲ‪،‬‬

‫أﻟﻒ ﺷﺨﺺ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻬﺎ ‪ 5‬آﻻف ﻓﺮﺻﺔ ﻋﻤﻞ ﻋﲆ ﻣﺪار ﻋﺎم واﺣﺪ؛‬ ‫ﻟﺪﻋﻢ »أوﻧﺮوا« وﴍﻛﺎﺋﻬﺎ ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ‪.‬وﻗﺎل‬ ‫ﺗﺮﻧﺮ إن »ﻫﺬه اﻟﺨﻄﻮة ﺳﻴﻜﻮن ﻟﻬﺎ ﺗﺄﺛﺮ إﻳﺠﺎﺑﻲ ﻋﲆ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت ﰲ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻟﺤﻴﻮﻳﺔ ﻛﺎﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻟﺼﺤﺔ وﺧﺪﻣﺎت‬ ‫اﻹﻏﺎﺛﺔ واﻟﺼﺤﺔ واﻟﺒﻴﺌﺔ«‪ .‬وأﺿﺎف أﻧﻪ ﺳﻴﺘﻢ أﻳﻀﺎ ً ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 6‬آﻻف ﻓﺮﺻﺔ ﻋﻤﻞ ﻋﲆ ﻣﺪار ﺛﻼث ﺳﻨﻮات ﻟﺪﻋﻢ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ اﻤﺴﺎﻫﻤﺔ ﰲ اﻟﻨﻤﻮ اﻻﻗﺘﺼﺎدي ﰲ‬

‫إن إﻗﺮار اﻵﻟﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺗﻢ ﺑﻤﻮﺟﺐ اﻟﺘﱪع اﻟﺬي ﻗﺪﻣﺘﻪ‬ ‫اﻤﻔﻮﺿﻴﺔ اﻷوروﺑﻴﺔ ﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﺧﻠﻖ ﻓﺮص اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪14‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن ﻳﻮرو ﻋﲆ ﻣﺪار ﺛﻼث ﺳﻨﻮات‪.‬وذﻛﺮ أن ﻫﺬه اﻟﺨﻄﻮة‬ ‫ﺳﺘﺴﻬﻢ ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﺮ ﰲ ﺗﺨﻔﻴﻒ ﺣﺪة اﻟﻔﻘﺮ واﻟﺘﺨﻔﻴﻒ ﻣﻦ‬ ‫آﺛﺎر اﻷزﻣﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻃﺎل أﻣﺪﻫﺎ ﻋﲆ ﻋﺎﺋﻼت اﻟﻼﺟﺌﻦ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ اﻟﻔﻘﺮة واﻟﻀﻌﻴﻔﺔ‪ ،‬وﻋﲆ اﻟﻘﻄﺎﻋﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫واﻟﺨﺎص ﰲ ﻏﺰة‪.‬وﺳﻴﻮﻓﺮ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻓﺮص ﻋﻤﻞ ﻟﺼﺎﻟﺢ ‪11‬‬

‫‪22‬‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬ ‫ﻳﻮﻣﻴﺎت أﺣﻮازي‬

‫ﺧﺎﻣﻨﺌﻲ‪..‬‬ ‫ﺑﻴﻦ ﻣﻄﺮﻗﺔ‬ ‫اﻟﺘﻄﺮف‬ ‫‬ ‫وﺳﻨﺪان اﻟﺸﻌﺐ‬

‫ﻏﺰة‪.‬وذﻛﺮت »أوﻧﺮوا« أن ﻧﺴﺒﺔ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﰲ ﻗﻄﺎع ﻏﺰة ﰲ ﻋﺎم‬ ‫‪ 2012‬وﺻﻠﺖ إﱃ ‪ ،%32‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻌﺘﻤﺪ أﻏﻠﺒﻴﺔ اﻟﺴﻜﺎن اﻟﺒﺎﻟﻎ‬ ‫ﻋﺪدﻫﻢ ‪7‬ر‪ 1‬ﻣﻠﻴﻮن ﻧﺴﻤﺔ ﻋﲆ اﻹﻋﺎﻧﺎت اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﻟﺘﻮﻓﺮ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﻢ اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ أﻋﻠﻨﺖ »أوﻧﺮوا« ﻋﻦ ﺗﺴﻠﻴﻢ‬ ‫ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻹﺳﻜﺎن اﻤﻤﻮﻟﺔ ﻣﻦ ﻗِ ﺒَﻞ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ واﻟﻴﺎﺑﺎن ﻟﻼﺟﺌﻦ‬ ‫اﻤﻘﻴﻤﻦ ﰲ ﻣﺴﺎﻛﻦ ﻣﺆﻗﺘﺔ وﻏﺮ ﻻﺋﻘﺔ‪.‬وذﻛﺮت أن أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪6‬‬ ‫آﻻف ﻻﺟﻰء ﺗﴬرت ﻣﻨﺎزﻟﻬﻢ ﺑﺸﻜﻞ ﺟﺰﺋﻲ أو ﻛﲇ‪ ،‬ﺗﺴﻠﻤﻮا‬

‫ﻣﻨﺎزل ﺟﺪﻳﺪة ﰲ رﻓﺢ وﺧﺎن ﻳﻮﻧﺲ ﺟﻨﻮب ﻗﻄﺎع ﻏﺰة‪ .‬وأﻛﺪ‬ ‫ﺗﺮﻧﺮ أن اﻟﻌﻤﻞ ﻳﺠﺮي ﻋﲆ ﻗﺪم وﺳﺎق ﻹﻛﻤﺎل اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﴩوع ﺳﻜﻨﻲ ﺳﻌﻮدي‪ ،‬وآﺧﺮ ﻣﻤﻮل ﻣﻦ دوﻟﺔ اﻹﻣﺎرات‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻤﺘﺤﺪة ﺑﺤﻠﻮل ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻋﺎم ‪ .2013‬ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ذاﺗﻪ‬ ‫أﻋﺮب ﺗﺮﻧﺮ ﻋﻦ اﻟﻘﻠﻖ ﻣﻦ اﺳﺘﻤﺮار اﻟﻌﺠﺰ اﻤﻨﻈﻮر ﺑﻘﻴﻤﺔ‬ ‫‪ 68‬ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر ﰲ ﻣﻮازﻧﺘﻬﺎ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬وﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻤﺴﺎﻋﺪات‬ ‫اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ اﻟﻄﺎرﺋﺔ اﻟﺬي ﻳﻌﺘﻤﺪ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﻼﺟﺌﻮن ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﺮ‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 6‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 18‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (411‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻗﺪﻣﺖ ﻧﻤﻮذﺟ ًﺎ ﻟﺪﻋﻢ دوﻟﺔ ﻓﻠﺴﻄﻴﻦ‬ ‫ﺣﻤﺎد ﻟـ |‪ :‬اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﱠ‬ ‫اﻟﻮﻟﻴﺪة ﻳﺠﺐ أن ﻳﺤﺘﺬي ﺑﻪ ﻛﻞ اﻟﻌﺮب‬ ‫رام اﻟﻠﻪ – ﺳﻠﻄﺎن ﻧﺎﴏ‬

‫ﻋﺒﺎس اﻟﻜﻌﺒﻲ‬

‫ﻳﺘﻌ ّﺮض »ﺧﺎﻣﻨﺌﻲ« ﻟﻀﻐﻮﻃﺎت ﺷﺪﻳﺪة ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﻘﻮى‬ ‫اﻤﺘﻄ ّﺮﻓﺔ ﰲ إﻳﺮان واﻤﴫّ ة ﻋﲆ اﺳـﺘﻤﺮار اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺣﻮل ﻋﺪم اﻟﺘﻔﺎوض ﻣﻊ اﻟﻐﺮب وﺧﺎﺻﺔ أﻣﺮﻳﻜﺎ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺎﻤﻠـﻒ اﻟﻨﻮوي اﻹﻳﺮاﻧـﻲ وإدراﻛﻬﺎ أن »ﺗﻘﺪﻳـﻢ أي ﺗﻨﺎزﻻت‬ ‫ﺣﻮل اﻤﻠﻒ اﻟﻨﻮوي ﺳـﻴﺆدي إﱃ اﻟﺨﻀﻮع ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻨـﺎزﻻت ﺗﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺎﻟﺘﻀﺤﻴـﺔ ﺑﻨﻔﻮذ إﻳﺮان اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻲ«‬ ‫واﻟﺘـﻲ ﺗﻌﺪﻫﺎ ﺗﻠﻚ اﻟﻘﻮى »ﻣﺼﺎﻟﺢ ﻗﻮﻣﻴّﺔ ﻋﻠﻴﺎ«‪ .‬وﻟﻠﺨﺮوج‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻌﻀﻠﺔ ﻳﺤﺘﺎج »ﺧﺎﻣﻨﺌﻲ« إﻣﺎ إﱃ اﻟﻘﻀﺎء ﻋﲆ رﻣﻮز ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﻘﻮى ﺑﻄﺮﻳﻘﺘﻪ اﻤﻌﺘﺎدة ﻋﱪ اﻹﻋﺪاﻣﺎت واﻟﺴﺠﻮن واﻟﻨﻔﻲ‪،‬‬ ‫أو اﺗﺨﺎذ اﻟﺘﺪاﺑﺮ اﻟﻼزﻣـﺔ ﺗﻤﻬﻴﺪا ً ﻟﺒﺪء اﻟﺘﻔﺎوض‪ .‬وﻧﻈﺮا ً ﻤﺎ‬ ‫ﺗﺘﻌ ّﺮض إﻟﻴﻪ إﻳﺮان ﻣﻦ ﺿﻐﻮﻃﺎت دوﻟﻴّﺔ واﻗﺘﺼﺎدﻳّﺔ وﻋﺰﻟﺔ‬ ‫إﻗﻠﻴﻤﻴّـﺔ ودوﻟﻴّﺔ وارﺗﻔﺎع ﻣﻮﺟﺎت اﻟﺴـﺨﻂ اﻟﺸـﻌﺒﻲ‪ ،‬ﻓﺈن‬ ‫اﻟﻮﻗـﺖ اﻤﻄﻠﻮب ﻟﻠﺘﻤﻬﻴﺪ ﻻ ﻳﺒﺪو ﰲ ﻣﺼﻠﺤﺘـﻪ أﺑﺪاً‪ّ .‬‬ ‫وﻋﱪت‬ ‫ﺟﺮﻳﺪة »ﻛﻴﻬﺎن« ﻋﻦ ذﻟﻚ ﺑﻘﻮﻟﻬﺎ‪» :‬ﺳـﺘﺘﻜ ّﺮر واﻗﻌﺔ ﻛﺮﺑﻼء‬ ‫ﰲ ﺣﺎل زاد اﻟﻌﺪو ﻣﻦ ﺿﻐﻮﻃﺎﺗﻪ ﻋﲆ إﻳﺮان«!‬ ‫وﰲ ﺣـﻦ ﻳﺤﺘﺎج »ﺧﺎﻣﻨﺌﻲ« إﱃ اﻟﺤﺮس اﻟﺜﻮري واﻟﺒﺎﺳـﻴﺞ‬ ‫ﻟﻘﻤﻊ اﻻﺣﺘﺠﺎﺟﺎت اﻤﺮﺗﻘﺒﺔ‪ ،‬ﻳﺰداد ﺷﻌﻮره ﺑﺎﻟﺨﻄﺮ اﻟﻘﺎدم‬ ‫ﻣﻦ ﺑﻌـﺾ ﻗـﺎدة اﻟﺤـﺮس اﻟﺜـﻮري واﻟﺒﺎﺳـﻴﺞ وإﻣﻜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫اﻧﺸـﻘﺎﻗﻬﺎ ﻋﲆ ﻏﺮار ﻣﺎ ﺣﺪث ﻋـﺎم ‪ 2009‬ﻣﻦ أﻋﻤﺎل ﻗﻤﻊ‬ ‫وﺑﻄﺶ إﺛﺮ ﺗﺰوﻳﺮ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺮﺋﺎﺳﻴّﺔ‪ .‬وﻻ ﺷﻚ أن اﺳﺘﻤﺮار‬ ‫ﺑﻘﺎء اﻟﻮﺿﻊ اﻟﺮاﻫﻦ ﺳـﻴﺆدي إﱃ ﻣﺰﻳﺪ ﻣـﻦ ﺗﻔ ّﻜﻚ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧﻲ وارﺗﻔﺎع ﻧﺴﺒﺔ اﻟﻔﻘﺮ واﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﻣﻤّ ﺎ ﺳﻴﺆدي ﺑﺪوره‬ ‫إﱃ ﺛﻮرة اﻟﺠﻴﺎع ﰲ إﻳﺮان‪ .‬وﻋﻠﻴﻪ ﺗﺴـﺘﻤﺮ ﺣﺮة ﺧﺎﻣﻨﺌﻲ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎء ﻋﲆ ﻗﺎدة اﻟﺘﻄ ّﺮف أو إﺑﺎدة اﻟﺸﻌﺐ‪.‬‬

‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻟﻢ ﻳﻜﺪ ﺗﻘﺮﻳﺮ »اﻟــﴩق« ﺣﻮل‬ ‫أوﺿـــﺎع ﻣﻮﻇﻔﻲ اﻟﺴﻠﻄﺔ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ اﻟﺼﻌﺒﺔ ﰲ ﻇﻞ‬ ‫اﻧﻘﻄﺎع رواﺗﺒﻬﻢ ﻣﻨﺬ ﺷﻬﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﻳﺼﻞ إﱃ اﻤﻄﺒﻌﺔ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫أﺧﺒﺎر اﻤﻨﺤﺔ اﻟﺘﻲ ﻗﺪﻣﻬﺎ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ ﺑﻘﻴﻤﺔ ﻣﺎﺋﺔ ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر‬ ‫ﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﺴﻠﻄﺔ‪ ،‬ﺗﴪي ﺑﻦ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ‬ ‫ﺑﴪﻋﺔ اﻟﱪق‪ ،‬ﻟﺘﻌﻮد اﻟﺒﺴﻤﺔ ﻟﻮﺟﻮه‬ ‫اﻵﻻف ﻣﻨﻬﻢ ﺑﻌﺪ أن ﺑﻠﻎ ﺑﻬﻢ اﻟﻴﺄس‬ ‫ﻣﺒﻠﻐﻪ‪.‬‬ ‫اﻤﻨﺤﺔ اﻟﺘﻲ ﻣﺜّﻠﺖ »اﻟﻔﺮج« اﻟﺬي‬ ‫ﻛﺎن ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻨﻪ ﻣﻮﻇﻔﻮ اﻟﺴﻠﻄﺔ‪ ،‬ﺟﺎءت‬ ‫ﺑﻌﺪ أﻗﻞ ﻣﻦ أﺳﺒﻮع ﻣﻦ ﻣﻨﺤﺔ أﺧﺮى‬ ‫ﻗﺪﻣﻬﺎ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻟﻠﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺼﺤﻲ ﰲ ﻗﻄﺎع ﻏﺰة‪ ،‬وﺗﺤﻮّﻟﺖ ﻟﺤﺪﻳﺚ‬ ‫اﻟﺸﺎرع اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ اﻟﺬي ﻛﺎن ﻳﺘﺴﺎءل‬ ‫ﻋﻦ ﺗﻌﻬﺪات اﻟﺒﻠﺪان اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺘﻲ وﻋﺪت‬ ‫ﺑﻬﺎ ﰲ ﻗﻤﺔ ﺑﻐﺪاد اﻷﺧﺮة‪.‬‬ ‫ﻣﻘﺮات اﻟﺒﻨﻮك اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﰲ ﻗﻄﺎع‬ ‫ّ‬ ‫ﻏﺼﺖ ﺑﻤﺌﺎت‬ ‫ﻏﺰة واﻟﻀﻔﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻤﺮاﺟﻌﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﺗﺪﻓﻘﻮا ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻨﺬ‬ ‫اﻟﺼﺒﺎح اﻟﺒﺎﻛﺮ ﻟﻠﺴﺆال ﻋﻦ ﻣﻮﻋﺪ ﴏف‬ ‫اﻟﺮواﺗﺐ‪ ،‬وﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ أن أﻏﻠﺒﻬﻢ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺤﺼﻞ ﻋﲆ رد ﻣﺤﺪد إﻻ أن اﻻرﺗﻴﺎح ﻛﺎن‬ ‫ﺑﺎدﻳﺎ ً ﻋﲆ وﺟﻮه اﻟﺠﻤﻴﻊ‪.‬‬ ‫»أﺑﻮﺧﻠﻴﻞ اﻟﺤﺪاد« ﻣﻮﻇﻒ ﰲ وزارة‬ ‫اﻟﺼﺤﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻘﺖ ﺑﻪ »اﻟﴩق«‬

‫ﻧﺠﺎر ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ﻳﻌﻤﻞ ﰲ ﻣﴩوع ﻤﻨﻈﻤﺔ اﻷوﻧﺮوا ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ رﻓﺢ ﺟﻨﻮب ﻗﻄﺎع ﻏﺰة‬

‫)أ ف ب(‬

‫ﻣﺎﺋﺔ ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر ﺗﻨﻘﺬ ﺧﺰﻳﻨﺔ اﻟﺴﻠﻄﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ اﻟﺨﺎوﻳﺔ‬ ‫أﻣﺎم أﺣﺪ اﻟﺒﻨﻮك اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ وﺳﻂ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﻏﺰة‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻛﺎن ﻳﺤﻤﻞ ﰲ ﻳﺪه ﺑﻌﻀﺎ ً‬ ‫ﻣﻦ أوراق اﻟﻨﻘﺪ اﻟﺘﻲ ﺳﺤﺒﻬﺎ ﻟﺘﻮه ﻣﻦ‬

‫اﻟﴫاف اﻵﱄ‪ ،‬ﺳﺄﻟﻨﺎه إن ﻛﺎن ﻫﺬا ﻫﻮ‬ ‫راﺗﺒﻪ‪ ،‬ﻓﺎﺑﺘﺴﻢ ﻗﺎﺋﻼً‪» :‬ﻫﺬا آﺧﺮ ﻣﺒﻠﻎ‬ ‫أﻣﺘﻠﻜﻪ‪ ،‬وﻫﻮ ﻻ ﻳﺴﺎوي ﻋُ ﴩ راﺗﺒﻲ‪،‬‬

‫وﻳﻤﻜﻨﻨﻲ اﻵن ﴏﻓﻪ ﺑﻌﺪ أن أﺻﺒﺢ ﻣﻦ‬ ‫ﺷﺒﻪ اﻤﺆﻛﺪ ﴏف رواﺗﺒﻨﺎ ﺑﻌﺪ اﻤﻨﺤﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻷﺧﺮة ﻟﻠﺴﻠﻄﺔ«‪.‬‬

‫ﻧﻤﺮ ﺣﻤﺎد اﻤﺴﺘﺸﺎر اﻟﺴﻴﺎﳼ‬ ‫ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ﻣﺤﻤﻮد ﻋﺒﺎس‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ﻋﱪ ﰲ ﺣﺪﻳﺚ ﻣﻊ »اﻟﴩق«‪ ،‬ﻋﻦ اﻻرﺗﻴﺎح‬ ‫اﻟﻜﺒﺮ ﻟﻠﻘﻴﺎدة اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﻤﺒﺎدرة‬ ‫اﻟﻌﺎﻫﻞ اﻟﺴﻌﻮدي‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﺬو ﺣﺬو اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫وﻗﻴﺎدﺗﻬﺎ‪ ،‬واﻟﻮﻓﺎء ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﺎﺗﻬﻢ اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺗﺠﺎه دوﻟﺔ ﻓﻠﺴﻄﻦ‪ ،‬ورأى أن ﻗﺮار‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌﻮد ﺑﺘﺤﻮﻳﻞ ﻣﺎﺋﺔ‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر ﻤﻮازﻧﺔ دوﻟﺔ ﻓﻠﺴﻄﻦ‬ ‫اﻟﻮﻟﻴﺪة‪ ،‬ﻳﺪﻋﻢ ﴍﻋﻴﺘﻬﺎ وﻳﺤﻤﻞ رﺳﺎﻟﺔ‬ ‫واﺿﺤﺔ ﻹﴎاﺋﻴﻞ ﺑﺄن اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ‬ ‫ﻟﻴﺴﻮا ﺑﻤﻔﺮدﻫﻢ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف ﺣﻤﺎد‪» :‬ﻫﺬا ﻗﺮار ﻳﺆﻛﺪ‬ ‫أن اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺪﻋﻮ‬ ‫اﻟﻌﺮب ﻤﺴﺎﻧﺪة ﻗﻴﺎم اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﺤﻤﻞ رﺳﺎﻟﺔ ﻳﺠﺐ ﺗﻮﺟﻴﻬﻬﺎ إﱃ‬ ‫إﴎاﺋﻴﻞ وﻤﻦ ﻳﻘﻒ ﺧﻠﻔﻬﺎ ﺑﺄن اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺜﻘﻠﻬﺎ ﺗﻘﻒ ﺑﺠﺎﻧﺐ‬ ‫اﻟﺸﻌﺐ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ ﺣﻘﻮﻗﻪ«‪.‬‬ ‫وﻛــﺎن وزﻳــﺮ اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﺴﺎف‪ ،‬ﻗﺪ ﻫﺎﺗﻒ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ »أﺑﻮﻣﺎزن« ﻣﺴﺎء‬ ‫اﻷرﺑﻌﺎء‪ ،‬وأﺑﻠﻐﻪ ﻗﺮار ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ‪ ،‬ﺑﺘﺤﻮﻳﻞ ﻣﺎﺋﺔ ﻣﻠﻴﻮن دوﻻر‬ ‫إﺿﺎﻓﻴﺔ ﻟﺪﻋﻢ ﻣﻮازﻧﺔ دوﻟﺔ ﻓﻠﺴﻄﻦ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﻋﺠﺰ ﻛﺒﺮ ﰲ أﻋﻘﺎب اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻓﺮﺿﺘﻬﺎ ﻋﻠﻴﻬﺎ إﴎاﺋﻴﻞ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻗﺒﻮﻟﻬﺎ ﻋﻀﻮا ً ﻣﺮاﻗﺒﺎ ً ﰲ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة‪.‬‬

‫»إﻋﻼن اﻟﺮﺑﺎط« ﱢ‬ ‫ﻳﺸﺪد ﻋﻠﻰ أﻫﻤﻴﺔ اﻟﻤﺼﺎﻟﺤﺔ‪ ..‬وﻳﻄﻠﺐ دﻋﻤﴼ ﻋﺮﺑﻴﴼ ﻟﻬﺎ‬

‫ﺗﻮﺟﻪ دﻋﻮة رﺳﻤﻴﺔ ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻟﻤﻐﺮﺑﻲ ﻟﺰﻳﺎرة ﻗﻄﺎع ﻏﺰة‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﺔ إﺳﻤﺎﻋﻴﻞ ﻫﻨﻴﺔ ﱢ‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط ‪ -‬ﺑﻮﺷﻌﻴﺐ اﻟﻨﻌﺎﻣﻲ‬ ‫وﺟﻬﺖ ﺣﻜﻮﻣﺔ إﺳﻤﺎﻋﻴﻞ ﻫﻨﻴﺔ دﻋﻮة رﺳﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻤﻐﺮﺑﻴﺔ ﻋﺒﺪاﻹﻟﻪ ﺑﻦ ﻛﺮان ﻟﺰﻳﺎرة‬ ‫ﻏﺰة‪ ،‬ﺳﻠﻤﻬﺎ إﻟﻴﻪ ﻏﺎزي ﺣﻤﺪ وزﻳﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ اﻤﻘﺎﻟﺔ‪ ،‬ﻋﲆ ﻫﺎﻣﺶ اﻟﺰﻳﺎرة‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﻘﻮم ﺑﻬﺎ ﻟﻠﻤﻐﺮب‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﻦ ﻣﻊ اﺧﺘﺘﺎم‬ ‫أﺷﻐﺎل ﻟﻘﺎء اﻤﺼﺎﻟﺤﺔ ﺑﻦ اﻟﻔﺼﺎﺋﻞ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﴍف ﻋﻠﻴﻪ ﺣﺰب اﻷﺻﺎﻟﺔ واﻤﻌﺎﴏة اﻤﻐﺮﺑﻲ اﻤﻌﺎرض‪.‬‬ ‫وأﺟﺮى اﻤﺴﺆول اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ‪ ،‬ﻣﺒﺎﺣﺜﺎت ﻣﻊ ﻓﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺤﺰب اﻹﺳﻼﻣﻲ اﻟﻌﺪاﻟﺔ واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﰲ اﻟﱪﻤﺎن‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻋﱪ ﻏﺎزي ﺣﻤﺪ ﻋﻦ اﻣﺘﻨﺎﻧﻪ ﻤﺒﺎدرات ﺣﺰب اﻟﻌﺪاﻟﺔ‬ ‫واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺪاﻋﻤﺔ ﻟﺨﻴﺎر اﻤﻘﺎوﻣﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﺤﺮﻳﺮ‬ ‫اﻷرض اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ اﻤﻐﺘﺼﺒﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻫﻨﺄ ﻗﻴﺎدﻳﻮ اﻟﻌﺪاﻟﺔ‬ ‫ﻏﺎزي ﺑﺎﻻﻧﺘﺼﺎر اﻟﻜﺒﺮ‪ ،‬اﻟﺬي ﺣﻘﻘﺘﻪ اﻤﻘﺎوﻣﺔ ﰲ ﻏﺰة‪،‬‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻌﺪوان اﻟﺼﻬﻴﻮﻧﻲ اﻷﺧﺮ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً ﴐورة‬ ‫ﻣﻮاﺻﻠﺔ اﻟﺠﻬﻮد ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻤﺼﺎﻟﺤﺔ‪ ،‬ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻔﺼﺎﺋﻞ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﺑﻤﺎ ﻳﺨﺪم اﻤﺼﻠﺤﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﻠﻘﻀﻴﺔ‪.‬‬

‫وﰲ ﺳﻴﺎق ﻣﺘﺼﻞ‪ ،‬ﻗﺎل اﻤﺸﺎرﻛﻮن ﰲ ﻟﻘﺎء اﻤﺼﺎﻟﺤﺔ‬ ‫اﻟﺬي اﺣﺘﻀﻨﺘﻪ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﺮﺑﺎط‪ ،‬إن »اﻻﻧﻘﺴﺎم‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ﺧ ﱠﻠﻒ اﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ اﻷوﺟــﺎع واﻟﺘﺒﻌﺎت‬ ‫اﻟﺴﻠﺒﻴﺔ ﰲ اﻟﻨﺴﻴﺞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ واﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ«‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪﻳﻦ أن »اﺳﺘﺤﻘﺎﻗﺎت اﻤﺼﺎﻟﺤﺔ ﻛﺒﺮة ﻳﻌﺠﺰ ﻋﻨﻬﺎ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻮن وﺣﺪﻫﻢ ﰲ ﻇﻞ اﻟﺤﺼﺎر واﻟﻀﻐﻮط‪ ،‬اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻔﺮض ﻋﲆ اﻷﻣﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻤﺴﺎﻫﻤﺔ اﻟﻔﺎﻋﻠﺔ ﰲ ﺣﻞ‬ ‫ﻛﻞ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻤﱰﺗﺒﺔ ﻋﻦ اﻻﻧﻘﺴﺎم‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﺗﻨﺪﻣﻞ اﻟﺠﺮاح ﰲ‬ ‫إﻃﺎر اﻤﺼﺎﻟﺤﺔ اﻤﺠﺘﻤﻌﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﻋﱪت اﻟﻔﺼﺎﺋﻞ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﰲ اﻟﺒﻴﺎن اﻟﺨﺘﺎﻣﻲ‬ ‫ﻹﻋﻼن اﻟﺮﺑﺎط ﻋﻦ »ﺗﻄﻠﻌﻬﺎ ﺑﺎﻫﺘﻤﺎم إﱃ دور اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻤﻐﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻦ أﺟﻞ ﺣﺸﺪ اﻟﺪﻋﻢ واﻟﺘﺄﻳﻴﺪ ﻟﻠﺸﻌﺐ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ وﻗﻀﻴﺘﻪ‪ ،‬واﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ إﻧﻬﺎء اﻻﺣﺘﻼل‬ ‫اﻹﴎاﺋﻴﲇ‪ ،‬ﰲ ﺗﻤﺎدﻳﻪ واﺳﺘﻤﺮاره ﰲ ﺗﻬﻮﻳﺪ اﻟﻘﺪس‪،‬‬ ‫وإﻗﺎﻣﺔ اﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﺴﺘﻮﻃﻨﺎت ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻷﺑﺪﻳﺔ‬ ‫اﻟﻘﺪس«‪ ،‬ﻣﻠﺘﻤﺴﺔ ﻣﻦ اﻤﻠﻚ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﺎدس رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﻘﺪس‪ ،‬ﺣﺸﺪ اﻟﺪﻋﻤﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ واﻟﺪوﱄ‪ ،‬ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﻘﻴﺎم‬ ‫ﺑﻜﻞ ﻣﺎ ﻳﱰﺗﺐ ﻣﻦ اﻟﺘﺰاﻣﺎت‪ ،‬ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ اﻤﺼﺎﻟﺤﺔ ﻋﲆ‬

‫اﻷﺻﻌﺪة ﻛﺎﻓﺔ‪ ،‬داﻋﻴﺔ إﻳﺎه إﱃ »ﺗﻮﻇﻴﻒ ﺗﺠﺎرب اﻤﻐﺮب‬ ‫اﻟﺮاﺋﺪة‪ ،‬وﺗﺠﺮﺑﺘﻪ ﰲ ﻣﺠﺎل ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﻌﺪاﻟﺔ اﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻹﻧﺠﺎح اﻤﺼﺎﻟﺤﺔ اﻤﺠﺘﻤﻌﻴﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ‪ ،‬ودﻋﻢ‬ ‫اﻟﺼﻨﺪوق اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﺘﻌﻮﻳﺾ ﺿﺤﺎﻳﺎ اﻻﻧﻘﺴﺎم«‪.‬‬ ‫وأﻛﺪت اﻟﻔﺼﺎﺋﻞ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ‪ ،‬أن اﻷﺟﻮاء اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳﺎدت ﰲ اﻟﻀﻔﺔ وﻏﺰة ﺑﻌﺪ اﻻﻧﺘﺼﺎرات اﻤﻴﺪاﻧﻴﺔ اﻤﺘﻤﺜﻠﺔ‬ ‫ﰲ ﺻﻤﻮد اﻟﺸﻌﺐ واﻤﻘﺎوﻣﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﰲ وﺟﻪ اﻟﻌﺪوان‬ ‫اﻹﴎاﺋﻴﲇ ﻋﲆ ﻗﻄﺎع ﻏﺰة‪ ،‬واﻹﻧﺠﺎز اﻟﺴﻴﺎﳼ اﻟﻜﺒﺮ‬ ‫ﰲ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة وﻧﻴﻞ ﻋﻀﻮﻳﺔ دوﻟﺔ ﻓﻠﺴﻄﻦ ﻛﻤﺮاﻗﺐ‬ ‫ﺑﻦ اﻷﻣﻢ‪ ،‬ﺗﺸﻜﻞ أرﺿﻴﺔ ﺟﻴﺪة وأﺟﻮا ًء ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ﺗﻮﺟﺐ‬ ‫اﻹﴎاع ﰲ دﻓﻊ ﻋﺠﻠﺔ اﻤﺼﺎﻟﺤﺔ ﺑﻜﻞ ﻣﻠﻔﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺸﺮة إﱃ‬ ‫أن اﻷﻣﻞ ﻣﻌﻘﻮد ﻋﲆ اﻤﻐﺮب ﻟﻠﻤﺴﺎﻫﻤﺔ ﺑﺪور ﻓﻌﺎل ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﻴﺪان‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟﻚ ﺷﻜﺮ ﻋﺒﻴﺪ ﻫﻤﺎم ﻋﻀﻮ اﻤﻜﺘﺐ اﻟﺴﻴﺎﳼ‬ ‫ﻟﺤﺮﻛﺔ ﺣﻤﺎس اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﺣﺰب اﻷﺻﺎﻟﺔ واﻤﻌﺎﴏة‪،‬‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴﺎﻫﻤﺘﻪ ﰲ رﻓﻊ اﻟﺠﻤﻮد ﺑﻦ اﻟﻔﺼﺎﺋﻞ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ اﺟﺘﻤﻌﺖ ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم ﺑﺎﻟﺼﺨﺮات إﺣﺪى ﺿﻮاﺣﻲ‬ ‫اﻟﺮﺑﺎط‪ ،‬ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﺘﻮﺻﻞ إﱃ ﺻﻴﻎ ﻟﺘﻔﻌﻴﻞ اﻤﺼﺎﻟﺤﺔ‪.‬‬

‫اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﺤﺰب اﻷﺻﺎﻟﺔ واﻤﻌﺎﴏة اﻤﻐﺮﺑﻲ ﻣﺼﻄﻔﻰ ﺑﻜﻮري وﺑﻌﺾ ﻣﻤﺜﲇ اﻟﻔﺼﺎﺋﻞ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ ﰲ اﻟﺼﺨﺮات ﻗﺮب اﻟﺮﺑﺎط )روﻳﱰز(‬

‫أﺧﺒﺎر ﻓﻲ ﺻﻮر‬

‫ﻧﺎﺷﻂ ﺗﺮﻛﻲ ﻳﻀﻊ‬ ‫ﺻﻮرا ً ﻷﻧﺎس‬ ‫اﺧﺘﻔﻮا ﺑﻌﺪ أن‬ ‫اﺣﺘُ ِﺠﺰوا ﺧﻼل‬ ‫ﺣﻜﻢ اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫اﻟﱰﻛﻲ ﺑﻌﺪ اﻧﻘﻼب‬ ‫ﻋﺎم ‪1980‬‬ ‫)أ ف ب(‬

‫أﻧﺼﺎر رﺟﻞ اﻟﺪﻳﻦ اﻟﺒﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻲ ﻃﺎﻫﺮاﻟﻘﺎدري ﰲ اﻋﺘﺼﺎم ﻟﻌﴩات اﻵﻻف ﺑﻤﺨﻴﻤﺎت ﺧﺎرج اﻟﱪﻤﺎن ﰲ إﺳﻼم أﺑﺎد )أ ف ب(‬

‫آﻻف اﻷﻛﺮاد ﰲ دﻳﺎر ﺑﻜﺮ ﺑﱰﻛﻴﺎ ﻳﺸﻴﱢﻌﻮن ﺛﻼث ﻧﺎﺷﻄﺎت ُﻗﺘِﻠﻦ ﰲ ﺑﺎرﻳﺲ اﻷﺳﺒﻮع اﻤﺎﴈ‬

‫)أ ف ب(‬


‫اﻟﺴﻮدان ﻳﺘﻬﻢ أوﻏﻨﺪا ﺑﺪﻋﻢ اﻟﻤﺘﻤﺮدﻳﻦ‪ ..‬وﻳﺪﻓﻊ ﺑﺸﻜﻮى إﻟﻰ ﻣﻨﻈﻤﺎت إﻓﺮﻳﻘﻴﺔ‬ ‫اﻟﺨﺮﻃﻮم ‪ -‬ﻓﺘﺤﻲ اﻟﻌﺮﴈ‬ ‫دﻓﻌـﺖ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺴـﻮداﻧﻴﺔ ﺑﺸـﻜﻮى رﺳـﻤﻴﺔ ﺿﺪ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﻴﻮﻏﻨﺪﻳﺔ إﱃ ﻛﻞ ﻣﻦ اﻻﺗﺤـﺎد اﻹﻓﺮﻳﻘﻲ وﻣﻨﻈﻤﺘﻲ‬ ‫»اﻹﻳﻘـﺎد« و«اﻟﺒﺤـﺮات« واﺗﻬﻤﺘﻬـﺎ ﺑﺎﺣﺘﻀـﺎن اﻟﺤـﺮﻛﺎت‬ ‫اﻤﺘﻤﺮدة اﻟﺴﻮداﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﺪﻋﺖ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻟﺴـﻮداﻧﻴﺔ اﻟﺴـﻔﺮة اﻟﻴﻮﻏﻨﺪﻳﺔ‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫ﺑﺎﻟﺨﺮﻃﻮم وأﺑﻠﻐﺘﻬﺎ اﺣﺘﺠﺎﺟﺎ ً ﺷـﺪﻳﺪ اﻟﻠﻬﺠﺔ ﻋﲆ اﺳـﺘﻀﺎﻓﺔ‬ ‫ﻛﻤﺒـﺎﻻ ﻻﺟﺘﻤـﺎع ﺑﻦ أﺣـﺰاب ﺳـﻮداﻧﻴﺔ ﻣﻌﺎرﺿـﺔ واﻟﺠﺒﻬﺔ‬ ‫اﻟﺜﻮرﻳـﺔ اﻤﺘﻤﺮدة أﻓـﴣ إﱃ ﺗﻮﻗﻴﻊ ﻣﻴﺜﺎق »اﻟﻔﺠـﺮ اﻟﺠﺪﻳﺪ«‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻬﺪف إﱃ إﺳﻘﺎط ﻧﻈﺎم اﻟﺤﻜﻢ ﰲ اﻟﺴﻮدان‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ وﻛﻴـﻞ وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻟﺴـﻮداﻧﻴﺔ رﺣﻤﺔ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺜﻤﺎن أﻣﺲ أﻧﻬﺎ ﺗﻘﺪﻣﺖ ﺑﺜﻼث ﺷـﻜﺎوى رﺳﻤﻴﺔ ﺿﺪ‬ ‫ﻳﻮﻏﻨﺪا وأﻛﺪ وﻛﻴﻞ » أن اﻟﺨﺮﻃﻮم اﻋﺘﻤﺪت اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪة‬

‫ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻊ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﻴﻮﻏﻨﺪﻳﺔ ﺣـﺎل ﻣﻮاﺻﻠﺘﻬﺎ ﻤﻮاﻗﻔﻬﺎ‬ ‫اﻟﻌﺪاﺋﻴـﺔ ﺗﺠـﺎه اﻟﺴﻮدان‪.‬واﺳـﺘﺒﻌﺪ اﻟﺪﻓﻊ ﺑﺸـﻜﻮى أﺧﺮى‬ ‫ﻤﺠﻠـﺲ اﻷﻣـﻦ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺮاﻫـﻦ ﻣﺸـﺮا إﱄ ﺣﺮﺻﺎﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﻋـﲇ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﰲ اﻹﻃﺎر اﻹﻓﺮﻳﻘﻲ‪.‬وﺗﺤﺘﻀﻦ‬ ‫أوﻏﻨـﺪا اﻟﺤـﺮﻛﺎت اﻤﺴـﻠﺤﺔ اﻤﻨﺎوﺋﺔ ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺴـﻮداﻧﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻛﻞ ﻣـﻦ دارﻓـﻮر وﺟﻨـﻮب ﻛﺮدﻓـﺎن واﻟﻨﻴـﻞ اﻷزرق ﻛﻤﺎ أن‬ ‫اﻟﺨﺮﻃـﻮم ﺗﺘﻬﻤﻬـﺎ ﺑﺘﺪرﻳﺐ اﻤﺠﻤﻮﻋـﺎت اﻤﺘﻤﺮدة ﻋﺴـﻜﺮﻳﺎ‬

‫‪23‬‬

‫وﺗﺰوﻳﺪﻫﺎ ﺑﺎﻟﺴـﻼح‪.‬وﻛﺎﻧﺖ ﺻﺤﻴﻔـﺔ أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻧﴩت ﺗﻘﺮﻳﺮا‬ ‫ﰲ ﺑﺪاﻳﺔ ﻫﺬا اﻟﺸـﻬﺮ ﻗﺎﻟﺖ ﻓﻴﻪ إن اﻟﺤﻜﻮﻣﺔاﻷوﻏﻨﺪﻳﺔ أﺻﺒﺤﺖ‬ ‫اﻤﻤﻮل اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻟﻠﺤﺮﻛﺔ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ ﺑﺎﻟﺴﻼح‪.‬ﻛﺬﻟﻚ ﺗﺘﻬﻢ أوﻏﻨﺪا‬ ‫اﻟﺨﺮﻃـﻮم ﺑﺈﻳﻮاء ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣﺘﻤﺮدي ﺟﻴﺶ اﻟـﺮب وزﻋﻴﻤﻬﺎ‬ ‫ﺟﻮزﻓﻜﻮﻧﻲ‪ ،‬وﻃﺎﻟﺒﺖ ﻛﻤﺒﺎﻻ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ اﻟﺨﺮﻃﻮم ﺑﺘﺴﻠﻴﻤﻪ‬ ‫ﻟﻬﺎ وأﺟﺮت اﻟﺪوﻟﺘﺎن ﻣﺤﺎدﺛﺎت ﰲ ﻫﺬا اﻟﺼﺪد ﻗﺎد ﻓﻴﻬﺎ رﺣﻤﺔ‬ ‫اﻟﻠﻪ اﻟﺠﺎﻧﺐ اﻟﺴـﻮداﻧﻲ إﻻ أن اﻤﺤﺎدﺛﺎت ﻟﻢ ﺗﺴـﻔﺮ ﻋﻦ ﺗﻘﺪم‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 6‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 18‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (411‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺧﻄﻒ ﻣﺘﺒﺎدل ﻗﺮب دﻣﺸﻖ ﺑﻴﻦ ﻣﺴﻴﺤﻴﻴﻦ‬ ‫وﻣﺴﻠﻤﻴﻦ‪ ..‬و‪ ٢٥‬ﻗﺘﻴ ًﻼ ﻓﻲ ﻣﺠﺰرة ﺟﻨﻮب دﻣﺸﻖ‬ ‫ﺑﺎرﻳﺲ‪-‬ﻣﻌﻦ ﻋﺎﻗﻞ‬ ‫أﻛﺪ ﻧﺎﺷﻂ ﺳﻮري أن ﺗﻮﺗﺮا ً ﻛﺒﺮا ً ﺳﺎد‬ ‫أﻣﺲ ﺑﻦ ﺑﻠﺪﺗﻲ »ﺻﻴﺪﻧﺎﻳﺎ« اﻤﺴﻴﺤﻴﺔ‬ ‫و«ﺑﺪا« اﻤﺴـﻠﻤﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻘﻠﻤﻮن‪،‬‬ ‫وأن ﻗﺬاﺋـﻒ ﻫـﺎون ﺳـﻘﻄﺖ ﻋـﲆ‬ ‫»ﺻﻴﺪﻧﺎﻳﺎ«‪ ،‬وذﻟﻚ إﺛﺮ ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺧﻄﻒ‬ ‫ﻣﺘﺒﺎدﻟـﺔ ﺑﻦ اﻟﺒﻠﺪﺗﻦ‪ ،‬وﺑﺤﺴـﺐ اﻟﻨﺎﺷـﻂ‪،‬‬ ‫ﻗـﺎم ﺑﻌﺾ أﻫﺎﱄ »ﺑـﺪا« ﺑﺎﺧﺘﻄﺎف ﻣﻮاﻃﻦ‬ ‫ﻣـﻦ »ﺻﻴﺪﻧﺎﻳﺎ« وﻃﻠﺐ ﻓﺪﻳـﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻹﻃﻼق‬ ‫ﴎاﺣـﻪ‪ ،‬ﻓـﺮد أﻫـﺎﱄ »ﺻﻴﺪﻧﺎﻳـﺎ« ﺑﺨﻄﻒ‬ ‫ﻧﺤﻮ ﻣﺎﺋﺔ ﺷـﺨﺺ ﻣـﻦ »ﺑـﺪا« ﻳﻌﻤﻠﻮن ﰲ‬ ‫»ﺻﻴﺪﻧﺎﻳـﺎ«‪ ،‬وذﻛـﺮ أﺣﺪ اﻟﺸـﻬﻮد أن أﻫﻞ‬ ‫»ﺑﺪا« ﻻ ﻋﻼﻗﺔ ﻟﻬﻢ ﺑﺎﻟﺜﻮرة وأﻧﻬﻢ اﺳـﺘﻐﻠﻮا‬ ‫اﻟﻮﺿـﻊ ﻟﻠﻘﻴـﺎم ﺑﺄﻋﻤﺎل ﺧﻄـﻒ واﻤﻄﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﺑﻔﺪﻳـﺔ وأن ﻫﻨـﺎك ﺣـﺎﻻت ﺧﻄـﻒ ﻋﺪﻳﺪة‬ ‫ﻷﺷـﺨﺎص ﻣـﻦ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﻣﺘﻔﺮﻗﺔ ﰲ دﻣﺸـﻖ‬ ‫ارﺗﻜﺒﻬـﺎ أﻫـﻞ »ﺑـﺪا« وﺣﺼﻠﻮا ﻋـﲆ ﻓﺪﻳﺔ‬ ‫ﻹﻃﻼق ﴎاﺣﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺴـﻴﺎق ذاﺗـﻪ‪ ،‬أﻛﺪت ﻧﺎﺷـﻄﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺴـﻠﻤﻴﺔ ﻟـ»اﻟﴩق« اﻧﺘﺸﺎر ﻇﺎﻫﺮة‬ ‫ﺧﻄـﻒ اﻟﻔﺘﻴﺎت ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ وﺟﺮى ﺗﺴـﺠﻴﻞ‬ ‫ﺛﻼث ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺧﻄـﻒ ﰲ اﻟﻴﻮﻣﻦ اﻷﺧﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪة أﻧـﻪ ﺣﺘـﻰ اﻵن ﻟـﻢ ﺗﺘﻀـﺢ ﻫﻮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﻃﻔـﻦ وﻇـﺮوف اﻟﺨﻄـﻒ ﻟﻜﻦ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﻔﺘﻴـﺎت اﻤﺨﻄﻮﻓـﺎت ﻫـﻦ ﻣـﻦ اﻟﻄﺎﺋﻔـﺔ‬ ‫اﻹﺳﻤﺎﻋﻴﻠﻴﺔ ﺣﴫاً‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻗﺎل أﺑﻮ ﺣﻤﺰة ﻣﺴﺆول اﻹﻋﻼم‬ ‫ﰲ ﺗﺠﻤـﻊ أﺣـﺮار اﻟﺮﻳـﻒ اﻟﻐﺮﺑـﻲ ﺑﺮﻳـﻒ‬ ‫دﻣﺸـﻖ ﻟـ«اﻟـﴩق«‪ :‬أن ﻓـﺮع ﻣﺨﺎﺑـﺮات‬

‫ﻣﻮاﻃﻨﻮن ﺳﻮرﻳﻮن ﻳﻤﺮون ﻗﺮب آﻟﻴﺔ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ وﺳﻂ دﻣﺸﻖ‬ ‫ﺑﻠـﺪة »ﺳﻌﺴـﻊ« ﺷـﻦ ﺣﻤﻠـﺔ ﻣﺪاﻫﻤـﺎت‬ ‫واﻋﺘﻘـﺎﻻت ﻋﺸـﻮاﺋﻴﺔ ﻃﺎﻟـﺖ أﺑﻨـﺎء اﻟﺒﻠﺪة‬ ‫وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ إﻃﻼق إﺣﺪى اﻟﺪﺑﺎﺑﺎت اﻤﺘﻤﺮﻛﺰة‬ ‫داﺧـﻞ اﻟﻔﺮع ﻗﺬﻳﻔﺔ ﻋﲆ أﺣـﺪ اﻤﻨﺎزل أوﻗﻊ‬ ‫أﴐارا ً ﺑﺎﻟﻐـﺔ ﰲ اﻤﻤﺘﻠﻜﺎت‪ ،‬ﻟﺘﺘﻮﺟﻪ ﺑﻌﺪﻫﺎ‬ ‫ﻋﻨﺎﴏ اﻷﻣﻦ إﱃ اﻤﻜﺎن وﺗﻌﺘﻘﻞ ﻧﺤﻮ ﻋﴩة‬ ‫أﺷـﺨﺎص‪ ،‬ووﺻـﻞ ﻋﺪد اﻤﻌﺘﻘﻠـﻦ إﱃ ‪25‬‬ ‫ﺷـﺨﺼﺎً‪ ،‬ﺛﻢ ﻧﺼﺒﺖ ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻟﺤﻮاﺟﺰ ﻋﲆ‬ ‫ﻃﺮﻳـﻖ اﻤﺆدي إﱃ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻘﻨﻴﻄﺮة‪ ،‬وﻋﻤﺪت‬

‫ﺑﺴـﺒﺐ إﴏار ﻳﻮﻏﻨـﺪا ﻋﲆ ﺗﺴـﻠﻴﻢ ﻛﻮﻧﻲ‪.‬وﺗﻘﻮل اﻟﺴـﻠﻄﺎت‬ ‫اﻟﻴﻮﻏﻨﺪﻳﺔ ان اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺴﻮداﻧﻴﺔ ﺗﺨﻔﻴﻪ ﰲ دارﻓﻮر‪.‬‬ ‫وأﻋﻠﻨـﺖ ﻳﻮﻏﻨـﺪا ﺧـﻼل زﻳﺎرة ﻗـﺎم ﺑﻬﺎ رﺋﻴـﺲ ﺟﻨﻮب‬ ‫اﻟﺴﻮدان ﺳـﻠﻔﺎ ﻛﺮ ﻫﺬا اﻷﺳﺒﻮع إﱃ ﻛﻤﺒﺎﻻ ﻋﻦ دﻋﻤﻬﺎ ﻟﺠﻮﺑﺎ‬ ‫ﰲ اﻤﻄﺎﻟﺒـﺔ ﺑﺄﺑﻴـﻲ وﻗﺎﻟﺖ إﻧﻬﺎ ﺳﺘﺴـﻌﻰ ﻟﺤﺸـﺪ دول ﴍق‬ ‫إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﻟﺪﻋـﻢ اﻤﻮﻗﻒ اﻟﺠﻨﻮﺑﻲ ﰲ اﻟﻘﻤﺔ اﻹﻓﺮﻳﻘﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻘﺪ‬ ‫ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻫﺬا اﻟﺸﻬﺮ ﰲ أدﻳﺲ أﺑﺎﺑﺎ‪.‬‬

‫ﻹﻫﺎﻧﺔ اﻤﺎرة‪.‬‬ ‫ﻣﻴﺪاﻧﻴﺎً‪ ،‬ارﺗﻜﺒﺖ ﻛﺘﺎﺋﺐ اﻷﺳﺪ ﻣﺠﺰرة ﰲ‬ ‫ﻣﺨﻴﻢ اﻟﺤﺴﻴﻨﻴﺔ ﻗﺮب اﻟﺴﻴﺪة زﻳﻨﺐ أﺳﻔﺮت‬ ‫ﺣﺘـﻰ اﻵن ﻋـﻦ ﺳـﻘﻮط ﻧﺤﻮ ‪ 25‬ﺷـﻬﻴﺪاً‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﻢ ﺳـﺘﺔ أﻃﻔﺎل وﺛﻼث ﻧﺴـﺎء‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ‬ ‫ﻗﺼﻒ اﺳـﺘﻬﺪف اﻤﺨﻴﻢ اﻟﺬي ﻳﻀﻢ ﻻﺟﺌﻦ‬ ‫ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ وﻧﺎزﺣﻦ ﺳﻮرﻳﻦ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ارﺗﻜﺒﺖ‬ ‫ﻣﺠﺰرة أﺧﺮى ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻤﻼﺻﻘﺔ‬ ‫ﻤﻄـﺎر اﻤﺰة اﻟﻌﺴـﻜﺮي ﺑﺪﻣﺸـﻖ ﺑﺈﻋﺪاﻣﻬﺎ‬

‫ﻣﻴﺪاﻧﻴﺎ ً أرﺑﻌﺔ أﺷـﺨﺎص‪.‬وﰲ اﻟﺴـﻴﺎق ذاﺗﻪ‬ ‫ﺷﻦ اﻟﻄﺮان اﻟﺤﺮﺑﻲ اﻟﻴﻮم أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻤﺎﻧﻲ‬ ‫ﻏﺎرات ﻋﲆ ﻣﺪﻳﻨﺔ دارﻳﺎ ﺧﻼل ﺳﺎﻋﺔ واﺣﺪة‬ ‫ﻓﻘﻂ‪ ،‬أﺳﻔﺮت ﻋﻦ ﺳـﻘﻮط أﻋﺪاد ﻛﺒﺮة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﺮﺣﻰ ودﻣـﺎر ﻛﺒﺮ ﰲ اﻷﺑﻨﻴﺔ اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﺤﺴـﺐ ﻣﺼـﺎدر اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﺤـﺮ‪ ،‬دﻣﺮت‬ ‫ﻛﺘﺎﺋﺒـﻪ دﺑﺎﺑﺔ )ت ‪ (72‬ﻋﲆ اﻟﺠﺒﻬﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﺑﻌﺪ ﻣﻮاﺟﻬﺎت ﻋﻨﻴﻔﺔ ﻣﻊ ﻛﺘﺎﺋﺐ‬ ‫اﻷﺳـﺪ‪ ،‬واﻋﺘﱪ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ أن ﻫﺬه اﻟﺤﻤﻠﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫ﻋـﲆ دارﻳﺎ ﻫـﻲ اﻷﻋﻨـﻒ ﻣﻨﺬ ﺑـﺪء اﻟﻬﺠﻮم‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ اﺳـﺘﻤﺮت اﻻﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت اﻟﻌﻨﻴﻔﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺤﻴـﻂ إدارة اﻟﺪﻓﺎع اﻟﺠﻮي واﻟﺒﺴـﺎﺗﻦ‬ ‫اﻤﺘﺎﺧﻤـﺔ واﻤﺤﻴﻄـﺔ ﺑﻤﺪﻳﻨـﺔ ﺟﺮﻣﺎﻧﺎ ﻷﻧﻬﺎ‬ ‫اﻤﻨﻔـﺪ اﻟﻮﺣﻴـﺪ ﻟﻠﺘﻌﺰﻳـﺰات اﻟﻘﺎدﻣﺔ ﻟﻘﻮات‬ ‫اﻷﺳـﺪ ﺑﺎﺗﺠﺎه إدارة اﻟﺪﻓﺎع اﻟﺠﻮي‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ‬ ‫اﻧﻔﺠﺮت ﺳﻴﺎرة ﻣﻔﺨﺨﺔ ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺰاﻫﺮة‬ ‫ﰲ دﻣﺸﻖ وﻟﻢ ﺗﺘﻮﻓﺮ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﻋﻦ اﻟﻀﺤﺎﻳﺎ‬ ‫واﻟﺨﺴﺎﺋﺮ‪.‬‬

‫ا”ردن ﻳﺮﻓﺾ دﺧﻮل‬ ‫ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻲ ﺳﻮرﻳﺎ إﻟﻰ أراﺿﻴﻪ‬ ‫ﻋﻤﺎن ‪ -‬ﺳﺎﻣﻲ ﻣﺤﺎﺳﻨﻪ‬ ‫ﺟـﺪد اﻷردن رﻓﻀـﻪ اﺳـﺘﻘﺒﺎل أي ﻻﺟـﺊ ﻓﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﻦ اﻤﻘﻴﻤﻦ ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ‪ ،‬ﺑﺎﻋﺘﺒﺎر ذﻟﻚ ﻳﺄﺗﻲ ﰲ ﺳﻴﺎق ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﺧﻄﺔ ”اﻟﻮﻃﻦ اﻟﺒﺪﻳﻞ“‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ﻋﲆ ﻋﺪم وﺟـﻮد ﻗﻮات أﺟﻨﺒﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫أراﴈ ﺑﻼده ﺧﺎﺻﺔ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ اﻤﺤﺎذﻳﺔ ﻟﺴﻮرﻳﺎ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ رﺋﻴﺲ وزراء اﻷردن اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ اﻟﻨﺴﻮر أن ﺳﻴﺎﺳﺔ‬ ‫اﻷردن ﻋﺪم اﻟﺴﻤﺎح ﺑﻌﺒﻮر اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻦ ﻣﻦ ﺣﻤﻠﺔ اﻟﻮﺛﺎﺋﻖ اﻟﺴﻮرﻳﺔ‬ ‫إﱃ اﻷردن ﻳﻬـﺪف ﻤﻨﻊ ﻣﻮﺟﺎت ﺗﻬﺠـﺮ ﻗﴪي ﻟﻬﻢ ﻟﻸردن‪ ،‬ﻷن ذﻟﻚ‬ ‫ﻻ ﻳﺨﺪم اﻟﻘﻀﻴﺔ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻠﻮﺣﺎ ﺑﺈﻏﻼق اﻟﺤﺪود ﰲ ﺣﺎل ﺗﺰاﻳﺪ‬ ‫ﺗﺪﻓﻖ اﻟﻼﺟﺌﻦ اﻟﺴﻮرﻳﻦ إﱃ اﻷراﴈ اﻷردﻧﻴﺔ‪.‬وﻧﻔﻰ اﻟﻨﺴﻮر‪ ،‬ﺧﻼل‬ ‫ﻟﻘﺎﺋﻪ ﺑﻤﺮاﺳـﲇ اﻟﺼﺤﻒ ووﻛﺎﻻت اﻷﻧﺒـﺎء اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻷﺟﻨﺒﻴﺔ وﺟﻮد‬ ‫ﻗـﻮات أﺟﻨﺒﻴﺔ ﻋﲆ اﻟﺤﺪود اﻷردﻧﻴﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن وﺟﻮد‬ ‫ﻣﺜـﻞ ﻫﺬه اﻟﻘـﻮات ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻳﺄﺗـﻲ ﰲ إﻃﺎر اﻟﺰﻳـﺎرات واﻟﺘﺪرﻳﺒﺎت‬ ‫اﻤﺸﱰﻛﺔ اﻟﺮوﺗﻴﻨﻴﺔ ﺑﻦ اﻟﻘﻮات اﻤﺴﻠﺤﺔ وﻧﻈﺮاﺗﻬﺎ ﰲ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺪول‬ ‫اﻟﺼﺪﻳﻘـﺔ‪ ،‬وﻗﺎل إﻧـﻪ ﻻ ﺗﻮﺟﺪ ﻗﻮات أﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ وﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺔ أو ﻏﺮﻫﺎ‬ ‫ﺗﺮاﺑﻂ ﻋـﲆ اﻷراﴈ اﻷردﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن ”ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﻘﺎل ﻋﻜﺲ ذﻟﻚ‬ ‫ﻏﺮ ﺻﺤﻴـﺢ“‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴـﻪ ﻋﲆ ”أن اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺒﻼد ﻟﻦ ﺗﺸـﻬﺪ أﻳﺔ ﻣﺠﺎﺑﻬﺔ“‪ ،‬وﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪ ،‬ﻓﺈن ﻣﻮﻗﻒ ﺑﻼده‬ ‫ﺣﻴﺎل اﻟﺤﻮادث ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ ”ﻣﻨﻀﺒﻂ ﻟﺪرﺟﺔ اﻟﻜﻤﺎل“‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟـﻚ‪ ،‬أﻋﻠـﻦ ﻣﺼﺪر ﻣﺴـﺆول ﰲ اﻟﻘﻴـﺎدة اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﻘﻮات‬ ‫اﻤﺴـﻠﺤﺔ اﻷردﻧﻴـﺔ أن ‪ 1894‬ﻻﺟﺌﺎ ﺳـﻮرﻳﺎ ﻣﻌﻈﻤﻬـﻢ ﻣﻦ اﻷﻃﻔﺎل‬ ‫واﻟﻨﺴﺎء واﻟﺸﻴﻮخ ﻋﱪوا اﻟﺤﺪود اﻷردﻧﻴﺔ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ﻣﺴﺎء اﻷرﺑﻌﺎء‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻤﺼﺪر ﰲ ﺑﻴﺎن ﻟﻪ أن اﻟﺤﺪود اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ﺷﻬﺪت ﻣﺆﺧﺮا‬ ‫ﺗﺰاﻳﺪا ﻣﻠﺤﻮﻇﺎ ﰲ ﻋﺒﻮر اﻟﻼﺟﺌﻦ اﻟﺴﻮرﻳﻦ إﱃ اﻷراﴈ اﻷردﻧﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﺪة ﻧﻘﺎط ﻋﲆ اﻟﺤﺪود اﻷردﻧﻴﺔ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ اﺳـﺘﻘﺒﻠﺖ وﺣﺪات‬ ‫ﻗـﻮات ﺣﺮس اﻟﺤﺪود ﻣـﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﲆ ‪ 6709‬ﻻﺟﺌﻦ ﺳـﻮرﻳﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻔﱰة ﻣﻦ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻷﺳﺒﻮع اﻤﺎﴈ وﺣﺘﻰ ﺻﺒﺎح اﻟﺨﻤﻴﺲ‪ ،‬وأدﺧﻠﺘﻬﻢ‬ ‫ﺟﻤﻴﻌﺎ إﱃ ﻣﻮاﻗﻊ اﻹﻳﻮاء اﻷﻣﺎﻣﻴﺔ اﻟﺘﻲ أﻋﺪﺗﻬﺎ اﻟﻘﻮات اﻤﺴـﻠﺤﺔ ﻟﻬﺬه‬ ‫اﻟﻐﺎﻳﺔ‪.‬‬


‫“‬ ‫اﻟﺘﻜﺘﻞ ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﻌﻤﻞ واﻟﺤﺮﻳﺎت ﻳﻠﻤﺢ ﻻﻧﺴﺤﺎﺑﻪ ﻣﻦ ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ‪ :‬ﺣﺰب‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ ‪ -‬د ب أ‬

‫ﻣﺆﻳﺪو ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ أﺛﻨﺎء اﺣﺘﻔﺎﻟﻬﻢ ﺑﺎﻟﺬﻛﺮى اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻟﻠﺜﻮرة )روﻳﱰز(‬

‫ﻛﺸـﻒ ﺣﺰب اﻟﺘﻜﺘﻞ ﻣـﻦ أﺟﻞ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ واﻟﺤﺮﻳـﺎت أﻣـﺲ ﻋـﻦ‬ ‫إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ اﻧﺴـﺤﺎﺑﻪ ﻣﻦ اﻻﺋﺘﻼف‬ ‫اﻟﺤﺎﻛﻢ ﰲ ﺗﻮﻧﺲ ﺑﺴﺒﺐ ﺧﻼﻓﺎت‬ ‫ﺑﺸﺄن اﻟﺘﻐﻴﺮ اﻟﻮزاري اﻤﺮﺗﻘﺐ‪.‬‬ ‫وﻧﻘﻠﺖ وﻛﺎﻟـﺔ اﻷﻧﺒﺎء اﻟﺘﻮﻧﺴـﻴﺔ أﻣﺲ‬

‫ﻋـﻦ اﻟﻨﺎﻃـﻖ ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﺤـﺰب ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨـﻮر ﻗﻮﻟـﻪ إن »اﻻﻧﺴـﺤﺎب ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻤﺆﻗﺘﺔ أﻣـﺮ وارد«‪ .‬وأﺿﺎف‬ ‫‪«:‬ﻟﻢ ﻧﻠﻤﺲ إﱃ اﻵن ﰲ اﻟﴩﻳﻚ اﻷﺳﺎﳼ‬ ‫ﰲ اﻟﱰوﻳـﻜﺎ أي إرادة ﻟﻠﺘﻐﻴـﺮ ﺑﺸـﺄن‬ ‫اﻟﺤﻮار اﻟﻮزاري« ﰲ إﺷـﺎرة إﱃ ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﻨﻬﻀﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮد اﻻﺋﺘﻼف‬ ‫ﺑﺄﻛﱪ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺤﻘﺎﺋﺐ اﻟﻮزارﻳﺔ‪.‬‬

‫وﻳﻌﻘـﺪ اﻻﺋﺘـﻼف اﻟﺤﺎﻛـﻢ ﻣﻨـﺬ‬ ‫أﺳـﺎﺑﻴﻊ ﻣﺸـﺎورات ﻣﻊ أﺣﺰاب أﺧﺮى‬ ‫ﺑﻬـﺪف اﻟﺘﻮﺻﻞ ﻻﺗﻔﺎق ﺣـﻮل ﺗﻌﺪﻳﻞ‬ ‫وزاري ﺗﺤﺖ ﺿﻐﻂ اﻟﺸﺎرع‪.‬‬ ‫وﻳـﺪور ﺧـﻼف أﺳـﺎﳼ ﺣـﻮل‬ ‫اﻟﺤﻘﺎﺋـﺐ اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻮزارات اﻟﺴـﻴﺎدة‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﺘﻜﺮﻫـﺎ ﺣﺮﻛـﺔ اﻟﻨﻬﻀـﺔ‬ ‫ﺑﺎﺳـﺘﺜﻨﺎء وزارة اﻟﺪﻓﺎع اﻟﺘﻲ ﺗﺮأﺳـﻬﺎ‬

‫‪24‬‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫ﻃﻮل ﺑﺎﻟﻚ‬

‫ﻗﻴﻨﺎن‪..‬‬ ‫أﺧﺘﻠﻒ ﻣﻌﻚ!‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 6‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 18‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (411‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻓﺮﻧﺴﺎ ﺗﺪﻓﻊ ﺑﺠﻨﻮد وﻣﺮوﺣﻴﺎت ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ ﻣﻌﺎرك‬ ‫ﻣﺎﻟﻲ‪ ..‬واﻟﺠﻴﺶ اﻟﺠﺰاﺋﺮي ﻳﻬﺎﺟﻢ ﻣﻮﻗﻊ اﺣﺘﺠﺎز اﻟﺮﻫﺎﺋﻦ‬ ‫ﺑﺎﻣﺎﻛﻮ ‪ -‬أ ف ب‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴﻢ اﻟﻤﻴﺮاﺑﻲ‬ ‫ُ‬ ‫ﺗﻮﻗﻔﺖ ﻋﻦ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‪ ،‬ﻓﻠﻢ ﻳﺘﻮﻗﻒ ﻫﺎﺗﻔﻲ ﻋﻦ اﺳـﺘﻘﺒﺎل‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺴﺆال‪ :‬ﻫﻞ اﺧﺘﻠﻔﺖ ﻣﻊ اﻷﺳﺘﺎذ ﻗﻴﻨﺎن؟‬ ‫ٌ‬ ‫ﻣﻮﻇﻒ ﻣﻊ رﺋﻴﺴﻪ ﻓﻬﻞ ﻧﺠﺪ ﻣﻦ ﻳﺴﻌﺪه ﻫﺬا‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺨﺘﻠﻒ‬ ‫اﻻﺧﺘـﻼف أم ﺛﻤﺔ ﻣﻦ ﻳﺤﺰﻧﻪ؟ أم ﺳـﻨﺠﺪ ﻣﻦ ﻳﻘﻒ ﻣﺘﻔﺮﺟﺎ ً‬ ‫ﺑﺎﻧﺘﻈﺎر اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ؟ أم ﺛﻤﺔ ﻣﻦ ﺳﻴﺘﺪﺧﻞ ﻟﻠﺼﻠﺢ؟ أم أن اﻷﻣ َﺮ‬ ‫َ‬ ‫ﻻ ﻳﻬـﻢ أﺣـﺪا ً ﰲ ﳾء؟ ﻛﻞ اﻻﺣﺘﻤـﺎﻻت واردة إﻻ ْ‬ ‫ﻳﻜـﻮن‬ ‫أن‬ ‫ُ‬ ‫ورﺋﻴﺲ ﺗﺤﺮﻳﺮ ﺻﺤﻴﻔـﺔ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻲ أﻗﻮل‬ ‫ﻛﺎﺗﺐ‬ ‫اﻻﺧﺘﻼف ﺑـﻦ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ﺗﺨﻒ‪.‬‬ ‫اﺧﺘﻠﻒ ﻣﻊ »ﻗﻴﻨﺎن« وﻻ‬ ‫ﻟﻚ‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫اﻻﺧﺘـﻼف اﻟﺬي ﺑﻴﻨﻲ وﺑﻦ أﺳـﺘﺎذي اﻟﻜﺒﺮ ﻗﻴﻨﺎن ﻫﻮ أﻧﻪ ﻻ‬ ‫ﻟﺨﻠﻖ‬ ‫ﻟﻠﺼﻠﺢ‬ ‫ﺗﺪﺧﻞ‬ ‫ﻳﻮﺟـﺪ اﺧﺘﻼف‪ .‬وﻫﺬا ﻟﻌﻤﺮي ﻳﺤﺘﺎج إﱃ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ﻧﻜـﻮن ﻣ َ‬ ‫َ‬ ‫ﻦ ﰲ أﺷـﻴﺎء‪،‬‬ ‫ﺟﻮ ﻣـﻦ اﻻﺧﺘـﻼف ﻳﻨﺘﻬﻲ ﺑﺄن‬ ‫ُﺘﻔﻘ ِ‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫اﻟﻨﺠﺎح‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﰲ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫أﺟﻞ‬ ‫ﻣﻦ‬ ‫أﺧﺮى؛‬ ‫ﰲ‬ ‫ـﻦ‬ ‫وﻣﺨﺘﻠﻔ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ﻓﺎﻟﺤﻜﻤﺔ ﺗﻘﻮل‪ْ :‬‬ ‫إن ﻛﺎن اﺛﻨـﺎن ﻣﺘﻔﻘﻦ ﰲ ﻛﻞ ﳾء؛‬ ‫ﻣﻌـﺎً‪،‬‬ ‫داﻋﻲ ﻟﻪ‪ ..‬ﻫﻜﺬا أﻧﺎ‪.‬‬ ‫ﻓﺈن أﺣﺪَﻫﻤﺎ ﻻ‬ ‫َ‬ ‫ﰲ ﺛﻘﺎﻓﺘﻨـﺎ اﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ‪ ،‬ﻗﻠﻴ ٌﻞ ﻣَ ﻦ ﻳﻘﻮل ﻟﺮﺋﻴﺴـﻪ‪ :‬أﻧﺎ أﺧﺘﻠﻒ‬ ‫ﻣﻌﻚ‪ ،‬وﻗﻠﻴ ٌﻞ ِﻣﻦ اﻟﺮؤﺳﺎ ِء ﻳﺘﻘﺒّ ُﻞ ذﻟﻚ!‬ ‫ﻟﺴـﻮء ﺣﻈﻲ ﻟﻢ أﺧﺘﻠﻒ ﻣـﻊ رﺋﻴﴘ اﻟﻘﺪﻳـﺮ‪ ..‬اﺧﺘﻠﻔﺖ ﻣﻊ‬ ‫ٌ‬ ‫ﺻﺤﻒ اﻓﺘﻌﺎل‬ ‫ﺑﻌـﺾ زﻣﻼﺋﻲ اﻷﻋـﺰاء )وﻟﻄﺎﻤﺎ اﺳـﺘﺜﻤﺮت‬ ‫ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻻﺧﺘﻼف ﺑﻦ ﻛﺘﺎﺑﻬﺎ ﻟﻴﺼﺐ ﰲ ﻣﺼﻠﺤﺘﻬﺎ ﻣﺒﻴﻌﺎً(‪،‬‬ ‫إﻻ أﻧﻨـﻲ أﻧﻬﻴـﺖ اﺧﺘـﻼﰲ ﺑﺈﻫﺪاء زاوﻳﺘـﻲ ﻟﻘﺮاﺋـﻲ اﻟ ُﻜﺘﱠﺎب‬ ‫اﻟﻜـﺮام‪ ،‬ﻣﺤﻮر اﻻﺧﺘﻼف‪ ..‬وأﺛﻖ ﺑﺄﻧﻨﻲ ﻳﻮﻣﺎ ً ﺳـﺄﻗﺮأ ﻟﻬﻢ ﰲ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﻔﺔِ ُﻛﺘﱠﺎﺑﺎ ً ﻻ ﻣُﻌ ﱢﻠﻘﻦ‪ ،‬ﻟﺜﻘﺘﻲ ﺑﺄن »ﻗﻴﻨﺎن« ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ‬ ‫اﻟﺠﺪل واﻟﺨﺼﺎم‪.‬‬ ‫ﺛﻘﺐ إﺑﺮة‪ ،‬ﻻ ﻣﻦ أﺛ ْ ُﻘ ِﺐ‬ ‫ِ‬ ‫أن ﻳﺮى اﻟﺴﻤﺎ َء ﻣﻦ ِ‬

‫‪raheem@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫وﻗﻒ ﺗﺸﻐﻴﻞ ﻣﻔﺎﻋﻞ ﻧﻮوي ﻛﻮري‬ ‫ﺳـﻮل ‪ -‬د ب أ ذﻛـﺮت ﺗﻘﺎرﻳﺮ إﺧﺒﺎرﻳﺔ أﻣـﺲ‪ ،‬أﻧﻪ ﺗﻢ وﻗﻒ‬ ‫ﺗﺸـﻐﻴﻞ ﻣﻔﺎﻋﻞ ﻧـﻮوي ﰲ ﻣﺤﻄـﺔ ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ اﻟﻨﻮوﻳـﺔ ﺑﻜﻮرﻳﺎ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺴـﺒﺐ ﻣﺎ وﺻﻔﻪ اﻟﻘﺎﺋﻤﻮن ﻋﲆ ﺗﺸـﻐﻴﻞ اﻤﺤﻄﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻤﺸـﻜﻠﺔ ﰲ ﻧﻈـﺎم اﻟﻄﺎﻗـﺔ ﺑﺎﻤﻔﺎﻋـﻞ‪ .‬وﻧﻘﻠﺖ وﻛﺎﻟـﺔ أﻧﺒﺎء‬ ‫»ﻳﻮﻧﻬﺎب« اﻟﻜﻮرﻳﺔ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﻋﻦ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﰲ ﴍﻛﺔ ﻛﻮرﻳﺎ‬ ‫ﻟﻠﻄﺎﻗـﺔ اﻤﺎﺋﻴﺔ واﻟﻨﻮوﻳﺔ اﻟﻘـﻮل‪ ،‬إﻧﻪ ﻣﻊ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﺧﻄﺮ‬ ‫ﻓـﻮري ﻣـﻦ أي ﺗﴪب إﺷـﻌﺎﻋﻲ ﰲ ﻣﺤﻄﺔ أوﻟﺠـﻦ ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﻨﻮوﻳـﺔ‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ اﻤﺼﺎدر إﻧﻪ ﺗﻢ إﻏﻼق ﻣﻔﺎﻋﻞ أوﻟﺠﻦ ‪ -1‬ﰲ‬ ‫اﻤﺤﻄـﺔ‪ ،‬وأن اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻳﺠﺮي ﺣﺎﻟﻴﺎ ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ اﻟﺴـﺒﺐ اﻟﺪﻗﻴﻖ‬ ‫ﻟﻠﻤﺸﻜﻠﺔ‪ .‬وﻫﺬه ﻫﻲ اﻤﺮة اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﰲ أﻗﻞ ﻣﻦ ﺳﺘﺔ أﺷﻬﺮ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺘﻮﻗـﻒ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻔﺎﻋـﻞ أوﻟﺠﻦ ‪ -1‬ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﺑﺴـﺒﺐ وﺟﻮد‬ ‫ﻣﺸﻜﻼت‪ .‬وﻳﻌﻤﻞ اﻤﻔﺎﻋﻞ ﻣﻨﺬ ﺳﺒﺘﻤﱪ ‪.1988‬‬

‫ﻓﻴﻀﺎﻧﺎت ﻓﻲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ا–ﻧﺪوﻧﻴﺴﻴﺔ‬

‫إﻧﺪوﻧﻴﺴﻴﻮن ﻳﺴﺎﻋﺪون ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﻨﺴﺎء ﰲ ﺷﺎرع ﻏﻤﺮﺗﻪ اﻤﻴﺎه ﺑﺠﺎﻛﺮﺗﺎ )إ ب أ(‬

‫ﻓﺮار ‪ ١٥‬أﺟﻨﺒﻴ ًﺎ ﻣﻦ ﺧﺎﻃﻔﻴﻬﻢ ﻓﻲ اﻟﺠﺰاﺋﺮ‬ ‫اﻟﺠﺰاﺋﺮ ‪ -‬أ ف ب ﺗﻤ ﱠﻜﻦ ‪ 15‬رﻫﻴﻨﺔ أﺟﻨﺒﻴﺎ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻬﻢ زوﺟﺎن ﻓﺮﻧﺴﻴﺎن‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻔـﺮار ﻣـﻦ ﺧﺎﻃﻔﻴﻬﻢ‪ ،‬اﻟﺬﻳـﻦ ﻛﺎﻧـﻮا ﻳﺤﺘﺠﺰوﻧﻬـﻢ ﰲ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫ﻹﻧﺘـﺎج اﻟﻐﺎز ﰲ »أن أﻣﻴﻨﺎس« ﺑﺠﻨـﻮب ﴍق اﻟﺠﺰاﺋﺮ‪ ،‬وﻓﻖ ﻣﺎ أﻛﺪه‬ ‫ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮن اﻟﻨﻬﺎر اﻟﺠﺰاﺋﺮي اﻟﺨﺎص‪ .‬وﻗﺎل ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن‪ ،‬أﻧﻴﺲ‬ ‫رﺣﻤﺎﻧـﻲ »إن ﺧﱪ ﻓـﺮار ‪ 15‬أﺟﻨﺒﻴﺎ‪ ،‬ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﻢ زوﺟﺎن ﻓﺮﻧﺴـﻴﺎن‪،‬‬ ‫ﻣﻦ ﺧﺎﻃﻔﻴﻬﻢ‪ ،‬ﻳﺴـﺘﻨﺪ إﱃ ﻣﺼﺪر رﺳـﻤﻲ« ﻟﻜﻦ اﻟﺴﻔﺎرة اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺠﺰاﺋـﺮ رﻓﻀـﺖ ﺗﺄﻛﻴﺪ اﻟﺨﱪ‪ .‬ﻟﻜـﻦ ﻣﺼﺪرا ﺣﻜﻮﻣﻴـﺎ ﺟﺰاﺋﺮﻳﺎ‬ ‫ﻗﺎل إﻧﻪ ﻳﺴـﺘﺤﻴﻞ ﺗﺄﻛﻴﺪ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﺨـﱪ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺤﺎﱄ‪ .‬وﺗﺤﺎﴏ‬ ‫ﻗـﻮات اﻷﻣﻦ اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳﺔ ﻣﻮﻗﻊ إﻧﺘﺎج اﻟﻐـﺎز ﰲ ﺟﻨﻮب ﴍق اﻟﺠﺰاﺋﺮ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺗﺤﺘﺠﺰ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ إﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺘﻨﻈﻴﻢ اﻟﻘﺎﻋﺪة اﻟﺮﻫﺎﺋﻦ‪،‬‬ ‫وﺗﺘﻄﺎﻟـﺐ ﺑﻮﻗـﻒ اﻟﺘﺪﺧﻞ اﻟﻌﺴـﻜﺮي اﻟﻔﺮﻧـﴘ ﰲ ﻣـﺎﱄ‪ .‬وأﻋﻠﻨﺖ‬ ‫ﺳـﻠﻄﺎت وﻻﻳﺔ إﻳﻠﻴﺰي‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺒﻊ ﻟﻬﺎ ﻣﻨﻄﻘـﺔ »أن أﻣﻴﻨﺎس« أﻣﺲ‪،‬‬ ‫أن ﺛﻼﺛـﻦ ﻋﺎﻣﻼ ﺟﺰاﺋﺮﻳﺎ‪ ،‬ﺗﻤﻜﻨﻮا ﻣﻦ اﻟﻔـﺮار ﻣﻦ ﺧﺎﻃﻔﻴﻬﻢ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ‬ ‫أﻃﻠﻖ اﻤﺴﻠﺤﻮن اﻷرﺑﻌﺎء ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ أﺧﺮى ﻣﻦ اﻟﺮﻫﺎﺋﻦ اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳﻦ‪.‬‬

‫أﻋﻠﻨـﺖ ﺑﺎرﻳﺲ ﻋﻦ ﺗﻌﺰﻳـﺰ ﻗﻮاﺗﻬﺎ ﰲ ﻣﺎﱄ‬ ‫ﺑﺤـﻮاﱄ ‪ 1400‬ﻋﺴـﻜﺮي وﻣﺮوﺣﻴـﺎت ﻗﺘـﺎل‬ ‫ﻏـﺪاة ﻣﻮاﺟﻬﺎت ﺑﻦ اﻟﻘﻮات اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ واﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻴـﻞ اﻷرﺑﻌﺎء اﻟﺨﻤﻴﺲ ﻣﻊ ﻣﺘﻤﺮدﻳﻦ إﺳـﻼﻣﻴﻦ‬ ‫ﻣﺴـﻠﺤﻦ ﻗﺮب ﻛﻮﻧﺎ وﺳﻂ اﻟﺒﻼد‪ ،‬ﰲ ﺳﻌﻴﻬﺎ إﱃ‬ ‫ﺻﺪ ﺗﻘﺪم اﻟﺘﻤﺮد اﻹﺳـﻼﻣﻲ اﻟﺬي ﺳـﻴﻄﺮ ﻋﲆ‬ ‫ﺷﻤﺎل اﻟﺒﻼد وﻫﺪد اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‪.‬‬ ‫ﰲ ﻫـﺬه اﻷﺛﻨـﺎء أﻓـﺎد ﻣﺼﺪر ﻋـﻦ ﻣﻘﺘﻞ‬ ‫‪ 34‬رﻫﻴﻨﺔ و‪ 15‬ﻣـﻦ اﻟﺨﺎﻃﻔﻦ أﻣﺲ ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺠﻴﺶ اﻟﺠﺰاﺋﺮي ﻋﲆ ﻣﻨﺸﺄة ﻻﺳﺘﺨﺮاج اﻟﻐﺎز‬ ‫ﰲ ﴍق وﺳـﻂ اﻟﺠﺰاﺋﺮ ﺣﻴﺚ ﺗﺤﺘﺠﺰ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﺎﻟﻘﺎﻋﺪة ﻣﺌﺎت اﻟﺮﻫﺎﺋﻦ ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﻮﻗﻒ‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ ﰲ ﻣﺎﱄ‪.‬‬ ‫ﻏﺎرات ﻟﻠﻄﺮان اﻟﻔﺮﻧﴘ‬ ‫وأﻋﻠـﻦ وزﻳﺮ اﻟﺪﻓـﺎع اﻟﻔﺮﻧﴘ ﺟﺎن‪-‬إﻳﻒ‬ ‫ﻟـﻮ درﻳﺎن ﻋﻦ ﺗﻌﺰﻳﺰ ﻗﻮات ﺑـﻼده ﰲ ﻣﺎﱄ ﺑﻌﺪ‬ ‫أﺳـﺒﻮع ﻋﲆ ﺑـﺪء ﻋﻤﻠﻴﺎﺗﻬـﺎ ﻟﻴﺼﺒـﺢ ﻋﺪﻳﺪﻫﺎ‬ ‫‪ 1400‬رﺟﻞ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻋﲆ ﻫﺎﻣﺶ زﻳﺎرة ﰲ ﺿﺎﺣﻴﺔ ﺑﺎرﻳﺲ‬ ‫»ﻫـﺬا اﻟﺼﺒـﺎح ﻫﻨﺎك ‪ 1400‬ﻋﺴـﻜﺮي ﻓﺮﻧﴘ‬ ‫ﻋـﲆ اﻷراﴈ اﻤﺎﻟﻴـﺔ«‪ .‬وﺗﺎﺑﻊ »وﻗﻌـﺖ ﻣﻌﺎرك‬ ‫ﺑﺎﻷﻣـﺲ )اﻷرﺑﻌـﺎء( ﰲ اﻟـﱪ وﰲ اﻟﺠﻮ‪ .‬وﺟﺮت‬ ‫ﻣﻌـﺎرك ﻫﺬه اﻟﻠﻴﻠـﺔ وﻣﺎ زاﻟﺖ ﺗﺠـﺮي ﺣﺎﻟﻴﺎ«‪.‬‬ ‫وأدﱃ ﺑﺘﴫﻳﺤﺎﺗـﻪ ﻗﺒﻴﻞ ﺗﻮﺟﻬﻪ إﱃ ﺑﺮﻟﻦ ﻟﻠﻘﺎء‬ ‫ﻧﻈـﺮه اﻷﻤﺎﻧﻲ ﺗﻮﻣﺎس دي ﻣﻴﺰﻳﺮ ﻟﺒﺤﺚ اﻤﻠﻒ‬ ‫اﻤﺎﱄ‪.‬‬ ‫وﺗﻮاﺟﻬـﺖ اﻟﻘـﻮات اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ واﻤﺎﻟﻴـﺔ‬ ‫ﻣﺠﺪدا ﻣﻊ ﻣﺴﻠﺤﻦ إﺳﻼﻣﻴﻦ ﰲ ﻛﻮﻧﺎ اﻟﺘﻲ أدت‬ ‫ﺳـﻴﻄﺮﺗﻬﻢ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﰲ ‪ 10‬ﻳﻨﺎﻳﺮ إﱃ ﺷﻦ اﻟﻐﺎرات‬ ‫اﻟﺠﻮﻳـﺔ اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ اﻷوﱃ ﻗﺒﻞ ﺗﺪﺧـﻞ ﻣﻴﺪاﻧﻲ‪،‬‬ ‫وأﻛـﺪ إﺳـﻼﻣﻲ ﻣﺴـﻠﺢ أن اﻤﻌﺎرك ﻟﻠﺴـﻴﻄﺮة‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﺪﻳﻨﺔ »ﻟـﻢ ﺗﻨﺘﻪ«‪ .‬وﻳﺘﻌﺬر ﻋـﲆ ﻣﺮاﻗﺒﻦ‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﻠﻦ اﻟﻮﺻﻮل إﱃ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وأﻓﺎد ﻣﺼﺪر أﻣﻨﻲ ﻣﺎﱄ أن ﻋﺪدا ﻣﻦ أﺣﻴﺎء‬ ‫دﻳﺎﺑﺎﱄ )ﻏـﺮب( اﻟﺘﻲ ﺷـﻬﺪت اﻷرﺑﻌﺎء ﻣﻌﺎرك‬ ‫ﺑﻦ اﻟﻘﻮات اﻟﺨﺎﺻﺔ اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ وإﺳـﻼﻣﻴﻦ ﻣﺎ‬ ‫زال ﺧﺎﺿﻌﺎ ﻟﻠﺠﻬﺎدﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﺳـﻴﻄﺮ اﻹﺳـﻼﻣﻴﻮن اﻹﺛﻨﻦ ﻋﲆ دﻳﺎﺑﺎﱄ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﻊ ﻋﲆ ﺑﻌـﺪ ‪ 400‬ﻛﻠﻢ ﺷـﻤﺎل ﺑﺎﻣﺎﻛﻮ‪،‬‬ ‫وﻫﻢ ﻳﻨﺘﻤـﻮن إﱃ ﻛﺘﻴﺒﺔ ﺑﻘﻴـﺎدة اﻟﺠﺰاﺋﺮي أﺑﻮ‬ ‫زﻳـﺪ أﺣﺪ ﻗﺎﺋﺪة ﺗﻨﻈﻴـﻢ اﻟﻘﺎﻋﺪة ﰲ ﺑﻼد اﻤﻐﺮب‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻲ‪.‬‬ ‫وﺗﻌﺮﺿـﺖ اﻟﺒﻠـﺪة ﻟﻐـﺎرات اﻟﻄـﺮان‬ ‫اﻟﻔﺮﻧـﴘ ﻟﻜﻦ اﻹﺳـﻼﻣﻴﻦ ﻟﻢ ﻳﻨﺴـﺤﺒﻮا ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ‪ .‬وأﻓﺎد ﺷـﻬﻮد أﻧﻬﻢ ﻳﺤﺎوﻟﻮن اﻟﺘﻮاري‬ ‫وﻳﺴﺘﺨﺪﻣﻮن اﻟﺴﻜﺎن دروﻋﺎ ﺑﴩﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻀﺎﺑﻂ اﻤﺎﱄ ﺷﻴﻜﻨﻲ ﻛﻮﻧﺎﺗﻲ »ﻣﻨﺬ‬ ‫ﻫﺠـﻮم اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﻦ ﻋﻠﻤﻨﺎ أﻧﻬﻢ ﺣﻠﻘـﻮا ﻟﺤﺎﻫﻢ‬ ‫وأﻃﺎﻟﻮا ﴎاوﻳﻠﻬـﻢ وﺑﺪأوا ﻳﺘﺨﻔﻮن وﻳﺤﺎوﻟﻮن‬ ‫اﻟﺘﻮاري ﺑﻦ اﻟﺴﻜﺎن«‪.‬‬ ‫وﰲ ﺑﺎﻣﺎﻛـﻮ ﻳﻨﺘﻈـﺮ وﺻـﻮل ﻓﺮﻗـﺔ أوﱃ‬ ‫ﻧﻴﺠﺮﻳﺔ ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﻘﻮة اﻟﺘﺪﺧﻞ اﻹﻓﺮﻳﻘﻴﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻮﻗـﻊ ﻧﴩ ﺣﻮاﱄ أﻟﻔﻲ ﺟﻨـﺪي ﰲ إﻃﺎر ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻘﻮة ﰲ ﺑﺎﻣﺎﻛﻮ ﺣﺴـﺐ ﻗـﺮارات اﺟﺘﻤﺎع ﻋﻘﺪه‬ ‫اﻷرﺑﻌﺎء رؤﺳـﺎء أرﻛﺎن ﺟﻴـﻮش دول اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻹﻓﺮﻳﻘﻴﺎ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫ووﺻﻞ ﻣﺴـﺎء اﻷرﺑﻌـﺎء ‪ 200‬ﻋﻨﴫ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﻮات اﻟﺨﺎﺻﺔ اﻟﺘﺸـﺎدﻳﺔ ﻣـﻦ ﺑﻦ أﻟﻔﻲ رﺟﻞ‬ ‫وﻋـﺪت ﻧﺠﺎﻣﻴﻨـﺎ ﺑﺈرﺳـﺎﻟﻬﻢ إﱃ ﻧﻴﺎﻣـﻲ ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻳﻨﺘﻈﺮ أن ﻳﻨﻀﻢ إﻟﻴﻬﻢ ﺟﻨﻮد ﻣﻦ ﺑﻮرﻛﻴﻨﺎ ﻓﺎﺳﻮ‬ ‫وﻧﻴﺠﺮﻳﺎ‪.‬‬ ‫دﻋﻢ إﻓﺮﻳﻘﻲ ودوﱄ‬ ‫وأﻋﻠـﻦ اﻻﺗﺤـﺎد اﻹﻓﺮﻳﻘﻲ ﰲ ﺑﻴـﺎن أﻣﺲ‬ ‫ﻋﻦ ﻋﻘـﺪ اﺟﺘﻤﺎع اﻤﺎﻧﺤﻦ ﻟﺪﻋﻢ اﻧﺘﺸـﺎر اﻟﻘﻮة‬ ‫اﻹﻓﺮﻳﻘﻴﺔ ﰲ ﻣﺎﱄ ﰲ ‪ 29‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ﰲ أدﻳﺲ أﺑﺎﺑﺎ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺑﺮوﻛﺴـﻞ أﻗـﺮ وزراء اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ‬ ‫اﻷوروﺑﻴﻮن أﻣﺲ إﻧﺸﺎء ﺑﻌﺜﺔ ﻟﻼﺗﺤﺎد اﻷوروﺑﻲ‬ ‫ﻣﺨﺼﺼﺔ ﻟﺘﺪرﻳﺐ وإﻋﺎدة ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﺠﻴﺶ اﻤﺎﱄ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺎ أﻓﺎد ﻣﺼﺪر أوروﺑﻲ‪.‬‬ ‫واﺗﺨـﺬ ﻫـﺬا اﻟﻘـﺮار ﰲ اﺟﺘﻤـﺎع وزاري‬ ‫اﺳـﺘﺜﻨﺎﺋﻲ ﻣﺨﺼﺺ ﻟﻼزﻣـﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ وﻫﻮ ﻳﻨﺺ‬ ‫ﻋﲆ ﻧﴩ ﺣﻮاﱄ ‪ 450‬ﻋﻨﴫا أوروﺑﻴﺎ ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﻢ‬ ‫‪ 200‬ﻣـﺪرب اﻋﺘﺒـﺎرا ﻣﻦ ﻣﻨﺘﺼـﻒ ﻓﱪاﻳﺮ ﰲ‬ ‫إﻃﺎر اﻤﻬﻤﺔ‪.‬‬ ‫وﴏح وزﻳـﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻟﻔﺮﻧﴘ ﻟﻮران‬ ‫ﻓﺎﺑﻴﻮس أن اﻟـﺪول اﻷوروﺑﻴـﺔ »ﻛﺎﻓﺔ‪...‬رﺣﺒﺖ‬ ‫ﺑﺘﺤـﺮك ﻓﺮﻧﺴـﺎ« ﰲ ﻣـﺎﱄ«‪ ،‬وﴏح وزﻳـﺮ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻤـﺎﱄ ﺗﻴﺎﻣـﺎن ﻛﻮﻟﻴﺒـﺎﱄ أﻣـﺲ ﰲ‬ ‫ﺑﺮوﻛﺴـﻞ أن وﺟﻮد اﻹﺳﻼﻣﻴﻦ ﰲ ﺑﻼده »ﺧﻄﺮ‬ ‫ﻋﺎﻤﻲ« داﻋﻴـﺎ إﱃ »ﺗﻌﺒﺌﺔ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺪوﱄ ﺑﺮﻣﺘﻪ‬ ‫ﻤﺴﺎﻋﺪة« ﺑﻼده وﻣﻨﻄﻘﺘﻬﺎ‪.‬‬

‫وراءاءاﻟﻬﺠﻮم‬ ‫اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻪ«‬ ‫اﻟﺠﺰاﺋﺮاﺋﺮ‬ ‫اﻟﻬﺠﻮمﻓﻲﰲ اﻟﺠﺰ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ“ ور‬ ‫ﻳﻤﻜﻦاﻟﻘﺒﺾ‬ ‫ﻣﺘﺸﺪد”ﻻ»ﻻميﻜﻦ‬ ‫ﻣﺘﺸﺪد‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺗﻄﻠﻖ ﻋﲆ ﻧﻔﺴﻬﺎ إﺳﻢ ”ﻛﺘﻴﺒﺔ اﳌﻠﺜﻤني“ أﻋﻠﻨﺖ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺘﻬﺎ ﻋﻦ اﻟﻬﺠﻮم ﻋﲆ ﻣﻨﺸﺄة اﻟﻐﺎز اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ‬ ‫ﰲ ﺟﻨﻮب ﴍق اﻟﺠﺰاﺋﺮ‪ .‬ﻳﻘﻮد اﻟﻮﺣﺪة اﳌﺴﻠﺤﺔ اﻟﺘﻲ اﺳﺘﻮﻟﺖ ﻋﲆ اﳌﻨﺸﺄة ﻣﺨﺘﺎر ﺑﻠﻤﺨﺘﺎر‪ ،‬اﻟﻘﻴﺎدي اﻟﺠﺰاﺋﺮي اﻟﺴﺎﺑﻖ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ اﳌﺴﻤﻰ ”اﻟﻘﺎﻋﺪة ﰲ ﺑﻼد اﳌﻐﺮب اﻹﺳﻼﻣﻲ“‪ ،‬واﻟﺬي اﻋﺘﱪت اﻻﺳﺘﺨﺒﺎرات اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ أﻧﻪ ”ﻻ ميﻜﻦ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻪ“‬

‫ﻣﺨﺘﺎر ﺑﻠﻤﺨﺘﺎر‬ ‫وﻟﺪ ﰲ اﻟﺠﺰاﺋﺮ ﰲ اﻟﻌﺎم ‪ ،1972‬واﺳﺘﻤﺪ ﺧﱪﺗﻪ‬ ‫اﻟﻘﺘﺎﻟﻴﺔ ﰲ أﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎن ﻗﺒﻞ ﻋﻮدﺗﻪ إﱃ اﻟﺠﺰاﺋﺮ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎم ‪ 1992‬ﻟﻼﻧﻀامم إﱃ اﳌﺠﻤﻮﻋﺎت‬ ‫اﳌﺴﻠﺤﺔ اﳌﺘﺸﺪدة‬ ‫اﺣﺪ اﻟﻘﺎدة اﻟﺮﺋﻴﺴﻴني ﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ”اﻟﻘﺎﻋﺪة ﰲ ﺑﻼد‬ ‫اﳌﻐﺮب اﻻﺳﻼﻣﻲ“ ﺣﺘﻰ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﺎم ‪ ،2012‬ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫أﻋﻠﻦ ﺗﺄﺳﻴﺲ ﺟامﻋﺔ ﻣﺴﻠﺤﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻣﻨﻔﺼﻠﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺧﻼف ﻣﻊ ﻗﻴﺎدﻳني ﰲ اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ‬ ‫ﻳﻌﺘﱪ ﻣﻤﻦ ﻟﻬﻢ ﻋﻼﻗﺔ ﺑﺴﻠﺴﻠﺔ ﻣﻦ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺨﻄﻒ‬ ‫اﻟﺘﻲ اﺳﺘﻬﺪﻓﺖ اﻷﺟﺎﻧﺐ ﰲ ﺷامل أﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻌﻘﺪ اﳌﺎﴈ‬ ‫ﻣﺘﻮرط ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒري ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺎت ﺗﻬﺮﻳﺐ اﻷﳌﺎس‬ ‫واﻟﺴﺠﺎﺋﺮ‬ ‫أﺻﺪرت ﻓﻴﻪ اﳌﺤﻜﻤﺔ اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳﺔ ﺣﻜامً ﻏﻴﺎﺑﻴﺎً ﺑﺎﻟﺴﺠﻦ‬ ‫ﻣﺪى اﻟﺤﻴﺎة ﻟﻌﻼﻗﺘﻪ مبﻘﺘﻞ ‪ 10‬ﺟﺰاﺋﺮﻳني ﻣﻦ ﻣﻮﻇﻔﻲ‬ ‫اﻟﺠامرك ﰲ اﻟﻌﺎم ‪2007‬‬ ‫ﺣﻘﻞ إن أﻣﻴﻨﺎس‪ :‬ﻣﻨﺸﺄة ﻟﻠﻐﺎز‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ ﺗﺸﻐﻠﻪ ﴍﻛﺔ ”ﺳﻮﻧﺎﻃﺮاك“‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ وﺑﺮﻳﺘﻴﺶ ﺑﱰوﻟﻴﻮم‬ ‫”يب يب“ اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴﺔ و”ﺳﺘﺎت أوﻳﻞ“‬ ‫اﻟرنوﻳﺠﻴﺔ‬ ‫‪ 18‬ﻛﺎﻧﻮن اﻟﺜﺎين )ﻳﻨﺎﻳﺮ(‪ :‬ﻣﺘﻤﺮدون‬ ‫ﻣﺴﻠﺤﻮن ﻳﻬﺎﺟﻤﻮن ﻣﺠﻤﻊ ﺗﺎﺑﻊ‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﺸﺄة ﻋﻨﺪ اﻟﻔﺠﺮ وﻳﻘﺘﻠﻮن‬ ‫ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎً وﺟﺰاﺋﺮي‪.‬‬ ‫اﻟﺠامﻋﺔ ﺗﻘﻮل إن اﻟﻬﺠﻮم ﻫﻮ رد‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺘﺪﺧﻞ اﻟﻔﺮﻧﴘ ﰲ ﻣﺎﱄ‪،‬‬ ‫وﺗﻄﺎﻟﺐ ﻓﺮﻧﺴﺎ ﺑﺴﺤﺐ ﻗﻮاﺗﻬﺎ‬ ‫ﻛﴩط ﻟﻺﻓﺮاج ﻋﻦ اﻟﺮﻫﺎﺋﻦ‬ ‫اﻟﺼﻮر‪ :‬أب‪ ،‬ﺟﺘﻲ‬

‫وﻛﺎن ﻣﺒﻌـﻮث أﻣـﻢ اﻤﺘﺤـﺪة اﻟﺨـﺎص‬ ‫ﻟﻠﺴـﺎﺣﻞ روﻣﺎﻧـﻮ ﺑﺮودي اﻋﺘﱪ أﻻ ّ ﺳـﺒﻴﻞ ﻏﺮ‬ ‫اﻟﺘﺪﺧـﻞ اﻟﻔﺮﻧـﴘ ﻤﻨـﻊ »إﻧﺸـﺎء ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﺮة‬ ‫إرﻫﺎﺑﻴﺔ ﰲ ﻗﻠﺐ اﻓﺮﻳﻘﻴﺎ«‪.‬‬ ‫اﻟﻘﺮﺿﺎوي ﻳﻨﺘﻘﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬـﺔ أﺧﺮى اﻧﺘﻘـﺪ اﻻﺗﺤـﺎد اﻟﻌﺎﻤﻲ‬ ‫ﻟﻌﻠﻤﺎء اﻤﺴـﻠﻤﻦ اﻟﺬي ﻳﺮأﺳـﻪ اﻟﺪاﻋﻴﺔ اﻟﺴـﻨﻲ‬ ‫ﻳﻮﺳـﻒ اﻟﻘﺮﺿﺎوي أﻣﺲ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻘـﻮم ﺑﻬـﺎ ﻓﺮﻧﺴـﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﺎﱄ ﻣﻌﺮﺑـﺎ ﻋﻦ اﺳـﺘﻌﺪاده‬ ‫ﻟﻠﻮﺳـﺎﻃﺔ ﻫﻨﺎك‪ ،‬وﻗﺎل ﺑﻴﺎن‬ ‫ﻣـﻦ اﻻﺗﺤﺎد اﻟـﺬي ﻳﺘﺨﺬ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻟﻘﻄﺮﻳـﺔ ﻣﻘﺮا ﻟﻪ‬ ‫أن اﻻﺗﺤـﺎد اﻟﻌﺎﻤـﻲ ﻟﻌﻠﻤـﺎء‬ ‫اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﻳﺘﺎﺑﻊ ﺑﺒﺎﻟﻎ اﻟﻘﻠﻖ‬ ‫ﺗﻄـﻮرات اﻷﺣـﺪاث ﰲ ﻣﺎﱄ‪،‬‬ ‫و«ﻳﻨﺘﻘـﺪ ﺗـﴪع ﻓﺮﻧﺴـﺎ‬ ‫ﺑﺈﺷـﻌﺎل ﻧـﺎر اﻟﺤـﺮب ﻗﺒﻞ‬ ‫اﺳـﺘﻨﻔﺎد ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫اﻤﻄﻠﻮﺑـﺔ ﻟﻠﺤـﻞ اﻟﺴـﻠﻤﻲ‬ ‫واﻤﺼﺎﻟﺤﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ«‪.‬‬ ‫ﺗﺤﺮﻳﺮ رﻫﺎﺋﻦ ﰲ اﻟﺠﺰاﺋﺮ‬ ‫وﻗﺘـﻞ ‪ 34‬رﻫﻴﻨـﺔ‬ ‫ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻏﺮﺑﻴـﻮن‪ ،‬و‪ 15‬ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺨﺎﻃﻔـﻦ أﻣـﺲ ﰲ ﻗﺼﻒ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋـﺮات اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳـﺔ ﻤﻜﺎن‬ ‫اﺣﺘﺠﺎزﻫـﻢ ﰲ ﻣﺠﻤـﻊ اﻟﻐﺎز‬ ‫ﴍق اﻟﺠﺰاﺋـﺮ ﻛﻤـﺎ أﻋﻠـﻦ‬ ‫ﻣﺘﺤـﺪث ﺑﺎﺳـﻢ اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﺨﺎﻃﻔـﺔ ﻟﻮﻛﺎﻟﺔ‬

‫إن أﻣﻴﻨﺎس )ﻋني أﻣﻨﺎس(‪ :‬ﺣﺎﴏ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺠﺰاﺋﺮي‬ ‫اﳌﻨﺸﺄة اﻟﺘﻲ ﻳﺤﺘﺠﺰ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺨﺎﻃﻔﻮن ﻧﺤﻮ ‪ 41‬رﻫﻴﻨﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌامل اﻷﺟﺎﻧﺐ مبﻦ ﻓﻴﻬﻢ ﻣﻮﻇﻔني ﻣﻦ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‬ ‫واﻟﻴﺎﺑﺎن واﻟﻮﻻﻳﺎت اﳌﺘﺤﺪة وﻓﺮﻧﺴﺎ واﻟرنوﻳﺞ‬

‫اﻟﺠﺰاﺋﺮ‬ ‫اﳌﻐﺮب‬

‫ﺗﺤﺖ‬ ‫ﺳﻴﻄﺮة اﳌﺘﻤﺮدﻳﻦ‬

‫اﻟﺠﺰاﺋﺮ‬

‫ﻟﻴﺒﻴﺎ‬

‫اﻟﻨﻴﺠﺮ‬ ‫‪ 160‬ﻛﻠﻢ‬

‫ﻣﺎﱄ‬

‫ﻣﻮرﻳﺘﺎﻧﻴﺎ‬

‫ﺑﺎﻣﺎﻛﻮ‬

‫‪© GRAPHIC NEWS‬‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﺟﺎﻛﺮﺗـﺎ ‪ -‬د ب أ ﺗﻮﻗﻔـﺖ اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻤﺮورﻳﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ﺗـﺎم ﰲ أﺟﺰاء‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻹﻧﺪوﻧﻴﺴﻴﺔ ﺟﺎﻛﺮﺗﺎ‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻏﻤﺮت اﻟﻔﻴﻀﺎﻧﺎت‬ ‫اﻟﻨﺎﺟﻤـﺔ ﻋﻦ ﻫﻄﻮل اﻷﻣﻄـﺎر‪ ،‬ﻤﺪة أﻳﺎم‪ ،‬اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﺗﺴـﺒﺒﺖ‬ ‫اﻟﻔﻴﻀﺎﻧـﺎت ﰲ ﻋﺮﻗﻠـﺔ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻘﻄـﺎرات‪ ،‬وﺧﺪﻣـﺎت اﻟﺤﺎﻓﻼت‪،‬‬ ‫وأﺟـﱪت اﻟﺴـﺎﺋﻘﻦ ﻋـﲆ اﻟﺘﺨﲇ ﻋـﻦ ﺳـﻴﺎراﺗﻬﻢ‪ .‬وﺻﻌﺪ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﺴﻜﺎن إﱃ أﺳﻄﺢ اﻤﻨﺎزل ﰲ اﻧﺘﻈﺎر ﻋﻤﺎل اﻹﻧﻘﺎذ‪ .‬وذﻛﺮت اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫أن أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﴩة آﻻف ﺷـﺨﺺ‪ ،‬ﻧﺰﺣـﻮا‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ أﴏ آﺧﺮون ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺒﻘﺎء‪ ،‬ﺧﺸـﻴﺔ أن ﺗﺘﻌﺮض ﻣﻤﺘﻠﻜﺎﺗﻬﻢ ﻟﻠﴪﻗﺔ ﰲ ﺣﺎل ﻏﺎدروا‪n .‬‬ ‫وﻗﺎل ﺣﺎﻛﻢ ﺟﺎﻛﺮﺗﺎ‪ ،‬ﺟﻮﻛﻮ وﻳﺪودو‪ ،‬إن اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺳـﺘﻮﻓﺮ زوارق‬ ‫ﻣﻄﺎﻃﻴﺔ‪ ،‬وﻃﻌﺎﻣﺎ‪ ،‬وﻓﺮﻗﺎ ﻃﺒﻴﺔ ﻤﺴﺎﻋﺪة اﻤﺘﴬرﻳﻦ‪.‬‬

‫ﺷﺨﺼﻴﺔ ﻣﺴـﺘﻘﻠﺔ‪ .‬وﻻ ﻳﺒﺪو أن ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﻨﻬﻀـﺔ ﻣﺴـﺘﻌﺪة ﻟﻠﺘﻔﺮﻳـﻂ ﰲ ﺗﻠـﻚ‬ ‫اﻟـﻮزارات اﻤﻬﻤﺔ‪ .‬وﻗـﺎل ﻣﺤﻤﺪ ﺑﺎﻟﻨﻮر‬ ‫إن ﺣﺰب اﻟﺘﻜﺘﻞ اﻟﺬي ﻳﺮأﺳﻪ ﻣﺼﻄﻔﻰ‬ ‫ﺑﻦ ﺟﻌﻔﺮ وﻫﻮ رﺋﻴﺲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫اﻟﺘﺄﺳـﻴﴘ إن »اﻟﺤـﺰب ﻳﺴـﻌﻰ ﻣـﻦ‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﺤـﻮار اﻟـﻮزاري إﱃ ﻃﻤﺄﻧـﺔ‬ ‫اﻟـﺮأي اﻟﻌﺎم وﻓﺘﺢ ﺻﻔﺤـﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﰲ‬

‫ﻫﺬه اﻤﺮﺣﻠﺔ ﻗﺒﻞ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻤﻘﺒﻠﺔ«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﻨﺎﻃـﻖ ﺑﺎﺳـﻢ‬ ‫اﻟﺤﺰب‪«:‬ﻳﺠـﺐ أن ﻳﻜـﻮن اﻟﺤـﻮار ﰲ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺘﻄﻠﻌﺎت ﺣﺘﻰ ﻳﻌﻄﻲ دﻓﻌﺎ‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪاﻷداءاﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ«‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ ﴏح رﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻤﺆﻗﺘﺔ وأﻣﻦ ﻋﺎم ﺣﺮﻛﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ أﻣﺲ‬ ‫ﺣﻤـﺎدي اﻟﺠﺒﺎﱄ ﺧـﻼل ﻣﺆﺗﻤﺮ اﺗﺤﺎد‬

‫اﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ واﻟﺘﺠـﺎرة ﺑـﺄن »اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻋﻠـﻢ ﺑﻨﻴـﺔ أﻋﻀﺎء ﺣـﺰب اﻟﺘﻜﺘﻞ‬ ‫اﻻﻧﺴﺤﺎب ﻣﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻤﺆﻗﺘﺔ«‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺠﺒـﺎﱄ ﰲ ﺗﴫﻳﺢ إذاﻋﻲ‬ ‫»ﻣـﻦ اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ اﺣﱰام آراﺋﻬﻢ ﻟﻜﻦ‬ ‫ﺣﺎﻟﻴﺎ ﻣﺎزاﻟﺖ اﻤﺸﺎورات ﺟﺎرﻳﺔ«‪.‬‬ ‫وﻳﻨﺘﻈﺮ اﻹﻋﻼن ﻋﻦ ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻟﺤﻮار‬ ‫اﻟﻮزاري ﰲ ‪ 22‬ﻣﻦ اﻟﺸﻬﺮ اﻟﺠﺎري‪.‬‬

‫ﻧﻮاﻛﺸﻮط ﻟﻸﻧﺒﺎء‪.‬‬ ‫وﰲ وﻗـﺖ ﻻﺣـﻖ أﻋﻠـﻦ ﻣﺘﺤـﺪث ﺑﺎﺳـﻢ‬ ‫ﺧﺎﻃﻔﻲ اﻟﺮﻫﺎﺋﻦ ﻟﻠﻮﻛﺎﻟﺔ أن اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺠﺰاﺋﺮي‬ ‫»ﺑﺪأ ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻗﺘﺤﺎم اﻤﺠﻤﻊ اﻟـﺬي ﻳﺤﺘﺠﺰ ﻓﻴﻪ‬ ‫اﻟﺮﻫﺎﺋﻦ اﻟﻐﺮﺑﻴﻮن اﻟﺴﺒﻌﺔ اﻷﺣﻴﺎء«‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﺘﺤـﺪث ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﺨﺎﻃﻔـﻦ »ﻗﺘﻞ‬ ‫ﻧﺤﻮ ‪ 34‬رﻫﻴﻨـﺔ و‪ 15‬ﻣﻦ ﺧﺎﻃﻔﻴﻬﻢ ﰲ ﻗﺼﻒ‬ ‫اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺠﺰاﺋﺮي« ﻣﺆﻛﺪا ﻣﻘﺘﻞ أﺑﻮ اﻟﱪاء اﻟﺬي‬ ‫ﻗـﺎد اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺘﻲ ﺧﻄﻔﺖ اﻷرﺑﻌﺎء ‪ 41‬أﺟﻨﺒﻴﺎ‬

‫وﻋـﴩات اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳـﻦ‪ ،‬وﻗـﺎل إن ﺑـﻦ اﻟﻘﺘﲆ‬ ‫ﻏﺮﺑﻴﻦ دون إﻋﻄﺎء ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻟـﺬي ﻗـﺎل ﻟﻠﻮﻛﺎﻟﺔ إﻧﻪ‬ ‫ﻳﺘﺤـﺪث ﻣﻦ داﺧﻞ اﻤﺠﻤـﻊ أن اﻟﺨﺎﻃﻔﻦ ﻛﺎﻧﻮا‬ ‫ﻳﺤﺎوﻟﻮن »ﻧﻘﻞ ﻗﺴﻢ ﻣﻦ اﻟﺮﻫﺎﺋﻦ إﱃ ﻣﻜﺎن أﻛﺜﺮ‬ ‫أﻣﺎﻧـﺎ ﻋﲆ ﻣﺘـﻦ ﺣﺎﻓﻼت« ﺣـﻦ ﺗﺪﺧﻞ اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫ﺟـﻮا ﻣـﺎ أدى إﱃ »ﻣﻘﺘﻞ رﻫﺎﺋـﻦ وﺧﺎﻃﻔﻦ ﰲ‬ ‫ﻧﻔﺲ اﻟﻮﻗﺖ« ‪.‬‬ ‫وﰲ وﻗﺖ ﺳـﺎﺑﻖ ﻧﻘﻠﺖ وﻛﺎﻟﺔ ﻧﻮاﻛﺸـﻮط‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﺔ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﺔ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ‬

‫ﻟﻸﻧﺒـﺎء ﻋﻦ ﻋﻨﴫ ﻣﻦ اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻟﺘﻲ ﺧﻄﻔﺖ‬ ‫اﻟﺮﻫﺎﺋـﻦ ﰲ »إن أﻣﻴﻨﺎس« ﻗﻮﻟـﻪ إن ﻣﺮوﺣﻴﺎت‬ ‫اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺠﺰاﺋﺮي ﻗﺼﻔﺖ اﻤﺠﻤﻊ‪.‬‬ ‫وﻧﻘﻠـﺖ اﻟﻮﻛﺎﻟـﺔ ﻋـﻦ اﻤﺘﺤـﺪث ﻗﻮﻟﻪ إن‬ ‫ﺳـﺒﻌﺔ رﻫﺎﺋـﻦ ﻏﺮﺑﻴـﻦ ﻻ ﻳﺰاﻟـﻮن ﻋـﲆ ﻗﻴـﺪ‬ ‫اﻟﺤﻴﺎة‪ .‬وﻗﺎل »ﻫﻨﺎك ﺛﻼﺛﺔ ﺑﻠﺠﻴﻜﻴﻦ وأﻣﺮﻛﻴﻦ‬ ‫وﻳﺎﺑﺎﻧﻲ وﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻲ ﻧﺠﻮا ﻣﻦ ﻗﺼﻒ اﻟﻄﺎﺋﺮات‬ ‫اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳـﺔ ﻤﺠﻤـﻊ اﺣﺘﺠﺎزﻫﻢ« وﻧﺎﺷـﺪ ﴍﻛﺔ‬ ‫اﻟﻨﻔﻂ »اﻟﺘﺪﺧﻞ ﻟﻌﻼج اﻤﺼﺎﺑﻦ ﻣﻦ اﻟﺮﻫﺎﺋﻦ«‪.‬‬


‫الجمعة ‪ 6‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 18‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )411‬السنة الثانية‬

‫لجنة األبان لـ |‪ :‬زيادة اإنتاج في الشتاء لن تخفض اأسعار‬ ‫الدمام ‪ -‬سحر أبوشاهن‬

‫محمد جان‬

‫أوض�ح ل� «ال�رق» رئي�س اللجنة‬ ‫الوطني�ة لألب�ان ي مجل�س الغ�رف‬ ‫الس�عودية محمد جان أن فصل الش�تاء‬

‫يرف�ع إدرار اأبق�ار م�ن الحلي�ب حتى‬ ‫‪ ،%20‬كم�ا ي�زداد اس�تهاك الن�اس‬ ‫للحلي�ب ‪ %10‬مقارن�ة بااس�تهاك ي‬ ‫فصل الصي�ف‪ ،‬وي مقابل ذلك‪ ،‬ينخفض‬ ‫اس�تهاك اللب�ن بنس�ب ق�د تص�ل إى‬

‫‪ .»%30‬ويقول ج�ان‪« :‬ليس هناك تأثر‬ ‫لزيادة إنتاج الحليب الخام عى اأس�عار‪،‬‬ ‫وتس�تغل الركات ه�ذه الزي�ادة إنتاج‬ ‫مش�تقات األب�ان كالقش�طة والحلي�ب‬ ‫طوي�ل اأج�ل واأجب�ان»‪ .‬ويكم�ل جان‬

‫«الزي�ادة ي اإنت�اج ا تصاحبه�ا زيادة‬ ‫ي اأرباح إا بنس�بة ضئيل�ة»‪ ،‬منوها ً بأن‬ ‫«بع�ض ال�ركات تبيع فائ�ض الحليب‬ ‫الخام لركات أخرى متخصصة ي إنتاج‬ ‫الحليب طويل اأجل»‪.‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪25‬‬

‫رئيس لجنة الذهب لـ |‪ 65 :‬مستثمر ًا في القطاع نصفهم‬ ‫مهددون باإيقاف من هيئة ااستثمار بسبب اأنظمة‬ ‫َ‬ ‫الرياض ‪ -‬محمد الغامدي‬ ‫كشف ل� «الرق» رئيس اللجنة الوطنية‬ ‫للمعادن الثمينة واأحجار الكريمة ي مجلس‬ ‫الغرف الس�عودية كريم العن�زي‪ ،‬عن وجود‬ ‫‪ 65‬ترخيص�ا ً ي مجال ااس�تثمار ي الذهب‪،‬‬ ‫أكثر من نصفهم مهددون بسحب تراخيصهم‬

‫م�ن قب�ل هيئ�ة ااس�ثمار‪ ،‬لع�دم التزامهم‬ ‫ببع�ض بنود النظام أو ع�دم تطبيق اأنظمة‬ ‫بالكام�ل‪ .‬وأك�د أن س�عودة أس�واق الذهب‬ ‫خيار اس�راتيجي ا يمكن الرجعة عنه وا بد‬ ‫من تطبيقه‪ ،‬معربا ً عن أس�فه أن امتس�رين‬ ‫وامس�تثمرين اأجانب هم م�ن خالفوا القرار‬ ‫ول�م يطبق�وه؛ أنه�م ا يثق�ون ي تس�ليم‬

‫محاتهم للس�عودين‪ ،‬وقال إن الس�عودين‬ ‫مطبق�ون للقرار بنس�ب متفاوتة تراوح بن‬ ‫‪ %70‬إى ‪ . %100‬ودعا العنزي إى التش�دد‬ ‫ي مكافحة ظاهرة التس�ر‪ ،‬باعتبارها مفتاح‬ ‫النجاح ي السعودة‪ ،‬محذرا ً من أنه ما لم تكن‬ ‫هناك جدي�ة وحزم ي رب امتس�رين فإن‬ ‫السعودة لن تنجح‪.‬‬

‫واعتر رئيس لجن�ة الذهب وامجوهرات‬ ‫ي غرف�ة الري�اض‪ ،‬أن الطري�ق الصحي�ح‬ ‫لنج�اح الس�عودة بنس�بة ‪ %100‬يتمث�ل ي‬ ‫تقريب س�اعات العمل وعدد أيامه مع العمل‬ ‫الحكومي‪ ،‬بمعنى أن يكون يوم الجمعة عطلة‬ ‫أسبوعية إجبارية عى جميع امحات ي جميع‬ ‫القطاعات التجارية أس�وة ب�دول العالم التي‬

‫تعطل يوم اأحد‪ ،‬وأن تغلق امحات التجارية‬ ‫واأس�واق بح�د أق�ى الس�اعة ‪ 9‬مس�اء‪،‬‬ ‫والقضاء عى امتسرين‪.‬‬ ‫يذكر أن لجنة السعودة الرئيسة بمنطقة‬ ‫الري�اض‪ ،‬ي اجتماعها اأول قررت منح مهلة‬ ‫مدتها ثاثة أشهر أصحاب امهن امستهدفة‪،‬‬ ‫وس�يعقبها الروع ي تطبيق نظام السعودة‬

‫ومحاس�بة امخالفن‪ .‬وش�دد الق�رار عى أن‬ ‫أسواق الذهب‪ ،‬أسواق الخضار‪ ،‬أسواق اأثاث‬ ‫امس�تعمل‪ ،‬مكاتب العق�ار‪ ،‬مكاتب الخدمات‬ ‫العامة‪ ،‬البنوك‪ ،‬الركات امس�اهمة‪ ،‬امدارس‬ ‫اأهلية‪ ،‬مكات�ب الحج والعم�رة‪ ،‬التموينات‪،‬‬ ‫مح�ات اأواني امنزلي�ة‪ ،‬هي امس�تهدفة ي‬ ‫امرحلة اأوى‪.‬‬

‫هيئة ااتصاات لـ |‪ :‬الترخيص لثاثة ِ‬ ‫مشغلين توقيع اتفاقية عودة العمالة اإندونيسية إلى السعودية فبراير المقبل‬ ‫افتراضيين هدفه تعزيز المنافسة في «المتنقلة»‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية الشهري‬

‫الرياض ‪ -‬عبدالرحمن اأنصاري‬ ‫أوضح ل� «الرق» سلطان امالك مدير‬ ‫عام العاقات العامة واإعام وامتحدث‬ ‫الرسمي باس�م هيئة ااتصاات وتقنية‬ ‫امعلوم�ات أن هدف الهيئ�ة من إصدار‬ ‫الراخيص الت�ي تعتزم منحه�ا لثاثة‬ ‫مش�غلن افراضي�ن‪ ،‬تحقي�ق أم�ور عدة؛‬ ‫منها تحس�ن مس�توى الخدم�ات‪ ،‬والعناية‬ ‫بامش�ركن‪ ،‬وزي�ادة التن�وع ي تقدي�م‬ ‫الخدم�ات امقدمة له�م‪ ،‬وتوف�ر الخيارات‪،‬‬ ‫وتطوير خدمات إبداعية جديدة ي السعودية‪،‬‬ ‫وتوس�يع س�وق ااتصاات الذي سينتج عنه‬ ‫إيج�اد ف�رص وظيفية للمواطن�ن‪ ،‬وتوطن‬ ‫تقنيات وخدمات وتطبيقات جديدة‪.‬‬ ‫وأب�ان امال�ك امقص�ود م�ن امش�غل‬ ‫اافراي وقال‪« :‬مش�غل ش�بكة ااتصاات‬ ‫امتنقل�ة اافراضي�ة (‪ )MVNO‬ه�و مق�دم‬ ‫خدم�ة‪ ،‬يُرخ�ص ل�ه بإع�ادة بي�ع خدمات‬ ‫ااتص�اات امتنقل�ة‪ ،‬الت�ي يس�تأجرها أو‬ ‫يش�ريها بالجمل�ة م�ن مق�دم الخدمة ذي‬ ‫البني�ة التحتية امضيف؛ لتقديمها مش�ركيه‬ ‫بالتجزئة دون حصول�ه عى أي مخصصات‬ ‫م�ن الطيف الرددي‪ ،‬أو إنش�اء أي ش�بكات‬ ‫نفاذ أو تراسل سلكية أو اسلكية‪ .‬ويقوم هذا‬ ‫امشغل بتطوير خدماته‪ ،‬وتقديمها مشركيه‬ ‫باس�تخدام العام�ة التجاري�ة اممي�زة ل�ه‪،‬‬ ‫ومنافذ البيع والتس�ويق الخاصة به وإصدار‬

‫الهيئ�ة‪ ،‬ويحق له أن يقوم‬ ‫الفواتر مش�ركيه‪ .‬وحول‬ ‫ب�إدارة وتطوي�ر خدماته‬ ‫م�ا إذا كان بإمكان أي من‬ ‫وتقديمها مشركيه بشكل‬ ‫ركات ااتصاات امتنقلة‬ ‫ممي�ز عن خدم�ات مقدم‬ ‫الحالية التقدم عى رخصة‬ ‫الخدمة ذي البنية التحتية‬ ‫«مش�غل اف�راي» ب�ن‬ ‫امضيف‪ ،‬و يُعد مش�ركي‬ ‫امالك أن�ه لن يحق مقدمي‬ ‫شبكات ااتصاات امتنقلة‬ ‫خدمات ااتصاات امتنقلة‬ ‫اافراضي�ة عم�اء ل�دى‬ ‫الحالي�ن التقديم عى هذا‬ ‫مش�غل تل�ك الش�بكات‬ ‫الرخي�ص أن ترخيصهم‬ ‫وا عاق�ة له�م بمق�دم‬ ‫الح�اي يخوله�م تقدي�م‬ ‫الخدمة ذي البنية التحتية‬ ‫جميع خدم�ات ااتصاات‬ ‫سلطان امالك‬ ‫امضي�ف‪ .‬يش�ار إى أن‬ ‫امتنقلة‪ ،‬ولك�ن يجوز لهم‬ ‫امت�اك م�ا ا يزي�د ع�ن ‪ %10‬من أس�هم هيئ�ة ااتص�اات وتقنية امعلوم�ات نرت‬ ‫مقدم الطلب الفائز الذي يستضيفونه‪ ،‬سواء ي�وم اإثنن ام�اي وثيقة «طل�ب الحصول‬ ‫بطريق�ة مبارة أو غر مب�ارة‪ ،‬وا يجوز ع�ى تراخي�ص تقدي�م خدم�ات مش�غي‬ ‫لهم ممارسة سيطرتهم بأي وسيلة كانت عى ش�بكات ااتص�اات امتنقل�ة اافراضي�ة»‪،‬‬ ‫أي مش�غل اف�راي‪ .‬وأضاف أن «امش�غل عى موقعه�ا اإلكرون�ي (‪www.citc.gov.‬‬ ‫اافراي س�يقوم من خال الربط مع مقدم ‪ .)sa‬ودعت امهتم�ن بالحصول عى الوثيقة‬ ‫الخدم�ة ذي البنية التحتي�ة بتقديم خدمات امذكورة زيارة موقعها اإلكروني عى شبكة‬ ‫ش�بكات ااتصاات امتنقلة فق�ط من خال اإنرنت أو تس�لمها من امقر الرئيس للهيئة‬ ‫منافذ البيع والتس�ويق الخاصة به والعامة ي الرياض‪ .‬وتضمنت ه�ذه الوثيقة الروط‬ ‫التجاري�ة امميزة له‪ ،‬وتقديم خدمات الفوترة وامعاير الخاص�ة بعملية التقديم‪ ،‬والروط‬ ‫وخدم�ة العناي�ة بامش�ركن والتعام�ل مع الواج�ب توافره�ا ي امتقدم�ن‪ ،‬والج�دول‬ ‫ش�كاواهم‪ ،‬وإصدار الفواتر التفصيلية لهم‪ ،‬الزمن�ي لعملي�ة الرخي�ص‪ ،‬واإرش�ادات‬ ‫وااحتفاظ بنسخة منها‪ ،‬وفقا أنظمة الهيئة‪ .‬امتعلق�ة بمقدم�ي الطلب�ات ومحتوي�ات‬ ‫ويحق له توفر م�وارده من رائح ااتصال الطلب‪ ،‬وإجراءات تقديم الطلبات‪ ،‬باإضافة‬ ‫(‪ )SIM‬واأجه�زة الطرفي�ة‪ ،‬ع�ى أن تكون إى اإط�ار الع�ام اتفاقية مش�غي ش�بكات‬ ‫تلك ام�وارد مطابق�ة للمعاي�ر امعتمدة من ااتصاات امتنقلة اافراضية‪.‬‬

‫تنتظ�ر مكات�ب ااس�تقدام‬ ‫ي الس�عودية النتائ�ج الت�ي‬ ‫ستسفر عنها امباحثات التي‬ ‫سيجريها الرئيي اإندونيي‬ ‫سوسيلو بامبانغ يودويونو ‪-‬‬ ‫الذي من امتوقع أن يزور السعودية‬ ‫م�ع وفد رفي�ع ي الثالث من فراير‬

‫امقبل ‪ -‬مع مس�ؤولن س�عودين‪.‬‬ ‫ويتوق�ع أن يبح�ث اللق�اء أط�ر‬ ‫التعاون بن البلدي�ن‪ .‬وأكد مصدر‬ ‫مس�ؤول ل�� «ال�رق» أن الرئيس‬ ‫اإندونيي‪ ،‬س�يلتقي خال زيارته‬ ‫وزي�ر العمل امهن�دس عادل فقيه‪،‬‬ ‫للتباح�ث ح�ول ع�ودة العمال�ة‬ ‫اإندونيس�ية إى الس�عودية م�ن‬ ‫جديد‪ ،‬وه�ذا ما عمل�ت عليه لجان‬

‫من الطرفن ي وقت سابق‪ ،‬وانتهت‬ ‫أعمالهم إى مسودة تفاهم‪ .‬وأضاف‬ ‫امصدر أن «الوف�د اإندونيي كان‬ ‫قد أقرح أن يكون سفر إندونيسيا‬ ‫ي الس�عودية س�يدة‪ ،‬لتكون قريبة‬ ‫م�ن العام�ات اإندونيس�يات‪،‬‬ ‫ولتتاب�عحااته�نوعمله�ن»‪.‬‬ ‫وكان�ت اللجان ب�ن الطرفن‪،‬‬ ‫ق�د توصل�ت إى مس�وده تفاه�م‬

‫وعقد موحد‪ ،‬يعط�ي مزايا للعمالة‬ ‫اإندونيس�ية‪ ،‬إضافة إى حفظ حق‬ ‫الكفي�ل الس�عودي دون اإخ�ال‬ ‫بالحق�وق العام�ة‪ .‬وتأج�ل موع�د‬ ‫توقي�ع ااتفاقي�ة م�رات ع�دة «إى‬ ‫م�ا بع�د عي�د الفط�ر ام�اي‪ ،‬ثم‬ ‫إى م�ا بعد موس�م الح�ج» وأخرا‬ ‫تح�دد اموع�د م�ع زي�ارة الرئيس‬ ‫اإندونيي‪.‬‬

‫يتوجه إلى الرياض لإعداد للقمة ااقتصادية‬ ‫وفد الجامعة العربية َ‬ ‫القاهرة ـ د ب أ‬ ‫توجه نائ�ب اأمن الع�ام لجامع�ة الدول‬ ‫العربية‪ ،‬السفر أحمد بن حي‪ ،‬أمس إى الرياض‬ ‫عي رأس وفد كبر م�ن اأمانة العامة للجامعة‬ ‫عى متن طائرة خاصة اس�تعدادا ً لبدء فعاليات‬ ‫القم�ة العربي�ة الثالث�ة للتنمي�ة ااقتصادي�ة‬ ‫وااجتماعية‪ ،‬التي تبدأ اإثنن امقبل‪ .‬وضم الوفد‬

‫‪ 70‬من أعضاء اأمان�ة العامة‪ ،‬وبعض مندوبي‬ ‫ال�دول العربي�ة ل�دى جامع�ة ال�دول العربية‪،‬‬ ‫واصطحب ح�واي طنا ً من اأوراق وامس�تندات‬ ‫الخاص�ة بالقم�ة‪ ،‬ومن امق�رر أن يلحق بالوفد‬ ‫غ�دا ً الجمعة‪ ،‬الدكت�ور نبيل العرب�ي أمن عام‬ ‫الجامع�ة‪ .‬ورَ ح بن ح�ي‪ ،‬قب�ل مغادرته‪ ،‬أن‬ ‫القمة س�تبحث عى م�دى يومن مختلف قضايا‬ ‫التنمية ي الوطن العربي‪ ،‬بصفة عامة‪ ،‬والتكامل‬

‫ي امج�اات ااقتصادي�ة‪ ،‬وبح�ث أوض�اع دول‬ ‫الربي�ع العربي ي م�ر وتون�س وليبيا‪ ،‬حيث‬ ‫تعان�ي هذه ال�دول م�ن الناحي�ة ااقتصادية‪،‬‬ ‫مشرا ً إى أن القمة س�تبحث تدبر الدعم الازم‬ ‫له�ذه الدول م�ن خال عدة أف�كار ومروعات‬ ‫به�ا‪ ،‬وقال‪« :‬سأش�ارك غدا ً (الي�وم) الجمعة ي‬ ‫اجتماعات لجن�ة امتابعة والتنمي�ة ااجتماعية‪،‬‬ ‫وذلك ي إطار اإعداد للقمة»‪.‬‬

‫النفط يرتفع بعد أزمة الرهائن بـ «حقل الغاز» في الجزائر‬ ‫لندن ـ رويرز‬ ‫ارتفعت العقود اآجلة مزيج‬ ‫برن�ت‪ ،‬متج�اوزة ‪ 110‬دوارات‬

‫للرمي�ل‪ ،‬أم�س‪ ،‬بعد م�ا هاجم‬ ‫إساميون متش�ددون حقل غاز‬ ‫ي الجزائ�ر‪ ،‬واحتج�زوا رهائ�ن‬ ‫غربي�ن‪ ،‬إا أن امخ�اوف م�ن‬

‫ضعف توقعات ااقتصاد العامي‬ ‫قلصت امكاس�ب‪ .‬وقال محللون‬ ‫إن زي�ادة إنتاج النفط الصخري‬ ‫ي الواي�ات امتح�دة‪ ،‬وزي�ادة‬

‫التدفقات عر أنبوب س�يواي إى‬ ‫س�احل الخليج ي أمريكا‪ ،‬حالت‬ ‫دون ح�دوث قف�زة كب�رة ي‬ ‫اأسعار‪.‬‬

‫الوكيل لـ |‪ :‬مشكات المستثمرين السعوديين‬ ‫تتع َلق بـ ‪ 12‬شركة من أصل ‪ 1800‬في مصر‬ ‫الرياض ‪ -‬يوسف الكهفي‬

‫الوكيل خال حديثه للزميل الكهفي‬

‫(تصوير‪ :‬حسن امباركي)‬

‫ق�ال ل�� «ال�رق» رئي�س‬ ‫ااتح�اد الع�ام للغ�رف‬ ‫والصناعي�ة‬ ‫التجاري�ة‬ ‫امرية‪ ،‬نائ�ب رئيس اتحاد‬ ‫الغرف امتوسطية «اسكامي»‬ ‫أحم�د الوكيل‪ ،‬إن الخ�اف القائم‬ ‫بن مستثمرين سعودين وركات‬

‫ورجال أعم�ال مرين ا يتجاوز‬ ‫‪ 12‬ركة م�ن أصل ‪ 1800‬ركة‬ ‫تبلغ استثماراتها ‪ 5,5‬مليار دوار‬ ‫ي مر‪ ،‬مؤكدا ً أن هذه امش�كات‬ ‫ي طريقه�ا للح�ل‪ ،‬وأع�رب ع�ن‬ ‫أمل�ه أن ا تعمم هذه امس�ألة عى‬ ‫ااستثمارات الس�عودية ي مر‪.‬‬ ‫وأض�اف أن هن�اك لجن�ة م�ن‬ ‫القانوني�ن ي وزارة ااس�تثمار‬

‫امري�ة‪ ،‬ورئي�س الجان�ب‬ ‫الس�عودي ي مجل�س اأعم�ال‬ ‫امري السعودي الدكتور عبدالله‬ ‫دحان‪ ،‬متابعة هذه امسألة‪ ،‬وهي‬ ‫ي طريقها لح�ل يُري الطرفن‪.‬‬ ‫وأكد أن السعودية أكر دولة عربية‬ ‫لديها اس�تثمارات ي مر‪ ،‬مشرا ً‬ ‫إى أن عائ�د ااس�تثمار ي م�ر‬ ‫يع ّد من أفضل عائدات ااس�تثمار‬

‫ي العال�م‪ ،‬وقال إن�ه ا يخفى عى‬ ‫أحد أن�ه بعد الث�ورة حصل نوع‬ ‫من عدم ااس�تقرار السياي أدى‬ ‫إى ع�دم ااس�تقرار ااقتص�ادي‪،‬‬ ‫فأصب�ح ع�دد م�ن أصح�اب‬ ‫اأعمال لديهم بعض امش�كات ي‬ ‫استثماراتهم ي مر‪ ،‬وقمنا بحل‬ ‫جزء منها والبقي�ة تنتظر الفصل‬ ‫أم�ام امحاك�م‪ ،‬مؤك�دا ً أن م�ر‬

‫ات�زال بل�دا ً جاذبا ً لاس�تثمارات‬ ‫الس�عودية وااس�تثمارات بصفة‬ ‫عام�ة‪ ،‬إذ أن فيها تس�عون مليون‬ ‫مس�تهلك‪ّ .‬‬ ‫وبن الوكي�ل أن الفرة‬ ‫امقبلة بع�د اانتخابات التريعية‬ ‫س�وف تتضم�ن كث�را ً م�ن‬ ‫التريعات الجدي�دة التي تعطي‬ ‫مزيدا ً من الضمانات للمستثمرين‬ ‫السعودين والعرب‪.‬‬


‫‪26‬‬

‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 6‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 18‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (411‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻏﺮﻓﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﻟـ |‪ :‬اﻟﺪراﺳﺎت اﻟﻤﺎﺋﻴﺔ ﺳﺒﺐ ﺗﺄﺧﺮ اﻋﺘﻤﺎد اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﺰراﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻫﻨﺪ اﻷﺣﻤﺪ‬ ‫ذﻛـﺮ ﻋﻀـﻮ اﻟﻠﺠﻨـﺔ‬ ‫اﻟﺰراﻋﻴـﺔ ﰲ ﻏﺮﻓﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل‬ ‫واﺳﺘﺸـﺎري‬ ‫اﻟﺰراﻋﻴـﺔ ﺳـﻤﺮ ﻗﺒﺎﻧﻲ أن‬ ‫أﺳـﺒﺎب اﻟﺘﺄﺧـﺮ ﰲ اﻋﺘﻤﺎد‬ ‫اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﺰراﻋﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫رﻓﻌﺖ ﻟﻠﻤﻘﺎم اﻟﺴـﺎﻣﻲ‪ ،‬ﻫﻮ إﻧﻬﺎء‬ ‫اﻟﺪراﺳـﺎت اﻤﺎﺋﻴـﺔ اﻟـﺬي ارﺗﺒﻂ‬ ‫ﺑﺒﻠﻮرﺗﻬـﺎ ووﺿﻌﻬـﺎ ﰲ ﺻﻮرﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺎل إن اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﻣﺎزاﻟـﺖ ﺗـﺪرس ﰲ اﻤﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدي اﻷﻋﲆ‪ .‬وأوﺿﺢ ﻗﺒﺎﻧﻲ‬ ‫أن ﻫﻨـﺎك ﻣﺨـﺎوف ﻣـﻦ ارﺗﻔﺎع‬ ‫اﻷﺳﻌﺎر ﻋﺎﻤﻴﺎ ً ﺧﻼل ﻋﺎم ‪،2013‬‬ ‫إﻻ أن ﻣﺆﴍ أﺳﻌﺎر اﻟﻐﺬاء اﻟﻌﺎﻤﻲ‬ ‫اﻧﺨﻔﺾ ‪ %7‬ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‬ ‫ﻣﺴـﺠﻼ ﺑﺬﻟﻚ اﻧﺨﻔﺎﺿﺎ ﻟﻠﺸـﻬﺮ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟـﺚ ﻋـﲆ اﻟﺘـﻮاﱄ وﺧﺎﺻﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﺻﻴـﻞ اﻟﺤﺒـﻮب واﻟﺰﻳـﻮت‬ ‫واﻟﺪﻫـﻮن‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن اﻷﺳـﻌﺎر‬ ‫ﺑﺼﻔـﺔ ﻋﺎﻣـﺔ ﰲ ﻋـﺎم ‪2012‬م‬ ‫ﺗﻌﺘﱪ أﻗﻞ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻟﺬي ﺳـﺒﻘﺔ‬ ‫)‪2011‬م( وﺳـﺎﻫﻢ ﰲ ذﻟﻚ أﻳﻀﺎ ً‬ ‫ﻫﺒـﻮط أﺳـﻌﺎر ﻣﻨﺘﺠـﺎت أﺧﺮى‬ ‫ﻣﻬﻤـﺔ ﻣﺜـﻞ اﻟﺴـﻜﺮ وﻣﻨﺘﺠـﺎت‬

‫اﻷﻟﺒـﺎن«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن ذﻟﻚ »ﺣﺪث‬ ‫رﻏـﻢ وﺟـﻮد ﺗﺨـﻮف ﻣـﻦ أزﻣﺔ‬ ‫ﻏﺬاء ﺣـﺎدة ﻣﻊ ﺗﺤﺮك اﻷﺳـﻌﺎر‬ ‫ﺻﻌﻮدا ﻟﻸﻋﲆ‪ ،‬ﰲ ﻓﱰة ﻣﻦ ﻓﱰات‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬـﺎ ﻣﺎ ﻟﺒﺜﺖ أن‬ ‫اﺳﺘﻘﺮت ﺛﻢ ﺑﺪأت ﰲ اﻻﻧﺨﻔﺎض«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف ﻗﺒﺎﻧـﻲ أﻧـﻪ »ﻣـﻊ‬ ‫اﻟﺮﻛـﻮد اﻻﻗﺘﺼـﺎدي اﻟـﺬي ﺑـﺪأ‬ ‫ﻳـﴬب اﻻﻗﺘﺼـﺎد اﻟﻌﺎﻤـﻲ‪،‬‬ ‫وﺧﺎﺻﺔ أوروﺑﺎ وﺗﻌﺜﺮ اﻗﺘﺼﺎدات‬ ‫دول ﻣﻬﻤـﺔ‪ ،‬وارﺗﻔـﺎع أﻋـﺪاد‬ ‫اﻟﺒﻄﺎﻟـﺔ‪ ،‬ﺳـﺎﻫﻢ ﻛﻞ ذﻟﻚ ﰲ ﻛﺒﺢ‬ ‫ﺟﻤـﺎح ارﺗﻔـﺎع أﺳـﻌﺎر اﻟﺴـﻠﻊ‬ ‫اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ‪ ،‬وﻋـﺪم ﺗﻔﺎﻗﻤﻬـﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻛﺎن ﻣﺘﻮﻗﻌـﺎ«‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أﻧﻪ ﻻﻳﺰال‬ ‫ﻫﻨﺎك ﺗﻘﺪﻳﺮات ﺗﺸـﺮ إﱃ اﺣﺘﻤﺎل‬ ‫ﻣﻌـﺎودة ارﺗﻔﺎع أﺳـﻌﺎر ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺤﺎﺻﻴـﻞ اﻟﺰراﻋﻴـﺔ ﰲ اﻟﻨﺼﻒ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻌﺎم ﻣﺜﻞ اﻟﺴـﻜﺮ‬ ‫واﻟﺤﺒﻮب واﻟﻠﺤﻮم واﻷﻟﺒﺎن ﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫ﺗﺘﺠـﺎوز ‪ %12‬ﻷﺳـﺒﺎب ﺗﺘﻌﻠـﻖ‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﻔـﺎف وﻧﻘـﺺ اﻤـﺎء واﻟﻨﻤﻮ‬ ‫اﻟﺴـﻜﺎﻧﻲ اﻟﻌﺎﻤـﻲ‪ ،‬وأن ﻫـﺬه‬ ‫اﻷﺧﺮة ﺳﺘﻈﻞ ﻣﻦ أﻛﱪ اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺳﺘﺴـﺘﻤﺮ ﰲ اﻟﻀﻐـﻂ ﻋﲆ‬ ‫أﺳﻌﺎر اﻟﺴـﻠﻊ اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ ﻣﺴﺘﻘﺒﻼ‬ ‫ﺣﻴـﺚ إن اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﰲ اﻟﻘﻄـﺎع‬

‫اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﺰراﻋﻴﺔ ﻣﺎزاﻟﺖ ﺗﺪرس ﰲ اﻤﺠﻠﺲ اﻻﻗﺘﺼﺎدي اﻷﻋﲆ‬ ‫اﻟﺰراﻋـﻲ وزﻳـﺎدة اﻹﻧﺘـﺎج ﻻ‬ ‫ﻳﻮاﻛﺒﺎن اﻟﻨﻤﻮ اﻟﺴـﻜﺎﻧﻲ اﻟﻌﺎﻤﻲ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﺘﻮﻗـﻊ أن ﻳﺼـﻞ إﱃ ﻣـﺎ‬ ‫ﻳﻘﺎرب ﻣﻦ ﻋﴩة ﻣﻠﻴﺎرات ﻧﺴـﻤﺔ‬ ‫ﺑﺤﻠـﻮل اﻟﻌـﺎم ‪2050‬م ﺑﻴﻨﻤـﺎ‬

‫اﻟﺰاﻣﻞ‪ :‬ﺷﺮﻛﺎت اﻟﺮﺳﺎﺋﻞ اﻻﺳﺘﻬﻼﻛﻴﺔ ﺗﺨﺎﻟﻒ‬ ‫ﻧﻈﺎم اﻻﺗﺼﺎﻻت وﺗﻌﻤﻞ دون ﺗﺮاﺧﻴﺺ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬ ‫ﻛﺸﻒ اﻤﺤﺎﻣﻲ واﻤﺴﺘﺸﺎر اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺰاﻣﻞ ﻋـﻦ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت ﺗﺮﺗﻜﺒﻬـﺎ اﻟﴩﻛﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﻤﻞ ﻋﲆ إرﺳﺎل رﺳﺎﺋﻞ اﺳﺘﻬﻼﻛﻴﺔ أو ﺗﺠﺎرﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻐﺮض اﻹﻋﻼن ﻋﻦ ﺑﻌﺾ اﻟﺴـﻠﻊ واﻟﻌﺮوض أو‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺑﻌـﺾ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ أو اﻻﺷـﱰاك‬ ‫ﰲ ﺧﺪﻣـﺔ اﻟﺮﺳـﺎﺋﻞ اﻟﻨﺼﻴﺔ اﻟﺪورﻳﺔ‪ ،‬وﻗـﺎل إن ﻫﺬه‬ ‫اﻟـﴩﻛﺎت ﻣﻄﺎﻟﺒـﺔ ﺑﺈﺻـﺪار اﻟﱰاﺧﻴـﺺ اﻟﺨﺎﺻـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﺳﺎﺋﻞ اﻟﻨﺼﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﺰاﻣـﻞ أن »ﻫﻴﺌﺔ اﻻﺗﺼـﺎﻻت وﺗﻘﻨﻴﺔ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﺷـﺪدت ﻋﲆ ﺗﻨﻔﻴـﺬ اﻹﺟـﺮاءات اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﻼزﻣـﺔ ﺑﺤـﻖ ﻣﺨﺎﻟﻔـﻲ ﺿﻮاﺑﻂ وﺗﻌﻠﻴﻤـﺎت ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﺧﺪﻣﺔ اﻟﺮﺳﺎﺋﻞ اﻟﻨﺼﻴﺔ اﻟﻘﺼﺮة ‪ SMS‬وإﺣﺎﻟﺘﻬﻢ إﱃ‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻔﺼﻞ ﰲ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎت ﻧﻈﺎم اﻻﺗﺼﺎﻻت‪ ،‬وﴐورة‬ ‫اﻟﺘﻘﻴﺪ ﺑﻀﻮاﺑﻂ اﻟﱰاﺧﻴﺺ«‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ أن »ﻣﻦ ﺿﻤﻦ ﻫﺬه اﻹﺟﺮاءات ﻋﺪم إرﺳـﺎل‬ ‫أي رﺳﺎﻟﺔ ﻟﻠﻤﺸﱰك ﻗﺒﻞ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﻣﻮاﻓﻘﺘﻪ‪ ،‬وﻋﺪم‬ ‫ﻋﺮض ﺳﻌﺮ اﻟﺮﺳﺎﻟﺔ ﺑﺸﻜﻞ واﺿﺢ وﻣﻘﺮوء‪ ،‬وإﻳﻀﺎح‬ ‫ﻛﻠﻔـﺔ اﻟﺨﺪﻣﺔ ﻟﻠﻤﺸـﱰك ﻗﺒـﻞ اﺷـﱰاﻛﻪ ﰲ اﻟﺨﺪﻣﺔ‪،‬‬ ‫وﻃﺮﻳﻘﺔ ﺗﻔﻌﻴﻞ إﻟﻐﺎﺋﻬﺎ‪ ،‬وﴐورة اﻻﺳﺘﺠﺎﺑﺔ اﻟﻔﻮرﻳﺔ‬ ‫ﻟﻄﻠﺒﺎت اﻹﻟﻐﺎء‪ ،‬وإﺷﻌﺎر اﻤﺸﱰك ﻗﺒﻞ اﻧﺘﻬﺎء اﺷﱰاﻛﻪ‬ ‫ﺑﻤـﺪة ﻻ ﺗﻘﻞ ﻋﻦ ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم ﻣﻦ اﻧﺘﻬﺎء اﻟﺨﺪﻣﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ إرﺳـﺎل رﺳﺎﻟﺔ ﺗﻔﻴﺪ اﻤﺸﱰك ﺑﻘﺮب اﻧﺘﻬﺎء‬ ‫اﺷـﱰاﻛﻪ‪ ،‬وﻻ ﻳﺘﻢ ﺗﺠﺪﻳﺪ اﻻﺷﱰاك إﻻ ﺑﻄﻠﺐ اﻤﺸﱰك‪،‬‬ ‫وﻋـﺪم ﺗﻘﺪﻳﻢ أي ﺧﺪﻣﺔ ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺈﺟﺮاء اﻤﺴـﺎﺑﻘﺎت أو‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺟﻮاﺋﺰ ﻋﻴﻨﻴﺔ أو ﻧﻘﺪﻳﺔ«‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﺰاﻣـﻞ إﱃ أﻧـﻪ ﻳﻮﺟـﺪ ﻧﻮﻋـﺎن آﺧﺮان‬ ‫ﻟﻠﺮﺳـﺎﺋﻞ اﻟﻨﺼﻴﺔ‪ ،‬وﻗـﺎل‪» :‬اﻟﻨﻮع اﻷول ﻫﻮ رﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫إرﺷـﺎدﻳﺔ ﺗﺼـﺪر ﻣـﻦ ﺟﻬـﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴـﺔ وﺗﺤﻤﻞ ﰲ‬

‫ﻣﺤﺘﻮاﻫﺎ اﻟﻨﺼﺎﺋﺢ واﻤﻌﻠﻮﻣﺎت أو ﺗﺬﻛﺮ اﻷﺷـﺨﺎص‬ ‫ﺑﺒﻌﺾ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﺎت ﻣﺜﻞ‪ :‬رﺳـﺎﺋﻞ اﻤﺮور وﻫﻴﺌﺔ اﻟﻐﺬاء‬ ‫واﻟـﺪواء ورﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ‪ ،‬وﻣـﺎ ﻳﺸـﺎﺑﻬﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻋـﺎدة ﺗﻜـﻮن ﻣﺠﺎﻧﻴـﺔ دون أي رﺳـﻮم اﺷـﱰاك‪،‬‬ ‫وﺗﻠﻘﺎﺋﻴـﺔ ﻟﺠﻤﻴـﻊ ﻣﺸـﻐﲇ ﺧﺪﻣـﺔ اﻟﺠـﻮال‪ ،‬وﻫـﺬه‬ ‫اﻟﺮﺳـﺎﺋﻞ ﺗﺘﻀﻤﻦ إﻣﺎ اﻟﺘﺤﺬﻳﺮ ﻣـﻦ ﳾء أو اﻟﺘﻮﺟﻴﻪ‬ ‫ﺑـﴚء‪ ،‬وﻛﻠﻪ ﻳﺼـﺐ ﻟﻠﺼﺎﻟﺢ اﻟﻌﺎم‪ ،‬وﻗـﺪ ﻧﺼﺖ ﻋﲆ‬ ‫ذﻟﻚ ﻣـﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﺑﻌـﺾ اﻷﻧﻈﻤﺔ واﻟﻠﻮاﺋﺢ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻤـﺎت‪ ،‬وﻣﻨﻬﺎ ﻗﺮار ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻮزراء رﻗﻢ ‪118‬‬ ‫ﺑﺘﺎرﻳـﺦ ‪1432 /4 /23‬هـ ﺑﺎﻤﻮاﻓﻘـﺔ ﻋﲆ ﺗﻮﺻﻴﺎت‬ ‫ﺗﻘﻨـﻦ اﻤﺤﺘـﻮى اﻷﺧﻼﻗـﻲ ﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ أوﴅ ﺑﺘﺸـﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﰲ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫واﻹﻋﻼم ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻣﻨﺪوﺑﻦ ﻣﻦ ﻋﺪة وزارات ﻟﻮﺿﻊ‬ ‫ﺧﻄـﺔ إﻋﻼﻣﻴـﺔ وﺛﻘﺎﻓﻴﺔ ﻟﻨـﴩ اﻟﻔﻀﻴﻠـﺔ وﻣﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫اﻟﺮذﻳﻠﺔ ﻋﱪ ﻣﺨﺎﻃﺒـﺔ واﻋﻴﺔ ﻟﻠﻔﺮد واﻷﴎة واﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ ﻓﺌﺎﺗﻪ وﻣﺴـﺘﻮﻳﺎﺗﻪ ﻣﻦ ﺧﻼل وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‬ ‫واﻟﻨـﴩ اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ ،‬ﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣـﻦ اﻷﻫﺪاف‬ ‫اﻟﻨﺒﻴﻠـﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﺟـﺎء ﰲ اﻟﻔﻘـﺮة اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣـﻦ اﻟﺘﻮﺻﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺣـﺚ ﴍﻛﺎت اﻻﺗﺼـﺎﻻت ﻋـﲆ ﺑﻌﺚ رﺳـﺎﺋﻞ ﺗﻮﻋﻴﺔ‬ ‫وﺗﺜﻘﻴـﻒ ﻋـﻦ أﺧﻄﺎر اﻤـﻮاد ﻏﺮ اﻷﺧﻼﻗﻴـﺔ وآﺛﺎرﻫﺎ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺌﺔ ﻋﱪ ﺷـﺒﻜﺎت اﻟﺠﻮال ﻹﻳﺼﺎﻟﻬـﺎ إﱃ أﻛﱪ ﻗﺪر‬ ‫ﻣﻤﻜـﻦ ﻣﻦ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﺑﻤـﺎ ﻳﺘﻔﻖ ﻣﻊ اﻷﻧﻈﻤـﺔ اﻤﻌﻤﻮل‬ ‫ﺑﻬـﺎ »ﻫﻴﺌـﺔ اﻻﺗﺼﺎﻻت وﺗﻘﻨﻴـﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت‪ ،‬ووزارة‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم«‪ ،‬وﻫﺬه اﻟﺮﺳـﺎﺋﻞ اﻟﻮاردة ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫واﻤﻘﻴﻤـﻦ ﺗﻌـﻮد ﻟﻠﻨﻔﻊ اﻟﻌـﺎم وﻟﻠﻤﺼﻠﺤـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﻨﻮع اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ اﻟﺮﺳﺎﺋﻞ اﻟﻮاردة ﻟﻠﻬﻮاﺗﻒ اﻤﺤﻤﻮﻟﺔ‬ ‫ﻫﻲ اﻟﺮﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﻤﻲ اﻤﻮﻗـﻒ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ ﻟﻠﺠﻬﺔ‬ ‫اﻤﺮﺳـﻠﺔ ﻛﺮﺳـﺎﺋﻞ ﴍﻛﺔ اﻻﺗﺼﺎﻻت ﻹﺧﻄﺎر ﻋﻤﻼﺋﻬﺎ‬ ‫ﺑﻘﺮب ﺗﺠـﺎوز اﻟﺤﺪ اﻻﺋﺘﻤﺎﻧﻲ‪ ،‬وﻏﺮ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻓﻬﺬه ﻳﻌﺘ ّﺪ‬ ‫ﺑﻬﺎ ﻛﻮﺳﻴﻠﺔ ﻣﻦ وﺳﺎﺋﻞ إﺛﺒﺎت اﻟﻌﻠﻢ ﺑﺎﻟﴚء‪.‬‬

‫اﻟﴩﻛﺎت ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﲆ رﺳﺎﺋﻞ اﻟﺠﻮال ﰲ ﺗﺴﻮﻳﻖ اﻟﺴﻠﻊ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺤﺎﺟـﺔ ﺗﺪﻋﻮ ﺑﺤﺴـﺐ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪراﺳـﺎت إﱃ زﻳـﺎدة اﻹﻧﺘـﺎج‬ ‫اﻟﻌﺎﻤـﻲ اﻟﺤﺎﱄ ﺑﺄﻛﺜـﺮ ﻣﻦ‪%50‬‬ ‫ﻋﻤﺎ ﻫـﻮ ﺣﺎﻟﻴـﺎ ﻤﻮاﻛﺒـﺔ اﻟﺰﻳﺎدة‬ ‫اﻟﺴﻜﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ إذا واﻛﺐ اﻟﻨﻤﻮ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺴـﻜﺎﻧﻲ ﺗﺤﺴـﻦ ﰲ ﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ‬ ‫اﻗﺘﺼﺎدﻳﺎت ﻋﺪة دول وﺗﺠﺎوزﻫﺎ‬ ‫أزﻣﺎت اﻟﺮﻛﻮد«‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن ذﻟﻚ ﻻ‬ ‫ﻳﺘﻢ إﻻ ﺑﺘﻄﻮﻳـﺮ ﻣﻮﺿﻮع اﻟﺨﺰن‬ ‫اﻟﻐﺬاﺋﻲ اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻲ ﻷﻫﻢ اﻟﺴﻠﻊ‬

‫ﺳﻤﺮ ﻗﺒﺎﻧﻲ‬

‫ﻋﻴﺪ اﻟﺸﻤﺮي‬

‫اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬وﴐورة اﻹﴎاع ﰲ‬ ‫ﺗﺄﺳـﻴﺲ اﻟﻜﻴﺎن اﻤﺴﺘﻘﻞ ﻟﺘﻨﻈﻴﻢ‬ ‫وﺗﻨﺴـﻴﻖ وإدارة ذﻟـﻚ اﻟﺨـﺰن‪،‬‬ ‫ﺑﺤﺴـﺐ ﻋﺪة ﺗﻮﺻﻴﺎت ودراﺳﺎت‬ ‫ﻣﺘﺨﺼﺼـﺔ ﻛﺎن آﺧﺮﻫﺎ دراﺳـﺔ‬ ‫رﻓﻌـﺖ ﻟﻠﺪوﻟـﺔ ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ ﻣﻨﺘﺪى‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض اﻻﻗﺘﺼـﺎدي‪ ،‬وﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫أﺳـﺎﻟﻴﺐ اﻤﻨﺎوﻟـﺔ واﻟﺘﺴـﻮﻳﻖ‬ ‫ﻟﻠﺨﴬاوات واﻟﻔﺎﻛﻬﺔ‪ ،‬وإﻧﺸـﺎء‬ ‫ﻛﻴﺎن ﻣﺘﺨﺼـﺺ وﺣﺪﻳﺚ ﻟﺬﻟﻚ‪،‬‬ ‫وﺗﻄﻮﻳـﺮ ﻗﻄـﺎع اﻟﺪواﺟـﻦ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬وﻳﻬـﺪف ﻟﺮﻓـﻊ ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫اﻻﻛﺘﻔـﺎء اﻟﺬاﺗﻲ ﺑﺈﻳﺠـﺎد ﻛﻴﺎﻧﺎت‬ ‫ﺣﺪﻳﺜﺔ وﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﺘﺄﻣﻦ اﻟﺘﻌﺎوﻧﻲ‬ ‫وﻋﺪة وﺳـﺎﺋﻞ أﺧﺮى ﰲ أﺣﺪث ﻣﺎ‬

‫وﺻﻠـﺖ ﻟـﻪ ﺻﻨﺎﻋـﺔ اﻟﺪواﺟﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬وﺗﻄﻮﻳﺮ ﻗﻄﺎع اﻟﺘﻤﻮر ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ«‪.‬‬ ‫وأﺷﺎر ﻗﺒﺎﻧﻲ إﱃ أن ﻣﻦ أﻫﻢ‬ ‫اﻤﺤﺎﺻﻴـﻞ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﺣﺎﻟﻴﺎ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻮاﻛﺐ اﻻﺣﺘﻴﺎج اﻤﺤﲇ‪ ،‬ﻫﻮ‬ ‫ﻣﺤﺼـﻮل اﻟﻘﻤـﺢ اﻟـﺬي ﺗﴩف‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﺼﻮاﻣﻊ‬ ‫اﻟﻐـﻼل وﻣﻄﺎﺣـﻦ اﻟﺪﻗﻴـﻖ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻳﻼﺣﻆ ﻋﺪم ﺗﺄﺛﺮ أﺳـﻌﺎر‬ ‫واﻣﺪادات اﻟﺪﻗﻴـﻖ واﻟﺨﺒﺰ ﺧﻼل‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻷزﻣﺎت‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺗﻔﻌﻴﻞ‬ ‫ﻣﺒﺎدرة اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر‬ ‫اﻟﺰراﻋـﻲ واﻟﻐﺬاﺋـﻲ ﰲ اﻟﺨﺎرج‪،‬‬ ‫وﻫـﻮ ﻣﺎ ﺑـﺪأ ﺑﻌـﺪ ﺗـﻮﱄ وزارة‬

‫اﻟﺰراﻋـﺔ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﻟﻠﻤﺮﺣﻠـﺔ‬ ‫اﻤﻘﺒﻠـﺔ ﺧﺎﺻـﺔ ﻣـﻊ ﺗﺄﺳـﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﻟﻠﴩﻛﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر ﰲ اﻟﺨﺎرج‪ ،‬ووﺿﻌﻬﺎ‬ ‫اﻟﻀﻮاﺑـﻂ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر‬ ‫اﻟـﺪوﱄ ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣـﻊ اﻟﻘﻄـﺎع‬ ‫اﻟﺨﺎص ﰲ ذﻟﻚ«‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺰراﻋﻴـﺔ ﰲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻐـﺮف‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻋﻴﺪ ﻣﻌﺎرك اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫»أن اﻟﺪراﺳـﺔ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ رﻓﻌـﺖ ﻟﻠﻤﻘـﺎم اﻟﺴـﺎﻣﻲ‬ ‫ﻣﺎزاﻟـﺖ ﺗﺨﻀـﻊ إﱃ ﺗﻌﺪﻳﻼت ﰲ‬ ‫ﺑﻌـﺾ ﺟﻮاﻧﺒﻬـﺎ‪ ،‬ﺣﺘـﻰ ﺗﺨﺮج‬ ‫ﺑﺼﻮرة ﻧﻬﺎﺋﻴﺔ ﻣﻜﺘﻤﻠﺔ‪ ،‬ﻛﺪراﺳﺔ‬ ‫اﻤﺨﺰوﻧـﺎت اﻤﺎﺋﻴـﺔ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜـﺔ«‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن »ﻋـﺎم ‪2013‬‬ ‫ﺳﻴﺸـﻬﺪ ارﺗﻔﺎﻋـﺎ ً ﺑﺴـﻴﻄﺎ ً وﻏﺮ‬ ‫ﻣﻠﻤـﻮس ﰲ أﺳـﻌﺎر اﻷﻏﺬﻳـﺔ‬ ‫ﻣﺤﻠﻴـﺎً‪ ،‬وأن ﻫﻨﺎك اﺳـﺘﻘﺮارا ﰲ‬ ‫أﺳـﻌﺎر اﻷﻏﺬﻳﺔ‪ ،‬ﺳﻴﺸـﻬﺪﻫﺎ ﻋﺎم‬ ‫‪2013‬م«‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً ان »ﻫﻨـﺎك‬ ‫أﻣـﻮرا ﺗﺤـﺪد ارﺗﻔـﺎع أﺳـﻌﺎر‬ ‫اﻷﻏﺬﻳـﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻬـﺎ زﻳـﺎدة اﻟﻄﻠـﺐ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ اﱃ اﻟﻌﻮاﻣـﻞ اﻤﻨﺎﺧﻴـﺔ‬ ‫وﺳﻴﺎﺳـﺎت اﻟﺪول ﺣﻮل اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺰراﻋـﻲ«‪.‬‬

‫أﺳﺮ ﻣﻨﺘﺠﺔ ﺗﺸﻜﻮ ﺧﺪﻣﺎت اﻟﺘﺴﻮﻳﻖ واﻟﺪﻋﻢ‬ ‫أﺛﻨﺎء اﻟﺘﺮوﻳﺞ ﻟﻤﻨﺘﺠﺎﺗﻬﺎ ﻓﻲ اﻟﻤﺠﻤﻌﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬

‫ﻋﺮض ﻹﺣﺪى اﻷﴎ اﻤﻨﺘﺠﺔ‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻫﺪى اﻟﻴﻮﺳﻒ‬ ‫اﺷـﺘﻜﻰ ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻷﴎ اﻤﻨﺘﺠـﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﺒـﻮك ﻣﻦ اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﺗُﺴـﻮﱠق ﺑﻬﺎ‬ ‫ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻬـﻢ ﰲ اﻷﺳـﻮاق واﻤﻌـﺎرض‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪﻳـﻦ أﻧﻬﺎ ﻻ ﺗﻔﻲ ﺑﻤـﺎ ﻳﺘﻄﻠﻌﻮن‬ ‫إﻟﻴـﻪ‪ ،‬وﻻ ﺗﺘﻨﺎﺳـﺐ ﻣـﻊ اﻹﻣﻜﺎﻧـﺎت‬ ‫اﻤﺘﻮاﺿﻌـﺔ ﻤﻨﺘﺠﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬ﺑﺴـﺒﺐ ﻗﻠـﺔ اﻟﺪﻋﻢ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﺘﻠﻘﻮﻧﻪ‪ .‬وﺗﺆﻛﺪ ﺷـﻜﺎوى واﺗﻬﺎﻣﺎت‬ ‫اﻷﴎ اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪة ﻣـﻦ اﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ‪،‬‬ ‫اﻓﺘﻘﺎدﻫـﺎ ﻟﻠﺪﻋـﻢ اﻟﻔﻨـﻲ‪ ،‬وﻓـﺮض اﻟﻘﻴﻮد‬ ‫اﻟﻨﻈﺎﻣﻴـﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻗﻠﺔ اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ اﻟﻜﺎﰲ‪ .‬ﰲ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬ﻛﺸﻒ ﻣﺴﺘﺸـﺎر اﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫أن اﻹﺣﺼـﺎءات اﻷﺧـﺮة ﻟﻌـﺪد اﻤﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋﻴـﺔ ﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ دﻋـﻢ اﻷﴎ اﻤﻨﺘﺠـﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻴّﻨـﺖ ﺿﻌـﻒ ﺣﺼـﺔ اﻷﴎ اﻤﻨﺘﺠـﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻮق اﻤﺤﻠﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎﻤـﻮارد اﻟﻬﺎﺋﻠﺔ‬ ‫ﻟﻼﻗﺘﺼﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ وﺣﺠﻢ اﻟﺴـﻮق اﻤﺤﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫وأﻋﺪاد اﻷﴎ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺘﺎج إﱃ دﻋﻢ ﻣﺜﻞ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﱪاﻣﺞ‪.‬‬ ‫وﺗﻘـﻮل ﻣـﺮه اﻟﺤﻮﻳﻄـﻲ‪» :‬اﻤﻌﺎرض‬ ‫إﻧﺘﺎج‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮﻳﺔ ﻻ ﺗﻜﻔـﻲ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻋﻮاﺋـﺪ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻟـﻸﴎ اﻤﻨﺘﺠـﺔ‪ ،‬وإﻧﻬﺎ ﻣﺤـﺎوﻻت ﻓﻘﻂ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻜﺘـﺐ ﻟﻬﺎ اﻟﻨﺠﺎح‪ ،‬وﺳﺘﻔﺸـﻞ إذا اﺳـﺘﻤﺮ‬ ‫اﻟﻮﺿﻊ ﻋﲆ ﻣﺎ ﻫﻮ ﻋﻠﻴﻪ اﻵن«‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ ﻣﺮﻳﻢ‬ ‫اﻟﻌﻄـﻮي‪» :‬ﺗﻜﺒﺪت ﺧﺴـﺎﺋﺮ ﻛﺒـﺮة ﰲ ﻛﻞ‬ ‫ﻣﺮة أﺷـﺎرك ﻓﻴﻬﺎ ﺑﻤﻌﺎرض اﻷﴎ اﻤﻨﺘﺠﺔ‪.‬‬ ‫وﻋﻠﻴـﻪ‪ ،‬إن ﻟـﻢ أﺗﻜﻠـﻢ أو أﻗـﱰح‪ ،‬ﻓﺎﻟﺠﻬﺔ‬ ‫اﻤﺒـﺎدرة‪ ،‬ﺗـﺮى أن ﻟﻬـﺎ اﻟﺤـﻖ ﰲ ﻛﻞ ﳾء‬ ‫ﺗﻘـﺮره ﻋﻨﺎ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻧﺸـﻌﺮ ﺑﺄﻧﻨﺎ ﻋﺎﻟﺔ وﻻ‬ ‫ﻧﺴﺘﻄﻴﻊ ﺣﻞ أي ﻣﺸﻜﻠﻪ ﺗﻮاﺟﻬﻨﺎ ﰲ ﺣﻴﻨﻪ«‪.‬‬ ‫واﺷـﺘﻜﺖ ﺧﻠـﻮد اﻟﺤﺮﺑﻲ‪ ،‬ﻣـﻦ ﺗﺠﺎوزات‬ ‫ﻣﴩﰲ اﻤﻮﻻت ﺧﻼل اﻷﻳﺎم اﻟﺜﻼﺛﺔ اﻤﻤﻨﻮﺣﺔ‬ ‫ﻟﻬﻢ ﺷﻬﺮﻳﺎ ﻟﺘﺴﻮﻳﻖ إﻧﺘﺎﺟﻬﻢ‪ ،‬ﺑﻮﺿﻌﻬﻢ ﰲ‬ ‫أﻣﺎﻛﻦ ﻻ ﻳﺼﻞ إﻟﻴﻬﺎ اﻤﺘﺴﻮﻗﻮن«‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ ﺳـﻠﻮى اﻤﺤﻤﻴﺪ‪» :‬ﻣﺒـﺎدرات‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺨﺎﺻـﺔ‪ ،‬واﻟﺠﻤﻌﻴـﺎت اﻟﺨﺮﻳﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﺗﻔﺘﻘـﺪ إﱃ اﻟﺪﻋﻢ اﻟﻔﻨﻲ‬

‫ﰲ ﻣﺮﺣﻠـﺔ اﻹﻧﺘـﺎج أو اﻟﺘﺴـﻮﻳﻖ‪ ،‬وﺗﻀـﻊ‬ ‫ﺗﻌﻘﻴـﺪات وﴍوﻃﺎ ﺗﻌﺠﻴﺰﻳﺔ‪ ،‬ﻓﻼ ﻏﺮاﺑﺔ ﰲ‬ ‫أن ﻳﻔﺸﻞ اﻤﴩوع ﻗﺒﻞ أن ﻳﻜﺘﻤﻞ‪ ،‬وﺗﺘﺤﻤﻞ‬ ‫اﻷﴎ اﻟﺪﻳﻮن«‪.‬‬ ‫وﺗﻌﻠﻴﻘـﺎ ً ﻋـﲆ ذﻟـﻚ ﻗـﺎل اﻤﺴﺘﺸـﺎر‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎدي ﻓـﺎدي اﻟﻌﺠﺎﺟـﻲ‪» :‬ﻻ ﺗـﺰال‬ ‫ﺣﺼـﺔ اﻷﴎ اﻤﻨﺘﺠـﺔ ﻣﻦ اﻟﺴـﻮق اﻤﺤﻠﻴﺔ‬ ‫ﺿﺌﻴﻠـﺔ ﺟـﺪاً‪ ،‬وﺗـﻜﺎد ﻻ ﺗﺬﻛـﺮ‪ ،‬وﻻ ﺗﺰال‬ ‫ﺑﺮاﻣﺞ دﻋـﻢ اﻷﴎ اﻤﻨﺘﺠﺔ ﺿﻌﻴﻔﺔ ﻣﻘﺎرﻧﺔ‬ ‫ﺑﺎﻤﻮارد اﻟﻬﺎﺋﻠـﺔ ﻟﻼﻗﺘﺼﺎد اﻟﻮﻃﻨﻲ وﺣﺠﻢ‬ ‫اﻟﺴـﻮق اﻤﺤﻠﻴﺔ‪ ،‬وأﻋﺪاد اﻷﴎ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺘﺎج‬ ‫إﱃ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﱪاﻣﺞ«‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ أن ﻋـﺪد اﻟﺤﺎﻻت اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪة‬ ‫ﻣﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ اﻟﻀﻤـﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ وﺻﻞ إﱃ‬ ‫ﻧﺤـﻮ ‪ 781.2‬أﻟﻒ ﺣﺎﻟـﺔ ﰲ ﻋﺎم ‪2012‬م‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﻻ ﻳﺘﺠﺎوز ﻋﺪد اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺠﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﻟﱪﻧﺎﻣﺞ دﻋﻢ اﻷﴎ اﻤﻨﺘﺠﺔ ‪ 104‬ﻣﺸﺎرﻳﻊ‪،‬‬ ‫ﻣﻮزﻋﺔ ﺑﺎﻟﺘﺴﺎوي ﺑﻦ ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﺑﻴﻊ اﻟﺴﻮاك‬

‫وﻣﺸﺎرﻳﻊ ﺻﻴﺪ اﻷﺳﻤﺎك«‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻌﺠﺎﺟـﻲ‪» :‬ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﺿﻌﻒ‬ ‫دور اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨـﺎص ﰲ دﻋـﻢ اﻷﴎ‬ ‫اﻤﻨﺘﺠـﺔ‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ ﻳﺘﻔﻮق ﻋـﲆ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﻌﺎم‬ ‫ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‪ .‬وأﺷﺎد ﺑﺎﻟﺠﻬﻮد اﻟﺘﻲ ﺗﺒﺬﻟﻬﺎ‬ ‫ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺣﺮﻓﺔ‪ ،‬وﺑﺎب رزق ﺟﻤﻴﻞ‪ ،‬وﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﻮﻓﺎء اﻟﺨﺮﻳﺔ‪ ،‬وﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﻨﻬﻀﺔ اﻟﺨﺮﻳﺔ‪،‬‬ ‫واﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺘﻌﻠﻴﻢ واﻟﺘﺪرﻳﺐ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺑﻌﺾ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﻴﺸﺔ‪ ،‬واﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻲ واﻤﻬﻨﻲ«‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ اﻟﻌﺠﺎﺟﻲ‪ ،‬ﺑﺤﻤﺎﻳﺔ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻷﴎ اﻤﻨﺘﺠـﺔ ﻣـﻦ ﺧـﻼل »اﻟﺘﴫﻳـﺢ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎﻣﻲ« ﻟﻸﴎ ﺑﻤﺰاوﻟﺔ اﻟﻨﺸـﺎط‪ ،‬ﺣﻔﺎﻇﺎ ً‬ ‫ﻋﲆ ﺣﻘﻮﻗﻬﺎ‪ .‬وأﺿـﺎف »أن ﻣﺮاﻗﺒﺔ اﻟﺠﻮدة‬ ‫ﻳﻤﻜـﻦ ﺗﻄﺒﻴﻘﻬـﺎ ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ أﺧـﺬ ﻋﻴﻨﺎت‬ ‫ﻣﻦ اﻹﻧﺘﺎج‪ ،‬ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ﻣـﻦ ﻣﻄﺎﺑﻘﺘﻬﺎ اﻟﴩوط‬ ‫واﻤﻮاﺻﻔـﺎت‪ ،‬ﻻﺳـﻴﻤﺎ ﰲ اﻤـﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‪،‬‬

‫اﻣﺮأﺗﺎن ﺗﻌﺮﺿﺎن ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻬﻤﺎ ﰲ أﺣﺪ اﻷﺳﻮاق‬

‫وأﻳﻀﺎ ً ﻓﺤﺺ ﻣﻜﺎن اﻹﻧﺘﺎج ﺑﺼﻔﺔ دورﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺗﻮاﻓﺮ ﴍوط اﻟﺴـﻼﻣﺔ‪ .‬أﻣﺎ ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﺠﺮان‪ ،‬ﻓﻤﻌﻈﻢ اﻷﻧﺸﻄﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫واﻤﴫﺣـﺔ ﻧﻈﺎﻣﺎ ً ﻫـﻲ ﻣﻼﺻﻘـﺔ ﻟﻸﺣﻴﺎء‬ ‫اﻟﺴـﻜﻨﻴﺔ«‪ .‬وﺷـﺪد اﻟﻌﺠﺎﺟـﻲ‪ ،‬ﻋـﲆ أن‬ ‫»اﻟﺘﴫﻳﺢ اﻟﻨﻈﺎﻣﻲ« ﻟﻸﴎ اﻤﻨﺘﺠﺔ ﻳُﻤ ﱢﻜﻨﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﺴـﻮﻳﻖ ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻬـﺎ ﺑﺄﺳـﻌﺎر ﻋﺎدﻟﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﻘﻠـﻞ ﺣـﺎﻻت اﻻﺑﺘـﺰاز واﻧﺨﻔـﺎض ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻨﺎﻓـﺬ اﻟﺘﻮزﻳﻊ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﻻ ﺗﺘﻮﻓﺮ أﺻﻼً إﻻ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت أو ﺑﻤﻮاﻓﻘﺔ اﻟﻘﺎﺋﻤﻦ ﻋﲆ ﺑﻌﺾ‬ ‫ﻣﺮاﻛﺰ اﻟﺘﺴﻮﻳﻖ اﻟﻜﺒﺮة‪ ،‬وﻟﻔﱰات ﻣﺤﺪودة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑﻦ أن ﺗﺤﺴـﻦ ﺑﻴﺌﺔ ﻋﻤـﻞ اﻷﴎ اﻤﻨﺘﺠﺔ‪،‬‬ ‫ﻳﻮﻓﺮ ﻣﺼـﺪر دﺧـﻞ ﺟﻴﺪا ﻟـﻸﴎ‪ ،‬وﻳﻔﺘﺢ‬ ‫آﻓﺎﻗﺎ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻬﺎ‪ ،‬واﺳﺘﻐﻼل اﻟﻔﺮص‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻤﺘﺎﺣﺔ ﺑﻜﺜﺮة ﰲ اﻟﺴـﻮق اﻤﺤﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻫـﺬا ﻳﺘﻄﻠـﺐ ﺗﻘﻠﻴـﻞ اﻟﻘﻴـﻮد اﻟﻨﻈﺎﻣﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻮﻓﺮ اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻟﻜﺎﰲ‪ ،‬واﻟﺪﻋﻢ اﻟﻔﻨﻲ‪ ،‬ﺳﻮا ًء‬ ‫ﰲ ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻹﻧﺘﺎج أو اﻟﺘﺴﻮﻳﻖ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫اقتصاد‬

‫‪27‬‬

‫بالمختصر‬

‫أبها ‪ -‬حس�ن العقيي نظم امعهد الصناعي الثانوي ي محايل‬ ‫عسر ملتقى لتوظيف خريجي امؤسسة العامة للتدريب التقني‬ ‫وامهني‪ ،‬أم�س اأول‪ ،‬وتهدف الحملة إى إتاح�ة الفرصة للقاء‬ ‫امبار بن الخريجن ومس�ؤوي التوظيف ي قطاعات اأعمال‬ ‫لتحقي�ق الف�رص الوظيفية امناس�بة لتخصصاته�م‪ .‬وافتُتح‬ ‫املتقى برئاسة مدير امعهد امهندس عامر الشهري‪ ،‬وبحضور‬ ‫مدير رك�ة الكهرباء امهندس س�مر عس�ري‪ ،‬ومدير ركة‬ ‫ااتصاات السعودية ي امحافظة حسن امري‪ ،‬وعدد من رجال‬ ‫اأعمال ي امنطقة‪ ،‬بينهم إبراهيم فلقي مدير مؤسس�ة إبراهيم‬ ‫فلق�ي التجارية‪ ،‬ورك�ة خم�اش للمقاولة ممثل�ة ي إبراهيم‬ ‫امصي‪ .‬وحر امتلقى س�تون خريجاً‪ ،‬حيث جرى طرح عدد‬ ‫عرين فرصة وظيفية امس�ت جمي�ع التخصصات للباحثن‬ ‫ع�ن العمل‪ ،‬وتم إج�راء مقابات ش�خصية للمتقدمن من قِ بل‬ ‫مس�ؤوي التوظيف ي قطاعات اأعمال اموجودة ي املتقى‪ .‬وتم‬ ‫خال املتقى عقد ورش�ة عمل بن الطاب والركات لتوضيح‬ ‫وتقديم عدد من التوجيه�ات التي تتعلق بآلية التقديم ومعرفة‬ ‫كتابة الس�ر الذاتية‪ ،‬إضافة إى اكتشاف خيارات التوظيف من‬ ‫خال االتقاء بالركات امهتمة بتعين الخريجن الس�عودين‬ ‫امؤهلن‪.‬‬

‫ملتقى توظيف خريجي امؤسسة العامة للتدريب التقني (الرق)‬

‫‪ 231‬فندق ًا ومنشأة تستقبل‬ ‫زوار المدينة المنورة‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬الرق تشهد فنادق امنطقة امركزية امحيطة‬ ‫بامس�جد النبوي الريف ي امدينة امنورة والوحدات السكنية‬ ‫والش�قق الفندقية‪ ،‬ازدحاما ً ونس�بة إش�غال مرتفعة مع بداية‬ ‫إج�ازة الفص�ل ال�دراي اأول‪ ،‬إذ يفضل كثر م�ن امواطنن‬ ‫وامقيمن ومواطني دول الخلي�ج‪ ،‬امدينة امنورة وجهة لقضاء‬ ‫اإجازة والتمت�ع باأجواء الروحانية ي طيب�ة الطيبة‪ .‬وأوضح‬ ‫امدي�ر التنفي�ذي لجه�از تنمي�ة الس�ياحة واآث�ار ي امنطقة‬ ‫الدكتور يوسف امزيني‪ ،‬أن امكانة والقدسية الدينية التي تتميز‬ ‫بها امدينة امن�ورة إى جانب اأجواء امعتدلة‪ ،‬وما تتمتع به من‬ ‫أنم�اط س�ياحية متنوعة ومنها الس�ياحة التاريخي�ة والراثية‬ ‫وسياحة التس�وق وسياحة العطات‪ ،‬أسهم ي توافد اآاف من‬ ‫الزوار عى امدينة امنورة‪ ،‬مما انعكس عى ارتفاع نسبة اإشغال‬ ‫العام لقطاع اإيواء السياحي‪ .‬وتوقع أن تشهد حجوزات قطاع‬ ‫اإي�واء الذي يضم ‪ 199‬فندقا ً و‪ 32‬وحدة س�كنية تبلغ طاقتها‬ ‫ااس�تيعابية ‪ 47048‬ريراً‪ ،‬نس�بة قياس�ية ي فرات اإقامة‬ ‫طوال مدة اإجازة‪.‬‬

‫شريحة جديدة من المساعدات للبرتغال‬ ‫واشنطن ‪ -‬وكاات وافق صندوق النقد الدوي خال اجتماع‬ ‫مجلسه التنفيذي ي واشنطن أمس‪ ،‬عى الريحة التالية من‬ ‫حزمة مساعداته إى الرتغال‪.‬‬ ‫وتعني هذه اموافقة رف مبلغ ‪ 838.8‬مليون يورو من حزمة‬ ‫مساعدات أوس�ع نطاقاً‪ ،‬ضمن ريحة بقيمة ‪ 2.5‬مليار يورو‬ ‫تقدمه�ا مجموع�ة «الرويكا»‪ .‬وق�د تبنّت الرتغال سياس�ات‬ ‫تقش�ف صارم�ة بااتف�اق م�ع ااتح�اد اأوروب�ي وصندوق‬ ‫النق�د الدوي للحصول عى حزمة إنق�اذ يصل إجماليها إى ‪78‬‬ ‫مليار يورو (‪ 100‬ملي�ار دوار) عى مدى ثاثة أعوام‪ .‬وترغب‬ ‫«الروي�كا» وهي (ااتح�اد اأوروبي‪ ،‬وصن�دوق النقد‪ ،‬والبنك‬ ‫امرك�زي اأوروب�ي) ي أن تخفض «لش�بونة» عج�ز موازنتها‬ ‫البالغ ‪ %5.6‬من إجماي الناتج امحي ي أول تس�عة شهور من‬ ‫عام ‪2012‬م إى ‪ %4.5‬هذا العام‪.‬‬

‫خبيران لـ |‪ :‬تراجع الطلب العالمي تس َبب في خفض‬ ‫إنتاج النفط السعودي إلى تسعة مايين برميل يومي ًا‬

‫مجلس اأعمال‬

‫طرح عشرين وظيفة أمام‬ ‫ستين خريج ًا في محايل‬

‫الجمعة ‪ 6‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 18‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )411‬السنة الثانية‬

‫أنشودة‬ ‫المطر‬ ‫خالد عبدالرزاق الغامدي‬

‫سوق النفط تحكمه قواعد العرض والطلب‬ ‫جدة ‪ -‬ماجد مطر‬ ‫ع�زا خب�ران اقتصاديان أس�باب خفض‬ ‫امملك�ة إنتاجه�ا م�ن البرول إى تس�عة‬ ‫ماين برميل يوميا‪ ،‬إى تراجع الطلب عى‬ ‫النفط عامياً‪ ،‬خاص�ة من أمريكا واليابان‪.‬‬ ‫وقاا إن أمريكا أكر دولة مستوردة للنفط‬ ‫خفضت ااس�تراد وزادت إنتاجها الداخي‪ ،‬كما‬ ‫تراجع الطلب من قِ بل اليابان التي تس�تورد من‬ ‫أوبك نحو ‪ %90‬من اس�تهاكها‪ ،‬ولكنها قلصت‬ ‫وارداته�ا من النفط ي ش�هري ديس�مر ويناير‬ ‫اسيما من السعودية بواقع ‪.%8‬‬ ‫وأوض�ح الخبر النفط�ي حجاج بوخضور‬ ‫أن امملكة تتبع سياس�ة بيعي�ة مميزة وتتعامل‬ ‫مع الس�وق وفق قاعدة الع�رض والطلب‪ ،‬مؤكدا ً‬ ‫أن ق�رار خف�ض اإنت�اج صائب ي ظ�ل تراجع‬ ‫الطل�ب خال ه�ذه الفرة‪ ،‬وأض�اف أن دولتن‬ ‫كبرتن ي ااس�تهاك كأمريكا واليابان تسببتا‬ ‫ي هذا الراجع‪ ،‬حي�ث زادت أمريكا من إنتاجها‬ ‫الداخ�ي وقللت اس�ترادها للنفط م�ن الخارج‪،‬‬ ‫كما قامت اليابان هي اأخرى بالراء من خارج‬ ‫أوبك خال ش�هري ديس�مر ويناير وانخفضت‬ ‫مشرياتها من دول أوبك‪.‬‬ ‫وأكد أن خفض امملكة إنتاجها ا يهدف إى‬ ‫رفع اأس�عار كون أوبك ليست صانعة لأسعار‬ ‫بل هي مرجحة لأسعار‪ ،‬مبينا ً أن امملكة قادرة‬ ‫عى رفع اإنت�اج وخفضه نظر القدرة اإنتاجية‬ ‫التي تتمتع بها كونه�ا أكر بلد مصدر للنفط ي‬

‫(الرق)‬

‫حجاج بوخضور‬

‫العالم‪ ،‬وأنها التزمت بتغطية أي نقص ي النفط‬ ‫تح�ت أي ظرف من الظروف الت�ي قد تتعرض‬ ‫لها أسواق النفط‪ .‬وأشار بوخضور إى أن سياسة‬ ‫امملكة تهدف إى استقرار أسعار البرول وليس‬ ‫إى تذبذبها‪ ،‬اأمر الذي س�ينعكس باإيجاب عى‬ ‫اقتصادها‪ ،‬موضحا ً أن اس�تقرار اأسعار يصبّ‬ ‫ي مصلحة الدول امصدرة‪.‬‬ ‫من جانب�ه‪ ،‬قال خب�ر امحاس�بة النفطية‬ ‫الدكتور عمرو كردي‪ ،‬إن خفض امملكة إنتاجها‬ ‫ليس بمس�تغرب نظ�را ً لراج�ع الطل�ب عامياً‪،‬‬ ‫وه�ذا اأمر ليس مقلق�ا ً ومزعج�ا ً للقائمن عى‬ ‫ه�ذا اأم�ر‪ ،‬فامملكة لديه�ا سياس�ة ي التعامل‬ ‫مع حالة الس�وق وفق م�ا تتطلبه الحاجة‪ ،‬حيث‬ ‫لديه�ا الخ�رة الكافية ي هذا امجال‪ ،‬مش�را ً إى‬ ‫أن أكر الدول امس�تهلكة للنف�ط قامت بخفض‬ ‫استرادها للنفط لعدة أسباب تخصها وتتناسب‬ ‫مع سياس�اتها‪ .‬وأض�اف أن أمريكا خفضت من‬ ‫اس�ترادها الخارج�ي وقام�ت بزي�ادة إنتاجها‬ ‫امحي‪ ،‬حي�ث تواجه أمريكا ضغوط�ات داخلية‬ ‫بتقليل ااعتماد عى النفط امستورد قدر اإمكان‪،‬‬ ‫باإضاف�ة إى بعض الدول اأخرى كاليابان التي‬ ‫توجهت أسواق أخرى لتوفر جزء من احتياجها‬ ‫النفط�ي بعيدا ً عن أوبك بالرغم من أنها أحد أهم‬ ‫عماء أوبك‪.‬‬ ‫وأوض�ح ك�ردي أن الوض�ع ال�ذي تمر به‬ ‫أسواق النفط حاليا ً منطقي كون انخفاض وترة‬ ‫الطلب يع ّد أمرا ً طبيعياً‪ ،‬فمن امستحيل أن تسر‬ ‫اأس�واق ي ظل وترة واحدة‪ ،‬فاأسواق تتعامل‬

‫عمرو كردي‬ ‫بسياسة معينة تحكمها قاعدة العرض والطلب‪،‬‬ ‫وهذا م�ا يحدث حالياً‪ ،‬حي�ث هناك انخفاض ي‬ ‫الطلب لن يؤثر ي اأس�عار‪ ،‬وس�تكون اأسعار‬ ‫إى حد ما مس�تقرة وي نفس مستويات ‪.2012‬‬ ‫وأب�ان أن الحاج�ة إى النف�ط ي تزاي�د والدول‬ ‫الصناعية بوجه خاص تحتاج إى النفط بش�كل‬ ‫كبر‪ ،‬باإضافة إى اأس�واق الناشئة التي تعيش‬ ‫حال�ة من النم�و ااقتصادي‪ ،‬اأم�ر الذي يعطي‬ ‫داات واضحة عى أن اأس�عار ستستقر وربما‬ ‫تشهد ارتفاعا ً طفيفاً‪.‬‬ ‫يُذك�ر أن مستش�ار وزير الب�رول إبراهيم‬ ‫امهن�ا‪ ،‬ق�ال ي�وم اإثن�ن ام�اي‪ ،‬إن امملك�ة‬ ‫ّ‬ ‫خفضت إنتاج النفط ي ديس�مر بس�بب ضعف‬ ‫الطلب‪ ،‬إى نحو تسعة ماين برميل يومياً‪ ،‬جراء‬ ‫عوامل موس�مية وليس رغبة منها لدفع اأسعار‬ ‫للصع�ود‪ ،‬كم�ا كانت ت�روج له بعض وس�ائل‬ ‫اإع�ام‪ .‬موضحا ً «أن إنتاج امملك�ة من البرول‬ ‫يتذبذب من ش�هر آخر اعتمادا ً عى مجموعة من‬ ‫العوامل امحلية واإقليمية والدولية‪ ،‬كما يخضع‬ ‫اإنت�اج ي الوقت الح�ار إى متطلبات العماء‬ ‫وليس مستويات اأسعار‪ .‬السوق هو الذي يحدد‬ ‫س�عر الب�رول»‪ .‬مضيفا ً أنه�م متفائلون بزوال‬ ‫هذا الغموض ااقتصادي مس�تقباً وعودة إنتاج‬ ‫الب�رول للنمو ي ع�ام ‪ .2013‬كما تقف امملكة‬ ‫عى أهبة ااس�تعداد لاس�تجابة لهذه التغرات‪،‬‬ ‫وتؤكد مرة أخرى أنها س�تلبي جميع احتياجات‬ ‫عمائه�ا من البرول‪ ،‬وأنها ات�زال عند التزامها‬ ‫القوي بالعمل عى استقرار السوق البروي‪.‬‬

‫أكدوا أنه من بين ‪ 400‬وظيفة للسعوديين لم يتقدم سوى ‪ 12‬فقط‬

‫شركات النقل تطالب «العمل» بإصدار‬ ‫تأشيرات مؤقتة للسائقين في موسم العمرة‬ ‫مكة امكرمة ‪-‬‬ ‫الزبر اأنصاري‬ ‫طالب مديرو وماك ركات‬ ‫نقل وزارة العمل بالس�ماح‬ ‫له�م باس�تصدار تأش�رات‬ ‫اس�تقدام موس�مية لسائقي‬ ‫الحاف�ات خ�ال موس�م العمرة‪،‬‬ ‫افت�ن إى أنه�م يواجه�ون نقصا ً‬ ‫حادا ً ي الس�ائقن خال اموس�م‪،‬‬ ‫وه�و م�ا يعط�ل ارتباطاته�م‬ ‫امتع�ددة ب�ركات الس�ياحة‪،‬‬ ‫وبعثات وركات العمرة‪ .‬وأوضح‬ ‫ل�«ال�رق» أم�ن النقاب�ة العامة‬ ‫للسيارات امتحدث الرسمي مروان‬ ‫زبي�دي‪ ،‬أن وزارة العم�ل تس�مح‬ ‫باستصدار التأشرات موسم الحج‬ ‫فق�ط‪ ،‬وتمنع اس�تصدارها خال‬ ‫موس�م العمرة تش�جيعا ً لسعودة‬

‫الوظائ�ف ي مج�ال النق�ل‪ ،‬وهو‬ ‫م�ا أدى إى وج�ود عج�ز كب�ر ي‬ ‫الس�ائقن‪ ،‬إذ أن�ه م�ن ب�ن ‪400‬‬ ‫وظيفة من أص�ل ‪ 20‬ألف وظيفة‬ ‫مخصصة للس�عودين يُعلن عنها‬ ‫دوري�ا ً لم يتق�دم للنقاب�ة إا ‪12‬‬ ‫شخصاً‪ ،‬مؤكدا ً أنهم لم ّ‬ ‫يقصوا ي‬ ‫اإعان عن ه�ذه الوظائف وأعلنوا‬ ‫عنه�ا ي أكث�ر من قن�اة وصحيفة‬ ‫محلي�ة‪ .‬وأش�ار زبي�دي إى أن‬ ‫الركات استعاضت عن ااستقدام‬ ‫بالتعاقد مع مقيمن‪ ،‬وتدريبهم من‬ ‫خ�ال دورات وورش عى القيادة‪،‬‬ ‫وأس�اليب التعامل م�ع امعتمرين‬ ‫وال�زوار‪ ،‬وطال�ب بإيج�اد معاهد‬ ‫مهني�ة بالتنس�يق م�ع مؤسس�ة‬ ‫التدريب امهني استقطاب الشباب‬ ‫الس�عودين وتدريبه�م ي مج�ال‬ ‫النقل‪.‬‬

‫مروان زبيدي‬ ‫م�ن جهته‪ ،‬ق�ال مدير ركة‬ ‫نقل عبدالله علوي‪ ،‬إنهم طلبوا من‬ ‫وزارة العمل اس�تصدار تأش�رات‬ ‫نقل مبكرة موس�م الحج حتى تتم‬ ‫ااس�تفادة منها ي موسم العمرة‪،‬‬ ‫لك�ن ال�وزارة رفض�ت بدعوى أن‬ ‫ف�رة التأش�رة حينه�ا س�تكون‬

‫طويلة‪ ،‬وا يمكن أن تع ّد موسمية‪.‬‬ ‫وأفاد أن منع اس�تصدار الركات‬ ‫يحرجه�م ويعط�ل مصالحه�م‬ ‫خاصة أنه�م مرتبطون بمواعيد ا‬ ‫تقب�ل التأجيل كرح�ات الطران‪،‬‬ ‫وبعثات العمرة‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬كش�ف ل�� «الرق»‬ ‫مدي�ر اإدارة العام�ة للنق�ل ي‬ ‫وزارة الح�ج امهندس عبدالرحمن‬ ‫اإنديجاني‪ ،‬عن أن اإش�كال ليس‬ ‫ي «الس�عودة» فق�ط‪ ،‬ب�ل ي أن‬ ‫وزارة العم�ل ا يوج�د لديه�ا من‬ ‫اأس�اس تصنيف «موسم العمرة»‬ ‫ي إص�دار التأش�رات‪ .‬وأش�ار‬ ‫إى أن دور وزارة الح�ج ي ه�ذه‬ ‫امس�ألة يقتص عى رفع خطابات‬ ‫تأييد لركات النق�ل ي مطالبتها‬ ‫بالتأش�رات‪ ،‬كل ركة عى حسب‬ ‫احتياجاتها وخطتها التشغيلية‪.‬‬

‫عندم�ا كان الس�جن كايد بيزي يش�اهد عى شاش�ة‬ ‫تليفزي�ون الس�جن مب�اراة الجول�ف‪ ،‬توقف�ت التصفيات‬ ‫بس�بب هط�ول أمط�ار غزيرة‪ .‬مث�ل هذا الظ�رف الطارئ‬ ‫ع�ادي ي الب�اد اممطرة‪ ،‬ولكنه�ا لم تكن عادية بالنس�بة‬ ‫له‪ ،‬فقد و َلدت لديه تس�اؤا ً عن كيفية جعل محبي رياضة‬ ‫الجول�ف يس�تمتعون بمزاولة رياضته�م امفضلة دون أن‬ ‫يتأث�روا بامتغرات امناخية‪ .‬هذا التس�اؤل هو البذرة اأوى‬ ‫مياد اخراع لعبة «جولف الطاولة»‬ ‫بعده�ا عكف عى وض�ع تصميم الفكرة عى ال�ورق‪ ،‬وبدأ‬ ‫يطوره�ا م�ع كل فكرة جدي�دة تطرأ ل�ه‪ ،‬إى أن حان وقت‬ ‫خروج�ه من الس�جن‪ .‬اتجه بعده�ا إى محل بي�ع اأدوات‬ ‫وامعدات‪ ،‬واش�رى مواد بقيمة ‪ 250‬دواراً‪ ،‬وبدأ ي تصميم‬ ‫النموذج اأول‪.‬‬ ‫أخذ كاي�د لعبته الجدي�دة إى الن�وادي الرياضية ومحات‬ ‫الرفي�ه‪ ،‬عارضا ً عى أصحابها فكرت�ه الجديدة‪ ،‬إا أنها لم‬ ‫تل�ق قبوا ً جيدا ً كع�ادة اأفكار الجديدة الت�ي تحتاج وقتا ً‬ ‫َ‬ ‫ليتقبلها الناس‪.‬‬ ‫اق�رح عليه أح�د أصح�اب الن�وادي الرياضي�ة أن يذهب‬ ‫باخراع�ه إى معرض لعبة البلياردو اموس�مية‪ ،‬الذي أقيم‬ ‫ي مدينة اس فيجاس اأمريكية عام ‪ 2003‬وهناك تبس�م‬ ‫الحظ له‪ ،‬إذ اقت فكرته قبوا ً لدى ركة لتصنيع طاوات‬ ‫البلي�اردو‪ .‬وأقبل عليها الناس بعدما بثت عدد من محطات‬ ‫التليفزيون برنامجا ً عن ااخراع الجديد‪.‬‬ ‫ومنه�ا بدأت عجلة اخراعه ت�دور‪ ،‬وبدأ الطلب يتزايد عليه‬ ‫إى أن وصلت مبيعاته الس�نوية إى أكثر من خمسة ماين‬ ‫دوار بعد إضافة عدد من ااختيارات امتنوعة‪.‬‬

‫‪khalid.ghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫المحللون يعولون على نتائج «سابك»‬ ‫لدعم أداء سوق المال اأسبوع المقبل‬ ‫رويرز � الرياض‬ ‫ره�ن محلل�ون ب�ارزون أداء‬ ‫الس�وق الس�عودية خ�ال‬ ‫اأس�بوع امقبل بم�دى توافق‬ ‫نتائ�ج ال�ركات القيادية ي‬ ‫الس�وق‪ ،‬وخاصة س�ابك أكر‬ ‫رك�ة بروكيماوي�ات ي العالم من‬ ‫حيث القيمة الس�وقية‪ ،‬مع توقعات‬ ‫امتعاملن‪ .‬ويرى امحللون أن امؤر‬ ‫السعودي سيتداول عرضيا ي نطاق‬ ‫‪ 7180-7000‬نقطة خال اأسبوع‬ ‫امقبل‪ .‬وانخفض امؤر الس�عودي‬ ‫‪ % 1.3‬خال اأسبوع الجاري‪ ،‬وهو‬ ‫أول خسارة للمؤر منذ ستة أسابيع‬ ‫متتالي�ة م�ن اارتفاع‪ .‬وق�ال مهاب‬ ‫الدين عجينة رئي�س التحليل الفني‬ ‫لدى بلتون فايننش�ال ي القاهرة إن‬ ‫ام�ؤر الس�عودي «انخفض بعنف‬ ‫بالق�رب من مس�توى ‪ 7175‬نقطة‬ ‫خ�ال اأس�بوع الج�اري‪ ،‬حت�ى‬ ‫وص�ل بالق�رب م�ن ‪ 7000‬نقطة‪.‬‬ ‫أتوقع أن يتجه عرضيا بن ‪-7000‬‬ ‫‪ 7100‬خال اأسبوع امقبل قبل أن‬ ‫يخرق مس�توى امقاومة ليستهدف‬ ‫‪ 7400-7350‬نقط�ة‪ ».‬ويتوق�ع‬ ‫م�ازن الس�ديري كب�ر امحلل�ن‬ ‫امالين ي ركة ااس�تثمار كابيتال‬ ‫الذراع ااس�تثمارية للبنك السعودي‬ ‫لاس�تثمار أن تكون نتائ�ج أعمال‬ ‫س�ابك «هي امحرك الرئيس للسوق‬

‫خ�ال معام�ات اأس�بوع امقبل‪.‬‬ ‫وي حال�ة كان�ت النتائ�ج أعى من‬ ‫التوقع�ات س�نرى صع�ودا قوي�ا‬ ‫بالس�وق‪ ».‬وتوقع�ت ااس�تثمار‬ ‫كابيت�ال أن تبلغ أرباح س�ابك ‪6.5‬‬ ‫ملي�ار ري�ال خ�ال الرب�ع الرابع‬ ‫و‪ 25‬ملي�ار ري�ال ي ‪ .2012‬وقال‬ ‫الس�ديري إن س�بب نزول الس�وق‬ ‫ه�ذا اأس�بوع «يرج�ع إى مبالغ�ة‬ ‫امتعاملن ي مكررات ربحية البنوك‬ ‫بع�د نمو أرباح الس�عودي الفرني‬ ‫ي اأس�بوع اماي»‪ .‬وس�جل البنك‬ ‫الس�عودي الفرن�ي نم�وا بنس�بة‬ ‫‪ % 22.2‬ي ص�اي ربح الربع اأخر‬ ‫من العام اماي‪ ،‬بدع�م من ارتفاع‬ ‫أرب�اح التش�غيل‪ .‬وا تعل�ن البنوك‬ ‫الس�عودية عادة تفاصي�ل نتائجها‬ ‫إا ي وقت متأخر من فرة اإفصاح‪.‬‬ ‫واس�تفادت البن�وك الس�عودية من‬ ‫إنف�اق حكوم�ي س�خي لس�نوات‬ ‫متتالية ومن س�يولة وفرة وتحسن‬ ‫ي الطل�ب عى الق�روض التجارية‪.‬‬ ‫ويق�ول ترك�ي فدع�ق رئي�س‬ ‫اأبحاث وامش�ورة لدى ركة الباد‬ ‫لاس�تثمار إن ن�زول الس�وق ه�ذا‬ ‫اأسبوع كان طبيعيا «لجني اأرباح‬ ‫بع�د اارتفاع�ات القوية ع�ى مدار‬ ‫اأس�ابيع اماضي�ة‪ .‬نتائج الركات‬ ‫التي كانت أقل م�ن التوقعات أثرت‬ ‫ع�ى أداء اأس�هم ولي�س الس�وق‬ ‫بشكل عام»‪.‬‬

‫سيدات أعمال أبها‪ :‬المواصات والدوام وضعف الكفاءات تعرقل المشاريع النسائية‬ ‫أبها ‪ -‬سارة القحطاني‬ ‫حدّدت رئيس�ة لجنة سيدات اأعمال‬ ‫ي غرف�ة أبه�ا هيف�اء حم�وض‪،‬‬ ‫اإش�كاليات التي تواجه عم�ل امرأة‬ ‫ي عس�ر‪ ،‬امتمثل�ة ي امواص�ات‪،‬‬ ‫وإيج�اد فرص اس�تثمارية‪ ،‬وضعف‬ ‫ثقافة العمل‪ ،‬وترب الشابات السعوديات‬ ‫م�ن الوظائ�ف‪ .‬وناقش�ت اللجن�ة خ�ال‬ ‫ورش�ة عمل أم�س بحضور ثاثن س�يدة‬

‫أعم�ال‪ ،‬امش�كات امرتبط�ة بط�ول فرة‬ ‫ال�دوام وفتح الس�جات التجارية واختيار‬ ‫امش�اريع ااس�تثمارية ودع�م الجه�ات‬ ‫امختلفة وضعف الكفاءة البرية والحاجة‬ ‫إى التدري�ب وارتف�اع تكالي�ف العمال�ة‪.‬‬ ‫وقدمت الورش�ة أهم أساس�يات ااستثمار‬ ‫الناج�ح‪ ،‬وتناولت أهم بن�وده‪ ،‬التي تتمثل‬ ‫ي زيادة اإنت�اج واإنتاجية‪ ،‬مما يؤدى إى‬ ‫زي�ادة الدخل القوم�ى وارتفاع متوس�ط‬ ‫نصيب الفرد وتحس�ن مس�توى معيش�ة‬

‫امواطنن‪ ،‬وكذل�ك توفر الخدمات وإيجاد‬ ‫فرص عمل وتقليل نس�بة البطالة‪ ،‬وزيادة‬ ‫مع�دات التكوي�ن الرأس�ماي لل�دول‪،‬‬ ‫وتوف�ر التخصصات امختلف�ة من الفنين‬ ‫واإدارين والعمالة اماهرة‪ ،‬وإنتاج الس�لع‬ ‫والخدمات التي تُش�بع حاجات امواطنن‪،‬‬ ‫وتصدير الفائ�ض منها للخارج‪ ،‬مما يوفر‬ ‫العم�ات اأجنبي�ة الازم�ة ل�راء اآات‬ ‫وامع�دات وزي�ادة التكوي�ن الرأس�ماي‪،‬‬ ‫مؤكدة عى تعددية اأش�كال ااس�تثمارية‬

‫وتنوعها طبقا ً للهدف والغرض والوس�ائل‬ ‫والعائد وامخاطر‪ ،‬وتناولت حموض دوافع‬ ‫ااس�تثمار وعوامل تش�جيع امس�تثمرين‬ ‫ع�ى ااس�تثمار‪ ،‬وقدم�ت الورش�ة عديدا ً‬ ‫من الدراس�ات ح�ول معوقات ااس�تثمار‬ ‫النسائي ي السعودية وأهم الحلول‪.‬‬ ‫وأك�دت مديرة مركز س�يدات اأعمال‬ ‫ي غرف�ة أبه�ا م�رام مناظ�ر‪ ،‬أن امرك�ز‬ ‫سيعمل عى حص أهم مشكات ومعوقات‬ ‫ااس�تثمارات النس�ائية ي منطقة عس�ر‬

‫ومعوقات عم�ل امرأة من خال دراس�ات‬ ‫وبح�وث امعرفة‪ ،‬ومحاول�ة وضع الحلول‬ ‫العلمي�ة وااقتصادي�ة واإداري�ة لحله�ا‪.‬‬ ‫وقال�ت إن امرك�ز يعتزم تقدي�م مزيد من‬ ‫ال�دورات التثقيفي�ة ي مج�ال اأعمال بما‬ ‫يع�زز ش�خصية وفك�ر وثقاف�ة س�يدات‬ ‫اأعم�ال ي منطقة عس�ر‪ ،‬ودعم ش�ابات‬ ‫اأعم�ال بع�رض التج�ارب ااس�تثمارية‬ ‫امتنوع�ة م�ن داخ�ل امنطق�ة وخارجها‪،‬‬ ‫وتقديم جميع أش�كال امس�اندة لتطلعات‬

‫س�يدات اأعم�ال ي امنطق�ة‪ ،‬وف�ق خطة‬ ‫مدروس�ة أعدّها امرك�ز لتقدي�م الدورات‬ ‫التدريبي�ة والرامج والفعالي�ات‪ ،‬وإراك‬ ‫س�يدات اأعم�ال ي امش�ورة والق�رار‪،‬‬ ‫ومحاول�ة تج�اوز جميع العقب�ات وتوفر‬ ‫الوق�ت والجه�د والخ�رة لس�يدة اأعمال‬ ‫ابت�دا ًء م�ن صق�ل ش�خصيتها بالرامج‬ ‫التدريبي�ة واس�تكمال مس�رتها ي العمل‬ ‫ااقتصادي بتقديم ااستش�ارة ااقتصادية‬ ‫ودراسة الجدوى‪.‬‬


‫‪ ٣٧‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل اﺳﺘﺜﻤﺎرات ﻗﻄﺎع اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺴﻌﻮدي ﻓﻲ ‪٢٠١٣‬‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺴﻔﺮ اﻟﻌﺼﻴﻤﻲ‬

‫اﻤﻌﺮض ﻳﻮﻓﺮ ﻣﻨﺼﺔ ﻣﺜﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﺮاﻏﺒﻦ ﰲ دﺧﻮل ﺳﻮق اﻻﺗﺼﺎﻻت‬

‫) اﻟﴩق(‬

‫ﻳﻌـ ّﺪ ﻗﻄـﺎع اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺴـﻌﻮدي اﻷﻛـﱪ ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺨﻠﻴﺞ‪،‬‬ ‫وﻳﺴـﺘﺤﻮذ ﻋـﲆ ‪ %66‬ﻣﻦ ﻣﺸـﱰﻛﻲ اﻟﻬﺎﺗـﻒ اﻟﺠـﻮال‪ ،‬و‪ %59‬ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺸـﱰﻛﻲ اﻟﻬﺎﺗﻒ اﻟﺜﺎﺑﺖ‪ ،‬و‪ %58‬ﻣﻦ ﻣﺴﺘﺨﺪﻣﻲ اﻹﻧﱰﻧﺖ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ أن‬ ‫‪ %38‬ﻓﻘﻂ ﻣﻦ ﺳﻜﺎن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﺸﱰﻛﻮن ﰲ ﺧﺪﻣﺎت اﻹﻧﱰﻧﺖ‪.‬‬ ‫وﻳُﻌﻘﺪ اﻤﻌﺮض اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻼﺗﺼﺎﻻت وﺗﻘﻨﻴﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﰲ ﻋﺎﻣﻪ‬

‫‪28‬‬

‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫اﻟﺜﺎﻧـﻲ‪ ،‬ﺧﻼل اﻟﻔﱰة ﻣﻦ ‪ 12-10‬ﻓﱪاﻳﺮ ‪ 2013‬ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫ﴍﻛﺎت اﻻﺗﺼـﺎﻻت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ‪ ،‬اﻻﺗﺼـﺎﻻت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﻮﺑﺎﻳﲇ وزﻳﻦ‪ ،‬ودﻋﻢ ﻫﻴﺌﺔ اﻻﺗﺼﺎﻻت وﺗﻘﻨﻴﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪ ،‬وﴍﻛﺔ ﻧﻈﻢ‬ ‫اﻟﺒﻠﻮﻛﻮت اﻟﺮاﺋﺪة ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ وأﻣﻦ اﻟﺸﺒﻜﺎت‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم ﴍﻛﺔ اﻤﻌﺎرض اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﺣﺴـﻦ اﻟﺤﺎرﺛﻲ‪» ،‬ﺗﻢ‬ ‫اﻹﻋﻼن ﻋﻦ اﺳﺘﺜﻤﺎر ﺣﻮاﱄ ‪ 37‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﰲ ﻗﻄﺎع اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﻳﺘﻮﻗﻊ اﻤﺮاﻗﺒﻮن أن ﺗﺼﻞ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات ﰲ ﻫﺬا اﻟﻘﻄﺎع‬

‫إﱃ ﺧﻤﺴﻦ ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﺑﺤﻠﻮل ‪2015‬م«‪ .‬وأﺿﺎف أن اﻤﻌﺮض ﺳﻴﻮﻓﺮ‬ ‫ﻣﻨﺼـﺔ ﻣﺜﺎﻟﻴﺔ ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻟﺮاﻏﺒﻦ ﰲ دﺧﻮل ﺳـﻮق اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﻟﻠﺘﻮاﺻـﻞ ﻣﻊ اﻤﺸـﻐﻠﻦ اﻟﺮﺋﻴﺴـﻦ‪ ،‬واﻟﺠﻬـﺎت اﻤﻨﻈﻤـﺔ ﻟﻼﺗﺼﺎﻻت‪،‬‬ ‫وﻣﻘﺪﻣـﻲ اﻟﺨﺪﻣﺎت واﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ذات اﻟﻌﻼﻗـﺔ ﻣﺤﻠﻴﺎ ً وإﻗﻠﻴﻤﻴﺎ ً‬ ‫ودوﻟﻴﺎً‪ ،‬واﻛﺘﺴـﺎب ﻧﻈﺮة ﻋﻦ ﻛﺜﺐ ﻋﲆ دﻳﻨﺎﻣﻴﻜﻴﺎت اﻟﺴﻮق اﻟﺴﻌﻮدي‪،‬‬ ‫واﻷﻃﺮ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻜﻤﻪ«‪ .‬وﻣﻦ اﻤﺘﻮﻗﻊ أن ﻳﺸﻬﺪ زﻳﺎرة أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫‪ 3,000‬ﻣﻦ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ اﻻﺗﺼﺎﻻت واﻟﻘﻄﺎﻋﺎت اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻬﺎ‪.‬‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 6‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 18‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (411‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»ﻫﻴﻮﻧﺪاي ﺳﺎﻧﺘﺎﻓﻲ« ﺗﺤﺼﺪ ﺛﻼث ﺟﻮاﺋﺰ ﻓﻲ ﺛﻼث ﻗﺎرات‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺣﺼﻠـﺖ ﻫﻴﻮﻧﺪاي ﺳـﺎﻧﺘﺎﰲ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫‪ ،‬ﻋـﲆ ﺛـﻼث ﺟﻮاﺋﺰ ﻣﺮﻣﻮﻗـﺔ ﰲ ﺛﻼث‬ ‫ﻗﺎرات ﺣﻮل اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬إذ ﻓﺎزت اﻟﺴﻴﺎرة‬ ‫اﻟﻜﻮرﻳﺔ ﻣﻦ ﻓﺌﺔ ‪ SUV‬ﺑﺠﺎﺋﺰة اﻟﻘﻴﻤﺔ‬ ‫اﻤﺘﺒﻘﻴـﺔ ﰲ ﻓﺌـﺔ اﻤﺮﻛﺒﺎت ﻣﺘﻮﺳـﻄﺔ‬ ‫اﻟﺤﺠـﻢ ﻣﺘﻌـﺪدة اﻻﺳـﺘﺨﺪاﻣﺎت ﰲ ﻓﻌﺎﻟﻴﺔ‬ ‫»ﺟﻮاﺋـﺰ أﻣﺮﻳـﻜﺎ اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ إﻳـﻪ إل ﺟـﻲ‬ ‫)‪ (ALG‬ﻟﻠﻘﻴﻤـﺔ اﻤﺘﺒﻘﻴـﺔ«‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﺣﺎزت‬ ‫ﻋﲆ ﺟﺎﺋﺰة أﻓﻀﻞ ‪ SUV‬ﻣﺘﻮﺳﻄﺔ اﻟﺤﺠﻢ ﰲ‬ ‫ﺣﻔﻞ ﺟﻮاﺋﺰ أﺳﱰاﻟﻴﺎ ﻷﻓﻀﻞ اﻟﺴﻴﺎرات ﻟﻌﺎم‬ ‫‪ .2012‬أﻣـﺎ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ ﻓﻘﺪ‬ ‫ﻓﺎزت ﺑﺠﺎﺋﺰة أﻓﻀﻞ ‪ SUV‬ﻟﻌﺎم ‪ 2012‬ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺠﻠﺔ وﻳﻠﺰ )‪ (Wheels‬اﻤﻌﺮوﻓﺔ‪.‬‬

‫ﻛﻤﺎ ﺗﻢ ﻣﻨﺢ ﻫﻴﻮﻧﺪاي ﺳﺎﻧﺘﺎﰲ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫ﻛﻠﻴـﺎ ً ﺟﺎﺋﺰة أﻓﻀـﻞ ‪ SUV‬ﻟﻌﺎم ‪ 2012‬ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺔ وﻳﻠـﺰ )‪ (Wheels‬اﻟﺘﻲ ﺗﻌـ ّﺪ واﺣﺪة‬ ‫ﻣـﻦ أﺑﺮز ﻣﺠﻼت اﻟﺴـﻴﺎرات اﻷﺳـﺒﻮﻋﻴﺔ ﰲ‬ ‫دوﻟﺔ اﻹﻣـﺎرات اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻤﺘﺤـﺪة‪ .‬وﺣﺼﻠﺖ‬ ‫ﺳـﺎﻧﺘﺎﰲ ﻋـﲆ ﻫـﺬه اﻟﺠﺎﺋﺰة ﺑﻨـﺎ ًء ﻋﲆ ﻋﺪة‬ ‫ّ‬ ‫اﻤﺤﺴـﻦ‬ ‫ﻋﻮاﻣﻞ أﺑﺮزﻫﺎ ﺗﺼﻤﻴﻤﻬﺎ اﻟﻌﴫي‬ ‫واﻟﺠـﻮدة اﻟﻌﺎﻟﻴـﺔ ﻤﻘﺼﻮرﺗﻬـﺎ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ‬ ‫وﻧﻌﻮﻣـﺔ ﻗﻴﺎدﺗﻬـﺎ ﻋـﲆ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻟﻄﺮﻗﺎت‬ ‫واﻟﺘﻀﺎرﻳﺲ‪.‬‬ ‫إن اﻟﺠﻮاﺋـﺰ اﻟﺜﻼث ﺳـﺘﻤﻨﺢ اﻟﻌﻤﻼء ﰲ‬ ‫اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ ﻣﺰﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻟﺜﻘﺔ ﰲ ﺳـﻴﺎرة‬ ‫ﻫﻴﻮﻧﺪاي اﻟﺠﺪﻳﺪة وﺗﻌﺰﻳﺰ ﺳﻤﻌﺘﻬﺎ ﻛﻤﺮﻛﺒﺔ‬ ‫راﺋﻌﺔ‪ .‬إن اﻟﻔﻮز ﺑﺠﺎﺋﺰة إﻳﻪ إل ﺟﻲ )‪(ALG‬‬ ‫ﺗﺤﺪﻳـﺪا ً ﻳﻌﻜـﺲ ﻗـﻮة ﺣﻔﺎظ اﻟﻄـﺮاز ﻋﲆ‬

‫ﻗﻴﻤﺘﻪ ﺑﻌﺪ اﻻﺳﺘﺨﺪام‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺆﻛﺪ ﻋﲆ ﺟﻮدة‬ ‫اﻤﻨﺘـﺞ وﺛﻘـﺔ ﻛﻞ ﻣﻦ اﻟﻌﻤـﻼء واﻟﺨﱪاء ﺑﻤﺎ‬ ‫ﺗﻘﺪﻣﻪ ﻫﻴﻮﻧﺪاي ﺳﺎﻧﺘﺎﰲ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻛﻠﻴﺎً‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﺗﻮم ﱄ اﻤﺪﻳﺮ اﻹﻗﻠﻴﻤﻲ ﻟﻬﻴﻮﻧﺪاي‬ ‫ﰲ اﻟـﴩق اﻷوﺳـﻂ‪» :‬إن اﻟﻔـﻮز ﺑﻬـﺬه‬ ‫اﻟﺠﻮاﺋـﺰ ﻳﻌـ ّﺪ اﻋﱰاﻓـﺎ ً ﺑﺎﻟﺘـﺰام ﻫﻴﻮﻧـﺪاي‬ ‫ﺑﺈﻧﺘـﺎج ﻣﺮﻛﺒﺎت ذات ﺟـﻮدة ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻣﻘﺎرﻧﺔ‬ ‫ﺑﻤﻨﺎﻓﺴـﻴﻬﺎ ﺗﻤﺎﺷﻴﺎ ً ﻣﻊ ﻓﻠﺴـﻔﺔ وﺗﻮﺟﻬﺎت‬ ‫ﻋﻼﻣﺘﻨﺎ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮف ﺑـ«اﻟﺮﻓﺎﻫﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ«‪ ،‬وأﺿـﺎف أن ﻃـﺮاز ﻫﻴﻮﻧـﺪاي‬ ‫ﺳـﺎﻧﺘﺎﰲ اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﻛﻠﻴﺎ ً ُ‬ ‫ﺻﻤـﻢ ﻟﻴﻜﻮن ﻋﻼﻣﺔ‬ ‫ﻓﺎرﻗـﺔ ﻤﺼﻠﺤﺔ اﻟﻌﻤﻼء ﰲ اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ‪،‬‬ ‫وﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ اﻟﻌﻤﻼء اﻻﻃﻤﺌﻨﺎن ﻧﻈﺮا ً ﻷن آراء‬ ‫ﺧﱪاء ﻗﻄـﺎع اﻟﺴـﻴﺎرات ﻣﻦ ﺟﻤﻴـﻊ أﻧﺤﺎء‬ ‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ واﻓﻘﺖ آراءﻫﻢ ﺑﺄن ﻫﻴﻮﻧﺪاي وﺻﻠﺖ‬

‫إﱃ آﻓﺎق ﺟﺪﻳﺪة ﻣﻊ ﻫﺬا اﻟﻄﺮاز«‪.‬‬ ‫ً‬ ‫إن ﻃﺮاز ﺳـﺎﻧﺘﺎﰲ اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﻛﻠﻴﺎ ﻣﺘﻮﻓﺮ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ ﺑﺘﺼﻤﻴﻢ رﻳﺎﴈ‬ ‫ﻣﻤﻴـﺰ ﺑﺨﻤﺴـﺔ ﻣﻘﺎﻋـﺪ ﻣـﻊ ﺧﺎﺻﻴﺔ ﻃﻲ‬ ‫ﻣﻘﻌﺪﻳﻦ ﰲ اﻟﺨﻠﻒ‪ .‬وﻳﻘـﺪم اﻟﻄﺮاز اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ﺧﻴﺎرات ﻟﺜﻼﺛﺔ ﻣﺤﺮﻛﺎت‪ :‬ﻣﺤﺮك ﺳﻌﺔ ‪3.3‬‬ ‫ﻟﻴﱰ ﻣﻦ ﺳﺖ أﺳﻄﻮاﻧﺎت ﻳﻨﺘﺞ ‪ 270‬ﺣﺼﺎﻧﺎ ً‬ ‫وﻗﺮاﺑﺔ ‪ 318‬ﻧﻴﻮﺗﻦ‪/‬ﻣﱰ ﻣﻦ اﻟﻌﺰم‪ .‬ﻣﺤﺮك‬ ‫ﺳـﻌﺔ ‪ 2.4‬ﻟﻴﱰ ﻣﻦ أرﺑﻊ أﺳـﻄﻮاﻧﺎت ﻳﻨﺘﺞ‬ ‫‪ 176‬ﺣﺼﺎﻧﺎ ً و‪ 227‬ﻧﻴﻮﺗﻦ‪/‬ﻣﱰ ﻣﻦ اﻟﻌﺰم‪.‬‬ ‫وﻣﺤﺮك ﻳﻌﻤﻞ ﺑﺎﻟﺪﻳﺰل ﺳﻌﺔ ‪ 2.2‬ﻟﻴﱰ ﻳﻨﺘﺞ‬ ‫‪ 197‬ﺣﺼﺎﻧﺎ ً و‪ 421‬ﻧﻴﻮﺗﻦ‪/‬ﻣﱰ ﻣﻦ اﻟﻌﺰم‪.‬‬ ‫واﻟﻌﻤـﻼء ﻟﺪﻳﻬﻢ اﻟﺨﻴـﺎر أﻳﻀﺎ ً ﺑـﻦ اﻟﺪﻓﻊ‬ ‫اﻟﺜﻨﺎﺋـﻲ أو اﻟﺮﺑﺎﻋـﻲ وﻧﺎﻗﻞ ﺣﺮﻛﺔ ﻳﺪوي أو‬ ‫أوﺗﻮﻣﺎﺗﻴﻜﻲ ﻣﻦ ﺳﺖ ﴎﻋﺎت‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻫﻴﻮﻧﺪاي ﺳﺎﻧﺘﺎﰲ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬

‫أرﺑﻌﺔ ﻣﻦ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ »ﺳﺎﻣﺎﻛﻮ« ﻳﺘﺄﻫﱠ ﻠﻮن »ﻣﻴﻤﺎك أوﺟﻠﻔﻲ« ﺗﺤﺼﺪ ﺟﺎﺋﺰة أﻓﻀﻞ اﺳﺘﺨﺪام ﻟžﻋﻼم اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ اﻟﺮﻗﻤﻲ‬

‫ﻟﻠﻤﺴﺎﺑﻘﺔ اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ اوﻟﻰ ﻟﻠﺒﻴﻊ ﺑﺎﻟﺘﺠﺰﺋﺔ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺳـﻄﻊ ﻧﺠﻢ ﴍﻛـﺔ ﻣﻴﻤـﺎك أوﺟﻠﻔﻲ‬ ‫ﻟﻠﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬إﺣﺪى أﺑﺮز اﻟﻮﻛﺎﻻت‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ اﻟﺮاﺋـﺪة ﰲ ﻋﺎﻟـﻢ اﻹﻋـﻼن‬ ‫واﻟﺘﺴـﻮﻳﻖ ﰲ اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ‪ ،‬ﺧﻼل‬ ‫ﺣﻔﻞ ﺗﻮزﻳـﻊ ﺟﻮاﺋـﺰ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﴩق‬ ‫اﻷوﺳﻂ ﻟﻠﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ )‪ (MEPRA‬ﺣﻦ‬ ‫ﺣﺼﺪت ﺟﺎﺋﺰة »أﻓﻀﻞ اﺳـﺘﺨﺪام ﻟﻺﻋﻼم‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ اﻟﺮﻗﻤـﻲ« ﰲ اﻟـﴩق اﻷوﺳـﻂ‬ ‫ﻋﻦ ﺣﻤﻠـﺔ ﴍﻛﺔ ﻣﺮﺟـﺎن ﻗﻄـﺮ ﻟﻠﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﻌﻘﺎري ﺗﺤﺖ ﻋﻨﻮان »رﻣﻀﺎن ﻏﺮام«‪.‬‬ ‫ﻳُﺬﻛـﺮ أن »رﻣﻀـﺎن ﻏـﺮام« اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻓـﺎزت ﺑﻔﻀﻠﻬﺎ ﻣﻴﻤﺎك أوﺟﻠﻔـﻲ ﻟﻠﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﺑﻬﺬه اﻟﺠﺎﺋﺰة ﻫـﻲ واﺣﺪة ﻣﻦ أوﱃ‬

‫ﺣﻤـﻼت اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫اﺳﺘﺨﺪﻣﺖ ﺗﺄﺛﺮ اﻟﺸﺒﻜﺎت‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‪ ،‬وﻫﻲ ﻇﺎﻫﺮة‬ ‫إﻧﺴـﺘﺎﻏﺮام‬ ‫ﺗﻄﺒﻴـﻖ‬ ‫اﻟﺨﺎص ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ اﻟﺼﻮر‪،‬‬ ‫ﻋﱪ ﺣﻤﻠﺔ ﺗﻬﺪف إﱃ زﻳﺎدة‬ ‫ﻣﺸﺎرﻛﺔ اﻟﺸﺒﺎب اﻟﻘﻄﺮي‬ ‫ﺧﻼل ﺷﻬﺮ رﻣﻀﺎن اﻤﺒﺎرك‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إدﻣﻮن ﻣﻄـﺮان‪ ،‬رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻹدارة واﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﴩﻛﺔ ﻣﻴﻤﺎك‬ ‫أوﺟﻠﻔﻲ ﰲ اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ وﺷﻤﺎل إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‪:‬‬ ‫»إﻧﻪ ﻣﻮﻗـﻒ ﻟﻴﺜﻠﺞ اﻟﺼـﺪر أن ﻳﻠﻘﻰ ﻋﻤﻠﻨﺎ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﺮ واﻋﱰاف أﻗﺮاﻧﻨﺎ ﻣﻦ أﻧﺠﺢ اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫ﰲ اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ‪ .‬ﻓﻬـﺬه اﻟﺠﺎﺋﺰة ﺗﻌﻜﺲ‬ ‫اﻧﺪﻓـﺎع اﻤﻮاﻫـﺐ اﻟﺸـﺎﺑﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﺘﻀﻨﻬﺎ‬

‫اﻟﴩﻛـﺔ واﻟﺘﺰاﻣﻬﺎ ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺎت وﺣﻤـﻼت‬ ‫ﻓﻌّ ﺎﻟـﺔ ﰲ ﻋﺎﻟﻢ اﻟﺘﺴـﻮﻳﻖ‬ ‫واﻹﻋﻼن‪ .‬ﺑـﻞ إن ﺣﻴﺎزﺗﻬﺎ‬ ‫ﺗﺴـﻠﻂ اﻟﻀﻮء ﻋـﲆ ﻣﺪى‬ ‫اﻹﺑـﺪاع اﻟـﺬي ﻳﺘﻤﻴّـﺰ ﺑﻪ‬ ‫ﻣﻮﻇﻔﻮ أﺻﻐﺮ ﻣﻜﺎﺗﺒﻨﺎ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ وﺗﺒﴫﻫﻢ ﰲ دﻳﻨﺎﻣﻴﻜﻴﺎت اﻟﺴـﻮق‪،‬‬ ‫ﻣﻤﺎ ّ‬ ‫ﻳﺮﺳـﺦ ﻣﻌﻴﺎرا ً ﺟﺪﻳﺪا ً ﻟﻸداء اﻟﺮﻗﻤﻲ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ«‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻗﺎﻟـﺖ اﻤﺪﻳـﺮة اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﰲ ﴍﻛﺔ ﻣﻴﻤﺎك أوﺟﻠﻔﻲ‬ ‫ﻟﻠﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﺳـﻌﺪا ﺣﻤّ ـﺎد‪» :‬ﻣـﻊ‬ ‫اﺳـﺘﻤﺮار اﻟﻌﻤﻼء ﰲ وﺿﻊ ﺣﻤﻼت وﺳﺎﺋﻞ‬ ‫اﻹﻋـﻼم اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﰲ ﻃﻠﻴﻌـﺔ اﻫﺘﻤﺎﻣﺎﺗﻬﻢ‬

‫اﻟﺘﺴﻮﻳﻘﻴﺔ وﻧﺸﺎﻃﺎﺗﻬﻢ ﰲ ﻣﻴﺪان اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬ﻧﺒﺎدر إﱃ اﻟﺮد ﺑﺤﻤﻼت اﺳـﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﻣﺜـﻞ )رﻣﻀﺎن ﻏـﺮام( ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻬﺎ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻟﻠﻌﻤـﻼء ﻗﺎﺑﻠﺔ ﻟﻠﻘﻴـﺎس‪ .‬واﻵن‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﻓـﺎز ﻣﻜﺘﺒﻨﺎ ﰲ ﻗﻄﺮ وﻫـﻮ أﺣﺪث ﻓﺮوﻋﻨﺎ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬ﻧﺄﻣـﻞ أن ﻧﻮاﺻﻞ ﻣﺴـﺮﺗﻨﺎ ﺑﻬﺬا‬ ‫اﻟﺰﺧـﻢ ﻃـﻮال ﻋـﺎم ‪ 2013‬ﻣﺴـﺘﻤﺮﻳﻦ ﰲ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺪﻋـﻢ ﻟﻌﻤﻼﺋﻨﺎ ﻣـﻦ ﺧﻼل ﺣﻤﻼت‬ ‫ﺗﺤﻤﻞ إﻟﻴﻨﺎ اﻟﻔﻮز«‪.‬‬ ‫ﻳُﺬﻛـﺮ أن ﻣﻴﻤـﺎك أوﺟﻠﻔـﻲ ﻟﻠﻌﻼﻗﺎت‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻫـﻲ ﺟـﺰء ﻣـﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣﻴﻤﺎك‬ ‫أوﺟﻠﻔﻲ اﻟﺘﻲ أﻧﺸﺌﺖ ﰲ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ﰲ ‪1984‬‬ ‫ﺛﻢ ﺗﻄﻮرت ﻣﻦ ﺷـﺨﺺ ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺳـﺘﻦ‪،‬‬ ‫وﺗﻮﺳـﻌﺖ ﻟﺘﺸـﻤﻞ ‪ 16‬ﻣﻜﺘﺒـﺎ ً ﻣﻨﺘﴩة ﰲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ أﻧﺤﺎء اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬

‫راﺑﻄﺔ اﻋﻼم اﻟﻤﺮﺋﻲ ﺗﺸﻜﺮ وزارة اوﻗﺎف اﻟﻜﻮﻳﺘﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺧﺘﺘﻤـﺖ راﺑﻄـﺔ اﻹﻋـﻼم اﻤﺮﺋـﻲ‬ ‫اﻟﻬـﺎدف دورة »ﻣﻬـﺎرات اﻟﺘﺴـﻮﻳﻖ‬

‫ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻦ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ ﺳﺎﻣﺎﻛﻮ اﻤﺘﺄﻫﻠﻦ ﻟﻠﻤﺴﺎﺑﻘﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﺄﻫـﻞ أرﺑﻌـﺔ ﻣـﻦ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ‬ ‫ﴍﻛـﺔ »ﺳـﺎﻣﺎﻛﻮ«‪ ،‬اﻟﻮﻛﻴـﻞ‬ ‫اﻟﺤـﴫي ﻟﺴـﻴﺎرات ﻓﻮﻟﻜﺲ‬ ‫واﺟـﻦ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬إﱃ‬ ‫اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ اﻷوﱃ ﻟﻠﺒﻴﻊ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺠﺰﺋﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺠﺮى ﰲ وﻟﻔﺴﺒﻮرج‬ ‫ﺑﺄﻤﺎﻧﻴﺎ ﺧﻼل ﺷـﻬﺮ ﻣﺎﻳـﻮ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم‬ ‫‪2013‬م‪ .‬واﻤﻨﺴـﻮﺑﻮن اﻷرﺑﻌـﺔ ﻫﻢ‪:‬‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﻣﺎﻳﺴـﱰﻳﻨﻲ اﺧﺘﺼـﺎﴆ‬ ‫ﻣﺒﻴﻌـﺎت‪ ،‬ﻋﺎﻃـﻒ ﺧﻤﻴـﺲ ﻣﺪﻳـﺮ‬ ‫ﻗﻄـﻊ ﻏﻴـﺎر‪ ،‬ﻋﺒـﺪ اﻟﻔﺘـﺎح اﻤﺒﻴﺾ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ اﺳـﺘﻘﺒﺎل‪ ،‬واﻟﻴﻜﺲ ﻧﺎﺑﺎﺳـﻴﻼ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﺎر ﺻﻴﺎﻧﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻨﻈـﻢ ﻫـﺬه اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ ﴍﻛﺔ‬ ‫»ﻓﻮﻟﻜـﺲ واﺟـﻦ«‪ ،‬وﻳﺸـﺎرك ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣﻤﺜﻠـﻮ اﻤﺒﻴﻌـﺎت ﻟـﺪى وﻛﻼﺋﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻟﺪول ﺣـﻮل اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﺑﻬﺪف‬ ‫دﻋـﻢ اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺠﻤﺎﻋـﻲ ﺑـﻦ ﻫﺆﻻء‬ ‫اﻤﻨﺴـﻮﺑﻦ وﺗﺸـﺠﻴﻌﻬﻢ ﻋـﲆ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬

‫أﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى ﻣـﻦ اﻟﺨﺪﻣـﺔ ﻟﻌﻤﻼء‬ ‫»ﻓﻮﻟﻜﺲ واﺟـﻦ« ﰲ أي ﻣﻜﺎن ﻃﺒﻘﺎ‬ ‫ﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ »ﻣـﺎخ ‪ ،«18‬اﻟﺘـﻲ‬ ‫وﺿﻌﺘﻬﺎ »ﻓﻮﻟﻜـﺲ واﺟﻦ«‪ ..‬وﺗﻀﻢ‬ ‫اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻓﺌﺘﻦ ﻫﻤـﺎ »أﻓﻀﻞ أداء ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺎل اﻤﺒﻴﻌـﺎت«‪ ،‬و«ﺧﺪﻣﺎت ﻣﺎ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﺒﻴﻊ«‪.‬‬ ‫وﺗﺄﺗـﻲ ﻫـﺬه اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ ﺑﻌـﺪ‬ ‫اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﻟﻠﺨﺪﻣـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻧﻈﻤﺘﻬﺎ »ﻓﻮﻟﻜﺲ واﺟﻦ« أرﺑﻊ ﻣﺮات‪،‬‬ ‫واﻵن‪ ،‬ﺗﺘﻮﺟـﻪ إﱃ ﻣﻤﺜـﲇ ﻣﺒﻴﻌـﺎت‬ ‫اﻟﺴﻴﺎرات وﻗﻄﻊ اﻟﻐﻴﺎر‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻓﻴﻠﻴـﺐ ﺑﻮرﻟـﻮك‪ ،‬ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻋﻼﻣـﺔ »ﻓﻮﻟﻜـﺲ واﺟـﻦ« ﻟـﺪى‬ ‫»ﺳـﺎﻣﺎﻛﻮ‪ «:‬ﻧﺘﻄﻠـﻊ إﱃ أن ﻳﺤﺼﻞ‬ ‫ﻣﻤﺜﻠﻮﻧـﺎ ﰲ اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻋـﲆ ﻣﻌﺮﻓـﺔ‬ ‫أﻓﻀﻞ ﺧﻼل ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻬﻢ‪ ،‬وأن ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻣـﻦ ﺑﻴﻨﻬـﻢ ﻓﺎﺋـﺰون ﺑﻠﻘﺒﻬـﺎ‪ .‬وﻗـﺪ‬ ‫درﺟﺖ »ﻓﻮﻟﻜﺲ واﺟﻦ« ﻋﲆ اﻻﻫﺘﻤﺎم‬ ‫داﺋﻤﺎ ﺑﻤﻨﺴﻮﺑﻲ وﻛﻼﺋﻬﺎ ﺣﻮل اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫ﻟﺘﻘﺪﻳـﻢ أﻓﻀـﻞ اﻟﺨﺪﻣـﺎت ﻟﻌﻤﻼﺋﻬﺎ‬

‫وﺻﻮﻻ إﱃ ﺗﺤﻘﻴﻖ رﺿﺎﺋﻬﻢ اﻟﺘﺎم«‬ ‫وأﺿﺎف أن اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ ﺗﺴـﺎﻫﻢ‬ ‫ﰲ ﺗﺤﻘﻴـﻖ ﻫـﺬا اﻟﻬـﺪف واﻻرﺗﻘـﺎء‬ ‫ﺑﻤﺴـﺘﻮى ﻣﻤﺜﻠﻴﻨـﺎ اﻤﺸـﺎرﻛﻦ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻟﻴﻨﻀﻤـﻮا إﱃ زﻣﻼﺋﻬـﻢ ﰲ أﻗﺴـﺎم‬ ‫أﺧـﺮى ﻣﺜـﻞ ﻣﺴﺘﺸـﺎري اﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ‬ ‫واﻟﻔﻨﻴﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺘﻌﺎﻣﻠﻮن ﻣﺒﺎﴍةﻣﻊ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻼء وﻳﻘﺪﻣـﻮن ﻟﻬـﻢ أﻋـﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت اﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻟﺘﺰاﻣﺎ ﺑﻤﻌﺎﻳﺮ‬ ‫ﻓﻮﻟﻜـﺲواﺟـﻦ«‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ أﻧـﻪ ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻣﻤﺜـﲇ‬ ‫اﻤﺒﻴﻌـﺎت‪ ،‬وﻣﺴﺘﺸـﺎري اﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ‪،‬‬ ‫وﻛﺒـﺎر اﻟﻔﻨﻴـﻦ‪ ،‬وﻣﺴﺘﺸـﺎري‬ ‫ﻗﻄـﻊ اﻟﻐﻴـﺎر ﰲ اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ ﻓﺈﻧﻬـﻢ‬ ‫ﻳﻘﺒﻠﻮن ﺗﺤﺪﻳﺎ ﻛﺒﺮا وﻳﺴـﺎﻫﻤﻮن ﰲ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴـﻖ اﻷﻫﺪاف اﻟﺘـﻲ ﻧﺼﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ »ﻣﺎﺗـﺶ ‪ «18‬اﻟﺘـﻲ‬ ‫وﺿﻌﺘﻬﺎ »ﻓﻮﻟﻜـﺲ واﺟﻦ« ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى أﻋـﲆ ﻣـﻦ رﺿـﺎ اﻟﻌﻤﻼء‪،‬‬ ‫وﻟﻴﺼﺒﺢ ﻣﻨﺴﻮﺑﻮ اﻟﴩﻛﺔ اﻷﻓﻀﻞ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﺤﻠﻮل ﻋﺎم ‪2018‬م ‪.‬‬

‫»اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ« ﺗﻘﺪم ﺑﺎﻗﺔ »ﺟﻮد‪«٣‬‬ ‫ﻣﻊ إﻧﻔﺠﻦ ﻣﺠﺎﻧ ًﺎ وإﻧﺘﺮﻧﺖ ‪ ٤٠‬ﻣﻴﺠﺎﺑﺖ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﻮاﺻﻞ اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻃﺮﺣﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻗﺔ »ﺟﻮد‪ 40 /3‬ﻣﻴﺠﺎ ﺑﺖ‪/‬ث«‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺤﻮي ﻋﲆ ﺧﻂ ﻫﺎﺗﻒ ﺛﺎﺑﺖ‪ ،‬وإﻧﱰﻧﺖ‪،‬‬ ‫و«ﺟﻬﺎز إﻧﻔﺠـﻦ ﻣﺠﺎﻧﺎً«‪ ،‬ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪329‬‬ ‫رﻳـﺎﻻ ً ﺷـﻬﺮﻳﺎً‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻳﻤﻜـﻦ ﻟﻠﻌﻤﻼء‬ ‫اﻻﺷـﱰاك ﺑﻬﺎ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻻﺗﺼـﺎل ﻋﲆ اﻟﺮﻗﻢ‬ ‫‪ ،907‬أو ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﻣﻮﻗـﻊ »ﺧﺪﻣﺎﺗﻲ«‪ ،‬أو‬ ‫ﺑﺰﻳﺎرة أﺣﺪ ﻣﺮاﻛﺰ ﺧﺪﻣﺔ اﻟﻌﻤﻼء اﻤﻨﺘﴩة ﰲ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ ﺗﺘﻴﺢ ﻟﻠﻌﻤﻼء‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻴـﻦ ﰲ »ﺑﺎﻗـﺔ ﺟـﻮد‪ ،«1‬و«ﺟـﻮد‪،«2‬‬

‫) اﻟﴩق(‬

‫ﺗﺮﻗﻴـﺔ ﺑﺎﻗﺎﺗﻬﻢ إﱃ »ﺟـﻮد‪ ،«3‬وﻛﺬﻟﻚ ﻟﻌﻤﻼء‬ ‫»ﺟﻮد‪ 4 /3‬ﻣﻴﺠﺎ ﺑـﺖ‪/‬ث« ﰲ ﺣﺎل رﻏﺒﺘﻬﻢ‬ ‫اﻟﱰﻗﻴﺔ إﱃ »ﺟﻮد‪ 40/3‬ﻣﻴﺠﺎ ﺑﺖ‪/‬ث«‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أ ﱠن اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺻﻤﻤﺖ‬ ‫ﺑﺎﻗـﺎت ﺟﻮد اﻟﺠﺪﻳﺪة »ﺟﻮد ‪ ،2‬ﺟﻮد ‪ ،3‬ﺟﻮد‬ ‫‪ «4‬ﻟﺘﺘﻨﺎﺳﺐ واﺳـﺘﺨﺪاﻣﺎت اﻟﻌﻤﻼء اﻤﺘﻌﺪدة‬ ‫ﻋـﱪ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻤﻴﺰة ﻣـﻦ اﻤﻔﺎﺗﻴﺢ اﻟﺘﻮﻓﺮﻳﺔ‬ ‫ﻟﻬـﺬه اﻟﺒﺎﻗـﺎت‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻀـﻢ ﻣﻜﺎﻤﺎت ﻫﺎﺗﻒ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑﴪﻋﺎت ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ‬ ‫وﺟﻮال ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ وإﻧﱰﻧـﺖ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑﺴـﻌﺎت‬ ‫وﻋﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ »ﻛﻮﻳـﻚ ﻧﺖ«‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ ،‬و«إﻧﻔﺠـﻦ« اﻟﺘﻠﻔﺰﻳـﻮن اﻟﺘﻔﺎﻋـﲇ‬ ‫اﻤﻄﻮر ﺑﻤﺰاﻳﺎه اﻟﺬﻛﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻹﻋﻼﻣﻲ« اﻟﺘﻲ أﻗﻴﻤﺖ ﰲ ﻛﻞ ﻣﻦ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫واﻟﻘﺎﻫـﺮة واﺳـﺘﻔﺎد ﻣﻨﻬـﺎ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ‬ ‫أﻋﻀـﺎء اﻟﺮاﺑﻄـﺔ‪ ،‬وﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ وﺟﻪ‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة اﻟﺮاﺑﻄـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬

‫ﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻐﻤﺎس ﺷـﻜﺮه وﺗﻘﺪﻳﺮه‬ ‫ﻟﻮزارة اﻷوﻗﺎف واﻟﺸﺆون اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﺑﺪوﻟﺔ‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺖ ﻣﻤﺜﻠﺔ ﰲ وﻛﻴﻞ اﻟـﻮزارة اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺎدل اﻟﻔﻼح ﻋﲆ دﻋﻤﻬﺎ ورﻋﺎﻳﺘﻬﺎ ﻟﻠﺪورة‪،‬‬

‫ﻛﻤـﺎ أﺛﻨﻰ اﻟﻐﻤـﺎس ﻋﲆ ﺣﺴـﻦ اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ‬ ‫واﻟﱰﺗﻴـﺐ اﻟـﺬي ﺑﺬﻟﻪ اﻤﻨﻈﻤـﻮن‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ً‬ ‫ﻟﻸﻣﺎﻧﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻣﺰﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻟﻨﺠﺎح ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﺑﺮاﻣﺠﻬﺎ وﻣﺸﺎرﻳﻌﻬﺎ اﻟﻄﻤﻮﺣﺔ‪.‬‬

‫ﺗﻘﺮ زﻳﺎدة رأس اﻟﻤﺎل‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟـ »ﺳﻴﺎﺣﺔ اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ« ّ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺧﻴﺎط‬ ‫أﻗـﺮت اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻏﺮ‬ ‫اﻟﻌﺎدﻳـﺔ ﻟﴩﻛـﺔ »ﺳـﻴﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ« ﺧـﻼل اﺟﺘﻤﺎﻋﻬـﺎ‬ ‫اﻷﺧـﺮ‪ ،‬اﻤﻮاﻓﻘـﺔ ﻋـﲆ زﻳﺎدة‬ ‫رأس ﻣـﺎل اﻟﴩﻛـﺔ‪ ،‬وذﻟـﻚ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧـﻼل إﺻـﺪار أﺳـﻬﻢ ﻳﻜﺘﺘﺐ‬ ‫ﺑﻬﺎ اﻤﺴـﺎﻫﻤﻮن اﻟﻌﺎدﻳﻮن اﻤﻘﻴﺪون‬ ‫ﰲ ﺳـﺠﻼت اﻟﴩﻛـﺔ ﻳـﻮم اﻧﻌﻘـﺎد‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‪ .‬وأﻛـﺪ رﺋﻴـﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ إدارة اﻟﴩﻛﺔ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ‬ ‫راﺷـﺪ اﻟﺮاﺷﺪ‪ ،‬أن اﻟﻬﺪف ﻣﻦ زﻳﺎدة‬ ‫رأس ﻣـﺎل اﻟﴩﻛـﺔ ﻫـﻮ ﺗﻄﻮﻳـﺮ‬ ‫ﻣﴩوع ﻣﺘﻨﺰه اﻤﻠـﻚ ﻓﻬﺪ ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫»ﻻﻳـﻒ ﺑـﺎرك«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧـﻪ ﺗﻢ‬ ‫اﻛﺘﻤﺎل اﻟﻨﺼﺎب ﰲ ﺣﻀﻮر اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﻏـﺮ اﻟﻌﺎدﻳـﺔ‪ ،‬وﺗـﻢ اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ﻋﲆ‬ ‫ﺑﻨـﻮد رأس اﻤـﺎل‪ ،‬وﺗﻤـﺖ اﻤﻮاﻓﻘﺔ‬

‫ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﺄﻏﻠﺒﻴﺔ اﻟﺤﻀﻮر‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﺮاﺷـﺪ »ﻧﻌﻤـﻞ ﰲ‬ ‫»ﺳـﻴﺎﺣﺔ« ﻋـﲆ رﻓﻊ درﺟـﺔ ﺟﻮدة‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ إﱃ ﻣﺴـﺘﻮى ﻋﺎﻤﻲ‪ ،‬ﻳﺴﺎﻋﺪ‬ ‫ﻋـﲆ ﺟـﺬب اﻟﺴـﺎﺋﺤﻦ ﻟﺰﻳـﺎرة‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧـﻼل إﻳﺠﺎد ﻣﻘﺼﺪ‬ ‫ﺳﻴﺎﺣﻲ رﺋﻴﺲ إﺿﺎﰲ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ«‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن »ﺳـﻴﺎﺣﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ«‪،‬‬ ‫ﴍﻛـﺔ ﻣﺴـﺎﻫﻤﺔ ﻣﻘﻔﻠﺔ ﺳـﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﺪﻳﻬـﺎ ﻋـﺪة ﴍﻛﺎت ﺗﺎﺑﻌـﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﴍﻛـﺔ اﻷﻏﺬﻳﺔ اﻟﻔﺎﺧـﺮة اﻟﺘﻲ ﺗﻤﻠﻚ‬ ‫ﺳﻠﺴـﻠﺔ ﻣﺤـﻼت ﺣﻠﻮﻳـﺎت ﻛﺎدي‪،‬‬ ‫وﻣﻄﺎﻋـﻢ ﻣﻠﻜـﺔ اﻟﻬﻨـﺪ‪ ،‬وﴍﻛـﺔ‬ ‫ﺗﺮﻓﻴﻪ اﻤﺘﺤﺪة اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫اﻟﱰﻓﻴـﻪ‪ ،‬وﴍﻛـﺔ اﻟﺠﺎﺋـﺰة اﻟﻜﱪى‬ ‫ﻟﻠﺴـﺒﺎﻗﺎت اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ ﰲ رﻳﺎﺿﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرات‪ ،‬وﻫﻲ اﻟﴩﻛﺔ اﻷوﱃ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻮﻋﻬﺎ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪.‬‬

‫أﻋﻀﺎء اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻏﺮ اﻟﻌﺎدﻳﺔ ﺧﻼل اﺟﺘﻤﺎﻋﻬﻢ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﲇ ﻏﻮاص(‬

‫»اﻟﺒﻼد« ﻳﻄﻠﻖ ﺣﻤﻠﺔ »ﻣﻌﻚ إﻟﻰ ﻛﻞ اﻟﺒﻠﺪان« ﻟﻠﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ ﻟﻠﺨﺎرج‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻃﻠﻖ »ﺑﻨﻚ اﻟﺒﻼد« ﺣﻤﻠﺘﻪ ﻹﺟﺎزة اﻟﺮﺑﻴﻊ »ﺑﻄﺎﻗﺎت اﻟﺒﻼد‪...‬‬ ‫ﻣﻌﻚ إﱃ ﻛﻞ اﻟﺒﻠﺪان«‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺴﻤﺢ ﻟﺨﻤﺴﺔ راﺑﺤﻦ ﻣﻦ ﻋﻤﻼء‬ ‫»اﻟﺒﻼد« ﺑﺎﺳﱰداد ﻗﻴﻤﺔ ﻣﺸﱰﻳﺎﺗﻬﻢ ﺣﺘﻰ ‪ 20‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل اﺳﺘﺨﺪاﻣﻬﻢ ﻟﺒﻄﺎﻗﺔ اﻟﺒﻼد اﻤﴫﻓﻴﺔ ﰲ ﺳﻔﺮﻫﻢ ﺧﺎرج‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬وﺳـﻴﻘﺪم »اﻟﺒﻼد« ﻣـﺎ ﻣﺠﻤﻮﻋـﻪ ‪ 100‬أﻟﻒ رﻳﺎل‬ ‫اﻟﺮاﺑﺤـﻦ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺳـﺘﻘﺪم ﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﺤﻤﻠـﺔ‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫اﻧﺘﻬـﺎء ﻓـﱰة‬ ‫اﻟﺒﻄﺎﻗـﺎت ﰲ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ ﺗﻄﻮﻳـﺮ‬ ‫»ﺑﻨـﻚ اﻟﺒﻼد« أﺣﻤﺪ اﻟﻮاﺻـﻞ‪ ،‬إن اﻟﺤﻤﻠﺔ ﺑﺪأت أﻣﺲ اﻷول ﻟﺤﴫ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺴﺤﺐ واﻤﺸﱰﻳﺎت ﻟﻠﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ ﺧﺎرج اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻦ‬ ‫‪ 4‬وﺣﺘﻰ ‪13‬رﺑﻴﻊ اﻷول‪ ،‬وﺳـﻴﻘﻮم اﻟﺒﻨﻚ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻔﱰة ﺑﺎﻟﺴﺤﺐ‬ ‫ﺑـﻦ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻌﻤـﻼء اﻟﺬﻳﻦ اﺳـﺘﺨﺪﻣﻮا ﺑﻄﺎﻗﺎت اﻟﺒـﻼد اﻤﴫﻓﻴﺔ‬ ‫ﺧﺎرج اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺳـﺘﻤﻨﺢ اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﺨﻤﺴـﺔ راﺑﺤﻦ ﺑﺎﺳﱰداد‬

‫ﻗﻴﻤﺔ ﻣﺸـﱰﻳﺎﺗﻬﻢ ﺣﺘـﻰ ‪ 20.000‬رﻳﺎل ﻟﻜﻞ ﻓﺎﺋـﺰ‪ ..‬وأﺿﺎف أن‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺤﻤﻠﺔ ﺗﺄﺗﻲ ﻣﻦ ﺧﻼل اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻌﻤﻼء اﻟﺒﻨﻚ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﻘﻮﻟﺔ )ﺧﻼل ﺳﻔﺮك اﴏف ﺑﺤﻜﻤﺔ( اﻤﺮاﻓﻘﺔ ﻟﻠﺤﻤﻠﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﻌـﺪ اﻟﻌـﺮض اﻣﺘـﺪادا ً‬ ‫ﻟﻠﻤﺰاﻳـﺎ اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬـﺎ‬ ‫ﺑﻄﺎﻗـﺔ اﻟﺒـﻼد اﻤﴫﻓﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻤﺘﻊ ﺑﺄﻋﲆ درﺟﺎت‬ ‫اﻷﻣـﺎن‪ ،‬وذات اﻟﻘﺒـﻮل‬ ‫اﻟﻮاﺳـﻊ ﰲ ﻣﻼﻳـﻦ ﻣﻨﺎﻓﺬ‬ ‫اﻟﺒﻴﻊ ﺣﻮل اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻪ‬ ‫ﻳﻌﺪ ﺗﺸـﺠﻴﻌﺎ ً ﻟﻠﻌﻤﻼء ﻋﲆ‬ ‫اﺳـﺘﺨﺪام اﻟﺒﻄﺎﻗﺎت ﺑﺪﻻ ً‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻨﻘﺪ أﺛﻨﺎء اﻟﺴﻔﺮ اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺤﻘﻖ ﻟﻬﻢ ﻣﺰﻳﺪا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻣﺎن‪.‬‬ ‫أﺣﻤﺪ اﻟﻮاﺻﻞ‬


‫ﻗﻴﻨﺎن‪ :‬اﻋﻼم ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺤﻆ ﺑﺎﻫﺘﻤﺎم‬ ‫ﻛﺒﻴﺮ ﻓﻲ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‪..‬‬ ‫واﻟﺠﺎﻣﻌﺎت ﻣﺴﺆوﻟﺔ‬ ‫ﻋﻦ ﻏﻴﺎب اﻟﻤﻬﻨﻴﻴﻦ‬

‫ﻃﱪﺟـﻞ ‪ -‬ﻣﺴـﺎﻋﺪ اﻟـﴩاري‪،‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﺸﻴﺸﺎن‬ ‫ﻗﺎل رﺋﻴـﺲ ﺗﺤﺮﻳـﺮ »اﻟـﴩق« ﻗﻴﻨﺎن‬ ‫اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ ،‬إن اﻹﻋـﻼم ﻟﻢ ﻳﺤﻆ ﺑﺎﻫﺘﻤﺎم‬ ‫ﻛﺒـﺮ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﻘﻄﺎﻋﺎت أﺧﺮى ﻣﺜﻞ اﻻﻗﺘﺼﺎد‬ ‫واﻟﺴﻴﺎﺳـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺣﻘﻘﺖ ﻓﻴﻬـﺎ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻣﺮاﻛﺰ ﻣﺘﻘﺪﻣﺔ ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ .‬واﺳﺘﺸﻬﺪ‬ ‫اﻟﻐﺎﻣـﺪي ﺑﻘﻠـﺔ اﻤﻌﺎﻫـﺪ واﻤﺮاﻛـﺰ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ ﰲ ﺗﺪرﻳـﺐ وﺗﺄﻫﻴـﻞ اﻹﻋﻼﻣﻴﻦ‬

‫ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ ﺗﺨﺼﺼﺎﺗﻬـﻢ‪ ،‬وﻋـﺪم ﺗﻮﻓـﺮ‬ ‫ﻓـﺮص اﺑﺘﻌـﺎث ﻛﺎﻓﻴـﺔ ﻟﻠﻤﺘﺨﺼﺼﻦ ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺘﺨﺼﺺ‪ ،‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎﻟﺘﺨﺼﺼﺎت اﻷﺧﺮى‪.‬‬ ‫ﺟﺎء ذﻟﻚ ﺧﻼل ﻣﺤـﺎﴐة أﻟﻘﺎﻫﺎ ﰲ دار‬ ‫اﻟﺠﻮف ﻟﻠﻌﻠـﻮم‪ ،‬ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﻓﺮع ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫واﻟﻔﻨـﻮن ﰲ اﻟﺠـﻮف‪ ،‬ﻋﲆ ﻫﺎﻣـﺶ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﺰﻳﺘﻮن‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻐﺎﻣـﺪي‪ :‬ﻟﻴﺲ ﻫﻨﺎك إﻋﻼم ﺟﺪﻳﺪ‬ ‫وآﺧﺮ ﻗﺪﻳﻢ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ ﺷﺎع ﰲ اﻟﺴﻨﻮات اﻷﺧﺮة‪،‬‬ ‫ﺑﻞ إن ﻫﻨﺎك وﺳـﺎﺋﻞ إﻋـﻼم ﺗﻘﻠﻴﺪﻳﺔ وأﺧﺮى‬

‫ﺟﺪﻳﺪة‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ً ﻋـﲆ أن اﻹﻋﻼم ﻟﻢ ﻳﺘﻐﺮ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫ﺗﻄـﻮرت وﺳـﺎﺋﻠﻪ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻣـﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻳﺤﺼﻞ‬ ‫اﻤﺘﻠﻘـﻲ ﻋـﲆ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺔ‪ .‬وﺣﻤـﻞ اﻟﻐﺎﻣﺪي ﰲ‬ ‫اﻤﺤـﺎﴐة‪ ،‬اﻟﺘـﻲ أدارﻫﺎ ﻣﺪﻳﺮ ﻓـﺮع ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨـﻮن ﰲ اﻟﺠـﻮف اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻧﻮاف‬ ‫اﻟﺬﻳﺒﺎن‪ ،‬اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ ﻋﺪم‬ ‫وﺟﻮد ﻣﺘﺨﺼﺼﻦ وﻣﻬﻨﻴﻦ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل‪ :‬إن ﻛﻠﻴـﺎت اﻹﻋـﻼم ﻓﻴﻬـﺎ ﺗﺨ ﱢﺮج‬ ‫ﻏﺎﻟﺒـﺎ ﻣﻮﻇﻔـﻲ ﻋﻼﻗـﺎت ﻋﺎﻣـﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ‬ ‫أن اﻤﺘﺨﺼﺼـﻦ واﻤﻬﻨﻴـﻦ اﻟﺬﻳـﻦ ﺗﺨﺮﺟﻬﻢ‬

‫وﻳﻌﻤﻠﻮن ﰲ اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻻ ﻳﺸـﻜﻠﻮن إﻻ ﻣﺎ ﻧﺴﺒﺘﻪ ﺣﻮاﱃ ‪ ،%6‬واﻟﺒﻘﻴﺔ‬ ‫ﻫﻮاة وﻣﻤﺎرﺳـﻮن ﻟﻠﻤﻬﻨﺔ‪.‬وﰲ رده ﻋﲆ إﺣﺪى‬ ‫اﻤﺪاﺧﻼت ﻋﻦ ﺣﺠﺐ ﺑﻌﺾ اﻤﻮاﻗﻊ واﻟﺼﺤﻒ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‪ ،‬أوﺿﺢ اﻟﻐﺎﻣـﺪي أﻧﻪ ﺿﺪ إﻗﻔﺎل‬ ‫أو ﺣﺠـﺐ ﺗﻠـﻚ اﻤﻮاﻗـﻊ واﻟﺼﺤـﻒ رﻏﻢ ﻣﺎ‬ ‫ﺗﺤﻮﻳـﻪ ﻣﻦ ﺷـﺎﺋﻌﺎت وﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت ﻣﻐﻠﻮﻃﺔ‪،‬‬ ‫وأن ﺑﻌﻀﻬﺎ ﻗﺪ ﻳﻜﻮن ﻣﻨﱪا ً ﻟﻠﺘﺠﺮﻳﺢ واﻟﺴﺐ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً أﻫﻤﻴـﺔ اﺣﱰام ﻋﻘﻮل اﻟﻨـﺎس وﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫إﻋﻼم ﻫﺎدف وﻣﺴﺆول ﻟﻬﻢ‪.‬‬

‫اﻟﺬﻳﺒﺎن واﻟﻐﺎﻣﺪي ﺧﻼل اﻤﺤﺎﴐة‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 6‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 18‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (411‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫أﻣﻴﺮ ﺟﺎزان ﻳﺮﻋﻰ ﺣﻔﻞ اﻓﺘﺘﺎح اﻟﺒﺮاﻣﺞ اﻟﺪﻋﻮﻳﺔ ﻓﻲ ﻣﻬﺮﺟﺎن »ﺟﺎزان اﻟﻔﻞ ﻣﺸﺘﻰ اﻟﻜﻞ«‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻃﺮوش‬ ‫دﻋـﺎ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ‪ ،‬اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان‪ ،‬ﺧﻼل اﻓﺘﺘﺎح اﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫اﻟﺪﻋﻮﻳﺔ اﻤﺼﺎﺣﺒﺔ ﻟﻠﻤﻬﺮﺟﺎن اﻟﺸـﺘﻮي اﻟﺴـﺎدس »ﺟﺎزان‬ ‫اﻟﻔﻞ ﻣﺸﺘﻰ اﻟﻜﻞ« إﱃ اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ وﺟﻮد اﻟﻌﻠﻤﺎء‪ ،‬واﻟﻨﻬﻞ‬

‫ﻣـﻦ ﻋﻠﻤﻬـﻢ‪ ،‬واﻻﺳـﺘﺰادة اﻤﻌﺮﻓﻴﺔ‪ ،‬ﻤﺎ ﻓﻴﻪ ﺻـﻼح دﻳﻨﻬﻢ‬ ‫ودﻧﻴﺎﻫﻢ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن ﻣﻬﺮﺟﺎن ﺟﺎزان اﻟﺸﺘﻮي ﻳﺸﻬﺪ ﻋﺎدة‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻛﺔ ﻓﺎﻋﻠﺔ وﺑﺎرزة‪ ،‬وﺑﺨﺎﺻﺔ ﻣﻦ اﻟﺸﺒﺎب واﻟﺸﺎﺑﺎت‪،‬‬ ‫ﺳﺎﺋﻼً اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ ﻟﻠﻘﺎﺋﻤﻦ ﻋﲆ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺪﻋﻮﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﺟﺎء ذﻟـﻚ ﰲ اﻟﺤﻔﻞ اﻟﺬي رﻋﺎه أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان‪،‬‬ ‫ﻣﺴـﺎء أول ﻣﻦ أﻣﺲ‪ ،‬ﰲ ﺟﺎﻣﻊ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪،‬‬

‫اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺟﻴﺰان‪.‬‬ ‫ﺑـﺪأ اﻻﺣﺘﻔﺎل ﺑﻜﻠﻤﺔ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم ﻓﺮع وزارة اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ واﻷوﻗﺎف واﻟﺪﻋﻮة واﻹرﺷـﺎد ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان‪،‬‬ ‫اﻟﺸﻴﺦ ﺳـﻌﺪ اﻟﻨﻤﺎﳼ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﱠ‬ ‫ﺑﻦ ﻓﻴﻬﺎ أن اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺪﻋﻮﻳﺔ‬ ‫ﺗﺸـﻤﻞ دورة ﻋﻠﻤﻴـﺔ ﰲ ﺟﺎﻣـﻊ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺟﻴـﺰان‪ ،‬واﻤﻠﺘﻘﻰ اﻟﺸـﺒﺎﺑﻲ اﻟﺜﺎﻟـﺚ اﻟﺬي ﻳﻨﻔـﺬه اﻤﻜﺘﺐ‬

‫اﻟﺘﻌﺎوﻧـﻲ ﻟﻠﺪﻋﻮة واﻹرﺷـﺎد وﺗﻮﻋﻴـﺔ اﻟﺠﺎﻟﻴـﺎت ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺟﻴﺰان وذﻟﻚ ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻋﺪد ﻣﻦ أﺻﺤﺎب اﻟﻔﻀﻴﻠﺔ اﻤﺸﺎﻳﺦ‬ ‫واﻟﺪﻋﺎة‪.‬‬ ‫وأﻟﻘﻰ ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻹﻣﺎم ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻌﻮد اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳـﻠﻴﻤﺎن أﺑـﺎ اﻟﺨﻴﻞ‪ ،‬ﻣﺤﺎﴐة ﺑﻌﻨـﻮان »ﻣﻮﻗﻒ‬ ‫اﻤﺴﻠﻢ ﻣﻦ اﻟﻔﺘﻦ«‪.‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫ﺷـﺪد ﻛﺘـﺎب وأﻛﺎدﻳﻤﻴﻮن ﻋﲆ‬ ‫ﴐورة ﺗﻮﻓﺮ وﺳـﻂ ﻣﻨﺎﺳﺐ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨـﻦ‪ ،‬ﻓﻴـﻪ ﻳﺘﺴـﺎوون‬ ‫ﰲ ﺣﻘﻮﻗﻬـﻢ وواﺟﺒﺎﺗﻬـﻢ‪ ،‬ﻋﱪ‬ ‫ﻓﺘﺢ اﻤﻨﺎﺑـﺮ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ واﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻟﺘﺸﻤﻞ وﺗﺤﺘﻀﻦ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ أﻃﻴـﺎف اﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬وأﻛـﺪوا‬ ‫ﺧـﻼل ﺣﺪﻳﺜﻬـﻢ ﻟــ »اﻟـﴩق« أن‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﺎء وﻃـﻼب اﻟﻌﻠﻢ اﻟﺬي ﻳﺘﺒﻌﻮن‬ ‫اﻤﺬاﻫـﺐ اﻷرﺑﻌﺔ ﻳﺠـﺐ أن ﻳﺨﻄﺒﻮا‬ ‫ﰲ ﻋﻤﻮم اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ ،‬ﻛﻮﻧﻬﻢ اﺳﺘﻤﺪوا‬ ‫وأﺧﺬوا اﻟﻌﻠﻢ ﻣﻦ اﻟﴩع وﻣﻦ اﻟﻘﺮآن‬ ‫واﻟﺴـﻨﱠﺔ‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﻫﻨـﺎك ﺣﻖ ﻷﺣﺪﻫﻢ‬ ‫أن ﻳﻈﻬـﺮ ﰲ اﻟﺼـﻮرة دون ﺑﺎﻗـﻲ‬ ‫أﺻﺤﺎب اﻤﺬاﻫﺐ اﻷﺧﺮى‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ دﻋـﺎ ﺑﻌﻀﻬـﻢ إﱃ ﺗﻤﻜﻦ‬ ‫أﺻﺤـﺎب اﻤﺬاﻫـﺐ اﻟﺸـﻴﻌﻴﺔ ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻈﻬـﻮر ﰲ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋـﻼم‪،‬‬ ‫واﺣﺘﻀـﺎن اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺪﻳﻨﻴـﺔ ﻟﻬـﺎ‪،‬‬ ‫ﺑﻤﺜﻞ اﺣﺘﻀﺎﻧﻬﻢ ﻟﻠﻤﺬاﻫﺐ ﱡ‬ ‫اﻟﺴﻨﻴﱠﺔ‪.‬‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨﺔ أوﻻ ً‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻜﺎﺗـﺐ ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺤﻔﻮظ‪،‬‬ ‫إن اﻤﻮاﻃﻨـﺔ اﻤﺘﺴـﺎوﻳﺔ ﰲ اﻟﺤﻘﻮق‬ ‫واﻟﻮاﺟﺒـﺎت ﺗﺄﺗـﻲ ﺑﺎﻧﻔﺘـﺎح ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻤﻨﺎﺑﺮ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ واﻹﻋﻼﻣﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻷﻃﻴـﺎف اﻤﺬﻫﺒﻴـﺔ‬ ‫اﻤﻮﺟﻮدة ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺴﻌﻮدي‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫ﻳﻘﺘـﴤ ﻣﻦ اﻟﻘﺎﺋﻤﻦ ﻋﲆ اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ ﻣـﻊ ﻣﺠﻤﻮع‬ ‫اﻟﻔﺎﻋﻠﻴـﺎت اﻟﺪﻳﻨﻴـﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬وأن‬ ‫ﺗﻮﻓﺮ ﻟﻬﺎ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻣﻊ أﺑﻨﺎء‬ ‫وأﻃﻴـﺎف اﻤﺠﺘﻤـﻊ دون ﺗﺤﻴـﺰ أو‬ ‫ﺗﻤﻴﻴﺰ‪.‬وﻟﻔـﺖ ﻣﺤﻔﻮظ إﱃ أن اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫ﺑﺤﺎﺟـﺔ إﱃ ﻣﻨـﺎخ ﺛﻘـﺎﰲ اﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫ﻳﺴﺎﻫﻢ ﰲ ﺗﻌﺰﻳﺰ ﻫﺬه اﻟﺨﻴﺎر‪ .‬وﻗﺎل‪:‬‬ ‫أرى أن ﻫﺬا اﻤﻨﺎخ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﺘﺤﻘﻖ‬ ‫ﰲ اﻤﺠﺘﻤـﻊ إﻻ ﻣـﻦ ﺧـﻼل دﻋـﻮة‬ ‫اﻟﻜﻠﻴـﺎت واﻤﻌﺎﻫﺪ اﻟﴩﻋﻴﺔ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃـﻖ إﱃ ﺗﺄﺳـﻴﺲ ﻋﻠـﻢ »اﻟﻔﻘـﻪ‬ ‫اﻤﻘـﺎرن«‪ ،‬ﺑﺤﻴـﺚ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ ﻃﺎﻟﺐ‬ ‫اﻟﻌﻠـﻮم اﻟﴩﻋﻴﺔ ﻣﻦ ﺧـﻼل ﻣﺮاﺣﻞ‬ ‫ﺗﻜﻮﻳﻨﻪ اﻤﻌﺮﰲ اﻟﺘﻌﺮف ﻋﲆ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫اﻤـﺪارس اﻟﻔﻘﻬﻴﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻓﺘﺢ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻤﻄﺮودي‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺘﻨﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺤﻔﻮظ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺮﺑﻴﻌﻲ‬

‫اﻤﻨﺎﺑـﺮ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ ﻤﺨﺘﻠـﻒ اﻷﺻﻮات‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻤﺘﻨﻮﻋـﺔ ﰲ اﻤﺠﺘﻤـﻊ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬ﺑﺤﻴـﺚ ﺗﺘﻜﻴـﻒ أذن‬ ‫اﻤﻮاﻃﻦ وﻋﻴﻨﻪ ﻣﻊ ﻣﺠﻤﻮع اﻷﺻﻮات‬ ‫اﻟﺪﻳﻨﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﺤﺘﻀﻨﻬـﺎ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ ﴐورة أن ﺗﺤﺘﻀـﻦ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺪﻳﻨﻴـﺔ‪ ،‬وﻋﲆ رأﺳـﻬﺎ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ ﻛﺒﺎر اﻟﻌﻠﻤﺎء‪ ،‬ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺘﻌﺒﺮات‬ ‫اﻤﺬﻫﺒﻴـﺔ اﻤﺘﻮﻓـﺮة ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً‬ ‫إﱃ ﻋـﺪم ﺻﺤﺔ اﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﻔﺘﺢ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻤﻨﺎﺑﺮ اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻤﺬاﻫﺐ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺣﻦ أن اﻤﺆﺳﺴﺎت اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ‬ ‫ﺗﻐﻠﻖ ﻋـﲆ ﺑﻌﺾ اﻤﺬاﻫﺐ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻫﺬه اﻟﻌﻮاﻣﻞ ﻳﺠﻌﻞ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﻳﺤـﱰم اﻟﺘﻌﺪدﻳـﺔ‪ ،‬ﻛﻮﻧﻬـﺎ ﺗﻌـﺰز‬ ‫اﻟﻮﺣﺪة اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﻋﲆ اﺣﱰام‬ ‫اﻟﺘﻌﺪد واﻟﺘﻨﻮع‪.‬‬

‫اﻟﺪوﻟﺔ ذات ﺗﻌﺪدﻳﱠﺔ واﺿﺤﺔ ﺗﻌﻜﺲ‬ ‫اﻟﻄﺒﻘﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ داﺧﻞ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ أن أﺧـﺬ ﻓﺌـﺔ دون اﻷﺧـﺮى‪،‬‬ ‫وﺟﻌﻠﻬـﻢ ﻣﺘﺴـﻴﱢﺪﻳﻦ ﰲ أي ﺧﻄﺎب‪،‬‬ ‫ﻳﻌﺪ أﻣﺮا ً ﻣﺠﺤﻔﺎً‪ ،‬ﺳـﻴﺆﺛﺮ ﺳﻠﺒﺎ ً ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺮاﺑﻂ وﺣﺪة اﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف ﻗﺎﺋﻼً‪ :‬ﻳـﺰداد اﻟﺘﺄﻛﻴﺪ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺘﻨـﻮع اﻤﺬﻫﺒـﻲ ﻣـﻦ ﺧـﻼل‬ ‫ﻣﻔﻬـﻮم اﻟﻮﻃﻦ واﻤﻮاﻃـﻦ‪ ،‬ﻓﺤﺪﻳﺚ‬ ‫اﻟﺪوﻟـﺔ ﻋﻦ ﻫﺬﻳـﻦ اﻤﻔﻬﻮﻣﻦ ﻣﻌﻨﺎه‬ ‫أﻧﻬﺎ ﺗﺴﻌﻰ أن ﺗﻜﻮن ﺑﻴﺘﺎ ً ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫ﺟﻤﻴﻌﺎً‪ ،‬وﺗﻤﺜﻠﻬﻢ ﻛﺎﻓﺔ‪ ،‬وﺣﻦ ﻳﻄﺎﻟﺐ‬ ‫أﺣﺪ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﺑﺘﻤﺜﻴﻞ اﻟﻄﻮاﺋﻒ ﻓﻬﻮ‬ ‫ﻻ ﻳﻄﻠﺐ ﺷـﻴﺌﺎ ً ﻏﺮ ﻣﻮﺟـﻮد‪ ،‬وإﻧﻤﺎ‬ ‫ﻳﻄﺮح ﻓﻜﺮة ﺗﻮﺳـﻴﻊ داﺋﺮة اﻟﺘﻤﺜﻴﻞ؛‬ ‫ﻓﺎﻟﺘﻨـﻮع ﰲ ﻣﺠﺘﻤﻌﻨـﺎ ﺑﻔﻀـﻞ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ وﻣﺴـﺎﻋﻴﻬﺎ أﺻﺒـﺢ واﻗﻌﺎ ً‬ ‫ﻧﻌﻴﺸـﻪ‪ .‬أﻣﺎ ﻋﻦ إزاﻟﺔ ﺳـﺘﺎر اﻟﺘﻮﺗﺮ‬ ‫ﺑﻦ ﻣـﻦ ﻳﻘـﻒ ﺧﻠﻔﻪ ﻣﻦ اﻟﺸـﻴﻌﺔ‪،‬‬ ‫وﺑـﻦ ﻣﻦ ﻫـﻢ أﻣﺎﻣﻪ ﻣﻦ اﻟﺴـﻨﻴﱢﻦ‪،‬‬ ‫ﻗـﺎل اﻤﻄـﺮودي‪ :‬اﻟﺤﻠـﻮل ﻹزاﺣـﺔ‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﺴـﺘﺎر ﺗﺄﺗﻲ ﺑﺈﺗﺎﺣـﺔ اﻟﺤﺮﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻈﻬـﻮر‪ ،‬واﻟﻨﻘـﺎش ﻫـﻮ اﻤﺪﺧـﻞ‬ ‫ﻟﻠﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬دون أن ﻳﻜـﻮن ﻫﻨـﺎك‬ ‫ﺗﻮﺟﻴـﻪ ﻣﻘﺼـﻮد‪ ،‬ﺣﻴـﺚ أن ﻫﻨـﺎك‬ ‫ﻣﺼﺎﻟﺢ ﻣﺸـﱰﻛﺔ ﺗﺠﻤـﻊ اﻟﻄﻮاﺋﻒ‬ ‫داﺧـﻞ اﻟﻮﻃـﻦ‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً‪ :‬ﻟﻴـﺲ ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺧﻼف ﺑﻦ اﻟﻔﻘﻪ اﻟﺴـﻨﻲ واﻟﺸﻴﻌﻲ‪،‬‬ ‫وﻟﺬﻟﻚ ﻳﺠﺐ ﻋـﲆ ﻫﻴﺌﺔ ﻛﺒﺎر اﻟﻌﻠﻤﺎء‬ ‫وﻛﺒﺎر اﻤﺆﺳﺴﺎت ﰲ اﻟﺪوﻟﺔ أن ﺗﻀﻢ‬ ‫ﻣﻤﺜﻠﻦ ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺸﻴﻌﻲ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﺷﺪد اﻤﻄﺮودي ﻋﲆ أن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺻﻮرة اﻟﺘﻨـﻮع اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻣﻮﺟﻮدة‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ اﻟـﺬي ﺗﻘﻮم ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺪوﻟﺔ‪،‬‬

‫ﻣﻊ ﻣﺮاﻋـﺎة ﻫﺬا اﻻﺧﺘـﻼف ﻓﻴﻤﺎ ﻟﻮ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺮﻳـﺪ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻣﻔﻬﻮم اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫واﻤﻮاﻃﻦ ﺑﺸﻜﻠﻬﺎ اﻟﺼﺤﻴﺢ‪ ،‬ﺑﺘﻤﺜﻴﻞ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻣﻦ اﻤﺸﺎﻳﺦ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻨﺘﻤﻮن‬ ‫إﻟﻴﻬـﻢ ﻓﻜﺮﻳـﺎ ً وﻣﺬﻫﺒﻴـﺎً‪ .‬وﻗـﺎل‪:‬‬ ‫ﻧﻄﺎﻟﺐ ﻓﻘﻂ ﺑﺘﻮﺳـﻴﻊ داﺋﺮة اﻟﺘﻤﺜﻴﻞ‬ ‫واﻻﺑﺘﻌـﺎد ﻋـﻦ اﻟﺘﺰﻛﻴـﺔ ﰲ ﻋﻤﻠﻴـﺔ‬ ‫اﻻﺧﺘﻴﺎر‪ ،‬ﺳـﻮاء ﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى‪،‬‬ ‫أو ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻤﺆﺳﺴﺎت اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‪.‬‬

‫أﺻﺤـﺎب اﻤﺬاﻫﺐ اﻷﺧـﺮى‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ذاﺗﻪ أن اﻤﺬاﻫﺐ اﻟﺸـﻴﻌﻴﺔ‬ ‫ﻳﺨﻄﺒﻮن ﰲ ﻣﺴﺎﺟﺪﻫﻢ‪» ،‬وﻻ ﻗﺎﴏ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﻢ«‪ .‬وﻋﻦ ﻣﺮاﻗﺒﺔ وزارة اﻟﺸﺆون‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ واﻷوﻗـﺎف ﻟﺨﻄﺒـﺎء‬ ‫اﻤﺴـﺎﺟﺪ‪ ،‬وﻣـﺎ ﻳﻘـﺎل ﰲ ﺧﻄﺒﻬـﻢ‪،‬‬ ‫أوﺿﺢ اﻟﺘﻨـﻢ أن »اﻻﻧﺪﺳـﺎس« ﻣﻊ‬ ‫اﻤﺼﻠﻦ ﻟﺘﻘﻴﻴﻢ اﻟﺨﻄﺐ أﻣﺮ ﻣﻌﻴﺐ‪،‬‬ ‫وﻻ ﻳﺼﺢ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ أن اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ اﻤﺜﲆ‬ ‫ﺗﻜﻮن ﺑﺎﻟﻨﺼﺢ واﻹرﺷـﺎد واﻟﺘﻌﺎون‬ ‫واﻟﺘﻮﺟﻴﻪ‪.‬‬

‫ﺗﻤﺜﻴﻞ اﻟﻄﻮاﺋﻒ‬ ‫ﺑـﺪوره‪ ،‬وﺻـﻒ ﻋﻀـﻮ ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳـﺲ ﰲ ﻗﺴـﻢ اﻟﻠﻐـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‬ ‫ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻹﻣﺎم ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر إﺑﺮاﻫﻴـﻢ‬ ‫اﻤﻄـﺮودي‪ ،‬أن اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ ،‬ﺳـﻨﺔ‬ ‫وﺷﻴﻌﺔ‪ ،‬ﻳﺪﻓﻌﻮن اﻵن ﴐﻳﺒﺔ ﴏاع‬ ‫ﻗﺪﻳﻢ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن اﻟﻨﻤـﻮذج اﻟﻌﺮاﻗﻲ‪،‬‬ ‫ﻣـﻊ ﻋﻈﻴـﻢ اﻷﺳـﻒ‪ ،‬ﺧﺮ ﺷـﺎﻫﺪ‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑﻦ أن اﻟﺪول اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ﻟﻦ ﺗﺘﻤﻜﻦ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻌﺎﻟﺠـﺔ ﻫـﺬه اﻟﻘﻀﻴـﺔ دون‬ ‫أن ﺗﻔﺘـﺢ ﺑﺎب اﻟﺘﻤﺜﻴـﻞ اﻟﺪﻳﻨﻲ ﻟﻜﻞ‬ ‫اﻟﻄﻮاﺋـﻒ‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا ً ﺗﻤﺜﻴـﻞ اﻟﻄﻮاﺋﻒ‬ ‫اﻤﺪﺧـﻞ ﻟﺘﻌﻤﻴـﻢ اﻟﻬـﻢ اﻤﺸـﱰك‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ اﻤﻄـﺮودي إﱃ ﻣﻮﺿـﻮع ﰲ‬ ‫اﻹﻃـﺎر ذاﺗﻪ‪ ،‬وﻫﻮ ﴐورة أن ﺗﻜﻮن‬

‫اﻤﺮاﻗﺒﺔ ﻋﻴﺐ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ﻗﺎل أﺳﺘﺎذ اﻟﻔﻘﻪ ﰲ‬ ‫ﻛﻠﻴﺔ اﻟﴩﻳﻌﺔ واﻟﺪراﺳﺎت اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر إﺑﺮاﻫﻴـﻢ‬ ‫اﻟﺘﻨـﻢ‪ ،‬إن اﻤﻜﺎن اﻟـﺬي ﻳﺨﻄﺐ ﻣﻨﻪ‬ ‫اﻟﺨﻄﻴـﺐ ﻳﻮم اﻟﺠﻤﻌـﺔ ﻳﻌﺪ ﺧﻄﺮا ً‬ ‫ﺟـﺪاً‪ ،‬وﻻﺑﺪ أن ﻳﻜـﻮن اﻟﺨﻄﻴﺐ ﻋﲆ‬ ‫ﻗﺪر ﻛﺒﺮ ﻣﻦ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ‪ .‬وأﺿﺎف‬ ‫أن ﻋﲆ اﻟﺨﻄﻴﺐ أن ﻳﺘﺼﻒ ﺑﺼﻔﺎت‬ ‫اﻟﺪاﻋﻴﺔ واﻟﻌﺎﻟﻢ وﺻﺎﺣﺐ اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﺄﻟﻘـﺔ‪ ،‬وأن ﻳﻜـﻮن ﻟﺪﻳـﻪ اﻟﺘﻨﻮع‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﰲ واﻤﺨﺰون اﻟﻌﻠﻤﻲ اﻟﺬي ﻳﻨﻔﻊ‬ ‫ﺑﻪ ﺟﻤﻬﻮر اﻤﺼﻠﻦ ﻟﺪﻳﻪ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن‬ ‫اﻟﺨﻄﻴﺐ ﻳﺠﺐ أن ﻻ ﻳﺴـﻠﻚ ﻣﺴـﻠﻜﺎ ً‬ ‫واﺣﺪا ً ﰲ ﺧﻄﺒﻪ اﻟﺘـﻲ ﻳﻠﻘﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻮﻧﻪ‬ ‫ﻻ ﻳﻮاﻛـﺐ ﺑﺬﻟـﻚ ﻗﻀﺎﻳـﺎ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪،‬‬ ‫وﻳﺠﻌﻞ اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﻳﻤﻠﻮن ﻣﻨﻪ ﴎﻳﻌﺎً‪.‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑﻦ اﻟﺘﻨﻢ أن اﻟﻌﻠﻤﺎء وﻃﻼب اﻟﻌﻠﻢ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺘﺒﻌﻮن اﻤﺬاﻫﺐ اﻷرﺑﻌﺔ ﻳﺠﺐ‬ ‫أن ﻳﺨﻄﺒـﻮا ﰲ ﻋﻤـﻮم اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪،‬‬ ‫ﻛﻮﻧﻬـﻢ اﺳـﺘﻤﺪوا وأﺧـﺬوا اﻟﻌﻠـﻢ‬ ‫ﻣﻦ اﻟـﴩع وﻣـﻦ اﻟﻘﺮآن واﻟﺴـﻨﱠﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أﻧـﻪ ﻟﻴﺲ ﻫﻨـﺎك ﺣﻖ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺤﻨﺎﺑﻠـﺔ أن ﻳﺨﻄﺒـﻮا دون ﺑﺎﻗـﻲ‬

‫ﻣﻨﻊ اﻟﺘﻌﻘﻴﺐ‬ ‫واﻋﺘـﱪ أﺳـﺘﺎذ اﻟﻌﻼﻗـﺎت‬ ‫اﻟﺤﻀﺎرﻳـﺔ واﻟﺤـﻮار ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ‬ ‫اﻹﻣـﺎم‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﺮﺑﻴﻌﻲ‪،‬‬ ‫أن اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴﻴﺎﳼ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ ﺟﺎء ﺑـ‬ ‫»اﻹﺳﻼم«‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺤﺪد ﻣﺬﻫﺒﺎ ً ﺑﻌﻴﻨﻪ‪،‬‬ ‫اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﻳﺠﻌﻞ اﻟﺪوﻟﺔ ﺗﻨﻄﻠﻖ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻘﻄﺔ واﺣﺪة‪ ،‬وﻫﻲ اﻟﻘﺮآن واﻟﺴﻨﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﻔﻀـﺎءات ﺷﺎﺳـﻌﺔ‬ ‫ﻤﻌﺎﻟﺠـﺔ ﺑـﺆر اﻻﺧﺘـﻼف واﻟﻨﻮازل‬ ‫ﺿﻤﻦ ﺿﻮاﺑﻂ اﻟﻘﻴـﺎس واﻻﺟﺘﻬﺎد‪.‬‬ ‫واﻗﱰح اﻟﺮﺑﻴﻌﻲ ﻋﲆ وزارة اﻟﺸﺆون‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ أن ﺗﻌﻤـﻞ ﻋـﲆ ﺗﺼﻤﻴﻢ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ إﻟﻜﱰوﻧﻲ ﺧـﺎص ﺑﺨﻄﺒﺎء‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‪ ،‬ﺗﺰوده ﺑﺎﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﻼزﻣﺔ‬ ‫ﻹﻧﺸﺎء اﻟﺨﻄﺒﺔ وﻣﻨﺎﺳﺒﺎﺗﻬﺎ وﺗﻌﻴﻦ‬ ‫ﻣﺼﺎدرﻫـﺎ اﻤﻌﺘـﱪة‪ ،‬ﻣـﻊ ﻋـﺮض‬ ‫ﻧﻤـﺎذج ﺗﺘﺠـﺎوز اﻟﺨﻤﺴـﻦ ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ وﻟﻐـﺎت اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻤﺴـﻠﻤﺔ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺸـﻬﺪون اﻟﺼﻼة ﰲ اﻤﺴﺎﺟﺪ‬ ‫داﺧـﻞ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﺑﺴـﺒﺐ اﺧﺘـﻼف‬ ‫ﻣﺬاﻫﺐ اﻤﺴـﻠﻤﻦ وﻣﺸـﺎرﺑﻬﻢ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬

‫ﺗﺘﺎح ﻣﺴـﺎﺣﺔ ﻟﻠﻤﻌﻘﺒﻦ واﻤﻐﺮدﻳﻦ‬ ‫واﻤﻘﱰﺣـﻦ ﻻﺳـﺘﻴﻌﺎب أﻛـﱪ ﻗﺪر‬ ‫ﻣـﻦ اﻵراء واﻷﻓـﻜﺎر‪ ،‬وﻳـﴩف‬ ‫ﻋـﲆ ﻫـﺬا اﻤﻮﻗـﻊ ﻣﺘﺨﺼﺼـﻮن ﰲ‬ ‫اﻟﴩﻳﻌﺔ واﻟﻠﻐـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎع‬ ‫وﻋﻠـﻢ اﻟﻨﻔـﺲ‪ ،‬وﻣﺆرﺧـﻮ اﻟﺴـﺮة‬ ‫اﻟﻨﺒﻮﻳﺔ واﻤﻔﻜـﺮون ورﺟﺎل اﻹﻋﻼم‬ ‫واﻻﻗﺘﺼﺎد واﻟﱰﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ‪ :‬وﻷن ﻣﻌﻈـﻢ اﻷﺧﻄﺎء‬ ‫ﺗﺤـﺪث ﻣـﻦ ﺑﻌﺾ اﻤﻌﻘﺒـﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﺘﻠﻘﻔﻮن اﻤﻴﻜﺮوﻓﻮن ﻓﻮر اﻟﺘﺴﻠﻴﻤﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻨﻲ أﻗﱰح ﻣﻨﻊ اﻟﺘﻌﻘﻴﺐ؛‬ ‫ﻷن ﻣﺎ ﺳـﻤﻌﻪ اﻟﻨﺎس ﻣـﻦ ﺧﻄﺒﺘﻲ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌـﺔ ﻛﺎف‪ ،‬واﻟﺘﻌﻘﻴﺒـﺎت ﻓﻴﻬـﺎ‬ ‫ﻣﺸـﻘﺔ ﻋـﲆ اﻟﻨـﺎس‪ ،‬ﻣـﻦ اﻤﺮﴇ‪،‬‬ ‫وﻛﺒﺎر اﻟﺴـﻦ‪ ،‬وأﺻﺤـﺎب اﻟﺘﺠﺎرة‪،‬‬ ‫وﻏﺮﻫﻢ‪ ،‬ﻓﻀـﻼً ﻋﲆ أن اﻟﻠـﻪ أﻣﺮﻧﺎ‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﻗﻀﺎء اﻟﺼﻼة ﻣﻦ ﻳﻮم اﻟﺠﻤﻌﺔ‬ ‫أن ﻧﻨﺘﴩ وﻧﺒﺘﻐـﻲ ﻣﻦ ﻓﻀﻠﻪ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً‬ ‫إﱃ أن ﻫـﺬا اﻹﺟـﺮاء ﻛﻔﻴﻞ ﺑﺘﺤﺼﻦ‬ ‫اﻤﺴـﺎﺟﺪ ﻣـﻦ اﻤﺰاﻳـﺪات اﻟﻜﻼﻣﻴـﺔ‬ ‫واﻤﻬﺎﺗـﺮات اﻟﺴﻔﺴـﻄﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬وﺑﻬـﺬا‬ ‫ﻳﺠﺪ اﻤﺴـﻠﻢ ﰲ اﻤﺴﺠﺪ راﺣﺔ ﻧﻔﺴﻴﺔ‬ ‫وﻃﻤﺄﻧﻴﻨﺔ‪ ،‬ﻓﻴﺨﺮج وﻗـﺪ ازداد أﻣﻼً‬ ‫ﺑﻌﻔﻮ اﻟﻜﺮﻳﻢ وﻧﻌﻴﻤﻪ‪.‬‬ ‫وﰲ إﻃـﺎر آﺧﺮ‪ ،‬أﺑـﺎن اﻟﺮﺑﻴﻌﻲ‬ ‫أن اﻤﺼﻠﻦ ﻳﺮﺗﺎﺣﻮن ﻟﻠﺨﻄﻴﺐ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻌﺎﻟﺞ ﻣﺸﻜﻼﺗﻬﻢ اﻤﻌﻴﺸﻴﺔ وﻗﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﺔ وأﺣﻜﺎم اﻟﻌﺒﺎدات واﻤﻌﺎﻣﻼت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺴـﻢ ﺑﺎﻟﺘﻴﺴﺮ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﺘﺤﻮل‬ ‫ﺟﻮاﻣـﻊ أﺧﺮى إﱃ ﺣﻠﺒـﺔ ﻧﻘﺎش‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫ﴏاع ﺑﺴـﺒﺐ رأي ﺳـﻴﺎﳼ ﴍذم‬ ‫اﻤﺼﻠـﻦ؛ ﻟـﺬا ﻧﺠـﺪ أن اﻟﺨﻄﺒـﺔ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ واﻟﺘﻮﻋﻮﻳـﺔ ﺑـﺮوح‬ ‫ﻣﺘﺴـﺎﻣﺤﺔ ﻣﻨﻔﺘﺤـﺔ ﺗﻠﻘـﻰ إﻗﺒـﺎﻻ ً‬ ‫وﻗﺒﻮﻻ ً ﰲ ﻛﻞ ﻣـﻜﺎن وزﻣﺎن‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً‪:‬‬ ‫ﻣﻊ اﻷﺳـﻒ‪ ،‬ﻧﺮى ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻳﺘﺨﺬ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻨﺎﺑﺮ اﻟﺠﻤـﻊ أﺑـﻮاق ﺗﻬﻴﻴﺞ‪ ،‬ﺣﺘﻰ‬ ‫ﺗﺘﻤﻨـﻰ ﻟﻮ أﻧـﻚ ﻟﻢ ﺗﻜـﻦ ﻣﻌﻬﻢ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫وﺗﺤـﺎﴏ ﺑﺎﻤﻌﻘﺒـﻦ ﺑﻌـﺪ ﺧﻄﺒﺘﻲ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌـﺔ وﺻﻼﺗﻬﺎ‪ .‬وﻗـﺪ أﻣﺮﻧﺎ اﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﺄن ﻧﻨﺘﴩ وﻧﺒﺘﻐـﻲ ﻣﻦ ﻓﻀﻞ اﻟﻠﻪ‪.‬‬ ‫ﻳﺠﺐ أن ﻧﻨـﺰه ﻣﻨﺎﺑﺮ اﻤﺴـﺎﺟﺪ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻠﻐﻮ اﻟﺴـﻴﺎﳼ واﻟﺴـﺒﺎب اﻤﺬﻫﺒﻲ‬ ‫ﺑﻐﻴﺔ ﺗﺄﻃﺮ رﺳﺎﻟﺔ اﻤﺴﺠﺪ ﺑﺈﻃﺎرﻫﺎ‬ ‫اﻟﺪﻋﻮي واﻟﺘﻮﻋﻮي‪.‬‬

‫وﻟﻴﺪ اﻟﻤﺮﺣﻮم ﻓﻲ اﻓﺘﺘﺎح ﻣﻌﺮﺿﻪ اﻟﻔﻮﺗﻮﺟﺮاﻓﻲ‪ :‬اﻟﺨﺮﻃﻮم ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ ﺟﺜﻤﺎن اﻟﻔﻨﺎن ﻣﺤﻤﻮد ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﻤﺼﻮر اﻟﺴﻌﻮدي ﻳﺤﺘﺎج إﻟﻰ اﻟﺪﻋﻢ‬ ‫ﱢ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺤﻤﺮي‬ ‫ﻗﺎل اﻤﺼﻮر اﻟﻔﻮﺗﻮﺟـﺮاﰲ وﻟﻴﺪ اﻤﺮﺣﻮم‪،‬‬ ‫ﻟـ »اﻟﴩق«‪ ،‬إن اﻤﺼﻮر اﻟﺴﻌﻮدي ﻣﺎزال‬ ‫ﻳﺤﺘـﺎج إﱃ دﻋﻢ ﻣـﺎﱄ وإﻋﻼﻣﻲ‪ ،‬وﻳﺤﺘﺎج‬ ‫إﱃ دﻋﻢ اﻟﺸـﻌﺐ ﻧﻔﺴﻪ‪ .‬وأوﺿﺢ اﻤﺮﺣﻮم‬ ‫أن اﻤﺼـﻮر ﺣﻴﻨﻤﺎ ﻳﺮﻳﺪ أن ﻳﺼﻮر ﺷـﻴﺌﺎ ً‬ ‫ﻳﺠـﺪ ﺻﻌﻮﺑﺎت؛ ﻣﻦ أﻫﻤﻬﺎ »ﻣﻤﻨﻮع اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ«‪،‬‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒـﺎ ً اﻟﺠﻤﻴﻊ ﺑﺘﻔﻬﻢ ﻃﺒﻴﻌﺔ ﻋﻤﻞ اﻤﺼﻮر ﻛﻲ‬ ‫ﻳﺆدي ﻋﻤﻠﻪ ﻋﲆ اﻟﻮﺟﻪ اﻤﻄﻠﻮب‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟﻚ ﺧـﻼل اﻓﺘﺘـﺎح ﻣﻌﺮﺿـﻪ أﻣﺲ‬ ‫اﻷرﺑﻌـﺎء ﰲ ﻣﻌﻬﺪ اﻟﻔﻦ اﻟﻨﻘﻲ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﺿﻢ ‪ 28‬ﺻﻮرة ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ أﻧﺤﺎء اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﺮﺣـﻮم‪ :‬إن ﺑﺪاﻳﺎﺗﻪ ﻣـﻊ اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﻣـﻊ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻋﺎم ‪2004‬م‪ ،‬ﺑﻤﺴـﺎﻋﺪة ﻋﺪد‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺼﻮرﻳﻦ اﻷﺻﺪﻗـﺎء‪ ،‬وﺣﻀﻮر اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﺑﻤﺜﺎﺑـﺔ ﻣﺤـﺎﴐات‪ ،‬واﻤﻤﺎرﺳـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫اﺳـﺘﻔﺎد ﻣﻨﻬﺎ واﻛﺘﺴـﺐ ﻣـﻦ ﺧﻼﻟﻬـﺎ ﻣﻬﺎرات‬ ‫اﻟﺘﺼﻮﻳـﺮ‪ ،‬وﻣﻊ ﻣـﺮور اﻟﺰﻣﻦ أﺗﻘﻨـﻪ‪ ،‬ﺑﺎﻻﻃﻼع‬ ‫وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ اﻤﻮاﻗﻊ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ اﻤﻬﺘﻤﺔ ﺑﺎﻟﺘﺼﻮﻳﺮ‪.‬‬

‫وﻃﺎﻟﺐ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨﻮن ﺑﺄن ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻟﻬﺎ ﺟﻬﺪ أﻛﱪ ﻟﺰﻳﺎدة إﻧﺘﺎﺟﻴﺔ اﻤﺼﻮر اﻟﺴﻌﻮدي‪،‬‬ ‫ودﻋﻢ اﻤﻮاﻫﺐ اﻟﺼﺎﻋـﺪة ﻟﺼﻘﻞ ﻣﻮاﻫﺒﻬﻢ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻳﻜﻮﻧﻮا ﻣﺤﱰﻓﻦ ﰲ اﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﻔﻨﺎن اﻟﻔﻮﺗﻮﺟﺮاﰲ ﻋﻴﴗ‬ ‫اﻟﺤﻤﻮدي‪ ،‬ﻟـ »اﻟﴩق«‪ ،‬إن ﻫﺬا اﻤﻌﺮض ﻳﻌﻜﺲ‬ ‫ﻣـﺪى اﺣﱰاﻓﻴﺔ اﻤﺼـﻮر اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ً أن‬ ‫ﺗﻜـﻮن اﻤﻌﺎرض اﻤﻘﺒﻠﺔ ﻟﻠﻤﺮﺣﻮم ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫ﻋﺎﻤـﻲ‪ .‬وأﺿـﺎف أن اﻤﺼﻮر ﻳﺴـﺎﻓﺮ إﱃ أﻣﺎﻛﻦ‬ ‫ﺑﻌﻴـﺪة‪ ،‬وﻳﻤﻜﺚ ﻓﻴﻬﺎ ﻳﻮﻣﻦ أو ﺛﻼﺛﺔ ﻛﻲ ﻳﻠﺘﻘﻂ‬ ‫ﺻـﻮرة ﻣﻤﻴﺰة واﺣـﺪة‪ ،‬ﻟﻬﺬا ﻳﺠـﺐ أن ﺗﻮﻓﺮ ﻟﻪ‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ اﻟﺘﺴـﻬﻴﻼت واﻟﺪﻋﻢ اﻤﻌﻨـﻮي ﻧﻈﺮ ﺟﻬﺪه‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺼﺐ ﰲ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻷﻣﺮ ﻟﺼﺎﻟﺢ اﻤﺘﻠﻘﻲ‪.‬‬ ‫وأﺑﺪى اﻟﺪﻛﺘﻮر اﺗﲇ ﻛﻴﺠﻠﻔﺴﻮن‪ ،‬وﻫﻮ أﺣﺪ‬ ‫زوار اﻤﻌـﺮض‪ ،‬إﻋﺠﺎﺑﻪ ﺑﻤﺎ ﺷـﺎﻫﺪه ﻣﻦ ﺻﻮر‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤـﺎ أن ﻃﺒﻴﻌﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺴـﺎﻋﺪ اﻤﺼﻮرﻳﻦ‬ ‫ﻋـﲆ اﻹﺑﺪاع‪ .‬وﻗـﺎل‪ :‬إن ﺻﻮرة ﺟﺒـﻞ ﻃﻮﻳﻖ ﰲ‬ ‫اﻤﻌﺮض ذﻛﺮﺗﻪ ﺑﻤﺴـﻘﻂ رأﺳﻪ ﰲ أﻳﺴﻠﻨﺪا‪ ،‬وأن‬ ‫ﻫﻨﺎك ﺻﻮرة ﻣﻌﺮوﺿﺔ ﰲ ﻣﻮﻗﻊ ﺑﺠﺎزان ﺗﺸـﺒﻪ‬ ‫ﻣﻨﻈـﺮا ً ﰲ ﺑﻼده‪ ،‬ﻣﻌﺮﺑﺎ ً ﻋﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻪ ﺑﻤﺎ وﺻﻞ‬ ‫إﻟﻴﻪ اﻤﺼﻮر اﻟﺴﻌﻮدي‪.‬‬

‫اﻟﺨﺮﻃﻮم ‪ -‬ﻓﺘﺤﻲ اﻟﻌﺮﴈ‬ ‫ﺗﻮﰲ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ اﻤﻄﺮب اﻟﺴﻮداﻧﻲ‬ ‫اﻷﻛﺜﺮ ﺷـﻌﺒﻴﺔ ﺑﻦ اﻟﺸﺒﺎب ﻣﺤﻤﻮد‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ .‬وﻋﺎش ﻣﻌﺠﺒﻮ اﻤﻄﺮب‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮ ﺑـ«اﻟﺤـﻮت«‪ ،‬ﺣﺎﻟـﺔ ﻣـﻦ‬ ‫ﱡ‬ ‫واﻟﱰﻗـﺐ ﻃﻴﻠﺔ اﻷﺳـﺒﻮع‬ ‫اﻟﺤـﺰن‬ ‫ً‬ ‫اﻤﺎﴈ ﺑﺴﺒﺐ ﻣﻮﺗﻪ دﻣﺎﻏﻴﺎ ﰲ أﺣﺪ ﻣﺸﺎﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻷردﻧﻴﺔ ﻋﻤﺎن‪.‬‬ ‫ووﺻﻠـﺖ اﻟﻄﺎﺋـﺮة اﻟﺘـﻲ ﺗﻘـﻞ‬ ‫ﺟﺜﻤـﺎن اﻟﻔﻨـﺎن ﰲ اﻟﺘﺎﺳـﻌﺔ ﻣﻦ ﻣﺴـﺎء‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬واﻤﻔﺎرﻗﺔ أن اﻟﺴـﻮداﻧﻴﻦ ﻓﺠﻌﻮا‬ ‫ﰲ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﰲ ذﻛـﺮى رﺣﻴـﻞ اﻟﻔﻨﺎن‬ ‫ﻣﺼﻄﻔـﻰ ﺳـﻴﺪ أﺣﻤـﺪ ﰲ ‪ 17‬ﻳﻨﺎﻳـﺮ‬ ‫‪1996‬م‪ ،‬وﻣﻌـﺮوف ﻫﻨﺎ أن ﻣﺎ ﻳﺮﺑﻂ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻔﻨﺎﻧـﻦ ﻫـﻮ ﺟﻤﺎﻫﺮﻫﻤـﺎ اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺄﻏﺎﻧﻴﻬﻤﺎ إﱃ ﺣﺪ اﻟﻬﻮس‪.‬‬ ‫وﺗﻤﺘـﻊ »اﻟﺤﻮت« ﺑﺼﻮت ﻗﻮي ﻃﺎﻤﺎ‬ ‫أﺷﺎد ﺑﻪ اﻟﻨﻘﺎد‪ ،‬وﺑﺪأ اﻟﻐﻨﺎء ﰲ ﺗﺴﻌﻴﻨﻴﺎت‬ ‫اﻟﻘـﺮن اﻤﺎﴈ‪ ،‬ووﺟﺪ ﺗﺠﺎوﺑـﺎ ً ﺟﻤﺎﻫﺮﻳﺎ ً‬ ‫ﻣﻨﻘﻄﻊ اﻟﻨﻈﺮ ﺧﻼل اﻟﺴـﻨﻮات اﻤﺎﺿﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻇﻠـﺖ ﺟﻤﺎﻫﺮﻳﺘﻪ ﺗﺰداد ﻳﻮﻣـﺎ ً ﺑﻌﺪ ﻳﻮم‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻟﻘﺐ ﺑـ«ﻓﻨﺎن اﻟﺸـﺒﺎب اﻷول«‪.‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ُﻛ ّﺘﺎب وأﻛﺎدﻳﻤﻴﻮن ﻳﺪﻋﻮن ﻟﻔﺘﺢ اﻟﻤﻨﺎﺑﺮ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‬ ‫واﻋﻼﻣﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ أﻣﺎم ﻓﻜﺮ اﻟﻤﺬاﻫﺐ اﺳﻼﻣﻴﺔ‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪29‬‬

‫ﺣﺒﻴﺒﻲ واﻟﺤﺎزﻣﻲ ﻓﻲ »ﻣﺤﺎﻳﻞ أدﻓﺄ«‬ ‫ﻣﺤﺎﻳﻞ ‪ -‬اﻟﴩق أﻗﻴﻤـﺖ ﻋـﲆ اﻤـﴪح اﻤﻔﺘـﻮح ﰲ ﻣﻬﺮﺟـﺎن‬ ‫اﻟﺘﺴـﻮق أﻣﺴـﻴﺔ ﺷـﻌﺮﻳﺔ‪ ،‬ﺿﻤﻦ ﻣﻬﺮﺟـﺎن ﻣﺤﺎﻳﻞ اﻟﺸـﺘﻮي‬ ‫اﻟﺴﺎدس )ﻣﺤﺎﻳﻞ أدﻓﺄ(‪ ،‬أﺣﻴﺎﻫﺎ اﻟﺸﺎﻋﺮ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺒﻴﺒﻲ‪،‬‬ ‫واﻟﺸـﺎﻋﺮ ﻋﲇ اﻟﺤﺎزﻣﻲ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﻣﺤﺎﻓﻆ ﻣﺤﺎﻳﻞ ﻣﺤﻤﺪ ﺳﻌﻴﺪ‬ ‫ﺳـﱪة‪ ،‬ووﻛﻴﻞ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻣـﻮﳻ آل ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ‪ ،‬وﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت اﻤﻬﺘﻤـﺔ ﺑﺎﻟﺸـﻌﺮ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ أﻟﻘﻰ اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﺣﺒﻴﺒﻲ‪،‬‬ ‫ﻋﺪﻳﺪا ﻣﻦ اﻟﻘﺼﺎﺋﺪ اﻟﺘﻲ ﻻﻗﺖ اﺳﺘﺤﺴﺎن اﻟﺠﻤﻬﻮر‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﺸﺎﻋﺮ‬ ‫اﻟﺤﺎزﻣﻲ‪ ،‬ﻓﻘﺪم ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﻘﺼﺎﺋﺪ اﻟﻔﺼﺤﻰ واﻟﻨﺒﻄﻴﺔ‪ .‬أدار‬ ‫اﻷﻣﺴﻴﺔ اﻟﺸﺎﻋﺮ ﻋﺒﺪه اﻟﻌﻼم‪.‬‬

‫اﻤﺤﺎﻓﻆ ﻳﻠﻘﻲ ﻛﻠﻤﺔ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬

‫»ﺳﻬﺮة ﻣﻦ ﺑﻼدي« ﻳﺴﺠﻞ ﺛﻼث ﺣﻠﻘﺎت ﺑﻨﺠﺮان‬ ‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬ﻣﺎﻧﻊ آل ﻏﺒﺸﺎن ﺳﺠﻠﺖ إذاﻋﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﺛﻼث ﺣﻠﻘﺎت‬ ‫ﻣـﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﺳـﻬﺮة ﻣﻦ ﺑـﻼدي«‪ ،‬ﰲ ﺿﻴﺎﻓﺔ ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫واﻟﻔﻨـﻮن ﰲ ﻧﺠـﺮان‪ ،‬واﻟﺘﻘﺖ ﻣﻊ ﺷـﻌﺮاء وﻛﺘـﺎب وﻣﴪﺣﻴﻦ‬ ‫ﺗﺸـﻜﻴﻠﻴﻦ وﻣﺼﻮرﻳـﻦ ﻓﻮﺗﻮﺟﺮاﻓﻴـﻦ وﻓﻨﺎﻧﻦ ﺷـﻌﺒﻴﻦ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺗﻢ ﺗﺴـﺠﻴﻞ ﺑﻌﺾ اﻟﻔﻨﻮن واﻷﻟﻮان اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﺘﻬﺮ ﺑﻬﺎ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ .‬وﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﺳـﻬﺮة ﻣﻦ ﺑﻼدي« ﻳﺒﺚ ﻛﻞ ﺧﻤﻴﺲ‪ ،‬وﻳﻌﺎد‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‪ ،‬وﺳﻴﺘﻢ اﻹﻋﻼن ﰲ اﻟﺼﺤﻒ ﻋﻦ ﻣﻮاﻋﻴﺪ إذاﻋﺔ اﻟﺤﻠﻘﺎت‪.‬‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺮ ﺑﺎﻟﺬﻛﺮ أن ﻓﺮﻳﻖ ﻋﻤﻞ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻣﻜﻮن ﻣﻦ اﻤﺬﻳﻊ ﺟﻤﺎح‬ ‫دﻏﺮﻳـﺮي‪ ،‬ﻣﺪﻳﺮ اﺳـﺘﻮدﻳﻮ اﻹذاﻋـﺔ ﰲ ﺟـﺎزان‪ ،‬واﻤﺬﻳﻊ ﻳﺤﻴﻰ‬ ‫ﻋﻄﻴﻒ‪ ،‬ﻣﴩف اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ ﰲ ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺟﺎزان‪ ،‬واﻤﺨﺮج ﰲ‬ ‫إذاﻋﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﻣﺸﺒﻲ ﺑﺤﺎري‪.‬‬

‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﻜﺘﺎب واﻟﺸﻌﺮاء اﻟﺬﻳﻦ ﺗﻢ اﺳﺘﻀﺎﻓﺘﻬﻢ )اﻟﴩق(‬

‫ﺗﺴﻊ ﻗﻨﻮات ﻓﻀﺎﺋﻴﺔ ﺗﻐﻄﻲ ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﺠﻮف‬ ‫اﻟﺠﻮف ‪ -‬وﻓﺎء اﻟﺴﻮﻳﻠﻢ ﺗﻐﻄﻲ ﺗﺴـﻊ ﻗﻨﻮات ﻓﻀﺎﺋﻴﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫ﻣﻬﺮﺟـﺎن اﻟﺰﻳﺘﻮن اﻟﺴـﺎدس ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر واﻟﺘﺴـﻮق ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺠـﻮف‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﻌﺘﱪ اﻤﻬﺮﺟـﺎن اﻷﺿﺨﻢ ﻣﻦ ﻧﻮﻋـﻪ ﰲ اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻹﻋﻼم واﻟﺘﺴﻮﻳﻖ ﰲ اﻤﻬﺮﺟﺎن‪ ،‬ﺗﻴﺴﺮ اﻟﻌﻴﺪ‪،‬‬ ‫إن اﻤﻬﺮﺟﺎن اﺳـﺘﻘﻄﺐ ﺗﺴـﻊ ﻗﻨﻮات‪ ،‬ﻏﻄﺖ ﺣﻔـﻞ اﻻﻓﺘﺘﺎح‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﻣﻘﺪﻣﺘﻬـﺎ وﻛﺎﻟﺔ روﻳـﱰز اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪ ،‬وﻗﻨﺎة اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬وﻗﻨﺎة ‪cnbc‬‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬وﻗﻨﺎة اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪ ،‬واﻟﻘﻨﺎة اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻘﻨﺎة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻷوﱃ‪ ،‬واﻟﻘﻨـﺎة اﻹﺧﺒﺎرﻳـﺔ‪ ،‬وﻗﻨـﺎة ﻧﺎﻳـﻼت اﻟﻔﻀﺎﺋﻴـﺔ‪ ،‬وﻗﻨـﺎة‬ ‫اﻟﺼﺤـﺮاء‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن ﻗﻨﻮات ﻋﺪة‪ ،‬ﺗﺤﺮص ﻋﲆ ﺗﻐﻄﻴﺔ اﻟﺤﺪث‬ ‫ﻣـﻦ ﺧﻼل اﻟﺤﻀﻮر‪ ،‬أو اﻻﺗﺼﺎل‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ رﻋﺎﻳﺔ أرﺑﻊ ﻗﻨﻮات‬ ‫اﻤﻬﺮﺟﺎن‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﺤﻈﻰ اﻤﻬﺮﺟﺎن ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ وﺳﺎﺋﻞ إﻋﻼﻣﻴﺔ أﺧﺮى‪.‬‬

‫ﻃﻔﻞ ﺳﻌﻮدي ﻳﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻊ ﺷﺮﻛﺎت إﻋﻼن ﺗﺮﻛﻴﺔ‬ ‫آﻻف اﻟﺴﻮداﻧﻴﻦ اﺟﺘﻤﻌﻮا ﰲ اﻤﻄﺎر ﻳﻨﺘﻈﺮون وﺻﻮل ﺟﺜﻤﺎن اﻟﺮاﺣﻞ )اﻟﴩق(‬ ‫وﻣﺤﻤﻮد ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻣﻦ ﻣﻮاﻟﻴﺪ ﺣﻲ‬ ‫اﻤـﺰاد ﺑﺎﻟﺨﺮﻃﻮم ﺑﺤﺮي ﺳـﻨﺔ ‪1967‬م‪،‬‬ ‫وأﺣـﺐ اﻟﺘﻤﺜﻴـﻞ‪ ،‬وﻛﺎن ﻳﺘﺨﺬ ﻣـﻦ ﻣﻨﺰﻟﻪ‬ ‫ﻣﴪﺣﺎ ً ﺑﻮﺿـﻊ اﻟﻜﺮاﳼ ﻟﻴﻤﺜﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻊ‬ ‫أﻗﺮاﻧﻪ‪ .‬وﺧـﻼل اﻟﻔﱰة ﻣﺎ ﺑـﻦ ‪1988‬م‪،‬‬ ‫ﺣﺘـﻰ ﻋﺎم ‪ ،1994‬ﻛﺎن ﻳﻐﻨﻲ ﰲ اﻟﺤﻔﻼت‬ ‫واﻷﻋـﺮاس‪ ،‬وﺷـﻬﺪت ﻫﺬه اﻟﻔـﱰة ﻣﻴﻼد‬ ‫ﻋﺪد ﻣﻦ أﻏﻨﻴﺎﺗﻪ‪ ،‬ﻣﺜﻞ »ﺳﻤﺤﺔ اﻟﺼﺪف«‪.‬‬ ‫وﰲ ﻋﺎم ‪ ،1994‬ﺷـﻬﺪ ﻣﻴـﻼد أول أﻟﺒﻮم‬ ‫ﻤﺤﻤﻮد ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﺎﺳﻢ »ﺧﲇ ﺑﺎﻟﻚ«‪.‬‬ ‫وﺑـﺪأت ﻗﺼـﺔ ﻣﺮض »اﻟﺤـﻮت« ﰲ‬ ‫ﻳﻮﻧﻴـﻮ ‪ ،2012‬ﺑﺘﻌﺮﺿـﻪ ﻵﻻم ﺣـﺎدة‬

‫ﰲ اﻟﺒﻄـﻦ‪ ،‬وﺗـﻢ ﻋﺮﺿـﻪ ﻋـﲆ اﻷﻃﺒﺎء ﰲ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ روﻳـﺎل ﻛﺮ ﺑﺎﻟﺨﺮﻃـﻮم‪ ،‬ﻓﺘﻢ‬ ‫ﺗﺸﺨﻴﺺ اﻤﺮض ﺑﻘﺮﺣﺔ ﻣﺘﻔﺠﺮة ﺗﺤﺘﺎج‬ ‫ﻟﺘﺪﺧـﻞ ﺟﺮاﺣـﻲ ﻣﺴـﺘﻌﺠﻞ‪ ،‬وأﺟﺮﻳـﺖ‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ ﺑﻨﺠـﺎح‪ .‬ﻟﻜـﻦ اﻵﻻم ﺗﻜﺮرت ﰲ‬ ‫دﻳﺴـﻤﱪ اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﻓﺄﺟﺮﻳﺖ ﻤﺤﻤﻮد ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫ﺛﺎﻧﻴـﺔ ﰲ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬وﻋﻨﺪﻣـﺎ‬ ‫ﺗﺪﻫـﻮرت ﺣﺎﻟﺘـﻪ اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺧـﻼل اﻷﻳﺎم‬ ‫اﻷرﺑﻌـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻠـﺖ اﻟﺠﺮاﺣﺔ ﺟﺮى ﺗﺪﺧﻞ‬ ‫ﺟﺮاﺣﻲ آﺧﺮ‪ ،‬وأﺻﺒـﺢ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﻳﻌﺘﻤﺪ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔـﺲ اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‪ ،‬ﻗﺒﻞ ﻧﻘﻠـﻪ ﻟﻠﻌﻼج ﰲ‬ ‫اﻷردن‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻮﰲ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ‪.‬‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﻮزﻳﺔ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫ﱠ‬ ‫وﻗـﻊ اﻟﻄﻔـﻞ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﺳﻠﻄﺎن )ﺳﺖ ﺳﻨﻮات(‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫اﺑـﻦ اﻟﻔﻨـﺎن ﻣﺤﻤـﺪ ﻋﻴﴗ‪،‬‬ ‫ﻋﻘﺪا ً ﻟﻠﺘﻤﺜﻴﻞ ﰲ ﻓﻴﺪﻳﻮ ﻛﻠﻴﺐ‬ ‫ﻟﻠﻔﻨـﺎن اﻟﱰﻛـﻲ إﺳـﻤﺎﻋﻴﻞ‬ ‫ﺗـﻮرت‪ ،‬ﻟﻴﻜـﻮن أول ﻃﻔـﻞ‬ ‫ﺳﻌﻮدي ﻳﻘﻮم ﺑﺬﻟﻚ‪.‬‬ ‫وﻷﻧـﻪ ﻳﺠﻴـﺪ اﻟﻠﻐـﺔ اﻟﱰﻛﻴﺔ‬ ‫ﺑﻄﻼﻗﺔ‪ ،‬اﺧﺘﺮ ﺳـﻠﻄﺎن ﻣﻦ‬ ‫ﺳﻠﻄﺎن ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﴍﻛﺎت ﺗﺮﻛﻴﺔ ﻛﱪى ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺎل اﻟﺪﻋﺎﻳﺔ‪ ،‬واﻤﺴﻠﺴﻼت‪،‬‬ ‫و«اﻟﻔﻴﺪﻳـﻮ ﻛﻠﻴـﺐ« اﻟﱰﻛﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻴﻠﻌـﺐ أدوارا ً ﰲ دﻋﺎﻳﺎت ﻟﴩﻛﺎت‬ ‫ﺗﺮﻛﻴﺔ ﺑﺎرزة‪ ،‬ووﻗﻊ ﻋﻘﺪا ً ﻤﺪة ﺳﻨﺘﻦ ﻣﻌﻬﺎ‪.‬‬


‫النداء‬ ‫اأخير‬

‫خالد شداد*‬

‫تصوير‪ :‬عبدالعزيز الجوهر‬

‫إبداع‬

‫نسافر‬ ‫دونما محطات‬ ‫دونما أمتعة نحملها‬ ‫وتحملنا بداخلها‬ ‫مراكمون‬ ‫قلب‬ ‫يسحق قلبا‬ ‫وجرح‬

‫ينكأ جرحا‬ ‫فقط‬ ‫كي يرى األم‬ ‫ينساب‪...‬‬ ‫كلما ضاقت الضلوع‬ ‫فا يرتاح‬ ‫لنظل‬ ‫مسافرين‬ ‫نحو السفر‬ ‫وجهة ليس لها أثر‬

‫ويبقى الوصول‬ ‫هو‬ ‫النداء اأخر‬ ‫فيضيع بنا‬ ‫الطريق‬ ‫ي كل بداية نسرها‬ ‫وتطول فينا‬ ‫امسافات‬ ‫كلما‬ ‫أنهينا أجزاءها‬

‫‪30‬‬

‫والحال‬ ‫مهرولون‬ ‫نلهث‬ ‫نحو أيما بدايةٍ‬ ‫نحط ببابها‬ ‫ركابا ً تخر من الوله‬ ‫كي‬ ‫ا نصل متأخرين‬ ‫برئة مرهلة‬ ‫أنهكها‬

‫نصل مكتملن‬ ‫لو‬ ‫بأجساد خضبتها‬ ‫دماء من ندم‬ ‫كانت قد رأت يوما‬ ‫أننا‬ ‫آخر موطن تُغتال فيه‬ ‫ما بن الوصول والسفر‬ ‫رخة ي امهد‬ ‫‪......‬تنتظر‬ ‫* السعودية‬

‫سعال الحنن‬ ‫فا تقوى اامتاء‬ ‫كلما عاودتها‬ ‫ذكرى طريق قديم‬ ‫مسافرون‬ ‫يغتال‬ ‫امشيب أرواحنا‬ ‫ي كل هجرة‬ ‫نهجرها‬ ‫فا‬

‫الجمعة ‪ 6‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 18‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )411‬السنة الثانية‬

‫ُ‬ ‫خمس أغنيات‬ ‫لن تكفي أيض ًا!‬

‫ُ‬ ‫*مشروع هاجس‬

‫سعد الياري*‬ ‫*أعباء ال ُنعومة‬ ‫ُ‬

‫لن أنامَ‪،‬‬ ‫صخب‪...‬‬ ‫كما إنَني لن أرح َل دو َن‬ ‫ٍ‬ ‫إذْ ا ب َد ِمن ي ٍد واعيةٍ تُنج ُز امهم ََة‪،‬‬ ‫وللمفارقةِ ؛ تل َك هي مهمَتي!‬ ‫الحقل اليتي ِم‪...‬‬ ‫أ ْن أحن َو عى‬ ‫ِ‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ش�مس فتيَة ا‬ ‫حي�ث أعرُ إى براع� ِم آذا َر كما تعرُ‬ ‫يعنيها اأم ُر‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫مهبط َ‬ ‫الساقيةِ ؛‬ ‫وأستح ُم عن َد‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫س�تدس ي كل نجمةٍ‬ ‫ُ‬ ‫فيم�ا أصابعي‪ ،‬وعن َد امس�اء‪،‬‬ ‫َ‬ ‫بريقها الذي تجهلُهُ‪.‬‬ ‫تل َك هي مهمَتي!‬ ‫طف ُل الذي كنتُ ُه ول ْم َ‬ ‫وال ِ‬ ‫يبق من ُه ِسواكِ ؛ سيقو ُل‬ ‫ وكم يبدو قولُ ُه مَعقوا‪ً-‬‬‫ً‬ ‫شخصا ما سيتوجَ بُ عليهِ القيا ُم بأعبا ِء ك ِل هذ ِه‬ ‫بأ َن‬ ‫الن ُ ْ‬ ‫عومة!‬

‫امر ُة َ‬ ‫امض ُ‬ ‫امؤق ُتة!‬ ‫ِ‬ ‫حيث تأخذُ َك َ‬ ‫أمَا أنا فسأكو ُن‪ ،‬ا ا بل نح ُن سنكو ُن بانتظار َك‪،‬‬ ‫السام ُر َ‬ ‫ُ‬ ‫ح َ‬ ‫ينفض َ‬ ‫بابي ِمن حولِ َك‪...‬‬ ‫ن‬ ‫الض ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫وتتلف ُت فا تج ُد ِسوى القدامى القدامى؛‬ ‫واقف َ‬ ‫القلب دو َن َم َل ٍل‪،‬‬ ‫باب‬ ‫ِ‬ ‫ن عى ِ‬ ‫أولئ َك الذي َن يصارعون َ َك ‪ -‬لو صارعو َك ‪ -‬بالوردةِ‪،‬‬ ‫لح وامصافحةِ الهائلةِ ‪.‬‬ ‫ويعاتبون َ َك ‪ -‬لو عاتبو َك ‪ -‬بام ِ ِ‬ ‫امض؛‬ ‫ِ‬ ‫ٌ‬ ‫صامت وكئيبٌ ‪،‬‬ ‫فيما أنا‬ ‫ْ‬ ‫الهاجس!‬ ‫نعم‪ ،‬أنَني لن أنشغ َل بهذا‬ ‫*أساطير‬ ‫ُ‬

‫ث ُ َم قا َل‪ :‬حسنًا؛‬ ‫ً‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫أمَا الول ُد الذي صفعت ُه اأقدا ُر بغتة عى مؤخرتِهِ ‪...‬‬ ‫َ‬ ‫نهاية العال ِم‪،‬‬ ‫فخا َلها‬ ‫عاب وا َم ْسكَنةِ ‪،‬‬ ‫وراحَ يب ِل ُل أجواءنا‬ ‫ِ‬ ‫بالعويل وال ُل ِ‬ ‫أا َ ينظ ُر إي َ دو َن أ ْن يرتعدَ؟‬ ‫إى قلبي‪ ،‬مفتوحً ا بشفر ِة الحاَق َ‬ ‫ن‪ ،‬وا ضماد َة‪...‬‬

‫ُ‬ ‫َ‬ ‫يفيض‪...‬‬ ‫بدبابيس ملوَنةٍ ‪ ،‬وا كا َم‬ ‫إى لساني‪ ،‬مط َر ًزا‬ ‫الكاحل�ن باأس�اكِ‬ ‫مربوطت�ن م� َن‬ ‫قدم�ي‪،‬‬ ‫إى‬ ‫َ‬ ‫ِْ‬ ‫ِْ‬ ‫والكاليب‪ ،‬وا فِ را َر‪...‬‬ ‫ِ‬ ‫مى!‬ ‫قدح م َن‬ ‫عيني‪،‬‬ ‫إى‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫الحامض‪ ،‬وا عَ ً‬ ‫ِْ‬ ‫سابحتن ي ٍ‬ ‫ال َلعنة؛‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ك�م أش�تهي رك َل ام َدلل� َ‬ ‫ن الذي َن لم ي�روا رطيًا ي‬ ‫حياتِهم‪...‬‬ ‫وأرهقونا بأساط ِر ال َزنازي ْن!‬ ‫ٌ‬ ‫*وحشة‬

‫جا َد ٌة؛‬ ‫العن‪،‬‬ ‫فتي ي‬ ‫رح ٍ‬ ‫ِ‬ ‫كجُ ٍ‬ ‫سعيد ٌة؛‬ ‫كفأس ي زجاجةٍ ‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫الوحشة عارية؛ٌ‬ ‫كقدمي عى ال ُلغ ِم‪...‬‬ ‫اآ َن!‬

‫* الكويت‬

‫تصوير‪ :‬عبدالعزيز الجوهر‬

‫الهوى المستباح‬ ‫إخاص الديب*‬

‫والي�وم ي�ا ق�ل�ب ت�بكي‬ ‫إا َم ي�ا ق�ل�ب ت�ب�كي ؟‬ ‫ه�ج� َر الح�ب�ي�بُ‬ ‫ه�ذا ال�ب�ك�اء ال�م�ري��را‬ ‫حبي�بَ� ْه‬ ‫ال�ي�������وم م�ا أن�ت إا‬ ‫دع ال�ه�وى واس��ت�رح‬ ‫م�ن اله�وى اأك�ذوب���ه ش�ي�خ أض�����اع وق�����وره‬ ‫ف�ب�عد أن ك�ان ل�ح�ن���ا‬ ‫يا قلب ما ك�ب�رياؤك؟!‬ ‫يُشجي النفوس الطروبه‬ ‫ُ‬ ‫الش�ك�ى وال�ن�����واح‬ ‫ل� َم‬ ‫أم�س�ى ي�ب�ي�ع اأماني‬ ‫واع�لم ب�أن ال�ل�ي����اي‬ ‫ل�ك��ل م�ن ي�س�ت�ج�ي�ب��ة‬ ‫م�ا ك��ل�ه��ا أف���������راح‬ ‫دن�ي�اك ي�ا ق�ل�ب دن�ي��ا‬ ‫م�ا ج�اء ل�ي�ل بغ�ي�ض‬ ‫ف�ي�ه�ا اأم�ور ع�ج�ي�بة‬ ‫إا وم�ع��ه ال�ص�ب�����اح‬ ‫ف�ارف�ض بكل ش��موخ‬ ‫ك�ان ال�خ�ل�ي�ل خ�ل�ي�ا‬ ‫واك�ره ب�ع�م�ق ال�جراح‬ ‫وك�ن�ت م�ن صاغ نوره‬ ‫ف�أنت من ليس يرى‬ ‫وم�ن أح�ال ال�ل�ي��ال�ي‬ ‫ه�ذا ال�ه�وى ال�مس�تباح‬ ‫م�خ�م����ورة‬ ‫ح�وله‬ ‫م�ن‬ ‫ومن تس�امى ب�ع�ط�ره‬ ‫* مصر‬ ‫وم�ن أه�اج ب�ح������وره‬

‫تصوير‪ :‬عل عبدالله‬

‫ٌ‬ ‫ركن‬ ‫شرقي*‬ ‫ّ‬ ‫عبدالحميد الراق الحازمي‬ ‫شمس ذلك الصباح أرقت برود‪،‬‬ ‫َض ْو ُؤ َها امتثائب يرنح عى رصيف‬ ‫السماء‪ ،‬يمنح تحية غر مفهومة للمشاة‬ ‫عى اأرض‪ ،‬لبحارها‪ ،‬لطيورها التي‬ ‫تبادله ذات الغمزات كل يوم‪ ،‬إى تلك‬ ‫اأشجار التي تستقبله منتفضة‪ ،‬إى‬ ‫ذلك امشفى بزاوية امدينة‪ ،‬إى شجرة‬ ‫ركنه الرقي العجوز‪ ،‬التي استطاعت‬ ‫احتضان أراب الطيور‪ ،‬لكنها لم تتمكن‬ ‫من احتضان أحزان ذلك الفتى الذي‬ ‫جاورها ي الجناح الرقي‪.‬‬ ‫من تلك النافذة التي تطل عى‬ ‫الحياة‪ ،‬عى زقزقة اأمل‪ ،‬وطيوره التي‬ ‫تغرد كل صباح‪ ،‬هو والشجرة بينهما‬ ‫خفي‪ ،‬هي تجتذب الطيور‬ ‫تواطؤ‬ ‫ّ‬ ‫لغصنها القريب من نافذته‪ ،‬وهو يستمتع‬ ‫بتغريدها‪ ،‬ومناوشاتها الصباحية‪،‬‬ ‫وعندما ترحل عند الظهرة‪ ،‬يفتح نافذته‪،‬‬ ‫ويغنّي لها (شجرة اأيام) لفروز‪ ،‬لكنه‬ ‫يضحك قبل غنائها‪ ،‬أنه لم يظ ّن يوما أنه‬ ‫سيغني إحدى أغاني والده امتهالكة كما‬ ‫كان يصفها دائما!‬ ‫السكون بسط جناحيه‪ ،‬الصمت‪ ،‬هو‬ ‫الوحيد الذي يقوم بالتجوال‪ ،‬يتنهد أحمد‬ ‫ببطء‪ ،‬ينظر إى أمه التي فقدت كثرا ً من‬ ‫بهائها وجمالها‪ ،‬شعرها اينساب بنهج‬ ‫واحد ي أي مكان من رأسها‪ ،‬عيناها‬ ‫ناعستان‪ ،‬ابتسامتها اليائسة كلما بادلت‬ ‫ابنها النظرات‪ ،‬يبتسم لها‪:‬‬ ‫ ماما‪ ،‬ا تخاي‪ ،‬إن شاء الله مو‬‫يء خطر‬ ‫ إن شاء الله حبيبي‪ ..‬إن شاء الله‬‫تقولها وهي تتنهد بعمق‪ ،‬وتتذكر‬ ‫أيام الشهرين امنرمة‪ ،‬صداع ابنها‬ ‫امتكرر‪ ،‬استفراغاته العديدة با سبب‪،‬‬ ‫كلماته غر امنتظمة‪ ،‬ونوبات رعه‬ ‫امفاجئة‪ ،‬زيارتها للمستوصف الصحي‪،‬‬

‫امستشفى خاص‪ ،‬وأخ��را ً امستشفى‬ ‫حكومي‪ ،‬حيث تتالت الفحوصات‪،‬‬ ‫وتوالت طلبات اأطباء منها بالصر‬ ‫حتى التأكد من النتائج تماماً‪ ،‬لم تكن‬ ‫تعرف ما تفعل‪ ،‬زوجها مسافر‪ ،‬وقادم‬ ‫اليوم‪ ،‬وكذلك النتيجة النهائية للفحوص‪،‬‬ ‫أمسكت يد ابنها‪ ،‬واكتفت بالضغط‬ ‫عليها‪ ..‬واابتسام‪.‬‬ ‫لم تكن الغرفة بالواسعة كثرًا‪ ،‬وا‬ ‫بتلك الضيّقة عى القلب‪ ،‬لكن اأرواح‬ ‫داخلها كانت تذبل‪ ،‬اابتسامات مدفونة‬ ‫من دون شواهد‪ُ ،‬‬ ‫اموت يتح ّرش ها هنا‪،‬‬ ‫يتحدّث طبيب اأورام‪( :‬راح نبدأ إن شاء‬ ‫الله بالعاج اإشعاعي‪ ،‬وإذا ما أفادنا‬ ‫كثراً‪ ،‬راح نضيف عليه الكيميائي‪ ،‬ي‬ ‫بعض امرى تشافوا بفضل الله من‬ ‫«رطان الدماغ «‪ ،‬أه ّم يء‪ّ ،‬‬ ‫خل إيمانك‬ ‫قوي‪ ،‬وحنّا إن شاء الله بنساعدك قدر ما‬ ‫نقدر)‪ ،‬ثم منح نظرة للوالدين الغارقن‬ ‫ي أحزانهما‪ ،‬وتابع مفتعاً ابتسامة‬ ‫مطمئنة‪( :‬أحمد‪ ،‬هذا دكتور طال‬ ‫استشاري الطبّ النفي‪ ،‬حيدردش‬ ‫معاك شوية‪ ..‬تمام‪ ،‬أنا بتكلم مع أهلك‬ ‫ب ّرا ش��وي)‪ ،‬استأذن طبيب اأورام‪،‬‬ ‫وخرج برفقة اأبوين‪ ،‬تقدم ااستشاري‬ ‫النفي‪ ،‬ع ّرف نفسه أحمد مرة أخرى‪،‬‬ ‫ثم بدأ بالحديث‪( :‬ا تخاف أحمد‪ ،‬ما فيك‬ ‫إا الخر إن شاء الله‪ ،)....‬لكن أحمد لم‬ ‫يكن هنا‪ ،‬ا بغرفته‪ ،‬ا بالجناح الرقي‪،‬‬ ‫ا ي الحار‪( ،‬اآن) اندثرت‪ ،‬وزمن‬ ‫أحمد ي هذه اللحظات ا يتحدث إا بما‬ ‫(كان) وبما (سيكون)‪ ،‬كان هناك الهدف‬ ‫الذي سجله ي نهائي بطولة امدارس‪،‬‬ ‫ااحتفاات به‪ ،‬كأس الهدافن الذي‬ ‫استلمه وني أين وضعه ي فوى غرفته‬ ‫العارمة‪ ،‬البحر الذي اعتاد السباحة فيه‬ ‫مع أصدقائه عرايا‪ ،‬مُ�تَحدّين بعضهم‬ ‫أيهم سيظل هكذا أطول فرة‪ ،‬سيارة‬ ‫والده التي استخدمها دون إذنه‪ ،‬وجال‬

‫تصوير‪ :‬أروى السليمان‬ ‫بها امدينة مُفحّ ًطا‪ ،‬وعندما اصطدم‬ ‫ي الرصيف‪ّ ،‬‬ ‫شق هو وأصدقاؤه باطن‬ ‫الكفر‪ ،‬وادّع��ى أنه تم ّزق بهم أثناء‬ ‫القيادة!‪ ..‬لياي الخميس الساحرة‪ ،‬هو‬ ‫وال ّر وحديث النجوم الصامت‪ ،‬الفاتنة‬ ‫التي ابتسمت له عند مدخل السوق‪،‬‬ ‫وسهره أسابيع ندما ً عى أنّه لم يبادلها‬ ‫اابتسامة‪ ،‬البارحة‪ ،‬بكاء والده عند‬ ‫عودته‪ ،‬احتضانه له‪ ،‬وا يدري أحمد‪،‬‬ ‫أيهما فاجأه أكثر‪ ،‬بكاء والده‪ ،‬أم حضنه‬ ‫الذي ني كيف كان!‬ ‫(العاج يبدأ من نفسك أوا ً يا‬ ‫أحمد‪ ،‬ازم تكون عندك الرغبة أنك‪،)...‬‬ ‫الطبيب يواصل الحديث وأحمد ولحظاته‬ ‫تتحدث بلغة امستقبل‪ :‬اعب كرة قدم‬ ‫مشهور‪ ،‬يحرف ي أوروبا‪ ،‬يوقع لهم‬ ‫عى قمصان فريقه‪ ،‬وهم يوقعون عى‬ ‫خدّه بقبلة‪ ،‬بيت كبر‪ ..‬ا‪ ،‬قرٌ فخم‪،‬‬ ‫بمسبح ي ساحته عى شكل الرقم (‪)10‬‬ ‫أنه رقمي امفضل‪ ،‬كيف سيصر ذلك‪..‬‬ ‫ا أدري‪ ،‬لكن عى امهندس أن يتدبر‬ ‫أمره‪ ،‬أو عى اأقل طيار‪ ،‬سأسافر لدول‬ ‫العالم كلها‪ ،‬لن أستقر ي مكان‪ ،‬سأعيش‬ ‫ح ّرا بشكل ما‪ ،‬سأزور روما وبرشلونة‪،‬‬ ‫سأزور باريس‪ ،‬سأغني من أمام أوبرا‬

‫سيدني‪ ،‬سأزور مونريال وأتأمل نساءها‬ ‫الجميات‪ ،‬سأعيش سأعيش‪..‬‬ ‫اأسبوع الثالث من العاج‪ ،‬لم‬ ‫يحمل غر الكثر من الزيارات‪ ،‬وهدايا‬ ‫الشفقة‪ ،‬ووجو ٌه لم يعرفها أحمد من‬ ‫ّ‬ ‫يتفش‪،‬‬ ‫قبل‪ ،‬النوبات تزداد‪ ،‬واإحباط‬ ‫مريض‬ ‫اموت يتمثل أمام أحمد كل يوم ي ٍ‬ ‫بقسم الرطان يرحل إى قره‪ ،‬ي بكا ٍء‬ ‫أمه الشديد لياً عندما تظ ّن أنه نام‪ ،‬ي‬ ‫شماغ والده الوحيد منذ قدومه‪ ،‬وهو‬ ‫اأنيق الذي ا يلبس نفس اليء ليومن‬ ‫متتالين!‪ ..‬يطرق طبيب اأورام الباب‪،‬‬ ‫يستأذن الوالدين ي الحديث لهما عى‬ ‫انفراد‪ ،‬ينهضان للخارج‪ ،‬ينتظرهما‬ ‫أحمد حتى يُغلقا الباب‪ ،‬ينهض عى‬ ‫أطراف أصابعه‪ ،‬يلتصق خلف الباب‪،‬‬ ‫يتنصت عى حديثهم‪ ،‬يسمع أمه تجهش‬ ‫باكية‪( :‬ا حراام‪ ،‬والله باقي صغر‪17،‬‬ ‫سنة بس ‪ ،)17‬يصمت الجميع قلياً‪،‬‬ ‫يسأل اأب وهو يغالب البكاء‪( :‬كم بقي‬ ‫تقريبا يا دكتور؟)‪ ،‬يجيب الطبيب بصوت‬ ‫يائس وهو يتنهد‪( :‬حواي الثمانية شهور‬ ‫إذا ربي كتب له‪ ،)..‬تستمر اأم بالبكاء‪،‬‬ ‫ويستمر اأب ي محاولة ااستيعاب‪.‬‬ ‫يعود الوالدان إى الغرفة‪ ،‬يقاومان‬

‫دموعها الفاضحة‪ ،‬وحزنهما الذي ساد ما‬ ‫تبقى من أمل لهما‪ ،‬تفتعل اأم اابتسامة‪:‬‬ ‫(أحمد حبيبي‪ ،)...‬ثم تُفجع‪ ،‬أحمد ليس‬ ‫موجودا ً عى ريره‪ ،‬تتكالب عى قلبها‬ ‫النازف‪ ،‬وتستجمع قواها‪ ،‬تتجه إى حمّام‬ ‫الغرفة‪ ،‬تطرق الباب‪( :‬أحمد حبيبي‪،‬‬ ‫أنت ي الحمام‪..‬؟)‪ ،‬ا جواب‪ ،‬تحاول‬ ‫فتح الباب‪ ،‬مقفول من الداخل‪ ،‬تصيح‬ ‫بزوجها‪ ،‬يأتي مرعاً‪ ،‬يطرقان الباب‪،‬‬ ‫مرة ومرتن‪ ،‬وبن كل الطرقات يردد‬ ‫صدى (أحمد)‪ ،‬يرع والده بااتصال‬ ‫بأمن امستشفى‪ ،‬ربع ساعة‪ ،‬يُكر‬ ‫قفل الباب‪ ،‬أحمد صامت‪ ،‬شماغ والده‬ ‫امعقود حول عنقه يتحدث بتلعثم‪ّ ،‬‬ ‫مرش‬ ‫ااستحمام يُمسك بالشماغ‪ ،‬بحياة أحمد‪،‬‬ ‫(انتحر الله يصلحه‪ ..‬ويرحمه)‪ ،‬الشنق‪،‬‬ ‫لم ّ‬ ‫ينفذ عى أحمد فحسب‪ ،‬بل عى قلب‬ ‫والدتهِ وروح والده الضائعة!‬ ‫ي صباح ذلك اليوم‪ ،‬توقفت الطيور‬ ‫عن الغناء‪ ،‬وشجرة الركن الرقي‬ ‫ُقطعت‪ ،‬أنها كانت تُ��ؤوي (إزع��اج‬ ‫العصافر)!‬ ‫*القصة الفائزة بامركز اأول ي‬ ‫مسابقة جامعة جازان‬


‫ال‬

‫جمعة ‪ 6‬ربيع اأ‬ ‫ول ‪1434‬هـ ‪ 18‬يناير ‪2013‬م‬ ‫العدد (‪ )411‬السنة الثانية‬

‫‪31‬‬

‫خليجي‪21‬‬

‫ثانية لإمارات أم رابعة للعراق‬

‫ويتوج البطل بالكأس‬ ‫عاهل البحرين يرعى النهائي ِ‬ ‫يرعى عاهل البحرين املك حمد بن عيى آل خليفة مس�اء اليوم‪ ،‬حفل‬ ‫خت�ام دورة كأس الخلي�ج الحادي�ة والعرين لكرة الق�دم وامباراة‬ ‫النهائي�ة بن منتخبي اإم�ارات والعراق باس�تاد البحرين الوطني ي‬ ‫الرفاع‪.‬‬ ‫وتمث�ل الرعاية املكية الس�امية ل�دورة كأس الخلي�ج العربي تأكيدا ً‬ ‫لح�رص املك حمد بن عيى آل خليفة‪ ،‬ع�ى رعاية الحركة الرياضية‬

‫وتوف�ر كافة أش�كال الدع�م وامس�اندة له�ذه التظاه�رة الرياضية‬ ‫الخليجية بالتقاء اأش�قاء عى أرض مملك�ة البحرين‪ ،‬كما تمثل هذه‬ ‫الرعاية تريفا ً لأرة الرياضية ي دول مجلس التعاون الخليجي‪ ،‬ي‬ ‫الوقت الذي تشكل فيه الحافز اأكر للجميع ي استمرارية هذا الحدث‬ ‫التاريخي لدى شعوب امنطقة ي أبهى صور التنظيم والنجاح‪.‬‬ ‫ويس�تذكر أبناء الخليج مكانة مملك�ة البحرين امتميزة ي هذا امجال‪،‬‬

‫ما ش�هدته ي الذكرى اأوى انطاق العرس الخليجي ي العام ‪،1970‬‬ ‫التي تعتز دوما ً بالدور الرئيس ي احتضان وتجمع اأشقاء الخليجين‬ ‫ع�ى أرضها‪ ،‬وباأهمي�ة الكبرة التي تمثلها مثل ه�ذه التجمعات بن‬ ‫دول مجلس تعاون الخليج العربي‪.‬‬ ‫وس�يتوج املك امنتخ�ب الفائز بالبطولة‪ ،‬وسيش�هد ااحتفالية امعدة‬ ‫لهذه امناسبة الغالية ي قلوب الخليجين‪.‬‬


‫‪32‬‬ ‫فريق |‬ ‫في خليجي ‪21‬‬

‫العدد (‪ )411‬السنة الثانية‬ ‫ول ‪1434‬هـ ‪ 18‬يناير ‪2013‬م‬ ‫جمعة ‪ 6‬ربيع اأ‬

‫خليجي‪21‬‬

‫ال‬

‫اإمارات والعراق‪ ..‬نهائي مفتوح ااحتماات‬ ‫«أسود الرافدين» يتفوق بالصابة الدفاعية‪ ..‬و«اأبيض» يتميز بالمهارة الفردية‬ ‫تتجه أنظ�ار جماهر الك�رة الخليجية عند‬ ‫الساعة الس�ابعة والربع من مساء اليوم الجمعة‪،‬‬ ‫ص�وب اس�تاد البحري�ن الوطن�ي ي العاصم�ة‬ ‫البحريني�ة امنام�ة‪ ،‬الذي يس�تضيف مباراة من‬ ‫العيار الثقيل بن امنتخبن اإماراتي والعراقي ي‬ ‫نهائي بطولة الخليج الحادية والعرين‪.‬‬ ‫لم يكن وصول امنتخبن إى امباراة النهائية‬ ‫س�هاً عى اإطاق‪ ،‬بع�د أن أوقعتهما القرعة ي‬ ‫مجموعتن قويت�ن كان يصع�ب التكهن بهوية‬ ‫امتأهل�ن منه�ا إى ال�دور نص�ف النهائي‪ ،‬لكن‬ ‫اإم�ارات والع�راق نجح�ا ي تحقي�ق طموحات‬ ‫جماهرهما وقدما أس�ماء جديدة تعِ د بمس�تقبل‬ ‫باهر‪ ،‬بأداء فني منحهما التفوق عى امنافسن ي‬ ‫الدورين اأول والثاني‪.‬‬ ‫واستحق امنتخبان التأهل نظر ما قدماه من‬ ‫مستويات فنية عالية خال مشوارهما ي البطولة‬ ‫تح�ت إراف مدرب�ن وطنين أثبت�ا جدارتهما‬ ‫وتفوقهم�ا عى مدربي امنتخب�ات اأخرى‪ ،‬وهما‬ ‫اإماراتي مهدي عي والعراقي حكيم شاكر‪.‬‬ ‫وما يمي�ز مدرب�ي امنتخبن أنهم�ا يلعبان‬ ‫الكرة السهلة‪ ،‬وتدوير الكرة‪ ،‬وااستحواذ والبناء‬ ‫من الشق الدفاعي أو الوسط مع تحرك ممتاز من‬ ‫الاعبن امس�اعدين لعمل حلول لاعب امستحوذ‬ ‫ع�ى الكرة‪ ،‬وكذل�ك االتحامات القوي�ة واللياقة‬ ‫البدنية العالية لاعبن وتميزهم ي وسط املعب‪.‬‬ ‫ويتف�وق امنتخ�ب العراق�ي بعن�ر القوة‬ ‫ال�ذي غالبا ً ما يك�ون ي صالحه امت�اك اعبيه‬ ‫البنية الجس�مانية التي باش�ك س�رجح كفتهم‬

‫خالد صائم الدهر‬

‫سعيد عيى‬

‫عي امليحان‬

‫حمدان الدوري‬

‫فرحة إماراتية استمرت ي الدورين اأول والثاني‬

‫أثن�اء االتحام�ات الثنائي�ة القوي�ة‪ ،‬ومت�ى ما‬ ‫فرض «أسود الرافدين» أسلوبهم ي امباراة فإنه‬ ‫منتخبهم س�يكون ق�ادرا ً عى تس�يّد مجرياتها‬ ‫تماما ً وصنع الفارق بينه وبن اأبيض اإماراتي‪،‬‬ ‫وخاصة إذا بدأ امباراة بالضغط ي وسط املعب‪،‬‬ ‫حيث س�يضيق امس�احات عى منافسه ويحرمه‬ ‫من اللعب الس�هل أبناء امدرب مهدي عي الذين‬ ‫يمتازون بالرعة وامهارة والتحركات اإيجابية‬ ‫والتفاهم الكبر ب�ن جميع الخطوط‪ ،‬إضافة إى‬ ‫اانضباط التكتيكي عى مدار الشوطن‪.‬‬ ‫وتتمث�ل ق�وة امنتخ�ب العراق�ي بجان�ب‬ ‫تماسك خطه الخلفي وصابة‬ ‫قلبي الدف�اع‪ ،‬ي هجومه‬ ‫الض�ارب امتمث�ل ي‬

‫قراءة المدرب الوطني‪:‬‬ ‫يوسف الغدير‪:‬‬

‫امهاج�م يون�س محمود ال�ذي يجي�د التحضر‬ ‫للقادم�ن م�ن الخل�ف‪ ،‬وقدرت�ه العالي�ة ع�ى‬ ‫التس�جيل حتى من أنصاف الف�رص‪ ،‬فيما ترز‬ ‫ق�وة امنتخ�ب اإمارات�ي ي كامل خ�ط الدفاع‪،‬‬ ‫وكذل�ك مهاجمي�ه الذين يس�تطيعون تس�جيل‬ ‫اأهداف بالح�ل الفردي أو الجماع�ي مهاراتهم‬ ‫العالية سواء عند ااستحواذ عى الكرة أو التحرك‬ ‫لطلب تمريرة من زميل مس�تحوذ‬ ‫عى الكرة‪.‬‬

‫اعبو العراق يحتفلون بأحد انتصاراتهم ي البطولة‬

‫ميز الوطنيين وكشف تواضع اأجانب‬ ‫« خليجي ‪َ » 21‬‬

‫شاكر ومهدي‪ ..‬على طريق شحاتة وعمو بابا‬ ‫بعد أن قدمت دورات كأس الخليج ومنذ‬ ‫نسختها اأوى عام ‪ 1970‬ي البحرين‪ ،‬نجوما ً‬ ‫امع�ة مازالت ح�ارة ي الذاك�رة الكروية‬ ‫الخليجي�ة‪ ،‬كان اموعد ي «خليجي ‪ »21‬التي‬ ‫يُسدل عليها الس�تار اليوم الجمعة ي امنامة‬ ‫مع مدربن وطنين كانا محط اإعجاب‪.‬‬ ‫فق�د ّ‬ ‫تأه�ل إى النهائي منتخب�ا العراق‬ ‫واإمارات بقيادة مدربن محلين هما حكيم‬ ‫ش�اكر ومهدي ع�ي‪ ،‬ي وقت كان�ت مقصلة‬ ‫امدرب�ن اأجان�ب تق�ي عى م�درب قطر‬ ‫الرازي�ي باولو أوتوري ومدرب الس�عودية‬ ‫الهولندي فرانك ريكارد‪.‬‬ ‫ولم يس�لم بقي�ة امدرب�ن اأجانب من‬ ‫مهدي عي‬ ‫موج�ات ااس�تياء العارم�ة الت�ي تطال�ب‬ ‫بعزله�م مثلما حصل م�درب عمان الفرني‬

‫يلتقيان عند الساعة الثالثة‬ ‫والنصف عصرا باستاد البحرين‬ ‫يلتق�ي منتخب�ا البحري�ن‬ ‫والكوي�ت عن�د الس�اعة الثالث�ة‬ ‫والنص�ف من بعد ع�ر اليوم عى‬ ‫ااس�تاد الوطن�ي لتحدي�د صاحب‬ ‫امرك�ز الثالث ي «خليجي ‪ »21‬التي‬ ‫تستضيفها امنامة ‪.‬‬ ‫وخ�رج منتخ�ب البحرين من‬ ‫الدور نصف النهائي بعد خس�ارته‬ ‫أم�ام نظ�ره العراق�ي ب�ركات‬ ‫الرجي�ح ‪ 4-2‬إث�ر انته�اء الوق�ت‬ ‫اأصي واإضاي ‪ ،1-1‬فتبخر بالتاي‬ ‫حلمه بإحراز اللق�ب للمرة اأوى ي‬ ‫تاريخه‪.‬‬ ‫وي ال�دور اأول‪ ،‬تعادل�ت‬ ‫البحري�ن م�ع عم�ان صفر‪-‬صفر‪،‬‬

‫وخرت أمام اإمارات ‪ ،2-1‬وفازت‬ ‫عى قطر ‪1-‬صفر‪.‬‬ ‫ومنتخب البحري�ن هو الوحيد‬ ‫مع اليمن الذي لم يذق طعم التتويج‬ ‫ي دورات كأس الخليج حتى اآن‪.‬‬ ‫وتحتض�ن البحري�ن كأس‬ ‫الخليج للم�رة الرابعة بع�د الدورة‬ ‫اأوى (ع�ام ‪ )1970‬والثامن�ة‬ ‫(‪ )1986‬والرابع�ة عرة (‪،)1998‬‬ ‫وي ام�رات الث�اث اأوى كان اللقب‬ ‫من نصيب امنتخب الكويتي‪.‬‬ ‫لك�ن هذه امرة ل�م تجر اأمور‬ ‫كما يأمل الكويتي�ون بإحراز اللقب‬ ‫ي البحرين للم�رة الرابعة‪ ،‬بل إنهم‬ ‫فقدوا لقبهم ال�ذي أحرزوه ي عدن‬

‫بول لوجوين‪.‬‬ ‫ويقول حكيم شاكر «أعتقد أن (خليجي‬ ‫‪ )21‬عكست مسرة بعض امديرين الوطنين‬ ‫الذين يسرون عى خطى أسافهم الكبار»‪.‬‬ ‫وأض�اف «دورات الخليج قدمت اعبن‬ ‫مشهورين اكتسبوا شهرتهم من هذه البطولة‬ ‫مازلن�ا نتذكره�م‪ ،‬وجاء الدور ع�ى امدربن‬ ‫امحلين لنيل قسط من هذه الشهرة»‪.‬‬ ‫ورأى ش�اكر أن «نتائ�ج امنتخب�ن‬ ‫العراقي واإمارات�ي بقيادة مهدي عي تذكر‬ ‫بما حقق�ه مدربون وطنيون م�ن اإنجازات‬ ‫مع منتخب�ات بادهم أمثال امري حس�ن‬ ‫ش�حاتة ومواطنه الراح�ل محمود الجوهري‬ ‫والس�عودي نار جوه�ر والعراقي الراحل‬ ‫الشهر عمو بابا»‪.‬‬

‫وقاد عمو بابا منتخب العراق إى ألقابه‬ ‫الثاث�ة ي دورات الخلي�ج أع�وام ‪1979‬‬ ‫و‪ 1984‬و‪.1988‬‬ ‫وحض ش�اكر ااتحادات العربية بشكل‬ ‫عام والخليجية عى نحو خاص عى ااهتمام‬ ‫بمدربيه�ا الوطنين‪ ،‬قائاً «نتمنى أن تس�ر‬ ‫ااتحادات بااتجاه الذي ذهب إليه ااتحادان‬ ‫اإمارات�ي والعراق�ي‪ ،‬فام�درب مه�دي عي‬ ‫أنموذج مثل هذا ااهتمام»‪.‬‬ ‫من جهت�ه‪ ،‬قاد مهدي ع�ي جياً ذهبيا ً‬ ‫من الاعبن للفوز بلقب كأس آس�يا للشباب‬ ‫‪ 2008‬ي الدم�ام‪ ،‬والتأه�ل إى رب�ع نهائي‬ ‫موندي�ال ‪ 2009‬تح�ت ‪ 21‬عام�ا ً ي م�ر‪،‬‬ ‫وإحراز فضية آس�يا ‪ ،2010‬قب�ل أن ينتقل‬ ‫إى امنتخ�ب اأومبي مع نف�س امجموعة من‬

‫الاعب�ن تقريب�ا ً ويحق�ق اإنج�از اأضخم‬ ‫ي تاري�خ الكرة اإماراتية (بعد امش�اركة ي‬ ‫مونديال ‪ ،)1990‬وذل�ك بالتأهل إى أومبياد‬ ‫لندن ‪.2012‬‬ ‫توى مهدي ع�ي امهمة ي امنتخب اأول‬ ‫ي أغس�طس اماي خلف�ا ً مواطن�ه عبدالله‬ ‫مس�فر الذي ح�ل بدي�اً مؤقتا ً للس�لوفيني‬ ‫سريش�كو كاتانيتش بعد أن فش�ل ي قيادة‬ ‫«اأبي�ض» إى ال�دور الراب�ع الحاس�م ي‬ ‫تصفيات مونديال ‪.2014‬‬ ‫ق�دم امنتخ�ب اإمارات�ي اأول بقيادة‬ ‫مهدي ع�ي أجمل عروضه عى اإطاق‪ ،‬وها‬ ‫هو قاب قوس�ن أو أدنى م�ن إحراز اللقب‬ ‫الخليج�ي للم�رة الثاني�ة ي تاريخ�ه بع�د‬ ‫‪.2007‬‬

‫حكيم شاكر‬

‫البحرين والكويت في مباراة البحث عن البرونز‬ ‫أواخر عام ‪ 2010‬حن خروا أمام‬ ‫منتخ�ب إمارات�ي متط�ور به�دف‬ ‫أحمد خليل ي الدقيقة قبل اأخرة‪.‬‬ ‫وي الدور اأول‪ ،‬فازت الكويت‬ ‫عى اليمن ‪2-‬صف�ر‪ ،‬وخرت أمام‬ ‫الع�راق صف�ر‪ ،-1‬ث�م تغلب�ت عى‬ ‫السعودية ‪1-‬صفر‪.‬‬ ‫يذك�ر أن منتخ�ب الكويت هو‬ ‫صاح�ب الرقم القياي ي عدد مرات‬ ‫الفوز بالبطولة برصيد عرة ألقاب‪.‬‬ ‫تاريخي�ا‪ ،‬التق�ى امنتخب�ان‬ ‫‪ 15‬م�رة ي دورات كأس الخلي�ج‪،‬‬ ‫ويتف�وق امنتخب الكويت�ي بثمانية‬ ‫انتصارات مقاب�ل أربعة للبحريني‪،‬‬ ‫وتعادا ثاث مرات‪.‬‬

‫حزن بحريني بعد الخسارة من العراق‬

‫المواجهات السابقة بين العراق واإمارات‬ ‫البطولة‬

‫الدولة المضيفة‬

‫النتيجة‬

‫الفريق الفائز‬

‫خليجي ‪4‬‬

‫قطر‬

‫‪0/4‬‬

‫العراق‬

‫خليجي ‪5‬‬

‫العراق‬

‫‪0/5‬‬

‫العراق‬

‫خليجي ‪7‬‬

‫عمان‬

‫‪0/0‬‬

‫تعادل‬

‫خليجي ‪8‬‬

‫البحرين‬

‫‪2/2‬‬

‫تعادل‬

‫خليجي ‪9‬‬

‫السعودية‬

‫‪0/0‬‬

‫تعادل‬

‫خليجي ‪17‬‬

‫الدوحة‬

‫‪1/1‬‬

‫تعادل‬

‫خليجي ‪20‬‬

‫اليمن‬

‫‪0/0‬‬

‫تعادل‬

‫الكويت خر من اامارات ي نصف النهائي‬


‫ال‬

‫جمعة ‪ 6‬ربيع اأ‬ ‫ول ‪1434‬هـ ‪ 18‬يناير ‪2013‬م‬ ‫العدد (‪ )411‬السنة الثانية‬

‫‪33‬‬

‫خليجي‪21‬‬

‫رحيمي‪ :‬نهائي «خليجي ‪..»21‬‬ ‫«واحد عضل‪ ..‬والتاني مخ»‬ ‫طالب الناقد وامحلل الرياي الدكتور مدني رحيمي‪ ،‬من مسؤوي اتحاد الكرة منح‬ ‫الفرصة للمدرب الوطني بدا من ااعتماد عى (الخواجات) بعد سلسلة من اإخفاقات‪،‬‬ ‫وتردي مس�توى الكرة السعودية‪ ،‬كان آخرها مع امدرب الهولندي امقال فرانك رايكارد‪،‬‬ ‫مشرا‪ ،‬إى أن الوطني خالد القروني خر من يتوى امهمة خال امرحلة امقبلة‪.‬‬ ‫وانتقد‪ ،‬سياس�ة وأس�لوب الجهاز اإداري حن حمل اإعام مس�ؤولية اإخفاق ي‬ ‫بطولة (خليجي ‪ ،)21‬مبينا‪ ،‬أن ذلك يعد ضعفا‪ ،‬وهروبا من الحقيقة‪ ،‬مشددا‪ ،‬ي الوقت‬ ‫نفسه عى أن إدارة امنتخب لم توجد البيئة الداخلية الصحية لاعبن‪.‬‬ ‫د‪ .‬رحيم�ي‪ ،‬وض�ع النقاط ف�وق الحروف‪ ،‬وأجاب عن كل اأس�ئلة بكل ش�فافية‪،‬‬ ‫ووضوح‪ ،‬ي هذا الحوار‪:‬‬

‫رحيمي‬ ‫• كي�ف رأي�ت مس�توى بطولة‬ ‫(خليجي ‪ )21‬؟‬ ‫ مستوى البطولة جيدة جدا‪ ،‬ومن‬‫س�اهم ي رفع مس�تواها الفني براحة‬ ‫أربع منتخبات هي‪ :‬اإم�ارات‪ ،‬والعراق‪،‬‬ ‫والكوي�ت‪ ،‬والبحري�ن حي�ث قدم�وا‬ ‫مستويات رائعة‪ ،‬ممزوجة بروح قتالية‪،‬‬ ‫ولفت نظ�ري منتخ�ب اإم�ارات‪ ،‬الذي‬ ‫أتمن�ى من مدرب�ه الوطن�ي مهدي عي‪،‬‬ ‫ومن يعمل معه أن يصنعوا جيا بطوليا‬ ‫للك�رة اإماراتية‪ ،‬كما كان ي الس�ابق ي‬ ‫أيام عدنان الطلياني‪ ،‬ومحس�ن مصبح‪،‬‬ ‫وزهر بخيت‪ ،‬وآخرين‪ ،‬أتمنى بالفعل أن‬ ‫يعودوا للمنافسة وحصد الذهب‪.‬‬ ‫• ماذا ع�ن مواجهة النهائي بن‬ ‫اإمارات والعراق ؟‬ ‫ كان وصولهما للنهائي مس�تحقا‪،‬‬‫فالعراق لم يس�تقبل مرماه سوى هدف‬ ‫وحيد‪ ،‬بينما س�جلت اإمارات أكر نسبة‬ ‫تهديفي�ة بواقع ثمانية أهداف‪ ،‬س�تكون‬ ‫مب�اراة قوي�ة‪ ،‬ونهائ�ي مختل�ف‪ ،‬ربما‬ ‫أش�بهه بامقول�ة الش�هرة ي مرحي�ة‬ ‫مدرس�ة امش�اغبن (واحد عضل‪ ،‬وآخر‬ ‫مخ)‪ ،‬فالكرة اإماراتية‪ ،‬تتميز بالساسة‪،‬‬ ‫وطريقتهم مش�ابهة تماما أسلوب وأداء‬ ‫فري�ق برش�لونة اإس�باني‪ ،‬أم�ا الكرة‬ ‫العراقي�ة‪ ،‬فتتمي�ز بالق�وة‪ ،‬والصاب�ة‪،‬‬ ‫والرعة‪ ،‬والتنظيم الدفاعي امحكم‪.‬‬ ‫• ماذا عن خروج اأخر صفر‬ ‫اليدين ؟‬ ‫ لدينا مشكلة مزمنة‪ ،‬وهي امكابرة‪،‬‬‫وااس�تمرار عى ارت�كاب اأخطاء‪ ،‬فمنذ‬ ‫أن ج�اء ري�كارد لتدريب امنتخ�ب‪ ،‬وأنا‬

‫أؤك�د أنه ليس الرجل امناس�ب ي امكان‬ ‫امناس�ب‪ ،‬بينم�ا خالف رأي�ي كثرون‪،‬‬ ‫وطالبون�ي بالصر‪ ،‬وعدم ااس�تعجال‪..‬‬ ‫اعتق�د‪ ،‬أن لدينا تهميش�ا واضحا ي كل‬ ‫اأمور‪ ..‬لقد مر عام ونصف العام تقريبا‬ ‫عى توي ريكارد امهمة‪ ،‬ومن أيدوه قالوا‬ ‫عنه (م�درب عام�ي)‪ ،‬وهو لم يس�تطع‬ ‫أن يضع تش�كيلة ثابت�ة ي ثاث أو أربع‬ ‫مباري�ات متتالية‪ ،‬أتمنى أن يُحصوا عدد‬ ‫امباري�ات التي فزن�ا فيها م�ع رايكارد‬ ‫مقارن�ة بالخس�ائر والتع�ادات‪ ،‬حت�ى‬ ‫يكون اميزان الحقيق�ي لعمله ونتائجه‪.‬‬ ‫تعادل منتخبنا س�لبيا م�ع تاياند اأقل‬ ‫من�ا إمكاني�ات‪ ،‬بري�ا‪ ،‬ومادي�ا‪ ،‬ب�ل‬ ‫أحرجونا ي التصفيات اآس�يوية امؤهلة‬ ‫إى كأس العالم‪ ،‬وهذه مشكلة «عويصة»‬ ‫تمر بها الكرة الس�عودية‪ .‬إنهم يكابرون‬ ‫ي الخط�أ حت�ى يأت�وا بخ�راب مالطا‪،‬‬ ‫وبعدها يخرج من يخ�رج‪ ،‬ويؤكد‪ ،‬أنهم‬ ‫سيجتمعون‪ ،‬وسيدرس�ون‪ ،‬وسيفعلون‪،‬‬ ‫وما إى ذل�ك‪ .‬أقولها دائم�ا وأؤكدها‪ ،‬أن‬ ‫هن�اك (خوف�ا) ي امس�ؤولية الرياضية‬ ‫بع�دم ااعتماد عى العنر الوطني‪ ،‬عى‬ ‫الرغم م�ن أن الدولة تطالب بالس�عودة‬ ‫من ال�ركات وامؤسس�ات‪ ،‬وب�ودي أن‬ ‫أتس�اءل‪ :‬أ َما آن اآوان أن يتس�لم امدرب‬ ‫الوطن�ي خالد القرون�ي تدريب امنتخب‬ ‫الس�عودي اأول؟! إى مت�ى ا تمنح�ون‬ ‫امدرب الوطني الفرصة الكاملة؟ فالكرة‬ ‫كان لها ش�كل وطعم آخر مع القروني‪..‬‬ ‫وأتس�اءل مرة أخرى‪ :‬م�اذا اإرار عى‬ ‫ام�درب اأجنبي ؟!‪ ..‬هل أنك حن تجلبه‬ ‫تصبح امسألة «سمرة» ؟ بينما الوطني‬

‫رحيمي يتحدث للزميل عي امليحان‬ ‫من دون سمرة ؟ امش�كلة أنك تخطئ‬ ‫م�رة‪ ،‬واثنتن‪ ،‬وثاث‪ ،‬يج�ب أن تعلم أن‬ ‫الخط�أ امتكرر ليس مش�كلة‪ ،‬إنما تبقى‬ ‫امشكلة ي تعمد الخطأ‪.‬‬ ‫• هل تعتق�د‪ ،‬أن امرحلة امقبلة‪،‬‬ ‫بالفع�ل تتطلب وجود م�درب وطني‬ ‫لأخر؟‬ ‫ نع�م‪ ،‬نح�ن خرنا م�ع ريكارد‬‫فرص�ة اللع�ب ي التصفي�ات النهائي�ة‬ ‫امؤهل�ة إى كأس العال�م‪ ،‬ولي�س ل�دي‬ ‫ما أخ�ره مع مدرب وطن�ي‪ ،‬ثم أحقق‬ ‫مكتس�بات أهم‪ ،‬امنحوه عقدا يمتد أربع‬ ‫س�نوات‪ ،‬حال�ه كح�ال (الخواج�ات)‪،‬‬ ‫أعطوه ثق�ة أكر؛ لكي يخت�ار العنار‬ ‫امس�اعدة‪ ..‬امنتخب ل�م يحقق أي منجز‬ ‫من�ذ س�بع س�نوات‪ ،‬فنح�ن صرنا عى‬ ‫باويهم‪« ،‬إي�ش امانع أن أعطي الوطني‬ ‫الفرص�ة ؟»‪ ..‬أطال�ب م�ن اآن بتس�لم‬ ‫القرون�ي امهمة‪ ،‬حي�ث تابعت عمله عن‬ ‫ق�رب‪ ،‬فهو يق�رأ امب�اراة جي�دا‪ ،‬فضا‬ ‫ع�ن ح�ب الاعب�ن لش�خصيته‪ ،‬فمتى‬

‫تقتنع�ون بهذا الرجل؟! إى متى ا يكون‬ ‫امس�ؤول اأول عن الرياضة الس�عودية‬ ‫ش�جاعا‪ ،‬ويعرف بإمكانات القروني؟‪.‬‬ ‫إذا ل�م تتوف�ر عن�دي البضاع�ة الجيدة‬ ‫م�ن امدرب�ن الوطنين‪ ،‬حينها س�أقول‬ ‫نعم لأجنب�ي‪ ..‬إن أول مدرب س�عودي‬ ‫جنى ثمار نجاحاته كان امرحوم حس�ن‬ ‫س�لطان‪ ،‬ثم أعطيت الفرصة مرة أخرى‬ ‫إى خليل الزياني ونجح‪ ،‬ثم استمرت مع‬ ‫نار الجوه�ر‪ ،‬وكذلك محمد الخراي‪..‬‬ ‫فطاما أعطاكم فاتورة النجاح ي امراحل‬ ‫الس�نية‪ ،‬فلماذا ا يستمر ي اأول ما دام‬ ‫أن أغلب الاعبن الحالين قد تدربوا عى‬ ‫ي�ده‪ ،‬كم�ا فع�ل اإماراتيون م�ع مهدي‬ ‫ع�ي‪ ،‬فهو أقن�ع الجمهور‪ ،‬ول�م يبكهم‪،‬‬ ‫بل س�يعذرونه حتى لو لم يظفر بكأس‬ ‫البطول�ة الخليجي�ة‪ .‬م�ن امخج�ل‪ ،‬أن‬ ‫يراج�ع مس�توى منتخبن�ا ال�ذي تأهل‬ ‫إى نهائي�ات كأس العال�م أرب�ع م�رات‬ ‫متتالية‪ ،‬وحقق بط�وات عديدة‪ ،‬ويهوي‬ ‫انح�دار مخيف‪ ،‬ي تصني�ف الفيفا‪ ،‬أو‬

‫المسؤولون يكابرون‪ ..‬وسيأتون بـ «خراب مالطا»‬ ‫أنقذونا بالقروني ‪ ..‬وكفاية «خواجات»‬ ‫الكرة السعودية ستتعافى في هذه الحالة‬

‫أن يتساوى ي تصنيف توزيع امنتخبات‬ ‫ي بط�وات الخلي�ج أو الع�رب أو آس�يا‬ ‫ي امس�توى الثاني أو الثال�ث‪ ،‬فهل هذا‬ ‫طموح امسؤولن عن الرياضة؟ إن كانوا‬ ‫مرين عى النزول فهذا خطأ كبر‪ ،‬ولن‬ ‫يقبله أحد‪.‬‬ ‫• برأيك‪ ،‬هل ترى أن اتحاد الكرة‬ ‫الحاي (تورط) بدفع الرط الجزائي‬ ‫لريكارد؟‬ ‫ م�ا دام ي العق�د رط جزائ�ي‪،‬‬‫فليس هناك أي ورطة‪ .‬أن أدفع لريكارد‬ ‫‪ 18‬ملي�ون ريال رط�ا جزائيا‪ ،‬أفضل‬ ‫من أن أدف�ع له حتى نهاي�ة عقده مبلغ‬ ‫يتجاوز امائة مليون ريال‪ .‬إن كان وزير‬ ‫امالي�ة ا يريد أن يضخ امال ويس�عد به‬ ‫الجمهور الس�عودي‪ ،‬فنحن مس�تعدون‬ ‫ي الوس�ط الرياي أن نسلمها لهم حتى‬ ‫يلغ�وا عق�ده‪ ،‬أعتق�د أن الحكوم�ة التي‬ ‫تري ش�عبها وش�عوب أخ�رى بامادة‬ ‫لن تبخل بذلك‪ ،‬فالقضية ليس�ت فلوسا‪،‬‬ ‫إنما قضية أفكار عقيمة‪ ،‬أعود وأكرر‪ ،‬إن‬ ‫مشكلتنا اأساسية س�واء ي الرياضة أو‬ ‫ي مج�اات أخرى هي امكابرة‪ ،‬واإرار‬ ‫عى الخطأ‪.‬‬ ‫• حم�ل إداري امنتخ�ب خال�د‬ ‫امعج�ل‪ ،‬وس�ائل اإعام مس�ؤولية‬ ‫الضغ�ط النف�ي ع�ى الاعب�ن‪ ،‬ما‬ ‫أفقده�م الركي�ز ي البطول�ة‪ ،‬م�ا‬ ‫تعليقك؟‬ ‫ طام�ا توج�د إدارة جي�دة داخل‬‫امنتخ�ب قادرة عى رفع مس�توى الفكر‬ ‫ااحراي عند الاعب�ن‪ ،‬فمن البديهي أن‬ ‫تكيفه�م مع اإع�ام‪ ،‬الذي يع�د إضاءة‬

‫لاع�ب‪ ،‬ول�إداري‪ ،‬وللم�درب‪ ،‬ول�كل‬ ‫مس�ؤول‪ ،‬ف�إذا ل�م تس�تخدمه بالوجه‬ ‫الصحيح قد تحرق البعض بسوء العمل‪،‬‬ ‫أو أحيانا بسوء امدح‪ ،‬فهل قال لكم اإعام‬ ‫أجلب�وا ريكارد؟ وه�ل قال لك�م العبوا‬ ‫بالخط�ة امعين�ة؟ هل قال لك�م أركوا‬ ‫فانا؟ هل اإعام هو من أوجد التس�يب‬ ‫الواضح لديكم؟ هل اإعام اختلق مشكلة‬ ‫حمل ش�ارة القيادة ي مباراة العراق؟‪..‬‬ ‫عليه�م أن يتحمل�وا أخطاءهم‪ ،‬ويعرفوا‬ ‫به�ا‪ ،‬وا يجعلوا اإعام (ش�ماعة)‪ ،‬فإذا‬ ‫كانوا يرضخون لكام أش�خاص بسبب‬ ‫تبديل اعب‪ ،‬فمعنى ذلك أن ريكارد ليس‬ ‫بمدرب عامي‪ !!..‬فمس�ألة تحميل اإعام‬ ‫ما حص�ل من إخف�اق‪ ،‬ه�و ي الحقيقة‬ ‫ضعف‪ ،‬وهروب من الحقيقة‪.‬‬ ‫• تراج�ع قائ�د امنتخ�ب ي�ار‬ ‫القحطاني بع�د اعتزاله الدوي وش�ارك‬ ‫ي هذه البطول�ة بطلب من ريكارد‪ ،‬فهل‬ ‫كان القرار صائبا من وجهة نظرك؟‬ ‫ أح�رم يار‪ ،‬وه�و نجم غني عن‬‫التعري�ف‪ ،‬ولي�س العيب أن تس�تدعيه‪،‬‬ ‫لك�ن الخطأ الواضح أن إدارة امنتخب لم‬ ‫تخلق البيئ�ة الداخلية الصحية‪ ،‬فظهرت‬ ‫س�يئة للغاية‪ ،‬والدليل ما حدث أمام امأ‬ ‫ي مب�اراة الع�راق حن اس�تبدل القائد‬ ‫يار القحطاني‪ ،‬ثم انتقلت الش�ارة بن‬ ‫ثاث�ة اعب�ن‪ ،‬وبعد ه�ذه الحادثة يأتي‬ ‫خال�د امعجل يؤك�د أنها غلطت�ه ‪ !!..‬أن‬ ‫يأتي ويع�رف بخطئه فه�و حر‪ ،‬ولكن‬ ‫أن يخطئ ي حق أمة‪ ،‬وش�عب حينها لن‬ ‫يكون حرا»‪.‬‬ ‫• متى يتعاى امنتخب السعودي؟‬

‫ حينم�ا يتع�اى امس�ؤولون ع�ى‬‫الكرة السعودية‪ ،‬مس�تحيل أن تنجح ي‬ ‫القض�اء عى الوباء‪ ،‬بينم�ا ا تملك كادرا‬ ‫طبيا متمكن�ا‪ ،‬ووزارة متعافية‪ !!..‬نفس‬ ‫امشكلة ي الوباء الرياي لن ينجح حتى‬ ‫تنجح اإدارة امسؤولة عن امنتخب‪.‬‬ ‫• م�اذا تطال�ب به إيج�اد بيئة‬ ‫عمل صحية داخل اتحاد الكرة؟‬ ‫ أتمن�ى التوفي�ق أحم�د عي�د ي‬‫عمل�ه بعد انتخاب�ه‪ ،‬ولجمي�ع من معه‪،‬‬ ‫ولك�ن كش�ارع رياي‪ ،‬نتمن�ى ونطلب‬ ‫من اتح�اد الكرة العمل وفق مبدأ العدل‪،‬‬ ‫وامس�اواة‪ ،‬ووضع اأندي�ة تحت قانون‬ ‫واح�د‪ ،‬ولج�ان واحدة‪ ،‬إذا تس�اوت تلك‬ ‫اأم�ور فستتس�اوى الكرة الس�عودية‪،‬‬ ‫إن ااختناق الس�ابق ا نري�ده أن يكون‬ ‫موج�ودا بيننا‪ ،‬فع�ى نفس خطئي يجب‬ ‫أن تكون العقوبة مقدرة عى غري أيضا‬ ‫دون محاباة أحد‪ ،‬أتمنى أن يركوا الكيل‬ ‫بمكيالن‪.‬‬ ‫• وماذا عن الخصخصة؟‬ ‫ إذا جه�زت أرضي�ة مناس�بة‬‫للخصخص�ة م�ا امانع أن تعم�ل فيها؟‬ ‫اعتقد‪ ،‬أن اأمور ستنجح لو نفذت بشكل‬ ‫صحي�ح‪ ،‬وبالت�اي س�تحل مش�كاتنا‪.‬‬ ‫حتى يدخل البنك ي ااس�تثمار الرياي‬ ‫م�ن ب�اب الرعاية‪ ،‬فل�ه مجل�س إدارة‪،‬‬ ‫ومساهمون‪ ،‬تحتاج إى دراسة قبل اتخاذ‬ ‫ق�رار‪ ،‬لو أعط�ت البنوك بع�ض اأندية‬ ‫خمس�ن ملي�ون ري�ال مثا ي اموس�م‬ ‫الواحد انتعش�ت‪ ،‬وعرف�ت كيف تصنع‬ ‫فرقا منافس�ة‪ ،‬فمشاركات بعض اأندية‬ ‫تفرق ي امروفات»‪.‬‬

‫أبدت اعتزازها بالمشاركة في تغطية البطولة‬

‫حصة لـ |‪ :‬افتقدنا اإعاميات‬ ‫السعوديات في «خليجي ‪»21‬‬ ‫تس�اءلت مذيعة قنوات دب�ي الرياضية اإماراتية‬ ‫حص�ة الرياي‪ ،‬ع�ن غي�اب اإعاميات الس�عوديات‬ ‫عن مش�هد «خليجي ‪ »21‬الذي تختتم منافس�اته‬ ‫اليوم الجمع�ة ي العاصمة البحرينية امنامة‪،‬‬ ‫وقال�ت ل� «ال�رق»‪ :‬أعتقد أن امرأة‬ ‫السعودية حققت ي الفرة اأخرة‬ ‫نجاح�ات متواصلة ومش�هود‬ ‫له�ا‪ ،‬وانعك�س ذل�ك عى‬ ‫حضوره�ا اإعامي‬ ‫عى امس���توى‬ ‫ا لخليج���ي‬ ‫والعربي‪،‬‬ ‫أ ق�و ل‬ ‫ذل���ك‬

‫حصة الرياي‬

‫أنن�ي فخ�ورة بما يتحق�ق لإعاميات الس�عوديات‪،‬‬ ‫وحينما أتابع السعودية منى أبو سليمان أعرف تماما ً‬ ‫أن اإعامي�ات الس�عوديات أصبح�ن‬ ‫يحقق�ن نجاح�ات كب�رة‪ ،‬خاص�ة ي‬ ‫ظل الدعم الذي يجدنه من قبل اأمرة‬ ‫أمرة الطويل‪ ،‬وأضافت‪ :‬حقيقة حزنت‬ ‫لع�دم وج�ود اإعاميات الس�عوديات‬ ‫ي ه�ذا امش�هد الخليج�ي‪ ،‬ل�م أر أي‬ ‫سعودية موجودة ي قلب الحدث‪ ،‬وإن‬ ‫كنت مخطئة أبلغوني‪.‬‬ ‫وعن وجودها ي خليجي ‪ ،21‬قالت‬ ‫«أن�ا س�عيدة اليوم أنن�ي موجودة ي‬ ‫مملكة البحرين ممثلة لدولة اإمارات‪،‬‬ ‫وفخ�ورة ج�دا ً كإعامية مش�اركة ي‬ ‫تغطية حية ومبارة لخليجي‬ ‫‪ ،21‬وأعتق�د أن هناك أيضا ً عددا ً من الزميات‬ ‫العام�ات ي بع�ض القن�وات الفضائية جن‬ ‫لتغطي�ة الح�دث‪ ،‬وأن�ا س�عيدة بوجودهن‪،‬‬ ‫وتابعت‪ :‬قضيت ثماني س�نوات ي قنوات دبي‬ ‫الرياضي�ة‪ ،‬وهناك زمي�ات ي قنوات أبوظبي‬ ‫الرياضية‪ ،‬كن�ت أتمنى أن يكن موجودات ي‬ ‫هذا الحدث لكي يكتسبن الخرة‪.‬‬ ‫وأك�دت الرياي أن امرأة اليوم أصبحت‬ ‫ا تختل�ف عن الرج�ل ي تغطي�ة أي حدث‪،‬‬ ‫وإن كان ال�يء امس�تغرب أن تكون امرأة‬ ‫ي الخلي�ج إعامية ي امجال الرياي الذي‬ ‫يعد حكرا ً عى الرجال‪ ،‬وقالت‪ :‬أحمد الله أنا‬ ‫أو غري ممن استطعن أن يحققن إنجازات‬ ‫ش�خصية إعامية ي مس�رتهن اإعامية‪،‬‬ ‫أنا س�عيدة بوجودي مع الزماء اإعامين‬

‫المرأة‬ ‫قادرة على‬ ‫النجاح في أي‬ ‫مجال بدليل‬ ‫تفوقها في القنوات‬ ‫ُ‬ ‫الرياضية‬

‫واالتقاء بهم‪ ،‬هذه ليس�ت امشاركة اأوى بالنسبة ي‪،‬‬ ‫ونحن ي أبوظبي نس�عى إى الوصول إى الهدف الذي‬ ‫نطمح إليه‪ ،‬خاصة أن لدينا برامج‬ ‫تب�ث م�ن دب�ي‪ ،‬وهن�اك برامج‬ ‫م�ن قل�ب الح�دث‪« ،‬مق�ر إقامة‬ ‫بعثة امنتخ�ب اإماراتي ي فندق‬ ‫الدبلومات ي العاصمة البحرينية‬ ‫امنام�ة»‪ ،‬وأوضحت‪ :‬أعتقد أن أي‬ ‫إعامي خليج�ي يطمح أن يكون‬ ‫موجودا ً ي بط�وات الخليج‪ ،‬لكي‬ ‫يضي�ف إى س�جاته وإنجازاته‬ ‫اإعامي�ة‪ ،‬خاص�ة أن الجمي�ع‬ ‫يبحث عن التفوق‪ ،‬ولك أن تتخيل‬ ‫أن هناك تس�ع قنوات متخصصة‬ ‫لنق�ل الح�دث الخليج�ي امه�م‪،‬‬ ‫وأعتقد أنه من امعيب أا يقدم اإعامي شيئا ً من خال‬ ‫هذه البطولة‪ ،‬خاصة أنها بطولة إعام‪.‬‬

‫المجال‬ ‫الرياضي‬ ‫ليس حكر ًا‬ ‫على الرجال‬


‫‪34‬‬

‫اﻟﻌﺪد )‪ (411‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 18‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م‬ ‫ﺠﻤﻌﺔ ‪ 6‬رﺑﻴﻊ ا ‬

‫ﺧﻠﻴﺠﻲ‪21‬‬

‫اﻟ‬

‫اﻧﻀﻢ اﻤﺪرب اﻟﻬﻮﻟﻨـﺪي ﻓﺮاﻧﻚ رﻳﻜﺎرد‬ ‫إﱃ ﻗﺎﺋﻤـﺔ ﺿﺤﺎﻳـﺎ اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﺑﺈﻋﻔﺎﺋﻪ ﻣﻦ ﻣﻨﺼﺒﻪ ﺑﻌﺪ ﺧﺮوج اﻤﻨﺘﺨﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي اﻷول ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم ﻣﻦ ﺑﻄﻮﻟﺔ‬ ‫اﻟﺨﻠﻴـﺞ اﻟﺤﺎدﻳﺔ واﻟﻌﴩﻳﻦ اﻟﺘﻲ ﺗﺨﺘﺘﻢ‬ ‫اﻟﻴـﻮم ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻴـﺔ اﻤﻨﺎﻣﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻴﺼﺒﺢ ﺑﺬﻟـﻚ اﻤﺪرب رﻗﻢ ‪ 26‬اﻟﺬي ﺗﺘﻢ‬ ‫إﻗﺎﻟﺘﻪ ﻣﻦ رأس اﻟﺠﻬﺎز اﻟﻔﻨﻲ ﻟﻠﻤﻨﺘﺨﺐ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻌﴩﻳﻦ ﻋﺎﻣﺎ ً اﻷﺧﺮة‪.‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺄت اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‬ ‫اﻟﺬي اﻧﺘﺨـﺐ أﺧﺮا ً ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ أﺣﻤﺪ ﻋﻴﺪ‬ ‫ﺑﺠﺪﻳـﺪ‪ ،‬ﺑﻞ ﺳـﺎر ﻋـﲆ ﺳـﺎر درب ﻣﻦ‬ ‫ﺳـﺒﻘﻮه ﺣﻴﺚ ﻛﺎﻧﺖ إﻗﺎﻟـﺔ اﻤﺪرﺑﻦ ﻫﻲ‬ ‫اﻟﺴـﻤﺔ اﻟﺒﺎرزة ﻃﻮال ﺗﺎرﻳﺨﻪ ﻟﻴﺴﺘﺤﻖ‬ ‫اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي ﺑﺤﻖ ﻟﻘـﺐ »ﻣﻘﱪة‬ ‫اﻤﺪرﺑﻦ«‪.‬‬ ‫ﺿﺤﺎﻳﺎ اﻷﺧﴬ‬ ‫ﺑـﺪأ اﻤﻨﺘﺨـﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﻌـﺎم‬ ‫‪ 1993‬ﺑﻘﻴـﺎدة اﻟﱪازﻳﲇ ﻛﺎﻧﺪﻳﻨﻬﻮ اﻟﺬي‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﺴـﺘﻤﺮ ﻃﻮﻳﻼً وﺟـﺮى اﺳـﺘﺒﺪاﻟﻪ‬

‫ﺑﺎﻟﻬﻮﻟﻨـﺪي ﻟﻴـﻮ ﺑﻴﻨﻬﺎﻛـﺮ‪ ،‬وﰲ اﻟﻌـﺎم‬ ‫‪ 1994‬ﺗﻌﺎﻗﺐ ﻋﲆ ﻗﻴﺎدة اﻤﻨﺘﺨﺐ أرﺑﻌﺔ‬ ‫ﻣﺪرﺑﻦ‪ ،‬ﺑﺪءا ً ﻣﻦ اﻟﻬﻮﻟﻨﺪي ﻟﻴﻮ ﺑﻴﻨﻬﺎﻛﺮ‬ ‫ﻣـﺮورا ً ﺑﺎﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺨـﺮاﳾ‬ ‫واﻟﱪازﻳـﲇ إﻳﻔـﻮ وﺗﺮﻣـﺎن‪ ،‬واﻧﺘﻬـﺎ ًء‬ ‫ﺑﺎﻷرﺟﻨﺘﻴﻨﻲ ﺧﻮﺳﻴﻪ ﺳﻮﻻري‪ ،‬وﰲ اﻟﻌﺎم‬ ‫‪ 1995‬ﻗـﺎد اﻤﻨﺘﺨـﺐ ﻛﻞ ﻣـﻦ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺨﺮاﳾ واﻟﱪازﻳـﲇ زي ﻣﺎرﻳﻮ‪،‬‬ ‫وﰲ اﻟﻌـﺎم ‪1996‬م ﻗـﺎده اﻟﱪﺗﻐﺎﱄ ﻧﻴﻮ‬ ‫ﻓﻴﻨﺠﺎدا إﱃ ﻧﻬﺎﻳـﺔ اﻟﻌﺎم ‪ ،97‬وﰲ اﻟﻌﺎم‬ ‫‪ 1998‬ﺗﻌﺎﻗـﺐ ﻋـﲆ ﻗﻴـﺎدة اﻤﻨﺘﺨـﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي ﺛﻼﺛـﺔ ﻣﺪرﺑـﻦ‪ ،‬ﺑﺪاﻳـﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻤﺎﻧﻲ أوﺗﻮ ﺑﻔﻴﺴـﱰ ﻣـﺮورا ً ﺑﺎﻟﱪازﻳﲇ‬ ‫ﻛﺎرﻟﻮس أﻟﺒﺮﺗﻮ‪ ،‬ﺧﺘﺎﻣﺎ ً ﺑﺎﻟﻮﻃﻨﻲ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺨـﺮاﳾ‪ ،‬وﰲ اﻟﻌـﺎم ‪1999‬م أوﻛﻠـﺖ‬ ‫اﻤﻬﻤﺔ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ ﻟﻸﻤﺎﻧﻲ أوﺗﻮ ﺑﻔﻴﺴﱰ‪.‬‬ ‫ﻣﺪرب ﻃﻮارئ‬ ‫واﺳـﺘﻬﻞ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻄﺎن ﺑـﻦ ﻓﻬﺪ‬ ‫رﺋﺎﺳﺘﻪ ﻟﻼﺗﺤﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‬ ‫ﰲ ﻋـﺎم ‪ 2000‬ﺑﺎﻟﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻊ اﻟﺘﺸـﻴﻜﻲ‬

‫ﻛﺎﻟﺪﻳﺮون‬

‫ﻓﺮاﻧﻚ رﻳﻜﺎرد‬

‫ﻧﺎﴏ اﻟﺠﻮﻫﺮ‬

‫ﻣﻴﻼن ﻣﺎﺗﺸـﺎﻻ ﻟﻘﻴﺎدة اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺬي ﺗﻢ‬ ‫ﺗﻌﻮﻳﻀﻪ ﺑﺎﻟﻮﻃﻨﻲ ﻧـﺎﴏ اﻟﺠﻮﻫﺮ‪ ،‬وﰲ‬ ‫اﻟﻌـﺎم ‪ 2001‬ﺗـﻢ اﻟﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣـﻊ اﻟﴫﺑﻲ‬ ‫ﺳـﻠﻮﺑﻮدان ﺳﺎﻧﱰاك ﻟﻴﻌﻮﺿﻪ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ‬ ‫ﻧـﺎﴏ اﻟﺠﻮﻫـﺮ ﰲ اﻟﻌـﺎم ‪ ،2002‬وﰲ‬ ‫اﻟﻌـﺎم ‪ 2002‬ﺗﻢ اﻟﺘﻌﺎﻗـﺪ ﻣﻊ اﻟﻬﻮﻟﻨﺪي‬ ‫ﺟﺮارد ﻓﺎﻧﺪرﻟﻴﻢ اﻟﺬي ﻗﺎد اﻤﻨﺘﺨﺐ ﺣﺘﻰ‬

‫اﻟﻌﺎم ‪ 2004‬ﺣﻴﺚ ﺗﻤﺖ إﻗﺎﻟﺘﻪ وﺗﻜﻠﻴﻒ‬ ‫ﻣﺴـﺎﻋﺪه اﻟﻬﻮﻟﻨـﺪي ﻣﺎرﺗـﻦ ﻛﻮﻳﻤـﺎن‬ ‫ﻟﻺﴍاف ﻋﲆ اﻷﺧـﴬ ﰲ ﻣﺒﺎراة واﺣﺪة‬ ‫ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﻗﺒﻞ أن ﻳﺘﻢ اﻟﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻊ اﻷرﺟﻨﺘﻴﻨﻲ‬ ‫ﺟﺎﺑﺮﻳـﻞ ﻛﺎﻟﺪﻳﺮون اﻟﺬي ﻗـﺎد اﻤﻨﺘﺨﺐ‬ ‫ﺣﺘﻰ اﻟﻌﺎم ‪ ،2006‬ﻗﺒﻞ أن ﻳﺘﻢ اﺳﺘﺒﺪاﻟﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﱪازﻳـﲇ ﻣﺎرﻛﻮس ﺑﺎﻛﻴﺘﺎ اﻟﺬي واﺻﻞ‬

‫اﻤﻬﻤﺔ إﱃ ﻣﻄﻠﻊ اﻟﻌﺎم ‪2007‬م‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺴﺘﻤﺮ وﻛﻠﻒ ﺑﺪﻻ ً ﻣﻨﻪ ﻣﻮاﻃﻨﻪ أﻧﺠﻮس‬ ‫اﻟـﺬي ﺗـﻢ اﻻﺳـﺘﻐﻨﺎء ﻋﻨـﻪ ﰲ ﻣﻨﺘﺼﻒ‬ ‫‪ 2008‬واﻻﺳـﺘﻌﺎﻧﺔ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ ﺑﺎﻟﻮﻃﻨﻲ‬ ‫ﻧﺎﴏ اﻟﺠﻮﻫﺮ‪ ،‬وﺗﻢ اﻟﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻊ اﻟﱪﺗﻐﺎﱄ‬ ‫ﺧﻮﺳﻴﻪ ﺑﻮﺳﺮو ﰲ اﻟﻌﺎم ‪ 2009‬وﺣﺘﻰ‬ ‫اﻟﻌـﺎم ‪ 2011‬ﻟﻴﻌﻮﺿﻪ ﻣﺪرب اﻟﻄﻮارئ‬

‫ﻛﻼم ﺻﺮﻳﺢ‬

‫‪ ٢٦‬ﻣﺪرﺑ ًﺎ ﻟـ »اˆﺧﻀﺮ« ﻓﻲ ﻋﺸﺮﻳﻦ ﻋﺎﻣ ًﺎ‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﰲ ﻋﻬﺪ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‬ ‫اﻤﺪرب اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻧﺎﴏ اﻟﺠﻮﻫﺮ‪.‬‬ ‫اﺳﺘﻘﺎﻟﺔ ﻧﻮاف‬ ‫وﺗـﻮﱃ اﻷﻣـﺮ ﻧـﻮاف ﺑـﻦ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫ﻣﻬﻤـﺔ ﻗﻴـﺎدة اﻟﻜﺮة اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﻓﱰة‬ ‫ﺣﺮﺟـﺔ ﺑﻌـﺪ إﺧﻔﺎﻗـﺎت ﻋﺪﻳـﺪة‪ ،‬ﻓﺒـﺪأ‬ ‫اﻤﻬﻤـﺔ ﺑﺎﻟﱪازﻳـﲇ روﺟـﺮو أﻟﻔﻮﻧﺴـﻮ‬ ‫اﻟـﺬي ﻛﺎن ﻣﺪرﺑـﺎ ً ﻣﺆﻗﺘـﺎً‪ ،‬ﻗﺒـﻞ أن ﻳﺘﻢ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻗـﺪ ﻣـﻊ اﻟﻬﻮﻟﻨﺪي ﻓﺮاﻧـﻚ رﻳﻜﺎرد‬ ‫اﻟﺬي ﻓﺸـﻞ ﰲ ﻗﻴـﺎدة اﻤﻨﺘﺨﺐ ﻟﻠﻮﺻﻮل‬ ‫ﻟﻠـﺪور اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ اﻟﺘﺼﻔﻴﺎت اﻵﺳـﻴﻮﻳﺔ‬ ‫اﻤﺆﻫﻠﺔ ﻟﻜﺄس اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬وﻋﲆ ﻋﻜﺲ اﻟﻔﻜﺮ‬ ‫اﻟﻘﺪﻳﻢ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﺑﺈﻗﺎﻟـﺔ اﻤﺪرﺑﻦ‪ ،‬ﻓﻀﻞ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻧـﻮاف واﺗﺤـﺎد اﻟﻜـﺮة ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ اﺳـﺘﻘﺎﻟﺘﻬﻢ واﻹﺑﻘـﺎء ﻋﲆ اﻤﺪرب‬ ‫اﻟﻬﻮﻟﻨـﺪي ﻓﺮاﻧﻚ رﻳـﻜﺎرد‪ ،‬ﻟﻌﻠﻪ ﻳﺼﻨﻊ‬ ‫رﺑﻴﻌﺎ ً ﻟﻠﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺴﻌﻮدي‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻟﻮﺿﻊ‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﺘﻐـﺮ ﻣﺎ اﺿﻄـﺮ اﺗﺤـﺎد اﻟﻘﺪم إﱃ‬ ‫اﻻﺳﺘﻐﻨﺎء ﻋﻦ رﻳﻜﺎرد وإﺳﻨﺎد اﻤﻬﻤﺔ إﱃ‬ ‫اﻹﺳﺒﺎﻧﻲ ﻟﻮﺑﻴﺰ‪.‬‬

‫ﻣﻨﺎر اﻟﺮﻳﺎض‬

‫ﺳﻘﻮط ﻣﻨﺘﺨﺐ‬ ‫اﻋﻼم !‬ ‫ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﺳﻘﻮط اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫ﰲ ﺧﻠﻴﺠـﻲ ‪ 21‬اﻤﺨﺠـﻞ إﻻ اﻣﺘـﺪادا‬ ‫ﻟﺴـﻘﻮط ﻣﺘﻜﺮر ﺗﻌﻮد ﻋﻠﻴﻪ اﻤﻨﺘﺨﺐ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮات اﻷﺧﺮة‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﺟﻌﻞ اﻟﺨﺮوج‬ ‫ﻣﻦ ﻛﻞ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﺷـﻌﺎرا ﻟـﻪ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن ﻛﺎن‬ ‫ﺳـﻴﺪ آﺳـﻴﺎ ﺑﻨﺠﻮﻣﻪ ﻣﺴـﺘﻮى وأﺧﻼﻗﺎ‬ ‫! ﺑﻌـﺪ رﺣﻴـﻞ )ﺟﻴـﻞ اﻟﻨﺨﺒـﺔ( وﻓﻘﺪان‬ ‫اﻟﺮﺟـﻞ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ اﻟﻘـﻮي اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫ﺑﻦ ﻓﻬﺪ رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ ﻟﻢ ﻧﺸﺎﻫﺪ إﻻ ﻣﻨﺘﺨﺒﺎ‬ ‫ﻫﺸـﺎ ﻳﻔﻮز ﺑﺎﻟﱪﻛﺔ وﻳﺘﺄﻫﻞ ﺑﻮاﺳـﻄﺔ‬ ‫اﻤﻨﺘﺨﺒـﺎت اﻷﺧـﺮى )ﻣﻨﺘﺨـﺐ أﻋـﺮج‬ ‫ﻳﻘـﻮده إﻋﻼم واﺣﺪ وإداري واﺣﺪ( ﺣﺘﻰ‬ ‫ﺳـﻘﻂ ﻣﺮارا وﺗﻜـﺮار دون إﻳﺠﺎد ﺣﻠﻮل‬ ‫ﺟﺬرﻳـﺔ ﺗﺤﺪ ﻣـﻦ ﻫﺬا اﻟﺴـﻘﻮط اﻤﺮﻳﻊ‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ )اﻟﻀﻌـﻒ اﻹداري اﻤﴩف ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻨﺘﺨﺐ وﺳـﻴﻄﺮة إﻋﻼم ﻣﺘﻌﺼﺐ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﻳﻌﺘـﱪ ﻧﻔﺴـﻪ ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﻘـﺮار وﻳﻈﻦ‬ ‫إدارﻳـﻮه ‪-‬أي اﻤﻨﺘﺨﺐ‪ -‬أن ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻟﻘـﺮار( وأﻇﻦ أن اﻟﻌﺎرﻓﻦ ﻳﻔﻬﻤﻮن ﻣﺎ‬ ‫أﻗﺼﺪ !‬ ‫ﻓﺎﺗﺤﺎد ﺳـﺎﺑﻖ ﻣﻊ ﺿﻌـﻒ إداري‬ ‫ﻣﻊ ﺧﺸـﻴﺘﻪ ﻣﻦ اﻹﻋﻼم‪ ،‬ﺻﻨﻊ ﻣﻨﺘﺨﺒﺎ‬ ‫ﻫﺸـﺎ ﺿﻌﻴﻔـﺎ ﻻ ﻳﻠﻴـﻖ ﺑﺘﺎرﻳـﺦ اﻟﻜﺮة‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻵﺳـﻴﻮي وﻷن اﻟﺠﻤﺎﻫـﺮ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻏﺎﺿﺒـﺔ وﻟـﻢ ﺗﻌـﺪ ﺗﺘﺤﻤﻞ‬ ‫ﻣﺰﻳﺪا ﻣﻦ اﻟﻠﻄﻢ ﻋﲆ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪ أن ﻳﴬب ﺑﻘـﻮة إدارﻳﺎ وﻓﻨﻴﺎ‬ ‫وأن ﻳﻄﻠﺐ ﻣﻦ وزارة اﻹﻋﻼم اﻤﺴﺎﻧﺪة ﰲ‬ ‫اﻟﺘﺼﺪي ﻹﻋـﻼم ﻣﺘﻌﺼﺐ ﺣﻄﻢ وﻣﺰق‬ ‫اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي ﺑﻌﺒﺜﻪ‪ ،‬رأﻳﻨﺎ ذﻟﻚ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻨﺎة اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺒﻨﺖ‬ ‫ﺗﺸـﺘﻴﺖ اﻤﻨﺘﺨﺐ ﺑﻤﺮاﺳﻠﻬﺎ وﻣﻨﺘﻘﺪﻳﻬﺎ‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺜـﺮون اﻟﻔﺘـﻦ‪ ،‬ورأﻳﻨـﺎ ﺻﺤﻔﺎ‬ ‫ﻧﻘﺪﻫـﺎ ﻫـﻮ ﻗﺮارﻫـﺎ‪ ،‬وﻫﻮ ﻗـﺮار واﺣﺪ‬ ‫ﻳﻨﺘﻤـﻲ ﻟﻨـﺎد واﺣـﺪ ﺑﻼﻋﺒﻴـﻪ وﺗﻬﻤﻴﺶ‬ ‫وﺗﺤﻘﺮ ﻣﺎ دوﻧﻬﻢ!وﻋﲆ اﻷﺳـﺘﺎذ أﺣﻤﺪ‬ ‫ﻋﻴﺪ ﺑﺨﱪﺗﻪ إﻳﻘﺎف ﻫـﺬا اﻟﻌﺒﺚ اﻹداري‬ ‫واﻹﻋﻼﻣـﻲ اﻟـﺬي ﺻﻨﻊ ﻣﻨﺘﺨـﺐ إﻋﻼم‬ ‫ﻓﺎﺷﻞ!‪..‬‬

‫‪ 17‬أﻟﻒ ﻣﺸﺠﻊ وﺻﻠﻮا اﻟﻤﻨﺎﻣﺔ ﻟﺘﺸﺠﻴﻊ اﺑﻴﺾ‬

‫»ﻋﻤﺮة« وﻣﻠﻴﻮن درﻫﻢ ﻟﻜﻞ إﻣﺎراﺗﻲ‪ ..‬واﻟﻌﺮاق ﻳﺮﺻﺪ ﻋﺸﺮة آﻻف دوﻻر‬ ‫رﺻـﺪت ﺣﻜﻮﻣـﺔ دوﻟـﺔ‬ ‫اﻹﻣﺎرات اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻤﺘﺤﺪة‪ ،‬ﺣﻮاﻓﺰ‬ ‫ﺿﺨﻤـﺔ ﻟﻼﻋﺒـﻲ ﻣﻨﺘﺨﺒﻬﺎ اﻷول‬ ‫ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم ﰲ ﺣﺎﻟﺔ ﻓﻮزه ﺑﻜﺄس‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻴﻮم أﻣﺎم اﻟﻌﺮاق‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺳﻴﻨﺎل ﻛﻞ ﻻﻋﺐ ﻣﻠﻴﻮن درﻫﻢ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أﻋﻠﻨـﺖ إدارة اﻤﻨﺘﺨﺐ‬ ‫اﻹﻣﺎراﺗـﻲ أن ﻃﺎﺋـﺮة ﺧﺎﺻـﺔ‬ ‫ﺳـﺘﻨﻘﻞ اﻟﻼﻋﺒﻦ إﱃ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻷداء ﻣﻨﺎﺳﻚ اﻟﻌﻤﺮة‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟـﻚ‪ ،‬ﺗﻮاﻓـﺪ آﻻف‬ ‫اﻹﻣﺎراﺗﻴـﻦ ﻋـﲆ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ‬

‫اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻴـﺔ اﻤﻨﺎﻣـﺔ‪ ،‬ﻟﺤﻀـﻮر‬ ‫اﻟﻨﻬﺎﺋـﻲ‪ ،‬ﻋـﲆ ﻣﺘـﻦ ‪ 23‬رﺣﻠﺔ‪،‬‬ ‫وﻗـﺪر ﻋﺪدﻫﻢ ﺑﺤـﻮاﱄ ‪ 17‬أﻟﻒ‬ ‫ﻣﺸﺠﻊ إﻣﺎراﺗﻲ‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤﺎ ﺷﻬﺪ اﻤﻌﺴﻜﺮ اﻟﻌﺮاﻗﻲ‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬ﻫـﺪوءا ﻋﲆ ﻏـﺮ اﻟﻌﺎدة‪،‬‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﰲ ﺗﺪرﻳﺒﺎت اﻟﻔﺮﻳﻖ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻣﻨﻌﺖ وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم واﻟﺠﻤﺎﻫﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ﺣﻀﻮرﻫﺎ‪ ،‬ورﺻـﺪ اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗـﻲ ﻣﺒﻠـﻎ ﻋـﴩة آﻻف‬ ‫درﻫﻢ‪ ،‬ﻟﻜﻞ ﻻﻋـﺐ ﰲ ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻔﻮز‬ ‫ﺑﺎﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‪.‬‬

‫ﻣﺸﺠﻌﻮن إﻣﺎراﺗﻴﻮن ﺟﺎءوا ﻟﺪﻋﻢ ﻣﻨﺘﺨﺐ ﺑﻼدﻫﻢ‬

‫ﺳﻴﺎرة ﻣﺰﻳﻨﺔ ﺑﺄﻟﻮان ﻋﻠﻢ اﻹﻣﺎرات‬

‫اﻹﻣﺎراﺗﻴﻮن ﺗﻮاﻓﺪوا ﺑﺎﻵﻻف ﻋﲆ اﻤﻨﺎﻣﺔ ﻟﺪﻋﻢ ﻣﻨﺘﺨﺐ ﺑﻼدﻫﻢ‬

‫اﻟﻤﻄﻮع‪ :‬اﻣﺎرات واﻟﻌﺮاق‬ ‫ﺻﺎدﻗﺎ ﻋﻠﻰ •‬ ‫ﺗﻮﻗﻌﺎﺗﻲ اﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ﺻـﺪق ﻧﺠـﻢ ﺧـﻂ ﻫﺠـﻮم‬ ‫اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ اﻷول ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‪،‬‬ ‫وﺻﺎﺣـﺐ ﺟﺎﺋـﺰة أﻓﻀـﻞ ﻻﻋﺐ ﰲ‬ ‫ﻣﺒﺎراﺗﻦ ﰲ ﺑﻄﻮﻟـﺔ )ﺧﻠﻴﺠﻲ ‪(21‬‬ ‫ﺑﺪر اﻤﻄﻮع‪ ،‬ﰲ ﺗﻮﻗﻌﻪ ﻗﺒﻴﻞ اﻧﻄﻼق‬ ‫اﻟﺒﻄﻮﻟـﺔ‪ ،‬ﺑﻮﺻﻮل ﻣﻨﺘﺨﺒﻲ اﻟﻌﺮاق‬ ‫واﻹﻣﺎرات إﱃ اﻤﺒﺎراة اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﻄـﻮع‪» :‬رﺷـﺤﺖ‬ ‫اﻟﻌـﺮاق واﻹﻣـﺎرات ﻟﻠﻮﺻـﻮل إﱃ‬ ‫اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﻗﺒﻞ اﻧﻄـﻼق اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‪ ،‬ﻷن‬ ‫اﻤﻨﺘﺨـﺐ اﻟﻌﺮاﻗـﻲ ﻗـﺪم ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫راﺋﻌـﺎ ﰲ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﻏﺮب آﺳـﻴﺎ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻣﻜـﻮّن ﻣﻦ ﻣﺰﻳﺞ راﺋـﻊ ﻣﻦ ﺣﻴﻮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺸـﺒﺎب وأﺻﺤـﺎب اﻟﺨـﱪة‪ ،‬أﻣـﺎ‬ ‫اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻹﻣﺎراﺗﻲ ﻓﻬﻮ ﻣﺮﺷـﺢ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﻤﻴـﻊ‪ ،‬ﻧﻈﺮا ﻟﻘـﻮة ﺟﻴﻠﻪ اﻟﺤﺎﱄ‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﺣﻘﻖ ﻋﺪﻳـﺪا ﻣـﻦ اﻟﺒﻄﻮﻻت‬ ‫واﻹﻧﺠـﺎزات ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﺮاﺣﻞ‬ ‫اﻟﺴﻨﻴﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ«‪.‬‬ ‫وأﺑـﺪى ﺣﺰﻧﻪ ﻋﲆ اﻟﺨﺴـﺎرة‬ ‫ﻣـﻦ اﻹﻣـﺎرات‪ ،‬وﻓﻘـﺪان ﻓﺮﺻـﺔ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ‪ -‬ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ‪ -‬ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ‪ -‬ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬ ‫ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﺍﻹﻣﺎﺭﺍﺕ‬

‫أﻓﻘﻴﴼ ‪:‬‬ ‫اﻟﻜﻠﻤﺎت اﻟﻤﺘﻘﺎﻃﻌﺔ‬

‫اﻟﺤﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ ‪:‬‬

‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋـﲆ اﻟﻠﻘـﺐ‪ ،‬وأﺿﺎف‪:‬‬ ‫»اﻟﺠﻤﺎﻫـﺮ اﻟﻜﻮﻳﺘﻴـﺔ ﻻ ﺗﻘﺒـﻞ إﻻ‬ ‫ﺑﺎﻤﺮﻛﺰ اﻷول‪ ،‬وﺳﺘﻜﻮن ردة ﻓﻌﻠﻬﻢ‬ ‫ﻣﻤﺎﺛﻠـﺔ ﻟـﻮ وﺻﻠﻨـﺎ إﱃ اﻟﻨﻬﺎﺋـﻲ‬ ‫وﺧﴪﻧﺎه‪ .‬ﻳﻨﺒﻐـﻲ ﻋﲆ اﻟﺠﻤﻴﻊ‪ ،‬أن‬ ‫ﻳﻘﺘﻨﻊ ﺑﺄﻧﻨـﺎ ﻗﺪﻣﻨﺎ أﻓﻀﻞ ﻣﺎ ﻟﺪﻳﻨﺎ‪.‬‬ ‫وﻧﺤﻦ ﻟﻢ ﻧﺴـﺘﻌﺪ ﺑﺎﻟﺸـﻜﻞ اﻷﻣﺜﻞ‬ ‫ﻟﻬـﺬه اﻟﺒﻄﻮﻟـﺔ ﻣﺜﻞ ﺑﺎﻗـﻲ اﻟﻔﺮق‪،‬‬ ‫وﻣﻊ ذﻟﻚ وﺻﻠﻨـﺎ إﱃ اﻟﺪور ﻧﺼﻒ‬ ‫اﻟﻨﻬﺎﺋـﻲ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻨﺎ اﺻﻄﺪﻣﻨﺎ ﺑﻤﻨﺘﺨﺐ‬ ‫ﺟﺎﻫﺰ أﻛﺜﺮ ﻣﻨﺎ«‪.‬‬

‫‪‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪ 9 1‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪      ‬‬ ‫‪   ‬اﻟﺤﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ ‪:‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪81‬‬

‫@‪manar‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﺤﻞ‬

‫ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﺤﻞ‬

‫ﺳـــــــﻮدوﻛــــــــﻮ‬

‫‪ – 1‬ﻧـ ْﺰف اﻷﻧـﻒ )ﻣﻌﻜﻮﺳـﺔ( – ﻳﺘـﺬرع‬ ‫)ﻣﻌﻜﻮﺳﺔ(‬ ‫‪ – 2‬أﺣﺪ اﻟﻌﻨﺎﴏ اﻟﻜﻴﻤﻴﺎﺋﻴﺔ اﻤﺸﻌﺔ‬ ‫‪ – 3‬ﻋﻘﻞ – اﻻﺳﻢ اﻷول ﻤﺪرب ﻛﺮة ﻗﺪم ﺑﺮازﻳﲇ‬ ‫‪ – 4‬دوﻟﺔ أوروﺑﻴﺔ ‪ -‬ﺟﻮﻫﺮ‬ ‫‪ – 5‬ﺗﱪ ﺑﺎﻟﻮﻋﺪ ‪ -‬أﺳﻮد‬ ‫‪ – 6‬رﻛﺾ – ﺷﻬﺮ ﻣﻴﻼدي‬ ‫‪ – 7‬ﻧﺴـﻴﺞ ﻣﻦ ﻗﻄﻦ أو ﺣﺮﻳﺮ ﻣﺮﺑﱠﻊ اﻟﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻳُﻤﺴﺢ ﺑﻪ اﻟﻌﺮق أو اﻤﺎء – أَﻧﺰل اﻟﺪﻣﻊ‬ ‫‪ – 8‬ﻟﻠﻨﻬﻲ – ﺣﺰﻧﻬﻦ )ﻣﻌﻜﻮﺳﺔ(‬ ‫‪ – 9‬ﻣﻤﺜﻠﺔ ﺳﻮرﻳﺔ ‪ -‬ﻗﻄﻊ‬ ‫‪ – 10‬اﻟﻈﺎﻫﺮة اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ اﻤﺘﻔﺠﺮة اﻟﺘﻲ ﺗﻄﻠﻖ‬ ‫اﻟﺤﻤﻢ‬

‫ﺑﺪر اﻤﻄﻮع‬

‫اﻟﻜﻠﻤﺔ اﻟﻀﺎﺋﻌﺔ‬

‫‪ – 1‬ﺣﺮف ﺟﺮ – أﻫﺰ – ﺷﺎﻫﺪ ﺑﴪﻋﺔ‬ ‫‪ – 2‬ﺑﺪاﺋﻲ – ﻣﻦ اﻟﻔﺎﻛﻬﺔ‬ ‫‪ – 3‬ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ ﺗﺤﺘﻠﻬﺎ إﻳﺮان ‪ -‬ﻣﺘﺸﺎﺑﻬﺎن‬ ‫‪ – 4‬وﺣﺪة ﻗﻴﺎس ﻣﺴﺎﺣﺔ )ﻣﻌﻜﻮﺳﺔ( – ﻣﻦ اﻟﺰﻫﻮر )ﻣﻌﻜﻮﺳﺔ(‬ ‫– ﺿﺪ )ﺧﺮوج(‬ ‫‪ – 5‬ﺿﺪ ﻳﺴﺎرﻛﻦ )ﻣﻌﻜﻮﺳﺔ( ‪ -‬واﻟﺪ‬ ‫‪ – 6‬ﺧﻴﻮل – اﻟﻔﻮز ﺑﺎﻤﻌﺮﻛﺔ‬ ‫‪ – 7‬ﻣـﻦ اﻷﺣﻘـﺎب اﻟﺠﻴﻮﻟﻮﺟﻴـﺔ اﻟﻘﺪﻳﻤـﺔ ﻟـﻸرض – ﻳـﺪه‬ ‫)ﻣﻌﻜﻮﺳﺔ(‬ ‫‪ – 8‬ﺻﻐﺮ اﻟﺨﺮوف – داﻋﻴﺔ ﻗﺪﻳﻢ ﻣﻦ ﴍق آﺳﻴﺎ ﻳﺘﺒﻊ ﺗﻌﺎﻤﻴﻪ اﻟﻜﺜﺮ‬ ‫‪ – 9‬أﺣﺒّﺎ – ﻓﺸﻠﻦ دراﺳﻴﺎ ً‬ ‫‪ – 01‬زﻋﻴﻢ ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻲ راﺣﻞ‬

‫ﻋﻤﻮدﻳﴼ ‪:‬‬

‫وﻗﻔﺎت‬

‫أﺿﺨـﻢ ﻋﻘـﺪ ﰲ ﺗﺎرﻳـﺦ اﻟﻜـﺮة‬‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻛﺎن ﻣـﻊ رﻳـﻜﺎرد وﻣـﻊ‬ ‫اﻹدارﻳﻦ رأﻳﻨﺎ اﻟﺴﻘﻮط اﻤﺮﻳﻊ!‬ ‫اﻟﻘﻮة اﻟﻘﻮة اﻟﻘﻮة ﻫﻲ ﻣﺎ ﺗﺤﺘﺎﺟﻪ‬‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻳﺎ ﻧﻮاف اﺑﻦ اﻟﺮﺟﻞ‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ ﻓﻴﺼﻞ !‬ ‫ﻫﻞ ﻫﻨﺎك ﺳﻮﺳـﺔ ﺗﻌﺒـﺚ ﺑﺎﻟﻜﺮة‬‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺴـﻴﻄﺮ ﻋـﲆ اﻹدارﻳـﻦ‬ ‫ﻤﺼﻠﺤـﺔ أﻧﺪﻳﺔ وﻻﻋﺒﻦ ﺣﺘﻰ أﺳـﻘﻄﻬﺎ‬ ‫ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﻨﺤﻮ !‬ ‫ﺣﺘﻰ ﺗﻌﻮد اﻟﻜﺮة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻳﺠﺐ‬‫أن ﻳﻜﻮن ﻫﻨـﺎك ﺗﻄﻬﺮ إداري وإﻋﻼﻣﻲ‬ ‫وﻛﻔﻰ!‬

‫‪‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪‬‬ ‫أﺣﺪ اﻟﻜﻮاﻛﺐ‬

‫ﺛﺎﺑﺖ ﺑﻦ ﻗﺮة – أﺑﺮﺧﺲ – ﺑﻄﻠﻴﻤﻮس – اﻤﺮﻳﺦ – ﺑﻠﻮﺗﻮ – اﻟﺒﺘﺎﻧﻲ –‬ ‫اﻟﺴـﺪﻳﻢ – ﺷﻤﺲ – ﻗﻤﺮ – زﺣﻞ – ﺟﺎﺑﺮ – ﺑﻦ ﺣﻴﺎن – ﻛﻮﻟﻮﻣﺒﻮس‬ ‫– اﻟﻔﺎراﺑﻲ – ﻛﻮﻛﺐ – ﻧﺠﻢ – اﻟﻔﻠﻚ – اﻟﻬﻴﺜﻢ – ﻛﻮن – درب اﻟﺘﺒﺎﻧﺔ‬ ‫– ﻣﺠﺮة ‪ -‬اﻷرض – ﻧﺒﺘﻮن – ﻋﻄﺎرد – اﻤﺸﱰي‬

‫اﻟﺤﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ ‪ :‬ﻏﺎدة اﻟﺴﻤﺎن‬


‫‪35‬‬

‫ال‬

‫ال‬ ‫شرق‬

‫جمعة ‪ 6‬ربيع اأ‬ ‫ول ‪1434‬هـ ‪ 18‬يناير ‪2013‬م‬ ‫العدد (‪ )411‬السنة الثانية‬

‫خليجي‪21‬‬

‫ع‬

‫سة‬ ‫د‬

‫مشجع إماراتي يحمل صورة الشيخ زايد والشيخ خليفةبن زايد والشيخ محمد بن راشد‬

‫“موفقن” يا رب‬

‫ارفع رأسك‬ ‫كويت‬ ‫ية تجس‬ ‫د‬ ‫ب‬ ‫ي‬ ‫د‬ ‫ي‬ ‫ها حركة‬ ‫تصوير‬ ‫د‬ ‫و‬ ‫ن‬ ‫جهاز‬

‫مشج‬ ‫عة كويتية ي املعب‬

‫جوائز‬ ‫|‬ ‫تنتظر‬ ‫أصحاب الحظ‬ ‫السعيد‬

‫كويتيون‬

‫‪ ..‬وأخرى ت‬ ‫طوق عنقها بالشماغ‬

‫مازال�ت «الرق» تنتظر الفائزين الخمس�ة بمبل�غ ‪ 2500‬ريال الذين‬

‫اختارته�م عش�وائيا ً وذل�ك بتحدي�د عامات حم�راء عى صور‬ ‫نرتها مش�جعن سعودين ي أعداد س�ابقة‪ ،‬ضمن تغطيتها‬

‫ليار القحطاني‬ ‫يعتذرون‬

‫كويتية تتفاعل‬

‫كامرا “الرق”‬ ‫مع‬

‫مباري�ات امنتخ�ب الس�عودي ي بطول�ة «خليج�ي ‪..»21‬‬ ‫وللحصول عى جوائزهم ااحتف�اظ بالعدد وإحضار ما يثبت‬ ‫هويتهم‪ ،‬وااتصال بالرقم ‪00966505351154‬‬

‫شباب اإمارات يمن‬ ‫ون النفس بالكأس‬


‫أﺧﻴﺮة‬

‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ‪ 6‬رﺑﻴﻊ اول ‪1433‬ﻫـ‬ ‫‪ 18‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م‬ ‫اﻟﻌﺪد )‪ 411‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫ﻻ ﺗﺨﺘﻠﻄﻮا‬ ‫ﺑﻜﺘﺎب‬ ‫اﻟﻌﺪل!‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﻤﺎد اﻟﻘﺮﻧﻲ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ﺗﻌﻮدﻧﺎ أﻻ ﻳﻤﺮ ﺷﻬﺮ دون أن ﻧﺴﻤﻊ‬ ‫ﻋﻦ ﻛﺎﺗﺐ ﻋﺪل ﻣﺤﱰم )ﻟﻄﺶ ﻛﻢ ﻣﻠﻴﻮن(‬ ‫وأﻓﺮغ ﻣﺨﻄﻄﺎ ً أو زور ﺻﻜﺎ ً ﻤﻦ ﻻ ﻳﺴﺘﺤﻖ‪.‬‬ ‫أﺻﺒﺢ ﻣﺄﻟﻮﻓﺎ ً ﺟﺪا ً ﻗﺮاءة ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻷﺧﺒﺎر‪/‬‬ ‫اﻟﻔﻀﺎﺋﺢ ﻋﻦ ﺑﻌﺾ ﻛﺘﺎب اﻟﻌﺪل وﻣﺮورﻫﺎ‬ ‫ﻣﺮور اﻟﻜﺮام‪ ،‬وﻛﺄﻧﻬﺎ ﻣﻦ ﻋﺎدﻳﺎت اﻷﺷﻴﺎء‬ ‫ﻣﺜﻞ‪ :‬اﻧﻘﻼب ﺳﻴﺎرة ﻋﻠﻒ‪ ،‬أو ﺿﺒﻂ ﺷﺤﻨﺔ‬ ‫ﻣﺨﺪرات‪ ،‬أو ﻫﺮوب ﺷﻐﺎﻟﺔ ﺑﻌﺪ ﻧﺤﺮ ﻃﻔﻞ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﺎزﻟﻨﺎ اﻟﺴﻌﻴﺪة؛ ﺑﻌﺾ ﻛﺘﺎب اﻟﻌﺪل ﺟﻌﻠﻮﻧﺎ‬ ‫ﻧﺘﺤﺴﺲ وﻧﺨﺎف ﻣﻦ ﻛﻞ وﻇﻴﻔﺔ ﺗﺘﺒﻌﻬﺎ‬ ‫ﻛﻠﻤﺔ ﻋﺪل‪ ،‬وﻧﺘﻌﻮذ ﺑﺎﻟﻠﻪ ﻣﻨﻬﺎ وﻣﻦ ﺑﻌﺾ‬ ‫أﺻﺤﺎﺑﻬﺎ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻟﻴﺲ ﻫﺬا ﻫﻮ اﻟﻌﺪل‬ ‫اﻟﺬي ﻧﻌﺮﻓﻪ وﻧﺮﻳﺪه ﻷن اﻟﻠﺼﻮص ﻟﻴﺴﻮا أﻫﻼ ً‬ ‫ﻟﻠﻌﺪاﻟﺔ ﺣﺘﻰ ﻟﻮ ادﻋﻮا اﻟﻌﻜﺲ‪ ،‬وﺟﻠﺴﻮا ﻋﲆ‬ ‫ﻛﺮاﳼ وﺛﺮة ﻻ ﻳﺴﺘﺤﻘﻮﻧﻬﺎ؛ ﻣﻌﺎﻟﻴﻨﺎ ﻳﺨﴙ‬ ‫أن ﻳﻜﻮن ﻣﻦ ﺿﻤﻦ ﴍوط ﻗﺒﻮل اﻟﺨﺎﻃﺐ‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﺒﻼ ً أن ﻳﺄﺗﻲ ﺑﺸﻬﺎدة ﻣﻌﺘﱪة ﺗﻔﻴﺪ‬ ‫ﺑﻌﺪم ﻣﺨﺎﻟﻄﺘﻪ ﻟﻜﺘﺎب اﻟﻌﺪل ﰲ اﻻﺳﱰاﺣﺎت‬ ‫واﻤﻨﺎﺳﺒﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬وﺑﺄﻧﻪ ﻻ ﺗﺮﺑﻄﻪ ﻋﻼﻗﺔ‬ ‫وﻟﻮ ﻋﺎﺑﺮة‪ -‬ﺑﺄي ﻣﻨﻬﻢ! ﺳﺘﻘﻮﻟﻮن إﻧﻬﺎ‬‫ﺣﺎﻻت ﻓﺮدﻳﺔ‪ ،‬وأﻧﻪ ﻣﻦ ﻏﺮ اﻟﻼﺋﻖ ﺗﻌﻤﻴﻤﻬﺎ‬ ‫وأﻧﺎ ﻣﻌﻜﻢ ﰲ ذﻟﻚ؛ ﻟﻜﻦ ﻣﺎ أﻋﺮﻓﻪ أن ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻜﺎﺗﺐ اﻟﻌﺪل ﻗﻠﻴﻞ ﺟﺪا ً ﻗﻴﺎﺳﺎ ً ﺑﻌﺪد اﻟﺴﻜﺎن‬ ‫واﺗﺴﺎع اﻟﺒﻠﺪ‪ ،‬وﻟﻮ اﻓﱰﺿﻨﺎ أن ﻛﺎﺗﺐ ﻋﺪل‬ ‫واﺣﺪ ﻣﻦ ﻛﻞ ﻋﴩة ﻣﺼﺎب ﺑﺂﻓﺔ اﻟﻠﺼﻮﺻﻴﺔ‬ ‫واﻟﴪﻗﺔ؛ ﻓﻜﻴﻒ ﺳﺘﻜﻮن اﻟﻨﺴﺒﺔ واﻟﺘﻨﺎﺳﺐ‬ ‫ﻫﻨﺎ؟ ﺑﻌﺾ ﻛﺘﺎب اﻟﻌﺪل ﺗﺤﻮﻟﻮا إﱃ آﻓﺔ‬ ‫ﻓﺴﺎد ﻋﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻜﻠﻔﺔ؛ ﺣﺘﻰ أن أﻗﺮاﻧﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔﺎﺳﺪﻳﻦ ﰲ اﻟﺒﻠﺪﻳﺎت واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت‬ ‫أﺻﺒﺤﻮا ﻳﺤﺴﺪوﻧﻬﻢ ﻋﲆ ﻣﺎ ﻫﻢ ﻓﻴﻪ ﻣﻦ رﻏﺪ‬ ‫وﻓﺮص ﺳﻬﻠﺔ ﻟﻺﺛﺮاء؛ وأرﺟﻮ أن ﻳﻜﻮن ﻛﺎﺗﺐ‬ ‫اﻟﻌﺪل ﻗﺪ اﺳﺘﻄﺎع أن ﻳﻔﻌﻞ ﻛﻞ ﻫﺬا وﺣﺪه‬ ‫دون ﻣﺴﺎﻋﺪة ﻣﻤﻦ ﻫﻮ أﻛﱪ ﻣﻨﻪ‪.‬‬

‫ﻛﺸﻔﺖ »ﻛﺎﻧﻮﻧﻴﻜﺎل« اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫اﻤﻄـﻮرة ﻟﺘﻮزﻳـﻊ »أوﺑﻮﻧﺘﻮ«‬ ‫ﻣـﻦ ﻧﻈـﺎم اﻟﺘﺸــــﻐﻴﻞ‬ ‫ﻣﻔﺘـﻮح اﻤﺼـﺪر »ﻟﻴﻨﻮﻛﺲ«‬ ‫ﺑـﺄن ﻧﻈــــﺎم»أوﺑﻮﻧﺘـﻮ«‬ ‫ﺳـﻴﺼﺒﺢ ﻣﺘﺎﺣـﺎ ً وﻣﺘﻮاﻓﻘـﺎ ً ﻣـﻊ‬ ‫اﻷﺟﻬـﺰة اﻟﺬﻛﻴـﺔ‪ ،‬وﻳﻌﺘﻤـﺪ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫ﻋﲆ ﺷﺎﺷـﺔ ﻤﺴـﻴﺔ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺳـﺘﻜﻮن ﻃﺮﻳﻘـﺔ ﺗﺼﻔﺤﻪ ﺳـﻬﻠﺔ‬ ‫ﺟـﺪا ً وﻫـﻲ ﻃﺮﻳﻘـﺔ اﻻﻧـﺰﻻق ﻣﻦ‬ ‫أﻃﺮاف اﻟﺸﺎﺷـﺔ‪ ،‬وﺳﻴﻜﻮن ﻟﻠﻨﻈﺎم‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻘﺎﺗﻪ اﻟﺨﺎﺻﺔ وﻣﺘﺠﺮه اﻟﺨﺎص‬ ‫وأﻳﻀﺎ ً ﻋﺪد ﻣﻦ ﺗﻄﺒﻴﻘﺎت اﻟﻮﻳﺐ ‪.‬‬ ‫وﻫﻨﺎك ﺗﻮﻗﻌﺎت ﺗﻔﻴﺪ أن ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻣﻮﻋﺪ اﻹﺻﺪار اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﰲ ‪.2014‬‬ ‫وﺳـﻴﺘﻮﻓﺮ ﻧﺴـﺨﺔ ﻣﺘﻮاﻓﻘـﺔ ﻣـﻊ‬ ‫ﺟﺎﻟﻜﴘ ﻧﻜﺴـﺲ ﻳﻤﻜـﻦ ﺗﺤﻤﻴﻠﻬﺎ‬

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

‫»أوﺑﻮﻧﺘﻮ« ﺗﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﻧﻈﺎم ﻟﻠﻬﻮاﺗﻒ اﻟﺬﻛﻴﺔ‬

‫أﻧﺖ وﻋﻠﻤﻚ‬ ‫ﺧﻴﻚ!‬ ‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬ ‫أﺗﺮى إن ﻛﺎن أﻗﻮى ﻣﻨﻚ ﻧﻈﺮا ً أﻻ ﺗﻨﺤﻨﻲ ﻟﺮﺗﻘﻲ‬ ‫ﻇﻬﺮك ﻓﻴﺴﺘﴩف اﻟﻄﺮﻳﻖ؟ أﺗﺮى إن ﻛﺎن أﻣﻬﺮ ﻣﻨﻚ‬ ‫ﺗﺼﻮﻳﺒﺎ ً أﻻ ﺗﺨﺪﻣﻪ ﰲ ﺗﺠﻬﻴﺰ ﺑﻨﺪﻗﻴﺘﻪ ﻧﴫة وﻋﻮﻧﺎً؟‬ ‫ﻫﻲ اﻷﻣﺔ‪ ،‬ﺗﺬوب ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻔﺮوﻗﺎت‪ ،‬وﺗﺨﺘﻔﻲ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ّ‬ ‫ﻓﻴﺠﺮ اﻟﻜﻞ ﻟﻮاﺣ ٍﺪ ﻫﻮ ﺳﻨﺎم اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫اﻟﻔﺮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺮﻛﺰ اﻋﺘﺰازﻫﺎ‪ .‬ﻫﻲ اﻷﻣﺔ‪ ،‬اﻟﻨﺠﻢ ﻓﻴﻬﺎ ﻫﻮ اﻟﻘﺎﺋﺪ‪،‬‬ ‫واﻟﺒﻘﻴﺔ أﺗﺒﺎع ﻳ ﱢ‬ ‫ُﺴﺨﺮون أﻧﻔﺴﻬﻢ ﻟﺘﺴﻬﻴﻞ ﻃﺮﻳﻘﻪ‬ ‫وﻣﻮاﺻﻠﺔ ﺻﻌﻮده‪.‬‬ ‫اﻟﻔﺨﺮ ﻛﻞ اﻟﻔﺨﺮ أن ﻳُﻈﻬﺮ اﻟﻨﺠﻢ اﻫﺘﻤﺎﻣﺎ ً ﺑﺒﺤﺚ‬ ‫ﻫﻨﺎ‪ ،‬أو ورﻳﻘﺎت ﻫﻨﺎك‪ ،‬ﻓﻴﻤﻨﺤﻬﺎ ﻋﻨﺎﻳﺘﻪ وﻳﻨﻌﺸﻬﺎ‬ ‫ﺑﻔﺨﺎﻣﺔ ﺻﻮﺗﻪ ﻓﺘﺼﻞ أﺻﻘﺎع اﻟﺪﻧﻴﺎ‪ ،‬ﻓﺄي ﻓﻀﻞ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻫﺬا؟ وأي ﻓﺨﺮ ﻳﻨﺸﺪه اﻤﺮء؟ أﻟﻴﺲ ﻫﺬا اﻻﻋﱰاف ﻫﻮ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺘﻤﻨﺎه ﻛﻞ ﺻﺎﺣﺐ ﻣﻌﺮﻓﺔ أﻣﴣ ﺟﻬﺪه وأﻓﻨﻰ أﻳﺎﻣﻪ ﰲ‬ ‫اﻟﺪراﺳﺔ واﻟﺒﺤﺚ؟ وأي ﻓﻀﺎﺋﻞ وﻣﺰاﻳﺎ ﻳﻤﻜﻦ أن ﺗﻔﻮق‬ ‫اﻟﺘﻔﺎﺗﺔ اﻟﻨﺠﻢ وﻋﻨﺎﻳﺘﻪ؟‬ ‫أﻟﻴﺲ إﻇﻬﺎر اﻤﺠﻬﻮل وإﺷﺎﻋﺘﻪ ﺑﻦ اﻟﻨﺎس‬ ‫دﻻﻟﺔ اﻟﺘﻘﴢ واﻟﻘﺮاءة واﻟﺘﻌﻤﻖ وﻧﴫة ﻟﻠﺒﺎﺣﺜﻦ‬ ‫اﻤﺠﻬﻮﻟﻦ؟‬ ‫اﻟﻜﺒﺎر واﻟﻌﻈﻤﺎء ﻻ ﺗﻌﻨﻴﻬﻢ اﻤﺼﺎدر‪ ،‬وﻻ ﻳﻬﺘﻤﻮن‬ ‫ﺑﻨﺴﺒﺔ اﻟﺤﻘﻮق ﻷﺻﺤﺎﺑﻬﺎ؛ ﻷن اﻤﻌﺮﻓﺔ ﺣﻖ ﻣﺸﺎع‪،‬‬ ‫واﻷﻣﺔ ﺻﻒ واﺣﺪ‪ ،‬ﻓﻤﺎ ﻳﺮﻓﻊ ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ وﻳﻌﺰز ﺗﻤﺎﺳﻜﻬﺎ‬ ‫أوﱃ ﻣﻦ اﻟﻌﻨﺎﻳﺔ ﺑﺘﻔﺎﺻﻴﻞ ﺗﻔﺎﻫﺔ ﺗﴫف اﻻﻫﺘﻤﺎم ﻋﻦ‬ ‫ﺟﻮﻫﺮ اﻟﻔﻌﻞ إﱃ ﺣﻮاﺷﻴﻪ‪.‬‬ ‫ﺗﻌﻠﻢ اﻟﺘﻀﺤﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﻨﻤﻞ! وﻟﻴﻜﻦ ﺳﻜﺎن اﻟﻬﺎﻣﺶ‬ ‫وﻗﻮدا ً ﻟﻀﻮء اﻤﺘﻮﻫﺞ ﻋﲆ اﻤﴪح‪ ،‬وﻟﺘﻜﻦ ﻣﺨﺎزن‬ ‫اﻤﻌﺮﻓﺔ ﺑﻦ ﻳﺪﻳﻪ ﻳﴫف ﻣﻨﻬﺎ ﻣﺎ ﻳﺸﺎء‪ .‬ﺗﻔﻮق ﻋﲆ‬ ‫ﻓﺮدﻳﺘﻚ‪ ،‬واﻋﺘﱪ ﻧﻔﺴﻚ ﻛﺎﺗﺐَ ﺧﻄﺎﺑﺎت؛ ﻓﺎﻟﺒﺤﻮث ﻟﻢ‬ ‫ﺗﻌﺪ ﺗﺼﻨﻊ ﻋﻠﻤﺎء‪ ،‬ﺑﻞ اﻤﻴﻜﺮوﻓﻮن ﻳﻔﻌﻞ ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫ﻻ ﺗﺤﺰن؛ ﻷﻧﻚ ﻣﻦ اﻤﺤﻈﻮﻇﻦ‪ ،‬ﻓﻐﺮك ﻳﺘﻤﻨﻮن‬ ‫ﻣﻜﺎﻧﻚ ﻓﻴﺤﻈﻮن ﺑﴩﻫﺔ اﻻﺗﺼﺎل وﺷﻬﺮة اﻻﺳﻢ‬ ‫وﻳﻨﺎﻟﻮن ﺟﺎﻧﺒﺎ ً ﻣﻦ ﺿﻮء اﻤﴪح واﻫﺘﻤﺎم اﻟﺠﻤﺎﻫﺮ‪.‬‬ ‫ﻻ ﻓﻀﻞ ﻟﻌﻠﻤﻚ إﻻ ﺑﻌﺪ أن ﻣﺴﺘﻪ ﻳﺪ اﻟﻨﺠﻢ وﻧﻄﻖ ﺑﻪ‬ ‫ﻟﺴﺎﻧﻪ‪ ،‬ﻓﻼ ﺗﻜﻦ ﻣﻦ اﻟﺠﺎﺣﺪﻳﻦ وﺗﺘﺒﻊ ﻃﺮﻳﻖ ﻣﻨﻜﺮي‬ ‫اﻟﻨﻌﻤﺔ!‬

‫ﻧﺴﺦ ﺗﺠﺮﻳﺒﻴﺔ ﻋﲆ ﻧﻈﺎم اﻷﺟﻬﺰة اﻟﺬﻛﻴﺔ‬ ‫ﺧﻼل اﻷﺳﺎﺑﻴﻊ اﻤﻘﺒﻠﺔ وﺑﺎﻷﺣﺮى ﰲ‬ ‫ﻣﺆﺗﻤﺮ ‪ .CES 2013‬أﻳﻀﺎ ً ﺳﻴﻜﻮن‬ ‫اﻟﻨﻈـﺎم ﻣﺘﻮاﻓﻘـﺎ ً ﻣـﻊ أي ﻫﺎﺗـﻒ‬ ‫أﻧﺪروﻳـﺪ ﻳﺤﻤـﻞ ﻋﲆ اﻷﻗـﻞ ﻣﻌﺎﻟﺞ‬

‫‪ Cortex-A9‬ﺛﻨﺎﺋـﻲ اﻟﻨﻮاة‪1GB ،‬‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺬاﻛـﺮة اﻟﻌﺸـﻮاﺋﻴﺔ‪ ،‬و ﻛﺜﺎﻓﺔ‬ ‫ﺷﺎﺷـﺔ ‪ 400×800‬ﺑﻜﺴﻞ‪ .‬ﻤﺸﺎﻫﺪ‬ ‫ﻣﻴﺰات اﻟﻨﻈﺎم ﻋﲆ اﻟﻜﻮد ‪.‬‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﻩ‪-‬ﺃﻳﻤﻦ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‪-‬ﺃﻳﻤﻦ‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺟﺒﺎل اﻟﻬﺪا ﺗﺮﺗﻔﻊ ﻓﻮق‬ ‫اﻟﺴﺤﺎب وﺗﺴﺘﻘﻄﺐ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﺼﻒ ﻣﻠﻴﻮن ﻣﺸﺎﻫﺪة‬

‫»ﺻﺤﺔ«‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫وﻫﻨﺎ!!‬

‫ﻇﻠﻢ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻄﺎوي‬

‫ﻣﻐ ّﺮدون ﻳﺘﻨﺎﻗﻠﻮن ﺻﻮرة ﻟـ ﻋﺎﻣﻞ »ﻛﺎﻓﺘﺮﻳﺎ« ﺑـ »إﺷﺒﻴﻠﻴﺔ«‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬ﻳﺪوﱢن ﻃﻠﺒﺎت اﻟﺰﺑﺎﺋﻦ ﻋﲆ أوراق وزارة اﻟﺼﺤﺔ‪.‬‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫ﻟﻴﺲ ﻫﻨﺎك أﻟﻐﺎز‬ ‫ﻟﻔﻚ ﺷﻔﺮة اﻹﻋﻼم‬ ‫اﻟــﻨــﺎﺟــﺢ‪ ،‬إﻧﻤﺎ‬ ‫اﻹرادة ﰲ اﻃﻼع‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻫﺮ ﻋﲆ اﻟﺤﻘﺎﺋﻖ‪ ،‬واﻻﻟﺘﺰام‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﻴﺎدﻳﺔ ﰲ اﻟﻨﻘﻞ‪.‬‬ ‫وﺟﺪان ﻓﻬﺪ‬

‫ﺣﻘﻴﻘﺔ اﻹﻧﺴﺎن‬ ‫ﻟﻴﺲ ﺑﻤﺎ ﻳﻈﻬﺮه‬ ‫ﻟﻚ‪ ،‬ﺑﻞ ﺑﻤﺎ ﻳﻔﻌﻠﻪ‬ ‫ﻣﻦ أﺟﻠﻚ‪ ،‬ﻟﺬﻟﻚ‬ ‫ﺗﺼﻎ إﱃ‬ ‫إذا أردت أن ﺗﻌﺮﻓﻪ‪ ،‬ﻓﻼ‬ ‫ِ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﻘﻮﻟﻪ‪ ،‬ﺑﻞ اﻧﻈﺮ إﱃ ﻣﺎ ﻳﻔﻌﻠﻪ‪.‬‬ ‫وﺳﺎم ﺣﺴﻦ‬

‫ﻫﺎﺟـﻢ اﻹﻋﻼﻣﻲ‪ ،‬وأﺳـﺘﺎذ اﻟﺤﻀﺎرات‬ ‫ﺑﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠﻚ ﺳـﻌﻮد‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻓﻬﺪ‬ ‫اﻟﺴـﻨﻴﺪي‪ ،‬ﻣﻨﺘﺤﲇ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت ﻋﱪ‬ ‫ﺻﻔﺤﺘﻪ اﻟﺮﺳـﻤﻴّﺔ ﰲ ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻹﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ ”ﺗﻮﻳـﱰ“‪ ،‬وﻗـﺎل ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﻐﺮﻳـﺪات ﻣﺘﺘﺎﻟﻴﺔ‪ :‬إن ذﻟـﻚ اﻟﺘﺠﻴﻴﺶ اﻟﻔﺞ‪،‬‬

‫واﻟﻬﺠـﻮم ﻋﲆ ﺑﻌﺾ اﻤﻐ ﱢﺮدﻳﻦ ﺳـﺒﺒﻪ ”ﻗﺒﺢ‬ ‫اﻷﻟﻔـﺎظ“‪ .‬ودوّن ﻗﺎﺋـﻼً‪” :‬ﻫﻨﺎك ﺣﺴـﺎﺑﺎت‬ ‫ُﻓﺘﺤـﺖ ﺧﺼﻴﺼﺎ ً ﻟﻠﺘﺤﺪث ﰲ ﺷـﺄن اﻤﻮاﻃﻦ‪،‬‬ ‫وﻫﺬه ﻃﺮﻳﻘﺔ ﻣﺴـﻠﻮﻛﺔ ﻣﻦ ﻗﺪﻳﻢ‪ ،‬اﺳﺘﺒﺪﻟﺖ‬ ‫)ﻓ ﱢﺮق ﺗﺴﺘﺪ(‪ ،‬وأﺣ ّﻠﺖ ﻣﺤﻠﻬﺎ )ﺷﻮﱢش ﺗﺴﺪ(‪،‬‬ ‫وأﺿﻌﻔﺖ اﻟﺠﻬﺪ‪ ،‬ورﺑﻤﺎ ﻛﺘﺐ ﺑﻌﻀﻬﻢ اﺳﻤﺎ ً‬ ‫ﻛﺎﻣـﻼً ﻣﻨﺘﺴـﺒﺎ ً وﻫـﻮ ﻛﺎذب‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻟﻠﺤﺸـﺪ‬ ‫اﻟﻌﺎم“ وأﺿﺎف‪ُ ” :‬رﺑﻤﺎ وﺟﱠ ﻬﻮا ﺗﺮﻛﻴﺰﻫﻢ ﻋﲆ‬

‫ﺷﺮﻛﺎﺗﻨﺎ‬ ‫واﻟﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬

‫‪aalfawzan@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻓﻬﺪ اﻟﺴﻨﻴﺪي‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫اﻧﺘـﴩت ﻋـﱪ ﻣﻮاﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ ﺗﻮﻳـﱰ واﻟﻮاﺗـﺲ آب‬ ‫واﻟﻴﻮﺗﻴﻮب ﻣﻘﻄﻊ ﻓﻴﺪﻳﻮ ﻋﲆ اﻟﻜﻮد‪.‬‬ ‫وﰲ ﺗﻔﺎﺻﻴـﻞ اﻤﻘﻄﻊ اﻟﺬي ﻳﺼﻒ ﺷـﺪة ﻣﻮﺟﺔ اﻟﱪد اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘﺘﺤـﻢ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺮس ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻗﺎم أﺣﺪ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ اﻟﺨﻤﻴﺲ ﺑﺴﻜﺐ ﻣﺎء وﺗﺤﻮﻟﻪ إﱃ ﻛﺘﻠﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺜﻠـﺞ ﰲ وداي اﻟﺮﻣﺔ ﺷـﻤﺎل اﻟﺮس ﻋﲆ ﻃﺮﻳـﻖ رﻳﺎض اﻟﺨﱪاء‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ اﻤﻮﺟﺔ اﻟﺒﺎردة اﻟﺘﻲ ﺷﻬﺪﺗﻬﺎ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺧﻼل ﻫﺬه اﻷﻳﺎم ‪.‬‬

‫ﻋﺒﺪاﷲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻔﻮزان‬ ‫ﺑﻌﺾ ﴍﻛﺎﺗﻨﺎ اﻟﻌﻤﻼﻗﺔ ﺗﺄﺧﺬ‬ ‫اﻤﻮاد اﻟﺨﺎم وﺗﺼﻨﻌﻬﺎ ﰲ اﻟﺨﺎرج‬ ‫ﻓﺘﺬﻫﺐ اﻷﻣــﻮال ﻟﺪول ﺧﺎرﺟﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺴﺎﻫﻢ ﴍﻛﺎﺗﻨﺎ ﰲ ﺗﻘﻠﻴﺺ‬ ‫اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﻟﺪى ﺗﻠﻚ اﻟﺪول‪.‬‬ ‫ﻤــﺎذا ﻻ ﺗﻘﻴﻢ ﻫﺬه اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫ﻣﺼﺎﻧﻊ ﻫﻨﺎ وﺗﺤﴬ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫ﴍﻳﻄﺔ ﺗﺪرﻳﺐ أوﻻدﻧﺎ وﺑﻨﺎﺗﻨﺎ ﻛﻲ‬ ‫ﻳﺤﻠﻮا ﻣﺤﻞ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻮاﻓﺪة ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ ﻓﺘﺒﻘﻰ أﻣﻮاﻟﻨﺎ ﻫﻨﺎ وﻧﺤﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﺑﻦ ﺑﻨﺎﺗﻨﺎ وأوﻻدﻧﺎ؟‪.‬‬ ‫أﻳــﻦ اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟﻬﺬه اﻟﴩﻛﺎت؟‪.‬‬

‫ﻋﺎﻟﻢ أو ﻧﺎﺷـﻂ أو ﻛﺎﺗﺐ ﻣﻨﺎﻓﺢ ﻋﻦ اﻟﺸـﺄن‬ ‫اﻟﻌـﺎم“‪ ،‬واﺳـﺘﻜﻤﻞ‪َ )” :‬و َﻟﺘَﻌْ ِﺮ َﻓﻨﱠﻬُ ْﻢ ِﰲ َﻟﺤْ ِﻦ‬ ‫َ‬ ‫اﻟﻘـﻮ ِْل( ﻟﺬا ﻻ ﺗﺘﱪﻣﻮا؛ ﻓﻬﻢ أُﺟﺮاء ﻳﻘﻔﻮن إذا‬ ‫اﻧﻘﻄﻊ اﻟﻌﻄـﺎء“‪ ،‬وأﺿﺎف‪ :‬ﻟﻴﺲ ﺑﺎﻟﴬورة‬ ‫أن ﻳﻜﻮن اﻟﻌﻄﺎء ﻟﻬﺬا اﻷﻣﺮ‪ ،‬ﺑﻞ ﻋﻄﺎء ﻣﺤﻜﻢ‬ ‫ﻋـﱪ ﻟﺠﺎن‪ ،‬وﻣﺆﺗﻤﺮات‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫﺎ ً أن ﻋﺪدا ً ﻛﺒﺮا ً‬ ‫دﺧﻞ ”ﺗﻮﻳﱰ“ ﺧﻼل أﺷﻬﺮ‪ ،‬وﺑﻌﻀﻬﻢ ﻳﻤﻠﻚ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺣﺴﺎب‪.‬‬

‫ﻳﺠﻤﺪ اﻟﻤﻴﺎه أﺛﻨﺎء اﻧﺴﻜﺎﺑﻬﺎ ﻓﻲ اﻟﺮس‬ ‫اﻟﺒﺮد اﻟﻘﺎرس ﱢ‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫اﻧﺘﺒﻪ ﻷﻓﻜﺎرك‪،‬‬ ‫ﻓـــﺄﻓـــﻜـــﺎرك‬ ‫ﺗﺸﻜﻞ ﻛﻠﻤﺎﺗﻚ‪،‬‬ ‫وﻛﻠﻤﺎﺗﻚ ﺗﺼﺒﺢ‬ ‫أﻓﻌﺎﻟﻚ‪ ،‬وأﻓﻌﺎﻟﻚ‬ ‫ﺗﺼﺒﺢ ﻋﺎداﺗﻚ‪ ،‬وﻋﺎداﺗﻚ ﺗﺼﺒﺢ‬ ‫ﺷﺨﺼﻴﺘﻚ‪.‬‬ ‫ﺷﻴﻤﺎء ﺳﺒﺖ‬

‫ﺗﻮﻗﻒ ﻋﺪد ﻛﺒﺮ ﻣﻦ اﻤﺴـﺎﻓﺮﻳﻦ ﻋﲆ ﺟﻨﺒﺎت ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﻬﺪا ﺑﺎﻟﻄﺎﺋﻒ‪ ،‬ﺑﻌﺪﻣﺎ ﺷﺎﻫﺪوا ﻛﺘﻞ اﻟﺴﺤﺎب‪ ،‬ﺗﻨﺰل‬ ‫ﺗﺤـﺖ ﺳـﻔﺎح ﺟﺒﺎل اﻟﻜـ ّﺮ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺑﻠـﻎ ﻣﺘﺎﺑﻌﻮ ﻫﺬا‬ ‫اﻤﺸـﻬﺪ ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﻴﻮﺗﻴﻮب ﻧﺤﻮ ‪ 635‬أﻟﻔﺎ و‪660‬‬ ‫ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﰲ ﺳـﺘﺔ أﻳﺎم‪ ،‬وﻗﺪ اﺣﱰف اﻤﺼﻮّر ﰲ وﺿﻊ‬ ‫أﻧﺸﻮدة ﺗﺘﻨﺎﺳـﺐ ﻣﻊ اﻤﻨﻈﺮ اﻟﺒﺪﻳﻊ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺑﺪأت ﻛﻠﻤﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﺑﻌﺒﺎرة ”ﻧﻐﻴﺐ واﻻ ّ ﻣﺎﻧﻐﻴﺐ أﻗﺪﻣﻨﺎ ﻓﻮق اﻟﺴﺤﺎب“‪.‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬

‫ﻗﻔﺸﺎت‬

‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺸﺎﻫﺪﻳﻦ ﻟﺤﻈﺔ ﺗﺤﺮك اﻟﺴﺤﺎب ﺗﺤﺖ اﻟﺠﺒﺎل‬

‫اﻟﺴﻨﻴﺪي ﻳﺼﻒ ُﻣﻨﺘﺤﻠﻲ اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت ﻓﻲ »ﺗﻮﻳﺘﺮ« ﺑـ ُ‬ ‫»اﺟﺮاء«‬

‫ﻋﺒﺜﺎ ً أﺑــﺤــﺚ ﰲ‬ ‫وﺟــﻮه ﻣﻦ ﺣﻮﱄ‬ ‫ﻋﻦ ﺷﺒﺢ اﺑﺘﺴﺎﻣﺔ‪،‬‬ ‫أﻻ ﻳﻮﺟﺪ أﺣﺪ ﻫﻨﺎ‬ ‫ﻳﻌﻠﻢ أﻳﻦ ﺗﺒﺎع أﻗﺮاص اﻟﺴﻌﺎدة‪.‬‬ ‫ﻓﺎﻃﻤﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ‬

‫ﺗﺠﻤﺪ اﻤﺎء ﺑﻌﺪ اﻧﺴﻜﺎﺑﻪ ﰲ وداي اﻟﺮﻣﻪ‬

‫ﻣـــﻦ ﻳــﺮﻛــﺰون‬ ‫ﻋـــﲆ اﻷﺧــﻄــﺎء‬ ‫اﻟﻠﻐﻮﻳﺔ‪ ،‬وﻳﻨﺴﻮن‬ ‫ﻣﺤﺘﻮى اﻤﻮﺿﻮع‪،‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮوﻧﻨﻲ ﺑﺎﻤﺜﻞ اﻟﺼﻴﻨــﻲ »أﻧﺎ‬ ‫أﺷﺮ إﱃ اﻟﻘﻤﺮ واﻷﺣﻤﻖ ﻳﻨﻈﺮ إﱃ‬ ‫ﻧﺪى ﻓﺎﺿﻞ‬ ‫إﺻﺒﻌﻲ«‪.‬‬

‫ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺗﺤـــﱰم‬ ‫اﻤـــﺮأة‪ ،‬ﺗ ُﻜــﻦ‬ ‫ﺣﻜﻴﻤـﺎً‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣــﺎ‬ ‫ﺗﺤﺒﻬـﺎ ﺑﺼــﺪق‬ ‫ﺗ ُﻜﻦ ﻋﺎﺷﻘﺎً‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺤﻤﻴﻬــﺎ‬ ‫ﺑﺼﺪرك ﺗ ُﻜﻦ ﻓﺎرﺳﺎً‪.‬‬ ‫ﻓﺎﻃﻤﺔ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬


صحيفة الشرق - العدد 411 - نسخة جدة  

صحيفة الشرق السعودية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you