Issuu on Google+

‫أﻣﻴﻦ ﻋﺎم ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى‪ :‬ﻟﻢ ﻧُ ﻌ ﱢﻴﻦ ‪ ٦٠‬إدارﻳﺔ ﺑﺎﻟﻮاﺳﻄﺔ‪ ..‬واﻟﺘﺰﻣﻨﺎ ﺑﺎ¬ﻧﻈﻤﺔ‬

‫‪3‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫ﺟـــــﺪة‬ ‫اﻟﺮﻳـــــﺎض‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 5‬رﺑﻴﻊ ا­ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 17‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (410‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫أﻋﻀﺎء ﺷﻮرى‬ ‫وﻗﻀﺎة‬ ‫وﻣﺴﺆوﻟﻮن‬ ‫ﻟـ |‪:‬‬

‫‪ 36‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫‪Thursday 5 Rabi’ al-Awwal 1434 17 January 2013 G.Issue No.410 Second Year‬‬

‫أواﻣﺮ اﻟﻤﻠﻚ ﻋﺰزت اﺻﻼح ودﻋﻤﺖ ﺗﻮﺳﻊ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎء‪ ..‬وأرﺑﻊ ﺳﻨﻮات ﻛﺎﻓﻴﺔ ﺛﺒﺎت اﻟﺠﺪارة ‪5‬‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‪ ،‬ﺟﺪة ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﺰام‪ ،‬اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬

‫ﻫﻴﺌﺔ اﻟﻤﻬﻨﺪﺳﻴﻦ ﻟـ |‪ :‬ﺿﺒﻂ أﻟﻒ ﺷﻬﺎدة ﻣﺰ ﱠورة ﺧﻼل ﻋﺎم‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﺤﺮ أﺑﻮﺷﺎﻫﻦ‬ ‫ﻛﺸـﻒ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﻫﻴﺌـﺔ‬ ‫اﻤﻬﻨﺪﺳـﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ اﻤﻬﻨﺪس ﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﺸـﻘﺎوي ﻟـ »اﻟﴩق« ﻋـﻦ ﺿﺒﻂ أﻟﻒ‬ ‫ﺷـﻬﺎدة ﻫﻨﺪﺳـﺔ ﻣﺰورة ﻟﻮاﻓﺪﻳﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻤـﺎﴈ ‪2012‬م‪ ،‬وذﻟﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﴍﻛﺔ ﻣﺴـﺆوﻟﺔ ﻋـﻦ ﻓﺤﺺ اﻟﺸـﻬﺎدات ﺣﻮل‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻣﻨﺬ ﺑـﺪء ﺗﻄﺒﻴﻖ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻟﻼﻋﺘﻤﺎد‬

‫اﻤﻬﻨـﻲ ﻟﻠﻤﻬﻨﺪﺳـﻦ اﻟﻮاﻓﺪﻳـﻦ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻻ ﻳﺘﻢ‬ ‫ﺗﺠﺪﻳﺪ اﻹﻗﺎﻣﺔ‪ ،‬ﻟﻠﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‪ ،‬إﻻ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻋﺘﻤﺎد ﺷﻬﺎدﺗﻪ وﺗﺪﻗﻴﻘﻬﺎ‪ .‬وﻟﻔﺖ اﻟﺸﻘﺎوي إﱃ‬ ‫اﻋﺘﻤﺎد ﺷـﻬﺎدات ‪ 90‬أﻟﻒ ﻣﻬﻨـﺪس ﻣﻦ أﺻﻞ‬ ‫‪ 140‬أﻟﻔﺎ ً ﻣﺴـﺠﻠﻦ ﰲ اﻟﻬﻴﺌﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻧﺘﻈﺎر اﻋﺘﻤﺎد‬ ‫اﻟﺒﻘﻴﺔ وﻋﺪدﻫﻢ ‪ 50‬أﻟﻔﺎ ً ﻟﻢ ﺗﻨﺘﻪ إﻗﺎﻣﺎﺗﻬﻢ ﺑﻌﺪ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﺸـﻘﺎوي ﻟـ »اﻟﴩق« أن ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻢ اﻛﺘﺸـﺎف ﺷﻬﺎداﺗﻬﻢ اﻤﺰورة ﻳﻌﻤﻠﻮن ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‪ ،‬وﻗﺎل إن اﻹﺟﺮاءات اﻤﺘﺒﻌﺔ ﰲ‬

‫ﻫـﺬه اﻟﺤﺎﻟﺔ ﺗﺘﻤﺜﻞ ﰲ إرﺳـﺎل ﺧﻄـﺎب ﻟﻮزارة‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﺠﻬﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﻌﻤﻞ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺸﻬﺎدة اﻤﺰورة ﻹﺑﻼﻏﻬﻢ ﺑﺬﻟﻚ‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫»ﺗﻘﻮم اﻟﴩﻛﺔ اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﰲ اﻟﻐﺎﻟﺐ ﺑﺈﻧﻬﺎء إﻗﺎﻣﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻳﺤﻤﻞ ﺷـﻬﺎدة ﻣـﺰورة وﺗﻤﻨﺤﻪ ﺗﺄﺷـﺮة‬ ‫ﺧـﺮوج ﻧﻬﺎﺋﻲ«‪ ،‬ﻟﻜـﻦ ﺗﺒﻘﻰ اﻹﺷـﻜﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫ﺣﺪ ﻣﺎ أوﺿـﺢ اﻟﺸـﻘﺎوي‪ ،‬ﰲ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ أن ﻳﺠﺪ‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺸـﻬﺎدة اﻤﺰورة ﻓﺮﺻﺔ ﻋﻤﻞ ﰲ دول‬ ‫أﺧﺮى ﺑﺎﻟﺸﻬﺎدة ﻧﻔﺴﻬﺎ‪.‬‬

‫وﺷـﺪد رﺋﻴـﺲ اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﻋـﲆ أن اﻻﻋﺘﻤﺎد‬ ‫اﻤﻬﻨﻲ ﺳﻴﻘﴤ ﻋﲆ اﻟﺸﻬﺎدات اﻟﻮﻫﻤﻴﺔ ﺗﻤﺎﻣﺎً‪،‬‬ ‫ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن اﻟﺘﺼﻮﻳـﺖ ﻋﲆ ﻧﻈﺎم ﻣﺰاوﻟﺔ اﻤﻬﻦ‬ ‫اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ ﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى ﺳﻴﻔﺮض ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻬﻨﺪﺳـﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ اﻟﺤﺼـﻮل ﻋـﲆ ﻫﺬا‬ ‫اﻻﻋﺘﻤﺎد وﺳـﻴﻜﻮن ﻫﻨﺎك ﺗﺼﻨﻴﻒ ﻟﻠﻤﻬﻨﺪﺳﻦ‬ ‫وﻗﺪراﺗﻬﻢ واﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻲ ﻫﻢ ﻣﺆﻫﻠﻮن ﻟﺘﻮﻟﻴﻬﺎ‬ ‫ﺑﺤﺴـﺐ اﻻﺧﺘﺒـﺎرات اﻟﺘـﻲ ﻳﺨﻀﻌـﻮن ﻟﻬـﺎ‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(4‬‬ ‫وﺳﻨﻮات اﻟﺨﱪة‪.‬‬

‫أدﻫﻢ ﻟـ |‪ ٥٠٠ :‬أﻟﻒ‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ اﺣﺘﻴﺎل ﺳﻨﻮﻳ ًﺎ ﺗﻜﺒﺪ ﺷﺮﻛﺎت‬ ‫اﻟﺘﺄﻣﻴﻦ اﻟﺼﺤﻲ ﻓﻲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫‪ ٣٫٥‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ آل ﺳﻠﻄﺎن ‪25‬‬

‫اﻟﻀﺤﻴﺔ ‪٢٧‬‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺎﻳﺪ اﻟﺮﺷﻴﺪي‪،‬‬ ‫ﺑﺈﻗﺎﻟﺔ رﻳﻜﺎرد ﻳﺼﺒﺢ اﻤﺪرب رﻗﻢ ‪ 27‬اﻟﺬي أﻟﻐﻲ ﻋﻘﺪه ﻣﻦ ﺗﺪرﻳﺐ‬ ‫اﻷﺧﴬ ﺧﻼل ‪ 60‬ﻋﺎﻣﺎً‪ ،‬وﻛﺎﻧﺖ »اﻟﴩق« اﻧﻔﺮدت أﻣﺲ ﺑﻨﴩ ﺧﱪ إﻗﺎﻟﺘﻪ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻷﻧﺼﺎري‬

‫‪31‬‬

‫ﺣﻞ ﻗﺒﻠﻲ‬

‫ﻣﺆﺳﺴﺔ ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﺗﻘﺎﺿﻲ‬ ‫»اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ« ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺨﻤﺴﻴﻦ‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ ‪4‬‬ ‫اﻟﻤﺴﺤﻞ ﻟـ |‪ :‬ا¬ﻧﺪﻳﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺤ ّﺮض ﻻﻋﺒﻴﻬﺎ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻋﺪم اﻟﺘﻔﺎﻋﻞ ﻣﻊ اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ – ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ ‪35‬‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻟﺼﻠﺢ ﺑﻦ ﻗﺒﻴﻠﺔ آل ﻋﺼﻤﺎن‪ ،‬وآل ﻓﺮوان‪ ،‬ﻣﻦ وادﻋﺔ ﰲ ﻇﻬﺮان اﻟﺠﻨﻮب اﻟﺬي اﻧﺘﻬﻰ‬ ‫ﺑﺘﻨﺎزل اﻟﺼﻴﺪﱄ ﻧﺎﻳﻒ اﻟﻮادﻋﻲ‪ ،‬ﻋﻦ ﺣﻘﻪ ﻟﻮﺟﻪ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ‪ ،‬ﺛﻢ ﺗﻘﺪﻳﺮا ً ﻟﻮاﻟﺪه وﻤﻦ ﺣﴬ ﻣﻦ اﻟﻘﺒﺎﺋﻞ‬ ‫ﰲ اﻹﺻﺎﺑﺔ اﻟﺘﻲ ﻟﺤﻘﺖ ﺑﻪ إﺛﺮ اﻋﺘﺪاء أﺣﺪ زﻣﻼﺋﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺎﻟﻄﻌﻦ‪.‬‬ ‫ﻇﻬﺮان اﻟﺠﻨﻮب ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺣﻄﻤﺎن‬

‫‪13‬‬

‫»اﺧﻮان« ﻳﺴﻌﻮن ﺟﻬﺎض اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ا¬ردﻧﻴﺔ‬ ‫وﻣﺼﺪر أﻣﻨﻲ ﻟـ |‪ :‬ﻟﻦ ﻧﺴﻤﺢ ﻟﻬﻢ‬

‫ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻚ ﻟـ |‪:‬‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻘﺎت ِوﻓﺮق ﺳﺮﻳﺔ ﻟﺮﺻﺪ‬ ‫اﻟﺘﺨﻔﻴﻀﺎت اﻟﻮﻫﻤﻴﺔ ﺧﻼل‬ ‫اﺟﺎزة أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﻋﺒﺪه اﻷﺳﻤﺮي ‪27‬‬

‫ﻋﻤﺎن ‪ -‬ﺳﺎﻣﻲ ﻣﺤﺎﺳﻨﺔ‬ ‫وﺟﻬﺖ ﻗﻴـﺎدة ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان‬ ‫اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﰲ اﻷردن ﺗﻌﻠﻴﻤـﺎت‬ ‫ﻟﻘﻴﺎداﺗﻬﺎ وﻓﺮوﻋﻬﺎ وﻣﻨﺘﺴﺒﻴﻬﺎ‬ ‫ﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻷﻳﺎم اﻟﺴـﺘﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‬ ‫ﻹﺟﻬﺎض اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻘﻮﻳـﺾ اﻟﱪﻤـﺎن اﻤﻘﺒـﻞ ﻗﺒـﻞ‬ ‫اﻧﺘﺨﺎﺑـﻪ؛ وذﻟـﻚ ﺑﺎﻟﺤﺸـﺪ اﻟﻜﺒـﺮ‬ ‫ﻟﺤﻀﻮر ﻣﺴـﺮة واﻋﺘﺼـﺎم ﻣﻔﺘﻮح‬ ‫ﺳـﻴﻘﺎم ﻳﻮم ﻏﺪ ﻤﻘﺎﻃﻌﺔ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫اﻟﻨﻴﺎﺑﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﺤﺴـﺐ ﺗﻌﻤﻴـﻢ ﺗﺤـﺖ‬ ‫ﻋﻨﻮان »اﻟﴩﻋﻴﺔ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ« ﺣﺼﻠﺖ‬

‫اﻟﺰﻋﺎق‪ :‬اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﻌﻴﺶ‬ ‫ا„ن ﻣﻮﺟﺔ ﺑﺮد اﻟﻄﻮﻳﻠﻴﻦ‬ ‫»ا¬زﻳﺮق« اﻟﻘﺼﻴﻢ ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ‪13‬‬ ‫ﺗﺤﺮﻳﻢ ﺗﻬﻨﺌﺔ اﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﺑﺒﻌﺾ ﻣﻨﺎﺳﺒﺎﺗﻬﻢ‬ ‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

‫ﺣﻤﺰة اﻟﻤﺰﻳﻨﻲ‬

‫‪19‬‬

‫ﻋﻤﺮ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ..‬ﻋﺮف ا„ن ﻣﻦ ﻗﺘﻠﻪ!‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫‪18‬‬

‫أﺧﺘﻲ وأﻧﺎ‪ ..‬ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى وﺗﺠﺮﺑﺔ اﻟﺪﻣﺞ!‬ ‫ﻋﺒﺪاﷲ ﻣﻬﺪي اﻟﺸﻤﺮي‬

‫‪18‬‬

‫اﻟﻤﻨﺘﺨﺐ ووﺳﺎﺋﻞ اﻋﻼم أﻳﻀ ًﺎ ﻳﺎ ﺧﻠﻒ!‬ ‫أﺣﻤﺪ ﻫﺎﺷﻢ‬

‫‪19‬‬

‫»اﻟﴩق« ﻋﲆ ﻣﻀﻤﻮﻧﻪ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬أﻛﺪ ﻣﺼـﺪر أﻣﻨﻲ‬ ‫أردﻧـﻲ ﻟــ »اﻟـﴩق« أن اﻟﺪوﻟﺔ ﻟﻦ‬ ‫ﺗﺴـﻤﺢ ﻷيﱟ ﻛﺎن ﺑﺎﻟﺘﺄﺛـﺮ ﻋﲆ ﺳـﺮ‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴـﺔ‪ ،‬وأﻧﻪ ﺗﻢ ﺗﺠﻬﻴﺰ‬ ‫ﺧﻄـﺔ أﻣﻨﻴـﺔ ﻤﻮاﺟﻬـﺔ أي ﺟﻬـﺔ أو‬ ‫ﺷـﺨﺺ ﻳﺮﻳـﺪ اﻟﻌﺒـﺚ ﺑﺎﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴـﺐ ﺗﻌﻤﻴـﻢ وﺗﻌﻠﻴﻤـﺎت‬ ‫ﺻﺪرت ﻣﻦ ﻗﻴـﺎدة اﻤﻜﺘﺐ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫ﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ ،‬ﻃﺎﻟﺒﺖ‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ ﺑﺘﻘﺰﻳـﻢ وﻣﻨﻊ ﻣـﺎ ﻗﺮرت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﻘﻴـﺎم ﺑﻪ ﻣﻦ إﺟـﺮاءات‬

‫ﻟﻼﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت اﻟﱪﻤﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬وﺻﻔﺘﻬـﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻬﺰﻳﻠﺔ ﻗﺒﻞ إﺟﺮاﺋﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ اﻟﺒﻴﺎن‪ ،‬ﻣﺬ ﱢﻛـﺮا ً أﻋﻀﺎءَﻩ‬ ‫وﻣﺆازرﻳـﻪ ﺑﺎﻟﺒﻴﻌـﺔ ﻟﻠﻤﺮاﻗـﺐ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻟﻺﺧـﻮان ﰲ اﻷردن ﻫﻤـﺎم ﺳـﻌﻴﺪ‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻗﺎل اﻟﺘﻌﻤﻴـﻢ إﻧﻬﺎ »ﰲ ﻋﻨﻖ ﻛﻞ‬ ‫واﺣـﺪ ﻣﻨﻜﻢ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺗﻘﺘﴤ اﻟﺴـﻤﻊ‬ ‫واﻟﻄﺎﻋﺔ‪ ،‬ﺑﴬورة اﻤﺸﺎرﻛﺔ اﻟﻔﺎﻋﻠﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺴـﺮة اﻟﻜﱪى اﻟﺘﻲ ﺳﺘﻨﻄﻠﻖ ﰲ‬ ‫ﻳﻮم ‪ 18‬ﻳﻨﺎﻳﺮ اﻟﺠـﺎري‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻗﺮرت‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ اﻟﻘﻴﺎم ﺑﻬﺎ ﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺤِ ـ َﺮاﻛﺎت اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ واﻟﺸـﺒﺎﺑﻴﺔ‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(21‬‬ ‫واﻟﻨﻘﺎﺑﻴﺔ«‪.‬‬

‫واﺣﺪ‪..‬‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻟﺤﺪاﺋﻖ ﻓﻲ ﻋﻨﻴﺰة ﻳﺆﻛﺪ‪ :‬ﻟﺪﻳﻨﺎ‬ ‫ٌ‬ ‫ﻣﺸﺘﻞ ٌ‬ ‫آﺧﺮ َﻳﺘ َﺒﻊ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ وﻋﻤﺎﻟﺘﻪ ﻋﻠﻰ ﻛﻔﺎﻟﺔ ﻣﻮاﻃﻨﻴﻦ‬ ‫و| َﺗ ُﺰور َ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﻴﺎﻣﻲ‬

‫أﻧﻜﺮ ﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻟﺤﺪاﺋﻖ ﰲ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻋﻨﻴﺰة‪،‬‬ ‫ﻫـﺰاع اﻟﻬـﺰاع‪ ،‬وﺟـﻮد ﻣﺸـﺘﻠﻦ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫ﻋﻨﻴﺰة‪ .‬وﻗﺎل ﻟـ »اﻟﴩق« ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬

‫ﺳـﻮى ﻣﺸـﺘﻞ واﺣﺪ ﻓﻘﻂ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﺗﻨﺎﻗﺾ‬ ‫ﻣﻊ ﻣﺎ ﻛﺸـﻒ ﻋﻨﻪ ﻋﺎﻣﻠﻮن ﻣﻦ ﺗﺒﻌﻴﺔ اﻤﺸﺘﻠﻦ‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺤﻘﻘـﺖ »اﻟـﴩق« ﻣﻦ وﺿﻊ اﻤﺸـﺘﻞ‪،‬‬ ‫وﻗﺎﻣـﺖ ﺑﺎﻟﺘﺠﻮل داﺧﻠﻪ‪ ،‬وﺳـﺄﻟﺖ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﻋﻦ‬

‫ﺗﺒﻌﻴﺔ ﻫﺬا اﻤﺸـﺘﻞ‪ ،‬ﱠ‬ ‫ﻓﺒـﻦ اﻟﻌﺎﻣﻞ أﺣﻤﺪ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫إرﺷـﺎد‪ ،‬أﻧﻪ ﺗﺎﺑـﻊ ﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻋﻨﻴـﺰة‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬أﻋﻤﻞ‬ ‫ﻫﻨﺎ ﺗﺤـﺖ ﻛﻔﺎﻟﺔ ﻣﻮاﻃﻦ‪ .‬ﺑﻴﻨﻤﺎ أﺷـﺎر اﻟﻌﺎﻣﻞ‬ ‫رام داري‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﺤﻤﻞ رﺧﺼﺔ ﻋﺎﻣﻞ زراﻋﻲ‪،‬‬ ‫إﱃ ﺗﺒﻌﻴﺔ اﻤﺸـﺘﻞ ﻟﻠﺒﻠﺪﻳﺔ‪ ،‬وﻗﺎل إﻧﻪ ﻳﻌﻤﻞ ﻫﻨﺎ‪،‬‬

‫وأﻧﻪ ﺗﺤﺖ ﻛﻔﺎﻟﺔ ﺷﻘﻴﻖ ﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻟﺤﺪاﺋﻖ ﰲ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‪ّ .‬‬ ‫وﺑﻦ ﻣﺼﺪر ﺧﺎص ﰲ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻋﻨﻴﺰة ﻟـ‬ ‫»اﻟﴩق« أن ﻋﻨﻴﺰة ﺗﺤﺘﻀﻦ ﻣﺸـﺘﻠﻦ‪ ،‬اﻷول ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻤﺮاء‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻲ ﰲ ﺣﻲ اﻟﺴﺤﻴﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﻗﺪ ﻳﻨﻄﻮي ﻋﲆ ﺗﺸـﻐﻴﻞ ﻋﻤﺎﻟﺔ‬

‫ﻋﲆ ﻏﺮ ﻛﻔﺎﻟﺔ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‪ ،‬واﻟﺘﺴـﱰ ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﻌﺪ‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔـﺔ ﻟﻨﻈﺎم وزارة اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬وﺗﺤﺪﻳﺪا ً اﻤﺎدة‬ ‫‪ 39‬ﻣﻨـﻪ‪ ،‬ﻋﲆ ﺣﺪ ﻗﻮل ﻣﺪﻳـﺮ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ ﺳﻠﻴﻤﺎن ﻓﻬﺪ اﻟﺸﺪوﺧﻲ‪.‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص‪(4‬‬


‫ﻓﻲ اﻟﺒﺪء‬ ‫ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫»ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن« وزواج‬ ‫»اﻟﻤﺴﻴﺎر«‪ :‬اﻟﻤﺴﺆوﻟﻮن‬ ‫واﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎت وﺧﻄﻮرة »اﻟﺠﻬﻞ«‬

‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺰوج اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن‪ ،‬أﻣﺮ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة »اﻟﺠﺪﻳﺪ«‬ ‫ ﻗﺒـﻞ ﻧﺤﻮ ﻋﴩﻳﻦ أو ﺛﻼﺛﻦ ﺳـﻨﺔ !!! ‪ -‬ﺗﻜـ ﱠﺮم ﻓﺪﻋﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻲ ﻟﻢ‬‫أﺣﴬ اﺣﺘﺠﺎﺟﺎ ً ﻋﲆ ﺑﺨﻞ اﻷﻣﺮ أوﻻً؛ ﻓﺎﻟﺪﻋﻮة وﺻﻠﺖ ﺑﺪون ﺗﺬﻛﺮة‬ ‫ﻃﺮان وﻻ ﺣﺠﺰ ﻓﻨﺪق‪ ،‬وأﻧﺎ ﰲ ﺟﺪة ﺗﻠﻚ اﻷﻳﺎم‪ ،‬واﻟﺰواج ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫وﺛﺎﻧﻴـﺎ ً ﻷن »ﻛـﺮت« اﻟﺪﻋﻮة ﻟﻢ ﻳﺘﻀ ﱠﻤﻦ اﺳـﻢ اﻷﻣـﺮة »اﻟﻌﺮوس«‪،‬‬ ‫وﻛﺄﻧـﻪ »ﻋﻮرة«‪ ،‬أو ﻛﺄﻧﻬـﺎ ﻻ ﻧﺼﻴﺐ ﻟﻬﺎ ﰲ اﻟﻔﺮح‪ ،‬ﻣﻊ أﻧﻬﺎ اﻟﻨﺼﻒ‬ ‫اﻵﺧـﺮ ﻟﻠﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ ،‬وﻟﺴـﺒﺐ ﺛﺎﻟـﺚ ﻻ أﺗﺬﻛـﺮه اﻵن ﺑﻌـﺪ أن ﻣ ﱠﺮ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻧﺤﻮ ﺳﺖ ﺳﻨﻮات ﺗﻘﺮﻳﺒﺎً‪ ،‬وﻛﺘﺒﺖ ﻳﻮﻣﻬﺎ ﻣﻘﺎﻻ ً ﰲ ﺻﺤﻴﻔﺔ‬ ‫»اﻟﻮﻃﻦ« اﻟﺘﻲ ﻛﻨﺖ أﻛﺘـﺐ ﻓﻴﻬﺎ ﻳﻮﻣﻴﺎ ً ﺗﺤﺖ ﻋﻨﻮان »ﺗﻬﻨﺌﺔ ﻟﻠﺰﻣﻴﻞ‬ ‫ﻗﻠﻖ ﻛﺄ ﱠن اﻟﺮﻳﺢَ ﺗﺤﺘِﻲ«‪.‬‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن‪ :‬ﻋﲆ ٍ‬ ‫اﻟﺬي أﻋﺮﻓﻪ أ ﱠن ﺛﻤﺮة ﻫﺬا اﻟﺰواج اﻟﺴـﻌﻴﺪ ﻃﻔﻼن »أﻣﺮان ﺻﻐﺮان«‬ ‫ﻫﻤﺎ‪:‬ﻓﻬﺪ وأﺣﻤﺪ ﻟﻜﻦ ﺳﺮة اﻷﻣﺮ اﻟﺬاﺗﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻧﴩﻧﺎﻫﺎ ﰲ »اﻟﴩق«‬ ‫ﻧﺼﺖ ﻋﲆ أن ﻋﻨﺪه اﺑﻨﺎ ً ﺛﺎﻟﺜﺎ ً‬ ‫ﻳﻮم اﻟﺜﻼﺛﺎء اﻤﺎﴈ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺗﻌﻴﻴﻨﻪ ﱠ‬ ‫اﺳـﻤﻪ »ﺧﺎﻟـﺪ«‪ ،‬وﻷﻧﻨﻲ ﻻ أﻋﺮف أﻧﻪ ﺗﺰوج ﻣـﺮة ﺛﺎﻧﻴﺔ »ﻋﻠﻨﺎً« ﻗﻠﺖ‬ ‫ﰲ ﻧﻔـﴘ‪ :‬ﻋﻤﻠﻬـﺎ اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼـﻞ دون أن ﺗﺪري اﻷﻣـﺮة »أم ﻓﻬﺪ«‪،‬‬ ‫ﻻﺑﺪ أﻧﻪ ﺗﺰوج »ﻣﺴـﻴﺎراً« أو »ﻣﺴـﻔﺎراً«؛ ﻧﻈﺮا ً ﻟﻜﺜﺮة أﺳﻔﺎره اﻟﺘﻲ‬ ‫ُ‬ ‫ﻗﻠـﻖ ﻛﺄ ﱠن اﻟﺮﻳﺢَ ﺗﺤ���ﻲ«‬ ‫أﴍت إﻟﻴﻬـﺎ ﰲ ﻣﻘـﺎﱄ اﻟﻘﺪﻳﻢ ﺑﻘﻮﱄ »ﻋﲆ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻷﻧﺒﱢﻪ ﻋﺮوﺳﻪ ‪ -‬آﻧﺬاك ‪ -‬إﱃ ﴐورة أن ﺗﺘﺤﲆ ﺑﺎﻟﺼﱪ‪ ،‬وﻟﻬﺬا ُ‬ ‫ﻗﻠﺖ ﰲ‬ ‫ﻧﻔﴘ »ﻋﻤﻠﻬﺎ اﻷﻣﺮ« ووﻗﻌﺖ اﻟﻔﺄس ﰲ اﻟﺮأس!‬ ‫اﺗﺼـﻞ اﻷﻣـﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺳـﻠﻤﺎن ﻇﻬﺮ اﻟﺜﻼﺛﺎء اﻤـﺎﴈ ﻣﻦ ﺧﺎرج‬

‫اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻔﺰوﻋﺎ ً ﻏﺎﺿﺒﺎً‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬ﻣﻦ أﻳﻦ أﺗﻴﺘﻢ ﱄ ﺑـ »ﺧﺎﻟﺪ« ﻫﺬا؟!!‪،‬‬ ‫ﺣﺮام ﻋﻠﻴﻜﻢ‪ ،‬ﻫﻞ ﻫﺬه ﻫﻲ اﻟﺪﻗﺔ واﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ و‪ .....‬و ‪ !! ......‬وﻫﻮ‬ ‫ﻋـﲆ ﱟ‬ ‫ﺣﻖ ﰲ ﻏﻀﺒﺘـﻪ‪ ،‬وﻗﺪ ﻛﺎن ﻳﺘﺤﺪث ﻣﻌـﻲ ﺑﺎﻟﺼﻔﺘﻦ‪ ،‬ﺑﺼﻔﺘﻪ‬ ‫اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻣـﺎزال ﻓﻴﻬﺎ ﺣﺘﻰ اﻵن »رﺋﻴﺴـﺎ ً ﻤﺠﻠـﺲ اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻸﺑﺤﺎث واﻟﻨﴩ«‪ ،‬وﺑﺼﻔﺘﻪ أﻣﺮا ً ﻟﻠﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ﻣﻨﺬ‬ ‫ﻳﻮم اﻟﺜﻼﺛﺎء اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﻣﻊ أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺆ ﱢد َ‬ ‫اﻟﻘ َﺴﻢ ﺣﺘﻰ اﻵن‪ ،‬ﻓﺨﺸﻴﺖ ﻣﻦ‬ ‫َﻏﻀﺒﺘِﻪ‪ ،‬واﺳـﺘﻤﻬﻠﺘُﻪ ﻷﺑﺤﺚ ﻋﻦ ﻣﺼـﺪر ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺗِﻨﺎ‪ ،‬ورﺟﻮﺗﻪ ﱠأﻻ‬ ‫ﻳﺒﻠﻎ ﺳﻤ ﱠﻮ اﻷﻣﺮ ﺳـﻠﻤﺎن »واﻟﺪه وواﻟﺪي«؛ ﻓﻐﻀﺒﺔ اﻟﻮاﻟﺪ ﺻﻌﺒﺔ‪،‬‬ ‫وﻗﺪ ﺗﻀﻄﺮﻧﻲ أن أﺳﺎﻓﺮ إﱃ اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫ﻋﺪت ﻤﺼﺪر اﻤﻌﻠﻮﻣﺔ ﻓﻮﺟﺪﺗﻪ ﻣﻮﻗﻌﺎ ً ﻋﲆ »اﻹﻧﱰﻧﺖ« ﻳﻘﺪم ﺳـﺮا ً‬ ‫ذاﺗﻴـﺔ ﻟﻸﻣﺮاء‪ ،‬ﻓﻌﺪت ﻟﻸﻣﺮ ﻓﺮﺣﺎً‪ ،‬وﻗﻠﺖ ﻟـﻪ‪ :‬ﻻ ﺗﻐﻀﺐ‪ ،‬ﻫﺬا ﻫﻮ‬ ‫اﻤﻮﻗﻊ وﻫﺬا راﺑﻄـﻪ‪ ،‬ﻓﻀﺤﻚ وﻗﺎل‪ :‬أﻋﺮﻓﻪ‪ ،‬وﻫﺬا ﻏﺮ ﻣﻌﺘﻤَﺪ‪ ،‬وﻟﻮ‬ ‫دﻗﻘﺖ ﻓﻴﻪ ﻟﻮﺟـﺪت أن أﺧﻲ »اﻷﻣﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ« ﻋﻨﺪه اﺑﻦ ﺛﺎﻟﺚ‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﻫﻮ ‪ -‬ﻛﻤﺎ ﺗﻌﻠﻢ ‪ -‬ﻟﺪﻳﻪ اﺑﻨـﺎن وﺑﻨﺖ ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﻗﻠﺖ‪ :‬أﻣﱠﺎ »اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ« ﻓﻴﻌﻤﻠﻬـﺎ! رﺑﻤـﺎ ﻟﺪﻳـﻪ زوﺟـﺔ أﺧﺮى وأﻧـﺖ ﻻ ﺗﻌﻠﻢ!‬ ‫وﺿﺤﻜﻨﺎ‪ ،‬واﻧﺘﻬﺖ اﻤﺸﻜﻠﺔ‪.‬‬ ‫اﻵن أﺗﺴـﺎءل ﺑﺠﺪﻳﱠـﺔ‪ِ :‬ﻣـﻦ أﻳﻦ ﻧﺴـﺘﻘﻲ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻷﻣـﺮاء واﻷﻣـﺮات‪ ،‬واﻟـﻮزراء واﻟﻮزﻳـﺮات‪ ،‬وأﻋﻀـﺎء وﻋﻀـﻮات‬ ‫اﻟﺸـﻮرى وﻏﺮﻫـﻢ؟‪ ،‬ﻃﺎﻤﺎ أن ﻣﻮاﻗـﻊ »اﻟﻨﺖ« ﻏـﺮ دﻗﻴﻘﺔ‪ ،‬وﻏﺮ‬ ‫ﻣﻮﺛﻮق ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻣﻮﺳﻮﻋﺔ »وﻳﻜﺒﻴﺪﻳﺎ« ﻏﺮ دﻗﻴﻘﺔ‪ ،‬ﻓﻤﺎذا ﺗﻔﻌﻞ‬

‫‪2‬‬

‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم ؟‬ ‫إن اﻤﺄﻣﻮل أن ﺗﻘـﻮم دارة اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﱢ‬ ‫ﺑﺘﻮﱄ أﻣﺮ اﻷﴎة اﻤﺎﻟﻜﺔ‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫وأﻣﻬﺎت‪،‬‬ ‫ﻓﺘﻀﻊ اﻟﺴﺮ اﻟﺬاﺗﻴﺔ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ ﻟﻸﻣﺮاء واﻷﻣﺮات ﻛﻠﻬﺎ‪ .‬آﺑﺎ ًء‬ ‫وﺣﻔﻴﺪات‪ ،‬وﺗﺠﻌﻠﻬﺎ ﰲ ﻣﻮﻗﻊ ﻣﻨ ﱠ‬ ‫وﺑﻨﺎت‪ ،‬وأﺣﻔﺎدا ً‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻈﻢ ﻳﺴﻬﻞ‬ ‫وأﺑﻨﺎ ًء‬ ‫اﻟﺮﺟـﻮع إﻟﻴـﻪ‪ ،‬ﺧﺎﺻـﺔ أﺑﻨﺎء وﺑﻨـﺎت اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ وأوﻻدﻫﻢ‬ ‫وأﺣﻔﺎدﻫـﻢ‪ ،‬ﺛـﻢ ﺑﻘﻴـﺔ أﺑﻨـﺎء اﻷﴎة اﻟﻜﺮﻳﻤـﺔ‪ ،‬وأن ﻳﻔﻌـﻞ دﻳﻮان‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟـﻮزراء ﻣﺜﻞ ذﻟﻚ ﻟﻠﻮزراء و َﻣﻦ ﰲ ﻣﺮﺗﺒـﺔ وزﻳﺮ‪ ،‬وﻣﺜﻞ ذﻟﻚ‬ ‫ﻳﻔﻌﻠﻪ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى‪ ،‬وﻫﻜـﺬا اﻟﻮزارات‪ ...‬إﻟﺦ‪ .‬إذ إﻧﻪ ﻻ ﺳـﺒﻴﻞ‬ ‫ﻟﻘﺘـﻞ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺔ اﻟﺨﻄـﺄ إﻻ ﺑﺈﺣﻴـﺎء اﻟﺼﺤﻴﺤﺔ وﺗﺴـﻬﻴﻞ اﻟﻮﺻﻮل‬ ‫إﻟﻴﻬـﺎ‪ ،‬وﺑﺪون ﻫﺬا‪ ،‬ﺳـﺘﻈﻞ وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم ﻣـﻊ اﻟﴪﻋﺔ ﺗﻨﴩ أو‬ ‫ﺗﻌﻠـﻦ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﺧﺎﻃﺌـﺔ‪ ،‬وأﻣﺮاؤﻧـﺎ ووزراؤﻧﺎ وﻣﺴـﺆوﻟﻮﻧﺎ ﻛﻠﻬﻢ‬ ‫ﻳﻐﻀﺒـﻮن ‪ -‬وﻣﻌﻬـﻢ ﺣﻖ ‪ -‬ﻟﻜﻨﻬـﻢ ﻻ ﻳﻌﺎﻟﺠﻮن اﻷﻣـﺮ ﺣﻦ ﻳﺰول‬ ‫ﻏﻀﺒﻬﻢ‪ ،‬وﻧﺤﻦ ﺳﻨﻈﻞ ﻧﻨﴩ وﻧﻌﻠﻦ‪ ،‬وﻣﻌﻨﺎ ﺣﻖ‪ ،‬وﻟﻦ ﻧﻐﻀﺐ وﻟﻦ‬ ‫ﻧﺨﺎف‪ ،‬ﺳﻨﺴـﺘﻤﺮ ﻋﲆ ﻫﺬا اﻤﻨﻮال ﰲ ﻧـﴩ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﺨﻄﺄ إﱃ أن‬ ‫ﻳﺪرك ﻛﺒﺎر اﻤﺴـﺆوﻟﻦ أﻧﻬﻢ ﻫﻢ اﻟﺴـﺒﺐ؛ ﻷن إﺗﺎﺣﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﻋﻨﺪ‬ ‫ﻛﺜﺮﻳﻦ ﻣﻨﻬﻢ ﻣﺎزال ﻋﺼﻴﺎً‪ ،‬وﻳﺒﺪو أن اﻤﺸـﻜﻠﺔ ﻟﻴﺴﺖ ﰲ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﻈ ً‬ ‫وإﻣﻜﺎﻧﻴﺔ إﺗﺎﺣﺘﻬﺎ ﻣﻨ ﱠ‬ ‫ﻤﺔ ﻤﻦ ﺷـﺎء‪ ،‬اﻤﺸﻜﻠﺔ اﻷوﱃ اﻟﻌﺼﻴﱠﺔ ﻫﻲ ﰲ‬ ‫ﻓﻬﻢ أﻫﻤﻴﺔ ﻫﺬا اﻷﻣﺮ ﰲ زﻣﻦ ﺛﻮرة اﻟﻔﻀﺎء واﻻﺗﺼﺎﻻت واﻟﺸﺎﺋﻌﺎت‬ ‫واﻷﻛﺎذﻳﺐ‪ ،‬واﻷﺧﻄﺎر اﻟﺘﻲ أﻫﻤﻬﺎ »اﻟﺠﻬﻞ«‪ ،‬ﺳـﻮا ًء ﻛﺎن ﺑﺴﻴﻄﺎ ً أو‬ ‫ﻣﺮﻛﺒﺎً‪ ،‬ﻓﻜﻼﻫﻤﺎ ﺧﻄﺄ ﺑﻨﺴﺐ ﻣﺘﻔﺎوﺗﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 5‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 17‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (410‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﻌﺪ اﻟﻨﺴﻴﺎن‬ ‫ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﻨﺴﻴﺎن‬

‫ﺟﻮﻟﺔ اﻟﻌﺪﺳﺔ‬

‫ﻓﻴﻨﺎ ﺷﺎﻋﺮ‬ ‫ﺑﻴﻠﻌﺐ‪ ...‬وﻓﻴﻨﺎ‬ ‫ﺷﺎﻋﺮ ﻳﻌﺎﻧﻲ!‬

‫| ﺗﺘﺬﻛﺮ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﺤﻴﻤﻲ‬ ‫اﻟﻜﻬﻜﻬﺎﻧﻲ«‪:‬‬ ‫ﻗﺎل »أﺑﻮ اﻟﻌِ ﱪ‬ ‫ﱡ‬ ‫وأﻣـﺎ اﻟﺰﻣﻴﻞ »أﺑﻮ اﻟﻮﻟﻴـﺪ اﻟﺒُﺤْ ُ ِﱰيﱡ «‪ ،‬واﻷزﻣﻞ ﻣﻨـﻪ »أﺑﻮ اﻟ ﱠ‬ ‫ﻄﻴﱢﺐ‬ ‫اﻟﻜﺬاذﻳﺒﻲ« ﻓﻘﺪ ﻛﺎﻧﺎ ‪-‬ﻛﻤﺎ ﺗﻌﻠﻤﻮن‪ -‬أول اﻟﺤﺎﴐﻳﻦ‪ ،‬وﻟﻜﻨﻬﻤﺎ‬ ‫اﻋﱰﺿﺎ ﻓﻮرا ً وﺑﻼ ﻫﻮادة ﻋﲆ ﻣﺒﺎﻳﻌﺔ »ﺣﺎﻓﻆ« »ﻟﺸﻮﻗﻲ« ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻟﻔﻬﻠﻮة »اﻤﴫاوﻳﺔ«!‬ ‫وﻣﻊ أن ﻛﻠﻴﻬﻤﺎ ﻳﺮى أﻧﻪ أﺣﻖ ﻣﻦ »ﺷـﻮﻗﻲ« ﺑﺈﻣﺎرة اﻟﺸـﻌﺮ‪ ،‬إﻻ‬ ‫أﻧﻬﻤـﺎ اﺧﺘﻠﻔـﺎ ﰲ اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﺠﺐ أن ﻳﻨﺘﺨـﺐ ﻓﻴﻬﺎ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻔﺮﻗـﺔ‪ :‬ﻓﺎﻟﺒﺤـﱰي ﻳﺮى أن اﻟﺸـﻌﺮ ﻓﻦ ﻧﺨﺒـﻮي‪ ،‬ﻻ ﻳﻔﻬﻤﻪ إﻻ‬ ‫ﺻﻔﻮة اﻟﻌﻘﻮل‪ ،‬وأرﻗﻰ اﻤﺘﺬوﻗﻦ‪ ،‬أﻣﺎ ﻋﺎﻣﺔ ُ‬ ‫اﻟﻘ ﱠﺮا ِء ﻓﻬﻢ ُﻛﻤْﺒﺎرس‬ ‫»ﻟﺰوم ﱠ‬ ‫اﻟﺰﻓﺔ«‪ ،‬ﺑﻞ إﻧﻬﻢ أﺑﻨﺎء ﻋﻤﻮﻣﺔ » َﻣ َﺰاﻳﻦ أم رﻗﻴﺒﺔ«‪:‬‬ ‫ﺎﺳـﻨ ﱠِﻲ اﻟﻼﺗـﻲ أ ُ ِد ﱡل ِﺑﻬـﺎ * ﻛﺎﻧﺖ ﻋُ ﻴُﻮﺑﻲ‪َ ،‬ﻓ ُﻘـ ْﻞ ﱄ‪َ :‬‬ ‫إ ِذا ﻣَﺤَ ِ‬ ‫ﻛﻴﻒ‬ ‫أَﻋْ ﺘَﺬ ُر؟‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ﻋَ َ‬ ‫ـﲇ ﱠ ﻧ َ ُ‬ ‫ﻮاﰲ ِﻣـ ْﻦ ﻣَﻘ ِ‬ ‫ﺎﻃﻌِ ﻬـﺎ * وﻟﻴﺲ ﻋﲇ ﱠ إذا ﻟـﻢ ﺗﻔﻬَ ِﻢ‬ ‫ﺤـﺖ اﻟﻘ ِ‬ ‫»اﻟﺒ ََﻘ ُﺮ«!‬ ‫وأَﻳﱠﺪَﻩ ﺑﺤﺮار ٍة ﻋﺠﻴﺒﺔ ﺷـﺎﻋﺮ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪» /‬ﺣﺴـﻦ ﻋﺠﻴﺎن‬ ‫اﻟﻌﺮوي« ﻗﺎﺋﻼً‪:‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ﺣَ ﺘﱠﺎ َم ﺗُﻮ ِﻏ ُﻞ؟ ﻻ ﺧﺎﻧﺘ َﻚ ﻗﺎﻓﻴﺔ * وﻻ ﺗﺜﺎءَبَ ﰲ أﻋْ ﻤﺎﻗِ َﻚ ﱠ‬ ‫اﻟﺴﻔ ُﺮ‪..‬‬ ‫ْـﺖ ﻧَﺎﺣﻴ ً‬ ‫) ِﺑ ْ‬ ‫ﻀﻌﺎ ً وﺳـﺒﻌ َ‬ ‫ﻦ( ﻣـﺎ َﻛﺎﺗَﺒ َ‬ ‫َـﺔ * إِﻻ ﱠ و َﻛﺎﺗَﺒَـﻚ اﻤﺠﻬﻮ ُل‬ ‫واﻟﺤَ ﺬَ ُر‬ ‫ﺎﻓ َﺔ ﻣﺎ ﻳَﺄْﺗِﻲ ِﺑﻪِ َ‬ ‫َﺨ َ‬ ‫َﺖ ﻋﲆ ﻋَ ﻴْﻨَﻴ َﻚ أ ُ ْﻣ ِﻨﻴ ٌَﺔ * إﻻ ﱠ ﻣ َ‬ ‫َ‬ ‫وﻻ ﺗَ َﺮاﻣ ْ‬ ‫اﻟﻘ َﺪ ُر!!‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ﱠاﺟﻴﺎت ﻫـﺪىً * إذا اﻧﺘﻈـ ْﺮ َ‬ ‫ِ‬ ‫ت ﻣَﺂﻻ ً ﻟﻴﺲ‬ ‫ﻻ ﺗﻈﻠـ ِﻢ اﻟﻠﻴـ َﻞ ‪ ..‬إن اﻟﺪ‬ ‫ﻳُﻨْﺘَ َ‬ ‫ﻈ ُﺮ!‬ ‫أﻣﺎ »اﻟﻜﺬاذﻳﺒﻲ« ﻓﺮﻏﻢ ﺛﻘﺘﻪ أﻧﻪ ﺳﻴﻔﻮز ﺣﺘﻰ ﺑﻤﻘﻴﺎس »ﻻ ﻓﺎش‬ ‫ﻛﺮي«‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﻳﺮى أن اﻟﻘـﺎرئ ﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎن ﻋﺎدﻳﺎ ً ﻓﻬﻮ »ﻧﺨﺒﻮي«‬ ‫ﻓﻌﻼً‪ ،‬ﻣﻦ ﺣﻘﻪ أن ﻳﺴﺘﺤﺴـﻦ ﻣﺎ ﻳﺸـﺎء وﻳﺴﺘﻘﺒﺢ ﻣﺎ »ﻳﺴﺎء«؛‬ ‫وﻟﻬﺬا ﻓﺎﻹﺑﺪاع اﻟﻌﻈﻴﻢ ﻳﺨﺎﻃﺐ ﺣﺘﻰ ﻣﻦ ﻓﻘﺪ أداة اﻟﺘﻮاﺻﻞ‪:‬‬ ‫أﻧﺎ ا ﱠﻟﺬِي ﻧ َ َ‬ ‫ﻈ َﺮ اﻷَﻋْ ﻤَﻰ إ ِﱃ أ َ َد ِﺑﻲ * وأ َ ْﺳﻤَﻌَ ْﺖ َﻛ ِﻠﻤَﺎﺗِﻲ َﻣ ْﻦ ِﺑﻪِ َ‬ ‫ﺻ َﻤ ُﻢ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ْ‬ ‫ﱠ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ﺻﺒَﺢَ اﻟﺪﱠﻫ ُﺮْ‬ ‫ﺼﺎ ِﺋﺪِي * إِذا ﻗﻠﺖ ِﺷـﻌْ َﺮا أ ْ‬ ‫َوﻣَﺎ اﻟﺪ ْﱠﻫ ُﺮ إِﻻ ِﻣﻦ ُروَا ِة ﻗ َ‬ ‫ُﻣﻨ ْ ِﺸﺪَا‬ ‫َﻓ َﺴﺎ َر ِﺑﻪِ َﻣ ْﻦ َﻻ ﻳ َِﺴﺮُ ﻣ َ‬ ‫ُﺸﻤﱢﺮا ً * و ََﻏﻨﱠﻰ ِﺑﻪِ َﻣ ْﻦ َﻻ ﻳ َُﻐﻨﱢﻲ ﻣ َُﻐ ﱢﺮدَا!‬ ‫وﻟﻬﺬا‪:‬‬ ‫ِﻫﺎ * َوﻳ َْﺴـﻬَ ُﺮ َ‬ ‫اﻟﺨ ْﻠ ُ‬ ‫ـﻖ ﺟَ ﱠﺮاﻫﺎَ‬ ‫أَﻧَـﺎ ُم ِﻣـ ْﻞ َء ﺟُ ُﻔﻮﻧِﻲ ﻋـﻦ َﺷـﻮ َِارد َ‬ ‫وﻳ َْﺨﺘَ ِﺼﻢُ!‬ ‫ﻫﻨﺎ ﻫﺘﻒ »ﻧﺰار ﻗﺒﺎﻧﻲ«‪ :‬ﻳﻨﴫ دﻳﻨﻚ! أﻧﺎ »ﻫﻴﻚ ﻛﻤﺎن«‪:‬‬ ‫اﻟﴩ ُق أ َ ْﺷـﻌَ ِﺎري وﻳَ ْﻠﻌَ ﻨُﻬﺎ * َﻓﺄ َ ْﻟ ُ‬ ‫ﻒ ُﺷ ْﻜ ٍﺮ ِﻟ َﻤ ْﻦ أ َ ْ‬ ‫ﻃ َﺮى و َﻣ ْﻦ‬ ‫ﻳُﻌَ ﺎﻧ ُِﻖ ﱠ ْ‬ ‫َﻟﻌَ ﻨَﺎ!‬ ‫ﻓﺘﺒﺴﻢ اﻟﺰﻣﻴﻞ اﻷﻣﺮ‪» /‬ﺷﻮﻗﻲ« ﻣﻦ ﻗﻮﻟﻬﻢ وأﻋﻠﻦ ﻗﺒﻮﻟﻪ إﻋﺎدة‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت! واﻟـﴪ ﰲ »ﻳﻨﴫ دﻳﻨﻚ«! ﻫﻞ ﺳـﻴﺼﻮت »اﻟﺨﻠﻖ«‬ ‫ُﺼ ﱢﻞ وﻟـﻢ ﻳَﺼُ ْﻢ وﻟﻢ ﻳ َْﻘ َﺮأ َ ُ‬ ‫اﻟﻘـ ْﺮآ َن َﻗ ﱡ‬ ‫ﻟﺸـﺎﻋﺮ ﻗﻴﻞ‪ :‬إﻧﻪ ﻟﻢ ﻳ َ‬ ‫ﻂ؟ أم‬ ‫ﻟﺸـﺎﻋﺮ ﻋُ ِﺮف ﺑﻤﺪاﺋﺤـﻪ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺤﺎرﺑﺘﻪ اﻟﺘﱪج واﻟﺴـﻔﻮر‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫و‪»...‬ﺳﻘﻮط اﻟﺨﻼﻓﺔ«؟‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﻟﺤﻈﺔ ﻧﺰوﻟﻪ ﻣﻦ اﻟﻄﺎﺋﺮة وﻫﻮ ﻧﺎﺋﺐ ﻷﻣﺮ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬

‫ﻣﻦ اﻟﻴﺴﺎر اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻌﺪ ﺗﻌﻴﻦ اﻷﺧﺮ ﻧﺎﺋﺒﺎ ً ﻟﻪ‬

‫وﻗﺖ اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ اﻤﺴﺆوﻟﻦ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ـ أﻣﻦ اﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫ﺷﻐـﻞ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﺑـﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﻣﻨﺼـﺐ ﻧﺎﺋﺐ أﻣﺮ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺑﻌﺪ ﺻﺪور اﻤﺮﺳﻮم اﻤﻠﻜﻲ ﺑﺘﺎرﻳﺦ ‪ 1412/11/4‬ﻫـ ـ‬ ‫اﻤﻮاﻓﻖ ‪ 1992/5/6‬م‪ .‬وﺑﻘﻲ ﰲ ﻣﻨﺼﺒﻪ ﺣﺘﻰ ﺗﺎرﻳﺦ ‪ 1424/7/13‬ﻫـ؛‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﺻﺪر ﻣﺮﺳﻮم ﻣﻠﻜﻲ آﺧﺮ ﺑﺘﻌﻴﻴﻨﻪ ﺳﻔـﺮا ً ﻟﺨﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫ﰲ إﺳﺒﺎﻧﻴﺎ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وﻋﲆ اﻣﺘﺪاد ﻋﴩ ﺳﻨﻮات؛ ﻗﺪﱠم اﻷﻣﺮ ﺳﻌﻮد ﻛﺜﺮا ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ وﺳﻜﺎﻧﻬﺎ‪ ،‬إﱃ‬ ‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﺎ ﻗﺪﻣﻪ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪.‬‬ ‫اﻟﻐﻨﻲ؛ وﺗﻮﻗﻔﺖ ﻋﻨـﺪ ﻣﺤﻄﺎت ﻓﻮﺗﻮﻏﺮاﻓﻴﺔ‬ ‫»اﻟﴩق« ﻋـﺎدت إﱃ أرﺷﻴﻒ ﺻﻮرﻫﺎ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻣﺤـﺪودة ﺟﺪاً‪ ،‬ﱢ‬ ‫ﺗﻌﱪ ﻋﻦ ﺟﻬﻮد اﻷﻣﺮ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﺗﻨﴩﻫﺎ ﺿﻤﻦ ﺣﺪود‬ ‫اﻤﺴﺎﺣﺔ ﻟﺘﺴﺠﱢ ﻞ ﺗﺤﻴﺔ ﺗﺮﺣﻴﺐ ﺑﺴﻤﻮه‪.‬‬

‫‪ ..‬واﺳﺘﻘﺒﻠﻪ ﻋﺴﻜﺮﻳﻮن‬

‫ﻳﻀﻊ ﺣﺠﺮ أﺳﺎس ﻣﴩوع ﺗﻨﻤﻮي‬

‫‪ ..‬واﺳﺘﻘﺒﻠﻪ ﻣﻮاﻃﻨﻮن ووﺟﻬﺎء‬

‫‪So7aimi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻄﻘﺲ‬

‫رﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫ﺗﻮﻗﻌـﺎت‬ ‫اﻷرﺻﺎد اﻟﻴـﻮم‪ :‬ﺗﺒﺪأ اﻟﻜﺘﻠﺔ‬ ‫اﻟﻬﻮاﺋﻴـﺔ اﻟﺒـﺎردة ﺑﺎﻟﺘﺄﻗﻠﻢ‬ ‫ﰲ ﺷﻤـﺎل وﺳـﻂ وﴍق‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬وﻳﻄـﺮأ ارﺗﻔﺎع ﰲ‬ ‫درﺟﺎت اﻟﺤـﺮارة اﺑﺘﺪا ًء ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺴـﺎء ﻏﺪ‪ ،‬وﺗﻨﺸـﻂ اﻟﺮﻳﺎح‬ ‫اﻟﺴـﻄﺤﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺤـﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺪى اﻟﺮؤﻳﺔ اﻷﻓﻘﻴﺔ ﰲ أﺟﺰاء‬ ‫داﺧﻠﻴﺔ ﻟﻐﺮب اﻤﻤﻠﻜﺔ وﺗﻤﺘﺪ‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪.‬‬ ‫أﻣﺎ اﻟﺴﻤﺎء ﻓﻐﺎﺋﻤﺔ ﺟﺰﺋﻴﺎ ً ﰲ‬

‫اﻤﺪﻳﻨﺔ ﻋﻈﻤﻰ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪35‬‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪28‬‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪19‬‬ ‫‪22‬‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫‪35‬‬ ‫ﺟﺪة‬ ‫‪19‬‬ ‫أﺑﻬﺎ‬ ‫‪19‬‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫‪21‬‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة‬ ‫‪28‬‬ ‫ﺗﺒﻮك‬

‫ﺻﻐﺮى‬ ‫‪24‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬

‫ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺷﻤﺎل ﻏﺮب اﻤﻤﻠﻜﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻊ ﻓﺮﺻﺔ ﻟﺘﻜﻮن اﻟﺴـﺤﺐ‬ ‫اﻟﺮﻛﺎﻣﻴـﺔ ﻋـﲆ اﻤﺮﺗﻔﻌـﺎت‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴـﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪ .‬وﻳﺘﻮﻗﻊ‬ ‫ﺗﻜـﻮن اﻟﻀﺒـﺎب ﺧـﻼل‬ ‫ﺳﺎﻋـﺎت اﻟﻠﻴـﻞ اﻤﺘﺄﺧـﺮة‬ ‫واﻟﺼﺒـﺎح ﻋـ��� اﻤﺮﺗﻔﻌـﺎت‬ ‫اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬

‫‪20‬‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ‬ ‫‪18‬‬ ‫ﻋﺮﻋﺮ‬ ‫‪21‬‬ ‫ﺳﻜﺎﻛﺎ‬ ‫‪32‬‬ ‫ﺟﺎزان‬ ‫‪21‬‬ ‫ﻧﺠﺮان‬ ‫‪23‬‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫‪22‬‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪18‬‬ ‫‪22‬‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫‪23‬‬ ‫ﺳﻠﻮى‬

‫‪8‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪9‬‬

‫ﰲ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ‬

‫ﰲ زﻳﺎرة ﻤﺮﴇ اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت‬

‫ﻳﺪﺷﻦ إﺣﺪى ﺣﻤﻼت اﻟﺘﻄﻌﻴﻢ‬

‫ﰲ أﺣﺪ اﺣﺘﻔﺎﻻت اﻟﺘﺨ ﱡﺮج ﰲ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﺠﺒﻴﻞ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬

‫‪ ..‬وﻳﻔﺘﺘﺢ ﻣﴩوﻋﺎ ً ﺻﺤﻴﺎ ً‬

‫ﻣﻦ ﺣﻔﻞ ﻋﺴﻜﺮي ﻛﺒﺮ‬

‫ﻣﻦ اﺳﺘﻘﺒﺎﻻت اﻤﺸﺎﻳﺦ ﺑﻤﻜﺘﺒﻪ ﰲ اﻹﻣﺎرة‬


‫أﻣﻴﻦ ﻋﺎم »اﻟﺸﻮرى« ﻳﻨﻔﻲ ﺗﻌﻴﻴﻦ ‪ ٦٠‬إدارﻳﺔ ﺑﺎﻟﻮاﺳﻄﺔ‪ ..‬وﻳﺆﻛﺪ اﻻﻟﺘﺰام ﻓﻲ إﺟﺮاءاﺗﻪ ﺑﺎﻧﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫أﻛﺪ أﻣﻦ ﻋﺎم ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻤﺮو‬ ‫اﻟﺘﺰام اﻤﺠﻠﺲ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ إﺟﺮاءاﺗﻪ ﺑﺎﻷﻧﻈﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻜﻢ أﻋﻤﺎل‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ ﰲ ﺷـﺘﻰ اﻟﻨﻮاﺣﻲ اﻹدارﻳـﺔ واﻤﺎﻟﻴﺔ واﻟﺘﻮﻇﻴﻒ‪ ،‬ﻧﺎﻓﻴﺎ ً‬

‫ﺣـﺪوث ﺗﺠﺎوزات ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‪ .‬ﺟﺎء ذﻟﻚ ردا ً ﻋﲆ ﺳـﺆال ﻟـ‬ ‫»اﻟﴩق« ﺣﻮل ﺻﺤﺔ ﻣﺎ ﺗﻢ ﺗﺪاوﻟﻪ ﻣﻦ رﺳـﺎﺋﻞ ﻋﱪ »اﻟﻮاﺗﺲ‬ ‫أب« وﻣﻮاﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻋﻦ ﺗﻮﻇﻴـﻒ ‪ 60‬إدارﻳﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى‪ ،‬دون إﺟﺮاء ﻣﻨﺎﻓﺴـﺎت ﻋﺎﻣﺔ ﻛﻤﺎ ﻳﻘﴤ‬ ‫اﻟﻨﻈـﺎم ﺑﺬﻟﻚ‪ .‬وﺗﻄﺮﻗﺖ اﻟﺮﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺘﻲ ﻟـﻢ ﻳﻌﺮف ﻣﺼﺪرﻫﺎ‬

‫إﱃ أن ﺗﻮﻇﻴـﻒ ﻫﺆﻻء ﺗﺪﺧﻠﺖ ﻓﻴﻪ اﻟﻮاﺳـﻄﺔ واﻤﺤﺴـﻮﺑﻴﺎت‪.‬‬ ‫واﻋﺘﱪت ﺑﻌﺾ ﺗﻠﻚ اﻟﺮﺳـﺎﺋﻞ ذﻟـﻚ ﺗﺠﺎوزا ً ﺣﻴﺚ ﻳﻔﱰض أن‬ ‫ﻳﺘﻢ اﻹﻋﻼن ﻋﻦ ﺗﻠﻚ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ ﻻﺧﺘﻴﺎر اﻷﻧﺴﺐ ﻟﺸﻐﻠﻬﺎ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﻣﺤﺎﻳﺪ‪.‬‬ ‫وﻗﻠـﻞ اﻟﻌﻤـﺮو ﻣﻦ ﺷـﺄن دﻗﺔ وﺻـﺪق ﺗﻠﻚ اﻟﺮﺳـﺎﺋﻞ‪،‬‬

‫ﻣﺘﺴـﺎﺋﻼً إذا ﻛﺎﻧﺖ وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‪ ،‬وﺑﺨﺎﺻﺔ ﺑﻌﺾ اﻟﺼﺤﻒ‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻸﺳـﻒ‪ ،‬ﺗﻘﻠﺐ اﻟﺤﻘﺎﺋـﻖ‪ ،‬ﻓﻬﻞ ﺗﺘﻮﻗـﻊ ﺻﺤﺔ ﻣﺎ‬ ‫ﺗﺘﺪاوﻟـﻪ وﺳـﺎﺋﻞ اﻻﺗﺼﺎل اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ ﻛـ«اﻟﻮاﺗـﺲ أب« أو‬ ‫»ﺗﻮﻳﱰ« وﻏﺮﻫﻤﺎ ﺗﺤﺖ أﺳـﻤﺎء وﻫﻤﻴﺔ؟ وﻗﺎل ﻟﻸﺳﻒ إن ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﻮﺳﺎﺋﻂ واﻤﻮاﻗﻊ ﻟﻴﺴﺖ ﺳﻮى وﺳﺎﺋﻞ ﻟﺒﺚ اﻹﺷﺎﻋﺎت وإﺛﺎرة‬

‫اﻟﺴـﺨﺮﻳﺔ ﻣﻦ ﻗﻄﺎﻋﺎت ﻛﺜﺮة وأﺷﺨﺎص وﻣﺆﺳﺴﺎت‪ .‬ﺟﺪﻳﺮ‬ ‫ﺑﺎﻟﺬﻛﺮ أن ﺗﻠﻚ اﻟﺮﺳﺎﺋﻞ ﻧﺸﻄﺖ ﻣﺆﺧﺮا ً ﺑﻌﺪ ﺗﻌﻴﻦ ‪ 30‬ﻋﻀﻮة‬ ‫ﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﺷـﺎﻋﺖ أن ﺛﻼﺛﻦ ﻣﻦ اﻹدارﻳﺎت‬ ‫اﻤﻌﻴﻨﺎت ﺳـﻴﻌﻤﻠﻦ ﺳـﻜﺮﺗﺮات ﻟﻠﻌﻀﻮات‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﺘﻮﱃ ﺳﺎﺋﺮ‬ ‫اﻹدارﻳﺎت أﻋﻤﺎﻻ ً إدارﻳﺔ أﺧﺮى‪.‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 5‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 17‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (410‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ« ﺗﺸﺪد ﻋﻠﻰ اﻟﺘﻘ Ÿﻴﺪ ﺑﺎﻟﺤﺪ‬ ‫اﻋﻠﻰ ﻟﻠﻤﺒﺎﻟﻎ اﻟﻤﺴﻤﻮح ﺑﺪﺧﻮﻟﻬﺎ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺪول اﻟﻤﺮاد اﻟﺴﻔﺮ إﻟﻴﻬﺎ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫أﻫﺎﺑـﺖ وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ ﺑﺠﻤﻴـﻊ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨﻦ اﻤﺴـﺎﻓﺮﻳﻦ ﻟﻠﺨﺎرج ﻣﺮاﻋﺎة اﻟﺘﻘﻴﺪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﺪ اﻷﻋـﲆ ﻟﻠﻤﺒﺎﻟﻎ اﻤﺎﻟﻴﺔ »اﻟـﻜﺎش« اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺴـﻤﺢ ﺑﺪﺧﻮﻟﻬﺎ اﻟﺪوﻟﺔ اﻤﺮاد اﻟﺴـﻔﺮ إﻟﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﰲ إﻃـﺎر ﺟﻬـﻮد اﻟـﻮزارة ﻻﺳـﱰﻋﺎء‬

‫اﻧﺘﺒـﺎه اﻤﻮاﻃﻨـﻦ اﻤﺴـﺎﻓﺮﻳﻦ إﱃ اﻟﺨﺎرج إﱃ‬ ‫أﻫﻢ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻮﺟﺐ ﻋﲆ اﻤﺴـﺎﻓﺮ إﱃ‬ ‫اﻟﺨـﺎرج اﻟﻌﻠـﻢ واﻹﺣﺎﻃﺔ ﺑﻬﺎ ﻣﺴـﺒﻘﺎ ً وﻗﺒﻞ‬ ‫ﺳﻔﺮﻫﻢ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ وﻛﻴﻞ وزارة اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻟﻠﺸﺆون‬ ‫اﻟﻘﻨﺼﻠﻴﺔ اﻟﺴـﻔﺮ أﺳﺎﻣﺔ ﺑﻦ أﺣﻤﺪ اﻟﺴﻨﻮﳼ‬ ‫أن ﻣﻌﻈـﻢ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻻﺗﺴـﻤﺢ ﺑﺤﻤﻞ ﻣﺒﻠﻎ‬

‫أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ﻋـﴩة آﻻف دوﻻر أﻣﺮﻳﻜﻲ دون‬ ‫اﻹﻋﻼن ﻋﻨـﻪ ﻟﻠﺴـﻠﻄﺎت اﻤﺨﺘﺼـﺔ ﰲ ﻣﻨﺎﻓﺬ‬ ‫اﻟﺪﺧﻮل وﺗﺴﺠﻴﻠﻪ ﰲ اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺬﻟﻚ‪.‬‬ ‫وﺷـﺪد ﻋﲆ أﻫﻤﻴﺔ ﻣﺮاﻋـﺎة ذﻟﻚ ﻟﺘﺠﻨﺐ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴـﺔ ﻣﺼـﺎدرة ﺗﻠـﻚ اﻷﻣـﻮال‪ ،‬وﺗﻮﻗﻴـﻒ‬ ‫ﺣﺎﻣﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻣﻼﺣﻘﺘﻬﻢ ﻗﻀﺎﺋﻴﺎً‪ ،‬واﻻﺳﺘﻔﺴـﺎر‬ ‫ﻋﻦ ذﻟﻚ ﺑﺎﻻﺗﺼﺎل ﺑﺴـﻔﺎرات اﻟﺪول اﻤﻌﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫وزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻳﺒﺤﺚ ﺗﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﻣﺴﺆوﻟﻴﻦ أﻣﺮﻳﻜﻴﻴﻦ‬

‫‪3‬‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺑﻨﺪر ﻳﺪﺷﱢ ﻦ ﻣﺸﺮوع اﻟﻤﻼﺑﺲ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻟﻠﻘﻮات اﻟﺒﺮﻳﺔ وﻳﻔﺘﺘﺢ ﻣﺒﻨﻰ اوﺳﻤﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬

‫اﻟﺮﺗـﺐ ﺑﺘﻤﻮﻳﻦ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬واﺳـﺘﻤﻊ إﱃ ﴍح‬ ‫ﻋﻦ اﻤـﻮاد واﻟﺘﺠﻬﻴﺰات وﻣـﺎ ﻳﺘﻀﻤﻨﻪ اﻤﺒﻨﻰ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺮاﻓﻖ وﺧﺪﻣﺎت‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﻗﺎﺋـﺪ اﻟﻘـﻮات اﻟﱪﻳـﺔ أن اﻤﻼﺑﺲ‬ ‫اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﺗﻠﺒﻲ اﻤﺘﻄﻠﺒﺎت اﻤﻴﺪاﻧﻴﺔ‬ ‫واﻤﻜﺘﺒﻴـﺔ‪ ،‬وﻗﺎل ﺳـﻴﺘﻢ ﺗﺼﻨﻴﻌﻬﺎ ﰲ ﻣﺼﻨﻊ‬ ‫اﻤﻠﺒﻮﺳـﺎت ﰲ اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺼﻨﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﺤﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺳـﺘﺰود اﻟﻘـﻮات اﻤﺴـﻠﺤﺔ‬ ‫واﻟﻘﻮات اﻟﱪﻳﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ﺧﺎص‪ ،‬وﺳـﻴﺒﺪأ ذﻟﻚ‬ ‫اﻋﺘﺒـﺎرا ً ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﺸـﻬﺮ‪ .‬وﺗﺤﺪث ﻋﻦ ﺗﻄﻮر‬ ‫اﻟﻘـﻮات اﻟﱪﻳـﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻫـﺬا اﻟﺘﻄﻮر‬ ‫ﺑـﺪأ ﺑﺎﻟﺘﺪرﻳﺐ ﺧﺎرج اﻤﻤﻠﻜـﺔ وﻣﺎ ﺣﺪث ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻮﻃﻦ ﻟﻠﺘﻘﻨﻴـﺔ‪ .‬وﻗﺎل ﻧﺤﻦ ﻧﺴـﻌﻰ وﻧﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﻘﻮات اﻟﱪﻳﺔ ﺑﺄﺳـﻠﺤﺘﻬﺎ ﻛﺎﻓﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻮﻓـﺮ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻟﻘـﻮات اﻟﱪﻳﺔ‬

‫دﺷﻦ ﻗﺎﺋﺪ اﻟﻘﻮات اﻟﱪﻳﺔ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﺮﻛﻦ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺑﻨـﺪر ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬أﻣﺲ‪،‬‬ ‫ﻣـﴩوع اﻤﻼﺑـﺲ اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﻟﻠﻘـﻮات‬ ‫اﻟﱪﻳﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ ﻣﺒﻨﻰ اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‪ .‬واﺳﺘﻤﻊ‬ ‫إﱃ ﴍح ﻋـﻦ اﻤﻼﺑـﺲ وﻋـﻦ ﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻟﺘﺠﻬﻴـﺰات اﻤﻴﺪاﻧﻴﺔ واﻹدارﻳـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺘﺠﻬﺎ‬ ‫اﻤﺼﺎﻧـﻊ اﻟﺤﺮﺑﻴﺔ‪ .‬ﻛﻤﺎ اﻃﻠﻊ ﻋﲆ ﻋﺮﺑﺔ اﻟﻨﻘﻞ‬ ‫»ﺗﱰا«‪ ،‬ﺣﻴﺚ اﺳـﺘﻤﻊ إﱃ ﴍح ﻋﻦ إﻣﻜﺎﻧﺎﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﻔﻨﻴﺔ واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ وﻣﺪى ﺻﻼﺣﻴﺘﻬﺎ وﻣﻨﺎﺳﺒﺘﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﻌﻤـﻞ ﺿﻤـﻦ آﻟﻴـﺎت اﻟﻘﻮات اﻟﱪﻳـﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺳﻴﺘﻢ ﺗﺼﻨﻴﻌﻬﺎ ﺧﻼل ﻓﱰة وﺟﻴﺰة ﰲ اﻤﺼﺎﻧﻊ‬ ‫اﻟﺤﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬وﺳـﺘﻨﻀﻢ إﱃ اﻟﺨﺪﻣﺔ ﺧﻼل اﻟﻔﱰة‬ ‫اﻟﻘﺎدﻣﺔ‪ .‬ﻛﻤـﺎ اﻓﺘﺘﺢ ﻣﺒﻨﻰ اﻷوﺳـﻤﺔ وإﻧﺘﺎج‬

‫وﻓﻌﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻟﻌﺎﻤﻲ‪ ،‬وﻧﺄﺧﺬ ﻣﺎ ﺗﺘﻄﻠﺒﻪ‬ ‫ﺣﺎﺟﺎﺗﻨﺎ وإﻣﻜﺎﻧﺎﺗﻨﺎ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺳـﺆال ﻋـﻦ »اﻟﺸـﺎﺣﻨﺔ« وﻣـﺪى‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮﻫـﺎ وﺿﻤﻬـﺎ إﱃ اﻟﺨﺪﻣـﺔ‪ ،‬ﻗﺎل ﺳـﺒﻖ‬ ‫أن ﺟُ ﺮﺑـﺖ وأﺟﻴـﺰت وﺳـﻴﺘﻢ ﺗﺼﻨﻴﻌﻬـﺎ ﰲ‬ ‫اﻤﺼﺎﻧـﻊ اﻟﺤﺮﺑﻴﺔ ﺧﻼل ﻋﺪة أﺷـﻬﺮ‪ ،‬وأُﻗﺮت‬ ‫ﺑﻨﺎء ﻋﲆ ﺗﺠـﺎرب ﻣﻬﻨﻴﺔ ﺗﻠﺒـﻲ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎﺗﻨﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣـﺔ‪ ،‬وﺳـﱰوﻧﻬﺎ ﰲ اﻟﺨﺪﻣـﺔ ﺧﻼل ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺴـﻨﺔ‪ .‬وﻗـﺎل ردا ً ﻋـﲆ ﺳـﺆال ﺣـﻮل ﻗﻄﻊ‬ ‫اﻟﻐﻴـﺎر وﻣﺪى اﺳـﺘﻔﺎدة اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص ﻣﻦ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‪ ،‬إن اﻟﺠﻤﻴﻊ ﺷـﺎﻫﺪ‬ ‫اﻤﻌـﺮض ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻟـﺬي اﻓﺘﺘﺤﻪ‬ ‫ﻧﺎﺋـﺐ وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺳـﻠﻄﺎن‪،‬‬ ‫وﺷـﺎرك ﻓﻴﻪ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص وﻓﻖ إﻣﻜﺎﻧﺎﺗﻨﺎ‬ ‫وﻣﺘﻄﻠﺒـﺎت اﻟﻘـﻮات اﻤﺴـﻠﺤﺔ وﻣﺘﻄﻠﺒـﺎت‬

‫اﻟﻘﻮات اﻟﱪﻳﺔ‪ ،‬وﻳﻮﺟﺪ ﻋﺪد ﻣﻦ ﻣﺼﺎﻧﻊ ﻗﻄﻊ‬ ‫اﻟﻐﻴﺎر ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻬﺎ اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﻫﺬه‬ ‫اﻹﻣﻜﺎﻧﺎت‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻗﺎﺋﺪ ﺳـﻼح اﻟﺘﻤﻮﻳﻦ اﻟﻠﻮاء اﻟﺮﻛﻦ‬ ‫ﺳـﺎﺋﺪ ﺣﻀﻴﺾ اﻤﻄﺮي‪ ،‬أوﺿﺢ ﰲ ﻛﻠﻤﺔ ﻟﻪ‬ ‫ﺧﻼل ﺣﻔﻞ ﺧﻄﺎﺑﻲ أﻗﻴﻢ ﺑﻬﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‪ ،‬أن‬ ‫ﻫﺬه اﻤﻼﺑﺲ ﺗﻤﺖ ﺗﺠﺮﺑﺘﻬﺎ ﻣﻦ ﺧﻼل وﺳﺎﺋﻞ‬ ‫وﻃـﺮق ﺣﺪﻳﺜـﺔ وأﻋﻄـﺖ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻣﻤﺘـﺎزة ﰲ‬ ‫اﻟﺠﻮدة‪ ،‬وأﻧﻪ ﺳـﻴﺘﻢ ﺗﺼﻨﻴﻊ ﻫﺬه اﻤﻼﺑﺲ ﰲ‬ ‫ﻣﺼﻨﻊ اﻤﻼﺑﺲ ﰲ اﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺼﻨﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﺤﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺳـﻴﺒﺪأ اﻹﻧﺘﺎج ﺧـﻼل ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌﺎم‪ ،‬وﺳﻴﺘﻢ ﺗﺰوﻳﺪ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ اﻟﻘﻮات اﻟﱪﻳﺔ‬ ‫ﺑﻬﺬه اﻤﻼﺑـﺲ وﺑﻌﺾ اﻟﺘﺠﻬﻴـﺰات اﻹدارﻳﺔ‬ ‫واﻤﻴﺪاﻧﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗـﻢ ﺗﺼﻨﻴﻌﻬـﺎ ﰲ اﻤﺼﺎﻧﻊ‬ ‫اﻟﺤﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬

‫رﺋﻴﺲ »ﻧﺰاﻫﺔ«‪ :‬ﻣﺸﺎرﻛﺔ اﻟﻤﺮأة ﻓﻲ »اﻟﺸﻮرى« ﻗﺮار ﺗﺎرﻳﺨﻲ ﻳﻌﺰز دورﻫﺎ ﻓﻲ اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﻳﺠﺘﻤﻊ ﻣﻊ ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺨﺰاﻧﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‬ ‫واﺷﻨﻄﻦ ‪ -‬واس‬ ‫ﻋﻘـﺪ وزﻳـﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ واﺷـﻨﻄﻦ‪ ،‬أﻣـﺲ‪ ،‬اﺟﺘﻤﺎﻋﻦ ﻣﻊ ﻣﺴـﺎﻋﺪ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﻟﺸـﺆون اﻷﻣـﻦ اﻟﻮﻃﻨﻲ وﻣﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻹرﻫـﺎب ﺟـﻮن ﺑﺮﻳﻨـﺎن‪ ،‬وﻧﺎﺋـﺐ وزﻳـﺮ اﻟﺨﺰاﻧـﺔ‬

‫)واس(‬

‫اﻷﻣﺮﻳﻜـﻲ ﻧﻴﻞ ووﻟﻦ‪ ،‬ﻛﻼ ﻋﲆ ﺣـﺪة‪ .‬وﺑﺤﺚ اﻟﻮزﻳﺮ‬ ‫ﺧﻼل اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻦ ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻤﻮﺿﻮﻋﺎت ذات اﻻﻫﺘﻤﺎم‬ ‫اﻤﺸـﱰك‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ اﻟﺴـﺒﻞ اﻟﻜﻔﻴﻠﺔ ﺑﺘﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺘﻌـﺎون ﰲ اﻤﺠﺎﻻت ﻛﺎﻓﺔ‪ .‬ﺣﴬ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻦ ﺳـﻔﺮ‬ ‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻟـﺪى اﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ﻋـﺎدل ﺑﻦ أﺣﻤـﺪ اﻟﺠﺒﺮ‪ ،‬وأﻋﻀـﺎء اﻟﻮﻓﺪ‬ ‫اﻤﺮاﻓﻖ ﻟﻮزﻳﺮ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪.‬‬

‫أﻛﺪ رﺋﻴـﺲ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴـﺎد‬ ‫»ﻧﺰاﻫـﺔ« ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﴩﻳـﻒ‪ ،‬أن اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺗﺜﻤﻦ‬ ‫ﻏﺎﻟﻴـﺎً‪ ،‬أﻣﺮ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد ﺑﺎﻧﻀﻤﺎم‬ ‫اﻤـﺮأة ﻋﻀـﻮا ً ﻛﺎﻣـﻞ اﻟﺤﻘـﻮق ﰲ ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟﺸـﻮرى‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا ً ذﻟـﻚ ﻗﺮارا ً ﺗﺎرﻳﺨﻴـﺎً‪ ،‬ﻳﻌﺰز ﺣﻖ‬ ‫اﻤﺮأة ﰲ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ ﺗﻨﻤﻴﺔ ﻣﺠﺘﻤﻌﻬﺎ‪ ،‬وﻳﺜﺒﺖ ﻓﻌﻠﻴﺎ ً‬ ‫أن اﻤـﺮأة ﻗﺎدرة ﻋﲆ أن ﺗﺸـﺎرك ﰲ ﺻﻨﻊ اﻟﻘﺮارات‬

‫اﻟﻤﺎﺟﺪ‪» :‬ﻛﺒﺎر اﻟﻌﻠﻤﺎء« أﻧﻬﺖ ‪ ١٠٢٧‬ﻣﻮﺿﻮﻋ ًﺎ وأﺻﺪرت ‪ ٢٤١‬ﻗﺮار ًا و‪ ٢٥‬أﻟﻒ ﻓﺘﻮى‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻧﻮّﻫﺖ اﻷﻣﺎﻧﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻬﻴﺌﺔ ﻛﺒﺎر اﻟﻌﻠﻤﺎء‪ ،‬ﺑﺼﺪور اﻷﻣﺮ اﻤﻠﻜﻲ اﻟﻜﺮﻳﻢ‪،‬‬ ‫ﺑﺈﻋـﺎدة ﺗﻜﻮﻳﻦ اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﺑﻜﺎﻣﻞ أﻋﻀﺎﺋﻬﺎ‪ .‬وﻗﺎل اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﺳـﻌﺪ اﻤﺎﺟﺪ‪ ،‬إن ﻫـﺬا اﻷﻣﺮ اﻤﻠﻜﻲ اﻟﻜﺮﻳـﻢ ﻳﺄﺗﻲ اﻣﺘﺪادا ً‬ ‫ﻟﻌﻨﺎﻳـﺔ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد‪،‬‬ ‫ووﱄ ﻋﻬـﺪه اﻷﻣـﻦ‪ ،‬ﺑﻬﻴﺌﺔ ﻛﺒﺎر اﻟﻌﻠﻤﺎء‪ ،‬وﻗﺪ ﺳـﺎﻫﻢ ﻫـﺬا اﻟﺪﻋﻢ اﻟﻜﺒﺮ ﰲ‬

‫إﻧﻬـﺎء ﻛﺎﻓﺔ ﻣﺎ ﻳﻨﺎط ﺑﻬﺎ ﻣﻦ أﻋﻤﺎل‪ّ .‬‬ ‫وﺑﻦ أن اﻟﻬﻴﺌﺔ أﻧﻬﺖ ‪ 1027‬ﻣﻮﺿﻮﻋﺎً‪،‬‬ ‫وأﺻـﺪرت ��� ﻣﻮﺿﻮﻋﺎت ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ ‪ 241‬ﻗـﺮاراً‪ ،‬وأﻋﻠﻨﺖ ‪ 12‬ﺑﻴﺎﻧﺎً‪ ،‬وأﺻﺪرت‬ ‫ﻋﱪ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺪاﺋﻤﺔ اﻤﺘﻔﺮﻋﺔ ﻋﻨﻬﺎ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 25‬أﻟﻒ ﻓﺘﻮى‪ ،‬وأﻋﺪ ﻻﺟﺘﻤﺎﻋﺎﺗﻬﺎ‬ ‫‪ 416‬ﺑﺤﺜـﺎً‪ ،‬وﻋﻘـﺪت ‪ 77‬دورة ﻋﺎدﻳﺔ‪ ،‬و‪ 23‬دورة اﺳـﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬وﺑﻠﻎ ﻋﺪد‬ ‫ﻛﺒـﺎر اﻟﻌﻠﻤﺎء اﻤﻨﺘﺴـﺒﻦ إﻟﻴﻬﺎ ﻋﱪ ﺗﺎرﻳﺨﻬﺎ ‪ 53‬ﻋﻀـﻮاً‪ .‬وأﺿﺎف ﻗﺎﺋﻼ‪ :‬إن‬ ‫ﻛﻞ ذﻟـﻚ ﺗﺤﻘﻖ ﺑﻔﻀﻞ اﻟﻠـﻪ ﺗﻌﺎﱃ أوﻻ ً ﺛﻢ ﻤﺎ ﺗﻠﻘﺎه اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﻣﻦ ﻣﺆازرة ﻣﻦ‬ ‫وﻻة أﻣﺮ ﻫﺬه اﻟﺒﻼد‪.‬‬

‫اﻟﻌﻨﻘﺮي ﻳﻮ ﱢﻗﻊ ﺛﻼﺛﺔ ﻋﻘﻮد ﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ ﺑـ ‪ ٣٧٣‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ّ‬ ‫وﻗﻊ وزﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺧﺎﻟـﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻌﻨﻘﺮي ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫ﻋﻘـﻮد ﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠـﻚ ﺧﺎﻟـﺪ‬ ‫ﺑﺤﻀﻮر ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ ﺑـﻦ ﺣﻤﺪ اﻟـﺪاود‪.‬‬ ‫ﻳﺄﺗـﻲ ذﻟـﻚ ﺿﻤـﻦ ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻟﻌﻘﻮد‬ ‫اﻹﻧﺸـﺎﺋﻴﺔ ﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت ﻛﺎن‬ ‫ﻧﺼﻴـﺐ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠـﻚ ﺧﺎﻟﺪ ﻣﻨﻬـﺎ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ‪ 373‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪ .‬وﺷـﻤﻠﺖ اﻟﻌﻘﻮد‬

‫ﻣـﴩوع إﺳـﻜﺎن اﻟﻄـﻼب واﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت‬ ‫ﺑﺎﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ ﺑﺎﻟﻔﺮﻋﺎء ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪284‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮﻧـﺎ ً و‪ 900‬أﻟـﻒ رﻳـﺎل‪ ،‬وﻣـﴩوع‬ ‫إﺳـﻜﺎن اﻤﻤﺮﺿﺎت ﺑﺎﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﺮﻋـﺎء ﺑﻘﻴﻤـﺔ ‪ 49‬ﻣﻠﻴﻮﻧـﺎ ً ‪ 211‬أﻟﻔﺎ ً‬ ‫و ‪ 826‬رﻳﺎﻻً‪ ،‬وﻣﺒﻨﻰ وﻗﺎﻋﺎت ﻣﺸـﱰﻛﺔ‬ ‫ﻟﻜﻠﻴﺎت اﻟﺒﻨﻦ ﺑﺒﻴﺸـﺔ ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪ 39‬ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ ً‬ ‫و ‪ 747‬أﻟﻔـﺎ ً و ‪ 85‬رﻳﺎﻻً‪ .‬وأوﺿﺢ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫ﺑﻦ ﺣﻤﺪ اﻟﺪاود أن اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺒـﻼد اﻤﺒﺎرﻛﺔ ﻧﺎل ﺣﻈـﻮة وﻣﻜﺎﻧﺔ ﻣﻦ‬

‫اﻻﻫﺘﻤﺎم‪ ،‬وﺣﻔﻠﺖ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻋـﻢ اﻟﻨﺪي اﻟﺴـﺨﻲ ﻣـﻦ وﻻة اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻟﻜﻲ ﺗﻨﻬﺾ ﻫﺬه اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮاﺋـﺪة ﺑﺪورﻫﺎ اﻤﺄﻣـﻮل ﰲ ﺧﺪﻣﺔ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ اﻤﻌﻄﺎء‪ .‬وأﺷـﺎر اﻟﺪﻛﺘﻮر اﻟﺪاود‬ ‫إﱃ أن ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟـﺪ إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻣﺎ‬ ‫ﺗﻨﺎﻟﻪ ﻣـﻦ دﻋـﻢ ﻣﻨﻘﻄﻊ اﻟﻨﻈـﺮ ﻓﺈﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﺴـﺘﺜﻤﺮ ﻫﺬا اﻟﺪﻋﻢ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻠﺒﻲ ﺗﻄﻠﻌﺎت‬ ‫اﻟﻘﻴـﺎدة اﻟﺤﻜﻴﻤﺔ‪ .‬ﱠ‬ ‫ووﻗﻌـﺖ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﰲ‬ ‫ﻓﱰة ﺳـﺎﺑﻘﺔ ﻋـﺪدا ً ﻣﻦ اﻟﻌﻘـﻮد ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ‬ ‫إﺟﻤﺎﻟﻴـﺔ ‪ 329‬ﻣﻠﻴـﻮن رﻳـﺎل ﻹﻧﺸـﺎء‬

‫وﺗﺠﻬﻴـﺰ وﺗﺄﺛﻴﺚ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﻌﻠـﻮم واﻵداب‬ ‫ﻟﻠﺒﻨـﺎت ﰲ ﻇﻬـﺮان اﻟﺠﻨـﻮب‪ ،‬وإﻧﺸـﺎء‬ ‫وﺗﺠﻬﻴـﺰ وﺗﺄﺛﻴﺚ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﻌﻠـﻮم واﻵداب‬ ‫ﻟﻠﺒﻨـﺎت ﺑﴪاة ﻋﺒﻴﺪة‪ ،‬وإﻧﺸـﺎء وﺗﺠﻬﻴﺰ‬ ‫وﺗﺄﺛﻴـﺚ ﻛﻠﻴـﺔ اﻟﻌﻠـﻮم واﻵداب ﻟﻠﺒﻨﺎت‬ ‫ﺑﺒﺎﻟﻘﺮن‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ إﻧﺸﺎء وﺗﺠﻬﻴﺰ وﺗﺄﺛﻴﺚ‬ ‫ﻛﻠﻴﺔ اﻟﻌﻠﻮم واﻵداب ﻟﻠﺒﻨﺎت ﺑﺮﺟﺎل أﻤﻊ‪،‬‬ ‫وإﻧﺸـﺎء وﺗﺠﻬﻴﺰ وﺗﺄﺛﻴﺚ ﻛﻠﻴـﺔ اﻟﻌﻠﻮم‬ ‫واﻵداب ﻟﻠﺒﻨﻦ ﺑﻤﺤﺎﻳﻞ ﻋﺴﺮ‪ ،‬وﻣﴩوع‬ ‫إﻧﺸـﺎء ﻣﻮاﻗﻒ ﻣﺘﻌﺪدة اﻷدوار ﺑﺎﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ ﺑﺎﻟﻔﺮﻋﺎء‪.‬‬

‫اﻟﺤﻤﺪ ﻟـ |‪ :‬أﻓﻼم ﻟﺘﻌﺮﻳﻒ ﻋﻀﻮات »اﻟﺸﻮرى« ﺑﺎﻧﻈﻤﺔ وآﻟﻴﺎت اﻟﻤﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﻋﺒﺪه اﻷﺳﻤﺮي‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻣﺴـﺎﻋﺪ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻓﻬـﺎد اﻟﺤﻤﺪ ﻟـ »اﻟـﴩق« ﻋﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﻋﻤﻞ ﻟﺘﻌﺮﻳـﻒ ﻋﻀـﻮات »اﻟﺸـﻮرى« ﺑﺎﻷﻧﻈﻤﺔ‬

‫واﻟﻠﻮاﺋﺢ واﻟﻘﻮاﻋﺪ واﻹﺟـﺮاءات اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﺗﺤﺖ ﻗﺒـﺔ اﻤﺠﻠﺲ‪ ،‬ﻋﻦ ﻃﺮﻳـﻖ ﺣﻘﻴﺒﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﺳﺘﺴـﻠﻢ ﻟﻜﻞ ﻋﻀـﻮة‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻓﻴﻠﻢ ﺗﻌﺮﻳﻔﻲ‬ ‫ﻋﻦ ﻋﻤﻞ اﻤﺠﻠﺲ‪ .‬وأوﺿﺢ اﻟﺤﻤﺪ أن اﻷﻣﺮ اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫اﻟـﺬي ﻧﺺ ﻋﲆ ﺗﻌﺪﻳـﻞ اﻤﺎدة اﻟﺜﺎﻟﺜـﺔ ﻣﻦ ﻧﻈﺎم‬

‫اﻤﺠﻠﺲ‪ ،‬ﺟﻌﻞ اﻟﺤﻘﻮق واﻟﻮاﺟﺒﺎت واﻤﺴﺆوﻟﻴﺎت‬ ‫ﻣﺘﺴـﺎوﻳﺔ ﺑﻦ اﻷﻋﻀﺎء‪ ،‬رﺟﺎﻻ ً وﻧﺴـﺎء‪ ،‬ﰲ اﻤﻬﺎم‬ ‫واﻤﺸـﺎرﻛﺔ وإﺑـﺪاء اﻟﺮأي‪ ،‬وأي ﻋﻤـﻞ ﻣﻦ أﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﺸـﻮرى ﺳـﻮاء ﰲ اﻟﺪاﺧـﻞ أو ﰲ اﻤﺸـﺎرﻛﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻤﻬﻤﺔ‪ ،‬ﻤﺴـﺮة وﻃﻨﻬﺎ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺬات ﻣﺎ ﻳﺨﺺ ﺷـﺄﻧﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻓﻬﻲ اﻷﻧﺴـﺐ ﻟﻮﺿـﻊ ﻣـﺎ ﻳﻬﻤﻬﺎ ﻣﻦ ﻗـﺮارات ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻨﻈﻮرﻫـﺎ اﻟﺨﺎص‪ .‬وﻗـﺎل رﺋﻴﺲ اﻟﻬﻴﺌـﺔ‪ ،‬إن ﻫﺬا‬ ‫اﻷﻣﺮ ﻳﺪل ﻋـﲆ اﻤﻜﺎﻧﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺘﻠﻬـﺎ اﻤﺮأة ﰲ رؤﻳﺔ‬ ‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﻷﺑﻨﺎء اﻟﻮﻃـﻦ ﻋﲆ ﺣﺪ‬ ‫ﺳﻮاء‪ ،‬وﻫﻮ ﺑﻼ ﺷﻚ‪ ،‬دﻋﻢ ﻛﺒﺮ وﺗﺸﺠﻴﻊ ﻟﻬﺎ ﻋﲆ أن‬ ‫ﺗﺸﺎرك ﺑﻔﻌﺎﻟﻴﺔ ﰲ ﻣﺴﺮة اﻟﺒﻨﺎء واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن‬ ‫أﺛﺒﺘﺖ أﻧﻬﺎ ﻋﲆ ﻗﺪر اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ أﻧﻴﻄﺖ ﺑﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻤﻬﺎم اﻹدارﻳـﺔ‪ ،‬ﺣﺘﻰ وﺻﻠﺖ إﱃ ﻣﻨﺎﺻﺐ‬ ‫ﻋﺎﻟﻴـﺔ ﰲ اﻟﻬﻴﻜﻞ اﻹداري اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺪوﻟﺔ‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ‬

‫ﻣﺎ أﻛﺪه اﻤﻠﻚ ﰲ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺧﻄﺎﺑﺎﺗﻪ ﻣﻦ أﻧﻪ »ﻳﺮﻓﺾ‬ ‫ﺗﻬﻤﻴـﺶ دور اﻤـﺮأة ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬ﰲ ﻛﻞ‬ ‫ﻣﺠﺎل ﻋﻤﻞ‪ ،‬وﻓﻖ اﻟﻀﻮاﺑﻂ اﻟﴩﻋﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﴩﻳﻒ أن ﻫﺬا اﻟﻘﺮار اﻟﺼﺎﺋﺐ ﺳـﻴﻔﺘﺢ‬ ‫اﻤﺠـﺎل واﺳـﻌﺎ ﻟﺘﻔﻌﻴـﻞ دور اﻤـﺮأة اﻟﺤﻘﻴﻘـﻲ ﰲ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬وﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻤﺜﻠﺔ ﻓﻴﻤﻦ ﺗﻢ اﺧﺘﻴﺎرﻫﻦ ﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺸﻮرى‪ ،‬أن ﺗﻐﺘﻨﻢ ﻫﺬا اﻟﺘﻘﺪﻳﺮ‪ ،‬ﻟﺘﺆﻛﺪ اﺳﺘﺤﻘﺎﻗﻬﺎ‬ ‫ﻟﻬﺬه اﻤﻜﺎﻧﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺘﻔﺎﻧﻲ ﰲ اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وإﺧﻼص‬ ‫اﻟﻨﻴﺔ ﻓﻴﻪ‪ ،‬واﻤﺸﺎرﻛﺔ ﺑﻔﻌﺎﻟﻴﺔ ﰲ دراﺳﺔ اﻤﻮﺿﻮﻋﺎت‬ ‫واﻷﻧﻈﻤﺔ واﻟﻠﻮاﺋﺢ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮض ﻋﲆ اﻤﺠﻠﺲ‪.‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﴩﻳﻒ‬

‫زار اﻟﻤﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻤﺨﺪرات‬

‫اﻟﻤﺨﻀﻮب‪ :‬ﺗﻌﺎون وﺛﻴﻖ ﻟﺴﺪ اﻟﺜﻐﺮات اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‬ ‫ﻣﺮوﺟﻲ اﻟﻤﺨﺪرات ﻣﻦ اﻟﻌﻘﺎب‬ ‫ﻟﻤﻨﻊ إﻓﻼت ﱢ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬ ‫وﺻـﻒ وﻛﻴـﻞ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺤﻘـﻮق اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﺨﻀـﻮب »اﻤﺨـﺪرات« ﺑﺎﻵﻓﺔ‬ ‫اﻟﺨﻄـﺮة اﻟﺘـﻲ ﺗﻬـﺪد أﻣـﻦ اﻤﺠﺘﻤـﻊ‬ ‫واﻟﻮﻃـﻦ وﻣﻘﺪراﺗﻪ وﺗﺴـﺘﻬﺪف ﺷـﺒﺎﺑﻪ‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﻫﻢ ﺑﻨﻴﺔ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻞ‪ .‬وأﺛﻨـﻰ ﻋﲆ ﺟﻬﻮد‬ ‫رﺟـﺎل ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻤﺨﺪرات‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ً ﻋﲆ دور‬ ‫اﻤﻮاﻃﻦ واﻷﴎة واﻤﺪرﺳﺔ ﰲ اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ واﻤﺮاﻗﺒﺔ‬ ‫واﻤﺘﺎﺑﻌﺔ واﻹﺑـﻼغ ﻋﻤﺎ ﻳﺤﺎول ﺗﺪﻣﺮ اﻟﻌﻘﻮل‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ إﱃ وﺟﻮد ﺗﻌـﺎون وﺛﻴﻖ ﺑـﻦ اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻤﺨـﺪرات ووﻛﺎﻟـﺔ وزارة‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﻟﺸـﺆون اﻟﺤﻘﻮق ﻣﻤﺜﻠـﺔ ﰲ اﻹدارة‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺸـﺌﻮن اﻤﺨـﺪرات واﻤﺆﺛﺮات اﻟﻌﻘﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﺮﻓﻊ ﻛﻔﺎءة رﺟﺎل اﻟﻀﺒﻂ اﻟﺠﻨﺎﺋﻲ ﺑﻤﺎ ﻳﺴﻬﻢ‬ ‫ﰲ ﺳـﺪ أي ﺛﻐـﺮة ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﺴـﺘﻐﻠﻬﺎ‬ ‫اﻤﺮوﺟـﻮن ﻟﻺﻓـﻼت ﻣـﻦ اﻟﻌﻘﻮﺑـﺔ اﻟﺮادﻋﺔ‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟﻚ ﻟﺪى زﻳﺎرﺗﻪ أﻣـﺲ ﻟﻠﻤﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻤﺨﺪرات‪ ،‬ﻳﺮاﻓﻘﻪ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺴﺆوﻟﻦ‬ ‫ﰲ وﻛﺎﻟـﺔ اﻟﺤﻘـﻮق ﺑﺎﻟـﻮزارة‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻛﺎن ﰲ‬ ‫اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻬﻢ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻤﺨﺪرات اﻟﻠﻮاء‬ ‫ﻋﺜﻤـﺎن ﺑﻦ ﻧـﺎﴏ اﻤﺤﺮج وﻧﺎﺋﺒﻪ وﻣﺴـﺎﻋﺪو‬ ‫اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم وﻋﺪد ﻣﻦ ﻗﻴﺎدات اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﻳﺒﻘـﻰ دور وﻛﺎﻟـﺔ اﻟـﻮزارة ﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺤﻘﻮق ﻣﺮﻛﺰا ً ﰲ ﻣﺮاﺟﻌﺔ ﺗﻠﻚ اﻷﺣﻜﺎم واﻟﺮﻓﻊ‬ ‫ﻟﻠﻤﻘﺎم اﻟﺴـﺎﻣﻲ ﺑﻄﻠﺐ اﻹﺣﺎﻟﺔ ﻋـﲆ اﻤﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻴـﺎ ﻟﺘﻐﻠﻴـﻆ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت ﰲ ﻇـﺮوف ﻣﻌﻴﻨﺔ‬

‫اﻤﺨﻀﻮب ﻳﺴﺘﻤﻊ إﱃ ﴍح ﻋﻦ ﺟﻬﻮد ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻤﺨﺪرات‬ ‫وﺑﻌﺪ دراﺳـﺔ ﻣﺘﺄﻧﻴـﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﺴﺘﺸـﺎرﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﰲ ﺣﺎﻟﺔ وﺟﺪﻧﺎ اﻟﻌﻘﻮﺑﺔ ﻟﻴﺴﺖ ﺑﺎﻤﺴﺘﻮى‬ ‫اﻟـﺬي ﻧﻄﻤﺢ إﻟﻴـﻪ ﻛﺠﻬﺎت ﺿﺒـﻂ ﺟﻨﺎﺋﻲ أو‬ ‫ﺟﻬـﺎت أﻣﻨﻴﺔ ﻓﺈﻧﻨﺎ ﻧﻘﱰح ﻋﺪم ﺷـﻤﻮل ﻫﺆﻻء‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻔﻮ‪ ،‬ﻋﺪا ﻋﻔﻮ ﺣﻔﻆ اﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ ﻷن ﻫﺬه‬ ‫ﺗﻌﺪ ﻣﻨﺤﺔ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺣﻔﻆ ﻛﺘﺎب اﻟﻠﻪ ﻋﺰ وﺟﻞ‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻬﻠﺖ اﻟﺰﻳـﺎرة ﺑﺠﻮﻟـﺔ ﻋـﲆ اﻤﻌـﺮض‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﴘ ﰲ اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﺨﺎص ﺑﻄﺮق وأﺳـﺎﻟﻴﺐ‬ ‫ﺗﻬﺮﻳﺐ وﺗﺮوﻳﺞ اﻤﺨـﺪرات ﺑﺄﻧﻮاﻋﻬﺎ وﻛﻤﻴﺎت‬ ‫اﻤﺨﺪرات اﻟﺘﻲ ﺿﺒﻄـﺖ ﺧﻼل اﻷﻋﻮام اﻟﺜﻼﺛﺔ‬ ‫اﻤﺎﺿﻴـﺔ‪ .‬ﻛﻤـﺎ اﻃﻠﻌﻮا ﻋﲆ ﺳـﺮ ﻋﻤـﻞ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﻘﻴـﺎدة واﻟﺴـﻴﻄﺮة واﻟﺘﺤﻜـﻢ ﰲ اﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ‪،‬‬ ‫وﺷـﺎﻫﺪوا ﺧﻄﻮط ﺗﻬﺮﻳﺐ اﻤﺨـﺪرات اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫وﻧﺘﺎﺋـﺞ اﻷﺑﺤﺎث اﻤﺨﱪﻳﺔ اﻟﺘـﻲ أﺟﺮاﻫﺎ ﻣﺮﻛﺰ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻷﺑﺤﺎث اﻤﺨﱪﻳﺔ وﻣﺮاﻗﺒﺔ اﻟﺴﻼﺋﻒ ﰲ اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ‬ ‫ﻟﻌﻴﻨـﺎت اﻤﻀﺒﻮﻃـﺎت ﻣـﻦ أﻧـﻮاع اﻤﺨﺪرات‬ ‫وﻣﺎ ﺗﺸـﻤﻠﻪ ﻣﻦ ﻣﻜﻮﻧﺎت وﺗﺮاﻛﻴـﺐ ﻣﺘﻌﺪدة‪،‬‬ ‫وآﺛﺎرﻫـﺎ وأﴐارﻫـﺎ اﻟﺼﺤﻴﺔ واﻟﻨﻔﺴـﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن‪ .‬واﺳـﺘﻌﺮض ﻣﺴـﺎﻋﺪ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم‬ ‫ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻤﺨﺪرات ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﻮﻗﺎﺋﻴﺔ ﻋﺒﺪاﻹﻟﻪ‬ ‫ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﴩﻳﻒ اﻟﺨﻄﻂ واﻟﱪاﻣﺞ اﻟﻮﻗﺎﺋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻘـﻮم ﺑﻬـﺎ وﺗﻨﻔﺬﻫﺎ اﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ ﻣﻊ ﻋﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ واﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨﺎص‬ ‫وﺟﺎﻣﻌـﺎت اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ .‬وﰲ ﺧﺘﺎم اﻟﺰﻳـﺎرة ﻗﺪم‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻤﺨﺪرات اﻟﻠﻮاء ﻋﺜﻤﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻧﺎﴏ اﻤﺤـﺮج اﻟﺪروع اﻟﺘﺬﻛﺎرﻳﺔ ﻟﻠﻮﻓﺪ اﻟﺰاﺋﺮ‬ ‫ﻣﺜﻤﻨﺎ ً ﻟﻬﻢ ﻫﺬه اﻟﺰﻳﺎرة وﻣﺪ ﺟﺴـﻮر ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون‪.‬‬


‫»اﻟﺸﺆون ا¨ﺳﻼﻣﻴﺔ« ُﺗﻌﻴﺪ ﺗﺮﺳﻴﺔ ﺻﻴﺎﻧﺔ وﻧﻈﺎﻓﺔ ﻣﻌﻬﺪ اšﺋﻤﺔ و ‪ ١٧٢‬ﻣﺴﺠﺪ ًا وﺟﺎﻣﻌ ًﺎ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫أﻋـﺎدت وزارة اﻟﺸـﺆون اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‬ ‫واﻷوﻗـﺎف واﻟﺪﻋـﻮة واﻹرﺷـﺎد ﺗﺮﺳـﻴﺔ‬ ‫ﻣـﴩوع ﺻﻴﺎﻧـﺔ وﻧﻈﺎﻓـﺔ ﻣﻌﻬـﺪ اﻷﺋﻤﺔ‬

‫واﻟﺨﻄﺒﺎء وﺳـﻜﻦ اﻟﺪﻋـﺎة ﰲ اﻟﺮﻳﺎض ﻋﲆ‬ ‫إﺣـﺪى اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﺑﻌـﺪ أن ﺗﻢ‬ ‫ﺳﺤﺒﻪ ﻣﻦ اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻤﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻌﻬﺎ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻤـﴩوع ﻗﺒﻞ أﺷـﻬﺮ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻋﺎدت ﺗﺮﺳـﻴﺔ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺻﻴﺎﻧﺔ وﻧﻈﺎﻓﺔ وﺗﺸـﻐﻴﻞ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ‬

‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻋﺪد ‪ 172‬ﻣﺴﺠﺪا وﺟﺎﻣﻌﺎ ً ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ وﻛﻴﻞ اﻟﻮزارة ﻟﻠﺸﺆون اﻹدارﻳﺔ‬ ‫واﻟﻔﻨﻴـﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻟﻬﻮﻳﻤـﻞ‬ ‫أن ﺳـﺤﺐ ﺗﻨﻔﻴـﺬ اﻤﴩوﻋـﻦ وﻣﺼـﺎدرة‬

‫‪4‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻟﻀﻤﺎن اﻻﺋﺘﻤﺎﻧﻲ ﻣﻦ اﻤﺆﺳﺴـﺘﻦ اﻤﺘﻌﺎﻗﺪ‬ ‫ﻣﻌﻬﻢ ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً ﻳﺄﺗﻲ اﺳـﺘﻨﺎدا ً ﻋـﲆ اﻤﺎدﺗﻦ‬ ‫)‪ (98‬و)‪ (99‬ﻣﻦ اﻟﻼﺋﺤﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ ﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻤﻨﺎﻓﺴـﺎت واﻤﺸـﱰﻳﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ .‬وأﺑﺎن‬ ‫أن ﻣـﴩوع ﺻﻴﺎﻧﺔ وﻧ���ﺎﻓـﺔ ﻣﻌﻬﺪ اﻷﺋﻤﺔ‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 5‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 17‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (410‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺟﻮﻟﺔ ﻟـ | ﺗﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﻣﺸﺘﻞ »ﺧﻔﻲ« ﻓﻲ ﻋﻨﻴﺰة‬ ‫ﻳﺴﺘﺪﻋﻲ ﺗﺤﻘﻴﻘﺎت ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴﺎد‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﻴﺎﻣﻲ‬ ‫أﻧﻜـﺮ ﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻟﺤﺪاﺋـﻖ ﰲ ﺑﻠﺪﻳـﺔ‬ ‫ﻋﻨﻴﺰة‪ ،‬ﻫﺰاع اﻟﻬﺰاع‪ ،‬وﺟﻮد ﻣﺸـﺘﻠﻦ ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋﻨﻴﺰة‪ .‬وﻗﺎل ﻟــ »اﻟﴩق« ﻻ‬ ‫ﻳﻮﺟﺪ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺳـﻮى ﻣﺸـﺘﻞ واﺣﺪ‬ ‫ﻓﻘﻂ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﺗﻨﺎﻗﺾ ﻣﻊ ﻣﺎ ﻛﺸـﻒ‬ ‫ﻋﻨﻪ ﻋﺎﻣﻠﻮن ﻣﻦ ﺗﺒﻌﻴﺔ اﻤﺸـﺘﻠﻦ ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺤﻘﻘﺖ »اﻟﴩق« ﻣﻦ وﺿﻊ اﻤﺸﺘﻞ‪ ،‬وﻗﺎﻣﺖ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺠـﻮل داﺧﻠﻪ‪ ،‬وﺳـﺄﻟﺖ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﻋﻦ ﺗﺒﻌﻴﺔ‬ ‫ﻫﺬا اﻤﺸﺘﻞ‪ ،‬ﱠ‬ ‫ﻓﺒﻦ اﻟﻌﺎﻣﻞ أﺣﻤﺪ ﻣﺤﻤﺪ إرﺷﺎد‪،‬‬ ‫أﻧﻪ ﺗﺎﺑﻊ ﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻋﻨﻴﺰة‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬أﻋﻤﻞ ﻫﻨﺎ ﺗﺤﺖ‬ ‫ﻛﻔﺎﻟﺔ ﻣﻮاﻃﻦ‪ .‬ﺑﻴﻨﻤﺎ أﺷﺎر اﻟﻌﺎﻣﻞ رام داري‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺤﻤﻞ رﺧﺼـﺔ ﻋﺎﻣﻞ زراﻋﻲ‪ ،‬إﱃ ﺗﺒﻌﻴﺔ‬ ‫اﻤﺸـﺘﻞ ﻟﻠﺒﻠﺪﻳـﺔ‪ ،‬وﻗـﺎل إﻧﻪ ﻳﻌﻤﻞ ﻫﻨـﺎ‪ ،‬وأﻧﻪ‬ ‫ﺗﺤﺖ ﻛﻔﺎﻟﺔ ﺷـﻘﻴﻖ ﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻟﺤﺪاﺋﻖ ﰲ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‪ّ .‬‬ ‫وﺑﻦ ﻣﺼﺪر ﺧـﺎص ﰲ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﻋﻨﻴﺰة‬ ‫ﻟــ »اﻟـﴩق« أن ﻋﻨﻴـﺰة ﺗﺤﺘﻀﻦ ﻣﺸـﺘﻠﻦ‪،‬‬ ‫اﻷول ﰲ اﻟﺤﻤﺮاء‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻲ ﰲ ﺣﻲ اﻟﺴـﺤﻴﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﻗﺪ ﻳﻨﻄﻮي ﻋﲆ ﺗﺸﻐﻴﻞ ﻋﻤﺎﻟﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻏـﺮ ﻛﻔﺎﻟﺔ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‪ ،‬واﻟﺘﺴـﱰ ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﻌﺪ‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﻟﻨﻈـﺎم وزارة اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬وﺗﺤﺪﻳﺪا ً اﻤﺎدة‬ ‫‪ 39‬ﻣﻨﻪ‪ ،‬ﻋﲆ ﺣـﺪ ﻗﻮل ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ ﺳﻠﻴﻤﺎن ﻓﻬﺪ اﻟﺸﺪوﺧﻲ‪.‬‬ ‫ﻳﺸـﺎر إﱃ أن ﻋﺪم وﺟﻮد ﻟﻮﺣﺔ ﺗﻌﺮﻳﻔﻴﺔ‬ ‫ﻤﺸـﺘﻞ ﺗﺎﺑـﻊ ﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﻋﻨﻴﺰة ﰲ ﺣﻲ‬ ‫اﻟﺴﺤﻴﻤﻴﺔ ﻏﺮب اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬أﺛﺎر ﺷﻜﻮك أﻫﺎﱄ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ أن اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻤﻞ ﰲ‬

‫اﻤﺸـﺘﻞ ﺗﺤﻤﻞ رﺧﺺ إﻗﺎﻣﺔ ﻻ ﺗﺮﺗﺒﻂ ﺑﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﻋﻨﻴـﺰة‪ ،‬ﻣـﺎ دﻋﺎ اﻟﺒﻌـﺾ إﱃ ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﺑﻼﻏﺎت‬ ‫ﻋﺎﺟﻠـﺔ إﱃ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴـﺎد‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺑـﺪأت ﺑﺎﻟﺘﺤـﺮك ﻟﻠﺘﺤﻘـﻖ ﻣـﻦ وﺿﻊ‬ ‫ﻣﺸـﺎﺗﻞ ﺑﻠﺪﻳﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﻫﺬا اﻤﺸﺘﻞ‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﻻ ﻳﺤﻤﻞ ﻟﻮﺣﺔ ﺗﻌﺮﻳﻔﻴﺔ‪ ،‬وﻳﻘﻊ ﰲ اﻟﺤﻲ‬ ‫داﺧﻞ ﺣـﻮش‪ ،‬ﻳﻈﻦ ﻣﻦ ﻳﺮاه أﻧﻪ ﻣُﻠﻚ ﺧﺎص‪،‬‬ ‫ﻟﻌﺪم وﺟﻮد ﻣﺎ ﻳﻤﻴﺰ أﻧﻪ ﺗﺎﺑﻊ ﻹدارة ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﰲ ﺳـﻴﺎق آﺧـﺮ‪ ،‬ﻋﻠﻤـﺖ »اﻟـﴩق« أن‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻤﻮﻇﻔﻦ ﰲ ﺑﻠﺪﻳـﺔ ﻋﻨﻴﺰة‪ ،‬اﺳـﺘﻐﻠﻮا‬ ‫اﻷﺣـﺪاث اﻤﺘﻮاﺗﺮة ﻣﻨﺬ ﺑـﺪء اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺠﺮﻳﻬﺎ »ﻧﺰاﻫـﺔ« ﻟﻄﻠﺐ ﻣﺴـﺎواﺗﻬﻢ ﺑﺒﻌﺾ‬ ‫رؤﺳﺎء اﻷﻗﺴـﺎم‪ ،‬اﻤﺘﻮرﻃﻦ ﰲ ﻗﻀﻴﺔ ﻓﺴﺎد‪،‬‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻬﺪﻳﻦ ﺑﺤﺮﻣﺎﻧﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﺤﻘﻮق اﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺮﻗﻴﺎت وﻣﻨﺎﺻﺐ ﰲ ﺑﻌﺾ اﻷﻗﺴﺎم‪ ،‬رﻏﻢ‬ ‫ﻧﺠﺎﺣﻬـﻢ )ﻋـﲆ ﺣـﺪ ﻗﻮﻟﻬﻢ(‪ّ .‬‬ ‫وﺑـﻦ ﻣﺼﺪر‬ ‫ﺧﺎص ﻟـ »اﻟﴩق« أن اﻤﻮﻇﻔﻦ ﻳﺘﺬﻣﺮون ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﻬﻤﻴﺶ‪ ،‬وﻋﺪم ﻣﺴـﺎواﺗﻬﻢ ﺑﺒﻌﺾ رؤﺳـﺎء‬ ‫اﻷﻗﺴـﺎم‪ ،‬رﻏـﻢ أﻧﻬﻢ أﺟـﺪر ﻣﻨﻬـﻢ‪ .‬وأوﴅ‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﺑﻠﺪﻳـﺔ ﻋﻨﻴـﺰة اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺒﺴـﺎم‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬ﺑﺘﻐﻴـﺮات ﻫﻴﻜﻠﻴﺔ ﰲ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﺘﻀﻤـﻦ دﻣﺞ ﺑﻌﺾ اﻷﻗﺴـﺎم ﺗﺤـﺖ ﻣﻈﻠﺔ‬ ‫رﺋﻴﺲ واﺣـﺪ‪ ،‬ﻟﺘﺴـﻬﻴﻞ ﻣﺮاﻗﺒﺘﻬـﺎ‪ ،‬ﺑﺨﺎﺻﺔ‬ ‫اﻷﻗﺴﺎم اﻟﺘﻲ ﺧﻀﻊ رؤﺳـﺎؤﻫﺎ ﻟﻠﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻔﺴﺎد »ﻧﺰاﻫﺔ«‬ ‫ﻛﺎﻟﺼﻴﺎﻧـﺔ وﺷـﺆون اﻤﻮﻇﻔﻦ‪ ،‬ﻋـﲆ ﺧﻠﻔﻴﺔ‬ ‫ﻗﻀﺎﻳﺎ ﻓﺴﺎد واﺧﺘﻼﺳـﺎت واﺳﺘﻐﻼل ﺳﻠﻄﺔ‬ ‫وﻇﻴﻔﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻋﺎﻣﻞ ﻳﻤﴚ أﻣﺎم ﻣﺼﻮر ”اﻟﴩق“ ﻟﻴُﻌ ﱢﺮف ﺑﻤﺤﺘﻮﻳﺎت اﻤﺸﺘﻞ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻓﻬﺪ اﻟﻀﻮﻳﻔﺮي(‬

‫رﺧﺼﺔ ﻋﺎﻣﻞ ﻳﻌﻤﻞ ﰲ اﻤﺸﺘﻞ‬

‫اﻟﺸﺎﻳﻊ‪ :‬اﻋﺘﺮاض »اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ« ﺗﺴﺒﺐ ﻓﻲ إﻟﻐﺎء ﺗﺮﺳﻴﺔ اﻟﻤﻨﺎﻓﺴﺔ وإﻋﺎدة ﻃﺮﺣﻬﺎ‬

‫ﻣﺆﺳﺴﺔ ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﺗﻘﺎﺿﻲ »اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ«‬ ‫ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺨﻤﺴﻴﻦ ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬ ‫ﺗﻨﻈـﺮ اﻟﺪاﺋـﺮة اﻹدارﻳـﺔ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻌﺔ ﰲ اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻹدارﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض دﻋـﻮى ﺗﻈﻠـﻢ‬ ‫ﺗﻘﺪﻣﺖ ﺑﻬﺎ إﺣﺪى اﻤﺆﺳﺴﺎت‬ ‫اﻟﱰﺑﻮﻳﺔ اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ ﰲ إﻋﺪاد‬ ‫اﻤﻨﺎﻫﺞ اﻟﱰﺑﻮﻳﺔ ﺿﺪ وزارة اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬ﻟﺘﻌﻮﻳﻀﻬﺎ ﻋﻦ اﻟﺨﺴـﺎﺋﺮ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻟﺤﻘـﺖ ﺑﻬـﺎ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﻘـﺪر‬ ‫ﺑﺄﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ﺧﻤﺴـﻦ ﻣﻠﻴـﻮن رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وﺗﻀﻤﻨـﺖ ﻻﺋﺤـﺔ اﻟﺪﻋـﻮى‪ ،‬اﻟﺘـﻲ‬ ‫اﻃﻠﻌﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ »اﻟـﴩق«‪ ،‬أن اﻟﺠﻬﺔ‬ ‫اﻤﺪﻋـﻰ ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﻛﺎﻧـﺖ ﻗـﺪ ﻃﺮﺣﺖ‬ ‫ﻣﻨﺎﻓﺴـﺔ ﺑﺮﻗـﻢ )‪ (17/3‬ﻟﺘﺄﻣـﻦ‬ ‫وﺗﻮرﻳـﺪ ﻛﺘـﺐ اﻟﻠﻐـﺔ اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳـﺔ‬ ‫ﻟﺠﻤﻴﻊ ﻣﺮاﺣﻞ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎم ﺑﻘﻴﻤﺔ‬ ‫ﺧﻤﺴـﻦ ﻣﻠﻴﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬وﺑﻌﺪ ﺗﻘﺪم‬ ‫اﻤﺆﺳﺴﺔ‪ ،‬ﺻﺎﺣﺒﺔ اﻟﺪﻋﻮى اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ ودﻓـﻊ اﻟﻌﻄﺎء ﺑﺤﺴـﺐ‬ ‫اﻟﴩوط واﻤﻮاﺻﻔﺎت اﻤﺘﻄﻠﺒﺔ ﻟﺬﻟﻚ‬ ‫وﺗﺤﻘﻴﻘﻬـﺎ اﻟﺴـﻌﺮ اﻷﻗـﻞ ﻟﻠﻌﻄﺎء‬ ‫ﺑﺤﺴـﺐ ﻟﺠﻨـﺔ ﻓﺘـﺢ اﻤﻈﺎرﻳﻒ ﰲ‬ ‫وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‪ ،‬اﻤﺠﺘﻤﻌﺔ‬ ‫ﺑﺘﺎرﻳـﺦ ‪ ،1433-6-1‬ﻓﻮﺟﺌـﺖ‬ ‫ﺑﻤﺨﺎﻟﻔـﺔ اﻟﺠﻬـﺔ اﻤﺪﻋـﻰ ﻋﻠﻴﻬـﺎ‬ ‫)اﻟﻮزارة( ﻟﻨﻈﺎم اﻤﺸـﱰﻳﺎت‪ ،‬وﻋﺪم‬ ‫ﺗﺮﺳـﻴﺔ اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ ﻋـﲆ اﻤﺆﺳﺴـﺔ‪،‬‬ ‫وﻋﻤـﺪت إﱃ ﻃﺮح اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ ﻣﺠﺪدا ً‬

‫ﻋﺴﺮ اﻟﻘﺮﻧﻲ‬ ‫وﺗﺮﺳـﻴﺘﻬﺎ ﻋﲆ ﴍﻛـﺔ أﺧﺮى أﻋﲆ‬ ‫ﻋﻄـﺎ ًء ﻣـﻦ اﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ‬ ‫اﻤﺪﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻤﺤﺎﻣﻲ ﻋﺴـﺮ اﻟﻘﺮﻧﻲ‬ ‫أن إﻟﻐـﺎء وزارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‬ ‫اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ وإﻋـﺎدة ﻃﺮﺣﻬـﺎ ﻳﻌـ ّﺪ‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔـﺔ ﴏﻳﺤـﺔ ﻟﻨـﺺ اﻤـﺎدة‬ ‫اﻟﺜﻼﺛـﻦ ﻣـﻦ اﻟﻼﺋﺤـﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ‬ ‫ﻟﻨﻈﺎم اﻤﻨﺎﻓﺴﺎت واﻤﺸﱰﻳﺎت‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻨﺺ ﻋـﲆ أﻧﻪ »ﻻ ﻳﺠﻮز اﺳـﺘﺒﻌﺎد‬ ‫أي ﻋـﺮض ﺑﺤﺠـﺔ ﻋﺪم ﻣﻨﺎﺳـﺒﺘﻪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ اﻟﻔﻨﻴﺔ ﻣـﺎدام ﻣﻄﺎﺑﻘﺎ ً‬ ‫ﻟﻠـﴩوط واﻤﻮاﺻﻔـﺎت اﻤﻮﺿﻮﻋـﺔ‬ ‫واﻤﺘﻔﻘـﺔ ﻣـﻊ اﻟﻨﻈـﺎم«‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔـﺔ ﻧـﺺ اﻤـﺎدة اﻷرﺑﻌﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻼﺋﺤـﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ ﻟﻠﻨﻈـﺎم‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬

‫واﻟﺨﻄﺒﺎء وﺳـﻜﻦ اﻟﺪﻋﺎة ﰲ اﻟﺮﻳﺎض ﺗﻤﺖ‬ ‫ﺗﺮﺳـﻴﺔ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺑﻘﻴﺔ اﻤﴩوع ﻋﲆ ﺣﺴـﺎب‬ ‫اﻤﻘﺎول اﻟﺴﺎﺑﻖ واﻟﺒﺎﻟﻐﺔ ﺗﻜﺎﻟﻴﻔﻪ ‪ 954‬أﻟﻒ‬ ‫رﻳﺎل‪ ،‬أﻣﺎ ﻣﴩوع ﺻﻴﺎﻧﺔ وﻧﻈﺎﻓﺔ وﺗﺸﻐﻴﻞ‬ ‫اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﻋـﺪد ‪ 172‬ﻣﺴـﺠﺪا‬

‫وﺟﺎﻣﻌـﺎ ً ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻓﻘـﺪ ﺗﻢ إﻋﺎدة‬ ‫ﺗﺮﺳﻴﺘﻪ ﻋﲆ اﻟﻌﻄﺎء اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﻠﻤﴩوع اﻟﺬي‬ ‫ﺗﻢ ﺗﻘﺪﻳﻤﻪ ﰲ ﺣﻴﻨﻪ ﺑﻌﺪ ﻣﻮاﻓﻘﺘﻪ ﺑﺘﺨﻔﻴﺾ‬ ‫ﻗﻴﻤﺔ ﻋﻄﺎﺋﻪ ﻟﻴﺼﺒﺢ ﻣﺴﺎوﻳﺎ ﻟﻠﻌﻄﺎء اﻷول‬ ‫واﻟﺒﺎﻟﻎ ﻗﻴﻤﺘﻪ ‪ 8‬ﻣﻼﻳﻦ و‪ 668‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪.‬‬

‫ﺗﻮﺟﺐ إﺑﻼغ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺸﺄن ﺑﺄﺳﺒﺎب‬ ‫اﺳﺘﺒﻌﺎده ﺑﺨﻄﺎب رﺳﻤﻲ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺎ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﻘﻢ ﺑﻪ اﻟﻮزارة‪ .‬وأﻛﺪ اﻟﻘﺮﻧﻲ ﻋﲆ‬ ‫أﺣﻘﻴﺔ اﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﱰﺑﻮﻳﺔ ﰲ اﻤﻄﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌﻮﻳـﺾ ﻋـﻦ إﻟﻐـﺎء اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ‬ ‫ﺗﺄﺳﻴﺴـﺎ ً ﻋـﲆ ﻣﺒـﺪأ اﻟﺘﻌﻮﻳﺾ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺨﺴﺎرة اﻤﺤﻘﻘﺔ واﻷرﺑﺎح اﻟﻔﺎﺋﺘﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺴـﻴﺎق ذاﺗﻪ‪ ،‬اﺳـﺘﻌﻠﻤﺖ‬ ‫»اﻟﴩق« ﻣﻦ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋﺎم اﻤﻨﺎﻫﺞ ﰲ‬ ‫اﻟﻮزارة اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺻﺎﻟﺢ ﺑﻦ ﺳﻠﻴﻤﺎن‬ ‫اﻟﺸﺎﻳﻊ‪ ،‬ﺣﻮل أﺳﺒﺎب رﻓﺾ اﻟﻮزارة‬ ‫إرﺳـﺎء ﻣﻨﺎﻗﺼـﺔ رﻗـﻢ )‪(31/17‬‬ ‫ﻟﺘﺄﻣـﻦ وﺗﻮرﻳـﺪ ﻛﺘـﺐ اﻟﻠﻐـﺔ‬ ‫اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳـﺔ ﻟﺠﻤﻴﻊ اﻤﺮاﺣـﻞ ﻟﻠﻌﺎم‬ ‫اﻟـﺪراﳼ ‪1434/1433‬ﻫـ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘﺪﻣﺖ ﺑﻬﺎ اﻤﺆﺳﺴـﺔ‪ ،‬اﻟﺬي أﺷـﺎر‬ ‫إﱃ أن اﻟﺮﻓﺾ ﺗﺄﺳﺲ ﻋﲆ اﻋﱰاض‬ ‫ﻣﻤﺜـﻞ وزارة اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻋـﲆ ﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻟﺒﻨﻮد اﻟﻔﻨﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ‪ ،‬ﻣﺎ ﺗﺮﺗﺐ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ إﻟﻐﺎء اﻤﻨﺎﻓﺴﺔ وإﻋﺎدة ﻃﺮﺣﻬﺎ‬ ‫ﻟﺠﻤﻴـﻊ اﻟـﴩﻛﺎت ﰲ اﻤﻨﺎﻓﺴـﺘﻦ‬ ‫)‪ (33/51‬و)‪ ،(33/52‬اﻟﻠﺘـﻦ ﻟﻢ‬ ‫ﺗﺘﻘـﺪم ﻟﻬﻤﺎ اﻤﺆﺳﺴـﺔ‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ‬ ‫أن ﺛﻤّ ﺔ ﻣﻨﺎﻓﺴـﺔ ﺟﺪﻳـﺪة ﻣﻄﺮوﺣﺔ‬ ‫ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﻟﺘﺄﻣـﻦ وﺗﻮرﻳﺪ ﻛﺘـﺐ اﻟﻠﻐﺔ‬ ‫اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳـﺔ وﺣُ ـﺪد ﺗﺎرﻳـﺦ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﻋﻄﺎءاﺗﻬﺎ ﰲ اﻟﺘﺎﺳﻊ ﻣﻦ رﺑﻴﻊ اﻷول‬ ‫اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬وﺑﺈﻣﻜﺎن اﻟﴩﻛﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ‬ ‫اﻟﺪﺧﻮل ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬

‫رﺧﺼﺔ ﻋﺎﻣﻞ آﺧﺮ ﻳﻌﻤﻞ ﰲ اﻤﺸﺘﻞ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻧﺎﴏ اﻟﺼﻘﻮر(‬

‫اﻟﺸﻘﺎوي ﻟـ |‪ :‬ﺿﺒﻂ أﻟﻒ ﺷﻬﺎدة ﻫﻨﺪﺳﺔ ﻣﺰورة‬ ‫وﺟﻤﻴﻊ اﻟﻤﺨﺎﻟﻔﻴﻦ أﺟﺎﻧﺐ وﻳﻌﻤﻠﻮن ﻓﻲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﺤﺮ أﺑﻮﺷﺎﻫﻦ‬ ‫ﻛﺸـﻒ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫إدارة ﻫﻴﺌـﺔ اﻤﻬﻨﺪﺳـﻦ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ اﻤﻬﻨﺪس ﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﺸـﻘﺎوي ﻟــ »اﻟـﴩق«‬ ‫ﻋـﻦ ﺿﺒـﻂ أﻟـﻒ ﺷـﻬﺎدة‬ ‫ﻫﻨﺪﺳـﺔ ﻣـﺰورة ﻟﻮاﻓﺪﻳﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ ‪2012‬م‪ ،‬وذﻟﻚ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﴍﻛﺔ ﻣﺴﺆوﻟﺔ ﻋﻦ ﻓﺤﺺ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺎدات ﺣـﻮل اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﻣﻨﺬ ﺑﺪء ﺗﻄﺒﻴـﻖ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻟﻼﻋﺘﻤﺎد‬ ‫اﻤﻬﻨـﻲ ﻟﻠﻤﻬﻨﺪﺳـﻦ اﻟﻮاﻓﺪﻳـﻦ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻻ ﻳﺘـﻢ ﺗﺠﺪﻳـﺪ اﻹﻗﺎﻣـﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻠﻌﺎﻣﻠـﻦ ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠـﺎل‪ ،‬إﻻ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻋﺘﻤﺎد ﺷﻬﺎدﺗﻪ وﺗﺪﻗﻴﻘﻬﺎ‪ .‬وﻟﻔﺖ‬ ‫اﻟﺸـﻘﺎوي إﱃ اﻋﺘﻤـﺎد ﺷـﻬﺎدات‬ ‫‪ 90‬أﻟﻒ ﻣﻬﻨﺪس ﻣﻦ أﺻﻞ ‪140‬‬ ‫أﻟﻔﺎ ً ﻣﺴـﺠﻠﻦ ﰲ اﻟﻬﻴﺌﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻧﺘﻈﺎر‬ ‫اﻋﺘﻤـﺎد اﻟﺒﻘﻴﺔ وﻋﺪدﻫـﻢ ‪ 50‬أﻟﻔﺎ ً‬ ‫ﻟﻢ ﺗﻨﺘﻪ إﻗﺎﻣﺎﺗﻬﻢ ﺑﻌﺪ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﺸـﻘﺎوي ﻟــ‬ ‫»اﻟـﴩق« أن ﺟﻤﻴـﻊ ﻣـﻦ ﺗـﻢ‬ ‫اﻛﺘﺸـﺎف ﺷـﻬﺎداﺗﻬﻢ اﻤـﺰورة‬ ‫ﻳﻌﻤﻠـﻮن ﰲ اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨـﺎص‪.‬‬ ‫وﻗﺎل إن اﻹﺟﺮاءات اﻤﺘﺒﻌﺔ ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺤﺎﻟـﺔ ﺗﺘﻤﺜﻞ ﰲ إرﺳـﺎل ﺧﻄﺎب‬ ‫ﻟﻮزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ إﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﺠﻬﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﻌﻤﻞ ﻓﻴﻬﺎ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺸﻬﺎدة‬

‫أﺣﻤﺪ اﻟﺸﻘﺎوي‬ ‫اﻤـﺰورة ﻹﺑﻼﻏﻬـﻢ ﺑﺬﻟـﻚ‪ .‬وﻗﺎل‪:‬‬ ‫ﺗﻘـﻮم اﻟﴩﻛﺔ اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﰲ اﻟﻐﺎﻟﺐ‬ ‫ﺑﺈﻧﻬـﺎء إﻗﺎﻣﺔ ﻣﻦ ﻳﺤﻤﻞ ﺷـﻬﺎدة‬ ‫ﻣـﺰورة وﺗﻤﻨﺤﻪ ﺗﺄﺷـﺮة ﺧﺮوج‬ ‫ﻧﻬﺎﺋـﻲ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ ﺗﺒﻘﻰ اﻹﺷـﻜﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻋﲆ ﺣﺪ ﻣﺎ أوﺿﺢ اﻟﺸـﻘﺎوي‪ ،‬ﰲ‬ ‫إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ أن ﻳﺠﺪ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺸﻬﺎدة‬ ‫اﻤـﺰورة ﻓﺮﺻـﺔ ﻋﻤـﻞ ﰲ دول‬ ‫أﺧﺮى ﺑﺎﻟﺸﻬﺎدة ﻧﻔﺴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺷـﺪد رﺋﻴـﺲ اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﻋﲆ‬ ‫أن اﻻﻋﺘﻤـﺎد اﻤﻬﻨـﻲ ﺳـﻴﻘﴤ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺸـﻬﺎدات اﻟﻮﻫﻤﻴـﺔ ﺗﻤﺎﻣﺎً‪،‬‬ ‫ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن اﻟﺘﺼﻮﻳـﺖ ﻋـﲆ‬ ‫ﻧﻈﺎم ﻣﺰاوﻟﺔ اﻤﻬﻦ اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى ﺳـﻴﻔﺮض ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻬﻨﺪﺳـﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ اﻟﺤﺼﻮل‬

‫ﻋﲆ ﻫﺬا اﻻﻋﺘﻤﺎد وﺳـﻴﻜﻮن ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺗﺼﻨﻴـﻒ ﻟﻠﻤﻬﻨﺪﺳـﻦ وﻗﺪراﺗﻬﻢ‬ ‫واﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘـﻲ ﻫـﻢ ﻣﺆﻫﻠـﻮن‬ ‫ﻟﺘﻮﻟﻴﻬﺎ ﺑﺤﺴـﺐ اﻻﺧﺘﺒﺎرات اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺨﻀﻌﻮن ﻟﻬﺎ وﺳـﻨﻮات اﻟﺨﱪة‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﻋﲆ أن اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﺗﻌﻜﻒ اﻵن‬ ‫ﻋﲆ دراﺳﺔ أﺳـﺒﺎب ﻋﺪم ﺗﻮﻃﻦ‬ ‫اﻟﺨﱪات اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬وﺳـﻴﻌﻘﺪ‬ ‫ﻟﺬﻟﻚ ﻣﻠﺘﻘﻰ ﰲ ﺷﻬﺮ ﻣﺎﻳﻮ اﻤﻘﺒﻞ‪،‬‬ ‫ﺗﺸـﺎرك ﻓﻴـﻪ ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﺠﻬـﺎت‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻣـﻦ وزارات وﺑﻠﺪﻳﺎت‬ ‫وﻋـﺪد ﻣـﻦ ﴍﻛﺎت اﻟﻜﻬﺮﺑـﺎء‬ ‫و«ﻣﻌـﺎدن« و«أراﻣﻜـﻮ« وأرﺑﻌﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻛﺒـﺎر اﻤﻜﺎﺗـﺐ اﻟﻬﻨﺪﺳـﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻌﺮض ﺗﺠﺎرﺑﻬﻢ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺴﻴﺎق‪،‬‬ ‫ﻟﻠﻮﻗﻮف ﻋﲆ اﻤﺸـﺎﻛﻞ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻴﻖ‬ ‫اﺳـﺘﻔﺎدة اﻤﻬﻨﺪس اﻟﺴﻌﻮدي ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪر‬ ‫ﺗﻜﻠﻔﺔ ﺑﻌﻀﻬﺎ ﺑﺎﻤﻠﻴﺎرات‪ .‬وﺣﻤّ ﻞ‬ ‫اﻟﺸـﻘﺎوي اﻤﻘﺎوﻟﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫ﺟﺎﻧﺒـﺎ ً ﻣـﻦ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﰲ ﻋـﺪم‬ ‫دﻋﻢ اﻤﻬﻨﺪس اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫ﻋـﲆ أن اﻟﺴـﺒﺐ اﻟﺮﺋﻴـﴘ ﻳﺮﺟﻊ‬ ‫إﱃ ﺿﻌـﻒ رواﺗﺐ اﻤﻬﻨﺪﺳـﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ ﻣﻘﺎرﻧـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨـﺎص وﺿﻌـﻒ‬ ‫اﻟﱪاﻣـﺞ واﻟﺨﻄـﻂ اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻄﻮﻳﺮﻳﺔ اﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﻬﻢ‪.‬‬

‫اﻟﻘﻨﺼﻞ اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﻳﺰور ﻣﻌﻬﺪ أﺑﺤﺎث اﻟﺤﺞ وﻣﺘﺤﻒ »أم‬ ‫اﻟﻘﺮى« ﻓﻲ اﻟﻌﺰﻳﺰﻳﺔ وﻳﺒﺪي إﻋﺠﺎﺑﻪ ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﻠﺤﺠﺎج‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫زار ﻗﻨﺼـﻞ ﻋـﺎم ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ‬ ‫ﻓﺮﻧﺴـﺎ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻟﻮﻳﺲ ﺑﻠﻦ‬ ‫وﻣﺴـﺎﻋﺪه ﻟﺸـﺆون اﻟﺤـﺞ‬ ‫ﻓـﻮزي ﺧﻠﻔﺔ أﻣـﺲ‪ ،‬ﻣﻌﻬﺪ‬ ‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫ﻷﺑﺤﺎث اﻟﺤﺞ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ أم اﻟﻘﺮى‬ ‫ﺑﺤﻲ اﻟﻌﺰﻳﺰﻳﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ اﻟﺘﻘﻰ ﻋﻤﻴﺪ‬ ‫اﻤﻌﻬـﺪ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﻦ‬ ‫رﺷﺎد ﴎوﺟﻲ ورؤﺳـﺎء اﻷﻗﺴﺎم‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ واﻟﺒﺤﺜﻴﺔ ﰲ اﻤﻌﻬﺪ‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫رﺣـﺐ ﺑﻬﻤﺎ وأﻃﻠﻌﻬﻤﺎ ﻋﲆ اﻷدوار‬ ‫واﻤﻬﺎم اﻟﺘـﻲ ﻳﻘﺪﻣﻬـﺎ اﻤﻌﻬﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل دراﺳـﺎﺗﻪ وأﺑﺤﺎﺛﻪ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﺎﻟﺨﺪﻣـﺎت‬ ‫اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻟﻘﺎﺻﺪي ﺑﻴﺖ اﻟﻠﻪ اﻟﺤﺮام‬ ‫ﻣـﻦ ﺣﺠـﺎج وﻣﻌﺘﻤﺮﻳـﻦ وزوار‬

‫اﻤﺴـﺠﺪ اﻟﻨﺒـﻮي اﻟﴩﻳـﻒ وﻣـﺎ‬ ‫ﻳﻨﻔـﺬه اﻤﻌﻬﺪ ﻣﻦ ﺑﺮاﻣﺞ ﻷرﺷـﻔﺔ‬ ‫اﻟﺼـﻮر اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴـﺔ ﻋـﻦ ﻣﻜـﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣﺔ واﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة واﻤﺸـﺎﻋﺮ‬ ‫اﻤﻘﺪﺳـﺔ وﺣﻔﻆ اﻤﻠﻔﺎت اﻟﺒﺤﺜﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺷـﺎﻫﺪا ﻓﻴﻠﻤﺎ ً وﺛﺎﺋﻘﻴﺎ ً ﻋﻦ ﻣﻌﻬﺪ‬ ‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻷﺑﺤﺎث‬ ‫اﻟﺤـﺞ واﻤﺮاﺣـﻞ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻣﺮ ﺑﻬﺎ واﻷﻗﺴﺎم اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ واﻟﺒﺤﺜﻴﺔ‬ ‫اﻟﺨﻤﺴـﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻀﻤﻬﺎ وﻣﺎ ﻧﻔﺬﺗﻪ‬ ‫وﺗﻨﻔﺬه ﺗﻠﻚ اﻷﻗﺴـﺎم ﻣـﻦ ﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫ودراﺳـﺎت ﺑﺤﺜﻴﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﺗﻬﺪف‬ ‫إﱃ اﻟﺮﻗـﻲ ﺑﻤﺴـﺘﻮى اﻟﺨﺪﻣـﺎت‬ ‫اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻟﻠﺰوار واﻤﻌﺘﻤﺮﻳﻦ وﺣﺠﺎج‬ ‫ﺑﻴﺖ اﻟﻠﻪ اﻟﺤـﺮام‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻳﺘﻮاﻓﻖ ﻣﻊ‬ ‫ﺗﻮﺟﻴﻬﺎت ﻗﻴﺎدﺗﻨﺎ اﻟﺮﺷﻴﺪة‪.‬‬ ‫وﻋـﱪ اﻟﻘﻨﺼـﻞ اﻟﻔﺮﻧﴘ ﻋﻦ‬ ‫ﺷـﻜﺮه ﻟﻠﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﰲ اﻤﻌﻬﺪ ﻋﲆ‬

‫اﻟﺼﺎﺋﻎ‪ :‬رﻗﻢ ﻣﻮﺣﺪ ﻟﻤﻌﺎﻟﺠﺔ‬ ‫ﻃﻠﺒﺎت ‪ ٣٨٠‬أﻟﻒ ﻣﻤﺎرس ﺻﺤﻲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫دﺷـﻦ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺘﺨﺼﺼـﺎت‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺼﺎﺋﻎ‪ ،‬أﻣﺲ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ اﻻﺗﺼﺎل اﻵﱄ ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ‬ ‫وذﻟـﻚ ﺑﺎﻤﻘـﺮ اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﺑﺎﻟﺤﻲ‬ ‫اﻟﺪﺑﻠﻮﻣـﺎﳼ ﺑﺎﻟﺮﻳـﺎض‪ .‬وﺑـﺪأ‬ ‫اﻟﺘﺪﺷـﻦ ﺑﻨﺒـﺬه ﺗﻌﺮﻳﻔﻴـﺔ ﻋﻦ‬ ‫اﻤﺮﻛﺰ واﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ‬ ‫واﻟﺘﻘﻨﻴـﺎت اﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﺔ ﻓﻴـﻪ‪.‬‬ ‫وأﻟﻘﻰ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫أﺷـﺎد ﻓﻴﻬﺎ ﺑﺎﻤﺮﻛﺰ وإﺳـﻬﺎﻣﺎﺗﻪ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺳـﺘﻘﺪم‬ ‫ﻟﻠﻤﻤﺎرﺳـﻦ اﻟﺼﺤﻴـﻦ‪ ،‬داﻋﻴـﺎ ً‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﻤﻦ ﻋﲆ اﻤﺮﻛـﺰ إﱃ اﻤﺜﺎﺑﺮة‬ ‫ﰲ ﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻟﺨﺪﻣـﺔ وﻓـﻖ أﻋـﲆ‬ ‫اﻤﻌﺎﻳـﺮ اﻟﺨﺪﻣﻴﺔ‪ّ .‬‬ ‫وﺑـﻦ أن ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺘﻮﺟـﻪ ﻳﺄﺗـﻲ إدراﻛﺎ ً ﻣﻦ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﻷﻫﻤﻴﺔ اﻟﺘﺴﻬﻴﻞ ﻋﲆ اﻤﺴﺘﻔﻴﺪﻳﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ وﻣﻮاﻓﻘﺎ ً ﻟﺘﻮﺟﻴﻬﺎت‬ ‫اﻟﻘﻴﺎدة‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺪﻛﺘـﻮر اﻟﺼﺎﺋﻎ أن‬ ‫اﻟﻬـﺪف اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣـﻦ اﻤﺮﻛﺰ ﻫﻮ‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﺎل ﻣﻜﺎﻤـﺎت اﻤﻤﺎرﺳـﻦ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﻦ داﺧـﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ واﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﻔﻮق ﻋﺪدﻫﻢ ‪ 380‬أﻟﻒ ﻣﻤﺎرس‬

‫ﺻﺤـﻲ؛ ﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻃﻠﺒﺎﺗﻬـﻢ‬ ‫وﻣﻌﺎﻣﻼﺗﻬـﻢ اﻹدارﻳـﺔ ﻋﻦ ﺑُﻌﺪ‪،‬‬ ‫ودون اﻟﺤﺎﺟـﺔ إﱃ اﻟﻘـﺪوم إﱃ‬ ‫ﻓﺮوع اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻤﻨﺘﴩة ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﻛﺸـﻒ اﻷﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﻟﻠﻬﻴﺌـﺔ ﻋـﻦ ﺗﺨﺼﻴـﺺ‬ ‫اﻟﺮﻗـﻢ ‪ 920019393‬ﻟﺘﻠﻘـﻲ‬ ‫اﻻﺗﺼﺎﻻت وﻓﺘﺢ ﻗﻨﻮات اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﺠﻤﻬـﻮر‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺗﻨﻔﻴـﺬا ً‬ ‫ﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﺮاﻣﻴـﺔ‬ ‫إﱃ اﻻرﺗﻘـﺎء ﺑﻤﺴـﺘﻮى ﺧﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺣﺴـﺐ أﻓﻀﻞ‬ ‫اﻤﻌﺎﻳﺮ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل‪ :‬إن اﻤﺮﻛـﺰ ﻳﺪﻳـﺮه‬ ‫ﻓﺮﻳـﻖ ﻋﻤـﻞ ﻣﺘﺨﺼـﺺ ﻳﺠﻴﺪ‬ ‫اﻟﺘﺤـﺪث ﺑﺎﻟﻠﻐﺘـﻦ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‬ ‫واﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳـﺔ‪ ،‬وﻳﺤـﺮص ﻋـﲆ‬ ‫ﺗﻠﺒﻴﺔ ﻣﺘﻄﻠﺒﺎت اﻤﺘﺼﻠﻦ ﺑﻜﻔﺎءة‬ ‫وﻣﻬﻨﻴـﺔ ﻋﺎﻟﻴـﺔ واﻟـﺮد ﻋﻠﻴﻬـﺎ‬ ‫ﰲ زﻣـﻦ وﺟﻴـﺰ‪ .‬وأﺿـﺎف أن‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﺣﺮﺻﺖ ﻋـﲆ ﺟﻠﺐ أﻋﲆ‬ ‫وأدق ﺗﻘﻨﻴـﺔ ﰲ اﻻﺗﺼـﺎل ﻟﻠ ﱡﺮﻗﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﺨﺪﻣـﺔ اﻤﻘﺪﻣـﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘـﺎ ً إﱃ أن‬ ‫أوﻗـﺎت ﺗﻠﻘﻲ ﻣﻜﺎﻤـﺎت اﻤﺘﺼﻠﻦ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻌﺔ واﻟﻨﺼﻒ‬ ‫ﺻﺒﺎﺣـﺎ ً وﺣﺘﻰ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬ ‫واﻟﻨﺼﻒ ﻣﺴـﺎءا ً ﻣﻦ اﻟﺴﺒﺖ إﱃ‬ ‫ﻳﻮم اﻷرﺑﻌﺎء‪.‬‬

‫ﺣﺴـﻦ اﻻﺳـﺘﻘﺒﺎل‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺰﻳﺎرة ﺑﺎدرة ﻟﺘﻌﺎون ﻣﺜﻤﺮ وﺑﻨﺎء‬ ‫ﺑـﻦ اﻤﻌﻬـﺪ واﻟﺠﻬﺎت اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ ﰲ ﺳﺒﻴﻞ ﺧﺪﻣﺔ اﻟﺤﺠﺎج‬ ‫واﻤﻌﺘﻤﺮﻳـﻦ‪ .‬وﺑـﻦ أن أﻋـﺪاد‬ ‫اﻟﺤﺠﺎج اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻔﺪون‬ ‫ﻟﻸراﴈ اﻤﻘﺪﺳـﺔ ﺗﺰداد ﻋﺎﻣﺎ ً ﺑﻌﺪ‬ ‫آﺧﺮ‪ ،‬ﺣﺘﻰ وﺻﻞ ﻋﺪدﻫﻢ ﰲ اﻟﺤﺞ‬ ‫اﻤﻨـﴫم إﱃ ‪ 29‬أﻟـﻒ ﺣـﺎج أدوا‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﻔﺮﻳﻀﺔ ﰲ ﺳـﻬﻮﻟﺔ وﻳﴪ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﺪﻳـﺎ ً ﺗﺮﺣﻴـﺐ ﺑﻼده ﻣـﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻗﻨﺼﻠﻴﺘﻬﺎ ﰲ ﺟـﺪة ﺑﻜﻞ ﻣﺎ ﻳﺤﻘﻖ‬ ‫وﻳﻌـﺰز اﻟﺘﻌـﺎون اﻤﺸـﱰك ﺑـﻦ‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺸﺄن‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ زار اﻟﻮﻓـﺪ ﻣﺘﺤـﻒ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﰲ ﻣﻘﺮه ﺑﺎﻟﻌﺰﻳﺰﻳﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻛﺎن ﰲ اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻬﻤﺎ اﻤﴩف اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻋﲆ إدارة اﻤﺘﺎﺣـﻒ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻓﻮاز‬

‫ﺑﻦ ﻋﲇ اﻟﺪﻫﺎس‪ ،‬اﻟـﺬي ﻗﺪم ﻟﻬﻤﺎ‬ ‫ﴍﺣﺎ ً ﻣﻔﺼﻼً ﻋﻦ أﺟﻨﺤﺔ وﺻﺎﻻت‬ ‫اﻤﺘﺤﻒ‪ ،‬وﻣـﺎ ﺗﻀﻤﻪ ﻣﻦ ﻣﻘﺘﻨﻴﺎت‬ ‫أﺛﺮﻳـﺔ وﺗﺎرﻳﺨﻴـﺔ‪ ،‬وﻣـﺎ ﺗـﱪزه‬ ‫ﻟﺠﻮاﻧـﺐ ﺑﻴﺌـﺔ اﻟﺤﻴـﺎة اﻟﻔﻄﺮﻳﺔ‬ ‫واﻟﺤﻴﻮاﻧـﺎت اﻟﱪﻳـﺔ واﻟﺒﺤﺮﻳـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻴـﺶ ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻋﻠﻮم‬ ‫اﻟﻄـﺐ واﻟﺼﻴﺪﻟـﺔ ودور اﻟﻌﻠﻤـﺎء‬ ‫اﻤﺴـﻠﻤﻦ اﻷواﺋـﻞ اﻟﺬﻳـﻦ ﺑﺮﻋـﻮا‬ ‫ﰲ اﺳـﺘﺨﺪام اﻷﻋﺸـﺎب واﻷدوات‬ ‫اﻟﻄﺒﻴـﺔ واﻟﻌﻼﺟﻴﺔ ﻋـﱪ اﻟﻌﺼﻮر‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ‪ .‬وﺷـﺎﻫﺪا‬ ‫اﻟﻌﻤـﻼت اﻟﻮرﻗﻴـﺔ واﻤﺴـﻜﻮﻛﺎت‬ ‫اﻟﻨﻘﺪﻳـﺔ اﻟﻘﺪﻳﻤـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﻀﻤﻬﺎ‬ ‫اﻤﺘﺤﻒ اﻟﺒﺎﻟﻎ ﻋﺪدﻫﺎ ‪ 1500‬ﻋﻤﻠﺔ‬ ‫ﻣﻨﺬ ﻋﺎم ‪1389‬ﻫــ‪ ،‬واﻃﻠﻌﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺘﺤﻒ اﻟﻔﻘﻪ اﻹﺳﻼﻣﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻌﺪ‬ ‫اﻷول ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻪ ﰲ اﻟﻮﻃﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪،‬‬

‫وﻳﺸـﺘﻤﻞ ﻋﲆ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺼﻄﻠﺤﺎت‬ ‫اﻟﻔﻘﻬﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺑﻨـﻲ ﻋﻠﻴﻬﺎ اﻟﺤﻜﻢ‬ ‫اﻟﻔﻘﻬﻲ ﰲ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﺠﻮاﻧﺐ اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﻴـﺎة‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﺼـﻮر‬ ‫اﻟﻘﺪﻳﻤـﺔ ﻟﻠﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ‬ ‫واﻟـﱰاث اﻟﻌﻤﺮاﻧـﻲ واﻟﺤـﺮف‬ ‫واﻤﻬـﻦ واﻷﺳـﻮاق اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪ ،‬وﻣﺎ ﻳﻀﻤﻪ اﻤﺘﺤﻒ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻘﺘﻨﻴـﺎت ﻣﺘﻨﻮﻋـﺔ ﺳـﻮاء‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺮاﺛﻴـﺔ ﻗﺪﻳﻤﺔ أو ﻣﺤﻨﻄﺎت‬ ‫ﺣﻴﻮاﻧﻴﺔ وﻃﻴﻮرا ً وﻧﻘﻮﺷﺎ ً ﺻﺨﺮﻳﺔ‬ ‫وﻣﻌـﺎدن‪ ،‬ﻣـﻊ اﻻﻫﺘﻤـﺎم ﺑﻌﺪﻳـﺪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺮﻣﻮز اﻟﱰاﺛﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻌﻠﻖ‬ ‫أﺳﺎﺳـﺎ ً ﺑﺎﻟﺒﻴﺌـﺔ وﺑﺎﻟـﱰاث اﻤﻜﻲ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻠﺒﻮﺳـﺎت وﺣـﺮف ﻳﺪوﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺧﺘﺎم اﻟﺰﻳﺎرة ﺳـﺠﻞ اﻟﻘﻨﺼﻞ‬ ‫اﻟﻔﺮﻧـﴘ ﻛﻠﻤﺔ ﰲ ﺳـﺠﻞ زﻳﺎرات‬ ‫ﻣﺘﺤﻒ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪.‬‬

‫»اﻟﻐﺬاء واﻟﺪواء« ﺗﺤﺬر ﻣﻦ ﻗﻬﻮة‬ ‫ﻟﻠﺘﻨﺤﻴﻒ ﺗﻀﺮ اﻟﻘﻠﺐ واšوﻋﻴﺔ اﻟﺪﻣﻮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺣـ ﱠﺬرت اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫ﻟﻠﻐﺬاء واﻟﺪواء ﻣﻦ اﺣﺘﻮاء‬ ‫ﻧﻮع ﻣﻦ اﻟﻘﻬﻮة اﻟﱪازﻳﻠﻴﺔ‬ ‫ﻳﻮﺻـﻒ ﻟﻠﺘﻨﺤﻴـﻒ ﻋـﲆ‬ ‫ﻧﺴـﺒﺔ ﻋﺎﻟﻴـﺔ ﻣـﻦ ﻣـﺎدة‬ ‫ﻣﺤﻈـﻮرة دوﻟﻴـﺎً‪ .‬وأﺷـﺎرت‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ إﱃ أن ﺗﺤﻠﻴـﻼ ً أُﺟـﺮي‬ ‫ﻟﻌـﺪد ﻣـﻦ ﻋﻴﻨـﺎت اﻟﻘﻬـﻮة‬ ‫اﻟﱪازﻳﻠﻴﺔ ﻟﻠﺘﻨﺤﻴﻒ‪Brazilian‬‬ ‫‪ ،Slimming Coffee‬ﻟﻠﺘﺄﻛـﺪ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧﻠﻮﱢﻫﺎ ﻣﻦ اﻷدوﻳﺔ اﻤﻀﺎﻓﺔ‬ ‫أو اﻤـﻮاد اﻟﺴـﺎﻣﺔ ﺑﺎﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫اﻟﻜﺮوﻣﺎﺗﻮﺟـﺮاﰲ‪،‬‬ ‫أﺟﻬـﺰة‬ ‫أﺛﺒـﺖ اﺣﺘﻮاءَﻫـﺎ ﻋـﲆ ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫ﻋﺎﻟﻴـﺔ ﻣﻦ ﻣـﺎدة ﺳـﻴﺒﻮﺗﺮاﻣﻦ‬ ‫‪ Sibutramin‬ﺑﻠﻐﺖ ‪ 15‬ﻣﺠﻢ‪/‬‬ ‫ﻛﻴـﺲ‪ ،‬ﻋﻠﻤـﺎ ً ﺑـﺄن ﻫـﺬه اﻤﺎدة‬ ‫ﻣﻤﻨﻮ ٌع اﺳﺘﺨﺪاﻣُﻬﺎ دوﻟﻴﺎً؛ ﻧﻈﺮا ً‬ ‫ﻤﺎ ﺗﺴـﺒﺒﻪ ﻣـﻦ أﴐار ﺟﺎﻧﺒﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻘﻠـﺐ واﻟـﺪورة اﻟﺪﻣﻮﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻀـﻼ ً ﻋـﻦ ﻣﺨﺎﻟﻔـﺔ اﻤﻨﺘـﺞ‬ ‫ﻟﻠﻤﻜﻮﻧﺎت اﻤﺬﻛﻮرة ﻋﲆ اﻟﻌﺒﻮة‪،‬‬ ‫واﻟﺘـﻲ اﻗﺘـﴫت ﻋـﲆ اﺣﺘﻮاء‬ ‫اﻤﻨﺘﺞ ﻋﲆ اﻟﻜﺎﻓﻴﻦ وﻓﻴﺘﺎﻣﻴﻨﺎت‬ ‫وﻣﻌـﺎدن‪ .‬وﺣـﺬرت اﻟﻬﻴﺌـﺔ‬

‫اﻟﻘﻬﻮة اﻤﻮﺻﻮﻓﺔ ﻟﻠﺘﻨﺤﻴﻒ اﻟﺘﻲ ﺣﺬرت ﻣﻨﻬﺎ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﻐﺬاء واﻟﺪواء )اﻟﴩق(‬ ‫اﻤﺴﺘﻬﻠﻚ ﻣﻦ ﺗﻨﺎول ﻫﺬا اﻤﻨﺘﺞ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﺨﻠـﺺ ﻣـﻦ اﻟﻌﻴﻨـﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻟﺪﻳﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻧﺼﺤـﺖ ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ‬ ‫وﺟـﻮد اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻟﻜﺎﻓﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻛﺎﻓـﺔ اﻤﻨﺘﺠﺎت ﻛﺎﺳـﻢ اﻤﺼﻨﻊ‬

‫واﻤﺤﺘـﻮى ورﻗـﻢ اﻟﺘﺸـﻐﻴﻠﺔ‬ ‫وﺗﺎرﻳـﺦ اﻹﻧﺘـﺎج‪ ،‬وﻤﺰﻳـﺪ ﻣـﻦ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت ﻳﺮﺟـﻰ زﻳﺎرة اﻤﻮﻗﻊ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ ‪www.sfda.‬‬ ‫‪gov.sa/Ar/Drug‬‬


‫‪5‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 5‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 17‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (410‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪ ،‬ﺟـﺪة‪،‬‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض ‪ -‬ﻧﻌﻴـﻢ ﺗﻤﻴـﻢ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‬ ‫اﻟﺤﻜﻴـﻢ‪،‬‬ ‫اﻟﺨﺰام‪ ،‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫اﺳﺘﺤﺴـﻦ ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻟﻌﻠﻤﺎء‬ ‫واﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﻦ إﻋﺎدة ﺗﺸـﻜﻴﻞ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ ﻛﺒـﺎر اﻟﻌﻠﻤﺎء واﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻷﻋـﲆ ﻟﻠﻘﻀـﺎء‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪﻳـﻦ‬ ‫أﻧﻬﺎ ﺗﺄﺗـﻲ ﰲ إﻃﺎر ﻣﴩوع‬ ‫اﻟﺘﻨﻮﻳـﺮ واﻹﺻـﻼح اﻟـﺬي ﻳﻘﻮده‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪ .‬وأﺷﺎروا‬ ‫ﰲ ﺗﴫﻳﺤـﺎت ﻟــ »اﻟـﴩق« أن‬ ‫اﻟﺘﺸـﻜﻴﻞ اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﺣﻤـﻞ أﺳـﻤﺎء‬ ‫ﺟﻤﻌﺖ ﺑﻦ اﻟﻌﻠﻢ اﻟﴩﻋﻲ واﻟﻔﻜﺮة‬ ‫واﻟﺨـﱪة‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﻦ أن ﺗﺤﺪﻳـﺪ‬ ‫اﻟﻌﻀﻮﻳﺔ ﺑﺄرﺑﻊ ﺳﻨﻮات ﻳﺆﻛﺪ ﻋﲆ‬ ‫ﺣﺮص اﻟﺪوﻟﺔ ﻋﲆ ﺗﺪوﻳﺮ اﻤﻨﺎﺻﺐ‬ ‫وﺿﺦ اﻟﺪﻣﺎء اﻟﺠﺪﻳﺪة‪.‬‬ ‫ﻗﺮار ﺻﺎﺋﺐ‬ ‫ووﺻﻒ رﺋﻴـﺲ ﻫﻴﺌﺎت اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺑﺎﻤﻌـﺮوف واﻟﻨﻬـﻲ ﻋـﻦ اﻤﻨﻜـﺮ‬ ‫اﻟﺸﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ آل اﻟﺸﻴﺦ‪ ،‬ﻗﺮار‬ ‫إﻋﺎدة ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﻫﻴﺌﺔ ﻛﺒﺎر اﻟﻌﻠﻤﺎء‬ ‫وﺗﺤﺪﻳﺪ اﻟﻌﻀﻮﻳﺔ ﺑﺄرﺑﻊ ﺳـﻨﻮات‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺮار اﻟﺼﺎﺋـﺐ واﻤﺜﺎﱄ واﻤﻮﻓﻖ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل‪ :‬ﻻﺷـﻚ أن ﻫﺬه اﻤﺴﺆوﻟﻴﺎت‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺻﺪرت ورﺷـﺢ ﻟﻬﺎ ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﺎء ﺗﺆﻛﺪ ﺣـﺮص اﻟﻘﻴﺎدة ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺤﻘﻖ اﻤﺼﻠﺤﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ وﻳﺨﺪم‬ ‫اﻤﻮاﻃﻦ‪ .‬وﻗﺎل‪ :‬إن اﺧﺘﻴﺎر اﻟﺮﺟﺎل‬ ‫ﰲ اﻷﻋﻤـﺎل أﻣـﺮ ﻟﻴـﺲ ﺑﺎﻟﺴـﻬﻞ‪،‬‬ ‫وﻟﻜـﻦ ﻗﻴﺎدﺗﻨـﺎ اﺧﺘـﺎرت ﻣـﻦ‬ ‫ﻋﺮﻓـﻮا ﺑﺎﻟﻌﻠﻢ واﻤﻌﺮﻓـﺔ واﻟﺤﻜﻤﺔ‬ ‫واﻹﺻـﻼح واﻟﺘﻘـﻰ واﻟﻄﺎﻋـﺔ ﻟﻠﻪ‬ ‫وﻟﺮﺳـﻮﻟﻪ وﻟﻮﻻة اﻷﻣـﺮ‪ .‬وﻗﺎل‪ :‬إن‬ ‫ﻛﻞ ﻣـﻦ ﺗﻢ ﺗﺮﺷـﻴﺤﻪ اﺧﺘﺮ ﺑﺪﻗﺔ‬ ‫وﺑﻤـﺎ ﻳﻀﻤـﻦ اﻷﻓﻀـﻞ واﻷﻣﺜـﻞ‪.‬‬ ‫وﺷﺪد آل اﻟﺸﻴﺦ ﻋﲆ أن اﻤﺨﺘﺎرﻳﻦ‬ ‫ﻳﻌﻤﻠـﻮن وﻓﻖ ﺗﻄﻠﻌﺎت ﻗﻴﺎدة ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺒﻼد اﻤﺒﺎرﻛﺔ‪ ،‬وﺳﻴﺆدون اﻟﺮﺳﺎﻟﺔ‬ ‫ﻋﲆ وﺟﻬﻬﺎ اﻟﺼﺤﻴﺢ اﻟﺬي ﺗﱪأ ﺑﻪ‬ ‫اﻟﺬﻣﺔ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً أﻧﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﻨﺨﺒﺔ‬ ‫اﻟﴩﻋﻴﺔ واﻟﻘﻀﺎﺋﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻔﺘﺨﺮ‬ ‫ﺑﻬﺎ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﻌﻠﻤﻬﺎ وﺣﻜﻤﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺿﺦ ﻟﺪﻣﺎء ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ورأى ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮ ﺟﺎﻣﻌـﺔ أم اﻟﻘﺮى اﻷﺳـﺒﻖ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳـﻬﻴﻞ ﺑﻦ ﺣﺴﻦ ﻗﺎﴈ‪،‬‬ ‫أن اﻻﺧﺘﻴـﺎرات اﻟﺠﺪﻳـﺪة وإﻋﺎدة‬ ‫ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﻫﻴﺌﺔ ﻛﺒﺎر اﻟﻌﻠﻤﺎء ﺗﺪﺧﻞ‬ ‫ﺿﻤﻦ ﻣـﴩوع اﻟﺘﻨﻮﻳﺮ واﻹﺻﻼح‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﻘـﻮم ﺑـﻪ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ‪ ،‬وﻫـﻮ اﺳـﺘﻤﺮار ﻟﻨﻬﺞ‬ ‫اﻟﺪوﻟـﺔ ﰲ ﻣﺴـﺮة اﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ‪،‬‬ ‫ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً أﻧـﻪ ﻳﻤـﺲ اﻟﺠﻬـﺔ‬ ‫اﻟﴩﻋﻴﺔ واﻟﻘﻀﺎﺋﻴـﺔ ﻟﻠﺪوﻟﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌـﺪ أﺣـﺪ اﻷذرع اﻤﻬﻤـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﻘـﻮم ﻋﻠﻴﻬـﺎ اﻟﺪوﻟـﺔ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً‬

‫ﻋﻴﺎض اﻟﺴﻠﻤﻲ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ آل اﻟﺸﻴﺦ‬

‫ﺳﻬﻴﻞ ﻗﺎﴈ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻮاﺣﺪ ﺳﻴﻒ اﻟﺪﻳﻦ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ آل رﻗﻴﺐ‬

‫ﻓﺆاد اﻤﺎﺟﺪ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻗﺎﺳﻢ‬

‫ﻋﺼﺎم اﻟﺮاﺟﺤﻲ‬

‫وﻫﻲ ﺗﺤ ﱢﻜﻢ ﴍع اﻟﻠﻪ ودﺳـﺘﻮرﻫﺎ‬ ‫اﻟﻜﺘﺎب واﻟﺴـﻨﺔ‪ .‬وأﻛـﺪ أن ﺗﺤﺪﻳﺪ‬ ‫ﻓـﱰة اﻟﻌﻀﻮﻳﺔ ﺑﺄرﺑﻊ ﺳـﻨﻮات ﺗﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‪ ،‬ﻟﻜﻦ اﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﻘﻴـﺎدة ﰲ ﻛﻞ ﻣﺮة ﻳﺆﻛﺪ ﺣﺮﺻﻬﺎ‬ ‫ﻋﲆ ﴐورة اﻟﺘﻐﻴﺮ ﻧﺤﻮ اﻷﻓﻀﻞ‪،‬‬ ‫وﻻ ﻳﻜـﻮن ذﻟـﻚ إﻻ ﺑﺘﺤﺪﻳـﺪ ﻓﱰة‬ ‫زﻣﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺘﺠـﺪد ﻟﻠﻤﺠﺘﻬﺪ واﻟﻨﺎﺟﺢ‬ ‫وﺗﻀـﺦ دﻣﺎء ﺟﺪﻳـﺪة ﻟﺘﺠﻤﻊ ﺑﻦ‬ ‫اﻟﺨـﱪة واﻟﺤﻴﻮﻳﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن‬ ‫ﻟﻠﻤﻠـﻚ ﺣـﻖ إﻋـﺎدة اﻟﺘﺸـﻜﻴﻞ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﺘﺼـﻒ اﻟﻔـﱰة إن رأى ﻗﺼﻮرا ً‬ ‫ﰲ اﻷداء‪.‬‬

‫اﻟﻜﻠﻴـﺔ‪ ،‬ﻳـﺪل ﻋﲆ اﺳـﺘﻤﺮار ﻧﻬﺞ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﰲ ﻋﻤﻠﻬـﺎ وأداﺋﻬﺎ‪ .‬وﻃﺎﻟﺐ‬ ‫ﻗﺎﺳـﻢ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺑـﴬورة اﻻﻧﻔﺘﺎح‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻋـﲆ اﻹﻋـﻼم واﻤﺠﺘﻤـﻊ‪،‬‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﺎ ً وأﻧﻬﺎ ﺗﻀﻢ أﺳﻤﺎء ﺗﻌﺘﱪ‬ ‫ﻗﻤﺔ ﰲ اﻟﻌﻠـﻢ واﻟﺨـﱪة واﻟﺪراﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺸـﺮ إﱃ أن اﻻﺧﺘـﻼف اﻷﻛـﱪ‬ ‫ﺳﻴﻜﻮن ﰲ اﻤﺠﻠﺲ اﻷﻋﲆ ﻟﻠﻘﻀﺎء‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﺷـﻬﺪ دﺧﻮل أﺳﻤﺎء ﺟﺪﻳﺪة‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻨـﻪ رأى أﻫﻤﻴـﺔ ﺗﻌﻴـﻦ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪ ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ ﺧﻠﻔـﺎ ً ﻻﺑﻦ ﺣﻤﻴﺪ‬ ‫ﻟﻀﻤـﺎن اﺳـﺘﻘﻼﻟﻴﺔ اﻟﻘﻀـﺎء أو‬ ‫اﻹﺑﻘﺎء ﻋﲆ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻴﴗ‬ ‫وﺗﻔﺮﻳﻐﻪ ﻟﻠﻤﺠﻠـﺲ ﻓﻘﻂ‪ ،‬ﻣﺘﻮﻗﻌﺎ ً‬ ‫أن ﻳﺸـﻬﺪ اﻤﺠﻠﺲ ﺗﻐﻴﺮا ً ﺑﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫‪ ٪ 90‬ﺑﻌﺪ إﻋﺎدة ﺗﻮﻟﻴﻔﺘﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺿﻤﺖ أﺳـﻤﺎء ﺻﺎﺣﺒﺔ ﺧﱪة‬ ‫وﺑـﺎع ﻃﻮﻳـﻞ ﰲ اﻤﺠـﺎل اﻟﴩﻋﻲ‬ ‫واﻟﻘﻀﺎﺋﻲ‪.‬‬

‫واﻹﻧﺠـﺎز‪ .‬وﻗﺎل‪ :‬ﻟﻌـﻞ أﺑﺮز ﻣﺎ ﰲ‬ ‫اﻷواﻣـﺮ اﻷﺧـﺮة ﻫـﻮ اﻟﺘﺠﺪﻳﺪ ﰲ‬ ‫دﺧـﻮل اﻤـﺮأة ﻋﻀـﻮا ً ﰲ ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟﺸـﻮرى‪ ،‬ﻛﻤﺎ وﻋﺪ اﻤﻠﻚ ﻗﺒﻞ ﻋﺎم‬ ‫وﻧﺼـﻒ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺧﺎﻃـﺐ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺸﻮرى آﻧﺬاك‪ .‬وﻣﻦ ﻫﻨﺎ ﺗﻢ اﺧﺘﻴﺎر‬ ‫‪ ٣٠‬اﻣﺮأة ﻣﻦ اﻟﻜﻔﺎءات اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫وإﻧﻨـﻲ أرﺟـﻮ أن ﺗﻀﻴـﻒ اﻤـﺮأة‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺂراﺋﻬـﺎ وﻗﺪراﺗﻬﺎ إﱃ‬ ‫ﻣﻨﺠﺰات ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى‪ ،‬ﺳﻮاء‬ ‫ﰲ اﻤﺠﺎل اﻟﺘﴩﻳﻌﻲ أو اﻟﺮﻗﺎﺑﻲ‪.‬‬

‫ﻧﺠﺎح ﻫﺬا اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺘﺤﺪﻳﺚ اﻟﺪاﺋﻢ‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﻘـﻮم ﺑـﻪ اﻟﺪوﻟـﺔ ﻤﻮاﻛﺒـﺔ‬ ‫اﻤﺘﻐﺮات اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺪث ﺑﺎﺳﺘﻤﺮار ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ .‬وأﺿـﺎف اﻟﺪﻛﺘﻮر اﻷﻓﻨﺪي‬ ‫أن اﻟﺠﻮاﻧـﺐ اﻹﺻﻼﺣﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﻀﻤﻨﺘﻬـﺎ اﻷواﻣـﺮ اﻤﻠﻜﻴﺔ اﻷﺧﺮة‬ ‫ﻛﺒﺮة ﺟﺪاً‪ ،‬ﻟﻴﺲ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﻘﻀﺎء‬ ‫ﻓﺤﺴـﺐ‪ ،‬ﺑـﻞ ﻣـﺎ ﻻﺣﻈﻨـﺎه ﻣـﻦ‬ ‫اﻧﻀﻤﺎم اﻤﺮأة إﱃ ﻋﻀﻮﻳﺔ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺸـﻮرى‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﺘﺤﺪﻳـﺚ‬ ‫اﻟﺪاﺋﻢ ﻟﺠﻤﻴـﻊ اﻷﻧﻈﻤﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل‪ :‬إن اﻟﻘﻀـﺎء وﻫﻴﺌـﺔ ﻛﺒﺎر‬ ‫اﻟﻌﻠﻤـﺎء واﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ وﻛﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﻨﻈﻮﻣـﺎت‪ ،‬ﺗﺤﻈﻰ ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ودﻋﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻣﺴﺘﻤﺮة ﻣﻦ اﻟﻘﻴﺎدة اﻟﺮﺷﻴﺪة‪.‬‬

‫اﻧﻔﺘﺎح أﻛﱪ ﻋﲆ اﻹﻋﻼم‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﻜﺎﺗـﺐ واﻹﻋﻼﻣـﻲ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻗﺎﺳـﻢ‪ ،‬أن ﻋﺪم ﺗﻐﻴﺮ‬ ‫اﻷﺳﻤﺎء ﰲ اﻟﺘﺸﻜﻴﻞ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﻛﺒـﺎر اﻟﻌﻠﻤﺎء ﻣﻊ إﺿﺎﻓﺔ اﺳـﻤﻦ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪﻳـﻦ ﻫﻤـﺎ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺳـﻌﺪ‬ ‫اﻟﺨﺜـﻼن واﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ‬

‫اﻟﺪوﻟﺔ ﺗﺤﺮص‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺗﺠﺪﻳﺪ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎء‪..‬‬ ‫وﺗﺤﺪﻳﺪ‬ ‫اﻟﻌﻀﻮﻳﺔ‬ ‫ﺑﺄرﺑﻊ ﺳﻨﻮات‬ ‫ﻛﺮس ﺗﻜﺎﻓﺆ‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻟﻔﺮص‬

‫ﺗﻌﺰﻳﺰ ﻟﻠﻤﻨﻈﻮﻣﺔ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ‬ ‫وﻗـﺎل ﻋﻀـﻮ ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟﺸـﻮرى ﺣﻤﺪ اﻟﻘﺎﴈ‪ ،‬إن ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ﰲ ﻛﻞ أواﻣﺮه‬ ‫وﺗﻮﺟﻴﻬﺎﺗـﻪ‪ ،‬وﻫﻮ ﻳﻘـﻮد ﻣﴩوع‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﺘﻨﻤـﻮي‪ ،‬ﺣﺮﻳـﺺ ﻋﲆ‬ ‫اﻤﺰﻳـﺪ ﻣـﻦ اﻟﺪﻓـﻊ ﻟﻠﻤﻨﻈﻮﻣـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻮﻳـﺔ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻓﻬﻮ‬ ‫ﻳﺤـﺮص ﻋـﲆ اﺧﺘﻴـﺎر اﻟﻜﻔﺎءات‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺴـﻬﻢ ﰲ دﻓـﻊ‬ ‫ﻣﻨﻈﻮﻣـﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴـﺔ‪ .‬وﻗـﺎل‪ :‬ﻟﻌـﻞ‬ ‫اﻟﻘـﺮاءة اﻤﺘﻤﻌﻨـﺔ ﰲ ﺷـﺨﺼﻴﺎت‬ ‫اﻤﻌﻴﻨﻦ وﻣﻌﺮﻓﺔ ﻗﺪراﺗﻬﻢ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬ ‫واﻟﴩﻋﻴـﺔ ﺗﺜﺒـﺖ ﻫـﺬا اﻟﺤـﺮص‬ ‫اﻤﻠﻜـﻲ اﻟﻜﺒـﺮ‪ .‬وأﺿـﺎف أن ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻷواﻣـﺮ اﻤﻠﻜﻴـﺔ ﺗﻀﻴـﻒ ﻛﻔﺎءات‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪة ﺗﺘﻴـﺢ ﻣﺰﻳﺪا ً ﻣـﻦ اﻟﻌﻄﺎء‬

‫ﻧﻈﺎم ﻗﻀﺎﺋﻲ ﻣﺜﺎﱄ‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ ﻗـﺎل ﻋﻤﻴـﺪ ﻛﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﱰﺑﻴـﺔ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫وﻣﺪﻳـﺮ ﻣﺮﻛـﺰ اﻷﻣـﺮ ﻧﺎﻳـﻒ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻟﻠﺒﺤـﻮث اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫واﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺳـﻌﻴﺪ‬ ‫اﻷﻓﻨـﺪي‪ ،‬إن اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺗﺤﻈـﻰ‬ ‫ﺑﻨﻈﺎم ﻗﻀﺎﺋﻲ ﻣﺜﺎﱄ ﻣﺴـﺘﻤﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻌـﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬وﻣﻦ ﻋﻮاﻣﻞ‬

‫اﺳﻤﺎء‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻋﻠﻰ ﻟﻠﻘﻀﺎء‬ ‫ﺟﻤﻌﺖ‬ ‫ﺑﻴﻦ اﻟﻌﻠﻢ‬ ‫واﻟﺨﺒﺮة‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‬

‫ﻣﺴﺮة ﱢ‬ ‫ﺗﺒﴩ ﺑﺎﻟﺨﺮ‬ ‫وأﻛـﺪ رﺋﻴـﺲ ﻣﺤﻜﻤـﺔ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺌﻨﺎف ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ آل رﻗﻴﺐ‪ ،‬أن‬ ‫اﻷواﻣـﺮ اﻤﻠﻜﻴﺔ اﻟﻘﺎﺿﻴـﺔ ﺑﺘﻌﻴﻦ‬ ‫ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻟﻘﻀﺎة وأﻋﻀـﺎء ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫ﻛﺒـﺎر اﻟﻌﻠﻤـﺎء‪ ،‬ﺗﺄﺗـﻲ اﻣﺘـﺪادا ً‬ ‫ﻤﺘﻄﻠﺒﺎت اﻤﻤﻠﻜﺔ وﺳﻌﻴﻬﺎ ﻟﻠﺘﻮﺳﻊ‬ ‫اﻟﻜﺒـﺮ ﰲ ﻣﺮاﻓﻖ اﻟﻘﻀـﺎء‪ ،‬وﰲ ﻣﺎ‬ ‫ﺗﺤﺘﺎﺟـﻪ اﻤﺤﺎﻛـﻢ اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ أن وﺟﻮد ﻫـﺬا اﻟﻌﺪد اﻟﻜﺒﺮ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻘﻀـﺎة واﻤﺨﺘﺼـﻦ ﻟﺘـﻮﱄ‬ ‫ﻫـﺬه اﻤﺤﺎﻛـﻢ‪ ،‬ﺳـﻴﻌﻤﻞ ﻋـﲆ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﺪور اﻟﺮﺋﺎﺳـﻴﺔ واﻟﻜﱪى‬ ‫ﰲ اﻟﻘﻀـﺎء‪ ،‬ﻣﺜـﻞ اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ‬ ‫واﻤﺠﻠﺲ اﻷﻋـﲆ ﻟﻠﻘﻀﺎء‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻦ ﺗﻢ ﺗﻌﻴﻴﻨﻬﻢ واﺧﺘﻴﺎرﻫﻢ‬ ‫ﰲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻘﻀـﺎء وﰲ اﻤﺤﻜﻤـﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻴﺎ واﻻﺳﺘﺌﻨﺎف ﺳﻴﺸﺎرﻛﻮن ﰲ‬

‫ﻣﺴـﺮة ﻃﻴﺒﺔ وﻣﺒﴩة ﺑﺎﻟﺨﺮ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺪار اﻟﺴﻨﻮات اﻷرﺑﻊ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫اﻟﻔـﱰة اﻟﺘﻲ ﺣـﺪدت ﻟﻬﻢ ﻟﺸـﻐﻞ‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻤﻨﺎﺻـﺐ‪ .‬وﻟﻔﺖ آل رﻗﻴﺐ إﱃ‬ ‫أن اﻟﺘﻨـﻮع ﰲ اﺧﺘﻴﺎر أﻋﻀﺎء ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫ﻛﺒـﺎر اﻟﻌﻠﻤﺎء أﺗﻰ ﺑﻨﺎء ﻋﲆ اﻟﺘﻨﻮع‬ ‫ﰲ اﻤﺬاﻫﺐ اﻷرﺑﻌـﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺘﺤﻮل ﺳﻴﻌﻤﻞ ﻋﲆ إﺛﺮاء اﻟﺒﺤﻮث‬ ‫واﻹﻓﺘـﺎء‪ ،‬وﻳﺠﻌـﻞ ﻣـﺎ ﻳﺼﺪر ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ وﻗﺮاراﺗﻬـﺎ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻄﻠﻊ ﻟﻬﺎ‬ ‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ واﻹﺳـﻼﻣﻲ ﻣﺤﻞ‬ ‫ﻗـﻮة ﻛﺒـﺮة وﻣﺼﺪاﻗﻴـﺔ ﻋﺎﻟﻴـﺔ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل‪ :‬إن ﻫـﺆﻻء اﻟﻌﻠﻤـﺎء أﻓﻨـﻮا‬ ‫ﺷـﺒﺎﺑﻬﻢ ﰲ ﺧﺪﻣﺔ اﻟﻌﻠـﻢ واﻟﺪﻋﻮة‬ ‫إﱃ اﻟﻠﻪ ﻋﺰ وﺟـﻞ‪ ،‬وﰲ ﺧﺪﻣﺔ دﻳﻦ‬ ‫اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻬﻢ ﺻﻤﺎم‬ ‫اﻷﻣـﺎن اﻟﺬي ﻳﻌـﻮد ﻟـﻪ اﻟﻨﺎس ﰲ‬ ‫أﻣـﻮر دﻳﻨﻬﻢ ودﻧﻴﺎﻫـﻢ‪ .‬وﻋ ﱠﺪ اﻤﺪة‬ ‫اﻟﺰﻣﻨﻴـﺔ اﻤﺤـﺪدة ﻟﻌﻀﻮﻳـﺔ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫أﻋﻀﺎء ﻫﻴﺌﺔ ﻛﺒﺎر اﻟﻌﻠﻤﺎء ورؤﺳﺎء‬ ‫اﻤﺤﺎﻛﻢ واﻟﻘﻀﺎة ﺑﺄرﺑﻊ ﺳـﻨﻮات‪،‬‬ ‫أﻧﻬـﺎ ﺗﺆﻛـﺪ ﻋـﲆ ﴐورة إﴍاك‬ ‫دﻣـﺎء ﺟﺪﻳﺪة ﰲ ﻛﻞ ﻓﱰة‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن‬ ‫ﺗﺤﺪﻳﺪ اﻤـﺪة اﻟﺰﻣﻨﻴﺔ ﻳﻌـﺪ ﻣﻄﻠﺒﺎ ً‬ ‫أﺳﺎﺳﻴﺎ ً ﺗﻜﻔﻠﺖ ﺑﻪ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪ ،‬وﻣﺪة‬ ‫ﻛﺎﻓﻴﺔ ﻟﻴﺨﺪم اﻹﻧﺴﺎن ﻫﺬا اﻟﺠﻬﺎز‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﻌﻤﻞ ﻓﻴـﻪ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘـﺎﱄ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺗﻨـﻮع وﺗﺠﺪﻳﺪ دﻣـﺎء ﻟﺘﺘﻮﱃ ﻫﺬه‬ ‫اﻷﻣﺎﻧﺔ‪.‬‬ ‫ﺧﱪة ﻛﺒﺮة‬ ‫وﻟﻔـﺖ رﺋﻴـﺲ اﻤﺤﻜﻤـﺔ‬ ‫اﻟﺠﺰاﺋﻴـﺔ ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺼـﺎم اﻟﺮاﺟﺤـﻲ إﱃ أن‬ ‫اﻤﺮﺷﺤﻦ ﻟﺸﻐﻞ اﻤﻨﺎﺻﺐ ﻟﺪى ﻛﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﻫﻴﺌـﺔ ﻛﺒﺎر اﻟﻌﻠﻤـﺎء وﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎء اﻷﻋﲆ‪ ،‬ﻳﺸـﻬﺪ ﻟﻬﻢ ﺑﺎﻟﺒﺎع‬ ‫اﻟﻄﻮﻳـﻞ واﻹﺧـﻼص ﰲ اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﺳـﺮﻫﻢ اﻟﺬاﺗﻴـﺔ وﺧﺪﻣﺘﻬﻢ‬ ‫اﻟﻄﻮﻳﻠﺔ ﻟﻠﺪﻳﻦ‪ .‬وﻗﺎل‪ :‬إن ﺧﱪاﺗﻬﻢ‬ ‫وإﻣﻜﺎ���ﻴﺎﺗﻬﻢ اﻟﻜﺒـﺮة ﺗﻜﻔﻲ ﻟﻜﻲ‬ ‫ﻳﻌﻤﻠﻮا ﺟﺎﻫﺪﻳﻦ ﺧـﻼل اﻤﺪة اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻣﺮ ﺑﻬـﺎ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫وﻫـﻲ أرﺑـﻊ ﺳـﻨﻮات‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن‬ ‫ﻫﺬه اﻤـﺪة ﺗﺄﺗﻲ ﻣﻦ ﻣﺒـﺪأ اﻟﻌﺪاﻟﺔ‬

‫اﻟﺘﻌﺪﻳﻼت‬ ‫وﺿﻌﺖ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺤﺴﺒﺎن‬ ‫اﻟﺘﻮﺳﻊ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺮﻓﻖ اﻟﻘﻀﺎء‬ ‫وﺳﻌﻲ اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫ﻟﺘﻄﻮﻳﺮه‬

‫وزﻳﺮ اﻟﻌﺪل ﻳﺘﻔﻘﺪ ﻣﺤﺎﻛﻢ اﺣﺴﺎء وﻛﺘﺎﺑﺎت اﻟﻌﺪل وﻳﺴﺘﻤﻊ ﻟﺸﻜﺎوى اﻟﻤﻮاﻃﻨﻴﻦ‬ ‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬وﻟﻴﺪ اﻟﻔﺮﺣﺎن‪ ،‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻔﺮﺣﺎن‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﻔﻘﺪ وزﻳﺮ اﻟﻌﺪل اﻟﺴﻌﻮدي اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳـﻢ اﻟﻌﻴـﴗ‪ ،‬أﻣـﺲ‪ ،‬اﻤﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﻟﻜـﱪى ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء وﻋـﺪدا ً ﻣـﻦ ﻣﺤﺎﻛـﻢ‬ ‫وﻛﺘﺎﺑـﺎت اﻟﻌﺪل ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻛﺎن ﰲ‬ ‫اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻪ رﺋﻴﺲ اﻤﺤﺎﻛﻢ اﻟﺸـﻴﺦ ﺳـﺎﻣﻲ‬ ‫اﻟﺤﺎدي‪ ،‬وﻋﺪد ﻣﻦ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ اﻤﺤﻜﻤﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ اﻃﻠﻊ‬ ‫ﻋﲆ ﺳـﺮ اﻟﻌﻤﻞ واﺳﺘﻤﻊ إﱃ ﺷﻜﺎوى واﻗﱰاﺣﺎت‬ ‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪.‬‬ ‫ورﺣّ ﺐ اﻟﺸﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻬﺪﻳﺐ ﺑﻮزﻳﺮ اﻟﻌﺪل‬ ‫ﺑﺎﺳـﻢ أﻫـﺎﱄ اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬ﻣﻘﺪﻣـﺎ ً ﺧﻄﺎﺑـﺎ ً ﻟﻠﻮزﻳﺮ‬ ‫ﺗﻀﻤـﻦ ﻣﻄﺎﻟﺐ ﻟﻸﻫﺎﱄ ﺑﺰﻳﺎدة ﻋـﺪد اﻟﻘﻀﺎة إﱃ‬ ‫‪ 25‬ﻗﺎﺿﻴـﺎً‪ .‬وﻗـﺎل اﻟﻬﺪﻳـﺐ إن اﻷﺣﺴـﺎء ﻳﻮﺟﺪ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺮاﻫـﻦ ‪ 15‬ﻗﺎﺿﻴﺎ ً ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻣﻨﻬﻢ‬ ‫إﻻ ‪ 11‬ﻗﺎﺿﻴـﺎ ً ﺗﻘﺮﻳﺒـﺎً‪ .‬وﺗﻀﻤﻨﺖ ﻃﻠﺒﺎت اﻷﻫﺎﱄ‬ ‫زﻳﺎدة ﻋﺪد ّ‬ ‫اﻤﺴﺎﺣﻦ ﰲ اﻟﺠﻔﺮ واﻟﻌﻴﻮن‪ ،‬وإﻧﺸﺎء‬ ‫ﻣﺤﻜﻤﺔ اﺳـﺘﺌﻨﺎف وﻣﺤﻜﻤﺔ ﺧﺎﺻـﺔ ﺑﺎﻷوﻗﺎف‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن اﻷﺣﺴـﺎء ﻋﺮﻳﻘـﺔ وﻟﻬﺎ ﺗﺎرﻳـﺦ ﺣﺎﻓﻞ‪،‬‬ ‫وﺗﻮﺟـﺪ ﻓﻴﻬﺎ أوﻗـﺎف ﻛﺜﺮة ﺗﺤﺘـﺎج إﱃ ﻣﺤﻜﻤﺔ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ‪ -‬ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬ ‫ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬

‫اﻟﺸﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻬﺪﻳﺐ ﻳﻌﺮض ﻃﻠﺒﺎت اﻷﻫﺎﱄ ﻋﲆ اﻟﻮزﻳﺮ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻔﺮﺣﺎن(‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ‪ ،‬ﻧﻈـﺮا ً ﻟﺘﺄﺧﺮ اﻤﻌﺎﻣﻼت‪ ،‬ﻣـﺎ ﻳﺘﺒﻌﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻌﻄﻴﻞ ﻟﻠﻤﺼﺎﻟﺢ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ أﻛﺪ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﻋﲆ ﻣﺎ ﻋﺮﺿﻪ‬ ‫اﻟﻬﺪﻳـﺐ ﻣـﻦ ﻃﻠﺒـﺎت‪ ،‬ﺣﻴﺚ أﺷـﺎر ﻃﺎﻫﺮ أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﻄﺎﻫـﺮ‪ ،‬إﱃ أن ﻣﻜﺎﺗـﺐ ﺧﻤﺴـﺔ ﻗﻀـﺎة ﻣﻐﻠﻘﺔ‬ ‫ﻣﻨـﺬ ﻧُﻘﻠﻮا ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ً ﴎﻋﺔ ﺗﻌﻴﻦ ﻗﻀﺎة ﺟﺪد‬

‫ﻟﻴﺤﻠﻮا ﻣﻜﺎﻧﻬﻢ‪ّ ،‬‬ ‫وﺑﻦ أﻧﻪ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻣﻦ اﻤﺴـﺎﺣﻦ‬ ‫إﻻ ﺛﻼﺛـﺔ ﰲ اﻤﺤﻜﻤـﺔ‪ .‬وﻗـﺎل ﺻـﻼح ﺑﻦ ﺳـﻌﺪ‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ إن ﻟﺪﻳـﻪ ﻗﻀﻴﺔ ﻣﻨﺬ ﻋـﺎم ‪1421‬ﻫـ‬ ‫ﻟـﻢ ﺗُﺤـﻞ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻌـ ّﺮض ﻣﻨﺬ ‪ 12‬ﺳـﻨﺔ ﻹﻃﻼق‬ ‫ﻧﺎر ﺗﺴـﺒﺐ ﰲ إﺻﺎﺑﺘﻪ ﺑﺎﻟﻌﻤـﻰ‪ ،‬ﻣﺤﻤﻼً اﻟﻘﻀﺎة‬ ‫ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻟﺘﺄﺧﺮ ﰲ ﺣﺴﻢ اﻟﻘﻀﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ‪ -‬ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﻋﻠﻤﺎء وﻣﺴﺆوﻟﻮن وإﻋﻼﻣﻴﻮن ﻟـ |‪ :‬اﻟﺘﺸﻜﻴﻞ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﻛﺒﺎر اﻟﻌﻠﻤﺎء واﻟﻤﺠﻠﺲ اﻋﻠﻰ ﻟﻠﻘﻀﺎء أﻛﺪ اﻟﻨﻬﺞ ا‘ﺻﻼﺣﻲ ﻟﻠﻤﻠﻚ‬

‫ﺳﻴﺎﺣﺔ‬ ‫»ﻋﺮﻗﻮب«‬ ‫اﻟﻌﺎﺋﻠﻴﺔ!‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﻻ أدري ﻟـ َﻢ ﻳﻜﺬب اﻟﺮﺟﻞ ﻋﲆ اﻤـﺮأة ﻗﺒﻞ اﻟﺰواج؟! وﻻ‬ ‫أﻋﻨـﻲ ﺣﺠﻢ »ﻋﻼﻗﺎﺗـﻪ« ﻗﺒﻞ أن ﻳﺤﻜﻤـﻪ اﻟﻘﻔﺺ اﻟﺬﻫﺒﻲ‬ ‫ﻟﻴﺘﺤـﻮّل إﱃ »أﺳـﺪٍ« ﻫﺰﻳﻞ ﻳﺴـﻌﺪ اﻟﻨﺎس ﰲ »اﻟﺴـﺮك« ﺛﻢ‬ ‫ﻳﻌﻮد ﻟﻘﻔﺼﻪ ﻛﺄي ﺳـﺠﻦ ﻣﺤﱰم! وإﻧﻤﺎ ﺗﻠﻚ اﻟﻮﻋﻮد اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﻄﻠﻘﻬـﺎ ﻓﺘﺬﻫـﺐ أدراج اﻟﺮﻳـﺎح! وﻗﺒﻞ ﻣﺠـﻲء أ ّم اﻟﻌﻴﺎل‬ ‫وﻣﺠﻴﺌﻬـﻢ ﺑﺎﻟﻄﺒﻊ‪ -‬ﻗﻠﺖ ﻟﻬﺎ إﻧﻨﻲ ﺳـﺄﻃﻮف ﺑﻬﺎ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪،‬‬‫واﻟﺴـﺒﺐ ﺗﺄﺛـﺮي رﺑﻤﺎ ﺑﺎﻷﻓـﻼم اﻟﻜﻼﺳـﻴﻜﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻘﻄﻊ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ »اﻟﺒﻄﻞ« وﻋـﺪا ً ﻋﲆ ﻧﻔﺴـﻪ ﺑﺄن ﻳﻄـﻮف ﺑـ»ﻓﺘﺎﺗﻪ«‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻓﻴﻤﺎ ﻻ ﻳﻤﻠﻚ ﺛﻤﻦ ﺷـﻘﺔ ﺗﺆوﻳﻬﻤﺎ! واﺳـﺘﻨﺘﺠﺖ أن‬ ‫وﻋﻮد اﻟﺴـﻴﺪ »ﻋﺮﻗﻮب« ﻗﺪ ﺗﻨﺘﻘﻞ ﻣﻦ ﺳـﻴﻨﺎرﻳﻮ اﻟﻔﻴﻠﻢ إﱃ‬ ‫واﻗـﻊ اﻟﺤﻴﺎة! وﺑﻌﺪ إﺗﻤﺎم ﻣﺮاﺳـﻢ اﻟـﺰواج ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻇﺮوﰲ‬ ‫ﺗﺆﻫﻠﻨـﻲ ﻟﴩاء ﻃﺎﺋـﺮة ﺧﺎﺻﺔ ﻷﺟﻮب ﺑﻬـﺎ اﻟﻌﺎﻟﻢ! وﻛﻠﻤﺎ‬ ‫ذ ّﻛﺮﺗﻨـﻲ رﻓﻴﻘﺔ اﻟﺪرب ﺑﻮﻋـﺪي ﻗﻠﺖ‪» :‬ﺻﱪا ً ﺣﺘﻰ ﻳﻴﴪﻫﺎ‬ ‫اﻟﻠـﻪ«! وﻣـﻊ ازدﻳﺎد اﻹﻟﺤـﺎح أﺗﺸـﺒﺚ ‪-‬ﻛﺄي ﻏﺮﻳﻖ‪ -‬ﺑﻌﺬر‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪ‪ ،‬ﻓﻔـﻲ اﻟﺴـﻨﺔ اﻷوﱃ »زواج« وﰲ ﺧﻀـﻢ اﺟﺘﻴـﺎح‬ ‫ﻃﺎﻋﻮن أﻧﻔﻠﻮﻧﺰا اﻟﻄﻴﻮر اﻋﺘﺬرت ﻷن اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻣﻮﺑﻮء وأﺧﺎف‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﻣﻦ اﻟﻌﺪوى! ﺛﻢ أﻋﻘﺒﻪ ﻣـﺮض »أﻧﻔﻠﻮﻧﺰا اﻟﺨﻨﺎزﻳﺮ«‬ ‫ﻓـﻜﺎن ﻧﻔـﺲ اﻟﻌﺬر! ﺛـﻢ اﻷزﻣـﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﻓﻘﻠﺖ إن‬ ‫أﻋﻈـﻢ اﻗﺘﺼﺎدﻳـﺎت اﻟﻌﺎﻟـﻢ أﻓﻠﺴـﺖ ﻓﻜﻴﻒ ﺑﻲ أﻧـﺎ اﻟﻌﺒﺪ‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﺤﺴـﻦ اﻷوﺿﺎع ﺷـﻴﺌﺎ ً ﻓﺸـﻴﺌﺎ ً ﻫﺒّﺖ‬ ‫اﻟﻔﻘﺮ إﱃ اﻟﻠﻪ! وﻣﻊ‬ ‫»رﻳﺎح اﻟﺘﻐﻴـﺮ« واﻧﺪﻟﻌﺖ أﺣﺪاث »اﻟﺮﺑﻴـﻊ اﻟﻌﺮﺑﻲ« ﻓﻘﻠﺖ‬ ‫إن اﻟﻈﺮوف اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻻ ﺗﺸـﺠﻊ ﻋﲆ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫اﻟﺤـﺮج ﻣﻦ ﺗﺎرﻳﺦ أﻣﺘﻨﺎ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ! ﺑﻘﻴﺖ اﻤﺴـﻜﻴﻨﺔ ﻣﺘﻌﻠﻘﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴﻴﺎﺣﺔ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﻠﻤﺎ ذﻛﺮﺗﻨﻲ ﺑﻬﺎ اﺑﺘﺴﻤﺖ وﻗﻠﺖ‬ ‫»ﻳﺼﺮ ﺧﺮ«!‬

‫‪alhadadi@alsharq.net.sa‬‬ ‫واﻟﺘﺠﺪﻳـﺪ ﻟﻠﺬﻳـﻦ ﻗـﺪ ﻳﺘﻮﻟـﻮن‬ ‫اﻤﻨﺼﺐ ﻧﻔﺴـﻪ ﺑﻌـﺪ اﻧﻘﻀﺎء اﻤﺪة‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺧﻮﻟﺘﻬﻢ ﺑﺎﻟﻌﻄﺎء ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ‪.‬‬ ‫أﺻﺤﺎب ﻤﺴﺎت راﺋﻌﺔ‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﻘـﺎﴈ ﰲ ﻣﺤﻜﻤـﺔ‬ ‫اﻻﺳـﺘﺌﻨﺎف ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺸﻴﺦ ﻓﺆاد اﻤﺎﺟﺪ إﱃ أن اﻟﺘﻌﻴﻴﻨﺎت‬ ‫واﻟﺘﻌﺪﻳﻼت واﻟﺘﻨﻈﻴﻤﺎت اﻟﺠﺪﻳﺪة‬ ‫واﻟﺤﻜﻴﻤـﺔ اﻟﺼـﺎدرة ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ‬ ‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‪ ،‬ﺳﺘﺄﺗﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﺨـﺮ اﻟﻜﺜﺮ ﻟﻠﻮﻃﻦ وﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫ﻟﺘﻨﻮﻋﻬﺎ وﺗﻤﻴﺰﻫـﺎ‪ّ .‬‬ ‫وﺑﻦ وﻗﺎل‪ :‬إن‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﺎء ﻟﻬـﻢ ﺗﻘﺪﻳﺮﻫﻢ واﺣﱰاﻣﻬﻢ‬ ‫وإﺟﻼﻟﻬـﻢ ﻟﻔﻀـﻞ ﻋﻠﻤﻬـﻢ وﻛﱪ‬ ‫ﺳـﻨﻬﻢ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ إﻧﻬﻢ ﻳﻌـﺪون ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤـﺎء اﻤﻌﺘﱪﻳـﻦ‪ ،‬وﻟﻬـﻢ ﻓﻀﻞ‬ ‫ﻛﺒﺮ ﻋﲆ اﻤﺴـﺘﻮى اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ .‬وﻟﻔﺖ‬ ‫إﱃ أن اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ أﺷـﺎرت ﻟﻬـﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺒﻨـﺎن وأﺟﻠﺘﻬﻢ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎر ﻓﻀﻠﻬﻢ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻖ وﺧﺮﻫﻢ ﻋﲆ ﻫـﺬا اﻟﺒﻠﺪ‪.‬‬ ‫وﻋـﻦ ﻗﺮاءﺗـﻪ ﻟﺘﺠـﺎرب اﻷﻋﻀﺎء‬ ‫اﻤﻌﻴﻨﻦ ﰲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻘﻀﺎء اﻷﻋﲆ‬ ‫وأﻋﻀـﺎء ﻫﻴﺌـﺔ ﻛﺒـﺎر اﻟﻌﻠﻤـﺎء‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ واﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ‪ ،‬أﺷـﺎر إﱃ أن‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﻫﻴﺌﺔ ﻛﺒﺎر اﻟﻌﻠﻤﺎء أﺳـﺘﺎذ‬ ‫ﰲ ﻛﻠﻴـﺔ اﻟﴩﻳﻌﺔ ﺑﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻹﻣﺎم‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳـﻌﻮد‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ أن‬ ‫ﻋـﺪدا ً ﻣﻦ اﻟﻌﻠﻤﺎء واﻤﺸـﺎﻳﺦ ﻛﺎﻧﻮا‬ ‫أﺻﺤﺎب ﻤﺴـﺎت راﺋﻌﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل‬

‫ﻣﺆﻟﻔﺎﺗﻬﻢ وﻛﺘﺒﻬﻢ وﻓﻜﺮﻫﻢ اﻟﻌﻠﻤﻲ‬ ‫اﻟﻨـﺮ‪ .‬وأﻛﺪ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ذاﺗﻪ أن اﻤﺪة‬ ‫اﻟﺰﻣﻨﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺧﻮﻟﻮا ﻣـﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻟﻴﻌﻄﻲ اﻹﻧﺴـﺎن‬ ‫أﻓﻀـﻞ ﻣﺎ ﻟﺪﻳـﻪ وﺗﻤﻨـﺢ اﻟﻔﺮﺻﺔ‬ ‫ﻟﺘﺘﻮﱃ اﻟﺪﻣﺎء اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻣﻜﺎﻧﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﺮ ﻟﻸﻛﻔﺎء وﻣﺤﺎﺳﺒﺔ‬ ‫اﻤﻘﴫﻳﻦ‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ّ ،‬‬ ‫ﺑـﻦ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺘﻤﻴـﺰ اﻟﺒﺤﺜـﻲ ﰲ ﻓﻘـﻪ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻤﻌﺎﴏة ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ اﻹﻣﺎم ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺳﻌﻮد اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﻴﺎض اﻟﺴﻠﻤﻲ أن‬ ‫ﺗﻌﻴﻴﻨﺎت ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫ﻟﻸﻋﻀـﺎء اﻟﺠـﺪد ﰲ ﻫﻴﺌـﺔ ﻛﺒـﺎر‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﺎء وﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻘﻀﺎء اﻷﻋﲆ‪،‬‬ ‫اﺳـﺘﻨﺪت إﱃ ﺧﱪاﺗﻬـﻢ اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ‬ ‫واﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ‪ ،‬ﻓﻀـﻼً ﻋﻦ ﺳـﻤﻌﺘﻬﻢ‬ ‫وﻣﺼﺪاﻗﻴﺘﻬﻢ اﻟﻌﺎﻟﻴـﺔ ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣﻊ أﻣﻮر اﻟﺪﻳﻦ وﰲ أﻣﻮر اﻤﻮاﻃﻦ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل‪ :‬ﻟﻘﺪ ﻛﺎن ﺑﻌﻀﻬﻢ أﺳـﺎﺗﺬة‬ ‫ﰲ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت وﺧﱪﺗﻬـﻢ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬ ‫ﻃﻮﻳﻠـﺔ‪ ،‬وﻋﻤﻞ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﰲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎء وﺷـﻬﺪ ﻟـﻪ ﺑﺎﻷﻣﺎﻧﺔ ﻓﺘﻮﱃ‬ ‫ﻣﻨﺼﺒـﺎ ً أﻛـﱪ وأرﻓـﻊ‪ .‬وأﻛـﺪ أن‬ ‫ﺳﻴﺎﺳـﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺗﻘـﻮم ﻋﲆ ﻣﻨﺢ‬ ‫اﻷﻛﻔـﺎء واﻤﺨﻠﺼـﻦ ﰲ اﻟﻌﻤﻞ ﻛﻞ‬ ‫اﻟﺘﻘﺪﻳﺮ واﻻﺣـﱰام واﻹﺟﻼل‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺗﺤﺎﺳﺐ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴﻪ اﻤﻘﴫﻳﻦ‬ ‫واﻤﻬﻤﻠﻦ‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫محليات‬

‫الخميس ‪ 5‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 17‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )410‬السنة الثانية‬

‫قلم يهتف‬

‫أمير الجوف ِ‬ ‫يدشن مهرجان الزيتون‬ ‫ويوجه بإنشاء سوق دائم لأسر المنتجة‬ ‫ِ‬

‫«عنز بدو طاحت‬ ‫في مريس»‬

‫محمد‪ ..‬سعود‪ ..‬إنسانيتهم‬

‫الجوف ‪ -‬عبدالله العشيشان‬ ‫محمد آل سعد‬

‫‪ ...‬أمّ ا أن يصر امجتمع إى ما صار إليه‪ ،‬من‬ ‫ّ‬ ‫تحض «عنز بدو طاحت ي مريس»‪ ،‬مع وسائل‬ ‫التواصل ااجتماعي‪ ،‬فهذا ما ا نريده‪ ،‬تخيّل النسبة‬ ‫التي حصل عليها السعوديون ‪-‬أعى نسبة ي العالم‪-‬‬ ‫ي استخدامهم لوسائل التواصل ااجتماعي‪ ،‬وتخيّل‬ ‫معها التوظيف اليء الذي يمارسه بعضهم لهذه‬ ‫التقنية‪ ،‬لأسف الشديد «سباب» وشتائم وغيبة‬ ‫ونميمة وافراء ولوك لأعراض وتشكيك ي العقائد‬ ‫ونر للفتنة‪.‬‬ ‫العالم اآخر‪ ،‬مثلنا‪ ،‬يستخدم هذه التقنية‪ ،‬ولكنه‬ ‫يختلف ي اأسلوب والطريقة‪ ،‬فيوظف تلك التقنية‬ ‫التوظيف الصحيح‪ ،‬ويستفيد منها‪ ،‬ااستفادة امثى‪،‬‬ ‫ونحن‪ ،‬يتجنّى البعض منا عى البعض اآخر‪ ،‬وليتها‬ ‫تقتر عى أفراد معدودين‪ ،‬ولكن‪ ،‬يجتمع بعض‬ ‫«الغوغائين» فيما يسمونه «هاشتاق»‪ ،‬ويخرجون‬ ‫خبايا أنفسهم «امريضة»‪ ،‬ويكيلون السباب أناس‬ ‫غافلن‪ ،‬وهم ا يعلمون أنهم بهذا إنما يع ّ‬ ‫طلون‬ ‫أنفسهم‪ ،‬والناس ي خر‪ ،‬فلو أنهم انرفوا إى شأنهم‬ ‫لكان خرا ً لهم‪ ،‬ولربما أبدعوا ي بعض أمرهم‪.‬‬ ‫أقول لهؤاء «امرى» ما أنتم إا ّ بنار حسدكم‬ ‫تكتوون‪ ،‬ولر أعمالكم مرتهنون‪ ،‬أمّ ا القافلة فهي‬ ‫سائرة‪ ،‬بإذن الله‪ ،‬وأقول من يتع ّرض لأذى‪ ،‬ا تلتفت‪،‬‬ ‫فإنما يريدون تعطيلك عن مواصلة مشوارك‪ ،‬فدعهم‬ ‫وحسدهم يأكلهم‪ ،‬كما تأكل النار الحطب‪ ،‬فكم من‬ ‫يلق‬ ‫عظيم غرك تع ّرضوا له! وحاولوا إيقافه‪ ،‬ولكنه لم ِ‬ ‫لهم بااً‪ ،‬وسيعلم الظامون أيّ منقلب ينقلبون‪ ،‬ولو‬ ‫بعد حن!‬ ‫‪malsaad@alsharq.net.sa‬‬

‫دشن أمر منطقة الجوف‬ ‫صاحب السمو املكي‬ ‫اأمر فهد بن بدر ي امركز‬ ‫الحضاري ي مدينة سكاكا‬ ‫مساء أمس اأول‪ ،‬انطاق‬ ‫مهرجان الزيتون السادس‬ ‫لاستثمار والتسوق الذي تنظمه‬ ‫أمانة امنطقة‪.‬‬ ‫وتسلم فور وصوله البطاقة‬ ‫اإلكرونية للتدشن من رئيس‬ ‫مجلس التدريب التقني وامهني‬ ‫الدكتور دخيل الله الشمدين‪ ،‬وقام‬ ‫بالتمرير اآي الذي صممه شباب‬ ‫من منسوبي امجلس التقني إيذانا ً‬ ‫بانطاق امهرجان‪.‬‬ ‫وقام اأمر فهد بن بدر بجولة‬ ‫عى كافة معارض امهرجان‪،‬‬ ‫وشملت معارض اأر امنتجة‬ ‫ومعرض الزيتون ومعرض‬ ‫الجهات الحكومية واأخ��رى‬ ‫امشاركة‪ ،‬ووجه أمانة امنطقة‬ ‫بإنشاء سوق دائم لأر امنتجة‪.‬‬ ‫كما شاهد فيلما ً وثائقيا ً عن‬ ‫الزيتون ي امنطقة‪ ،‬ثم لوحة‬ ‫إنشادية من إعداد جامعة الجوف‬ ‫أعقبتها العرضة السعودية من‬ ‫أداء الفرقة الشعبية بجمعية‬ ‫الثقافة والفنون ي الجوف‪ ،‬وكرم‬ ‫الرعاة بالدروع التذكارية‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أوضح الرئيس‬ ‫التنفيذي للمهرجان الدكتور‬

‫سلمان محمد حسن الجشي‬

‫اأمر فهد بن بدر يدشن امهرجان‬ ‫محمد الدندني‪ ،‬أن امنطقة‬ ‫تجاوزت مرحلة التسويق الداخي‬ ‫لزيت الزيتون وزيتون امائدة‪،‬‬ ‫وأصبح امزارعون يجدون البوابة‬ ‫اأكر لتسويق إنتاجهم واستثماره‬ ‫بالشكل الصحيح‪ ،‬وأضاف «علينا‬ ‫اآن التفكر بطريقة جدية ي‬ ‫أن يتحول امهرجان إى تظاهرة‬ ‫عامية بدعم أمر امنطقة وتضافر‬ ‫الجهود»‪ ،‬متطلعا ً أن تشهد الدورة‬ ‫القادمة إطاق معرض لصناعات‬ ‫الزيتون الدوي ي منطقة الجوف‪.‬‬ ‫ون��وه بالجهود والدعم‬ ‫الكبر الذي يقدمه أمر امنطقة‬ ‫للمهرجان من خال جائزته‬ ‫السنوية مزارعي الزيتون‪،‬‬

‫معربا ً ي الوقت ذاته عن شكره‬ ‫لأمرة سارة بنت عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز عى رعايتها ودعمها‬ ‫للمرأة الجوفية وتشجيع اأر‬ ‫امنتجة من خال تنظيم امعارض‬ ‫والدورات والجوائز التشجيعية‪.‬‬ ‫وذكر الدندني أن معرض‬ ‫الزيتون يعد اأكر من نوعه عى‬ ‫مستوى الخليج العربي لعرض‬ ‫زيت الزيتون ويشارك فيه ‪40‬‬ ‫عارضا ً منهم ‪ 37‬مزارعا ً وثاث‬ ‫ركات‪ ،‬مؤكدا ً عى أن الكميات‬ ‫امعروضة من الزيت والزيتون‬ ‫تفي بحاجة امستهلك وتزيد‪،‬‬ ‫حيث إن الركات امشاركة تعد‬ ‫أكر ثاث ركات منتجة للزيت‬

‫(الرق)‬

‫الزيتون ي الخليج العربي‪ ،‬إضافة‬ ‫للكميات الكبرة التي ينتجها‬ ‫مزارعو امنطقة‪.‬‬ ‫وأض��اف أن معرض اأر‬ ‫امنتجة الذي تنظمه جمعية املك‬ ‫عبدالعزيز الخرية بالتعاون مع‬ ‫فرع الهيئة العامة للسياحة واآثار‬ ‫ي منطقة الجوف‪ ،‬يشارك فيه ‪80‬‬ ‫أرة منتجة من امنطقة‪ ،‬مبينا أن‬ ‫جائزة اأمرة سارة بنت عبدالله‬ ‫لأر امنتجة التي أطلقتها العام‬ ‫اماي ساعدت عى تحفيز اأر‬ ‫لتطوير إنتاجها‪ ،‬كما أعلنت‬ ‫عن جائزة للموهوبات وذوات‬ ‫ااحتياجات الخاصة إضافة لأر‬ ‫تنطلق ي دورة العام امقبل‪.‬‬

‫«مرور الرياض» ُتعلن جاهزيته لإجازة جامعة تبوك ُت ِ‬ ‫ؤهل ‪ 17‬سجين ًا‬ ‫وتتوعد المفحطين والمتجمهرين‬ ‫َ‬ ‫ليكونوا رجال مبيعات‬ ‫الرياض ‪ -‬محمد العوني‬ ‫أكد رئيس مركز القيادة‬ ‫والتحكم والناطق الرسمي‬ ‫باسم إدارة مرور منطقة‬ ‫الرياض امقدم حسن بن‬ ‫صالح الحسن‪ ،‬استعداد‬ ‫وجاهزية اإدارة إجازة الفصل‬ ‫الدراي اأول لهذا العام‪ ،‬ووضع‬ ‫الخطط والرامج الازمة وتجنيد‬ ‫جميع اإمكانيات اآلية والبرية‬ ‫من ضباط وأفراد مواجهة الكثافة‬ ‫امرورية امتوقعة عى امحاور‬ ‫الرئيسة والطرق بالعاصمة لإجازة‬ ‫خال الفرة امسائية‪.‬‬ ‫وأوضح أنه تم عمل أكثر من‬ ‫برنامج لتوقيت اإشارات الضوئية‬ ‫بما يتناسب مع أوق��ات الذروة‬ ‫وأحجام الحركة امرورية امتوقعة ي‬ ‫الفرة امسائية‪ ،‬مشددا عى أنه لن‬ ‫يسمح بأي تجاوزات أو مخالفات‬ ‫تعوق الحركة امرورية‪ ،‬داعيا ً‬ ‫الجميع للتقيد واالتزام باأنظمة‬

‫امقدم حسن الحسن‬ ‫امرورية ومتابعة اأبناء خال‬ ‫هذه الفرة لعدم التوجّ ه إى أماكن‬ ‫التفحيط والتجمهر‪.‬‬ ‫وكشف امقدم الحسن أنه تم‬ ‫خال الفرة اماضية ضبط ‪44‬‬ ‫مفحطا ً واحتجاز ‪ 89‬سيارة‪ ،‬إضافة‬ ‫إى ضبط ‪ 75‬متجمهرا ً ي مواقع‬ ‫التفحيط‪ ،‬مؤكدا أن أي تجاوزات ي‬ ‫ذلك سيطبق بحقها النظام‪.‬‬ ‫وذكر أنه سيكون هناك انتشار‬ ‫كامل لرجال امرور عى الطرق‬

‫«صحة نجران» ُتلغي تراخيص ثاث‬ ‫مؤسسات مخالفة خال ‪ 1433‬هـ‬ ‫نجران ‪ -‬مانع آل غبشان‬ ‫أصدرت إدارة شؤون القطاع الصحي الخاص بصحة نجران‬ ‫خال العام اماي ‪1433‬ه�‪ ،‬عرين مخالفة متنوعة ضد عدد من‬ ‫امؤسسات الصحية الخاصة بامنطقة‪ ،‬وبلغت قيمة الغرامات ‪71‬‬ ‫ألف ريال‪ ،‬فيما تم إلغاء تراخيص ثاث مؤسسات وإغاقها نهائياً‪.‬‬ ‫وأوضح الناطق اإعامي بصحة نجران محسن الربيعان‪ ،‬أن صحة‬ ‫نجران أصدرت كذلك خال العام اماي ‪ 16‬ترخيصا ً جديدا ً للمنشآت‬ ‫وامؤسسات الصحية الخاصة‪ ،‬مؤكدا ً استمرار الجوات التفتيشية‬ ‫الخاصة بالكشف الدوري ومتابعة تراخيص مزاولة امهنة للكوادر‬ ‫الصحية الفنية العاملة بشكل دوري ومستمر‪ ،‬مبينا ً أن صحة نجران‬ ‫تحرص عى تلبية احتياجات امواطنن من خال منح امؤسسات الخاصة‬ ‫تصاريح مزاولة الخدمة لتقديم الرعاية والخدمات الصحية بجودة‬ ‫عالية ومتميّزة‪.‬‬

‫وامحاور‪ ،‬ودوريات ثابتة ومتحركة‬ ‫لتسهيل الحركة امرورية ومنع أي‬ ‫تجاوزات قد تيء للسلوك امروري‬ ‫واحرام الطريق‪ ،‬وعدم اإخال‬ ‫بحقوق اآخرين ممن يرتادون‬ ‫هذه الطرقات واأماكن الرفيهية‬ ‫والطرق امؤدية إى امتنزهات الرية‬ ‫مثل الثمامة‪.‬‬ ‫وطالب امقدم الحسن جميع‬ ‫قائدي امركبات بالتعاون مع رجال‬ ‫امرور‪ ،‬وعدم الوقوف غر النظامي‬ ‫الذي يتسبب ي تعطيل الحركة‬ ‫امرورية وارتدادها‪ ،‬والذي يعرض‬ ‫قائد امركبة مخالفة مرورية‪،‬‬ ‫مشرا ً محدودية امواقف ي امراكز‬ ‫التجارية ومجمّ عات امطاعم‪.‬‬ ‫ن‬ ‫وبن أنه سيتم تكثيف الرقابة‬ ‫اميدانية عى منطقة اأسواق وامراكز‬ ‫التجارية الكرى‪ ،‬وتغطيتها بعدد‬ ‫كاف من الدوريات‪ ،‬مع العلم أن‬ ‫معظم هذه امراكز تقع عى شوارع‬ ‫رئيسية ومواقفها محدودة‪ ،‬مطالبا ً‬ ‫مرتاديها بعدم الوقوف العشوائي‪.‬‬

‫جانب من الدورة التدريبية‬ ‫تبوك ‪ -‬عودة امسعودي‬ ‫أنه�ت جامعة تب�وك بالتعاون مع إدارة س�جون‬ ‫امنطق�ة ولجن�ة رعاية الس�جناء وامف�رج عنهم‪،‬‬ ‫تدريب ‪ 17‬س�جينا ً ع�ى كيفي�ة أن يكونوا رجال‬ ‫مبيع�ات محرف�ن‪ ،‬م�ن خ�ال دورة تدريبي�ة‬ ‫نظمتها عم�ادة خدمة امجتمع والتعليم امس�تمر‬ ‫داخل الس�جن العام ي مدينة تبوك ومدة خمس�ة أيام‪،‬‬

‫بلدية المذنب تنزع ملكية ‪12‬‬ ‫عقار ًا على طريق الملك عبداه‬ ‫القصيم ‪ -‬أحمد الحصن‬ ‫دعت بلدي�ة محافظة امذنب‬ ‫‪ 12‬مواطن�ا ً م�ن أصح�اب‬ ‫العق�ارات امعرضة مس�ار‬ ‫مروع نزع ملكي�ة امتداد‬ ‫طري�ق امل�ك عبدالل�ه ي‬ ‫امحافظة مراجع�ة امحكمة العامة‬ ‫بامذنب‪ ،‬مصطحبن معهم أصول‬ ‫صك�وك أماكه�م مطابقته�ا عى‬ ‫س�جاتها لدى امحكم�ة‪ ،‬ومن ث نم‬ ‫تزويد البلدية بصورة مصدنقة من‬ ‫الص ِك سارية امفعول‪ ،‬وذلك خال‬ ‫شهر ربيع اأول الجاري‪.‬‬ ‫ودعا رئيس البلدي�ة فهد البليهي‪،‬‬

‫الورثة امذكوري�ن إى اخراج صك‬ ‫ح�ر إرث‪ ،‬مع إخراج وكاات عن‬ ‫كافة الورثة بتوكيل أحد الورثة أو‬ ‫من يرون�ه أهاً لذلك م�ن غرهم؛‬ ‫وذلك تمهي�دا ً اس�تام التعويض‬ ‫امستحَ ِق عن عقارتهم‪.‬‬ ‫وأهاب البليهي بأصحاب العقارات‬ ‫الباقي�ة برع�ة إنهاء اس�تخراج‬ ‫صكوك ملكية عى عقاراتهم‪ ،‬مبينا ً‬ ‫أن�ه ا يمك�ن رف أي تعوي�ض‬ ‫إا بموج�ب صك حجة اس�تحكام‬ ‫مس�توف للروط النظامية‪ ،‬داعيا ً‬ ‫ٍ‬ ‫م�ن يرغ�ب ي ااستفس�ار ع�ن‬ ‫عق�اره إى مراجعة قس�م اأراي‬ ‫واممتلكات ي البلدية‪.‬‬

‫(الرق)‬

‫بعنوان «رجل امبيعات امحرف»‪.‬‬ ‫وأوض�ح عمي�د خدمة امجتم�ع والتعليم امس�تمر‬ ‫الدكتور ضيف الله حمرون‪ ،‬أن الدورة هدفت إى تزويد‬ ‫امتدرب�ن بمهارات عملية البي�ع‪ ،‬وإعدادهم عند اإفراج‬ ‫عنهم للحياة العملية بمهارات وكفايات وقدرات تمكنهم‬ ‫م�ن ااندماج ي النس�يج ااقتص�ادي كعن�ار فاعلة‬ ‫ومنتج�ة ي امجتم�ع‪ .‬وأضاف أن الدورة تق�دم مجاناً‪،‬‬ ‫وسيتم توزيع شهادات عى امتدربن ي نهايتها‪.‬‬

‫أمانة الشمالية‪ 56 :‬مشروع ًا‬ ‫إجمالي المشروعات المدرجة‬ ‫عرعر ‪ -‬عبدالله الخدير‬ ‫كشفت أمانة منطقة‬ ‫الحدود الشمالية ي بيان‬ ‫تفصيي أه��م امشاريع‬ ‫التنموية التي قامت‬ ‫برسيتها ي السنتن‬ ‫اأخرتن‪ ،‬وكذلك امشاريع التي‬ ‫يجري تنفيذها حاليا ً أو تم‬ ‫تسليم موقعها للمقاول‪ ،‬بخاف‬ ‫ما يجري تنفيذه من سنوات‬ ‫مالية سابقة‪ ،‬مبينة أن إجماي‬ ‫امشاريع امدرجة يبلغ ‪56‬‬ ‫مروعاً‪.‬‬ ‫ووعد مدير العاقات العامة‬

‫وامتحدث الرسمي باسم اأمانة‬ ‫محمد العنزي‪ ،‬بنر تقارير‬ ‫يومية بمعدل ثاثة مشاريع‬ ‫يتم من خالها الركيز عى كل‬ ‫مروع بتفاصيله وما تم إنجازه‬ ‫بالصور عر اموقع اإليكروني‬ ‫لأمانة‪ ،‬مشرا ً إى أن إدارة‬ ‫تنمية ااستثمارات باأمانة قامت‬ ‫أمس بتوقيع عقدين استثمارين‬ ‫أرض مخصصة إنشاء مركز‬ ‫تجاري‪ ،‬وأخ��رى مخصصة‬ ‫إنشاء مركز طبي متخصص‪،‬‬ ‫وطلبت من امستثمرين رعة‬ ‫إنجاز هذين امروعن ما فيهما‬ ‫من خدمة لسكان امدينة‪.‬‬

‫من وجهة نظري ا يستطيع شخص مهما كان‬ ‫اطاعه أن يقيّم ويعدّد بإيجاز إنجازات اأمر محمد‬ ‫بن فهد خال أكثر من ‪27‬عاما ً مضت‪ ،‬شهدت فيها‬ ‫امنطقة الرقية عى اتساع مساحتها الجغرافية‬ ‫نهضة عمرانية وتطورا ً ملحوظا ً طال شتى امجاات‬ ‫ااقتصادية والتجارية والسياحية والعمرانية‪ ،‬باإضافة‬ ‫إى مبادرات عدة ا يمكن حرها‪ ،‬ي امجاات اإنسانية‬ ‫وااجتماعية وااقتصادية‪ ،‬واستفاد منها السواد اأعظم‬ ‫من أبناء امنطقة‪ ،‬وكذلك هو الحال مع اأمر سعود بن‬ ‫نايف الذي خدم امنطقة كنائب أمرها نحو‪ 9‬أعوام كان‬ ‫له فيها دور بارز ي التنمية التي عاشتها الرقية‪ ،‬إى‬ ‫جانب متابعته الدائمة وتوجيهاته ي كل ما من شأنه‬ ‫تطوير امنطقة التي عاشت مسرة تنموية متميزة تمتد‬ ‫أكثر من ‪27‬عاماً‪.‬‬ ‫اليوم سأتحدث بشكل موجز عن الجانب اإنساني‬ ‫لكا اأمرين اللذين اعترهما عينن ي رأس‪ ،‬فالذي لم‬ ‫يتعامل بشكل مبار مع اأمر محمد يعتقد أنه إنسان‬ ‫متعال أو متكر ولكن الحقيقة هي عكس ذلك تماماً‪،‬‬ ‫فهو ي قمة التواضع واحرام اآخرين والحرص عى‬ ‫مصالح الجميع‪ ،‬وللحقيقة عندما اتصل به لياً أو نهارا ً‬ ‫ي موضوع ما‪ ،‬وبالذات التي تخص الجوانب اإنسانية‬ ‫أو ااجتماعية‪ ،‬إا وكان مبادرا ً ومباركا ً وداعما ً بكل ما‬ ‫تعنيه الكلمة‪ ،‬ويحاول تذليل جميع الصعوبات إنجاح‬ ‫أي عمل فيه فائدة للمواطنن‪ ،‬ففي هذين الجانبن‬ ‫هناك مبادرات عديدة لأمر محمد منها امعلن‪ ،‬ومنها‬ ‫كثر غر معلن‪ ،‬خاصة ي مجاات التنمية اإنسانية‬ ‫وما يخص ذوي الدخل امحدود الذين كان يوليهم‬ ‫اهتماما ً خاصا ً ويحرص دائما ً عى وفاء احتياجاتهم‬ ‫ومساعدتهم‪.‬‬ ‫أما اأمر سعود بن نايف الذي عرف بتواصله الدائم‬ ‫مع الجميع ومتابعته لجميع ما يهم امواطنن‪ ،‬سأذكر‬ ‫باختصار ثاثة مواقف تدل عى حرصه وتواضعه‬ ‫للجميع‪ ،‬أولها عندما كان نائبا ً أمر امنطقة الرقية‬ ‫وزار جمعية السكر التي يرأسها اأخ امعطاء عبدالعزيز‬ ‫الركي‪ ،‬حض كأي شخص عادي وبدون تميّز ي امظهر‬ ‫(مشلح) أو نحوه‪ ،‬وي التوقيت امحدد بالضبط إن لم‬ ‫يكن قبل ذلك‪ ،‬وكان متعاطفا ً وإنسانيا ً بما تعنيه‬ ‫الكلمة مع الجميع ويسأل عن أحوال جميع من حوله‪،‬‬ ‫والبعيدين عنه سواء كان صغرا ً أو كبرا ً أو مسؤوا ً‬ ‫أو مواطنا ً عادياً‪ ،‬أما اموقف الثاني فكان عندما ترجّ ل‬ ‫عن كري نائب أمر امنطقة أرسل خطابا ً شخصيا ً‬ ‫ي‪ ،‬وأكيد للكثر غري‪ ،‬يشكرهم فيه عى ما قدموه له‬ ‫من دعم خال وجوده ي منصبه‪ ،‬وثالثا ً عندما ترفت‬ ‫بمرافقة معاي وزير امالية ي زيارة رسمية إسبانيا‬ ‫التي كان حينها سفرا ً للمملكة لديها‪ ،‬ووقت وصولنا‬ ‫كان حواى الحادية عرة مسا ًء مطار عسكري وكان‬ ‫سموه ي امطار يستقبل الوفد ويطمن عليه‪ ،‬بل أكثر‬ ‫من ذلك فعند وصولنا مقر إقامتنا ي الفندق وجدنا ي‬ ‫الغرف امخصصة لنا باقة ورد وكرت تهنئة بالسامة‪،‬‬ ‫ورقم هاتف لاتصال ي حالة الحاجة منه شخصياً‪.‬‬ ‫وي الختام ا يسعني إا أن أقول شكرا ً يا بن الفهد‬ ‫فقد كنت خر سلف ومرحبا ً يا بن نايف يا خر خلف‪،‬‬ ‫إكمال مسرة زاخرة بالجهد والعمل امتواصل ي سبيل‬ ‫نهضة امنطقة وسكانها‪ ،‬وحفظ الله لهذه الباد واة‬ ‫أمرها وعى طريق الخر سدد خطاهم‪.‬‬

‫«خيل وهيل» ينطلق في نسخته‬ ‫الثالثة بتبوك‪ ..‬اليوم‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم الشهري‬ ‫ينطلق ي مقر مركز بن عاي مساء اليوم‪ ،‬مهرجان خيل وهيل الثالث‬ ‫الذي يرعاه فرع هيئة السياحة واآثار بمنطقة تبوك ومركز بن عاي‬ ‫للفروسية‪ ،‬ومدة ثمانية أيام‪.‬‬ ‫وق�ال امرف العام عى امهرجان إبراهي�م بن عاي ل�«الرق»‪ ،‬إن‬ ‫امهرجان يش�تمل عى عديد م�ن الفقرات الرفيهي�ة والفلكلورية والراثية‪،‬‬ ‫مؤكدا أنه ينطلق ي عامه الثالث وسط تطلعات بتحقيق نجاحه امتواصل ما‬ ‫يحمله من صفة تراثية بشكل حديث‪ ،‬إضافة إى أنه يقام وسط أجواء وبيئة‬ ‫تراثية‪ .‬وأضاف إن امهرجان س�يضم س�وقا ً ش�عبيا ً لأر امنتجة ومرح‬ ‫الطفل وأمسيات شعرية وعروض الهجن والخيل وأجمل زي شعبي وعرضا ً‬ ‫للس�يارات القديم�ة وامعدل�ة‪ ،‬مقدما ً ش�كره للجهات امس�اهمة ي انطاق‬ ‫امهرجان وخصوصا ً فرع هيئة السياحة واآثار بمنطقة تبوك والذين يولون‬ ‫الجانب الراثي ي مثل هذه امهرجانات اهتماما ً كبراً‪.‬‬ ‫وأب�دى بن عاي ي الوقت نفس�ه اس�تياءه م�ن غياب رج�ال أعمال‬ ‫امنطق�ة عن دعم مثل هذه امهرجانات التي أصبحت صناعة ومصدر ترفيه‬ ‫ونشاطا ً أبناء امنطقة‪.‬‬


‫أﻣﻴﺮ ﺟﺎزان ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ أﺑﺎ اﻟﺨﻴﻞ وﻳﺪﺷﻦ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ »آل ﺳﻌﻮد دﻋﻮة ودوﻟﺔ«‬ ‫ﺟﺎزان ـ اﻟﴩق‬

‫أﻣﺮ ﺟﺎزان ﺧﻼل ﺗﺪﺷﻴﻨﻪ اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ‬

‫)واس(‬

‫اﺳﺘﻘﺒـﻞ أﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺟﺎزان‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻧﺎﴏ أﻣﺲ‪ ،‬ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻹﻣﺎم‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻦ ﺳﻌﻮد اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺳﻠﻴﻤـﺎن أﺑـﺎ اﻟﺨﻴﻞ واﻟﻮﻓـﺪ اﻤﺮاﻓﻖ‬

‫ﻟـﻪ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳـﺰور اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺣﺎﻟﻴـﺎَ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً أﻫﻤﻴﺔ اﻟﺪور اﻟـﺬي ﺗﻘﻮم ﺑﻪ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻛﻮاﺣﺪة ﻣﻦ أﻛﱪ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﰲ ﺧﺪﻣﺔ أﺑﻨﺎء اﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬ ‫واﺳﺘﻤـﻊ ﺧـﻼل اﻟﻠﻘـﺎء ﻟﴩح‬ ‫ﻣﻔﺼـﻞ ﻣـﻦ ﻣﺪﻳـﺮ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻹﻣﺎم‬ ‫ﻋـﻦ ﻣﺸﺎرﻛﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﰲ ﻣﻬﺮﺟﺎن‬

‫ﺟـﺎزان اﻟﺸﺘـﻮى اﻟﺴـﺎدس‪ ،‬اﻟـﺬي‬ ‫ﻳﺄﺗﻲ اﻣﺘـﺪادا ً ﻤﺸﺎرﻛﺎﺗﻬﺎ اﻟﺪاﺋﻤﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻬﺮﺟﺎن ﺧﻼل اﻟﺴـﻨﻮات اﻤﺎﺿﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻣـﺎ ﺗﻘﺪﻣﻪ ﻣـﻦ ﺧﺪﻣﺎت ﻋـﱪ ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻌﺎﻫـﺪ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻬﺎ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫ودﺷﻦ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ‬

‫‪8‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ﺧـﻼل اﻟﻠﻘـﺎء‪ ،‬ﻣﻮﻗﻊ ﻣﺴـﺎﺑﻘﺔ »آل‬ ‫ﺳﻌﻮد دﻋـﻮة ودوﻟﺔ« اﻟﺘﻲ ﺳﺘﻨﻔﺬﻫﺎ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﺿﻤـﻦ ﻣﺸﺎرﻛﺘﻬـﺎ ﰲ‬ ‫اﻤﻬﺮﺟـﺎن اﻟﺸﺘـﻮي ﻋـﲆ ﻣﻮاﻗـﻊ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ »اﻟﻔﻴﺲ ﺑﻮك«‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬أﻛﺪ ﻣﺪﻳـﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻹﻣﺎم أﻫﻤﻴـﺔ ﻣﺸﺎرﻛـﺔ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﰲ‬

‫ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت ﻣﻬﺮﺟﺎن ﺟـﺎزان اﻟﺸﺘﻮي‬ ‫ﻟﻠﻌﺎم اﻟﺤـﺎﱄ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أﻧﻬـﺎ ﺗﺄﺗﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻨﻄﻠـﻖ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺎﺗﻬﺎ ﻛﻮاﺣـﺪة ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴـﺔ اﻟﻜﱪى اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻟﻬـﺎ ﻓـﺮوع ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬ﻣﻌـﱪا ً ﻋﻦ‬ ‫ﺷﻜـﺮه ﻷﻣـﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻋـﲆ ﺗﺪﺷﻦ‬ ‫اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ ورﻋﺎﻳﺘﻪ ﻟﻠﺤﻔـﻞ اﻟﺨﺘﺎﻣﻲ‬

‫ﻟﻬﺎ اﻟﺬي ﺳﻴﻘﺎم ﰲ وﻗﺖ ﻻﺣﻖ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬ﻳﺮﻋﻰ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ ﰲ اﻟﻘﺮﻳـﺔ اﻟﱰاﺛﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﻮرﻧﻴﺶ اﻟﺠﻨﻮﺑﻲ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺟﺎزان‬ ‫ﻣﺴـﺎء اﻟﻴﻮم‪ ،‬ﺣﻔﻞ اﻓﺘﺘﺎح ﻣﻬﺮﺟﺎن‬ ‫ﺟـﺎزان اﻟﺸﺘـﻮي اﻟﺴـﺎدس ﺑﻌﻨﻮان‬ ‫»ﺟﺎزان اﻟﻔﻞ ﻣﺸﺘﻰ اﻟﻜﻞ«‪.‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 5‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 17‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (410‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﻼﻣﺢ‬

‫ﻧﻘﺺ اﻟﻜﻤﻴﺎت وﺿﻌﻒ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﻳﺮﻓﻌﺎن ﺳﻌﺮ أﺳﻄﻮاﻧﺔ اﻟﻐﺎز ﻓﻲ ﺑﻴﺶ إﻟﻰ ‪ ٢٥‬رﻳﺎ ًﻻ‬

‫ﺷﺎﻋﺮ‬ ‫»اﻟﻤﻌﺎرﻳﺾ«‪!..‬‬

‫ﺟﺎزان ‪ -‬أﺣﻤﺪ ﻣﻬﺪﱄ‬

‫ﻋﺎﻳﺾ ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ‬ ‫ﻳﺨﻠـﻂ ﺑﻌﺾ )اﻟﺸـﻌﺮاء( ﺑـﻦ دور اﻟﺸـﻌﺮ ﰲ ﺗﻨﺎول ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻤﻬﻤﺔ وﺑﻦ ﻛﺘﺎﺑﺔ )اﻤﻌﺎرﻳـﺾ(؛ ﻓﺘﺠﺪه ﻳﻜﺘﺐ ﻋﻦ ﻛﻞ‬ ‫ﳾ ٍء وﺑﺄي ﳾء؛ ﻓﻠﻪ ﻗﺼﻴﺪ ٌة ﺧﺎﺻﺔ ﻋﻦ أﺳـﺒﻮع اﻤﺮور‪ ،‬وأﺧﺮى‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫وراﺑﻌﺔ‬ ‫وﺛﺎﻟﺜﺔ ﻋـﻦ )اﻵي ﻓﻮن( و)اﻟﺠﺎﻟﻜﴘ(‪،‬‬ ‫ﻋﻦ ﻏﻼء اﻤﻬﻮر‪،‬‬ ‫ﻋـﻦ )اﻤﻨﺪي واﻟﺤﻨﻴـﺬ(‪ ،‬ﻓﻼ ﻳﻜﺎد ﻳﻘﻄﻊ )ﺑﺜـﻪ( اﻟﻜﺘﺎﺑﻲ إﻻ اﻟﻨﻮم‬ ‫أو اﻟﺼﻼة!‬ ‫وﰲ ﻛﻞ اﻟﺤـﺎﻻت؛ ﻳﺘﻘﻤﺺ دور اﻟﺨﻄﻴﺐ ﻋﲆ اﻤﻨﱪ‪ ،‬أو دور ﻣﺬﻳﻊ‬ ‫ﻧﴩة اﻷﺧﺒﺎر‪ ،‬وﻣﺬﻳﻊ اﻟﻨﴩة اﻟﺠﻮﻳﺔ‪ ،‬وﻟﺬﻟﻚ ﺗﺨﺮج ﻧﺼﻮﺻﻪ ﺑﻼ‬ ‫ﻃﻌ ٍﻢ وﻻ راﺋﺤﺔ‪ ،‬ﺗﻐﺮق ﰲ اﻤﺒﺎﴍة‪ ،‬وﺗﺠﻨﺢ إﱃ اﻷﺳﻠﻮب اﻟﺨﻄﺎﺑﻲ‬ ‫اﻟﺴـﺎذج؛ ﺗﺠﱰ ﻣﺎ ﻳﻘﺎل‪ ،‬وﺗﻔﺘﻘﺮ ﻷدﻧﻰ ﻣﻘﻮﻣـﺎت اﻟﻌﻤﻞ اﻷدﺑﻲ‪،‬‬ ‫وﺗﺨﻠﻮ ﻣﻦ أﻫﻢ رﻛﺎﺋﺰه اﻟﻔﻨﻴﺔ اﻷﺳﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺪﻋﻮى ﺗﻘﺪﻳﻢ رﺳﺎﻟﺔٍ‬ ‫)ﻗﻴّﻤﺔ( ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ )اﻟﺸﻌﺮ(؛ اﻟﻐﺎﺋﺐ اﻷﻫﻢ‪ ،‬واﻟﻀﺤﻴﺔ اﻟﻜﱪى!‬ ‫ﻛﻞ ﻫـﺬا ﻻ ﻳﻌﻨـﻲ إﻧـﻜﺎر دور اﻟﺸـﻌﺮ ﰲ ﺗﻨـﺎول ﻗﻀﺎﻳـﺎ اﻷﻣـﺔ‬ ‫واﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ ﺑﴩط أن ﺗُﺮاﻋـﻰ اﻤﻘﻮﻣﺎت اﻟﻔﻨﻴـﺔ واﻹﺑﺪاﻋﻴﺔ‬ ‫ﻧﺺ ﻳﺨﻠﻮ ﻣﻦ )اﻟﺸـﻌﺮ(‬ ‫ﻟﻠﻨـﺺ اﻟﺸـﻌﺮي ﰲ اﻤﻘﺎم اﻷول‪ ،‬ﻓـﻜﻞ ٍ‬ ‫ﻣﻬﻤـﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﱪرات ﻛﺘﺎﺑﺘﻪ‪ -‬ﻻ ﻳﻌـﺪو ﻛﻮﻧﻪ )ﻣﻌﺮوﺿﺎً( ﻳُﻜﺘﺐ‬‫ﻋﲆ ﻗﺎرﻋﺔ اﻟﻄﺮﻳﻖ‪ ،‬وﻳﻨﺘﻬﻲ ﺑﻪ اﻷﻣﺮ إﱃ ﺳﻠﺔ اﻤﻬﻤﻼت!‬ ‫وﻣﻤﺎ ﻳﺆﺳـﻒ ﻟﻪ أن )اﻟﺬاﺋﻘﺔ( اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ‪ ،‬واﻟﻌﻘﻠﻴﺎت )اﻤﺆدﻟﺠﺔ(‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﺷـﻌﺎرات واﻫﻴﺔ‪ ،‬ﻟﺘﻌﻄﻴﻬﺎ‬ ‫ﺗﺤﺘﻔـﻲ ﺑﺘﻠﻚ اﻟﻨﺼـﻮص ﺗﺤﺖ ﻣﻈﻠﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﺣﺼﺎﻧﺔ زاﺋﻔﺔ ﺿﺪ اﻟﻨﻘﺪ واﻟﺘﻤﺤﻴﺺ‪ ،‬وﻣﻦ ﻳﺠﺮؤ ﻋﲆ ﻣﺠﺮد ﻧﻘﺪ‬ ‫ً‬ ‫ﺗﻠﻚ )اﻤﻨﺸـﻮرات( اﻟﻬﺰﻳﻠـﺔ )ﻓﻨﻴﺎ( ﻓﻌﻠﻴﻪ أن ﻳﺘﺤﻤـﻞ أﻧﻮاع اﻟﺘﻬﻢ‬ ‫واﻟﻬﺠﻮم اﻟﺬي ﻗﺪ ﻳﺼﻞ إﱃ اﻟﺠﻬﻞ واﻹﺳﻔﺎف!‬ ‫أﻳﻬﺎ اﻟﺸـﻌﺮاء اﻟﻜﺮام؛ ﻧُﺮﻳﺪ ﺷـﻌﺮا ً ﺣﻘﻴﻘﻴﺎً‪ ،‬ﻻ ﻣﻮاﺿﻴﻊ إﻧﺸﺎﺋﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﺎﻟﺘـﻲ ﻳﻜﺘﺒﻬـﺎ ﺗﻼﻣﻴـﺬ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴـﺔ‪ ،‬وﻻ ﺧﻄﺒـﺎ ً وﻣﻮاﻋﻆ‬ ‫ﺻﺒﺎح وﻣﺴﺎء!‬ ‫ﻧﺴﻤﻌﻬﺎ ﻛﻞ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻛﻮﻧﻮا ﺷﻌﺮاء ﻓﻘﻂ ﰲ ﻛﻞ ﺣﺎﻻﺗﻜﻢ‪ ،‬وﻻ ﺗﻘﻄﻌﻮا )أرزاق( اﻵﺧﺮﻳﻦ!‬

‫‪amsaed@alsharq.net.sa‬‬

‫أﺟﱪ ﻧﻘـﺺ ﻛﻤﻴﺎت اﻟﻐﺎز اﻟﺬي ﺗُﻌﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﻨـﻪ ﺑﻴـﺶ‪ ،‬أﺳـﻮة ﺑﻌـﺪد ﻣـﻦ ﻣﺪن‬ ‫وﻣﺤﺎﻓﻈﺎت ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟـﺎزان ﻣﻨﺬ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧﻤﺴـﺔ أﺷﻬـﺮ‪ ،‬أﻫـﺎﱄ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺒﺤﺚ ﻋـﻦ أﺳﻄﻮاﻧـﺎت اﻟﻐﺎز ﰲ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺎت واﻟﻘـﺮى اﻷﺧـﺮى‪ ،‬ﺑﻌـﺪ ﺗﻮﻗﻒ‬ ‫اﻤﻮزع اﻤﻌﺘﻤﺪ ﻋﻦ اﻟﺒﻴﻊ وإﻏﻼق اﻤﺤﻞ ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫ﺻﻌﻮﺑﺔ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻟﻐﺎز‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ ﻋـﺪد ﻣﻦ أﻫـﺎﱄ ﺑﻴـﺶ أن ﻧﻘﺺ‬ ‫ﻛﻤﻴـﺎت اﻟﻐﺎز وﺿﻌﻒ اﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫‪،‬رﻓﻌﺎ ﺳﻌﺮ أﺳﻄﻮاﻧـﺔ اﻟﻐﺎز اﻟﻮاﺣﺪة إﱃ ‪25‬‬ ‫رﻳﺎﻻً‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﻦ أن ﻋﺪدا ً ﻣـﻦ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻮاﻓﺪة‬ ‫اﺳﺘﻐﻠـﺖ اﻷزﻣﺔ وﺗﻘـﻮم ﺑﺒﻴـﻊ اﻷﺳﻄﻮاﻧﺎت‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺨﻔﻲ ﰲ اﻷﺣﻴﺎء ﻋﱪ ﺳﻴﺎرات ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﺣﻤﺪ ﻣﺠـﺮي‪ ،‬إن اﻷزﻣﺔ ازدادت‬ ‫ﺳﻮءا ً ﺧـﻼل ﻫﺬا اﻷﺳﺒـﻮع ﺑﻌﻜﺲ اﻷﺳﺎﺑﻴﻊ‬ ‫اﻤﺎﺿﻴﺔ ﺑﺴـﺒﺐ اﻧﻘﻄﺎع اﻟﻐﺎز ﻋﻦ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أﻧـﻪ أﻣﴣ ﺛﻼﺛـﺔ أﻳـﺎم ﰲ اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ‬

‫اﻟﻐﺎز ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻘﺮى واﻤﺤﺎﻓﻈﺎت ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺑﺪون ﺟـﺪوى‪ ،‬وأﺿﺎف »اﻤﺤﻞ اﻟﻮﺣﻴﺪ اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻮرد اﻟﻐـﺎز ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ أﺻﺒـﺢ ﻣﻐﻠﻘﺎ ً ﻣﻨﺬ‬ ‫ﻣـﺎ ﻳﻘﺎرب اﻟﺸﻬﺮ دون أن ﻧﻌﻠﻢ أﺳﺒﺎب ذﻟﻚ‪،‬‬ ‫وزاد ذﻟﻚ اﻷﻣﺮ ﺳـﻮءاً‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً وأﻧﻪ اﻤﺤﻞ‬ ‫اﻟﻮﺣﻴـﺪ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ«‪ .‬وأوﺿـﺢ أن ﻫﻨـﺎك‬ ‫ﻋﻤﺎﻟـﺔ ﺗﻘـﻮم ﺑﺎﻟﺘﺠﻮل ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ وﻗﺮاﻫﺎ‬ ‫ﻟﺒﻴـﻊ اﻟﻐـﺎز ﺑﺄﺳﻌـﺎر ﺗﺼـﻞ إﱃ ‪ 25‬رﻳـﺎﻻ ً‬ ‫ﻟﻸﺳﻄﻮاﻧﺔ اﻟﻮاﺣﺪة‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً إﻧﻬﻢ ﻳﻀﻄﺮون‬ ‫ﻟﻠـﴩاء ﺑـﺪﻻ ً ﻣﻦ اﻟﻘﻴـﺎم ﺑﺎﻟﺒﺤـﺚ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻷﻣﺎﻛﻦ‪.‬‬ ‫وﻧﺎﺷﺪ ﻣﺠﺮي أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ واﻤﺴﺆوﻟﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺪﺧـﻞ اﻟﴪﻳـﻊ ﻟﺤـﻞ اﻷزﻣـﺔ وﻣﻌﺎﻗﺒـﺔ‬ ‫اﻤﺘﺴﺒﺐ ﰲ إرﻫﺎق اﻤﻮاﻃﻨﻦ وﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫أﻣﺎ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺴـﻦ‪ ،‬ﻓﺬﻛﺮ أن اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ‬ ‫ﻫﻮ اﻟﻀﺤﻴﺔ ﻤﺜﻞ ﻫﺬه اﻷزﻣﺎت‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﺘﺴﺒﺐ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺘﺠﺎر ﻧﺘﻴﺠﺔ اﺣﺘﻜﺎرﻫﻢ ﻟﻠﺴـﻠﻊ ورﻓﻊ‬ ‫أﺳﻌﺎرﻫـﺎ دون رﻗﻴﺐ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬﻢ‬ ‫ﻣﻨﺬ ﻋﺪة أﺷﻬﺮ ﻣﻦ ﻧﺪرة اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻟﻐﺎز‪،‬‬ ‫وﻻ ﺗـﺰال اﻷزﻣـﺔ ﻣﺴـﺘﻤﺮة ﺣﺘـﻰ اﻵن دون‬

‫»ﻣﺪﻧﻲ اﻟﻘﺼﻴﻢ« ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ آﻟﻴﺎت ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ـ ﻓﻬﺪ اﻟﻌﻨﺰي‬ ‫اﺳﺘﻘﺒﻠـﺖ ﻣﺪﻳﺮﻳﺔ اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻘﺼﻴـﻢ اﻟﺪﻓﻌـﺔ اﻷوﱃ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻌﺪات واﻵﻟﻴﺎت اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ اﻤﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﻟﺘﺸﻐﻴـﻞ اﻟﻮﺣـﺪات اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ .‬وذﻛﺮ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ اﻟﻠـﻮاء ﻓﻬﻴﺪ ﺑﻦ ﻓﺮﺣﺎن‬ ‫اﻟﻔﺎﻳـﺪي‪ ،‬أن ﻫـﺬه اﻵﻟﻴـﺎت ﻣﺨﺼﺼـﺔ‬ ‫ﻟﻮﺣـﺪات اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧـﻲ اﻟﻌـﴩ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ‬

‫ﺳﻴﺘـﻢ ﺗﺸﻐﻴﻠﻬـﺎ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺑﺮﻳـﺪة وﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈـﺎت واﻤﺮاﻛـﺰ اﻹدارﻳـﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳﺘﺒﺪأ ﻣﺮاﺣﻞ اﻟﺘﺸﻐﻴﻞ اﻟﻔﻌﲇ ﻟﻬﺎ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺷﻬـﺮ وﺗﻜﺘﻤﻞ ﺧﻼل ﺳﺘﺔ أﺷﻬﺮ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻮﺣﺪات ﺗﻤﺜﻞ إﺿﺎﻓﺔ ﻗﻮﻳﺔ ���ﻣﻜﺎﻧﻴﺎت‬ ‫اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ اﻟﺒﴩﻳـﺔ واﻵﻟﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺣﻈﻲ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻮﻫﺎ ﺑﻤﺴﺘﻮى ﺗﺪرﻳﺒﻲ‬ ‫ﻋﺎل‪ ،‬وﺧﺼﺺ ﻟﻬﺎ آﻟﻴـﺎت اﻹﻃﻔﺎء واﻹﻧﻘﺎذ‬ ‫ٍ‬ ‫واﻟﺘﺪﺧـﻞ ﺑﺄﻓﻀـﻞ ﻣﺎ وﺻﻠﺖ إﻟﻴـﻪ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‪.‬‬

‫إﻳﺠﺎد أي ﺣﻠﻮل‪.‬‬ ‫إﱃ ذﻟـﻚ‪ ،‬أوﺿـﺢ ﻋـﲇ اﻷﻋﺠـﻢ »أﺣﺪ‬ ‫أﺻﺤﺎب ﻣﺤـﻼت اﻟﻐﺎز ﰲ اﻟﻘـﺮى اﻤﺠﺎورة‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ« ﻟـ »اﻟـﴩق«‪ ،‬إن إﻏﻼق اﻤﻮزع‬ ‫اﻤﻌﺘﻤﺪ ﻟﻠﻐـﺎز ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻤﺤﻠﻪ زاد اﻟﻮﺿﻊ‬ ‫ﺳـﻮءاً‪ ،‬وﺗﺴـﺒﺐ ﰲ ﺣﺼـﻮل أزﻣـﺔ ﺷﺪﻳﺪة‪،‬‬ ‫وأﺻﺒـﺢ اﻷﻫـﺎﱄ ﻳﻘﻄﻌﻮن ﻣﺴـﺎﻓﺎت ﻃﻮﻳﻠﺔ‬ ‫ﻟﻠﻮﺻﻮل إﱃ ﻣﺤـﻼت اﻟﻐﺎز ﰲ اﻟﻘﺮى اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﺎﻓﻈﺔ وﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﻗﺮﻳﺔ اﻤﻄﻌﻦ‪.‬‬ ‫وأرﺟﻊ ﺳﺒﺐ اﻷزﻣﺔ اﻟﺮﺋﻴﺲ إﱃ ﺗﺤﻮﻳﻞ‬ ‫اﺳﺘـﺮاد اﻟﻐﺎز ﻣﻦ ﺟﺪة ﺑﺪﻻ ً ﻣـﻦ أﺑﻬﺎ‪ ،‬اﻷﻣﺮ‬ ‫اﻟﺬي اﺿﻄﺮﻫﻢ ﻟﻼﻧﺘﻈﺎر ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم ﻟﻮﺻﻮل‬ ‫اﻟﻐـﺎز إﱃ اﻤﺤـﻞ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن ذﻟﻚ ﺗﺴـﺒﺐ ﰲ‬ ‫ﺣﺼـﻮل اﻧﻘﻄﺎع ﻟﻔﱰة أﺳﺒـﻮع وﻳﻀﻄﺮﻫﻢ‬ ‫ﻹﻏﻼق اﻤﺤﻞ ﺣﺘﻰ وﺻﻮل اﻟﻐﺎز ﻣﻦ ﺟﺪة‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ أن اﻤﺤﻞ ﻳﺸﻬﺪ ازدﺣﺎﻣﺎ ً ﻛﺒﺮا ً ﻓﻮر‬ ‫وﺻـﻮل اﻟﻐـﺎز إﻟﻴﻪ‪ ،‬وﻗﺪ ﻻ ﻳﺴـﺘﻐﺮق ﺑﻘﺎؤه‬ ‫ﻳﻮﻣﺎ ً واﺣﺪاً‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬وﺻـﻒ ﻣﺤﺎﻓﻆ ﺑﻴﺶ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﺒـﻲ‪ ،‬أزﻣﺔ اﻟﻐﺎز ﺑﺄﻧﻬـﺎ ﻋﺎﻣﺔ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ‬

‫ﻋﻤﺎﻟﺔ ﺗﻘﻮم ﺑﻨﻘﻞ أﺳﻄﻮاﻧﺎت اﻟﻐﺎز إﱃ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻟﺒﻴﻌﻬﺎ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻟــ »اﻟـﴩق«‪ ،‬إن اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ أﺣﺪ‬ ‫اﻤﺘﴬرﻳـﻦ ﻣـﻦ اﻻﻧﻘﻄـﺎع اﻤﺴـﺘﻤﺮ ﻟﻠﻐﺎز‪،‬‬ ‫ﻣﺮﺟﻌﺎ ً اﻟﺴـﺒﺐ إﱃ إﻏﻼق اﻤﺼﻨـﻊ اﻤﻮرد ﰲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أﺑﻬﺎ وﺗﺤﻮﻳـﻞ اﻤﻮزﻋﻦ إﱃ ﻣﺼﻨـﻊ اﻟﻐﺎز ﰲ‬ ‫ﺟـﺪة‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً إن ﺑﻌﺪ اﻤﺴـﺎﻓﺔ واﻤﻜﺎن اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺘﻢ ﻣﻨـﻪ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻟﻐـﺎز ﺟﻌﻞ اﻟﻮﺿﻊ‬ ‫ﻳﺰﻳﺪ ﺗﺪﻫﻮراً‪.‬‬

‫»ﺳﺠﻮن ﺟﺎزان« ُﺗﻄﻠﻖ ﺳﺮاح ‪ ٤٦٨‬ﺳﺠﻴﻨ ًﺎ ﻣﻦ ﻏﻴﺮ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻴﻦ‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻜﻌﺒﻲ‬ ‫أﻃﻠﻘـﺖ إدارة ﺳﺠـﻮن ﻣﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫ﺟـﺎزان أﻣـﺲ‪ 468 ،‬ﺳﺠﻴﻨـﺎ ً ﻣﻦ ﻏﺮ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ اﻤﺸﻤﻮﻟﻦ ﺑﺎﻟﻌﻔﻮ اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻢ‪ ،‬ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺷﻔﺎء ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫وﺗﻢ ﺗﺮﺣﻴﻠﻬﻢ ﻋﱪ ﻣﻨﻔﺬ اﻟﻄﻮال اﻟﺤﺪودي‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺪﻳﺮ ﺳﺠـﻮن اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻌﻤﻴﺪ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﻋﻮض ﻗﺮﻳـﻦ‪ ،‬أﻧﻪ ﺗﻢ ﻣﻨـﺬ ﺑﺪاﻳﺔ‬

‫اﻟﻌﻔـﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻟﻜﺮﻳﻢ وﺣﺘﻰ أﻣـﺲ‪ ،‬إﻃﻼق‬ ‫‪ 1664‬ﺳﺠﻴﻨـﺎً‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ ﻟــ ‪ 86‬ﺳﺠﻴﻨﺎ ً ﺗﻢ‬ ‫ﺗﻮﺟﻴﻬﻬﻢ إﱃ ﺟﻬﺎت أﻣﻨﻴﺔ أﺧﺮى ﺣﻴﺚ ﺳﻴﺘﻢ‬ ‫إﻃﻼق ﴎاﺣﻬﻢ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻠﻚ اﻟﺠﻬﺎت‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ذﻛﺮ ﻣﺪﻳﺮ ﺷﻌﺒﺔ اﻟﺴـﺠﻮن‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺟـﺎزان اﻟﺮاﺋﺪ ﻓﻴﺼـﻞ اﻟﺸﻌﺒﻲ‪،‬‬ ‫أن ﻋـﺪد اﻤﺸﻤﻮﻟـﻦ ﺑﺎﻟﻌﻔـﻮ ﻳﺼـﻞ إﱃ أﻟﻒ‬ ‫ﺳﺠﻦ ورﺑﻤﺎ أﻛﺜﺮ‪ ،‬وﺳﻴﺘﻢ اﻹﻓﺮاج ﻋﻨﻬﻢ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺮاﺣﻞ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن ﻫﻨﺎك ﺗﻨﺴـﻴﻘﺎ ً ﻣﺴـﺒﻘﺎ ً‬ ‫ﻣﻊ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴﺔ ﻛﺤﺮس اﻟﺤﺪود‬

‫واﻟﴩﻃﺔ واﻟﺠﻮازات‪ ،‬ﻣﻦ أﺟﻞ ﺗﺮﺣﻴﻠﻬﻢ ﻋﱪ‬ ‫ﺣﺎﻓﻼت رﺳﻤﻴﺔ إﱃ اﻟﻴﻤﻦ وﻟﻀﻤﺎن وﺻﻮﻟﻬﻢ‬ ‫إﱃ ﻣﻨﻔـﺬ اﻟﻄـﻮال ﺣﻴـﺚ ﻳﻘـﻮم ﺑﺎﺳﺘﻼﻣﻬﻢ‬ ‫ﻣﺒﻌـﻮث اﻟﻘﻨﺼﻞ اﻟﻴﻤﻨﻲ‪ .‬وﺑـﻦ أن اﻟﺠﻬﻮد‬ ‫ﻣﺘﻮاﺻﻠـﺔ ﻟﻔـﺮز اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻟﺘـﻲ ﺗﺴـﺎﻋﺪ‬ ‫أﺻﺤﺎﺑﻬﺎ ﻻﺳﺘﺤﻘﺎق اﻟﻌﻔﻮ‪ .‬وﻋﱪ اﻤﺸﻤﻮﻟﻮن‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻔﻮ ﻋـﻦ ﺳﻌﺎدﺗﻬﻢ‪ ،‬ﺳﺎﺋﻠﻦ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ أن‬ ‫ﻳﺪﻳﻢ ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﺒﻼد أﻣﻨﻬﺎ واﺳﺘﻘﺮارﻫﺎ ووﻻة‬ ‫أﻣﺮﻫﺎ‪ ،‬وأن ﻳﺤﻔﻆ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫وﻳﻤ ﱠﻦ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺎﻟﺼﺤﺔ واﻟﺴﻼﻣﺔ واﻟﻌﺎﻓﻴﺔ‪.‬‬


‫أمير الباحة يفتتح مهرجان ربيع «قلوة» ومعارض اأسر المنتجة والمعارض الحكومية‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬

‫اأمر مشاري خال جولة ي معرض اأر امنتجة‬

‫محليات‬

‫(الرق)‬

‫افتتح أمر منطقة الباحة صاحب السمو املكي‬ ‫اأمر مشاري بن سعود بن عبدالعزيز‪ ،‬مساء‬ ‫أمس اأول‪ ،‬فعاليات مهرجان الربيع ي محافظة‬ ‫قلوة لعام ‪1434‬ه� تحت عنوان «مهرجان‬ ‫قلوة دفء وجمال»‪ ،‬الذي تنظمه محافظة قلوة‬

‫بالتعاون مع عدد من الجهات الحكومية واأهلية ي‬ ‫امحافظة‪.‬‬ ‫وتجوّل اأمر مشاري ي معارض مشاريع‬ ‫رح عن‬ ‫اإدارات الحكومية ي امحافظة‪ ،‬واستمع إى‬ ‫ٍ‬ ‫امروعات التي جرى تنفيذها ي امحافظة وامراكز‬ ‫التابعة لها‪ ،‬التي بلغت قيمتها أكثر من مليار ريال‪ ،‬كما‬ ‫شاهد سموه محتويات جناح الفن التشكيي وجناح‬

‫‪9‬‬

‫اإبداع واابتكار العلمي مكتب الربية والتعليم ي قلوة‪.‬‬ ‫رح‬ ‫كما افتتح مهرجان التسوق‪ ،‬واستمع إى‬ ‫ٍ‬ ‫عن امهرجان الذي تنظمه الغرفة التجارية الصناعية‬ ‫ي امخواة‪ ،‬ويشارك فيه أكثر من ‪ 65‬ركة ومؤسسة‬ ‫أهلية تعرض كل ما يخص اأرة‪ ،‬فضاً عن جانب‬ ‫الرفيه امكثف امقدم للمتسوقن‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬قال محافظ قلوة رئيس اللجنة اإرافية‬

‫العليا للمهرجان صالح بن محمد القلطي‪ ،‬إن امهرجان‬ ‫يستمر شهرا ً كاماً‪ ،‬ويتضمن نحو أربعن فعالية‬ ‫ثقافية ودينية وترفيهية ورياضية‪ ،‬إى جانب الرامج‬ ‫اأخرى امصاحبة له‪ ،‬التي تلبي رغبات مختلف‬ ‫رائح امجتمع من الرجال والنساء واأطفال‪ ،‬معربا ً‬ ‫عن شكره لجميع الجهات امشاركة والداعمة واللجان‬ ‫العاملة التي أسهمت ي نجاح امهرجان‪.‬‬

‫الخميس ‪ 5‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 17‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )410‬السنة الثانية‬

‫رئيس بلدية ينبع لـ |‪ 35 :‬مليون متر مربع داخل النطاق‬ ‫العمراني لتغطية طلبات المنح المتوقفة منذ ‪ 22‬عام ًا‬ ‫ينبع ‪ -‬عبدالعزيز العري‬ ‫كش�ف رئيس بلدية ينبع امهندس عبدالعاي الشيخ عن تسليم مخطط كامل لوزارة‬ ‫اإسكان‪ ،‬إقامة امروعات التنموية التي وجه بها امقام السامي مؤخراً‪ ،‬والذي كانت قد‬ ‫اتخذت كافة اإجراءات حيال تخطيطه وتهيئته لتوزيعه عى امواطنن‪.‬‬ ‫وأش�ار امهندس الش�يخ ي حوار مع «الرق» إى أن بلدية ينبع رفعت أمن منطقة‬ ‫امدينة مساحة تقارب ‪ 35‬مليون مر مربع داخل النطاق العمراني‪ ،‬لتغطية طلبات امنح‬ ‫امتأخرة وامراكمة لدى البلدية منذ أكثر من ‪ 22‬عاماً‪.‬‬

‫• م�ا آخ�ر امس�تجدات ي قضية امنح‬ ‫التي ينتظره�ا امواطنون ي ينبع منذ أكثر‬ ‫من ‪ 22‬عاماً؟‬ ‫ منذ تكليفي برئاسة بلدية محافظة ينبع‬‫وم�ن اأمور الت�ي نوليها اهتمام�ا ً كبرا ً إيجاد‬ ‫أراض خالي�ة من الش�وائب وامنازعات لرفعها‬ ‫ٍ‬ ‫وتخطيطها وتوزيعها للمواطنن امس�تحقن‪،‬‬ ‫وق�د أثم�رت تل�ك الجه�ود اعتم�اد امخط�ط‬ ‫(م‪/‬ي‪ )59/‬الواق�ع بمنطق�ة (د‪/‬ا) الذي تم‬ ‫توزيعه ع�ى امواطنن‪ ،‬وكذلك مخطط (د‪)4/‬‬ ‫ال�ذي اتخذت كافة اإج�راءات حيال تخطيطه‬ ‫وتوزيع�ه ع�ى امس�تحقن‪ ،‬إا أن توجيه�ات‬ ‫عليا صدرت بتس�ليمه لوزارة اإس�كان‪ ،‬وفعاً‬ ‫ت�م تس�ليمه وتم إص�دار صك تملك ب�ه‪ ،‬ومن‬ ‫خال دراسة امعامات الخاصة باملكيات التي‬ ‫تقدم ونتيجة لبحث امختصن الجاد تم تحديد‬ ‫موقع بمحاذاة (الكيلو ‪ )18‬عى مس�احة تبلغ‬ ‫‪ 15‬مليون مر مربع‪ ،‬يج�ري العمل حاليا ً عى‬ ‫تخطيط جزء منه يضم ألفي قطعة‪ ،‬عى أن يتم‬ ‫استكمال باقي اأجزاء من اموقع احقاً‪.‬‬ ‫كما ت�م توفر مواقع ممي�زة داخل مدينة‬ ‫ينبع بمس�احة بلغت ‪ 20‬مليون مر مربع‪ ،‬وتم‬ ‫الرف�ع بها أم�ن منطقة امدينة امن�ورة‪ ،‬الذي‬ ‫وجه برورة اس�تكمال الرفوعات امس�احية‪،‬‬ ‫حيث قامت البلدية من جهتها بإعداد امطلوب‪،‬‬ ‫وتم رفعها مقام اأمانة واعتمدت بعضها‪ ،‬وهي‬ ‫اآن ي ط�ور الفكرة التخطيطية‪ ،‬ونأمل أن يتم‬ ‫اانته�اء منها ي القريب العاجل‪ ،‬وهناك مواقع‬ ‫أخ�رى ي ط�ور اعتم�اد الرفوعات امس�احية‬ ‫الخاصة بها‪.‬‬ ‫وأتوقع أن تغطي ه�ذه امخططات جميع‬ ‫طلبات امن�ح اموجودة ي البلدي�ة وأي طلبات‬ ‫جدي�دة‪ ،‬وأق�دم اعت�ذار البلدي�ة للمواطن�ن‬ ‫امس�تحقن للمنح عن ه�ذا التأخر ي طلباتهم‬ ‫أن ه�ذا اموض�وع خ�ارج ع�ن إرادة البلدية‪،‬‬ ‫وأتمن�ى أن تع�وض امخطط�ات الجديدة هذا‬

‫التأخر‪.‬‬ ‫تحت التنفيذ‬ ‫• ما هي امروع�ات الجاري تنفيذها‬ ‫ي ينبع وما القيمة اإجمالية لها؟‬ ‫ امروعات التنموية التي يجري تنفيذها‬‫ي كافة أرجاء امحافظة هي‪:‬‬ ‫‪ - 1‬م�روع تحس�ن وتطوير ش�واطئ‬ ‫ينب�ع بتكلف�ة ‪ 11‬مليون�ا ً و‪ 215‬ألف�ا ً و‪720‬‬ ‫ريااً‪ ،‬وهذا امروع اس�تكمال مراحل تطوير‬ ‫الواجهة البحري�ة مدينة ينبع لتكون متنفس�ا ً‬ ‫أهاي ينبع والقادمن إليها‪.‬‬ ‫‪ - 2‬مروع إنشاء ساحات بلدية وماعب‬ ‫وحدائ�ق بتكلفة قدرها س�تة ماين ريال‪ ،‬وي‬ ‫هذا ام�روع تم تنفي�ذ س�احات بلدية داخل‬ ‫اأحياء لتكون متنفس�ا ً للساكنن‪ ،‬وتشتمل عى‬ ‫ماع�ب كرة ق�دم وماعب لأطفال وجلس�ات‬ ‫للعائات وممى رياي‪.‬‬ ‫‪ - 3‬س�فلتة وإن�ارة طرق ي ينب�ع بمبلغ‬ ‫‪ 105‬ماين و‪ 984‬ألفا ً و‪ 700‬ريال‪ ،‬ويشتمل‬ ‫عى س�فلتة وأرصفة وإنارة للشوارع الرئيسية‬ ‫والش�وارع الداخلية لأحياء‪ ،‬واستكمال طريق‬ ‫اأمر عبد امجيد (الكورنيش) بعرض ‪ 60‬مراً‪،‬‬ ‫وكذل�ك مروع ربط طريق امط�ار مع الرم‬ ‫وطري�ق عمر ب�ن الخطاب‪ ،‬ش�اماً الس�فلتة‬ ‫والرصي�ف واإن�ارة‪ ،‬وال�ذي ت�م اانتهاء من‬ ‫امرحل�ة اأوى منه س�ابقاً‪ ،‬وكذلك ت�م اانتهاء‬ ‫م�ن ربط مدينة ينب�ع بالكورنيش والرم عر‬ ‫ش�وارع بع�رض ‪ 60‬مراً‪ ،‬تش�تمل عى طريق‬ ‫رئي�ي وط�رق خدم�ة جانبي�ة‪ .‬علم�ا أنه تم‬ ‫اانته�اء من توس�عة طريق املك عب�د العزيز‬ ‫الذي يربط الهيئة املكية بينبع‪ ،‬وكذلك الطريق‬ ‫الساحي الذي يربط ينبع بالهيئة املكية‪ ،‬وهي‬ ‫م�ن امروعات التي تم دعمه�ا من قبل الهيئة‬ ‫املكية‪.‬‬ ‫‪ - 4‬مبن�ى البلدية ي ينبع بمبلغ قدره ‪33‬‬

‫إجمالي تكلفة المشروعات التنموية ضمن‬ ‫ميزانية هذا العام بلغت ‪ 375‬مليون ريال‬

‫أنموذج من مبنى بلدية ينبع الذي يجري إنشاؤه حاليا ً‬

‫(الرق)‬

‫‪ 130‬مليون ريال مشاريع تصريف مياه اأمطار وتخفيض منسوب المياه اأرضية‬ ‫مليون�ا ً و‪ 900‬أل�ف و‪ 500‬ري�ال‪ ،‬وقد صمم‬ ‫ليواك�ب التطور ي تقديم الخدمات للمواطنن‪،‬‬ ‫حيث روع�ي ي تصميم�ه خدم�ة امواطن من‬ ‫موق�ع واح�د لجمي�ع الطلب�ات‪ ،‬وقد خصص‬ ‫فيه قس�م استقبال طلبات النساء‪ ،‬وتم تطوير‬ ‫اموق�ع الع�ام للمبن�ى لراعي جم�ال منطقة‬ ‫الكورنيش الجذاب�ة‪ ،‬حيث تم مراعاة أن يكون‬ ‫امبنى ضمن حديقة كبرة موجهة مس�تخدمي��� ‫الكورنيش م�ن امواطنن‪ ،‬مع إطال لواجهات‬ ‫امبن�ى ذات الطاب�ع العمران�ي الراث�ي امميز‬ ‫مدينة ينبع‪.‬‬ ‫كم�ا أن هن�اك مروع�ات أخ�رى جاري‬ ‫تنفيذه�ا‪ ،‬منه�ا مروع�ات لتس�مية وترقيم‬ ‫شوارع ينبع بمبلغ س�بعة ماين و‪ 303‬آاف‬ ‫و‪ 470‬ريااً‪ ،‬وس�يتم ي هذه امرحلة استكمال‬

‫رئيس بلدية ينبع يتحدث للزميل عبدالعزيز العري‬

‫امرحل�ة اأوى والثاني�ة من مروع التس�مية‬ ‫والرقي�م‪ ،‬الذي س�يتم في�ه اعتماد امس�ميات‬ ‫الجدي�دة لأحي�اء ي ينب�ع‪ ،‬وكذلك الش�وارع‬ ‫الرئيس�ية‪ ،‬حيث س�يتم الب�دء بركيب لوحات‬ ‫مس�ميات الشوارع ولوحات مس�ميات اأحياء‬ ‫م�ع تركي�ب لوح�ات توجيهي�ة ع�ى الط�رق‬ ‫الرئيسية‪.‬‬ ‫احتياجات وأولويات‬ ‫• ماه�ي امروعات امس�تقبلية التي‬ ‫سيتم تنفيذها خال العام الجاري؟‬ ‫ م�ن ضم�ن الخط�ط والدراس�ات التي‬‫طرحتها بلدية محافظة ينبع لتلبية احتياجات‬ ‫ومتطلبات أهاي امحافظة وفق اأولويات‪ ،‬فإن‬ ‫هناك مروعات مستقبلية سيتم تنفيذها‪ ،‬وهي‬ ‫تحسن وتطوير شواطئ ينبع بمبلغ قدره ‪14‬‬ ‫مليون ريال‪ ،‬وذل�ك للواجهة البحرية الجنوبية‬ ‫للمنطق�ة الواقعة بن اميناء وفندق راديس�ون‬ ‫بلو‪ ،‬وأيضا إعادة س�فلتة طرق ينبع الرئيسية‬ ‫بمبلغ قدره تسعة ماين ريال‪.‬‬ ‫الواجهات البحرية‬ ‫• مت�ى س�يتم اانته�اء م�ن مروع‬ ‫الواجهة البحرية وكورنيش ينبع؟‬ ‫ مروع�ات الواجه�ة البحري�ة تتأل�ف‬‫م�ن عدة مراحل حيث تم الب�دء بامراحل اأوى‬ ‫منها عام ‪1425‬ه� لتطوير وتحس�ن الواجهة‬ ‫الش�مالية للكورني�ش ورم ينبع‪ ،‬فيما يجري‬ ‫حالي�ا ً البدء بامرحلة الثانية لتحس�ن وتطوير‬ ‫اموقع امجاور منتجع أراك‪ ،‬وسيتم احقا ً تسليم‬ ‫موق�ع للبدء بالتطوي�ر والتحس�ن ي امنطقة‬ ‫امخصصة للسباحة (العيقة) ي الرم لتطوير‬ ‫اموقع وتجهيزه ليكون مهيئا ً استقبال السياح‬

‫واأهاي ممارسة رياضة السباحة‪.‬‬ ‫اأحياء الشعبية‬ ‫• مت�ى س�يتم اانته�اء م�ن صيان�ة‬ ‫وس�فلتة اأحي�اء الش�عبية ي ينب�ع مثل‬ ‫السمري والعصيي واأقيفة؟‬ ‫ صيان�ة وس�فلتة اأحي�اء امش�ار إليها‬‫تدخل ضمن خط�ط البلدية الس�نوية‪ ،‬وهناك‬ ‫برام�ج خاصة وضع�ت لتطوير تل�ك اأحياء‪،‬‬ ‫كما أن هناك برام�ج خاصة بالصيانة الدورية‬ ‫والعاجلة تش�مل جميع أحياء امحافظة‪ ،‬وسبق‬ ‫أن قامت البلدية بعمل صيانة ي بعض اأحياء‬ ‫امش�ار إليها‪ ،‬وجاري استكمال اأحياء اأخرى‬ ‫حسب امتاح من امروعات‪.‬‬ ‫تريف السيول‬ ‫• م�ا امروع�ات الت�ي نف�ذت ل�درء‬ ‫مخاطر الس�يول وتريف مي�اه اأمطار‬ ‫ي ينبع؟ وكذلك التي يج�ري العمل عليها‪،‬‬ ‫وكم تبلغ تكلفتها اإجمالية؟‬ ‫ يج�ري العم�ل عى عدد م�ن مروعات‬‫درء أخط�ار الس�يول وتريف مي�اه اأمطار‬ ‫وتخفيض امياه الس�طحية ي ينبع‪ ،‬منها إنشاء‬ ‫قن�اة تحوي�ل وادي امخ�ر إى وادي عوي�س‬ ‫(الجزء الرق�ي)‪ ،‬كما يجري العمل ي امرحلة‬ ‫اأوى من قناة ش�مال امط�ار‪ ،‬التي روعي عند‬ ‫تصميمها م�ن قبل امختص�ن أن تكون ناقلة‬ ‫للسيول امتجهة مدينة ينبع وتحويلها إى البحر‬ ‫بواس�طة قن�وات مفتوحة بع�رض ‪ 100‬مر‪،‬‬ ‫وط�ول ‪ 18.2‬كيلومر‪ ،‬وهي القناة الرئيس�ية‬ ‫لتحويل مجاري اأودية والس�يول شماي ينبع‪،‬‬ ‫بمبلغ قدره ‪ 16‬مليونا ً و‪ 872‬ألفا ً و‪ 930‬ريااً‪.‬‬

‫بينم�ا يج�ري تنفي�ذ امرحل�ة الثانية من‬ ‫التصمي�م وه�ي عب�ارة ع�ن قناة بط�ول ‪14‬‬ ‫كيلومرا ً وعرض ‪ 30‬مرا ً موازية لطريق امطار‬ ‫الجدي�د‪ ،‬وتهدف تلك امروعات لحماية مدينة‬ ‫ينبع من الس�يول‪ ،‬وسوف تكون ناقلة للسيول‬ ‫وتري�ف مي�اه اأمط�ار الت�ي تس�قط عى‬ ‫اأحياء امجاورة لهذه القنوات‪ ،‬ومروع تنفيذ‬ ‫قناة جن�وب امط�ار بمبلغ ‪ 34‬مليون�ا ً و‪415‬‬ ‫ألف�ا ً و‪ 660‬ري�ااً‪ ،‬وم�روع تخفي�ض امياه‬ ‫السطحية (س�بك) بمبلغ خمسة ماين و‪939‬‬ ‫ألفا ً و‪ 995‬ريااً‪.‬‬ ‫وحول امروع�ات التي ت�م اانتهاء منها‬ ‫م�روع تحويل وادي امخ�ر إى وادي عويس‬ ‫مرحل�ة أوى ومرحل�ة ثانية بمبل�غ ‪ 39‬مليون‬ ‫ري�ال‪ ،‬ومروع تحوي�ل وادي امخر إى وادي‬ ‫عوي�س (امرحل�ة الثالث�ة) بمبل�غ ‪ 23‬مليون‬ ‫ري�ال‪ ،‬وتري�ف مي�اه اأمط�ار وتخفي�ض‬ ‫منس�وب امي�اه اأرضي�ة مرحل�ة أوى بمبل�غ‬ ‫(‪ )20.000.000‬ريال‪ ،‬وتريف مياه اأمطار‬ ‫وتخفيض منس�وب امياه اأرضية مرحلة ثانية‬ ‫وثالث�ة والرابعة بمبلغ ‪ 48‬مليون ريال‪ ،‬وتقدر‬ ‫التكلف�ة اإجمالي�ة مروع�ات تري�ف مياه‬ ‫اأمط�ار وتخفي�ض منس�وب امي�اه اأرضية‬ ‫وتحويل مجرى وادي امخر ‪ 130‬مليون ريال‪.‬‬ ‫تحت الرسية‬ ‫•هل هناك مروعات مدمجة أخرى؟‬ ‫ هناك مروعات مدمج�ة باأمانة تحت‬‫إجراءات الرسية للسفلتة واإنارة ودرء أخطار‬ ‫الس�يول‪ ،‬وق�د بلغ إجم�اي تكلف�ة امروعات‬ ‫ضمن اميزانية التي اعتمدت أخرا ً ‪ 374‬مليونا ً‬ ‫و‪ 632‬ألفا ً و‪ 975‬ريااً‪.‬‬

‫شهر في «نزهة جدة»‪ ..‬وإدارة المياه تطالب السكان بالصبر‬ ‫حفريات مهملة منذ ٍ‬ ‫جدة ‪ -‬محمد النغيص‬ ‫لجأ سكان حي النزهة شمال محافظة جدة إى‬ ‫تغطية الحفريات العميقة التي أحدثها مقاول‬ ‫الركة الوطنية للمياه ي أنحاء متفرقة من شوارع‬ ‫الحي وأمام امنازل منذ أكثر من شهر وتركها دون‬ ‫ردم أو تغطية‪ .‬وأوضح امواطن أحمد النعمي‪ ،‬أن‬ ‫الحفريات التي أحدثها امقاول ي الحي لتنفيذ مروع‬ ‫لصالح امياه‪ ،‬تركت مهملة لفرة تجاوزت شهرا ً كاماً‪،‬‬

‫مضيفا ً أن السكان يواجهون مشكلة أخرى‪ ،‬وهي صعوبة‬ ‫دخول صهاريج الرف إى الحي بسبب ضيق الشوار ًع‪.‬‬ ‫وقال امواطن عي السلمان إن الحفريات امنترة ي الحي‬ ‫باتت تشكل خطرا ً كبرا ً عى السكان‪ ،‬إى جانب تهديدها‬ ‫سامة امركبات‪ ،‬بينما انتقل عمال امروع للعمل ي‬ ‫موقع آخر قبل إتمام عملهم ي اموقع اأول‪ ،‬وتساءل عن‬ ‫دور الجهات امعنية والرقابية‪.‬‬ ‫أما امواطن محمد الزهراني فأشار إى أنه قام مع‬ ‫بعض السكان بتخفيف خطر الحفريات بتغطيتها‬

‫بالحواجز التي خلفها امقاول ي اموقع‪ ،‬لتكون عامة‬ ‫بارزة للسكان وامركبات حتى ا يقع ما ا يحمد عقباه‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال مدير وحدة امياه ي فرع الركة الوطنية‬ ‫للمياه ي جدة امهندس عبدالله العساف‪ ،‬إنه ابد لسكان‬ ‫حي النزهة أن يتحلوا بالصر‪ ،‬وأضاف «نحن نعمل من‬ ‫أجلهم ونقوم حاليا ً بالعمل عى إكمال التوصيات امنزلية‪،‬‬ ‫ويوجد حواجز وحفريات ي الحي ولكن جميعها من‬ ‫أجل العمل‪ ،‬كيف سنخدمهم إذا كان ا يوجد تعاون من‬ ‫قبلهم»‪.‬‬

‫حفريات عميقة تعيق الدخول والخروج من امساكن منذ شهر كامل‬

‫(الرق)‬


‫»اﻟﺘﺠﺎرة« ﺗﻀﺒﻂ‬ ‫ﺟﻮاﻻت »ﺟﺎﻟﻜﺴﻲ«‬ ‫و»آﻳﻔﻮن« ﻣﻘ ﱠﻠﺪة‬ ‫ﻓﻲ اﻟﺮﻳﺎض‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺤﻤﺮي‬ ‫داﻫﻤـﺖ أﻣﺲ ﻓﺮﻗـﺔ ﻣﻦ اﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﺑـﻮزارة اﻟﺘﺠﺎرة‬ ‫واﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣـﻦ ﻣﺤـﻼت ﺑﻴـﻊ اﻟﺠـﻮﻻت اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻳﺴـﺘﺨﺪﻣﻬﺎ ﻋﻤﺎﻟـﺔ واﻓﺪة ﻟﻌﺮض وﺑﻴﻊ ﺟـﻮاﻻت ذﻛﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻮع »ﺟﺎﻟﻜﴘ« و«آﻳﻔﻮن« ﻣﻐﺸﻮﺷﺔ وﻣﻘ ﱠﻠﺪة‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻔﺖ اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻤﺒﺎﻏﺘﺔ ﻋﻦ ﻗﻴـﺎم اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﺑﺘﻐﻴﺮ اﻤﻠﺼﻖ‬ ‫اﻟﺨﺎص ﺑﺒﻠﺪ اﻤﻨﺸﺄ ﻏﺮ اﻷﺻﲇ‪ ،‬وإﺑﺪاﻟﻪ ﺑﺂﺧﺮ ﻳﺤﺘﻮي ﻋﲆ اﻟﻨﻮع‬ ‫اﻷﺻﲇ ﻟﻠﺠﻮال‪ ،‬وإﻳﻬﺎم اﻤﺸـﱰي أن اﻤﻨﺘﺞ اﻟﺬي ﻳﺒﺎع ﻟﻬﻢ أﺻﲇﱞ‪،‬‬ ‫ﻣﻮﻇﻔﻮ وزارة اﻟﺘﺠﺎرة ﻳﺘﺤﻘﻘﻮن ﻣﻦ ﻣﺼﺎدر اﻷﺟﻬﺰة ﰲ أﺣﺪ اﻤﺤﻼت )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺣﺴﻦ اﻤﺒﺎرﻛﻲ( وﻣﻦ إﻧﺘﺎج ﺑﻠﺪ اﻤﻨﺸﺄ اﻷﺻﲇ‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫ﺣـﻮادث‬

‫ﺑﻴﺎدر‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺳﻌﻮد اﻤﻮﻟﺪ‬

‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬ ‫إذا ﺳـﻘﻂ ﺟﻤـﻞ اﻟﻌﻠﻤﺎء واﻤﺸـﺎﻳﺦ ﻛﺜﺮت ﺳـﻜﺎﻛﻦ‬ ‫اﻟﻠﻴﱪاﻟﻴـﻦ‪ ،‬ﻫـﺬا ﻫﻮ اﻟﻮاﻗﻊ‪ ،‬واﻟﺸـﻮاﻫﺪ ﻋـﲆ ذﻟﻚ ﻛﺜﺮة‪،‬‬ ‫اﻤﺸـﺎﻳﺦ واﻟﻌﻠﻤـﺎء وﻃﻠﺒـﺔ اﻟﻌﻠـﻢ ﻣﺜﻠﻬﻢ ﻣﺜـﻞ اﻵﺧﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﻳﺼﻴﺒـﻮن وﻳﺨﻄﺌﻮن ﻷﻧﻬـﻢ ﺑﴩ‪ ،‬وﻣﻊ ﻫﺬا ﻳﻔـﺮح اﻟﺘﻴﺎر‬ ‫ا ُﻤﻀﺎد ﻟﻜﻞ ﻫﻨﺔ وﻳﺼﻨﻊ ﻣﻦ اﻟﺤﺒﺔ ﻗﺒﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻌﺮﻳﻔـﻲ ﺣﻘﻖ ﻣـﻦ اﻟﻨﺠـﺎح ﰲ ﺧﻄﺒﺘﻪ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮة ﺑﺄرض اﻟﻜﻨﺎﻧـﺔ ﻣﺎ ﻟﻢ ﻳﺤﻘـﻖ ﻛﻞ ﺿﺠﻴﺞ اﻟﺘﻴﺎر‬ ‫اﻟﻠﻴـﱪاﱄ‪ ،‬رﻏﻢ »ﺗﻨﻄﻄﻬﻢ« ﰲ ﻛﻞ اﻟﻘﻨﻮات وﰲ ﻛﻞ وﺳـﺎﺋﻞ‬ ‫اﻹﻋـﻼم اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ وﺳـﻴﻄﺮﺗﻬﻢ ﻋـﲆ ‪ %90‬ﻣـﻦ ﻣﺴـﺎﺣﺔ‬ ‫اﻟﻈﻬـﻮر ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎﻟﻌﻠﻤﺎء واﻤﺸـﺎﻳﺦ وﻃﻠﺒﺔ اﻟﻌﻠﻢ‪ ،‬وﻳﺒﺪو‬ ‫أن ﻣﱰﺑـﴢ اﻟﺘﻴـﺎر اﻟﻠﻴﱪاﱄ أﻏﺎﻇﻬﻢ ﻫـﺬا اﻟﺘﺄﻟﻖ ﻟﻠﻌﺮﻳﻔﻲ‬ ‫ﻓﺎﺗﺠﻬـﻮا ﻟﺘﻬﻴﻴـﺞ اﻟﺸـﺎرع اﻟﻌﺮﺑـﻲ ﻣﺴـﺘﻐﻠﻦ ﺛﻐـﺮة‬ ‫»اﻻﻗﺘﺒﺎس« واﻋﺘـﱪوا ذﻟﻚ ﻣﺪﺧﻼً ﻟﻠﺠﺪﻟﻴﺔ اﻟﺒﻴﺰﻧﻄﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺘﻜﺌﻮن ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬وﺳـﻮﻗﻮا ﻫﺬه اﻤﻼﺣﻈﺔ وﻋﺪوﻫﺎ »ﺳﻘﻄﺔ«‬ ‫ﻻ ﺗﻐﺘﻔﺮ ﻛﻤﺎ ﺣﺪث ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻟﻠﺸﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ اﻟﻌﺒﻴﻜﺎن‪،‬‬ ‫واﻟﺸـﻴﺦ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺎﻳـﺾ اﻟﻘﺮﻧـﻲ رﻏـﻢ أن اﻟﻘﺮﻧﻲ ﻗﺎل‬ ‫ﺧﺬوا ﻣﺎ ﺷـﺌﺘﻢ ﻣـﻦ ﻛﺘﺒﻲ وﻋﺪﻫﺎ ﺣﻘﺎ ً ﻣﺸـﺎﻋﺎ ً ﻟﻠﻤﺆﻟﻔﻦ‬ ‫واﻟﺒﺎﺣﺜﻦ »ﻷن اﻟﻌﻠﻢ أدب وﻣﺎ ﻋﺪا ذﻟﻚ ﻣﻬﻦ«‪.‬‬ ‫اﻟﻌﺮﻳﻔﻲ اﺳـﺘﻌﺎن ﺑﺼﺪﻳﻖ وﻻ ﺗﺜﺮﻳﺐ ﰲ ذﻟﻚ‪ ،‬واﺳﺘﺄذﻧﻪ ﰲ‬ ‫اﻻﻗﺘﺒﺎس‪ ،‬ﺛﻢ إن اﺳﺘﺸﻬﺎدات أي ﺑﺎﺣﺚ وأي ﺧﻄﻴﺐ ﺑﺂﻳﺎت‬ ‫ﻗﺮآﻧﻴـﺔ أو أﺣﺎدﻳـﺚ ﴍﻳﻔـﺔ ﻣﺘﺎﺣـﺔ ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ وﻗـﺪ ﻳﻜﻮن‬ ‫اﻟﻌﺮﻳﻔﻲ أﺧﺬ ﺑﻌﺾ ﻋﺒﺎرات اﻟﺮﺑﻂ وﻟﻴﺲ ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً ﺑﺎﻹﺷﺎرة‬ ‫إﱃ ذﻟﻚ ﰲ ﺧﻄﺒﺘﻪ‪.‬‬ ‫ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻣﺮﺳـﻮم ﻣﻠﻜﻲ ﻳﻤﻨﻊ اﻟﺨﻮض ﰲ اﻟﻌﻠﻤﺎء‪ ،‬وﻟﺪﻳﻨﺎ ﺗﻴﺎر‬ ‫ﻳﻨﺘﴚ ﻏـﺮورا ً ﻋﻨﺪ ﺗﻨﺎول ﻣﺸـﺎﻳﺨﻨﺎ‪ ،‬ﻓﻠﻴﻄﻤﺌﻨﻮا‪ :‬اﻟﺼﻮرة‬ ‫ﻟﻦ ﺗﻬﺘﺰ ﻷﻧﻨﺎ ﻧﻌﺮف اﻟﺒﱤ وﻏﻄﺎءﻫﺎ!‬

‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺣﻜﻢ اﻟﻘﺘﻞ ﺗﻌﺰﻳﺮ ًا ﻓﻲ‬ ‫ﻫﺮب ﻣﺨﺪرات‬ ‫ﺑﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻲ ﱠ‬ ‫اﻟﺨﱪ ‪ -‬واس‬ ‫أﺻـﺪرت وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ‬ ‫أﻣﺲ‪ ،‬ﺑﻴﺎﻧـﺎ ً ﺣﻮل ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺣﻜﻢ‬ ‫اﻟﻘﺘـﻞ ﺗﻌﺰﻳﺮا ً ﰲ أﺣـﺪ اﻟﺠﻨﺎة‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ اﻟﺒﺎﻛﺴﺘﺎﻧﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺨﱪ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﻟﻘﻴﺎﻣﻪ ﺑﺘﻬﺮﻳﺐ‬ ‫ﻛﻤﻴﺔ ﻣـﻦ اﻤﺨﺪرات‪ .‬وﺟﺎء ﰲ اﻟﺒﻴﺎن‬ ‫أﻧـﻪ ﺗـﻢ اﻟﻘﺒﺾ ﻋـﲆ اﻤﺪﻋﻮ أرﺷـﺪ‬ ‫ﻣﺤﻤـﻮد ﻋﻄﺎ ﻣﺤﻤـﺪ )ﺑﺎﻛﺴـﺘﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ( أﺛﻨﺎء ﻗﻴﺎﻣﻪ ﺑﺘﻬﺮﻳﺐ ﻛﻤﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻬﺮوﻳﻦ واﻟﺤﺸﻴﺶ اﻤﺨﺪرﻳﻦ‪،‬‬ ‫وأﺳـﻔﺮ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻌﻪ ﻋـﻦ اﻋﱰاﻓﻪ‬ ‫ﺑﻤﺎ ﻧﺴﺐ إﻟﻴﻪ‪ ،‬وﺑﺈﺣﺎﻟﺘﻪ إﱃ اﻤﺤﻜﻤﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﰲ اﻟﺨﱪ ﺻـﺪر ﺑﺤﻘﻪ ﻗﺮار‬ ‫ﴍﻋﻲ ﻳﻘﴤ ﺑﺜﺒﻮت ﻣﺎ ﻧﺴـﺐ إﻟﻴﻪ‪،‬‬ ‫واﻟﺤﻜـﻢ ﺑﻘﺘﻠـﻪ ﺗﻌﺰﻳـﺮاً‪ ،‬وﺻـﺪق‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 5‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 17‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (410‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﻋﺼﺎﺑﺔ ﻳﻤﻨﻴﺔ ﺗﺨﺼﺼﺖ ﻓﻲ ﺳﺮﻗﺔ اﻟﻔﻠﻞ واﻟﺸﻘﻖ ﺑﺠﺪة‬

‫ﺳﻘﻮط اﻟﻌﺮﻳﻔﻲ‬ ‫واﻟﻘﺮﻧﻲ‬

‫اﻟﺤﻜﻢ ﻣﻦ ﻣﺤﻜﻤﺔ اﻻﺳـﺘﺌﻨﺎف وﻣﻦ‬ ‫اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻟﻌﻠﻴـﺎ‪ ،‬وﺻﺪر أﻣﺮ ﺳـﺎم‬ ‫ﻳﻘﴤ ﺑﺈﻧﻔﺎذ ﻣﺎ ﺗﻘﺮر ﴍﻋﺎ ً ﺑﺤﻘﻪ‪،‬‬ ‫وﻗﺪ ﺗـﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺣﻜـﻢ اﻟﻘﺘﻞ أﻣﺲ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ .‬وأﺿـﺎف اﻟﺒﻴﺎن‬ ‫أن وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ إذ ﺗﻌﻠـﻦ ذﻟـﻚ‪،‬‬ ‫ﻟﺘﺆﻛﺪ ﻟﻠﻌﻤﻮم ﺣﺮص ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺧﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ ـ ﺣﻔﻈﻪ اﻟﻠﻪ ـ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺤﺎرﺑﺔ اﻤﺨـﺪرات ﺑﺄﻧﻮاﻋﻬﺎ ﻤﺎ‬ ‫ﺗﺴﺒﺒﻪ ﻣﻦ أﴐار ﺟﺴﻴﻤﺔ ﻋﲆ اﻟﻔﺮد‬ ‫واﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬وإﻳﻘﺎع أﺷـﺪ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺮﺗﻜﺒﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﺴـﺘﻤﺪة ﻣﻨﻬﺠﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻦ ﴍع اﻟﻠﻪ اﻟﻘﻮﻳـﻢ‪ ،‬وﻫﻲ ﺗﺤﺬر‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴـﻪ ﻛﻞ ﻣَـﻦ ﻳُﻘﺪم ﻋﲆ‬ ‫ذﻟـﻚ ﺑﺄن اﻟﻌﻘﺎب اﻟﴩﻋﻲ ﺳـﻴﻜﻮن‬ ‫ﻣﺼـﺮه‪ ،‬واﻟﻠـﻪ اﻟﻬـﺎدي إﱃ ﺳـﻮاء‬ ‫اﻟﺴﺒﻴﻞ‪.‬‬

‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺔ ﺛﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻗﺎﻣﺖ اﻟﻔﺮﻗﺔ ﺑﻤﺪاﻫﻤﺔ إﺣﺪى اﻟﺸـﻘﻖ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺘﺨﺬ ﻣﻨﻬـﺎ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ وﻛﺮا ً ﻟﻌﻤﻞ اﻤﻠﺼﻘـﺎت وﺗﺒﺪﻳﻠﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻢ ﺿﺒﻂ‬ ‫ﺣﻮاﱄ ‪ 6000‬ﺟﻮال ﻣﻦ ﻧـﻮع )آﻳﻔﻮن( و)ﺟﺎﻟﻜﴘ( ﻣﻘ ﱠﻠﺪة‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺗﻢ اﻟﻌﺜﻮر ﻣﻊ أﺣﺪ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ اﻟﺒﻨﺠﺎﻟﻴﺔ ﻋﲆ ﻋﺪد ﻛﺒﺮ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﴩاﺋﺢ اﻤﺴـﺒﻘﺔ اﻟﺪﻓـﻊ‪ ،‬وﻣﺒﻠﻎ ﻣﺎﱄ ﻗـﺪرة ‪ 12617‬رﻳﺎﻻ ً‬ ‫ﺳﻌﻮدﻳﺎً‪ ،‬وﺣﻦ ﺳـﺆاﻟﻪ ﻋﻦ ذﻟﻚ‪ ،‬ﻗﺎل‪ :‬إﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻜﻤﻞ ‪ 4‬أﺷﻬﺮ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﻗﺪوﻣﻪ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وأن اﻟﺴﺒﺐ وراء ذﻟﻚ ﻫﻮ اﻟﻜﻔﻴﻞ اﻟﺬي ﻳﻄﺎﻟﺒﻬﻢ‬ ‫ﺑﻤﺒﻠﻎ ﺷـﻬﺮي وﺳـﻨﻮي‪ ،‬وإﻻ ﺳـﻴﻘﻮم ﺑﺘﺴـﻔﺮﻫﻢ ﺑﺪون ﻋﻮدة‪،‬‬ ‫ﻣﻤـﺎ دﻋﺎﻫﻢ إﱃ اﻟﻌﻤﻞ ﻟﺠﻤﻊ اﻤﺒﻠﻎ ﺑﺄي ﻃﺮﻳﻘﺔ ﻹﺳـﻜﺎت ﻃﻠﺒﺎت‬ ‫اﻟﻜﻔﻴﻞ اﻤﺴﺘﻤﺮة‪.‬‬

‫ﺗﻤﻜﻨـﺖ اﻟﺠﻬـﺎت اﻷﻣﻨﻴـﺔ‬ ‫ﺑﴩﻃﺔ ﺟﺪة ﻣـﻦ اﻟﻘﺒﺾ‬ ‫ﻋـﲆ ﻋﺼﺎﺑـﺔ ﻣﻜﻮﻧـﺔ ﻣﻦ‬ ‫‪ 5‬أﺷـﺨﺎص ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴﻴﺔ‬ ‫اﻟﻴﻤﻨﻴـﺔ ﺗـﱰاوح أﻋﻤﺎرﻫﻢ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﺗﺨﺼﺼﻮا‬ ‫ﻣﺎﺑﻦ ‪ 20‬إﱃ ‪ 22‬ﺳﻨﺔ‬ ‫ﰲ ﴎﻗﺔ اﻟﻔﻠﻞ واﻟﺸﻘﻖ اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ‬ ‫ﺑﺤـﻲ اﻟﺴـﻼﻣﺔ ﺑﻌـﺪ اﺣﺘﺠـﺎز‬ ‫وﺗﻜﺒﻴـﻞ ﺧﺎدﻣﺎت اﻤﻨﺰل وﴎﻗﺔ‬ ‫اﻤﺤﺘﻮﻳـﺎت ﻣـﻦ أﺛـﺎث وذﻫـﺐ‬ ‫وأﺟﻬﺰة إﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ وﻣﺒﺎﻟﻎ ﻣﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻤﻼزم أول ﻧﻮاف اﻟﺒﻮق‬ ‫وﺷـ ﱠﻜﻠﺖ اﻟﺠﻬـﺎت اﻷﻣﻨﻴـﺔ‬ ‫ﻓﺮﻳﻘـﺎ ً أﻣﻨﻴﺎ ً ﻟﻠﻘﺒـﺾ ﻋﲆ أﻓﺮاد‬

‫ﺑـﻼغ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺼﺎﺑـﺔ ﺑﻌـﺪ ﺗﻠﻘﻲ‬ ‫ٍ‬ ‫رﺟﻞ أﻋﻤﺎل ﻋﻦ ﻗﻴﺎم أﺷـﺨﺎص‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﺧـﻮل إﱃ ﻣﻨﺰﻟـﻪ واﺣﺘﺠﺎز‬ ‫ﺧﺎدﻣﺘﻴـﻪ ﰲ أﺣﺪ اﻟﻐﺮف وﴎﻗﺔ‬ ‫ﻣﺤﺘﻮﻳـﺎت اﻤﻨـﺰل ﻣـﻦ اﻷﺛـﺎث‬ ‫ﺑﻘﻴﻤـﺔ ‪ 30‬أﻟﻒ رﻳـﺎل‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﺗﻘـﺪم ﻣﻮاﻃـﻦ آﺧﺮ ﺑﺒـﻼغ ﻋﻦ‬ ‫ﻗﻴـﺎم ﻣﺠﻬﻮﻟـﻦ ﺑﺎﻟﺪﺧـﻮل إﱃ‬ ‫ﻣﻨﺰﻟﻪ ﻋﻦ ﻃﺮﻳـﻖ ﻧﺎﻓﺬة ﺑﺎﻤﻨﺰل‬ ‫وﺗﻜﺒﻴـﻞ ﺧﺎدﻣﺘﻴﻪ‪ ،‬وﴎﻗﺔ ذﻫﺐ‬ ‫وأﺟﻬـﺰة ﺟﻮال وﻻﺑﺘـﻮب ﺑﻘﻴﻤﺔ‬ ‫‪ 15‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻟﺮﺳـﻤﻲ‬

‫ﰲ ﴍﻃـﺔ ﺟـﺪة‪ ،‬اﻤـﻼزم أول‬ ‫ﻧﻮاف اﻟﺒﻮق‪ ،‬أﻧﻪ ﺗﻢ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ‬ ‫أﻓـﺮاد اﻟﻌﺼﺎﺑﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ أﺧﻀﻊ‬ ‫رﺟـﺎل اﻷﻣـﻦ اﻟﺠﻨـﺎة ﻤﻀﺎﻫﺎة‬ ‫ﺑﺼﻤﺎﺗﻬـﻢ ﻋـﲆ اﻟﺒﺼﻤـﺎت‬ ‫اﻤﺮﻓﻮﻋـﺔ ﻣـﻦ ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﺤﺎدث‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻛﺸـﻔﺖ ﻋـﻦ ﺗﻮرﻃﻬﻢ ﰲ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﺴـﻄﻮ واﻟﴪﻗﺔ‪ ،‬وﺗﻢ‬ ‫ﺗﺼﺪﻳـﻖ اﻋﱰاﻓﺎﺗﻬﻢ ﴍﻋﺎً‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻻﺗﺰال ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﺘﻮاﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻜﺸـﻒ ﻛﺎﻣـﻞ اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗـﻮرط ﻓﻴﻬﺎ اﻟﺠﻨﺎة ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ ﰲ‬ ‫أﻣﺎﻛﻦ أﺧﺮى‪.‬‬

‫اﻟﻌﺜﻮر ﻋﻠﻰ ﺟﺜﺔ ﺑﻨﺠﻼدﻳﺸﻲ واﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻓﻲ اﻧﺘﺤﺎر ﻳﻤﻨﻲ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺼﺎﻋﺪي‬ ‫ﻋﺜـﺮت اﻟﺠﻬﺎت اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﰲ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة‬ ‫ﺻﺒـﺎح أﻣـﺲ ﻋـﲆ ﺟﺜـﺔ ﻋﺎﻣـﻞ ﺑﻨﺠﻼدﻳـﴚ ﰲ‬ ‫اﻟﺜﻼﺛﻴﻨﻴﺎت ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ ﻣﻠﻔﻮﻓﺔ ﰲ ﺑﻄﺎﻧﻴﺔ وﻣﻠﻘﺎة ﰲ‬ ‫ﻗﺮﻳﺔ اﻟﻌﺸـﺮة‪ ،‬ﻋﲆ ﺑﻌﺪ أرﺑﻌﻦ ﻛﻴﻠﻮ ﻣﱰا ً ﺟﻨﻮب‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨـﻮرة‪ ،‬ﻋﲆ ﺟﺎﻧﺒﻲ أﺣـﺪ اﻟﻄﺮق‪ ،‬وﺑﺪأت‬

‫اﻟﺠﻬـﺎت اﻷﻣﻨﻴـﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﰲ اﻟﻘﻀﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺖ‬ ‫إﺣﺎﻟﺘﻬـﺎ إﱃ ﴍﻃﺔ ﻗﺒـﺎء ﻻﺳـﺘﻜﻤﺎل اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬واﻟﻜﺸـﻒ ﻋـﲆ اﻟﺠﺜﺔ ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ اﻟﻄﺒﻴﺐ‬ ‫اﻟﴩﻋـﻲ‪ ،‬واﻟﺘﺤﻔﻆ ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﰲ ﺛﻼﺟﺔ اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ إﱃ‬ ‫ﺣﻦ اﻧﺘﻬﺎء اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت‪ .‬وﻣـﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪ ،‬أودع‬ ‫اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺑﺎﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨـﻮرة ﺟﺜﺔ أﺣﺪ اﻤﻘﻴﻤﻦ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ )ﺛﻼﺛﻦ ﻋﺎﻣﺎً( ﺛﻼﺟﺔ اﻤﻮﺗﻰ‬

‫ﺳﺮﻗﺔ ﺳﻴﺎرة ﻣﻮاﻃﻦ ﺳﻌﻮدي ﻓﻲ ا©ردن‬

‫ﻣﺴﺎء أﻣﺲ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻟﺘﻌﺮﺿﻪ ﻟﺤﺮوق ﺑﻠﻐﺖ ﻧﺴﺒﺘﻬﺎ‬ ‫‪ ،%70‬ﺗﺴـﺒﺒﺖ ﰲ وﻓﺎﺗﻪ‪ ،‬وﺗﻢ اﻟﺘﺤﻔﻆ ﻋﲆ ﺟﺜﺘﻪ‬ ‫ﻟﻠﺘﺤﻘﻴـﻖ ﰲ ﻗﻀﻴﺘـﻪ اﻟﺘﻲ ﻣﻦ اﻤﺘﻮﻗـﻊ أن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﻗﻀﻴﺔ اﻧﺘﺤﺎر ﺑﺤﺴﺐ ﺷﻬﻮد ﻋﻴﺎن وﺗﻘﺎرﻳﺮ أﻣﻨﻴﺔ‬ ‫أوﻟﻴـﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ أﻛـﺪ ﻣﺼﺪر أﻣﻨـﻲ ﰲ ﴍﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة ﻟـ »اﻟﴩق« أن اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت ﺟﺎرﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻘﻀﻴﺘﻦ ﻤﻌﺮﻓﺔ ﻛﻞ اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ اﻤﺤﻴﻄﺔ ﺑﻬﻤﺎ‪.‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‪ :‬اﻟﺪﻓﺎع اﻟﻤﺪﻧﻲ ﻳﺴﻴﻄﺮ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺣﺮﻳﻖ ﻓﻲ »اﻟﻌﺜﻴﻢ ﻣﻮل«‬

‫رﺟﻞ إﻃﻔﺎء ﻳﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ إﺧﻤﺎد اﻟﺤﺮﻳﻖ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬ ‫اﻧﺪﻟﻊ ﺣﺮﻳﻖ أﻣﺲ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﻌﺜﻴﻢ ﻣﻮل اﻟﺘﺠﺎري ﰲ ﺣﻲ اﻟﺮﺑﻮة وﺳﻂ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض دون ﺧﺴـﺎﺋﺮ ﺑﴩﻳﺔ أو إﺻﺎﺑﺎت‪ ،‬وﴏح اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ‬ ‫ﺑﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺮﻳﺎض اﻟﻨﻘﻴﺐ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﻤﺎدي‪ ،‬أﻧﻪ‬ ‫ﻋﻨﺪ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣـﻦ ﻇﻬﺮ أﻣﺲ ﺗﻠﻘﺖ ﻏﺮﻓـﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت ﺑﻼﻏﺎ ً ﻋﻦ‬ ‫اﻧـﺪﻻع ﺣﺮﻳﻖ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﻌﺜﻴﻢ ﻣﻮل اﻟﺘﺠﺎري‪ ،‬وﻋﲆ اﻟﻔﻮر ﻫﺮﻋﺖ ﻓﺮق‬ ‫اﻹﻃﻔﺎء واﻹﺳـﻌﺎف ﻟﻠﻤﻮﻗﻊ‪ ،‬وﺗﻤﻜﻨﺖ ﻣﻦ اﻟﺴـﻴﻄﺮة ﻋﲆ اﻟﺤﺮﻳﻖ وإﺧﻤﺎده‬ ‫ﻗﺒﻞ اﻧﺘﺸﺎره‪ ،‬دون وﻗﻮع أي وﻓﻴﺎت أو إﺻﺎﺑﺎت ﻣﻦ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ أو زوار اﻤﺮﻛﺰ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ اﻗﺘﴫ اﻟﺤﺮﻳﻖ ﻋﲆ ﻣﺴـﺎﺣﺔ ﻣﺤﺪودة داﺧﻞ أﺣﺪ اﻤﻌﺎرض ﰲ اﻟﻄﺎﺑﻖ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ‪ ،‬وﻻزاﻟﺖ اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت ﻣﺴـﺘﻤﺮة ﻤﻌﺮﻓﺔ ﻣﻼﺑﺴـﺎت اﻟﺤﺮﻳﻖ وﻣﺴﺒﺒﺎﺗﻪ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺤﻤﺎدي ﴐورة اﻟﺘﺰام أﺻﺤﺎب اﻤﻨﺸـﺂت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﺑﻮﺳـﺎﺋﻞ اﻷﻣﻦ‬ ‫واﻟﺴﻼﻣﺔ وﺻﻴﺎﻧﺘﻬﺎ دورﻳﺎ ً وﺗﺪرﻳﺐ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﻓﻴﻬﺎ ﻋﲆ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻟﺤﺎﻻت‬ ‫اﻟﻄﺎرﺋﺔ واﻟﺤﻮادث‪.‬‬

‫»ﻣﺮور ﺗﺒﻮك« ﺗﻮﻗﻒ ‪ ٢٨‬ﻣﻔﺤﻄ ًﺎ ﺧﻼل ﻓﺘﺮة اﻻﺧﺘﺒﺎرات‬

‫ﻋﺮﻋﺮ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺨﺪﻳﺮ‬ ‫ﺗﻌﺮض اﻤﻮاﻃﻦ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺒﻨﺪور‪،‬‬ ‫أﺣـﺪ ﺳـﻜﺎن ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻃﺮﻳﻒ‬ ‫ﺷـﻤﺎل اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬إﱃ ﴎﻗـﺔ‬ ‫ﺳـﻴﺎرﺗﻪ ﻣﻦ ﻧﻮع »داﺗﺴـﻮن«‬ ‫ﻣﻮدﻳـﻞ ‪ 2012‬أﻣـﺲ اﻷول‪،‬‬ ‫أﺛﻨـﺎء وﺟـﻮده ﰲ اﻷردن ﻟـﴩاء‬ ‫ﺳـﻴﺎرة ﻣـﻦ اﻟﺴـﻮق اﻟﺤـﺮة ﻫﻨﺎك‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴﺐ ﺷـﻘﻴﻘﻪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺗﻤﺖ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻟﴪﻗﺔ ﻣﻦ أﻣﺎم ﻣﻘﺮ ﺳـﻜﻨﻪ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺸﻤﻴﺴـﺎﻧﻲ ﺑﺎﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ‬ ‫اﻷردﻧﻴـﺔ ﻋﻤـﺎن‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﻔﺎﺟﺄ ﺑﻌﺪم‬ ‫وﺟـﻮد ﺳـﻴﺎرﺗﻪ ﺻﺒﺎﺣـﺎً‪ .‬وذﻛﺮ أن‬ ‫اﻟﺤﺎرس اﻤﻮﺟﻮد أﻣﺎم اﻟﺴـﻜﻦ أﻓﺎده‬ ‫أن ﺷـﺨﺼﺎ ﻣﺘﻨﻜﺮا ً ﺑﺎﻟﺰي اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫ﺣـﴬ‪ ،‬وﻗـﺎم ﺑﺘﺸـﻐﻴﻞ اﻟﺴـﻴﺎرة‪،‬‬ ‫وﻏـﺎدر ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﻋـﲆ اﻟﻔـﻮر ﺗﻮﺟﻪ إﱃ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ اﻷﻣﻦ اﻷردﻧﻲ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ وﻗﺪم‬ ‫ﺑﻼﻏﺎ ً رﺳﻤﻴﺎ ً ﻫﻨﺎك‪ّ .‬‬ ‫وﻋﱪ اﻟﺒﻨﺪور ﻋﻦ‬ ‫اﺳﺘﻴﺎﺋﻪ ﻣﻦ ﻋﺪم ﺗﺠﺎوب اﻟﺴﻔﺎرة أو‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻤﺴﺎﻋﺪة ﻟﺸﻘﻴﻘﻪ ﺑﻌﺪ ﺗﻌﺮﺿﻪ‬ ‫ﻟﻠﴪﻗﺔ‪ ،‬واﻛﺘﻔﺎﺋﻬﺎ ﺑﺘﺴﺠﻴﻞ اﻟﺒﻼغ‪.‬‬ ‫واﻋﺘـﱪ أن ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻟﴪﻗـﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﺘﻌـﺮض ﻟﻬـﺎ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻮن‪،‬‬ ‫ﺗﻘﻮم ﺑﻬـﺎ ﻋﺼﺎﺑﺎت ﻣﺤﱰﻓـﺔ‪ ،‬ﺗﺰﻳﺪ‬ ‫ﰲ أوﻗـﺎت اﻹﺟـﺎزات‪ ،‬وﺗﻘـﻮم ﺑﻌﺾ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻌﺼﺎﺑـﺎت ﺑﻤﻔﺎوﺿﺔ أﺻﺤﺎب‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرات اﻤﴪوﻗﺔ ﻣﻘﺎﺑﻞ اﻟﺤﺼﻮل‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺒﻠﻎ ﻣـﺎﱄ ﻹﻋـﺎدة اﻟﺴـﻴﺎرات‬ ‫إﻟﻴﻬـﻢ‪ ،‬وﻛﺎن آﺧﺮﻫـﺎ ﻣـﺎ ﺗﻌﺮض ﻟﻪ‬

‫د‪.‬ﻋﲇ اﻟﻌﺒﺎد‬ ‫أﺣـﺪ ﻣﻌﺎرﻓﻬﻢ ﻣﻦ ﻧﻔـﺲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﺗﻤـﺖ ﻣﻔﺎوﺿﺘﻪ ﺑﻌـﺪ دﺧﻮﻟﻪ‬ ‫اﻷراﴈ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﺳـﺘﻌﺎدة ﺳـﻴﺎرﺗﻪ إﻻ ﺑﻌـﺪ أن دﻓﻊ‬ ‫‪ 3000‬دﻳﻨـﺎر أردﻧـﻲ‪ ،‬أي ﻣـﺎ ﻳﺰﻳﺪ‬ ‫ﻋـﲆ ‪ 15‬أﻟـﻒ رﻳﺎل ﺳـﻌﻮدي‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫إن أﻛﺜﺮ اﻟﺴـﻴﺎرات‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻢ ﴎﻗﺘﻬﺎ‬ ‫ﻫﻲ ﻣﻦ ﻧﻮع داﺗﺴـﻮن‪ ،‬وﻫﺎﻳﻠﻮﻛﺲ‪،‬‬ ‫ﻧﻈﺮا ً ﻟﺴـﻬﻮﻟﺔ ﺗﺸـﻐﻴﻠﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻣـﺎ ﻳُﻌﺮف ﺑﻄﺮﻳﻘـﺔ »اﻟﺠﻄﻞ«‪ ،‬وﻫﻲ‬ ‫إﻳﺼﺎل اﻷﺳﻼك اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﺘﺸـﻐﻴﻞ اﻟﺴـﻴﺎرة دون اﻟﺤﺎﺟـﺔ‬ ‫إﱃ اﻤﻔﺘـﺎح‪ .‬وﻗـﺪ ﺣﺎوﻟـﺖ »اﻟﴩق«‬ ‫اﻻﺳﺘﻔﺴﺎر ﻣﻦ رﺋﻴﺲ ﺷﺆون اﻟﺮﻋﺎﻳﺎ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﰲ اﻟﺴـﻔﺎرة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺑـﺎﻷردن اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﲇ اﻟﻌﺒـﺎد‪ ،‬ﻋﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﻬﺎﺗﻔﻴﺔ واﻟﺮﺳﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﻨﺼﻴﺔ وﺧﺪﻣـﺔ »اﻟﻮاﺗﺲ أب« إﻻ أن‬ ‫ﺟﻮاﻟﻪ ﻛﺎن ﻣﻐﻠﻘﺎً‪.‬‬

‫ﻏﻴﺎب اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‬ ‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫رﺻـﺪت ﻋﺪﺳـﺔ »اﻟـﴩق« ﻋﻤـﻮد ﻛﻬﺮﺑـﺎء آﻳﻼً‬ ‫ﻟﻠﺴﻘﻮط ﰲ ﺷﺎرع اﻟﺨﻠﻔﺎء ﰲ أﺣﺪ اﻷﺣﻴﺎء ﺑﻮﺳﻂ‬ ‫اﻟﺒﻠـﺪ ﰲ ﻧﺠـﺮان ﻣﻼﺻﻘﺎ ً ﻻﺑﺘﺪاﺋﻴـﺔ اﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ‪،‬‬ ‫وﻫﻮ ﻳﺸـﻜﻞ ﺧﻄـﺮا ً ﻛﺒﺮا ً ﻋﲆ ﺳـﻼﻣﺔ اﻟﺴـﻜﺎن‬ ‫واﻤﺎرة‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﰲ ﻓﺼﻞ اﻟﺸﺘﺎء واﻟﺮﻳﺎح اﻟﺸﺪﻳﺪة‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﻤﻜـﻦ أن ﺗﻮﻗﻌـﻪ ﰲ أي ﻟﺤﻈـﺔ ﻋـﲆ ﺳـﻴﺎرات‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬ﰲ ﻇﻞ ﻏﻴﺎب اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ واﻟﺼﻴﺎﻧﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻓﺮق‬ ‫ﴍﻛﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‪.‬‬

‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻤﻔﺤﻄﻦ داﺧﻞ ﺗﻮﻗﻴﻒ اﻤﺮور‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻘﺮﻋﻮﻃﻲ‬ ‫أوﻗـﻒ إدارة ﻣـﺮور ﺗﺒـﻮك ‪ 28‬ﺷـﺎﺑﺎ ً‬ ‫أﺛﻨـﺎء ﻣﻤﺎرﺳـﺘﻬﻢ اﻟﺘﻔﺤﻴﻂ ﺧـﻼل ﻓﱰة‬ ‫اﻻﺧﺘﺒـﺎرات ﰲ ﻧﻬﺎﻳـﺔ اﻟﻔﺼـﻞ اﻟـﺪراﳼ‬ ‫اﻷول‪ ،‬وﻓﻘﺎ ً ﻤﺎ ﻛﺸـﻔﻪ ﻟــ »اﻟﴩق« ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻣـﺮور اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻌﻤﻴـﺪ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻨﺠﺎر‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﻌﻤﻴﺪ اﻟﻨﺠﺎر أﻧﻪ ﺗـﻢ إﺧﺮاج اﻟﺒﻌﺾ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻘﺒـﻮض ﻋﻠﻴﻬـﻢ ﻟﻠﺴـﻤﺎح ﻟﻬـﻢ ﺑﺘﺄدﻳﺔ‬ ‫اﻻﺧﺘﺒـﺎرات‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ إﻋﺎدﺗﻬﻢ إﱃ اﻟﺘﻮﻗﻴﻒ ﻣﺮة‬ ‫أﺧﺮى‪ ،‬ﻛـﻲ ﻳﻘﻀـﻮا اﻟﻌﻘﻮﺑﺔ اﻟﺨﺎﺻـﺔ واﻟﺘﻲ‬ ‫ﺻـﺪرت ﺑﺤﻘﻬﻢ��� ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً ﺑﺄن ﻣـﺪة اﻹﻳﻘﺎف‬ ‫ﺗﺘﻔـﺎوت‪ ،‬ﻓﺎﻤـﺮة اﻷوﱃ ﺧﻤﺴـﺔ أﻳـﺎم واﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻋـﴩة أﻳـﺎم وﰲ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻳﺘﻢ إﻳﻘﺎﻓﻪ ﻤﺪة ﺷـﻬﺮ‪،‬‬ ‫ﺑﻌﺪ أن ﻳﺘﻢ رﻓﻊ أوراﻗﻪ ﻟﻠﺤﺎﻛﻢ اﻹداري وإﻳﻘﺎع‬ ‫اﻟﻌﻘﻮﺑﺔ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻊ ﻣﺼﺎدرة اﻟﺴـﻴﺎرة‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ‬ ‫أن ﺑﻌـﺾ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت ﺗﻢ رﺻﺪﻫﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ وﺣﺪة‬ ‫اﻟﺒﺤـﺚ واﻟﺘﺤﺮي‪ ،‬وأﻧـﻪ ﻳﺘﻢ ﺑﻌﺪ ذﻟـﻚ ﺗﺤﻠﻴﻞ‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت واﻻﺳـﺘﺪﻻل ﻋـﲆ أﺻﺤﺎب ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎرات واﺳﺘﺪﻋﺎﺋﻬﻢ ﻻﺣﻘﺎً‪.‬‬

‫وﰲ ﻣﻘﺎﺑﻠـﺔ ﻣـﻊ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣـﻦ اﻤﻔﺤﻄﻦ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﺗـﻢ إﻳﻘﺎﻓﻬﻢ داﺧﻞ ﻣـﺮور ﺗﺒﻮك ﺗﺤﺪﺛﻮا‬ ‫ﻟـ«اﻟـﴩق« ﻋـﻦ ﺳـﺒﺐ ﺗﻮﻗﻴﻔﻬﻢ‪ .‬ﻓﻘـﺎل أﺣﺪ‬ ‫اﻤﻔﺤﻄـﻦ )ع – ط ( ﻛﻨﺖ أﻣﺎرس اﻟﺘﻔﺤﻴﻂ ﰲ‬ ‫ﺣﻲ رﺣﻴـﻞ اﻟﺜﻼﺛﺎء اﻤﺎﴈ ﺑﻌﺪ ﺧﺮوج اﻟﻄﻼب‬ ‫ﻣﻦ اﻻﺧﺘﺒﺎرات ﺑﺴـﺒﺐ اﻟﻔـﺮاغ‪ ،‬ﻓﺄﻧﺎ ﻋﺎﻃﻞ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻨﻲ ﻣﻦ ﻫﻮاة اﻟﺘﻔﺤﻴﻂ‪ ،‬وﻣﻨﺬ ﺛﻼث‬ ‫ﺳـﻨﻮات وأﻧﺎ أﻗﻮم ﺑﻬﺬه اﻤﻤﺎرﺳﺔ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن‬ ‫إﺣﺪى اﻟﺴـﻴﺎرات اﻟﴪﻳﺔ اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟﻠﻤﺮور ﻫﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﺘﺼﻮﻳﺮ اﻟﺴـﻴﺎرة اﻟﺘﻲ ﻛﺎن ﻳﻘﻮدﻫﺎ‪،‬‬ ‫وﻫﻲ ﻣﻦ ﻧﻮع )ﻧﻴﺴـﺎن ﺻﻨﻲ( ﻣﻮدﻳﻞ ‪،2001‬‬ ‫ﻓﺘﻢ اﻹﻣﺴﺎك ﺑﻪ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ إﻳﻘﺎﻓﻪ ﻤﺪة ﻋﴩة أﻳﺎم‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ أن أﻏﻠﺐ اﻤﻔﺤﻄـﻦ ﻳﻘﻮﻣﻮن‬ ‫ﺑﺎﺳـﺘﺌﺠﺎر اﻟﺴـﻴﺎرات ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ اﻤﻜﺎﺗـﺐ‬ ‫اﻤﺨﺼﺼـﺔ ﻟﻼﺳـﺘﺌﺠﺎر‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً ﺑـﺄن ﻫـﺬه‬ ‫اﻤﻤﺎرﺳـﺔ ﺧﻄـﺮة‪ ،‬ﻣﻌﱰﻓـﺎ ً ﺑـﺄن اﻤﻔﺤﻄـﻦ‬ ‫ﻳﺘﺄﺛﺮون ﺑﺒﻌﺾ اﻟﺤﻮادث اﻤﺄﺳـﺎوﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻢ‬ ‫ﺑﺜﻬﺎ ﻋﱪ اﻹﻧﱰﻧﺖ ﻋـﻦ ﺣﻮادث اﻟﺘﻔﺤﻴﻂ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ‬ ‫أﺷﺎر إﱃ أن اﻟﺘﺄﺛﺮ ﻻ ﻳﻄﻮل وﻻ ﻳﺘﺠﺎوز اﻟﺨﻤﺲ‬ ‫دﻗﺎﺋﻖ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أﻧﻪ ﻻ ﻳﺤﺼﻞ اﻟﻨﺪم إﻻ ﺑﻌﺪ وﻗﻮع‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺒﻠﻮي(‬ ‫ﺣﺎدث ﻳﻜﻮن اﻤﻔﺤﻂ ﻧﻔﺴﻪ ﺿﺤﻴﺘﻪ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺗﺤـﺪث )س‪ -‬ب( ﺑﺄﻧـﻪ ﺗـﻢ إﻟﻘـﺎء‬ ‫اﻟﻘﺒـﺾ ﻋﻠﻴـﻪ ﰲ ﺣﻲ اﻟﻘﺎدﺳـﻴﺔ اﻷﺣﺪ اﻤﺎﴈ‬ ‫اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺤﺎدﻳﺔ ﻋـﴩة ﻣﺴـﺎءً‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً ﺑﺄن‬ ‫اﻤـﻜﺎن اﻟـﺬي ﻛﺎن ﻳﻤﺎرس اﻟﺘﻔﺤﻴـﻂ ﺑﺪاﺧﻠﻪ‪،‬‬ ‫ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ ﺳﺎﺣﺔ واﺳﻌﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل أﺛﻨﺎء رؤﻳﺘـﻲ ﻟﻠﺪورﻳﺔ ﻗﻤﺖ ﺑﺎﻟﻔﺮار‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻮﻗﻊ ﻣﺒـﺎﴍة‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﺗﻢ اﻹﻣﺴـﺎك ﺑﻲ‬ ‫ﻻﺣﻘﺎً‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺴـﻴﺎرة ﻣـﻦ ﻧﻮع )ﺗﻮﻳﻮﺗﺎ‬ ‫ﻛﺎﻣﺮي( ﻣﻮدﻳﻞ ‪ ،2004‬ﻓﺘﻢ إﻳﻘﺎﰲ ﻤﺪة ﺧﻤﺴﺔ‬ ‫أﻳﺎم ﻷﻧﻬﺎ اﻤﺮة اﻷوﱃ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻢ إدﺧﺎﱄ اﻟﺘﻮﻗﻴﻒ‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤﺎ ً ﺑﺄن ﻣﻤﺎرﺳـﺔ اﻟﺘﻔﺤﻴﻂ ﺗﺴﺒﺐ إزﻫﺎﻗﺎ ً‬ ‫ﻟﻸرواح‪ ،‬وﻗﻠﻴﻞ ﻣﻦ ﻳﺘﻌﻈﻮن‪.‬‬ ‫وروى ﺣﺎدﺛﺔ وﻗﻌﺖ ﻟﺼﺎﺣﺒﻪ ﻋﲆ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺪاﺋـﺮي أﺛﻨـﺎء ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻟﺘﻔﺤﻴـﻂ ﻓﺎﻧﻘﻠﺒـﺖ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرة ﺑﻪ ﻋﺪة ﻣﺮات ﺣﺘﻰ ﻓﺎرق اﻟﺤﻴﺎة ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻔـﻮر أﻣﺎم أﻧﻈـﺎري‪ ،‬ﻓﺘﺄﺛﺮت ﻤﺪة ﺷـﻬﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﻫﻮل اﻟﻮاﻗﻌﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻦ أﺻﺤﺎب اﻟﺴـﻮء ﺟﻌﻠﻮﻧﻲ‬ ‫أﻣـﺎرس اﻟﺘﻔﺤﻴـﻂ ﻣـﺮة أﺧﺮى‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ﻧﺪﻣﻪ‬ ‫اﻟﺸﺪﻳﺪ ﻋﲆ ذﻟﻚ‪.‬‬

‫»ﺣﻘﻮق ا—ﻧﺴﺎن« ﻟـ |‪ :‬ﻣﺤﺎوﻟﺔ اﻧﺘﺤﺎر اﻟﻮاﻓﺪ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺰﺣﺔ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﺰﺑﺮ اﻷﻧﺼﺎري‬

‫ﻋﻤﻮد ﻛﻬﺮﺑﺎء آﻳﻞ ﻟﻠﺴﻘﻮط ﰲ ﺷﺎرع اﻟﺨﻠﻔﺎء ﰲ ﻧﺠﺮان‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻓﺮاج(‬

‫ﻛﺸـﻒ ﻣﺼﺪر ﻣﺴﺆول ﰲ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﺤﻘﻮق‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻣﻜـﺔ‬ ‫اﻤﻜﺮﻣﺔ أن ﻣﺤﺎوﻟﺔ اﻻﻧﺘﺤﺎر‬ ‫اﻟﺘـﻲ أﻗـﺪم ﻋﻠﻴﻬـﺎ واﻓﺪ ﰲ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﻄﺎﺋـﻒ ﻗﺒـﻞ أﺳـﺒﻮع‬ ‫ﺑﺘﺎرﻳﺦ اﻟﺘﺎﺳﻊ ﻣﻦ ﻳﻨﺎﻳﺮ اﻟﺠﺎري‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺤﺎوﻟﺔ زاﺋﻔﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻤﺼﺪر ﻟـ »اﻟﴩق« أن‬

‫ﻣﻤﺜﻞ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﰲ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﻋﺎدل‬ ‫اﻟﺜﺒﻴﺘـﻲ ﺗﺎﺑﻊ ﺧﻠﻔﻴـﺎت ﻣﺤﺎوﻟﺔ‬ ‫اﻻﻧﺘﺤـﺎر‪ ،‬واﺗﻀﺢ ﻟـﻪ أن اﻟﻮاﻓﺪ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﻜـﻦ ﺟﺎدا ً ﰲ اﻻﻧﺘﺤـﺎر‪ ،‬وأﻧﻪ‬ ‫ﻛﺎن ﻳﺮﻳﺪ ﺑﻤﺤﺎوﻟﺘﻪ اﻟﻀﻐﻂ ﻋﲆ‬ ‫ﺻﺎﺣـﺐ اﻤﻄﻌـﻢ ﻤﻨﺤﻪ ﺗﺄﺷـﺮة‬ ‫ﺧﺮوج وﻋﻮدة‪.‬‬ ‫وﻛﺎن واﻓـﺪ ﻋﺮﺑـﻲ ﻳﻌﻤﻞ ﰲ‬ ‫ﻣﻄﻌـﻢ ﻣﺸـﻮﻳﺎت ﰲ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﻗﺪ‬ ‫ﺻﻌـﺪ إﱃ أﻋﲆ ﻣﺪﺧﻨـﺔ اﻤﻄﻌﻢ‪،‬‬ ‫ﻣﻬـﺪدا ً ﺑﺈﻟﻘﺎء ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬وﻋﲆ إﺛﺮ‬

‫ذﻟـﻚ ﺣـﴬت اﻷﺟﻬـﺰة اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫وﺑﺎﴍت ﻣﻬﺎﻣﻬﺎ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻢ إﻧﺰال‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﻞ ﻣﻦ أﻋﲆ اﻤﺪﺧﻨﺔ دون أن‬ ‫ﻳﺼﺎب ﺑﺄذى‪ ،‬وﺑﻤﻮاﺟﻬﺔ اﻟﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﺑﺨﻄـﻮرة ﻣﺎ أﻗﺪم ﻋﻠﻴـﻪ‪ ،‬وﻣﺎ إذا‬ ‫ﻛﺎن ﻣﺎ أﻗﺪم ﻋﻠﻴﻪ ﻧﺎﺗﺠﺎ ً ﻋﻦ ﺳﻮء‬ ‫اﻤﻌﺎﻣﻠـﺔ‪ ،‬أو ﺿﻐﻮط اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﻗﺎل‬ ‫إﻧـﻪ ﻟﻢ ﻳﻘﺼـﺪ اﻻﻧﺘﺤـﺎر‪ ،‬وإﻧﻤﺎ‬ ‫ﻛﺎن ﻳﻤـﺎزح ﺻﺎﺣـﺐ اﻤﻄﻌـﻢ‪،‬‬ ‫وﻣﺆﻛـﺪا ً ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ذاﺗﻪ‪ ،‬ﺗﺴـﻠﻤﻪ‬ ‫ﻟﺠﻤﻴﻊ رواﺗﺒﻪ‪ ،‬وأﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ أن‬

‫ﺗﻌﺪى أﺣﺪ ﻋﲆ ﺣﻘﻮﻗﻪ‪.‬‬ ‫ﻳﺸـﺎر إﱃ أن اﻟﻮاﻓـﺪ ﻣـﻦ‬ ‫أﺑﻨﺎء اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ اﻤﴫﻳـﺔ‪ ،‬وﻳﺒﻠﻎ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﻤـﺮ )‪ 25‬ﻋﺎﻣـﺎً(‪ ،‬وﻳﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﺎﻤﻄﻌﻢ ﻣﻨﺬ ﻋﺪة أﻋـﻮام‪ ،‬وأﻗﺪم‬ ‫ﻋﲆ ﺗﺴـﻠﻖ ﺑﺮج ﻣﺪﺧﻨـﺔ اﻤﻄﻌﻢ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺒﻠـﻎ ارﺗﻔﺎﻋﻬﺎ ﺛﻼﺛﻦ ﻣﱰاً‪،‬‬ ‫وﻫـﺪد ﺑﺮﻣـﻲ ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬وﻧﺠﺤﺖ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺎت اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﰲ اﻟﺘﻔـﺎوض‬ ‫ﻣﻌﻪ‪ ،‬وإﻗﻨﺎﻋﻪ ﺑﺎﻟﻌﺪول ﻋﻦ ﻓﻜﺮة‬ ‫اﻻﻧﺘﺤﺎر‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫قضيتي‬

‫حدود ممكنة‬

‫النساء ضد‬ ‫النساء‬

‫حبيب محمود‬

‫ُ‬ ‫وقفت ي آخر الطابور‬ ‫قالت‪ :‬دخلت فرع الخارجية؛‬ ‫الطوي�ل‪ .‬لك َن موظفي الف�رع أخرجوني م�ن الطابور‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫ع�رات س�بقوني‬ ‫وخرج�ت قب�ل‬ ‫وأنه�وا إجراءات�ي‬ ‫بساعات‪.‬‬ ‫وهذا ه�و حال امرأة ي بادن�ا العربية؛ تحصل عى‬ ‫ما هو أكثر من حقها ي أمور كثرة أنها امرأة فحسب‪.‬‬ ‫وتُحرم من حقوق كثرة أنها امرأة أيضاً‪ .‬وهكذا تعوَدنا‬ ‫منذ تربيتن�ا اأوى‪ .‬يتوقف اللعب حن تم ُر امرأة‪ .‬يتأخر‬ ‫دور أيِ من�ا عن�د «الخبَ�از» حن تأتي ام�رأة‪ .‬وتحصل‬ ‫«ربِ�ات الحج�ال» عى مي�زات ا يحصل عليه�ا «أرباب‬ ‫الش�وارب»‪ .‬وي اأنظمة‪ ،‬تحصل ع�ى إجازات مدفوعة‬ ‫اأجر أكثر من زميلها‪ ،‬وتتقاى راتبا ً يعادل راتبه‪.‬‬ ‫ومقاب�ل ذل�ك؛ يج�ور رجال ع�ى حق�وق رعية‬ ‫ومروع�ة للم�رأة؛ ليأخذوا م�ن حقه�ا ويمنحوها ما‬ ‫ليس حقها‪.‬‬ ‫ثم يأتي من يأتي ليتهم السياس�ين بالوقوف وراء‬ ‫«أش�كال التمييز» ض ّد النس�اء‪ .‬وقد يص�حُ ذلك لو كان‬ ‫الس�ياي‪ .‬وما ح�دث ي بلداننا‬ ‫الق�رار ااجتماع�ي بيد‬ ‫ِ‬ ‫الخليجية ٍ‬ ‫كاف لإشارة إى مكمن امعضلة النسوية‪ .‬ك ُل‬ ‫السياسين الخليجين سبقوا شعوبهم ي إنصاف امرأة‪،‬‬ ‫وبمراحل أيضاً‪ .‬وي امجالس النيابية وما ي حكمها عرة‬ ‫من لديه شهوة مزايدة أو مناكفة‪ .‬فقد أق َرت الحكومات‬ ‫ُ‬ ‫الرش�ح واانتخاب و«التعي�ن»؛ ثم جاء‬ ‫ح�ق ام�رأة ي‬ ‫«أنفار» من الشعوب معرضن‪ .‬والذين لم يعرضوا عى‬ ‫ِ‬ ‫الحق؛ ش�حُ وا بكتابة أسماء امرشحات ي بطاقات‬ ‫إقرار‬ ‫الرشيح‪.‬‬ ‫وهن�اك م�ا ه�و أدهى وأش� ُد إضح�اكاً؛ فالنس�اء‬ ‫ِ‬ ‫صف النساء‪ ،‬بل تركنه َن مبادرات‬ ‫أنفس�ه َن لم يقفن ي‬ ‫ا تختلف عن موقف محدثتي التي ذهبت إى فرع وزارة‬ ‫الخارجية؛ فقدَمها رجال احراما ً لكونها امرأة‪.‬‬ ‫‪habib@alsharq.net.sa‬‬

‫نص العقد عى تسليم امبنى بكافة التجهيزات‬

‫عقد اإيجار‬

‫القرار السابق بإلزام وزارة الصحة بدفع اإيجار امتخلف مدة ‪ 8‬أعوام‬

‫الخميس ‪ 5‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 17‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )410‬السنة الثانية‬

‫مالك مبنى «وادة الدمام» القديم‪:‬‬ ‫«الصحة» خالفت عقد إيجار المستشفى‬ ‫وأجبرتني على تس ُلمه متهالك ًا‬ ‫الدمام ‪ -‬فاطمة آل دبيس‬ ‫تحوَل مستش�فى الوادة واأطفال الس�ابق بالدمام إى شبح ياحق مالكه محمد الركي والسكان امحيطن به‪ ،‬وذلك بعد إلزام‬ ‫الركي لتس�لم امبنى خاليا من امعدات التي كان مزودا ً بها وفاقدا ً أي ش�كل من أشكال الصيانة وتسليمه بشكل مختلف عما‬ ‫س ِلم عليه‪ ،‬وهو اأمر الذي يختلف مع العقد امرم بينهما والذي يقي بتسليم امبنى عى نفس الحال التي تسلمها امؤجر عدا‬ ‫ما يجري عليه من ااستهاك العادي‪.‬‬

‫التويجري‪ :‬العقد نص على قيمة اإيجار ‪ 22‬مليون‬ ‫ريال لكن «الصحة» أوصلته ‪ 9‬مايين ريال‬ ‫امستشفى من الخارج‬ ‫تخفيض إيجار امستشفى‬ ‫وأوض�ح محامي امال�ك أحمد‬ ‫التويج�ري أن امش�كلة ابتدأت منذ‬ ‫قي�ام امديري�ة العام�ة للش�ؤون‬ ‫الصحي�ة بتخفي�ض قيم�ة إيج�ار‬ ‫العق�ار دون موافق�ة الطرف اآخر‬ ‫حي�ث إن العق�د ال�ذي أب�رم ب�ن‬ ‫الطرفن ن�ص ي بن�وده أنه يكون‬ ‫قيمة اإيجار ‪ 22‬مليون ريال‪ ،‬ولكن‬ ‫ه�ذا امبلغ أخذ يتناقص دون رضاه‬ ‫إى أن وص�ل إى ‪ 9‬ماي�ن ري�ال‪،‬‬ ‫إضاف�ة إى ع�دم تس�ليمه إيجار ‪8‬‬ ‫أع�وام متواصلة إى ح�ن أن صدر‬ ‫حكم قضائي بوجوب تسليمه إيجار‬ ‫العقار محل العقد‪ ،‬وذلك بعد تدخل‬ ‫اأم�ر س�لمان آل س�عود بوج�وب‬ ‫رف مس�تحقات اإيج�ار للمالك‬ ‫وعدم جواز تأخرها‪.‬‬ ‫عدم الصيانة الدورية‬ ‫للمستشفى‬ ‫وأف�اد التويج�ري أن�ه ي‬ ‫العق�د ام�رم ب�ن امال�ك والصحة‬ ‫أن تلت�زم الصح�ة بامحافظ�ة عى‬ ‫مباني امستش�فى وامساكن التابعة‬ ‫ل�ه وصيانته�ا‪ ،‬وتتحم�ل ال�وزارة‬ ‫تكالي�ف إص�اح أي أرار تلح�ق‬ ‫بامبان�ي نتيج�ة خطأ م�ن جانبها‬ ‫ي ااس�تعمال وتس�لم عن�د انتهاء‬ ‫العقد إى الطرف الثاني بحالتها وا‬ ‫تتحم�ل الوزارة م�ا ينتج عى امبنى‬ ‫من ااس�تخدام الع�ادي‪ ،‬ي حن لم‬ ‫تلت�زم ال�وزارة بااتف�اق ام�رم ي‬ ‫العقد وس� ّلمت امبنى خاليا من كل‬ ‫اأجه�زة وعمل�ت عى بي�ع اأجهزة‬ ‫ي مزاد ري حس�ب إف�ادة بعض‬ ‫الش�هود للتويجري‪ ،‬وهو ما يخالف‬ ‫أنظمة الدولة‪.‬‬ ‫افتقاد امستشفى لصيانة منذ‬ ‫‪ 10‬أعوام‬ ‫وذك�ر التويجري أنه ت ّم عرض‬ ‫امستش�فى عى عدد من امهندس�ن‬ ‫امختص�ن والفنين لتقييم الصيانة‬ ‫الت�ي أجري�ت علي�ه ولكن حس�ب‬ ‫إفادته�م للتويجري أن امستش�فى‬ ‫لم تُجر عى بعض القطع امهمة فيه‬ ‫أية صيان�ة منذ عر س�نوات وهو‬ ‫الس�بب اأول ي تهالك�ه إضافة إى‬ ‫إزالة بع�ض الجدران وإعادة بنائها‬ ‫دون القيام بما يجب أن يُجرى عند‬ ‫إعادة البناء كالتشطيب والصبغ وما‬ ‫إى ذلك‬ ‫الهدم بهدف إزالة اأجهزة‬ ‫وأوضح التويج�ري أن الركي‬ ‫عمل منذ إنش�اء امستش�فى ي عام‬ ‫‪ 1403‬إى تزوي�ده بأفضل اأجهزة‬ ‫من أحدث الركات ي دولتي أمانيا‬ ‫وأمري�كا وكان�ت اأجه�زة اأوى‬ ‫واأفضل ي الرق اأوس�ط ‪ ،‬وكان‬ ‫من ضم���ن اأجهزة الت�ي َ‬ ‫وفرها ما‬ ‫يختص باأش�عة والت�ي تتميّز بأنه‬ ‫ا يمك�ن إزالته�ا إا بواس�طة فني‬ ‫مختص‪ ،‬ما استلزم من الصحة هدم‬ ‫الجدار اموصول فيه اأجهزة إزالته‬ ‫ثم إعادة بناء الجدار‪.‬‬

‫إلزام بالتسليم‬ ‫وذك�ر التويج�ري أن�ه عن�د‬ ‫امتناعه من تسلم امبنى نظرا ً لتقديم‬ ‫مفاتيح امبنى ي «كيس» يحوي ألفا ً‬ ‫و‪ 59‬مفتاح�ا ً يعود مثل ه�ذا العدد‬ ‫من اأب�واب وال�ذي يس�تلزمه معه‬ ‫من الوقت العدد امضاعف من اأيام‬ ‫ليتمك�ن من فت�ح ب�اب واحد حتى‬ ‫يج�ري كاف�ة امح�اوات وه�و ماا‬ ‫يح�دث ي أي عق�د عق�ار مرم بن‬ ‫طرفن‪ ،‬ولكن ال�وزارة ألزمت امالك‬ ‫بااس�تام بع�د أن أوقف�ت اأجهزة‬ ‫عنه‪.‬‬ ‫امطالبة بإلغاء قرار اللجنة‬ ‫و ق�ال التويجري إنه تش�كلت‬ ‫لجن�ة م�ن وزارة الصح�ة ودي�وان‬ ‫امراقبة قدرت ال�رر الذي تع ّرض‬ ‫له الركي بثمن قليل جدا ً ا يتناسب‬ ‫مع الخس�ائر التي تع ّرض لها طيلة‬ ‫هذه اأع�وام بل وبع�د انتهاء العقد‬ ‫وكان امبلغ بمق�دار ‪ 500‬ألف ريال‬ ‫وأن�ه يطال�ب بإلغ�اء ه�ذا الق�رار‬ ‫وتقدير حجم ال�رر من جديد عن‬ ‫طريق لجنة أخرى‪.‬‬ ‫عرض الخيارات‬ ‫وأك�د التويج�ري أن امحكم�ة‬ ‫اإدارية طلب�ت تقديم ثاثة عروض‬ ‫م�ن ثاث�ة مكات�ب متخصص�ة ي‬ ‫تقدير اأرار وعرضها عى امحكمة‬ ‫لتختار اأنسب وفقا ً ما تراه يتناسب‬ ‫م�ع ال�رر والقضي�ة‪ ،‬وأض�اف‬ ‫التويج�ري أن�ه ت�م الحص�ول عى‬ ‫التقديرات وس�تعرض ي امحكمة ي‬ ‫اموعد امقرر لعقد الجلس�ة ي تاريخ‬ ‫‪ 16‬من الشهر الجاري‪ ،‬يشار إى أن‬ ‫القضية نظرت ي عدد من الجلسات‬ ‫مدة ‪ 6‬أشهر‪.‬‬ ‫مستش�فىمهجوريرعب‬ ‫السكان‬ ‫وأك�د الس�كان القريب�ون من‬ ‫مبن�ى ال�وادة واأطف�ال أنه�م لم‬ ‫يتوقعوا أن يكون مبنى امستشفى ي‬ ‫يوم من اأي�ام مصدر رعب وخوف‬ ‫لهم‪ ،‬حي�ث أكد عبد الله س�عود أنه‬ ‫ي ظهر النهار ومع غروب الش�مس‬ ‫إى صب�اح اليوم الثاني يمنع أطفاله‬ ‫من الخروج كون هذا امبنى امتهالك‬ ‫مهج�ورا م�ن عامن وا يعل�م ماذا‬ ‫يمك�ن أن يحدث عند ااق�راب منه‬ ‫ي وق�ت يفتق�ر لحرك�ة الن�اس ي‬ ‫الخارج‪.‬‬ ‫امديرية العامة للصحة‬ ‫(الرق) تواصلت مع امتحدث‬

‫أسعد سعود‬ ‫اإعام�ي للمديرية العامة للش�ؤون‬ ‫الصحي�ة بامنطق�ة الرقية أس�عد‬ ‫س�عود الذي وع�د بال�رد ولكنه لم‬ ‫يتج�اوب م�ع ااتص�اات التي تلت‬ ‫الوعد‪.‬‬ ‫الديوان القضية منظورة‬ ‫وتواصل�ت (ال�رق) م�ع‬ ‫امتح�دث باس�م دي�وان امظال�م‬ ‫بن�در الفالح الذي أف�اد أنه ا يمكن‬ ‫التري�ح ي القضية كونه�ا اتزال‬ ‫منظورة ي الديوان ويمنع التريح‬ ‫بأي قضية منظورة‪.‬‬ ‫نظام تأجر العقار‬ ‫ّ‬ ‫وب�ن عض�و جمعي�ة حق�وق‬ ‫اإنس�ان وامستش�ار القانوني خالد‬ ‫الفاخ�ري أن نظ�ام تأج�ر العقار‬ ‫عى الدولة ين�ص عى أنه من واجب‬ ‫امس�تأجر وه�ي الجه�ة الحكومية‬ ‫القي�ام بأعم�ال الصيان�ة الدوري�ة‬ ‫امتج�ددة بش�كل متك�رر والت�ي‬ ‫يؤدي القي�ام بها إى تف�ادي التلف‬ ‫التدريج�ي لأجهزة وامع�دات‪ ،‬كما‬ ‫يجب فحص اأجهزة بشكل مستمر‬ ‫وفق�ا ً لتعليم�ات الكتيب�ات واأدلة‬ ‫الفنية للرك�ة امصنعة وإصاح ما‬ ‫يلحق من رر ينتج من استعمالها‬ ‫مال�م يتفق عى خاف ذلك‪ ،‬بامقابل‬ ‫يلت�زم امؤج�ر وه�و مال�ك العقار‬ ‫بإج�راء الصيان�ة العادي�ة وصيانة‬ ‫امصاع�د الكهربائي�ة ع�ن طري�ق‬ ‫الركات امختصة‪.‬‬ ‫ا يجوز تخفيض القيمة‬ ‫وأكد الفاخري أن العقد ريعة‬ ‫امتعاقدي�ن وبم�ا أن عق�ود العقار‬ ‫تخض�ع مناقص�ات حي�ث تق�دم‬ ‫ال�وزارة إعان�ا ً ي الصح�ف يفي�د‬ ‫الحاج�ة لعق�ار بمس�احة مح�ددة‬ ‫ويتوفر فيه ع�دد من الروط وتقع‬ ‫ترس�ية امناقص�ة ع�ى م�ن يق�دم‬ ‫الع�رض اأفض�ل لها وع�ى ذلك ا‬ ‫يجوز بع�د إب�رام العق�د تخفيض‬ ‫قيمة اإيجار ي السنوات اأخرى‪.‬‬

‫أحمد التويجري‬ ‫مخالفة لحق اإنسان‬ ‫وأفاد الفاخري أن ي تأخر دفع‬ ‫امستحقات مخالفة لحق اإنسان ي‬ ‫الحصول ع�ى حق�ه وا يجوز بأي‬ ‫نظ�ام وي حال تع�رض امالك لهذا‬ ‫الن�وع من ال�رر يج�ب أن يرفع‬ ‫للجه�ة امختصة ي القض�اء للنظر‬ ‫ي أمره ليس�تلم ما تمتنع الجهة من‬ ‫إعطائه لحقه‪.‬‬ ‫تخفيض اإيجار‬ ‫َ‬ ‫وبن امحامي س�لطان العنزي‬ ‫أن نظ�ام اس�تئجار الدول�ة للعقار‬ ‫وإخائ�ه يمن�ع الجه�ة الحكومي�ة‬ ‫م�ن تخفيض قيم�ة إيج�ار العقار‬ ‫ام�رم مع أحد اأطراف بعد إرس�اء‬ ‫امناقصة عليه و إن امتد العقد لعدة‬ ‫س�نوات إا باتف�اق الطرفن ورضا‬ ‫الطرف اآخر بنقص قيمة اإيجار‪.‬‬

‫تهالك امبنى‬

‫سحب اموجودات‬ ‫وأك�د العن�زي أن�ه ا يج�وز‬ ‫للجه�ات الحكومي�ة س�حب أي‬ ‫موج�ودات ي العقار كانت موجودة‬ ‫ي العق�ار وقت التعاق�د‪ ،‬خاصة إذا‬ ‫تم ااتفاق عى تس�ليمها وقت إخاء‬ ‫العق�ار‪ ،‬مضيف�ا ً أن ام�زاد الري‬ ‫ممن�وع نظام�ا ً حيث إن�ه يفرض‬ ‫طرح مناقصة علني�ة أو عن طريق‬ ‫الراء امبار‪.‬‬ ‫جر الرر‬ ‫وأفاد العن�زي أنه يفرض عى‬ ‫الجهة الحكومية امس�تأجرة لعقار‬ ‫أن تس ِلمه خاليا ً من العيوب وي حال‬ ‫إن كان ب�ه عيوب فعليه جر الرر‬ ‫والتعويض عن الخس�ائر واأرار‬ ‫التي تلحق بمالك العقار امس�تأجر‬ ‫ج�راء العيوب التي ب�ه وي حال أن‬ ‫ن�ص العقد ع�ى وج�وب الصيانة‬ ‫ع�ى الجه�ة الحكومية امس�تأجرة‬ ‫فا يج�وز أن تراجع عن هذا اأمر‪،‬‬ ‫وا يج�وز تأخر اأجرة عن موعدها‬ ‫اأساي‪.‬‬

‫تسليم امستشفى والزجاج تالفا ً‬

‫تباطأت «الصحة» في تسليم إيجار ‪ 8‬أعوام‬ ‫متواصلة حتى صدر حكم قضائي‬ ‫مزود ًا بأفضل‬ ‫في عام ‪1403‬هـ تسلمت الصحة المبنى ّ‬ ‫اأجهزة من ألمانيا وأمريكا‪ ..‬وسلمته بدونها‬

‫نصوص العقد التي تبن قيمة اإيجار ‪ 22‬مليون ريال‬


‫الخميس ‪ 5‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 17‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )410‬السنة الثانية‬

‫مركز اأمير سلمان يتب ّنى مبادرة «ديوانية الشباب»‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫أق�ام مرك�ز اأم�ر س�لمان للش�باب‬ ‫فعالية دوري�ة بعنوان ديوانية الش�باب والتي‬ ‫حره�ا ع�دد م�ن الش�باب امهتم�ن بثقافة‬

‫العمل التطوع�ي وقطاعات التقنية والقطاعات‬ ‫التجارية وط�رح ي الديوانية عبدالله الخريف‪،‬‬ ‫تجربة امركز ي تأهيل الش�باب للحوار وكيفية‬ ‫اانضم�ام ل�ه وبعد ذل�ك جرى ط�رح بعض‬ ‫التج�ارب ي اأعمال التطوعي�ة‪ ،‬وذلك ي إطار‬

‫خطت�ه الرامجية والتي تهدف لتنمية الش�باب‬ ‫وتثقيفهم ودفعهم اس�تغال أوقاتهم بش�كل‬ ‫إيجاب�ي‪ ،‬وامس�اهمة ي ن�ر ثقاف�ة التواصل‬ ‫اإيجابي بينهم‪.‬‬ ‫وعرضت تجرب�ة فريق(دراجتي) وقدمها‬

‫عبدالل�ه الوث�ان قائ�د الفريق وال�ذي يهدف‬ ‫لتوعية امجتمع بأهمية ركوب الدراجة والفوائد‬ ‫الصحي�ة منها وكيفية اس�تغال ه�ذا الفريق‬ ‫ي ب�ث رس�ائل إيجابي�ة للمجتم�ع وبعد ذلك‬ ‫تح�دث س�عد القحطاني مدير اإع�ام الجديد‬

‫ب�وزارة العمل عن تجربت�ه ي امقاطع‬ ‫الصوتي�ة ي اإعام الجدي�د وتحويلها‬ ‫إى عامل إيجابي لتعزيز قيم اإنس�انية‬ ‫وااجتماعي�ة للش�باب‪ ،‬ويذك�ر أن (ديوانية‬ ‫الشباب) تقام كل خمسة عر يوما ً ي امركز‪.‬‬

‫ظه�ران الجنوب ‪ -‬محمد‬ ‫بن حطمان‬ ‫تنازل مدير صيدلية مستشفى‬ ‫ظه�ران الجن�وب‪ ،‬الصي�دي‬ ‫ناي�ف ب�ن صال�ح الوادعي‪،‬‬ ‫ع�ن حق�ه لوج�ه الل�ه تعاى‬ ‫ث�م تقدي�را ً لوالده وم�ن حر من‬ ‫القبائل صب�اح أمس‪ ،‬ي قرية الغيل‬ ‫بمحافظ�ة ظهران الجنوب‪ ،‬وذلك ي‬ ‫اإصاب�ة التي لحقت به إث�ر اعتداء‬ ‫أحد زمائه علي�ه بالطعن قبل أكثر‬ ‫من ش�هر أُدخ�ل عى إثره�ا العناية‬ ‫امركزة‪.‬‬ ‫وكانت جم�وع م�ن قبائل يام‬ ‫ووادعة وقحطان وش�هران اجتمعوا‬ ‫بالقرب م�ن قرية الغي�ل‪ ،‬يتقدمهم‬ ‫الش�يخ ناجع ب�ن ش�وصا اليامي‪،‬‬ ‫وقبيل�ة آل عصم�ان م�ن وادع�ة‪،‬‬ ‫وتدخل�وا إنهاء الخ�اف ارتباطهم‬ ‫بامصاهرة مع قبيلة يام‪.‬‬ ‫وي تم�ام التاس�عة صباح�ا ً‬ ‫تحركت الجموع وسط تنظيم أمني‬ ‫م�ن قِ بَ�ل رط�ة ظه�ران الجنوب‬ ‫قاصدي�ن آل ف�روان م�ن وادعة‪ ،‬ي‬ ‫قرية الغيل ال�ذي ينتمي إليها نايف‬ ‫الوادعي‪ ،‬وعند الوصول ألقى الجميع‬

‫بالمختصر‬

‫مدير صيدلية مستشفى ظهران الجنوب يعفو‬ ‫عن زميله لوجه اه وتقدير ًا لوالده‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫كسوة الشتاء في «بر ينبع»‬ ‫ينبع ‪ -‬واس وزع�ت جمعية ال�ر ي ينبع النخ�ل‪ ،‬مؤخراً‪،‬‬ ‫كسوة الش�تاء مس�تفيدي الجمعية وس�اكني الر من البدو‬ ‫الرحَ �ل‪ ،‬وقد خص�ص الجزء اأكر لأيت�ام والفقراء وعموم‬ ‫امستفيدين‪ ،‬بدءا ً من اأطفال الرضع إى كبار السن‪ ،‬واحتوت‬ ‫الكس�وة عى مابس ش�توية متنوعة لكبار الس�ن‪ ،‬وللطاب‬ ‫واأطفال‪.‬‬

‫صينيون في «حجة وهداية»‬ ‫الرياض‪ -‬واس حر‪ 30‬مهندس�ا ً صيني�ا ً ملتقى "حجة‬ ‫وهداية" الذي ن ّ‬ ‫ظمه قسم الجاليات بامكتب التعاوني للدعوة‬ ‫واإرش�اد و توعية الجاليات بش�مال الرياض بالتعاون مع‬ ‫لجنة التنمية ااجتماعية اأهلية ‪.‬‬ ‫وأوض�ح مدير امكت�ب التعاوني الدكتور ترك�ي بن عبدالله‬ ‫الري�دي‪ ،‬أن فري�ق العمل بامكت�ب قام باإع�داد والعمل‬ ‫امبكر لهذا املتقى بأنش�طة رياضية وثقافية‪ .‬وأقام امكتب‬ ‫التعاون�ي عى هامش اللقاء عديدا ً من امس�ابقات التفاعلية‪،‬‬ ‫وألقيت محارة عن اإسام‪ ،‬تخللها توزيع عديد من الكتب‬ ‫وامطويات التي تتحدث عن اإسام والعقيدة الصحيحة‪.‬‬ ‫جانب من الصلح‬ ‫السام عى آل فروان‪ ،‬وتقدم الشيخ‬ ‫ناجع بن ش�وصا‪ ،‬وأش�اد بقبيلة آل‬ ‫ف�روان لقبوله�م الصل�ح‪ ،‬وأفاد ي‬ ‫كلمته أن هذه الجموع لم تحر إا‬ ‫إرض�ا ًء آل ف�روان ي اإصابة التي‬ ‫لحق�ت بابنه�م نايف‪ ،‬وق�ال‪« :‬إننا‬ ‫حرن�ا ي ه�ذا الي�وم إرضائكم‪،‬‬ ‫وراض�ون بما تحكمون ب�ه علينا»‪،‬‬ ‫وأخر بأن بحوزتهم (مثار) للمجني‬ ‫علي�ه فيم�ا لح�ق ب�ه م�ن إصابة‪،‬‬

‫وامتمثل�ة ي مائة أل�ف ريال وقعود‬ ‫وشاش كاش�نكوف حسب العادات‬ ‫والتقاليد امتعارف�ة وامعمول بها ي‬ ‫مث�ل هذه القضايا‪ ،‬وه�و اأمر الذي‬ ‫تم بالفعل‪.‬‬ ‫وسلم مسفر بن عصمان امثار‬ ‫آل ف�روان‪ ،‬عقب ذلك خرج س�عيد‬ ‫بن يحيى آل فروان وطلب ي البداية‬ ‫أن يحل�ف ‪ 24‬ش�خصا ً م�ن أقارب‬ ‫الجاني بأنهم لم يبيتوا النية مس�بقا ً‬

‫‪ 1208‬مستفيدين من «الهيئة»‬

‫نايف الخامس من اليمن وبيده مبلغ امثار قبل أن يعيده‬ ‫لاعتداء‪ ،‬ثم أنهم لم يرضوا به‪ ،‬وهو‬ ‫اأمر الذي أيده فيه س�عيد بن عازب‬ ‫نائب آل فروان من وادعة‪ ،‬وأكد عليه‬ ‫س�عيد بن صالح‪ ،‬الذي تحدث نيابة‬ ‫عن والده لكر سنه‪ ،‬وبعد مطالبات‬ ‫من الحضور بإعفائهم من القس�م‪،‬‬ ‫طلب آل ف�روان (الرزة)‪ ،‬واجتمعوا‬ ‫وخلصوا إى تخفيف القس�م إى ‪12‬‬ ‫حالف�اً‪ ،‬وخ�رج ك ٌل ِم�ن‪ :‬مهدي بن‬ ‫صال�ح الوادعي‪ ،‬ومحمد بن س�عيد‬

‫آل كعب�ان‪ ،‬وطلب�وا أن يعف�وا ع�ن‬ ‫الدي�ن‪ ،‬وهو اأمر ال�ذي تم بالفعل‪،‬‬ ‫وعقب ذلك نطق الوالد نايف بالحكم‬ ‫وه�و ‪ 900‬أل�ف وخنجري�ن‪ ،‬وأن‬ ‫ينق�ل الجاني من امستش�فى‪ ،‬وهو‬ ‫اأمر ال�ذي قبلت به قبيلة يام؛ أنهم‬ ‫حروا إرضائهم مُس ِلمن بما حكم‬ ‫به عليهم‪.‬‬ ‫وب�دأت بعد ذل�ك الش�فاعات‬ ‫تتدخ�ل لتخفي�ض امبل�غ‪ ،‬وخ�رج‬

‫مش�هور الش�هراني زمي�ل للمجني‬ ‫علي�ه‪ ،‬وأثنى ع�ى نايف م�ن حيث‬ ‫الخلق وامعاملة الحسنة داخل العمل‬ ‫وخارجه‪ ،‬وألحَ باسمه وباسم زمائه‬ ‫أن يخفضوا امبلغ أنه امأمول فيهم‪،‬‬ ‫وح�ر زماء نايف ي ل�ون الزامل‬ ‫ينخون�ه ي العف�و‪ ،‬وأقبل�ت قبيل�ة‬ ‫وادعة أيض�ا ً ي زامل ينخون فيه آل‬ ‫فروان أن يراجعوا ي حكمهم‪.‬‬ ‫وخرج والد نايف وأش�قاؤه ي‬ ‫مش�هد مؤثر ينخون في�ه نايف أن‬ ‫يتن�ازل‪ ،‬وبالفعل تن�ازل نايف عن‬ ‫حقه وعن امثار لوجه الله‪ ،‬ثم تقديرا ً‬ ‫لوالده ولجموع الحارين‪.‬‬ ‫وبالفعل أعيد امثار لقبيلة يام‪،‬‬ ‫وعُ �ن قبيلن ع�ى آل ف�روان بعدم‬ ‫أخذ الث�أر‪ ،‬والتنازل وإنهاء القضية‬ ‫الت�ي لم يم�ر عليها س�وى أقل من‬ ‫ش�هرين‪ ،‬واعتلت الراي�ات البيضاء‬ ‫رؤوس الحارين‪ ،‬ورددت الجموع‬ ‫لون الزامل مضمونة مدح آل فروان‬ ‫لقبولهم الصلح‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬واس نفذت هيئ�ة اإغاثة اإس�امية العامية‪ ،‬التابعة‬ ‫لرابط�ة العال�م اإس�امي‪ ،‬مؤخ�را‪ ،‬حملة إغاثية مس�اعدة‬ ‫اأرام�ل واأيتام ي ق�رى الخرقاء التابعة مركز الش�عيبة ي‬ ‫محافظة الليث‪ ،‬استفاد منها ‪ 1208‬أشخاص‪.‬‬ ‫وأوضح اأمن العام امكلف للهيئة إحس�ان بن صالح طيب‪،‬‬ ‫أن هيئة اإغاثة تقوم بجهود كبرة بغية تكثيف نش�اطها ي‬ ‫الداخ�ل‪ ،‬وتقديم امس�اعدات للمحتاجن ي عديد من مناطق‬ ‫امملك�ة‪ ،‬مش�را إى أن قوافل الخ�ر‪ ،‬التي ترس�لها الهيئة‪،‬‬ ‫وزعت كميات من امساعدات عى عديد من القرى والهجر‪.‬‬

‫خاصية جديدة في «فيس بوك»‬ ‫سان فرانسيسكو‪ -‬د ب أ كشف موقع التواصل ااجتماعي»‬ ‫في�س بوك» مس�اء أمس خاصي�ة جديدة تتيح للمس�تخدم‬ ‫ااس�تفادة م�ن جمي�ع امعلوم�ات الخاص�ة بمس�تخدمي‬ ‫اموق�ع م�ن أج�ل الوص�ول إى نتائج بح�ث دقيق�ة‪ .‬وقال‬ ‫مارك تسوكربرج مؤس�س فيس�بوك خال مؤتمر إعامي‬ ‫بمقر الركة ي وادي الس�يلكون بمدينة س�ان فرانسيسكو‬ ‫اأمريكي�ة إن خاصية البحث ااجتماعي الجديدة س�تصبح‬ ‫«امحور الثالث» لفيسبوك إى جانب خاصية «تغذية اأخبار»‬ ‫و»الرنامج الزمني»‪.‬‬

‫هــو وهــي‬

‫والد نايف وأشقاؤه‬

‫سعيد بن صالح أثناء الصلح‬

‫البيضاء آل فروان بعد الصلح‬

‫(تصوير‪ :‬محمد بن حطمان)‬

‫الزعاق‪ :‬المملكة تعيش موجة برد الطويلين «اأزيرق»‪ ..‬هذه الفترة‬ ‫القصيم ‪ -‬فهد القحطاني‬ ‫كشف الباحث الفلكي د‪ .‬خالد‬ ‫بن صالح الزعاق أن امملكة‬ ‫تشهد خال الفرة الحالية‬ ‫موسم برد الطويلن‪ ،‬وهو من‬ ‫أبرد مواسم الشتاء بوجه عام‬ ‫فمع دخول الرد الفعي وامتزامن‬ ‫مع بداية امربعانية تهب علينا رياح‬ ‫شمالية تس ّمى بجويريد وهي رياح‬ ‫تجرد الشجر من أوراقها وتخفي‬ ‫الزواحف ي جحورها وتحمس كل‬ ‫نبت أخر‪ ،‬وبانتهاء موسم امربعانية‬ ‫يدخل موسم الشبط والذي حل عى‬ ‫امملكة الجمعة اماضية‪ ،‬ويسمّى ي‬

‫‪13‬‬

‫خالد الزعاق‬ ‫الخليج برد البطن أنهم يعترون‬ ‫امربعانية بداية الرد والبطن شدة‬ ‫الرد وبردها قارس وشديد الهبوب‪،‬‬ ‫ويعرف بالريم‪ ،‬إذ يتميز بالصقيع‪،‬‬

‫وهو أشد بردا ً من امربعانية‪ ،‬أنه‬ ‫يتسم بالجفاف إا أن برده يكون‬ ‫خارج البيوت‪ .‬ويضيف الزعاق «أما‬ ‫اأماكن امغلقة فغالبا ً ايدخلها الرد‪،‬‬ ‫فإذا جلست تحت شجرة «تذريك»‬ ‫وإذا خرجت من تحتها ترد‪ ،‬وسُ مِي‬ ‫برد الطويلن‪ :‬أي برد اإنسان‬ ‫والنخل وقيل برد البعر واإنسان‪،‬‬ ‫ويقصد به الرياح الباردة والتي تطال‬ ‫ما ارتفع عن سطح اأرض كاإنسان‬ ‫والبعر والنخل وقيل أن برده فيه‬ ‫طول فهو يحتوي عى ستة وعرين‬ ‫يوما ً مقسمة عى نوئن وكل نوء ثاثة‬ ‫عر يوما ً والبعض يقسمها عى ثاثة‬ ‫أسباع‪ ،‬سبعة سم‪ :‬أي قارسة الرودة‪،‬‬

‫سبعة دم‪ :‬أي أنها من شدة برودتها‬ ‫يشاهد عى أنوف الجمال الدم‪ .‬سبعة‬ ‫يسيل الدسم أو ما يسيل‪ ،‬حيث يزداد‬ ‫فيها شحم اإبل أو ينقص‪ ،‬كناية عن‬ ‫أن الرد أخف وطأة من سابقه»‪.‬‬ ‫وخال موسم الطويلن تستقبل‬ ‫الشمالية والشمالية الرقية من‬ ‫امملكة مرة كل ثاث سنوات تقريبا ً‬ ‫عواصف ثلجية مستوردة من الخارج‪،‬‬ ‫فتتوشح اأرض بطبقة ثلجية خفيفة‬ ‫بما يُسمَى بالحليت وهو ثلج لن‬ ‫وناعم ورخو وحينذاك تتدحرج‬ ‫الرودة ذات الصقيع عى امنطقة‬ ‫الوسطى والرقية من امملكة‪،‬‬ ‫فيطلق عليها البعض برد اأزيرق أن‬

‫اأجساد تزرق من شدة الرد وقيل‬ ‫أن السماء تكون صافية مزرقة وذلك‬ ‫ناتج عن سيطرة امرتفعات الجوية‬ ‫القطبية والتي تنظف السماء من‬ ‫أي سحاب‪ ،‬ويسميها البعض مرحلة‬ ‫اقران تاسع ويقال «قران تاسع برد‬ ‫اسع» كناية عن شدة الرد ففي اليوم‬ ‫التاسع من الشهر القمري تقرن‬ ‫الثريا بالقمر‪ ،‬وهو مصطلح تقريبي‬ ‫فربما قارن القمر الثريا قبل أو بعد‬ ‫اليوم التاسع‪ ،‬متوقعا أن تخف حدة‬ ‫اموجة الحالية مع نهاية اأسبوع‬ ‫الحاي‪ ،‬وتهدأ اأجواء قليا وبانتظار‬ ‫موجات جديدة إا أنها أخف حدة من‬ ‫اموجة الحالية‪.‬‬

‫كاريكاتير مجتمع هو وهي ‪ -‬عبدالرحمن الزهراني‬ ‫عبدالرحمن الزهراني‬

‫كاريكاتير مجتمع هو وهي ‪ -‬عبدالرحمن الزهراني‬


‫ﺗﻜﺮﻳﻢ ﻣﺘﻤ ﱢﻴﺰي »ﺻﺤﺔ ﻧﺠﺮان«‬ ‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬ﻣﺎﻧﻊ آل ﻏﺒﺸﺎن‬

‫اﻤﻨﻘﻮﻟـﻦ‪ ،‬وﻋﺪد ﻣﻦ ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ ﺻﺤﺔ‬ ‫ﻧﺠـﺮان ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ اﻤﻮاﻗـﻊ‪ .‬وذﻟﻚ ﰲ‬ ‫ﻗﺎﻋﺔ ﻣﺮﻛﺰ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﰲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫وﻗـﺎم ﻣﺪﻳـﺮ ﺻﺤـﺔ ﻧﺠـﺮان ﺻﺎﻟـﺢ‬ ‫اﻤﺆﻧـﺲ‪ ،‬ﺑﺘﺴـﻠﻴﻢ ﺷﻬـﺎدات اﻟﺘﻤﻴـﺰ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺷﻤﻠﺖ اﻤﺴـﺎﻋﺪ ﻟﻺﻣـﺪاد إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤـﺎرث‪ ،‬وﻣﺪﻳـﺮ ﺷـﺆون اﻟﻘﻄـﺎع‬

‫دﺷـﻦ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋـﺎم اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻧﺠـﺮان‬ ‫اﻟﺼﻴﺪﱄ ﺻﺎﻟﺢ ﺑﻦ ﺳﻌﺪ اﻤﺆﻧﺲ‪،‬‬ ‫ﺣﻔـﻼً ﻟﺘﻜﺮﻳـﻢ اﻤﺘﻤﻴﺰﻳـﻦ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻋﺪﻳﻦ‪ ،‬وﻣﺪﻳـﺮي اﻹدارات‪،‬‬ ‫وﻣﺪﻳـﺮي اﻤﺴـﺘﺸﻔﻴﺎت‪ ،‬واﻤﻮﻇﻔـﻦ‬

‫اﻟﺼﺤﻲ اﻟﺨﺎص ﺧﺎﻟﺪ ﻣﺠﺎﻫﺪ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻋﻼﻗﺎت اﻤﺮﴇ ﺣﺴﻦ آل ﻫﺘﻴﻠﺔ‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﻣﺴـﺘﺸﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪه‬ ‫اﻟﺰﺑﻴـﺪي‪ ،‬وﺗـﻢ ﻣﻨﺢ ﺷﻬـﺎدات اﻟﺘﻤﻴﺰ‬ ‫ﻟــ‪ 18‬ﻣﺮﺷﺤـﺎ ً )ﻣﻦ ﻛﻼ اﻟﺠﻨﺴـﻦ(‬ ‫ﰲ ﻣﺨﺘﻠـﻒ ﻣﺴـﺘﺸﻔﻴﺎت اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺗـﻢ ﻣﻨﺢ ﺷﻬﺎدات ﺗﻤﻴﺰ ﻟــ‪ 24‬ﻣﻮﻇﻔﺎ ً‬ ‫)ﻓﻨﻴﻦ وأﻃﺒﺎء وإدارﻳﻦ(‪.‬‬

‫ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻤﺘﻤﻴﺰات ﻣﻦ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ ﺻﺤﺔ ﻧﺠﺮان‬

‫‪14‬‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻟﺤﻀﻮر‬

‫اﻤﺆﻧﺲ ﻳﻜﺮم ﻣﺪﻳﺮ ﺷﺆون اﻤﻮﻇﻔﻦ‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 5‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 17‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (410‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻳﻜﺮم ﺻﻘﺮ اﻟﺸﺮاري‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻟﻘﺮﻳﺎت ﱢ‬

‫ﺗﺮاﺣﻴﺐ‬

‫أﻳﻦ اﺧﺘﻔﻰ‬ ‫اﻟﻤﻴﻼﺗﻮﻧﻴﻦ؟‬

‫أﻣﻴﺮ ﻧﺠﺮان ﻳﻌﺰي آل ﻣﺮﻳﺢ‬

‫اﻟﻘﺮﻳﺎت ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺮﻳﺢ‬

‫ﻧﺠﺮان ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻛ ﱠﺮم ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻟﻘﺮﻳﺎت ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﺠﺎﴎ ﰲ ﻤﻜﺘﺒﻪ اﻤﻮاﻃﻦ ﺻﻘﺮ‬ ‫ﺑﻦ ﺳﻌﻮد ﻣﻄﻴﻟﺔ اﻟﴩاري ﻟﻘﺎء‬ ‫ﺘﱪﻋﻪ ﺑﺄﺣﺪ اﻋﻀﺎﺋﻪ ﻟﻮاﻟﺪه‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﺣﺼﻞ اﻟﴩاري ﻋﲆ وﺳﺎم اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ‪-‬رﺣﻤﻪاﻟﻠﻪ‪ -‬ﻣﻦ اﻟﺪرﺟﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺷﻬﺎدة ﻣﺘﱪع‪،‬‬ ‫وﺗﻤﻨﻰ اﻟﺠﺎﴎ ﻟﻠﴩاري اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫واﻟﻌﺎﻓﻴﺔ ﻣﺜﻤﻨﺎ ً ﻫﺬا اﻟﺘﱪع اﻟﻨﺒﻴﻞ‬ ‫ﻟﻮاﻟﺪه اﻤﺮﻳﺾ‪ ،‬وﺣﴬ اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺰﻳﺪان‪،‬‬ ‫وﻣﺪﻳﺮ ﻣﻜﺘﺐ اﻤﺤﺎﻓﻆ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻠﻴﺎن‪،‬‬ ‫وﺷﻘﻴﻖ اﻤﺘﱪع ﻓﺎرس ﺳﻌﻮد‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﺸﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ ﰲ ﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻘﺮﻳﺎت‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻟﻘﺮﻳﺎت أﺛﻨﺎء ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻟﴩاري‬

‫ﻳﻜﺮم ﺣﺴﻦ اﻟﺸﻬﺮي‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﱢ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫‪malraih@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻛـ ّﺮم ﻣﺤﺎﻓـﻆ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋـﻒ‪ ،‬ﻓﻬـﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻣﻌﻤـﺮ‪ ،‬ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫واﻹﻋﻼم واﻟﺘﻮﻋﻴﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺔ ﰲ ﻣﺴـﺘﺸﻔﻰ‬ ‫اﻷﻣـﺮاض اﻟﺼﺪرﻳـﺔ‪،‬‬ ‫ﺣﺴـﻦ أﺣﻤﺪ اﻟﺸﻬﺮي‪،‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺣﺼﻮﻟﻪ ﻋﲆ ﺟﺎﺋﺰة‬ ‫اﻟﺘﻤﻴـﺰ اﻟﻮﻇﻴﻔـﻲ ﰲ‬ ‫اﻤﺠـﺎل اﻟﻔﻨـﻲ ﺿﻤـﻦ‬ ‫ﺟﺎﺋﺰة اﻟﻄﺎﺋـﻒ ﻟﻠﺘﻤﻴﺰ‬ ‫)اﻟﴩق( ﰲ دورﺗﻬﺎ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺸﻬﺮي ﻳﺘﺴﻠﻢ ﺟﺎﺋﺰة اﻟﺘﻤﻴﺰ اﻟﻮﻇﻴﻔﻲ ﻣﻦ ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫ﻣﺪﻳﺮ ﺷﺮﻃﺔ ﻣﻜﺔ ﻳﻘ ﱢﻠﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي رﺗﺒﺔ ﻧﻘﻴﺐ‬

‫ﻓﻲ ذﻣﺔ اﷲ‬

‫واﻟﺪ اﻟﻤﻘﺪم اﻟﻤﻀﻴﺎﻧﻲ ﻳﻮارى اﻟﺜﺮى‬ ‫ووري اﻟﺜـﺮى واﻟﺪ اﻤﻘﺪم ﻋـﻮاد ﺷﻴﺒﺎن اﻤﻀﻴﺎﻧـﻲ‪ ،‬ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻋﺮﻋﺮ‪،‬‬ ‫وﻳﻘـﺎم اﻟﻌـﺰاء ﰲ ﻣﻨـﺰل اﻷﴎة ﰲ ﺣﻲ ﺷﻤـﺎل اﻤﻨﺼﻮرﻳـﺔ‪ ،‬ﺷﺎرع‬ ‫اﻟﻘـﺪس‪» .‬اﻟـﴩق« ﺗﺘﻘﺪم ﺑﺄﺣـﺮ اﻟﺘﻌﺎزي وأﺻـﺪق اﻤﻮاﺳﺎة ﻟﺬوي‬ ‫اﻟﻔﻘﻴـﺪ‪ ،‬وﺗﺪﻋﻮ اﻤـﻮﱃ أن ﻳﺘﻐﻤﺪه ﺑﻮاﺳﻊ رﺣﻤﺘﻪ‪ ،‬وﻳﺴـﻜﻨﻪ ﻓﺴـﻴﺢ‬ ‫ﺟﻨﺎﺗﻪ‪ ،‬إﻧﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧﺎ إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻗﻠـﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﴍﻃـﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫اﻟﻠـﻮاء ﺟﺰاء ﺑﻦ ﻏـﺎزي اﻟﻌﻤﺮي ﰲ ﻣﻜﺘﺒﺔ‬ ‫ﺑﻤﺪﻳﺮﻳـﺔ ﴍﻃـﺔ اﻤﻨﻄﻘـﺔ رﺗﺒـﺔ ﻧﻘﻴﺐ‪،‬‬ ‫ﻤﺪﻳﺮ ﻗﺴـﻢ اﻟﻮﻗﻮﻋﺎت اﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ ﰲ ﴍﻃﺔ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻨﻘﻴـﺐ ﺗﺮﻛـﻲ اﻟﻐﺎﻣـﺪي ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺻـﺪور اﻷﻣـﺮ اﻟﺴـﺎﻣﻲ اﻟﻜﺮﻳﻢ ﺑﱰﻗﻴﺘـﻪ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﻫﻨﺄه ﺑﻬـﺬه اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ُ ﻟـﻪ دوام اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ‬ ‫واﻟﺴﺪاد‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ ﻋـﱪ اﻟﻨﻘﻴﺐ اﻟﻐﺎﻣـﺪي ﻋﻦ ﺳﻌﺎدﺗﻪ‬ ‫اﻟﻐﺎﻣـﺮة ﺑﺎﻟﱰﻗﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻬﺎ ﺳﺘﻜﻮن ﺣﺎﻓﺰا ً ﻟﻪ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻀﺎﻋﻔﺔ اﻟﺠﻬﻮد ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ اﻷﻓﻀﻞ واﻤﺘﻤﻴﺰ‪.‬‬

‫اﻟﻠﻮاء اﻟﻌﻤﺮي ﻳﻬﻨﺊ اﻟﻐﺎﻣﺪي ﻋﲆ ﺗﺮﻗﻴﺘﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬

‫ﺗﻌﺎزﻳﻨﺎ ﻟﺴﻬﺎم اﻟﻄﻮﻳﺮي‬ ‫اﻧﺘﻘﻠﺖ إﱃ رﺣﻤﺔ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ‪ ،‬ﴍﻋﺎء إﺑﺮاﻫﻴﻢ‪ ،‬ﻋﻤّ ﺔ اﻟﻜﺎﺗﺒﺔ ﰲ »اﻟﴩق«‬ ‫ﺳﻬـﺎم اﻟﻄﻮﻳﺮي‪ ،‬وﻗـﺪ ﺗﻮﻓﻴﺖ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺟﺪة ﺑﻌـﺪ ﴏاع ﻃﻮﻳﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﻤﺮض‪ ،‬وﺗﻤﺖ اﻟﺼﻼة ﻋﻠﻴﻬﺎ ﰲ اﻤﺴﺠﺪ اﻟﺤﺮام ﺑﻤﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ‪.‬‬ ‫ﻋُ ـﺮف ﻋـﻦ »أم ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ« ﺣﺒﻬﺎ ﻟﻠﻨﺎس‪ ،‬وﻣﺤﺒـﺔ اﻟﺨﺮ ﻟﻬﻢ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﻣﺎ أﻛﺴـﺒﻬﺎ ﻣﺤﺒﺘﻬﻢ‪ ،‬وﺳﺘﺤﺪث ﺑﻔﻘﺪﻫﺎ ﻓﺮاﻏـﺎ ً ﺑﻦ أﻫﻠﻬﺎ وﻣﻌﺎرﻓﻬﺎ‪.‬‬ ‫أﴎة )اﻟﴩق( ﺗﺘﻘﺪم ﺑﺄﺣﺮ اﻟﺘﻌﺎزي ﻟﺴﻬﺎم اﻟﻄﻮﻳﺮي‪ ،‬وﻷﺑﻨﺎء وﺑﻨﺎت‬ ‫اﻟﻔﻘﻴﺪة وذوﻳﻬﺎ ﻛﺎﻓﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﺠﺎﺑﺮي ﻳﺘﻮﺳﻂ اﻟﻐﺎﻣﺪي ﻳﺴﺎرا ً واﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ ﻳﻤﻴﻨﺎ ً‬

‫ﺻﺪر اﻷﻣﺮ اﻟﺴﺎﻣﻲ اﻟﻜﺮﻳﻢ‬ ‫ﺑﱰﻗﻴﺔ رﺋﻴـﺲ ﻓﺮﻗﺔ اﻟﺪﻓﺎع‬ ‫اﻤﺪﻧﻲ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ ﺣﻲ اﻤﺴﻔﻠﺔ‬ ‫اﻤﻘـﺪم ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺟﺎﺑـﺮ‬ ‫اﻟﺠـﻮدي‪ ،‬إﱃ رﺗﺒﺔ »ﻋﻘﻴﺪ«‪،‬‬ ‫وﻗﺎم ﻣﺪﻳﺮ إدارة اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻤﻘﺪﺳـﺔ اﻟﻌﻤﻴﺪ ﺧﻠﻒ‬ ‫ﺑﻦ ﺟﺎزي اﻤﻄﺮﰲ‪ ،‬ﺑﺘﻘﻠﻴﺪه رﺗﺒﺘﻪ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪة‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴـﺎ ً ﻟـﻪ اﻟﺘﻮﻓﻴـﻖ‬ ‫اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺠﻮدي‬ ‫وﻣﺰﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻟﻨﺠﺎح‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬أﻋﺮب اﻟﻌﻘﻴﺪ اﻟﺠﻮدي‬ ‫ﻋﻦ ﻋﻈﻴـﻢ ﺷﻜـﺮه واﻣﺘﻨﺎﻧﻪ ﻟﻠﺜﻘﺔ‬ ‫اﻤﻠﻜﻴﺔ اﻟﻐﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬واﻋﺪا ً ﺑﺒـﺬل ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺪ واﻟﻌﻄﺎء ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﺪﻳﻦ ﺛﻢ‬ ‫اﻤﻠﻴﻚ واﻟﻮﻃﻦ‪ ،‬وأن ﻳﻜﻮن ﻋﻨﺪ ﺣﺴﻦ ﻇﻦ وﻻة اﻷﻣﺮ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻗﻠﺪ ﻣﺪﻳﺮ إدارة دورﻳﺎت ﺟﺪة‬ ‫اﻟﻌﻘﻴﺪ ﺳﻌﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‪ ،‬وﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﺷﻌﺒـﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت اﻟﻌﻘﻴـﺪ‬ ‫ﺟﻤﻌـﺎن اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ‪ ،‬اﻤـﻼزم‬ ‫أول ﻣﺴـﻌﺪ ﺳﻌـﺪ اﻟﺠﺎﺑـﺮي‬ ‫رﺗﺒـﺔ ﻧﻘﻴـﺐ ﺑﻌـﺪ ﺻـﺪور اﻷواﻣﺮ‬ ‫ﺑﱰﻗﻴﺘﻪ إﱃ رﺗﺒﺘﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ ،‬وﻗﺪ ﻋﱪ‬ ‫اﻟﺠﺎﺑﺮي ﻋﻦ ﻋﻈﻴـﻢ ﺷﻜﺮه ﻟﻠﻘﻴﺎدة‬ ‫اﻟﺮﺷﻴﺪة ﻋﲆ اﻟﱰﻗﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺳﺘﻜﻮن‬ ‫داﻓﻌـﺎ ﻤﺰﻳـﺪ ﻣﻦ اﻟﻌﻄـﺎء ﰲ ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫اﻟﺪﻳﻦ واﻤﻠﻚ واﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬

‫اﻟﺤﻨﻴﻨﻲ إﻟﻰ رﺗﺒﺔ ﻧﻘﻴﺐ ﻓﻲ ﺷﺮﻃﺔ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻗﻠـﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﴍﻃﺔ ﺣﺎﺋـﻞ اﻟﻠﻮاء‬ ‫ﻳﺠﻲ ﺑﻦ ﺳﺎﻋﺪ اﻟﺒﻼدي اﻟﻨﻘﻴﺐ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﻴﺪ اﻟﺤﻨﻴﻨﻲ رﺗﺒﺘﻪ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪة‪ ،‬ﻣﺘﻤﻨﻴﺎ ً ﻟـﻪ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﰲ ﺣﻀﻮر اﻟﻠـﻮاء ﺑﺸﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻨﺰي‪ ،‬ﻣﺴـﺎﻋﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﴍﻃﺔ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺣﺎﺋـﻞ‪ ،‬واﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ‪،‬‬ ‫وﻣﺪﻳـﺮ ﻣﻜﺘﺐ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﴩﻃـﺔ اﻟﻌﻘﻴﺪ‬ ‫ﺳﻌﺪ اﻟﻬﺮﻳﺶ‪.‬وﻗﺪ ﻋـﱪ اﻟﺤﻨﻴﻨﻲ ﻋﻦ‬ ‫ﺳﻌﺎدﺗـﻪ ﺑﻬﺬا اﻟﻘﺮار‪ ،‬ﺳﺎﺋـﻼ اﻟﻠﻪ أن‬ ‫ﻳﻮﻓﻘـﻪ ﻟﺨﺪﻣﺔ دﻳﻨـﻪ ووﻃﻨﻪ وﻣﻠﻴﻜﻪ‪،‬‬ ‫وأن ﻳﻜﻮن ﻋﻨﺪ ﺣﺴﻦ اﻟﻈﻦ‪.‬‬

‫وﻣﻮاﺳﺎﺗـﻪ إﱃ واﻟـﺪ ﻩ و أﻫﻠـﻪ‬ ‫وإﺧﻮاﻧﻪ وأﻗﺮﺑﺎﺋﻪ وﺟﻤﺎﻋﺘﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ ﻗﺪم ﺻﺎﻟﺢ آل ﻣﺮﻳﺢ‬ ‫وﻛﺎﻓـﺔ ﻗﺒﻴﻠﺔ آل ﻣﺮﻳﺢ ﺷﻜﺮﻫﻢ‬ ‫وﺗﻘﺪﻳﺮﻫﻢ ﻷﻣﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻧﺠﺮان‬ ‫ﻋﲆ ﻣﻮاﺳﺎﺗـﻪ وﺗﻌﺎزﻳﻪ ﰲ وﻓﺎة‬ ‫اﺑﻨﻬﻢ رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ‪.‬‬

‫اﻟﻬﺎﺟﺮي ﻳﺸﻜﺮ وزراء اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﻴﻦ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق أﻋـﺮب‬ ‫اﻷﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم اﻤﺴـﺎﻋﺪ‬ ‫ﻟﻠﺸﺆون اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﺑﺎﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫اﻟﻌﻘﻴـﺪ ﻫـﺰاع اﻟﻬﺎﺟﺮي‬ ‫ﻋﻦ ﻋﻈﻴﻢ ﺷﻜﺮه واﻣﺘﻨﺎﻧﻪ‬ ‫ﻟـﻮزراء اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ ﺑـﺪول‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون ﻋﲆ اﻟﺜﻘﺔ‬ ‫اﻟﻐﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘـﻲ أوﻟﻮﻫﺎ إﻳﺎه‬ ‫اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻫﺰاع اﻟﻬﺎﺟﺮي‬ ‫ﻣﻦ ﺧـﻼل ﺗﺠﺪﻳﺪ ﺗﻌﻴﻴﻨﻪ‬ ‫أﻣﻴﻨـﺎ ً ﻋﺎﻣﺎ ً ﻣﺴـﺎﻋﺪا ً ﻟﻠﺸﺆون اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﺑﺎﻷﻣﺎﻧـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون ﻟﻠﻔﱰة اﻟﻘﺎدﻣﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل إﻧﻬﺎ ﺛﻘﺔ أﻋﺘﺰ ﺑﻬﺎ‪ ،‬وأﻣﺎﻧﺔ ﻋﻈﻴﻤﺔ أرﺟﻮ أن ﻳﻌﻴﻨﻨﺎ اﻟﻠﻪ ﻋﲆ‬ ‫أداﺋﻬـﺎ ﺑﻤﺎ ﻳﺨﺪم اﻟﻌﻤﻞ اﻷﻣﻨﻲ اﻤﺸﱰك ﺑـﺪول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﻟﺪول اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻷﻣﺮ ﻣﺸﻌﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬

‫ﺟﺎﺋﺰة اﻟﺘﻤﻴﺰاﻟﻮﻇﻴﻔﻲ ﻟـ »اﻟﻘﺮﺷﻲ«‬

‫ﺗﺮﻗﻴﺔ اﻟﺠﺎﺑﺮي إﻟﻰ رﺗﺒﺔ ﻧﻘﻴﺐ ﻓﻲ »دورﻳﺎت ﺟﺪة«‬

‫ﺗﺮﻗﻴﺔ اﻟﺠﻮدي إﻟﻰ رﺗﺒﺔ ﻋﻘﻴﺪ‬

‫ﻗـﺪّم أﻣﺮ ﻧﺠـﺮان اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺸﻌـﻞ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﰲ اﺗﺼـﺎل‬ ‫ﻫﺎﺗﻔﻲ ﺗﻌﺎزﻳﻪ وﻣﻮاﺳﺎﺗﻪ‬ ‫ﻟﻠﻤﺪﻳـﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛـﺎر‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺻﺎﻟـﺢ ﻣﺤﻤـﺪ آل‬ ‫ﻣﺮﻳـﺢ ﰲ وﻓـﺎة اﺑـﻦ ﺷﻘﻴﻘـﻪ‬ ‫ﻣﺴـﻔﺮ ﻫﺎدي ﻣﺤﻤﺪ آل ﻣﺮﻳﺢ‬ ‫اﻟﺬي اﻧﺘﻘﻞ إﱃ رﺣﻤﺔ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﱃ‬ ‫ﰲ ﺣﺎدث ﻣﺮوري ‪ ،‬وﺳﺄل اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺸﻌﻞ اﻟﻠـﻪ أن ﻳﺘﻐﻤـﺪ اﻟﻔﻘﻴﺪ‬ ‫ﺑﻮاﺳﻊ رﺣﻤﺘﻪ وﻳﺴﻜﻨﻪ ﻓﺴﻴﺢ‬ ‫ﺟﻨﺎﺗـﻪ وأن ﻳﻠﻬﻢ أﻫﻠـﻪ اﻟﺼﱪ‬ ‫واﻟﺴﻠﻮان ووﺟّ ﻪ ﺑﺈﺑﻼغ ﺗﻌﺎزﻳﻪ‬

‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬

‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺟﺎءت ﴏﻋﺔ اﻤﻴﻼﺗﻮﻧﻦ ‪ Melatonin‬ﻛﺄﻧﻤﺎ ﻛﺎن‬ ‫اﻟﻨـﺎس ﻋﲆ ﻣﻮﻋﺪ ﻣﻌﻪ‪ ،‬ﻓﻘﺪ اﻧﺘﴩ‪ ..‬وأﻗﺒﻞ ﻛﻞ اﻟﺬﻳﻦ وﺧﻂ‬ ‫اﻟﺸﻴﺐ رؤوﺳﻬﻢ ﻳﺘﺪاﻓﻌﻮن ﻟﴩاء ﻛﺒﺴﻮﻻﺗﻪ‪ ..‬ﻓﻼ أﺣﺪ ﻳﺮﻳﺪ‬ ‫أن ﻳﻘﻊ ﻓﺮﻳﺴـﺔ ﻟﻠﺸـﻴﺨﻮﺧﺔ‪ ..‬وﻫﻲ اﻤﺤﻄﺔ اﻟﺤﺘﻤﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻨﺘﻈﺮ ﻛﻞ ﻓﺮد‪ ،‬ﻫـﺬا إذا ﻟﻢ ﻳﻨﻘﻞ ﻋﲆ آﻟﺔ ﺣﺪﺑﺎء ﻗﺒﻞ أواﻧﻪ‪..‬‬ ‫اﻟﺮﺟﺎل ﻳﺘﺤﴪون وﻫﻢ ﻳﺮون ﺷـﻌﺮﻫﻢ ﻳﺘﺴﺎﻗﻂ وﻧﻈﺮﻫﻢ‬ ‫ﻳﻀﻌـﻒ و«ﺣﻴﻠﻬـﻢ ﻻ ﻳﺸـﻴﻠﻬﻢ« إﻻ ﻣﻦ ﻛـﺮﳼ إﱃ ﻛﺮﳼ‪،‬‬ ‫واﻟﻨﺴـﺎء ﻳﺼﺒﻦ ﺑﺎﻛﺘﺌﺎب ﺧﺮاﰲ وﻫﻦ ﻳﺸﺎﻫﺪن ﰲ ﻓﺰع ﻛﻴﻒ‬ ‫ﺗﺰﺣـﻒ اﻟﺘﺠﺎﻋﻴﺪ ﻋﲆ ذﻟﻚ اﻟﻮﺟﻪ اﻟﻨﴬ ﻓﺘﺤﻔﺮ ﻓﻴﻪ أﺧﺎدﻳﺪ‬ ‫وودﻳﺎﻧـﺎ‪ .‬واﻟﺠﻤﻴـﻊ ﻳﺒﻘـﻮن ﰲ اﻧﺘﻈـﺎر أن ﺗﺤـﺪث اﻤﻌﺠﺰة‬ ‫وﻳﻜﺘﺸـﻒ اﻟﻌﻠﻢ ذﻟﻚ اﻹﻛﺴـﺮ اﻟﺤﻴﺎﺗﻲ اﻟﺮﻫﻴﺐ اﻟﺬي ﻳﻌﻴﺪ‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ إﱃ ﺻﺒﺎه وﻳﺰﻳﺪ ﻟﻠﻌﺎﺷـﻖ ﺿﻨـﺎه‪ .‬ﰲ اﻟﺰﻣﺎن اﻟﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ اﻷﻗﺎوﻳﻞ ﺗﺤﻜﻲ ﻋﻦ ﻣﺮارة اﻟﺬﺋﺐ ﻣﻊ اﻟﻜﺎﻓﻮر اﻟﻄﻴﺎر‬ ‫اﻟﺬي ﺗﻀﺎف إﻟﻴﻪ اﻟﻜﺎﺑﺴﻨﺪه وﻳﺘﻨﺎوﻟﻪ اﻟﺸﺨﺺ ﻋﲆ اﻟﺮﻳﻖ‪..‬‬ ‫ﻓﺘﺠﺮي ﰲ ﺟﺴـﻤﻪ ﴍاﻳﻦ اﻟﺤﻴﺎة وﻳﻨﺼﻠﺢ ﺣﺎل اﻟﺴـﺒﺎﻛﺔ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ وﺗﻌﻮد اﻤﻴﺎه إﱃ ﻣﺠﺎرﻳﻬﺎ وﺗﺘﻮرد اﻟﺨﺪود وﺗﺨﺘﻔﻲ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎﻋﻴﺪ‪ ..‬وﻟﻜﻦ ﻣﻊ ﻛﺜﺮة اﺳﺘﻌﻤﺎل ﺗﻠﻚ اﻟﻮﺻﻔﺎت وﻓﺸﻠﻬﺎ‬ ‫ﰲ إﺣﺪاث اﻤﻌﺠﺰة اﺗﺠﻪ اﻟﻨﺎس إﱃ وﺻﻔﺎت ﺟﺪﻳﺪة‪.‬‬ ‫واﻟﻐﺮﻳـﺐ ﰲ اﻷﻣـﺮ أن إﺧﻮﺗﻨـﺎ اﻟﺴـﻮداﻧﻴﻦ ﻟـﻢ ﻳﻘـﻒ ﺑﻬﻢ‬ ‫اﻟﺤـﺎل ﻋﻨﺪ اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ وﺳـﺎﺋﻞ ﺗﻌﻴﺪ ﺷـﺒﺎﺑﻬﻢ ﺑـﻞ أﺧﺬوا ﰲ‬ ‫اﻵوﻧـﺔ اﻷﺧـﺮة ﻳﺒﺤﺜﻮن ﻋﻦ اﻟﺰﺋﺒﻖ اﻷﺣﻤـﺮ ﺑﻮﺻﻔﻪ إﺣﺪى‬ ‫اﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻴﺪ ﻟﻠﺸﻴﻄﺎن ﺷـﺒﺎﺑﻪ! ورﺷﻔﺔ واﺣﺪة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺰﺋﺒﻖ اﻷﺣﻤﺮ ﺗﻌﻴﺪ اﻟﺸﻴﻄﺎن أﻟﻒ ﺳﻨﺔ ﻟﻠﻮراء! وﻣﻘﺎﺑﻞ ذﻟﻚ‬ ‫ﻳﺘﻌﻬﺪ اﻟﺸـﻴﻄﺎن ﺑﺄن ﻳﻤﻸ ﻟﻬﻢ ﻏﺮﻓـﺔ ﻛﺎﻣﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﺪوﻻرات‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ!‬

‫اﻤﻘﺪم ﻋﻮاد »ﻳﻤﻴﻨﺎ« ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ اﻤﻌﺰﻳﻦ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻓﺮاج(‬

‫اﻟﻨﻘﻴﺐ اﻟﻘﺮﳾ ﻳﺘﺴﻠﻢ ﺟﺎﺋﺰة اﻟﺘﻤﻴﺰ ﻣﻦ ﻣﺤﺎﻓﻆ اﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬اﻟﴩق ﻛـ ﱠﺮم ﻣﺤﺎﻓـﻆ اﻟﻄﺎﺋـﻒ ﻓﻬـﺪ ﺑـﻦ ﻣﻌﻤﺮ‪،‬‬ ‫اﻟﻨﻘﻴـﺐ ﻣﺼﻄﻔﻰ ﺳﺎﻟﻢ اﻟﻘـﺮﳾ ﻣﻦ ﺳﺠـﻮن اﻟﻄﺎﺋﻒ ﺑﺠﺎﺋﺰة‬ ‫اﻟﺘﻤﻴـﺰ اﻟﻮﻇﻴﻔﻲ ﰲ اﻤﺠﺎل اﻤﻬﻨﻲ ﺿﻤـﻦ ﺟﺎﺋﺰة اﻟﻄﺎﺋﻒ ﻟﻠﺘﻤﻴﺰ‬ ‫ﰲ دورﺗﻬﺎ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ ﻳُ ﺮزق ﺑـ »ﻧﺎدﻳﻦ«‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ‪ -‬اﻟﴩق ُر ز ق‬ ‫اﻟﺰﻣﻴـﻞ اﻹﻋﻼﻣـﻲ ﻫﺎﻧـﻲ‬ ‫اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ اﻤﺤﺮر ﰲ ﺻﺤﻴﻔﺔ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻮﺋـﺎم‬ ‫ﻣﻮﻟﻮدﺗﻪ اﻷوﱃ‪ ،‬اﻟﺘﻲ اﺗﻔﻖ‬ ‫وﺣﺮﻣـﺔ ﻋـﲆ ﺗﺴـﻤﻴﺘﻬﺎ‬ ‫»ﻧﺎدﻳـﻦ«‪ .‬أﻟـﻒ ﻣﺒـﺎرك‪،‬‬ ‫وﺟﻌﻠﻬـﺎ اﻟﻠﻪ ﻣـﻦ ﻣﻮاﻟﻴﺪ‬ ‫اﻟﺴﻌﺎدة‪.‬‬

‫ﻫﺎﻧﻲ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‬

‫»ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ« ﻓﻲ ﻣﻨﺰل اﻟﻌﺴﻴﺮي‬

‫اﻟﺤﻨﻴﻨﻲ ﻣﻊ ﻣﺪﻳﺮ ﴍﻃﺔ ﺣﺎﺋﻞ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬اﻟﴩق ﻳﺘﻠﻘـﻰ‬ ‫ﻧﺎﺋـﺐ ﻣﺪﻳـﺮ ﴍﻛـﺎت‬ ‫اﻟﻘﺒﺎﻧـﻲ واﻤﺴـﺘﺸﺎر‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮﻧـﻲ ﻟـﻪ ﺳﻌـﺪ‬ ‫ﻳﺤﻴـﻰ ﻋﺴـﺮي اﻟﺘﻬﺎﻧﻲ‬ ‫واﻟﺘﱪﻳﻜـﺎت ﺑﻤﻨﺎﺳﺒـﺔ‬ ‫ﻗﺪوم ﻣﻮﻟـﻮده اﻟﺬي اﺗﻔﻖ‬ ‫وﺣﺮﻣـﻪ ﻋـﲆ ﺗﺴـﻤﻴﺘﻪ‬ ‫»ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ«‪ .‬ﺗﻬﺎﻧﻴﻨﺎ‪.‬‬

‫ﺳﻌﺪ ﻋﺴﺮي‬


‫ﺗﻜﺮم أرﺑﻌﻴﻦ ﻳﺘﻴﻤ ًﺎ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﺟﺤﻴﻦ‬ ‫ِ»ﺑﺮ اﻟﻤﺰروﻋﻴﺔ« ﱢ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻗـﺎم ﻣﺮﻛـﺰ اﻤﺰروﻋﻴـﺔ اﻟﺘﺎﺑﻊ‬ ‫ﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﱪ ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬ﺣﻔﻞ‬ ‫ﺗﻜﺮﻳـ ٍﻢ ﻟﻸﻳﺘﺎم اﻟﺬﻳـﻦ ﺷﺎرﻛﻮا‬ ‫ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ »ﻧﺘﻌﻠـﻢ ﻟﻨﺘﻔـﻮق«‬ ‫ﻟﻠﻤﺮﺣﻠﺘـﻦ اﻤﺘﻮﺳﻄـﺔ واﻟﺜﺎﻧﻮﻳـﺔ‪،‬‬

‫وذﻟـﻚ ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣـﻊ ﻧـﺎدي اﻷﻣـﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﺑـﻦ ﻓﻬـﺪ ﰲ اﻟﻬﻔـﻮف‪ ،‬وﺑﻠﻎ‬ ‫ﻋـﺪد اﻤﺸﺎرﻛﻦ ﰲ اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ أرﺑﻌﻦ‬ ‫ﻳﺘﻴﻤـﺎً‪ ،‬ﻣﻨـﺬ ﺑﺪاﻳﺔ اﻟﻔﺼـﻞ اﻟﺪراﳼ‬ ‫اﻷول‪ ،‬وﻗـﺪ ﺗﺮﻛـﺰ اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ ﻋـﲆ‬ ‫اﻤـﻮاد اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ »اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺎت‪ ،‬واﻟﻠﻐﺔ‬ ‫اﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳـﺔ‪ ،‬واﻟﻔﻴﺰﻳﺎء«‪ ،‬ﺑﻮاﻗﻊ أرﺑﻌﺔ‬

‫أﻳﺎم ﰲ اﻷﺳﺒﻮع‪ ،‬وﻗـﺪ أﺛﻤﺮ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﻋﻦ ﺗﺤﺴـﻦ ﻣﻠﺤـﻮظ ﰲ ﻣﺴـﺘﻮﻳﺎت‬ ‫اﻷﻳﺘﺎم اﻤﺸﺎرﻛـﻦ ﰲ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗـﻢ ﺗﻜﺮﻳﻢ ﺛﻼﺛﻦ ﻳﺘﻴﻤـﺎ ً ﺣﺼﻠﻮا ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻌـﺪل »ﺟﻴـﺪ ﺟـﺪاً«‪ ،‬و»ﺟﻴـﺪ ﺟـﺪا ً‬ ‫ﻣﺮﺗﻔـﻊ«‪ ،‬وﺛﻼﺛـﺔ أﻳﺘـﺎم ﺣﺼﻠﻮا ﻋﲆ‬ ‫»اﻻﻣﺘﻴﺎز«‪.‬‬

‫زﻳﺎرة ﺗﻔﻘﺪﻳﺔ ﻷﺣﺪ اﻟﻔﺼﻮل‬

‫‪15‬‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫ﻃﺎﻟﺐ ﻳﺸﺎرك ﰲ اﻟﺪرس‬ ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 5‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 17‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (410‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫أﺳﺮة اﻟﻤﺎﻟﻚ ﺗﺤﺘﻔﻞ ﺑـ »ﻋﺒﺪاﷲ«‬ ‫ﻧﺼﻒ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬

‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻞ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻃﺎرق اﻤﺎﻟﻚ ﺑﺰواﺟﻪ ﻣﻦ ﻛﺮﻳﻤﺔ ﺳﺎﻟﻢ ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ اﻤﺤﻤﻮد ﰲ‬ ‫ﻗﺎﻋﺔ ﻧﺎدي اﻟﻀﺒﺎط ﻟﻼﺣﺘﻔﺎﻻت ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳﺎض ‪ ،‬وذﻟﻚ وﺳﻂ ﺣﻀﻮر ﻣﻦ اﻷﻗﺎرب‬ ‫واﻷﺻﺪﻗﺎء‪» .‬اﻟﴩق« ﺗﺒﺎرك ﻟﻠﻌﺮوﺳﻦ وﺗﺘﻤﻨﻰ ﻟﻬﻤﺎ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ‪.‬‬

‫ﻗﻮل‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻗﻮل‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ ﻓﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫اﺳـﺘﻌﺮت ﻫﺬا اﻟﻌﻨـﻮان ﻣﻦ اﻟﺮاﺣـﻞ اﻹﻋﻼﻣﻲ اﻟﻜﺒﺮ‪/‬‬ ‫ﺣﺴـﻦ اﻟﻜﺮﻣﻲ اﻟـﺬي ﻛﺎن ﻳﻘﺪم ﺑﺮﻧﺎﻣﺠـﺎ ً ﺛﻘﺎﻓﻴﺎ ً ﻻ أروع‬ ‫ﻣﻨـﻪ ﰲ اﻹذاﻋـﺔ اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴﺔ ﰲ ﻟﻨـﺪن ﰲ ﺑﺪاﻳـﺔ ﺛﻤﺎﻧﻴﻨﻴﺎت‬ ‫اﻟﻘـﺮن اﻤﺎﴈ‪ .‬أﺳـﺘﻌﺮه ﺑﻨﺎء ﻋـﲆ ﻃﻠﺐ ﻋﻤﻨـﺎ اﻟﻌﺰﻳﺰ‪/‬‬ ‫ﻏـﺮم اﻟﻠﻪ اﻟﺪوﱄ اﻟﺬي ﻗﺎل ﺑﺎﻟﺤـﺮف‪ :‬ﻋﻨﺪي ﻗﻮل ﻋﲆ ﻗﻮل‪.‬‬ ‫ﻓﻘﺪ ﻧﻘﻠـﺖ إﱃ ﻛﻞ اﻟﺘﻌﻠﻴﻘـﺎت اﻟﺘﻲ ﺟﺎءت ﺑﻌـﺪ ﻣﺤﺎدﺛﺘﻲ‬ ‫ﻟـﻚ ﺑﺎﻟﻬﺎﺗﻒ واﻟﺘﻲ ﻧﴩﺗﻬﺎ دون إذﻧـﻲ‪ ..‬ﻟﻢ ﻳﺰﻋﺠﻨﻲ ﻗﻮل‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ واﺣﺪ ﻣﻦ ﻗﺮاﺋـﻚ اﻷﻋﺰاء إﻧﻨـﻲ ﻣﺘﺨﻠﻒ وأﻋﻴﺶ‬ ‫ﰲ ﻋﺼـﻮر ﺳـﺤﻴﻘﺔ‪ ،���أو إﻧﻨـﻲ ﻋﺪو اﻤـﺮأة ﻣﻀﻄﻬـﺪا ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻗﺎل أﺣﺪﻫﻢ‪ .‬ﻟﻜـﻦ اﻟﺘﻌﻠﻴﻖ اﻟـﺬي أزﻋﺠﻨﻲ ﻫﻮ ﺗﻌﻠﻴﻖ‬ ‫اﻷﺳﺘﺎذ‪ /‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺬي ﻳﻘﻮل ﻓﻴﻪ إﻧﻨﻲ ﻣﺼﺎب )ﺑﺎﻟﺰﻫﺎﻳﻤﺮ(‬ ‫وﻫـﺬا ﻳﻌﻨﻲ أﻧﻪ ﻳﺤﺴـﺒﻨﻲ ﻣﺨﺮﻓﺎ ً ﻻ أﻋﻲ ﻣـﺎ أﻗﻮل‪ .‬وﻷﻧﻲ‬ ‫ﻻ أﻋﺮف اﻷﺳـﺘﺎذ‪ /‬ﻣﺤﻤﺪ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻲ آﻣـﻞ أن ﺗﻌﻄﻴﻨﻲ ﻋﻨﻮاﻧﻪ‬ ‫ﻷزوره ﰲ ﻣـﻜﺎن إﻗﺎﻣﺘـﻪ وأﺗﺤﺪث ﻣﻌﻪ ﻟﻴﺘﺄﻛﺪ أﻧﻨﻲ ﻟﺴـﺖ‬ ‫ﻣـﻦ أﻫـﻞ اﻟﺰﻫﺎﻳﻤـﺮ‪ ..‬اﻧﺘﻬﻰ ﻗـﻮل ﻋﻤﻨﺎ‪ .‬وﻟﻜﻨـﻲ ﻗﻠﺖ ﻟﻪ‬ ‫إﻧﻨـﻲ أﻋﺘﺬر ﻷﻧـﻲ ﻧﻘﻠﺖ ﻋﻨﻚ وﻟﻢ أﺳـﺘﺄذﻧﻚ ﰲ اﻟﻨﴩ وﻋﻦ‬ ‫ﻗﺴـﻮة اﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎت اﻟﺘﻲ ﻗﻴﻠﺖ‪ .‬أﻣﺎ اﻷﺳـﺘﺎذ‪ /‬ﻣﺤﻤﺪ ﻓﺄﻧﺎ ﻻ‬ ‫أﻋﺮف ﻋﻨﻮاﻧﻪ ﻟﻜﻨﻲ أﻋﺘﻘﺪ أﻧﻪ ﻣﻦ ﺳـﻜﺎن اﻤﺪن وﺳﺄﺑﺤﺚ‬ ‫ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺑﻌﺾ اﻷﺻﺪﻗﺎء ﻋﻦ ﻋﻨﻮاﻧﻪ وأزودك ﺑﻪ ﻓﺈن ﻟﻢ‬ ‫أﺟﺪه ﻓﺴـﺄﺑﺤﺚ ﻋﻦ رﻗﻢ ﻫﺎﺗﻔﻪ ﻟﻌﻠﻚ ﺗﺤﺪﺛﻪ ﻫﺎﺗﻔﻴﺎ ً إن ﻟﻢ‬ ‫ﻧﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ رؤﻳﺘﻪ ﺷﺨﺼﻴﺎ ً ﻓﻌﲆ رأي اﻤﺜﻞ‪ :‬إذا ﻓﺎﺗﻚ اﻟﻠﺤﻢ‬ ‫ﻻ ﻳﻔﻮﺗـﻚ اﻤﺮق‪ .‬ﻟﻜﻨـﻲ آﻣﻞ ﻣﻦ اﻷﺳـﺘﺎذ‪ /‬ﻣﺤﻤﺪ أﻳﻀﺎ ً أﻻ‬ ‫ﻳﻐﻀﺐ ﻣﻦ ﻣﻮﻗﻒ ﻋﻤﻨﺎ وإن ﺣﺪث وﺗﺤﺪّث ﻣﻌﻪ ﻓﻠﻴﺤﺎول‬ ‫اﻻﻋﺘـﺬار ﻷن ﻋﻤﻨﺎ رﻏﻢ ﻗﺴـﻮﺗﻪ وﻋﻨﻔﻪ ﻓﺈﻧـﻪ ﻳﻘﺒﻞ اﻟﻌﺬر‬ ‫وﻳﻌﻔﻮ داﺋﻤﺎً‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ واﻟﺪه وواﻟﺪ اﻟﻌﺮوس وأﺧﻴﻪ ﺳﻠﻴﻤﺎن‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﻤﺪ اﻤﺎﻟﻚ رﺋﻴﺲ ﺗﺤﺮﻳﺮ ﺻﺤﻴﻔﺔ »اﻟﺠﺰﻳﺮة« ﻣﻊ اﻟﻌﺮﻳﺲ‬

‫أﺧﻮ اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻳﻠﺘﻘﻂ ﺻﻮرة ﻟﻮاﻟﺪه‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ واﻟﺪه وزﻣﻴﻞ واﻟﺪه‬

‫‪salghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﻣﻨﺼﻮر اﻤﺎﻟﻚ‬

‫واﻟﺪ اﻟﻌﺮﻳﺲ واﻟﻌﺮﻳﺲ وإﻣﺎم ﺟﺎﻣﻊ اﻟﺮاﺟﺤﻲ اﻟﺸﻴﺦ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻬﺒﺪان‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ أﻗﺎرﺑﻪ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ ‪ :‬ﻃﺎرق اﻟﻨﺎﴏ(‬

‫رﺋﻴﺲ ﺗﺤﺮﻳﺮ ﺻﺤﻴﻔﺔ »اﻟﺠﺰﻳﺮة« ﺧﺎﻟﺪ اﻤﺎﻟﻚ ﻳﺘﻮﺳﻂ اﻟﻌﺮﻳﺲ وواﻟﺪه واﺛﻨﻦ ﻣﻦ اﻷﻗﺎرب‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻐﺸﺎم ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﺰواﺟﻪ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻞ اﻟﺸـﺎب ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻐﺸـﺎم ﺑﺰواﺟﻪ ﻣﻦ‬ ‫ﻛﺮﻳﻤـﺔ ﺧﺎﻟـﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺴـﻌﻴﺪ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﰲ ﻗﺎﻋﺔ اﻷﻧﺪﻟﺲ‬ ‫ﻟﻼﺣﺘﻔـﺎﻻت‪ ،‬ﺑﺤﻀـﻮر ﻟﻔﻴـﻒ ﻣـﻦ اﻷﻫـﻞ واﻷﺻﺪﻗـﺎء اﻤﻬﻨﺌﻦ‪.‬‬ ‫»اﻟﴩق« ﺗﺒﺎرك ﻟﻠﻌﺮوﺳﻦ‪ ،‬وﺗﺘﻤﻨﻰ ﻟﻬﻤﺎ ﺣﻴﺎة ﻣﻮﻓﻘﺔ‪.‬‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻟﺤﻀﻮر‬

‫ﻣﻦ اﻟﻴﻤﻦ واﻟﺪ اﻟﻌﺮﻳﺲ ـ اﻟﻌﺮﻳﺲ ـ واﻟﺪاﻟﻌﺮوس‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻳﺘﻮﺳﻂ أﻗﺎرﺑﻪ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ‬

‫واﻟﺪ اﻟﻌﺮﻳﺲ‬

‫ﻋﻢ اﻟﻌﺮﻳﺲ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻌﻴﺪ‬


‫ﻓﻠﺬات‬

‫‪16‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 5‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 17‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (410‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪ وﺗﻐﺮﻳﺪة‬

‫ﻟﻮﺣﺔ ﻣﻔﺎﺗﻴﺢ‬

‫رﻏﺪ ﻫﺎﺷﻢ )‪ 7‬ﺳﻨﻮات(‬ ‫ﻣﻦ أﺟﻤﻞ اﻷﺻﻮات ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺻﻮت اﻟﻌﺼﺎﻓﺮ ﰲ اﻟﺼﺒﺎح‪،‬‬ ‫أﺣـﺐ اﻻﺳﺘﻤﺎع إﻟﻴﻬﺎ‪ ،‬وأﺣـﺎول أن أرﻛﺰ ﻓﻴﻬﺎ ﻛﺜﺮاً؛ ﻷﻧﻨﻲ‬ ‫أﺣﺴﻬﺎ ﺗﺤﺎول أن ﺗﻘﻮل ﺷﻴﺌﺎً‪.‬‬

‫ﻣﻦ أﺷﻌﺎر‬ ‫أﺣﻤﺪ ﺷﻮﻗﻲ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺪح‬ ‫اﻟﺮﺳﻮل‬ ‫)ﺻﻠﻰ اﷲ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ(‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﻣﺠﺪي )‪ 10‬ﺳﻨﻮات‪(.‬‬ ‫ﻟﻌﺒـﺔ اﻟﺠﻤﺒﺎز ﻣﻦ اﻷﻟﻌـﺎب اﻤﻤﻴﺰة اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺘﺎج إﱃ ﻣﺮوﻧﺔ ﺑﺎﻟﺠﺴـﻢ‬ ‫وﺗﻤﺪد ﰲ اﻟﻌﻀـﻼت واﻟﻈﻬﺮ‪ .‬أﺣﺐ ﻣﺸﺎﻫﺪة ﻻﻋﺒﻲ اﻟﺠﻤﺒﺎز‪ ،‬وأﺗﻤﻨﻰ‬ ‫أن ﻳﺘﻮﻓﺮ ﻟﻨﺎ ﻣﻜﺎن ﺟﻴﱢﺪ ﻟﻨﺘﻌﻠﻢ ﻓﻴﻪ‪.‬‬

‫وﻟــﺪ اﻟــﻬــﺪى ﻓﺎﻟﻜﺎﺋﻨﺎت ﺿﻴﺎء‬ ‫وﻓـــﻢ اﻟـــﺰﻣـــﺎن ﺗﺒﺴﻢ وﺳــﻨــﺎء‬ ‫اﻟـــــــﺮوح واﻤــــــﻸ اﻤـــﻼﺋـــﻚ‬ ‫ﺣــﻮ ﻟــﻪ ﻟﻠﺪﻳﻦ واﻟﺪﻧﻴﺎ ﺑﻪ ﺑﴩاء‬ ‫واﻟﻌﺮش ﻳﺰﻫﻮ واﻟﺤﻈﺮة ﺗﺰدﻫﻲ‬ ‫واﻤﻨﺘﻬﻰ واﻟــﺴــﺪرة اﻟﻌﺼﻤﺎء‬ ‫واﻟﻮﺣﻲ ﻳﻘﻄﺮ ﺳﻠﺴﻼ ﻣﻦ ﺳﻠﺴﻞ‬ ‫واﻟــﻠــﻮح واﻟــﻘــﻠــﻢ اﻟــﺒــﺪﻳــﻊ رواء‬ ‫ﻳــﺎ ﺧــﺮ ﻣــﻦ ﺟــﺎء اﻟــﻮﺟــﻮد ﺗﺤﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺮﺳﻠﻦ إﱃ اﻟﻬﺪى ﺑﻚ ﺟﺎؤوا‬ ‫ﺑــﻚ ﺑــﴩ اﻟــﻠــﻪ اﻟــﺴــﻤــﺎء ﻓﺰﻳﻨﺖ‬ ‫وﺗــﻮﺿــﺄت ﻣﺴﻜﺎ ﺑــﻚ اﻟــﻐــﱪاء‬ ‫ﻳــﻮم ﻳﺘﻴﻪ ﻋــﲆ اﻟــﺰﻣــﺎن ﺻﺒﺎﺣﻪ‬ ‫وﻣـــﺴـــﺎؤه ﺑــﻤــﺤــﻤــﺪ وﺿـــﺎء‬ ‫ﻳــﻮﺣــﻲ إﻟــﻴــﻚ اﻟــﻨــﻮر ﰲ ﻇﻠﻤﺎﺋﻪ‬ ‫ﻣﺘﺘﺎﺑﻌﺎ ﺗــﺠــﲆ ﺑــﻪ اﻟﻈﻠﻤﺎء‬

‫واﻵي ﺗــﱰى واﻟـــﺨـــﻮارق ﺟﻤﺔ‬ ‫ﺟـــﱪﻳـــﻞ رواح ﺑــﻬــﺎ ﻏـــﺪاء‬ ‫دﻳــــﻦ ﻳــﺸــﻴــﺪ آﻳــــﺔ ﰲ آﻳــﺔ‬ ‫ﻟﺒﻨﺎﺋﻪ اﻟـــﺴـــﻮرات واﻷﺿــــﻮاء‬ ‫اﻟﺤﻖ ﻓﻴﻪ ﻫﻮ اﻷﺳــﺎس وﻛﻴﻒ ﻻ‬ ‫واﻟـــﻠـــﻪ ﺟـــﻞ ﺟــﻼﻟــﻪ اﻟــﺒــﻨــﺎء‬ ‫ﺑﻚ ﻳﺎ اﺑــﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻗﺎﻣﺖ ﺳﻤﺤﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﻖ ﻣــﻦ ﻣﻠﻞ اﻟــﻬــﺪى ﻏــﺮاء‬ ‫ﺑﻨﻴﺖ ﻋﲆ اﻟﺘﻮﺣﻴﺪ وﻫــﻮ ﺣﻘﻴﻘﺔ‬ ‫ﻧـــﺎدى ﺑﻬﺎ ﺳــﻘــﺮاط واﻟــﻘــﺪﻣــﺎء‬ ‫وﻣــﴙ ﻋﲆ وﺟــﻪ اﻟــﺰﻣــﺎن ﺑﻨﻮرﻫﺎ‬ ‫ﻛــﻬــﺎن وادي اﻟﻨﻴﻞ واﻟــﻌــﺮﻓــﺎء‬ ‫اﻟــﻠــﻪ ﻓــﻮق اﻟﺨﻠﻖ ﻓﻴﻬﺎ وﺣــﺪه‬ ‫واﻟــﻨــﺎس ﺗﺤﺖ ﻟ ـﻮاﺋــﻬــﺎ أﻛﻔﺎء‬ ‫زﻳﻨﺐ ﺷﺮاﺣﻴﻠﻲ )‪ 16‬ﺳﻨﺔ(‬

‫ﺳﻨﺎء ﻃﺎﺷﻜﻨﺪي )‪ 10‬ﺳﻨﻮات(‬

‫ﻗﺼﺔ ﺻﻮرة‬

‫ﻗﺎل رﺳﻮل اﻟﻠﻪ‪- ،‬ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳﻠﻢ‪» ،-‬ﻣﻦ ﺣﺴـﻦ إﺳﻼم اﻤﺮء‬ ‫ﺗﺮ ُﻛـﻪ ﻣﺎ ﻻ ﻳﻌﻨﻴﻪ«‪ ،‬ﻫﺬه ﻗﺎﻋـﺪة ذﻫﺒﻴﺔ ﰲ اﻟﺤﻴﺎة‪ ،‬وﻟﻮ أن اﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫أﺧﺬﻫﺎ ﻗﺎﻋﺪة ﺣﻴﺎﺗﻪ ﻟﺴﺎد اﻟﺴﻼم واﻤﺤﺒﺔ ﰲ ﻛﻞ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬

‫ﺗﺮﻛﻲ اﻤﺮزوﻗﻲ )‪10‬ﺳﻨﻮات(‬ ‫إﻟﻬـﻲ‪ ،‬أﺳﺄﻟﻚ أن ﺗﺤﻔـﻆ ﱄ واﻟﺪيﱠ وﻻ ﺗُﺮﻳﻨـﻲ ﻓﻴﻬﻤﺎ ﻣﻜﺮوﻫﺎً‪،‬‬ ‫وﺳﺎﻋﺪﻧـﻲ ﻋﲆ ﺑ ﱢﺮﻫﻤﺎ؛ ﻷن ﰲ رﺿﺎﻫﻤﺎ اﻟﺠﻨﺔ‪ ،‬وﻫﻤﺎ ﻣَﻦ رﺑﻴﺎﻧﻲ‬ ‫و ﺳﻬﺮا ﻋﲆ راﺣﺘﻲ‪.‬‬

‫ﻏﺮوب أﺣﻤـﺮ ﺟﻤﻴﻞ‪ ،‬واﻷﻟﻮان داﻓﺌﺔ وﻣﺘﻮﻫﺠﺔ‪ ،‬ﻫﻮ‬ ‫أﺣﺪ أﺟﻤﻞ اﻤﻨﺎﻇﺮ اﻟﺘﻲ ﻧﺴﺘﻄﻴﻊ ﺗﺨﻴﻠﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﺑﺎﻟﻄﺒﻊ ﻧﺤﻦ ﻧﻌﻠﻢ أن اﻟﺸﻤﺲ ﻧﻔﺴﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﺼﺒﺢ‬ ‫ﺣﻤـﺮاء أو ﺗﻐﺮت ﺑﺄﻳﺔ ﻃﺮﻳﻘـﺔ‪ .‬إﻧﻬﺎ ﻓﻘﻂ ﺗﺒﺪو ﻟﻨﺎ‬ ‫ﺑﺘﻠـﻚ اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ ﰲ ذﻟﻚ اﻟﻮﻗـﺖ اﻤﻌﻦ ﰲ اﻟﻨﻬﺎر‪ .‬وﰲ‬ ‫ﻧﻔﺲ اﻟﻠﺤﻈﺔ ﺑﺎﻟﺬات ﻳﻨﻈﺮ اﻟﻨﺎس ﻣﻦ أﻧﺤﺎء أﺧﺮى‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ إﱃ ﻧﻔﺲ اﻟﺸﻤﺲ ﻋﲆ ﺑﻌﺪ آﻻف اﻷﻣﻴﺎل إﱃ‬ ‫اﻟﻐﺮب وﻫﻲ ﻻ ﺗﺒﺪو ﺣﻤﺮاء ﻟﻬﻢ ﺑﺘﺎﺗﺎً‪.‬‬ ‫ﺿـﻮء اﻟﺸﻤﺲ ﻫـﻮ ﺧﻠﻴﻂ ﻣـﻦ ﺿﻮء ﻛـﻞ اﻷﻟﻮان‪،‬‬ ‫وﻋـﺎدة ﻳﻈﻬـﺮ ﻫﺬا اﻟﺨﻠﻴـﻂ ﻣﻦ اﻷﻟـﻮان ﻛﺎﻷﺑﻴﺾ‬ ‫ﻟﻌﻴﻮﻧﻨـﺎ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ اﻟﺠﻮ ﻓﻴﻪ ذرات ﻣﻦ اﻟﻬـﻮاء واﻟﻐﺒﺎر‬ ‫وﺑﺨﺎر اﻤـﺎء وﺷﻮاﺋﺐ أﺧﺮى ﻣﻮﺟـﻮدة ﻓﻴﻪ‪ ،‬وﺣﺎﻤﺎ‬ ‫ﻳﻤـﺮ اﻟﻀﻮء ﻣـﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ‪ ،‬أﻟـﻮان ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ ﺗﺘﺒﻌﺜﺮ‬ ‫ﺑﻮاﺳﻄﺔ ﺗﻠﻚ اﻟﺠﺰﺋﻴﺎت‪.‬‬ ‫إن اﻟـﺬي ﻳﺤﺪث أن اﻟﺠﻮ ﻳﺒﻌﺜﺮ اﻟﻀﻮء اﻟﺒﻨﻔﺴـﺠﻲ‬ ‫واﻷزرق واﻷﺧﴬ أﻛﺜﺮ ﻣﻤﺎ ﻳﺒﻌﺜﺮ اﻷﺣﻤﺮ واﻷﺻﻔﺮ‪.‬‬

‫ﻣﻦ ﺣﺎﺳﻮﺑﻲ‬

‫‪www.cartoonnetworkarabic.com‬‬ ‫ﻣﻮﻗﻊ أﺳﺘﻄﻴﻊ أن أﺷﺎﻫﺪ ﻓﻴﻪ أﻓﻼم اﻟﻜﺮﺗﻮن و ﻓﻴﻪ أﻟﻌﺎب و ﺻﻮر و ﻗﺼﺺ‪.‬‬

‫ﻋﻠﻲ اﻟﺪوﺳﺮي)‪4‬ﺳﻨﻮات(‬

‫أﺣﻠﻰ ﻳﻮﺗﻴﻮب‬

‫ﻛﺮﺗﻮن ﻟﻮﻧﻲ ﻣﻀﺤﻚ ﺟﺪا و ﻣﺴﲇ‪.‬‬ ‫‪http://youtu.be/F1LXJZh4lKI‬‬

‫رﺑﻰ ﺑﺎﺣﺎذق)‪4‬ﺳﻨﻮات(‬

‫أﺣﻠﻰ ﻟﻌﺒﺔ‬ ‫ﻟﻌﺒﺔ ﺗﻮم و ﺟﺮي ﺣﻠﻮة ﻳﻄﺎردون ﺑﻌﻀﻬﻢ اﺳﺘﻤﺘﻊ ﺑﻠﻌﺒﻬﺎ ﺟﺪاً‪.‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻤﻴﻤﻮن)‪ 5‬ﺳﻨﻮات(‬

‫ﺳﺆﺍﻝ ﺍﻷﺳﺒﻮﻉ‪:‬‬ ‫ﻫﻞ ﺗﻔﻀﻞ ﺍﻟﺴﻔﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺘﺎء ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺼﻴﻒ؟‬ ‫ﻧﻌﻢ‪٪۱٤ :‬‬ ‫ﻻ‪٪٦٦ :‬‬ ‫ﺃﺣﻴﺎﻧﺎً‪٪۲۰ :‬‬ ‫ﺳﺆﺍﻝ ﺍﻷﺳﺒﻮﻉ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‪:‬‬ ‫ﻫﻞ ﺗﻔﻀﻞ ﺗﺮﺑﻴﺔ ﺍﻟﻘﻄﻂ ﻛﺤﻴﻮﺍﻥ ﺃﻟﻴﻒ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻜﻼﺏ؟‬ ‫ﻧﺒﺾ‬ ‫ﺟﺮﺍﻑ‬

‫اﻟﺠﺎزي اﻟﻤﻮﺳﻰ )‪ 14‬ﺳﻨﺔ(‬

‫ﻳﻄﻠﻘﻬﺎ ﺻﺪﻳﻖ اﻟﻔﻠﺬات‬ ‫ﻋﺼﺎﻓﻴﺮ اﻟﻐﻴﻢ‬

‫أﺣﻠﻰ وﻳﺐ ﺳﺎﻳﺖ‬

‫وﻫﻜﺬا ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻜﻮن اﻟﺸﻤﺲ ﻣﻨﺨﻔﻀﺔ‪ ،‬ﻫﺬا اﻟﺘﺒﻌﺜﺮ‬ ‫ﻳـﱰك ﻟﻨﺎ اﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻷﺣﻤـﺮ واﻷﺻﻔﺮ ﻟﻨﺮاه‪ ،‬ﻓﻴﻜﻮن‬ ‫ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻏﺮوب أﺣﻤﺮ‪.‬‬ ‫ﻓﻘﻂ أود أن أﺷﺮ ﺧﺘﺎﻣﺎ ً إﱃ ﻣﻌﻠﻮﻣﺔ أﺧﺮى ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ‬ ‫ﺑﻤـﺎ ورد ﺳﺎﺑﻘـﺎً‪ :‬ﻫـﺬا اﻟﺘﺒﻌﺜـﺮ ﻟﻠﻀـﻮء ﻳﻔﴪ ﻟﻨﺎ‬ ‫أﻳﻀﺎ ً ﻤﺎذا ﺗﺒﺪو اﻟﺴـﻤﺎء زرﻗﺎء‪ ،‬ﻓﺎﻟﻀﻮء اﻟﺒﻨﻔﺴﺠﻲ‬ ‫واﻷزرق ﻣﻮﺟﺎﺗـﻪ ﻗﺼـﺮة‪ ،‬وﺗﺘﺒﻌﺜـﺮ ﺣـﻮاﱄ ﻋﴩ‬ ‫ﻣـﺮات أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ﻣﻮﺟﺎت اﻟﻀـﻮء اﻟﱪوﻧﺰﻳﺔ اﻷﺣﻤﺮ‬ ‫ﺑﻮاﺳﻄـﺔ اﻟﺠـﻮ‪ .‬وﻫﺬا ﻳﻌﻨـﻲ أن اﻷﺷﻌـﺔ اﻟﺤﻤﺮاء‬ ‫ﺗﺴﺮ ﻣﺴـﺘﻘﻴﻤﺔ ﰲ ﺟﻮﻧﺎ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ اﻤﻮﺟﺎت اﻟﺰرﻗﺎء ﻻ‬ ‫ﺗﻌـﱪ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻪ ﻣﺒﺎﴍة‪ ،‬ﺑﻞ ﺗﺘﺒﻌﺜﺮ ﺑﻮاﺳﻄﺔ ذرات‬ ‫اﻟﻬـﻮاء واﻤﺎء واﻟﻐﺒـﺎر‪ ،‬إن ﻫﺬا اﻟﻀـﻮء اﻤﺒﻌﺜﺮ ﻫﻮ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺠﻌﻠﻨﺎ ﻧﺮى اﻟﺴـﻤﺎء زرﻗﺎء ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻧﻨﻈﺮ إﻟﻴﻬﺎ‬ ‫ﰲ أوﻗﺎت ﻣﻌﻴﻨﺔ‪.‬‬

‫•اﻷﺳﺒﻮع اﻟﻘﺎدم‪ :‬اﻤﺪار اﻟﺜﺎﻧﻲ‬

‫اﻤﺪار اﻷول‬ ‫ﺻﺎح اﻟﻜﻮﻛﺐ اﻟﻜﺒﺮ ﺑﺄﺧﻴﻪ اﻷﺻﻐﺮ‪.‬‬ ‫ ﻣﺎذا ﺗﻔﻌﻞ ﻳﺎ ﻣﺠﻨﻮن؟! ﻋﺪ إﱃ ﻣﺪارك‪.‬‬‫ﻟﻜﻦ اﻟﻜﻮﻛﺐ اﻟﺼﻐﺮ ﻟﻢ ﻳﺄﺑﻪ ﺑﻜﻼم أﺧﻴﻪ‪ ،‬وﺗﺪﺣﺮج ﺧﺎرج اﻤﺪار‪ ،‬وﻫﻮ ﻳﴫخ ﺑﺄﻋﲆ ﺻﻮﺗﻪ‪.‬‬ ‫إذا ﻛﻨﺖ ﺗﺮﻳﺪ ﻣﺮاﻓﻘﺘﻲ‪ ،‬ﻓﻬﻴﺎ‪ ،‬ﻻ ﺗﱰدد‪.‬‬‫ﻓ ّﻜﺮ اﻟﻜﻮﻛﺐ اﻟﻜﺒﺮ‪ .‬ﺛﻢ ﻗﺎل ﻟﻨﻔﺴﻪ‪.‬‬ ‫ أﻧـﺎ أﻳﻀـﺎ ً ﻣﻠﻠﺖ ﻣﻦ ﻫـﺬا اﻤﺪار اﻟﺬي ﻻ ﻳﺘﻐﺮ‪ .‬ﻛﻞ ﻳﻮم ﻳﺤﺪث ﻧﻔﺲ اﻟـﴚء‪ ،‬ﻧﺪور ﺣﻮل ﻫﺬا اﻟﻨﺠﻢ‬‫إﱃ اﻷﺑﺪ‪ .‬ﻫﻮ اﻟﺬي ﻳﴤء وﻧﺤﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻧﻌﻜﺲ ﺿﻮءه‪ ،‬ﻧﺘﻌﺐ وﻧﺘﻌﺐ وﻫﻮ اﻟﺬي ﻳﺤﺼﻞ ﻋﲆ اﻤﺠﺪ‪.‬‬ ‫ﻗﺎﻃﻊ اﻟﻜﻮﻛﺐ اﻟﺼﻐﺮ ﺗﻔﻜﺮ أﺧﻴﻪ اﻟﻜﻮﻛﺐ اﻟﻜﺒﺮ‪.‬‬ ‫ﻫﻞ ﺳﺘﺄﺗﻲ أم ﻻ؟!‬‫إﻧﻨﻲ ﺧﺎﺋﻒ‪ ،‬إﱃ أﻳﻦ ﺳﻨﺬﻫﺐ؟! وﻣﺎذا ﺳﻴﻜﻮن ﻣﺼﺮﻧﺎ؟!‬‫ﺿﺤﻚ اﻟﻜﻮﻛﺐ اﻟﺼﻐﺮ‪.‬‬ ‫ أي ﻣﺼﺮ ﺳﻨﻮاﺟﻬﻪ ﺳﻴﻜﻮن أﻓﻀﻞ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﺪوران اﻟﺬي ﻻ ﻳﻨﺘﻬﻲ ﺣﻮل ﻫﺬا اﻟﻨﺠﻢ اﻤﻐﺮور اﻟﺬي‬‫ﻳﻌﺎﻣﻠﻨﺎ ﻛﻌﺒﻴﺪ‪.‬‬ ‫وأﻋﺎد ﻋﲆ أﺧﻴﻪ اﻟﺴﺆال‪.‬‬ ‫ ﻫﻞ ﺳﺘﺄﺗﻲ أم ﻻ؟!‬‫أﺟﺎب اﻟﻜﻮﻛﺐ اﻟﻜﺒﺮ‪.‬‬ ‫ﻻ‪ ،‬ﻟﻘﺪ ﺗﻘﺪم ﺑﻲ اﻟﻌﻤﺮ‪ ،‬واﻋﺘﺪت ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﺤﺎل‪ ،‬ﻟﻦ ﻳﻜﻮن ﺑﻤﻘﺪوري أن أواﺟﻪ اﻤﺠﻬﻮل‪.‬‬‫ﻓﻘﺎل اﻟﻜﻮﻛﺐ اﻟﺼﻐﺮ‪.‬‬ ‫وداﻋﺎ ً إذا ً ﻳﺎ أﺧﻲ اﻟﺤﺒﻴﺐ‪ ،‬ﺳﺄﺗﺮﻛﻚ ﻟﻬﺬا اﻤﺪار اﻤﻤﻞ‪.‬‬‫ﻛـﺎد اﻟﻜﻮﻛﺐ اﻟﻜﺒﺮ أن ﻳﻘﻮل ﻷﺧﻴﻪ اﻟﻜﻮﻛـﺐ اﻟﺼﻐﺮ‪» .‬أﺗﻤﻨﻰ ﻟﻚ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻚ اﻟﺠﺪﻳﺪة«‪ .‬ﻟﻜﻨﻪ‬ ‫ﻛﺎن ﺧﺎﺋﻔﺎ ً ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬وﻟﺬﻟﻚ ﺑﺎدره‪.‬‬ ‫ اﻧﺘﺒﻪ ﻟﻨﻔﺴﻚ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺮﺣﻠﺔ ﺳﺘﻜﻮن ﺷﺎﻗﺔ‪ ،‬وﻟﻦ ﻧﺴﺘﻄﻴﻊ ﺑﻌﺪ ذﻟﻚ اﻟﻌﻮدة إﱃ ﻣﺪارﻧﺎ ﻣﺮة أﺧﺮى‪.‬‬‫رأى اﻟﻜﻮﻛـﺐ اﻟﻜﺒﺮ أﺧﺎه اﻟﻜﻮﻛﺐ اﻟﺼﻐﺮ وﻫﻮ ﻳﺘﺪﺣﺮج ﰲ اﻟﻔﻀﺎء ﻣﺒﺘﻌ���ا ً ﻋﻨﻪ‪ ،‬ﻓﺴـﺎﻟﺖ ﻣﻦ ﻋﻴﻨﻴﻪ‬ ‫اﻟﺪﻣﻮع‪ ،‬ﺛﻢ أﻛﻤﻞ دوراﻧﻪ ﺣﻮل اﻟﻨﺠﻢ اﻟﺬي ﻻ ﻳﺸﻌﺮ ﺑﺄﺣﺰان اﻟﻜﻮاﻛﺐ وﻻ ﻳﻘﺪر ﺗﻌﺒﻬﻢ وﺷﻘﺎءﻫﻢ‪.‬‬ ‫أﺧﺬ اﻟﻜﻮﻛﺐ اﻟﺼﻐﺮ ﻳﺘﻘﺎﻓﺰ ﻣﻦ ﻣﻜﺎن إﱃ ﻣﻜﺎن ﰲ اﻟﻔﻀﺎء اﻟﻮاﺳﻊ وﻫﻮ ﺳﻌﻴﺪ ﺑﺤﺮﻳﺘﻪ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪.‬‬ ‫ أﻧـﺎ اﻵن ﻃﻠﻴـﻖ ﻣـﻦ ﺳﺠﻦ اﻟﻨﺠﻮم‪ ،‬وﻣـﻦ ﻗﻴﻮد اﻤﺪارات‪ ،‬أﻓﻌـﻞ ﻣﺎ ﻳﺤﻠـﻮ ﱄ دون أن ﻳﺠﻠﺪﻧﻲ أﺣﺪ‬‫ﺑﺎﻟﺴﻴﺎط ﻟﻜﻲ أﺗﺤﺮك ﻛﻤﺎ أﺷﺎء‪ ،‬أدور ﺣﻮل ﻧﻔﴘ وأﻏﻨﻲ اﻷﻧﺎﺷﻴﺪ اﻟﺘﻲ أﺣﺒﻬﺎ‪.‬‬


‫ﻧﺎﺋﺒﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﻗﻴﻨﺎن ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ أﺣﻤﺪ اﻓﻨﺪي‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮق اﻟﻌﺪواﻧﻲ‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪:‬‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ اﻟﺪﻫﺮ‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي )اﻟﺮﻳﺎض(‬

‫ﻃﻼل ﻋﺎﺗﻖ اﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ )ﺟﺪة(‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إﻳﺎد ﻋﺜﻤﺎن اﻟﺤﺴﻴﻨﻲ‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬

‫اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪8003046777 :‬‬

‫– ﺷﺎرع ا„ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ –‬ ‫ﻫﺎﺗﻒ ‪03 – 8136777 :‬‬

‫ﻓﺎﻛﺲ ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ ‪2662 :‬‬ ‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي ‪31461 :‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪01 –4023701‬‬ ‫‪01 –4054698‬‬

‫‪025613950‬‬ ‫‪025561668‬‬ ‫‪makkah@alsharqnetsa‬‬

‫‪ryd@alsharqnetsa‬‬

‫ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫‪‬‬

‫اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪048484609‬‬ ‫‪048488587‬‬ ‫‪madina@alsharqnetsa‬‬

‫ﺟﺪة‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪editorial@alsharqnetsa‬ا‪¢‬ﺷﺘﺮاﻛﺎت‪-‬ﻫﺎﺗﻒ‪ 038136836 :‬ﻓﺎﻛﺲ‪038054977 :‬ﺑﺮﻳﺪ إﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪subs@alsharqnetsa:‬‬

‫‪jed@alsharqnetsa‬‬

‫اﺣﺴﺎء‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪03 –5620714‬‬ ‫‪has@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫‪‬‬

‫‪02 –6980434‬‬ ‫‪02 –6982023‬‬

‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3831848‬‬ ‫‪3833263‬‬ ‫‪qassim@alsharqnetsa‬‬

‫ﺗﺒﻮك‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪ – ‬‬

‫‪4244101‬‬ ‫‪4245004‬‬ ‫‪tabuk@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫‪‬‬

‫‪65435301‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫‪65435127‬‬

‫‪hail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺟﺎزان‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3224280‬‬ ‫‪jizan@alsharqnetsa‬‬

‫أﺑﻬﺎ‬ ‫‪‬‬

‫‪22893682289367‬‬ ‫‪abha@alsharqnetsa‬‬

‫‪‬‬

‫ﻧﺠﺮان‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪075238139‬‬ ‫‪075235138‬‬ ‫‪najran@alsharqnetsa‬اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫‪027373402‬‬ ‫‪027374023‬‬ ‫‪taif@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫‪‬‬ ‫‪03–3485500‬‬ ‫‪033495510‬‬

‫‪033495564‬‬ ‫‪jubail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪037201798‬‬ ‫‪03 –7201786‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharqnetsa‬‬

‫إدارة ا‪¢‬ﻋﻼن‪314612662 :‬اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪ 8003046777 :‬اﻟﺒﺮﻳﺪ ا‪¢‬ﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪ads@alsharqnetsa‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺪﻣﺎم‪96638136886:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96638054933:‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺮﻳﺎض‪96614024618:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96614024619:‬ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪة‪96626982011:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96626982033:‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 5‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 17‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (410‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻋﻤﺎﻟﺔ واﻓﺪة ﺗﺴﻴﻄﺮ‬ ‫ﻋﻠﻰ أﺿﺨﻢ ﺳﻮق ﻟﺘﺠﺎرة‬ ‫اﻋﻼف ﻓﻲ ﺣﺎﺋﻞ‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫‪17‬‬

‫اﻟﺒﻘﻌﺎوي‪:‬‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻓﻐﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻃﻤﺴﺖ وﺟﻮد‬ ‫اﻟﻤﻮاﻃﻦ‪ ..‬وﻣﻊ‬ ‫ﻏﻴﺎب اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‬ ‫ﺳﺘﺤﺪث ﻓﺠﻮة‬ ‫إدار ّﻳﺔ ﻓﻲ اﻟﺴﻮق‬

‫اﻟﺒﺮﻳﻚ‪:‬‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫ﺳﻴﻄﺮت ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺗﺠﺎرة اﻋﻼف‬ ‫وأﺳﻌﺎرﻫﺎ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺤﺎﻣﺪ‬

‫اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‪:‬‬ ‫ﻳﺴﺪد ﺗﺎﺟﺮ‬ ‫اﻋﻼف‬ ‫اﻓﻐﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﺒﻠﻐ ًﺎ ﺷﻬﺮﻳ ًﺎ‬ ‫ﻟﻠﻜﻔﻴﻞ ﻧﻈﻴﺮ‬ ‫ﺣﻤﺎﻳﺘﻪ‬

‫ﺳﻴﻄـﺮت اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﻮاﻓـﺪة ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺠﺎرة اﻷﻋﻼف ﺑﺸﻜﻞ ﻣﻠﺤﻮظ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋـﻞ وﻣﻨﺎﻃﻖ اﻟﺸﻤﺎل‪،‬‬ ‫وﻣﻌﻈـﻢ ﻫـﺬه اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ ﺗﻌﻤـﻞ‬ ‫ﻟﺤﺴـﺎﺑﻬﺎ اﻟﺨﺎص ﺗﺤـﺖ ﻣﻈﻠﺔ‬ ‫ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﻣﻦ ﻣﻮاﻃﻨﻦ ﻣﻨﺤﻮﻫﻢ اﻟﻀﻮء‬ ‫اﻷﺧﴬ ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﻣـﺮدود ﻣﺎدي‬ ‫ﻛﺒﺮ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺷﻜـﺎ ﺑﻌﺾ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻈﺎﻫﺮة‪.‬‬ ‫اﻟﺘﺤﻜﻢ ﰲ اﻟﺴﻮق‬ ‫ﻳﻘـﻮل اﻤﻮاﻃـﻦ ﺣﻤـﻮد اﻟﱪﻳﻚ‪:‬‬ ‫ﺗﺤﺪﺛﻨـﺎ ﻛﺜﺮا ً ﻋـﻦ ﺳﻴﻄـﺮة اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻮاﻓﺪة ﻋﲆ اﻟﺴـﻮق‪ ،‬وﻃﺎﻟﺒﻨﺎ اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﺑﻤﻨـﻊ اﻟﻌﺎﻣـﻞ اﻟﻮاﻓـﺪ ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﻤﺎرﺳﺔ اﻟﺒﻴﻊ واﻟﴩاء‪ ،‬ﻓﻬﺆﻻء أﺗﻮا ﻣﻦ‬ ‫أﺟﻞ اﻟﻌﻤـﻞ واﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ اﻟﺮزق‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫ﳾء ﻣﻌﱰف ﺑﻪ وﻻ ﺑﺄس ﺑﻪ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﺄﺗﻮا‬ ‫ﻟﻜﻲ ﻳﺴـﻴﻄﺮوا ﻋﲆ اﻟﺴـﻮق واﻟﺘﺤﻜﻢ‬ ‫ﻓﻴﻪ‪ ،‬ﻫﺬه اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ أﺻﺒﺤﺖ اﻤﺴـﻴﻄﺮة‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﺠـﺎرة اﻷﻋـﻼف وﻋﲆ اﻟﺴـﻌﺮ‪،‬‬ ‫وﺷﻜﻠـﻮا ﺑﻌﻤﻠﻬـﻢ ﻫـﺬا ﻣﺠﻤﻮﻋـﺎت‬ ‫ﻟﻠﴩاء واﻟﺒﻴﻊ‪ ،‬وأﺻﺒﺢ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﺒﻴﻊ‬ ‫ﻳﺘﻢ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻘﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻣﺒﻠﻎ ﺷﻬﺮي ﻟﻠﻜﻔﻴﻞ‬ ‫وﻳﺸـﺮ ﻧﺎﻳـﻒ اﻟﻌﺘﻴﺒـﻲ إﱃ أن‬ ‫اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ دﺧﻠﺖ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺒﻴﻊ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﻣﻊ اﻟﻜﻔﻼء‪ ،‬ﻓﺎﻟﻜﻔﻴﻞ ﻳﱰك ﺣﺮﻳﺔ اﻟﺒﻴﻊ‬ ‫ﻟﻠﻌﺎﻣـﻞ وﻳﻄﻠـﺐ ﻣﻨـﻪ ﻣﺒﻠﻐـﺎ ً ﺷﻬﺮﻳﺎ ً‬ ‫ﻧﻈﺮا ً ﻟﻌـﺪم ﻧﻈﺎﻣﻴﺔ ﻫﺬا اﻟﻌﻤﻞ‪ّ .‬‬ ‫وﺑﻦ‬ ‫ﺳﺎﻟﻢ اﻟﺒﻘﻌـﺎوي أ ّن اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻷﻓﻐﺎﻧﻴﺔ‬

‫أﺣﺪ اﻟﻌﻤﺎل ﻳﺤﻤّ ﻞ ﺳﻴﺎرة ﻣﻮاﻃﻦ‬ ‫ﻃﻤﺴـﺖ وﺟﻮد اﻤﻮاﻃﻦ ﻤﻤﺎرﺳﺔ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﻬﻨـﺔ اﻟﴩﻳﻔـﺔ‪ ،‬وﺑﺎﺗـﻮا ﻳﺸﻜﻠـﻮن‬ ‫اﻟﻨﺴـﺒﺔ اﻷﻛـﱪ ﰲ اﻟﺴـﻮق‪ ،‬وﻓﺮﺿـﻮا‬ ‫ﺳﻴﻄﺮﺗﻬـﻢ ﺑﺸﻜـﻞ واﺿـﺢ ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ‪،‬‬ ‫ﻣﺸﺮا ً إﱃ ﻏﻔﻠﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ واﺑﺘﻌﺎدﻫﻢ‬ ‫ﻋﻦ ﻫـﺬا اﻟﻨﺸﺎط‪ ،‬وﰲ ﺣـﺎل اﺳﺘﻤﺮت‬ ‫ﺳﻴﻄﺮة اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﻋـﲆ ﺗﺠﺎرة اﻷﻋﻼف‪،‬‬ ‫وﻏﻴـﺎب اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﻋـﲆ ﻣﻤﺎرﺳﺎﺗﻬﻢ ﻏﺮ‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺳﺘﻜﻮن ﻫﻨﺎك ﻓﺠﻮة إدارﻳّﺔ‪.‬‬ ‫أﺿﺨﻢ ﺳﻮق ﻋﻠﻒ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ذﻛﺮ أﻣﻦ ﻋﺎم اﻟﻐﺮﻓﺔ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ ﰲ ﺣﺎﺋـﻞ ﻋـﲇ‬ ‫اﻟﻌﻤـﺎش‪ ،‬أن ﺳـﻮق اﻷﻋﻼف ﰲ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﻳﻌـ ّﺪ ﻣﻦ أﺿﺨـﻢ اﻷﺳـﻮاق ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣـﻦ ﺣﻴﺚ ﺣﺠﻢ‬

‫اﻤﺒﻴﻌـﺎت‪ ،‬وﻣـﻦ ﺣﻴﺚ ﺟـﻮدة وﻛﻤﻴﺔ‬ ‫اﻹﻧﺘﺎج‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻘﺪر ﺣﺠﻢ اﻤﺒﻴﻌﺎت ﻓﻴﻪ‬ ‫ﺑﻤﺎ ﻳﻘﺎرب ﻧﺼﻒ ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻳﻮﻣﻴﺎً‪،‬‬ ‫وﻳُﺒﺎع ﺟﺰء ﻛﺒﺮ ﻣﻨﻬـﺎ ﺧﺎرج ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ‪ ،‬وﺟﺰء ﻻﺳﺘﻬﻼك اﻤﻮاﳾ داﺧﻞ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ‪.‬‬ ‫ﻣﻤﻨﻮع ﻧﻈﺎﻣﺎ ً‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﻌﻤﺎش »ﺗﻌ ّﺪ ﻣﻤﺎرﺳﺔ‬ ‫ﺑﻴـﻊ اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻷﺟﻨﺒﻴـﺔ ﻟﻸﻋـﻼف ﰲ‬ ‫اﻷﺳـﻮاق اﻤﺤﻠﻴـﺔ ﻣﻤﻨﻮﻋـﺔ ﻧﻈﺎﻣـﺎً‪،‬‬ ‫ﻓﻬﻲ ﻣﻘﺘـﴫة ﻋﲆ اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫ﻓﻘـﻂ‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻻﻧﺨﻔﺎض ﻓﺎﻋﻠﻴﺔ‬ ‫اﻷﺟﻬـﺰة اﻟﺮﻗﺎﺑﻴـﺔ ﻋﲆ ﻫـﺬا اﻟﻨﺸﺎط‬ ‫ﺗﺸﺠّ ﻌﺖ ﻫـﺬه اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ ﻤﻤﺎرﺳﺔ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻨـﻮع ﻣـﻦ اﻟﺒﻴﻊ‪ ،‬ﻣﻊ اﻟﻌﻠـﻢ ﺑﺄن ﺑﻴﻊ‬

‫اﻷﺟﺎﻧﺐ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﻤﻠﻮن ﺑﺸﻜﻞ ﻧﻈﺎﻣﻲ‬ ‫داﺧﻞ ﻣﺰارع ﻛﻔﻼﺋﻬﻢ ﻻ ﻳﻌ ّﺪ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﺠﻮﻻت اﻟﺮﻗﺎﺑﻴﺔ‬ ‫وﻋـﻦ اﻟﺤﻠﻮل اﻟﻜﻔﻴﻠـﺔ ﺑﺎﻟﻘﻀﺎء‬ ‫ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﻈﺎﻫﺮة‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﻌﻤﺎش »ﻻﺑﺪ‬ ‫ﻗﺒﻞ إﻳﺠـﺎد اﻟﺤﻠﻮل اﻟﺘـﻲ ﺗﻜﻔﻞ اﻟﺤﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻨﺎﻣﻲ ﻫﺬه اﻟﻈﺎﻫـﺮة ﻣﻦ ﺗﻜﺜﻴﻒ‬ ‫اﻟﺠـﻮﻻت اﻟﺮﻗﺎﺑﻴـﺔ ﻣـﻦ ﻗِ ﺒـﻞ ﻟﺠـﺎن‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدة‪ ،‬اﻤﻤﺜﻠـﺔ ﺑﺠﻤﻴـﻊ اﻹدارات‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ اﻤﻌﻨﻴـﺔ ﺑﻬـﺬا اﻤﻮﺿـﻮع‪،‬‬ ‫وﺗﻄﺒﻴـﻖ اﻷﻧﻈﻤـﺔ اﻟﺼـﺎدرة ﺑﻬـﺬا‬ ‫اﻟﺸـﺄن‪ ،‬ﺣﺘـﻰ ﻳﺘـﻢ ﺗﺨﻔﻴـﻒ اﻵﺛـﺎر‬ ‫اﻟﺴـﻠﺒﻴﺔ ﻋﲆ اﻻﻗﺘﺼﺎد اﻤﺤﲇ‪ ،‬اﻤﺘﻤﺜﻠﺔ‬ ‫ﰲ زﻳـﺎدة ﺗﺤﻮﻳﻞ اﻟﻌﻤـﻼت إﱃ ﺧﺎرج‬ ‫اﻟﻮﻃـﻦ ﺟﺮاء ﻓﺘﺢ اﻟﺒـﺎب ﻋﲆ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬

‫ﻏـﺮ اﻟﻨﻈﺎﻣﻴـﺔ ﻤﻤﺎرﺳـﺔ اﻟﺘﺠـﺎرة‪،‬‬ ‫وإﻳﺠـﺎد ﻓﺮص ﻋﻤﻞ ووﺳﺎﺋﻞ ﻛﺴـﺐ‬ ‫ﻣﴩوﻋـﺔ وﻣﺘﺎﺣـﺔ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻹﻳﺠﺎد‬ ‫ﻣﻨﺎﻓﺴﺔ ﻋﺎدﻟﺔ ﰲ ﺳﻮق اﻟﻌﻤﻞ اﻤﺤﲇ‪.‬‬ ‫ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺗﻌﺎوﻧﻴﺔ‬ ‫وأﺷﺎر اﻟﻌﻤﺎش إﱃ أﻧﻪ ﻣﻦ ﺿﻤﻦ‬ ‫اﻟﺤﻠﻮل أﻳﻀـﺎ ً دﻋﻢ ﺗﺄﺳﻴـﺲ ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﺗﻌﺎوﻧﻴـﺔ ﻟﺼﻨﺎﻋﺔ وﺑﻴﻊ اﻷﻋﻼف‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺤﺘﻀـﻦ ﺗﺄﺳﻴﺴـﻬﺎ ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً اﻟﻐﺮﻓـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ‪ ،‬وﻣـﻦ اﻤﺘﻮﻗـﻊ أن ﺗﺄﺗـﻲ‬ ‫ﻣﻮاﻓﻘـﺔ وزارة اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺘﺄﺳﻴـﺲ ﺧﻼل اﻟﻔـﱰة اﻤﻘﺒﻠﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ أﻧـﻪ ﻻﺑـﺪ ﻣـﻦ دﻋـ��� اﻟﺼﻨﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ ﻋـﲆ ﻣﻨﺘﺞ اﻷﻋـﻼف ﻛﻤﻨﺘﺞ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﻀﻴﻒ ﻗﻴﻤﺔ ﻣﻀﺎﻓﺔ‬

‫ﻧﺎﻳﻒ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬

‫اﻤﻘﺪم ﺑﻨﺪر اﻟﺤﺮﺑﻲ‬

‫ﻣﻮاﻃﻨﻮن‪ :‬اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﺗﺴﻠﻚ ﻃﺮﻗ ًﺎ ﻓﺮﻋﻴﺔ ﻫﺮﺑ ًﺎ ﻣﻦ اﻟﺘﻔﺘﻴﺶ‬ ‫ﺟﻴـﺪة ﻟﻼﻗﺘﺼـﺎد اﻤﺤـﲇ إذا ﻣـﺎ ﺗﻢ‬ ‫ﺗﺼﻨﻴﻌﻪ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﻨﺎﻓﺲ‪.‬‬ ‫ﻃﺮق اﻟﻬﺮوب‬ ‫وأﺷـﺎر اﻤﻮاﻃﻨﻮن إﱃ أﻧﻪ ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺘﺤﺬﻳـﺮات اﻷﻣﻨﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﻘﻮاﻋـﺪ‬ ‫اﻤﻨﻈﻤـﺔ ﻟﻠﻨﻘـﻞ اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ واﻤﻌﻤﻤـﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻗﺎﺋـﺪي ﻣﺮﻛﺒﺎت اﻟﻨﻘـﻞ اﻟﺨﻔﻴﻒ‬ ‫واﻟﺜﻘﻴـﻞ‪ ،‬إﻻ أن اﻤﺨﺎﻟﻔـﺎت ﺗﺘﻜـﺮر‪،‬‬ ‫وﻳﺘﺤﺎﻳﻞ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻋﲆ دورﻳﺎت اﻤﺮور‬ ‫وﻧﻘـﺎط أﻣـﻦ اﻟﻄـﺮق‪ ،‬ﺑﻌـﺪد اﻟﻄﺮق‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﺴـﻠﻜﻮﻧﻬﺎ‪ ،‬وﺗﺸﻬـﺪ اﻟﻄـﺮق‬ ‫اﻟﻔﺮﻋﻴﺔ واﻟﺰراﻋﻴﺔ ﺳﻴـﺎرات ﻧﻘﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﻧـﻮع »دﻳﻨـﺎ«‪ ،‬ﺗﻘﻮدﻫﺎ ﻋﻤﺎﻟـﺔ واﻓﺪة‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ اﻷﻓﻐﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬وﻳﻨﻘﻠـﻮن‬ ‫ﺣﻤﻮﻻت زاﺋﺪة ﻣـﻦ اﻷﻋﻼف اﻤﺘﻨﻮﻋﺔ‪،‬‬

‫ﻣﺜﻞ اﻟﱪﺳﻴـﻢ واﻟﺬرة وﻏﺮﻫﺎ‪ .‬وﻳﺤﻤﻞ‬ ‫أﺻﺤـﺎب ﺳﻴـﺎرات اﻟﻨﻘـﻞ ﺣﻤـﻮﻻت‬ ‫زاﺋـﺪة‪ ،‬ﺗﺘﻌـﺪى اﻟﻮزن اﻤﺴـﻤﻮح ﺑﻪ‪،‬‬ ‫وﻟﺨﻮﻓﻬـﻢ ﻣـﻦ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت ﻳﺴـﻠﻜﻮن‬ ‫ﻃﺮﻗـﺎ ً ﻓﺮﻋﻴـﺔ‪ .‬وﻗـﺪ ﻃﺎﻟﺐ ﻋـﺪد ﻣﻦ‬ ‫أﺻﺤـﺎب اﻤـﺰارع وﺳﺎﻟﻜـﻮ اﻟﻄـﺮق‬ ‫اﻟﺰراﻋﻴﺔ ﺑﺎﻟﺤﺪ ﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﻈﺎﻫﺮة‪.‬‬ ‫ﻣﺮور ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﻨﺎﻃـﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻤﺮور‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ اﻤﻘـﺪم ﺑﻨﺪر اﻟﺤﺮﺑـﻲ‪ ،‬أن إدارة‬ ‫ﻣـﺮور ﺣﺎﺋـﻞ ﺗﺸـﺪد ﰲ ﻣﺮاﻗﺒﺘﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺸﺎﺣﻨـﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﺴـﻌﻰ ﻟﺘﻤﺮﻳـﺮ‬ ‫اﻟﺤﻤﻮﻻت اﻟﺰاﺋﺪة ﻋﲆ اﻟﻄﺮق‪ ،‬وﺗﻔﺮض‬ ‫إﺟـﺮاءات ﺻﺎرﻣﺔ ﻟﻀﺒﻂ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﻨﻘﻞ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﺰام ﻗﺎﺋﺪﻳﻬﺎ ﺑﺴـﻠﻮك ﻃﺮق رﺋﻴﺴﺔ‪،‬‬

‫اﻟﻤﻘﺪم اﻟﺤﺮﺑﻲ‪ :‬إذا ﺿﺒﻄﻨﺎ ﻣﺮﻛﺒﺎت ﻣﺘﺠﺎوزة ﻣﻴﺰان اﻟﺤﻤﻮﻻت ﻋﻠﻰ اﻟﻄﺮق ﻓﺴﻨﻄﺒﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻋﻘﻮﺑﺎت ﻣﺎﻟﻴﺔ وﻏﻴﺮ ﻣﺎﻟﻴﺔ‬

‫اﻟﻤﻘﺎﻻت‬ ‫‪makalat@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻖ اﻷﺑﺮز ﻋﲆ اﻤﻘﺎﻻت ﻫﻮ ﻋﲆ ﻣﻘﺎل اﻟﻜﺎﺗﺐ )ﺟﻤﻴﻞ ﻓﺎرﳼ(‪) ،‬ﻣﻦ دﻗﻨﻪ ﻓﺘﻠﻮ(‬ ‫ﻛﺎﺗﺐ اﻟﺘﻌﻠﻴﻖ‪ :‬ﺷﺎﻫﺮ اﻟﻨﻬﺎري‪.‬‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴـﻖ‪ :‬اﻤﺸﻜﻠﺔ أﺧﻲ اﻟﺤﺒﻴﺐ ﺟﻤﻴﻞ ﻓﻴﻤـﻦ ﺳﻴُﺤﺼﻞ ﺛﻤﻦ اﻟﻄﻮاﺑﻊ…؟ ‪ ..‬ﻓﺮﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﺰداد اﻟﺪﻳﻦ !… وأﻋﺘﻘﺪ أﻧﻚ ﻗﺪ ﻗﺴـﻮت ﻋﲆ ﴍﻳﺤﺔ اﻟﺤﻼﻗﻦ‪ ..‬ﺣﻦ ﻣﻨﻌﺘﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺘﺎﺟﺮة ﺑﺎﻟﺬﻗﻮن…!‬

‫‪mawdee3@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺗﻌﻠﻴﻖ‬

‫اﻟﻤﻮاﺿﻴﻊ‬

‫اﻛﺜﺮ ﻗﺮاءة‬ ‫ً‬ ‫)ﻣﻦ دﻗﻨﻪ ﻓﺘﻠﻮ(‪) ،‬ﺟﻤﻴﻞ ﻓﺎرﳼ(‪.‬‬ ‫اﻛﺜﺮ ﺗﻌﻠﻴﻘﺎ‬ ‫)ﻣﻦ دﻗﻨﻪ ﻓﺘﻠﻮ(‪) ،‬ﺟﻤﻴﻞ ﻓﺎرﳼ(‪.‬‬ ‫اﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ‬ ‫)ﻣﻦ دﻗﻨﻪ ﻓﺘﻠﻮ(‪) ،‬ﺟﻤﻴﻞ ﻓﺎرﳼ(‪.‬‬ ‫اﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ‬ ‫)ﻣﻦ دﻗﻨﻪ ﻓﺘﻠﻮ(‪ ) ،‬ﺟﻤﻴﻞ ﻓﺎرﳼ(‪.‬‬

‫ﻋﲇ اﻟﻌﻤﺎش‬

‫)ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‪ :‬ﻟﻮ ﻛﻨﺖ ﺷﺎﻋﺮا ً ﻟﻜﺘﺒﺖ ﻣﻦ اﻷﺑﻴﺎت ﻣﺎ ﻳﺴﺘﺤﻘﻪ أﺑﻨﺎء وأﻫﺎﱄ‬ ‫اﻛﺜﺮ ﻗﺮاءة‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ وﻟﻜﻦ اﻤﺤﺒﺔ ﰲ اﻟﻘﻠﺐ وﻟﻴﺴﺖ ﻋﲆ اﻟﻠﺴﺎن ﻓﺤﺴﺐ(‪.‬‬ ‫)ﻏﺮﻓـﺔ ﺟﺪة‪ 2.4 :‬ﻣﻠﻴـﻮن أﴎة ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﺳﺘﺘﻜﺒﺪ ﺧﺴـﺎﺋﺮ ﺑـ ‪ 60‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫اﻛﺜﺮ ﺗﻌﻠﻴﻘ ًﺎ‬ ‫رﻳﺎل ﺑﺴﺒﺐ ﻗﺮار اﻟـ‪.( 2400‬‬ ‫اﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ‬ ‫)ﻳﺎﴎ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﺳﺎدس أﻓﻀﻞ ﻻﻋﺐ ﻋﺮﺑﻲ ﰲ ‪.( 2012‬‬ ‫)اﻷوﺟﺎﻣﻲ‪ :‬ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻧﺎﻳﻒ رﺟﻞ دوﻟﺔ ﻣﻦ اﻟﻄﺮاز اﻷول(‪.‬‬ ‫اﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻖ‬

‫)ﻏﺮﻓﺔ ﺟﺪة‪ 2.4 :‬ﻣﻠﻴﻮن أﴎة ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﺳﺘﺘﻜﺒﺪ ﺧﺴﺎﺋﺮ ﺑـ ‪ 60‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﺑﺴﺒﺐ ﻗﺮار اﻟـ‪(2400‬‬ ‫ﻛﺎﺗﺐ اﻟﺘﻌﻠﻴﻖ‪ :‬ﻧﻔﻜﺮ ﺳﻮا‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴـﻖ‪ :‬أﺧﻲ اﻟﻜﺮﻳﻢ‪» ،‬ﻣﻮ ﺑﺲ اﻟﺘﺠﺎر ﻳﺮﻓﻌﻮن أﺳﻌﺎرﻫﻢ‪ ،‬إذا ﻛﻨﺖ ﻣﻮﻇﻒ‪ ،‬وﺗﺤﺘﺎج ﺗﺴـﺘﻌﻦ ﺑﺨﺪﻣﺎت‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ ﻣﺜﻞ ﺳﺒﺎك أو ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻲ أو ﺣﺘﻰ ﻋﺎﻣﻞ ﺗﺤﻤﻴﻞ وﺗﻨﺰﻳﻞ …‪ .‬ﻟﻮ ﺗﻘﺎرن اﻤﺒﻠﻎ اﻟﲇ ﺗﺪﻓﻌﻪ ﻟﻬﻢ‬ ‫اﻟﻴﻮم ﺑﺎﻤﺒﻠﻎ اﻟﲇ ﺗﺪﻓﻌﻪ ﻟﻨﻔﺲ اﻟﺨﺪﻣﺔ ﻗﺒﻞ إﺻﺪار اﻟﻘﺮار‪ ،‬ﺗﺴـﺘﻨﺘﺞ أن اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﻫﻢ اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪ اﻷﺳﺎﳼ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺮار رﻓﻊ اﻟﺮﺳﻮم‪ ،‬وراح ﺗﺴﺘﻨﺘﺞ ﻛﻤﺎن أن اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﺒﺴﻴﻂ ﻫﻮ اﻟﲇ ﻳﺪﻓﻊ اﻟﻔﺮق«‪.‬‬

‫ﻣﺸﺮا ً إﱃ وﺟـﻮد ﻣﻮازﻳﻦ ﻋﲆ اﻟﻄﺮق‪،‬‬ ‫ﻟﺘﺤﺪﻳـﺪ اﻟـﻮزن اﻤﺴـﻤﻮح ﺑـﻪ‪ ،‬وﻋﺪم‬ ‫ﺗﺠـﺎوزه‪ّ ،‬‬ ‫وﺑـﻦ أن اﻟﻨﻈـﺎم ﻻ ﻳﻘﺒـﻞ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺠﺎوز‪ ،‬وإذا ُﺿﺒﻄﺖ ﻣﺮﻛﺒﺔ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ‬ ‫أو ﻣﺘﺠـﺎوزة ﻣﻴـﺰان اﻟﺤﻤـﻮﻻت ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﻄﺮق‪ ،‬ﻓﺴﺘﻄﺒﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻋﻘﻮﺑﺎت ﻣﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻋﻘﻮﺑـﺎت أﺧـﺮى‪ .‬وﻗـﺎل إن اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫ﻳﻨﻘﻠـﻮن ﰲ ﺳﻴﺎراﺗﻬﻢ ﺣﻤـﻮﻻت زاﺋﺪة‪،‬‬ ‫ﺗﺘﻌﺪى اﻟﻌﺪد اﻤﺴـﻤﻮح ﺑـﻪ‪ ،‬وﻟﺨﻮﻓﻬﻢ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﻘﻮﺑﺎت ﻳﺴـﻠﻜﻮن ﻃﺮﻗﺎ ً ﻓﺮﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻫﻲ ﺑﻌﻴﺪة ﻋﻦ ﻧﻘﺎط اﻟﺘﻔﺘﻴﺶ‪.‬‬ ‫أرﺑﻌﺔ آﻻف رﺑﺢ اﻟﺸﺎﺣﻨﺔ‬ ‫ﺷﺎﺣﻨـﺎت ﻣـﻦ ﻧـﻮع »اﻟﺪﻳﻨـﺎ«‬ ‫اﻟﺼﻐـﺮة‪ ،‬ﺗﺤﻤـﻞ ‪» 320‬ﻟﺒﻨﺔ ﻋﻠﻒ«‬ ‫ﻣﻘﺎس ‪ 80‬ﺳﻢ ﻳﺸﱰﻳﻬﺎ اﻟﻌﻤﺎل ﺑـ‪17‬‬ ‫أﻟـﻒ رﻳﺎل‪ ،‬ﺗﺒﻴﻌﻬـﺎ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻷﻓﻐﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺑـ‪ 18500‬رﻳﺎل ﰲ اﻤﺴﺎﻓﺎت اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ‪،‬‬ ‫وإذا ﺑﻌـﺪت اﻤﺴـﺎﻓﺔ ﻳﺼـﻞ ﺳﻌـﺮ‬ ‫اﻟﺤﻤﻮﻟﺔ إﱃ ‪ 21‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫عقيدة جديدة‬ ‫للنقل العام‬ ‫(‪)2 - 2‬‬

‫ُ‬ ‫عرفت‬ ‫عمر بن عبدالعزيز‪..‬‬ ‫اآن َمن ق َتله! (‪)2 -1‬‬

‫رأي‬ ‫الخميس ‪ 5‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 17‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )410‬السنة الثانية‬

‫لن طال�ت له حيا ٌة ّ‬ ‫فإن مُل� َك‪« :‬بني أميّة»‬ ‫َ‬ ‫وال‪ ،‬وإذن فا ب َد من أن‬ ‫ا‬ ‫محالة صائ� ٌر إى ال ّز ِ‬ ‫يُقدَم هذا ‪«:‬الخليف�ة الخامس» ُقربانا ً بن يدي‬ ‫ديمومةِ مُلكِ بني أُمية العَ ضوض‪.‬‬ ‫ولق�د كانت ام�دة التي مَ ّ‬ ‫ضاه�ا‪« :‬عمر» ي‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫أم�ر الخافة ِ بعام�ةٍ ا تتفق البتة مع ما‬ ‫إدارة ِ ِ‬ ‫ِ‬ ‫شأن ملكِ هم! وا‬ ‫ة‬ ‫إدار‬ ‫ي‬ ‫«اأمويون»‬ ‫كان عليه‪:‬‬ ‫ِ‬ ‫تكش َ‬ ‫ريب أنّها هي ام ّد ُة الكافية عاد ًة ِأَن ِ‬ ‫ف عن‬ ‫حسن سرتِه‪ ،..‬والتي س�تُخفِ ُق بالرور ِة عى‬ ‫ِ‬ ‫أن تُعي َد هذا‪« :‬املك اأموي» إى س�رته اأُوى‪.‬‬ ‫بقاؤك إذن يا ‪« :‬عم ُر» َ‬ ‫ُطاو ُل‬ ‫بات خطرا ً إذ ي ِ‬ ‫َ‬ ‫إرث‪« :‬القبيلةِ » بالتهدي ِد وقد يُن ِذ ُر بانقِ ِ‬ ‫راضهَ ا ا‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫حق�ا‪ .‬وإذا ما كان اأم ُر كذلك َ‬ ‫ش�أن‪:‬‬ ‫فليس من‬ ‫ِ‬ ‫«بني أمية» إا الحؤول َ‬ ‫ضياع ملكِ آبائهم!‪،‬‬ ‫دون‬ ‫ِ‬ ‫ٌ‬ ‫ق�رار إبعاد‪« :‬عمر»‬ ‫مناص من‬ ‫وعلي�ه فلم يكن‬ ‫ِ‬ ‫من الخافةِ والنأي بهِ عن مرحِ ها‪.‬‬ ‫مث�ل ه�ذه اأح�داث الجس�ا ِم وإزاء‬ ‫وي‬ ‫ِ‬ ‫الخام�س‪ -‬لن‬ ‫ش�خصيةِ معت�ر ِة ‪-‬كالخليف�ة‬ ‫ِ‬ ‫َحس�م اأم َر إا‪( :‬اموت) غرَ ّ‬ ‫ي ِ‬ ‫لكل أجل كتاب‬ ‫أن ِ‬ ‫وه�و ما ا يمل ُك تقديرهُ‪« :‬بنو أمية»! اأمر الذي‬ ‫(القت�ل) اغتي�اا ً هو س�يد اموقف!‬ ‫جع َل م�ن‬ ‫ِ‬ ‫بمثل‬ ‫بامكر هو اآخ�ر متخ ٌم‬ ‫وتاريخن�ا املتاث‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ه�ذه الح�اات امزريةِ ؛ تلك التي ل�ن تجع َل من‬ ‫جُ ر ِم‪« :‬بني أمية» فعاً نشازاً!‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ف�إن قرارا ً ‪-‬احرافيّ�ا‪ -‬قد قي‬ ‫إى ذلك‪..‬‬ ‫بليل ْ‬ ‫باتقان‬ ‫وف َق مكيد ٍة جرت مراس� ُم فصولِها‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫عُ ِر َ‬ ‫ف عن‪ّ :‬‬ ‫بل «عمر بن‬ ‫«الساسة اأموين» ِمن َق ِ‬ ‫عبدالعزيز» ومن بعدِه‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫وعى أيّةِ‬ ‫حال فلقد ت َم اتخاذ ذلك «القرار‪/‬‬ ‫ٍ‬ ‫امكيدة» ِمن لدن‪« :‬ش�يوخ بن�ي أمية وكرائها»‬ ‫وبصورتِه النهائية ااحرافية وبمهنيّة إجراميّةٍ‬ ‫كان ِمن ش�أنِها ْ‬ ‫عاليةِ الجود ِة إذ َ‬ ‫أن تُوحي بأنّه‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫كان‪« :‬موتاً» قدَريّاً! (وا را ّد لقضاء الله)‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ومِ ن ورا ِء ُ‬ ‫كانت الهمهمة اأمويّة تدا ُر‬ ‫الس ِر‬

‫امراحل التي يجبُ أن‬ ‫آخر‬ ‫ِ‬ ‫بريّةٍ فائقةٍ لرس� ِم ِ‬ ‫تجع َل من هذه الليلةِ هي اأخر ُة ي‪« :‬حياة عمر‬ ‫بالفع�ل ما قد َ‬ ‫كان حيث‬ ‫ب�ن عبدالعزيز»! وهو‬ ‫ِ‬ ‫يموت مس�موما ً‬ ‫َ‬ ‫انتهى اأم� ُر ب�‪« :‬عمر» إى أن‬ ‫(ينظر ي ذلك‪ :‬س�رة عمر ب�ن عبدالعزيز عند‪:‬‬ ‫اب�ن الحك�م‪ ..‬وابن عس�اكر ي تأريخ دمش�ق‬ ‫والسيوطي ي تاريخ الخلفاء)‪.‬‬ ‫وتبعا ً لذلك يمك ُن الق�ول‪ّ :‬‬ ‫إن عد َل‪« :‬عمر»‬ ‫ِ‬ ‫مشغوات أعمالِه‬ ‫أو إن تشأ تعم ِيمَ ا ً يستوعبَ ك َل‬ ‫ً‬ ‫التي ما برحَ يضطل ُع به�ا عى اعتباره خليفة‪..‬‬ ‫أعو ُد فأقول‪ :‬إن تش�أ تعميما ً فقل‪ّ :‬‬ ‫إن َسر ُه بهم‬ ‫ِس�ر َة جدّه‪« :‬عمر بن الخط�اب» ي ك ِل ما كان‬ ‫أفع�ال الخافةِ ه�و مَ ن قتَ َله‬ ‫َ يأت�ي ويذره ِمن‬ ‫ِ‬ ‫‪..‬ذل�ك ّ‬ ‫أن ‪«:‬عمر بن عبد العزي�ز» إمامٌ‪ ..‬عد ٌل‪..‬‬ ‫خش�يةِ‬ ‫وورع ‪ ..‬ويتمتّ ُع‬ ‫وتق�ى‬ ‫تع�اى‬ ‫لل�ه‬ ‫ذو‬ ‫ً‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫بحيث أزهدت ُه‬ ‫بنفس توّاقةٍ لِما هو خ�رٌ وأبقى‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫وكان ذا عل ٍم بفقهٍ‬ ‫بالخافةِ بل وبالدني�ا ُك َلها‪..‬‬ ‫َ‬ ‫قد ض�ار َع في�ه الكب�ا َر إن لم يكن ق�د فاقهم‬ ‫وحس�ب َك بما قد قالوه ي ّ‬ ‫حقهِ شهاد ًة وعرفاناً‪..‬‬ ‫وه�و مَ �ن َ‬ ‫كان حفيّ�ا ً بس�نةِ رس�ول الله صى‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫الله عليه وآله وس�لم وإليه يدي�ن أهل الحديث‬ ‫بالفضل الكبر جراء عبقريّةِ فعلِهِ امبارك‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫حال‪ّ ..‬‬ ‫فإن مَ ن ابتغى أن يسرَ بملكِ ‪:‬‬ ‫وبأيّةِ ٍ‬ ‫«بني َ‬ ‫أمية» س�ر َة جدِه‪« :‬عم�ر الفاروق» وهي‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫بخاف ااتجاه الذي كان عليهِ مَ ن‬ ‫س�ر ٌة تأتي‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫قب َل ُه وستُحدِث ُمت ّ‬ ‫غرا كبرا فيمن سيخلفون ُه ي‬ ‫أمر‪« :‬الخافة‪ /‬واملك» فيما بعدُ!‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫ابتغى‬ ‫م�ن‬ ‫إن‬ ‫نا‪:‬‬ ‫كام‬ ‫لس�ابق‬ ‫ثانية‬ ‫لنع�د‬ ‫َ‬ ‫الس�رَ بمل�ك‪« :‬بن�ي أمي�ة» ِس�ر َة ‪« :‬عمر بن‬ ‫الخطاب» كما ه�ي حال ُ حفيدهِ‪« :‬عمر بن عبد‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫وبذات‬ ‫الحتف ذاتَ ُه‬ ‫العزيز» فا بُ ّد ِمن أن يَلقى‬ ‫الطريق�ةِ البش�عةِ إجرام�ا ً تل�ك التي ت� ّم فيها‬ ‫القضاء عى ‪« :‬عم َر الجَ دِ»‪ ،‬ويكون اإنهاء لحيا ِة‬ ‫‪-‬م�ن ابتغى إع�ادة س�رة الف�اروق‪ -‬بصور ٍة‬

‫خالد السيف‬

‫زكي أبو السعود‬

‫‪khaledalsaif@alsharq.net.sa‬‬

‫‪zabualsaud@alsharq.net.sa‬‬

‫ً‬ ‫مقتل ه�ذا اأخر‬ ‫متطابق�ة‬ ‫توش� ُك أن تك�ون‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫طابق‬ ‫ري الل�ه تعاى عنه‪ ،‬ولن لم تك�ن ي الت ِ‬ ‫ّ‬ ‫ف�إن فيها كثرا ً من التش�ابهِ ح� ّدا ً يَحا ُر‬ ‫كذلك‬ ‫معه التس�اؤل ب�‪(:‬مَ ن قتل عم�ر بن الخطاب)‬ ‫الخوض‬ ‫الس�ؤا ُل الذي لست أدرى مَ ن نهانا عن‬ ‫ِ‬ ‫ي تفاصيل�ه! عى الرغم ِمن أنّه س�ؤا ٌل مفصي ٌ‬ ‫إذ يمك� ُن جرائ�ه معرف�ة َ مَ �ن قت� َل ك َل الذين‬ ‫جاءوا من بع�د‪« :‬الف�اروق» وبخاصةٍ ممن قد‬ ‫رغ�بَ منه�م ي أن يُعي َد فينا س�ر َة حُ ِ‬ ‫كمهِ ! غر‬ ‫مبالغ فيه من حساس�يةٍ مفرطةٍ ي‪:‬‬ ‫بس�بب‬ ‫أنّه‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫«التقدي�س» يُتعام ُل بها مع ذل�ك العر الذي‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ينضاف‬ ‫ش�ه َد مقت َل‪« :‬عمر بن الخطاب» مع ما‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫إى تلك الحساس�يةِ امفرطةِ م�ن ٍ‬ ‫ولغط ي‬ ‫غلط‬ ‫ُ‬ ‫يكتنف َ‬ ‫ن�ص‪« :‬الق�رون امفضلة» من‬ ‫فه� ِم ما‬ ‫ِ‬ ‫الخوض ي‬ ‫الكف ع�ن‬ ‫فهو ٍم تحملن�ا عنو ًة عى‬ ‫ِ‬ ‫الخطاب» وهي‬ ‫تفاصيل استش�هاد‪« :‬عمر ب�ن‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫فه�و ٌم ‪-‬فض�اً ع�ن لوازمِ ها‪ -‬ا تس�تقي ُم فيما‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫الريعة!‬ ‫أحسبُ وأصول ما جاءت به‬ ‫وبالنّظ�ر إى مقت�ل‪« :‬العُ مري�ن» الج� ّد‬ ‫للباح�ث بأنّه ليس ثمَ َ‬ ‫�ة ٌ‬ ‫ِ‬ ‫فرق‬ ‫والحفي� ِد يتوك�د‬ ‫ي�كاد أن يُلح� َ‬ ‫ظ ي أس�لوب القض�اء عليهما‪،..‬‬ ‫وذلك بما قد توافرا عليه ِمن طريقةٍ واحد ٍة كان‬ ‫فيها اإجها ُز عليهما متشابها ً ‪-‬كما أمحت قباً‪-‬‬ ‫وذلك ّ‬ ‫«السمَ» َ‬ ‫أن ّ‬ ‫كان هو الحارُ ي كا امقتلن‬ ‫بحس�ب ما ابتغا ُه مَ ن أرا َد‬ ‫ولقد تج ّرعَ ه ااثنان‬ ‫ِ‬ ‫اإجهاز عليهما ريعاً!‬ ‫وفيما كان ح ُ‬ ‫ظ الحفي�د‪« :‬ابن عبدالعزيز»‬ ‫الس� َم ع�ن طريق الف ِم لي�زدردَه ً‬ ‫أن يأخذ ّ‬ ‫غيلة‬ ‫َ‬ ‫من يدي أبناء عمومتِه‪ ..‬وجَ َد الس ُم طريقه نحو‬ ‫ِ‬ ‫طرف‬ ‫الجس� ِد‬ ‫الطاهر للج� ِد ‪«:‬الف�اروق» عرَ‬ ‫ِ‬ ‫خنج�ر‪« :‬أبي لؤل�ؤة» ذلك الذي ما َ‬ ‫كان س�وى‬ ‫ِ‬ ‫أدا ٍة تنفيذيةٍ ليس غر (بامناس�بة ملفات قضية‬ ‫مقتل عم�ر طويت دون أن يتوصل فيها إى من‬ ‫اضطلع بالجرم الحقيقي)!‬

‫تبقى امواصات العامة وخاصة‬ ‫اأوتوبيسات هي الوسيلة اأكثر انتشارا ً‬ ‫واستخداما ً ي التنقات اليومية من قبل‬ ‫أغلبية فئات السكان ي معظم مدن العالم‬ ‫امتحر‪ ،‬اأمر الذي يكسبها أهمية بالغة‬ ‫لدى الجهات امسؤولة عن تخطيط امدن‪،‬‬ ‫فتضعها ضمن أولوياتها أسوة ببقية‬ ‫امرافق العامة ومقومات البنية التحتية‪،‬‬ ‫كي يستفيد منها كافة سكان وزوار‬ ‫امدينة‪ ،‬فيقدم إليها مختلف وسائل اإسناد‬ ‫كي ا تصبح أداة النقل اأبطأ‪ ،‬فيخصص‬ ‫إليها ممرات ومواقف خاصة بها‪ ،‬كما يتم‬ ‫تمديد شبكاتها لتصل إى مختلف أرجاء‬ ‫وأحياء امدينة دون تمييز‪ ،‬فا يُعتمد‬ ‫مخطط سكني جديد دون أن يكون لهذه‬ ‫الحافات مسارها ومواقفها كما هو الحال‬ ‫مع بقية الخدمات‪ ،‬وبرسوم يستطيع‬ ‫أغلبية مستخدميها دفعها‪ ،‬وبالتاي يتم‬ ‫تشغيلها ليس عى أسس ربحية بقدر ما‬ ‫هي خدمة عامة مدعومة من قبل الدولة‪،‬‬ ‫ذلك أن معظم شبكات النقل العام (سكك‬ ‫حديدية‪ ،‬مرو‪ ،‬أوتوبيسات) تكون عاجزة‬ ‫عن تحقيق عوائد مالية تكفيها لاستمرار‬ ‫دون دعم حكومي‪.‬‬ ‫هناك من يرى أن اإدارة الحكومية‬ ‫مثل هذه امشاريع تخضعها لروتن‬ ‫وبروقراطية الجهاز الحكومي‪ ،‬مما يحد‬ ‫من قدرتها عى توفر الخدمات امطلوبة‬ ‫بالشكل الناجع‪ ،‬ولكن هناك من يرى‬ ‫أن تكوين ركات حكومية‪ ،‬لها كيانها‬ ‫امستقل الذي يمنحها الحرية ي إدارة‬ ‫وتشغيل أعمالها‪ ،‬ويُعتمد فيها نظام‬ ‫حكومي صارم كفيل باستمرار أعمالها‬ ‫بفعالية وتحقيق اأهداف امطلوبة منها‪.‬‬

‫في السلم والعلم‬

‫لقد تم إنشاء ركة النقل الجماعي‬ ‫قبل ثاثة عقود‪ ،‬وكانت بدايتها قوية‪ ،‬إذ‬ ‫رغم محدودية شبكاتها‪ ،‬فإن أعدادا ً كبرة‬ ‫كانت تستخدم حافاتها ممن ا يملكون‬ ‫سيارات خاصة‪ ،‬وكان من امؤمل أن تنمو‬ ‫شبكاتها ورحاتها ي داخل امدن‪ ،‬كي‬ ‫تتحول إى ركة نقل عام وطنية تخدم‬ ‫السكان ي جميع أرجاء الباد‪ ،‬إا أنها ورغم‬ ‫استمرارها ي أعمالها‪ ،‬لم تصل إى امستوى‬ ‫الذي جعلها الناقل الذي ا يمكن ااستغناء‬ ‫عنه وامعتمد عليه ي جميع تنقات‬ ‫مستخدميها اليومية‪ ،‬وهو ما يقتي‬ ‫أن يتم مراجعة لهذه التجربة لنستخرج‬ ‫منها العر التي تساعدنا عى حل مشاكل‬ ‫امواصات لدينا‪ .‬فالنمو امطرد للسكان ي‬ ‫بادنا وما يرافق ذلك من الحاجة إى مزيد‬ ‫من وسائل النقل‪ ،‬يفرض علينا التفكر ي‬ ‫إيجاد الحلول العملية والدائمة لتلبية هذه‬ ‫الحاجة‪ ،‬فما نحن عليه اآن ينذر بمشاكل‬ ‫لم نعرفها من قبل‪ ،‬وباستنزاف كبر‬ ‫مواردنا وطاقاتنا‪.‬‬ ‫فإذا أردنا أن تكون شوارعنا أكثر أمنا ً‬ ‫مرورياً‪ ،‬ودون سيارات متهالكة‪ ،‬وغر‬ ‫عرضة مزيد من ااختناقات امرورية‪ ،‬فعى‬ ‫هيئة النقل العام (وهي ما زالت ي طور‬ ‫اإنشاء) أن تتبنى عقيدة جديدة لكيفية‬ ‫تشغيل النقل العام تجعله متاحا ً سهل‬ ‫ااستخدام من قبل جميع فئات السكان‬ ‫رجال ونساء‪ ،‬يمكن ااعتماد عليه ي‬ ‫كافة التنقات اليومية بن امسكن والعمل‬ ‫وأماكن الدراسة‪ ،‬وأن تضع ي اعتبارها‬ ‫الظروف امناخية القاسية‪ ،‬وتتجنب‬ ‫سياسة إجحاف امرأة امطبقة ي حافات‬ ‫النقل الجماعي‪.‬‬

‫على أي حال‬

‫أختي وأنا‪ ..‬مجلس‬ ‫الشورى وتجربة الدمج!‬ ‫عبداه مهدي الشمري‬ ‫خالص جلبي‬

‫اإسمنت البيولوجي‬ ‫أجمل ما ي أجسادنا ثاث‪ :‬الرميم وامحافظة‬ ‫واستنساخ نفسها؛ فأما الرميم فنعرفه من‬ ‫ترميم أي جرح‪ ،‬وتلحيم أي كر وتعويض أي دم‬ ‫مفقود‪.‬‬ ‫أما امحافظة فنحن نحن مع مرور السنوات‬ ‫يعرفنا من يرانا ولو بعد ربع قرن‪.‬‬ ‫هذا ما اكتشفته حن جئت إى النماص طبيبا ً‬ ‫زائرا ً فسلم عي ّ كثر من الشهرين‪.‬‬ ‫وأما ااستنساخ فنحن أواد آبائنا وهم‬ ‫بدورهم من ذرية قوم آخرين‪ .‬ولكن هل يمكن‬ ‫نقل صفة من هذه إى عالم امادة؟ هذا ما فكر‬ ‫فيه عامان من البيولوجيا الجزيئية وصناعة‬ ‫اإسمنت‪.‬‬ ‫إن أعظم التحديات ي طرقات كندا هو تباين‬ ‫درجات الحرارة بن الصيف والشتاء التي قد‬ ‫تصل إى مائة درجة‪.‬‬ ‫ي منطقة السكينة الصفراء (‪)Yellow Knife‬‬ ‫تهبط درجة الحرارة بأشد من اإنراكتيس ستن‬ ‫تحت الصفر‪.‬‬ ‫قالت ي ابنتي البارحة (شتاء ‪2013‬م) نحن‬ ‫ي ربيع اليوم هي خمسة تحت الصفر‪.‬‬ ‫ي صيف مونريال أذكر أنني كنت أترنّح‬ ‫من فرط الحرارة وأنا متعجب (أربعن فوق‬ ‫الصفر؟!) ولكن ماذا يحصل لإسفلت؟ تشققات‬ ‫وإصاحات ا تنتهي!‬ ‫فكر كل من هينك يونكرز البيولوجي وزميله‬ ‫إيريك شانجن خبر اإسمنت من جامعة دلفت‬ ‫(‪ )Delft‬ي هولندا‪ ،‬ي ابتكار فكرة رائعة تقول‪:‬‬ ‫ماذا لو خلطنا اإسمنت مع باكتريا مولدة‬ ‫للكلس القوي (‪ )Kalzit‬فإذا تشقق البناء ودخل‬ ‫اماء ح ّرضها عى النمو؟ فنشطت وأفرزت الكلس‬ ‫وسدت الرتوق‪.‬‬ ‫اإمكانات الحالية تصل لسد فتق يبلغ نصف‬ ‫مليمر‪ ،‬واأبحاث دائمة إى حن دخول السوق‬ ‫بعد عامن!‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪abdullahmahdi@alsharq.net.sa‬‬

‫أصدر خادم الحرمن الريفن (حفظه الله) أمره‬ ‫السامي الكريم بتعديل ي نظام مجلس الشورى الذي أتاح‬ ‫بموجبه تعين ثاثن سيدة من بن أعضائه ‪-‬خال دورته‬ ‫الجديدة‪ -‬ولقي تعيينهن قبوا ً داخليا ً وخارجياً‪- ،‬خاصة‬ ‫أنه استند إى رأي أهل العلم من هيئة كبار العلماء‪ ،‬ومن‬ ‫خارجها‪ -‬وقد جاء اختيار هؤاء العضوات من مناطق‬ ‫امملكة امختلفة‪ ،‬وهو ما يؤكد حرص خادم الحرمن‬ ‫الريفن (رعاه الله) عى تمثيل جميع امناطق ي امجلس؛‬ ‫لتحقيق أهداف سامية‪ ،‬وقد ّ‬ ‫وف (حفظه الله) كعادته بما‬ ‫أعلنه قبل سنوات بدخول النساء إى مجلس الشورى‪ ،‬وهو‬ ‫أمر يمهد مشاركتهن بشكل حقيقي ي كثر من امجاات‪،‬‬ ‫حيث يشكلن نسبة كبرة ي مروع خادم الحرمن‬ ‫الريفن لابتعاث الخارجي وي تخصصات مختلفة‪،‬‬ ‫وقد ابتعثت ركة أرامكو عددا ً منهن لدراسة الهندسة‬ ‫البرولية‪.‬‬ ‫جرى الحديث ‪-‬منذ أكثر من ثاث سنوات‪ -‬عن بوادر‬ ‫تجربة لدمج الطاب والطالبات ي الصفوف اأولية من‬ ‫امرحلة اابتدائية‪ ،‬وقد نسبت تلك التجربة ‪-‬ي حينها‪ -‬إى‬ ‫التعليم اأهي حيث كان من امفرض أن تطبق ي ثاثن‬ ‫مدرسة موزعة بالتساوي عى الرياض‪ ،‬والدمام‪ ،‬وجدة‪،‬‬ ‫لكن الحديث خفت أو تاى ‪-‬مع مرور الوقت‪ -‬دون‬ ‫أن يكون لوزارة الربية والتعليم موقف واضح من تلك‬ ‫التجربة‪.‬‬ ‫يقول اأديب محمد العي ي مقال له‪« :‬السؤال يوصف‬ ‫بالركود حن ا يلقى جوابا ً صحيحا ً أو جوابا ً مقنعا ً حتى‬ ‫لو لم يكن صحيحا ً ‪-‬أحيانا‪ -‬أو حن تتعدد اإجابة عليه‪..‬‬ ‫فيكون حينئذ مفرقاً‪ ،‬بل منزلقا ً لوجهات نظر مختلفة‪،‬‬ ‫قد تصل إى مستوى التناحر‪ ..‬فيصبح السؤال ي قبضة‬ ‫التشتت والضياع»‪.‬‬ ‫إن التجارب الربوية والتعليمية مثلها مثل غرها إذ‬ ‫لها أصولها وقواعدها التي تستند إليها‪ ،‬وتجربة الدمج هذه‬ ‫يجب أن تنال حقها من الدراسة الدقيقة وامتابعة الواعية من‬ ‫امختصن ي وزارة الربية والتعليم‪ ،‬ومن اللجنة امختصة‬ ‫بالتعليم ي مجلس الشورى التي سيكون للمرأة تمثيل‬ ‫حقيقي فيها‪ ،‬وسيتبعها تقييم وتقويم‪ ،‬وسيعريها قصور‬ ‫ويعرضها عقبات أثناء التطبيق‪ ،‬وستخضع معاير البحث‬ ‫والتجريب امقننة التي تقوم بها وزارات الربية والتعليم‬ ‫أو مراكز البحث الربوي ي العالم‪ ،‬وتجربة الدمج إن كان‬

‫قد جرى تطبيقها فعاً ي التعليم اأهي فمن امفرض أن‬ ‫اإعداد لها كان إعدادا ً متكاماً من حيث الدراسة القبلية‪،‬‬ ‫والتوقعات‪ ،‬والبيئة امدرسية‪ ،‬واختيار امنفذين‪ ،‬وامرفن‪،‬‬ ‫وامتابعن‪ ،‬وأن القائمن عليها قد وضعوا ي اعتبارهم كل‬ ‫اأمور التي تساعد عى دقة قياس نتائجها‪ ،‬والتغلب عى‬ ‫جميع الثغرات أو العقبات‪ ،‬وتعديل امسار لتحقق نتائجها‬ ‫وأهدافها‪ ،‬وإن من يتابع مسألة الدمج ا بد أن يضع ي‬ ‫اعتباره مجموعة من التساؤات التي تتمثل بواقع امجتمع‪،‬‬ ‫وتباين اآراء‪ ،‬واختاف الرؤى وغرها من اموضوعات التي‬ ‫تكون امرأة طرفا ً فيها ‪-‬سواء كانت طفلة أو بالغة‪ -‬ومن‬ ‫بن تلك التساؤات‪ :‬هل تم تطبيق هذه التجربة فعا؟‬ ‫وهل تم تطبيقها لسنة واحدة فقط أم أنها استمرت لثاث‬ ‫سنوات متتالية؟ وهل ستكون هذه امدارس مقترة عى‬ ‫طاب الصفوف اأولية فقط أم أن الطالبات ي الصفوف‬ ‫العليا سيدرسن فيها أثناء فرة الدمج؟ وهل سيتم القبول‬ ‫ي السنة اأوى فقط للطاب امستجدين أم سيتم قبول‬ ‫طاب الصف الثاني والثالث اابتدائي؟ وهل سيتم قبول‬ ‫الطاب الذين لديهم سنوات رسوب حيث ستكون أعمارهم‬ ‫كبرة؟ وهل اقتصار تطبيق التجربة عى امدارس اأهلية‬ ‫مؤر عى التطبيق فيها ‪-‬عند نجاح التجربة‪ -‬دون امدارس‬ ‫الحكومية؟ وهل سيتم ‪-‬ي حال نجاحها‪ -‬تطبيق مروع‬ ‫الدمج جزئيا ً أم كلياً؟ وهل سيكون لوي أمر الطالب الخيار‬ ‫ي دمج ابنه أو بنته أم ا؟ وما مصر امدارس الصغرة ي‬ ‫القرى والهجر ي حال نجاح التجربة كون الدمج سيكون‬ ‫مكلفا ً بسبب قلة أعداد الطاب والطالبات ي الصفوف‬ ‫العليا؟ وهل سيعاد النظر ‪-‬عند نجاح التجربة وتطبيقها‪-‬‬ ‫ي تغير عدد سنوات كل مرحلة من مراحل التعليم العام‬ ‫الثاثة؟‬ ‫وتجربة الدمج ‪-‬ي مجتمعنا‪ -‬تحتاج إى دراسة‬ ‫موسعة‪ ،‬ووافية‪ ،‬وحقيقية تحيط بجميع جوانبها الربوية‬ ‫والتعليمية والنفسية والسلوكية وااجتماعية‪ ،‬ولعل قر‬ ‫التجربة عى التعليم اأهي يعد مأخذا ً عى وزارة الربية‬ ‫والتعليم؛ أنه ا يمثل التعليم العام تمثياً حقيقياً‪ ،‬وقد‬ ‫فشلت الوزارة ومعها وزارة العمل ي إلزام مُاك امدارس‬ ‫اأهلية بتطبيق سلم الرواتب امدعوم ماليا ً من صندوق‬ ‫اموارد البرية‪.‬‬ ‫وقفة‪ :‬كم من الوظائف النسائية سيتيحها مروع‬ ‫دمج الصفوف اأولية ي حال إقراره؟‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫اقلبوا «الثقافية» لقناة للطقس!‬ ‫أتمنى من وزارة اإعام أن تدمج قناتي‬ ‫الثقافية وااقتصادية مع اإخبارية ويُنشأ‬ ‫بدا ً عنها قناة للطقس بالتعاون مع هيئة‬ ‫اأرصاد الجوية أو أي هيئة موثوق بها‪ ،‬هذا‬ ‫ا يمنع من فزعة نشامى القنوات الفضائية‬ ‫أن يقدموا لنا قناة طقس ويضعوا تحتها‬ ‫ماسجات الحب والغرام وستدر عليهم‬ ‫دخاً وفراً‪ ،‬ستستغربون أن الناس لدينا‬ ‫مهووسون بالطقس حتى ي فصل الصيف‬ ‫حينما تتخيل أن الحر سيستمر مدى الحياة!‬ ‫امتأ الفضاء العربي بقنوات من كافة‬ ‫اأشكال واأطياف من شعر وغناء وسحر‬ ‫وشعوذة وبعارين وكرة وقنوات ترويج‬ ‫امنشطات الجنسية وقنوات مذهبية ولكن‬ ‫لم أشاهد قناة طقس واحدة تريح امشاهد‬ ‫من «الهجولة» ي جوجل وتحميه من‬ ‫تقلبات الطقس خصوصا ً ي فصل الشتاء‬ ‫لدينا وأوقات السيول‪.‬‬ ‫ي أوروبا وأمريكا يعتمدون اعتمادا ً‬ ‫كليا ً عى «‪ »The weather Channel‬أو‬ ‫قناة الطقس فيشاهدونها ي الصباح قبل‬ ‫مغادرة منازلهم ليعرفوا كم «بالطو»‬ ‫يلبسون وهل هناك حاجة أخذ مظلة مطر‬ ‫وجليد وخافه‪ ...‬إي نعم ليست لدينا هذه‬ ‫الطقوس لكن بردنا قاس ا يرحم ولفحة‬ ‫برد تسقطك أسبوعاً‪ ،‬أنا ا أعتقد أن هناك‬ ‫مكانا ً ي العالم يُصاب الناس فيه باأنفلونزا‬ ‫مثلما يصابون به عندنا أن الرد يغافلنا‬ ‫عى حن غرة‪ ،‬هذا غر أن سيولنا قاتلة‬ ‫بحكم أنه ليس لدينا تريف سيول والتي‬ ‫هي من أبسط أولويات امدن‪.‬‬ ‫ي امقابل وجود قناة طقس يعفي‬ ‫امواطنن من استغال ماسجات ركة‬ ‫اات��ص��اات التي ا ت��دري ع��ن مدى‬ ‫مصداقيتها‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬


‫رأي‬

‫تحريم تهنئة المسلمين‬ ‫ببعض مناسباتهم‬ ‫حمزة المزيني‬

‫طارق العرادي‬

‫‪hamza@alsharq.net.sa‬‬

‫لم تقتر فت�اوى تحريم التهنئة ببعض امناس�بات‬ ‫عى تحريم تهنئة امس�لمن لغر امس�لمن بمناس�باتهم‪.‬‬ ‫فق�د تعدت إى تحريم‪ ،‬أو تبديع‪ ،‬تهنئة امس�لمن بعضهم‬ ‫بعضا ببعض امناسبات اإسامية اموسمية‪ ،‬ومنها التهنئة‬ ‫بالعام الهجري الجديد‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫التغطي�ة الت�ي نرتْه�ا مجلة‬ ‫ومم�ا يش�هد بذل�ك‬ ‫«الدع�وة» آراء بعض العلماء ي امملك�ة عن هذه القضية‬ ‫(الدع�وة‪ .)1432 /1 /3 ،‬وتراوح�ت أكثر تلك اآراء بن‬ ‫تحريم التهنئة بهذه امناس�بة تحريما قاطع�ا ً أو إباحتها‬ ‫بروط‪.‬‬ ‫فم�ن اآراء الت�ي ت�رى ي ااحتف�ال بهذه امناس�بة‬ ‫والتهنئ�ة به�ا م�ا ي�ؤول إى البدع�ة رأي الش�يخ صالح‬ ‫الف�وزان‪ ،‬عضو هيئة كبار العلم�اء‪ .‬فهو يقول‪« :‬ا نعرف‬ ‫له�ا أص�اً‪ .‬والتاري�خ الهجري لي�س امقص�ود منه هذا‬ ‫أن يجعل رأس الس�نة مناس�بة وتحية ويص�ر فيها كام‬ ‫وتهان‪ .‬وإنما جعل التاريخ الهجري من أجل تمييز العقود‬ ‫فق�ط‪ .‬كما فعل عمر ري الله عنه ما توس�عت الخافة ي‬ ‫عهده‪ .‬صارت تأتيه الكتب غر مؤرخة‪ ،‬احتاج إى أن يضع‬ ‫تاريخا ً تعرف به الرس�ائل وكتابتها‪ ،‬استش�ار الصحابة‪.‬‬ ‫فأش�اروا عليه أن يجع�ل الهجرة مبدأ التأري�خ الهجري‪.‬‬ ‫وعدلوا عن التأريخ اميادي مع أنه كان موجودا ً ي وقتهم‪.‬‬ ‫وأخذوا الهجرة وجعلوها مبدأ تاريخ امسلمن أجل معرفة‬ ‫الوثائ�ق والكتابة فق�ط‪ .‬ليس من أجل أن تتخذ مناس�بة‬ ‫ويتكلم فيها‪ .‬هذا يتدرج إى البدع»‪.‬‬ ‫ويرى الشيخ نار العمر أن تخصيص مناسبة رأس‬ ‫الس�نة الهجرية بيء من العبادة بدع�ة‪ .‬ويروي ذلك عن‬ ‫بعض شيوخه‪ .‬وا يختلف أحد مع الشيخ العمر ي وجوب‬ ‫ااقتصار ي العبادات عى ما وردت به النصوص الرعية‪،‬‬ ‫لكن هذه مس�ألة أخرى‪ .‬أما التهنئة بهذه امناس�بة فيقول‬ ‫عنه�ا‪« :‬أما التهاني فمن قصد بذل�ك التعبد فا ينبغي وا‬ ‫أصل لذلك‪ .‬ويخى أن يكون فيه تش�به بأهل الكتاب مما‬ ‫يجعله عي�داً‪ .‬ولذلك ق�رر بعض العلماء أن�ه بدعة أيضا‪.‬‬ ‫وقي�ل إن كان من أمور العادات فليس ببدعة ما لم يرد به‬ ‫تعبدا‪ .‬ولذلك أرى تجنبه»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وت�ورد امجل�ة أن بعض العلماء يرى توس�طا ي هذا‬

‫اأم�ر‪ .‬فقد أوردت قولن للش�يخن ابن ب�از وابن عثيمن‬ ‫رحمهم�ا الل�ه‪ -‬يب�دوان أكثر اعت�دااً‪ .‬فيق�ول ابن باز‪:‬‬‫«فالتهنئ�ة بالع�ام الجدي�د ا نعلم لها أصاً عن الس�لف‬ ‫الصالح‪ .‬وا أعلم ش�يئا ً من الس�نّة أو م�ن الكتاب العزيز‬ ‫ي�دل عى رعيتها‪ .‬لكن من بدأك بذلك فا بأس أن تقول‪:‬‬ ‫وأن�ت كذل�ك إذا قال لك كل عام وأن�ت بخر أو ي كل عام‬ ‫وأنت بخر»‪.‬‬ ‫ويقول الش�يخ ابن عثيم�ن‪« :‬إن هنأك أحد فر ّد عليه‬ ‫وا تبتدئ أحدا ً بذلك هذا هو الصواب» و»أنني ا أعلم أنه‬ ‫جاء عن السلف أنهم كانوا يهنئون بالعام الجديد»‪.‬‬ ‫ويرى الش�يخ س�لمان الع�ودة أن‪« :‬التهنئ�ة بالعام‬ ‫الهج�ري الجديد من امباحات‪ .‬وأفضل ما يقال ي ش�أنها‬ ‫أن م�ن هنأك ت�رد عليه بكام طيب م�ن جنس كامه‪ .‬وا‬ ‫تبدأ أحدا ً بها»‪.‬‬ ‫ويرى الش�يخ عمر بن عبدالله امقبل أن «امسألة فيها‬ ‫نظر»‪ ،‬أنها من «امسائل التي ا نص فيها»‪ ،‬وهو ما يفر‬ ‫اخت�اف «أه�ل العلم» فيه�ا‪ .‬ويرى أن س�بب منعها عند‬ ‫بعض هؤاء ربما يكون اعتقادهم بأنها «عادة تربت من‬ ‫النص�ارى»‪ .‬وهو يرى أن هذا القول بعي�د‪ ،‬إذ ربما يكون‬ ‫العكس هو اأرجح‪ ،‬أي أن النصارى أخذوها عن امسلمن!‬ ‫ثم يورد ما ذكره الس�يوطي ي كتاب أ ّلفه عن هذه امسألة‬ ‫م�ن آراء لبع�ض الفقهاء امتقدمن تبي�ح التهنئة‪ .‬إذ يرى‬ ‫بعضهم أن «التهنئة ي أوائل الشهور والسنن» أمر «مباح‬ ‫لي�س بس�نة وا بدعة»‪ .‬ويميل الش�يخ امقب�ل لهذا الرأي‬ ‫ويرى «أن التهاني من باب العادات فا يشدَد فيها»‪.‬‬ ‫ويستش�هد الشيخ امقبل عى إباحتها بما كتبه الشيخ‬ ‫عبد الرحمن بن س�عدي ي رس�الة بعثها إى أحد شيوخه‬ ‫بدأه�ا بقول�ه‪« :‬ونهنئكم بالع�ام الجديد‪ ،‬ج�دد الله علينا‬ ‫وعليك�م النعم‪ ،‬ودفع عن�ا وعنكم النق�م»‪ .‬ويعني هذا أن‬ ‫الش�يخ ابن س�عدي لم يكن يرى بأس�ا ً ي التهنئة بالعام‬ ‫الجديد وإا ما هنأ شيخه بها‪.‬‬ ‫ْ‬ ‫نرت بع�ض النصائح‬ ‫وامفارق�ة الافت�ة أن امجلة‬ ‫وامواع�ظ التي وجهها بعض علمائنا للمس�لمن يحثونهم‬ ‫فيه�ا ع�ى اس�تغال «مناس�بة» بداي�ة الس�نة الهجرية‬ ‫للعظة ومحاس�بة النفس عى تقصرها ي السنة اماضية‪،‬‬

‫وتذكره�م ب�أن انقضاء اأع�وام عظة للمس�لم يجب أخذ‬ ‫الع�رة منها وتجدي�د العزم عى العمل الصالح ي الس�نة‬ ‫الجديدة وااقاع عما تعودته النفس من الذنوب والخطايا‪.‬‬ ‫وهذا ما تضمنته الكلمة التي وجهها س�ماحة الشيخ‬ ‫عب�د العزيز بن عبد الله آل الش�يخ‪ ،‬مفتي عام امملكة‪ ،‬إى‬ ‫الش�باب خاصة ي بداية تغطي�ة امجلة للموضوع‪ .‬ومنها‪:‬‬ ‫«لنأخذ عرة وعظة‪ .‬ونس�تقبل عامنا الجديد إن ش�اء الله‬ ‫بعم�ل صالح وتوبة صادقة وتع�اون وتكاتف واتحاد عى‬ ‫الخر ونب�ذ الفرقة وااخت�اف»‪ .‬ووجه�ت امجلة ي باب‬ ‫الفتاوى س�ؤاا ً لس�ماحته نصه‪« :‬س�ماحة امفتي ها من‬ ‫كلمة توجهونها للش�باب بمناسبة العام الهجري الجديد؟‬ ‫واماح�ظ أن س�ماحته لم يلف�ت نظر الس�ائل إى بدعية‬ ‫مفهوم «مناس�بة» بداية الس�نة الهجرية‪ ،‬بل أخذ مبارة‬ ‫ي توجيه كلمة للشباب تشبه ي مضمونها كلمته السابقة‪.‬‬ ‫ون�رت امجل�ة ي العدد نفس�ه ثاثة مق�اات بهذا‬ ‫امعنى‪ .‬اأول للشيخ سعد بن سعيد الحجري بعنوان «ماذا‬ ‫س�تودع ي خزائن ‪1432‬ه�؟»(ص‪ ،)50‬والثاني للش�يخ‬ ‫عب�د العزيز بن محمد الس�دحان بعنوان «عام مى وعام‬ ‫قادم»(ص‪ ،)59‬والثالث للشيخ صالح الفوزان بعنوان «ما‬ ‫أق�رب الحياة من اموت»(ص‪ )63‬ختم�ه بقوله‪« :‬فتذكروا‬ ‫بانقض�اء العام انقضاء اأعمار‪ ،‬وتذك�روا باانتقال للعام‬ ‫الجديد اانتقال إى دار القرار»‪.‬‬ ‫وما يفعله هؤاء العلماء اأفاضل ا يختلف عما يفعله‬ ‫امحتفل�ون ببداي�ة الس�نة الهجرية وامهنئ�ون بها إا من‬ ‫حيث امضمون‪ .‬إذ ا يعدو ما يفعلونه أن يكون تخصيصا‬ ‫له�ذه البداية بيء ا يمكن أح�د أن يجادل بأنه مما كان‬ ‫يفعله «السلف الصالح»‪.‬‬ ‫وامؤك�د أن التهنئة برأس الس�نة الهجرية أخف عى‬ ‫النفوس من اتخاذ هذه امناس�بة مناس�بة للوعظ‪ ،‬وهو ما‬ ‫يفعل�ه خطباء الجمعة كلهم تقريب�ا ً ي امملكة‪ .‬إذ ليس ي‬ ‫التهنئ�ة إا تمني الخر للمس�لمن وإدخال الرور عليهم‬ ‫ونر امودة بينهم‪ .‬أما امواعظ التي تشبه ما أوردته امجلة‬ ‫ف�ا تزيد عن كونها تقريعا ً للمس�لمن بتذكرهم بذنوبهم‬ ‫وتقصره�م وتخويفه�م باموت الذي يرصده�م‪ ،‬وهو ما‬ ‫يمكن أن يكون تكديرا لنفوسهم ي هذه امناسبة اإسامية‪.‬‬

‫شي ما‬

‫المستشفى‬ ‫«الحك يومي»!‬

‫المنتخب ووسائل‬ ‫اإعام أيضا يا خلف!‬ ‫أحمد هاشم‬

‫بسام الفليح‬

‫مراجع�ة مستش�فى حكوم�ي بح�د‬ ‫ذاتها مجازفة ومغامرة ا تحمد عقباها‪،‬‬ ‫إذ ق�د ينطبق ع�ى امراجع قول الش�اعر‬ ‫عبدالرحي�م محم�ود ي قصيدة ش�هرة‪:‬‬ ‫«س�أحمل روحي عى راحتي‪ ..‬وأرمي بها‬ ‫ي مهاوي الردى»‪.‬‬ ‫ذل�ك الوصف لي�س تهكم�ا ً عى حال‬ ‫الصح�ة‪ ،‬وأنا ع�ى يقن تام وج�ازم بأن‬ ‫اأغل�ب متفق مع�ي اتفاقا ً مس�بقاً‪ ،‬بأن‬ ‫هذا القول ينطبق عى بعض امستشفيات‬ ‫الحكومية ا الكل‪.‬‬ ‫كث�ر م�ن مستش�فياتنا الحكومي�ة‬ ‫رغ�م اميزاني�ات الطائل�ة الت�ي ترفها‬ ‫عليه�ا الدولة للنهض�ة والتطوير‪ ،‬تجدها‬ ‫س�لحفائية كعج�وز عرج�اء عوج�اء‬ ‫متهالكة أش�به بعش�ة ي صحراء قاحلة‬ ‫ممراته�ا كاأنفاق امهج�ورة تجوب فيها‬ ‫القطط واأوبئة‪ ،‬وغرف اأطباء بها تنتمي‬ ‫للقرون الوس�طى ا عرنا هذا‪ ،‬وبعض‬ ‫موظفيه�ا غ�ر مؤهل�ن للتعام�ل م�ع‬ ‫الناس بابتس�امة‪ ،‬وكأنه ليس مستشفى‬ ‫«حكومياً»‪ ،‬بل إن صحت التس�مية بإبدال‬ ‫اأح�رف يمك�ن أن نطل�ق عليه�ا (الحك‬ ‫يومي)!‬ ‫‪balfelayeh@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ahashem@alsharq.net.sa‬‬

‫يبدو أن العزي�ز خلف الحربي الكاتب ي (عكاظ)‬ ‫ض�اق ذرع�ا ً بالدكت�ور محم�د العريفي ف�راح يقنع‬ ‫امرين الذي�ن ذابوا ي (دباديبه) بإبقائه لديهم‪ ،‬قبل‬ ‫أن تن�ر صحيفة (أنح�اء) اقتباس�ات حرفية لخطبة‬ ‫العريف�ي العصماء م�ن مقاات أح�د اأكاديمين‪ ،‬ولم‬ ‫يكن الزميل جار الجار بعيدا ً عنه بل قايض ش�عب‬ ‫امحروس�ة بأخذ جم�ع من الدعاة‪ ،‬وبم�ا أن باب مر‬ ‫أصبح يتس�ع للجميع فا مانع من أن نرسل مع أولئك‬ ‫الدعاة الذين دأبوا عى ش�غل العالم بفتاواهم وأقوالهم‬ ‫(التويرية) وتلون خطاباتهم حس�ب مواقفهم‪ ،‬أعضاء‬ ‫منتخبنا الوطني ورؤساء تحرير بعض صحفنا الورقية‬ ‫واإلكروني�ة خاص�ة أولئك الذين لم ينقل�وا للعالم إا‬ ‫صورة مشوهة عن امجتمع السعودي‪.‬‬ ‫ليس�ت القضية ي ش�خص العريفي كإنسان فله‬ ‫كامل ااح�رام ولكن من حق الجمي�ع أن يختلف معه‬ ‫وم�ع غره م�ن الدع�اة وأن يقوموا بإس�كاتهم إذا بلغ‬ ‫انحراف بعضهم عن الرك�ب مبلغه وأصبحوا مهددين‬ ‫لس�معة وط�ن بأكمله‪ ،‬فبع�ض الدعاة ‪-‬هداه�م الله‪-‬‬ ‫يسرون عى وترة تأجيج العنرية وامذهبية والتفكك‬ ‫والوصاي�ة عى ام�رأة لنقص عقلها‪ ،‬وه�و ما حذر منه‬ ‫امفت�ي عندما دعا أولئك الدع�اة إى الوقوف عند حدهم‬ ‫موضحا ً أن سبب ذلك هو حبهم للظهور ي اإعام وهو‬ ‫ما دفعهم لافتاء ي العلوم الرعية دون علم‪.‬‬ ‫أم�ا أعض�اء منتخبن�ا فهنيئ�ا له�م ب�أكل الفول‬

‫والطعمي�ة فلعلهم ينرفون ع�ن امفطحات مما يعيد‬ ‫لهم لياقتهم أو يس�تبدلنا الله بخر منهم‪ ،‬وليس بعيدا ً‬ ‫عنهم بعض وسائل اإعام التي ساهمت ي إبراز أولئك‬ ‫دون مس�ؤولية ب�ل يتع�دى الوضع إى أبع�د من ذلك‬ ‫وهو امس�اهمة ي تشويه سمعة وطن بأكمله من خال‬ ‫تمثيل امجتمع بأس�وأ حال‪ ،‬فمن يقرأ تلك الوس�ائل لن‬ ‫يجد إا م�ا يعكر صفوه فهذا خر عن داعية يجيز قتل‬ ‫كل م�ن يبيح ااخت�اط ويصف من ي�رى ذلك أهله‬ ‫بالدي�وث وامرتد والكافر‪ ،‬وآخر يتفاخ�ر بأنه دعا عى‬ ‫أخيه امس�لم ي الحرم كونه اختلف معه ي طرح فكري‬ ‫فمات من دعوته امقدسة‪ ،‬وش�اب ينتحر‪ ،‬وفتاة تهرب‬ ‫م�ن منزلها مع (فوارس) أحامه�ا لتذوق طعم الحب‪،‬‬ ‫ورجل يقتل آخر بس�بب أرض‪ ،‬ولم يقتر هذا الحال‬ ‫عى السعودين فقط؛ فتلك عاملة آسيوية تلقي بنفسها‬ ‫من عل�و لعلها تجد فرصة عيش أفض�ل‪ ،‬ومزارع جاء‬ ‫ليقتات العيش ليجد أن حس�اباته لم تكن كما يتوقعها‬ ‫فيفضل ربط عنقه ي أقرب ش�جرة لعله يجد ما يتمناه‬ ‫ي حياة أخرى!‬ ‫ذل�ك الوضع لن نردد (ليه ولي�ه وليه‪..‬؟) للتباكي‬ ‫علي�ه‪ ،‬فالحصي�ف يعي أن التغير هو أس�اس الحياة‪،‬‬ ‫ولك�ن الركيز عى الصور امس�يئة للمجتم�ع دون أن‬ ‫مواز لها دليل عى أن اإعام‬ ‫يكون هناك جانب إيجابي ٍ‬ ‫والدعاة لم يعوا بعد مفهوم التغير ااجتماعي ودورهم‬ ‫ي ترسيخ امفاهيم‪.‬‬

‫‪tareq@alsharq.net.sa‬‬

‫أخ�ذ ي التهديد والوعيد داخل امركز‬ ‫الطب�ي الخ�اص ح�ن قال له مس�ؤول‬ ‫امخت�ر إن نتيجة فح�ص الوافد الجديد‬ ‫ال�ذي عى كفالته س�تظهر خ�ال أيام‪،‬‬ ‫فقد قدم نفس�ه كمستشار ي (‪ )...‬وهو‬ ‫بذلك يس�تحق أن تنته�ي الفحوصات ي‬ ‫الحال‪ ،‬وبعد تصاعد اموقف‪ ،‬ما كان من‬ ‫مدي�ر امركز (غر س�عودي) إا أن اتقى‬ ‫زمجرت�ه وتهدي�ده وقام بخت�م اأوراق‬ ‫دون عمل أي فح�ص للعامل‪ ،‬وكان هذا‬ ‫الس�يناريو عى مرأى ومسمع مجموعة‬ ‫من الفنين السعودين من الجنسن‪.‬‬ ‫ل�ن أتحدث ي ه�ذا امقال ع�ن إيدز‬ ‫الجس�د وفروس�ات الكب�د الت�ي ت�م‬ ‫تجاوزها تحت (اإك�راه امعنوي)‪ ،‬وعن‬ ‫الجناي�ة التي ارتكبها ه�ذا ومن خنع له‬ ‫ي ح�ق العامل ل�و كان مصابا ً وقد حرم‬ ‫م�ن الع�اج وي حق غره ح�ن تصيبه‬ ‫العدوى‪ ،‬بل إني كتبت امقال للحديث عن‬ ‫إي�دز (الوطن)‪ ،‬عن إي�دز الثقة والقدوة‬ ‫ودق اأس�افن ب�ن الجي�ل الجدي�د من‬ ‫الشباب وبن الكيان الكبر‪.‬‬ ‫لقد كنا ي س�ابق العهد (نمنع) وما‬ ‫انتقلنا لعر (امناعة) يأتي من يضعف‬ ‫هذه امناعة ويخلق هذا الفصام والعزلة‬ ‫الش�عورية ل�دى جي�ل الش�باب‪ .‬ه�ذا‬ ‫الس�يناريو ليس معزواً‪ ،‬وليس يليق أن‬ ‫نمد ألس�نتنا (بالتطنيش) واليأس‪ ،‬ذلك‬ ‫أنه يمثل (بنية) متخلفة يقودها بعض‬ ‫مح�دودي الفك�ر واأفق مم�ن اختروا‬ ‫للعم�ل كمراف�ق أو مستش�ار أم�ر أو‬ ‫وزير أو العمل تحت مظلة مؤسسة ذات‬ ‫ثق�ل مح�ي‪ ،‬وع�ى الرغم م�ن ماءتهم‬ ‫امالية وااجتماعي�ة التي تفرض عليهم‬ ‫التف�رغ ممارس�ة اأمان�ة الت�ي أنيطت‬

‫إن مجتمعن�ا ميء باإيجابي�ن ولكن حظهم أنهم‬ ‫ليس�وا لقمة محببة لبلعوم دعاتنا ووسائل إعامنا التي‬ ‫تح�ول بعضه�ا إى صحف صف�راء لكس�ب مزيد من‬ ‫اأرق�ام ي ذيل مواقعها اإلكرونية فأش�غلتنا بفتاوى‬ ‫الدكت�ور العريف�ي ومناوش�اته الت�ي تتج�اوز حدود‬ ‫الدعوة وغره كثر من امحتس�بن والليرالين ولكن لم‬ ‫ينقل لن�ا إبداعات الدكتور محم�د الزيلعي الذي أوجد‬ ‫أحد الطرق امبتكرة ي عاج الرطان واأخر أقرب إى‬ ‫التكريم والدعم والشهرة‪.‬‬ ‫سمعنا بتلك الفتاة التي غرت دينها حتى أصبحنا‬ ‫نتداول اسمها مع كل وجبة غداء ولكن لم يهتم إعامنا‬ ‫ودعاتن�ا بفتاة كهند الجهني التي حصدت جائزة ثالث‬ ‫أفض�ل بحث علم�ي عى مس�توى العال�م وتهاني عي‬ ‫الطالب�ة ي الثانوية التي ابتكرت ريرا ً يتحرك باتجاه‬ ‫القبلة أثناء سماع صوت اأذان‪.‬‬ ‫رك�زت بعض وس�ائل اإعام عى حش�و أدمغتنا‬ ‫بفضائحي�ات بناتن�ا وأف�ردت لها التغطي�ات امتتالية‬ ‫ول�م تهتم بإنج�از رناد عقاد وإيناس خورش�يد وهما‬ ‫الطالبت�ان ي امرحل�ة امتوس�طة اللت�ان اخرعت�ا آلة‬ ‫تصوي�ر متصلة بجه�از صوتي تس�اعد فاقدي البر‬ ‫عى وصف ما حوله�م‪ ،‬أو حتى تلك الصور ااجتماعية‬ ‫امرفة إنس�ان هذا البلد كما قام به عبدالعزيز السهي‬ ‫ومتع�ب القحطان�ي عندم�ا أنق�ذا ام�رأة اختطفت ي‬ ‫الدرعية‪ ،‬أو عثمان البذيل الذي ضحى بحياته من أجل‬ ‫أربع ش�قيقات كدن يتعرضن للغ�رق ي ينبع‪ ،‬وكذلك‬ ‫يحي�ى البري الذي انق�ذ أرواح كثر بعد ترعه بالدم‬ ‫أكثر من ‪ 120‬مرة‪ ،‬أو عبدالعزيز القحطاني الذي توي‬ ‫خال حمايته أحد اأيتام‪ ،‬أو تلك اممرضة التي تطوعت‬ ‫إنق�اذ حياة مواط�ن دون أن تلتف�ت إحباطات أولئك‬ ‫الدعاة واإعام (اأصفر) ومدعي تحريم ااختاط‪.‬‬ ‫نعم ا نريد أولئك الدع�اة واإعام وامنتخب الذي‬ ‫ا يظهر إا الس�يئ ي مجتمعنا فقط‪ ،‬فليس من العدل‬ ‫أن يبق�ى ه�ؤاء ومن يحاول البناء مهمش�اً‪ ،‬نريد وعيا ً‬ ‫كافيا ً أصحاب الكلمة امؤثرة يساير ما يمر به هذا البلد‬ ‫م�ن تغر كما فعلت رنا الفاخري عندما أطلقت حملتها‬ ‫(يكفي تشويه) عى (توير)‪ ،‬والتي أظهرت فيها صورا‬ ‫ناصعة للمجتمع السعودي بعيدا ً عن ااستغال السيئ‬ ‫من قبل بعضهم بنر الفضائح وترسيخ فكرة امجتمع‬ ‫الهمجي الذي ا هم له إا العقوق والتناحر والتناط�ح!‬

‫بهم‪ ،‬تجدهم ينتقلون ممارس�ات تخلق‬ ‫ما يمكن تش�بيهه (بالطابق الخفي) ي‬ ‫امنشآت‪.‬‬ ‫إننا وي عر اانفتاح وتوير وفيس‬ ‫ب�وك نتوقع منهم س�عة اأف�ق وقراءة‬ ‫مثى لتفك�ر امجتمع‪ ،‬لكنهم ولأس�ف‬ ‫منفصلون عن الواق�ع ا يبرون أكثر‬ ‫م�ن مصالحهم الخاص�ة وامصيبة حن‬ ‫يكون ذلك اتكاء عى موقع أو رمز‪.‬‬ ‫كي�ف يمك�ن إقن�اع الش�باب ي‬ ‫بداي�ة حياته�م العملية بخدم�ة الوطن‬ ‫وباإنتاجي�ة وتجن�ب الفس�اد ام�اي‬ ‫واإداري وه�م ي�رون كل ه�ذا اانتهاك‬ ‫للمب�دأ‪ ،‬وانتفاء القدوة الحس�نة؟ وماذا‬ ‫نتوق�ع منه�م خاص�ة م�ع مخرج�ات‬ ‫تعليمي�ة لم تخ�دم هذا اله�دف وخطب‬ ‫جمعة ا تضع ه�ذه الفكرة ي أجندتها‪،‬‬ ‫وتربص خارجي يس�تهدف واء الشباب‬ ‫أوطانهم؟‬ ‫وللمش�هد ص�ورة أخ�رى؛ فمديرو‬ ‫العموم ي امناطق لهم مصطلح مشهور‬ ‫يس�مى (ضغوط اعتباري�ة) ويقصدون‬ ‫بذلك بعض العاملن ي بعض امؤسسات‬ ‫امهمة وما يمارسونه من تدخات تحت‬ ‫مكون�ات تل�ك البني�ة الت�ي أرت إليها‬ ‫أعاه‪.‬‬ ‫لق�د كان الوع�ي ال�ذي حدثن�ي به‬ ‫ذلك الش�اب عن اموقف كبرا وي لهجته‬ ‫حرق�ة ظاهرة‪ ،‬وطلب من�ي الكتابة عن‬ ‫اموض�وع‪ ،‬وإنن�ي أدع�و لتجري�م ه�ذا‬ ‫التعري�ض باموق�ع وامنص�ب لتمري�ر‬ ‫مصال�ح خاص�ة وإحداث ه�ذه الفجوة‬ ‫ب�ن امواطنن‪ ،‬وأطال�ب نزاهة أن تضع‬ ‫طاب�ق (اميزانن) ه�ذا ي أولوياتها عند‬ ‫سؤالها (من أين لك هذا)؟‬

‫حديث اأطباء‬

‫على‬ ‫الرغم‬ ‫من‪ ...‬فإنه‬ ‫«ا صحة»!‬ ‫حسن الخضيري‬

‫«ا صح�ة»‪ ..‬عبارة ي�كاد ا يخلو منها‬ ‫تري�ح مس�ؤول أو رد عى س�ؤال‪ ،‬فالكل‬ ‫يردد «ا صحة»!‬ ‫وع�ى الرغم م�ن إيماني بأن�ه ا صحة‬ ‫م�ا يش�اع ب�أن القل�ة متهم�ون ب�راء أو‬ ‫تزوي�ر ش�هادتهم وتناقل وس�ائل التواصل‬ ‫أسمائهم وشهاداتهم فإن أحدهم لم يخرج‬ ‫علينا ليصيح بأعى صوته بأنه «ا صحة ما‬ ‫يقال»‪.‬‬ ‫وع�ى الرغ�م من أنه يمن�ع إطاق لقب‬ ‫«دكتور» إا عى من لديه إثبات ب�«الدكرة»‬ ‫فإنه ا صحة لتطبيق ه�ذا اأمر والدليل أن‬ ‫كثرا ً منهم ما زال يس�بق اسمه وتوقيعاته‬ ‫ب�«دكتور»‪ ،‬والويل ث�م الويل من جرده من‬ ‫اللقب وناداه بما يستحق!‬ ‫وعى الرغم من مي بضع سنوات عى‬ ‫قرار بدل الس�كن فإن الغالبية العظمى من‬ ‫اأطباء م�ا زالوا يعان�ون اأمرين للحصول‬ ‫عى عقد إيج�ار‪ ،‬وا صحة للبحث عن بديل‬ ‫لعقد اإيجار امغشوش‪.‬‬ ‫وبالرغ�م من ع�دم وج�ود إحصائيات‬ ‫دقيق�ة لأخط�اء الطبية فإن�ه ا صحة ما‬ ‫ي�ردد بن الح�ن واآخ�ر بزي�ادة اأخطاء‬ ‫الطبية وربما يعود ذلك إى عدم التفرقة بن‬ ‫اأخطاء وامضاعفات الطبية!‬ ‫‪halkhudairi@alsharq.net.sa‬‬

‫الخميس ‪ 5‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 17‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )410‬السنة الثانية‬

‫اإيدز الجديد‬ ‫يمر من هنا!‬

‫رأي‬

‫العراق‬ ‫وتحدي‬ ‫المتظاهرين‬

‫ي�ر متظاه�رو العراق م�ع بداي�ة أس�بوعهم الثال�ث عى ااس�تمرار ي‬ ‫التظاه�رات ض�د امالكي وحكومته وسياس�اته التي اعتروها اس�تئصالية‬ ‫بح�ق جزء من أبناء العراق‪ ،‬وع�ى الرغم من أن بعض امطالب التي رفعوها‬ ‫ا تعت�ر سياس�ية فإنها بالعمق والج�ذر تقع ي صميم السياس�ة‪ ،‬خاصة‬ ‫أنه�م يعترون أن امالكي َر َه َن الع�راق لحكام طهران‪ ،‬وأنه ينفذ أجنداتهم‪،‬‬ ‫وكذلك ي سياسته التمييزية ضد طائفة بعينها‪ ،‬ويرى كثر من امراقبن أن‬ ‫امالكي ينفذ سياس�ة إقصائية واستئصالية أكثر مما مارس النظام السابق‪،‬‬ ‫بل وأخطر؛ أنه يعتر نفس�ه قائدا ً أعى للعراق وأتى إى الس�لطة بصناديق‬ ‫ااقراع‪.‬‬ ‫وامالك�ي الذي ح�ذر امتظاهرين وأه�اي اأنبار من أعم�ال إرهابية‪ ،‬يتهمه‬ ‫اليوم امتظاهرون بأنه هو وجيش�ه وراء اإرهاب خاصة مع محاولة ا��تيال‬

‫وزير امالية الذي انطلقت امظاهرات إثر استهداف حمايته‪.‬‬ ‫وت�زداد خطورة الوضع ي العراق مع اس�تمرار التظاهرات وبدء مسلس�ل‬ ‫التفج�رات اانتحارية‪ ،‬وكذلك م�ع لجوء امالكي وبعض الق�وى امؤيدة له‬ ‫لتس�ير مظاهرات مضادة‪ ،‬تصدت لشعارات متظاهري اأنبار‪ ،‬وهذا ما قد‬ ‫يدفع بالباد نحو مواجهات خطرة‪ ،‬وي الوقت الذي أتت الحكومات العراقية‬ ‫بعد س�قوط النظام السابق‪ ،‬لتؤس�س مرحلة امواطنة والدولة للجميع‪ ،‬لكن‬ ‫بعد ما يقارب العر سنوات يجد أبناء العراق أنفسهم مقسمن عى أساس‬ ‫طائفي وا دولة للجميع وا مواطنة‪.‬‬ ‫ي وق�ت لم يس�تطع الساس�ة العراقيون وزعم�اء القوى السياس�ية إيجاد‬ ‫برام�ج سياس�ية واجتماعية واقتصادية لكس�ب امؤيدي�ن واأنصار وإنما‬ ‫لج�أ معظمهم إى التعبئ�ة الطائفية‪ ،‬ي وقت يرزح امواط�ن العراقي تحت‬

‫الفق�ر والبطالة والتهميش‪ ،‬ي دولة من أغنى دول العالم‪ ،‬وا يتورع امالكي‬ ‫عن اتهام خصومه السياس�ين بالطائفية أو اارتباط باأجندات الخارجية‪،‬‬ ‫أو إلصاق ته�م اإرهاب بهم‪ ،‬فحتى امتظاهرون الذي�ن عروا عن مطالبهم‬ ‫بوض�وح‪ ،‬كانت رس�ائله لهم مبطنة بهذه الته�م‪ ،‬إدراك امالكي أن ا يء‬ ‫لديه س�وى التعبئة الطائفية واتهام اآخرين باإرهاب‪.‬‬ ‫ومع اتساع رقعة امظاهرات وإرار امتظاهرين عى ااستمرار حتى تحقيق‬ ‫مطالبه�م‪ ،‬وخاصة إلغاء اإقصاء وااس�تئصال‪ ،‬يبقى العراق ي خطر رغم‬ ‫اس�تجابة الحكومة لبعض امطالب وخاصة اإفراج عن امعتقلن‪ ،‬ويتساءل‬ ‫امتظاهرون إذا كان اإفراج عن مئات امعتقلن يمكن أن يتم بهذه السهولة؛‬ ‫فلم�اذا ل�م يطلقهم امالك�ي دون تظاهرات؟ وهم كان يمك�ن أن يقبعوا ي‬ ‫السجون لسنوات طويلة لوا خروج تظاهرات تطالب باإفراج عنهم‪.‬‬

‫‪19‬‬


‫‪20‬‬

‫وش كنا نقول؟!‬

‫نواة‬

‫فاشات‬

‫مداوات‬

‫الوطن‪..‬‬ ‫«ا تزعلونه»!‬

‫احذر العلم‬ ‫المغشوش!‬

‫إبراهيم القحطاني‬

‫عبدالرحمن البكري‬

‫كلمة راس‬

‫لماذا نحزن‬ ‫لهزيمة‬ ‫المنتخب؟!‬

‫عاقبوهم حتى‬ ‫ا تكون فتنة !‬

‫فهيد العديم‬

‫منصور الضبعان‬

‫الخميس ‪ 5‬ربيع اأول ‪1434‬ه� ‪ 17‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )410‬السنة الثانية‬

‫كثرة هي امش�اكل التي نعاني منها‪ ،‬وطويلة هي امدة التي‬ ‫عانينا منها بسبب اس�تمرارها‪ ،‬ويعود السبب ي استمرار أغلب‬ ‫مشاكلنا إى (الحنيّة) امفرطة التي نتعامل بها‪ ،‬فنحاول أن نحل‬ ‫امش�كلة دون أن (يزعل) أحد‪ .‬نرغب ي حل مشكلة شح اأراي‬ ‫ولكن نستبعد كل الحلول التي ستؤدي إى (زعل) الهوامر‪ .‬نرغب‬ ‫ي حل مش�كلة البطالة ولكن نستبعد كل الحلول التي ستتسبب‬ ‫ي (زع�ل) البع�ض‪ .‬نبحث عن الحل�ول الناعم�ة ي محاولة منا‬ ‫إرضاء جميع اأطراف‪ ،‬وهذا اليء أشبه بامستحيل‪ ،‬فخلف كل‬ ‫تطور س�يكون هناك مترر‪ .‬يجب علين�ا أن نختار بن (زعل)‬ ‫الوطن أو (زعل) البعض‪ ،‬الزعل ر ابد منه!‪.‬‬

‫كت�ب امتخص�ص ي أس�س عل�م التغذي�ة والطاق�ة‬ ‫للش�عر‪ :‬الدكتور جميل القدمي‪ ،‬عى مدخل متجر لعصر‬ ‫الش�عر بمكة امكرمة‪ ،‬عبارات كثرة‪ ،‬منها «لكل من يريد‬ ‫أن يك�ون ذا طاق�ة عالية خارقة ا متناهي�ة‪ « ...‬وغرها‬ ‫الكث�ر‪ ،‬والح�ق أنني لم أع�رف هل هذا ال�كام علمي كما‬ ‫هو مذكور‪ ،‬أم دعائي؟ كما لم أس�مع دعاية ي حياتي عن‬ ‫راب يُو ّرث الطاقة العالية الخارقة الامتناهية! ومن هنا‬ ‫تثور التس�اؤات‪ :‬هل العلم أصبح أجرا ً للسوق الذي التهم‬ ‫كل يء؟ أم أن الدعاي�ة امكذوب�ة أمر مس�موح به عقاً‬ ‫وقانوناً؟ ويا ليت شعري من هو الدكتور جميل القدمي؟!‬

‫ليس أننا عرب بارعون ي توثيق الحزن‪،‬‬ ‫وا أنن�ا «الع�رب» نعرف منذ قرون مأس�اة‬ ‫انحدارن�ا‪ ،‬ونع�رف أن أُمم�ا أًخ�رى دُمّ �رت‬ ‫بالقنبلة النووية (أس�ميناها سنة الغبار) ثم‬ ‫استعادت حياتها‪ ،‬ليس هذا ك ّله‪ ،‬وإنما سبب‬ ‫الحزن أن الرياضة (كرة القدم تحديداً) كانت‬ ‫هي اأمل الوحيد الذي يُشعرنا بأننا نستطيع‬ ‫منافس�ة اأُمم اأُخرى‪ ..‬لكن بيّض الله وجه‬ ‫ريكارد اأس�مر فقد خش�ينا أا نجد مشجبا ً‬ ‫يليق بمناحتنا!‬

‫م�ن أج�ل «البوكلن»! ا أعلم أم من أجل هدف اقتصادي‪ ،‬أس�اء‬ ‫امق�اول الذي يعمل عى مروع تنفيذ ش�بكات ال�رف الصحي ي‬ ‫مدين�ة حائل مرحل�ة (‪ )101‬عقد (‪ ،)2‬أقول‪ :‬أس�اء للدي�ن الرحيم‪،‬‬ ‫وأس�اء للش�عب النبيل‪ ،‬بفكرة ا ّ‬ ‫تمت لإنس�انية بصل�ة‪ ،‬حن جعل‬ ‫اثنن من العمالة ينامان تحت «البوكلن»‪ ،‬ي برد لم يجعلنا ننام جيدا‬ ‫ونحن ي الغرف التي أنعم الله بها علينا بوسائل تدفئة‪ ،‬كيف نعتذر؟!‬ ‫م�اذا نق�ول؟! ماذا نفعل؟! هل رأيتم ابتس�امتهما؟! وبعد أن أش�كر‬ ‫زميي مش�اري الضويي عى هذا التقرير الرائع ‪-‬أمس‪ -‬أناشد جميع‬ ‫السُ �لطات‪ :‬بوضع الرقابة الصارمة عى امؤسسات‪ ،‬وس ّن العقوبات‬ ‫ي حق من ينتهك إنسانية العمالة الوافدة‪ ،‬فذلك نذير شؤم!‬

‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫يس��ر «م��داوات» أن تتلق��ى‬ ‫نت��اج أفكارك��م وآراءكم في‬ ‫مختل��ف الش��ؤون‪ ،‬آملي��ن‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد‬ ‫عن اأمور الشخصية‪ ،‬بشرط أا‬ ‫تتج��اوز ‪ 300‬كلم��ة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪،‬‬ ‫ولم يسبق نش��رها‪ ،‬وأا ترسل‬ ‫أي جه��ة أخ��رى‪ .‬وذل��ك على‬ ‫هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫كسرة حب‬

‫عودة التاريخ أهله‬ ‫هي با ش�ك خطوة ملحة ورائ�دة مزيد من‬ ‫العط�اء العلم�ي وصناعة نس�يج م�ن التعاون‬ ‫البحث�ي الفعال تل�ك التي خطاها ك�ري اأمر‬ ‫س�لمان ب�ن عبدالعزي�ز للدراس�ات التاريخي�ة‬ ‫والحضاري�ة للجزي�رة العربي�ة ي جامع�ة املك‬ ‫سعود حن نظم املتقى العلمي اأول للمرفن‬ ‫عى الكراي وامراكز العلمية السعودية ي خارج‬ ‫امملكة العربية الس�عودية وداخلها‪ ،‬ذلك أنه مثّل‬ ‫ساحة لقاء مثمر لتبادل الخرات ي حل امشكات‬ ‫وتج�اوز امعض�ات‪ ،‬وكذل�ك نقطة عم�ل دائمة‬ ‫لتناقل امعلومات وتبادل اأفكار العلمية ي مجال‬ ‫البحوث والدراس�ات امتخصصة والتاريخية بن‬ ‫الكراي العلمية السعودية بعضها بعضا ي داخل‬ ‫امملك�ة العربية الس�عودية وخارجها‪ ،‬وإذا كان‬ ‫هذا املتق�ى اأول فهناك ملتقيات تالية ما يعني‬ ‫إن شاء الله تاي اازدواجية ي العمل واإنجازات‬ ‫ب�ن الك�راي العلمي�ة امتماثل�ة وامتقارب�ة ي‬ ‫ااختص�اص وكل ذل�ك س�يعود بالنف�ع والوفر‬ ‫ام�اي والزمن�ي ع�ى مخرجات هذه امؤسس�ات‬ ‫العلمية امتخصصة‪ ،‬أيضا ً هي مناسبة لبناء آلية‬ ‫واضحة وإيجابي�ة لتبادل الزي�ارات امتخصصة‬

‫وخلق بحوث ودراسات مشركة تتوفر فيها أعى‬ ‫درج�ات التمحي�ص والتحقي�ق العلمين وتقدم‬ ‫فوائد نقية‪ ،‬وهذا هو العهد باأعمال امش�ركة‪،‬‬ ‫وااتفاق عى لوائح داخلية تنظم إيفاد اأس�اتذة‬ ‫والط�اب والباحث�ن والباحث�ات م�ن وإى تل�ك‬ ‫الك�راي وبالت�اي صناع�ة تقاليد‬ ‫تعاونية علمية ينضم إليها الكراي‬ ‫امقبل�ة تمه�د لجمعي�ة أو لوح�دة‬ ‫إدارية أو نقابة لجمع هذه الكراي‬ ‫وتعاضدها وتنشيط الرقابة البينية‬ ‫داخلها وتفعيل أنش�طتها ووضعها‬ ‫أمام مسؤولياتها وجها ً لوجه‪.‬‬ ‫ويق�دم التع�اون القائ�م ب�ن‬ ‫دارة امل�ك عبدالعزيز وجامعة املك‬ ‫س�عود ممثل�ة ي قس�م التاري�خ‬ ‫ع�ى إدارة ك�ري اأمر س�لمان ب�ن عبدالعزيز‬ ‫للدراس�ات التاريخي�ة والحضاري�ة للجزي�رة‬ ‫العربية أنموذج�ا ً مثالي�ا ً ي إدارة الوقت والجهد‬ ‫من خال تبادل امعلومات لدى الطرفن وترحيل‬ ‫اأف�كار الجديدة غر ذات ااختصاص إى الطرف‬ ‫اآخ�ر وبن�اء منطق�ة عم�ل مش�ركة تحق�ق‬

‫التكامل والتعاض�د ي اإنجاز الواحد حرصا ً عى‬ ‫التنشيط النوعي للمخرجات العلمية حول تاريخ‬ ‫الجزيرة العربية‪ ،‬وه�ذا اأنموج الناصع لم يكن‬ ‫ليكون ل�وا رعاية صاحب الس�مو املكي اأمر‬ ‫س�لمان ب�ن عبدالعزي�ز وي العهد نائ�ب رئيس‬ ‫مجلس الوزراء ووزير الدفاع ورئيس‬ ‫مجل�س إدارة دارة امل�ك عبدالعزي�ز‬ ‫واهتمامه بالحرك�ة البحثية العلمية‬ ‫ح�ول التاري�خ الوطن�ي والتاري�خ‬ ‫العربي واإس�امي ومتابعته الدؤوبة‬ ‫للجديد ي هذا الش�أن وحف�زه للدارة‬ ‫والكري بتوس�يع دائ�رة العمل وفق‬ ‫خطة ممنهجة ورؤية واس�عة اأفق‬ ‫يتبناها س�موه � حفظ�ه الله � وذلك‬ ‫ما ع�رف عن س�موه ‪-‬حفظ�ه الله‪-‬‬ ‫من حبه للتاريخ وعش�قه للمعلوم�ة التاريخية‬ ‫ودقت�ه الت�ي أبه�رت امتخصص�ن ي تفاصي�ل‬ ‫اأح�داث والش�خصيات ومقاربت�ه ومقارنت�ه‬ ‫لأح�داث التاريخية جعلت من�ه أمرا ً للمؤرخن‬ ‫والسادن امدجج بالعلم وامعرفة والخرة للتاريخ‬ ‫الوطني‪ ،‬كما أن رعايته � حفظه الله � للنش�اط‬

‫العلمي ي مجال التاريخ بصفة خاصة وواضحة‬ ‫وآخره�ا رعايت�ه له�ذا املتق�ى الناج�ح أعادت‬ ‫للباح�ث التاريخ�ي واأكاديمي�ن امتخصص�ن‬ ‫وامؤسس�ات ذات ااهتمام شعور ااعتزاز وروح‬ ‫ااعتداد بالنفس بع�د أن عادوا للواجهة امعرفية‬ ‫واصطف�وا م�ع غرهم لخدم�ة الدي�ن والوطن‪،‬‬ ‫ب�داع من‬ ‫وط�ردت امتطفل�ن ع�ى التاري�خ إما‬ ‫ٍ‬ ‫لدافع من التعصب‪.‬‬ ‫العاطفة أو‬ ‫ٍ‬ ‫كري اأمر سلمان بن عبدالعزيز للدراسات‬ ‫التاريخية والحضارية للجزيرة العربية مؤسسة‬ ‫علمي�ة ثرية س�واء بأهدافه العلمي�ة أو بإدارته‬ ‫وبملتق�اه العلم�ي اأول التي تش�ف فكرته عن‬ ‫مستقبل زاهر لهذه امؤسس�ة العلمية النشطة‪،‬‬ ‫وأوا ً وأخرا ً برعاية صاحب الس�مو املكي اأمر‬ ‫س�لمان ب�ن عبدالعزي�ز وي العهد نائ�ب رئيس‬ ‫مجل�س الوزراء ووزي�ر الدف�اع ورئيس مجلس‬ ‫إدارة دارة املك عبدالعزيز‪.‬‬ ‫ناصر بن محمد الجهيمي‬

‫* نائب اأمن العام لدارة املك عبدالعزيز‬

‫‪ ..2013‬ثورة المرأة السعودية‬ ‫إلهام الجعفر‬

‫ما ا نتوقعه من إدماج‬ ‫المرأة في مجلس الشورى‬ ‫بالقدر الذي نتفاءل به بعد إفساح‬ ‫امجال لوضع امرأة ي مقعدها امناسب‬ ‫ي مجلس الش�ورى بقدر ما سنس�مح‬ ‫أنفسنا بتصور صاحيات تلك امساحة‬ ‫ك�ون امجموعة التي ت�م اختيارها هي‬ ‫م�ن نخب�ة امواطن�ات اللوات�ي حفرن‬ ‫أس�ماءهن بحروف من ذهب من خال‬ ‫ما أس�همن ب�ه ي خدمة الوط�ن وكنا‬ ‫لزم�ن طوي�ل ننتظ�ر توس�يمهن بما‬ ‫يستحققن تكريما ً لتفانيهن‪.‬‬ ‫ويبق�ى أا نجع�ل الفواص�ل التي‬ ‫تحمي الخصوصي�ة امازمة لظل امرأة‬ ‫الس�عودية م�ن أن تق�دم مقرحاته�ا‬ ‫وأفكاره�ا فتصع�د به�ا لن�ور العالم‪،‬‬ ‫ولي�س فقط بن ج�دران الوط�ن‪ .‬وا‬ ‫نتوق�ع أن يت�م حره�ا ي مش�كات‬ ‫ام�رأة واأرة‪ ،‬وتحدي�د ااع�راف‬ ‫براكتها‪ ،‬وإن كان مهما ً إبراز دورهن‬ ‫ي إحداث التغير فيما تعاني منه امرأة‬ ‫بشكل عام‪.‬‬ ‫إن امواطن�ة الت�ي أش�غلت وقتها‬ ‫وبعلمه�ا فراغ�ات علمي�ة وأدبي�ة‬ ‫متع�ددة‪ ،‬يمكنه�ا أن تب�دع ي وض�ع‬ ‫تصورات مختلف�ة وواقعية بعيدة عن‬ ‫زواي�ا املف�ات العاقية‪ ،‬الت�ي امتأت‬ ‫بها أدراج الشورى وامشاركة بخراتها‬ ‫وتجاربها‪.‬‬ ‫ب�ل ا نتوق�ع أن يك�ون وجوده�ا‬ ‫مجرد إضافة إطارالحقوق امتس�اوية‬ ‫للمرأة والرجل أننا نعلم أن قدرة العقل‬ ‫عى اإنتاج ا تحدد جنساً‪.‬‬ ‫وإن كان�ت النف�س البري�ة لكا‬ ‫الجنس�ن معرض�ة لافتت�ان بامكانة‬ ‫ااجتماعي�ة الجدي�دة‪ ،‬فإنن�ا نأمل أا‬ ‫يفر حماس هؤاء السيدات الفاضات‬ ‫م�ع الوق�ت؛ لنلمس تأثره�ن امنتظر‬ ‫خصوصا ً ي الثاث قضايا اأساسية ي‬ ‫أجن�دة اإصاح وه�ي‪ :‬الفقر والبطالة‬ ‫وحقوق امرأة بكل ظروفها‪.‬‬ ‫‪ealgaafar@alsharq.net.sa‬‬

‫س�وف يس�جل التاريخ لحبيبنا أبو متعب أطال الله عمره‬ ‫بأحرف من ذهب قرار الس�ماح للمرأة الس�عودية بامشاركة ي‬ ‫عضوية مجلس الش�ورى‪ ،‬ه�ذا الحدث الجب�ار بالتأكيد ا يقل‬ ‫أهمية عن حدث فت�ح مدارس للبنات ي عهد املك فيصل رحمه‬ ‫الله‪.‬‬ ‫لق�د ظلمت ام�رأة لع�دة عق�ود عندما حرمت من أبس�ط‬ ‫حقوقه�ا وتم منعها من امش�اركة ي نهضة بلدها حتى أبس�ط‬ ‫الحقوق‪ ،‬مثل حرمانها من إذاعة النرات اإخبارية أو حرمانها‬ ‫من الظهور إعاميا وفنيا‪ ،‬وكانت اأسباب لجعلها ملكة ي بيتها‬ ‫كما يتغنى بها البعض‪ ،‬مع اأسف ا يعرف هؤاء أنهم بذلك قد‬ ‫قاموا بتعطيل إنتاجية نصف امجتمع‪.‬‬ ‫امحاف�ل الدولي�ة ي الرق والغ�رب يتس�اءلون أين امرأة‬

‫الس�عودية الحارة الغائبة؟ ولكن ا يعرف اإجابة غرنا نحن‬ ‫أنن�ا امتهم�ون الوحيدون بتعطيله�ا تحت ام�ررات التي أكل‬ ‫ورب عليه�ا الدهر‪ ،‬تارة نته�م كبش الفداء امس�مى العادات‬ ‫والتقاليد وتارة أخرى نلصقه بالدين‪ ،‬مع اأس�ف تمسكنا بهذا‬ ‫لعدة عقود حتى وإن كانت تصب عكس تيار مصلحتنا الوطنية‬ ‫والدولي�ة‪ ،‬وقضينا ع�ى العقول امنتجة مجتمعن�ا‪ ،‬ودفعنا ثمن‬ ‫إيقاف عجلة التق�دم لبناتنا وأخواتنا‪ ،‬وفرضن�ا عليهن أحكاما ً‬ ‫ليست من صنع الطبيعة وإنما من صنعنا نحن‪.‬‬ ‫عام ‪2013‬م سوف يكون عام إنجاز وثورة امرأة السعودية‬ ‫ومحاكاة مجتمعها ناهيك عن العالم‪ ،‬ومهما حاولنا فهم النصف‬ ‫اآخ�ر إا أننا نقف عاجزين؛ والس�بب أنه ا يعرف هذا النصف‬ ‫غ�ر النصف نفس�ه‪ ،‬وبالتاي س�وف تطرح ع�دة قضايا مهمة‬

‫ومعلق�ة‪ ،‬عى س�بيل امثال ولي�س الحر (قضية قي�ادة امرأة‬ ‫للسيارة‪ ،‬التأنيث محات امستلزمات النسائية‪ ،‬مشاركة امرأة ي‬ ‫امحافل الرياضية‪ ،‬مش�اركة امرأة ي القرار‪ ،‬اس�تقالية تجارة‬ ‫امرأة‪ ،‬مشاركة امرأة ي الوظائف للقطاعن‪ ...‬إلخ)‪.‬‬ ‫طوبى ل�ك أيها القائد أبو متعب عى هذا اإنجاز التاريخي‬ ‫ُ‬ ‫تحدثت‬ ‫العظيم الذي س�وف يتحدث عنه أحفادنا من بعدنا كما‬ ‫الي�وم عن امل�ك فيصل رحم�ه الله‪ .‬نع�م إنها البداية وليس�ت‬ ‫النهاية‪ ،‬وإن ش�اء الله س�وف يقطف أبناؤنا ثم�رة إنجاز هذه‬ ‫القي�ادة الحكيم�ة‪ ،‬وس�وف تتألق ام�رأة الس�عودية بمكانتها‬ ‫الطبيعية داخليا وخارجيا‪.‬‬ ‫سعود الفوزان‬

‫وردة لكل مسؤول!‬ ‫الورد من أجمل الكائنات التي خلقها اموى عزوجل‪،‬‬ ‫وكم هي سعادة الحبيبة عندما يهديها حبيبها باقة ورد‪،‬‬ ‫أو حتى وردة يدخل بها عى امنزل كإهداء لزوجته‪ ،‬أو‬ ‫كم هو الورد جميل حينما تقدمه مريض أثناء زيارته‬ ‫للمستشفى‪ .‬وا مانع من أن توضع أمام الشاعر حن‬ ‫يلقي بقصيدته ي أمسية شعرية‪ ..‬ولكن أاحظ منذ‬ ‫زمن أنه حينما يقوم مسؤول بزيارة مرفق لاطاع عى‬ ‫خدماته‪ ،‬أن باقات الورد تحيطه من كل جانب‪ ،‬وكأنه‬

‫عريس ي منصة العرس‪ ،‬خاصة وأن الكامرات تكون‬ ‫أشبعته تصويرا ً مما يفقده أحيانا ً توازنه من كثرة‬ ‫اأضواء‪ ،‬حتى يكاد يصدق نفسه أنه عريس أو عى‬ ‫َ‬ ‫محتفى بقدومه‪ ،‬وينى أنه قادم لحل مشكات‬ ‫اأقل أنه‬ ‫وتقديم خدمات مؤتمن عليها‪ ،‬وأيضا ً أاحظ حينما يكون‬ ‫هناك حوار مع امراجعن أو مع الجمهور لحل قضية‬ ‫معينة‪ ،‬والجميع مستاء من تردي الخدمات‪ ،‬أاحظ أنك‬ ‫ا ترى وجه امسؤول من حجم باقة الورد التي أمامه‬

‫وامتزينة بأجمل األوان‪ ،‬حتى أنه يكاد ينى اإمساك‬ ‫باميكروفون ويقوم باإمساك بالوردة‪ ..‬حقيقة ا أريد‬ ‫التطويل‪ ،‬فعى ما يبدو أن رسالتي وصلت‪ ،‬ولكن أوكد‬ ‫أنه يجب أن نعيد النظر ي وضع باقات الورد‪ ،‬واختيار‬ ‫امكان امناسب لها‪ ،‬فا داعي أن نحيط امسؤول بباقة‬ ‫الورد ي أي اجتماع أو لقاء‪.‬‬ ‫نبيل حاتم زارع‬

‫بالد ْخل الكبير‪ ..‬ولكن!‬ ‫بودنا أن نفرح َ‬ ‫ّ‬ ‫هذا الدخل الكبر ي نهاية عام ‪ ،2012‬الذي‬ ‫فاق كل التوقعات‪ ،‬هل تدركون ً‬ ‫حقا ماذا يعني‬ ‫ذلك بالنسبة مستقبل هذه الباد الطيبة؟ وهل‬ ‫لديكم إحساس من أي سماء هبطت علينا هذه‬ ‫اأموال‪ ،‬التي بشهادة مُعدِي اميزانية‪ ،‬تفيض عن‬ ‫ِ‬ ‫امرهلة؟ وهل ي ظنكم أن هذا الدخل‬ ‫حاجتنا‬ ‫السنوي الذي ينهال علينا بإشارة من غمضة‬ ‫عن سوف يدوم‪ ،‬والدوام لله؟ أليس من البداهة‬ ‫أن نتساءل‪ ،‬ولو من باب حب ااستطاع‪ ،‬من أين‬ ‫وكيف وإى متى؟ لو عرفتم الحقيقة لتغر الفرح‬ ‫إى ترح! فالله سبحانه وتعاى ميزنا وفضلنا عى‬ ‫كثر ممن خلق‪ ،‬فنفخ فينا من روحه ومنحنا‬ ‫عقوا ً نفكر بها وير لنا طرق كسب امعيشة‬ ‫بمجهودنا الخاص‪ ،‬ومن ذلك استنتجنا أن‬ ‫السماء ا تُمطر ذهبا ً وا فضة‪.‬‬ ‫وبرف النظر عن مقدار دخلنا القومي‪،‬‬ ‫كونه يفيض عن حاجتنا أو حتى لو كان أقل‬ ‫من تقديرات اميزانية‪ ،‬فاأكثر أهمية هو من أين‬ ‫أتى هذا الدخل الكبر؟ والجواب بسيط‪ ،‬تسعون‬ ‫ي امائة منه عبارة عن صاي مبيعات امشتقات‬ ‫النفطية التي نستخرجها من حقولنا بتكلفة‬ ‫مُتدنية جدا وبمجهود بري متواضع‪ .‬فنحن‪،‬‬

‫بطبيعة الحال‪ ،‬وبمحض إرادتنا شعب غر‬ ‫مُنتِج‪ ،‬وي الوقت نفسه مستهلك ره‪ ،‬وهذا قمة‬ ‫التناقض! فنحن ا نجهل أن النسبة الكبرة من‬ ‫دخلنا نحصل عليها من ثروة ناضبة‪ ،‬وا يمكن‬ ‫بحال من اأحوال تعويضها‪ .‬الذين بأيديهم زمام‬ ‫اأمور والنخبة من أبناء الشعب يعرفون ذلك‬ ‫ى‬ ‫يتأس عى الوضع وينذر من‬ ‫جيداً‪ ،‬فمنهم م ْن‬ ‫العواقب‪ ،‬وهم قِ لة‪ ،‬ومنهم م ْن ا يُعر للمستقبل‬ ‫ما يستحقه من ااهتمام‪ .‬ولعلكم تذكرون أننا‬ ‫بدأنا منذ أربعن عاما ً ي وضع خطة خمسية‪،‬‬ ‫مدتها خمس سنوات‪ ،‬كان من أهم بنودها العمل‬ ‫عى إيجاد مصدر للدخل مستقل عن امداخيل‬ ‫النفطية بأشكالها وألوانها‪ ،‬من أجل بقاء الحياة‬ ‫عى هذه اأرض بعد نضوب النفط‪.‬‬ ‫وقد فشلنا ي تلك امهمة فشاً ذريعا ً خال‬ ‫السنوات اماضية أسباب نرجِ ح أن تكون لها‬ ‫عاقة بكميات اإنتاج الكبرة التي نضخها إى‬ ‫السوق النفطية ونجني من ورائها مبالغ كبرة‬ ‫أدىت إى تخديرنا‪.‬‬ ‫وكأننا نرسل رسالة واضحة إى امواطنن بأن‬ ‫ا تقلقوا وا تُتعِ بوا أنفسكم‪ ،‬استمتعوا بأوقاتكم‬ ‫وإذا اقرب النضوب أيقظناكم من سباتكم‪.‬‬

‫ولكن هيهات‪ ،‬فبعد فوات اأوان لن نجني‬ ‫إا الندم والحرة عى ما ف ىرطنا به من ثروتنا‬ ‫وأعمارنا‪.‬‬ ‫قليلون يدركون أن الكعكة لها حدود‪.‬‬ ‫أما البقية فيأكلون منها بنهم شديد وبدون‬ ‫خوف من أن يأتي اليوم الذي ا يجدون فيه أثرا ً‬ ‫للكعكة امباركة‪ .‬وويل لهم من ذلك اليوم اأسود‪،‬‬ ‫فسوف تكون صدمة لهم‪.‬‬ ‫فهل يليق بنا أن نتجاهل مصرنا وندفن‬ ‫رؤوسنا ي الرمال؟ إنه من امؤسف أن ا نرى‬ ‫حِ راكا ً إيجابياً‪.‬‬ ‫لقد مر بنا أكثر من ستن عاما ً ونحن نعيش‬ ‫عى مصدر واحد قابل للنضوب‪ ،‬ولم نسأل يوما ً‬ ‫ما عن مصرنا وأعدادنا تتضاعف كل عرين‬ ‫عاماً‪.‬‬ ‫ومن سوء التدبر‪ ،‬جلبنا اماين من العمال‬ ‫والخدم والطامعن ليشاركونا ي تقاسم هذه‬ ‫الثروة التي تكاثرناها عى أنفسنا‪.‬‬ ‫وما زادنا ذلك إا كساً وخمواً‪ ،‬ونحن نظنها‬ ‫زيادة ي الرفاهية وما أدراك ما الرفاهية‪.‬‬ ‫وا نبالغ إذا قلنا أن نسبة كبرة من العمالة‬ ‫الوافدة تنهش ثروتنا من بن أيدينا نهشا ً برضا‬

‫منا‪ ،‬أو هي غباوة من البعض وإهمال من‬ ‫امسؤولن‪.‬‬ ‫فهم يترفون ي أموالنا بحرية ا يجدونها‬ ‫ي بلدانهم‪.‬‬ ‫ونحن نحسب أننا نحسن صنعا‪.‬‬ ‫وامصيبة أننا نربي أجيالنا الحارة ليكونوا‬ ‫أسوأ من حالنا‪ ،‬أن امورين منا يغدقون عى‬ ‫أوادهم بطريقة أقل ما يُقال عنها أنها تقتل‬ ‫الطموح لديهم فيظنون أن هذه النعمة سوف‬ ‫تدوم لهم‪.‬‬ ‫والسؤال امهم ي هذا امقام هو‪ ،‬هل من‬ ‫اأفضل مستقبل شعبنا أن نحثهم عى العمل‬ ‫واإبداع وزيادة اإنتاج الفردي واحتال موقع‬ ‫متميز بن اأمم‪ ،‬أم نثبط هممهم ونَعِ دهم‪،‬‬ ‫أحيانا ً عن جهل‪ ،‬بأن لدينا ثروة ا تنضب؟ اتقوا‬ ‫لعنة اأجيال يا كتابنا اأفاضل بقول الحق أو‬ ‫الصمت! وا تتقولوا عى امسؤولن وتفروا‬ ‫أم��ورا ً عى غر مجراها الحقيقي فتَضلون‬ ‫وتُ ِضلون‪ ،‬واسألوا أهل الذكر إن كنتم ا تعلمون‪.‬‬ ‫عثمان الخويطر‬ ‫* نائب رئيس ركة أرامكو سابقا ً‬


‫اﻻﺳﺘﺨﺒﺎرات اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ ُﺗﻠﻘﻲ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ »ﺟﻬﺎدﻳﺔ« ﺗﺘﺠﻪ إﻟﻰ ﺳﻮرﻳﺎ‬ ‫ﺑﺮوت ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﻤ ﱠﻜﻨـﺖ اﺳـﺘﺨﺒﺎرات اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻮﻗﻴـﻒ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻟﺒﻨﺎﻧﻴﺔ ﻣﺴـ ّﻠﺤﺔ ﻣﻨﺬ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫أﻳـﺎم‪ ،‬ﻛﺎﻧـﺖ ﺗﺤـﺎول اﻟﺘﺴـﻠﻞ إﱃ داﺧـﻞ اﻷراﴈ‬ ‫اﻟﺴـﻮرﻳﺔ ﺑﻬـﺪف اﻟﺠﻬـﺎد‪ ،‬وﻧﺘﻴﺠـﺔ ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت‬

‫اﺳـﺘﺨﺒﺎراﺗﻴﺔ ﱠ‬ ‫وﻗﻌـﺖ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺠﻬﺎدﻳـﺔ اﻤﺆ ﱠﻟﻔﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺴﻌﺔ أﺷـﺨﺎص ﰲ ﻛﻤﻦ ﻧﺼﺒﺘﻪ أﺟﻬﺰة اﻷﻣﻦ‬ ‫اﻟﻠﺒﻨﺎﻧـﻲ‪ .‬وﻟﻢ ﻳﺤﺼﻞ اﺷـﺘﺒﺎك ﻳُﺬﻛـﺮ ﺑﻦ ﻋﻨﺎﴏ‬ ‫اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ واﻟﻘﻮة اﻷﻣﻨﻴﺔ آﻧﺬاك‪ ،‬واﻟﺴـﺒﺐ ﻳﻌﻮد إﱃ‬ ‫إﺣـﻜﺎم اﻟﻄﻮق ﻋﻠﻴﻬﻢ‪ .‬وﰲ ﻫﺬا اﻟﺴـﻴﺎق‪ ،‬ﺗﻜﺸـﻒ‬ ‫ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت أﻣﻨﻴﺔ ﺧﺎﺻـﺔ ﻟـ »اﻟـﴩق« أن اﻟﻘﺼﺔ‬

‫ﺑﺪأت ﺑﻌﺪﻣﺎ ﺗﻤﻜﻦ ﻋﻨﺎﴏ اﻻﺳﺘﺨﺒﺎرات ﻣﻦ ﺗﻮﻗﻴﻒ‬ ‫ﺛﻼﺛـﺔ أﺷـﺨﺎص ﻣﺴـ ﱠﻠﺤﻦ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻜﻮﻳﺨﺎت‬ ‫اﻟﺤﺪودﻳﺔ ﻳﻮم اﻟﺴـﺒﺖ اﻟﻔﺎﺋﺖ‪ .‬وﺗﺸـﺮ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫إﱃ أن اﻟﺴـﻴﺎرة اﻟﺘـﻲ ُﺿﺒﻄﺖ ﻛﺎﻧـﺖ ﺗﺤﺘﻮي ﻋﲆ‬ ‫ﻛﻤﻴﺎت ﻣﻦ اﻷﺳـﻠﺤﺔ‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ ً أن ﻫـﺬه اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫اﻟﺨﻴـﻂ اﻟﺬي أوﺻـﻞ إﱃ ﺗﻮﻗﻴﻒ اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺘـﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺘﱠﺠﻬﺔ إﱃ ﺳـﻮرﻳﺎ‪ .‬وﺗﺆﻛـﺪ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫أن اﻟﻘﻴـﺎدي ﰲ ﺗﻨﻈﻴﻢ »ﻓﺘﺢ اﻹﺳـﻼم« اﻤﺪﻋﻮ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻤﺤﻤﻮد‪ ،‬اﻤﻌﺮوف ﺑـ »أﺑﻮ ﺳـﻠﻴﻤﺎن« ﻫﻮ اﻤﺴـﺆول‬ ‫أﻳﻀﺎ ً ﻋﻦ ﻫـﺬه اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ ً أن ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﻴﻮﺗﻴﻮب‬ ‫ﻧـﴩت ﻣﻘﻄﻌﺎ ً ﻣﺼـﻮﱠرا ً ﻳﻈﻬﺮ ﻓﻴـﻪ اﻤﺤﻤﻮد اﻟﺬي‬ ‫ﺧﺮج ﻣﻦ ﺳـﺠﻦ روﻣﻴﺔ اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ ﻣﻨﺬ ﺳﺒﻌﺔ أﺷﻬﺮ‪،‬‬

‫ﻳُﻌﻠﻦ ﻋﻦ ﺗﺸـﻜﻴﻞ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ »ﺟﻨﺪ اﻟﺸﺎم«‪ .‬وﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﺴﻴﺎق‪ ،‬ﺗﻜﺸـﻒ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت أن اﻤﺤﻤﻮد ﻛﺎن ﻗﺮﻳﺒﺎ ً‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻘﻴﺎدي اﻟﻘﺎﻋﺪي وﻟﻴﺪ اﻟﺒﺴـﺘﺎﻧﻲ اﻟﺬي أﻋﺪﻣﻪ‬ ‫اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﺴـﻮري اﻟﺤـﺮ ﰲ ﻗﻠﻌﺔ اﻟﺤﺼﻦ ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫»إﻗﺎﻣﺘـﻪ اﻟﺤـ ﱠﺪ ﻋـﲆ ﻋﺴـﻜﺮﻳﱠﻦ اﺛﻨﻦ« ﺛـ ّﻢ ﻗﻄﻊ‬ ‫رأﺳﻴﻬﻤﺎ‪.‬‬

‫ﺗﺠـﺪر اﻹﺷـﺎرة إﱃ أن ﻫـﺬه اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ‪ ،‬ﺗُﻌ ﱡﺪ‬ ‫ﺷـﺒﻴﻬﺔ ﺑﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﺳـﻠﻔﻴﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺘﺠﻪ إﱃ ﺳﻮرﻳﺎ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻨﻬـﺎ وﻗﻌﺖ ﰲ ﻛﻤﻦ ﰲ ﺗﻠﻜﻠـﺦ أدى إﱃ ﻣﻘﺘﻞ ‪16‬‬ ‫ﺷﺎﺑﺎ ً ﻣﻦ أﻋﻀﺎﺋﻬﺎ‪ .‬وﻳُﺬﻛﺮ أﻧﻪ ﻣﻦ ﺑﻦ اﻟﻘﺘﲆ ﺷﻘﻴﻖ‬ ‫ﻷﺣﺪ اﻟﻀﺒﱠﺎط اﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴـﻦ اﻟﺬي ﺗﻢ ﺗﻮﻗﻴﻔﻪ ﰲ اﻟﻜﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﺮﺑﻴﺔ ﻣﻨﺬ ﺷﻬﺮﻳﻦ ﻻﺗﺼﺎﻟﻪ ﺑﺘﻨﻈﻴﻢ إرﻫﺎﺑﻲ‪.‬‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 5‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 17‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (410‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻨﻴﺎﺑﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻴﺔ ﺗﺨﺮج ﻋﻦ‬ ‫ﺻﻤﺘﻬﺎ ﺑﻌﺪ ﻣﻮﺟﺔ‬ ‫اﻧﺘﻘﺎدات‬

‫اﻤﻨﺎﻣﺔ ‪ -‬راﺷﺪ اﻟﻐﺎﺋﺐ‬ ‫ﺧﺮﺟﺖ اﻟﻨﻴﺎﺑﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﰲ ﻣﻤﻠﻜﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ أﻣﺲ ﻋﻦ ﺻﻤﺘﻬﺎ‬ ‫ﺗﺠـﺎه اﻧﺘﻘﺎدات ﺑﻌـﺾ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت واﻟﺠﻤﺎﻋﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻨﻴﺎﺑﺔ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﻻ ﺗﺤ ﱢﺮك ﺷﻜﺎوى وﺻﻠﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل رﺋﻴـﺲ اﻟﻨﻴﺎﺑﺔ ورﺋﻴـﺲ وﺣﺪة اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﻧـﻮاف ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺣﻤـﺰة ﰲ ﺗﴫﻳﺤـﺎت ﺻﺤﻔﻴـﺔ ﰲ اﻤﻨﺎﻣﺔ إن‬

‫اﻟﻮﺣﺪة واﺻﻠﺖ ﺗﺤﻘﻴﻘﺎﺗﻬﺎ ﰲ اﻟﺒﻼﻏﺎت اﻤﺘﺪاوﻟﺔ أﻣﺎﻣﻬﺎ‪ ،‬وﺑﺪأت‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﰲ ﺧﻤﺲ ﺷﻜﺎوى ﺗﻠﻘﺘﻬﺎ ﺧﻼل ﺷﻬﺮ دﻳﺴﻤﱪ اﻤﺎﴈ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ اﺳﺘﺪﻋﺖ اﻟﺸـﺎﻛﻦ ﻓﻤﺜﻞ أﺣﺪﻫﻢ واﺳﺘﻤﻌﺖ إﱃ أﻗﻮاﻟﻪ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﺣـﻦ ﺗﺨﻠﻒ ﺑﻘﻴﺔ اﻟﺸـﺎﻛﻦ‪ ،‬ﻓﻌﺎودت اﺳـﺘﺪﻋﺎءﻫﻢ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻗﺎﻣﺖ‬ ‫ﻛﺬﻟﻚ ﺑﺎﺳﺘﺠﻮاب ﻣﺘﻬﻤﻦ اﺛﻨﻦ واﺳﺘﻤﻌﺖ إﱃ ﺷﺎﻫﺪ واﺣﺪ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ رﺋﻴﺲ اﻟﻮﺣﺪة أﻧﻪ ﺑﺘﺎرﻳﺦ ‪ 20‬دﻳﺴﻤﱪ ‪ 2012‬اﻧﺘﻘﻞ‬ ‫أﺣﺪ اﻤﺤﻘﻘﻦ إﱃ ﺗﻮﻗﻴﻒ اﻟﺤﻮض اﻟﺠﺎف ﻟﺴـﻤﺎع أﻗﻮال ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺘﻬﻤﻦ ﻣﻮﻗﻮﻓﻦ ﻋﲆ ذﻣﺔ ﻗﻀﻴﺔ ﻣﻨﻈﻮرة أﻣﺎم اﻤﺤﻜﻤﺔ‪ ،‬ﺑﺸﺄن‬ ‫ادﻋﺎءاﺗﻬﻢ ﺑﺈﺳـﺎءة ﻣﻌﺎﻣﻠﺘﻬـﻢ ﺑﺎﻟﺘﻮﻗﻴﻒ‪ ،‬وﻗـﺪ أدﱃ اﻤﺘﻬﻤﻮن‬ ‫ﺑﺄﻗﻮاﻟﻬﻢ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺼﺪد ﺣﻴﺚ ﺗﴬروا ﻣﻦ ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﺘﻔﺘﻴﺶ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺘﺒﻌﻬﺎ اﻤﺴﺆوﻟﻮن ﰲ اﻟﺘﻮﻗﻴﻒ‪ ،‬وﻣﻦ ﻛﻴﻔﻴﺔ إﻋﺪاد اﻟﻄﻌﺎم‪ ،‬وﻋﺪم‬ ‫ﺳـﻤﺎح اﻹدارة ﺑﺪﺧﻮل أﻃﻌﻤـﺔ ﻣﻊ اﻷﻫـﺎﱄ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻋﺪم‬ ‫ﺗﻮاﻓـﺮ أدوات ﻧﻈﺎﻓﺔ ﺑﺎﻟﻌﻨﱪ‪ ،‬وﺑﻨﺎ ًء ﻋـﲆ ذﻟﻚ أﺻﺪرت اﻟﻮﺣﺪة‬ ‫ﺗﻮﺟﻴﻬﺎﺗﻬﺎ ﻹدارة اﻟﺘﻮﻗﻴﻒ ﻟﺘﻼﰲ أﺳﺒﺎب ﻫﺬه اﻟﺸﻜﺎوى‪.‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪21‬‬

‫ﻣﻮت ﻓﻲ ﻋﻬﺪ ا€ﺧﻮان‪ ..‬واﻟﻤﺘﻬﻢ ﻻ ﻳﺰال »ﻣﺒﺎرك«‬ ‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬ﻫﻴﺜﻢ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻻﻳـﺰال اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻤـﴫي ﺣﺴـﻨﻲ‬ ‫ﻣﺒـﺎرك ﻫﻮ اﻟﺴـﺒﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﰲ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﻜـﻮارث واﻟﺤـﻮادث اﻟﺒﴩﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺘﻌـﺮض ﻟﻬﺎ ﻣﴫ ﺑﺤﺴـﺐ اﻤﻮاﻟﻦ‬ ‫ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ اﻤـﴫي ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺮﳼ اﻟﺬي‬ ‫ﺗـﻮﱃ اﻟﺤﻜـﻢ ﰲ ﻳﻮﻧﻴـﻮ اﻤـﺎﴈ‪ ،‬وﻳﻘﻮل‬ ‫أﻧﺼﺎر ﻣﺮﳼ إﻧﻪ ﻏﺮ ﻣﺴـﺆول ﻋﻤﺎ ﻳﺤﺪث‬ ‫ﻣﻦ ﻛـﻮارث‪ ،‬رﻏﻢ أن ﻣﺮﳼ ﻧﻔﺴـﻪ وأﺛﻨﺎء‬ ‫ﻛﻮﻧـﻪ ﺑﺮﻤﺎﻧﻴﺎ اﺗﻬﻢ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑﺎﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻋﻦ ﺣـﺎدث ﻗﻄﺎر وﻗـﻊ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻌﻴﺎط‬ ‫ﰲ ﻋﺎم ‪.2002‬‬ ‫وﺧـﻼل ﺳـﺘﺔ أﺷـﻬﺮ ﺷـﻬﺪت ﻣﴫ‬ ‫ﺣﺎدﺛﺘـﻦ ﻣﻔﺠﻌﺘﻦ ﻟﻠﻘﻄـﺎرات‪ ،‬اﻷوﱃ ﰲ‬ ‫أﺳـﻴﻮط )ﺟﻨﻮب اﻟﺒـﻼد( وﻗﺘـﻞ ﻓﻴﻬﺎ ‪52‬‬ ‫ﻃﻔﻼ أﺛﻨـﺎء ذﻫﺎﺑﻬﻢ ﻤﺪارﺳـﻬﻢ ﰲ ﻧﻮﻓﻤﱪ‬ ‫اﻤﺎﴈ‪ .‬واﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻗﺒﻞ ﻳﻮﻣﻦ وﻗﺘﻞ ﻓﻴﻬﺎ ‪19‬‬ ‫ﻗﺘﻴﻼ ﰲ اﻟﺒﺪرﺷﻦ‪.‬‬ ‫واﻧﻬـﺎر ﺻﺒـﺎح اﻷرﺑﻌـﺎء ﻋﻘـﺎر ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻹﺳﻜﻨﺪرﻳﺔ ﻣﺎ ﻗﺘﻞ ‪ 24‬ﺷﺨﺼﺎ‪،‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻣﺴـﺆوﻟﻦ ﺑﺎﻟﺠﻬﺎز اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﻠﺪوﻟﺔ‬ ‫داﻓﻌـﻮا ﻋﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑﻘﻮﻟﻬـﻢ إن »اﻟﻌﻘﺎر‬ ‫ﺗﻢ ﺑﻨﺎؤه دون ﺗﺮﺧﻴﺺ«‪.‬‬

‫ﻣﻮاﻃﻨﻮن ورﺟﺎل إﺳﻌﺎف ﻳﺤﺎوﻟﻮن إﻧﻘﺎذ ﺿﺤﺎﻳﺎ ﻣﺒﻨﻰ ﺳﻜﻨﻲ اﻧﻬﺎر ﰲ اﻹﺳﻜﻨﺪرﻳﺔ أﻣﺲ‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ ﺻﺤﻴﻔـﺔ اﻟﺤﺮﻳـﺔ واﻟﻌﺪاﻟﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺬراع اﻟﺴﻴﺎﳼ ﻟﺠﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴﻠﻤﻦ‪،‬‬ ‫اﻷرﺑﻌـﺎء ﺗﻌﻠﻴﻘـﺎ ﻋـﲆ ﺣﺎدث اﻟﺒﺪرﺷـﻦ‬ ‫»ﺟﺮﻳﻤـﺔ إﻫﻤـﺎل ﻋﻤﺮﻫـﺎ ‪ 30‬ﺳـﻨﺔ«‪ ،‬ﰲ‬ ‫إﺷﺎرة إﱃ ﻓﺴﺎد ﻋﴫ ﻣﺒﺎرك‪.‬‬

‫وﻛﺎن ﻣـﺮﳼ ﻗﺎل ﺧـﻼل ﻛﻠﻤﺔ ﻟﻪ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸﻌﺐ اﻤﴫي ﻋﺎم ‪ 2002‬ﺗﻌﻠﻴﻘﺎ‬ ‫ﻋـﲆ ﺣﺎدث ﻗﻄـﺎر اﻟﻌﻴﺎط اﻟـﺬي ﻗﺘﻞ ﻓﻴﻪ‬ ‫ﺣﺮﻗﺎ ﻧﺤـﻮ ‪ 300‬ﻣـﴫي »ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻛﺒﺮ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺤﺴﺎب‪ ،‬واﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﻳﺠﺐ أن ﺗﻄﺎل‬

‫ﻣﺼﺪر أﻣﻨﻲ ﻟـ |‪ :‬ﻟﻦ ﻧﺴﻤﺢ ﻟﻬﻢ‬

‫ا€ﺧﻮان اﻟﻤﺴﻠﻤﻮن ﻳﺪﻋﻮن ﻻﻋﺘﺼﺎم‬ ‫ﻣﻔﺘﻮح €ﻓﺸﺎل اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ا‡ردﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﻈﺎﻫﺮة ﻟﻺﺳﻼﻣﻴﻦ ﰲ اﻷردن‬ ‫ﻋﻤﺎن ‪ -‬ﺳﺎﻣﻲ ﻣﺤﺎﺳﻨﺔ‬ ‫وﺟﻬﺖ ﻗﻴـﺎدة ﺟﻤﺎﻋﺔ اﻹﺧﻮان‬ ‫اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﰲ اﻷردن ﺗﻌﻠﻴﻤـﺎت‬ ‫ﻟﻘﻴﺎداﺗﻬﺎ وﻓﺮوﻋﻬﺎ وﻣﻨﺘﺴﺒﻴﻬﺎ‬ ‫ﻻﺳﺘﺜﻤﺎر اﻷﻳﺎم اﻟﺴـﺘﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‬ ‫ﻹﺟﻬﺎض اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻘﻮﻳـﺾ اﻟﱪﻤـﺎن اﻤﻘﺒـﻞ ﻗﺒـﻞ‬ ‫اﻧﺘﺨﺎﺑـﻪ؛ وذﻟـﻚ ﺑﺎﻟﺤﺸـﺪ اﻟﻜﺒـﺮ‬ ‫ﻟﺤﻀﻮر ﻣﺴـﺮة واﻋﺘﺼـﺎم ﻣﻔﺘﻮح‬ ‫ﺳـﻴﻘﺎم ﻳﻮم ﻏﺪ ﻤﻘﺎﻃﻌﺔ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫اﻟﻨﻴﺎﺑﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﺤﺴـﺐ ﺗﻌﻤﻴـﻢ ﺗﺤـﺖ‬ ‫ﻋﻨﻮان »اﻟﴩﻋﻴﺔ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ« ﺣﺼﻠﺖ‬ ‫»اﻟﴩق« ﻋﲆ ﻣﻀﻤﻮﻧﻪ‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴـﺐ ﻣﺼﺪر أﻣﻨﻲ أردﻧﻲ؛‬ ‫ﻓـﺈن اﻟﺪوﻟـﺔ ﻟـﻦ ﺗﺴـﻤﺢ ﻷيﱟ ﻛﺎن‬ ‫اﻟﺘﺄﺛﺮ ﻋﲆ ﺳـﺮ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺗـﻢ ﺗﺠﻬﻴـﺰ ﺧﻄـﺔ أﻣﻨﻴـﺔ ﻤﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫أي ﺟﻬـﺔ أو ﺷـﺨﺺ ﻳﺮﻳـﺪ اﻟﻌﺒـﺚ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴـﺐ ﺗﻌﻤﻴـﻢ وﺗﻌﻠﻴﻤـﺎت‬ ‫ﺻﺪرت ﻣﻦ ﻗﻴـﺎدة اﻤﻜﺘﺐ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫ﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ اﻹﺧـﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ﻓـﺮوع اﻟﺘﻨﻈﻴـﻢ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺎت‬ ‫اﻷردن‪ ،‬ﻃﺎﻟﺒـﺖ اﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ ﺑﺘﻘﺰﻳـﻢ‬ ‫وﻣﻨـﻊ ﻣﺎ ﻗﺮرت اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﻘﻴﺎم ﺑﻪ‬

‫ﻣﻦ إﺟﺮاءات ﻟﻼﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺻﻔﺘﻬﺎ ﺑﺎﻟﻬﺰﻳﻠﺔ ﻗﺒﻞ إﺟﺮاﺋﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﺘﻌﻤﻴﻢ‪ ،‬اﻟﺬي ﺟﺎء ﰲ أرﺑﻊ‬ ‫ﺻﻔﺤﺎت ﺗﺤـﺖ ﻋﻨﻮان »ﻋـﺎم ﺟﺪﻳﺪ‬ ‫وﻣﺮﺣﻠـﺔ ﺟﺪﻳـﺪة«‪ :‬إﻧـﻪ اﻧﻄﻼﻗﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺴﺆوﻟﻴﺘﻨﺎ اﻟﴩﻋﻴﺔ ﰲ ﻗﻴﺎدة اﻟﺸﻌﺐ‬ ‫اﻷردﻧﻲ واﻟﺪﻓﺎع ﻋﻦ ﺣﻘﻮﻗﻪ‪ ،‬ﻻﺑﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻘﺰﻳﻢ وﻣﻨﻊ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﻨﻴﺎﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ اﻟﺒﻴﺎن‪ ،‬ﻣﺬ ﱢﻛـﺮا ً أﻋﻀﺎءَﻩ‬ ‫وﻣﺆازرﻳـﻪ ﺑﺎﻟﺒﻴﻌـﺔ ﻟﻠﻤﺮاﻗـﺐ اﻟﻌﺎم‬ ‫ﻟﻺﺧـﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﰲ اﻷردن ﻫﻤـﺎم‬ ‫ﺳـﻌﻴﺪ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻗـﺎل اﻟﺘﻌﻤﻴـﻢ إﻧﻬﺎ »ﰲ‬ ‫ﻋﻨﻖ ﻛﻞ واﺣـﺪ ﻣﻨﻜﻢ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺗﻘﺘﴤ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻊ واﻟﻄﺎﻋﺔ‪ ،‬ﺑﴬورة اﻤﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫اﻟﻔﺎﻋﻠـﺔ ﰲ اﻤﺴـﺮة اﻟﻜـﱪى اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺳـﺘﻨﻄﻠﻖ ﰲ ﻳـﻮم ‪ 18‬ﻛﺎﻧـﻮن ﺛﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﺠـﺎري‪ ،‬واﻟﺘـﻲ ﻗـﺮرت اﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ‬ ‫اﻟﻘﻴﺎم ﺑﻬﺎ ﺑﺎﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣﻊ اﻟﺤِ َﺮاﻛﺎت‬ ‫اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ واﻟﺸﺒﺎﺑﻴﺔ واﻟﻨﻘﺎﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻋﲆ أن‬ ‫ﺗﻜﻮن ﻫﺬه اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺔ أﻗﻮى ﻣﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴﺔ‬ ‫‪ ،2012/10/5‬وﻟﺘﻜـﻮن ﺑﻤﺜﺎﺑـﺔ‬ ‫رﺳـﺎﻟﺔ ﻗﻮﻳﺔ ﻷﺻﺤﺎب اﻟﻘـﺮار ﻟﻜﻲ‬ ‫ﻳﻌﻮدوا إﱃ رﺷﺪﻫﻢ«‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل ﺗﻌﻤﻴﻢ ﻗﻴﺎدة اﻹﺧﻮان‪ :‬إن‬ ‫اﻟﺠﻤﺎﻋﺔ »ﺗﻤ ﱡﺮ اﻟﻴﻮم ﺑﻤﻨﻌﻄﻒ ﺻﻌﺐ‬ ‫وﻣﺮﺣﻠـﺔ ﺑﺎﻟﻐـﺔ اﻟﺪﻗـﺔ واﻟﺨﻄﻮرة‪،‬‬

‫)روﻳﱰز(‬ ‫وأﻧﻬـﺎ ﺗﺘﻌﺮض ﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺪﺳـﺎﺋﺲ‬ ‫واﻤﺆاﻣـﺮات واﻟﺘﻀﻴﻴـﻖ ﻣـﻦ ﺟﻬـﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﺸـﻮﻳﻪ واﻻﻓﱰاءات واﻻﺳـﺘﻌﺪاء‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪ ،‬ﺑﻌـﺪ أن أﺧﺬت ﻋﲆ‬ ‫ﻋﺎﺗﻘﻬﺎ أن ﺗﺴـﺘﺜﻤﺮ ﻫـﺬه اﻟﻠﺤﻈﺎت‬ ‫اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﻧﻤﺮ ﺑﻬـﺎ ﺟﻤﻴﻌﺎ ً ﰲ‬ ‫إﺣـﺪاث اﻹﺻـﻼح اﻤﻨﺸـﻮد واﻟﺘﻐﻴﺮ‬ ‫اﻤﻄﻠﻮب«‪.‬‬ ‫ﺟﻤﺎﻋـﺔ اﻹﺧـﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ‬ ‫ﺗﺤﺎول ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﻀﺎﺋﻊ اﺳـﺘﺨﺪام‬ ‫آﺧـﺮ ورﻗـﺔ ﻳﻤﻜـﻦ أن ﺗﻠﻌـﺐ ﺑﻬـﺎ‬ ‫ﻹﺣﺪاث ﺗﻐﻴﺮ ﻗﺒﻞ إﺟﺮاء اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‪،‬‬ ‫ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻟﺪﻋﻮة ﻻﻋﺘﺼـﺎم ﻣﻔﺘﻮح‬ ‫ﺳـﺘﻤﻨﻌﻪ اﻷﺟﻬـﺰة اﻷﻣﻨﻴـﺔ‪ ،‬وﻟـﻮ‬ ‫اﺿﻄﺮت إﱃ اﻟﻘﻮة‪ ،‬وﻓﻖ ﻣﺼﺪر أﻣﻨﻲ‬ ‫أردﻧﻲ رﻓﻴﻊ أﻛﺪ ﻟـ »اﻟﴩق« أﻧﻬﺎ ﻟﻦ‬ ‫ﺗﺴﻤﺢ ﺑﺎﻤﺴﺎس ﺑﺎﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ‬ ‫أو إﺣﺪاث أي ﺑﻠﺒﻠﺔ ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻬﺎ زﻋﺰﻋﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺳـﻴﺎق اﺳـﺘﻌﺪاد اﻹﺧـﻮان‬ ‫اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﻹﻗﺎﻣـﺔ اﻋﺘﺼـﺎم ﻣﻔﺘﻮح؛‬ ‫ﻓﻘﺪ ﺟـﺮى اﻹﻋـﺪاد ﻟﻮﺟـﻮد إﻧﱰﻧﺖ‬ ‫وﻛﻬﺮﺑﺎء وﺧﺪﻣﺎت ﻟﻮﺟﺴﺘﻴﺔ ﻋﺪﻳﺪة‪،‬‬ ‫ﻟﺸـﺤﻦ اﻷﺟﻬﺰة اﻟﺨﻠﻮﻳـﺔ وﻏﺮﻫﺎ ﰲ‬ ‫ﻣـﻜﺎن اﻻﻋﺘﺼـﺎم‪ ،‬ﻣـﺎ ﻳﻌﻨـﻲ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻋﺘﺼﺎم ﻣﻔﺘﻮح وﻃﻮﻳﻞ‪.‬‬

‫اﻟﻮزﻳﺮ اﻤﺨﺘﺺ ورﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء«‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻣـﺮﳼ »اﻟﺮﺋﻴﺲ« ﻟﻢ ﻳُﻘِ ﻞ رﺋﻴﺲ‬ ‫وزراﺋﻪ ﻫﺸﺎم ﻗﻨﺪﻳﻞ اﻟﺬي ﺣﺪﺛﺖ ﰲ ﻋﻬﺪه‬ ‫اﻟﺤﺎدﺛﺘﻦ‪.‬‬ ‫اﻟﻼﻓـﺖ‪ ،‬أن ﻗﻴﺎدﻳـﺎ ً ﺷـﺎﺑﺎ ً ﰲ ﺟﻤﺎﻋﺔ‬

‫)أ ف ب(‬ ‫اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ أﻤﺢ ﻋـﲆ ﺻﻔﺤﺘﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ ﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ‬ ‫»ﺟﺒﻬـﺔ اﻹﻧﻘـﺎذ اﻟﻮﻃﻨـﻲ« اﻤﻌﺎرﺿـﺔ ﰲ‬ ‫وﻗﻮع ﺣﺎدث اﻟﺒﺪرﺷـﻦ‪ ،‬وأﺑـﺪى اﻟﻘﻴﺎدي‬ ‫اﻟﺸـﺎب اﻧﺪﻫﺎﺷـﻪ ﻣﻦ ﴎﻋﺔ ﺗﻐﻄﻴﺔ ﻗﻨﺎة‬

‫»أون ﺗﻲ ﰲ« ﻟﻠﺤﺎدث‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل أﻳﻤﻦ ﺣﺴـﻴﻨﻲ‪ ،‬ﻋﻀـﻮ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻴـﺎ ﻟﺤـﺰب اﻟﺤﺮﻳـﺔ واﻟﻌﺪاﻟـﺔ‪ ،‬اﻟﺬراع‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ اﻹﺧﻮان اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﻟـ‬ ‫»اﻟﴩق«‪ :‬إن »ﻓﺴـﺎد ﻧﻈـﺎم ﻣﺒﺎرك ﺧﻼل‬ ‫‪ 30‬ﻋﺎﻣـﺎ ﻛﺎن ﰲ ﻛﻞ أرﻛﺎن اﻟﺪوﻟـﺔ‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫اﻟﻔﺴـﺎد ﻳﺼﻌـﺐ اﻗﺘﻼﻋـﻪ‪ ،‬وﻧﺤـﻦ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﺜﻮرة ﻗﻄﻌﻨﺎ رأﺳﻪ وﻟﻜﻦ ﻣﺎزاﻟﺖ ﺟﺬوره‬ ‫ﻣﺘﻐﻠﻐﻠﺔ ﰲ ﻛﻞ اﻤﺆﺳﺴﺎت«‪.‬‬ ‫وﺗﺜﺮ اﻟﺤﻮادث اﻷﺧﺮة أﺳـﺌﻠﺔ ﺣﻮل‬ ‫اﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ واﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﻟﻠﺤﺎدث‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺘﻘـﺪ اﻟﺤﻘﻮﻗـﻲ ﴍﻳـﻒ ﻋﻼء أن‬ ‫ﻧﻈﺎم ﻣﺮﳼ ﻳﺘﺤﻤﻞ اﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﻷن وﺿﻊ‬ ‫ﻣﴫ ﻛﺎن واﺿﺤﺎ ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ ﻗﺒﻴﻞ اﻟﱰﺷـﺢ‬ ‫ﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﺮﺋﺎﺳﺔ ﻗﺒﻞ ﺷﻬﻮر‪ ،‬وﻗﺎل ﻋﻼء‬ ‫ﻟـ »اﻟـﴩق«‪» :‬اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻳﻌﻠﻢ ﺣﺠﻢ اﻟﱰدي‬ ‫اﻤﻮﺟﻮد ﰲ ﻣﴫ‪ ..‬وﻟﻮ اﻹﺧﻮان ﻻ ﻳﺪرﻛﻮﻧﻪ‬ ‫ﻓﻬـﺬه ﻣﺸـﻜﻠﺘﻬﻢ«‪ ،‬وﺗ���ﺑﻊ ﻋـﻼء »اﻹﺧﻮان‬ ‫ﰲ ﻳﺪﻫـﻢ اﻟﺮﺋﺎﺳـﺔ واﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ واﻟﺘﴩﻳﻊ‬ ‫واﻟﺪﺳـﺘﻮر‪ ..‬وﻻ أﺣﺪ ﻏﺮﻫـﻢ ﻳﻤﻜﻨﻪ ﻓﻌﻞ‬ ‫أي ﳾء«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف ﻋـﻼء »ﻻ ﺗﻮﺟﺪ ﺷـﻔﺎﻓﻴﺔ أو‬ ‫ﻣﺼﺎرﺣـﺔ‪ ..‬ﻛﻤﺎ أن اﻹﺧﻮان ﻟﻢ ﻳﺘﺨﺬوا أي‬ ‫ﺧﻄﻮات ﺗﻌـﱪ ﻋﻦ وﺟﻮد إرادة ﺳﻴﺎﺳـﻴﺔ‬

‫ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﺒﻠﺪ«‪.‬‬ ‫ووﻋـﺪ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻤـﴫي أﻧﺼـﺎره‬ ‫ﺧﻼل اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﺑﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻤﺮاﻓﻖ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫وﻣﺴـﺘﻮى اﻤﻌﻴﺸﺔ وﺣﻞ ﻣﺸـﻜﻼت اﻤﺮور‬ ‫واﻟﻨﻘـﻞ ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠـﻪ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻲ »ﻣﴩوع‬ ‫اﻟﻨﻬﻀﺔ«‪ ،‬ﻟﻜـﻦ ﻋﲆ اﻷرض ﻟﻢ ﻳﺘﻐﺮ ﳾء‬ ‫ﻋـﲆ اﻹﻃﻼق؛ ﺣﻴـﺚ ﺑﻘﻴﺖ اﻟﺪﻣﺎء ﺗﺴـﻴﻞ‬ ‫واﻤﺮاﻓﻖ ﺗﺴﻮء‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﻲ ﻣﺠﻴﺐ‪ ،‬اﻷﺳـﺘﺎذ‬ ‫اﻤﺴـﺎﻋﺪ ﰲ ﻛﻠﻴـﺔ اﻻﻗﺘﺼـﺎد ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎﻫـﺮة‪» ،‬إرﺟـﺎع اﻷﻣﺮ ﻤﺒﺎرك ﺳﻴﺎﺳـﻴﺎ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﻲ ﻷﻧﻪ ﺟـﺮف اﻟﺤﻴـﺎة اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫ﺗﻤﺎﻣـﺎ«‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬـﺎ أﺿﺎﻓـﺖ ﻟــ »اﻟـﴩق«‪:‬‬ ‫»اﻹﺧـﻮان أﻳﻀـﺎ ﻏـﺮ ﻣﺆﻫﻠـﻦ ﻟﻠﺤﻜﻢ«‪،‬‬ ‫وﺗﻌﺘﻘﺪ ﻣﺠﻴﺐ أن »ﻧﻈﺎم ﻣﺮﳼ ﻳﺴﺮ ﻋﲆ‬ ‫ﻧﻬﺞ ﻣﺒـﺎرك؛ ﻷﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻘﺪم أي ﳾء وﻳﺮﻳﺪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ اﻟﻄﺎﻋـﺔ«‪ .‬وأرﺟﻌﺖ ﻣﺠﻴﺐ‬ ‫ﻛﺎﻓﺔ اﻤﺸـﻜﻼت اﻟﺘـﻲ ﻋﺎﻧﺘﻬﺎ ﻣﴫ ﻟﻨﻈﺎم‬ ‫ﻣﺒـﺎرك ﺑﻘﻮﻟﻬـﺎ »ﻣﺒـﺎرك ﺳـﺒﺐ ﰲ زﻳﺎدة‬ ‫ﻣﻌـﺪﻻت اﻟﻔﻘﺮ واﻧﻬﻴـﺎر اﻟﺒﻨﻴـﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻏﻴـﺎب اﻤﻌﺎرﺿـﺔ اﻟﺤﻘﻴﻘﻴـﺔ وﺿﻌـﻒ‬ ‫اﻷﺣـﺰاب«‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬـﺎ اﺧﺘﺘﻤﺖ ﻗﺎﺋﻠـﺔ »ﻧﻈﺎم‬ ‫ﻣﺒـﺎرك ﻛﺎن أﻛﺜﺮ ﻓﺸـﻼ ﰲ اﻟﻨﺠـﺎح ﺑﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﻧﻈﺎم ﻣﺮﳻ أﻛﺜﺮ ﻧﺠﺎﺣﺎ ﰲ اﻟﻔﺸﻞ«‪.‬‬

‫ﺟﻴﻮب ﻣﻮﻇﻔﻲ اﻟﺴﻠﻄﺔ اﻟﺨﺎوﻳﺔ ﺗﻮاﺟﻪ اﻟﺪﻳﻮن اﻟﻤﺘﺮاﻛﻤﺔ وﺗﻨﺘﻈﺮ اﻟﻔﺮج‬ ‫ﻏﺰة ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ أﺑﻮ ﴍخ‬ ‫ﺗﻨﻘﻠـﺖ ﻋﻴﻨـﺎه ﺑﺒـﻂء ﺑـﻦ‬ ‫ﻋﻘﺎرب اﻟﺴـﺎﻋﺔ وﻧﺎﻓﺬة ﻣﻨﺰﻟﻪ‬ ‫اﻤﻄﻠﺔ ﻋﲆ ﻣﺪﺧـﻞ اﻟﺒﻨﺎﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳﺴـﻜﻨﻬﺎ‪ ،‬دﻗﻴﻘﺘـﺎن وﻇﻬـﺮ‬ ‫»اﻟﺤـﺎج ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴـﺪ« وﻫـﻮ‬ ‫ﻳﺨـﺮج ﻣـﻦ اﻟﺒﻨﺎﻳﺔ ﻣﺘﺠﻬﺎ ﻟﻠﻤﺴـﺠﺪ‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺐ‪ ،‬ﻟﻴﺒﺪأ »ﺟﻼل« رﺣﻠﺘﻪ اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺘﻌﺪى ﻧﺼﻒ اﻟﺴـﺎﻋﺔ ﻣﺎ ﺑﻦ‬ ‫أذان اﻟﻈﻬـﺮ وﺣﺘـﻰ اﻧﺘﻬـﺎء اﻟﺼﻼة‪،‬‬ ‫ﻟﻴﺠﻠﺐ ﻟﺒﻴﺘـﻪ ﻣﺎ ﺗﻴﴪ ﻣﻦ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫أﴎﺗـﻪ‪ ،‬ﻗﺒـﻞ أن ﻳﻌـﻮد »اﻟﺤـﺎج‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ«‪ ،‬وﻳﻜﻮن ﻣﻀﻄﺮا ﻟﻺﺟﺎﺑﺔ‬ ‫ﻋﻦ ﺗﺴـﺎؤﻻﺗﻪ اﻟﻌﺪﻳﺪة ﻋﻦ ﻣﻮﻋﺪ دﻓﻊ‬ ‫أﺟﺮة اﻟﺒﻴﺖ اﻤﺘﺄﺧﺮة ﻣﻨﺬ ﺛﻼﺛﺔ أﺷﻬﺮ‪.‬‬ ‫»ﺳـﺌﻤﺖ أﺳـﻄﻮاﻧﺔ اﻟﺘﻬﺪﻳﺪات‬ ‫اﻟﻴﻮﻣﻴـﺔ ﻣﻦ ﺻﺎﺣﺐ اﻤﻨـﺰل ﺑﻄﺮدي‬ ‫إن ﻟـﻢ أدﻓﻊ اﻹﻳﺠـﺎر‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﻌﺪ أﻣﺎﻣﻲ‬ ‫ﺳـﻮى اﻟﻬـﺮوب ﻣـﻦ ﻣﻮاﺟﻬﺘـﻪ ﺑﺄي‬ ‫ﺣﺎل ﻣـﻦ اﻷﺣـﻮال«‪ ،‬ﺑﻬـﺬه اﻟﻜﻠﻤﺎت‬ ‫ّ‬ ‫ﻋﱪ ﺟـﻼل ﻟـ »اﻟـﴩق« ﻋﻦ ﻣﱪرات‬ ‫ﺗﴫﻓـﻪ اﻟﻐﺮﻳﺐ ﻣﻊ ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺒﻨﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺬي ﻻ ﻳﺴـﺘﻄﻴﻊ ﻣﻮاﺟﻬﺘـﻪ ﺑﺠﻴﻮب‬ ‫ﺷـﺒﻪ ﺧﺎوﻳﺔ ﺑﻌﺪﻣﺎ ﺗﺄﺧـﺮت ﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫رام اﻟﻠـﻪ ﰲ ﴏف رواﺗـﺐ ﻣﻮﻇﻔﻴﻬﺎ‬ ‫ﻧﺘﻴﺠﺔ أزﻣﺘﻬﺎ اﻤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺼـﻒ ﺟـﻼل ﻟــ »اﻟـﴩق«‬

‫أﻃﻔﺎل ﻓﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻮن ﻳﺘﻘﻮن اﻟﱪد ﺑﻌﺪ أن دﻣﺮت إﴎاﺋﻴﻞ ﻣﻨﺰﻟﻬﻢ ﰲ اﻟﺤﺮب اﻷﺧﺮة‬ ‫ﻋﻼﻗﺘﻪ ﻣـﻊ ﺻﺎﺣﺐ اﻤﻨـﺰل ﺑﺎﻟﻌﻼﻗﺔ‬ ‫ﺑﻦ »اﻟﻘﻄﺔ واﻟﻔﺄر« ﻓﻬﻮ ﻳﻈﻬﺮ ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﻳﺨﺘﻔﻲ اﻷﺧﺮ‪ ،‬وﻳﺨﺘﻔﻲ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻣﻮﺟـﻮداً‪ ،‬ﻣﻌﺘـﱪا أن اﻤﺸـﻜﻠﺔ اﻷﻛﱪ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﻮاﺟﻬﻬﺎ ﻫﻲ ﺗﺴـﺎؤﻻت أﻃﻔﺎﻟﻪ‬ ‫وﻫﻢ ﻳﺒﺤﺜﻮن ﻛﻞ ﺻﺒﺎح ﻋﻦ اﻤﴫوف‬ ‫ﰲ ﺟﻴﻮﺑﻪ اﻟﻔﺎرﻏﺔ ﻣﻦ اﻟﻨﻘﻮد«‪.‬‬ ‫وﻳﻀﻴـﻒ ﺟـﻼل اﻟـﺬي ﻳﻌﻴـﻞ‬ ‫ﺧﻤﺴـﺔ أﻃﻔﺎل‪» :‬ﻻ ﻣﺠـﺎل أﻣﺎﻣﻲ إﻻ‬ ‫اﻟﺘﻬﺮب ﻣﻦ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺒﻨﺎﻳﺔ واﻟﺴـﻮﺑﺮ‬ ‫ﻣﺎرﻛـﺖ واﻟﻜﺜﺮ ﻣـﻦ اﻟﺪﻳﱠﺎﻧـﺔ اﻟﺬﻳﻦ‬

‫ﻳﺮﻳﺪون دﻳﻮﻧﻬﻢ اﻤﱰاﻛﻤﺔ ﻋﲇ ّ ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫أزﻣﺔ اﻟﺮواﺗﺐ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺣﻮﻟﺖ ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ إﱃ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﺸﺒﻪ »اﻤﻮت اﻟﺒﻄﻲء«‪.‬‬ ‫وﺗﺘﺸـﺎﺑﻪ ﻣﻌﺎﻧـﺎة »ﺟـﻼل«‬ ‫ﻣـﻊ ﻣﻌﺎﻧﺎة ﺣـﺎزم أﺑﻮ ﺳـﻮﻳﻌﺪ أﺣﺪ‬ ‫أﻓﺮاد اﻷﺟﻬـﺰة اﻷﻣﻨﻴـﺔ اﻤﻌﺮوﻓﻦ ﺑـ‬ ‫»ﺗﻌﻴﻨـﺎت ‪ «2005‬ﰲ اﻧﻘﻄﺎع اﻟﺮاﺗﺐ‬ ‫ﻣﻨـﺬ ﺷـﻬﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻟﻜـﻦ ﻣﻌﺎﻧﺎﺗـﻪ ﻣـﻦ‬ ‫راﺗﺒﻪ اﻟـﺬي ﻻ ﻳﺰﻳﺪ ﻋـﻦ ‪ 300‬دوﻻر‬ ‫ﺗﺘﻀﺎﻋﻒ؛ ﻷﻧـﻪ ﻳﻨﻔﻖ ﻣﻨﻪ ﻋﲆ ﻋﺎﺋﻠﺘﻪ‬ ‫اﻤﻜﻮﻧﺔ ﻣﻦ ﺳـﺒﻌﺔ أﻓـﺮاد ﺑﻌﺪ أن ﻓﻘﺪ‬

‫)أ ف ب(‬

‫واﻟـﺪه ﻋﻤﻠﻪ‪ ،‬دون أن ﻳﻜﻔﻲ ﰲ اﻷﺻﻞ‬ ‫ﻟﺴـﺪ اﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت أﴎﺗـﻪ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ﻟـ‬ ‫»اﻟـﴩق«‪» :‬ﻣﺎ ﺑﺎﻟـﻚ ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻳﺘﺄﺧﺮ‬ ‫اﻟﺮاﺗﺐ ﻤﺪة ﺷـﻬﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻫـﺬا ﻳﻌﻨﻲ أﻧﻨﺎ‬ ‫ﺣﻜﻢ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺑﺎﻤﻮت«‪.‬‬ ‫اﻤﺸـﻬﺪ ﺑـﺪا ﻣﺨﺘﻠﻔـﺎ ً ﰲ ﻓﺮوع‬ ‫اﻟﺒﻨﻚ اﻹﺳـﻼﻣﻲ اﻟﻮﻃﻨـﻲ اﻤﻘﺮب ﻣﻦ‬ ‫ﺣﺮﻛﺔ ﺣﻤﺎس‪ ،‬ﻓﻬﻨﺎك اﺻﻄﻒ اﻤﺌﺎت‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻮﻇﻔـﻲ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﻏـﺰة اﻟﺬﻳﻦ ﺑﺪأ‬ ‫ﴏف رواﺗﺒﻬـﻢ ﺑﻌـﺪ ﺧﺼـﻢ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﺴﺘﺤﻘﺎت ﻟﺼﺎﻟﺢ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬

‫»إﺳـﻼم« ﺷـﺎب ﰲ اﻟﺜﺎﻣﻨـﺔ‬ ‫واﻟﻌﴩﻳـﻦ ﻣﻦ ﻋﻤـﺮه‪ ،‬ﻛﺎن ﺳـﻌﻴﺪا‬ ‫ﺑﺎﻟﺮاﺗـﺐ اﻟـﺬي ﺗﻠﻘﺎه ﻋـﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﺼﻢ ﺟـﺰء ﻣﻨﻪ ﻛـﺰﻛﺎة‪ ،‬وﺟﺰء آﺧﺮ‬ ‫ﻟﺴﺪاد ﻓﺎﺗﻮرة اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ‬ ‫اﻵن ﻛﻤـﺎ أﺧـﱪ »اﻟﴩق« أن ﻳﺴـﺎﻋﺪ‬ ‫واﻟـﺪه ﰲ إﻋﺎﻟﺔ إﺧﻮﺗﻪ‪ ،‬وﺳـﻴﺘﺒﻘﻰ ﻟﻪ‬ ‫ﻣﺎ ﻳـﻜﺎد ﻳﻜﻔﻲ ﻤﻌﻴﺸـﺘﻪ ﻣـﻊ أﴎﺗﻪ‬ ‫اﻟﺼﻐﺮة اﻤﻜﻮﻧـﺔ ﻣﻦ زوﺟﺘﻪ وﻃﻔﻠﺘﻪ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﺗﺘﺠﺎوز اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ‪.‬‬ ‫ﺣﻜﻮﻣـﺔ رام اﻟﻠﻪ ﻟﻢ ﺗﺠـﺪ ﻣﻔﺮا ً‬ ‫ﻣﻦ دراﺳﺔ ﻣﺎ وﺻﻔﺘﻪ ﻣﺼﺎدر رﻓﻴﻌﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻮى داﺧﻠﻬـﺎ ﺑــ »اﻟﺨﻴـﺎرات‬ ‫اﻟﻘﺪﻳﻤـﺔ« ﻟﻠﺘﺨﻔﻴـﻒ ﻣﻦ ﺣـﺪة أزﻣﺔ‬ ‫اﻟﺮواﺗـﺐ اﻤﺘﺄﺧـﺮة‪ ،‬ﰲ إﺷـﺎرة ﻟﻨﻔﺲ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﺎت اﻟﺘﻲ اﺗﺒﻌـﺖ ﻋﺎم ‪2006‬‬ ‫ﺧـﻼل ﺗﻮﱄ إﺳـﻤﺎﻋﻴﻞ ﻫﻨﻴﺔ رﺋﺎﺳـﺔ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﻌـﺎﴍة‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺑﺴـﺒﺒﻬﺎ‬ ‫اﻣﺘﻨﻌـﺖ إﴎاﺋﻴﻞ ﻋـﻦ ﺗﺤﻮﻳﻞ أﻣﻮال‬ ‫اﻟﴬاﺋﺐ ﻟﻠﺴﻠﻄﺔ اﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓـﺖ اﻤﺼـﺎدر أن ﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﻓﻴﺎض ﺗـﺪرس ﺧﻄﺔ ﻟﺘﻘﻠﻴﺺ رواﺗﺐ‬ ‫ﻣﻮﻇﻔﻲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﻌﺎم ﺧﻼل اﻷﺷـﻬﺮ‬ ‫اﻷرﺑﻌـﺔ اﻤﻘﺒﻠـﺔ ﺑﻤﻘـﺪار اﻟﻨﺼـﻒ‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺆﻗﺖ‪ ،‬وﻳﻌﺎد اﻟﻨﺼﻒ اﻟﺒﺎﻗﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮﻇﻔﻦ ﺑﻌﺪ اﻧﺘﻬﺎء اﻷزﻣﺔ‪ ،‬ﻣﺮﺟﺤﺎ‬ ‫ﴏف ‪ %50‬ﻣـﻦ راﺗـﺐ دﻳﺴـﻤﱪ‬ ‫اﻤﺎﴈ ﺧﻼل ﻫﺬا اﻷﺳﺒﻮع‪.‬‬

‫‪ 31‬ﺷﻬﻴﺪﴽ ﻓﻲ ﺣﻤﺺ ﺑﻴﻨﻬﻢ ‪ 11‬ﻃﻔﻼً وﺛﻤﺎﻧﻲ ﻧﺴﺎء‬

‫اﺷﺘﺒﺎﻛﺎت ﻋﻨﻴﻔﺔ ﻓﻲ رﻳﻒ دﻣﺸﻖ‪ ..‬وإﺳﻘﺎط ﻃﺎﺋﺮة ﺣﺮﺑﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﺮﺳﺘﻦ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬أﺳﺎﻣﺔ اﻤﴫي‬ ‫دارت اﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﻋﻨﻴﻔﺔ أﻣﺲ داﺧﻞ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ دارﻳﺎ ﻋـﲆ اﻟﺠﺒﻬﺘﻦ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫واﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ ﺑﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤـﺮ وﻗﻮات‬ ‫اﻷﺳﺪ‪ ،‬وذﻛﺮ ﻣﺼﺪر ﻣﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ‬ ‫أن ﻗﻮاﺗـﻪ ﺻﺪت ﻫﺠﻮﻣـﺎ ً ﻋﲆ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫واﺳـﺘﻄﺎﻋﺖ ﺗﺪﻣﺮ دﺑﺎﺑﺔ وإﻋﻄﺎب أﺧﺮى‪،‬‬ ‫وﺗﺪﻣﺮ ﻋﺮﺑﺔ ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ ﻣﺼﻔﺤﺔ‪ ،‬وأﺿﺎف‬ ‫ﻣﺒﺎن ﻣﻦ ﻗﻮات‬ ‫اﻤﺼﺪر أﻧﻪ ﺗﻢ ﺗﺤﺮﻳﺮ ﺛﻼﺛﺔ ٍ‬ ‫اﻷﺳـﺪ اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﻠﻠﺖ إﱃ داﺧـﻞ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﻋﱪ‬ ‫ﺳـﺎﺗﺮ ﻣﻄﺎر اﻤﺰة اﻟﻌﺴﻜﺮي‪ ،‬وأﻛﺪ اﻤﺼﺪر‬

‫أﻧـﻪ ﺗﻢ ﺻﺪ ﻫﺠـﻮم ﻟﺠﻨﻮد اﻷﺳـﺪ ﺣﺎوﻟﻮا‬ ‫اﻟﺘﺴﻠﻞ ﻟﻠﻤﺪﻳﻨﺔ وﺳﻘﻂ ﻣﻌﻈﻤﻬﻢ ﺑﻦ ﻗﺘﻴﻞ‬ ‫وﺟﺮﻳﺢ‪ ،‬وأﺷﺎر إﱃ أن ﺳـﻴﺎرات اﻹﺳﻌﺎف‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺠﻮب ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻮاﺻﻠﺔ ﺑﻦ دارﻳﺎ‬ ‫وﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻌﻀﻤﻴـﺔ اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ ﻣﻦ ﻣﻄﺎر اﻤﺰة‬ ‫ﻻﻧﺘﺸـﺎل اﻟﻘﺘﲆ واﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ اﻤﺼﺎﺑﻦ‪ .‬وﰲ‬ ‫وﻗﺖ ﻻﺣﻖ‪ ،‬ذﻛﺮت ﻟﺠﺎن اﻟﺘﻨﺴـﻴﻖ اﻤﺤﻠﻴﺔ‬ ‫أن اﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﻋﻨﻴﻔﺔ وﻗﻌﺖ ﻋـﲆ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﻮاﺻـﻞ ﺑـﻦ دوار اﻟﺸـﻬﻴﺪ أﺑـﻮ ﺻـﻼح‬ ‫وﻣﻄﻌـﻢ اﻟﺸـﺎﻣﻴﺎت‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﺪﻣـﺮ ﻋﺮﺑﻴﺘﻦ‬ ‫ﻋﺴـﻜﺮﻳﺘﻦ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ ﻟﻴﺼﺒﺢ‬ ‫اﻟﻌﺪد دﺑﺎﺑﺘﻦ وﻋﺮﺑﻴﺘﻦ‪.‬‬

‫وﰲ رﻳﻒ دﻣﺸـﻖ أﻳﻀـﺎ ً ذﻛﺮت ﻟﺠﺎن‬ ‫اﻟﺘﻨﺴﻴﻖ اﻤﺤﻠﻴﺔ أن ﻣﻌﺎرك ﻋﻨﻴﻔﺔ دارت ﰲ‬ ‫ﻣﺤﻴﻂ ﺑﻠﺪة ﻋﻘﺮﺑﺎ أو اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻊ ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻄﺎر دﻣﺸـﻖ اﻟﺪوﱄ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﺤﺎول ﻗﻮات‬ ‫اﻷﺳـﺪ اﺳـﺘﻌﺎدﺗﻬﺎ‪ ،‬وﺗُﻀﻴﻖ اﻟﺨﻨﺎق ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫وﻗﺼﻔﻬﺎ ﺑﺎﻷﺳﻠﺤﺔ اﻟﺜﻘﻴﻠﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ رﻳﻒ دﻣﺸـﻖ ﻗﺮب ﻗﺮﻳﺔ اﻟﺬﻳﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﺟﺮت اﺷـﺘﺒﺎﻛﺎت ﻋﻨﻴﻔﺔ ﺑﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺤﺮ‬ ‫وﻣﻴﻠﻴﺸﻴﺎت اﻷﺳﺪ ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ ﻃﺮﻳﻖ ﻣﻔﺮق‬ ‫اﻤﺆﺗﻤـﺮات ﻗـﺮب ﻃﺮﻳـﻖ اﻤﻄـﺎر اﻟﺪوﱄ‪،‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ اﻟﻠﺠـﺎن إن أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﴩﻳﻦ ﻗﺬﻳﻔﺔ‬ ‫ﺳـﻘﻄﺖ ﻋـﲆ اﻟﺬﻳﺎﺑﻴﺔ وﻣﺨﻴﻢ اﻟﺤﺴـﻴﻨﻴﺔ‬

‫ﻣﺴﺎء أﻣﺲ‪.‬‬ ‫وﰲ رﻳﻒ ﺣﻤﺺ‪ ،‬ﻗﺎل اﻤﻜﺘﺐ اﻹﻋﻼﻣﻲ‬ ‫ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﺳـﺘﻦ إن ﴎﻳﺔ اﻟﺪﻓﺎع اﻟﺠﻮي‬ ‫ﻟﻠـﻮاء درع ﻣﺤﻤـﺪ ﺻـﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وﺳـﻠﻢ‬ ‫أﺳـﻘﻂ ﻃﺎﺋﺮة ﺣﺮﺑﻴﺔ ﻣﻦ ﻃﺮاز )ﺳﻮﺧﻮي‬ ‫‪ ،(22‬وذﻛـﺮ اﻤﺮﻛـﺰ أن اﻟﻄﻴـﺎر اﺳـﺘﻄﺎع‬ ‫اﻟﻘﻔـﺰ ﺑﺎﻤﻈﻠـﺔ وﻓـﺮ ﺗﺠﺎه ﻗﺮﻳـﺔ اﻤﴩﻓﺔ‬ ‫اﻤﻮاﻟﻴـﺔ ﻟﻠﻨﻈﺎم‪ ،‬وأوﺿـﺢ اﻤﻜﺘﺐ اﻹﻋﻼﻣﻲ‬ ‫أﻧـﻪ ﻷول ﻣﺮة ﻳﺘﻢ إﺳـﻘﺎط ﻃﺎﺋـﺮة ﺣﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﺳـﺘﻦ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻌﺮض ﻟﺤﺼﺎر‬ ‫ﺧﺎﻧﻖ وﻗﺼﻒ ﻳﻮﻣﻲ ﻣﻨﺬ ﺗﺤﺮﻳﺮﻫﺎ ﻗﺒﻞ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﻘﺎرب اﻟﻌﺎم‪.‬‬


‫ﻳﺜﻤﻦ ﻣﻮاﻗﻒ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ اﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ ﺗﺠﺎه ﺑﻼده ﺧﻼل أزﻣﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻴﻤﻨﻲ ﱢ‬ ‫ﺻﻨﻌﺎء ‪ -‬واس‬ ‫ﺛﻤﱠـﻦ اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻋﺒﺪرﺑـﻪ ﻣﻨﺼـﻮر ﻫـﺎدي‪،‬‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ اﻟﻴﻤﻨﻴـﺔ‪ ،‬ﺟﻬﻮد وﻣﻮاﻗﻒ‬ ‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔـﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳـﻌﻮد ﺗﺠﺎه ﺑـﻼده أﺛﻨﺎء‬ ‫اﻷزﻣـﺔ اﻟﺘﻲ ﻣﺮت ﺑﻬﺎ ﺧـﻼل اﻟﻌﺎم ‪2011‬م‬ ‫اﻤﺎﴈ‪ .‬وﻗـﺎل‪ ،‬ﺧﻼل ﺗﺮؤﺳـﻪ اﻟﻴﻮم ﺑﺼﻨﻌـﺎء ﻟﻘﺎ ًء‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫ﻣﻮﺳـﻌﺎ ً ﻟﻠﺤﻜﻮﻣـﺔ واﻟﱪﻤﺎن ﰲ ﺑـﻼده‪» ،‬ﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن‬ ‫ﻧﻨـﴗ وﻗﻮف ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﻣﻠﻚ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻴﻤﻦ ﰲ أﺷـﺪ اﻟﻈـﺮوف‪ ،‬وﻫﺬه ﻣﻜﺮﻣﺔ ﻟﻦ ﻳﻨﺴـﺎﻫﺎ‬ ‫اﻟﻴﻤﻨﻴـﻮن ﻋـﲆ اﻹﻃـﻼق«‪ .‬وﻓﻴﻤـﺎ أوﺿـﺢ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻴﻤﻨﻲ أﻧﻪ ﺗﻠﻘﻰ رﺳـﺎﺋﻞ ﻣﻦ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون ﻟﺪول‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺗﺆﻛﺪ وﻗﻮف اﻤﺠﻠﺲ إﱃ ﺟﺎﻧﺐ اﻟﻴﻤﻦ‬ ‫ﺣﺘﻰ ﺧﺮوﺟﻪ ﻣﻦ ﻣﺤﻨﺘﻪ؛ ﻛﺸـﻒ ﻋﻦ زﻳﺎرة ﻣﺮﺗﻘﺒﺔ‬

‫ﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻣﻦ اﻟﺪوﱄ وﺟﻤﻴﻊ أﻋﻀﺎء اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫إﱃ اﻟﻴﻤﻦ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻋﻘﺪﻫﻢ ﺟﻠﺴﺔ اﺳﺘﺜﻨﺎﺋ���ﺔ‪ ،‬دون‬ ‫أن ﻳﺬﻛﺮ ﻣﻮﻋﺪ اﻟﺰﻳﺎرة واﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻻﺳـﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬ﻋﺎدا ً‬ ‫ذﻟﻚ رﺳـﺎﻟﺔ دوﻟﻴﺔ وأﻣﻤﻴﺔ ﻛﺒﺮه ﺗﺆﻛﺪ دﻋﻢ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻟﺪوﱄ ﻟﻠﺘﺴﻮﻳﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﰲ ﺑﻼده‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﻫﺎدي أن اﻟﻴﻤﻦ ﺗﺠﺎوز ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ اﻟﻌﻘﺒﺎت‬ ‫واﻟﺼﻌـﺎب ﰲ ﻃﺮﻳﻖ اﺳـﺘﻜﻤﺎل اﻤﺮﺣﻠـﺔ اﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻫﻮ اﻟﻴـﻮم ﻋﲆ وﺷـﻚ اﻟﻮﻟﻮج إﱃ اﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟﻮﻃﻨﻲ‬

‫‪22‬‬

‫اﻟﺸﺎﻣﻞ اﻟﺬي ﺳﻴﺘﻢ اﻹﻋﻼن ﻋﻦ ﻣﻮﻋﺪ اﻧﻌﻘﺎده ﻗﺮﻳﺒﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن اﻟﻌﻤﻞ ﻳﻤﴤ ﺑﻮﺗﺮة ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻋﲆ ﺻﻌﻴﺪ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻟﺒﻨﻮد اﻤﺘﺒﻘﻴﺔ ﻣﻦ اﺗﻔﺎق اﻟﺘﺴﻮﻳﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ اﻤﺮﺗﻜﺰ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺒـﺎدرة اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ وآﻟﻴﺘﻬـﺎ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ‪ ،‬وﻗﺮاري‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ اﻷﻣﻦ رﻗﻤﻲ‪ 2014 :‬و‪.2051‬‬ ‫وﺟـﺪد اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻴﻤﻨﻲ ﺗﺄﻛﻴـﺪه ﻋﲆ أن اﻤﺒﺎدرة‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﺔ ﻣﺜﱠﻠـﺖ أﻓﻀـﻞ وأﴍف ﻣﺨـﺮج ﻟﻠﻴﻤـﻦ‬ ‫وﻟﻠﻴﻤﻨﻴﻦ‪ ،‬وﻋﲆ ﻗﺎﻋﺪة اﻟﺘﺴﻮﻳﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ »ﻻ ﻏﺎﻟﺐ‬

‫وﻻ ﻣﻐﻠﻮب« ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﺴﻼم واﻟﻮﺋﺎم‪ ،‬وﺧﺮوج اﻟﻴﻤﻦ‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺤﻨـﺔ اﻟﻜـﱪى‪ ..‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن ﺑـﻼده ﺗﺠﺎوزت‬ ‫اﻤﺸـﻜﻠﺔ واﻤﺼﺎﻋـﺐ‪ ،‬وﺗﺠﻨﺒﺖ اﻻﻧـﺰﻻق إﱃ اﻟﺤﺮب‬ ‫واﻟﺘﺸـ ﱢ‬ ‫ﻈﻲ واﻻﻧﻘﺴـﺎم‪ ،‬وأن اﻷوﺿﺎع ﻋـﲆ اﻟﺼﻌﻴﺪ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﳼ ﺗﺴﺮ ﻣﻦ ﺣﺴﻦ إﱃ أﺣﺴﻦ‪.‬‬ ‫ودﻋﺎ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻴﻤﻨﻲ ﻛﻞ اﻟﻘﻮى اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ إﱃ‬ ‫ﻓﺘﺢ ﺻﻔﺤﺔ ﺟﺪﻳﺪة وإﻋﺎدة اﻟﻨﻈﺮ ﰲ ﺣﺴﺎﺑﺎﺗﻬﺎ ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻷداء اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻟﻮﺳﺎﺋﻞ إﻋﻼﻣﻬﺎ‪.‬‬

‫ﻋﺒﺪرﺑﻪ ﻣﻨﺼﻮر ﻫﺎدي‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 5‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 17‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (410‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﻤﺴﺎءﻟﺔ واﻟﻌﺪاﻟﺔ ﻳﺮﻓﻊ اﻟﺤﺠﺰ ﻋﻦ ‪ 4200‬ﻋﻘﺎر ﺗﻢ اﺣﺘﺠﺎزﻫﺎ وﻓﻘﴼ ﻟﻠﻘﺮار ‪ 88‬وﺗﺨﺺ اﻟﻤﺸﻤﻮﻟﻴﻦ ﺑﺈﺟﺮاءات اﻻﺟﺘﺜﺎث‬ ‫ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬

‫اﻟﺘﺒﺎدل‬ ‫اﻟﺒﻐﻴﺾ )‪(١‬‬ ‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬

‫‪ 48‬إﻳﺮاﻧﻴـﺎ ً ﻣـﻦ اﻟﺤـﺮس اﻟﺜـﻮري ﻳﺒﺎدﻟﻬـﻢ اﻟﻨﻈـﺎم‬ ‫»اﻟﺴـﻮري« ﺑﺄﻟﻔـﻦ وﻣﺎﺋﺔ ﺳـﻮري وﻋﺮﺑـﻲ ﰲ ﻣﻌﺘﻘﻼﺗﻪ‪.‬‬ ‫ﻣﻌﺎدﻟﺔ ﺑﻐﻴﻀﺔ وﻧﻈﺎم رﺧﻴﺺ‪.‬‬ ‫ﻃﺒﻌـﺎ ً ﻫﺬا ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ اﻟﺬي ﻳﻄﺎﻟﺐ ﻓﻴﻪ اﻟﻀﺒـﺎط اﻟﻌﻠﻮﻳﻮن‬ ‫اﻤﺎﺋـﺔ وﻫﻢ اﻤﺄﺳـﻮرون ﻟـﺪى اﻟﺠﻴﺶ اﻟﺴـﻮري اﻟﺤﺮ ﺑﺄن‬ ‫ﺗﺸـﻤﻠﻬﻢ أي ﺻﻔﻘﺔ ﺗﺒﺎدل ﻣﻊ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴـﻮري اﻟﺬي ﺻﻢ‬ ‫آذاﻧﻪ ﻋﻨﻬﻢ‪ ..‬وﻗﺪ ﺷـﺎﻫﺪﻧﺎ ﻋﲆ وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم ﻛﻴﻒ ﻳﻨﺎﺷﺪ‬ ‫ﻫﺆﻻء اﻟﻀﺒﺎط اﻟﻌﻠﻮﻳﻮن ﺳﻴﺪﻫﻢ ﺑﺸﺎر اﻷﺳﺪ وﻳﻘﻮﻟﻮن ﻟﻪ‪:‬‬ ‫ﻟﻘﺪ اﻋﺘﻘﻠﻨﺎ ﰲ اﻤﻌﺮﻛﺔ وﻧﺤﻦ ﻧﺤﻤﻞ اﻟﺴـﻼح وﻫﻞ اﻹﻳﺮاﻧﻲ‬ ‫أﻋﺰ ﻋﻠﻴﻚ ﻣﻨﺎ ﻳﺎ ﺳﻴﺎدة اﻟﺮﺋﻴﺲ؟‬ ‫ﻧﻌـﻢ اﻹﻳﺮاﻧـﻲ أﻋﺰ ﻋﻠﻴـﻪ ﻣﻨﻜﻢ أﻳﻬـﺎ اﻟﻀﺒـﺎط اﻤﻐﻔﻠﻮن‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻹﻳﺮاﻧﻲ ﻟﻪ دوﻟﺔ ﺗﻄﺎﻟـﺐ ﺑﻪ وأﻧﺘﻢ ﻟﻜﻢ دوﻟﺔ ﺗﺤﺮص ﻋﲆ‬ ‫ﻗﺘﻠﻜﻢ وذﺑﺤﻜﻢ وﺗﴩﻳﺪﻛﻢ واﻏﺘﺼﺎب ﻧﺴﺎﺋﻜﻢ‪.‬‬ ‫اﻹﻳﺮاﻧـﻲ ﻳﻘﺎﺗـﻞ ﺑﺪﻣﺎء اﻵﺧﺮﻳـﻦ وأﺑﻨﺎء اﻵﺧﺮﻳـﻦ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫أﻫﺪاﻓـﻪ ﻛﻤـﺎ ﻳﺤﺼـﻞ ﰲ اﻟﻌﺮاق وﺳـﻮرﻳﺎ وﻟﺒﻨـﺎن واﻟﻴﻤﻦ‬ ‫وﻧﺤـﻦ ﻧﻘﺎﺗـﻞ ﺑﻌﻀﻨـﺎ ﻟﻌﻴﻮﻧﻪ وﻋﻴـﻮن أﻃﻤﺎﻋـﻪ وﻧﺼﺪق‬ ‫أﻛﺎذﻳﺒﻪ وﺣﻴﻠﻪ وﺧﺪاﻋﻪ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﻗﺒـﻞ أن ﺗﻌﻤﻞ اﻷﺻﺎﺑﻊ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ ﺗﺨﺮﻳﺒـﺎ ﰲ ﺑﻼدﻧﺎ ﻫﻞ ﻛﺎن‬ ‫ﺛﻤﺔ ﻓﺮق ﺑﻦ ﺳـﻨﻲ وﺷـﻴﻌﻲ‪ ،‬وﻫﻞ ﻛﺎن اﻟﻮاﺣﺪ ﻣﻨﺎ ﻳﻌﺮف‬ ‫إن ﻛﺎن ﺻﺪﻳﻘﻪ أو ﺟﺎره ﺳﻨﻴﺎ أو ﺷﻴﻌﻴﺎ؟‬ ‫اﻟﻴـﻮم اﻧﻘﺴـﻤﻨﺎ وﺗﺤﺎرﺑﻨﺎ ﻃﺎﺋﻔﻴـﺎ ً ﻣﻦ أﺟﻞ ﻋﻴـﻮن إﻳﺮان‬ ‫وﻓﺘـﺎوى ﻣﺮﺟﻌﻴﺎﺗﻬﺎ اﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ واﻟﻌﻨﴫﻳـﺔ‪ .‬اﻟﻴﻮم ﺗﺤﻘﻖ‬ ‫إﻳـﺮان أﻫﺪاﻓﻬـﺎ اﻤﺮﺿﻴـﺔ اﻟﺒﻐﻴﻀـﺔ وﻧﺤـﻦ ﻣﻨﻘﺴـﻤﻮن‬ ‫ﻣﺘﻨﺎﺣـﺮون‪ ،‬ووﺟﻬﻨـﺎ إﱃ اﻟﺨﻠﻒ واﻟﺘﺨﻠـﻒ وإﻳﺮان ﺗﺼﻨﻊ‬ ‫اﻟﺼﻮارﻳﺦ وﺗﺠﺮي اﻤﻨﺎورات ﻟﱰﻛﻴﻌﻨﺎ وﻣﺤﺎوﻟﺔ اﺳﺘﻌﺒﺎدﻧﺎ‬ ‫واﻟﻬﻴﻤﻨـﺔ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺑﺨﺮاﻓﺎﺗﻬﺎ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ‪ ...‬اﻟﺼﺤﻮة اﻟﺼﺤﻮة‬ ‫أﻳﻬـﺎ اﻟﻌﻠﻮﻳﻮن اﻟﻌﺮب أﻳﻬﺎ اﻟﺸـﻴﻌﺔ اﻟﻌﺮب أﻳﻬﺎ اﻤﻮﻋﻮدون‬ ‫ﺑﻐﺰاة اﻟﴩق واﻟﻐﺮب!‬

‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺴﻠﺤﻮن ﻳﻘﺘﻠﻮن ﻣﺴﺆو ًﻻ أﻣﻨﻴ ًﺎ‬ ‫ﺟﻨﻮﺑﻲ ﺻﻨﻌﺎء‬ ‫ﺻﻨﻌﺎء ‪ -‬روﻳﱰز‬ ‫ﻗﺎل ﻣﺴﺆول ﺑﻮزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬إن ﻣﺴﻠﺤﻦ ﻗﺘﻠﻮا‬ ‫ﻣﺴﺎﻋﺪ ﻣﺪﻳﺮ أﻣﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ذﻣﺎر‪ ،‬ﺟﻨﻮﺑﻲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﻴﻤﻨﻴﺔ ﺑﻌﺪ أﻗﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﺷﻬﺮ ﻣﻦ ﻗﺘﻞ ﻣﺴﺘﺸﺎر ﻟﻮزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع ﺑﺎﻟﺮﺻﺎص ﰲ ﺻﻨﻌﺎء‪.‬‬ ‫َ‬ ‫اﻟﺮﺻﺎص ﻋﲆ‬ ‫وأﺿﺎف اﻤﺴﺆول‪» :‬أﻃﻠﻖ ﻣﺴﻠﺤﺎن ﻋﲆ دراﺟﺔ ﻧﺎرﻳﺔ‬ ‫اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب اﻤﻮﺷﻜﻲ‪ ،‬وأردﻳﺎه ﻗﺘﻴﻼً ﻋﲆ اﻟﻔﻮر«‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وﰲ ‪ ٢٥‬دﻳﺴﻤﱪ اﺳﺘﻬﺪف ﻣﺴﻠﺤﻮن وﻣﻔﺠﱢ ﺮون ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻦ ﻛﺒﺎر ﺿﺒﺎط‬ ‫اﻟﺠﻴﺶ ووزﻳﺮ اﻟﻨﻘﻞ ﰲ ﺳﻠﺴﻠﺔ ﻫﺠﻤﺎت ﺑﺎﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‪.‬وﻳﻌﺘﱪ ﻣﺴﺆوﻟﻮن‬ ‫أﻣﺮﻳﻜﻴﻮن أن ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﻘﺎﻋﺪة ﰲ ﺟﺰﻳﺮة اﻟﻌﺮب‪ ،‬وﻣﻘﺮه اﻟﻴﻤﻦ‪ ،‬أﺧﻄﺮ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دوﻟﻴﺔ ﻧﻈﺮا ً ﻤﻮﻗﻌﻪ‬ ‫أوﻟﻮﻳﺔ‬ ‫أﺟﻨﺤﺔ اﻟﻘﺎﻋﺪة‪.‬وﺗﻤﺜﻞ اﺳﺘﻌﺎدة اﺳﺘﻘﺮار اﻟﻴﻤﻦ‬ ‫ﺑﺠﻮار اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬أﻛﱪ دوﻟﺔ ﻣﺼﺪرة ﻟﻠﻨﻔﻂ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬إﱃ‬ ‫ﺟﺎﻧﺐ ﻋﺪد ﻣﻦ ﻣﻤ ﱠﺮات اﻟﺸﺤﻦ اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮاﻗﻴﻮن ﻳﺴﺘﻌﺪون ﻟﺠﻤﻌﺔ »ﻻ ﺗﺨﺎدع«‪ ..‬واﻟﻘﻮى اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﺗﻤﻬﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم ﻟﺪراﺳﺔ ﻣﻄﺎﻟﺐ اﻟﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‬ ‫ﺑﻐﺪاد ‪ -‬ﻣﺎزن اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫أﻣﻬـﻞ اﺟﺘﻤـﺎع اﻟﻘﻴـﺎدات‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ ﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻟـﻮزراء ﻧـﻮري‬ ‫اﻤﺎﻟﻜـﻲ ﺛﻼﺛﺔ أﻳـﺎم ﻹﻧﺠﺎز‬ ‫أﻏﻠـﺐ اﻤﻄﺎﻟﺐ اﻟﺘـﻲ أﻋﻠﻨﻬﺎ‬ ‫اﻤﺘﻈﺎﻫـﺮون ﰲ اﻷﻧﺒـﺎر وﻧﻴﻨـﻮى‬ ‫وﺻـﻼح اﻟﺪﻳـﻦ‪ ،‬ﰲ وﻗـﺖ ﺣـﺬرت‬ ‫ﻓﻴـﻪ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ ﻣﻦ ﺗﺼﺎﻋﺪ‬ ‫ﺣـﺪة اﻻﻏﺘﻴـﺎﻻت اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺗﻮﻗﻌﺖ ﻟﺠﻨﺔ اﻷﻣﻦ واﻟﺪﻓﺎع اﻟﻨﻴﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﺗﺰاﻳـﺪ اﻻﻏﺘﻴـﺎﻻت اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﻬﺪف‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﻦ واﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت اﻟﺒﺎرزة‬ ‫ﻣﻊ اﻗﱰاب ﻣﻮﻋﺪ اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﻣﺠﺎﻟﺲ‬ ‫اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﺟﻤﻌﺔ »ﺑﻼ ﺧﺪاع«‬ ‫وﻳﻌﺘـﺰم اﻤﺘﻈﺎﻫـﺮون ﰲ‬ ‫اﻷﻧﺒـﺎر اﻹﻋـﺪاد ﻟﺘﻈﺎﻫـﺮات ﻟﻴـﻮم‬ ‫اﻟﺠﻤﻌـﺔ اﻤﻘﺒﻠـﺔ ﺗﺤﺖ ﻋﻨـﻮان »ﻻ‬ ‫ﺗﺨـﺎدع«‪ ،‬وﻗﺎﻟـﺖ اﻟﻠﺠـﺎن ﰲ ﺑﻴﺎن‬ ‫ﻟﻬﺎ‪ ،‬إن »اﻻﺳـﺘﻌﺪادات ﺟﺎرﻳﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻗﺪم وﺳـﺎق ﻻﻧﻄﻼق ﺗﻈﺎﻫﺮات ﻏﺪ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌـﺔ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺎت اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﺗﺄﻛﻴﺪا ً وإﴏارا ً ﻋﲆ اﻤﻄﺎﻟﺐ‬ ‫اﻤﴩوﻋﺔ ﻟﻠﺸﻌﺐ اﻟﻌﺮاﻗﻲ«‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﺒﻴـﺎن أن »اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‬ ‫ﻳﺤﺸـﺪون ﻣﻨـﺬ اﻵن ﻟﻠﺨـﺮوج‬ ‫ﺑﻤﻠﻴﻮﻧﻴـﺔ أﻃﻠـﻖ ﻋﻠﻴﻬـﺎ )ﺟﻤﻌﺔ ﻻ‬ ‫ﺗﺨـﺎدع( ﻣـﻦ أﺟـﻞ اﻻﺳـﺘﻤﺮار ﰲ‬ ‫اﺣﺘﺠﺎﺟﺎﺗﻬـﻢ اﻟﺘﻲ ﺗﺮﻓﺾ اﻟﺤﻠﻮل‬ ‫اﻟﱰﻗﻴﻌﻴـﺔ ﻤﻄﺎﻟـﺐ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳـﻦ‬ ‫ﻣـﻦ ﻗِ ﺒـﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ«‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا ً أن‬ ‫»اﻤﻌﺘﺼﻤـﻦ واﻤﺤﺘﺠﻦ ﻣﺼﻤﻤﻮن‬ ‫ﻋﲆ اﻤﴤّ ﰲ إﴏارﻫﻢ ﻋﲆ ﴐورة‬ ‫ﺗﻨﻔﻴـﺬ اﻤﻄﺎﻟﺐ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ اﻷﺧﺮى‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﱰﻛـﺰ ﻋﲆ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻣﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫ﻓﻌّ ﺎﻟﺔ ﰲ ﻣﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺪوﻟﺔ ورﻓﺾ‬ ‫اﻟﺘﻬﻤﻴﺶ«‪.‬‬ ‫ﺗﺤﺬﻳﺮ أﻣﻨﻲ‬ ‫أﻣﻨﻴـﺎً‪ ،‬رأت اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‬ ‫ﺑﺰﻋﺎﻣـﺔ إﻳﺎد ﻋـﻼوي‪ ،‬أن ﺗﻔﺠﺮات‬ ‫أﻣﺲ ﺗﺜﺒﺖ ﻋﺠـﺰ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‪ ،‬وﻓﻴﻤﺎ‬ ‫أداﻧـﺖ »ﻋﺪم ﻗﺪرﺗﻬـﺎ« ﻋﲆ إﻳﻘﺎف‬ ‫اﻟﺘﺪﻫـﻮر اﻷﻣﻨﻲ اﻟﺨﻄـﺮ وﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺐ‪ ،‬ﻃﺎﻟﺒـﺖ ﺑﺈﻟﻐـﺎء اﻟﻘﻮاﻧﻦ‬ ‫»اﻤﺴﻴّﺴـﺔ« واﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ‬

‫ﻋﺮاﻗﻴﻮن ﻳﺘﻈﺎﻫﺮون ﺿﺪ اﻤﺎﻟﻜﻲ أﻣﺎم ﺳﻔﺎرة ﺑﻼدﻫﻢ ﰲ ﺻﻨﻌﺎء‬ ‫ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‪.‬وﻗﺎﻟـﺖ اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ ﰲ‬ ‫ﺑﻴـﺎن ﻟﻬـﺎ‪ ،‬إن »اﺋﺘـﻼف اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‬ ‫ﻳﺴﺘﻨﻜﺮ ﺑﺸﺪة ﻋﺪم ﻗﺪرة اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﻋﲆ إﻳﻘﺎف اﻟﺘﺪﻫﻮر اﻷﻣﻨﻲ اﻟﺨﻄﺮ‬ ‫وﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﻜﺮﻳﻢ اﻤﻈﻠﻮم«‪،‬‬ ‫ورأت أن »اﻟﺘﻔﺠـﺮات اﻟﺪﻣﻮﻳـﺔ ﰲ‬ ‫ﻛﺮﻛﻮك وأﻧﺤـﺎء اﻟﻌﺮاق ﺗﺜﺒﺖ ﻋﺠﺰ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ‪ ،‬وﻋﻮﺿـﺎ ً ﻋـﻦ ﺣﻤﺎﻳـﺔ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﺗُﻤﻌﻦ ﰲ ﻣﻼﺣﻘﺔ ﺟﻤﻮع‬ ‫ﺷـﻌﺒﻨﺎ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮة وﻋﺪم اﻻﺳـﺘﻤﺎع‬ ‫ﻤﻄﺎﻟﺒﻬﻢ اﻤﴩوﻋﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﺟﺪّيّ «‪.‬‬ ‫وأﺿﺎﻓـﺖ اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ أن »وﺣﺪة‬ ‫ﺷﻌﺒﻨﺎ وﺳـﻼﻣﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫وﺷـﻤﻮﻟﻴﺘﻬﺎ ﻳﺘﻄﻠﺐ إﻟﻐﺎء اﻟﻘﻮاﻧﻦ‬ ‫اﻤﺴﻴّﺴـﺔ وإﻟﻐـﺎء ﻣـﺎ ﻳﺴـﻤﻰ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﰲ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬وﺑﻨﺎء اﻟﻌﺮاق ﻋﲆ أﺳـﺎس‬ ‫اﻤﺼﺎﻟﺤﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ وﺑﻨﺎء ﻣﺆﺳﺴﺎت‬ ‫اﻟﺪوﻟـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ اﻟﻨﺎﺟـﺰة‪ ،‬ﺑﻌﻴﺪا ً‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﺘﺨﻨﺪﻗﺎت اﻟﺠﻬﻮﻳﺔ«‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﺑـ«ﺗﻌﻮﻳـﺾ اﻤﺘﴬرﻳـﻦ وأﻫـﺎﱄ‬ ‫اﻟﺸﻬﺪاء ﻋﲆ وﺟﻪ اﻟﴪﻋﺔ«‪.‬‬ ‫ﻳُﺸـﺎر إﱃ أن ﺳﻠﺴﺔ ﺗﻔﺠﺮات‬ ‫ﺑﺴـﻴﺎرات ﻣﻔﺨﺨﺔ وﻋﺒﻮات ﻧﺎﺳﻔﺔ‬

‫اﺳﺘﻬﺪﻓﺖ‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬ﻣﺤﺎﻓﻈﺎت ﺑﻐﺪاد‬ ‫وﻛﺮﻛـﻮك وﺻـﻼح اﻟﺪﻳـﻦ واﻷﻧﺒﺎر‬ ‫وﺑﺎﺑـﻞ وﻧﻴﻨﻮى‪ ،‬أوﻗﻌﺖ ‪ 250‬ﻗﺘﻴﻼً‬ ‫وﺟﺮﻳﺤﺎً‪ ،‬ﺑﻴﻨﻬـﻢ ﻣﺪﻧﻴﻮن وﻋﻨﺎﴏ‬ ‫ﰲ اﻟﴩﻃﺔ واﻟﺠﻴﺶ‪.‬‬ ‫وﰲ ﻫﺬا اﻟﺴـﻴﺎق‪ ،‬أﺷﺎر ﻋﻀﻮ‬ ‫ﻟﺠﻨـﺔ اﻷﻣـﻦ واﻟﺪﻓـﺎع اﻟﻨﻴﺎﺑﻴـﺔ‬ ‫إﺳـﻜﻨﺪر وﺗـﻮت‪ ،‬إﱃ أن »اﻟﻮﺿـﻊ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﰲ اﻟﺒﻼد ﻟﻪ ﺗﺄﺛﺮ ﻛﺒﺮ ﰲ‬ ‫اﻟﻮﺿﻊ اﻷﻣﻨﻲ‪ ،‬وأن ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﻘﺎﻋﺪة‬ ‫وﺑﻌـﺾ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﺼﻴﺪ )ﰲ‬ ‫اﻤـﺎء اﻟﻌﻜـﺮ( ﺗﻨﺸـﻂ وﺗﺘﻔﺎﻋﻞ ﻣﻊ‬ ‫اﻷزﻣـﺎت ﺑـﻦ اﻟﻜﺘﻞ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ«‪،‬‬ ‫ﻣﺘﻬﻤـﺎ ً ﺑﻌﺾ )اﻟـﺮؤوس اﻟﻜﺒﺮة(‬ ‫ﺑﺪﻋـﻢ اﻹرﻫﺎﺑﻴـﻦ ﻟﻠﻘﻴـﺎم ﺑﺄﻋﻤﺎل‬ ‫إﺟﺮاﻣﻴﺔ ﺧﻼل ﻫﺬه اﻟﻔﱰة ﻟﺘﺤﻤﻴﻞ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ وﻗﻮع ﻣﺜﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺠﺮاﺋﻢ‪.‬‬ ‫اﺟﺘﻤﺎع ﺗﺸﺎوري‬ ‫وﰲ ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻟﺘﺪارك اﻷزﻣﺔ‪ ،‬دﻋﺎ‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ اﻟﻮﻃﻨـﻲ إﺑﺮاﻫﻴﻢ‬ ‫اﻟﺠﻌﻔـﺮي‪ ،‬أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬إﱃ ﻟﻘـﺎء‬ ‫وﻃﻨﻲ ﺗﺸـﺎوري‪ ،‬اﺗﻔﻖ اﻤﺸﺎرﻛﻮن‬

‫ﻓﻴـﻪ ﻋﲆ اﻋﺘﻤـﺎد اﻟﺤﻮار ﻛﺄﺳـﺎس‬ ‫ﰲ ﺣﻞ اﻤﺸـﻜﻼت اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫اﻟﺒﻼد‪ ،‬وﰲ ﺣﻦ أﻛﺪوا ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫ﻣﺸـﱰﻛﺔ ﻟﻠﺘﻨﺴـﻴﻖ ﻣـﻊ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﺑﺸـﺄن اﻤﻌﺘﻘﻠـﻦ ﰲ اﻟﺴـﺠﻮن‬ ‫وﻣﻌﺎﻟﺠﺔ ﺑﺎﻗﻲ ﻣﻄﺎﻟﺐ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﺑﻴّﻨـﻮا أن اﺟﺘﻤﺎﻋﺎ ً آﺧﺮ ﺳـﻴُﻌﻘﺪ ﰲ‬ ‫ﻏﻀـﻮن أﻳـﺎم ﻻﺳـﺘﻜﻤﺎل اﻟﺤﻮار‪،‬‬ ‫ورأوا أن ﻣﻄﺎﻟـﺐ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳـﻦ ﻻﺑﺪ��� ‫ﻣﻦ اﺣﱰاﻣﻬﺎ وﻣﻨﺎﻗﺸﺔ ﺗﻄﺎﺑﻘﻬﺎ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﺪﺳﺘﻮر ﺳﻮاء ﺗﻠﻚ اﻟﺘﻲ ﰲ اﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ )اﻤﻨﺎﻫﻀـﺔ ﻟﻠﻤﺎﻟﻜـﻲ( أو‬ ‫ﻣـﺪن اﻟﻮﺳـﻂ واﻟﺠﻨـﻮب )اﻤﺆﻳﺪة‬ ‫ﻟـﻪ(‪ ،‬وﺣـﴬ اﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟﺼﺤـﺎﰲ‬ ‫اﻟﺬي ﻋُ ﻘﺪ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻗـﺮاءة اﻟﺒﻴﺎن‬ ‫اﻟﺨﺘﺎﻣـﻲ »ﻟ ّﻠﻘـﺎء اﻟﻮﻃﻨـﻲ« ﻋﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﺷـﺎرﻛﻮا ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬أﺑﺮزﻫﻢ‬ ‫ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫اﻤﻄﻠـﻚ‪ ،‬ورﺋﻴـﺲ ﻛﺘﻠـﺔ اﻷﺣـﺮار‬ ‫اﻟﱪﻤﺎﻧﻴﺔ ﺑﻬـﺎء اﻷﻋﺮﺟﻲ‪ ،‬واﻟﻘﻴﺎدي‬ ‫اﻟﻜﺮدﺳـﺘﺎﻧﻲ ﻣﺤﺴـﻦ اﻟﺴﻌﺪون‪،‬‬ ‫واﻟﻨﺎﺋﺐ ﻋﻦ ﻛﺘﻠـﺔ اﻟﺘﻐﻴﺮ اﻟﻜﺮدﻳﺔ‬ ‫اﻤﻌﺎرﺿـﺔ ﴎدار ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‪ ،‬وﻋﺪد‬ ‫آﺧـﺮ ﻣﻦ اﻟﻨﻮاب ﻋـﻦ ﻛﺘﻞ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪،‬‬

‫إﻻ أﻧـﻪ ﻛﺎن واﺿﺤﺎ ً ﻏﻴـﺎب أﻋﻀﺎء‬ ‫اﺋﺘﻼف دوﻟـﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮن ﻣﻦ اﻤﻘﺮﺑﻦ‬ ‫ﻣﻦ رﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻧﻮري اﻤﺎﻟﻜﻲ‪،‬‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻗﻴﺎدﻳﻲ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‬ ‫اﻵﺧﺮﻳـﻦ ﻛﺮﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب أو‬ ‫وزﻳﺮ اﻤﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺣﻠﻮل ﻋﺎﺟﻠﺔ‬ ‫وﰲ إﻃـﺎر ﻫـﺬه اﻟﺪﻋـﻮات‬ ‫ﻟﻺﺻـﻼح اﻟﺴـﻴﺎﳼ‪ ،‬واﻻﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ‬ ‫ﻤﻄﺎﻟـﺐ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳـﻦ‪ ،‬أﻋﻠﻦ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻫﻴﺌـﺔ اﻤﺴـﺎءﻟﺔ واﻟﻌﺪاﻟـﺔ ﻓـﻼح‬ ‫ﺷﻨﺸـﻞ‪ ،‬رﻓـﻊ اﻟﺤﺠﺰ ﻋـﻦ ‪4200‬‬ ‫ﻋﻘـﺎر ﺗـﻢ اﺣﺘﺠﺎزﻫﺎ وﻓﻘـﺎ ً ﻟﻠﻘﺮار‬ ‫‪ 88‬ﺗﺨـﺺ اﻤﺸـﻤﻮﻟﻦ ﺑﺈﺟﺮاءات‬ ‫اﻻﺟﺘﺜـﺎث‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫـﺎ ً إﱃ أن ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟﻮزراء ﻗ ّﺮر ﰲ ﺟﻠﺴﺘﻪ اﻟﺜﻼﺛﺎء رﻓﻊ‬ ‫اﻟﺤﺠﺰ ﻋﻦ أي دار ﺳـﻜﻨﻴﺔ أو ﺷﻘﺔ‬ ‫أو ﻗﻄﻌـﺔ أرض ﺗﻌﻮد ﻟﻠﻤﺸـﻤﻮﻟﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺮار ‪.88‬‬ ‫وأﺿـﺎف ﺷﻨﺸـﻞ »أن اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﺳـﺘﺒﺎﴍ ﺑﺈﻋﺎدة اﻟــ‪ 4200‬ﻋﻘﺎر‬ ‫اﻤﺤﺠـﻮزة إﱃ داﺋـﺮة اﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ‬ ‫اﻟﻌﻘـﺎري ﻟﺮﻓـﻊ اﻟﺤﺠـﺰ ﻋﻨﻬـﺎ«‪،‬‬

‫)أ ف ب(‬ ‫ودﻋﺎ اﻷﺷـﺨﺎص اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﻤﺘﻠﻜﻮن‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ﻋﻘـﺎر إﱃ ﻣﺮاﺟﻌﺔ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫وزارﻳﺔ ﻣﺸ ّﻜﻠﺔ ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ وزﻳﺮ اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫وأﻋﻀـﺎء ﰲ ﻫﻴﺌﺔ اﻤﺴـﺎءﻟﺔ وداﺋﺮة‬ ‫اﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ اﻟﻌﻘﺎري ووزارة اﻟﻌﺪل‬ ‫ﻟﻠﻨﻈﺮ ﰲ ﻫﺬا اﻟﺸﺄن‪.‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ر ّد ﻧـﻮاب اﺋﺘـﻼف دوﻟﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎﻧـﻮن ﻋـﲆ اﺗﻬـﺎم اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‬ ‫اﻤﺎﻟﻜـﻲ‪ ،‬ﺑـﺎﻹﴐار ﺑﻤﺼﺎﻟﺢ أﻫﺎﱄ‬ ‫اﻷﻧﺒـﺎر ﰲ إﻏﻼق اﻤﻨﺎﻓـﺬ اﻟﺤﺪودﻳﺔ‬ ‫ﻣـﻊ اﻷردن وﺳـﻮرﻳﺎ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻘﻠﻴﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻵﺛـﺎر اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ ﻟﻬـﺬا اﻟﻘـﺮار‪،‬‬ ‫وﻋـﺪّوا ذﻟـﻚ ﻧﻮﻋـﺎ ً ﻣـﻦ ﺣﻤﺎﻳـﺔ‬ ‫اﻟﺘﻈﺎﻫﺮات ﻣﻦ اﻤﻨﺪﺳـﻦ اﻟﻘﺎدﻣﻦ‬ ‫ﻣـﻦ وراء اﻟﺤـﺪود‪ ،‬وﻓﻘـﺎ ً ﻟﻮﺻﻒ‬ ‫اﻟﻨﺎﺋﺐ ﻋـﻦ اﺋﺘﻼف دوﻟـﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮن‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻷﺳﺪي‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ أﻏﻠﻘـﺖ ﰲ‬ ‫وﻗﺖ ﺳـﺎﺑﻖ ﻣﻨﺎﻓﺬ ﻃﺮﻳﺒﻴﻞ واﻟﻮﻟﻴﺪ‬ ‫ورﺑﻴﻌـﺔ اﻟﺤﺪودﻳﺔ ﻷﺳـﺒﺎب ﻗﺎﻟﺖ‬ ‫إﻧﻬـﺎ أﻣﻨﻴﺔ‪ ،‬إﻻ أن اﻷﺳـﺪي أﻛﺪ أن‬ ‫إﻋـﺎدة ﻓﺘـﺢ اﻤﻨﺎﻓـﺬ ﻳﻌﺘﻤـﺪ »ﻋﲆ‬ ‫اﺳـﺘﻜﻤﺎل اﻹﺟـﺮاءات اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ‬ ‫اﻷﻣﻨﻴﺔ واﻹدارﻳﺔ«‪.‬‬

‫أﺧﺒﺎر ﻓﻲ ﺻﻮر‬ ‫ﻋﺮﺑﺔ ﺗﻘﻞ أﺷﺨﺎﺻﺎ ً ﰲ ﺷﺎرع ﻏﻤﺮﺗﻪ ﻣﻴﺎه اﻟﻔﻴﻀﺎﻧﺎت ﰲ ﺟﺎﻛﺮﺗﺎ ﺑﺈﻧﺪوﻧﻴﺴﻴﺎ‬

‫ﻻﻓﺘﺎت ﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ ﺿﺪ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﻬﻮﻧﺞ ﻛﻮﻧﺞ ﻟﻴﻮﻧﺞ ﺗﺸﻮن ﻳﻴﻨﻎ ﻗﺒﻞ اﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺎﻹﻳﻔﺎء ﺑﻮﻋﻮده اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﻴﺔ‬

‫)أ ف ب(‬

‫)أ ف ب(‬

‫ﺑﺎﺋﻊ ﺳﻼح أﻣﺮﻳﻜﻲ ﻳﻌﺮض ﺑﻨﺪﻗﻴﺔ ﻫﺠﻮﻣﻴﺔ ﻋﲆ زﺑﺎﺋﻨﻪ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻨﻘﺴﻢ اﻟﻜﻮﻧﺠﺮس اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﺣﻮل أي ﻣﴩوع ﻳﺤﺪ ﻣﻦ ﺣﻖ اﻣﺘﻼك اﻟﺴﻼح‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﺴﻌﻰ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﺑﺎراك أوﺑﺎﻣﺎ إﱃ إﺻﺪار ﺣﻈﺮ ﻋﲆ اﻷﺳﻠﺤﺔ اﻟﻔﺮدﻳﺔ ﺑﻤﻮﺟﺐ ﺧﻄﻮات ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﻳﻀﻌﻪ ﰲ ﻣﻮاﺟﻬﺔ ﴍﺳﺔ ﻣﻊ اﻤﴩﻋﻦ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﻦ‪) .‬أ ف ب(‬


‫ﺑﺎﻛﺴﺘﺎن‪ :‬ﻣﺬﻛﺮة‬ ‫ﺗﻮﻗﻴﻒ ﺿﺪ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ وﻋﺸﺮات‬ ‫ا¨ﻻف ﻳﺘﻈﺎﻫﺮون‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬

‫إﺳﻼم أﺑﺎد ‪ -‬أ ف ب‬ ‫دﻋﺎ رﺟﻞ اﻟﺪﻳﻦ اﻟﺒﺎﻛﺴـﺘﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻃﺎﻫﺮ اﻟﻘﺎدري‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﺘﻈﺎﻫﺮ ﻣﻨـﺎﴏوه ﰲ إﺳـﻼم أﺑﺎد ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺛﻼﺛـﺔ أﻳﺎم‪ ،‬ﻣﻌـﺎرﴈ اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻵﺧﺮﻳﻦ إﱃ‬ ‫اﻻﻧﻀﻤـﺎم إﻟﻴﻪ ﻣﻮاﺻﻼً اﻟﻀﻐﻂ ﻋﲆ اﻟﺴـﻠﻄﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺎﻧﻲ أﺻﻼً ﻣﻦ ﺻﻌﻮﺑﺎت ﺑﺴﺒﺐ ﺻﺪور‬ ‫ﻣﺬﻛﺮة ﺗﻮﻗﻴﻒ ﺑﺤﻖ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء‪.‬‬ ‫وأﻃﻠـﻖ اﻟﻘـﺎدري‪ ،‬اﻟـﺬي ﻋﺎد ﰲ دﻳﺴـﻤﱪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻨﻔﺎه اﻟﻄﻮﻋﻲ ﰲ ﻛﻨﺪا‪» ،‬ﻣﺴﺮة ﻛﱪى« ﻫﺬا اﻷﺳﺒﻮع‬

‫ﻋـﲆ ‪ 400‬ﻛﻢ ﺑﺎﻟﺴـﻴﺎرة ﺑﻦ ﻣﻘﺮ إﻗﺎﻣﺘـﻪ ﰲ ﻻﻫﻮر‬ ‫)ﴍق( واﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺒـﺔ ﺑﺈﺻﻼﺣـﺎت ﻋﺎﺟﻠﺔ‬ ‫ﺗﺮﻣـﻲ إﱃ إﺣﻼل اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ ﰲ اﻟﺤﻴﺎة اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‬ ‫ﺑﺪءا ً ﺑﺤﻞ اﻟﱪﻤﺎن‪.‬‬ ‫وﻳﺨﻴـﻢ ﻋـﴩات اﻵﻻف ﻣﻨﺎﴏﻳﻪ ﻣﻨﺬ ﻣﺴـﺎء‬ ‫اﻹﺛﻨﻦ ﰲ »ﺟﺎدة ﺟﻨﺔ« وﺳﻂ إﺳﻼم أﺑﺎد ﻏﺮ اﻤﻌﺘﺎدة‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺘﺠﻤﻌﺎت اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ اﻟﻜﱪى‪ ،‬ودﻋـﺎ اﻟﻘﺎدري‬ ‫أﻣﺲ أﻧﺼﺎره إﱃ ﻣﻮاﺻﻠﺔ ﺣﺮﻛﺘﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻘﺎدري ﰲ ﺧﻄﺎب ﻃﻮﻳﻞ اﺳـﺘﻐﺮق ﺛﻼث‬ ‫ﺳـﺎﻋﺎت أﻟﻘـﺎه أﻣـﺎم أﻧﺼـﺎره ﻣﻦ ﻣﻨﺼـﺔ أﺣﻴﻄﺖ‬

‫‪23‬‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫ﱠ‬ ‫ﻣﺼﻔﺢ »اﺑﻘﻮا ﺟﺎﻟﺴـﻦ‪ ،‬ﻻ ﺗﺘﺤﺮﻛﻮا! ﻛﻮﻧﻮا‬ ‫ﺑﺰﺟـﺎج‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺼﻤﱢﻤـﻦ! ﻓﻤﺼﺮﻛﻢ ﻳﻘﱰب‪ .‬ﻗﺮﻳﺒﺎ ﺳـﻴﺼﺪر ﻗﺮار‬ ‫ﻟﺼﺎﻟﺤﻜـﻢ‪ ،‬إن ﻟـﻢ ﻳﺤـﺪث اﻵن ﻓﻠـﻦ ﻳﺤـﺪث ﻋـﲆ‬ ‫اﻹﻃﻼق«‪.‬‬ ‫وﺗﻤﻮﺿﻊ رﺟﻞ اﻟﺪﻳﻦ ﰲ ﺻﻠﺐ اﻟﻠﻌﺒﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫اﻟﺒﺎﻛﺴـﺘﺎﻧﻴﺔ ﻣﻨـﺬ ﻋﻮدﺗﻪ ﻣـﻦ ﻛﻨﺪا‪ ،‬ودﻋـﺎ اﻷﺣﺰاب‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ إﱃ اﻻﻧﻀﻤﺎم إﻟﻴﻪ‪ ،‬وﻻ ﺳـﻴﻤﺎ ﺣﺰب ﻧﺠﻢ‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻜﺖ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻋﻤﺮان ﺧﺎن‪ ،‬وﻫﻮ اﻤﻌﺎرض اﻷﺧﺮ‬ ‫اﻟـﺬي ﺳـﻄﻊ ﻧﺠﻤﻪ وﻳﻨـﺪد ﻛﺬﻟﻚ ﺑﺴـﻴﻄﺮة اﻟﻨﺨﺐ‬ ‫اﻟﺤﺎﻛﻤﺔ وﻓﺴﺎدﻫﺎ‪ ،‬وﻗﺎل اﻟﻘﺎدري‪ :‬إن »ﻋﻤﺮان ﺧﺎن‬

‫‪.1947‬‬ ‫ووﺳـﻂ ﻫـﺬه اﻟﻔﻮﴇ ﺗﻨـﺎول اﻤﺮاﻗﺒـﻮن ﻋﺪة‬ ‫ﺳـﻴﻨﺎرﻳﻮﻫﺎت ﺗﱰاوح ﺑﻦ اﺳـﺘﻤﺮار اﻟﻮﺿﻊ اﻟﻘﺎﺋﻢ‬ ‫وﺗﺪﺧـﻞ اﻟﺠﻴﺶ‪ ،‬ﻣﺮورا ً ﺑﺘﺸـﻜﻴﻞ ﻣـﴪع ﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ ﻳﻔـﱰض أن ﺗﻌﺪ ﻟﻼﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﰲ ﻏﻀﻮن ‪90‬‬ ‫ﻳﻮﻣﺎ ً ﺗﺴﺒﻖ اﻻﺳﺘﺤﻘﺎق‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﻌﻠﻖ اﻟﺴـﻴﺎﳼ أﻧﻴﺲ ﺟﻴﻼﻧـﻲ »أﻋﺘﻘﺪ‬ ‫أن اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ ﺳـﺘﺘﴫف ﻛﺎﻤﻌﺘﺎد‪ ،‬وﺗﺘﺤـﺪى ﻗﺮار‬ ‫اﻤﺤﻜﻤﺔ«‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن اﻟﺴﻠﻄﺔ ﺳﺘﻮاﺟﻪ ﺻﻌﻮﺑﺎت ﺟﻤﺔ‬ ‫إذا اﻧﻀﻤﺖ اﻤﻌﺎرﺿﺔ إﱃ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ‪.‬‬

‫ﻳﺮﻓﺾ ﻛﺬﻟﻚ اﻟﻮﺿﻊ اﻟﻘﺎﺋـﻢ‪ .‬ﻧﺮﻳﺪ أن ﻳﻮدع ﻛﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻠﻒ ﺣـﺎ ٍم ﺣﺎﻟﻴﺎ ً‬ ‫ﻳﺨﺎﻟـﻒ اﻟﻘﺎﻧﻮن اﻟﺴـﺠﻦ«‪ ،‬وﻫﻮ ٌ‬ ‫ﺑﻌـﺪ أن أﻣﺮت اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ اﻟﺒﺎﻛﺴـﺘﺎﻧﻴﺔ اﻟﺜﻼﺛﺎء‬ ‫ﺑﺘﻮﻗﻴﻒ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء‪ ،‬راﺟـﺔ أﴍف‪ ،‬ﺑﺘﻬﻤﺔ ﺗﻠﻘﻲ‬ ‫رﺷـﺎوى ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻣﻨﺢ ﻋﻘـﻮد ﻛﻬﺮﺑﺎء ﰲ أﺛﻨـﺎء ﺗﻮﻟﻴﻪ‬ ‫وزارة اﻟﻄﺎﻗﺔ ﻗﺒﻞ ﺣﻮاﱃ ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮات‪.‬‬ ‫وﺗﺄﺗـﻲ ﻫـﺬه اﻻﺿﻄﺮاﺑـﺎت ﻣﻊ اﻗـﱰاب ﻣﻮﻋﺪ‬ ‫اﻻﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ اﻤﻘـﺮرة ﰲ ﻣﻨﺘﺼﻒ ﻣﺎﻳﻮ ﻋﲆ‬ ‫أﺑﻌـﺪ ﺗﻘﺪﻳﺮ ﰲ اﻟﺒﻠﺪ اﻤﺴـﻠﻢ اﻟﺬي ﻳﻀﻢ ‪ 180‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﻧﺴـﻤﺔ‪ ،‬وﻋَ ِﻬ َﺪ اﻻﻧﻘﻼﺑﺎت اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﻣﻨﺬ إﻧﺸﺎﺋﻪ ﻋﺎم‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 5‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 17‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (410‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺷﻴﻮخ اﻟﺴﻠﻔﻴﺔ اﻟﺠﻬﺎدﻳﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﻐﺮب ﻳﻜ ﱢﻔﺮون‬ ‫اﻟﻤﺘﻌﺎوﻧﻴﻦ ﻣﻊ ﻓﺮﻧﺴﺎ ﻓﻲ ﺣﺮﺑﻬﺎ ﻓﻲ ﻣﺎﻟﻲ‬

‫­‬ ‫ﺗﺤﻄﻢ ﻣﺮوﺣﻴﺔ وﺳﻂ ﻟﻨﺪن‬

‫اﻟﺮﺑﺎط ـ ﺑﻮﺷﻌﻴﺐ اﻟﻨﻌﺎﻣﻲ‬ ‫ّ‬ ‫ﺷﻦ رﻣﻮز ﺗﻴﺎر اﻟﺴﻠﻔﻴﺔ اﻟﺠﻬﺎدﻳﺔ ﰲ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اﻤﻐﺮب‪ ،‬ﻫﺠﻮﻣﺎ ﻋﻨﻴﻔﺎ ﻋﲆ اﻤﺘﻌﺎوﻧﻦ‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﻘﻮات اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ‪ ،‬ﰲ ّ‬ ‫ﺗﺪﺧﻠﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﺎﱄ ﻟﻠﻘﻀﺎء ﻋﲆ اﻟﺤﺮﻛﺎت اﻤﺴـﻠﺤﺔ‬ ‫اﻤﺮﺗﺒﻄـﺔ ﺑﺘﻨﻈﻴـﻢ اﻟﻘﺎﻋـﺪة‪ ،‬ورأوا‬ ‫أن ﻛﻞ ﻣـﻦ ﺗﻌـﺎون ﻣﻊ ﻓﺮﻧﺴـﺎ ﻛﺎﻓﺮ‪ ،‬وأن‬ ‫"اﻟﺤـﻜﺎم اﻤﺘﻌﺎوﻧﻦ ﺧﻮﻧـﺔ وﺟﺐ ﺧﻠﻌﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﺣﺴﺐ ﻣﺎ ﻳﻨﺺ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﴩع"‪ ،‬وأن اﻟﺨﻄﻮة‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ ﻣﺠﺮد ﺣﺮب ﺻﻠﻴﺒﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﺮأي اﻟﺸﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺮﻓﻴﻘﻲ اﻤﺸﻬﻮر‬ ‫ﺑﻠﻘـﺐ )أﺑﻮﺣﻔﺺ(‪ ،‬ﻓﺈن ﻣﺎ ﻳﻘﻊ ﰲ "أرض‬ ‫ﻣﺎﱄ اﻤﺴﻠﻤﺔ ﻋﺪوان ﻓﺮﻧﴘ ﻏﺎﺷﻢ‪ ،‬وﺗﺮوﻳﻊ‬ ‫ﻟﻶﻣﻨﻦ‪ ،‬وﻗﺘﻞ ﻟﻸﺑﺮﻳﺎء واﻤﺴﺘﻀﻌﻔﻦ‪ ،‬وأﻧﻪ‬ ‫ّ‬ ‫وﺗﺪﺧﻞ‬ ‫ﺟﺮﻳﻤـﺔ ﺷـﻨﻴﻌﺔ‪ ،‬وﻣﻨﻜﺮ ﻋﻈﻴـﻢ‪،‬‬ ‫ﺳﺎﻓﺮ ﰲ ﺷﺆون اﻤﺴﻠﻤﻦ‪ ،‬ﻻ ﻳﻤﻜﻦ اﻟﺴﻜﻮت‬ ‫ﻋﻨﻪ ﺑﺤﺎل‪ ،‬وﻻ ﺗﺴﻮﻳﻐﻪ ﺑﺄي ﻣﱪر"‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً‬ ‫أن "إﺛـﻢ اﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﻫﺆﻻء اﻤﺤﺘﻠﻦ ﻻ ﻳﻘﻞ‬ ‫ﻋﻦ إﺛﻢ اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﻦ‪ ،‬ﻓﻼ ﻳﺠـﻮز ﺑﺄي ﺣﺎل‬ ‫ﻣﻦ اﻷﺣﻮال ﻣﻈﺎﻫﺮة وﻣﻨﺎﴏة ﻫﺬه اﻟﻘﻮى‬ ‫اﻻﺳﺘﻌﻤﺎرﻳﺔ ﰲ اﻋﺘﺪاﺋﻬﺎ ﻋﲆ ﺑﻼد اﻤﺴﻠﻤﻦ‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺗﺪﺧﻠﻬﺎ ﰲ ﺷـﺆوﻧﻬﻢ‪ ،‬وﻧﺼﻮص اﻟﴩﻳﻌﺔ‬ ‫ﰲ ﻫﺬا واﺿﺤﺔ ﺑﻴّﻨﺔ ﻻ ﺗﻘﺒﻞ اﻟﺘﺄوﻳﻞ"‪.‬‬ ‫ودﻋـﺎ أﺑﻮﺣﻔـﺺ اﻤﻔـﺮج ﻋﻨـﻪ ﺑﻌﻔﻮ‬ ‫ﻣﻠﻜـﻲ "ﻋﻠﻤـﺎء اﻷﻣـﺔ‪ ،‬إﱃ اﻟﺘﺼـﺪي ﻟﻬﺬا‬ ‫اﻤﻨﻜـﺮ‪ ،‬وﺑـﺬل ﻛﻞ اﻟﺠﻬـﻮد ﻹﻳﻘـﺎف ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ‪ ،‬وﺻﻮن دﻣﺎء اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﻋﻦ اﻟﻘﺘﻞ‬ ‫واﻟﺴـﻔﻚ ﺑﻐﺮ ﺣـﻖ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻫﻴﺐ ﺑﻤﺴـﻠﻤﻲ‬ ‫ﻣﺎﱄ أن ﻳﻮﺣّ ـﺪوا ﻛﻠﻤﺘﻬﻢ وﻳﻠﻤّ ﻮا ﺷـﻤﻠﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﺣﺘـﻰ ﻳﺘﻤﻜﻨﻮا ﻣـﻦ اﻟﺪﻓﺎع ﻋـﻦ أﻋﺮاﺿﻬﻢ‬ ‫وأﻧﻔﺴﻬﻢ"‪.‬‬ ‫أﻣﺎ اﻟﺸـﻴﺦ ﺣﺴـﻦ اﻟﻜﺘﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻓﺮى أن‬ ‫"ﻓﺮﻧﺴـﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻦ أﺷـﺪ أﻋﺪاء اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪،‬‬ ‫وأﻛﺜﺮﻫـﻢ إﺟﺮاﻣﺎ ً ﰲ ﺣﻘﻬـﻢ‪ ،‬وأﻫﻞ اﻤﻐﺮب‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﻛﻠﻪ ﻋﺎﻧﻮا ﻣﻦ اﺣﺘﻼﻟﻬﺎ ﺑﻼدَﻫﻢ‪،‬‬ ‫وﻗﺘﻠﻬـﺎ ﺧﻴﺎ َرﻫـﻢ‪ ،‬واﺳـﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ ﺟﻤﻴـﻊ‬ ‫اﻟﻮﺳﺎﺋﻞ اﻹﺟﺮاﻣﻴﺔ ﰲ ﻗﺘﻞ اﻟﺮﺟﺎل واﻟﻨﺴﺎء‬ ‫واﻷﻃﻔـﺎل‪ ،‬ﺣﺘـﻰ أﻧﻬـﺎ أﻓﻨﺖ ﻗـﺮى ﻛﺎﻣﻠﺔ‬ ‫وﻗﻀـﺖ ﻋﲆ ﻗﺒﺎﺋﻞ ﺑﺄﴎﻫﺎ ﰲ اﻟﺠﺰاﺋﺮ‪ ،‬وﰲ‬ ‫ﻏﺮﻫـﺎ"‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن اﻟﺘﺪﺧـﻞ اﻟﻔﺮﻧﴘ ﰲ‬ ‫اﻟﺸﺆون اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻟﻠﻤﺴـﻠﻤﻦ ﰲ ﺑﻼد ﻣﺎﱄ‪،‬‬

‫ﻣﻜﺎن ﺳﻘﻮط اﻤﺮوﺣﻴﺔ وﺳﻂ ﻟﻨﺪن‬

‫)أ ف ب(‬

‫ﻟﻨﺪن ‪ -‬ا ف ب ﺗﺤﻄﻤﺖ ﻣﺮوﺣﻴﺔ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ ﰲ ﻟﻨﺪن ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻣﺎ اﺻﻄﺪﻣﺖ ﺑﺮاﻓﻌﺔ ﻣﻨﺼﻮﺑﺔ ﻓﻮق ﻣﺒﻨﻰ ﻗﻴﺪ اﻹﻧﺸـﺎء ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫اﻟﻀﺒـﺎب‪ ،‬ﻣـﺎ أدﱠى إﱃ ﺳـﻘﻮط ﻗﺘﻴﻠﻦ ﺑﺤﺴـﺐ ﺣﺼﻴﻠﺔ أوﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﴩﻃﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮت اﻟﴩﻃﺔ أن »اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻷوﻟﻴﺔ ﺗﻔﻴﺪ ﺑـﺄن ﻣﺮوﺣﻴﺔ‬ ‫اﺻﻄﺪﻣـﺖ ﺑﺮاﻓﻌﺔ ﻋﻨﺪ أﻋﲆ ﻣﺒﻨﻰ« ﻣﺸـﺮة إﱃ أﻧﻪ ﺗ ّﻢ إﺑﻼﻏﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﺤﺎدث ﻗﺮاﺑﺔ اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ )ﺑﺎﻟﺘﻮﻗﻴﺘﻦ اﻤﺤﲇ وﺗﻎ(‪.‬‬ ‫ووﻗ��ﻊ اﻟﺤﺎدث ﰲ ﺳـﺎﻋﺔ زﺣﻤﺔ ﰲ ﺣﻲ ﻻﻣﺒﻴـﺚ ﰲ ﻟﻨﺪن‪ ،‬ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻘﺮﺑـﺔ ﻣﻦ ﺟﴪ ﻳﻌـﱪ ﻓﻮق ﻧﻬﺮ ﺗﺎﻳﻤﺰ‪ ،‬ﻣﻘﺎﺑـﻞ ﻣﺒﻨﻰ أﺟﻬﺰة‬ ‫اﻻﺳﺘﺨﺒﺎرات اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴﺔ »أم أي ‪.«6‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻬﺎ أﻓﺎدت ﺷـﺒﻜﺔ ﺳـﻜﺎي ﻧﻴﻮز أن اﻟﻄﻴﺎر وﺣﺪه ﻛﺎن‬ ‫ﰲ اﻤﺮوﺣﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻄﻴﺮان اﻟﺘﺮﻛﻲ ﻳﻘﺼﻒ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﻋﺮاﻗﻴﺔ‬

‫ﺟﻨﻮد ﻣﺎﻟﻴﻮن ﻳﻘﻮﻣﻮن ﺑﺎﻟﺤﺮاﺳﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻣﻮﺑﻮﻛﻮ ﺧﻼل زﻳﺎرة اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻤﺎﱄ ﻟﻠﻘﻮات‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ )أ ف ب(‬ ‫ﻷﻣﺮ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﻷي ﻣﺴـﻠﻢ إﻻ أن ﻳﺴﺘﻨﻜﺮه"‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛـﺪا ً أﻧـﻪ "ﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﺣـﻖ أي أﺟﻨﺒﻲ أن‬ ‫ﻳﺘﺪﺧﻞ ﰲ ﺷﺆون اﻤﺴـﻠﻤﻦ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ أن‬ ‫ﻳﺒﻌـﺚ ﺟﻴﻮﺷـﻪ ﻟﻴﻘﺘﻠﻬﻢ وﻳﺤﺘـﻞ ﺑﻼدﻫﻢ‬ ‫ﺗﺤـﺖ أي ذرﻳﻌـﺔ‪ ،‬ﻫﺬا دﻳﻨﻨﺎ وﻫـﻮ إﺟﻤﺎع‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺴﻠﻤﻦ ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺬاﻫﺐ"‪.‬‬ ‫وﻟﻢ ﻳﺨﺮج ﻋﻤﺮ اﻟﺤـﺪوﳾ‪ ،‬أﺣﺪ أﺑﺮز‬ ‫ﺷـﻴﻮخ اﻟﺴـﻠﻔﻴﺔ اﻟﺠﻬﺎدﻳـﺔ‪ ،‬ﺑـﺪوره ﻋﻦ‬ ‫اﻧﺘﻘـﺎد اﻤﺘﻌﺎوﻧـﻦ ﻣـﻊ ﻓﺮﻧﺴـﺎ ﰲ ﺣﺮﺑﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﻣـﺎﱄ‪ ،‬ﺣﻴﺚ اﺳـﺘﺪل ﺑﻔﺘـﺎوى ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺸـﻴﻮخ اﻤﺴـﻠﻤﻦ اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺴـﺮون ﰲ‬

‫ﻫـﺬا اﻻﺗﺠـﺎه‪ ،‬ورأى أن ﻛﻞ ﻣﺘﻌـﺎون ﻣـﻊ‬ ‫َ‬ ‫وﻇﺎﻫﺮ اﻟﻜﻔﺎر ﻋﲆ اﻤﺴـﻠﻤﻦ‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﻦ‬ ‫وﺳـﺎﻋﺪﻫﻢ ﺑﺄي ﻧـﻮع ﻣﻦ اﻤﺴـﺎﻋﺪة ﻓﻬﻮ‬ ‫ﻛﺎﻓﺮ ﻣﺜﻠﻬﻢ"‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻔﺮﻧـﴘ ﻓﺮاﻧﺴـﻮا‬ ‫ﻫﻮﻻﻧﺪ‪ ،‬ﻛﺸـﻒ ﰲ إﻃﺎر اﺳـﺘﻌﺮاض اﻟﺪﻋﻢ‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﺤﻈـﻰ ﺑﻪ ﺑـﻼده‪ ،‬أن اﻤﻐـﺮب ﻓﺘﺢ‬ ‫أﺟـﻮاءه ﻟﻠﻄﺎﺋـﺮات اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ ﻟﻠﻤـﺮور‬ ‫ﻧﺤـﻮ ﻣـﺎﱄ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ أﺷـﺎرت ﺗﻘﺎرﻳـﺮ إﱃ أن‬ ‫اﻤﻐﺮب ﻳﻘﺪم اﻟﺪﻋﻢ اﻻﺳـﺘﺨﺒﺎراﺗﻲ ﻟﻠﻘﻮات‬ ‫اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺤﻜﻢ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت اﻟﺘﻲ ﺟﻤﻌﻬﺎ‬

‫ﺷﻴﻮخ اﻟﺴﻠﻔﻴﺔ اﻟﺠﻬﺎدﻳﺔ اﻟﻜﺘﺎﻧﻲ واﻟﺤﺪوﳾ وأﺑﻮﺣﻔﺺ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﺜﻼث ﺳـﻨﻮات اﻷﺧﺮة ﻋﻦ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪،‬‬ ‫وﻫﻲ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﺘﻲ أﺳـﻬﻤﺖ إﺳـﺒﺎﻧﻴﺎ ﰲ‬ ‫اﻟﺘﻮﺻـﻞ إﱃ اﻹﻓﺮاج ﻋـﻦ رﻫﺎﺋﻨﻬـﺎ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻛﺎﻧﻮا اﺧﺘُﻄﻔﻮا ﰲ ﻣﺨﻴﻤﺎت ﺗﻨﺪوف اﻟﺴـﻨﺔ‬ ‫اﻤﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻣـﻦ ﺷـﺄن اﻤﻮاﻗﻒ اﻟﺘـﻲ أﻋﻠﻦ ﻋﻨﻬﺎ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺷـﻴﻮخ اﻟﺴـﻠﻔﻴﺔ اﻟﺠﻬﺎدﻳﺔ اﻤﻔـﺮج ﻋﻨﻬﻢ‬ ‫ﻣﺆﺧﺮاً‪ ،‬أن ﺗﺜﺮ ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻟﺘﺴﺎؤﻻت ﺣﻮل‬ ‫ﺧﻠﻔﻴـﺎت ﺗﻮﻗﻴـﺖ ﻫـﺬا اﻟﺨـﺮوج اﻟﻌﻠﻨﻲ‪،‬‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ وﻗـﺪ ﺟـﺮى اﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋـﻦ وﺟﻮد‬ ‫ﻣﻐﺎرﺑـﺔ ﰲ اﻷراﴈ اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻳﺤﺎرﺑﻮن ﺿﺪ‬ ‫اﻟﻘﻮات اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺴﻠﻴﻤﺎﻧﻴﺔ ‪ -‬د با ذﻛـﺮت ﻣﺼﺎدر ﻛﺮدﻳـﺔ ﻋﺮاﻗﻴﺔ أﻣﺲ‬ ‫أن اﻟﻄـﺮان اﻟﺤﺮﺑـﻲ اﻟﱰﻛﻲ ﻗﺼﻒ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﻋﲆ ﺳـﻔﺢ‬ ‫ﺟﺒـﻞ ﻗﻨﺪﻳـﻞ اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﻤﻼﺣﻘـﺔ ﻋﻨﺎﴏ ﺣـﺰب اﻟﻌﻤﺎل‬ ‫اﻟﻜﺮدﺳﺘﺎﻧﻲ )ﺑﻲ ﻛﻴﻪ ﻛﻴﻪ( اﻟﱰﻛﻲ اﻤﺤﻈﻮر‪.‬‬ ‫وأوﺿﺤﺖ اﻤﺼـﺎدر أن اﻟﻘﺼﻒ اﻟﺠﻮي ﺗﺴـﺒﺐ ﰲ‬ ‫ﻫﺪم ﺧﻤﺴﺔ ﻣﻨﺎزل ﺗﻌﻮد ﻟﻌﺎﺋﻼت ﻛﺮدﻳﺔ ﻋﺮاﻗﻴﺔ وﻧﻔﻮق‬ ‫أﻋﺪاد ﻛﺒﺮة ﻣﻦ اﻤﺎﺷﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺸـﺎر إﱃ أن » ﺑـﻲ ﻛﻴـﻪ ﻛﻴـﻪ« ﻳﺼﻨـﻒ »ﻣﻨﻈﻤﺔ‬ ‫إرﻫﺎﺑﻴـﺔ« ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ أﻧﻘﺮة واﻻﺗﺤـﺎد اﻷوروﺑﻲ واﻟﻮﻻﻳﺎت‬ ‫اﻤﺘﺤﺪة‪.‬‬ ‫وﺗﺄﺗﻲ ﻫﺬه اﻟﻬﺠﻤﺎت ﺑﻌﺪ اﺳـﺘﺌﻨﺎف اﻟﺴـﻠﻄﺎت اﻟﱰﻛﻴﺔ‬ ‫ﺣﻮارا ﻣﻊ اﻟﺤﺰب ﻓﺸﻞ ﰲ ﻋﺪة ﺟﻮﻻت ﺳﺎﺑﻘﺔ ﰲ اﻟﺴﻨﻮات‬ ‫اﻷﺧﺮة‪ ،‬ﰲ ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻟﺤﻞ ﻧﺰاع أدى إﱃ ﻣﻘﺘﻞ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪45‬‬ ‫أﻟﻒ ﺷﺨﺺ ﻣﻨﺬ ‪.1984‬‬

‫ﻗﺘﻴﻼن و‪ 30‬ﺟﺮﻳﺤ ًﺎ ﻓﻲ أﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎن‬

‫ﻧﻴﺠﻴﺮﻳﺎ ﺗﺮﺳﻞ ‪ 900‬ﺟﻨﺪي‪ ..‬وا وروﺑﻴﻮن ﻳﺪﻋﻤﻮن ﻓﺮﻧﺴﺎ ﻟﻮﺟﺴﺘﻴﴼ وﻋﺴﻜﺮﻳﴼ‬

‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻔﺮﻧﺴﻲ‪ :‬اﻟﻤﺘﻤﺮدون ﻫﺪدوا ﺑﺎﻻﺳﺘﻴﻼء ﻋﻠﻰ ﻣﺎﻟﻲ ﺑﺄﻛﻤﻠﻬﺎ‬ ‫ﻋﻮاﺻﻢ ‪ -‬وﻛﺎﻻت‬ ‫ﴏح اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻔﺮﻧـﴘ ﻓﺮاﻧﺴـﻮا‬ ‫أوﻻﻧﺪ أﻣﺲ أﻧﻪ ﻟﻮ ﻟﻢ ﺗﺘﺪﺧﻞ ﻓﺮﻧﺴـﺎ‬ ‫ﰲ ﻣﺎﱄ ﻓﺈن اﻤﺘﻤﺮدﻳﻦ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻴﻦ ﻛﺎﻧـﻮا ﺳﻴﺴـﺘﻮﻟﻮن ﻋﲆ‬ ‫ﻛﺎﻣﻞ اﻟﺒﻼد‪.‬‬ ‫وﻗﺎل أوﻻﻧـﺪ ﰲ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤﻔـﻲ ﰲ ﺑﺎرﻳﺲ‬ ‫» إذا ﻟـﻢ ﻧﻜﻦ ﻗـﺪ اﺗﺨﺬﻧـﺎ ﻫﺬا اﻟﺨﻴﺎر اﻵن‬ ‫ﻓﺈن اﻟﺴﺆال ﻣﺘﻰ ﺳـﻴﻜﻮن ذﻟﻚ‪ ،‬ﻷن اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫ﺳـﻮف ﻳﻜـﻮن ﻗـﺪ ﺗﺄﺧـﺮ ﻛﺜـﺮا وﺳـﻮف‬ ‫ﻳﻜﻮن ﻗﺪ ﺗﻢ اﻻﺳـﺘﻴﻼء ﻋﲆ ﻣـﺎﱄ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ‪،‬‬

‫وﻳﻜـﻮن اﻹرﻫﺎﺑﻴﻮن ﰱ ﻣﻮﺿﻊ ﻗـﻮة اﻵن »‪.‬‬ ‫واﻋـﱰف أوﻻﻧﺪ ﺑـﺄن ﻗﺮار اﻟﺘﺪﺧـﻞ ﰲ ﻣﺎﱄ‬ ‫»ﻟـﻪ ﺗﺪاﻋﻴﺎت » ﻋﲆ ﻓﺮﻧﺴـﺎ اﻟﺘﻲ ﻟﺪﻳﻬﺎ ﻋﺪة‬ ‫رﻫﺎﺋﻦ ﰲ أﻓﺮﻳﻘﻴـﺎ وﻟﻜﻨﻪ ﻗﺎل إن »اﻟﺘﴫف‬ ‫ﺑﺤﺰم« ﻛﺎن أﻣﺮا ﺣﺎﺳـﻤﺎ ﻟﻬﺰﻳﻤﺔ ﻣﺤﺘﺠﺰي‬ ‫اﻟﺮﻫﺎﺋﻦ‪.‬‬ ‫وﺗﻌﺘـﺰم أﻤﺎﻧﻴـﺎ اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﺑﻄﺎﺋﺮﺗـﻲ ﻧﻘﻞ‬ ‫ﺗﺎﺑﻌﺘﻦ ﻟﻠﺠﻴﺶ اﻷﻤﺎﻧﻲ ﰲ اﻤﻬﻤﺔ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﺑﺪوﻟﺔ ﻣﺎﱄ‪.‬‬ ‫وأﻋﻠـﻦ وزﻳـﺮ اﻟﺪﻓﺎع اﻷﻤﺎﻧـﻲ ﺗﻮﻣﺎس‬ ‫دي ﻣﻴﺰﻳـﺮ أﻣـﺲ ﰲ ﺑﺮﻟـﻦ أن اﻟﻄﺎﺋﺮﺗﻦ‬ ‫ﻃﺮاز »ﺗﺮاﻧﺴـﺎل« ﺳـﺘﻨﻘﻼن ﻗﻮات اﻟﺘﺠﻤﻊ‬

‫اﻻﻗﺘﺼﺎدي ﻟﺪول ﻏـﺮب أﻓﺮﻳﻘﻴﺎ )إﻳﻜﻮاس(‬ ‫إﱃ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﻣﺎﻛﻮ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل دي ﻣﻴﺰﻳﺮ‪» :‬ﺗﻠﻚ اﻹﺟﺮاءات ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻤﻜـﻦ أن ﺗﺒﺪأ ﻓﻮرا«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ﰲ اﻤﻘﺎﺑﻞ أن‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺑﺤﺎﺟﺔ أوﻻ إﱃ إﻳﻀﺎح ﺑﻌﺾ »اﻤﺴﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ« ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ أن اﻤﻬﻤﺔ ﻻ‬ ‫ﺗﺤﺘﺎج‬ ‫ﺗﻔﻮﻳﻀـﺎ ﻣـﻦ اﻟﱪﻤـﺎن اﻷﻤﺎﻧـﻲ‬ ‫)ﺑﻮﻧﺪﺳﺘﺎج(‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻷﻤﺎﻧﻴﺔ درﺳـﺖ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ إرﺳـﺎل ﺧﻤﺲ ﻃﺎﺋﺮات ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﻠﺠﻴﺶ‬

‫ﻗﻮات ﻓﺮﻧﺴﻴﺔ ﰲ ﺗﺸﺎد ﺗﺴﺘﻌﺪ ﻟﺪﺧﻮل ﻣﺎﱄ‬

‫اﻷﻤﺎﻧﻲ إﱃ ﻣﺎﱄ‪ .‬وﺗﺴـﺘﺒﻌﺪ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑﺸﺪة‬ ‫إرﺳﺎل ﻗﻮات ﻗﺘﺎﻟﻴﺔ إﱃ ﻫﻨﺎك‪.‬‬ ‫وﰲ ﺳـﻴﺎق ﻣﺘﺼﻞ‪ ،‬ﺗﻌﺘﺰم اﻤﺴﺘﺸـﺎرة‬ ‫اﻷﻤﺎﻧﻴـﺔ أﻧﺠﻴﻼ ﻣـﺮﻛﻞ إﺟﺮاء ﻣﺸـﺎورات‬ ‫ﻣـﻊ رﺋﻴـﺲ اﻟﺘﺠﻤـﻊ اﻻﻗﺘﺼـﺎدي ﻟـﺪول‬ ‫ﻏـﺮب أﻓﺮﻳﻘﻴﺎ )إﻳﻜـﻮاس(‪ ،‬اﻟﺤﺴـﻦ واﺗﺎرا‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻛـﻮت دﻳﻔﻮار‪ ،‬ﺣﻮل ﺳـﺒﻞ اﻟﺘﺼﺪي‬ ‫ﻟﻠﻤﺘﻤﺮدﻳـﻦ اﻹﺳـﻼﻣﻴﻦ ﰲ ﻣـﺎﱄ‪ ،‬أﻣﺲ ﰲ‬ ‫ﺑﺮﻟﻦ‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺘـﺰم إﻳﻜﻮاس دﻋﻢ ﻗـﻮات ﻣﺎﱄ ﺑـ‬ ‫‪ 3300‬ﺟﻨﺪي ﰲ اﻟﺘﺼﺪي ﻟﻠﻤﺘﻤﺮدﻳﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﺳﻴﻄﺮوا ﻋﲆ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺷﻤﺎل اﻟﺒﻼد‪ .‬وﻳﺸﺎرك‬

‫)إ ب أ(‬

‫ﰲ ﻋﻤﻠﻴﺔ »ﺳـﺮﻓﺎل« ﰲ ﻣـﺎﱄ ﺣﺎﻟﻴﺎ ‪1700‬‬ ‫ﺟﻨﺪي ﻓﺮﻧﴘ‪،‬‬ ‫وﻣـﻦ اﻤﻘـﺮر زﻳـﺎدة ﻫﺬه اﻟﻘـﻮات إﱃ‬ ‫‪ 2500‬ﺟﻨﺪي‪.‬‬ ‫وﰲ روﻣـﺎ أﻋﻠـﻦ وزﻳـﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ‬ ‫اﻹﻳﻄﺎﱄ ﺟﻴﻮﻟﻴﻮ ﺗﺮﳼ دي ﺳﺎﻧﺘﺎﺟﺎﺗﺎ أﻣﺲ‬ ‫أن ﺑﻼده‬ ‫ﻋﲆ اﺳـﺘﻌﺪاد ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ دﻋﻢ ﻟﻮﺟﺴـﺘﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﻬﻤﺔ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮم ﺑﻬﺎ ﻓﺮﻧﺴﺎ ﰲ‬ ‫دوﻟـﺔﻣـﺎﱄﻏـﺮبأﻓﺮﻳﻘﻴـﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻮزﻳﺮ ﰲ اﺟﺘﻤﺎع ﻣﺸﱰك ﻟﻠﺠﻨﺘﻲ‬ ‫اﻟﺸﺆون اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﺑﻐﺮﻓﺘﻲ اﻟﱪﻤﺎن اﻹﻳﻄﺎﱄ‬ ‫إﻧﻪ ﺗﺤﺪث ﻣﻊ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء ﻣﺎرﻳﻮ ﻣﻮﻧﺘﻲ‬ ‫ووزﻳﺮ اﻟﺪﻓـﺎع ﺟﻴﺎﻣﺒﺎوﻟـﻮ دي ﺑﺎوﻻ ﺣﻮل‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻢ »دﻋﻢ ﻟﻮﺟﻴﺴﺘﻲ ﻣﻠﻤﻮس ﻟﻠﻌﻤﻠﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﰲ ﺑﺎﻣﺎﻛﻮ ﻗـﺎل إﺑﺮاﻫﻴﻢ دﻳﻤﺒﻴﲇ ﻗﺎﺋﺪ‬ ‫ﺟﻴﺶ ﻣﺎﱄ إن ﻗﻮات ﻏﺮب إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﻗﺪ ﺗﺒﺪأ ﰲ‬ ‫اﻻﻧﺘﺸﺎر ﰲ ﻣﺎﱄ ﺧﻼل اﻟـ ‪ 48‬ﺳﺎﻋﺔ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻳﺘﺤـﺪث ﻋـﲆ ﻫﺎﻣـﺶ اﺟﺘﻤﺎع‬ ‫ﻟﻠﻘـﺎدة اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﻦ ﰲ ﻏـﺮب إﻓﺮﻳﻘﻴـﺎ ﰲ‬ ‫ﺑﺎﻣﺎﻛﻮ ﻤﻨﺎﻗﺸﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف »اﻤﺸـﻜﻠﺔ اﻟﺘـﻲ ﻧﻮاﺟﻬﻬـﺎ‬ ‫ﻟﻮﺟﻴﺴـﺘﻴﺔ وﻛﺬﻟﻚ ﻣﺸـﻜﻠﺔ ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﺘﺤﺪﻳﺪ‬ ‫اﻷﻣﺎﻛﻦ اﻟﺘﻲ ﻳﻤﻜـﻦ ﻟﻠﻔﺮق اﻟﺘﻤﺮﻛﺰ ﻓﻴﻬﺎ‪...‬‬ ‫ﺳـﺘﻨﺘﴩ أوﻻ ﰲ ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻧﺘﻘﺎﻟﻴـﺔ ﻗﺒـﻞ‬ ‫اﻻﺷـﺘﺒﺎك ﻣﻊ اﻟﻌـﺪو ﻋـﲆ اﻷرض وﻫﻮ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺠﺐ أن ﻳﺤﺪث ﻗﺮﻳﺒﺎ ﺟﺪا ﺧﻼل اﻟﺴـﺎﻋﺎت‬ ‫اﻟـ‪ 48‬اﻤﻘﺒﻠﺔ‪«.‬‬ ‫ﺑﺪأت ﻧﻴﺠﺮﻳـﺎ أﻣﺲ ﻧﻘﻞ ﺣﻮاﱄ ‪900‬‬ ‫ﺟﻨـﺪي ﻣـﻦ ﻗﻮاﺗﻬـﺎ ﺑﺎﻟﻄﺎﺋـﺮات إﱃ ﻣﺎﱄ ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮت ﺻﺤﻴﻔﺔ »دﻳﲇ ﺗﺮاﺳـﺖ« اﻟﻨﻴﺠﺮﻳﺔ‬ ‫أن اﻟﻘﻮات ﺳﺘﺴﺘﻘﻞ اﻟﻄﺎﺋﺮات ﻣﻦ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫أﺑﻮﺟﺎ إﱃ ﻣﺎﱄ ﻟﺪﻋﻢ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﺗﻨﻔﺬﻫﺎ‬ ‫ﻓﺮﻧﺴﺎ ﺿﺪ اﻤﺘﻤﺮدﻳﻦ اﻹﺳﻼﻣﻴﻦ ﻫﻨﺎك‪.‬‬

‫ﺟﺮﻳﺢ ﰲ اﻧﻔﺠﺎر ﻣﺒﻨﻰ اﻤﺨﺎﺑﺮات‬

‫)روﻳﱰز(‬

‫ﻛﺎﺑﻮل ‪ -‬ا ف ب أﻛـﺪت ﻣﺼـﺎدر ﻣﺘﻄﺎﺑﻘﺔ ﻣﻘﺘﻞ ﺣﺎرﺳـﻦ‬ ‫وإﺻﺎﺑـﺔ ‪ 30‬ﻣﺪﻧﻴـﺎ ً ﺑﺠـﺮوح أﻣـﺲ ﰲ ﻫﺠﻮم ّ‬ ‫ﻧﻔﺬه ﺧﻤﺴـﺔ‬ ‫اﻧﺘﺤﺎرﻳـﻦ ﻋﲆ ﻣﺠﻤّ ﻊ اﻤﺨﺎﺑﺮات اﻷﻓﻐﺎﻧﻴـﺔ ﰲ ﻛﺎﺑﻮل وأﻋﻠﻨﺖ‬ ‫ﺣﺮﻛﺔ ﻃﺎﻟﺒﺎن ﻣﺴﺆوﻟﻴﺘﻬﺎ ﻋﻨﻪ‪.‬‬ ‫وأﻓـﺎد ﺻﺪﻳﻖ ﺻﺪﻳﻘـﻲ اﻤﺘﺤـﺪث ﺑﺎﺳـﻢ وزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ أن‬ ‫اﻧﺘﺤﺎرﻳﺎ ً ﻓﺠّ ﺮ ﺳﻴﺎرة ﻛﺎن ﻳﻘﻮدﻫﺎ ﰲ ﺣﻦ ﻗﺘﻞ أرﺑﻌﺔ ﻣﻬﺎﺟﻤﻦ‬ ‫آﺧﺮﻳﻦ‪ .‬ﻛﻤﺎ أﻓﺎدت اﻟﴩﻃﺔ أن أﺟﻬﺰة اﻷﻣﻦ اﻷﻓﻐﺎﻧﻴﺔ ﻛﺸـﻔﺖ‬ ‫ﺳﻴﺎرة ﻣﻔﺨﺨﺔ ﻗﺒﻞ اﻧﻔﺠﺎرﻫﺎ‪ ،‬ﺛﻢ ﺗﻌﺎﻣﻠﺖ ﻣﻌﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﻋﻠﻨـﺖ ﺣﺮﻛﺔ ﻃﺎﻟﺒـﺎن ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺘﻬﺎ ﻋﻦ اﻟﻬﺠﻮم ﰲ رﺳـﺎﻟﺔ‬ ‫ﺗﺤﺪﺛـﺖ ﻓﻴﻬـﺎ ﻋـﻦ »ﻣﻘﺘـﻞ وﺟـﺮح ﻋـﺪد ﻛﺒﺮ ﻣـﻦ ﻋﻨﺎﴏ‬ ‫اﻻﺳﺘﺨﺒﺎرات«‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﺴـﺆول ﰲ اﻟﴩﻃﺔ إن ﺣﺎرﺳﻦ ﻗﺘﻼ ﰲ ﺗﻔﺠﺮ اﻟﺴﻴﺎرة‬ ‫اﻤﻔﺨﺨﺔ وأﺻﻴﺐ ﻋﺪد آﺧﺮ ﺑﺠﺮوح‪.‬‬

‫اﺧﺘﻄﺎف ‪ ٥‬أﺟﺎﻧﺐ ﻓﻲ اﻟﺠﺰاﺋﺮ‬ ‫اﻟﺠﺰاﺋﺮ ‪ -‬د ب أ أﻛﺪ ﻣﺴـﺆول أﻣﻨﻲ ﰲ اﻟﺠﺰاﺋﺮ أن ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻣﺴـﻠﺤﺔ اﺧﺘﻄﻔﺖ أﻣﺲ ﺧﻤﺴﺔ ﻣﻦ اﻟﺮﻋﺎﻳﺎ اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﻦ وﻓﺮﻧﴘ‬ ‫ﰲ ﻗﺎﻋـﺪة اﻟﺤﻴـﺎة اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﴩﻛـﺔ اﻤﺤﺮوﻗﺎت »ﺳـﻮﻧﺎﻃﺮاك«‬ ‫اﻤﻤﻠﻮﻛﺔ ﻟﻠﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺠﺰاﺋﺮﻳـﺔ وﴍﻳﻜﻴﻬﺎ »ﺑﺮﻳﺘﻴﺶ ﺑﱰوﻟﻴﻮم«‬ ‫و»ﺷـﺘﺎت أوﻳـﻞ« اﻟﻨﺮوﻳﺠﻴـﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺗﻴﻨﺠﻨﺘﻮرﻳﻦ ﺑﻌﻦ‬ ‫أﻣﻨـﺎس ﺟﻨـﻮب اﻟﺠﺰاﺋﺮ‪.‬وﻗﺎل اﻤﺼﺪر اﻟـﺬي رﻓﺾ اﻹﻓﺼﺎح‬ ‫ﻋـﻦ ﻫﻮﻳﺘـﻪ إن اﻟﻬﺠﻮم وﻗـﻊ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﺗﻘﻊ ﻋـﲆ اﻟﺤﺪود ﺑﻦ‬ ‫ﻋـﻦ أﻣﻨﺎس واﻟﻴـﺰي‪ ،‬ﻋـﲆ ﻣﺴـﺎﻓﺔ ﺣـﻮاﱃ ‪ 2000‬ﻛﻴﻠﻮﻣﱰ‬ ‫ﺟﻨﻮب اﻟﺠﺰاﺋﺮ‪ .‬ﻛﺎﻧﺖ ﺻﺤﻴﻔـﺔ »اﻟﻮﻃﻦ« ذﻛﺮت ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻌﻬﺎ‬ ‫اﻹﻟﻴﻜﱰوﻧﻲ أن ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﺴـﻠﺤﺔ ﺗﻨﺘﻤـﻲ إﱃ اﻟﻄﻮارق ﻗﺎﻣﺖ‬ ‫ﺑﺎﺧﺘﻄﺎف ﺛﻼﺛﺔ أﺟﺎﻧﺐ‪ ،‬وﻫﻢ ﻓﺮﻧﺴﻴﺎن وﻳﺎﺑﺎﻧﻲ ﻳﻌﻤﻠﻮن ﻟﺪى‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ »ﺟﻲ ﺟﻲ ﳼ« اﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وﺗﻮﺟﻬﺖ ﺑﻬﻢ ﻧﺤﻮ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻣﺠﻬﻮﻟﺔ ﻋﲆ ﻣﺘﻦ ﺳﻴﺎرة دﻓﻊ رﺑﺎﻋﻲ‪.‬‬


‫اﻣﻴﻦ اﻟﻌﺎم ﻟﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون‪ :‬ﻣﻔﺎﻋﻞ ﺑﻮﺷﻬﺮ ﻳﻬﺪد اﻟﺒﻴﺌﺔ‪ ..‬وﻧﻄﺎﻟﺐ ﺑﺸﻔﺎﻓﻴﺔ ﻛﺎﻣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻛﺪ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون ﻟﺪول‬ ‫اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ‬ ‫اﻟﺰﻳﺎﻧﻲ‪ ،‬أن أﺻﺤﺎب اﻟﺠﻼﻟﺔ واﻟﺴﻤﻮ ﻗﺎدة‬ ‫دول اﻤﺠﻠﺲ ﻳُﻮﻟﻮن ﻗﻀﻴﺔ اﻷﻣﻦ اﻤﺎﺋﻲ اﻫﺘﻤﺎﻣﺎ ً‬ ‫ﺧﺎﺻﺎً‪ ،‬إﻳﻤﺎﻧﺎ ً ﻣﻨﻬﻢ »ﺣﻔﻈﻬﻢ اﻟﻠﻪ« ﺑﴬورة اﻤﻴﺎه‬ ‫وأﻫﻤﻴﺘﻬﺎ ﻟﺤﻴﺎة اﻹﻧﺴﺎن اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ أوﻻً‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬

‫ﻟﻠﻮﻓﺎء ﺑﻤﺘﻄﻠﺒﺎت اﻤﺴﺮة اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ ﰲ دول اﻤﺠﻠﺲ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل‪ :‬إن أﺑﺮز ﻣﺎ ﺗﻮﺻﻠﺖ إﻟﻴﻪ ﻗﻤﺔ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺘﻲ ﻋﻘﺪت ﰲ ﺷﻬﺮ دﻳﺴﻤﱪ اﻤﺎﴈ ﰲ‬ ‫ﻣﻤﻠﻜﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ﻫﻮ اﻤﴤﱡ ُﻗﺪُﻣﺎ ً ﰲ ﻣﴩوع اﻷﻣﻦ‬ ‫اﻤﺎﺋﻲ ﻟﺪول اﻤﺠﻠﺲ‪ ،‬واﺳﺘﻜﻤﺎل اﻟﺪراﺳﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫ﺑﻤﴩوع اﻟﺮﺑﻂ اﻤﺎﺋﻲ ﻤﺎ ﻟﻬﻤﺎ ﻣﻦ أﻫﻤﻴﺔ ﻛﱪى ﰲ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﺘﻜﺎﻣﻞ واﻟﱰاﺑﻂ ﺑﻦ دول اﻤﺠﻠﺲ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﰲ اﻟﻜﻠﻤﺔ اﻟﺘﻲ أﻟﻘﺎﻫﺎ اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون‬

‫ﰲ »أﺑﻮﻇﺒﻲ« أﻣﺲ‪ ،‬أﻣﺎم اﻟﺪورة اﻻﻓﺘﺘﺎﺣﻴﺔ ﻟﻠﻘﻤﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻟﻠﻤﻴﺎه اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻈﻤﻬﺎ ﴍﻛﺔ ﻣﺼﺪر ﺑﺎﻹﻣﺎرات‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻤﺘﺤﺪة‪.‬وﺣﺬﱠر اﻷﻣﻦ اﻟﻌﺎم ﻤﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻄﻮرة )ﻣﻔﺎﻋﻞ ﺑﻮﺷﻬﺮ اﻟﻨﻮوي( اﻟﺬي أﺻﺒﺢ‬ ‫ﻳﻤﺜﻞ ﺗﻬﺪﻳﺪا ً ﻟﻠﺒﻴﺌﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻌﺪ اﻷﻧﺒﺎء اﻟﺘﻲ ﺗﺮددت‬ ‫ﻣﺆﺧﺮا ً ﻋﻦ ﺧﻠﻞ ﻓﻨﻲ أدى إﱃ وﻗﻒ ﺗﺸﻐﻴﻠﻪ ﻟﻔﱰة‬ ‫ﻣﺤﺪودة‪ ،‬واﻟﺘﻲ أﺛﺎرت ﺷﻌﻮرا ً ﺑﺎﻟﻘﻠﻖ ﻣﻦ ﺧﻄﻮرة‬ ‫ﻫﺬا اﻤﻔﺎﻋﻞ‪ ،‬وﻣﺎ ﻗﺪ ﻳﱰﺗﺐ ﻋﲆ ﺗﺸﻐﻴﻠﻪ ﻣﻦ أﴐار‬

‫اﻤﺠﻠﺲ إﻳﺮا َن إﱃ اﻻﻟﺘﺰام‬ ‫ﺑﻴﺌﻴﺔ‪ ،‬وﻟﻘﺪ دﻋﺖ دو ُل‬ ‫ِ‬ ‫ﺑﺎﻟﺸﻔﺎﻓﻴﺔ اﻟﺘﺎﻣﺔ ﺣﻴﺎل ﻫﺬا اﻤﻮﺿﻮع‪ ،‬واﻻﻧﻀﻤﺎم‬ ‫اﻟﻔﻮري إﱃ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ اﻟﺴﻼﻣﺔ اﻟﻨﻮوﻳﺔ‪ ،‬وﺗﻄﺒﻴﻖ أﻋﲆ‬ ‫ﻣﻌﺎﻳﺮ اﻟﺴﻼﻣﺔ ﰲ ﻣﻨﺸﺂﺗﻬﺎ‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬إن دول ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون أﻋﺮﺑﺖ داﺋﻤﺎ ً ﻋﻦ ﻣﻮاﻗﻔﻬﺎ اﻤﻌﺮوﻓﺔ واﻟﺜﺎﺑﺘﺔ‬ ‫ﺗﺠﺎه ﻣﺴﺎﻋﻲ إﻳﺮان ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﻨﻮوﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺸﺪدة ﻋﲆ أﻫﻤﻴﺔ اﻟﺘﺰام إﻳﺮان ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون اﻟﺘﺎم‬ ‫ﻣﻊ اﻟﻮﻛﺎﻟﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ اﻟﺬرﻳﺔ‪.‬وأﻛﺪ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬

‫‪24‬‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ اﻟﺰﻳﺎﻧﻲ ﰲ ﺧﺘﺎم ﻛﻠﻤﺘﻪ أن دول ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون‪ ،‬ﺣﺮﺻﺎ ً ﻣﻨﻬﺎ ﻋﲆ ﺗﻮﻓﺮ اﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻟﻼزﻣﺔ‬ ‫ﻤﻮاﻃﻨﻴﻬﺎ وأراﺿﻴﻬﺎ وﻣﻴﺎﻫﻬﺎ اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﻣﻦ ﺗﺄﺛﺮات‬ ‫اﻹﺷﻌﺎﻋﺎت اﻟﻨﻮوﻳﺔ‪ ،‬ﻗﺪ ﺗﺒﻨﺖ ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻟﺨﻄﻂ‬ ‫واﻟﱪاﻣﺞ اﻟﴬورﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻣﴩوع إﻧﺸﺎء ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫ﺧﻠﻴﺠﻲ ﻟﻠﺮﺻﺪ اﻟﺒﻴﺌﻲ ﻳﺘﻮﱃ إﺟﺮاء اﻟﻔﺤﻮﺻﺎت‬ ‫وﻗﻴﺎس ﻧﺴﺐ اﻹﺷﻌﺎﻋﺎت اﻟﻨﻮوﻳﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ ورﺻﺪ اﻟﺘﻠﻮث ﻓﻴﻪ‪.‬‬

‫د‪ .‬اﻟﺰﻳﺎﻧﻲ ﺧﻼل إﻟﻘﺎء ﻛﻠﻤﺘﻪ‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 5‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 17‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (410‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫آﺧﺮ اﻟﻠﻴﻞ‬

‫ﺗﻮﻧﺲ ﺗﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻣﺨﺮج ﻣﻦ أزﻣﺘﻬﺎ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ وﺗﺴﺘﺠﺪي اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات اوروﺑﻴﺔ‬

‫ﻃﺒﻘﺎت ارض‬ ‫ﺗﺤﺖ اﻟﺨﺮﻃﻮم‬ ‫)‪(٥‬‬

‫ﺗﻮﻧﺲ ‪ -‬ﻋﲇ اﻟﻘﺮﺑﻮﳼ‬

‫إﺳﺤﻖ أﺣﻤﺪ ﻓﻀﻞ اﷲ‬

‫ﻓﺘﺎﺗﺎن ﺗﻠﻔﺎن ﻧﻔﺴﻴﻬﻤﺎ ﺑﻌﻠﻢ ﺗﻮﻧﺲ ﰲ أﺣﺪ ﺷﻮارع اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻳﺎﺳﻦ ﻗﺎﻳﺪي(‬ ‫ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ اﻻﻗﺘﺼﺎدي اﻻﺳﺘﺸﺎري‬ ‫اﻟﺘﻮﻧﴘ اﻷوروﺑﻲ اﻟﺬي ﺣﴬه‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺣﻤﺎدي اﻟﺠﺒﺎﱄ‬ ‫واﻤﻤﺜﻞ اﻟﺨﺎص ﻟﻼﺗﺤﺎد اﻷوروﺑﻲ‬ ‫ّ‬ ‫اﻤﺘﻮﺳﻂ‪ ،‬ﻟﻠﺘﺒﺎﺣﺚ ﰲ ﺳﺒﻞ‬ ‫ﻟﺠﻨﻮب‬ ‫ﺗﺠﺴﻴﻢ ﻓﺮص اﻷﻋﻤﺎل ﺑﻦ اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻷوروﺑﻲ وﺗﻮﻧﺲ وذﻟﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﺗﻮﻗﻴﻊ اﺗﻔﺎﻗﻴﺎت ﺗﺠﺎرﻳﺔ وﴍاﻛﺔ‬ ‫ﺑﻦ ﴍﻛﺎت ﺗﻮﻧﺴﻴﺔ وأوروﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ ﻤﻄﺎﻟﺐ اﻷﻣﻦ اﻟﺘﻲ‬

‫ﺗﺤﺪث ﻋﻨﻬﺎ »أﻧﻄﻮﻧﻴﻮ ﺗﺎﺟﺎﻧﻲ«‬ ‫ﻓﺈن اﻷوروﺑﻴﻦ ﻳﺒﺤﺜﻮن أﻳﻀﺎ‬ ‫ﻋﻦ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺳﻴﺎﳼ ﻤﺴﺎﻋﺪاﺗﻬﻢ‬ ‫واﺳﺘﺜﻤﺎراﺗﻬﻢ ﰲ ﺗﻮﻧﺲ‪ ،‬إذ ﺑﺪأ‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺚ ﰲ ﻗﺮﻃﺎج ﻋﻦ زﻳﺎرة‬ ‫ﻣﺮﺗﻘﺒﺔ ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ اﻟﻔﺮﻧﴘ »ﻓﺮﻧﺴﻮا‬ ‫ﻫﻮﻻﻧﺪ« إﱃ ﺗﻮﻧﺲ ﰲ اﻷﻳﺎم أو‬ ‫اﻷﺳﺎﺑﻴﻊ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺣﺴﺐ‬ ‫»ﻫﻴﻠﻦ ﻛﻮﻧﻮاي ﻣﻮري« اﻟﻮزﻳﺮة‬ ‫اﻤﻌﺘﻤﺪة ﻟﺪى وزﻳﺮ اﻟﺸﺆون‬

‫اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻟﻔﺮﻧﴘ اﻤﻜﻠﻔﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﺮﻧﺴﻴﻦ ﺑﺎﻟﺨﺎرج‪ ،‬اﻟﺘﻲ اﻟﺘﻘﺖ‬ ‫ﺑﺮﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء »ﺣﻤﺎدي اﻟﺠﺒﺎﱄ«‬ ‫أﻣﺲ اﻷول‪.‬‬ ‫ووﺻﻔﺖ اﻟﻮزﻳﺮة اﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ‬ ‫اﻟﻠﻘﺎء ﻣﻊ اﻟﺠﺒﺎﱄ ﺑـﺎﻟﺼﺎدق‬ ‫واﻟﴫﻳﺢ‪ ،‬ﻣﻌﺪة أﻧﻪ ﺑﺎﺳﺘﻄﺎﻋﺔ‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ وﻓﺮﻧﺴﺎ إﻗﺎﻣﺔ اﻟﺤﻮار اﻤﺒﺎﴍ‬ ‫وإﺛﺎرة اﻤﻮاﺿﻴﻊ ذات اﻻﻫﺘﻤﺎم‬ ‫اﻤﺸﱰك‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ ﻫﻴﻠﻦ ﻛﻮﻧﻮاي‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫‪..‬واﻤﺨﺎﺑﺮات ﺗﻌﺠﺒﻬﺎ ﻫﻨﺪﺳـﺔ اﻟﺒﺼﻠـﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻟﺒﺼﻠﺔ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻗﴩة‪ ،‬ﺗﻨﺰﻋﻬﺎ ﻟﺘﺠـﺪ ﺗﺤﺘﻬﺎ ﻗﴩة‪ ..‬وﺗﻨﺰﻋﻬﺎ ﻟﺘﺠﺪ ﺗﺤﺘﻬﺎ‬ ‫ﻗﴩة‪ ..‬وﺗﻨﺰﻋﻬﺎ ﻟﺘﺠﺪ‪..‬‬ ‫واﻧﻘـﻼب ﺻﻼح ﻗـﻮش اﻷﺧﺮ ﻫـﻮ ﻗﴩة ﺗﺤﺘﻬﺎ ﻗﺸـﻮر‪.‬‬ ‫واﻟﻔﺮﻳـﻖ ﺻـﻼح ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ )ﺻـﻼح ﻗـﻮش( ﻛﺎن ﻣﺪﻳـﺮا ً‬ ‫ﻟﻠﻤﺨﺎﺑـﺮات‪ ،‬واﻟﺮﺟـﻞ ﻳﺪﺑـﺮ اﻧﻘﻼﺑﺎ ً اﻟﻌﺎم اﻷﺳـﺒﻖ‪ ،‬ﺑﻌﺾ‬ ‫ﻃﺒﻘﺎت اﻟﺒﺼﻞ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﻫﻲ اﻟﻬﺠﻮم اﻟﺬي ﻳﺸـﻨﻪ‬ ‫ﺧﻠﻴـﻞ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ )اﻟﻌﺪل واﻤﺴـﺎواة( ﻋﲆ ﻣﺪﻳﻨـﺔ أم درﻣﺎن‬ ‫ﻣﻨﺘﺼﻒ ﻧﻬﺎر اﻟﺨﺎﻣﺲ ﻣﻦ ﻣﺎﻳﻮ ‪.2007‬‬ ‫واﻟﺴـﻴﺪ ﻗﻮش ﻣﺪﻳـﺮ اﻤﺨﺎﺑﺮات ﻳﻮﻣﺌﺬ ﻳﺴـﺘﺨﺪم ﺟﻴﺸـﻪ‬ ‫اﻟﺨﺎص وﻳﺼﺪ اﻟﻬﺠﻮم ﻫﺬا‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴـﺎب ﻣﺤﺴـﻮب ﻳﺘﻘﺪم ﺧﻄﻮة ﻋﲆ اﻟﻘﻮات اﻤﺴـﻠﺤﺔ‬ ‫وﺧﻄﻮة ﰲ ﺳﻠﻢ اﻟﺘﻘﺮب ﻟﻠﺒﺸﺮ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺣﺪﻳﺚ ﻟﻠﺒﺸﺮ ﻣﻌﻨﺎ ﺑﻌﺪ ﺷﻬﺮ ﻣﻦ اﻧﻘﻼب ﻗﻮش ﻳﺤﺪﺛﻨﺎ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺒﺸـﺮ ﻋﻦ أﻧﻪ ﺳﺄل اﻟﻔﺮﻳﻖ ﺻﻼح ﻳﻮﻣﺎ ً ﻋﻦ )ﴎ‬ ‫ﺟﻴـﺶ ﻳﺘﺄﻟﻒ ﻣﻦ أﻟـﻒ و‪ 500‬ﻣﻘﺎﺗﻞ ﺗﺎﺑـﻊ ﻟﺠﻬﺎز اﻷﻣﻦ‪..‬‬ ‫ﻤـﺎذا؟(‪ .‬ﻗﺎل اﻟﺮﺋﻴﺲ إن ﻗـﻮش ﺗﻌﻠﻞ ﻳﻮﻣﺌﺬ ﺑﺄﻧﻪ ﻳﻌ ّﺪ اﻟﻘﻮة‬ ‫ﻫـﺬه )ﴎاً( ﰲ ﻣﻘﺎﺑﻞ اﻟﻜﺘﺎﺋﺐ اﻟﺨﻤـﺲ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻟﻠﺤﺮﻛـﺔ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺘـﻲ ﺗﻘﻴﻢ ﺧـﺎرج اﻟﺨﺮﻃـﻮم‪ .‬ﻟﻜﻦ‬ ‫اﻟﺮﺟﻞ ﻛﺎن ‪-‬ﻣﺜﻞ ﻛﺜﺮﻳﻦ ﺟﺪا ً ﻣﻦ ﻗﺎدة اﻤﺨﺎﺑﺮات ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ -‬ﻳﻌ ّﺪ ﻧﻔﺴﻪ ﻟﻠﺮﺋﺎﺳﺔ واﻻﻧﻘﻼب‪.‬‬ ‫اﻤﺜﺮ أن اﻷﺳـﻠﻮب ذاﺗﻪ ‪-‬اﻟﻨﺠـﺎح ﰲ إﺑﻌﺎد اﻟﺨﻄﺮ‪ ،‬ﰲ إﺑﻌﺎد‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ‪ ،‬ﺛﻢ اﺗﺨﺎذ ﻫﺬا اﻟﻨﺠﺎح ﺧﻄﻮة ﰲ ﻣﴩوع اﻧﻘﻼب‪-‬‬ ‫ﻛﺎن ﻋﻤﻼً ﻳﻘﻮم ﺑﻪ أﺷﻬﺮ ﻗﺎﺋﺪ ﻣﺨﺎﺑﺮات ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ..‬ﻋﻤﺮ‬ ‫ﺳـﻠﻴﻤﺎن‪ ..‬وﻟﻠﻬـﺪف ذاﺗـﻪ‪ .‬واﻟﻄﺮﻓﺔ ﺗﺼﺒـﺢ ﻏﺮﻳﺒﺔ ﺣﻦ‬ ‫ﻳﺴﺠﻞ اﻟﺴﻴﺪ ﻋﻤﺮ ﺳﻠﻴﻤﺎن ﻧﺠﺎﺣﻪ ﺿﺪ اﻟﺴﻮدان ﺑﺎﻟﺬات‪..‬‬ ‫ﻓﺎﻟﺮﺋﻴﺲ اﻤﴫي ﻣﺒـﺎرك ‪-‬اﻟﺬي ﺗﻌﺮض ﻤﺤﺎوﻟﺔ اﻏﺘﻴﺎل ﰲ‬ ‫أﺛﻴﻮﺑﻴـﺎ‪ -‬اﺗﻬﻢ اﻟﺴـﻮدان ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﻛﺎن ﻋﻤﺮ ﺳـﻠﻴﻤﺎن أﻳﺎﻣﻬﺎ‬ ‫ﻳﻌﱰض ﺑﺸـﺪة ﻋﲆ ذﻫﺎب ﻣﺒﺎرك ﻟﻠﻘﻤﺔ ﺗﻠـﻚ‪ ،‬وﻳﻘﻮل إﻧﻪ‬ ‫ﻳﺸـﻌﺮ ﺑﺎﻟﺨﻄﺮ‪ ،‬ﺛﻢ ﻛﺎن ﻫﻮ ﻣﻦ ﻳﻘـﱰح اﻟﻌﺮﺑﺔ اﻤﺼﻔﺤﺔ‬ ‫ﻟﻠﺮﺋﻴـﺲ‪ ،‬وﻣﺒﺎرك ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ ﻳﻨﺠﻮ‪ ..‬وأﺳـﻬُ ﻢ ﻋﻤﺮ ﺳـﻠﻴﻤﺎن‬ ‫ﺗﺮﺗﻔﻊ وﺧﻄﻮﺗﻪ اﻟﺘﺎﻟﻴﺔ ﺗﻘﱰب‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ اﻟﺤﺼﺎر اﻟﻄﻮﻳﻞ اﻟﺬي ﻳﴬب ﻋﲆ اﻟﺴـﻮدان ﻣﻨﺬ ﻋﺎم‬ ‫‪ 92‬وﻣﺒـﺎرك اﻟﺬي ﻳُﺴـﻬﻢ ﻓﻴﻪ ﺑﻘﻮة‪ ..‬واﻟﻌـﺪاء ﺑﻦ اﻟﱰاﺑﻲ‬ ‫واﻟﺒﺸﺮ اﻟﺬي ﻳُﺴﻬﻢ ﰲ ﺻﻨﺎﻋﺔ ﻧﻴﻔﺎﺷﺎ )وﻧﻴﻔﺎﺷﺎ ﺻﻨﻌﺘﻬﺎ‬ ‫اﻤﺨﺎﺑـﺮات اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ واﻷﻤﺎﻧﻴﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﻫﺎﻳﺪﻟﺒﺮج ﻋﺎم‬ ‫‪ (2003‬وﻋﻤﺮ ﺳﻠﻴﻤﺎن وﻗﻮش‪ ..‬وﻃﺒﻘﺎت ﻻ ﺗﻨﺘﻬﻲ ﻟﻠﺒﺼﻠﺔ‬ ‫ﺗﻨﺘﻬﻲ ﻛﻠﻬﺎ ﺑﻨﻬﺎﻳﺎت دراﻣﻴﺔ ﻳﻌﺠﺰ ﻋﻨﻬﺎ ﺧﻴﺎل اﻤﺆﻟﻔﻦ‪.‬‬ ‫ﻓﺎﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻣﺒـﺎرك اﻟﺬي ﻳﻘـﻮل‪ :‬إذا ﺟﺎء اﻟﱰاﺑـﻲ إﱃ ﻣﴫ‬ ‫ﻓﺴـﻮف أﺿﻌـﻪ ﰲ )ﻟﻴﻤﺎن ﻃـﺮه(‪ ،‬ﻛﺎن ﻫﻮ اﻟـﺬي ﻳﺮﻗﺪ ﰲ‬ ‫ﺳﺠﻨﻪ واﻟﱰاﺑﻲ ﻳﺰور ﻣﴫ!‬ ‫وﻋﻤﺮ ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟـﺬي ﻳﻬﺒﻂ اﻟﺨﺮﻃﻮم ﺑﺼﺤﺒـﺔ ﻣﺒﺎرك ﰲ‬ ‫زﻳﺎرﺗـﻪ ﻟﻠﺠﻨﻮب‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ آﺧﺮ رﺣﻠﺔ ﻟﻪ إﱃ اﻟﺨﺎرج‪ ،‬ﻛﺎن‬ ‫ﻳﻘﺘـﻞ وﻫﻮ ﻳﻘﺎوم اﻟﺜﻮرة اﻟﺴـﻮرﻳﺔ )ﻗﺘﻞ ﰲ اﻧﻔﺠﺎر أﺻﺎب‬ ‫ﻣﺨﺎﺑﺮات اﻷﺳﺪ ﰲ دﻣﺸﻖ(‪.‬‬ ‫وﻗـﻮش ﻣﺪﻳـﺮ اﻤﺨﺎﺑـﺮات اﻟـﺬي ﻳﻜﻤـﻞ اﻹﻋـﺪاد ﻻﻧﻘﻼب‬ ‫ﺣﺎﺳـﻢ ﻛﺎن ﻳﻨﻄﻠﻖ ﻟﻴﻞ اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 2011 /4 /26‬ﰲ ﻃﺮﻗﺎت‬ ‫اﻟﺨﺮﻃﻮم اﻟﺨﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺴـﺘﺠﻴﺒﺎ ً ﻟﺪﻋـﻮة ﻋﺎﺟﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﻳﻨﻘﻠﻬـﺎ إﻟﻴﻪ وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع‪ ،‬وأرﺑﻌـﺔ ﻛﺎﻧﻮا ﻳﻨﺘﻈﺮوﻧﻪ ﻫﻨﺎك‪..‬‬ ‫أﺣﺪﻫـﻢ اﻟﺮﺋﻴـﺲ‪ ،‬وأﺣﺪﻫﻢ ﻣﺤﻤـﺪ ﻋﻄﺎ ﻣﺪﻳـﺮ اﻤﺨﺎﺑﺮات‬ ‫اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬اﻟﺬي ﻛﺎن ﻫﻮ ﻣﻦ ﻳﻜﺸﻒ اﻧﻘﻼب ﻗﻮش‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺷﻴﺌﺎ ً‬ ‫ﰲ ﻗﺸﻮر اﻟﺒﺼﻠﺔ ﻛﺎن أوﺳﻊ إدارة ﻟﻠﺸﺄن ﰲ اﻟﺴﻮدان‪.‬‬

‫ﻻ ﻳﺨﻔﻰ ﻋﲆ ﻣﻦ ﻳﺘﺎﺑﻊ‬ ‫ﺗﻄﻮرات اﻟﺴﺎﺣﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﻮﻧﺲ ﻣﺪى ﻋﻤﻖ اﻷزﻣﺔ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺮ ﺑﻬﺎ‬ ‫اﻟﺒﻼد‪ ،‬وﺳﻌﻲ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ اﻟﺤﺜﻴﺚ ﺑﻘﻴﺎدة ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﻨﻬﻀﺔ ﻟﺠﺬب اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات‬ ‫اﻷﺟﻨﺒﻴﺔ وﺧﺎﺻﺔ اﻷوروﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﻌﺮﺑﻴﺔ إﱃ ﺗﻮﻧﺲ وﻣﻨﺎﻃﻘﻬﺎ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﺪﻓﻊ ﺑﻌﺠﻠﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﻣﺎ ﻗﺪ ﻳﺴﺎﻫﻢ ﰲ اﻟﺤﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ اﻤﺮﺗﻔﻌﺔ وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﺗﺨﻔﻴﻒ‬ ‫اﻟﻀﻐﻂ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻋﲆ اﻟﱰوﻳﻜﺎ‬ ‫اﻟﺤﺎﻛﻤﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻜﺜﻔﺖ ﻫﺬه اﻷﻳﺎم زﻳﺎرات‬ ‫رﺟﺎل أﻋﻤﺎل وأﺻﺤﺎب ﻣﺆﺳﺴﺎت‬ ‫ﻣﺎﻟﻴﺔ واﺳﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ إﱃ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ واﺟﺘﻤﺎﻋﻬﻢ ﺑﺎﻤﺴﺆوﻟﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﺪوﻟﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ ﺑﺤﺚ ﺳﺒﻞ‬ ‫اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر وآﻟﻴﺎﺗﻪ وﴍوﻃﻪ أﻳﻀﺎ‪،‬‬ ‫إذ أ ّﻛﺪ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ اﻤﻔﻮﺿﻴﺔ‬ ‫اﻷوروﺑﻴﺔ »أﻧﻄﻮﻧﻴﻮ ﺗﺎﺟﺎﻧﻲ«‪،‬‬ ‫أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬رﻏﺒﺔ رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻷوروﺑﻴﻦ ﰲ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﰲ ﺗﻮﻧﺲ‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﺘﻮﻓﺮ اﻟﻈﺮوف اﻷﻣﻨﻴّﺔ‬ ‫ﻋﲆ أن‬ ‫اﻤﻼﺋﻤﺔ ﻟﺬﻟﻚ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ رﺋﻴﺲ اﻤﻔﻮﺿﻴّﺔ أﻧّﻪ‬ ‫»رﻏﻢ اﻷزﻣﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﰲ‬ ‫أوروﺑﺎ‪ّ ،‬‬ ‫ّ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴﺎت‬ ‫ﻓﺈن أﺻﺤﺎب‬ ‫اﻷوروﺑﻴﻦ‪ ،‬ﻳﻮاﺻﻠﻮن اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ‬ ‫ﻓﺮص اﺳﺘﺜﻤﺎر ﰲ ﺗﻮﻧﺲ وإﺣﺪاث‬ ‫ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﻣﺸﱰﻛﺔ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻃﺎﻤﺎ‬ ‫ﺗﻠﺘﺰم اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑﻀﻤﺎن اﻟﻈﺮوف‬ ‫اﻷﻣﻨﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﺷﺎرك رﺋﻴﺲ اﻤﻔﻮﺿﻴﺔ‬ ‫اﻷوروﺑﻴﺔ ﰲ اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻷوّل‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﺔ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﺔ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬

‫‪ishaq@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﻮري‪ ،‬إن ﻣﺤﺎدﺛﺘﻬﺎ ﻣﻊ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺷﻤﻠﺖ ﻛﺬﻟﻚ اﻟﺰﻳﺎرة‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺳﻴﺆدﻳﻬﺎ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻔﺮﻧﴘ‬ ‫»ﻓﺮاﻧﺴﻮا ﻫﻮﻻﻧﺪ« إﱃ ﺗﻮﻧﺲ ﻓﻮر‬ ‫ﺗﻮاﻓﻖ روزﻧﺎﻣﺔ ﻋﻤﻞ اﻟﺮﺋﻴﺴﻦ‬ ‫»ﻫﻮﻻﻧﺪ واﻤﺮزوﻗﻲ«‪.‬‬ ‫وﻳﺘﻮﻗﻊ أن ﻳﺜﺮ ﻫﻮﻻﻧﺪ ﻣﻊ‬ ‫اﻤﺴﺆوﻟﻦ اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﻦ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻮازي‬ ‫ﻣﻊ اﻤﺴﺎﺋﻞ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻮﻗﻒ‬ ‫ﻗﺮﻃﺎج ﻣﻦ اﻷزﻣﺔ ﰲ ﻣﺎﱄ واﻟﺘﺪﺧﻞ‬ ‫اﻟﻌﺴﻜﺮي اﻟﻔﺮﻧﴘ ﻓﻴﻬﺎ‪ .‬ﻓﻘﺪ‬ ‫ﻋﱪت ﺗﻮﻧﺲ ﻋﲆ ﻟﺴﺎن وزﻳﺮ‬ ‫ﺧﺎرﺟﻴﺘﻬﺎ رﻓﻴﻖ ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم ﻋﻦ‬ ‫ﻣﻌﺎرﺿﺘﻬﺎ ﻣﺒﺪﺋﻴﺎ ً ﻷﻳﺔ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﻏﺮ إﻓﺮﻳﻘﻴﺔ ﰲ ﻣﺎﱄ‪.‬‬ ‫وﻳﺮﺟﺢ ﻣﺮاﻗﺒﻮن أن ﺗﺤﺎول‬ ‫ﺑﺎرﻳﺲ ﴍاء ﻣﻮﻗﻒ ﺗﻮﻧﴘ ﻣﻐﺎﻳﺮ‬ ‫ﰲ ﻫﺬه اﻤﺴﺄﻟﺔ‪ ،‬ﻣﻘﺎﺑﻞ اﻤﺴﺎﻋﺪة ﻋﲆ‬ ‫اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﻓﻴﻬﺎ‪ .‬وأﻋﺮب ﻣﺘﺎﺑﻌﻮن‬ ‫ﻟﻠﺸﺄن اﻟﺘﻮﻧﴘ ﻋﻦ ﻗﻠﻘﻬﻢ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻤﺎﻃﻠﺔ اﻷوروﺑﻴﺔ ﰲ اﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ ﰲ ﻣﻌﻀﻠﺘﻬﺎ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪،‬‬ ‫رﻏﻢ ﻛﻮن أوروﺑﺎ وﻓﺮﻧﺴﺎ ﺑﺎﻟﺘﺤﺪﻳﺪ‬ ‫اﻟﴩﻳﻚ اﻻﻗﺘﺼﺎدي اﻷﻛﱪ ﻟﺘﻮﻧﺲ‪.‬‬ ‫وﻳﺪﻟﻞ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻋﲆ ذﻟﻚ‬ ‫ﺑﺘﴫﻳﺤﺎت ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻷوروﺑﻲ ﻫﺮﻣﺎن ﻓﺎن روﻣﺒﻮي‪،‬‬ ‫اﻟﺬي زار ﺗﻮﻧﺲ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ اﻟﺬﻛﺮى‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻟﻠﺜﻮرة‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﻋﺪت‬ ‫ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻟﻠﺘﺪﺧﻞ ﰲ اﻟﺸﺄن اﻟﺘﻮﻧﴘ‪،‬‬ ‫واﻟﻀﻐﻂ ﻋﲆ ﺻﻨﺎع اﻟﻘﺮار ﰲ‬ ‫ﻗﺮﻃﺎج واﻟﻘﺼﺒﺔ‪.‬‬

‫وﻗﺎل روﻣﺒﻮي‪» :‬أﺷﺠﻊ‬ ‫اﻟﺴﻠﻄﺎت اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ ﻋﲆ اﻻﺳﺘﻤﺮار‬ ‫ﰲ اﻤﴤ ﰲ ﻣﺴﺮﺗﻬﺎ ﻧﺤﻮ‬ ‫اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ«‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﺧﺎص إﱃ اﺳﺘﻘﻼل اﻟﻘﻀﺎء‬ ‫واﻹﻋﻼم و«ﺗﻌﺰﻳﺰ دور اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻤﺪﻧﻲ وﺗﺮﺳﻴﺦ اﻟﺤﺮﻳﺎت وإﺻﻼح‬ ‫أﺟﻬﺰة اﻷﻣﻦ«‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ أﺑﺪى رﺋﻴﺲ اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻷوروﺑﻲ ﻗﻠﻘﻪ ﻣﻦ اﻟﺘﻮﺗﺮ اﻟﺴﻴﺎﳼ‬ ‫»اﻤﺘﻨﺎﻣﻲ« ﰲ ﺗﻮﻧﺲ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ‬ ‫»ﴐورة ﻣﻀﺎﻋﻔﺔ اﻟﺠﻬﺪ ﻹرﺳﺎء‬ ‫ٍ‬ ‫وﻣﻮات ﻟﻼزدﻫﺎر‬ ‫ﻣﻨﺎخ ﺑﻨﺎء‬ ‫اﻟﺒﴩي« ﻋﲆ ﺣﺪ ﺗﻌﺒﺮه‪.‬‬ ‫وﻟﻌﻞ ﻣﺴﺎﺋﻞ اﻷﻣﻦ واﻟﻬﺠﺮة‬ ‫ﻏﺮ اﻟﴩﻋﻴﺔ وﺗﻨﺎﻣﻲ ﺣﺠﻢ وﺗﺄﺛﺮ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻟﺠﻤﺎﻋﺎت اﻤﺘﺸﺪدة ﰲ‬ ‫ﺗﻮﻧﺲ ﻫﻲ أﻳﻀﺎ أﻣﻮر ﻋﲆ رأس‬ ‫ﻗﺎﺋﻤﺔ ﻣﻄﺎﻟﺐ اﻷوروﺑﻴﻦ ﰲ ﻣﻘﺎﺑﻞ‬ ‫اﻤﻄﺎﻟﺐ اﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ ﺑﺎﻻﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫واﻤﺴﺎﻋﺪة اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي ﺗﺒﺤﺚ‬ ‫ﻓﻴﻪ اﻟﺒﻼد ﻋﻦ ﻣﺨﺮج ﻣﻦ أزﻣﺔ‬ ‫ﺧﺎﻧﻘﺔ ﻋﲆ ﻛﻞ اﻤﺴﺘﻮﻳﺎت‪،‬‬ ‫ﺗﻌﺰزت ﺑﺎﻧﻘﺴﺎم ﻛﺒﺮ ﺑﻦ اﻟﻔﺮﻗﺎء‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﻦ وﺗﺄﺟﻴﻞ اﻟﺘﻌﺪﻳﻞ‬ ‫اﻟﻮزاري ﻣﺮة أﺧﺮى ﰲ ﻇﻞ‬ ‫ﺻﻌﻮﺑﺎت ﻟﻠﺘﻮاﻓﻖ أو اﻟﺘﻨﺎزل‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﻇﻞ ﺗﺤﺬﻳﺮات ﻣﻦ ﻣﺨﺎﻃﺮ ﻗﺎدﻣﺔ‬ ‫ﻗﺪ ﺗﻌﺼﻒ ﺑﺎﻻﻧﺘﻘﺎل اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻲ‬ ‫وﻛﻞ ﻣﺎ ﺗﺤﻘﻖ ﻣﻨﺬ اﻹﻃﺎﺣﺔ ﺑﻨﻈﺎم‬ ‫زﻳﻦ اﻟﻌﺎﺑﺪﻳﻦ ﺑﻦ ﻋﲇ‪.‬‬

‫اﻟﺒﺸﻴﺮ وﺳﻠﻔﺎ ﻳﻠﺘﻘﻴﺎن ﻓﻲ أدﻳﺲ أﺑﺎﺑﺎ ﻣﺠﺪدﴽ‬

‫َ‬ ‫اﻟﻤﺨﺘﻄﻔﻴﻦ ﻣﻦ ِﻗﺒﻞ اﻟﺤﺮﻛﺎت اﻟﻤﺴﻠﺤﺔ ﻓﻲ دارﻓﻮر‬ ‫اﻟﺴﻮدان‪ :‬ﺗﺤﺮﻳﺮ اﻟﺼﻴﻨﻴﻴﻦ‬ ‫اﻟﺨﺮﻃﻮم ‪ -‬ﻓﺘﺤﻲ اﻟﻌﺮﴈ‬

‫ﻣﻘﺎﺗﻠﻮن ﻗﺒﻠﻴﻮن ﰲ ﻛﺮدﻓﺎن‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أﻋﻠﻨﺖ ﺣﻜﻮﻣﺔ وﻻﻳﺔ ﺷﻤﺎل‬ ‫دارﻓﻮر اﻟﺴﻮداﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺻﺒﺎح‬ ‫أﻣــﺲ‪ ،‬ﺗﺤﺮﻳﺮ اﻟﺼﻴﻨﻴﻦ‬ ‫اﻷرﺑﻌﺔ اﻟﺬﻳﻦ ﺗﻢ اﺧﺘﻄﺎﻓﻬﻢ‬ ‫اﻟﺴﺒﺖ اﻤــﺎﴈ ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ‬ ‫إﺣــﺪى اﻟﺤﺮﻛﺎت اﻤﺴﻠﺤﺔ ﰲ‬ ‫دارﻓﻮر‪ ،‬وأﻛﺪت ﺗﺴﻠﻴﻤﻬﻢ إﱃ اﻟﺒﻌﺜﺔ‬ ‫اﻤﺸﱰﻛﺔ ﻟﻸﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة واﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻹﻓﺮﻳﻘﻲ ﰲ دارﻓﻮر »ﻳﻮﻧﺎﻣﻴﺪ« وﻫﻢ‬ ‫ﺑﺤﺎﻟﺔ ﺻﺤﻴﺔ ﺟﻴﺪة‪.‬‬ ‫وﻣﻦ اﻤﻨﺘﻈﺮ أن ﻳﺘﻢ ﻧﻘﻞ‬ ‫اﻟﺼﻴﻨﻴﻦ اﻷرﺑﻌﺔ إﱃ ﺑﻠﺪﻫﻢ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺗﻜﻤﻠﺔ إﺟــﺮاءات ﻧﻘﻠﻬﻢ ﻛﻤﺎ ﻫﻲ‬ ‫اﻟﻌﺎدة ﰲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻟﺤﺎﻻت‪.‬‬ ‫وﻛــﺎن ﻣﺴﻠﺤﻮن اﺧﺘﻄﻔﻮا‬ ‫اﻟﺼﻴﻨﻴﻦ اﻷرﺑﻌﺔ اﻟﺘﺎﺑﻌﻦ ﻹﺣﺪى‬ ‫اﻟﴩﻛﺎت اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﰲ ﺗﺸﻴﻴﺪ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻹﻧﻘﺎذ اﻟﻐﺮﺑﻲ ﻗﻄﺎع »اﻟﻔﺎﴍ ـ‬

‫أم ﻛﺪادة« ﻗﺮب ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻜﻮﻣﺔ ﰲ‬ ‫ﺷﻤﺎل دارﻓﻮر‪.‬‬ ‫ودﻓﻌﺖ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻟﺼﻴﻨﻴﺔ‬ ‫أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬ﺑﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻋﻤﻞ إﱃ‬ ‫اﻟﺴﻮدان ﻣﻦ أﺟﻞ اﻤﺴﺎﻋﺪة ﰲ إﻧﻘﺎذ‬ ‫اﻟﺼﻴﻨﻴﻦ اﻤﺨﺘﻄﻔﻦ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻣﻌﺘﻤﺪ ﻣﺤﻠﻴﺔ اﻟﻜﻮﻣﺔ‬ ‫)ﺛﻤﺎﻧﻮن ﻛﻠﻢ ﺷﻤﺎل ﴍق اﻟﻔﺎﴍ(‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺳﻠﻴﻤﺎن راﺑﺢ‪ ،‬إن ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻹﻓﺮاج ﻟﻢ ﺗﺸﻤﻞ ﺑﻘﻴﺔ اﻤﺨﻄﻮﻓﻦ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ اﻟﺴﻮداﻧﻴﻦ ﰲ اﻟﴩﻛﺔ‬ ‫اﻟﺼﻴﻨﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺒﺎﻟﻎ ﻋﺪدﻫﻢ ‪11‬‬ ‫ﺷﺨﺼﺎً‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف ﻣﻌﺘﻤﺪ اﻟﻜﻮﻣﺔ أن‬ ‫إﻃﻼق ﴎاح اﻟﺼﻴﻨﻴﻦ ﺗﻢ ﺑﻌﺪ‬ ‫إﻟﻘﺎء اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ ﺛﻼﺛﺔ أﺷﺨﺎص‬ ‫ﻛﺎﻧﻮا ﻳﻤﺜﻠﻮن ﺟﻴﺒﺎ ً داﺧﻠﻴﺎ ً ﻣﻬّ ﺪ‬ ‫ﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻻﺧﺘﻄﺎف ﺑﺎﺗﺼﺎﻻت‬ ‫ﻫﺎﺗﻔﻴﺔ‪.‬‬ ‫وذﻛــﺮ أن ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﺟــﺎءت ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﻠﺠﻬﻮد اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺑﺬﻟﺘﻬﺎ ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻟﻮﻻﻳﺔ واﻟﴩﻛﺎء‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺪوﱄ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن‬ ‫اﻟﺼﻴﻨﻴﻦ ﻟﻢ ﻳﺄﺗﻮا إﱃ دارﻓﻮر إﻻ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﺎﻫﻤﺔ ﰲ دﻓﻊ ﻣﺴﺮة اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫واﻟﻌﻤﺮان‪.‬‬ ‫ودﻋﺎ راﺑﺢ اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻤﺴﻠﺤﺔ‬ ‫اﻤﺴﺆوﻟﺔ ﻋﻦ ﻋﻤﻠﻴﺔ اﻻﺧﺘﻄﺎف‬ ‫ﺑﴬورة إﻃﻼق ﴎاح اﻟﺴﻮداﻧﻴﻦ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻻﻳﺰاﻟﻮن ﻗﻴﺪ اﻻﺣﺘﺠﺎز‪ ،‬ﻷﻧﻬﻢ‬ ‫ﻳﻘﻮﻣﻮن ﺑﻌﻤﻞ وﻃﻨﻲ وﺗﻨﻤﻮي ﻣﻦ‬ ‫أﺟﻞ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﺮﻓﺎﻫﻴﺔ واﻟﺮﺧﺎء‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﻃﻦ اﻟﺪارﻓﻮري‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻧﺎﺷﺪ ﺗﻠﻚ اﻟﺤﺮﻛﺎت ﺑﻌﺪم‬ ‫ﺗﻜﺮار ﻣﺜﻞ ﻫﺬه اﻤﻤﺎرﺳﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻗﺎل إن ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻬﺎ ﺗﻌﻄﻴﻞ ﻣﺴﺮة‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﰲ دارﻓﻮر واﻟﺴﻮدان‪ ،‬داﻋﻴﺎ ً‬ ‫إﻳﺎﻫﻢ إﱃ إﻟﻘﺎء اﻟﺴﻼح واﻟﻌﻮدة إﱃ‬ ‫ﺣﻀﻦ اﻟﻮﻃﻦ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻣﻌﺎ ً ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫ﺧﺪﻣﺔ اﻤﻮاﻃﻦ‪.‬‬

‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ ﺛﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻗﺎل اﻟﺴﻜﺮﺗﺮ‬ ‫اﻟﺼﺤﻔﻲ ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴﻮداﻧﻲ ﻋﻤﺎد‬ ‫ﺳﻴﺪ أﺣﻤﺪ‪ ،‬إن رﺋﻴﴘ اﻟﺴﻮدان‬ ‫وﺟﻨﻮب اﻟﺴﻮدان‪ ،‬ﻋﻤﺮ اﻟﺒﺸﺮ‬ ‫وﺳﻠﻔﺎﻛﺮ ﻣﻴﺎردﻳﺖ‪ ،‬ﺳﻴﻌﻘﺪان‬ ‫ﺛﺎﻧﻲ ﻗﻤﺔ ﻟﻬﻤﺎ ﰲ ‪ 24‬ﻳﻨﺎﻳﺮ اﻟﺤﺎﱄ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻷﺛﻴﻮﺑﻴﺔ أدﻳﺲ أﺑﺎﺑﺎ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﰲ ﻣﺴﻌﻰ ﺟﺪﻳﺪ ﻟﻨﺰع ﻓﺘﻴﻞ‬ ‫اﻟﺘﻮﺗﺮات ﺑﺸﺄن اﻟﻨﻔﻂ واﻟﺤﺪود‬ ‫وﻧﺰاﻋﺎت أﺧﺮى‪.‬‬ ‫وﺳﺒﻖ واﺗﻔﻖ اﻟﺒﻠﺪان ﰲ‬ ‫ﺳﺒﺘﻤﱪ ﻋﲆ اﺳﺘﺌﻨﺎف ﺻﺎدرات‬ ‫اﻟﻨﻔﻂ ﻣﻦ ﺟﻨﻮب اﻟﺴﻮدان ‪-‬اﻟﺬي‬ ‫ﻟﻴﺲ ﻟﻪ ﻣﻨﻔﺬ ﺑﺤﺮي‪ -‬ﻋﱪ ﺧﻂ‬ ‫أﻧﺎﺑﻴﺐ ﻳﻤ ّﺮ ﰲ أراﴈ اﻟﺴﻮدان‪.‬‬ ‫ﻟﻜﻦ اﻟﺸﻜﻮك اﻤﺘﺒﺎدﻟﺔ‬ ‫ﻇﻠﺖ ﻣﱰﺳﺨﺔ وﻟﻢ ﻳﺴﺤﺐ أيﱞ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠﺎﻧﺒﻦ ﺟﻴﺸﻪ ﻣﻦ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﺤﺪود‪ ،‬وﻫﻮ ﴍط ﻟﻜﻞ ﻣﻨﻬﻤﺎ‬ ‫ﻻﺳﺘﺌﻨﺎف ﺗﺪﻓﻘﺎت اﻟﻨﻔﻂ‪.‬‬


‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 5‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 17‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (410‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫»اﻟﺰراﻋﺔ« ﻟـ |‪ :‬ﻻ اﺳﺘﺜﻨﺎء ﱠ‬ ‫ﻟﺤﻄﺎﺑﻲ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻣﻦ ﻗﺮار ﻣﻨﻊ اﻟﺒﻴﻊ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻌﻨﺰي‬ ‫أﻛـﺪت وزارة اﻟﺰراﻋـﺔ أﻧﻪ ﻻ اﺳـﺘﺜﻨﺎء ﻟﺤ ﱠﻄﺎﺑـﻲ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨـﻮرة ﻣﻦ ﻗﺮارﻫﺎ اﻟﻘﺎﴈ ﺑﺘﻄﺒﻴﻖ ﻣﻨﻊ ﺑﻴﻊ اﻟﺤﻄﺐ واﻟﻔﺤﻢ‬

‫ﻧﻮع ﻟﺤ ﱠﻄﺎﺑﻲ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪ ،‬ﻤﺪة ﺷﻬﺮ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﺮدد‪.‬‬ ‫وأ ّﻛـﺪ ﻣﺪﻳـﺮ ﻓـﺮع وزارة اﻟﺰراﻋـﺔ ﰲ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨـﻮرة‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺤﺠﻴﲇ‪ ،‬ﻟـ»اﻟـﴩق«‪ ،‬أن اﻟﻠﺠﺎن اﻤﻴﺪاﻧﻴﺔ‬ ‫ﺑـﺪأت أﻋﻤﺎﻟﻬـﺎ ﰲ ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻣﻨـﻊ ﺑﻴﻊ اﻟﺤﻄـﺐ واﻟﻔﺤﻢ اﻤﺤﲇ‪،‬‬

‫اﻤﺤﲇ‪ ،‬وﺗﺴﻮﻳﻘﻪ ﰲ اﻷﺳﻮاق اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ داﺧﻞ اﻤﺪن واﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‬ ‫واﻤﺮاﻛﺰ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ وﺧﺎرﺟﻬﺎ‪ ،‬وﻋﲆ اﻟﻄﺮق وﻣﺤﻄﺎت اﻟﻮﻗﻮد‪،‬‬ ‫اﻋﺘﺒـﺎرا ً ﻣﻦ ُﻏـ ﱠﺮة رﺑﻴـﻊ اﻷول اﻟﺠـﺎري‪ .‬وأﻋﻠﻨـﺖ أن اﻟﻘﺮار‬ ‫ﺳـﻴﻄﺒﻖ ﻋﲆ اﻟﺠﻤﻴـﻊ‪ ،‬وﻻ ﺻﺤﺔ ﻟﻮﺟﻮد اﺳـﺘﺜﻨﺎءات ﻣﻦ أي‬

‫وﺗﻄﺒﻴـﻖ ﻧﻈﺎم اﻤﺮاﻋﻲ واﻟﻐﺎﺑﺎت وﻻﺋﺤﺘـﻪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ‪ ،‬وإﻳﻘﺎع‬ ‫اﻟﻌﻘﻮﺑـﺎت ﺑﺤـﻖ اﻤﺨﺎﻟﻔـﻦ‪ ،‬ﺣﻔﺎﻇـﺎ ً ﻋـﲆ اﻟﻐﻄـﺎء اﻟﻨﺒﺎﺗﻲ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌـﻲ وﺗﻨﻤﻴﺘﻪ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً ﰲ اﻟﻮﻗـﺖ ذاﺗﻪ ﺑﺘﺤﺮي اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺼﺎدرﻫﺎ‪ ،‬ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ اﻻﻋﺘﻤﺎد ﻋﲆ اﻟﺸﺎﺋﻌﺎت‪.‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪25‬‬

‫أدﻫﻢ ﻟـ |‪ ٥٠٠ :‬أﻟﻒ ﺣﺎﻟﺔ اﺣﺘﻴﺎل ﺳﻨﻮﻳ ًﺎ ُﺗﻜ ﱢﺒﺪ‬ ‫ﺷﺮﻛﺎت اﻟﺘﺄﻣﻴﻦ اﻟﺼﺤﻲ ﻓﻲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ‪ ٣٫٥‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ آل ﺳﻠﻄﺎن‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻟـ»اﻟﴩق« اﻤﺴﺘﺸـﺎر‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎدي اﻟﺪﻛﺘـﻮر أدﻫـﻢ‬ ‫ﻋﻤـﺮ‪ ،‬اﻤﺘﺨﺼﺺ ﰲ ﺷـﺆون‬ ‫اﻟﺘﺄﻣﻦ‪ ،‬ﻋﻦ ﺧﺴـﺎﺋﺮ ﺗﻜﺒﺪﺗﻬﺎ‬ ‫ﴍﻛﺎت اﻟﺘﺄﻣـﻦ اﻟﺼﺤـﻲ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺑﻠﻐـﺖ ‪ 3.5‬ﻣﻠﻴـﺎر‬ ‫رﻳـﺎل ﻋﲆ ﻣـﺪار اﻟﺴـﻨﻮات اﻟﺨﻤﺲ‬ ‫اﻤﺎﺿﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﺴـﺒﺐ ‪ 500‬أﻟـﻒ ﻋﻤﻠﻴﺔ‬ ‫اﺣﺘﻴـﺎل ﺗﻘﻊ ﻟﻬـﺎ ﺳـﻨﻮﻳﺎً‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً‬ ‫أن ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻻﺣﺘﻴـﺎل ﺗﺘﻢ ﻋﱪ ﺗﺄﺟﺮ‬ ‫ﻣﺎﻟﻚ ﺑﻮﻟﻴﺼﺔ‪ ،‬اﻟﺘﺄﻣـﻦ ﺑﻤﺒﻠﻎ ﻣﺎﱄ‪،‬‬ ‫ﻟﺸﺨﺺ آﺧﺮ ﻏﺮ ﻣﺸﻤﻮل ﺑﺎﻟﺘﺄﻣﻦ‪،‬‬ ‫ﺑﺘﻮاﻃﺆ ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ ﺑﻌﺾ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‬ ‫اﻟﻘﻄـﺎع اﻟﺨـﺎص‪ ،‬وﻫـﻮ ﻣـﺎ ﻳﺪﻓﻊ‬

‫ﴍﻛﺎت اﻟﺘﺄﻣﻦ ﻟﺘﻌﻮﻳﺾ ﺧﺴﺎﺋﺮﻫﺎ‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮﻳﺔ‪ ،‬ﺑﻮاﺳـﻄﺔ رﻓﻊ اﻷﺳـﻌﺎر‬ ‫‪ %4‬ﻛﻞ ﻋﺎم‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن ﻋﺪد اﻤﺆﻣﻨﻦ‬ ‫ﺻﺤﻴﺎ ً ﺗﺠﺎوز ‪ 7‬ﻣﻼﻳﻦ واﻓﺪ‪ ،‬ﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫ﺗﺄﻣﻦ ﺑﻠﻐـﺖ ‪ ،%100‬ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻠﻎ ﻋﺪد‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ اﻤﺆﻣﻦ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﰲ اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺨﺎص ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻼﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل‪» :‬ﺗﻘﻊ أﺳـﺎﻟﻴﺐ اﻻﺣﺘﻴﺎل‬ ‫واﻟﺘﻼﻋﺐ ﺑﺒﻮﻟﻴﺼﺔ اﻟﺘﺄﻣﻦ اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ اﻷﻓﺮاد‪،‬‬ ‫ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻳﻤﻨـﺢ اﻟﻌﻤﻴﻞ ﻓـﺮدا ً آﺧﺮ ﻻ‬ ‫ﺗﺸـﻤﻠﻪ ﺑﻮﻟﻴﺼـﺔ اﻟﺘﺄﻣـﻦ‪ ،‬ﻓﺘﺘﺤﻤﻞ‬ ‫ﴍﻛﺔ اﻟﺘﺄﻣﻦ اﻷﻋﺒـﺎء اﻤﺎﻟﻴﺔ اﻤﱰﺗﺒﺔ‬ ‫ﻋـﲆ اﻹﺟـﺮاء اﻟﻄﺒـﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﺗُﺴـﻬﻢ‬ ‫ﻓﻴﻪ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت ﺧﺎﺻﺔ ﻣﺘﻮاﻃﺌﺔ«‪.‬‬ ‫وﻗﺎل أدﻫﻢ أﻧﻪ ﻋﻨﺪ اﻛﺘﺸﺎف ﻋﻤﻠﻴﺎت‬

‫أدﻫﻢ ﻋﻤﺮ‬ ‫اﻻﺣﺘﻴـﺎل ﺗﻠـﻚ‪ ،‬ﺗُﺘﺨﺬ ﺗﺪاﺑـﺮ أوﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﺒﺪأ ﺑﺈﻟﻐﺎء اﻟﺘﺄﻣﻦ‪ ،‬وﺗﺤﻤﻴﻞ ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺒﻮﻟﻴﺼـﺔ اﻟﻔﻮاﺗـﺮ اﻟﻄﺒﻴـﺔ ﻛﺎﻓﺔ‪،‬‬ ‫وإﺣﺎﻟﺔ أوراﻗﻪ إﱃ اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ‬

‫ﻻﺗﺨﺎذ اﻹﺟـﺮاءات اﻟﻼزﻣﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً‬ ‫أن اﻛﺘﺸـﺎف ﺣـﺎﻻت اﻻﺣﺘﻴﺎل ﺗﺰداد‬ ‫ﺻﻌﻮﺑـﺔ إذا ﻛﺎﻧـﺖ ﺑﻮﻟﻴﺼﺔ اﻟﺘﺄﻣﻦ‬ ‫ﻓﺮدﻳﺔ‪ ،‬أﻣـﺎ إذا ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟﴩﻛﺎت‬ ‫ﻓﺎﻷﻣﺮ أﺳﻬﻞ‪.‬‬ ‫وﺗﺎﺑـﻊ‪» :‬اﻻﺣﺘﻴـﺎل ﰲ ﻣﺠـﺎل‬ ‫اﻟﺘﺄﻣـﻦ اﻟﻄﺒﻲ ﺟﺮﻳﻤﺔ ﻳﻌﺎﻗﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﻘﺎﻧﻮن واﻟﻨﻈﺎم اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺪوﻟﺔ‪ ،‬وﻫﺬه‬ ‫اﻟﺠﺮاﺋﻢ ﺗﻨﺪرج ﺗﺤﺖ ﺟﺮاﺋﻢ اﻻﺣﺘﻴﺎل‬ ‫واﻻﺧﺘﻼس‪ ،‬وﻏﻴﺎب اﻷﻧﻈﻤﺔ اﻟﺮﻗﺎﺑﻴﺔ‬ ‫اﻤﺸـﺪدة«‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن »ﻋﺪم اﻛﺘﺸﺎف‬ ‫أﺳـﻠﻮب اﻻﺣﺘﻴـﺎل ﻳﺮﻫـﻖ ﴍﻛﺎت‬ ‫اﻟﺘﺄﻣـﻦ وﻳﻜﺒّﺪﻫﺎ ﺧﺴـﺎﺋﺮ‪ ،‬ﺑﺘﻮاﻃﺆ‬ ‫ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ ﺑﻌﺾ اﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ‬ ‫أو اﻤﻮﻇـﻒ اﻤﺴـﺆول أو ﻧﺘﻴﺠـﺔ‬ ‫اﻹﻫﻤـﺎل ﰲ اﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ«‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن‬

‫»اﻹﺟﺮاءات اﻟﺮﻗﺎﺑﻴﺔ اﻟﺪﻗﻴﻘﺔ ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ‬ ‫ﴍﻛﺎت اﻟﺘﺄﻣـﻦ ﻋـﲆ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ‪ ،‬ﺗﻜﻠﻔﻬـﺎ ﻣﺒﺎﻟـﻎ إﺿﺎﻓـﺔ‪،‬‬ ‫ﺗُﺴـﻬﻢ ﰲ رﻓـﻊ ﻛﻠﻔـﺔ اﻟﺒﻮﻟﻴﺼـﺔ‪،‬‬ ‫وﻏﺎﻟﺒﺎ ً ﻣـﺎ ﺗﺘﺠﻨـﺐ ﴍﻛﺎت اﻟﺘﺄﻣﻦ‬ ‫رﻓﻊ اﻷﺳـﻌﺎر ﻷﻧﻬﺎ ﺗﺨـﻮض ﺣﺮوﺑﺎ ً‬ ‫ﺗﻨﺎﻓﺴـﻴﺔ ﻣﻊ ﺑﻘﻴﺔ اﻟﴩﻛﺎت ﰲ ﺳﻌﺮ‬ ‫ﻛﻠﻔﺔ ﺗﺄﻣﻦ اﻷﻓﺮاد ﰲ اﻷﺳﻮاق«‪.‬‬ ‫ووﺻﻒ أدﻫـﻢ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻷﺧﺮة‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻣ ّﺮت ﺑﻬﺎ ﴍﻛﺎت اﻟﺘﺄﻣﻦ ﺑﺄﻧﻬﺎ‬ ‫ﻣﺮﺣﻠـﺔ ﺗﺼﺤﻴﺢ‪ ،‬ﺷـﻬﺪت ﻫﺪوءا ً ﰲ‬ ‫اﻟﺤﺮب اﻟﺴـﻌﺮﻳﺔ‪ .‬وﻗﺎل‪» :‬ﻣﻊ ﺑﺪاﻳﺔ‬ ‫‪2013‬م ﺗﺸـﻬﺪ اﻷﺳـﻌﺎر ارﺗﻔﺎﻋﺎ ً ﰲ‬ ‫أﻧـﻮاع اﻟﺘﺄﻣﻴﻨـﺎت )اﻟﺘﺄﻣـﻦ اﻟﻄﺒﻲ‬ ‫وﺗﺄﻣـﻦ اﻤﺮﻛﺒﺎت( ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﻠﺨﺴـﺎﺋﺮ‬ ‫اﻤﺘﻜﺒﺪة ﻟﺒﻌﺾ اﻟﴩﻛﺎت«‪.‬‬

‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻟﺰراﻋﻴﺔ ‪ :‬ﻣﺒﺎدرة ﻟﺘﺴﻮﻳﻖ‬ ‫اﻟﻘﺮوض ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻴﻦ ﻓﻲ اﻟﺨﺎرج‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻫﻨﺪ اﻷﺣﻤﺪ‬ ‫ﻛﺸﻒ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم ﺻﻨﺪوق اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺰراﻋﻴـﺔ اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ‬ ‫اﻟﺮﺑﻴﻌـﺎن‪ ،‬أن اﻟﺼﻨـﺪوق ُﻛﻠـﻒ‬ ‫أﺧﺮا ً ﺑﻮﺿـﻊ اﻟﻠﻮاﺋﺢ اﻟﺘﻔﺼﻴﻠﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﺎﻟﺘﻮﺟـﻪ ﻟﺘﺴـﻮﻳﻖ‬ ‫اﻟﻘﺮوض ﻋﲆ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫اﻟﺮاﻏﺒـﻦ ﰲ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻟﺰراﻋـﻲ‬ ‫اﻟﺨﺎرﺟـﻲ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً ﻟـ«اﻟـﴩق« أن‬ ‫اﻟﻘﺮار اﻟﺬي ﺻﺪر ﻣﻦ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‪،‬‬ ‫وﺿـﻊ ﺿﻮاﺑـﻂ ﻣﺤـﺪدة ﻤﻨـﺢ ﻫـﺬه‬ ‫اﻟﻘﺮوض‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن »اﻟﺼﻨﺪوق ﺳﻴﺒﺎﴍ‬ ‫ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺤﺎﱄ وﺿﻊ اﻟﻠﻮاﺋﺢ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ‬ ‫ﻟﻬﺬا اﻟﻘـﺮار«‪ .‬وأﺷـﺎر اﻟﺮﺑﻴﻌﺎن إﱃ أن‬ ‫»اﻤﺒﺎﻟـﻎ اﻟﺘﻲ ﺳـﺘﻌﻄﻰ ﻟﻠﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺘﻢ ﺗﺤﺪﻳﺪﻫﺎ ﺣﺘـﻰ اﻵن‪ ،‬وإﻧﻤﺎ ﻳﺘﻢ‬ ‫اﻋﺘﻤﺎد اﻤﺒﻠﻎ ﺑﺤﺴـﺐ اﻤﴩوع«‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً‬ ‫أن »اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻹﺟﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺳﺮﺻﺪﻫﺎ‬ ‫اﻟﺼﻨـﺪوق ﻟﺤﺠﻢ اﻟﻘـﺮوض ﻟﻢ ﺗﺤﺪد‬ ‫ﺣﺘـﻰ اﻵن‪ ،‬ﻛﻮن اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻟﺨﺎرﺟﻲ‬

‫ﺗﻮﻓﻴﺮ اﻟﻐﺬاء‬ ‫وﺗﻘﻠﻴﺺ اﻟﺬﺑﺬﺑﺔ‬ ‫ﻓﻲ اšﺳﻌﺎر‪ ..‬أﻫﻢ‬ ‫ﻓﻮاﺋﺪ اﻟﻤﺒﺎدرة‬ ‫ﻳﻌﺘﻤﺪ ﻋﲆ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮ ودراﺳـﺔ‬ ‫اﻟﺠﺪوى«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن »اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﻣﺒﺎدرة اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻛﺎﻧﺖ واﺿﺤﺔ ﰲ‬ ‫دﻋـﻢ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻟﺰراﻋـﻲ ﰲ اﻟﺨﺎرج‪،‬‬ ‫ﺑﺘﻮﻓـﺮ اﻹﻣﻜﺎﻧـﺎت اﻟﻼزﻣـﺔ ﻟﺬﻟـﻚ«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف اﻟﺮﺑﻴﻌﺎن »ﻻ ﺻﺤـﺔ ﻤﺎ ﻳُﺬﻛﺮ‬ ‫ﺑـﺄن اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻫـﻲ اﻷﻛﺜـﺮ ﺗﺄﺧـﺮا ً‬ ‫ﻋـﻦ ﺑﺎﻗـﻲ دول اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﰲ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر‬ ‫اﻟﺰراﻋﻲ«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن »ﻓﻜﺮة اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫اﻟﺰراﻋـﻲ ﺗﻌـ ّﺪ ﺟﺪﻳﺪة ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ«‪.‬‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺮﺑﻴﻌﺎن‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﺮﺑﻴﻌـﺎن أن ﺿﻌﻒ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر‬ ‫اﻟﺰراﻋﻲ‪ ،‬ﻳﺸﻤﻞ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﺑﺪﻟﻴﻞ أن‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﻘﻄﺎع ﻛﺎن ﻣﻬﻤﻼً ﺧﻼل اﻟﺜﻼﺛﻦ‬ ‫ﺳـﻨﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ إﱃ ﺣﺪ ﻛﺒﺮ«‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ‬ ‫أن »زﻳـﺎدة اﻻﺳـﺘﻬﻼك اﻟﻐﺬاﺋﻲ ﻋﺎﻤﻴﺎ ً‬ ‫ﻋﺎﺋـﺪة ﻟﺰﻳـﺎدة اﻟﺴـﻜﺎن ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺐ‪،‬‬ ‫وﺗﺤﺴﻦ اﻤﺪاﺧﻴﻞ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪول اﻟﻜـﱪى ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ آﺧﺮ«‪ .‬وﻗﺎل‪:‬‬ ‫»ﻋـﺎد ًة ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻳﺮﺗﻔـﻊ دﺧـﻞ اﻷﻓﺮاد‪،‬‬

‫ﻓـﺈن اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺰراﻋـﻲ أول اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‬ ‫اﻤﺘﺄﺛـﺮة ﺑﺬﻟﻚ‪ ،‬ﻋﱪ زﻳـﺎدة اﻟﻄﻠﺐ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻪ‪ ،‬وﺗﺤﺪﻳﺪا ً اﻟﻐﺬاء«‪ .‬وﻗﺎل‪» :‬أﻣﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻠﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻓﺎرﺗﻔﺎع اﻷﺳﻌﺎر‬ ‫ﻋﺎﻤﻴـﺎ ً إذا ﻟـﻢ ﺗﻘﺎﺑﻠﻪ زﻳـﺎدة ﰲ اﻹﻧﺘﺎج‬ ‫اﻟﺰراﻋـﻲ‪ ،‬ﻓﺒﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﺳـﻴﺆﺛﺮ ﰲ ﺗﻔﺎﻗﻢ‬ ‫اﻷﺳـﻌﺎر اﻟﺘﻲ ﻣﺎزاﻟﺖ ﰲ ﻧﻤـﻮ«‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً‬ ‫أن »ﻣﺒـﺎدرة اﻟﺼﻨـﺪوق ﻫﺪﻓﻬﺎ ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫اﻟﻐـﺬاء‪ ،‬واﻟﻌﻤـﻞ ﻋـﲆ ﺗﻘﻠﻴـﻞ ﺗﺬﺑﺬب‬ ‫أﺳـﻌﺎر اﻷﻏﺬﻳـﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻـﺔ إذا ﻋﺮﻓﻨـﺎ‬ ‫أﻧـﻪ ﺧـﻼل ﻓﱰة ﻗﺼـﺮة ﻳﺘـﻢ ارﺗﻔﺎع‬ ‫أﺳـﻌﺎر اﻷﻏﺬﻳـﺔ واﻧﺨﻔﺎﺿﻬﺎ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻛﺒـﺮ«‪ .‬وذﻛـﺮ اﻟﺮﺑﻴﻌـﺎن أن »ﻫﻨـﺎك‬ ‫ﺧﻄﻄﺎ ً ﻹﻋـﺎدة ﻫﻴﻜﻠﺔ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺰراﻋﻲ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺑﻬـﺪف ﺗﺤﺴـﻦ أداﺋﻪ‬ ‫وﺗﻄﻮﻳﺮ ﺳﻼﺳـﻞ اﻹﻣﺪاد‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺳﺘﺘﻴﺢ‬ ‫ﻓﺮﺻـﺎ ً ﻛﺒﺮة ﻟﺘﻮﻃـﻦ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ ﻓﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻫﻨﺎك ﻗﻄﺎع اﻷﺳـﻤﺎك اﻟﺬي ﺳﻴﺸـﻬﺪ‬ ‫ﺗﻮﻓـﺮ وﻇﺎﺋﻒ ﻷﻋﺪاد ﻛﺒـﺮة وﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﺪن اﻟﺴـﺎﺣﻠﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺬي ﺳﻴﻮﻓﺮ ‪400‬‬ ‫أﻟﻒ وﻇﻴﻔﺔ«‪.‬‬

‫ﻣﺴ ﱞﻦ ﻳُﺠﺮي ﻓﺤﺼﺎ ً ﻟﻌﻴﻨﻴﻪ ﻟﺪى ﻃﺒﻴﺐ ﻋﻴﻮن‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ا¯ﻣﺎرات‪ :‬ﻟﻴﺲ ﻫﻨﺎك ﺣﺎﺟﺔ إﻟﻰ ﺗﺮاﺟﻊ‬ ‫إﻧﺘﺎج اﻟﻨﻔﻂ ﺑﻌﺪ اﻟﺨﻔﺾ اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫أﺑﻮﻇﺒﻲ ـ روﻳﱰز‬ ‫ﻗـﺎل وزﻳـﺮ اﻟﻨﻔـﻂ اﻹﻣﺎراﺗـﻲ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﻬﺎﻣـﲇ إن ﺑـﻼده ﻻ ﺗـﺮى ﺣﺎﺟـﺔ‬ ‫ﻟﺨﻔـﺾ إﻧﺘﺎج اﻟﻨﻔﻂ‪ ،‬ردا ﻋﲆ ﺳـﺆال‬ ‫ﻋﻤﺎ إذا ﻛﺎﻧﺖ اﻹﻣﺎرات ﺳـﺘﺤﺬو ﺣﺬو‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺧﻔﻀﺖ اﻹﻧﺘﺎج ﺑﻨﺴﺒﺔ‬ ‫ﻛﺒـﺮة أواﺧﺮ ‪ .2012‬وﺧﻔﻀﺖ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫أﻛـﱪ ﻣﺼـﺪر ﻟﻠﻨﻔـﻂ ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ -‬إﻧﺘﺎﺟﻬﺎ‬‫ﺑﻨﺤـﻮ ‪ 700‬أﻟﻒ ﺑﺮﻣﻴﻞ ﻳﻮﻣﻴﺎ ﰲ اﻟﺸـﻬﺮﻳﻦ‬ ‫اﻷﺧﺮﻳﻦ ﻣـﻦ ‪ ،2012‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺸـﺮ إﱃ ﻃﻠﺐ‬ ‫ﺿﻌﻴـﻒ ﰲ اﻟﺪاﺧـﻞ واﻟﺨـﺎرج‪ .‬وأﻧﺘﺠـﺖ‬ ‫اﻹﻣﺎرات ﻧﺤـﻮ ‪ 2.60‬ﻣﻠﻴﻮن ﺑﺮﻣﻴﻞ ﻳﻮﻣﻴﺎ ﰲ‬ ‫دﻳﺴﻤﱪ وﻧﻮﻓﻤﱪ اﻧﺨﻔﺎﺿﺎ ﻋﻦ ‪ 2.62‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﺑﺮﻣﻴـﻞ ﻳﻮﻣﻴﺎ ﰲ أﻛﺘﻮﺑﺮ‪ .‬ﻟﻜﻦ اﻹﻣﺎرات ﻟﺪﻳﻬﺎ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻬﻠﻜﻮن ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻬـﻢ اﺳـﺘﻴﻌﺎب إﻧﺘﺎﺟﻬﺎ‬ ‫اﻟﺮاﻫﻦ‪ ،‬وﻻ ﺗـﺮى ﺣﺎﺟﺔ ﻣﻠﺤﺔ ﻻﺗﺒﺎع ﺧﻄﻰ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬وأﺑﻠـﻎ اﻟﻬﺎﻣـﲇ اﻟﺼﺤﺎﻓﻴﻦ ﰲ‬ ‫أﺑﻮﻇﺒﻲ أن اﻟﺴـﻮق ﻣﺘﻮازﻧـﺔ‪ ،‬ورﺑﻤﺎ ﺗﻮﺟﺪ‬ ‫زﻳـﺎدة ﻃﻔﻴﻔـﺔ ﰲ اﻤﻌﺮوض ﻟﻜﻦ ﻣﺴـﺘﻮى‬ ‫اﻹﻣـﺪادات ﺟﻴـﺪ ﺑﻮﺟﻪ ﻋـﺎم‪ .‬وﺗﺎﺑـﻊ ﻗﺎﺋﻼ‬

‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺧﻔﻀﺖ أﻟﻒ ﺑﺮﻣﻴﻞ ﻣﻦ إﻧﺘﺎﺟﻬﺎ اﻟﻴﻮﻣﻲ‬ ‫إن »اﻟﻄﻠـﺐ اﻟﻌﺎﻤـﻲ ﻟﻴﺲ ﰲ ﺣﺎﻟـﺔ ﺟﻴﺪة«‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا إﱃ أﻧﻪ ﻳﺘﻮﻗﻊ ﻧﻤـﻮ اﻟﻄﻠﺐ ﰲ ‪2013‬‬ ‫ﻟﻜﻦ ﺑﻮﺗﺮة أﻗﻞ ﻣـﻦ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪ ،‬وإن ﻫﺬا‬ ‫ﻳﻌﺘﻤﺪ ﻋﲆ ﻛﻴﻔﻴـﺔ إدارة اﻷزﻣﺔ‪ .‬وﺟﺎء إﻧﺘﺎج‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟـﺬي ﺑﻠﻎ ﺗﺴـﻌﺔ ﻣﻼﻳﻦ ﺑﺮﻣﻴﻞ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻳﻮﻣﻴﺎ ﰲ دﻳﺴـﻤﱪ أﻗﻞ ﺑﻨﺤـﻮ ﻣﻠﻴﻮن ﺑﺮﻣﻴﻞ‬ ‫ﻳﻮﻣﻴـﺎ ﻣـﻦ ذروﺗﻪ اﻟﺘـﻲ ﺑﻠﻐﻬـﺎ ﰲ اﻟﺼﻴﻒ‬ ‫اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺑﻠﻎ اﺳـﺘﻬﻼك اﻤﻤﻠﻜﺔ ذروﺗﻪ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﺘﻮﺳـﻊ ﰲ ﺗﻮﻟﻴﺪ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﻟﺘﻠﺒﻴﺔ ارﺗﻔﺎع‬ ‫اﻟﻄﻠﺐ ﻋﲆ ﺗﺸﻐﻴﻞ ﻣﻜﻴﻔﺎت اﻟﻬﻮاء‪.‬‬

‫اﻟﺒﺮﺑﺮ ‪ :‬رﺋﻴﺲ اﻟﺴﻮدان ﱠ‬ ‫ﺷﻜﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﻟﺘﺬﻟﻴﻞ‬ ‫اﻟﻌﻘﺒﺎت أﻣﺎم اﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻴﻦ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻳﻮﺳﻒ اﻟﻜﻬﻔﻲ‬

‫اﻟﱪﺑﺮ ﺧﻼل ﺣﺪﻳﺜﻪ ﻟﻠﻤﺤﺮر‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺣﺴﻦ اﻤﺒﺎرﻛﻲ(‬

‫أﻛﺪ رﺋﻴﺲ اﺗﺤـﺎد أﺻﺤﺎب اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺴـﻮداﻧﻲ‪ ،‬ﺳـﻌﻮد اﻟﱪﺑـﺮ‪ ،‬أن‬ ‫ﺣﻜﻮﻣـﺔ ﺑـﻼده ﺣﺮﻳﺼـﺔ ﻋﲆ ﺣﻞ‬ ‫أي ﻣﺸـﻜﻠﺔ أو إزاﻟـﺔ أي ﻋﺎﺋـﻖ‬ ‫ﻳﻘﻒ أﻣـﺎم اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻮدان‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً ﰲ رده ﻋـﲆ‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ أﻣﻨﺎء ﻣﻨﺘـﺪى اﻟﺮﻳﺎض‬

‫اﻻﻗﺘﺼـﺎدي‪ ،‬اﻤﻬﻨـﺪس ﺳـﻌﺪ اﻤﻌﺠﻞ‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﴏح ﻟــ »اﻟـﴩق« ﻳـﻮم اﻷﺣﺪ‬ ‫اﻤـﺎﴈ أن اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ ﰲ‬ ‫اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ أﺻﺒﺤﻮا ﺻﻴﺪا ً ﺳـﻬﻼ ً‬ ‫ﻟﺒﻌـﺾ رﺟﺎل اﻷﻋﻤـﺎل ﰲ ﺑﻌﺾ اﻟﺪول‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬ﻣـﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ اﻟﺴـﻮدان‪ .‬وﻃﺎﻟﺐ‬ ‫وزارات اﻤﺎﻟﻴـﺔ واﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ واﻟﺘﺠـﺎرة‬ ‫واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺎﻟﻮﻗﻮف ﰲ ﺻﻒ‬ ‫اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ وﻣﺴـﺎﻋﺪﺗﻬﻢ‬

‫ﰲ اﺳـﺘﻌﺎدة ﺣﻘﻮﻗﻬـﻢ«‪ .‬وﻗـﺎل اﻟﱪﺑﺮ‪:‬‬ ‫إن رﺋﻴـﺲ ﺟﻤﻬﻮرﻳـﺔ اﻟﺴـﻮدان أﻣـﺮ‬ ‫ﺑﺘﺸـﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﻣﺨﺘﺼﺔ‪ ،‬ﺳـﺘﺒﺪأ ﻋﻤﻠﻬﺎ‬ ‫ﺧﻼل أﻳﺎم ﻟﺤﻞ اﻤﺸﺎﻛﻞ واﻤﻌﻮﻗﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻮاﺟـﻪ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ اﻟﻌـﺮب واﻷﺟﺎﻧﺐ‬ ‫واﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬وﺗﻀـﻢ اﻟﻠﺠﻨـﺔ وزﻳـﺮ‬ ‫اﻟﻌـﺪل ووزﻳـﺮ اﻟﻘﻄـﺎع اﻻﻗﺘﺼـﺎدي‬ ‫ووزﻳﺮ اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر‪ .‬وأﺿﺎف‪» :‬ﻧﻌﻤﻞ ﻋﲆ‬ ‫اﺳـﺘﺼﺪار ﻗﺎﻧﻮن اﺳﺘﺜﻤﺎر ﺟﺪﻳﺪ‪ ،‬ﺳﺘﺘﻢ‬

‫إﺟﺎزﺗﻪ ﻣﻦ رﺋﻴﺲ اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ ﻟﺘﺸـﺠﻴﻊ‬ ‫وﺗﺤﻔﻴﺰ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ ﻟﻀﻤﺎن‬ ‫رؤوس اﻷﻣﻮال اﻤﺴـﺘﺜﻤَ ﺮة ﰲ اﻟﺴﻮدان‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﺴـﻮدان أﻛﺜﺮ ﺑﻠﺪ ﱠ‬ ‫ﻣﺆﻫﻞ‬ ‫ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر اﻟﺰراﻋـﻲ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ .‬وﻗﺎل‪:‬‬ ‫أراض ﺟﺎﻫـﺰة ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر‬ ‫»ﻟﺪﻳﻨـﺎ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺑﻤﺴﺎﺣﺔ ‪ 12‬ﻣﻠﻴﻮن ﻓﺪان‪ ،‬ﺑﺠﺎﻧﺐ أرض‬ ‫أﺧﺮى ﺑﻤﺴـﺎﺣﺔ ﻣﻠﻴﻮن ﻓﺪان ﺳـﺘﻜﻮن‬ ‫ﺟﺎﻫﺰة ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر اﻟﺸﻬﺮ اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬


‫‪26‬‬

‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 5‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 17‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (410‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﻏﺮﻓﺔ اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺗﺸﺎرك‬ ‫ﻓﻲ ﻟﻘﺎء اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ اﻟﺨﺎﻣﺲ‬

‫ﺟﻨﺎح ﻏﺮﻓﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ﰲ ﻟﻘﺎء اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ اﻟﺨﺎﻣﺲ )اﻟﴩق(‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪ -‬ﻟﻴﻨﺎ أﺑﻮ ﻋﺰة ﺷﺎرﻛﺖ ﻏﺮﻓـﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة‪،‬‬ ‫ﻣﻤﺜﻠﺔ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺘﺪرﻳﺐ واﻟﺘﻮﻃﻦ وﻣﺮﻛﺰ اﻤﻨﺸﺂت اﻟﺼﻐﺮة‬ ‫ﺑﺠﻨﺎح ﺧـﺎص ﰲ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﻟﻘﺎء اﻟﺘﻮﻇﻴـﻒ اﻟﺨﺎﻣﺲ اﻤﻨﻌﻘﺪ‬ ‫ﺗﺤـﺖ ﺷﻌﺎر »وﻇﻴﻔﺘﻲ أﻣﺎن« اﻟﺬي ﻧﻈﻤـﻪ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫اﻟﺘﻘﻨـﻲ واﻤﻬﻨـﻲ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة أﻣـﺲ‪ ،‬ﺑﻬﺪف‬ ‫ﻣﺴـﺎﻋﺪة اﻟﺨﺮﻳﺠـﻦ ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋـﲆ ﻓﺮص ﻋﻤـﻞ ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻌﺮﻳـﻒ ﴍﻛـﺎت وﻣﺆﺳﺴـﺎت اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨـﺎص اﻤﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻠﻘـﺎء ﻣـﻦ اﻤﻨﺸﺂت اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ واﻟﻔﻨﺪﻗﻴﺔ‪ .‬وﺗـﻢ ﰲ اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻟﺨﺘﺎﻣـﻲ ﺗﻜﺮﻳـﻢ اﻟﻐﺮﻓﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺜﻠـﺔ ﰲ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺨﻄﺮاوي ﻟﺪور ﻣﺮﻛـﺰ اﻟﺘﺪرﻳﺐ واﻟﺘﻮﻃﻦ‬ ‫ﰲ ﻣﺴـﺎﻋﺪة اﻟﺸﺒﺎب ﻟﻼﻟﺘﺤﺎق ﺑﻤﺆﺳﺴﺎت اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‪،‬‬ ‫وﻓﻘﺎ ﻟﻘﺎﻋـﺪة ﺑﻴﺎﻧﺎت ﺧﺎﺻﺔ أﻧﺸﺌﺖ ﻟﻬـﺬا اﻟﻐﺮض‪ .‬إﱃ ذﻟﻚ‬ ‫اﺗﻔﻘﺖ اﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة وﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳـﺐ اﻟﺘﻘﻨﻲ ﻋـﲆ وﺿﻊ أﺳﺲ ﺗﻌﺎون ﻣﺴـﺘﺪام ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ‬ ‫دورﻳﻬﻤﺎ ﰲ ﺗﻮﻇﻴﻒ اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ ﰲ ﻗﻄﺎﻋﺎت اﻷﻋﻤﺎل اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨﻮرة ‪.‬‬

‫ﻏﺮﻓﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﺗﻄﻠﻖ ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫اﻻﺳﺘﺸﺎرات اﻟﻤﺠﺎﻧ ���ﻴﺔ ﻟﻠﻤﻘﺎوﻟﻴﻦ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق أﻃﻠﻘـﺖ ﻏﺮﻓـﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﺧﺪﻣـﺔ اﻟﻠﻘﺎءات‬ ‫اﻻﺳﺘﺸﺎرﻳﱠـﺔ ﻟﻠﻤﻘﺎوﻟـﻦ‪ ،‬ﺳﻌﻴﺎ ً ﻣﻨﻬﺎ ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻟﻘﻄﺎع وﻧﴩ‬ ‫اﻟﻮﻋـﻲ اﻟﻘﺎﻧﻮﻧـﻲ واﻟﻔﻨـﻲ ﺑـﻦ اﻤﻘﺎوﻟـﻦ‪ ،‬وﺗﻌﻤﻴـﻢ أﻓﻀﻞ‬ ‫اﻤﻤﺎرﺳـﺎت ﻣـﻦ ُ‬ ‫اﻟﺨـﱪاء ﰲ اﻟﻘﻄـﺎع ﻟﺘﺤﺴـﻦ اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻤﻘﺎوﻟـﻦ وﻣﺎﻟﻜﻲ اﻤﺸﺎرﻳﻊ وﺗﻄﻮﻳـﺮ أداء اﻤﻘﺎوﻟﻦ ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻳﻊ‪ .‬وﺗﺴـﺘﻬﺪف ﻫﺬه اﻟﺨﺪﻣﺔ ﺟﻤﻴـﻊ ﻣُﺸﱰﻛﻲ ُ‬ ‫اﻟﻐﺮﻓﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻘﺎوﻟﻦ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺳﺘﺴـﺎﻫﻢ ﻫﺬه اﻟﻠﻘﺎءات ﰲ رﺻﺪ اﻤﻌﻮﱢﻗﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻮاﺟﻪ اﻤﻘﺎول ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻤﺸﺎرﻳـﻊ ﻟﺘﻮﺛﻴﻘﻬﺎ ودراﺳﺘﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻣﻦ ﺛـ ﱠﻢ إﺑﺮازﻫـﺎ‪ ،‬واﻗﱰاح اﻟﺤﻠـﻮل اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻟﻬـﺎ وﻋﺮﺿﻬﺎ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺠﻬﺎت ا ُﻤﻨﻈﻤﺔ ﻟﻘﻄﺎع اﻤﻘـﺎوﻻت‪ ،‬وﺗﻌﺘﱪ ﻫﺬه اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫ﻣـﻦ وﺳﺎﺋﻞ ﺗﻮﺛﻴـﻖ اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻦ اﻤﻘﺎوﻟـﻦ وﻟﺠﻨﺘﻬﻢ ﰲ ﻏﺮﻓﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‪ .‬وﺗﺤﻈﻰ اﻟﻠﻘﺎءات اﻻﺳﺘﺸﺎرﻳﺔ ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم‬ ‫اﻟﺸﺆون اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﱠﺔ ﰲ ُ‬ ‫اﻟﻐﺮﻓﺔ‪ ،‬وأﻋﻀﺎء ﻣﻦ ﻟﺠﻨﺔ اﻤﻘﺎوﻟﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻣُﻼك اﻟﴩﻛﺎت‪ ،‬وﻣُﺪﻳﺮي اﻤﺸﺎرﻳﻊ ﰲ ﻛﺎﻓﺔ أﻧﺸﻄﺔ اﻤﻘﺎوﻻت‪،‬‬ ‫وﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻤﻘﺎوﻻت‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻤﺖ ﺟﺪوﻟﺔ ‪ 10‬ﻟﻘﺎءات ﺷﻬﺮﻳﺔ‬ ‫ﺧـﻼل ﻋـﺎم ‪2013‬م‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﻳﺘﻢ ﺧـﻼل ﻛﻞ ﻟﻘـﺎء اﺳﺘﻘﺒﺎل‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﻃﺎﻟﺒﻲ اﻻﺳﺘﺸﺎرات ﺣﺴﺐ أوﻟﻮﻳﱠﺔ اﻟﻄﻠﺐ‪.‬‬

‫ﻋﻦ أن ﻣﻌﺪل اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺑﻠـﻎ ‪ %12.1‬ﰲ اﻟﻌـﺎم اﻤـﺎﴈ‪،‬‬ ‫وأن ﻋـﺪد اﻟﻌﺎﻃﻠـﻦ ﻋـﻦ اﻟﻌﻤـﻞ‬ ‫ﺑﻠـﻎ ‪ 602‬أﻟﻒ ﻣﻮاﻃـﻦ‪ ،‬وأن أﻋﲆ‬ ‫ﻧﺴـﺒﺔ ﻣﻦ ﻫـﺆﻻء اﻟﻌﺎﻃﻠﻦ ﺗﱰﻛﺰ‬ ‫ﰲ اﻟﻔﺌـﺔ اﻟﻌﻤﺮﻳـﺔ ﺑـﻦ ‪ 25‬و‪29‬‬ ‫ﺳﻨﺔ‪ ،‬وﻳﻤﺜﻠﻮن ‪ ،%37.6‬أي ﻗﺮاﺑﺔ‬ ‫‪ 226.352‬ﻣﻮاﻃﻨﺎ ً ﻋﺎﻃﻼً‪ ،‬وﻧﺴﺒﺔ‬ ‫اﻟﺤﺎﺻﻠﻦ ﻣﻨﻬﻢ ﻋﲆ اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس‬ ‫ﺗﻘـﺎرب ‪ %50‬أي ‪ 300‬أﻟـﻒ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻟﺒﻘﻤﻲ أﻧﻪ‪ ،‬وﺑﺤﺴﺐ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻹﺣﺼﺎءات‪ ،‬ﻓﺈن ﻧﺴﺒﺔ ﻗﻮة اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺴـﺎوي ‪ 5‬ﻣﻼﻳﻦ‪ ،‬وﻟﻮ‬ ‫أﺧﺬﻧـﺎ ﻓﻘـﻂ اﻟﻔﺌـﺔ اﻟﻌﻤﺮﻳﺔ ﻓﻮق‬ ‫‪ 50‬ﺳﻨﺔ ﻣـﻦ اﻤﻮﻇﻔـﻦ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﺪوﻟـﺔ‪ ،‬وﻧﺴـﺒﺘﻬﻢ ‪ %12‬ﻣـﻦ‬ ‫ﻋـﺪد اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ اﻤﻘـﺪﱠر ﺑـ‪ 5‬ﻣﻼﻳﻦ‬ ‫ﻣﻮﻇﻒ‪ ،‬وﻳﺒﻠﻎ ﻋﺪدﻫﻢ ‪ 600‬أﻟﻒ‪،‬‬ ‫وﺑﻬـﺬا اﻟﻌﺪد ﻧﻘﴤ ﻋـﲆ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ‬

‫ﺗﻤﺎﻣـﺎً‪ .‬وﺗﺎﺑـﻊ‪» :‬إذا ﱠ‬ ‫ﺗﺤﻘـﻖ ذﻟﻚ‪،‬‬ ‫ﺳﻴﺼﺒـﺢ ﻟﺪﻳﻨـﺎ ﻣﻮﻇﻔـﻮن ﺟـﺪد‬ ‫أﻋﲆ درﺟـﺔ ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﺴـﻬﻢ‬ ‫ﰲ ﺗﻄﻮﻳـﺮ ﺑﻴﺌـﺔ اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻳﻠﺘﺤﻘـﻮن ﺑﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻤﻜـﻦ أﻳﻀﺎ ً اﺳﺘﺤـﺪاث وﻇﺎﺋﻒ‬ ‫ﺟﺪﻳـﺪة ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬ﺗﻌﻨـﻰ ﺑﺎﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‬ ‫واﻟﺠـﻮدة ﻟﻜـﻞ إدارة ﺣﻜﻮﻣﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وإن ﻛﺎﻧـﺖ ﻣﻮﺟـﻮدة ﺑﺸﻜـﻞ ﻏﺮ‬ ‫ﻣﺮ ﱠﻛﺰ ﻳﺘﻢ ﺗﻄﻮﻳﺮﻫﺎ ﻟﺘﺼﺒﺢ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫أﻛﺜـﺮ ﺗﺮﻛﻴﺰا ً وأﻛﺜـﺮ اﺳﺘﻘﻼﻻ ً ﻣﻤﺎ‬ ‫ﻳﻨﺘﺞ ﻋﻨﻪ زﻳـﺎدة اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻹدارات اﻟﺠﺪﻳﺪة‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒـﻪ‪ ،‬ﻗـﺎل اﻤﺤﻠـﻞ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎدي ﻓﻀـﻞ اﻟﺒﻮﻋﻴﻨﻦ إﻧﻪ‬ ‫»ﻳﺠـﺐ أن ﻳﺘـﻢ اﻟﺘﺪﺧـﻞ اﻟﻌﺎﺟﻞ‬ ‫ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ اﻟﺘﻲ ﺑﻠﻐﺖ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻤﺎﴈ وﻓﻖ اﻹﺣﺼﺎءات اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ‬ ‫اﻷﺧـﺮة ‪ %12.1‬ﻣﻦ ﺧﻼل ﻧﻈﺎم‬

‫ارﺗﻔﺎع ﻧﺴﺒﺔ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ إﱃ ‪%12,1‬‬ ‫اﻟﺘﻘﺎﻋـﺪ اﻤﺒﻜـﺮ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧـﻪ‬ ‫ﻳﺠـﺐ أن ّ‬ ‫ﻳﺤﻔﺰ اﻤﻮﻇﻔﻦ ﻟﻠﺘﻘﺎﻋﺪ‬ ‫اﻤﺒﻜـﺮ ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﺣﺼﻮﻟﻪ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻤﻴـﺰات وﺧﺪﻣـﺎت ﺗﺸﺠﱢ ﻌﻪ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﻘﺎﻋﺪ‪ ،‬وﺗـﺮك اﻟﻔﺮﺻﺔ ﻟﻐﺮه«‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن »ﻧﻈﺎم اﻟﺘﻘﺎﻋﺪ ﻳﺠﺐ‬ ‫ﻋﺪم اﻟﻌﺒﺚ ﺑـﻪ‪ ،‬وأن ﺗﻜﻮن ﻫﻨﺎك‬ ‫آﻟﻴﺔ ﺗﺤﻔﻆ ﺣﻘﻮق اﻤﻮﻇﻔﻦ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫أن اﻟﺤـﺪ ﻣﻦ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﻳﺘﻄﻠﺐ ﻗﻴﺎم‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋـﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣـﻲ واﻟﺨﺎص‬ ‫ﺑﺒـﺬل اﻟﺠﻬـﻮد؛ ﻷﻧـﻪ ﻣـﻦ ﻏـﺮ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﻲ أن ﺗﺘﺤﻤﻞ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻋﺐء‬ ‫اﻟﺤﻞ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن ﻋﺪد اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬

‫اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﻤﻠﻮن ﰲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‬ ‫ﻻﻳﺘﺠـﺎوز ‪ ٪ 10‬وﻫـﺬه اﻟﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫ﻗﻠﻴﻠﺔ ﺟﺪاً؛ ﻧﻈـﺮا ً ﻟﻠﺤﺎﺟﺔ اﻟﻜﺒﺮة‬ ‫واﻟﻌـﺪد اﻟﻜﺒـﺮ ﻣـﻦ اﻟﻌﺎﻃﻠـﻦ‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻷﺳـﻮاق وﺣﺪﻫـﺎ ﻗـﺎدرة ﻋـﲆ‬ ‫اﺣﺘـﻮاء ﻋـﺪد ﻛﺒﺮ ﻣـﻦ وﻇﺎﺋﻒ‬ ‫اﻟﻨﺴﺎء‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص‬ ‫ﻣﻄﺎ َﻟﺐ ﻋﲆ اﻷﻗﻞ ﺑﺘﻮﻓﺮ وﻇﺎﺋﻒ‬ ‫ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %20‬وﻫﻲ ﻧﺴـﺒﺔ ﻛﺎﻓﻴﺔ‬ ‫إﱃ ﺣـﺪ ﻣﺎ ﰲ اﻟﺤﺪ ﻣـﻦ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ«‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﺒﻮﻋﻴﻨـﻦ أن ﻗﻄـﺎع‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ وﺣـﺪه ﻗﺎدر ﻋـﲆ ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫ﻛ ﱟﻢ ﻛﺒـﺮ ﻣﻦ اﻟﻮﻇﺎﺋـﻒ إذا ﻃﺒﻖ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺘﻘﺎﻋـﺪ اﻤﺒﻜﺮ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﻤﻴﺰات‬ ‫ﻣﺸﺠﻌـﺔ ﻤﻮﻇﻔﻴﻪ‪ ،‬وﻟﻌﻞ اﻟﻨﺴـﺎء‬ ‫اﻷﻛﺜـﺮ ﺣﺎﺟﺔ ﻟﻠﺘﻘﺎﻋـﺪ اﻤﺒ ﱢﻜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺮﺟـﺎل‪ .‬وأﻛﺪ اﻟﺒﻮﻋﻴﻨﻦ أن ﺗﺄﻳﻴﺪ‬ ‫اﻟﺘﻘﺎﻋـﺪ اﻤﺒﻜﺮ ﻛﺤـﻞ ﻟﻠﺒﻄﺎﻟﺔ ﻻ‬ ‫ﻳﻌﻨـﻲ ﻏـﺾ اﻟﻨﻈﺮ ﻋـﻦ اﻟﺤﻠﻮل‬ ‫اﻷﺧـﺮى‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أﻧـﻪ ﻳﺠﺐ أن‬ ‫ﻳﻜـﻮن ﻫﻨـﺎك ﺗﺤـﺮك ﴎﻳﻊ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﻬﺎت ذات اﻟﻌﻼﻗـﺔ ﻻﺳﺘﻴﻌﺎب‬ ‫ﻋﺪد اﻟﻌﺎﻃﻠـﻦ ﰲ وﻇﺎﺋﻒ ﰲ ﻛﻼ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ واﻟﺨﺎص ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل إﻗﺮار اﻷﻧﻈﻤﺔ اﻤﺴﺎﻋﺪة ﻋﲆ‬ ‫ذﻟﻚ‪.‬‬

‫»ﺳﺎﺑﻚ« و»اﻟﻌﻠﻮم واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ« ﺗﻮﻗﻌﺎن ﺗﻔﺎﻫﻤ ًﺎ ﻓﻲ اﻟﺒﺤﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫وﻗﻌـﺖ اﻟﴩﻛـﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﺼﻨﺎﻋﺎت اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ )ﺳﺎﺑﻚ(‬ ‫ﻣﺬﻛﺮة ﺗﻔﺎﻫـﻢ ﻣﻊ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻟﻠﻌﻠـﻮم واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻬﺪف دراﺳﺔ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﺗﺄﺳﻴﺲ‬ ‫ﻋﻼﻗﺔ ﺗﻌﺎون ﺑﻦ اﻟﻄﺮﻓﻦ ﰲ ﻣﺠﺎﻻت‬ ‫اﻟﺒﺤﺚ اﻟﻌﻠﻤﻲ‪ ،‬واﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫)اﻟﴩق( اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ ﻣـﻦ ﺧـﻼل اﻟﱰﻛﻴـﺰ‬

‫اﻷﻣﺮ ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ ﺳﻌﻮد وأرﻧﺴﺘﻮ أوﺷﻴﻠﻮ ﻳﻮﻗﻌﺎن اﻤﺬﻛﺮة‬

‫ﻋـﲆ ﻣﺠـﺎﻻت اﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ واﻟﻌﻠـﻮم‬ ‫اﻟﻜﻴﻤﻴﺎﺋﻴـﺔ اﻷﺳﺎﺳﻴـﺔ واﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺨﺪم اﻤﻮاﻃﻦ وﺗﻌـﻮد ﺑﺎﻟﻨﻔﻊ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎم‪ .‬وﻗﻊ اﻤﺬﻛﺮة‬ ‫ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴـﺲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻟﻠﻌﻠـﻮم واﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ ﻤﻌﺎﻫـﺪ اﻟﺒﺤﻮث‪،‬‬ ‫اﻷﻣـﺮ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺗﺮﻛـﻲ ﺑـﻦ ﺳﻌﻮد‬ ‫ﺑـﻦ ﻣﺤﻤـﺪ آل ﺳﻌـﻮد‪ ،‬ﻣﻤﺜـﻼً ﻋﻦ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ وﻗﻊ ﻋﻦ »ﺳﺎﺑﻚ« ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﻠﺘﻘﻨﻴﺔ واﻻﺑﺘﻜﺎر‬

‫أرﻧﺴـﺘﻮ أوﺷﻴﻠـﻮ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﰲ ﻣﻘـﺮ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪ .‬وﺣﺴـﺐ ﻣﺬﻛﺮة‬ ‫اﻟﺘﻔﺎﻫـﻢ‪ ،‬ﻓـﺈن »ﺳﺎﺑـﻚ« وﻣﺪﻳﻨـﺔ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﻠﻌﻠـﻮم واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺳﺘﻌﻤـﻼن ﻋﲆ اﺳﺘﻜﺸـﺎف ﻣﺠﺎﻻت‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺒﺤﺜﻲ اﻤﺸﱰك ﻟﺪﻋﻢ ﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫ﺗﻌﺎوﻧﻴﺔ‪ ،‬وﻓـﻖ ﻣﻌﺎﻳـﺮ ﻋﺎﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺗﺸﻤﻞ ﻣﺠﺎﻻت اﻟﺘﻌﺎون ﺑﻦ اﻟﻄﺮﻓﻦ‬ ‫اﻷﺑﺤـﺎث ﺣـﻮل اﻟﺤﻔـﺎزات‪ ،‬وﺗﻘﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﻨﺎﻧﻮ‪ ،‬واﻤﻮاد اﻤﺘﻘﺪﻣﺔ‪ ،‬واﻻﺳﺘﺪاﻣﺔ‪.‬‬

‫ا‹ﺳﻬﻢ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﻨﻬﻲ آﺧﺮ ﺟﻠﺴﺎت ا‹ﺳﺒﻮع ﻋﻠﻰ ارﺗﻔﺎع‪ ..‬واﻟﺘﺪاوﻻت ‪ ٤٫٩‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‬ ‫ﺗﺤﻠﻴﻞ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬

‫اﻟﴪﻳﻊ‬

‫‪٣٫٤ ٢٫٩‬‬ ‫‪-٢٫٥‬‬

‫‪٣٫٥‬‬

‫‪٤٫١‬‬

‫‪٧٫٨‬‬

‫‪-٩٫٧ -٧٫٣ -٣٫٤ - ٢٫٧‬‬

‫ﺟﺒﺲ‬

‫اﻷﺣﺴﺎء‬

‫أﻣﺎﻧﺔ‬ ‫اﻤﻌﺮﻓﺔ‬

‫دﻟﺔ‬

‫أوﻗـﻒ ﻣـﺆﴍ ﺳﻮق اﻤـﺎل ﻣﺴﻠﺴـﻞ اﻟﱰاﺟﻊ‬ ‫اﻟـﺬي اﺳﺘﻤـﺮ ﺛﻼﺛﺔ أﻳـﺎم‪ ،‬وﺻﻌـﺪ أﻣﺲ ﺑـ‬ ‫‪ 17.81‬ﻧﻘﻄـﺔ وﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %0.25‬وﰲ ﺿـﻮء‬ ‫أﺣﺠـﺎم ﺗـﺪاول ﻣﺘﻮاﺿﻌﺔ ﻟﻢ ﺗﺘﺠـﺎوز ‪158‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن ﺳﻬﻢ‪ ،‬ﺑﻠﻐﺖ ﻗﻴﻤﺘﻬـﺎ ‪ 4.9‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪،‬‬ ‫ﻧﻔـﺬت ﻣﻦ ﺧـﻼل ‪ 107‬آﻻف ﺻﻔﻘـﺔ‪ ،‬وﻟﻴﻐﻠﻖ ﻋﻨﺪ‬ ‫ﻧﻘﻄـﺔ ‪ .7036‬ورﻏﻢ ارﺗﻔﺎع ﻣﺆﴍ اﻟﺴـﻮق‪ ،‬إﻻ أن‬ ‫ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ ﻗﻄﺎﻋﺎت اﻟﺴﻮق ﻟﻢ ﺗﺴﺘﻄﻊ أن ﺗﻮاﻛﺐ ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﺼﻌـﻮد‪ ،‬وأﻏﻠﻘﺖ ﺿﻤﻦ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺤﻤﺮاء ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ‬ ‫ﻗﻄـﺎع اﻟﻔﻨـﺎدق واﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﺼـﺪر اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‬ ‫ﺑﻨﺴـﺒﺔ اﻧﺨﻔﺎض ﻗﺎرﺑﺖ ‪ ،%1‬ﺗﻼه ﻗﻄﺎع اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫اﻤﺘﻌﺪد ﺑﻨﺼﻒ ﻧﻘﻄﺔ ﻣﺌﻮﻳﺔ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ أﻏﻠﻘﺖ ﺧﻤﺴﺔ‬ ‫ﻗﻄﺎﻋﺎت ﺿﻤـﻦ اﻷداء اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ‪ ،‬ﺟـﺎء ﰲ ﺻﺪارﺗﻬﺎ‬ ‫ﻗﻄـﺎع اﻤﺼـﺎرف ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ،%0.8‬وﻣﻦ ﺛـﻢ ﻗﻄﺎع‬ ‫اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ ﺑـ‪.%0.7‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺳﺠﻠـﺖ أﺳﻌﺎر أﺳﻬﻢ ‪ 61‬ﴍﻛـﺔ ارﺗﻔﺎﻋﺎ ً‬ ‫ﻣﻘﺎﺑﻞ اﻧﺨﻔـﺎض أﺳﻌﺎر أﺳﻬـﻢ ‪ 73‬ﴍﻛﺔ‪ ،‬وﺛﺒﺎت‬ ‫أﺳﻌـﺎر أﺳﻬـﻢ ‪ 22‬ﴍﻛﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺼـﺪر ﺳﻬﻢ »وﻓﺎ‬

‫ﻟﻠﺘﺄﻣـﻦ« ﻗﺎﺋﻤـﺔ اﻟﴩﻛـﺎت اﻷﻛﺜﺮ ارﺗﻔﺎﻋﺎ ً ﺑﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫‪ ،%7.8‬ﺗـﻼه ﺳﻬـﻢ »ﺳﺎﻳﻜﻮ« ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ،%4.1‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺟـﺎء ﺳﻬـﻢ »اﻟﻐﺬاﺋﻴـﺔ« ﰲ اﻤﺮﺗﺒـﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫‪ ،%3.5‬ﺗﻼه ﺳﻬﻢ »اﻷﻫﻠﻴﺔ« ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ،%3.4‬وﺳﻬﻢ‬ ‫»اﻟﴪﻳﻊ« ﺑــ ‪ .%2.9‬وﰲ ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻷﻛﺜـﺮ اﻧﺨﻔﺎﺿﺎ ً‬ ‫ﺗﺼﺪر ﺳﻬﻢ »دﻟـﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ« اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﺑﺎﻟﺤﺪ اﻷدﻧﻰ‪،‬‬ ‫ﺗـﻼه ﺳﻬـﻢ »أﻣﺎﻧﺔ« ﺑــ ‪ ،%7.3‬ﻛﻤﺎ أﻏﻠـﻖ ﻛﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﺳﻬـﻢ »اﻤﻌﺮﻓـﺔ« ﻋـﲆ اﻧﺨﻔﺎض ﺑــ‪ %3.4‬وﺳﻬﻢ‬ ‫»اﻷﺣﺴـﺎء« ﺑـ ‪ %2.7‬وﺳﻬـﻢ »اﻟﺠﺒﺲ« ﺑـ‪.%2.5‬‬ ‫وﺑﻨﺎء ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﺠﺪات ﺟﻠﺴـﺔ أﻣﺲ‪ ،‬ﻳﻼﺣﻆ ﻧﺠﺎح‬ ‫ﻣﺆﴍ اﻟﺴﻮق ﰲ اﻟﺜﺒﺎت ﻓﻮق ﻣﺴﺘﻮى اﻟﺪﻋﻢ اﻟﻨﻔﴘ‬ ‫‪ 7000‬ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﻛﴪه أﺛﻨﺎء اﻟﺘﺪاوﻻت‪.‬‬ ‫وﻓﻨﻴـﺎ‪ ،‬ﻓﻘـﺪ ﺷﻜﻞ اﻟﺴـﻮق ﺑﻨﻬﺎﻳـﺔ اﻟﺘﺪاوﻻت‬ ‫»ﺷﻤﻌﺔ اﻤﻄﺮﻗﺔ« اﻟﻌﺎﻛﺴـﺔ ﻟﻼﺗﺠﺎه اﻟﻬﺎﺑﻂ‪ ،‬وﺗﺸﺮ‬ ‫إﱃ إﻣﻜﺎﻧﻴـﺔ ﻣﺸﺎﻫـﺪة ﺣﺮﻛـﺔ ارﺗﺪاد ﺧـﻼل اﻷﻳﺎم‬ ‫اﻟﻘﺎدﻣـﺔ ﰲ ﻇﻞ ﺗﺸﺒﻌﺎت اﻟﺒﻴـﻮع اﻟﺘﻲ ﻇﻬﺮت ﻋﲆ‬ ‫ﺑﻌﺾ ﻣﺆﴍات اﻟﺘﺬﺑﺬب ﻛـ)اﻻﺳﺘﻜﻮﻛﺎﺳﺘﻴﻚ(‪ ،‬ﺑﻴﺪ‬ ‫أﻧﻬﺎ ﺑﺤﺎﺟﺔ إﱃ ﺗﻔﻌﻴﻞ ﺑﻌﺾ اﻤﺆﻛﺪات اﻷﺧﺮى اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻣﻦ أﻫﻤﻬـﺎ ﻣﺸﺎﻫﺪة إﻏـﻼق ﻓﻮق ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻤﻘﺎوﻣﺔ‬ ‫‪.7105 – 7084‬‬

‫اﻷﻫﻠﻴﺔ‬

‫اﺧﺘـﺎرت ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺮﺑـﻂ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋـﻲ ﻟـﺪول ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟﺘﻌـﺎون ﻟـﺪول اﻟﺨﻠﻴـﺞ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ اﻟﴩﻛـﺔ اﻟﻬﻨﺪﻳـﺔ‬ ‫ﻓﺎﻳﻨﺎﻧﺸـﻞ ﺗﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴـﺰ‬ ‫ﻟﺘﺰوﻳﺪﻫﺎ ﺑﺤـﻞ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻲ ﻹدارة‬ ‫ﺗﺠﺎرة اﻟﻄﺎﻗﺔ‪ ،‬وﺗﺴﻬﻴﻞ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﺎﻟﻄﺎﻗـﺔ ﰱ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑـﻲ‪ .‬وﻗﺎﻣﺖ‬ ‫»ﻓﺎﻳﻨﺎﻧﺸـﻞ ﺗﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺰ« ﺑﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻣﻨﺘﺠﻬﺎ ﺗﺮﻳـﺪ درات وذﻟﻚ ﻤﻮاﺋﻤﺔ‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺮﺑﻂ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻲ‬ ‫وﻣﺘﻄﻠﺒﺎﺗﻬﺎ وﺳـﻮف ﻳﺤﺘﻮي ﻫﺬا‬ ‫اﻤﻨﺘـﺞ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺗـﻲ ﻋـﲆ ﺗﻘﻨﻴﺎت‬ ‫ﺗﺘﻴـﺢ ﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﺮﺑـﻂ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻲ‬ ‫إﺟﺮاء ﻣﻬﺎم ﻋﺪﻳﺪة‪ ،‬ﻣﺜﻞ اﺣﺘﺴﺎب‬

‫ﻓﻬﺪ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬

‫ﻓﻀﻞ اﻟﺒﻮﻋﻴﻨﻦ‬

‫اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻗﺪرة اﻟﺮاﺑـﻂ اﻤﺘﻮﻓﺮة ﻟﻼﺳﺘﺨﺪام‬ ‫وﻋﻘـﺪ اﻤﺰاﻳـﺪات ﻋـﲆ ﺣﻘـﻮق‬ ‫اﺳﺘﺨـﺪام اﻟﺮاﺑـﻂ ﺑﺸﻜـﻞ ﻳﻮﻣﻲ‬ ‫وﺷﻬﺮي وﺳﻨﻮي وﻋﻘﺪ اﻹﺟﺮاءات‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ﻣﺜﻞ إﻋﻼﻧـﺎت اﻟﻌﺮض‬ ‫واﻟﺒﻴـﻊ واﻟﺘﻌﺎﻗـﺪ اﻟﻔـﻮري ﻋـﱪ‬ ‫ﻣﻮﻗﻊ ﻣـﺰود ﺑﺎﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﻣﺨﺼﺺ‬ ‫ﻤﺜـﻞ ﻫﺬه اﻹﺟـﺮاءات ذات اﻟﺼﻔﺔ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ اﻟﺘـﻰ ﺗﺘﻄﻠـﺐ اﻟﴪﻳﺔ‬ ‫واﻟﺨﺼﻮﺻﻴﺔ وﺣﻤﺎﻳﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺪﻧﺎن اﻤﺤﻴﺴﻦ‪،‬‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي »أﻧﻪ ﺗﻢ اﺧﺘﻴﺎر‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺮﺑـﻂ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻲ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‬ ‫ﻟﴩﻛـﺔ ﻓﺎﻳﻨﺎﻧﺸـﻞ ﺗﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴـﺰ‬ ‫ﻟﺘﺰوﻳـﺪ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺑﺨﱪاﺗﻬﻢ واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺘﺤﺪﺛﺔ ﻤﻮاﻛﺒﺔ ﺗﻄـﻮر ﻣﺠﺎل‬ ‫ﻋﻤﻠﻨﺎ واﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫ﺗﺠﺎرة اﻟﻄﺎﻗﺔ‪.‬‬

‫أﻛـﺪ ﻟــ »اﻟـﴩق« ﻣﺤﻠﻼن‬ ‫اﻗﺘﺼﺎدﻳـﺎن أن ﺗﻌﺪﻳـﻞ‬ ‫ﻧﻈﺎم اﻟﺘﻘﺎﻋـﺪ اﻤﺒﻜﺮ اﻟﺤﺎﱄ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧـﻼل إﻳﺠـﺎد ﻣﻤﻴﺰات‬ ‫ﻣﺸﺠﻌـﺔ ﻟﻠﺘﻘﺎﻋـﺪ‪ ،‬ﺳﻴﺤـ ﱡﺪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﺒﻄﺎﻟـﺔ اﻟﺘﻲ ﺑﻠﻐﺖ ﻧﺴـﺒﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﻌـﺎم اﻤـﺎﴈ وﻓـﻖ اﻹﺣﺼﺎءات‬ ‫اﻟﺮﺳﻤﻴـﺔ اﻷﺧـﺮة ‪ ،%12.1‬وﺑﻠﻎ‬ ‫ﻋـﺪد اﻟﻌﺎﻃﻠـﻦ ﻋﻦ اﻟﻌﻤـﻞ ‪602‬‬ ‫أﻟـﻒ ﻣﻮاﻃـﻦ‪ ،‬ﻣﺸﺮَﻳْـﻦ إﱃ أن‬ ‫اﻟﻘﻄﺎﻋـﻦ اﻟﺤﻜﻮﻣـﻲ واﻟﺨـﺎص‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒـﺎن ﺑﺎﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﻣﻌـﺎ ً ﰲ ﺣﻞ‬ ‫ﻫـﺬه اﻤﻌﻀﻠﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺑﺎﺗﺖ ﻣﺆرﻗﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺴـﻌﻮدي‪ .‬وﻗﺎل اﻤﺤﻠﻞ‬ ‫اﻻﻗﺘﺼـﺎدي ﻓﻬـﺪ اﻟﺒﻘﻤـﻲ‪ :‬إن‬ ‫اﻟﻘﻀـﺎء ﻋـﲆ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﻣـﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻧﻈـﺎم اﻟﺘﻘﺎﻋـﺪ اﻤﺒﻜﺮ ﻣﻊ‬ ‫اﻻﺣﺘﻔـﺎظ ﺑﻜﺎﻣﻞ ﺣﻘﻮق اﻤﻮ ﱠ‬ ‫ﻇﻔﻦ‬ ‫ﻣﻦ اﻷﺟـﻮر واﻟﺨﺪﻣـﺎت وﻣﻌﺎﻟﺠﺔ‬ ‫ﻧﻈـﺎم اﻟﺘﻘﺎﻋﺪ اﻟﺤـﺎﱄ ﻟﻴﺘﻼءم ﻣﻊ‬ ‫ﺮ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻮﺿﻊ‪ ،‬ﺳﻴﻨﺘﺞ ﻋﻨﻪ رﻏﺒﺔ ﻛﺜ ٍ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻮﻇﻔﻦ ﰲ اﻷﺟﻬﺰة اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻘﺎﻋﺪ اﻤﺒ ﱢﻜﺮ‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ ﻗﺪ ﻳﻤﻨﻌﻬﻢ‬ ‫ﺣﺎﻟﻴـﺎ ً ﺿﻌـﻒ ﻣﺴـﺘﻮى اﻟﺪﺧـﻞ‬ ‫اﻟﺘﻘﺎﻋـﺪي اﻟﺬي ﻻ ﻳﻘﺎﺑـﻞ اﻷﺟﻮر‬ ‫اﻟﻔﻌﻠﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﺴـﻠﻤﻮﻧﻬﺎ وﻫﻢ ﻋﲆ‬ ‫رأس اﻟﻌﻤﻞ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف اﻟﺒﻘﻤـﻲ أن ﻣﺼﻠﺤﺔ‬ ‫اﻹﺣﺼـﺎءات اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻛﺸﻔﺖ أﺧﺮا ً‬

‫ﺳﺎﻳﻜﻮ‬

‫ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺮﺑﻂ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻲ ﺗﺨﺘﺎر‬ ‫»ﻓﺎﻳﻨﺎﻧﺸﻞ« ‪±‬دارة ﻧﻈﺎم ﺗﺠﺎرة اﻟﻄﺎﻗﺔ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ ﻣﻄﺮ‬

‫وﻓﺎ‬

‫ﻏﺮﻓﺔ اﻟﺮﻳﺎض‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻗﺘﺼﺎدﻳﺎن ﻟـ |‪ :‬ﻣﺤﻔﱢﺰات اﻟﺘﻘﺎﻋﺪ اﻟﻤﺒﻜﺮ ﺗﻮﻓﱢﺮ ‪ ٦٠٠‬أﻟﻒ وﻇﻴﻔﺔ ﻟﻠﺸﺒﺎب اﻟﺴﻌﻮدي‬

‫ﺻﻮري ﻟـ |‪ :‬اﻟﻤﻴﻨﺎء ﺑﻮاﺑﺔ ﺑﺤﺮﻳﺔ ﻟﺜﻼث ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺟﻨﻮﺑﻴﺔ‬

‫أﻣﻴﺮ ﺟﺎزان ﻳﺪﺷﻦ ﻣﺒﻨﻰ اﻟﻤﻴﻨﺎء وﻣﺤﻄﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء ﺑﻜﻠﻔﺔ ‪ ٧٧‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻜﻌﺒﻲ‬

‫ﻣﺒﻨﻰ ﻣﻴﻨﺎء ﺟﺎزان ﻛﻤﺎ ﺑﺪا أﻣﺲ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﺣﻤﺪ اﻟﺴﺒﻌﻲ(‬

‫ﻳﺪﺷـﻦ أﻣـﺮ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺟـﺎزان‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻦ ﻧـﺎﴏ‪ ،‬ﻣﺒﻨﻰ‬ ‫إدارة اﻤﻴﻨـﺎء ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺟﺎزان‪،‬‬ ‫وﻣـﴩوع ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﺤﻄـﺔ ﺗﻮﻟﻴﺪ‬ ‫اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺔ ﰲ اﻤﻴﻨـﺎء‪،‬‬ ‫اﻷرﺑﻌﺎء اﻤﻘﺒﻞ‪ .‬وأوﺿﺢ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم ﻣﻴﻨﺎء‬ ‫ﺟـﺎزان اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴـﺪ ﻳﺤﻴـﻰ‬ ‫ﺻـﻮري‪ ،‬ﻟـ»اﻟـﴩق« أن »ﻗﻴﻤﺔ اﻤﺒﻨﻰ‬

‫اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﺗﻘﺪر ﺑﻨﺤـﻮ ‪ 26‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪،‬‬ ‫وﻣﴩوع ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﺤﻄـﺔ ﺗﻮﻟﻴﺪ اﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 51‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل«‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻧـﻪ »ﺑﺪأ اﻟﻌﻤـﻞ ﰲ ﻣﴩوع‬ ‫اﻤﺤﻄـﺔ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮﻳﺔ ﰲ ﺷﻬﺮ ذي اﻟﻘﻌﺪة‬ ‫اﻤﺎﴈ«‪ّ .‬‬ ‫وﺑﻦ اﻟﺼﻮري أن اﻤﻴﻨﺎء »ﻳﻌ ّﺪ‬ ‫ﺑﻮاﺑـﺔ ﺑﺤﺮﻳـﺔ ﻟﺜﻼث ﻣﻨﺎﻃـﻖ ﻣﻬﻤﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺠﻨﻮب ﺟﺎزان‪ ،‬ﻋﺴـﺮ‪ ،‬وﻧﺠﺮان‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﺘﻤﻴـﺰ ﻫـﺬه اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻟﺜـﻼث ﺑﻜﺜﺎﻓﺔ‬ ‫ﺳﻜﺎﻧﻴـﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻟﻨﺸﺎﻃﺎت‬

‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ واﻻﻗﺼﺎدﻳﺔ اﻤﺰدﻫﺮة«‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف ﺻﻮري أن »ﻣﺒﻨﻰ اﻤﻴﻨﺎء‬ ‫ﻳﺘﻜـﻮن ﻣـﻦ أرﺑﻌـﺔ ﻃﻮاﺑـﻖ‪ ،‬ﻳﺸﻤـﻞ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ ﻣﻜﺎﺗـﺐ إدارة اﻤﻴﻨـﺎء اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫ﺑﺠﻤﻴﻊ ﻣﻮﻇﻔﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻫﻮ ﻣﺠﻬﺰ ﻋﲆ أﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻮى‪ ،‬وﺗﻮﺟـﺪ ﻓﻴﻪ ﻗﺎﻋـﺔ ﺑﺎﻧﻮراﻣﺎ‬ ‫ﻛﺒـﺮة ﻛﺎﻣﻠـﺔ اﻟﺘﺠﻬﻴـﺰ ﻣـﻦ ﺷﺎﺷﺎت‬ ‫ﻋـﺮض وأﻧﻈﻤـﺔ وﺻﻮﺗﻴـﺎت‪ ،‬وﺗﻮﺟﺪ‬ ‫ﰲ اﻤﺒﻨـﻰ ﺛﻼﺛـﺔ ﻣﺼﺎﻋـﺪ ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وأﻳﻀـﺎ ً اﻤﺒﻨـﻰ ﻣﺠﻬـﺰ ﺿـﺪ اﻟﺤﺮاﺋﻖ‬

‫ﺑﻨﻈـﺎم ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻟﺤﺮﻳـﻖ«‪ .‬وﺗﺎﺑـﻊ‬ ‫»ﻣﴩوع ﺗﻄﻮﻳـﺮ ﻣﺤﻄﺔ ﺗﻮﻟﻴﺪ اﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﻣﺪﺗـﻪ ﺳﻨﺘﺎن‪ ،‬وﻳﺘﻜﻮن ﻣﻦ‬ ‫ﺛﻼﺛـﺔ ﻣﻮﻟﺪات دﻳـﺰل ﻗﺪرة ﻛـﻞ ﻣﻮﻟﺪ‬ ‫‪ 3.5‬ﻣﻴﺠـﺎوات ‪ 10.5‬ﻣﻴﺠـﺎوات ﻟﻜﻞ‬ ‫اﻤﻮﻟـﺪات«‪ّ .‬‬ ‫وﺑﻦ أن إﺟﻤـﺎﱄ اﻟﺒﻀﺎﺋﻊ‬ ‫اﻤﻨﺎوﻟـﺔ ﰲ ﻣﻴﻨﺎء ﺟـﺎزان ﻳﻘﺪر ﺑﻤﻠﻴﻮن‬ ‫و‪ 556‬أﻟﻔﺎ ً و‪ 771‬ﻣﻨﻬﺎ ﺑﻀﺎﺋﻊ ﺳﺎﺋﺒﺔ‬ ‫وﺻﻠﺒـﺔ‪ ،‬وﺑﻀﺎﺋـﻊ ﺳﺎﺋﺒـﺔ ﺳﺎﺋﻠـﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﻀﺎﺋﻊ ﻋﺎﻣﺔ وﺣﺎوﻳﺎت‪.‬‬


‫‪27‬‬

‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 5‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 17‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (410‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻧﺠـﺮان ‪ -‬ﻣﺎﻧـﻊ آل ﻏﺒﺸـﺎن‪،‬‬ ‫ﻓﺎﻃﻤﺔ اﻟﻴﺎﻣﻲ‬ ‫أﺟﻤﻊ ﺗﺠﺎر اﻤﺤﺎل اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﰲ ﻧﺠﺮان‬ ‫ﻋﲆ أن اﻟﺘﺨﻔﻴﻀﺎت اﻟﺘﻲ ﺳﻴﻄﺒﻘﻮﻧﻬﺎ‬ ‫ﻋـﲆ ﺑﻀﺎﺋﻌﻬـﻢ ﰲ ﻣﻮﺳـﻢ إﺟـﺎزة‬ ‫ﻣﻨﺘﺼـﻒ اﻟﻌـﺎم اﻟـﺪراﳼ‪ ،‬ﺳﺘﻜﻮن‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﺤـﺖ إﴍاف وزارة‬ ‫اﻟﺘﺠـﺎرة‪ ،‬ﻣﺸﺮﻳﻦ إﱃ أن ﻫﺬه اﻟﺘﺨﻔﻴﻀﺎت‬ ‫ﺗﺴﺎﻋﺪﻫﻢ ﻋﲆ اﻟﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ اﻟﺴﻠﻊ اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ‬ ‫أو اﻟﺮاﻛـﺪة ﻟﺪﻳﻬﻢ‪ ،‬ﻣﻤـﺎ ﻳﺠﻨﺒﻬﻢ اﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺨﺴـﺎﺋﺮ اﻟﺘـﻲ ﻗـﺪ ﻳﺘﻜﺒﺪوﻧﻬـﺎ إذا ﺑﻘﻴﺖ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺴـﻠﻊ ﺑﺤﻮزﺗﻬـﻢ‪ .‬وﺗﺘﻔﺎوت ﻧﺴـﺐ‬ ‫اﻟﺘﺨﻔﻴﻀـﺎت ﻣـﻦ ﻣﺤـﻞ ﻵﺧـﺮ‪ ،‬ﺑﺤﺴـﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻠﻊ اﻤﻌﺮوﺿﺔ‪ ،‬ودرﺟﺔ اﻹﻗﺒـﺎل ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﻳﺤﻴﻰ اﻟـﺬي ﻳﻌﻤﻞ ﰲ‬ ‫أﺣـﺪ ﻣﺤﻼت اﻷﺣﺬﻳـﺔ اﻟﺸﻬـﺮة ﰲ ﻧﺠﺮان‬ ‫أن »إدارة اﻤﺤـﻞ ﺗﻌﻤـﺪ ﺧـﻼل اﻤﻮاﺳﻢ إﱃ‬ ‫وﺿﻊ ﺗﺨﻔﻴﻀﺎت ﺗﺼـﻞ ﰲ ﺑﻌﺾ اﻷﺣﻴﺎن‬ ‫إﱃ ‪ .«%90‬وأﺿﺎف أن ﻟﺪﻳﻬﻢ ﺗﴫﻳﺢ ﻣﻦ‬ ‫وزارة اﻟﺘﺠﺎرة ﻟﻌﻤﻞ ﻫﺬه اﻟﺘﺨﻔﻴﻀﺎت‪ ،‬وﻻ‬ ‫ﻣﺠﺎل ﻟﻠﺘﻼﻋﺐ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﺘﺨﻔﻴﻀﺎت‬

‫ﻋـﺎدة ﺗﺨﺺ اﻟﺒﻀﺎﻋـﺔ اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ وﻻ ﺗﺸﻤﻞ‬ ‫اﻟﺒﻀﺎﻋﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة«‪ .‬وﻳﺆﻳﺪه اﻤﻮﻇﻒ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫ﺣﺴﻦ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻌﻤﻞ ﰲ أﺣﺪ ﻣﺤﻼت اﻤﻼﺑﺲ‬ ‫اﻟﺸﻬـﺮة‪ ،‬وﻗـﺎل‪» :‬ﻟﺪﻳﻨـﺎ وﺳﺎﺋـﻞ ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ‬ ‫ﰲ ﺟـﺬب اﻟﺰﺑﺎﺋﻦ ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻟﺘﺨﻔﻴﻀﺎت‬ ‫اﻤﺴﺘﻤﺮة ﻃﻮال اﻟﻌﺎم ﺧﺎﺻﺔ ﰲ اﻤﻮاﺳﻢ‪ ،‬إذا‬

‫اﻟﻌﺮوض اﻤﻮﺳﻤﻴﺔ ﻳﻠﺠﺄ ﻟﻬﺎ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻤﺤﻼت‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺿﻠﻮع(‬

‫ﺗﺘﻨـﻮع ﺗﻠﻚ اﻟﻮﺳﺎﺋﻞ ﻣﻦ ﺧـﻼل اﺳﺘﺨﺪام‬ ‫اﻤﻠﺼﻘـﺎت واﻟﺒﻨﺮات ﰲ اﻤﺤﻞ‪ ،‬وﻋﱪ إرﺳﺎل‬ ‫رﺳﺎﺋـﻞ ﻟﻠﺠﻮال ﻟﻠﺰﺑﺎﺋـﻦ اﻟﺪاﺋﻤﻦ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ‬ ‫ﻋـﱪ اﻟﱪﻳـﺪ اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ‬ ‫إﻋﻼﻧﺎت اﻟﺼﺤﻒ وﰲ اﻟﺸﻮارع«‪ .‬وأﺿﺎف‬ ‫»ﻛﻮن اﻟﻨﺴـﺎء واﻷﻃﻔﺎل ﻫـﻢ أﻛﺜﺮ ﴍﻳﺤﺔ‬

‫ﻣﺴـﺘﻬﺪﻓﺔ ﻣﻦ اﻟﺘﺨﻔﻴﻀـﺎت‪ ،‬ﻓﺈن ﻣﻌﻈﻢ‬ ‫اﻟﻨﺴﺎء ﺗﺘﺠﻪ أﻧﻈﺎرﻫﻦ إﱃ ﺗﻠﻚ اﻟﺨﺼﻮﻣﺎت‪.‬‬ ‫أﺷﺎرت ﻫﻨﺪ اﻟﻴﺎﻣـﻲ اﻟﺘﻲ ﺗﻤﻠﻚ ﻣﺤﻼ ﻟﺒﻴﻊ‬ ‫اﻤﻼﺑﺲ اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ‪ ،‬أﻧﻬﺎ اﻋﺘﺎدت أن‬ ‫ﺗﺠﺮي ﺗﺼﻔﻴـﺎت أو ﺗﺨﻔﻴﻀـﺎت ﰲ ﺑﺪاﻳﺔ‬ ‫ﻛﻞ ﻣﻮﺳﻢ‪ ،‬أو ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻟﻢ ﻳﺘﺒﻖ ﻣﻦ ﺑﻀﺎﻋﺘﻬﺎ‬

‫اﻟﻘﺪﻳﻤـﺔ ﺳـﻮى ﻋـﺪد ﻣﺤـﺪود‪ ،‬وﺗﺮﻏـﺐ‬ ‫ﺗﴫﻳﻔﻬﺎ‪ ،‬ﻟﺘﺄﺗﻲ ﺑﺒﻀﺎﻋﺔ ﺟﺪﻳﺪة«‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ‪:‬‬ ‫»ﻧﺴﺘﻐﻨﻲ ﻋﻦ اﻟﺮﺑﺢ‪ ،‬وﻧﻘﻮم ﺑﺒﻴﻌﻬﺎ ﺑﺴﻌﺮ‬ ‫ﻣﻨﺨﻔـﺾ‪ ،‬أﻣـﺎ ﰲ اﻤﻮاﺳـﻢ اﻷﺧـﺮى ﻓﺈﻧﻪ‬ ‫ﻳﺘـﻢ ﻋﻤﻞ ﺗﺨﻔﻴﺾ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %30‬ﻋﺎدة او‬ ‫‪«%20‬‬ ‫وأﻛـﺪت أﺷـﻮاق )ﺻﺎﺣﺒـﺔ ﻣﺤـﻞ‬ ‫ﻟﻠﻤﻼﺑﺲ اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ( أن اﻟﺘﺨﻔﻴﻀﺎت ﻟﺪﻳﻨﺎ‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ وﻟﻴﺴﺖ وﻫﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻷن اﻟﺰﺑﻮن ﻟﻢ ﻳﻌﺪ‬ ‫ﻣﻐﻔﻼ ﺣﺘـﻰ ﻳﻀﺤﻚ ﻋﻠﻴـﻪ اﻟﺒﺎﺋﻊ‪ ،‬ﻓﻨﺤﻦ‬ ‫ﻧﻌﺮض ﻣﻼﺑـﺲ ﻳﻮﺟﺪ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺧﺼﻢ وﻧﻘﻮم‬ ‫ﺑﺎﻟـﴩح ﻟﻠﺰﺑﻮﻧـﺔ ﻋـﻦ ﺗﻠـﻚ اﻟﺨﺼﻮﻣﺎت‬ ‫وأﺳﺒﺎﺑﻬﺎ‪ ،‬وﻟﻬﺎ ﺣﺮﻳﺔ اﻻﺧﺘﻴﺎر ﰲ اﻟﴩاء«‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ اﻷرﺑﺎح‪ ،‬ﺗﻘﻮل ﻣﻲ اﻤﱪوك‬ ‫)ﻣﺪﻳـﺮة أﺣـﺪ اﻤﺠﻤﻌـﺎت اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ( إن‬ ‫أرﺑـﺎح اﻟﺘﺼﻔﻴـﺎت ﻏﺎﻟﺒﺎ ﻣﺎ ﺗﻜـﻮن ﻗﻠﻴﻠﺔ‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻨﻨﺎ ﻧﻔﻀﻞ ﻋﻤﻞ ﺗﻠـﻚ اﻟﺘﺨﻔﻴﻀﺎت ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺒﻀﺎﺋـﻊ‪ ،‬وﺧﺎﺻﺔ اﻟﻘﺪﻳﻤـﺔ ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻋﲆ أن‬ ‫ﻧﺨـﴪ إذا ﺑﻘﻴﺖ ﻓﱰة ﻃﻮﻳﻠـﺔ ﰲ ﻣﺤﻼﺗﻨﺎ‬ ‫دون ﺑﻴـﻊ‪ ،‬ﻓﻌﺎدة ﻣﺎ ﻳﺘﻢ ﺑﻴﻌﻬﺎ ﺑﺮأس اﻤﺎل‬ ‫وﺗﻬﻤﻴﺶ اﻟﺮﺑـﺢ ﻹﻳﺠﺎد اﺗـﺰان ﺑﻦ اﻟﺮﺑﺢ‬ ‫واﻟﺨﺴﺎرة‪.‬‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ﺗﻌﻴﺶ ﺑﻴﺎﺗ ًﺎ ﺷﺘﻮﻳ ًﺎ‪ ..‬وﻧﺴﺒﺔ إﺷﻐﺎل »اﻟﻤﻔﺮوﺷﺔ« ﻻﺗﺰﻳﺪ ﻋﻠﻰ ‪٪٣‬‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‬ ‫أدّى ﻏﻴﺎب اﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎت اﻟﱰﻓﻴﻬﻴﺔ وﺑﺮاﻣﺞ اﻟﺘﻨﺸﻴﻂ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﺣﻲ ﰲ اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ ،‬ﺧﻼل إﺟـﺎزة ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻟﻌﺎم إﱃ‬ ‫اﺳﺘﻴـﺎء وﺗﺬﻣﺮﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﺳﻜﺎن اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﺬﻳﻦ ﻃﺎﻟﺒﻮا‬ ‫اﻤﺴـﺆوﻟﻦ ﰲ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛـﺎر واﻷﻣﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺘﻨﺸﻴـﻂ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻲ‪ ،‬ﺑﺘﻔﻌﻴـﻞ ﻫـﺬا اﻟﺠﺎﻧـﺐ‬ ‫واﺳﺘﻐـﻼل ﻣﻜﺎﻧﺔ اﻟﻄﺎﺋـﻒ ﻛﻮﺟﻬﺔ ﺳﻴﺎﺣﻴـﺔ ﺑﻦ ﻣﺪن‬

‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ .‬وﻗـﺎل ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﺮي‪ :‬ﻟﻠﻌـﺎم اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘـﻮاﱄ ﻧﺸﻬﺪ ﻏﻴـﺎب اﻤﻬﺮﺟﺎﻧﺎت اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺎم‬ ‫ﰲ ﻏﺎﻟﺒﻴـﺔ ﻣﺪن اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﻛﺄن اﻟﻄﺎﺋﻒ ﻟﻴﺴـﺖ ﻣﺼﻴﻒ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻷول واﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻟﻬﺎ ﻣﻜﺎﻧﺘﻬـﺎ ﰲ ﻗﻠﻮب‬ ‫اﻟﻜﺜﺮﻳﻦ‪ ،‬وﺗﺴـﺎءل ﻋﻦ دور ﺟﻬﺎت اﻟﺘﻨﺸﻴﻂ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻲ‬ ‫وﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ وأﻣﺎﻧﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﺬي ﻳﺠﺐ أن ﺗﻘﻮم‬ ‫ﺑـﻪ‪ .‬وأﺿﺎف اﻟﺸﻬﺮي أن ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ ﺗﺸﻬﺪ ﻫﺠﺮة‬ ‫ﺟﻤﺎﻋﻴـﺔ ﻟﻠﺴـﻜﺎن ﺧﻼل إﺟﺎزة ﻣﻨﺘﺼـﻒ اﻟﻌﺎم ﻧﺤﻮ‬

‫اﻤـﺪن واﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻔﺬ ﺑﺮاﻣﺞ وﻣﻬﺮﺟﺎﻧﺎت ﺳﻴﺎﺣﻴﺔ‬ ‫رﻏـﻢ ﻇـﺮوف اﻟﻄﻘـﺲ اﻟﺒـﺎردة ﰲ ﺗﻠﻚ اﻤـﺪن‪ ،‬ﺑﻞ إن‬ ‫اﻟﺒﻌﺾ ﻣﻨﻬﺎ أﺷﺪ ﺑﺮودة ﻣﻦ اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺐ ﻓﻬﺪ اﻟﺴـﻔﻴﺎﻧﻲ ﺑﺘﻨﻈﻴﻢ ﻣﻬﺮﺟﺎﻧﺎت ﺷﺘﻮﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻄﺎﺋـﻒ ﻋﲆ ﻏﺮار ﻣﺎ ﻳﻘﺎم ﰲ ﻋﻨﻴﺰة واﻟﺮﻳﺎض وﺟﺪة‬ ‫وﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻤﺪن‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫ﺗﻌـﺪ ﻣﻘﺼﺪا ً ﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟـﺰوار ﺧﻼل ﻫﺬه اﻹﺟﺎزة ﻣﻤﻦ‬ ‫ﻳﻨـﻮون اﻟﺘﻮﺟّ ﻪ ﻤ ّﻜﺔ اﻤﻜ ّﺮﻣـﺔ ﻷداء ﺷﻌﺎﺋﺮ اﻟﻌﻤﺮة‪ ،‬وﻛﺎن‬

‫ﻣﻦ اﻷﺟﺪر أن ﻳﻜﻮن ذﻟﻚ ﻣﺤﻔﺰا ً ﻟﻠﻘﺎﺋﻤﻦ ﻋﲆ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ‬ ‫ﺑﺘﻨﻈﻴﻢ ﻣﻬﺮﺟﺎﻧﺎت ﺗﻌﺰز ﻣﻜﺎﻧﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻧﻔﻮس ﻣﺤﺒﻴﻬﺎ ‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨـﺺ أﻧﺸﻄﺔ دور اﻹﻳﻮاء اﻟﺴـﻴﺎﺣﻲ‪ ،‬ﻗﺎل‬ ‫ﺻﻼح اﻤﻔﺘﻲ أﺣﺪ اﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺸﻘﻖ اﻤﻔﺮوﺷﺔ‬ ‫إن ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻄﺎﺋـﻒ ﺗﻌﻴﺶ ﺑﻴﺎﺗﺎ ً ﺷﺘﻮﻳـﺎ ً ﻫﺬه اﻷﻳﺎم‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻟﻢ ﺗﺼﻞ ﻧﺴـﺒﺔ ﺗﺸﻐﻴﻞ اﻟﺸﻘـﻖ اﻤﻔﺮوﺷﺔ ﻟﺪﻳﻪ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ %3‬وﻫﻮ أﻗﻞ ﻣﻦ اﻤﻌﺪل اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ‪.‬‬

‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟!‬

‫ﺗﺠﺎر ﻧﺠﺮان‪ :‬ﺗﺨﻔﻴﻀﺎت ﻣﻮﺳﻢ اﺟﺎزات ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ‪ ..‬وﻣﻦ اﻟﺼﻌﺐ اﻟﻀﺤﻚ ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻚ‬

‫اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ا‪ª‬ﺟﻨﺒﻲ‪..‬‬ ‫أﺧﻴﺮ ًا‪..‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

‫ُ‬ ‫ﺣﻮار‬ ‫ﻗـﺮأت ﺑﺎﻷﻣـﺲ ﰲ ﺻﺤﻴﻔـﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ أوّل‬ ‫ٍ‬ ‫ﺻﺤﻔﻲ ﻤﺤﺎﻓﻆ اﻟﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻣّ ﺔ ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر ﻣﻨﺬ ﺗﻌﻴﻴﻨﻪ‪،‬‬ ‫ﱡ‬ ‫ﻳﻤﺲ ﻣﻠﻔـﺎ ً ﻣﻬﻤﺎ ً ﺑﻠﻐﺖ‬ ‫ﻛﺎن اﻟﺤﻮار ﺑـﻮزن ﺗﻘﺮﻳﺮ! ﻛﻮﻧﻪ‬ ‫ً‬ ‫رؤوس أﻣﻮاﻟـﻪ ﻧﺤـﻮ ‪ 736‬ﻣﻠﻴـﺎر رﻳـﺎل )وﻓﻘـﺎ ﻤﻴـﺰان‬ ‫ْ‬ ‫ﺟﻤﻌﺖ أرﺑﺎﺣﺎ ً وﻓﺮة ﻟﻠﻔﱰة‬ ‫اﻤﺪﻓﻮﻋﺎت – ﻳﻮﻧﻴﻮ ‪2012‬م(‪،‬‬ ‫‪2012 - 2006‬م ﺑﻠﻐـﺖ ‪ 235.7‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳـﺎل‪ ،‬ﺗﻢ ﺗﺤﻮﻳﻠﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻞ ﻟﻠﺨﺎرج!‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻳﺆﻳﺪ اﻤﺤﺎﻓﻆ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ ﰲ ﺗﻮﺟﻬﻪ ﻧﺤﻮ‪:‬‬ ‫)‪ (1‬إزاﻟﺔ اﻟﻌﻮاﺋﻖ أﻣﺎم اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرات اﻟﻨﻮﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫)‪ (2‬وﻣﻌﺎﻟﺠـﺔ ﻛﻞ اﻟﺜﻐﺮات اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ .‬وﻟﻜـﻦ ﻟﻴﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﺑﻨﻬﺠﻬﺎ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﺗﺄﺧﺬ ﺑﻌﻦ اﻻﻋﺘﺒﺎر أن اﻗﺘﺼﺎدﻧﺎ اﻤﺮﻫﻮﻧﺔ‬ ‫رﻗﺒﺘـﻪ ﻟﱪﻣﻴﻞ اﻟﻨﻔـﻂ‪ ،‬ﺗﺴـﺘﺪﻋﻲ ﺣﺎﻟﺘﻪ ارﺗﻘـﺎء ﻣﻌﺎﻳﺮ‬ ‫ﻓﺮز ﺗﻠﻚ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات اﻟﻘﺎدﻣﺔ إﱃ ﺣﺪود اﻟﴫاﻣﺔ! ﺳﻮا ًء‬ ‫ﻣـﺎ أﺻﺒـﺢ ﻣﻨﻬﺎ ﺟﺎﺛﻤـﺎ ً ﰲ ﻣﺮاﺑﻌﻨﺎ‪ ،‬أو ﻣﺎ ﻫﻮ ﻋﲆ وﺷـﻚ‬ ‫اﻟﻘﺪوم‪.‬‬ ‫أُﻟﺨـﺺ ﻓﻜﺮة ﺗﻠﻚ )اﻟﴫاﻣﺔ( ﰲ اﻟﺘـﺎﱄ‪ :‬إﻧﻨﺎ أﻣﺎم ﻋﻨﺎﴏ‬ ‫اﻹﻧﺘـﺎج اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ )رأس اﻤﺎل‪ ،‬اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ( ﻧﺘﻤﺘﻊ ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺴـﺒﻖ ﻟﻼﻗﺘﺼﺎد أن ﺣﻈﻲ ﺑﻪ ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ ﻣﻤﺜﻼً ﰲ رأس‬ ‫اﻤـﺎل‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﻳﱧ اﻤﺠﺘﻤـﻊ واﻻﻗﺘﺼﺎد ﻣـﻦ اﻟﻌﺎﻣﻞ اﻟﺜﺎﻧﻲ‬ ‫)اﻟﻌﻤﻞ(‪ ،‬ﺑﻤﻮاﺟﻬﺔ أﻋﲆ ﻣﻌـﺪﻻت اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ إﻗﻠﻴﻤﻴﺎ ً ﻣﻘﺎﺑﻞ‬ ‫ﻣﻼﻳﻦ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻮاﻓﺪة‪.‬‬ ‫واﻟﻌﺎﻣـﻞ اﻟﺜﺎﻟﺚ )اﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ( اﻟﺬي ﻳﻤﺜﻞ اﻟﻨﺴـﺒﺔ اﻷدﻧﻰ ﰲ‬ ‫ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻨﺎ وﺻﺎدراﺗﻨﺎ! ﻓﻬﻼ ﻓ ّﻜﺮت اﻟﻬﻴﺌﺔ ﰲ أن ﻧﺪﻓﻊ ﻛﺎﻣﻞ‬ ‫رأس اﻤﺎل‪ ،‬ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺗﻮﻃـﻦ ﺗﻘﻨﻴﺔ ﻣﺘﻘﺪﻣﺔ ﺗﻌﺰز ﻣﻦ ﺗﻨﻮع‬ ‫ﻋﻤـﻞ ﻣﻼﺋﻤﺔ ﻤﺌﺎت اﻵﻻف‬ ‫ﻗﺎﻋﺪة اﻹﻧﺘـﺎج‪ ،‬وﺗﺨﻠﻖ ﻓﺮص‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻌﺎﻃﻠﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ اﻤﺆﻫﻠﻦ؟!‬

‫‪aalamri@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺠﻤﻌﺎت وأﺳﻮاق ﻣﻜﺔ ﺗﺠﺬب اﻟﺰﺑﺎﺋﻦ ﺑﺘﺨﻔﻴﻀﺎت ‪ ٪٧٠‬ﻋﻠﻰ ﻣﻨﺘﺠﺎت ﻗﺪﻳﻤﺔ وﻣﺘﻬﺎﻟﻜﺔ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ آل ﺳﻠﻄﺎن‬ ‫ﻛﺸﻔـﺖ ﺟﻮﻟـﺔ »اﻟـﴩق« ﻋـﲆ ﻋـﺪد ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺠﻤﻌـﺎت واﻷﺳـﻮاق اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ‬ ‫اﻤﻘﺪﺳﺔ‪ ،‬ﻋﻦ ﺗﺨﻔﻴﻀﺎت وﻫﻤﻴﺔ ﻻ ﺗﺘﺠﺎوز ﻧﺴﺒﺔ‬ ‫‪ ،%20‬ﰲ اﻟﻮﻗﺖ اﻟﺬي ﻳﺆﻛﺪ ﻓﻴﻪ ﺑﺎﻋﺔ وأﺻﺤﺎب‬ ‫اﻤﺤﻼت ﺣﺴـﺐ ﻟﻮﺣﺎﺗﻬﻢ اﻹﻋﻼﻧﻴﺔ أﻧﻬﺎ ﺗﱰاوح‬

‫ﺑـﻦ ‪ 50‬و‪ %70‬إﻻ أﻧﻬـﺎ ﺗﻜـﻮن ﻋـﲆ ﻣﻨﺘﺤﺎت‬ ‫ﻗﺪﻳﻤـﺔ‪ ،‬وﻗﺪ ﺑـﺪأت ﻗﺒﻞ ﺛﻼﺛﺔ أﻳـﺎم ﻣﻦ اﻧﻄﻼق‬ ‫اﻹﺟﺎزة اﻟﻔﺼﻠﻴﺔ‪ .‬وﺗﺘﻤﺤﻮر اﻟﺨﻄﺔ اﻟﺘﺴـﻮﻳﻘﻴﺔ‬ ‫اﻤﻮﺿﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮ ﺣﻮل ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻛﺴﺐ‬ ‫اﻤﺴﺘﻬﻠﻚ وﺗﺤﻔﻴﺰ اﻟﺮﻏﺒﺔ اﻟﴩاﺋﻴﺔ ﻟﺪﻳﻪ‪ ،‬واﺧﺘﻴﺎر‬ ‫اﻷوﻗـﺎت اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﰲ ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﺗﺪارك ﺣﺎﻟﺔ اﻟﺮﻛﻮد‬ ‫واﻟﻜﺴﺎد اﻟﺘﻲ ﺗﺸﻬﺪﻫﺎ اﻷﺳﻮاق ﰲ ﻓﱰات ﻣﺤﺪدة‬

‫ﻧﺘﻴﺠـﺔ ﻋﺪة ﻋﻮاﻣـﻞ‪ ،‬وﻣﻦ أﺑﺮز اﻟﻈـﺮوف اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺤﺪ ﻣﻦ ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻟﺒﻴﻊ وﺗﻘﻠﺺ ﻣﻦ ﻧﺴﺒﺔ اﻹﻗﺒﺎل‬ ‫ﻋﲆ اﻤﻌـﺎرض اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ »اﻻﺧﺘﺒﺎرات اﻟﻔﺼﻠﻴﺔ«‪،‬‬ ‫ﺧﺎﺻـﺔ إذا ﻋﺮﻓﻨﺎ أن اﻷﺳﻮاق اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺘﻤﻴﺰ‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﻘﺮار اﻟﺤﺎﻟﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ واﻷﻣﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺆدي ﺳﻴﺎﺳﺔ ﻋﺮوض اﻟﺘﺨﻔﻴﻀﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻠﺠﺄ اﻟﴩﻛﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ إﱃ اﺗﺒﺎﻋﻬﺎ‪ ،‬ﻟﺘﺤﺮﻳﺾ‬

‫»ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻚ« ﻟـ |‪ِ :‬ﻓﺮق ﺳﺮﻳﺔ ﻟﺮﺻﺪ‬ ‫اﻟﺘﺨﻔﻴﻀﺎت اﻟﻮﻫﻤﻴﺔ و»اﻟﻴﺎﻧﺼﻴﺐ« ﺧﻼل اﺟﺎزة‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﻋﺒﺪه اﻷﺳﻤﺮي‬ ‫ﺗﺤﻘـﻖ ﺟﻤﻌﻴـﺔ ﺣﻤﺎﻳـﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ ﰲ ﺗﺨﻔﻴﻀـﺎت‬ ‫ﻣﻮﺳﻤﻴـﺔ وﻫﻤﻴـﺔ ﺗﺸﻬﺪﻫـﺎ‬ ‫ﻣﺠﻤﻌـﺎت ﺗﺠﺎرﻳﺔ ﰲ ﻋﺪد ﻣﻦ‬ ‫ﻣـﺪن اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺧـﻼل إﺟﺎزة‬ ‫ﻣﻨﺘﺼـﻒ اﻟﻌـﺎم اﻟـﺪراﳼ‪ .‬وﻛﺸﻒ‬ ‫ﻟـ«اﻟﴩق« رﺋﻴﺲ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻧﺎﴏ اﻟﺘﻮﻳﻢ‪ ،‬ﻋﻦ وﺟﻮد ﺗﺨﻔﻴﻀﺎت‬ ‫وﻫﻤﻴﺔ وﻣﺴـﺎﺑﻘﺎت أﺷﺒـﻪ ﻣﺎ ﺗﻜﻮن‬ ‫ﺑﻠﻌﺒـﺔ »اﻟﻴﺎﻧﺼﻴـﺐ« اﻤﺤﺮﻣﺔ‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫إن اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺗﺘﺤﻘﻖ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻣﻦ ارﺗﻔﺎع‬ ‫ﰲ أﺳﻌﺎر ﺧﺪﻣﺎت اﻤﺸﺎﻏﻞ اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ‬ ‫وﻣﺤﻼت اﻟﺘﺠﻤﻴﻞ‪ ،‬وﺳﱰﻓﻊ ﻟﻠﺠﻬﺎت‬ ‫اﻤﺨﺘﺼـﺔ ﺑﻔﺤـﻮى ﺗﻠـﻚ اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻛﺎﻧـﺖ اﻷﺑـﺮز ﺧـﻼل اﻟﺸﻬﺮ‬ ‫اﻤﺎﴈ‪ .‬وأﺿﺎف أن ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻤﺴﺘﻬﻠﻚ‬ ‫ﺗﻠﻘـﺖ ﰲ إﺟـﺎزات ﺳﺎﺑﻘـﺔ ﺑﻼﻏﺎت‬ ‫ﺿـﺪ ﻣﺠﻤﻌـﺎت ﺗﺠﺎرﻳـﺔ ﺳﺎرﻋـﺖ‬ ‫إﱃ ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﺗﺨﻔﻴﻀـﺎت ﻻ ﺗﺘـﻮاءم‬

‫ﻧﺎﴏ اﻟﺘﻮﻳﻢ‬ ‫ﻣـﻊ اﺷﱰاﻃـﺎت ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ‪،‬‬ ‫وﺷﻤﻠﺖ اﻟﺒﻀﺎﺋﻊ اﻤﻌﺮوﺿﺔ ﺑﻀﺎﺋﻊ‬ ‫ﻣﺨﺰﻧـﺔ ﰲ اﻤﺴـﺘﻮدﻋﺎت أو ﺑﻀﺎﺋﻊ‬ ‫ﺷﺎرﻓـﺖ ﻋـﲆ اﻻﻧﺘﻬـﺎء دون ﻋﻠـﻢ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ‪ ،‬اﻟـﺬي ﻗـﺪ ﻳﺘﻨـﺎول ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺴـﻠﻊ ﺑﻌﺪ اﻧﺘﻬﺎء ﻣـﺪة ﺻﻼﺣﻴﺘﻬﺎ‬ ‫اﻤﻘـﺮرة‪ .‬وﻗـﺎل إن اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺳﺘﻮﻓﺪ‬ ‫ﻓﺮﻗﺎ ً ﴎﻳﺔ إﱃ اﻤﺠﻤﻌـﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣـﻊ وزارة اﻟﺘﺠﺎرة ﻟﺮﺻﺪ‬

‫ﺗﻠـﻚ اﻟﺴـﻠﻊ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺳﻴﺘـﻢ اﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ‬ ‫أﻧﻈﻤـﺔ اﻟﺴـﺤﻮﺑﺎت اﻤﻮﺳﻤﻴـﺔ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺠﻮاﺋـﺰ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮﺿﻬـﺎ اﻤﺠﻤﻌﺎت‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﻛﻮﺑﻮﻧـﺎت‬ ‫اﻟـﴩاء ﻋـﲆ اﻷﺟﻬـﺰة اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ‬ ‫أو اﻟﺴـﻴﺎرات وآﻟﻴﺔ ﺿﻤـﺎن ﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ ﻣﻦ ﺧﻼل رﺻﺪ وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﺴـﺎﺑﻘﺎت وﻣﺪى ﺗﻮاﻓﻘﻬﺎ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻨﻈـﺎم‪ .‬وأﺿﺎف اﻟﺘﻮﻳـﻢ أن ﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ ﺗﻄﺎﻟﺐ اﻟﻐﺮف اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‬ ‫وﻓﺮوع اﻟﺘﺠﺎرة ﺑﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﻫﺬه اﻟﺴﻠﻊ‬ ‫وإﻳﺠـﺎد ﻋﻘﻮﺑﺎت ﺑﺤﻖ اﻟﺘﺨﻔﻴﻀﺎت‬ ‫اﻟﻮﻫﻤﻴـﺔ‪ .‬وأوﺿﺢ أن ﻫﻨـﺎك ﺣﻮاﱄ‬ ‫‪ %55‬ﻣـﻦ اﻟﻌﺎﻣـﻼت ﰲ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻔﺘﻴـﺎت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺎت‪ ،‬وأن‬ ‫ّ‬ ‫ﻋﻤﻠﻬﻦ ﺗﻮﻋﻮي وﻳﻮﺟﻪ ﻧﺤﻮ اﻟﻜﻠﻴﺎت‬ ‫وﻣﺪارس اﻟﺒﻨـﺎت واﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً‬ ‫إﱃ أن ﺧﻄـﺔ اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻼً‬ ‫ﺗﺘﻀﻤﻦ زﻳﺎدة ﻋﺪد اﻟﻜﺎدر اﻟﻨﺴﺎﺋﻲ‬ ‫ﻛﻮن اﻟﻨﺴـﺎء ﻣﻦ أﻛﺜﺮ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻜﺎت‬ ‫واﻤﺮﺗﺎدات ﻟﻠﻤﺠﻤﻌﺎت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪.‬‬

‫اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ ﻋﲆ اﻟﻨﺰول ﺑﺤﺜﺎ ً ﻋﻦ أﺳﻌﺎر ﺗﺘﻨﺎﺳﺐ‬ ‫ﻣـﻊ ﺣﺠﻢ اﻟﺪﺧـﻞ اﻟﺸﻬـﺮي إﱃ ارﺗﻔﺎع ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫اﻟﺰﻳﺎرات واﻟﱰدد ﻋﲆ اﻷﺳﻮاق إﱃ ‪ ٪100‬ﰲ ﻓﱰة‬ ‫اﻹﺟﺎزات‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺮﻓﻊ ﻣـﻦ ﺣﺠﻢ اﻤﺒﻴﻌﺎت واﻷرﺑﺎح‬ ‫إﱃ ﻧﺤﻮ‪ ،٪90‬إﻻ أن ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﺘﺨﻔﻴﻀﺎت اﻤﻌﻠﻨﺔ‬ ‫»وﻫﻤﻴﺔ« وﻻ ﺗﺼﻞ إﱃ ‪ %20‬وﻻ ﺗﻨﻄﺒﻖ ﻋﲆ ﻛﻞ‬ ‫اﻤﻨﺘﺠﺎت واﻟﺴـﻠﻊ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪ ،‬وﻳﺘﻢ ﺣﴫﻫﺎ ﻋﲆ‬

‫ﺳﻠﻊ ﻣﺤﺪدة ﻟﺘﱪﻳﺮ اﻹﻋﻼن‪ ،‬ﺣﺴﺐ ﻣﺨﺘﺼﻦ ﰲ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺎت اﻟﺘﺴﻮﻳﻖ‪.‬‬ ‫وأﻇﻬـﺮت اﻟﺠﻮﻟـﺔ أن اﻤﺴـﺘﺜﻤﺮ ﻳﺤﺎﻓـﻆ‬ ‫ﻋﲆ ﺣﺎﻟـﺔ اﻻﺳﺘﻘﺮار واﻟﺜﺒﺎت ﰲ أﺳﻌﺎر اﻟﺴـﻠﻊ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ اﻤﻨﺘﺠـﺔ ﺣﺪﻳﺜـﺎ ً دون أن ﻳﻌﺮﺿﻬـﺎ‬ ‫ﻟﻠﺨﺼـﻢ‪ ،‬ﻣﻘﺎﺑﻞ اﻟﺘﻨـﺎزل ﻋﻦ ﺳﻠـﻊ ﺑﻤﻮدﻳﻼت‬ ‫وﻃﺮاز ﻗﺪﻳﻢ ﻟﻢ ﺗﺸﻬﺪ إﻗﺒﺎﻻ ً ﺑﺎﻷﺳﻌﺎر اﻤﻌﺮوﺿﺔ‬

‫ﻧﻔﺴﻬﺎ ﺳﺎﺑﻘﺎً‪ ،‬أو ﻻ ﺗﺘﻨﺎﺳﺐ ﻣﻊ اﻟﻔﱰة اﻟﺸﺘﻮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬وﻋﻨـﺪ ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﺗﻨـﺎزﻻت وﺗﺨﻔﻴﻀﺎت‬ ‫ﻋـﲆ أﺳﻌـﺎر اﻤﻮدﻳـﻼت اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ ﻻ ﻳﺘﺠـﺎوز‬ ‫‪ ،%10‬دون أن ﻳﺘﻮاﻓـﻖ ﻣـﻊ ﻧﺴـﺐ اﻟﺘﺨﻔﻴﺾ‬ ‫اﻤﻌﺮوﺿﺔ ﰲ اﻹﻋﻼن‪ ،‬وﻣﺤﺎوﻟﺔ إﺷﻌﺎر اﻤﺴﺘﻬﻠﻚ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺨﻔﻴﻀﺎت‪ ،‬وإﺛﺎرة »اﻧﺘﻤﺎء اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ« ﺗﺠﺎه‬ ‫اﻤﺎرﻛﺔ أو اﻤﻌﺮض‪.‬‬

‫إﺟﺎزة ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻟﻌﺎم ﺗﺮﻓﻊ ﻣﺒﻴﻌﺎت أﺳﻮاق ا‪ª‬ﺣﺴﺎء ‪٪١٥٠‬‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﺎﻟﻄﻴﻮر‬ ‫ﺗﺸﻬﺪ أﺳﻮاق اﻷﺣﺴﺎء ﻫﺬه اﻷﻳﺎم ﺣﺮﻛﺔ‬ ‫ﺗﺴـﻮق ﻧﺸﻄـﺔ ﺗﺘﺰاﻣﻦ ﻣﻊ ﺑـﺪء إﺟﺎزة‬ ‫ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻟﻌـﺎم اﻟـﺪراﳼ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺸﻬﺪ‬ ‫إﻗﺎﻣـﺔ ﻋﺪد ﻣـﻦ ﺣﻔﻼت اﻟﺰﻓـﺎف‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳﻔﻀﻞ اﻟﺒﻌـﺾ ﻗﻀﺎء اﻹﺟـﺎزة ﺧﺎرج‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ وﻳﻀﻄﺮ ﻟﴩاء ﺑﻌـﺾ اﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت‬ ‫ﻗﺒـﻞ اﻟﺴـﻔﺮ‪ ،‬وﺗﺠـﺪ ﺑﻌـﺾ اﻤﺴـﺘﻠﺰﻣﺎت‬ ‫ﻛﺎﻤﻼﺑـﺲ اﻟﺮﺟﺎﻟﻴـﺔ واﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬واﻷﺣﺬﻳـﺔ‪،‬‬ ‫واﻤﺸﺎﻟـﺢ‪ ،‬واﻟﻌﻄـﻮر‪ ،‬واﻹﻛﺴﺴـﻮارات‪،‬‬ ‫واﻟﺬﻫﺐ‪ ،‬واﻟﺤﻘﺎﺋﺐ‪ ،‬ﻃﻠﺒﺎ ً ﻛﺒﺮا ً ﻣﻦ اﻤﺘﺴﻮﻗﻦ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻋﺪد ﻣﻦ أﺻﺤﺎب اﻤﺤﻼت اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ‪،‬‬ ‫أن أﺳـﻮاق اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺗﺸﻬﺪ ﺧـﻼل ﻫﺬه اﻟﻔﱰة‬ ‫ارﺗﻔﺎﻋـﺎ ً ﰲ ﻋﺪد اﻤﺘﺴـﻮﻗﻦ وزﻳﺎدة ﰲ ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫اﻤﺒﻴﻌـﺎت ﺗﺼـﻞ إﱃ ‪ %150‬ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﺎﻷﻳﺎم‬ ‫اﻟﻌﺎدﻳـﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪﻳﻦ أن ﻫﺬه اﻷﻳﺎم ﺗﻤﺜﻞ ﻣﻮﺳﻤﺎ ً‬ ‫ﺟﻴﺪا ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻬﻢ ﻳﺸﺎﺑـﻪ ﻣﻮاﺳﻢ اﻷﻋﻴﺎد‪ ،‬إذ‬ ‫ﺗﺮﺗﻔﻊ ﻧﺴـﺒﺔ اﻤﺘﺴﻮﻗﻦ ﰲ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺠﻤﻌﺎت‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ واﻷﺳﻮاق اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻬـﻢ‪ ،‬أﻛﺪ ﻋـﺪد ﻣﻦ اﻤﺘﺴـﻮﻗﻦ‬ ‫ﺗﻔﻀﻴﻠﻬـﻢ ﻟﻠﺘﺴـﻮق ﰲ أﺳـﻮاق اﻤﻨﻄﻘـﺔ‬

‫ﻣﺘﺴﻮﻗﻮن ﰲ أﺣﺪ اﻤﺠﻤﻌﺎت اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﰲ اﻷﺣﺴﺎء‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ ﻣﺜـﻞ‪ ،‬ﺳـﻮق اﻟﻘﻴـﴫي‪ ،‬وﺳـﻮق‬ ‫اﻟﺴـﻮﻳﻖ‪ ،‬وﺳـﻮق اﻟﺬﻫﺐ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻮﻓﺮ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬـﻢ وﺗﺘﻤﻴﺰ ﺑﺄﺳﻌﺎر ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎﻤﺠﻤﻌﺎت اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ‪ .‬وﻗﺎل اﻤﺘﺴـﻮق‬ ‫ﻋﺰام اﻟﺪوﴎي‪ :‬إن أﺳﻮاق اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺗﺴﺘﻘﻄﺐ‬ ‫ﻫﺬه اﻷﻳﺎم ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻤﺘﺴـﻮﻗﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‬

‫) اﻟﴩق(‬

‫واﻟﺨﻠﻴﺠﻴﻦ؛ ﺳـﻮاء ﻣﻤﻦ ﻳﺴـﺘﻌﺪون ﻹﻗﺎﻣﺔ‬ ‫ﺣﻔﻼت زﻓـﺎف أو ﻣﻤـﻦ ﻳﺮﻏﺒﻮن ﰲ اﻟﺴـﻔﺮ‬ ‫ﺧـﺎرج اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ .‬ﻓﻴﻤـﺎ أﻛﺪ اﻤﺘﺴـﻮق ﺳﺎﻣﻲ‬ ‫اﻤﻌﻴﲇ أن أﺳﻮاق اﻷﺣﺴـﺎء ﺗﺴـﺘﻘﻄﺐ ﻋﺪﻳﺪا ً‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺘﺴـﻮﻗﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ واﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﻦ‬ ‫ﻋـﲆ ﻣـﺪار اﻟﻌﺎم ﻟﻘﺮﺑﻬـﺎ ﻣﻦ ﺑﻌـﺾ اﻟﺪول‬

‫اﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﺔ ﻣﺜـﻞ ﻗﻄـﺮ واﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ‪ ،‬إذ ﺗﺸﻬﺪ‬ ‫اﻹﺟـﺎزة اﻷﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﺣﺮﻛﺔ ﺗﺴـﻮق ﻧﺸﻄﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺘﺴـﻮﻗﻦ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﻦ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ‬ ‫أن اﻷﺳـﻮاق واﻤﺠﻤﻌﺎت اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﺗﺴـﺘﻘﻄﺐ‬ ‫ﻋﺪﻳـﺪًا ﻣـﻦ اﻤﺘﺴـﻮﻗﻦ ﻣـﻦ ﻣـﴫ واﻷردن‬ ‫وﺳﻮرﻳـﺎ اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﻌﻤﻠـﻮن ﰲ ﻗﻄـﺎع اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫وﻳﻔﻀﻠﻮن ﻗﻀﺎء اﻹﺟﺎزة ﺑﻦ ذوﻳﻬﻢ‪ ،‬وأﺷﺎر‬ ‫إﱃ أن ﺑﻌﺾ اﻤﺘﺴـﻮﻗﻦ ﻳﻔﻀﻠﻮن اﻤﺠﻤﻌﺎت‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻮﻓﺮ ﻣﻨﺘﺠﺎت ﺟﻴﺪة وﻣﺎرﻛﺎت‬ ‫ﻋﺎﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ ﺑﻌﺾ اﻤﻴﺰات اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺪﻣﻬﺎ‬ ‫ﻛﺎﻟﺨﺼﻮﻣـﺎت واﻟﱰﻓﻴـﻪ اﻟﻌﺎﺋـﲇ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺮى‬ ‫اﻟﺒﻌﺾ أن اﻷﺳﻮاق اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ ﺗﻄﺮح ﻣﻨﺘﺠﺎت‬ ‫ﻻ ﺗﻘـﻞ ﺟـﻮدة ﻋﻦ اﻟﺘﻲ ﺗﻄﺮﺣﻬـﺎ اﻤﺠﻤﻌﺎت‬ ‫اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ وﺑﺄﺳﻌﺎر ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ‪.‬‬ ‫وأﻓﺎد اﻟﺘﺎﺟـﺮ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺪوﻏﺎن‪ ،‬أن أﺳﻮاق‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺗﺸﻬـﺪ ﻫـﺬه اﻷﻳـﺎم ﻧﺸﺎﻃـﺎ ً ﺟﻴـﺪا ً‬ ‫ﻣـﻦ ﻗﺒـﻞ اﻤﺘﺴـﻮﻗﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ واﻟﻌـﺮب‬ ‫واﻟﺨﻠﻴﺠﻴـﻦ‪ ،‬وأﺷﺎر إﱃ وﺟﻮد ﻃﻠﺐ ﻛﺒﺮ ﻋﲆ‬ ‫ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺴـﻠﻊ ﻛﺎﻤﻼﺑـﺲ واﻷﺣﺬﻳﺔ واﻟﺬﻫﺐ‬ ‫واﻹﻛﺴﺴـﻮارات‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﻌﺪﻫـﺎ اﻟﺒﻌﺾ ﺑﺪﻳﻼً‬ ‫ﻟﻠﺬﻫـﺐ اﻟﺬي ﺷﻬﺪت أﺳﻌـﺎره ارﺗﻔﺎﻋﺎ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻔﱰة اﻤﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺒﺮد ﻳُ ﺨ ﱢﻔﺾ ﻧﺴﺐ إﺷﻐﺎل إﻳﻮاء اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ إﻟﻰ ‪ ٪٦٥‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑـ ‪ ٪٩٠‬ﻓﻲ »ا‪ª‬ﺿﺤﻰ«‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﻣﻼح‬

‫ﻋﺎﺋﻠﺔ ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﰲ دﺑﻲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫دﻓﻌـﺖ ﻣﻮﺟـﺔ اﻟـﱪد اﻟﺘـﻲ ﻃﺎﻟـﺖ‬ ‫اﻟﻌﻮاﺻﻢ اﻷوروﺑﻴﺔ‪ ،‬ﻋﺪدا ً ﻛﺒﺮا ً ﻣﻦ اﻟﺴﻴﺎح‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ إﱃ ﻗﻀـﺎء إﺟـﺎزة ﻣﻨﺘﺼـﻒ‬ ‫اﻟﻌﺎم ﰲ ﻋﻮاﺻـﻢ ﺧﻠﻴﺠﻴﺔ‪ .‬ورﻏﻢ اﻟﻌﺮوض‬ ‫اﻤﻤﻴـﺰة اﻟﺘـﻲ أﻋﻠﻨﺘﻬـﺎ ﻣﻜﺎﺗـﺐ اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ‬ ‫وﴍﻛﺎت اﻟﻄـﺮان‪ ،‬إﻻ أن ﻛﺜﺮﻳﻦ ﺗﺠﺎﻫﻠﻮا‬

‫ﺗﻠـﻚ اﻟﻌﺮوض ﻧﻈﺮا ً ﻤﻮﺟﺔ اﻟﱪد واﻧﺨﻔﺎض‬ ‫درﺟـﺔ اﻟﺤـﺮارة‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺑﻠﻐـﺖ ‪ 13‬درﺟﺔ‬ ‫ﻣﺌﻮﻳـﺔ ﰲ اﻟﻨﻬـﺎر‪ ،‬وﺛـﻼث درﺟـﺎت ﻟﻴـﻼً‪.‬‬ ‫وﻗﺪﻣﺖ ﺑﻌﺾ اﻟﴩﻛﺎت واﻤﻜﺎﺗﺐ اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ‬ ‫ﻋﺮوﺿﺎ ً ﺗﺒﺪأ ﻣﻦ ﺧﻤﺴـﺔ آﻻف رﻳﺎل ﺗﺸﻤﻞ‬ ‫أﺳﻌـﺎر اﻟﺘﺬاﻛـﺮ واﻟﺴـﻜﻦ ﻟﻔـﱰة ﺗﻤﺘـﺪ‬ ‫ﻷﺳﺒﻮﻋـﻦ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﻮﺟﺒﺎت اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ‬ ‫واﻟﺠﻮﻻت اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ إﻻ أﻧﻬﺎ ﻟﻢ ﺗﻠﻖ رواﺟﺎً‪.‬‬

‫ﻛﻤﺎ أن اﻷﺳﻌﺎر اﻤﻤﻴﺰة ﻟﻠﺘﺬاﻛﺮ اﻟﺘﻲ وﺻﻠﺖ‬ ‫إﱃ ‪ 900‬رﻳـﺎل إﱃ ﺗﺮﻛﻴـﺎ و‪ 1200‬رﻳـﺎل‬ ‫ﻟﻠﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴﺔ ﻟﻢ ﺗﺸﻔـﻊ ﻟﻠﻜﺜﺮﻳﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻔﺮ إﻟﻴﻬﺎ إﻻ أن اﻟﺒﻌﺾ اﺧﺘﺎر اﻏﺘﻨﺎم‬ ‫ﻫﺬه اﻟﻔﺮﺻـﺔ ﻟﻘﻀﺎء إﺟـﺎزة ﻋﺎﺋﻠﻴﺔ ﻧﻈﺮا ً‬ ‫ﻻﻧﺨﻔﺎض اﻟﺴـﻌﺮ اﻟـﺬي ﻳﺘﻴـﺢ ﻟﻬﻢ ﴍاء‬ ‫ﺗﺬاﻛـﺮ ﻣﺘﻌـﺪدة ﻷﻓـﺮاد اﻷﴎة‪ ،‬واﻗﺘﴫت‬ ‫زﻳﺎرﺗﻬﻢ ﻋـﲆ اﻤﻄﺎﻋﻢ اﻤﻌﺮوﻓﺔ واﻤﺠﻤﻌﺎت‬

‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ‪ .‬وﻗـﺎل ﻣﺮاﻗﺒـﻮن إن اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ‬ ‫ﰲ ﻓﺼـﻞ اﻟﺸﺘـﺎء اﻗﺘﴫت ﻫـﺬا اﻟﻌﺎم ﻋﲆ‬ ‫ﻋﻮاﺻﻢ ﻋﺮﺑﻴﺔ ﺷﻬﺮة ﻣﻨﻬﺎ‪ :‬اﻤﻨﺎﻣﺔ‪ ،‬ودﺑﻲ‪،‬‬ ‫واﻟﺪوﺣـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺸﻬـﺪ اﺳﺘﻘـﺮارا ً ﺑﻌﻜﺲ‬ ‫اﻟﻌﻮاﺻـﻢ اﻟﺘـﻲ اﻋﺘـﺎد اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻮن ﻋﲆ‬ ‫زﻳﺎرﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺜﻞ‪ :‬ﺑﺮوت‪ ،‬ودﻣﺸﻖ‪ ،‬واﻟﻘﺎﻫﺮة‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ﺗﻮﻗﻊ رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‬ ‫ﰲ ﻏﺮﻓـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧـﻲ‪،‬‬

‫ﺿﻌﻒ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺴـﻔﺮ ﺧﺎرج اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺧﻼل‬ ‫إﺟـﺎزة ﻣﻨﺘﺼـﻒ اﻟﻌـﺎم ﻟـﱪودة اﻟﻄﻘﺲ‪،‬‬ ‫وﻋـﺪم اﺳﺘﻘﺮار اﻷوﺿـﺎع ﰲ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺘﻲ‬ ‫اﻋﺘـﺎد اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻮن اﻟﺴـﻔﺮ إﻟﻴﻬـﺎ ﺧـﻼل‬ ‫اﻹﺟﺎزات‪ ،‬ﻳﻘﺎﺑﻞ ذﻟﻚ أن اﻟﻄﻘﺲ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻫﺬه اﻷﻳﺎم ﻳﺼﻔﻪ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻮن ﺑﺎﻟـﺮﺑﻴﻌﻲ‪،‬‬ ‫إذ إن ﻣﻌﻈـﻢ اﻟﻌﺎﺋﻼت ﺗﻔﻀﻞ ﻓﻴﻪ اﻟﺨﺮوج‬ ‫إﱃ اﻟﱪ واﻻﺳﺘﻤﺘﺎع ﺑﺎﻷﺟﻮاء اﻟﺠﻤﻴﻠﺔ‪.‬‬


‫وﺗﻤﻮل اﻟﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﻤﺸﺘﺮﻛﺔ‬ ‫اﻟﺤﺎرﺛﻲ‪ :‬اﻟﺒﻮرﺻﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺳﺘﻨﺎﻓﺲ ﺑﻮرﺻﺎت اﻟﻌﺎﻟﻢ ﱢ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ـ اﻟﴩق‬ ‫وﺻـﻒ ﺳﻔـﺮ اﻟﺤﺎرﺛـﻲ ﻣﺆﺳـﺲ‬ ‫ﻣﴩوع اﻟﺒﻮرﺻـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻤﺸﱰﻛﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻋﻠـﻦ ﻋـﻦ ﺗﺄﺳﻴﺴـﻬﺎ ﰲ ﻣﻨﺘـﺪى اﻟﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺨﺎص اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬اﻟﺬي اﺧﺘﺘﻢ أﻋﻤﺎﻟﻪ أﺧﺮا ً‬

‫ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬اﻤﴩوع اﻟﺬي ﻳﻘﻮده‬ ‫ﺗﻜﺘﻞ ﻣﻦ رﺟـﺎل اﻷﻋﻤﺎل اﻟﻌﺮب‪ ،‬ﺑﺄﻧﻪ ﻣﻤﺮ‬ ‫ﺗﻨﻤﻴـﺔ اﻟﻮﻃـﻦ اﻟﻌﺮﺑـﻲ واﻟﺨﻴـﺎر اﻷﻣﺜـﻞ‬ ‫ﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻤﺸﱰﻛﺔ‪ ،‬ﻣﻌﺮﺑﺎ ً‬ ‫ﻋﻦ ﺷﻜﺮه وﺗﻘﺪﻳـﺮه ﻟﻠﻤﻠﻚ ﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﻴﴗ‬ ‫آل ﺧﻠﻴﻔﺔ‪ ،‬ﻣﻠﻚ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻟﺪﻋﻤﻪ اﻤﺘﻤﺜﻞ ﰲ‬

‫»ﻣﻨﺢ اﻤـﴩوع ﻗﻄﻌﺔ أرض ﻹﻗﺎﻣﺔ ﻣﻘﺮﻫﺎ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻋﻠﻴﻬﺎ«‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أن »اﻤﴩوع ﺟﺎء‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻋﻤﻞ ﺷـﺎق اﺳﺘﻐﺮق اﻟﺘﺤﻀﺮ ﻟﻪ ﻋﺪة‬ ‫ﺳﻨﻮات وﻋُ ﺮض ﻋﲆ اﻷﻣﺎﻧﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻋـﺎم ‪ ،2006‬وﺗﻜﻠﻠﺖ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺠﻬﻮد ﺑﺎﻟﻨﺠﺎح ﺑﻌﺪ ﺗﻮﻓﻴﻖ اﻟﻠﻪ ﻋﺰ وﺟﻞ«‪،‬‬

‫ﻣﺆﻛـﺪا ً أن »أﻫﻢ ﻣﺎ ﻳﻤﻴﺰ ﻣﴩوع اﻟﺒﻮرﺻﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻤﺸﱰﻛﺔ ﻫﻮ اﺳﺘﻘﻼﻟﻴﺘﻬﺎ ﺑﺈﻧﺸﺎﺋﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص ﰲ اﻟﻮﻃﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪،‬‬ ‫اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﺳﻴﻌﺰز ﻣﻦ ﻣﺮوﻧﺘﻬﺎ وﺣﻴﺎدﻳﺘﻬﺎ‬ ‫ﺗﺠﺎه اﻟﺠﻤﻴﻊ«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً »ﻧﺤﻦ ﺳﻌﺪاء اﻟﻴﻮم‬ ‫ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ ﻫﺬا اﻤـﴩوع اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﻄﻤﻮح إﱃ‬

‫‪28‬‬

‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫ﺟﻤﺎﻫـﺮ اﻷﻣـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‪ ،‬وإن ﻣـﺎ ﻗﺪﻣﻨﺎه‬ ‫ﻟﻴـﺲ ﺑﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻃﺎﻟﺐ ﺑـﻪ ﻋﻠﻤﺎء اﻷﻣﺔ‬ ‫وﻣﻔﻜﺮوﻫﺎ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﻮن ﻣﻨﺬ ﻋﻘﻮد‪ ،‬إﻻ أن‬ ‫ﻣﺎ ﻗﻤﻨﺎ ﺑﻪ ﺗﻤﺜﻞ ﰲ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺪؤوب ﻟﺘﺤﻮﻳﻞ‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﺤﻠـﻢ اﻟﻌﺮﺑـﻲ اﻟﻄﻤـﻮح إﱃ ﺣﻘﻴﻘﺔ‬ ‫واﻗﻌﻴـﺔ«‪ .‬وﻳﺘﻮﻗـﻊ اﻟﺤﺎرﺛـﻲ أن »ﺗﻀﻴﻒ‬

‫اﻟﺒﻮرﺻﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻻﻗﺘﺼﺎد اﻟﻮﻃﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﻋﺪﻳﺪا ً ﻣﻦ اﻤﺰاﻳﺎ اﻟﺘﻔﻀﻴﻠﻴﺔ أﻫﻤﻬﺎ ﻣﻨﺎﻓﺴﺔ‬ ‫اﻟﺒﻮرﺻـﺎت اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﻋﲆ اﻗﺘﻄـﺎع ﺣﺼﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺪﻓـﻖ اﻻﺳﺘﺜﻤـﺎرات ورؤوس اﻷﻣﻮال‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ واﻷﺟﻨﺒﻴـﺔ اﻤﻬﺎﺟـﺮة إﱃ أﺳـﻮاق‬ ‫اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ«‪.‬‬

‫ﺳﻔﺮ اﻟﺤﺎرﺛﻲ‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 5‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 17‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (410‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻮﻟﻴﺪ ﺑﻦ ﻃﻼل ﻳﺒﺤﺚ دور اﻟﺒﻨﻚ اوروﺑﻲ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر ﻓﻲ اﺳﻮاق اﻟﻨﺎﺷﺌﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ـ اﻟﴩق‬

‫اﻟﻮﻟﻴﺪ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ﻣﺴﺆوﱄ اﻟﺒﻨﻚ اﻷوروﺑﻲ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫»اﻻﺗﺼﺎﻻت« ﺗﺴ ﱢﻠﻢ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﻓﻲ ﺣﻤﻠﺔ »ﺑﺎﻗﺎت اﺟﻬﺰة« ﺟﻮاﺋﺰﻫﻢ‬

‫»ﻣﻮﺑﺎﻳﻠﻲ« ﺗﻀﻴﻒ »‪ «UPS‬ﺷﺮﻳﻜ ًﺎ‬ ‫اﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴ ًﺎ ﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ »ﻧﻘﺎﻃﻲ«‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﺿﺎﻓـﺖ ﴍﻛﺔ اﺗﺤـﺎد اﺗﺼﺎﻻت‬ ‫»ﻣﻮﺑﺎﻳـﲇ« ﴍﻛـﺔ إﻳﺮاد‪ /‬ﻳـﻮ ﺑـﻲ إس‪ ،‬ﴍﻳﻜﺎ ً‬ ‫ﺟﺪﻳﺪا ً ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﻧﻘﺎﻃﻲ« ﻟﺘﻌﺰز ﺑﺬﻟﻚ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‬ ‫اﻟﻘﻴﻤﺔ اﻤﻀﺎﻓﺔ ﻟﻠﺘﻨـﻮع اﻤﺘﺠﺪد ﰲ اﻟﴩﻛﺎء‪ ،‬ﺑﻌﺪ‬ ‫أن أﻋﻠﻨﺖ أﺧﺮا ً ﻋـﻦ اﻧﻀﻤﺎم أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 60‬ﻋﻼﻣﺔ‬ ‫ﺗﺠﺎرﻳـﺔ وﻣﺤﻠﻴﺔ وﻋﺎﻤﻴﺔ ﻟﻠﱪﻧﺎﻣـﺞ‪ .‬وﺷﻬﺪ ﻣﻘﺮ ﴍﻛﺔ‬ ‫»ﻣﻮﺑﺎﻳﲇ« ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض ﻣﺮاﺳـﻢ ﺗﻮﻗﻴﻊ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫اﻟﻌﻀﻮ اﻤﻨﺘﺪب واﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﰲ ﻣﻮﺑﺎﻳﲇ‪ ،‬اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﻋﻤﺮ اﻟﻜﺎف‪ ،‬واﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﻤﺪوح ﻓﺎروق ﻏﺰاوي‪،‬‬ ‫اﻤﺪﻳﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻤﺠﻤﻮﻋﺔ إﻳﺮاد اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ‪ ،‬اﻟﻮﻛﻴﻞ اﻤﻌﺘﻤﺪ‬ ‫ﻟﺨﺪﻣﺎت ﴍﻛـﺔ ﻳﻮ ﺑﻲ إس )‪ (UPS‬اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬

‫اﺳﺘﻘﺒﻞ اﻷﻣﺮ اﻟﻮﻟﻴﺪ ﺑﻦ ﻃﻼل‪،‬‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﴍﻛـﺔ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﻘﺎﺑﻀـﺔ‪ ،‬ﰲ ﻣﻜﺘﺒـﻪ ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض‪،‬‬ ‫أﺧـﺮا ً ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﺒﻨـﻚ اﻷوروﺑﻲ‬

‫ﻟﻼﺳﺘﺜﻤـﺎر‪ ،‬ﻓﻴﻠﻴـﺐ دو ﻓﻮﻧﺘـﻦ‬ ‫ﻓﻴـﻒ واﻟﻮﻓـﺪ اﻤﺮاﻓـﻖ‪ ،‬اﻟـﺬي ﺿﻢ‬ ‫آدم ﻛـﻮﻻخ‪ ،‬ﺳﻔـﺮ ورﺋﻴـﺲ ﺑﻌﺜـﺔ‬ ‫اﻻﺗﺤـﺎد اﻷوروﺑـﻲ‪ ،‬وإﻓﺜﻴﻤﻴـﻮس‬ ‫ﻛﻮﺳﺘﻮﺑﻮﻟـﻮس ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴـﺲ ﺑﻌﺜﺔ‬ ‫اﻻﺗﺤﺎد اﻻوروﺑـﻲ‪ ،‬وﺟﻮﻟﻴﺎن ﺳﺮي‬

‫ﻣـﻦ اﻟﺒﻨـﻚ اﻷوروﺑـﻲ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤـﺎر‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺣـﴬ اﻟﻠﻘﺎء ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺐ ﴍﻛﺔ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻘﺎﺑﻀـﺔ اﻤﻬﻨـﺪس أﺣﻤـﺪ‬ ‫رﺿـﺎ ﺣﻠﻮاﻧـﻲ اﻟﻌﻀـﻮ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﺜﻤـﺎرات اﻤﺒـﺎﴍة واﻟﺪوﻟﻴـﺔ‬ ‫وﺷـﺎدي ﺻﻨـﱪ اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي‬

‫واﻤﺪﻳـﺮ اﻤـﺎﱄ واﻧﺘﺼـﺎر اﻟﻴﻤﺎﻧـﻲ‪،‬‬ ‫اﻤﺪﻳـﺮة اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ ﻹدارة اﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ‫واﻹﻋـﻼم‪ .‬وﰲ ﺑﺪاﻳـﺔ اﻟﻠﻘـﺎء‪ ،‬رﺣﺐ‬ ‫اﻷﻣﺮ اﻟﻮﻟﻴﺪ ﺑﻔﻴﻠﻴﺐ دو ﻓﻮﻧﺘﻦ ﻓﻴﻒ‬ ‫واﻟﻮﻓـﺪ اﻤﺮاﻓـﻖ‪ ،‬وﺗﻨـﺎول اﻟﻄﺮﻓﺎن‬ ‫اﻟـﺪور اﻤﻬـﻢ اﻟـﺬي ﻳﻘﻮم ﺑـﻪ اﻟﺒﻨﻚ‬

‫اﻷوروﺑـﻲ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤـﺎر ﰲ اﻷﺳـﻮاق‬ ‫اﻟﻨﺎﺷﺌـﺔ‪ ،‬وﺗﺨﻠـﻞ اﻻﺟﺘﻤـﺎع ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻄـﺮق ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﻌﻼﻗـﺎت وﻓﺮص‬ ‫اﻟﺘﻌـﺎون اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﺑـﻦ ﴍﻛـﺔ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻘﺎﺑﻀﺔ واﻟﺒﻨـﻚ اﻷوروﺑﻲ‬ ‫ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر وﺑﺎﻟﺘﺤﺪﻳﺪ ﻗﻄﺎع اﻟﺰراﻋﺔ‪.‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ـ اﻟﴩق‬

‫وأﻛـﺪ اﻤﻬﻨـﺪس ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﻜـﺎف ﻋﲆ أن‬ ‫اﻧﻀﻤـﺎم ﴍﻛﺔ إﻳﺮاد‪ /‬ﻳـﻮ ﺑﻲ إس إﱃ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ »ﻧﻘﺎﻃﻲ« ﻛﴩﻳﻚ اﺳﱰاﺗﻴﺠﻲ‬ ‫ﻳﻌﺪ إﺿﺎﻓﺔ ﻧﻮﻋﻴـﺔ ﻟﻠﱪﻧﺎﻣﺞ؛ إذ ﻧﺴـﻌﻰ داﺋﻤﺎ ً ﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﴩﻛـﺎء اﻤﻤﻴﱠﺰﻳﻦ وﻓﻖ ﻣﻌﺎﻳﺮ ﺧﺎﺻـﺔ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ أﻗﴡ‬ ‫اﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻤﻜﻨﺔ ﻟﻠﻄﺮﻓﻦ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﻧﻘﺎﻃﻲ«‬ ‫ﻳﻌﺘـﱪ أﻓﻀﻞ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ وﻻء ﻟﻠﻤﺸﱰﻛﻦ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬ﺳﻮا ًء‬ ‫ﻛـﺎن ذﻟﻚ ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻟﺘﻨـﻮع اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠـﻲ ﻟﴩﻛﺎﺋﻪ‪،‬‬ ‫أم ﻟﻘﻴﻤﺘـﻪ اﻤﻀﺎﻓﺔ اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻴﺢ ﻟﻜﺎﻓﺔ ﻣﺸﱰﻛﻲ‬ ‫»ﻣﻮﺑﺎﻳﲇ« اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﻧﻘﻄﺔ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻛﻞ رﻳﺎل ﻳﻨﻔﻘﻮﻧﻪ‬ ‫ﺑﺸﻜـﻞ ﺗﻠﻘﺎﺋﻲ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ أﻧﻨـﺎ ﻣﻠﺘﺰﻣﻮن ﺑﺠﻠـﺐ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻛﺎء اﻤﻤﻴﱠﺰﻳﻦ ﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ )ﻧﻘﺎﻃﻲ( واﻟﺘﻲ ﻣﻦ‬ ‫ﺷﺄﻧﻬﺎ أن ﱢ‬ ‫ﺗﻮﺳﻊ ﻣﻦ ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻟﺨﻴﺎرات اﻤﺘﺎﺣﺔ ﻟﻠﻌﻤﻼء‪.‬‬

‫»ﺑﺎرك إن ُ‬ ‫اﻟﺨﺒﺮ« ﻳﺴﺘﻌﺪ ﻻﺳﺘﻘﺒﺎل اﻟﻄﻼب وﻋﺎﺋﻼﺗﻬﻢ‬

‫ﺳﻠﻤﺖ اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺮاﺑﺤَ ﻦ‬ ‫ﰲ ﺣﻤﻠـﺔ ﺑﺎﻗﺎت اﻷﺟﻬﺰة اﻟﺬﻛﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﻌﻤﻴﻞ‬ ‫ﺧﺎﻟـﺪ ﻳﺎﺳـﻦ اﻟﺸﻤـﺮي‪ ،‬ﻣـﻦ اﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫ﺳﺎدس اﻟﻔﺎﺋﺰﻳـﻦ‪ ،‬واﻟﻌﻤﻴﻞ ﺻﺎﻟﺢ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﺤـﻮاﳾ‪ ،‬ﻣﻦ اﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬ﺳﺎﺑـﻊ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﺟﻮاﺋﺰﻫﻤـﺎ‪ ،‬ﰲ اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻟﻜﱪى‪ ،‬اﻤﺴـﺘﻤﺮة‬

‫ﻟﻌـﴩة أﺷﻬﺮ ﻟﻠﺴـﺤﺐ‬ ‫ﻋـﲆ ﻋﺪﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﺠﻮاﺋﺰ‬ ‫اﻟﻔﺎﺧـﺮة ﻣـﻦ ﺳﻴﺎرات‬ ‫‪ BMW X5‬اﻟﻌﴩ‪ ،‬ﻟﻜﻞ‬ ‫راﺑـﺢ ﻛﻞ ﺷﻬﺮ‪ .‬وﻗـﺪ ﺗ ﱠﻢ ﺗﺼﻤﻴـﻢ ﺑﺎﻗﺎت‬ ‫اﻷﺟﻬـﺰة اﻟﺬﻛﻴﺔ وﻓﻖ دراﺳﺎت ﺗﺴـﻮﻳﻘﻴﺔ‬ ‫ﻣﻌﻤﻘـﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﻘـﺪم اﻷﺟﻬـﺰة اﻟﺬﻛﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﺎﺑﻠﺖ واﻟﻼﺑﺘﻮب ﺑﺄﺳﻌﺎر ﺗﻨﺎﻓﺴﻴﺔ ﺗﻠﺒﻴﺔ‬

‫ﻟﺮﻏﺒﺔ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﻼء‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﻤﻜـﻦ اﻟﻌﻤﻼء ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤﺼـﻮل ﻋـﲆ اﻟﺠﻬﺎز‬ ‫ﻣﺠﺎﻧـﺎ ً أو ﺑﺄﺳﻌـﺎر‬ ‫ﻣﺨﻔﻀـﺔ ﻣـﻦ اﻻﺗﺼـﺎﻻت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﺳﻴﺘﻤﺘﻊ اﻟﻌﻤﻴﻞ ﺑﺒﺎﻗﺎت ﺗﺘﻀﻤﻦ ﺧﺪﻣﺎت‬ ‫ﺗﻠﺒﻲ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻪ اﻟﻴﻮﻣﻴﺔ وﺑﻌﻘﻮد ﺗﺼﻞ إﱃ‬ ‫‪ 12‬ﺷﻬـﺮاً‪ ،‬وﺗﺘﻮﻓﺮ ﻫـﺬه اﻟﺒﺎﻗﺎت ﺑﺄﺳﻌﺎر‬

‫ﺷﻬﺮﻳـﺔ ‪ 249‬رﻳـﺎﻻ ً و‪ 149‬رﻳـﺎﻻ ً و‪99‬‬ ‫رﻳـﺎﻻً‪ ،‬وﺗﺸﻤـﻞ دﻗﺎﺋﻖ ﻣﻜﺎﻤـﺎت ﺻﻮﺗﻴﺔ‬ ‫وﻣﺮﺋﻴـﺔ ﺿﻤـﻦ اﻟﺸﺒﻜﺔ ورﺳﺎﺋـﻞ ﻧﺼﻴﺔ‬ ‫‪ SMS‬داﺧـﻞ اﻟﺸﺒﻜـﺔ ورﺳﺎﺋـﻞ وﺳﺎﺋﻂ‬ ‫ﻣﺘﻌﺪدة ‪ ،MMS‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺑﺎﻗﺔ اﻹﻧﱰﻧﺖ‪،‬‬ ‫وﺑﺎﻗﺔ اﻷﺟﻬﺰة اﻟﺬﻛﻴﺔ ﻷﺟﻬﺰة ﺑﻼك ﺑﺮي‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻮﻓـﺮ ﺑﺨﺪﻣﺎت ﺑﺎﻗـﺔ اﻟﺒﻼك ﺑﺮي‬ ‫اﻟﺸﻬﺮﻳﺔ‪.‬‬

‫»اﻟﺠﺰﻳﺮة« ﻳُ ﻄﻠﻖ ﺣﻤﻠﺔ »أﺑﺸﺮ ﺑﻌﺰك« اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻟﺸﺨﺼﻲ‬ ‫ﺟﺪة ـ اﻟﴩق‬ ‫أﻃﻠـﻖ ﺑﻨـﻚ اﻟﺠﺰﻳـﺮة ﺣﻤﻠـﺔ »أﺑـﴩ ﺑﻌـﺰك«‬ ‫اﻟﺘﺴـﻮﻳﻘﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳـﺪة‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺧﺼﺼﻬـﺎ ﻟﱪاﻣﺠﻪ‬ ‫وﻣﻨﺘﺠﺎﺗـﻪ اﻟﺘﻤﻮﻳﻠﻴـﺔ واﻻﺋﺘﻤﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬وﺗﺸﻤـﻞ‬ ‫ﻣﻨﺘﺠﺎت اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ اﻟﺸﺨﴢ‪ ،‬واﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻟﻌﻘﺎري‪،‬‬ ‫واﻟﺒﻄﺎﻗﺎت اﻻﺋﺘﻤﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وﺑﻬﻮاﻣﺶ رﺑﺢ ﺗﻨﺎﻓﺴـﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺪﻋﻮﻣﺔ ﺑﺴﻠﺴـﻠﺔ واﺳﻌﺔ ﻣﻦ اﻤﺰاﻳﺎ واﻟﻌﺮوض اﻟﻘﻴّﻤﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻳﺘﻤﻴـﺰ ﺑﺘﻘﺪﻳﻤﻬـﺎ ﺑﻨـﻚ اﻟﺠﺰﻳـﺮة ﻟﻌﻤﻼﺋـﻪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩاﺋﺢ ﻛﺎﻓﺔ‪ .‬وﺣﻮل ﻫﺬه اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻟﺘﺴـﻮﻳﻘﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‬

‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻌـ ّﺪ ﻣﻦ أﻗـﻮى اﻟﻌﺮوض‬ ‫اﻟﺘﺴـﻮﻳﻘﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ اﻟﺒﻨﻚ‬ ‫ﻟﻌﻤﻼﺋـﻪ‪ ،‬ﻗﺎل ﻧﺎﺋﺐ أول ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ورﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻟﺨﺪﻣـﺎت‬ ‫اﻤﴫﻓﻴـﺔ ﻟﻸﻓﺮاد ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﻌﺜﻤـﺎن‪» :‬إن اﻟﺘﺰاﻣﻨﺎ ﺑﺘﻠﺒﻴﺔ‬ ‫ﺣﺎﺟـﺔ ﻋﻤﻼﺋﻨﺎ ﻳﺠﻌﻠﻨﺎ داﺋﻤﺎ ً ﻧﺤﺮص ﻋﲆ ﺗﻘﺪﻳﻢ أﻓﻀﻞ‬ ‫اﻟﱪاﻣـﺞ واﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﻠﺒﻲ ﺣﺎﺟﺎﺗﻬـﻢ اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻫـﺬا ﻣﺎ ﻧﺆﻛﺪ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻫﺬه اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺸﺘﻤﻞ‬ ‫ﻋـﲆ ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻤﺰاﻳـﺎ ﺿﻤﻦ ﺑﺮاﻣـﺞ اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ اﻟﺸﺨﴢ‬ ‫واﻟﻌﻘﺎري ﻟﺒﻨﻚ اﻟﺠﺰﻳﺮة‪ .‬أوﻟﻬﺎ ﺗﻮاﻓﻘﻪ اﻟﺘﺎم ﻣﻊ أﺣﻜﺎم‬

‫اﻟﴩﻳﻌﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴـﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫إﻣﻜﺎﻧﻴـﺔ ﺗﺄﺟﻴﻞ ﺳﺪاد اﻟﻘﺴـﻂ‬ ‫اﻷول ﻟﺴﺘﺔ ﺷﻬﻮر ﺑﻌﺪ اﻟﺤﺼﻮل‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺘﻤﻮﻳـﻞ اﻤﻄﻠﻮب‪ ،‬وﺗﻨﻄﺒﻖ‬ ‫ً‬ ‫إﺿﺎﻓﺔ ﻟﻠﻌﻤﻼء‬ ‫ﻫﺬه اﻤﻴـﺰة ﻋﲆ ﻋﻤﻼء اﻟﺒﻨﻚ اﻟﺤﺎﻟﻴـﻦ‪،‬‬ ‫اﻟﺠﺪد‪ ،‬ﻣـﻊ إﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﺗﺤﻮﻳـﻞ ﻣﺪﻳﻮﻧﻴﺎﺗﻬﻢ ﻣـﻦ اﻟﺒﻨﻮك‬ ‫اﻷﺧﺮى إن وُﺟﺪت‪ ،‬ﻟﻴﺘﻤﺘﻊ اﻟﻌﻤﻴﻞ ﺑﺘﻤﻮﻳﻞ ّ‬ ‫ﻣﻴﴪ ﻳﺼﻞ‬ ‫إﱃ ‪ 1,5‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻟﻠﺘﻤﻮﻳﻞ اﻟﺸﺨﴢ وﺧﻤﺴﺔ ﻣﻼﻳﻦ‬ ‫رﻳﺎل ﻟﻠﺘﻤﻮﻳﻞ اﻟﻌﻘﺎري‪ ،‬وﺑﻬﺎﻣﺶ رﺑﺢ ﺗﻨﺎﻓﴘ ﻳﻌ ّﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻷﻓﻀﻞ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ«‪.‬‬

‫‪ ١٥٠٠‬ﻣﺸﺎرك ﻓﻲ ﻣﺆﺗﻤﺮ وﻣﻌﺮض اﻟﺸﺮق اوﺳﻂ اﻟﺜﺎﻧﻰ ﻟﻬﻨﺪﺳﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ـ اﻟﴩق‬ ‫ﺗﺨﻄـﻂ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴـﺔ‬ ‫ﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟـﴩق اﻷوﺳـﻂ ﻟﻬﻨﺪﺳﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت ﻻﻧﻄﻼﻗـﺔ »ﻣﺆﺗﻤـﺮ‬ ‫وﻣﻌﺮض اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ اﻟﺜﺎﻧﻰ‬ ‫ﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت ‪ ،«2013‬اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻘﺎم ﰲ اﻟﻔﱰة ﻣﻦ ‪ 29‬ﺳﺒﺘﻤﱪ إﱃ‬

‫أﺣﺪ أﺟﻨﺤﺔ ﻓﻨﺪق ﺑﺎرك إن اﻟﺨﱪ‬ ‫اﻟﺨﱪ ـ اﻟﴩق‬ ‫أﻛﻤـﻞ ﻓﻨـﺪق »ﺑـﺎرك إن‬ ‫ُ‬ ‫اﺳﺘﻌﺪاداﺗـﻪ‬ ‫اﻟﺨـﱪ«‬ ‫ﻻﺳﺘﻘﺒـﺎل اﻟﻌﻮاﺋـﻞ ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠـﻒ ﻣﻨﺎﻃـﻖ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺘﻮﻗـﻊ إدارة اﻟﻔﻨـﺪق‬ ‫ﻧﺴـﺒﺔ إﺷﻐـﺎل ﻣﺮﺗﻔﻌـﺔ ﻟﻠﻌـﺎم‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪ؛ ﻧﻈـﺮا ً ﻤﺎ ﺗﺘﻤﺘـﻊ ﺑﻪ ﻣﻦ‬ ‫راق‬ ‫ﺳﻤﻌـﺔ ﻃﻴﺒـﺔ وﻣﺴـﺘﻮى ٍ‬ ‫وﺧﺪﻣـﺔ ﻣﺘﻤﻴﺰة‪ ،‬ﺣـﺎز ﻋﲆ أﺛﺮﻫﺎ‬ ‫ﺟﺎﺋـﺰ َة اﻟﺘﻤﻴﺰ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻲ ﻟﻌﺎﻣﻦ‬ ‫ﻣﺘﺘﺎﻟﻴـﻦ‪ .‬وﺳﻴﺘﻤﺘـﻊ اﻟﻀﻴـﻮف‬ ‫ﺑﻌﺮض ﺧـﺎص ﻟﻺﺟﺎزة اﻤﺪرﺳﻴﺔ‬

‫واﻟـﺬي ﻳﺸﻤﻞ »إﻧﱰﻧـﺖ« ﻣﺠﺎﻧﻴﺎً‪،‬‬ ‫وإﻗﺎﻣـﺔ ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ ﻟـﻸوﻻد ﻣﺎ دون‬ ‫ﺳﻦ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻋﴩة‪ ،‬وﺧﺼﻢ ‪%25‬‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻮﺟﺒـﺎت‪ .‬واﺳﺘﺨﺪام اﻟﻨﺎدي‬ ‫اﻟﺼﺤـﻲ واﻟﺴـﺎوﻧﺎ واﻟﺠﺎﻛﻮزي‬ ‫وﻏﺮف اﻟﺒﺨﺎر واﻤﺴـﺎج واﻤﺴﺒﺢ‪،‬‬ ‫ﻣﻊ ﺗﺬﻛﺮة ﻣﺠﺎﻧﻴـﺔ ﻟﺪﺧﻮل ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﺳﻠﻄـﺎن ﻟﻠﻌﻠـﻮم واﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫)ﺳﺎﻳﺘﻚ( اﻟﺬي ﻳﺒﻌﺪ ﺣﻮاﱄ ﺧﻤﺲ‬ ‫دﻗﺎﺋـﻖ ﻋﻦ اﻟﻔﻨـﺪق‪ .‬ﻛﻤـﺎ ﻳﺘﻤﻴﺰ‬ ‫اﻟﻔﻨﺪق ﺑﺤﺪاﺛﺔ وﺟﺎذﺑﻴﺔ ﻣﻨﻘﻄﻌﺔ‬ ‫ّ‬ ‫وﻳﻮﻓﺮ‬ ‫اﻟﻨﻈـﺮ ﺑﺄﻟﻮاﻧـﻪ اﻤﺒﻬﺠـﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻨﺰﻻﺋﻪ ‪ 148‬ﻏﺮﻓﺔ زاﻫﻴﺔ‪ ،‬ﺗﺘﻀﻤﻦ‬ ‫‪ 14‬ﺟﻨﺎﺣﺎ ً ﺗﻨﻔﻴﺬﻳﺎ ً ﻣﺘﺼﻠﺔ ﺑﻐﺮف‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫ﻟﻠﻌﺎﺋـﻼت‪ ،‬وﺑﺨﺼﻢ ﻋـﲆ أﺳﻌﺎر‬ ‫اﻟﻐـﺮف ﻳﺼـﻞ إﱃ ‪ .٪ 20‬أﻣـﺎ‬ ‫ﻣﻄﻌﻢ اﻟﻨﺨﻴﻞ‪ ،‬ﻓﻴﻘﺪّم ﺑﻮﻓﻴﻬﺎ ً ﻏﻨﻴﺎ ً‬ ‫ﺑﺎﻷﻃﺒﺎق اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ اﻟﺸﻬﺮة‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ﻣﻨﻌﺶ ﰲ‬ ‫ﴍاب‬ ‫ﻳﻤﻜﻨﻜـﻢ ﺗﻨـﺎول‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ردﻫـﺔ اﻟﻔﻨـﺪق‪ ،‬أو ﰲ اﻟﺒﺎﺗﺸﻴـﻮ‬ ‫ﻛﺎﻓﻴـﻪ‪ ،‬أو اﻻﺳﺘﻤﺘـﺎع ﺑﺎﻟﻬـﻮاء‬ ‫اﻟﻄﻠﻖ ﻋﲆ اﻤﺴـﻄﺤﺎت اﻟﺨﴬاء‬ ‫ﰲ ﺣﺪﻳﻘـﺔ اﻟﻔﻨﺪق‪ .‬وﻳﻘﻮل ﻃﺎرق‬ ‫ﺣﻨـﻦ‪ ،‬ﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻤﺒﻴﻌـﺎت‬ ‫واﻟﺘﺴﻮﻳﻖ‪ ،‬إن ﻣﻮﻗﻊ ﻓﻨﺪق »ﺑﺎرك‬ ‫إن ُ‬ ‫اﻟﺨـﱪ« ﻳﺠﻌﻠﻪ ﻣﺜﺎﻟﻴـﺎ ً وﺧﻴﺎرا ً‬ ‫ً‬ ‫ﻓﺮﻳـﺪا ﻟﻠﻌﺎﺋـﻼت واﻷﻓـﺮاد ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﺴﻮاء‪.‬‬

‫‪ 2‬أﻛﺘﻮﺑـﺮ اﻤﻘﺒـﻞ‪ ،‬وذﻟﻚ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳـﻦ اﻟﺪوﱄ ﻟﻠﻤﻌﺎرض‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺜﺎﻧـﻰ‪ ،‬اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﻋـﻮدة اﻷﺣﻤـﺪي »ﺗﻜﻤـﻦ أﻫﻤﻴـﺔ‬ ‫ﻣﺆﺗﻤﺮ وﻣﻌـﺮض اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻰ ﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت ‪2013‬‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﺸﻤـﻞ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠـﺎ ً ﺗﻘﻨﻴـﺎ ً‬ ‫ﻣﺘﻜﺎﻣـﻼً‪ ،‬ﺗﻄـﺮح وﺗﻨﺎﻗـﺶ ﻓﻴﻪ‬

‫ﻣﻮاﺿﻴﻊ ﻣﻬﻤﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺣﺸﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺘﺤﺪﺛﻦ اﻤﺨﺘﺼـﻦ‪ ،‬ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻬﺎ‬ ‫أن ﺗﻌﻤـﻖ وﺗﻨﻤﻲ اﻟﺼﻠﺔ ﺑﻦ رواد‬ ‫اﻟﺼﻨﺎﻋـﺔ اﻟﺒﱰوﻟﻴـﺔ‪ ،‬وأﺻﺤـﺎب‬ ‫اﻟﺨـﱪة واﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴـﺎ ﻟﺘﺒـﺎدل‬ ‫اﻟﺨﱪات ﺑﻦ اﻤﺸﺎرﻛﻦ‪ .‬ﻛﻤﺎ ﻳﻮﻓﺮ‬ ‫ﻣﺆﺗﻤﺮ وﻣﻌـﺮض اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﻬﻨﺪﺳـﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت ‪2013‬‬

‫ﻣﻨﺼـﺔ رﺋﻴﺴـﺔ وﻓﺮﻳـﺪة ﻤﺤﱰﰲ‬ ‫ﻫﻨﺪﺳـﺔ اﻤﻌﺎﻟﺠـﺔ واﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ اﻟﻬﻨﺪﺳﺔ اﻟﻜﻴﻤﻴﺎﺋﻴﺔ ﻟﺘﺒﺎدل‬ ‫اﻟﺨﱪات‪ ،‬وﻣﻌﺮﻓﺔ آﺧﺮ اﻟﺘﻄﻮرات‬ ‫ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻤﻌﺎﻟﺠـﺔ اﻟﻜﻴﻤﻴﺎﺋﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﻋﺮض اﻟﺘﻘﻨﻴﺎت اﻤﺘﺠﺪدة ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻤﺮ‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧـﺐ اﻤﻨﺘﺠـﺎت‬ ‫واﻟﺤﻠﻮل ﻟﻠﺘﺤﺪﻳﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻬﻬﺎ‬

‫اﻟﺼﻨﺎﻋـﺎت اﻟﻜﻴﻤﺎﺋﻴﺔ واﻟﺒﱰوﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻣـﻦ اﻤﺘﻮﻗـﻊ أن ﻳﺠـﺬب اﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫ﻋـﺪدا ً ﻛﺒﺮا ً ﻣـﻦ اﻤﻬﺘﻤـﻦ ﻳﻔﻮق‬ ‫‪ 1500‬ﻣﺸـﺎرك ﻣـﻦ ﴍﻛـﺎت‬ ‫اﻟﺒﱰول واﻟﻐـﺎز واﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳﺎت‬ ‫واﻟﺼﻨﺎﻋـﺎت اﻷﺧﺮى اﻤﺴـﺘﻔﻴﺪة‬ ‫ﻣﻦ ﻫﻨﺪﺳـﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴـﺎت ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ‬ ‫اﻫﺘﻤﺎﻣﺎﺗﻬﺎ‪.‬‬

‫»ﺳﺎﻣﺴﻮﻧﺞ« ﺗﻮﻓﺮ أﻗﺼﻰ درﺟﺎت اﻟﺮاﺣﺔ أﺛﻨﺎء ﻣﺸﺎﻫﺪة ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﺎﺗﻬﺎ اﻟﺬﻛﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺳﺘﻄﺎﻋﺖ ﴍﻛﺔ ﺳﺎﻣﺴﻮﻧﺞ‬ ‫ﻟﻺﻟﻜﱰوﻧﻴـﺎت اﻤﺤـﺪودة‪،‬‬ ‫ﺗﻮﻓـﺮ اﻟﺮاﺣـﺔ اﻟﻘﺼـﻮى‬ ‫ﻋﻨﺪ ﻣﺸﺎﻫـﺪة ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﺎﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﺬﻛﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﺪ اﻷوﱃ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻮﻋﻬﺎ ﻋﺎﻤﻴﺎً‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺗﻤﺘﺎز ﺑﺤﺠﻢ‬ ‫ﺷﺎﺷﺎﺗﻬﺎ اﻷﻛﱪ ﻣﻊ ﺟﻮدة ﺻﻮرة‬ ‫ﻓﺎﺋﻘـﺔ وﺗﺼﻤﻴـﻢ ﻋـﴫي ﻏﺎﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻷﻧﺎﻗـﺔ واﻟﺘﻨﺎﻏـﻢ‪ .‬أﻳـﺎ ً ﻛﺎﻧـﺖ‬ ‫ﺗﻔﻀﻴﻼت اﻤﺴـﺘﻬﻠﻜﻦ ﻟﺸﺎﺷﺘﻬﻢ‬ ‫وﺳﻮاء ﻓﻀﻠﻮا ﺷﺎﺷﺎت اﻟـ ‪LED‬‬

‫‪ OLED‬أو )‪ (UHD‬اﻤﺒﺘﻜـﺮة‬ ‫ﻓﺎﺋﻘـﺔ اﻟﻮﺿﻮح‪ ،‬ﻓـﺈن ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧـﺎت ﺳﺎﻣﺴـﻮﻧﺞ اﻟﺬﻛﻴﺔ‬ ‫ﻟﻌـﺎم ‪ 2013‬ﺗﻌـﺪ ﺑﺎﻻﺳﺘﻤﺘـﺎع‬ ‫ﺑﺘﺠﺮﺑﺔ ﺗﺮﻓﻴﻬﻴﺔ ﺳﻠﺴﺔ‪ ،‬ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ‬ ‫وﻏﺎﻣﺮة‪ .‬وﻣﻊ زﻳـﺎدة اﻟﻄﻠﺐ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧـﺎت ذات اﻟﺸﺎﺷـﺎت‬ ‫ﻛﺒﺮة اﻟﺤﺠﻢ‪ ،‬ﺳﺘﻘﻮم ﺳﺎﻣﺴﻮﻧﺞ‬ ‫ﺑﺘﻮﺳﻴـﻊ ﻗﺎﻋﺪة اﻟﻨﻤـﺎذج اﻤﺘﺎﺣﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻗﻴﺎس ‪ 60‬ﺑﻮﺻـﺔ وﻣﺎ ﻓﻮق‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻃﺮﺣﻬﺎ ﻟﻠﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن‬ ‫اﻷﻛـﱪ ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ ‪ UHD‬ﺑﺸﺎﺷﺔ‬ ‫ﻗﻄﺮﻫﺎ ‪ 110‬ﺑﻮﺻﺎت‪ .‬وﻣﻦ أﺑﺮز‬

‫ﻣﻼﻣـﺢ ﺗﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﺎت ﺳﺎﻣﺴـﻮﻧﺞ‬ ‫‪ 2013‬ﻣﺤـﻮر ﺳﺎﻣﺴـﻮﻧﺞ‬ ‫اﻟﺬﻛﻲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻘـﺪم ﻫﺬه اﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫ﺧﻤﺲ ﻟﻮﺣﺎت ﺗﻔﺎﻋﻠﻴﺔ ﻤﺴـﺎﻋﺪة‬ ‫اﻤﺴـﺘﻬﻠﻜﻦ ﻋـﲆ إدارة وﺗﺼﻔﺢ‬ ‫اﻤﺤﺘﻮﻳـﺎت اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﺘﻢ‬ ‫ﻋﺮﺿﻬـﺎ ﻛﺼـﻮر ﻣﺼﻐـﺮة ﻷول‬ ‫ﻣﺮة‪ .‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﺘﻔﺎﻋﻞ اﻟﺬﻛﻲ‬ ‫اﻤﺘﻘﺪم‪ :‬اﻟﺬي ﻳﻤ ﱢﻜﻦ ﻣﻦ اﺳﺘﺨﺪام‬ ‫اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻴﻮﻣﻴـﺔ واﻹﻳﻤﺎءات ﻟﻠﻌﺜﻮر‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺤﺘﻮى أو اﻟﺒﺤﺚ واﻟﺘﻮﺟﻴﻪ‬ ‫واﻟﺘﺤﻜﻢ ﺑﺎﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳـﻮن‪ ،‬ﻟﺘﺠﺮﺑﺔ‬ ‫ﻓﺎﺋﻘﺔ اﻤﺘﻌﺔ واﻟﺮاﺣﺔ‪.‬‬

‫إﺣﺪى ﺷﺎﺷﺎت ﺳﺎﻣﺴﻮﻧﺞ اﻟﺘﻲ ﻃﺮﺣﺘﻬﺎ اﻟﴩﻛﺔ أﺧﺮا ً‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫»ﻓﻜﺮة ﻟﻠﺒﻮﻟﻲ ﺳﻴﻠﻴﻜﻮن« ُﺗﻌ ﱢﻴﻦ‬ ‫»اﻟﺮاﺟﺤﻲ اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ« ﻣﺴﺘﺸﺎر ًا ﻣﺎﻟﻴ ًﺎ‬ ‫ﺟﺪة ـ اﻟﴩق‬

‫ﻋﺪد ﻣﻦ ﻣﺴﺆوﱄ اﻟﴩﻛﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻗﺎﻣـﺖ ﴍﻛـﺔ »ﻓﻜـﺮة ﻟﻠﺒـﻮﱄ ﺳﻴﻠﻴﻜـﻮن« ﺑﺘﻌﻴـﻦ‬ ‫اﻟﺮاﺟﺤـﻲ اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻣﺴـﺘﺸﺎرا ً ﻣﺎﻟﻴﺎ ً ﻟﻬﺎ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﰲ إﻃﺎر‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﴩوﻋﻬﺎ اﻤﺘﻜﺎﻣـﻞ ﻹﻧﺘﺎج ﻣﺎدة اﻟﺒﻮﱄ ﺳﻴﻠﻴﻜﻮن‬ ‫واﻟﺮﻗﺎﺋﻖ اﻟﺸﻤﺴـﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﻤﻮﺟـﺐ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴـﺔ اﻤﻮﻗﻌـﺔ ﺑـﻦ اﻟﺠﺎﻧﺒـﻦ‪ ،‬ﺳﺘﻘﻮم‬ ‫اﻟﺮاﺟﺤـﻲ اﻤﺎﻟﻴﺔ ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ اﻻﺳﺘﺸﺎرات اﻤﺎﻟﻴـﺔ وﺑﺤﺚ اﻟﺒﺪاﺋﻞ‬ ‫اﻟﺘﻤﻮﻳﻠﻴـﺔ اﻤﺘﺎﺣـﺔ ﻟﻠﴩﻛـﺔ‪ ،‬وﺗﻨﻔﻴـﺬ اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴـﺔ اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ‬ ‫اﻤﺨﺘـﺎرة ﺑﻌﺪ ذﻟـﻚ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ��� ذﻟـﻚ اﻟﺘﻔﺎوض وﻋﻘـﺪ اﺗﻔﺎﻗﻴﺎت‬ ‫اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ‪ .‬وﺑﺘﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﻫﺬا اﻤﴩوع‪ ،‬ﺳﺘﻜﻮن ﴍﻛﺔ ﻓﻜﺮة ﻟﻠﺒﻮﱄ‬ ‫ﺳﻴﻠﻴﻜـﻮن أﻛﱪ ﻣﻨﺘﺞ ﻟﻠﺒﻮﱄ ﺳﻴﻠﻴﻜﻮن ﻋﺎﱄ اﻟﻨﻘﺎوة ﰲ اﻟﴩق‬

‫اﻷوﺳـﻂ‪ ،‬ﺑﻄﺎﻗـﺔ إﻧﺘﺎﺟﻴﺔ ﺗﺼـﻞ إﱃ ‪ 10,000‬ﻃـﻦ ﺳﻨﻮﻳﱠﺎً‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺳﻴﺘـ ﱡﻢ ﺗﺤﻮﻳﻞ ‪ 4,000‬ﻃـﻦ ﻣﻨﻬﺎ إﱃ رﻗﺎﺋﻖ ﺷﻤﺴـﻴﱠﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﴩوع »ﻓﻜﺮة« ﻳﻬﺪف إﱃ دﻋﻢ ﻣﺼﺎدر اﻟﻄﺎﻗﺔ ﻏﺮ اﻟﻨﻔﻄﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻋﲆ اﻤـﺪى اﻟﻄﻮﻳﻞ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﺧﻄﻂ اﻟﴩﻛﺔ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﻟﻠﺘﻮﺳـﻊ ﰲ ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻬﺎ ﻧﺤﻮ‬ ‫إﻧﺘـﺎج اﻟﺨﻼﻳﺎ واﻷﻟﻮاح اﻟﺸﻤﺴـﻴﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ ﺗﻄﻮﻳﺮ وﺗﺸﻐﻴﻞ‬ ‫ﻣﺤﻄﺎت اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﺸﻤﺴﻴﺔ‪ .‬وﺗُﻌ ّﺪ ﴍﻛﺔ اﻟﺮاﺟﺤﻲ اﻤﺎﻟﻴﺔ أﺣﺪ‬ ‫أﺑـﺮز اﻤﺼﺎرف اﻻﺳﺘﺜﻤﺎرﻳـﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻋﻤﻠـﺖ ﻋﲆ ﺗﺄﺳﻴﺲ ﺧﱪة ﻗﻮﻳـﺔ ﰲ ﻣﻤﺎرﺳﺔ وﺗﻘﺪﻳﻢ ﺧﺪﻣﺎت‬ ‫اﻻﺳﺘﺸـﺎرات اﻤﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻗﺪ أﺿﺎﻓﺖ أﺧـﺮا ً إﱃ ﺳﺠﻞ إﻧﺠﺎزاﺗﻬﺎ‬ ‫إﻛﻤﺎل ﻋﻤﻠﻴﺎت ﻣﺎﻟﻴﺔ رﺋﻴﺴـﺔ ﺑﻨﺠـﺎح ﰲ ﻛ ﱟﻞ ﻣﻦ أﺳﻮاق رأس‬ ‫اﻤﺎل )اﻷﺳﻬﻢ( واﺳﺘﺸﺎرات اﻟﺪﻳﻦ )اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ(‪.‬‬


‫ﺧﻮﺟﺔ‪ :‬اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ا»ﻋﻼﻣﻴﺔ اﻟﺘﻲ أﻋﺪﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺳﺘﻜﻮن‬ ‫ﻟﻬﺎ ﻧﺘﻴﺠﺔ إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﻟﻤﻮاﺟﻬﺔ ا»رﻫﺎب ﻋﺮﺑﻴ ًﺎ‬

‫اﻟﻘﺎﻫﺮة ‪ -‬واس‬ ‫اﻟﺘﻘﻰ وزﻳﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋـﻼم اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺧﻮﺟﺔ‪،‬‬ ‫أﻣـﺲ ﻣﻊ وزﻳﺮ اﻹﻋـﻼم اﻤﻟﴫي ﺻـﻼح ﻋﺒﺪاﻤﻟﻘﺼﻮد‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﻣﻜﺘﺒﻪ ﺑﻤﻘﺮ وزارة اﻹﻋﻼم اﻤﻟﴫﻳﺔ ﰲ اﻟﻘﺎﻫﺮة‪.‬‬ ‫وﺑُﺤﺚ ﺧﻼل اﻟﻠﻘﺎء ﺳـﺒﻞ دﻋﻢ اﻟﺘﻌﺎون اﻹﻋﻼﻣﻲ واﻟﺜﻘﺎﰲ‬ ‫ﺑﻦﻴ اﻤﻟﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ وﻣﴫ‪ ،‬واﻟﺘﻨﺴﻴﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ‬ ‫ﺑﻦﻴ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ ﰲ اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ذات اﻻﻫﺘﻤﺎم اﻤﻟﺸﱰك‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ وزﻳﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم‪ ،‬ﰲ ﺗﴫﻳﺢ ﻋﻘﺐ اﻟﻠﻘﺎء‪ ،‬أن‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎع اﺳـﺘﻌﺮض ﻗﻀﺎﻳﺎ وﻣﻮﺿﻮﻋـﺎت إﻋﻼﻣﻴﺔ ﺗﻬﻢ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪،‬‬

‫اﻟﺘﻌﺎون ﻣﻤﺘﺪة ﻟﻠﻤﺠﺎﻻت ﻛﺎﻓﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﺗﺒﺎدل ﺑﺮاﻣﺞ وأﺧﺒﺎر إﱃ ﻛﻞ‬ ‫اﻟﻨﻮاﺣﻲ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﻤﻴﺜﺎق اﻟـﴩف‪ ،‬ﻗﺎل »ﻧﺤﻦ ﻧﺆﻣـﻦ أﻧﻪ ﺑﻦﻴ‬ ‫اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﻻ ﺗﻮﺟﺪ ﺣﺎﺟـﺔ ﻟﻜﺘﺎﺑﺔ ﻣﻴﺜـﺎق ﴍف ﺑﻦﻴ دول‬ ‫ﻋﺮﺑﻴﺔ ﺷـﻘﻴﻘﺔ ﺗﻬﺘـﻢ ﺑﺒﻌﻀﻬﺎ اﻟﺒﻌﺾ‪ ،‬وﺗﺤـﺮص ﻋﲆ ﻋﻼﻗﺎت‬ ‫إﻋﻼﻣﻴـﺔ وﺛﻴﻘـﺔ ﺗﺤﺎﻓﻆ ﻋـﲆ ﻣﺼﺎﻟـﺢ ﻣﺸـﱰﻛﺔ وﻣﺘﺒﺎدﻟﺔ ﺑﻦﻴ‬ ‫اﻷﺷـﻘﺎء«‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ أن ﻫﻨﺎك ﻣﴩوﻋﺎ ﻛﺒﺮﻴا ﺳـﻴﻘﺪم ﻤﻟﻨﺎﻗﺸـﺔ‬ ‫اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻟﻌﻤﻞ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻣﻨﻈﻤﺔ‪ ،‬ﺗﺸﱰك ﻓﻴﻬﺎ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻤﻟﺆﺳﺴـﺎت اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺳـﻮاء اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ أو اﻟﺨﺎﺻﺔ‪ ،‬ﻣﻦ‬ ‫أﺟﻞ واﻗﻊ وﻣﺴﺘﻘﺒﻞ أﻓﻀﻞ ﻟﻺﻋﻼم اﻟﻌﺮﺑﻲ‪.‬‬

‫وﻛﺜﺮﻴ ﻣﻦ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺎت واﻟﺒﻨـﻮد اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ واﻟﺘﻌﺎون اﻹﻋﻼﻣﻲ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺠﺐ أن ﻳﻜﻮن ﺑﻦﻴ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ ﻤﻟﻜﺎﻓﺤﺔ اﻹرﻫﺎب اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻋﺪﺗﻬـﺎ اﻤﻟﻤﻠﻜﺔ وﻗﺪﻣﺘﻬﺎ ﺧـﻼل اﺟﺘﻤﺎﻋﺎت أﻣـﺲ اﻷول ﻟﻮزراء‬ ‫اﻹﻋﻼم اﻟﻌﺮب‪ ،‬ﻗﺎل ﺧﻮﺟﺔ إن ﺗﻠﻚ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﺗﻤﺖ ﻣﻨﺎﻗﺸﺘﻬﺎ‬ ‫وﺗﺒﻨﺎﻫـﺎ اﻟﺠﻤﻴـﻊ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا أﻧﻬـﺎ اﻟﺘﻲ أﻗﺮت أﻣـﺲ اﻷول ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﻮزراء اﻟﻌﺮب‪ ،‬وﺳـﻴﻜﻮن ﻟﻬﺎ ﻧﺘﻴﺠـﺔ ﻃﻴﺒﺔ ﻟﻠﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻜﻴﻔﻴﺔ ﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻹرﻫﺎب‪.‬‬ ‫وﺑﺸـﺄن ﻣﻼﻣـﺢ اﻟﺘﻌـﺎون اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑـﻦﻴ اﻤﻟﻤﻠﻜـﺔ وﻣﴫ‪،‬‬ ‫وﻣﻴﺜـﺎق اﻟﴩف اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﻦﻴ اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬أﻛﺪ أن أوﺟﻪ ﻫﺬا‬

‫ﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ اﻟﻠﻘﺎء‬

‫)واس(‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 5‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 17‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (410‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻧﺎﺋﺐ أﻣﻴﺮ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ ‫ﻳﺆﻛﺪ اﻫﺘﻤﺎم‬ ‫اﻟﻘﻴﺎدة ﺑﻘﻄﺎع‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ وا‪°‬دب‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬ ‫ﻧﻮّﻩ ﻧﺎﺋﺐ أﻣﺮﻴ اﻤﻟﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻷﻣﺮﻴ ﺟﻠﻮي‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﺴـﺎﻋﺪ‪ ،‬ﺑﺎﻻﻫﺘﻤﺎم اﻟﺬي‬ ‫ﺗﻮﻟﻴـﻪ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦﻴ اﻟﴩﻳﻔﻦﻴ‬ ‫اﻤﻟﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬وﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻟﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮﻴ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫اﻷﻣﺮﻴ ﺟﻠﻮي ﻳﻄﻠﻊ ﻋﲆ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻧﺎدي اﻷﺣﺴﺎء اﻷدﺑﻲ )اﻟﴩق( وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ‪ ،‬ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟـﻮزراء‪ ،‬وزﻳﺮ‬

‫اﻟﺪﻓﺎع‪ ،‬ﺑﻘﻄﺎع اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻷدب ﰲ اﻤﻟﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎد ﻧﺎﺋﺐ أﻣﺮﻴ اﻤﻟﻨﻄﻘﺔ ﺑﻤـﺎ ﻳﻘﺪﻣﻪ ﻧﺎدي‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء اﻷدﺑﻲ ﻣﻦ اﻫﺘﻤﺎم ﺑﺎﻷدﺑﺎء واﻤﻟﺜﻘﻔﻦﻴ‪.‬‬ ‫ﺟﺎء ذﻟﻚ ﺧﻼل اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻪ أﻣـﺲ ﰲ اﻹﻣﺎرة‪،‬‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة ﻧـﺎدي اﻷﺣﺴـﺎء اﻷدﺑـﻲ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻇﺎﻓﺮ اﻟﺸـﻬﺮي‪ ،‬اﻟﺬي ﻗﺪم ﻟـﻪ اﻟﺨﻄﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ واﻷدﺑﻴﺔ ﻟﻠﻨـﺎدي‪ ،‬وﺗﻘﺮﻳﺮا ً ﻋﻦ ﻣﺴـﺮﻴة‬ ‫اﻟﻨﺎدي اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﺷـﻜﺮ اﻟﺸـﻬﺮي‬ ‫ﻧﺎﺋـﺐ أﻣـﺮﻴ اﻤﻟﻨﻄﻘـﺔ ﻋـﲆ اﻫﺘﻤﺎﻣﻪ‬ ‫ودﻋﻤﻪ ﻟﻜﻞ ﻣﺎ ﻳﺨﺪم اﻟﻨﺎدي‪ ،‬وﺗﻮﺟﻴﻬﺎﺗﻪ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﻌﻰ ﻟﻼرﺗﻘﺎء ﺑﺎﻟﻌﻤـﻞ ﰲ اﻟﻨﺎدي‬ ‫وﻣﺴﺮﻴﺗﻪ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‪.‬‬ ‫واﻃﻠـﻊ ﻧﺎﺋـﺐ أﻣـﺮﻴ اﻤﻟﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻠﻘﺎء‪ ،‬ﻋﲆ اﺳـﺘﻌﺪادات ﺑﻨﺎء ﻣﻘﺮ اﻟﻨﺎدي‪ ،‬اﻟﺬي‬ ‫ﺗﻢ اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ ﺗﺼﻤﻴﻤﻪ‪.‬‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪29‬‬

‫اﻟﻘﺸﻌﻤﻲ‪» :‬أدﺑﻲ اﻟﻘﺼﻴﻢ« رﻓﺾ ورﻗﺘﻲ ﻋﻦ »ﻣﻨﻴﻒ« وﺗﺤﻮﻻﺗﻪ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‪ ..‬وﻋﺎد ﻟﻠﻘﺒﻮل ﺑﻬﺎ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ – ﻣﺤﻤﺪ اﻤﻟﺮزوق‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ ﰲ ﻣﻜﺘﺒـﺔ اﻤﻟﻠـﻚ‬ ‫ﻓﻬـﺪ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫اﻟﻘﺸﻌﻤﻲ‪ ،‬ﻋﻦ رﻓﺾ ﻧﺎدي‬ ‫اﻟﻘﺼﻴـﻢ اﻷدﺑﻲ ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻪ‬ ‫ﺑﻮرﻗـﺔ »ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ ﻣﻨﻴﻒ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ إﱃ اﻟﺮواﻳـﺔ«‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ‬ ‫ﻋـﺎد اﻟﻨﺎدي ﻟﻠﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻗﺒﻞ ﺷـﻬﺮ‬ ‫وﻧﺼﻒ‪.‬‬ ‫اﻟﻘﺸـﻌﻤﻲ‬ ‫وأوﺿـﺢ‬ ‫ﻟـ»اﻟﴩق« أن ﻣﺤﺎوﻻت اﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﰲ إﻗﻨﺎع ﻣﻨﻴﻒ ﺑﺎﻟﻌﻮدة‬ ‫إﱃ اﻤﻟﻤﻠﻜـﺔ ﻟﻢ ﺗﻨﺠﺢ‪ ،‬ﻻﺷـﱰاط‬

‫ﻣﻨﻴﻒ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﺟﻮاز ﺳـﻔﺮ‬ ‫وﺑﻄﺎﻗـﺔ أﺣﻮال وﺣﺮﻳـﺔ اﺧﺘﻴﺎر‬ ‫اﻟﻌﻮدة ﻣﻦ ﻋﺪﻣﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺷﺎرك اﻟﻘﺸﻌﻤﻲ‪ ،‬ﰲ أﻣﺴﻴﺔ‬ ‫ﺑﻌﻨـﻮان »ﺗﺠﺮﺑـﺔ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ‬ ‫ﻣﻨﻴـﻒ اﻟﺮواﺋﻴـﺔ«‪ ،‬ﰲ ﻣﻨﺘـﺪى‬ ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء اﻟﺜﻘﺎﰲ ﰲ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬أﻣﺲ‬ ‫اﻷول‪ ،‬وأدارﻫﺎ اﻟﻜﺎﺗﺐ ﺣﺴـﻦ آل‬ ‫ﺣﻤـﺎدة‪ ،‬اﻟـﺬي اﺳـﺘﻌﺮض أﺑﺮز‬ ‫ﻣﺤﻄـﺎت ﺣﻴﺎة ﺿﻴﻒ اﻷﻣﺴـﻴﺔ‬ ‫وﻣﻮﺿﻮﻋﻬﺎ »ﻣﻨﻴـﻒ«‪ ،‬وذﻛﺮ أن‬ ‫أول رواﻳﺔ ﻛﺘﺒﻬﺎ ﻣﻨﻴﻒ ﺣﻦﻴ ﻛﺎن‬ ‫ﻋﻤﺮه ‪ 37‬ﻋﺎﻣﺎ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻘﺸﻌﻤﻲ ﻟـ»اﻟﴩق«‬ ‫إن ﻣﺤـﺎوﻻت اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻘﺸﻌﻤﻲ‬ ‫إﻗﻨﺎع ﻣﻨﻴﻒ ﺑﺎﻟﻌـﻮدة إﱃ اﻤﻟﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﺑﺪأت ﻗﺒـﻞ ‪ 17‬ﻋﺎﻣﺎ‪ ،‬ﻣﻦ رﺣﻴﻠﻪ‪،‬‬ ‫وأﺣﺪﻫـﺎ اﺟﺘﻤـﺎع ﰲ ﺑﺎرﻳـﺲ‪،‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻃﺎﻟﺐ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻨﻴـﻒ ﺑﻤﻨﺤﻪ ﺟﻮاز‬ ‫ﺳـﻔﺮه وﺑﻄﺎﻗﺘﻪ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ ﻣﻊ‬ ‫ﺣﺮﻳﺘـﻪ ﰲ ﺧﻴـﺎر اﻟﻌـﻮدة ﻣـﻦ‬

‫ﻋﺪﻣﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ أن دﻋﻮة وﺟﻬﺖ‬ ‫إﻟﻴﻪ ﻟﺤﻀﻮر ﻣﻬﺮﺟﺎن اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻨﻮات اﻟﺨﻤﺲ اﻷﺧﺮﻴة ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻴﺎﺗـﻪ‪ ،‬وﺣﻤـﻞ اﻟﺪﻋـﻮة اﻤﻟﻠﺤﻖ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﰲ ﰲ ﺳﻮرﻳﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻟﻢ ﻳﻮﻓﻖ‬ ‫ﰲ إﻳﺼﺎﻟﻬـﺎ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻃﻠـﺐ ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﻨﻴـﻒ أن ﻳﻌﻄﻴـﻪ ﺟﻮاز ﺳـﻔﺮه‬ ‫ﻟﻴﻤﻨﺤﻪ ﺗﺄﺷﺮﻴة دﺧﻮل‪.‬‬ ‫وﺑـﻦﻴ أن آﺧﺮ ﻣـﺮة ﻋﺮﺿﺖ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ اﻟﻌﻮدة أﺛﻨﺎء ﻣﺮﺿﻪ ﺑﻔﺸـﻞ‬ ‫ﻛﻠﻮي ﻗﺒﻞ ﻋﺎﻣﻦﻴ وﻧﺼﻒ‪ ،‬وﺣﻦﻴ‬ ‫ﻓـﺎز ﺑﺠﺎﺋﺰة »ﺳـﻠﻄﺎن اﻟﻌﻮﻳﺲ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ ﰲ اﻟﻜﻮﻳﺖ«‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﺘﻤﻜﻦ‬ ‫ﻣﻦ اﺳﺘﻼﻣﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﺧـﻼل اﻷﻣﺴـﻴﺔ‪ ،‬أﺷـﺎر‬

‫اﻟﻘﺸـﻌﻤﻲ إﱃ رﻓـﺾ ﻧـﺎدي‬ ‫اﻟﻘﺼﻴﻢ اﻷدﺑﻲ ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻪ ﺑﻮرﻗﺔ‬ ‫»ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﻣﻨﻴﻒ ﻣﻦ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‬ ‫إﱃ اﻷدب«‪ ،‬رﻏـﻢ ﺗﻠﻘﻴﻪ دﻋﻮة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻨـﺎدي‪ ،‬وﺟـﺎءت اﻤﻟﻮاﻓﻘـﺔ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﺷﻬﺮ وﻧﺼﻒ ﻣﺮة أﺧﺮى‪ ،‬ﰲ ﺣﻦﻴ‬ ‫أﻧﻪ ﺗﻠﻘﻰ دﻋﻮة ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﺑﻬﺎ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺔ »اﻟﻌﺮﺑﻲ« ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﻣﺮور‬ ‫ﺧﻤﺴـﻦﻴ ﻋﺎﻣﺎ ﻋﲆ ﺻﺪورﻫﺎ‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺄﻋﻤﺎل ﻣﻨﻴﻒ‬ ‫اﻟﺮواﺋﻴﺔ‪ ،‬وﺧﺎﺻﺔ »ﻣـﺪن اﻤﻟﻠﺢ«‪،‬‬ ‫أوﺿﺢ أن أﺧﺘـﻪ اﻟﻜﺒﺮﻴة »ﻧﻮرة«‪،‬‬ ‫ﰲ ﺗﺒﻮك‪ ،‬ﻣﺼـﺪر إﻟﻬﺎﻣﻪ ﰲ رواﻳﺔ‬ ‫»ﻣـﺪن اﻤﻟﻠﺢ«‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ أن ﻣﻨﻴﻒ وﻟﺪ‬ ‫ﰲ ‪1933‬م‪ ،‬ﰲ ﻋﻤـﺎن‪ ،‬ودرس‬

‫ﻓﻴﻬﺎ ﺣﺘـﻰ اﻤﻟﺮﺣﻠـﺔ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫اﻟﺘﺤﻖ ﺑﻜﻠﻴـﺔ اﻟﺤﻘﻮق ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﺑﻐﺪاد ﰲ ﻋـﺎم ‪1952‬م‪ ،‬واﻧﺨﺮط‬ ‫ﰲ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺴـﻴﺎﳼ ﺑﺎﻻﻧﻀﻤﺎم إﱃ‬ ‫ﺣﺰب اﻟﺒﻌﺚ‪ ،‬وﺑﻌﺪ ﺗﻮﻗﻴﻊ »ﺣﻠﻒ‬ ‫ﺑﻐﺪاد« أﺑﻌﺪ ﻋـﻦ اﻟﻌﺮاق‪ ،‬وﺗﻮﺟﻪ‬ ‫إﱃ اﻟﻘﺎﻫـﺮة ﻤﻟﻮاﺻﻠﺔ اﻟﺪراﺳـﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺛـﻢ إﱃ ﻳﻮﻏﺴـﻼﻓﻴﺎ ﻟﻴﺤﺼـﻞ ﻋﲆ‬ ‫ﺷـﻬﺎدة ﻋﻠﻴـﺎ ﰲ اﻗﺘﺼﺎدﻳـﺎت‬ ‫اﻟﻨﻔـﻂ‪ ،‬وﻋﻤـﻞ ﻣﻮﻇﻔـﺎ ﰲ وزارة‬ ‫اﻟﻨﻔﻂ اﻟﺴﻮرﻳﺔ‪ ،‬واﻧﺘﻘﻞ إﱃ ﻟﺒﻨﺎن‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﻋـﺎم ‪1973‬م‪ ،‬ﺛﻢ ﻋـﺎد إﱃ‬ ‫اﻟﻌﺮاق ﻣﺪة ﺳـﺖ ﺳـﻨﻮات‪ .‬وﻛﺎن‬ ‫ﻋﺎم ‪1962‬م ﺷـﻬﺪ آﺧﺮ ﻋﻼﻗﺔ ﻟﻪ‬ ‫ﻣﻊ اﻟﻌﻤﻞ اﻟﺤﺰﺑﻲ‪.‬‬

‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت أﺳﺒﻮع »رﺑﻴﻊ اﻟﺒﺮ« ﺗﻨﻄﻠﻖ اﺣﺪ اﻟﻤﻘﺒﻞ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻓﺆاد اﻤﻟﺎﻟﻜﻲ‬ ‫ﺗﻨﻄﻠﻖ ﻣﺴـﺎء اﻷﺣﺪ اﻤﻟﻘﺒﻞ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت أﺳـﺒﻮع‬ ‫»رﺑﻴﻊ اﻟﱪ« ﰲ ﻣﺮﻛﺰ ﺟﺪة اﻟﺪوﱄ ﻟﻠﻤﺆﺗﻤﺮات‪،‬‬ ‫ﺿﻤﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﻣﻬﺮﺟﺎن »ﻫﻴﺎ ﺟﺪة«‪.‬‬ ‫وﺗﺘﻀﻤـﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻷﺳـﺒﻮع اﺣﺘﻔـﺎﻻت‬ ‫ﻛﺮﻧﻔﺎﻟﻴـﺔ وورﺷـﺎ ً ﻓﻨﻴـﺔ وﻋﺮوﺿـﺎ ً ﻓﻨﻴـﺔ‬ ‫وﻣﴪﺣﻴﺔ ﻳﺘﺼﺪرﻫﺎ اﻟﻌﺮض اﻟﺼﺎﻣﺖ »اﻟﺠﻮري«‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﻛﺘﺒﺘﻪ اﻟﺸـﺎﻋﺮة ﻣﻬﺎ ﺑﺎﻋﺸـﻦ‪ ،‬وﺗﻘﺪﻣﻪ ﻓﺮﻗﺔ‬ ‫»ﺧﻮاﻃـﺮ اﻟﻈﻼم«‪ ،‬ﻋﲆ ﻣﴪح أﻗﻴﻢ ﺧﺼﻴﺼﺎ ً ﻟﻬﺬه‬ ‫اﻤﻟﻨﺎﺳﺒﺔ ﻣﺴﺎء اﻹﺛﻨﻦﻴ اﻤﻟﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻳﺘﻀﻤﻦ اﻷﺳـﺒﻮع ﻋـﺪة ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت ﺗﻬﺘﻢ‬ ‫ﺑﺠﻤﻴﻊ أﻓـﺮاد اﻷﴎة‪ ،‬وﺗﻮﱄ ﻋﻨﺎﻳﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺎﻷﻳﺘﺎم‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻳﺴـﺘﻀﻴﻒ اﻟﻘﺎﺋﻤﻮن ﻋﻠﻴـﻪ ﻧﺤﻮ ‪ 250‬ﻃﻔﻼً‬ ‫ﻣـﻦ اﻷﻳﺘـﺎم ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻷﺳـﺒﻮع‪،‬‬ ‫واﻻﺳـﺘﻤﺘﺎع ﺑﱪاﻣﺠﻪ‪ .‬وﻳﺸـﺘﻤﻞ أﻳﻀـﺎ ً ﻋﲆ ورش‬ ‫ﻓﻨﻴـﺔ وﺗﻠﻮﻳـﻦ واﻛﺘﺸـﺎف اﻤﻟﻮﻫﻮﺑـﻦ���‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻷﻟﻌﺎب اﻟﻬﻮاﺋﻴﺔ واﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ وﻣﺸـﺎﻫﺮﻴ‬ ‫اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت اﻟﻜﺮﺗﻮﻧﻴﺔ‪.‬‬

‫وﻳﻔﺘﺘﺢ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت اﻷﺳـﺒﻮع‪ ،‬اﻤﻟﺪﻳـﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫ﻟﻠﻬﻴﺌـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﻌﻤﺮي‪،‬‬ ‫وﺗـﴩف ﻋﻠﻴﻪ ﻋﻀـﻮ اﻟﻐﺮﻓـﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ﰲ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‪ ،‬ﺳـﻴﺪة اﻷﻋﻤﺎل‪ ،‬ﻫﻴﻔﺎء ﻧﺎﺟﻲ‪ ،‬ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ‬ ‫ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﱪ اﻟﺨﺮﻴﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪت ﻧﺎﺟـﻲ أن ﻓﻜـﺮة اﻷﺳـﺒﻮع ﺟﺪﻳﺪة‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤـﺔ أن ﻣﺎ ﺷـﺠﻌﻬﺎ ﻋـﲆ ﺗﺒﻨﻲ ﻫـﺬا اﻟﺤﺪث‪،‬‬ ‫أن ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻘﺎﺋﻤﻦﻴ ﻋﻠﻴﻪ ﺳـﻌﻮدﻳﻮن ﻣﺎﺋﺔ ﰲ اﻤﻟﺎﺋﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﺮﻳـﻖ ﺗﻨﻈﻴـ ٍﻢ ﻣﻜﻮﻧﺎ ً ﻣﻦ ﺧﻤﺴـﻦﻴ ﺷـﺎﺑﺎ ً‬ ‫َ‬ ‫وﻳﻀـﻢ‬ ‫وﺷﺎﺑﺔ‪.‬‬ ‫وأﺷﺎرت إﱃ أن ﺗﺤﻀﺮﻴات ﻫﺬا اﻟﺤﺪث اﺳﺘﻤﺮت‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺪار ﻋـﺎم ﻛﺎﻣﻞ‪ ،‬رﻏﺒـﺔ ﰲ ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﻛﻞ ﺟﺪﻳﺪ‬ ‫وﻣﺘﻤﻴـﺰ وﻣﻔﻴﺪ ﻟـﻸﴎة اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺳـﺒﻴﻞ اﻤﻟﺜﺎل أﻧﻪ ﺗﻢ إﻗﺎﻣﺔ ﻣﴪح ﺧﺼﻴﺼﺎ ً ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ‬ ‫ﻋـﺮض ﻧﺠﻮم ﻓﺮﻗـﺔ »ﺧﻮاﻃﺮ اﻟﻈـﻼم« اﻟﺤﺎﺻﻠﻦﻴ‬ ‫ﻋﲆ ﻟﻘﺐ »‪ ،«Arabs Got Talent‬ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ ﺗﺠﺎوزت‬ ‫ﻧﺼﻒ ﻣﻠﻴﻮن رﻳـﺎل‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺔ أن اﻟﻔﺮﻗﺔ ﺳـﺘﻘﺪم‬ ‫ﻋﺮوﺿـﺎ ً ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﺑﺄداء ﺟﺪﻳﺪ ﻋﻤـﺎ ﻛﺎن ﻳﻌﺮض ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ‪ :‬إن ﻣﻮاد ﻫﺬا اﻟﻌﺮض‪ ،‬ﻣﻦ ﻣﻼﺑﺲ‬

‫»ﻓﻨﻮن اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ« ﺗﺒﺤﺚ اﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺠﻤﻊ اﻟﻤﺼﺤﻒ ﻓﻲ اﻟﺨﻂ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬

‫وأﻟﻮان وأﻗﻤﺸﺔ‪ ،‬ﺗﻢ اﺳﺘﺮﻴادﻫﺎ ﻣﻦ أﻣﺮﻳﻜﺎ‪ ،‬واﻷزﻳﺎء‬ ‫ﺻُ ﻤﻤﺖ ﰲ ﻟﺒﻨﺎن ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ ﺗﺠﺎوزت ‪ 200‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪،‬‬ ‫وأن اﻤﻟـﴪح ﺻُ ﻤﻢ ﻋﲆ ﻣﺴـﺎﺣﺔ أرﺑﻌـﺔ آﻻف ﻣﱰ‬ ‫ﻣﺮﺑﻊ‪ ،‬وﺗﺨﻄﻰ ﻓﺮﻳﻖ اﻹﻋﺪاد ﺗﺤﺪﻳﺎت ﻋﺪﻳﺪة ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻳﻜﻮن اﻟﻌﺮض ﻣﺮﺿﻴﺎ ً ﻟﻠﺠﻤﻬﻮر‪.‬‬ ‫وﻧﻮﻫـﺖ إﱃ أن اﻷﺳـﺒﻮع ﻳﻌﻤـﻞ ﻋـﲆ ﺗﻨﻤﻴـﺔ‬ ‫وﺗﻌﻤﻴـﻖ ﺣﺐ اﻟﻮﻃﻦ ﰲ ﻗﻠﻮب اﻟﻨﺎﺷـﺌﻦﻴ ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﺗﻮزﻳـﻊ ﻫﺪاﻳـﺎ ﻳﻮﻣﻴﺔ ﻣﻜﺘـﻮب ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻋﺒـﺎرة »ﺣﺐ‬ ‫اﻟﻮﻃـﻦ«‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺧﻤﺴـﻦﻴ ﻫﺪﻳـﺔ ﻳﻮﻣﻴﺔ أﺧﺮى‬ ‫ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ أﻟﻌﺎب ﺗﻨﻤﱢﻲ ﻣﻬـﺎرة اﻷﻃﻔﺎل ﻋﲆ اﻟﺬﻛﺎء‬ ‫واﻟﺘﻔﺎﻋﻞ وﴎﻋﺔ اﻻﺳﺘﺠﺎﺑﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬أﻛﺪ رﺋﻴﺲ ﻓﺮﻗﺔ »ﺧﻮاﻃﺮ اﻟﻈﻼم«‬ ‫اﻤﻟﴪﺣﻴﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺪوح ﺧﴬي‪ ،‬أن ﻓﻜﺮة اﻟﻌﺮض اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻘﺪم ﻟﻠﻌﻮاﺋﻞ واﻷﻃﻔـﺎل ﺟﺪﻳﺪة ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﰲ ﻛﻞ ﳾء‪،‬‬ ‫ﺳـﻮاء اﻟﻔﻜـﺮة أو اﻷداء أو اﻛﺴﺴـﻮارات اﻟﻌﺮض‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن ﻋـﺮوض اﻟﻔﺮﻗـﺔ ﺗﺒﺪأ ﻣﺴـﺎء اﻹﺛﻨﻦﻴ‬ ‫وﺗﺴـﺘﻤﺮ ﺣﺘﻰ اﻟﺠﻤﻌﺔ اﻤﻟﻘﺒﻠـﻦﻴ ﰲ ﻋﺮﺿﻦﻴ ﻳﻮﻣﻴﺎ ً‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ إﱃ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ ﻣﺴﺎء‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ إﱃ اﻟﻌﺎﴍة ﻣﺴﺎءً‪.‬‬

‫ﻳﻌـﺮض أوﺑﺮﻳـﺖ »ﺑـﻦﻴ أﺣﻀـﺎن‬ ‫اﻟﺨﻠﻴـﺞ« ﰲ اﻓﺘﺘﺎح اﻤﻟﻠﺘﻘﻰ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‬ ‫اﻟـ ‪ 13‬ﻟﺸﺒﺎب دول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻘﺎم ﺗﺤـﺖ رﻋﺎﻳﺔ أﻣﺮﻴ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺟﺎزان‪ ،‬ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻟﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮﻴ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪.‬‬ ‫اﻤﻟﻠﺘﻘﻰ ﺗﻨﻈﻤﻪ اﻟﻨﺪوة اﻟﻌﺎﻤﻟﻴﺔ ﻟﻠﺸﺒﺎب‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻲ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺟﺎزان ﺧﻼل اﻟﻔﱰة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻊ وﺣﺘـﻰ ‪ 12‬رﺑﻴـﻊ اﻷول اﻟﺠﺎري‪،‬‬ ‫ﻃﺮﻳﻒ ﻫﺎﺷﻢ واﻟﻌﻮﰲ ﺧﻼل اﻟﻠﻘﺎء‬

‫ﻣﻦ ﻋﺮوض »ﺧﻮاﻃﺮ اﻟﻈﻼم«‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ‪ 250‬ﺷﺎﺑﺎ ً ﻳﻤﺜﻠﻮن دول اﻤﻟﺠﻠﺲ‪.‬‬ ‫واﻷوﺑﺮﻳـﺖ ﻣـﻦ ﻛﻠﻤـﺎت ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫ﻓﻘﻴﻬﻲ‪ ،‬وأﻟﺤـﺎن ﻋﲇ ﻣﻨﻘﺮي‪ ،‬وأداء ﻛﻮادر‬ ‫وﻣﻮاﻫﺐ ﻣـﻦ اﻤﻟﻨﻄﻘﺔ ﻣﺘﻤﺜﻠﺔ ﰲ »ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫اﻟﺮواد اﻟﻔﻨﻴﺔ«‪.‬‬ ‫وﻗﺎل رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟـﺮواد اﻟﻔﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻋـﲇ ﻣﻨﻘﺮي‪ ،‬ﻟــ »اﻟـﴩق«‪ ،‬إن اﻷوﺑﺮﻳﺖ‬ ‫ﺳـﻴﻘﺎم ﻋـﲆ ﻣـﴪح ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻟﻠـﻚ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﻣﺴﺎء اﻟﺴﺒﺖ اﻤﻟﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻷﻣﻦﻴ اﻟﻌـﺎم ﻟﻠﻨـﺪوة‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻮﻫﻴﺒﻲ‪ ،‬أﻫﻤﻴﺔ اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﻟﺼﺎﺣﺒﺔ‬

‫ﻟﻠﻤﻠﺘﻘـﻰ اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﻨﻮع ﻣﺎ ﺑـﻦﻴ ﻣﺤﺎﴐات‬ ‫وﻟﻘـﺎءات دﻋﻮﻳﺔ وﺛﻘﺎﻓﻴﺔ وﻓﻜﺮﻳﺔ وﺗﺮﺑﻮﻳﺔ‬ ‫وﺑﺮاﻣـﺞ رﻳﺎﺿﻴـﺔ وﻣﺴـﺎﺑﻘﺎت ودورات‬ ‫ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ ﻟﻠﺸﺒﺎب اﻤﻟﺸﺎرﻛﻦﻴ‪.‬‬ ‫وذﻛﺮ أن اﻤﻟﻠﺘﻘﻰ ﺳﻴﺸﺎرك ﻓﻴﻪ ﻣﺸﺎﻳﺦ‬ ‫وﻣﻔﻜﺮون وﻃﻼب ﻋﻠﻢ وأﻛﺎدﻳﻤﻴﻮن ودﻋﺎة‪،‬‬ ‫وﺳـﻴﺼﺎﺣﺒﻪ ﻣﻬﺮﺟﺎن إﻧﺸﺎدي ﺟﻤﺎﻫﺮﻴي‬ ‫ﻷﻫﺎﱄ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان‪ ،‬ودورة ﻋﻦ إدارة ﻓﺮق‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﻟﻠﻘﻄﺎﻋﻦﻴ اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ واﻷﻫﲇ إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺳـﻴﺎﺣﻲ ﻟﺘﻌﺮﻳﻒ اﻤﻟﺸﺎرﻛﻦﻴ ﰲ‬ ‫اﻤﻟﻠﺘﻘﻰ ﺑﻤﻌﺎﻟﻢ ﺟﺎزان اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻤﻟﺪﻳﻨﺔ اﻤﻟﻨﻮرة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺑﺤـﺚ ﻣﺪﻳﺮ ﻓـﺮع ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨـﻮن ﰲ اﻤﻟﺪﻳﻨﺔ اﻤﻟﻨﻮرة‪ ،‬ﻃﺮﻳﻒ ﻫﺎﺷـﻢ‪ ،‬ﻣﻊ‬ ‫اﻷﻣﻦﻴ اﻟﻌـﺎم ﻤﻟﺠﻤﻊ اﻤﻟﻠﻚ ﻓﻬﺪ ﻟﻄﺒﺎﻋﺔ اﻤﻟﺼﺤﻒ اﻟﴩﻳـﻒ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﰲ‪،‬‬ ‫أﻃﺮ اﻟﺘﻌﺎون ﺑﻦﻴ اﻟﺠﻬﺘﻦﻴ‪ ،‬وﻻﺳـﻴﻤﺎ ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﺨﻂ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬ﺧﻼل ﻟﻘﺎء ﺟﻤﻌﻬﻤﺎ‬ ‫أﻣﺲ‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺮع اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ اﻫﺘﻤﺎﻣﺎت ﰲ اﻟﺨـﻂ اﻟﻌﺮﺑﻲ واﻟﻌﻨﺎﻳﺔ ﺑﻪ ﻣـﻦ ﺧﻼل ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺨﻂ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﺤﺎول اﻟﻔﺮع ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﺗﻄﻮﻳﺮ وﺻﻘﻞ ﻣﻮاﻫﺐ اﻟﺸﺒﺎب ﰲ ﻫﺬا اﻤﻟﺠﺎل‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻤﻟﺠﻤﻊ ﻧﻈﻢ ﻣﻠﺘﻘﻰ أﺷﻬﺮ ﺧﻄﺎﻃﻲ اﻤﻟﺼﺤﻒ اﻟﴩﻳﻒ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻟﻘﺮآن‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻢ واﻟﺴﻨﺔ اﻟﻨﺒﻮﻳﺔ اﻤﻟﻄﻬﺮة ﰲ وﻗﺖ ﺳﺎﺑﻖ‪.‬‬ ‫وﻳﻌﺘـﺰم ﻓـﺮع اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ إﻗﺎﻣﺔ ﻣﻌـﺎرض ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﺨـﻂ اﻟﻌﺮﺑﻲ ﺿﻤـﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔ اﻤﻟﺪﻳﻨﺔ اﻤﻟﻨﻮرة ﻋﺎﺻﻤﺔ ﻟﻠﺜﻘﺎﻓﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ ‪2013‬م‪ ،‬وﻣـﻦ ﺧﻼل ﺑﻴﺖ اﻤﻟﺪﻳﻨﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ ﻹﺑﺮاز ﻣﻮاﻫﺐ ﺷﺒﺎب اﻤﻟﻨﻄﻘﺔ وﻟﺘﻌﺮﻳﻒ اﻤﻟﺠﺘﻤﻊ ﺑﺎﻟﺨﻂ اﻟﻌﺮﺑﻲ وﺗﺎرﻳﺨﻪ‪.‬‬

‫‪ ٢٤‬ﺑﺮﻧﺎﻣﺠ ًﺎ ﻟـ »ﻓﻨﻮن ﺗﺒﻮك« ﻓﻲ ‪١٤٣٣‬ﻫـ‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬اﻟﴩق ﻳﺴـﺘﻌﺪ ﻓـﺮع ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻟﻔﻨـﻮن ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺗﺒﻮك ﻹﻋﻼن أﻧﺸـﻄﺘﻪ اﻤﻟﺰﻣـﻊ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﻟﻠﻌـﺎم اﻟﺤﺎﱄ‬ ‫‪1434‬ﻫــ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ ﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻟﻠﺠـﺎن اﻟﻌﺎﻣﻠـﺔ ﺑﺎﻟﻔـﺮع ﺑﺮاﻣﺠﻬﺎ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ‪ ،‬ﺑﺎﻧﺘﻈﺎر اﻋﺘﻤﺎدﻫﺎ رﺳﻤﻴﺎً‪.‬‬ ‫أوﺿﺢ ذﻟﻚ ﻣﴩف اﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻹﻋﻼم ﰲ اﻟﻔﺮع ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫زاﻣﻞ‪ ،‬وﻗـﺎل إن اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﻲ ﺗﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫـﺎ ﺧﻼل اﻟﻌﺎم اﻤﻟﺎﴈ‬ ‫ﺑﻠﻐـﺖ ‪ 24‬ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﺎ ً ﻣﺘﻨﻮﻋﺎ‪ ،‬ﺑﻠﻎ ﻋﺪد اﻤﻟﺴـﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﻣﻨﻬﺎ ﺣﻮاﱃ‬ ‫‪ 9360‬ﻓﺮدا ً ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴﻦﻴ‪.‬‬

‫اﻟﺴﻜﻴﺮﻳﻦ ﺿﻴﻔ ًﺎ ﻋﻠﻰ »أﻧﺎ وﺷﺨﺼﻴﺎﺗﻲ«‬

‫ﻋﺮض أوﺑﺮﻳﺖ »ﺑﻴﻦ أﺣﻀﺎن اﻟﺨﻠﻴﺞ« ﻓﻲ‬ ‫اﻓﺘﺘﺎح ﻣﻠﺘﻘﻰ ﺷﺒﺎب دول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻤﻟﺠﻴﺪ اﻟﻌﺮﻳﺒﻲ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫»ﺧﻮاﻃﺮ اﻟﻈﻼم« ﺗﻘﺪم ﻋﺮوﺿ ًﺎ ﺑﺄداء ﺟﺪﻳﺪ ﻓﻲ ﺟﺪة‬

‫وأﺻـﺪر اﻟﻘﺸـﻌﻤﻲ ﻋـﴩة‬ ‫ﻛﺘـﺐ ﺣـﻮل اﻟﺼﺤﺎﻓـﺔ اﻤﻟﺒﻜﺮة‪،‬‬ ‫وﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﻋﻦ رواد اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‪ ،‬وﺳـﺘﺔ‬ ‫ﻛﺘﺐ ﰲ ﻣﻮاﺿﻴﻊ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ ﻛﺘـﺎب »ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ ﻣﻨﻴـﻒ‬ ‫ﰲ ﻋﻴـﻮن ﻣﻮاﻃﻨﻴـﻪ«‪ ،‬اﻟـﺬي ﻛﺎن‬ ‫اﺳـﻤﻪ ﰲ أول ﻃﺒﻌﺘـﻦﻴ »ﺗﺮﺣـﺎل‬ ‫اﻟﻄﺮﻴ اﻟﻨﺒﻴﻞ«‪ ،‬اﻟﺬي ﻃﺒﻊ ﰲ ﺣﻴﺎة‬ ‫ﻣﻨﻴﻒ ﰲ ﻋﺎم ‪2003‬م‪ ،‬ﻣﺮﺗﻦﻴ‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﺑﻌﺪ وﻓﺎﺗﻪ‪ ،‬واﻟﺮاﺑﻌﺔ ﻗﺮﻳﺒﺔ‬ ‫اﻟﺼﺪور‪ ،‬ﻣﻊ ﻣﻘﺪﻣﺔ ﻣﻦ ﺷـﻘﻴﻘﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ »ﺣﺼﺔ ﻣﻨﻴﻒ«‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺆﻛﺪ ﻓﻴﻬﺎ أن واﻟـﺪة ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫»ﻧـﻮرة ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﺠﻤﻌـﺎن«‬ ‫ﺳﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻦ ﻗﺮﻳﺔ روض اﻟﻌﻴﻮن‪.‬‬

‫اﻟﺰﻣﻴﻞ اﻤﻟﺤﺮر ﻣﻊ أﻓﺮاد ﰲ ﻓﺮﻳﻖ ﻋﻤﻞ اﻷوﺑﺮﻳﺖ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺟﱪ ﻳﺤ ّﻞ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‬ ‫اﻟﻔﻨـﺎن‬ ‫اﻟﺴـﻜﺮﻴﻳﻦ‪ ،‬ﺿﻴﻔـﺎ ً ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ اﻤﻟﻨـﻮّع »أﻧـﺎ‬ ‫وﺷـﺨﺼﻴﺎﺗﻲ«‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳُﺒﺚ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﻘﻨﺎة »اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ«‪ ،‬ﻣﺴﺎء‬ ‫اﻟﻴـﻮم اﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺘﺎﺳـﻌﺔ‪،‬‬ ‫وﻳُﻌـﺎد ﺑﺜـﻪ ﻏـﺪا ً اﻟﺠﻤﻌـﺔ‬ ‫اﻟﺴﺎﻋﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﻣﺴﺎءً‪.‬‬ ‫وﻳﻘـﺪم اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ ﰲ ﻛﻞ‬ ‫ﺣﻠﻘـﺔ ﻟﻘـﺎ ًء ﻣـﻊ أﺣـﺪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺴﻜﺮﻴﻳﻦ‬ ‫اﻟﻔﻨﺎﻧﻦﻴ‪ ،‬وﻳﻨﺎﻗﺸﻪ ﰲ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت اﻟﺘﻲ ّ‬ ‫ﺟﺴﺪﻫﺎ‪ .‬واﻟﱪﻧﺎﻣﺞ ﻣﻦ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺗﺮﻛﻲ اﻤﻟﺎﻟﻜﻲ‪،‬‬ ‫وإﻋـﺪاد ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺴـﺮﻴي‪ ،‬وﻣﺮﻳﻢ اﻟﺴـﺎﻟﻢ‪ ،‬وﻣﻦ إﺧـﺮاج ﻫﺘﺎن‬ ‫اﻟﻐﺎﻣﺪي‪.‬‬

‫أردﻧﻲ وﻳﻤﻨﻲ ﻳﺤﺼﻼن ﻋﻠﻰ ﺟﺎﺋﺰة »اﻟﺴﻨﻮﺳﻲ«‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬واس ﻓﺎز اﻟﺸـﺎﻋﺮان‪ ،‬اﻷردﻧﻲ أﻣﻦﻴ ﻃﺎﻫـﺮ اﻟﺮﺑﻴﻊ‪،‬‬ ‫واﻟﻴﻤﻨﻲ ﻫﺎﻧﻲ ﺟﺎزم اﻟﺼﻠﻮي‪ ،‬ﻣﻨﺎﺻﻔﺔ‪ ،‬ﺑﺠﺎﺋﺰة اﻟﺸﺎﻋﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﲇ اﻟﺴـﻨﻮﳼ ﻷﻓﻀﻞ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺷﻌﺮﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻧﻈﻤﺖ ﺿﻤﻦ‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﻟﻴﺎﱄ اﻟﺸـﻌﺮاء ﰲ دورﺗﻬﺎ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‪ ،‬اﻤﻟﺼﺎﺣﺒﺔ ﻤﻟﻬﺮﺟﺎن‬ ‫ﺟﺎزان اﻟﺸـﺘﻮي اﻟﺨﺎﻣﺲ‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن أﻗﺮت ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺘﺤﻜﻴﻢ أﺳﻤﺎء‬ ‫اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﺑﺎﻟﺠﺎﺋﺰة ﻣﺴﺎء أﻣﺲ اﻷول‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻤﻟﴩف اﻟﻌـﺎم ﻋﲆ اﻤﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬رﺋﻴﺲ ﻧـﺎدي ﺟﺎزان‬ ‫اﻷدﺑـﻲ‪ ،‬ﻣﺤﻤـﺪ ﻳﻌﻘﻮب‪ ،‬أﻧﻪ ﺳـﻴﺘﻢ ﺗﻜﺮﻳـﻢ اﻷﻋﻤـﺎل اﻟﻔﺎﺋﺰة‬ ‫ﺑﺎﻟﺠﺎﺋﺰة ﻣﺴـﺎء ﺑﻌﺪ ﻏﺪ اﻟﺠﻤﻌﺔ ﰲ ﺣﻔﻞ أﻋﺪه ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان ﺑﻬﺬه اﻤﻟﻨﺎﺳﺒﺔ‪.‬‬

‫ﺻﺪور »ﺳﺎﺑﻚ ﻣﺤﺒﻮﺑﺘﻲ« ‪°‬ﺑﺎ اﻟﺨﻴﻞ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق ﺻـﺪ ر‬ ‫ﻋـﻦ دار اﻟﻜﻔـﺎح ﻟﻠﻨـﴩ‬ ‫واﻟﺘﻮزﻳﻊ ﰲ اﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬رواﻳﺔ‬ ‫ﺑﻌﻨﻮان »ﺳـﺎﺑﻚ ﻣﺤﺒﻮﺑﺘﻲ«‪،‬‬ ‫ﻟﻌﺜﻤﺎن ﺑﻦ ﺣﻤﺪ أﺑﺎ اﻟﺨﻴﻞ‪.‬‬ ‫وﺟـﺎءت اﻟﺮواﻳـﺔ ﰲ ‪147‬‬ ‫ﺻﻔﺤﺔ ﻣﻦ اﻟﺤﺠﻢ اﻤﻟﺘﻮﺳﻂ‪،‬‬ ‫وﰲ ﺳـﺒﻌﻪ ﻓﺼـﻮل‪ ،‬وﺗﺪور‬ ‫ﺣﻮل اﻟﺴﺮﻴة اﻟﺬاﺗﻴﺔ ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ‬ ‫ﰲ ﻓﱰة زﻣﻨﻴﺔ ﺗﺠﺎوزت أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ﺛﻼﺛـﻦﻴ ﻋﺎﻣـﺎ ً أﻣﻀﺎﻫﺎ‬ ‫اﻤﻟﺆ ﱢﻟ ُ‬ ‫ﻒ ﰲ ﴍﻛﺔ ﺳﺎﺑﻚ‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫وﺻـﺪر ﻷﺑﺎ اﻟﺨﻴﻞ رواﻳﺎت وﻣﺠﻤﻮﻋـﺎت ﻗﺼﺼﻴﺔ أﺧﺮى‪ ،‬ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫رواﻳﺔ »دﻣﻮع ﻟﻢ ﺗﺮﺣﻢ« واﻤﻟﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﻘﺼﺼﻴﺔ »ﻧﺴـﺎء ﺑﺮاﺋﺤﺔ‬ ‫اﻟﻴﺎﺳﻤﻦﻴ«‪.‬‬


‫ﺷﺬرات‬

‫ﻛ ﱞﻞ ﻣﻨﺎ ﻣﺴﻜﻮن ﺑﻤﺪﻳﻨﺘﻪ اﻷوﱃ‪،‬‬ ‫ﻧﺮﺣﻞ ﰲ اﻤﺪن واﻟﻨﺎس‪ ،‬ﻧﺮى اﻟﻜﺜﺮ‪،‬‬ ‫وﻛﻞ ﻣـﺎ ﻧـﺮاه وﻧﻌﻴﺸـﻪ ﻣـﺎ ﻫﻮ إﻻ‬ ‫ﺗﺠﻠﻴﺎت اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻷوﱃ‪ ،‬وﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﱄ‪،‬‬ ‫ﻫـﺬه اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻷوﱃ ﻫـﻲ ���ﻜﺔ‪ ،‬ﻛﺘﺒﺘﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻦ داﺧﻠﻬـﺎ وﻣـﻦ ﺧﺎرﺟﻬـﺎ‪ ،‬وﻣﻦ‬ ‫ﻗﻠﻮب ﺳـﻴﺪاﺗﻬﺎ وﺳﺎدﺗﻬﺎ‪ ،‬ﻣﻦ ﻋﻴﻮن‬ ‫اﻤﺼﻮرﻳـﻦ اﻤﺘﻠﺒﺴـﻦ ﺑﺎﻷدﻳﺎن وﻣﻦ‬ ‫ﻋﻴﻨﻲ أﻧﺎ‪.‬‬

‫ﻛﺎن ﻋﻤـﺮي ﻋـﴩ ﺳـﻨﻮات‬ ‫ﺣﻴﻨﻤﺎ ﺳـﺎﻓﺮت وﺣﻴﺪا‪ ،‬ﺗﻌﺮﻓﺖ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺼﺤـﺮاء‪ ،‬واﻟـﱪد‪ ،‬واﻟﻌﺰﻟﺔ‪ ،‬وﺣﻴﺎة‬ ‫ﻣﻠﻴﺌﺔ ﺑﺜﻘﺎﻓﺔ ﻣﻐﺎﻳﺮة ﺗﻤﺎﻣﺎ ﻤﺎ ﻋﺸﺖ‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ‪ ،‬ﺛـﻢ ارﺗﺤﻠﺖ إﱃ ﻣـﺪن أﺧﺮى‬ ‫وﻛﻞ ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﻣـﻦ ﻫـﺬه اﻤـﺪن ﻛﻨﺖ‬ ‫أﺳـﺮا ﻟﻬﺎ‪ ،‬ﺣﺎﻣـﻼ ذﻫﻨﻴـﺔ ﻗﺮوي‪،‬‬ ‫ﻳﺤﻦ ﻟﺮؤﻳﺔ اﻟﺴـﻤﺎء اﻤﻠﺒﺪة ﺑﺎﻟﻐﻴﻮم‪،‬‬ ‫ورؤﻳﺔ اﻟﱪوق اﻤﺘﻨﺎﺛﺮة ﰲ اﻟﺴﻤﺎء‪.‬‬

‫رﺟﺎء ﻋﺎﻟﻢ‬

‫ﻧﺤـﻦ ﻻ ﻧﻨﴗ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻧﺮﻳﺪ‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻨﻨـﺎ ﻧﻨـﴗ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺸـﺘﻬﻲ‬ ‫اﻟﺬاﻛﺮة‪ .‬واﻟﺬاﻛﺮة ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﴩع‬ ‫ﻧﻮاﻓﺬﻫـﺎ ﻟﻠﺘﺨﻠـﺺ ﻣـﻦ ﺛﻘـﻞ‬ ‫اﻟﺠﺮاﺣـﺎت ﻻ ﺗﺴـﺘﺄذن أﺣﺪاً‪..‬‬ ‫اﻟﺠﺴـﺪ ﻳﻤﻮت‪ ،‬وﻳﺒﻘﻰ اﻟﺼﻮت‬ ‫ﻓﻴﻨﺎ ﻳﺬﻛﺮﻧﺎ ﰲ ﻛﻞ زواﻳﺎ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫واﻟﺤـﺎرات ﺑﻤَ ـﻦ ﻧﺤـﺐ ﻛﻠﻤـﺎ‬ ‫ﻧﺴﻴﻨﺎ‪.‬‬

‫ﻋﺒﺪه ﺧﺎل‬

‫اﻟـﺪرب‪ :‬ﴍﻳـﻂ ﻣـﻦ اﻷرض‬ ‫ﻧﻤﴚ ﻓﻮﻗـﻪ ﻋـﲆ اﻷﻗـﺪام‪ .‬اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫ﳾء ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻋـﻦ اﻟﺪرب‪ ،‬ﻟﻴﺲ ﻓﻘﻂ‬ ‫ﻟﻜﻮﻧـﻪ ﻳُﻘﻄﻊ ﺑﺎﻟﺴـﻴﺎرة‪ ،‬ﺑـﻞ ﻟﻜﻮﻧﻪ‬ ‫ﻣﺠﺮد ﺧـﻂ ﻳﺮﺑـﻂ ﻧﻘﻄـﺔ ﺑﺄﺧﺮى‪.‬‬ ‫ﻟﻴﺲ ﻟﻠﻄﺮﻳﻖ ﺑﺬاﺗﻪ أي ﻣﻌﻨﻰ‪ .‬اﻟﴚء‬ ‫اﻟﻮﺣﻴﺪ اﻟـﺬي ﻟﻪ ﻣﻌﻨﻰ ﻫﻮ اﻟﻨﻘﻄﺘﺎن‬ ‫اﻟﻠﺘـﺎن ﻳﺼـﻞ ﺑﻴﻨﻬﻤـﺎ‪ .‬ﻛﻞ ﺟﺰء ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺪرب ﻟﻪ ﻣﻌﻨﻰ وﻳﺪﻋﻮﻧﺎ ﻟﻠﺘﻮﻗﻒ‪.‬‬

‫واﺳﻴﻨﻲ اﻋﺮج‬

‫ﻋﺎﻟﻢ اﻟﻜﺘﺐ ‪30‬‬

‫ﻣﻴﻼن ﻛﻮﻧﺪﻳﺮا‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 5‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪ 17‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (410‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺳﺒﺐ آﺧﺮ‬

‫»ﻣﺰاﺟﻲ ﻣﻐﺮﺑﻲ« ﻟﻤﺤﻤﺪ اﻟﻤﺮزوق‪ ..‬ﻋﻤﻞ ﻣﻔﻌﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ ﻳﺮوي ﺣﻜﺎﻳﺔ اﻧﺴﺎن اﻟﺒﺎﺋﺲ اﻟﺠﻤﻴﻞ‬

‫ﺑﻴﻦ اﻟﻮاﻗﻊ‬ ‫واﻟﻤـ)ـﻌـ(ــﻤﻮل!‬ ‫إﻳﻤﺎن اﻣﻴﺮ‬ ‫ﻣﺪﺧﻞ‪:‬‬ ‫ اﺷﺸﺶ‪ ..‬ﻟﺤﻈﺔ اﻻﻧﻀﻤﺎم إﱃ ﻫﺬه اﻟﺤﻴﺎة ﻻ‬‫ﻧﻠﺘﻔِ ْ‬ ‫ﺖ ﻷيّ ﺗﺸﻮﻳﺶ!‬ ‫َ‬ ‫ﺻﻨﻌﺖ‬ ‫ ﻣﻠﻴﻜﻨﺎ‪ :‬ﺷـﻜﺮا ً ﻷﻧﻚ ِﺑﺜﻘﺘـ َﻚ ﰲ اﻤﺮأ ِة‬‫ﻣﻨﻬـﺎ ﺷـﻴﺌﺎ ً ﻋﻈﻴﻤـﺎً‪ ،‬ﻓﺮﻗـﺎ ً ﻋﻈﻴﻤـﺎً‪ ،‬رﻗﻤـﺎ ً‬ ‫ﻋﻈﻴﻤﺎً!‬ ‫ﺳـﺒﻴﻞ اﻤﺄﻣﻮل‪ :‬ﺣـﻦ ﺗﺜﻖ اﻤـﺮأة ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ ﻋـﲆ‬‫ِ‬ ‫ﺳﺘ ُ ِ‬ ‫ﺗﺼﻨﻊ‪َ ،‬‬ ‫ﻌﻄﻲ ﻣﺴـﺎﺣﺎت واﺳﻌﺔ‪ ،‬واااﺳﻌﺔ‬ ‫‪ ،‬وااااااﺳﻌﺔ!‬ ‫ ﻋﲆ ﺳﺒﻴﻞ اﻤﺄﻣﻮل‪ُ :‬ﻫ ﱠﻦ اﻟﺼﻮت اﻟﺬي ﻳﺨﺮج‬‫ﻣﻦ ﺑﻮﺗﻘﺔ اﻤﻜﺎن ﺣﺎﻣﻼً ﻧﻜﻬﺔ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﺑﻤﻼﻣﺢ‬ ‫ُﻌﻄ َ‬ ‫اﻟﻴﻘﻦ ِﻟﻴ ِ‬ ‫ﻦ ﻣﺤﻔﻞ اﻟﻠﺤﻈﺔ إذن اﻟﻮاﺛﻘﻦ!‬ ‫ّ‬ ‫ﱢ‬ ‫ ﻋﲆ ﺳـﺒﻴﻞ اﻤﺄﻣﻮل‪ :‬ﻫﻦ اﻟﻘﺎدرات اﻤﺘﺄﻫﺒﺎت‬‫َ‬ ‫اﻟﻄﺎر)ﻗـ(ـﺔ واﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‬ ‫ﻟﻠﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻟﻈﺮوف‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻘﺔ ِﺑﺠﺴ ِﺪ اﻟﺘﺜﺎؤب!‬ ‫ ﻋﲆ ﺳﺒﻴﻞ اﻤﺄﻣﻮل‪ :‬إذن‪ ،‬ﻟﻦ ﺗﻜﻮن ﻣﻄﺎﻟﺒﻬﺎ‪،‬‬‫» ُﻣ َ‬ ‫ﻄﺎﻻ ً ﺑﻬﺎ«‪ /‬أﻟﻴﺲ ﻛﺬﻟﻚ؟‬ ‫ْ‬ ‫ﻣﺎداﻣـﺖ اﻻﺳـﺘﻄﺎﻋﺔ اﻟ ُﺮؤﻳ َِﻮﻳَـﺔ واﻟﻮﻋـﻲ‬ ‫ﺣﺎﴐﻳ ِْﻦ ﻓﺄﻫﻼً ﺑﺎﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﻘﺎدﻣﺔ‪..‬‬ ‫ﻟﻠﺘﺠﺮﺑﺔ‬ ‫ِ َ‬ ‫ ﻻﺑﺪ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻣﻦ ﺗﻔﺎﻋﻞ وﻟﻠﻨﺎس ﻣﻦ آراء‪،‬‬‫ﻗﺪ ﻻ ﻳﻌﻨﻴﻨﺎ اﺧﱰاع اﻟﻘﻀﺎﻳﺎ واﻗﱰاع اﻤﻮاﺿﻴﻊ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﺗﻐﻴﺮ اﻷﺳﻠﻮب اﻟﺘﻘﻠﻴﺪي إﱃ ﺗﻌﺒﺮ ﻣﻮاﻛﺐ‬ ‫وﻣﻮاﺋﻢ وﻣﺴﺆول!‬ ‫ اﻤﺴﺘﺠﺪات ﺑﺤﺎﺟﺔ ﻤﻦ ﻳﺴﺘﻮﻋﺒﻬﺎ ﻓﻠﺪﻳﻨﺎ إﻣﺎ‬‫ﻣﺘﻄﺮف ﰲ اﻤﻌﺎرﺿﺔ‪ ،‬أو ﻣﺘﻄﺮف ﰲ اﻟﺘﺄﻳﻴﺪ‬ ‫ ﻣﺘـﻰ ﻧﻔﻬﻢ اﻤﻌـﺎﴏة ﻣﻊ اﻤﻌﺎﻳﺸـﺔ ﻛﻲ ﻻ‬‫ﻧُﻬﺪِر اﻟﻮﻗﺖ؟!‬ ‫ﻣﺨﺮج‪:‬‬ ‫ ﻧﻤﻠـﻚ ذﺧﺮة ﻛﺎﻣﻠﺔ ﻣـﻦ اﻷﻣﻨﻴﺎت‪ ،‬وﻧﺤﺘﺎج‬‫ﻟﻠﻜﺜﺮ )ﻣﻨﻜﻦ(‪..‬‬ ‫ﻓـﻜﻞ ﻋﺎ ٍم وﺑﻼدﻧﺎ ﺗﻤﻨﺤﻨﺎ ُ‬ ‫اﻟﻔﺮص اﻟﺘﻲ ﻧﺤﻘﻖ‬ ‫وﻧﻨﺠﺰ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﺷﻴﺌﺎً!‬

‫‪eman-nlp@alsharq.net.sa‬‬

‫أﺣﻤﺪ اﻟﻘﻄﺎن‬ ‫أﺗﺒـﻦ ﺗﻤﺎﻣﺎ ً‬ ‫ّ‬ ‫ﻻ أﺳـﺘﻄﻴﻊ أن‬ ‫ﻣـﺎ اﻟـﺬي أﻋﺠﺒﻨـﻲ ﰲ رواﻳﺔ‬ ‫)ﻣﺰاﺟـﻲ ﻣﻐﺮﺑـﻲ( ﻤﺤﻤـﺪ‬ ‫اﻤـﺮزوق‪ ،‬اﻟﺼـﺎدرة ﻋﻦ دار‬ ‫ﻣﺴﻌﻰ‪.‬‬ ‫أﺳـﺘﻄﻴﻊ أن أؤﻛـﺪ أﻧﻪ ﻟـﻢ ﻳﻜﻦ ‪-‬‬ ‫ﻟﻴـﺲ ﺑﺎﻟﴬورة ‪ -‬ذﻟـﻚ )اﻤﺰاج(‬ ‫ﻫـﻮ ﻣـﺎ أﻏﺮاﻧـﻲ ﺑﻬـﺎ‪ ،‬وإن ﻛﺎن‬ ‫ﻣﻔﻌﻤـﺎ ً ﺑﺎﻟﺘﻔﺎﺻﻴـﻞ‪ ،‬ﻣﺰدﺣﻤـﺎ ً‬ ‫ﺑﺎﻟﻴﻮﻣﻴﺎت‪ ،‬ﻣﻐ ّﻠﻔﺎ ً ﺑﺎﻟﻮﺟﻮه‪ ،‬ﻣﻐﺮﻗﺎ ً‬ ‫ﰲ اﻹﻏﺮاء‪ ،‬ﻻﻫﺜﺎ ً ﺑﺎﻟﻠﺬة‪.‬‬ ‫ﻫﻨـﺎك ﳾء أﻋﻤـﻖ‪ ،‬أﻣﺮ آﺧﺮ‪،‬‬ ‫ﻓﻜـﺮة أﻛﺜﺮ إﻟﺤﺎﺣـﺎ ً ﻋﲇ ّ ﰲ ﻋﺮض‬ ‫ﻣﻔﺎﺗﻨﻬـﺎ واﻻﻟﺘﻔـﺎت ﺑﺨﴫﻫـﺎ‬ ‫أﻣﺎﻣﻲ‪ ،‬وﻫ ّﺰ ﻋﺎﻤـﻲ ﺑﺼﻮﺗﻬﺎ ﺣﻦ‬ ‫ﺗﺸﺮ إﱄ ّ‪» :‬ﺗﻌﺎل«‪.‬‬ ‫ﺣﻦ أﺣـﺎول أﻛﺜﺮ‪ ،‬أﺑﺤﺮ ﻣﺮة‬ ‫أﺧﺮى ﰲ اﻟﺮواﻳﺔ‪ ،‬أو ﻣﺎ ﺗﺒﻘﻰ ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻋﲆ اﻷﻗﻞ ﰲ ﻋﻘﲇ‪ ،‬أﻋﺘﻘﺪ أن دراﻣﺎ‬ ‫)ذاﺗﻴـﺔ( )ﺷﻜﺴـﺒﺮﻳﺔ( اﺣﱰﻓﻬـﺎ‬ ‫اﻤﺮزوق ﰲ رواﻳﺘﻪ‪ ،‬ﻫﻲ ﻣﺎ أﴎﺗﻨﻲ‬ ‫ﻣﻨـﺬ اﻟﺒﺪاﻳﺔ‪ .‬ﻫﻨﺎك ﺣﻮار ﺳـﺎﺧﺮ‪،‬‬ ‫ﻣﺘﺸـﺎﺋﻢ‪ ،‬ﻻذع‪ ،‬ﻣﺮﺗﺒـﻚ ﻣـﱰدد‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻨـﻪ ﺟـﺎد ﻣﺘﺴـﺎﺋﻞ‪ ،‬وﻣﻤﻌـ ٌﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﻮﺟﻮدﻳـﺔ ﰲ ﻧﻔـﺲ اﻟﻮﻗـﺖ‪.‬‬ ‫ﺣﻮار )ﻣﻨﻔﺮد( ﺑﻄﻠـﻪ ﻛﺎﺋﻦ واﺣﺪ‬ ‫ﻳﻘﻮم ﺑـﻜ ّﻞ أدوار اﻤﴪﺣﻴﺔ‪ .‬ﻫﻨﺎك‬ ‫ﺗﺸـ ّ‬ ‫ﻈﻲ واﺿﺢ ﻟﻠـﺬات ﰲ ﻳﻮﻣﻴﺎت‬ ‫اﻤـﺮزوقاﻤﻐﺮﺑﻴـﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻨـﺬ ﺻﻌـﻮده ﻋـﲆ ﻏﻴـﻢ‬ ‫اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ‪ ،‬وﺣﺘّﻰ ﻧﺰوﻟﻪ ﻣﻨﻬﺎ ﻣﻨﻬﻜﺎ ً‬ ‫ﺑﺪﺧﺎن ﺳﺠﺎﺋﺮ اﻷﺳﺌﻠﺔ‪ ،‬ﻃﺎﻓﺤﺎ ً ﺑـ‬ ‫)ﻣﴩوب( ﻳﻨﺎزﻋﻨﺎ ﻫﻮﻳﺘﻨﺎ ﻋﻨﺪ ﻛ ّﻞ‬ ‫ﻗﺒﻠـﺔ ﻋﲆ ﻓﻢ اﻟﺰﺟﺎﺟﺔ اﻟﺨﴬاء ‪..‬‬

‫أو ﻫﻲ ﺻﻔﺮاء ‪ ..‬ﻻ ﻳﻬﻢ‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺜﻴﺔ ﻣﺤﺮﺟﺔ‪ ،‬ﺗﻠﻚ اﻟﺤﻮارات‬ ‫واﻻﻟﺘﻔﺎﺗـﺎت اﻟﺘﻲ ﺗـﺪور ﺑﻦ ذات‬ ‫وأﺧﺮى‪.‬‬ ‫ﻋﺒﺜﻴّﺔ ﻣﺒﻠﻠﺔ ﺑﻔﻠﺴـﻔﺔ ﺣﻴﺎﺗﻴﺔ‬ ‫ﻣﻌﺎﺷـﺔ‪ ،‬ﻻ ﺑﻤﻘﻮﻻت واﻗﺘﺒﺎﺳـﺎت‬ ‫ﻋﻘﻮل اﻟﻔﻼﺳـﻔﺔ واﻟﻜﺘّـﺎب اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫رﺑﻤﺎ ﻟﻢ ﻳﺘﻮرﻃﻮا ﺑﺘﺠﺮﺑﺔ )ﻣﺰاﺟﻴﺔ(‬ ‫ﻣﻔﺎرﻗﺔ ﺗﻤ ّﺪ ﺷـﻌﺮﻫﺎ اﻷﺳـﻮد ﺑﻦ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴـﻒ واﻟﺮﺑﺎط‪ ،‬ﺗﻘﺒّﻞ ﺻﺎﺣﺒﻬﺎ‬ ‫ﺑﺸﻔﺎه ﺗﺸﺒﻪ اﻟﺠﻤﺮ‪ّ ،‬‬ ‫ﺗﺘﻨﻔﺲ رﺋﺘَﻪ‬ ‫ﺑﺄﻧﻔﻬﺎ اﻟﺼﻐﺮ‪ ،‬ﺗُﻠﺼـﻖ اﻟﻨﺎﻓ َﺮﻳﻦ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﺑﺼـﺪره‪ ،‬وﻳﺪﻫﺎ ﺗﺨﻠﻖ ﻛﻮﻧﻪ‬ ‫اﻟﺼﻐﺮ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ‪.‬‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ اﻟﺘﺸ ّ‬ ‫ﻈﻲ‪،‬‬ ‫ﻳﺴـﻤﺢ ﻟﻠﻘﺎرئ ﺑﺎﻟﺪﺧﻮل ﻣﻄﻤﺌﻨﺎ ً‬ ‫إﱃ ﻋﺎﻟـﻢ اﻟﻜﺎﺗﺐ ﻣـﻦ أي ﺻﻔﺤﺔ‬ ‫ﻳﺸـﺎء‪ .‬ﻫﻨﺎك أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺎﺋﺘﻲ ﺑﺎب‬ ‫ﻣﴩع ‪ -‬ﻋﺪد أوراق اﻟﺮواﻳﺔ ‪ -‬أﻣﺎم‬ ‫اﻟﻘﺎرئ ﻳﺨﺘﺎر ﻣﻨﻬﺎ ﻣﺎ ﻳﻨﺎﺳﺒﻪ وﻣﺎ‬ ‫ﻳﻼﺋﻢ ﻣﺰاﺟﻪ‪ ،‬أو ﻣﺎ ﻳﺮﻳﺪ ﻤﺰاﺟﻪ أن‬ ‫ﻳﺘﻼءم ﻣﻌﻪ‪.‬‬ ‫وﻟﻜﻦ‪ ،‬اﻃﻤﱧ‪ ،‬ﻛ ّﻞ ﺗﻠﻚ اﻷﺑﻮاب‬ ‫ﺳـﺘﻘﻮدك إﱃ اﻟﺒﺎب اﻷول دون أن‬ ‫ﺗﺪري‪ ،‬وﺳـﺘﺪﺧﻞ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﻛﻤﺎ ﺷﺎء‬ ‫ﻟـﻚ ﺻﺎﺣﺒﻬﺎ‪ ،‬ﻣـﻦ ورﻗﺘﻬﺎ اﻷوﱃ‪،‬‬ ‫ﺑﻞ ﻣﻦ ﻏﻼﻓﻬﺎ اﻟﺬي أﺣﺮﺟﻨﻲ‪ ،‬وأﻧﺎ‬ ‫أﺧﻔﻴﻪ ﻋﻦ أﻋـﻦ اﻟﻨﺎس ﰲ اﻤﻘﻬﻰ‬ ‫أو ﻣﻘـﺮ ﻋﻤﲇ‪ ،‬ﺗﺠﻨﺒـﺎ ً ﻷي ﺗﻌﻠﻴﻖ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺘﻄﻔﻠـﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﺳـﻴﺪرﻛﻮن‬ ‫ﻓﻮرا ً )ﻣﺰاج( اﻟﺮواﻳﺔ )اﻤﻐﺮﺑﻲ(‪.‬‬ ‫»اﻻﻧﻌﻄـﺎف اﻟﺤـﺎد ﻳـﱰك‬ ‫ّ‬ ‫ﻳﻐـﺮ ﻣﻌﺎﻤـﻚ‪،‬‬ ‫ﴍﺧـﺎ ً ﰲ ذاﺗـﻚ‪،‬‬ ‫ﻳﻌﻴﺪ ﺻﻴﺎﻏـﺔ أﻓـﻜﺎرك‪ .‬ﺗﺘﺄﻣﻞ ﰲ‬ ‫ذاﺗﻚ‪ ،‬ﺗﺘﺄﻣﻞ ﰲ اﻻﻧﻌﻄﺎﻓﺔ اﻟﺤﺎدة‪،‬‬ ‫وﺳـﺎﺋﻘﻚ‪ ،‬ﻫـﻮ ﺳـﺎﺋﻘﺘﻚ‪ ،‬ﻫـﻲ‪،‬‬

‫ﺗﺠـﺎدل ﰲ اﻻﻧﻌﻄـﺎف! اﻟﺪرﻛـﻲ‬ ‫ﺑﺸـﺎرﺑﻪ اﻤﺒﻌﺜﺮ ﻋﲆ ﺷﻔﺘﻪ اﻟﻌﻠﻴﺎ‪،‬‬ ‫ﻳﴫ ﻋﲆ ﻣﻨﻊ اﻻﻧﻌﻄﺎﻓﺎت اﻟﺤﺎدة‪،‬‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻟﻮ ﻛﺎﻧﺖ ﰲ ذاﺗﻚ«‪.‬‬ ‫ﻧﻌﻢ‪ ،‬ﺑـﻦ ﺻﻔﺤـﺎت اﻤﺪﻳﻨﺔ‪،‬‬ ‫ﻫﻨﺎك ذوات ﺗﺎﺋﻬﺔ‪ ،‬ﺗﻨﻌﻄﻒ ﺑﺤﺪّة‪،‬‬ ‫أرواح ﻫﺎﺋﻤـﺔ‪ ،‬وﻋﻘـﻮل ﻣﺘﻌﺒﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺒﺤﺚ‪ ،‬وﻇﻬﻮر ﻣﻨﺤﻨﻴﺔ ﻋﲆ ﻛﺮﳼ‬ ‫اﻤﻘﻬـﻰ ﻧﻔﺴـﻪ ﻛﻞ ﻳـﻮم‪ ،‬وأرﺟﻞ‬

‫ﻣﻨﻬﻜﺔ ﻣﻦ ﻟﻌﻖ اﻟﺸﻮارع اﻟﺴﻮداء‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺠﱪﻧـﺎ اﻟﺤﻴـﺎة ‪ -‬أو ﻧﺠﱪ‬ ‫أﻧﻔﺴﻨﺎ ‪ -‬ﻋﲆ اﻟﻌﺒﻮر ﻣﻨﻬﺎ ﻛ ّﻞ ﻳﻮم‬ ‫ﻃﻠﺒـﺎ ً ﻟﻘﺼﺔ ﻋﺎﻃﻔﻴـﺔ ﺟﺪﻳﺪة‪ ،‬أو‬ ‫راﺋﺤﺔ ﺷﻌﺮ اﻣﺮأة‪ ،‬أو ﻇ ّﻞ راﻗﺼﺔ‪،‬‬ ‫أو ﺣﺘﻰ دﻣﻌﺔ ﻓﺘﺎة أﺟﱪﺗﻬﺎ اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫ﻋﲆ أن ﺗﺼﺎرح ﻇ ّﻞ ﺳﺎﺋﻖ اﻟﺴﻴﺎرة‬ ‫)اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ( اﻟﺬي ﻳﺠﻠﺲ ﺿﺎﺋﻌﺎ ً‬ ‫ﰲ ﻋﺎﻤـﻪ‪ ..‬وﻟﻜﻨﻪ إﱃ ﺟﺎﻧﺒﻬﺎ‪ ،‬وﻳﺪه‬

‫ﺗﺮﺳﻢ دواﺋﺮ اﻟﺤﺮة اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻟﻜـﻦ اﻷﻛﺜـﺮ إﻣﻌﺎﻧـﺎ ً ﰲ‬ ‫اﻻرﺗﺒـﺎك‪ ،‬واﻷﻛﺜـﺮ ﺻﺪﻣﺔ‪ ،‬أن ﻛﻞ‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻟـﺬوات واﻷرواح واﻟﻌﻘـﻮل‬ ‫واﻷرﺟـﻞ‪ ،‬ﻛ ّﻠﻬﺎ وأﺿﻌﺎﻓﻬﺎ‪ ،‬ﻫﻲ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ذات واﺣﺪة وروح واﺣﺪة‬ ‫وﻋﻘﻞ واﺣﺪ‪.‬‬ ‫ﻫـﻲ ﰲ اﻟﺤﻘﻴﻘـﺔ ﺗﺸـ ﱟ‬ ‫ﻆ‬ ‫)ﻣﺮﻳـﺐ( ﻟﻜﺎﺋﻦ واﺣﺪ ﺟﺎء ﻣﺘﺄﺧﺮا ً‬ ‫ﻧﺼﻒ ﺳﺎﻋﺔ ﻋﻦ اﻟﺤﻴﺎة‪ ،‬ﻓﺘﺄﺧﺮت‬ ‫اﻟﺤﻴـﺎة ﻋﻨـﻪ ﻧﺼﻒ ﺳـﺎﻋﺔ داﺋﻤﺎ ً‬ ‫وأﺑـﺪاً‪ .‬ﻣﻈﻔـﺮ اﻟﻨـﻮاب‪ ،‬ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫اﻟﺜﺒﻴﺘـﻲ‪ ،‬زﻛﻲ اﻟﺼﺪﻳـﺮ‪ ،‬ﻣﺤﻤﻮد‬ ‫دروﻳـﺶ‪ ،‬أم ﻛﻠﺜﻮم‪ ،‬ﻋﺒـﺪ اﻟﺤﻠﻴﻢ‪،‬‬ ‫وﻏﺮﻫـﻢ‪ ،‬ﻛﻞ ﻫﺬه اﻟـﺬوات ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺑـﻦ ﺣﻘﺎﺋـﺐ اﻤـﺮزوق‪ ،‬ﻳﺠ ّﺮﻫـﺎ‬ ‫ﻋﲆ ﻋﺠﻼت ﻓـﻮق أرﺿﻴﺔ اﻤﻄﺎر‪.‬‬ ‫ﻳﴪﻗﻬـﻢ ﻣـﻦ ذاﻛﺮﺗﻨـﺎ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺒﺎﺋﺴـﺔ ﻟﻴﻤﻨﺤﻬـﻢ ﻣﺘﻌـﺔ اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫ﻣﺮة أﺧﺮى‪ ،‬ﻫﻨﺎ ﻳﱰﻧّﺢ ﺑﻬﻢ ﻧﺸﻮاﻧﺎ ً‬ ‫ﻛﻤـﺎ اﻹﺳـﻔﻨﺠﺔ ﻋﻨـﺪ )اﻟﺨﺸـﺐ‬ ‫اﻟﺒﻨﻲ( وﻫﻨـﺎك ﻳﻮﻗﻔﻬﻢ )ﻣﻨﺘﻈﺮاً(‬ ‫ﺑـ )ﺻﱪ اﻟﺤﺼﺎن اﻤﻌ ّﺪ ﻤﻨﺤﺪرات‬ ‫اﻟـ ‪ (...‬وﻫﻨـﺎ ‪ ..‬وﻫﻨﺎك ‪ ..‬وﻳﻄﻮل‬ ‫اﻟﻠﻴﻞ ﺑﻬﻢ وﻳ َْﻘ ُﴫ‪ .‬ﻛ ّﻞ ﺗﻠﻚ اﻟﺬوات‬ ‫ﺟ ّﺮﺑﺖ أن ﺗﻌﻴﺶ )ﻣﺰاﺟﺎ ً ﻣﻐﺮﺑﻴﺎً(‬ ‫ ﺷﺎءت ذﻟﻚ أم أﺑﺖ ‪ -‬داﺧﻞ ﻛﺎﺋﻦ‬‫آﺧﺮ‪ ،‬اﺳﺘﻜﺜﺮ ﻋﲆ ﻧﻔﺴﻪ أن ﻳﻜﻮن‬ ‫وﺣﻴـﺪا ً ﻣﻨﻔﺮدا ً ﺑــ »اﻤﻐﺮﺑﻴﺔ« ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺰاﺟـﻪ‪ ،‬ﻓـﺄﴍك ﻛﻞ اﻟﻮﺟﻮه ‪ ،‬ﻛ ّﻞ‬ ‫اﻟﻮﺟﻮه‪ ،‬ﻣﻌﻪ‪.‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻫـﺬا‪ ،‬أﺳـﺘﻄﻴﻊ أن أﻗﻮل‬ ‫إﻧﻨﻲ ّ‬ ‫أﺗﺒﻦ ﺗﻤﺎﻣﺎ ً ﻣﺎ اﻟﺬي أﻋﺠﺒﻨﻲ‬ ‫ﰲ رواﻳـﺔ )ﻣﺰاﺟﻲ ﻣﻐﺮﺑﻲ( ﻤﺤﻤﺪ‬ ‫اﻤـﺮزوق‪ .‬أﺳـﺘﻄﻴﻊ أن أؤﻛﺪ أﻧﻪ ‪-‬‬ ‫ﺑﺎﻟﴬورة ‪ -‬ذﻟـﻚ )اﻤﺰاج( ﻫﻮ ﻣﺎ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺮزوق‬ ‫أﻏﺮاﻧـﻲ ﺑﻬﺎ‪ .‬ﻣﻔﻌﻤـﺎ ً ﺑﺎﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ‪،‬‬ ‫ﻣﺰدﺣﻤـﺎ ً ﺑﺎﻟﻴﻮﻣﻴـﺎت‪ ،‬ﻣﻐ ّﻠﻔـﺎ ً‬ ‫ﺑﺎﻟﻮﺟﻮه‪ ،‬ﻣﻐﺮﻗـﺎ ً ﰲ اﻹﻏﺮاء‪ ،‬ﻻﻫﺜﺎ ً‬ ‫ﺑﺎﻟﻠﺬة‪ .‬وﻟﻜـﻦ‪ ،‬ﻫﻨﺎﻟﻚ ﳾء أﻋﻤﻖ‪،‬‬ ‫أﻣﺮ آﺧﺮ‪ ،‬ﻓﻜﺮة أﻛﺜﺮ إﻟﺤﺎﺣﺎ ً ﻋﲇ ّ ﰲ‬ ‫ﻋﺮض ﻣﻔﺎﺗﻨﻬﺎ واﻻﻟﺘﻔﺎت ﺑﺨﴫﻫﺎ‬ ‫أﻣﺎﻣﻲ‪ ،‬وﻫ ّﺰ ﻋﺎﻤـﻲ ﺑﺼﻮﺗﻬﺎ ﺣﻦ‬ ‫ﺗﺸـﺮ إﱄ ّ‪» :‬ﺗﻌـﺎل«‪ .���ذﻟـﻚ اﻟـﴚ‪،‬‬ ‫ذﻟـﻚ اﻷﻣـﺮ‪ ،‬وﺗﻠـﻚ اﻟﻔﻜـﺮة‪ ،‬ﻫﻲ‬ ‫اﻹﻧﺴﺎن‪ ،‬اﻹﻧﺴﺎن اﻟﺒﺎﺋﺲ اﻟﺠﻤﻴﻞ‪.‬‬ ‫ﺑﻜ ّﻞ أﻣﺰﺟﺘـﻪ وﻓﻠﺴـﻔﺘﻪ وﻋﺒﺜﻴﺘﻪ‬ ‫وﺗﻨﺎﻗﻀﺎﺗـﻪ وﺣﻮاراﺗـﻪ وذواﺗـﻪ‬ ‫ورﻏﺒﺎﺗﻪ وﻗﺮاءاﺗﻪ‪ .‬ﺑﻜ ّﻞ اﻧﺘﺼﺎراﺗﻪ‬ ‫ﰲ أﺣﻼﻣﻪ‪ ،‬واﻧﺘﻜﺎﺳـﺎﺗﻪ ﰲ أﻟﺤﺎﻧﺔ‬ ‫اﻟﻘﺪﻳﻤـﺔ‪ .‬ﻫـﺬا ﻣﺎ ﻳﻌﺠﺒﻨـﻲ‪ ،‬ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻷﺷﻴﺎء اﻟﺘﻲ ﺗﺠﻌﻞ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻜﺎﺋﻦ‬ ‫اﻟﺒﺎﺋﺲ إﻧﺴﺎﻧﺎ ً ﺟﻤﻴﻼً‪.‬‬ ‫َ‬ ‫)أﺻﻐ ُﺮ ﳾ ٍء ﻳ ُْﺴـﻜ ُﺮﻧﻲ ﰲ‬ ‫ﻓـ‬ ‫َ‬ ‫اﻟﺨ ْﻠ ِﻖ َﻓ َﻜ َ‬ ‫ْ‬ ‫اﻹﻧﺴـﺎن؟( ‪ ،‬وﻛﻴﻒ‬ ‫ﻴﻒ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫إذا ﻛﺎن إﻧﺴـﺎﻧﺎ ﺟﻤﻴـﻼ )ﻣﺰاﺟـﻪ‬ ‫ﻣﻐﺮﺑﻲ(‪.‬‬ ‫*ﻛﺎﺗﺐ ﺳﻌﻮدي‬

‫ﻋﻠﻰ اﻟﺮف‬

‫اﻟﻜﺘﺎب‪ :‬أﻋﻴﺎن اﻟﺸﺎم وإﻋﺎﻗﺔ اﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻴﺔ ﰲ ﺳﻮرﻳﺔ‬ ‫اﻤﺆﻟﻒ‪ :‬ﺻﻘﺮ أﺑﻮ ﻓﺨﺮ‬ ‫اﻟﻨﺎﴍ‪ :‬اﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻟﻠﺪراﺳﺎت واﻟﻨﴩ‬ ‫اﻟﺴﻨﺔ‪2013 :‬‬

‫اﻟﻜﺘﺎب‪ :‬ﻣﻮﻋﺪ ﻣﻊ اﻟﺴﻌﺎدة‬ ‫اﻤﺆﻟﻒ‪ :‬زﻫﻮر ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﻨﺎﴍ‪ :‬دار أﻃﻴﺎف ﻟﻠﻨﴩ واﻟﺘﻮزﻳﻊ‬ ‫اﻟﺴﻨﺔ‪2012 :‬‬

‫اﻟﻜﺘﺎب‪ :‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺰﻫﺮ اﻟﺤﺐ‬ ‫اﻤﺆﻟﻒ‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻔﻬﺪ اﻟﻌﻴﴗ‬ ‫اﻟﻨﺎﴍ‪ :‬ﺟﺪاول ﻟﻠﻨﴩ واﻟﱰﺟﻤﺔ واﻟﺘﻮزﻳﻊ‬ ‫اﻟﺴﻨﺔ‪2013 :‬‬

‫ﻳﻌﺎﻟـﺞ ﻫـﺬا اﻟﻜﺘـﺎب ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣـﻦ اﻷﻓﻜﺎر‬ ‫اﻟﺮاﻫﻨـﺔ ﻣﺜـﻞ‪ :‬ﻤﺎذا أُﻋﻴﻘـﺖ اﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻴﺔ ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ‬ ‫ﺑﻌـﺪ اﻻﺳـﺘﻘﻼل؟ ﻤـﺎذا ُ‬ ‫ﺿﻤـﺮت اﻟﺪﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ ﰲ‬ ‫أرﺟﺎﺋﻬﺎ؟ ﻤﺎذا ﻓﺸـﻞ ﺣﻜﻢ اﻟﻘﻠﺔ اﻟﺸﺎﻣﻴﺔ واﻟﺤﻠﺒﻴﺔ‬ ‫واﻟﺤﻤﻮﻳﺔ واﻟﺤﻤﺼﻴﺔ ﰲ ﺗﺄﺳـﻴﺲ دوﻟﺔ ﻋﴫﻳﺔ؟‬ ‫ﻤـﺎذا ﻋﺠﺰت اﻷﺣﺰاب اﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻴـﺔ ﻋﻦ اﺧﱰاق اﻤﺪن‬ ‫اﻟﺴـﻮرﻳﺔ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳـﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺳـﻠﻤﺖ ﻗﻴﺎدﺗﻬـﺎ إﱃ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟـﻮث اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ‪ّ :‬‬ ‫ﻣﻼك اﻷرض واﻟﺘﺠﺎر ورﺟﺎل‬ ‫اﻟﺪﻳﻦ؟ وﻫﺬا اﻟﻜﺘﺎب ﻣﺤﺎوﻟﺔ ﻻﻛﺘﺸـﺎف اﻷﺳـﺒﺎب‬ ‫اﻟﺠﻮﻫﺮﻳﺔ ﻟﻠﺘﺤﻮﻻت اﻟﺠﺎرﻳﺔ ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ‪ ،‬وﺗﻔﺴـﺮ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺘﺤﻮﻻت اﺳـﺘﻨﺎدا ً إﱃ ﻣﻨﻬﺞ ﻳﻤـﺰج اﻟﺘﺎرﻳﺦ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴﻮﺳـﻴﻮﻟﻮﺟﻴﺎ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻻﻗﺘﺼﺎد ﻣﻌﺎً‪ ،‬وﻫﻮ ﻳﺮﺻﺪ ﻛﻴﻒ أن اﻟﻨﺨﺐ اﻟﺴـﻮرﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ورﺛﺖ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﻦ واﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﻦ دوﻟﺔ ﺷـﺒﻪ ﻣﺘﺼﺪﻋﺔ‪ ،‬وﺣﺎوﻟﺖ أن ﺗﺆﺳـﺲ دوﻟﺔ ﻣﺘﻤﺎﺳﻜﺔ‪ ،‬ﺗﺤﻮل ﺳﻮرﻳﺎ‬ ‫اﻟﻴﻮم إﱃ دوﻟﺔ ﻣﺤﻄﻤﺔ‪ ،‬وﻻ ﺳﻴﻤﺎ ﺑﻌﺪ ﻣﺎ اﻧﻘﻠﺐ اﻟﺮﻳﻒ ﻋﲆ ﺣﺰب اﻟﺮﻳﻔﻴﻦ‪ ،‬أي ﺣﺰب اﻟﺒﻌﺚ‪ ،‬وﻛﻴﻒ‬ ‫اﻧﺠﺮف أﻋﻀﺎء ﺣﺰب ﻋﻠﻤﺎﻧﻲ إﱃ اﻟﺘﺪﻳﻦ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﻏﻤﺮ ﺳﻮرﻳﺎ ﻛﻠﻬﺎ ﺑﺎﻷﺳﻠﻤﺔ اﻤﺘﻔﺎوﺗﺔ ﰲ اﻟﺘﻄﺮف‪.‬‬

‫ﺗﺆﻛـﺪ اﻤﺆﻟﻔـﺔ أن ﻋﻨـﻮان اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻫﻮ‬ ‫ﻋﻨـﻮان ﻹﺣـﺪى ﻗﺼﺼﻬـﺎ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺘﺤـﺪث ﻋﻦ‬ ‫ﻓﺘـﺎة ﺗﺒﺤﺚ ﻋـﻦ اﻟﺴـﻌﺎدة وﺗﻨﺘﻈﺮﻫﺎ‪ .‬وﺣﻮل‬ ‫ﺑﺪاﻳﺎﺗﻬﺎ ﰲ اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‪ ،‬ﻗﺎﻟﺖ إﻧﻬﺎ ﻫﻮاﻳﺔ ﻟﺪﻳﻬﺎ ﻣﻨﺬ‬ ‫اﻟﺼﻐﺮ‪ ،‬وأن ﺗﺸـﺠﻴﻊ زوﺟﻬـﺎ دﻓﻌﻬﺎ ﻹﺻﺪار‬ ‫ﻫﺬه اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ‪ ،‬ﺑﻌـﺪ اﺧﺘﻴﺎرﻫﻤﺎ اﻟﺪار‪ ،‬وﻏﻼف‬ ‫اﻟﻜﺘﺎب ﺳﻮﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺔ أن ﻫﺬا ﻛﺎن ﺣﻠﻤﻬﺎ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻤﺮاﻫﻘﺔ »ﺳـﻌﻴﺪة ﺑﻤﺆﻟﻔـﻲ‪ ،‬وأرى أن‬ ‫اﻟﺤﻠﻢ ﺑﺪأ ﺑﺎﻟﺘﺤﻘﻖ«‪.‬‬ ‫ورأت زﻫـﻮر‪ ،‬أن أﺻﺪاء اﻟﻜﺘـﺎب ﺟﻴﺪة‪،‬‬ ‫وأﻧﻬـﺎ ﺗﻠﻘـﺖ ﺗﺸـﺠﻴﻌﺎ ً ﻛﺒـﺮا ً ﻣـﻦ اﻷﴎة‬ ‫واﻟﺼﺪﻳﻘﺎت‪ ،‬وﻫﺬا ﻳﻌﻨﻲ أن ﻓﻜﺮﺗﻬﺎ وﺻﻠﺖ ﺑﺴﻬﻮﻟﺔ إﱃ ﻗﺮاﺋﻬﺎ‪ ،‬ﺑﻌﻜﺲ ﻣﺎ ﻳﺤﺪث ﻣﻊ ﻛﺘﺐ أﺧﺮى‬ ‫ﻻ ﻳﻔﻬـﻢ ﻣﻐﺰاﻫﺎ إﻻ ﻛﺎﺗﺒﻬﺎ‪ .‬وﺗﻌﻤﻞ زﻫـﻮر ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻋﲆ إﺗﻤﺎم رواﻳﺔ‪ ،‬ﺗﺘﻮﻗﻊ أن ﺗﺼﺪر ﺧﻼل ‪.2013‬‬ ‫واﻋﱰﻓﺖ أن اﺧﺘﻴﺎرﻫﺎ اﻻﺳﻢ اﻟﺜﻨﺎﺋﻲ ﺟﺎء ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻋﺪم ﺛﻘﺘﻬﺎ ﺑﻤﺤﺘﻮى اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﻋ ّﺮﺿﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﻮم ﻣﻦ ﻗﺒﻞ أﻗﺎرﺑﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺸﺮة إﱃ أن اﻷﻣﺮ ﻟﻦ ﻳﺤﺪث ﰲ رواﻳﺘﻬﺎ اﻤﻘﺒﻠﺔ‪ ،‬وﺳﺘﻜﺘﺐ اﺳﻤﻬﺎ ﻛﺎﻣﻼً‪.‬‬

‫ﻛﺘﺐ ﻋﻨﻪ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸـﺒﻴﲇ‪ ،‬ﰲ ﻣﻘﺪﻣﺔ‬ ‫اﻟﺪﻳـﻮان ﺗﻌﺮﻳﻔﺎ ً ﻗﺎل ﻓﻴﻪ‪ :‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻔﻬﺪ اﻟﻌﻴﴗ‪،‬‬ ‫دﺑﻠﻮﻣﺎﳼ‪ ،‬وﺷـﺎﻋﺮ‪ ،‬وﻟﺪ ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻟﻌﴩﻳﻨﻴﺎت‬ ‫ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻋﻨﻴﺰة‪ ،‬وﻧﺸﺄ ﰲ وﺳﻂ ﻣﺘﺪﻳّﻦ ﰲ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨﻮّرة‪ ،‬ﻓﺼﺎر ﻧﻤﻮذﺟﺎ ً ّ‬ ‫ﺧﺎﺻﺎ ً ﺑﻦ ﺷﺒﺎب ﺟﻴﻠﻪ‪،‬‬ ‫ﻳﺠﻤـﻊ ﺑﻦ اﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻣـﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﻠﻴﱪاﻟﻴﺔ اﻤﻨﻀﺒﻄﺔ ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ أﺧﺮى‪ .‬ﺗﻌ ّﺮض‬ ‫ﰲ ﻣﻨﺘﺼﻒ ﺷﺒﺎﺑﻪ ‪ -‬ﺑﻌﺪ ﻛﺘﺎﺑﺔ ﺑﻌﺾ اﻟﻘﺼﺎﺋﺪ‬ ‫اﻟﺠﺮﻳﺌﺔ ‪ -‬إﱃ ﻫﺠﻤﺔ ﴍﺳﺔ‪ ،‬ﺗﺴﺒﺒﺖ ﰲ ﺗﻌﻄﻴﻞ‬ ‫ﻣﺴـﺮﺗﻪ اﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ اﻤﺘﺼﺎﻋﺪة‪ ،‬ﺛﻢ أﺻﺒﺢ ﻻﺣﻘﺎ ً‬ ‫ﺳﻔﺮا ً ﻟﻠﻤﻤﻠﻜﺔ ﰲ ﻣﻮرﻳﺘﺎﻧﻴﺎ ﺛﻢ ﻗﻄﺮ ﺛﻢ اﻟﻜﻮﻳﺖ‬ ‫ﺛﻢ اﻷردن ﺛﻢ ﻋُ ﻤﺎن ﺛﻢ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪ ،‬ﻳﺤﻤﻞ ﻗﻠﻤﻪ اﻟﺸﻌﺮي أﻳﻨﻤﺎ ﺣ ّﻞ‪ ،‬أﺻﺪر ﰲ ﻣﺴﺮﺗﻪ اﻷدﺑﻴﺔ اﻟﻄﻮﻳﻠﺔ‬ ‫ً‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻛﺒﺮة ﻣـﻦ اﻟﺪواوﻳﻦ‪ ،‬ﺛﻢ أﺻﺒﺢ ﻋﻀﻮا ً ﰲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى‪ ،‬وﻗﺪ أ ﱠﻟـﻒ ﻛﺘﺎﺑﺎ ﻋﻦ ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫اﻟﺪرﻋﻴﺔ )اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻷوﱃ ﻟﻠﺪوﻟﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ(‪ ،‬وﺳـﺎﻫﻢ ﰲ اﻟﺴـﺘﻴﻨﻴﺎت ﰲ ﻛﺘﺎﺑﺔ ﻋـﺪد ﻣﻦ اﻟﱪاﻣﺞ‬ ‫اﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ وﺛّﻘﺖ اﻟﻔﻨﻮن اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ وإﻳﻘﺎﻋﺎﺗﻬﺎ ﰲ اﻟﺠﺰﻳﺮة اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬

‫»ﻣﻦ أﻧﻘﺎض إﻣﺒﺮاﻃﻮرﻳﺔ«‪ ..‬ﻛﺘﺎب ﻳﻬﺎﺟﻢ اﻟﻮﻋﻲ اﻟﻜﺎذب وﺧﺪاع اﻟﺬات ﻓﻲ اﻟﺸﺮق واﻟﻐﺮب‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﻟﻜﺘﺎب‪ :‬ﻣﻦ أﻧﻘﺎض‬ ‫إﻣﱪاﻃﻮرﻳﺔ ‪From the‬‬ ‫‪Ruins of Empire‬‬ ‫اﻟﻜﺎﺗﺐ‪ :‬ﺑﺎﻧﻜﺎج ﻣﻴﴩا‬ ‫‪Pankaj Mishra‬‬ ‫اﻟﻨﺎﴍ‪ :‬ﺑﻴﻨﺠﻮﻳﻦ‪2012 ،‬‬ ‫ﻳﺘﺤـﺪث ﻛﺘـﺎب »ﻣـﻦ أﻧﻘـﺎض‬ ‫إﻣﱪاﻃﻮرﻳـﺔ« ﺑﺸـﻜﻞ ﻣﺜـﺮ ﻋـﻦ‬ ‫ﻛﻴﻔﻴﺔ ﺳـﻌﻲ اﻟﺼﻦ واﻟﻬﻨﺪ واﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻲ ﻹﻋﺎدة ﺻﻴﺎﻏﺔ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻤﺎ‬ ‫ﻳﺘﻨﺎﺳﺐ وﺛﻘﺎﻓﺘﻬﻢ‪.‬‬ ‫اﻟﻌﴫ اﻟﻔﻴﻜﺘﻮري اﻟﺬي ﻳﻌﺘﱪه‬ ‫اﻟﻐﺮب ﻓﱰة ﻣﻦ ﺗﻄﻮر اﻟﺜﻘﺔ ﺑﺎﻟﻨﻔﺲ‪،‬‬ ‫ﻳﻌﺘـﱪ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻶﺳـﻴﻮﻳﻦ ﻛﺎرﺛﺔ‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﻣﻊ اﻤﻌـﺎرك اﻟﺘﻲ دارت‬

‫ﰲ اﻟﺤﺮﺑـﻦ اﻟﻌﺎﻤﻴﺘﻦ‪ ،‬ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻌﺮﻛﺔ‬ ‫ﺗﺴﻮﺷﻴﻤﺎ اﻟﺘﻲ دارت ﰲ ﻣﺎﻳﻮ ‪1905‬‬ ‫دﻣﻮﻳﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﺧﺎص‪ .‬ﻟﻜﻦ اﻟﻨﺘﻴﺠﺔ‪-‬‬ ‫ﺗﺪﻣـﺮ ﻏﺎﻟﺒﻴـﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳـﺔ اﻟﺮوﺳـﻴﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﻬﺰﻳﻤﺔ اﻤﺬﻟﺔ ﻟﺮوﺳﻴﺎ ﰲ ﺣﺮﺑﻬﺎ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻴﺎﺑﺎن‪ -‬رﺑﻤﺎ ﻛﺎﻧـﺖ ﺑﻨﻔﺲ اﻷﻫﻤﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺻﻴﺎﻏـﺔ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟـﺬي ﻧﻌﻴﺶ ﻓﻴﻪ‬ ‫اﻟﻴﻮم‪.‬‬ ‫اﻧﺘﺼـﺎر اﻷﺳـﻄﻮل اﻟﻴﺎﺑﺎﻧـﻲ‬ ‫اﻟﺼﻐـﺮ ﻋـﲆ اﻟﺠـﱪوت اﻹﻣﱪﻳﺎﱄ‪،‬‬ ‫ﻤـﺎ ﻛﺎن ﻳﻌﺘﱪ اﻟﻘـﻮة اﻷورﺑﻴﺔ‪ ،‬أﻃﻠﻖ‬ ‫ﺟﻴﻼً ﻣﻦ اﻟﻘﺎدة اﻵﺳﻴﻮﻳﻦ‪.‬‬ ‫ﺟﻮاﻫـﺮ ﻻل ﻧﻬـﺮو‪ ،‬ﻏﺎﻧـﺪي‪،‬‬ ‫ﻣـﺎو ﺗـﴘ ﺗﻮﻧـﺞ‪ ،‬ﻛﻤـﺎل أﺗﺎﺗﻮرك‪،‬‬ ‫واﻟﻘﻮﻣﻴﻦ ﰲ ﻣﴫ‪.‬‬ ‫اﻟﻜﺎﺗـﺐ ﻳﺮﻛـﺰ ﻋـﲆ ﺑﻌـﺾ‬ ‫اﻤﻔﻜﺮﻳﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻗﺎدوا اﻧﺘﻔﺎﺿﺔ آﺳﻴﺎ‬ ‫ﺿـﺪ اﻟﻐﺮب‪ .‬ﺟﻤﺎل اﻟﺪﻳـﻦ اﻷﻓﻐﺎﻧﻲ‬

‫»‪ «1897-1838‬ﻋـ ﱠﺮف ﰲ اﻟﺒﺪاﻳـﺔ‬ ‫اﻹﺳﻼم ﻋﲆ أﻧﻪ ﻣﻨﺎﻫﺾ ﻟﻠﻐﺮب‪.‬‬ ‫اﻟﺼﺤـﺎﰲ اﻤﺘﻤﻴـﺰ ﻟﻴﺎﻧـﺞ‬ ‫أوﻳﺘﺸـﺎو »‪ «1929-1873‬ﻫﺎﺟـﻢ‬ ‫اﻤﺎدﻳـﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ وداﻓﻊ ﻋـﻦ ﻣﺒﺎدئ‬ ‫ﻛﻮﻧﻔﻮﺷﻴﻮس‪.‬‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻤﻔﻜﺮﻳـﻦ‪ ،‬ﻣﺜـﻞ‬ ‫راﺑﻴﻨﺪراﻧـﺎث ﻃﺎﻏـﻮر »‪-1861‬‬ ‫‪ «1941‬اﻧﺘﻘـﺪ أﻳﻀﺎ ً ﺑﻌـﺾ زﻋﻤﺎء‬ ‫آﺳـﻴﺎ ﺑﺴـﺒﺐ ﺗﺸـﺠﻴﻌﻬﻢ ﻟﻠﻨﻤـﺎذج‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴـﺔ ﻋـﲆ ﺣﺴـﺎب‬ ‫ﺗﻘﺎﻟﻴﺪﻫﻢ‪.‬‬ ‫وﻳﺸـﺮ اﻟﻜﺎﺗـﺐ إﱃ أن اﻟﺬﻳـﻦ‬ ‫اﻧﺘﻘﺪوا اﻟﺤﺪاﺛﺔ ﻋﲆ اﻟﻄﺮﻳﻘﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫واﺟﻬﻮا ﺑﻌﺾ اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت‪.‬‬ ‫ﻛﺎن ﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ اﻟﻜﺘـﺎب‬ ‫واﻟﻨﺎﺷﻄﻮن اﻵﺳﻴﻮﻳﻮن ﻳﻌﺘﻘﺪون أن‬ ‫ﻣﻦ اﻟﴬورة ﺗﺒﻨﻲ اﻷﺳـﺎﻟﻴﺐ واﻟﻘﻴﻢ‬

‫اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ إذا ﻛﺎن اﻟـﴩق ﻻ ﻳﺮﻳﺪ أن‬ ‫ﻳﺒﻘﻰ ﺗﺤﺖ رﺣﻤﺔ اﻟﻐﺮب إﱃ اﻷﺑﺪ‪.‬‬ ‫ﺣﺎﺟﺔ اﻟﺪول اﻵﺳﻴﻮﻳﺔ إﱃ ﺗﺒﻨﻲ‬ ‫اﻟﻨﻤـﺎذج اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ ﻟﻠﺪوﻟـﺔ ﻟﺘﻔـﺎدي‬ ‫اﻟﺒﻘﺎء ﺗﺤﺖ ﺳـﻠﻄﺔ اﻟﻘﻮى اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ أﻫﻢ ﻣﺎ ﻳﺘﺤﺪث ﻋﻨﻪ ﻣﻴﴩا ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻜﺘﺎب‪.‬‬ ‫ﻳﻘﻮل ﻣﻴﴩا إن اﻟﺘﺄﺛﺮ اﻟﺴـﻴﺊ‬ ‫ﻟﻺﻣﱪﻳﺎﻟﻴـﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ اﻣﺘـﺪت إﱃ ﻣﺎ‬ ‫وراء اﻻﺳـﺘﻐﻼل اﻻﻗﺘﺼـﺎدي‪ .‬ذﻟـﻚ‬ ‫ﻛﺎن ﻣﻬﻤـﺎ ً ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴـﺪ‪ :‬اﻟﻬﻨﺪ واﻟﺼﻦ‬ ‫ﻛﺎﻧﺘـﺎ ﰲ ﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ اﻟﻨﻮاﺣـﻲ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﺗﻄﻮرا ً وازدﻫﺎرا ً ﻣـﻦ اﻟﻐﺮب ﻗﺒﻞ أن‬ ‫ﻳﺘﺄﺛﺮ ﺗﻄﻮر ﻫﺬﻳﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳﻦ ﺑﺎﻟﺴﻴﻄﺮة‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪ .‬ﻟﻜﻦ اﻷﺳﻮأ‪ ،‬ﰲ ﻧﻈﺮ اﻟﻜﺎﺗﺐ‪،‬‬ ‫ﻛﺎن ﺗﺄﺛـﺮ اﻟﻨﻤـﻮذج اﻷورﺑـﻲ اﻟﺬي‬ ‫وﺟﺪت أﻧﻈﻤﺔ اﻟﺤﻜﻢ ﰲ آﺳﻴﺎ ﻧﻔﺴﻬﺎ‬ ‫ﻣﻨﺪﻓﻌﺔ ﻟﻔﺮﺿﻪ ﻋﲆ ﻧﻔﺴﻬﺎ‪.‬‬

‫ﺑﺎﻧﻜﺞ ﻣﻴﴩا‬ ‫اﻟﺪوﻟـﺔ ذات اﻟﻘﻮﻣﻴﺔ اﻟﻮاﺣﺪة‪.‬‬‫ﻛﺎﻧـﺖ اﻟﻴﺎﺑـﺎن اﻷﻛﺜﺮ ﻧﺠﺎﺣـﺎً‪ ،‬ﻟﻜﻦ‬ ‫اﻟﻨﺘﻴﺠـﺔ ﰲ ﻣﻨﺎﻃـﻖ أﺧـﺮى ﻛﺎﻧـﺖ‬ ‫ﻏﺎﻣﻀﺔ إﱃ ﺣﺪ ﻛﺒﺮ‪ .‬ﻣﻦ ﺧﻼل اﺗﺒﺎع‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻄﺮﻳﻖ‪ ،‬ﺗﻤﻜﻨﺖ اﻟﺪول اﻵﺳﻴﻮﻳﺔ‬

‫ﻣﻦ ﺗﺤﺪي اﻟﻐﺮب‪ .‬ﻟﻜﻦ اﻟﺘﻜﻠﻔﺔ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻣﺮﺗﻔﻌﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﻬﺎﺟـﻢ اﻟﻜﺎﺗﺐ اﻟﻮﻋـﻲ اﻟﻜﺎذب‬ ‫وﺧـﺪاع اﻟـﺬات ﰲ ﻛﻞ ﻣـﻦ اﻟـﴩق‬ ‫واﻟﻐﺮب‪.‬‬ ‫أورﺑﺎ وأﻣﺮﻳﻜﺎ ﻋﺎﻟﻘﺘﺎن ﰲ ﻗﺒﻀﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﺎﻓـﺮ اﻤﻌﺮﰲ‪ .‬ﻓﻬﻲ ﻏﺮ ﻣﺴـﺘﻌﺪة‬ ‫ﻟﻘﺒـﻮل ﺣﻘﻴﻘﺔ أن ﺻﻌﻮد آﺳـﻴﺎ ﻫﻮ‬ ‫ﻋﻮدة إﱃ اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻷﻛﺜﺮ واﻗﻌﻴﺔ اﻟﺬي‬ ‫ﻛﺎن ﺳﺎﺋﺪا ً ﻣﻨﺬ ﻗﺮون ﻗﻠﻴﻠﺔ‪ ،‬وﺗﺤﺎول‬ ‫اﻹﴏار ﺑﻌﻨﺎد ﻋﲆ اﺳـﺘﻤﺮار ﺗﻔﻮﻗﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﺳﻠﺴـﻠﺔ ﻣـﻦ اﻟﺤـﺮوب اﻟﺒﺸـﻌﺔ‬ ‫اﻤﺘﺘﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﻘﻮل اﻟﻜﺎﺗـﺐ إن »اﻟﺤﺮب ﻋﲆ‬ ‫اﻹرﻫﺎب« ﺗﺴﺒﺒﺖ ﰲ ﻣﺘﺎﻋﺐ ﻛﺒﺮة ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻘـﺪ اﻷول ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻘـﺮن‪ ،‬ورﺑﻤﺎ‬ ‫ﺗﻜـﻮن ﻣﺠـﺮد ﻣﻘﺪﻣﺔ ﻟﺤـﺮب أﻛﺜﺮ‬ ‫دﻣﻮﻳﺔ ﻋﲆ اﻤﻮارد اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ‪.‬‬


‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 5‬رﺑﻴﻊ ا ول ‪1434‬ﻫـ ‪17‬‬ ‫ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (410‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪31‬‬

‫ﺧﻠﻴﺠﻲ‪21‬‬

‫اﺗﺤﺎد اﻟﻘﺪم ﻳﺼﺎدق ﻋﻠﻰ ﺧﺒﺮ | وﻳُ ﻘﻴﻞ‬ ‫رﻳﻜﺎرد واﻟﻤﻌﺠﻞ وﻳُ ﻌ ﱢﻴﻦ ﺳﻴﺮﺧﻴﻮ واﻟﻘﺮﻳﻨﻲ‬

‫ﺿﻮﺋﻴﺔ ﻣﻦ ﺧﱪ ”اﻟﴩق“ اﻟﺬي ﻧﴩﺗﻪ أﻣﺲ ﻋﻦ إﻗﺎﻟﺔ رﻳﻜﺎرد‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻋﺎﻳﺪ اﻟﺮﺷﻴﺪي‪،‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻷﻧﺼﺎري‬ ‫ﺻـﺎدق اﻻﺗﺤـﺎد اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم ﻋـﲆ اﻟﺨﱪ اﻟﺬي‬ ‫ﻧﴩﺗـﻪ اﻟـﴩق ﰲ ﻋﺪدﻫـﺎ‬ ‫اﻟﺼـﺎدر أﻣـﺲ‪ ،‬وأﻋﻠـﻦ‬ ‫رﺳـﻤﻴﺎ إﻗﺎﻟﺔ ﻣﺪرب اﻤﻨﺘﺨﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي اﻷول ﻟﻜـﺮة اﻟﻘـﺪم‬ ‫اﻟﻬﻮﻟﻨـﺪي ﻓﺮاﻧـﻚ رﻳـﻜﺎ��د‪ ،‬ﺧﻼل‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﻪ اﻟﻄـﺎرئ‪ ،‬اﻟﺬي ﻋﻘﺪ ﻇﻬﺮ‬ ‫أﻣﺲ ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ أﺣﻤﺪ ﻋﻴـﺪ‪ ،‬وﺗﻌﻴﻦ‬ ‫ﻣﺪرب اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻠﺸﺒﺎب‬ ‫اﻹﺳـﺒﺎﻧﻲ ﺳـﺮﺧﻴﻮ‪ ،‬ﺧﻠﻔﺎ ﻟﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻗـﺮر إﻗﺎﻟـﺔ ﻣﺪﻳـﺮ اﻤﻨﺘﺨـﺐ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻤﻌﺠﻞ‪ ،‬وﺗﻌﻴﻦ ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﻘﺮﻳﻨﻲ‬

‫ﺿﻮﺋﻴﺔ ﻟﻠﺨﱪ اﻟﺬي ﻧﴩﺗﻪ ”اﻟﴩق“ ﻋﻦ اﻟﴩط اﻟﺠﺰاﺋﻲ‬ ‫اﻤﻌﺠﻞ‬

‫اﻟﻘﺮﻳﻨﻲ‬

‫ﺳﺮﺧﻴﻮ‬

‫ﺧﺮوج اﻷﺧﴬ ﻣﻦ »ﺧﻠﻴﺠﻲ ‪.» 21‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻤﺘﺤـﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ‬ ‫ﻟﻼﺗﺤـﺎد ﻋﺪﻧـﺎن اﻤﻌﻴﺒـﺪ‪ ،‬أن ﻣـﻦ‬ ‫ﺿﻤﻦ اﻷﺳـﺒﺎب اﻟﺘﻲ أدت إﱃ إﻗﺎﻟﺔ‬ ‫اﻤـﺪرب رﻳـﻜﺎد‪ ،‬ﺿﻌـﻒ ﻧﺘﺎﺋـﺞ‬

‫اﻤﻨﺘﺨﺐ ﰲ اﻟﻔـﱰة اﻷﺧﺮة‪ ،‬وﻗﻨﺎﻋﺔ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة ﺑﺘﺤﻤﻠﻪ ﺟﺰءا ﻛﺒﺮا‬ ‫ﻣـﻦ ﺗﺮاﺟـﻊ ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﻨﺘﺨـﺐ‪،‬‬ ‫وﺗﺪﻫﻮر ﺳـﻤﻌﺔ اﻟﻜﺮة اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻀﻼ ﻋﻦ ﻋﺪم ﺗﻮﻇﻴﻔﻪ ﻟﻺﻣﻜﺎﻧﺎت‬

‫اﻟﻔﻨﻴﺔ ﺑﺎﻟﺸـﻜﻞ اﻟﺼﺤﻴـﺢ‪ ،‬وﻗﺎل‪:‬‬ ‫إن اﻟﺘﻘﺮﻳـﺮ اﻟـﺬي ﻗﺪﻣـﻪ رﻳﻜﺎرد‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﺨﺮوج ﻣـﻦ ﻛﺄس اﻟﺨﻠﻴﺞ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻜﻦ ﻛﺎﻓﻴـﺎً‪ ،‬وﻻ واﺿﺤﺎ وﻻ ﻣﻘﻨﻌﺎ‪،‬‬ ‫ﺗﻔﺎﻫﻤﻨﺎ ﻣﻊ ﻣﻜﺘﺐ ﻗﺎﻧﻮﻧﻲ ﻟﺘﺼﻔﻴﺔ‬

‫رﻳﻜﺎرد‬ ‫ﺑﺪﻳﻼ ﻟﻪ‪.‬‬ ‫واﺗﺨـﺬ اﻻﺗﺤـﺎد ﻗـﺮار إﻗﺎﻟـﺔ‬ ‫اﻤـﺪرب ﻟﻌـﺪم ﻗﻨﺎﻋﺘـﻪ ﺑﺎﻟﺘﻘﺮﻳﺮ‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﻗﺪﻣـﻪ وﻣﺪﻳﺮ اﻟﻔﺮﻳـﻖ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫اﻤﻌﺠﻞ‪ ،‬ﻋﻦ اﻷﺳـﺒﺎب اﻟﺘﻲ أدت إﱃ‬

‫ﺣﺴـﺎﺑﺎﺗﻪ‪ ،‬وإﺟﺮاء ﻣﺨﺎﻟﺼﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣﻌﻪ ﺣﺴﺐ ﴍوط اﻟﻌﻘﺪ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف‪ :‬ﻛﺎن اﻟﻬﻮﻟﻨـﺪي‬ ‫ﻳﺘﻘـﺎﴇ راﺗﺒـﺎ ﻋﺎﻟﻴـﺎ‪ ،‬وﻳﺘﻤﺘـﻊ‬ ‫ﺑﻤﺨﺼﺼـﺎت ﻣﺘﻤﻴـﺰة‪ ،‬وﻣـﻊ ذﻟﻚ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺤﻘـﻖ اﻟﻔﺎﺋـﺪة اﻤﺮﺟـﻮة ﻣﻨﻪ‪،‬‬

‫اﻟﻄﻠﻴﺎﻧﻲ ﻟـ |‪ :‬رﻳﻜﺎرد ﻣﺪرب »ﺳﺒﻮرة«‬ ‫اﻤﻨﺎﻣﺔ ‪ -‬ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻴﴗ‬ ‫رﻓﺾ اﻟـﺪوﱄ اﻟﺴـﺎﺑﻖ واﻤـﴩف اﻹداري‬ ‫ﻋﲆ اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻹﻣﺎراﺗـﻲ ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم‪ ،‬ﻋﺪﻧﺎن‬ ‫اﻟﻄﻠﻴﺎﻧـﻲ‪ ،‬ﻓﻜﺮة اﺳـﺘﻌﺎﻧﺔ اﻟﻜﺮة اﻹﻣﺎراﺗﻴﺔ‬ ‫ﺑﻤﺪرب اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺴﻌﻮدي اﻤﻘﺎل اﻟﻬﻮﻟﻨﺪي‬ ‫ﻓﺮاﻧﻚ رﻳﻜﺎرد‪ ،‬وﻗﺎل ﻟـ »اﻟﴩق«‪ :‬اﻟﻬﻮﻟﻨﺪي‬ ‫ﻻ ﻳﻨﺎﺳـﺐ اﻟﻜـﺮة اﻹﻣﺎراﺗﻴـﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻮﻧﻬـﺎ ﺗﺤﺘﺎج إﱃ‬

‫ﻣـﺪرب إﻋـﺪاد وﺑﻨﺎء‪ ،‬وﻟﻴـﺲ ﻣﺪرب »ﺳـﺒﻮرة«‪،‬‬ ‫ﻣﻊ اﻋﺘـﺰازي ﺑﻘﺪرات اﻟﻬﻮﻟﻨﺪي رﻳـﻜﺎرد اﻟﻔﻨﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟـﺬي ﻟـﻢ ﻳﻮﻓﻖ ﻣـﻊ اﻤﻨﺘﺨـﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي ﺧﻼل‬ ‫إﴍاﻓﻪ ﻋﻠﻴـﻪ‪ .‬وأﺿﺎف‪ :‬اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻛﺎن‬ ‫ﺟﻴﺪا ً ﺧـﻼل اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﻟﻢ ﻳﻮﻓـﻖ‪ ،‬ﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ‬ ‫ﻣـﻦ أﻧﻪ ﻳﻀﻢ ﰲ ﺻﻔﻮﻓﻪ ﻋـﺪدا ﻛﺒﺮا ﻣﻦ اﻟﻨﺠﻮم‪،‬‬ ‫وﻟﻮ ﻛﻠﻔﻮﻧﻲ ﺑﺎﺧﺘﻴﺎر ﻻﻋﺒﻦ ﻟﻠﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﻟﺘﻤﻜﻨﺖ ﻣﻦ ذﻟﻚ‪ ،‬وأﻧﺎ »ﻣﻐﻤﺾ ﻋﻴﻨﺎي«‪.‬‬

‫وﺗﺤـﺪث اﻟﻄﻠﻴﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻋﻦ اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي‬ ‫ﰲ ﺑﻄﻮﻟـﺔ ﺧﻠﻴﺠـﻲ ‪ ،21‬وﻗﺎل‪» :‬وﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺘﺤﻤﻞ ﺟﺰءا ﻣﻦ اﻹﺧﻔﺎق«‪ .‬وأﺿﺎف‪:‬‬ ‫»اﻹﻋﻼم ﴍﻳﻚ ﰲ اﻹﺧﻔﺎق‪ ،‬اﻟﺬي ﺗﻌﺮﺿﺖ ﻟﻪ اﻟﻜﺮة‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻛﺎن ﻳﻨﺒﻐﻲ ﻋﻠﻴﻪ أن ﻳﻘﻒ ﻣﻊ اﻤﻨﺘﺨﺐ‪،‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وأﻻ ﻳﻀﻐﻂ ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺣﺪث ﻗﺒﻞ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫أن اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﺴـﻌﻮدي وﺻـﻞ إﱃ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ وﻫﻮ ﰲ‬ ‫اﻷﺳﺎس ﻣﺸﺤﻮن ﺑﺴﺒﺐ وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم«‪.‬‬

‫ﻃﻼل اﻟﻔﻬﺪ ﻟـ |‪» :‬ﺧﻠﻴﺠﻲ ‪«٢١‬‬ ‫ﻏﻴﺮ ﻣﻬﻤﺔ‪ ..‬واﻟﻜﻮﻳﺖ ﺳﻴﺪة اﻟﺒﻄﻮﻻت‬ ‫اﻤﻨﺎﻣﺔ ‪ -‬ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻴﴗ‬

‫ﻋﺪﻧﺎن اﻟﻄﻠﻴﺎﻧﻲ‬

‫ﺻﺪام ﻟـ |‪ :‬ﺗﻜ –ﺘﻼت اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﻴﻦ ﻟ”ﻃﺎﺣﺔ ﺑﺎﻟﻌﺮاق ﻓﻲ اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﻻ ﺗﻌﻨﻴﻨﺎ‬ ‫اﻤﻨﺎﻣﺔ ‪ -‬ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻴﴗ‬

‫ﻧﻌﻴﻢ ﺻﺪام‬

‫ﻗﻠـﻞ اﻟﻌﺮاﻗﻴـﻮن ﻣـﻦ أﻫﻤﻴﺔ ﻣـﺎ ﻳﺮدده‬ ‫اﻟﺒﻌـﺾ ﻋـﻦ وﺟﻮد ﺗﻜﺘﻞ ﺿـﺪ ﻣﻨﺘﺨﺐ‬ ‫ﺑﻼدﻫـﻢ ﻟﻺﻃﺎﺣﺔ ﺑﻪ ﰲ ﻧﻬﺎﺋـﻲ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‬ ‫أﻣﺎم اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻹﻣﺎراﺗﻲ ﻳﻮم ﻏﺪ اﻟﺠﻤﻌﺔ‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ﺑﻌـﺪ ﺗﺄﻛﻴـﺪات رﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨـﺔ‬ ‫اﻷوﻤﺒﻴﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻴﺔ اﻟﺸـﻴﺦ ﻧـﺎﴏ ﺑﻦ ﺧﻠﻴﻔﺔ‪،‬‬ ‫وﻗﻮﻓﻬـﻢ ﻣﻊ اﻷﻣـﺎرات ﰲ اﻟﻨﻬﺎﺋـﻲ اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‪،‬‬ ‫ﺑﻌـﺪ ﺧـﺮوج ﻣﻨﺘﺨـﺐ ﺑـﻼده ﻋﲆ ﻳـﺪ ﻧﻈﺮة‬

‫اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﰲ ﻧﺼﻒ اﻟﻨﻬﺎﺋـﻲ أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﺒﻌﺜﺔ اﻤﻮﺟﻮدة ﰲ اﻤﻨﺎﻣﺔ وﻋﻀﻮ‬ ‫اﻻﺗﺤـﺎد اﻟﻌﺮاﻗـﻲ ﻟﻜـﺮة اﻟﻘﺪم ﻧﻌﻴـﻢ ﺻﺪام‬ ‫ﻟـ»اﻟـﴩق«‪ :‬ﻣﺴـﺄﻟﺔ اﻟﺘﻜﺘـﻼت ﻻ ﺗﻌﻨﻴﻨﺎ وﻻ‬ ‫ﻧﻨﻈﺮ ﻟﻬﺎ ﻣﻦ اﻷﺳﺎس‪ ،‬ﻫﺪﻓﻨﺎ ﻫﻮ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻟﻘﺐ‬ ‫اﻟﺒﻄﻮﻟـﺔ‪ ،‬وأﺿـﺎف« اﻟﻌﺮاﻗﻴﻮن اﻋﺘـﺎدوا ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻠﻌﺐ ﺧﺎرج اﻷرض وﺑﻌﻴﺪا ﻋﻦ اﻟﺠﻤﻬﻮر ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺮﻏﻢ ﻣـﻦ أن اﻟﺠﻤﺎﻫﺮ اﻟﺘـﻲ ﺗﺤﴬ ﰲ ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺎت داﺋﻤﺎ ﻣﺎ ﺗﺴﺎﻧﺪﻧﺎ‪ ،‬وزاد« ﻧﺤﻦ‬ ‫ﻛﻌﺮاﻗﻴـﻦ ﻟﻦ ﻧﻨﻈﺮ ﻤـﺎ ﻳﱰدد ﻋـﲆ أﻧﻪ ﺗﻜﺘﻞ‬

‫ﻟﻘﺪ ﻓﺸـﻞ ﰲ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻗﻴﻤﺖ ﻫﻨـﺎ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﺧﺮج‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺼﻔﻴﺎت آﺳﻴﺎ اﻤﺆﻫﻠﺔ إﱃ ﻛﺄس‬ ‫اﻟﻌﺎﻟـﻢ ‪ ،2014‬وأﺧﺮا ﺧﺮج ﻣﺒﻜﺮا‬ ‫ﻣﻦ ﻛﺄس اﻟﺨﻠﻴﺞ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻤﻌﻴﺒﺪ‪ ،‬أن ﻗـﺮار إﻗﺎﻟﺔ‬

‫ﺧﺎﻟـﺪ اﻤﻌﺠﻞ‪ ،‬ﻟـﻢ ﻳﻜﻦ ﻟـﻪ ﻋﻼﻗﺔ‬ ‫ﺑﺘﴫﻳﺤﺎﺗﻪ اﻷﺧﺮة‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬اﻻﺗﺤﺎد‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي اﺗﺨﺬ اﻟﻘـﺮار ﻷﻧﻪ ﻳﺮى‬ ‫ً‬ ‫أﻫﻤﻴـﺔ ﰲ اﻟﺘﻐﻴـﺮ اﻹداري ﰲ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺮﺣﻠـﺔ‪ ،‬وأﻧﻪ ﻳﻜـﻦ ﻛﺎﻣﻞ اﻻﺣﱰام‬ ‫ﻟﺨﺎﻟﺪ اﻤﻌﺠﻞ‪.‬‬

‫ﺑﻘـﺪر ﻣﺎ ﻫـﻮ ﺗﺠﻤﻊ رﻳﺎﴈ ﻧﺪﻋـﻮ اﻟﺠﻤﺎﻫﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻪ ﻟﻼﺳﺘﻤﺘﺎع ﺑﺎﻟﻨﻬﺎﺋﻲ اﻟﺬي ﻧﺘﻤﻨﻰ أن‬ ‫ﻳﺮﺗﻘﻲ ﻟﻠﻤﺴﺘﻮى اﻤﺄﻣﻮل اﻟﺬي ﻳﻠﻴﻖ ﺑﺎﻤﻨﺘﺨﺒﻦ‬ ‫وﺑﺎﻟﺤﺪث اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‪ ،‬وأﻛـﺪ ﺻﺪام أن اﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫واﻟﻠﻮاﺋﺢ اﻤﻌﻤﻮل ﺑﻬـﺎ ﰲ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ واﺿﺤﺔ وﻻ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ ﺗﺠﺎوزﻫﺎ‪ ،‬وﻗﺎل‪«:‬اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻔﻨﻴﺔ ﻗﺮرت‬ ‫أن ﺗﻜـﻮن ﻧﺴـﺒﺔ ﺣﻀﻮر اﻟﺠﻤﺎﻫـﺮ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‬ ‫‪ %30‬وﻧﻔﺲ اﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻺﻣﺎرﺗﻦ‪ ،‬ﻋﲆ أن ﺗﻜﻮن‬ ‫ﻧﺴﺒﺔ ‪ %40‬ﻟﻠﺒﻠﺪ اﻤﺴﺘﻀﻴﻒ وﻧﺤﻦ ﻧﻘﺪر ﻟﻬﻢ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ‪.‬‬

‫ﻗﻠﻞ رﺋﻴﺲ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ‬ ‫ﻟﻜـﺮة اﻟﻘﺪم اﻟﺸـﻴﺦ ﻃﻼل‬ ‫اﻟﻔﻬﺪ‪ ،‬ﻣـﻦ أﻫﻤﻴـﺔ ﺑﻄﻮﻟﺔ‬ ‫»ﺧﻠﻴﺠـﻲ ‪ «21‬اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﺴـﺘﻀﻴﻔﻬﺎ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ‬ ‫اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻴـﺔ اﻤﻨﺎﻣـﺔ ﻋـﲆ‬ ‫ﺧﻠﻔﻴﺔ ﺧـﺮوج ﻣﻨﺘﺨﺐ ﺑﻼده ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﺑﻌﺪ ﺧﺴﺎرﺗﻪ أﻣﺎم ﻧﻈﺮه‬ ‫اﻹﻣﺎراﺗﻲ )‪ (1/0‬ﻣﺴﺎء أول أﻣﺲ‬ ‫ﰲ اﻟﺪور ﻧﺼﻒ اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ‪ ،‬وﻗﺎل ﻟـ‬ ‫»اﻟـﴩق«‪ :‬اﻟﻜﻮﻳـﺖ ﻣﻠﺢ ﺑﻄﻮﻻت‬ ‫اﻟﺨﻠﻴـﺞ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴـﺪ ﺧﺮوﺟﻬـﺎ‬ ‫ﺳـﻴﺆﺛﺮ ﻋﲆ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ«‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻤﻨﺘﺨـﺐ اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ‬

‫ﻃﻼل اﻟﻔﻬﺪ‬ ‫ﺗﺴـﻴﱠﺪ ﺑﻄـﻮﻻت اﻟﺨﻠﻴـﺞ ﺑﻌﴩة‬ ‫أﻟﻘﺎب ﻣﻦ أﺻﻞ ﻋﴩﻳﻦ‪ ،‬وﺧﺮوﺟﻪ‬ ‫ﺳﻴﻘﻠﻞ ﻣﻦ أﻫﻤﻴﺔ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ إﻋﻼﻣﻴﺎ ً‬ ‫وﺟﻤﺎﻫﺮﻳﺎً‪.‬‬

‫وﻋﻦ ﻣﺠﺮﻳﺎت اﻟﻠﻘـﺎء‪ ،‬ﻗﺎل‪» :‬ﻫﻲ‬ ‫ﻣﺒـﺎراة اﻟﻬـﺪف اﻟﻮاﺣـﺪ‪ ،‬وﻧﺠﺢ‬ ‫اﻹﻣﺎراﺗﻴـﻮن ﰲ ﺧﻄـﻒ اﻟﻔﻮز ﰲ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ اﻟﻘﺎﺗﻞ‪ ،‬وأﺗﻤﻨﻰ أن ﻳﺴﺘﻤﺮوا‬ ‫ﻋﲆ ﻫـﺬا اﻟﻌﻄﺎء‪ ،‬ﻋـﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ‬ ‫أﻧﻨـﻲ أﺷـﻚ ﰲ ذﻟـﻚ؛ ﻻﻓﺘﻘـﺎده‬ ‫ﻟﻠﺒﺪﻳﻞ اﻤﻨﺎﺳـﺐ«‪ ،‬ﻣﺮﺟﻌﺎ ً اﻟﺘﻔﻮق‬ ‫اﻹﻣﺎراﺗﻲ إﱃ ﺣﺼﻮﻟﻬﻢ ﻋﲆ راﺣﺔ‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم‪ ،‬ﻋﻜـﺲ ﻣﻨﺘﺨﺐ ﺑﻼده‬ ‫اﻟﺬي ﺧـﺎض اﻤﺒـﺎراة ﺑﻌﺪ ﻳﻮﻣﻦ‬ ‫ﻓﻘﻂ ﻣـﻦ ﻣﻮاﺟﻬﺘـﻪ اﻟﻘﻮﻳﺔ أﻣﺎم‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻋﺰا اﻟﺨﺴﺎرة إﱃ‬ ‫اﻹﺻﺎﺑـﺎت اﻟﺘـﻲ أﺟـﱪت اﻤﺪرب‬ ‫ﻋﲆ إﺟﺮاء ﺗﻐﻴﺮات ﰲ اﻟﺘﺸـﻜﻴﻠﺔ‪،‬‬ ‫وأﺿﺎف‪ :‬ﻣﺎ ﺣﺪث ﻗﺪ ﺣﺪث‪ ،‬وﻛﺮة‬ ‫اﻟﻘﺪم ﻓﻮ ٌز وﺧﺴﺎرة‪.‬‬

‫اﻟﻬﺘﻼﻧﻲ ﻳﺘﺴﻠﻢ ﺟﺎﺋﺰة |‬

‫ﺧﻠﻴﻞ ﻣﺮﺷﺢ ﻟﺤﺼﺪ ﻟﻘﺒﻲ أﻓﻀﻞ ﻻﻋﺐ واﻟﻬﺪاف‬ ‫اﻤﻨﺎﻣﺔ‪ -‬ﻋﲇ اﻤﻠﻴﺤﺎن‬

‫ﺧﻠﻴﻞ ﻳﺤﺘﻀﻦ ﻣﺪرﺑﻪ ﻋﲇ ﻣﻬﺪي ﺑﻌﺪ اﻟﻔﻮز ﻋﲆ اﻟﻜﻮﻳﺖ‬

‫دﺧﻞ ﻣﻬﺎﺟـﻢ اﻤﻨﺘﺨـﺐ اﻹﻣﺎراﺗﻲ اﻷول‬ ‫ﻟﻜﺮة اﻟﻘﺪم أﺣﻤـﺪ ﺧﻠﻴﻞ ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻟﻼﻋﺒﻦ‬ ‫اﻤﺮﺷـﺤﻦ ﻟﻨﻴـﻞ ﻟﻘـﺐ أﻓﻀـﻞ ﻻﻋﺐ ﰲ‬ ‫ﺑﻄﻮﻟـﺔ »ﺧﻠﻴﺠﻲ ‪ «21‬اﻤﻘﺎﻣـﺔ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﰲ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻴﺔ اﻤﻨﺎﻣﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﻇﻬﻮره‬ ‫اﻟﻘـﻮي ﰲ اﻤﺒﺎراﺗـﻦ اﻷﺧﺮﺗﻦ ﻟﻸﺑﻴﺾ‬ ‫أﻣﺎم ﻋﻤﺎن )‪2-‬ﺻﻔﺮ( واﻟﻜﻮﻳﺖ )‪- 1‬ﺻﻔﺮ(؛ إذ‬ ‫ﺳـﺠﻞ أﻫﺪاف ﺑﻼده اﻟﺜﻼﺛﺔ ﻣﻌﻠﻨـﺎ ً ﺗﺄﻫﻞ »أﺑﻨﺎء‬ ‫زاﻳﺪ« إﱃ اﻤﺒﺎراة اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﻌـﺪ ﺻﻴﺎﻣﻪ ﻋـﻦ اﻟﺘﻬﺪﻳـﻒ ﰲ اﻓﺘﺘﺎح‬ ‫ﻣﺒﺎرﻳـﺎت اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ اﻷوﱃ ﺗـﺎرﻛﺎ ً ﻓﺮﺻـﺔ‬ ‫اﻟﺘﺴـﺠﻴﻞ ﻟﺰﻣﻼﺋـﻪ ﻋﻤـﺮ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ وﻋﲇ‬ ‫ﻣﺒﺨـﻮت وﻣﺤﻤـﺪ أﺣﻤﺪ ﰲ اﻤﺮﻣـﻰ اﻟﻘﻄﺮي‪،‬‬ ‫وﻣﺒﺨﻮت وﻣﺎﺟﺪ ﺣﺴـﻦ ﰲ ﺷـﺒﺎك اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫اﻧﺴـﻞ ﺑﻦ اﻟﺠﻤﻴـﻊ وأﺣﺮز ﻫـﺪﰲ اﻟﻔﻮز ﻋﲆ‬ ‫اﻤﻨﺘﺨـﺐ اﻟﻌﻤﺎﻧﻲ ﰲ ﺧﺘﺎم اﻟـﺪور اﻷول ﻗﺒﻞ‬

‫أن ﻳﺤـﺮز ﻫﺪف اﻟﻔﻮز اﻟﻮﺣﻴﺪ ﻋﲆ اﻟﻜﻮﻳﺖ ﰲ‬ ‫ﻧﺼﻒ اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ اﻷوﻟﻴـﺔ ﻷﻓﻀﻞ اﻟﻼﻋﺒﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﺒﻄﻮﻟـﺔ ﻗﺪ ﺿﻤـﺖ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﻧﺠـﻮم ﺗﺄﻟﻘﻮا‬ ‫ﺑﺸـﻜﻞ ﻻﻓﺖ ﰲ اﻟﺪور اﻷول ﻫـﻢ‪ :‬اﻹﻣﺎراﺗﻴﺎن‬ ‫ﻋﻤﺮ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ وﻋﲇ ﻣﺒﺨـﻮت‪ ،‬واﻟﻘﻄﺮي‬ ‫ﺧﻠﻔﺎن إﺑﺮاﻫﻴﻢ‪ ،‬واﻟﻌﺮاﻗﻴﺎن ﺳﻼم ﺷﺎﻛﺮ وﻧﻮر‬ ‫ﺻـﱪي‪ ،‬واﻟﻜﻮﻳﺘﻲ ﺑﺪر اﻤﻄـﻮع‪ ،‬واﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻲ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺳﺎﻤﻦ‪ ،‬واﻟﺴﻌﻮدي ﻣﻨﺼﻮر اﻟﺤﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫وﻟـﻦ ﻳﻘﺘﴫ دور »ﺳـﺒﻊ اﻹﻣـﺎرات« ﰲ‬ ‫اﻤﻨﺎﻓﺴـﺔ ﻋﲆ ﻟﻘﺐ أﻓﻀﻞ ﻻﻋـﺐ ﰲ »ﺧﻠﻴﺠﻲ‬ ‫‪ «21‬وإﻧﻤﺎ ﻳﺘﻌﺪاه ﻟﻨﻴﻞ ﻟﻘﺐ اﻟﻬﺪاف وﻻﺳﻴﻤﺎ‬ ‫أن ﻫﺪﻓـﻪ ﰲ ﻣﺮﻣـﻰ اﻟﻜﻮﻳـﺖ ﻳﻌـﺪ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﰲ‬ ‫رﺻﻴـﺪه اﻟﺸـﺨﴢ ﻟﻴﻌﺘﲇ اﻟﺼـﺪارة‪ ،‬وﺑﺎت‬ ‫ﻣﺮﺷـﺤﺎ ً ﻟﺰﻳﺎدة اﻟﺤﺼﺎد ﺣﺎل وﺻﻮﻟﻪ ﻟﺸﺒﺎك‬ ‫اﻟﺤﺎرس اﻤﺨـﴬم اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﻧـﻮر ﺻﱪي ﰲ‬ ‫اﻤﺒـﺎراة اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ أﻣﺎم »أﺳـﻮد اﻟﺮاﻓﺪﻳﻦ« ﻏﺪا‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‪.‬‬

‫ﻣﻌﺘﻮق ﻳﺴﻠﻢ اﻟﻬﺘﻼﻧﻲ ﺟﺎﺋﺰة اﻟﴩق‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺳـﻠﻢ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ اﻷﺳـﺘﺎذ ﺳﻌﻴﺪ‬ ‫ﻣﻌﺘـﻮق أﻣﺲ‪ ،‬اﻤﺸـﺠﻊ اﻟﺴـﻌﻮدي راﻛﺎن‬ ‫ﺳـﻌﺪ ﻣﺒـﺎرك اﻟﻬﺘﻼﻧـﻲ اﻟﻌﺠﻤـﻲ‪ ،‬ﻣﺒﻠـﻎ‬ ‫ﺧﻤﺴـﻤﺎﺋﺔ رﻳـﺎل ﺑﻌﺪ ﻓـﻮزه ﰲ اﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻃﺮﺣﺘﻬـﺎ اﻟـﴩق ﰲ »ﺧﻠﻴﺠﻲ ‪«21‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺨﺘﺎر اﻟﺼﺤﻴﻔـﺔ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﻓﻴﻬﺎ ﻋﺸـﻮاﺋﻴﺎ ً‬ ‫ﺑﺘﺤﺪﻳـﺪ ﻋﻼﻣﺔ ﺣﻤﺮاء ﻋﲆ ﺻـﻮر ﻧﴩﺗﻬﺎ ﻟﻬﻢ ﰲ‬ ‫أﻋﺪاد ﺳـﺎﺑﻘﺔ ﺿﻤﻦ ﺗﻐﻄﻴﺘﻬـﺎ ﻤﺒﺎرﻳﺎت اﻤﻨﺘﺨﺐ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ ‪ :‬أﻣﻦ ا���ﺮﺣﻤﻦ(‬

‫اﻟﺴﻌﻮدي ﰲ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‪.‬‬ ‫واﻟﺠﺎﺋـﺰة ﻫـﻲ اﻟﺴﺎدﺳـﺔ ﻣـﻦ اﻟﺠﻮاﺋـﺰ اﻟﺘـﻲ‬ ‫رﺻﺪﺗﻬـﺎ اﻟﴩق ﻤﺸـﺠﻌﻲ اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺴـﻌﻮدي‪،‬‬ ‫وﻣﺎزاﻟـﺖ ﻫﻨـﺎك ﺧﻤـﺲ ﺟﻮاﺋﺰ أﺧـﺮى ﺑﺎﻧﺘﻈﺎر‬ ‫أﺻﺤﺎﺑﻬﺎ اﻤﺤﻈﻮﻇﻦ‪.‬‬ ‫وﻟﺘﺴﻠﻢ اﻟﺠﺎﺋﺰة ﻳﺮﺟﻰ ﻣﻦ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ اﻟﺤﻀﻮر إﱃ‬ ‫ﻣﻘﺮ اﻟﺠﺮﻳﺪة ﰲ اﻟﺪﻣﺎم وإﺣﻀﺎر ﻣﺎ ﻳﺜﺒﺖ ﻫﻮﻳﺘﻬﻢ‬ ‫واﻻﺣﺘﻔـﺎظ ﺑﺎﻟﻌـﺪد اﻟﺬي ﻧﴩت ﻓﻴـﻪ ﺻﻮرﻫﻢ‪،‬‬ ‫واﻻﺗﺼﺎل ﺑﺎﻟﺮﻗـﻢ ‪ ،00966505351154‬ﻋﻠﻤﺎ ً‬ ‫ﺑﺄن آﺧﺮ ﻳﻮم ﻟﺘﺴﻠﻴﻢ اﻟﺠﻮاﺋﺰ ﻫﻮ ﻏﺪا ً اﻟﺠﻤﻌﺔ‪.‬‬


‫‪32‬‬

‫العدد (‪ )410‬السنة الثانية‬ ‫ول ‪1434‬هـ ‪ 17‬يناير ‪2013‬م‬ ‫خميس ‪ 5‬ربيع اأ‬

‫خليجي‪21‬‬

‫ال‬

‫كام عادل‬

‫نكسة اأخضر‪ ..‬اكتئاب وسط الطاب وبكاء في قاعات ااختبارات‬ ‫الدمام ‪ -‬أحمد آل منصور‬ ‫ألقى خروج امنتخب السعودي اأول‬ ‫لكرة القدم من بطولة «خليجي ‪»21‬‬ ‫بظاله السلالبة على الطاب‪ ،‬حيث‬ ‫بلدا التأثلر واضحلا ً عليهلم خال‬ ‫أدائهم ااختبارات امدرسية‪ ،‬ما أفقد‬ ‫بعضهم الركيز وأثار مخاوف آخرين من‬ ‫أن ينعكس ذلك عى تحصيلهم الدراي‪.‬‬ ‫وودّع اأخلر السلعودي البطوللة‬ ‫الخليجيلة ملن اللدور اأول بعلد أن‬ ‫اكتفلى بثلاث نقاط فقط ملن فوز وحيد‬ ‫وخسارتن دون أن يرك بصمته امعهودة‬ ‫ي هلذه البطولة التلي تلوّج بلقبها ثاث‬ ‫مرات ووصل إى النهائي ي آخر نسختن‪.‬‬ ‫وقلال الطالب حسلن عي إنله افتقد‬ ‫الركيز أثناء مراجعلة امواد قبل اامتحان‬ ‫بسبب خسلارة امنتخب‪ ،‬مضيفا ً أنه شعر‬ ‫بحزن شديلد واضطراب ي النوم من أجل‬ ‫نسيان هذه الكبوة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫تحل�ت الطالبة رشا‬ ‫ملن جهتهلا‪،‬‬ ‫محمد عى حال امنتخب السلعودي‪ ،‬مبينة‬ ‫أن خروجله من البطولة أثّلر فيها لدرجة‬ ‫ِ‬ ‫تسلتطع اأكلل بعد‬ ‫وصللت إى أنهلا للم‬ ‫الخسلارة من الكويت‪ ،‬اأمر الذي أصابها‬ ‫بدوار أثناء اامتحان‪.‬‬ ‫بلدوره‪ ،‬أوضلح اأستلاذ الربلوي‬ ‫أرف سلملان أنه شعر بالحزن والح�ة‬ ‫عى وجلوه الطاب أثنلاء اامتحان‪ ،‬وكان‬ ‫أغلب حديثهم بن فلرة اامتحانات يدور‬ ‫حلول خروج امنتخب وامسلتوى السليئ‬

‫تفتيت !‬ ‫عادل التويجري‬

‫الجماهر السعودية ساندت اأخر بقوة‬ ‫الذي وصل إليه ي مشاركاته اأخرة‪.‬‬ ‫أملا حنلان آل جلر وهلي إدارية ي‬ ‫إحدى امدارس‪ ،‬فقالت إن غالبية الطالبات‬ ‫عشن هاجلس خروج امنتخب السلعودي‬ ‫ملن البطوللة الخليجيلة‪ ،‬وتابعلت‪« :‬للم‬ ‫أكلن أتوقع كل هذا ااهتملام وامتابعة من‬ ‫الطالبلات‪ ،‬ووصلل الحلال ببعضهلن إى‬

‫البكلاء وذرف الدموع بعد الخسلارة أمام‬ ‫الكويت»‪.‬‬ ‫من جانبله‪ ،‬رأى ااختصاي النفي‬ ‫فيصل آل عجيلان أن تأثر نتائج امنتخب‬ ‫السلعودي ي الطلاب تتفلاوت من طالب‬ ‫آخر حسب درجة تعصبه الرياي‪ ،‬وكلما‬ ‫ازداد الشغلف بكرة القدم فلإن اانفعال‬

‫يكلون أكلر وا يمكن للشخلص التحكم‬ ‫ي مشاعلره‪ ،‬لكنه استدرك قائاً‪« :‬الوضع‬ ‫ا يسلتمر طويلاً‪ ،‬وبمرور الوقلت يقوم‬ ‫امشجلع سواء كان طالبلا ً أو غره بإعادة‬ ‫تقييم اأولويات ويدرك أن اأمر ا يستحق‬ ‫كلل هذا اانفعال‪ ،‬خصوصلا ً عندما توالت‬ ‫النتائلج السللبية وكانت الهزائلم بنتائج‬

‫كبرة»‪.‬‬ ‫وحذر ملن عواقب التعصب الرياي‬ ‫خصوصا ً عى الطاب والصغار ي السلن‪،‬‬ ‫ناصحا ً الجميع بعدم التعصب ي التشجيع‬ ‫كونه يؤدي إى عدم التحكم ي النفس أو ما‬ ‫يسمى بل«الذات امجنونة»‪ ،‬داعيا ً إياهم إى‬ ‫الركيز عى اأهم وهو التحصيل الدراي‪.‬‬

‫المنطق يفرض نفسه في «خليجي ‪»21‬‬

‫تفوق إماراتي يضعه في النهائي‪ ..‬والعراق يحسمها بالخبرة‬ ‫ُ‬ ‫اإصابات خلطت أوراق الكويت‪ ..‬واستحواذ بحريني با فاعلية‬

‫فلرض امنطلق نفسله ي‬ ‫بطوللة «خليجلي ‪ »21‬بتأهلل‬ ‫منتخبلي اإملارات والعلراق إى‬ ‫نهائلي البطوللة بفلوز اأول عى‬ ‫الكويت بهدف نظيف والثاني عى‬ ‫البحريلن «امسلتضيف» بركلات‬ ‫الرجيلح (‪ )2/4‬بعلد تعادلهملا‬ ‫إيجابيلا (‪ )1/1‬ي الوقتن اأصي‬ ‫واإضاي من امباراة التي جمعتهما‬ ‫أملس اأول على استلاد البحرين‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫وبذللك يحافلظ امنتخبلان‬ ‫على سجلهملا خاليا ً ملن الهزيمة‬ ‫ي البطوللة إى اآن‪ ،‬مع انتظار ما‬ ‫ستسفر عنه امباراة التي تجمعهما‬ ‫مساء غد الجمعة ي ختام البطولة‪.‬‬ ‫الكويت واإمارات‬ ‫بلدأت امبلاراة باستحلواذ‬ ‫كاملل ملن امنتخلب اإماراتلي‬ ‫بنسلبة وصلت إى ‪ ،%70‬وتحرك‬ ‫اعبلوه بفعالية ي أرجلاء املعب‪،‬‬ ‫وللم ينقصهم سوى هلز الشباك‪،‬‬ ‫وكان بإمكانهم حسم اللقاء مبكرا ً‬ ‫عطفلا ً على تفوقهلم وتمركزهلم‬ ‫الصحيح وتحركهلم بإيجابية مع‬ ‫إعطلاء الحللول لاعب امسلتحوذ‬ ‫عى الكلرة‪ ،‬فيما تراجلع امنتخب‬ ‫الكويتي إى ملعبه مانحا ً منافسله‬ ‫الفرصة استام زمام اللقاء‪.‬‬

‫ولعلب اأزرق الكويتلي عى‬ ‫اأطلراف وسلط رقابلة مشلددة‬ ‫ملن قبل امنافس اأملر الذي حال‬ ‫دون تشكيلل خطورة حقيقية عى‬ ‫امرمى اإماراتي‪.‬‬ ‫وي الشلوط الثانلي حلاول‬

‫اإماراتيون‬ ‫يحتفلون‬ ‫بـ «منتخب‬ ‫اأحام»‬

‫اأزرق مجلاراة اأبيلض لكلن‬ ‫محاولتله اصطدملت باانضباط‬ ‫التكتيكلي لاعبي اإملارات‪ ،‬وكاد‬ ‫اأنصلاري أن يضلع الكويلت ي‬ ‫امقدمة‪ ،‬غر أن الحلارس والدفاع‬ ‫اإماراتلي تدخللوا ي الوقلت‬

‫امناسب‪ ،‬وتهيلأت أكثر من فرصة‬ ‫لأزرق كانت كفيلة بحسلم اللقاء‪،‬‬ ‫لكلن إصابة بعض اعبلي اأزرق‬ ‫بالشد العضي وخاصة قائد الخط‬ ‫الخلفي مسلاعد ندى سهلت مهمة‬ ‫اأبيض اإماراتي ي فرض أسلوبه‬

‫اإمارات عر الكويت ‪ ..‬وتأهل للنهائي‬ ‫دبي ‪ -‬ا ف ب‬ ‫احتفلت الصحف اإماراتية بتأهل ما أسمته منتخب‬ ‫اأحلام إى امبلاراة النهائية لبطوللة كأس الخليج‬ ‫الحاديلة والعرين لكرة القلدم ي البحرين بفوزه‬ ‫عى الكويت ‪ 0/1‬ي الدور نصف النهائي‪.‬‬ ‫ور ّكلزت الصحف اإماراتية الصادرة أمس اأربعاء‬ ‫عى أهمية اإنجاز الذي حققه «اأبيض» بالوصول‬ ‫إى النهائلي واآملال امع ّلقة عليه بإحلراز اللقب الثاني ي‬ ‫تاريخله‪ .‬وعنونلت صحيفة ااتحلاد «أبيلض اأحام إى‬ ‫نهائي خليجلي ‪ ،»21‬ور َكزت على تريحات مهدي عي‬ ‫«مهندس اانتصلارات أكد أن اإنجاز الحقيقي هو العودة‬ ‫بالكأس من امنامة»‪.‬‬ ‫أما صحيفلة الخليلج فعنونلت «منتخب أحامنلا يصنع‬ ‫ملحملة امبلاراة النهائية»‪ ،‬وأضافلت «أثبت منتخب‬ ‫اأحلام مرة أخلرى عللو كعبه‬ ‫والثقلة الكبرة التلي أعطيت له‬ ‫من قبلل جماهره التي احتشدت‬ ‫بكثافلة ولوَنت مدرجلات استاد‬ ‫البحريلن الوطنلي بأللوان عللم‬ ‫بادهلا»‪ .‬وعنونلت صحيفلة‬ ‫البيان «اأبيلض رَفنا ورفع‬ ‫رأسنلا»‪ ،‬وتابعلت «أسعلد‬ ‫منتخبنلا الوطنلي الشعلب‬ ‫اإماراتلي‪ ،‬وقدَم أملام الكويت‬ ‫ملحمة كروية رائعة»‪.‬‬

‫عى امباراة‪.‬‬ ‫ولعلب امنتخلب اإماراتلي‬ ‫بنفس اأسلوب والتنظيم والتحول‬ ‫من الشقلن الدفاعلي والهجومي‬ ‫ليتمكن من تسجيل هدف الفوز ي‬ ‫الوقت القاتل‪.‬‬ ‫البحرين والعراق‬ ‫لعلب امنتخبلان مبلاراة‬ ‫مفتوحلة تعد من أجملل مباريات‬ ‫الدورة‪ ،‬وعى الرغم من السليطرة‬ ‫العراقية إا أن البحرين صنع عدة‬ ‫فرص خطرة التي افتقدت اللمسة‬ ‫اأخلرة وهو ملا يعلاب عليه منذ‬ ‫بداية البطولة‪.‬‬ ‫وكلان لخرة اعبلي امنتخب‬ ‫العراقي دور كبر ي اللقاء ا سيما‬ ‫ي كيفيلة التلرف أملام امرمى‬ ‫البحرينلي ووضلع الكلرة داخل‬ ‫الشباك‪.‬‬ ‫ومن خلال مجريات الشوط‬ ‫اأول وضلح وصلول البحرين إى‬ ‫الثللث الدفاعي أكثر ملن العراق‪،‬‬ ‫لكن علدم فاعلية الجهلة الي�ى‬ ‫أثرت كثرا ً عى اأداء البحريني‪.‬‬ ‫ومنلذ بداية الشلوط الثاني‬ ‫وضلح اإرار البحرينلي على‬ ‫تعديلل النتيجلة‪ ،‬حيلث فلرض‬ ‫أسلوبله بامتاكله منطقلة‬ ‫امنلاورة ومنتصلف املعلب من‬

‫ق�راءة ‪ :‬ام�درب الوطن�ي ‪-‬‬ ‫يوسف الغدير‬ ‫خال التحركلات الجيدة لاعبيه‬ ‫وإعطلاء الحلول للمسلتحوذ عى‬ ‫الكلرة‪ ،‬وكانت السلمة اأبرز هي‬ ‫القوة ي افتكاك الكرة من امنتخب‬ ‫العراقلي بالضغلط على اعبيله‬ ‫ي وسلط املعب ملا أدى إى عزل‬ ‫امهاجلم يونس محمود عن اعبي‬ ‫الوسلط الذيلن كانلوا يشكللون‬ ‫القلوة والفكر ي امنتخلب إى أن‬ ‫نجلح البحريلن ي إحلراز هدف‬ ‫التعلادل من كرة ثابتة عن طريق‬ ‫امبدع حسن بابا‪.‬‬ ‫وواصلل اأحملر البحرينلي‬ ‫تهديد امرملى العراقلي إى نهاية‬ ‫الوقلت اأصلي ليلعلب امنتخبان‬ ‫شوطلن إضافيلن كلان فيهملا‬ ‫امنتخب البحريني اأخطر هجوميا ً‬ ‫واأكثر استحواذا ً وامتاكا ً للوسط‪،‬‬ ‫ووضح عليله التنظيم الجيد دفاعا ً‬ ‫وهجوملاً‪ ،‬فيما لم يلعلب منتخب‬ ‫العراق بنفلس التكتيك الذي لعب‬ ‫بله الدور اأول ليحتكما إى ركات‬ ‫الرجيلح التي وفق فيهلا حارس‬ ‫امرمى نور صلري ي قيادة أسود‬ ‫الرافدين إى النهائي‪.‬‬

‫• تأهلت اإمارات والعراق إى النهائي (اأعدل)‪.‬‬ ‫• اإم�ارات (ب�دأت) تجني ثم�ار (اإدارة) الصحيح�ة والعراق‬ ‫تستمر ي تميزها‪.‬‬ ‫• اأهم من تأهلهما أن نحلل كيف ومتى وماذا وصا !‬ ‫• تجربة اإمارات (أنضج) من غرها‪.‬‬ ‫• قد ا تكون كاملة وقد تنسف ي آسيا ‪! 2015‬‬ ‫• لكن العمل كان إى حد كبر صحيح !‬ ‫• وهذا ما يميز التجربة !‬ ‫• إدارة تعرف ماذا تريد بالضبط وتعمل لتحقيقه بسهولة !‬ ‫• مدرب كفؤ قبل أن يكون (وطنيا)!‬ ‫• دون وعود بتأهيل (‪ )1000‬مدرب وغرها !‬ ‫• ابتعاد عن (تضخيم) امنجزات الهشة (الرويجية) !‬ ‫• مه�دي عي م�درب ذو إمكاني�ات جيدة ويمكنه ااس�تمرار‬ ‫والذهاب إى ما هو أبعد من ذلك !‬ ‫• مهدي سار بالفريق ومع الفريق !‬ ‫• لضمان استمرار (امنجز امتكامل) !‬ ‫• حينما خرجت اإمارات من دور امجموعات ي آسيا اأخرة لم‬ ‫نسمع تفتيتا ً للقضية!‬ ‫• كانت الخطى و (الخطط) تجاه تحقيق الحلم !‬ ‫• امسؤول عندنا مبسوط و (مروق) !‬ ‫• (يفتت) القضية (بفرقعة) هنا وهناك فتضيع !‬ ‫• آخرها قضية (التحريض) امزعومة !‬ ‫• حتى اآن عى اأقل !‬ ‫• تضيع اأسباب وامسببات !‬ ‫• يخلط اأمر اإداري بالفني بالجماهري باإعامي‪ ..‬إلخ !‬ ‫• ليست (كيمياء) كما يصورها البعض !‬ ‫• وليست أيضا ً سهلة كما يروج البعض!‬ ‫• ي كرة قدمنا‪ ،‬احذر أن تغر (بالعموميات) !‬ ‫• عليك (بالتفاصيل) !‬ ‫• ففيها (امشاكل) ومنها (الحلول)!‬ ‫• أضحكن�ي أحده�م بروي�ج جدي�د أن الاع�ب اأجنبي حرم‬ ‫السعودي النجومية منذ ‪! 1993‬‬ ‫• وهو نفسه من يطالب بتهجر اعبينا للخارج لاحراف!‬ ‫• إذا كان الاعب السعودي لم يستطع إثبات نفسه محليا ً !‬ ‫• ولم ينافس (اأجنبي) هنا فكيف سينافسه هناك !‬ ‫• سألوا الفش�ّار كيف تضيع القضايا !‬ ‫• استلقى عى ظهره ثم كح وعطس وشهق وقال (تفتيت) !‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫صحف البحرين لاعبي‬ ‫«اأحمر»‪« :‬ما قصرتوا»‬ ‫امنامة ‪ -‬أ ف ب‬ ‫أجمعلت الصحلف البحرينيلة‬ ‫الصلادرة أملس اأربعلاء‪ ،‬عى‬ ‫أن ركات الرجيلح بددت حلم‬ ‫منتخلب البحريلن ي مواصللة‬ ‫مشلواره ي البطوللة‪ ،‬وإحراز‬ ‫لقبله اأول ي دورات كلأس الخليلج‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫وخلرج منتخلب البحريلن ملن‬ ‫البطوللة بعلد خسلارته ملن نظره‬ ‫العراقي بركلات الرجيح ‪ ،4/2‬بعد‬ ‫انتهاء الوقتن اأصلي واإضاي ‪1/1‬‬ ‫أمس‪ ،‬ي نصف نهائي «خليجي ‪.»21‬‬ ‫صحيفلة اأيلام عنونلت على‬ ‫الصفحة اأوى ملن ملحقها الرياي‬ ‫«ما قرتوا»‪ ،‬وتابعت ي داخل العدد‪:‬‬

‫«ركات الرجيح لم تبتسلم من جديد‬ ‫للبحريلن»‪ ،‬وأيضا‪« :‬أسلود الرافدين‬ ‫يبددون أحام اأحمر»‪.‬‬ ‫وعنونلت صحيفلة أخبلار‬ ‫الخليج‪»:‬العلراق يواجله اإملارات‬ ‫ي نهائلي خليجلي ‪ ،»21‬مضيفلة‪:‬‬ ‫«صاحلب اأرض يلودع الجمهلور‬ ‫واأرض»‪ ،‬أما صحيفة الوسط فكتبت‪:‬‬ ‫«ركات الحظ تبدد حلم البحرين»‪.‬‬ ‫وكلان منتخب البحريلن يبحث‬ ‫علن إحلراز اللقلب للملرة اأوى ي‬ ‫تاريخه‪ ،‬علما أنله الوحيد مع منتخب‬ ‫اليملن اللذي لم يلذق طعلم التتويج‬ ‫الخليحي حتلى اآن‪.‬يذكر أن دورات‬ ‫كلأس الخليلج انطلقلت ي البحرين‬ ‫بالذات عام ‪ ،1970‬وهي تسلتضيفها‬ ‫للمرة الرابعة‪.‬‬

‫حارس منتخب العراق يؤكد جاهزيتهم لإمارات‬

‫صبري‪ :‬لست جبان ًا‪ ..‬ويكفيني فرحة ‪ 32‬مليون عراقي‬ ‫امنامة ‪ -‬عي امليحان‬ ‫كشلف حلارس مرمى‬ ‫منتخلب العلراق اأول لكرة‬ ‫القدم نور صلري أن ً‬ ‫اتفاقا‬ ‫مسلبق تم بينه وبن امدرب‬ ‫حكيلم شاكلر عى تسلديد‬ ‫ركللة الجلزاء الرجيحيلة‬ ‫اأخرة أملام البحريلن ي امباراة‬ ‫التلي جمعتهما مسلاء أمس اأول‬ ‫التلي قلادت منتخلب بلاده إى‬ ‫مواجهلة اإملارات ي النهائي غدا ً‬ ‫الجمعلة‪ ،‬وقال‪« :‬لدي جرأة وخرة‬ ‫ي القيلام بهذه امهمة‪ ،‬كنت أعرف‬ ‫أنها مسلألة حياة أو موت‪ ،‬وكانت‬ ‫بمثابة الربلة القاضية‪ ،‬ووضع‬ ‫مدربنا ي حساباته احتمال اللجوء‬ ‫لركات الرجيح‪ ،‬للذا كانت هناك‬ ‫تدريبلات مكثفلة على تنفيذها»‪،‬‬ ‫وزاد‪« :‬للم يتملكني الخوف‪ ،‬كانت‬ ‫للدي شجاعلة ومهلارة فنيلة ي‬

‫تسلديد ركات الرجيلح‪ ،‬واعرف‬ ‫أن احتماات ضياعهلا وارد‪ ،‬والله‬ ‫منحنلي القلوة والثقلة الكبرة ي‬ ‫التصلدي لركلتي اعبلي البحرين‬ ‫محمد حسن وعبد الوهاب امالود‪،‬‬ ‫وهي امرة السابعة أو الثامنة التي‬ ‫أخلوض فيهلا ركلات ترجيحية‬ ‫وأفوز بها ملع امنتخب العراقي»‪،‬‬ ‫مرجعلا ً الفضل بعلد الله ي تألقه‬ ‫ي امباراة إى اأجهزة الفنية‪ ،‬معداً‪،‬‬ ‫دفاع فريقه اأفضل ي البطولة‪.‬‬ ‫وعلن مواجهلة اإملارات ي‬ ‫النهائلي ‪ ،‬قلال‪« :‬كلل ااحتماات‬ ‫واردة‪ ،‬وما يميلز اإماراتين أنهم‬ ‫يلعبون كلرة جماعيلة‪ ،‬معتمدين‬ ‫فيها عى امهارات الفردية‪ ،‬ولديهم‬ ‫خلط هجومي مميلز بوجود أحمد‬ ‫خليلل وعي مبخلوت وعملر عبد‬ ‫الرحملن‪ ،‬وي كلل مبلاراة نلراه‬ ‫يسلجل‪ ،‬اعتقلد‪ ،‬أن النهائلي هو‬ ‫مباراة حلراس امرمي‪ ،‬من اممكن‬

‫أن تنتهلي بركلات الرجيلح‪،‬‬ ‫متوقعا ً ان تكلون امواجهة قمة ي‬ ‫كل يء‪.‬‬ ‫وعن ر فرحته بعد التسجيل‬ ‫من خلال الطواف حلول املعب‪،‬‬ ‫أوضح‪« :‬كانت فرحتي كبرة أردت‬ ‫توصيلهلا إى ‪ 32‬مليلون عراقلي‬ ‫ينتظلرون هلذه الفرحلة الكبرة‪،‬‬ ‫كنلت أشلر إى عللم بلادي‪ ،‬أن‬ ‫الجميع يلعب من أجل العراق‪ ،‬كنت‬ ‫أبادل جماهرنا التحايا‪ ،‬خصوصا‬ ‫وأنهم حرصوا عى الوقوف بجانبنا‬ ‫رغم اأجواء الباردة‪.‬‬ ‫وكشلف أنه كلان يرتبط مع‬ ‫إحدى القنلوات الفضائية لتحليل‬ ‫مباريلات «خليجلي ‪ ،»21‬إا أن‬ ‫ملدرب امنتخلب الوطنلي حكيم‬ ‫شاكلر استدعلاه ي آخلر لحظلة‬ ‫لانضملام إليهلم وامشاركلة ي‬ ‫البطولة‪ ،‬مملا جعله يقدم اعتذاره‬ ‫عن التحليل التليفزيوني‪.‬‬

‫نور صري تألق ي ركات الرجيح‬


‫‪33‬‬

‫ال‬

‫ال‬ ‫شرق‬

‫خميس ‪ 5‬ربيع اأ‬ ‫ول ‪1434‬هـ ‪ 17‬يناير ‪2013‬م‬ ‫العدد (‪ )410‬السنة الثانية‬

‫خليجي‪21‬‬

‫ع‬

‫سة‬ ‫د‬

‫طفلة تحمل علم البحرين وهي تتوسط والديها‬

‫(تصوير‪ :‬حمدان الدوري)‬

‫اممثلة الب‬ ‫حرينية أمل محمد‬ ‫سا‬ ‫ند‬ ‫ت‬ ‫م‬ ‫نت‬ ‫خ‬ ‫ب‬ ‫بادها‬

‫عن منتخب بادهن‬ ‫اماراتيات شج‬

‫خرج‬ ‫نا بسوء‬ ‫الطالع‬

‫حرة عى الخروج‬

‫جوائز | تنتظر أصحاب‬ ‫الحظ السعيد‬

‫هاردلك يا بحرين‬

‫مازال�ت «ال�رق» تنتظ�ر الفائزين الس�تة بمبلغ ‪ 3000‬ري�ال الذين‬ ‫اختارته�م عشوائي�ا ً وذل�ك بتحدي�د عامات حم�راء عى صور‬

‫نرته�ا مشجعن سعودين ي أع�داد سابقة‪ ،‬ضمن تغطيتها‬

‫مباري�ات امنتخ�ب الس�عودي ي بطول�ة «خليج�ي ‪..»21‬‬ ‫وللحصول عى جوائزهم ااحتف�اظ بالعدد وإحضار ما يثبت‬ ‫هويتهم‪ ،‬وااتصال بالرقم ‪00966505351154‬‬

‫خرها ي غرها‬


‫غياب سعودي‬ ‫عن قائمة أفضل‬ ‫حكام القرن‬

‫القاهـرة ‪ -‬محمد عبدالجليل‬ ‫خلت قائمة أفضل حكام ي القرن‬ ‫الح�ادي والعرين الت�ي أعلنها‬ ‫ااتحاد الدوي للتأريخ واإحصاء‬ ‫م�ن وجود أي حكم س�عودي ي‬ ‫وقت ضم�ت أربعة ح�كام عرب‬ ‫تصدرهم اإماراتي عي بوجس�يم بعد‬

‫ما ح� َل ي امركز ال�� ‪ 46‬عامياً‪ ،‬وجاء‬ ‫بع�ده الحك�م الكويتي س�عيد كميل‬ ‫الذي احت� َل امركز ال�� ‪ 48‬عاميا ً تاه‬ ‫الحكم امري جم�ال الغندور (‪)57‬‬ ‫واإماراتي عي حمد (‪.)67‬‬ ‫وتص�در القائم�ة النهائي�ة التي‬ ‫ضم�ت ‪ 78‬حكم�ا ً عامي�ا ً اأمان�ي‬ ‫ماركوس م�رك‪ ،‬وجاء الحكم اإيطاي‬

‫الشهر كولينا ي امركز الثامن متفوقا ً‬ ‫عى مواطنه روبرتو روسيتي صاحب‬ ‫امركز التاس�ع‪ ،‬أما الحك�م اأوزبكي‬ ‫رافش�ان إيرمات�وف فج�اء ى امركز‬ ‫الس�ادس ع�ر والحكم الس�ويري‬ ‫ماس�يمو بوس�اكا ي امركز السادس‬ ‫وامج�ري كاس�اي ي امرك�ز الثام�ن‬ ‫عر‪.‬‬

‫عي بوجسيم‬

‫ضوئية من قائمة أفضل الحكام للقرن ال� ‪21‬‬

‫‪34‬‬

‫رياضـة‬

‫الخميس ‪ 5‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 17‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )410‬السنة الثانية‬

‫الريـاض ‪ -‬تركـي ا لســـــالم ‪،‬‬ ‫عبدالرحمن اأنصاري‬

‫طل ��ب حار� ��س مرم ��ى فري ��ق اله ���ل خالد‬ ‫�سراحيلي من جنة امن�سطات تاأجيل موعد‬ ‫جل�س ��ة ال�ستم ��اع التي كانت مق ��ررة ام�س‬ ‫وذل ��ك لوج ��وده خ ��ارج منطق ��ة الريا� ��س‪،‬‬ ‫وح ��ددت اللجنة يوم الث�ثاء امقبل كموعد‬ ‫اأخ ��ر جل�سة ال�ستماع‪ ،‬لتقدم التقارير الطبية‬ ‫اإن وجدت‪ .‬اإى ذلك �سدد رئي�س اللجنة ال�سعودية‬ ‫عل ��ى الرقاب ��ة عل ��ى امن�سط ��ات الدكت ��ور �سالح‬ ‫القمب ��از عل ��ى اأهمية ح�سور ال�ع ��ب اإى جل�سة‬ ‫ال�ستماع وتقدم ما لديه من وثائق ترئ موقفه‬ ‫بعد ثبوت عينة اإيجابية من نتيجة الفح�س التي‬

‫خ�سع له ��ا اأخ ��ر ًا‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن ال�ع ��ب موقوف‬ ‫موؤقت ًا اإى ح ��ن انتهاء الإجراءات واإ�سدار قرار‬ ‫اللجنة التاأديبية‪.‬‬ ‫وارج ��ع القمباز تاأخر نتيج ��ة الك�سف على‬ ‫احار�س اله�ي خالد �سراحيلي اإى اإجازة اأعياد‬ ‫امي ���د ي �سوي�سرا‪ ،‬حيث يوج ��د امختر الذي‬ ‫اأر�سل ��ت له العين ��ة‪ ،‬وقال ي حديث ��ه ل�»ال�سرق»‪:‬‬ ‫«الف ��رة القانوني ��ة للعين ��ة م ��ن حظ ��ة اإر�سالها‬ ‫للمخت ��ر اإى ح ��ن ا�ست�م نتائ ��ج التحاليل هي‬ ‫م ��ن ع�سرة اأيام اإى اأ�سبوعن‪ ،‬اإل اإذا كانت هناك‬ ‫حالي ��ل تاأكيدي ��ة»‪ ،‬وزاد‪ :‬التحالي ��ل و�سلت اإى‬ ‫اللجن ��ة ال�سعودي ��ة للرقابة عل ��ى امن�سطات يوم‬ ‫اخمي�س وم اتخاذ الإجراء يوم ال�سبت‪ ،‬وبداأت‬ ‫فرة العقوبة منذ الأحد اما�سي»‪.‬‬

‫وا�ستغ ��رب القمب ��از م ��ا اأثر اأخ ��ر ًا حول‬ ‫خ�سوع ال�عب خالد �سراحيلي لختبار الك�سف‬ ‫عن امن�سطات من قبل جنة امن�سطات ي بطولة‬ ‫«خليج ��ي ‪ ،»21‬واأو�سح‪« :‬م ت�سلن ��ا اأي تقارير‬ ‫م ��ن جن ��ة امن�سط ��ات ي البطول ��ة اخليجي ��ة‬ ‫تخ�س اأي لعب من لعبي امنتخب ال�سعودي»‪.‬‬ ‫ي�س ��ار اإى اأن اإدارة اله�ل تلقت خطاب ًا من‬ ‫الح ��اد ال�سع ��ودي لكرة الق ��دم الأح ��د اما�سي‬ ‫يفي ��د باإيق ��اف حار�س امرم ��ى خال ��د �سراحيلي‬ ‫موؤقت� � ًا بع ��د ثب ��وت عين ��ة اإيجابي ��ة م ��ن نتيجة‬ ‫فح� ��س امن�سطات الت ��ي خ�سع له ��ا ال�عب بعد‬ ‫مباراة فريقه اأمام الحاد على ملعب مدينة املك‬ ‫عبدالعزيز الريا�سي ��ة ي ال�سرائع �سمن دوري‬ ‫زين للمحرفن‪.‬‬

‫مما راق لي‬

‫شراحيلي «الموقوف» يطلب تأجيل جلسة ااستماع ‪..‬‬ ‫والقمباز لـ | ‪ :‬العقوبة النهائية قريب ًا‬

‫د‪ .‬صالح القمباز‬

‫الفريق واصل إعداده للنصر خلف اأبواب المغلقة‬

‫شعل تدريبات اأهلي‪ ..‬وإدارة الكرة ُتحبط الجماهير‬ ‫أسامة يُ ِ‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬

‫رئيس اأنصار يحتفل بعقد قران ابنه‬ ‫اعبو اأهي ي الحصة التدريبية أمس اأول‬

‫(الرق)‬

‫«أخضر اليد» يتطلع للتعويض أمام كوريا‬ ‫الدمام ‪ -‬يار السهوان‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫يلتق�ي امنتخ�ب الس�عودي‬ ‫اأول لكرة اليد مع نظره الكوري‬ ‫الجنوبي عند الس�اعة الثامنة من‬ ‫مس�اء اليوم ي الجولة الرابعة من‬ ‫منافس�ات امجموع�ة الثالث�ة من‬

‫بطولة كأس العال�م امقامة حاليا ً‬ ‫ي إس�بانيا‪ ،‬ويدخ�ل امنتخب�ان‬ ‫امب�اراة بطموح الف�وز والظهور‬ ‫امرف بع�د فش�لهما ي تحقيق‬ ‫نتيجة إيجابي�ة ي الجوات الثاث‬ ‫اماضية‪.‬‬ ‫ويس�عى م�درب اأخ�ر‪،‬‬

‫عموديً ‪:‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫اأك�م��ل الأرق���ام ي‬ ‫امربعات الت�سعة‬ ‫ال�سغرة بحيث‬ ‫يحتوي ك��ل منها‬ ‫ع�ل��ى الأرق � ��ام من‬ ‫‪ 1‬اإى ‪ 9‬على اأن‬ ‫ل يتكرر اأي رقم‬ ‫ي امربع‪ ،‬والأمر‬ ‫نف�سه ي �ك��ون ي‬ ‫الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�سطر الأفقية‬ ‫ال �ت �� �س �ع��ة‪ ،‬اأي ل‬ ‫يتكرر اأيّ رقم ي‬ ‫ال�سطر الواحد اأو‬ ‫العمود الواحد ذي‬ ‫الت�سعة مربعات‪.‬‬ ‫وب��ذل��ك ت �ك��ون قد‬ ‫م � ��أت ال �ف��راغ��ات‬ ‫ي ام� ��رب � �ع� ��ات‬ ‫ال�سغرة ذات ال�‬ ‫‪ 9‬خانات‪ ،‬وكذلك‬ ‫ي ام��رب��ع الكبر‬ ‫الذي يحتوي على‬ ‫‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫بدر خال عقد قرانه وعى يساره والده بهاء نيازي‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬الرق‬ ‫احتف�ل رئيس مجلس إدارة نادي اأنص�ار ي امدينة امنورة محمد بهاء‬ ‫ني�ازي بعقد قران ابن�ه «بدر» الطال�ب بجامعة (كن�ت) ي الوايات امتحدة‬ ‫اأمريكي�ة عى كريمة امدي�ر التنفيذي مجموعة فنادق م�ودة بامدينة امنورة‬ ‫خالد بن معمر الهويدي‪ ،‬وتم عقد القران ي امسجد النبوي الريف‪« .‬الرق»‬ ‫تتقدم بآس�مى آيات التهاني للعروس�ن وتتمنى لهما حياة زوجية س�عيدة‪.‬‬

‫طريقة الحل‬

‫طريقة الحل‬

‫ســـــــودوكــــــــو‬

‫‪ – 1‬الذي يعمل بتبديل العم�ت ‪ -‬بحر‬ ‫‪ – 2‬اأقبّل – �سدة وقوة‬ ‫‪ – 3‬مثل �سعودي‬ ‫‪ – 4‬ال�سم الأول ملياردير �سعودي ‪ -‬اكتملت‬ ‫‪ – 5‬نرقد – مع ّكر‬ ‫‪ – 6‬درة اخام‪ -‬نبتلعه‬ ‫‪ – 7‬وروده (معكو�سة) – نعم (بالفرن�سية)‬ ‫‪ – 8‬للتنبيه – �س�بة‬ ‫‪ – 9‬برول ‪ -‬م�سبّتك‬ ‫‪ – 10‬من الكواكب‬

‫الدانمارك�ي نيناد للع�ب بأفضل‬ ‫أوراقه بعد عودة حس�ن امحسن‬ ‫ومهدي آل سالم مستواهما امعهود‬ ‫أمام ربي�ا ي اللقاء اماي الذي‬ ‫تق�دّم في�ه امنتخ�ب بالنتيج�ة‬ ‫وامس�توى أغل�ب فرات الش�وط‬ ‫اأول ‪ ،‬إضاف�ة إى تأ ّل�ق الحارس‬

‫من�اف آل س�عيد ال�ذي يعت�ر‬ ‫الورقة اأب�رز ي صفوف امنتخب‬ ‫الس�عودي‪ ،‬ومن امتوق�ع اعتماده‬ ‫أيضا ً عى أحم�د العي ومصطفى‬ ‫الحبيب وتركي الينبعاوي ومحمد‬ ‫العب�اس للع�ب ي مرك�ز صناعة‬ ‫اللعب كاعبن أساسين‪.‬‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫‪ – 1‬اأجود واأكرم ‪ -‬ا�ستوعن‬ ‫‪ – 2‬ناد ريا�سي �سعودي – ع�مة مو�سيقية‬ ‫‪ – 3‬منتدى اأدبي – ينزل امطر‬ ‫يغرانها‬ ‫‪ّ –4‬‬ ‫اح�سن (معكو�سة) ‪ -‬مت�سابهان‬ ‫‪ – 5‬امقتدر ذو احال َ‬ ‫‪� – 6‬سد (�س�ح) ‪ -‬ت�سدّدت‬ ‫‪ – 7‬كنية رئي�س وزراء ماليزي �سابق‬ ‫‪ – 8‬منزلكم ‪ -‬والدتي‬ ‫‪ – 9‬للنداء ‪ -‬م�سبوغة‬ ‫‪ – 10‬من اأنواع ال�سمائر ي اللغة العربية – يعتمد‬

‫*((ي الحقيقـة والواقـع‪ ،‬اسـتعددنا كثرا ّ لهـذه البطولة‪،‬‬ ‫وقمنـا بتهيئة الاعبن نفسـيا ً ومعنويا ً وقدمنـا ك ّل يء‪ ،‬لكن‬ ‫التوفيـق أعاقنـا عن تحقيق الهـدف امطلـوب‪ ،‬وإن كانت هناك‬ ‫أخطـاء فالجميع يتحمّ لها‪ ،‬ونكرر اعتذارنا للجمهور السـعودي‬ ‫الحبيب))‪ ..‬مع اأسف هذه هي "امع ّلقة" الشهرة التي استمتع‬ ‫"شخصياً" عند سماعها من أحد امسؤولن بامنتخب السعودي‪،‬‬ ‫فلـو احظتم فسـتجدون بأن مـن يقولها ايتوقـف ولو"قليا"‬ ‫لتلفظ أنفاسـه‪ ،‬ربما "خوفا" من نسيان بعضها‪ ،‬فيتخ ًلف بذلك‬ ‫عن من "سبقوه" برديدها‪!!..‬‬ ‫*خـروج امنتخـب لم يكـن مسـتغربا ً بل كان مـن امتوقع‬ ‫أن يكـون الخروج"بتشـويه وإسـقاط" أكر ممـا حصل‪ ،‬لكن‬ ‫بعد"لطف اللـه" و"دعـوات الطيبن"‪،‬اسـتطعنا تحقيق الفوز‬ ‫عـى منتخـب اليمن‪ ،‬وكنـا "محظوظن" فعاً لوجـود اليمن ي‬ ‫امجموعة‪ ،‬حتى نسمع من يقول لنا"مبارك الفوز"!!‬ ‫*سـبق أن أكـدت أن ريـكارد ا ينبغـي أن يتحمّ ـل وحـده‬ ‫هـذا التدهور "امخيـف"‪ ،‬فامقربـون من ريـكارد كعبداللطيف‬ ‫الحسـيني"كخرة فنيـة"‪ ،‬وامعجل "كخـرة إدارية"‪،‬إضافة إى‬ ‫اعبي الخرة بامنتخب‪..‬فكل هؤاء سـاهموا بشكل كبر ي هذا‬ ‫الراجع واكتفوا "بالنظر" فقط دون تحريك أي ساكن يذكر‪!!..‬‬ ‫*ااتحـاد السـعودي الجديـد‪ ،‬اجتمـع مسـاء البارحة من‬ ‫أجل إصـدار قرار نهائـي بشـأن"ريكارد"‪..‬فالرحيل هو الخيار‬ ‫الوحيد‪ ،‬خصوصا ً بعد انتهـاء أزمة"الرط الجزائي" بعد تدخل‬ ‫"امسؤول"كالعادة‪!!..‬‬ ‫*أعتب كثرا ً عى اأسـتاذ وليد الفراج مقدم برنامج أكشن‬ ‫يـا دوري عى"الراخ"‪..‬الـذي دار بينـه وبن ضيوفـه‪ ،‬فنحن‬ ‫قد أصبنـا (باملل والضجر) من قناة الوطـن الرياضية‪ ،‬وامتابع‬ ‫قد"فاض به الغيض وتشبَع"‪!!..‬‬ ‫مما راق ي‪:‬‬ ‫(الفشـل ينبغي أن يكون معلما ً وليـس مقرة لطموحاتنا‪..‬‬ ‫وهو يء يمكننا تجنبه" بالفعل" ا "بالقول" )‪!!..‬‬

‫‪manar@alsharq.net.sa‬‬

‫في رابع مواجهاته بالمونديال‬

‫جانب من مباراة اأخر اماضية أمام ربيا‬

‫أميرة الشمراني‬

‫مجتمع الرياضة‬

‫ش�ارك امداف�ع الدوي أس�امة‬ ‫هوس�اوي ي تدريب�ات الفريق‬ ‫اأول لك�رة الق�دم ي الن�ادي‬ ‫اأهي‪ ،‬مس�اء أمس‪ ،‬بعد انتقاله‬ ‫إى صف�وف الفري�ق ي ف�رة‬ ‫اانتقاات الش�توية ي صفقة وُصفت‬ ‫باأغى عى صعي�د الاعبن امحلين‪،‬‬ ‫وكان�ت أع�داد كب�رة م�ن الجماهر‬ ‫اأهاوية قد احتشدت مبكرا ً مشاهدة‬ ‫الاعب أسامة هوساوي ي أول ظهور‬ ‫له بالش�عار اأهاوي‪ ،‬لكنها تفاجأت‬ ‫بإغاق التدريب�ات‪ ،‬ما أثار حفيظتها‬ ‫وغضبها عى إدارة الكرة‪.‬‬ ‫وش�هدت الحص�ة التدريبي�ة‬ ‫مش�اركة جميع الاعبن الدولين بعد‬

‫فراغه�م م�ن امش�اركة م�ع امنتخب‬ ‫الس�عودي ي بطول�ة الخليج الحادية‬ ‫والعري�ن‪ ،‬وأظه�رت التدريب�ات‬ ‫جاهزي�ة الاعب�ن مواجه�ة الن�ر‬ ‫اإثن�ن امقبل عى ملع�ب مدينة املك‬ ‫عبدالعزي�ز الرياضي�ة ي الرائ�ع‬ ‫ضمن دوري زين للمحرفن‪.‬‬ ‫من جهت�ه‪ ،‬أبدى ام�رف العام‬ ‫ع�ى الفريق اأه�اوي ط�ارق كيال‪،‬‬ ‫ارتياح�ه لس�ر تحض�رات الفري�ق‬ ‫مباريات�ه امقبل�ة‪ ،‬ووص�ف ف�رة‬ ‫التوق�ف بالفرص�ة الس�انحة لرتيب‬ ‫اأوراق وانس�جام العن�ار الجديدة‬ ‫مثل أس�امة هوس�اوي م�ع زمائهم‬ ‫الاعب�ن‪ ،‬مؤك�دا ً أن امرحل�ة امقبلة‬ ‫تتطلب مضاعف�ة الجهد والركيز من‬ ‫جميع الاعبن‪.‬‬

‫"المضحوك‬ ‫عليهم" !!‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جميع ااجاهات‬ ‫ااأفقية والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد اانتهاء‬ ‫منها عدة حروف متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫كاتبة وروائية سورية‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫باتريك زو�سكند – كوابي�س بروت – ح�سرة امحرم – بنية حتية‬ ‫– رنا ال�سهري – اأ�سماء ‪ -‬امرزوقي – مكا�سب – بطالة – خاوف‬ ‫– حري ��ة – عبد النا�سر – العويني – يا جارة – الوادي – فرح –‬ ‫�سعاد – حرف – روايات – مهرجان‬ ‫الحل السابق ‪ :‬حسن الراهب‬


‫المسحل لـ |‪ :‬ريكارد وجد جي ًا يعاني نفسي ًا‪..‬‬ ‫واأندية تحرِ ض اعبيها على عدم التفاعل مع اأخضر‬ ‫رياضـة‬

‫‪35‬‬

‫مكة امكرمة – نعيم تميم الحكيم‬ ‫أرجع مدير إدارة شؤون امنتخبات‬ ‫الس�عودية الس�ابق واأمن العام‬ ‫للجن�ة اأومبية الس�عودية محمد‬ ‫امسحل إخفاق امنتخب السعودي‬ ‫ي خليج�ي ‪ ،21‬وخروج�ه م�ن‬ ‫ال�دور اأول‪ ،‬إى الفكر الذي تدار‬ ‫به اأندية الرياضية‪ ،‬وتغليبها الجوانب‬ ‫العاطفي�ة ي اتخاذ قراراته�ا‪ ،‬مبينا أن‬ ‫إقالة ام�درب الهولندي ريكارد ليس�ت‬ ‫هي الحل‪.‬‬ ‫وكش�ف امس�حل ي ح�واره م�ع‬ ‫«ال�رق» أن إدارات اأندي�ة تح�اول‬

‫الخميس ‪ 5‬ربيع اأول ‪1434‬هـ ‪ 17‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )410‬السنة الثانية‬

‫التأثر عى الاعبن الذين يتم اختيارهم‬ ‫للمنتخ�ب اأول واأومب�ي‪ ،‬وتجره�م‬ ‫ع�ى التظاهر بتصن�ع اإصابة‪ ،‬أو عدم‬ ‫التفاعل ي التمارين وامباريات‪ ،‬لتفادي‬ ‫اإصابة التي قد «تفقده عقده» وبالتاي‬ ‫عقله‪.‬‬ ‫وت�رأ امس�حل م�ن تهم�ة التفرد‬ ‫بالتعاق�د م�ع ريك�ارد‪ ،‬مش�را إى أن‬ ‫اختي�اره تم بواسطة لجن�ة فنية‪ ،‬وهي‬ ‫مَ �ن قيَمَ تْه قب�ل التعاقد مع�ه‪ ،‬رافضا‬ ‫تحمي�ل ريك�ارد مس�ؤولية اإخف�اق‬ ‫كامل�ة ي بطولة الخليج‪ ،‬وقال‪ :‬إنه جاء‬ ‫فوج�د جي�ا غالبية عن�اره يعانون‬ ‫نفس�يا ومعنويا من تأث�رات إخفاقات‬

‫سابقة أو من نقص فني وبدني‪.‬‬ ‫وانتقد امس�حل اإع�ام الرياي‪،‬‬ ‫مبينا أنه وي اآونة اأخرة بدأ يتعصب‬ ‫لأندي�ة الرياضي�ة واأشخ�اص ع�ى‬ ‫حساب امصلحة الوطنية‪.‬‬ ‫وأب�دى انزعاج�ه من عملي�ة إلغاء‬ ‫عق�ود امدربن مجرد هزيمة أو إخفاق‪،‬‬ ‫وقال‪ :‬سمعتن�ا الدولية تلطخت بهوس‬ ‫إلغ�اء عق�ود امدربن‪ ،‬وقد تس�بب هذا‬ ‫اأم�ر ي صعوبة إيجاد مدرب للمنتخب‬ ‫ي فرات سابق�ة‪ ،‬ورأى أن الحل يكمن‬ ‫ي الصر عى منتخبات الفئات الس�نية‬ ‫وتعدي�ل طريق�ة تعام�ل اأندي�ة م�ع‬ ‫الاعبن الصغار‪.‬‬

‫محمد امسحل‬

‫المشكلة‬ ‫الكبرى‬ ‫في إدارات‬ ‫اأندية‬ ‫واستراتيجية‬ ‫تعاملها مع‬ ‫الاعبين‬

‫اأندية‬ ‫سمعتنا‬ ‫لم أتعاقد‬ ‫الدولية تعاني ضعف لوحدي‬ ‫اأنظمة‬ ‫تلط َ‬ ‫َ‬ ‫مع‬ ‫ت‬ ‫خ‬ ‫اانضباطية‬ ‫الهولندي‪..‬‬ ‫بهوس‬ ‫وقلة‬ ‫وإقالته‬ ‫إلغاء عقود اهتمامها‬ ‫ليست ح ًا‬ ‫بالنشء‬ ‫المدربين‬ ‫• بداية كيف تُقيِم مش�اركة امنتخب‬ ‫ي كأس الخليج ي البحرين؟‬ ‫ عى الرغم من أنني تركت عمي ي إدارة‬‫امنتخبات من�ذ أكثر من شهر‪ ،‬إا أنني بالفعل‬ ‫تأثرت مثل أي مواط�ن محب منتخب وطنه ما‬ ‫حدث ي البحرين من إخفاق‪ ،‬واآن زاد تأثري‪،‬‬ ‫عندما تابعت ردود الفعل العاطفية وامتشنجة‬ ‫الت�ي تص�در من بع�ض الجماه�ر امشحونة‬ ‫وم�ن بع�ض الشخصي�ات امؤث�رة ي الشارع‬ ‫الرياي‪ ،‬ليس بس�بب رأيهم ي اأجهزة الفنية‬ ‫واإداري�ة والاعبن‪ ،‬ولي�س اعتقادهم بأهمية‬ ‫كأس الخليج لسمعة الكرة السعودية‪ ،‬فهذه آراء‬ ‫نس�بية تختلف من شخص آخر‪ ،‬ولكن بس�بب‬ ‫الس�خط العام امبني عى الفه�م امغلوط لعمل‬ ‫امنظومة الرياضي�ة ي البلد‪ ،‬الذي يحتاج لكثر‬ ‫من اإيضاح والتصحيح‪ ،‬حيث إنني كنت أعتقد‬ ‫أن ه�ؤاء م�ن القلة الت�ي كانت تعي م�ا يدور‬ ‫ويحدث‪ ،‬ولديها الج�رأة للصدح بالحقيقة التي‬ ‫أصبح�ت واضحة للجميع منذ ‪ 2006‬بل وحتى‬ ‫قبل ذلك‪ ،‬بدا من اانجراف مع التيار العاطفي‬ ‫أو اممنهج بطيب نية بدون شك‪.‬‬ ‫• الجمي�ع اتف�ق عى أن ام�درب فرانك‬ ‫ريكارد يتحمل مس�ؤولية هذا اإخفاق؟‬ ‫ ريك�ارد ي�ا عزيزي ج�اء كم�ن سبقوه‬‫كمدرب منتخب أول‪ ،‬وجي�ل جاهز من الاعبن‬ ‫امحرفن وليس الهواة أو الناشئن‪ ،‬وهو بالتاي‬ ‫جيل من مخرجات بيئتك الكروية‪ ،‬وعندما أدرك‬ ‫أن غالبية عناره يعانون نفس�يا ومعنويا من‬ ‫تأث�رات إخفاق�ات سابق�ة‪ ،‬أو م�ن نقص فني‬ ‫وبدن�ي‪ ،‬ح�اول أن يطع�م امنتخ�ب «ال�ذي لم‬ ‫يوفق م�ن قبل مع بيس�رو ون�ار الجوهر»‪،‬‬ ‫بنجوم شباب‪ ،‬وهو أم�ر بالطبع يتطلب تركيزا‬ ‫وتدرجا ووقتا كافي�ا لتطبيقه‪ ،‬لكن امشكلة أننا‬ ‫نعي�ش ي بيئة عاطفي�ة تنظر للعم�ل من عن‬ ‫اإع�ام الري�اي الذي وإن ك�ان يعمل لصالح‬ ‫الحرك�ة الرياضية والشبابية م�ن ناحية امبدأ‪،‬‬ ‫إا أنن�ا ا ننك�ر أن�ه ب�دأ يغلب علي�ه التعصب‬ ‫لأندية واأشخاص أكث�ر بكثر من التوحد من‬ ‫أج�ل امصلحة العام�ة‪ ،‬وهو م�ا جعلها تتحكم‬ ‫بالرأي العام كيفما شاءت‪ ،‬بل وتنال ي كثر من‬ ‫اأحيان من معنويات الاعبن قبيل مشاركاتهم‬ ‫مع منتخباتهم الوطنية بطريقة غريبة ومؤسفة‪.‬‬ ‫• إذا ً أين امشكلة؟‬ ‫ أخي الحبيب‪ ،‬أنت رجل تعرف بالبحوث‬‫والتحقيقات امبني�ة عى امنطق العلمي‪ ،‬وأتوقع‬ ‫من خ�ال فكرك ر‬ ‫الن�ر البعيد ع�ن التشنج‪ ،‬أن‬ ‫تبح�ث عن الحقيقة بعيدا عن العاطفة الجياشة‬ ‫التي ت��يج بعد أي خسارة أو حتى مع أي إنجاز‪،‬‬ ‫لتعي أن تعاون اأندية «وخصوصا اأندية التي‬ ‫يتم استقط�اب أغلب اعبي امنتخبات منها»‪ ،‬لم‬ ‫يكن مشجعا عى اإطاق‪ ،‬ا ي وقت ريكارد وا‬ ‫ي وق�ت مَ ن سبقوه‪ ،‬بل وكان�ت هناك محاوات‬ ‫كث�رة مبارة وغر مبارة للتأثر عى الاعبن‬ ‫الذين يتم ضمهم للمنتخ�ب اأول واأومبي عى‬ ‫اأق�ل‪ ،‬إم�ا بالطلب من الاع�ب‪ ،‬والضغط عليه‬ ‫للتظاه�ر باإصابة أو بعدم التفاعل مع امنتخب‬ ‫ي التماري�ن وامباريات لتفادي اإصابة التي قد‬ ‫«تفق�ده عق�ده» وبالتاي عقل�ه!! وكنت وفريق‬

‫جانب من مباراة اأخر والكويت‬

‫عمي دائما ما نتص�دى وبقوة لكل هذه اأمور‪،‬‬ ‫بالتشجي�ع وامكاف�آت والنصائ�ح وب�اإرار‬ ‫عى استقطاب الاعب ال�ذي نحتاجه‪ ،‬مما أجج‬ ‫علينا ترسانات إعام جمي�ع هذه اأندية‪ ،‬وهذا‬ ‫أم�ر مثبت ي الصفحات الرياضية وتس�جيات‬ ‫الرامج التليفزيونية‪.‬‬ ‫• ه�ذا يعن�ي أنك�م كإدارة منتخب�ات‬ ‫أضعف من اأندية؟‬ ‫ نحن نجحنا ي إبقاء الاعبن مع منتخب‬‫الوط�ن‪ ،‬لكن يظل تأثر التجاذب�ات بيننا وبن‬ ‫النادي واضحة عى الاعب وروحه ي املعب مع‬ ‫اأسف‪ ،‬ناهي�ك عن ضعف اأنظمة اانضباطية‬ ‫ي كث�ر من اأندية وقل�ة اهتمامها بالنشء من‬ ‫جمي�ع النواح�ي‪ ،‬وعندم�ا نقوم نح�ن بواجبنا‬ ‫تجاه امنتخبات السنية والراعم‪ ،‬نهاجَ م عى أن‬ ‫ه�ذا دور اأندية وليس امنتخبات! وكأن اأندية‬ ‫أص�ا تقوم بدورها أو أنها تطالب بالقيام ب�ه!‬ ‫ونحمد الله أن منتخباتنا الس�نية واأومبية‬ ‫سيط�رت ع�ى جمي�ع البط�وات الخليجي�ة‬ ‫والعربي�ة‪ ،‬وه�ي امنتخب�ات التي عملن�ا عليها‬ ‫لتشك�ل منتخبن�ا اأول لك�أس العال�م ‪2018‬‬ ‫و‪2022‬م! ب�ل وخ ررجت اعب�ن يلعبون اآن ي‬ ‫فرقه�ماأوىويامنتخ�باأول‪.‬‬ ‫• أين أثر عملكم عى امنتخب اأول؟‬ ‫ هناك م�ن يريد منا عمل امعجزات لخلق‬‫منتخ�ب أول بط�ل‪ ،‬ونح�ن ان�زال نبن�ي هذا‬ ‫امنتخب بشكل تدريجي‪ ،‬هناك مشكات داخلية‬ ‫ي امنظوم�ة‪ ،‬ولك�ن امشكل�ة الكرى ي�ا أخي‬ ‫الحبي�ب ه�ي ي إدارات اأندية وفك�ر اأندية‪،‬‬ ‫فيما يخص اسراتيجية تعاملها مع الاعب منذ‬ ‫صغره ي النادي‪ ،‬وعند ضمه منتخبات وطنه!‬ ‫• وم�ا الح�ل إذا ً م�ن وجه�ة نظرك�م‬ ‫للخروج من هذه اإخفاقات امتكررة؟‬

‫اإعام الرياضي يتعصب لأندية وينال من معنويات الاعبين بطريقة مؤسفة‬ ‫منتخباتنا الس ِنية واأولمبية ستكون نواة لـ «اأخضر» في مونديا َلي ‪ 2018‬و‪2022‬‬ ‫ الحل ي امروع القومي امتكامل‪ ،‬بحيث‬‫يشرك فيه البيت وامدرس�ة والنادي والجامعة‬ ‫وامؤسس�ة الرياضية! بدأه اأوروبيون منذ ‪25‬‬ ‫و‪ 30‬عام�اً‪ ،‬ونفذته الياب�ان وأسراليا منذ ‪18‬‬ ‫عاما ً وع�رة أعوام عى الت�واي‪ ،‬واإمارات منذ‬ ‫ثماني�ة أعوام به�دوء ورصان�ة‪ ،‬وكلهم خرجوا‬ ‫بمنتخبات ناجحة ورصين�ة‪ ،‬وبدأناه نحن منذ‬ ‫ع�ام ونص�ف العام فق�ط! ولم تُ�رك لنا حتى‬ ‫الفرص�ة للعم�ل به�دوء ومع اأسف ل�ن تُرك‬ ‫لغرن�ا‪ ،‬طاما يوجد مثل ه�ذا اانفات اإعامي‬ ‫اممنهج ي كثر من اأحيان‪ ،‬ولذلك ترى أنه عى‬ ‫الرغ�م من أن الدوري عندنا يُرى عى أنه دوري‬ ‫قوي (بس�بب اعبيه اأجانب) إا أن منتخبنا ا‬ ‫يوجد به خط هجوم يمكنه التسجيل بسهولة أو‬ ‫خط دفاع يمكنه الصم�ود حتى أمام منتخبات‬ ‫أقل خرة‪ ،‬وهي امراكز التي سيطر عليها الاعب‬ ‫اأجنب�ي ي أغلب اأندية منذ حواي العقدين مع‬ ‫اأسف‪ ،‬ناهي�ك عن أن اهتم�ام اأندية بالاعب‬ ‫من امنظور ااحراي يبدأ متأخرا ً جداً‪.‬‬ ‫• هل تؤيد مطالب�ات الجماهر بإقالة‬ ‫ريكارد كجزء من الحل؟‬ ‫ أعتقد أن من يطالب�ون دائما بالتضحية‬‫ب�رأس امدرب ككبش ف�داء أي إخف�اق‪ ،‬الذي‬ ‫يُبن�ى دائم�ا ع�ى م�ا ا يحيطون ب�ه علما‪ ،‬قد‬

‫يح�دث كالع�ادة‪ ،‬وام�درب سيق�ال مثل�ه مثل‬ ‫بيسرو والجوهر وكالديرون وأنجوس وفينجادا‬ ‫وليوبنهاك�روماتش�ااو‪،...‬و‪،...‬و‪...‬‬ ‫ليظل ام�درب ي امملك�ة ا يكمل العامن‪،‬‬ ‫من�ذ عقود‪ ،‬ومازلنا نتبع عواطفنا بانتهاج الحل‬ ‫اأوحد بعد أي خس�ارة (بإنهاء عقود امدربن)‬ ‫ونرك اأسباب الرئيسة لهذه اإخفاقات‪.‬‬ ‫• يتهمك الجميع بأنك خلف التعاقد مع‬ ‫امدرب فرانك ريكارد؟‬ ‫ هذا كام غ�ر صحيح هناك لجنة فنية‬‫قيَم�ت عم�ل ام�درب وسرت�ه التدريبية قبل‬ ‫التعاقد معه‪ ،‬فالقرار ليس شخصيا وإنما جاء‬ ‫بناء عى تقارير فنية‪ ،‬حتى أن قيمة عقد امدرب‬ ‫ل�م تدخ�ل ي ميزانية الرئاس�ة العامة لرعاية‬ ‫الشب�اب‪ ،‬ولنثبت للجميع أن مشكلتنا ليس�ت‬ ‫ي امدرب�ن‪ ،‬أتينا بمدرب عام�ي‪ ،‬نال اختياره‬ ‫عى تأييد الريحة الكرى من النقاد وامحللن‬ ‫وامتابع�ن! ومع ذلك‪ ،‬عدنا مرة أخرى للمربع‬ ‫اأول‪ ،‬التضحي�ة بامدرب أنن�ا مازلنا نتعامل‬ ‫بالعاطف�ة‪ ،‬ومازلنا ا نري�د تصديق الحقيقة‬ ‫ب�أن مشكلتنا ي منظوم�ة العمل‪ ،‬ولذلك‪ ،‬فإن‬ ‫سمعتن�ا الدولية تلطخت‪ ،‬به�وس إلغاء عقود‬ ‫امدرب�ن‪ ،‬التي سببت لنا صعوب�ات ي إيجاد‬ ‫م�درب للمنتخ�ب‪ ،‬وست�زداد الصعوب�ة بعد‬

‫رحي�ل ريكارد‪ ،‬نحن الذين قلنا ي غر مرة إنه‬ ‫ب�اق حتى نهاية عقده‪ ،‬نخال�ف اآن ما قلناه‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ونق�ول بشك�ل غر مب�ار إنه م�درب سيئ‬ ‫ر‬ ‫وإن عنارنا جيدة! أو إننا عاطفيون باتخاذ‬ ‫القرارات‪ .‬وكاهما أمر مؤسف‪.‬‬ ‫• توات�رت أحاديث عن وجود تدخل ي‬ ‫تش�كيلة امنتخب بفرض أسماء من أندية‬ ‫معينة‪ ،‬ووجود مجامات بتفضيل اعبن‬ ‫احتياطين ي أنديتهم عى حس�اب نجوم‬ ‫برزوا أثناء الدوري؟‬ ‫ أقس�م بالله إنه وخ�ال عمي ي إدارة‬‫امنتخب�ات من�ذ ‪ 27‬أبري�ل ‪ 2011‬وحتى ‪12‬‬ ‫ديس�مر ‪ ،2012‬لم يح�دث أي مما ذكرت ي‬ ‫امنتخب‪ ،‬وا أعلم عمر ا قبل ذلك وبعده‪.‬‬ ‫وك�ان اأجدر أن يُرتق�ى بطريقة الطرح‬ ‫عن الس�قوط بذم�م اآخرين به�ذه الطريقة‬ ‫امتشنج�ة‪ ،‬وأن يُبحث ع�ن الحقيقة بعيدا عن‬ ‫العاطفة الجياشة ي حب طرف وكره آخر‪.‬‬ ‫نعم‪ ،‬التع�اون مع امنتخب�ات من اأندية‬ ‫الكرى‪ ،‬لم يك�ن مشجعا عى اإطاق‪ ،‬وكانت‬ ‫هن�اك مح�اوات غ�ر مب�ارة للتأث�ر ع�ى‬ ‫الاعبن‪ ،‬ولكن كن�ت أتصدى وبقوة لكل هذه‬ ‫اأم�ور‪ ،‬فأصبحت عرضة للهج�وم من إعام‬ ‫هذه اأندية‪ .‬امشكل�ة يا أستاذ يا موقر هي ي‬

‫إدارات اأندية وفكر اأندي�ة‪ ،‬وليس بالتدخل‬ ‫والس�يطرة الت�ي تتح�دث عنها أن�ت‪ ،‬بل ي‬ ‫اسراتيجي�ة تعاملها مع الاعب منذ صغره ي‬ ‫النادي‪ ،‬وعند ضمه منتخبات وطنه!‬ ‫• وعى ماذا تعولون للخروج من نفق‬ ‫اإخفاقات امتكرر؟‬ ‫ الحل ي منتخباتنا الس�نية‪ ،‬فهي بدأت‬‫تعمل بشك�ل صحي ومثمر‪ ،‬وكل أمي بكم أا‬ ‫يتم حرق اأخر‪ ،‬بحجة وجود اليابس‪.‬‬ ‫• كلمة أخرة من توجهها؟‬ ‫ اس�أل الل�ه ص�اح الح�ال‪ ،‬وأسأل�ه‬‫تع�اى أن يعفو عن كل من ن�ال منري بإساءة‬ ‫أو شتيم�ة‪ ،‬وأن�ا ق�د تحدثت م�ع صحيفتكم‬ ‫«ال�رق» ومع شخصكم الكري�م تقديرا منري‬ ‫مواقفك الواضحة وامرفة ولطرحك الحيادي‬ ‫واموضوعي دائما‪ ،‬ورغبتي بالتعبر لك ولعدد‬ ‫محدود من الزماء اأعزاء أمثالك عن ردة فعي‬ ‫ورأيي الشخي ما حدث للمنتخب ي البحرين‬ ‫وقب�ل البحري�ن‪ ،‬ونظرت�ي العام�ة للك�رة‬ ‫الس�عودية خال العرين شه�را ً التي عملت‬ ‫بها رئيسا ً إدارة شؤون امنتخبات وحتى آخر‬ ‫عهد ي فيها قبل شهر من اآن ونظرتي العامة‬ ‫للمستقبل‪.‬‬


‫أﺧﻴﺮة‬

‫اﻟﺨﻤﻴﺲ ‪ 5‬رﺑﻴﻊ اول ‪1434‬ﻫـ‬ ‫‪ 17‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م‬ ‫اﻟﻌﺪد )‪ (410‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

‫ﻗﺎﻣﺖ ﻋﻤﺎدة اﻟﺘﻌﺎﻣﻼت اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ واﻻﺗﺼﺎﻻت‬ ‫ﰲ ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠـﻚ ﺳﻌـﻮد ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣـﻊ ﻋﻤﺎدة‬ ‫اﻟﺪراﺳﺎت اﻟﻌﻠﻴﺎ‪ ،‬ﺑﺘﻄﻮﻳﺮ ﻧﻈﺎم إﻟﻜﱰوﻧﻲ ﻳﻤ ﱢﻜﻦ‬ ‫اﻤﴩﻓﻦ ﻋﲆ رﺳﺎﺋﻞ اﻟﺪﻛﺘﻮراة واﻤﺎﺟﺴﺘﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳـﻢ رﺳﺎﺋﻠﻬـﻢ ﻋﻠﻴﻬﺎ وإرﺳﺎﻟﻬـﺎ إﱃ رؤﺳﺎء‬ ‫اﻷﻗﺴـﺎم اﻤﻌﻨﻴـﻦ أو ﻣﻦ ﻳﻘـﻮم ﻣﻘﺎﻣﻬـﻢ ﻻﻋﺘﻤﺎدﻫﺎ‬ ‫أو اﺗﺨـﺎذ ﻣـﺎ ﻳﺮوﻧـﻪ ﻣﻨﺎﺳﺒـﺎ ً ﺑﺸﺄﻧﻬﺎ وﻓﻘـﺎ ً ﻟﻠﻨﻈﺎم‬ ‫اﻷﻛﺎدﻳﻤﻲ اﻤﺘﻌﺎرف ﻋﻠﻴﻪ داﺧﻞ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﺨـﺪم اﻟﻨﻈـﺎم ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠـﻚ ﺳﻌﻮد ﻣﻦ‬ ‫أﻋﻀﺎء ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺘﺪرﻳﺲ ورؤﺳﺎء اﻷﻗﺴﺎم ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺨﻮل‬ ‫اﻟﻨﻈـﺎم اﻤﴩف ﻋـﲆ اﻟﺮﺳﺎﻟﺔ اﻟﺒﺤﺜﻴﺔ »ﻣﺎﺟﺴـﺘﺮ‪-‬‬ ‫دﻛﺘـﻮراة« ﻹرﺳـﺎل اﻟﻄﻠﺒـﺎت ﻟﺮؤﺳـﺎء اﻷﻗﺴـﺎم‬

‫ﺷﻌﺎر ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﺳﻌﻮد‬ ‫اﻤﺴـﺘﺨﺪم ﺑﻤﺎ ﺗـﻢ ﰲ ﻃﻠﺒﻪ ﻋﻦ ﻃﺮﻳـﻖ رﺳﺎﻟﺔ اﻟﱪﻳﺪ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‪ ،‬ورﺳﺎﻟﺔ ﻧﺼﻴﺔ ﻋﲆ ﺟﻮاﻟﻪ‪.‬‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﺓ‪-‬ﺍﻳﻤﻦ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

‫ﺻﻮر اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﻓﻲ | ﺗﺠﺬب ﻣﺘﺎﺑﻌﻲ »إﻧﺴﺘﺠﺮام«‬

‫اﻟﺒﺮد اﻟﻘﺎرس ﻳﺠﺒﺮ اﻟﻤﺎﻋﺰ ﻋﻠﻰ اﻟﺘﺪﻓﺌﺔ‬

‫ﺟﺪة ‪ -‬ﻏﺎدة ﻣﺤﻤﺪ‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫ﻧﺨﺘـﺎر‬ ‫ﻧﺤـﻦ‬ ‫اﻟﻜﺘﺎﺑﺔ؛ ﻷﻧﻬﺎ اﻟﺪواء‬ ‫اﻟﻮﺣﻴـﺪ اﻟﻘـﺎدر‬ ‫ﻋﲆ ﺗﺴـﻜﻦ أوﺟﺎع‬ ‫اﻟﺮوح‪ ،‬وﻣﻌﺎﻟﺠﺘﻬﺎ‬ ‫ﺑﻤﺮور اﻷﻳﺎم‪ ،‬ﻓﻼ ﻗﻠﻢ ﻛﺒﺮا ً دون أﻟﻢ‬ ‫ﻛﺒﺮ‪.‬‬ ‫زﻳﻨﺐ اﻟﺒﺤﺮاﻧﻲ‬

‫اﻧﺘـﴩت ﻋﱪ ﻣﻮاﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ »ﺗﻮﻳﱰ واﻟﻮاﺗﺲ آب« ﺻـﻮرة ﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻤﺎﻋﺰ‬ ‫ﺗﺤﻴﻂ ﺑﻤﺪﻓﺄة ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﺗﺤﻤﻴﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﱪد اﻟﻘﺎرس‪ .‬وﰲ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ اﻟﺼﻮرة أن اﻟﺮاﻋﻲ ﻗﺎم ﺑﺘﺸﻐﻴﻞ‬ ‫اﻤﺪﻓـﺄة اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺔ ﻷﻏﻨﺎﻣﻪ ﺧﻮﻓﺎ ﻣﻦ ﻣﻮﺗﻬﺎ ﺑﺴـﺒﺐ اﻤﻮﺟﺔ اﻟﺒﺎردة اﻟﺘـﻲ ﺷﻬﺪﺗﻬﺎ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺧﻼل‬ ‫اﻷﻳﺎم اﻤﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻗﻔﺸﺎت‬

‫ﺟﺬﺑـﺖ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺻﻮر ﻗﺎﺋﺪ‬ ‫ﻣﻨﺘﺨﺒﻨـﺎ ﻳـﺎﴎ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻧﴩﺗﻬـﺎ »اﻟـﴩق«‬ ‫ﻋـﱪ ﺣﺴـﺎﺑﻬﺎ ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ‬ ‫»اﻹﻧﺴـﺘﺠﺮام« أﻣﺲ اﻷول‪،‬‬ ‫ﻣﺴـﺘﺨﺪﻣﻲ اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ اﻟﺬﻳـﻦ‬ ‫وﺟﻬـﻮا ﻟﻪ رﺳﺎﺋﻞ ﻋِ ـﺪة‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪﻳﻦ‬ ‫أﻧﻬﻢ ﻣﻌـﻪ ﻗﻠﺒﺎ ً وﻗﺎﻟﺒـﺎً‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﻴﻨﻪ‬ ‫ﺑـﺄن ﻻ ﻳﺘﺄﺛﺮ ﺑﺄي أﻣـﺮ ﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎن‬ ‫ﺟﺎرﺣـﺎً؛ ﻛﻮﻧـﻪ ﻧﺠﻤـﺎ ً رﻳﺎﺿﻴـﺎً‪.‬‬ ‫وﺷﺪد »اﻹﻧﺴـﺘﺠﺮاﻣﻴﻮن« ﻋﲆ أن‬ ‫ﻋﻮدة اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﻟﻠﻤﻨﺘﺨﺐ ﻣﻜﺴﺐ‬ ‫ﻟﻠﺮﻳﺎﺿﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن اﻟﺼﻮر اﻟﺘﻲ ﺗﻨﴩ‬ ‫ﰲ ﻫﺎش ﺗﺎق »ﻳـﺎﴎ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ«‬ ‫ﺑﻠﻐﺖ ‪ 2718‬ﺻﻮرة‪ ،‬وﻛﺎن ﻫﺎش‬ ‫ﺗـﺎق »اﻟﻘﻨـﺎص« اﻷﻗـﻞ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻟﻢ‬ ‫ﺗﺘﺠـﺎوز ﻓﻴﻪ اﻟﺼﻮر اﻤﻨﺸﻮرة ﻣﻦ‬ ‫ﻗِ ﺒﻞ ﻣُﺤﺒﻴﻪ ‪ 862‬ﺻﻮرة‪.‬‬

‫اﻟﺨﺮج ‪ -‬راﺋﺪ اﻟﻌﻨﺰي‬

‫ﻫﺆﻻء ﻫﻦ‬ ‫اﻟﻤﺠﺎﻫﺪات‬ ‫ﺣﻘ ًﺎ‬ ‫ﻋﺒﺪاﷲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻔﻮزان‬ ‫ﺗﺤﻴـﺔ إﺟـﻼل وإﻛﺒـﺎر ﻟـﻜﻞ ﻋﺠﻮز‬ ‫وﺷـﺎﺑﺔ ﻧﻬﻀـﺖ ﻣـﻦ ﻓﺮاﺷـﻬﺎ ﻟﺼـﻼة‬ ‫اﻟﻔﺠـﺮ ﺛﻢ ﺗﺠﻬـﺰت وﺣﻤﻠﺖ ﻣـﺎ أﻧﺘﺠﺘﻪ‬ ‫ﻳﺪاﻫـﺎ اﻟﻄﺎﻫﺮﺗـﺎن وذﻫﺒـﺖ إﱃ اﻟﺴـﻮق‬ ‫ﻟﺘﺒﻴـﻊ ﻣـﺎ أﻧﺘﺠﺘﻪ ﺑﺤﺜﺎ ﻋـﻦ ﻟﻘﻤﺔ ﻋﻴﺶ‬ ‫ﻛﺮﻳﻤﺔ‪ ،‬ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋـﲆ ﻛﺮاﻣﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻼ ﺗﻤﺪ‬ ‫ﻳﺪﻫـﺎ ﻷﺣﺪ‪ ،‬وﺗﴫف ﻋﲆ أﻃﻔﺎﻟﻬﺎ وأﻓﺮاد‬ ‫أﴎﺗﻬﺎ‪...‬‬ ‫ً‬ ‫ﻫﺆﻻء ﻫﻦ اﻤﺠﺎﻫـﺪات ﺣﻘﺎ‪ ...‬ﻻ ﺣﺮﻣﻬﻦ‬ ‫اﻟﻠﻪ اﻟﺮزق واﻷﺟﺮ‪.‬‬

‫‪aalfawzan@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻤﺎﻋﺰ ﻳﺤﺘﻤﻮن ﻣﻦ اﻟﱪد‬

‫ﻣﺘﻌﻤﺪ ﻓﻲ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﻛﺎﻣﻴﺮات ﻣﺮاﻗﺒﺔ ﺗﻠﺘﻘﻂ ﺣﺎدث دﻫﺲ ﱠ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬ ‫ﺗﻨﺎﻗﻠـﺖ ﻣﻮاﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ واﻟﻮاﺗـﺲ أب‬ ‫ﻣﻘﻄـﻊ ﻋﲆ اﻟﻴﻮﺗـﻮب ﻳﻈﻬﺮ‬ ‫ﺟﺮﻳﻤـﺔ دﻫـﺲ ﻣﺘﻌﻤـﺪ ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬ﺣﻴـﺚ أﻇﻬـﺮت‬ ‫ﻛﺎﻣـﺮا ﻣﺮاﻗﺒـﺔ ﻹﺣـﺪى اﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻟﻘﺮﻳﺒﺔ ﻗﻴﺎم ﻗﺎﺋﺪ »واﻧﻴﺖ« ﺑﺈﻧﺰال‬ ‫رﻓﻴﻘـﻪ ﻋﲆ ﺟﺎﻧﺐ اﻟﺸـﺎرع ﻟﻴﻘﻮم‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫ﺑــﺎﺧــﺘــﺼــﺎر‪،‬‬ ‫اﻤـﺮأة اﻟﺘـﻲ‬ ‫اﻟــﺮﻳــﺎﺿــﺔ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻳﻤﻨﺤﻬﺎ واﻟﺪﻫﺎ‬ ‫ﻣــﻘــﺎﻳــﻴــﺴــﻬــﺎ‬ ‫اﻟﻘـﻮة واﻟﺜﻘﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ‪ ،‬وﺣﺘﻤﺎ ً‬ ‫ﻟﻦ ﻳﻜﴪﻫﺎ أي‬ ‫ﻫﻲ ﻟﻴﺴﺖ ﻣﺠﺮد‬ ‫رﺟـﻞ‪ ،‬واﻤﺮأة‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻻ ﺗﺠـﺪ واﻟﺪﻫﺎ ﻋﻮﻧـﺎ ً ﻟﻦ رﻛﺾ ﺧﻠﻒ ﻛﺮة داﺋﺮﻳﺔ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺘﻨﺎ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﻘﻮى ﻳﻮﻣﺎ ﻋﲆ اﻤﻮاﺟﻬﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻀﻮﻳﺤﻲ‬ ‫أﺻﻴﻠﺔ اﻤﻌﻤﺮي‬

‫ﻻ ﺗﺨﺘﻠـﻒ ﻣﺤـﻼت اﻟﺬﻫـﺐ ﻛﺜـﺮا ً ﻋـﻦ ﻣﺤـﻼت‬ ‫اﻤﺴﺘﻠﺰﻣﺎت اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ ﻓﻬﻲ ﺗﻘﻮم ﻋﲆ اﻤﻌﺎﻳﻨﺔ واﻟﺘﺠﺮﺑﺔ‬ ‫اﻤﺒـﺎﴍة ﻟﻠﺘﺤﻘـﻖ ﻣـﻦ ﻣﻼءﻣـﺔ اﻟﺒﻀﺎﻋﺔ‪ ،‬وﺗﺴـﺘﻠﺰم‬ ‫اﻟﺘﻘﺎرب اﻟﻮاﺿﺢ ﺑﻦ اﻟﺒﺎﺋﻊ واﻤﺸـﱰي اﻟﺬي ﻫﻮ اﻤﺮأة ﰲ‬ ‫ﻛﻞ ﺣﺎل وإن ﻛﺎن ﺑﺮﻓﻘﺘﻬﺎ رﺟﻞ‪.‬‬ ‫ﻣﺤـﻼت اﻟﺬﻫﺐ ﻣﻜﺸـﻮﻓﺔ وﻇﺎﻫﺮة وﻟﻴـﺲ ﻓﻴﻬﺎ ﻏﺮف‬ ‫داﺧﻠﻴـﺔ ﻟﻠﺘﺨﺰﻳـﻦ أو اﻹدارة ﻓﻼ ﺷـﺒﻬﺎت ﺗﺤﺮش ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻫـﻲ ﻻ ﺗﺘﻄﻠـﺐ ﻣﻬـﺎرات ﻋﺎﻟﻴـﺔ إﻧﻤﺎ ﺑﻌـﺾ اﻟﺘﺪرﻳﺐ‬ ‫واﻟﺘﺄﻫﻴـﻞ ﻛﻤـﺎ أﻧﻬـﺎ ذات دﺧـﻞ ﺟﻴـﺪ وﺳـﺎﻋﺎت ﻋﻤﻞ‬ ‫ﻣﻌﻘﻮﻟﺔ‪.‬‬ ‫ﻟـﻢ ﺗﻨﺠﺢ ﺳـﻌﻮدة ﻣﺤﻼت اﻟﺬﻫﺐ ﻋـﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﺗﻌﺪد‬ ‫اﻟﺘﻮﺟﻴﻬﺎت واﻷواﻣﺮ واﻤﻼﺣﻘﺔ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺳﻴﻄﺮة اﻟﻴﻤﻨﻴﻦ‪،‬‬ ‫ﻏﺎﻟﺒﺎً‪ ،‬وﺟﻨﺴـﻴﺎت أﺧﺮى ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ وﺗﺴﻮﻳﻘﻬﺎ‬ ‫رﻏﻢ ﻣﻀﺎر اﻻﺣﺘﻜﺎر وﺷﺒﻬﺎت ﻏﺴﻴﻞ اﻷﻣﻮال واﺳﺘﻨﺰاف‬ ‫اﻻﻗﺘﺼﺎد‪ .‬ﻛﻤﺎ أﻧﻬﺎ ﻧﺠﺤﺖ ﰲ اﻟﻀﻐﻂ ﻋﲆ وزارة اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻟﺘﺤﺮﻳﺮﻫﺎ ﻣﻦ »ﻧﻄﺎﻗﺎت« وﺧﻔﺾ ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﺴﻌﻮدة ﻣﻦ‬ ‫ﺷـﺎﻣﻠﺔ إﱃ ‪ %70‬رﻏﻢ أن اﻟﻨﺴﺒﺔ اﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ ﻣﺘﺪﻧﻴﺔ ﺟﺪا ً‬ ‫ﻣﻤﺎ ﻳﺜﺮ اﻟﺘﺴـﺎؤﻻت ﺣﻮل اﺳـﺘﻌﺼﺎء ﻫﺬا اﻟﻘﻄﺎع ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدة وﻣﻤﺎﻧﻌﺘﻪ اﻟﴩﺳﺔ وﻧﺠﺎﺣﻪ ﰲ ﺗﺤﻘﻴﻖ رﻏﺒﺎﺗﻪ‬ ‫ﻛﺎﻣﻠﺔ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﰲ ﺷـﻬﺮ أﻛﺘﻮﺑﺮ ﻧﴩت »ﻋـﻜﺎظ« ﺧﱪا ﻋﻦ ﻣﺼﺎدر ﻏﺮ‬ ‫ﻣﺤـﺪدة أن اﻟـﻮزارة ﺗﻨﻮي اﻟﺘﺄﻧﻴﺚ ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً ﰲ اﻟﻮرش‬ ‫واﻤﺼﺎﻧﻊ إﻻ أن اﻟﺨﱪ ﺑﻘﻲ ﻣﻌﻠﻘﺎ ً دون ﻣﺆﴍات رﺳﻤﻴﺔ‬ ‫أو ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺗﺆﻛﺪ ﻫﺬا اﻟﺘﻮﺟﻪ وﻣﺪى اﻟﺠﺪﻳﺔ ﻓﻴﻪ‪.‬‬ ‫ﻣﻨـﺬ ﻋـﺎم ‪ 2001‬وﻣﺤﺎوﻻت اﻟﺴـﻌﻮدة ﺗﺘﻌﺜـﺮ ﰲ ﻗﻄﺎع‬ ‫اﻟﺬﻫـﺐ‪ .‬وﺑﻌـﺪ ﻛﻞ اﻧﺘﻔﺎﺿﺔ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﻳﺴـﺘﻌﻴﺪ اﻟﺘﺠﺎر‬ ‫أﻧﻔﺎﺳـﻬﻢ وﻳﻌﻴﺪون ﺳـﺮﺗﻬﻢ اﻷوﱃ وﻳﺘﻬﻴـﺄون ﻤﻮﺟﺔ‬ ‫أﺧﺮى ﻟﻦ ﺗﺪوم ﻃﻮﻳﻼً‪ .‬ﺗﺠﺎر اﻟﺬﻫﺐ أذﻛﻴﺎء ﻟﻢ ﻳﻌﺎرﺿﻮا‬ ‫ﻗﺮارات اﻟﺴﻌﻮدة ﻣﺠﺎﺑﻬﺔ ﻟﻜﻨﻬﻢ أذاﺑﻮﻫﺎ ﻛﻤﺎ ﻳﺼﻬﺮوﻧﻪ‬ ‫وﻳﻌﻴـﺪون ﺗﺸـﻜﻴﻠﻪ ﻟﺘﻜـﻮن اﻟﻨﺘﻴﺠﺔ ﻣﻨﺘﺠـﺎ ً ﺟﺪﻳﺪا ً ﻛﻞ‬ ‫ﻣﺮة‪.‬‬ ‫ﻓﺸـﻞ اﻟﺮﺟﺎل ﰲ اﺧﱰاق ﺳﻮق اﻟﺬﻫﺐ ﺑﺎﻟﻘﻮة اﻟﻀﺎﻏﻄﺔ‬ ‫ﻓﻬﻞ ﺗﻨﺠﺢ اﻟﻨﺴﺎء ﰲ ذﻟﻚ ﺑﺎﻟﻘﻮة اﻟﻨﺎﻋﻤﺔ؟‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺿﻮﺋﻴﺔ ﻻﺣﺘﻔﺎء اﻟﺠﻤﺎﻫﺮ ﺑﺎﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﺗﺄﻧﻴﺚ ﻣﺤﻼت‬ ‫اﻟﺬﻫﺐ‬ ‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫أﻫﻞ اﻟﻬﻮى واﻟﺼﺒﺎﺑﺔ ﻻ ﻳﻤﺴـﻬﻢ اﻟﺰﻫﺎﻳﻤﺮ‬ ‫إﻻ ﰲ ﺣﺎﻻت ﻧﺎدرة ﺟﺪاً‪ ،‬وإن ﻣﺴﻬﻢ ﻓﻌﲆ ﺷﻜﻞ‬ ‫ﺳﻠﻮى ﻟﻄﻴﻔﺔ ﺗُﺨﻔﻒ اﻟﻮﺟﺪ واﻟﺘﺒﺎرﻳﺢ وﺗﻘﻠﺒﺎت‬ ‫اﻤـﺰاج اﻟﻌﺎﺗﻴﺔ؛ ﺑﻌﻜﺲ اﻟﺸـﻌﺮاء واﻟﻜﺘﺎب اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﺴـﺘﻬﺪﻓﻬﻢ اﻟﺰﻫﺎﻳﻤﺮ ﺑﻤﻨﺘﻬﻰ اﻟﻘﺴـﻮة‪ ،‬وﻛﺄﻧﻪ‬ ‫ﻳﺤﺘﺞ ﻋﲆ ﺳـﻠﻮﻛﻬﻢ ا ُﻤﺘﻨﺎﻗﺾ ﺑـﻦ ﻣﺎ ﻳﻜﺘﺒﻮن‬ ‫وﻣﺎ ﻳﻔﻌﻠـﻮن‪ ،‬أو رﺑﻤﺎ ﻷﻧﻬﻢ أﺻﺤﺎب ﺷـﻌﺎرات‬ ‫وأﻓـﻜﺎر ﻛﺒـﺮة ورﻧﺎﻧـﺔ ﻳُﺒﴩون ﺑﻬـﺎ اﻟﻨﺎس ﰲ‬ ‫ﻛﻞ ﻋﴫ وﻣﻜﺎن؛ ﺛﻢ ﻻ ﻳُﻄﺒﻘﻮن ﻣﻨﻬﺎ ﺷـﻴﺌﺎ ً ﰲ‬ ‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ وﻻ ﻣﻊ اﻤﺤﻴﻄﻦ ﺑﻬﻢ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺄﺗﻲ اﻟﺠﺪ‪.‬‬ ‫أﺣﻴﺎﻧـﺎ ً ﺗﻘـﺮأ أﺷـﻴﺎء ﻏﺮﻳﺒـﺔ وﻏﺮ ﻣﺴﺘﺴـﺎﻏﺔ‬ ‫ﻓﻴُﺨﻴـﻞ إﻟﻴـﻚ ﻛﻘﺎرئ أن ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﻜﺤـﻮل ﻋﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺟﺪا ً ﰲ اﻟﻨـﺺ اﻤﻜﺘﻮب اﻟﺬي ﻳﻔﻴﺾ ﺑﺎﻷﳻ أﻣﺎم‬ ‫ﻋﻴﻨﻴـﻚ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻈﻠـﻢ اﻟﻜﺎﺗﺐ أو اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﻣُﻌﺘﻘﺪا ً‬ ‫ﺣﻴﻨﻬـﺎ أﻧﻪ ‪-‬ﻻ ﺳـﻤﺢ اﻟﻠﻪ‪ -‬ﻳﻤﻴﻞ إﱃ اﻟﺸـﺎرﺑﻦ‬ ‫وﻋﺸـﺎق اﻟﻜﺆوس واﻷواﻧﻲ؛ ﻟﻜـﻦ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ أﻧﻪ‬ ‫ﺑﺮيء ﺗﻤﺎﻣﺎً؛ ﻷن اﻟﻨﺺ ﻗﺪ وﻟﺪ ﰲ ﺳﺎﻋﺔ زﻫﺎﻳﻤﺮ‬ ‫ﻋﺎﺻﻔـﺔ‪ ،‬وﻛﻞ أﻋﺮاض اﻟﻌﺘـﻪ اﻟﻌﻘﲇ اﻤﺼﺎﺣﺒﺔ‬ ‫ﻟﻪ إﻧﻤﺎ ﻫﻲ ﺑﺴـﺒﺐ ﻫـﺬا اﻟﺰﻫﺎﻳﻤﺮ اﻟﻠﻌﻦ ‪-‬اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺴـﺘﻬﺪف ﻛﻞ اﻷﻋﻤﺎر‪ -‬وﻟﻴﺴﺖ ﻧﺎﺗﺠﺔ ﻋﻦ ﺗﺠﻞ‬ ‫ﻧﺎدر‪ ،‬أو ﻧﺴﺐ ﻛﺤﻮل ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻛﻤﺎ ﺗﻌﺘﻘﺪ‪.‬‬ ‫اﻤﺸـﻜﻠﺔ أن ﺑﻌﺾ اﻟﻜﺘﺎب واﻟﺸﻌﺮاء ﻳﻈﻨﻮن أن‬ ‫ﻫـﺬا )اﻟﺘﻔﻮﻳﺖ( اﻟﻨﺎﺗﺞ ﻋـﻦ اﻟﺰﻫﺎﻳﻤﺮ ﻫﻮ إﺑﺪاع‬ ‫ﻳﺴﺒﻖ اﻟﻌﴫ‪ ،‬وﻳﻠﻮي أﻋﻨﺎق اﻤﻐﺮﻣﻦ ﺑﺎﻟﻜﻠﻤﺎت‪،‬‬ ‫وﻟﺬﻟـﻚ ﻻ ﻳﺘﻮﻗﻔـﻮن وﻻ ﻳﺘﻌﺎﻟﺠـﻮن إﻻ ﺑﻌﺪ ﻧﺺ‬ ‫ﻓﺎﺣـﺶ اﻟﺨﻴﺒـﺔ ﻳﻔـﻮق ﻗـﺪرة أي ﻣﺨﺘـﱪ ﻋﲆ‬ ‫اﻛﺘﺸﺎف اﻟﻌﻠﺔ وإﻋﺎدة اﻟﺘﻮازن‪.‬‬ ‫ﰲ اﻟﻮﺿـﻊ اﻟﻌـﺎدي ﻟﻠﻜﺘﺎﺑﺔ ﺗﺨﺮج اﻟﺸـﻤﺲ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﺤـﺖ اﻷﻇﺎﻓﺮ ﻛﻲ ﺗﻀﺦ ﻋﺸـﺐ اﻟﻜﻴﺒﻮرد ﺑﺎﻤﺎء‬ ‫واﻟﺤﺮﻳﺔ؛ ﻟﻜـﻦ ﻣﻦ ﻳﻀﻤﻦ ﻣﺠـﻲء ﻫﺬا اﻟﻮﺿﻊ‬ ‫اﻟﻌـﺎدي ﰲ ﻛﻞ ﻣﺮة‪ ،‬وﺧﻠﻮ اﻟﻨﺺ ﻣﻦ اﻟﺸـﻮاﺋﺐ؟‬ ‫ﻓﺘﺶ ﻋﻦ اﻟﺰﻫﺎﻳﻤﺮ ﻗﺒﻞ أن ﺗﺤﻜﻢ!‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﺤﻤﻮد‬

‫ﻻﻋﺘﻤﺎدﻫـﺎ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر ﻋﻤﻴـﺪ ﻋﻤـﺎدة اﻟﺘﻌﺎﻣـﻼت اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ‬ ‫واﻻﺗﺼـﺎﻻت د‪ .‬ﻋﺼـﺎم اﻟﻮﻗﻴـﺖ‪ ،‬ﺑﺄن ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﺳﻌﻮد ﺗﺴﻌﻰ ﺑﺎﺳﺘﻤﺮار إﱃ أﺗﻤﻤﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫واﻟﺒﺤﺜﻴﺔ داﺧﻞ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪ ،‬وﺗﺠﺎوب ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﻳﻌﺘﱪ ﻣـﺆﴍا ً إﻳﺠﺎﺑﻴﺎً‪ ،‬ﻳﺤﻘﻖ أﻫـﺪاف اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻧﺤﻮ‬ ‫اﻗﺘﺼﺎدﻳﺎت اﻤﻌﺮﻓﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل أدوات اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ اﻟﺪاﻋﻤﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻄﻮر اﻷﻛﺎدﻳﻤﻲ‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن اﻟﻨﻈﺎم ﻳﺘﻤﻴﺰ ﺑﺴـﻬﻮﻟﺔ ﻓﻬﻤﻪ واﻟﺘﻌﺎﻣﻞ‬ ‫ﻣﻌﻪ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﺠﻌﻞ اﺳﺘﺨﺪاﻣـﻪ أﻛﺜﺮ اﻋﺘﻤﺎدﻳﺔ وﻓﺎﻋﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﻌﻤﻞ ﻟﻠﻤﺴـﺘﺨﺪﻣﻦ‪ ،‬ﺑﺤﻴـﺚ ﻳﺸﻤﻞ ﺗﻮﺛﻴﻖ‬ ‫اﻟﻄﻠﺒـﺎت اﻤﺮﺳﻠﺔ ﻣـﻦ اﻤﴩﻓﻦ إﱃ رؤﺳﺎء اﻷﻗﺴـﺎم‪،‬‬ ‫وﺑﻴـﺎن ﺣﺎﻟﺔ ﻛﻞ ﻃﻠﺐ وﻣﺎ ﺗـﻢ ﺑﺸﺄﻧﻪ‪ ،‬وﻳﺪﻋﻢ اﻟﻨﻈﺎم‬ ‫اﻟﻠﻐﺘـﻦ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ‪ .‬وﻳﻘـﻮم اﻟﻨﻈﺎم ﺑﺈﻋﻼم‬

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

‫اﻟﻨﺺ‪..‬‬ ‫اﻟﺰﻫﺎﻳﻤﺮ‬ ‫واﻟﻜﺤﻮل‬

‫ﺗﻄﻮر ﻧﻈﺎﻣ ًﺎ ﻟ˜ﺷﺮاف‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻤﻠﻚ ﺳﻌﻮد َّ‬ ‫ﻋﻠﻰ رﺳﺎﺋﻞ اﻟﺪﻛﺘﻮراة واﻟﻤﺎﺟﺴﺘﻴﺮ إﻟﻜﺘﺮوﻧﻴ ًﺎ‬

‫ﺑﻘـﺬف ﺷﺎﺣﻨـﺔ ﺑﺎﻟﺤﺠـﺎرة‪ ،‬ﻣﻤـﺎ‬ ‫اﺳﺘﺪﻋـﻰ ﻗﺎﺋﺪ اﻟﺸﺎﺣﻨـﺔ وﻣﺮاﻓﻘﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨـﺰول وﺗﺒـﺎدل اﻟﺘﻘـﺎذف‬ ‫ﻟﻴﻔﺎﺟﺌﻬـﻢ ﻗﺎﺋـﺪ اﻟﻮاﻧﻴﺖ وﻳﺪﻫﺲ‬ ‫أﺣﺪﻫﻢ وﻳﺤﺎول دﻫﺲ اﻵﺧﺮ اﻟﺬي‬ ‫ﻧﺠـﺎ ﺑﺄﻋﺠﻮﺑـﺔ‪ ،‬ﺛﻢ ﻳﺮﻛـﺐ رﻓﻴﻘﻪ‬ ‫وﻳﻠﻮذ ﺑﺎﻟﻔـﺮار ‪ .‬وﻗﺪ ﺟﻠﺐ اﻤﻘﻄﻊ‬ ‫ﺣﺘـﻰ ﺗﺎرﻳـﺦ ﻛﺘﺎﺑـﺔ ﻫـﺬا اﻟﺨـﱪ‬ ‫‪ 89,277‬ﻣﺸﺎﻫﺪة ‪.‬‬ ‫راﺑﻂ اﻤﻘﻄﻊ ﻋﲆ اﻟﻜﻮد ‪.‬‬

‫ﻻ ﺗﻌﺘﻘـﺪ‬ ‫أﻧﻚ ﺳﺘﺼﻞ‬ ‫ﻟــ أﺣﻼﻣﻚ‬ ‫ا ﻤﺮ ﺗﺒـﺔ ‪،‬‬ ‫دون أن ﺗﺼـﺎرع واﻗﻌـﺎ ً‬ ‫ﻓﻮﺿﻮﻳﺎً‪.‬‬ ‫أﺣﻤﺪ اﻟﺒﺎﻳﺾ‬

‫أﺳﺘﻐـﺮب ﻣـﻦ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﺠﻬـﺮ‬ ‫ﻟﻠﻨـﺎس ﺑﻘﻨﺎﻋﺎت‬ ‫ﻗﺪﻳﻤـﺔ ﻻ ﻳﺆﻣـﻦ‬ ‫ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﻳﺨﻔﻲ ﰲ ﻧﻔﺴـﻪ »ﻗﻨﺎﻋﺎﺗﻪ«‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﺤﺴﺎﻧﻲ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺒﺎري‬

‫اﻟــﺘــﻨــﻬــﻴــﺪة‪،‬‬ ‫ﺣــﻴــﺎة ﻛﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻜﻠﻤﺎت‪،‬‬ ‫ﺧــﺮﺟــﺖ ﻋﲆ‬ ‫ﺷﻜﻞ أﻧﻔﺎس ﻣﺮﻫﻘﺔ‪ ،‬ﻣﻦ ﻣﻌﺘﻘﻞ‬ ‫اﻟﺴﻜﻮت‪.‬‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬


صحيفة الشرق - العدد 410 - نسخة الرياض