Page 1

‫ﻣﺼﺪر ﻟـ |‪ :‬اﻟﻌﺰي واﻟﺤﺴﻨﻴﻦ وﻃﻴﺒﺔ واﻟﺠﺸﻲ واﻟﻌﻤﻴﻞ واﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ أﺑﺮز اﻟﻤﺮﺷﺤﺎت اﻟﻤﺤﺘﻤﻼت ﻟﻤﺠﻠﺲ اﻟﺸﻮرى‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬ﺗﻬﺎﻧﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬

‫ﺗﻄﺒﻊ ﻓﻲ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫ﺟــــــﺪة‬ ‫اﻟﺪﻣــــﺎم‬

‫ا‪ ‬ﺛﻨﻴﻦ ‪ 25‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 7‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (400‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫‪ 40‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫‪Monday 25 Safar 1434 7 January 2013 G.Issue No.400 Second Year‬‬

‫ﻛﺎﻣﻴﺮات ﻣﺮاﻗﺒﺔ وﺗﻘﺎرﻳﺮ ﺳﺮﻳﺔ ﻟﺮﺻﺪ اﻟﻌﻨﻒ ﺿﺪ اﻟﻤﻌﺎﻗﻴﻦ ﻓﻲ اﻟﺪور اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬

‫ﻫﻢ‬ ‫ﻣﻨﺘﺨﺐ‪..‬‬ ‫ّ‬

‫ﺗـﺪرس وزارة اﻟﺸـﺆون اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺗـﻼﰲ ﻗﻀﺎﻳﺎ‬ ‫اﻟﻌﻨـﻒ ﰲ دور اﻹﻳـﻮاء‪ ،‬ﺑﱰﻛﻴـﺐ ﻛﺎﻣـﺮات ﻣﺮاﻗﺒﺔ‬ ‫اﺣﱰاﻓﻴﺔ ﰲ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺪور ﺿﻤﻦ ﺧﻄﺔ ﺗﺸـﻤﻞ ﻛﻞ‬ ‫اﻤﻨﺎﻃﻖ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ﰲ اﻤﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻲ ﺗﻔﺘﻘﺪ إﱃ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ اﻤﺘﺤـﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻟﻠـﻮزارة ﰲ ﺣﺪﻳﺚ‬ ‫ﺧﺎص ﻟـ »اﻟـﴩق« أﻣﺲ‪ ،‬أن اﻟﻮزارة اﺣﺘﺎﻃﺖ ﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‬ ‫ﻋﻨـﻒ ﻣﺘﻮﻗﻌﺔ أو ﻓﺠﺎﺋﻴـﺔ ﺑﺘﻠﻚ اﻟﻜﺎﻣـﺮات‪ ،‬ﺑﻌﻴﺪا ﻋﻦ‬ ‫اﻻﺟﺘﻬﺎدات اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا وﺟﻮد ﻫﺬه اﻟﻜﺎﻣﺮات ﰲ‬ ‫ﻣﻮاﻗـﻊ ﻣﻌﻴﻨﺔ‪ ،‬ﺣﻔﺎﻇﺎ ﻋﲆ ﺧﺼﻮﺻﻴـﺔ اﻤﺮأة ﰲ اﻤﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻤﺨﺼﺼـﺔ ﻟﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا أن ﻫﻨﺎﻟﻚ ﺑﻌﺾ اﻟﺪور ﺗﻮﺟﺪ ﺑﻬﺎ‬ ‫ﻛﺎﻣﺮات‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻟﻮزارة ﺗﺴﻌﻰ إﱃ ﺗﺮﻛﻴﺐ ﻛﺎﻣﺮات ذات‬ ‫ﺟـﻮدة ﻋﺎﻟﻴـﺔ ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻬﺎ ﺗﻮﺛﻴﻖ أي اﻋﺘـﺪاء أو ﻋﻨﻒ ﻳﻘﻊ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﻌﺎﻗﻦ أو اﻤﻌﺎﻗﺎت‪ ،‬اﻤﺸـﻤﻮﻟﻦ ﺑﺨﺪﻣﺎت اﻟﺪار‪ ،‬ﰲ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻬﻢ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ أن اﻟﻜﺎﻣﺮات ﺗﻌﻤﻞ ﻣﻦ‬ ‫أﺟﻞ رﺻﺪ ﺣﺎﻻت اﻟﻌﻨﻒ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﻘﺎﺋﻤﻦ ﻋﲆ اﻤﻌﺎﻗﻦ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن اﻟـﻮزارة ﺳـﺘﻘﻮم ﻣـﻦ ﺧـﻼل إدارة‬ ‫اﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﺑﺎﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻊ أي ﺷﺨﺺ ﻳﺘﻮرط ﰲ أي ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ‬ ‫ﺗﺨﺺ اﻟﻌﻨﻒ ﺿﺪ ﻧﺰﻻء اﻟﺪار‪.‬‬

‫‪36-29‬‬

‫اﺣﺴﺎء‬

‫أﻧﻬﻰ اﻟﴪﻃﺎن ﺣﻴﺎة ‪ 6250‬ﺷـﺨﺼﺎ ً‬ ‫ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺧﻼل‬ ‫اﻷﻋـﻮام اﻟﺜﻼﺛـﺔ اﻤﺎﺿﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﺤﺴـﺐ‬ ‫إﺣﺼـﺎءات وزارة اﻟﺼﺤـﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻬـﻢ‬ ‫‪ 4885‬ﺳـﻌﻮدﻳﺎ ً و‪ 1365‬ﻏـﺮ‬ ‫ﺳـﻌﻮدﻳﻦ‪ .‬وأوﺿـﺢ اﺳﺘﺸـﺎري اﻷﻣﺮاض‬

‫اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﻛﻔﻴﻞ ﺑﺈﻧﻄﺎق ﻣﻴﺰاﻧﻴﺘﻨﺎ اﻟﺼﺎﻣﺘﺔ‬ ‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

‫ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻔﻮزان‬

‫‪18‬‬

‫اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ ﺗﺼﺎﻣﻴﻢ اﻟﻤﺸﺮوع اﻟﺘﻄﻮﻳﺮي‬ ‫ﻟﺤﻲ اﻟﺮﻓﻌﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺎﺣﺔ ‪ ٥٠‬أﻟﻒ ﻣﺘﺮ‬ ‫‪6‬‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻋﻴﴗ اﻟﱪاﻫﻴﻢ‬ ‫ﻣﺮﺑﻊ‬

‫اﻟﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻣﺠﺮد زﻳﺎدة ﻓﻲ اﻧﻔﺎق‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺪﺧﻴﻞ‬

‫‪19‬‬

‫وﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮ ﻋﻦ ﺑﻌﺾ اﻟﻜﺘﺐ‬ ‫ﻋﺎﺋﺾ اﻟﻘﺮﻧﻲ‬

‫‪18‬‬

‫ﻓﺎﺗﻮرة اﻟﻬﺪر اﻟﺘﻨﻤﻮي = ﺗﺮﻳﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

‫‪25‬‬

‫اﻟﺠﻤﻬﻮري اﻟﺬي ﻳﻘﻮده ﻧﺠﻞ اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻖ اﻟﻌﻤﻴـﺪ أﺣﻤـﺪ ﻋـﲇ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫وﻗـﻮات اﻟﻔﺮﻗـﺔ اﻷوﱃ ﻣـﺪرع اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﻳﻘﻮدﻫﺎ اﻟﻠﻮاء ﻋﲇ ﻣﺤﺴﻦ اﻷﺣﻤﺮ‪.‬‬ ‫وﻫﺎﺟـﻢ اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﻔﺮﻗﺔ‬ ‫اﻷوﱃ ﻣـﺪرع ﻫﺎدي واﺗﻬﻤـﻪ ﺑﺎﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫ﻷﻃـﺮاف ﺧﺎرﺟﻴـﺔ‪ ،‬راﻓﻀﺎ ً ﻗـﺮارات‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ ﺑﺘﻔﻜﻴﻚ اﻟﻔﺮﻗﺔ‪.‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(22‬‬

‫‪13‬‬

‫ﻛﺸـﻒ ﻣﺪﻳـﺮ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣـﺔ‬ ‫ﻟﺤﻘﻮق اﻤﺆﻟﻒ ﰲ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫واﻹﻋـﻼم‪ ،‬رﻓﻴـﻖ اﻟﻌﻘﻴـﲇ‪ ،‬ﻟـ‬ ‫»اﻟـﴩق« ﻋﻦ ﺣﺠـﺐ ﻧﺤﻮ ‪65‬‬ ‫ﻣﻮﻗﻌﺎ ً إﻟﻜﱰوﻧﻴﺎ ً ﺑﺸﻜﻞ ﻛﲇ‪ ،‬أو‬ ‫ﺟﺰﺋـﻲ‪ ،‬ﰲ اﻟﻌﺎم اﻤـﺎﴈ‪ ،‬ﰲ ﻗﻀﺎﻳﺎ‬ ‫ﺣﻘـﻮق ﻓﻜﺮﻳـﺔ‪ ،‬وأوﺿـﺢ أن اﻟﺮﻗﻢ‬ ‫أوﱄ ﺣﺘﻰ ﺻـﺪور اﻹﺣﺼﺎﺋﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﺎﻟﺴـﻨﺔ اﻤﺎﺿﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ‬ ‫ﺗﻌﻜـﻒ اﻹدارة ﻋـﲆ إﻧﺠﺎزﻫـﺎ ﺧﻼل‬ ‫اﻟﻔﱰة اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن اﻹدارة ﺗﺴـﺘﺪﻋﻲ‬ ‫أﺻﺤـﺎب اﻤﻮاﻗـﻊ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻨﴩ ﻣﻮاد ﻻ ﺗﻤﻠـﻚ ﺣﻘﻮﻗﻬﺎ‪ ،‬أﻣﺎ إذا‬ ‫ﻛﺎن ﺻﺎﺣـﺐ اﻤﻮﻗـﻊ ﻏـﺮ ﻣﻌﺮوف‪،‬‬ ‫ﻓﻴﺘـﻢ ﺣﺠﺒﻪ ﺣﺘﻰ ﺣﻀﻮر ﻣﻦ ﻳﻤﺜﻠﻪ‪،‬‬ ‫وأﺧـﺬ إﻓﺎدﺗـﻪ‪ .‬وذﻛـﺮ أن أﺻﺤـﺎب‬ ‫ﺣﻘﻮق ﺗﻘﺪﻣﻮا ﺑﺸﻜﺎوى ﺿﺪ ﻣﻮاﻗﻊ‪،‬‬ ‫ﻣﺎ أدى إﱃ ﺣﺠﺐ ﻛﺜﺮ ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬وﺧﺎﺻﺔ‬

‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻨﴩ أﻓﻼﻣـﺎً‪ ،‬وﻣﻮاد ﺳـﻤﻌﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﺑﺮاﻣﺞ ﺣﺎﺳﺐ آﱄ ﺗﺴﻤﺢ ﺑﺘﺤﻤﻴﻠﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن اﻤﻮاﻗﻊ ﻻ ﺗﻤﻠﻚ ﺣﻖ ﻋﺮﺿﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﻜﺘﺐ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫أوﺿﺢ أﻧـﻪ ﻟﻢ ﻳﺘﻘـﺪم أي ﻣﺆﻟﻒ‪ ،‬أو‬ ‫ﻧﺎﴍ‪ ،‬ﺑﺸـﻜﻮى ﺿـﺪ أي ﻣﻮﻗﻊ ﻧﴩ‬ ‫ﻛﺘﺎﺑـﺎً‪ ،‬وﻗﺎل اﻟﻌﻘﻴﲇ‪ :‬ﻧﻔﱰض أن ﻛﻞ‬ ‫ﳾء ﻳﺴﺮ ﺑﺸـﻜﻞ ﻃﺒﻴﻌﻲ ﻣﺎ ﻟﻢ ﺗﺮد‬ ‫ﺷـﻜﻮى‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ أي‬ ‫ﺷـﻜﻮى ﻳﺠﺐ أن ﻳﻜـﻮن ﻓﻴﻬﺎ ﺟﺪﻳﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ ﻣﻦ ﻳﺮﻓﻌﻬـﺎ‪ ،‬وﻳﺘﻄﻠﺐ ذﻟﻚ‬ ‫ﺣﻀـﻮرا ً ﺷـﺨﺼﻴﺎً‪ ،‬أو ﺗﻔﻮﻳﺾ ﻣَ ﻦ‬ ‫ﻳﻨـﻮب ﻋﻨـﻪ‪ ،‬ﻟﺘﻘﺪﻳـﻢ إﺛﺒـﺎت ﻋﲆ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺪﻋﻴـﻪ‪ .‬وﺑﻦ أﻧﻪ ﻻ ﻳﻜﺘﻔﻰ ﺑﺈرﺳـﺎل‬ ‫ﺑﺮﻳـﺪ إﻟﻜﱰوﻧـﻲ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً »ﻧﺘﻠﻘـﻰ‬ ‫ﻛﺜـﺮا ً ﻣـﻦ اﻟﺮﺳـﺎﺋﻞ‪ ،‬ﻓﻨﻄﻠـﺐ ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﺮﺳـﻠﻴﻬﺎ ﻣﺮاﺟﻌـﺔ اﻹدارة‪ ،‬أو أﻗﺮب‬ ‫ﻓـﺮع ﻟﻠﻮزارة ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺘﻪ«‪ ،‬ﻣﱪرا ً ﻫﺬا‬ ‫اﻹﺟـﺮاء ﺑــ »ﻣﻨﻊ وﺟـﻮد أي ﻏﺮض‬ ‫ﺷﺨﴢ ﻻ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺤﻘﻮق«‪.‬‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(27‬‬

‫اﻟﺤﻜﻢ ﻋﻠﻰ ﻗﺎﺗﻞ اﺑﻨﻪ ﺑﺎﻟﺴﺠﻦ ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮات ودﻓﻊ اﻟﺪﻳﺔ ﻓﻲ ﻳﻨﺒﻊ‬

‫ﺗﻘﺴﻂ ﻟﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫»اﻟﻨﻘﻞ« ﱢ‬ ‫ﻗﻴﻤﺔ ﻋﻘﺎر ﻧﺰع ﻗﺒﻞ‬ ‫‪ ١٦‬ﻋﺎﻣ ًﺎ‬

‫ﻳﻨﺒﻊ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﺮﰲ‬

‫‪12‬‬ ‫اﻤﻮاﻃﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺤﺮﺑﻲ ﺧﻼل إﻃﻼع »اﻟﴩق« ﻋﲆ أوراق ﻗﻀﻴﺘﻪ اﻤﺘﺸﺎﺑﻜﺔ ﺿﺪ اﻟﻨﻘﻞ اﻟﺘﻲ ﺳﺒﺒﺖ ﻟﻪ دﻳﻮﻧﺎ ً وﺻﻠﺖ إﱃ ‪ 400‬أﻟﻒ‬

‫اﻧﻔﺠﺎرات ﻓﻲ اﻟﺨﻄﻮط اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ‬ ‫واﻧﻘﻄﺎع اﻟﻤﻴﺎه ﻋﻦ ‪ ٥٠‬أﻟﻒ‬ ‫‪6‬‬ ‫ﻧﺴﻤﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺸﱪﻛﺔ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺮزوق‬

‫اﻟﻴﻤﻦ‪ :‬اﻟﻠﻮاء ا‪°‬ﺣﻤﺮ ﻳﺘﻤﺮد ﻋﻠﻰ ﻗﺮار‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻫﺎدي ﺑﺈﻟﻐﺎء ﻓﺮﻗﺘﻪ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‬ ‫ﻇﻬـﺮت ﺑـﻮادر ﺧـﻼف ﺑـﻦ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻋﺒﺪرﺑﻪ ﻣﻨﺼﻮر ﻫﺎدي‪،‬‬ ‫واﻟﻠـﻮاء ﻋـﲇ ﻣﺤﺴـﻦ اﻷﺣﻤـﺮ‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﺪ اﻟﻌﺴـﻜﺮي اﻷﻛﺜﺮ ﻧﻔﻮذا ً‬ ‫ﰲ اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﻴﻤﻨـﻲ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻗﺮارات ﻫﺎدي اﻷﺧﺮة اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻬﻴﻜﻠﺔ‬ ‫اﻟﺠﻴـﺶ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ أﻟﻐﺖ ﻗـﻮات اﻟﺤﺮس‬

‫‪6‬‬

‫وزارة اﻋﻼم ﺗﺤﺠﺐ ‪ ٦٥‬ﻣﻮﻗﻌ ًﺎ‬ ‫إﻟﻜﺘﺮوﻧﻴ ًﺎ اﻧﺘﻬﻜﺖ ﺣﻘﻮق اﻟﻤﻠﻜﻴﺔ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ‬

‫ﺷﺨﺺ ﻣﻦ ﺑﻦ ﻛﻞ ﻣﺎﺋﺔ أﻟﻒ ﻧﺴﻤﺔ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ‬ ‫ﺗﺮﺗﻔﻊ ﻧﺴـﺐ اﻹﺻﺎﺑـﺔ ﰲ أﻣﺮﻳـﻜﺎ وأوروﺑﺎ‬ ‫أرﺑﻌﺔ أﺿﻌﺎف وﻧﺼﻒ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺼﻞ ﻟـ‪450‬‬ ‫إﺻﺎﺑـﺔ ﻣـﻦ ﺑـﻦ ﻛﻞ ﻣﺎﺋـﺔ أﻟﻒ ﺷـﺨﺺ‪،‬‬ ‫ﻣﻔـﴪا ً ذﻟﻚ ﺑﺎرﺗﻔﺎع ﻣﻌـﺪل اﻷﻋﻤﺎر ﰲ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﺪول ﻣﺎ ﻳﺮﻓﻊ ﻧﺴـﺐ اﻹﺻﺎﺑﺔ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ‬ ‫أن ‪ %60‬ﻣﻦ ﺳـﻜﺎن اﻤﻤﻠﻜﺔ أﻋﻤﺎرﻫﻢ ﺗﺤﺖ‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(7‬‬ ‫اﻟﻌﴩﻳﻦ ﻋﺎﻣﺎً‪.‬‬

‫ﺻﻨﻌﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺳـﻠﻢ وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻮزراء وزﻳـﺮ اﻟﺪﻓﺎع ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ أﻣﺲ‪ ،‬ﺟﺎﺋﺰة اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻟﻠﻤﻴﺎه ﰲ دورﺗﻬﺎ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ‪ ،‬ﻟﺨﻤﺴﺔ ﻓﺮق ﺑﺤﺜﻴﺔ وﻋﻠﻤﺎء‬ ‫)ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪(3‬‬ ‫أﺛﺮوا أﺑﺤﺎث اﻟﺒﻴﺌﺔ واﻤﻴﺎه‪.‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬

‫ﺧﻠﻴﺠﻲ‪21‬‬

‫)واس(‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬

‫أﻣﻴﺮ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻳﻮاﻓﻖ ﻋﻠﻰ إﻧﺸﺎء ﻣﻜﺘﺒﺔ ا‪°‬ﻣﻴﺮ ﻓﻴﺼﻞ وﺟﺎﺋﺰة اﻟﺴﺎﺋﻖ اﻟﻤﺜﺎﻟﻲ‬

‫اﻟﺴﺮﻃﺎن ﻳُ ِﻨﻬﻲ ﺣﻴﺎة ‪ ٦٢٥٠‬ﺷﺨﺼ ًﺎ ﻓﻲ ﺛﻼﺛﺔ أﻋﻮام‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﺤﺮ أﺑﻮﺷﺎﻫﻦ‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﻳﺴﻠﻢ اﻟﺠﺎﺋﺰة ﻷﺣﺪ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ‬

‫اﻟﻘﻄﻴﻒ‬

‫أرﺑﻌﺔ ﻣﺸﺠﻌﻴﻦ ﻳﻜﺴﺒﻮن‬ ‫‪ ٢٠٠٠‬رﻳﺎل ﻣﻊ ﻋﺪﺳﺔ |‬ ‫اﻟﴪﻃﺎﻧﻴـﺔ ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻤﻠـﻚ ﻓﻬـﺪ‬ ‫اﻟﺘﺨﺼـﴢ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺣﺎﻓـﻆ اﻟﺤﻠﻮاﻧﻲ‪ ،‬أن‬ ‫ﻣﻌﺪﻻت اﻹﺻﺎﺑـﺔ ﺑﺎﻟﴪﻃﺎن اﻟﺘﻲ ﻛﺸـﻔﻬﺎ‬ ‫اﻟﺴـﺠﻞ اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻟﻸورام ﺑﻤﻌـﺪل ‪ 12‬أﻟﻒ‬ ‫إﺻﺎﺑـﺔ ﺳـﻨﻮﻳﺎ ً ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﻌﺪد‬ ‫اﻟﺴـﻜﺎن اﻟﺒﺎﻟـﻎ ‪ 27‬ﻣﻠﻴـﻮن ﻧﺴـﻤﺔ‪ ،‬ﺗﻌـﺪ‬ ‫ﻣـﻦ أﻗـﻞ اﻟﻨﺴـﺐ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻳﺼﺎب‬ ‫ﺑﺎﻟﴪﻃﺎن ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﺎ ﺑﻦ ﺛﻤﺎﻧﻦ إﱃ ﻣﺎﺋﺔ‬

‫ﻳﻜﺮم اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ‬ ‫وﻟﻲ اﻟﻌﻬﺪ ﱢ‬ ‫ﺑﺠﺎﺋﺰة ا‪°‬ﻣﻴﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﻟﻠﻤﻴﺎه‬

‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬ﻋﺒﺪه اﻷﺳﻤﺮي‬

‫ﰲ اﻟﺼﻮرة أول اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﺑﺠﺎﺋﺰة »اﻟﴩق« ﻤﺸﺠﻌﻲ اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺴﻌﻮدي ﰲ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﻛﺄس اﻟﺨﻠﻴﺞ‬

‫ﺳﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﻤﻨﻈﻤﺔ‬ ‫ﻟﻜﺄس اﻟﺨﻠﻴﺞ‬

‫‪4‬‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ ‪ -‬أﺣﻤﺪ اﻟﺤﺼﻦ‬

‫ﺣﻜﻤـﺖ اﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻟﴩﻋﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻳﻨﺒـﻊ أﻣـﺲ‪ ،‬ﻋـﲆ ﻗﺎﺗـﻞ اﺑﻨﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴﺠﻦ ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮات‪ ،‬ودﻓﻊ‬ ‫اﻟﺪﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻓـﻮر إﺻﺪار اﻟﺤﻜﻢ اﻋﱰﺿﺖ‬ ‫واﻟـﺪة اﻟﻘﺘﻴـﻞ »وﺳـﺎم« وأﺧﺘـﺎه‬ ‫اﻻﺛﻨﺘـﺎن ﻋـﲆ اﻟﺤﻜـﻢ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒـﺎت‬ ‫ﺑﺎﻻﺳـﺘﺌﻨﺎف واﻟﻘﺼـﺎص ﻣﻨـﻪ‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ ﻗﻴﺎﻣﻪ ﺑﺤﺮﻣﺎﻧﻬﻢ ﻣﻦ أﺧﻴﻬﻢ‬ ‫اﻟﻮﺣﻴـﺪ«‪.‬‬ ‫وﺷـﻬﺪ ﻣﻮﻗﻊ اﻤﺤﻜﻤﺔ ﻣﺸـﺎدة‬

‫ﻛﻼﻣﻴﺔ ﺑﻦ واﻟﺪة اﻟﻘﺘﻴﻞ وﻋﻤﻪ ﺣﻮل‬ ‫ﻣﻮﺿـﻮع ﺣﻀﺎﻧـﺔ اﻷﻃﻔـﺎل‪ ،‬ﺑﻌـﺪ‬ ‫ﺻﺪور ﺣﻜﻢ ﴍﻋﻲ ﰲ ﻣﺤﻜﻤﺔ ﻳﻨﺒﻊ‬ ‫ﺳـﺎﺑﻘﺎ‪ ،‬ﻳﻔﻴﺪ ﺑﻨـﺰع اﻟﻮﻻﻳﺔ ﻣﻦ اﻷب‬ ‫وﺣﺼـﻮل اﻷم ﻋﲆ اﻟﻮﺻﺎﻳﺔ ﰲ ﺗﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﻘـﴫ‪ ،‬وﻫﻤـﺎ ﺑﻨﺘـﺎن‪ .‬أﻣﺎ‬ ‫ﺑﻨﺎﺗﻬـﺎ‬ ‫اﻟﺒﻨﺘﺎن اﻟﻜﺒﺮﺗﺎن ﻓﻼ وﻻﻳﺔ ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ‪.‬‬ ‫وﺟﺎءت اﻤﺼﺎدﻓﺔ أن اﻷب اﻟﻘﺎﺗﻞ‬ ‫ﻛﺎن أﺣﺪ اﻤﺰ ﱢﻛﻦ ﻟﻬﺎ ﰲ اﻟﻮﺻﺎﻳﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺑﻨﺎﺗـﻪ ُ‬ ‫اﻟﻘ ّﴫ‪ ،‬وﻛﺎن ذﻟﻚ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻛﺎن‬ ‫ﺳﺠﻴﻨﺎ ﻗﺒﻞ ﻋﺪة أﺷﻬﺮ‪ ،‬وﻛﺎن وﻗﺘﻬﺎ‬ ‫ﰲ اﻧﺘﻈـﺎر اﻟﺤﻜﻢ اﻟﴩﻋـﻲ ﰲ ﻗﺘﻠﻪ‬ ‫اﺑﻨﻪ»وﺳـﺎم«‪.‬‬

‫اﻟﻄﻔﻞ وﺳﺎم ﺧﻼل أداﺋﻪ اﻟﻌﻤﺮة‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫ﻓﻲ اﻟﺒﺪء‬

‫ﻗـﺎل ﱄ اﻟﺼﺪﻳـﻖ »ﺧﺎﻟـﺪ ﺑﻮﻋـﲇ« اﻤﺪﻳـﺮ اﻟﻌﺎم أن ﻣﺤـﺮرا ً ﰲ‬ ‫اﻟﺰﻣﻴﻠـﺔ »اﻟﺮﻳﺎض« ﺣﺼﻠـﺖ زوﺟﺘﻪ ﻋﲆ ﺑﻌﺜﺔ‪ ،‬ﻓﻘﺪم اﺳـﺘﻘﺎﻟﺘﻪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ ﻤﺮاﻓﻘﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻘﺎل ﻟﻪ »ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺴـﺪﻳﺮي« ﻏﺮ ﻣﻘﺒﻮﻟﺔ‬ ‫َ‬ ‫وﻟﺘﺒﻖ‬ ‫اﺳﺘﻘﺎﻟﺘﻚ‪ ،‬اذﻫﺐ ﻣﻊ زوﺟﺘﻚ‪ ،‬وراﺳﻞ اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ ﻣﻦ ﻫﻨﺎك‪،‬‬ ‫وﻇﻴﻔﺘـﻚ ﻛﻤـﺎ ﻫﻲ‪ ،‬ذﻫـﺐ اﻤﺤﺮر وﻋﺎد ﺑﻌﺪ ﺷـﻬﺮﻳﻦ‪ ،‬واﺳـﺘﻤﺮ‬ ‫ﰲ ﻋﻤﻠـﻪ ﰲ اﻟﺼﺤﻴﻔـﺔ‪ ،‬ﻷﻧـﻪ ﻋﺠـﺰ أن ﻳﺘﻌﻠﻢ ﻟﻐـﺔ أو ﻳﺘﺨﺼﺺ‬ ‫ﻟﻠﺤﺼﻮل ﻋﲆ ﺷـﻬﺎدة‪ ،‬ﻗﻠﺖ‪ :‬ﻳﺎ ﺧﺎﻟﺪ‪ ،‬أﻧـﺎ أﻋﺮف ﺣﺎﻻت أﺧﺮى ﰲ‬ ‫ﺻﺤﻴﻔـﺔ »اﻟﺮﻳﺎض« ﻧﻔﺴـﻬﺎ‪ ،‬ﺗـﻢ اﻟﴫف ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻋـﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺸـﻜﻼﺗﻬﺎ اﻟﻜﺜﺮة وﺗﺴـﻴﺒﻬﺎ اﻟﻮاﺿﺢ‪ ،‬وأﻣﺮاﺿﻬﺎ اﻟﻄﻮﻳﻠﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻳـﱪر اﻟﻨﻈﺎم ﻓﺼﻠﻬﺎ‪ ،‬وأﻫﻢ ﻣﻦ ذﻟﻚ ﻛﻠـﻪ أن ﻫﻨﺎك ﺣﺎﻻت أﻋﺮﻓﻬﺎ‬ ‫ﻳﺮاﻋﻲ ﻓﻴﻬﺎ »ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺴﺪﻳﺮي« أوﺿﺎع ﻋﺎﺋﻠﺔ اﻤﺤﺮر أو ﺣﺘﻰ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ إذﻋﺎﻧﻪ ﻟﻸﻧﻈﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﻮﺟﺐ وﺗﺤﺘﱢﻢ ﻓﺼﻞ‬ ‫ﻫﺬا اﻤﻮﻇﻒ أو ذاك‪.‬‬ ‫ﻗـﺎل ﺧﺎﻟﺪ‪ :‬ﺑﴫاﺣﺔ »ﻳﺎ أﺑﺎ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ« ﺗﺮﻛـﻲ ‪ -‬ﻛﻤﺎ ﻳﻘﻮﻟﻮن‪ -‬دﻛﺘﺎﺗﻮر‪،‬‬ ‫وﻛﻠﻤﺘﻪ ﰲ اﻤﺆﺳﺴﺔ ‪ -‬وﻟﻴﺲ اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ‪ -‬ﻻ ﺗﺼﺮ اﺛﻨﺘﻦ‪.‬‬ ‫ﻗﻠﺖ‪ :‬ﻳـﺎ ﺧﺎﻟﺪ‪ ،‬ﻫﺬه ﻣﻴﺰة وﻟﻴﺴـﺖ ﻧﻘﻴﺼﺔ؛ ﻓﺪﻛﺘﺎﺗﻮرﻳﺔ »اﻟﺴـﺪﻳﺮي«‬ ‫ﺗﺤﻘﻖ ﺳﻨﻮﻳﺎ ً ﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﻴﻤﺎﻣﺔ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺎﺋﺔ وﺧﻤﺴﻦ ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ ً أرﺑﺎﺣﺎً‪،‬‬ ‫ودﻛﺘﺎﺗﻮرﻳﺘﻪ أدﺧﻠﺖ ﻃﺎﺑﻮرا ً ﻣﻦ ﻣﺴـﺆوﱄ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ واﻤﺤﺮرات واﻟﻜﺘﺎب‬

‫ﻗﻴﻨﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫دﻛﺘﺎﺗﻮرﻳﺔ »ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺴﺪﻳﺮي«‪:‬‬ ‫ﻫﻴﺎ ﻧﻄﻴﺮ ﻳﺎ »ﺑﻮﻋﻠﻲ«‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ا ﺛﻨﻴﻦ ‪ 25‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 7‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (400‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﻌﺪ اﻟﻨﺴﻴﺎن‬

‫ﺟﻮﻟﺔ اﻟﻌﺪﺳﺔ‬

‫ﺗﻔﺴﻴﺮ‬ ‫أﺣﻼم‬ ‫ﻟﻠﻴﺒﺮاﻟﻴﻴﻦ‬ ‫ﻓﻘﻂ!‬

‫‪2‬‬

‫إﱃ ﻋﻀﻮﻳﺔ اﻤﺆﺳﺴـﺔ‪ ،‬ودﻛﺘﺎﺗﻮرﻳﺘﻪ ﺟﻌﻠـﺖ ﻛﻞ ﻣﺤﺮر وﻛﻞ ﻣﻮﻇﻒ ﰲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪-‬اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ وﻣﺆﺳﺴﺔ اﻟﻴﻤﺎﻣﺔ‪ -‬ﻳﻬﺘﻢ ﺑﻌﻤﻠﻪ‪ ،‬وﻳﺒﺪع ﻓﻴﻪ‪ ،‬وﻓﻖ‬ ‫اﻟﻨﻈـﺎم اﻤﺤﺪد أو وﻓﻖ ﺧﻮﻓﻪ ﻣﻦ«ﺗﺮﻛـﻲ«‪ ،‬ﺗﺮﻛﻲ ‪ -‬ﻳﺎ ﺧﺎﻟﺪ‪ -‬ﺑﺤﺪ ذاﺗﻪ‬ ‫ﻧﻈﺎم‪ ،‬أﻟﻴﺲ ﻛﺬﻟﻚ؟‬ ‫ﻗـﺎل ﺑﻮﻋﲇ‪ :‬ﻟﻜـﻦ ‪ -‬ﻛﻤﺎ ﻳﻘﻮﻟﻮن‪ -‬ﻟـﻪ أرﺑﻌﻮن ﺳـﻨﺔ أو ﻧﺤﻮﻫﺎ رﺋﻴﺲ‬ ‫ﺗﺤﺮﻳﺮ‪ ،‬أﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻏﺮه؟‬ ‫ﻗﻠﺖ‪ :‬ﺑﲆ ﻳﻮﺟﺪ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻣﺎ اﻤﺸـﻜﻠﺔ أن ﻳﺒﻘﻰ أﻟﻒ ﺳﻨﺔ ﰲ ﻣﻨﺼﺒﻪ‪ ،‬ﻃﺎﻤﺎ‬ ‫أن ﻛﻞ ﻫﺬه اﻷرﺑﺎح واﻟﻨﺠﺎﺣﺎت ﺗﺘﺤﻘﻖ ﺑﻮﺟﻮده؟‬ ‫ﻗﺎل ﺧﺎﻟﺪ‪ :‬أﻧﺖ ﺑﻨﻔﺴﻚ ﻗﻠﺖ ﺛﻤﺎﻧﻲ ﺳﻨﻮات ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﻛﺎﻓﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻗﻠﺖ‪ :‬ﺻﺤﻴﺢ‪ ،‬وأﻧﺎ أؤﻳﺪ ﻫﺬا‪ ،‬ﺑﻞ وأﻗ ّﻞ ﻣﻦ ﺛﻤﺎﻧﻲ ﺳـﻨﻮات‪ ،‬ﻟﻜﻦ إذا ﻛﺎن‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ‪ -‬ﻣﺜـﻞ ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺴـﺪﻳﺮي‪ -‬واﻟﻨﺠﺎﺣﺎت اﻟﺘـﻲ ﻗﻠﺘﻬﺎ ﻟﻚ‬ ‫َ‬ ‫ﻓﻠﻴﺒﻖ ﺛﻤﺎﻧﻦ ﺳﻨﺔ‪.‬‬ ‫ﺳﺎﺑﻘﺎً‪،‬‬ ‫ﻗـﺎل اﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌـﺎم وﻫﻮ ﻳﺮﺻـﺪ إﺧﻔﺎﻗﺎﺗـﻲ‪ :‬ﺻﺪﻗﺖ‪ ،‬ﻟﻴﺘﻨـﺎ ﻧﻄﺒﻖ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻔﻜﺮة ﻫﻨﺎ ﰲ ﻣﺆﺳﺴﺘﻨﺎ‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ﻟﻜﻨﺖ‬ ‫ﻗﻠـﺖ وﻗﺪ ﻓﻬﻤﺖ اﻟﺮﺳـﺎﻟﺔ‪ :‬ﻳﺎ أﺑﺎ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻟﻮ ﻃﺒﻘﺘْﻬﺎ ﻣﺆﺳﺴـﺘﻨﺎ‬ ‫أول اﻤﻔﺼﻮﻟﻦ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﻗﺎل‪ :‬ﺷﻜﺮاً‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﻤﺎذا أﻧﺎ ﺷﺨﺼﻴﺎ؟‪.‬‬ ‫ﻗﻠﺖ‪ :‬ﻷﻧﻚ ﻓﺸـﻠﺖ ﻓﺸـﻼً ذرﻳﻌﺎ ً ﺣﺘﻰ اﻵن ﰲ ﺟﻤﻊ رأس اﻤﺎل اﻟﺬي أﻗﺮه‬

‫ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة واﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ‪ ،‬واﻟﻌﻘﻞ واﻟﻌﺮف‪.‬‬ ‫ﻗﺎل‪ :‬أﻧﺖ ﺗﻌﺮف اﻟﺴﺒﺐ!‬ ‫ﻗﻠـﺖ‪ :‬ﻻ ﻳﻜﻔـﻲ أن أﻋـﺮف‪ ،‬اﻟـﺬي ﻳﻜﻔﻴﻨﻲ وﻳﺴـﻜﺘﻨﻲ‪ ،‬ﻫـﻮ أن ﺗﴩح‬ ‫ﻟﺰﻣﻼﺋﻲ وزﻣﻴﻼﺗﻲ ﻫﺬا اﻹﺧﻔﺎق ﻋﻨﺪك‪ ،‬ﻟﻴﻌﺮﻓﻮا ﻤﺎذا ﻣﻌﻈﻢ ﻃﻠﺒﺎﺗﻬﻢ ﻻ‬ ‫ﺗُﻠﺒﱠﻰ‪ ،‬ﺣﺘﻰ ﻳﻌﺮﻓﻮا أن اﻟﺴﺒﺐ أﻧﺖ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ﻗـﺎل ﻣﺤﺘـﺪاً‪ :‬ﻛﻞ ﻧﺠﺎح ﻳﺤﺘـﺎج دﻋﻤﺎ‪ ،‬وﻫـﺬا اﻟﺪﻋﻢ ﻟﻴـﺲ ﻋﻨﺪي‪ ،‬ﻓﻼ‬ ‫»ﺗﺘﻔﻠﺴـﻒ«‪ ،‬وﻛﻞ ﻗـﺮش ﻳﺼﻠﻨﻲ أﴏﻓـﻪ ﻋﻠﻴﻚ أﻧﺖ و«رﺑﻌـﻚ« اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻻ ﺗﻨﺘﻬـﻲ ﻃﻠﺒﺎﺗﻬﻢ اﻤﺤﻘـﺔ‪ ،‬ﻟﻜﻦ أﻧﺖ ﺗﺘﺠﺎﻫـﻞ اﻟﺘﺰاﻣﺎﺗﻲ ﻣﻊ اﻤﻄﺎﺑﻊ‪،‬‬ ‫وﺻﺤﻴﻔﺘﻚ ﺗﻄﺒﻊ ﰲ ﺛﻼث »ﺟﺪة‪ ،‬اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬اﻟﺪﻣﺎم« وﻣﻊ إﻳﺠﺎر اﻤﻘﺮات‪،‬‬ ‫وﻣـﻊ‪ ...‬وﻣﻊ‪ ...‬وﻣﻊ‪ ،‬أﻧﺖ آﺧﺮ اﻟﻠﻴﻞ ﺗﺮوح ﺗﻨﺎم وأﻧﺎ أﺳـﻬﺮ أﻓﻜﺮ »وش‬ ‫أﺳﻮي ﺑﻜﺮة«‬ ‫ﻗﻠﺖ ﺑﻠﻄﻒ‪ :‬آﺳـﻒ »ﻳﺎ أﺑﺎ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ« أﻧﺎ ﻗﺼﺪي‪ ،‬أن ﻋﻨﺪﻧﺎ ﺟﻨﺎﺣﺎ ً واﺣﺪا ً‬ ‫ﻓﻘﻂ‪ ،‬وﻋﻨﺪك اﻟﺠﻨﺎح اﻵﺧﺮ ﻟﺘﻄﺮ اﻤﺆﺳﺴﺔ واﻟﺼﺤﻴﻔﺔ ﰲ اﻟﺴﻤﺎء‪.‬‬ ‫ﻗﺎل‪ :‬أﻋﺮف‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺟﻨﺎﺣﻲ ﻣﺮﺑﻮط ﺑﺎﻟﺸـﻴﺦ ﺳﻌﻴﺪ ﻏﺪران رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻹدارة‪ ،‬وأﺑﴩك أﻧﻪ ﻗﺎل ﱄ وأ ّﻛﺪ ﺑﺄن ﻧﺨﺘﺎر »اﻤﺪرج« اﻟﺬي ﻧﺮﻳﺪ اﻟﻄﺮان‬ ‫ﻣﻨﻪ‪ ،‬ﻓﻬﻮ ﺟﺎﻫﺰ ‪ -‬ﻛﻤﺎ أﺑﻠﻐﻨﻲ‪ -‬وﻣﺴـﺘﻌﺪ ﻟﻠﻮﻗـﻮد وﻛﻞ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺴﻤﺢ ﻟﻨﺎ ﺑﺎﻟﻄﺮان‪.‬‬ ‫ﻗﻠﺖ‪ :‬إذن »ﻫﻴﺎ ﻧﻄﺮ«‪.‬‬

‫ﻓﻲ أم اﻟﺴﺎﻫﻚ‪ ..‬ﻧﻤﻮذج ﻫﻤﺎل ﻣﺴﺎﻛﻦ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ وﺳﻼﻣﺘﻬﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺴﺤﻴﻤﻲ‬

‫ﻣﻨﺘﺞ ﺗﻠﻔﺰﻳﻮﻧﻲ ﻛﺒﺮ‪ ،‬أﻓﻠﺲ ﻣﻦ »ﺣﺎﻓﺰ«‪ ،‬وﻳﺮﻳﺪ‬ ‫ﻓﻜﺮة ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﱠ‬ ‫ﻳﻜﴪ »ﺑﺎﺳﻢ ﻳﻮﺳﻒ« وﻫﻮ ﰲ ﻋ ﱢﺰﻩ! ﻣﺎ‬ ‫رأﻳﻚ ﺑـ»ﺗﻔﺴـﺮ أﺣﻼم« ﺧﺎص ﺑﺎﻟﻠﻴﱪاﻟﻴﻦ ﻓﻘﻂ؟ ﻳﺎ‬ ‫ﺳﻼم‪ ..‬ﻫﺎتِ ﺣﻠﻘﺔ ﻧﻤﻮذﺟﻴﺔ‪:‬‬ ‫ـ ﻧﺴـﺘﻬﻞ اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ ﺑﺸـﺨﺼﻴﺔ ﻗﻮﻳﺔ‪ ،‬ﻧﺤـﻦ ﻧﺘﺼﻞ‬ ‫ﺑﻬـﺎ‪ ..‬آﻟﻮ‪ ..‬أﺳـﺘﺎذ‪» /‬ﻗﻴﻨـﺎن اﻟﺰﻣﺎن«‪ ..‬ﻣـﺎذا رأﻳﺖ؟‬ ‫ﻳﻘﻮل »أﺑﻮﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ«‪ :‬أُﺣِ ﺒﱡﻚ ﰲ اﻟﻠﻪ ﻳﺎ ﺷﻴﺦ‪ ..‬رأﻳﺖ ﻓﺠﺮ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌـﺔ اﻤﺎﺿﻴـﺔ واﻟﺪﺗـﻲ )ﴍﻳﻔﺔ( ‪-‬رﺣﻤﻬـﺎ اﻟﻠﻪ‪-‬‬ ‫رﺟـﻞ ﻏﺮﻳﺐ وﺗﻮﺷـﻚ أن ﺗﻘﺘﻠﻪ‪ ،‬وﻫﻮ‬ ‫ﺗﻤﺴـﻚ ﺑﺨﻨﺎق‬ ‫ٍ‬ ‫ﻳﺴﺘﻨﺠﺪ ﺑﺎﺑﻨﺘﻲ )ﻧﺠﺎة(!‬ ‫ـ ﻫـﺬا ﻣﺪﻳﺮ ﺗﻌﻠﻴﻢ »ﺟﺎزان« ﻳﻘـﻮل‪» :‬أﻧﺎ ﰲ ﻋﺮﺿﻚ ﻳﺎ‬ ‫ﻗﻴﻨﺎن‪ ..‬ﺧﻼص!«‬ ‫ـ وﻫﺬا اﺗﺼﺎل ﺑﺎﻟﺨﻄﺄ ﻣﻦ »ﺟﻤﺎل ﺧﺎﺷﻘﺠﻲ« ﻳﻘﻮل‪:‬‬ ‫رأﻳﺘﻨـﻲ ﰲ »ﻣـﴫ« ﻋﲆ ﻣﻮﻋـ ٍﺪ ﻣﻊ اﻟﺮﺋﻴـﺲ »ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻣـﺮﳼ«‪ ،‬وﻟﻜﻨـﻲ ﺣـﻦ ﺻﺎﻓﺤﺘـﻪ ﺑﺤـﺮارة وﺟﺪﺗـﻪ‬ ‫»ﺣﺴـﻨﻲ ﻣﺒـﺎرك« ﰲ »اﻟﺪوﺣﺔ« وﻳﻘـﻮل ﱄ‪ :‬اﻃﻤﱧ‪..‬‬ ‫»ﺳﻮزان« ﺑﺨﺮ!‬ ‫ـ ﻧﻨﺼﺤﻚ ﺑﻌﺪم أﻛﻞ اﻟﺴﻤﻚ ﰲ اﻟﺸﺘﺎء ﻳﺎ »أﺑﺎ ﺻﻼح«!‬ ‫ـ آﻟـﻮ‪ ..‬أﻫـﻼً أﺳـﺘﺎذﻧﺎ‪» /‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻘﻨﻴﺒـﻂ«‪ ..‬ﻣﻤﻜﻦ‬ ‫ﺗﺸـﺎرك ﻃﺒﻌـﺎً‪ ..‬ﺗﻔﻀﻞ‪ ..‬ﻳﻘـﻮل‪ :‬رأﻳﺘﻨـﻲ ﰲ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫ﻣﻦ »ﺑﺮﻳﺪة« إﱃ »اﻟﺮﻳـﺎض« أﻧﺰل ﰲ ﻣﺰرﻋﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‪/‬‬ ‫»ﺣﻤﺪ اﻟﻘﺎﴈ« ﰲ »ﻋﻨﻴـﺰة«‪ ،‬وﻛﻤﺎ ﺗﻌﺮﻓﻮﻧﻪ اﻟﺘﻘﺎﻧﻲ‬ ‫ﻫﺎﺷﺎ ً ﱠ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﺑﺎﺷـﺎ ً وﻗﺪﱠم ﱄ ﻃﺒﻘﺎ ً ﻣﻦ »اﻟﻜﻠﻴﺠﺎ« اﻟﻌﻨﻴﺰاوﻳﺔ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ﻗﺎﺋـﻼ‪» :‬واﻟﻠﻪ ﻳﺎﺧﻴﱢـﻲ ﻣﺎﺑُﻪ ِﻣﺜﻠـ ْﻪ ﺑﺎﻟﻘﺼﻴﻢ‪ ..‬ﻣﻔﻴﺪة‬ ‫وﺻﺤﻴـﺔ‪ ،‬ﺧﺎﻟﻴﺔٍ ﻣﻦ اﻟ ﱢﺪﺑْﺲ ﻳـﺎ اﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﻓﻀﻠﻚ«! وﻣﺎ‬ ‫»ﻗﺮﻳـﺺ« ﻣﻨﻬـﺎ ﺣﺘـﻰ ﻓﻮﺟﺌـﺖ ﺑﻪ ﻣﻦ‬ ‫إن ﺗﻨﺎوﻟـﺖ‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫»ﻛﻠﻴﺠـﺎ« ﺑﺮﻳﺪة »اﻤﻘﺒﱠﺒﺔ‪ /‬اﻟﺴـﻠﺤﻔﺎة«! وﻓﺠﺄة ﻇﻬﺮ‬ ‫»ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴـﺪ اﻟﻌﻤـﺮي« ﻣﺘﻘﻤﺼـﺎ ً دور »ﻋﻨـﱰة ﺑـﻦ‬ ‫ﺷـﺪاد« ﻳﻠﻘﻲ ﻣﻦ ﻣﻌﻠﻘﺘـﻪ ‪ :‬ﻳﺎدار ﻋﺒﻠـﺔ ﺑـ«اﻟﺠﻮاء«‬ ‫ﺗﻜ ﱠﻠﻤﻲ! وﻋﻠﻖ »اﻟﻘﺎﴈ« ﻗﺎﺋﻼً‪» :‬ﻣْﺼَ ﻴْﺨِ ْ‬ ‫ﻦ« ﻳﺎ ﺣﱠ ﻮل!‬ ‫وﻗﺪﻣﻨﺎ ﻟﻪ »اﻟﻜﻠﻴﺠﺎ« ﺑﻨﻮﻋﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻓﺘﻨﺎوﻟﻬﺎ ﺑﻨﻬﻢ ﺷـﺪﻳﺪ‬ ‫ﺻﺎرﺧﺎً‪ :‬اﻟﻠﻪ‪ ..‬ﻣﺎ أﻃﻴﺐ »اﻟﻴﻐﻤﺶ« و»اﻤﻨﺘﻮ«!‬ ‫ـ ﻫﺬه ﻣﺤﺎوﻻﺗﻜﻢ ﻟﻔﻬﻢ »وزارة اﻤﺎﻟﻴﺔ« ﻣﻨﺬ »ﻣﺒﻄﻲ«!‬ ‫و»ﺣﻤﺪ اﻟﻘﺎﴈ« ﻳﺮﻣﺰ ﻤﺠﻠﺲ »اﻟﺸﻮرى«‪ ،‬و»ﻋﻨﱰة«‬ ‫ﻛﻨﺎﻳﺔ ﻋﻦ إﻋﺠﺎﺑﻚ اﻟﺸﺪﻳﺪ ﺑـ»اﻟﺰول‪ /‬ﺟﻌﻔﺮ ﻋﺒﺎس«!‬ ‫أﻣﺎ ﻣﺎ ﻧﻨﺼﺢ ﺑﻪ داﺋﻤﺎ ً ﻓﻬﻮ اﻤﺜﻞ اﻟﺸـﻬﺮ‪» :‬اﺳﺘﻌﻴﻨﻮا‬ ‫ﻋﲆ ﻗﻀﺎء ﺣﻮاﺋﺠﻜﻢ ﺑـ)اﻟﻘﺼﻤﺎن(!‬ ‫ـ وﻫﺬا »ﺑﺘﺎع ﻛﻠﻪ‪ /‬ﺣﺴـﻦ ﻋﺴﺮي«‪ ..‬ﻫﺎت واﺧﺘﴫ‬ ‫ﻓﻬﻨـﺎك اﻟﻜﺜﺮ ﻣـﻦ اﻻﺗﺼـﺎﻻت‪ ..‬ﻳﻘﻮل ﺣﺴـﻦ‪ :‬رﻏﻢ‬ ‫أن »ﺧﺸـﻤﻲ« ﻳﺤﺠﺐ اﻟﺮؤﻳـﺔ إﻻ أﻧﻨﻲ رأﻳﺘﻨﻲ أﺣﺼﻞ‬ ‫ﻣـﻦ »اﻟﻬﻴﺌﺔ« ﻋـﲆ ﺗﻌﻤﻴ ٍﺪ »دﺳـﻢ«‪ ،‬وﺑﺪل أن أﺷـﻜﺮ‬ ‫»اﻟﻬﻴﺌـﺎوي« وﺟﺪﺗﻨﻲ أﻗﻮل ﻟﻪ‪» :‬اﻟﻠﻪ ﻳَﻬَ ﺐْ ﻟﻚ ﻗﻨﺒﻠﺔ«!‬ ‫وﻫﻮ ﰲ ﻏﺎﻳﺔ اﻟﴪور!‬ ‫ـ ﺑﻐﺾ اﻟﻨﻈـﺮ ﻋﻦ أﻳﺔ »ﻫﻴﺌﺔ« ﺗﻘﺼﺪ‪ ،‬ﻓﻬﺬا ﻳﺪل ﻋﲆ‬ ‫أن »ﻣﻴﺰاﻧﻴﺘﻬـﺎ« ﺗﻜﻔـﻲ ﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ »ﻫﻮﻟﻴـﻮود« ﻋﴩ‬ ‫ﺳﻨﻮات!‬ ‫‪so7aimi@alsharq.net.sa‬‬

‫أم اﻟﺴﺎﻫﻚ ـ ﺣﻤﺪان اﻟﺪوﴎي‬

‫ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‪ ،‬ﻳﺒﺪو ﻛﻞ ﳾء ﻋﺎدﻳﺎ ً‬

‫ﻣﻼﺑﺲ ﻣﻨﺸﻮرة وﺳﻂ ﻣﺨﻠﻔﺎت وﺑﻘﺎﻳﺎ ﻧﻔﺎﻳﺎت وﺣﻈﺮة أﻏﻨﺎم‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﺣﻤﺪان اﻟﺪوﴎي(‬

‫وﺳﻂ أﺣﻴﺎء ﺳـﻜﻨﻴﺔ‪ ،‬وﺑﻦ اﻤﻨﺎزل‪ ،‬وﰲ زواﻳﺎ‬ ‫ﻣﻬﻤﻠـﺔ وﻣﻨﺴـﻴﺔ‪ ..‬ﻫﻜـﺬا ﺗﺴـﻜﻦ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﰲ‬ ‫أم اﻟﺴـﺎﻫﻚ ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋـﻦ اﻟﺮﻗﺎﺑـﺔ‪ .‬وﰲ ﻣﻘ ّﺮات‬ ‫ُﺳـﻜﻨﺎﻫﺎ اﻤﻨﺘـﴩة ﻳﺨﺘﻠـﻂ اﻤﻘﻴـﻢ اﻟﻨﻈﺎﻣﻲ‬ ‫ﺑﺎﻵﺧﺮ ﻏـﺮ اﻟﻨﻈﺎﻣﻲ‪ ،‬وﺗﻐﻴﺐ ﺑﻴﺌﺔ اﻟﺴـﻼﻣﺔ‬ ‫وﺗﻨﻌـﺪم اﻟﻨﻈﺎﻓﺔ‪ ..‬وﻳﺼﻤـﺖ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻋﻦ اﻤﻮﺿﻮع‬ ‫وﻛﺄن ﺷﻴﺌﺎ ً ﻟﻢ ﻳﻜﻦ‪.‬‬ ‫ﻋﺪﺳـﺔ »اﻟـﴩق« ﺗﺠﻮّﻟـﺖ‪ ،‬ورﺻـﺪت ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﻈﻮاﻫﺮ ﻏـﺮ اﻟﻼﺋﻘﺔ ﰲ ﻫﺬه اﻟﺒﻠـﺪة اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻤﺮﻛﺰ‬ ‫ﺻﻔﻮى ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪.‬‬

‫ﻣﻄﺒﺦ ﺧﺸﺒﻲ‪ ..‬وأﺻﻮل اﻟﺴﻼﻣﺔ ﻣﻔﻘﻮدة‬

‫وﻣﻦ اﻟﺪاﺧﻞ‪ ،‬ﻣﻨﺎﻇﺮ ﻣﺤﺮﺟﺔ‬

‫ﺳﻜﻦ ﰲ ﻣﻮاﻗﻊ ﻣﻬﺠﻮرة‪ ..‬اﻤﻨﻈﺮ ﻣﺄﻟﻮف‬

‫ﺳﻜﻦ وﻣﻨﴩ ﻏﺴﻴﻞ وﺷﺎرع وﺣﻈﺮة‬

‫ﻛﻮﻣﻴـــﻚ‬

‫ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻄﻘﺲ‬

‫ﺹ‪۲‬‬ ‫ِﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬ ‫ِﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬ ‫ﻛﻮﻣﻴﻚﻓﻬﺪﺍﻟﻴﻮﻡ‬ ‫ﻓﻬﺪ‬ ‫ﻛﻮﻣﻜﺲ _‬ ‫ﻛﻮﻣﻜﺲ _‬

‫ﺗﻮﻗﻌﺖ رﺋﺎﺳﺔ اﻷرﺻﺎد أن‬ ‫ﺗﻜﻮن ﺳﻤﺎء اﻟﻴﻮم ﻏﺎﺋﻤﺔ ﺟﺰﺋﻴﺎ ً‬ ‫إﱃ ﻏﺎﺋﻤـﺔ‪ ،‬ﻣﺘﻮﻗﻌـﺔ ﻓﺮﺻـﺔ‬ ‫ﻟﻬﻄـﻮل أﻣﻄـﺎر ﰲ اﻷﻃـﺮاف‬ ‫اﻟﺸـﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ ﻟﻠﻤﻤﻠﻜـﺔ‬ ‫ﺗﺸـﻤﻞ ﻃﺮﻳـﻒ واﻟﻘﺮﻳـﺎت‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﻮﻗﻌﺖ أن ﻳﺴـﺘﻤﺮ ﻧﺸﺎط‬ ‫اﻟﺮﻳﺎح اﻟﺴﻄﺤﻴﺔ ﻣﺜﺮة ﻟﻸﺗﺮﺑﺔ‬ ‫واﻟﻐﺒـﺎر اﻟﺘـﻲ ﺗَﺤُـﺪ ﻣﻦ ﻣﺪى‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ ﻋﻈﻤﻰ ﺻﻐﺮى‬ ‫‪20‬‬ ‫‪30‬‬ ‫ﻣﻜﺔ‬ ‫‪11‬‬ ‫‪24‬‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫‪12‬‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪26‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪25‬‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫‪19‬‬ ‫‪28‬‬ ‫ﺟﺪة‬ ‫‪8‬‬ ‫‪20‬‬ ‫أﺑﻬﺎ‬ ‫‪3‬‬ ‫‪20‬‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫‪8‬‬ ‫‪23‬‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة‬

‫اﻟﺮؤﻳـﺔ اﻷﻓﻘﻴﺔ ﻋـﲆ أﺟﺰاء ﻣﻦ‬ ‫ﺷـﻤﺎل وﴍق ووﺳﻂ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫ﻣـﻊ ﻓﺮﺻـﺔ ﻟﺘﻜـﻮن اﻟﺴـﺤﺐ‬ ‫اﻟﺮﻛﺎﻣﻴﺔ ﻋﲆ ﻣﺮﺗﻔﻌﺎت ﻋﺴـﺮ‬ ‫وﺟﺎزان وﺗﻤﺘﺪ ﺣﺘﻰ ﻣﺮﺗﻔﻌﺎت‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ و اﻟﻄﺎﺋﻒ‪.‬‬ ‫ﺗﺒﻮك‬ ‫اﻟﺒﺎﺣﺔ‬ ‫ﻋﺮﻋﺮ‬ ‫ﺳﻜﺎﻛﺎ‬ ‫ﺟﺎزان‬ ‫ﻧﺠﺮان‬ ‫اﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫ﻋﻨﻴﺰة‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء‬

‫‪19‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪27‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪15‬‬


‫اﻟﻤﻔﺘﻲ‪:‬‬ ‫إﻓﺸﺎء أﺳﺮار‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ‬ ‫ﺧﻴﺎﻧﺔ‬

‫اﻟﺨﱪ ‪ -‬ﺳﻠﻄﺎن اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‪ ،‬أﺣﻤﺪ اﻟﻌﺪواﻧﻲ‬ ‫ﺷـﺪد ﻣﻔﺘﻲ ﻋﺎم اﻤﻤﻠﻜﺔ رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ ﻛﺒﺎر‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﺎء واﻟﺒﺤﻮث اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ واﻹﻓﺘﺎء اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑـﻦ ﻣﺤﻤـﺪ آل‬ ‫اﻟﺸﻴﺦ ﻋﲆ ﴐورة ﺣﻔﻆ اﻷﴎار اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻮﻫـﺎ ً ﺑـﺄن ﻣَـ ْﻦ أﻓـﴙ أﴎار ﻋﻤﻠـﻪ أو‬ ‫اﻤﻮاﻗﻊ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‪ ،‬ﰲ اﻤﻮاﻗﻊ اﻤﺸـﺒﻮﻫﺔ أو ﻣﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬ﻫﻮ ﰲ ﺣﻜﻢ اﻟﺨﺎﺋﻦ واﻟﻐﺎدر‬ ‫ﺑﻮﻃﻨﻪ وﺑﺎﻷﻣﺔ ﺟﻤﻴﻌﻬﺎ‪ .‬وﻗﺎل إن اﻤﺴﻠﻢ ﺑﺄﺧﻼﻗﻪ‪،‬‬

‫ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أﻫﻤﻴﺔ أن ﻳﻘﺒﻞ اﻟﻨﺼﻴﺤﺔ واﻟﻌﻈﺔ وأن ﻳﻨﺘﺒﻪ‬ ‫ﻟﻬﺎ وﻳﺴﺘﻔﻴـﺪ ﻣﻨﻬﺎ‪ .‬ﺟﺎء ذﻟﻚ ﰲ ﻣﺤﺎﴐة أﻟﻘﺎﻫﺎ‬ ‫أﻣﺲ ﻤﻨﺴﻮﺑﻲ اﻟﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ ﺑﺎﻟﻘﻄﺎع اﻟﴩﻗﻲ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﻔﺘﻲ‪ :‬إن ﺧﺮ ﻣﺎ أوﴆ ﺑﻪ ﻧﻔﴘ ﻫﻮ ﺗﻘﻮى‬ ‫اﻟﻠـﻪ ﺟﻞ وﻋـﻼ‪ ،‬ﻓﺈن اﻟﻠـﻪ أﻣﺮ ﺑﺘﻘـﻮاه واﺟﺘﻨﺎب‬ ‫اﻷﻫـﻮاء‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬إن ﻛﻞ ﻓﺮد ﻣﺴﻠـﻢ ﰲ ﻫﺬه اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫راع ﻣﺴﺆول ﻋﻦ رﻋﻴﺘﻪ‪ ،‬ﻣﻨﻮﻫﺎ ً ﺑﺎﻟﺪور‬ ‫راع‪ ،‬وﻛـﻞ ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻘﻮم ﺑﻪ ﻗﻄﺎع اﻟﺤـﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ اﻟﺬي ﻋُ ﻬﺪ‬ ‫إﻟﻴﻪ ﺣﺮاﺳﺔ اﻟﻮﻃﻦ وﺣﻔﻈﻪ واﻻﺣﺘﻴﺎط ﻟﻪ واﻟﻘﻴﺎم‬ ‫ﺑﺎﻟﻮاﺟﺐ‪ .‬وﻗﺎل‪ :‬إن اﻤﺴﻠﻢ ﻳﺤﺮص ﻋﲆ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬

‫ﻋﲆ وﻃﻨـﻪ وأﻣﻨـﻪ واﺳﺘﻘـﺮاره وﻳﻬﺘﻢ ﺑـﻪ ﻏﺎﻳﺔ‬ ‫اﻻﻫﺘﻤـﺎم‪ ،‬وﻳﻌﻠـﻢ أن ﻫﺬا اﻟﺒﻠـﺪ أﻣﺎﻧﺔ ﰲ ﻋﻨﻖ ﻛﻞ‬ ‫ﻓـﺮد ﻣﺴﻠﻢ وﻛﻞ ﻣﺴﺆول ﻣﻦ ﻫـﺬا اﻟﻘﻄﺎع وﻏﺮه‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‪ ،‬وأن ﻳﻜـﻮن ﰲ ﻣﺤﻞ اﻷﻣﺎﻧﺔ اﻟﺬي‬ ‫وﺿﻊ ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬دﻋﺎ اﻤﻔﺘﻲ اﻟﻌﺎم أﻋﻀﺎء ﻫﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺘﺪرﻳـﺲ ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت إﱃ اﻻﻫﺘﻤـﺎم ﺑﺎﻟﺘﻮﺟﻴـﻪ‬ ‫واﻹﺻـﻼح ﻻ ﺑﺎﻟﻨﻘـﺪ واﻤﻌﺎرﺿـﺔ‪ .‬وﻗـﺎل ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﴐة أﻟﻘﺎﻫـﺎ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺪﻣﺎم أﻣﺲ‪ :‬إن ﻋﲆ‬ ‫أﻋﻀـﺎء اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ‪ ،‬ﻣـﻦ ﻣﺪﻳﺮﻳﻦ ووﻛـﻼء وﻋﻤﺪاء‬

‫وﻣﻨﺴﻮﺑـﻦ‪ ،‬اﻟﻨﻬـﻮض ﺑﻤﺴﺆوﻟﻴﺘﻬـﻢ وواﺟﺒﻬﻢ‬ ‫ﻧﺤـﻮ ﻫـﺬا اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﺣﻤﺎﻳـﺔ ﻟﻌﻘﻴﺪﺗـﻪ وأﻓﻜﺎره‬ ‫واﺗﺠﺎﻫﻪ وأﺧﻼﻗﻪ‪ ،‬وأن ﻳﻜﻮﻧﻮا ﻳﺪا ً واﺣﺪة ﻳﺪﻋﻮن‬ ‫إﱃ اﻟﺤـﻖ واﻟﻬـﺪى‪ .‬وﻗـﺎل‪ :‬أﻧـﺎ ﻋﲆ ﺛﻘـﺔ ﺑﺄﻧﻜﻢ‬ ‫ﺳﺘﺆدون اﻟﻮاﺟﺐ ﻋﲆ أﻛﻤﻞ ﺣﺎل‪ .‬وأﺿﺎف ﻗﺎﺋﻼً‪:‬‬ ‫ﻻﺑﺪ ﻟﺮﺟﺎل اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻤﻌﻠﻤﻦ أن ﻳﺘﻘﻮا اﻟﻠﻪ ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻨـﺶء ﺗﻘﻮى ﺻﺎﻟﺤـﺔ ﺗﺠﻌﻠﻬـﻢ ﻳﺆﺻﻠﻮن ﺣﺐ‬ ‫اﻹﻳﻤـﺎن ﰲ اﻟﻨﻔﻮس‪ .‬ﻛﻤـﺎ دﻋﺎﻫﻢ إﱃ اﻟﺤﻔﺎظ ﻋﲆ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﺒﻠﺪ وﺣﻤﺎﻳﺘﻪ وﻣﻌﺮﻓﺔ ﻓﻀﻠﻪ وﻓﻀﻞ ﻗﻴﺎدﺗﻪ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺟﻌﻠﻬﺎ اﻟﻠﻪ ﻗﻴﺎدة ﺧﺮ‪.‬‬

‫ﺗﺮﺣﻴﺐ ﺣﺎر ﺑﺎﻤﻔﺘﻲ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﺪﻣﺎم‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ا ﺛﻨﻴﻦ ‪ 25‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 7‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (400‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﻬﻼل اˆﺣﻤﺮ‪ ٧ :‬ﻃﺎﺋﺮات ﻟƒﺳﻌﺎف اﻟﻄﺎﺋﺮ و‪ ١٣٠‬ﻣﺮﻛﺰ ًا ﺟﺪﻳﺪ ًا و‪ ١٤‬إدارة ﻋﺎﻣﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻛﺸـﻒ رﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ اﻟﺴﻌﻮدي ورﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ إدارة اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫ﻋـﻦ ﻣـﴩوع ﺟﺪﻳـﺪ ﺗﺴﻌﻰ اﻟﻬﻴﺌـﺔ ﻣﻦ ﺧﻼﻟـﻪ إﱃ ﺗﺄﻣﻦ‬

‫ﺳﺒـﻊ ﻃﺎﺋـﺮات ﻋﻤﻮدﻳﺔ ﻟﻺﺳﻌـﺎف اﻟﺠـﻮي ﻹﺣﻼﻟﻬﺎ ﺑﺪﻻ ً‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﻄﺎﺋﺮات اﻤﺴﺘﺄﺟﺮة‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﺳﺘﻌﺮاض ﻣﴩوع‬ ‫اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻷوﱃ ﻟﻠﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ ﻟﻠﻬﻴﺌﺔ اﻤﺘﻤﺜﻠﺔ ﰲ إﻧﺸـﺎء ‪130‬‬ ‫ﻣﺮﻛـﺰا ً إﺳﻌﺎﻓﻴﺎ ً و ‪ 14‬إدارة ﻋﺎﻣﺔ‪ .‬ﺟـﺎء ذﻟﻚ ﻟﺪى رﺋﺎﺳﺘﻪ‬ ‫أﻣﺲ ﻻﺟﺘﻤﺎع ﻣﺠﻠﺲ إدارة اﻟﻬﻴﺌﺔ‪ .‬وأﻓﺎد أن ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة‬

‫ﻧﺎﻗﺶ ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻤﻮﺿﻮﻋﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺼﺐ ﰲ ﻣﺼﻠﺤﺔ ﻣﻮﻇﻔﻲ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ وﻣﺴﺘﺨﺪﻣﻴﻬﺎ واﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ﻣﺎ ﺳﻴﺆدي إﱃ اﻟﺮﻓﻊ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﺴﺘﻮى وﻛﻔﺎءة ﺧﺪﻣﺎﺗﻬﺎ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ واﻤﻘﻴﻤﻦ‪ .‬ورﺣﺐ‬ ‫رﺋﻴـﺲ اﻟﻬﻴﺌﺔ ﰲ ﺑﺪاﻳـﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎع ﺑﺄﻋﻀـﺎء ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة‬ ‫ﻣﺘﻤﻨﻴـﺎ ً ﻟﻬﻢ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ ﰲ أداء رﺳﺎﻟﺘﻬﻢ اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ اﻟﻬﺎدﻓﺔ إﱃ‬

‫ﺧﺪﻣﺔ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ اﻟﺴﻌﻮدي واﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﻄﻮﻳﺮﻫﺎ‬ ‫ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺧﺪﻣﺎﺗﻬـﺎ اﻹﺳﻌﺎﻓﻴﺔ واﻹﻧﺴﺎﻧﻴـﺔ‪ .‬ورﻓﻊ اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺘﻬﻨﺌﺔ ﻟﻠﻘﻴﺎدة اﻟﺮﺷـﻴﺪة ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺻﺪور أﺿﺨﻢ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺗﺎرﻳﺦ اﻤﻤﻠﻜﺔ واﻟﺘﻲ ﺳﺘﻜﻮن ﻟﻬﺎ‪ -‬ﺑﻤﺸﻴﺌﺔ اﻟﻠﻪ‪ -‬اﻤﺮدود‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻮي اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ ﻟﺠﻤﻴﻊ أﺟﻬﺰة اﻟﺪوﻟﺔ »ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻬﻴﺌﺔ«‪.‬‬

‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫‪3‬‬

‫اﻟﻤﻠﻚ ﻳﺒﺤﺚ اﻟﻌﻼﻗﺎت اˆﺧﻮﻳﺔ ﻣﻊ اﻟﺼﺒﺎح‪ ..‬وﻳﺄﻣﺮ وﻟﻲ اﻟﻌﻬﺪ‪ :‬اﻟﻜﺮاﺳﻲ واﻟﻤﺮاﻛﺰ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ دﻟﻴﻞ ﻋﻠﻰ ﺗﻌﺎون اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻊ اﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ﺑﺘﻌﻴﻴﻦ أﺑﺎ اﻟﺨﻴﻞ رﺋﻴﺴ ًﺎ ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺔ اﻻﻓﺘﺮاﺿﻴﺔ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫ﺑﻌﺚ ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل‬ ‫ﺳﻌـﻮد رﺳﺎﻟﺔ ﺧﻄﻴﺔ ﻷﺧﻴﻪ أﻣﺮ‬ ‫دوﻟـﺔ اﻟﻜﻮﻳـﺖ اﻟﺸـﻴﺦ ﺻﺒﺎح‬ ‫اﻷﺣﻤـﺪ اﻟﺠﺎﺑﺮ اﻟﺼﺒـﺎح ﺗﺘﻌﻠﻖ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻼﻗـﺎت اﻷﺧﻮﻳﺔ اﻟﻄﻴﺒﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺮﺑﻂ‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ واﻟﺸـﻌﺒﻦ اﻟﺸـﻘﻴﻘﻦ وآﺧﺮ‬ ‫اﻤﺴﺘﺠـﺪات ﻋﲆ اﻟﺴﺎﺣﺘـﻦ اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫واﻟﺪوﻟﻴـﺔ‪ .‬وﻗـﺎم ﺑﺘﺴﻠﻴـﻢ اﻟﺮﺳﺎﻟـﺔ‬ ‫ﺳﻔﺮ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻟﺪى‬ ‫دوﻟـﺔ اﻟﻜﻮﻳـﺖ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‬ ‫ﺑـﻦ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻟﻔﺎﻳـﺰ ﻟـﺪى اﺳﺘﻘﺒﺎل‬ ‫أﻣـﺮ دوﻟـﺔ اﻟﻜﻮﻳﺖ ﻟﻪ أﻣـﺲ‪ .‬ﺣﴬ‬ ‫اﻻﺳﺘﻘﺒﺎل ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻮزراء‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﺨﺎرﺟﻴـﺔ اﻟﻜﻮﻳﺘـﻲ اﻟﺸـﻴﺦ‬

‫ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ‬ ‫ﺻﺒـﺎح اﻟﺨﺎﻟﺪ اﻟﺤﻤـﺪ اﻟﺼﺒﺎح وﻧﺎﺋﺐ‬ ‫وزﻳﺮ ﺷـﺆون اﻟﺪﻳﻮان اﻷﻣﺮي اﻟﺸﻴﺦ‬ ‫ﻋﲇ اﻟﺠﺮاح اﻟﺼﺒﺎح‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﻧﺎﺣﻴـﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬واﻓـﻖ ﺧـﺎدم‬ ‫اﻟﺤﺮﻣـﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻋـﲆ ﺗﻌﻴﻦ ﻣﺪﻳﺮ‬

‫ﺟﺎﻣﻌـﺔ اﻹﻣـﺎم ﻣﺤﻤـﺪ ﺑـﻦ ﺳﻌـﻮد‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳﻠﻴﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫أﺑﺎ اﻟﺨﻴﻞ رﺋﻴﺴـﺎ ً ﻟﻠﺠﺎﻣﻌﺔ اﻻﻓﱰاﺿﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﺗﺤـﺎد ﺟﺎﻣﻌـﺎت اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻹﺳﻼﻣﻲ‬ ‫ﻤـﺪة أرﺑـﻊ ﺳﻨـﻮات‪ .‬ورﻓـﻊ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫أﺑـﺎ اﻟﺨﻴﻞ رﺋﻴـﺲ اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫ﻻﺗﺤـﺎد ﺟﺎﻣﻌـﺎت اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻹﺳﻼﻣﻲ‪،‬‬ ‫ﺷـﻜﺮه وﺗﻘﺪﻳـﺮه ﻟﺨـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ ﻋـﲆ ﺛﻘﺘـﻪ اﻟﻜﺮﻳﻤﺔ ودﻋﻤﻪ‬ ‫اﻤﺘﻮاﺻـﻞ ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻹﺳﻼﻣﻴـﺔ‬ ‫واﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ أﻧﺤﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ .‬وﻋﺪ‬ ‫ﻣـﴩوع اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻻﻓﱰاﺿﻴـﺔ أﺣﺪ‬ ‫اﻤﴩوﻋـﺎت اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﻋﻤﻞ اﺗﺤﺎد‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺎت اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻹﺳﻼﻣﻲ ﻋﲆ إﻧﺠﺎزﻫﺎ‬ ‫وﻣﴩوﻋـﺎ ً واﻋـﺪا ً ﻟﻼﺗﺤـﺎد ﻟﺘﻌﻤﻴـﻢ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ ﺑـﻦ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت‬ ‫اﻷﻋﻀﺎء‪.‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‬ ‫أﻛـﺪ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻮزراء وزﻳﺮ اﻟﺪﻓـﺎع ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل‬ ‫ﺳﻌـﻮد أن اﻟﻜﺮاﳼ واﻤﺮاﻛـﺰ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﰲ اﻟﺨﺎرج دﻟﻴﻞ ﻋﲆ ﺗﻌﺎون‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻣﻊ اﻟﺠﻤﻴـﻊ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺨـﺪم اﻟﻌﺎﻟﻢ ﰲ‬ ‫اﻤﺠـﺎﻻت ﻛﺎﻓﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺪﻋﻢ‬ ‫وﺗﻘﺪّر ﺟﻤﻴﻊ اﻟﱪاﻣﺞ واﻷﻧﺸـﻄﺔ اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ‬ ‫اﻤﻘﺎﻣـﺔ داﺧـﻞ اﻤﻤﻠﻜﺔ وﺧﺎرﺟﻬـﺎ ﻤﺎ ﻳﻌﻮد‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﻔﻊ واﻟﻔﺎﺋﺪة ﻋﲆ اﻟﺠﻤﻴﻊ‪ .‬ﺟﺎء ذﻟﻚ ﻟﺪى‬ ‫اﺳﺘﻘﺒﺎل وﱄ اﻟﻌﻬﺪ ﰲ ﻣﻜﺘﺒﻪ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض أﻣﺲ‬ ‫وزﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻟﻌﻨﻘﺮي وﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﺳﻌﻮد اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺑـﺪران ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ اﻟﻌﻤـﺮ واﻤﴩف‬ ‫ﻋﲆ ﻛـﺮﳼ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤـﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﻟﻠﺪراﺳـﺎت اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ واﻟﺤﻀﺎرﻳﺔ ﻟﻠﺠﺰﻳﺮة‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻧﺎﴏ اﻟﺴﺒﻴﻌﻲ‬

‫اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻤﺎن ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ اﻤﺸﺎرﻛﻦ ﰲ ﻣﻠﺘﻘﻰ اﻟﻜﺮاﳼ اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ‬ ‫ﻳﺮاﻓﻘﻬـﻢ اﻤﺸـﺎرﻛﻮن ﰲ اﻤﻠﺘﻘـﻰ اﻟﻌﻠﻤـﻲ‬ ‫اﻷول ﻟﻠﻤﴩﻓـﻦ ﻋـﲆ اﻟﻜـﺮاﳼ واﻤﺮاﻛـﺰ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﰲ اﻟﺨﺎرج اﻤﻨﻌﻘﺪ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً‬

‫ﺑﺎﻟﺮﻳـﺎض‪ .‬ﺣـﴬ اﻻﺳﺘﻘﺒـﺎل اﻤﺴﺘﺸـﺎر‬ ‫اﻟﺨـﺎص واﻤﴩف ﻋـﲆ اﻤﻜﺘﺐ واﻟﺸـﺆون‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﻟﻮﱄ اﻟﻌﻬﺪ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎن‬

‫ﺳﻠﻢ ﺟﺎﺋﺰة اﻣﻴﺮ ﺳﻠﻄﺎن اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﻟﻌﻠﻤﺎء أﺛﺮوا أﺑﺤﺎث اﻟﻤﻴﺎه واﻟﺒﻴﺌﺔ‬

‫اˆﻣﻴﺮ ﺳﻠﻤﺎن‪ :‬ﻣﻠﻚ ﻫﺬه اﻟﺒﻼد ﻳﻌﺘﻨﻲ ﻋﻨﺎﻳﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﻤﻴﺎه وﺗﺄﻣﻴﻨﻬﺎ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻦ ﻓﻲ ﻛﻞ ﻣﻜﺎن‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬ ‫إن ﻣﻠـﻚ ﻫـﺬه اﻟﺒـﻼد ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣـﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫آل ﺳﻌـﻮد‪ ،‬ﻳﻌﺘﻨﻲ ﻋﻨﺎﻳـﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺎﻤﻴﺎه‬ ‫ﰲ ﻫـﺬه اﻟﺒـﻼد‪ ،‬وﺗﺒـﺬل اﻟﺪوﻟـﺔ ﺟﻬﻮدا ً‬ ‫ﻣﺴﺘﻤـﺮة ﺑﺄن ﻳﻜﻮن ﻫﻨـﺎك ﺗﺄﻣﻦ ﻟﻠﻤﻴﺎه‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﻃﻦ ﰲ ﻛﻞ ﻣﻜـﺎن‪ ،‬وﻫﺬه اﻟﺠﻬﻮد ﻣﺴﺘﻤﺮة‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠﻬﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ ﰲ ﻫﺬه اﻟﺪوﻟﺔ‪ ،‬وﺳﺘﻨﺠﺢ‬ ‫إن ﺷﺎء اﻟﻠﻪ‪ -‬وﺑﻮادرﻫﺎ ﺗﺒﴩ ﺑﺎﻟﺨﺮ‪ .‬ﺟﺎء ذﻟﻚ‬‫ﰲ ﻛﻠﻤﺔ أﻟﻘﺎﻫـﺎ ﻟﺪى رﻋﺎﻳﺘﻪ أﻣﺲ ﻟﺤﻔﻞ ﺗﺴﻠﻴﻢ‬ ‫ﺟﺎﺋـﺰة اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄـﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻴـﺎه ﰲ دورﺗﻬﺎ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ‪ ،‬ﰲ ﻓﻨﺪق اﻟﻔﻴﺼﻠﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪ ،‬وﺑﺤﻀﻮر ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع رﺋﻴﺲ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ ﺟﺎﺋﺰة اﻷﻣـﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ ﻟﻠﻤﻴـﺎه اﻷﻣـﺮ ﺧﺎﻟـﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻄـﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬وﻋﺪد ﻛﺒﺮ ﻣﻦ اﻤﺴﺆوﻟﻦ‪ .‬وﻗﺎل إن‬ ‫اﻟﻠـﻪ ‪-‬ﻋﺰ وﺟﻞ‪ -‬ﻗـﺎل‪ )) :‬وَﺟَ ﻌَ ْﻠﻨَﺎ ِﻣ َﻦ ا ْﻟﻤَﺎء ُﻛ ﱠﻞ‬ ‫ﳾ ٍء ﺣَ ﱟﻲ (( ‪ ،‬وﻫﺬا ﻧﻬﺞ ﴍﻋﻲ ﴍﻋﻪ اﻟﻠﻪ ‪-‬ﻋﺰ‬ ‫َ ْ‬ ‫وﺟـﻞ‪ -‬وﻧﺤﻦ واﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ ﰲ ﻫﺬه اﻟﺒﻼد ﻧﺤﺘﻔﻞ‬ ‫داﺋﻤـﺎ ً ﺑﺄﻋﻤﺎل اﻟﺨﺮ ﰲ ﻛﻞ ﻣﻜﺎن‪ ،‬وﻻ ﺷـﻚ أن‬ ‫اﻤﺮﺣﻮم أﺧـﻲ وﺳﻴﺪي ﺻﺎﺣـﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ‪ -‬رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ ‪-‬‬ ‫ﻫﻮ ﻣـﻦ ﻋﻨﺎوﻳﻦ اﻟﺨﺮ وﻣﻦ ﻓﻌـﻞ اﻟﺨﺮ ﰲ ﻛﻞ‬

‫وﱄ اﻟﻌﻬﺪ وﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع ﰲ ﺣﻔﻞ ﺟﺎﺋﺰة اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻟﻠﻤﻴﺎه‬ ‫ﻣﺠﺎل‪ ،‬ﰲ ﻛﻞ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﰲ ﻫﺬه اﻟﺒﻼد‪ ،‬ﻧﺮﺟﻮ ﻟﻪ إن‬ ‫ﺷﺎء اﻟﻠﻪ اﻤﻐﻔﺮة واﻟﺮﺣﻤﺔ‪ ،‬وأن ﻳﻘﺎم ﻫﺬا اﻟﺤﻔﻞ‬ ‫ﰲ ﻫـﺬا اﻟﻴﻮم ﺑﺮﻋﺎﻳـﺔ ﻣﻦ أﺑﻨﺎﺋـﻪ وﻋﲆ رأﺳﻬﻢ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻄﺎن ﻟﻬﻮ وﻓـﺎ ٌء ﻟﻬﺬا اﻟﺮﺟﻞ‬ ‫اﻟﺬي ﻏﻤـﺮ ﺑﻼده وﻏﻤﺮﻧﺎ ﺑﻌﻄﻔﻪ وﻛﺮﻣﻪ‪ ،‬ﻧﺴﺄل‬ ‫اﻟﻠـﻪ ﻟﻪ اﻤﻐﻔﺮة واﻟﺮﺣﻤﺔ‪ .‬وأﻟﻘﻰ اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺳﻠﻄـﺎن ﻛﻠﻤﺔ ﺧﻼل اﻟﺤﻔﻞ‪ ،‬رﺣﺐ ﻓﻴﻬﺎ ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ‬ ‫وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ ﻟﻠﺤﻔـﻞ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أﻧﻪ ﻳﺤـ ﱡﺰ ﰲ اﻟﻨﻔﺲ‬ ‫اﻻﺣﺘﻔـﺎل ﺑﻌـﺮس اﻟﺠﺎﺋـﺰة ﰲ ﻏﻴـﺎب ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﻌﺮس ﺳﻴﺪي وﻗﺎﺋﺪي وواﻟﺪي ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ‬ ‫اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣـﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬اﻟﻐﺎﺋﺐ‬

‫ﻋـﻦ اﻻﺣﺘﻔﺎل واﻟﺤﺎﴐ ﰲ اﻟﻨﻔـﻮس‪ ،‬وﻗﺎل‪ :‬إن‬ ‫اﻟﻐﻴﺎب ﻟﻢ ﻳﻨﺘﻘﺺ ﻣﻦ ﺣـﺰن اﻟﻘﻠﺐ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﻘﻠﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﻧﺴﻴـﺎن اﻟﺨﻄﺐ‪ ،‬ﻓﺈن ﻟﻘﻲ رﺑـﻪ وﻏﺎب ﻋﻦ‬ ‫دﻧﻴﺎﻧـﺎ ﻓﻘﺪ ﻇـﻞ ﺣﻴـﺎ ً ﰲ وﺟﺪاﻧﻨﺎ ‪.‬وﻗـﺎل‪ :‬إن‬ ‫ﻋﺪد اﻷﺑﺤﺎث اﻟﺘﻲ ﻗﺪﻣـﺖ ﰲ ﻫﺬه اﻟﺪورة ‪105‬‬ ‫أﺑﺤﺎث ﻣﻦ ‪ 40‬دوﻟﺔ‪.‬‬ ‫واﻛـﺪ أن اﻷﻣﻦ اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻻ ﻳﺘﺤﻘﻖ ﺑﻤﻨﺄى‬ ‫ﻋﻦ اﻷﻣﻦ اﻟﻐﺬاﺋـﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻌﺘﻤﺪ ﻛﻠﻴﺎ ً ﻋﲆ اﻷﻣﻦ‬ ‫اﻤﺎﺋﻲ‪ ،‬وﻳﺰداد ﻛﻔـﺎءة ﺑﺄﻣﻦ اﻟﻄﺎﻗﺔ‪ ،‬وﻳﺴﺘﻜﻤﻞ‬ ‫ﺑﺄﻣـﻦ اﻟﺒﻴﺌﺔ‪ ،‬رﺑﺎﻋﻴﺔ ﻳﺼﻌـﺐ ﻓﺼﻞ أﺿﻼﻋﻬﺎ‪،‬‬ ‫رﺑﺎﻋﻴـﺔ ﺗـﺆدي إﱃ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺗﻮﻗﻒ ﺛـﻮرة اﻟﺠﻴـﺎع‪ ،‬وﻫﻲ اﻷﺧﻄـﺮ ﻋﲆ أﻣﻦ‬ ‫اﻟﻮﻃﻦ ﻣـﻦ اﻟﺘﻬﺪﻳﺪات اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬وﻫﻨﺎ ﻳﺘﺤﻘﻖ‬ ‫دور اﻟﺠﺎﺋـﺰة ﻋﺎﻤﻴـﺎ ً وإﻗﻠﻴﻤﻴـﺎ ً وﻣﺤﻠﻴـﺎً‪ّ .‬‬ ‫وﺑﻦ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻄـﺎن أن اﻟﺠﺎﺋـﺰة ﻻ ﺗﻌﻤﻞ‬ ‫ﰲ ﻓـﺮاغ‪ ،‬ﺑﻞ ﻫـﻲ ﻣﻨﻈﻮﻣـﺔ ﺗﺘﻜﺎﻣـﻞ وﺗﺘﻨﺎﻏﻢ‬ ‫ﻣﻊ ﺟﻬـﻮد اﻟﺪوﻟﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻔﺎﻧـﻰ اﻟﻘﺎﺋﻤﻮن ﻋﲆ‬ ‫ﺷـﺆوﻧﻬﺎ‪ ،‬وﻋﲆ رأﺳﻬﻢ ﺳﻴـﺪي ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔـﻦ‪ ،‬ﰲ ﺗﻮﻓﺮ ﻛﻞ رﻋﺎﻳﺔ وﻋﻨﺎﻳﺔ ﻟﻠﺸـﻌﺐ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي‪.‬‬ ‫ﻋﻘـﺐ ذﻟﻚ‪ ،‬ﺗﻢ ﻋﺮض ﻓﻴﻠـﻢ ﻋﻦ إﻧﺠﺎزات‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﺳﻠﻄـﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ رﺣﻤـﻪ اﻟﻠﻪ ﰲ‬

‫ﻣﺠـﺎﻻت اﻤﻴـﺎه‪ .‬وﻗـﺪم اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻤﻠﻚ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ آل اﻟﺸـﻴﺦ أﻣـﻦ ﻋـﺎم اﻟﺠﺎﺋﺰة‪،‬‬ ‫اﻟﻔﺎﺋﺰﻳـﻦ ﰲ ﺟﺎﺋﺰة اﻹﺑﺪاع وﻫﻮ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﻌﻠﻤﻲ‬ ‫ﺑﻘﻴـﺎدة اﻟﺪﻛﺘـﻮر أﺷـﻮك ﺟﺎدﺟﻞ ﻣـﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﻛﺎﻟﻴﻔﻮرﻧﻴﺎ ﺑﺮﻛﲇ ﺑﺎﻟﻮﻻﻳﺎت اﻤﺘﺤﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺬي ﻓـﺎز ﺑﺎﻟﺠﺎﺋﺰة ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮه ﻃﺮﻳﻘﺔ ﻣﺒﺘﻜﺮة‬ ‫وﻓﻌﺎﻟﺔ ﻟﻌـﻼج ﺗﻠﻮث اﻤﻴﺎه اﻟﺠﻮﻓﻴـﺔ ﺑﺎﻟﺰرﻧﻴﺦ‬ ‫ﺑﺎﺳﺘﺨـﺪام ﺗﺠﻤﻴـﻊ اﻟﺠﺰﻳﺌـﺎت ﰲ ﻣﺠـﺎل‬ ‫ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻲ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻢ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺟﺎﺋﺰة اﻤﻴﺎه اﻟﺴﻄﺤﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻠﻔﺮﻳﻖ اﻟﻌﻠﻤﻲ ﺑﻘﻴﺎدة اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻛﻴﻔﻦ ﺗﺮﻧﺒﺮث‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻷﺑﺤـﺎث اﻟﻐﻼف اﻟﺠﻮي ﰲ‬ ‫اﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤـﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪ ،‬ﻟﺘﻘﺪﻳﻤـﻪ أﻋﻤﺎﻻ ً‬ ‫إﺑﺪاﻋﻴـﺔ ﺗﻔﺘﺢ آﻓﺎﻗﺎ ً ﺟﺪﻳـﺪة ﰲ ﺗﻘﺪﻳﺮ أﺛﺮ ﺗﻐﺮ‬ ‫اﻤﻨـﺎخ ﻋـﲆ اﻟـﺪورة اﻟﻬﻴﺪروﻟﻮﺟﻴـﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﻨﺤﺖ ﺟﺎﺋﺰة اﻤﻴﺎه اﻟﺠﻮﻓﻴـﺔ ﻟﻠﻔﺮﻳﻖ اﻟﻌﻠﻤﻲ‬ ‫ﺑﻘﻴـﺎدة اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺗﺸـﺎرﻟﺰ ﻓﺮاﻧﻜﻠـﻦ ﻫﺎرﰲ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻌﻬﺪ ﻣﺎﺳﺎﺗﺸﻮﺳﺘﺶ ﻟﻠﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ ﰲ اﻟﻮﻻﻳﺎت‬ ‫اﻤﺘﺤـﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻣﻨﺤـﺖ ﺟﺎﺋﺰة اﻤﻮارد‬ ‫اﻤﺎﺋﻴـﺔ اﻟﺒﺪﻳﻠﺔ ﻟﻠﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺤﻤﺪ ﺧﻴﺎت ﺳﺤﻴﻤﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﻛﻮﻣﺒﻠﻮﺗﴘ ﰲ ﻣﺪرﻳـﺪ ﰲ إﺳﺒﺎﻧﻴﺎ‪،‬‬ ‫وﺟﺎﺋﺰة إدارة اﻤﻮارد اﻤﺎﺋﻴﺔ وﺣﻤﺎﻳﺘﻬﺎ ﻟﻠﺪﻛﺘﻮر‬ ‫داﻣﻴﺎ ﺑﺎرﺳﻠﻴﻮ ﻣـﻦ ﻣﻌﻬﺪ ﻛﺎﺗﻼن ﻟﺒﺤﻮث اﻤﻴﺎه‬ ‫ﰲ إﺳﺒﺎﻧﻴـﺎ‪ .‬وﰲ ﺧﺘـﺎم اﻟﺤﻔﻞ ﺳﻠـﻢ وﱄ اﻟﻌﻬﺪ‬ ‫راﻋﻲ اﻟﺤﻔﻞ اﻟﺠﻮاﺋﺰ ﻟﻜﻞ ﻓﺎﺋﺰ‪.‬‬

‫ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ﻛﺎرﻧﺎﻫﺎن وﺑﺎﻳﻤﻦ‪ ..‬وﻳﻔﺘﺘﺢ اﻟﻴﻮم أﻋﻤﺎل اﻟﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺪوﻟﻲ اﻟﺨﺎﻣﺲ ﻟﻠﻤﻴﺎه‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬واس‪ ،‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﻮﻧﻲ‬ ‫اﺳﺘﻘﺒﻞ ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﺳﻠﻄـﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﰲ ﻣﻜﺘﺒﻪ‬ ‫ﰲ اﻤﻌـﺬر أﻣـﺲ اﻤﻠﺤـﻖ اﻟﻌﺴﻜـﺮي‬ ‫اﻷﻣﺮﻳﻜـﻲ ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض اﻟﻌﻘﻴﺪ روﺑﺮت‬ ‫ﻛﺎرﻧﺎﻫـﺎن‪ .‬وﺟﺮى ﺧـﻼل اﻻﺳﺘﻘﺒﺎل‬ ‫ﺑﺤـﺚ اﻤﻮﺿﻮﻋـﺎت اﻟﺜﻨﺎﺋﻴـﺔ ﺑـﻦ اﻟﺒﻠﺪﻳـﻦ‬ ‫اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﺎﻤﺠـﺎل اﻟﻌﺴﻜﺮي‪ .‬ﻛﻤـﺎ اﺳﺘﻘﺒﻞ‬ ‫أﻣﺲ رﺋﻴﺲ ﻗﺴﻢ اﻟﺪﻓﺎع ﰲ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﺸﻔﺎﻓﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪوﻟﻴـﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜـﺔ اﻤﺘﺤـﺪة ﻣـﺎرك ﺑﺎﻳﻤﻦ‪.‬‬ ‫وﺗﺴﻠـﻢ ﺧـﻼل اﻤﻘﺎﺑﻠـﺔ ﻧﺴﺨﺔ ﻣـﻦ ﺗﻘﺮﻳﺮ‬ ‫اﻤﻨﻈﻤﺔ اﻟﺨﺎص ﺑﻨﺘﺎﺋـﺞ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤـﴩوع اﻤﻌﺪ ﻣـﻦ ﻗﺴﻢ اﻟﺪﻓـﺎع ﰲ اﻤﻨﻈﻤﺔ‬

‫اﻤﺘﻌﻠﻖ ﺑﺘﻄﻮﻳﺮ دﻟﻴﻞ اﻹرﺷـﺎد اﻟﺪوﱄ ﻤﻌﺎﻳﺮ‬ ‫اﻟﺴﻠـﻮك ﻟﻀﺒـﺎط اﻟﻘـﻮات اﻤﺴﻠﺤـﺔ ﰲ أداء‬ ‫واﺟﺒﺎﺗﻬﻢ اﻟﺬي ﺷـﺎرﻛﺖ ﻓﻴﻪ اﻟﻮزارة‪.‬‬ ‫وﺗﻌﻘـﺪ وزارة اﻟﺪﻓﺎع ﺻﺒـﺎح اﻟﻴﻮم ﰲ ﻧﺎدي‬ ‫ﺿﺒﺎط اﻟﻘـﻮات اﻤﺴﻠﺤﺔ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض ورﺷـﺔ‬ ‫ﻋﻤـﻞ ﻳﺸـﺎرك ﻓﻴﻬﺎ رﺋﻴـﺲ ﻗﺴـﻢ اﻟﺪﻓﺎع ﰲ‬ ‫ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﺸـﻔﺎﻓﻴﺔ اﻟﺪوﻟﻴﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻤﺘﺤﺪة‬ ‫ﺑﺤﻀﻮر اﻤﺨﺘﺼﻦ ﻣﻦ ﻣﻨﺴﻮﺑﻲ اﻟﻮزارة‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﻧﺎﺣﻴـﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬ﻳﻔﺘﺘﺢ اﻷﻣـﺮ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﺳﻠﻄـﺎن اﻟﻴـﻮم‪ ،‬ﻧﻴﺎﺑـﺔ ﻋـﻦ وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ‪ ،‬ﰲ‬ ‫اﻟﻌـﺎﴍة ﻣـﻦ ﺻﺒﺎح اﻟﻴـﻮم اﻤﺆﺗﻤـﺮ اﻟﺪوﱄ‬ ‫اﻟﺨﺎﻣﺲ ﻟﻠﻤﻮارد اﻤﺎﺋﻴﺔ واﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﺠﺎﻓﺔ اﻟﺬي‬ ‫ﺗﺴﺘﻀﻴﻔﻪ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﺳﻌﻮد ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠـﻚ ﺳﻌﻮد اﻟﺪﻛﺘﻮر‬

‫ﺑـﺪران اﻟﻌﻤـﺮ أن اﻤﺆﺗﻤـﺮ ﺗﻨﻈﻤـﻪ ﺟﺎﺋـﺰة‬ ‫اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻟﻠﻤﻴﺎه‬ ‫)‪ .(PSIPW‬ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣـﻊ ﻛـﻞ ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﺳﻌـﻮد ﻣﻤﺜﻠﺔ ﰲ ﻣﻌﻬـﺪ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن‬ ‫ﻷﺑﺤﺎث اﻟﺒﻴﺌﺔ واﻤﻴﺎه واﻟﺼﺤﺮاء ووزارة اﻤﻴﺎه‬ ‫واﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‪ .‬وأوﺿﺢ أن اﻤﺆﺗﻤﺮ ﻳﺘﻨﺎول أرﺑﻌﺔ‬ ‫ﻣﺤﺎور رﺋﻴﺴﺔ ﺗﺸﻤﻞ‪ :‬اﻤﻮارد اﻤﺎﺋﻴﺔ وﻳﻨﺎﻗﺶ‬ ‫أﺳﺎﻟﻴﺐ ﻣﺒﺘﻜﺮة ﰲ ﻧﻤﺬﺟﺔ اﻷﻣﻄﺎر واﻟﺴﻴﻮل‪،‬‬ ‫وﺗﺮﺷـﻴﺪ اﺳﺘﺨﺪام اﻤﻴﺎه ﰲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺰراﻋﻲ‬ ‫واﻟﺼﻨﺎﻋﻲ وﰲ ﻗﻄـﺎع اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‪ ،‬وﺑﺤﺚ اﻟﺒﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺠﺎﻓـﺔ وﺗﻠﻮث اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﺼﺤﺮاوﻳﺔ واﻟﺘﻐﺮات‬ ‫اﻤﻨﺎﺧﻴـﺔ‪ ،‬واﺳﺘﺨـﺪام اﻟﺘﻘﻨﻴـﺎت اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﰲ‬ ‫دراﺳﺎت اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﺠﺎﻓـﺔ وﻣﻮاردﻫﺎ اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ‬ ‫وﻧﻈﻢ وﺗﻘﻨﻴﺎت اﻻﺳﺘﺸـﻌﺎر ﻋﻦ ﺑﻌﺪ‪.‬‬

‫ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ اﻤﻠﺤﻖ اﻟﻌﺴﻜﺮي اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‬

‫)واس(‬

‫)واس(‬

‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ وﻣﺪﻳـﺮ ﻋﺎم ﻣﻜﺘـﺐ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺪﻓﺎع اﻟﻔﺮﻳـﻖ رﻛﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﺒﻨﻴﺎن‪.‬‬

‫آل إﺑﺮاﻫﻴﻢ‪ ١٥ :‬ﻣﻠﻴﺎر ًا ﻟﺘﺤﻠﻴﺔ اﻟﻤﻴﺎه‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻣﺤﺎﻓـﻆ اﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﺘﺤﻠﻴﺔ اﻤﻴﺎه اﻤﺎﻟﺤﺔ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ ﺑـﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ آل إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻣﻀﺎﻋﻔﺔ‬ ‫ﻣﺨﺼﺼﺎت اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﻟﺘﺤﻠﻴﺔ‬ ‫اﻤﻴـﺎه ﰲ ﺧﻤـﺲ ﺳﻨـﻮات‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻗﻔﺰت إﱃ ‪ 15‬ﻣﻠﻴﺎرا ً و ‪ 692‬ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ ً‬ ‫و ‪ 556‬أﻟﻒ رﻳﺎل ﰲ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﺤﺎﱄ ‪1434/1433‬ﻫـ‪ .‬وﻋ ّﺪ آل‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ ذﻟﻚ ﺗﺄﻛﻴﺪا ً ﻋﲆ ﻣﺎ ﺗﺤﻈﻰ‬ ‫ﺑﻪ ﻣﴩوﻋﺎت اﻟﺘﺤﻠﻴﺔ ﻣﻦ اﻫﺘﻤﺎم‬ ‫ﺑﺎﻟﻎ ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ اﻟﻘﻴﺎدة‪ ،‬واﺳﺘﻜﻤﺎﻻ ً‬ ‫ﻟﻠﻤﴩوﻋﺎت اﻟﻌﻤﻼﻗﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻔﺬﻫﺎ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﺑﺎﻻﻋﺘﻤـﺎد ﻋـﲆ ﺗﺤﻠﻴـﺔ‬ ‫ﻣﻴﺎه اﻟﺒﺤـﺮ ﻛﺨﻴـﺎر إﺳﱰاﺗﻴﺠﻲ‬ ‫ﻟﺘﺄﻣﻦ إﻣـﺪادات اﻤﻴﺎه‪ .‬وﻛﺸـﻒ‬ ‫ﻋـﻦ ﺗﻮﺟﻴﻪ ﻣﺨﺼﺼـﺎت ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺘﺤﻠﻴـﺔ ﻟﻠﻌﺎم اﻟﺤﺎﱄ ﻹﻧﺠﺎز ﻋﺪد‬ ‫ﻣـﻦ اﻤﴩوﻋـﺎت‪ ،‬ﻣﻨﻬـﺎ ﻣﴩوع‬ ‫ﻣﺤﻄﺔ رأس اﻟﺨـﺮ ﻟﺘﺤﻠﻴﺔ اﻤﻴﺎه‬ ‫اﻤﺎﻟﺤﺔ وﺗﻮﻟﻴﺪ اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﺑﻄﺎﻗـﺔ ‪ 1.025‬ﻣﻠﻴـﻮن ﻣـﱰ‬ ‫ﻣﻜﻌـﺐ ﻣﻦ اﻤﻴـﺎه ﻳﻮﻣﻴﺎ ً و‪2400‬‬ ‫ﻣﻴﺠـﺎوات ﻛﻬﺮﺑـﺎء وأﻧﻈﻤﺔ ﻧﻘﻞ‬ ‫اﻤﻴﺎه اﻤﻨﺘﺠﺔ ﻣﻦ ﻫﺬا اﻤﴩوع إﱃ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض وﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ واﻟﻨﻌﺮﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﴩوع اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻤﺤﻄﺎت‬ ‫ﺗﺤﻠﻴﺔ اﻤﻴﺎه اﻤﺎﻟﺤﺔ وﺗﻮﻟﻴﺪ اﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺔ ﻣـﻦ ﻣﺤﻄـﺔ ﻳﻨﺒﻊ‪/‬‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻤﻨﻮرة ﺑﻄﺎﻗـﺔ ‪ 550‬أﻟﻒ‬ ‫ﻣـﱰ ﻣﻜﻌـﺐ ﻣـﻦ اﻤﻴـﺎه اﻤﺤﻼة‬ ‫و‪ 2500‬ﻣﻴﺠـﺎوات ﻣﻦ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‪،‬‬ ‫وﻣﴩوع ﻧﻈـﺎم ﻧﻘﻞ ﻣﻴـﺎه ﻳﻨﺒﻊ‬ ‫ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﻨـﻮرة اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‪،‬‬‫وﻣﴩوع ﻧﻈﺎم ﻧﻘﻞ ﻣﻴﺎه اﻟﺸﻘﻴﻖ‬ ‫اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪.‬‬

‫»اﻟﺤﺞ«‪ :‬ﻧﻘﻠﺔ ﻧﻮﻋﻴﺔ ﻟﻠﺮﻗﻲ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ واˆداء اﻟﺘﺸﻐﻴﻠﻲ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻓﺼﺤـﺖ وزارة اﻟﺤﺞ ﻋﻦ ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻋﺪد ﻣـﻦ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﻲ رأت أﻧﻬﺎ‬ ‫ﺳﺘﺴﻬـﻢ ﰲ إﺣﺪاث ﻧﻘﻠﺔ ﻧﻮﻋﻴﺔ ﻋﲆ ﺻﻌﻴﺪ ﺗﻄﻮﻳـﺮ ﺑﻨﻴﺘﻬﺎ اﻹدارﻳﺔ‬ ‫واﻟﺮﻗﻲ ﺑﺎﻷداء اﻟﺘﺸـﻐﻴﲇ ﻟﻠﴩﻛـﺎت واﻤﺆﺳﺴﺎت واﻟﻮﻛﺎﻻت اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﰲ ﻗﻄﺎﻋﻲ اﻟﺤـﺞ واﻟﻌﻤﺮة‪ ،‬ﺿﻤﻦ اﻫﺘﻤـﺎم ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ آل ﺳﻌـﻮد‪ ،‬وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ وزﻳﺮ اﻟﺤﺞ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺑﻨـﺪر ﺑﻦ ﻣﺤﻤـﺪ ﺣﺠﺎر‪ .‬وﻛﺸـﻔﺖ اﻟـﻮزارة أن ﺑﻨـﺎء اﻟﺨﻄﺔ‬ ‫اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻷﻋﻤﺎل اﻟﺤﺞ واﻟﻌﻤﺮة اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻢ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ ﺑﻴﻮت اﻟﺨﱪة‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼـﺔ ﺗﺄﺗﻲ ﰲ ﻣﻘﺪﻣـﺔ ﻣﺎ ﺗﺴﻌﻰ إﻟﻴـﻪ اﻟﻮزارة ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ أﻋﻤﺎﻟﻬﺎ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ واﻟﺘﻘﻨﻴـﺔ ﺑﺸـﻜﻞ ﻋـﺎم‪ .‬وﺑﻴﻨﺖ اﻟـﻮزارة أن ﻧﻈـﺎم اﻟﻌﻤﺮة‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ ﻳﻌـﺪ أول ﺗﻄﺒﻴﻖ ﻓﻌﲇ ﻳﺤﻘـﻖ ﻧﻘﻠﺔ ﻧﻮﻋﻴﺔ ﻛﺒـﺮة ﰲ ﻣﺠﺎل‬ ‫ﺧﺪﻣـﺎت اﻤﻌﺘﻤﺮﻳـﻦ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﺰاﻣـﻦ ﻣﻊ اﻧﻄـﻼق ﻣﻮﺳﻢ اﻟﻌﻤﺮة ﻟﻬـﺬا اﻟﻌﺎم‬ ‫‪1434‬ﻫــ‪ ،‬ﻓﻤﻊ ﺗﺪﺷـﻦ اﻤﺴـﺎر اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﻟﻠﻌﻤـﺮة ﺑﺎﺳﺘﻘﺒﺎل ﻃﻼﺋﻊ‬ ‫ﻃﻠﺒﺎت ﺗﺄﺷـﺮات اﻟﻌﻤـﺮة ﻟﻌﺎم ‪1434‬ﻫــ اﺳﺘﻘﺒﻞ ﻣـﻊ ﻣﺴﺘﻬﻞ ﺻﻔﺮ‬ ‫اﻟﺤـﺎﱄ ﺣـﻮاﱄ ‪ 700‬ﺗﺄﺷـﺮة ﻋﻤﺮة ﻣﻨﻬﺎ ‪ 280‬ﺗﺄﺷـﺮة ﻣـﻦ إﻧﺪوﻧﻴﺴﻴﺎ‬ ‫و‪ 227‬ﺗﺄﺷـﺮة ﻣﻦ ﺟﻨﻮب إﻓﺮﻳﻘﻴﺎ و‪ 43‬ﺗﺄﺷـﺮة ﻣـﻦ اﻟﺒﺎﻛﺴﺘﺎن و‪30‬‬ ‫ﺗﺄﺷـﺮة ﻣﻦ أﻣﺮﻳﻜﺎ و‪ 29‬ﺗﺄﺷﺮة ﻣﻦ ﻛﻴﻨﻴﺎ و‪ 25‬ﺗﺄﺷﺮة ﻣﻦ ﺗﺮﻛﻴﺎ و‪50‬‬ ‫ﺗﺄﺷﺮة ﻣﻦ دول ﻣﺘﻌﺪدة‪.‬‬


тАля║Чя╗Шя║оя╗│я║о я╗Гя║Тя╗▓тАк:тАмтАм тАл╪зя╗Яя╗дя║Шя╗мя╗в ╪з┘И┘ДтАм тАля╗Уя╗▓ я║зя╗ая╗┤я║Ф ╪зя╗Я┘А тАк┘б┘жтАмтАм тАля╗Яя╗┤я║▓ я╗гя║оя╗│я╗А ┘Ля║ОтАм тАля╗зя╗Фя║┤я╗┤ ┘Ля║ОтАм

тАля╗гя║дя╗ая╗┤я║О╪ктАм

тАл╪зя╗Яя║оя╗│я║О╪╢ тАк -тАмя╗гя║дя╗дя║к ╪зя╗Яя╗Ря║Оя╗гя║к┘КтАм тАля║Ся║к╪п я║Чя╗Шя║оя╗│я║о я╗Гя║Тя╗▓ я╗гя║░╪зя╗Ля╗в ╪зя╗дя║Шя╗мя╗в ╪зя╗╖┘И┘Д я░▓ ┬╗я║зя╗ая╗┤я║ФтАм тАл╪зя╗Я┘А тАк ┬л16тАмя║Ся║Дя╗зя╗к я╗гя║оя╗│я║╛ я╗зя╗Фя║┤┘Ая╗┤я║ОтАк ╪МтАм┘Ия╗Пя║о я╗гя║┤я║Ж┘И┘ДтАм тАля║Яя╗ия║Оя║Ля╗┤┘Ая║О я╗Ля╗д┘С я║О я║╗я║к╪▒ я╗гя╗ия╗к я╗Чя║Тя╗┤я╗Ю ╪зя╗Яя╗Шя║Тя║╛ я╗Ля╗ая╗┤я╗к я╗гя╗жтАм тАля╗Ч┘Р я║Т┘Ая╗Ю ╪зя╗╖я║Яя╗мя║░╪й ╪зя╗╖я╗гя╗ия╗┤я║ФтАк .тАм┘Ия╗Ыя║╕┘Ая╗Т ╪зя╗Яя║Шя╗Шя║оя╗│я║о ╪зя╗Яя║м┘КтАм тАля║Чя╗Ая╗д┘Ая╗ж я╗зя║Шя║Оя║Ля║Ю ╪зя╗Яя╗Ья║╕┘Ая╗Т я╗Ля▓Ж ╪зя╗дя║Шя╗м┘Ая╗в я╗гя╗ж я╗Ч┘Р я║Тя╗ЮтАм тАля╗Яя║ая╗ия║Ф я╗Гя║Тя╗┤я║Ф я╗гя║Шя║ия║╝я║╝┘Ая║ФтАк ╪МтАм╪г┘Ж ╪зя╗дя║Шя╗мя╗в ╪зя╗╖┘И┘Д я░▓ ╪зя╗Яя║ия╗ая╗┤я║ФтАм тАля╗Яя╗┤я║▓ я╗гя║оя╗│я╗Ая║О ┘Л я╗зя╗Фя║┤┘Ая╗┤я║О┘ЛтАк .тАм┘Ия╗зя╗Ия║о╪к ╪зя╗дя║дя╗Ья╗д┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║ая║░╪зя║Ля╗┤я║ФтАм тАл╪зя╗дя║Шя║ия║╝я║╝я║Ф я║╗я║Т┘Ая║О╪н ╪гя╗гя║▓ ╪зя╗╖я║гя║ктАк ╪МтАмя░▓ ╪▒╪п ╪зя╗дя║Шя╗мя╗в ╪зя╗╖┘И┘ДтАм

тАля░▓ я║зя╗ая╗┤┘Ая║Ф ╪зя╗Я┘А тАк 16тАм╪зя╗╣╪▒я╗ля║Оя║Ся╗┤┘Ая║ФтАк ╪МтАмя║гя╗┤я║Ъ ╪▒╪п ╪зя╗╗╪пя╗Ля║О╪б ╪зя╗Яя╗Мя║О┘ЕтАм тАля║Ся║Д┘Ж я╗гя║О ╪░я╗Ыя║о┘З ╪зя╗дя║Шя╗мя╗в ┘Ия╗гя║дя║Оя╗гя╗┤я╗к я╗Пя║о я║╗я║дя╗┤я║втАк ╪МтАм┘Ия╗гя║О я║Яя║О╪бтАм тАля░▓ ╪зя╗Яя║Шя╗Шя║оя╗│┘Ая║о ╪зя╗Яя║╝я║О╪п╪▒ я╗гя╗ж я║Яя╗мя║Ф я╗гя║┤┘Ая║Ж┘Ия╗Яя║Ф ╪гя║Ыя║Тя║Ц ╪гя╗зя╗к я╗╗тАм тАля╗│я╗Мя║Оя╗з┘Ая╗▓ я╗гя╗ж я╗гя║о╪╢ я╗зя╗Фя┤ШтАк ╪МтАм┘Ия╗╗ я╗│я╗оя║Я┘Ая║к я╗гя║О я╗│я╗Мя╗Фя╗┤я╗к я╗гя╗жтАм тАл╪зя╗дя║┤я║Ж┘Ия╗Яя╗┤я║Ф ╪зя╗Яя║ая╗ия║Оя║Ля╗┤я║ФтАк.тАмтАм тАл┘Ия╗Ыя║О┘Ж ╪зя╗дя║Шя╗м┘Ая╗в ╪з╪пя╗Л┘Ая╗░ я░▓ я║Яя╗ая║┤┘Ая║Ф я║│┘Ая║Оя║Ся╗Шя║Ф ╪гя╗з┘Ая╗ктАм тАля╗гя║оя╗│я║╛ я╗зя╗Фя║┤┘Ая╗┤я║ОтАк ╪МтАм┘Ия╗Яя╗┤я║▓ я╗гя║┤┘Ая║Ж┘Ия╗╗ ┘Л я║Яя╗ия║Оя║Ля╗┤┘Ая║О ┘Л я╗Ля╗дя║О я║Ся║к╪▒тАм тАля╗гя╗и┘Ая╗ктАк ╪МтАмя╗гя║О ╪зя║┐я╗Дя║о я╗Чя╗Ая║О╪й ╪зя╗дя║дя╗Ья╗д┘Ая║Ф ╪ея▒Г я║Чя║дя╗оя╗│я╗ая╗к я╗дя║оя╗Ыя║░тАм тАля╗Гя║Тя╗▓ я╗гя║Шя║ия║╝я║║ я╗Яя╗ая╗Ья║╕┘Ая╗Т я╗Ля╗ая╗┤┘Ая╗ктАк ╪МтАм┘Ия║Чя║░┘Ия╗│я║к ╪зя╗дя║дя╗Ья╗дя║ФтАм тАля║Ся║Шя╗Шя║оя╗│я║о я╗гя╗Фя║╝я╗Ю я╗Ля╗ж ┘Ия║┐я╗Мя╗к ╪зя╗Яя║╝я║дя╗▓тАк .тАм┘И╪░я╗Ыя║о я╗гя║дя║Оя╗гя╗▓тАм

тАл╪зя╗дя║Шя╗м┘Ая╗в ╪г┘Ж я╗гя╗оя╗Ыя╗ая╗к я╗│я╗Мя║Оя╗зя╗▓ я╗гя╗ж я╗г┘Ая║о╪╢ я╗зя╗Фя┤ШтАк ╪МтАмя║Ся║кя╗Яя╗┤я╗ЮтАм тАля╗гя║дя║О┘Ия╗Яя║Шя╗к ╪зя╗╗я╗зя║Шя║дя║О╪▒ ╪п╪зя║зя╗Ю ╪зя╗Яя║┤┘Ая║ая╗жтАк ╪МтАмя╗гя╗Дя║Оя╗Яя║Тя║О ┘Л я║Ся║Ия╗Гя╗╝┘ВтАм тАля┤О╪з╪н я╗гя╗оя╗Ыя╗ая╗к ┘Ия║Чя▒кя║Ля║Шя╗к я╗гя╗ж ╪зя╗Яя║Шя╗мя╗в ╪зя╗дя╗оя║Яя╗мя║Ф я╗Яя╗к я╗гя╗ж я╗Чя║Тя╗ЮтАм тАл╪зя╗╗╪пя╗Ля║О╪б ╪зя╗Яя╗Мя║О┘ЕтАк.тАмтАм тАл┘ЛтАм тАл┘И┘Ия║Яя╗к ╪зя╗╗╪пя╗Ля║О╪б я╗Яя╗ая╗дя║Шя╗мя╗в я╗Ля║к╪п╪з я╗гя╗ж ╪зя╗Яя║Шя╗мя╗в я║╖┘Ая╗дя╗ая║ЦтАм тАля║Чя║░я╗Ля╗дя╗к я╗гя╗К ╪гя║гя║к ╪зя╗дя╗оя╗Чя╗оя╗Уя╗ж я║зя╗ая╗┤я║Ф ╪е╪▒я╗ля║Оя║Ся╗┤я║ФтАк ╪МтАм┘Ия║Чя║дя║оя╗│я╗Ая╗ктАм тАл┘И╪пя╗Ля╗оя║Чя╗к ╪гя║╖┘Ая║ия║Оя║╗я║О ┘Л я╗Яя╗╝я╗зя╗Ая╗дя║О┘Е я╗Яя╗мя║ОтАк ╪МтАм┘Ия║Чя║Дя╗│я╗┤я║к┘З ╪зя╗Яя╗Ья║Оя╗гя╗ЮтАм тАля╗Яя╗ая╗Мя╗дя╗ая╗┤я║О╪к ╪зя╗╣╪▒я╗ля║Оя║Ся╗┤я║Ф ╪зя╗Яя║Ш┘Ая╗▓ я╗зя╗Фя║мя╗ля║О ╪зя╗╣╪▒я╗ля║Оя║Ся╗┤я╗о┘Ж ╪п╪зя║зя╗ЮтАм тАл╪зя╗дя╗дя╗ая╗Ь┘Ая║ФтАк ╪МтАм┘Ия║Чя╗дя╗оя╗│я╗Ю ╪зя╗╣╪▒я╗л┘Ая║О╪и ┘И╪зя╗Яя╗Мя╗дя╗ая╗┤┘Ая║О╪к ╪зя╗╣╪▒я╗ля║Оя║Ся╗┤я║ФтАк╪МтАмтАм тАл┘Ия╗гя║┤┘Ая║Оя╗Ля║к╪й ╪гя║╖я║ия║О╪╡ я╗Яя╗ая║┤┘Ая╗Фя║о ╪ея▒Г ╪зя╗Яя╗Мя║о╪з┘В я╗Яя╗╝я║╖я▒░╪з┘ГтАм

тАлтАк4тАмтАм

тАля░▓ ╪зя╗Яя╗Шя║Ш┘Ая║О┘ДтАк ╪МтАм┘Ия║гя╗┤я║О╪▓я║Ч┘Ая╗к я║│┘Ая╗╝я║гя║О ┘Л я╗гя╗ж я╗зя╗о╪╣ ┬╗╪▒я║╖┘Ая║О╪┤тАм тАля╗Ыя╗╝я║╖┘Ая╗ия╗Ья╗о┘БтАк ╪МтАм┘Ия╗гя║┤┘Ая║к╪│ я╗зя║╝я╗Т┬лтАк ╪МтАмя║Ся╗Шя║╝я║к ╪зя╗╣я╗Уя║┤┘Ая║О╪птАм тАл┘И╪зя╗╣я║з┘Ая╗╝┘Д я║Ся║Оя╗╖я╗гя╗ж ┘И╪зя╗дя║╕┘Ая║О╪▒я╗Ыя║Ф я░▓ ╪зя╗Яя║Шя║ия╗Дя╗┤┘Ая╗В я╗Яя╗ая╗Шя╗┤я║О┘ЕтАм тАля║Ся╗Мя╗дя╗ая╗┤я║О╪к ╪е╪▒я╗ля║Оя║Ся╗┤я║Ф я░▓ ╪зя╗Яя║оя╗│я║О╪╢ ┘Ия║Яя║к╪й ┘И╪зя╗Яя┤йя╗Чя╗┤я║ФтАк ╪МтАмя╗гя╗жтАм тАля║Ся╗┤я╗ия╗мя║О я╗Ля╗дя╗ая╗┤я║Ф я║Чя║┤┘Ая║Шя╗мя║к┘Б я╗гя║ия║░я╗зя║О я╗Яя╗╕я║│я╗ая║дя║Ф я░▓ ╪зя╗Яя╗Шя╗о╪з╪ктАм тАл╪зя╗Яя║Тя║дя║оя╗│я║Ф ┘Ия╗Чя╗о╪з╪к ╪зя╗Яя╗Дя╗о╪з╪▒╪ж я║Ся║ая║к╪йтАк ╪МтАм┘Ия║Чя║Дя╗│я╗┤я║к┘З я╗Яя║Шя║ия╗Дя╗┤я╗ВтАм тАл╪зя╗Яя║ия╗ая╗┤я║Ф я╗╗я║│я║Шя╗мя║к╪з┘Б я╗гя║Тя╗ия╗░ ╪зя╗дя║Тя║Оя║гя║Ъ ╪зя╗Яя╗Мя║Оя╗гя║Ф я░▓ ╪зя╗Яя║ая║Тя╗┤я╗ЮтАм тАля╗Яя║Шя╗Фя║а┘Ая║о┘ЗтАк ╪МтАм┘Ия╗Чя╗┤я║Оя╗г┘Ая╗к я╗г┘Ая╗К ╪зя╗дя║Шя╗м┘Ая╗в ╪зя╗Яя║ия║Оя╗г┘Ая║▓ ┘И╪гя║г┘Ая║ктАм тАл╪зя╗дя╗оя╗Чя╗оя╗У┘Ая╗ж я║Ся║Оя╗Яя║Шя║ия╗Дя╗┤┘Ая╗В ┘И╪зя╗╗я║│┘Ая║Шя╗Мя║к╪з╪п ┘И╪зя╗Яя║Шя║дя║оя╗│┘Ая║╛тАм тАля╗╗я║│┘Ая║Шя╗мя║к╪з┘Б ╪гя║гя║к я╗Ыя║Тя║О╪▒ ╪▒я║Я┘Ая║О┘Д ╪зя╗Яя║к┘Ия╗Яя║Ф я║Ся╗Мя╗дя╗Ю ╪е╪▒я╗ля║Оя║Ся╗▓тАм

тАля╗Ля╗ия║к я║Чя┤йя╗│я╗Ф┘Ая╗к я║гя╗Ф┘Ая╗Ю ╪▓┘И╪з╪мтАк ╪МтАм┘И╪зя╗Яя║Шя║дя║оя╗│┘Ая║╛ я╗Ля▓Ж я╗Чя║Шя╗ЮтАм тАл╪▒я║Я┘Ая║О┘Д ╪зя╗дя║Тя║Оя║гя║ЪтАк ╪МтАм┘Ия╗Чя╗┤я║Оя╗гя╗к я║Ся║ая╗дя╗К ┘И╪ея╗Уя║╕┘Ая║О╪б я╗гя╗Мя╗ая╗оя╗гя║О╪ктАм тАл╪░╪з╪к я╗Ля╗╝я╗Ч┘Ая║Ф я║Ся╗дя║┤┘Ая║Шя╗о╪п╪╣ я╗Яя╗ая║╝я╗о╪з╪▒я╗│┘Ая║ж я╗│я╗Мя╗д┘Ая╗Ю я╗Уя╗┤┘Ая╗ктАк╪МтАмтАм тАл┘И╪зя║╖┘Ая▒░╪зя╗Ыя╗к я░▓ я║Чя║к╪▒я╗│┘Ая║Р ╪гя╗Ля╗А┘Ая║О╪б я╗г┘Ая╗ж ╪зя╗Яя║Шя╗ия╗Ия╗┤┘Ая╗в я╗Ля▓ЖтАм тАл╪зя╗Яя║┤┘Ая╗╝╪н ┘И╪гя║│┘Ая║Оя╗Яя╗┤я║Р ╪зя╗Яя║оя╗│я║Оя║┐я║Ф ╪зя╗Яя╗Шя║Шя║Оя╗Яя╗┤┘Ая║Ф я╗Яя╗╝я║зя║Шя╗Дя║О┘БтАм тАл┘Ия╗гя╗о╪зя║Яя╗мя║Ф ╪▒я║Яя║О┘Д ╪зя╗╖я╗гя╗ж я░▓ ╪зя╗Яя║к╪зя║зя╗ЮтАк ╪МтАм┘Ия╗Ыя║мя╗Яя╗Ъ я╗Ля▓Ж я║╗я╗ия╗КтАм тАл╪зя╗Яя╗Шя╗ия║Оя║С┘Ая╗Ю ╪зя╗Яя╗┤я║к┘Ия╗│┘Ая║ФтАк ╪МтАм┘И╪зя╗Яя║Шя╗Фя║а┘Ая║о я║Ся╗о╪зя║│┘Ая╗Дя║Ф ╪зя╗Яя║Шя┤йя╗│я╗ЪтАк╪МтАмтАм тАл┘И╪зя╗╗я╗Пя║Шя╗┤я║О┘Д я║Ся║Оя╗Яя║Шя║┤я╗дя╗┤я╗втАк ╪МтАм┘И╪е╪▒я║╖я║О╪п┘З ╪гя║гя║к ╪гя╗Ля╗Ая║О╪б ╪зя╗Яя║Шя╗ия╗Ия╗┤я╗втАм тАля╗Яя╗╝я║│┘Ая║Шя╗Фя║О╪п╪й я╗гя╗ж я║зя▒к╪з╪к ╪гя╗Ыя▒к я╗Ля╗ж ╪зя╗Яя║Шя╗Фя║ая║о я╗Яя║к┘Й ╪гя║гя║ктАм тАл╪зя╗дя╗оя╗Чя╗оя╗Уя╗жтАк.тАмтАм

тАл╪з я║Ыя╗ия╗┤я╗ж тАк 25тАмя║╗я╗Фя║о тАк1434тАмя╗л┘А тАк 7тАмя╗│я╗ия║Оя╗│я║о тАк2013тАм┘Е ╪зя╗Яя╗Мя║к╪п )тАк (400тАм╪зя╗Яя║┤я╗ия║Ф ╪зя╗Яя║Ья║Оя╗зя╗┤я║ФтАм

тАл╪гя╗Ля╗Ая║О╪б я╗Уя╗▓ ┬╗╪зя╗Яя║╕я╗о╪▒┘Й┬л я╗│я╗ия║Шя╗Шя║к┘И┘Ж ╪г╪п╪з╪б ┬╗╪зя╗Яя║╕я║Ж┘И┘Ж ╪зя║│я╗╝я╗гя╗┤я║Ф┬л я╗Ля╗ая╗░ я║╗я╗Мя╗┤я║к ╪зя╗Яя╗дя║┤я║Оя║Яя║к ┘И╪з╪▒я║Ся╗Дя║Ф ┘И╪з┘Ия╗Чя║О┘БтАм тАл╪зя╗Яя║оя╗│я║О╪╢ тАк -тАм╪гя║гя╗дя║к ╪зя╗Яя║дя╗дя║ктАм

тАля╗Яя║ая╗ия║Ф я╗Яя╗дя╗Мя║Оя╗Яя║ая║Ф ╪зя╗Яя║Шя║к╪зя║зя╗Ю я╗Уя╗▓ я║╗я╗╝я║гя╗┤я║О╪ктАм тАл╪зя╗Яя║ая╗мя║О╪к ╪зя╗Яя╗дя╗Мя╗ия╗┤я║Ф я║Ся║Оя╗Яя║┤я╗┤я║Оя║гя║Ф ┘И╪з я║Ыя║О╪▒тАм

тАл╪гя╗Чя║о я╗гя║ая╗ая║▓ ╪зя╗Яя║╕┘Ая╗о╪▒┘Й ╪гя╗гя║▓ я╗гя┤й┘И╪╣ я╗зя╗Ия║О┘Е ╪зя╗дя╗мя╗ж ┘И╪зя╗╖я╗Ля╗дя║О┘Д ╪зя╗Яя╗мя╗ия║кя║│я╗┤я║ФтАк╪МтАмтАм тАл┘И┘И╪зя╗Уя╗Ц я╗Ля▓Ж я║Чя║╕┘Ая╗Ья╗┤я╗Ю я╗Яя║ая╗и┘Ая║Ф я╗дя╗Мя║Оя╗Яя║ая║Ф ╪зя╗Яя║Шя║к╪зя║з┘Ая╗Ю я░▓ я║╗я╗╝я║гя╗┤я║О╪к ╪зя╗Яя║ая╗мя║О╪ктАм тАл╪зя╗дя╗Мя╗ия╗┤┘Ая║Ф я║Ся║Оя╗Яя║┤┘Ая╗┤я║Оя║гя║Ф ┘И╪зя╗╡я║Ыя║О╪▒тАк ╪МтАмя╗Ыя╗д┘Ая║О ╪гя╗Чя║о ╪ея║│┘Ая╗ия║О╪п я╗гя║┤┘Ая║Ж┘Ия╗Яя╗┤я║Ф ╪зя╗Яя║Шя║ия╗Дя╗┤я╗ВтАм тАл┘Ия╗гя║о╪зя╗Чя║Тя║Ф ╪зя╗Яя║ия║░┘Ж ╪зя╗╗я║│┘Ая▒░╪зя║Чя╗┤я║ая╗▓ я╗Яя╗ая║┤┘Ая╗ая╗К ╪зя╗Яя╗Ря║м╪зя║Ля╗┤я║Ф ╪зя╗Яя║оя║Ля╗┤я║┤я╗┤я║Ф я╗Яя╗ая╗дя║Жя║│я║┤я║ФтАм тАл╪зя╗Яя╗Мя║Оя╗гя║Ф я╗Яя║╝я╗о╪зя╗гя╗К ╪зя╗Яя╗Ря╗╝┘Д ┘Ия╗гя╗Дя║Оя║гя╗ж ╪зя╗Яя║кя╗Чя╗┤я╗ЦтАк.тАмтАм тАл┘Ия║╖┘Ая╗мя║к╪к я║Яя╗ая║┤┘Ая║Ф ╪зя╗╖я╗гя║▓ я╗зя╗Шя║к╪з ┘Л я╗╗╪░я╗Ля║О ┘Л я╗╖╪п╪з╪б ┘И╪▓╪з╪▒╪й ╪зя╗Яя║╕┘Ая║Ж┘И┘Ж ╪зя╗╣я║│я╗╝я╗гя╗┤я║ФтАм тАл┘И╪зя╗╖┘Ия╗Ч┘Ая║О┘Б ┘И╪зя╗Яя║кя╗Ля╗о╪й ┘И╪зя╗╣╪▒я║╖┘Ая║О╪п я╗Уя╗┤я╗д┘Ая║О я╗│я║Шя╗Мя╗а┘Ая╗Ц я║Ся║╝я╗┤я║Оя╗зя║Ф ┘Ия║Чя║╝я╗дя╗┤я╗в ╪зя╗дя║┤┘Ая║Оя║Яя║ктАм тАл┘И╪▒┘И╪зя║Ч┘Ая║Р ╪зя╗╖я║Ля╗дя║Ф ┘И╪зя╗дя║Ж╪░я╗зя╗ж ┘И╪зя╗╖╪▒я║Ся╗Дя║Ф ╪зя╗Яя║ия║оя╗│я║Ф ┘И╪зя╗╖┘Ия╗Чя║О┘БтАк .тАм┘И┘И╪зя╗Уя╗Ц ╪зя╗дя║ая╗ая║▓ я╗Ля▓ЖтАм тАл╪ея║Я┘Ая║о╪з╪б я╗Ля║к╪п я╗гя╗ж ╪зя╗Яя║Шя╗Мя║кя╗│я╗╝╪к я╗Яя║Тя╗Мя║╛ я╗гя╗о╪з╪п ╪зя╗Яя╗ия╗И┘Ая║О┘Е ╪зя╗Яя║ая║░╪зя║Ля╗▓ я╗Яя║ая║о╪зя║Ля╗в ╪зя╗Яя║Шя║░┘Ия╗│я║отАм тАля╗Ля╗дя╗╝┘Л я║Ся║Оя╗дя║О╪п╪й тАк 17тАмя╗гя╗ж я╗зя╗Ия║О┘Е ╪зя╗дя║ая╗ая║▓тАк.тАмтАм тАля╗Ыя╗д┘Ая║О ┘И╪зя╗Уя╗Ц ╪зя╗дя║ая╗ая║▓ я╗Ля▓Ж ╪зя╗зя╗Ая╗дя║О┘Е ╪зя╗дя╗дя╗ая╗Ь┘Ая║Ф я╗Яя╗╝я║Чя╗Фя║Оя╗Чя╗┤я║Ф ╪зя╗Яя║к┘Ия╗Яя╗┤я║Ф ╪▒я╗Чя╗в тАк138тАмтАм тАл╪зя╗дя║Шя╗Мя╗ая╗Шя║Ф я║Ся║Оя╗Яя║дя║к ╪зя╗╖╪пя╗зя╗░ я╗Яя║┤я╗ж ╪зя╗╗я║│я║Шя║ия║к╪з┘Е я╗Яя╗Мя║О┘Е тАк1973тАм┘Е ┘И╪зя╗дя╗Ья╗оя╗зя║Ф я╗гя╗ж тАк 18тАмя╗гя║О╪п╪йтАм тАл┘Ия║Чя╗мя║к┘Б я╗Яя╗ая╗Шя╗Ая║О╪б я╗Уя╗Мя╗ая╗┤я║О ┘Л я╗Ля▓Ж я╗Ля╗дя╗Ю ╪зя╗╖я╗Гя╗Фя║О┘Д ┘И╪▒я╗Уя╗К ╪зя╗Яя║дя║к ╪зя╗╖╪пя╗зя╗░ я╗Яя║┤я╗ж ╪зя╗╗я║│я║Шя║ия║к╪з┘ЕтАм тАля║Ся║╝я╗о╪▒╪й я║Чя║к╪▒я╗│я║ая╗┤я║Ф ╪ея▒Г я╗гя║┤я║Шя╗о┘Й я╗│я║Шя╗Фя╗Ц я╗гя╗К ╪зя╗Яя╗ия╗дя╗о ╪зя╗Яя║Тя║кя╗зя╗▓ ┘И╪зя╗Яя║мя╗ля╗ия╗▓ я╗Яя╗╕я║гя║к╪з╪лтАк.тАмтАм

тАля║Яя╗ая║┤я║Ф я╗гя║ая╗ая║▓ ╪зя╗Яя║╕я╗о╪▒┘Й ╪гя╗гя║▓тАм

тАл╪гя║Ся║о╪▓ я╗гя╗╝я║гя╗Ия║О╪к ╪зя╗╖я╗Ля╗Ая║О╪б я║гя╗о┘Д ╪г╪п╪з╪б ┬╗╪зя╗Яя║╕я║Ж┘И┘ЖтАм тАл╪зя╗╣я║│я╗╝я╗гя╗┤я║Ф┬лтАк:тАмтАм тАля║гя╗дя║к ╪зя╗Яя╗Шя║Оя┤ИтАк :тАмя╗гя╗┤я║░╪зя╗зя╗┤я║О╪к я║╗я╗┤я║Оя╗зя║Ф ╪зя╗дя║┤я║Оя║Яя║к я║┐я╗Мя╗┤я╗Фя║ФтАк ╪МтАм┘И╪▒я║╗я║к тАк50тАмтАм тАля╗гя╗ая╗┤я╗о┘Ж ╪▒я╗│я║О┘Д я╗Яя║Тя╗ия║О╪б ╪зя╗дя║┤┘Ая║Оя║Яя║к я╗╗ я╗│я╗Ья╗Фя╗▓ я╗╣я╗│я║ая║О╪п я╗гя║┤┘Ая║Оя║Яя║к я║Чя╗ая╗┤я╗ЦтАк ╪МтАм┘Ия╗гя║оя║Чя║Тя║О╪ктАм тАля╗Ля╗дя║О┘Д ┘Ия║гя║о╪з╪│ ╪зя╗дя║┤┘Ая║Оя║Яя║к ╪зя╗Яя║Шя╗▓ я║Чя▒░╪з┘И╪н я║С┘Ая╗ж тАк 250тАм╪▒я╗│я║Оя╗╗ ╪ея▒Г тАк 400тАм╪▒я╗│я║О┘ДтАм тАля╗Яя╗ж я║Чя╗дя╗ия╗Мя╗мя╗в я╗гя╗ж ╪зя╗Яя║Тя║дя║Ъ я╗Ля╗ж ╪гя╗Ля╗дя║О┘Д ╪гя║зя║о┘Й ┘И╪ея╗ля╗дя║Оя╗Яя╗мя╗в я╗Яя╗ая╗дя║┤я║Оя║Яя║ктАк .тАм┘Ия╗Гя║Оя╗Яя║РтАм тАля║Ся╗дя╗Мя║Оя╗Яя║а┘Ая║Ф ┘Ия║┐я╗К ╪зя╗╖я║Ля╗дя║Ф ┘И┘Ия║┐┘Ая╗К я╗зя║Оя║Ля║Р я╗Яя╗Ья╗Ю ╪ея╗г┘Ая║О┘Е ┘Ия╗гя╗Мя║Оя╗Яя║ая║Ф я╗гя║оя║Чя║Тя║Оя║Чя╗мя╗втАм тАл┘Ия╗гя║оя║Чя║Тя║О╪к ╪зя╗дя║Ж╪░я╗зя╗ж ┘Ия╗Ля╗дя║О┘Д ╪зя╗дя║┤я║Оя║Яя║ктАк ╪МтАм┘И╪ея║гя║к╪з╪л я╗зя╗Шя╗ая║Ф я╗зя╗оя╗Ля╗┤я║Ф я╗Яя╗ая╗дя║┤я║Оя║Яя║ктАк.тАмтАм тАл╪птАк.тАм╪гя║гя╗д┘Ая║к ╪зя╗Яя║░я╗│я╗ая╗М┘Ая╗▓тАк :тАмя╗гя║Тя║Оя╗зя╗▓ ╪зя╗дя║┤┘Ая║Оя║Яя║к я░▓ ╪зя╗Яя╗Шя║о┘Й ┘И╪зя╗дя║дя║Оя╗Уя╗Ия║О╪ктАм тАля╗╗ я║Чя║╝я╗ая║в я╗╖┘Ж я║Чя╗Ья╗о┘Ж я╗гя║┤┘Ая║Оя║Яя║ктАк ╪МтАм┘И╪зя╗дя║┤┘Ая║Оя║Яя║к ╪зя╗Яя║Шя╗▓ я╗│я║Тя╗ия╗┤я╗м┘Ая║О ╪▒я║Яя║О┘Д ╪зя╗╖я╗Ля╗дя║О┘ДтАм

тАл╪ея║│я╗ия║О╪п я╗гя║о╪зя╗Чя║Тя║Ф ╪зя╗Яя║ия║░┘Ж ╪зя╗╗я║│я║Шя║о╪зя║Чя╗┤я║ая╗▓тАм тАля╗Яя╗ая║┤я╗ая╗К ╪зя╗Яя╗Ря║м╪зя║Ля╗┤я║Ф я╗Я┘А ┬╗╪зя╗Яя║╝я╗о╪зя╗гя╗К┬лтАм

тАл╪зя╗Яя╗дя╗о╪зя╗Уя╗Шя║Ф я╗Ля╗ая╗░ я╗зя╗Ия║О┘Е ╪зя╗Яя╗дя╗мя╗ж ┘И╪з┬Мя╗Ля╗дя║О┘Д ╪зя╗Яя╗мя╗ия║кя║│я╗┤я║ФтАм

тАля╗зя╗Шя║к я╗╗╪░╪╣ ┬М╪п╪з╪б ╪зя╗Яя║╕я║Ж┘И┘Ж ╪з┬Ия║│я╗╝я╗гя╗┤я║ФтАм тАл╪зя╗зя║Шя╗Шя║к я╗Ля║к╪п я╗гя╗ж ╪гя╗Ля╗Ая║О╪б я╗гя║ая╗ая║▓ ╪зя╗Яя║╕я╗о╪▒┘Й я║зя╗╝┘Д ╪зя╗Яя║ая╗ая║┤я║Ф ╪зя╗Яя║Шя╗▓ я╗Ля╗Шя║кя╗ля║ОтАм тАл╪зя╗дя║ая╗ая║▓ ╪гя╗гя║▓тАк ╪МтАм┘И╪▓╪з╪▒╪й ╪зя╗Яя║╕я║Ж┘И┘Ж ╪зя╗╣я║│я╗╝я╗гя╗┤я║Ф ┘И╪зя╗╖┘Ия╗Чя║О┘Б ┘И╪зя╗Яя║кя╗Ля╗о╪й ┘И╪зя╗╣╪▒я║╖я║О╪птАк╪МтАмтАм тАля╗Яя╗Мя║к┘Е я╗Чя╗┤я║Оя╗гя╗мя║О я║Ся║Шя║дя║┤┘Ая╗ж ┘Ия║┐я╗К ╪зя╗дя║┤┘Ая║Оя║Яя║к ┘Ия║╗я╗┤я║Оя╗зя║Шя╗м┘Ая║О ┘Ия╗гя╗Мя║Оя╗Яя║ая║Ф ╪г┘Ия║┐я║О╪╣тАм тАл╪зя╗╖я║Ля╗д┘Ая║Ф ┘И╪зя╗дя║Ж╪░я╗зя╗ж ┘Ия║г┘Ая║о╪з╪│ ╪зя╗дя║┤┘Ая║Оя║Яя║ктАк ╪МтАмя╗гя╗Дя║Оя╗Яя║Тя╗ж я║Ся║Д┘Ж я║Чя╗Ья╗о┘Ж ╪зя╗дя║┤┘Ая║Оя║Яя║ктАм тАля║Ся║Оя╗дя╗дя╗ая╗Ья║Ф я╗ля╗▓ я╗гя┤м╪и ╪зя╗дя║Ья╗Ю я░▓ я║╗я╗┤я║Оя╗зя║Шя╗мя║О ┘Ия║Ся╗ия║Оя║Ля╗мя║ОтАк.тАмтАм

тАл)┘И╪з╪│(тАм

тАл┘И╪зя╗У┘Ая╗Ц ╪зя╗дя║ая╗ая║▓ я╗Ля▓Ж я║Чя║╕┘Ая╗Ья╗┤я╗Ю я╗Яя║ая╗ия║Ф я║С┘Ая║Ия┤Н╪з┘Б ╪зя╗Яя╗мя╗┤я║Мя║ФтАм тАл╪зя╗Яя╗Мя║Оя╗гя║Ф я╗Яя╗ая║┤я╗┤я║Оя║гя║Ф ┘И╪зя╗╡я║Ыя║О╪▒ ┘Ия║Ся╗дя║╕я║О╪▒я╗Ыя║Ф ╪зя╗Яя║ая╗мя║О╪к ╪зя╗Яя║дя╗Ья╗оя╗гя╗┤я║ФтАм тАл╪зя╗╖я║зя║о┘Й ╪░╪з╪к ╪зя╗Яя╗Мя╗╝я╗Ч┘Ая║Ф я╗дя╗Мя║Оя╗Яя║ая║Ф я║Чя║к╪зя║зя╗Ю ╪зя╗Яя║╝я╗╝я║гя╗┤я║О╪к я║Ся╗жтАм тАля╗л┘Ая║м┘З ╪зя╗Яя║ая╗мя║О╪к я╗Яя║Шя╗дя╗Ья╗ж ╪зя╗Яя╗мя╗┤я║Мя║Ф я╗гя╗ж я║Чя╗ия╗Фя╗┤я║м ╪зя╗╗я║│┘Ая▒░╪зя║Чя╗┤я║ая╗┤я║ФтАм тАл╪зя╗Яя╗Мя║Оя╗гя║Ф я╗Яя║Шя╗ия╗дя╗┤я║Ф ╪зя╗Яя║┤я╗┤я║Оя║гя║Ф ╪зя╗Яя╗оя╗Гя╗ия╗┤я║ФтАк.тАмтАм тАля╗Ыя╗д┘Ая║О ┘И╪зя╗У┘Ая╗Ц я╗Л┘Ая▓Ж ╪п╪▒╪зя║│┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║ия║╝я║Оя║Ля║║ ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗┤я║Оя║гя╗┤я║ФтАм тАля╗Яя╗ая╗дя╗ия║Оя╗Г┘Ая╗Ц ╪зя╗Яя║оя╗│я╗Фя╗┤┘Ая║Ф ╪зя╗дя║ия║Шя╗ая╗Ф┘Ая║Ф я║Ся║Оя╗дя╗дя╗ая╗Ья║Ф ┘И╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Мя╗▓ я╗зя║дя╗отАм тАля║Чя╗Дя╗оя╗│я║оя╗л┘Ая║О я║Ся╗дя║О я╗│я║дя╗Ш┘Ая╗Ц ╪зя╗Яя║Шя╗ия╗дя╗┤┘Ая║Ф ╪зя╗дя║Шя╗о╪з╪▓я╗з┘Ая║ФтАк ╪МтАм╪ея║┐я║Оя╗Уя║Ф ╪ея▒ГтАм тАля╗гя╗о╪зя╗Уя╗Шя║Ш┘Ая╗к я╗Л┘Ая▓Ж я║Чя╗Фя╗Мя╗┤┘Ая╗Ю я║Я┘Ая║м╪и ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗┤я║Оя║гя║Ф ╪зя╗Яя║ия║О╪▒я║Яя╗┤┘Ая║ФтАм тАля║зя║╝я╗оя║╗я║О ┘Л я║│┘Ая╗┤я║Оя║гя║Ф ╪зя╗╡я║Ыя║О╪▒ ┘И╪зя╗Яя║Ья╗Шя║Оя╗Уя║Ф ┘Ия║│┘Ая╗┤я║Оя║гя║Ф ╪зя╗дя╗Мя║О╪▒╪╢тАм тАл┘И╪зя╗дя║Жя║Чя╗дя║о╪з╪ктАк.тАмтАм

тАл╪гя╗Уя╗Ая╗Ю я║Ся╗Ья║Ья║отАк ╪МтАм┘И╪зя╗Чя▒░╪н ╪г┘Ж я║Чя╗оя║Яя╗к ╪зя╗Яя╗о╪▓╪з╪▒╪й ╪зя╗дя╗оя┤Оя╗│я╗ж ┘И╪гя╗ля╗Ю ╪зя╗Яя║ия║о ╪ея▒Г я║Ся╗ия║О╪бтАм тАл╪зя╗дя║┤я║Оя║Яя║к ┘И╪зя╗Яя║ая╗о╪зя╗гя╗К я░▓ ╪зя╗Яя╗Шя║о┘Й ┘И╪зя╗дя║к┘Ж ╪зя╗Яя║╝я╗Ря║о╪й ┘Ия║Чя╗о╪▓я╗│я╗К я║Чя╗ая╗Ъ ╪зя╗дя┤й┘Ия╗Ля║О╪ктАм тАля╗Ля▓Ж я╗гя╗ия║Оя╗Гя╗Ц ╪зя╗дя╗дя╗ая╗Ья║Ф ┘Ия╗Ля║к┘Е я║Чя║оя╗Ыя╗┤я║░я╗ля║О я░▓ ╪зя╗дя║к┘Ж ╪зя╗Яя╗Ья▒к┘Й я╗Уя╗Шя╗ВтАк.тАмтАм тАл┘ЕтАк.тАмя╗гя║дя╗д┘Ая║к ╪зя╗Яя╗Шя╗оя╗│я║д┘Ая║║тАк :тАм╪г╪п╪з╪б ╪зя╗Я┘Ая╗о╪▓╪з╪▒╪й я╗Л┘Ая▓Ж я║╗я╗Мя╗┤┘Ая║к ╪зя╗╖╪▒я║Ся╗Дя║ФтАм тАл╪зя╗Яя║ия║оя╗│я║Ф я╗гя║Шя║Дя║зя║отАк ╪МтАм┘И╪зя╗Чя▒░╪н я╗зя╗Шя╗Ю ╪зя╗╖╪▒я║Ся╗Дя║Ф ╪ея▒Г ┘И╪▓╪з╪▒╪й ╪зя╗Яя║╕┘Ая║Ж┘И┘Ж ╪зя╗╗я║Яя║Шя╗дя║Оя╗Ля╗┤я║ФтАк╪МтАмтАм тАл┘Ия╗Гя║Оя╗Я┘Ая║Р я║Ся║Шя╗Фя╗Мя╗┤я╗Ю ╪зя╗дя║Жя║│я║┤┘Ая║Ф ╪зя╗Яя╗Мя║Оя╗гя║Ф я╗Яя╗╕┘Ия╗Чя║О┘Б я╗Яя║Шя╗Ш┘Ая╗о┘Е я║Ся╗дя╗мя║Оя╗гя╗мя║О я╗дя╗Мя║Оя╗Яя║ая║ФтАм тАл┘Ия║┐я╗К ╪зя╗╖┘Ия╗Ч┘Ая║О┘БтАк ╪МтАм┘И╪ея▒Г ╪ея╗Ля║О╪п╪й я║Чя║╝я║Оя╗гя╗┤я╗в ╪зя╗дя║┤┘Ая║Оя║Яя║к ┘И╪зя╗Яя║ая╗о╪зя╗гя╗КтАк ╪МтАм┘И╪зя╗╗я╗ля║Шя╗дя║О┘ЕтАм тАля║Ся║╝я╗┤я║Оя╗зя║Шя╗мя║О ┘Ия║Чя╗Фя╗Мя╗┤я╗Ю ╪зя╗Яя║Шя╗Шя╗ия╗┤я║О╪к ╪зя╗Яя║дя║кя╗│я║Ья║Ф я╗Яя║ия╗Фя║╛ я║Чя╗Ья║Оя╗Яя╗┤я╗Т ╪зя╗Яя║Тя╗ия║О╪б ┘Ия║Чя║оя║╖я╗┤я║ктАм тАл╪зя║│я║Шя║ия║к╪з┘Е ╪зя╗дя╗┤я║О┘З ┘И╪зя╗Яя╗Ья╗мя║оя║Ся║О╪б я╗Уя╗┤я╗мя║ОтАк.тАмтАм тАля╗гя╗Дя║Оя╗Яя║Тя║О╪к я╗Ля║Оя╗гя║Ф я╗Яя╗╕я╗Ля╗Ая║О╪бтАк :тАмя╗гя╗Мя║Оя╗Яя║ая║Ф я╗Гя╗о┘Д ╪ея║Яя║о╪з╪б╪з╪к ╪зя║│┘Ая║Шя║ия║о╪з╪мтАм тАля║╗я╗Ь┘Ая╗о┘Г ╪зя╗╖┘Ия╗Чя║О┘БтАк ╪МтАмя║Чя║а┘Ая║О┘И╪▓ ╪зя╗Яя║╝я╗Мя╗оя║Ся║О╪к ┘И╪зя╗дя╗Мя╗оя╗Ч┘Ая║О╪к ╪зя╗Яя║Ья╗╝я║Ыя║Ф я╗Ля┤й ╪зя╗Яя║Шя╗▓тАм тАля║Чя╗о╪зя║Яя╗к ╪зя╗Яя╗о╪▓╪з╪▒╪й я╗Яя║Шя║дя╗Шя╗┤я╗Ц ╪гя╗ля║к╪зя╗Уя╗мя║О ╪зя╗Яя║Шя╗ия╗дя╗оя╗│я║ФтАк.тАмтАм тАл┘Ия╗Ч┘Ая║о╪▒ ╪зя╗дя║ая╗ая║▓ я║Ся╗Мя║к я╗гя╗ия║Оя╗Чя║╕┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║Шя╗Шя║оя╗│я║о ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗ия╗о┘К я╗Яя╗о╪▓╪з╪▒╪й ╪зя╗Яя║╕┘Ая║Ж┘И┘ЖтАм тАл╪зя╗╗я║│┘Ая╗╝я╗гя╗┤я║Ф ┘И╪зя╗╖┘Ия╗Ч┘Ая║О┘Б ┘И╪зя╗Яя║кя╗Ля╗о╪й ┘И╪зя╗╣╪▒я║╖┘Ая║О╪п ╪г┘Ж я╗│я╗Мя╗Дя╗▓ я╗Яя║ая╗ия║Ф ╪зя╗Яя║╕┘Ая║Ж┘И┘ЖтАм тАл╪зя╗╣я║│┘Ая╗╝я╗гя╗┤я║Ф ┘И╪зя╗Яя╗Шя╗Ая║Оя║Ля╗┤я║Ф я║Ся║Оя╗дя║ая╗а┘Ая║▓ я╗Уя║оя║╗я║Ф я╗╣я╗Ля║к╪з╪п я╗гя║оя║Ля╗┤я║Оя║Чя╗мя║О я║Ся║╕┘Ая║Д┘Ж ╪в╪▒╪з╪бтАм тАл╪зя╗╖я╗Ля╗Ая║О╪б ╪зя╗Яя║Шя╗▓ я╗Гя║оя║гя╗оя╗ля║О я╗Чя║Тя╗Ю я║Чя╗Шя║кя╗│я╗в я║Чя╗оя║╗я╗┤я║Оя║Чя╗мя║О ┘И╪▒╪пя╗ля║О я░▓ я║Яя╗ая║┤я║Ф я╗гя╗Шя║Тя╗ая║ФтАк.тАмтАм

тАл┘И╪зя╗Уя╗Ц я╗гя║ая╗ая║▓ ╪зя╗Яя║╕┘Ая╗о╪▒┘Й я║зя╗╝┘Д я║Яя╗ая║┤я║Шя╗к я╗Ля▓ЖтАм тАля╗гя┤й┘И╪╣ я╗зя╗Ия║О┘Е ╪зя╗дя╗мя╗ж ┘И╪зя╗╖я╗Ля╗дя║О┘Д ╪зя╗Яя╗мя╗ия║кя║│я╗┤я║ФтАк ╪МтАмя║Ся╗Мя║ктАм тАл╪зя╗╗я║│я║Шя╗дя║О╪╣ я╗Яя╗оя║Яя╗мя║Ф я╗зя╗Ия║о ╪зя╗Яя╗ая║ая╗ия║Ф ╪зя╗Яя║ия║Оя║╗я║Ф я║Ся║╕я║Д┘ЖтАм тАля╗гя╗ая║дя╗оя╗Зя║О╪к ╪зя╗╖я╗Ля╗А┘Ая║О╪б ┘И╪в╪▒╪зя║Ля╗мя╗в я║Чя║ая║О┘З я╗гя┤й┘И╪╣тАм тАля╗зя╗И┘Ая║О┘Е я╗гя║░╪з┘Ия╗Я┘Ая║Ф ╪зя╗дя╗м┘Ая╗ж ┘И╪зя╗╖я╗Ля╗дя║О┘Д ╪зя╗Яя╗мя╗ия║кя║│┘Ая╗┤я║ФтАм тАл╪зя╗дя╗Ь┘Ая╗о┘Ж я╗гя╗ж тАк 16тАмя╗г┘Ая║О╪п╪й я║Чя╗╝я╗ля║О ╪▒я║Ля╗┤┘Ая║▓ ╪зя╗Яя╗ая║ая╗ия║ФтАм тАл╪зя╗дя╗мя╗и┘Ая║к╪│ я╗гя║дя╗дя║к ╪зя╗Яя╗Шя╗оя╗│я║д┘Ая║║тАк .тАмя╗Ыя╗дя║О ┘И╪зя╗Уя╗Ц я╗Ля▓ЖтАм тАл╪зя╗Яя║Шя║Дя╗Ыя╗┤┘Ая║к я╗Ля▓Ж я╗Ч┘Ая║о╪з╪▒┘З ╪▒я╗Ч┘Ая╗в тАк 14/19тАм┘Ия║Чя║О╪▒я╗│я║жтАм тАлтАк1429/4/22тАмя╗л┘А ╪зя╗Яя╗Фя╗Шя║о╪й )╪г( я╗гя╗ж ╪зя╗Яя║Тя╗ия║к ╪▒╪зя║Ся╗Мя║О ┘ЛтАм тАля║Ся║╕я║Д┘Ж ╪ея╗Ля║к╪з╪п я╗╗я║Ля║дя║Ф я╗Яя╗ая╗оя╗Зя║Оя║Ля╗Т ╪зя╗Яя╗мя╗ия║кя║│я╗┤я║ФтАк.тАмтАм тАл╪гя║С┘Ая║о╪▓ я╗гя╗╝я╗г┘Ая║в ╪зя╗Яя╗ия╗И┘Ая║О┘ЕтАк:тАмтАм тАля╗│я╗М┘Ая║░╪▓ ╪зя╗Я┘Ая║к┘И╪▒ ╪зя╗дя╗мя╗в ╪зя╗Я┘Ая║м┘К я║Чя╗дя║Ья╗ая╗к ╪зя╗дя╗мя╗жтАм тАл┘И╪зя╗╖я╗Ля╗дя║О┘Д ╪зя╗Яя╗мя╗ия║кя║│я╗┤я║Ф ┘И╪зя╗дя╗Мя╗дя║О╪▒я╗│я║Ф ┘И╪зя╗Яя║Шя║ия╗Дя╗┤я╗Дя╗┤я║ФтАк╪МтАмтАм тАл┘И╪п┘И╪▒ ╪зя╗дя╗д┘Ая║О╪▒╪│ ╪зя╗Яя╗мя╗и┘Ая║кя│╝ я░▓ ╪зя╗Яя╗Шя╗Дя║Оя╗Л┘Ая╗жтАм тАл╪зя╗Яя║дя╗Ья╗оя╗г┘Ая╗▓ ┘И╪зя╗Яя║ия║О╪╡ я░▓ я╗Зя╗Ю я╗Ыя║Ья║о╪й я╗гя┤й┘Ия╗Ля║О╪ктАм тАл╪зя╗Яя║Шя╗ия╗дя╗┤┘Ая║Ф ╪зя╗дя║ия║Шя╗ая╗Фя║Ф ╪зя╗дя╗ия╗Фя║м╪йтАк ╪МтАм┘Ия║Ся║о╪зя╗гя║Ю ╪зя╗Яя║Шя║╕┘Ая╗Ря╗┤я╗ЮтАм

тАл┘И╪зя╗Яя║╝я╗┤я║Оя╗зя║Ф я╗Яя╗ая╗дя║о╪зя╗Уя╗Ц ╪зя╗Яя╗Мя║Оя╗гя║Ф ┘И╪зя╗Яя║ия║Оя║╗я║ФтАк.тАмтАм тАля╗╗ я╗│я║ая╗┤┘Ая║░ ╪зя╗Яя╗ия╗Ия║О┘Е я╗гя║░╪з┘Ия╗Я┘Ая║Ф ╪зя╗дя╗мя╗ж ┘И╪зя╗╖я╗Ля╗дя║О┘ДтАм тАл╪зя╗Яя╗мя╗ия║кя║│┘Ая╗┤я║Ф ╪ея╗╗ я║Ся╗Мя║к ╪зя╗Яя║дя║╝я╗о┘Д я╗Ля▓Ж ╪зя╗Яя▒░я║зя╗┤я║║тАм тАл╪зя╗дя╗мя╗ия╗▓ я╗гя╗ж ╪зя╗Яя╗мя╗┤я║Мя║Ф ╪зя╗Яя║┤я╗Мя╗о╪пя╗│я║Ф я╗Яя╗ая╗дя╗мя╗ия║кя║│я╗жтАк.тАмтАм тАл╪пя╗Л┘Ая╗о╪й ╪гя╗Ля╗А┘Ая║О╪б я╗ля╗┤я║М┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║Шя║к╪▒я╗│┘Ая║▓ я░▓тАм тАл╪зя╗Яя║ая║Оя╗гя╗М┘Ая║О╪к ┘Ия╗гя╗ж я░▓ я║гя╗Ья╗дя╗м┘Ая╗в ╪зя╗Яя║дя║╝я╗о┘Д я╗Ля▓ЖтАм тАл╪зя╗Яя▒░я║зя╗┤я║║ ╪зя╗дя╗мя╗ия╗▓тАк.тАмтАм тАл╪зя║╖я▒░╪╖ ╪зя╗Яя╗ия╗Ия║О┘Е я╗Яя╗ая║дя║╝я╗о┘Д я╗Ля▓Ж ╪зя╗Яя▒░я║зя╗┤я║║тАм тАл╪г┘Ж я╗│я╗Ь┘Ая╗о┘Ж я╗Гя║Оя╗Я┘Ая║Р ╪зя╗Яя▒░я║зя╗┤┘Ая║║ я║гя║Оя║╗┘Ая╗╝┘Л я╗Ля▓ЖтАм тАл╪зя╗дя║Жя╗л┘Ая╗Ю ╪зя╗дя╗Дя╗а┘Ая╗о╪и я╗дя║░╪з┘Ия╗Я┘Ая║Ф ╪ея║г┘Ая║к┘Й ╪зя╗дя╗м┘Ая╗жтАм тАл╪зя╗Яя╗мя╗ия║кя║│┘Ая╗┤я║Ф я╗гя╗ж ╪ея║гя║к┘Й ╪зя╗Яя║ая║Оя╗гя╗Мя║О╪к ╪зя╗Яя║┤я╗Мя╗о╪пя╗│я║ФтАм тАл╪г┘И я╗гя║О я╗│я╗Мя║О╪пя╗Яя╗мя║О я╗гя╗ж ╪ея║гя║к┘Й ╪зя╗Яя║ая║Оя╗гя╗Мя║О╪к ╪зя╗дя╗Мя▒░┘БтАм тАля║Ся╗мя║О ╪г┘И ╪зя╗Яя╗Ья╗ая╗┤я║О╪к ╪г┘И ╪зя╗дя╗Мя║Оя╗ля║к ╪зя╗Яя║Шя╗Шя╗ия╗┤я║Ф ╪г┘И ╪зя╗Яя╗Фя╗ия╗┤я║ФтАк╪МтАмтАм тАл┘И╪г┘Ж я╗│я║Шя╗Мя╗м┘Ая║к я║Ся║Оя╗╗я╗Яя║Ш┘Ая║░╪з┘Е я║Ся╗дя╗┤я║Ь┘Ая║О┘В ╪зя╗дя╗д┘Ая║О╪▒╪│тАм тАл╪зя╗дя╗мя╗и┘Ая╗▓тАк ╪МтАм┘И╪г┘Ж я╗│я║ая║Ш┘Ая║О╪▓ ╪зя║зя║Шя║Т┘Ая║О╪▒╪з╪к ╪зя╗Яя╗Ш┘Ая║к╪▒╪з╪ктАм тАл╪зя╗Яя╗Фя╗ия╗┤┘Ая║Ф я░▓ я╗гя║а┘Ая║О┘Д я║Чя║ия║╝я║╝┘Ая╗к я╗Яя╗ая║дя║╝я╗о┘Д я╗Ля▓ЖтАм тАл╪зя╗Яя║к╪▒я║Яя║О╪к ╪зя╗дя╗мя╗ия╗┤я║ФтАк.тАмтАм

тАл┘И╪зя╗У┘Ая╗Ц ╪зя╗дя║ая╗а┘Ая║▓ я╗Л┘Ая▓Ж ╪ея║│┘Ая╗ия║О╪п я╗гя║┤┘Ая║Ж┘Ия╗Яя╗┤я║Ф ╪зя╗Яя║Шя║ия╗Дя╗┤я╗ВтАм тАл┘И╪зя╗дя║о╪зя╗Чя║Тя║Ф я╗Яя╗ая║ия║░┘Ж ╪зя╗╗я║│я▒░╪зя║Чя╗┤я║ая╗▓ я╗Яя╗ая║┤я╗ая╗К ╪зя╗Яя╗Ря║м╪зя║Ля╗┤я║Ф ╪зя╗Яя║оя║Ля╗┤я║┤я╗┤я║ФтАм тАл)╪зя╗Яя╗Шя╗дя║втАк ╪МтАм╪зя╗╖╪▒╪▓тАк ╪МтАм╪зя╗Яя║┤я╗Ья║отАк ╪МтАм╪зя╗Яя║╕я╗Мя║отАк ╪МтАм╪зя╗Яя║м╪▒╪й ╪зя╗Яя║╝я╗Фя║о╪з╪бтАк ╪МтАм┘Ия╗Уя╗о┘ДтАм тАл╪зя╗Яя║╝я╗оя╗│я║О( я╗Яя╗ая╗дя║Жя║│я║┤┘Ая║Ф ╪зя╗Яя╗Мя║Оя╗гя║Ф я╗Яя║╝я╗о╪зя╗гя╗К ╪зя╗Яя╗Ря╗╝┘Д ┘Ия╗гя╗Дя║Оя║гя╗жтАм тАл╪зя╗Яя║кя╗Чя╗┤я╗ЦтАк.тАмтАм тАл┘Ия║Я┘Ая║к╪п ╪зя╗дя║ая╗ая║▓ я║Чя║Дя╗Ыя╗┤я║к┘З я╗Ля▓Ж ╪зя╗Яя║Шя╗ия║┤┘Ая╗┤я╗Ц я╗г┘Ая╗К ╪зя╗Яя║ая╗мя║О╪ктАм тАл╪зя╗дя║ия║Шя║╝я║Ф я░▓ ┘Ия║┐я╗К ╪вя╗Яя╗┤я║Ф я╗╗я║│я▒░я║Яя║О╪╣ я╗Чя╗┤я╗дя║Ф ╪зя╗╣я╗Ля║Оя╗зя║Ф ╪зя╗дя║кя╗Уя╗оя╗Ля║ФтАм тАля╗гя╗ж я╗Чя║Т┘Ая╗Ю ╪зя╗Яя║к┘Ия╗Яя║Ф я╗Ля╗ия║к я╗Чя╗┤я║О┘Е ╪г┘К я║Яя╗м┘Ая║Ф я║Ся║Шя║╝я║кя╗│я║о я╗гя╗ия║Шя║ая║О╪ктАм тАл╪зя╗дя║Жя║│я║┤┘Ая║Ф ╪зя╗Яя╗Мя║Оя╗г┘Ая║Ф я╗Яя║╝я╗о╪зя╗гя╗К ╪зя╗Яя╗Ря╗╝┘Д ┘Ия╗гя╗Дя║Оя║г┘Ая╗ж ╪зя╗Яя║кя╗Чя╗┤я╗ЦтАм тАл╪зя╗Яя║Ш┘Ая╗▓ я║Чя╗Мя║Шя╗д┘Ая║к я╗Л┘Ая▓Ж ╪зя╗Яя╗Шя╗дя║в ╪зя╗дя╗М┘Ая║О┘ЖтАк ╪МтАм┘И╪зя║│┘Ая║Шя╗дя║о╪з╪▒ я║Чя╗Мя║О┘И┘ЖтАм тАл╪зя╗дя║Жя║│я║┤┘Ая║Ф ╪зя╗Яя╗Мя║Оя╗г┘Ая║Ф я╗Яя║╝я╗о╪зя╗гя╗К ╪зя╗Яя╗Ря╗╝┘Д ┘Ия╗гя╗Дя║Оя║г┘Ая╗ж ╪зя╗Яя║кя╗Чя╗┤я╗ЦтАм тАля╗гя╗К ╪зя╗Яя║ая╗мя║О╪к ╪зя╗дя║ия║Шя║╝я║Ф я╗Яя╗оя╗Чя╗Т я║Чя╗мя║оя╗│я║Р я╗гя╗ия║Шя║ая║О╪к ╪зя╗дя║Жя║│я║┤я║ФтАм тАл╪ея▒Г ╪зя╗Яя║и┘Ая║О╪▒╪мтАк ╪МтАм┘И┘Ия║┐я╗К я║Ся║оя╗зя║Оя╗гя║Ю я╗Яя▒░я║╖┘Ая╗┤я║к ╪зя║│┘Ая║Шя╗мя╗╝┘Г я╗ля║м┘ЗтАм тАл╪зя╗дя╗ия║Шя║а┘Ая║О╪к я░▓ ╪п╪зя║з┘Ая╗Ю ╪зя╗дя╗дя╗ая╗Ья║ФтАк ╪МтАм┘И╪зя╗Яя║дя║к я╗г┘Ая╗ж я║Чя║╝я║кя╗│я║о ╪зя╗дя╗о╪з╪птАм тАл╪зя╗Яя║Шя╗▓ я║Чя╗Мя║Шя╗дя║к я░▓ я╗гя║О╪пя║Чя╗мя║О я╗Ля▓Ж я╗гя╗ия║Шя║ая║О╪к ╪зя╗дя║Жя║│я║┤я║ФтАк.тАмтАм

тАля╗гя║╝я║к╪▒ я╗Я┘А |тАк :тАм╪зя╗Яя╗Мя║░┘К ┘И╪зя╗Яя║дя║┤я╗ия╗┤я╗ж ┘Ия╗Гя╗┤я║Тя║Ф ┘И╪зя╗Яя║ая║╕я╗▓ ┘И╪зя╗Яя╗Мя╗дя╗┤я╗Ю ╪зя╗Яя║ая║╕я╗▓тАк :тАм╪зя╗Яя╗дя║о╪г╪й ╪зя╗Ыя║Шя║┤я║Тя║Ц я║Ыя╗Шя║Ф ╪зя╗Яя╗дя╗ая╗ЪтАм тАл┘И╪зя╗Яя║░я╗ля║о╪зя╗зя╗▓ ╪гя║Ся║о╪▓ ╪зя╗Яя╗дя║оя║╖я║дя║О╪к ╪зя╗Яя╗дя║дя║Шя╗дя╗╝╪к я╗Яя╗дя║ая╗ая║▓ ╪зя╗Яя║╕я╗о╪▒┘ЙтАм тАля║Яя║к╪й тАк -тАмя║Чя╗мя║Оя╗зя╗▓ ╪зя╗Яя║Тя╗Шя╗дя╗▓тАм тАля╗Ыя║╕┘Ая╗Т я╗гя║╝┘Ая║к╪▒ я╗гя║┤┘Ая║Ж┘И┘ДтАм тАля░▓ я╗гя║ая╗а┘Ая║▓ ╪зя╗Яя║╕┘Ая╗о╪▒┘Й я╗Я┘А┘АтАм тАл┬╗╪зя╗Яя┤й┘В┬л я╗Ля╗ж ╪гя║│┘Ая╗дя║О╪б я╗Ля║к╪п я╗гя╗жтАм тАл╪зя╗Яя║╕я║ия║╝я╗┤я║О╪к ╪зя╗Яя╗ия║┤┘Ая║Оя║Ля╗┤я║Ф ╪▒я║Яя║втАм тАля║Чя║оя║╖┘Ая╗┤я║дя╗мя╗ж я╗Яя╗Мя╗Ая╗оя╗│я║Ф я╗гя║ая╗ая║▓тАм тАл╪зя╗Яя║╕я╗о╪▒┘ЙтАк .тАм┘Ия║╖┘Ая╗дя╗ая║Ц ╪зя╗╖я║│я╗дя║О╪б я╗Ыя╗╝┘Л я╗гя╗жтАм тАл╪зя╗╖я╗гя╗┤я╗ия║Ф ╪зя╗Яя╗Мя║Оя╗гя║Ф я╗Яя╗ая╗мя╗┤я║Мя║Ф ╪зя╗Яя╗Мя║Оя╗дя╗┤я║Ф я╗Яя╗ая╗дя║о╪г╪йтАм тАл╪зя╗Яя║кя╗Ыя║Шя╗о╪▒╪й я║Ся╗мя╗┤я║ая║Ф я║Ся╗мя║О╪б я║гя║┤я╗ж я╗Ля║░┘КтАк╪МтАмтАм тАл┘И╪зя╗╖я║│┘Ая║Шя║О╪░ ╪зя╗дя║┤┘Ая║Оя╗Ля║к я║Ся╗Ья╗ая╗┤я║Ф ╪зя╗Яя║дя║Оя║│я║РтАм тАл╪зя╗╡я▒Д ┘Ия╗зя╗И┘Ая╗в ╪зя╗дя╗Мя╗ая╗оя╗г┘Ая║О╪к я░▓ я║Яя║Оя╗гя╗М┘Ая║ФтАм тАл╪г┘Е ╪зя╗Яя╗Ш┘Ая║о┘Й ╪зя╗Яя║кя╗Ыя║Шя╗о╪▒╪й ╪ея╗Яя╗мя║О┘Е я╗гя║дя║ая╗о╪итАм тАл╪гя║гя╗д┘Ая║к я║гя║┤┘Ая╗ия╗жтАк ╪МтАм┘И╪зя╗дя║┤я║Шя║╕┘Ая║О╪▒╪й я░▓тАм тАля╗гя║ая╗а┘Ая║▓ ╪зя╗Яя║╕┘Ая╗о╪▒┘Й ╪зя╗Яя║дя║Оя║╗я╗а┘Ая║Ф я╗Л┘Ая▓ЖтАм тАл╪пя╗Ыя║Ш┘Ая╗о╪▒╪з╪й я░▓ я╗Ля╗ая╗в ╪зя╗Яя╗ия╗Фя║▓ я╗гя╗ж я║Яя║Оя╗гя╗Мя║ФтАм тАл╪зя╗дя╗а┘Ая╗Ъ я║│┘Ая╗Мя╗о╪п ╪зя╗Яя║кя╗Ыя║Шя╗о╪▒╪й ┘Ия╗У┘Ая║О╪б я║Ся╗ия║ЦтАм тАля╗гя║дя╗дя╗о╪п я╗Гя╗┤я║Тя║ФтАк ╪МтАм┘И╪▒я║Ля╗┤я║▓ я╗Чя║┤я╗в ╪зя╗Яя╗Мя╗ия║Оя╗│я║ФтАм тАл╪зя╗дя║оя╗Ы┘Ая║░╪й я╗Яя╗╕я╗Гя╗Фя║О┘Д ╪зя╗Яя║дя║кя╗│я║Ь┘Ая╗▓ ╪зя╗Яя╗оя╗╗╪п╪йтАм

тАля║Ся╗дя║┤я║Шя║╕┘Ая╗Фя╗░ ╪зя╗Я┘Ая╗оя╗╗╪п╪й ┘И╪зя╗╖я╗Гя╗Ф┘Ая║О┘Д я░▓тАм тАл╪зя╗Яя║кя╗г┘Ая║О┘Е ╪зя╗Яя║кя╗Ыя║Ш┘Ая╗о╪▒╪й я╗зя╗м┘Ая║О╪п я╗гя║дя╗д┘Ая║ктАм тАля║│┘Ая╗Мя╗┤я║к ╪зя╗Яя║а┘Ая┤ЪтАк ╪МтАм┘Ия╗гя║кя╗│┘Ая║о╪й я║Яя║Оя╗гя╗М┘Ая║ФтАм тАл╪зя╗╖я╗г┘Ая║о╪й я╗з┘Ая╗о╪▒╪й я║Ся╗и┘Ая║Ц я╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя║оя║гя╗д┘Ая╗жтАм тАля╗Яя╗ая║Тя╗и┘Ая║О╪к ╪зя╗Яя║кя╗Ыя║Ш┘Ая╗о╪▒╪й я╗л┘Ая║к┘Й ╪зя╗Яя╗Мя╗дя╗┤я╗ЮтАк╪МтАмтАм тАл┘Ия╗гя║кя╗│я║о╪й ┘Ия║г┘Ая║к╪й ╪зя╗Яя║дя╗дя║Оя╗│я║Ф ╪зя╗╗я║Яя║Шя╗дя║Оя╗Ля╗┤я║ФтАм тАля░▓ я╗гя╗ия╗Дя╗Ш┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║оя╗│┘Ая║О╪╢ ╪зя╗Яя║кя╗Ыя║Ш┘Ая╗о╪▒╪йтАм тАля╗гя╗оя┤И ╪зя╗Яя║░я╗ля║о╪зя╗зя╗▓тАк .тАм┘Ия╗Ыя║╕┘Ая╗Фя║Ц я╗гя║кя╗│я║о╪йтАм тАл┘Ия║г┘Ая║к╪й ╪зя╗Яя║дя╗дя║Оя╗│┘Ая║Ф ╪зя╗╗я║Яя║Шя╗дя║Оя╗Ля╗┤┘Ая╗к я░▓тАм тАля╗гя╗ия╗Дя╗Ш┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║оя╗│┘Ая║О╪╢ ╪зя╗Яя║кя╗Ыя║Шя╗о╪▒╪й я╗гя╗оя┤ИтАм тАл╪зя╗Яя║░я╗ля║о╪зя╗з┘Ая╗▓ я╗Я┘А┘А ┬╗╪зя╗Я┘Ая┤й┘В┬л ╪гя╗зя╗м┘Ая║О я╗Яя╗втАм тАля║Чя▒░я║╖┘Ая║в ╪▒я║│┘Ая╗дя╗┤я║О ┘Л я╗Яя╗Мя╗Ая╗оя╗│┘Ая║Ф я╗гя║ая╗ая║▓тАм тАл╪зя╗Яя║╕┘Ая╗о╪▒┘ЙтАк ╪МтАм┘Ия╗Яя╗Ья╗ж я║│┘Ая║Тя╗Ц я╗Яя╗мя║О я║гя╗Ая╗о╪▒тАм тАл╪зя║Яя║Шя╗дя║Оя╗Л┘Ая║О╪к ┘Ия╗гя║╕┘Ая║О╪▒я╗Ыя║Ф я░▓ ╪зя╗Яя║Шя╗Шя║О╪▒я╗│я║отАм тАл╪зя╗дя╗Дя║о┘Ия║г┘Ая║Ф ┘Ия░▓ ╪ея╗Ля║к╪з╪п я╗зя╗Ия║О┘Е ╪зя╗Яя║дя╗дя║Оя╗│я║ФтАм тАля╗гя╗ж ╪зя╗╣я╗│я║м╪з╪бтАк .тАм┘И╪гя║┐я║Оя╗Уя║Ц ╪г┘Ж ╪зя╗Яя║╝я╗о╪▒╪й я╗Яя╗втАм тАля║Чя╗Ь┘Ая╗ж ┘И╪зя║┐я║дя║Ф я╗Ля▓Ж я║╗я╗Мя╗┤┘Ая║к ╪зя╗Яя║Шя╗Шя║кя╗│я╗втАм тАля╗Яя╗ая╗Мя╗Ая╗оя╗│┘Ая║Ф я╗гя╗ж я╗Чя║Тя╗Ю ╪зя╗Яя╗ая║а┘Ая║О┘Ж ┘Ия╗Чя║Оя╗Яя║ЦтАм тАля╗Яя╗Ш┘Ая║к ┘ПтАм тАля╗Гя╗а┘Ая║Р я╗г┘Ая╗ж я║Яя╗дя╗┤┘Ая╗К ╪зя╗Яя║ая╗м┘Ая║О╪ктАм

тАл╪зя╗Яя║дя╗Ья╗оя╗гя╗┤я║Ф я╗Ыя║╕┘Ая╗Т я║Ся║Дя║│я╗дя║О╪б ╪зя╗Яя╗Шя╗┤я║О╪п╪з╪ктАм тАля╗Яя║кя╗│я╗мя╗в я╗Яя▒░я║╖я╗┤я║в ╪зя╗Яя╗Мя╗Ая╗о╪й ╪зя╗Яя║Шя╗▓ я╗│я║о┘Ия╗зя╗мя║ОтАм тАля╗Ыя╗Фя║Ж╪з┘ЛтАк ╪МтАм┘Ия╗гя╗ия╗мя║О ╪зя╗Яя║╕я║Ж┘И┘Ж ╪зя╗╗я║Яя║Шя╗дя║Оя╗Ля╗┤я║ФтАк.тАмтАм тАл┘Ия║Ся║к╪г я╗гя║ая╗ая║▓ ╪зя╗Яя║╕┘Ая╗о╪▒┘Й ╪зя╗Яя╗Мя║к ╪зя╗Яя║Шя╗ия║О╪▓я▒ДтАм тАля╗Яя║Тя║к╪зя╗│┘Ая║Ф ╪гя╗Ля╗д┘Ая║О┘Д ╪п┘И╪▒я║Ч┘Ая╗к ╪зя╗Яя║┤я║О╪пя║│┘Ая║ФтАм тАл╪зя╗Яя║Шя╗▓ я╗│я║Шя╗оя╗Чя╗К ╪г┘Ж я║Чя║Тя║к╪г я║Ся╗Мя║к ╪гя║│┘Ая║Тя╗оя╗Ля╗жтАк.тАмтАм тАл┘Ия╗│я║Тя║к╪г ╪зя╗дя║ая╗ая║▓ я╗г┘Ая╗К ╪зя╗Яя║к┘И╪▒╪й ╪зя╗Яя║ая║кя╗│я║к╪йтАм тАл╪зя║│┘Ая║Шя╗Шя║Тя║О┘Д я╗зя║д┘Ая╗о тАк 15тАмя╗Ля╗А┘Ая╗о╪й я╗Ыя║Оя╗гя╗ая║ФтАм тАл╪зя╗Яя╗Мя╗Ая╗оя╗│┘Ая║ФтАк ╪МтАм┘Ия║Ся╗ия║┤┘Ая║Тя║Ф тАк %10тАмя╗г┘Ая╗жтАм тАл╪ея║Яя╗д┘Ая║Оя▒Д ╪гя╗Ля╗А┘Ая║О╪б ╪зя╗дя║ая╗а┘Ая║▓ ╪зя╗Яя║Тя║Оя╗Я┘Ая╗ОтАм тАля╗Ля║к╪пя╗л┘Ая╗в тАк 150тАмя╗Ля╗Ая╗о╪з┘ЛтАк ╪МтАмя║Чя╗ия╗Фя╗┤┘Ая║м╪з ┘Л я╗╖я╗гя║отАм тАля║з┘Ая║О╪п┘Е ╪зя╗Яя║дя║оя╗г┘Ая╗ж ╪зя╗Яя┤йя╗│я╗Ф┘Ая╗ж ╪зя╗дя╗а┘Ая╗ЪтАм тАля╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗ая╗к я║Ся╗ж я╗Ля║Тя║к╪зя╗Яя╗Мя║░я╗│я║░ я║Ся║Шя╗Фя╗Мя╗┤я╗Ю ╪п┘И╪▒тАм тАл╪зя╗д┘Ая║о╪г╪й я░▓ я╗гя║ая╗ая║▓ ╪зя╗Яя║╕┘Ая╗о╪▒┘Й ┘Ия╗гя╗ия║дя╗мя║ОтАм тАл╪зя╗Яя╗Мя╗Ая╗оя╗│я║Ф ╪зя╗Яя╗Ья║Оя╗гя╗ая║ФтАк.тАмтАм тАл┘И╪гя╗Ыя║к╪к я╗гя║╝┘Ая║О╪п╪▒ я╗гя╗Дя╗ая╗Мя║Ф я░▓ я╗гя║ая╗ая║▓тАм тАл╪зя╗Яя║╕┘Ая╗о╪▒┘Й я╗Я┘А ┬╗╪зя╗Я┘Ая┤й┘В┬л ╪г┘Ж ╪зя╗дя║ая╗ая║▓тАм тАля║│┘Ая╗┤я╗Мя╗ая╗ж я║зя╗╝┘Д ╪зя╗╖я║│┘Ая║Тя╗оя╗Ля╗ж ╪зя╗дя╗Шя║Тя╗ая╗жтАм тАл╪гя║│┘Ая╗дя║О╪б ╪зя╗Яя╗Мя╗Ая╗о╪з╪ктАк ╪МтАм╪зя╗Яя╗╝я║Чя╗▓ я║│┘Ая╗┤я╗Ья╗о┘ЖтАм тАля╗Яя╗м┘Ая╗ж я╗г┘Ая║О я╗Яя╗╕я╗Ля╗А┘Ая║О╪б ╪зя╗Яя║оя║Я┘Ая║О┘Д я╗г┘Ая╗жтАм тАля║гя╗Ш┘Ая╗о┘ВтАк ╪МтАм┘Ия╗Ля╗ая╗┤я╗м┘Ая╗ж я╗г┘Ая║О я╗Ля╗ая╗┤я╗м┘Ая╗в я╗гя╗жтАм тАл┘И╪зя║Яя║Т┘Ая║О╪ктАк .тАм┘Ия╗зя╗оя╗л┘Ая║Ц ╪зя╗дя║╝┘Ая║О╪п╪▒ я║С┘Ая║Д┘ЖтАм тАля║Чя║ия║╝я║╝┘Ая║О╪к ╪зя╗Яя╗Мя╗А┘Ая╗о╪з╪к я║│я║Шя║╕┘Ая╗дя╗ЮтАм тАля╗гя║ия║Шя╗а┘Ая╗Т ╪зя╗Яя║Шя║ия║╝я║╝┘Ая║О╪к ╪зя╗Яя║дя╗┤я║Оя║Чя╗┤я║Ф я░▓тАм тАл╪зя╗дя║а┘Ая║Оя╗╗╪к ╪зя╗╗я╗Чя║Шя║╝я║О╪пя╗│┘Ая║Ф ┘И╪зя╗╗я║Яя║Шя╗дя║Оя╗Ля╗┤я║ФтАм тАл┘И╪зя╗Яя║Шя╗Мя╗ая╗┤я╗дя╗┤┘Ая║Ф ┘И╪зя╗╖я╗гя╗ия╗┤┘Ая║ФтАк .тАм┘Ия║│я╗┤я║╕┘Ая╗дя╗ЮтАм тАл╪зя╗Яя╗Дя║Оя╗Ч┘Ая╗в ╪зя╗Яя╗ия║┤┘Ая║Оя║Ля╗▓ ╪зя╗Я┘Ая║м┘К я║│┘Ая╗┤я║Шя╗втАм тАля║Чя╗оя╗Зя╗┤я╗Ф┘Ая╗к я║Ся║Оя╗дя║ая╗а┘Ая║▓ я║│┘Ая╗Ья║оя║Чя║о╪з╪ктАм тАл┘И╪е╪п╪з╪▒я╗│┘Ая║О╪к ┘Ия╗гя║ия║Шя║╝┘Ая║О╪к я║Ся║Оя╗Яя╗Мя╗╝я╗Чя║О╪ктАм тАл╪зя╗Яя╗Мя║Оя╗г┘Ая║Ф ┘И╪зя╗Яя║Тя║д┘Ая╗о╪л ┘И╪зя╗Яя║к╪▒╪зя║│┘Ая║О╪к ╪ея▒ГтАм тАля║Яя║Оя╗зя║Р я╗гя║┤я║Шя║╕┘Ая║О╪▒╪з╪к я╗гя║Шя╗Фя║оя╗Пя║О╪к ┘Ия╗Пя║отАм тАля╗гя║Шя╗Фя║оя╗Пя║О╪ктАк .тАм┘И╪гя╗дя║д┘Ая║Ц ╪зя╗дя║╝я║О╪п╪▒ ╪ея▒Г ╪г┘ЖтАм тАля╗ля╗ия║О┘Г ╪гя║│┘Ая╗дя║О╪б я╗гя╗Мя║о┘Ия╗У┘Ая║Ф я░▓ ╪зя╗дя║ая║Шя╗дя╗КтАм тАл╪зя╗Яя║┤я╗Мя╗о╪п┘К я║│┘Ая╗┤я║Дя║зя║м┘Ж я╗гя╗Ья║Оя╗зя╗мя╗ж я║Чя║дя║ЦтАм тАля╗Чя║Т┘Ая║Ф ╪зя╗дя║ая╗а┘Ая║▓тАк ╪МтАм┘Ия║Ся╗Мя╗Ая╗м┘Ая╗ж я╗│я╗Мя╗дя╗а┘Ая╗жтАм тАля╗гя║┤я║Шя║╕┘Ая║О╪▒╪з╪к я╗П┘Ая║о я╗гя║Шя╗Фя║оя╗П┘Ая║О╪к я║Ч┘Ая╗втАм тАля║Чя╗Мя╗┤я╗┤я╗ия╗м┘Ая╗ж я║│┘Ая║Оя║Ся╗Шя║О┘ЛтАк ╪МтАм┘Ия╗гя╗ия╗мя╗ж ╪гя║│┘Ая╗дя║О╪бтАм тАля║Яя║кя╗│я║к╪йтАк ╪МтАмя╗гя║Ь┘Ая╗Ю я╗гя║кя╗│я║о╪й ┘Ия║гя║к╪й ╪зя╗Яя║дя╗дя║Оя╗│я║ФтАм тАл╪зя╗╗я║Яя║Шя╗дя║Оя╗Ля╗┤┘Ая║Ф я░▓ я╗гя╗ия╗Дя╗Ш┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║оя╗│┘Ая║О╪╢тАм тАл╪зя╗Яя║кя╗Ыя║Ш┘Ая╗о╪▒╪й я╗г┘Ая╗оя┤И ╪зя╗Яя║░я╗ля║о╪зя╗з┘Ая╗▓тАм тАл╪зя╗Яя║дя║Оя║╗я╗а┘Ая║Ф я╗Ля▓Ж ╪п╪▒я║Я┘Ая║Ф ╪зя╗Яя║кя╗Ыя║Шя╗о╪▒╪з╪й я░▓тАм тАля╗Ля╗ая╗в ╪зя╗Яя╗ия╗Ф┘Ая║▓ ┘Ия╗гя║кя╗│я║о╪й я║Яя║Оя╗гя╗Мя║Ф ╪зя╗╖я╗гя║о╪йтАм тАля╗зя╗о╪▒╪й я╗л┘Ая║к┘Й ╪зя╗Яя╗Мя╗дя╗┤┘Ая╗Ю ╪зя╗Яя║дя║Оя║╗я╗ая║Ф я╗Ля▓ЖтАм тАл╪п╪▒я║Яя║Ф ╪пя╗Ыя║Шя╗о╪▒╪з╪й я░▓ ╪зя╗Яя╗Фя╗ая║┤я╗Фя║ФтАк.тАмтАм

тАл╪зя╗Яя╗Шя╗Дя╗┤я╗Т тАк -тАмя╗гя║дя╗дя║к ╪зя╗дя║о╪▓┘И┘ВтАм тАля╗Чя║Оя╗Яя║Ц ╪зя╗дя║┤я║Шя║╕┘Ая║О╪▒╪й я░▓ я╗гя║ая╗ая║▓ ╪зя╗Яя║╕я╗о╪▒┘Й ╪зя╗Яя║кя╗Ыя║Шя╗о╪▒╪й я╗зя╗мя║О╪птАм тАля╗гя║дя╗д┘Ая║к ╪зя╗Яя║а┘Ая┤Ъ я╗Я┘А ┬╗╪зя╗Я┘Ая┤й┘В┬л ╪ея╗зя╗мя║О я╗╗ я║Чя║┤┘Ая║Шя╗Дя╗┤я╗К я╗зя╗Фя╗▓тАм тАл╪г┘И я║Чя║Дя╗Ыя╗┤я║к ╪зя╗Яя║и┘Ая▒к ╪зя╗дя║Шя║к┘И╪з┘Д я║гя╗о┘Д я║Чя║оя║╖┘Ая╗┤я║дя╗мя║О я╗Ля╗Ая╗о╪й я░▓тАм тАля╗гя║ая╗ая║▓ ╪зя╗Яя║╕┘Ая╗о╪▒┘ЙтАк ╪МтАм┘И╪░я╗Ыя║о╪к ╪г┘Ж я╗ля║м┘З ╪зя╗╖я╗зя║Тя║О╪б я║Чя╗в я║Чя║к┘И╪зя╗Яя╗мя║ОтАм тАля░▓ я╗гя╗о╪зя╗Ч┘Ая╗К ╪зя╗╣я╗зя▒░я╗зя║Ц ┘Ия║Ся║оя╗зя║Оя╗гя║Ю ┬╗╪зя╗Яя╗о╪зя║Чя║▓ ╪з╪и┬л я╗гя╗ия║м я╗Уя▒░╪йтАк╪МтАмтАм тАл╪ея╗╗ ╪гя╗зя╗мя║О я╗Яя╗в я║Чя║Шя╗ая╗Ц ╪г┘К я║Чя║Дя╗Ыя╗┤я║к ╪г┘И я╗зя╗Фя╗▓ я╗Яя╗мя║О я╗гя╗ж я╗Чя║Тя╗Ю ╪зя╗Яя║ая╗мя║Ф ╪зя╗дя╗Мя╗ия╗┤я║ФтАм тАля░▓ ╪зя╗дя║ая╗ая║▓тАк .тАм┘Ия╗Чя║Оя╗Яя║Ц ╪зя╗Яя║ая┤Ъ ╪е┘Ж ╪зя╗Яя║ия▒к я╗Пя║о я╗гя║Жя╗Ыя║ктАк ╪МтАм┘Ия╗╗ ╪гя╗гя╗ая╗Ъ ╪г┘КтАм тАля╗гя╗Мя╗ая╗оя╗гя║Ф я╗Ля╗ж я║╗я║дя║Шя╗к я╗гя╗ж я╗Ля║кя╗гя╗ктАк.тАмтАм тАл┘Ия║Ыя╗дя╗ия║Ц ╪зя╗Яя║ая┤Ъ ╪ея╗Ля╗╝┘Ж я║зя║О╪п┘Е ╪зя╗Яя║дя║оя╗гя╗ж ╪зя╗Яя┤йя╗│я╗Фя╗ж ╪пя║зя╗о┘Д ╪зя╗дя║о╪г╪йтАм тАля╗гя║ая╗ая║▓ ╪зя╗Яя║╕┘Ая╗о╪▒┘Й )я╗Чя║Тя╗Ю я║│┘Ая╗ия║Ф ┘Ия╗зя║╝я╗Т( я║Чя╗Шя║оя╗│я║Т┘Ая║О┘ЛтАк ╪МтАмя░▓ ╪зя╗Уя║Шя║Шя║О╪нтАм тАл╪зя╗Я┘Ая║к┘И╪▒╪й ╪зя╗дя║Оя║┐я╗┤я║ФтАк ╪МтАм┘Ия╗Чя║Оя╗Яя║Ц ╪е┘Ж ╪зя╗╣я╗Ля╗╝┘Ж ╪гя╗гя║о я╗гя║Шя╗оя╗Чя╗КтАк ╪МтАмя║│┘Ая╗о╪з╪б я╗Ыя║О┘ЖтАм тАля╗Ля▓Ж я║╗я╗Мя╗┤┘Ая║к я║Чя║Шя║Тя╗К ╪зя╗ля║Шя╗дя║Оя╗гя║О╪к я║з┘Ая║О╪п┘Е ╪зя╗Яя║дя║оя╗гя╗ж я║Ся╗оя║┐я╗К ╪зя╗дя║о╪г╪йтАк╪МтАмтАм

тАл╪г┘И ┘Ия║┐я╗Мя╗м┘Ая║О я░▓ ╪ея╗Гя║О╪▒ ╪зя╗дя║╕┘Ая║О╪▒я╗Ыя║Ф я░▓ ╪зя╗Яя╗Шя║о╪з╪▒ ┘Ия║Яя╗дя╗┤я╗К ╪зя╗╖я╗зя║╕┘Ая╗Дя║ФтАм тАл╪зя╗Яя║ия║Оя║╗┘Ая║Ф я║Ся║Оя╗дя║ая║Шя╗д┘Ая╗КтАк .тАм┘Ия╗Чя║Оя╗Яя║Ц я╗Я┘Ая╗в я╗│я╗Ья╗ж я╗гя║┤┘Ая║Шя╗Ря║оя║Ся║О ┘Л я╗гя╗ж я║зя║О╪п┘ЕтАм тАл╪зя╗Яя║дя║оя╗гя╗ж ╪ея╗│я╗╝╪б ╪зя╗дя║о╪г╪й я╗гя╗Ья║Оя╗зя║Ф я╗Ыя║Тя║о╪й я╗Ыя║оя║│я║Ц я╗гя╗Ья║Оя╗зя║Шя╗мя║О ┘И╪гя╗ля╗дя╗┤я║Шя╗мя║ОтАм тАля╗Ыя╗дя╗о╪зя╗Гя╗и┘Ая║ФтАк .тАм┘И╪гя║┐я║Оя╗Уя║Ц ╪г┘Ж ╪зя╗дя║о╪г╪й ╪зя╗Яя║┤┘Ая╗Мя╗о╪пя╗│я║Ф я╗гя║О╪▒я║│┘Ая║Ц ╪п┘И╪▒я╗ля║ОтАм тАля░▓ я╗Ыя╗Ю ╪зя╗дя║а┘Ая║Оя╗╗╪ктАк ╪МтАм┘И╪гя║Ыя║Тя║Шя║Ц я╗Ыя╗Фя║О╪бя║Чя╗м┘Ая║О ┘Ия╗гя╗Шя║к╪▒я║Чя╗мя║ОтАк ╪МтАм┘Ия╗ля║м╪з ╪гя╗Ля╗Дя╗░тАм тАля╗Яя╗ая╗Шя╗┤┘Ая║О╪п╪й ┘И╪зя╗дя║┤┘Ая║Ж┘Ия╗Яя╗ж ╪зя╗Яя║Ья╗Шя║Ф я╗Уя╗┤я╗м┘Ая║О ┘И╪зя╗Яя║Шя╗Мя╗оя╗│┘Ая╗Ю я╗Ля╗ая╗┤я╗мя║О я░▓ ╪гя╗Ля▓ЖтАм тАля╗гя║о╪зя╗Ыя║░ я║╗я╗ия╗К ╪зя╗Яя╗Шя║о╪з╪▒ ┘Ия╗гя╗ж я║Ся╗┤я╗ия╗мя║О я╗гя║ая╗ая║▓ ╪зя╗Яя║╕┘Ая╗о╪▒┘ЙтАк .тАм┘И╪г╪▒я║Яя║Д╪ктАм тАл╪зя╗Яя║дя║кя╗│┘Ая║Ъ я║г┘Ая╗о┘Д я║Чя╗оя╗Чя╗Мя║Оя║Чя╗м┘Ая║О я║Ся║╕┘Ая║Д┘Ж ╪п┘И╪▒ ╪зя╗д┘Ая║о╪г╪й я░▓ я╗гя║ая╗а┘Ая║▓тАм тАл╪зя╗Яя║╕┘Ая╗о╪▒┘ЙтАк ╪МтАм┘Ия╗Чя║Оя╗Яя║Ц ╪е┘Ж ╪зя╗╖я╗Ля╗Ая║О╪б ╪зя╗Яя║ая║к╪п я║│┘Ая╗┤я╗ая║Шя║дя╗Шя╗о┘Ж я║Ся║Оя╗дя║ая╗ая║▓тАм тАля║Ся╗Мя║к я║╖я╗мя║о ┘Ия╗зя║╝я╗Т ╪зя╗Яя║╕┘Ая╗мя║отАк .тАм┘И╪гя╗Ыя║к╪к ╪г┘Ж ╪е╪пя║зя║О┘Д ╪зя╗дя║о╪г╪й я╗Ыя╗Мя╗Ая╗отАм тАля░▓ ╪зя╗дя║ая╗ая║▓ я║зя╗Дя╗о╪й я╗╗ я║Чя╗Шя║О╪│ я║Ся║Оя╗Яя║░я╗гя╗жтАк ╪МтАмя╗гя║Тя╗┤я╗ия║Ф ╪г┘Ж я║Чя╗оя╗Чя╗┤я║Ц ╪пя║зя╗о┘ДтАм тАл╪зя╗дя║о╪г╪й я╗Яя╗ая╗дя║ая╗ая║▓ я║Яя╗┤┘Ая║ктАк ╪МтАм┘И╪г┘Ж ╪г┘К я║зя╗Дя╗о╪й я║Чя╗Шя╗о╪пя╗ля║О я╗Яя╗╕я╗гя║О┘Е я╗╗ я║Чя╗Мя║ктАм тАля╗гя║Шя║Дя║з┘Ая║о╪йтАк ╪МтАм┘И╪ея╗зя╗дя║О я║Чя║Дя║Ч┘Ая╗▓ я░▓ ┘Ия╗Чя║Шя╗мя║О я║гя║Шя╗░ я╗Яя╗о я╗Ыя║Оя╗зя║Ц я║Ся║Оя╗Яя║дя║┤┘Ая║О╪итАм тАл╪зя╗Яя║░я╗гя╗ия╗▓ я╗гя║Шя║Дя║зя║о╪й я╗Яя╗Ья╗ия╗мя║О я║Ся║Оя╗Яя║дя║┤я║О╪и ╪зя╗Яя║Шя╗Дя║Тя╗┤я╗Шя╗▓ я║Чя╗Мя║Шя▒к я░▓ ┘Ия╗Чя║Шя╗мя║ОтАк.тАмтАм


‫شاهدٌ على إنجازات رجل اأمن اأول‬ ‫رئيس هيئة اأمر بالمعروف‪ :‬جامعة نايف ‪ِ ..‬‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫ق�ال الرئيس الع�ام لهيئة اأم�ر بامع�روف والنهي عن‬ ‫امنكر الش�يخ الدكتور عبد اللطيف آل الشيخ إن جامعة نايف‬ ‫العربية للعلوم اأمنية تقوم بدور مهم لتحقيق اأمن بمفهومه‬ ‫الش�امل‪ .‬واعتر الجامعة خر ش�اهد عى ما قدمه رجل اأمن‬ ‫اأول ي عرنا الحديث صاحب الس�مو املكي اأمر نايف بن‬

‫محليات‬

‫عبد العزي�ز‪ ،‬رحمه الله‪ ،‬وجزاه عن أمته والبرية خر الجزاء‬ ‫فهو من غرس شجرتها وتعهدها بالرعاية حتى وصلت إى هذا‬ ‫امستوى العامي‪.‬‬ ‫وكان الرئي�س الع�ام للهيئ�ة زار جامعة ناي�ف العربية‬ ‫للعلوم اأمنية‪ ،‬يرافقه وفد من كبار مسؤوي الهيئة‪ .‬حيث كان‬ ‫ي اس�تقبالهم رئي�س الجامعة الدكتور عب�د العزيز بن صقر‬ ‫الغام�دي وعمداء الكلي�ات ي الجامعة‪ .‬وأطل�ع الرئيس العام‬

‫‪5‬‬

‫للهيئة عى رح ٍ‬ ‫واف عن نش�أة وأهداف الجامعة وماتقوم به‬ ‫من جهود ي سبيل تحقيق اأمن بمفهومه الشامل عى امستوى‬ ‫اإقليم�ي والدوي‪ .‬وبحث خ�ال اللقاء س�بل توطيد التعاون‬ ‫القائ�م بن الجامعة والرئاس�ة العامة لهيئ�ة اأمر بامعروف‬ ‫والنهي عن امنكر ي إط�ار مذكرة التفاهم العلمي اموقعة بن‬ ‫الجانبن انطاقا ً من الرغبة امش�ركة ي دعم التعاون العلمي‬ ‫والبحث�ي ي امج�اات ذات ااهتمام امش�رك‪ ،‬حي�ث تتضمن‬

‫امذكرة تبادل الخرات حسب التخصصات واإمكانات امتاحة‬ ‫وتب�ادل الدراس�ات واأبحاث وامنش�ورات اإعامية التي تقع‬ ‫ضم�ن مجاات اختصاص الطرفن‪ ،‬وعق�د الدورات التدريبية‬ ‫بالتعاون بن الرئاسة والجامعة‪ ،‬والتشاور ي الوسائل الكفيلة‬ ‫بمعالجة ما يستجد من امسائل ذات ااهتمام امشرك‪.‬‬ ‫وتفقد آل الش�يخ والوفد امرافق مرافق الجامعة العلمية‪،‬‬ ‫حيث زاروا كلية الدراس�ات العليا‪ ،‬وكلية علوم اأدلة الجنائية‪،‬‬

‫وامع�ارض الدائم�ة لإص�دارات العلمي�ة والعاق�ات العامة‬ ‫واإع�ام وامخ�درات وامؤث�رات العقلية وغرها م�ن امرافق‪،‬‬ ‫واستمعوا إى رح مفصل من القائمن عليها عن امناشط التي‬ ‫تنفذها ي س�بيل تطوير اأجهزة اأمني�ة العربية ورفع كفاءة‬ ‫منس�وبيها وصقل مهاراته�م التدريبي�ة ‪ ،‬وتزويدهم بأحدث‬ ‫امس�تجدات ي مجال العلوم اأمنية والعدلية وااجتماعية‪ .‬وي‬ ‫ختام الزيارة تبودلت الهدايا التذكارية‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 25‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 7‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )400‬السنة الثانية‬

‫وزير اإسكان اأردني لـ |‪ :‬طرح مناقصة طريق «أزرق الموت» خال عشرة أيام‬

‫طريق «أزرق اموت» كما يسميه السعوديون‬ ‫حائل ‪ -‬بندر العمار‬ ‫أك�د وزي�ر اأش�غال العامة‬ ‫واإس�كان اأردن�ي امهندس‬ ‫يحيى الكس�بي ل� «الرق»‬ ‫أن طري�ق الحديثة‪/‬عم�ان‬ ‫الذي كان م�ن امزمع تنفيذه‬ ‫خال رمضان اماي سيتم طرحه‬ ‫ي مناقص�ة ع�ر الصح�ف خال‬ ‫عرة أيام‪ ،‬مؤكدا ً أن سبب التأخر‬ ‫نت�ج ع�ن ش�كاوي أه�اي مدين�ة‬ ‫اأزرق‪ 60 ،‬كيل�و رق عم�ان‪،‬‬ ‫الت�ي رفعت إى ملك اأردن ورئيس‬ ‫وزرائه‪ ،‬وتضمن�ت ابتعاد الطريق‬ ‫امرس�وم عن مدينتهم‪ ،‬ما يتس�بب‬ ‫ي كس�اد لتجارته�م‪ ،‬حي�ث يع�د‬ ‫الطريق مصدر رزق مهم بالنس�بة‬ ‫له�م‪ .‬وقد تواص�ل الجانب اأردني‬ ‫م�ع الجان�ب الس�عودي‪ ،‬ممثاً ي‬ ‫صن�دوق التنمية الس�عودي‪ ،‬حيث‬ ‫استجاب اأخر للمقرحات اأردنية‬ ‫وتم تقريب وجه�ات النظر‪ .‬وتبلغ‬ ‫التكلف�ة اإجمالية للطري�ق‪ ،‬الذي‬ ‫يس�ميه الس�عوديون م�ن أه�اي‬ ‫الش�مال بطري�ق «أزرق ام�وت»‬ ‫لضيقه وكث�رة الح�وادث امرورية‬ ‫عليه‪ 750 ،‬مليون ريال وس�يموله‬ ‫صندوق التنمية السعودي‪.‬‬

‫يحيى الكسبي‬

‫م�ن ناحي�ة أخ�رى‪ ،‬أوض�ح‬ ‫الوزي�ر الكس�بي أن طري�ق حالة‬ ‫عمار‪/‬عمان‪ ،‬بطول ‪ 350‬كيلو مراً‪،‬‬ ‫ستبدأ دراس�ته خال العام امقبل‪،‬‬ ‫مبينا ً أن ثمة مش�اورات تجري مع‬ ‫الجانب السعودي بخصوصه‪ .‬وأكد‬ ‫الوزير اأردني أن السعودية سباقة‬ ‫للخر ودعم اأعمال وامروعات ي‬ ‫اأردن‪ ،‬مبين�ا ً أن الطري�ق يعد من‬ ‫أبرز أولوي�ات اأردن‪ ،‬لكونه يخدم‬ ‫الحجاج وامسافرين السعودين من‬ ‫تبوك وامناطق الغربية‪ .‬ن‬ ‫وبن الوزير‬ ‫اأردن�ي أن زي�ارة وزير اإس�كان‬ ‫ش�ويش الضويحي ل�أردن نهاية‬ ‫اأس�بوع اماي‪ ،‬كانت تش�اورية‬ ‫لاط�اع ع�ى مس�توى اإس�كان‬ ‫الذي تم ي مدين�ة املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزي�ز ي الزرق�اء‪ ،‬وق�د ق�ام‬ ‫بتفقده�ا وزي�ارة امدين�ة واطل�ع‬ ‫خاله�ا ع�ى مس�توى اإنش�اءات‬ ‫والتق�ى بعضا ً من س�كانها خال‬ ‫زيارته‪ .‬وأضاف الكس�بي أن وزير‬ ‫اإسكان الس�عودي سيقوم بزيارة‬ ‫أخرى لاتفاق عى بعض اإنشاءات‬ ‫وااتفاقي�ات الثنائية بن البلدين ي‬ ‫مجال اإنشاءات‪.‬‬ ‫وكان الكس�بي ق�د أوضح ل�‬ ‫«الرق» ي ش�هر ش�عبان اماي‬ ‫أن الطريق س�يكون عى مس�ارين‬ ‫مزدوجن بط�ول ‪ 115‬كيل�و مرا ً‬ ‫وجزي�رة بامنتصف وإن�ارة لكامل‬ ‫الطريق‪ ،‬مش�را ً إى أنه س�يختر‬ ‫مس�افة ثاث�ن كيل�و م�را ً ع�ى‬ ‫امس�افرين من الحديث�ة إى عمان‪،‬‬ ‫وكان يف�رض أن يب�دأ تنفي�ذه ي‬ ‫اأس�بوع اأول من ش�هر رمضان‬ ‫ام�اي‪ .‬ويمث�ل الطري�ق ريان�ا ً‬ ‫رئيس�ا ً للمس�افرين إى الش�ام‬ ‫والع�راق فضاً ع�ن القادمن عر‬ ‫منفذ الحديثة‪.‬‬

‫الربيعة يرأس اجتماع مجلس‬ ‫أمناء هيئة التخصصات الصحية‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫ترأس وزي�ر الصحة رئيس‬ ‫مجل�س اأمن�اء للهيئ�ة‬ ‫الس�عودية للتخصص�ات‬ ‫الصحية الدكتور عبدالله بن‬ ‫عبدالعزي�ز الربيعة‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫ااجتم�اع ال�دوري اأول مجلس‬ ‫أمن�اء الهيئ�ة للع�ام ‪2013‬م‪،‬‬ ‫بحض�ور مع�اي نائ�ب وزي�ر‬ ‫الصحة للشؤون الصحية الدكتور‬ ‫منص�ور ب�ن ن�ار الح�واي‪،‬‬ ‫ونائ�ب وزير الصح�ة للتخطيط‬ ‫والتطوي�ر الدكت�ور محم�د ب�ن‬ ‫حمزة خشيم‪ ،‬واأمن العام للهيئة‬ ‫الس�عودية للتخصصات الصحية‬ ‫الدكت�ور عبدالعزي�ز بن حس�ن‬ ‫الصائغ‪ ،‬وأعض�اء امجلس‪ ،‬وذلك‬ ‫ي مق�ر الهيئة بالحي الدبلوماي‬ ‫ي الري�اض‪ .‬وناق�ش امجل�س‬ ‫عدي�دا م�ن اموضوع�ات امدرجة‬ ‫ع�ى ج�دول أعم�ال ااجتم�اع‬ ‫ال�دوري مجل�س أمن�اء الهيئ�ة‪.‬‬ ‫ورحب رئي�س امجلس باأعضاء‪،‬‬ ‫وحثهم عى ااستمرار ي مواصلة‬

‫العمل لارتق�اء بالعمل الصحي‪،‬‬ ‫ومواصلة النجاحات التي حققتها‬ ‫امملكة ي امج�ال الصحي ي ظل‬ ‫الدعم غر امح�دود‪ ،‬الذي يحظى‬ ‫به القطاع الصحي من لدن خادم‬ ‫الحرمن الريف�ن املك عبدالله‬ ‫ب�ن عبدالعزي�ز آل س�عود‪ ،‬ووي‬ ‫عهده اأمن‪.‬‬ ‫وق�دم اأم�ن الع�ام للهيئة‬ ‫الس�عودية للتخصصات الصحية‬ ‫الدكت�ور عبدالعزي�ز بن حس�ن‬ ‫الصائغ‪ ،‬عرضا موج�زا عن أبرز‬ ‫ما حققته الهيئة من إنجازات عى‬ ‫كاف�ة اأصع�دة‪ ،‬الت�ي تعمل بها‬ ‫الهيئ�ة‪ ،‬من التدريب والتس�جيل‬ ‫والتصني�ف امهن�ي ومختل�ف‬ ‫أنشطة الهيئة خال عام ‪2012‬م‪،‬‬ ‫كم�ا اس�تعرض الروفيس�ور‬ ‫الصائ�غ‪ ،‬أبرز ما حققت�ه الهيئة‬ ‫من إنجازات من خ�ال تطبيقها‬ ‫خطته�ا الخمس�ية‪ ،‬مؤك�دا أن‬ ‫الهيئ�ة ماضي�ة ي تحقيق جميع‬ ‫آماله�ا وتطلعاتها التي رس�متها‬ ‫ي خطتها اإسراتيجية حتى عام‬ ‫‪2016‬م‪.‬‬


‫اﻓﺘﺘﺎح اﻟﺠﺴﺮ‬ ‫اﻟﺮاﺑﻂ ﺑﻴﻦ‬ ‫ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫وﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﻤﺒﺮز‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ـ اﻟﴩق‬ ‫اﻓﺘﺘـﺢ أﻣـﺲ‪ ،‬اﻟﺠـﴪ اﻟﺮاﺑـﻂ ﺑـﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض وﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤـﱪز ﺑﺎﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬وﻧﻔﺬﺗﻪ‬ ‫ﴍﻛـﺔ أراﻣﻜـﻮ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺮﺑـﻂ ﺑﻦ ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫أﻋﻤﺎﻟﻬـﺎ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﺤﺎﺳﻦ وﻣﺮﻛـﺰ إدارﺗﻬﺎ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺴﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻌﻀﻴﻠﻴﺔ‪ .‬وﻗﺪم أﻋﻀﺎء‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي ﺑﺎﻷﺣﺴﺎء اﻟﺸـﻜﺮ واﻟﺘﻘﺪﻳﺮ ﻟﴩﻛﺔ‬ ‫أراﻣﻜﻮ ﻋﲆ ﴎﻋﺔ إﻧﺠﺎزﻫﺎ اﻟﺠﴪ اﻟﺤﻴﻮي واﻟﺬي‬ ‫ﺳﻴﻌﻤـﻞ ﻋﲆ ﺗﻘﻠﻴﻞ اﻟﻜﺜﺎﻓـﺔ اﻤﺮورﻳﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﺑﻌﺪ‬

‫إﻏﻼق اﻟﻄﺮﻳﻖ ﻟﻠﻘﺎدم ﻣﻦ اﻟﺮﻳﺎض إﱃ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﱪز‪،‬‬ ‫وﻳﺨـﺪم اﻟﻄﺮﻳـﻖ اﻤﺘﻮﺟﻬﻦ إﱃ دوﻟﺘـﻲ اﻹﻣﺎرات‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ وﻗﻄـﺮ وﻣﻄﺎر اﻷﺣﺴـﺎء وأﻳﻀـﺎ ً اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﺴﻜﻨﻴﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﺤﺮس اﻟﻮﻃﻨﻲ واﻟﺘﻲ ﺗﺤﺘﻮي‬ ‫ﻋﲆ ‪ 5‬آﻻف وﺣﺪة ﺳﻜﻨﻴـﺔ‪ .‬ﺟﺎء ذﻟﻚ ﺧﻼل زﻳﺎرة‬ ‫ﻗـﺎم ﺑﻬﺎ ﻧﺎﺋـﺐ رﺋﻴﺲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠـﺪي ﻧﺎﻫﺾ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺠﱪ ﻟﴩﻛﺔ أراﻣﻜـﻮ‪ ،‬وراﻓﻘﻪ ﻓﻴﻬﺎ ﻋﻀﻮ‬ ‫اﻤﺠﻠـﺲ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻌﻔﺎﻟﻖ وأﻣﻦ ﻋﺎم‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي اﻤﻬﻨﺪس ﺣﻤﺪان ﺑﻦ ﻋﻮدة اﻟﻌﺮادي‬ ‫وﺳﻜﺮﺗﺮ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي ﺑﺎﻷﺣﺴﺎء أﺣﻤﺪ اﻟﺴﻴﻒ ‪.‬‬

‫ﺟﻮﻟﺔ أﻋﻀﺎء اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي واﻓﺘﺘﺎح اﻟﺠﴪ‬

‫‪6‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻐﻨﺎم‬ ‫ﺗﺘﻔﻘﺪ ﻟﺠﺎن‬ ‫اﻻﺧﺘﺒﺎرات‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺪارس‬ ‫اﺣﺴﺎء‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻬﺎدي اﻟﺴﻤﺎﻋﻴﻞ‬ ‫ﺗﻔﻘﺪت اﻤﺴﺎﻋﺪة ﻟﻠﺸﺆون اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ﻓﺎﻃﻤﺔ ﺑﻨﺖ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻐﻨﺎم‪ ،‬أﻣﺲ‪،‬‬ ‫اﻤﺪرﺳﺔ اﻤﺘﻮﺳﻄﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﻋﴩة ﰲ اﻟﻬﻔﻮف‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﻔﻘـﺪت »اﻤﺘﻮﺳﻄﺔ واﻟﺜﺎﻧﻮﻳـﺔ« ﺑﺎﻟﻐﻮﻳﺒﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﻧﺠﺤـﺖ ﰲ ﺗﻄﺒﻴـﻖ ﻣـﴩوع »اﺧﺘﺒﺎري‬ ‫ﻣﺘﻌـﺔ«‪ ،‬وﺗﻔﻘﺪت اﻟﻐﻨﺎم ﻟﺠـﺎن اﻻﺧﺘﺒﺎرات‪ ،‬ووﺟﻬﺖ‬ ‫ﺷـﻜﺮﻫﺎ وﺗﻘﺪﻳﺮﻫـﺎ إﱃ إدارة اﻤﺪرﺳﺘـﻦ ﻋـﲆ ﺣﺴﻦ‬ ‫اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ واﻻﺳﺘﻌﺪاد ﻟﻼﺧﺘﺒﺎرات‪.‬‬

‫ا ﺛﻨﻴﻦ ‪ 25‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 7‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (400‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫أﻧﻴﻦ اﻟﻜﻼم‬

‫أﻣﻴﺮ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻳﻮاﻓﻖ ﻋﻠﻰ إﻧﺸﺎء ﻣﻜﺘﺒﺔ اﻣﻴﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ وﺟﺎﺋﺰة اﻟﺴﺎﺋﻖ اﻟﻤﺜﺎﻟﻲ‬

‫إﻗﺎﻟﺔ اﻣﻴﻦ‬ ‫وﻣﺤﺎﺳﺒﺘﻪ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻋﲇ آل ﻓﺮﺣﺔ‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﻜﻲ‬ ‫ﻗـﺮأت أﻣﺲ ﰲ اﻟﻔﻴﺲ ﺑﻮك ﺣﻤﻠـﺔ ﺗﻘﻮل »أﺑﻨﺎء ﺟﺎزان‬ ‫ﻳﻄﺎﻟﺒﻮن ﺑﺈﻗﺎﻟﺔ أﻣﻦ أﻣﺎﻧﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺟﺎزان وﻣﺤﺎﺳﺒﺘﻪ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﻘﺼﺮ ﰲ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ ﺗﴫﻳﻒ ﻣﻴﺎه اﻷﻣﻄﺎر ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ!«‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺣﻖ اﻤﺠﺘﻤﻊ أن ﻳﻌﱪ ﻋﻦ رأﻳﻪ‪ ،‬وأرﺟﻮ ﻣﻦ اﻤﺴـﺆوﻟﻦ‬ ‫اﻹﺻﻐـﺎء ﻟﻠﻨﺎس واﻟﻮﻗﻮف ﻋﲆ ﻣﻄﺎﻟﺒﻬـﻢ واﻟﺮد ﻋﻠﻴﻬﻢ إﻣﺎ‬ ‫ﺑﺘﺤﻘﻴﻘﻬـﺎ إذا ﻛﺎﻧﺖ وﺟﻴﻬﺔ أو ﺗﻮﺿﻴﺢ اﻷﻣﺮ ﻟﻬﻢ إذا ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻏـﺮ ذﻟﻚ‪ .‬ﻣﺎ ﺣـﺪث ﰲ ﺟﺎزان ﻗﺒﻞ أﻳﺎم ﺑﻌـﺪ اﻷﻣﻄﺎر ﻳﺜﺒﺖ‬ ‫ﻣﺠﺪدا ً ﻫﺸﺎﺷﺔ ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻷﻣﺎﻧﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺘﴫﻳﻒ اﻤﻴﺎه‪،‬‬ ‫وﻫـﻲ اﻤﺸـﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻲ ﻻﺑـﺪ أن ﻳﺪاﻓـﻊ ﻋﻨﻬﺎ أﻣـﻦ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺼﻔﻬﺎ ﺑﺎﻟﻨﺎﺟﺤﺔ ﻓﻴﻤﺎ اﻤﻄﺮ ﻓﻀﺢ ﻛﻞ ﳾء وذاﺑﺖ‬ ‫اﻤﻼﻳﻦ اﻤﻤﻠﻴﻨﺔ ﺗﺤﺖ ﻗﻄﺮاﺗﻪ اﻟﺸـﻔﺎﻓﺔ ﻛﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ وﻻﺗﺰال‬ ‫ﻫﺬه اﻤﻼﻳﻦ واﻤﻠﻴﺎرات ﺗﺬوب ﺗﺤﺖ اﻹﺳـﻔﻠﺖ ﰲ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﻄﺮق واﻤﻮاﺻﻼت!‬ ‫أﻟﻢ ﻳﺴـﺒﻖ ﻷﻣـﺮ ﺟـﺎزان ﻗﺒﻞ أﺳـﺒﻮﻋﻦ أو ﺛﻼﺛـﺔ إﻳﻘﺎف‬ ‫ﻣﴩوع ﺑﻠﺪﻳﺔ ﺻﺒﻴﺎ اﻤﺘﻀﻤﻦ إﻧﺸـﺎء ﻃﺮﻳﻖ ﰲ ﻋﻤﻖ وادي‬ ‫ﺻﺒﻴـﺎ ﺑﻬﺪف ﺗﺤﻮﻳﻞ ﻣﺴـﺎره ﻟﻮادي اﻟﻈﺒﻴـﺔ‪ ،‬ووﺟﻪ ﺑﻌﺪم‬ ‫اﻋـﱰاض ﻣﺠﺮى اﻟﻮادي واﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ ﻣﺴـﺎره اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ‬ ‫ﺑﻌـﺪ اﻋـﱰاض ﻣﺪﻳﺮﻳـﺔ اﻟﺪﻓـﺎع اﻤﺪﻧﻲ وأﻫـﺎﱄ ‪ 6‬ﻗﺮى ﻋﲆ‬ ‫اﻤـﴩوع؟‪ ،‬ﻫﺬا ﺗﺠﺎوب ﺟﻴـﺪ ﻟﻜﻨﻨﺎ ﻳﺠﺐ أن ﻧﺴـﺄل ﺑﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﺻﺒﻴﺎ ﻋﻦ ﻫﺬا اﻟﻌﺒﺚ وﻋﻦ ﻏﻴﺎب اﻟﺮؤﻳﺔ ﻟﺪﻳﻬﺎ ﺑﺪﻓﻊ اﻤﻼﻳﻦ‬ ‫وﻫﺪرﻫﺎ ﺳـﺪى ﰲ ﻣـﴩوع ﻏﺮ ﻣـﺪروس وﺿـﺪ ﻣﺼﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﻨﺎس!‬ ‫ﻧﺮﻳﺪ ﻣﻦ أﻣﻦ ﺟﺎزان أن ﻳﻔﻬﻤﻨﺎ وﻳﻮﺿﺢ ﻟﻨﺎ ﻣﺎ اﻟﺬي ﻳﺤﺪث‬ ‫ﰲ أﻣﺎﻧﺔ اﻤﻨﻄﻘﺔ وﺑﻠﺪﻳﺎﺗﻬﺎ؟ وأرﺟﻮ ﻣﻦ ﺳـﻌﺎدﺗﻪ أﻻ ﻳﺮﺳﻞ‬ ‫ردا ً ﻋـﲆ اﻤﻄـﺮ وﻳﺘﻬﻤﻪ ﺑﺘﺜﺒﻴﻂ اﻟﻬﻤﺔ وﺗﻜﺴـﺮ اﻤﺠﺎدﻳﻒ‬ ‫وﺗﻤﺰﻳﻖ اﻟﴩاع ﻟﻴﻌﻴﻖ ﺳـﻔﻴﻨﺔ اﻷﻣﺎﻧـﺔ ﻋﻦ اﻻﻧﻄﻼق! ﻛﻤﺎ‬ ‫ﻫﻲ ﻋﺎدة ﺑﻌـﺾ ردوده ﻋﲆ اﻟﺼﺤـﻒ‪ ،‬ﻓﺎﻤﻄﺮ ﻻﻳﺄﺧﺬ ﻣﻦ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻜﻼم!‬

‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬

‫واﻓﻖ أﻣـﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴﻤـﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻋـﲆ إﻧﺸـﺎء ﻣﻜﺘﺒﺔ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑـﻦ ﻓﻬـﺪ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴﺎﺣﺔ ﺧﻤﺴﺔ آﻻف ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪.‬‬ ‫ووﺻﻒ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻣﴩوع اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﻟﻠﻤﻨﺎﺳﺒﺎت‬ ‫ﰲ ﺳﻴﻬـﺎت ﺑﺎﻤﻬـﻢ‪ ،‬إذ ﺣﻈـﻲ ﺑﺘﺼﻤﻴـﻢ‬ ‫ﻣﺘﻤﻴـﺰ ﺳﻴﺴﺎﻫـﻢ ﰲ ﺧﺪﻣـﺔ أﺑﻨـﺎء ﻣﺮﻛﺰ‬ ‫ﺳﻴﻬـﺎت‪ .‬وﻗـﺎل »اﻤـﴩوع ﻣـﻦ أﺟﻤـﻞ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻲ ﺗﺨﺪم اﻤﻮاﻃﻨﻦ واﻤﻮاﻃﻨﺎت‬ ‫ﰲ أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ﻣﺠـﺎل ﻣﻨﻬـﺎ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬وﻫﺬا اﻤﴩوع ﻳﺪل‬ ‫ﻋﲆ أن ﻫﻨﺎك رﺟﺎﻻ أوﻓﻴﺎء‪ ،‬وأﺷـﻜﺮ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﻤﻦ ﻋﻠﻴﻪ وأﺗﻤﻨﻰ ﻟﻬﻢ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ«‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟـﻚ ﺧـﻼل اﺳﺘﻘﺒﺎﻟـﻪ أﻣـﺲ‬ ‫ﻣﺴﺘﺸـﺎر اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﻌﺎم ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻤﻄـﺮود‪ ،‬واﻃﻠﻊ أﻣﺮ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻋﲆ ﺗﺼﺎﻣﻴـﻢ اﻤﴩوع اﻟﺬي ﻳﻘﺎم‬ ‫ﺑﻤﺮﻛﺰ ﺳﻴﻬـﺎت ﺑﺘﻜﻠﻔـﺔ ‪ 44‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬ ‫وﺳﻴﺘﻢ إﻧﺠﺎزه ﺧﻼل ‪ 16‬ﺷﻬﺮاً‪.‬‬ ‫وﰲ ﺳﻴﺎق آﺧﺮ واﻓﻖ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﺗﺨﺼﻴـﺺ ﺟﺎﺋﺰة اﻟﺴﺎﺋـﻖ اﻤﺜﺎﱃ »أﻓﻀﻞ‬ ‫ﺳﺎﺋـﻖ« ﺑﻬـﺪف زﻳـﺎدة اﻟﻮﻋﻲ اﻤـﺮوري‪،‬‬ ‫وﺗﻌﺰﻳـﺰ إﺟـﺮاءات اﻟﺴﻼﻣـﺔ اﻤﺮورﻳـﺔ‬ ‫وﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻤﺠﺘﻤـﻊ ﻣـﻦ اﻷﴐار اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫اﻟﻨﺎﺟﻤﺔ ﻋـﻦ ﺣﻮادث اﻤﺮﻛﺒـﺎت ﺑﺄﻧﻮاﻋﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻣﻨﻊ اﻟﺤـﻮداث وﺗﻘﻠﻴﻞ اﻟﺨﺴﺎﺋﺮ‪ ،‬وإﻳﺠﺎد‬

‫اﻤﻄﺮود ﻳﻘﺪم ﴍﺣﺎ ً ﺗﻔﺼﻴﻠﻴﺎ ً ﻋﻦ اﻤﺮﻛﺰ‪ ..‬وﰲ اﻹﻃﺎر اﻷﻣﺮ ﺟﻠﻮي ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬

‫اﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ‪ :‬ﻣﺸﺮوع ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﻟﻠﻤﻨﺎﺳﺒﺎت ﻓﻲ ﺳﻴﻬﺎت ﻣﻦ أﺟﻤﻞ اﻟﻤﺸﺮوﻋﺎت‬ ‫اﻟﺤﻠﻮل اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻋﻨﺪ ﺣﺪوث أي ﻣﺸـﻜﻼت‬ ‫ﺗﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺎﻟﺴﻼﻣﺔ اﻤﺮورﻳـﺔ‪ ،‬ودﻋﻢ اﻟﺒﺤﺚ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻲ واﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣـﻊ اﻷﺟﻬﺰة اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺠـﺎل ﺗﻮﻓـﺮ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت وإﺟـﺮاء‬ ‫اﻟﺪراﺳـﺎت اﻟﺒﺤﺜﻴﺔ ﺑﻤـﺎ ﻳﺴﺎﻫﻢ ﰲ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻣﺴﺘـﻮى اﻟﺴﻼﻣـﺔ اﻤﺮورﻳـﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﻣﺘﺎﺑﻌـﺔ وﻣﻌﺎﻟﺠـﺔ‬ ‫اﻤﺸـﻜﻼت اﻤﺮورﻳـﺔ وﺗﻮﻋﻴـﺔ ﻣﺴﺘﺨﺪﻣﻲ‬

‫اﻟﻄـﺮق وﻗﺎﺋﺪي اﻤﺮﻛﺒﺎت وﺳﺘﻜﻮن ﺟﺎﺋﺰة‬ ‫»أﻓﻀﻞ ﺳﺎﺋﻖ« ﺷـﺎﻣﻠﺔ ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫ﰱ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧـﺐ آﺧـﺮ واﻓـﻖ ﻧﺎﺋـﺐ أﻣﺮ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﺴﻼﻣﺔ‬ ‫اﻤﺮورﻳﺔ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤـﻮ اﻷﻣﺮ ﺟﻠﻮى ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ ﻋـﲆ رﺋﺎﺳﺔ ﻟﺠﻨﺔ‬ ‫ﺟﺎﺋﺰة »اﻟﺴﺎﺋﻖ اﻤﺜـﺎﱃ« ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ‬

‫اﻧﻔﺠﺎرات أﻧﺎﺑﻴﺐ ﺟﺪﻳﺪة ﺗﻘﻄﻊ‬ ‫ﻳﺘﻮج ﺑﺠﺎﺋﺰة اﻣﻴﺮ‬ ‫اﻟﻤﻴﺎه ﻋﻦ اﻟﻘﻄﻴﻒ وﺻﻔﻮى واوﺟﺎم ﻣﻠﺘﻘﻰ »ﺷﺒﺎب اﻟﺨﺒﺮ« ّ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﻟﻠﺪﻋﻮة واﻟﻤﺴﺎﺟﺪ‬

‫اﻟﺨﱪ ‪ -‬ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻌﺠﺮﰲ‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻋﻴﴗ اﻟﱪاﻫﻴﻢ‬

‫ﺗﺴﻌﺔ ﻃﻼب ﻳﻤﺜﻠﻮن ﻗﻄﺎع ﺻﻔﻮى‬ ‫ﻓﻲ اﻟﻤﺴﺎﺑﻘﺔ اﻟﻤﻨﻬﺠﻴﺔ ﺑﺎﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﻋﺘﻤـﺪ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﺼﻔﻮى ﻋﺎدل اﻟﻘﻨـﺎص‪ ،‬ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻤﺴﺎﺑﻘﺔ‬ ‫اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ اﻤﻨﻬﺠﻴـﺔ ﻟﻠﻤﺮﺣﻠﺘـﻦ اﻤﺘﻮﺳﻄـﺔ واﻟﺜﺎﻧﻮﻳـﺔ اﻤﻘﺎﻣـﺔ‬ ‫ﺑﻤﺪرﺳـﺔ دار اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ ﻣﻨﺬ اﻷﺣﺪ ‪10/2/1434‬ﻫـ ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ‬ ‫ﺗﺴﻌـﻦ ﻃﺎﻟﺒﺎ ً ﰲ ﻣﻮاد اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺎت واﻟﻔﻴﺰﻳﺎء واﻟﻜﻴﻤﻴﺎء ﻟﻠﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻮﻳـﺔ‪ ،‬وﻣﺎدﺗـﻲ اﻟﻌﻠـﻮم اﻟﻄﺒﻴﻌﻴـﺔ واﻟﺮﻳﺎﺿﻴـﺎت ﻟﻠﻤﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻤﺘﻮﺳﻄﺔ‪.‬‬ ‫وﺣﻘـﻖ اﻟﻄﻼب ﺣﺴﻦ ﺑﻦ زﻛﻲ آل دﺧﻴﻞ ﺑﻤﺪرﺳﺔ اﻷوﺟﺎم اﻤﺘﻮﺳﻄﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﻬﺪي ﺑﻦ ﻋـﲇ آل ﺳﻨﺎن ﺑﻤﺪرﺳﺔ اﻷوﺟﺎم اﻤﺘﻮﺳﻄﺔ‪ ،‬وﻋﲇ ﺑﻦ ﺑﺎﺳﻢ‬ ‫آل إﺑﺮاﻫﻴـﻢ ﺑﻤﺪرﺳـﺔ ﺻﻔـﻮى اﻟﺜﺎﻧﻮﻳـﺔ‪ ،‬وأﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﻠـﻮي اﻟﺴﺎدة‬ ‫ﺑﻤﺪرﺳـﺔ دار اﻟﻌﻠﻮم اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‪ ،‬وﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ ﻋﲇ اﻟﻌﻤﺮي ﺑﻤﺪرﺳﺔ اﻷﺑﻨﺎء‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻮﻳـﺔ‪ ،‬وأﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﴩﻓﺎء ﺑﻤﺪرﺳﺔ دار اﻟﻌﻠﻮم اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﻃﺎﻫـﺮ اﻟﺨﴬاوي ﺑﻤﺪرﺳـﺔ اﻟﻘﺪﻳـﺢ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‪ ،‬وﺳﻌﻮد‬ ‫ﺑـﻦ ﻋﲇ اﻟﺸـﻮﻳﻌﻲ ﺑﻤﺪرﺳﺔ رأس ﺗﻨﻮرة اﻟﺜﺎﻧﻮﻳـﺔ‪ ،‬وﻫﺎدي ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺣﻤﻴﺪي ﺑﻤﺪرﺳﺔ اﻟﻘﺪﻳﺢ اﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‪ ،‬اﻤﺮاﻛﺰ اﻟﺘﺴﻌﺔ اﻷوﱃ‪.‬‬

‫ﺑﺎﻟﺘﻌـﺎون ﻣﻊ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‬ ‫وإدارة ﻣﺮور اﻤﻨﻄﻘﺔ واﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴﻼﻣﺔ اﻤﺮورﻳﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﻬـﺪف اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴـﺔ اﻟﺠﺎﺋـﺰة إﱃ‬ ‫ﺗﺄﻣـﻦ ﺣﺮﻛـﺔ ﻣﺮورﻳـﺔ آﻣﻨـﺔ واﻧﺴﻴﺎﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺤﺪ ﻣﻦ اﻻزدﺣﺎﻣﺎت اﻤﺮورﻳﺔ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ﻣـﺪن وﻣﺤﺎﻓﻈـﺎت اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬وﺿﻤـﺎن‬ ‫اﻟﺴﻼﻣﺔ اﻤﺮورﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﺣﻤﺎﻳﺔ‬

‫»وﺗﺤﻠﻮ اﻟﺤﻴﺎة« ﻳﺴﺘﻬﺪف ﻧﺼﻒ ﻣﻠﻴﻮن ﺷﺎب وﻓﺘﺎة‬

‫اﻻﻧﺘﻬﺎء ﻣﻦ ﺗﺼﺎﻣﻴﻢ اﻟﻤﺸﺮوع اﻟﺘﻄﻮﻳﺮي ﻟـ»رﻓﻌﺔ‬ ‫اﻟﻬﻔﻮف« ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺎﺣﺔ ‪ ٥٠‬أﻟﻒ ﻣﺘﺮ ﻣﺮﺑﻊ‬ ‫اﻧﺘﻬـﺖ أﻣﺎﻧﺔ اﻷﺣﺴﺎء ﻣﻦ إﻋﺪاد اﻟﺘﺼﺎﻣﻴـﻢ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ اﻤﴩوع‬ ‫اﻟﺘﻄﻮﻳﺮي ﻟﺤﻲ اﻟﺮﻓﻌﺔ اﻟﺸﻌﺒﻲ اﻟﻮاﻗﻊ ﺧﻠﻒ ﺳﻮق اﻟﻘﻴﴫﻳﺔ اﻷﺛﺮي‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴـﺔ ﺑﻮﺳﻂ ﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﻬﻔﻮف‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺳﻴﺘﻢ ﺗﺄﻫﻴﻠﻪ‬ ‫ﻛﻤﻨﻄﻘﺔ ﺷﻌﺒﻴﺔ ﺗﺮاﺛﻴﺔ وإﺑﺮاز اﻟﻄﺎﺑﻊ اﻟﻌﻤﺮاﻧﻲ اﻤﻤﻴﺰ ﻟﻪ‪.‬‬ ‫وﻳﻘـﻊ اﻤﴩوع ﻋﲆ أرض ﻣﺴﺎﺣﺘﻬﺎ ‪ 50‬أﻟـﻒ ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ ﺗﺒﺪأ ﺑﻨﻬﺎﻳﺔ‬ ‫ﺳـﻮق اﻟﻘﻴﴫﻳـﺔ‪ ،‬وﻳﺘﻄﻠﺐ اﻤﴩوع ﻧـﺰع ﻣﻠﻜﻴﺔ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣـﻦ اﻟﻌﻘﺎرات‬ ‫»ﻣﺒـﺎن ﺳﻜﻨﻴـﺔ ﻗﺪﻳﻤﺔ«‪.‬وﺗﺴﻌـﻰ اﻷﻣﺎﻧﺔ إﱃ ﺗﻄﻮﻳـﺮ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﺘﻀﻤـﻦ اﻤـﴩوع ﺗﻄﻮﻳـﺮ وﺗﻮﺳﻌـﺔ اﻟﺠـﺰء اﻟﺨﻠﻔﻲ ﻟﺴـﻮق اﻟﻘﻴﴫﻳﺔ‬ ‫واﻤﻤﺘـﺪ ﺣﺘﻰ ﺳﻮق اﻟﺨﻀـﺎر »ﺳﺎﺑﻘﺎً« ﰲ ﺣﻲ اﻟﻔﺎﺿﻠﻴـﺔ ﻣﺮورا ً ﺑﻤﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﺴﺎﻛﻦ اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ » ﻣﻨﺎزل آﻳﻠﺔ ﻟﻠﺴﻘﻮط وﺑﻌﻀﻬﺎ ﻣﻬﻤﻞ«‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺗﻌﻤﻞ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻋﲆ إﺧﻼء ﻣﺤﺎل ﺳﻮق اﻟﺨﻀﺎر ﺳﺎﺑﻘﺎ ً »ﺳﻮق اﻟﻘﻴﴫﻳﺔ‬ ‫اﻟﺒﺪﻳـﻞ« ﻟﻠﺒـﺪء ﰲ ﻃﺮح اﻤﴩوع ﻟﻠﱰﺳﻴـﺔ ﺗﻤﻬﻴﺪا ً ﻟﻠﺒـﺪء ﰲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬ اﻟﻔﻌﲇ‬ ‫ﻟﻠﻤـﴩوع اﻟﺬي ﻳﺤـﻮي ﺳﺎﺣﺔ ﻛﺒﺮة ﻟﻠﻌﺮوض اﻤﻮﺳﻤﻴـﺔ واﻟﱰاﺛﻴﺔ ﺑﻄﺎﺑﻊ‬ ‫ﻣﻌﻤـﺎري ﻣﺤﲇ وﺗﻮﻓﺮ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ دورات اﻤﻴﺎه وﻣﺴﺠﺪ ﺑﻄﺎﺑﻊ ﻣﻌﻤﺎري‬ ‫أﺣﺴﺎﺋﻲ وﻣﻮاﻗﻒ ﻟﻠﺴﻴﺎرات‪.‬‬ ‫و ُروﻋﻲ ﰲ ﺗﺼﻤﻴﻢ اﻤﴩوع اﺣـﱰام اﻟﻨﺴﻴﺞ اﻟﻌﻤﺮاﻧﻲ اﻟﻘﺎﺋﻢ واﻤﻜﻮن‬ ‫ﻣـﻦ أزﻗﺔ وأﺣﻴﺎء ﻗﺪﻳﻤﺔ ﰲ اﻟﺤﻲ‪ ،‬وﻳﻬﺪف اﻤـﴩوع إﱃ رﺑﻂ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺳﻮق‬ ‫اﻟﻘﻴﴫﻳﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﺑﻤﻮﻗﻊ ﺳﻮق اﻟﻔﺎﺿﻠﻴﺔ ﺑﻤﺴﺎر ﻣﺸـﺎة »ﺳﻴﺎﺣﻲ« ﻳﺤﻤﻞ‬ ‫ﰲ ﻣﻀﻤﻮﻧـﻪ ذﻛﺮﻳـﺎت اﻟﺤﻴـﺎة اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ واﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ واﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ ﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﻬﻔﻮف ﺳﺎﺑﻘﺎً‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻣﻦ اﻤـﺂﳼ واﻷﴐار اﻟﻨﺎﺟﻤﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﺣﻮادث اﻤـﺮور وﺗﻨﻤﻴﺔ إﺣﺴـﺎس اﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫ﺑﻤﺴﺆوﻟﻴﺘﻪ اﻤﺸﱰﻛﺔ ﺗﺠﺎه ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﺴﻼﻣﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ وﺗﻌﻤﻴﻖ اﻟﻮﻋـﻲ ﺑﻦ أﻓﺮاد اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﻤﻔﻬﻮم اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ اﻤﺮورﻳﺔ‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﺗﻬﺪف إﱃ‬ ‫ﺗﺄﻛﻴـﺪ اﺣﱰام وﺗﻄﺒﻴـﻖ اﻟﻘﻮاﻋﺪ اﻤﺮورﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﺤﺴـﻦ ﻣﺴﺘـﻮى ﻛﻔـﺎءة اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﺎل اﻤـﺮور وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ اﻷﻫﺪاف اﻤﻌﺰزة‬ ‫ﻟﻠﺴﻼﻣﺔ اﻤﺮورﻳﺔ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻤﺮور اﻟﴩﻗﻴﺔ‬ ‫اﻤﻘـﺪم ﻋـﲇ اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ ﻟــ »اﻟـﴩق« أن‬ ‫ﻣﻮاﻓﻘـﺔ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘـﺔ وﻧﺎﺋﺒﻪ ﻋﲆ إﻧﺸـﺎء‬ ‫اﻟﺠﺎﺋـﺰه ﺗﺄﺗﻲ ﻣـﻦ اﻫﺘﻤﺎﻣﻬﻤـﺎ ودﻋﻤﻬﻤﺎ‬ ‫اﻤﺴﺘﻤـﺮ ﻟﻜﻞ ﻣﺎ ﻳﺨـﺪم أﺑﻨـﺎء اﻤﻨﻄﻘﺔ ﰲ‬ ‫ﺳﺎﺋﺮ اﻤﺠﺎﻻت وﺣﺮﺻﻬﻤﺎ ﻋﲆ ﺗﻮﻓﺮ ﻛﻞ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺤﺎﻓﻆ ﻋﲆ اﻷرواح واﻤﻤﺘﻠﻜﺎت‪ ،‬ﻣﺸﺮا إﱃ‬ ‫أﻧـﻪ ﻳﺘﻢ اﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﺨﻄﻂ اﻤﺮورﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﺴﺎﻫـﻢ ﰲ ﺣﺮﻛﺔ اﻟﺴـﺮ وﺗﺤﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺤـﻮادث اﻤﺮورﻳـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺸـﻬﺪ ﺗﻨﺎﻗﺼﺎ ً‬ ‫ﻣﻠﺤﻮﻇﺎ ﻋﻦ اﻷﻋﻮام اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﻟﻔـﺖ إﱃ اﺳﺘﻤﺮار اﻟﺤﻤﻼت اﻤﺮورﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺎﻟﺴﻼﻣﺔ اﻟﺸـﺎﻣﻠﺔ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺎت اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻟﻠﺤﺪ ﻣـﻦ اﻟﺤﻮادث‬ ‫واﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺗﻄﺒﻴﻖ أﻧﻈﻤﺔ اﻤﺮور واﻟﺴﻼﻣﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻜﻔﻞ ﺳﻼﻣـﺔ ﻗﺎﺋﺪي اﻤﺮﻛﺒﺎت؛ ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗـﻢ ﺗﺤﺮﻳـﺮ أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ‪ 70‬أﻟـﻒ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ‬ ‫ﻣﺮورﻳﺔ ﻣﻨﺬ اﻧﻄﻼق اﻟﺤﻤﻠﺔ ﺧﻼل اﻷﺷﻬﺮ‬ ‫اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا أن ﺣﻤﻠﺔ ﺳﺤﺐ اﻟﺴﻴﺎرات‬ ‫اﻤﻬﻤﻠﺔ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت ﺳﻮف ﺗﺴﺘﻤﺮ‬ ‫إﱃ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﺎم اﻟﺤﺎﱄ‪.‬‬

‫اﻧﺪﻓﺎع اﻤﻴﺎه ﻣﻦ أﻧﺒﻮب رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺸﱪﻛﺔ‬ ‫ﺗﻌﺮﺿﺖ ﺷﺒﻜﺔ ﺧﻄﻮط اﻤﻴﺎه اﻤﺤﻼة ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴـﻒ‪ ،‬أﻣﺲ‪ ،‬ﻟﺴﻠﺴﻠﺔ ﻛﺴـﻮر ﺟﺪﻳﺪة ﰲ ﺑﻠﺪة‬ ‫اﻷوﺟـﺎم‪ ،‬وﻣﺪﻳﻨـﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ وﺻﻔـﻮى‪ ،‬وﺗﺴﺒﺒﺖ‬ ‫ﻣﺠـﺪدا ً ﰲ اﻧﻘﻄـﺎع اﻤﻴـﺎه ﻋﻦ ﻣﻨـﺎزل اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫وإﻏﺮاق اﻟﻄﺮق واﻷﺣﻴﺎء ﺑﺎﻤﻴـﺎه وإرﺑﺎك اﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫اﻤﺮورﻳﺔ‪ ،‬ﰲ ﻣﺸـﻬﺪ اﻧﺘﻘﻞ ﺧﻼل ﺳﺒﻌﺔ أﻳﺎم‪ ،‬ﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴـﻒ إﱃ ﺑﻠـﺪة اﻟﺠﺎرودﻳـﺔ‪ ،‬ﻣﺮورا ً ﺑﺒﻠـﺪة اﻷوﺟﺎم‬ ‫وﺻﻮﻻ ً إﱃ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺻﻔﻮى‪.‬‬ ‫وﺗﺴﺒﺐ اﻟﻜﴪ اﻟﺬي ﺗﻌﺮض ﻟﻪ ﺧﻂ اﻤﻴﺎه اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻮاﺻـﻞ إﱃ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺻﻔﻮى ﰲ اﻧﻘﻄﺎع اﻤﻴﺎه اﻤﺤﻼة ﻋﻦ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ‪ ،‬وإﻏﺮاق اﻟﻄﺮق واﻟﺸـﻮارع ﺑﺎﻤﻴـﺎه‪ ،‬واﻧﻘﻄﺎع‬ ‫اﻤﻴـﺎه اﻤﺤـﻼة ﻋﻦ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 50‬أﻟـﻒ ﻧﺴﻤﺔ ﻣﻦ ﺳﻜﺎن‬ ‫ﺻﻔـﻮى ﻟﺴﺎﻋﺎت ﻃﻮﻳﻠـﺔ‪ ،‬ﻣﺎ دﻋﺎ إدارة ﻓـﺮع اﻤﻴﺎه ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ إﱃ اﻻﺳﺘﻌﺎﻧﺔ ﺑﺂﺑﺎر اﻤﻴﺎه ﻟﺴﺪ اﻟﻨﻘﺺ‪ ،‬وﺗﻮﻓﺮ‬

‫)اﻟﴩق‪ -‬ﺧﺎص(‬

‫ﻋﺪد ﻣﻦ ﺻﻬﺎرﻳﺞ اﻤﻴـﺎه ﺗﺤﺖ اﻟﻄﻠﺐ ﻤﻨﺎزل اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫واﻤﻘﻴﻤـﻦ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺷـﻬﺪت اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻛﴪﻳـﻦ آﺧﺮﻳﻦ ﰲ‬ ‫ﺑﻠﺪة اﻷوﺟﺎم وﰲ ﺣﻲ اﻟﺒﺤـﺮ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬وﺗﺴﺒﺒﺎ‬ ‫أﻳﻀﺎ ً ﰲ إﻏـﺮاق اﻟﻄﺮق ﺑﺎﻤﻴﺎه وﺿﻌـﻒ ﰲ ﺗﺪﻓﻖ اﻤﻴﺎه‬ ‫ﻟﻠﻤﻨـﺎزل‪ .‬وﺗﻌﺮﺿﺖ ﺷـﺒﻜﺔ ﺧﻄﻮط اﻤﻴـﺎه اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ ﺧـﻼل اﻟﺴﺒﻌﺔ أﻳﺎم اﻤﺎﺿﻴﺔ ﻟﻜﺴﻮر‬ ‫ﻣﺘﺘﺎﻟﻴـﺔ ﻃﺎﻟﺖ ﻋـﺪة ﻣﻨﺎﻃـﻖ‪ ،‬وذﻟﻚ ﺑﺴﺒـﺐ اﻫﱰاﺋﻬﺎ‬ ‫وﻗﺪﻣﻬـﺎ وﻋﺪم ﺗﺤﻤﻠﻬﺎ ﻗﻮة ﺿﻐﻂ اﻤﻴـﺎه اﻤﺤﻼة‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺗﴩف إدارة ﻓﺮع اﻤﻴﺎه ﻋﲆ إﻧﺸـﺎء ﺷﺒﻜﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﺣﺎﻟﻴﺎ ً‬ ‫ﻳﻨﺘﻈﺮ اﻷﻫﺎﱄ ﺑﻔﺎرغ اﻟﺼﱪ ﺗﺪﺷـﻴﻨﻬﺎ ﻹﻧﻬﺎء ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬﻢ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺴﻠﺴﻞ اﻧﻘﻄﺎع اﻤﻴـﺎه واﻧﻔﺠﺎر اﻟﺨﻄﻮط وإﻏﺮاق‬ ‫اﻟﻄﺮق‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺪﻳﺮ ﻓـﺮع اﻤﻴﺎه ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ‬ ‫ﺳﻠﻤﺎن اﻟﻌﻴﺪ‪ ،‬أن ﺧﻂ اﻤﻴﺎه اﻟﺮﺋﻴﺲ ﰲ ﺻﻔﻮى ﺗﻌﺮض‬ ‫ﻟﻜﴪ ﻃﺎرئ ﻧﺘﻴﺠﺔ ارﺗﻔـﺎع ﺿﻐﻮط اﻤﻴﺎه‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ أن‬ ‫إﺻﻼﺣﻪ ﺳﻴﺴﺘﻐﺮق ﻗﺮاﺑﺔ اﻟﺜﻼث ﺳﺎﻋﺎت‪.‬‬

‫وزﻳﺮ اﻟﺰراﻋﺔ ﻳﺘﻔﻘﺪ ﻣﺸﺮوع ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﺸﺘﻞ اﻟﺸﻴﺒﺎﻧﻲ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻳﺰور وزﻳـﺮ اﻟﺰراﻋﺔ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻓﻬـﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫اﻟﻐﻨﻴـﻢ ﺑﻌﺪ ﻏﺪ ٍ اﻷرﺑﻌﺎء ﻣﴩوع ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﺸـﺘﻞ‬ ‫اﻟﺸـﻴﺒﺎﻧﻲ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﺣﺴﺎء ﻟﻠﻮﻗﻮف ﻋﲆ آﺧﺮ‬ ‫ﻣﺎ ﺗﻢ إﻧﺠﺎزه ﰲ اﻤﴩوع‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﴩﻛـﺔ اﻷﺣﺴـﺎء‬ ‫ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ واﻟﱰﻓﻴﻪ‪ ،‬ورﺋﻴـﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ ﺑﺎﻟﻐﺮﻓﺔ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﺑﺎﻷﺣﺴﺎء ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ اﻟﻌﻔﺎﻟﻖ أن ﻫﺬا اﻤﴩوع‬ ‫ﻫﻮ إﻋﺎدة ﺑﻨﺎء ﺣﺼﻦ اﻤﺸـﻘﺮ اﻟﺬي ﺑﻨﺎه ﻃﺴﻢ ﺑﻦ ﻻوذ‬ ‫ﺑﻦ ﺳﺎم ﺑﻦ ﻧﻮح ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺴﻼم ﰲ اﻷﻟﻒ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻗﺒﻞ ﻣﻴﻼد‬ ‫اﻤﺴﻴﺢ‪ .‬وأﻛﺪ اﻟﻌﻔﺎﻟﻖ أن اﻟﴩﻛﺔ ﺗﺒﺬل ﻗﺼﺎرى ﺟﻬﺪﻫﺎ‬ ‫ﻣﻦ أﺟـﻞ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺴﻴﺎﺣﻴـﺔ اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ آﺧﺬة‬ ‫ﺑﻌـﻦ اﻻﻋﺘﺒﺎر ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﻬﻮﻳﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ اﻷﺣﺴﺎﺋﻴﺔ‪ .‬وﻳﻌﺪ‬

‫اﻤﴩوع ﺑﺎﻛﻮرة إﻧﺘﺎج ﻓﺮﻳﻖ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﺬي ﻳﻀﻢ ﻧﺨﺒﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴﻌﻮدﻳـﻦ واﻟﺴﻌﻮدﻳﺎت ﺗـﻢ اﺣﺘﻀﺎﻧﻬﻢ وﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻟﺪﻋﻢ ﻟﻬﻢ‪ ،‬ﺣﺘﻰ أﺻﺒﺤﻮا ﻓﺮﻳﻖ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﺘﻜﺎﻣﻼً ﻣﺘﻌﺪد‬ ‫اﻟﺘﺨﺼﺼـﺎت وﻗﺎدرا ً ﻋﲆ ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻤﴩوﻋﺎت اﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ‬ ‫واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ واﻟﺨﺪﻣﻴﺔ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﻘﺪم ﺧﺪﻣﺎﺗﻪ ﻟﻠﻘﻄﺎﻋﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎم واﻟﺨﺎص‪.‬‬ ‫ﻳﺸﺎر إﱃ أن ﻓﺮﻳﻖ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﻳﺤﻈﻰ ﺑﺪﻋﻢ وﺗﺸﺠﻴﻊ‬ ‫اﻟﻮزﻳـﺮ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﻌﺪ ﻫـﺬه اﻟﺘﺠﺮﺑـﺔ ﺟﺪﻳـﺪة ﰲ ﻗﻄﺎع‬ ‫اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﺴﻴﺎﺣﻲ ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫وﺛ ﱠﻤـﻦ اﻟﻌﻔﺎﻟـﻖ ﻧﻴﺎﺑﺔ ﻋﻦ ﻣﺠﻠـﺲ إدارة اﻟﴩﻛﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﻔﺮﻳـﻖ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي دﻋﻢ اﻟﻮزﻳﺮ وﺣﺮﺻـﻪ ﻋﲆ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫اﻤﴩوع ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣﺮاﺣﻠﻪ‪ ،‬وأﺷﺎر إﱃ أن ﻫﺬه اﻟﺰﻳﺎرة‬ ‫ﻫـﻲ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻟـﻪ ﺧﻼل ﻋﺎم‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺟـﺎءت زﻳﺎرﺗﻪ اﻷوﱃ‬ ‫ﻋﻨﺪ وﺿﻊ اﻷﺳﺎﺳﺎت ﰲ ‪ 28‬ﻣﺎرس ‪2012‬م‪.‬‬

‫ﺣﺼﻞ ﻣﻠﺘﻘﻰ ﺷﺒﺎب اﻟﺨﱪ‬ ‫اﻟﺴـﺎدس اﻟـﺬي ﻧ ّ‬ ‫ﻈﻤـﻪ‬ ‫اﻤﻜﺘـﺐ اﻟﺘﻌﺎوﻧـﻲ ﻟﻠﺪﻋﻮة‬ ‫واﻹرﺷﺎد وﺗﻮﻋﻴﺔ اﻟﺠﺎﻟﻴﺎت‬ ‫»ﻫﺪاﻳﺔ »ﻋـﲆ ﺟﺎﺋﺰة اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻦ ﻓﻬﺪ ﻟﻠﺪﻋﻮة واﻤﺴﺎﺟﺪ‬ ‫ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺪﻋﻮﻳﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻗﺎم أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ اﻷﻋـﲆ ﻟﻠﺠﺎﺋﺰة ﺻﺎﺣﺐ‬ ‫اﻟﺴﻤـﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣـﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻓﻬﺪ ﺑﺘﻜﺮﻳﻢ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة‬ ‫ﻣﻜﺘﺐ »ﻫﺪاﻳﺔ« اﻟﺸـﻴﺦ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬

‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻴﻮﺳﻒ وﺗﺴﻠﻴﻤﻪ ﺟﺎﺋﺰة‬ ‫أﻓﻀﻞ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺪﻋﻮﻳﺔ ‪.‬‬ ‫واﻋﺘـﱪ رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫إدارة اﻤﻜﺘـﺐ اﻟﺘﻌﺎوﻧـﻲ ﻟﻠﺪﻋﻮة‬ ‫واﻹرﺷـﺎد وﺗﻮﻋﻴـﺔ اﻟﺠﺎﻟﻴـﺎت‬ ‫»ﻫﺪاﻳـﺔ« ﺑﺎﻟﺨﱪ ﺣﺼﻮل اﻤﻜﺘﺐ‬ ‫ﻋـﲆ ﺟﺎﺋـﺰة اﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﺪﻋﻮﻳـﺔ‬ ‫ﻓﺨـﺮا ً وﴍﻓﺎ ً ﻟﻜـﻞ اﻟﻘﺎﺋﻤﻦ ﻋﲆ‬ ‫ﻫـﺬا اﻤﻠﺘﻘﻰ ﻣﻦ أﻋﻀﺎء وإدارات‬ ‫وﺟﻬـﺎت راﻋﻴـﺔ وﻣﺘﻄﻮﻋﻦ ﺑﻌﺪ‬ ‫أن ﺗﻮّﺟـﺖ ﺟﻬﻮدﻫـﻢ ﺟﻤﻴﻌـﺎ‬ ‫ﺑﻬـﺬا اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ ﻣﻦ أﻣـﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن ﻣﻠﺘﻘﻰ ﺷـﺒﺎب‬

‫اﻟﺨـﱪ اﻟﺴﺎﺑﻊ » وﺗﺤﻠـﻮ اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫» اﻟـﺬي ﺳﻴﻘـﺎم اﻟﺸـﻬﺮ اﻤﻘﺒـﻞ‬ ‫ﺳﻴﺴﺘﻬﺪف ﻧﺼﻒ ﻣﻠﻴﻮن ﺷـﺎب‬ ‫وﻓﺘﺎة ﻋﲆ ﻣﺪى ‪ 10‬أﻳﺎم ﻣﺘﺘﺎﻟﻴﺔ ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر ﻣﺪﻳـﺮ اﻤﻜﺘـﺐ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎوﻧـﻲ ﻟﻠﺪﻋـﻮة واﻹرﺷـﺎد‬ ‫وﺗﻮﻋﻴـﺔ اﻟﺠﺎﻟﻴـﺎت »ﻫﺪاﻳـﺔ«‬ ‫ﺑﺎﻟﺨﱪ اﻟﺸـﻴﺦ ﺟﻤﻌﺔ اﻟﺮﻣﻴﺤﻲ‬ ‫إﱃ أن اﻤﻠﺘﻘﻰ اﻟﺴﺎﺑﻊ ﺳﻴﻨﻄﻠﻖ ﰲ‬ ‫‪ 25‬ﻣﻦ اﻟﺸـﻬﺮ اﻤﻘﺒﻞ و ﻳﺘﻀﻤﻦ‬ ‫أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 200‬ﻓﻌﺎﻟﻴﺔ ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ ﰲ‬ ‫ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﺠﺎﻻت اﻟﺤﻴﺎﺗﻴﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً‬ ‫إﱃ اﺳﺘﻬﺪاﻓـﻪ ‪ 500‬أﻟـﻒ رﺟـﻞ‬ ‫واﻣﺮأة‪.‬‬


‫‪7‬‬

‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬

‫ا ﺛﻨﻴﻦ ‪ 25‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 7‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (400‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻃﻠﻘـﺖ ﻟﺠﻨـﺔ اﻟﺴﻼﻣـﺔ اﻤﺮورﻳـﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ ﻣﺴﺎﺑﻘـﺔ رﺳـﻮم‬ ‫اﻟﺴﻼﻣﺔ اﻤﺮورﻳـﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻢ‬ ‫ﺗﻘﺪﻳﻤﻬـﺎ ﻣﻦ ﺧـﻼل ﻣﻮﻗـﻊ إﻟﻜﱰوﻧﻲ‬ ‫ﺧﺎص وﺗﺴﺘﻬﺪف أﻛﺜـﺮ ﻣﻦ ‪ 700‬أﻟﻒ‬ ‫ﻣﻦ ﻃﻼب وﻃﺎﻟﺒﺎت اﻟﴩﻗﻴﺔ ﰲ اﻤﺮاﺣﻞ اﻟﺜﻼث‬ ‫اﻻﺑﺘﺪاﺋﻲ واﻤﺘﻮﺳﻂ واﻟﺜﺎﻧﻮي‪.‬‬ ‫وﺗﺘﻀﻤـﻦ اﻤﺴﺎﺑﻘـﺔ ﺗﻘﺪﻳـﻢ رﺳﻮﻣـﺎت‬ ‫ﻳﺪوﻳـﺔ ﺑﺎﻷﻟﻮان ﺗﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺎﻟﺴﻼﻣـﺔ اﻤﺮورﻳﺔ‪،‬‬ ‫وأﻫﻤﻴـﺔ اﺳﺘﺨـﺪام ﻛـﺮﳼ اﻷﻣـﺎن ﻟﻸﻃﻔﺎل‪،‬‬ ‫واﺳﺘﺨـﺪام ﺣـﺰام اﻷﻣﺎن ﻟﻠﺴﺎﺋـﻖ واﻟﺮﻛﺎب‪،‬‬ ‫وﻓﺤـﺺ اﻹﻃـﺎرات‪ ،‬واﻟﺘﻘﻴـﺪ ﺑﺎﻹﺷـﺎرات‬ ‫واﻟﻌﻼﻣﺎت اﻤﺮورﻳـﺔ‪ ،‬وأﻫﻤﻴﺔ اﻟﺘﻘﻴﺪ ﺑﺎﻟﴪﻋﺔ‬

‫اﻤﺤـﺪدة ﻋـﲆ اﻟﻄﺮﻗﺎت‪ ،‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﺧﻄﻮرة‬ ‫اﺳﺘﺨـﺪام اﻟﻬﺎﺗـﻒ اﻟﺠـﻮال أﺛﻨـﺎء اﻟﻘﻴـﺎدة‬ ‫واﺳﺘﺨﺪام ﻣﺴﺎرات ﻋﺒﻮر اﻤﺸﺎة‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎد أﻣﻦ ﻋﺎم ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺴﻼﻣﺔ اﻤﺮورﻳﺔ‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ ،‬اﻤﻬﻨـﺪس ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ‬ ‫ﺣﻤـﻮد اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ ﺑﺘﻌـﺎون إدارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﰲ ﺗﻄﺒﻴـﻖ ﻫﺬه اﻟﻔﻜﺮة‪،‬‬ ‫وأﻓﺎد ﺑﺄن ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺴﻼﻣـﺔ اﻤﺮورﻳﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴـﺔ وﺿﻌﺖ ﴍوﻃﺎ ً ﻣﺤـﺪدة ﻤﻦ ﻳﺮﻏﺐ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻋﲆ اﻤﻮﻗﻊ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﻟﻠﻤﺴﺎﺑﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ﺗﻠﻚ اﻟﴩوط أن ﻳﻜﻮن اﻤﺸـﺎرك أو‬ ‫اﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻣﻦ ﻃﻼب اﻟﻌـﺎم اﻟﺤﺎﱄ ﰲ ﻣﺪارس‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ ،‬وأن ﻻ ﺗﺤﺘـﻮي اﻤـﺎدة‬ ‫اﻤﺮﺳﻮﻣـﺔ ﻋـﲆ أي ﻧﺺ ﻣﻜﺘـﻮب ﻛﻌﻨﻮان أو‬ ‫ﻋﺒﺎرة ﺗﻮﻋﻮﻳـﺔ وﻳﺴﻤﺢ ﻓﻘﻂ ﺑﺎﻟﻜﻠﻤﺎت اﻟﺪاﻟﺔ‬

‫ﻣﻦ اﻟﱰوﻳﺞ ﻟﻠﻤﺴﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﻣﺜـﻞ ﻛﻠﻤﺔ« ﻗﻒ«‪ ،‬وأن ﺗﻜـﻮن ﺟﻤﻴﻊ اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻤﺮﺳﻠـﺔ ﻣﻦ ﺣﻘﻮق ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺴﻼﻣﺔ اﻤﺮورﻳﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ وﻟﻬﺎ ﺣـﻖ اﻟﺘﴫف اﻟﻜﺎﻣﻞ‬ ‫ﺑﻬﺎ وﻋﺮﺿﻬﺎ ﰲ اﻤﻨﺸـﻮرات اﻟﺘﻮﻋﻮﻳﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫واﻤﻨﺎﺳﺒﺎت‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ ﻋﱪ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻤﺪﻳﺮس ﻋﻦ ﺷـﻜﺮه واﻣﺘﻨﺎﻧﻪ ﻟﻨﺎﺋﺐ‬ ‫أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ ورﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺴﻼﻣﺔ‬ ‫اﻤﺮورﻳـﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻷﻣـﺮ ﺟﻠﻮي‬

‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ‪ ،‬ﻟﻘﻴﺎﻣﻪ ﺑﺘﺪﺷـﻦ‬ ‫ﻣﻮﻗﻊ »ﻣﻮاﻫﺐ« اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ اﻤﺘﻀﻤﻦ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ‬ ‫رﺳﻮم اﻟﺴﻼﻣـﺔ اﻤﺮورﻳﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﺘﱪ ﺑﺎدرة‬ ‫ﺧـﺮ وﺑﺮﻛـﺔ ﺗﻬـﺪف إﱃ ﺣﻤﺎﻳـﺔ اﻹﻧﺴـﺎن‬ ‫واﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﻓﻴﻪ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻤﺴﺘﺸـﺎر اﻟﺘﻌﻠﻴﻤـﻲ ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫أراﻣﻜـﻮ اﻟﺴﻌﻮدﻳـﺔ ﻟﻠﺴﻼﻣـﺔ اﻤﺮورﻳـﺔ زﻳﺎد‬ ‫ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﻘـﺎﴈ إﱃ أﻧﻪ ﺗﻢ رﺻـﺪ ﻣﺎﺋﺔ ﺟﺎﺋﺰة‬ ‫ﻗﻴﻤﺔ ﻟﻠﻔﺎﺋﺰﻳﻦ واﻟﻔﺎﺋﺰات ﺑﺎﻤﺴﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬وﻟﻔﺖ إﱃ‬ ‫أن اﻟﺮﺳﻮﻣـﺎت اﻟﻔﺎﺋﺰة ﺳﻮف ﺗﻮﺿﻊ ﻋﲆ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ‪ 400‬ﺣﺎﻓﻠﺔ ﺑﺠﻤﻴـﻊ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ ﺷﺎﻣﻠﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻷﺣﺴﺎء وﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ‪ 300‬ﺣﺎﻓﻠـﺔ ﺗﻢ ﺗﺠﻬﻴﺰﻫﺎ ﺳﺎﺑﻘﺎ ً‬ ‫ﺑﺎﻤﻠﺼﻘـﺎت واﻟﺮﺳـﻮم اﻟﺘﻮﻋﻮﻳـﺔ ﰲ اﻟﺪﻣـﺎم‬ ‫واﻷﺣﺴﺎء وﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‪.‬‬

‫اﻟﺴﺮﻃﺎن ﻳُ ِﻨﻬﻲ ﺣﻴﺎة ‪ ٦٢٥٠‬ﺷﺨﺼ ًﺎ ﻓﻲ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺧﻼل ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫أﻋﻮام‪ ..‬وﺣﻠﻮاﻧﻲ‪ :‬ﻣﻌﺪﻻت ا‰ﺻﺎﺑﺔ ﺿﻤﻦ ا„ﻗﻞ ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﺳﺤﺮ أﺑﻮﺷﺎﻫﻦ‬ ‫أﻧﻬﻰ اﻟﴪﻃﺎن ﺣﻴﺎة ‪ 6250‬ﺷـﺨﺼﺎ ً ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺧﻼل اﻷﻋﻮام اﻟﺜﻼﺛﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺤﺴﺐ إﺣﺼﺎﺋﻴﺎت وزارة اﻟﺼﺤﺔ‪ ،‬ﻣﻨﻬﻢ ‪4885‬‬ ‫ﺳﻌﻮدﻳـﺎ ً و‪ 1365‬ﻏـﺮ ﺳﻌﻮدﻳـﻦ‪ .‬وأوﺿـﺢ‬ ‫اﺳﺘﺸـﺎري اﻷﻣﺮاض اﻟﴪﻃﺎﻧﻴﺔ ﰲ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ‬ ‫اﻤﻠﻚ ﻓﻬـﺪ اﻟﺘﺨﺼﴢ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺣﺎﻓـﻆ اﻟﺤﻠﻮاﻧﻲ‪ ،‬أن‬ ‫ﻣﻌـﺪﻻت اﻹﺻﺎﺑـﺔ ﺑﺎﻟﴪﻃـﺎن اﻟﺘﻲ ﻛﺸـﻔﻬﺎ اﻟﺴﺠﻞ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨـﻲ ﻟﻸورام ﺑﻤﻌـﺪل ‪ 12‬أﻟﻒ إﺻﺎﺑـﺔ ﺳﻨﻮﻳﺎ ً ﰲ‬

‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﻌـﺪد اﻟﺴﻜـﺎن اﻟﺒﺎﻟـﻎ ‪ 27‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﻧﺴﻤـﺔ‪ ،‬ﺗﻌﺪ ﻣـﻦ أﻗﻞ اﻟﻨﺴﺐ ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻳﺼﺎب‬ ‫ﺑﺎﻟﴪﻃﺎن ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﺎ ﺑﻦ ﺛﻤﺎﻧﻦ إﱃ ﻣﺎﺋﺔ ﺷـﺨﺺ‬ ‫ﻣﻦ ﺑـﻦ ﻛﻞ ﻣﺎﺋﺔ أﻟـﻒ ﻧﺴﻤﺔ‪ ،‬ﰲ ﺣـﻦ ﺗﺮﺗﻔﻊ ﻧﺴﺐ‬ ‫اﻹﺻﺎﺑـﺔ ﰲ أﻣﺮﻳﻜﺎ وأوروﺑـﺎ أرﺑﻌﺔ أﺿﻌﺎف وﻧﺼﻒ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﺗﺼﻞ ﻟــ‪ 450‬إﺻﺎﺑﺔ ﻣـﻦ ﺑﻦ ﻛـﻞ ﻣﺎﺋﺔ أﻟﻒ‬ ‫ﺷـﺨﺺ‪ ،‬ﻣﻔﴪا ً ذﻟﻚ ﺑﺎرﺗﻔﺎع ﻣﻌـﺪل اﻷﻋﻤﺎر ﰲ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟـﺪول ﻣﺎ ﻳﺮﻓﻊ ﻧﺴﺐ اﻹﺻﺎﺑﺔ ﻓﻴﻬﺎ‪ ،‬ﰲ ﺣﻦ أن ‪%60‬‬ ‫ﻣﻦ ﺳﻜﺎن اﻤﻤﻠﻜﺔ أﻋﻤﺎرﻫﻢ ﺗﺤﺖ اﻟﻌﴩﻳﻦ ﻋﺎﻣﺎً‪.‬‬ ‫وﻧﻔﻰ وﺟﻮد ارﺗﻔﺎع ﰲ ﻧﺴﺐ اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﺎﻟﴪﻃﺎن‬

‫ﰲ اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻟﺘـﻲ ﺷـﻬﺪت ﺗﻠﻮﺛـﺎ ً ﺑﻤـﺎدة اﻟﻴﻮراﻧﻴﻮم‬ ‫ﺧـﻼل ﺣـﺮب اﻟﺨﻠﻴـﺞ‪ ،‬اﺳﺘﻨـﺎدا ً ﻋﲆ ﻋـﺪم ﺗﺴﺠﻴﻞ‬ ‫أي ﻓـﺮق ﰲ ﻧﺴـﺐ اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﴪﻃﺎﻧﺎت اﻟـﺪم واﻟﻌﻘﺪ‬ ‫اﻟﻠﻴﻤﻔﺎوﻳـﺔ واﻟﻐـﺪة اﻟﺪرﻗﻴـﺔ‪ ،‬وﻫﻲ اﻷﻧـﻮاع اﻟﺘﻲ ﻗﺪ‬ ‫ﻳﺴﺒﺒﻬﺎ اﻟﺘﻌﺮض اﻟﺪاﺋﻢ ﻟﻬﺬه اﻤﺎدة اﻤﺸـﻌﺔ‪ ،‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ‬ ‫ﺑﻨﺴﺐ اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﺎﻷﻣـﺮاض ذاﺗﻬﺎ ﰲ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻷﺧﺮى‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا ً أﻧﻪ ﻟﻢ ﺗُﺠ َﺮ دراﺳـﺔ ﺗﺮﺑﻂ اﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﺎﻟﴪﻃﺎن‬ ‫واﻟﺘﻌـﺮض ﻟﻠﻴﻮراﻧﻴﻮم‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻤـﺆﴍات اﻷوﻟﻴﺔ ﺗﺪل‬ ‫ﻋﲆ ﻋﺪم وﺟﻮد راﺑﻂ‪ .‬وﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻤﺠﺎل اﻷﺑﺤﺎث‬ ‫ﻋﻦ ﻋﻼﺟﺎت ﺟﺪﻳﺪة ﻟﻠﴪﻃﺎن‪ ،‬أﻓﺎد ﺑﺄﻧﻪ أُﻋﻠﻦ ﰲ اﻟﻌﺎم‬

‫»ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺑﻘﻴﻖ«‪ :‬ﺗﺼﺤﻴﺢ أوراق إﺟﺎﺑﺎت ‪ ٥٥٠٠‬ﻃﺎﻟﺐ وﻃﺎﻟﺒﺔ أو ًﻻ ﺑﺄول‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﺳﻌﺪ اﻟﻌﻴﺪ‬ ‫وﺟـﻪ ﻣﺪﻳـﺮ ﻣﻜﺘـﺐ اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‬ ‫ﺑﻘﻴـﻖ ﻣﻌـﺎذ ﺑـﻦ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ‬ ‫اﻟﺠﻌﻔـﺮي ﺑـﴬورة ﺑـﺪء‬ ‫أﻋﻤـﺎل اﻟﺘﺼﺤﻴﺢ واﻤﺮاﺟﻌﺔ‬ ‫واﻟﺮﺻﺪ وﺗﺪﻗﻴﻖ ﻧﺘﺎﺋﺞ اﺧﺘﺒﺎرات‬ ‫ﻣﻨﺘﺼـﻒ اﻟﻌـﺎم أوﻻ ً ﺑﺄول‪ ،‬ﺣﺘﻰ‬ ‫ﺗﻈﻬـﺮ اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ ﰲ وﻗﺘﻬـﺎ اﻤﺤﺪد‬ ‫ﺿﻤـﻦ إﻃـﺎر واﺣـﺪ وﻣﻌﺎﻳـﺮ‬ ‫ﻣﻮﺣـﺪة‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺷـﺪد ﻋـﲆ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﻠﺠـﺎن اﻟﻌﺎﻣﻠـﺔ ﰲ اﻻﺧﺘﺒـﺎرات‬ ‫ﺑﻮﺟـﻮب ﺗﻮﻓﺮ اﻷﺟـﻮاء اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‬ ‫واﻤﺮﻳﺤـﺔ ﻟﻠﻄﺎﻟـﺐ أﺛﻨـﺎء ﺗﺄدﻳﺔ‬ ‫اﻻﺧﺘﺒﺎرات‪.‬‬ ‫وﻛـﺎن اﻟﺠﻌﻔـﺮي ﻗـﺪ ﻗـﺎم‬ ‫ﺑﺠﻮﻟﺔ ﺗﻔﻘﺪﻳﺔ ﻋﲆ ﻣﺪارس ﺑﻘﻴﻖ‬

‫اﻟﺠﻌﻔﺮي ﰲ ﺟﻮﻟﺔ ﺗﻔﻘﺪﻳﺔ ﻟﻠﻮﻗﻮف ﻋﲆ ﺳﺮ اﻻﺧﺘﺒﺎرات‬ ‫اﻤﺘﻮﺳﻄـﺔ واﻟﺜﺎﻧﻮﻳـﺔ ﻟﻼﻃﻤﺌﻨﺎن‬ ‫ﻋﲆ ﺳﺮ ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﻻﺧﺘﺒﺎرات اﻟﺘﻲ‬ ‫اﻧﻄﻠﻘﺖ أﻣﺲ اﻷول‪.‬‬ ‫وﺗﻮﺟـﻪ أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ‪5500‬‬ ‫ﻃﺎﻟﺐ وﻃﺎﻟﺒـﺔ ﺑﻤﺪارس ﺑﻘﻴﻖ ﰲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻤﺮﺣﻠﺘـﻦ اﻤﺘﻮﺳﻄـﺔ واﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻴﻨﻬـﻢ ‪ 2300‬ﻃﺎﻟـﺐ ﺻﺒـﺎح‬ ‫أﻣـﺲ اﻷول اﻟﺴﺒـﺖ إﱃ ﻗﺎﻋـﺎت‬ ‫اﻻﺧﺘﺒـﺎرات ﻷداء اﺧﺘﺒـﺎرات‬ ‫ﻣﻨﺘﺼـﻒ اﻟﻌﺎم اﻟـﺪراﳼ وﺳﻂ‬

‫أﺟـﻮاء ﻣﻬﻴـﺄة‪ ،‬ﺣﻴـﺚ اﺳﺘﻘﺒﻠﺖ‬ ‫ﻣﻌﻈﻢ اﻤﺪارس اﻟﻄﻼب ﺑﺎﻟﻌﺼﺮ‬ ‫واﻟﺤﻠﻮﻳـﺎت وﺳـﻂ اﺳﺘﻌـﺪادات‬ ‫ﻣﻜﺜﻔـﺔ ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ ﻣﻜﺘـﺐ اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻟﻠﺒﻨـﻦ واﻟﺒﻨﺎت ﻤﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﺳﺮ اﻻﺧﺘﺒـﺎرات ﻳﻮﻣﻴﺎ ً ﻣﻦ ﺧﻼل‬ ‫ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ اﻤﴩﻓﻦ واﻤﴩﻓﺎت ﻟﺴﺮ‬ ‫اﻻﺧﺘﺒﺎرات ﺑﺎﻤﺪارس‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬـﺔ أﺧـﺮى‪ ،‬أوﺿﺤﺖ‬ ‫ﻣﺪﻳـﺮة ﻣﻜﺘـﺐ اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺑﻘﻴـﻖ »ﺑﻨـﺎت« ﻫﺪى‬ ‫ﺑﻨﺖ ﻣﻄﻠﻖ اﻟﺪﻋﻴﺞ أن اﻻﺧﺘﺒﺎرات‬ ‫ﺳﺎرت ﺑﻜﻞ ﻳـﴪ وﺳﻬﻮﻟﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﻮﺟﻬـﺖ اﻟﻄﺎﻟﺒـﺎت إﱃ ﻗﺎﻋـﺎت‬ ‫اﻻﺧﺘﺒـﺎرات‪ ،‬وﺳـﻂ اﺳﺘﻌﺪادات‬ ‫ﻣﺒﻜـﺮة ﻟﺘﻬﻴﺌﺔ اﻟﻘﺎﻋـﺎت ﻟﻀﻤﺎن‬ ‫ﺳـﺮ اﻻﺧﺘﺒـﺎرات ﺑﻜـﻞ ﻳـﴪ‬ ‫وﺳﻬﻮﻟﺔ ﺣﺘﻰ آﺧﺮ ﻳﻮم‪.‬‬

‫ﺑﻠﺪي اﻟﻘﻄﻴﻒ ﻳﺴﺠﻞ ﻣﻼﺣﻈﺎت ﻋﻠﻰ ﻣﺸﺮوع ﺗﺼﻤﻴﻢ ﻣﺮﻛﺰ ا„ﻣﻴﺮ ﺳﻠﻄﺎن اﻟﺤﻀﺎري‬ ‫اﻟﻘﻄﻴﻒ ‪ -‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺸﱪﻛﺔ‬ ‫اﻃﻠـﻊ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ ﻋﲆ اﻟﻌﺮض اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻤﴩوع‬ ‫ﺗﺼﻤﻴـﻢ اﻤﺒﺎﻧﻲ واﻟﻮاﺟﻬﺎت اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ ﻤﺮﻛـﺰ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن اﻟﺤﻀﺎري ﰲ‬ ‫اﻟﻘﻄﻴـﻒ‪ ،‬ﺧﻼل اﺟﺘﻤﺎع ﻋﻘﺪ أﻣﺲ‪ ،‬ﰲ ﺣﻀـﻮر رﺋﻴﺲ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺪوﴎي‪ ،‬وﻧﺎﺋـﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﻔﻨﻴﺔ اﻤﻬﻨﺪس ﺷـﻔﻴﻖ آل‬ ‫ﺳﻴـﻒ‪ ،‬ورﺋﻴـﺲ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠـﺪي اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺒﺎس اﻟﺸـﻤﺎﳼ‪ ،‬وﻋﻀﻮي‬ ‫اﻤﺠﻠﺲ ﻛﻤﺎل اﻤﺰﻋﻞ واﻤﻬﻨﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻌﻈﻴﻢ اﻟﺨﺎﻃﺮ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ اﻤﻬﻨﺪس اﻟﺸـﻤﺎﳼ‪ ،‬أن اﻤﴩوع ﻋﺒﺎرة ﻋﻦ ﺗﺼﻤﻴﻢ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺤﻀﺎري‬ ‫واﻤﺮاﻓـﻖ اﻤﺤﻴﻄﺔ ﺑـﻪ ﻣﻦ ﺳﺎﺣـﺎت وﻣﺮاﻛﺰ ﺧﺪﻣﻴـﺔ واﺳﺘﺜﻤﺎرﻳـﺔ وﻣﻮاﻗﻒ‬

‫اﻟﺴﻴـﺎرات‪ ،‬وﺗﺼﻤﻴـﻢ اﻟﻮاﺟﻬـﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ ودراﺳـﺔ اﻟﺤﺮﻛـﺔ اﻤﺮورﻳﺔ«دﺧﻮل‬ ‫وﺧﺮوج »‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗـﻢ اﺳﺘﻌﺮاض اﻟﻌﻨﺎﴏ اﻤﻌﻤﺎرﻳـﺔ واﻟﻮاﺟﻬﺎت وﻣﺴﺎﺣﺎﺗﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﺗـﻢ ﺗﺴﺠﻴـﻞ ﺑﻌـﺾ اﻤﻼﺣﻈـﺎت اﻟﺘﻜﻤﻴﻠﻴﺔ‪ ،‬اﻷﻣـﺮ اﻟﺬي ﻳﺴﺘﺪﻋـﻲ اﻤﺼﻤﻢ‬ ‫اﻟﺮﺟـﻮع ﻻﺳﺘﻜﻤﺎﻟﻬﺎ‪ ،‬وﰲ ﺣـﺎل اﻻﻧﺘﻬﺎء واﻋﺘﻤﺎد اﻟﺘﺼﺎﻣﻴـﻢ ﻟﻠﻤﴩوع اﻟﺬي‬ ‫اﻋﺘﻤﺪ ﻹﻧﺸﺎﺋﻪ ﻣﺒﻠﻎ ﺛﻼﺛﻦ ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪ ،‬ﺳﻴﺘﻢ ﻃﺮﺣﻪ ﻟﻠﻤﻨﺎﻓﺴﺔ ﻓﻮراً‪.‬‬ ‫وﻛـﺎن رﺋﻴﺲ ﺑﻠﺪﻳـﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ اﻤﻬﻨـﺪس ﺧﺎﻟﺪ اﻟـﺪوﴎي‪ ،‬أوﺿﺢ‬ ‫ﻟـ«اﻟـﴩق« ﰲ وﻗﺖ ﺳﺎﺑـﻖ أن اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﺑﺎدرت إﱃ اﻟﻌﻤﻞ ﻋـﲆ إﻋﺪاد اﻟﺪراﺳﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﺮاﻧﻴﺔ ﻟﻠﻤﺮﻛﺰ‪ ،‬وإرﺳﺎل دﻋﻮات إﱃ ﻣﻜﺎﺗﺐ اﺳﺘﺸﺎرﻳﺔ ﻟﻠﻤﻨﺎﻓﺴﺔ ﻋﲆ إﻋﺪاد‬ ‫ﺗﻠـﻚ اﻟﺪراﺳﺎت‪ ،‬واﻟﺒـﺪء ﰲ إﻋﺪاد اﻟﺘﺼﺎﻣﻴﻢ ﻟﻠﻤﴩوع‪ ،‬ﻛﻤـﺎ ﻫﻮ ﻣﺘﺒﻊ ﰲ ﻣﺜﻞ‬ ‫ﻫﺬه اﻤﴩوﻋﺎت‪.‬‬

‫أﻣﻴﻦ ﻣﺤﺎﻓﻆ ا„ﺣﺴﺎء‪ ٪ ٢٥ :‬زﻳﺎدة ﻓﻲ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻤﺒﺮز‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﻟﺘﻘﻰ أﻣﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﺣﺴﺎء‬ ‫اﻤﻬﻨﺪس ﻓﻬـﺪ اﻟﺠﺒﺮ ﺑﺄﻫﺎﱄ‬ ‫اﻤﱪز‪ ،‬أﻣـﺲ اﻷول ﰲ ﻣﺰرﻋﺔ‬ ‫اﻟﺠـﱪ »اﻟﺤﻤـﺮاء«‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫ﻧﺎﺋﺐ اﻤﺠﻠﺲ اﻟﺒﻠﺪي ﻧﺎﻫﺾ‬ ‫ﺑـﻦ ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺠـﱪ‪ ،‬وﻋﻀـﻮ‬ ‫اﻤﺠﻠـﺲ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺧﺎﻟـﺪ ﺑﻦ ﻗﺎﺳﻢ‬ ‫اﻟﺠﺮﻳـﺎن‪ ،‬ووﺟﻬـﺎء وأﻋﻴﺎن ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﱪز وﻣﻤﺜﲇ اﻷﴎ‪.‬‬ ‫وأﻛـﺪ أن ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻤـﱪز زادت ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﺑﻨﺴﺒـﺔ ‪ %25‬ﻋـﻦ اﻟﺴﻨـﺔ‬

‫اﻤﺎﺿﻴـﺔ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ ً إﱃ ﻗـﺮب ﺣﻞ أزﻣﺔ‬ ‫ﺳﻜـﺔ اﻟﺤﺪﻳﺪ اﻟﺘﻲ ﺳـﻮف ﺗﺴﺎﻋﺪ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ ﺑـﻦ ﴍق وﻏـﺮب‬ ‫اﻤﱪز‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر إﱃ اﻋﺘﻤﺎد ﺛﻼﺛﺔ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ‬ ‫ﻣﻦ أﺻﻞ أرﺑﻌـﺔ ﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﱪز ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺳﺘﺘﻢ ﺗﺮﺳﻴﺘﻬﺎ ﻗﺮﻳﺒﺎ ً ﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻫﺎ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ اﻟﺠﺒـﺮ أﻧـﻪ ﺳﻴﺘـﻢ ﻓﺘﺢ‬ ‫ﺑﻌـﺾ اﻟﻄـﺮق اﻟﺘـﻲ ﻣﻦ ﺷـﺄﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗﺨﻔﻴـﻒ اﻟﻀﻐـﻂ داﺧـﻞ اﻤﺪﻳﻨﺔ ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أﻧﻪ ﺗـﻢ ﺗﺨﺼﻴﺺ ‪ 30‬ﻗﻄﻌﺔ‬ ‫أرض ﻹﻧﺸـﺎء ﺣﺪاﺋـﻖ ﰲ اﻷﺣﺴﺎء‬ ‫‪ %35‬ﻣﻨﻬﺎ ﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﱪز‪.‬‬

‫أﺣﺪ اﻟﺤﺎﴐﻳﻦ ﻳﺘﺤﺪث ﻟﻠﺠﺒﺮ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫‪2012‬م ﻋـﻦ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻋﻼج أﻧﻮاع ﻣﺤﺪدة ﻣﻦ اﻟﴪﻃﺎن‬ ‫ﺑﺎﻟﻔﺮوﺳـﺎت وﻣﻨﻬـﺎ ﻓـﺮوس اﻹﻳـﺪز‪ ،‬وأﺟﺮﻳﺖ ﻋﲆ‬ ‫ﻋـﺪد ﻗﻠﻴﻞ ﻣﻦ اﻟﻨﺎس‪ ،‬وﻣﺎ زاﻟﺖ ﰲ ﻃﻮر اﻟﺘﺠﺮﺑﺔ ﻋﲆ‬ ‫أﻧﻮاع ﻣﺤـﺪدة ﻣﻦ ﴎﻃﺎن اﻟﺪم واﻟﻌﻘـﺪ اﻟﻠﻴﻤﻔﺎوﻳﺔ‪،‬‬ ‫وأﺟﺮﻳـﺖ ﻓﻘـﻂ ﰲ اﻤﺮاﻛـﺰ اﻟﻜـﱪى ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﺣﻴﺚ‬ ‫ﺗﺆﺧﺬ ﺑﺮوﺗﻴﻨـﺎت ﻣﻦ اﻟﺨﻼﻳﺎ اﻟﴪﻃﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺮﻛﺐ ﻋﲆ‬ ‫ﻓـﺮوس اﻹﻳﺪز ﻣﺎ ﻳﺤﻮﻟـﻪ ﻟﻘﻨﺒﻠﺔ ﺗﺴﺘﻬـﺪف اﻟﺨﻼﻳﺎ‬ ‫اﻟﴪﻃﺎﻧﻴـﺔ ﻓﻘﻂ‪ ،‬وﻻ ﺗﺆﺛـﺮ ﻋﲆ اﻷﻧﺴﺠـﺔ اﻷﺧﺮى‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ ﻣﺒﴩة ﰲ ﻋﻼج اﻷﻧﻮاع اﻤﺤﺪدة ﻣﻦ‬ ‫اﻟﴪﻃﺎن‪.‬‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫‪ ٧٠٠‬أﻟﻒ ﻃﺎﻟﺐ وﻃﺎﻟﺒﺔ ﻳﺴﺘﻔﻴﺪون ﻣﻦ »رﺳﻮم اﻟﺴﻼﻣﺔ اﻟﻤﺮورﻳﺔ« ﻓﻲ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬

‫اﻟﻄﺒﻴﺐ‬ ‫واﻟﻤﻐﻨﻲ!‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺗﺤـﺪث اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺧﺎﻟﺺ ﺟﻠﺒـﻲ ﰲ ﻣﻘﺎل ﺳـﺎﺑﻖ ﻟﻪ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﻌﺎﻧـﺎة اﻷﻃﺒـﺎء ﻣﻊ ﺟﺮاح اﻤـﺮﴇ وأﻋﺪادﻫـﻢ اﻤﻬﻮﻟﺔ ﺗﺤﺖ‬ ‫ﻋﻨـﻮان‪» :‬ﺣﺎﻻت ﻣﻦ اﻟﻔـﺰع اﻷﻋﻈﻢ« ﺳـﺎردا ً ﺑﻌﺾ اﻟﺤﺎﻻت‬ ‫اﻤﺮﺿﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺘﺪﻋﻲ اﻟﺘﺪﺧـﻞ اﻟﺠﺮاﺣﻲ اﻟﻌﺎﺟﻞ ﻣﺎ ﻳﻀﻄﺮ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺐ ﻟﻠﺒﻘﺎء ﻃﻮﻳﻼً ﺑﻐﺮﻓﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت ﻣﻨﻬﻤﻜﺎ ً ﰲ إﻧﻘﺎذ ﺣﻴﺎة‬ ‫اﻤﺮﻳﺾ‪ ،‬ﻣﺴﺘﺸـﻬﺪا ً ﺑﺤﺎﻟﺔ اﻟﺴﻴﺪة »ﺷـﻌﺎع« اﻟﺘﻲ اﺳﺘﻐﺮﻗﺖ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺘﻬﺎ )‪ (15‬ﺳﺎﻋﺔ! ﺛﻢ ﻳﻌﺮض ﰲ ﻣﻘﺎﻟﻪ ﻟﻠﻔﺮوق ﺑﻦ ﻃﺒﻴﺐ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺨﺎص اﻟﺬي ﻳﺤﻈﻰ ﺑﻤﻤﻴﺰات ﻋﺪﻳﺪة وﻋﺪد ﺳـﺎﻋﺎت‬ ‫ﻋﻤﻞ أﻗـﻞ ﺧﻼﻓﺎ ً ﻟﻄﺒﻴﺐ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﻌـﺎم اﻟﺬي ﻳﻌﺎﻧﻲ ﰲ ﺻﻤﺖ‬ ‫ﻣﻊ دوام ﻃﻮﻳﻞ وﻗﻠﺔ اﻣﺘﻴﺎزات وﻇﻴﻔﻴﺔ!‬ ‫ﺗﻠـﻚ ﺣﺎﻟـﺔ ﻗﺪﻳﻤـﺔ ﻳﻌﺎﻧﻴﻬـﺎ اﻟﻄﺒﻴﺐ ﻳـﺎ ﺳـﻴﺪي‪ ،‬وﰲ ﻛﺘﺎب‬ ‫»اﻟﻠﻄﻒ واﻟﻠﻄﺎﺋـﻒ« ﻓﺼﻞ ﰲ »ﺗﻔﻀﻴﻞ اﻤﻄﺮب ﻋﲆ اﻟﻄﺒﻴﺐ«‬ ‫وﻓﻴﻪ‪) :‬ﻣﺎ ﻋﲆ ﻇﻬﺮﻫﺎ أﺳـﻮأ ﺣـﺎﻻ ً ﻣﻦ اﻟﻄﺒﻴﺐ‪ ،‬وﻻ أﻧﻌﻢ ﺑﺎﻻ ً‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻄﺮب‪ ،‬ﻷن اﻟﻄﺒﻴﺐ ﻳﻐﺪو ﻛﻞ ﻳﻮم إﱃ اﻷوﺟﺎع واﻷﺳـﻘﺎم‪،‬‬ ‫وﻳﻨﻈـﺮ إﱃ اﻟﻘﺎذورات واﻟﺠﺮاﺣـﺎت‪ ،‬وإذا ﻣﺎت اﻤﺮﻳﺾ ﻳﺘﻄﺮ‬ ‫ﻣﻨﻪ وﻳﺘﺸـﺎءم ﺑﻪ‪ ،‬ورﺑﻤﺎ ﻳﺘﻬﻢ ﺑﺴﻢ اﻤﻠﻮك ﻓﻴﻜﻮن ﻓﻴﻪ إراﻗﺔ‬ ‫دﻣـﻪ‪ .‬واﻤﻄـﺮب ﻳﺪﻋـﻰ إﱃ ﻣﺠﺎﻟـﺲ اﻟﻠﻬﻮ واﻷﻧـﺲ واﻟﻄﺮب‬ ‫وﻣﻮاﺿﻊ اﻟﺨﺮ واﻟﻨﻌﻤﺔ‪ ،‬ﻳﻜﺮم ﻣﺜﻮاه وﻳﺤﺴﻦ ﻣﺮآه‪ ،‬وﻳﻌﻄﻰ‬ ‫وﻳـﱪ وﻳﺨﻠﻊ ﻋﻠﻴـﻪ‪ ،‬ﻓﻴﻨﻘﻠﺐ إﱃ أﻫﻠﻪ ﻣـﴪورا ً ﻃﻴﺐ اﻟﻨﻔﺲ‬ ‫ﺿﺎﺣﻚ اﻟﺴـﻦ راﺿﻴﺎ ً ﰲ اﻟﺪﻫـﺮ‪ ،‬ﺛﻢ ﻳﺤﻤﻞ ﻋﲆ اﻷذﻗﺎن‪ ،‬وﻳﻘﻊ‬ ‫ﺗﺤﺖ ﻗﻮل اﻟﺸﺎﻋﺮ‪ :‬إذا ﻣﺎ ﻣﴣ ﻳﻮ ٌم ﻣﻦ اﻟﺪﻫﺮ ﺻﺎﻟﺢ‪ /‬ﻓﺼﻠﻪ‬ ‫ﺑﻴـﻮم ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻌﻴـﺶ ﻣﻦ ﻏﺪ(! ﻓﻬـﻞ »اﻟﻄﺒﻴـﺐ« ‪-‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً‬ ‫ﻃﺒﻴﺐ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﻌﺎم‪ -‬ﻣﺄﻛﻮل وﻣﺬﻣﻮم؟!‬

‫‪alhadadi@alsharq.net.sa‬‬


‫ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻟﺪاﻋﻤﻴﻦ‬ ‫واﻟﻤﺘﻔﻮﻗﻴﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫رﻋﺎﻳﺔ ا€ﻳﺘﺎم‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ ‫ﻣﺤﻠﻴﺎت‬ ‫وﺣﻲ اﻟﻤﺮاﻳﺎ‬

‫ﻻ ﺳﺎﻣﺢ اﷲ‬ ‫وزراء اﻟﻨﻘﻞ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ أﻫﻤﻠﻮا‬ ‫اﻟﺠﻨﻮب‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺧﻴﺎط‬ ‫ﻗﺎل ﻣﺪﻳﺮ اﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﺨﺮﻳـﺔ ﻟﺮﻋﺎﻳﺔ اﻷﻳﺘﺎم‬ ‫ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻣﺸﺒﺐ اﻟﻌﺎﺻﻤﻲ‬ ‫إن اﻤﺆﺳﺴﺔ ﺗﺮﻋﻰ ﺛﻤﺎﻧﻦ ﺷﺎﺑﺎ ً أﻋﺰب و‪17‬‬ ‫ﻣﺘﺰوﺟـﺎً‪ ،‬إذ ﺗﺮﻋﺎﻫﻢ اﻤﺆﺳﺴـﺔ وﺗﻘﺪم ﻟﻬﻢ‬ ‫إﻋﺎﻧﺔ ﺷـﻬﺮﻳﺔ ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪ 400‬رﻳـﺎل‪ ،‬وﺿﻤﺎن‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ ﺑﻘﻴﻤﺔ ‪ 800‬رﻳﺎل‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺤﺼﻞ اﻟﻄﺎﻟﺐ‬ ‫ﻋﲆ ‪ 1200‬رﻳﺎل وﺗﻮﻓﺮ اﻟﺸﻘﻖ واﻹﴍاف ﻋﻠﻴﻬﻢ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ أن اﻤﺆﺳﺴﺔ ﺗﺴﻬﻢ ﰲ ﺗﻮﻇﻴﻔﻬﻢ ﺑﻌﺪ‬

‫اﻟﺘﺨـﺮج‪ ،‬وﺗﻘﺪم ﻟﻬـﻢ ﻣﺴﺎﻋﺪات ﻟﻠﺰواج‪ ،‬ﻣﺸـﻴﺪا ً‬ ‫ﺑﺪﻋﻢ رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل ﻟﱪاﻣﺞ اﻤﺆﺳﺴﺔ‪ ،‬وﻟﻔﺖ إﱃ أن‬ ‫اﻤﺆﺳﺴﺔ ﺗﺪرس ﻓﻜﺮة ﻋﻤﻞ وﻗﻒ ﺧﺎص‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر ﺧـﻼل ﺣﻔـﻞ ﺗﻜﺮﻳـﻢ اﻟﺪاﻋﻤـﻦ‬ ‫واﻤﺘﱪﻋﻦ‪ ،‬وأﺑﻨﺎء وﻃﻼب اﻤﺆﺳﺴﺔ اﻤﺘﻤﻴﺰﻳﻦ اﻟﺬي‬ ‫أﻗﻴﻢ ﺑﻘﺎﻋـﺔ اﻟﺠﻮﺳﻖ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬إﱃ أن‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﺗﺮﻋﻰ ‪ 150‬ﺑﻨﺘـﺎ ً ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن اﻤﺆﺳﺴﺔ ﺳﺘﻨﻈﻢ ﺧـﻼل ﻋﻄﻠﺔ ﻣﻨﺘﺼﻒ‬ ‫اﻟﻌـﺎم رﺣﻠﺘـﻦ إﺣﺪاﻫﻤـﺎ إﱃ ﻣﻜـﺔ ﻤـﺪة ﺧﻤﺴـﺔ‬ ‫أﻳـﺎم‪ ،‬واﻟﺜﺎﻧﻴﺔ إﱃ اﻟﱪ‪ ،‬ﻛﻤﻜﺎﻓﺄة ﻟﻠﺸـﺒﺎب اﻤﺠﺪﻳﻦ‬

‫اﻤﺠﺘﻬﺪﻳـﻦ‪ .‬وأﻛﺪ أن ﻋﺪد اﻟﻄـﻼب اﻟﺬﻳﻦ ﺗﺮﻋﺎﻫﻢ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺔ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻤﺮاﺣـﻞ ﺑﻠﻎ ‪ 53‬ﺧﻼل اﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﺠﺎري ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑـ ‪ 28‬ﻃﺎﻟﺒﺎ ً ﻓﻘﻂ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫أﺳﻤﺎء رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل اﻤﻜﺮﻣﻦ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺒﻮاردي‪ ،‬ﻓﻬﺪ أﺣﻤﺪ اﻟﺤﺮﺑﻲ‪ ،‬ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم‬ ‫ﻓﻨـﺪق ﻛﺮوان ﺑﻼزا‪ ،‬ﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم ﻓﻨﺪق رﻣﺎدا اﻟﺪﻣﺎم‪،‬‬ ‫داوود اﻟﻘﺼﻴﺒـﻲ‪ ،‬ﺳﻌـﺪ اﻟﺒﻠﺤﻲ‪ ،‬ﻣﺪﻳـﺮ ﻋﺎم ﻓﻨﺪق‬ ‫ﻛﻮرال ﺑـﻼزا‪ ،‬ﻫﺎﻧﻲ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ اﻟﺤﻮﻃﻲ‪ ،‬ﻣﺴﻌﻮد‬ ‫ﺑﻦ ﺑﺎري اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪ ،‬ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﻦ ﺣﻤﺪ ﺑﻌﲇ‪ ،‬ﺻﻼح‬ ‫ﺑﻦ ﻏﺎﱄ اﻟﻌﺜﻤﺎن‪ ،‬ﺳﺎﻣﻲ اﻤﺒﺮﻳﻚ‪ ،‬ﺣﻤﺮى ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬

‫‪8‬‬

‫ﺑﻦ ﺣﻤـﺮى‪ ،‬ﺗﺮﻛﻲ اﻤﺴﻠـﻢ‪ ،‬ﺟﺎﺑﺮ اﻟﺮﺷـﻴﺪ‪ ،‬ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫اﻟﻌﺜﻤﺎن‪ ،‬ﺗﻤﻴﻢ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﺮازق اﻤﻌﺘﻮق‪ ،‬ﻓﻬﺪ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‪.‬‬ ‫اﻟﻄﻼب اﻤﻜﺮﻣﻮن‬ ‫ﻣـﺮوان ﻋﺒﺪاﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ »ﺣﺎﺻﻞ ﻋﲆ‬ ‫درﺟـﺔ اﻤﺎﺟﺴﺘـﺮ ﺗﺨﺼـﺺ ﻣـﻮارد ﺑﴩﻳـﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌـﺔ ﻛﻮﻳﻨﺰﻻﻧﺪ اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﺑﺄﺳﱰاﻟﻴﺎ«‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤـﺎن »ﻳـﺪرس ﺑﻜﺎﻟﻮرﻳـﻮس ﰲ ﻧﻴﻮزﻳﻼﻧـﺪا«‪،‬‬ ‫ﻃـﻼل ﻋﺒﺪاﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ ﻳـﺪرس ﺑﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس‪،‬‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ »ﻳﺪرس اﻟﺒﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس‬ ‫ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ اﻷﻫﻠﻴﺔ«‪.‬‬

‫ﺗﻜﺮﻳﻢ أﺣﺪ اﻟﺪاﻋﻤﻦ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﲇ ﻏﻮاص(‬

‫ا ﺛﻨﻴﻦ ‪ 25‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 7‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (400‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ٌ‬ ‫وﻣﺸﺮف ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ ‫اﻟﻤﻜﺮﻣﻮن ﺑﺠﺎﺋﺰة ا€ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ‪ :‬اﻟﺠﺎﺋﺰة ﺗﺎج اﻟﻤﺒﺎدرات وإﻧﻤﻮذ ٌج ﻣﻀﻲ ٌء‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺧﻴﺎط‬

‫ﻏﺎﻧﻢ اﻟﺤﻤﺮ‬

‫ﻟﻦ أﻧـﴗ ﰲ ﺣﻴﺎﺗﻲ وﻟﻦ ﻳﻨـﴗ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴﻮن إﻫﻤﺎل‬ ‫اﻟﻮزارة اﻟﺘـﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗُﺪﻋﻰ ﺑﺎﻤﻮاﺻﻼت ﻗﺒﻞ اﻧﺘﻘﺎﻟﻬﺎ إﱃ‬ ‫ﻣﺴـﻤﻰ وزارة اﻟﻨﻘﻞ‪ ،‬ﻟـﻦ ﻳﻨﴗ اﻟﺠﻨﻮﺑﻴـﻮن إﻫﻤﺎﻟﻬﺎ‬ ‫ﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺠﻨـﻮب )اﻟﻄﺎﺋﻒ ‪ -‬اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬أﺑﻬﺎ( اﻟﺬي أﻓﻨﻰ‬ ‫ﻣـﻦ ﻛﻞ أﴎة ﺿﺤﻴﺔ أو ﺿﺤﻴﺘـﻦ أو أﻛﺜﺮ‪ ،‬وﻟﻦ ﻳﻨﴗ‬ ‫ﻫﺆﻻء ﺗﱪﻳﺮ اﻟﻮزﻳﺮ آﻧﺬاك ﺑﺄن اﻟﺤﻮادث ﺳﺒﺒﻬﺎ اﻟﺮﺋﻴﴘ‬ ‫اﻟﺴـﺎﺋﻖ‪ ،‬وأﻗﻮل إن اﻟﻮزﻳﺮ ﺳـﻴﻠﻘﻰ رﺑﻪ ﻳـﻮم اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ‬ ‫ﺑﻤـﺎ ﻓﺮط ﻣﻦ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺎت وﺑﻤﺎ ﺗﺴـﺒﺐ ﻣـﻦ ﻣﺠﺎزر‪،‬‬ ‫وﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﱄ ﺷـﺨﺼﻴﺎ ﻓﻘﺪ ﻓﻘﺪت ﻣـﻦ أﻗﺎرﺑﻲ ﰲ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻄﺮﻳـﻖ ﻗﺮاﺑﺔ ﺧﻤﺴـﺔ أﺷـﺨﺎص‪ ،‬وﻗﺪ ﻧﻘﻠـﺖ ﺑﻴﺪي‬ ‫ﻛﺜـﺮا ﻣﻦ اﻤﺼﺎﺑﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻛﻨﺖ ﻻ أﺳـﻠﻚ اﻟﻄﺮﻳﻖ ﺣﺘﻰ‬ ‫أﺟﺪ ﺣﺎدﺛﺎ ﻣﻔﺰﻋﺎ‪ ،‬وﻣﻦ ذﻛﺮﻳﺎﺗﻲ اﻟﺴـﻴﺌﺔ اﻟﺘﻲ ﻻﺗﱪح‬ ‫ذاﻛﺮﺗﻲ أﻧﻨﻲ وﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ ﻟﻢ ﻧﺠﺪ ﺑﺪا ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻘـﻞ ﻣﺼﺎب ﻓﺎﻗﺪ اﻟﻮﻋﻲ ﻗﺪ ﻏـﺮق ﰲ دﻣﺎﺋﻪ ﰲ ﺑﻄﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺛـﻢ ﻗﺬﻓﻨﺎ ﺑـﻪ ﰲ ﺻﻨﺪوق ﺳـﻴﺎرة واﻧﻴﺖ ﻣـﻊ أﻃﻔﺎﻟﻪ‬ ‫اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺘﺒﺎﻛﻮن ﻣﻌـﻪ‪ ،‬وذﻫﺐ ﺑﻪ أﺣﺪ اﻤﺘﻄﻮﻋﻦ ﻷﻗﺮب‬ ‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ‪.‬‬ ‫ﻫـﺬا اﻟﻄﺮﻳـﻖ ﻇـﻞ ﻃـﻲ اﻟﻨﺴـﻴﺎن ﺣﺘﻰ ﺳـﻠﻜﻪ اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﺎﻟﺴـﻴﺎرة وأﻣـﺮ ﺑﺎزدواﺟـﻪ‪ ،‬ﻓﺤﻘـﻦ دﻣـﺎء‬ ‫ﻣﻮاﻃﻨﻴﻪ‪ ،‬ﻓﺠﺰاه اﻟﻠﻪ ﺧﺮ اﻟﺠﺰاء وﺟﻌﻞ ذﻟﻚ ﰲ ﻣﻴﺰان‬ ‫ﺣﺴـﻨﺎﺗﻪ‪ ،‬وﻻ ﺳـﺎﻣﺢ اﻟﻠﻪ ﻣﻦ رﺻﺪت ﻟـﻪ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ ﺛﻢ‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﻜﻤـﻞ ﺑﻘﻴﺔ اﻟﻄﺮﻳـﻖ إﱃ أﺑﻬﺎ‪ ،‬وﻻ ﺳـﺎﻣﺢ اﻟﻠﻪ ﻣﻦ‬ ‫رﺻـﺪت ﻟﻪ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺔ وﻟﻢ ﻳﻜﻤﻞ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺒﺎﺣﺔ ‪ -‬ﺑﻴﺸـﺔ‬ ‫ اﻟﺮﻳـﺎض )ﻻ ﺳـﺎﻣﺤﻜﻢ اﻟﻠﻪ ﻳـﺎ وزراء اﻟﻨﻘـﻞ اﻟﺬﻳﻦ‬‫أﻫﻤﻠﺘﻢ اﻟﺠﻨﻮب(‪.‬‬

‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻋـ ﱠﺪ رﺋﻴﺲ ﻣﺤﻜﻤـﺔ اﻻﺳﺘﺌﻨﺎف‬ ‫ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ آل رﻗﻴﺐ‪،‬‬ ‫زﻳﺎرة ﻣﻔﺘﻲ ﻋﺎم اﻤﻤﻠﻜﺔ ورﺋﻴﺲ‬ ‫ﻫﻴﺌـﺔ ﻛﺒـﺎر اﻟﻌﻠﻤـﺎء ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬ﺛﻤﺮة ﻣﻦ ﺛﻤـﺎر ﺟﺎﺋﺰة اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﻟﻠﺪﻋﻮة واﻤﺴﺎﺟﺪ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إن اﻟﺠﺎﺋـﺰة ﻫـﻲ اﻷوﱃ ﻣـﻦ‬ ‫ﻧﻮﻋﻬﺎ ﰲ اﻟﻌﺎﻤـﻦ اﻟﻌﺮﺑﻲ واﻹﺳﻼﻣﻲ‪،‬‬ ‫وﻫﻲ أﺣـﺪ اﻟﻨﻤﺎذج اﻤﻀﻴﺌـﺔ واﻤﺘﻤﻴﺰة‬ ‫ﻋـﲆ ﺟﺒﻦ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أﻧﻬﺎ‬ ‫ﺗـﺎج اﻤﺒـﺎدرات‪ .‬وأﺿﺎف ﻋـﲆ ﻫﺎﻣﺶ‬ ‫ﺣﻔﻞ اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ أﻣـﺲ اﻷول اﻟﺬي ﺗﺮﻋﺎه‬ ‫»اﻟـﴩق« إﻋﻼﻣﻴـﺎ ً ﻳﺎأﻣـﺮ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻘـﺪ ﻛﺮﻣﺘﻢ ﻛـﻞ ﻋﺎﻟﻢ وداﻋﻴـﺔ وإﻣﺎم‬ ‫وﺧﻄﻴﺐ‪ ،‬ﺣﻦ أﺳﺴﺘﻢ ﻫـﺬه اﻟﺠﺎﺋﺰة‪،‬‬ ‫وﻫﻲ ﺛﻤﺮة ﻣﻦ ﺛﻤﺎر ﻫﺬا اﻟﻌﻬﺪ اﻟﺰاﻫﺮ‪،‬‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﺑﻠﻎ ﻋـﺪد اﻤﻜﺎﺗـﺐ ﻣﺎﻳﻘﺮب ﻣﻦ‬ ‫‪ 350‬ﻣﻜﺘﺒـﺎ ً ﻋﲆ ﻣﺴﺘﻮى اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﻘﻮم‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻮﻋﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻣﺴﺎﻋـﺪ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌـﺎم‬ ‫ﻟﺸـﺆون اﻟﱪاﻣـﺞ ﰲ اﻟﺠﺎﺋﺰة‪ ،‬اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ ﺑـﻦ ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺴﺒـﺖ‪ ،‬أن‬ ‫ﻋﻤﻠﻬـﻢ ﻳﻨﺤـﴫ ﰲ اﻹﴍاف ﻋﲆ ﻓﺮق‬ ‫اﻟﺘﻘﻴﻴﻢ وﺗﺮﺷـﻴﺢ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳـﻦ‪ ،‬ﺛﻢ ﺟﺮد‬ ‫اﻟﻨﺘﺎﺋـﺞ اﻟﺘـﻲ اﺳﺘﺨﻠﺼـﺖ ﻣـﻦ ﺑﻌﺪ‬ ‫اﻟﺘﻘﻴﻴﻢ واﻟﱰﺷـﻴﺢ‪ ،‬ﺛـﻢ اﻋﺘﻤﺎدﻫﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒـﻞ أﻣﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ‬ ‫أن دﻋـﻢ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑـﻦ ﻓﻬﺪ ﻛﺎن ﻟﻪ‬ ‫اﻷﺛﺮ اﻟﻜﺒﺮ ﰲ ﻧﺠﺎح اﻟﺠﺎﺋﺰة‪.‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ ﻋـﻦ ﻓﻜـﺮة أن ﺗﻜـﻮن‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺨﻀﺮ‬

‫ﻋﺎدل اﻤﺤﺴﻦ‬

‫ﻋﻄﺎاﻟﻠﻪ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬

‫ﻇﺎﻓﺮ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫اﻟﺠﺎﺋـﺰة ﻋﺒـﺎرة ﻋﻦ ﻣﺴﺎﺑﻘـﺔ ﺳﻨﻮﻳﺔ‬ ‫ﻟﻌﻤـﻮم اﻟﻨـﺎس‪ .‬وﺑﻦ إﻣـﺎم وﺧﻄﻴﺐ‬ ‫ﺟﺎﻣـﻊ اﻤﺪﻳﻨـﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴـﺔ ﰲ اﻟﺪﻣـﺎم‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ أن اﻟﺠﺎﺋﺰة ﻃﻴﺒﺔ‬ ‫وﻟﻬﺎ ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ وﻣﻜﺎﻧﺘﻬﺎ‪ ،‬وﺗﻌﻄﻲ ﺣﺎﻓﺰا ً‬ ‫ﻗﻮﻳـﺎ ً ﻟﺒـﺬل اﻟﺠﻬـﻮد‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ أﻛـﺪ إﻣﺎم‬ ‫ﺟﺎﻣـﻊ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫اﻟﺨﻔﺠﻲ اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﻄﺎاﻟﻠـﻪ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ أن‬ ‫اﻟﺠﺎﺋﺰة ﺣﺎﻓﺰ ﻟﻠﺪﻋﺎة واﻟﺨﻄﺒﺎء‪.‬‬ ‫وﻋـ ﱠﺪ ﻣﺪﻳـﺮ اﻤﻜﺘـﺐ اﻟﺘﻌﺎوﻧـﻲ‬ ‫ﻟﻠﺪﻋـﻮة واﻹرﺷـﺎد ﰲ اﻟﺪﻣـﺎم اﻟﺸـﻴﺦ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻮاﺣـﺪ اﻤـﺰروع‪ ،‬أن ﻫـﺬه ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻔﺮص اﻟﺘـﻲ ﻋﻮدﻧﺎ ﻓﻴﻬﺎ اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻋﲆ إﻛﺮام اﻟﺪﻋـﺎة واﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ اﻤﺠﺎل‬ ‫اﻟﺨـﺮي‪ ،‬وﻟﻴـﺲ ﺑﻐﺮﻳـﺐ ﻋﻠﻴـﻪ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﺒﺎدرات اﻟﻄﻴﺒﺔ‪ ،‬واﻟﺪﻋﻢ واﻟﺘﺸـﺠﻴﻊ‪.‬‬ ‫وﺑـﻦ أن اﻤﻜﺘـﺐ ﻳﻜـﺮم ﻟﺘﻨﻈﻴﻤـﺔ‬ ‫ﻣﻨﺸـﻂ إﻓﻄﺎر ﺳﺘﺔ آﻻف ﺻﺎﺋﻢ ﻳﻮﻣﻴﺎً‪،‬‬ ‫وﻳﺴﺎﻫـﻢ ﻓﻴﻪ ﻛـﻞ ﻓﺌـﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻣﻦ‬ ‫رﺟـﺎل اﻷﻋﻤﺎل واﻤﺘﻄﻮﻋـﻦ واﻟﺠﻬﺎت‬ ‫اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ واﻟﺰﻣﻼء ﰲ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﺪﻋﻮة‪.‬‬ ‫وﺷـﻜﺮ إﻣـﺎم وﺧﻄﻴـﺐ ﺟﺎﻣـﻊ‬

‫ﺻﻼح اﻟﺰﻳﺎت‬

‫م‪ .‬راﺷﺪ اﻟﺮاﺷﺪ‬ ‫اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑـﻦ إﺑﺮاﻫﻴـﻢ آل اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﻴـﻮن اﻟﺸـﻴﺦ راﺷـﺪ‬ ‫ﺑـﻦ ﺧﻠﻴﻔـﺔ اﻟﻜﻠﻴـﺐ‪ ،‬اﻷﻣـﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤـﺪ ﺑـﻦ ﻓﻬﺪ ﻋـﲆ ﺣﺮﺻﻪ‬ ‫واﻫﺘﻤﺎﻣـﻪ ﺑﺎﻟﺨﻄﺒـﺎء‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا‬ ‫ﻋـﲆ أﻫﻤﻴﺔ اﻟﻌﻠﻢ ﻟﻠﺨﻄﺒـﺎء وأن ﻳﻤﺘﻠﻚ‬ ‫اﻟﺒﻨﻴـﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ؛ ﻟﻜـﻲ ﻳﺘﻤﻜﻦ ﻣﻦ إﻟﻘﺎء‬ ‫ﺧﻄﺒﺔ ﺑﻜﻠﻤﺎت ﻗﻠﻴﻠـﺔ‪ ،‬وﻣﻌﺎن ﻋﻈﻴﻤﺔ‪،‬‬ ‫وأن ﻳﻮﺟـﻪ اﻟﺨﻄﻴـﺐ اﻟﻨـﺎس اﻟﻮﺟﻬﺔ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺤـﺔ ﻋﲆ ﻣﻨﻬﺞ اﻟﺴﻠﻒ اﻟﺼﺎﻟﺢ‪.‬‬

‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ‬

‫ﺟﻤﻌﺔ اﻟﺮﻣﻴﺤﻲ‬ ‫وأﺿﺎف إﻣـﺎم وﺧﻄﻴﺐ ﺟﺎﻣﻊ‬ ‫اﻤﻠـﻚ ﻓﻬـﺪ ﺑﺎﻟﺨـﱪ اﻟﺸـﻴﺦ‬ ‫ﻋـﺎدل إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻤﺤﻴﺴﻦ‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﺠﺎﺋـﺰة ﺗﻌﻨـﻲ داﻓﻌـﺎ ﻟﺒﺬل‬ ‫اﻤﺰﻳـﺪ واﻟﺘﻮاﺻـﻞ أﻛﺜـﺮ ﻣـﻊ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬وﻗﺎل إﻣـﺎم وﺧﻄﻴﺐ‬ ‫ﺟﺎﻣـﻊ اﻤﺴﺤﻞ ﺑﺤﻲ اﻟﺮﻳـﺎن ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‬ ‫اﻟﺸﻴﺦ ﺻﻼح اﻟﺰﻳﺎت‪ ،‬اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ ﻳﺪل ﻋﲆ‬ ‫اﻫﺘﻤﺎم اﻟـﻮزارة واﻹﻣﺎرة ﺑﺄﺛﺮ اﻟﺨﻄﺒﺎء‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﺠﺘﻤﻊ وﺻﻨﻊ ﺻـﻮرة ﰲ ﻋﻘﻮل‬ ‫اﻟﻨﺎس‪ .‬وﺑﻦ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻜﺘﺐ ﻫﺪاﻳﺔ ﺟﻤﻌﺔ‬

‫راﺷﺪ اﻟﻜﻠﻴﺐ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻮاﺣﺪ اﻤﺰروع‬ ‫اﻟﺮﻣﻴﺤﻲ أن اﻟﺠﺎﺋـﺰة ﻣﻨﺤﺘﻨﺎ اﻟﻔﺮﺻﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻼم ﻋـﲆ أﻣـﺮ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻫـﻲ ﺑـﺎدرة ودﻋـﻢ ﻛﺒـﺮ ﻟﻸﻧﺸـﻄﺔ‬ ‫اﻟﺪﻋﻮﻳﺔ وﻣﺴﺮة اﻟﺪﻋﻮة‪ ،‬وأﺷﺎر ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫اﻟﺰﻫﺮاﻧﻲ إﻣﺎم وﺧﻄﻴﺐ ﺟﺎﻣﻊ ﻣﻴﺜﺔ أن‬ ‫اﻟﺠﺎﺋﺰة ﻟﻬﺎ ﻋﺪة دﻻﺋﻞ ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ اﻫﺘﻤﺎم‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ ﺑﺎﻟﺪﻋﻮة واﻟﺪﻋﺎة‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻤﻬﻨـﺪس راﺷـﺪ اﻟﺮاﺷـﺪ‬ ‫اﻟﺤﺎﺋـﺰ ﻋـﲆ اﻟﺠﺎﺋـﺰة اﻷوﱃ ﰲ اﻟﺨﱪ‬ ‫أن اﻟﺠﺎﺋـﺰة ﺗﻌﻨﻲ اﻟﻜﺜـﺮ‪ ،‬وﻗﺪ وﺻﻠﻨﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻢ ﺗﺘﻮﻳﺠﻨﺎ ﻓﻴﻬﺎ‪.‬‬


‫ﺗﺤﺮك اžﻣﺎرة ووﻋﻲ‬ ‫·‬ ‫اﻟﻤﻮاﻃﻦ ﻳﺨﻔﻀﺎن‬ ‫ﻧﺴﺒﺔ اﻟﺘﻌﺪي ﻋﻠﻰ‬ ‫أراﺿﻲ اﺣﺴﺎء‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ ﺑﺎﻟﻄﻴﻮر‬ ‫ﺗﺮاﺟﻌﺖ ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﺘﻌﺪي ﻋﲆ اﻷراﴈ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫واﻟﺨﺎﺻﺔ ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء ﺧﻼل اﻟﺴـﻨﻮات اﻷﺧﺮة‬ ‫ﺑﻨﺴـﺒﺔ ﻛﺒـﺮة‪ ،‬وﻳﻌﻮد ذﻟـﻚ إﱃ اﻟﺠﻬـﻮد اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺒﺬل ﻣﻦ ﺑﻌﺾ اﻟﺠﻬﺎت ذات اﻻﺧﺘﺼﺎص ﻣﺜﻞ‬ ‫اﻹﻣـﺎرة‪ ،‬اﻤﺤﻜﻤﺔ اﻟﴩﻋﻴـﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺎﻧـﺔ‪ ،‬اﻤﺪﻳﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣـﺔ ﻟﻠﺰراﻋﺔ ووزارة اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻟﻠﺤﻔﺎظ ﻋﲆ اﻷراﴈ‬ ‫اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ وأراﴈ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ وإزاﻟـﺔ أي ﺗﻌـ ٍﺪ ﻳﺘﻢ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ‪.‬‬

‫وأﻛـﺪ اﻟﻌﻀﻮ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﰲ ﻟﺠﻨﺔ إزاﻟـﺔ اﻟﺘﻌﺪﻳﺎت‬ ‫ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء ﻧﺒﻴﻞ ﺑـﻦ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻔﻮزان‪ ،‬أن اﻷﺣﺴـﺎء‬ ‫أﺻﺒﺤـﺖ ﻻﺗﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﻣﺸـﻜﻠﺔ اﻟﺘﻌـﺪي ﻋﲆ اﻷراﴈ‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻛﺎن ﻳﺤﺪث ﺳﺎﺑﻘﺎ وذﻟﻚ ﺑﻔﻀﻞ اﻟﺘﺤﺮك اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ‬ ‫ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ ﻋـﺪد ﻣـﻦ اﻟﺠﻬـﺎت ذات اﻻﺧﺘﺼـﺎص وﰲ‬ ‫ﻣﻘﺪﻣﺘﻬﺎ إﻣـﺎرة اﻤﻨﻄﻘﺔ واﻟﺘﻲ ﻻﺗﺪﺧﺮ ﺟﻬﺪا ﰲ ﺣﻔﻆ‬ ‫ﺣﻘﻮق اﻟﺠﻬﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴـﺔ واﻤﻮاﻃﻨﻦ ﻣﻦ أي اﻋﺘﺪاء‬ ‫ﻣـﻦ ﺧﻼل إزاﻟـﺔ أي اﻋﺘﺪاء ﺗﺘﻌﺮض ﻟـﻪ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ أﺻﺒﺢ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻦ أﻛﺜﺮ وﻋﻴﺎ ﺑﺎﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﲆ اﻟﻌﻘﺎر اﻟﺬي ﻳﻤﺘﻠﻜﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻌﺪﻳﻞ اﻟﺤﺪود وﺗﻮﺛﻴﻖ ذﻟﻚ ﰲ ﻛﺘﺎﺑﺔ اﻟﻌﺪل‪.‬‬

‫وأﺷـﺎر إﱃ أن اﻻﻋﺘﺪاء ﻫـﻮ وﺿﻊ اﻟﻴﺪ ﻋﲆ أرض‬ ‫إﻣﺎ ﺑﺎﻟﺒﻨﺎء أو اﻟﺰراﻋﺔ أو اﻟﺘﺴﻮﻳﺮ‪ ،‬ﻓﺎﻹﺟﺮاءات اﻤﺘﺒﻌﺔ‬ ‫ﻹزاﻟـﺔ أي ﺗﻌﺪ ﻳﻘﻊ ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ ﻣﻮاﻃﻦ ﻋﲆ آﺧﺮ ﻳﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ﺣﺴﺐ ﻧﻮع اﻟﻘﻀﻴﺔ واﻷوراق اﻟﺜﺒﻮﺗﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﻤﺘﻠﻜﻬﺎ ﻛﻞ‬ ‫ﻣﻨﻬﻢ‪ ،‬ﻓﻔـﻲ ﺣﺎﻟﺔ اﻣﺘﻼك ﻛﻼ اﻟﻄﺮﻓﻦ ﻷوراق ﺛﺒﻮﺗﻴﺔ‬ ‫ﺗﺸـﺘﻤﻞ ﻋﲆ ﺣﺪود وأﻃﻮال ﻳﺘﻘﺪم اﻟﻄﺮف اﻟﺬي وﻗﻊ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ اﻻﻋﺘﺪاء ﺑﺸـﻜﻮى ﻟﻠﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻟﴩﻋﻴﺔ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﻟﻠﻨﻈﺮ ﰲ اﻟﻘﻀﻴﺔ وإﺣﺎﻟﺔ اﻟﺸـﻜﻮى إﱃ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﻨﻈﺮ ﰲ‬ ‫اﻤﺤﻜﻤﺔ ﻟﻠﺨﺮوج واﻟﻮﻗﻮف ﻋﲆ اﻻﻋﺘﺪاء اﻟﺬي وﻗﻊ ﻋﲆ‬ ‫أرض اﻟﻮاﻗﻊ ﺛﻢ ﻳﻨﻈﺮ اﻟﻘـﺎﴈ ﰲ اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻓﻔﻲ ﺣﺎل‬

‫اﺗﻔﻖ اﻟﻄﺮﻓﺎن ﻋﲆ اﻟﺼﻠﺢ وﺣﺼﻮل اﻤﻌﺘﺪى ﻋﻠﻴﻪ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺘﻌﻮﻳﺾ اﻤﻨﺎﺳـﺐ أو ﻳﺘﻢ إزاﻟـﺔ اﻟﺘﻌﺪي‪ ،‬أﻣﺎ ﰲ ﺣﺎل‬ ‫اﻣﺘﻼك اﻤﻌﺘﺪى ﻋﻠﻴﻪ أوراﻗﺎ ﺻﺎدرة ﻣﻦ ﺟﻬﺔ رﺳـﻤﻴﺔ‬ ‫ﺗﺜﺒـﺖ ﻣﻠﻜﻴﺘـﻪ ﻟﻠﻌﻘـﺎر ﺗﺸـﺘﻤﻞ ﻋﲆ ﺣـﺪود وأﻃﻮال‬ ‫ﺑﻴﻨﻤـﺎ ﻳﻔﺘﻘﺪ اﻟﻄـﺮف اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟـﻸوراق اﻟﺜﺒﻮﺗﻴﺔ أو أن‬ ‫اﻤﺴـﺘﻨﺪات اﻟﺘﻲ ﻟﺪﻳﻪ ﻻﺗﺸـﺘﻤﻞ ﻋﲆ ﺣـﺪود وأﻃﻮال‬ ‫ﻓﻴﺠﺐ ﻋﲆ اﻤﺘﴬر اﻟﺘﻘﺪم ﺑﺸﻜﻮى إﱃ إﻣﺎرة اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫واﻟﺘﻲ ﺗﺤﻴﻞ اﻟﺸـﻜﻮى إﱃ ﻟﺠﻨﺔ إزاﻟﺔ اﻟﺘﻌﺪﻳﺎت واﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻘﻮم ﺑﺎﻟﻮﻗﻮف ﻋـﲆ اﻤﻮﻗﻊ ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺣﺪوث اﻻﻋﺘﺪاء‬ ‫وﺗﻨﻔﻴﺬ أﻣﺮ إزاﻟﺔ اﻟﺘﻌﺪي ﺑﺸﻜﻞ ﻓﻮري‪.‬‬

‫ﻧﺒﻴﻞ اﻟﻔﻮزان‬

‫ا ﺛﻨﻴﻦ ‪ 25‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 7‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (400‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫م‪ .‬اﻟﺠﺒﻴﺮ ﻟـ |‪ :‬ﺗﺮﺳﻴﺔ ‪ ٣٥‬ﻣﺸﺮوﻋ ًﺎ ﺧﺪﻣﻴ ًﺎ ﺑﺎﺣﺴﺎء ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ‬ ‫‪ ٤٤٢‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﺗﻤﺜﻞ ‪ ٪٧٥‬ﻣﻦ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻟﻌﺎم اﻟﻤﻨﺼﺮم‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻬﺎدي اﻟﺴﻤﺎﻋﻴﻞ‬ ‫ﻛﺸﻒ أﻣﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﺣﺴـﺎء اﻤﻬﻨﺪس ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﺒﺮ‬ ‫أن أﻣﺎﻧﺔ اﻷﺣﺴﺎء ﻋﻤﻠﺖ ﻋﲆ ﺗﺮﺳـﻴﺔ ‪ 35‬ﻣﴩوﻋﺎ ً ﺗﻄﻮﻳﺮﻳﺎ ً وﺧﺪﻣﻴﺎ ً‬ ‫ﺑﺘﻜﺎﻟﻴـﻒ ﺗﺠﺎوزت ‪ 442‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﺑﻤـﺎ ﻳﻤﺜﻞ ‪ %75‬ﻣﻦ ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ‬ ‫اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻟﻌﺎم ‪1433‬ﻫـ اﻤﻨﴫم‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺠﺒـﺮ ﰲ ﺣﻮار ﻣـﻊ »اﻟـﴩق« إن اﻷﻣﺎﻧﺔ ﴍﻋـﺖ ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫• ﻣﺎﻫﻲ أﺑﺮز ﻣﴩوﻋﺎﺗﻜﻢ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ؟‬ ‫ ﰲ اﻟﻔﱰة اﻷﺧﺮة ﻋﻤﻠﺖ أﻣﺎﻧﺔ اﻷﺣﺴﺎء ﻋﲆ ﺗﺮﺳﻴﺔ ‪ 35‬ﻣﴩوﻋﺎ ً‬‫ﺗﻄﻮﻳﺮﻳﺎ ً وﺧﺪﻣﻴﺎ ً ﺑﺘﻜﺎﻟﻴﻒ ﺗﺠﺎوزت ‪ 442‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﺑﻤﺎ ﻳﻤﺜﻞ ‪ %75‬ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻴﺰاﻧﻴﺔ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻟﻌﺎم ‪1433‬ﻫـ‪ ،‬وﺗﻀﻤﻨﺖ ﺗﻠﻚ اﻤﺸﺎرﻳﻊ ﺳﻔﻠﺘﺔ وﺗﺮﺻﻴﻒ‬ ‫ﻷﺣﻴﺎء وﻃﺮق ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﱪز‪ ،‬اﺳﺘﻜﻤﺎل أﻋﻤﺎل اﻟﺴﻔﻠﺘﺔ ﻟﻠﻤﺨﻄﻄﺎت اﻤﻜﺘﻤﻠﺔ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت ﺑﻤﺪﻳﻨﺘﻲ اﻟﻬﻔﻮف واﻤﱪز‪ ،‬إﻧﺸﺎء ﻣﺮﻛﺰ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺤﴬي‪،‬‬ ‫ﻣﴩوع ﺗﺤﺴﻦ ﻣﺪاﺧﻞ وﻣﻴﺎدﻳﻦ اﻟﻬﻔﻮف واﻤﱪز‪ ،‬اﺳﺘﻜﻤﺎل اﻟﻄﺮق اﻟﺮاﺑﻄﺔ‬ ‫ﺑﻦ داﺋﺮي اﻷﻣﺎﻧﺔ وداﺋﺮي وزارة اﻟﻨﻘﻞ‪ ،‬ﺗﻄﻮﻳﺮ اﻟﻄﺮق اﻤﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﻤﺘﻨﺰه‬ ‫ﺟﺒﻞ اﻟﺸﻌﺒﺔ‪ ،‬اﺳﺘﻜﻤﺎل ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻃﺮﻳﻖ اﻟﻈﻬﺮان ﰲ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫وﺗﺤﺴﻦ اﻟﻄﺮق اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ اﻟﺮاﺑﻄﺔ ﺑﻦ اﻟﻘﺮى وﻣﺪﻳﻨﺘﻲ اﻟﻬﻔﻮف واﻤﱪز‪،‬‬ ‫اﺳﺘﻜﻤﺎل ﺗﻄﻮﻳﺮ ورﻓﻊ ﻛﻔﺎءة ﻃﺮﻳﻖ اﻟﺨﻠﻴﺞ‪ ،‬ﻓﺘﺢ وﺗﺴﻮﻳﺔ اﻟﻄﺮق وﺗﺮﻛﻴﺰ‬ ‫ﻣﺨﻄﻄﺎت اﻷﺣﺴﺎء‪ ،‬اﺳﺘﻜﻤﺎل ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﻄﺮق اﻟﻬﻴﻜﻠﻴﺔ اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ ﺑﻤﺪﻳﻨﺘﻲ‬ ‫اﻟﻬﻔﻮف واﻤﱪز اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻷوﱃ‪ ،‬ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺴﻔﻠﺘﺔ وإﻧﺸﺎء اﻷرﺻﻔﺔ ﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﻌﻤﺮان وﻗﺮاﻫﺎ‪ ،‬ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻟﺴﻔﻠﺘﺔ وﺗﻄﻮﻳﺮ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺸﺎرﻳﻊ ﺳﻔﻠﺘﺔ وإﻧﺸﺎء أرﺻﻔﺔ وﺗﺮﻛﻴﺐ أﻋﻤﺪة إﻧﺎرة ﻟﻠﻘﺮى واﻟﻬﺠﺮ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫ﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻌﻴﻮن‪ ،‬ﻣﴩوع ﺗﺤﺴﻦ ﻣﺪاﺧﻞ اﻟﺠﻔﺮ وﻗﺮاﻫﺎ‪ ،‬ﻣﴩوع ﺳﻔﻠﺘﺔ‬ ‫وﺗﺮﻛﻴﺐ اﻷرﺻﻔﺔ ﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻌﻴﻮن‪ ،‬وﺗﺤﺴﻦ وﺗﺠﻤﻴﻞ ﻣﺪاﺧﻞ وﻣﻴﺎدﻳﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻟﻌﻴﻮن وﻗﺮاﻫﺎ‪.‬‬

‫ﺧﻄﻮاﺗﻬﺎ اﻤﺮﺣﻠﻴﺔ ﻹﻧﺸـﺎء ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠـﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻟﻠﺘﻤﻮر ﻛﺄﻛﱪ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺗﻤـﻮر ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ أﻧﻪ ﻗﺪ ﺗـﻢ ﺗﺨﺼﻴـﺺ ‪ 29‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬ ‫ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻷوﱃ ﻣﻦ اﻤﴩوع اﻟﺬي ﺳـﻴﻘﺎم ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ ﺷﺎﻃﺊ‬ ‫اﻟﻌﻘﺮ‪ ،‬وﻣﺆﻛﺪا أن اﻤﺪﻳﻨﺔ ﺳﺘﺴـﻬﻢ ﰲ ﺗﻮﻓﺮ ﺑﻴﺌﺔ ﺧﺼﺒﺔ ﻟﺘﺴـﻮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺘﻤﻮر اﻷﺣﺴـﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺤﺪ ﻣﻦ ﻧﺰﻳـﻒ اﻹﻳﺮادات اﻤﺎﻟﻴـﺔ ﻟﻠﻤﺰارﻋﻦ‪،‬‬ ‫وﺗﻮﻓﺮ ﻓﺮص اﻟﻌﻤﻞ ﻟﻠﺸﺒﺎب اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬وأﺿﺎف »ﺳﺘﺸﻬﺪ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫إﻧﺸـﺎء أول ﺷﺎﺷﺔ إﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺨﻠﻴﺞ ﺗﻌﻤﻞ ﻛﻨﻈﺎم‬

‫»ﺑﻮرﺻـﺔ« ﻟﺴـﻮق اﻟﻨﺨﻴـﻞ واﻟﺘﻤﻮر‪ ،‬وﺳـﺘُﻌﻤﻢ ﺗﺠﺎرﻳـﺎ ً ﻋﲆ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ ودول اﻟﺨﻠﻴﺞ‪.‬‬ ‫وﺑـﻦ اﻤﻬﻨـﺪس اﻟﺠﺒـﺮ أن أﻣﺎﻧﺔ اﻷﺣﺴـﺎء اﺗﻔﻘﺖ ﻣـﻊ وزارة‬ ‫اﻹﺳﻜﺎن ﻋﲆ ﺗﺨﺼﻴﺺ أرﺑﻊ ﻣﻮاﻗﻊ ﻟﺼﺎﻟﺢ اﻟﻮزارة ﺗُﻘﺪر ﻣﺴﺎﺣﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﺑﺤﻮاﱄ ‪ 12‬ﻣﻠﻴﻮن ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ زﻳﺎدة اﻤﺴﺎﺣﺔ اﻤﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﺑﻀﺎﺣﻴـﺔ ﻫﺠﺮ ﻟﺘﺼﻞ إﱃ ﻣﻠﻴﻮﻧﻲ ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا إﱃ أن اﻟﻮزارة‬ ‫ﴍﻋﺖ ﻣﺆﺧﺮا ً ﰲ ﺑﻨﺎء ‪ 733‬وﺣﺪة ﺳﻜﻨﻴﺔ ﰲ ﺷﻤﺎل اﻤﱪز‪.‬‬

‫‪ ٢٩‬ﻣﻠﻴﻮﻧ ًﺎ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ اﻟﻤﺮﺣﻠﺔ اوﻟﻰ ﻣﻦ ﻣﺸﺮوع ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﷲ ﻟﻠﺘﻤﻮر ﻓﻲ ﺷﺎﻃﺊ اﻟﻌﻘﻴﺮ‬ ‫أﻟﻒ زاﺋﺮ ﰲ اﻤﻨﺎﺳﺒﺎت واﻹﺟﺎزات اﻟﺮﺳﻤﻴﺔ وأﻳﺎم ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻷﺳﺒﻮع‪.‬‬ ‫وﻳﺸﻬﺪ اﻟﺸﺎﻃﺊ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﴩوع ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﺮﻓﻴﻬﻴﺔ‬ ‫ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ اﻟﺨﺪﻣﺎت ﻋﲆ ﻣﺴﺎﺣﺔ ‪ 570‬أﻟﻒ ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻳﺼﻞ ﻃﻮل‬ ‫واﺟﻬﺘﻬﺎ اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ إﱃ أﻟﻒ ﻣﺖ‪ ،‬وﺗﺘﻄﻠﻊ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻷن ﺗﻜﻮن ﻫﺬه اﻤﻨﻄﻘﺔ ﻧﻮاة‬ ‫اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻤﺴﺘﻤﺮ ﻟﻠﻮاﺟﻬﺔ اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ ﰲ اﻟﻌﻘﺮ‪ ،‬إذ ﺗﺴﺘﻬﺪف اﻷﻣﺎﻧﺔ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻣﻮاﻗﻊ ﻣﻤﺎﺛﻠﺔ ﰲ اﻟﺸﺎﻃﺊ‪ ،‬وﺗﺸﺘﻤﻞ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﱰﻓﻴﻬﻴﺔ ﻋﲆ ﻋﻨﺎﴏ ﻋﺪة ﻣﻦ‬ ‫ﺑﻴﻨﻬﺎ )ﺑﺤﺮات ﻣﺎﺋﻴﺔ ﺗﺤﻮي ﺟﺰرا ً وﺟﺴﻮرا ً وأﻟﻌﺎﺑﺎ ً ﻣﺎﺋﻴﺔ ﺗﺼﻞ ﻣﺴﺎﺣﺔ‬ ‫ﻣﺴﻄﺤﺎﺗﻬﺎ إﱃ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 30‬أﻟﻒ ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪ ،‬ﻣﺴﻄﺤﺎت ﺧﴬاء ﺑﻤﺴﺎﺣﺔ‬ ‫‪ 120‬أﻟﻒ ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ ﺳﻴﺰرع ﻓﻴﻬﺎ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 1350‬ﺷﺠﺮة ﻛﺒﺮة و‪ 40‬أﻟﻒ‬ ‫ﺷﺠﺮة ذات ﺗﺸﻜﻴﻼت زﻫﺮﻳﺔ ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ‪ ،‬ﻣﻼﻋﺐ وﻣﻴﺎدﻳﻦ وﻣﻮاﻗﻊ ﺧﺎﺻﺔ ﻟﺒﻨﺎء‬ ‫ﻣﺴﺠﺪ و‪ 6‬دورات ﻣﻴﺎه وﺷﺎﻟﻴﻬﺎت وﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﺮاﻓﻖ اﻷﺧﺮى(‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺳﻴﺘﻢ‬ ‫إﻧﺎرة ﻫﺬه اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﻤﺎ ﻳﺘﻨﺎﺳﺐ وﻃﺒﻴﻌﺘﻬﺎ اﻟﱰﻓﻴﻬﻴﺔ؛ ﺣﻴﺚ ﺳﺘﺰود ﺑـ ‪150‬‬ ‫ﻋﻤﻮد إﻧﺎرة ﻟﻄﺮق اﻟﺴﻴﺎرات و‪ 362‬ﻣﻦ أﻋﻤﺪة اﻹﻧﺎرة اﻟﻘﺼﺮة ﻟﻸرﺻﻔﺔ‬ ‫وﻣﻤﺮات اﻤﺸﺎة إﺿﺎﻓﺔ إﱃ إﻧﺎرة ﻏﺎﻃﺴﺔ ﻟﻠﺒﺤﺮات‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺳﻴﺘﻢ ﺑﻨﺎء ﻣﻤﺮات‬ ‫ﻣﺸﺎة ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺑﻤﺴﻄﺤﺎت ﺗﺼﻞ ﻣﺴﺎﺣﺘﻬﺎ إﱃ ‪ 37‬أﻟﻒ ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ وﻃﺮق‬ ‫ﺳﻴﺎرات ﺑﺄﻃﻮال ﺗﻘﺪر ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 4‬ﻛﻴﻠﻮﻣﱰات‪.‬‬

‫• ﻣﺎ ﻣﺪى رﺿﺎﻛﻢ ﻋﻦ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺠﺴﻮر واﻷﻧﻔﺎق اﻟﺠﺎري‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﺣﺎﻟﻴﺎً؟‬ ‫ اﻤﴩوﻋﺎت اﻟﺘﻄﻮﻳﺮﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻔﺬﻫﺎ أﻣﺎﻧﺔ اﻷﺣﺴﺎء ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﰲ ‪6‬‬‫ﺗﻘﺎﻃﻌﺎت ﺣﻴﻮﻳﺔ ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻬﺎ أن ﺗﺴﻬﻢ ﰲ ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻧﺴﻴﺎﺑﻴﺔ ﻣﺮورﻳﺔ ﻟﺤﺮﻛﺔ‬ ‫اﻤﺮﻛﺒﺎت‪ ،‬واﻷﻣﺎﻧﺔ ﺣﺮﻳﺼﺔ ﻋﲆ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻟﺨﻄﻂ واﻟﺪراﺳﺎت ﻟﻜﺎﻓﺔ ﻣﺸﺎرﻳﻌﻬﺎ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﻣﴩوﻋﺎت اﻟﺠﺴﻮر واﻷﻧﻔﺎق‪ ،‬واﻟﻌﻤﻞ ﻋﲆ إﻧﺠﺎز ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻤﺸﺎرﻳﻊ ﻳﺴﺮ وﻓﻖ اﻟﺨﻄﻂ اﻤﺮﺣﻠﻴﺔ اﻤﺨﺼﺼﺔ ﻹﻧﺠﺎزﻫﺎ ﺧﻼل اﻟﻔﱰات‬ ‫اﻤﺤﺪدة ﻟﺬﻟﻚ‪.‬‬ ‫• اﻟﻄﺮق اﻟﺪاﺋﺮﻳﺔ ﺑﻤﺪﻳﻨﺘﻲ اﻟﻬﻔﻮف واﻤﱪز‪ ..‬ﻣﺎذا ﻋﻦ ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ؟‬ ‫ ﻣﴩوع اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺪاﺋﺮي ﺑﺎﻟﻬﻔﻮف ﻳﻌﺪ ﻣﻦ أﻫﻢ وأﻛﱪ اﻤﺸﺎرﻳﻊ‬‫اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﰲ اﻷﺣﺴﺎء إذ إﻧﻪ ﺳﻴﺴﻬﻢ ﺑﺈﻳﺠﺎد اﻟﺤﻠﻮل اﻤﺮورﻳﺔ ﻤﺮﻛﺰ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﻪ اﻟﻬﻔﻮف؛ ﺣﻴﺚ ﺳﻴﻌﻤﻞ ﻋﲆ اﺳﺘﻤﺮارﻳﺔ ﻣﺴﺎر اﻟﻄﺮق واﻟﺘﻘﻠﻴﻞ ﻣﻦ‬ ‫ﺗﻘﺎﻃﻌﺎت اﻟﺸﻮارع‪ ،‬وﰲ ﻫﺬا اﻟﺸﺄن وﺑﺎﻟﺘﺰاﻣﻦ ﻣﻊ ﻣﺮاﺣﻞ ﻫﺬا اﻤﴩوع‬ ‫ﺗﻌﻤﻞ أﻣﺎﻧﺔ اﻷﺣﺴﺎء ﺣﺎﻟﻴﺎ ً ﻋﲆ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﴩوع ﺗﻄﻮﻳﺮ وﺳﻂ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻬﻔﻮف‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﺄﻫﻴﻞ ﻣﺮﻛﺰ اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ وﺻﻮﻻ ً إﱃ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮه ﺳﻴﺎﺣﻴﺎ ً وﺛﻘﺎﻓﻴﺎ ً ﺑﻤﺎ ﻳﺘﻮاءم ﻣﻊ ﻃﺎﺑﻌﻪ اﻟﱰاﺛﻲ‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ إﺣﻴﺎء ﻣﺮﻛﺰ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﻣﻌﻤﺎرﻳﺎ وﺗﺮاﺛﻴﺎ وﺗﺄﻫﻴﻞ‬ ‫وﺗﺮﻣﻴﻢ اﻤﻌﺎﻟﻢ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻴﺔ ﻟﻠﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬واﻟﺪراﺳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫أﻧﺠﺰﺗﻬﺎ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون ﻣﻊ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ‬ ‫واﻵﺛﺎر ﺿﻤﻦ ﺧﻄﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ ﻟﺘﺄﻫﻴﻞ وﺗﻄﻮﻳﺮ وﺗﻨﻤﻴﺔ‬ ‫وﺳﻂ اﻟﻬﻔﻮف ﺑﺼﻔﺔ ﺷﺎﻣﻠﺔ وﺑﻨﺎء ﻋﲆ اﻟﺘﺠﺎرب‬ ‫اﻟﻨﺎﺟﺤﺔ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﻮﺳﻂ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ ﻟﻠﻤﺪن‪.‬أﻣﺎ ﻣﺴﺎر‬ ‫اﻟﻄﺮﻳﻖ اﻟﺪاﺋﺮي اﻟﺪاﺧﲇ اﻤﺤﻴﻂ ﺑﺎﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺪﻳﻤﺔ‬ ‫ﻤﺪﻳﻨﺔ اﻤﱪز ﻓﺨﺼﺘﻪ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﺑﻤﴩوع ﺗﻄﻮﻳﺮي‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﰲ إﻃﺎر اﻟﺴﻌﻲ اﻤﺘﻮاﺻﻞ ﻟﻸﻣﺎﻧﺔ ﰲ دراﺳﺔ ﻣﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﻄﺮق واﻟﺪراﺳﺎت اﻟﺘﺨﻄﻴﻄﻴﺔ واﻟﻔﻨﻴﺔ واﻤﺮورﻳﺔ وﻣﻦ‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻟﺪراﺳﺎت رﺑﻂ ﻣﺪن وﻗﺮى اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺑﺒﻌﻀﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻟﺘﺸﻜﻞ ﻧﺴﻴﺠﺎ واﺣﺪا ذا وﻇﺎﺋﻒ ﺗﻜﺎﻣﻠﻴﺔ ﺗﺴﻬﻢ ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت وارﺗﺒﺎط اﺳﺘﺨﺪاﻣﺎت اﻷراﴈ ﺑﻴﻨﻬﺎ‪ ،‬وﻳﻌﺪ اﻤﴩوع ﻣﻦ اﻤﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﻜﱪى اﻟﺘﻲ ﺗﻨﻔﺬﻫﺎ اﻷﻣﺎﻧﺔ إذ ﺳﻴﻮﺟﺪ اﻤﴩوع ﺣﻠﻮﻻ ً ﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻬﺎ‬ ‫ﺧﺪﻣﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ داﺧﻠﻴﺎ ً وﺧﺎرﺟﻴﺎ ً وﻛﺬﻟﻚ اﻗﺘﺼﺎدﻳﺎ ً وﺳﻴﺎﺣﻴﺎً‪ ،‬وﺗﻜﻤﻦ أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫ﻣﴩوع اﻤﺴﺎر اﻟﺪاﺋﺮي ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﱪز ﻛﻮﻧﻪ ﻳﻌﺪ ﻣﻦ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻲ ﺳﺘﺴﻬﻢ‬ ‫ﰲ ﻧﻘﻞ اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻤﺮورﻳﺔ ﺑﺸﻜﻞ اﻧﺴﻴﺎﺑﻲ ﻣﻦ ﺷﻤﺎل اﻷﺣﺴﺎء إﱃ ﺟﻨﻮﺑﻬﺎ‬ ‫واﻟﻌﻜﺲ وﻓﺘﺢ اﻤﺴﺎرات ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ اﻧﺴﻴﺎﺑﻴﺔ ﻣﺮﻧﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻳﻌﺘﱪ ﺑﺪﻳﻼ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﻄﺮق اﻤﺤﻮرﻳﺔ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﺑﻬﺬه اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬

‫• ﻫﻨﺎك إدارات وأﻗﺴﺎم ﻟﻸﻣﺎﻧﺔ أﺻﺒﺤﺖ ﰲ وﺳﻂ اﻷﺣﻴﺎء ﻣﺜﻞ‬ ‫»اﻟﻜﺮاج‪ ،‬ﻗﺴﻢ اﻤﺒﻴﺪات اﻟﺤﴩﻳﺔ«‪ ،‬ﻓﻬﻞ ﻫﻨﺎك ﺧﻄﺔ ﻟﻨﻘﻠﻬﻢ إﱃ‬ ‫ﻣﻮاﻗﻊ أﺧﺮى؟‬ ‫ ﻋﻤﻠﺖ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻋﲆ ﺗﻜﻠﻴﻒ ﻟﺠﺎن ﻟﺘﻘﴢ إدارات وأﻗﺴﺎم اﻷﻣﺎﻧﺔ ووﺿﻊ‬‫اﻟﺨﻄﻂ واﻟﺪراﺳﺎت ﺗﺠﺎه أوﺿﺎﻋﻬﺎ ﻻﺗﺨﺎذ ﻣﺎ ﺗﺮاه اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻣﻨﺎﺳﺒﺎ ً ﺗﺠﺎﻫﻬﺎ‪.‬‬

‫أﺣﺪ ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﰲ اﻷﺣﺴﺎء‬ ‫وﺗﺤﺪ ﻣﻦ ﻧﺰﻳﻒ اﻹﻳﺮادات اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻠﻤﺰارﻋﻦ وﺗﻮﻓﺮ ﻓﺮص اﻟﻌﻤﻞ ﻟﻠﺸﺒﺎب‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدي‪ ،‬وﻳﻀﻢ ﻣﴩوع ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻟﻠﺘﻤﻮر ﺳﺎﺣﺘﻲ ﺣﺮاج‬ ‫إﺣﺪاﻫﻤﺎ ﺗﻘﻠﻴﺪﻳﺔ واﻷﺧﺮى ﻋﲆ ﻧﻤﻂ ﻋﺎﻤﻲ‬ ‫ﻣﺜﻞ اﻟﺒﻮرﺻﺔ‪ ،‬وﺻﺎﻟﺔ ﻣﻐﻄﺎة‪ ،‬وﺟﻨﺎﺣﻦ‬ ‫ﻤﺤﺎل ﻣﻊ ﻣﺒﺎﺳﻂ ﺗﺤﺪد ﺧﻄﻮط اﻤﴩوع‪،‬‬ ‫وﻣﺮاﻛﺰ ﺗﺠﺎرﻳﺔ ﰲ زواﻳﺎ اﻤﴩوع‪ ،‬وﻓﻨﺪﻗﺎ ً‬ ‫ﻹﻗﺎﻣﺔ اﻟــﺰوار واﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﻣﻦ ﺧﺎرج‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﻣﻮﻗﻌﺎ ً ﻣﺨﺼﺼﺎ ً ﻹﻧﺸﺎء ﻣﺼﺎﻧﻊ‬ ‫ﺗﻌﺒﺌﺔ وﺗﻐﻠﻴﻒ اﻟﺘﻤﻮر‪ ،‬وﻣﻜﺎﺗﺐ ﻟﴩﻛﺎت‬ ‫اﻟﻨﻘﻞ واﻟﺘﻮزﻳﻊ‪ ،‬وﻣﻜﺎﺗﺐ إﻋﻼﻣﻴﺔ وﻣﺮاﻛﺰ‬ ‫اﺗﺼﺎل‪ ،‬وﻣﺨﺘﱪات ﻣﺮاﻗﺒﺔ اﻟﺠﻮدة ﻟﻔﺤﺺ‬ ‫اﻤﻨﺘﺞ وﻣﻄﺎﺑﻘﺔ اﻷوزان‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻗﺎﻋﺔ‬ ‫ﻣﺆﺗﻤﺮات وﻣﻌﺎرض ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻨﺸﺎﻃﺎت‬ ‫اﻟﻨﺨﻴﻞ واﻟﺘﻤﻮر وﻣﻜﺘﺐ اﺗﺼﺎل وﺗﻨﺴﻴﻖ‬ ‫ﻟﺘﺒﺎدل اﻟﺘﺠﺎرب واﻟﺨﱪات اﻤﻤﺎﺛﻠﺔ ﻣﻦ‬ ‫وإﱃ أﻧﺤﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻛﺎﻓﺔ وﻣﺮﻛﺰ ﺗﺪرﻳﺐ‬ ‫وﺗﺄﻫﻴﻞ وﺗﺜﻘﻴﻒ ﰲ ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻟﺘﻤﻮر‪ ،‬ﻛﻤﺎ راﻋﺖ ﺗﺼﺎﻣﻴﻢ اﻤﴩوع اﻟﺴﻌﺔ‬ ‫ودﻗﺔ اﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﻵﻟﻴﺔ اﻟﻌﺮض واﻟﺘﺴﻮﻳﻖ‪ ،‬ﻣﻊ اﻷﺧﺬ ﰲ اﻻﻋﺘﺒﺎر ﺧﻄﻂ اﻟﺘﻮﺳﻊ‬ ‫اﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ واﻷﺑﻌﺎد اﻟﺠﻤﺎﻟﻴﺔ اﻤﺤﻘﻘﺔ ﻟﻠﺘﻤﺎﻳﺰ اﻟﺤﻀﺎري واﻟﺠﺬب اﻟﺴﻴﺎﺣﻲ‬ ‫اﻤﻨﺎﺳﺐ ﻟﻠﻄﺎﺑﻊ اﻤﻤﻴﺰ ﻟﻠﻨﺨﻠﺔ »ﺗﺮاﺛﺎ ً وذوﻗﺎً«‪.‬‬ ‫ﻋﻄﻔﺎ ً ﻋﲆ ذﻟﻚ ﺳﺘﺸﻬﺪ اﻤﺪﻳﻨﺔ إﻧﺸﺎء أول ﺷﺎﺷﺔ إﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ‬ ‫ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺨﻠﻴﺞ ﺗﻌﻤﻞ ﻛﻨﻈﺎم »ﺑﻮرﺻﺔ« ﻟﺴﻮق اﻟﻨﺨﻴﻞ واﻟﺘﻤﻮر‪ ،‬وﺳﺘُﻌﻤﻢ‬ ‫ﻫﺬه اﻟﺒﻮرﺻﺔ ﺗﺠﺎرﻳﺎ ً ﻋﲆ ﻛﺎﻓﺔ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ ودول اﻟﺨﻠﻴﺞ؛ ﺑﺤﻴﺚ ﺗﺴﻤﺢ‬ ‫ﻟﻜﻞ ﻓﺮد ﺑﺎﻤﺰاودة ﻋﲆ ﺳﻠﻊ ﺗﺎﺟﺮ اﻷﺣﺴﺎء ﺑﺴﻮق اﻟﺤﺮاج‪ ،‬وﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎم‬ ‫ﺳﺘﺴﺎﻫﻢ اﻤﺪﻳﻨﺔ ﰲ إﻋﻄﺎء اﻟﺴﻠﻌﺔ اﻟﻘﻴﻤﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﺤﻘﻬﺎ وﻋﺪم ﺑﺨﺲ ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ‬ ‫اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ وﻫﻮ ﻣﺎ ﻳﺤﺎﻓﻆ ﻋﲆ اﻤﻨﺘﺞ وﻋﲆ ﺑﻴﺌﺔ اﻟﻨﺨﻴﻞ واﻟﻮاﺣﺔ‪ ،‬ﻣﻊ اﻷﺧﺬ ﰲ‬ ‫اﻻﻋﺘﺒﺎر أن اﻷﻣﺎﻧﺔ ﺳﺘﺸﻜﻞ ﺟﻬﺔ ﺣﻴﺎدﻳﺔ ﻟﺘﻘﻴﻴﻢ اﻟﺴﻠﻌﺔ وإﻋﻄﺎﺋﻬﺎ ﻣﺴﺘﻮى‬ ‫ﻣﻌﻴﻨﺎ ً ﻳﺘﻢ ﺧﻼﻟﻪ ﺗﻘﺴﻴﻤﻬﺎ إﱃ ﻓﺌﺎت )أ‪ ،‬ب‪ ،‬ج( ﺣﻴﺚ ﺳﻴﺤﻔﻆ ذﻟﻚ ﺣﻘﻮق‬ ‫اﻤﺰارع وﺣﻘﻮق اﻤﻮاﻃﻦ‪.‬‬

‫أﻧﺸﺄﻧﺎ ‪ ٢٨‬ﺣﺪﻳﻘﺔ‬ ‫ﺑﻤﺴﺎﺣﺔ ‪ ١٣١‬أﻟﻒ‬ ‫ﻣﺘﺮ ﻣﺮﺑﻊ‪ ..‬وﻧﺤﺎول‬ ‫ﺗﻮﻓﻴﺮ اﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺼﺎدر اﻟﺮي‬

‫• ﺣﺪﺛﻨﺎ ﻋﻦ إﻧﺠﺎزاﺗﻜﻢ ﰲ ﻣﺠﺎل اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ؟‬ ‫ ﻧﻔﺬت أﻣﺎﻧﺔ اﻷﺣﺴﺎء ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﻣﻨﻬﺎ اﻷﻧﻈﻤﺔ‬‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻷﻋﻤﺎل اﻹدارﻳﺔ واﻤﺎﻟﻴﺔ واﻤﺘﺎﺑﻌﺔ وإدارة‬ ‫اﻤﺸﺎرﻳﻊ واﻤﺴﺘﺨﻠﺼﺎت اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ واﻷﻧﻈﻤﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺸﺆون اﻤﻮﻇﻔﻦ‬ ‫وﻧﻈﻢ ﺳﺮ اﻹﺟﺮاءات اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻹﺟﺎزات واﻻﻧﺘﺪاﺑﺎت ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻹﻳﺮادات‪ .‬وﺗﻢ ﻣﺆﺧﺮا ً ﺗﺪﺷﻦ ﺧﺪﻣﺔ رﺧﺺ اﻟﺒﻨﺎء »اﻹﻧﺸﺎء«‬ ‫إﻟﻜﱰوﻧﻴﺎ ً دون ﺣﺎﺟﺔ اﻤﺴﺘﻔﻴﺪ إﱃ زﻳﺎرة اﻷﻣﺎﻧﺔ وﺗﻢ رﺑﻄﻬﺎ ﺑﻨﻈﻢ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫اﻟﺠﻐﺮاﻓﻴﺔ‪ ،‬وﻳﺄﺗﻲ إﻃﻼق ﻫﺬه اﻟﺨﺪﻣﺔ ﺑﻌﺪ إﺻﺪار أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 5‬آﻻف رﺧﺼﺔ‬ ‫ﻣﻬﻨﻴﺔ »ﻟﻠﻤﺤﻼت« وأﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪ 30‬أﻟﻒ ﺷﻬﺎدة ﺻﺤﻴﺔ إﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‪ ،‬واﻷﻣﺎﻧﺔ ﰲ‬ ‫ﺳﺒﺎق ﻣﺴﺘﻤﺮ ﻣﻊ اﻟﺰﻣﻦ ﻹﻧﺠﺎز ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺘﻌﺎﻣﻼت إﻟﻜﱰوﻧﻴﺎً‪.‬‬ ‫• ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻟﻠﺘﻤﻮر أﺻﺒﺤﺖ ﺣﺪﻳﺚ اﻟﻨﺎس‪ ،‬ﻓﻤﺎ ﻫﻲ‬ ‫اﻹﺿﺎﻓﺔ اﻟﺘﻲ ﺳﺘﻀﻴﻔﻬﺎ ﻟﻸﺣﺴﺎء؟‬ ‫ ﰲ اﻟﻔﱰة اﻷﺧﺮة ﴍﻋﺖ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺧﻄﻮاﺗﻬﺎ اﻤﺮﺣﻠﻴﺔ ﻹﻧﺸﺎء‬‫ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﻟﻠﺘﻤﻮر ﻛﺄﻛﱪ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺗﻤﻮر ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻢ ﺗﺨﺼﻴﺺ‬ ‫‪ 29‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ اﻤﺮﺣﻠﺔ اﻷوﱃ ﻣﻦ ﻣﴩوع إﻧﺸﺎء اﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﺘﻲ ﺳﺘﻘﺎم‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ ﺷﺎﻃﺊ اﻟﻌﻘﺮ‪.‬‬ ‫اﻤﺪﻳﻨﺔ ﺳﺘﺴﻬﻢ ﰲ ﺗﻮﻓﺮ ﺑﻴﺌﺔ ﺧﺼﺒﺔ ﻟﺘﺴﻮﻳﻖ اﻟﺘﻤﻮر اﻷﺣﺴﺎﺋﻴﺔ‬

‫ﻓﻬﺪ اﻟﺠﺒﺮ‬

‫اﻷرﺑﻌﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻢ ﺗﻌﻴﻴﻨﻬﺎ ﻟﻮزارة اﻹﺳﻜﺎن ﻋﲆ )ﻣﻮﻗﻊ ﺿﻤﻦ ﻣﺨﻄﻂ ﴍق‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴﺎﺣﺔ ‪ 3‬ﻣﻠﻴﻮن ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪ ،‬ﻣﻮﻗﻊ ﻳﺨﺪم اﻟﻘﺮى اﻟﴩﻗﻴﺔ واﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺑﻤﺴﺎﺣﺔ ‪ 3‬ﻣﻠﻴﻮن ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪ ،‬ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫ﺑﻤﺴﺎﺣﺔ ﻣﻠﻴﻮن ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ ﻳﺨﺪم اﻟﻌﻴﻮن‬ ‫وﻗﺮاﻫﺎ‪ ،‬ﻣﻮﻗﻊ ﺑﺠﻨﻮب ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻬﻔﻮف‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴﺎﺣﺔ ‪ 3‬ﻣﻠﻴﻮن ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ(‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﴍﻋﺖ وزارة اﻹﺳﻜﺎن ﻣﺆﺧﺮا ً ﰲ ﺑﻨﺎء‬ ‫‪ 733‬وﺣﺪة ﺳﻜﻨﻴﺔ ﰲ ﺷﻤﺎل اﻤﱪز‪.‬‬

‫أﺻﺪرﻧﺎ ‪ ٥‬آﻻف رﺧﺼﺔ‬ ‫و‪ ٣٠‬أﻟﻒ ﺷﻬﺎدة‬ ‫ﺻﺤﻴﺔ‪ ..‬وﻧﺴﺎﺑﻖ‬ ‫اﻟﺰﻣﻦ žﻧﺠﺎز ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣﻼت إﻟﻜﺘﺮوﻧﻴ ًﺎ‬

‫• ﻣﺎذا ﻋﻦ ﺗﻮﺟﻬﺎﺗﻜﻢ ﺑﺸﺄن ﻣﻨﺢ اﻷراﴈ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ؟‬ ‫ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻤﻨﺢ اﻷراﴈ ﺣﺎﻟﻴﺎً‪ ،‬ﻓﺈن ذﻟﻚ ﻳﺘﻢ ﺑﻨﺎ ًء ﻋﲆ اﻷواﻣﺮ اﻟﺴﺎﻣﻴﺔ‬‫اﻟﺼﺎدرة ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ‪ ،‬وﺑﻤﺎ ﻳﺘﻮاﻓﻖ ﻣﻊ ﺧﻄﻂ ودراﺳﺎت اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻟﻠﻤﺨﻄﻂ‬ ‫اﻟﻬﻴﻜﲇ ﻟﻸﺣﺴﺎء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫واﺳﺘﺠﺎﺑﺔ ﻟﻸواﻣﺮ اﻟﺴﺎﻣﻴﺔ اﻟﺼﺎدرة ﻣﻦ ﻣﻘﺎم ﺳﻴﺪي ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ‬ ‫اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻠﻤﺲ ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﰲ ﻛﺎﻓﺔ ﺷﺆوﻧﻬﻢ وﻣﻦ ﺿﻤﻨﻬﺎ‬ ‫اﻷﻣﺮ اﻟﺴﺎﻣﻲ اﻟﺼﺎدر ﻹﻧﺸﺎء ‪ 500‬أﻟﻒ وﺣﺪة ﺳﻜﻨﻴﺔ ﰲ ﻛﺎﻓﺔ ﻣﻨﺎﻃﻖ وﻣﺪن‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ وﺳﺪ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻤﻮاﻃﻨﻦ ﺑﺘﻮﻓﺮ اﻟﺴﻜﻦ اﻤﻨﺎﺳﺐ ﻟﻬﻢ‪ ،‬واﺗﻔﻘﺖ أﻣﺎﻧﺔ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ﻣﻊ وزارة اﻹﺳﻜﺎن ﻋﲆ ﻗﻴﺎم اﻷﻣﺎﻧﺔ ﺑﺘﺨﺼﻴﺺ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻤﻮاﻗﻊ‬ ‫ﻟﻠﻮزارة ﰲ أرﺟﺎء اﻷﺣﺴﺎء‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ زﻳﺎدة اﻤﺴﺎﺣﺔ اﻤﺨﺼﺼﺔ ﺑﻀﺎﺣﻴﺔ‬ ‫ﻫﺠﺮ ﻟﺘﺼﻞ إﱃ ‪ 2‬ﻣﻠﻴﻮن ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻢ ﺗﺨﺼﻴﺺ ‪ 4‬ﻣﻮاﻗﻊ ﻟﻮزارة‬ ‫اﻹﺳﻜﺎن ﺗُﻘﺪر ﻣﺴﺎﺣﺎﺗﻬﺎ ﺑﺤﻮاﱄ ‪ 12‬ﻣﻠﻴﻮن ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪ ،‬وﺗﺸﺘﻤﻞ اﻤﻮاﻗﻊ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫• ﻧﺮى اﻻﻫﺘﻤﺎم ﰲ اﻷوﻧﺔ اﻷﺧﺮة ﺑﺎﻷرﺻﻔﺔ واﻧﺨﻔﺎض ﻣﻌﺪل‬ ‫ﺗﺸﺠﺮ اﻟﺸﻮارع واﻟﻄﺮق؟‬ ‫ إن ﻣﺎ ﺷﻬﺪﺗﻪ ﺷﻮارع وﻃﺮق اﻷﺣﺴﺎء ﻣﻦ ﺑﺴﻂ اﻤﺴﻄﺤﺎت اﻟﺨﴬاء‬‫واﻟﺘﺸﺠﺮ ﰲ اﻟﺴﻨﻮات اﻷﺧﺮة ﻳﻌﻄﻲ اﻧﻌﻜﺎﺳﺎ إﻳﺠﺎﺑﻴﺎ ﻻﻫﺘﻤﺎم اﻷﻣﺎﻧﺔ ﺑﻬﺬا‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﺐ ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﰲ ﻇﻞ اﻋﺘﻤﺎدﻫﺎ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺴﻨﻮﻳﺔ ﻟﺘﺸﺠﺮ وزراﻋﺔ أرﺻﻔﺔ‬ ‫وﻣﻴﺎدﻳﻦ اﻟﺸﻮارع واﻟﻄﺮق‪ ،‬وﻻ ﻳﻌﻨﻲ اﻧﺨﻔﺎض ﻣﻌﺪل اﻟﺘﺸﺠﺮ ﺑﺒﻌﺾ اﻤﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻧﺨﻔﺎض ﻫﺬا اﻤﻌﺪل أو ﻋﺪم اﻻﻫﺘﻤﺎم ﺑﻬﺬا اﻤﺠﺎل‪ ،‬وإﻧﻤﺎ‬ ‫ذﻟﻚ ﻳﺘﻢ ﺑﻨﺎ ًء ﻋﲆ ﺗﻘﻠﻴﺺ اﻣﺘﺪاد اﻟﺠﺰر واﻷرﺻﻔﺔ ﺑﺎﻟﺸﻮارع‬ ‫ﺑﻬﺪف ﺗﻮﺳﻌﺔ اﻟﺸﺎرع وإﻋﻄﺎء اﻷوﻟﻮﻳﺎت ذات اﻷﻫﻤﻴﺔ اﻷﻋﲆ‬ ‫ﰲ ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻤﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮﻳﺔ‪.‬‬

‫ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺳﺖ ﺗﻘﺎﻃﻌﺎت‬ ‫ﺣﻴﻮﻳﺔ ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻬﺎ أن‬ ‫ﺗﺴﻬﻢ ﻓﻲ اﻧﺴﻴﺎﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﺮﻛﺔ اﻟﻤﺮورﻳﺔ ﻓﻲ‬ ‫اﺣﺴﺎء‬

‫• ﻣﺎ ﻣﺴﺘﺠﺪات ﺗﻨﻔﻴﺬ اﻤﺸﺎرﻳﻊ‬ ‫اﻟﺘﻄﻮﻳﺮﻳﺔ ﰲ ﺷﺎﻃﺊ اﻟﻌﻘﺮ؟‬ ‫ ﺗﺴﻌﻰ أﻣﺎﻧﺔ اﻷﺣﺴﺎء وﺑﺸﻜﻞ‬‫ﻣﺴﺘﻤﺮ إﱃ إدﺧﺎل اﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺠﻮاﻧﺐ‬ ‫اﻟﺘﻄﻮﻳﺮﻳﺔ واﻟﺘﺤﺴﻴﻨﻴﺔ ﻟﺸﺎﻃﺊ‬ ‫اﻟﻌﻘﺮ‪ ،‬وﻓﻖ ﴍاﻛﺔ اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﺑﻦ‬ ‫اﻷﻣﺎﻧﺔ واﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺴﻴﺎﺣﺔ واﻵﺛﺎر‪،‬‬ ‫وﺷﻬﺪت اﻟﻔﱰة اﻷﺧﺮة ﻗﻴﺎم اﻷﻣﺎﻧﺔ ﺑﺘﺠﻬﻴﺰ اﻟﺸﺎﻃﺊ ﺑﺎﻤﺴﻄﺤﺎت اﻟﺨﴬاء‬ ‫واﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻤﺮاﻓﻖ ﻣﻦ دورات ﻣﻴﺎه وﺳﺎﺣﺎت اﻷﻟﻌﺎب‪ ،‬وﻳﻼﺣﻆ أن اﻟﺸﺎﻃﺊ‬ ‫ﰲ اﻟﻔﱰة اﻷﺧﺮة ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ﻣﻌﺪﻻت ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺰاﺋﺮﻳﻦ ﺗﺼﻞ إﱃ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪20‬‬

‫• ﻣﺎذا ﻗﺪﻣﺖ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻟﺴﻜﺎن أﺣﻴﺎء اﻟﻨﺰﻫﺔ وأﺑﻮ‬ ‫ﺳﺤﺒﻞ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﱪز ﺑﺸﺄن اﻟﺤﺪاﺋﻖ واﻟﺴﺎﺣﺎت‬ ‫اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ؟‬ ‫ ﻋﻤﻠﺖ اﻷﻣﺎﻧﺔ ﻋﲆ ﺗﺨﺼﻴﺺ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺳﻨﻮي ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬‫ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻟﺤﺪاﺋﻖ اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻟﺴﺎﺣﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‪ ،‬وﺷﻬﺪت‬ ‫اﻟﻔﱰة اﻷﺧﺮة إﻧﺸﺎء ﺣﻮاﱄ ‪ 28‬ﺳﺎﺣﺔ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫أرﺟﺎء اﻷﺣﺴﺎء ﺑﻤﺴﺎﺣﺎت ﺗﺘﺠﺎوز اﻟـ ‪ 131‬أﻟﻒ ﻣﱰ ﻣﺮﺑﻊ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ إﻧﺸﺎء ﺣﺪﻳﻘﺔ ﻗﴫ ﻣﺤﺮس وﺣﺪﻳﻘﺔ ﺟﻨﻮب‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺮي واﻟﴫف وﻛﺬﻟﻚ ﺣﺪﻳﻘﺔ اﻟﻨﺰﻫﺔ‪ 1‬ﺑﻤﺴﺎﺣﺔ ‪1500‬‬ ‫ﻣﱰﻣﺮﺑﻊ واﻟﺴﺎﺣﺔ اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﺑﺤﻲ اﻟﻨﺰﻫﺔ‪ ،‬ﻣﻊ اﻷﺧﺬ ﰲ اﻻﻋﺘﺒﺎر أن اﻟﺘﻮﺳﻊ ﰲ‬ ‫إﻧﺸﺎء اﻟﺤﺪاﺋﻖ واﻟﺴﺎﺣﺎت اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻳﻌﺘﻤﺪ ﻋﲆ ﻋﺪة ﻋﻮاﻣﻞ ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﺗﻮﻓﺮ ﻋﻨﴫ‬ ‫اﻟﺮي‪ ،‬واﻷﻣﺎﻧﺔ ﺑﺼﺪد ﺗﻮﻓﺮ ﻣﺼﺎدر ﻣﻴﺎه اﻟﺮي ﻳﺘﻢ ﺗﺨﺼﻴﺼﻬﺎ ﻟﻬﺬا اﻟﺸﺄن‪.‬‬


‫إﺻﺎﺑﺔ‬ ‫ﺳﺎﺋﻖ ﻓﻲ‬ ‫اﻧﻘﻼب‬ ‫ﻧﺎﻗﻠﺔ دﻳﺰل‬ ‫ﺑﺘﺒﻮك‬

‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﻋﻮدة اﻤﺴﻌﻮدي‬ ‫أﺻﻴـﺐ ﺳﺎﺋـﻖ ﻧﺎﻗﻠﺔ دﻳـﺰل ﺑﺈﺻﺎﺑﺎت ﻣﺘﻮﺳﻄـﺔ ﰲ ﺣﺎدث‬ ‫اﻧﻘـﻼب وﻗﻊ ﺻﺒﺎح أﻣﺲ‪ ،‬ﻋﻨﺪ ﺟﴪ ﻃﺮﻳﻖ ﺿﺒﺎء ﰲ ﺗﺒﻮك‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﰲ ﻣﺪﻧﻲ ﺗﺒﻮك اﻟﻌﻘﻴﺪ ﻣﻤﺪوح اﻟﻌﻨﺰي‪،‬‬ ‫إن ﻏﺮﻓﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت ﺗﻠﻘﺖ اﻟﺒﻼغ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن ﺣﻤﻮﻟﺔ اﻟﻨﺎﻗﻠﺔ‬ ‫ﺳﻌﺘﻬﺎ ‪ 32000‬ﻟﱰ‪ .‬وأﺿﺎف أن ﻓﺮﻗﺘﻦ وراﻓﻌﺔ إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﺷﻴﻮل‪ ،‬ﺷـﺎرﻛﺖ ﰲ ﺗﻄﻮﻳﻖ اﻟﺪﻳﺰل اﻤﻨﺴﻜﺐ ﻣﻦ اﻟﻨﺎﻗﻠﺔ‪ ،‬وﺗﻌﺪﻳﻞ‬ ‫اﻟﻨﺎﻗﻠـﺔ‪ ،‬وﺗﺄﻣﻦ اﻤﻮﻗﻊ‪ .‬وأوﺿﺢ أن اﻟﺴﺎﺋﻖ اﻤﺼﺎب ﻧُﻘﻞ ﺑﻮاﺳﻄﺔ‬ ‫اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ إﱃ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ اﻤﺪﻧﻲ‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﻨﺎﻗﻠﺔ ﺑﻌﺪ اﻧﻘﻼﺑﻬﺎ وآﻟﻴﺔ اﻟﺪﻓﺎع اﻤﺪﻧﻲ ﺗﻘﻮم ﺑﺮدم اﻟﺪﻳﺰل وﺗﻌﺪﻳﻠﻬﺎ‬

‫إﺻﺎﺑﺔ‬ ‫ﺧﻤﺴﺔ‬ ‫ﺷﺒﺎن ﻓﻲ‬ ‫ﻣﻴﺪان‬ ‫ﺗﻔﺤﻴﻂ‬

‫ﺗﺮﺑﺔ ‪ -‬ﻣﻀﺤﻲ اﻟﺒﻘﻤﻲ‬ ‫ﺗﻌ ّﺮض ﺧﻤﺴﺔ ﺷـﺒﺎن ﻣﺴﺎء أﻣﺲ ﻹﺻﺎﺑﺎت ﻣﺘﻔﺮﻗﺔ ﰲ‬ ‫ﺣﺎدث ﻣﺮوري وﻗـﻊ ﻟﻬﻢ ﰲ ﺳﺎﺣﺔ ﺗﻔﺤﻴﻂ ﺑﺎﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﺟﻨـﻮب ﺗﺮﺑـﺔ‪ .‬وﻗـﻊ اﻟﺤـﺎدث ﺑﺎﺻﻄـﺪام ﻣﺮﻛﺒـﺔ‬ ‫»ﻫﺎﻳﻠﻮﻛـﺲ« ﺗﻘﻞ ﺛﻼﺛﺔ ﺷـﺒﺎن ﺑﻤﺮﻛﺒـﺔ أﺧﺮى وﺟﻬﺎ‬ ‫ﻟﻮﺟـﻪ ﻣﻦ »ﻧﻮع ﻛـﻮرﻻ« ﺗﻘﻞ ﺷـﺎﺑﻦ‪ .‬وأﻛﺪت ﺗﻘﺎرﻳﺮ‬ ‫ﻣﺮور ﺗﺮﺑﺔ أن اﻟﺤﺎدث وﻗﻊ ﺑﺴﺒﺐ ﻋﺪم اﻟﺘﻘﻴﺪ ﺑﺄﻧﻈﻤﺔ اﻟﺴﺮ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﺸـﻬﺪ ﺣﺮﻛـﺔ ﻣﺮورﻳﺔ ﻛﺒﺮة ﻣـﺎ أدّى ﻻﺻﻄﺪام‬ ‫اﻤﺮﻛﺒﺘﻦ‪.‬‬

‫ا ﺛﻨﻴﻦ ‪ 25‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 7‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (400‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻳﺮوﺟﻮن‬ ‫ﺧﻤﻴﺲ ﻣﺸﻴﻂ‪ :‬ﺿﺒﻂ أرﺑﻌﺔ واﻓﺪﻳﻦ واﻣﺮأﺗﻴﻦ ﱢ‬ ‫اﻟﺨﻤﻮر وﻳﺪﻳﺮون وﻛﺮ ًا ﻟﻠﺪﻋﺎرة وﺑﺤﻮزﺗﻬﻢ ‪ ١١‬ﻃﻠﻘﺔ ﻧﺎرﻳﺔ‬ ‫أﺑﻬﺎ ‪ -‬اﻟﺤﺴﻦ آل ﺳﻴﺪ‬ ‫ﺗﻤﻜﻦ رﺟـﺎل ﻫﻴﺌﺔ اﻷﻣـﺮ ﺑﺎﻤﻌﺮوف‬ ‫واﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ اﻤﻨﻜﺮ ﰲ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﻌﺰﻳﺰﻳﺔ‬ ‫ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺧﻤﻴـﺲ ﻣﺸـﻴﻂ ﻣﺴـﺎء‬ ‫أﻣـﺲ اﻷول‪ ،‬ﻣﻦ اﻟﻘﺒـﺾ ﻋﲆ أرﺑﻌﺔ‬ ‫أﺷـﺨﺎص واﻣﺮأﺗـﻦ ﻣـﻦ ﻣﺠﻬـﻮﱄ‬ ‫اﻟﻬﻮﻳـﺔ ﻳﺪﻳـﺮون ﻣﻮﻗﻌﺎ ﻟﱰوﻳـﺞ اﻟﺨﻤﻮر‬ ‫واﻟﺪﻋـﺎرة ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣـﻦ وادي ﺣﺠﻠﺔ ﺧﻠﻒ‬ ‫إﺣﺪى ﻗﺎﻋﺎت اﻷﻓﺮاح ﻏﺮب اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ اﻟﺘﻔﺎﺻﻴـﻞ‪ ،‬وردت ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت‬ ‫ﻷﻓﺮاد اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻋﻦ ﻧﺸـﺎط ﻋﺪد ﻣﻦ ﻣﺠﻬﻮﱄ‬ ‫اﻟﻬﻮﻳﺔ ﻳﻘﻮﻣﻮن ﺑﱰوﻳﺞ اﻟﺨﻤﻮر وﻳﺪﻳﺮون‬ ‫ﺷـﻘﺔ ﻟﻠﺪﻋﺎرة‪ ،‬وﺗﻢ ﻋﻤﻞ ﻛﻤﻦ ﺑﻌﺪ إﺟﺮاء‬ ‫اﻟﺘﺤﺮﻳـﺎت اﻟﻼزﻣـﺔ ﻷﺣﺪﻫـﻢ ﻋـﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫ﴍاء ﺛﻤﺎﻧﻴـﺔ ﻗﻮارﻳﺮ ﺧﻤﻮر ﻣﺤﻠﻴﺔ اﻟﺼﻨﻊ‬ ‫ﻋـﱪ ﻣﺒﺎﻟﻎ ﻣﺎﻟﻴـﺔ ﻣﺮﻗﻤـﺔ ﺑﻤﻌﺮﻓﺔ رﺟﺎل‬ ‫اﻟﻬﻴﺌـﺔ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﻤﻜﻦ أﻓـﺮاد اﻟﻬﻴﺌـﺔ أﺛﻨﺎء‬ ‫ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻻﺳﺘـﻼم واﻟﺘﺴﻠﻴﻢ ﻣـﻦ اﻟﻘﺒﺾ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺸـﺨﺺ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛـﻢ ﻣﺪاﻫﻤـﺔ اﻤﻮﻗﻊ‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻋﺜﺮ ﻋﲆ اﺛﻨﻦ ﻣﻦ ﻣﻌﺎوﻧﻲ اﻟﺸﺨﺺ‬ ‫واﻣﺮأﺗـﻦ إﺣﺪاﻫﻤﺎ ﰲ وﺿﻊ ﻣﺨﻞ ﻣﻊ أﺣﺪ‬ ‫اﻤﻘﻴﻤﻦ ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴﻴـﺔ اﻵﺳﻴﻮﻳﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻢ‬ ‫اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﺑﺘﻔﺘﻴﺶ اﻤﻮﻗﻊ ﺗﻢ اﻟﻌﺜﻮر ﻋﲆ ﻛﻤﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺨﻤﻮر اﻟﺠﺎﻫﺰة ﻟﻠﱰوﻳﺞ‪ ،‬و ‪ 11‬ﻃﻠﻘﺔ‬ ‫ﻋﻴﺎر ‪ 9‬ﻣﻠﻢ‪ ،‬وﻣﺨﺰﻧﻲ ﻣﺴﺪس‪.‬‬ ‫وﻗﺎم رﺟـﺎل اﻟﻬﻴﺌﺔ ﺑﺈﺗـﻼف اﻟﺨﻤﻮر‬ ‫اﻤﻀﺒﻮﻃـﺔ وﺗﺤﻮﻳـﻞ اﻤﻘﺒـﻮض ﻋﻠﻴﻬـﻢ‬

‫اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﻧﺸﱠ ﺎل ﺣﻘﺎﺋﺐ وآﺧﺮﻳﻦ أﺛﻨﺎء ﺳﺮﻗﺔ ﻣﻨﺰل ﻓﻲ اˆﺣﺴﺎء‬ ‫اﻟﺘﻲ أدﱃ ﺑﻬﺎ ﻣﻦ اﻤﺒﻠﻎ واﺳﺘﻴﻘﺎﻓﻪ واﻟﻘﺒﺾ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻬﺎدي اﻟﺴﻤﺎﻋﻴﻞ‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ‪ ،‬وﺗﻢ ﺗﺴﻠﻴﻢ اﻤﺘﻬﻢ واﻤﻀﺒﻮﻃﺎت ﻤﺮﻛﺰ‬ ‫ﴍﻃـﺔ اﻟﺼﺎﻟﺤﻴﺔ ﻻﺳﺘﻜﻤـﺎل اﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎت‬ ‫ﺗﻤﻜﻨـﺖ إﺣـﺪى دورﻳـﺎت اﻷﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻼزﻣـﺔ ﻣﻌـﻪ ﺣﻴـﺎل اﻟﻘﻀﻴـﺔ واﻟﻘﻀﺎﻳﺎ‬ ‫ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﺣﺴـﺎء أﻣﺲ اﻷول ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺧﺮى اﻤﻤﺎﺛﻠﺔ‪.‬‬ ‫ﺿﺒﻂ ﻣﻮاﻃﻦ ﰲ اﻟﻌﻘـﺪ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﻤـﺮ ﺗـﻮرط ﰲ ﻧﺸـﻞ ﺣﻘﻴﺒﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺐ آﺧﺮ ﺗﻠﻘـﻰ ﻣﺮﻛﺰ ﴍﻃﺔ‬ ‫إﺣـﺪى اﻟﻔﺘﻴﺎت أﺛﻨـﺎء ﺳﺮﻫﺎ ﺑﺄﺣﺪ‬ ‫اﻤـﱪز أﻣـﺲ ﺗﻘﺮﻳـﺮ دورﻳـﺎت اﻷﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻄﺮق‪ ،‬وﺑﺤﺴﺐ اﻟﻨﺎﻃﻖ اﻹﻋﻼﻣﻲ ﺑﴩﻃﺔ‬ ‫ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻷﺣﺴـﺎء واﻤﺘﻀﻤـﻦ ﺗﻠﻘﻴﻬﻢ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻤﻘﺪم زﻳﺎد اﻟﺮﻗﻴﻄﻲ ﻓﺈن ﴍﻃﺔ‬ ‫ﺑﻼﻏـﺎ ً ﻣﻦ ﻗﺒﻞ أﺣـﺪ اﻤﻮاﻃﻨـﻦ ﰲ اﻟﻌﻘﺪ‬ ‫اﻟﺼﺎﻟﺤﻴـﺔ ﺗﻠﻘﺖ ﺑﻼﻏﺎ ً ﻣـﻦ ﻣﻮاﻃﻦ ﻳﻔﻴﺪ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻣﻦ اﻟﻌﻤـﺮ ﻳﻔﻴﺪ ﻓﻴﻪ ﺑﺎﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺮﻗﻴﻄﻲ‬ ‫زﻳﺎد‬ ‫اﻤﻘﺪم‬ ‫ﺑﺘﻌﺮض ﺷـﻘﻴﻘﺘﻪ ﻟﻨﺸـﻞ ﺣﻘﻴﺒﺔ اﻟﻴﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻮاﻃﻨـﻦ ﰲ اﻟﻌﻘﺪ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ ﻗﺎﻣﺎ‬ ‫ﻗﺒﻞ أﺣﺪ اﻷﺷﺨﺎص ﻳﺴﺘﻘﻞ دراﺟﺔ ﻧﺎرﻳﺔ‪ .‬وأوﺿﺢ أن دورﻳﺎت ﺑﺪﺧﻮل ﻣﻨﺰﻟﻪ ﺑﻘﺼﺪ اﻟﴪﻗﺔ‪ ،‬ووﻓﻘﺎ ً ﻟﻠﺮﻗﻴﻄﻲ ﻓﺈن دورﻳﺎت‬ ‫اﻷﻣﻦ ﺑﺎﴍت اﻟﺒﻼغ وﺗـﻢ اﻟﺘﻌﺮف ﻋﲆ اﻟﺠﺎﻧﻲ وﻓﻖ اﻷوﺻﺎف اﻷﻣﻦ اﻧﺘﻘﻠﺖ إﱃ اﻤﻮﻗﻊ وﺿﺒﻄﺖ اﻟﺠﻨﺎة‪.‬‬

‫اﻟﺪورﻳﺎت ﺗﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﺳﺎرق ﺳﻴﺎرة ﻓﻲ ﺗﺒﻮك‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻘﺮﻋﻮﻃﻲ‬ ‫اﻤﻘﺒﻮض ﻋﻠﻴﻬﻢ ﰲ ﻗﺒﻀﺔ رﺟﺎل اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫إﱃ ﴍﻃـﺔ ﻏـﺮب اﻟﺨﻤﻴـﺲ ﻻﺳﺘﻜﻤـﺎل‬ ‫اﻹﺟـﺮاءات اﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ ﺑﺤﻘﻬﻢ وإﺣﺎﻟﺘﻬﻢ إﱃ‬ ‫ﻫﻴﺌـﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴـﻖ واﻻدﻋﺎء اﻟﻌـﺎم‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺗﻢ‬ ‫ﺗﺤﻮﻳـﻞ اﻤﻀﺒﻮﻃﺎت ﻣـﻊ ﻣﺤﴬ رﺳﻤﻲ‬ ‫ﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﺘﺤﻘﻴﻖ واﻻدﻋﺎء اﻟﻌﺎم‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬أوﺿـﺢ اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳﻤﻲ‬ ‫ﺑﻔﺮع ﻫﻴﺌـﺔ اﻷﻣﺮ ﺑﺎﻤﻌـﺮوف واﻟﻨﻬﻲ ﻋﻦ‬ ‫اﻤﻨﻜـﺮ ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ ﻋﺴـﺮ اﻟﺸـﻴﺦ ﻋـﻮض‬ ‫اﻷﺳﻤـﺮي ﻟـ»اﻟـﴩق«‪ ،‬أن رﺟـﺎل اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫ﺗﻤﻜﻨﻮا ﻣـﻦ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ أرﺑﻌﺔ أﺷـﺨﺎص‬ ‫وﺳﻴﺪﺗﻦ ﻣـﻦ ﻣﺠﻬﻮﱄ اﻟﻬﻮﻳـﺔ ﻳﺘﺰﻋﻤﻮن‬ ‫ﻣﻮﻗﻌـﺎ ﻟﱰوﻳﺞ اﻟﺨﻤـﻮر واﻟﺪﻋـﺎرة ﻏﺮب‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺧﻤﻴﺲ ﻣﺸـﻴﻂ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ أﻧﻪ ﺗﻢ‬

‫اﻟﻄﻠﻘﺎت اﻟﻨﺎرﻳﺔ اﻤﻀﺒﻮﻃﺔ وﻣﺨﺰﻧﺎ اﻟﺴﻼح‬ ‫اﻋﺪاد ﻛﻤﻦ ﻟﻬﻢ واﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻬﻢ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ‬ ‫أﻧـﻪ ﺑﺘﻔﺘﻴـﺶ اﻤﻮﻗﻊ ﻋﺜﺮ ﻋـﲆ ﻛﻤﻴﺎت ﻣﻦ‬ ‫ﻗﻮارﻳـﺮ اﻟﺨﻤـﺮ اﻤﺼﻨﻊ ﻣﺤﻠﻴـﺎ )اﻟﻌﺮق(‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ ‪ 11‬ﻃﻠﻘﺔ ﻋﻴﺎر ‪ 9‬ﻣﻠﻢ وﺧﺰﻧﻲ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺳـﻼح ﻧﻮع )ﻣﺴـﺪس(‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا اﺳﺘﻤﺮار‬ ‫اﻟﺤﻤﻼت ﺿـﺪ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻤﺎرﺳـﻮن اﻟﻔﺴﺎد‪،‬‬ ‫ﻣﺤـﺬرا ﻣﻦ اﻟﺘﺴـﱰ ﻋﻠﻴﻬـﻢ أو إﻳﻮاﺋﻬﻢ أو‬ ‫ﻧﻘﻠﻬﻢ‪.‬‬

‫أﻟﻘـﺖ دورﻳـﺎت ﴍﻃﺔ ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺗﺒﻮك ﺻﺒـﺎح أﻣﺲ‬ ‫اﻷﺣـﺪ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﲆ ﺷـﺎب ﰲ اﻟﻌﻘﺪ اﻟﺜﺎﻟـﺚ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ‬ ‫ﻗﺎم ﺑﴪﻗﺔ ﺳﻴﺎرة أﺣﺪ اﻤﻮاﻃﻨﻦ واﻟﻌﺒﺚ ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﻣﻦ ﺛﻢ‬ ‫ﻗﻴﺎﻣﻪ ﺑﺼﺪم ﺛﻼث ﺳﻴﺎرات‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻢ ﻣﻄﺎردة اﻟﺠﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒﻞ إﺣـﺪى اﻟﺪورﻳﺎت اﻷﻣﻨﻴـﺔ ﰲ ﺣﻲ اﻟﻘﺎدﺳﻴﺔ‬ ‫ﺑﺘﺒـﻮك‪ ،‬وأﺛﻨﺎء ﻣﺤﺎوﻟﺘﻪ اﻟﻬﺮب ﻗـﺎم ﺑﺼﺪم ﺳﻴﺎرة اﻟﺪورﻳﺔ‬ ‫وﺳﻴـﺎرة أﺧﺮى ﺗﺎﺑﻌـﺔ ﻤﻮاﻃﻦ ﻣﻤـﺎ أدى إﱃ ﺗﻮﻗﻒ ﺳﻴﺎرة‬ ‫اﻟﺠﺎﻧﻲ وﺗﻢ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ أﺷـﺎر ﻣﻮﳻ ﻋﻮدة اﻟﻌﻄﻮي أﺣﺪ اﻤﺘﴬرﻳﻦ‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﻢ ﺻـﺪم ﻣﺮﻛﺒﺘﻪ ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ اﻟﺠﺎﻧﻲ إﱃ أﻧـﻪ ﰲ ﺗﻤﺎم‬ ‫اﻟﺴﺎﻋـﺔ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ واﻟﺮﺑـﻊ ﺻﺒﺎﺣﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻫﻨـﺎك دورﻳﺔ ﺗﻘﻮم‬ ‫ﺑﻤﻄـﺎردة ﺳﻴﺎرة ﻣـﻦ ﻧﻮع ﺑﱰول وﻛـﺎن ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺒﱰول‬ ‫ﻳﻘـﻮد اﻟﺴﻴﺎرة ﺑﴪﻋـﺔ ﺟﻨﻮﻧﻴـﺔ وأﺛﻨﺎء ﻋﺒـﻮري ﻟﻠﻄﺮﻳﻖ‬ ‫ﺗﻔﺎﺟـﺄت ﺑﺴﻴـﺎرة ﺗﺮﺗﻄﻢ ﺑﺴﻴﺎرﺗﻲ ﻣﻤـﺎ أدى إﱃ اﻧﺤﺮاﻓﻬﺎ‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫اﻤﻄﻠﻮب ﺑﻌﺪ اﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ً‬ ‫وﻋﺪم اﻟﺘﺤﻜﻢ ﺑﻬﺎ ﺣﺎﻣﺪا ً اﻟﻠﻪ ﻋﲆ اﻟﺴﻼﻣﺔ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ﺑﺄن ﻳﺘﻢ‬ ‫إﻧﺰال أﺷـﺪ اﻟﻌﻘﻮﺑﺔ ﻋﲆ اﻟﺠﺎﻧﻲ ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﻳﻜﻮن ﻋﱪة ﻟﻐﺮه ﻣﻦ اﻤﺘﻬﻮرﻳﻦ‪.‬‬

‫ﺣﺮس اﻟﺤﺪود ﻳﻨﻘﺬ زورﻗﻴﻦ وﻳﺨﺘ ًﺎ ﻛﻮﻳﺘﻴ ًﺎ ﻣﺘﻌﻄ ًﻼ ﻓﻲ ﻋﺮض اﻟﺒﺤﺮ‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻬـﺎدي‬ ‫اﻟﺴﻤﺎﻋﻴﻞ‬ ‫أﻧﻘـﺬت دورﻳﺎت ﺣﺮس ﺣﺪود‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴـﺔ أﻣﺲ‪ ،‬ﻳﺨﺘﺎ ً‬ ‫ﻳﺤﻤﻞ اﻟﻌﻠﻢ اﻟﻜﻮﻳﺘـﻲ‪ ،‬ﻗﺎدﻣﺎ ً‬ ‫ﻣـﻦ دوﻟـﺔ اﻹﻣـﺎرات اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻤﺘﺤﺪة‪ ،‬وﻣﺘﺠﻬـﺎ إﱃ دوﻟﺔ اﻟﻜﻮﻳﺖ‪.‬‬ ‫وﺑﺤﺴﺐ اﻤﺘﺤـﺪث اﻟﺮﺳﻤﻲ ﻟﺤﺮس‬ ‫اﻟﺤﺪود ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ اﻟﻌﻘﻴﺪ‬ ‫اﻟﺒﺤـﺮي ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺧﻠﻴﻔﺔ اﻟﻌﺮﻗﻮﺑﻲ‪،‬‬ ‫ﻓﺈﻧﻬـﻢ ﻗﺎﻣـﻮا ﺑﺎﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣـﻊ ﺧﻔﺮ‬

‫اﻟﺴﻮاﺣﻞ اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ‪ ،‬وﻗﺪﻣﻮا اﻤﺴﺎﻋﺪة‬ ‫ﻟﻠﻴﺨـﺖ ﺑﻌﺪ ﺗﻌﺮﺿـﻪ إﱃ ﻋﻄﻞ ﻓﻨﻲ‬ ‫ﰲ أﺣـﺪ اﻤﻜﺎﺋﻦ‪ ،‬وﻋﻄـﻞ ﰲ اﻷﺟﻬﺰة‬ ‫اﻤﻼﺣﻴـﺔ‪ّ .‬‬ ‫وﺑـﻦ اﻟﻌﺮﻗﻮﺑـﻲ‪ ،‬أﻧﻬﻢ‪،‬‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ ﺷـﺪة اﻟﺮﻳﺎح وﺳـﻮء اﻷﺣﻮال‬ ‫اﻟﺠﻮﻳـﺔ‪ ،‬ﺳﻤﺤﻮا ﻟﻠﻴﺨـﺖ ﺑﺎﻟﻮﻗﻮف‬ ‫واﻻﺣﺘﻤﺎء ﰲ ﻣﺮﳻ اﻟﺠﺰﻳﺮة اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤـﺎ أن اﻟﻄﺎﻗـﻢ ﻳﺘﻜـﻮن‬ ‫ﻣـﻦ ﺳﺘﺔ أﺷـﺨﺎص ﻣـﻦ ﺟﻨﺴﻴﺎت‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ »ﻛﻮﻳﺘﻴـﺔ وإﻳﺮاﻧﻴﺔ وﻫﻨﺪﻳﺔ‬ ‫وﺳﺮﻳﻼﻧﻜﻴﺔ« وأﻧﻬـﻢ ﻗﺎﻣﻮا ﺑﺘﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻤﺴﺎﻋـﺪة ﻟﻬـﻢ‪ ،‬وإﺻـﻼح اﻟﻌﻄﻞ‪،‬‬

‫اﻟﻌﻘﻴﺪ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻌﺮﻗﻮﺑﻲ‬ ‫وﺗﺰوﻳﺪﻫﻢ ﺑﺎﻟﻼزم ﻹﻛﻤﺎل ﻃﺮﻳﻘﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﻌﺮﻗﻮﺑـﻲ‪ ،‬إن دورﻳﺎت‬

‫اﻟﺤﺮس ﰲ ﻗﻄـﺎع اﻟﺨﻔﺠﻲ‪ ،‬ﺗﻤﻜﻨﺖ‬ ‫ﻣﻦ إﻧﻘـﺎذ زورق ﺗﻌـﺮض إﱃ ﻋﻄﻞ‬ ‫ﰲ ﻋـﺮض اﻟﺒﺤـﺮ وﻋﲆ ﻣﺘﻨـﻪ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫ﺑﺤـﺎرة ﻣـﻦ اﻟﺠﻨﺴﻴـﺔ اﻤﴫﻳـﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻤﺴﺎﻋﺪة ﻟﻬـﻢ‪ ،‬واﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ‬ ‫ﺳﻼﻣﺘﻬﻢ‪ ،‬وﻗﻄﺮ اﻟـﺰورق إﱃ أﻗﺮب‬ ‫ﻧﻘﻄـﺔ ﻧﺰول ﻟﻠـﺰوارق‪ .‬ﻛﻤـﺎ ﺗﻤ ّﻜﻦ‬ ‫ﺣﺮس ﺣﺪود اﻟﺨﱪ ﻣﻦ إﻧﻘﺎذ زورق‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺘﻨـﻪ ﺛﻼﺛﺔ ﺑﺤـﺎرة ﺳﻌﻮدﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﺑﻌـﺪ أن ﺗﻌـﺮض إﱃ ﻋﻄـﻞ وﻫﻢ ﰲ‬ ‫ﻋﺮض اﻟﺒﺤﺮ‪ ،‬وﺗﻘﺪﻳﻢ اﻤﺴﺎﻋﺪة ﻟﻬﻢ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﺳﻼﻣﺘﻬﻢ‪.‬‬

‫ﻋﻄﻞ ﻓﺮاﻣﻞ ﺷﺎﺣﻨﺔ ﻳﺘﺴﺒﺐ ﻓﻲ ﺣﺎدث ﻋﻠﻰ ﻃﺮﻳﻖ اˆﻣﻴﺮ ﺳﻠﻄﺎن‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﺪﻫﻤﴚ‬

‫ﺳﻴﺎرة اﻟﻮاﻓﺪ ﻣﺤﻄﻤﺔ ﺑﻌﺪ اﻟﺤﺎدث‬

‫ﻧﺠﺎ واﻓـﺪ ﻋﺮﺑﻲ ﻳﻘﻮد ﺳﻴﺎرة ﻣﻦ ﺣﺎدث اﺻﻄﺪام ﻣﻊ ﺷـﺎﺣﻨﺔ أﻣﺲ‬ ‫ﻋﲆ ﻃﺮﻳﻖ اﻷﻣﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﰲ ﺣﻔـﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‪ ،‬وﺑﺎﴍت دورﻳﺎت اﻤﺮور‪،‬‬ ‫وﻓﺮﻳـﻖ ﺗﺨﻄﻴﻂ اﻟﺤﻮادث‪ ،‬واﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ اﻟﺴﻌﻮدي‪ ،‬ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺤﺎدث‬ ‫واﻟﻜﺸـﻒ ﻋﻦ اﻟﺤﺎﻟﺔ اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﻟﻠﻮاﻓﺪ‪ .‬وأﻓﺎد ﺳﺎﺋﻖ اﻟﺸـﺎﺣﻨﺔ ‪-‬وﻫﻮ‬ ‫ﺳﻌـﻮدي ﰲ اﻟﻌﻘﺪ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﻋﻤـﺮه‪ -‬أﻧﻪ ﻫﺮع ﻤﺴﺎﻋﺪة اﻟﻮاﻓﺪ ﺑﺈﺑﻼغ‬ ‫اﻟﻬﻼل اﻷﺣﻤﺮ‪ ،‬وﻣﺮور ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‪ ،‬وأﺿﺎف أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻪ أن ﻳﻜﺒﺢ‬ ‫اﻟﻔﺮاﻣـﻞ إﺛﺮ ﺗﻌﺮﺿﻬﺎ ﻟﻌﻄﻞ ﻣﻔﺎﺟﺊ‪ .‬وأﺷـﺎر ﻣﺼـﺪ ٌر أﻣﻨﻲ ﰲ ﻣﺮور ﺣﻔﺮ‬ ‫اﻟﺒﺎﻃﻦ أن اﻟﺤﺎدث وﻗﻊ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﴎﻋﺔ اﻟﺸـﺎﺣﻨﺔ‪ ،‬وﻛﻤﺎ ذﻛﺮ ﺳﺎﺋﻖ اﻟﺸﺎﺣﻨﺔ‬ ‫)اﻟﴩق( أن ﻋﻄﻼً ﺣﺪث ﰲ اﻟﻔﺮاﻣﻞ‪ ،‬ﻣﺸﺮا ً إﱃ أن اﻟﻮاﻓﺪ ﻟﻢ ﻳﺼﺐ ﺑﺄﻳﺔ إﺻﺎﺑﺎت‪.‬‬

‫ﻣﺼﺎدرة ‪ ١٨٢‬ﻛﻴﻠﻮﺟﺮاﻣ ًﺎ ﻣﻦ اˆﺳﻤﺎك اﻟﻔﺎﺳﺪة‬

‫اﻷﺳﻤﺎك اﻟﻔﺎﺳﺪة اﻟﺘﻲ ﺿﺒﻄﺘﻬﺎ ﺑﻠﺪﻳﺔ اﻟﺨﻔﺠﻲ‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ إدارة ﺻﺤﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻓﺆاد ﻃﺎﻫﺮ‬ ‫اﻟﺨﻔﺠﻲ ‪ -‬أﺣﻤﺪ ﻏﺎﱄ‬ ‫واﻤﺮاﻗﺒـﻦ ﺳﺎﻟﻢ اﻟﺮوﻳﲇ وراﺷـﺪ اﻟﺸـﻤﺮي‪،‬‬ ‫أﺻـﺪرت ﺑﻠﺪﻳـﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﺨﻔﺠـﻲ وﺑﻤﺘﺎﺑﻌـﺔ ﺷـﺨﺼﻴﺔ ﻣـﻦ رﺋﻴـﺲ اﻟﺒﻠﺪﻳـﺔ‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺮﻫـﺎ اﻟﺨﺎص ﺑﺈدارة ﺻﺤﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻤﻬﻨـﺪس ﺑﻨـﺪر اﻟﺴﺒﻴﻌـﻲ‪ ،‬ﻣﺼـﺎدرة ‪150‬‬ ‫اﻤﺘﻀﻤـﻦ أن اﻹدارة ﻗـﺪ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ ﻛﺠـﻢ ﻣﻦ اﻷﺳﻤﺎك اﻟﻔﺎﺳﺪة و ‪ 260‬ﻛﺠﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻤـﻼت ﻣﻜﺜﻔﺔ ﻋـﲆ أﺳـﻮاق اﻟﻠﺤﻮم اﻤـﻮاد اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ اﻟﻔﺎﺳﺪة‪ .‬ﻛﻤﺎ أن ﻗﺴﻢ اﻤﻬﻨﻴﺔ‬ ‫واﻷﺳﻤـﺎك واﻟﺒﺎﻋـﺔ اﻤﺘﺠﻮﻟـﻦ ﻋـﲆ ﺑﺎﻹدارة ﻗﺎم ﺑﺈﺻـﺪار ‪ 182‬رﺧﺼﺔ ﺟﺪﻳﺪة‪،‬‬ ‫اﻟﻄﺮﻳـﻖ اﻟﴪﻳـﻊ »أﺑﻮ ﺣﺪرﻳـﺔ ‪ -‬اﻟﻜﻮﻳﺖ«‪ .‬وﺗﺠﺪﻳـﺪ ‪ 259‬رﺧﺼـﺔ ﻣﻨـﺬ ﻣﻄﻠـﻊ اﻟﻌـﺎم‬ ‫وﻧﺘﺞ ﻋـﻦ اﻟﺠﻮﻟﺔ اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧـﺖ ﺗﺤﺖ إﴍاف اﻟﻬﺠﺮي وﺣﺘﻰ ‪ 16‬ﻣﻦ اﻟﺸﻬﺮ اﻟﺠﺎري‪.‬‬

‫ﻣﺪﻳﺮ ﺻﺤﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ ﻣﻊ أﺣﺪ ﺑﺎﺋﻌﻲ اﻟﻠﺤﻮم‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫وفاة شخص‬ ‫وإصابة ثاثة‬ ‫في حادث على‬ ‫طريق الهجرة‬

‫وادي الفرع ‪ -‬عامر العمري‬

‫السيارة بعد الحادث‬

‫‪11‬‬

‫حـوادث‬

‫بيادر‬

‫جدة ‪ -‬فوزية الشهري‬ ‫صالح الحمادي‬

‫وصلت النرجسية والغرور عندي ذروتها وأنا‬ ‫أشاهد اأمر خالد الفيصل يتسلم وسامه التقديري‬ ‫من يد ملك البحرين بصفته صاحب فكرة دورة‬ ‫كأس الخليج كأول وحدة خليجية حقيقية‪ ،‬سبقت‬ ‫تأسيس مجلس التعاون بعر سنوات‪.‬‬ ‫من حقي ممارسة الغرور والكرياء ‪-‬نستجر‪-‬‬ ‫بالله أنني استنطقت اأمر الشاعر «خالد الفيصل»‬ ‫بعد صمت دام أكثر من ثاثن عاماً‪ ،‬والشاهد الوحيد‬ ‫اأستاذ قينان الغامدي حينما كان رئيسا ً لتحرير‬ ‫صحيفة «الوطن»‪ ،‬ي ذلك الحوار التاريخي‪ ،‬والشاهد‬ ‫يتذكر جيدا ً عندما رجعت للفندق ولم أتناول وجبة‬ ‫الغداء وكنت أسابق الساعة لكتابة الحوار ووجه‬ ‫بنر الحوار ي اليوم التاي فكان الحدث اأبرز مما‬ ‫دفع وفد البحرين لعقد مؤتمر صحفي حاول فيه‬ ‫تجير الفكرة لهم‪ ،‬فوجد الصك الرعي بيد أمر‬ ‫الشعر‪.‬‬ ‫ي حواري مع اأمر خالد الفيصل سألته عن‬ ‫دورة الخليج التي ستفتتح اليوم التاي ي الرياض‬ ‫فتحدث بما لم ينطق به من قبل ورد ي قصة الفكرة‬ ‫التي تلقفها املك فيصل بفكره السياي الكبر ووجه‬ ‫بإقامة الدورة ي البحرين بسبب ظروفها السياسية‬ ‫ي ذلك الوقت وأتت الدورة الحالية عى طريقة ابن‬ ‫خلدون ي مقدمته الشهرة «التاريخ يعيد نفسه»‬ ‫حيث تحتاج البحرين لهذه الدورة ي هذا الوقت‬ ‫بالذات لتقول للعالم بحضور باتر وباتن ورموز‬ ‫السياسة والرياضة واإعام‪ :‬البحرين بخر وسام‬ ‫وأمن وأم��ان‪ ...‬بحرين «خالد الفيصل» مختلفة‬ ‫عشية تكريمه ي الشكل وامضمون فقد كرموه بن‬ ‫أهله كوفاء من يستحق الوفاء‪.‬‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫أجلت امحكمة اإداري��ة ي‬ ‫محافظة جدة‪ ،‬أمس‪ ،‬النظر ي‬ ‫ااتهامات اموجهة ضد رجل‬ ‫أمن متهم ي قضية استخدام‬ ‫س��ي��ارة مهرب مخدرات‬ ‫محكوم بالقتل إى نهاية شهر‬ ‫ربيع اأول‪ ،‬وذلك بعد أن نظرت‬ ‫فيها ي جلسة جديدة ي الدائرة‬ ‫الجزائية الثالثة وشهدت نقاشا‬ ‫حول ااتهامات ي ظل إرار امتهم‬ ‫عى إنكار كل التهم ضده‪ ،‬مؤكدا ً‬ ‫أنه قام بما يتطلبه منه عمله من‬ ‫نقل مركبة من حجز تابع إدارته‬ ‫خارج محافظة جدة إى داخل‬ ‫اإدارة وذلك بناء عى تعليمات من‬ ‫رؤسائه‪ .‬وي جلسة أخرى حددت‬ ‫الدائرة الجزائية الثالثة موعدا ًُ ثانيا ً‬ ‫للنظر ي ااتهامات التي طالت‬ ‫عضوي هيئة اتهموا بالتعدي عى‬ ‫شاب بالرب وتمزيق مابسه‬ ‫أثناء ضبطه أمام أحد اأسواق‬ ‫جنوبي جدة‪.‬‬ ‫وكانت الجلسة قد تقرر‬ ‫تأجيلها إى نهاية شهر ربيع‬ ‫اأول‪ ،‬وذلك لاستماع إى إفادة‬ ‫الشهود الذين تم تسجيل إفاداتهم‬ ‫ي محار التحقيق‪ ،‬التي تقدم‬ ‫بها كل من مرف أمن ي امجمع‬ ‫التجاري الذي وقعت فيه الحادثة‪.‬‬ ‫وجاء ي شهادته اأولية أنه شاهد‬ ‫سيارة صغرة بداخلها شاب وكان‬ ‫أحد أعضاء الهيئة راكبا معه ي‬ ‫امقعد اأمامي امجاور له ويربه‬

‫«السرعة» تقتل ثاثة طاب ُ‬ ‫وتصيب‬ ‫ثاثة أخرين في حادث بالباحة‬

‫السيارة الكابرس بعد الحادث‬

‫توي ثاثة طاب‪ ،‬وتم تنويم‬ ‫ثاثة آخرين ي مستشفى‬ ‫املك فهد ي الباحة (أحدهم‬ ‫ي العناية امركزة)‪ ،‬وذلك‬ ‫جراء حادث مروري وقع‬ ‫ظهر أمس‪ ،‬بن سيارتن كانت‬ ‫تقلهم «وانيت وكابرس» ي قرية‬ ‫العفوص ببني حسن بالباحة‪.‬‬ ‫ووقع الحادث عى طريق‬ ‫الباحة ‪ -‬امندق الذي يشهد حوادث‬ ‫مميتة بسبب ضيق مساره‪ ،‬حيث‬ ‫كانت إحدى السيارتن قادمة من‬ ‫محافظة امندق والثانية من مدينة‬ ‫الباحة‪ ،‬وتحولت امركبتان إى‬ ‫كومة من الحديد بسبب الرعة‬ ‫وقوة ااصطدام‪.‬‬ ‫وأض��اف شهود عيان‪ ،‬أن‬ ‫إحدى السيارتن اللتن كانتا‬

‫تقان ثاثة طاب ي كل واحدة‬ ‫حاولت تجاوز سيارة أخرى مما‬ ‫أدّى إى اصطدامها باأخرى‪،‬‬ ‫حيث توي ي موقع الحادث أحد‬ ‫الطاب وتم نقله مستشفى امندق‬ ‫العام‪.‬‬ ‫وب��ارت الجهات اأمنية‬ ‫ي الباحة الحادث‪ ،‬وبذل أفراد‬ ‫الدفاع امدني بامنطقة جهدا ي‬ ‫إنقاذ امصابن وإخراج امتوفن‬ ‫من السيارتن‪ ،‬إضافة إى وجود‬ ‫سيارات الهال اأحمر وطوارئ‬ ‫صحة الباحة التي نقلت امصابن‬ ‫وامتوفن إى امستشفيات‪.‬‬ ‫وعلمت « الرق» أن الطاب‬ ‫امتوفن هم‪ :‬نايف الزهراني (توي‬ ‫ي اموقع)‪ ،‬وجمعان الزهراني‪ ،‬و‬ ‫فيصل الزهراني (توفوا ي طوارئ‬ ‫مستشفى املك فهد)‪ ،‬وأعمارهم‬ ‫الثاثة تبلغ ‪ 16‬سنة‪ ،‬فيما‬

‫أصيب ثاثة أش�خاص بإصابات متفرقة‪ ،‬نتيجة حادث‬ ‫م�روري وقع أم�س‪ ،‬بالقرب م�ن قرية الفق�ر نتيجة‬ ‫اصطدام س�يارة م�ن نوع «جي�ب ش�اص» بأخرى «‬ ‫كام�ري» قادمة من قرية الفقر عى طريق وادي الفرع‬ ‫العام الذي يربط قريتي الفقر واأكحل‪.‬‬ ‫وبار الحادث رطة وادي الفرع وتم نقل امصابن بإسعاف‬ ‫مستشفى وادي الفرع العام‪ ،‬وتم تحويلهم إى مستشفى املك‬ ‫فهد بامدينة امنورة‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 25‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 7‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )400‬السنة الثانية‬

‫شاهد آخر ضد رجل الهيئة المتهم بضرب‬ ‫وتمزيق ثياب شاب أمام أحد أسواق جدة‬

‫بحرين‬ ‫خالد الفيصل‬

‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬

‫(الرق)‬

‫ش�هد طريق الهجرة (كيلو ‪ )135‬بالقرب من مركز اأكحل أمس‬ ‫اأول‪ ،‬حادثا مروريا مروعا إثر اصطدام ش�احنة بسيارة صغرة‪،‬‬ ‫نتج عنه وفاة شخص ي اموقع‪ ،‬وإصابة ثاثة أشخاص بإصابات‬ ‫خط�رة‪ .‬وبار الدفاع امدني ي وادي الفرع الحادث‪ ،‬وكذلك أمن‬ ‫الط�رق والهال اأحم�ر‪ ،‬الذي نقل امصابن إى مستش�فى وادي‬ ‫الفرع‪ ،‬وتم تحويلهم إى مستش�فى املك فه�د بامدينة امنورة بعد ذلك‪،‬‬ ‫وه�م ي حالة حرج�ة‪ .‬وبذل أفراد جهودا كبرة لفك حديد الس�يارة عن‬ ‫أحد اأشخاص بعد احتجازه داخلها‪.‬‬

‫إصابة ثاثة‬ ‫في حادث‬ ‫بالقرب من‬ ‫قرية الفقير‬

‫وادي الفرع ‪ -‬عامر العمري‬

‫(تصوير‪ :‬صالح مصلح)‬ ‫تع ّرض الطالب محمد الزهراني‬ ‫(‪ 18‬سنة) إى إصابة خطرة جدا‬ ‫ي أجزاء متفرقة من جسمه وتم‬ ‫تنويمه ي مستشفى املك فهد‪،‬‬ ‫فيما اعترت إصابة كل من وليد‬ ‫الزهراني (‪ 16‬سنة)‪ ،‬وعبدالله‬ ‫الزهراني ( ‪ 19‬سنة)‪ ،‬متوسطة‪.‬‬ ‫يذكر أن الطاب امصابن ي‬ ‫الحادث من مدرستي العفوص‬ ‫الثانوية ومدرسة نعاش امتوسطة‬ ‫ببني حسن ي الباحة‪.‬‬ ‫وحر مدير عام الشؤون‬ ‫الصحية بمنطقة الباحة حسن بن‬ ‫الراوي الرويي‪ ،‬ومدير مستشفى‬ ‫املك فهد الدكتور غرم الله بن‬ ‫س��دران‪ ،‬ي ط��وارئ مستشفى‬ ‫املك فهد بالباحة فور تلقي الباغ‬ ‫استقبال جميع الحاات‪ ،‬ووجّ ه‬ ‫الرويي بتقديم أقى درجات‬ ‫العناية الطبية للمصابن‪.‬‬

‫ربا مرحا وقد تدخل زميل‬ ‫عضو الهيئة ورجل اأمن امرافق‬ ‫لهما‪ ،‬وقال الشاهد خرج الشاب‬ ‫من السيارة إا أنه قام بمقاومة‬ ‫أعضاء الهيئة‪ ،‬وحاول الهرب تاركا‬ ‫مابسه ي يد رجل اأمن الذي سلمها‬ ‫بدوره إى عضو الهيئة‪ .‬فيما تقدم‬ ‫ثان طواعية بالشهادة‬ ‫شاهد عيان ٍ‬ ‫حول ما حدث مشرا ً ي شهادته‬

‫إى أنه حر عند الحادية عرة إى‬ ‫السوق‪ ،‬وكانت هناك سيارة للهيئة‬ ‫ي مواقف السوق‪ ،‬وقد قام قائدها‬ ‫بإيقاف امركبة أمام سيارة شاب‪،‬‬ ‫ونزل أحد أعضاء الهيئة وطلب من‬ ‫قائد امركبة الصغرة منحه هويته‬ ‫وقام بربه ومن ثم ق َ‬ ‫طع مابسه‪،‬‬ ‫بعد ذلك تمكن الشاب من الهرب ‪ ،‬و‬ ‫أخذوا سيارته وغادروا اموقع‪.‬‬

‫القنصلية اإندونيسية تكلف ثاثة محامين لقاتلة «تاا»‬ ‫ينبع ‪ -‬عبدالعزيز العري‬ ‫علم�ت «الرق» من مصادره�ا أن القنصلية‬ ‫اإندونيس�ية خاطبت ثاث�ة محامن للرافع‬ ‫ع�ن الخادمة اإندونيس�ية امتورط�ة ي قتل‬ ‫الطفل�ة تاا الش�هري وهي نائمة‪ ،‬مس�تغلة‬ ‫وجود والدتها ي امدرس�ة‪ .‬ورافق موظف من‬ ‫القنصلية اإندونيس�ية محاميا ً ي ينبع خال اأيام‬ ‫اماضية‪ ،‬أثناء مقابلتها ي الس�جن بعد أخذ اموافقة‬ ‫الرسمية بذلك‪.‬‬

‫ويج�ري العمل حالي�ا عى أن تق�وم الخادمة‬ ‫بإج�راء وكالة للمحامن الثاث�ة للرافع عنها أمام‬ ‫امحكم�ة الرعي�ة‪ .‬وكانت الخادمة قد س�جلت ي‬ ‫وقت س�ابق اعرافاتها بقتل الطفلة تاا الش�هري‪،‬‬ ‫مرجعة ذلك إى رس�ائل ج�وال مجهولة تردها عى‬ ‫جوالها‪.‬‬ ‫وأضافت امص�ادر ذاته�ا أن الخادمة تقدمت‬ ‫لكتاب�ة عدل ي ينب�ع بطلب إص�دار وكالة رعية‬ ‫للمحام�ن خال زيارة القنص�ل مع أحد امحامن‪،‬‬ ‫وتم استخراج الوكاات الرعية للمحامن‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫قضيتي‬

‫اإثنين ‪ 25‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 7‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )400‬السنة الثانية‬

‫السابع عشر‬

‫تقسط لمواطن مبلغ تثمين عقاره‪ ..‬ويؤكد‪ :‬ديوان المظالم لم ينصفني‬ ‫«النقل» ِ‬

‫متزوجة ويتيم‪..‬‬ ‫ومذابح‬

‫القصيم ‪ -‬أحمد الحصن‬

‫عمرو يوسف النجار‬ ‫«ولكنه�ا متزوج�ة» ق�ال‪ ،‬أجبت�ه‪ :‬وهل تران�ي أريد‬ ‫الزواج منها؟ أريد أن أس�أل عنها‪ ،‬فضحك‪ :‬سأحر رقم‬ ‫هاتفها غداً‪.‬‬ ‫كانت هذه نهاية حديثي مع صديق سألته خاله عن‬ ‫زميل�ة «من الطائف�ة العلوية»‪ ،‬أريد أن أع�رف أخبارها‪،‬‬ ‫فتوقعاتي الشخصية أنها ستُذبَح‪ ،‬إن لم تهرب من سوريا‬ ‫(وزوجه�ا وأطفالها إن كانت رزقت بأطفال) انتقاما ً من‬ ‫جرائم طائفتهم‪.‬‬ ‫وبما أن�ي أحب أن «أعي�ش امأس�اة»‪ ،‬وفضوي يكاد‬ ‫يقتلني‪ ،‬فلدي رغبة ي الحديث معها واكتش�اف شعورها‬ ‫وهي تنتظر القتل‪ ،‬أو ربما تخطط للهرب‪.‬‬ ‫الش�حن الطائف�ي ي س�وريا بلغ أش�ده‪ ،‬ومحاوات‬ ‫التهدئ�ة لن تفل�ح‪ ،‬ف�»طائف�ة الرئيس» غرق�ت ي الدم‬ ‫ورخات الضحايا تطل�ب الثأر‪ ،‬من وجهة نظر محايدة‬ ‫هو حق ا يمكن إنكاره‪ ،‬لن ألعب دور امثقف امستنر‪.‬‬ ‫زميل لنا كان والده ووالدته يس�كنان «باب الس�باع»‬ ‫ي حم�ص‪ ،‬رفضا الهرب وبقيا تحت قصف قوات اأس�د‪،‬‬ ‫انقطعت أخبارهما‪ ،‬س�أل وس�ألنا ولم نص�ل لنتيجة‪ ،‬ي‬ ‫غمرة يأسه عاد إى مقتنياته‪ ،‬أخرج صورتيهما‪ ،‬أرسلهما‬ ‫مقاتل�ن ي حمص‪ ،‬طل�ب أن يبحثوا ب�ن الجثث‪ ،‬وعدوه‬ ‫بفعل ما يستطيعون «لكن الجثث مشوهة ومنتفخة وقد‬ ‫يك�ون التعرف عليهم�ا صعباً»‪ ،‬دع�وت أن يبقى التعرف‬ ‫صعب�اً‪ ،‬وأن ا يكتش�فوا جثتيهم�ا حت�ى ل�و كانا ضمن‬ ‫القت�ى‪ ،‬ج�اءه الخر بالعثور ع�ى جثتيهما‪ ،‬أقس�م عى‬ ‫الثأر‪.‬‬ ‫أعرف أنه س�يفعل‪ ،‬أع�رف أنها س�تُذبَح‪ ،‬أعرف أني‬ ‫لست سورياً‪ ،‬ولكن أشعر بطعنات مؤمة‪.‬‬

‫‪amr@alsharq.net.sa‬‬

‫عقد إيجار امنزل الذي استأجره امواطن‬

‫قرار ديوان امظالم الذي صدر عام ‪ 1431‬برفض الدعوى‬

‫يأتـي التثمن دائما ًَ لصالـح امواطن‪ ،‬حيث يعكس مدى تعاونه‬ ‫ي إمكانية تنفيذ مروعات الدولة التي تقع ي أرضه‪ ،‬ليسـاهم‬ ‫ي بنـاء الوطن‪ ،‬ولكن التثمن ي حالة امواطن عبدالله بن محمد‬ ‫بن سـالم الحربـي ك َلفه عمرا ً وجهدا ً وجعلـه يتكبد دينا ً يعيقه‬ ‫عن مواصلة حياته‪.‬‬ ‫الحربي صاحبته الحرة وهو يروي لـ «الرق» معاناته‬ ‫التي دامت ما يزيد عن خمسة عر عاما ً ـ وا تزال ـ منذ اليوم اأول‬ ‫الذي طرقـت بابه وزارة النقل لتثمن «تقاطـع طريق القصيم حائل‬ ‫الريع» بالتقاطع رقـم ‪ 10‬وامرتبط بوزارة النقل وفرعها ي منطقة‬ ‫القصيم‪.‬‬

‫الحربي‪ :‬خطأ الوزارة ك ِبدني ديون ًا تجاوزت ‪ 400‬ألف ريال‬ ‫لم أتس َلم متبقي التثمين‪ ..‬فاستأجرت بعد إخراجي من البيت‬

‫تس َلمت ثاث دفعات من التثمين بعد خمس سنوات‬ ‫قرار قبل ‪ 16‬عاما ً‬ ‫يروي الحربي قصة تثمن‬ ‫«النقل» لعقاره بقوله‪ :‬إنه كان‬ ‫له ولوالده منزان يقعان ي حي‬ ‫جميعانة شمال مدينة بريدة‪ ،‬وي‬ ‫عام ‪1417‬هـ صدر قرار من وزارة‬ ‫امواصات «وزارة النقل حالياً» برقم‬ ‫‪ 1187‬وتاريخ ‪1417/2/6‬هـــ‬ ‫وامتضمن نزع ملكية امنزلن كاملن‬ ‫لصالح مروع تقاطع القصيم‬ ‫حائل الريع رقم ‪ ،10‬وحيث إن هذا‬ ‫النزع تم ي ظل نظام نزع املكية‬ ‫القديم والصادر بامرسوم املكي رقم‬ ‫م‪ 65/‬ي ‪1392/11/16‬هـ الذي‬ ‫ينص ي مادته الثانية عى تشكيل‬ ‫لجنة ي اإمارة من مندوب عن ك ٍل‬ ‫من اإمارة ووزارة امالية وااقتصاد‬ ‫الوطني والوزارة أو الدائرة امستقلة‬ ‫صاحبة العاقة‪ ،‬والبلدية إن وجدت‪،‬‬ ‫ويُضم إليهم اثنان من أهل الخرة‬ ‫امعروفن باأمانة يعينهما القاي‬ ‫أو رئيس امحكمة التي يقع العقار‬ ‫ي دائرتهما‪ ،‬وتُعان اللجنة بما تحتاج‬ ‫إليه من الخراء والفنين‪ ،‬وتكون‬ ‫مهمتها الوقوف عى العقارات‬ ‫الواقعة ي حدود امخطط‪.‬‬ ‫توقيع عى جهل!‬ ‫ويضيف الحربي‪ :‬تفاجأت بأن‬ ‫اللجنة التي خرجت خال تلك الفرة‬ ‫مكونة من ثاثة أشخاص لتقدير‬ ‫قيمة امنزلن‪ ،‬وقام هؤاء اأشخاص‬ ‫بتقدير قيمة امنزلن‪ ،‬كل لجنة عى‬ ‫حدة‪ ،‬ثم طلبوا مني التوقيع عى‬ ‫وثيقة التعويض منزي ومنزل والدي‪،‬‬ ‫كوني وكيا لورثة والــدي‪ ،‬وتم‬ ‫التوقيع ي تاريخ ‪1418/8/14‬هـ‬ ‫عى جهل مني بعد تغريرهم بي‬ ‫بشكل جعلني ِ‬ ‫أوقع برعة‪ ،‬ومع‬ ‫ذلك طالت مدة بقائنا ي امنزلن‬ ‫حتى نهاية عام ‪1421‬هـ دون أن‬ ‫يتم إخطارنا بإخاء العقار طيلة تلك‬ ‫امدة‪ ،‬أو دفع قيمة التعويض حسب‬ ‫ما تقتضيه امادة السادسة من نفس‬ ‫نظام التعويض‪ ،‬التي تنص عى‬ ‫أن تقوم الجهة بإخطار أصحاب‬ ‫الحقوق بوجوب إخاء العقار‪ ،‬الذي‬ ‫تقرر نزع ملكيته وتسليمه لها ي‬ ‫مدة اتقل عن ثاثن يوماً‪ ،‬وتسلم‬ ‫العقار بمقتى محر‪ ،‬ولكننا‬ ‫خرجنا بعد خمس سنوات من‬ ‫توقيع وثيقة التعويض منذ تاريخ‬ ‫‪1418/1/11‬هـ‪.‬‬ ‫مضايقات ي إخاء البيت‬ ‫وبن الحربي أنه من الواجب‬ ‫بناء عى امادة الثامنة من نفس النظام‬ ‫بوجوب دفع التعويضات أصحاب‬ ‫الحقوق بعد إخاء العقار وتسليمة‬ ‫للجهة الحكومية صاحبة امروع‬ ‫دون امساس بحقوق امواطن ي‬ ‫ااعراض عى قدر التعويض‪ ،‬وعى‬ ‫الرغم من ذلك‪ ،‬فقد مضت مدة أربع‬ ‫سنوات دون رف قيمة التعويض‬

‫لنا‪ ،‬وأفادتني إدارة النقل ي منطقة‬ ‫القصيم بأن عي َ إخاء امنزلن أول‪،‬ا ً‬ ‫وأن مبلغ التعويض سيرف عى‬ ‫ثاث دفعات بعد ذلك‪ ،‬طلبت منهم‬ ‫كيفية رف تلك الدفعات‪ ،‬اتضح‬ ‫ي أنها سترف عن طريق اأقساط‬ ‫دفعة ي عام ‪1419‬هـ ودفعة ثانية‬ ‫عام ‪1420‬هـــ‪ ،‬ودفعة ثالثة عام‬ ‫‪1421‬هـ‪ ،‬وذلك با شك تعسف ي‬ ‫اإدارة‪ ،‬ولجهي باأنظمة التي من‬ ‫امفرض أن الجهة تقوم بحمايتي ا‬ ‫العكس‪ ،‬بعد أن قامت بتجزئة امبلغ‬ ‫إضافة إى أنها احتفظت بالدفعتن‬ ‫لعام ‪1419‬هـــ و‪1421‬هـــ دون‬ ‫وجه حق ودون إخطاري‪ ،‬وبعد ذلك‬ ‫كله فقد خرجنا من امنزل ي نفس‬ ‫العام دون إخطارنا بالخروج‪ ،‬بعد‬ ‫أن تمت مضايقتي أنا وعائلتي من‬ ‫قبل الركة امنفذة للمروع‪ ،‬حيث‬ ‫أغلقت الطرق من حولنا وأصبحت‬ ‫اإقامة ي امنزل شبه مستحيلة‪ ،‬وقد‬ ‫تسلمت الدفعات الثاث بعد ذلك ي‬ ‫عام ‪1423‬هـ بعد خمس سنوات‬ ‫من توقيعي عى وثيقة التعويض‪،‬‬ ‫وذلك يعد ظلما وتعسفا مارسته‬ ‫وزارة النقل علينا‪ ،‬وتسببت ي أرار‬ ‫نفسية ومادية لنا طيلة تلك امدة‬ ‫وصلت إى ‪ 400‬ألف ريال ديون‪،‬‬ ‫واستأجرت منزا ً بعد خروجي لعدم‬ ‫تسلمي مبلغ التثمن‪ ،‬وبقيت فيه مدة‬ ‫طالت حتى وصلت مرحلة ااستدانة‬ ‫وجمع امال أملم شتات أرتي بعد‬ ‫ما أحدثته وزارة النقل بنا‪.‬‬ ‫مخالفة نظام نزع املكية‬ ‫وبن الحربي أن إجــراءات‬ ‫النزع قد خالفت بشكل جسيم‬ ‫نظام نزع املكية الصادر بامرسوم‬ ‫املكي رقم م‪ 65/‬والصادر ي‬ ‫‪1392/11/16‬هــــ وقررت رفع‬ ‫تظلم لديوان امظالم الذي لم يكن‬ ‫له فرع ي منطقة القصيم ي حينها‪،‬‬ ‫وكان ابد من الذهاب منطقة الرياض‬ ‫إقامة دعوى هناك‪ ،‬ولكن حالت بيني‬

‫امنزل الذي استأجره امواطن بعد إخراجه من منزله الذي تم تثمينه وبعد مضايقته من قبل الركة امنفذة للمروع عام ‪1422‬هـ‬

‫امواطن عبدالله بن محمد الحربي خال رحه لقضيته امتشابكة ضد الطرق‬ ‫وبن تلك الفرة عدة ظروف‪ ،‬منها‬ ‫أنني كنت الوكيل الرعي عن ورثة‬ ‫والدي‪ ،‬وكان هناك عدة إشكاليات بن‬ ‫الورثة‪ ،‬الذين يبلغ عددهم ‪ 16‬فرداً‪،‬‬ ‫كما أن أحد إخوتي يعاني من مرض‬ ‫الفشل الكلوي‪ ،‬وكنت أتابع حالته‬ ‫بنفي وإجــراءات عاجة‪ ،‬وكنت‬ ‫موظفا ً ي القطاع العسكري‪ ،‬وكنت‬ ‫مكلفا ً بأعمال من ضمنها امرابطة‬ ‫لعمليات اإرهــاب التي مرت عى‬ ‫امملكة خال تلك الفرة‪ ،‬ولم أتمكن‬ ‫من الذهاب منطقة الرياض إقامة‬ ‫الدعوى إا بتاريخ ‪1431/4/7‬هـ‬ ‫ي ديوان امظالم فرع منطقة القصيم‬ ‫بعد افتتاحة ضد فرع وزارة النقل‬ ‫ي منطقة القصيم التي طالبت فيه‬ ‫بتعويض عن جميع اأرار التي‬ ‫لحقت بي وبعائلتي جراء امخالفات‬ ‫وخرق القانون التي حصلت خال‬ ‫نزع ملكية منزي ومنزل والدي رحمه‬ ‫الله‪.‬‬ ‫ديوان امظالم‬ ‫وعن تدخل ديوان امظالم يقول‬ ‫الحربي‪ :‬رفض ديوان امظالم قبول‬

‫دعواي بحجة تقادم الدعوى وأنها‬ ‫رفعت بعد فوات مدة التظلم امقررة‬ ‫ي امادة الثالثة عرة فقرة «ج»‬ ‫من نظام الديوان العام ‪1428‬هـ‬ ‫وقد صدق هذا الحكم من محكمة‬ ‫ااستئناف بعد أن تقدمت بائحة‬ ‫اعراض‪ ،‬ولم ينظر ديوان امظالم‬ ‫إى دعواي أنها اينطبق عليها نظام‬ ‫التقادم‪ ،‬بسبب أن القرار اإداري‬ ‫امعدوم ايخضع مواعيد الطعن‪،‬‬ ‫ويظل ميعادة ساريا ً طاما أن القرار‬ ‫لم يتم تعديلة أو سحبة من الجهة‬ ‫امصدرة له‪ ،‬وعى الرغم من وجوده‬ ‫وصــدوره إى حيز الوجود إا أن‬ ‫وجوده كعدمة‪ ،‬وقد أجمع الفقهاء‬ ‫واستقر القضاء عى أن القرار‬ ‫اإداري امعدوم هو القرار الذي‬ ‫لحقت به مخالفة جسيمة للنظام‪،‬‬ ‫وامقصود هو أن يكون القرار‬ ‫اإداري مخالفا ً له‪ ،‬وحيث إن قرار‬ ‫التثمن قد صدر ي ظل نظام نزع‬ ‫املكية لعام ‪1392‬هـ الذي حددت‬ ‫مادته الثانية كيفية تشكيل اللجان‬ ‫التي تقف عى أماك امواطنن‪ ،‬فإن‬ ‫مايصدر عن غرها يعد قرارا ً صادرا ً‬

‫(الرق)‬

‫من غر مختص‪ ،‬وقرار تثمن منزي‬ ‫ومنزل والدي قد صدر من ثاثة‬ ‫أعضاء فقط‪ ،‬ليس لهم دراية بقيمة‬ ‫اأراي‪ ،‬وصدوره خطأ ينطوي عى‬ ‫مخالفة النظام‪ ،‬ما يجعلة معدوما ً‬ ‫ا تــري بحقة مواعيد الطقن‬ ‫امنصوص عليها ي مواد امرافعات‪،‬‬ ‫والدولة حينما وضعت رط خروج‬ ‫لجنة مكونة من خمسة أعضاء بينهم‬ ‫أرباب خرة كانت تهدف إى تحقيق‬ ‫ضمان حق امواطن وحمايته‪ ،‬وهو‬ ‫مالم يتم تطبيقه علينا‪ ،‬وقد سبق‬ ‫أن أصدر ديوان امظالم ي الرياض‬ ‫حكما ً برقم ‪/17‬د‪/‬ف‪ 6/‬لعام‬ ‫‪1423‬هـ يقي بإلغاء قرار تثمن‬ ‫صدر من لجنة غر مشكلة تشكياً‬ ‫نظامياً‪ ،‬واعتباره قرارا ً معدوماً‪،‬‬ ‫وإلــزام وزارة امواصات (وزارة‬ ‫النقل حالياً) بالتعويض وفقا ً ما هو‬ ‫مقرر نظاما ً مع أن الدعوى كانت قد‬ ‫أقيمت بعد صدور قرار التثمن بعدة‬ ‫أعوام ‪.‬‬ ‫لجنة التثمن غر رعيّة‬ ‫وأضاف الحربي أن اأرار‬

‫بقايا منزل امواطن ومنزل والده الذي تم تثمينهما ودفع التثمن بعد خمس سنوات بنظام التقسيط‬

‫التي لحقته كانت بسبب مخالفة‬ ‫امادة الثانية من نظام نزع املكية‬ ‫لعام ‪1392‬هـ من حيث عدم تشكيل‬ ‫اللجنة النظامية وإعــادة تقدير‬ ‫منازلنا لكون اللجنة التي قامت‬ ‫بالتثمن لجنة غر رعية وايعتد‬ ‫بها‪ ،‬وحرماننا من تسلم أجرة امثل‬ ‫عن امدة التي بن نزع امنزل وإخائة‬ ‫وبن رف قيمة التعويض‪ ،‬حيث تم‬ ‫نزع املكية عام ‪1417‬هـ ولم يتم‬ ‫تسلم الحقوق إا ي عام ‪1423‬هـ‬ ‫وحقنا ي تسلم أجرة امثل هو حق‬ ‫ثابت ايسقط بالتقادم‪ ،‬ومخالفة‬ ‫امادة السادسة من النظام من حيث‬ ‫عدم إخطارنا بالخروج‪ ،‬وعدم‬ ‫تسليمنا قيمة التعويض ي الوقت‬ ‫النظامي‪ ،‬وكذلك الرر الذي لحق‬ ‫عائلتي بسبب تجزئة قيمة التعويض‬ ‫إى ثاث دفعات دون مرر ودون‬ ‫إخطارنا بذلك عند التوقيع عى وثيقة‬ ‫التعويض‪ ،‬وتأخر تسليمها لنا مدة‬ ‫خمس سنوات من تاريخ النزع‪ ،‬وهي‬ ‫ماجعلته يطالب بتعويض عن هذه‬ ‫اأرار‪.‬‬ ‫النظام اأساي للحكم‬ ‫وأبان الحربي أن الدين قد حرم‬ ‫ااعتداء عى حقوق الناس ومضاراتهم‬ ‫بغر حق‪ ،‬وتعدى ذلك إى وجوب رفع‬ ‫الرر وإزالته عن امواطن بعد وقوعة‬ ‫مبينا أن امادة ‪ 18‬من النظام اأساي‬ ‫للحكم نصت عى أن تكفل الدولة‬ ‫حرية املكية الخاصة واينزع من أحد‬ ‫ملكة إا مصلحة عامة عى أن يعوض‬ ‫امالك تعويضا ً عاداً‪ ،‬وأنا قد ُقسط‬ ‫امبلغ عي‪ ،‬ولم أتسلمه إا بعد خمس‬ ‫سنوات من توقيع وثيقة التعويض‬ ‫التي تسببت ي بعدة ظروف جعلت‬ ‫ي ذمتي مايزيد عن ‪ 400‬ألف ريال‬ ‫حتى هذا اليوم‪ ،‬مبينا ً بوجوب تسليم‬ ‫امواطن كامل حقوقه دون انتقاص‪،‬‬ ‫والخطأ الــذي وقعت فيه وزارة‬ ‫النقل وديوان امظالم اتنطبق عى‬ ‫ذلك القرار من أساسة‪ ،‬واستعجال‬ ‫أصحاب الفضيلة ي رفض دعواي‬ ‫فيه معاونة للمدعى عليه عى ظلمي‬ ‫وكان من اأوى التأني قبل إصدار‬ ‫الحكم ومراعاة الحكم الصادر برقم‬ ‫‪/17‬د‪/‬ف‪ 6/‬لعام ‪1423‬هـ‬ ‫وبن الحربي أننا قد بايعنا‬ ‫خادم الحرمن الريفن املك عبدالله‬ ‫عى السمع والطاعة ي الرخاء والشدة‪،‬‬ ‫ونحن عى هذا العهد طالبا ً بأن يتم‬ ‫النظر ي إصدار أمر برف النظر‬ ‫عن امدة الواردة ي امادة رقم ‪18‬‬ ‫من نظام ديوان امظالم لعام ‪1428‬‬ ‫وكذلك امادة ‪ 3‬من قواعد امرافعات‬ ‫واإجــراءات أمام الديوان لكونهما‬ ‫اتنطبقان عى قــرار نزع ملكية‬ ‫منازلنا حتى نتمكن من الدفاع عن‬ ‫حقوقنا التي سلبتها منا وزارة النقل‬ ‫بسبب تراخيها ي تطبيق اأنظمة التي‬ ‫أدت إى ضياع حقوقي وحقوق أبنائي‬ ‫وإخوتي‪.‬‬


‫ا ﺛﻨﻴﻦ ‪ 25‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 7‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (400‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺪﻳﺮ ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺣﺎﺋﻞ ﻳﻨﺎﻗﺶ اﻟﻤﻌﻮﻗﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻪ رﻳﺎض ا‚ﻃﻔﺎل‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻧﺎﻗـﺶ ﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﺣﻤـﺪ ﺑﻦ ﻣﻨﺼـﻮر اﻟﻌﻤﺮان‪ ،‬ﻣﻊ اﻤﴩﻓـﻦ واﻤﴩﻓﺎت ﻋﲆ‬ ‫إدارة رﻳـﺎض اﻷﻃﻔـﺎل ﰲ ﺗﻌﻠﻴﻢ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬أﺑـﺮز اﻤﻌﻮﻗﺎت‬

‫واﻟﺼﻌﻮﺑـﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟـﻪ آﻟﻴﺔ اﻟﻌﻤﻞ ﰲ رﻳـﺎض اﻷﻃﻔﺎل‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻠﻘﺎء اﻟﱰﺑﻮي اﻟﺬي ﻋﻘﺪﺗﻪ أﻣﺲ اﻷول‪ ،‬إدارة رﻳﺎض‬ ‫اﻷﻃﻔﺎل )ﺑﻨﺎت(‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻌﺮﺿﺖ ﻣﺪﻳـﺮات اﻟﺮﻳـﺎض ﺧـﻼل اﻟﻠﻘـﺎء ﻋﱪ‬ ‫اﻟﻌـﺮوض اﻤﺮﺋﻴـﺔ أﻫـﻢ اﻟﺼﻌﻮﺑﺎت واﻤﻨﺠـﺰات ﰲ رﻳﺎض‬

‫اﻷﻃﻔﺎل‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻤﺜﻞ ﰲ اﻓﺘﺘﺎح ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﱪاﻣﺞ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮﻳﺔ‬ ‫واﻷﻧﺸـﻄﺔ اﻟﱰﺑﻮﻳـﺔ ﻟﻸﻃﻔﺎل‪ ،‬وﻋـﺪد ﻣﻦ اﻟﺨﻄـﻂ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳﺘﻨﻔﺬﻫﺎ رﻳﺎض اﻷﻃﻔﺎل ﺧﻼل اﻟﻔﱰة اﻟﻘﺎدﻣﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ أن ﻧﺎﺋﺒﺔ‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻧﻮرة اﻟﻔﺎﻳـﺰ ﺗﺒﻨﱠﺖ ﻣﴩوع ﺗﻄﻮﻳﺮ‬

‫ﻣﻨﺎﻫـﺞ رﻳـﺎض اﻷﻃﻔـﺎل‪ ،‬وﺳـﺎﻫﻤﺖ ﰲ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ودﻋـﻢ رﻳﺎض اﻷﻃﻔﺎل ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﻌﺪد واﻤﺤﺘﻮى‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻣﺎ ﺷـﻬﺪﺗﻪ اﻤﻨﻄﻘﺔ ﺧﻼل اﻟﺴﻨﻮات‬ ‫اﻤﺎﺿﻴﺔ ﻳﻌﺪ ﻣﺆﴍا ﻋﲆ ﺗﻮﺟﻬـﺎت اﻟﻮزارة ﰲ اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ واﻟﱰﺑﻮي ﻟﺮﻳﺎض اﻷﻃﻔﺎل ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎم‪.‬‬

‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫‪13‬‬

‫ﻣﺮوﺟﻮن ﻳﺴﺘﻬﺪﻓﻮن ﻃﻠﺒﺔ اﻟﻤﺪارس ﺑـ »اﻟﻜﺒﺘﺎﺟﻮن« ﺑﺤﺠﺔ ﻣﺴﺎﻋﺪﺗﻬﻢ ﻋﻠﻰ »اﻟﺘﺮﻛﻴﺰ«‬ ‫َّ‬ ‫ﺣﻔـﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‪-‬ﻣﺴـﺎﻋﺪ‬ ‫اﻟﺪﻫﻤﴚ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﺪﻳﺮ ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ﻳﺘﺎﺑﻊ ﺳﺮ اﻻﺧﺘﺒﺎرات‬

‫ﺣـ ّﺬر ﺗﺮﺑﻮﻳـﻮن وﻣﺨﺘﺼـﻮن‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ اﺳـﺘﻬــﺪاف ﺑﻌــــﺾ‬ ‫ﻣﺮوﺟــــﻲ اﻤﺨــــﺪرات‬ ‫ﻟﻠﻄﻠﺒـﺔ ﻓـﱰة اﻻﺧﺘﺒـﺎرات‪،‬‬ ‫ﺑﺒﻴﻌﻬـﻢ اﻟﺤﺒـﻮب اﻤﺨـﺪرة‪ ،‬ﺑﺤﺠـﺔ‬ ‫ﻣﺴـﺎﻋﺪﺗﻬﻢ ﻋﲆ اﻟﱰﻛﻴﺰ‪ ،‬ﻋﲆ رأﺳـﻬﺎ‬ ‫ﻣـــــﺎدة »اﻹﻣﻔﻴﺘﺎﻣﻦ«‪،‬واﻤﻌﺮوﻓـﺔ‬ ‫ﺑـ»اﻟﻜﺒﺘﺎﺟـﻮن«‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺑﻠﻐﺖ ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫ﻣﺘﻌﺎﻃﻴﻬﺎ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ ‪.% 22‬‬ ‫وﻛﺸـﻒ ﻣﺪﻳﺮ اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫واﻟﺸـﺆون اﻹﻋﻼﻣﻴـﺔ ﰲ ﻣﺠﻤّﻊ اﻷﻣﻞ‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬راﺷـﺪ اﻟﺰﻫﺮاﻧـﻲ ﻋﻦ آﺧﺮ‬ ‫إﺣﺼـﺎءات ﺗﻌﺎﻃـﻲ اﻤـﻮاد اﻤﺨـﺪرة‬ ‫ﻟﻌﺎم‪1433‬ﻫــ ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺑﻠـﻎ ﻋـﺪد‬ ‫اﻟﺨﺎﺿﻌـﻦ ﻟﻠﻌـﻼج ﻣـﻦ اﻹدﻣـﺎن‬ ‫)‪ (1615‬ﻣﻦ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬و )‪(106‬‬ ‫ﻣﻦ ﻏﺮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‪ ،‬ﺗﻔﺎوﺗﺖ ﻧﺴﺒﻬﻢ‬ ‫ﺣﺴـﺐ اﻟﻔﺌﺔ اﻟﻌﻤﺮﻳﺔ‪ ،‬ﺑـ )‪ %2‬ﻟﺴﻦ‬ ‫أﻗﻞ ﻣﻦ ‪ 20‬ﺳـﻨﺔ( و) ‪ % 37‬ﻣﻦ ﺳﻦ‬ ‫‪ 20‬إﱃ ‪ 29‬ﺳـﻨﺔ( و) ‪ %34‬ﻣﻦ ﺳـﻦ‬ ‫‪ 30‬إﱃ ‪ 39‬ﺳـﻨﺔ( و) ‪ % 20‬ﻣـﻦ ‪40‬‬ ‫ﺳـﻨﺔ إﱃ‪ 49‬ﺳـﻨﺔ( و)‪ %8‬ﻤـﺎ ﻓﻮق‬ ‫‪50‬ﺳـﻨﺔ(‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺳـﺠّ ﻠﺖ أﻋﲆ ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫ﻟﺘﻌﺎﻃﻲ ﻣـﺎدة »اﻟﻬﺮوﻳـﻦ« ﺑﻮاﻗﻊ )‬ ‫‪ (% 28‬ﻣـﻦ إﺟﻤـﺎﱄ أﻋـﺪاد اﻤﻨﻮّﻣﻦ‬ ‫ﻳﻠﻴﻬـﺎ »اﻹﻣﻔﻴﺘﺎﻣﻦ« ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪،% 22‬‬ ‫وﻗﺪ اﺳﺘﻘﺒﻞ ﻗﺴـﻢ اﻟﻄﻮارئ ﺑﺎﻤﺠﻤّﻊ‬ ‫)‪ (3902‬ﺛﻼﺛـﺔ آﻻف وﺗﺴـﻌﻤﺎﺋﺔ‬ ‫وﻣﺮاﺟﻌﻦ اﺛﻨﻦ‪ ،‬ﻣﻨﻬﻢ ﺟﺪد وآﺧﺮون‬ ‫ﻟﻬـﻢ ﻣﺮاﺟﻌـﺎت دورﻳـﺔ‪ ،‬ﻓﻴﻤـﺎ ﺑﻠـﻎ‬ ‫ﻋـﺪد ﻣﺮاﺟﻌـﻲ اﻟﻌﻴـﺎدات اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺠﻤّﻊ)‪ (1370‬ﻣﺮاﺟﻌﺎً‪.‬‬ ‫ﻓﺴﺎد أﺧﻼﻗﻲ‬ ‫وأﻛـﺪ ﻣﺪﻳـﺮ إدارة اﻟﱰﺑﻴـﺔ‬

‫د‪.‬ﻣﺎﻃﺮ اﻟﻔﺮﻳﺪي‬

‫ﻋﺎﻳﺾ اﻟﺮﺣﻴﲇ‬

‫واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ ﺣﻔـﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫ﻋﺎﻳـﺾ ﻧﺎﻓـﻊ اﻟﺮﺣﻴـﲇ‪ ،‬أن ﻇﺎﻫـﺮة‬ ‫ﺗﻌﺎﻃـﻲ اﻤﺨـﺪرات ﻣـﻦ اﻟﻌـﺎدات‬ ‫اﻟﺪﺧﻴﻠـﺔ ﻋـﲆ ﻣﺠﺘﻤﻌﻨـﺎ اﻤﺴـﻠﻢ‪،‬‬ ‫واﻤﺴـﺘﺠﺪة ﻋﲆ ﺗﻘﺎﻟﻴﺪﻧـﺎ‪ ،‬وأﺿﺎف«‬ ‫أﺣﺬر أﺑﻨﺎﺋﻲ اﻟﻄﻠﺒﺔ ﻣﻦ ﺧﻄﺮ اﻻﻧﺰﻻق‬ ‫ﰲ وﺣـﻞ اﻤﺨـﺪرات‪ ،‬وﻋـﺪم اﻟﺴـﻤﺎع‬ ‫ﻤﺮوﺟﻲ اﻤﻮاد اﻤﺨﺪرة‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ ﻳﺠﺪون‬ ‫ﻓﻴﻬـﻢ ُ‬ ‫ﻃﻌﻤﺎ ً ﺳـﻬﻼً‪ ،‬وﻋﻠﻴﻬﻢ اﻟﺮﺟﻮع‬ ‫دوﻣـﺎ ً إﱃ ﺗﻌﺎﻟﻴـﻢ اﻟﺪﻳـﻦ اﻹﺳـﻼﻣﻲ‬ ‫اﻟﺤﻨﻴـﻒ وإﻳﺠـﺎد ﺣﺼﺎﻧـﺔ أﺧﻼﻗﻴﺔ‬ ‫و ﻣﻨﺎﻋـﺔ ذاﺗﻴـﺔ ﻤﻮاﺟﻬﺔ ﻫـﺬا اﻟﺪاء‪،‬‬ ‫ﻓﻀﻼً ﻋﻦ اﺧﺘﻴﺎر اﻟﺼﺤﺒﺔ اﻟﺼﺎﻟﺤﺔ‪،‬‬ ‫واﻻﻗﺘﺪاء ﺑﺎﻟﻨﻤﺎذج اﻟﺤﺴﻨﺔ ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫وﺗﺘﺒـﻊ ﺧﻄﺎﻫﺎ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ إﺷـﻐﺎل‬ ‫أوﻗﺎت اﻟﻔـﺮاغ ﺑﺄﻋﻤﺎل ﻧﺎﻓﻌﺔ وﻣُﺠﺪﻳﺔ‬ ‫ﺗﻌﻮد ﺑﺎﻟﻔﺎﺋﺪة‪ ،‬وﻋﲆ اﻟﻄﻼب اﺳﺘﻐﻼل‬ ‫ﻣﻮاﻫﺒﻬـﻢ وﺗﻜﺮﻳﺴـﻬﺎ ﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺨـﺪم‬ ‫ﻣﺼﻠﺤﺘﻬﻢ‪ ،‬وﺳﺪ آذاﻧﻬﻢ ﻋﻦ ﻛﻞ ﻣﺎﻗﺪ‬ ‫ﻳﺆدي إﱃ ﻓﺴﺎدﻫﻢ اﻷﺧﻼﻗﻲ«‪.‬‬ ‫ﺗﺪﻫﻮر اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫وﻋـﻦ أﴐارﻫـﺎ اﻟﺒﺪﻧﻴﺔ أﺷـﺎر‬ ‫اﻻﺳﺘﺸـﺎري اﻟﻨﻔـﴘ اﻹﻛﻠﻴﻨﻴﻜـﻲ‬ ‫اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻣﺎﻃﺮ ﻋـﻮاد اﻟﻔﺮﻳـﺪي‪ ،‬أن‬ ‫ﺣﺒﻮب«اﻟﻜﺒﺘﺎﺟﻮن« ﺗﺘﺴﺒﺐ ﰲ ﺗﺪﻫﻮر‬

‫ﺻﺤـﺔ ﻣﺘﻌﺎﻃﻴﻬـﺎ‪ ،‬وﻗﺪ أﺛﺒﺘـﺖ ذﻟﻚ‬ ‫ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺪراﺳـﺎت‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺆدي إﱃ‬ ‫ﺗﺸﺘﺖ ﰲ اﻟﺘﻔﻜﺮ‪ ،‬وﺗﺪﻫﻮر ﺣﻴﺎة اﻟﻔﺮد‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺎ ً وﻧﻔﺴـﻴﺎ ً وﺑﺪﻧﻴـﺎً‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ‬ ‫ﻳﻨﺘـﺞ ﻋﻨﻬﺎ أﻣـﺮاض ﻧﻔﺴـﻴﺔ ﻛﺎﻟﻘﻠﻖ‬ ‫واﻻﻛﺘﺌﺎب وﺗﻮﻫـﻢ اﻤﺮض‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ‬ ‫ﺗﺪﻣﺮ ﻣﺮﻛﺰ ﻧﻬﺎﺋﻲ اﻷﻋﺼﺎب اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ‪،‬‬ ‫»ﻟﻠﺴـﻴﻮرﺗﻮﻧﻦ« ﺑﺎﻤﺦ‪ ،‬وﻳﺰﻳﺪ اﻟﴬر‬ ‫ﰲ ﺣـﺎل ﺗﻢ ﺧﻠـﻂ اﻟﺤﺒﻮب ﻣـﻊ ﻣﻮاد‬ ‫أﺧـﺮى‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أﻫﻤﻴـﺔ ﺗﻮﻋﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻄﻠﺒـﺔ ﺑﺄﴐارﻫـﺎ‪ ،‬ﺑﺤﻴـﺚ ﻻﻳﻘﻌﻮن‬ ‫ﻓﺮﻳﺴـﺔ ﺳـﻬﻠﺔ ﻤﺮوﺟـﻲ اﻤﺨـﺪرات‪.‬‬ ‫وﺑـﻦ اﻟﻔﺮﻳـﺪي أن ﻫﻨـﺎك أﻋﺮاﺿـﺎ ً‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﻈﻬـﺮ ﻋـﲆ ﻣﺘﻌﺎﻃـﻲ اﻟﻜﺒﺘﺎﺟـﻮن‪،‬‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ ﻛﺜـﺮة اﻟﺤﺮﻛﺔ واﻟـﻜﻼم‪ ،‬وﻋﺪم‬ ‫اﻻﺳـﺘﻘﺮار واﻟﺸـﻌﻮر ﺑﺎﻟﻘﻠﻖ واﻟﺘﻮﺗﺮ‬ ‫واﻟﺘﻤﺮد اﻟﻨﻔﴘ‪ ،‬وﻧﻔﺎد اﻟﺼﱪ واﻟﺸﻚ‬ ‫ﰲ اﻵﺧﺮﻳـﻦ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺆدي ﺑـﻪ إﱃ ارﺗﻜﺎب‬ ‫اﻟﻌﻨـﻒ دون ﺳـﺒﺐ واﺗﺴـﺎع ﺣﺪﻗـﺔ‬ ‫اﻟﻌـﻦ واﻟﺘﺄﺛـﺮ ﺑﺎﻷﺿﻮاء اﻟﻌﺎﻛﺴـﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻟﺸـﻌﻮر ﺑﻌﺪم اﻟﺮﻏﺒﺔ ﰲ‬ ‫ﺗﻨﺎول اﻟﻄﻌﺎم‪ ،‬واﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑﺎﺿﻄﺮاﺑﺎت‬ ‫ﰲ اﻟﺠﻬـﺎز اﻟﻬﻀﻤـﻲ‪ ،‬ﻓﻀـﻼً ﻋـﻦ‬ ‫ﺿﻌـﻒ اﻟﺬاﻛـﺮة وﺻﻌﻮﺑـﺔ اﻟﺘﻔﻜﺮ‬ ‫وﻋﺪم اﻟﺜﺒﺎت واﻟﴩود اﻟﺬﻫﻨﻲ‪.‬‬

‫اول ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻪ ﻓﻲ اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬

‫ﺣﻴﺎة اﻟﻴُ ﺘﻢ‬

‫ﻓﺮﻳﻖ ﻓﻲ »اﻟﺴﻌﻮدي ا‚ﻟﻤﺎﻧﻲ« ﻳﺒﺘﻜﺮ ﻋﻼﺟ ًﺎ ﻟﻘﺪم ا‚ﻃﻔﺎل اﻟﻤﺴﻄﺤﺔ اﻟﻤﺮﻧﺔ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻧﺠـﺢ ﻓﺮﻳﻖ ﻃﺒـﻲ ﻟﺠﺮاﺣﺔ‬ ‫ﻋﻈﺎم اﻷﻃﻔﺎل‪ ،‬ﰲ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدي اﻷﻤﺎﻧﻲ‪ ،‬ﰲ ﻋﻼج‬ ‫اﻟﻘـﺪم اﻤﺴـﻄﺤﺔ اﻤﺮﻧـﺔ‬ ‫ﻟﻸﻃﻔـﺎل‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﻜﻠﻠـﺖ‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴـﺔ ﺑﻨﺠﺎح ﺗﺎم‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻢ ﻋﻼج‬ ‫‪ 130‬ﺣﺎﻟـﺔ‪ ،‬ﻣـﻦ ﺣـﺎﻻت اﻟﻘـﺪم‬ ‫اﻤﺴﻄﺤﺔ ﻟﻸﻃﻔﺎل‪ ،‬ﰲ إﻧﺠﺎز ﻃﺒﻲ‬ ‫ﻳﻌﺪ اﻷول ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻪ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪.‬‬ ‫ﺑﺮﺋﺎﺳـﺔ اﺳﺘﺸـﺎري ﺟﺮاﺣﺔ‬ ‫ﻋﻈﺎم اﻷﻃﻔـﺎل اﻟﺪﻛﺘـﻮر روﺣﻲ‬ ‫ﻳﺎﺳـﻦ‪ ،‬ﺗﺤﺖ إﴍاف اﺳﺘﺸﺎري‬

‫اﻟﻌﻈـﺎم د‪ .‬ﺧﺎﻟـﺪ ﺑﱰﺟـﻲ اﻟﺬي‬ ‫اﺑﺘﻜﺮ أﺳﻠﻮﺑﺎ ﺟﺪﻳﺪا ﰲ ﻋﻼج ﻫﺬه‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺘﴩ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺑـﻦ اﻷﻃﻔﺎل‪ ،‬وﺗﺴـﺒﺐ آﻻﻣﺎ ً أﺛﻨﺎء‬ ‫اﻤﴚ‪ ،‬وﻻﻳﻤﻜﻦ ﻋﻼﺟﻬﺎ ﺑﺎﺳﺘﺨﺪام‬ ‫اﻟﻄـﺮق اﻟﺘﺤﻔﻈﻴـﺔ‪ ،‬وﻣـﻦ ﺧﻼل‬ ‫دراﺳـﺔ اﻟﺤﺎﻻت ﺗﺒﻦ أن اﻟﺴـﺒﺐ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﴘ ﻟﻠﺤﺎﻟﺔ اﻤﺮﺿﻴـﺔ ﻳﻜﻤﻦ‬ ‫ﰲ زﻳـﺎدة اﻟﺤﺮﻛـﺔ ﺑـﻦ ﻋﻈﻤﺘﻲ‬ ‫اﻟﺜﺎﻟﻮث واﻟﻜﻌـﺐ واﻟﻘﺪم اﻟﺨﻠﻔﻴﺔ‬ ‫وﻣﻦ ﻫﻨـﺎ أﺗـﺖ اﻟﻔﻜـﺮة اﻤﺒﺘﻜﺮة‬ ‫ﻟﻠﺠـﺮاح ﰲ ﻣﻨﻊ اﻟﺤﺮﻛـﺔ اﻟﺰاﺋﺪة‬ ‫ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ وﺿﻊ ﻣﺴﻤﺎر ذي رأس‬ ‫ﻣﺮﺗﻔﻊ ﺑﺎﻟﺠﻬﺔ اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ ﻟﻌﻈﻤﺔ‬

‫د‪ .‬ﺧﺎﻟﺪ ﺑﱰﺟﻲ‬ ‫اﻟﻜﻌـﺐ ﺑﺤﻴـﺚ ﻳﻤﻨـﻊ اﻟﺤﺮﻛـﺔ‬ ‫اﻟﺰاﺋﺪة ﻟﻌﻈﻢ اﻟﺜﺎﻟـﻮث وﻳﻮﻟﺪ أﻤﺎ ً‬ ‫ﺑﺴـﻴﻄﺎ ً أﺛﻨﺎء اﻤﴚ ﰲ اﻟﺒﺪاﻳﺔ ﺑﻌﺪ‬

‫إﺟـﺮاء اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻷﻣـﺮ اﻟﺬي ﻳﻮﺟﻪ‬ ‫اﻤـﺦ إﱃ إرﺳـﺎل إﺷـﺎرات ﻷوﺗﺎر‬ ‫اﻟﻌﻀـﻼت اﻤﺘﺤﻜﻤـﺔ ﰲ ﺗﺤـﺮك‬ ‫اﻟﻘـﺪم اﻟﺨﻠﻔﻴـﺔ وﻣـﻦ ﺛـﻢ ﺗﻤﻨﻊ‬ ‫اﻟﺤﺮﻛـﺔ اﻟﺰاﺋـﺪة ﻟﻌﻈـﺎم اﻟﻘـﺪم‬ ‫اﻟﺨﻠﻔﻴـﺔ ﺑﻌﺪ اﺳـﺘﻘﺮار اﻤﺴـﻤﺎر‬ ‫وﻳﻌﺘـﱪ اﻤﺮﻳـﺾ ﻗﺪ ﺗﻢ ﺷـﻔﺎؤه‬ ‫ﻧﻬﺎﺋﻴـﺎ ً ﺑﻌﺪ اﺳـﺘﻘﺮار اﻤﺴـﻤﺎر‪،‬‬ ‫وﻗـﺪ ﻋﺮض ﻫﺬا اﻻﺑﺘـﻜﺎر اﻟﻌﺎﻤﻲ‬ ‫ﰲ اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺴـﻨﻮي اﻟﺘﺎﺳـﻊ ﻋﴩ‬ ‫ﻟﺠﺮاﺣﺔ اﻟﻌﻈـﺎم ﺑﺎﻟﻘﺎﻫﺮة واﻟﺬي‬ ‫ﻋﻘـﺪ ﻣﺆﺧﺮا ً ﻋﻦ اﻹﻧﺠـﺎز اﻟﻌﻠﻤﻲ‬ ‫اﻟﺬي ﺣﻘﻘﺘﻪ اﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﲆ ﻳﺪ ﻓﺮﻳﻖ‬ ‫ﻃﺒﻲ ﺳﻌﻮدي‪.‬‬

‫ﻳﺘﻴﻤﺘﺎن ﺗﺘﻔﻘﺪان ﻫﺪاﻳﺎ ُﻗﺪﻣﺖ ﻟﻬﻤﺎ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻳﺎرا زﻳﺎد(‬

‫ﺧﻼل اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ اﻟﺮاﺑﻊ ﻟﻄﺐ اﻟﻨﻮم‬

‫ﻣﻌﺮض ﻟﺨﻄﺮ ﺗﻮ •ﻗﻒ اﻟﺘﻨﻔﺲ أﺛﻨﺎء اﻟﻨﻮم‬ ‫دراﺳﺔ ﺗﺆﻛﺪ‪ ١ :‬ﻣﻦ ﺑﻴﻦ ‪ ٣‬رﺟﺎل ﱠ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺗﻮﻗﻒ اﻟﺘﻨﻔﺲ أﺛﻨﺎء اﻟﻨﻮم ﻳﺸﻜﻞ ﺧﻄﺮا ﻋﲆ اﻹﻧﺴﺎن‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻛﺸﻔﺖ دراﺳﺎت اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ اﻟﺮاﺑﻊ ﻟﻄﺐ اﻟﻨﻮم‪ ،‬أن ‪ 1‬ﻣﻦ ﺑﻦ‬ ‫‪ 3‬رﺟـﺎل ﻣﻌﺮض ﻟﺨﻄـﺮ ﺗﻮﻗﻒ اﻟﺘﻨﻔﺲ أﺛﻨـﺎء اﻟﻨﻮم‪ ،‬وﻋﺮﺿﺖ ﻛﻞ‬ ‫ﻣﻦ ﴍﻛﺔ ﻓﻴﻠﺒﻴﺲ رﻳﺴﺒﺮوﻧﻴﻜﺲ واﻤﺠﻤﻮﻋﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻄﺐ اﻟﻨﻮم‬ ‫آﺧﺮ اﻻﺑﺘﻜﺎرات ﰲ ﻣﺠﺎل ﺗﺸﺨﻴﺺ اﻟﻨﻮم واﻟﺤﻠﻮل اﻟﻌﻼﺟﻴﺔ ﻤﺸﺎﻛﻞ‬ ‫اﻟﻨـﻮم‪ ،‬وﺗﺮأس اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻷﺳـﺘﺎذ اﻤﺴـﺎﻋﺪ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﺳـﻌﻮد‬ ‫ﻟﻠﺨﺪﻣـﺎت اﻟﺼﺤﻴﺔ ورﺋﻴﺲ ﻗﺴـﻢ اﻷﻣـﺮاض اﻟﺼﺪرﻳﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺣﻤﺪان‬ ‫اﻟﺠﺤﺪﱄ‪ ،‬واﻤﺪﻳﺮ اﻟﻄﺒﻲ ﻤﺮﻛﺰ اﺿﻄﺮاﺑﺎت اﻟﻨﻮم ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺔ ﰲ اﻟﺮﻳﺎض ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺣﴬ اﻟﻠﻘﺎء ﻧﺨﺒﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺨﺘﺼﻦ واﻤﻬﺘﻤﻦ ﺑﻤﺠﺎل ﻃﺐ اﻟﻨﻮم ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩق اﻷوﺳﻂ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬

‫إﱃ ﻋﺪد ﻣﻦ ﻛﺒﺎر اﻻﺧﺘﺼﺎﺻﻴﻦ ﻣﻦ ﴍﻛﺔ »ﻓﻴﻠﻴﺒﺲ رﻳﺴﺒﺮوﻧﻴﻜﺲ«‪.‬‬ ‫وﻗﺪ ﻧﺎﻗﺶ اﻟﻠﻘﺎء آﺧﺮ اﻷﺑﺤﺎث ﰲ ﻣﺠﺎل ﻋﻼج ﻣﺠﺮى اﻟﻬﻮاء اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ‬ ‫‪ ،PAP Therapy‬واﻟﺴﻜﺮي‪ ،‬واﻟﺠﻠﻄﺎت واﺿﻄﺮاﺑﺎت اﻟﻨﻮم ﻋﻨﺪ اﻷﻃﻔﺎل‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺗﻢ اﺳـﺘﻌﺮاض ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ أدوات اﻟﺘﺸـﺨﻴﺺ اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫دراﺳـﺔ ﺷﻤﻠﺖ اﻟﺬﻛﻮر واﻹﻧﺎث ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺣﻴﺚ ﻳﺤﺪث ﺗﻮﻗﻒ اﻟﺘﻨﻔﺲ‬ ‫أﺛﻨﺎء اﻟﻨﻮم ﻧﺘﻴﺠﺔ اﻧﻐﻼق ﻣﺠﺮى اﻟﻬﻮاء ﺧﻠﻒ اﻟﻠﺴـﺎن ﻣﻤﺎ ﻳﻌﻴﻖ اﻟﺘﻨﻔﺲ‪،‬‬ ‫وﻫـﻮ ﻳﺆﺛﺮ ﻋـﲆ ‪ %4‬ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺒﺎﻟﻐﻦ‪ ،‬وﰲ ﺣﺎل ﻟـﻢ ﺗﺘﻢ ﻣﻌﺎﻟﺠﺘﻪ ﻓﻘﺪ‬ ‫ﻳـﺆدي إﱃ اﻟﺘﺴـﺒﺐ ﺑﺎرﺗﻔـﺎع ﺿﻐﻂ اﻟـﺪم واﻟﺴـﻜﺮي واﻟﻨﻮﺑـﺎت اﻟﻘﻠﺒﻴﺔ‬ ‫واﻟﺠﻠﻄﺎت‪ ،‬وﺑﺤﺴـﺐ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﺼﺤـﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻓﺈن ‪ 100‬ﻣﻠﻴﻮن إﻧﺴـﺎن‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ ﺣﻮل اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻳﻌﺎﻧﻮن ﻣﻦ ﻫﺬه اﻤﺸﻜﻠﺔ‪.‬‬ ‫وﻫﺬه اﻟﺪراﺳـﺔ ﻫﻲ اﻷوﱃ ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻬﺎ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻬﺪف إﱃ ﺗﻘﻴﻴﻢ‬

‫اﻧﺘﺸـﺎر اﻟﺤﺎﻟـﺔ ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺑﺎﻟﱰﻛﻴﺰ ﻋـﲆ اﻟﻔﺌﺎت اﻷﻛﺜـﺮ ﻋﺮﺿﺔ وﻫﻢ‬ ‫اﻟﺮﺟﺎل واﻟﻨﺴـﺎء ﻣﻤﻦ ﻫﻢ ﰲ ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻟﻌﻤﺮ وﺑﺎﺳـﺘﺨﺪام اﺳﺘﺒﻴﺎن ﺑﺮﻟﻦ‬ ‫وإﺟﺮاءات اﻟﺮﻋﺎﻳﺔ واﻟﺘﻘﻴﻴﻢ اﻤﺘﺒﻌﺔ‪.‬‬ ‫وﻧﺎﻗﺶ اﻻﺟﺘﻤﺎع اﺿﻄﺮاب اﻟﺘﻨﻔﺲ أﺛﻨﺎء اﻟﻨﻮم‪ ،‬وﺗﻘﻴﻴﻢ واﺳـﺘﻌﺮاض‬ ‫اﺿﻄـﺮاب اﻟﺘﻨﻔـﺲ‪ ،‬وﺑﻨﻴـﺔ وﺗﻨﻈﻴـﻢ ﻣﺮاﻛﺰ اﻟﻨـﻮم اﻷﻛﺎدﻳﻤﻴـﺔ‪ ،‬وإدارة‬ ‫اﻹﺟﺮاءات اﻟﺘﻲ ﺗﺴـﺒﻖ اﻟﻌﻤﻠﻴﺎت ﻟﻠﻤﺮﴇ اﻤﺼﺎﺑﻦ ﺑﺎﺿﻄﺮاﺑﺎت اﻟﺘﻨﻔﺲ‬ ‫أﺛﻨـﺎء اﻟﻨـﻮم‪ ،‬واﻤﻀﺎﻋﻔﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﺼﻴـﺐ اﻟﻘﻠﺐ واﻟﴩاﻳﻦ ﺑﺴـﺒﺐ ﺗﻮﻗﻒ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﺲ اﻤﻔﺎﺟﺊ أﺛﻨـﺎء اﻟﻨﻮم‪ ،‬واﻷﺑﺤﺎث اﻟﴪﻳﺮﻳﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﰲ ﻣﺠﺎل ﻋﻼج‬ ‫ﻣﺠﺮى اﻟﻬﻮاء اﻹﻳﺠﺎﺑـﻲ ‪ ،PAP Therapy‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﱃ اﻷﻧﻤﺎط اﻟﻌﻼﺟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻈﺎﻫﺮة ﺗﻮﻗﻒ اﻟﺘﻨﻔﺲ أﺛﻨﺎء اﻟﻨﻮم ﺑﺎﺳﺘﺜﻨﺎء اﻟﻌﻼج اﻤﺴﺘﻤﺮ ﻤﺠﺮى اﻟﻬﻮاء‬ ‫اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ ‪.CPAP Therapy‬‬


‫اﻟﺮﺣﻴﻠﻲ ﻳﻜﺮم اﻟﻠﺠﺎن اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﻓﻲ ﻣﻬﺮﺟﺎن ﺑﺄم رﻗﻴﺒﺔ‬ ‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻛـ ّﺮم ﻣﺪﻳﺮاﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‬ ‫ﺣﻔﺮاﻟﺒﺎﻃﻦ‪ ،‬ﻋﺎﻳـﺾ ﺑﻦ ﻧﺎﻓﻊ اﻟﺮﺣﻴﲇ‪،‬‬ ‫وﺑﺤﻀﻮر اﻤﺴـﺎﻋﺪ ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫اﻤﻜﻠـﻒ ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﺑﻦ ﺳـﻠﻴﻤﺎن اﻟﺪﺑﻴﺎن‪،‬‬ ‫ورﺋﻴﺲ اﻟﻨﺸـﺎط اﻟﻄﻼﺑﻲ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ زاﻳﺪ‬ ‫اﻟﺸـﻤﺮي‪ ،‬أﻋﻀﺎء اﻟﻠﺠﺎن اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﺑﺎﻤﻬﺮﺟﺎن‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫اﻟﺜﻘـﺎﰲ ﺑﺄم رﻗﻴﺒﺔ اﻟـﺬي اﺧﺘﺘﻢ ﻣﺆﺧﺮاً‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﻤﻘﺮ اﻟﻨﺸـﺎط اﻟﻜﺸـﻔﻲ‪ ،‬وﻗـﺎل اﻟﺮﺣﻴﲇ‪ :‬إن‬ ‫اﻟﻨﺠﺎح ﻳﻌﺘـﱪ ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ‪ ،‬وﺟﻬـﻮد ﻣﺒﺎرﻛﺔ ﻣﻦ‬ ‫رؤﺳـﺎء وأﻋﻀﺎء اﻟﻠﺠﺎن اﻟﻌﺎﻣﻠـﺔ ﺑﺄم رﻗﻴﺒﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا ً ﻋـﲆ ﴐورة دراﺳـﺔ وﻣﻘﱰﺣﺎت ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌـﺎم ﻣـﻦ اﻟﺠﻤﻴﻊ ﻣـﻦ أﺟﻞ ﺗﻘﺪﻳـﻢ أﻓﻀﻞ‬ ‫اﻟﱪاﻣـﺞ اﻟﱰﺑﻮﻳـﺔ اﻟﻬﺎدﻓـﺔ‪ ،‬ﻣﻘﺪﻣﺎ ً ﺷـﻜﺮه‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ‪.‬‬

‫اﻟﺮﺣﻴﲇ ﻳﺘﻮﺳﻂ ﺑﻌﺾ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ اﻟﻠﺠﺎن ﺧﻼل ﺣﻔﻞ اﻟﺘﻜﺮﻳﻢ‬

‫‪14‬‬

‫ا ﺛﻨﻴﻦ ‪ 25‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 7‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (400‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫اﻟﺤﻨﺎﻳﺎ ﻳﺤﺘﻔﻲ ﺑﺎﻟﺸﻴﺦ اﻟﺼﺒﺎح ﻓﻲ ﺣﻔﺮاﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫ﺗﺮاﺣﻴﺐ‬

‫أﻧﺎ واŽﻟﻐﺎم‬

‫اﺣﺘﻔـﻰ اﻟﺸـﻴﺦ ﻣﻨﺎﺣـﻲ‬ ‫اﻟﺤﻤﻴـﺪي اﻟﺤﻨﺎﻳـﺎ‪ ،‬ﰲ ﻣﻨﺰﻟﻪ‬ ‫ﺑﺤـﻲ اﻟﻌﺰﻳﺰﻳـﺔ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈـﺔ‬ ‫ﺣﻔﺮاﻟﺒﺎﻃـﻦ ﻳـﻮم اﻟﺨﻤﻴﺲ‬ ‫اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﺑﺎﻟﺸﻴﺦ ﺟﺎﺑﺮ اﻟﺠﺮاح‬ ‫اﻟﺼﺒﺎح ﻧﺎﺋﺐ وزﻳﺮ ﺷﺌﻮون اﻟﺪﻳﻮان‬ ‫اﻷﻣﺮي واﻤﺴﺘﺸـﺎر ﻟﺮﺋﻴـﺲ دوﻟﺔ‬ ‫اﻟﻜﻮﻳﺖ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر أﻋﻴﺎن وﺷـﻴـﻮخ‬ ‫أﺑﻨﺎء ﻗﺒﻴﻠﺔ ﻣﻄﺮ‪ ،‬وﻗﺪ رﺣﺐ اﻟﺤﻨﺎﻳﺎ‬ ‫ﺑﺰﻳﺎرة اﻟﺸـﻴﺦ اﻟﺼﺒﺎح ﻣﺸﺪدا ً ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺘﻦ اﻟﻌﻼﻗﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺠﻤﻊ اﻟﺴﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫ﺑﺄﺷﻘﺎﺋﻬﻢ ﰲ اﻟﻜﻮﻳﺖ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻣﻨﺎﺣﻲ اﻟﺤﻨﺎﻳﺎواﻟﺸﻴﺦ اﻟﺼﺒﺎح‬

‫اﻟﻘﺎﺳﻢ ّ‬ ‫ﻳﺪﺷﻦ ﺣﻤﻠﺔ »ﻓﻴﻨﺎ ﺧﻴﺮ« ﻓﻲ ﻧﺎدي اﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻃﻠـﻖ ﻧـﺎدي اﻟﺘﻌـﺎون‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﴈ ﺑﱪﻳﺪة‪ ،‬ﰲ ﻣﺠﻤﻊ‬ ‫اﻟﻌﺜﻴـﻢ ﻣـﻮل‪ ،‬اﻟﻜﻠﻴـﺐ‬ ‫اﻟﻄﻔـﻮﱄ »ﻓﻴﻨـﺎ ﺧـﺮ« ﰲ‬ ‫ﺣﻔﻞ ﺑﻬﻴـﺞ وﻛﺮﻧﻔﺎل ﺑﺪﻳﻊ‬ ‫ﺣﴬه ﺟﻤﻴـﻊ ﻓﺌﺎت اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻣﻦ‬ ‫رﺟﺎل وﻧﺴﺎء وأﻃﻔﺎل‪.‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﺗﻢ ﺗﻜﺮﻳـﻢ اﻟﻌﺎﻣﻠـﻦ‪ ،‬وﺑﻌﺪ‬ ‫ذﻟـﻚ ﺗﻢ ﺗﻘﻄﻴﻊ ﻛﻌﻜﺔ اﻟﺘﺪﺷـﻦ‪،‬‬ ‫وﺗﻘﺪﻳـﻢ ﻋـﺮض ﺣـﻲ ﻟﻠﺠﻤﻬﻮر‬ ‫اﻤﻮﺟﻮد‪ ،‬وﻫﺬا اﻟﻜﻠﻴﺐ ﻣﻦ ﻛﻠﻤﺎت‬ ‫اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳـﻢ اﻟﻴﻮﺳـﻒ‪،‬‬ ‫وأﻟﺤﺎن وﺗﻮزﻳـﻊ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻌﱪة‪،‬‬ ‫وﻣﺪﻳﺮ إﻧﺘﺎﺟﻪ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺮﺑﻌﻲ‪.‬‬

‫‪malraih@alsharq.net.sa‬‬ ‫اﻤﺸﺎرﻛﺎت ﺑﻌﺪ ﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﻌﺮض‬

‫ﻓﻲ ذﻣﺔ اﷲ‬

‫اﻟﻐﺎﻣﺪي ﻳﺘﻠﻘﻰ اﻟﺘﻌﺎزي ﻓﻲ اﻟﺒﺎﺣﺔ‬ ‫ﻳﺘﻠﻘـﻰ اﻤﺮﺑﻲ اﻟﻔﺎﺿﻞ اﻷﺳـﺘﺎذ ﺟﻤﻌﺎن ﺑﻦ ﻣـﻮﳻ اﻟﻐﺎﻣﺪي اﻟﺘﻌﺎزي‬ ‫ﰲ وﻓـﺎة زوﺟﺘﻪ اﻟﺘﻲ اﻧﺘﻘﻠﺖ إﱃ رﺣﻤﺔ اﻟﻠـﻪ أﻣﺲ‪ .‬وﻛﺎﻧﺖ اﻟﻔﻘﻴﺪة ﻗﺪ‬ ‫ﺻُ ّﲇ ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﰲ ﺟﺎﻣﻊ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ اﻟﻮﻟﻴﺪ‪ ،‬ووُرﻳﺖ اﻟﺜﺮى ﰲ ﻗﺮﻳﺔ اﻟﺠﺎدﻳﺔ‬ ‫ﺑﻤﻨﻄﻘـﺔ اﻟﺒﺎﺣﺔ‪ .‬ﺗُﻘﺒﻞ اﻟﺘﻌﺎزي ﰲ ﻣﻨـﺰل زوج اﻟﻔﻘﻴﺪة أو ﻋﱪ ﺟﻮاﻟﻪ‬ ‫رﻗـﻢ ‪ .0555773923‬و »اﻟـﴩق« ﺗﺘﻘﺪم ﻷﴎة اﻷﺳـﺘﺎذ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫ﺑﺨﺎﻟﺺ اﻤﻮاﺳﺎة‪ ،‬إﻧﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧﺎ إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫ﺗﻌﺎزﻳﻨﺎ ﻟﻠﺰﻣﻴﻞ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫اﻧﺘﻘـﻞ إﱃ رﺣﻤـﺔ اﻟﻠـﻪ‬ ‫ﺗﻌﺎﱃ ﺻﺒـﺎح أﻣﺲ ﻏﺎزي‬ ‫ﻋﺒﺪاﻤﺠﻴـﺪ ﻋﺒﺪاﻟـﺮزاق‬ ‫ﺑـﻦ ﺻﺎﻟـﺢ‪ ،‬ﺟـﺪ اﻟﺰﻣﻴﻞ‬ ‫اﻤﺤﺮر ﰲ ﻣﻜﺘﺐ »اﻟﴩق«‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض ﺧﺎﻟـﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‪،‬‬ ‫وأدﻳـﺖ ﻋﻠﻴـﻪ ﺻـﻼة‬ ‫اﻟﺠﻨـﺎزة ﺑﺠﺎﻣﻊ اﻟﺮاﺟﺤﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ اﻟﺮﻳـﺎض‪،‬‬ ‫وﻳﺴـﺘﻘﺒﻞ اﻟﻌـﺰاء ﰲ ﺑﻴﺖ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫اﻤﺮﺣـﻮم ﺑﺤـﻲ ﺻـﻼح‬ ‫اﻟﺪﻳﻦ‪ ،‬أو ﻋﲆ ﺟﻮال اﻟﺰﻣﻴﻞ‬ ‫اﻟﺼﺎﻟـﺢ ‪» .0599951445‬اﻟـﴩق« ﺗﺘﻘـﺪم ﺑﺨﺎﻟـﺺ اﻟﻌﺰاء‬ ‫وﺻﺎدق اﻤﻮاﺳـﺎة ﻟﻠﺰﻣﻴـﻞ وﻟﻜﺎﻓﺔ أﴎﺗﻪ وﺗﺴـﺄل اﻟﻠﻪ أن ﻳﻐﻔﺮ‬ ‫ﻟﻠﻔﻘﻴﺪ وﻳﻠﻬﻢ أﻫﻠﻪ اﻟﺼﱪ واﻟﺴﻠﻮان‪ .‬إﻧﺎ ﻟﻠﻪ وإﻧﺎ إﻟﻴﻪ راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫دار اﻟﻄﻔﻮﻟﺔ ﺗﺤﺘﻔﻞ ﺑﻨﻬﺎﻳﺔ ﻧﺼﻒ اﻟﻌﺎم اﻟﺪراﺳﻲ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻠـﺖ روﺿـﺔ دار‬ ‫اﻟﻄﻔﻮﻟﺔ ﰲ اﻟﻬﻔﻮف ﺑﻨﻬﺎﻳﺔ‬ ‫ﻧﺼـﻒ اﻟﻌـﺎم اﻟـﺪراﳼ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﺷﺎرك ﻋﺪد ﻣﻦ أوﻟﻴﺎء‬ ‫اﻷﻣﻮر ﰲ ﻫﺬه اﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫اﺳـﺘﻤﻌﻮا إﱃ ﴍح ﻣﻔﺼﻞ ﺣﻮل‬ ‫اﻤﺒﻨﻰ ﻣـﻦ ﺻـﻼح اﻟﻌﺒﺪاﻟﻘﺎدر‪،‬‬ ‫وﻧـﻮه اﻟﻌﺒﺪاﻟﻘﺎدر ﺑـﺄن اﻟﺮوﺿﺔ‬ ‫ﺣﺮﻳﺼـﺔ ﻛﻞ اﻟﺤـﺮص ﻋـﲆ‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻛﺔ أوﻟﻴﺎء اﻷﻣـﻮر واﻻﻃﻼع‬ ‫ﻋـﲆ أﻋﻤـﺎل أﺑﻨﺎﺋﻬـﻢ داﺧـﻞ‬ ‫اﻟﺮوﺿﺔ‪.‬‬

‫اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﻣﺸﻌﻞ‬ ‫اﻟﻌﺼﺎﻣـﻲ« اﻤﺮﻓﻘـﺔ ﺑﺨﻄﺎﺑﻜﻢ‪،‬‬ ‫ﻧﺸـﻜﺮﻛﻢ ﻋﲆ ذﻟﻚ وﻧﻘـﺪر ﻟﻜﻢ‬ ‫وﻟﻠﻌﺎﻣﻠـﻦ ﻣﻌﻜـﻢ ﰲ اﻤﺠﻠـﺔ‬ ‫ﺟﻬﻮدﻛـﻢ اﻟﻄﻴﺒﺔ‪ ،‬وﻧﺴـﺄل اﻟﻠﻪ‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﻴﻊ اﺳﺘﻤﺮار اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ‪.‬‬

‫اﻟﺸﺎرة اﻟﺨﺸﺒﻴﺔ ﻟﻠﻌﺠﻤﻲ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق ﺣﺼﻞ‬ ‫ﻧـﺎﴏ ﺑـﻦ ﻣﻌﺠـﺐ‬ ‫اﻟﻌﺠﻤـﻲ ﻣﺆﺧـﺮا ً ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﺸـﺎرة اﻟﺨﺸـﺒﻴﺔ ﻣـﻦ‬ ‫ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﻜﺸـﺎﻓﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫وﺑﻬـﺬه اﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ ﺷـﻜﺮ‬ ‫اﻟﻌﺠﻤﻲ ﻛﻞ ﻣﻦ ﺳـﺎﻋﺪه‬ ‫ﰲ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻴﻬﺎ وﺧﺺ‬ ‫ﰲ ﺷـﻜﺮه اﻟﻘﺎﺋﺪﻳـﻦ‬ ‫اﻤﻤﻴﺰﻳـﻦ ﺳـﻬﻞ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬ ‫وﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴـﻒ اﻟﺮﺑﻴـﻊ ﻋﲆ‬ ‫ﺟﻬﻮدﻫﻤﺎ اﻤﺒﺬوﻟﺔ ﻣﻌﻪ‪.‬‬

‫ﻧﺎﴏ اﻟﻌﺠﻤﻲ‬

‫ﺗﻤﺪﻳﺪ ﺗﻜﻠﻴﻒ اﻟﺤﺎرﺛﻲ ﻣﺪﻳﺮ ًا ﻟـ»ﺻﺤﺔ ﺣﺎﺋﻞ«‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ ‪ -‬اﻟﴩق أﺻﺪر وزﻳـﺮ اﻟﺼﺤـﺔ اﻟﺪﻛﺘــﻮرﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳــﺰ اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‪ ،‬ﻗﺮارا ً ﺑﺘﻤﺪﻳﺪ ﺗﻜﻠﻴﻒ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻧﻮاف ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺤﺎرﺛﻲ‪ ،‬ﻣﺪﻳﺮا ً ﻋﺎﻣﺎ ً ﻟﻠﺸـﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺣﺎﺋﻞ وذﻟﻚ ﻤﺪة ﻋﺎم‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻪ ّ‬ ‫ﻋـﱪ اﻟﺤﺎرﺛﻲ‪ ،‬ﻋﻦ ﺷـﻜﺮه ﻟﻠﻮزﻳﺮ ﻟﺜﻘﺘـﻪ اﻟﻐﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﺆﻛﺪا ً أن ﻫﺬه اﻟﺜﻘﺔ ﺳـﺘﻜﻮن داﻓﻌﺎ ً ﻛﺒﺮا ﻟﻪ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﻬـﺪ‪ ،‬واﻟﻌﻤﻞ ﻋـﲆ ﺗﻮﻓﺮ ﺧﺪﻣﺎت ﺻﺤﻴـﺔ أﻓﻀﻞ ﻟﻠﻤﻮاﻃﻦ‬ ‫واﻤﻘﻴـﻢ ﰲ ﺣﺎﺋﻞ‪ ،‬ﺗﺤﻘﻴﻘﺎ ً ﻟﺘﻄﻠﻌـﺎت وﻻة اﻷﻣﺮ‪ ،‬ﺣﻔﻈﻬﻢ اﻟﻠﻪ‪،‬‬ ‫ﺳـﺎﺋﻼً اﻤـﻮﱃ ﻋﺰ وﺟـﻞ اﻟﺘﻮﻓﻴﻖ واﻟﺴـﺪاد ﰲ إﻧﺠـﺎز ﻣﻬﺎﻣﻪ‪،‬‬ ‫وإرﺿـﺎء اﻟﻠﻪ ﻋـﺰ وﺟﻞ ﺛﻢ ﻗـﺎدة ﻫﺬ اﻟﻮﻃﻦ اﻤﻌﻄـﺎء وأﻫﺎﱄ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬

‫ﻧﻌﻴﻢ ﻳﺘﻘ ﱠﻠﺪ »درﺟﺔ اﻟﺘﻤﻴﺰ«‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻋﺪد ﻣﻦ أوﻟﻴﺎء اﻷﻣﻮر داﺧﻞ اﻟﺮوﺿﺔ‬

‫ﺣﻤﻠﺔ ﺻﺤﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﻌﻬﺪ اﻟﺠﺒﻴﻞ اﻟﺘﻘﻨﻲ‬ ‫اﻟﺠﺒﻴﻞ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫وﻓﺎة ﻋﻤﺔ اﻟﺰﻣﻴﻞ آل ﻣﻴﻠﺲ‬ ‫ﺗﻮﻓﻴﺖ ﻋﻤﺔ اﻟﺰﻣﻴﻞ ﺳـﻌﻴﺪ‬ ‫آل ﻣﻴﻠـﺲ اﻤﺤـﺮر ﺑﻤﻜﺘﺐ‬ ‫»اﻟـﴩق« ﰲ أﺑﻬـﺎ ﺑﻌـﺪ‬ ‫ﻣﺮض أﻟـ ّﻢ ﺑﻬﺎ وﻟﻢ ﻳﻤﻬﻠﻬﺎ‬ ‫ﻃﻮﻳﻼ‬ ‫واﻟﻔﻘﻴـﺪة واﻟـﺪة اﻟﻠـﻮاء‬ ‫ﻣﺘﻘﺎﻋﺪ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﲇ ﺣﻨﺒﺺ‬ ‫ورﺟـﻞ اﻷﻋﻤـﺎل ﻋﻀـﻮ‬ ‫اﻟﴩف ﺑﻨـﺎدي أﺑﻬﺎ أﺣﻤﺪ‬ ‫ﻋﲇ ﺣﻨﺒﺺ‪ ،‬وﻳﻘﺎم اﻟﻌﺰاء‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ آل ﻣﻴﻠﺲ‬ ‫ﰲ ﺣﻲ اﻟﻌﺮﻳﻦ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ أﺑﻬﺎ‪.‬‬ ‫»اﻟـﴩق« ﺗﺘﻘـﺪم ﺑﺨﺎﻟﺺ‬ ‫اﻟﻌﺰاء وﺻﺎدق اﻤﻮاﺳﺎة ﻵل ﻣﻴﻠﺲ وﻟﻜﺎﻓﺔ أﴎة اﻟﻔﻘﻴﺪة وﺗﺴﺄل‬ ‫اﻟﻠـﻪ أن ﻳﻐﻔـﺮ ﻟﻬﺎ وﻳﺴـﻜﻨﻬﺎ ﻓﺴـﻴﺢ ﺟﻨﺎﺗـﻪ‪ .‬إﻧﺎ ﻟﻠـﻪ وإﻧﺎ إﻟﻴﻪ‬ ‫راﺟﻌﻮن‪.‬‬

‫وﺟـﻪ وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ‪ ،‬ﻧﺎﺋـﺐ‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻟـﻮزراء‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﺪﻓـﺎع‪ ،‬ﺻﺎﺣـﺐ‬ ‫اﻟﺴـﻤﻮ اﻤﻠﻜـﻲ اﻷﻣـﺮ‬ ‫ﺳـﻠﻤﺎن ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫ﺧﻄﺎب ﺷﻜﺮ وﺗﻘﺪﻳﺮ ﻟﻨﺎﺋﺐ أﻣﺮ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﻘﺼﻴﻢ اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ‬ ‫ﻣﺸﻌﻞ ﺑﻦ ﺳﻌﻮد ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ ردا ً ﻋـﲆ ﻣﺎ رﻓﻌـﻪ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻤﻘـﺎم ﺳـﻤﻮ وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ اﻟﻜﺮﻳﻢ‬ ‫ﺑﺈﻃﻼﻋـﻪ ﻋﲆ ﻧﺴـﺨﺔ ﻣﻦ ﻣﺠﻠﺔ‬ ‫»اﻟﺸﺎب اﻟﻌﺼﺎﻣﻲ«‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل وﱄ اﻟﻌﻬـﺪ ﻟﻨﺎﺋـﺐ أﻣـﺮ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘـﺔ اﻟﻘﺼﻴـﻢ ‪ :‬اﻃﻠﻌﻨـﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﻧﺴـﺨﺔ ﻣـﻦ ﻣﺠﻠـﺔ »اﻟﺸـﺎب‬

‫ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ‬

‫ﻓﻨـﺎن اﻟﺴـﻮدان اﻟﺮاﺣﻞ ﻣﺤﻤﺪ وردي ﻟـﻪ أﻏﻨﻴﺔ ﺗﻘﻮل‬ ‫ﺑﺪاﻳﺘﻬـﺎ‪ :‬أﻧـﺎ واﻷﻧﻐـﺎم واﻟﻌﻮد ﰲ إﻳـﺪي )ﻳـﺪي(‪ ..‬إﻻ أﻧﻨﻲ‬ ‫اﺳﺘﻤﻌﺖ ﻟﻔﻨﺎن ﻧﺎﺷﺊ ﻳﻐﻨﻴﻬﺎ ﻗﺎﺋﻼً‪ :‬أﻧﺎ و«اﻷﻟﻐﺎم« واﻟﻌﻮد‬ ‫ﰲ إﻳﺪي‪ .‬وﺗﺼﻮرت اﻟﻔﻨﺎن اﻤﺴﻜﻦ وﻫﻮ ﻳﻤﺴﻚ ﺑﻴﺪه أﻟﻐﺎﻣﺎ ً‬ ‫وﻋـﻮدا ً ﻟﻴﻬﻮي ﺑﻬﻤﺎ ﻋﲆ رأس اﻟﺴـﺎﻣﻌﻦ إن ﺳـﻮﻟﺖ ﻷﺣﺪ‬ ‫ﻣﻨﻬﻢ ﻧﻔﺴﻪ اﻷﻣﺎرة ﺑﻤﻐﺎدرة ﻣﻜﺎن اﻟﺤﻔﻞ‪ .‬وﻟﻜﻦ اﻟﻮاﺿﺢ‬ ‫أن اﻟﻔﻨﺎن ﻻ ﻳﻌﺮف ﺣﻘﻴﻘﺔ اﻷﻟﻐﺎم‪ .‬وﻟﻮ ﻛﺎن ﻳﺪري ﺣﻘﻴﻘﺔ‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻷﻟﻐﺎم ﻟﺮﻣﻰ ﻋﻮده وأﻃﻠﻖ ﺳﺎﻗﻴﻪ ﻟﻠﺮﻳﺎح‪ .‬ﻟﻘﺪ أﺻﺒﺤﺖ‬ ‫اﻷﻟﻐﺎم اﻤﺸﻜﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻠﻖ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ .‬ﺣﺎوﻟﺖ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة ﻣﻦ‬ ‫ﺟﺎﻧﺒﻬـﺎ أن ﺗﻮﺿﺢ اﻷﻣﺮ ﻟﻠﻔﺮق اﻤﺘﺤﺎرﺑﺔ وﻫﻲ ﺗﻨﺎﺷـﺪﻫﻢ‬ ‫أن ﻳﻘﺘﻠﻌﻮا ﺗﻠﻚ اﻷﻟﻐﺎم ﻷﻧﻬﻢ ﻳﻌﺮﻓﻮن أﻣﺎﻛﻨﻬﺎ أو أن ﻳﻤﺪوا‬ ‫اﻷﻣـﻢ اﻤﺘﺤـﺪة ﺑﺨﺮاﺋـﻂ ﻳﻮﺿﺤـﻮن ﻓﻴﻬﺎ ﺣﻘـﻮل اﻷﻟﻐﺎم‬ ‫واﻟﻌﻤـﻖ اﻟﺬي دﻓﻨﺖ ﻓﻴﻪ‪ .‬وﻟﻢ ﺗﻜﻦ اﻻﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ ﻟﺬﻟﻚ اﻟﻨﺪاء‬ ‫ﻧﺎﺟﺤﺔ‪ ،‬إذ إن ﺑﻌﺾ اﻟﻘﻮات اﻤﺘﺼﺎرﻋﺔ ادﻋﺖ أن ﻣﺎ ﻋﻨﺪﻫﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﺧﺮاﺋﻂ ﻗﺪ أودﻋﺘﻪ ﻟﺪى ﺷـﺨﺺ ﻣﻌﻦ وذﻟﻚ اﻟﺸﺨﺺ‬ ‫ﻗﺘﻞ ﰲ اﻤﻌﺎرك أو اﺣﱰﻗﺖ أوراﻗﻪ ﻣﻦ ﺟﺮاء اﻟﻘﺼﻒ اﻤﻜﺜﻒ‬ ‫اﻟـﺬي ﺗﻌﺮﺿﺖ ﻟﻪ وﻟﻬﺬا ﻓﻬﻢ ﻻ ﻳﻌﺮﻓﻮن أﻣﺎﻛﻦ ﺗﻠﻚ اﻷﻟﻐﺎم‬ ‫وﺗﺪﻋﻲ أﻧﻬﺎ ﻓﻘﺪت ﻋﺪدا ً ﻛﺒﺮا ً ﻣﻦ ﺟﻨﻮدﻫﺎ ﻋﻨﺪﻣﺎ اﻧﻔﺠﺮت‬ ‫ﻓﻴﻬـﻢ أﻟﻐﺎم ﻛﺎﻧﺖ ﻗﺪ زرﻋﺘﻬﺎ اﻤﻨﻈﻤﺔ ﻧﻔﺴـﻬﺎ ﻗﺒﻞ أﻋﻮام‪.‬‬ ‫وإن ﻣﺸـﻜﻼت اﻟﺴﻼم ﰲ ﺗﻠﻚ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻤﺘﻮﺗﺮة ﻛﺜﺮة ورﺑﻤﺎ‬ ‫ﺗﻔﻮق ﰲ ﺑﻌﺾ اﻷﺣﻴﺎن ﻣﺸـﻜﻼت اﻟﺤﺮب ﻧﻔﺴـﻬﺎ وﻧﺮﺟﻮ‬ ‫أﻻ ﻳﻨـﴗ اﻟﻨﺎس ﻫـﺬه اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ وﻫﻢ ﰲ ﻏﻤـﺮة ﺧﻼﻓﺎﺗﻬﻢ‬ ‫وﺷـﻘﺎﻗﺎﺗﻬﻢ وﻳﱰﻛﻮا ﺻﺎﺣﺒﻨﺎ ﻳﻐﻨﻲ ﻫـﻮ واﻷﻟﻐﺎم واﻟﻌﻮد‬ ‫ﰲ ﻳﺪه!‬

‫وﻟﻲ اﻟﻌﻬﺪ ﻳﺸﻜﺮ ﻧﺎﺋﺐ أﻣﻴﺮ اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫ﺑﺮﻳﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺮﻳﺢ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﻋﻴﺎدة ﻃﺒﻴﺔ ﺿﻤﻦ اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أﻗـﺎم ﻧـﺎدي اﻹﴍاف اﻟﺼﺤﻲ‬ ‫ﺑﻤﻌﻬـﺪ اﻟﺠﺒﻴـﻞ اﻟﺘﻘﻨـﻲ ﺣﻤﻠﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻮﻋﻴـﺔ اﻟﺼﺤﻴـﺔ ﻟﺠﻤﻴـﻊ‬ ‫ﻣﻨﺴـﻮﺑﻲ اﻤﻌﻬـﺪ ﻣـﻦ ﻃـﻼب‬ ‫وﻣﻮﻇﻔـﻦ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﰲ ﻣﻘﻄﻮرة‬ ‫اﻟﻌﻴﺎدة اﻟﻄﺒﻴﺔ اﻤﺘﻨﻘﻠﺔ اﻟﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﺣﻤﺔ اﻟﻄﺒﻴـﺔ اﻟﺨﺮﻳﺔ‪ ،‬ﺗﺤﺖ رﻋﺎﻳﺔ‬ ‫وإﴍاف ﴍﻛـﺔ أراﻣﻜﻮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫وأﻗﻴﻤﺖ ﻫـﺬه اﻟﺤﻤﻠﺔ ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﻋﺪد‬ ‫ﻛﺒﺮ ﻣﻦ اﻟﻄﻼب واﻤﻮﻇﻔﻦ‪.‬‬

‫ورﺷﺔ ﻋﻤﻞ ﺑـ»اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ« ﻓﻲ اﻟﻬﻔﻮف‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أﻗﺎﻣﺖ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎت ﺑﺎﻟﻬﻔﻮف‬ ‫ورﺷـﺔ ﻋﻤﻞ وذﻟﻚ ﺑﺤﻀﻮر ﻣﺪﻳﺮة اﻤﺪرﺳﺔ‬ ‫ﻧﻮال ﺑﻨﺖ ﻳﻮﺳـﻒ اﻟﻘﺼﻴﺒﻲ و‪ 27‬ﻣﺮﺷـﺪة‬ ‫ﻃﻼﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻢ ﺗﻘﺪﻳﻢ ورﻗﺔ ﻋﻤﻞ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻤﻌﻠﻤـﺔ ﻣﻴﺜﺎء اﻟﺤﻤﻮد ﺑﻌﻨـﻮان ) ﻻ ﻟﻠﻌﻨﻒ‬ ‫ﻣﻊ اﻷﻃﻔﺎل واﻟﺤﻤﺎﻳﺔ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺔ( ﻓﻴﻤﺎ أﴍﻓﺖ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻮرﺷـﺔ اﻤﻌﻠﻤﺘـﺎن ﺻﺎﻟﺤﺔ اﻟﻨـﺎس ودﻻل‬ ‫اﻟﺤﻤﻴﺪي‪ ،‬ﻳﺸﺎرإﱃ أن اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ أﻗﺎﻣﺖ‬ ‫ﺧـﻼل اﻟﻔﺼﻞ اﻟﺤﺎﱄ ﻋﺪدا ً ﻣﻦ اﻟﻨﺸـﺎﻃﺎت ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﻳـﻮم اﻟﺘﻤﺮ واﻟﺤﻠﻴـﺐ وﺑﺮاﻣﺞ ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ ﻟﻸﻃﻔﺎل‬ ‫وورش ﻋﻤﻞ أﺧﺮى‪.‬‬

‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق ﻗ ّﻠـﺪ وزﻳﺮ اﻟﱰﺑﻴـﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪ ،‬اﻷﻣﺮ ﻓﻴﺼﻞ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ آل ﺳـﻌﻮد‪ ،‬ﻣﺪﻳﺮ ﻣﺪرﺳـﺔ اﻟﱪاء ﺑﻦ ﻣﺎﻟـﻚ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻧﻌﻴـﻢ »درﺟـﺔ اﻟﺘﻤﻴـﺰ«‪ ،‬ﺗﺼﻨﻴـﻒ اﻤﺪﻳﺮﻳﻦ‪ ،‬ﺿﻤﻦ‬ ‫ﺟﺎﺋﺰة اﻟﱰﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻟﻠﺘﻤﻴﺰ اﻟﺴـﻨﻮﻳﺔ ﰲ دورﺗﻬﺎ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻜﺮم ﻛﻞ اﻤﺒﺪﻋﻦ اﻤﺘﻤﻴﺰﻳﻦ ﰲ اﻷداء اﻟﱰﺑﻮي‪ ،‬ﻣﻦ ﻣﻨﻄﻠﻖ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎدة اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﰲ ﻋﴫ اﻤﻌﺮﻓﺔ‪ .‬وﻳﻌﺪ »ﻧﻌﻴﻢ« اﻤﺮﺷـﺢ اﻟﻮﺣﻴﺪ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى ﻣﻜﺔ ﰲ اﻟﺪورات اﻟﺜﻼث اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬وﻧﺎل درﺟﺔ اﻟﺘﻤﻴﺰ‬ ‫ﰲ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﺪورات اﻟﺘﻲ ﺗﺮﺷﺢ ﻟﻬﺎ‪.‬‬

‫اﻟﻌﻼف ﻳﺒﺎﺷﺮ ﻋﻤﻠﻪ ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ أم اﻟﻘﺮى‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق ﺑـﺎﴍ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻓﻴﺼﻞ ﺑـﻦ أﺣﻤﺪ ﻋﻼف‬ ‫ﻋﻤﻠـﻪ اﻟﺠﺪﻳـﺪ ﻋﻤﻴﺪا ً ﻤﻌﻬـﺪ اﻟﺒﺤﻮث واﻟﺪراﺳـﺎت اﻻﺳﺘﺸـﺎرﻳﺔ‬ ‫ﺑﺠﺎﻣﻌـﺔ أم اﻟﻘﺮى‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﻣـﺎ أﺻﺪر ﻣﺪﻳﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ ﻗﺮارا ً ﻳﻘﴤ‬ ‫ﺑﺘﻜﻠﻴـﻒ اﻟﺪﻛﺘـﻮر اﻟﻌـﻼف ﻋﻤﻴـﺪا ً ﻟﻠﻤﻌﻬﺪ‪ ،‬وأﻋﺮب ﻋﻦ ﺷـﻜﺮه‬ ‫وﺗﻘﺪﻳـﺮه ﻤﺪﻳﺮ اﻟﺠﺎﻣﻌـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺑﻜﺮي ﻋﺴـﺎس‪ ،‬ﺣﻴﺚ اﺣﺘﻔﻞ‬ ‫ﻋﻤﻴﺪ اﻤﻌﻬﺪ اﻟﺴﺎﺑﻖ‪ ،‬اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﴩﻛﺔ وادي ﻣﻜﺔ ﻟﻠﺘﻘﻨﻴﺔ‬ ‫ﺑﺠﺎﻣﻌـﺔ أم اﻟﻘﺮى اﻟﺪﻛﺘﻮر أﺳـﺎﻣﺔ ﺑﻦ راﺷـﺪ اﻟﻌﻤـﺮي‪ ،‬ووﻛﻼء‬ ‫اﻤﻌﻬﺪ واﻤﻮﻇﻔﻦ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﺑﺎﻤﻌﻬﺪ ﺑﺎﻟﻌﻤﻴﺪ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪.‬‬

‫ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺒﺮ ﺗﻜ ّﺮم اﻟﻄﻼب اﻟﻤﺘﻤﻴﺰﻳﻦ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق ﻛ ّﺮﻣـﺖ ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻟـﱪ ﺑﺎﻷﺣﺴـﺎء وﺑﺮﻋﺎﻳـﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﻧﺎدي اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﺑﺎﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬اﻟﺘﺎﺑـﻊ ﻤﴩوع اﻤﻠﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴـﻢ‪ ،‬ﺣﻴﺚ اﺣﺘﻔﻞ ﻣﺮﻛـﺰ اﻤﺰروﻋﻴﺔ اﻟﺘﺎﺑﻊ‬ ‫ﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﱪ ﺑﺎﻷﺣﺴﺎء‪ ،‬ﺑﺎﻟﻄﻼب اﻤﺘﻤﻴﺰﻳﻦ‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ ﺣﻘﻘﻮا درﺟﺎت‬ ‫اﻟﺘﻔﻮق ﺑﻌﺪ اﻟﺘﺤﺎﻗﻬﻢ ﺑﱪﻧﺎﻣﺞ »ﻧﺘﻌﻠﻢ ﻟﻨﺘﻔﻮق«‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻗﺪم ﻣﺎﺟﺪ‬ ‫اﻟﻘﻴﻌﻤﻲ ﻧﺒﺬة ﻋﻦ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‪ ،‬اﻟﺬي ُﺧﺼﺺ ﻟﻸﻳﺘﺎم اﻟﺘﺎﺑﻌﻦ ﻤﺮﻛﺰ‬ ‫اﻤﺰروﻋﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﻌﺪﻫـﺎ أﻟﻘﻰ ﻣﺪﻳـﺮ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻋﻴﴗ اﻟﺘﻴﺴـﺎن‪ ،‬ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫رﺣـﺐ ﻓﻴﻬﺎ ﺑﺎﻟﺤﻀﻮر‪ ،‬ﺛﻢ ﻗﺪم ﺷـﻜﺮه ﻹدارة ﻧﺎدي اﻷﻣﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‪ ،‬ﻋﲆ رﻋﺎﻳﺘﻬﻢ ﻟﻬـﺬا اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ‪ ،‬وﺑﺎرك ﻟﻠﻤﺘﻔﻮﻗﻦ ﺗﻤﻴﺰﻫﻢ‬ ‫وﺗﻢ ﺗﻮزﻳﻊ اﻟﻬﺪاﻳﺎ ﻋﲆ اﻤﺘﻤﻴﺰﻳﻦ‪.‬‬

‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻟﻠﻄﺎﻟﺒﺎت ﰲ اﻻﺑﺘﺪاﺋﻴﺔ اﻟﺨﺎﻣﺴﺔ‬

‫)اﻟﴩق(‬


‫اﻟﻨﻌﻴﻢ ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﺰﻓﺎف اﺑﻨﻪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻞ اﻟﺸﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ اﻟﻨﻌﻴﻢ ﺑﺰﻓﺎف اﺑﻨﻪ‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ ﻋـﲆ ﻛﺮﻳﻤﺔ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ أﺣﻤـﺪ اﻟﻨﻌﻴﻢ‪،‬‬ ‫وﺳـﻂ ﺣﻀـﻮر ﻟﻔﻴﻒ ﻣـﻦ اﻷﻫـﻞ واﻷﻗـﺎرب واﻷﺻﺪﻗﺎء‪.‬‬ ‫»اﻟـﴩق« ﺗﺒـﺎرك ﻟﻠﻌﺮوﺳـﻦ وﺗﺘﻤﻨﻰ ﻟﻬﻤﺎ ﺣﻴـﺎة زوﺟﻴﺔ‬ ‫ﻫﺎﻧﺌﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ ﻋﻤﻪ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ رﺋﻴﺲ ﻧﺎدي ﻫﺠﺮ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻨﻌﻴﻢ‬

‫‪15‬‬

‫اﻟﻨـﺎس‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ واﻟﺪه وﻋﻤﻪ وأﺣﺪ أﻗﺎرﺑﻪ‬ ‫ا ﺛﻨﻴﻦ ‪ 25‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 7‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (400‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻧﺼﻒ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬

‫ﻣﺎﺟﺪ ﺑﺎﺷﺎ ﻋﺮﻳﺴ ًﺎ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻞ ﻣﺎﺟﺪ ﺳﻤﺮ ﺣﺴﻦ ﺑﺎﺷﺎ ﺑﺰواﺟﻪ ﻣﻦ ﻛﺮﻳﻤﺔ‬ ‫رﺿﺎ ﺣﺴـﻦ ﺑﺎﺷـﺎ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﻋﺪد ﻣﻦ رﺟﺎل اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫ووﺟﻬﺎء وأﻋﻴﺎن ﺟﺪة وﻟﻔﻴـﻒ ﻣﻦ اﻷﻗﺎرب واﻷﺻﺪﻗﺎء‬ ‫اﻤﻬﻨﺌـﻦ‪» .‬اﻟﴩق » ﺗﺒﺎرك ﻟﻠﻌﺮوﺳـﻦ ‪ ،‬وﺗﺘﻤﻨﻰ ﻟﻬﻤﺎ‬ ‫ﺣﻴﺎة ﻣﻠﺆﻫﺎ اﻟﺴﻌﺎدة واﻟﻬﻨﺎء‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻳﺮﻗﺺ اﻤﺰﻣﺎر‬

‫وﺣﺘـﻰ وﻗـﺖ ﻗﺮﻳﺐ ﻛﻨـﺖ ﻛﻐﺮي ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺨﻠـﻖ أﻗـﻮل‪ :‬إن اﻤـﺮأة ﻧﺼـﻒ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪.‬‬ ‫وﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴـﺪ أﻧﺘـﻢ ﺗﻌﺮﻓـﻮن ﻣﻌﻨـﻰ ﻫـﺬه‬ ‫اﻟﻌﺒـﺎرة وﺗﻔﺎﺻﻴـﻞ ﻣﻌﻨﺎﻫﺎ‪ .‬ﻟﻜﻨـﻲ اﻟﻴﻮم‬ ‫ﺳـﺂﺧﺬﻫﺎ ﻋﲆ ﻇﺎﻫـﺮ اﻟﻘﻮل ﺧﺎﺻـﺔ ﻣﻨﺬُ‬ ‫ﻓﱰة ﻗﺼـﺮة أﺻﺒﺤـﺖ ﺗﻤﺜﻞ ﺛﻼﺛـﺔ أرﺑﺎع‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ اﻟﺴـﻌﻮدي ﺣﺴـﺐ إﻋﻼن ﻧﺴـﺐ‬ ‫اﻟﺒﻄﺎﻟـﺔ ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ وزارة اﻟﻌﻤـﻞ‪ .‬ورﻏﻢ أن‬ ‫ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﻌﺎﻃـﻼت اﻟﺘـﻲ أﻇﻬﺮﺗﻬـﺎ اﻟﻮزارة‬ ‫ﺗﺠﺎوزت اﻟــ‪ 3/4‬ﻓﺈﻧﻨـﻲ أردت اﻻﺧﺘﺼﺎر‬ ‫ﺣﺘـﻰ ﻳﺴـﺘﻘﻴﻢ اﻟﻘﻮل ﻻ ﻏـﺮ‪ .‬ﺛﻼﺛﺔ أرﺑﺎع‬ ‫اﻟﻌﺎﻃﻠﻦ ﻋﻦ اﻟﻌﻤﻞ ﻣﻦ اﻟﻨﺴـﺎء رﻗﻢ ﻛﺒﺮ‬ ‫ﻻﻳﺨﺘﻠﻒ ﻋﻠﻴﻪ اﺛﻨﺎن‪ .‬وﻟﺬا ﻓﻼ ﺑﺄس إن ﻗﻠﻨﺎ‬ ‫إن اﻤﺮأة أﺻﺒﺤﺖ ﻛﻤﺎ ﺟﺎء ﰲ اﻟﻌﻨﻮان‪ .‬ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻨﺴﺒﺔ ﺟﺎءت ﺑﻌﺪ اﻟﺘﻮﺳﻊ ﰲ إﻧﺸﺎء ﻣﻜﺎﺗﺐ‬ ‫ﰲ ﺟﻬـﺎت ﺣﻜﻮﻣﻴـﺔ ﺧﺎﺻـﺔ ﺑﺎﻟﺴـﻴﺪات‬ ‫وﻳﻌﻤـﻞ ﻓﻴﻬـﺎ ﺳـﻴﺪات أﻳﻀﺎ ﻛﺎﻟﺠـﻮازات‬ ‫واﻷﺣـﻮال اﻤﺪﻧﻴﺔ وﻣﻜﺎﺗـﺐ اﻟﻌﻤﻞ وﻏﺮﻫﺎ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠﻬـﺎت اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ اﻟﺘﻲ أرادت إﻋﻄﺎء‬ ‫اﻤـﺮأة ﺧﺼﻮﺻﻴﺔ ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ‪ .‬ﻟﻜﻦ ذﻟﻚ ﻛﻠﻪ‬ ‫ﻟـﻢ ﻳﻒ ﺑﺎﻟﻐـﺮض وﻟﻢ ﺗﻘﻞ ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ‬ ‫ﺑﻦ اﻟﺴﻴﺪات وﻻ ﺳﺒﻴﻞ إﱃ ذﻟﻚ إﻻ ﺑﺎﻟﺘﻮﺳﻊ‬ ‫ﰲ ﻣﺠـﺎل ﺗﻮﻇﻴـﻒ اﻤﺮأة‪ .‬اﻟﺴـﻴﺪات اﻟﻼﺗﻲ‬ ‫ﻳﺮاﺟﻌﻦ ﺑﻌﺾ اﻤﻜﺎﺗﺐ اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ ﻛﺠﻮازات‬ ‫ﺟﺪة ﻳﺬﻛﺮن اﻻزدﺣﺎم اﻟﺸـﺪﻳﺪ ﻟﻠﻤﺮاﺟﻌﺎت‬ ‫ﻳﻘﺎﺑﻠـﻪ ﻧﻘـﺺ ﰲ ﻋـﺪد اﻤﻮﻇﻔـﺎت‪ .‬وﻣﺜﻠﻪ‬ ‫ﻣﻜﺘـﺐ اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺨﺎص ﺑﺎﻟﺴـﻴﺪات ﰲ ﺟﺪة‬ ‫ﻓﺒﺎﻹﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻗﻠـﺔ ﻋـﺪد اﻤﻮﻇﻔـﺎت ﻓﺈن‬ ‫اﻟﺒـﻂء ﰲ اﻹﺟﺮاءات ﻳﺒﺪو واﺿﺤﺎ إﱃ درﺟﺔ‬ ‫ﺗﺘﻌﻄﻞ ﻣﻌﻬﺎ ﻣﺼﺎﻟﺢ ﺳـﻴﺪات اﻷﻋﻤﺎل‪ .‬أﻧﺎ‬ ‫ﺷـﺨﺼﻴﺎ أرى أن اﻷوﻟﻮﻳﺔ ﰲ اﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﻣﻦ‬ ‫ﺣـﻖ اﻟﺴـﻴﺪات ﻷن ﺑﻄﺎﻟﺔ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ﺛﻼﺛﺔ‬ ‫أرﺑـﺎع اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻣﺴـﺄﻟﺔ ﻣﻘﻠﻘـﺔ ورﻏﻢ ذﻟﻚ‬ ‫ﻳﻮﺟﺪ ﻋﺠﺰ ﰲ إﻋﺪاد اﻤﻮﻇﻔﺎت ﰲ اﻷﻗﺴـﺎم‬ ‫اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ ﰲ ﺟﻬﺎت ﻛﺜﺮة‪.‬‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﱰﻛﻲ وﺑﻜﺮ ﺧﺸﻴﻢ وﻋﻤﺮ ﺧﺸﻴﻢ وﻓﻴﺼﻞ إدرﻳﺲ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﰲ ﺻﻮرة ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ ﻣﻊ اﻷﻗﺎرب‬

‫ﻃﺎﻫﺮي ﻳﺤﺘﻔﻲ ﺑﺰﻓﺎﻓﻪ‬ ‫ﺟﺎزان ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔﻰ ﻋﲇ ﺣﻤﺪ ﻃﺎﻫﺮي ﺑﺰﻓﺎﻓﻪ ﻋﲆ ﻛﺮﻳﻤﺔ اﻟﺸﻴﺦ ﻋﺒﺪه‬ ‫ﻫـﺎدي اﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻲ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺑﻘﺎﻋﺔ اﻤﻠﻜـﺔ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺿﻤﺪ‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻀﻮر ﻟﻔﻴﻒ ﻣﻦ اﻷﻫﻞ واﻷﺻﺪﻗﺎء اﻤﻬﻨﺌﻦ‪ .‬ﺗﻬﺎﻧﻴﻨﺎ ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ ﺷﻘﻴﻖ اﻟﻌﺮوس أﺣﻤﺪ‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ أﺻﺪﻗﺎﺋﻪ وأﻗﺎرﺑﻪ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬أﺣﻤﺪاﻟﺴﺒﻌﻲ(‬

‫اﻟﺮاﺟﺤﻲ ﻳﺤﺘﻔﻞ ﺑﺰواج ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ وﺳﻌﻴﺪ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫اﺣﺘﻔـﻞ اﻟﴩﻳﻒ ﻫﺎﺷـﻢ اﻟﺮاﺟﺤﻲ‪،‬‬ ‫ﺑﺰواج اﺑﻨﻴﻪ‪ ،‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ ﻣﻦ اﺑﻨﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺮﻳﴘ اﻟﺤﺎرﺛﻲ‪ ،‬وﺳـﻌﻴﺪ ﻣﻦ اﺑﻨﺔ‬

‫اﻟﴩﻳـﻒ ﺷـﻜﺮ ﺷـﺎﻛﺮ اﻟﺸـﻨﻤﱪي‪ ،‬ﰲ‬ ‫إﺣﺪى ﻗﺎﻋـﺎت اﻷﻓﺮاح ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺠﻤﻮم‪،‬‬ ‫ﺑﺤﻀـﻮر ﻧﺨﺒـﺔ ﻣـﻦ اﻤﺜﻘﻔـﻦ ورﺟـﺎل‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل ووﺟﻬـﺎء ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ‪ .‬ﺗﻬﺎﻧﻴﻨﺎ‬ ‫وﺑﺎﻟﺮﻓﺎه واﻟﺒﻨﻦ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺴﺎن ﻳﺆدﻳﺎن اﻟﻌﺮﺿﺔ اﻟﻨﺠﺪﻳﺔ‬

‫اﻟﻤﺮأة‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ أرﺑﺎع‬ ‫اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ ﻓﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺲ ﻣﻊ أﺻﺪﻗﺎﺋﻪ‬

‫اﻟﺸﻴﺦ زﻛﻲ ﻋﻤﻴﺪ أﴎةاﻟﺒﺎﺷﺎ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﻴﴗ اﻟﱪاﻫﻴﻢ(‬

‫اﻟﻌﺮﻳﺴﺎن ﻳﺴﺘﻘﺒﻼن اﻤﻬﻨﺌﻦ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻫﺎدي اﻟﻌﺼﻴﻤﻲ(‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫‪salghamdi@alsharq.net.sa‬‬


‫‪16‬‬

‫ﻣﺠﺘﻤﻊ‬

‫ا ﺛﻨﻴﻦ ‪ 25‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 7‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (400‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻗﺼﺘﻲ‬

‫اﻟﻌﻤﻞ»ﺣﻤﺎ ًﻻ« وﻧﻈﺮة اﻟﻨﺎس ﻻ ﺗﺸﻌﺮﻧﻲ ﺑﺎﻟﺨﺠﻞ‬ ‫اﻟﺮﺷﻴﺪ‪ :‬ﻇﺮوﻓﻲ أﺟﺒﺮﺗﻨﻲ ﻋﻠﻰ‬ ‫ّ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﻏﺎدة اﻟﺒﴩ‬ ‫اﺿﻄﺮ اﻟﺸـﺎب زﻛﻲ اﻟﺮﺷﻴﺪ )‪ 30‬ﻋﺎﻣﺎً(‬ ‫ﻟﱰك اﻟﺪراﺳـﺔ واﻟﻌﻤﻞ ﰲ ﻣﻬﻨﺔ »ﺣﻤﺎل«‪،‬‬ ‫ﻋﱪ ﻧﻘﻠـﻪ أﻏـﺮاض اﻟﺰﺑﺎﺋﻦ ﻋـﲆ ﻋﺮﺑﺘﻪ‬ ‫اﻟﺼﻐـﺮة‪ ،‬ﰲ اﻟﺴـﻮق اﻟﺸـﻌﺒﻲ ﺑﻘﺮﻳـﺔ‬ ‫ﺟﻠﻴﺠﻠـﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬ﺣﻴـﺚ‬ ‫ﺗﺤﻤﻞ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﻧﻔﺴﻪ ﰲ ﺳﻦ ﻣﺒﻜﺮة‪ ،‬ﺑﻌﺪ أن‬ ‫أﺟﱪﺗﻪ اﻟﻈﺮوف ﻋـﲆ اﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻣﺼﺪر رزق‬ ‫ﻟﻺﻧﻔﺎق ﻋﲆ أﻣﻪ وأﺧﻮﺗﻪ‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺗﻮﰲ واﻟﺪﻫﻢ ﻣﻨﺬ‬ ‫ﺳﻨﻮات ﻋﺪﻳﺪة‪.‬‬ ‫ﻣﺠﻬﻮد ﻋﻀﲇ‬ ‫ﻳﺤﻜـﻲ اﻟﺮﺷـﻴﺪ ﺗﻔﺎﺻﻴـﻞ ﻗﺼﺘـﻪ ﻗﺎﺋﻼ »ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ أن ﻫﺬه اﻤﻬﻨﺔ ﻣﺘﻌﺒﺔ ﻧﻮﻋﺎ ﻣﺎ وﺗﺤﺘﺎج‬ ‫ﻤﺠﻬﻮد ﻋﻀﲇ و ﺣﺮﻛﻲ ﻻ ﻳﺘﺴﺎوى ﻣﻊ ﻋﺎﺋﺪﻫﺎ‬ ‫اﻟﺒﺴﻴﻂ‪ ،‬اﻟﺬي ﻋﺎدة ﻣﺎ ﺗﺤﺪده اﻤﺴﺎﻓﺔ وﻣﻘﺪار‬ ‫اﻟﺤﻤﻮﻟـﺔ‪ ،‬إﻻ أﻧﻨـﻲ اﺳـﺘﻄﻌﺖ ﺑﻬـﺬه اﻤﻬﻨـﺔ‬ ‫اﻟﺒﺴـﻴﻄﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﱰاوح دﺧﻠﻬﺎ اﻟﻴﻮﻣﻲ ﻣﻦ ‪35‬‬ ‫إﱃ ‪ 50‬رﻳﺎﻻ ﰲ اﻟﻴﻮم‪ ،‬أن أﻛﻔﻞ أﴎﺗﻲ وأﻛﻔﻴﻬﻢ‬ ‫ﴍ اﻟﻔﻘﺮ واﻟﻔﺎﻗﺔ‪ ،‬ﻓﺄﻧﺎ راض ﺑﻤﺎ ﻗﺴـﻤﻪ اﻟﻠﻪ‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻻ ﻳﺸﻐﻞ ﺑﺎﱄ ﰲ اﻟﺤﻴﺎة ﺳﻮى ﺗﺄﻣﻦ ﻟﻘﻤﺔ‬ ‫اﻟﻌﻴـﺶ ﻷﴎﺗﻲ«‪ ،‬وﻳﻮﺿﺢ زﻛـﻲ ﺑﺄن اﻤﻌﺎﻧﺎة‬ ‫اﻟﻮﺣﻴـﺪة اﻟﺘـﻲ ﻳﻮاﺟﻬﻬﺎ ﺑﺤﻴﺎﺗـﻪ وﻣﻬﻨﺘﻪ ﻫﻲ‬ ‫ﻧﻈﺮة اﻻﻣﺘﻬﺎن واﻟﺴـﺨﺮﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺼﻞ ﻟﺪرﺟﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﻘﺮ أﺣﻴﺎﻧﺎ ﻣﻦ ﺑﻌـﺾ اﻷﻓﺮاد اﻟﺬﻳﻦ ﻏﺎﻟﺒﺎ‬ ‫ﻣﺎ ﻳﻜﻮﻧﻮن ﻣـﻦ اﻤﺮﻓﻬـﻦ‪ ،‬أو اﻤﱰﻓﻌﻦ اﻟﺬﻳﻦ‬ ‫ﻳﻌﻴﺸﻮن ﺣﻴﺎة ﻣﺨﻤﻠﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻻ ﻳﻘـﻒ اﻷﻣـﺮ ﻋﻨﺪ ﺣﺪ اﻟﻨﻈﺮ ﻓﻘـﻂ ﺑﻞ إﻧﻬﻢ‬ ‫ﻳﺘﻠﻔﻈـﻮن ﺑﺄﻟﻔـﺎظ ﺳـﺎﺧﺮة و ﺧﺸـﻨﺔ ﻗـﺪ ﻻ‬ ‫ﻳﺘﻠﻔﻈـﻮن ﺑﻬـﺎ ﻣـﻊ اﻤﺘﺴـﻮﻟﻦ اﻟﺬﻳـﻦ رﺿﻮا‬ ‫ﺑﺎﻤﻬﺎﻧﺔ‪.‬‬

‫ﻻ أﺧﺠﻞ ﻣﻦ ﻋﻤﲇ‬ ‫وأﻗﺴﻢ اﻟﺮﺷﻴﺪ ﺑﺄن ﻋﻤﻠﻪ ﻻ ﻳﺨﺠﻠﻪ إﻃﻼﻗﺎ ﻃﺎﻤﺎ‬ ‫ﻛﺎن ﴍﻳﻔـﺎ ً و ﻳﻜﺴـﺐ ﻟﻘﻤﺔ ﻋﻴﺸـﻪ ﻣﻦ ﻋﺮق‬ ‫ﺟﺒﻴﻨـﻪ‪ ،‬ﺧﺎﺻـﺔ و أن ﻣﻬﻨﺘﻪ وﻋـﺪدا ﻣﻦ اﻤﻬﻦ‬ ‫اﻟﺒﺴـﻴﻄﺔ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ أن ﻳﺴﺘﻐﻨﻲ ﻋﻨﻬﺎ‬ ‫أو ﻳﺤﻴـﺎ دوﻧﻬﺎ‪ ،‬ﻳﻘﻮل» ﻣﻦ ﺳﻴﺴـﺎﻋﺪ اﻟﺰﺑﺎﺋﻦ‬ ‫ﰲ ﺣﻤﻞ ﻣﺸﱰﻳﺎﺗﻬﻢ إن ﺗﺨﻠﻴﺖ وﻏﺮي ﻋﻦ ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﺑﻞ إﻧﻨﺎ ﻧﺮى ﻋﺪدا ﻣﻦ اﻤﺤﻼت و اﻤﺮاﻛﺰ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ اﻟﻜﺒﺮة ﺧﺎﺻﺔ ﻣﺮاﻛـﺰ اﻟﺘﻤﻮﻳﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﺨﺼـﺺ ﻟﺪﻳـﻪ ﻣﻮﻇﻔﻦ ﻟﻬﺬا اﻟﻐـﺮض ﻳﺪﻓﻊ‬ ‫ﻟﻬﻢ راﺗﺒـﺎ ﻣﻘﺎﺑﻠﻪ‪ ،‬واﻟﻐﺮﻳﺐ ﺑﺄﻧﻨـﺎ ﻻ ﻧﻬﺰأ ﻣﻦ‬ ‫ﺻﺎﺣـﺐ ﻫـﺬه اﻤﻬﻨـﺔ إذا ﻛﺎن ﻣـﻦ اﻟﻮاﻓﺪﻳـﻦ‬ ‫وﻟﻜﻨﻨﺎ ﻗﺪ ﻧﻤﺴـﺢ ﺑﻜﺮاﻣﺘﻪ اﻷرض إذا ﻛﺎن ﻣﻦ‬ ‫أﺑﻨـﺎء اﻟﺒﻠﺪ وﻋﺠﺒﺎ ﻟﻬﺬا اﻟﺘﻨﺎﻗﺾ«‪ ،‬وﻳﺸـﺮ إﱃ‬ ‫أﻧﻪ ﻻ ﻳﺘﻌﺮض ﻟﻠﺴﺨﺮﻳﺔ ﺑﺴﻮق ﻗﺮﻳﺘﻪ اﻟﺸﻌﺒﻲ‬ ‫وﻟﻜﻨـﻪ ﻳﺘﻌـﺮض ﻟﻬـﺎ ﺑﺎﻤﺪﻳﻨﺔ ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻳﻀﻄﺮ‬ ‫ﻟﻠﺬﻫﺎب ﻟﻠﻌﻤﻞ ﺑﺄﺳـﻮاق اﻤﱪز واﻟﻬﻔﻮف ﺣﻴﺚ‬ ‫ﻳﻀﻄـﺮ ﻟﻠﺬﻫـﺎب ﻫﻨﺎك ﻷن اﻟﺴـﻮق اﻟﺸـﻌﺒﻲ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﺮﻳﺔ ﻻ ﻳﻔﺘﺢ ﺳﻮى ﻳﻮﻣﻦ ﺑﺎﻷﺳﺒﻮع اﻟﺴﺒﺖ‬ ‫واﻟﺜﻼﺛﺎء ‪.‬‬ ‫روح اﻷﻟﻔﺔ‬ ‫و ﻳﺒﻦ اﻟﺮﺷﻴﺪ أن اﻷﺳﻮاق اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﻫﻲ اﻤﻜﺎن‬ ‫اﻟﻮﺣﻴـﺪ اﻟـﺬي ﻣـﺎ زال ﻳﺤﺘﻔﻆ ﺑـﺮوح اﻷﻟﻔﺔ‬ ‫واﻟﺘﻌـﺎون وﻋﺪم اﻟﱰﻓﻊ ﻓﻬـﻲ اﻟﺤﻀﻦ اﻟﺪاﻓﺊ‬ ‫ﻟﻠﺒﺴﻄﺎء‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻣﺠﺘﻤﻊ اﻟﻘﺮﻳﺔ ﺑﺼﻮرة ﻋﺎﻣﺔ‪،‬‬ ‫وﻳﻀﻴـﻒ ﺑـﺄن ﻫﺬه اﻟﻨﻈـﺮة اﻟﺪوﻧﻴـﺔ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ‬ ‫ﻣﻮﺟﻮدة ﺑﺎﻟﺴـﺎﺑﻖ ﺣﻴﺚ ﻛﺎن اﻟﻨﺎس أﻛﺜﺮ أﻟﻔﺔ‬ ‫وﺗﺮاﺣﻤـﺎً‪ ،‬و ﻟﻜﻦ ﺗﻐﺮ ﻇﺮوف اﻟﺤﻴﺎة اﻧﻌﻜﺲ‬ ‫ﺳﻠﺒﺎًﻋﲆ اﻟﻨﻔﻮس‪ .‬وأﺿﺎف« ﻳﻜﻔﻴﻨﻲ ﻓﺨﺮا ً أﻧﻲ‬ ‫أﺗﻜﻔﻞ ﺑﻤﺴـﺆوﻟﻴﺎت أﺧﻮﺗﻲ وأﻣـﻲ‪ ،‬وﻟﻦ أﺑﺎﱄ‬ ‫ﺑﻨﻈﺮات اﻻﻣﺘﻬﺎن ﻣﻤﻦ ﺣﻮﱄ«‪.‬‬

‫اﻟﺮﺷﻴﺪ ﻳﻘﻒ أﻣﺎم ﻋﺮﺑﺘﻪ‬

‫رﺟﻞ أﻋﻤﺎل ﻳﺤﺼﺪ ﻣﻦ ﻣﺰرﻋﺘﻪ ﻳﻘﻄﻴﻨﺘﻴﻦ ﻳﻔﻮق ﻃﻮﻟﻬﻤﺎ اﻟﻤﺘﺮ‬ ‫ﺳﺘﺎﻳﻞ‬

‫ﺣﺼﺪ رﺟـﻞ اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻤـﻮﳻ اﻟﻘﻠﻴﺒﺎت ﻣﻦ‬ ‫ﻣﺰرﻋﺘـﻪ‪ ،‬ﺣﺒﺘﻦ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻴﻘﻄـﻦ اﻟﺤﺴـﺎوي‬ ‫ﺑﻄﻮل ﻣﱰ و‪ 5‬ﺳﻢ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎً‪،‬‬ ‫ﱠ‬ ‫وﺑـﻦ اﻟﻘﻠﻴﺒـﺎت أﻧﻪ ﺣﺼﺪ‬ ‫اﻟﻴﻘﻄﻴﻨﺘﻦ ﺑﻌﺪ ﺛﻼﺛﺔ أﺷﻬﺮ‬ ‫ﻣـﻦ زراﻋﺘﻬﻤـﺎ وﻧﻤﻮﻫﻤﺎ‪،‬‬ ‫وﺗﻔﺎﺟـﺄ ﻣـﻦ ﺣﺠﻤﻬﻤـﺎ‬ ‫اﻟﻐﺮﻳﺐ ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻪ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً‬ ‫أن ﺣﺠـﻢ اﻟﻴﻘﻄﻴﻨﺘﻦ ﻧﺎدر‬ ‫ﺟـﺪاً‪ ،‬وﻟـﻢ ﻳﺮاه ﺳـﺎﺑﻘﺎ ً ﰲ‬ ‫ﻣﺰرﻋﺘـﻪ‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن‬ ‫أرض ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﺣﺴﺎء ﻣﻦ‬ ‫أﻓﻀـﻞ اﻷراﴈ اﻟﺨﺼﺒـﺔ‬ ‫واﻟﺼﺎﻟﺤـﺔ ﻟﺰراﻋـﺔ اﻟﻜﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ أﻧﻮاع اﻟﺨﻀﺎر وﺑﻌﺾ‬ ‫أﻧﻮاع اﻟﻔﻮاﻛﻪ‪.‬‬

‫ﺳﻴﺪة ﻓﻲ اﻟﻌﻤﻞ‬

‫ﺗﺼﻤﻴﻢ »أﻣﻴﻨﺔ اﻟﺠﺎﺳﻢ«‬

‫ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻲ ﻳﺘﺒ ﱠﺮع ﺑﻜﻠﻴﺘﻪ ورﺋﺘﻪ “ﻧﻘﺎذ زوﺟﺘﻪ‬ ‫ﺗﺮاﺟﻢ‬

‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬وﻟﻴﺪ اﻟﻔﺮﺣﺎن‬

‫اﻟﻘﻠﻴﺒﺎت ﻳﻘﻴﺲ ﻃﻮل ﺣﺒﺔ اﻟﻴﻘﻄﻦ‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻔﺮﺣﺎن(‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺮﻳﻢ آل ﺷﻴﻒ‬ ‫ﺗـﱪع اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻲ دﻳﻔﻴـﺪ واﻳﻤﺎﻧﺪ‬ ‫)‪ 38‬ﻋﺎﻣﺎً( ﻟﺰوﺟﺘﻪ ﻛﺎروﻟﻦ )‪42‬‬ ‫ﻋﺎﻣﺎً(‪ ،‬ﺑﻜﻠﻴﺘـﻪ‪ ،‬وﻗﺪ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻌﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻠﻴﻒ ﻛﻴﴘ ﻗﺪ ﻳﻮدي ﺑﺤﻴﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﻣﺎ ﻟﻢ ﺗﺠﺮ ﻟﻬـﺎ ﻋﻤﻠﻴﺔ زرع ﻛﻠﻴﺔ‪،‬‬ ‫وذﻟـﻚ رﻏﺒـﺔ ﻣﻨـﻪ ﰲ أن ﺗﻜـﻮن زوﺟﺘﻪ‬ ‫ﻣﻌﻪ ﰲ اﺣﺘﻔـﺎل رأس اﻟﺴـﻨﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟـﺰوج ﻗـﺪ ﺗـﱪع ﻗﺒﻞ ‪ 13‬ﺳـﻨﺔ‬ ‫ﻟﺰوﺟﺘﻪ أﻳﻀﺎ ً ﺑﺮﺋﺘـﻪ‪ ،‬وﺑﺬﻟﻚ ﻳُﻌﺪ دﻳﻔﻴﺪ‬ ‫أول ﺷـﺨﺺ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻳﺘﱪع ﺑﻌﻀﻮﻳﻦ‬ ‫ﺣﻴﻮﻳـﻦ ﰲ ﺟﺴـﻤﻪ‪ ،‬ﻋـﲆ اﻟﺮﻏـﻢ ﻣـﻦ‬ ‫ﺧﻄﻮرة اﻷﻣﺮ‪ .‬وﻗـﺎل دﻳﻔﻴﺪ »إن اﻟﺰواج‬ ‫ﻫـﻮ اﻟﺒﻘـﺎء ﻣﻌـﺎ ً ﰲ اﻟﺼﺤـﺔ واﻤـﺮض‬ ‫وﻋﻨﺪﻣـﺎ اﺣﺘﺎﺟـﺖ زوﺟﺘـﻲ ﻟﻠﺘـﱪع ﻟﻢ‬ ‫أﺗـﺮدد ﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ واﺣـﺪة ﻹﻧﻘـﺎذ »ﺣـﺐ‬ ‫اﻟﻄﻔﻮﻟـﺔ«‪ ،‬ﻓﻘﺪ ﺗﺰوﺟﻨﺎ ﰲ ﺳـﻦ ﻣﺒﻜﺮة‬ ‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻛﻨﺎ ﻣﺮاﻫﻘﻦ«‪.‬‬

‫اﻟﺰوج دﻳﻔﻴﺪ وزوﺟﺘﻪ ﻛﺎروﻟﻦ‬

‫»ﺧﺪﻳﺠﺔ ﻣﺤﻤﺪ« ﺗﻤﺘﻬﻦ ﺗﻐﺴﻴﻞ ا…ﻣﻮات ُﻣﻨﺬ اﻟﺴﺎﺑﻌﺔ ﻋﺸﺮة ﻣﻦ ﻋﻤﺮﻫﺎ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬أﻟﺒﺎب ﻛﺎﻇﻢ‬ ‫اﺗّﺨـﺬت ﺧﺪﻳﺠـﺔ ﻣﺤﻤﺪ‪،‬‬ ‫ﻣُـﺬ ﻛﺎﻧﺖ ﰲ ﺳـﻦ اﻟـ‪17‬‬ ‫ﻣـﻦ ﻋﻤﺮﻫـﺎ‪ ،‬ﻗـﺮارا أﺛّـﺮ‬ ‫ﰲ ﻣﺠـﺮى ﺣﻴﺎﺗﻬـﺎ‪ ،‬ﺑـﺄن‬ ‫ﺗُﺼﺒﺢ »ﻣ ﱢ‬ ‫ُﻐﺴـﻠﺔ أﻣﻮات«‪،‬‬ ‫وﻗـﺪ ﺣﺒﺎﻫﺎ اﻟﻠﻪ ذﻛﺎءً‪ ،‬وﻋﻄﺸـﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﻌﺮﻓﺔ‪ ،‬وﺟﻤﻌﺖ إﱃ دراﺳـﺘﻬﺎ‬ ‫اﻟﻨﻈﺎﻣﻴـﺔ‪ ،‬دراﺳـﺔ اﻟﻌﻠـﻮم‬ ‫اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺧﺪﻳﺠﺔ ﺗﺮﻛﺖ ﻣﻠﺬات اﻟﺪﻧﻴﺎ ﻟﻨﻴﻞ رﺿﺎ اﻟﺨﺎﻟﻖ)ﺗﺼﻮﻳﺮ ‪:‬ﻳﺎرا زﻳﺎد(‬

‫ﺣﺪّﺛﺘﻨﻲ أﺳﺘﺎذﺗﻲ‬ ‫وﺗـﴪد ﺧﺪﻳﺠـﺔ ﺗﻔﺎﺻﻴـﻞ‬ ‫اﻟﺘﺤﺎﻗﻬـﺎ ﺑﻬـﺬا اﻟﻌﻤـﻞ‪ «:‬ﻛﻨﺖ‬ ‫أﺣﴬ دورات دﻳﻨﻴﺔ‪ ،‬وﺣﺪّﺛﺘﻨﻲ‬ ‫أﺳـﺘﺎذﺗﻲ‪ ،‬ﻋـﻦ ﻓﻀﻞ ﺗﻐﺴـﻴﻞ‬ ‫أﺟـﺮ‬ ‫اﻷﻣـﻮات‪ ،‬وﻣـﺎ ﻓﻴـﻪ ﻣـﻦ‬ ‫ٍ‬ ‫ﺟﺰﻳﻞ‪ ،‬وﻋﻄـﺎء أُﺧﺮوي ﻻ ﻳﺰﻫﺪ‬ ‫ﻓﻴﻪ ﻋﺎﻗﻞ‪ .‬وﺑﻴّﻨﺖ ﱄ اﻟﺤﺎﺟﺔ إﱃ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻣﻐﺴـﻼت ﻟﻸﻣﻮات ﻣﻦ اﻟﻨﺴـﺎء‪،‬‬ ‫إذ ﻟﻴـﺲ ﻫﻨﺎك ﻣﻦ ﺗﻘـﻮم ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻟﻮﻇﻴﻔﺔ‪ ،‬ﻏﺮ اﻣـﺮأة ﻋﺠﻮز‪ ،‬ﻟﻢ‬

‫ﺗﻌـﺪ ﻗﺎدرة ﺑﻤﻔﺮدﻫـﺎ ﻋﲆ إﻳﻔﺎء‬ ‫ﻫـﺬه اﻤﻬّ ﻤﺔ ّ‬ ‫ْ‬ ‫ﻋﺮﺿﺖ‬ ‫ﺣﻘﻬﺎ‪ .‬ﺛـ ّﻢ‬ ‫ﻋﲇ ّ ﺑﺄن أﺻﺒﺢ »ﻣ ﱢ‬ ‫ُﻐﺴﻠﺔ أﻣﻮات«‬ ‫ﻷﺟﻞ ﺳ ّﺪ اﻟﻨﻘﺺ ﰲ ﻫﺬا اﻤﺠﺎل‪«.‬‬ ‫وﺗُﻀﻴـﻒ ‪«:‬ﻟـﻢ ﺗﻜـﻦ اﻤﻮاﻓﻘـﺔ‬ ‫اﺳﺘﻐﺮﻗﺖ ﺷﻬﺮا ً‬ ‫ُ‬ ‫ﺳﻬﻠﺔ ﻋﲇ ّ ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫ﻛﺎﻣـﻼً ّ‬ ‫ﻷﺑﺖ ﰲ اﻷﻣـﺮ‪ ،‬وﻛﺎن ﻋﲇ ّ‬ ‫إﻗﻨﺎع أﻫـﲇ‪ ،‬إذ ﻋﺎرﺿﻮا ﺑﺸـﺪّة‬ ‫ﰲ اﻟﺒـﺪء‪ ،‬وأﺧـﺬوا ﻳﺼﻔـﻮن ﱄ‬ ‫ﻋﻮاﻗﺐ اﻤﻮاﻓﻘـﺔ‪ ،‬وﻳﴩﺣﻮن ﱄ‬ ‫ﻣﺎ ﺳﺄواﺟﻬﻪ ﻣﺴـﺘﻘﺒﻼً‪ «.‬ﻟﻜﻨﻬﺎ‬ ‫ْ‬ ‫ووﺟﺪت ﰲ‬ ‫أﻗﻨﻌﺘﻬـﻢ ﰲ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻗﺒﻮﻟﻬﺎ ﺑﺘﻐﺴﻴﻞ اﻷﻣﻮات‪ ،‬ﺗﺤﺪّﻳﺎ ً‬ ‫ﻟﺬاﺗﻬـﺎ‪ ،‬وﻟﻠﻌـﺎدات اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﻏـﺮ اﻤﻨﺴـﺠﻤﺔ ﻣـﻊ اﻟﺪﻳـﻦ‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻲ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﻘﺒﻞ أن ﺗﻜﻮن‬ ‫اﻟﻔﺘﺎة ﻣﻐﺴﻠﺔ ﻟﻸﻣﻮات‪.‬‬ ‫ﺗﻔﺮﻗﻦ ﻋﻨﻲ‬ ‫وأﺿﺎﻓـﺖ‪ «:‬ﰲ أول اﻷﻳـﺎم ﻛﻨﺖ‬ ‫أذﻫـﺐ ﰲ اﻟﻠﻴـﻞ ﻓﻘﻂ ﻟﺘﻐﺴـﻴﻞ‬ ‫اﻤﻮﺗﻰ‪ ،‬ﺑﻨﺎ ًء ﻋﲆ اﻗﱰاح أﺳﺘﺎذﺗﻲ‬ ‫اﻟﺘﻲ ّ‬ ‫ﻓﻀﻠﺖ ّأﻻ ﻳﻌﻠﻢ أﺣﺪ ﺑﺬﻟﻚ‪،‬‬

‫ﻟﺘﺠﻨﺒﻨـﻲ ﻧﻈـﺮات اﻤﺠﺘﻤـﻊ‬ ‫اﻟﺴﻠﺒﻴﺔ‪ .‬ﰲ اﻟﺼﺒﺎح أﺿﻊ ﻋﻄﺮا ً‬ ‫ﺑﺎرﻳﺴﻴّﺎ ً واﺗﺠّ ﻪ ﻤﺪرﺳﺘﻲ‪ ،‬وﻟﻴﻼً‬ ‫أﻋـﻮد ﻟﺒﻴﺘـﻲ ﺑﺮاﺋﺤـﺔ اﻟﺴـﺪر‬ ‫واﻟﻜﺎﻓﻮر‪ .‬ﺛـ ّﻢ ﴎﻋﺎن ﻣﺎ اﻧﺘﴩ‬ ‫اﻟﺨـﱪ‪ ،‬وﻣﺎزﻟﺖ أذﻛﺮ اﻟﺼﺪّﻣﺎت‬ ‫اﻟﺒﺎدﻳﺔ ﻋـﲆ وﺟـﻮه ﺻﺪﻳﻘﺎﺗﻲ‬ ‫ّ‬ ‫ﺳـﻤﺎﻋﻬﻦ ذﻟﻚ‪.‬‬ ‫وﻗﺮﻳﺒﺎﺗـﻲ ﻋﻨﺪ‬ ‫وأﺧـﺬن ﻳﺘﻔﺮﻗـﻦ ﻋﻨـﻲ ﺷـﻴﺌﺎ ً‬ ‫ّ‬ ‫وﺑﻌﻀﻬﻦ اﺳﺘﻮﺣﺸـﻦ‬ ‫ﻓﺸـﻴﺌﺎً‪،‬‬ ‫ﺣﺘﻰ ﻣﻦ ﻣﺼﺎﻓﺤﺘﻲ‪ ،‬وأﺻﺒﺤﻦ‬ ‫ﻻ ﻳﺠﺒﻦ دﻋﻮاﺗـﻲ ّ‬ ‫ﻟﻬﻦ ﰲ ﺑﻴﺘﻲ‪،‬‬ ‫ﻋﻨـﺪ ﺣﺪوث ﻣﻨﺎﺳـﺒﺔٍ‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﺨﺼﻨﻲ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ﺑﻨﻈﺮﻫﻦ‬ ‫ﻓﺼـﺎر وﺟﻬﻲ اﻟﺠﻤﻴﻞ‬ ‫ﻓﺄﻻ ً ﺳﻴﺌﺎً‪«.‬‬ ‫ﻓ ﱠﺮ ُ‬ ‫اﻟﺨ ﱠ‬ ‫ﻄﺎبُ‬ ‫وﻋـﻦ ﺑﻌـﺾ اﻟﺸـﺒﺎب اﻟﺬﻳـﻦ‬ ‫ﺗﻘﺪّﻣﻮا ﻟﺨﻄﺒﺘﻬﺎ‪ ،‬ﺗﻘﻮل‪ «:‬ﺗﻘﺪّم‬ ‫ﻟﺨﻄﺒﺘﻲ ﻛﺜـﺮون‪ ،‬ﻟﻜﻨّﻬﻢ ﻓ ﱡﺮوا‬ ‫وﻟـﻢ ﻳﻌـﻮدوا ﻟﺤﻈـﺔ ﻣﺼﺎرﺣﺔ‬ ‫أﻫﲇ ﻟﻬﻢ ﺑﻤﺎ أﻗﻮم ﺑﻪ‪ ،‬واﺳـﺘﻐ ّﻞ‬ ‫أﻫﲇ ﻫـﺬه اﻟﺤـﻮادث ﻤﻨﻌﻲ ﻣﻦ‬

‫إﻛﻤـﺎل ﻣﺸـﻮاري‪ ،‬ذ ّﻛﺮوﻧـﻲ‬ ‫ﺑﺠﻤﺎﱄ وأﻧﻮﺛﺘﻲ وأﻳﻘﻈﻮا ﺑﺪاﺧﲇ‬ ‫ﻏﺮﻳـﺰة اﻷﻣﻮﻣﺔ وﻫﻢ ﻳﻠﻤﺤﻮن ﱄ‬ ‫ﺑﺄﻃﻔﺎل ﺳﺄﺣﺮم ﻧﻔﴘ ﻣﻨﻬﻢ‪ ،‬إن‬ ‫ﻟﻢ أﻋﺪل ﻋﻦ رأﻳﻲ‪«.‬‬ ‫وأرﺟﻌـﺖ ﺧﺪﻳﺠـﺔ ردّة ﻓﻌـﻞ‬ ‫اﻵﺧﺮﻳـﻦ ﺗﺠﺎﻫﻬﺎ إﱃ ﻋﺪم ﻧﻀﺞ‬ ‫اﻟﻮﻋـﻲ اﻟﺪﻳﻨـﻲ ﻟﺪﻳﻬـﻢ‪ .‬ﻓﺒﻌـﺪ‬ ‫ﻣﺮور ﺳـﻨﻮات ﻋـﲆ ذاك اﻟﺤﺎل‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﻐﺮت ﻣﻮاﻗﻒ اﻵﺧﺮﻳﻦ ﺗﺠﺎﻫﻬﺎ‪،‬‬ ‫واﺳﺘﺤﺎﻟﺖ ﻧﻈﺮاﺗﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﺨﻮف‬ ‫واﻻﺷـﻤﺌﺰاز‪ ،‬إﱃ اﻟﺘﻌﺎﻃـﻒ‬ ‫واﻟﻨـﺪم‪ ،‬واﻻﺣـﱰام‪ .‬وﺗﻮاﺻﻞ‪«:‬‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻣُﴤّ ﺧﻤﺴـﺔ ﻋـﴩ ﻋﺎﻣﺎً‪،‬‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻛﻤﻐﺴـﻠﺔ‪ ،‬وﺑﻔﻀﻞ‬ ‫ﻋـﲆ ﻋﻤـﲇ‬ ‫اﻟﺼﺤـﻮة اﻟﺪﻳﻨﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﻳﻨﻌﻢ‬ ‫ﺑﻬـﺎ ﻣﺠﺘﻤﻌﻨـﺎ ﻣﺆﺧـﺮاً‪ ،‬ﺗﻮاﻓﺪ‬ ‫ﻋﲇ ّ أﻏﻠﺐ ﻣﻦ ّ‬ ‫ﻛـﻦ ﻳﻨﻔﺮن ﻣﻨﻲ‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ﻋﻔﻮت‬ ‫ﻃﻠﺒﺎ ً ﻟﻠﺼﻔﺢ‪ ،‬وﺑـﺪوري‬ ‫ﻋﻤّ ـﻦ ﺟﺎءﺗﻨـﻲ وﻣﻦ ﻟـﻢ ﺗﺠﺊ‪،‬‬ ‫واﻵن أﻧـﺎ ﻣﺘﺰوﺟـﺔ وﻟﺪي ﻃﻔﻞ‬ ‫وأﻗﺪّم دورات ﺗﺪرﻳﺒﻴﺔ ﰲ ﻛﻴﻔﻴﺔ‬ ‫ﺗﻐﺴﻴﻞ اﻷﻣﻮات ﻟﻠﻨﺴﺎء!«‪.‬‬


‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﻗﻴﻨﺎن ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ ‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ أﺣﻤﺪ اﻓﻨﺪي‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮق اﻟﻌﺪواﻧﻲ‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪:‬‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ اﻟﺪﻫﺮ‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻧﺎﺋﺒﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي )اﻟﺮﻳﺎض(‬

‫ﻃﻼل ﻋﺎﺗﻖ اﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ )ﺟﺪة(‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫إﻳﺎد ﻋﺜﻤﺎن اﻟﺤﺴﻴﻨﻲ‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬

‫اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪8003046777 :‬‬

‫– ﺷﺎرع ا„ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ –‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪01 –4023701‬‬ ‫‪01 –4054698‬‬

‫ﻫﺎﺗﻒ ‪03 – 8136777 :‬‬

‫ﻓﺎﻛﺲ ‪03 – 8054922 :‬‬

‫‪ryd@alsharqnetsa‬‬

‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ ‪2662 :‬‬

‫ﻣﻜﺔ اﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫‪‬‬

‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي ‪31461 :‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪8484609‬‬ ‫‪madina@alsharqnetsa‬‬

‫اﺣﺴﺎء‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬

‫‪02 –6980434‬‬ ‫‪02 –6982023‬‬ ‫‪jed@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻘﺼﻴﻢ‬ ‫‪‬‬ ‫‪ –‬‬

‫‪025613950‬‬ ‫‪025561668‬‬ ‫‪makkah@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻤﺪﻳﻨﺔ اﻟﻤﻨﻮرة‪‬‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬

‫اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‪editorial@alsharqnetsa‬ا‪¢‬ﺷﺘﺮاﻛﺎت‪-‬ﻫﺎﺗﻒ‪ 038136836 :‬ﻓﺎﻛﺲ‪038054977 :‬ﺑﺮﻳﺪ إﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪subs@alsharqnetsa:‬‬

‫ﺟﺪة‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪03 –5620714‬‬ ‫‪has@alsharqnetsa‬‬

‫‪3831848‬‬ ‫‪3833263‬‬ ‫‪qassim@alsharqnetsa‬‬

‫ﺗﺒﻮك‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪ – ‬‬ ‫‪4244101‬‬

‫‪4245004‬‬ ‫‪tabuk@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫‪‬‬

‫‪65435301‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫‪65435127‬‬ ‫‪hail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺟﺎزان‬ ‫‪ –‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪3224280‬‬ ‫‪jizan@alsharqnetsa‬‬

‫أﺑﻬﺎ‬ ‫‪‬‬ ‫‪22893682289367‬‬

‫‪abha@alsharqnetsa‬‬

‫ﻧﺠﺮان‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪075238139‬‬ ‫‪075235138‬‬ ‫‪najran@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫‪‬‬ ‫‪027373402‬‬ ‫‪027374023‬‬ ‫‪taif@alsharqnetsa‬‬

‫اﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫‪‬‬ ‫‪03–3485500‬‬ ‫‪033495510‬‬

‫‪033495564‬‬ ‫‪jubail@alsharqnetsa‬‬

‫ﺣﻔﺮ اﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪037201798‬‬ ‫‪03 –7201786‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharqnetsa‬‬

‫إدارة ا‪¢‬ﻋﻼن‪314612662 :‬اﻟﺮﻗﻢ اﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‪ 8003046777 :‬اﻟﺒﺮﻳﺪ ا‪¢‬ﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‪ads@alsharqnetsa‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺪﻣﺎم‪96638136886:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96638054933:‬ﻫﺎﺗﻒ اﻟﺮﻳﺎض‪96614024618:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96614024619:‬ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪة‪96626982011:‬ﻓﺎﻛﺲ‪96626982033:‬‬

‫ا ﺛﻨﻴﻦ ‪ 25‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 7‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (400‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺤﻼت ﺗﺒﻴﻊ رﻣﻮز»ﻋﺒﺪة اﻟﺸﻴﻄﺎن«‪..‬‬ ‫وﺗﻌﺰﱢز ﻣﻔﻬﻮم »اﻟﻐﺰو اﻟﺜﻘﺎﻓﻲ«‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬أﻟﺒﺎب ﻛﺎﻇﻢ‬ ‫ﺷـﻬﺪت ﻣﺠﺘﻤﻌﺎﺗﻨﺎ دﺧﻮل ﺑﻌﺾ اﻟﻈﻮاﻫﺮ اﻟﺠﺪﻳـﺪة‪ ،‬اﻤﱰاﻓﻘﺔ ﻣﻊ اﻧﻔﺘﺎح‬ ‫ﺳﻮﻗﻨﺎ اﻤﺤﻠﻴّﺔ ﻋﲆ اﻟﻌﺎﻟﻢ‪ ،‬ﻟﻴﻜﻮن ﻧﺎﻓﺬة رﺣﺒﺔ ﻟﻠﺘﻼﻗﺢ اﻻﻗﺘﺼﺎدي واﻟﺜﻘﺎﰲ‪،‬‬ ‫ْ‬ ‫ﺟﻠﺒﺖ‬ ‫ﻓﺘﺪﻓﻘـﺖ اﻟﺴـﻠﻊ اﻟﻮاﻓـﺪة‪ ،‬ﻣﻦ ﺷـﺘّﻰ اﻷﻗﻄﺎر‪ ،‬وﻣـﻦ ﻧﺘﺎﺋﺠﻬـﺎ‪ ،‬أن‬ ‫ﻟﻨـﺎ‪ ،‬ﻛﻤًﺎ واﺳـﻌً ﺎ ﻣﻤﺎ ﻳﺘﻌﺎرض ﻣـﻊ دﻳﻨﻨﺎ وﺛﻘﺎﻓﺘﻨﺎ‪ ،‬ﻣﺜـﻞ‪ :‬اﻟﺮﻣﻮز اﻤﻨﺘﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ »ﻋﺒﺪة اﻟﺸـﻴﻄﺎن« اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬واﻤﻨﺘﴩة ﺑﻦ اﻟﺴـﻠﻊ واﻟﺒﻀﺎﺋﻊ‪ ،‬ﺑﻞ‬ ‫ﻫﻨـﺎك ﻣﺤﻼّت ﺑﺮﻣّﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻣ ّ‬ ‫ُﺨﺘﺼـﺔ ﺑﺒﻴﻊ ﻣﻨﺘﺠﺎت ﺗﻠﻚ اﻟﺠﻤﺎﻋـﺔ‪ ،‬واﻤﻮّﺟﻬﺔ ﻟﻸﺑﻨﺎء‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴـﻦ ﺑﻤﺨﺘﻠﻒ أﻋﻤﺎرﻫﻢ‪ ،‬و«ﻋﺒﺪة اﻟﺸﻴﻄﺎن« ﻣﻨﻈﻤﺔ ﻟﻬﺎ ﻓﺮوع ﰲ ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻟﺪول اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬ﺗﻤﺜ ّﻠﻬﻢ ﻛﻨﻴﺴـﺔ اﻟﺸﻴﻄﺎن اﻤﺆﺳﺴﺔ ﻣﻦ ﻗِ ﺒﻞ اﻟﻴﻬﻮدي اﻧﺘﻮن ﻟﻴﻔﻲ‬ ‫‪ ،1966‬ﰲ أﻣﺮﻳﻜﺎ‪ ،‬وﺗﻨﺤﻮ ﻋﻘﻴﺪﺗﻬﻢ ﻟﻌﺒﺎدة اﻟﺸﻴﻄﺎن ﻧﻔﺴﻪ‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ﻋﺮﻓﺘﻬـﺎ اﻟﺘﻘﺎﻟﻴﺪ اﻤﺴـﻴﺤﻴﺔ اﻟﻴﻬﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﻋﲆ ﺧﻠﻔﻴﺔ اﻧﺘﺸـﺎر اﻟﺪﻳﺎﻧﺘﻦ‬ ‫اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ واﻤﺴﻴﺤﻴﺔ‪ ،‬ﺧﺮﺟﺖ اﻟﺸﻴﻄﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬راﻓﻀﺔ وﻣﺘﻤﺮدة ﻋﲆ اﻟﺪﻳﺎﻧﺎت اﻹﻟﻬﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺎن ﻇﻬﻮرﻫﺎ ﻟﻠﻌﻠﻦ ﺑﻌﺪ اﻟﺜﻮرة اﻟﻔﺮﻧﺴـﻴﺔ‪ ،‬وإﺳـﻘﺎط ﺳـﻠﻄﺔ اﻟﻜﻨﻴﺴﺔ‪ ،‬واﺗﺒﺎع‬ ‫أوروﺑﺎ ﻟﻸﻋﺮاف اﻟﻌﻠﻤﺎﻧﻴﺔ‪ ).‬ﻣﻮﺳﻮﻋﺔ اﻤﻌﺮﻓﺔ ‪(marefa.org.‬‬ ‫ﻣﻌﺎن دﻳﻨﻴﺔ‪ ،‬ﻓﺮأس اﻟﻜﺒﺶ ﻳﺮﻣﺰ إﱃ اﻹﻟﻪ‪ ،‬إﱃ اﻟﺸـﻴﻄﺎن‬ ‫وﻟﺪﻳﻬﻢ رﻣﻮز ذات ٍ‬ ‫ﻧﻔﺴـﻪ‪ .‬واﻟﺼﻠﻴﺐ اﻤﻘﻠﻮب ﻳﺪل ﻋﲆ ﻣﻌﺎرﺿﺘﻬﻢ ﻟﻠﻤﺴـﻴﺤﻴﺔ‪ .‬وﻧﺠﻤﺔ داود ﺷﻌﺎر‬ ‫ﻣﺸـﱰك ﺑـﻦ اﻟﻴﻬﻮد وﻋﺒـﺪة اﻟﺸـﻴﻄﺎن‪ ،‬ورﻣﺰ‪ ،‬ﻳﻦ ﻳﺎﻧـﺞ‪ ،‬اﻤﺸـﺮ ﻟﻠﺘﻜﺎﻣﻞ ﺑﻦ‬ ‫اﻤﺘﻀﺎدات ﰲ اﻟﻜﻮن‪ .‬واﻟﺠﻤﺠﻤﺔ واﻟﻌﻈﻤﺘﻦ‪ ،‬واﻟﻨﺠﻤﺔ اﻟﺨﻤﺎﺳﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﻳﺘﻮﺳﻄﻬﺎ‬ ‫رأس ﻛﺒﺶ‪ ،‬واﻟﻌﻦ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ واﻟﻘﺮون‪ .‬ﻛﻠﻬﺎ ﺗُﻮﻇﻒ ﺿﻤﻦ ﻃﻘﻮﺳﻬﻢ وﻋﺒﺎداﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫زارت »اﻟـﴩق« أﺣﺪ اﻤﺤﻼّت ا ُﻤﺮوﱢﺟﺔ‪ ،‬ﻟﺒﻀﺎﺋﻊ ﻋﺒﺪة اﻟﺸـﻴﻄﺎن‪ ،‬ﰲ ﻣﺠﻤﻊ‬ ‫ﺗﺠـﺎري ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴّﺔ )ﺗﺤﺘﻔﻆ ﺑﺎﺳـﻤﻪ(‪ ،‬واﻟﺘﻘﻄﺖ ﺻـﻮ ًرا ﻟﻠﺒﻀﺎﺋﻊ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫اﻟﺘﻘﺖ ﺑﺒﻌﺾ اﻟﺒﺎﺣﺜﻦ واﻤﺨﺘﺼﻦ ﻤﻌﺮﻓﺔ آراﺋﻬﻢ ﰲ ﻫﺬه اﻟﻘﻀﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻏﺰو ﺛﻘﺎﰲ‬ ‫ﻳﻘﻮل اﻟﺒﺎﺣﺚ اﻟﺸﻴﺦ ﻣﻨﺼﻮر اﻟﺴﻴﻒ‪» :‬ﻣﺎزﻟﻨﺎ ﻧﻌﻴﺶ ﻇﺎﻫﺮة اﻟﻐﺰو اﻟﺜﻘﺎﰲ‪،‬‬ ‫وﻻ ﺷﻚ أﻧﻬﺎ ﺗﺴـﺘﻔﺤﻞ ﻳﻮﻣﺎ ﺑﻌﺪ آﺧﺮ‪ ،‬ﺑﺴﺒﺐ ﺗﻨﻮع وﺳﺎﺋﻞ اﻻﺗﺼﺎل واﻧﺘﺸﺎرﻫﺎ‪،‬‬ ‫اﻷﻣﺮ اﻟﺬي ﺣﺪا ﺑﺒﻌﺾ اﻟﺸﺒﺎب‪ ،‬ﻣﻦ اﻟﺬﻛﻮر واﻹﻧﺎث‪ ،‬ﻟﻠﺘﻘﻠﻴﺪ اﻷﻋﻤﻰ ﻤﺎ ﻳﺮوﻧﻪ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺸﺎﺷﺎت‪ .‬وﻟﻌﻠﻬﻢ ﻳﻘ ّﻠﺪون دون ﻣﻌﺮﻓﺔ اﻟﻌﻤﻖ اﻟﺜﻘﺎﰲ واﻟﺪﻳﻨﻲ ﻤﺎ ﻳﺮوﻧﻪ‪ .‬ﻓﱰﺗﺪي‬ ‫إﺣﺪى اﻟﻔﺘﻴﺎت ﺻﻠﻴﺒًـﺎ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻬﺎ ﻻ ﺗﺪرك ﻣﺎ ﻫﻲ ﻗﺼﺘﻪ اﻟﺮﻣﺰﻳﺔ! وﰲ اﻟﻔﱰة اﻷﺧﺮة‬ ‫ﺑـﺮزت ﰲ ﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ رﻣﻮز ﻤﺎ ﻳُﺴـﻤّﻰ ﺑـِ«ﻋﺒﺪة اﻟﺸـﻴﻄﺎن«‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﻻ ﻳﻨﺒﻐﻲ اﻟﻨﻈﺮ‬ ‫إﻟﻴﻬـﺎ ﺑﱪاءة‪ ،‬دون اﻻﻟﺘﻔﺎت إﱃ ﻣﺎ وراﺋﻬﺎ ﻣﻦ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻣﺤﻜﻢ‪ ،‬ﻫﺎدف ﻻﺳـﺘﻘﻄﺎب‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب‪ ،‬ﺑﻐﻴﺔ اﺳﺘﻐﻼﻟﻬﻢ ﻷﻫﺪاف ﻣﻌﻴﻨﺔ‪ ،‬ﻣﻤﺎ ﻳﺠﻌﻠﻨﺎ ﻧﺪّق ﻧﺎﻗﻮس اﻟﺨﻄﺮ‪ .‬وإزاء‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺤﺎﻟﺔ ﻳﺠـﺐ اﻟﱰﻛﻴﺰ ﻋﲆ دور اﻟﻮاﻟﺪﻳـﻦ ﰲ ﺗﺮﺑﻴﺔ اﻷﺑﻨـﺎء‪ ،‬وﻣﻨﺤﻬﻢ ﺣﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﺒﺮ‪ ،‬وﻣﻌﺮﻓﺔ ﻣﺸـﻜﻼﺗﻬﻢ‪ ،‬واﻹﻓﺼﺎح ﻋﻦ ﻣﻜﻨﻮﻧﺎﺗﻬـﻢ‪ ،‬وﻋﻤّﺎ ﻳﺪور ﺑﺄذﻫﺎﻧﻬﻢ‬ ‫دون ﺧﺠـﻞ أو ﺧـﻮف‪ ،‬واﻻﻣﺘﻨﺎع ﻋـﻦ اﻷﺳـﺎﻟﻴﺐ اﻟﺨﺎﻃﺌﺔ اﻤﺘﻤﺜﻠـﺔ ﺑﺎﻟﴬب‬ ‫واﻟﺴﺨﺮﻳﺔ أو ﻣﻨﻌﻬﻢ ﻋ ّﻤﺎ ﻳﺮﻏﺒﻮن ﻓﻴﻪ‪ ،‬اﻤﺆدﻳﺔ إﱃ ﻧﻔﻮر اﻷﺑﻨﺎء وﻣﻤﺎرﺳﺘﻬﻢ‬ ‫ً‬ ‫ﺧﻔﻴﺔ ﻋﻦ واﻟﺪﻳﻬـﻢ‪ .‬ﻓﺎﻟﱰﺑﻴﺔ دون اﻗﻨـﺎع ﻻ ﺗُﺠﺪي ﻧﻔﻌً ﺎ‪.‬‬ ‫ﻤﺎ ﻳﺮﻳـﺪون‬ ‫وﻳﻌـﺰو ﻋﻠﻤﺎء اﻟﻨﻔﺲ‪ ،‬ﻟﺠـﻮء اﻤﺮاﻫﻘﻦ ﻻﻗﺘﻨﺎء ﻣﺜـﻞ ﺗﻠﻚ اﻟﺮﻣﻮز‪،‬‬ ‫إﱃ اﻹﻫﻤـﺎل اﻷﴎي وﺳـﻮء اﻤﻌﺎﻣﻠﺔ ﺗﺠﺎﻫﻬﻢ‪ ،‬وﻋـﺪم ﻣﺮاﻋﺎة‬ ‫اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﻢ اﻤﻌﻨﻮﻳـﺔ واﻤﺎدﻳﺔ‪ ،‬وﺑﺎﻟﺘﺎﱄ ﻳﻨﺪﻓﻌﻮن ﻻﻋﺘﻨﺎق‬ ‫أي ﻓﻜﺮ أو ﺛﻘﺎﻓﺔ ﺟﺪﻳﺪة أو ﻏﺮﻳﺒﺔ ﻋﻦ ﻣﺤﻴﻄﻬﻢ«‪.‬‬ ‫وﻳُﻀﻴﻒ اﻟﺴـﻴﻒ‪» :‬ﺗﺪﺧﻞ ﻣﻮﺳﻴﻘﻰ اﻟﻬﺎرد‬ ‫روك واﻟﺒﻼك اﻟﺼﺎﺧﺒـﺔ ﺗﺎرة‪ ،‬واﻟﺤﺰﻳﻨﺔ ﺗﺎرة‬ ‫أﺧﺮى‪ ،‬ﰲ ﻣﻤﺎرﺳﺎت ﻋﺒﺪة اﻟﺸﻴﻄﺎن‪ ،‬وﰲ‬ ‫رﻣﻮزﻫﻢ‪ ،‬ﻓﺘﺼﻴﺐ ﻣﻦ ﻳﺴـﺘﻤﻊ إﻟﻴﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻻﻛﺘﺌـﺎب واﻟﺴـﺨﻂ واﻟﻐﻀﺐ‪،‬‬ ‫وﻫـﺆﻻء ﻳﺠﻌﻠـﻮن اﻻﻧﺘﺤـﺎر‬ ‫ﻋـﺎدة‪ ،‬وﻣﻨﻬـﻢ اﻟﺸـﻮاذ‬ ‫ﺟﻨﺴـﻴﺎ‪ ،‬وﺑﻌﻀﻬـﻢ‬ ‫ﻳﻌﱪون ﻋﻦ ذﻟﻚ‬ ‫ﰲ ﻣﻠﺒﺴـﻬﻢ‬

‫ﻋﻼﻗﺔ ﻣﻔﺎﺗﻴﺢ‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫وﻣﻈﻬﺮﻫـﻢ‪ ،‬وﻏﺎﻟﺒًـﺎ ﻣﺎ ﺗﺼﻠﺢ ﺗﻠﻚ اﻷزﻳـﺎء‪ ،‬ﻟﻺﻧﺎث واﻟﺬﻛﻮر ﻣﻌً ـﺎ‪ ،‬ﻛﺎﻟﺒﻨﻄﻠﻮﻧﺎت‬ ‫اﻟﻀﻴﻘـﺔ واﻹﻛﺴﺴـﻮارات واﻷﺣﺰﻣﺔ واﻷﺳـﺎور اﻤﻄﻠﻴّﺔ ﺑﺎﻟﻠﻮن اﻷﺳـﻮد ﰲ ﻣﻌﻈﻢ‬ ‫اﻷﺣﻴﺎن‪ ،‬ﻟﺪﻻﻟﺔ اﻟﺴـﻮاد ﻋﲆ اﻟﺤـﺰن‪ .‬وﻟﺪﻳﻬﻢ ّ‬ ‫ﻗﺼﺎت ﺷـﻌﺮ‪ ،‬ﺗﻤﻴﺰﻫﻢ وﺗﺠﺮى ﰲ‬ ‫ﺻﺎﻟﻮﻧـﺎت ﺣﻼﻗـﺔ ّ‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻬﻢ‪ ،‬ﻣـﻊ ﺗﻠﻮﻳﻦ ﺑﻌﺾ اﻟﺨﺼﻼت ﺑـﺎﻷزرق واﻟﺰﻫﺮي‬ ‫واﻷﺧﴬ‪ ،‬وﻳﻤﻨّﻮن اﻟﺸﺒﺎب ﺑﺴـﻌﻴﻬﻢ ﻻﻛﺘﺸﺎف اﻟﺨﻠﻮد‪ ،‬وﺑﻪ ﻳﺴﺘﻄﻴﻌﻮن اﻟﺘﻐ ّﻠﺐ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻠﻪ ﻋ ّﺰ وﺟ ّﻞ‪ .‬وﻧﺘﻴﺠـﺔ ﻟﺬﻟﻚ ﻳﻨﺒﻐﻲ إﺑﻌﺎد أوﻻدﻧﺎ ﻋﻦ اﻗﺘﻨﺎء ﻣﺜﻞ ﺗﻠﻚ اﻟﺮﻣﻮز‬ ‫اﻤﻮﺿﻮﻋﺔ ً‬ ‫أﺳﺎﺳﺎ ﻟﺘﻠﻚ اﻟﻔﺌﺔ‪ .‬ﺣﺘﻰ ﻟﻮ ﻟﻢ ﻳﻜﻮﻧﻮا ﻣﺘﺒﻨﻦ ﻟﻬﺎ ﻛﻤﻌﺘﻘﺪ«‪.‬‬ ‫وﻳُﻌ ّﻠـﻖ اﻟﻜﺎﺗﺐ واﻟﻨﺎﻗﺪ ﺣﺴـﻦ اﻟﺨﻠﻴﻔﺔ‪ ،‬ﻋﲆ ﻇﺎﻫﺮة وﺟﻮد ﺳـﻠﻊ ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ‬ ‫ﺑﻌﺒﺪة اﻟﺸـﻴﻄﺎن ﰲ اﻷﺳـﻮاق‪ ،‬وﻋﲆ ﺑﻴﻌﻬﺎ واﻗﺘﻨﺎﺋﻬﺎ‪ ،‬ﺑﺄن ﻫﺬه اﻟﺴـﻠﻊ ذات ﺗﺄﺛﺮ‬ ‫ﺗﺮوﻳﺠـﻲ‪ ،‬وﻳﻘﻮل‪» :‬وﻟﻬـﺬا ﻳُﻔﱰض اﻻﻣﺘﻨﺎع ﻋـﻦ ﺑﻴﻊ ﺗﻠـﻚ اﻷدوات‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺮﻣﺰ‬ ‫ّ‬ ‫ﻟﻠﺤـﺮﻛﺎت اﻟﻬﺪّاﻣـﺔ ا ُﻤﺨﺎﻟﻔﺔ ﻟﻠﺪﻳﻦ اﻹﺳـﻼﻣﻲ‪ .‬ﻓﻬـﺬه اﻟ ّﺮﻣﻮز ﻋـﲆ ﺻﻠﺔ ﺑﺎﻟﺪﻳﻦ‬ ‫واﻟﻌﻘﻴـﺪة‪ ،‬وﻣﺎداﻣﺖ ﺗﺘﺼـﻞ ﺑﺎﻟﺪﻳﻦ‪ ،‬ﻓﺒﻴﻌﻬﺎ ﻳﺆدي إﱃ رواﺟﻬـﺎ‪ ،‬اﻤﺆدي ﺑﻄﺒﻴﻌﺔ‬ ‫اﻟﺤـﺎل‪ ،‬إﱃ رواج أﻓﻜﺎر ﺗﻠـﻚ اﻟﺤﺮﻛﺎت‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻻ ﻳﺨﻔﻰ اﻟﻬـﺪف ا ُﻤﻐﺮض ﻣﻦ وراء‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﺘﻬﺎ وا ُﻤﺘﺎﺟﺮة ﺑﻬﺎ‪ ،‬اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ ﻋﲆ اﻟﻘﺼﺪﻳﺔ واﻟﺘﺨﻄﻴﻂ‪ ،‬ﻻ اﻟﻌﺸﻮاﺋﻴﺔ«‪.‬‬ ‫ﺧﺎﻟﻒ ﺗُﻌﺮف‬ ‫وﻳﺼﻒ اﻟﺪﻛﺘﻮر زﻫﺮ ﺣﺴـﻦ ﺧﺸﻴﻢ‪ ،‬اﺳﺘﺸﺎري اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻷﴎﻳﺔ وﻣﻌﺎﻟﺞ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻨﻮﻳﻢ اﻹﻳﺤﺎﺋﻲ‪ ،‬ﻟﺠﻮء اﻷﺑﻨﺎء ﻟﻠﺘ ّﺰﻳﻦ ﺑﺤﲇ ّ وﻟﺒﺎس ﻳﺤﻤﻞ رﻣﻮز ﻋﺒﺪة اﻟﺸﻴﻄﺎن‪،‬‬ ‫ﺑﺄﻧﻬـﺎ رﺳـﺎﺋﻞ رﻓﺾ ﻣـﻦ اﻷﺑﻨـﺎء‪ ،‬ﻟﻄﺮﻳﻘﺔ ﻃـﺮح اﻟﺪﻳـﻦ‪ ،‬واﻧﺘﻘﺪ اﻤﺤﺴـﻮﺑﻦ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺪﻳﻦ‪ّ ،‬‬ ‫وﻳﻨﻔـﺮون اﻷﺑﻨـﺎء ﻣﻨﻪ‪ ،‬ﺑﺼﻮﺗﻬـﻢ اﻤﺮﺗﻔـﻊ‪ ،‬وأواﻣﺮﻫـﻢ وﻧﻮاﻫﻴﻬﻢ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫واﺳـﺘﺨﺪاﻣﻬﻢ ﻷﺳـﻠﻮب اﻤﻨﻊ‪ ،‬ﻓﺠﻌﻠﻮا اﻷﺑﻨﺎء ﻳﺘﻤ ّﺮدون ﻋﲆ ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻜﺒﺖ‪ .‬ﻣﺒﻴّﻨﺎ أن‬ ‫ﻫﺆﻻء اﻷﺑﻨﺎء ﻣﻀﻄﻬﺪون‪ ،‬وﻟﺬا ﻳﺘﺒّﻌﻮن ﻗﺎﻋﺪة‪ :‬ﺧﺎﻟﻒ ﺗُﻌﺮف‪ ،‬وأﻧﻬﻢ ﻏﺮ ﻣﻠﻮﻣﻦ‪،‬‬ ‫وذﻟﻚ ﻟﻐﻴﺎب اﻤﻨﺎﺷـﻂ اﻟﱰﻓﻴﻬﻴّﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺴﺘﻬﻮﻳﻬﻢ وﺗﻤﻸ ﻓﺮاﻏﻬﻢ‪ ،‬ﻛﺎﻟﺴﻴﻨﻤﺎ‪ ،‬ودﻋﺎ‬ ‫ﻟﻼﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻤﻼﻋﺐ اﻟﻔﺎرﻏﺔ‪ ،‬وﺗﻄﻮﻳﻌﻬﺎ ﻟﺨﺪﻣﺔ اﻷﺑﻨﺎء ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺤﺒﻮﻧﻪ وﻳﺮﻏﺒﻮن‬ ‫ﻓﻴﻪ‪ .‬وﻣﺬ ﱢﻛ ًﺮا ﺑﺴـﺮة اﻟﻘﺮآن اﻟﻜﺮﻳﻢ‪ ،‬وﻧﺒﻴّﻨﺎ اﻟﻌﻈﻴـﻢ‪َ » :‬و َﻟ ْﻮ ُﻛﻨ ْ َﺖ َﻓ ً‬ ‫ﻈﺎ َﻏﻠِﻴ َﻆ ا ْﻟ َﻘ ْﻠ ِﺐ‬ ‫َﻻﻧ ْ َﻔ ﱡﻀﻮا ِﻣ ْﻦ ﺣَ ْﻮ ِﻟ َﻚ«‪.‬‬ ‫ﺧﻄﺎﺑﻨﺎ وﺧﻄﺎب اﻵﺧﺮ‬ ‫وﻳﺘّﻔﻖ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﰲ ﻋﻠﻢ اﻻﺟﺘﻤﺎع‪ ،‬ﺟﱪان ﻣﺨﻈﻲ‪ ،‬ﻣﻊ ﻣﺎ ﻳﺮاه اﻟﺪﻛﺘﻮر زﻫﺮ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ ﻏﻴﺎب ﻟﺪور اﻟﺴﻴﻨﻤﺎ واﻤﴪح واﻟﻨﻮادي اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ذات اﻷﺛﺮ اﻤﻬ ّﻢ ﰲ اﺳﺘﻘﻄﺎب‬ ‫اﻷﺑﻨﺎء‪ .‬ﻟﺬا ﻳﻠﺠﺄ اﻟﺸـﺒﺎب إﱃ اﻻﺳـﱰاﺣﺎت واﻷﻣﺎﻛﻦ اﻤﻐﻠﻘﺔ وإﱃ ﺗﺒﻨﻲ ﻣﻤﺎرﺳﺎت‬ ‫ﺷـﺎذة‪ ،‬ﺗﺪﻓﻌﻬـﻢ ﻟﻠﺠﺮﻳﻤﺔ‪ ،‬ﻓﻔﻲ ﻋﻠـﻢ اﻟﺠﺮﻳﻤﺔ‪ ،‬ﺗﻌﺪ ﻫﺬه اﻷﻣﺎﻛـﻦ‪ ،‬ﰲ ﻇﻞ ﻏﻴﺎب‬ ‫اﻷﻧﺸـﻄﺔ ً‬ ‫ﻓﺮﺻﺎ ﻟﻠﺠﺮﻳﻤﺔ وإﺣﺪى ﻋﻮاﻣﻠﻬﺎ‪ ،‬وﻳُﻀﻴﻒ‪» :‬ﻣﻦ ﻳُﺤ ّﺮم وﺟﻮد اﻟﺴﻴﻨﻤﺎ‬ ‫واﻤـﴪح وﻏﺮﻫﻤﺎ ﻫﻮ ﻏﺮ ﻣﺪرك ﻷﺛﺮﻫﻤـﺎ اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻻ ﻳﺠﺮؤ أﺣﺪ ﻻرﺗﻜﺎب‬ ‫إﺟﺮاﻣـﻲ أﻣﺎم ﺟﻤﺎﻫـﺮ ﻋﺪﻳﺪة‪ ،‬ﻟﺬا ورﻏـﻢ أﻧﻲ ﻻ أﻣﻠـﻚ ﻣﻌﻠﻮﻣﺔ أﻛﻴﺪة‬ ‫ﻣُﺨـ ّﻞ أو‬ ‫ّ‬ ‫ﻋﻦ وﺟﻮد ﺟﻤﺎﻋﺔ ﻣﻤﺎرﺳـﺔ ﻟﺴـﻠﻮﻛﻴﺎت ﻋﺒﺪة اﻟﺸـﻴﻄﺎن‪ ،‬ﻏﺮ أن ﺗﻮﻗﻌﻲ ﺑﻮﺟﻮد‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻤﺎت ﺷـﻴﻄﺎﻧﻴﺔ ﺷـﺒﻪ ﻣﺆﻛﺪ‪ ،‬ﺑﺴﺒﺐ ﻣﺎ ﻧﻠﻤﺴـﻪ‪ ،‬ﻣﻦ ﺗﺮﺑﻴﺔ ﻗﴪﻳﺔ‪ ،‬ﰲ اﻟﺒﻴﺖ‪،‬‬ ‫واﻤﺪرﺳـﺔ‪ ،‬واﻤﺴـﺠﺪ‪ ،‬وﻫﺬا اﻹﺟﺒﺎر‪ ،‬ﻳﺠﻌﻞ اﻷﺑﻨﺎء ﻳﻨﻬ ّﺰون أي ﻓﺠﻮة‪ ،‬ﻟﻠﺘﻤ ّﺮد ﻋﲆ‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻟﱰﺑﻴﺔ« وﻧﺒّﻪ إﱃ دور اﻟﱰﺑﻴﺔ‪ ،‬وﺗﺮك ﻣﺴﺎﺣﺔ ﻟﻼﺧﺘﻴﺎر واﻟﻘﻨﺎﻋﺎت ﻋﻨﺪ اﻷﺑﻨﺎء‪،‬‬ ‫وإﻧّﻬﺎ ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ اﻟﺘﺤﺼﻦ اﻟﺪاﺧﲇ ﻟﻬﻢ‪ ،‬ﰲ ﻋﺎﻟﻢ ﻣﻔﺘﻮح ﻳﺼﻌﺐ اﻟﺴﻴﻄﺮة ﻋﻠﻴﻪ‪ .‬وﻋﻦ‬ ‫اﻗﺘﻨﺎء اﻷﺑﻨﺎء ﻤﺎ ﻳﺤﺘﻮي ﻋﲆ رﻣﻮز ﻋﺒﺪة اﻟﺸﻴﻄﺎن ﻣﻦ ﻟﺒﺎس وزﻳﻨﺔ‪ ،‬ﻗﺎل ﻣﺨﻈﻲ‪:‬‬ ‫»ﻳﺨﺘﻠﻒ ﺳﻠﻮك اﻟﺸﺒﺎب ﺑﻬﺬا اﻟﺸﺄن‪ ،‬ﻓﻬﻨﺎك اﻟﺸﺒﺎب اﻟﻌﺎديّ ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﺮﺗﺪﻳﻬﺎ ﺑﺪاﻓﻊ‬ ‫اﻟﴫﻋﺔ واﻤﻮﺿﺔ‪ ،‬وﻻ ﻋﻼﻗﺔ ﻟﻬﺎ ﰲ ﻋﻘﻴﺪﺗﻪ‪ .‬وﻻ ﻳﻌﺮف اﻟﺮﺑﻂ ﺑﻴﻨﻬﺎ وﺑﻦ دﻻﻟﺘﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻫﻨﺎك ﻓﺌﺎت ﺷـﺒﺎﺑﻴّﺔ ﺗﻌﺎﻧﻲ اﺿﻄﺮاب اﻟﻬﻮﻳّـﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬ا ُﻤﺘﻌ ّﻠﻖ ﺑﺎﻻﻋﺘﻘﺎدات‪،‬‬ ‫ﻓﻴﺼﻞ اﻟﺸﺒﺎب ﰲ ﻫﺬه اﻤﺮﺣﻠﺔ ﻟﻠﺴﺆال ﻋﻦ ا ُﻤﻌﺘﻘﺪ اﻟﻜﺎﻣﻦ ﺧﻠﻒ ﺗﻠﻚ اﻷدوات‪ .‬وﻫﻨﺎ‬ ‫ﻳﺸـﻜﻮ اﻟﺸـﺎب ﻣﻦ ﻓﺮاغ ﻣﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﻌﻘﻴﺪة‪ ،‬واﻟﻬﻮﻳّﺔ اﻟﺪﻳﻨﻴّﺔ‪ ،‬ﰲ ﻧﻔﺲ اﻟﻮﻗﺖ وﻏﺮ‬ ‫اﻟﺪﻳﻨﻲ‪ ،‬ﻓﻴﺒﺪأ ﺑﺎﻤﻘﺎرﻧﺔ ﺑـﻦ ﺧﻄﺎﺑﻨﺎ وﺧﻄﺎب اﻵﺧﺮ‪ ،‬وﻧﺘﻴﺠﺔ ﻤﺎ‬ ‫ﻣﻘﺘﻨـﻊ ﺑﺨﻄﺎﺑﻨﺎ‬ ‫ّ‬

‫اﻤﺤﺎﻣﻲ أﺣﻤﺪ اﻟﺮﺷﻴﺪ‬

‫ﺑﻨﺪر ﺳﻠﻴﺲ‬

‫اﻟﻤﻘﺎﻻت‬ ‫‪makalat@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻋﻠﻖ »ﺧﺎﻟﺪ ﺧﻠﻒ ﻣﻄﺮود« ﻋﲆ ﻣﻘﺎل‪ :‬ﺑﺎﺳﻞ اﻟﺜﻨﻴﺎن )أﻛﺮه اﻤﻄﺮﺳﺔ!(‪.‬‬ ‫ﻗﺎﺋﻼً‪:‬‬ ‫»ﻳﺤـﺐ اﻟﻄﺎﻟﺐ اﻤﺪرﺳـﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻟﻐﺮﺑﻲ؛ ﻷﻧﻪ ﻳﺠﺪ ﻧﻔﺴـﻪ وﻳﺤﻘـﻖ ذاﺗﻪ ﰲ‬ ‫اﻤﺪرﺳـﺔ‪ ،‬ﻓﻬﻲ اﻟﻔﺴـﺤﺔ واﻷرض اﻟﺨﺼﺒﺔ ﻤﻤﺎرﺳـﺔ اﻫﺘﻤﺎﻣﺎﺗـﻪ‪ ،‬واﻤﻜﺎن اﻟﺬي‬ ‫ﻳﺴﺘﺠﻴﺐ ﻟﻄﺎﻗﺎﺗﻪ‪ ،‬ﻋﲆ اﻟﻨﻘﻴﺾ ﻣﻦ اﻤﺪارس اﻤﺤﻠﻴﺔ اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻏﺎﻟﺒﺎً‪ ،‬أو ﺳﻴﺎﺳﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻫﻨﺎ اﻟﺘﻲ ﺗﻜﻤﻢ اﻟﻄﺎﻗﺎت وﺗﺄﴎﻫﺎ‪ ،‬وﻫﺬا ﺣﺴـﺐ رأﻳﻲ اﻟﺸﺨﴢ ﻣﻦ أﺣﺪ‬ ‫أﻫﻢ أﺳﺒﺎب ﻧُﻔﻮر اﻟﻄﻼب ﻣﻦ اﻤﺪرﺳﺔ وﻛﺮاﻫﻴﺘﻬﻢ ﻟﻬﺎ«‪.‬‬

‫‪mawdee3@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺗﻌﻠﻴﻖ‬

‫ﺗﺄﺛﺮ ﺳﻠﺒﻲ‬ ‫وﻳﺆ ّﻛﺪ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺴﻠﻤﺎن‪ ،‬ﻣﻦ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﻟﻼﺳﺘﺸﺎرات اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ‪:‬‬ ‫»إن اﻗﺘﻨـﺎء أيﱟ ﻣـﻦ أدوات اﻟﺰﻳﻨﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﻟﻬﺎ دﻻﻟﺔ ﻋﲆ ﻓﺌﺔ ﺑﻌﻴﻨﻬﺎ‪ ،‬ﺳـﻴﻜﻮن ﻟﻬﺎ‬ ‫ﺗﺄﺛﺮ ﻋﲆ ﺳـﻠﻮك اﻹﻧﺴﺎن‪ .‬وﺳﺘﺪﻓﻌﻪ ﻷن ﻳﻜﻮن ﻗﺎﺑﻼً ﻷي ﻣﻤﺎرﺳﺔ ﻣﺮﺗﺒﻄﺔ ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻟﻔﺌﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻹﻧﺴـﺎن ﻳﺒﺪأ ﻣﻦ ﺗﻘﻠﻴﺪ وﻣﺤﺎﻛﺎة اﻟﻐﺮ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﺒﺪو ﰲ ﻇﺎﻫﺮﻫﺎ ﻣﺤﺪودة‪،‬‬ ‫ﰲ ﺣـﻦ ﻫﻲ ﻋﻜﺲ ذﻟﻚ‪ .‬ﻓﻠﻮ ﺣﻤﻞ أﺑﻨﺎؤﻧﺎ أو ﺑﻨﺎﺗﻨﺎ‪ ،‬ﻣﻦ اﻟﺰﻳﻨﺔ اﻟﺪاﻟﺔ ﻋﲆ ﺟﻤﺎﻋﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪة اﻟﺸـﻴﻄﺎن‪ ،‬ﻛﺎرﺗﺪاﺋﻬﻢ ﻟﻠﺒﺎس أو إﻛﺴﺴﻮارات ﻣﻌﻴّﻨﺔ‪ ،‬ﺗﺤﻤﻞ إﺷﺎرات ﻟﻌﺒﺪة‬ ‫اﻟﺸـﻴﻄﺎن‪ ،‬ﻣﻊ اﻻﺳﺘﻤﺮار ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬ﺳﻴﺘﺤﻮﻟﻮن إﱃ أﺷﺨﺎص ﻣﻤﺎرﺳﻦ ﻟﺘﻌﺎﻟﻴﻢ ﺗﻠﻚ‬ ‫اﻟﻔﺌـﺔ‪ .‬ﻷ ّن اﻟﺘﻘﻠﻴﺪ ﻣﺮﺗﺒﻂ ﺑﺎﻤﺸـﺎﻋﺮ ﰲ ﻣﺮﺣﻠﺘﻪ اﻷوﱃ‪ ،‬وﺑﻌﺪﻫـﺎ ﺗﺘﻄﻮّر اﻟﻘﻀﻴﺔ‬ ‫وﺗﻨﺘﻘﻞ ﻣﻦ ﻣﺴﺘﻮى اﻤﺸﺎﻋﺮ اﻟﺒﺴﻴﻄﺔ إﱃ ﻣﺴﺘﻮى اﻤﻌﺘﻘﺪات ﻓﺎﻟﻘﻨﺎﻋﺎت‪.‬‬ ‫اﻟﺮأي اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ‬ ‫ّ‬ ‫وﻳﻮﺿﺢ اﻤﺤﺎﻣﻲ أﺣﻤﺪ اﻟﺮﺷﻴﺪ‪ ،‬أن اﻷﻧﻈﻤﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ اﻤﻌﺘﱪة ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﺗُﺤﻈﺮ اﺳـﺘﺮاد أو ﺑﻴﻊ أو ﺗﺼﻨﻴﻊ ﺟﻤﻴﻊ اﻤﻨﺘﺠـﺎت أو اﻤﻮاد ذات اﻟﻄﺎﺑﻊ اﻟﺪﻳﻨﻲ‬ ‫ا ُﻤﺨﺎﻟﻒ ﻷﺣﻜﺎم اﻟﴩﻳﻌﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ اﻟﺴـﻤﺤﺔ‪ .‬وﻛﺬﻟﻚ أي رﻣـﻮز أو أدوات ذات‬ ‫ﻃﺎﺑـﻊ ﻋﻘﺎﺋﺪي ﻣﻨﺤﺮف ﻛﺘﻠﻚ اﻟﺘﻲ ﻳﺴـﺘﻌﻤﻠﻬﺎ ا ُﻤﻐ ّﺮر ﺑﻬـﻢ ﻣﻤّﻦ اﺻﻄﻠﺢ ﻋﻠﻴﻬﻢ‬ ‫ﻣﺪﻟـﻮل ﻋﺒﺪة اﻟﺸـﻴﻄﺎن‪ .‬ﻛﻤﺎ أن اﻟﻨﻈﺎم ﻳﺤﻴـﻞ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻦ ﻗـﺎم ﺑﺎﻤﺘﺎﺟﺮة ﺑﻬﺬه‬ ‫اﻤﻤﻨﻮﻋـﺎت‪ .‬أو اﺳـﺘﻐﻼﻟﻬﺎ ﻷﻏﺮاض ﺷـﺨﺼﻴﺔ‪ ،‬أو اﺳـﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ أو اﻟﺪﻋﺎﻳﺔ ﻟﻬﺎ‪،‬‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﻜﻤﺔ اﻤﺨﺘﺼﺔ )اﻟﺠﺰﺋﻴﺔ(‪ ،‬وذﻟﻚ ﻟﺘﻌﺰﻳﺮه ً‬ ‫وﻓﻘﺎ ﻟﻠﺠﺮم ا ُﻤﺮﺗﻜﺐ‪.‬‬

‫وزارة اﻟﺘﺠﺎرة‬ ‫وﻳـﺮى اﻷﺳـﺘﺎذ ﻣﺤﻤـﺪ‬ ‫ﺳـﻌﻮد اﻟﺜﻮاب‪ ،‬ﻣﺪﻳﺮ ﻋـﺎم وزارة‬ ‫اﻟﺘﺠﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ ﺑﺎﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬أن ﻟﺪﻳﻬﻢ‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ ﻟﻠﻤﺮاﻗﺒﺔ‪ ،‬ﺗﺴـﺘﻘﺒﻞ أي ﺑﻼغ ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﻦ‪ ،‬وﻋﻨﺪ اﺳـﺘﻘﺒﺎﻟﻬﻢ ﻟﺒﻼغ ﻣ ّ‬ ‫ُﻌﻦ ّ‬ ‫ﻳﺨﺺ‬ ‫ﺳﻠﻌﺔ ﻣﻌﻴﻨﺔ‪ّ ،‬‬ ‫ﻓﺈن اﻟﻠﺠﻨﺔ ﺗﺒﺎدر إﱃ ﺿﺒﻄﻬﺎ‪ ،‬إذا ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ّ‬ ‫اﻤﺨﺘﺼﺔ‬ ‫ﺗﺨﺎﻟـﻒ اﻟﴩﻳﻌﺔ اﻹﺳـﻼﻣﻴﺔ‪ .‬وأن ﻫﺬه اﻟﻠﺠﻨـﺔ‬ ‫ﻣﻜﻮّﻧـﺔ ﻣﻦ وزارة اﻟﺘﺠـﺎرة‪ ،‬ووزارة اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‪ ،‬واﻟﺠﻤﺎرك‪ ،‬ﺗﺘﺎﺑﻊ‬ ‫وﺗﻬﺘـ ّﻢ ﺑﺎﻷﻣﻮر اﻟﴩﻋﻴﺔ‪ .‬وﻳُﻀﻴﻒ‪» :‬ﻣﺜﻼً ﻟﻮ ﺿﺒﻄﺖ اﻟﻠﺠﻨﺔ أﺣﺬﻳﺔ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﻋﺒﺎرات ﻣﺴـﻴﺌﺔ‪ ،‬وﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻫﻨﺎك ﺗﻘﻴﻴﻢ ﻣﺴـﺒﻖ ﻣﻌـﺮوف ﻟﺬﻟﻚ‪،‬‬ ‫إذا ﻛﺎﻧـﺖ ﻫﻨـﺎك ﺿﺒﺎﺑﻴّﺔ ﰲ اﻟﺤﻜﻢ ﻋﲆ ﺳـﻠﻌﺔ ﻣﻌﻴﻨﺔ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻬـﺎ ﺗُﺮﻓﻊ ﻟﻠﺠﻬﺎت‬ ‫اﻤﺨﺘﺼﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ ﻋﲆ اﻤﻌ ّﻠﻢ‬ ‫وﻳﻔ ّﺮق اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳﻢ اﻟﻌﻠﻴﻂ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻜﺘﺐ اﻟﱰﺑﻴﺔ ﰲ اﻟﻘﻄﻴﻒ‪ ،‬ﺑﻦ‬ ‫ﻧﻮﻋـﻦ ﻣـﻦ اﻟﺘﻘﻠﻴﺪ ﻟﻠﻐﺮب‪ ،‬أﺣﺪﻫﻤـﺎ‪ ،‬ﻧﺎﻓﻊ ﻳﺘﻤﺜﻞ ﰲ اﻻﺳـﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﻋﻠﻮﻣﻬﻢ‪،‬‬ ‫واﻵﺧﺮ ﺿﺎر وﻳﺸـﻤﻞ ﺗﻘﻠﻴﺪﻫﻢ ﰲ ﻣﻨﺎﺳـﺒﺎﺗﻬﻢ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ وأزﻳﺎﺋﻬﻢ وﻣﻌﺘﻘﺪاﺗﻬﻢ‪.‬‬ ‫وﻳﻀﻊ ﻋـﲆ اﻤﻌ ّﻠﻢ ﻣﺴـﺆوﻟﻴﺔ ﺗﻮﺟﻴﻪ اﻟﺼﻐﺎر واﻟﺸـﺒﺎب ﻧﺤﻮ اﻷﺧـﺬ ﺑﺎﻤﻨﺎﻓﻊ‬ ‫وﺗﺮك اﻤﻀﺎ ّر‪ .‬وﻋﻦ ﴐورة اﺳﺘﺤﺪاث ﻣﻨﻬﺞ ﺑﺎﺳﻢ »اﻟﱰﺑﻴﺔ اﻹﻋﻼﻣﻴّﺔ« ﻟﺘﻤﻜﻦ‬ ‫أﺑﻨﺎﺋﻨﺎ ﻣﻦ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﺑﻮﻋﻲ إزاء ﻣﺎ ﺗﺒﺜﻪ وﺳﺎﺋﻞ اﻻﺗﺼﺎل ﻣﻦ ﺻﻮر ورﻣﻮز ﻟﻔﺌﺎت‬ ‫ﻋﺒﺪة اﻟﺸـﻴﻄﺎن‪ ،‬ﻓﺘﺠﻌﻠﻬﻢ ﻳﺘﻌﻠﻘﻮن ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﻳﺴﻌﻮن ﻟﻠﺒﺤﺚ ﻋﻨﻬﺎ‪ ،‬ﻳﻘﻮل‪» :‬ﻟﺪﻳﻨﺎ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﺎﻫﺠﻨـﺎ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻴﺔ‪ ،‬ﻣﺎ ﻳﺤﺎرب اﻻﻗﺘﺪاء اﻷﻋﻤﻰ ﺑﺎﻟﻐﺮب‪ ،‬وﻳُﻌ ّﺰز ﺷـﺨﺼﻴﺔ‬ ‫اﻤﺴـﻠﻢ ﰲ أذﻫﺎن اﻷﺑﻨﺎء‪ ،‬وﻳﺮﺳـﻢ ﺷـﺨﺼﻴﺔ اﻟﻨﺒﻲ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ وآﻟﻪ‬ ‫وﺳـﻠﻢ ﻗﺪوة ﻟﻬﻢ‪ «.‬وﻳُﻀﻴﻒ »ﻣﻊ ذﻟﻚ وﺟـﻮد ﻣﻨﻬﺞ ﻟﻠﱰﺑﻴﺔ اﻹﻋﻼﻣﻴّﺔ أﻣﺮ ﺟﻴّﺪ‬ ‫وأﻣﻨﻴﺔ ذات أﻫﺪاف ﻛﱪى«‪.‬‬ ‫اﻟﺮأي اﻟﻔﻘﻬﻲ‬ ‫وﻳ ُّﺒﻦ اﻟﺪﻛﺘﻮر اﻟﺸﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﲇ‪ ،‬أﺳﺘﺎذ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﰲ ﻛﻠﻴﺔ اﻟﴩﻳﻌﺔ‪ ،‬اﻟﺮأي‬ ‫اﻟﻔﻘﻬـﻲ ﰲ اﻗﺘﻨﺎء ﻫـﺬه اﻟﺮﻣﻮز‪ ،‬ﺑﻘﻮﻟﻪ‪» :‬إذا ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺮﻣـﻮز ﻣﻌﺮوﻓﺔ ﻟﻶﺧﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫وﻫﻢ ﻳﻘﺘﻨﻮﻧﻬﺎ ﻋﲆ ﻣﻌﺮﻓﺔ وﻋﻠﻢ ﺑﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻼ ﻳﺠﻮز اﻗﺘﻨﺎؤﻫﺎ وﻻ اﺳﺘﻌﻤﺎﻟﻬﺎ‪ ،‬وﻳﺠﺐ‬ ‫ﻣﻨﻊ اﺳـﺘﺮادﻫﺎ« وﻳﺘﻮّﻗﻊ اﻟﻌﲇ ّ‬ ‫أن ﻫﺬه اﻟﺮﻣﻮز ﻣﺎزاﻟﺖ ﻣﺠﻬﻮﻟﺔ ﻟﺪى اﻵﺧﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫واﻹﻧﺴـﺎن ﻻ ﻳﺆاﺧﺬ ﻋﲆ ﺟﻬﻠﻪ‪ّ .‬‬ ‫وﻋﱪ ﻋﻦ ﺧﺸـﻴﺘﻪ ﻣﻦ اﺳـﺘﻬﻮاء ﻫـﺬه اﻟﺮﻣﻮز‬ ‫اﻹﺳـﻼﻣﻲ‬ ‫اﻟﺸـﻴﻄﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻠﺸـﺒﺎب‪ ،‬وﺗﺄﺛﺮﻫـﻢ ﺑﺄﻓﻜﺎرﻫـﺎ اﻤﻨﺤ ّﺮﻓﺔ‪ .‬وأن اﻤﻮﻗﻒ‬ ‫ّ‬ ‫واﻟﻌﻘﻼﻧﻲ ﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﻌﻘﻴﺪة اﻹﻟﺤﺎدﻳﺔ ورﻣﻮزﻫﺎ‪ ،‬ﻫﻮ اﻟﺮﻓﺾ‪ .‬وﻋﻨﺪ اﻛﺘﺸـﺎف‬ ‫ﻣﺤ ّﻞ ﺗﺠﺎري ﻣُﺘﺨﺼﺺ ﺑﺒﻴﻌﻬﺎ‪ ،‬ﻳﻨﺒﻐﻲ إﻏﻼق ﻫﺬا اﻤﺤﻞ وﻗﻄﻊ داﺑﺮ اﻟﴩّ ‪.‬‬ ‫وﻳﺪﻋﻮ إﱃ ﺗﻀﺎﻓﺮ ﺟﻬﻮد وزارة اﻟﺘﺠﺎرة‪ ،‬واﻟﺠﻬﺎت اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‪ ،‬ﻟﻠﻮﻗﻮف‬ ‫ﻋﲆ ﻫﺬه اﻟﻘﻀﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺗﻜﺎﺗﻒ اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫َ‬ ‫وﻟﻔـﺖ اﻤﺴﺘﺸـﺎر اﻟﻘﺎﻧﻮﻧـﻲ ﺑﻨﺪر ﺑﻦ ﺳـﻠﻴﺲ‪ ،‬أﻧﻪ ﻟﺪى ﺑﺤﺜـﻪ ﰲ أﻣﻬﺎت‬ ‫اﻟﻜﺘﺐ اﻟﺘﻲ ﺗُﻼﻣﺲ‪ ،‬ﺗﺠﺮﻳﻢ ﺑﻴﻊ واﺳـﺘﺮاد ﻣﺜﻞ رﻣﻮز ﻋﺒﺪة اﻟﺸـﻴﻄﺎن‪ ،‬واﻟﺘﻲ‬ ‫ﻟﻸﺳـﻒ ﺑﺪأت ﺗﻨﺘﴩ ﰲ ﻣﺠﺘﻤﻌﻨﺎ اﻤﺴـﻠﻢ‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﺠﺪ ً‬ ‫ﻧﺼﺎ‪ ،‬ﻳﺠ ّﺮم اﺳـﺘﺮاد وﺑﻴﻊ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﺮﻣﻮز ﺑﺼﻔﺔ ّ‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ‪ .‬وﻳُﻀﻴﻒ‪» :‬ﻣﻦ ﺣـﻖ اﻤﺠﺘﻤﻊ ﰲ ﺣﺎل ﻋﺪم وﺟﻮد‬ ‫ّ‬ ‫ﻧﺺ ﴏﻳﺢ ﻟﺘﺠﺮﻳﻢ ﻫﺬه اﻷﻓﻌﺎل‪ ،‬اﻟﺮﻓﻊ ﻟﻠﻘﻀﺎء‪ ،‬وﻟﻠﻘﺎﴈ ﺳـﻠﻄﺔ ﻣﻮﺳﻌﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺤﻜﻢ‪ ،‬ﺿ ّﺪ ﻫﺬه اﻤﻤﺎرﺳـﺎت‪ ،‬وﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ أن ﻳﺮﻓﻊ ﻟﻠﺠﻬﺎت اﻤﺨﺘﺼﺔ ﺑﺎﻟﺒﻠﺪ‪،‬‬ ‫ﻟﻴﺘﻜﺎﺗﻔﻮا ﰲ إﺻﺪار ﻟﻮاﺋﺢ أو ﻗﺮارات‪ ،‬أو ﺗﻌﻠﻴﻤﺎت ﺗﺠ ّﺮم ﻣﺜﻞ ذﻟﻚ‪«.‬‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﺴﻴﻒ‬

‫اﻟﻤﻮاﺿﻴﻊ‬

‫ﻗﻴﻨـﺎن اﻟﻐﺎﻣﺪي )إﻧﺘﺎﺟﻴﺔ اﻤﻮاﻃﻦ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻻ ﺗﻠﻴﻖ ﺑﻨﺎ‪ :‬وآﻟﻴﺔ‬ ‫اﻛﺜﺮ ﻗﺮاءة‪/‬‬ ‫اﻟﺪﻋﻢ وﻧﻈﺎم اﻟﺨﺪﻣﺔ ﻻ ﻳﻠﻴﻘﺎن ﺑﻨﺎ ﻳﺎ ﻣﻌﺎﱄ اﻟﻮزﻳﺮ(‪.‬‬ ‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن )أﻧﺖ ﻣﺶ ﻋﺎرف أﻧﺎ ﻣﻦ؟!(‪.‬‬ ‫اﻛﺜﺮ ﺗﻌﻠﻴﻘ ًﺎ‪/‬‬ ‫ﺑﺎﺳﻞ اﻟﺜﻨﻴﺎن )أﻛﺮه اﻤﻄﺮﺳﺔ!(‪.‬‬ ‫اﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺑﺎﺳﻞ اﻟﺜﻨﻴﺎن )أﻛﺮه اﻤﻄﺮﺳﺔ!(‪.‬‬ ‫اﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ‬

‫ﻳـﺮ ى‬ ‫ﻋﻨﺪ ﻧــﺎ‬ ‫ﻣـﻦ ﺑﻌــﺾ‬ ‫ا ﻟﺨﻄﺎ ﺑـــــﺎ ت‬ ‫اﻤﺘﺸـﺪدة‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﺤ ّﺮم‬ ‫ﻋﻠﻴـﻪ اﻟﺴـﻴﻨﻤﺎ‪ ،‬واﻤـﴪح‪،‬‬ ‫وﺗﻜﺮﻫـﻪ ﻋﲆ ﺣﻠﻖ ﺷـﻌﺮه إن ﻛﺎن‬ ‫ﻃﻮﻳـﻼً‪ ،‬وﻏﺮﻫـﺎ‪ ،‬وﻋﻨـﺪ اﻵﺧﺮﻳـﻦ‪،‬‬ ‫ﻛﺎﻤﺴﻴﺤﻴﻦ ﻣﺜﻼً ﻣﻦ ﺗﺴﺎﻣﺢ دﻳﻨﻲ‪ ،‬وﻣﺮوﻧﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺘﻌﺎﻃـﻲ ﻣـﻊ اﻷﻣـﻮر‪ ،‬وﺑﺎﻤﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﻴﻨﻬﻤـﺎ‬ ‫ﺗﺘﺰﻋﺰع ﺛﻘﺘـﻪ ﺑﻬﻮﻳّﺘﻪ‪ ،‬ﻓﻴﺘﺒﻨّﻰ ﻫﻮﻳّﺔ اﻵﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬وأﻛﺜﺮ‬ ‫اﻟﺘﴫﻓﺎت ﻏﺮ اﻤﻠﺘﺰﻣﺔ اﻟﺼﺎدرة ﻋﻦ ﺷـﺒﺎﺑﻨﺎ ﻣﺜﻞ ﺗﺄﺛﺮﻫﻢ‬ ‫ا ﻟﻘﻨﺎ ﻋﺔ‬ ‫ﺑﻌﺒﺪة اﻟﺸـﻴﻄﺎن‪ ،‬أو اﻋﺘﻨﺎﻗﻬﻢ ﻟﻠﻔﻜﺮ اﻹﻟﺤﺎدي‪ ،‬ﻣﻨﺸـﺆﻫﺎ ﻋﺪم‬ ‫ّ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻐﺮات اﻟﺤﺎﺻﻠﺔ‪ ،‬ﰲ ﻋﴫﻧﺎ اﻟﺤﺎﱄ ّ‪ .‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺑﺬﻟﻚ اﻟﺨﻄﺎب اﻤﺘﺸـﺪّد ﻏﺮ اﻟﻌﺎرف‬ ‫أن اﻟﺨﻄـﺎب اﻹﻋﻼﻣﻲ ﻟﻶﺧﺮ‪ ،‬أﺷـ ّﺪ ﺗﺄﺛﺮًا ﻣﻦ ﺧﻄﺎﺑﻨﺎ‪ ،‬ﻟﺬا ﻧﺠﺪ ﺑﻌﺾ اﻟﺸـﺒﺎب‪،‬‬ ‫ﻣﺘﺄﺛﺮا ﺑﺴﻄﻮة اﻤﻴﺪﻳﺎ‪ ،‬واﻹﻋﻼم اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪ ،‬وﻣﺎ ﻳ ّ‬ ‫ُﺒﺚ ﻓﻴﻪ«‪.‬‬

‫د‪ .‬ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻌﲇ‬

‫د‪ .‬زﻫﺮ ﺧﺸﻴﻢ‬

‫اﻛﺜﺮ ﻗﺮاءة‪) /‬زﻳـﺎدة ﻣﺨﺼﱠ ﺼـﺎت رواﺗﺐ اﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﰲ »اﻟﺼﺤﺔ« ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ ..%60‬و‪ 600‬ﻣﻠﻴـﻮن إﺿﺎﻓﻴﺔ ﻟﻸدوﻳﺔ‬ ‫واﻟﺘﺪرﻳﺐ واﻹﻋﺎﺷﺔ(‪.‬‬ ‫اﻛﺜﺮ ﺗﻌﻠﻴﻘ ًﺎ‪») /‬ﺑﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس اﻟﺼﻴﺪﻟﺔ«‪ ..‬ﻋﻄﺎﻟﺔ اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ!(‪.‬‬ ‫)اﻟﺪوﻳﺤﻲ ﻟـ اﻟﴩق‪ :‬ﺗﺴﺒﺒﺖ ﰲ ذﺑﺢ ﺑﻘﺮة ﺟﺪﺗﻲ ﻣﻠﻴﺤﺔ‪ ..‬وﺑﻐﺪاد ﺗﺮﻛﺖ وﺷﻤﺎ ً ﰲ ذاﻛﺮﺗﻲ(‪.‬‬ ‫اﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ‬

‫اﻛﺜﺮ ﻣﺸﺎرﻛﺔ ﻓﻲ‬

‫‪17‬‬

‫)ﻣﻌﻠﻤﺎت ﺑﺪﻳﻼت ﻟـ اﻟﴩق‪ :‬اﺳﺘﺜﻨﺎؤﻧﺎ ﻣﻦ اﻟﺘﺜﺒﻴﺖ ﺗﻬﻤﻴﺶ ﻟﻨﺎ‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫و»أﺳﻄﻮاﻧﺔ ﺗﺸﻜﻴﻞ اﻟﻠﺠﺎن«ﻟﻢ ﺗﻘﺪﱢم ﺷﻴﺌﺎ ﻟﻘﻀﻴﺘﻨﺎ اﻤﻌ ﱠﻠﻘﺔ(‪.‬‬

‫ﺗﻌﻠﻴﻖ‬

‫ﻋﻠﻖ »ﺳﻤﺮ ﻣﻬﻨﺎ« ﻋﲆ ﻣﺎدة‪) :‬ﺛﻤﺎﻧﻲ ﺳﻨﻮات اﻛﺘﻤﻠﺖ أﻣﺲ‪ ..‬وﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﺨﱪ اﻟﻌﺎم ﻟﻢ ﻳ َﺮ اﻟﻨﻮر(‪.‬‬ ‫ﻗﺎﺋﻼً‪:‬‬ ‫»ﻣﺎ ﻳﻌﺎﻧﻴﻪ أﻫﺎﱄ اﻟﺨﱪ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﺣﻘﻴﻘﺔ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻧﺘﺠﺎﻫﻠﻬﺎ رﻏﻢ ﺗﺠﺎﻫﻞ اﻟﺸﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻤﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﺨﱪ ﻃﻴﻠﺔ اﻟﺴﻨﻮات‬ ‫اﻤﺎﺿﻴﺔ وﻻ ﺑﺪ ﻣﻦ ﺗﺤﺮك ﴎﻳﻊ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ إﻣﺎرة اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻤﻌﺎﻗﺒﺔ اﻟﺸﺆون اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻋﲆ ﺗﻌﺜﺮ اﻤﺴﺘﺸﻔﻰ«‪.‬‬ ‫»ﻳﺎﻋﺎﻟـﻢ اﻟﺨﱪ أﻫﻢ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﰲ اﻟﴩﻗﻴﺔ ﻣﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻰ ﺣﻜﻮﻣﻲ؟ وش ﻫـﺎ اﻟﻔﻀﻴﺤﺔ؟ واﻟﻠﻪ ﳾ ﻣﺎ ﻫﻮ ﻣﻌﻘﻮل ﺑﺪال ﻣﺎ‬ ‫ﻧﻄﺎﻟﺐ ﺑﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺗﺨﺼﴢ ﻟﻠﻌﻴﻮن وﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﻟﻸورام وﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﻟﻠﻜﺒﺪ ﴏﻧﺎ ﻧﻄﺎﻟﺐ ﺑﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﻋﺎم ﺑﺴﻴﻂ؟«‪.‬‬

‫ﺷﻤﻌﺔ ﻣﻦ اﻤﺤﻞ‬


‫‪18‬‬

‫تطوير نظامنا السياسي هو ضمانتنا‬ ‫للحفاظ على ااستقرار (‪)14‬‬

‫رأي‬

‫التطوير كفيل بإنطاق‬ ‫ميزانيتنا الصامتة‬

‫اإثنين ‪ 25‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 7‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )400‬السنة الثانية‬

‫عى مدار السنوات العر اماضية أو ربما أكثر‬ ‫كنت كلما صدرت ميزانيتنا السنوية العامة رفعت‬ ‫صوتي بقدر ما أس�تطيع ي أذن بقرتنا الصامتة؛‬ ‫كي تتحدث وتقول لنا كم هي أعداد لرات الحليب‬ ‫التي تجود بها سنويًا أقارن بن كامل الكمية وما‬ ‫تقدمه لن�ا وزارة امالية ي بند إي�رادات اميزانية‪،‬‬ ‫ولكنها مع اأس�ف عى الرغم من تواصل صياحي‬ ‫وعل�وه ا تجيب‪ ،‬ولذل�ك حن اطلع�ت يوم أمس‬ ‫اأحد عى إجابة وزارة امالية عى مقال أخي رئيس‬ ‫التحرير عن ضعف شفافية اميزانية‪ ،‬وقرأت كام‬ ‫الوزارة عما س�مته (ج�دول اإي�رادات) وجدتها‬ ‫فرصة مواتية أقول لل�وزارة‪ ..‬طيب‪ ..‬تكرمي إذا ً‬ ‫وس�اعدينا ي كش�ف هذا الغموض باإفصاح عن‬ ‫جدول اإيرادات الذي تتحدثن عنه‪.‬‬ ‫م�اذا تفعل عندما يك�ون لديك بق�رة معطاء‬ ‫غزي�رة الحلي�ب ويك�ون أحد ركائ�ك ي الحقل‬ ‫مسؤوا ً عن رعايتها وحلبها‪ ،‬وتجده يبيع الحليب‬ ‫ويبع�ث لك نصيب�ك من النقود ي (كيس�ة) هكذا‬ ‫«س ِكيتي» دون أن يرفق لك ً‬ ‫كشفا بما تم حلبه وما‬ ‫تم بيعه وسعر البيع وجملة امبيعات لتتأكد أن ما‬ ‫يبعثه لك من النقود ه�ي حصتك العادلة‪ ،‬وتنبِهه‬ ‫له�ذا اأمر امهم وتطلب الكش�وف وتلح عليه مرة‬ ‫ومرتن وعر مرات ولكنه ا يستجيب‪..‬؟؟‬ ‫لقد كتبت عن ضعف ش�فافية اميزانية مرا ًرا‪،‬‬ ‫قلت إن اإيرادات شديدة العتمة وإن مبالغ عوائدنا‬ ‫النفطية غائبة‪ ،‬واس�تخدمت وسائل عديدة آخرها‬ ‫كان ع�ب مقاي (وزارة صامت�ة قدمت لنا ميزانية‬ ‫صامت�ة) قارن�ت فيه�ا ب�ن ميزانيتن�ا وميزانية‬ ‫دولة عربية نفطي�ة تعاني خلاً أمنيًا كبرًا وخلاً‬ ‫اجتماعيًا واقتصاديًا ومع ذلك كانت أكثر شفافية‬ ‫منا؛ فق�د أوضحت عدد البامي�ل امنتجة وامباعة‬ ‫ومتوس�ط الس�عر وح� َددرت بناء ع�ى ذلك حجم‬ ‫ُ‬ ‫قارنت ب�ن أرقام تلك‬ ‫اإي�رادات الس�نوية‪ ،‬وق�د‬ ‫الدول�ة وأرقامن�ا وأحوالهم وأحوالن�ا ووجدت أن‬ ‫ً‬ ‫غموضا لدينا يحتاج إى إيضاح‪.‬‬ ‫هناك‬ ‫براحة م�ن يتأمل م�ا تن�ره وزارة امالية‬ ‫لدين�ا م�ن معلومات ع�ن ميزانية كل عام س�واء‬ ‫التقديري�ة أو الفعلي�ة يج�د العج�ب‪ ،‬فهي تنر‬

‫مصاري�ف اميزاني�ة وإيضاحاته�ا وتعليماته�ا‬ ‫بتفاصيل التفاصيل فتتعب ي هذا وتكلف نفس�ها‬ ‫كثرًا فيستغرق هذا منها ما يقارب ثاث صفحات‬ ‫كامل�ة ي صحفنا امحلية‪ ،‬أما اإي�رادات التي هي‬ ‫اأهم بالنس�بة للكثرين فتختزلها ي س�طر واحد‬ ‫أو ربما أقل من س�طر‪ ،‬وإذا أردتم التأكد من ذلك‬ ‫فتصفح�وا م�ا نرته الصحف منذ ع�دة أيام عن‬ ‫اميزاني�ة التقديرية للعام الجدي�د والفعلية للعام‬ ‫امنتهي وس�تجدون أنن�ي لم أبال�غ؛ فامصاريف‬ ‫وم�ا يتعلق به�ا عى صفح�ات كاملة عدي�دة أما‬ ‫اإيرادات فلم يرد عنها إا القول «قدرت اإيرادات‬ ‫العامة بمبل�غ ‪ 829‬مليار ريال» عن العام الجديد‬ ‫و«يتوق�ع أن تص�ل اإيرادات الفعلي�ة إى ‪1239‬‬ ‫ملي�ار ريال» عن العام امنته�ي‪ ..‬وهذا كل يء‪..‬‬ ‫أي أن ال�وزارة مازالت صامت�ة وقدمت لنا كذلك‬ ‫ميزاني�ة صامتة لم يوضح فيها أي يء عن كمية‬ ‫الحليب التي أنتجتها بقرتنا امعطاء‪ ،‬وا كم لرًا تم‬ ‫بيعها‪ ،‬وبسعر كم‪ ،‬وكم الحصيلة النهائية‪.‬‬ ‫ه�ذه معضلة ك�بى تواجهنا‪ ،‬وه�ي بالتأكيد‬ ‫من دواعي تطوير نظامنا السياي الذي أدعو له‪،‬‬ ‫فتطوير النظام س�يوجد اآليات الكفيلة بتسليط‬ ‫امصابيح الكاش�فة عى بقرتنا لتنق�ل الكامرات‬ ‫عملي�ات الحل�ب‪ ،‬وعملي�ات النق�ل‪ ،‬وعملي�ات‬ ‫التخزي�ن‪ ،‬وعملي�ات البيع‪ ،‬وعملي�ات التحصيل‪،‬‬ ‫وعمليات وضع النق�ود ي الخزانة‪ ،‬وعمليات العد‬ ‫والرف هلل�ة هللة‪ ..‬وس�تصبح الحالة واضحة‬ ‫للقاي والداني‪ ،‬وا يكون هناك مجال لهذا اللغط‬ ‫والتش�كيك الذي ربما يتض�ح أن كثرًا منه أو كله‬ ‫ي غر محله‪.‬‬ ‫يا عزيزتنا يا وزارة امالية‪ ..‬نحن نش�كرك عى‬ ‫تل�ك التفاصيل مروف�ات اميزاني�ة وتعليماتها‬ ‫ونعفيكِ من ذكر تس�عة أعش�ارها‪ ،‬ولكن بدا ً من‬ ‫ذلك نريد أن تضيفي عدة أس�طر إيضاحاتك عن‬ ‫اإيرادات حت�ى ا تكون الص�ورة غائمة غامضة‬ ‫داكنة مظلمة إى هذا الحد الذي هي عليه اآن‪.‬‬ ‫عى س�بيل امثال يا حبيبتن�ا وزارة امالية ِ‬ ‫أنت‬ ‫ِ‬ ‫قل�ت (إن اإي�رادات امتوقع�ة الكلية للع�ام اماي‬ ‫امنتهي (‪ )1239‬مليار ريال) ولكن مؤسسة النقد‬

‫رسالة إخوتي‬ ‫اأطباء‬ ‫شاهر النهاري‬

‫عبداه الفوزان‬

‫‪shaher@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Dr.alfozan@alsharq.net.sa‬‬

‫تقول ي أرقامها إن صادراتنا النفطية خال العام‬ ‫نفس�ه س�تبلغ (‪ )1300‬مليار ريال‪ ،‬فإذا أضفنا‬ ‫لتلك الص�ادرات مبيعاتن�ا النفطي�ة الضخمة ي‬ ‫الداخ�ل‪ ،‬وأضفنا ً‬ ‫أيضا اإيرادات غر النفطية فكم‬ ‫س�تكون حصيلة اإيرادات يا ترى أي كم ستكون‬ ‫جملة قيمة ما بعناه من حليب‪..‬؟‬ ‫بالطبع أدرك أن وزارة امالية ليست هي الجهة‬ ‫امس�ؤولة مبارة عن حليبن�ا‪ ،‬وا عن بيعه‪ ،‬فهي‬ ‫تتلقى م�ا يُعطى لها وتضعه ي حق�ل اإيرادات‪،‬‬ ‫ولكني أعاتبه�ا وأخاطبها‪ ،‬وألومها‪ ،‬أنها أوا ً هي‬ ‫الت�ي أمامن�ا ي الواجه�ة‪ ،‬أي هي الت�ي تقدم لنا‬ ‫اميزانية‪ ،‬وأنها ثانيًا تس�تطيع ل�و رغبت وألحت‬ ‫وكانت ج�ادة أن تأخذ امعلومات امطلوبة الكافية‬ ‫ع�ن عوائدن�ا النفطي�ة وتضيفه�ا معلوماتها عن‬ ‫مروفات اميزانية‪ ،‬لتكون امعلومات عن اميزانية‬ ‫بإيراداتها ومروفاتها متكاملة ومقنعة‪ ،‬ولكنها‬ ‫ا تفعل ذلك‪ ،‬أي أنه�ا تقبل بهذا القصور‪ ،‬ولذلك‬ ‫أعاتبها بل وألومها‪.‬‬ ‫أما ل�و تجاوزنا الط�رف الذي يتلق�ى النقود‬ ‫بعد بيع الحليب ويتس�لم ويصمت وا يحاس�ب‪،‬‬ ‫واتجهن�ا لذل�ك الط�رف امعن�ي‪ ..‬أي ريكنا ي‬ ‫الحق�ل ال�ذي أس�ندنا ل�ه اإراف ع�ى بقرتن�ا‬ ‫وحلبه�ا وبيع الحليب وإعطائنا الحصيلة‪ ،‬الذي ا‬ ‫يقدم لنا كش�فا بالحس�اب كما يفرض أن يكون‬ ‫فسنجده ركة أرامكو التي ا تكتفي بالتأثر عى‬ ‫بقرتن�ا لتبقى صامتة ا تؤثر عليها مطالباتنا‪ ،‬بل‬ ‫تحيطها بهالة كبرة من الهيبة لتجعلها ي عيوننا‬ ‫تلك البقرة امقدس�ة التي ا يجوز مسها‪ ،‬بل وابد‬ ‫من أن نحني رؤوسنا احرامً ا لها وتسليمً ا بفضلها‬ ‫وأن نؤل�ف القصائ�د واأغاني ي حبها واإش�ادة‬ ‫بعطائها‪ ،‬ونقدم فروض الطاعة وااحرام لها‪.‬‬ ‫أرامك�و أيها اإخوة م�ع احرامن�ا لها تحيط‬ ‫نفس�ها فيم�ا يتعلق باأم�ور امالية بس�ور منيع‬ ‫مثل س�ور برلن لو اس�تخدمنا تلك اأدوات التي‬ ‫يس�تخدمها متس�لقو جبال الهيماايا ما استطعنا‬ ‫تخطيه‪ ..‬ومع ذلك س�نحاول ذل�ك ي مقال قادم‬ ‫لنتبن إى أي حد بقرتنا التي تم تقديس�ها عصية‬ ‫حتى علينا نحن ّ‬ ‫ماكها‪.‬‬

‫أثناء دراس�تنا للط�ب ي مر ي الزمن‬ ‫الجمي�ل‪ ،‬عملن�ا مع بعض اأس�اتذة ممن‬ ‫رب�وا لن�ا ا ُمث�ل امتوازن�ة ي مزاولة هذه‬ ‫امهنة اإنسانية‪.‬‬ ‫فكان الطبيب منهم يُقس ُم عند تخرجه‬ ‫قسم أبو الطب (أبقراط)‪ ،‬وينفذ مضمونه‬ ‫با رر وا رار‪.‬‬ ‫وكانوا ي الجامعات يتحركون بهيبتهم‬ ‫بينن�ا‪ ،‬ونح�ن نراق�ب حس�ن صنيعه�م‪،‬‬ ‫ونتعل� ُم منه�م الص�ر ع�ى كث�رة امرى‬ ‫وش�دة اأمراض‪ ،‬ونراهم خ�ر من يداوي‪،‬‬ ‫َحر ُ‬ ‫ص‪ ،‬ويبذ ُل‪ ،‬وا يُزهق روحاً‪.‬‬ ‫ويُوعي‪ ،‬وي ِ‬ ‫ويبهرونن�ا بتبن�ي امحت�اج م�ن طلبة‬ ‫الط�ب امتميزي�ن‪ ،‬بروح تس�عى لتس�ليم‬ ‫«الرياق» للخلف الكفء‪.‬‬ ‫وبع�د عمله�م الحكوم�ي يتجه�ون‬ ‫لعياداته�م الخاص�ة بأرق�ى اأحي�اء‪،‬‬ ‫ويتعاملون م�ع اأثرياء بما يلزم‪ ،‬بعد أخذ‬ ‫(الفِ زيتا)‪ ،‬الباهظة‪.‬‬ ‫ثم يختت ُم الطبيب منهم يومه ي حارته‬ ‫ُ‬ ‫وي�رف لهم‬ ‫القديم�ة‪ ،‬يعال�ج الفق�راء‪،‬‬ ‫الع�اج بامجان‪ ،‬وهو ا ي�زال يحمل نفس‬ ‫اابتسامة‪.‬‬ ‫وي بلدن�ا «قلة» ممن يتحلون بمثل تلك‬ ‫اإنس�انية‪ ،‬ولكن الس�واد اأعظم من كبار‬ ‫أطبائن�ا تراهم جش�عن إى درج�ة تفقدك‬ ‫الثقة بأنهم قد فهموا ما امقصود برس�الة‬ ‫الط�ب وعاقت�ه باإيم�ان‪ ،‬واإنس�انية‪.‬‬ ‫ُ�زر‪ ،‬فأغلبيتهم ا تتحر ُك هممهم‬ ‫الوضع م ٍ‬ ‫إا بعد إيداع الثمن ي حساباتهم‪.‬‬ ‫وبعضه�م يعم�ل كامصع�وق بع�دة‬ ‫أماك�ن‪ ،‬وإذا كان أحده�ا حكوميا‪ ،‬أجحف‬ ‫في�ه‪ ،‬وتحاي�ل ي الوق�ت والكيفي�ة‪ ،‬ما لم‬ ‫تكن امعالجة لقريب أو ش�خص مسؤول!‬ ‫فيعم�ل ي امستش�فى الحكوم�ي‪ ،‬وكأن�ه‬ ‫مغص�وب ع�ى أمره‪ ،‬يش�عر بالق�رف من‬ ‫امريض ومن نفسه‪ ،‬ومن الدنيا‪ ،‬بينما تراه‬

‫على أي حال‬

‫في العلم والسلم‬

‫أذن‬ ‫أنف‬ ‫حنجرة‬

‫ي عيادت�ه الخاص�ة وهو «متش�قق» من‬ ‫تعمد اابتس�ام‪ ،‬متصنع لاهتمام‪ ،‬يُسمي‬ ‫عى مرضاه‪ ،‬ويدعي لهم بالشفاء والركة‪،‬‬ ‫ويتعامل معهم بحرص اأم عى ضناها‪.‬‬ ‫ا نكاد نعرف طبيبا ً مش�هورا ً جعل ولو‬ ‫س�اعة من عمله مجان�ا ً للمحتاجن‪ ،‬ولم‬ ‫نس�مع أن أحدهم قدم عاج�ا ً من ا يمتلك‬ ‫ثمنه‪ ،‬بل إنه ين ُد ُر أن يهدي أحدهم بس�مة‬ ‫أمل مريض بامجان‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ه�ؤاء يحتاجون إى إعادة النظر ي كنه‬ ‫ورف وعظمة رس�الة الطب‪ ،‬ويحتاجون‬ ‫للبحث عن إنس�انيتهم‪ ،‬وأن يتبنوا تدريس‬ ‫من سيَسعِ دُون البرية‪ ،‬للتأكد من وصول‬ ‫ُ‬ ‫الشعلة لأجيال القادمة‪.‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫البع�ض منهم فق� َد ِظل�هُ‪ ،‬وتبارى مع‬ ‫اقتن�اص امعون�ات الحكومية‪،‬‬ ‫التُج�ار ي‬ ‫ِ‬ ‫والتحاي�ل‪ ،‬والتع�اي باأب�راج‪ ،‬والتس�ابق‬ ‫ِ‬ ‫البورص�ات‪ ،‬وكنز حس�ابات س�ويرا‪،‬‬ ‫ي‬ ‫خصوص�ا ً من تس�لم منهم أعم�اا ً إدارية‬ ‫جذرية‪.‬‬ ‫البعض منهم أنش�أ الجامعات الخاصة‬ ‫وامعاه�د‪ ،‬ث�م باعه�ا بش�طارة وخب�ث‬ ‫(تاجر البندقي�ة اليهودي)‪ ،‬ولم يفكر يوما ً‬ ‫بأهمية تدري�س العاملن ي امجال الطبي‪،‬‬ ‫وخطورت�ه عى كينونة مجتم�ع يثق بهم‪،‬‬ ‫ولذلك فقد أفرزت تل�ك الجامعات وامعاهد‬ ‫عاهات تعليمية مشوهة ُ‬ ‫تض بمستويات‬ ‫الطب والتمريض‪.‬‬ ‫والطبي�ب الس�عودي ي داخل�ه الخر‪،‬‬ ‫وإن لم يس�تدل علي�ه جيدا ً إم�ا لغفلة‪ ،‬أو‬ ‫تغاف�ل‪ ،‬أو أن�ه يواجه أزمة نفس�ية حادة‬ ‫تتمثل بقس�وة حياتن�ا امادية‪ ،‬والتس�ابق‬ ‫امرير والتقاتل ع�ى الدنيا‪ ،‬وهو يرى حتى‬ ‫رجال الدين أنفس�هم يتس�ابقون عى كنز‬ ‫الثروات‪ ،‬وتش�بيك الش�بوك‪ ،‬وكل ذلك عى‬ ‫حساب اإيمان واإنسانية‪ ،‬فيتبعهم ي نبذ‬ ‫رسالته وتحويرها‪ ..‬لأسف‪.‬‬

‫فصل‬ ‫الميزانية‬ ‫عن وزارة‬ ‫المالية‬

‫وجهة نظر عن بعض الكتب‬ ‫عائض القرني‬

‫خالص جلبي‬

‫ي مشفى النماص قبل ربع قرن‬ ‫طلبني الدكتور الهندي اختصاي أذن‬ ‫وأنف وحنجرة‪ ..‬تعجبت! أنا جراح أوعية‬ ‫فما هي القصة من عامهم؟ ثم إن الطلب‬ ‫جاء من قاعة العمليات ولياً‪ ..‬يا ِستِر!‬ ‫نحن الجراحن يبدو أننا لن نغمض عيوننا‬ ‫إا ي إغفاءة القر! فكرت ي النزف غر‬ ‫امسيطر عليه؟ قال ا إنه طفل (ردق)‬ ‫وابتلع اأرز فهبط إى الرغامي وليس‬ ‫البلعوم! انطلقت بالسيارة إى امعمعة‬ ‫مخترا الزمن وامسافة‪.‬‬ ‫أعجب ما واجهت وكانت ركة‬ ‫«ويتكر» تستقطب كفاءات من وراء‬ ‫البحار فرأيت بروفيسورا من نيجريا‬ ‫يصلح للتدريس النظري وليس للمواجهات‬ ‫الساخنة! كان عى باب العمليات يقلب‬ ‫حائرا أوراق كتاب باحثا عن الحل‪.‬‬ ‫والحل ي حلق الغام! طوال الطريق‬ ‫كنت أعر دماغي بحثا عن الحل ثم‬ ‫تفتقت الفكرة ماذا ا نستخدم قسطرة‬ ‫فوجارتي التي نزيل بها جلطة اأوعية‬ ‫فنستخرج حشوة اأرز! نجحت الفكرة‬ ‫وتم إنقاذ الطفل ونجا من اموت‪.‬‬ ‫أحيانا أتذكر حديث عكاشة ويدخل‬ ‫الجنة معهم سبعون ألفا بغر حساب وا‬ ‫عذاب‪ .‬هل سنكون نحن الجراحن من‬ ‫يشفع لنا ممن أنقذنا حياتهم وأعدناهم‬ ‫إى عائاتهم بسام؟ هل سيشفع لنا هذا‬ ‫يوم يقوم الناس لرب العامن؟ ثم أتذكر‬ ‫جو العمل الطبي ومشكاته ومضاعفاته‬ ‫وأقول ي نفي الجنة يء رائع‪ ،‬ولكن‬ ‫جل خوي من الصغائر أن تراكم فتصبح‬ ‫بحجم الجبال؛ فرمى بنا حصب جهنم‬ ‫هم لها واردون‪.‬‬ ‫لعل الشعور امردد بن اأمل والخوف‬ ‫أفضله‪ .‬ليد ُع لنا من يقرأ!‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aalqarni@alsharq.net.sa‬‬

‫فتح الباري ابن حجر‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫ه�ذا الكتاب ب�ن الروحات كالغ� َرة ي وجه‬ ‫الفرس‪ ،‬اس�مه الفتح؛ أنه فتح من الله عز وج َل‪،‬‬ ‫لم ي�أت بعده مثل�ه‪« ،‬ا هجرة بع�د الفتح»‪ ،‬بلغ‬ ‫الغاية ي الضبط واإتق�ان‪ ،‬والتحقيق والتحرير‪،‬‬ ‫فا عاش الحس�ود‪ ،‬مئات امراجع‪ ،‬آاف امس�ائل‪،‬‬ ‫س�ي ٌل ا ينقطع من اأفكار واآثار‪ ،‬أمواج تتدافع‬ ‫من امعاني والعِ رب‪ ،‬يقدمه مؤلفه لكل محبٍ للسنة‬ ‫ي ش�جاعة‪ ،‬فا نامت أعن الجبن�اء‪ ،‬هذا الكتاب‬ ‫روحان�ي اأداء؛ أنه مملوء بالصاة والس�ام عى‬ ‫اإم�ام اأعظم صى الله عليه وس�لم‪ ،‬وهو جذاب؛‬ ‫أن�ه ينتقل بك م�ن روض إى روض‪ ،‬ومن خميلة‬ ‫ير الناظرين‪ ،‬وسند‬ ‫إى خميلة‪ ،‬تبويب للبخاري ُ‬ ‫كنج�وم الس�ماء‪« ،‬فارج�ع البر هل ت�رى ِمن‬ ‫ُف ُ‬ ‫طور»‪ ،‬وألفاظ الحبيب ‪ -‬صى الله عليه وس�لم ‪-‬‬ ‫التي هي أكاليل الكام‪ ،‬وتيجان األفاظ‪ ،‬ثم تحليل‬ ‫دقي�ق للحافظ‪ ،‬جمع في�ه بن الرواي�ة والدراية‪،‬‬ ‫والنق�ل والعق�ل‪ ،‬ي ذكاء عجيب‪ ،‬وق�درة فائقة‪،‬‬ ‫الهمم‪ ،‬م�اذا أنتجت؟!‬ ‫ومه�ارة بارع�ة‪ ،‬ولل�ه د ُر ِ‬ ‫وكي�ف أبدعت؟!‪ ،‬ثم خلف «يأخ�ذون عر رر ر‬ ‫ض هذا‬ ‫اأدنر�ى» ويتجافون عن مجرد ق�راءة هذا الراث‪،‬‬ ‫الرك�ة‪ ،‬ثم ينس�بون‬ ‫وااط�اع ع�ى كنوز ه�ذه َ ِ‬ ‫أنفس�هم للعل�م والعلماء‪ ،‬أا ما أبع�د الهوَة!‪ ،‬وما‬ ‫أكثر الفرق!‪ ،‬فيا طلبة العلم‪ ،‬ويا أتباع الرس�ول ‪-‬‬ ‫صى الله عليه وس�لم ‪ -‬دونك�م الفتح‪ ،‬دنا قطافه‬ ‫ران ي ر‬ ‫«صنْ�ورا ٌن ر‬ ‫وطاب ثمره ِ‬ ‫ُس�قى ِبمر ا ٍء‬ ‫وغرُ ِصنْو ٍ‬ ‫وراحِ دٍ»‪ ،‬أعوذ بالله من خِ َس�ة الهم�م التي تثاقلت‬ ‫بأصحابها فا يقرؤون وا يفهمون‪ ،‬وا يحفظون‬ ‫وا يعلم�ون‪ ،‬ولكن يأكلون ويرب�ون‪ ،‬وينامون‬ ‫ويرح�ون ويمرح�ون‪( .‬ي�ا أيُهر �ا الذي�ن آمر نُوا‬ ‫ول إِذرا درعر ا ُكم لِمر ا يُحْ ِيي ُكم)‪.‬‬ ‫استر ِجيبُوا لله ورلل َر ُس ِ‬ ‫كتاب اأغاني أبي الفرج اأصفهاني‪:‬‬ ‫كت�اب اأغان�ي أب�ي الف�رج اأصفهاني عى‬ ‫س�عة دائرته وكثرة ش�واهده كث�ر اأذى‪ ،‬ظاهر‬ ‫الفحش‪ ،‬ميء بالسمّ‪ ،‬وصاحبه رقيق الديانة عديم‬

‫الورع‪ ،‬واقتن�اء مثل هذا الكتاب رر عى اأبناء‪،‬‬ ‫وليس للعبد أن يو ِرث أه رله ما يس�وؤهم ويس�اعد‬ ‫عى بعدهم ع�ن الدين؛ فإن الكت�ب يقرؤها الولد‬ ‫والضي�ف‪ ،‬وتبقى تبعتها عى من جاء بها‪ ،‬فاحذر‬ ‫ه�ذا الكتاب‪ ،‬أقوله عن معرفة تامة بالكتاب‪ ،‬ففيه‬ ‫من التفسخ وقلة امبااة والكذب ما يكدِر الخاطر‬ ‫ويزع�ج القل�بر ‪ ،‬وا يغ� َرك مدح ابن خل�دون له؛‬ ‫فه�و نظر إى يء وس�كت عن أش�ياء‪ ،‬وعليك ي‬ ‫اأدب بأن�س امجال�س وروضة العق�اء‪ ،‬وعيون‬ ‫اأخبار‪ ،‬والعق�د الفريد‪ ،‬عى حذر من هذا اأخر‪،‬‬ ‫وكتاب اأغاني تنقصه اأمانة ي النقل‪ ،‬والرشد ي‬ ‫ال�رأي‪ ،‬والنصيحة ي الدين‪ ،‬فقد حش�اه صاحبه‬ ‫بامجون والفحش‪ ،‬وفيه تسهيل للمعصية وتحبيذ‬ ‫ِيهمْ»‪:‬‬ ‫للمخالفة‪« ،‬فوي ٌل رلهُ ْم ِممَ ا ركترب ْرت أريد ِ‬

‫�ور ُد ُشبهر ٍة‬ ‫أمَا اأغاني فهْ و رم� ِ‬ ‫فاأصفهر انِي ي ر‬ ‫ر‬ ‫اأغانِي جر انِي‬

‫البداية والنهاية ‪:‬‬ ‫م�ن أحس�ن كت�ب التأري�خ‪ ،‬كت�اب «البداية‬ ‫والنهاية» ابن كثر؛ أن صاحبه عالم محدِث ثقة‪،‬‬ ‫ث�م إن فيه م�ن كل زوج بهيج‪ ،‬من س�ر العلماء‬ ‫واأدباء والخلفاء وامل�وك‪ ،‬وأخبار الدول‪ ،‬ويورد‬ ‫م�ن كام ال ُز َه�اد ما يرق�ق القلب‪ ،‬وفيه أش�عار‬ ‫مليح�ة وطرائف بديع�ة‪ ،‬ومؤلف�ه صاحب غرة‬ ‫ديني�ة حتى أنني رأيت غالب العلماء يقرؤون هذا‬ ‫التأريخ ِبنرهر ٍم‪ ،‬ويس�تحرون أخباره‪ ،‬ومن قرأه‬ ‫بتدبر ثمر له معرفة بأحوال اأمم والدول‪ ،‬واعتب‬ ‫بم�ن مى واتعظ بتجارب الس�ابقن‪ ،‬واس�تفاد‬ ‫عقاً إى عقله‪ ،‬وتيقن تفاهة الدنيا ورعة زوالها‪،‬‬ ‫وجفاءه�ا وقلة صفائها‪ ،‬وأن اآخرة هي امقر وأن‬ ‫الجنة هي امقصد اأس�مى‪ ،‬وأن امناصب واأموال‬ ‫عارية‪ ،‬وفيه تاريخ يطيب مجلس�ه وتغزر فوائده‬ ‫وتتن�وع علوم�ه‪« ،‬فكم من نكتة عل� ٍم زجرت عن‬ ‫ردًى ود َل�ت عى هدًى»‪ ،‬وكم من بيت ش�عر ح َرك‬ ‫ي القارئ ش�جوناً‪ ،‬لكن امخدَر ا يحسن التذوق‪،‬‬ ‫رح بمي ٍِت إيامُ»‪.‬‬ ‫وامبنَج ا يعي ما يُقال‪« ،‬فما لجُ ٍ‬

‫مقدمة ابن خلدون‪:‬‬ ‫وقفت ملي�ا ً مع هذه امقدم�ة الذائعة الرائعة‪،‬‬ ‫فوجدت روعة ي البيان‪ ،‬وحسن استقراء للتأريخ‪،‬‬ ‫وسبا ً للحوادث من رجل تقلبت به اأيام وصارع‬ ‫النّكب�ات‪ ،‬واختلف عليه الليل والنه�ار‪ ،‬فمقدمته‬ ‫فق�ه للتاري�خ وخاص�ة أي�ام امل�وك وال�دّول‪،‬‬ ‫وتك�رار ق�راءة مثل ه�ذه امقدمة يمن�ح القارئ‬ ‫ملك�ة واعية ناق�دة فاحصة‪ ،‬والعج�ب أن تاريخ‬ ‫م�ا يقارب ع�ر مجلدات كاد أن يُنى‪ ،‬وعاش�ت‬ ‫ه�ذه امقدم�ة ورّ قت وغ ّربت حت�ى حللها علماء‬ ‫غربي�ون ورقيّ�ون‪ ،‬وأجريت عليها دراس�ات ي‬ ‫جامعات أمريكا وبريطانيا وفرنسا‪ ،‬واماحظ أنك‬ ‫تعود إى هذه امقدمة فتجدها َ‬ ‫غضة طرية ما فيها‬ ‫من دقة النظر وس�مو العرض‪ ،‬وجمال ااستنتاج‬ ‫وخاصة التجارب‪ ،‬فليعلم طالب العلم أن التأليف‬ ‫لي�س بالكثرة وا بالتجميع والنقل البحت‪ ،‬بل هو‬ ‫اإضاف�ة وااس�تنباط والجدة والفق�ه ي امنقول‬ ‫وامعقول‪ ،‬فيا لهذه امقدمة من كتاب س�ار مس�ر‬ ‫الشمس ُ‬ ‫وخ ِلد خلود الحقيقة!‪.‬‬

‫صفحات من صر العلماء‪:‬‬ ‫هذا الكتاب يشحذ الهمة عى طلب العلم ويثر‬ ‫العزيم�ة‪ ،‬وفيه من ق�وة الطرح وكثرة الش�واهد‬ ‫ونصاعة اأسلوب ما يُبهر القارئ‪ ،‬وي زمن كساح‬ ‫الهمم وبرود العزائم نحتاج لهذا الكتاب؛ فإن من‬ ‫ق�رأه برغبة قدح ي قلب�ه ش�وقا ً ا ينطفئ للعلم‬ ‫ورغبة ملحّ �ة للتحصي�ل‪ ،‬وامؤلف ج�وّد اأبواب‬ ‫ورد القصص اآرة من حياة السلف‪ ،‬ودمجها‬ ‫بتعليقات ملهبة وش�واهد ش�عرية جذابة‪ ،‬ونكت‬ ‫من الط�رح العجيب‪ ،‬مع س�عة دائرته ي امراجع‬ ‫وق�وة عرض�ه الباغي‪ ،‬ف�كان الكت�اب ‪ٍ -‬‬ ‫بحق ‪-‬‬ ‫رس�الة عاجل�ة وملحة لطلب�ة العل�م أن يصبوا‬ ‫ويثاب�روا حت�ى يصل�وا إى امطل�وب‪ ،‬ويدرك�وا‬ ‫امرغوب‪ ،‬ومن كان ي شك من كامي هذا فالرجاء‬ ‫مراجعة الكتاب والوقوف معه زمناً‪« ،‬وليس ر‬ ‫الخ ربُ‬ ‫كا ُمعر ايرنة»‪.‬‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫متى آخ�ر مرة اس�تعانت وزارة امالية‬ ‫بالبيوت ااستشارية امالية لتطوير أدائها؟‬ ‫ايكف�ي أن نع�رف موط�ن الخل�ل‬ ‫وانق�وم بعاج�ه‪ ،‬اإج�راءات اإداري�ة‬ ‫لل�رف ي وزارة امالي�ة عقيم�ة وتنتهي‬ ‫الس�نة امالية دون أن يُرف جزء كبر من‬ ‫اعتم�ادات اميزانية بس�بب بطء اإجراءات‬ ‫البروقراطي�ة الروتينية لوزارة امالية وهي‬ ‫وزارة تكت�ظ بمهامه�ا وتلتحق بها جهات‬ ‫حكومي�ة ليس له�ا عاقة به�ا وجزى الله‬ ‫وزير امالية الس�ابق س�ليمان السليم خرا ً‬ ‫حينما فصل معهد اإدارة العامة ومصلحة‬ ‫اإحص�اءات العامة عنها وهم�ا الجهازان‬ ‫اللذان ا يمتان لوزارة امالية بأية صلة‪ .‬ماذا‬ ‫ا تنفص�ل الجمارك مثاً ي هيئة مس�تقلة‬ ‫وحده�ا لتنطلق م�ن قمق�م وزارة امالية؟‬ ‫وم�اذا عج�زت الدولة عن فص�ل ااقتصاد‬ ‫عن وزارة امالية وإلحاقه بوزارة التخطيط‬ ‫حس�ب اأمر املكي الصادر من سنن بهذا‬ ‫الشأن؟‬ ‫اآن وه�و اأه�م نحن بحاج�ة لفصل‬ ‫إدارة اميزاني�ة العام�ة للدول�ة ع�ن وزارة‬ ‫امالي�ة بحيث تصب�ح إدارة اميزانية جهازا ً‬ ‫مس�تقاً مرتبط�ا ً بمجل�س ال�وزراء‪ ،‬أنه‬ ‫ايمك�ن أن تك�ون وزارة امالي�ة مس�ؤولة‬ ‫ع�ن اميزاني�ة وع�ن رفها ي وق�ت واحد‬ ‫أن هذا سيعطي لوزارة امالية أفضلية عى‬ ‫بقي�ة ال�وزارات وهذا ليس الس�بب الوحيد‬ ‫لضورة هذا الفصل‪.‬‬ ‫ومطل�وب أيض�ا ً أن ترس�ل اميزانيات‬ ‫امالي�ة الخاص�ة بال�وزارات إى ال�وزارات‬ ‫نفسها لتقوم هي بالرف عى مشاريعها‬ ‫مب�ارة دون انتظ�ار إج�راءات وزارة‬ ‫امالي�ة العقيمة‪ ،‬ثم يحاس�ب كل وزير عى‬ ‫مروف�ات وزارت�ه‪ .‬ماذا تبق�ى ميزانيات‬ ‫الوزارات اأخرى لدى وزارة امالية؟‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬


‫رأي‬

‫الدخيّ ل‬ ‫عبدالعزيز ُ‬ ‫‪aaldukheil@alsharq.net.sa‬‬

‫اميزاني�ة الجدي�دة التي أعلن�ت عنه�ا وزارة امالية ي مطلع‬ ‫الع�ام امي�ادي الجدي�د ‪2013‬م ا جديد فيها يميزه�ا جوهريا ً‬ ‫واس�راتيجيا ً عن س�ابقاتها إا أنه�ا أكر ي إيراداته�ا ونفقاتها‬ ‫عن العام الذي س�بقها‪ .‬وكانت اميزانية التي سبقتها هي اأخرى‬ ‫أكر من س�ابقتها وهكذا دواليك فأين الجديد ي اأمر؟ وأين هذه‬ ‫الخرات التي انش�قت عنها السماء وهبطت عى كل بيت وقرية؟‬ ‫زيادة اإنفاق ا تعني بالرورة خرا ً فقد يكون ي بعض اإنفاق‬ ‫خس�ارة ووبال عى ااقتصاد‪ ،‬كما أن الزيادة ي اإنفاق قد تذهب‬ ‫إى جيوب امتأت س�ابقا ً من فيض ميزانيات س�ابقة‪ .‬وقد تبقي‬ ‫جيوب خ�ارج مواقع هطول أمطار اإنفاق وهي ي أمس الحاجة‬ ‫إليه�ا أو أنه�ا اأفضل ي تعظي�م العائد ااقتص�ادي من اإنفاق‬ ‫الحكوم�ي‪ .‬زبدة اموضوع أن الزيادة ي اإنفاق‪ ،‬وهو رأس كليب‬ ‫الذي أتت به اميزانية‪ ،‬ليس�ت هي اأهم بل اأهم ي نظري يتمثل‬ ‫فيما يي‪:‬‬ ‫‪ -1‬م�ن أين جاءت ه�ذه اأموال (إي�رادات اميزاني�ة) التي‬ ‫ستمول هذا اإنفاق العظيم ي حجمه؟‬ ‫‪ -2‬ما هي اأس�س وامعاي�ر ااقتصادية الت�ي تم بموجبها‬ ‫توزيع هذه النفقات عى‪:‬‬ ‫أ‪ -‬القطاعات العامة ااقتصادية امختلفة؟‬ ‫ب‪ :‬امناطق الجغرافية ي امملكة؟‬ ‫‪ -3‬م�اذا حدث لإنفاق الحكوم�ي ي العام امنرم وما هي‬ ‫الدروس امستفادة وما هي اإجراءات والسياسات الجديدة لتاي‬ ‫أخط�اءوتج�اوزاتاإنف�اقيالع�امام�اي؟‬ ‫‪ -4‬أين تق�ع هذه اميزانية الجديدة للعام ‪2013‬م بالنس�بة‬ ‫مروعاته�ا واأه�داف الت�ي ترم�ي لتحقيقه�ا م�ن مروعات‬ ‫وأه�داف الخطة الخمس�ية الت�ي تغطي الفرة م�ا بن ‪2010-‬‬ ‫‪2015‬م التي تقع فيها اميزانية الجديدة؟‬ ‫اأسئلة الجوهرية التي تفرض نفسها عى كل اقتصادي عند‬ ‫صدور اميزانية كثرة ا يتس�ع امجال له�ا واإجابة عليها لكنني‬ ‫أكتفي فقط بهذه اأربعة وأكتفي بالتعليق امختر عليها‪.‬‬ ‫‪ -1‬م�ن أين ج�اءت هذه اأموال التي س�تمول ه�ذا اإنفاق‬ ‫الكبر؟‬

‫اإجابة واضحة ومعلنة إنها أموال النفط امستخرج من باطن‬ ‫اأرض الس�عودية دون ش�قاء أو عناء إا القليل جداً‪ .‬هذا النفط‬ ‫لو وزع ما اكتش�ف منه وثبت عى أنه مخزون قابل لاس�تخراج‬ ‫ااقتصادي عى أفراد الش�عب الس�عودي اموجودين منهم اليوم‬ ‫والقادم�ن إى ه�ذه الحي�اة ي امائ�ة ع�ام القادمة‪ ،‬وه�ذا ليس‬ ‫بالزمن الطويل ي عمر الش�عوب‪ ،‬لوجدن�ا أن هذا الجيل قد أخذ‬ ‫من النفط وإيراداته منذ اكتش�افه والبدء ي اس�تخراجه أكثر من‬ ‫حقه‪ .‬وهذا يعني أنه من امفروض علينا أن ا نستخرج من النفط‬ ‫خال من الهدر والفساد‪ ،‬أما‬ ‫إا ما يلزم إنفاق اس�تثماري رش�يد ٍ‬ ‫اإنفاق ااس�تهاكي وما ي حكمه فيمول من الرائب والرسوم‬ ‫الت�ي تفرضها الدولة عى اأرباح امرتفعة للركات وامؤسس�ات‬ ‫الخاصة وكذلك عى الدخول امرتفعة لأفراد‪ .‬االتزام بهذا امعيار‬ ‫ااقتص�ادي الوطن�ي اأخاقي يحت�م علينا أن ا نس�تخرج من‬ ‫امخزون النفطي إا ما تقتضيه بش�دة امصلحة الوطنية سواء ي‬ ‫جانبها السياي أو ااقتصادي وي هذه الحالة سيكون استهاك‬ ‫امخزون النفطي محدودا ً ومح�ددا ً بمصلحة امواطنن العليا من‬ ‫الجيل الح�ار واأجيال القادم�ة‪ .‬لو كانت هذه ااس�راتيجية‬ ‫ااقتصادية هي القاعدة اأساس�ية اس�تخراج النفط الس�عودي‬ ‫وبيعه ي اأس�واق العامية ما حصلت الحكومة عى هذه اإيرادات‬ ‫النفطي�ة الضخمة وجعلت من ذلك وس�يلة لتمويل ميزانية ذات‬ ‫نفق�ات كبرة ي�رى فيها وزي�ر امالي�ة ووزير التخطي�ط فخرا ً‬ ‫ونجاحا ً لسياساتهما ااقتصادية‪ ،‬وهي نفقات أعتقد أن كثرا منها‬ ‫ل�ن ينجح ي اجتياز معيار الكفاءة ااقتصادية‪ .‬من وجهة نظري‬ ‫أن ه�ذا اإنفاق الكبر ا يمك�ن أن يكون فخرا ً ونجاحا ً اقتصاديا ً‬ ‫أنه ا يعكس مس�توى اإنتاج الحقيقي للس�لع والخدمات وإنما‬ ‫يعكس وبنسبة تتجاوز ‪ ٪95‬استهاك أهم رأس مال وطني بعد‬ ‫اإنسان أا وهو النفط السعودي‪ .‬إذن وكما سبق ي أن رددت فإن‬ ‫كل ما تقوله وزارة امالية ووزارة التخطيط وغرهما من الوزارات‬ ‫الحكومي�ة عن عظمة ااقتصاد الس�عودي حجما ً ونموا ً إن هو إا‬ ‫خطأ فادح وعدم إفصاح للش�عب عن حقيقة الوضع ااقتصادي‬ ‫الس�عودي الراهن ومس�تقبله ال�ذي ترتب وس�يرتب عليه آمال‬ ‫وأح�ام وتوقع�ات مادية ورفاهية س�وف يعج�ز ااقتصاد عن‬

‫المحطة اأخيرة‬

‫يمكن ا‬

‫قال‬ ‫«إغاق»‬ ‫قال!‬

‫طور ُ‬ ‫بريدنا ولكن‪)3 - 2( !...‬‬ ‫لقد َت َ‬ ‫صدقة يحيى فاضل‬ ‫‪sfadil@alsharq.net.sa‬‬

‫هاني الوثيري‬

‫ج�اء ي التقري�ر الس�نوي للجن�ة‬ ‫مخالفات امؤسسات الخاصة الصحية‬ ‫ي إحدى مدن امملك�ة أنه تم إغاق ‪99‬‬ ‫منشأة صحية خاصة ي العام امنرم‬ ‫مخالفته�ا اأنظمة‪ ،‬ولق�د أخرني أحد‬ ‫أصدقائ�ي «الدرباوي�ن» الذي�ن ا هم‬ ‫لهم س�وى امحافظة عى أن «الشوارع‬ ‫ليس�ت عى ما ي�رام»! أخروني بأنهم‬ ‫ل�م يش�اهدوا منش�أة صحي�ة مغلقة‬ ‫خ�ال الع�ام امن�رم وش�ددوا ع�ى‬ ‫كلم�ة من�رم لبي�ان ش�دة انتباههم‬ ‫وحرصهم‪ ،‬ويبدو أن هذه اللجنة تتوقع‬ ‫أن تقريرها س�ينر ولن يقرأه أحد أو‬ ‫باأح�رى لن يهتم به أحد كش�أن باقي‬ ‫أخب�ار الصح�ة الت�ي إن بلغ�ت مداها‬ ‫تق�وم بتصوي�ر ورم مس�تأصل م�ن‬ ‫جس�د مريض لتوزيعه كخر للصحف‪،‬‬ ‫لتحس�ن صورتها أمام امواطنن‪ ،‬هذه‬ ‫اللجنة ا تعرف أننا أصبحنا نملك ش�لة‬ ‫من «الدرباوين» الفطنن‪ ،‬امتخصصن‬ ‫بالتجمهر أمام أي حادث سر أو حريق‬ ‫أو إغ�اق محل مخالف لينتر خره ي‬ ‫اآفاق!‬ ‫‪alshahitan@alsharq.net.sa‬‬

‫الطبقة‬ ‫المتوسطة!‬

‫تضاعفت رس�وم الخدمة الريدية الس�عودية‪،‬‬ ‫وتعقدت إجراءاتها‪ .‬ومع ذلك‪ ،‬ما زالت هذه الخدمة‬ ‫الحيوية دون امس�توى امناسب‪ ،‬وما زالت مؤسسة‬ ‫الري�د الس�عودي تر عى أنها اقرب�ت من القمة‬ ‫ي أدائها لواجباته�ا‪...‬؟! وما زال جهازها اإعامى‬ ‫يتغنى ب�»إنجازات» امؤسس�ة‪ ،‬ويس�تنكر أي نقد‬ ‫موضوعي يوجه إى مؤسس�ته امحرمة‪ .‬بل إن أحد‬ ‫منسوبيه شجب انتقاد أحد أعضاء مجلس الشورى‬ ‫للخدم�ة الريدي�ة‪ ،‬معل�اً قول�ه بأن ذل�ك العضو‬ ‫« ينطل�ق م�ن تحامل ش�خي»‪ ...‬ول�دى تريح‬ ‫امتحدث اإعامي الذي نر ذلك‪ ،‬ي إحدى الصحف‬ ‫امحلي�ة‪ ،‬ناس�يا ً أن عض�و مجلس الش�ورى‪ ،‬وأي‬ ‫مواطن‪ ،‬من حق�ه انتقاد أي جهاز حكومي‪ ،‬وإبداء‬ ‫ماحظاته‪ ،‬إن رأى مررا ً لذلك‪.‬‬ ‫لق�د وفرت الدولة للري�د كل اإمكانات امادية‬ ‫والبرية كي يقوم بأداء واجبه امهم‪ .‬ولكن مستوى‬ ‫اأداء الح�اي ا يتناس�ب وهذه اإمكان�ات الكبرة‪.‬‬ ‫وم�ن اأدلة ع�ى هذا الضعف‪ :‬إن كث�را ً من الناس‬ ‫يلج�أون لركات الخدم�ة الريدية الخاصة (وهى‬ ‫عديدة وخدماته�ا ممتازة‪ ،‬رغم ارتفاع أس�عارها)‬ ‫بدا ً من اللجوء إى الريد الس�عودي‪ .‬هذا أمر تتفق‬ ‫عليه غالبية امعنين‪ ،‬وبموجب أي اس�تفتاء علمي‪،‬‬ ‫أو استقصاء رأى بعض أهل الرأي‪.‬‬ ‫نعود للتطرق ‪-‬بإيجاز‪ -‬إى أبرز ما استحدثته‬ ‫مؤسس�ة الري�د الس�عودي م�ن رس�وم عالي�ة‪،‬‬ ‫وإج�راءات مش�ددة وعجيبة‪ ،‬نلخصه�ا ي النقاط‬

‫التالية ‪:‬‬ ‫(أواً) الرس�وم العالي�ة‪ :‬رفع�ت فجأة رس�وم‬ ‫صنادي�ق العائ�ات بنس�بة ‪ ،%200‬وصنادي�ق‬ ‫امؤسس�ات بنس�بة ‪ ،%900‬وصنادي�ق الركات‬ ‫والبنوك وامصانع بنسبة ‪.%2900‬‬ ‫وبل�غ مجم�وع نس�بة الزي�ادات ه�ذه‬ ‫‪...%4000‬؟!‬ ‫وذلك ي مخالفة ريحة لنص امادة (‪ )20‬من‬ ‫النظام اأس�اي للحكم‪ ،‬والت�ي نصها‪« :‬ا تفرض‬ ‫الرائب والرسوم إا عند الحاجة‪ ،‬وعى أساس من‬ ‫العدل‪ .‬وا يج�وز فرضها أو تعديلها أو إلغاؤها أو‬ ‫اإعفاء منها إا بموجب نظام»‪.‬‬ ‫وكذلك امادة الثالثة من «نظام الريد» الصادر‬ ‫بامرس�وم املك�ي رق�م م‪ ،4 /‬وتاري�خ ‪/2 /21‬‬ ‫‪1406‬ه�‪ ،‬وامتضم�ن أن مجل�س ال�وزراء يح�دد‬ ‫الرس�وم التي يتقاضاها الريد ع�ن الخدمات التي‬ ‫يقدمها‪ .‬كما تضمن قرار مجلس الوزراء رقم (‪)80‬‬ ‫وتاريخ ‪1407 /5 /5‬ه�‪ ،‬اموافقة عى تعرفة أجور‬ ‫الخدمة الريدية‪.‬‬ ‫وتنص ام�ادة (‪ )4‬من ذات الق�رار عى التاي‪:‬‬ ‫«تق�وم وزارة ال�رق والريد والهات�ف عى خفض‬ ‫تكالي�ف تش�غيل جهاز الخدم�ة الريدي�ة‪ ،‬ورفع‬ ‫اإنتاجي�ة في�ه»‪ .‬وإن «موافق�ة» مجل�س إدارة‬ ‫مؤسس�ة الريد الس�عودي ا تعنى «جواز» فرض‬ ‫هذه الزيادات!‬ ‫(ثاني�ا) خدمة «واصل»‪ :‬وامتمثلة ي الصندوق‬

‫اإلكروني الذي وضع عى كل منزل‪ ،‬ش�اء صاحبه‬ ‫أم أب�ى! وقيم�ة تنفيذ عق�د ه�ذه الصناديق ‪-‬كما‬ ‫نر‪ -‬هو مبلغ ‪ 600‬مليون ريال‪.‬‬ ‫ويقال إن هذا العقد لم يتم طرحه ي منافس�ة‬ ‫عام�ة‪ ،‬وإنم�ا أعطي لركة قدمت ع�رض تنفيذه‪،‬‬ ‫وتم�ت اموافقة عليه‪ ..‬أيضا من قب�ل مجلس إدارة‬ ‫امؤسسة!‬ ‫ورغم أن ه�ذه الخدمة تضع رس�وما ً إضافية‬ ‫ع�ى الخدمة الريدي�ة‪ ،‬فإنها قد تك�ون رورية‪،‬‬ ‫وا مان�ع من وجودها لو أن ه�ذه الصناديق تقوم‬ ‫بالفعل بامهمة التي وضعت من أجلها عى ما يرام‪،‬‬ ‫وليس بشكل متقطع‪.‬‬ ‫(ثالث�اً)‪ -‬العن�وان الري�دي‪ :‬أش�يع أن بعض‬ ‫امسؤولن ي مؤسسة الريد يسعون لفرض العنوان‬ ‫الريدي امستحدث كعنوان رسمي لكل مواطن‪.‬‬ ‫واأصح ه�و أن تتوى وزارة الش�ؤون البلدية‬ ‫والقروية‪ ،‬بالتنس�يق مع الجهات امختصة‪ ،‬تسمية‬ ‫الش�وارع وترقيم امنازل ي س�ائر الباد‪.‬‬ ‫ويتوجب عى الريد الس�عودي أن يتعاون مع‬ ‫هذه الوزارة ي هذا الش�أن‪ .‬وليس للريد سوى حق‬ ‫تحدي�د «الرمز الريدي» (‪ )Zip Code‬لكل منطقة‬ ‫خاصة بعد أن تمت التسمية جزئياً‪.‬‬‫فاأوى أن ينرف الريد أداء واجبه اأس�اى‬ ‫أواً‪ ،‬وقب�ل التفك�ر ي «ابت�كارات» جديدة خارج‬ ‫أو داخ�ل نطاق اختصاص�ه‪ .‬ونتمم هذا الحديث ي‬ ‫امقال القادم بإذن الله‪.‬‬

‫محمد سندي‬

‫ا يختل�ف اثن�ان ع�ى أن ح�ال الطبق�ة‬ ‫امتوس�طة ي مجتمعن�ا ا ي�ر‪ .‬فم�ع الطفرة‬ ‫النفطي�ة اأوى قف�زت دخ�ول تل�ك الطبق�ة‬ ‫مس�تويات أع�ى تناس�بت آن�ذاك م�ع اأوضاع‬ ‫ااقتصادية وعوام�ل التضخم وهي قفزة كانت‬ ‫رورية لتتواكب مع ارتفاع اأسعار سواء عى‬ ‫مس�توى امملك�ة أو ال�رق اأوس�ط أو العالم‬ ‫ب�أره‪.‬إا أن اس�تمرار الحال كان م�ن امحال‪.‬‬ ‫فمع اس�تمرار الطف�رات النفطية تآكلت دخول‬ ‫تلك الطبق�ة ارتفاع مس�تويات التضخم وأكاد‬ ‫أجزم أن معظم إن لم يكن جُ ل دخل تلك الطبقة‬ ‫قد ت�آكل بفعل اارتفاع الا مس�بوق لأس�عار‬ ‫بش�كل أدى إى هب�وط كث�ر من أبن�اء الطبقة‬ ‫الوسطى إى الطبقة اأدنى‪.‬‬ ‫إن نظ�رة موضوعي�ة لدخ�ول الريح�ة‬ ‫امماثل�ة ي ال�دول الخليجي�ة الش�قيقة تؤك�د‬ ‫عدم تناس�ب وضع هذه الريحة م�ع اازدياد‬ ‫امتواص�ل ي اأس�عار‪ .‬وحت�ى آخ�ر الزي�ادات‬ ‫(الخمس�ية) الت�ي مُنح�ت له�ذه الريحة عى‬ ‫مدى ثاث سنوات لم تكن لتواكب اارتفاع الحاد‬ ‫ي اأسعار‪.‬‬ ‫م�ن امهم إع�ادة النظ�ر ي دخ�ول الطبقة‬ ‫امتوس�طة الت�ي تُش� ّكل ريحة اب�أس بها ي‬ ‫مجتمعن�ا‪ .‬واب�د أن يتضم�ن ذل�ك كب�ح زمام‬ ‫اارتفاع الحاى امجنون ي اأسعار‪.‬‬ ‫‪mbsindi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإثنين ‪ 25‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 7‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )400‬السنة الثانية‬

‫الميزانية الجديدة مجرد‬ ‫زيادة في اإنفاق وا جديد‬

‫تحقيقها مس�تقباً وسيكون لهذا الفش�ل ااقتصادي ردود فعل‬ ‫سلبية اجتماعية وسياسية‪.‬‬ ‫‪ -2‬اأسس وامعاير التي تم بموجبها توزيع نفقات اميزانية‬ ‫عى القطاعات وامناطق‪:‬‬ ‫ا توج�د ميزاني�ات مس�تقلة للمناطق الرئيس�ية ي امملكة‬ ‫رغ�م أهميتها الكبرة لتقدير ااحتياج�ات الحقيقية لكل منطقة‬ ‫من واقع امش�اركة الفعالة لأجه�زة الحكومية ي كل منطقة إى‬ ‫جانب الهيئات الشعبية وامجالس البلدية‪ ،‬كما أن ميزانية امنطقة‬ ‫م�ن جانب آخ�ر ابد أن يتبعه�ا صاحيات للرف للمس�ؤولن‬ ‫ي امنطق�ة وه�ذا يس�اعد كث�را ً عى تج�اوز عديد م�ن العوائق‬ ‫واإجراءات البروقراطية امرتبط�ة باإدارة امركزية للرف من‬ ‫قبل وزارة امالية‪ .‬أما بالنسبة معاير توزيع اإنفاق عى الوزارات‬ ‫وامصال�ح الحكومية من خال اأبواب اأربع�ة للميزانية فأعتقد‬ ‫أنه�ا كما كانت عليه منذ ما يزي�د عى نصف قرن خصوصا ً فيما‬ ‫يتعلق باإط�ار وامنهج العام إعداد اميزاني�ة الذي ا يزال قائما ً‬ ‫ع�ى منهجية اأخذ والرد ب�ن وزارة امالية من جه�ة والوزارات‬ ‫امعنية من جهة أخرى‪ .‬اليد العليا ي هذه اآلية هي لوزارة امالية‬ ‫إا ي ال�وزارات اأمنية كالدف�اع والداخلية والحرس الوطني‪ .‬قد‬ ‫تكون هناك بع�ض امؤرات والتوجيهات الت�ي تصدرها وزارة‬ ‫امالي�ة للوزارات وامصالح الحكومية امختلفة لاسرش�اد بها ي‬ ‫إعداد ميزانية ال�وزارة لكن امحصلة النهائية تبقى رهينة الجدل‬ ‫والنقاش الدائر خال ه�ذه الفرة بن وزارة امالية ممثلة بوكالة‬ ‫الوزارة لش�ؤون اميزانية وبن ممثي الوزارة امعنية‪ ،‬وإن اختلف‬ ‫الطرف�ان حول امبلغ امطلوب من الجه�ة الحكومية وامقبول من‬ ‫وزارة امالية يرفع اأم�ر إى الوزيرين للوصول إى اتفاق ي اأمر‬ ‫وإن اس�تعى اأمر عليهم�ا‪ ،‬وهذا ي حاات ن�ادرة‪ ،‬يرفع اأمر‬ ‫إى جال�ة امل�ك أو نائب�ه أو لجنة وزارية‪ .‬إذن كم�ا أرى فإنه ا‬ ‫توجد معاير ونسب محددة لحجم اإنفاق امخصص أو امخطط‬ ‫لكل قطاع بناء عى أس�س اقتصادية ومعاير س�بق وأن حددت‬ ‫بواس�طة الدراس�ات والبحوث واأرقام التي بني�ت عليها الخطة‬ ‫ااقتصادية الخمس�ية والتي تعد بمثاب�ة خارطة الطريق العامة‬ ‫للخمس س�نوات القادمة وميزانياتها‪ .‬إن اميزانيات الحكومية ي‬ ‫إطارها الحديث تقدر بشكل إجماي لحواي ثاثة أعوام ثم تفصل‬ ‫وتح�دد بدق�ة ي بداي�ة كل عام‪ .‬لك�ن وزارة امالية ات�زال تتبع‬ ‫ميزانية الس�نة الواحدة رغ�م عدم كفاءته�ا وماءمتها لأوضاع‬ ‫ااقتصادية العامية وامحلية الراهنة‪.‬‬ ‫‪ -3‬أي ميزانية يجب منطقيا ً أن تبنى عى أمرين‪:‬‬ ‫أواً‪ :‬امس�تجدات وامتغ�رات الجديدة‪ ،‬وثانيا ً امس�تفاد من‬ ‫واق�ع ميزانية العام اماي‪ .‬امس�تجدات الجدي�دة يقع معظمها‬ ‫ي مي�دان وزارة التخطي�ط‪ ،‬لكن كي�ف تم تنفي�ذ ميزانية العام‬ ‫ام�اي؟ وهل حققت برامج اميزاني�ة ومروعاتها أهدافها التي‬ ‫رصدت امبالغ من أجلها وهو من صلب اختصاص وزارة امالية؟‬ ‫ه�ذه امعلوم�ات والبيان�ات وم�ا يصاحبهما من تحلي�ل وتقييم‬ ‫مه�م جدا ً ي تقدير ميزانية الع�ام الجديد‪ .‬كم من هذه امعلومات‬ ‫والبيان�ات ت�م جمعها وتبويبها واس�تخاص نتائجه�ا وجعلها‬ ‫متاح�ة للوزارات والباحثن وامحللن؟ أس�تطيع أن أقول إن هذا‬ ‫اأمر مفقود مفقود‪ .‬بعد انتهاء العام اماي بفرة تعد وزارة امالية‬ ‫تقري�را ً مفصاً عن ميزانية العام امن�رم وا أعتقد أن التقرير‬ ‫امرتبط بما يسمى بالحسابات الختامية يستفاد منه ي الدراسات‬

‫والتحلي�ل معرف�ة النتائ�ج التي أس�فر عنها اإنف�اق الحكومي‬ ‫الفع�ي أنه يبقى حبي�س اأدراج كما هي ح�ال معظم التقارير‬ ‫والدراسات الحكومية‪.‬‬ ‫‪ 4‬اميزانية والخطة الخمسية‪:‬‬‫م�ن امف�روض أن تك�ون امروع�ات والرامج ال�واردة ي‬ ‫اميزاني�ة الجدي�دة قد حددت ورصدت ي الخطة الخمس�ية التي‬ ‫تك�ون اميزانية الجديدة إحدى س�نواتها‪ .‬فهل الخطة الخمس�ية‬ ‫ج�زء مهم من آلي�ة إعداد اميزانية وأحد أه�م محدداتها؟ اإجابة‬ ‫ا ش�ك أنها ب�»ا»‪ .‬هل هناك وصل واتصال بن وزارة التخطيط‬ ‫ووزارة امالي�ة فيم�ا يتعلق بتنفيذ اميزاني�ة ورف نفقاتها‪ ،‬أم‬ ‫اأم�ر محصور بيد وزارة امالية التي ا بد أن توافق وحدها دون‬ ‫غرها عى مس�وغات الرف لكل دفع�ة مالية تخص امروع؟‬ ‫اإجاب�ة أيضا ً ب�»ا»‪ .‬قد يكون م�ن امائم إلغاء وزارة التخطيط‬ ‫وجعله�ا وكالة م�ن وكاات وزارة امالية وأنا أعن�ي هنا ما أقول‬ ‫فهذا أفضل وأجدى للتنس�يق والربط بن الخط�ة واميزانية عما‬ ‫هو قائم اآن‪.‬‬ ‫كما ذكرت ي امقدمة اأس�ئلة كثرة والخواطر واآمال كبرة‬ ‫وا ش�ك أن ي عودة عى اميزانية وآلية إعدادها ورفها مستقباً‬ ‫لكنني أريد أن أختم بأمرين رئيسين‪:‬‬ ‫اأول‪ :‬إن م�ا تحتاج�ه امملكة العربية الس�عودية هو تغير‬ ‫جوهري ي ااسراتيجية والخطط والسياسات ااقتصادية امتبعة‬ ‫اآن من أج�ل إيقاف هذا القطار ااقتصادي الذي يس�ر برعة‬ ‫متجه�ا ً بن�ا إى الهاوية ااقتصادية‪ .‬هذه امهم�ة الوطنية الكرى‬ ‫ل�ن يق�وم بها وزي�ر أو أمر‪ ،‬هذه مهم�ة ابد أن ينج�ي لها وي‬ ‫اأمر جالة املك امنوط به س�امة ومس�تقبل اأمة وحمايتها من‬ ‫الوقوع ي الهاوية وإن كان ذلك مس�تقباً‪ ،‬فكل قادم ليس ببعيد‬ ‫وإن طالت الس�نوات‪ .‬إذا لم يتم تغير ااتجاه ااقتصادي بشكل‬ ‫واضح وحقيقي فإن كل الخطط واميزانيات والرامج والصناديق‬ ‫إن هي إا أدوات وتفاصيل مسرة ي ااتجاه غر الصحيح‪.‬‬ ‫الثان�ي‪ :‬نحن من الناحية ااقتصادية نعيش ي إجازة طويلة‬ ‫مليئة باإنفاق ااس�تهاكي بدأت منذ أن ارتفعت أس�عار النفط‬ ‫وزاد اس�تخراجه ي الس�بعينيات م�ن الق�رن ام�اي‪ .‬اارتفاع‬ ‫امتت�اي ي حج�م امروف�ات الحكومية ت�م تقديم�ه للجمهور‬ ‫من قبل امس�ؤولن عن الش�أن ااقتصادي عى أن�ه زيادة ي قوة‬ ‫وإنتاجي�ة ونمو ااقتصاد الس�عودي والحقيقة أن�ه ليس كذلك‪،‬‬ ‫فزي�ادة حجم ااقتصاد لم تكن مبنية عى زيادة اإنتاج الحقيقي‬ ‫وإنم�ا عى اس�تخراج واس�تهاك كميات كبرة م�ن النفط رأس‬ ‫امال الوطن�ي‪ .‬صحيح أنه قامت صناعات وبنيت طرق ومدارس‬ ‫وجامعات ومستش�فيات ونهض قطاع خ�اص حيوي وفاعل إا‬ ‫أن ه�ذا كله قائم ومعتمد عى اأم�وال التي أنفقتها الحكومة عى‬ ‫هذه امروعات والتي حصل�ت عليها الحكومة من بيع مزيد من‬ ‫النف�ط‪ .‬وحتى القط�اع الخاص ورغ�م وصفه بالخ�اص إا أنه‬ ‫يعتمد اعتمادا شبه كي عى اإنفاق الحكومي‪.‬‬ ‫ابد من إنهاء هذه اإجازة التي طال أمدها وكثر ااس�تهاك‬ ‫واله�در فيها وركن امواطن بش�كل عام إى الراح�ة وقلة اإنتاج‪،‬‬ ‫والتوج�ه ب�كل تصميم وعزيمة نح�و اادخار وااس�تثمار وبناء‬ ‫اإنسان امنتج وإى جانبه ومعه بناء رؤوس أموال وطنية منتجة‬ ‫مستدامة بدياً للنفط الذي سينتهي وجوده أو مفعوله إن عاجاً‬ ‫أو آجاً‪ .‬الوقت‪ ،‬تقول العرب‪ ،‬كالسيف إن لم تقطعه قطعك‪.‬‬

‫رأي‬

‫خطاب‬ ‫اأسد‪..‬‬ ‫واانفصال‬ ‫عن الواقع‬

‫ظهر اأسد أمس‪ ،‬ليخطب من جديد‪ ،‬فيما قواته تذبح الشعب‬ ‫السوري‪ ،‬لكن دون أن يضيف شيئا عى موقفه امكرر‪ ،‬باستثناء‬ ‫استعراض بعض التناقضات الواضحة‪ ،‬فهو يريد وقف امعارك‬ ‫مع الثوار‪ ،‬هذه امعارك التي أنهكت جيشه‪ ،‬لكن دون أن يتحاور‬ ‫معهم أو مع امعارضة‪ ،‬التي اعرف بها العالم ممثا رعيا للشعب‬ ‫السوري‪ ،‬ودون أن يعقد اتفاقا مع القوى التي تقاتله‪ ،‬متحدثا عن‬ ‫الدول التي تدعم هذه القوى‪ ،‬ليعيد نفس امعزوفة التي رددها منذ‬ ‫انطاقة الثورة‪ ،‬وهي أن قوى إقليمية ودولية هي من تحرك اأحداث‬ ‫ضده‪ ،‬وأن الشعب السوري معه‪ ،‬وأنه مازال هو ممثله‪.‬‬

‫أراد اأسد‪ ،‬من خطابه امكرر وقف امعارك التي بات يخى نتائجها‪،‬‬ ‫ليس عى مواقع قواته العسكرية وحسب‪ ،‬بل وعى مواقف حلفائه‪،‬‬ ‫خاصة روسيا‪ ،‬حيث أصبحت دقات قوى الثورة مسموعة عى أبواب‬ ‫دمشق‪ ،‬التي تدور امعارك عى أطرافها منذ شهور‪.‬‬ ‫اأسد‪ ،‬صاحب اموقف اأضعف ي الراع الدائر ي سوريا اآن‪ ،‬حاول‬ ‫أن يبدو اأقوى ي عرضه روط الحل‪ ،‬لروّ ج بن أنصاره وأمام‬ ‫امجتمع الدوي أنه مازال قويا‪ ،‬وأنه ما زال رقما ا يمكن تجاوزه‪،‬‬ ‫وأن أي دعوات لتنحيته أو إزاحته عن السلطة غر مقبولة بالنسبة له‪.‬‬ ‫ولكن الحقيقة هي أن اأسد‪ ،‬قدم مبادرته وهو ي اموقف اأضعف‪،‬‬

‫وخار عسكريا‪ ،‬وهنا يرز تناقض واضح‪ ،‬فالشعب السوري وثواره‬ ‫وقواه السياسية رفضوا اأسد‪ ،‬عندما كان قويا‪ ،‬ولديه جيش جرار‪،‬‬ ‫وقوى أمنية بدت بكامل عنفوانها مع بداية الثورة‪ ،‬فهل يعقل أن‬ ‫يقبل السوريون بأي مبادرة منه بينما تتهاوى قواته‪ ،‬وتخرج أراي‬ ‫سوريا ومعابرها ومطاراتها عن سيطرته‪.‬‬ ‫لقد جاء خطاب الرئيس السوري مخيبا لآمال‪ ،‬وهذا ما كان متوقعا‬ ‫منه‪ ،‬لكن الغريب هو أن يظهر الرئيس السوري منفصا عن الواقع‬ ‫إى هذه الدرجة‪ ،‬وأنه مازال يرى أن سوريا هي مجرد «سوريا‬ ‫اأسد»‪.‬‬

‫‪19‬‬


‫‪20‬‬

‫وش كنا نقول؟!‬

‫فاشات‬

‫نواة‬

‫مداوات‬

‫راجعنا بكرة!‬

‫بدعة جديدة!‬

‫إبراهيم القحطاني‬

‫عبدالرحمن البكري‬

‫كلمة راس‬

‫بعد الميزانية‪ :‬يا‬ ‫رب التوفيق والستر!‬

‫منذ فترة‬ ‫«حشر اأنف»؟!‬

‫فهيد العديم‬

‫منصور الضبعان‬

‫اإثنين ‪ 25‬صفر ‪1434‬ه� ‪ 7‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )400‬السنة الثانية‬

‫جملة شهرة عانينا منها‪« .‬راجعنا بكرة»! عبارة عن‬ ‫كلمتن ناعمتن تملكان قوة الفيل‪ ،‬فبإمكانهما أن يهدا كل‬ ‫ما رسمته من أحام وردية‪ ،‬فامواطن عند دخوله مبنى الدائرة‬ ‫الحكومية يتعوذ من الشيطان الرجيم ويدعو الرحمن الرحيم‬ ‫أن يكفيه ر هذه الجملة‪ .‬لقد تم برمجتها لدى بعض موظفي‬ ‫الدوائر الحكومية‪ ،‬فهو يقولها لك من غر إدراك منه‪ ،‬وهو ا‬ ‫يام عى ذلك‪ .‬فطوال عمره وهو يسمعها كمراجع‪ ،‬فهل يام‬ ‫إذا نطقها بعد أن قى العمر وهو يسمعها؟! نصيحة لجميع‬ ‫القراء الكرام‪ :‬عند سماعكم لـ«راجعنا بكرة» يجب عليكم‬ ‫الرد بـ»الله يرحم والدينك خلصها ينولك ثواب» فهذا هو الرد‬ ‫امطلوب والهدف امنشود من عبارتنا (التريفية)‪.‬‬

‫ماذا يمك ُن أن تبوح به لو كنت كامرحوم قلبي‪ ،‬مصابا ً‬ ‫بمرض الحب والبعد عى حد سواء؟ ربما تبكي‪ ،‬ا جديد‪،‬‬ ‫فهذه عادة يومية‪ .‬وربما تشكو‪ ،‬ولكن من؟ إنني أعتقد أن‬ ‫أفضل حسنات اأزمات النفسية‪ ،‬إذا كان لها حسنات‪ :‬اإبداع‪.‬‬ ‫وإليكم بدعة قلبي الجديدة بعدما تعرض أزمة نفسية كادت‬ ‫ُ‬ ‫هلكت فا تخلف بميعادي‪ /‬هناك ي‬ ‫أن تودي بحياته‪« :‬إني‬ ‫جانب من فسحة الوادي‪ /‬يا مدية رسمت ي حدها لغة‪/‬‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫سقطت منهزما ً ي الحب‬ ‫تستنطق البعد عن أقدار أكبادي‪/‬‬ ‫ُ‬ ‫قطعت من‬ ‫يجلدني‪ /‬شوقي وما عرف اإشفاق جادي‪ /‬وكم‬ ‫الصحراء مرتقباً‪ /‬وصاً يخفف من إعصار إجهادي‪ /‬كأنني‬ ‫وحكاياتي ومحرتي‪ /‬حمامة ترجى النر «أوادي»‪.‬‬

‫ُ‬ ‫لست ضليعا ً بلغة ااقتصاد‬ ‫أعرف أنني‬ ‫وأرقامها كأستاذي عبدالحميد العمري‪ ،‬ولهذا ذهبت‬ ‫أستشف وقع اأرقام عى امسؤولن لكن ‪-‬ويح‬ ‫امتفائل من لكن‪ -‬وجدتهم مثي تماما ً يتكلمون‬ ‫بعموميات ولغة خاشعة أقرب للوعظ وكأن إعان‬ ‫اميزانية كان مفاجأة! كنت أحلم أن أرى وعودا ً‬ ‫وخططا ً جاهزة تنتظر التنفيذ‪ ..‬لكنهم جعلوني‬ ‫مرغما ً أردد «آمن‪ ..‬أمن»‪ .‬أنا أحب امسؤولن‬ ‫َ‬ ‫(ق َسم)‪ ..‬فهم عى اأقل يشركون معي ي الحلم‪،‬‬ ‫فأنا قبل أن أنام يوميا ً أطلب من الله أن يرزقني‬ ‫بـ«مليون ريال» فقط «مليون والسر»‪ .‬أمّنوا!‬

‫مطلع العقد الثاني من القرن الحادي والعرين‪ ،‬ستسميه‬ ‫اأجيال القادمة فرة «حر اأنف»! أنه لم يتضح حتى اآن وش‬ ‫دخل «فاسفة توير» بـ«اإخوان امسلمن» و«مرهم»! ثم‬ ‫«ساحة اإرادة» و«كويتها»؟! ولم يتضح ي سبب تدخل إيران ي‬ ‫شعوب الخليج وسوريا والعراق ولبنان وفلسطن ومر! رغم أن‬ ‫ما فيها يكفيها! تقولون سياسة! أنت وش فهمك ي السياسة!‬ ‫طيب! وش دخل يار القحطاني يوم «يعنّف» فهد الهريفي رغم‬ ‫أن اأخر كان «ينتقد» مدرب امنتخب ريكارد! هاه؟! رياضة وأنا‬ ‫وش فهمني ي الرياضة! طيب! وش دخل وزارة الصحة تحل أزمة‬ ‫السكن؟! هاه؟! ما قد صار هالتدخل؟! ما أسمع! أنا قاعد أتدخل‬ ‫وأحر أنفي بعد؟! معقول؟!‬

‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫يس��ر «م��داوات» أن تتلق��ى‬ ‫نت��اج أفكارك��م وآراءكم في‬ ‫مختل��ف الش��ؤون‪ ،‬آملي��ن‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد‬ ‫عن اأمور الشخصية‪ ،‬بشرط أا‬ ‫تتج��اوز ‪ 500‬كلم��ة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪،‬‬ ‫ولم يسبق نش��رها‪ ،‬وأا ترسل‬ ‫أي جه��ة أخ��رى‪ .‬وذل��ك على‬ ‫هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫مطار الطائف‪ ..‬في عصر اازدهار ننتظر القرار!‬ ‫إذا كنا عى علم بأن الهيئة العامة للطران‬ ‫امدني بعد أن أصبحت إدارة مستقلة ذات‬ ‫صاحيات واسعة تواجه عديدا ً من امشكات‬ ‫امراكمة التي أفقدتها كثرا ً من مكانتها ّ‬ ‫فإن ذلك‬ ‫جعلها تسابق الزمن ي تطوير ذاتها وخدماتها‬ ‫ومطاراتها قبل أن يتسع الشق عى الراقع‪.‬‬ ‫ومطار الطائف واحد من تلك امطارات التي‬ ‫تواجه ضغطا ً متزايدا ً قد ا يتناسب مع إمكاناته‬ ‫ااستيعابية‪ ،‬وا مع قدراته التصميمية‪ ،‬وهو‬ ‫مطار داخي يبعد عن امدينة ‪ 30‬كم‪ ،‬وعن مكة‬ ‫‪ 70‬كم‪ ،‬وشهد هبوط أول طائرة للملك عبدالعزيز‬ ‫ي امملكة‪ ،‬وقد تم إنشاؤه عام ‪1366‬هـ ويعد‬ ‫من أقدم مطارات امملكة‪ ،‬به مدرجان وومران‬ ‫متوازيان ومساحة وقوف واحدة أمامها صالتان‬ ‫صغرتان‪ ،‬واحدة للقدوم واأخرى للمغادرة‪،‬‬ ‫وهما عى ما هما عليه منذ عرات السنن‪ ،‬إذا‬ ‫استثنينا عمليات التحوير والتدوير وعمليات‬ ‫الصيانة امكلفة والتي ربما يكفي بعضها إنشاء‬ ‫مطار جديد!‬

‫وامطار اآن يعمل فوق طاقته‪،‬‬ ‫خاصة خال امواسم‪ ،‬مع ضعف‬ ‫اإمكانات الفنية والكوادر البرية‪،‬‬ ‫مما جعله ا يرقى ما وصل إليه‬ ‫«الطائف الجديد» الذي أعلن عنه‬ ‫اأمر خالد الفيصل ي هذه الفرة‬ ‫الذهبية من عهد خادم الحرمن‬ ‫الريفن‪ ،‬ونحن نشاهد كثرا ً من‬ ‫امسافرين ي طوابر غر حضارية‬ ‫ي الدخول أو الخروج من ذلك امطار عى تلك‬ ‫امساحات امحدودة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وبما أن عدد الراغبن ي السفر جوا ي زيادة‪،‬‬ ‫فقد أصبح النقل الجوي من الروافد ااقتصادية‬ ‫الرئيسة‪ ،‬ويكمل صناعة السياحة والتجارة‪.‬‬ ‫لقد سمعنا من وسائل اإعام عن امطار‬ ‫الجديد مدينة الطائف‪ ،‬وأن الهيئة تسلمت‬ ‫اموقع ودرست التصاميم‪ ،‬إا أن البروقراطية‬ ‫الشديدة التعقيد لدينا‪ ،‬مازالت حارة‪ ،‬ونحن‬ ‫نسمع جعجعة وا نرى طحناً‪ ،‬ويؤكد الخراء‬

‫أن امطار الجديد سيكون له اأثر‬ ‫التنموي الكبر لهذه امحافظة؛ إذ‬ ‫سيكون جرا ً خدميا ً للحجاج‪ ،‬كما‬ ‫كان سابقاً‪ ،‬ويخفف العبء عى‬ ‫مطار املك عبدالعزيز ي جدة‪ ،‬عى‬ ‫سلبياته‪ ،‬ويساهم ي زيادة الربط‬ ‫السياحي لعروس امصايف التي‬ ‫يرتادها اماين‪ ،‬فهو إن لم يكن‬ ‫مشجعا عى السياحة فهو عائق لها!‬ ‫وكم من مرة تذمر رئيس الهيئة العامة للسياحة‬ ‫واآثار اأمر سلطان بن سلمان من وسائل‬ ‫النقل‪ ،‬خاصة عندما يرى تسهيات الطران لدينا‬ ‫ميرة للمسافرين للخارج‪.‬‬ ‫وإذا كنا نعرف بأن هيئة الطران امدني‬ ‫قدمت بعض الحلول وامعالجات‪ ،‬إا أنها ليست‬ ‫ي طموح مواطني هذه امدينة العريقة ي التاريخ‬ ‫والحضارة‪ ،‬والتي كانت ومازالت مركزا ً سياحيا ً‬ ‫لسكان امنطقة الغربية خاصة‪ ،‬وسكان امملكة‬ ‫عامة‪ ،‬وأصبحت منتجعا ً سياحيا ً واستثماريا ً‬

‫مواطني دول مجلس التعاون الخليجي‪ ،‬وهم‬ ‫يشعرون بمناخها الجميل وطبيعتها الخابة‪،‬‬ ‫ويرون قربها من مكة امكرمة وامشاعر امقدسة‪،‬‬ ‫عند أدائهم امناسك‪ ،‬باإضافة إى قربها من مدينة‬ ‫جدة عى ساحل البحر اأحمر‪ ،‬لو أرادوا التنزه‬ ‫أو التسوق‪ ،‬فيتمتعون بمميزات امدن الثاث‬ ‫امتقاربة‪.‬‬ ‫إن جيل اليوم ـ الذي يختلف عن جيل اأمس‬ ‫ـ وهو يطلع عى ما نر ي وسائل اإعام من‬ ‫تذيل مطارات امملكة الرتيب‪ ،‬لهو أمر يدعوه‬ ‫للعجب بدا ً من اإعجاب! بالرغم من اميزانيات‬ ‫الضخمة التي تضخها دولتنا الرشيدة ي هذا‬ ‫امجال‪ ،‬مما جعل سكان هذه امدينة الجميلة‬ ‫يقفون ي حرة أمام هذا التباطؤ الكبر‪ ،‬والتأجيل‬ ‫امتكرر منذ سنوات إنشاء هذا امطار‪ ،‬ونحن ي‬ ‫عر اازدهار ننتظر القرار‪.‬‬ ‫يعن اه الغامدي‬

‫عقل وقلب‬

‫أهل «الضمان»‪ ..‬أغنياء رغم الفاقة ومتع ّففون رغم الحاجة‬

‫أحمد دحمان‬

‫نظرية كل شيء‬ ‫امتدادا للمقالة السـابقة عن علم‬ ‫الباراسـيكلوجي‪ ،‬نذكـر أن العلمـاء‬ ‫يبحثـون ي إمكانيـة وجـود نظريـة‬ ‫لهـا قدرة تفـر ما يحـدث ي الكون‬ ‫بعـد عجزهم عـن التوفيق بـن فهم‬ ‫الطريقـة التي تترف بهـا الكواكب‬ ‫وامجرات وترفها ي عالم الجزيئات‬ ‫والذرات‪.‬‬ ‫وكمـا مات سـيبويه وي نفسـه‬ ‫يء من «حتـى» (أداة ابتداء ونصب‬ ‫وجـر وعطـف)‪ ،‬فإن أينشـتاين مات‬ ‫وهو مهموم بفكرة إيجاد نظرية «كل‬ ‫يء» لتوحيـد نظريات القـوى التي‬ ‫تحكم الكون وتجمـع الخيال العلمي‬ ‫بالحقيقـة‪ ،‬مـع أنه عجزعـن الجمع‬ ‫بـن قـوى الكـون الثـاث (الجاذبية‬ ‫والكهرومغناطيسـية والنوويـة) ي‬ ‫قانون واحد‪.‬‬ ‫نظريـة اأوتـار الفائقـة‬ ‫(‪ )Superstring Theory‬يتوقـع أن‬ ‫تكـون هي مـا يبحث عنه أينشـتاين‬ ‫والتي تذكر أن ما هو موجود ي الكون‬ ‫عـى مسـتوى الكواكـب وامجـرات‬ ‫أو عـى مسـتوى الجزيئـات والذرات‬ ‫يتكون من خيط ملتف ومهتز ليكون‬ ‫نسيجا متناسقا يشبه نسيج الصوف‬ ‫وهو الذي يكون امادة والطاقة حسب‬ ‫رعة تذبذبه وتركيزه‪.‬‬ ‫لـن نفصل أكثر ي النظرية لضيق‬ ‫امسـاحة امخصصة هنـا‪ ،‬لكننا نذكر‬ ‫أن آثارها سـوف تكون هائلة وسوف‬ ‫تقلـب اأسـس واأدوات العلميـة‬ ‫الحاليـة‪ ،‬وتتسـبب ي وجـود علـوم‬ ‫ومعـارف جديـدة وتحـل عديـدا من‬ ‫األغـاز العلميـة الحاليـة‪ .‬وقـد علق‬ ‫أحدهم عى ذلك بقوله «هذه النظرية‬ ‫سـوف تثبت لنا أننا نـرى من غر أن‬ ‫نـرى‪ ،‬وأن مـا نراه عدمـا ليس بعدم‪،‬‬ ‫وبذلك يتقلص الحاجـز بن الحقيقة‬ ‫والخيـال ويكون الحـدس أصدق من‬ ‫امعاينة»‪.‬‬ ‫‪adahman@alsharq.net.sa‬‬

‫غرباء ي اأسواق واأفراح وعى موائد امرفن‪ ،‬ينظرون من‬ ‫طرف خفي‪ ،‬يحرون بصمت ي أماكن تكتنز أرصدة وعقارات‪،‬‬ ‫مرعون بقلة الحيلة‪ ..‬ومن النادر أن تجد أحدهم قد وف ّـ َر‬ ‫ُ‬ ‫يقبض ُه عى استحياء لليوم اأسود! ما يميز أهل الضمان‬ ‫مما‬ ‫امساكن أنهم ا ينتظرون مستقباً وظيفيا ً أفضل يغر من‬ ‫أحوالهم‪ .‬لقد توقف بهم العمر‪ ،‬بعد أن طوتهم السنون‪ ،‬لم يعد‬ ‫لديهم أمل ي تحسن أحوالهم امادية وامعيشية من مصدر آخر‪.‬‬ ‫أهل الضمان يتصفون بالتعفف رغم الفاقة‪ ،‬وبالكرياء رغم‬ ‫أن العن بصرة واليد قصرة‪ ..‬أهل الضمان ا يشرون امابس‬ ‫الغالية الثمن واأنيقة‪ .‬وا يشرون األعاب «اماركة» أطفالهم‪.‬‬ ‫وا يأكلون اللحم اأحمر إا ي مواسم الفرح الشحيح واأعياد‬ ‫امم ّلة! وا يجمعون امال لولد لم يولد‪ .‬وا يدخلون ي مساهمات‬ ‫مشبوهة حتى ولو جوّزها بعض العلماء‪ !..‬ا يعملون شيئا ً من‬ ‫ذلك‪ .‬فقط ينتظرون تاريخ نزول امعاش أو «املطوش» غرة كل‬ ‫شهر هجري‪ .‬وك ٌل وما ُكتِبَ له‪ ،‬دراهم معدودة ا تكفي لفاتورة‬ ‫كهرباء وأجرة «وايت ماء ‪ 16‬طناً» وا إيجار سكن‪ ،‬وا تكفي‬

‫إطعام كثر من اأفواه الجائعة‪ ،‬ومستلزمات امدارس‪ ،‬وامابس‪،‬‬ ‫ي ظل الغاء الخارج عن السيطرة! يأتيهم معاش الضمان كي‬ ‫يذهب ي نفس اليوم ي بعض اأساسيات‪ ،‬وي إعادة بعض‬ ‫الديون للجران! وبعد يوم من رف راتب الضمان يقولون‬ ‫أطفالهم من باب التسكيت واإقناع «الضمان بح»!‬ ‫أهل الضمان ي حكم البؤساء مالياً‪ /‬ماديا ً واجتماعيا ً‬ ‫ومعيشياً‪ ..‬لحكمة من الله يعلمها؛ بأن جعل الناس طبقات غني‬ ‫وفقر‪ .‬وناحظ النظرية تتحقق «الغني يزداد غنى والفقر يزداد‬ ‫فقراً»‪.‬‬ ‫إن أُع ُ‬ ‫أهل الضمان أناس طيبون ا يتذمرون كثراً‪ْ .‬‬ ‫طوا َرضوا‬ ‫وترعوا ْ‬ ‫وإن لم يُعطـَوا صروا ولم يسخطوا‪ .‬ألم أقل لكم إنهم‬ ‫أناس طيبون؟! بعضهم ينتظر الستن بفارغ الصر حتى يكون‬ ‫مع «الضمانين» وضمن طابور أهل الصدقة‪ .‬ستون عاما ً عمر‬ ‫طويل وعليه أن يجوع سنوات هو وعائلته حتى يكون مستحقا ً‬ ‫هذه اماليم‪ ..‬فأي خيبة أكر من هذه؟!‬ ‫أهل الضمان ينظرون إى السماء كثرا ً وهم يلهجون بالدعاء‬

‫مع نزول امكرمات‪ .‬وإذا نظروا إى اأرض ا يجدون إا «أحمد‬ ‫حاي» الفقر والعوز ي ظل ارتفاع أسعار كل يء‪ ..‬السلع‬ ‫الصينية الرخيصة وامقلدة! بعضهم ريَ بمساعدة مقطوعة‬ ‫مروطة يحصل عليها لعام أو عامن ثم تُقطع عنه للسبب‬ ‫نفسه‪ ..‬العمر!‬ ‫أهل الضمان ريحة كبرة لكنها عاطلة‪ ،‬تعيش بقناعة‬ ‫خارج حسابات اأغنياء وامجتمع‪ ..‬ومع ذلك رضوا بالقليل‬ ‫لعل «أحدا ً ما» ينظر ي أحوالهم ويأمر بتحسن ظروفهم امادية‬ ‫وامعيشية ي ظل (ميزانية الخر الرليونية التاريخية) التي ت ّم‬ ‫اعتمادها أخراً‪ ،‬وهو ما قد يكون سببا ً ي إكرامهم وانتشالهم‬ ‫َ‬ ‫سمعت أحد العجائز يسألك متى‬ ‫من تحت خط الفقر! هل‬ ‫يرفون الضمان؟ إنه لم يقل هل زاد أو كم هو؟ فالنتيجة عنده‬ ‫ثابتة غر متحولة‪ ،‬قنوع يحمد الله ا يريد إا ما يسد به رمقه‪..‬‬ ‫إنه أحد هؤاء امستضعفن ي أرضنا امباركة‪.‬‬ ‫عيسى مشعوف األمعي‬

‫من هم «البزوقراطيون»؟!‬ ‫«البزوقراطية» مصطلح مستحدث‬ ‫مكون من كلمتن اأوى تعني «بزوطة»‬ ‫والثانية هي البروقراطية امتعارف عليها‬ ‫وامتبعة لدينا‪.‬‬ ‫تم تركيب هذا امصطلح «البزوقراطي»‬ ‫كدالة عى الشخص نفسه الحامل لتلك‬ ‫الخصال التي تؤهله لنيل هذا اللقب امتن‪.‬‬ ‫يمتاز البزوقراطيون بمزايا سطحية‬ ‫براقة متألئة تحجب عنهم الرؤية الداخلية‬ ‫«امتهشهشة» الجوفاء‪ ،‬مامحهم عابسة‬ ‫وايكادون يرون منازل أقدامهم لشدة‬ ‫تعلق أبصارهم بأفكارهم امتعالية!‬

‫يتكاثرون ي مختلف امرافق الخدمية‬ ‫عى مساحات شاسعة ليضيقوا بمزاياهم‬ ‫البزوقراطية عى امكلومن الكادحن‪،‬‬ ‫والبزوقراطي امجرد امنفرد دون عاوات‬ ‫ومراتب‪ ،‬كفيل بـ«شقلبة» وزارة بأكملها‬ ‫بحثا عن معاملة مواطن بلغ به الكر عتيا‪،‬‬ ‫بينما يكون امذكور أعاه قد وضعها ي‬ ‫الدرك اأسفل من مكتبه وفوقها ذابت‬ ‫كرات السكر لتجعل منها غافا دون‬ ‫مبااة!‬ ‫ايؤمن البزوقراطيون بحقوق الغر‬ ‫‪-‬كحقوقهم‪ -‬وايعرفون باإنسانية ي‬

‫تعاماتهم فقد كانت أنانيتهم ساحقة لهذه‬ ‫امبادئ اأساسية ي التعامل‪ ،‬وتحكمهم‬ ‫أهواؤهم ومدى وصولهم للمزاج النقي قبل‬ ‫أن يحكم القدر عى امراجع ليطرق بابهم!‬ ‫ومن سماتهم أيضا ً أنهم خبرون‬ ‫وماهرون ي صناعة العراقيل وزعزعة‬ ‫أركــان البروقراطية التي يدعونها‪،‬‬ ‫ويوهمون أنفسهم بأنهم يسرون عى‬ ‫نهجها دون إخــال‪ ،‬وأنهم كذلك لم‬ ‫يشعروا بتحلحلهم عنها ووقوعهم ي‬ ‫البزوقراطية امقيتة التي لم يكن لها‬ ‫دستور يحكمها‪.‬‬

‫البزوقراطي حريص كل الحرص عى‬ ‫الوقت‪ ،‬فتجد عينه منزلقة كل حن إى تتبع‬ ‫مسار العقارب‪ ،‬ليعلم كم تبقى من الوقت!‬ ‫وحرصه ذاك ليس للعمل ومصالح البر‬ ‫امتأففن خلف اأبواب امؤصدة بل لينهي‬ ‫يومه العمي امرهق الذي قضاه خارج‬ ‫مكتبه!‬ ‫هنا سأتوقف عند نهاية يوم‬ ‫البزوقراطي اأول وربما سنتحدث عن‬ ‫مغامراته ومثابراته ي مقال آخر!‬ ‫حسن جبران‬

‫الصمت العالمي عن المأساة اإنسان ّية في بورما‬ ‫تشر تقديرات امفوضية السامية لشؤون الاجئن التابعة‬ ‫لأمم امتحدة ‪ UNHCR‬إى أن عدد مسلمي الروهينغيا حواي‬ ‫‪ 808‬آاف مسلم‪ ،‬معظمهم عديمو الجنسية‪ ،‬تعمد السلطات‬ ‫البورمية إى انتهاك حقوقهم اإنسانية والتمييز العنري‬ ‫القائم منذ فرة طويلة ضدهم‪ ،‬وطمس هويتهم الوطنية‬ ‫وتريدهم من مدنهم وقراهم‪ ،‬عى الرغم من حقيقة أن معظم‬ ‫مسلمي الروهينغيا قد عاشوا ي امنطقة عى مدى أجيال‪.‬‬ ‫كل ذلك يحدث ي ظل تجاهل امجتمع الدوي لتلك امأساة‬ ‫اإنسانية‪.‬‬ ‫لقد جذبت أعمال العنف ضد اأقليات امسلمة قدرا ً محدودا ً‬ ‫من ااهتمام‪ ،‬وأدينت عى استحياء شديد ي العالم اإسامي‪.‬‬ ‫عى مدى عقود متعاقبة‪ ،‬انتهج النظام العسكري ي بورما‬ ‫اسراتيجية ركزت السلطة السياسية ي أيدي نخبة بورمية‪،‬‬ ‫وفرض هوية بورمية بوذية عى الدولة‪ .‬اآن‪ ،‬مع تحول ميانمار‬ ‫من عقود من الحكم ااستبدادي‪ ،‬تزداد الروح القومية‪.‬‬ ‫ويشمل هذا جوانب من القومية العرقية‪ ،‬مثل إيجاد‬

‫امجتمعات العرقية فرصة للتعبر عن رأيها‪ ،‬والتنظيم‪ ،‬وبدء‬ ‫سياسات الهوية ي التأصل‪ ،‬وهو أمر يُع َزى إى تصاعد التوترات‬ ‫ي واية راخن‪.‬‬ ‫وقد كانت هناك توقعات بأن «أونغ سان سو كي» زعيمة‬ ‫امعارضة ي بورما ستتخذ موقفا ً أكثر وضوحا ً حيال العنف‬ ‫وانتهاكات حقوق اإنسان‪ ،‬ولكن خاب أمل الكثرين من عدم‬ ‫اتخاذها إجراء واضحا ً تدين به التمييز ضد طائفة الروهينغيا‪.‬‬ ‫وي نهاية سبتمر ‪ 2012‬ي «سيتوي» عقد مؤتمر عام‬ ‫لطائفة «الراخن» العرقية امناوئة لأقليات‪ ،‬صاغ ممثلوها‬ ‫بيانا ً رسميا ً قوميا ً يصدق عى مشاريع القوانن التي تدعم‬ ‫تشكيل ميليشيات محلية مسلحة‪ ،‬وتعزيز قوانن امواطنة‪،‬‬ ‫وإزالة قرى الروهينغيا وتريدهم إى خارج بورما‪ ،‬وهذا ما‬ ‫حصل بالفعل ي جريمة تطهر عرقي صارخة‪ ،‬لكنها لم تجد‬ ‫آذانا ً صاغية من امجتمع الدوي الذي ايزال يغط ي ُ‬ ‫سبات نوم‬ ‫عميق‪.‬‬ ‫ً‬ ‫لقد كتبت منذ أشهر مقاا بعنوان «مأساة مسلمي‬

‫بورما اإنسانية»‪ ،‬كما أصدرت كتابا ً بعنوان «مأساة اأقليات‬ ‫امسلمة امنسية»‪ ،‬مناشدا ً منظمة التعاون اإسامي بصفتها‬ ‫الصوت الجماعي للعالم اإسامي إى امبادرة بتحريك هذا املف‬ ‫اإنساني عر امحافل الدولية وامنظمات اإنسانية‪،NGOs ،‬‬ ‫والضغط باتجاه إيجاد حل ريع لتلك امعاناة اإنسانية‬ ‫واانتهاكات الخطرة لحقوق اأقلية امسلمة امضطهدة ي‬ ‫بورما‪.‬‬ ‫مع مطالبة امحكمة الجنائية الدولية للقيام بواجبها‬ ‫حسب اتفاقية «روما» بمقاضاة امتسببن‪ ،‬وماحقة مرتكبي‬ ‫جرائم الحرب والجرائم ضد اإنسانية‪ ..‬وذلك من منطلق‬ ‫حماية اأقليات التي تقرها امواثيق والعهود وااتفاقات‬ ‫الدولية واإنسانية‪.‬‬ ‫ممدوح محمد الشمري‬

‫* مستشار للتنمية اإنسانية‬


‫وتجرم تهريب الديزل‬ ‫البحرين‪ :‬الحكومة تخفض ‪ %50‬من الرسوم على معامات المس ِنين ِ‬ ‫امنامة ‪ -‬راشد الغائب‬

‫خليفة بن سلمان آل خليفة‬

‫أق�رت حكومة البحرين ي اجتماعها اأس�بوعي امنعقد أمس‬ ‫تقديم خدمات برسوم مخفضة بنسبة ‪ %50‬إى امسنن من خال‬ ‫تفعيل بطاقة امسن وتشمل الرسوم امخفضة التي سيحصل عليها‬ ‫امسن وفق هذا القرار رسوم البناء وشهادات إثبات املكية ورسوم‬

‫البلدية عن إيجار البيوت والشقق وتجديد رخصة السياقة وتجديد‬ ‫سجل امركبة وتجديد جواز السفر وإصدار بطاقة الهوية وإصدار‬ ‫اس�تقدام خادم وتجديد رخصة العامل ورسوم الغرف الخاصة ي‬ ‫مستشفى السلمانية الطبي‪.‬‬ ‫وبحثت الحكومة تريعا جديدا يُج ِرم تهريب مشتقات النفط‬ ‫امدعومة إى خارج الباد‪.‬‬

‫وأض�اف اأم�ر خليفة‪« :‬ا نقب�ل أن يش�تكي أي مواطن أو‬ ‫مستثمر من الروتن أو تعطيل اإجراءات»‪.‬‬ ‫وي س�ياق آخ�ر ق�ررت جمهوري�ة ريان�كا الديمقراطية‬ ‫ااش�راكية فتح س�فارة لها ي امنامة ي فراي�ر امقبل‪ ،‬وهذا أبرز‬ ‫ما أس�فر عنه لقاء مس�ؤول رفيع من وزارة الخارجية مع س�فر‬ ‫ريانكا ي البحرين‪.‬‬

‫وق�ال اأمن العام مجلس الوزراء يار النار أن الهدف من‬ ‫القان�ون الجديد يأتي «ي إط�ار الحرص الذي توليه الحكومة عى‬ ‫امحافظة عى امال العام وحظر ااستياء أو التعدي عليه»‪.‬‬ ‫سياس�يا‪ ،‬ق�ال رئيس الحكوم�ة اأمر خليفة بن س�لمان آل‬ ‫خليف�ة إن «من اخت�ار البحرين حضنا ً اس�تثماراته لن يجد منها‬ ‫إا كل ترحيب»‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 25‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 7‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )400‬السنة الثانية‬

‫وصول أكثر من‬ ‫ثمانية آاف اجئ‬ ‫سوري إلى اأردن منذ‬ ‫بدء العام الجديد‬

‫عمان ‪ -‬ا ف ب‬ ‫وص�ل أكثر من ثمانية آاف اجئ س�وري إى اأردن منذ‬ ‫بدء الع�ام الجدي�د‪ ،‬أغلبهم م�ن محافظ�ة درعا جنوب‬ ‫س�وريا وامناطق امحيطة بها‪ ،‬عى ما أفاد مصدر رسمي‬ ‫أردني أمس‪ .‬وقال أنمار الحمود امنس�ق العام لش�ؤون‬ ‫الاجئ�ن الس�ورين ي اأردن‪ ،‬إن�ه «بلغ ع�دد الاجئن‬ ‫الس�ورين الذين وصلوا إى امملكة من�ذ اأول من يناير الحاي‬

‫وحتى يوم أمس ثمانية آاف و‪ 835‬اجئاً»‪.‬‬ ‫وأوض�ح أن هؤاء الاجئن وبينهم عدد كبر من النس�اء‬ ‫واأطف�ال معظمهم من محافظة درعا‪ ،‬الت�ي تبعد نحو أربعة‬ ‫كيلومرات عن الحدود اأردنية وامناطق امحيطة بها‪.‬‬ ‫وأضاف الحمود «أنه بذلك يرتفع عدد الاجئن السورين‬ ‫ي اأردن إى ح�واى ‪ 290‬ألف�ا ً منهم ‪ 62‬ألف�ا ً و‪ 111‬ي مخيم‬ ‫الزعري‪ ،‬الذي يقع ي محافظة امفرق‪ ،‬شماي الباد عى مقربة‬ ‫من الحدود مع سوريا»‪.‬‬

‫ويع�ر مئ�ات الس�ورين يومي�ا ً الريط الح�دودي مع‬ ‫اأردن‪ ،‬الذي يزيد طوله عن ‪ 370‬كيلومراً‪ ،‬بشكل غر رعي‪،‬‬ ‫هربا ً من القتال الدائر بن الجيش السوري وامعارضة امسلحة‬ ‫الذي أس�فر ع�ن مقتل أكث�ر م�ن ‪ 60‬ألف ش�خص ي النزاع‬ ‫امستمر منذ ‪ 21‬شهراً‪ ،‬بحسب اأمم امتحدة‪.‬‬ ‫ويقط�ن كث�ر من ه�ؤاء الاجئ�ن ي مس�اكن مؤقتة ي‬ ‫الرمثا وامفرق وإربد قرب الحدود مع س�وريا أو لدى أقارب أو‬ ‫أصدقاء لهم ي باقي مدن امملكة‪.‬‬

‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫‪21‬‬

‫سياسيون لـ |‪ :‬اأسد‬ ‫ظهر القوة أمام‬ ‫أراد أن يُ ِ‬ ‫أنصاره والغرب‪ ..‬ومازال‬ ‫يعيش خارج الواقع‬ ‫باريس‪ ،‬الدمام ‪ -‬معن عاقل‪ ،‬أسامة امري‬ ‫رفض�ت امعارضة الس�ورية ما جاء ي خطاب بش�ار اأس�د جملة وتفصيا وتناول الس�وريون‬ ‫والنش�طاء عى مواقع التواصل ااجتماعي الكلمة بمزيد من التهكم والسخرية‪ ،‬خاصة أن أنصار اأسد‬ ‫هتف�وا له ي نهاي�ة كلمته ولدى خروجه من ام�كان الذي ألقى فيه الخطاب (ش�بيحة لأبد لعيونك يا‬ ‫أسد)‪« ،‬الرق» التقت بعض الشخصيات السورية امعارضة ي الداخل والخارج واطلعت عى مواقفهم‬ ‫ورؤيتهم لخطاب اأسد‪.‬‬ ‫امعارض ميشيل كيلو‬ ‫عل�ق امع�ارض الس�وري امقي�م ي‬ ‫باريس ميشيل كيلو عى الخطاب بالقول‪:‬‬ ‫«إن ه�ذا الرجل لم يتعلم ش�يئا ً من ثورة‬ ‫الشعب السوري‪ ،‬ولم يعد يحسب حساب‬ ‫أي يء‪ ،‬ول�م يراج�ع أي موق�ف‪ ،‬فه�و‬ ‫اف�رض وجود مؤامرة ول�م يزل يفرض‬ ‫ذلك‪ ،‬ودم�ر البل�د ي مط�اردة عصابات‬ ‫مس�لحة مفرض�ة ولم يكن اأم�ر كذلك‪،‬‬ ‫وآخ�ر إبداعات�ه الي�وم أن س�وريا ليس‬ ‫فيه�ا ش�عب وا معارض�ة‪ ،‬أن الش�عب‬ ‫بالنس�بة له هم مؤيدوه والدائرة امحيطة‬ ‫به أما البقية فه�م امتآمرون واإرهابيون‬ ‫والتكفريون»‪.‬‬ ‫وأض�اف كيلو أن اأس�د ا يعيش ي‬ ‫الواقع‪ ،‬يتحدث ع�ن حب امناصب مع أنه‬ ‫جاء إى الس�لطة بخرق القانون والتزوير‬ ‫وتعديل الدس�تور ي دقائ�ق‪ ،‬كما تحدث‬ ‫بطريقة مس�تفزة للشعب وللعالم‪ ،‬مؤكدا ً‬ ‫أن ع�ى كليهم�ا أي الش�عب والعال�م أن‬ ‫يتغروا ويأت�وا صاغرين إلي�ه‪ ،‬والغريب‬ ‫أن�ه ض�د الربي�ع العرب�ي‪ ،‬هو م�ن كان‬ ‫يدعي تمثيل اليسار وااعتدال والعقانية‪،‬‬ ‫يقف ليش�تم الربيع ويقول عنه أنه فقاعة‬ ‫ويشتم الشعوب‪.‬‬ ‫وأشار كيلو إى أن اأسد كان قد وجه‬ ‫حديث�ه أنص�اره وللعالم ليق�ول إن عى‬ ‫العال�م أن يتغر وأن يع�ود لتقبيل قدميه‬ ‫مح�اوا ً اس�تعادة تجرب�ة أبي�ه‪ ،‬منوه�ا ً‬ ‫أن�ه توقع منه أن يتح�دث عن ضغوطات‬ ‫وتوجهات سياسية للحل وأن يطرح فكرة‬ ‫ما‪ ،‬لكنه أنكر وجود أي يء جديد‪ ،‬وحتى‬ ‫أنكر أن الدمار والترد أصابا الشعب‪.‬‬

‫ميشيل كيلو‬

‫أطفال ي أحد شوارع حلب قرب نار أشعلوها ليشعروا بالدفء‬

‫اأسد كارثة حقيقية وهو با عقل‬ ‫وا حس إنساني أو أخاقي‬ ‫النخبة المحيطة باأسد لديها خلل عقلي‬ ‫فاضح أنها مازالت تسير وراء أهبل‬

‫وأكد كيلو أن اأس�د كارثة حقيقية‪،‬‬ ‫با عق�ل وا ح�س إنس�اني أو أخاقي‪،‬‬ ‫ول�م يخط�ر ببال�ه آاف الش�هداء م�ن‬ ‫اأطفال والنس�اء‪ ،‬ولم يفك�ر كيف يمكن‬ ‫لنح�و مائتن وخمس�ن أل�ف معتقل أن‬ ‫يكونوا عصابات مسلحة‪ ،‬وإذا كانوا فعاً‬ ‫عصابات فإن ذلك كارث�ة لنظامه ويجب‬ ‫أن ينتهي مثل هذا النظام الذي يتشكل ي‬ ‫ظله مثل هذا العدد من العصابات‪.‬‬ ‫واس�تغرب كيلو من النخبة الحاكمة‬ ‫امحيط�ة باأس�د‪ ،‬متهم�ا ً إياه�ا بالخلل‬ ‫العقي الفاضح‪ ،‬أنها مازالت تس�ر وراء‬ ‫أهب�ل‪ ،‬مضيفا ً أن هذا الخطاب س�يحرج‬ ‫العالم كله واس�يما الروس وس�يؤثر عى‬ ‫عاقتهم به‪ ،‬أنه أعلن فيه أنه س�يفعل ما‬ ‫يش�اء ولن يخضع أحد وهذا تح ٍد س�افر‬ ‫للعالم كله‪.‬‬ ‫وتوق�ع كيلو أن يؤثر الخطاب س�لبا ً‬ ‫عى أنصار اأس�د وأن ينفك كثرون منهم‬ ‫عن�ه‪ ،‬وقد ينفك جزء م�ن الدائرة الضيقة‬ ‫حوله‪ ،‬وس�يتم التعامل مع اأس�د عى أنه‬ ‫هو امش�كلة وليس طرفا ً ي حل امش�كلة‪،‬‬ ‫كم�ا أن الخط�اب س�يؤثر ي امعارض�ة‬

‫إيجاب�ا ً وس�يوحدها حتى لحظة س�قوط‬ ‫اأسد‪.‬‬ ‫واختتم كيلو‪ :‬اأسد عقل إجرامي با‬ ‫ضم�ر وا أخاق ولي�س لديه أدنى حس‬ ‫وطني‪ ،‬ش�خص أعمى متمس�ك بالكري‬ ‫ويس�تخدم أدوات عمي�اء مثل�ه للحفاظ‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫امعارض امستقل فواز تللو‬ ‫وق�ال امعارض امس�تقل ف�واز تللو‬ ‫امقي�م ي أماني�ا ل� «ال�رق»‪ :‬ي الظاهر‬ ‫م�ن يس�تمع لرئي�س النظ�ام ي�درك أنه‬ ‫يحاول أن يعيش ويدفع أنصاره ليعيشوا‬ ‫مع�ه بعيدا ع�ن الواقع كما ل�و أن الثورة‬ ‫مازال�ت ي ش�هرها اأول دون أي اعتبار‬ ‫للدماء التي س�فكها النظام والدمار الذي‬ ‫تس�بب به والرخ الطائفي الذي أنتجته‬ ‫سياساته‪.‬‬ ‫كم�ا يتجاه�ل الواق�ع اميدان�ي عى‬ ‫اأرض والتق�دم العس�كري وس�يطرة‬ ‫الثوار عى أجزاء واسعة من سوريا وحالة‬ ‫ش�به الحصار التي بدأ النظام يعيشها ي‬ ‫دمشق ومناطق عديدة‪.‬‬

‫فواز تللو‬

‫واعتر تلل�و أن الخطاب كان موجها ً‬ ‫أوا للخ�ارج ال�دوي بم�ا فيه�م حلفاؤه‬ ‫مقدما تفسره لخطة اإبراهيمي وموجها ً‬ ‫أنصاره ثانيا ي اس�تعراض وهمي للقوة‬ ‫لرف�ع معنوياته�م امنه�ارة كم�ا لو كان‬ ‫يتفاوض من موقع قوة‪.‬‬ ‫وأض�اف تلل�و أن اأس�د ي خطابه‬ ‫رف�ض حت�ى اللحظ�ة ااع�راف بوجود‬ ‫ثورة‪ ،‬إا أنه انتقل بتفس�ر ما يجري من‬ ‫مفه�وم العصاب�ات امس�لحة إى مفهوم‬ ‫الجماع�ات اإرهابي�ة الس�نية ي ع�زف‬ ‫واض�ح ع�ى مخ�اوف الغ�رب‪ ،‬وتناغما ً‬ ‫م�ع تصني�ف بع�ض مجموع�ات الثوار‬ ‫كإرهابين من قبل بعض أطراف امجتمع‬ ‫ال�دوي‪ .‬وي نفس الوقت أر اأس�د عى‬ ‫ااس�تمرار بالحل اأمني العسكري تحت‬ ‫حجج اىس�تمراره ي حق ال�رد ومكافحة‬ ‫اإرهاب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وفر تللو‪ :‬إش�ارة اأس�د ضمنا إى‬ ‫رغبته ي وجود جه�ات دولية عى اأرض‬ ‫الس�ورية «مراقبة أي اتفاق» لخشيته من‬ ‫انهيار متوقع لنظامه‪.‬‬ ‫واعتر تلل�و أن ما ج�اء ي الخطاب‬

‫الخطاب ألغى إمكانية الحل السياسي‬ ‫كما يطرحه المجتمع الدولي‬ ‫اأسد قدم رؤيته لخطة اإبراهيمي‪..‬‬ ‫واعتبر الاجئين ورقة ضغط على الثوار‬ ‫محاول�ة لكس�ب الوقت وإعط�اء حلفائه‬ ‫ال�روس ورقة للتفاوض ع�ى حل مراوغ‬ ‫بمراح�ل طويلة ا يف�ي أي نتيجة وا‬ ‫يمك�ن تطبيق�ه عملي�ا ع�ى اأرض لكنه‬ ‫يعطي النظام مزيدا من الوقت ي محاولة‬ ‫يائسة لتغير موازين القوى‪.‬‬ ‫وأك�د تلل�و أن بش�ار اأس�د اعت�ر‬ ‫نفسه خارج إطار أي تسوية وحديثه عن‬ ‫اانتخابات الرماني�ة فقط‪ .‬والحفاظ عى‬ ‫امؤسس�ات الطائفية اأمنية والعس�كرية‬ ‫خارج إطار أي مس�اءلة أو تسوية وكذلك‬ ‫بنيته الطائفية‪.‬‬ ‫وق�ال تللو إن اأس�د يهدد بتقس�يم‬ ‫س�وريا طائفيا وتس�عر ح�رب طائفية‬ ‫مبارة تدمر النسيج ااجتماعي السوري‬ ‫ي حال لم يس�تجب امجتم�ع الدوي لهذه‬ ‫امب�ادرة‪ ،‬ورس�الة مؤيدي�ه العلوين من‬ ‫أن الدول�ة العلوية س�تكون خي�ارا قائما‬ ‫له�م للفرار من جرائمه�م ي حال هزيمة‬ ‫النظام‪.‬‬ ‫كم�ا ورد ي خطاب�ه إش�ارات لدعم‬ ‫النظام لح�ق الكرد باانفصال عند إيراده‬ ‫لقضية رأس العن‪.‬‬

‫وخت�م تللو أن اأس�د وضع مس�ألة‬ ‫النازح�ن والاجئن كورق�ة للضغط عى‬ ‫الث�وار عن�د رب�ط عودتهم بوق�ف تقدم‬ ‫الثوار عى الجبهات‪.‬‬ ‫الناشط اميداني محمود عكل‬ ‫وقال الناش�ط اميداني من محافظة‬ ‫إدلب اأس�تاذ محمود ع�كل ل� «الرق»‪:‬‬ ‫م�ا ج�اء ي الخط�اب يمكن وصف�ه بأنه‬ ‫محاول�ة للظه�ور بمظه�ر الق�وي أمام‬ ‫أنص�اره الغرب‪ ،‬ي وقت تدك قوات الثوار‬ ‫معاقله وتقرب من دمشق‪ ،‬وأضاف عكل‬ ‫أن اأس�د ظه�ر الي�وم ليق�ول للمجتمع‬ ‫الدوي إنه مازال قويا ويجب عدم تجاهله‬ ‫أو دعوته للتنح�ي‪ ،‬وأنه مازال مرا عى‬ ‫أن�ه جزء م�ن أي معادلة سياس�ية يمكن‬ ‫أن تكون أساس�ا للحل ي سوريا‪ ،‬حتى لو‬ ‫عى رأس طائفة‪ ،‬ضمن س�ياق ما يرس�م‬ ‫مس�تقبل سوريا امقسمة‪ ،‬خاصة أن كثرا ً‬ ‫من اأصوات الدولي�ة واإقليمية أصبحت‬ ‫تعتر أن ما يجري ي س�وريا حربا أهلية‬ ‫طائفية ويمكن أن تمهد لتقسيم سوريا‪.‬‬ ‫ووص�ف ع�كل حدي�ث اأس�د ع�ن‬

‫(رويرز)‬ ‫«الس�يادة» بامهزلة ي الوق�ت الذي باتت‬ ‫قواته محارة ومنهكة وفقدت السيطرة‬ ‫عى امعاب�ر الحدودية الت�ي يرتفع عليها‬ ‫علم الثورة باإضاف�ة للمطارين الدولين‬ ‫ي دمش�ق وحلب اللذي�ن تعطا وأصبحا‬ ‫محاري�ن أيضا‪ ،‬وقال «م�ن امخجل أن‬ ‫يتحدث هذا الرجل عن س�يادة س�وريا ي‬ ‫وقت فتح الباد أمام حكام طهران‪ ،‬وربط‬ ‫القرار الس�ياي السوري بمصالح ايران‪،‬‬ ‫وس�لم أجزاء من س�وريا لح�زب العمال‬ ‫الكردستاني»‪.‬‬ ‫وأض�اف ع�كل ح�اول اأس�د ي‬ ‫خطابه أن يقدم نفسه من جديد كطرف‬ ‫ي الحل الس�ياي الذي تروج له القوى‬ ‫الدولي�ة ويس�عى إى تحقيق�ه امبعوث‬ ‫الدوي اأخر اإبراهيمي الذي ا تلوح‬ ‫ي اأف�ق أي م�ن معالم نجاحه بس�بب‬ ‫إرار الثوار عى إس�قاط هذا الطاغية‪.‬‬ ‫وأكد عكل أن اأس�د مرفوض وا يمكن‬ ‫القب�ول ب�ه ي س�وريا إا أن يك�ون‬ ‫وراء القضب�ان بع�د محاكمت�ه وجميع‬ ‫امس�ؤولن ع�ن إراق�ة ال�دم الس�وري‬ ‫وتدم�ر الباد‪ ،‬واعتر ع�كل أن خطاب‬ ‫اأسد جاء ي وقت مازال الصمت الدوي‬ ‫مريب�ا ع�ن جرائم�ه بحق الس�ورين‪،‬‬ ‫ليقول إن إزاحته ليس�ت باأمر الس�هل‬ ‫وإنه سيبقى جزءا من الحل‪ .‬وشدد عكل‬ ‫عى أن السورين اليوم أكثر إرارا عى‬ ‫إس�قاط النظام ووحدة أراي س�وريا‪،‬‬ ‫خاص�ة بع�د أن بدأت بع�ض اأطراف‬ ‫الحليفة للنظام تروج للتقسيم كمخرج‬ ‫لح�ل اأزمة واإبقاء عى نف�وذ إيران ي‬ ‫سوريا ولبنان‪.‬‬

‫تعدل تشكيلتها في الذكرى الثانية للثورة‪..‬‬ ‫الحكومة التونسية ِ‬ ‫والغنوشي يقول إن السنة الجارية ستكون سنة التنمية ومحاسبة الفاسدين‬ ‫تونس ‪ -‬عي القربوي‬

‫راشد الغنوي‬

‫قالت عدة مصادر من حركة النهضة ومن اائتاف الحاكم‬ ‫ي تونس أن اإعان عن الحكومة التونسية الجديدة سيكون‬ ‫ي الراب�ع عر من ش�هر يناير الجاري بمناس�بة الذكرى‬ ‫الثاني�ة للث�ورة‪ .‬جاء ذل�ك بعد أن ط�ال انتظار الش�ارع‬ ‫التون�ي للتعديل الحكومي الذي من امفرض أن يحس�ن‬ ‫أداء الحكوم�ة ع�ر إدخال بعض الكفاءات وتوس�يع امش�اركة‬ ‫لتش�مل ح�ركات وأح�زاب سياس�ية أخرى م�ا يضم�ن تعزيزا‬ ‫لاستقرار السياي ي الباد‪.‬‬ ‫وكانت مشاورات سياس�ية بن الرويكا الحاكمة وخاصة حركة‬ ‫النهض�ة اإس�امية‪ ،‬وبن عدد م�ن اأحزاب والقوى السياس�ية‬ ‫امعارض�ة‪ ،‬انطلقت من�ذ أيام‪ ،‬بهدف توس�يع قاع�دة الحكومة‬

‫الحالي�ة‪ .‬كم�ا والتقى‪ ،‬ي اطار ه�ذه امش�اورات‪ ،‬رئيس حركة‬ ‫النهضة راش�د الغن�وي برئيس الهيئة السياس�ية العليا للحزب‬ ‫الجمه�وري أحم�د نجي�ب الش�ابي‪ ،‬وأكد الش�ابي عق�ب لقائه‬ ‫بالغنوي عدم اعراض حزبه عى امش�اركة ي الحكومة الجديدة‬ ‫إذا توف�رت روط منه�ا عدم إقصاء أطراف امعارضة الرئيس�ة‬ ‫وعى رأس�ها حركة نداء تونس إذا كانت س�تكون حكومة وحدة‬ ‫وطني�ة‪ ،‬أو تش�كيل حكوم�ة كف�اءات ا تخض�ع للمحاصص�ة‬ ‫الحزبي�ة وتك�ون مدعومة م�ن اأح�زاب والتكتات ي الس�احة‬ ‫السياسية التونسية‪.‬‬ ‫وعى خ�اف توقعات امعارضة‪ ،‬فإن قي�ادة النهضة قررت‬ ‫مس�اء أم�س الس�بت ي اجتم�اع مجلس ش�ورى الحرك�ة‪ ،‬بأن‬ ‫التغير الوزاري امقرر إدخاله عى الركيبة الحكومية لن يش�مل‬ ‫وزارات الس�يادة‪ ،‬مثلما رح بذلك عامر العريض رئيس امكتب‬

‫السياي للنهضة‪ ،‬الذي قال بأن التغير سيشمل الوزارات الفنية‬ ‫وااقتصادية‪ .‬ونرت كتلة حركة النهضة ي امجلس التأس�يي‪،‬‬ ‫عى صفحتها بالفيس�بوك‪ ،‬فيديو لرئيس الحركة راشد الغنوي‪،‬‬ ‫كش�ف فيه ع�ن الخطوط العريض�ة‪ ،‬التي س�توجه عمل كل من‬ ‫الح�زب والحكومة خ�ال الفرة امقبلة‪ .‬ورس�م م�ا يطلق عليه‬ ‫ي تون�س ب�»الحاك�م الفعي لتون�س»‪ ،‬العناوين الكرى لس�نة‬ ‫‪ ،2013‬التي قال إنها «ستكون سنة رفع وترة التنمية‪ ،‬ومقاومة‬ ‫الفاس�دين‪ ،‬وإن كثرا من الفاسدين س�يقادون إى «اأقفاص»‪..‬‬ ‫وس�تكون كذلك س�نة اانتخابات التي يُؤم�ل أن تكون ي صالح‬ ‫القوى الوفية للثورة ضد فلول التجمع امنحل‪.‬‬ ‫وأ ّك�د الغنوي أنه «يراه�ن عى صر التونس�ين وتفهّ مهم‬ ‫للمرحل�ة الصعبة‪ ،‬التي مرت بها الباد ي أعقاب ثورة س�تُخرج‬ ‫تون�س م�ن الحك�م الدكتات�وري إى تحقيق آمال�ه وتطلعاته ي‬

‫العيش الكريم»‪ .‬وأضاف «نتوقع أن تش�هد هذه السنة انتخابات‬ ‫س�تفوز فيها القوى امنارة للثورة عى الفلول‪ ،‬والقوى امعادية‬ ‫وعى اأحزاب التي تريد عودة التجمع»‪.‬‬ ‫وق�ال الغن�وي إن�ه متفائ�ل بمس�تقبل حركت�ه وبالعمل‬ ‫الحكومي ي س�نته الثانية‪ ،‬بعد أن تمكن الوزراء من التعرف عى‬ ‫ملفاته�م‪ ،‬ما يجعلهم قادرين عى العمل بش�كل أفضل‪ .‬وأضاف‬ ‫«نتوق�ع أن يتحس�ن إعامنا‪ ،‬إع�ام الحرك�ة‪ ،‬وأن تظهر قنوات‬ ‫وأدوات إعامية جديدة‪ ،‬تعدل اميزان فيكون إعامنا متوازنا»‪.‬‬ ‫إى ذلك‪ ،‬نفت وزارة امالية التونس�ية السبت أن تكون موارد‬ ‫خزين�ة الباد ا تف�ي بمتطلبات س�داد أجور موظف�ي القطاع‬ ‫العمومي للشهر الجاري‪ ،‬وأوضحت الوزارة ي بيان لها أنه خافا‬ ‫ما تم تناقله فإن رصيد الحساب الجاري للخزينة ي يوم الجمعة‬ ‫قد بلغ ‪ 1.470‬مليار دينار (‪ 939‬مليون دوار)‪.‬‬


‫ﺗﺄﺳﻴﺲ ﻣﺮﺻﺪ‬ ‫ﻣﺪﻧﻲ ﻣﻐﺮﺑﻲ‬ ‫ﻟﻤﻨﺎﻫﻀﺔ‬ ‫اﻟﺘﻄﺒﻴﻊ ﻣﻊ‬ ‫إﺳﺮاﺋﻴﻞ‬

‫اﻟﺮﺑﺎط ‪ -‬ﺑﻮﺷﻌﻴﺐ اﻟﻨﻌﺎﻣﻲ‬ ‫ﺗﻢ اﻹﻋﻼن ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ اﻤﻐﺮﺑﻴﺔ اﻟﺮﺑﺎط‪ ،‬ﻣﺴﺎء أﻣﺲ اﻷول‪،‬‬ ‫ﻋﻦ ﺗﺄﺳﻴﺲ ﻣﺮﺻﺪ ﻣﺪﻧﻲ ﻤﻨﺎﻫﻀﺔ اﻟﺘﻄﺒﻴﻊ ﻣﻊ إﴎاﺋﻴﻞ‪،‬‬ ‫ﻳﻘﻮده ﻋـﺪد ﻣﻦ ﻛﺒﺎر اﻟﻔﺎﻋﻠﻦ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﻦ واﻟﺤﻘﻮﻗﻴﻦ‪،‬‬ ‫وﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﺟﺎﻣﻌﻴﺔ وﻣﺪﻧﻴﺔ وﺣﻘﻮﻗﻴﺔ وﻣﺠﺘﻤﻌﻴﺔ وﻧﺴﺎﺋﻴﺔ‬ ‫وﺷﺒﺎﺑﻴﺔ ﺑﺎرزة ﰲ اﻟﺒﻼد‪ .‬وﺑﺤﺴﺐ ﻣﺼﺎدر »اﻟﴩق« ﻓﺈن‬ ‫اﻤﺮﺻﺪ ﻳﺸـﻜﻞ ﺟﺒﻬﺔ ﻧﻀﺎﻟﻴﺔ واﺳﻌﺔ‪ ،‬ﻟﺘﺠﺴﻴﺪ اﻟﺮﻓﺾ اﻤﺒﺪﺋﻲ‬ ‫واﻤﻴﺪاﻧﻲ ﻟﻜﻞ ﻣﻈﺎﻫﺮ اﻟﺘﻄﺒﻴـﻊ ﻣﻊ اﻟﻜﻴﺎن اﻟﺼﻬﻴﻮﻧﻲ اﻤﺤﺘﻞ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﺼﺪي ﻟﺘﻨﺎﻣﻲ اﻤـﺪ اﻟﺼﻬﻴﻮﻧﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﺑﺎت وأﻣﴗ ﻣﺨﱰﻗﺎ ‪-‬‬

‫ﻋﲆ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﺴﺘﻮى وﺻﻌﻴﺪ‪ -‬ﻟﻠﻜﻴﺎن اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ واﻻﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫وﻟﻠﻨﺴـﻴﺞ اﻟﺜﻘﺎﰲ واﻟﻔﻨﻲ اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬وﻫﻮ إﻃﺎر ﻣﺆﺳﺴﺎﺗﻲ ﻣﺪﻧﻲ‬ ‫ﺗﻌﺪدي ﻳﺤﻘﻖ اﻧﺨﺮاط ﺷـﺘﻰ اﻤﻜﻮﻧﺎت واﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت ﰲ اﻟﺘﺼﺪي‬ ‫ﻟﻼﺧﱰاق اﻟﺼﻬﻴﻮﻧﻲ وإﻓﺸـﺎل ﻣﺨﻄﻄﺎﺗﻪ وﻳﺸﻜﻞ ﺛﻤﺮة ﻹرادة‬ ‫اﻟﺸـﻌﺐ اﻤﻐﺮﺑﻲ اﻤﻌﱪ ﻋﻨﻬﺎ ﰲ ﻣﺨﺘﻠﻒ اﻤﺴـﺮات واﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫ﻣﻦ أﺟﻞ ﻓﻠﺴﻄﻦ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل اﻟﺤﻘﻮﻗﻲ اﻟﺒـﺎرز ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴـﻔﻴﺎﻧﻲ‪ :‬إن اﻤﺮﺻﺪ ﻳﻌﺪ‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ ﻧﻮﻋﻴﺔ‪ ،‬ﰲ ﺟﺒﻬﺔ ﻣﻮاﺟﻬﺔ اﻤـﴩوع اﻟﺼﻬﻴﻮﻧﻲ‪ ،‬وﻛﺄداة‬ ‫أﺳﺎﺳـﻴﺔ ﻳﺴـﺎﻫﻢ اﻟﺸـﻌﺐ اﻤﻐﺮﺑﻲ‪ ،‬ﻣـﻦ ﺧﻼﻟﻬـﺎ ﰲ اﻟﺤﺮﻛﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻤﻴـﺔ اﻤﺘﻨﺎﻣﻴـﺔ اﻟﺮاﻓﻀـﺔ ﻟﻠﻜﻴـﺎن اﻟﺼﻬﻴﻮﻧﻲ واﻤﺴـﺘﻨﻜﺮة‬

‫‪22‬‬

‫ﺳﻴﺎﺳﺔ‬ ‫ﻳﻮﻣﻴﺎت أﺣﻮازي‬

‫ﺗﺤﺎﻟﻒ ﻋﺴﻜﺮي‬ ‫إﺳﻼﻣﻲ ﻟﺮدع‬ ‫إﻳﺮان‬

‫ﻟﺠﺮاﺋﻤﻪ واﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﻋﲆ ﻣﻘﺎﻃﻌﺘﻪ‪ ،‬وﻋﺰﻟﻪ دوﻟﻴﺎ وﻣﺤﺎﻛﻤﺔ رﻣﻮزه‬ ‫وﻗﺎدﺗﻪ‪.‬‬ ‫وﺻﺎدق اﻤﺠﺘﻤﻌﻮن ﻋﲆ اﻷرﺿﻴﺔ اﻟﺘﺄﺳﻴﺴﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺣﺼﻠﺖ‬ ‫»اﻟﴩق« ﻋﲆ ﻧﺴـﺨﺔ ﻣﻨﻬﺎ‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﺗﺆﻛﺪ أن اﻟﺘﻄﺒﻴﻊ ﻣﻊ اﻟﻜﻴﺎن‬ ‫اﻟﺼﻬﻴﻮﻧـﻲ‪ ،‬ﻳﻌﻨﻲ اﻻﻋـﱰاف ﺑﻤﴩوﻋﻴﺔ ﻫﺬا اﻟﻜﻴـﺎن‪ ،‬وإﻟﻐﺎء‬ ‫وﺗﺼﻔﻴـﺔ اﻟﺤـﻖ اﻟﻔﻠﺴـﻄﻴﻨﻲ ﰲ اﻟﺘﺤـﺮر واﻟﻌـﻮدة‪ ،‬ﺿﺪ ﻛﻞ‬ ‫اﻟﴩاﺋـﻊ واﻟﻘﻮاﻧﻦ اﻹﻧﺴـﺎﻧﻴﺔ‪ ،‬وأن اﻟﺘﻄﺒﻴﻊ ﻫـﻮ أﻳﻀﺎ ﺟﺮﻳﻤﺔ‬ ‫ﺑﺤﻖ اﻟﺸـﻌﺐ اﻤﻐﺮﺑـﻲ‪ ،‬اﻟﺬي ﺻـﺎدر اﻻﺣﺘﻼل وﻫـﺪم أوﻗﺎﻓﻪ‬ ‫ﺑﻔﻠﺴﻄﻦ‪ ،‬وﻋﲆ رأﺳﻬﺎ ﺣﺎرة اﻤﻐﺎرﺑﺔ ﺑﺎﻟﻘﺪس‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻤﻜﺘـﺐ اﻹﴎاﺋﻴﲇ ﻟﻺﺣﺼﺎء‪ ،‬وﻓﻖ آﺧﺮ اﻹﺣﺼﺎﺋﻴﺎت‬

‫اﻤﻌﻠـﻦ ﻋﻨﻬﺎ‪،‬أﻛﺪ أن اﻤﺒﺎدﻻت اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ﺑﻦ اﻟﻜﻴﺎن اﻟﺼﻬﻴﻮﻧﻲ‬ ‫واﻤﻐﺮب ﺷـﻬﺪت ارﺗﻔﺎﻋﺎ ﺧﻼل اﻟﻌﴩة أﺷـﻬﺮ اﻷوﱃ ﻣﻦ ﺳﻨﺔ‬ ‫‪ 2012‬ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﻨﻔﺲ اﻟﻔﱰة ﻣﻦ اﻟﺴـﻨﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﺸـﺮ‬ ‫اﻤﻌﻄﻴـﺎت إﱃ ارﺗﻔـﺎع واردات اﻤﻐﺮب ﻣﻦ اﻟﻜﻴـﺎن اﻟﺼﻬﻴﻮﻧﻲ‬ ‫ﺧﻼل ﺷـﻬﺮ أﻛﺘﻮﺑـﺮ اﻤﺎﴈ ﺑﺤـﻮاﱃ ‪ ، ٪ 216‬ﻣﻘﺎﺑـﻞ ارﺗﻔﺎع‬ ‫اﻟﺼـﺎدرات اﻤﻐﺮﺑﻴﺔ ﻧﺤـﻮ اﻟﻜﻴﺎن اﻟﺼﻬﻴﻮﻧـﻲ ﺑﻨﺤﻮ ‪،٪ 150‬‬ ‫وﺑﻠﻐـﺖ ﻗﻴﻤﺔ اﻟﺼﺎدرات اﻤﻐﺮﺑﻴـﺔ إﱃ اﻟﻜﻴﺎن اﻟﺼﻬﻴﻮﻧﻲ ﺧﻼل‬ ‫اﻷﺷـﻬﺮ اﻟﻌﴩة اﻷوﱃ ﻣﻦ ﺳﻨﺔ ‪ ،2012‬ﻣﺎ ﻣﺠﻤﻮﻋﻪ ‪ 42‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫درﻫـﻢ )‪ 5‬ﻣﻼﻳﻦ دوﻻر( ﻣﻘﺎﺑـﻞ ‪ 27‬ﻣﻠﻴﻮن درﻫﻢ ﺧﻼل ﻧﻔﺲ‬ ‫اﻟﻔﱰة ﻣﻦ اﻟﺴﻨﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬أي ﺑﺰﻳﺎدة ‪.٪ 54‬‬

‫ا ﺛﻨﻴﻦ ‪ 25‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 7‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (400‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻳﺘﻤﺮد ﻋﻠﻰ ﻗﺮارات اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻠﻮاء ﻋﻠﻲ ﻣﺤﺴﻦ‬ ‫ﱠ‬ ‫وﻣﺴﺎع ﻟﻠﺘﺴﻮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻴﻤﻨﻲ ﺑﺈﻟﻐﺎء ﻓﺮﻗﺘﻪ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‪..‬‬ ‫ٍ‬ ‫ﻋﺒﺎس اﻟﻜﻌﺒﻲ‬

‫ﻳﺴـﺘﺤﻴﻞ أن ﺗﻜـﻮن إﻳـﺮان ﺻﺪﻳﻘﺔ ﻟﻠﻌـﺮب وﺑﺮﻫﻨﺖ‬ ‫ﻣﻮاﻗﻔﻬﺎ اﻤﻌﺎدﻳﺔ ﻣﺎدﻳﺎ ً وﻓﻌﻠﻴﺎ ً ﺑﺘﺸـﺒﺜﻬﺎ ﺑﺎﺣﺘﻼل اﻷراﴈ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴّـﺔ واﻟﻌﻤـﻞ ﻋﲆ ﺗﻮﺳـﻴﻊ ﻧﻔﻮذﻫﺎ ﰲ اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴّﺔ‬ ‫واﻟﺘﺪﺧﻞ ﰲ ﺷـﺆوﻧﻬﺎ اﻟﺪاﺧﻠﻴّﺔ‪ .‬وﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﺴﻴﺎﺳﺎت ﻃﻬﺮان‬ ‫اﻤﻌﺎدﻳـﺔ ﻟﻠﻌـﺮب‪ ،‬ﺧﻔﺘـﺖ أﺻـﻮات دﻋـﺎة »ﺗﺤﻴﻴـﺪ إﻳﺮان‬ ‫واﻟﱰﻛﻴـﺰ ﻋﲆ اﻟﻌﺪو اﻷﻛﱪ أﻻ وﻫـﻮ اﻟﻜﻴﺎن اﻟﺼﻬﻴﻮﻧﻲ«‪..‬‬ ‫ّ‬ ‫ﺗﺠـﲇ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ اﻤ ّﺮة اﻤﺘﻤﺜﻠـﺔ ﺑـ»ﻧﻴّﺔ ﻃﻬﺮان‬ ‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﻣﻨﺎﻓﺴـﺔ اﻟﻜﻴـﺎن اﻟﺼﻬﻴﻮﻧـﻲ ﰲ اﻹﺟﻬـﺎض ﻋـﲆ اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ«‪ .‬وأﻓـﺮز رﺑﻴﻊ اﻟﺜـﻮرات اﻟﻌﺮﺑﻴّﺔ وﺧﺎﺻـﺔ اﻟﺜﻮرة‬ ‫اﻟﺴﻮرﻳﺔ اﻟﺘﻘﺎء اﻤﺼﺎﻟﺢ ﻓﻴﻤﺎ ﺑﻦ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴّﺔ‬ ‫وﺗﺮﻛﻴﺎ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤـﺎ أدّى إﱃ ﺗﻀﺎرب اﻤﺼﺎﻟـﺢ اﻟﻌﺮﺑﻴّﺔ اﻟﱰﻛﻴّﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺼﻠﺤـﺔ إﻳـﺮان اﻟﺒﺎﺣﺜﺔ ﻋﲆ ﻣﺰﻳﺪ ﻣـﻦ اﻟﻨﻔﻮذ ﰲ اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫وإﻋـﻼن اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻤـﴫي »د‪ .‬ﻣﺮﳼ« ﻋـﻦ »ﺗﻜﻮﻳﻦ ﻧﻴﺘﻮ‬ ‫ﻋﺮﺑﻲ ﻤﻮاﺟﻬﺔ إﻳﺮان«‪ ،‬وﺟﺪ ﺗﺠﺎوﺑﺎ ً ﺗﺮﻛﻴّﺎ ً أﻛﺪه »أردوﻏﺎن«‬ ‫ﺑﻘﻮﻟﻪ‪» :‬ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﻟﱰﻛﻴﺎ ﻗﺒﻮل اﻟﺘﻔﻮّق اﻟﻌﺴـﻜﺮي اﻹﻳﺮاﻧﻲ‬ ‫ﻋﲆ أﻧﻘﺮة واﻣﺘﻼك ﻃﻬﺮان أﺳﻠﺤﺔ ﻏﺮ ﺗﻘﻠﻴﺪﻳﺔ«‪ .‬ﻛﻤﺎ أﻛﺪ‬ ‫»د‪ .‬ﻣـﺮﳼ«‪» :‬ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﻤﴫ ﻗﺒـﻮل اﻹﺧﻼل ﺑﺄﻣﻦ اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑـﻲ وﻛﺬﻟـﻚ ﺑﻘﻴّﺔ اﻟـﺪول اﻟﻌﺮﺑﻴّﺔ«‪ ،‬وأﻋﻠـﻦ ﻋﻦ »ﻋﺰم‬ ‫اﻟﻘﺎﻫـﺮة اﺳـﺘﻀﺎﻓﺔ ﻣﺆﺗﻤـﺮ ﻣﻨﻈﻤﺔ اﻟﺘﻌﺎون اﻹﺳـﻼﻣﻲ‬ ‫اﻟﺸﻬﺮ اﻤﻘﺒﻞ وإﻳﺼﺎل رﺳﺎﻟﺔ ﺷﻔﺎﻓﺔ وواﺿﺤﺔ ﻟﻄﻬﺮان«‪.‬‬ ‫وأﻛﺪت ﻣﺼـﺎدر أن »ﺗﺮﻛﻴﺎ ﺳـﺘﻨﺘﻘﻢ ﻣﻦ إﻳـﺮان ﰲ اﻟﻌﺮاق‬ ‫ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﻠﺪﻋﻢ اﻹﻳﺮاﻧﻲ ﻟﺒﺸـﺎر ﺿﺪ ﺛﻮرة اﻟﺸﻌﺐ اﻟﺴﻮري«‪.‬‬ ‫وﻻ ﺷـﻚ أن اﻧﺘﺼﺎر اﻟﺜﻮرة اﻟﺴﻮرﻳّﺔ واﻟﻌﺮاﻗﻴّﺔ ﻳُﻌﺪ ﻫﺰﻳﻤﺔ‬ ‫أوﻟﻴّﺔ ﻹﻳﺮان‪ ،‬ﺗﻤﻬﻴـﺪا ً ﻟﻠﻬﺰﻳﻤﺔ اﻷﻛﱪ ﺑﻌﺪ اﻛﺘﻤﺎل اﻟﺘﺤﺎﻟﻒ‬ ‫اﻟﻌﺴـﻜﺮي اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﱰﻛﻲ اﻟﻜﻔﻴﻞ ﺑﻮﺿﻊ ﺣﺪ ﻟﺴﻴﺎﺳـﺎت‬ ‫ﻃﻬﺮان اﻟﺘﻮﺳﻌﻴّﺔ‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺻﻨﻌﺎء ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻊ ﻓﻌﺎﻟﻴـﺔ اﻷﺣﻤﺮ ﻋـﲆ أن اﻟﻠﻮاء‬ ‫‪ 310‬ﻳﻘﻊ ﰲ إﻃﺎر اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ اﻟﻐﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﻘﻮدﻫﺎ ﻗﺒﻞ ﻗﺮار ﻫﺎدي اﻷﺧﺮ‪.‬‬

‫ﻇﻬـﺮت ﻣﺆﺧـﺮا ﺑـﻮادر ﺧـﻼف ﺑـﻦ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻋﺒﺪرﺑﻪ ﻣﻨﺼﻮر ﻫﺎدي واﻟﻠﻮاء‬ ‫ﻋﲇ ﻣﺤﺴـﻦ اﻷﺣﻤﺮ اﻟﻘﺎﺋﺪ اﻟﻌﺴـﻜﺮي‬ ‫اﻷﻛﺜﺮ ﻧﻔﻮذا ﰲ اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﻴﻤﻨﻲ‪ ،‬وذﻟﻚ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻗـﺮارات ﻫـﺎدي اﻷﺧـﺮة اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ‬ ‫ﺑﻬﻴﻜﻠـﺔ اﻟﺠﻴـﺶ‪ ،‬اﻟﺘﻲ أﻟﻐﺖ ﻗـﻮات اﻟﺤﺮس‬ ‫اﻟﺠﻤﻬﻮري اﻟﺬي ﻳﻘﻮده ﻧﺠﻞ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴﺎﺑﻖ‬ ‫اﻟﻌﻤﻴـﺪ أﺣﻤﺪ ﻋﲇ ﺻﺎﻟﺢ وﻗﻮات اﻟﻔﺮﻗﺔ اﻷوﱃ‬ ‫ﻣﺪرع اﻟﺘﻲ ﻳﻘﻮدﻫﺎ اﻟﻠﻮاء ﻋﲇ ﻣﺤﺴﻦ اﻷﺣﻤﺮ‪.‬‬ ‫وﻳﺮﻓـﺾ اﻟﻠـﻮاء اﻷﺣﻤـﺮ ﺗﻘﻠﻴـﺺ ﻧﻔﻮذه ﰲ‬ ‫اﻟﺠﻴﺶ ﺑﻌﺪ أن ﺗﻢ ﺗﻘﺴـﻴﻢ اﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﻐﺮﺑﻴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﻘﻮدﻫـﺎ وﺗﻤﺘﺪ ﻣـﻦ اﻟﺤﺪﻳﺪة‬ ‫ﻏﺮب اﻟﻴﻤﻦ إﱃ ﺻﻌﺪة ﰲ ﺷﻤﺎل اﻟﺸﻤﺎل‪.‬‬ ‫ﻗﺮارات ﺟﺪﻳﺪة‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ ﻣﺼﺎدر ﻟـ »اﻟﴩق« إن اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﻫﺎدي ﺳـﻴﺼﺪر ﻗـﺮارات ﻣﻜﻤﻠـﺔ ﻟﻠﻘﺮارات‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ وذﻟـﻚ ﺑﺘﻌﻴـﻦ ﻗـﺎدة ﻋﺴـﻜﺮﻳﻦ‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻟﻌﺴـﻜﺮﻳﺔ اﻟﺘـﻲ ﺳـﻤﺎﻫﺎ اﻟﻘﺮار‬ ‫اﻟﺴﺎﺑﻖ ووﺳﻌﻬﺎ ﻣﻦ ﺧﻤﺲ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ‬ ‫إﱃ ﺳـﺒﻊ‪ .‬وأﺿﺎﻓﺖ اﻤﺼﺎدر أن ﻫﺎدي ﻳﺘﺠﻪ‬ ‫إﱃ ﻋـﺪم إﻋﺎدة اﻟﻠـﻮاء ﻋﲇ ﻣﺤﺴـﻦ اﻷﺣﻤﺮ‬ ‫وﻧﺠﻞ ﺻﺎﻟـﺢ اﻟﻌﻤﻴﺪ أﺣﻤﺪ ﻋـﲇ ﺻﺎﻟﺢ إﱃ‬ ‫اﻟﺠﻴـﺶ ﺑﻌـﺪ اﻻﺷـﱰاﻃﺎت اﻟﺘـﻲ ﻃﺮﺣﻬـﺎ‬ ‫اﻟﻄﺮﻓﺎن واﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻌﺪم إﻧﻬﺎء وﺟﻮدﻫﻤﺎ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺻﻨﻌﺎء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ اﻤﺼـﺎدر إن ﺟﻬـﻮدا ﻳﺒﺬﻟﻬـﺎ‬ ‫ﻗـﺎدة ﻋﺴـﻜﺮﻳﻮن وﺳـﻔﺮاء ﺑﻴﻨﻬـﻢ ﺳـﻔﺮ‬ ‫واﺷـﻨﻄﻦ ﻹﻧﻬـﺎء اﻟﺘﻮﺗﺮ ﺑﻦ ﻫـﺎدي واﻟﻠﻮاء‬

‫ﻋﻨﺎﴏ ﻣﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﻴﻤﻨﻲ ﻳﺤﺮﺳﻮن ﻣﺤﻜﻤﺔ ﺗﺤﺎﻛﻢ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﺗﻨﻈﻴﻢ اﻟﻘﺎﻋﺪة ﰲ ﺻﻨﻌﺎء‬

‫)إ ب أ(‬

‫ﺑﻮادر ﺧﻼف وﻃﺮﻓﺎ اﻟﺼﺮاع ﻳﻄﺎﻟﺒﺎن ﺑﻮﺟﻮد ﻋﺴﻜﺮي ﻓﻲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫اﻷﺣﻤﺮ وإﺑﺮام ﺗﺴـﻮﻳﺔ ﻳﺘﻢ ﺑﻤﻮﺟﺒﻬﺎ إﺻﺪار‬ ‫اﻟﻘﺮارات اﻟﺮﺋﺎﺳﻴﺔ اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻟﺠﻴﺶ‪.‬‬ ‫وﻋـﺮض اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﻫـﺎدي ﻋـﲆ اﻟﻠـﻮاء‬ ‫اﻷﺣﻤـﺮ اﺧﺘﻴـﺎر ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﻋﺴـﻜﺮﻳﺔ واﺣﺪة‬ ‫ﺗﺴﺎوي ﻧﺼﻒ اﻟﻘﻮة اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺤﺖ إﻣﺮﺗﻪ‬ ‫إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ اﻧﺘﺰاع اﻟﻔﺮﻗـﺔ اﻷوﱃ ﻣﺪرع اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻀـﻢ أﻟﻮﻳﺔ ﺗﺴـﻴﻄﺮ ﻋﲆ أﺟـﺰاء ﻣﻬﻤﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺻﻨﻌﺎء‪.‬‬ ‫اﻷﺣﻤﺮ ﻳﺘﻤﺮد‬ ‫وﻳﺮى اﻟﻠـﻮاء اﻷﺣﻤﺮ أن إﻟﻐـﺎء اﻟﻔﺮﻗﺔ‬

‫اﻷوﱃ ﻣـﺪرع ﻳﻌﻨـﻲ ﻧـﺰع وﺟـﻮده ﻣـﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ ﺻﻨﻌﺎء‪ ،‬وﻫـﻮ ذات اﻻﺗﺠﺎه اﻟﺬي‬ ‫ﺳﺎر ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻫﺎدي ﺣﻦ أﻟﻐﻰ اﻟﺤﺮس‬ ‫اﻟﺠﻤﻬـﻮري وأﻧﻬـﻰ وﺟﻮد ﺻﺎﻟـﺢ وﻧﺠﻠﻪ‬ ‫ﻣـﻦ اﻟﻌﺎﺻﻤـﺔ ﺻﻨﻌـﺎء واﺣﺘﻔـﻆ ﺑﺎﻟﻘـﻮة‬ ‫اﻷﺑـﺮز ﰲ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﻴﻤﻨﻲ اﻟﺘـﻲ ﺗﻀﻢ ﻧﺨﺒﺔ‬ ‫اﻟﻘـﻮات اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺤـﺖ إﻣﺮة ﻧﺠﻞ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫وﻫـﻲ اﻟﻘﻮات اﻟﺨﺎﺻـﺔ‪ ،‬وأﻟﻮﻳﺔ اﻟﺼﻮارﻳﺦ‪،‬‬ ‫ووﺣﺪات ﻣﻜﺎﻓﺤـﺔ اﻹرﻫـﺎب‪ ،‬وﺛﻼﺛﺔ أﻟﻮﻳﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﻮات اﻟﺤـﺮس اﻟﺠﻤﻬﻮري‪ ،‬وأﻛﱪ أﻟﻮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻔﺮﻗﺔ اﻷوﱃ ﻣﺪرع اﻟﺘﻲ ﻛﺎن ﻳﻘﻮدﻫﺎ اﻟﻠﻮاء‬

‫اﻷﺣﻤـﺮ وأﻟﻐﻴـﺖ ﺑﻤﻮﺟـﺐ ﻗـﺮارات ﻫﺎدي‬ ‫اﻷﺧﺮة‪.‬‬ ‫وﻛﺎن اﻟﻠﻮاء ﻋﲇ ﻣﺤﺴـﻦ اﻷﺣﻤﺮ دﺷﻦ‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻤـﺮان اﻟﻌﺎم اﻟﺘﺪرﻳﺒﻲ اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ﻟﻌﺪد ﻣﻦ وﺣـﺪات اﻟﻘﻮات اﻤﺴـﻠﺤﺔ واﻷﻣﻦ‬ ‫ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ اﻋﺘﱪﻫﺎ ﻣﺮاﻗﺒﻮن ﺗﻤﺮدا ﻋﲆ ﻗﺮارات‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻫﺎدي ﻛﻮن اﻟﻠﻮاء اﻷﺣﻤﺮ ﻳُﻌَ ﺪ ﻣُﻘﺎﻻ‬ ‫ﺑﻤﻮﺟـﺐ ﻗﺮار ﻫﺎدي اﻷﺧـﺮ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ أن‬ ‫ﻣﺸﺎرﻛﺔ وﺣﺪات أﻣﻨﻴﺔ ﻣﻊ اﻟﻠﻮاء ‪ 310‬اﻟﺬي‬ ‫ﻳﻘـﻮده أﺑﺮز ﺣﻠﻔﺎء اﻷﺣﻤﺮ وﻫﻮ اﻟﻠﻮاء ﺣﻤﻴﺪ‬ ‫اﻟﻘﺸـﻴﺒﻲ ﻫﻮ ﺗﺤﺮك ﻏﺮ ﻗﺎﻧﻮﻧـﻲ إذا ﻣﺎ ﺗﻢ‬

‫اﺗﻬﺎم ﻟﻬﺎدي ﺑﺎﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫وﻫﺎﺟﻢ اﻤﺘﺤـﺪث ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﻔﺮﻗﺔ اﻷوﱃ‬ ‫ﻣـﺪرع ووﻛﻴـﻞ اﻟﻨﻴﺎﺑـﺔ اﻟﺠﺰاﺋﻴـﺔ ﻟﻠﻔﺮﻗـﺔ‬ ‫اﻤﻠﻐـﺎة اﻟﻌﻘﻴـﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺤـﺎﴐي رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ ﻋﺒﺪرﺑـﻪ ﻣﻨﺼﻮر ﻫﺎدي واﺗﻬﻤﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﻷﻃﺮاف ﺧﺎرﺟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﺤﺎﴐي ﰲ ﻣﻘﺎل ﻧﴩﺗﻪ ﻳﻮﻣﻴﺔ‬ ‫أﺧﺒـﺎر اﻟﻴـﻮم اﻟﺘﺎﺑﻌـﺔ ﻟﻠـﻮاء ﻋﲇ ﻣﺤﺴـﻦ‬ ‫اﻷﺣﻤـﺮ إن ﺗﻔﻜﺮ ﻫـﺎدي ﻻ ﻳﺘﻮﻗﻒ إﻻ ﻋﻨﺪ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﺔ اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻴﺔ وﻋﲆ ﺧﻂ »ﺟﺮﻳﻨﺘﺶ«‬ ‫وﺳـﻂ ﻟﻨﺪن واﺗﻬﻤﻪ ﺑﺎﻟﻔﺸـﻞ‪ ،‬وأﺿﺎف أن‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻫﺎدي ﻓﺸﻞ ﰲ ﺗﺤﻘﻴﻖ أﻫﺪاف ﺛﻮار‬ ‫اﻟﺴﺎﺣﺎت واﺻﻔﺎ اﻟﻮﺿﻊ ﰲ اﻟﺒﻼد ﺑﺄﻧﻪ ازداد‬ ‫ﺳﻮءا أﻛﺜﺮ ﻣﻤﺎ ﻛﺎن ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺤﺎل أﺛﻨﺎء اﻷزﻣﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻋﺼﻔﺖ ﺑﺎﻟﺒﻼد ﰲ ﻋﺎم ‪.2010‬‬ ‫وﻗﺎل اﻤﺘﺤﺪث ﺑﺎﺳـﻢ اﻟﻔﺮﻗﺔ‪ ،‬إن ﻫﺎدي‬ ‫ﻣـﺎزال ﻳﻌﻴﺶ ﰲ ﻋﻘﻠﻴﺔ ﻣﻴﺪان اﻟﺴـﺒﻌﻦ ﰲ‬ ‫إﺷـﺎرة ﻣﻨﻪ إﱃ ﻧﻈﺎم اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ ﻋﲇ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺻﺎﻟﺢ‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ أن اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻫـﺎدي اﻟﺬي وﺻﻔﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﺋﻴـﺲ »ﻋﺒـﺪه« ﻳﺘﻼﻋﺐ ﺑـﻪ اﻤﺤﻴﻂ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻮﻟـﻪ ﻓﻀﻼ ﻋـﻦ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﺮاﻋﻲ ﻟﻠﺘﺴـﻮﻳﺔ‬ ‫اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ واﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺴﺎﺑﻖ‪ ..‬ﻗﺎﺋﻼ‪ :‬اﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫»ﻋﺒﺪه« ﻳﻨﺘﻬﺞُ ﺳـﺮة أﺳـﻼﻓﻪ وﻫـﺎ ﻫﻮ ﻗﺪ‬ ‫ﴍع‪ ،‬اﺣﺘﺎز ﻋـﲆ ُﻛﻞ اﻟﺨﻴﻮط اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻳُﺮﺧﻲ ﻫﺬا ﺣﻦ ﻳﺸـﺪ ﻫﺬا‪ ..‬وﻳﺸ ﱡﺪ ﻫﺬا ﺣﻦ‬ ‫ﻳﺮﺧﻲ ﻫﺬا‪ ،‬وﻫﺬا ﻳُﺮﻋﺒﻪ‪.‬‬

‫اﻟﻌﺮاق‪ :‬ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب ﻳﻔﺸﻞ ﻓﻲ اﻻﻧﻌﻘﺎد‪ ..‬واﻟﻤﺎﻟﻜﻲ ﱢ‬ ‫ﻳﺤﺬر اﻟﻤﻌﺘﺼﻤﻴﻦ ﻣﻦ ﺗﺠﺎوز اﻟﺪﺳﺘﻮر‬ ‫ﺑﻐﺪاد ‪ -‬ﻣﺎزن اﻟﺸﻤﺮي‬ ‫ﻓﺸـﻞ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب اﻟﻌﺮاﻗﻲ‬ ‫ﺑﻌﻘﺪ ﺟﻠﺴﺔ اﺳـﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ ﻟﻌﺪم‬ ‫اﻛﺘﻤـﺎل اﻟﻨﺼـﺎب اﻟﻘﺎﻧﻮﻧـﻲ‬ ‫ﻟﻠﺤﻀـﻮر‪ ،‬وﺟـﺪد رﺋﻴـﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء ﻧـﻮري اﻤﺎﻟﻜـﻲ‬ ‫ﺗﺤﺬﻳﺮاﺗﻪ ﻟﻠﻤﻌﺘﺼﻤﻦ ﻣﻦ ﺗﺴـﻴﻴﺲ‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒﻬـﻢ ﻣـﻦ ﺟﻬـﺎت ﺧﺎرﺟﻴﺔ‪ ،‬ﰲ‬ ‫وﻗﺖ دﻋﺎ ﻓﻴـﻪ وزﻳﺮ اﻟﺪﻓﺎع ﺑﺎﻟﻮﻛﺎﻟﺔ‬ ‫ﺳـﻌﺪون اﻟﺪﻟﻴﻤﻲ اﻟﺠﻴـﺶ اﻟﻌﺮاﻗﻲ‬ ‫ﰲ ذﻛـﺮى ﺗﺄﺳﻴﺴـﻪ اﻟــ ‪ 92‬إﱃ‬ ‫ﻗﻮل ﻛﻠﻤﺘـﻪ ﰲ ﺗﺠـﺎوز اﻟﺪوﻟﺔ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫وﺗﺪﺧﻼﺗﻬـﻢ ﰲ ﺷـﺆوﻧﻪ اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ‬ ‫ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﺗﻈﺎﻫـﺮات اﻤﻌﺘﺼﻤﻦ‪،‬‬ ‫وﺷـﺪد اﻤﺎﻟﻜـﻲ ﰲ ﻛﻠﻤﺘﻪ ﺑﻤﻨﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫ﻋﻴـﺪ اﻟﺠﻴـﺶ أﻣـﺎم ﻋﺪد ﻣـﻦ ﻛﺒﺎر‬ ‫اﻟﻀﺒـﺎط ﻋـﲆ أﻫﻤﻴﺔ ﻋـﺪم ﺗﺮﻫﻴﺐ‬ ‫اﻟﻘﻮات اﻤﺴـﻠﺤﺔ ﺑﻘﻮﻟﻪ إن »اﻟﺠﻴﺶ‬ ‫واﻟﴩﻃﺔ وﺑﺎﻗﻲ اﻟﺘﺸـﻜﻴﻼت اﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫ﻳﺠـﺐ أن ﺗﻜﻮن ﺑﻌﻴـﺪة ﻋﻦ اﻹرﻫﺎب‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎﳼ‪ ،‬وﻫﻨـﺎ ﻧﺪﻋﻮ اﻟﺴﻴﺎﺳـﻴﻦ‬ ‫إﱃ ﺗـﺮك اﻟﺠﻴـﺶ ﻳﻌﻤـﻞ ﺑﻤﻬﻨﻴﺘـﻪ‪،‬‬ ‫وأﻻ ﻳﺮﻫﺒـﻮه ﺑﺄي ﺗﻬﺪﻳﺪ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن ﻋﲆ‬

‫ﻗﻮاﺗﻨﺎ اﻷﻣﻨﻴﺔ أﻻ ﺗﺮﻫﺒﻬﺎ أي ﺗﺪﺧﻼت‬ ‫ﻣﻦ ﻫﺬا اﻟﻄـﺮف أو ذاك ﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﺻﻔﺘﻪ«‪.‬‬ ‫وﻛﺎﻧﺖ وزارة اﻟﺪﻓـﺎع ﻗﺪ أﻟﻐﺖ‬ ‫اﻻﺳـﺘﻌﺮاض اﻟﻌﺴـﻜﺮي ﰲ ذﻛـﺮى‬ ‫ﺗﺄﺳـﻴﺲ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﻌﺮاﻗﻲ‪ ،‬واﻛﺘﻔﺖ‬ ‫ﺑﺎﺣﺘﻔﺎﻟﻴـﺔ ﺗﺤـﺖ ﺣﻤﺎﻳـﺔ ﻣﺸـﺪدة‬ ‫ﰲ ﻓﻨـﺪق اﻟﺮﺷـﻴﺪ داﺧـﻞ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‬ ‫اﻟﺨـﴬاء‪ ،‬وﺣﻤﻠـﺖ ﻛﻠﻤـﺔ رﺋﻴـﺲ‬ ‫اﻟﻮزراء اﻟﻌﺮاﻗـﻲ ﺗﺤﺬﻳﺮات واﺿﺤﺔ‬ ‫ﻟﻠﺪول اﻤﺠﺎورة ﰲ اﻟﺘﺪﺧﻞ ﺑﺸـﺆوﻧﻪ‬ ‫اﻟﺪاﺧﻠﻴـﺔ‪ ،‬وأﻫﻤﻴـﺔ اﻟﻌﻤـﻞ ﻋـﲆ‬ ‫ﺗﺴـﻠﻴﺢ اﻟﺠﻴـﺶ ﺑﺄﺳـﻠﺤﺔ ﻣﺘﻄﻮرة‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺨﺘﻠـﻒ ﻣﻨﺎﺷـﺊ اﻟﺘﺼﻨﻴـﻊ‪،‬‬ ‫ورﻓﺾ أي ﺗﺪﺧﻞ ﺳﻴﺎﳼ ﰲ أﻫﺪاف‬ ‫اﻟﺠﻴﺶ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﺪﻓﺎع ﻋﲆ اﻷراﴈ‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻓﺸﻞ ﺑﺮﻤﺎﻧﻲ‬ ‫وردا ً ﻋﲆ دﻋـﻮة رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻨـﻮاب أﺳـﺎﻣﺔ اﻟﻨﺠﻴﻔـﻲ‪ ،‬ﻟﻌﻘـﺪ‬ ‫ﺟﻠﺴـﺔ اﺳـﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ ﺗﻨﺎﻗـﺶ ﻣﻄﺎﻟﺐ‬ ‫اﻤﻌﺘﺼﻤـﻦ‪ ،‬ﺗﺤﻮﻟـﺖ اﻟﺠﻠﺴـﺔ إﱃ‬ ‫ﺗﺸـﺎورﻳﺔ »ﻏـﺮ ﻗﺎدرة ﻋـﲆ إﺻﺪار‬

‫ﻣﻈﺎﻫﺮات ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻣﺎدي ﺿﺪ ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻤﺎﻟﻜﻲ‬ ‫أي ﻗﺮار« ﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﺣﻀﻮر رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ إﻳـﺎد ﻋﻼوي‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﻗﺎل اﻟﻨﺎﺋﺐ ﻋﻦ اﺋﺘﻼف دوﻟﺔ اﻟﻘﺎﻧﻮن‬ ‫ﻋﲇ اﻟﺸﻼه إن »زﻋﻴﻢ ﻗﺎﺋﻤﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‬ ‫إﻳﺎد ﻋـﻼوي ﻟﻢ ﻳﻌﺪ ﺟـﺰءا ً ﻓﺎﻋﻼً ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻛﻲ ﻳﻄﺎﻟﺐ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻮزراء ﺑﺎﻻﺳﺘﻘﺎﻟﺔ وإﺟﺮاء اﻧﺘﺨﺎﺑﺎت‬ ‫ﻣﺒﻜﺮة‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن ﻋﻼوي ﻳﺴﻌﻰ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻠـﻚ اﻟﺘﴫﻳﺤﺎت إﱃ اﺳـﺘﻌﺎدة‬

‫زﻋﺎﻣﺔ ﻓﻘﺪﻫﺎ« ﺣﺴﺐ ﻗﻮﻟﻪ‪.‬‬ ‫وأﺷـﺎر اﻟﺸـﻼه إﱃ أن »ﻋﻼوي‬ ‫ﻟﻴﺲ ﻟﺪﻳﻪ أي ﻋﻠـﻢ ﺑﺎﻤﺒﺎﺣﺜﺎت اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﺠﺮى ﺑﻦ اﻟﻜﺘﻞ اﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ«‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘﻬﺎ‪ ،‬رﻓﻀـﺖ اﻤﺘﺤﺪﺛﺔ‬ ‫ﺑﺎﺳـﻢ ﻗﺎﺋﻤـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ ﻣﻴﺴـﻮن‬ ‫اﻟﺪﻣﻠﻮﺟﻲ ﺗﻠﻚ اﻟﺘﴫﻳﺤﺎت‪ ،‬ﻣﺸﺮة‬ ‫إﱃ أن ﻣﻮﻗـﻒ ﻗﺎﺋﻤﺘﻬـﺎ ﺛﺎﺑـﺖ وأن‬ ‫»اﺋﺘـﻼف دوﻟﺔ اﻟﻘﺎﻧـﻮن ﻗﺒﻞ ﻇﻬﻮر‬

‫ﻋﻤﺎن ‪ -‬ﺳﺎﻣﻲ ﻣﺤﺎﺳﻨﺔ‬ ‫اﺳـﺘﻨﺠﺪت اﻟﺤﻜﻮﻣـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ ﺑﻨﻈﺮﺗﻬـﺎ‬ ‫اﻷردﻧﻴـﺔ ﰲ ﻣﺤﺎوﻟـﺔ ﻤﻤﺎرﺳـﺔ اﻟﻀﻐـﻂ ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻘﻴﺎدات اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ اﻟﺴﻨﻴﺔ اﻤﻘﻴﻤﺔ ﰲ اﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫ﻋﻤـﺎن‪ ،‬ﻟﻠﺘﺨﻔﻴـﻒ ﻣـﻦ ﺣـﺪة اﻻﻋﺘﺼﺎﻣـﺎت‬ ‫واﻤﻈﺎﻫـﺮات اﻟﺘﻲ ﺗﺠﺘـﺎح ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻷﻧﺒﺎر‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ ﻣﺼـﺎدر ﻋﺮاﻗﻴـﺔ رﻓﻴﻌﺔ اﻤﺴـﺘﻮى ﻟـ‬ ‫»اﻟﴩق« إن رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﻧﻮري اﻤﺎﻟﻜﻲ‪،‬‬ ‫اﺳـﺘﻨﺠﺪ ﺑﺎﻟﺤﻜﻮﻣﺔ اﻷردﻧﻴﺔ ﻟﻠﻮﺳـﺎﻃﺔ ﻣﻊ ﻗﻴﺎدات‬ ‫ووﺟﻬﺎء وﺷـﻴﻮخ ﻋﺸـﺎﺋﺮ اﻷﻧﺒﺎر اﻤﻘﻴﻤﻦ ﰲ ﻋﻤﺎن‪،‬‬ ‫ﺣـﻮار ﺑﻐﻴـﺔ ﺧﻔـﺾ ﺣـﺪة اﻟﺘﻮﺗﺮ ﰲ‬ ‫ﻟﻠﺪﺧـﻮل ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﻧﺒﺎر واﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺴﻨﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬اﺗﻬﻢ رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﻧﻮري‬ ‫اﻤﺎﻟﻜﻲ‪ ،‬ﻋـﺪدا ﻣﻦ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ اﻤﻘﻴﻤﺔ‬

‫ﰲ ﻋﻤـﺎن ﺑﺄﻧﻬـﺎ وراء اﻷﺣﺪاث‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻤﺖ اﻹﺷـﺎرة‬ ‫إﱃ اﻟﺴـﻴﺪة رﻏـﺪ‪ ،‬ﻛﺮﻳﻤﺔ اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻌﺮاﻗﻲ اﻟﺮاﺣﻞ‬ ‫ﺻﺪام ﺣﺴـﻦ‪ ،‬وأﻣﻦ ﻋﺎم ﻫﻴﺌﺔ ﻋﻠﻤﺎء اﻤﺴـﻠﻤﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﻌـﺮاق اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺣـﺎرث اﻟﻀـﺎري‪ ،‬ورﺋﻴﺲ دﻳﻮان‬ ‫اﻟﻮﻗﻒ اﻟﺴـﻨﻲ اﻟﺴـﺎﺑﻖ أﺣﻤﺪ اﻟﺴـﺎﻣﺮاﺋﻲ‪ ،‬ووزﻳﺮ‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ اﻷﺳﺒﻖ ﻋﲇ اﻟﺼﺠﺮي‪ ،‬ورﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻘﺎﺋﻤـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ إﻳﺎد ﻋﻼوي‪ ،‬وﻏﺮﻫﻢ ﻣﻦ اﻟﻘﻴﺎدات‬ ‫اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ ﻗﺎﺋﺪ اﻟﻘﻮة اﻟﺠﻮﻳﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ اﻷﺳﺒﻖ‬ ‫اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﻄﻴﺎر ﻣﺰاﺣﻢ ﺻﻌﺐ اﻟﺤﺴﻦ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟـﺖ ﻣﺼـﺎدر إن ﻋﻤﺎن وﺟﻬﺖ رﺳـﺎﺋﻞ إﱃ‬ ‫ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻤﺎﻟﻜﻲ‪ ،‬ﻋﱪ ﺳﻤﺎﺣﻬﺎ ﻟﺤﺰب اﻟﺒﻌﺚ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫اﻻﺷـﱰاﻛﻲ ﰲ اﻷردن »ﺟﻨﺎح اﻟﻌـﺮاق« ﺑﺈﻗﺎﻣﺔ ﺣﻔﻞ‬ ‫ﺗﺄﺑـﻦ ﻟﻠﺮﺋﻴـﺲ اﻟﻌﺮاﻗﻲ اﻟﺮاﺣﻞ ﺻﺪام ﺣﺴـﻦ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ﻣﺠﻤﻊ اﻟﻨﻘﺎﺑﺎت اﻤﻬﻨﻴﺔ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﺷﺨﺼﻴﺎت ﻋﺮاﻗﻴﺔ‬ ‫ﻓﺎﻋﻠﺔ‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺗﻢ ﺗﻜﺮﻳﻢ ﻣﺰاﺣﻢ ﺻﻌﺐ اﻟﺤﺴﻦ‪ ،‬اﻤﻘﻴﻢ‬ ‫ﰲ اﻷردن‪ ،‬ﰲ اﻻﺣﺘﻔﺎل‪ ،‬ﺑﺎﻋﺘﺒﺎره أﻗﺪم ﺳﺠﻦ ﻋﺮاﻗﻲ‬

‫ﰲ ﺳﺠﻮن إﻳﺮان إﺑﺎن اﻟﺤﺮب اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل أﺣﺪ ﺷﻴﻮخ اﻟﻌﺸﺎﺋﺮ اﻟﻌﺮاﻗﻴﺔ‪ ،‬اﻟﺬي ﻳﻘﻴﻢ‬ ‫ﰲ ﻋﻤـﺎن ﻟـ »اﻟﴩق« إن ﻟﻘـﺎ ًء ﻛﺎن ﻳﺘﻢ اﻟﱰﺗﻴﺐ ﻟﻪ‬ ‫ﺑـﻦ وﺟﻬﺎء وﺷـﻴﻮخ ﻣﻦ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻷﻧﺒﺎر ورﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟـﻮزراء ﻧﻮري اﻤﺎﻟﻜـﻲ‪ ،‬إﻻ أن اﻟﻠﻘﺎء أﻟﻐﻲ ﺑﺴـﺒﺐ‬ ‫ﺗﴫﻳﺤـﺎت اﻤﺎﻟﻜـﻲ‪ ،‬ووﺻﻔﻪ ﺑﻌﺾ اﻟﺸـﺨﺼﻴﺎت‬ ‫اﻟﻔﺎﻋﻠـﺔ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﻧﺒﺎر ﺑــ« اﻟﻔﻘﺎﻋﺎت اﻟﻨﺘﻨﺔ«‪،‬‬ ‫اﻷﻣﺮ اﻟﺬي أدى إﱃ ﺗﺮاﺟﻊ ﻫﺬه اﻟﻘﻴﺎدات ﻋﻦ اﻟﻠﻘﺎء‪،‬‬ ‫واﻟﺘﺼﻤﻴﻢ ﻋﲆ إﺳﻘﺎط ﺣﻜﻮﻣﺔ اﻤﺎﻟﻜﻲ‪.‬‬ ‫وأﻛﺪ ﻣﺼـﺪر أردﻧﻲ ﻟـ »اﻟـﴩق« أن ﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﺑﻼده ﻟﻦ ﺗﺘﺪﺧﻞ ﰲ اﻟﺸـﺄن اﻟﻌﺮاﻗـﻲ أو اﻤﻈﺎﻫﺮات‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﺤﺪث ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻷﻧﺒﺎر‪ ،‬وأن اﻷردن اﻟﺮﺳﻤﻲ‬ ‫ﻳﺴـﺎﻧﺪ أي ﺟﻬﺪ ﻟﺤﻔﻆ أﻣﻦ واﺳـﺘﻘﺮار اﻟﻌﺮاق‪ ،‬أﻣﺎ‬ ‫أي ﻣﻮاﻗـﻒ أﺧﺮى ﻓﻴﻤﻜـﻦ أن ﻳﻔﻬﻢ ﻣﻨﻬﺎ أﻧﻬﺎ ﺗﺄﺗﻲ‬ ‫ﰲ ﺳﻴﺎق اﻟﺘﺪﺧﻞ ﰲ اﻟﺸﺎن اﻟﻌﺮاﻗﻲ‪ ،‬واﻷردن ﺳﻴﻨﺄى‬ ‫ﺑﻨﻔﺴﻪ ﻋﻨﻬﺎ ﻟﺤﺴﺎﺳﻴﺔ اﻤﻮﻗﻒ‪.‬‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫اﻟﻤﺎﻟﻜﻲ ﻳﺴﺘﻨﺠﺪ ﺑﺎ‪¤‬ردن ﻟﻮﻗﻒ اﻟﺜﻮرة ﻓﻲ ا‪¤‬ﻧﺒﺎر‪..‬‬ ‫وﻳﺘﻬﻢ رﻏﺪ واﻟﻀﺎري وﻋﻼوي ﺑﺎﻟﻮﻗﻮف وراءﻫﺎ‬

‫ﻧﺘﺎﺋﺞ اﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎت اﻟﻨﻴﺎﺑﻴﺔ اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ‬ ‫ﻛﺎن ﻳﺴـﺘﻬﺪف زﻋﻴـﻢ اﻟﻘﺎﺋﻤﺔ‪ ،‬وأن‬ ‫اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﻌﺮاﻗـﻲ ﻣـﻦ اﻟﺸـﻤﺎل إﱃ‬ ‫اﻟﺠﻨـﻮب أﺻﺒﺢ ﻳـﺪرك أن اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﻓﺸـﻠﺖ ﰲ ﺗﻘﺪﻳـﻢ اﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫ﻟﻠﻤﻮاﻃﻨﻦ«‪.‬‬ ‫وﻛﺎن زﻋﻴـﻢ ﻗﺎﺋﻤـﺔ اﻟﻌﺮاﻗﻴـﺔ‬ ‫إﻳﺎد ﻋﻼوي ﻗﺪ دﻋـﺎ ﰲ ﻛﻠﻤﺔ وﺟﻬﻬﺎ‬ ‫إﱃ اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﻌﺮاﻗﻲ‪ ،‬رﺋﻴﺲ اﻟﻮزراء‬

‫)أ ف ب(‬ ‫ﻧـﻮري اﻤﺎﻟﻜﻲ إﱃ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﺳـﺘﻘﺎﻟﺘﻪ‪،‬‬ ‫واﻟﺬﻫـﺎب إﱃ اﻧﺘﺨﺎﺑـﺎت ﻣﺒﻜـﺮة‬ ‫وﺗﺸـﻜﻴﻞ ﺣﻜﻮﻣـﺔ ﻣﺆﻗﺘﺔ ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻨـﻮاب وﺑـﺈﴍاف اﻷﻣـﻢ‬ ‫اﻤﺘﺤﺪة‪.‬‬ ‫ﻣﺒﺎرﻛﺔ اﻟﻌﻼﻣﺔ اﻟﺴﻌﺪي‬ ‫وﺣﺼﻠﺖ »اﻟﴩق« ﻋﲆ ﻧﺴـﺨﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻄﺎﻟﺐ اﻟﺘﻲ ﻗﺪﻣﻬﺎ اﻤﺘﻈﺎﻫﺮون‬

‫إﱃ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻨـﻮاب ﻤﻨﺎﻗﺸـﺘﻬﺎ‬ ‫وإﻗﺮارﻫﺎ‪ ،‬وﻣـﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ إﻃﻼق ﴎاح‬ ‫ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﻌﺘﻘﻠـﻦ‪ ،‬وإﻟﻐـﺎء اﻤـﺎدة‬ ‫‪ 4‬إرﻫـﺎب وﻋـﺪة ﻣﻄﺎﻟـﺐ أﺧـﺮى‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ ﻗـﺮر اﻤﺘﻈﺎﻫﺮون ﻋـﺪم إﻧﻬﺎء‬ ‫اﻻﻋﺘﺼـﺎم إﻻ ﺑﻌـﺪ ﺗﻨﻔﻴـﺬ ﺟﻤﻴـﻊ‬ ‫اﻤﻄﺎﻟﺐ‪.‬‬ ‫وﺟـﺎء ﰲ ﻫﺬه اﻤﻄﺎﻟـﺐ »ﻧﺮﻓﻊ‬ ‫إﻟﻴﻜـﻢ ﻣﻄﺎﻟـﺐ اﻟﺸـﻌﺐ اﻟﻌﺮاﻗـﻲ‬ ‫أﺟﻤﻊ ﺑﻌـﺪ اﻃﻼع ﺟﻤﻴﻊ اﻤﺤﺎﻓﻈﺎت‬ ‫ﻋﻠﻴﻬـﺎ‪ ،‬وﺑﻤﺒﺎرﻛﺔ ﺳـﻤﺎﺣﺔ اﻟﻌﻼﻣﺔ‬ ‫اﻤﺮﺟـﻊ اﻟﻜﺒـﺮ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻤﻠـﻚ‬ ‫اﻟﺴـﻌﺪي ﻤﺘﺎﺑﻌﺘﻬـﺎ واﻟﻮﻗـﻮف ﻋﲆ‬ ‫اﻟﺤﻠﻮل ﻣﻌﻜﻢ أو اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻤﺨﻮﻟﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻠﻜﻢ ﻟﻠﻌﺒﻮر ﺑﻬـﺬا اﻟﺒﻠﺪ ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻤﺂﳼ اﻟﺘﻲ ﻳﻌﻴﺸﻬﺎ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ ذﻟﻚ‬ ‫ﺳﻼﻣﺔ اﻟﺘﻌﺎﻳﺶ ﻟﻠﺤﻔﺎظ ﻋﲆ اﻟﻠﺤﻤﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ«‪.‬‬ ‫إﻃﻼق اﻤﻌﺘﻘﻼت‬ ‫وﺗﻀﻤﻨﺖ ﻫﺬه اﻤﻄﺎﻟﺐ »إﻃﻼق‬ ‫ﴎاح ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﻌﺘﻘـﻼت اﻤﺘﻬﻤـﺎت‬ ‫وﻓﻘﺎ ً ﻟﻘﺎﻧﻮن اﻹرﻫﺎب ﺳـﻴﺊ اﻟﺼﻴﺖ‬ ‫ﺑـﻜﻞ ﻓﻘﺮاﺗـﻪ‪ ،‬وإﺣﺎﻟـﺔ اﻤﺘﻬﻤـﺎت‬

‫ﺑﻘﻀﺎﻳـﺎ ﺟﻨﺎﺋﻴـﺔ إﱃ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎﺗﻬـﻦ‬ ‫وﻧﺴﺎء ﺑﻐﺪاد إﱃ اﻷﻧﺒﺎر ﺣﴫاً‪ ،‬وﻧﻘﻞ‬ ‫ﻗﻀﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر راﻓﻊ اﻟﻌﻴﺴـﺎوي‬ ‫وﺣﻤﺎﻳﺘـﻪ إﱃ اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻷﻧﺒـﺎر‪ ،‬وﻣﺤﺎﺳـﺒﺔ‬ ‫اﻤﻘﴫﻳﻦ واﻤﻐﺘﺼﺒﻦ ﰲ اﻻﻧﺘﻬﺎﻛﺎت‬ ‫ﻋﻠﻨﺎً«‪ .‬ودﻋﺖ إﱃ إﻳﻘﺎف ﺗﻨﻔﻴﺬ أﺣﻜﺎم‬ ‫اﻹﻋﺪام اﺳـﺘﺠﺎﺑﺔ ﻟﻠﺪﻋـﻮات اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫ﺑﻮﻗـﻒ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻫﺬه اﻷﺣـﻜﺎم وﺗﻌﻠﻴﻖ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﺑﺎﻤـﺎدة »‪ «4‬إرﻫـﺎب ﺑﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ﻣـﻮاده‪ ،‬وإﻳﻘـﺎف ﺟﻤﻴـﻊ اﻟﻘﻀﺎﻳـﺎ‬ ‫اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﻬﺬا اﻟﻘﺎﻧـﻮن ﻟﺤﻦ إﻟﻐﺎﺋﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻨﻮاب‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟﺒـﻮا ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻨـﻮاب‬ ‫ﺑـﺎﻹﴎاع ﺑﺘﴩﻳـﻊ وإﻗـﺮار ﻗﺎﻧﻮن‬ ‫اﻟﻌﻔﻮ اﻟﻌﺎم ﻣﻊ ﺣﺬف اﻻﺳﺘﺜﻨﺎءات‪،‬‬ ‫وإﻃـﻼق ﴎاح ﺟﻤﻴـﻊ اﻤﻌﺘﻘﻠـﻦ‪،‬‬ ‫وإﻳﻘـﺎف اﻟﻌﻤـﻞ ﺑﻘﺎﻧﻮن اﻤﺴـﺎءﻟﺔ‬ ‫واﻟﻌﺪاﻟﺔ ﺳـﻴﺊ اﻟﺼﻴـﺖ‪ ،‬ﻓﻀﻼً ﻋﻦ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴﻖ اﻟﺘﻮازن ﰲ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ‪ ،‬وﺑﺨﺎﺻﺔ اﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ واﻷﻣﻨﻴﺔ‬ ‫واﻟﻘﻀـﺎء واﻤﺒـﺎﴍة ﺑﺎﻹﺟـﺮاءات‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ اﻟﻼزﻣﺔ وﺿﻤـﺎن اﻟﻌﻴﺶ‬ ‫اﻟﻜﺮﻳﻢ ﻟﻜﻞ اﻟﻌﺮاﻗﻴﻦ‪.‬‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ﺳﻴﺎﺳﺔ ‪-‬‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ‬


‫ا ﺛﻨﻴﻦ ‪ 25‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 7‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (400‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻫﻴﺌﺔ اﻻﺗﺼﺎﻻت ﺗﻄﺮح وﺛﻴﻘﺔ ﻃﻠﺐ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻰ ﺗﺮﺧﻴﺺ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﻤﺘﻨﻘﻠﺔ اﻻﻓﺘﺮاﺿﻴﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ـ اﻟﴩق‬ ‫ﺗﻄـﺮح ﻫﻴﺌﺔ اﻻﺗﺼﺎﻻت وﺗﻘﻨﻴـﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت اﻟﻴﻮم ﻋﲆ‬ ‫ﻣﻮﻗﻌﻬـﺎ اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ )‪ (www.citc.gov.sa‬وﺛﻴﻘﺔ »ﻃﻠﺐ‬ ‫اﻟﺤﺼـﻮل ﻋﲆ ﺗﺮاﺧﻴﺺ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺧﺪﻣﺎت ﻣﺸـﻐﲇ ﺷـﺒﻜﺎت‬

‫اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻤﺘﻨﻘﻠـﺔ اﻻﻓﱰاﺿﻴـﺔ« )‪ ،(MVNO‬اﻧﻄﻼﻗﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﺮص اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻋﲆ ﺗﺤﺴـﻦ ﻣﺴـﺘﻮى ﺧﺪﻣـﺎت اﻻﺗﺼﺎﻻت‬ ‫وﺗﻘﻨﻴـﺔ اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت‪ ،‬وزﻳـﺎدة اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﰲ ﻫـﺬا اﻟﻘﻄﺎع‪،‬‬ ‫وﻗـﺪ أﺧﺬت ﻣﺮﺋﻴـﺎت اﻟﻌﻤﻮم ﺑﺸـﺄﻧﻬﺎ‪ .‬وأوﺿﺤـﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ‬ ‫أن اﻟﻮﺛﻴﻘـﺔ ﺗﺘﻀﻤـﻦ اﻟـﴩوط واﻤﻌﺎﻳﺮ اﻟﺨﺎﺻـﺔ ﺑﻌﻤﻠﻴﺔ‬

‫اﻟﺘﻘﺪﻳـﻢ‪ ،‬واﻟﴩوط اﻟﻮاﺟﺐ ﺗﻮﻓﺮﻫﺎ ﰲ اﻤﺘﻘﺪﻣﻦ‪ ،‬ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ اﻟﺠﺪول اﻟﺰﻣﻨﻲ ﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﱰﺧﻴﺺ‪ ،‬واﻹرﺷﺎدات اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ‬ ‫ﺑﻤﻘﺪﻣـﻲ اﻟﻄﻠﺒـﺎت وﻣﺤﺘﻮﻳﺎت اﻟﻄﻠﺐ‪ ،‬وإﺟـﺮاءات ﺗﻘﺪﻳﻢ‬ ‫اﻟﻄﻠﺒـﺎت‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻹﻃﺎر اﻟﻌﺎم ﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻣﺸـﻐﲇ ﺷـﺒﻜﺎت‬ ‫اﻻﺗﺼـﺎﻻت اﻤﺘﻨﻘﻠـﺔ اﻻﻓﱰاﺿﻴﺔ‪ .‬وﺑﻴﻨّﺖ اﻟﻬﻴﺌﺔ أن ﻣﺸـﻐﻞ‬

‫ﺷـﺒﻜﺔ اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻤﺘﻨﻘﻠﺔ اﻻﻓﱰاﺿﻴﺔ )‪ (MVNO‬ﻫﻮ ﻣﻘﺪم‬ ‫ﺧﺪﻣﺔ ﻳُﺮﺧﺺ ﻟﻪ ﺑﺈﻋﺎدة ﺑﻴـﻊ ﺧﺪﻣﺎت اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻤﺘﻨﻘﻠﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻳﺴﺘﺄﺟﺮﻫﺎ أو ﻳﺸﱰﻳﻬﺎ ﺑﺎﻟﺠﻤﻠﺔ ﻣﻦ ﻣﻘﺪم اﻟﺨﺪﻣﺔ ذي‬ ‫اﻟﺒﻨﻴﺔ اﻟﺘﺤﺘﻴﺔ اﻤﻀﻴﻒ‪ ،‬ﻟﺘﻘﺪﻳﻤﻬﺎ ﻤﺸﱰﻛﻴﻪ ﺑﺎﻟﺘﺠﺰﺋﺔ دون‬ ‫ﺣﺼﻮﻟﻪ ﻋﲆ أي ﻣﺨﺼﺼﺎت ﻣﻦ اﻟﻄﻴﻒ اﻟﱰددي‪.‬‬

‫ﺣﺎﻓﻆ ﻟـ |‪ :‬اﻟﺒﻨﻮك اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺿﺎﻋﻔﺖ ﻗﺮوﺿﻬﺎ‬ ‫‪ ٢٥‬ﻣﺮة ﻓﻲ ‪ ١٤‬ﻋﺎﻣ ًﺎ‪ ..‬وﻻ ﻧﺠﺒﺮ أﺣﺪ ًا ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ –‬ ‫ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ اﻟﺤﻜﻴﻢ‬ ‫ﻛﺸـﻒ ﻟـ »اﻟـﴩق« اﻷﻣﻦ‬ ‫اﻟﻌﺎم ﻟﻠﺠﻨﺔ اﻹﻋﻼم واﻟﺘﻮﻋﻴﺔ‬ ‫اﻤﴫﻓﻴﺔ ﰲ اﻟﺒﻨﻮك اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻃﻠﻌﺖ ﺣﺎﻓـﻆ أن اﻟﻘﺮوض‬ ‫اﻻﺳﺘﻬﻼﻛﻴﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﺮﺿﻬﺎ اﻟﺒﻨﻮك‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻌﻤﻼﺋﻬﺎ ﺗﻀﺎﻋﻔﺖ ﻧﺤﻮ‬ ‫‪ 25‬ﻣـﺮة ﺧـﻼل ‪ 14‬ﻋﺎﻣـﺎ‪ .‬وﻗﺎل‪:‬‬ ‫ﰲ ﻋـﺎم ‪ ،1999‬ﻛﺎﻧـﺖ اﻟﻘـﺮوض‬ ‫اﻻﺳـﺘﻬﻼﻛﻴﺔ ‪ 11‬ﻣﻠﻴـﺎر رﻳـﺎل‪،‬‬ ‫ووﺻﻠﺖ إﱃ ‪ 277‬ﻣﻠﻴﺎرا ً ﰲ ‪.2012‬‬ ‫وأﺑـﺎن ﺣﺎﻓـﻆ أن ﺳـﺒﺐ ارﺗﻔـﺎع‬ ‫اﻟﻘـﺮوض ﻋﺎﺋـﺪ ﻟﻠﻌﺘـﺐ اﻟﺸـﺪﻳﺪ‬ ‫اﻟﺬي ﺗﻠﻘﺘﻪ اﻟﺒﻨﻮك اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺮأي اﻟﻌﺎم‪ ،‬ﺑﺴـﺒﺐ ﻋﺪم ﺗﻘﺪﻳﻤﻬﺎ‬ ‫ﻗﺮوﺿـﺎ اﺳـﺘﻬﻼﻛﻴﺔ ﻟﻠﻌﻤـﻼء‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﺎ »ﺗﺠﺎوﺑﺖ اﻟﺒﻨﻮك ﻣﻊ ﻃﻠﺐ‬ ‫اﻟﺮأي اﻟﻌﺎم‪ ،‬وﺑﺪأت ﺗﺘﻮﺳﻊ ﰲ ﻣﻨﺢ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻨـﻮع ﻣﻦ اﻟﻘـﺮوض«‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫إن »ﻫﻨﺎك ﻋﺪة اﻋﺘﺒﺎرات ﺳـﺎﻋﺪت‬ ‫اﻟﺒﻨـﻮك ﻋـﲆ اﻟﺘﻮﺳـﻊ ﰲ اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ‬ ‫وﻣﻦ أﺑﺮزﻫﺎ اﻟﻨﻤﻮ واﻟﻄﻠﺐ اﻤﺘﻨﺎﻣﻲ‬ ‫ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ ﻋﻤﻼء اﻟﺒﻨﻮك اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﻋﲆ ﻫـﺬا اﻟﻨﻮع ﻣـﻦ اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ‪ ،‬وﻗﺪ‬ ‫ﺳـﻬﻞ ﻧﻈﺎم اﻟﺘﺤﻮﻳﻞ اﻵﱄ ﻟﻠﺮاﺗﺐ‬ ‫ﻋﲆ اﻟﺒﻨﻚ‪ ،‬ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻹﻗﺮاض ﻣﻤﺎ‬ ‫ﺳـﻬﻞ ﻋﲆ اﻟﺒﻨﻚ اﺳﺘﻘﻄﺎع اﻟﻘﺴﻂ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮي ﻣﻦ اﻟﺮاﺗﺐ ﻣﺒﺎﴍة‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬

‫ارﺗﻔﺎع ﻧﺴﺐ اﻹﻗﺮاض ﰲ اﻟﺒﻨﻮك اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫أن اﻟﴩﻛﺔ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫اﻻﺋﺘﻤﺎﻧﻴـﺔ »ﺳـﻤﺔ« ﺳـﻬﻠﺖ ﻋـﲆ‬ ‫اﻟﺒﻨـﻮك إﺟﺮاء ﻋﻤﻠﻴـﺎت اﻹﻗﺮاض‪،‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺧﻼل ﺗﻮﻓـﺮ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎت ﻛﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﻋﻦ ﻛﻞ ﻋﻤﻴﻞ‪ ،‬ﻟﺘﻨﻤﻮ اﻟﻘﺮوض ﻣﻦ‬ ‫‪ 38‬ﻣﻠﻴـﺎر رﻳـﺎل ﻋـﺎم ‪ 2001‬إﱃ‬ ‫‪ 277‬ﻣﻠﻴـﺎر رﻳﺎل ﻋـﺎم ‪2012‬م‪.‬‬ ‫وﺷـﺪد ﺣﺎﻓﻆ ﻋﲆ وﺟـﻮد ﺿﻮاﺑﻂ‬ ‫ﻗﻮﻳﺔ ﻋـﲆ اﻹﻗـﺮاض وﺿﻌﺖ ﻋﺎم‬ ‫‪2006‬م ﺗﺤﺪ ﻣﻦ اﻟﺘﻮﺳـﻊ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻣﺒﺎﻟﻎ ﻓﻴﻪ‪ ،‬ﺑﺤﻴﺚ ﻻ ﻳﺘﺠﺎوز ﻧﺴﺒﺔ‬ ‫اﻻﺳﺘﻘﻄﺎع ﺛﻠﺚ ﺻﺎﰲ اﻟﺮاﺗﺐ‪ ،‬وأﻻ‬

‫ﺗﺘﻌﺪى ﻣﺪة اﻟﻘﺮض اﻻﺳـﺘﻬﻼﻛﻲ‬ ‫ﺳﺘﻦ ﺷﻬﺮا أو ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮات‪ ،‬ﻣﻤﺎ‬ ‫ﺣﺪ ﻣﻦ ﺗﻮﺳـﻊ اﻟﺒﻨـﻮك ﰲ اﻟﺘﻤﻮﻳﻞ‬ ‫اﻻﺳﺘﻬﻼﻛﻲ«‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً أن ﰲ ﻫﺬا اﻷﻣﺮ‬ ‫»ردا ً ﻗﻮﻳﺎ ً ﻋﲆ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻳﺘﻬﻢ اﻟﺒﻨﻮك‬ ‫ﺑﺄﻧﻬـﺎ ﺗﻐـﺮق ﻋﻤﻼءﻫـﺎ ﺑﻘﺮوض‬ ‫اﺳـﺘﻬﻼﻛﻴﺔ ﻻ ﻓﺎﺋـﺪة ﻣﻨﻬﺎ«‪ .‬وﻓﻨﺪ‬ ‫ﻃﻠﻌـﺖ ﺣﺎﻓـﻆ‪ ،‬اﺗﻬﺎﻣـﺎت رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻤﺮﻛـﺰ اﻟﺴـﻌﻮدي ﻟﻠﺪراﺳـﺎت‬ ‫واﻷﺑﺤـﺎث ﻧـﺎﴏ اﻟﻘﺮﻋـﺎوي‬ ‫ﻟﻠﺒﻨـﻮك‪ ،‬ﻣﺘﻬﻤﺎ ً إﻳﺎﻫـﺎ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﺗﻌﺰز‬ ‫ﻇﺎﻫـﺮة اﻟﻘـﺮوض واﻻﺳـﺘﻬﻼك‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻮق اﻟﺴـﻌﻮدي‪ ،‬دون أن‬ ‫ﺗﺴـﺘﺜﻤﺮ أرﺑﺎﺣﻬـﺎ أو ﻣﺪﺧﺮاﺗﻬـﺎ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻘـﺪر ﺑﻤﻠﻴـﺎرات اﻟﺮﻳﺎﻻت‪،‬‬ ‫ﰲ ﻣﺸـﺎرﻳﻊ اﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ ﰲ ﺗﻘﻨﻴﺔ‬ ‫اﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت«‪ .‬وﻗـﺎل ﺣﺎﻓـﻆ‪» :‬ﻫﺬا‬ ‫ﻛﻼم ﻣـﺮدود ﻋﻠﻴـﻪ وﻏـﺮ ﺻﺤﻴﺢ‬ ‫وﻣﻔﻬﻮم ﺧﺎﻃﺊ ﻋـﻦ دور اﻟﺒﻨﻮك‪،‬‬ ‫ﻷن اﻟﻘـﺮوض اﻻﺳـﺘﻬﻼﻛﻴﺔ ﺗﻌﺘﱪ‬ ‫ﻣﻨﺘﺠـﺎ ً ﻟﺪى اﻟﺒﻨـﻮك اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﺗﻘـﻮم ﺑﺘﺴـﻮﻳﻘﻬﺎ واﻟﱰوﻳـﺞ ﻟﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻫـﻮ ﻣﻦ ﺣﻘﻮق اﻟﺒﻨﻮك ﻣﺜﻠﻬﺎ ﻣﺜﻞ‬ ‫اﻟﺒﻄﺎﻗـﺎت اﻻﺋﺘﻤﺎﻧﻴﺔ«‪ .‬واﺳـﺘﺪرك‬

‫ﻃﻠﻌﺖ ﺣﺎﻓﻆ‬ ‫ﺣﺎﻓـﻆ »ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬اﻟﺒﻨﻮك‬ ‫ﻻ ﺗﺠـﱪ أي ﻋﻤﻴﻞ ﻋـﲆ اﻟﺤﺼﻮل‬ ‫ﻋـﲆ ﺗﻤﻮﻳـﻞ ﺷـﺨﴢ أو ﺑﻄﺎﻗـﺔ‬ ‫اﺋﺘﻤﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬ﻷن اﻟﻘﺮار ﻳﻌﻮد ﻟﻠﻌﻤﻴﻞ‬ ‫وﺣـﺪه دون ﻏـﺮه«‪ .‬وﻧﻔﻰ ﺣﺎﻓﻆ‬ ‫ﺗﺠـﺎوز اﻟﻘﺮوض ﺣﺪﻫﺎ اﻤﺴـﻤﻮح‬ ‫ﻟﻬﺎ ﻧﺴـﺒﺔ ﻟﻠﻨﺎﺗـﺞ اﻤﺤﲇ اﻹﺟﻤﺎﱄ‪،‬‬ ‫ﻣﺒﻴﻨﺎ أن ﻧﺴـﺒﺔ إﺟﻤﺎﱄ اﻤﺪﻳﻮﻧﻴﺎت‬ ‫ﻟﻸﻓﺮاد ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺒﻨﻮك وﴍﻛﺎت‬ ‫اﻟﺘﻘﺴـﻴﻂ اﻤﺮﺧﺼﺔ ﻻ ﺗﺴﺎوي ﻣﻦ‬ ‫ﺣﺠﻢ اﻟﻨﺎﺗﺞ اﻤﺤـﲇ اﻹﺟﻤﺎﱄ أﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ‪ %12‬وﻫـﻮ رﻗـﻢ اﻗﺘﺼﺎدي‬ ‫ﻣﻘﺒـﻮل ﻟﻮ ﻗﺎرﻧـﺎه ﺑـﺪول أﺧﺮى‬ ‫ﻣﺠﺎورة ﺗﺠﺎوزﺗـﻪ ﺑﻜﺜﺮ‪ .‬وأردف‬ ‫ﺣﺎﻓﻆ »اﺳﺘﻔﺎد ﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﻘﱰﴈ‬ ‫اﻟﺒﻨﻮك ﰲ ﺑﻨﺎء ﻣﺴﺎﻛﻦ ﻟﻬﻢ أو ﴍاء‬ ‫ﺳـﻴﺎرات أو ﺳـﺪاد دﻳـﻮن وﻧﺤﻮه‬ ‫ﺑﺸﻜﻞ ﺳﻠﺴﻞ‪ ،‬وﻫﻲ ﻣﻦ ﻓﻮاﺋﺪ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻘﺮوض«‪.‬‬

‫ﻣﺨﺎﺑﺰ ﺗﻮاﺟﻪ ﻗﺮار اﻟـ ‪ ٢٤٠٠‬ﺑﺮﻓﻊ أﺳﻌﺎر‬ ‫ﺑﻌﺾ ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻬﺎ‪ ..‬و»اﻟﺼﻮاﻣﻊ«‪ :‬ﻻ ﻋﻼﻗﺔ ﻟﻨﺎ ﺑﺬﻟﻚ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺮزوق‬ ‫رﻓﻌـﺖ ﻣﺨﺎﺑﺰ ﰲ ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻟﻘﻄﻴﻒ‬ ‫وﺣـﺎﴐة اﻟﺪﻣـﺎم أﺳـﻌﺎر ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﻣـﻦ »اﻟﺼﺎﻣـﻮﱄ« وﻏﺮه ﻋـﺪا اﻟﺨﺒﺰ‪،‬‬ ‫وﻓﻴﻤـﺎ أرﺟﻌـﺖ اﻷﺳـﺒﺎب إﱃ اﻟﺰﻳﺎدة‬ ‫ﰲ ﻛﻠﻔـﺔ اﻟﻌﺎﻣﻞ اﻟﻮاﻓﺪ ﻣﻦ ‪ 100‬رﻳﺎل‬ ‫إﱃ ‪ 2400‬رﻳﺎل ﺳﻨﻮﻳﺎً‪ ،‬ﻧﻔﻰ اﻤﺘﺤﺪث‬ ‫اﻟﺮﺳﻤﻲ ﰲ اﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺼﻮاﻣﻊ اﻟﻐﻼل‬ ‫ﺣـﺪوث أي ﺗﻐﺮ ﰲ أﺳـﻌﺎر اﻟﺪﻗﻴﻖ ﻣﻨﺬ ‪15‬‬ ‫ﻋﺎﻣﺎ‪ .‬وﻗـﺎل ﻟـ«اﻟﴩق« اﻤﺘﺤﺪث اﻟﺮﺳـﻤﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﺆﺳﺴـﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺼﻮاﻣﻊ اﻟﻐﻼل اﻤﻬﻨﺪس‬ ‫أﺣﻤـﺪ اﻟﻔـﺎرس أن ﻻ ﻋﻼﻗﺔ ﺗﺮﺑـﻂ ﺻﻮاﻣﻊ‬ ‫اﻟﻐـﻼل ﺑﺎرﺗﻔـﺎع أﺳـﻌﺎر ﺑﻌـﺾ ﻣﻨﺘﺠﺎت‬ ‫اﻤﺨﺎﺑﺰ‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ أن »اﻟﺪﻗﻴﻖ ﻣﺪﻋﻮم ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ‪ ،‬وﻳﺒﺎع ﻋﲆ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻜﻦ ﺑﺎﻟﺴﻌﺮ ذاﺗﻪ‬ ‫ﻣﻨﺬ ‪ 15‬ﻋﺎﻣﺎ‪ .‬ورﺟﺢ أن ﻳﻜﻮن ﻻرﺗﻔﺎع ﺳﻌﺮ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻤﻨﺘﺠﺎت ﰲ اﻤﺨﺎﺑﺰ أﻣﻮر أﺧﺮى ﻟﻴﺴﺖ‬ ‫ﻣﺮﺗﺒﻄـﺔ ﺑﺎﻟﺼﻮاﻣـﻊ«‪ .‬وﻛﺸـﻒ أن ﺻﻮاﻣﻊ‬ ‫اﻟﻐﻼل ﺗﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﻧﺴﺒﺔ إﻧﺘﺎج اﻟﺪﻗﻴﻖ ﻛﻞ ﻋﺎم‪،‬‬ ‫ﺑﻨﺤـﻮ ‪ ،%3.2‬ﺑﻤـﺎ ﻳﻌﺎدل اﻟﻨﻤﻮ اﻟﺴـﻜﺎﻧﻲ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ إن »اﻟﺼﻮاﻣﻊ ﺗﻐﻄﻲ‬ ‫ﻛﺎﻣﻞ اﺣﺘﻴﺎج اﻻﺳـﺘﻬﻼك اﻤﺤﲇ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬

‫ﺧﺒﺰ »ﺻﺎﻣﻮﱄ« ﰲ أﺣﺪ ﻣﺨﺎﺑﺰ اﻟﻘﻄﻴﻒ‬ ‫وﺟـﻮد ﻣﺨﺰون ﻣﻦ اﻟﺪﻗﻴﻖ ﻳﺼﻞ إﱃ ﻣﻠﻴﻮﻧﻦ‬ ‫و‪ 700‬أﻟﻒ ﻛﻴﺲ ﰲ »ﻣﺸـﺎرﻳﻊ« اﻤﺆﺳﺴـﺔ‪،‬‬ ‫ﻛﻤـﺎ ﻳﺘﻮﻓﺮ ﻣﺨﺰون ﻣﻦ اﻟﻘﻤﺢ ﻳﻜﻔﻲ ﻟﺴـﺘﺔ‬ ‫أﺷـﻬﺮ«‪ .‬وذﻛﺮ أن اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻹﻧﺘﺎﺟﻴﺔ ﻟﻠﻘﻤﺢ‬ ‫ﺗﺼـﻞ إﱃ ‪ 11‬ﻣﻠﻴﻮﻧﺎ و‪ 280‬أﻟﻒ ﻃﻦ ﻳﻮﻣﻴﺎ‪،‬‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺴـﺘﻮى اﻤﺆﺳﺴﺔ ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﺑﻤﺎ ﻳﻌﺎدل‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻋﲆ ﻏﻮاص(‬

‫ﺳـﺘﻦ ﻣﻠﻴـﻮن ﻛﻴـﺲ ﺳـﻨﻮﻳﺎ‪ .‬وأوﺿـﺢ أن‬ ‫اﻟﺪﻗﻴﻖ ﻳﻨﺘﺞ ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺎﻣﻞ ﻣﺤﻠﻴﺎ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ اﻟﻘﻤﺢ‬ ‫ﻳﻌﺘﻤﺪ ﻓﻴﻪ ﻋﲆ اﻤﺤﲆ واﻤﺴﺘﻮرد‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺔ أﺧﺮى‪ ،‬أرﺟـﻊ ﻣﺮﺗﴣ أﺑﻮ‬ ‫ﻧـﺎﳾ‪ ،‬ﺻﺎﺣﺐ أﺣـﺪ اﻤﺨﺎﺑـﺰ ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ‪ ،‬ارﺗﻔﺎع ﺑﻌـﺾ ﻣﻨﺘﺠﺎت اﻤﺨﺎﺑﺰ‬

‫ﰲ اﻟﴩﻗﻴـﺔ إﱃ زﻳـﺎدة اﻟﻜﻠﻔـﺔ ﰲ اﻤـﻮاد‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺴﻴﺔ‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ ﻓﺮض وزارة اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻋﲆ اﻤﺆﺳﺴـﺎت دﻓﻊ ‪ 200‬رﻳـﺎل ﻋﻦ ﻛﻞ‬ ‫ﻋﺎﻣﻞ واﻓـﺪ ﻟﺪﻳﻬﺎ‪ .‬وﻗـﺎل ﻟـ«اﻟﴩق« إن‬ ‫اﻟﺨﺒﺰ ﺧﻂ أﺣﻤﺮ‪ ،‬ﻻﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﺮﻓﻊ ﺳﻌﺮه‬ ‫ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ أﻧﺤـﺎء اﻤﻤﻠﻜـﺔ«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ إن‬ ‫ﻣﺨﺎﺑﺰ رﻓﻌﺖ أﺳـﻌﺎر »ﺧﺒﺰ اﻟﺼﺎﻣﻮﱄ«‪،‬‬ ‫ﻣﱪرا ذﻟـﻚ ﺑﺄﻧﻪ ﺧﺒﺰ ﻣﺤﺴـﻦ‪ ،‬وﻳﻀﺎف‬ ‫ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻨﺘﺠﺎت أﺧﺮى ﻣﺜﻞ اﻟﺤﻠﻴﺐ وﻏﺮﻫﺎ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻲ ﺗﺴﺎﻋﺪ ﻋﲆ رﻓﻊ ﺟﻮدة اﻤﻨﺘﺞ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫اﻟﺨﺒﺰ اﻟﻌﺎدي ﻻﻳﻀـﺎف ﻟﻪ ﻏﺮ اﻟﺨﻤﺮة‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ أن »ﻛﻠﻔـﺔ اﻟﺘﺼﻨﻴﻊ ﺗﻀﺎﻋﻔﺖ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻨﻮات اﻤﺎﺿﻴﺔ ﻧﺤﻮ ﺳﺖ ﻣﺮات‪ ،‬وﻟﻜﻦ‬ ‫ﻻﻳﻌﻨﻲ ذﻟﻚ رﻓﻊ اﻟﺴـﻌﺮ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻠﺨﺒﺰ‬ ‫اﻟﻌـﺎدي‪ ،‬وﻟـﻮ أﺗﻴـﺢ اﻷﻣﺮ ﻟﻜﺎن ﺳـﻌﺮه‬ ‫رﻳﺎﻟﻦ ﻋﲆ أﻗـﻞ ﺗﻘﺪﻳﺮ«‪ .‬ورأى أن ﻓﺮض‬ ‫وزارة اﻟﻌﻤـﻞ ‪ 200‬رﻳﺎل ﻋﲆ ﻛﻞ ﻋﺎﻣﻞ ﰲ‬ ‫اﻤﺆﺳﺴـﺎت اﻟﺘﻲ ﻻﺗﻜﻮن ﻧﺴـﺒﺔ اﻟﺴﻌﻮدة‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ‪ ،%50‬ﺳـﺎﻫﻢ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﺒﺎﴍ ﰲ رﻓﻊ‬ ‫اﻟﺴـﻌﺮ‪ ،‬وذﻛﺮ أﻧـﻪ ﻛـ«ﺻﺎﺣﺐ ﻣﺨﺎﺑﺰ«‪،‬‬ ‫ﻻﻳﻤﻜﻨﻪ اﻹﻳﻔﺎء ﺑﻨﺴـﺒﺔ اﻟﺴﻌﻮدة‪ ،‬ﻋﻠﻤﺎ أن‬ ‫ﻣﺆﺳﺴـﺘﻪ ﺗﺼﻨـﻒ ﺿﻤﻦ ﻓﺌـﺔ »اﻟﻨﻄﺎق‬ ‫اﻟﺒﻼﺗﻴﻨﻲ«‪ ،‬وﻫﻮ أرﻓﻊ ﻣﻦ »اﻟﺬﻫﺒﻲ«‪.‬‬

‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪23‬‬

‫اﻟﻨﻌﻴﻤﻲ‪ :‬ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻣﺆﺷﺮات ﻋﻠﻰ وﺟﻮد ﻧﻔﻂ‬ ‫وﻏﺎز ﺑﻜﻤﻴﺎت ﺗﺠﺎرﻳﺔ ﻓﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﺒﻮك‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻗـﺎل وزﻳـﺮ اﻟﺒـﱰول واﻟﺜﺮوة‬ ‫اﻤﻌﺪﻧﻴـﺔ إن ﻣﻨﻄﻘـﺔ ﺗﺒـﻮك‬ ‫ﺑﻤـﺎ ﻓﻴﻬـﺎ اﻤﻨﺎﻃـﻖ اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟﻮاﻗﻌـﺔ ﺿﻤﻦ اﻤﻴﺎه اﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺗﺤﻤـﻞ دﻻﺋـﻞ‬ ‫وﻣﺆﴍات ﻗﻮﻳﺔ وواﺿﺤﺔ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ‬ ‫اﻻﺣﺘـﻮاء ﻋﲆ ﻛﻤﻴﺎت ﺗﺠﺎرﻳﺔ ‪-‬ﺑﺈذن‬ ‫اﻟﻠﻪ‪ -‬ﻣﻦ اﻟﺒـﱰول واﻟﻐﺎز اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف‪» :‬اﻛﺘﺸـﻔﻨﺎ اﻟﻐـﺎز ﺑﻜﻤﻴﺎت‬ ‫ﺗﺠﺎرﻳـﺔ ﰲ ﺑـﱤ ﻣﺪﻳـﻦ‪ ،‬وﺿﺎﻋﻔﻨـﺎ‬ ‫اﻻﺣﺘﻴﺎﻃﺎت اﻤﻮﺟـﻮدة ﰲ ﻫﺬه اﻟﺒﱤ‬ ‫أﺧـﺮاً‪ ،‬وﻳﺠـﺮي اﻵن ﺗﻄﻮﻳـﺮ ﺣﻘﻞ‬ ‫ﻣﺪﻳﻦ‪ ،‬ﺑﻬـﺪف إﻣﺪاد اﻟﻐﺎز اﻟﻄﺒﻴﻌﻲ‬ ‫ﻤﺤﻄﺎت ﺗﻮﻟﻴﺪ اﻟﻄﺎﻗﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ«‪ .‬وأوﺿـﺢ اﻟﻨﻌﻴﻤﻲ ﺧﻼل‬ ‫زﻳﺎرﺗﻪ ﻟﺒﻌـﺾ اﻤﻨﺸـﺂت اﻟﺒﱰوﻟﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺗﺒﻮك‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺷـﻤﻠﺖ ﻣﻴﻨﺎء‬ ‫ﴍﻛﺔ أراﻣﻜـﻮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺨﺎص‬ ‫ﺑﻌﻤﻠﻴـﺎت اﻻﺳﺘﻜﺸـﺎف‪ ،‬وﻣﺤﻄـﺔ‬ ‫ﺿﺒـﺎء ﻟﺘﺨﺰﻳـﻦ وﺗﻮزﻳـﻊ اﻤﻨﺘﺠﺎت‬ ‫اﻟﺒﱰوﻟﻴـﺔ‪ ،‬أوﺿﺢ أﻧﻪ ﺗﻢ اﻛﺘﺸـﺎف‬ ‫اﻟﻐـﺎز‪ ،‬ﻧﻬﺎﻳـﺔ اﻟﻌﺎم اﻤـﺎﴈ ﰲ ﺑﱤ‬ ‫ﺷـﻌﻮر )‪ (1‬ﰲ ﻣﻴـﺎه اﻟﺒﺤﺮ اﻷﺣﻤﺮ‪،‬‬ ‫وﺳـﻴﺘﻢ ﻗﺮﻳﺒﺎ ً اﻟﻘﻴﺎم ﺑﻌﻤﻠﻴﺎت ﺣﻔﺮ‬

‫م‪ .‬ﻋﲇ اﻟﻨﻌﻴﻤﻲ‬

‫»أراﻣﻜﻮ«‬ ‫ﺗﺴﺘﺨﺪم ﺳﻔﻴﻨﺔ‬ ‫ﺣﻔﺮ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻓﻲ‬ ‫اﻟﻤﻴﺎه اﻟﻌﻤﻴﻘﺔ‬ ‫إﺿﺎﻓﻴﺔ ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ ﻣﺴـﺎﺣﺔ ﻫﺬه اﻟﺒﱤ‬ ‫وﺣﺪودﻫـﺎ«‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن »أراﻣﻜﻮ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺗﻘﻮم اﻵن ﺑﻌﻤﻠﻴﺎت ﺣﻔﺮ‬

‫ﰲ ﺑﱤﻳـﻦ ﺟﺪﻳﺪﺗـﻦ أﺣﺪﻫﻤـﺎ ﺑـﱤ‬ ‫ﺣﺮﻳـﺪ ﺷـﻤﺎل ﻏـﺮب ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﺿﺒﺎء‬ ‫اﻤﻮﺟﻮدة ﰲ اﻤﻴﺎه اﻟﻀﺤﻠﺔ ﻣﻦ اﻟﺒﺤﺮ‬ ‫اﻷﺣﻤﺮ واﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﱤ ﺿﺒﺎء‪ ،‬اﻤﻘﺎﺑﻠﺔ‬ ‫ﻤﺪﻳﻨﺔ ﺿﺒﺎء«‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل إن »أراﻣﻜﻮ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫ﺑﺪأت وﻷول ﻣـﺮة ﰲ ﺗﺎرﻳﺨﻬﺎ اﻤﻤﺘﺪ‬ ‫إﱃ ﺛﻤﺎﻧﻦ ﻋﺎﻣﺎ ً ﺑﺎﺳـﺘﺨﺪام ﺳـﻔﻴﻨﺔ‬ ‫ﺣﻔﺮ ﻣﺘﻄـﻮرة‪ ،‬ﻣﺼﻤﻤـﺔ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﰲ‬ ‫اﻤﻴـﺎه اﻟﻌﻤﻴﻘﺔ ﻟﻠﺒﺤﺚ ﻋـﻦ اﻟﺒﱰول‬ ‫واﻟﻐـﺎز ﰲ اﻟﺒﺤﺮ اﻷﺣﻤـﺮ«‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ‬ ‫إﻧﻬـﺎ ﺳـﻔﻴﻨﺔ ﻣﺘﻄـﻮرة‪ ،‬ﻳﻌﻤﻞ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻋﺪد ﻛﺒﺮ ﻣﻦ اﻤﻬﻨﺪﺳـﻦ واﻟﺸـﺒﺎب‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ«‪ .‬وﻛﺸـﻒ اﻟﻨﻌﻴﻤـﻲ‬ ‫أن ﻧﺘﺎﺋـﺞ اﻤﺴـﻮﺣﺎت اﻟﺠﻴﻮﻟﻮﺟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬وﻧﺘﺎﺋـﺞ اﻵﺑـﺎر اﻟﺘﻲ ﺗﻢ‬ ‫ﺣﻔﺮﻫﺎ ﺣﺘـﻰ اﻵن‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺑﺪأﻧﺎ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣﻨﺬ ﺳـﻨﻮات ﻗﻠﻴﻠﺔ‪ ،‬ﺗﺒﴩ ﺑﺨﺮ ﻛﺜﺮ‬ ‫ﻤﻨﻄﻘﺔ ﺗﺒﻮك وﻏﺮب اﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻋﺎم‪ .‬وﺑﺎﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﺗﻔﺎؤﱄ ﺑﺎﻹﻣﻜﺎﻧﺎت‬ ‫اﻟﻜﺒـﺮة ﻣـﻦ اﻟﺒـﱰول واﻟﻐـﺎز‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﻌـﻲ‪ ،‬واﻟﻐﺎز اﻟﺼﺨﺮي ﰲ ﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜـﺔ‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ ﻻﺑﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺘﺬﻛـﺮ ﺑﺄن ﻋﻤﻠﻴﺎت اﻻﺳﺘﻜﺸـﺎف‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﻟﻠﺒﱰول واﻟﻐﺎز ﺗﺄﺧﺬ ﻣﺪة‬ ‫ﻃﻮﻳﻠﺔ«‪.‬‬

‫ﺗﺄﺟﻴﻞ اﻟﻨﻈﺮ ﻓﻲ ﻗﻀﻴﺘﻲ اﻟﺠﻤﻌﺔ إﻟﻰ ا“ﺳﺒﻮع اﻟﻤﻘﺒﻞ‬ ‫اﻟﺠﻤﻌـﺔ ﺑﺘﺤﻮﻳﻞ ﻣﺒﺎﻟـﻎ ﻣﺎﻟﻴﺔ إﱃ ﺣﺴـﺎﺑﺎت ﺑﻨﻜﻴﺔ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻓﺎﻃﻤﺔ آل دﺑﻴﺲ‬ ‫ﺗﺨـﺺ أﻗﺮﺑـﺎءه‪ .‬وذﻛﺮت اﻤﺤﻜﻤﺔ ﺧﻼل ﺟﻠﺴـﺎﺗﻬﺎ‬ ‫أﺟﻠـﺖ اﻟﺪاﺋـﺮة اﻟﺜﺎﻧﻴـﺔ ﻟﻠﻤﺤﻜﻤـﺔ اﻹدارﻳـﺔ اﻤﺎﺿﻴﺔ أﻧﻬﺎ ﺳـﺘﺪرس ﻣﻠﻒ اﻟﻘﻀﻴﺔ ﻟﻴﺘﺴـﻨﻰ اﻟﺒﺖ‬ ‫ﻓﻴﻬـﺎ‪ ،‬وذﻟـﻚ ﺑﻌـﺪ ﺗﻮﺟﻴـﻪ ﻋﺪد‬ ‫ﰲ اﻟﺪﻣـﺎم ﺟﻠﺴـﺘﻲ اﻟﻨﻈـﺮ ﰲ‬ ‫ﻣﻦ اﻻﺳـﺘﻔﻬﺎﻣﺎت ﻤﻌﺮﻓـﺔ اﻤﺒﺎﻟﻎ‬ ‫اﻟﻘﻀﻴﺘـﻦ اﻟﻠﺘـﻦ رﻓﻌﺘـﺎ ﺿـﺪ‬ ‫اﻤﺨﺘﺼـﺔ ﺑﺎﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ‪ ،‬وﻣـﺎ ﻫﻮ‬ ‫ﺟﻤﻌﺔ اﻟﺠﻤﻌﺔ ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﺤﺎﻣﻲ‬ ‫اﻟﺮﺑـﺢ اﻟـﺬي ﺣﻘﻘـﻪ اﻟﺠﻤﻌـﺔ‬ ‫اﻤﺴﺎﻫﻤﻦ ﻣﺸـﻌﻞ اﻟﴩﻳﻒ‪ ،‬إﱃ‬ ‫ً‬ ‫ﺣﺴـﺐ ادﻋﺎﺋﻪ ﺳـﺎﺑﻘﺎ‪ .‬ﻳﺸـﺎر أن‬ ‫ﻳﻮﻣـﻲ اﻷﺣـﺪ واﻟﺜﻼﺛـﺎء ﻣﻦ اﻷﺳـﺒﻮع‬ ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ ﺳـﺪد ﻣﺴـﺘﺤﻘﺎت ﺑﻌﺾ‬ ‫اﻤﻘﺒـﻞ‪ ،‬ﺑﻌﺪ ﺳـﺆال ﻃـﺮﰲ اﻟﺪﻋﻮى ﰲ‬ ‫ﻋﻘﻮد اﻤﺴـﺎﻫﻤﻦ اﻟﺼﻐﺮة‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫اﻟﺠﻠﺴـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻋﻘـﺪت أﻣﺲ‪ ،‬ﻋﻤـﺎ إذا‬ ‫ﻻﺗﺘﺠﺎوز ‪ 30‬أﻟﻒ رﻳﺎل‪.‬‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﻟﺪﻳﻬﻢ أي إﺿﺎﻓﺎت أو ﻣﺴـﺘﻨﺪات‬ ‫وأﻛﺪ اﻟﺠﻤﻌﺔ ﺳﺎﺑﻘﺎ ﻟﻠﴩﻳﻒ‬ ‫أو ردود ﻋﻤـﺎ ﻗـﺪم ﺳـﺎﺑﻘﺎً‪ .‬وﻛﺎن‬ ‫أن ﻗﻴﺎﻣـﻪ ﺑـﴩاء ﻫـﺬه اﻟﻌﻘـﻮد‪،‬‬ ‫اﻟﴩﻳـﻒ رﻓﻊ أﺧـﺮا ً دﻋـﻮى ﺟﺪﻳﺪة‪،‬‬ ‫ﺟﻤﻌﺔ اﻟﺠﻤﻌﺔ‬ ‫ﻧﺎﺑـﻊ ﻣـﻦ ﺛﻘﺘـﻪ أن ﻣﴩوﻋـﻪ‬ ‫ﻳﻄﺎﻟـﺐ ﻓﻴﻬـﺎ ﺑﻔـﺮض اﻟﺤﺮاﺳـﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺴـﻮدان ﺳـﻴﺪر ﻋـﴩات‬ ‫اﻟﻘﻀﺎﺋﻴـﺔ ﻋـﲆ أﻣـﻮال اﻟﺠﻤﻌـﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﻨﻌﻪ ﻣﻦ اﻟﺴـﻔﺮ‪ ،‬وﻣﻄﺎﻟﺒﺘﻪ ﺑﺘﻮﺿﻴﺢ أﺳﺒﺎب ﻗﻴﺎم أﺿﻌﺎف اﻤﺒﺎﻟﻎ اﻤﺴﺘﺜﻤﺮة ﻓﻴﻪ‪.‬‬

‫دول اﻟﺨﻠﻴﺞ ﺗﺴﺘﻬﻠﻚ ‪ ٪ ٨‬ﻣﻦ إﺟﻤﺎﻟﻲ‬ ‫اﻻﺳﺘﺨﺪام اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﻟﻠﺒﻼﺳﺘﻴﻚ ﻓﻲ ‪٢٠٢٠‬‬ ‫دﺑﻲ ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﺸـﺮ أﺣـﺪث اﻟﺘﻮﻗﻌـﺎت‬ ‫إﱃ أن اﻻﺳـﺘﻬﻼك اﻟﻌﺎﻤﻲ‬ ‫ﻟﻠﺒﻼﺳـﺘﻴﻚ ﺳـﻴﺘﺨﻄﻰ‬ ‫ﺣﺎﺟـﺰ اﻟــ ‪ 540‬ﻣﻠﻴﻮن‬ ‫ﻃـﻦ ﺑﺤﻠـﻮل ‪2020‬‬ ‫وﻓﻘـﺎ ً ﻤﻨﻈﻤﻲ ﻣﻌـﺮض »ﻋﺮب‬ ‫ﺑﻼﺳـﺖ« ‪ ،2013‬وﻫﻮ اﻤﻌﺮض‬ ‫اﻟـﺪوﱄ اﻤﺘﺨﺼـﺺ ﰲ ﻣﻌﺪات‬ ‫وﻣﻨﺘﺠﺎت اﻟﺒﻼﺳـﺘﻴﻚ واﻤﻄﺎط‬ ‫اﻟـﺬي‬ ‫واﻟﺒﱰوﻛﻴﻤﺎوﻳـﺎت‪،‬‬

‫ﺗﻨﻄﻠـﻖ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺗﻪ اﻟﻴﻮم اﻹﺛﻨﻦ ‪،‬‬ ‫ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ ‪ 900‬ﴍﻛﺔ ﻣﻦ ‪41‬‬ ‫دوﻟﺔ‪ .‬وأﻓﺎد اﻤﻨﻈﻤﻮن أن ﺣﺠﻢ‬ ‫اﻻﺳﺘﻬﻼك اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻟﻠﺒﻼﺳﺘﻴﻚ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﺘﻌﺪ ﺣﺎﺟﺰ ﺳـﺒﻌﺔ ﻣﻼﻳﻦ ﻃﻦ‬ ‫ﰲ ‪ ، 1960‬و‪ 196‬ﻣﻠﻴـﻮن ﻃﻦ‬ ‫ﰲ ‪ ، 2005‬و‪ 260‬ﻣﻠﻴـﻮن ﻃﻦ‬ ‫ﰲ ‪ .2007‬وﺗﻮﻗﻌـﻮا أن ﻳﺼـﻞ‬ ‫ﺣﺠـﻢ اﻻﺳـﺘﻬﻼك إﱃ ‪365‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن ﻃﻦ ﰲ ‪ .2015‬وأﺿﺎف‬ ‫اﻤﻨﻈﻤـﻮن أن دول ﻣﺠﻠـﺲ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ ﺗﺴﺘﻬﻠﻚ ‪% 8‬‬

‫ﻣﻦ إﺟﻤﺎﱄ اﻻﺳـﺘﻬﻼك اﻟﻌﺎﻤﻲ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺒﻼﺳـﺘﻴﻚ ﺑﺤﻠﻮل ‪2020‬‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ % 25‬ﻟﻜﻞ ﻣﻦ‬ ‫أوروﺑـﺎ ودول ﺷـﻤﺎل أﻣـﺮﻛﺎ‬ ‫»ﻧﺎﻓﺘـﺎ« و‪ % 37‬ﻟﺪول آﺳـﻴﺎ‪.‬‬ ‫ﺟﺎء ذﻟﻚ ﺧﻼل ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤﻔﻲ‬ ‫ﻋﻘﺪ ﰲ دﺑﻲ أﻣﺲ ‪ ،‬واﺳﺘﻀﺎﻓﺘﻪ‬ ‫ﴍﻛﺔ ﺗﻨﻈﻴـﻢ اﻤﻌﺎرض اﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫»ﻣﻴﴘ دوﺳـﻴﻠﺪورف« وﴍﻛﺔ‬ ‫اﻟﻔﺠﺮ ﻟﻠﻤﻌﻠﻮﻣـﺎت واﻟﺨﺪﻣﺎت‪،‬‬ ‫اﻟـﴩﻛﺎء اﻤﻨﻈﻤـﻮن ﻤﻌـﺮض‬ ‫»ﻋﺮب ﺑﻼﺳﺖ« ‪.2013‬‬


‫اقتصاد‬

‫‪24‬‬

‫بالمختصر‬

‫‪ 4.6‬مليون ريال قيمة‬ ‫التداول في بورصة مسقط‬

‫اإثنين ‪ 25‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 7‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )400‬السنة الثانية‬

‫أبانمي‪ :‬السعودية تخسر ‪ 150‬مليار دوار سنوي ًا نظير استخدام النفط في توليد الكهرباء‬

‫مس�قط � واس أغل�ق م�ؤر س�وق مس�قط ‪ 30‬أمس عند‬ ‫مس�توى ‪ 5782‬نقطة‪ ،‬وهو نفس اإغاق ي الجلسة السابقة‪.‬‬ ‫وبلغ�ت قيمة الت�داول له�ذا الي�وم ‪ 4.6‬مليون ري�ال عماني‬ ‫منخفضة بنس�بة ‪ %27.30‬مقارنة مع آخر جلسة تداول التي‬ ‫بلغت قيمتها ‪ 6.3‬مليون ريال عماني‪ .‬وأوضح التقرير الصادر‬ ‫عن سوق مس�قط لأوراق امالية أن القيمة السوقية للركات‪،‬‬ ‫قد ارتفعت بنس�بة ‪ %0.044‬عن آخر يوم ت�داول‪ ،‬وبلغت ما‬ ‫يقارب ‪ 11.7‬مليار ريال عماني‪.‬‬

‫‪ 417‬مليار ريال‪ ..‬التبادل‬ ‫التجاري بين اليمن و«الحرة»‬

‫د‪ .‬راشد أبانمي‬

‫صنع�اء � الرق بلغ إجماي قيم�ة التبادل التجاري بن اليمن‬ ‫ومنطق�ة التجارة الح�رة لرابطة أمم رق آس�يا خ�ال العام‬ ‫ام�اي ‪2011‬م ‪ 417‬ملي�ارا ً و‪ 779‬مليون�ا ً و‪ 150‬أل�ف ريال‬ ‫يمن�ي‪ ،‬مقابل ‪ 392‬مليارا ً و‪ 606‬ماين و‪ 546‬ألف ريال يمني‬ ‫ي العام ‪2010‬م مسجاً زيادة وصلت إى نحو ‪ 25‬مليارا ً و‪172‬‬ ‫مليونا ً و‪ 604‬آاف ريال يمني وبمعدل سنوي بلغ ‪.%6. 4‬‬ ‫وأوضح الجهاز امركزي لإحصاء اليمني ي تقرير له أن إجماي‬ ‫ص�ادرات اليم�ن لرابطة أمم آس�يا خ�ال العام ام�اي بلغت‬ ‫‪ 290.2‬ملي�ار ريال يمنى مقارن�ة مع ‪ 234.7‬مليار ريال العام‬ ‫‪2010‬م بزيادة قدرها ‪ 55.9‬مليار ريال ونسبتها ‪.%23.6‬‬

‫الشمراني يقدم دورة حول‬ ‫التحليل الفني أسواق اأسهم‬ ‫الدمام ‪ -‬الرق يق�دم الزميل‬ ‫عبدالس�ام الش�مراني عض�و‬ ‫ااتح�اد ال�دوي للمحلل�ن‬ ‫الفني�ن‪ ،‬ومحل�ل اأس�هم ي‬ ‫صحيفة «الرق» هذا اأسبوع‬ ‫دورة التحلي�ل الفني الش�امل‬ ‫أس�واق اأس�هم والعم�ات‪،‬‬ ‫التي تهدف إى اإمام بمهارات‬ ‫تحلي�ل اأس�واق امالي�ة فني�ا ً‬ ‫عبدالسام الشمراني‬ ‫وفهم نظرياته وأشهر مدارسه‬ ‫واكتس�اب الق�درة عى ق�راءة الرس�وم البياني�ة وتحليلها‬ ‫وتطبيقها عى س�وق اأس�هم الس�عودية خاصة وأس�واق‬ ‫اأس�هم العامية والعمات والس�لع‪ .‬وتقدم الدورة ي مركز‬ ‫أس�اس للتدريب بالتعاون مع كرى الركات العامية التي‬ ‫تقدم بيانات السوق وتهتم بهذا النوع من التعليم‪.‬‬

‫اعتماد التشكيل الجديد للجنة‬ ‫ااستشارية لإيواء السياحي‬ ‫الرياض ‪ -‬الرق‬ ‫أصدر رئيس الهيئة العامة‬ ‫للس�ياحة واآث�ار اأم�ر‬ ‫س�لطان ب�ن س�لمان ب�ن‬ ‫عبدالعزي�ز ق�رارا ً بإع�ادة‬ ‫تش�كيل اللجنة ااستشارية‬ ‫لنش�اط اإي�واء الس�ياحي ي‬ ‫امملك�ة‪ .‬ويأت�ي الق�رار ضم�ن‬ ‫نه�ج الهيئ�ة ي إع�ادة تش�كيل‬ ‫اللجان ااستشارية سنويا ً إتاحة‬ ‫امج�ال اس�تفادة أك�ر عدد من‬ ‫امس�تثمرين م�ن أعم�ال اللجنة‬ ‫واس�تفادة الهيئ�ة منه�م‪ ،‬كم�ا‬ ‫يأت�ي ي س�ياق اهتم�ام الهيئ�ة‬ ‫بالتنس�يق والتع�اون الدائ�م مع‬ ‫جمي�ع اأط�راف ذات العاقة ي‬ ‫أي نش�اط ت�رف علي�ه‪ ،‬وعدم‬ ‫اانف�راد بالرأي‪ ،‬أو س�ن اقراح‬ ‫اأنظمة والضواب�ط دون إراك‬ ‫ذوي العاق�ة‪ ،‬س�واء أكان�وا من‬ ‫القطاعات الحكومية أو الخاصة‪،‬‬ ‫أو اأفراد‪ .‬وتهدف اللجنة لضمان‬ ‫تقديم خدم�ات متميزة وموثوقة‬ ‫ي نش�اط اإيواء الس�ياحي‪ ،‬بما‬

‫اأمر سلطان بن سلمان‬ ‫يتناس�ب م�ع امعاي�ر العامي�ة‬ ‫واحتياج�ات الس�وق ي امملكة‪.‬‬ ‫وتض�م اللجن�ة عددًا م�ن ماك‬ ‫ومشغي مرافق اإيواء السياحي‪،‬‬ ‫وتعم�ل ع�ى تقدي�م امش�ورة‬ ‫الفنية لنش�اط اإيواء الس�ياحي‬ ‫وإع�داد البحوث ونر امعلومات‬ ‫امتعلق�ة بالنش�اط‪ ،‬إى جان�ب‬ ‫وض�ع السياس�ات والخط�ط‬ ‫لتحفيز امستثمرين عى اانضمام‬ ‫له�ذا النش�اط واق�راح الحوافز‬ ‫وأساليب الدعم لنمو نشاطاتهم‪.‬‬ ‫يش�ار إى أن رئيس الهيئة اعتمد‬ ‫أرب�ع لجان استش�ارية‬ ‫هي اللجنة ااستش�ارية‬ ‫الرح�ات‬ ‫منظم�ي‬ ‫الس�ياحية‪ ،‬واللجن�ة‬ ‫ااستش�ارية لإي�واء‬ ‫الس�ياحي‪ ،‬واللجن�ة‬ ‫ااستش�ارية ل�وكاات‬ ‫الس�فر والس�ياحة‪،‬‬ ‫واللجن�ة ااستش�ارية‬ ‫لإرشاد السياحي‪.‬‬

‫الطلب عى الكهرباء ي السعودية يشهد ازديادا ً كبرا ً ومستمرا ً‬ ‫الدمام ‪ -‬هند اأحمد‬ ‫ق��ال رئيس مركز السياسات‬ ‫البرولية والتوقعات ااسراتيجية‬ ‫الدكتور راشد أبانمي إن تشغيل‬ ‫خطوط الغاز سيساهم ي التقليص‬ ‫من استهاك النفط ي السعودية‪،‬‬ ‫موضحا ً أن ذلك سيساهم أيضا ً ي‬ ‫توفر النفط امهدر وامستخدم ي إنتاج‬ ‫الكهرباء وتحلية امياه‪ .‬وحول احتياطيات‬ ‫السعودية من الغاز‪ ،‬أشار أبانمي إى أن‬ ‫إنتاج السعودية من الغاز يكفي مدة‬ ‫طويلة‪ ،‬ولكن عملية الدعم امتواصل يحد‬ ‫من كفايته نتيجة ااستهاك امفرط‪،‬‬ ‫وتجعله غر كاف للحاجة الفعلية‬ ‫امستهدف من أجلها‪ ،‬مؤكدا ً عى رورة‬ ‫أن يبنى امخطط ااسراتيجي عى الواقع‬ ‫الفعي‪ ،‬وليس عى ما هو متوقع‪ ،‬وذلك‬ ‫لإبقاء عى احتياطات كافية من الغاز‬ ‫مستقباً‪ ،‬مشرا ً إى أن السعودية تعتر‬ ‫رابع دولة ي إنتاج الغاز واحتياطه‪،‬‬ ‫ولكنه يستهلك كاماً داخليا بما يقدر‬ ‫‪ 2.5‬مليون برميل مكافئ من الغاز يومياً‪،‬‬ ‫مما يشر إى أن هناك نوعا ً من عدم‬ ‫الرشيد ي ااستخدام‪ .‬وأضاف أبانمي‬ ‫أن «بيع الغاز لركات البروكيماويات‬ ‫بتقدير ألف قدم ب�‪ 70‬سنتا‪ ،‬وعاميا‬ ‫يباع األف قدم ب�‪ 3.75‬دوار‪ ،‬ساهم ي‬ ‫زيادة ااستهاك للغاز محلياً»‪ .‬وأضاف‬ ‫«عندما ننظر إى الركات البروكيماوية‬ ‫كسابك مثاً‪ ،‬نجد أنها تحصل عى الغاز‬ ‫بسبعن سنتا‪ ،‬وتستخدمه ي نوع معن‬ ‫من الصناعات البسيطة‪ ،‬التي تبيعها‬

‫التوجه للغاز‬ ‫‪ % 5‬نسبة نمو الطلب على الكهرباء في السعودية سنوي ًا‪ ..‬والحل‪ُ :‬‬

‫السعودية تتجه لتقليص استخدام النفط‪ ..‬وااعتماد على «البديلة»‬ ‫أوضح الخالدي أن «النمو ي الطلب عى الكهرباء ي امملكة‪ ،‬والذي يقدر بأعى من ‪ %5‬س�نويا قد يضع حدا إمكانية توفر‬ ‫الغاز الطبيعي ي امس�تقبل القريب‪ .‬وقد يكون س�عي امملكة للتوسع ي الطاقة البديلة وعى رأسها الطاقة الشمسية متنفسا‬ ‫لهذا التحدي»‪ ،‬مضيفا ً إن «الس�عودية س�عت لتقليص استهاك النفط‪ ،‬ووضعت امواصفات وامعاير التي تضمن ااستخدام‬ ‫اأفضل إنتاج الكهرباء بكفاءات مرتفعة‪ .‬ومن امتوقع أن تس�اهم محطات إنتاج الكهرباء الحديثة ي تقليص ااس�تهاك من‬ ‫امنتوجات النفطية والغاز إى النصف عما هو متوقع له خال اأعوام امقبلة‪ ،‬نتيجة استبدال محطات قائمة ذات كفاءة متدنية‬ ‫تقل عن ‪ %25‬بمحطات ذات كفاءة عالية‪ ،‬قد تزيد كفاءتها عى ‪ .%50‬ومن امناسب ذكره أن «أسعار الكهرباء الحالية اتمثل‬ ‫أس�عار الوقود الفعلية‪ ،‬وذلك س�عيا من الدولة لتجنيب امواطن ارتفاع أس�عار امش�تقات البرولية»‪ .‬وتشر التقارير إى أن‬ ‫نص�ف احتياط�ات امملكة الحالية من الغاز الطبيعي والبالغة ‪ 283‬تريليون قدم مكعبة‪ ،‬تعتر من الغاز امصاحب للبرول‪ ،‬والذي‬ ‫يعتمد استخراجه عى إنتاج البرول الخام‪.‬‬ ‫عى الركات امحلية بأسعار محلية‪،‬‬ ‫مشددا ً عى رورة أن تقوم ركات‬ ‫البروكيماويات باستخدام الغاز والعمل‬ ‫عليه ي معملها‪ ،‬وبيعه بالسعر العامي‬ ‫تجنبا ً لزيادة ااستهاك‪ .‬وأكد أبانمي‬ ‫أن توجيه الغاز إى الكهرباء وتحلية‬ ‫امياه بدا من ركات البروكيماويات‪،‬‬ ‫سيساهم ي توفر ما ايقل عن ‪ 1.5‬مليون‬ ‫برميل مكافئ يومياً‪ ،‬وحول الخسائر التي‬ ‫تتكبدها امملكة نظر استخدام النفط‬ ‫الخام ومشتقات النفط ي محطات توليد‬ ‫الكهرباء وتحلية امياه ذكر أبانمي أن‬ ‫الدولة تخر ما يقدرب�‪ 150‬مليار دوار‬ ‫سنوياً‪ ،‬مؤكدا ً أن عملية الدعم أحد أهم‬ ‫هذه اأسباب فالحكومة تبيع برميل النفط‬

‫إى ركة الكهرباء بخمسة دوارات‪ ،‬بينما‬ ‫يباع ي الخارج بما متوسطه ‪ 115‬دوارا‪،‬‬ ‫وركة الكهرباء حينها ايوجد لديها دافع‬ ‫للرشيد ي استخدام الطاقة‪ ،‬مؤكدا ً عى‬ ‫رورة أن تلزم الحكومة ركة الكهرباء‬ ‫أن تدفع القيمة العامية‪ ،‬لدفعها عى‬ ‫ترشيد وتوفر استهاك النفط‪ ،‬إضافة‬ ‫إى استبدال اآات التي تهالكت‪ .‬والسعي‬ ‫إى إيجاد مراكز بحوث للطاقة امتجددة»‪.‬‬ ‫وحول تأثر الغاز الطبيعي بأسعار النفط‬ ‫أوضح أبانمي‪« :‬لو أننا ننتج الغاز والنفط‬ ‫دون استهاك‪ ،‬لوجدنا أن هناك سهولة‬ ‫ي تصدير النفط وااستفادة من عائداته‬ ‫أكثر من الغاز‪ ،‬كون الغاز يحتاج إى‬ ‫استثمارات هائلة‪ ،‬فمن امجدي أن يحل‬

‫‪ 206‬مراكز وأسواق تجارية تستعد‬ ‫للمشاركة في «هيا جدة»‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫أعلن�ت غرف�ة ج�دة أن ‪206‬‬ ‫مراك�ز وأس�واق تجاري�ة‪،‬‬ ‫أكملت استعداداتها للمشاركة‬ ‫ي مهرج�ان التخفيض�ات‬ ‫الكب�ر‪ ،‬ال�ذي يتواك�ب م�ع‬ ‫مهرجان التس�وق «هي�ا جدة» بعد‬ ‫غ�د اأربع�اء‪ ،‬ال�ذي يس�تمر ع�ى‬ ‫مدار ش�هر كامل‪ ،‬ويستهدف أكثر‬ ‫من ملي�ون ونص�ف املي�ون زائر‬ ‫م�ن اأر الس�عودية والخليجي�ة‬ ‫لع�روس البحر اأحمر خال إجازة‬ ‫الربيع‪ ،‬لقضاء وق�ت ممتع ي جدة‬ ‫مع افتت�اح الكورنيش الجديد الذي‬

‫(الرق)‬

‫يعت�ر اأح�دث ي منطق�ة الرق‬ ‫اأوس�ط‪ .‬وأوضح أمن عام الغرفة‬ ‫عدنان مندورة أن «اللجنة التنفيذية‬ ‫الت�ي يرأس�ها نائب اأمن حس�ن‬ ‫دحان وتضم عددا من فرق العمل‪،‬‬ ‫نس�قت مع الهيئة العامة للسياحة‬ ‫وأمانة امحافظة وإدارة مطار املك‬ ‫عبدالعزيز الدوي‪ ،‬وعدد من الجهات‬

‫ذات العاق�ة إنج�اح الفعالي�ات‬ ‫الت�ي س�تنطلق اأربعاء‪ ،‬وتس�تمر‬ ‫ش�هرا كام�ا‪ ،‬وتش�مل عروض�ا‬ ‫أعمال الفنانن التش�كيلين بجدة‪،‬‬ ‫وعروضا ً ترفيهية وتسويقية وألعابا‬ ‫بهلواني�ة ونارية وم�رح خواطر‬ ‫الظام‪ ،‬إضافة إى حملة تخفيضات‬ ‫وس�حوبات ي (‪ )6‬م�وات تجارية‬ ‫وأكث�ر م�ن ألف�ي مح�ل تج�اري‪،‬‬ ‫مش�را ً أن امهرجان الذي تش�هده‬ ‫الع�روس للم�رة الثاني�ة سيش�هد‬ ‫حمل�ة للتخفيض�ات والس�حوبات‬ ‫لدع�م قط�اع التجزئ�ة والقطاعات‬ ‫السياحية اأخرى كالفنادق وأماكن‬ ‫الرفيه وامنتجعات‪.‬‬

‫الغاز محل استهاكنا للنفط‪ ،‬والذي‬ ‫سيصبح حينها متوفرا لاستهاك داخليا‬ ‫أو مُصدرا ً للخارج»‪ ،‬مشيدا ً ب�»تجربة‬ ‫روسيا وأوروبا ي ذلك‪ ،‬خاصة وأن الغاز‬ ‫ايحتاج إى نقل‪ ،‬وهي أسهل بكثر من مد‬ ‫خطوط نفطية بن امملكة والدول اأخرى‬ ‫وهي طرق مكلفة نوعا ً ما»‪.‬‬ ‫إنتاج البرول السائل‬ ‫وأشار امستشار ي شؤون البنية‬ ‫التحتية والطاقة الدكتور فهد الخالدي أن‬ ‫السعودية سعت من بدايات السبعينات‬ ‫لاستفادة من الغاز الطبيعي بنوعيه‬ ‫امصاحب إنتاج ال��ب��رول السائل‬ ‫وامستخرج من امكامن الغازية‪ .‬وقد‬

‫أنشئت شبكة الغاز الطبيعي لربط معامل‬ ‫إنتاج الغاز بمحطات إنتاج الكهرباء واماء‪،‬‬ ‫باإضافة للمدن الصناعية ي امملكة‪،‬‬ ‫موضحا ً أن تقدير الخسائر التي تتكبدها‬ ‫الدولة نتيجة استخدام النفط الخام أو‬ ‫مشتقاته ي محطات توليد الكهرباء كبرة‬ ‫جدا‪ ،‬ويصعب تقديرها نتيجة التنوع‬ ‫الكبر ي أنواع توليد الكهرباء ي امملكة‬ ‫وتنوع الوقود امستخدم باختاف التقنية‬ ‫امستخدمة‪ ،‬واموقع الجغراي محطات‬ ‫توليد الكهرباء‪ .‬وأضاف «يعود ارتفاع‬ ‫التكلفة لعاملن أساسين‪ ،‬أولهما ارتفاع‬ ‫القيمة الرائية للخام الطبيعي‪ ،‬كونه‬ ‫سلعة يمكن تصديرها وتكريرها منتجات‬ ‫لها قيمة سوقية عالية‪ .‬والعامل الثاني هو‬ ‫انخفاض كفاءة تحويل النفط السائل إى‬ ‫طاقة كهربائية مقارنة بكفاءة الغاز عند‬ ‫استخدامها ي محطات الكهرباء‪ ،‬ذات‬ ‫الدورة امزدوجة (‪.)Combined Cycle‬‬ ‫حيث يمكن زيادة إنتاج الكهرباء عند‬ ‫استخدام الغاز كوقود بنسبة تزيد عى‬ ‫‪ .%50‬وموضحا ً أن السعودية تسر ي‬ ‫هذا ااتجاه حاليا»‪ .‬وأضاف الخالدي إن‬ ‫«الغاز الطبيعي يتأثر بارتفاع أسعار‬ ‫النفط كونه بديا للطاقة‪ ،‬وارتفاع أسعار‬ ‫النفط امستمر خال السنوات اماضية‬ ‫وامتوقع خال الفرة القادمة شجع عى‬ ‫إنتاج الغاز من مكامن لم يكن اإنتاج‬ ‫منها اقتصاديا فيما مى»‪ ،‬مشرا ً إى‬ ‫أن «أسعار الغاز مرتبطة بأسعار النفط‬ ‫وامشتقات البرولية اأخرى‪ ،‬وذلك عائد‬ ‫أن أسعار الطاقة تقاس بقيمتها مقابل‬ ‫محتوى الطاقة الحرارية»‪.‬‬

‫«العمل» تفتش على شركات‬ ‫ااستقدام المرخص لها‬ ‫الرياض ـ الرق‬ ‫قامت وزارة العمل بجوات تفتيشية عى‬ ‫ركات ااس�تقدام الت�ي ت�م الرخيص‬ ‫النهائي لها‪ ،‬ومراقبة الروط والضوابط‬ ‫الت�ي وضعتها ال�وزارة‪ ،‬وآلي�ات العمل‬ ‫التي تنتهجها ال�ركات‪ ،‬ومدى االتزام‬ ‫بتقدي�م الخدم�ات للعم�اء‪ .‬وأوض�ح وكي�ل‬ ‫ال�وزارة للتفتيش وتطوير بيئة العمل الدكتور‬ ‫عبد الله الس�بيعي أن ركات ااستقدام تقدم‬ ‫خدماتها ي مجال ممارسة نشاطي التوسط ي‬ ‫اس�تقدام العمالة‪ ،‬وتقدي�م الخدمات العمالية‬ ‫امنزلية‪ ،‬ويش�رط أن ا يقل رأس�مال الركة‬ ‫عن ‪ 50‬ملي�ون ريال‪ ،‬وكذلك مجال ممارس�ة‬ ‫نش�اطي التوسط ي اس�تقدام العمالة وتقديم‬ ‫الخدم�ات العمالية امنزلي�ة‪ ،‬والعمالة للقطاع‬ ‫الع�ام والقط�اع الخاص معاً‪ ،‬ويش�رط أن ا‬

‫يقل رأس مال الرك�ة عن ‪ 100‬مليون ريال‪،‬‬ ‫مفي�دا ً أن�ه تم تس�ليم التري�ح اأول ل� ‪13‬‬ ‫رك�ة‪ ،‬والتريح النهائي ل� ‪ 8‬ركات‪ ،‬وأن‬ ‫كل ركة اس�تقدام عليه�ا أن تفتح فرعن لها‬ ‫ي كل منطق�ة من مناط�ق امملكة‪ .‬وأكد وكيل‬ ‫وزارة العم�ل أن التنظي�م الجدي�د ل�ركات‬ ‫ااس�تقدام يعد أحد الحل�ول الفعالة لارتقاء‬ ‫بمس�توى الخدمات ي قطاع ااستقدام وتاي‬ ‫الكثر من السلبيات والتجاوزات التي صاحبت‬ ‫خدم�ات القط�اع ي الس�ابق‪ ،‬كما س�يضمن‬ ‫الرخيص ل�ركات تأج�ر العمال�ة بنوعيها‬ ‫« التج�اري وامن�زي « حص�ول امس�تقدم أو‬ ‫امؤجر عى الخدم�ة امتعاقد عليها مع الحفاظ‬ ‫ع�ى جميع حقوق العمالة‪ ،‬موضحا ً أن مفتي‬ ‫العم�ل أصبح�وا مخول�ن لضب�ط مخالفات‬ ‫أح�كام ائح�ة ااس�تقدام وتنظيم اس�تقدام‬ ‫العمالة للغر وتقديم الخدمات العمالية‪.‬‬


‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫‪25‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض‪ :‬ارﺗﻔﺎع أﺳﻌﺎر اﻟﻤﻼﺑﺲ اﻟﺸﺘﻮﻳﺔ ‪٪٥٠‬‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق أﻋﻠﻨـﺖ ﴍﻛﺔ اﻟـﴩق اﻷوﺳـﻂ ﻟﻠﻜﺎﺑﻼت‬ ‫اﻤﺘﺨﺼﺼﺔ »ﻣﺴـﻚ« ﻋﻦ ﺗﻮﻗﻴﻌﻬﺎ اﺗﻔﺎﻗﻴـﺎت ﺗﻤﻮﻳﻞ ﻣﺘﻌﻠﻘﺔ‬ ‫ﺑﺈﻋﺎدة ﻫﻴﻜﻠﺔ ﻗﺮوض إﺟﻤﺎﻟﻴـﺔ ﺗﺒﻠﻎ ‪ 530‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل ﻤﺪة‬ ‫ﺳـﺖ ﺳـﻨﻮات ﻣﻊ ﻋﺪد ﻣﻦ اﻟﺒﻨﻮك اﻤﺤﻠﻴﺔ‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ اﻟﴩﻛﺔ ﰲ‬ ‫ﺑﻴـﺎن ﻟﻬﺎ أﻣـﺲ‪ ،‬إن اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ اﻟﻌﺎدﻳﺔ ﻟﻠﴩﻛﺔ ﺳـﺒﻖ‬ ‫ﻟﻬـﺎ اﻤﻮاﻓﻘﺔ ﻋﲆ إﻋﺎدة ﻫﻴﻜﻠﺔ ﻗﺮوض اﻟﴩﻛﺔ ﻣﻦ ﻗﺼﺮة إﱃ‬ ‫ﻃﻮﻳﻠﺔ اﻷﺟﻞ‪ ،‬ﻣﺸـﺮة إﱃ أﻧﻬﺎ ّ‬ ‫وﻗﻌﺖ أﻣﺲ اﻷول ﰲ اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﺗﻔﺎﻗﻴﺎت ﻟﺘﺤﻮﻳﻞ اﻟﻘﺮوض اﻟﻘﺼﺮة اﻷﺟﻞ إﱃ ﻃﻮﻳﻠﺔ اﻷﺟﻞ‬ ‫ﻤﺪة ﺳﺖ ﺳﻨﻮات ﻣﻊ اﻟﺒﻨﻚ اﻟﺴﻌﻮدي اﻟﻔﺮﻧﴘ‪ ،‬ﺑﻨﻚ اﻟﺮﻳﺎض‪،‬‬ ‫اﻟﺒﻨـﻚ اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﱪﻳﻄﺎﻧﻲ )ﺳـﺎب(‪ ،‬ﻣـﴫف اﻟﺮاﺟﺤﻲ‪،‬‬ ‫اﻟﺒﻨـﻚ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﻮﻃﻨﻲ‪ ،‬واﻟﺒﻨﻚ اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟﻬﻮﻟﻨﺪي ﺑﻬﺪف‬ ‫اﺳﺘﺨﺪاﻣﻬﺎ ﻹﻋﺎدة ﺗﻤﻮﻳﻞ ﻗﺮوض اﻟﴩﻛﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ وﻷﻏﺮاض‬ ‫ﻋﺎﻣﺔ أﺧﺮى ﻣﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺄﻧﺸﻄﺔ اﻟﴩﻛﺔ‪.‬‬

‫ﻣﺼﺮ ‪ 15.13 :‬ﻣﻠﻴﺎر دوﻻر ﺣﺼﻴﻠﺔ اﻟﻀﺮاﺋﺐ‬ ‫اﻟﻘﺎﻫـﺮة ‪ -‬روﻳـﱰز ﻧﻘﻠﺖ وﻛﺎﻟﺔ أﻧﺒﺎء اﻟﴩق اﻷوﺳـﻂ ﻋﻦ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﻣﺼﻠﺤـﺔ اﻟﴬاﺋﺐ اﻤﴫﻳﺔ ﻣﻤﺪوح ﺳـﻴﺪ ﻋﻤﺮ ﻗﻮﻟﻪ‬ ‫أﻣـﺲ‪ ،‬إن إﻳـﺮادات اﻟﴬاﺋـﺐ ﺑﻠﻐـﺖ ‪ 97.61‬ﻣﻠﻴـﺎر ﺟﻨﻴﻪ‬ ‫)‪ 15.13‬ﻣﻠﻴـﺎر دوﻻر( ﰲ اﻟﻨﺼـﻒ اﻷول ﻣﻦ اﻟﺴـﻨﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ‪ .‬ووﻓﻘﺎ ﻟﻠﻮﻛﺎﻟﺔ ارﺗﻔﻌﺖ ﺣﺼﻴﻠـﺔ ﴐاﺋﺐ اﻤﺒﻴﻌﺎت‬ ‫ﺑﻦ ﻳﻮﻟﻴﻮ ودﻳﺴﻤﱪ ‪ 2012‬إﱃ ‪ 39.295‬ﻣﻠﻴﺎر ﺟﻨﻴﻪ ﻣﻘﺎرﻧﺔ‬ ‫ﻣﻊ ‪ 35.706‬ﻣﻠﻴﺎر ﰲ اﻟﻔﱰة ذاﺗﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪ .‬وﻧﺴﺒﺖ‬ ‫اﻟﻮﻛﺎﻟﺔ ﻟﺴﻌﺎد ﻋﺒﺪ اﻟﺴـﻤﻴﻊ رﺋﻴﺴﺔ اﻹدارة اﻤﺮﻛﺰﻳﺔ ﻟﻠﺤﴫ‬ ‫ﻗﻮﻟﻬﺎ إن إﻳﺮادات اﻟﴬاﺋﺐ اﻟﻌﺎﻣﺔ زادت إﱃ ‪ 58.314‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫ﺟﻨﻴﻪ ﰲ اﻟﺴـﺘﺔ أﺷﻬﺮ اﻷوﱃ ﻣﻦ اﻟﺴـﻨﺔ اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ ‪44.350‬‬ ‫ﻣﻠﻴﺎر ﻗﺒﻞ ﻋﺎم‪.‬‬

‫ﺑﺮودة ﺗﺒﻮك ﺗﻨﻌﺶ ﻣﺒﻴﻌﺎت‬ ‫أﺟﻬﺰة اﻟﺘﺪﻓﺌﺔ واﻟﻤﻼﺑﺲ اﻟﺸﺘﻮﻳﺔ‬

‫ﺛﻼﺛﺔ أﻧﻮاع ﻣﻦ أﺟﻬﺰة اﻟﺘﺪﻓﺌﺔ )ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬اﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﺒﻠﻮي(‬ ‫ﺗﺒﻮك ‪ -‬ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻘﺮﻋﻮﻃﻲ‬ ‫ﺷـﻬﺪت ﻣﺤـﻼت اﻤﻼﺑـﺲ‬ ‫واﻷﺟﻬﺰة اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ً‬ ‫إﻗﺒـﺎﻻ ﻛﺒﺮًا ﻣـﻦ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﺗﺒـﻮك‬ ‫اﻤﻮاﻃﻨـﻦ واﻤﻘﻴﻤﻦ‪ ،‬ﻤﻮاﺟﻬﺔ‬ ‫اﻟﱪودة اﻟﺸﺪﻳﺪة اﻟﺘﻲ ﴐﺑﺖ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘـﺔ ﺧـﻼل اﻷﻳـﺎم اﻤﺎﺿﻴـﺔ‪.‬‬ ‫وﻛﺸﻔﺖ ﺟﻮﻟﺔ »اﻟﴩق« ﻋﻦ ارﺗﻔﺎع‬ ‫اﻷﺳﻌﺎر ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل أﻳـﻮب ﻋـﺎرف‪ ،‬أﺣـﺪ ﺑﺎﺋﻌﻲ‬ ‫اﻤﻼﺑـﺲ اﻟﺸـﺘﻮﻳﺔ ‪ ،‬إن ﻫﻨﺎك إﻗﺒﺎﻻ ً‬ ‫ﻋـﲆ ﴍاء اﻤﻼﺑـﺲ اﻟﺸـﺘﻮﻳﺔ‪ ،‬إﻻ‬ ‫أن اﻟﺒﻴﺠﺎﻣـﺎت ﺳـﺠﻠﺖ أﻛﺜﺮ أﻧﻮاع‬ ‫اﻤﻼﺑـﺲ إﻗﺒـﺎﻻ ً ﻧﻈـﺮا ً ﻷﺳـﻌﺎرﻫﺎ‬ ‫اﻤﻨﺨﻔﻀـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗـﱰاوح ﺑﻦ ‪30‬‬ ‫إﱃ ‪ 50‬رﻳﺎﻻً‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن ﺳـﻌﺮﻫﺎ ﺛﺎﺑﺖ‬ ‫ﻣﻨـﺬ اﻟﻌﺎم اﻤـﺎﴈ‪ ،‬وﻫﻨـﺎك إﻗﺒﺎل‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﻔﺮو واﻟﺒﺎﻟﻄـﻮ‪ ،‬إﻻ أن اﻟﻔﺮو‬ ‫ﺷﻬﺪ ارﺗﻔﺎﻋﺎ ً ﺑﺴﻴﻄﺎ ً ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎﻟﻌﺎم‬ ‫اﻟﺴـﺎﺑﻖ‪ ،‬إذ وﺻـﻞ ﺳـﻌﺮه ﺣﺎﻟﻴـﺎ‬

‫‪ 200‬رﻳـﺎل ﺑﺎرﺗﻔﺎع ﻧﺤﻮ ‪ 20‬رﻳﺎﻻ ً‬ ‫ﻋﻦ أﺳـﻌﺎرﻫﺎ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪ ،‬أﻣﺎ اﻟﺒﺎﻟﻄﻮ‬ ‫ﻓﻴﱰاوح ﺳـﻌﺮه ﺑﻦ ‪ 110‬إﱃ ‪250‬‬ ‫رﻳﺎﻻً‪ ،‬ﻣﺴـﺠﻼً ارﺗﻔﺎﻋـﺎ ً ﺑﻨﺤﻮ ‪15‬‬ ‫رﻳﺎﻻ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أﺣـﺪ ﺑﺎﻋـﺔ اﻷﺟﻬـﺰة‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺔ وﻳﺪﻋـﻰ »ﺷـﻤﺲ«‬ ‫أن اﻷﺟﻬـﺰة اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴـﺔ اﻟﺨﺎﺻـﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﺪﻓﺌـﺔ ﺗﺘﻨـﻮع ﻓﻤﻨﻬﺎ ﻣـﺎ ﻳﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﺎﻟﺰﻳـﺖ وﻫـﻮ اﻷﻓﻀﻞ ﻣـﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﺪﻓﺌـﺔ‪ ،‬وﻫﻨـﺎك أﺟﻬـﺰة ﺗﻌﻤـﻞ‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﺮوﺳـﻦ‪ ،‬وﺛﺎﻟﺜﺔ ﻋﺎدﻳﺔ ﺗﺘﻜﻮن‬ ‫ﻣـﻦ أﴍﻃـﺔ‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ ارﺗﻔـﺎع‬ ‫اﻷﺳـﻌﺎر ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﺒﺮ‪ ،‬إذ إن ﺳﻌﺮ‬ ‫اﻤﺪﻓـﺄة اﻟﺘـﻲ ﻳﺘـﻢ وﺿـﻊ اﻟﺰﻳﺖ‬ ‫ﺑﺪاﺧﻠﻬـﺎ ﻳﺼـﻞ إﱃ ‪ 165‬رﻳـﺎﻻً‪،‬‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑـ ‪ 140‬رﻳﺎﻻ ً اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪،‬‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻌﻤﻞ ﺑﺎﻟﻜﺮوﺳـﻦ ﺳـﻌﺮﻫﺎ‬ ‫‪ 310‬رﻳـﺎﻻت ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑــ ‪290‬‬ ‫رﻳﺎﻻً‪ ،‬أﻣﺎ اﻤﺪﻓـﺄة اﻟﻌﺎدﻳﺔ ﻓﻴﱰاوح‬ ‫ﺑﻦ ‪ 120‬إﱃ ‪ 230‬رﻳﺎﻻ‪.‬‬

‫ﻓﺎﺗﻮرة اﻟﻬﺪر‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻮي =‬ ‫ﺗﺮﻳﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

‫اﻟﺠﻤﺎرك ﺗﻌﺮض ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﻣﺆﺗﻤﺮﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﻐﺶ‬ ‫اﻟﺮﻳـﺎض ‪ -‬اﻟـﴩق ﻳﻌﻘـﺪ ﻣﺪﻳـﺮ ﻋﺎم ﻣﺼﻠﺤـﺔ اﻟﺠﻤﺎرك‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺨﻠﻴﻮي اﻟﻴـﻮم اﻹﺛﻨﻦ ﻣﺆﺗﻤـﺮا ً ﺻﺤﻔﻴﺎ ً‬ ‫ﰲ ﻗﺎﻋـﺔ اﻤﺆﺗﻤـﺮات ﰲ دﻳـﻮان ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟﺠﻤﺎرك؛ ﻟﺘﺪﺷـﻦ‬ ‫اﻤﻨﺘﺪى اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﺜﺎﻟﺚ وﺗﺴـﻠﻴﻂ اﻟﻀﻮء ﻋﲆ رﺳﺎﻟﺘﻪ وأﻫﺪاﻓﻪ‬ ‫وﻣﺤﺎوره وأﺑﺮز اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﺼﺎﺣﺒﺔ‪ ،‬اﻟﺬي ﺳﺘﻨﻄﻠﻖ أﻋﻤﺎﻟﻪ‬ ‫ﰲ ‪ 21‬رﺑﻴـﻊ اﻵﺧـﺮ اﻟﻘـﺎدم‪ .‬وﺳـﺘﻘﻮم اﻟﺠﻤـﺎرك ﺑﻌـﺮض‬ ‫آﺧـﺮ اﺳـﺘﻌﺪاداﺗﻬﺎ ﻟﺘﻨﻈﻴﻢ اﻤﻨﺘﺪى اﻟﻌﺮﺑـﻲ اﻟﺜﺎﻟﺚ ﻤﻜﺎﻓﺤﺔ‬ ‫اﻟﻐـﺶ اﻟﺘﺠـﺎري‪ ،‬واﻟﺘﻘﻠﻴﺪ وﺣﻤﺎﻳﺔ ﺣﻘـﻮق اﻤﻠﻜﻴﺔ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ‬ ‫اﻟـﺬي ﺳـﻴﻨﻌﻘﺪ ﰲ ﻗﺎﻋﺔ اﻤﻠـﻚ ﻓﻴﺼـﻞ ﻟﻠﻤﺆﺗﻤـﺮات ﺑﻔﻨﺪق‬ ‫اﻹﻧﱰﻛﻮﻧﺘﻨﻨﺘـﺎل ﺑﺎﻟﺮﻳـﺎض ﺑﺮﻋﺎﻳـﺔ وزﻳﺮ اﻤﺎﻟﻴـﺔ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫إﺑﺮاﻫﻴـﻢ اﻟﻌﺴـﺎف‪ .‬وﺳﻴﺸـﺘﻤﻞ اﻟﻌـﺮض رﺳـﺎﻟﺔ اﻤﻨﺘـﺪى‬ ‫وأﻫﺪاﻓـﻪ وﻣﺤﺎوره وأﺑـﺮز اﻤﺘﺤﺪﺛﻦ ﻓﻴﻪ وﻛﺎﻓـﺔ اﻟﱰﺗﻴﺒﺎت‬ ‫اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﻪ وأﺑﺮز اﻟﺪراﺳـﺎت واﻹﺣﺼـﺎءات اﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻟﻐﺶ‬ ‫اﻟﺘﺠﺎري واﻟﺘﻘﻠﻴﺪ وﺣﻤﺎﻳﺔ ﺣﻘﻮق اﻤﻠﻜﻴﺔ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ‪.‬‬

‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟!‬

‫»ﻣﺴﻚ« ﺗﻌﻴﺪ ﻫﻴﻜﻠﺔ ﻗﺮوض‬ ‫ﺑـ ‪ ٥٣٠‬ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‬

‫ا ﺛﻨﻴﻦ ‪ 25‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 7‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (400‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻤﻼﺑﺲ اﻟﺸﺘﻮﻳﺔ ﰲ أﺣﺪ ﻣﺤﻼت اﻟﺮﻳﺎض‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻧﺎﻳﻒ اﻟﺤﻤﺮي‬ ‫ارﺗﻔﻌـﺖ أﺳـﻌﺎر اﻤﻼﺑﺲ اﻟﺸـﺘﻮﻳﺔ ﰲ‬ ‫أﺳﻮاق اﻟﺮﻳﺎض اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﺑﻨﺴﺒﺔ ﺗﱰاوح‬ ‫ﺑـﻦ ‪ 50‬إﱃ ‪ %60‬ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﺎﻟﻌـﺎم‬ ‫اﻤﺎﴈ‪ ،‬وأرﺟﻊ أﺣﺪ اﻟﺒﺎﻋﺔ ﺳﺒﺐ ارﺗﻔﺎع‬ ‫أﺳـﻌﺎر اﻟﺠﺎﻛﻴﺘـﺎت واﻟﻔـﺮوة اﻟﺼﻮف‬ ‫إﱃ ﻣـﺎ ﻳﺠـﺮي ﰲ ﺳـﻮرﻳﺎ‪ ،‬إذ إﻧﻬـﺎ ﻣﺼـﺪر‬ ‫رﺋﻴـﺲ ﻟﻬـﺬه اﻷﻧﻮاع ﻣـﻦ اﻤﻼﺑﺲ اﻟﺸـﺘﻮﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻤﺎ ﺟﻌـﻞ اﻤﻮردﻳﻦ ﻳﺴـﺘﻐﻠﻮن ﻫـﺬا اﻟﻐﻴﺎب‬ ‫ﺑﺮﻓﻊ اﻷﺳـﻌﺎر‪ .‬وأﻛـﺪ أن اﻹﻗﺒﺎل ارﺗﻔﻊ ﺧﻼل‬ ‫ﻫﺬه اﻷﻳﺎم ﻋﲆ ﴍاء اﻤﻼﺑﺲ اﻟﺸـﺘﻮﻳﺔ اﻟﺜﻘﻴﻠﺔ‬ ‫ﺑﺴـﺒﺐ ﺑـﺮودة أﺟـﻮاء اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً‬ ‫اﻟﺒﻴﺠﺎﻣﺎت اﻟﻘﻄﻨﻴﺔ واﻟﺼﻮﻓﻴﺔ‪ .‬وأﺷـﺎر إﱃ أن‬ ‫اﻷﺳﻌﺎر ﺗﺨﺘﻠﻒ ﺣﺴﺐ ﻧﻮﻋﻴﺔ وﺟﻮدة وﻣﻜﺎن‬ ‫ﺻﻨﺎﻋﺔ اﻤﻨﺘﺞ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺮﺗﻔﻊ اﻟﺴـﻌﺮ ﻛﻠﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻣﻄﺎﺑﻘﺔ ﻟﻠﻤﻮﺿﺔ‪ .‬وأوﺿﺢ أن ﻫﻨﺎك أﻧﻮاﻋﺎ ً ﻣﻦ‬ ‫اﻤﻨﺘﺠﺎت أﻗﻞ ﺳـﻌﺮا ً وﻟﻜﻨﻬﺎ أﻗـﻞ ﺟﻮدة‪ ،‬وأن‬ ‫اﻟﺒﺎﻟﻄـﻮ واﻟﺼﺪﻳﺮﻳـﺔ واﻟﺒﻠﻮﻓﺮ ﺗﺸـﻬﺪ إﻗﺒﺎﻻ ً‬

‫ﻛﺒﺮاً‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً ﻣﻦ اﻟﺸﺒﺎب‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﺠﻪ ﻛﺒﺎر‬ ‫اﻟﺴـﻦ إﱃ اﻟﻔﺮوة اﻟﺘﻲ ﺗﻠﻘـﻰ رواﺟﺎ ً ﻛﺒﺮا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺮﺟﺎل واﻟﻨﺴـﺎء‪ ،‬وﻳﺨﺘﻠﻒ ﺳـﻌﺮﻫﺎ ﺑﺤﺴﺐ‬ ‫ﻧﻮﻋﻬﺎ وﻓﺨﺎﻣﺘﻬـﺎ‪ .‬وأوﺿﺢ ﻟـ«اﻟﴩق« اﻤﺪﻳﺮ‬ ‫اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻷﺣﺪ اﻤﺤﻼت ﺳـﺎﻣﻲ اﻟﺴـﻴﻒ‪ ،‬أن‬ ‫اﻟﺴـﺒﺐ اﻟﺮﺋﻴـﺲ ﰲ ارﺗﻔـﺎع أﺳـﻌﺎر أﺟﻬﺰة‬ ‫اﻟﺘﺪﻓﺌﺔ ﻳﻌﻮد إﱃ ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ اﻟﺸـﺤﻦ واﻤﺼﺎﻧﻊ‪،‬‬ ‫ﻛـﻮن اﻟﺒﻀﺎﺋﻊ ﻣﺴـﺘﻮردة ﻣﻦ اﻟﺨـﺎرج‪ ،‬وأن‬ ‫اﻻرﺗﻔﺎع ﻫـﺬا اﻟﻌﺎم وﺻـﻞ إﱃ ‪ %10‬ﻣﻘﺎرﻧﺔ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌـﺎم اﻤﺎﴈ ﰲ ﻇﻞ اﻟﻄﻠﺐ اﻤﺴـﺘﻤﺮ‪ .‬وﻗﺎل‬ ‫أﺣﺪ اﻟﻌﻤﺎل ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴـﻴﺔ اﻟﻴﻤﻨﻴـﺔ »أﻋﻤﻞ ﰲ‬ ‫ﻫﺬا اﻤﺠﺎل ﻣﻨﺬ ﻋﴩﻳﻦ ﻋﺎﻣﺎ ً وأﺳﻌﺎر اﻷﺟﻬﺰة‬ ‫اﻤﻨﺰﻟﻴـﺔ ﺧﺼﻮﺻـﺎ ً اﻟﺘﺪﻓﺌـﺔ ﺗﺮﺗﻔـﻊ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻣﻮﺳـﻤﻲ ﻣﺒﺎﻟـﻎ ﻓﻴـﻪ‪ ،‬إذ إن ﺑﻌـﺾ اﻷﺟﻬﺰة‬ ‫ﺗﺼﻨﻒ ﺣﺴﺐ ﻣﻜﺎن ﺻﻨﺎﻋﺘﻬﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن اﻟﺘﺠﺎر‬ ‫ﻳﺴﺘﻐﻠﻮن ﻧﺰول اﻷﺟﻬﺰة اﻟﺤﺪﻳﺜﺔ إﱃ اﻷﺳﻮاق‬ ‫ﺑﺮﻓﻊ اﻷﺳﻌﺎر«‪.‬‬ ‫وﺗﺴـﺎءل اﻤﻮاﻃﻦ ﻣﺴـﻔﺮ ﺣﻤﺪ ﻋﻦ دور‬ ‫ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ ﻛﻮﻧﻪ ﻏﺎﺋﺒﺎ ً ﰲ ﻫـﺬا اﻤﺠﺎل‪،‬‬

‫)اﻟﴩق(‬ ‫إذ إن اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﺗﻘﻮم ﺑﺮﻓﻊ اﻷﺳـﻌﺎر ﰲ اﻤﺤﻼت‬ ‫اﻟﻮاﻗﻌﺔ ﻋﲆ اﻟﻄﺮق اﻟﴪﻳﻌـﺔ‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً اﻟﺠﻬﺔ‬ ‫اﻤﺨﺘﺼﺔ ﺑﻤﺤﺎﺳـﺒﺔ ﻫﺆﻻء ووﺿﻊ ﺳﻌﺮ ﺛﺎﺑﺖ‬ ‫ﻟﻜﻞ ﻣﻮﺳﻢ ﻤﻨﻊ اﺳﺘﻐﻼل اﻤﻮاﻃﻨﻦ‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ‪ ،‬ﻗﺎل ﻟـ«اﻟﴩق« رﺋﻴﺲ ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﻧـﺎﴏ اﻟﺘﻮﻳﻢ‪ ،‬إن‬ ‫دور اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ واﺿﺢ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﺮﻛﺰ اﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﻘﻮم ﺑﺮﺻـﺪ اﻷﺳـﻌﺎر واﻟﺰﻳـﺎدة ﻏﺮ‬ ‫اﻤـﱪرة واﺗﺨﺎذ اﻹﺟـﺮاءات اﻟﻼزﻣـﺔ‪ ،‬وأﻋﺮب‬ ‫ﻋﻦ اﻋﺘﻘﺎده أن ﺳـﺒﺐ ارﺗﻔﺎع اﻷﺳـﻌﺎر ﻳﺮﺟﻊ‬ ‫إﱃ ﻗﺮار رﻓﻊ رﺳـﻮم ﺗﻜﻠﻔـﺔ اﻟﻌﻤﺎﻟﺔ اﻟﻮاﻓﺪة‪،‬‬ ‫ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻟﻢ ﺗﻨﺘـﻪِ ﺑﻌ ُﺪ ﻣﻦ إﻋﺪاد‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺮ ﺷﺎﻣﻞ ﺣﻮل اﻧﻌﻜﺎﺳﺎت ﻫﺬا اﻟﻘﺮار ﻋﲆ‬ ‫ﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت‪.‬‬ ‫ورأى اﻟﺘﻮﻳـﻢ أن اﻤﺴـﺘﻬﻠﻚ ﻳﻔﺘﻘﺪ ﺛﻘﺎﻓﺔ‬ ‫اﻟﴩاء‪ ،‬ﻣﻄﺎﻟﺒﺎ ً اﻤﺴﺘﻬﻠﻚ ﺑﺈﺑﻼغ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺣﺎل‬ ‫رﺻﺪه ارﺗﻔﺎع اﻷﺳﻌﺎر‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺑﺪورﻫﺎ ﺗﺘﻌﺎون‬ ‫ﻣـﻊ وزارة اﻟﺘﺠـﺎرة اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﺨـﺬ إﺟـﺮاءات‬ ‫ﺣﺎﺳﻤﺔ ﻹﻧﺼﺎف اﻤﺴﺘﻬﻠﻜﻦ‪.‬‬

‫ﻋﺮﻋﺮ‪ :‬ﻣﻌﺎرض اﻟﺴﻴﺎرات ﺗﺮﻓﻊ أﺳﻌﺎر »اﻟﻤﺒﺎﻳﻌﺎت«‪..‬‬ ‫وﻣﺤﺪدة ﻣﻦ »اﻟﺘﺠﺎرة«‬ ‫واﻟﻐﺮﻓﺔ ﺗﺮد‪ :‬اﻟﺰﻳﺎدة ﻧﻈﺎﻣﻴﺔ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﻋﺮﻋﺮ ‪ -‬ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺨﺪﻳﺮ‬ ‫ﻓﻮﺟـﺊ ﻋـﺪد ﻣـﻦ أﻫـﺎﱄ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨـﺔ ﻋﺮﻋـﺮ ﺑﺰﻳـﺎدة‬ ‫أﺳـﻌﺎر رﺳـﻮم ﺗﺴـﺠﻴﻞ‬ ‫ﻋﻘـﻮد ﺑﻴـﻊ اﻟﺴـﻴﺎرات‪،‬‬ ‫وأﻗـﺮ أﺻﺤـﺎب ﻣﻌﺎرض‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرات ﺑﺮﻓﻊ رﺳﻮم ﺗﺴﺠﻴﻞ‬ ‫اﻟﺴـﻴﺎرات اﻤﺒﺎﻋـﺔ ﺑﺎﻟﺘﻘﺴـﻴﻂ‬ ‫ﻟﺘﺼﺒﺢ ﻗﻴﻤـﺔ اﻟﻌﻘﺪ ‪ 500‬رﻳﺎل‬ ‫ﺑﺪﻻ ً ﻣﻦ ‪ 400‬رﻳـﺎل‪ ،‬وﻳﺘﻘﺎﴇ‬ ‫اﻤﻜﺘﺐ ‪ 100‬رﻳـﺎل ﺑﺪﻻ ﻣﻦ ‪50‬‬ ‫رﻳـﺎﻻ‪ .‬واﻋﺘـﱪ اﻤﻮاﻃـﻦ ﺗﺮﻛﻲ‬ ‫اﻟﻌﻨـﺰي أن ﻣﺎ ﻗـﺎم ﺑﻪ أﺻﺤﺎب‬ ‫ﻣﻌﺎرض اﻟﺴﻴﺎرات ﺗﴫف ﻏﺮ‬ ‫ﻣﱪر ﻷﻧﻪ ﻟﻢ ﺗﺴـﺘﺠﺪ ﻋﻠﻴﻬﻢ أﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﺰاﻣﺎت ﺗﺴـﺘﻮﺟﺐ ﻫـﺬا اﻟﺮﻓﻊ‬ ‫ﺧﺼﻮﺻﺎ ً وأن ﻏﺎﻟﺒﻴﺔ زﺑﺎﺋﻦ ﻫﺬه‬ ‫اﻤﻌﺎرض ﻣـﻦ ﻣﺤﺪودي اﻟﺪﺧﻞ‪،‬‬ ‫وﻗﺎل إﻧﻬﻢ ﻳﺴﺘﻐﻠﻮن ﻣﻮﺟﺔ رﻓﻊ‬ ‫اﻷﺳـﻌﺎر اﻟﺘﻲ ﺑﺪأ ﻳﻄﺒﻘﻬﺎ أﻏﻠﺐ‬ ‫اﻟﺘﺠـﺎر ﺑﻌﺪ ﻗـﺮار وزارة اﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﺮﻓـﻊ رﺳـﻮم ﺗﻜﻠﻔـﺔ اﻟﻌﻤﺎﻟـﺔ‬

‫أﺣﺪ ﻣﻌﺎرض اﻟﺴﻴﺎرات ﰲ ﻋﺮﻋﺮ‬ ‫اﻟﻮاﻓﺪة‪.‬‬ ‫وذﻛـﺮ ﺳـﻌﺪ اﻟﻌﻨـﺰي أﺣﺪ‬ ‫أﺻﺤﺎب ﻣﻌﺎرض اﻟﺴـﻴﺎرات ﰲ‬ ‫ﻋﺮﻋﺮ أن ﻫﻨـﺎك اﻟﺘﺰاﻣﺎت ﻣﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻋﲆ أﺻﺤﺎب اﻤﻌﺎرض ﺧﺼﻮﺻﺎ ً‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻌـﺎرض اﻟﺤﺪﻳﺜـﺔ ﺑﻌﺪ أن‬ ‫ﺗﻢ ﻧﻘﻠﻬﺎ ﻣﻦ ﻣﻮﻗﻌﻬﺎ اﻟﺴﺎﺑﻖ إﱃ‬ ‫اﻤﺨﻄﻂ اﻟﺤﺎﱄ‪ ،‬وإﻟﺰام اﻤﻌﺎرض‬ ‫ﺑﺘﻄﺒﻴـﻖ اﻟﺴـﻌﻮدة وﺗﻮﻇﻴـﻒ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أرﺑﻌـﺔ أﺷـﺨﺎص ﺑﻤﺴـﻤﻴﺎت‬ ‫ّ‬ ‫وﻣﻌﻘﺐ وﻛﺎﺗﺐ‬ ‫»ﻣﺤ ّﺮج وﻣﻠـ ّﺰم‬ ‫ﻋﻘـﻮد«‪ ،‬وﺗﻮﻇﻴـﻒ ﺷـﺨﺺ‬ ‫ﺳـﻌﻮدي ﻛﻮﻛﻴـﻞ ﰲ ﺣـﺎل ﻋﺪم‬ ‫وﺟﻮد ﺻﺎﺣـﺐ اﻤﻌﺮض إﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ اﻻﻟﺘﺰاﻣـﺎت اﻤﱰﺗﺒـﺔ ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻛﺔ اﻤﻌـﺎرض ﰲ اﻟﱪاﻣـﺞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻤﺮورﻳﺔ‪،‬‬ ‫وﻣـﺎ ﺗﺪﻓﻌـﻪ اﻤﻌـﺎرض ﻣـﻦ‬

‫اﻟﺘﺰاﻣﺎت ﻣﺎﻟﻴﺔ وﺿﻴﺎﻓﺔ وﻓﻮاﺗﺮ‬ ‫ﻛﻬﺮﺑﺎء »ﻣﻨﺸﺄة ﺗﺠﺎرﻳﺔ«‪.‬‬ ‫وﺗﺤـﺪث ﻟـ»اﻟـﴩق« أﺣﺪ‬ ‫ﻣﻮﻇﻔـﻲ اﻤﻌﺎرض اﻟﺴـﻌﻮدﻳﻦ‬ ‫ﻗﺎﺋﻼ‪ :‬إن ﻫﺬه اﻟﺰﻳﺎدة ﻟﻢ ﻳﺴﺘﻔﺪ‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ ﻫﻮ أو زﻣـﻼؤه اﻟﺬﻳﻦ ﻛﺎﻧﻮا‬ ‫ﻳﺘﺄﻣﻠـﻮن أن ﺗﺤﻈـﻰ رواﺗﺒﻬـﻢ‬ ‫ﺑﺰﻳـﺎدة وﻟـﻮ رﻣﺰﻳـﺔ ﺧﺼﻮﺻﺎ ً‬ ‫وأﻧﻬـﻢ ﻫـﻢ ﻣـﻦ ﻳﺒـﺎﴍ ﻛﺘﺎﺑﺔ‬ ‫اﻟﻌﻘـﻮد واﻟﺤـﺮاج‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻣﱪرات ﻟﺮﻓﻊ اﻷﺳـﻌﺎر‪.‬‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬أوﺿـﺢ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻐﺮﻓـﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳـﺔ ﰲ ﻋﺮﻋـﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻐﺮﻳـﺐ‪ ،‬أن زﻳـﺎدة‬ ‫اﻟﺮﺳـﻮم اﻟﺘﻲ ﻗﺮرﻫـﺎ أﺻﺤﺎب‬ ‫اﻤﻌـﺎرض ﻧﻈﺎﻣﻴـﺔ‪ ،‬وأن وزارة‬ ‫اﻟﺘﺠـﺎرة ﺧﺼﺼـﺖ ﻟﻬﻢ ﻧﺴـﺒﺔ‬ ‫‪ %2,5‬ﻣـﻦ ﻗﻴﻤﺔ اﻟﻌﻘﺪ‪ ،‬ﻻﻓﺘﺎ إﱃ‬ ‫أن اﻟﺰﻳـﺎدة ﻟﻢ ﺗﺼﻞ إﱃ اﻟﻨﺴـﺒﺔ‬ ‫اﻤﺨﺼﺼﺔ‪ ،‬ﻣﺆﻛـﺪا أن ﻣﻌﺎرض‬ ‫ﻋﺮﻋـﺮ ﺗﺒﻘﻰ ﻣـﻦ أﻗﻞ اﻷﺳـﻌﺎر‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧـﺔ ﺑﺎﻤﻌـﺎرض ﰲ ﻣﻨﺎﻃـﻖ‬ ‫أﺧﺮى‪.‬‬

‫ْ‬ ‫ﺗﺠـﺎوزت اﻹﻳـﺮادات واﻤﴫوﻓـﺎت اﻟﻔﻌﻠﻴـﺔ ﻟﻠﺨﻄﺘﻦ‬ ‫اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ واﻟﺘﺎﺳﻌﺔ اﻟﻘﻴﻤﺔ اﻤﻘﺪّرة ﻟﻬﻤﺎ ﺑﻨﺤﻮ ‪ %81‬ﻹﻳﺮادات‬ ‫اﻟﺨﻄﺘﻦ‪ ،‬و‪ %23.5‬و‪ %29‬ﻟﻠﺜﺎﻣﻨﺔ واﻟﺘﺎﺳـﻌﺔ ﻋﲆ اﻟﺘﻮاﱄ!‬ ‫ووﺻﻞ إﺟﻤـﺎﱄ اﻷﻣﻮال اﻤﺮﺻـﻮدة ﻟﺘﻨﻔﻴـﺬ ﻣﴩوﻋﺎت ﻛﻞ‬ ‫ﺧﻄـﺔ إﱃ ‪ 731‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳـﺎل ﻟﻠﺨﻄﺔ اﻟﺜﺎﻣﻨـﺔ‪ ،‬و‪ 781‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫رﻳـﺎل ﻟﻠﺨﻄﺔ اﻟﺘﺎﺳـﻌﺔ )‪ ،(2012-2010‬ﺗـ ﱠﻢ ﺗﻮﻗﻴﻊ ﻋﻘﻮد‬ ‫‪ 13550‬ﻣﴩوﻋـﺎ ﻟﻠﺨﻄـﺔ اﻟﺜﺎﻣﻨـﺔ ﺑﺘﻜﻠﻔـﺔ ‪ 445.7‬ﻣﻠﻴﺎر‬ ‫رﻳﺎل‪ ،‬وﻧﺤﻮ ‪ 7060‬ﻣﴩوﻋﺎ ﻟﻠﺨﻄﺔ اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ ﺣﺘﻰ ‪2012‬م‬ ‫ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ ‪ 467.8‬ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل‪.‬‬ ‫ﻫﺬا ﻳﻌﻨﻲ أن ﺣﺠﻢ اﻷﻣﻮال اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﺗُﺴـﺘﻐﻞ أو ﺗُﻨﻔﻖ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫اﻤﴩوﻋـﺎت اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ ﺑﻠﻎ ﺑﺎﻟﻨﺴـﺒﺔ ﻟﻠﺨﻄـﺔ اﻟﺜﺎﻣﻨﺔ ﻧﺤﻮ‬ ‫‪ 285.8‬ﻣﻠﻴـﺎر رﻳﺎل )‪ %39.1‬ﻣﻦ اﻤﺨﺼﺼـﺎت اﻤﻌﺘﻤﺪة(‪،‬‬ ‫وﻧﺤـﻮ ‪ 313.2‬ﻣﻠﻴـﺎر رﻳـﺎل )‪ %40.1‬ﻣـﻦ اﻤﺨﺼﺼـﺎت‬ ‫اﻤﻌﺘﻤﺪة( ﻟﻠﺨﻄﺔ اﻟﺘﺎﺳﻌﺔ‪.‬‬ ‫وﰲ ﺣـﺎل ﺗﻌ ّﺮ ْ‬ ‫ﺿﺖ ﺗﻠﻚ اﻤﴩوﻋﺎت اﻤﻮﻗـﻊ ﻋﻘﻮدﻫﺎ ﻟﻠﺘﻌﺜّﺮ‬ ‫ﺑﻨﺴـﺐ ﻣﺘﻔﺎوﺗـﺔ ﻋـﲆ اﻓـﱰاض ‪ %40‬ﻛﺄﻗﴡ ﺣـﺪ؛ ﻓﺈن‬ ‫ٍ‬ ‫ﺗﻜﻠﻔﺔ اﻟﻬﺪر اﻹﺟﻤﺎﻟﻴﺔ ﺳـﱰﺗﻔﻊ ﻟﻜﻼ اﻟﺨﻄﺘﻦ إﱃ ‪964.4‬‬ ‫ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﻟﻠﻔﱰة ‪2012-2005‬م‪.‬‬ ‫ﱡ‬ ‫ّ‬ ‫وﺗﺒﻦ أﻻ ﻗﺼﻮر‬ ‫ﺗﻘـﺾ اﻤﻀﺎﺟﻊ ﺑﻜﻞ ﺗﺄﻛﻴـﺪ!‬ ‫ﺗﻠﻚ اﻷرﻗﺎم‬ ‫ﺑﻘﺪر ﻣﺎ أﻧّﻪ ﻧﺘﺞ ﺑﻨﺴـﺒﺔ ‪ %100‬ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺪوﻟﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ‬ ‫أﺑﺪا ً ﺟـﺎء‬ ‫ِ‬ ‫ﺳـﻮء إدارة اﻷﺟﻬﺰة اﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ‪ ،‬واﻟﻘﺼﻮر اﻤﻘﻠﻖ‬ ‫ﺟﺪا ً ﰲ أداﺋﻬﺎ اﻟﻮﻇﻴﻔـﻲ واﻟﺮﻗﺎﺑﻲ‪ .‬ﻫﺬا ّ‬ ‫ﻳﺒﻦ ﺑﺼﻮر ٍة ﻛﺒﺮة‬ ‫)اﻟﻔﺠﻮة( ﺑﻦ اﻤﻴﺰاﻧﻴﺎت اﻟﻘﻴﺎﺳﻴﺔ اﻤﺘﻮاﻓﺮة وﺣﺠﻢ اﻹﻧﺠﺎز‬ ‫ﻛﻞ ﻣﻦ‬ ‫اﻤﺘﺤﻘﻖ‪ ،‬واﻟﺬي ﻳُﺴـﺠّ ﻞ ﻗﺼﻮر اﻷﺧﺮ ﻋﲆ ﺣﺴﺎب ٍ‬ ‫اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ واﻤﻮاﻃﻦ ﻛﺄﻛﱪ اﻟﺨﺎﴎﻳﻦ!‬

‫‪aalamri@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻋﻘﺎرﻳﺔ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﻐﺮف ﺗﺒﺤﺚ‬ ‫ﻧﻈﺎم اﻟﺒﻴﻊ ﻋﻠﻰ اﻟﺨﺎرﻃﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺑﺤـﺚ اﺟﺘﻤﺎع ﻣﻮﺳـﻊ ﻋﻘﺪﺗﻪ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ اﻟﻌﻘﺎرﻳﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﻐـﺮف اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﻄـﻮرات واﻤﺴـﺘﺠﺪات‬ ‫اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﺎﻟﺘﺤﻀـﺮ ﻟﻠﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻟﻌﻘـﺎري اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟـﺪوﱄ‬ ‫»ﺳـﺎﻳﺮك‪ «3‬اﻟـﺬي ﺳـﻴﻘﺎم ﰲ ﻣﺎﻳﻮ‬ ‫اﻤﻘﺒـﻞ‪ ،‬ﺑﺮﻋﺎﻳـﺔ وزﻳـﺮ اﻟﺘﺠـﺎرة‬ ‫واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﺗﻮﻓﻴﻖ اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺸـﺎرﻛﺔ ﻣﺤﻠﻴﺔ ودوﻟﻴﺔ واﺳـﻌﺔ‪،‬‬ ‫وﺣـﺪدت اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻌﻠﻤﻴـﺔ اﻤﺤﺎور‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺴـﺔ ﻟﻠﻤﻨﺘـﺪى واﻟﺠﻠﺴـﺎت‬ ‫وأﺳـﻤﺎء اﻤﺘﺤﺪﺛﻦ‪ .‬وأوﺿﺢ رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨـﺔ ﺣﻤـﺪ اﻟﺸـﻮﻳﻌﺮ أﻣـﺲ‪ ،‬أن‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎع اﻟـﺬي ﻋﻘﺪ ﰲ ﻏﺮﻓﺔ اﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫اﻤﻨـﻮرة ﻧﺎﻗـﺶ ﻣﻘﱰﺣـﺎ ً ﺑﺸـﺄن‬ ‫ﻣﻌﺎﻟﺠـﺔ ﻇﺎﻫﺮة اﻟﺪﻋـﺎوى اﻟﻜﻴﺪﻳﺔ‬ ‫واﻹﺣﺪاﺛﺎت ﰲ أﻣﻼك اﻟﻐﺮ وﺗﺄﺛﺮﻫﺎ‬ ‫ﻋـﲆ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرات واﻤﺴـﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‪،‬‬ ‫وﺗﻀﻤـﻦ اﻹﺷـﺎرة إﱃ ﻣـﺎ ورد ﰲ‬ ‫ﻧﻈـﺎم اﻤﺮاﻓﻌﺎت ﻣﻦ ﻣـﻮاد ﺗﺤﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻈﺎﻫـﺮة ﻣـﻦ ﺧـﻼل ﺗﻘﺪﻳـﺮ ﻗﻴﻤﺔ‬ ‫اﻟﻌﻘـﺎر ﻣﻮﺿﻮع اﻟﺨـﻼف ﰲ ﺣﺎﻟﺔ‬ ‫ﺗﻘـﺪم أي ﺷـﺨﺺ ﺑﺸـﻜﻮى أو‬ ‫ﻣﻌﺎرﺿﺔ ﺿـﺪ ﺻﺎﺣﺐ اﻟﻌﻘﺎر ﻳﻠﺰم‬ ‫ﺑﺪﻓﻊ ﺗﺄﻣﻦ ﻳﺴﺎوي ‪ %25‬ﻣﻦ ﻗﻴﻤﺔ‬ ‫اﻟﻌﻘﺎر ﻗﺒﻞ اﻟﻨﻈﺮ ﰲ اﻟﺪﻋﻮى إﺿﺎﻓﺔ‬

‫إﱃ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ أﺧﺮى‪.‬‬ ‫وﻗﺎل إن اﻹﺟـﺮاءات اﻤﻘﺪﻣﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻘﱰح ﺳﺘﺴﻬﻢ ﰲ اﻟﺤﺪ ﺑﻨﺴﺒﺔ ﻻﺗﻘﻞ‬ ‫ﻋﻦ ‪ %90‬ﻣﻦ اﻟﺪﻋﺎوى اﻟﻜﻴﺪﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻌﻄـﻲ اﻧﻄﺒﺎﻋـﺎت ﻏﺮ ﺟﻴـﺪة ﻋﻦ‬ ‫اﻻﺳﺘﺜﻤﺎر ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أﻧﻪ ﺳﺘﺘﻢ‬ ‫ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ اﻟﺘﺼﻮرات ﰲ اﻟﻠﻘﺎء اﻤﺮﺗﻘﺐ‬ ‫ﻣﻊ ﻣﻌﺎﱄ وزﻳﺮ اﻟﻌﺪل‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ا ّ‬ ‫ﻃﻠـﻊ أﻋﻀـﺎء اﻟﻠﺠﻨـﺔ‬ ‫ﺧـﻼل اﻻﺟﺘﻤـﺎع ﻋـﲆ ورﻗـﺔ ﻋﻤﻞ‬ ‫ﺣـﻮل ﻣﻘـﱰح ﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ ﻳﻬـﺪف إﱃ‬ ‫زﻳـﺎدة ﺣﺼـﺔ اﻟﺴـﻴﺪات ﰲ ﻓـﺮص‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﺑﺎﻟﻘﻄﺎع اﻟﻌﻘـﺎري وﺗﺼﻮر‬ ‫آﺧﺮ ﻹﻗﺎﻣﺔ ﻧﺪوة ﻋﻘﺎرﻳﺔ ﺗﺘﺰاﻣﻦ ﻣﻊ‬ ‫ﺻـﺪور اﻟﻠﻮاﺋﺢ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳـﺔ ﻟﻸﻧﻈﻤﺔ‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ‪ .‬وﺷـﻜﻠﺖ اﻟﻠﺠﻨﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﻌﻘﺎرﻳـﺔ ﻓﺮﻳﻖ ﻋﻤـﻞ ﻟﻠﻘﻴﺎم ﺑﻤﻬﺎم‬ ‫اﻟﺒﺤﺚ ﺣﻮل إﻧﺸـﺎء ﻣـﺆﴍ ﻋﻘﺎري‬ ‫ﻣﺤـﲇ ﻣﻬﻤﺘﻪ ﻋﻘﺪ اﻟﻠﻘﺎءات وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ‬ ‫اﻷﻋﻤـﺎل ﻣـﻊ اﻟﺠﻬـﺎت ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ‬ ‫ﻟﻠﻮﺻـﻮل إﱃ آﻟﻴﺔ ﺣـﻮل ذﻟﻚ ﺗﺨﺪم‬ ‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﰲ اﻟﻘﻄﺎع اﻟﻌﻘﺎري‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ‬ ‫ﺗـﻢ اﻻﻃـﻼع ﻋـﲆ اﻟﺨﻄـﺎب اﻤﻮﺟﻪ‬ ‫ﻣﻦ أﻣـﻦ ﻋـﺎم ﻟﺠﻨـﺔ ﻧﻈـﺎم اﻟﺒﻴﻊ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺨﺎرﻃـﺔ اﻤﺘﻀﻤـﻦ اﻟﺘﻌـﺎون‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴـﺔ ﺑﻌﻘـﺪ ورش‬ ‫ﻋﻤـﻞ ﰲ ﻛﻞ ﻣـﻦ اﻟﺮﻳـﺎض وﺟـﺪة‬ ‫واﻟﺪﻣﺎم ﻟﺰﻳﺎدة اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ ﻟﻠﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬ ‫واﻤﻄﻮرﻳﻦ ﺑﻬﺬا اﻟﻨﻈﺎم‪.‬‬

‫ارﺗﻔﺎع أﺳﻌﺎر اœﺳﻤﺎك ﻓﻲ اœﺣﺴﺎء ‪ ..‬وﻛﻴﻠﻮ اﻟﺮﺑﻴﺎن ﻳﻘﻔﺰ إﻟﻰ ‪ ٧٥‬رﻳﺎ ًﻻ‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬وﻟﻴﺪ اﻟﻔﺮﺣﺎن‬ ‫ﺳـﺠﻠﺖ أﺳـﻌﺎر اﻷﺳـﻤﺎك ﰲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻓﻈـﺔ اﻷﺣﺴـﺎء ﻫـﺬه اﻷﻳـﺎم‬ ‫ارﺗﻔﺎﻋـﺎ ً ﻣﻠﺤﻮﻇﺎً‪ ،‬ﺑﺴـﺒﺐ ﺑﺮودة‬ ‫اﻷﺟﻮاء‪ ،‬وﺗﺸﻬﺪ أﻧﻮاع ﻣﺘﻌﺪدة ﻣﻦ‬ ‫اﻷﺳﻤﺎك وﺧﺎﺻﺔ اﻟﺘﻰ ﻳﻜﺜﺮ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫اﻟﻄﻠﺐ ﻣﻦ اﻤﺴﺘﻬﻠﻜﻦ ارﺗﻔﺎع أﺳﻌﺎرﻫﺎ‬ ‫ﻣﻘﺎرﻧﺔ ﺑﺎﻟﻔﱰة اﻟﺴـﺎﺑﻘﺔ وﻣﻨﻬﺎ‪ :‬ﺳـﻤﻚ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺮي‪ ،‬اﻟﻜﻨﻌـﺪ‪ ،‬اﻟﻬﺎﻣـﻮر‪ ،‬اﻟ ُﺮﺑﻴﺎن‪،‬‬ ‫واﻟﻌﻨـﺪق‪ ،‬وﻛﺸـﻔﺖ ﺟﻮﻟـﺔ »اﻟـﴩق«‬ ‫داﺧـﻞ ﺳـﻮق اﻟﺴـﻤﻚ أن ﺳـﻌﺮ ﻛﻴﻠﻮ‬ ‫ﺳـﻤﻚ اﻟﺸـﻌﺮي ﻳﱰاوح ﺑﻦ ‪ 25‬و‪30‬‬ ‫رﻳـﺎﻻً‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ وﺻـﻞ ﻛﻴﻠـﻮ اﻟﻬﺎﻣﻮر ﻣﻦ‬

‫ﻧـﻮع ﺳـﻤﺎن اﻟﺠﺒﻴـﻞ إﱃ ‪ 40‬رﻳـﺎﻻً‪،‬‬ ‫واﻟﻬﺎﻣـﻮر اﻟﻌﺮﺑـﻲ ‪ 60‬رﻳـﺎﻻً‪ ،‬وﻗﻔـﺰ‬ ‫اﻟ ُﺮﺑﻴـﺎن اﻟﺠﺎﻣﺒﻮ إﱃ ‪ 75‬رﻳـﺎﻻ ً ﻟﻠﻜﻴﻠﻮ‪،‬‬ ‫واﻟ ُﺮﺑﻴﺎن اﻤﺘﻮﺳﻂ ﻣﻦ ‪ 45‬رﻳﺎﻻ ً إﱃ ‪50‬‬ ‫رﻳﺎﻻ ً ﻟﻠﻜﻴﻠﻮ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﺳـﺠﻞ ﺳﻤﻚ اﻟﻜﻨﻌﺪ‬ ‫ارﺗﻔﺎﻋﺎ ﺑﻠﻎ ‪ 60‬رﻳﺎﻻ ً ﻟﻠﻜﻴﻠﻮ‪ ،‬وﺳـﺠﻠﺖ‬ ‫ﺑﻌﺾ اﻷﺳﻤﺎك اﻷﺧﺮى ﻣﺜﻞ اﻟﻌﻨﺪق ‪23‬‬ ‫رﻳﺎﻻ ً ﻟﻠﻜﻴﻠﻮ‪ ،‬و‪ 22‬رﻳﺎﻻ ً ﺳﻌﺮ اﻟﻨﻌﻴﻤﻲ‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺳﺠﻞ اﻟﻔﺴﻜﺮ ‪ 25‬رﻳﺎﻻ ً ﻟﻠﻜﻴﻠﻮ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻬﺘـﻪ‪ ،‬أرﺟﻊ رﺟـﻞ اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫وﻋﻀﻮ اﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ ﺣﺴﻦ اﻟﺼﺎﻟﺢ‪،‬‬ ‫أﺳـﺒﺎب ارﺗﻔـﺎع أﺳـﻌﺎر اﻷﺳـﻤﺎك إﱃ‬ ‫رﻓـﻊ أﺟﺮة ﺗﺠﺪﻳـﺪ اﻹﻗﺎﻣـﺔ إﱃ ‪2400‬‬ ‫رﻳـﺎل ﻟﻠﻌﺎﻣﻞ اﻟﻮاﻓﺪ ﰲ اﻟﺴـﻨﺔ‪ ،‬وزﻳﺎدة‬

‫اﻟﺴـﻌﻮدة ﰲ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻗﻄـﺎع اﻷﺳـﻤﺎك‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤـﺎ ً أن ﻫﻨـﺎك‬ ‫أﺳﺒﺎﺑﺎ ً أﺧﺮى ﻣﺜﻞ ﻧﻘﺺ اﻷﻳﺪي اﻟﻌﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﰲ ﺑﻌﺾ اﻷﻋﻤﺎل ﺳـﻮاء ﻣـﻦ اﻤﻮاﻃﻨﻦ‬ ‫أو اﻤﻘﻴﻤـﻦ‪ .‬ﻓﻴﻤﺎ ﻋﺰا أﺣـﺪ اﻟﺒﺎﺋﻌﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻮق ﻣﺤﻤـﺪ ﺻﺪﻳـﻖ‪ ،‬اﻻرﺗﻔـﺎع إﱃ‬ ‫ﺑﺮودة اﻷﺟﻮاء ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺔ اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﺣﻴـﺚ ﻳﻐﻄﺲ اﻟﺴـﻤﻚ ﰲ أﻋﻤﺎق اﻟﺒﺤﺮ‬ ‫ﺑﺤﺜـﺎ ً ﻋﻦ اﻟﺪفء ﻟﺬﻟﻚ ﺗﺮﺗﻔﻊ اﻷﺳـﻌﺎر‬ ‫ﰲ ﻫـﺬه اﻷوﻗﺎت ﻣـﻦ اﻟﺴـﻨﺔ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن‬ ‫ﻫﺬه اﻷﺳﻌﺎر ﻟﻦ ﺗﺴﺘﻤﺮ ﻋﲆ ﻫﺬا اﻤﻨﻮال‬ ‫ﻃﻮال ﻓﱰة اﻟﺸـﺘﺎء‪ ،‬إذ إﻧﻬﺎ ﺳﺘﺘﻐﺮ ﻣﻦ‬ ‫أﺳـﺒﻮع إﱃ آﺧﺮ ﺣﺴـﺐ اﻷﺟﻮاء ووﻓﺮة‬ ‫اﻟﺼﻴﺪ‪.‬‬

‫ﻋﺎﻣﻞ ﻳﻨﻈﻒ ﺳﻤﻚ اﻟﻬﺎﻣﻮر‬

‫)ﺗﺼﻮﻳﺮ‪ :‬ﻣﺎﺟﺪ اﻟﻔﺮﺣﺎن(‬


‫اﻟﻤﻄﻮرة ﻟﻤﻮﻗﻌﻬﺎ ا¦ﻟﻜﺘﺮوﻧﻲ‬ ‫»اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ« ﺗﺪﺷﻦ اﻟﻨﺴﺨﺔ‬ ‫ﱠ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫دﺷـﻨﺖ اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻟﻨﺴـﺨﺔ اﻤﻄـﻮرة ﻣـﻦ ﻣﻮﻗﻌﻬـﺎ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ اﻟﺮﺳـﻤﻲ ﻋﲆ ﺷـﺒﻜﺔ‬ ‫‪www.stc.com.‬‬ ‫اﻹﻧﱰﻧـﺖ‬ ‫‪ ،sa‬إﺿﺎﻓـﺔ إﱃ ﻣﻮﻗـﻊ ﺧﺪﻣﺎﺗـﻲ‬

‫‪ ، my.stc.com.sa‬ﺑﺄﻓـﻜﺎر‬ ‫ﻣﺒﺘﻜـﺮة وﺗﺼﻤﻴ ٍﻢ ﻋـﴫي ﺟ ّﺬاب‬ ‫وﻣﺮن ﻳﻮاﻛﺐ ﺗﻄﻠﻌـﺎت اﻟﻌﻤﻼء ﰲ‬ ‫اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻤﺘﻌﺪدة‬ ‫اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﺎت ﺑﺎﻟﻄـﺮق اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺔ‬ ‫اﻷﺳﻬﻞ‪.‬‬ ‫وﻳﻤﺘـﺎز اﻤﻮﻗﻌـﺎن اﻟﺠﺪﻳﺪان‬

‫ﺑﺴـﻬﻮﻟﺔ اﻟﺘﺼﻔـﺢ وﴎﻋـﺔ‬ ‫اﻻﻃـﻼع ﻋﲆ ﻋﺪﻳﺪ ﻣـﻦ اﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫اﻤﺘﻌﻠﻘـﺔ ﺑﺎﻻﺗﺼـﺎﻻت اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫وﺧﺪﻣﺎﺗﻬـﺎ وﻣﺸـﺎرﻳﻌﻬﺎ اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ‬ ‫واﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻮﻓﺮ ﺑﻨﻴﺔ‬ ‫ﺗﻘﻨﻴـﺔ ﺟﺪﻳـﺪة روﻋﻲ ﻓﻴﻬـﺎ أﻧﺎﻗﺔ‬ ‫اﻟﺘﺼﻤﻴـﻢ‪ ،‬وﺳـﻬﻮﻟﺔ اﻻﺳـﺘﺨﺪام‬

‫ﻣﻦ ﺧﻼل أﺣﺪث اﻟﺘﻘﻨﻴﺎت‪ ،‬ﺑﻬﺪف‬ ‫ﺗﻮﻓـﺮ ﻣﻌﻠﻮﻣـﺎت ﺷـﺎﻣﻠﺔ ﻟﻠﺰوار‬ ‫ﺳـﻮا ًء ﻛﺎﻧـﻮا ﻋﻤﻼء أوﻣﺴـﺎﻫﻤﻦ‪،‬‬ ‫أوإﻋﻼﻣﻴﻦ‪ .‬وأﺿﺎﻓﺖ ﻗﺴﻤﺎ ً ﺧﺎﺻﺎ ً‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﻋﻢ واﻤﺴﺎﻋﺪة ﻳﺤﻮي ﻋﲆ ﻋﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻮﺳـﺎﺋﻞ اﻹﻳﻀﺎﺣﻴﺔ ﺑﺎﻟﺸﻜﻞ‬ ‫اﻟـﺬي ﻳﻤ ّﻜـﻦ ﺧﻼﻟﻪ اﻤﺴـﺎﻫﻤﺔ ﰲ‬

‫‪26‬‬

‫اﻗﺘﺼﺎد‬

‫ﺗﺴـﻬﻴﻞ إﺟﺮاءات ﻗﺎﻋـﺪة ﻋﻤﻼﺋﻬﺎ‬ ‫اﻷوﺳـﻊ وﺗﺨﻔﻴـﻒ اﻟﻀﻐـﻂ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺮاﻛـﺰ اﻻﺗﺼـﺎل‪ .‬وأوﺿﺤـﺖ‬ ‫اﻻﺗﺼﺎﻻت اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ أن ﻣﻦ ﻳﺰور‬ ‫اﻤﻮﻗﻊ اﻟﺠﺪﻳﺪ‪ ،‬ﺳـﻴﺠﺪ أن ﺗﺼﻔﺤﻪ‬ ‫ﻳﻌﻜﺲ اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ اﻤﺴـﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ اﻧﺘﻬﺠﺘﻬـﺎ اﻻﺗﺼـﺎﻻت‬

‫اﻟﻨﺴﺨﺔ اﻤﻄﻮرة ﻣﻦ اﻤﻮﻗﻊ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ﻟﻼﺗﺼﺎﻻت )اﻟﴩق(‬

‫ا ﺛﻨﻴﻦ ‪ 25‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 7‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (400‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻓﻨﺪق ﺳﺎﻋﺔ ﻣﻜﺔ ‪ -‬ﻓﻴﺮﻣﻮﻧﺖ ﻳﺤﺼﺪ ﻟﻘﺐ أﻓﻀﻞ ﻓﻨﺪق ﻓﻲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗـﻮج ﻓﻨـﺪق ﺳـﺎﻋﺔ ﻣﻜـﺔ ‪ -‬ﻓﺮﻣﻮﻧﺖ‬ ‫ﻛﺄﻓﻀـﻞ ﻓﻨـﺪق ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬ﺧـﻼل‬ ‫اﻟﺤﻔﻞ اﻟﻜﺒﺮ اﻟﺬي أﻗﻴﻢ ﰲ ﺑﺮج اﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض‪ ،‬ﻟﻺﻋـﻼن ﻋـﻦ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳـﻦ‬ ‫ﺑﺠﻮاﺋﺰ اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ اﻟﺴﻴﺎﺣﻲ اﻷول اﻟﺬي‬ ‫ﻧﻈﻤﺘﻪ ﺻﺤﻴﻔﺔ »ﺳﺒﻖ« اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﺑﺤﻀﻮر‬ ‫وزﻳـﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋـﻼم اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﺧﻮﺟﺔ وﻋﺪد ﻣﻦ ﻛﺒﺎر اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت‪.‬‬ ‫وﺗﻤﺜﻠـﺖ آﻟﻴـﺔ اﻟﺘﺼﻮﻳـﺖ ﻫﺬه اﻟﺴـﻨﺔ‬ ‫ﺑﻤﺸـﺎرﻛﺔ أﻛﺜـﺮ ﻣـﻦ ‪ 260‬أﻟـﻒ ﻣﺘﺨﺼﺺ‬ ‫وﻗـﺎرئ ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﺴـﻴﺎﺣﺔ واﻟﺴـﻔﺮ‪ ،‬وﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻨﻈﻤﺎت اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ ﰲ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺒﻠﺪان‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ ،‬وﺣﺼﻞ ﻓﻨﺪق ﺳﺎﻋﺔ ﻣﻜﺔ ‪ -‬ﻓﺮﻣﻮﻧﺖ‬ ‫ﻋﲆ أﻋﲆ ﻧﺴﺒﺔ ﻣﻦ اﻷﺻﻮات ﺿﻤﻦ ﻓﺌﺔ »أﻓﻀﻞ‬ ‫ﻓﻨﺪق ﰲ اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ« اﻟﺘﻲ ﺗﻨﺎﻓﺲ ﻓﻴﻬﺎ ﻋﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻔﻨﺎدق ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪ .‬وﺗﻌﺪ ﻫﺬه اﻟﺠﺎﺋﺰة‬ ‫ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ اﻋـﱰاف ﻋﺎﻤﻲ ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ اﻤﺘﺨﺼﺼﻦ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺗﻘﻴﻴـﻢ ﻣﺠﻠﺔ »ﻓﻮرﺑـﺲ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ« ﻟﻬﺬا‬ ‫اﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ﺑﺎﻷﻛﱪﻋﺮﺑﻴﺎ ً ﻣﻨﺬ ‪ 8‬ﺳﻨﻮات‪.‬‬ ‫وﻗﺎل ﻧﺎﺋﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ وﻣﺪﻳﺮ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﻓﺮﻣﻮﻧﺖ راﻓﻠـﺰ ﻟﻠﻔﻨﺎدق اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ ﻣﺤﻤﺪ أرﻛﻮﺑـﻲ‪ ،‬إن ﻫﺬا اﻟﻠﻘﺐ‬ ‫ﺟﺎء ﺛﻤﺮة ﺟﻬﻮد ﻓﺮﻳﻖ اﻟﻌﻤﻞ اﻤﺘﻔﺎﻧﻲ ﺑﺎﻟﻔﻨﺪق‬ ‫واﻟﺬي ﻳﻌﻤﻞ ﻟﺘﻮﻓﺮ ﺧﺪﻣﺔ ﻋﺎﻤﻴﺔ راﻗﻴﺔ ﻟﺮاﺣﺔ‬ ‫اﻤﻌﺘﻤﺮﻳﻦ واﻟﺤﺠﺎج وﻛﺎﻓﺔ اﻟﻀﻴﻮف‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ‬ ‫إن اﻟﻔﻨﺪق ﻳﻮﻓﺮ إﻗﺎﻣﺔ روﺣﺎﻧﻴﺔ ﻟﻀﻴﻮﻓﻪ ﺗﻤﺜﻞ‬ ‫إﺣـﺪى ﻣﻘﻮﻣﺎت اﻻﻋـﱰاف اﻟـﺪوﱄ ﺑﻨﺠﺎﺣﻨﺎ‪،‬‬ ‫وﻳﻌﻤـﻞ ﻟﺮﻗﻲ اﻟﻀﻴﺎﻓﺔ اﻟﻔﻨﺪﻗﻴـﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ ﻣﻊ‬ ‫أﺻﺎﻟﺔ اﻟﻜـﺮم واﻟﻀﻴﺎﻓـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴـﺔ ﰲ ﺧﺪﻣﺔ‬ ‫ﻓﻨﺪﻗﻴﺔ ﻣﻤﻴﺰة ﺑﻤﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ اﻟﻮﺟﻬﺔ اﻟﺪﻳﻨﻴﺔ‬ ‫ﻟﻘﺮاﺑﺔ ‪ 2‬ﻣﻠﻴﺎر ﻣﺴﻠﻢ ﰲ ﺟﻤﻴﻊ أﻧﺤﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ‪.‬‬

‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺗﺮﻛﺰ ﻋﲆ إﺛﺮاء‬ ‫ﺗﺠﺮﺑﺔ اﻟﻌﻤﻼء ﰲ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻠﻮل ﻣﺘﻜﺎﻣﻠـﺔ ﻟﺨﺪﻣﺎت ﻣﺘﻌﺪدة‬ ‫اﻟﺘﻄﺒﻴﻘﺎت‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﻧﺴـﻌﻰ ﺧﻼﻟﻬﺎ‬ ‫إﱃ ﺗﻮﻓﺮ ﻣﻨﺼﺔ إﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﺗﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﰲ ﻣـﻜﺎن واﺣـﺪ ﻳﺘﻤﻴـﺰ ﺑﺴـﻬﻮﻟﺔ‬ ‫اﺳﺘﺨﺪام اﻟﺘﻘﻨﻴﺔ اﻟﻌﴫﻳﺔ‪.‬‬

‫ﺻﻨﺪوق »ﺟﺪوى اﻟﻔﺮص اﻟﻄﺒﻴﺔ« ﻳﺴﺘﺤﻮذ‬ ‫اﻟﺤﻤﺎدي ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ واﻻﺳﺘﺜﻤﺎر‬ ‫ﻋﻠﻰ ‪ ٪٣٠‬ﻓﻲ ﺷﺮﻛﺔ ّ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫ﻓﻨﺪق ﺳﺎﻋﺔ ﻣﻜﺔ ‪ -‬ﻓﺮﻣﻮﻧﺖ‬ ‫وﻳﻘـﻊ ﻓﻨـﺪق ﺳـﺎﻋﺔ ﻣﻜـﺔ ‪ -‬ﻓﺮﻣﻮﻧﺖ‬ ‫ﰲ ﻗﻠﺐ أﻛـﱪ ﻣﺮﻛﺰ إﺳـﻼﻣﻲ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺿﻤﻦ‬ ‫ﻣﺠﻤﻊ أﺑـﺮاج اﻟﺒﻴﺖ‪ ،‬وﻳﻮﻓﺮ إﻃﻼﻟﺔ ﻻﺗﻀﺎﻫﻰ‬ ‫ﻋـﲆ اﻟﺤﺮم اﻤﻜﻲ اﻟﴩﻳـﻒ واﻟﻜﻌﺒﺔ اﻤﴩﻓﺔ‪.‬‬ ‫وﻳﻀـﻢ ﺑﺮج اﻟﻔﻨﺪق اﻟﺒﺎﻟﻎ ارﺗﻔﺎﻋﻪ ‪ 577‬ﻣﱰا ً‬ ‫وﻳﺘﺄﻟﻒ ﻣـﻦ ‪ 76‬ﻃﺎﺑﻘﺎً‪ 945 ،‬ﻏﺮﻓﺔ وﺟﻨﺎﺣﺎً‪.‬‬ ‫وﺗﻌﺪ ﺳـﺎﻋﺘﻪ ﻛﱪى ﺳـﺎﻋﺎت اﻟﻌﺎﻟـﻢ ﻗﺎﻃﺒﺔ‪،‬‬

‫وﻳﺤﺘﻮي ﻋﲆ ‪ 76‬ﻣﺼﻌﺪًا ﻓﺎﺋﻖ اﻟﴪﻋﺔ ﻟﺮاﺣﺔ‬ ‫ﺿﻴﻮف اﻟﺮﺣﻤـﻦ وأداء اﻟﺼﻠـﻮات ﰲ اﻟﺤﺮم‪،‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻳﻮﻓـﺮ ﻣﺼﻠﻴﻦ ﻛﺒﺮﻳـﻦ أﺣﺪﻫﻤﺎ ﻟﻠﺮﺟﺎل‬ ‫واﻵﺧﺮ ﻟﻠﻨﺴـﺎء‪ ،‬ﻟﺮاﺣﺔ ﺿﻴﻮﻓﻪ ﺧﻼل ﻣﻮاﺳﻢ‬ ‫اﻟﺤﺞ واﻟﻌﻤﺮة‪.‬‬ ‫ﻳﻮﻓـﺮ ﻓﻨـﺪق ﺳـﺎﻋﺔ ﻣﻜـﺔ ‪ -‬ﻓﺮﻣﻮﻧـﺖ‬ ‫ﻟﻀﻴﻮﻓـﻪ ‪ 10‬ﻣﻦ أرﻗﻰ اﻤﻄﺎﻋـﻢ اﻟﺘﻲ ﺗﱰاوح‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫أﻋﻠﻨـﺖ ﺟـﺪوى ﻟﻼﺳـﺘﺜﻤﺎر‪ ،‬اﻟﴩﻛـﺔ اﻟﺮاﺋﺪة ﰲ‬ ‫اﻤﴫﻓﻴﺔ اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ‪ ،‬وﴍﻛﺔ اﻟﺤﻤّ ﺎدي ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫واﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر‪ ،‬اﻤﺎﻟﻜـﺔ ﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﺎت‬ ‫اﻟﺤﻤـﺎدي‪ ،‬اﻛﺘﻤـﺎل ﻋﻤﻠﻴـﺔ اﺳـﺘﺤﻮاذ ﺻﻨـﺪوق‬ ‫»ﺟـﺪوى اﻟﻔـﺮص اﻟﻄﺒﻴّﺔ« ﻋـﲆ ﺣﺼﺔ ‪ %30‬ﰲ‬ ‫ﴍﻛـﺔ اﻟﺤﻤّ ـﺎدي ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ واﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر‪ .‬ووﻗـﻊ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬ ‫اﻻﺳﺘﺤﻮاذ ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺐ ﺟﺪوى ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر أﺣﻤﺪ اﻟﺨﻄﻴﺐ‬ ‫اﻟﻌﻀـﻮ اﻤﻨﺘـﺪب واﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﻠﴩﻛـﺔ‪ ،‬وﻋﻦ‬ ‫ﴍﻛﺔ اﻟﺤﻤّ ﺎدي ﻣﺤﻤـﺪ اﻟﺤﻤّ ﺎدي ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة‬ ‫واﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﻠﴩﻛﺔ‪ ،‬ﺑﺤﻀﻮر ﻛﺒﺎر اﻤﺴﺆوﻟﻦ ﰲ‬ ‫ﴍﻛﺘﻲ ﺟﺪوى ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر واﻟﺤﻤّ ﺎدي‪.‬‬ ‫وﻗـﺎل أﺣﻤـﺪ اﻟﺨﻄﻴﺐ‪ :‬ﻧﺤﻦ ﰲ ﺟـﺪوى ﻓﺨﻮرون‬ ‫ﺑﺎﻟﺪﺧـﻮل ﰲ ﴍاﻛﺔ ﻣﻊ ﴍﻛـﺔ اﻟﺤﻤّ ـﺎدي‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺗُﻌﺪ‬ ‫أﺣـﺪ اﻟـﴫوح اﻟﺮاﺋﺪة ﰲ ﻗﻄـﺎع اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜـﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻤﻴﺰﻫـﺎ اﻹداري واﻟﺘﺸـﻐﻴﲇ اﻟﻨﺎﺗﺞ‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﺨـﱪة اﻤﱰاﻛﻤﺔ ﰲ ﻣﺠـﺎل اﻟﺮﻋﺎﻳـﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺪى اﻟﺴـﺒﻌﺔ واﻟﻌﴩﻳﻦ ﻋﺎﻣﺎ ً اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ .‬وأﻓﺎد أن ﴍﻛﺔ‬ ‫ﺟﺪوى ﺳـﺘﻌﻤﻞ ﻣـﻊ ﴍﻛـﺔ اﻟﺤﻤّ ﺎدي ﻟﻨﻤﻮ وﺗﻮﺳـﻌﺔ‬ ‫أﻋﻤﺎﻟﻬﺎ ﻣﻤﺎ ﺳﻴﺴـﺎﻫﻢ ﰲ اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ ﻓﺮص اﻟﻨﻤﻮ ﰲ‬ ‫ﻫﺬا اﻟﻘﻄﺎع اﻟﻮاﻋﺪ‪ ،‬ﻣﺸـﺪدا ً ﻋﲆ أن اﻻﺳـﺘﺤﻮاذ ﻳﺘﻤﺎﳽ‬ ‫ﻣـﻊ اﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﺟـﺪوى اﻟﻄﻤﻮﺣﺔ واﻟﺘـﻲ ﺗﻬﺪف إﱃ‬

‫اﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر ﰲ اﻟﴩﻛﺎت اﻟﺘﻲ ﺗﻤﺘﻠﻚ ﻗﻮة ﺗﻨﺎﻓﺴﻴﺔ ﻣﻤﻴﺰة‬ ‫وإﻣﻜﺎﻧﺎت ﻛﺒﺮة ﻟﻠﻨﻤﻮ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف إن اﻟﺪﺧﻮل ﰲ ﴍاﻛﺔ ﻣـﻊ اﻟﺤﻤﺎدي ﺟﺎء‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬا ﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺘﻨﺎ اﻟﻄﻤﻮﺣﺔ اﻟﻬﺎدﻓﺔ إﱃ اﻟﺪﺧﻮل ﰲ‬ ‫ﴍاﻛﺎت ﻣـﻊ ﻛﱪﻳﺎت ﺑﻴﻮت اﻷﻋﻤﺎل ﰲ اﻤﻤﻠﻜﺔ واﻟﺨﻠﻴﺞ‪،‬‬ ‫إذ ﺳـﺒﻖ أن اﺳـﺘﺤﻮذت ﺟﺪوى ﻋـﲆ ﺣﺼﺺ ﰲ ﴍﻛﺔ‬ ‫ﻣﺼﻔـﺎة اﻟﺰﻳـﻮت )ﻟﻮﺑﺮﻳـﻒ( ﺑﺎﻟﴩاﻛـﺔ ﻣـﻊ أراﻣﻜﻮ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﴍﻛﺔ اﺗﺤﺎد اﻟﺨﻠﻴـﺞ ﻟﻸﻏﺬﻳﺔ‪ ،‬وﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫اﻤﺘﺒـﻮﱄ اﻤﺘﺤـﺪة‪ ،‬وﴍﻛـﺔ اﻟﺰاﻣﻞ ﻟﻠﺼﻨﺎﻋـﺔ واﻟﺘﺠﺎرة‬ ‫واﻟﻨﻘﻞ وﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻋﺒﺪاﻤﺤﺴﻦ اﻟﺤﻜﺮ‪.‬‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ‪ ،‬ﻗـﺎل ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﻤّ ـﺎدي‪ ،‬ﻋﻀﻮ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻹدارة واﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴـﺬي ﻟﴩﻛﺔ اﻟﺤﻤّ ـﺎدي ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ‬ ‫واﻻﺳـﺘﺜﻤﺎر‪» :‬ﻧﺤﻦ ﺳـﻌﺪاء ﺑﻬﺬه اﻟﴩاﻛـﺔ ﻣﻊ ﴍﻛﺔ‬ ‫ﺟﺪوى ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر ﻟﺜﻘﺘﻨﺎ ﺑﺨﱪﺗﻬﺎ وﻛﻔﺎءﺗﻬﺎ ﰲ اﻤﺠﺎﻻت‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ واﻻﺳـﺘﺜﻤﺎرﻳﺔ وﺣﻮﻛﻤﺔ اﻟﴩﻛﺎت‪ ،‬واﻟﺘﻲ ﺑﺪورﻫﺎ‬ ‫ﺳﺘﺴـﺎﻋﺪ ﴍﻛـﺔ اﻟﺤﻤـﺎدي ﰲ اﻟﻮﺻـﻮل إﱃ أﻫﺪاﻓﻬـﺎ‬ ‫اﻻﺳـﱰاﺗﻴﺠﻴﺔ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻮﺳﻴﻊ ﺧﱪات اﻟﴩﻛﺔ«‪ .‬وأﻛﺪ‬ ‫أن ﴍﻛﺔ اﻟﺤﻤﺎدي ﺗﻤﺘﻠﻚ ﺧﻄﻄﺎ ً ﺗﻮﺳﻌﻴﺔ ﻃﻤﻮﺣﺔ ﻋﲆ‬ ‫ﻣـﺪى اﻟﻌﺎﻣـﻦ اﻤﻘﺒﻠﻦ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻣﻦ ﺧـﻼل ﻗﻴﺎﻣﻬﺎ ﺣﺎﻟﻴﺎ ً‬ ‫ﺑﺒﻨﺎء ﻣﺴﺘﺸـﻔﻴﻦ ﺟﺪﻳﺪﻳﻦ ﰲ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﺮﻳﺎض ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ‬ ‫إﱃ اﻤﺴﺘﺸـﻔﻰ اﻟﻘﺎﺋﻢ‪ ،‬إﱃ ﺟﺎﻧﺐ اﺳﱰاﺗﻴﺠﻴﺎﺗﻬﺎ اﻟﺮاﻣﻴﺔ‬ ‫إﱃ اﻏﺘﻨﺎم ﻓﺮص اﻟﻨﻤﻮ ﰲ اﻤﺠﺎل اﻟﻄﺒﻲ وﺗﻮﺳﻌﺔ أﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﴩﻛﺔ‪.‬‬

‫أﺟﻮاؤﻫـﺎ ﺑـﻦ اﻟﻜﻼﺳـﻴﻜﻴﺔ واﻤﻌـﺎﴏة‬ ‫واﻟﺮﺳـﻤﻴﺔ‪ .‬وﻣﻦ أﺑـﺮز ﺗﻠﻚ اﻤﻄﺎﻋـﻢ‪ ،‬ﻣﻄﻌﻢ‬ ‫»ﺑﻬـﺎرات« اﻟﻬﻨـﺪي و«اﻟـﺪار« اﻟﻠﺒﻨﺎﻧـﻲ‬ ‫و«اﻟﺪﻳـﺮة« اﻟﺴـﻌﻮدي اﻟـﺬي ﻳﱰﺑـﻊ ﻓـﻮق‬ ‫ﺳـﻄﺢ اﻟﻔﻨﺪق ﻟﻴﻘﺪم ﻟﻀﻴﻮﻓﻪ أﺷﻬﻰ اﻷﻃﺒﺎق‬ ‫اﻤﺤﻠﻴﺔ‪ .‬ﻛﻤـﺎ ﻳﻮﻓﺮ ﺧﺪﻣﺎت اﻟﻨـﺎدي اﻟﺼﺤﻲ‬ ‫واﻟﻠﻴﺎﻗﺔ اﻟﺒﺪﻧﻴﺔ‪.‬‬

‫اﻟﻘﻨﺼﻞ اﻟﻌﺎم ا•ﻣﺮﻳﻜﻲ ﻓﻲ ﺟﺪة ﺗﺰور ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺻﺎﻓﻮﻻ‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫زارت اﻟﻘﻨﺼـﻞ اﻟﻌـﺎم اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﰲ‬ ‫ﺟـﺪة آن ﻛﺎﺳـﱪ ﺑﺮﻓﻘـﺔ وﻓـﺪ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻘﻨﺼﻠﻴـﺔ اﻷﻣﺮﻳﻜﻴـﺔ ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ‬ ‫ﺻﺎﻓـﻮﻻ‪ .‬وﻛﺎن ﰲ اﺳـﺘﻘﺒﺎل اﻟﻮﻓﺪ‬ ‫ﰲ ﻣﻘـﺮ اﻟﴩﻛـﺔ اﻤﺘﺤـﺪة ﻟﻠﺴـﻜﺮ‪،‬‬ ‫إﺣﺪى ﴍﻛﺎت ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺻﺎﻓﻮﻻ‪ ،‬اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪ اﻟـﺮؤوف ﻣﺤﻤﺪ ﻣﻨﱠﺎع اﻟﻌﻀﻮ اﻤﻨﺘﺪب‬ ‫ﻟﻠﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ وﻋﺪد ﻣـﻦ ﻛﺒـﺎر اﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﻦ‬ ‫ﺑﺎﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ ﻣﻨﻬـﻢ ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺎﻣـﺪ اﻟﻜﻠﻴﺒﻲ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﴩﻛﺔ ﺻﺎﻓﻮﻻ ﻟﻸﻏﺬﻳﺔ‬ ‫)اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ( وﻣﻮﻓـﻖ ﻣﻨﺼـﻮر ﺟﻤـﺎل‬ ‫اﻟﺮﺋﻴـﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﴩﻛـﺔ اﻟﻌﺰﻳﺰﻳﺔ ﺑﻨﺪة‬ ‫اﻤﺘﺤﺪة‪ ،‬واﻤﻬﻨﺪس ﻣـﺎزن ﺑﺎداوود‪ ،‬ﻧﺎﺋﺐ‬ ‫رﺋﻴﺲ ﴍﻛﺔ ﺻﺎﻓﻮﻻ ﻟﻸﻏﺬﻳﺔ )اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ(‪،‬‬ ‫وﻣﺤﻤـﻮد ﻣﻨﺼـﻮر ﻋﺒﺪ اﻟﻐﻔـﺎر‪ ،‬رﺋﻴﺲ‬ ‫اﻟﺸـﺆون اﻟﻌﺎﻣـﺔ وأﻣﻦ ﻣﺠﻠـﺲ اﻹدارة‪،‬‬ ‫وﺟـﺮارد ﻻوﻟﻮر‪ ،‬اﻤﺪﻳﺮ اﻤـﺎﱄ ﻟﻠﻤﺠﻤﻮﻋﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺠﻮﻟـﺖ اﻟﺴـﻴﺪة آن واﻟﻮﻓـﺪ اﻤﺮاﻓﻖ ﻟﻬﺎ‬ ‫ﰲ ﻋـﺪد ﻣﻦ ﻣﺮاﻓﻖ اﻟﴩﻛـﺔ ﻣﻨﻬﺎ اﻤﺼﻔﺎة‬ ‫واﻤﺼﻨﻊ ‪ ،‬واﺳـﺘﻤﻌﺖ إﱃ ﻧﺒـﺬة ﻋﺎﻣﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﺻﺎﻓﻮﻻ وﺗﺎرﻳﺨﻬـﺎ وﻗﻄﺎﻋﺎﺗﻬﺎ‬

‫أﺣﻤﺪ اﻟﺨﻄﻴﺐ وﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﻤﺎدي ﻋﻘﺐ ﺗﻮﻗﻴﻊ اﻻﺗﻔﺎﻗﻴﺔ‬

‫ﻣﺎﺋﺔ ﻓﺎﺋﺰ وﺗﺨﻔﻴﻀﺎت وﻋﺮوض ﻓﻲ ﺣﻤﻠﺔ »دﻣﺴﻜﻮ«‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬

‫اﻟﻘﻨﺼﻞ اﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﰲ ﺟﺪة وﻣﺴﺆوﻟﻮ ﺻﺎﻓﻮﻻ‬ ‫وأﻧﺸـﻄﺘﻬﺎ داﺧﻞ وﺧﺎرج اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ‪ ،‬وﻣﺴﺮة ﺗﻄﻮرﻫﺎ‪ ،‬وﻣﺎ ﺣﻘﻘﺘﻪ‬ ‫ﻣـﻦ إﻧﺠـﺎزات‪ .‬ﻛﻤـﺎ ﺗـﻢ ﺗﻘﺪﻳـﻢ ﻋﺮض‬ ‫ﺗﻮﺿﻴﺤـﻲ ﻟﱪاﻣـﺞ وﻣﺒـﺎدرات ﺻﺎﻓـﻮﻻ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴـﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴـﺔ وﻗﻴـﻢ وﺛﻘﺎﻓـﺔ‬

‫اﻟﻌﻤـﻞ اﻟﺘـﻲ ﺗﺘﺒﻨﺎﻫـﺎ اﻤﺠﻤﻮﻋـﺔ‪ .‬وﻗﺎﻟﺖ‬ ‫اﻟﻘﻨﺼﻞ اﻷﻣﺮﻳﻜـﻲ » ﻟﻘﺪ ﻛﺎن ﻣﻦ دواﻋﻲ‬ ‫ﴎوري أن أﺗﻌﺮف ﻋﲆ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺻﺎﻓﻮﻻ‪،‬‬ ‫واﻷﻋﻤـﺎل اﻟﺮاﺋﻌـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻘﻮﻣـﻮن ﺑﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼﻟﻬـﺎ‪ ،‬اﻟﺘـﻲ ﺗﻌـﺪ ﻧﺎﺟﺤﺔ ﻋـﲆ ﺻﻌﻴﺪ‬

‫) اﻟﴩق(‬ ‫أﻧﺸﻄﺔ اﻤﺠﻤﻮﻋﺔ وﻋﲆ اﻣﺘﺪاد اﻤﺠﺘﻤﻊ«‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛﺮ أن اﻟﴩﻛﺔ اﻤﺘﺤﺪة ﻟﻠﺴﻜﺮ ‪،‬ﻫﻲ‬ ‫إﺣـﺪى ﴍﻛﺎت ﻣﺠﻤﻮﻋـﺔ ﺻﺎﻓـﻮﻻ ﺗﻘﻮم‬ ‫ﺑﺈﻧﺘﺎج اﻟﺴـﻜﺮ ﺑﻄﺎﻗﺔ إﻧﺘﺎﺟﻴﺔ ﺗﺒﻠﻎ ‪1.3‬‬ ‫ﻣﻠﻴﻮن ﻃﻦ ﺳﻨﻮﻳﺎً‪.‬‬

‫ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺨﺮﻳﺠﻴﻦ اﻟﻌﺮب ﻳﺴﻌﻰ ﻟﺨﻠﻖ ﻓﺮص ﻋﻤﻞ ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ ﻓﻲ اﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬

‫‪ ٢٢‬أﻟﻒ ﻓﺮﺻﺔ ﻋﻤﻞ ﻣﻄﻠﻮﺑﺔ ﻳﻮﻣﻴ ًﺎ ﻟﻤﻜﺎﻓﺤﺔ اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﻌﻘﺪ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ‬ ‫اﻟـــﻌـــﺮب ﰲ ﻣﻌﻬﺪ‬ ‫ﻣﺎﺳﺎﺗﺸﻮﺳﺘﺲ ﻟﻠﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ‬ ‫)‪ (MIT‬ﻣﺆﺗﻤﺮﻫﺎ اﻟﺴﺎﺑﻊ‬ ‫ﰲ دﺑﻲ ﻳﻮﻣﻲ ‪ 19‬و‪20‬‬ ‫ﻳﻨﺎﻳﺮ ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﴍﻛﺎت »ﺻﺪارة‬ ‫اﻟﻜﻴﻤﻴﺎﺋﻴﺔ« و«داو ﻟﻠﻜﻴﻤﺎوﻳﺎت«و‬ ‫»أراﻣﻜﻮ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ«‪ ،‬وﺳﻴﺘﻢ‬ ‫ﺗﺴﻠﻴﻂ اﻟــﻀــﻮء ﻋــﲆ أﻫﻤﻴﺔ‬ ‫اﻟﻘﻄﺎع اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ ﰲ ﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻟﻨﻤﻮ اﻻﻗﺘﺼﺎدي وﺧﻠﻖ ﻓﺮص‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ‪ .‬وﻳﺘﻨﺎول‬ ‫اﻤﺆﺗﻤﺮ دور اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ ﰲ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ‬ ‫اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻮاﺟﻬﻬﺎ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ .‬وﻳﻌﻘﺪ اﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫ﺗﺠﺎوﺑﺎ ﻣﻊ ﺣﺎﺟﺔ اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫إﱃ ‪ 22‬أﻟﻒ وﻇﻴﻔﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﻳﻮﻣﻴﺎ‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫وﻓﻘﺎ ﻟﺪراﺳﺔ ﺻﺎدرة ﻋﻦ ﺻﻨﺪوق‬ ‫اﻟﻨﻘﺪ‪ ،‬ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ اﻻرﺗﻔﺎع ﰲ ﻧﺴﺒﺔ‬ ‫اﻟﺒﻄﺎﻟﺔ اﻟﺒﺎﻟﻐﺔ ‪ %54‬ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬ ‫وﻣﻦ ﺑﻦ اﻤﺘﺤﺪﺛﻦ ﰲ اﻤﺆﺗﻤﺮ‬ ‫اﻟﺬي ﻳﻌﻘﺪ ﺗﺤﺖ ﻋﻨﻮان »اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‬ ‫ﻣﻦ أﺟﻞ ﺧﻠﻖ اﻟﻮﻇﺎﺋﻒ وﺗﺤﻘﻴﻖ‬ ‫اﻟﺘﻨﻮع اﻹﻗﺘﺼﺎدي واﻟﻨﻤﻮ« ﻛﻞ‬ ‫ﻣﻦ‪:‬‬ ‫اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺗﻮﻓﻴﻖ اﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‬ ‫وزﻳــﺮ اﻟﺘﺠﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‪،‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻄﻴﻒ اﻟﻌﺜﻤﺎن ﻣﺤﺎﻓﻆ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎر‪ ،‬أﺣﻤﺪ‬ ‫اﻟﺸﺎﻣﻲ وزﻳﺮ اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ واﻟﺘﺠﺎرة‬ ‫اﻤﻐﺮﺑﻲ اﻟﺴﺎﺑﻖ‪ ،‬اﻤﻬﻨﺪس ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫اﻤــﺎﴈ ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻹدارة اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﻠﴩﻛﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﺼﻨﺎﻋﺎت اﻷﺳﺎﺳﻴﺔ‬ ‫)ﺳﺎﺑﻚ(‪ ،‬ﺟﻴﻢ ﻣﺎﻛﻴﻠﻔﻴﻨﻲ‪ ،‬اﻟﻨﺎﺋﺐ‬ ‫اﻷﻋــﲆ ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ ﰲ ﴍﻛﺔ داو‬

‫اﻟﻜﻴﻤﻴﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة‬ ‫ﴍﻛﺔ داو ﺻﺪارة‪ ،‬ﺟﻮن راﻳﺲ‬ ‫ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة ﰲ‬ ‫ﺟﻨﺮال إﻟﻜﱰﻳﻚ‪ ،‬ﻫﻮﻣﻮن ﻛﺎﻧﻎ‪،‬‬ ‫ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻹدارة‬ ‫ﰲ ﺳﺎﻣﺴﻮﻧﺞ‪ ،‬دﻳﻔﻴﺪ ﺳﺘﻴﻞ‪،‬‬ ‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻷول ﻟﻠﺘﺴﻮﻳﻖ‬ ‫اﻻﺳﱰاﺗﻴﺠﻲ وﴍﻛﺔ ﺳﺎﻣﺴﻮﻧﺞ‬ ‫ﻟﻺﻟﻜﱰوﻧﻴﺎت‪ ،‬اﻤﻬﻨﺪس ﻣﻌﺘﺼﻢ‬ ‫اﻤﻌﺸﻮق‪ ،‬ﻧﺎﺋﺐ رﺋﻴﺲ أراﻣﻜﻮ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫اﻟﺠﺪﻳﺪة‪ ،‬ﻣﺎرﺗﻦ ﺷﻤﻴﺪت‪،‬‬ ‫وﻛﻴﻞ ﻣﺸﺎرك وﺑﺮوﻓﻴﺴﻮر‬ ‫اﻟﻬﻨﺪﺳﺔ اﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﰲ ﻣﻌﻬﺪ‬ ‫ﻣﺎﺳﺎﺗﺸﻮﺳﺘﺲ ﻟﻠﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ‪ ،‬ﺟﻮ‬ ‫ﺳﻌﺪي رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ إدارة ﴍﻛﺔ‬

‫ﺑﻮز أﻧﺪ ﻛﻮﻣﺒﺎﻧﻲ‪ ،‬اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺎﻣﺮ‬ ‫اﻤﺠﺎﱄ رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ اﻤﻔﻮﺿﻦ‬ ‫ﻟﻬﻴﺌﺔ اﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺘﻨﻤﻮﻳﺔ واﻟﺤﺮة‬ ‫ﺑــﺎﻷردن‪ ،‬اﻤﻬﻨﺪس ﻋﺰام ﺷﻠﺒﻲ‬ ‫رﺋﻴﺲ اﻟﱪﻧﺎﻣﺞ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫اﻟﺘﺠﻤﻌﺎت اﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫أﺣﻤﺪ اﻹدرﻳﴘ‪ ،‬اﻤﺪﻳﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫ﰲ ﻣﺒﺎدﻟﺔ ﻟﻠﺼﻨﺎﻋﺔ‪ ،‬د‪ .‬ﻓﺮﻳﺪ‬ ‫ﻣﻮﻓﻨﺰاده‪ ،‬رﺋﻴﺲ ﻣﻌﻬﺪ ﻣﺼﺪر‬ ‫ﻟﻠﻌﻠﻮم واﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ‪ ،‬اﻟﱪوﻓﻴﺴﻮر‬ ‫ﺳﺘﻴﻔﺎن ﻛﺎﺗﺴﻴﻜﺎس‪ ،‬وﻛﻴﻞ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ وﻧﺎﺋﺐ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫ﻟﻸﺑﺤﺎث واﻟﺪراﺳﺎت اﻟﻌﻠﻴﺎ‪ ،‬زﻳﺎد‬ ‫اﻟﻠﺒﺎن‪ ،‬اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﴩﻛﺔ‬ ‫ﺻﺪارة اﻟﻜﻴﻤﻴﺎﺋﻴﺔ‪ ،‬ﻏﺴﺎن اﻟﻜﺒﴘ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ‪ ،‬ﻣﺪﻳﺮ ﰲ ﴍﻛﺔ ﻣﺎﻛﻴﻨﺰي‬ ‫آﻧﺪ ﻛﻮﻣﺒﺎﻧﻲ‪ ،‬د‪ .‬ﻫﺎﻧﻲ اﻟﺸﻤﺎع‪،‬‬ ‫رﺋﻴﺲ إدارة اﻤﻠﻜﻴﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ‪،‬‬ ‫اﻟﺒﻨﻚ اﻟﻮﻃﻨﻲ ﰲ أﺑﻮﻇﺒﻲ‪ ،‬ﻧﺎدر‬

‫ﺳﻠﻄﺎن اﻟﴩﻳﻚ اﻷول ﰲ ﴍﻛﺔ‬ ‫ﻓﺎﻧﺪن ﻟﻼﺳﺘﺸﺎرات‪ ،‬زﻫﺮ ﻋﻼوي‬ ‫ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم ﴍﻛﺔ داو ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﺪر اﻟﻌﻠﻤﺎء‪ ،‬اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي‬ ‫ﻟﺴﱰاﺗﺎ ﻟﻠﺘﺼﻨﻴﻊ‪ ،‬ود‪ .‬ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬ ‫اﻟﻌﺒﻴﺪ اﻤﺪﻳﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻤﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫اﻟﺘﻄﻮﻳﺮ واﻻﺑﺘﻜﺎر‪.‬‬ ‫وﻗـــﺎل رﺋــﻴــﺲ ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﺨﺮﻳﺠﻦ اﻟﻌﺮب ﰲ ﻣﻌﻬﺪ‬ ‫ﻟﻠﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ‬ ‫ﻣﺎﺳﺎﺗﺸﻮﺳﺘﺲ‬ ‫ﻃﻼل ﺧﺮ »ﺳﻴﺘﻢ اﻟﱰﻛﻴﺰ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ ودورﻫــﺎ ﰲ‬ ‫ﺧﻠﻖ ﻓــﺮص ﻋﻤﻞ ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ ﰲ‬ ‫اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬وﺳﻴﺠﻤﻊ اﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺮواد‬ ‫ﰲ ﻗﻄﺎع اﻟﺼﻨﺎﻋﺔ واﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ‬ ‫واﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ واﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻤﺎﻟﻴﺔ ﻤﻨﺎﻗﺸﺔ اﻻﺑﺘﻜﺎرات واﻟﺤﻠﻮل‬ ‫ﻤﻮاﺟﻬﺔ اﻟﺘﺤﺪﻳﺎت اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻮاﺟﻪ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪.‬‬

‫ﻗــﺎﻣــﺖ ﴍﻛــﺔ اﻟـــﺪواء‬ ‫ﻟﻠﺨﺪﻣﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ اﻤﺤﺪودة‬ ‫»دﻣــﺴــﻜــﻮ« ﻣﻤﺜﻠﺔ ﰲ‬ ‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺻﻴﺪﻟﻴﺎت اﻟﺪواء‬ ‫ﺑﺎﻟﺴﺤﺐ ﻋــﲆ ﺟﻮاﺋﺰ‬ ‫ﺣﻤﻠﺔ اﻟﺘﺨﻔﻴﻀﺎت اﻟﻜﺒﺮة‬ ‫اﻟﺘﻲ أﻃﻠﻘﺘﻬﺎ أﺧﺮاً‪ ،‬وأﺗﺎﺣﺖ‬ ‫ﻟﻌﻤﻼﺋﻬﺎ اﻟﻔﻮز ﺑﻤﺸﱰﻳﺎت‬ ‫ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ ﺑﻘﻴﻤﺔ ﻣﺎﺋﺔ أﻟﻒ رﻳﺎل‪.‬‬ ‫واﺷﺘﻤﻠﺖ ﺣﻤﻠﺔ اﻟﺘﺨﻔﻴﻀﺎت‬ ‫ﻋــﲆ اﻤﻨﺘﺠﺎت اﻟﻐﺬاﺋﻴﺔ‬ ‫واﻻﺳﺘﻬﻼﻛﻴﺔ واﻟﻌﻨﺎﻳﺔ ﺑﺎﻟﺒﴩة‪،‬‬ ‫ﰲ ﻛﺎﻓﺔ ﻓﺮوع ﺻﻴﺪﻟﻴﺎت اﻟﺪواء‬ ‫واﻤﻨﺘﴩة ﰲ ﻛﻞ ﻣﻦ اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫اﻟﴩﻗﻴﺔ واﻟﻮﺳﻄﻰ واﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‪،‬‬ ‫وﻓــﺎز ﰲ ﺣﻤﻠﺔ اﻟﺘﺨﻔﻴﻀﺎت‬ ‫ﻣﺎﺋﺔ ﻓﺎﺋﺰ ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣﻨﺎﻃﻖ‬ ‫اﻤﻤﻠﻜﺔ‪ ،‬وﺗﻢ اﻟﺴﺤﺐ ﰲ ﻓﻨﺪق‬ ‫ﻧﻮﻓﻴﺘﻴﻞ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬وﻳﺘﻤﺘﻊ‬

‫ﻛﻞ ﻓﺎﺋﺰ ﺑﻤﺸﱰﻳﺎت ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ أﻟﻒ رﻳﺎل وﺗﺄﺗﻲ ﺟﻮاﺋﺰ‬ ‫ﺣﻤﻠﺔ اﻟﺤﺞ ﻣﺘﺘﺎﻟﻴﺔ ﺑﻌﺪ ﺟﻮاﺋﺰ‬ ‫اﻟﺤﻤﻠﺔ اﻟﺼﻴﻔﻴﺔ اﻟﺘﻲ أﻃﻠﻘﺘﻬﺎ‬ ‫»دﻣﺴﻜﻮ« واﻟﺘﻲ ﻓﺎز ﺑﻬﺎ ﺧﻤﺴﺔ‬ ‫ﻋﻤﻼء ﺑﺨﻤﺲ ﺳﻴﺎرات‪ .‬وﺗﻬﺪف‬ ‫ﴍﻛﺔ اﻟﺪواء ﻣﻦ ﺧﻼل ﺣﻤﻼﺗﻬﺎ‬ ‫اﻤﻮﺳﻤﻴﺔ إﱃ ﻋﻤﻞ ﺗﺨﻔﻴﻀﺎت‬ ‫ﻛﺒﺮة ﻋﲆ اﻤﻨﺘﺠﺎت اﻻﺳﺘﻬﻼﻛﻴﺔ‬ ‫واﻟﻌﻨﺎﻳﺔ ﺑﺎﻟﺒﴩة‪ ،‬إﻳﻤﺎﻧﺎ ً ﻣﻨﻬﺎ‬ ‫ﺑﺎﻤﺴﺆوﻟﻴﺔ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺗﺠﺎه‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻊ اﻟﺴﻌﻮدي‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺗﻬﺪف‬ ‫ﻣﻦ ﺧــﻼل ﺣﻤﻼﺗﻬﺎ إﱃ ﺑﺚ‬ ‫رﺳﺎﺋﻞ ﻋﻠﻤﻴﺔ ﺗﻮﻋﻮﻳﺔ ﺑﺎﻟﺼﺤﺔ‬ ‫اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻟﺘﻮﻋﻴﺔ ﻣﻦ اﻷﻣﺮاض‬ ‫اﻤﻨﺘﴩة ﻛﺎﻟﻀﻐﻂ واﻟﺴﻜﺮ‪،‬‬ ‫ﻓﻀﻼً ﻋﻦ ﺗﻮزﻳﻊ ﻧﴩﺗﻬﺎ‬

‫اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ اﻟﺘﺜﻘﻴﻔﻴﺔ ‪-‬ﺑﻦ اﻟﺼﺤﺔ‬ ‫واﻟﺠﻤﺎل‪ -‬ﻋﲆ ﻛﺎﻓﺔ ﻋﻤﻼﺋﻬﺎ ﻋﲆ‬ ‫ﻣﺪار اﻟﻌﺎم‪ .‬وﺣﺮﺻﺖ ﴍﻛﺔ‬ ‫اﻟﺪواء ﻋﲆ ﻧﴩ اﻟﺘﻮﻋﻴﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ‬ ‫ﻟﺤﺠﺎج ﺑﻴﺖ اﻟﻠﻪ اﻟﺤﺮام ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼل ﺻﻴﺪﻟﻴﺎﺗﻬﺎ اﻤﻨﺘﴩة‪،‬‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﺘﻮزﻳﻊ اﻟﻜﺘﻴﺒﺎت‬ ‫واﻤــﺠــﻼت وﻗــﻴــﺎس اﻟﺴﻜﺮ‬ ‫واﻟﻀﻐﻂ واﻟﻘﻴﺎم ﺑﺄﻧﺸﻄﺔ‬ ‫ﺗﻮﻋﻮﻳﺔ ﻟﻠﺤﺠﺎج وﺗﻮزﻳﻊ ﻋﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻨﺘﺠﺎت اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﴩﻛﺔ‪.‬‬ ‫ﻛﻤﺎ ﺗﺤﺮص »دﻣﺴﻜﻮ«‬ ‫ﻋﲆ ﺗﻮﻓﺮ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ ﻣﻦ‬ ‫اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ واﻻﺳﺘﻬﻼﻛﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻨﺎﻃﻖ اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺑﻮﺻﻔﻬﺎ إﺣﺪى اﻟﻘﻼع‬ ‫اﻟﻄﺒﻴﺔ اﻟﺮاﺋﺪة ﰲ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﻣﻦ ﺧﻼل ﻣﺎ ﺗﻘﺪﻣﻪ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ‬ ‫ﺻﻴﺪﻟﻴﺎت اﻟﺪواء وأﻗﺴﺎم ﺗﻮزﻳﻊ‬ ‫اﻤﻨﺘﺠﺎت اﻟﻄﺒﻴﺔ واﻻﺳﺘﻬﻼﻛﻴﺔ‬ ‫ﺑﻬﺎ‪.‬‬

‫ﺳﺎﻋﺎت إﻳﺒﻞ ‪ EBEL‬ﺗﺨﺺ اﻟﻤﺮأة ﺑﻤﻮدﻳﻠﻴﻦ ﺟﺪﻳﺪﻳﻦ‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺧﺼﺖ ﺳـﺎﻋﺎت إﻳﺒﻞ اﻤﺮأة ﺑﻤﻮدﻳﻠﻦ ﺟﺪﻳﺪﻳﻦ‪،‬‬ ‫ﻳﻌﻜﺴـﺎن ﺟﻤـﺎل اﻟﺘﺼﻤﻴـﻢ وراﺣـﺔ اﻟﺴـﻮار‬ ‫ﺑﺎﻋﺘﺒﺎرﻫﻤـﺎ ﻣـﻦ أﻫـﻢ اﻟﺼﻔـﺎت اﻟﺘـﻲ ﺗﻤﻴﺰ‬ ‫ﺳـﺎﻋﺎت إﻳﺒﻞ ‪ EBEL‬وﻫﻲ ﻣﻨﻌﻜﺴﺔ ﰲ ﻣﻮدﻳﻞ‬ ‫»أوﻧـﺪ« ‪ Onde‬اﻟﺠﺪﻳـﺪ اﻤﺴـﺘﻮﺣﻲ ﺗﺼﻤﻴﻤﻪ‬ ‫اﻟﻨﺎﻋﻢ اﻻﻧﺴـﻴﺎﺑﻲ ﻣﻦ ﺗﺄﺛﺮ ﺳـﻘﻮط ﺣﺼﺎة ﺻﻐﺮة‬ ‫ﻋﲆ ﺳـﻄﺢ ﻣﻴـﺎه ﻫﺎدﺋﺔ ﻣﺸـﻜﻠﺔ ﺗﻤﻮﺟـﺎت داﺋﺮﻳﺔ‬ ‫ﻣﻠﺴـﺎء‪ ،‬واﻟﺴـﺎﻋﺔ اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻣﺘﻮﻓـﺮة ﺑﻤﻮدﻳﻞ »ﻗﻄﺮ‬ ‫ﻋﻠﺒﺘﻪ ‪36‬ﻣـﻢ« ﻣﺼﻨﻮع ﻣﻦ اﻟﻔﻮﻻذ واﻟﺬﻫﺐ اﻟﻮردي‬ ‫ﺑﻤﻴﻨﺎء ﻣﻦ ﻋﺮق اﻟﻠﺆﻟﺆ‪ .‬أﻣﺎ ﺳـﺎﻋﺔ »إﻛﺲ ون« ‪X-1‬‬

‫ﻓﻬﻲ رﻳﺎﺿﻴﺔ ﻓﺎﺧﺮة ﻣﺼﻨﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻟﺴﺮاﻣﻴﻚ اﻤﻄﻌﻢ‬ ‫ﺑﺨﻄـﻮط رﻓﻴﻌﺔ ﻣـﻦ اﻟﺬﻫـﺐ ﺗﻌﻜـﺲ اﻻﻧﺤﻨﺎءات‬ ‫اﻟﺠﻤﻴﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮف ﺑﻬﺎ ﺣﻠﻘﺎت ﺳـﻮار ﺳﺎﻋﺎت اﻳﺒﻞ‬ ‫‪ EBEL‬وﻫـﻲ ﻣﺘﻮﻓﺮة ﺑﺤﺠﻤـﻦ اﻷول ﺻﻐﺮ ﺻﻨﻊ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺴـﺮاﻣﻴﻚ اﻷﺑﻴﺾ واﻟﺬﻫـﺐ اﻟﻮردي ﻳﺒﻠﻎ ﻗﻄﺮ‬ ‫ﻋﻠﺒﺘﻪ ‪34‬ﻣﻢ وﻗﺪ رﺻﻌﺖ ﺣﺎﻓﺘﻪ ﺑﺎﻤﺎس‪ ،‬أﻣﺎ اﻤﻮدﻳﻞ‬ ‫اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻓﻴﻨﺎﺳـﺐ اﻤﺮأة أو اﻟﺮﺟـﻞ وﻳﺒﻠﻎ ﻗﻄﺮ اﻟﻌﻠﺒﺔ‬ ‫‪ 0.43‬وﻗـﺪ ﺻﻨﻊ ﻣﻦ اﻟﻔـﻮﻻذ اﻤﻄﲇ ﺑﻤـﺎدة ‪PVD‬‬ ‫اﻟﺮﻣﺎدﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﺗﺴـﻮق ﴍﻛـﺔ اﻟﻐـﺰاﱄ ﻟﻠﺘﺠﺎرة ﻤﺎرﻛـﺔ اﻳﺒﻞ‬ ‫اﻟﻌﺮﻳﻘﺔ ﰲ أﺳﻮاق اﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻛﻮﻛﻴﻞ‬ ‫ذي ﻣﻜﺎﻧﺔ راﺋﺪة ﺗﺘﻨﺎﺳـﺐ ﻣﻊ ﻓﺨﺎﻣﺔ ﻣﺎرﻛﺔ اﻳﺒﻞ‪.‬‬


‫ﺧﻮﺟﺔ‪ :‬ﻧﺴﻌﻰ‬ ‫ﻟﻤﺴﺎﻋﺪة اﻟﺼﺤﻒ‬ ‫اﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺔ‪ ..‬وﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﺗﺤﺮي اﻟﺪﻗﺔ وﻋﺪم إﺛﺎرة‬ ‫»اﻟﺒﻠﺒﻠﺔ« ﻓﻲ اﻟﻨﺸﺮ‬

‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬ﻓﻬﺪ اﻟﺤﻤﻮد‬ ‫ﻗـﺎل وزﻳـﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻹﻋـﻼم اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﺧﻮﺟـﺔ ﻟـ»اﻟـﴩق« إن‬ ‫ﻟﻠﺼﺤـﻒ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ ﺟﻤﻌﻴـﺔ ﺧﺎﺻﺔ‬ ‫ﻣﻌﻨﻴـﺔ ﺑﻬﺎ‪ ،‬وﺳـﻴﻜﻮن ﻟﻬـﺎ أﻧﻈﻤﺔ ﺑﻌﺪ‬ ‫أن أﻋﻠـﻦ ﻋـﻦ ﺗﺄﺳـﻴﺲ ﺟﻤﻌﻴـﺔ اﻹﻋﻼم‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧـﻲ‪ ،‬وﺑـﺪأ وﺿـﻊ اﻟﻠﻮاﺋﺢ ﻟﻬـﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ‬ ‫ﺑﺪأت ﰲ اﻹﻋﺪاد ﻟﺠﻤﻌﻴﺘﻬﺎ اﻟﻌﻤﻮﻣﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺿـﺎف أن اﻟﻮزارة ﺗﺤـﺎول أﻻ ﺗﺘﺪﺧﻞ‬

‫ﰲ ﺗﻔﺎﺻﻴـﻞ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ذﻟﻚ‪ ،‬وﻻﺑـﺪ ﻟﻠﻮزارة أن‬ ‫ﺗﻨﻄﻠﻖ ﺧﺎرج اﻟﻮﺻﺎﻳﺎ‪ ،‬وﻧﺤﻦ ﻧﺘﻌﺎون وﻧﻜﻤﻞ‬ ‫ﺑﻌﻀﻨـﺎ اﻟﺒﻌـﺾ‪ ،‬وﻧﺴـﺎﻋﺪﻫﻢ وﻧﻀـﻊ ﻟﻬﻢ‬ ‫اﻟﻠﻮاﺋﺢ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺟـﺎء ذﻟـﻚ ﰲ رد اﻟﻮزﻳﺮ‪ ،‬ﺧـﻼل رﻋﺎﻳﺘﻪ‬ ‫ﺣﻔﻞ ﺟﺎﺋﺰة ﺻﺤﻴﻔﺔ ﺳـﺒﻖ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ ﻣﺴﺎء‬ ‫أﻣﺲ اﻷول اﻟﺴﺒﺖ اﻟﺬي ﺷﻬﺪ ﺗﻜﺮﻳﻢ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ‬ ‫ﺑﺎﻤﺴـﺎﺑﻘﺔ اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ ﻋﲆ اﻤﺴـﺘﻮﻳﻦ اﻤﺤﲇ‬ ‫واﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬ﻋﲆ ﺳـﺆال ﻟـ»اﻟﴩق« ﺣﻮل ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫اﻟﺼﺤﻒ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ ﻣﻦ ﻣﺠﻠﺲ اﻤﺆﺳﺴـﺎت‬

‫اﻟﺼﺤﻔﻴﺔ اﻟﺘﻲ أﻋﻠﻨﺖ ﻋﻨﻬﺎ اﻟﻮزارة ﻗﺒﻞ أﻳﺎم‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﻮزﻳـﺮ ﰲ ﺗﴫﻳـﺢ ﻟﻠﺼﺤﺎﻓﻴﻦ‪:‬‬ ‫ﴎرت ﻤـﺎ ﻗﺪﻣﺘـﻪ ﺻﺤﻴﻔـﺔ »ﺳـﺒﻖ« ﻣـﻦ‬ ‫ﻣﺒـﺎدرات ﻟﻠﻤﺴـﺎﺑﻘﺎت اﻟﺴـﻴﺎﺣﻴﺔ اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ‪،‬‬ ‫وﻛﺬﻟﻚ ﻧﻴﻞ اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ اﻤﺮﻛـﺰ اﻷول ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫اﻟﻌﺮﺑﻲ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن ﻣـﻦ ﺣـﻖ أي ﺻﺤﻴﻔـﺔ أن‬ ‫ﺗﺤﺎﻓﻆ وﺗﺴﺎرع ﰲ ﻧﻘﻞ اﻟﺨﱪ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﰲ اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫ﻧﻔﺴﻪ ﻳﺠﺐ أن ﻳﻜﻮن ﻟﺪى اﻟﺼﺤﻒ ﻣﺼﺪاﻗﻴﺔ‬ ‫ﰲ ﻧﻘﻞ اﻟﺨﱪ وﺷﻔﺎﻓﻴﺔ‪ ،‬واﻤﺼﺪر اﻤﻮﺛﻮق‪ ،‬ﻛﻲ‬

‫ﻻ ﺗﺪﺧﻞ اﻟﻘﺎرئ ﰲ دواﻣﺔ اﻹﺷﺎﻋﺎت واﻟﻈﻨﻮن‬ ‫واﻻﺳﺘﻨﺘﺎﺟﺎت ﻏﺮ اﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل‪ :‬ﻧﺠﺪ ﻛﺜﺮا ﻣـﻦ اﻟﺼﺤﻒ واﻤﻮاﻗﻊ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ ﺗﻨﻘﻞ اﻷﺧﺒﺎر ﻏـﺮ اﻤﻮﺛﻘﺔ وﻏﺮ‬ ‫اﻟﺼﺎدﻗـﺔ‪ ،‬وﺗﺴـﺒﺐ ﻛﺜـﺮا ﻣـﻦ »اﻟﺒﻠﺒﻠﺔ« ﰲ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬داﻋﻴـﺎ اﻟﺼﺤـﻒ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ إﱃ‬ ‫ﺗﺤﺮي اﻷﻣﺎﻧﺔ‪ ،‬وﺗﻌﺮف ﻣﺴﺆوﻟﻴﺘﻬﺎ ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻨﴩ‬ ‫ﻋﱪﻫﺎ‪ ،‬ﻣﺆﻛﺪا ً ﰲ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻔﺴـﻪ أن اﻟﻨﻘﺪ اﻟﺒﻨﺎء‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺢ ﴐوري وواﺟـﺐ‪ ،‬وﻛﺬﻟـﻚ ﺗﻨﺒﻴﻪ‬ ‫اﻤﺴﺆوﻟﻦ واﻤﺆﺳﺴﺎت ﰲ ﺣﺎل وﺟﻮد ﺗﻘﺼﺮ‪.‬‬

‫ﺧﻮﺟﻪ أﺛﻨﺎء ﺗﻜﺮﻳﻢ أﺣﺪ اﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ‬

‫) اﻟﴩق (‬

‫ا ﺛﻨﻴﻦ ‪ 25‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 7‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (400‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﻌﺎون ﺑﻴﻦ‬ ‫»ﻏﺮﻓﺔ اﻟﺨﺮج«‬ ‫و»أدﺑﻲ اﻟﺮﻳﺎض«‬

‫اﻟﺨﺮج ‪ -‬راﺋﺪ اﻟﻌﻨﺰي‬ ‫اﺳﺘﻘﺒﻠﺖ اﻟﻐﺮﻓﺔ اﻟﺘﺠﺎرﻳﺔ واﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺨﺮج‪ ،‬ﻣﺴﺎء اﻟﺜﻼﺛﺎء اﻤﺎﴈ‪ ،‬رﺋﻴﺲ اﻟﻠﺠﻨﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﰲ اﻟﻨـﺎدي اﻷدﺑـﻲ ﰲ اﻟﺮﻳـﺎض‪،‬‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﱪاك‪ ،‬وﻧﺎﺋﺒﻪ ﺟﻤﺎل اﻟﺤﻤﺪاء‪،‬‬ ‫اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﻳﻘﺪم درﻋﺎ ﺗﺬﻛﺎرﻳﺔ ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﰲ اﻟﻨﺎدي اﻷدﺑﻲ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎض )اﻟﴩق( وﻛﺎن ﰲ اﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻬﻢ اﻷﻣـﻦ اﻟﻌﺎم اﻤﻜﻠﻒ ﺧﺎﻟﺪ‬

‫آل ﻋﻮﻳﺪان‪ ،‬ورﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼن ﰲ‬ ‫اﻟﻐﺮﻓﺔ ﻋﺜﻤﺎن اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‪ ،‬وﻋﺪد ﻣﻦ أﻋﻀﺎء‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼن‪ .‬وﺗﻢ اﻟﺨﺮوج ﺑﺗﻮﺻﻴﺎت‬ ‫ﻋﺪة‪ ،‬ﻣﻨﻬـﺎ ﺗﻮﻃﻴﺪ اﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻦ اﻟﻠﺠـﺎن اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻟﻨﺎدي وﻏﺮﻓﺔ اﻟﺨﺮج‪ ،‬وﻣﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﻠﺠﻨﺘﻦ ﰲ‬ ‫اﻟﻔﻌﺎﻟﻴـﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﻤﻜﻦ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬـﺎ إﺑﺮاز ﺗﺎرﻳﺦ‬ ‫اﻟﺨﺮج‪.‬‬

‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻣﺤﻤﺪ اﻤﺮزوق‬ ‫ﻛﺸﻒ ﻟـ»اﻟﴩق« ﻣﺪﻳﺮ اﻹدارة اﻟﻌﺎﻣﺔ‬ ‫ﻟﺤﻘـﻮق اﻤﺆﻟـﻒ ﰲ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ‬ ‫واﻹﻋـﻼم‪ ،‬رﻓﻴـﻖ اﻟﻌﻘﻴـﲇ‪ ،‬ﻋﻦ ﺣﺠﺐ‬ ‫ﻧﺤﻮ ‪ 65‬ﻣﻮﻗﻌﺎ ً إﻟﻜﱰوﻧﻴﺎ ً ﺑﺸـﻜﻞ ﻛﲇ‪،‬‬ ‫أو ﺟﺰﺋـﻲ‪ ،‬ﰲ اﻟﻌﺎم اﻤﺎﴈ‪ ،‬ﰲ ﻗﻀﺎﻳﺎ‬ ‫ﺣﻘﻮق ﻓﻜﺮﻳﺔ‪ ،‬وأوﺿﺢ أن اﻟﺮﻗﻢ أوﱄ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﺻﺪور اﻹﺣﺼﺎﺋﻴﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﺴﻨﺔ‬ ‫اﻤﺎﺿﻴـﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ ﺗﻌﻜﻒ اﻹدارة ﻋﲆ إﻧﺠﺎزﻫﺎ‬ ‫ﺧﻼل اﻟﻔﱰة اﻤﻘﺒﻠﺔ‪.‬‬ ‫وأوﺿﺢ أن اﻹدارة ﺗﺴﺘﺪﻋﻲ أﺻﺤﺎب‬ ‫اﻤﻮاﻗـﻊ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻨﴩ ﻣـﻮادا ً ﻻ‬ ‫ﺗﻤﻠـﻚ ﺣﻘﻮﻗﻬﺎ‪ ،‬أﻣﺎ إذا ﻛﺎن ﺻﺎﺣﺐ اﻤﻮﻗﻊ‬ ‫ﻏﺮ ﻣﻌـﺮوف‪ ،‬ﻓﻴﺘﻢ ﺣﺠﺒـﻪ ﺣﺘﻰ ﺣﻀﻮر‬ ‫ﻣﻦ ﻳﻤﺜﻠﻪ‪ ،‬وأﺧﺬ إﻓﺎدﺗﻪ‪ .‬وذﻛﺮ أن أﺻﺤﺎب‬ ‫ﺣﻘﻮق ﺗﻘﺪﻣﻮا ﺑﺸـﻜﺎوى ﺿـﺪ ﻣﻮاﻗﻊ‪ ،‬ﻣﺎ‬ ‫أدى إﱃ ﺣﺠـﺐ ﻛﺜﺮ ﻣﻨﻬـﺎ‪ ،‬وﺧﺎﺻﺔ اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺗﻨـﴩ أﻓﻼﻣـﺎً‪ ،‬وﻣـﻮادا ً ﺳﻤﻌﻴـﺔ‪ ،‬وﺑﺮاﻣﺞ‬ ‫ﺣﺎﺳـﺐ آﱄ ﺗﺴﻤـﺢ ﺑﺘﺤﻤﻠﻴﻬـﺎ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن‬ ‫اﻤﻮاﻗﻊ ﻻ ﺗﻤﻠﻚ ﺣﻖ ﻋﺮﺿﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤـﺎ ﻳﺘﻌﻠـﻖ ﺑﺎﻟﻜﺘـﺐ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‪،‬‬ ‫أوﺿﺢ أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺘﻘـﺪم أي ﻣﺆﻟﻒ‪ ،‬أو ﻧﺎﴍ‪،‬‬ ‫ﺑﺸـﻜﻮى ﺿﺪ أي ﻣﻮﻗﻊ ﻧـﴩ ﻛﺘﺎﺑﺎً‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫اﻟﻌﻘﻴﲇ‪ :‬ﻧﻔﱰض أن ﻛﻞ ﳾء ﻳﺴﺮ ﺑﺸﻜﻞ‬ ‫ﻃﺒﻴﻌـﻲ ﻣـﺎ ﻟﻢ ﺗـﺮد ﺷـﻜﻮى‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣـﻞ ﻣﻊ أي ﺷـﻜﻮى ﻳﺠـﺐ أن ﻳﻜﻮن‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﺟﺪﻳﺔ ﻣﻦ ﻗﺒـﻞ ﻣﻦ ﻳﺮﻓﻌﻬﺎ‪ ،‬وﻳﺘﻄﻠﺐ‬

‫رﻓﻴﻖ اﻟﻌﻘﻴﲇ‬

‫ﺑﻌﺾ اﻟﻜﺘﺎب ﻳﻌﺎﻧﻮن ﻣﻦ ﻗﺮﺻﻨﺔ ﻟﻠﻜﺘﺐ ﻋﲆ اﻹﻧﱰﻧﺖ‬

‫ذﻟـﻚ ﺣﻀـﻮرا ً ﺷـﺨﺼﻴﺎً‪ ،‬أو ﺗﻔﻮﻳﺾ ﻣﻦ‬ ‫ﻳﻨﻮب ﻋﻨـﻪ‪ ،‬ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ إﺛﺒﺎت ﻋـﲆ ﻣﺎ ﻳﺪﻋﻴﻪ‪.‬‬ ‫وﺑﻦ أﻧﻪ ﻻ ﻳﻜﺘﻔﻰ ﺑﺈرﺳﺎل ﺑﺮﻳﺪ إﻟﻜﱰوﻧﻲ‪،‬‬ ‫ﻣﻀﻴﻔﺎ ً »ﻧﺘﻠﻘﻰ ﻛﺜﺮا ً ﻣﻦ اﻟﺮﺳﺎﺋﻞ‪ ،‬ﻓﻨﻄﻠﺐ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﺮﺳﻠﻴﻬـﺎ ﻣﺮاﺟﻌـﺔ اﻹدارة‪ ،‬أو أﻗﺮب‬ ‫ﻓـﺮع ﻟﻠـﻮزارة ﰲ ﻣﻨﻄﻘﺘـﻪ«‪ ،‬ﻣـﱪرا ً ﻫﺬا‬ ‫اﻹﺟﺮاء ﺑـ«ﻣﻨﻊ وﺟﻮد أي ﻏﺮض ﺷـﺨﴢ‬ ‫ﻻ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺤﻘﻮق«‪.‬‬ ‫وﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻘﺮﺻﻨـﺔ اﻟﻜﺘﺐ‪ ،‬اﻋﺘﱪ‬ ‫اﻟﻜﺎﺗﺐ ﻋـﺎدل اﻟﺤﻮﺷـﺎن ﺣﻤﺎﻳﺔ اﻟﺤﻘﻮق‬ ‫اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ ﻣﺴﺆوﻟﻴﺔ وزارة اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻹﻋﻼم‪،‬‬

‫ﻣﻀﻴﻔﺎ ً أن اﻟﻮزارة ﴏﺣﺖ ﺑﻮﺟﻮد أﻧﻈﻤﺔ‬ ‫وإﺟﺮاءات ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﺣﻘﻮق اﻤﺆﻟﻒ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل إن اﻟﺤﺼﻮل ﻋﲆ اﻟﻜﺘﺐ ﻣﻦ اﻹﻧﱰﻧﺖ‬ ‫ﻳﻌﺪ اﺧﱰاﻗﺎ ً ﻟﺤﻘـﻮق اﻤﺆﻟﻒ‪ .‬وأﺿﺎف أﻧﻪ‬ ‫ﺳﺒﻖ أن ﺑﻠﻎ ﻋﻦ ﻗﺮﺻﻨﺔ ﻟﻜﺘﺎب ﰲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫»اﻟﻔﻮرﺷـﺮ«‪ ،‬ﻣﻮﺿﺤﺎ ً أﻧﻪ ﺣﺼﻞ ﻋﲆ رﻗﻢ‬ ‫ﻣـﻦ ﻣﻮﻗﻊ اﻟـﻮزارة‪ ،‬ﻟﻜﻦ ﺑﻌـﺪ أن اﺗﺼﻠﺖ‬ ‫ﺑﻬـﻢ‪ ،‬ﻗﺎﻟﻮا إن اﻟﺮﻗﻢ ﻻ ﻳﻐﻨﻲ ﻋﻦ اﻟﺤﻀﻮر‬ ‫اﻟﺸـﺨﴢ‪ ،‬ﻣﻌﺘﱪا ً أن ﻫـﺬا اﻹﺟﺮاء ﻳﺠﻌﻞ‬ ‫اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺻﻌﺒﺔ‪.‬‬ ‫وﻗﺎل اﻟﺤﻮﺷـﺎن إن اﻟـﻮزارة ﻟﻢ ﺗﻘﺪم‬

‫)اﻟﴩق(‬

‫ﺷﻴﺌﺎ ً ﻓﻴﻤﺎ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻘﺮﺻﻨﺔ اﻟﻜﺘﺐ‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔﺎ ً‬ ‫أن اﻟﻜﺘّـﺎب ﻳﻌﺎﻧـﻮن ﻣﻦ ﻫـﺬه اﻟﻘﺮﺻﻨﺔ‪،‬‬ ‫وﻣﺒﻴﻨـﺎ ً أن ﺑﻌـﺾ اﻤﺆﻟﻔـﻦ ﻳﺴﺎﻫﻤﻮن ﰲ‬ ‫ﻫـﺬه اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ‪ ،‬ﻋﱪ ﻧﴩ ﻛﺘﺒﻬـﻢ إﻟﻜﱰوﻧﻴﺎً‪،‬‬ ‫ﺑﻐـﺮض اﻟﺸـﻬﺮة واﻟﻮﺻـﻮل إﱃ ﴍﻳﺤﺔ‬ ‫واﺳﻌـﺔ ﻣﻦ اﻟﻘـﺮاء‪ ،‬ﻣﻀﻴﻔـﺎ ً أن ﻣﻦ ﺣﻘﻪ‬ ‫اﻟﺸـﻬﺮة‪ ،‬ﺑﺎﻟﻄـﺮق اﻟﻨﻈﺎﻣﻴـﺔ‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﰲ‬ ‫ﻏﻴﺎب اﻷﻧﻈﻤﺔ اﻟﻮاﺿﺤﺔ‪ ،‬ﻓﺎﻤﺜﻘﻒ واﻤﺆﻟﻒ‬ ‫ﻳﺴﺎﻫﻤـﺎن ﰲ ﻫـﺬه اﻟﻘﺮﺻﻨـﺔ‪ ،‬ﺧﺎﺻﺔ إذا‬ ‫ﻛﺎن اﻟﻜﺘﺎب ﻣﻤﻨﻮﻋﺎً‪.‬‬ ‫وﻃﺎﻟـﺐ اﻟﺤﻮﺷـﺎن اﻟـﻮزارة ﺑﻮﺿﻊ‬

‫ﻣﺜﻘﻔﻮن ﻳﺴﺎﻫﻤﻮن ﻓﻲ ﻗﺮﺻﻨﺔ ﻛﺘﺒﻬﻢ وﺿﻴﺎع ﺣﻘﻮﻗﻬﻢ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ‬

‫ﻋﺎدل اﻟﺤﻮﺷﺎن‬

‫أﻧﻈﻤـﺔ ﺳﻬﻠﺔ ﺗﻜﻔﻞ ﺣﻤﺎﻳﺔ ﺣﻘﻮق اﻤﺆﻟﻒ‪،‬‬ ‫ﻣﺸـﺮا ً إﱃ وﺟﻮد ﻃﺮق ﻋﺪة ﻟﺬﻟﻚ‪ ،‬ﻣﻘﱰﺣﺎ ً‬ ‫ﺗﻮﻗﻴﻊ اﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺑﻦ اﺗﺤﺎد اﻟﻨﺎﴍﻳﻦ اﻟﻌﺮب‬ ‫ووزارة اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ ﺗﺘﻴﺢ ﻧـﴩ اﻤﻨﺘﺞ اﻟﺜﻘﺎﰲ‬ ‫إﻟﻜﱰوﻧﻴﺎ ً ﰲ ﻇﻞ ﺣﻔﻆ اﻟﺤﻘﻮق‪.‬‬ ‫ﻳﺬﻛـﺮ أن »اﻟﴩق« ﻧـﴩت ﰲ ﻋﺪدﻫﺎ‬ ‫‪ 182‬إﺣﺼﺎﺋﻴـﺔ ﺣـﻮل ﻗﻀﺎﻳـﺎ اﻤﻠﻜﻴـﺔ‬ ‫اﻟﻔﻜﺮﻳـﺔ ﰲ ﻋـﺎم ‪2011‬م‪ ،‬ﻇﻬـﺮ ﻓﻴﻬﺎ أن‬ ‫ﻋﺪد اﻟﺸـﻜﺎوى ﺑﻠﻎ ‪ 500‬ﺷﻜﻮى‪ ،‬وﺿﺒﻂ‬ ‫ﻣﻨﻬـﺎ ‪ 437‬ﻗﻀﻴـﺔ‪ ،‬وﻧﻔـﺬت ﻓﻴﻬـﺎ أرﺑﻊ‬ ‫ﻋﻘﻮﺑﺎت ﺗﺸـﻬﺮ‪ ،‬وﺛﻤﺎﻧـﻲ ﻋﻘﻮﺑﺎت إﻧﺬار‪،‬‬ ‫ﻓﻴﻤـﺎ وﺻﻠﺖ اﻟﻐﺮاﻣـﺎت إﱃ ﻣﻠﻴﻮن و‪702‬‬ ‫أﻟﻒ و‪ 700‬رﻳـﺎل ﻛﺘﻌﻮﻳﺾ ﻟﺤﻖ ﺧﺎص‪.‬‬ ‫وﺑﻠﻎ ﻋﺪد اﻤﻮاد اﻤﺼﺎدرة ‪ 415‬أﻟﻔﺎ و‪400‬‬ ‫ﻣـﺎدة ﺑـﻦ ﺗﺴﺠﻴـﻼت وﻓﻴﺪﻳـﻮ وﺑﺮاﻣـﺞ‬ ‫ﺣﺎﺳﺐ آﱄ وأﻟﻌﺎب أﻃﻔﺎل وﻣﻮاد أدﺑﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺷﺎب ﺳﻌﻮدي ﻳﺸﺎرك ﻓﻲ اﺣﺘﻔﺎﻻت اﻟﻴﻮم اﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﻟﻠﺴﻼم ﻓﻲ ا‪¤‬ﻣﻢ اﻟﻤﺘﺤﺪة‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬رﻧﺎ ﺣﻜﻴﻢ‬

‫ﺑﺎﺧﺮﻳﺒﺔ ﻣﻊ ﻃﻼب ﺳﻌﻮدﻳﻦ ﻣﺒﺘﻌﺜﻦ ﰲ أﻣﺮﻳﻜﺎ‬

‫ﺷـﺎرك ﻣﺆﺳﺲ ﻣﴩوع »ﻧـﺪاء اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ«‪،‬‬ ‫اﻤﻬﻨـﺪس ﻣﺤﻤـﺪ ﺑﺎﺧﺮﻳﺒـﺔ‪ ،‬ﰲ اﺣﺘﻔﺎﻻت‬ ‫اﻟﻴﻮم اﻟﻌﺎﻤﻲ ﻟﻠﺴﻼم ﰲ اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤﺪة اﻟﺬي‬ ‫أﻗﻴـﻢ أﺧـﺮاً‪ ،‬واﻟﺘﻘـﻰ ﻣﺎﻳﻜـﻞ دوﺟﻼس‪،‬‬ ‫وﻋﺪدا ًﻣﻦ ﺳﻔﺮاء اﻷﻣﻢ اﻤﺘﺤـﺪة ﻟﻠﺴـﻼم‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﺑﺎﺧﺮﻳﺒﺔ أن »ﻧـﺪاء اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ« ﻫﻮ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ دوﱄ ﻟﻠﺸـﺒﺎب ﻳﺪﻋﻮ ﻟﻠﺤـﻮار اﻟﺜﻘﺎﰲ‪،‬‬ ‫وﻳﻬﺪف إﱃ ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﺑﻦ أﻓﺮاد اﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﻟﺘﻘﻠﻴـﺺ اﻟﻔﺠـﻮة ﺑـﻦ اﻟﺜﻘﺎﻓﺎت‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ‬ ‫أﻧـﻪ دﻋﻮة ﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻣﻦ ﺧـﻼل إﻳﺠﺎد‬ ‫)اﻟﴩق( ﻣﴩوﻋـﺎت ﻣﺘﺒﺎدﻟﺔ ﻟﻠﺸـﺒﺎب ﻻﻛﺘﺴﺎب اﻟﺜﻘﺔ‪،‬‬

‫وﺗﺠﺴﺮ اﻟﺜﻘﺎﻓﺎت‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً وأن ﺑﻌﺾ أﻓﺮاد‬ ‫اﻤﺠﺘﻤﻌـﺎت اﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﻟﺪﻳﻬـﻢ ﻓﻬﻢ ﻣﺤﺪود ﺟﺪا ً‬ ‫ﻋـﻦ اﻟﺜﻘﺎﻓـﺎت اﻷﺧـﺮى‪ ،‬ﻣﺸـﺮا ً إﱃ أن اﻟﻴﻮم‬ ‫اﻟﻌﺎﻤـﻲ ﻟﻠﺴﻼم ﻳﻌﺪ ﻣﻨﺎﺳﺒـﺔ ﻣﻬﻤﺔ ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫اﻟﺪوﱄ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﻓﻬﻢ اﻷﻓﺮاد ﻟﻠﺘﻌﺎﻳﺶ ﰲ ﺳﻼم‪.‬‬ ‫وأﺿﺎف‪ :‬ﺷـﺒﻜﺎت اﻟﺘﻮاﺻـﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‪،‬‬ ‫ووﺳﺎﺋـﻞ اﻹﻋـﻼم‪ ،‬ﺗﺴﺎﻋـﺪ ﻋﲆ ﺗﻌﺰﻳـﺰ ﻧﻤﻂ‬ ‫ﺣﻴﺎة اﻟﻔﺮد ﺑﺸﻜﻞ أﻓﻀﻞ‪ ،‬ﻣﺒﻴﻨﺎ ً أن ﻟﺠﻨﺔ اﻷﻣﻢ‬ ‫اﻤﺘﺤﺪة ﻟﻠﺴﻼم ﺗﺴﺮ وﻓﻖ ﻧﻬﺞ ﻣﺒﺘﻜﺮ ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ‬ ‫اﻟﺴﻼم ﻣﻦ ﺧﻼل اﻟﺤـﻮار اﻟﺜﻘﺎﰲ‪ ،‬ﻓﻴﻤﺎ ﻳﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ »ﻧـﺪاء اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ« ﻋـﲆ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﻌﺎﻳﺮ‬ ‫اﺣﱰاﻓﻴﺔ ﻟﻸﻓﺮاد ﰲ ﺟﻤﻴـﻊ أﻧﺤﺎء اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻟﺒﻨﺎء‬ ‫ﺟﺴـﻮر اﻟﺘﻮاﺻـﻞ‪ ،‬ﻣﺴﺘﻔﻴـﺪا ً ﻣـﻦ اﻟﻮﺳﺎﺋـﻞ‬

‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‪ ،‬وﻏﺮﻫﺎ ﻣﻦ وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‪.‬‬ ‫واﻟﺘﻘـﻰ ﺑﺎﺧﺮﻳﺒﺔ ﺑﻌﺪ اﻧﺘﻬـﺎء اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت‬ ‫ﺑﻌـﺪد ﻣـﻦ اﻟﺸـﺒﺎب اﻟﺴﻌـﻮدي ﰲ اﻟﻮﻻﻳـﺎت‬ ‫اﻤﺘﺤﺪة اﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻣﻤﻦ ﻳﻌﻤﻠﻮن ﺑﺠﻬﺪ ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﺛﻘﺎﻓﺘﻬﻢ اﻤﻌﺎﴏة ﻣﻦ ﺧـﻼل وﺳﺎﺋﻞ اﻹﻋﻼم‪،‬‬ ‫ودراﺳﺎﺗﻬـﻢ اﻟﺘﻲ ﺗﺘﻤﺤﻮر ﺣﻮل ﻃﺮق اﻟﺤﻮار‬ ‫واﻟﻨﻬـﺞ اﻤﺒﻨﻲ ﻋﲆ اﻟﺜﻘﺔ واﻷرﺿﻴﺔ اﻤﺸـﱰﻛﺔ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺤـﻮار‪ ،‬وﺗﻨـﺎول ﻣﻌﻬﻢ ﺑﻌـﺾ اﻟﻨﻤﺎذج‬ ‫اﻟﺸـﺎﺋﻌﺔ ﰲ اﻟﻮﻻﻳـﺎت اﻤﺘﺤـﺪة‪ ،‬ﺣﻴـﺚ ﻳﺠـﺪ‬ ‫اﻟﺸﺒﺎب ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﻧﺪاء اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ« ﻣﺼﺪرا ً ﻟﻺﺑﺪاع‬ ‫واﻟﻨﺠـﺎح‪ ،‬وﻗـﺎم ﺑﺎﺧﺮﻳﺒـﺔ ﺑﻤﻨﺎﻗﺸـﺔ ﺗﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻃـﺮق اﻟﺘﻮاﺻﻞ ﻟﺘﺤﺴﻦ ﻣﻔﻬـﻮم اﻤﺘﻠﻘﻲ ﻋﻦ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‪.‬‬

‫ﺗﻌﻘﻴﺒﺎ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﻧﺸﺮﺗﻪ | ﺣﻮل ﻣﻄﺎﻟﺒﺎت ﺑﺘﻤﻜﻴﻦ ﺧﻄﺒﺎء اﻟﻤﺬاﻫﺐ ﻣﻦ ﺻﻌﻮد اﻟﻤﻨﺎﺑﺮ‬

‫اﻟﺘﻌﺪدﻳﺔ ﻓﻲ ا‪¤‬ﻓﻜﺎر واﻟﻤﺬاﻫﺐ ﱞ‬ ‫ﻏﺎش ﻟﻠﻤﺴﻠﻤﻴﻦ وﻻ ﻣﻜﺎن ﻟﻪ ﺑﻴﻨﻨﺎ‬ ‫اﻟﻔﻮزان‪ :‬ﻣﻦ ﻳﺪﻋﻮ إﻟﻰ‬ ‫·‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﻋﻠﻖ ﻋﻀﻮ ﻫﻴﺌـﺔ ﻛﺒﺎر اﻟﻌﻠﻤﺎء‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻔـﻮزان ﻋﲆ ﻣﺎ ﻧﴩﺗﻪ‬ ‫»اﻟﴩق« ﻳـﻮم اﻟﺠﻤﻌﺔ اﻤﺎﴈ‬ ‫)‪2013 /1 /5‬م( ﺑﻌﻨـﻮان‬ ‫وﺑﺎﺣﺜـﻮن‬ ‫»أﻛﺎدﻳﻤﻴـﻮن‬ ‫ﻳﻄﺎﻟﺒـﻮن ﺑﺘﻤﻜﻦ ﺧﻄﺒـﺎء اﻤﺬاﻫﺐ‬ ‫ﻣـﻦ ﺻﻌـﻮد اﻤﻨﺎﺑﺮ‪ ،‬وإﺿﺎﻓـﺔ آراء‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔـﺔ ﰲ ﻣﻨﻬﺎج اﻟﺪﻳـﻦ«‪ ،‬ﻗﺎﺋﻼً‪:‬‬ ‫ﺣﺼﻠﺖ اﻟﺼﺤﻴﻔـﺔ ﻋﲆ ﺗﴫﻳﺤﺎت‬ ‫ﺟﻤﺎﻋـﺔ ﻣـﻦ اﻟﻜﺘـﺎب ﺣـﻮل ﻫـﺬا‬ ‫اﻤﻮﺿـﻮع‪ ،‬وﻫـﻲ آراء ﻣﺘﺒﺎﻳﻨـﺔ‪،‬‬ ‫وﻟﻜـﻦ اﻟﺼﺤﻴﻔـﺔ ﺣﺒﻜـﺖ اﻟﻌﻨﻮان‬ ‫وﺟﻌﻠﺘـﻪ ﻣﺘﻀﻤﻨـﺎ ً ﻟـﺮأي ﺑﻌﻀﻬﻢ‬ ‫دون اﻋﺘﺒـﺎر ﻟـﺮأي اﻵﺧﺮﻳﻦ‪ ،‬وﻫﺬا‬ ‫ﻳﺨﺎﻟﻒ ﻣﺎ ﺗﺘﺠﻪ إﻟﻴﻪ اﻟﺼﺤﻴﻔﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﻃﻠـﺐ اﻟﺘﻌﺪدﻳـﺔ ﰲ اﻟـﺮأي‪ ،‬ﻓﻠﻤﺎذا‬ ‫ﻫﺬا اﻻﻧﺤﻴﺎز اﻟﺬي ﻳﺨﺎﻟﻒ ﻣﺎ ﺗﺪﻋﻮ‬ ‫إﻟﻴﻪ‪ .‬ﻫﺬا ﻣﻦ ﺣﻴﺚ اﻟﻔﻜﺮة‪ .‬وأﻣﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﺣﻴﺚ اﻟﻨﻈﺮ اﻟﺼﺤﻴﺢ واﻤﻨﻬﺞ اﻟﺤﻖ‬ ‫ﻓﻨﻘﻮل‪:‬‬ ‫ً‬ ‫أوﻻ‪ :‬اﻟﻠـﻪ أﻣـﺮ اﻤﺴﻠﻤـﻦ ﺑﺄن‬ ‫ﻳﻜﻮﻧـﻮا أﻣـﺔ واﺣـﺪة ﰲ ﻋﻘﻴﺪﺗﻬـﺎ‪،‬‬ ‫وﰲ ﻣﻨﻬﺠﻬـﺎ‪ ،‬وﰲ ﻣﻨﺎﻫـﺞ ﺗﻌﻠﻴﻤﻬﺎ‬

‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﻔﻮزان‬ ‫ﺻﻮرة ﺿﻮﺋﻴﺔ ﻟﻠﻤﻮﺿﻮع اﻤﻨﺸﻮر ﰲ »اﻟﴩق«‬ ‫وﺟﻤﻴـﻊ ﺗﻮﺟﻬﺎﺗﻬﺎ‪ .‬ﻗﺎل ﺗﻌﺎﱃ‪» :‬إن‬ ‫ﻫﺬه أﻣﺘﻜـﻢ أﻣﺔ واﺣـﺪة وأﻧﺎ رﺑﻜﻢ‬ ‫ﻓﺎﻋﺒﺪون«‪ ،‬وﻗﺎل ﺗﻌﺎﱃ‪» :‬واﻋﺘﺼﻤﻮا‬ ‫ﺑﺤﺒﻞ اﻟﻠﻪ ﺟﻤﻴﻌﺎ ً وﻻ ﺗﻔﺮﻗﻮا«‪ ،‬وﻗﺎل‬ ‫ﺗﻌﺎﱃ‪» :‬وﻻ ﺗﻜﻮﻧـﻮا ﻛﺎﻟﺬﻳﻦ ﺗﻔﺮﻗﻮا‬ ‫واﺧﺘﻠﻔﻮا ﻣﻦ ﺑﻌﺪ ﻣﺎ ﺟﺎءﻫﻢ اﻟﺒﻴﻨﺎت‬ ‫وأوﻟﺌـﻚ ﻟﻬـﻢ ﻋﺬاب ﻋﻈﻴـﻢ«‪ .‬وﺑﻦ‬ ‫ﺳﺒﺤﺎﻧـﻪ ﻣﺎ ﰲ اﻻﺧﺘـﻼف واﻟﺘﻔﺮق‬ ‫ﻣـﻦ ﻋﻮاﻗـﺐ وﺧﻴﻤـﺔ‪ ،‬ﻓﻘـﺎل‪» :‬وﻻ‬ ‫ﺗﻨﺎزﻋﻮا ﻓﺘﻔﺸﻠﻮا وﺗﺬﻫﺐ رﻳﺤﻜﻢ«‪.‬‬ ‫و ﱠﻤﺎ ﻛﺎن ﻻﺑﺪ ﻣـﻦ ﺣﺼﻮل اﺧﺘﻼف‬

‫وﻧﺰاع ﰲ وﺟﻬﺎت اﻟﻨﻈﺮ‪ ،‬ﻗﺎل ﺗﻌﺎﱃ‪:‬‬ ‫»ﻓـﺈن ﺗﻨﺎزﻋﺘﻢ ﰲ ﳾء ﻓـﺮدوه إﱃ‬ ‫اﻟﻠـﻪ وإﱃ اﻟﺮﺳﻮل إن ﻛﻨﺘﻢ ﺗﺆﻣﻨﻮن‬ ‫ﺑﺎﻟﻠﻪ واﻟﻴﻮم اﻵﺧﺮ ذﻟﻚ ﺧﺮ وأﺣﺴﻦ‬ ‫ﺗﺄوﻳـﻼ«‪ ،‬ﻷن اﻟـﺮد إﱃ اﻟﻠﻪ ورﺳﻮﻟﻪ‬ ‫ﻳﺤﺴﻢ اﻟﻨﺰاع‪.‬‬ ‫ﺛﺎﻧﻴـﺎً‪ :‬ﻻ ﻳﺠـﻮز اﻻﺧﺘﻼف ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻘﻴـﺪة‪ ،‬ﻷﻧﻬـﺎ ﺗﻮﻗﻴﻔﻴـﺔ ﻻ ﻣﺠﺎل‬ ‫ﻟﻼﺟﺘﻬـﺎد ﻓﻴﻬـﺎ‪ .‬واﻤﺨﺎﻟـﻒ ﰲ‬ ‫اﻟﻌﻘﻴـﺪة ﻻ ﻳﻜـﻮن ﻣﺴﻠﻤـﺎ ً ﺣﻘﻴﻘﻴﺎ ً‬ ‫ﻳﻔﺴﺢ ﻟـﻪ اﻤﺠﺎل ﰲ إﺑﺪاء رأﻳﻪ ﻓﻴﻬﺎ‬

‫ﰲ ﻣﺠﺘﻤـﻊ ﻣﺴﻠﻢ ﻣﺘﻤﺴﻚ ﺑﺎﻟﻌﻘﻴﺪة‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺤـﺔ‪ .‬أﻣﺎ اﻤﺨﺎﻟﻒ ﰲ اﻤﺴﺎﺋﻞ‬ ‫اﻟﻔﻘﻬﻴـﺔ اﻟﻔﺮﻋﻴـﺔ وﻫـﻮ ﻣـﻦ أﻫﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻬـﺎد‪ ،‬إذا ﻛﺎن ﻻﺟﺘﻬﺎده ﻣﺤﻤﻞ‬ ‫ﰲ اﻷدﻟـﺔ اﻟﺼﺤﻴﺤـﺔ ﻓﻠـﻪ وﺟﻬـﺔ‬ ‫ﻧﻈـﺮه ﻣـﻦ اﻟﻨﺎﺣﻴﺔ اﻟﻨﻈﺮﻳـﺔ‪ ،‬وﻟﻪ‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﺑﺎﺟﺘﻬـﺎده ﰲ ﻧﻔﺴـﻪ‪ ،‬أﻣـﺎ‬ ‫اﻟﻨﺎﺣﻴـﺔ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﺴﺮ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫اﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬ﻓﺎﻤﺮﺟـﻊ ﰲ ﻫﺬا إﱃ ﺣﻜﻢ‬ ‫اﻟﺤﺎﻛﻢ اﻤﺴﻠﻢ‪ ،‬وﺣﻜﻢ اﻟﺤﺎﻛﻢ ﻳﺮﻓﻊ‬ ‫اﻟﺨﻼف ﻛﻤﺎ ﻫﻲ اﻟﻘﺎﻋﺪة اﻤﻌﺮوﻓﺔ‪.‬‬

‫وﻻ ﻳـﱰك اﻟﻨﺎس ﻓﻮﴇ ﻛـﻞ ﻳﺄﺧﺬ‬ ‫ﺑﺮأﻳﻪ واﺟﺘﻬـﺎده‪ ،‬أو اﺟﺘﻬﺎد ﻏﺮه‪.‬‬ ‫وﻋﲆ ﻫﺬا ﻛﺎن ﻋﻤﻞ اﻤﺴﻠﻤﻦ‪.‬‬ ‫ﺛﺎﻟﺜﺎً‪ :‬اﻟﺨﻄﺎﺑﺔ ﻋﲆ اﻤﻨﺎﺑﺮ ﻳﻮم‬ ‫اﻟﺠﻤﻌـﺔ واﻟﻌﻴﺪ ﺗﻜﻮن ﻋـﲆ اﻤﻨﻬﺞ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴـﺢ ﰲ ﺗﻌﻠﻴـﻢ اﻤﺴﻠﻤﻦ أﻣﻮر‬ ‫ﻋﻘﻴﺪﺗﻬﻢ وأﻣـﻮر دﻳﻨﻬﻢ‪ ،‬وﺗﻨﺒﻴﻬﻬﻢ‬ ‫ﻋـﲆ اﻷﺧﻄﺎء اﻟﺘـﻲ ﻳﻘﻌـﻮن ﻓﻴﻬﺎ‪،‬‬ ‫أو ﻳﻘـﻊ ﻓﻴﻬـﺎ ﺑﻌﻀﻬـﻢ‪ ،‬وﺗﺘﻀﻤﻦ‬ ‫وﻋﻈﻬـﻢ وﺗﺬﻛﺮﻫـﻢ ﺑﻤـﺎ ﻳﻨﻔﻌﻬﻢ‪،‬‬ ‫وﻧﻬﻴﻬـﻢ ﻋﻤـﺎ ﻳﴬﻫـﻢ ﰲ دﻳﻨﻬـﻢ‬ ‫ودﻧﻴﺎﻫـﻢ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﻛﺎﻧـﺖ ﺧﻄﺐ اﻟﻨﺒﻲ‬ ‫ ﺻـﲆ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴـﻪ وﺳﻠﻢ ‪ -‬وﺧﻄﺐ‬‫ﺧﻠﻔﺎﺋـﻪ وأﺻﺤﺎﺑـﻪ ﻣﻦ ﺑﻌـﺪه‪ ،‬وﻻ‬

‫ﺗﻜـﻮن اﻟﺨﻄـﺐ ﺑﺤﺴـﺐ اﻤﺬاﻫـﺐ‬ ‫واﻷﻓﻜـﺎر اﻤﻨﺤﺮﻓـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﻔـﺮق‬ ‫اﻤﺴﻠﻤـﻦ وﺗﻀﻠﻬـﻢ ﻋـﻦ ﺳـﻮاء‬ ‫اﻟﺴﺒﻴﻞ‪.‬‬ ‫راﺑﻌﺎً‪ :‬وﻣﻨﺎﻫـﺞ اﻟﺘﻌﻠﻢ ﺗﻜﻮن‬ ‫ﻋـﲆ وﻓـﻖ اﻤﻨﻬـﺞ اﻟﺼﺤﻴـﺢ ﻣـﻦ‬ ‫ﺗﻌﻠﻴـﻢ أﺑﻨﺎء اﻤﺴﻠﻤﻦ ﻋﻠﻮم اﻟﻌﻘﻴﺪة‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺤـﺔ واﻟﻔﻘـﻪ واﻟﺘﻔﺴـﺮ‬ ‫واﻟﺤﺪﻳﺚ واﻟﻠﻐـﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‪ .‬واﻟﻌﻠﻮم‬ ‫اﻟﺪﻧﻴﻮﻳـﺔ اﻟﺘـﻲ ﻳﺤﺘﺎﺟﻬـﺎ اﻟﻔـﺮد‬ ‫واﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬ﻷن ﻫﺬه اﻟﻌﻠﻮم ﴐورﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺴﻠﻤـﻦ‪ ،‬وﻻ ﻳﻤﻜـﻦ ﺗﻮﻓﺮﻫـﺎ إﻻ‬ ‫ﺑﺎﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‪.‬‬ ‫ﺧﺎﻣﺴـﺎً‪ :‬ﻫـﺬا ﻫـﻮ اﻤﻨﻬـﺞ‬ ‫اﻹﺳﻼﻣـﻲ اﻟﺼﺤﻴﺢ اﻟﺬي ﻳﺠﺐ ﻋﲆ‬ ‫ﻛـﻞ ﻣﺴﻠﻢ ﻧﺎﺻـﺢ أن ﻳﺒﻴﻨﻪ ﻟﻠﻨﺎس‬ ‫وﻳﺤﺜﻬـﻢ ﻋﻠﻴﻪ‪ .‬وأﻣﺎ ﻣـﻦ ﻳﺪﻋﻮ إﱃ‬ ‫اﻟﺘﻌﺪدﻳـﺔ ﰲ اﻷﻓﻜﺎر واﻤﺬاﻫﺐ ﻓﻬﺬا‬ ‫ﻏـﺎش ﻟﻠﻤﺴﻠﻤﻦ ﻳﺮﻳـﺪ أن ﻳﻔﺮﻗﻬﻢ‬ ‫وﻳﻀﻠﻬﻢ ﻋﻦ دﻳﻨﻬـﻢ‪ ،‬ﻓﻼ ﻣﻜﺎن ﻟﻪ‬ ‫ﺑﻴﻨﻨﺎ‪.‬‬ ‫وﻓـﻖ اﻟﻠﻪ وﻻة أﻣـﻮر اﻤﺴﻠﻤﻦ‬ ‫ورﻋﺎﻳﺎﻫـﻢ ﻟﻠﺘﻤﺴﻚ ﺑﺪﻳﻨـﻪ واﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﺑﴩﻳﻌﺘﻪ وﺻﲆ اﻟﻠﻪ وﺳﻠﻢ ﻋﲆ ﻧﺒﻴﻨﺎ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ وآﻟﻪ وﺻﺤﺒﻪ‪.‬‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫اﻟﻌﻘﻴﻠﻲ ﻟـ |‪ :‬ﺣﺠﺐ ‪ ٦٥‬ﻣﻮﻗﻌ ًﺎ اﻧﺘﻬﻜﺖ ﺣﻘﻮق اﻟﻤﻠﻜﻴﺔ اﻟﻔﻜﺮﻳﺔ ﻓﻲ اﻟﻌﺎم اﻟﻤﺎﺿﻲ‬

‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫‪27‬‬

‫اﻟﺒﺎزﻋﻲ ﻓﻲ »أدﺑﻲ ﺟﺪة«‬ ‫ﺟـﺪة ‪ -‬اﻟـﴩق ﻳﻨﻈـﻢ‬ ‫اﻟﻨـﺎدي اﻷدﺑـﻲ اﻟﺜﻘـﺎﰲ‬ ‫ﰲ ﺟـﺪة‪ ،‬ﻏـﺪا ً اﻟﺜﻼﺛـﺎء‪،‬‬ ‫ﻣﺤﺎﴐة ﻟﻠﻨﺎﻗﺪ اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﺳﻌـﺪ اﻟﺒﺎزﻋـﻲ ﺑﻌﻨـﻮان‬ ‫»اﻟﺴﻠﻄـﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ‪..‬‬ ‫ﻣﻮاﺟﻬـﺎت اﻟﻨـﺺ«‪،‬‬ ‫ﻳﺪﻳﺮﻫﺎ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻳﻮﺳﻒ‬ ‫اﻟﻌـﺎرف ﰲ ﻣﻘـﺮ اﻟﻨﺎدي‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﻮرﻧﻴﺶ‪.‬‬ ‫ﺳﻌﺪ اﻟﺒﺎزﻋﻲ‬ ‫واﻟﺒﺎزﻋـﻲ واﺣﺪ ﻣﻦ أﺑﺮز‬ ‫اﻟﻨﻘـﺎد واﻟﺒﺎﺣﺜـﻦ ﻋﲆ اﻟﺼﻌﻴﺪﻳـﻦ اﻤﺤﲇ واﻟﻌﺮﺑﻲ‪ ،‬ﺷـﻐﻞ‬ ‫ﻣﻨﺎﺻـﺐ ﻋﺪة أﻫﻤﻬـﺎ ﻋﻀﻮﻳﺔ ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺸـﻮرى‪ ،‬إﺿﺎﻓﺔ إﱃ‬ ‫ﻛﻮﻧﻪ اﻟﺮﺋﻴﺲ اﻷﺳﺒﻖ ﻟﻨﺎدي اﻟﺮﻳﺎض اﻷدﺑﻲ‪ ،‬وأﺳﺘﺎذا ً ﻟﻸدب‬ ‫اﻹﻧﺠﻠﻴﺰي اﻤﻘﺎرن ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ ﺳﻌﻮد‪.‬‬

‫ﺷﺮاﻛﺔ ﺑﻴﻦ »أدﺑﻲ« و»ﻓﻨﻮن« ا‪¤‬ﺣﺴﺎء‬ ‫اﻷﺣﺴﺎء ‪ -‬ﺣﺴﻦ ﻋﲇ ﻳﺴﺘﻌﺪ‬ ‫اﻟﻨـﺎدي اﻷدﺑـﻲ‪ ،‬وﺟﻤﻌﻴـﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨﻮن‪ ،‬ﰲ اﻷﺣﺴﺎء‪،‬‬ ‫ﻟﻼﺗﻔـﺎق ﻋﲆ ﻣﴩوع ﴍاﻛﺔ‬ ‫اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ وإﺑﺪاﻋﻴﺔ وﺛﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﺑﻦ اﻤﺆﺳﺴﺘﻦ‪ ،‬ﻋﲆ أن ﺗﺒﻘﻰ‬ ‫ﻟﻜﻞ ﻣﻨﻬﻤـﺎ ﻫﻮﻳﺘﻪ وﺑﺼﻤﺘﻪ‬ ‫اﻹﺑﺪاﻋﻴـﺔ‪ ،‬ﺑﻬـﺪف رﻓـﻊ‬ ‫اﻟﻄﺎﻗـﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﻴـﺔ واﻹﺑﺪاﻋﻴﺔ‬ ‫ﰲ اﻷﺣﺴـﺎء‪ ،‬وﻓـﻖ اﻤﻌﻄﻴﺎت‬ ‫ﻋﲇ اﻟﻐﻮﻳﻨﻢ‬ ‫اﻤﺘﺎﺣـﺔ اﻟﺘـﻲ ﺗﺠﻌـﻞ ﻣـﻦ‬ ‫اﻷﺣﺴـﺎء أرﺿﺎ ً أﻛﺜـﺮ ﺛﻘﺎﻓﺔ‬ ‫وإﺑﺪاﻋﺎً‪ .‬وﻳﺘﻀﻤﻦ اﺗﻔﺎق اﻟﴩاﻛﺔ إﻗﺎﻣﺔ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎت ﻣﺸﱰﻛﺔ ﰲ ﻛﻞ‬ ‫ﻣﻦ اﻤﻘﺮﻳﻦ‪ ،‬ﺗﺤﻤﻞ ﺷـﻌﺎر اﻟﻨﺎدي واﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﻣﻌﺎً‪ ،‬ﺳﻮاء أﻗﺎﻣﻬﺎ‬ ‫اﻟﻨﺎدي‪ ،‬أو اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‪.‬‬

‫»ﻓﻨﻮن اﻟﺪﻣﺎم« ﺗﺤﺘﻔﻲ ﺑﺸﻔﺎء ﺧﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻴﻦ‬ ‫اﻟﺪﻣـﺎم ‪ -‬اﻟﴩق ﺗﻘﻴﻢ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨﻮن ﰲ اﻟﺪﻣﺎم‪ ،‬ﻣﻤﺜﻠﺔ‬ ‫ﺑﻠﺠﻨﺔ اﻟﺸـﻌﺮ اﻟﺸﻌﺒﻲ واﻟﱰاث‪ ،‬أﻣﺴﻴﺔ ﺷـﻌﺮﻳﺔ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺷﻔﺎء‬ ‫ﺧـﺎدم اﻟﺤﺮﻣﻦ اﻟﴩﻳﻔﻦ اﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬ﻳﺤﻴﻴﻬﺎ‬ ‫ﻛﻞ ﻣـﻦ ﻣﻌﻴﺾ اﻟﻴﺎﻣﻲ‪ ،‬ورﺣﻴّﻞ اﻟﻮﻫﺒﻲ‪ ،‬وﺳﻠﻂ اﻤﺴﻠﻂ‪ ،‬وﻳﻘﻮد‬ ‫ّ‬ ‫دﻓﺘﻬﺎ اﻟﺸـﺎﻋﺮ واﻹﻋﻼﻣﻲ ﻧﺎﴏ ﺑﻦ ﺣﺴـﻦ‪ ،‬ﰲ ﻣﴪح اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺗﻘﻊ أﻣﺎم ﻣﺒﻨﻰ اﻹذاﻋـﺔ واﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮن ﰲ اﻟﺪﻣـﺎم‪ ،‬اﻷرﺑﻌﺎء‬ ‫اﻤﻘﺒﻞ‪ ،‬ﺑﻤﺼﺎﺣﺒﺔ ﻋﺮوض ﻹﺣﺪى اﻟﻔﺮق اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‪.‬‬

‫‪ ٢٠‬ﻣﻠﻴﻮﻧ ًﺎ ﻟﻤﺮﻛﺰ ا‪¤‬ﻣﻴﺮ ﺳﻠﻄﺎن ﺑﺎﻟﻨﻤﺎص‬

‫اﻟﻨﻤﺎص ‪ -‬واس واﻓﻖ وزﻳﺮ اﻟﺸـﺆون اﻟﺒﻠﺪﻳﺔ واﻟﻘﺮوﻳﺔ‪ ،‬اﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﻨﺼـﻮر ﺑﻦ ﻣﺘﻌﺐ ﺑـﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ‪ ،‬ﻋﲆ إﻧﺸـﺎء ﻣﺮﻛﺰ اﻷﻣﺮ‬ ‫ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺤﻀـﺎري ﺑﺎﻟﻨﻤﺎص‪ ،‬ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ إﺟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺗﺒﻠﻎ ﻋﴩﻳﻦ ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل‪ .‬وﻳﻀﻢ اﻤﺮﻛﺰ اﻟﺬي ﻳﻨﻔﺬ ﻋﲆ ﻣﺮﺣﻠﺔ‬ ‫واﺣﺪة‪ ،‬ﻋﲆ ﺻﺎﻻت اﺳﺘﻘﺒﺎل‪ ،‬وﺳﺎﺣﺔ ﺷﻌﺒﻴﺔ‪ ،‬وﻣﺮﻛﺰ إﻋﻼﻣﻲ‪،‬‬ ‫وﺻﺎﻻت ﻋﺮض‪ ،‬وﻣﻌﺎرض ﻟﻠﻔﻦ اﻟﺘﺸﻜﻴﲇ واﻟﻔﻮﺗﻮﻏﺮاﰲ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ رﺋﻴـﺲ ﺑﻠﺪﻳـﺔ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ اﻟﻨﻤـﺎص‪ ،‬اﻤﻬﻨـﺪس ﴎاج‬ ‫اﻟﻐﺎﻣـﺪي‪ ،‬أن اﻤﴩوع ﺳﻴﺘﻢ ﻓﺘﺢ اﻟﻌﻄـﺎءات اﻤﻘﺪﻣﺔ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬه‬ ‫ﻋﱪ ﻃﺮﺣﻪ ﰲ ﻣﻨﺎﻓﺴﺔ ﺑـﻦ اﻟﴩﻛﺎت واﻤﺆﺳﺴﺎت ﰲ ‪/3 /15‬‬ ‫‪1434‬ﻫـ‪ ،‬ﰲ ﻣﻘﺮ ﻣﺒﻨﻰ ﺑﻠﺪﻳﺔ اﻤﺤﺎﻓﻈﺔ‪.‬‬

‫»ﻓﻨﻮن ﺟﺪة« ﺗﺘﺠﻬﺰ ﻟﻠﺠﻨﺎدرﻳﺔ ﺑـ »اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ«‬

‫أﻓﺮاد ﻳﺆدون رﻗﺼﺔ اﻟﺨﺒﻴﺘﻲ اﻟﺤﺠﺎزي )اﻟﴩق(‬ ‫ﺟﺪة ‪ -‬اﻟﴩق ﺑﺪأت ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ واﻟﻔﻨﻮن ﰲ ﺟﺪة ﺗﺤﻀﺮاﺗﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﰲ اﻤﻬﺮﺟﺎن اﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﻠـﱰاث واﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﺑﺎﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ‪،‬‬ ‫ﺑﻌﺪﻣﺎ ﺗﻠﻘﺖ دﻋﻮة ﻣﻦ إدارة اﻤﻬﺮﺟﺎن ﻟﻠﻤﺸـﺎرﻛﺔ ﺑﻔﺮق اﻟﻔﻨﻮن‬ ‫اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﰲ اﻤﻬﺮﺟﺎن اﻤﻘﺮر اﻧﻄﻼﻗﻪ ﰲ ﺷﻬﺮ رﺑﻴﻊ اﻷول اﻤﻘﺒﻞ‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ رﺋﻴـﺲ ﻟﺠﻨﺔ اﻟﻔﻨـﻮن اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ واﻟـﱰاث ﰲ ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻟﻔﻨﻮن ﰲ ﺟﺪة‪ ،‬اﻟﻔﻨـﺎن ﻣﺤﻤﺪ ﺳﻠﻴﻢ‪ ،‬ﻟـ »اﻟﴩق« أن‬ ‫ﻣﺸـﺎرﻛﺔ اﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﰲ اﻟﺠﻨﺎدرﻳﺔ ﺳﺘﺘﻤﻴﺰ ﺑﻌﺮض أﻟﻮان اﻟﻔﻨﻮن‬ ‫اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ اﻟﺸـﻬﺮة ﰲ ﻣﻜﺔ اﻤﻜﺮﻣﺔ واﻟﻄﺎﺋﻒ وﺟـﺪة‪ ،‬وﺳﻴﻘﺪم‬ ‫ﻣﺆدون ﻳﻠﺒﺴﻮن اﻷزﻳﺎء اﻤﻌﺮوﻓﺔ أﻟﻮان‪» :‬اﻤﺰﻣﺎر«‪ ،‬و«اﻟﺨﺒﻴﺘﻲ«‪،‬‬ ‫و«اﻤﺠﺮور«‪ ،‬و«اﻟﺒﺤﺮي«‪ ،‬و«اﻟﺤﺪري«‪ ،‬وﻏﺮﻫﺎ‪ .‬وأﺷـﺎر ﺳﻠﻴﻢ‬ ‫إﱃ أن اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﺑﺪأت اﻟﺘﺤﻀﺮ ﻟﻬﺬه اﻤﺸـﺎرﻛﺔ‪ ،‬واﺟﺘﻤﻌﺖ ﻣﻊ‬ ‫اﻟﻔﺮق اﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﻟﺘﻮﻓﺮ اﻟﺘﺠﻬﻴﺰات اﻟﻼزﻣﺔ ﻟﻬﺬه اﻤﺸﺎرﻛﺔ‪.‬‬


‫ﺗﻮﻳﺘﺮ ﺷﻌﺒﻲ‬

‫ﺗﻤﻴـﻞ أﺣـﻼم ﻣﺴﺘﻐﺎﻧﻤـﻲ إﱃ‬ ‫اﻟﺘﺒﺎﻫـﻲ اﻟﱪﺳﺘﻴﺠﻲ‪ ،‬ﻋﱪ ﺣﻔﻼت‬ ‫اﻟﺘﻮﻗﻴـﻊ واﻟﺼـﻮر واﻟﻨﺠﻮﻣﻴـﺔ‪،‬‬ ‫وﺗﻨﻘﻞ ﻫـﺬه اﻟﻌـﺪوى إﱃ ﻗﺎرﺋﻬﺎ‪،‬‬ ‫وﻳﺘﺤـﻮل اﻷﻣـﺮ إﱃ ﺣﺎﻟـﺔ زﻳـﻒ‬ ‫داﺋﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫)ﺳﺎﻣﻲ اﻟﻔﻠﻴّﺢ(‬ ‫‪@ alfolayeh‬‬

‫ﺷﻌﺒﻴﺔ‬

‫ﻟﻴـﺲ اﻤﺤـﺰن أن ﺗﻐـﺮد‬ ‫ﺗﻐﺮﻳـﺪة وﻻ ﺗﺠﺪ ﻣﻦ ﻳﺘﻔﺎﻋﻞ‬ ‫ﻣﻌﻬـﺎ‪ ،‬اﻤﺤﺰن أن ﺗﺠﺪ ﻧﻔﺲ‬ ‫اﻟﺘﻐﺮﻳﺪة وﻗﺪ ﴎﻗﻬﺎ أﺣﺪﻫﻢ‪،‬‬ ‫ﺛﻢ ﻏـﺮد ﺑﻬﺎ ﻟﻴﺘﻔﺎﻋـﻞ ﻣﻌﻬﺎ‬ ‫اﻟﻌﴩات‪ ،‬ﻋﺠﺒﻲ‪ ،‬ﻋﺠﺒﻲ‪.‬‬ ‫)أﺳﻌﺪ اﻟﺮواﺑﺔ(‬ ‫‪@araoaba‬‬

‫إذا ﺷـﻌﺮت ﺑـ »ﻏﻢ«‪ ،‬ﻓﺘﺶ‬ ‫ﻋﻦ أﻗﺮب ﺟـﺮح ﰲ ﺻﺪرك‪،‬‬ ‫وﺿﻤّ ـﻪ ﺿﻢّ‪ ،‬وﻗـﻮل آﺳﻒ‪،‬‬ ‫ﻋـﲆ ﻣﺎ ﻓﺎت ﻣـﻦ ﻋﻤﺮك‪ ،‬أﻧﺎ‬ ‫ﻟﻚ ﻓﻢ‪.‬‬ ‫)ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﻜﺎﻳﺪ(‬ ‫‪@3bdullahalkayed‬‬

‫‪28‬‬

‫ا ﺛﻨﻴﻦ ‪ 25‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 7‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (400‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﺮاوﻳﺰ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ا ﻧﺸﺎﺻﻲ‬ ‫ﻛﺄن ﻣـﺎ ﻳﺤﻜﻤﻬﻢ ﻫﻮ ﻣﻴﺜﺎق »اﻟﻘـﺮف« وﻟﻴﺲ ﻣﻴﺜﺎق‬ ‫»اﻟﴩف«!‬ ‫ﻫﻜﺬا ﺗﺒﺪو ﺻﻮرة اﻹﻋﻼﻣﻴﻦ اﻤﴫﻳﻦ إﻻ ّ ﻣﻦ اﺣﱰم ﻧﻔﺴﻪ‬ ‫وأﺑﻰ أن ﻳﺪﻧﺴﻬﺎ ﺑﺎﻤﺎل اﻟﺴﻴﺎﳼ اﻟﻔﺎﺳﺪ!‬ ‫اﻟﻜـﺬب واﻟﻨﻔـﺎق واﻟﺤﺴـﺪ واﻟﺘﺒﺠـﺢ واﻻﻧﺤﻄـﺎط اﻤﻬﻨﻲ‬ ‫واﻷﺧﻼﻗـﻲ ﺻـﺎرت »ﻣﺎرﻛﺔ ﻣﺴـﺠﻠﺔ« ﻋﲆ وﺟـﻮه أﻏﻠﺐ‬ ‫اﻟﺼﺤﻔﻴـﻦ واﻟﺼﺤﻔﻴـﺎت واﻤﺬﻳﻌـﻦ واﻤﺬﻳﻌـﺎت‪ ،‬أوﻟﺌـﻚ‬ ‫اﻟﺬﻳـﻦ ﺑﺎﻋﻮا أﻧﻔﺴـﻬﻢ ﻟﺒﻘﺎﻳﺎ اﻟﻨﻈﺎم اﻟﺴـﺎﻗﻂ‪ ،‬ﻣﺘﻮﻫﻤﻦ‬ ‫أن ﺑﻤﻘﺪورﻫﻢ اﻟﻨﻔﺦ ﰲ رﺋﺔ اﻟﺒﺴـﻄﺎء اﻟﻬﺸﺔ ﺣﺘﻰ ﺗﻨﻔﺠﺮ‬ ‫ﺛﻮرة اﻟﺤﺮاﻓﻴﺶ!‬ ‫اﻟﺜـﻮرة ﻫﺬه اﻤﺮة ﻳﺮﻳﺪوﻧﻬﺎ ﰲ وﺟﻪ اﻹرادة اﻟﺸـﻌﺒﻴﺔ اﻟﺤﺮة‬ ‫اﻟﺘﻲ اﺧﺘﺎرت رﺋﻴﺴـﺎ ً ﻟﻠﺒﻼد‪ ،‬ودﺳﺘﻮرا ً ﺟﺪﻳﺪا ً ﻳﻤﻬﺪ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫ﻟﻠﻤﴫﻳﻦ ﻟﻜﻲ ﻳﺤﻴﻮا ﺑﴩا ً ﺑﻌﺪﻣﺎ ﺣﻮﻟﻬﻢ ﻧﻈﺎم اﻟﻌﺴـﻜﺮ‬ ‫ﻋﲆ ﻣﺪى ﺳﺘﻦ ﻋﺎﻣﺎ ً إﱃ ﺣﻴﻮاﻧﺎت ﻻ ﺗﺒﺤﺚ إﻻ ّ ﻋﻦ ﻃﻌﺎﻣﻬﺎ‬ ‫وﻏﺮاﺋﺰﻫﺎ اﻟﺒﻬﻴﻤﻴﺔ!‬ ‫ﻫـﺆﻻء اﻤﻨﺎﻓﻘـﻮن اﻟﺬﻳـﻦ ﻟﻢ ﻳﺘﻮرﻋﻮا ﻋﻦ ﺳـﺐ رﺋﻴﺴـﻬﻢ‬ ‫اﻤﻨﺘﺨـﺐ‪ ،‬ﻳﺤﺎوﻟـﻮن اﻵن وﺑـﻜﻞ ﻣـﺎ أوﺗﻮا ﻣـﻦ ﺣﻘﺪ وﻏﻞ‬ ‫وﻛﺮاﻫﻴـﺔ أن ﻳﻬﺪﻣـﻮا اﻟﻮﻃﻦ‪ ،‬ﺑﺎدﻋﺎء أن ﻣﴫ ﻋﲆ ﺷـﻔﺎ‬ ‫اﻹﻓﻼس! وﻟﻌﻠﻬﻢ اﻵن ﻳﺒﺤﺜﻮن ﻋﻦ ﻛﺬﺑﺔ ﺟﺪﻳﺪة ﺑﻌﺪ أن ﻓﻨﺪ‬ ‫اﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺰاﻋﻤﻬﻢ ﰲ ﺧﻄﺎﺑﻪ اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ اﻷﺧﺮ أﻣﺎم ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﺸﻮرى!‬ ‫ﻫﺆﻻء اﻟﺬﻳـﻦ ﻳﺒﻴﻌﻮن وﻃﻨﻬﻢ ﻟﻴﺴـﻮا ﰲ ﺣﺎﺟـﺔ إﱃ ﻣﻴﺜﺎق‬ ‫ﴍف‪ ،‬وﻟﻜـﻦ ﻫﻢ ﰲ ﺣﺎﺟﺔ إﱃ »ﻛﺮاﺑﻴﺞ ﻧﺎﴏﻳﺔ« ﺗﻘﻮدﻫﻢ‬ ‫إﱃ زﻧﺎزﻳـﻦ أﻣـﻦ اﻟﺪوﻟﺔ‪ ،‬ﻟﻌﻠﻬـﻢ ﻳﺘﻄﻬـﺮون وﻳﻌﻠﻤﻮن أن‬ ‫اﻟﺤﺮﻳﺔ ﻻ ﺗﻌﻨﻲ ﺳﻼﻃﺔ اﻟﻠﺴﺎن وﺑﺚ اﻹﺷﺎﻋﺎت واﻷﻛﺎذﻳﺐ‬ ‫اﻟﺘﻲ ﺗﻬﺪم اﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬ ‫ﻗﻠﺖ ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺮﳼ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ‪» :‬ﻛﻦ دﻛﺘﺎﺗﻮرا ً ﻳﺮﺣﻤﻚ‬ ‫اﻟﻠـﻪ«‪ ،‬واﻵن أﻗـﻮل‪» :‬ﻛﺮﺑﺠﻬﻢ‪ ..‬ﻳﺮﺣﻤﻚ اﻟﻠـﻪ«‪ ،‬ﻟﻌﻠﻤﻲ أن‬ ‫ﻣﺜـﻞ ﻫـﺆﻻء اﻤﻨﺎﻓﻘـﻦ ﻻ ﺗﺠـﺪي ﻣﻌﻬـﻢ دﻳﻤﻘﺮاﻃﻴﺔ وﻻ‬ ‫ﺣﺮﻳﺔ وﻻ ﻗﺎﻧﻮن ﻣﺎزال ﻳﻌﺒﺚ ﺑﻪ ﻗﻀﺎة اﻟﻌﻬﺪ اﻟﺒﺎﺋﺪ‪ ،‬ﺑﻞ إن‬ ‫ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻻ ﻳﺴـﺘﺤﻖ أن ﻳﻌﺎﻣﻞ ﻛﺈﻧﺴﺎن‪ ،‬وأﻋﺘﻘﺪ أﻧﻨﻲ ﻛﻨﺖ‬ ‫وﻣﺎ زﻟﺖ ﻋﲆ ﺣﻖ!‬

‫اﻟﺴﻔﻴﻨﺔ‬

‫ﻋﻤﺮي اﻟﺮﺣﻴّﻞ‬

‫ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ ﺳﻠﻄﺎن ‪-‬رﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ‪-‬‬

‫ﻟــﻮ ﻣــﻦ ﻫﻨـﺎ ﻤــﺎ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺣﻜﻴﻨﺎ‬ ‫ﻣﺎ ﺗﻨﻮﺻﻒ أﺣﺰاﻧﻨﺎ ﻣﻦ ﻓﻘﺪﻧﺎك‬ ‫ﻟﻜﻦ ﻳﻬﻮﻧﻬﺎ ﻳــﺎ ﺗــﺮﻛــﻲ ﻋﻠﻴﻨﺎ‬ ‫أﻧــﻚ ﺳﺠﺪت ﻟﺨﺎﻟﻘﻚ ﺛــﻢ ﺗﻮﻓﺎك‬ ‫آﺧــﺮ ﻣﺤﻄﺔ ﰱ ﺣﻴﺎﺗﻚ وﻣﻴﻨﺎ‬ ‫ﻛﺎﻧﺖ ﺻﻼﺗـﻚ ﻟﻠﻔﺠﺮ ﻳــﻮم ﻧــﺎداك‬ ‫ودﻋﺘﻨﺎ وﺣﻨﺎ ﺑﻌﺪ ﻣــﺎ ارﺗﻮﻳﻨﺎ‬ ‫ﻣﻨﻚ وﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﻣﻊ اﻟﻮﻗﺖ ﻧﻨﺴﺎك‬ ‫ﻣﺎ ﺑﻦ ﻛﻞ ﻟﺤﻈﺔ وﻟﺤﻈﺔ ﺗﺠﻴﻨﺎ‬ ‫ﺻﻮرﺗﻚ وْﻧﺘﻌﻄﺮ ﺑﺴﺮﺗﻚ وذﻛــﺮاك‬

‫ﻳﺎ ﻣﻨﺘﻬﻰ اﻷﺧــﻼق واﻟﻄﻴﺐ ﻓﻴﻨﺎ‬ ‫وﺟﻪ اﻟﺮﻳﺎض أﻋﻤﻰ وﺑﺎﻫـﺖ ﺑﻔﺮﻗﺎك‬ ‫ﻏﺮ اﻟﺒﻴﺎض ﺑﺼﻔﺤﺘﻚ ﻣﺎ ﻟﻘﻴﻨﺎ‬ ‫ﻳﺎ اﻟﲇ اﻟﺘﻮاﺿﻊ ﻣﺎﻋﺮﻓﻨﺎه ﻟﻮﻻك‬ ‫ﻟــﻠــﻪ‪ ..‬ﻧــﺘــﴬع وﻧــﺮﻓــﻊ ﻳﺪﻳﻨﺎ‬ ‫ﻳﻮم اﻟﺤﴩ ﺗﺎﺧﺬ ﻛﺘﺎﺑـﻚ ﺑﻴﻤﻨﺎك‬ ‫وﻳﺸﻔﻊ ﻟﻚ اﻟﻬﺎدي ﻣﺤﻤﺪ ﻧـﺒﻴﻨﺎ‬ ‫وْﺑﺠﻨﺘﻪ رب اﻟــﺴــﻤــﻮات ﻳﺠﺰاك‬ ‫إﺣﻨﺎ اﻟﲇ ﻣﻮﺗﻰ ﻓﻴﻚ ﻣﻬﻤﺎ ﺣﻴّﻴﻨﺎ‬ ‫ﻷﻧـــﺎ دﻓــﻨــﺎ ﻗﻠﻮﺑﻨﺎ ﻣــﻦ دﻓﻨﺎك‬

‫ّ‬ ‫رف ﺟﻨﺎﺣﻚ‬ ‫ﺣ ّﻠﻖ ﻓﻮق اﻟﻐﻴﻢ وﺣﺮر ﻗﻴﺪك‬ ‫دام اﻟﻔﻜﺮ »ﺳﻼﺣﻚ«‬ ‫ﺧﻞ اﻟﺼﺪق أﺷﺠﺎر‬ ‫وﺣﻠﻤﻚ‪ :‬ﻓﺎﺳﻚ‬ ‫واﺣﻄﺐ ﻣﻦ ﺻﺪﻗﻚ أﺷﻌﺎر‬ ‫وﺷﺒّﻪ ﻧﺎر ﺑﻠﻴﻞ اﻟﱪد‬ ‫ﻷﻗﺮب ﻧﺎﺳﻚ‬ ‫وأﻧﺖ ﻟﺤﺎﻟﻚ‬ ‫ﻃﺮ ﺑﺠﻨﺤﺎن اﻟﺘﻔﻌﻴﻠﺔ‬ ‫ﺧ ّﻞ اﻟـ«ﻓﻌﻠﻦ ﻓﻌﻠﻦ« وزﻧﻚ‬ ‫ﺧ ّﻠﻚ ﻣﻨّﻚ‬ ‫رﺗّﻞ ﺣﺰﻧﻚ‬ ‫ﻃﺮ ودوّر ﻋﻨﻚ‬ ‫ﻳﻤﻜﻦ ﺗﻠﻘﺎك‪ ،‬وﻳﻤﻜﻦ‪..‬‬ ‫ﻣﺎ ﺗﻠﻘﻰ إﻻ أﻃﻼﻟﻚ!‬ ‫ﻣﺸﻌﻞ ﺑﻦ دﻫﻴّﻢ‬

‫ﻫﺸﺎم ﺳﺎﻟﻢ اﻟﺤﺒﻴﺐ‬

‫ﻳﻐﺮد ﺑﺮواﺋﻊ‬ ‫ﻣﺼﻄﻔﻰ ا‪ ‬ﻏﺎ ّ‬ ‫»اﻟﺤﻤﻴﺪي اﻟﺜﻘﻔﻲ«‬

‫ﺻﻮرة ﺿﻮﺋﻴّﺔ ﻟـ ﺗﻐﺮﻳﺪة ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻵﻏﺎ ﺑﺄﺑﻴﺎت اﻟﺤﻤﻴﺪي‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم ‪ -‬ﻧﺎﴏ ﺑﻦ ﺣﺴﻦ‬

‫اﻟﻌﻤﺎش‪ :‬ﺳﺄﺣﻴﻲ »اﺻﺒﻮﺣﺎت« ﻓﻲ‬ ‫ّ‬ ‫اﻟﻤﻨﺘﺪى اﻟﺸﻌﺒﻲ ﺑﺠﻤﻌﻴﺔ »ﻓﻨﻮن اﻟﺪﻣﺎم«‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم‪ -‬ﻧﺎﴏ ﺑﻦ ﺣﺴﻦ‬

‫ﻓﻼح اﻟﻌﻤّ ﺎش‬

‫زاوﻳﺔ ﺣﺮﺟﺔ‬

‫ﻛــﺎن اﻟﺴﻔﻴﻨﺔ ﻻﻋﻬﺎ ﻻﻳــﻊ اﻟﺮﻳﺢ‬ ‫وﻗﺎﻣﺖ ﺗﺮوج وﻋــﺎدة اﻟﻮﻗﺖ رواج‬ ‫اﻟﻌﺬر ﺗﻘﻨﻊ ﺑﻪ وﺟﻴﻪٍ ﻣﻔﺎﻟﻴﺢ‬ ‫ﻣﺎ ﺑﺎﺟﺖ اﻟــﻐ ـ ّﺮات ﻣﻊ ﻛﻞ ﺑﻮاج‬ ‫ﻳﺎ ﻣﺘﻌﺐ ﻧﻔﺴﻚ ورى ﺣﺎﺟﺔ ﻣﺘﻴﺢ‬ ‫وﻣﺘﻴﺢ ﻋﺎﻳﺠﻬﺎ ورى ﻛﻞ ﻣﻌﻮاج‬ ‫ﻧﺎس ﺗﺤﺎﺿﻴﻬﺎ ﻛﻤﺎ وﻗﺪة اﻟﺸﻴﺢ‬ ‫ٍ‬ ‫اﻟــﱪد ﻓﻴﻬﺎ ﻟﻮ ﺳﻨﺎ اﻟﻨﺎر وﺟﺎج‬ ‫ﻟﻮ ﺗﻨﺨﺜﻊ ﻫــﺪوك‪ ،‬ﻳﺒﻐﻮﻧﻚ اﺗﻄﻴﺢ‬ ‫وﻏــﺎﱄ ﻣﺪاﻣﻚ ﻻﺟﻠﻬﻢ ﺗﻘﻞ ﺣﻮاج‬ ‫اﻟــﲇ ﺑﻌﻴﺪن ﻋﻦ ﻣﻘﺎﺑﻠﻬﻢ ﻣﺮﻳﺢ‬ ‫ﻣﺴﺘﻐﻨﻲ ﻟﻮ ﺑﺎﻟﺨﻼء راح دواج‬ ‫ﻧﺎﺳﻦ ﺗﻔﺮ اﻟﻮﻗﺖ ﻓﺮ اﻤﺴﺎﺑﻴﺢ‬ ‫ﺑﻴﺪﻳﻨﻬﺎ ﺑﺎﻟﻜﺬب ﻣﺪﺧﻞ وﻣﺨﺮاج‬ ‫ﻧﺎﺳﻦ ﺧﻠﻘﻬﺎ اﻟﻠﻪ ﺻﻔﺔ دواﺣﻴﺢ‬ ‫ﻟﺒﺴﺖ ﺑﺸﻮت وﻫﻲ ﻗﺒﻞ ﻣﺎ ﺑﻬﺎ ﻋﻼج‬ ‫وﻧﺎﺳﻦ ﻋﲆ اﻟﺴﻮات داﻳﻢ ﻣﺪاﺑﻴﺢ‬ ‫وأﻓﻮاﻫﻬﻢ داﻳــﻢ ﻣﻦ اﻟﺴﻮ ﻣﺠﺎج‬ ‫ﻣﺎ ﺑﻦ )ﻧﺒﻴﺤﺔ( وﻣﺎ ﺑﻦ )ﺷﺒﻴﺢ(‬ ‫ﺻﺠﺎج ﺷﻔﺘﻪ ﻣﺎ ﺳﻜﻦ ﺣﻠﻖ ﻟﺠﺎج‬ ‫وﻗﺖ اﻟﺮﺧﺎء رﻋﻴﺎن ﺟﻮك ﻣﺼﺎﻟﻴﺢ‬ ‫واﻻ اﻟﺸﺪاﻳﺪ ﻃﺒﻬﺎ ﺳﻴﻒ ﺣﺠﺎج‬

‫ّ‬ ‫رف ﺟﻨﺎﺣﻚ‬

‫ودﻋﺘﻨﺎ وﺣ ّﻨﺎ ﺑﻌﺪ‬ ‫ّ‬ ‫ﻣﺎ ارﺗﻮﻳﻨﺎ‬

‫»ﻛﺮﺑﺠﻬﻢ«‪..‬‬ ‫ﻳﺮﺣﻤﻚ اﷲ!‬

‫‪alanshasi@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﺮﺟـﻞ إذا أﺣـﺐ اﻣـﺮأة‬ ‫ﻳﺨﻔﻴﻬـﺎ ﰲ ﻧﻔﺴﻪ ﺧﻮﻓﺎ ً أن‬ ‫ﻳﴪﻗﻬﺎ اﻵﺧـﺮون‪ ،‬واﻤﺮأة‬ ‫إذا أﺣﺒـﺖ رﺟـﻼً ﺗﺠﺎﻫـﺮ‬ ‫ﺑـﻪ‪ ،‬ﻟﻜـﻲ ﻻ ﻳﺤـﺎول أﺣﺪ‬ ‫اﻻﻗﱰاب ﻣﻨﻪ‪.‬‬ ‫)ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺮﺷﺪان(‬ ‫‪@ majedalrshdan‬‬

‫ﴏّ ح اﻟﺸـﺎﻋﺮ ﻓﻼح اﻟﻌﻤّ ﺎش‬ ‫ﻟـ»اﻟـﴩق« ﺑـﺄن إﻋـﺎدة ﺑﻨﺎء‬ ‫ﺟﺴﻮر اﻟﺘﻮاﺻـﻞ ﺑﻦ ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫اﻟﺜﻘﺎﻓـﺔ واﻟﻔﻨـﻮن‪ ،‬وروّاد‬ ‫اﻟﺸـﻌﺮ ﰲ اﻤﻨﻄﻘـﺔ‪ ،‬ﺳﻴﻜﻮن‬ ‫ﻫﻤّ ـﻪ اﻷول‪ .‬أﺗﻰ ذﻟﻚ ﺑﻌـﺪ اﺧﺘﻴﺎره‬ ‫اﻟﺸـﻌﺒﻲ‪،‬‬ ‫ﻟﻴﻜـﻮن ﻣﻘـ ّﺮرا ً ﻟﻠﻤﻨﺘﺪى‬ ‫ّ‬ ‫ﺣﻴﺚ ﻗﺎل‪» :‬اﺧﺘﻴﺎري ﻛﺎن ﻣﺼﺎدﻓﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﻘـﺪ ﺗـ ّﻢ ﺗﺮﺷـﻴﺤﻲ ﺿﻤـﻦ أﺳﻤﺎء‬ ‫ﻋﺪﻳـﺪة‪ ،‬وﺑﻌﺪ ﻟﻘﺎﺋﻲ ﺑﻌﻴـﺪ اﻟﻨﺎﴏ‬

‫ﺧﻠﻮووووﻫﺎ‬ ‫ﻳﺎ»روزاﻧﺎ«‪!...‬‬ ‫اﻟﺪﻣﺎم‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫ﺗﻨﺎﻗﻠﺖ اﻟﻮﻛﺎﻻت اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴّﺔ‪ ،‬واﻟﺼﻔﺤﺎت اﻤﺘﺨـ)ﺑّﺼﺔ(‬ ‫ﺑﺎﻟﺸـﻌﺮ‪ ،‬ﻧﺒـﺄ )إدﺧـﺎل( اﻹﻋﻼﻣﻴّـﺔ »روزاﻧـﺎ اﻟﻴﺎﻣﻲ«‬ ‫ﻟـ)ﺻﻔـﻮف( ﻗﻨـﺎة »اﻟﺴﻴـﻮف«‪ ،‬ذات ِ‬ ‫اﻟﺸـﻌﺎر اﻷﺣﻤَ ـﺮ‬ ‫)ﻟﻴﺲ ﺑﺎﻟﺨـ ّ‬ ‫ﻂ اﻟﻌﺮﻳـﺾ(‪ ،‬وإﻃﻼﻟﺘﻬﺎ ﻋـﱪ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺳﻤﺘﻪ‬ ‫)اﻟﺪﻳﻮاﻧﻴّﺔ(‪ ،‬ﻳﺘﻢ ﻓﻴﻪ )ﺗﻨﺎول(اﻤﻮﺿﻮﻋﺎت اﻟﺸﻌﺒﻴﻮﻳّﺔ‪ ،‬ﺑﻨﻜﻬﺔ‬ ‫اﻟـ)زﻋﻔﺮان(‪.‬‬ ‫واﻤﺘﺎﺑـﻊ )ا ُﻤﻨﺒﻄﺢ( ﰲ )ﺻﺎﻟﺔ( ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫»ﺗﻮﻳـﱰ«‪ ،‬وﻟـ ﻓﺮط )اﻟﺘﻐﺮﻳﺪ(‪ ،‬ﻟﻢ ﻳﻌُ ﺪ اﻹﻋﻼم اﻤﺮﺋﻲ ﻣُﻐﺮﻳﺎ ً‬ ‫)ﺷـﻴﻠﺔ( أو ِ‬ ‫ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻪ‪ ،‬ﻷﻧﻪ ﻻ ﻳﺘﻌﺪّى أﻣﺮﻳﻦ‪ ،‬إﻣﺎ ِ‬ ‫)ﺷـ ّﻠﺔ(‪،‬‬ ‫وﻛﻼﻫﻤـﺎ )دﺟّ ﺔ(‪ ،‬وﻟﻮ ﻋُ ﺪﻧﺎ ﺑﺎﻟﺬاﻛـﺮة )ﻟﻠﺨﻠﻒ(‪ ،‬ﻣﻊ اﻟﱰﻛﻴﺰ‬ ‫ﰲ )اﻤﺮاﻳـﺔ اﻟﻌُ ﻠﻮﻳّﺔ(‪ ،‬ﻟﻮﺟﺪﻧﺎ أﺳﻤﺎ ًء ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ أدﻫﺸـﺘﻨﺎ إﻋﻼﻣﻴّﺎً‪،‬‬ ‫أﺻﺒﺤﻦ )ﻳﺸﻌُ ْ‬ ‫ْ‬ ‫ﺮن(‬ ‫ﺗﺼﺎ َﻟﺤﻨﺎ ﻣﻊ اﻟﺸﺎﺷﺔ ﻷﺟﻠﻬﻢ‪ ،‬وﰲ )ﻏﻤﺰة( ﻋﻦ‪،‬‬ ‫ﺑـ)ﺑـﺮد اﻟﻠﻴﺎﱄ(‪ ،‬ﻟﻜﻦ ُﴎﻋﺎن ﻣﺎ )اﺣﱰﻗﻦ(‪ ،‬ﻓــ ﺑﺪأﻧﺎ ﻧُﻐﻨّﻲ )دﻧﻴﺎ‬ ‫ﺣﻈـﻮظ‪ ..‬دﻧﻴﺎ ﺣﻈـﻮظ(‪ .‬ﻟﺬا‪ ،‬ﻧﻬﻨّـﺊ اﻟﺰﻣﻴﻠﺔ ﻋﲆ ﻫـﺬه )اﻟﻨﻘﺰة(‬ ‫اﻟﻨﻮﻋﻴّـﺔ‪ ،‬وﻫِ ـﻲ )ﻗﺪّﻫـﺎ(‪ ،‬ﻟﻜﻦ َﻫﻞ ﺳــ ﻧﺮاﻫـﺎ‪ ،‬ﰲ ﻣﻴﺪان‬ ‫اﻤﺤﺎورة ﻳﻮﻣﺎ ً ﻣﺎ ﺗﻘﻮل‪ :‬ﺧﻠﻮوووووﻫﺎ!‬

‫أﺛﻨﻰ ﻋﲇ ّ ﻛﻮﻧﻲ ﻣﻦ ﺟﻴﻞ اﻟﺸـﺒﺎب«‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ أن اﻟﺠﻤﻌﻴـﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺤﺘﺎج‬ ‫ﻟﻠﺪﻋـﻢ ﰲ ﻓﱰة ﻣﻦ اﻟﻔﱰات اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ‪،‬‬ ‫اﻷﻣـﺮ اﻟـﺬي ﺟﻌـﻞ اﻟﺤﻀـﻮر إﻟﻴﻬﺎ‬ ‫ﻣﻘﻨّﻨـﺎً‪ ،‬وأ ّﻛـﺪ أﻧﻬـﺎ وﻋـﺪت اﻵن‬ ‫ﺑﺘﻘﺪﻳـﻢ اﻹﻣﻜﺎﻧـﺎت ﻛﺎﻓـﺔ‪ ،‬وﻃـﺮح‬ ‫اﻷﻓﻜـﺎر اﻤﺒﺘﻜﺮة اﻟﺘﻲ ﺗﺨﺪم اﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫وﺷـﻌﺮاءﻫﺎ‪ ،‬وﻗـﺎل »ﻫـﺎ أﻧـﺎ أﻋﻤﻞ‬ ‫اﻵن ﻋـﲆ دراﺳـﺔ ﻓﻜـﺮة ﺗﺨﺼﻴﺺ‬ ‫أﻣﺴﻴﺎت ﻟـ«ﺷـﻌﺮ ﺗﻔﻌﻴﻠﺔ«‪ ،‬وﻳﻜﻮن‬ ‫ﻧﺠﻮﻣﻬﺎ ﻣﻦ ﻓﺌﺔ اﻟﺸـﺒﺎب‪ ،‬ﺑﺎﻟﺘﻌﺎون‬ ‫ﻣـﻊ اﻟﺼﺤـﻒ اﻟﻴﻮﻣﻴّـﺔ‪ ،‬واﻟﺘﻨﺴﻴﻖ‬

‫ﻣﺎ ﺑـﻦ رؤﺳﺎء اﻷﻗﺴـﺎم اﻟﺜﻘﺎﻓﻴّﺔ ﰲ‬ ‫اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت«‪ .‬وﻣﻦ ﺿﻤﻦ اﻷﻓﻜﺎر اﻟﺘﻲ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﺴﺒـﻖ ﻟﻬﺎ اﻟﺤﻀﻮر ﻋﲆ اﻟﺼﻌﻴﺪ‬ ‫ّ‬ ‫اﻤﺤـﲇ‪ ،‬أ ّﻛـﺪ أﻧـﻪ ﺳﻴﻘـﻮم ﺑﺈﺣﻴـﺎء‬ ‫ﻓﻜـﺮة »اﻷﺻﺒﻮﺣﺔ« ﰲ اﻤﻨﻄﻘﺔ‪ ،‬اﻟﺘﻲ‬ ‫ﺳﻴﻜﻮن ﻟﻬﺎ ﺻﺪى واﺳﻊ‪.‬‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺮ ﺑﺎﻟﺬﻛـﺮ أن اﻟﻌﻤّ ـﺎش أﺣﺪ‬ ‫اﻷﺳﻤﺎء اﻟﺒﺎرزة‪ ،‬وﺳﺒﻖ ﻟﻪ أن ﺷﺎرك‬ ‫ﰲ ﻣﺴﺎﺑﻘـﺔ »ﺷـﺎﻋﺮ اﻤﻠﻴـﻮن«‪ ،‬وﻟﻪ‬ ‫ﺣﻀـﻮر ﻻﻓﺖ ﻋـﻦ ﻃﺮﻳـﻖ ّ‬ ‫اﻤﺠﻼت‬ ‫اﻟﺸـﻌﺮﻳّﺔ واﻤﻮاﻗﻊ اﻤﻌﻨﻴّﺔ ﺑﺎﻟﺸـﻌﺮ‬ ‫اﻟﺸﻌﺒﻲ‪.‬‬ ‫ّ‬

‫ﻏ ّﺮد ﻣﺬﻳﻊ ﻗﻨﺎة ‪ MBC‬اﻤﻌﺮوف‬ ‫ﻣﺼﻄﻔـﻰ اﻵﻏـﺎ‪ ،‬ﻳـﻮم اﻹﺛﻨﻦ‬ ‫اﻤـﺎﴈ ‪ 25‬دﻳﺴﻤـﱪ‪ ،‬ﻋـﱪ‬ ‫ﺻﻔﺤﺘﻪ اﻟﺮﺳﻤﻴّﺔ )_‪mustafa‬‬ ‫‪ (@agha‬ﰲ ﻣﻮﻗـﻊ اﻟﺘﻮاﺻـﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ »ﺗﻮﻳﱰ«‪ ،‬ﺑﺒﻴﺘﻦ ﺷﻬﺮﻳﻦ‬ ‫ﻟﻠﺸـﺎﻋﺮ اﻟﺤﻤﻴـﺪي اﻟﺜﻘﻔـﻲ ﻣـﻦ‬ ‫ﻗﺼﻴﺪﺗـﻪ )ﻓﺎﻗﺪ اﻟـﴚ(‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﻻﻗﺖ‬ ‫ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻵﻏﺎ‬ ‫ﻧﺼﻴﺒﺎ ً ﻣﻦ إﻋـﺎدة اﻟﺘﻐﺮﻳﺪ‪ ،‬ﻤﺎ ﻓﻴﻬﻤﺎ‬ ‫ﻣـﻦ ﺷـﺎﻋﺮﻳّﺔ‪ ،‬وﺗﺼﻮﻳـﺮ ﻋُ ـﺮف ﺑﻪِ‬ ‫ﺧﻼل ﻣﺴﺮﺗﻪ اﻟﺸﻌﺮﻳّﺔ‪ ،‬ﻳﻘﻮل ﻓﻴﻬﻤﺎ‪:‬‬ ‫»ﻣــﻦ ﻗــﺎل ﻣﺎﻟﻚ ﳾ ﻣــﻦ ﻓﺎﻗﺪ اﻟﴚ‬ ‫ﻣــﺎ ﻫــﻮ ﺻﺤﻴﺢ وﻓــﺎﻗــﺪ اﻟــﴚ ﻳﻌﻄﻴﻪ‬ ‫ﻣﺜﻞ اﻟﺸﺠﺮ ﻳﻌﻄﻲ ﻟﻨﺎ ﺑــﺎرد اﻟﻔﻲ‬ ‫ﻳﻌﻄﻲ اﻟﻈﻼل وﻻﻫــﺐ اﻟﻘﻴﻆ ﻳﻜﻮﻳﻪ«‪.‬‬

‫ﻣﻠﺰوم أﺑ ّﻴﻦ‬ ‫ﻏﻼك‬ ‫ﻃﺎرق ﺣﺒﻴﺐ اﻟﻬﻨﺪاس‬

‫ﻣﺤﺒﻮﺑﺔ اﻟﻘﻠﺐ ﺗﻄﻌﻨّﻲ وﻻ ﺗﺤﺎﺗﻲ‬ ‫ـﺲ أرﺗـــﺐ ﺟﺮوﺣﻲ‬ ‫واﻧـــﺎ ﻟﻬﺎ ﺟــﺎﻟـ ٍ‬ ‫ﻋﺸﺎن ﺗﺨﺘﺎر أﺟﻤﻞ ﳾ ﰲ ذاﺗــﻲ‬ ‫ﻣﻜﺎن زﺧﺮف ﻃﻤﻮﺣﻲ‬ ‫ﴍّﻋﺖ أﺣﺴﻦ‬ ‫ٍ‬ ‫ﻋﻠﻤﺘﻬﺎ ﻛﻴﻒ ﺗﻜﴪ ﻣﻦ ﻃﻤﻮﺣﺎﺗﻲ‬ ‫واﻫﺪﻳﺘﻬﺎ ﺻﺪري اﻟﻌﺎري ﻣﻊ وﺿﻮﺣﻲ‬ ‫اﻟﻄﻌﻦ ﻣﻨﻬﺎ ﻳﺪاﻋﺐ ﻛﻞ دﻣﻌﺎﺗﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﺷﺎﻧﻬﺎ ﴏت اﺣﺐّ اﻟﻄﻌﻦ ﰲ روﺣﻲ‬ ‫درب ﰲ ﻣﺴﺎﻓﺎﺗﻲ‬ ‫واﺣــﺐّ اﻻﺣـــﺰان‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫وْﰲ ﻛﻞ ﺧﻄﻮه اﺷ ّﻢ اﻟﺤﺰن ﻣﻦ ﺑﻮﺣﻲ‬ ‫ﺣﺘﻰ اﺗــﻠــ ّﺬذ ﺑﺠﺮﺣﻪ ﰲ ﺧﻴﺎﻻﺗﻲ‬ ‫ﻣﺆﻣﻦ ﺑﺄﻧﻪ ﻳﺴ ّﻠﻴﻨﻲ رﻏــﻢ ﻧﻮﺣﻲ‬ ‫وﻳﻦ اﻟﺨﻨﺎﺟﺮ؟ ﺗﺮى ﺑﺎﻗﻲ ﻣﺴﺎﺣﺎﺗﻲ‬ ‫اﻧﻈﺮ اﻫ ّﺰ اﻟﺠﺮوح وﺗﺴﻘﻂ ﴏوﺣﻲ‬ ‫ﻷﻧﻲ ﻛﺘﺒﺘﻚ ﻋﻨﺎ ﻓـ اﻋــﺬب رواﻳﺎﺗﻲ‬ ‫اﺳﺘﻤﺘﻌﻲ ﰲ رواﻳــﺎﺗــﻲ وﻻ ﺗﺮوﺣﻲ‬ ‫ﺣﺘﻰ وﻟــﻮ ﻛﻨﺖ ﻗــﺎﳼ ﰲ ﻛﺘﺎﺑﺎﺗﻲ‬ ‫ّ‬ ‫اﺑــﻦ ﻏﻼﺗﻚ ﰲ ﻣــﺪى روﺣﻲ‬ ‫ﻣﻠﺰوم‬


‫خليجي‪21‬‬

‫اأ‬ ‫خ‬ ‫ض‬ ‫ر‬ ‫اإخفاق يواصل‬ ‫‪33‬‬

‫اإثنين ‪ 25‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 7‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )400‬السنة الثانية‬

‫هذا هو‬ ‫الحال‬

‫الف‬ ‫ه‬ ‫د‬ ‫‪:‬‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫لن يتأه كويتي‬ ‫ل‬ ‫‪32‬‬

‫بات‬ ‫ر‬ ‫‪:‬‬ ‫ن‬ ‫د‬ ‫كأس عم‬ ‫ا‬ ‫لخليج‬ ‫‪31‬‬

‫ال‬ ‫ع‬ ‫ي‬ ‫د‬ ‫د‬ ‫حما ون‬ ‫ية‬ ‫‪36‬‬

‫رئيس بعثة المنتخب العراقي‪ :‬لن نتنازل عن‬ ‫«خليجي ‪ .. »22‬وملعب جدة ا يعنينا‬ ‫فج�ر رئيس بعثة امنتخب العراقي عبدالخالق مس�عود أزمة طارئة عقب‬ ‫نهاي�ة لقاء منتخب باده أمام امنتخب الس�عودي أم�س ي الجولة اأوى‬ ‫م�ن مواجهات الجول�ة الثانية من بطولة كأس الخلي�ج العربي التي تقام‬ ‫منافس�ته هذه اأي�ام ي العاصمة البحريني�ة امنامة‪ ،‬متهم�ا ً « بأن هناك‬ ‫من يس�عى إى عدم اس�تضافة بادة لبطولة خلي�ج ‪ 22‬امقرر إقامتها ي‬ ‫البرة»‪.‬‬ ‫وق�ال ي حديث خ�اص ل�»الرق»‪« ،‬العراق جاهزة اس�تضافة البطولة‬ ‫امقبل�ة‪ ،‬وجهزنا جمي�ع إمكانياتنا وكنا قد تنازلنا عن اس�تضافة البطولة‬ ‫لعدم اس�تكمال منشآتنا الرياضية ولكن اأن لدينا ملعب امدينة الرياضية‬

‫ي الب�رة وهو يتس�ع إى ‪ 60‬ألف متفرج وكذلك املعب اآخر يتس�ع إى‬ ‫‪ 30‬ألف متفرج‪».‬‬ ‫ورد مس�عود عى اأنباء التي أشارت إى أن الس�عودية تسعى إى تجهيز‬ ‫ملعب مدينة املك عبدالله الرياضية التي يتم إنش�اؤها هذه اأيام ي شمال‬ ‫مدينة جدة اس�تضافة البطولة امقبلة‪ ،‬قائا» هذا اأمر ا يعنينا والبرة‬ ‫ه�ي من ستس�تضيف البطول�ة امقبلة‪ ،‬ول�ن نقبل أي ضغوط�ات ي هذا‬ ‫الخص�وص‪ ،‬وزاد « الع�راق ليس بحاجة إى أي مس�اعدات مالية من أحد‬ ‫وهي قادرة مثل بقية امنتخبات الخليجية اأخرى عى اس�تضافة النسخة‬ ‫امقبلة من البطولة وهذا من حقها‪».‬‬


‫‪30‬‬

‫العدد (‪ )400‬السنة الثانية‬ ‫صفر ‪1434‬هـ ‪ 7‬يناير ‪2013‬م‬ ‫اإثنين ‪25‬‬

‫خليجي‪21‬‬

‫ضربة البداية‬

‫الحذر يؤثر على أداء البحرين وعمان ‪ .‬واإمارات تستغل ثغرات قطر‬ ‫قراءة المدرب الوطني‪:‬‬ ‫يوسف الغدير‬

‫حقق امنتخب اإمارات�ي اأهم ي الجولة‬ ‫اأوى م�ن منافس�ات امجموع�ة اأوى م�ن‬ ‫بطول�ة «خليج�ي ‪ »21‬بف�وزه ع�ى نظ�ره‬ ‫القط�ري (‪ )1/3‬أم�س اأول‪ ،‬فيم�ا كان�ت‬ ‫الس�لبية ح�ارة ي مب�اراة اافتت�اح ب�ن‬ ‫امنتخب�ن البحرين�ي «امس�تضيف» ونظره‬ ‫العماني‪ ،‬ليتصدر اأبيض اإماراتي مجموعته‬ ‫بثاث نق�اط مقابل نقطة لكل م�ن البحرين‬ ‫وعمان‪ ،‬وبقيت قطر دون رصيد‪.‬‬

‫البحرين وعمان‬ ‫غالبا ً م�ا تتأثر امباري�ات اافتتاحية بكثر من‬ ‫الحذر والتنظيم داخل املعب وهذا ما وضح جليا ً ي‬ ‫قمة اافتتاح ب�ن امنتخب امنظم للبطولة البحريني‬ ‫ونظره العماني‪ ،‬وإن كنت أتوقع امبادرة الهجومية‬ ‫م�ن قب�ل صاح�ب اأرض والجمه�ور امنتخ�ب‬ ‫البحرين�ي‪ ،‬لكن ما ش�اهدناه هو العكس حيث كان‬ ‫امب�ادر بالهجوم ه�و امنتخب العمان�ي وخاصة ي‬ ‫أول سبع دقائق ومن ثم تحول اللعب وكانت السمة‬ ‫الس�ائدة هي الحذر م�ن قبل الفريق�ن وإن كانت‬ ‫الجبه�ة الي�رى للمنتخب البحرين�ي هي صاحبة‬ ‫امبادرة والفاعلية الهجومية بوجود راش�د الحوطي‬ ‫وف�وزي عايش ولك�ن دون خط�ورة تذك�ر داخل‬ ‫منطق�ة الجزاء‪ ،‬حي�ث عاب عى الش�وط اأول عدم‬ ‫وجود الف�رص الحقيقية ل�كا الفريقن عدا بعض‬ ‫امحاوات ومنها تس�ديدة فوزي عاي�ش ي الدقيقة‬ ‫السابعة والثاثن‪.‬‬ ‫أم�ا امنتخب العمان�ي فقد اعتمد ع�ى الكرات‬ ‫الطولية إى عماد الحوس�ني الذي كان معزوا ً تماما ً‬ ‫نظرا ً للق�وة الدفاعي�ة للمنتخب البحرين�ي امتمثلة‬ ‫باعبي قلبي الدفاع محمد حس�ن وامرزوقي وعاب‬ ‫عى امنتخب العماني عدم وجود صانع لعب أو زيادة‬ ‫عددية ي الش�ق الهجومي وذلك لوجود حديد وكانو‬ ‫اللذين ا يجي�دان اأدوار الهجومية وصناعة اللعب‬

‫العنابي عانى من‬ ‫سوء التنظيم‪..‬‬ ‫واأبيض تميز‬ ‫باانسجام‬ ‫وهذا قد يوثر عى استحقاقات امنتخب العماني بعد‬ ‫كأس الخليج وتحديدا ً ي التصفيات اآسيوية امؤهلة‬ ‫إى نهائيات كأس العالم ‪2014‬م ي الرازيل‪.‬‬ ‫تمي�ز امنتخب�ان باارت�داد الري�ع ي الحالة‬ ‫الدفاعي�ة وإغ�اق منطقة امن�اورة‪ ،‬لكنهم�ا عانيا‬ ‫من عدم امس�اندة من خل�ف امهاجمن أو اأطراف‬ ‫وعدم التحضر ي ملعب الخصم‪ .‬بذلك كانت نتيجة‬ ‫التعادل الس�لبي عادل�ة لكا الفريق�ن والتي قد ا‬ ‫تخدمهما ي باقي البطولة‪.‬‬ ‫قطر واإمارات‬ ‫مباراة ممتعة مفتوحة من قبل الجانبن تس�يد‬ ‫فيه�ا امنتخ�ب اإمارات�ي زم�ام امباراة م�ن حيث‬ ‫امستوى وااس�تحواذ واللعب الجماعي امنظم بدأها‬ ‫ي الش�وط اأول بالضغط عى امنتخ�ب القطري ي‬

‫ملعبه‪ ،‬ولم يتعامل اأخر مع هذا الضغط بالش�كل‬ ‫اأمثل‪ ،‬وكان من امفروض لعب الكرة إى اأمام بدا ً‬ ‫من التحضر ي الشق الدفاعي الذي أحرج امدافعن‬ ‫كثرا ً ا س�يما أن اعب�ي امنتخ�ب اإماراتي أجادوا‬ ‫الضغط عى الاعبن‪.‬‬ ‫وكان وج�ود عمر عبدالرحم�ن وعامر وخميس‬ ‫إس�ماعيل دور فاعل ي تس�ير امب�اراة «خاصة ي‬ ‫الش�وط اأول‪ ،‬وما ميز امنتخ�ب اإماراتي أيضا هو‬ ‫التنظيم ي الوس�ط وافت�كاك الك�رة واللعب ككتلة‬ ‫واحدة ي الش�قن الدفاع�ي والهجومي وعدم وجود‬ ‫ثغرات بن خطوطه‪.‬‬ ‫بينم�ا امنتخب القط�ري كان أقل ي ااس�تحواذ‬ ‫وتدوير الكرة وصناعة الفرص إضافة إى سوء التنظيم‬ ‫الدفاعي وخصوصا ً ي عدم إجادة مصيدة التسلل التي‬ ‫نتج منها الهدف الثاني للمنتخب اإماراتي‪.‬‬ ‫وإن كان العنابي هو امبادر بالتسجيل ي بداية‬ ‫الربع ساعة اأوى إا أن امنتخب اإماراتي لم يستكن‬ ‫ورد بك�رة ثابتة مبارة به�دف التعديل لرجع إى‬ ‫امب�اراة ويس�تمر ي عطائ�ه إى نهاية امب�اراة التي‬ ‫أنهاها بثاثة أه�داف مقابل هدف‪ .‬ورغم التغيرات‬ ‫التي أجراها العنابي بدخول جارالله امري وجدوا أن‬ ‫ش�يئا لم يتغر‪ ،‬وبهذه النتيجة وامستوى ا أستبعد‬ ‫وص�ول اإم�ارات إى أدوار متقدمة وامنافس�ة عى‬ ‫كأس البطولة بقوة‪.‬‬

‫اأحمر تفوق في‬ ‫الجهة اليسرى‪..‬‬ ‫وعمان اعتمدت‬ ‫على الكرات‬ ‫الطولية‬ ‫السلبية كانت حارة ي مباراة البحرين وعمان‬

‫رفض الحديث عن ترشيحات منتخبه للقب‬

‫مدرب اإمارات‪ :‬تخطينا خطوة من خمس خطوات‬ ‫رفض م�درب منتخ�ب اإمارات‬ ‫لكرة الق�دم مهدي ع�ي الحديث عن‬ ‫ترش�يحات فريق�ه للق�ب «خليج�ي‬ ‫‪ »21‬بعد الف�وز عى قطر ‪ 1/3‬أمس‬ ‫اأول ضمن منافسات امجموعة اأوى‪،‬‬ ‫معترا أنها خطوة من خمس خطوات‪.‬‬ ‫وق�ال مه�دي ع�ي «البطول�ة خمس‬ ‫خط�وات‪ ،‬تخطين�ا اأوى ونجحنا ي‬ ‫الفوز عى قطر»‪.‬‬ ‫ويخ�وض كل منتخ�ب ث�اث‬ ‫مباري�ات ي ال�دور اأول‪ ،‬ومن يتوج‬ ‫باللق�ب‬

‫س�يخوض أيضا مبارات�ن ي نصف‬ ‫النهائي والنهائي‪.‬‬ ‫وتلعب اإمارات ي الجولة الثانية‬ ‫م�ع البحري�ن صاحب�ة اأرض‪ ،‬وي‬ ‫الثالثة مع عمان‪.‬‬ ‫وتابع عي‪« :‬كان�ت هناك أخطاء‬ ‫ي التمري�ر أمام قطر فضا عن رهبة‬ ‫البداي�ة‪ ،‬لكننا تخطين�ا اأمر ونجحنا‬ ‫ي الف�وز واأهم أن نفك�ر ي الخطوة‬ ‫امقبل�ة أم�ام البحري�ن»‪ .‬وأض�اف‪:‬‬ ‫«ل�دي بع�ض اماحظ�ات التي يجب‬ ‫أن أضعه�ا ي ع�ن ااعتب�ار حيث إن‬

‫فرحة إماراتية بالفوز‬

‫انتقدت المدرب والاعبين‬

‫الصحف القطرية‪« :‬العنابي» صدمنا‬ ‫ش�نّت الصح�ف القطرية الصادرة أم�س اأحد هجوم�ا ً عنيفا ً عى‬ ‫منتخبها الكروي بعد الخس�ارة القاسية التي لقيها أمام نظره اإماراتي‬ ‫‪ 3/1‬أمس اأول ي أوى مبارياته ي «خليجي ‪ »21‬ي البحرين‪.‬‬ ‫ووجه�ت الصحف أيضا ً انتقادات ح�ادة إى امدرب الرازيي باولو‬ ‫أوتوري‪ ،‬وجهازه اإداري‪.‬‬ ‫وكان تركيز اإعام القطري عى أوتوري‪ ،‬فحمّ له البعض مسؤولية‬ ‫الخسارة واأداء امتواضع‪ ،‬ي حن انتقد البعض اآخر الاعبن «الذين لم‬ ‫يصبحوا يصلحون لتمثيل الكرة القطرية»‪.‬‬ ‫وكتب�ت «الراية» عى صدر صفحتها اأوى «م�ن أولها يا العنابي»‪،‬‬ ‫وأضافت «بداي�ة محبطة وثاثية تكش�ف اأوضاع الس�لبية»‪ ،‬ووجهت‬ ‫انتق�ادا ً عنيف�ا ً إى أوتوري «وطالب�ت بمحاكمته بعد أن فش�ل ي قيادة‬ ‫امنتخب أمام فريق شاب بقيادة مدرب وطني»‪ ،‬وقالت أيضا «إن امنتخب‬ ‫ظهر با خطة وبا تكتيك»‪.‬‬ ‫وعنونت الوطن «بداية تفش�ل وبا هوية»‪ ،‬وأشارت إى أن امنتخب‬ ‫«خر م�ن ثاثة أخط�اء دفاعية أمام اإم�ارات»‪ ،‬أما ال�رق فعنونت‬ ‫«العناب�ي صدمنا»‪ ،‬ول�م تبتعد صحيفة العرب كث�را ً فكتبت «منتخبنا‬ ‫محبط»‪.‬‬ ‫اإمارات تفوقت‬ ‫بالضغط عى اعبي قطر‬

‫البطول�ة تحظى بزخ�م إعامي كبر‬ ‫وضغوطات ع�ى اعبي اإمارات‪ ،‬وقد‬ ‫حاول�ت أن أبعدهم ع�ن ذلك خاصة‬ ‫وأن رهب�ة البطول�ة كان�ت كب�رة‬ ‫وخصوصا امباراة اافتتاحية لنا»‪.‬‬ ‫وأوض�ح «عملن�ا بش�كل جي�د‬ ‫وحققن�ا الفوز اأول‪ ،‬فك�رة القدم ا‬ ‫تع�رف إا بالعطاء وعلين�ا أن نركز‬ ‫ونلع�ب بق�وة‪ ،‬وس�عادتي اأكر هي‬ ‫بزي�ادة فعالي�ة التهدي�ف لاعب�ن‬ ‫حيث إن الف�رة اماضية لم يكن فيها‬ ‫«اأبيض» يسجل بالصورة امطلوبة»‪.‬‬ ‫وخت�م مه�دي ع�ي قائ�ا‬

‫«الاعب�ون أدوا بش�كل كب�ر مثلم�ا‬ ‫ح�دث ي أومبياد لندن‪ ،‬ونحن نخطط‬ ‫لكل مباراة عى حدة»‪.‬‬ ‫وقاد مهدي عي منتخب اإمارات‬ ‫إى األع�اب اأومبي�ة للم�رة اأوى ي‬ ‫تاريخ�ه الصي�ف ام�اي ي لن�دن‪،‬‬ ‫وانتقل لتدري�ب امنتخب اأول بنفس‬ ‫العن�ار تقريبا م�ع إضافة عدد من‬ ‫أصحاب الخرة كإسماعيل مطر‪.‬‬ ‫كما سبق لعي أن حقق نجاحات‬ ‫افت�ة مع نف�س العن�ار ي منتخب‬ ‫الشباب بإحراز كأس آسيا والتأهل إى‬ ‫ربع نهائي كأس العالم‪.‬‬


‫اإثنين ‪25‬‬ ‫صفر ‪1434‬هـ ‪ 7‬يناير ‪2013‬م‬ ‫العدد (‪ )400‬السنة الثانية‬

‫‪31‬‬

‫باتر‪ :‬ندعم كأس الخليج كواحدة من مسابقات تطوير كرة القدم‬ ‫أك�د رئي�س ااتح�اد الدوي لك�رة القدم الس�ويري‬ ‫جوزيف سيب باتر إعجابه الكبر بحفل افتتاح دورة كأس‬ ‫الخلي�ج العرب�ي الحادية والعرين لكرة الق�دم الذي أقيم‬ ‫عى اس�تاد البحرين الوطني أول أمس السبت‪ ،‬تحت رعاية‬ ‫ح�رة صاح�ب الجالة املك حم�د بن عي�ى آل خليفة‪،‬‬ ‫وشهد حضورا ً رفيع امستوى من أصحاب السمو والشيوخ‬ ‫وامعاي والس�عادة من البحرين وعديد من الدول الخليجية‬ ‫والعربية‪ ،‬باإضافة إى كبار مسؤوي اللعبة ي العالم‪.‬‬ ‫وأش�ار باتر إى أ ّن «الفيفا» يدعم امسابقات الكروية‬ ‫الت�ي من ش�أنها تطوير اللعب�ة‪ ،‬ور ّكز ع�ى كأس الخليج‬ ‫العرب�ي ودوره�ا الواضح ي ازدهار كرة الق�دم ي امنطقة‬ ‫من خال ااهتمام الرس�مي الكبر والزخ�م اإعامي الذي‬ ‫يصاحبها ي كل نسخة‪.‬‬ ‫وأش�اد باتر بحس�ن تنظيم البحرين ل�كأس الخليج‬ ‫م�ن خال حفل اافتتاح‪ ،‬واأجواء امثالية للمنافس�ة ي كرة‬ ‫الق�دم‪ ،‬وقال‪« :‬اليوم تُمارس كرة القدم بأبجدياتها‪ ،‬اهتما ٌم‬

‫رس�مي‪ ،‬وصخبٌ إعامي‪ ،‬تل�ك عوامل النج�اح أي بطولة‬ ‫يت�م تنظيمها‪ ،‬الك�رة اآن ي مرمى الاعب�ن لتقديم أفضل‬ ‫امستويات الفنيّة التي من شأنها تكملة الحلقة»‪.‬‬ ‫وأب�دى رئي�س ااتحاد ال�دوي لك�رة الق�دم إعجابه‬ ‫بأرضي�ة ااس�تاد الوطن�ي ي جول�ة تفقدّية قب�ل انطاق‬ ‫مب�اراة البحري�ن وعمان‪ ،‬ووص�ف ذلك بامرح امناس�ب‬ ‫ممارس�ة اللعبة‪ّ ،‬‬ ‫وبن ي تريحاته «الدبلوماسية» اهتمام‬ ‫الفيفا بمراجعة بع�ض املفات الكروية التي تتع ّلق بتنظيم‬ ‫مسابقات كرة القدم بمختلف أنحاء العالم‪ ،‬ي إشارة مب ّ‬ ‫طنة‬ ‫ح�ول كأس الخليج وعدم اعراف ااتحاد الدوي بامس�ابقة‬ ‫حتى اللحظة‪.‬‬ ‫وأض�اف باتر‪« :‬ندع�م البحرين ي اس�تضافة كأس‬ ‫الخلي�ج‪ ،‬من خال متابعت�ي للملعب الوطن�ي والكرنفال‬ ‫ااحتفاي‪ ،‬فإن إمكانات امنامة جيدة للغاية‪ ،‬وتنظيم بطولة‬ ‫بحجم هذه امسابقة دليل عى حسن امتابعة للجنة امنظمة‬ ‫العلي�ا‪ ،‬واهتمام صديقي الش�يخ س�لمان ب�ن إبراهيم آل‬

‫خليفة رئيس اللجنة التنفيذية»‪.‬‬ ‫ووجّ ه باتر رس�الة مبارة تؤ ّكد ع�ى حرصه التام؛‬ ‫دع�م كأس الخليج‪ ،‬م�ن خال ركل ك�رة «خليجي‪ »21‬ي‬ ‫ااس�تاد الوطني بحضور أكثر من ‪ 20‬ألف متف ّرج‪ ،‬وأعرب‬ ‫للش�يخ عي ب�ن خليفة آل خليف�ة عضو اللجن�ة التنفيذية‬ ‫ونائ�ب رئيس اتحاد كرة الق�دم البحريني عن تقدير أرة‬ ‫ااتح�اد ال�دوي ممكل�ة البحري�ن الدعوة لحض�ور حفل‬ ‫اافتتاح‪.‬‬ ‫ورف�ض بات�ر الحدي�ث عن تفاصي�ل مهمّ �ة تتعلقّ‬ ‫بانتخاب�ات ااتحاد اآس�يوي واكتفى بابتس�امة حملت ي‬ ‫طياتها «دها ًء كروياً» راوغ بها امحاوات امتك ّررة امتع ّلقة‬ ‫بهذا الجانب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫يذك�ر أن عدي�دا من الش�خصيات الكروي�ة امهمة ي‬ ‫العالم حرت حفل اافتتاح‪ ،‬لتع ّزز بذلك النجاح التاريخي‬ ‫ل�دورات كأس الخلي�ج‪ ،‬وااهتمام البالغ للنس�خة الحادية‬ ‫والعرين من امسابقة‪.‬‬

‫ااتحاد العراقي يمنع التصريحات‬ ‫من�ع ااتحاد العراقي لكرة القدم أفراد بعثته‬ ‫امش�اركة ي «خليج�ي ‪ »21‬بامنام�ة م�ن اإداء‬ ‫بالتريح�ات إى وس�ائل اإع�ام وع�دم إج�راء‬ ‫امقابات ي مقر إقامة البعثة‪.‬‬ ‫وذكر رئي�س ااتحاد العراق�ي ناجح حمود‬ ‫أن «تعليم�ات الوف�د العراقي لاعب�ن ّ‬ ‫نصت عى‬ ‫وجوب السماح لوس�ائل اإعام بحضور الوحدات‬ ‫التدريبي�ة قب�ل انطاقه�ا بخمس ع�رة دقيقة‬ ‫وس�يتم تخصيص اعبن اثنن للتحدث إى وسائل‬

‫ملك البحرين وباتر خال حفل افتتاح «خليجي ‪»21‬‬

‫رئيس ااتحاد القطري‪ :‬فرصتنا قائمة ‪ .‬وسنع ِوض أمام عمان‬

‫فرحة قطرية لم تكتمل أمام اإمارات‬

‫اليوم‬

‫عر رئي�س ااتحاد القطري لكرة القدم الش�يخ حم�د بن خليفة‬ ‫ب�ن أحم�د آل ثان�ي عن عدم رض�اه بامس�توى الذي قدم�ه الاعبون‬ ‫بع�د الهزيم�ة عى يد امنتخ�ب اإماراتي ‪ 3/1‬أمس الس�بت ي امباراة‬ ‫اافتتاحية من بطول�ة كأس الخليج امقامة حاليا بالعاصمة البحرينية‬ ‫امنام�ة‪ .‬وأكد خ�ال لقائه باإعامين صباح أم�س اأحد بفندق إقامة‬ ‫امنتخ�ب القط�ري أن اأبي�ض اإمارات�ي اس�تحق الفوز ع�ن جدارة‬ ‫واستحقاق‪ ،‬مضيفا «لقد لعبنا جيدا خال الدقائق العر ااوى وتوجنا‬ ‫ذلك امجه�ود بهدف ولكن بعد ذلك تراج�ع اآداء وكثرت اأخطاء مما‬ ‫أعطى امنافس فرصة حسم امباراة لصالحه»‪.‬‬ ‫وأض�اف «ا أدري م�ا الذي ح�دث ي هذه امب�اراة خاصة أن كل‬ ‫الظ�روف كان�ت مهيئة لنس�يطر عى مجري�ات اللعب بع�د أن بادرنا‬ ‫بالتس�جيل‪..‬عموما لقد كانت هناك جلسة مع امدرب والاعبن مناقشة‬ ‫أسباب هذه الهزيمة والبحث عن سبل تعويضها»‪.‬‬ ‫وي خصوص اللقاء امقبل ضد امنتخب العماني مساء غد الثاثاء‪،‬‬ ‫قال‪« :‬ستكون مواجهة صعبة للغاية عى امنتخبن وخاصة بالنسبة لنا‬ ‫أنن�ا مطالبون بالتعويض وتقديم رد فعل قوي إذا أردنا الذهاب بعيدا‬ ‫ي هذه البطولة‪ ..‬بطاقة التأهل ما زالت موجودة وفرصتنا قائمة رط‬ ‫أن نظهر بصورة أفض�ل ي امباراتن امقبلتن‪ ،‬خاصة أن لدينا الخرة‬ ‫لتحقيق الفوز والصعود للدور امقبل إن شاء الله»‪.‬‬

‫وقت المباراة‬

‫البحرين‬

‫‪2013-1-05‬‬ ‫‪9:15‬‬

‫قطر‬

‫‪2013-1-05‬‬

‫‪7:15‬‬

‫السعودية‬

‫‪4:15‬‬

‫عمان‬

‫‪2013-1-06‬‬ ‫‪2013-1-06‬‬ ‫‪2013-1-08‬‬ ‫‪2013-1-08‬‬

‫‪7:15‬‬

‫البحرين‬

‫‪4:15‬‬

‫العراق‬

‫‪2013-1-09‬‬ ‫‪7:15‬‬

‫اليمن‬

‫‪4:15‬‬

‫اإمارات‬

‫‪2013-1-09‬‬ ‫‪2013-1-11‬‬ ‫‪7:15‬‬ ‫‪2013-1-11‬‬

‫‪2013-1-12‬‬

‫‪2013-1-12‬‬

‫البحرين‬

‫‪4:15‬‬

‫الكويت‬

‫‪7:15‬‬

‫العراق‬

‫عمان‬ ‫اإمارات‬

‫‪3/1‬‬

‫اليمن‬ ‫العراق‬ ‫قطر‬ ‫اإمارات‬ ‫الكويت‬ ‫السعودية‬ ‫عمان‬ ‫قطر‬ ‫السعودية‬ ‫اليمن‬

‫‪0/2‬‬

‫اليوم‬

‫النهائي‬

‫‪4:15‬‬

‫الكويت‬

‫صاح السقا خال تكريمه من رئيس ااتحاد السعودي‬

‫نتيجة المباراة‬ ‫‪0/0‬‬

‫بعثة امنتخب العراقي لحظة وصولها البحرين‬

‫السقا ‪ :‬الترشيحات ا تجلب البطوات والظهور اإعامي يضر بالاعبين‬

‫قبل النهائي‬

‫‪7:15‬‬

‫الفريقان‬

‫اإعام بعد نهايتها»‪.‬‬ ‫وأضاف «لن يسمح لوسائل اإعام بالحصول‬ ‫عى التريحات ي مقر إقامة الوفد العراقي»‪.‬‬ ‫ويخى امس�ؤولون ي ااتح�اد العراقي «أن‬ ‫تؤدي بعض التريحات وامقابات إى مابس�ات‬ ‫قد يس�اء فهمه�ا»‪ ،‬معترين أن «تجارب س�ابقة‬ ‫س�واء ي بطوات كأس الخليج أو مناسبات كروية‬ ‫أخ�رى ألق�ت بظاله�ا ع�ى مش�اركات امنتخب‬ ‫العراقي»‪.‬‬

‫طال�ب عض�و ااتحاد الس�عودي‬ ‫لكرة القدم واأخصائي النفي الدكتور‬ ‫ص�اح الس�قا م�ن اعب�ي امنتخ�ب‬ ‫الركي�ز ي املعب‪ ،‬وقال‪ :‬الرش�يحات‬ ‫ا تأت�ي ي ببطولة‪ ،‬إنما باأداء وحصد‬ ‫النق�اط والصع�ود منص�ات التتويج‪،‬‬ ‫أن�ا عى يقن وثقه ب�أن اعبي اأخر‬ ‫رج�ال وقت الج�د وعليهم مس�ؤولية‬ ‫كب�رة‪ ،‬وع�رج الدكتور ع�ى الظهور‬ ‫اإعامي لبع�ض الاعبن قبل البطولة‬ ‫وق�ال‪ :‬أي اع�ب يكث�ر م�ن الظه�ور‬ ‫اإعام�ي ع�ر الفضائي�ات أو اإعام‬ ‫امقروء أوامسموع يرجع ذلك لشخصية‬ ‫الاع�ب وكيف يتعاطى م�ع مثل هذه‬ ‫اموضوع�ات‪ ،‬هناك اعبون قد يس�بب‬ ‫له�م الظهور اإعام�ي امكثف ضغطا ً‬ ‫داخل امس�تطيل اأخر ‪ ،‬وقد يش�تت‬ ‫تركيزهم‪ ،‬وهناك اعبون ا يؤثر عليهم‬ ‫هذا الظهور لثقتهم ي أنفسهم‪ ،‬والكل‬ ‫يعل�م ي ه�ذه امناس�بات أن اإع�ام‬

‫الفريقان‬

‫‪ 2013-1-15‬أول امجموعة اأوى ‪ -‬ثاني امجموعة الثانية‬ ‫‪2013-1-15‬‬

‫‪2013-1-18‬‬

‫‪2013-1-18‬‬

‫أول امجموعة الثانية ‪ -‬ثاني امجموعة اأوى‬ ‫مباراة تحديد امركزين الثالث والرابع‬ ‫امباراة النهائية‬

‫وقت المباراة‬ ‫‪16:15‬‬ ‫‪19:45‬‬

‫‪15:30‬‬

‫‪17:45‬‬

‫يبحث عن امصلحة‪ ،‬وقد يش�تت ذهن‬ ‫الاع�ب مث�ل ماتبح�ث امنتخبات عن‬ ‫البطولة ‪ ،‬وتابع‪ :‬من امفروض أن ينتبه‬ ‫امسؤولون ي امنتخب لهذا اأمر‪.‬‬ ‫وزاد‪ :‬ا أنك�ر أن اعب�ي امنتخب‬ ‫نج�وم‪ ،‬ويرك�ز عليهم اإع�ام‪ ،‬ولكن‬ ‫ينبغ�ي أن يح�ذروا من ه�ذا الجانب‪،‬‬ ‫خصوص�ا بط�وات الخلي�ج‪ ،‬وحت�ي‬ ‫اإعام الس�عودي مرغ�وب ي القنوات‬ ‫الفضائي�ة وه�ذا دلي�ل ع�ي مكان�ة‬ ‫السعودية‪.‬‬ ‫وأوضح أنه لو ُس�ئل ش�خص عن‬ ‫الظهور اإعامي لاعبن أثناء البطولة‬ ‫فإن�ه ا يفضل�ه وق�ال‪ :‬أنا ع�ى يقن‬ ‫بأن اعبي امنتخب الس�عودي يعرفون‬ ‫ه�ذا ال�يء ‪،‬وأطالبه�م ب�أن يرك�زوا‬ ‫ي امباري�ات‪ ،‬وإثب�ات أن كع�ب الكرة‬ ‫السعودية عال ‪،‬وأنها ا‬ ‫وادة للنجوم وا‬ ‫تعتمد عي اعب معن‪.‬‬

‫الفريق الفائز‬


‫العدد (‪ )400‬السنة الثانية‬ ‫صفر ‪1434‬هـ ‪ 7‬يناير ‪2013‬م‬ ‫اإثنين ‪25‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪32‬‬

‫الفهد‪ :‬السعودية والعراق سيتأهان عن‬ ‫«الثانية»‪ ..‬والكويت جاء للمشاركة فقط‬ ‫الشيخ أحمد الفهد مع الزميل سعيد عيى‬

‫ش�دد رئيس اتحاد اللج�ان اأومبية الوطنية‬ ‫أحم�د الفهد عى أهمية وجود مرش�ح واحد يمثل‬ ‫الخلي�ج ي ااتح�اد اآس�يوي‪ ،‬وق�ال ي حديث�ه‬ ‫ل�� «الرق»‪ :‬م�ى علينا س�نة ونص�ف ونحن‬ ‫كقي�ادات رياضي�ة خليجية نعمل ع�ى أن يكون‬ ‫هناك ممثل واحد ندعمه ونقف معه ضد امرش�ح‬ ‫اآس�يوي اآخ�ر‪ ،‬ومازال�ت الجه�ود مس�تمرة‪،‬‬ ‫وماضون لتحقيق غاي�ة أن يخلف رئيس ااتحاد‬

‫اآس�يوي الس�ابق محمد بن همام‪ ،‬خليجي يمثل‬ ‫الخليج ويكون داعما ً لنا ولن نقبل بغر ذلك‪.‬‬ ‫وعرج أحم�د الفهد إى ترش�يحات امجموعة‬ ‫الثانية الت�ي تضم منتخبات العراق والس�عودية‬ ‫والكويت واليمن‪ ،‬وقال «الس�عودية والعراق هما‬ ‫الجاهزان‪ ،‬وأس�تبعد منتخب الكويت «الذي يوجد‬ ‫ي هذه البطولة لكي يس�جل نفسه مشاركا ً فقط»‬ ‫‪-‬حس�ب قول�ه‪ -‬وأن�ا هن�ا ا أقول ذل�ك من باب‬

‫التخدي�ر‪ ،‬امنتخب الس�عودي يمل�ك اعبن جددا ً‬ ‫وش�بابا ً وقادرين عى الوص�ول للمرحلة الثانية‪،‬‬ ‫وامنتخب العراقي أعتقد أنه جاهز»‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬أيد رئيس ااتحاد السعودي لكرة‬ ‫الق�دم أحمد عيد فكرة وجود مرش�ح واحد يمثل‬ ‫الخلي�ج ي ااتحاد اآس�يوي‪ ،‬وق�ال هناك رجال‬ ‫وقيادات رفيعة امس�توى تعمل عى هذا اموضوع‬ ‫لتقري�ب وجه�ات النظ�ر ي م�ن يمث�ل الخلي�ج‬

‫والوطن العربي آسيويا‪.‬‬ ‫وحول اس�تغال وجود رئيس ااتحاد الدوي‬ ‫السويري جوزيف باتر ي افتتاح «خليجي ‪»21‬‬ ‫ي امنامة‪ ،‬للحديث ح�ول أن تكون بطولة الخليج‬ ‫رس�مية ومع�رف بها‪ ،‬ق�ال «هناك م�ن هم أكفأ‬ ‫مني للحديث مع باتر حول هذا الش�أن وجميعنا‬ ‫بصفتنا رؤس�اء اتحادات لك�رة القدم نتمنى بأن‬ ‫تكون هذه البطولة معرف بها دوليا»‪.‬‬

‫الكويت تبدأ دفاعها عن اللقب بهدفين في اليمن‬ ‫حق�ق منتخب الكويت حام�ل اللقب بداية‬ ‫جيدة بفوزه عى نظ�ره اليمني ‪ 2-‬صفر أمس‬ ‫اأحد عى استاد مدينة عيى ي الجولة اأوى من‬ ‫منافس�ات امجموعة الثانية لدورة كأس الخليج‬ ‫لكرة القدم التي تس�تضيفها البحرين حتى ‪18‬‬ ‫الجاري‪.‬‬ ‫وسجل يوس�ف نار (‪ )63‬وبدر امطوع‬ ‫(‪ )82‬الهدفن‪.‬‬ ‫وكان�ت مباراة اأم�س الرقم ‪ 100‬منتخب‬ ‫الكوي�ت ي تاري�خ دورات كأس الخلي�ج (رقم‬ ‫قياي)‪ ،‬كما أنه اأكثر تحقيقا للفوز (‪.)53‬‬ ‫أما امنتخب اليمني‪ ،‬فما يزال حديث العهد‬ ‫ي البطولة‪ ،‬وانضم إليها ي النس�خة السادس�ة‬ ‫عرة ي الكويت عام ‪ ،2003‬ولم يحقق أي فوز‬ ‫ي ‪ 19‬مباراة خاضها حتى اان‪ ،‬ا بل إنه اكتفى‬ ‫فيها بثاثة تعادات فقط‪.‬‬ ‫وكان الش�وط اأول ع�ادي امس�توى م�ن‬ ‫الطرفن خصوص�ا من امنتخ�ب الكويتي رغم‬ ‫اس�تحواذه عى الك�رة أكثر من منافس�ه الذي‬ ‫اعتمد بدوره أس�لوبا دفاعي�ا بحتا مع اانطاق‬ ‫من حن إى آخر بالهجمات امرتدة‪.‬‬ ‫وكان�ت بداي�ة امب�اراة بطيئة مع س�عي‬ ‫كويت�ي إى ف�رض أفضليته اميداني�ة ومحاولة‬ ‫ااخراق ع�ر اأطراف‪ ،‬لكن امنتخ�ب الكويتي‬ ‫أقف�ل امنافذ إى منطقته تماما ولعب مدافعا من‬ ‫دون أي تقدم يذكر ي الدقائق اأوى‪.‬‬ ‫وكادت الدقيق�ة الع�ارة تحمل تحوا ي‬ ‫امباراة عندما تعرض امهاجم الكويتي يوس�ف‬ ‫ن�ار إى عرقلة داخل امنطقة من امدافع أحمد‬ ‫عبدالواح�د فل�م ي�ردد الحكم القط�ري بنجر‬ ‫الدوري ي احتساب ركلة جزاء‪.‬‬ ‫انرى ب�در امطوع لتنفيذ الركلة فأرس�ل‬ ‫الكرة إى يس�ار الحارس س�عود السوداي الذي‬ ‫ارتمى لها بنجاح وانقذها عى دفعتن (‪.)11‬‬ ‫أعطى إبط�ال مفعول ركل�ة الجزاء دفعة‬ ‫معنوي�ة لاعبي اليمن فحاولوا التقدم إى مرمى‬ ‫الكويت وكان�ت لهم محاولة من رأس�ية محمد‬ ‫عمر قريبة من القائم اأيمن (‪.)14‬‬ ‫فش�ل أي م�ن امنتخبن ي تهدي�د امرمى‬ ‫أكثر من ربع س�اعة لم يش�هد أي جملة كروية‬ ‫مفيدة بل كرات مقطوعة ي منتصف املعب‪ ،‬إى‬ ‫أن انطلق اليمنيون بهجمة مرتدة مرر عى إثرها‬ ‫خال�د بعليد كرة عالي�ة إى كميل محمد فتابعها‬ ‫بلمس�ة واح�دة كادت تخ�دع الح�ارس ن�واف‬ ‫الخالدي ال�ذي حولها إى ركلة ركنية ي اللحظة‬ ‫امناسبة (‪.)26‬‬ ‫عاد منتخب الكويت للسيطرة عى امجريات‬ ‫وتح�رك عر اأطراف ي محاولة اخراق الدفاع‬ ‫اليمني‪ ،‬وسنحت له فرصة ثمينة ي الدقيقة ‪36‬‬

‫اأزرق لعب‬ ‫مباراته‬ ‫الخليجية‬ ‫رقم ‪100‬‬

‫الكويت تستهل حملة الدفاع عن لقبها بفوز عى اليمن‬ ‫ح�ن مرر فهد اإبراهيم ك�رة من الجهة اليمنى‬ ‫إى يوسف نار ارتقى لها وتابعها برأسه لكن‬ ‫الحارس السوادي أنقذها براعة‪.‬‬ ‫وي حن كان الش�وط اأول يلفظ أنفاس�ه‬ ‫اأخرة‪ ،‬كاد محمد عم�ر أن يخطف هدفا يمنيا‬ ‫إثر رأس�ية بعد ركنية من الجه�ة اليرى لكن‬ ‫كرته ارتطمت بالقائم اأي�ر وتابعت طريقها‬ ‫إى الخارج‪.‬‬

‫وب�دأ امنتخ�ب الكويت�ي الش�وط الثاني‬ ‫مهاجم�ا ي مواجه�ة أداء يمن�ي دفاعي كما ي‬ ‫اأول‪ ،‬لك�ن الفرص�ة اأوى كان�ت يمني�ة حن‬ ‫اخ�رق كميل محم�د امنطقة وس�دد كرة قوية‬ ‫علت العارضة (‪ ،)51‬رد عليه بدر امطوع بكرة‬ ‫بن يدي الس�وداي (‪ ،)52‬ثم كانت رأسية لفهد‬ ‫عوض فوق امرمى اليمني (‪.)54‬‬ ‫تكثف�ت امحاوات الكويتي�ة وتركزت عى‬

‫الجه�ة الي�رى ع�ر وليد ع�ي لكنه فش�ل ي‬ ‫اخراقات�ه ي معظ�م اأحي�ان‪ ،‬إى أن ناب عنه‬ ‫زميل�ه فهد ع�وض بتمريرة وصلت إى يوس�ف‬ ‫نار الذي أكملها ي الشباك (‪.)63‬‬ ‫ح�اول م�درب اليم�ن‪ ،‬البلجيك�ي ت�وم‬ ‫س�انفيت‪ ،‬التخ�ي عن الح�ذر ومحاول�ة إدراك‬ ‫التع�ادل ب�إراك امهاجم عاء الص�اي بدا‬ ‫م�ن امداف�ع ناط�ق راج�ج‪ ،‬رد علي�ه الربي‬

‫المطوع‪ :‬كنا نطمح إلى أكثر من هدفين‬ ‫احتفل�ت الكويت بمباراتها رق�م ‪ 100‬ي كأس الخليج لكرة‬ ‫الق�دم‪ ،‬بالفوز ع�ى اليمن بثنائية نظيفة ي مس�تهل مش�وارها‬ ‫للدف�اع عن لقبها أمس‪ ،‬وق�ال امهاجم الكويتي ب�در امطوع‪ ،‬ي‬ ‫تريح�ات تليفزيوني�ة بعد امب�اراة‪« :‬اعبونا بذل�وا جهدا فوق‬ ‫العادة‪ ،‬والحمد لله عى النقاط الثاث»‪.‬‬ ‫وأض�اف‪« :‬ركلة الج�زاء (الضائعة) أث�رت علينا‪ ،‬خاصة ي‬ ‫أول ع�ر دقائق بعدها‪ ،‬واليمن لعب بطريقة دفاعية‪ .‬كنا نطمح‬ ‫إى أكثر من ذلك‪ ،‬وأرجو أن يس�امحني الجمهور عى‬ ‫إه�دار ركلة الج�زاء»‪ .‬وتابع‪« :‬أهدرن�ا عديدا من‬ ‫الفرص ي الش�وط اأول‪ ،‬لكننا ي الش�وط‬ ‫الثان�ي س�جلنا هدفن‪.‬‬ ‫س�ننى ه�ذه امب�اراة‬ ‫اآن‪ ،‬وسنركز عى مباراة‬ ‫الع�راق ي�وم اأربع�اء‬ ‫امقبل»‪.‬‬

‫بدر امطوع‬

‫جوران توفيدزيتش مدرب الكويت بإراك فهد‬ ‫العن�زي‪ ،‬أفضل اعب ي «خليج�ي ‪ ،»20‬مكان‬ ‫فهد الرشيدي‪.‬‬ ‫وكان فهد العنزي تألق ي النسخة اماضية‬ ‫باخراقات�ه م�ن الجه�ة اليمنى‪ ،‬لكن مس�تواه‬ ‫تراجع كثرا ي اأونة اأخرة‪.‬‬ ‫وكاد فه�د العن�زي أن يس�جل هدف�ا‬ ‫«مارادونيا» بعد هجمة مرتدة حيث سار بالكرة‬

‫أكث�ر من نصف املعب متخطي�ا أكثر من اعب‬ ‫قبل أن يخرق امنطقة اليمنية ويرسلها ضعيفة‬ ‫بن يدي الحارس (‪.)80‬‬ ‫وجاء الهدف الكويتي الثاني عر كرة قوية‬ ‫من بدر امطوع س�كنت الش�باك بعد دقيقتن‪،‬‬ ‫فع�وض إخفاقه بإه�دار ركلة الج�زاء ي بداية‬ ‫امباراة‪.‬‬


‫اإثنين ‪25‬‬ ‫صفر ‪1434‬هـ ‪ 7‬يناير ‪2013‬م‬ ‫العدد (‪ )400‬السنة الثانية‬

‫‪33‬‬

‫خليجي‪21‬‬

‫اأخضر يخفق في مجاراة أسود الرافدين‪ ..‬ويخسر بهدفين‬

‫اأخر لم يستطع التغلب ي تسجيل انتصار‬

‫اللجنة اإعامية‬ ‫‪ ..‬سوء تنظيم‬ ‫وعشوائية‬

‫جماهر سعودية تتحر عى النتيجة‬

‫ع�ر إعاميو «خليجي ‪ »21‬عن اس�تيائهم من اللجنة‬ ‫اإعامية بسبب س�وء التنظيم والعش�وائية ي استاد‬ ‫خليفة ال�ذي اس�تضاف مبارياتي امجموع�ة الثانية‬ ‫أم�س‪ ،‬التي أثرت ع�ى أداء واجبهم تج�اه صحفهم‪،‬‬ ‫حيث غابت آلية العمل الصحفي من خال عدم وجود‬ ‫خدمة اإنرنت؛ إرسال امواد إى صحفهم‪ ،‬كما اشتكى‬ ‫اإعامي�ون من ع�دم معرفتهم بطريق�ة الدخول إى‬ ‫املعب حيث اضط�ر معظمهم إى الدخول من بوابات‬ ‫الجماهر امزدحمة للوصول إى موقع اإعامين‪.‬‬ ‫واس�تمر هذا الوضع م�ن امب�اراة اأوى التي جمعت‬ ‫امنتخب�ن الكويت�ي واليمن�ي‪ ،‬وتواصل�ت ي امباراة‬ ‫الثانية بن السعودية والعراق‪ ،‬اأمر الذي أجر معظم‬ ‫اإعامي�ن عى امغادرة بن ش�وطي امباراة من أجل‬ ‫إرسال امواد إى صحفهم ي وقت مبكر‪.‬‬

‫يار يتحدث مع الحكم‬ ‫امجري كاساي‬

‫مشاهدات‬ ‫ جماهر سعودية غصت بها مدرجات ستاد خليفة ي امدرج‬‫الجنوب�ي‪ ،‬وتدافع�ت نحو امدرج الش�ماي بعد م�رور الربع‬ ‫الساعة اأوى‪.‬‬ ‫ تضجرت الجماهر الس�عودية الحارة من صغر امساحة‬‫مواقف الس�يارات امحيط�ة ي املعب‪ ،‬واضط�روا إيقافها ي‬ ‫مواق�ف مجمع عي�ى التجاري‪ ،‬وبعض اأحي�اء القريبة من‬ ‫املعب‪.‬‬ ‫• أمن�ت اللجن�ة امنظمة‪ ،‬خيم�ة خارجية ثابت�ة لتكون مقرا‬ ‫للمركز اإعامي استاد خليفة الدوي‪.‬‬ ‫• كش�ف أحد امنظمن‪ ،‬أن اللجنة اس�تطاعت تركيب س�اعة‬ ‫املعب قبل انطاق البطولة بأيام قليلة‪.‬‬ ‫• حر امباراة عدد من العائات السعودية مساندة اأخر‬ ‫• هتفت الجماهر‪ ،‬كثرا ً باس�م القائد يار القحطاني لحظة‬ ‫نزوله إجراء عملية اإحماء والتسخن قبل بدء امباراة‪ ،‬وكذلك‬ ‫بعد إعان امذيع الداخي أسماء اعبي امنتخب السعودي‪.‬‬ ‫• انتظر مش�جعو امنتخب الكويتي أكثر من ربع س�اعة بعد‬ ‫نهاي�ة مب�اراة منتخب بادهم أم�ام امنتخ�ب اليمني‪ ،‬وظلوا‬ ‫واقف�ن ي ام�درج الش�ماي لتحي�ة الاعبن‪ ،‬وبذل�ت اللجنة‬ ‫امنظمة جهدا إخراجهم من أجل السماح للجمهور السعودي‬ ‫بالدخول مكانهم‪.‬‬ ‫• تدقيق أمني مكثف عى مدخل اإعامين امؤدي إى املعب‪.‬‬ ‫• أكد مش�جع سعودي‪ ،‬أن اأخر دائما ما يكون حظه عاثرا ً‬ ‫حن يدير الحكم امجري فيكتور كاس�اي مبارياته س�واء ي‬ ‫الخليج‪ ،‬أو آسيا‪.‬‬ ‫اقتن�ص منتخ�ب الع�راق ف�وزا مهما عى‬ ‫نظره السعودي ‪ 2-‬صفر أمس اأحد عى استاد‬ ‫مدين�ة عي�ى ي البحري�ن ي الجول�ة اأوى من‬ ‫منافس�ات امجموعة الثانية ل�دورة كأس الخليج‬ ‫الحادية والعرين لكرة القدم‪.‬‬ ‫وسجل سام شاكر (‪ )18‬وأسامة هوساوي‬ ‫(‪ 73‬خطأ ي مرمى فريقه) الهدفن‪.‬‬ ‫وي الجول�ة الثاني�ة اأربع�اء امقبل‪ ،‬يلعب‬ ‫العراق مع الكويت‪ ،‬وتلتقي السعودية مع اليمن‪.‬‬ ‫ويمل�ك امنتخ�ب الس�عودي ثاثة ألق�اب أيضا‬ ‫أع�وام ‪ 1994‬و‪ 2002‬و‪ ،2003‬وق�د وصل إى‬ ‫امب�اراة النهائية ي النس�ختن اأخرتن‪ ،‬فخر‬ ‫ي «خليج�ي ‪ »19‬أمام عمان ب�ركات الرجيح‪،‬‬ ‫وي «خليج�ي ‪ »20‬أم�ام الكوي�ت صفر‪ -1‬بعد‬ ‫التمديد‪.‬‬ ‫وامنتخ�ب العراق�ي ال�ذي التح�ق بدورات‬ ‫كأس الخلي�ج ي النس�خة الرابع�ة‪ ،‬أحرز اللقب‬ ‫ثاث مرات أعوام ‪ 1979‬و‪ 1984‬و‪.1988‬‬ ‫التق�ى امنتخب�ان س�ت م�رات ي دورات‬ ‫الخلي�ج حت�ى اآن‪ ،‬يتف�وق امنتخ�ب العراق�ي‬ ‫بأربعة انتصارات مقابل اثنن لنظره السعودي‪.‬‬ ‫وتع�ود ام�رة اأخ�رة الت�ي تواج�ه فيها‬ ‫امنتخبان العراقي والس�عودي إى عام ‪ 2007‬ي‬ ‫أب�و ظبي حن فاز اأخ�ر ‪ 1-‬صفر‪ ،‬إذ إنهما لم‬ ‫يلتقيا ي النسختن اماضيتن‪.‬‬ ‫وأرك مدرب منتخب السعودية‪ ،‬الهولندي‬ ‫فرانك راي�كارد‪ ،‬امهاجم ي�ار القحطاني الذي‬ ‫ع�اد مؤخرا ع�ن اعتزاله بعد اتص�ال امدرب به‪،‬‬ ‫منذ بداية امباراة لكنه خرج ي منتصف الش�وط‬ ‫الثاني تاركا مكانه لتيسر الجاسم‪.‬‬ ‫يذكر أن مدرب العراق‪ ،‬حكيم ش�اكر‪ ،‬الذي‬ ‫أس�ند ااتحاد العراقي امهمة إليه بعد اس�تقالة‬ ‫الرازي�ي زيكو‪ ،‬كان قد أع�اد أيضا بعض اعبي‬ ‫الخرة اى التش�كيلة ومنهم يونس محمود‪ ،‬وعي‬ ‫حسن رحيمة‪ ،‬وعاء عبد الزهرة‪.‬‬

‫طغت الرتابة عى بداية امباراة فلم يش�هد‬ ‫رب�ع الس�اعة اأوى أي يء يذكر م�ن الطرفن‬ ‫اللذين اكتفيا بركل الكرة واللحاق بها ي مواقف‬ ‫ل�م تجنبهم االتحامات غ�ر امجدية ي منتصف‬ ‫املعب‪.‬‬ ‫وربم�ا كان�ت امب�اراة تنتظر هدف�ا يرفع‬ ‫وترتها فلم يتأخر ذلك عر العراقي سام شاكر‬ ‫الذي تلقى كرة إثر ع�دة نقات لزمائه فأكملها‬ ‫داخل امرمى ي الدقيقة ‪.18‬‬ ‫اندف�ع امنتخ�ب الس�عودي مب�ارة بعد‬ ‫الهدف إى الهجوم خصوص�ا عر الجهة اليمنى‬ ‫الت�ي جاءت منها أخطر فرصه منذ بداية امباراة‬ ‫ح�ن أرس�ل س�لطان البيي ك�رة متقن�ة أمام‬ ‫امرمى مبارة تابعها امهاجم نار الش�مراني‬ ‫برأسه لكن الحارس العراقي نور صري كان لها‬ ‫بامرصاد (‪.)24‬‬ ‫هب�ط اأداء بش�كل ملح�وظ خصوصا من‬ ‫الس�عودين الذي�ن انتظ�روا حت�ى الدقيقة ‪40‬‬ ‫ليهددوا امرمى العراقي مرة جديدة ي واحدة من‬ ‫الفرص الخط�رة‪ ،‬اذ انطل�ق القحطاني بهجمة‬ ‫مرت�دة ومرر الكرة داخ�ل امنطقة إى فهد امولد‬ ‫الذي سددها قوية علت العارضة بقليل‪.‬‬ ‫وسنحت فرصة أخرة للسعودية ي الدقيقة‬ ‫الثاني�ة م�ن الوقت ب�دل الضائع‬ ‫للش�وط اأول حن ان�رى يار‬ ‫القحطاني لتنفي�ذ ركلة حرة من‬ ‫الجهة اليرى فأرس�لها مبارة‬ ‫باتج�اه امرمى لك�ن نور صري‬ ‫أنقذ اموق�ف قبل صافرة الحكم‬ ‫مبارة‪.‬‬ ‫كان الش�وط الثان�ي‬ ‫مختلفا تماما عن اأول‪ ،‬إذ شهد‬ ‫رعة وهجمات متبادلة وفرصا‬ ‫بدأها امنتخب الس�عودي بكرة‬

‫مباغت�ة من نح�و عرين مرا لس�الم الدوري‬ ‫بن يدي نور صري (‪.)52‬‬ ‫وانطل�ق الس�عوديون بهجمة ه�ي اأكثر‬ ‫تنظيم�ا منذ بداية امباراة وكان محورها أس�امة‬ ‫امول�د ال�ذي ع�اد وتلقى الك�رة داخ�ل امنطقة‬ ‫فأرس�لها باتج�اه امرمى لكن ن�ور صري كان‬ ‫حارا مرة جديدة إبعاد الخطر (‪.)57‬‬ ‫مال العراقي�ون أكثر إى إغ�اق منطقتهم‬ ‫وتش�تيت الكرات ولو عش�وائيا‪ ،‬مع ااعتماد عى‬ ‫بع�ض الهجم�ات امرتدة من ح�ن إى آخر‪ ،‬كما‬ ‫أنهم اس�تفادوا من بعض الس�عودين ي بعض‬ ‫مراح�ل الش�وط لكس�ب الوق�ت والحف�اظ عى‬ ‫تقدمهم‪.‬‬ ‫وحمل�ت الدقيقة ‪ 73‬خرا س�يئا للمنتخب‬ ‫الس�عودي بعد أن حول مدافعه أسامة هوساوي‬ ‫كرة أرسلها العراقي عي كاظم من الجهة اليمنى‬ ‫برأس�ه ي مرمى فريقه عن طري�ق الخطأ معلنا‬ ‫الهدف الثاني ل�»اسود الرافدين»‪.‬‬ ‫أحبط الهدف امنتخب السعودي الذي عجز‬ ‫عن تس�جيل هدف تقليص الف�ارق عى اأقل ي‬ ‫امتبقية‪.‬‬ ‫الدقائق‬


‫‪4‬‬ ‫‪34‬‬

‫العدد (‪ )400‬السنة الثانية‬ ‫صفر ‪1434‬هـ ‪ 7‬يناير ‪2013‬م‬ ‫اإثنين ‪25‬‬

‫خليجي‪21‬‬

‫شارع اإعام‬

‫خليجي‪21‬‬

‫إعاميون ‪ :‬حفل اافتتاح رائع ‪ ..‬وبساطته سر تميزه‬ ‫أش�اد عدد من اإعامين امش�اركن ي تغطية «خليج�ي ‪ »21‬بحفل افتتاح‬ ‫ال�دورة التي انطلقت أمس اأول ي البحرين وتس�تمر حتى الثامن عر من‬ ‫يناير امقبل‪ ،‬معترين أن بس�اطته هي م�ن ميزته وعرت عن مضمون هذه‬ ‫ال�دورة التي تحمل أهداف�ا تتعدى بكثر مفهوم التناف�س عى أرض املعب‪،‬‬ ‫مشددين عى أن حضور عدد من الشخصيات الرياضية أمثال رئيس ااتحاد‬ ‫ال�دوي لكرة القدم أعطى الزخ�م للدورة‪ ،‬وكان بمثابة اعراف ش�خي من‬ ‫رئيس «الفيفا»‪.‬‬ ‫وامتدح�وا تكريم اأمر خالد الفيصل صاح�ب فكرة دورات الخليج‪ ،‬متمنن‬ ‫اس�تمرار مثل ه�ذه التظاهرة الرياضية التي تجمع ش�باب الخليج ي أجواء‬ ‫تسودها امحبة والتنافس الريف‪.‬‬ ‫حفل مبسط‬ ‫وق�ال الصحف�ي ن�ار دروي�ش‬ ‫«عم�ان العماني�ة» أن حف�ل اافتت�اح‬ ‫كان ناجح�ا‪ ،‬واأروع في�ه أن�ه مبس�ط‬ ‫وغ�ر مكلف‪ ،‬ولم نش�اهد البهرجة التي‬ ‫ش�اهدناها ي دورات س�ابقة‪ ،‬وق�د عر‬ ‫عن مضمونه‪ ،‬ولم يكلف امسؤولن أعباء‬ ‫طائل�ة‪ ،‬وي النهاية أتينا للمنافس�ة عى‬ ‫امس�تطيل اأخر‪ ،‬ولي�س للركيز عى‬ ‫هذا الحفل»‪.‬‬ ‫وع�ن تلبي�ة رئيس ااتح�اد الدوي‬ ‫جوزي�ف بات�ر الدعوة لحض�ور حفل‬ ‫اافتت�اح‪ ،‬مم�ا ق�د يع�زز م�ن اعراف‬ ‫«الفيف�ا» بها‪ .‬أوضح‪« :‬ال�دورة معرف‬ ‫فيه�ا من قب�ل الفيفا كمباري�ات دولية‪،‬‬ ‫ولكنه�ا غر مدرج�ة ضم�ن روزنامته‪،‬‬ ‫وأعتق�د أن حض�ور بات�ر إى جان�ب‬ ‫القي�ادات‪ ،‬وامس�ؤولن الخليجين لهذا‬ ‫الحفل‪ ،‬اعراف شخي بالبطولة»‪.‬‬ ‫تاحم رائع‬ ‫فيما ش�اطره ي الرأي‪ ،‬اإماراتي‬ ‫أحم�د الجوك�م (مذي�ع قن�اة دب�ي‬ ‫الرياضي�ة)‪ ،‬قائا‪« :‬اافتتاح بس�يط‪،‬‬ ‫وغ�ر مكل�ف‪ ،‬ع�ر ع�ن كل معان�ي‬ ‫التاحم بن الشعب الخليجي‪ ،‬واأجمل‬ ‫أنه س�اير نهج ونمط حفات اافتتاح‬ ‫ي امناس�بات العامي�ة كأومبياد بكن‪،‬‬ ‫ولن�دن من حيث اأغاني التي تعر عن‬ ‫التاريخ‪ ،‬وإطاق األعاب النارية‪ ،‬وقد‬ ‫توقعت أنه س�يظهر بهذه الصورة»‪.‬‬ ‫وأثن�ى ع�ى ق�رار امس�ؤولن‬ ‫والقائم�ن ع�ى الحفل بتكري�م اأمر‬ ‫خال�د الفيص�ل صاح�ب فك�رة إقامة‬ ‫دورات الخليج‪ ،‬بحضور ملك البحرين‪،‬‬ ‫ورئي�س ااتحاد الدوي جوزيف باتر‪،‬‬ ‫والقادة الرياضي�ن ي الخليج‪ ،‬وتابع‪:‬‬ ‫«ي كل دورة خليجي�ة تفاجئنا اللجنة‬ ‫امنظمة بتكريم ش�خصية معروفة من‬ ‫خ�ال الي�وم اافتتاحي‪ ،‬ووج�ود هذا‬ ‫الزخم من الشخصيات‪ ،‬يعطي البطولة‬ ‫أهمية كرى»‪.‬‬ ‫وأض�اف‪« :‬س�واء اع�رف الفيفا‬ ‫بالبطول�ة أم لم يعرف بها‪ ،‬فس�تبقى‬ ‫بينن�ا كأس عالم مصغرة‪ ،‬واس�تغرب‬ ‫موقف الفيف�ا أن يهت�م ببطولة كأس‬ ‫التح�دي اآس�يوي ي الهن�د‪ ،‬ويفت�ح‬ ‫الطريق أمامهم للمش�اركة ي امسابقة‬ ‫القارية‪ ..‬البطول�ة الخليجية يحرها‬ ‫باتر‪ ،‬ويديرها ح�كام دوليون‪ ،‬فماذا‬ ‫يري�دونأكث�ر؟!»‪.‬‬ ‫وتمن�ى م�ن قي�ادات ال�دول‬ ‫الخليجية‪ ،‬تأييد استمرار هذه البطولة‬ ‫حتى تتوارثها اأجيال‪ ،‬وتصبح شاهدة‬ ‫عى عمق الروابط بن أبناء الخليج‪.‬‬ ‫مبتكر ومشوق‬ ‫فيم�ا أب�دى‪ ،‬الناق�د واإعام�ي‬ ‫اللبناني سعيد غريس (رئيس تحرير‬ ‫مجل�ة الح�دث اللبناني�ة)‪ ،‬س�عادته‬ ‫بنج�اح الحف�ل‪ .‬وق�ال‪« ،‬اس�تمتعت‬ ‫بالحف�ل‪ ،‬فل�م يك�ن مم�ا‪ ،‬وأضفى‬ ‫نوع�ا من التش�ويق من خ�ال تنوع‬ ‫الفقرات‪ ،‬فالفك�رة جميلة‪ ،‬ومبتكرة‪،‬‬ ‫وأهنئ القائمن عى نجاحها»‪.‬‬ ‫وش�دد‪ ،‬ع�ى حس�ن اختي�ار‬ ‫البحري�ن اس�تضافة البطول�ة‬

‫حفل اافتتاح خطف‬ ‫اأنظار رغم بساطته‬ ‫حفل افتتاح رائع‬

‫درويش‪ :‬حضور رئيس الـ «فيفا»‬ ‫اعتراف شخصي بالبطولة‬

‫الجوكم‪ :‬جسد معانى‬ ‫التاحم بين شعوب الخليج‬ ‫غبريس‪ :‬فكرة الحفل‬ ‫جميلة ‪ ..‬ومبتكرة‬

‫كبديل ع�ن الع�راق‪ ،‬وأوض�ح‪« :‬يء‬ ‫جمي�ل أن ن�رى البحرين تس�تضيف‬ ‫البطول�ة للم�رة الرابع�ة ي تاريخها‪،‬‬ ‫وكان التوقي�ت مناس�با ج�دا‪ ،‬حتى ا‬ ‫يتب�ادر إى ذه�ن أح�د‪ ،‬بأن ه�ذا البلد‬ ‫تعمه الفوى‪ ،‬وعدم ااستقرار اأمني‪،‬‬ ‫ولحس�ن حظ�ي أنني أح�ر كضيف‬ ‫زائ�ر م�ن الخ�ارج‪ ،‬وق�د ش�اهدت‬ ‫البحري�ن عى طبيعتها فه�ي بلد آمن‪،‬‬ ‫لرد ع�ى الكذبة الت�ي تناقلتها بعض‬ ‫الوس�ائل اإعامية ع�ن حدوث فوى‬ ‫به�ذا البلد‪ ،‬أتمنى أن ت�دوم امحبة عى‬ ‫أهله�ا الطيب�ن‪ ،‬ويع�م الس�ام أه�ل‬ ‫الخليج عامة»‪.‬‬ ‫غر مسبوق‬ ‫وق�ال اإعامي الس�وداني عصام‬ ‫هج�و حس�ن (الخلي�ج اإماراتي�ة)‪:‬‬ ‫«كان حفا رائعا‪ ،‬وش�يقا‪ ،‬ومبس�طا‪،‬‬ ‫بدلي�ل أن الجمه�ور قابل�ه بن�وع من‬ ‫الرض�ا وااستحس�ان‪ ،‬وتج�اوب م�ع‬ ‫كل الفق�رات‪ ،‬وي عال�م الك�رة ف�إن‬ ‫أفضل ش�اهد وحكم ومقيم للوضع هو‬ ‫الجمهور‪ ،‬وربما ق�د يكون هذا الحفل‬ ‫غر مس�بوق ى دورات الخليج»‪.‬‬ ‫واعت�ر‪ ،‬أن حضور الش�خصيات‬ ‫الرياضي�ة الكبرة لهذا الحفل‪ ،‬قد منح‬ ‫البطولة زخما واهتماما منقطع النظر‪،‬‬ ‫مم�ا أوح�ي للجمي�ع بأن منافس�اتها‬ ‫تس�ر بخطى حثيثة نحو اأمام‪ ،‬ورغم‬ ‫أنها بلغت اأربعن عاما إا أنها تش�هد‬ ‫انتعاش�ا متواص�ا‪ ،‬وتحظ�ى بتأيي�د‬ ‫القيادات‪.‬‬

‫توقيت مناسب‬ ‫أما‪ ،‬اإعامي ف�واز العقيي (مأرب‬ ‫ب�رس اليمني�ة)‪ ،‬فق�ال «فك�رة الحفل‬ ‫بسيطة‪ ،‬ومذهلة‪ ،‬اس�تخدمت فيه تقنية‬ ‫اإض�اءة‪ ،‬والف�اش‪ ،‬وامت�زج باأغاني‬ ‫التاريخي�ة‪ ،‬واألع�اب الناري�ة‪ ،‬وكذلك‬ ‫توظي�ف الطاق�ات البري�ة لرس�م‬ ‫إيح�اءات مع�رة داخل أرضي�ة املعب‪،‬‬ ‫فكانت الص�ورة مبهرة جدا‪ .‬الحفل غر‬ ‫مكل�ف‪ ،‬واأهم أن توقي�ت العرض كان‬ ‫قصرا ومناس�با‪ ،‬ول�و زاد عن هذا الحد‬ ‫أصبح مما»‪.‬‬ ‫وأك�د‪ ،‬أن فكرة تكري�م اأمر خالد‬ ‫الفيص�ل‪ ،‬امؤس�س الحقيقي ل�دورات‬ ‫الخلي�ج‪ ،‬ي هذا امحف�ل يأتي كنوع من‬ ‫الوف�اء والجميل لهذا الرجل‪ ،‬حن عادت‬ ‫البحرين مرة أخرى لتستضيف البطولة‬ ‫بع�د مرور أربعن عاما‪« .‬هو أقل تكريم‬ ‫له�ذا الرج�ل الس�خي‪ ،‬ووج�وده كان‬ ‫مهم�ا لتعزيز نجاح الحف�ل‪ ،‬وقد كانت‬ ‫س�عادتي كبرة حن سنحت ي الفرصة‬ ‫أن أراه عى أرض الواقع»‪.‬‬ ‫ووج�ه‪ ،‬رس�الة ريح�ة ع�ر‬ ‫(ال�رق) لقائ�د امنتخ�ب الس�عودي‬ ‫الس�ابق صال�ح النعيم�ة‪ ،‬قائ�ا‪« ،‬لقد‬ ‫طالب النعيمة بإلغ�اء البطولة‪ ،‬وا أعلم‬ ‫م�ا س�بب ذل�ك ؟! هل أن�ه ابتع�د عن‬ ‫اأض�واء‪ ،‬وأراد أن يع�ود للس�احة م�ن‬ ‫خال إث�ارة هذا اموض�وع ؟‪ ..‬البطولة‬ ‫أصب�ح لها نكهة خاص�ة‪ ،‬وباتت مطلب‬ ‫أبن�اء وش�عب الخلي�ج‪ ،‬وأق�ول ل�ه ‪( :‬‬ ‫سامحك الله يا نعيمة )‪.‬‬

‫رسالة واضحة‬ ‫وأب�دى‪ ،‬الناق�د العمان�ي أحمد‬ ‫رواس‪ ،‬إعجاب�ه الش�ديد بحف�ل‬ ‫اافتت�اح‪ .‬وق�ال‪« :‬كان ل�ه رس�الة‬ ‫ومع�ان كث�رة‪ ،‬تعك�س طاب�ع‬ ‫ٍ‬ ‫الخليجين‪ ،‬اعتقد‪ ،‬أنه مبس�ط‪ ،‬وأنا‬ ‫ضد التكلف‪ ،‬واستهاك وقت أطول‪،‬‬ ‫حت�ى ا يص�اب امتابع بامل�ل‪ ..‬لقد‬

‫قدم�وا تاري�خ وحض�ارة البحري�ن‬ ‫بشكل مشوق»‪.‬‬ ‫وأثن�ى‪ ،‬عى تمس�ك ق�ادة دول‬ ‫الخليج وشعوبها باستمرار البطولة‬ ‫طيلة ال�� ‪ 40‬عاما‪ ،‬مش�ددا عى أنه‬ ‫لوا هذه البطولة ما تطورت الكرة ي‬ ‫الخليج‪ ،‬وقال‪« :‬اأهم هو تجمع أبناء‬ ‫الخليج ي أي محفل خليجي»‪.‬‬

‫النواعم شكلن حضورا‬ ‫أنيقا ي اافتتاح‬

‫رواس‪ :‬اأهم تجمع‬ ‫أبناء الخليج‬

‫جانب من حفل اافتتاح‬

‫مشجع يحمل‬ ‫صورة ملك‬ ‫البحرين أثناء‬ ‫حفل اافتتاح‬

‫هجو‪ :‬منح البطولة زخما‬ ‫واهتماما أكبر‬ ‫العقيلي‪ :‬اأروع‬ ‫تكريم خالد الفيصل‬


‫‪35‬‬

‫ال‬ ‫شرق‬

‫اإثنين ‪25‬‬ ‫صفر ‪1434‬هـ ‪ 7‬يناير ‪2013‬م‬ ‫العدد (‪ )400‬السنة الثانية‬

‫خليجي‪21‬‬

‫ع‬

‫سة‬ ‫د‬

‫جماهر امنتخب السعودي تحتفي بسامة خادم الحرمن‬

‫أب‬ ‫واق تشجيع ورفع‬

‫لعامة نر لم يتم‬

‫ال‬ ‫جمهور‬ ‫ح‬ ‫ر‬ ‫وآزر‬ ‫ولكن‪! ..‬‬

‫عوديات ي امدرجات‬ ‫س‬

‫التقطت عدسة | أربعة من مشجعي المنتخب السعودي للفوز بمبلغ ‪ 2000‬ريال «خمسمائة ريال لكل فائز»‪..‬‬ ‫وتم تحديدهم عشوائي ًا بوضع دائرة حمراء‪ ،..‬و للحصول على جوائزهم ااتصال بالرقم ‪00966505351154‬‬

‫سوق ومبيعات‬

‫راء” قبل امباراة‬ ‫“خ‬ ‫اأطفال فاكهة‬

‫مشجعات‬ ‫للمنتخب العراقي‬

‫بحث عن امر‬

‫بل معرفة النتيجة‬ ‫حق‬

‫“خراء” ا تذبل‬


‫فريق |‬ ‫في خليجي ‪21‬‬

‫خليجي‪21‬‬ ‫اإثنين ‪ 25‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 7‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )400‬السنة الثانية‬

‫‪36‬‬

‫خالد صائم الدهر‬

‫حمدان الدوري‬

‫عي امليحان‬

‫سعيد عيى‬

‫لقطة‬

‫كام عادل‬

‫هوامش !‬ ‫عادل التويجري‬

‫• أكتب امقال قبل لقاء منتخبنا وكل ا ُمنى أن يتم فرحنا‪.‬‬ ‫• أسامة هوساوي قال امفيد ي قضية « هامشية» !‬ ‫• سألوه عن الكابتنية فقال « أمر تافه» !‬ ‫• وا يهم من يقود امنتخب فالكل قائد !‬ ‫• يار يقول‪ « :‬ا يهم من يسجّ ل حتى لو كان مسؤول امابس» !‬ ‫• امهم التسجيل وه ّز الشباك !‬ ‫• الضغضط النفضي « الرهيضب « الذي يعيشضه اأخضر أعنف من‬ ‫الثاث دورات اأخرة!‬ ‫• وهذا أمر يمكن استيعابه بسبب تكرر السقوط !‬ ‫• ي ‪ ، 2007‬وصلنا نصف النهائي أمام امسضتضيف وخرجنا بهدف‬ ‫واحد !‬ ‫• ي ‪ ،2009‬وصلنا للنهائي وخرنا بركات الرجيح !‬ ‫• ‪ ، 2010‬وصلنا للنهائي وخرنا بهدف « غلطة» !‬ ‫• حينها بكى الشلهوب حرقة عى الشعار الذي يرتديه !‬ ‫• قلتها وأكررها‪ ،‬نحن فعاً من نحتاج كأس الخليج هذه امرة !‬ ‫• ولن نصل مبتغانا إذا ما واصلنا « تقزيم» اآخر ولم نقر براجعنا‬ ‫!‬ ‫• تعادلنا مع اأرجنتن‪ ،‬لكن ذاك ا يعني تحقيق كل يء !‬ ‫• كان نزاا ً يمكن لنا استثماره بشكل جيد !‬ ‫• ‪ 3‬منتخبضات خليجية تتنافضس ي امنامة وعينها عضى « الرازيل‬ ‫‪! « 2014‬‬ ‫• نحن ننافس وأعيننا عى « ألف» أمر وأمر !‬ ‫• منها آسيا « البعيدة» !‬ ‫• ومنها « راع اأجيال» الذي بدأ فعاً يطل برأسضه بشكل واضح‬ ‫وبعضه « نتن» !‬ ‫• راع أن بعضا ممن رحلوا يفرغون « كتل مرض» سضابق تحت‬ ‫مسمّى « نقد» !‬ ‫• وشتان ما بن « النقد « و « التجريح والتجاوز أحيانا !‬ ‫• ليت من يحمل الكابتنية يحيى الشهري أو السهاوي ع ّل العقول‬ ‫« تتغر» !‬ ‫• وليت من يسجّ ل « وليد عبدالله» عل أصوات النشاز تصمت !‬ ‫• هوامش حديث بعضنا هوامش !‬ ‫• ما زال « بعضنا» يدور ي هوامش هوامش هوامش كرة القدم !‬

‫«الرق» رصدت كيفي�ة التعامل مع رئيس اللجان‬ ‫اأومبية الوطنية الكويتية‪ ،‬ورئيس ااتحاد السعودي‬ ‫لكرة الق�دم‪ ،‬حيث كان هناك س�ياج ب�ري أمني‬ ‫حول الش�يخ أحمد الفهد‪ ،‬لحمايت�ه من اإعامين‪،‬‬ ‫بعكس ما حدث مع أحمد عيد‪ ،‬الذي تخى عنه اأمن‬ ‫وتركوه دون حماية‪.‬‬

‫سياج أمني حول الفهد‬

‫‪ ..‬والعيد متاح‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫نجحت الشابة السعودية إلهام أبو‬ ‫الس�عود‪ ،‬ي إثبات جدارتها والعمل‬ ‫م�ع ااتحاد البحرين�ي لكرة القدم‬ ‫خ�ال فعالي�ات بطول�ة الخلي�ج‬ ‫العربي ال�‪ ،21‬حي�ث تم اختيارها‬ ‫ضم�ن لجن�ة الس�كن والضياف�ة‬ ‫الخاصة بااتحاد البحريني‪.‬‬ ‫ورغ�م ارتب�اط عمله�ا بااتح�اد‬ ‫البحرين�ي‪ ،‬إا أن إله�ام‪ ،‬حرصت‬ ‫ع�ى ارت�داء ال�زي الس�عودي‪،‬‬ ‫والتوش�ح باللون اأخر‪ ،‬وقالت‪:‬‬ ‫عم�ي ضم�ن ااتح�اد البحريني ا‬ ‫يمنعني من حب منتخب بلدي‪.‬‬

‫إلهام أبو السعود خال تأدية عملها‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫مباراة اافتتاح‬

‫ش�هد حف�ل افتت�اح بطول�ة‬ ‫الخلي�ج العرب�ي الحادي�ة‬ ‫والعري�ن مس�اء أم�س‬ ‫اأول حرص�ا ً أمني�ا ً ش�ديدا ً‬ ‫ي عملي�ة دخ�ول اإعامي�ن‬ ‫والجماه�ر‪ ،‬حي�ث كان هناك‬ ‫تفتي�ش دقيق ج�دا ً م�ن قِ بل‬ ‫اأمن‪ ،‬بوض�ع بوابة إلكرونية‬ ‫خاص�ة مش�ابهة للموج�ودة‬ ‫ي امط�ارات‪ ،‬إى جان�ب س�ر‬ ‫إلكروني يكشف كل ما يحمله‬ ‫الش�خص‪ ،‬ورغ�م الب�طء ي‬ ‫الدخول للملعب‪ ،‬إا أن الجميع‬ ‫كان متعاون�ا ً وس�عيدا ً للحالة‬ ‫اأمنية ي املعب‪.‬‬

‫نجم من الخليج‬

‫السعودية إلهام‬ ‫في لجنة السكن‬ ‫والضيافة‬ ‫البحرينية‬

‫أمن الملعب‬ ‫مثل‬ ‫المطارات‬

‫مفتاح‪ ..‬ثعلب الكرة‬ ‫القطرية ‪ 29‬عام ًا من‬ ‫اإبداع في الماعب‬ ‫كان منتخب قطر خال س�ت بطوات‬ ‫ي كأس الخلي�ج اع�ب مؤث�ر ومه�م ي‬ ‫حضوره وغياب�ه‪ ،‬كان ينظر إليه امراقبون‬ ‫وامحلل�ون والرياضي�ون ي قط�ر بأن�ه‬ ‫«ثعلب الكرة القطرية» ورمانتها ومعشوق‬ ‫الجماهر الذي ا تس�تغني عنه ي أي حال‬ ‫م�ن اأحوال بل إن اس�مه ركن أس�اس ي‬ ‫التش�كيلة القطرية ي أي بطولة كانت‪ .‬إنه‬ ‫النجم منصور مفتاح الذي بدأ ممارسة كرة‬ ‫القدم ي ن�ادي الريان بع�د افتتاح بطولة‬ ‫الخليج بسنتن وكان ذلك ي عام ‪1972‬م‪،‬‬ ‫وكان للثعلب القطري دور كبر ي تحقيق‬ ‫نادي الريان لكث ٍر م�ن البطوات القطرية‬ ‫حيث فاز الريان بحض�ور منصور مفتاح‬ ‫بس�ت بطوات لل�دوري القط�ري وانتقل‬ ‫ليمث�ل فريق الوك�رة وبع�ده انتقل لنادي‬ ‫الس�يلية القطري‪ ،‬وكانت أول مش�اركة له‬ ‫ي كأس الخلي�ج ي ال�دورة الرابع�ة التي‬ ‫اس�تضافتها قطر عام ‪1976‬م ولعب أول‬

‫منصور مفتاح‬ ‫ثعلب الكرة القطرية‬

‫مباراة ضد امنتخب السعودي‪.‬‬ ‫يع�د النجم منصور مفتاح أبرز هداي‬ ‫امنتخ�ب القط�ري ويع�د أكث�ر الاعب�ن‬ ‫تس�جياً ي امنتخب حيث س�جل ‪ 53‬هدفا ً‬ ‫وحق�ق هداف الدوري القطري أربع مرات‬ ‫سجل ي بطولة واحدة للدوري أعى معدل‬ ‫تهديف�ي ب�� ‪ 22‬إصابة أغ�رق بها جميع‬ ‫الفرق القطرية الت�ي قابلها ويعد صاحب‬ ‫الهاتري�ك والس�وبر هاتريك التي س�جلها‬ ‫التاري�خ القط�ري‪ ،‬وي تاري�خ دورات‬ ‫الخليج س�جل ‪ 13‬هدفا ً وش�ارك ي س�ت‬ ‫بطوات س�جل ي جمي�ع البط�وات التي‬ ‫شارك بها‪ .‬ويمثل هذا النجم الكبر إزعاجا‬ ‫كبرا للمدافع�ن وامدربن فقد كان يخى‬ ‫أثره وحض�وره بالقرب من منطقة الجزاء‬ ‫فخط�ره ي ه�ذه امناط�ق يتمث�ل بوجود‬ ‫هدف أو ركلة جزاء‬ ‫أو فرص�ة خط�رة تكت�م أنف�اس‬ ‫جماهر الخصوم‪ ،‬وأكثر ما كان يتمناه أن‬

‫يش�ارك مع منتخب باده ي بطوات كأس‬ ‫العال�م لكن ذلك ل�م يتحق�ق إا ي بطولة‬ ‫العال�م العس�كرية وحق�ق فيه�ا امنتخب‬ ‫القط�ري امركز الثان�ي وكان بن صفوفه‬ ‫النجم الثعلب‪.‬‬ ‫ق�ى منص�ور مفت�اح ‪ 29‬عام�ا ً ي‬ ‫اماعب اعبا ً ورفض فكرة التدريب والعمل‬ ‫اإداري بحج�ة أن�ه ل�ن يف�رط ي العاقة‬ ‫الكب�رة الت�ي بناه�ا ط�وال تلك الس�نن‬ ‫نظ�را ً أنه ا يجد نفس�ه إا اعبا ً تصفق له‬ ‫الجماه�ر‪ ،‬وي خضم تلك العاقة الوطيدة‬ ‫ب�ن النج�م والجماهر وبعد س�نوات من‬ ‫اعتزال�ه كرة القدم إا أن هذا النجم ما زال‬ ‫يتمتع بحب الجماهر القطرية والخليجية‬ ‫فه�و أحد صناع ذل�ك امجد الكب�ر للكرة‬ ‫ي ب�اده وي الخليج العربي‪ ،‬ويش�ارك ي‬ ‫بعض امناس�بات محل�اً وناق�دا ً رياضيا ً‬ ‫يحظ�ى بخر ٍة كبرة يغلفه�ا تاريخ جميل‬ ‫لاعب كثرا ما أضحك وأبكى‪.‬‬

‫اعبون ينشغلون بـاامتحانات عن «خليجي ‪»21‬‬ ‫اهت ّم اعبو بعض اأندية الس�عودية‪،‬‬ ‫بالتغري�د ع�ر صفحاته�م الرس�مية ي‬ ‫موق�ع التواص�ل ااجتماع�ي «توي�ر»‪،‬‬ ‫بمؤازرة الطاب والطالبات ي كل امراحل‬ ‫الدراس�ية‪ ،‬م�ع بداية موس�م ااختبارات‬ ‫النهائي�ة‪ ،‬منش�غلن ع�ن أح�داث دورة‬ ‫خليج�ي (‪ )21‬ي مملك�ة البحري�ن‬ ‫الش�قيقة‪ ،‬ي الوق�ت الذي اش�تعلت فيه‬ ‫مواقع التواص�ل ااجتماعية بالتعليق عى‬ ‫الحدث واستضافة امنتخبات‪.‬‬ ‫وحول ما يُتداول ع�ن اهتمام الكثر‬ ‫م�ن الط�اب والطالب�ات بالص�اة ي‬

‫صورة ضوئية لتغريدة الاعب سعد الحارثي حول اامتحانات‬ ‫وق�ت اامتحان�ات‪ ،‬دوّن س�عد الحارثي‬ ‫اعب نادي النر س�ابقا ً ون�ادي الهال‬ ‫حالي�ا ً عر صفحت�ه (@‪)S_alharthy1‬‬ ‫قائ�اً‪« :‬أرى كثري�ن يصل�ون فقط أيام‬ ‫ااختب�ارات‪ ،‬إى ه�ذه الدرج�ة وصل�ت‬ ‫مرحل�ة ال�ا مب�ااة؟‪ ،‬الل�ه يعل�م م�ا‬ ‫بالني�ات ف�ا تتعب نفس�ك‪ ،‬فحافظ عى‬

‫الص�اة دوم�اً»‪ .‬فيم�ا كتب اع�ب نادي‬ ‫ااتح�اد باس�م امنت�ري ع�ر حس�ابه‬ ‫(@‪ )Basemalmonti‬قائ�اً‪« :‬س�تبدأ‬ ‫اختب�ارات امرحل�ة امتوس�طة والثانوية‬ ‫والجامعي�ة‪ ،‬ف�� ي�ارب وفقه�م‪ ،‬فأن�ت‬ ‫الوحيد الذي تعلم بأمرهم‪ ،‬وصرهم‪ ،‬وق ِو‬ ‫همتهم لتذيقهم فرحة النجاح»‪.‬‬


‫اإثنين ‪ 25‬صفر ‪1434‬هـ ‪ 7‬يناير ‪2013‬م العدد (‪ )400‬السنة الثانية‬

‫الحديثي‬ ‫يترشح رسمي ًا‬ ‫لرئاسة أبها‬

‫أبها ‪ -‬سعيد آل ميلس‬ ‫تقدم قائد نادي أبها السابق واأكاديمي‬ ‫الحاي الدكتور أحمد الحديثي بأوراق ترشحه‬ ‫رس�ميا ً لرئاس�ة نادي أبها مس�اء أول أمس‬ ‫الس�بت ي مق�ر النادي بالس�احة الش�عبية‪،‬‬ ‫وتسلمها منه أمن عام النادي خالد شايع‪.‬‬

‫وراف�ق الحديثي لتقديم أوراق ترش�حه‬ ‫عضوا ال�رف عي معيض الب�ري‪ ،‬وأحمد‬ ‫الك�ودري الل�ذان أك�دا أن الحديث�ي يحظى‬ ‫باتف�اق الجميع‪ ،‬وقد يكون الش�خصية التي‬ ‫تلم شمل اأبهاوين ‪.‬‬ ‫وكش�ف الحديثي ي حديثه ل� «الرق»‬ ‫أن رغبة محبي وجماه�ر النادي ومطالبتهم‬

‫امس�تمرة ل�ه بالرش�ح كانت س�ببا ً رئيس�ا ً‬ ‫لرش�حه‪ ،‬مبينا ً أنه تلقى دعم�ا ً معنويا ً كبرا ً‬ ‫للرش�ح من عدد من أعض�اء الرف ونجوم‬ ‫النادي الس�ابقن‪ ،‬ملمح�ا ً إى رورة العمل‬ ‫لتحس�ن وضع الفريق دوري�ا ً لعودة الفريق‬ ‫اأبه�اوي إى وضع�ه امتميز كم�ا كان بغض‬ ‫النظر عمن يكسب مقعد الرئاسة‪.‬‬

‫د‪ .‬الحديثي أثناء تقديم أوراقه‬

‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫القاهرة ‪ -‬محمد عبدالجليل‬

‫فضاءات‬

‫ااتحاد يفاوض اإسماعيلي‬ ‫استعادة عبدربه‪ ..‬والنصر يراقب‬

‫‪37‬‬

‫هوش‬ ‫في هوش‬ ‫محمد شنوان العنزي‬

‫الوحدة يشكر كامل لتكفله بعقدي ريتشي والشربيني ‪..‬ومؤذن يستقيل‬

‫ ه�دف دورات الخلي�ج ه�ي التق�اء اأش�قاء واحتكاكه�م‬‫ببعضه�م البعض بكل ح�ب ورقي‪ ،‬ه�دف دورات الخليج هي‬ ‫تأصيل العاقات وتقويتها‪ ،‬هدف دورات الخليج تجمع شبابي‬ ‫وتناف�س ري�ف‪ ،‬ه�دف دورات الخلي�ج مد جس�ور التعاون‬ ‫واإخاء‪.‬‬ ‫ ولكن هل تلك اأهداف ازالت قائمة؟ مانراه ونسمعه ونتابعه‬‫من خال القنوات الفضائية‪ ،‬يجعلنا نجزم أنها تحولت إى دورة‬ ‫مشاحنات‪ ،‬وصدام‪ ،‬وخافات‪ ،‬ورب من تحت وفوق الحزام‪،‬‬ ‫وفتنة هنا وفتنة هناك‪ ،‬ومشكلة هنا ومشكلة هناك‪.‬‬ ‫ خ�ال اليومن اماضين ما أن تفتح قناة رياضية خليجية إا ّ‬‫وتشاهد « هوشة» عى هامش بطولة الخليج ‪ ،21‬التي انطلقت‬ ‫مؤخ�را ً ي البحرين‪ ،‬خال اليومن اماضين تابعنا طرحا أعوج‬ ‫وتشنجا من بعض أبناء الخليج‪ ،‬وتطاوا عى بعضهم البعض‪.‬‬ ‫ وهذا مايعزز رأيي ومعي مجموعة كبرة ي إلغاء هذه الدورة‪،‬‬‫أو ع�ى اأقل تحويلها إى دورة أومبي�ة‪ ،‬فلم تعد بطولة الخليج‬ ‫ذات فائ�دة فنية وا متعة جماهرية‪ ،‬بقدر ما أصبحت « أفام‬ ‫هندية» عر الشاشات ‪.‬‬ ‫ وه�ذا ا يلغ�ي طبعا ً أن هن�اك عقاء‪ ،‬يقدم�ون طرحا واعيا‬‫ومثقف�ا محرما‪ ،‬وطرحا متزنا ذا فائ�دة ا ذا راخ‪ ،‬ولكنهم‬ ‫لأس�ف أقلية‪ ،‬يضيع صوتهم وس�ط الطرح اأهوج والراخ‬ ‫امفتعل‪.‬‬ ‫ نس�يت أن أخرك�م‪ ،‬أن قن�اة أبوظب�ي الرياضي�ة‪ ،‬كس�بت‬‫الره�ان منذ البداية‪ ،‬حينما انحازت لعمالق�ة الكرة الخليجية‪،‬‬ ‫وجمعت من كل دولة عماقا ينسينا الحماقات‪ ..‬برافو أبوظبي‬ ‫الرياضية‪.‬‬

‫( تصوير ‪ :‬أحمد جابر )‬

‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬

‫حسني عبد ربه‬

‫كش�فت تقارير صحفية مري�ة مطلعة‬ ‫عن مفاوضات مكثف�ة دارت رحاها خال‬ ‫الس�اعات اماضية بن أحد مس�ؤوي نادي‬ ‫ااتح�اد من جه�ة وإدارة اإس�ماعيي من‬ ‫جهة أخ�رى‪ ،‬وذلك لض�م الاعب امري‬ ‫حس�ني عبدربه وعودته من جديد اموسم امقبل‬

‫لقلع�ة النم�ور بحس�ب ما كش�ف عن�ه رئيس‬ ‫اإسماعيي‪ ،‬العميد محمد أبو السعود‪.‬‬ ‫قالت صحيفة «الدس�تور» أن أحد مسؤوي‬ ‫ااتح�اد فت�ح خ�ط مفاوض�ات مع محم�د أبو‬ ‫السعود رئيس اإسماعيي من أجل معرفة طلبات‬ ‫«الدراويش» لضم الاعب عى س�بيل اإعارة‪ ،‬إا‬ ‫أن رئيس النادي أغلق باب امفاوضات الش�فهية‬ ‫مطالبا ً اأخر بإرس�ال عرض رس�مي من أجل‬

‫دراسته‪.‬‬ ‫فيما كش�فت صحيف�ة «الفج�ر» أن إدارة‬ ‫النر عرضت عى اإسماعيي الذي يملك بطاقة‬ ‫الاعب مبلغ ‪ 800‬أل�ف دوار لتجديد إعارته إا‬ ‫أن اإسماعيي طالب بزيادة امعروض إى مليون‬ ‫دوار‪ ،‬وترق�ب إدارة الن�ر اموق�ف النهائ�ى‬ ‫لإس�ماعيى م�ن الع�روض التي تلقاه�ا لضم‬ ‫الاعب ى الفرة امقبلة‪.‬‬

‫غياب أميدو و مؤشر وأحمد وديمبا عن التدريبات‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬ماجد الجحدي‬ ‫شكر مجلس إدارة النادي برئاسة عي‬ ‫داؤود‪ ،‬رئي�س اللجنة العليا لش�ؤون‬ ‫النادي صالح كامل عى تكفله بالقيمة‬ ‫امالية لعقد كل م�ن امحرف الرزيي‬ ‫ريتي وامح�رف الفلس�طيني أحمد‬ ‫الربين�ي بجانب تحمله جمي�ع امصاريف‬ ‫من رواتب وخافه‪ ،‬كما جدد امجلس ثقته ي‬ ‫م�درب الفريق الكابتن وجدي الصيد لقيادة‬ ‫الفري�ق الكروي خ�ال امرحل�ة امقبلة من‬

‫امنافس�اتالكروية‪.‬‬ ‫ج�اء ي ااجتم�اع الذي عق�ده امجلس‬ ‫مس�اء أم�س ي صال�ة ااجتماع�ات بمق�ر‬ ‫النادي‪ ،‬ال�ذي ناقش خاله ج�دول اأعمال‬ ‫الذي تمحور ي مناقشة الوضع العام للفريق‬ ‫الك�روي اأول واحتياجات�ه خ�ال امرحلة‬ ‫امقبل�ة‪ ،‬كم�ا تخلله وج�ود كل م�ن مدرب‬ ‫الفريق الكروي وجدي الصيد حيث اس�تمع‬ ‫الحض�ور لتقاري�ر تفصيلية ع�ن الجانبن‬ ‫الفن�ي واإداري للفري�ق الك�روي اأول عن‬ ‫امرحل�ة الس�ابقة ي منافس�ات دوري زين‬

‫الس�عوديللمحرفن‪.‬‬ ‫من جه�ة أخ�رى ق�دم إداري الفريق‬ ‫اأول لك�رة الق�دم بالن�ادي اس�تقالته من‬ ‫اإراف ع�ى ادارة الفريق اأول‪ ،‬وقد عاود‬ ‫الفريق اأول لكرة القدم تدريباته عى ملعب‬ ‫اأم�ر عبدامجي�د ب�ن عبدالعزي�ز بالنادي‬ ‫وسط غياب الاعبن سليمان أميدو وسلمان‬ ‫مؤر وأحمد الربيني واماي س�يكو ديمبا‬ ‫وق�د ب�دأ ام�ران بالتدريب�ات اللياقية ومن‬ ‫ث�م من�اورة تخلله�ا تطبيق بع�ض الجمل‬ ‫التكتيكية‪.‬‬

‫جانب من اجتماع إدارة الوحدة‬

‫ثاث من أبرز الرياضيات في العالم يتطلعن للقب‬

‫صراع ناعم للفوز ببطولة أبوظبي للترايثلون ‪2013‬‬ ‫أبوظبي ‪ -‬الرق‬ ‫تشارك ثاث من أبرز الرياضيات ي العالم‬ ‫ي بطول�ة أبوظب�ي الدولي�ة للرايثل�ون‬ ‫‪ ،2013‬حي�ث يتطلع�ن للمنافس�ة ي‬ ‫البطولة الت�ي يتوقع لها أن تكون اأقوى‬ ‫حت�ى اآن‪ .‬وه�ن‪ :‬الس�ويرية كارولن‬ ‫س�تيفن‪ ،‬والكندي�ة أنجي�ا نيث‪ ،‬واأس�رالية‬ ‫مليسا هاوشيلت (روليسون سابقاً)‪ ،‬وتتواصل‬ ‫مش�اركة نجمات الرياضة م�ع رياضية بارزة‬ ‫أخرى ذات س�جل متمي�ز ‪ -‬النيوزياندية جو‬

‫ل�ون ‪ -‬الفائ�زة ببطول�ة الرج�ل الحدي�دي ي‬ ‫نيوزياندا لس�بع مرات‪ .‬شاركت لون ي بطولة‬ ‫أبوظبي ‪ 2011‬وحلت بن امراتب العر اأوى‪،‬‬ ‫وه�ي نتيجة ترغب لون ي تحس�ينها ي بطولة‬ ‫هذا العام‪.‬‬ ‫وتشارك ي البطولة أيضا ً الكنديتان هيذر‬ ‫وورتل‪ ،‬وريتشل ماكرايد‪ ،‬إى جانب مواطنتهما‬ ‫تينيل هوغان�د‪ ،‬حديثة العهد بالرايثلون‪ ،‬التي‬ ‫س�جلت أوى مش�اركاتها ي بط�وات الرج�ل‬ ‫الحدي�دي الكامل�ة ي نوفمر اماي‪ ،‬وتس�عى‬ ‫الرياضي�ات الث�اث ل�رك بصم�ة ب�ارزة ي‬

‫البطولة‪ ،‬التي وصفه�ا موقع الرايثلون العامي‬ ‫‪ www.TriRadar.com‬ببطول�ة الرايثل�ون‬ ‫اأكثر تميزا ً وروعة‪ ،‬وذلك ي دورتها اافتتاحية‪.‬‬ ‫ش�هدت البطولة منذ انطاقها عام ‪2010‬‬ ‫زي�ادة مطردة ي مش�اركات الس�يدات‪ ،‬ضمن‬ ‫فئت�ي امحرفن والهواة عى الس�واء‪ .‬وارتفعت‬ ‫نس�بة مش�اركة الس�يدات ب�ن عام�ي ‪2011‬‬ ‫و‪ 2012‬بنس�بة ‪ %15‬إذ بل�غ عدده�ن ‪413‬‬ ‫رياضية مش�اركة‪ ،‬أكثر م�ن نصفهن من دول‬ ‫مجل�س التع�اون الخليج�ي‪ ،‬اأمر ال�ذي يعد‬ ‫م�ؤرا ً إيجابي�ا ً ع�ى نم�و ه�ذه الرياضة عى‬

‫الصعيد اإقليمي‪.‬‬ ‫وتتألف بطولة أبوظبي الدولية للرايثلون‬ ‫من ثاثة مسارات‪ :‬امس�ار الطويل ‪ 223‬كلم (‬ ‫‪ 3‬كلم س�باحة‪ ،‬و‪ 200‬كل�م دراجات‪ ،‬و‪ 20‬كلم‬ ‫ج�ري)‪ ،‬وامس�ار القص�ر (‪ 1.5‬كلم س�باحة‪،‬‬ ‫و‪ 100‬كلم دراجات‪ ،‬و‪ 10‬كلم جري)‪ ،‬وامس�ار‬ ‫الريع‪ ،‬الذي أطلق ع�ام ‪ 2011‬وحقق نجاحا ً‬ ‫كب�را ً ( ‪ 750‬مرا ً س�باحة‪ ،‬و‪ 50‬كلم دراجات‪،‬‬ ‫و‪ 5‬كل�م ج�ري)‪ .‬ويمك�ن امش�اركة ي كل من‬ ‫امس�ارين “القص�ر” و”الريع” كس�باقات‬ ‫تتابع للفريق‪.‬‬

‫ميان استعاد توازنه بالفوز على سيينا‬

‫سمبدوريا يسقط اليوفي‪ ..‬وأودنيزي يعمق جراح اإنتر‬ ‫روما ‪ -‬أ ف ب‬ ‫ب�دأ يوفنت�وس حام�ل اللقب‬ ‫وامتصدر عام ‪ 2013‬بطريقة‬ ‫مخيبة بعد أن فشل ي مواصلة‬ ‫مسلس�ل انتصاراته وتوس�يع‬ ‫الفارق الذي يفصله عن أقرب‬ ‫ماحقي�ه إى ‪ 8‬نقاط مج�ددا‪ ،‬وذلك‬ ‫بسقوطه أمام ضيفه سمبدوريا ‪2/1‬‬ ‫أم�س اأحد ع�ى ملع�ب «يوفنتوس‬ ‫أرينا» ي الجولة التاس�عة عرة من‬

‫الدوري اإيطاي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وب�دا يوفنت�وس ي طريق�ه‬ ‫لتحقي�ق فوزه الخام�س عى التواي‬ ‫والسادس عر هذا اموسم واابتعاد‬ ‫مج�ددا ي الصدارة بف�ارق ‪ 8‬نقاط‬ ‫ع�ن ماحقه اتس�يو ال�ذي فاز عى‬ ‫كالي�اري ‪ ،1/2‬وذل�ك بعد أن تقدم‬ ‫ع�ى ضيفه ث�م اضط�رار اأخر إى‬ ‫إكم�ال اللق�اء بعرة اعب�ن‪ ،‬لكن‬ ‫فري�ق ام�درب انتوني�و كونت�ي لم‬ ‫يس�تفد من التفوق العددي وفش�ل‬

‫ي الوص�ول إى ش�باك الح�ارس‬ ‫اأرجنتيني س�رخيو رومرو‪ ،‬فدفع‬ ‫الثم�ن ومن�ي بهزيمت�ه الثالثة هذا‬ ‫اموس�م واأوى ع�ى أرض�ه ام�ام‬ ‫سمبدوريا منذ ‪.2005‬‬ ‫ولم تكن حال فيورنتينا الثالث‬ ‫أفضل من يوفنت�وس إذ مني بدوره‬ ‫بهزيمت�ه الرابع�ة هذا اموس�م بعد‬ ‫أن س�قط ع�ى أرض�ه أم�ام ضيفه‬ ‫امتواضع بيس�كارا بهدفن للرازيي‬ ‫جوناثاس (‪ )57‬والسويدي مريفان‬

‫شيليك (‪ )90‬الذي مهد الطريق أمام‬ ‫نابوي للصع�ود إى امركز الثالث ي‬ ‫حال فوزه عى روما احقا‪ ،‬خصوصا‬ ‫بعد س�قوط إنر ميان امام مضيفه‬ ‫أودينيزي بثاثية نظيفة‪.‬‬ ‫وع�ى ملع�ب «س�ان س�رو»‪،‬‬ ‫اس�تعاد ميان توازنه بعد خسارته‬ ‫القاس�ية ي امرحل�ة الس�ابقة أمام‬ ‫روما‪ ،‬وذل�ك بتعميق ج�راح ضيفه‬ ‫س�يينا متذيل الرتي�ب بالفوز عليه‬ ‫‪.1/2‬‬

‫جانب من مباراة يوفنتوس وسمبدوريا‬


‫ﻣﻦ ﺑﺎب اﻟﺼﺮاﺣﺔ‬

‫ﺣﺪث ﻣﺎ ﻛﺎن ﻳﺨﺸﺎه ﻛﺜﺮون وﺳﻘﻂ اﻷﺧﴬ ﰲ اﺧﺘﺒﺎره اﻷول ﰲ ﺑﻄﻮﻟﺔ اﻟﺨﻠﻴﺞ اﻟﺤﺎدﻳﺔ‬ ‫واﻟﻌﴩﻳـﻦ ﺑﺨﺴﺎرﺗـﻪ أﻣﺎم ﻧﻈﺮه اﻟﻌﺮاﻗﻲ‪ ،‬وﻻ ﺷـﻚ أن ﻣﺎ ﺣﺪث ﰲ اﻤﺒـﺎراة ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻣﻔﺎﺟﺌﺎ ً‬ ‫ﻟﻐﺎﻟﺒﻴـﺔ ﺟﻤﺎﻫـﺮ اﻟﻜﺮة اﻟﺴﻌﻮدﻳـﺔ اﻟﺘﻲ وﺻﻠﺖ إﱃ ﻗﻨﺎﻋـﺔ ﺑﺄن اﻤﻨﺘﺨﺐ ﻟﻢ ﻳﻌـﺪ ﻟﺪﻳﻪ ﺟﺪﻳﺪ‬ ‫ﻟﻴﻘﺪﻣـﻪ‪ ،‬وﻛـﺎن آﺧﺮ ﻋﻬﺪه ﺑﺎﻟﺒﻄـﻮﻻت اﻟﺠﻴﻞ اﻟﺬي ﺗﺄﻫﻞ إﱃ ﻧﻬﺎﺋﻴﺎت ﻛـﺄس اﻟﻌﺎﻟﻢ ‪ 1998‬ﰲ‬ ‫ﻓﺮﻧﺴﺎ‪ .‬ﻻ ﻧﻌﺮف ﺑﺎﻟﻀﺒﻂ أﻳﻦ ﺗﻜﻤﻦ ﻋﻠﺔ اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺴﻌﻮدي‪ ،‬ﻫﻞ ﰲ ﻣﺪرﺑﻪ اﻟﺬي ﻻ ﻳُﺨﺘَﻠﻒ ﻋﲆ‬ ‫ﻋﺎﻤﻴﺘﻪ‪ ،‬أم ﰲ ﻫﺆﻻء اﻟﻼﻋﺒﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﻻ ﻳﻘﺪﻣﻮن ﻧﺼﻒ ﻣﺎ ﻳﻘﺪﻣﻮﻧﻪ ﻣﻊ أﻧﺪﻳﺘﻬﻢ‪ ..‬أﺳﺌﻠﺔ ﺗﺘﺪاﻋﻰ‬ ‫ﻫﻨـﺎك وﻫﻨـﺎك وﻻ زاﻟﺖ ﺗﺒﺤﺚ ﻋﻤﻦ ﻳﻔـﻚ ﻃﻼﺳﻤﻬﺎ ﻟﻌﻞ وﻋﴗ أن ﻳﻌـﻮد ﺑﺮﻳﻖ ﻣﻨﺘﺨﺐ ﻛﺎن‬ ‫وﺣﺘﻰ وﻗﺖ ﻗﺮﻳﺐ ﻣﻨﺎﻓﺴﺎ ً داﺋﻤﺎ ً ﻋﲆ اﻟﺒﻄﻮﻻت اﻟﻘﺎرﻳﺔ‪.‬‬

‫ﺑﻄﻮﻟـﺔ اﻟﺨﻠﻴـﺞ ﻫـﻲ ﻋﺮس رﻳـﺎﴈ ﺟﻤﻴـﻞ ﻳﺠﺴـﺪ اﻟﺘﻼﺣﻢ‬ ‫واﻟﺘﻌﺎﺿـﺪ ﺑـﻦ أﺑﻨـﺎء اﻟﺨﻠﻴـﺞ‪ ،‬وﻣـﺎ ﻳﻤﻴﺰﻫـﺎ أﺟﻮاؤﻫـﺎ اﻟﺨﺎﺻﺔ‪،‬‬ ‫واﻟﺘﻨﺎﻓﺲ اﻟﻮدي‪ ،‬ﻓﺎﻟﺠﻤﻴﻊ ﺗﺤﺖ ﺷﻌﺎر واﺣﺪ »ﺧﻠﻴﺠﻨﺎ واﺣﺪ«‪.‬‬ ‫وﻟـﻢ ﻳﻜﻦ ﻟﻬﺬه اﻟﺘﻈﺎﻫﺮة اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ أن ﺗﻜﻮن ﻋﲆ أرض اﻟﻮاﻗﻊ‬ ‫إﻻ ﺑﺤﻨﻜﺔ وﻓﻜﺮة ﺷﺎﻋﺮ ﺟﻤﻴﻞ ﻫﻮ اﻷﻣﺮ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻔﻴﺼﻞ‪ ،‬اﻟﺬي ُﻛ ﱠﺮم ﰲ‬ ‫اﻓﺘﺘﺎح اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ اﻟﺤﺎﻟﻴﺔ اﻤﻘﺎﻣﺔ ﰲ اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ اﻟﺘﻲ اﺣﺘﻀﻨﺖ‬ ‫أول ﺑﻄﻮﻟـﺔ‪ ،‬وﻟـﻢ ﻳﻜﻦ ﻟﻬﺬه اﻟﺒﻄﻮﻟـﺔ أن ﺗﺒﻘﻰ ﻟﻮﻻ دﻋـﻢ ﻗﺎدﺗﻨﺎ ـ‬ ‫ﺣﻔﻈﻬﻢ اﻟﻠـﻪ ـ واﻫﺘﻤﺎﻣﻬﻢ ﺑﻬﺎ ﻤﺎ ﻓﻴﻪ ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻟﺸـﺒﺎب اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‪،‬‬

‫ﺧﻠﻴﺠﻨﺎ‬ ‫واﺣﺪ‬

‫وﻣﺎ ﻳﻤﻴﺰ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﻋﻦ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﺒﻄﻮﻻت اﻟﺮوح اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ اﻟﻌﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫وأﺗﻤﻨـﻰ ﻣﻤـﻦ ﻳﻄﺎﻟﺐ ﺑﺈﻟﻐﺎء ﻫﺬا اﻟﺠﻤـﺎل أن ﻳﺼﻤﺖ ﻣﻦ أﺟﻞ‬ ‫اﻟﺼﺎﻟﺢ اﻟﻌـﺎم‪ ،‬ﻓﺎﻟﺠﻤﻬﻮر واﻟﻼﻋﺒﻮن واﻹﻋﻼم ﻳﺠﺪون ﻣﺬاﻗﺎ ً ﺧﺎﺻﺎ ً‬ ‫ﰲ ﺑﻄﻮﻟﺔ اﻟﺨﻠﻴﺞ‪ ،‬ودﻋﻮﻧﺎ ﻧﺴﺘﻤﺘﻊ ﺑﺒﻄﻮﻟﺘﻨﺎ ﺻﺎﺣﺒﺔ اﻹرث اﻟﺘﺎرﻳﺨﻲ‬ ‫اﻟﻜﺒﺮ واﻟﻌﺮﻳﻖ‪ ،‬ﻓﺒﻄﻮﻟﺔ اﻟﺨﻠﻴﺞ وﺟﺪت ﻟﺘﺒﻘﻰ ﻋﺎﻟﻴﺔ ﺧﻔﺎﻗﺔ‪ ،‬ﺷـﻌﻠﺔ‬ ‫ﻣﻀﻴﺌﺔ ﻟﻠﺸﺒﺎب اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ اﻟﺬي ﻳﻌﻴﺶ ﰲ أﻣﻦ وﺳﻼم وﻣﺤﺒﺔ‪.‬‬ ‫وﺑﻜﻞ ﻣﻌﺎﻧﻲ اﻟﺤﺐ‪ ..‬ﺷﻜﺮا ً ﻟﻘﺎدﺗﻨﺎ ﻋﲆ ﻫﺬا اﻟﻔﻜﺮ اﻟﻌﻈﻴﻢ‪.‬‬ ‫ﺣﺴﻴﻦ أﺣﻤﺪ اﻟﺴﻴﺪ‬

‫ﺳﺎﻫﺮ اﻟﺸﺮق‬

‫رﻳﺎﺿـﺔ‬

‫رﺳﺎﻟﺔ إﻟﻰ‬

‫ﻓﺮاﻧﻚ‬ ‫رﻳﻜﺎرد‬

‫‪38‬‬

‫ا ﺛﻨﻴﻦ ‪ 25‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ ‪ 7‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م اﻟﻌﺪد )‪ (400‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻻ ﻧﻌـﺮف إﱃ أﻳﻦ ﺳﺘﻘﻮد اﻟﻜﺮة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﺗﻌﺮف ﻃﻌﻢ اﻟﻔﺮح ﰲ ﻋﻬﺪك‪..‬‬ ‫اﺳﺘﺒﴩﻧـﺎ ﺑﻌﻮدة اﻷﺧـﴬ إﱃ ﺳﺎﺣﺔ اﻤﻨﺎﻓﺴﺎت اﻟﻘﺎرﻳﺔ واﻟﺪوﻟﻴـﺔ ﺑﻌﺪ اﻟﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻌﻚ‪،‬‬ ‫وﻛﺎﻧـﺖ ﺗﺤﺪوﻧﺎ آﻣﺎل ﻛﺒﺮة ﰲ أن ﺗﺤﻘﻖ ﻣﺎ ﻋﺠﺰ ﻏﺮك ﻋﻦ ﺗﺤﻘﻴﻘﻪ‪ ،‬ﻟﻜﻦ وﺿﺢ ﺗﻤﺎﻣﺎ‬ ‫أن ﻛﻞ ﻣﺎ دار ﰲ ﻣﺨﻴﻠﺘﻨﺎ أﺣﻼم ﻻ وﺟﻮد ﻟﻬﺎ ﻋﲆ أرض اﻟﻮاﻗﻊ‪ ،‬إذ ﺷـﻬﺪ اﻤﻨﺘﺨﺐ ﺗﺤﺖ‬ ‫إﴍاﻓﻚ ﺗﺮاﺟﻌﺎ ﻛﺒﺮا ﻛﻠﻔﻪ اﻟﺨﺮوج ﻣﺒﻜﺮا ﻣﻦ اﻟﺘﺼﻔﻴﺎت اﻵﺳﻴﻮﻳﺔ اﻤﺆﻫﻠﺔ إﱃ ﻧﻬﺎﺋﻴﺎت‬ ‫ﻛـﺄس اﻟﻌﺎﻟﻢ ‪2014‬م ﰲ اﻟﱪازﻳﻞ‪ ،‬وﺗﻮاﺻﻞ اﻟﺴﻘﻮط ﰲ اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ اﻟﺸـﻬﺮي ﻟﻼﺗﺤﺎد‬ ‫اﻟـﺪوﱄ ﻟﻜﺮة اﻟﻘـﺪم‪ ،‬وﺑﻌﺪ أن ﻛﻨﺎ ﺿﻤﻦ أﻓﻀـﻞ ﺧﻤﺴﻦ ﻣﻨﺘﺨﺒـﺎ ﰲ اﻟﻌﺎﻟﻢ أﺻﺒﺤﻨﺎ‬ ‫ﺧﺎرج اﻤﺎﺋﺔ وﻻ ﻧﺴﺘﺒﻌﺪ أن ﻳﻜﻮن ﺗﺼﻨﻴﻔﻨﺎ ﺧﻠﻒ ﻣﻨﺘﺨﺒﺎت ﻛﻨﺎ ﰲ ﻳﻮم ﻣﻦ اﻷﻳﺎم ﻧﻔﻮز‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﺎﻟﺴﺒﻌﺔ واﻟﻌﴩة‪.‬‬

‫ﻓﺮاﻧﻚ رﻳﻜﺎرد‬

‫ ﻣﻊ اﻧﻄﻼﻗﺔ ﺑﻄﻮﻟﺔ اﻟﺨﻠﻴـﺞ اﻟﺤﺎدﻳﺔ واﻟﻌﴩﻳﻦ‪ ،‬ﻋﺎدت ﺑﻲ اﻟﺬاﻛﺮة ﻟﻼﻋﺒﻦ ﻛﺎﻧﻮا‬‫ﻧﺠﻮﻣـﺎ ً وﻟﻜـﻦ ﻟﻢ ﻳﺄﺧـﺬوا ﻧﺼﻴﺒﻬﻢ ﺳﻮاء ﻣـﻦ أﻧﺪﻳﺘﻬﻢ أو ﻣﻦ اﻹﻋﻼم اﻟﺮﻳﺎﴈ ﺑﺸـﻜﻞ‬ ‫ﻋﺎم أﻣﺜﺎل ﻣﺤﻤﺪ ﺷـﻠﻴﺔ وﺧﺎﻟﺪ ﻣﺴﻌﺪ وﻋﺒﻴﺪ اﻟﺪوﴎي وﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ أﺑﻮ ﺳﻴﻔﻦ وﺻﺎﻟﺢ‬ ‫اﻤﺤﻤﺪي‪ ،‬ﻓﻬﺆﻻء أﺧﻠﺼـﻮا ﻟﻠﻨﺎدي اﻷﻫﲇ وﺟﻠﺒﻮا ﺑﻄﻮﻻت وﻟﻜﻦ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ ﺧﺮوج ﺑﻼ‬ ‫ﺗﻜﺮﻳﻢ‪.‬‬ ‫ آﺧـﺮ ﺗﻜﺮﻳﻢ أﻫـﻼوي ﻟﻼﻋﺒﻴﻪ ﻛﺎن ﺣﻔﻞ اﻋﺘـﺰال اﻟﻼﻋﺐ ﻣﺤﻤـﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺠﻮاد ﻋﺎم‬‫‪1415‬ﻫـ أي ﻗﺒﻞ ‪ 19‬ﻋﺎﻣﺎ ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ ً ﻋﻨﺪﻣﺎ اﻟﺘﻘﻰ ﻗﺪاﻣﻰ اﻷﻫﲇ ﻣﻊ ﻗﺪاﻣﻰ اﻻﺗﺤﺎد‪.‬‬ ‫ أﺟـﺰم أن إدارة اﻷﻫﲇ ورﺋﻴﺲ ﻫﻴﺌﺔ أﻋﻀـﺎء اﻟﴩف ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻤﻠﻜﻲ اﻷﻣﺮ‬‫ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‪ ،‬أﻛﺜﺮ اﻷﺷـﺨﺎص دﻋﻤﺎ ً ﻟﻼﻋﺒﻦ اﻟﻘﺪاﻣﻰ واﻟﺸﻮاﻫﺪ ﻛﺜﺮة‪ ،‬وﻟﻜﻦ أﺗﻤﻨﻰ‬ ‫إﻗﺎﻣﺔ ﺣﻔﻞ اﻋﺘﺰال ﻳﻀﻢ ﻧﺠﻮم اﻷﻫﲇ اﻟﺴﺎﺑﻘﻦ ﻣﻊ اﻟﻨﺠﻮم اﻟﺤﺎﻟﻴﻦ ﺑﻠﻘﺎء دوﱄ ﻣﻊ أﺣﺪ‬ ‫اﻷﻧﺪﻳﺔ اﻟﻌﺎﻤﻴﺔ‪ ..‬إﻧﻬﻢ ﻳﺴﺘﺤﻘﻮن ذﻟﻚ ﻓﻜﺮﻣﻮﻫﻢ ﻳﺎ أﻫﻼوﻳﺔ‪.‬‬

‫‪sportreaders@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻛﺮﻣﻮﻫﻢ‪..‬‬ ‫ﻳﺎ أﻫﻼوﻳﺔ‬

‫ﺻﺎﻟﺢ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺤﻤﺰي‬

‫أﻓﻘﻴﴼ ‪:‬‬

‫اﻟﺤﺎﻟﻴـﺔ‪ ،‬واﻧﺘﻘـﺪ ﻣﺴﺘﻮﻳـﺎت ﺑﻌﺾ ﻻﻋﺒﻲ اﻟﻨـﴫ‪ ،‬ذﻟﻚ ﻷﻧـﻪ ﻻ ﻳﺠﺎﻣﻞ‪،‬‬ ‫وﺷﻌﺎره داﺋﻤﺎ »اﻟﺼﺪق واﻟﴫاﺣﺔ« ﺣﺘﻰ وإن ﻏﻀﺐ ﻣﻨﻪ ﻛﺜﺮون‪.‬‬ ‫ ﰲ اﻟﱪازﻳـﻞ اﻧﺘﻘﺪ أﺳﺎﻃﺮ اﻟﺴﺎﻣﺒـﺎ ﻋﻤﻞ ﻣﺪرب ﻣﻨﺘﺨﺒﻬﻢ اﻟﺴﺎﺑﻖ‪،‬‬‫واﻧﺘﻘـﺪوا ﻛﺬﻟﻚ رﺋﻴﺲ اﻻﺗﺤﺎد اﻟﱪازﻳﲇ‪ ،‬ﻛﻤﺎ أن اﻷﺳﻄﻮرة ﺑﻴﻠﻴﻪ‪ ،‬ﻗﺎل ﻋﻦ‬ ‫اﻷﺳﻄـﻮرة اﻵﺧﺮ اﻷرﺟﻨﺘﻴﻨﻲ ﻣﺎرادوﻧﺎ‪ ،‬إﻧﻪ ﻣﺪرب ﻓﺎﺷـﻞ‪ ،‬وﻛﺬﻟﻚ اﻧﺘﻘﺪت‬ ‫اﻟﺼﺤﺎﻓـﺔ اﻷرﺟﻨﺘﻴﻨﻴـﺔ أرﻣﺎﻧـﺪو ﻣﺎرادوﻧـﺎ‪ ،‬واﻤﻮﺳﻴﻘﺎر ﻓﻬـﺪ اﻟﻬﺮﻳﻔﻲ‪،‬‬ ‫ﺳﻴﻨﺘﻘـﺪ‪ ،‬وﻳﺒـﺪي رأﻳﻪ‪ ،‬ﻣـﺎدام ﻗﻠﺒﻪ ﻳﻨﺒﺾ ﺑﺤﺐ ‪ -‬اﻟﻮﻃـﻦ ‪ -‬وﻟﻦ ﻳﻠﺘﻔﺖ‬ ‫إﱃ اﻵﺧﺮﻳﻦ‪.‬‬

‫ﻣﻬﻨﺎ اﻟﺸﻴﺒﺎﻧﻲ اﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬

‫اˆﺟﺎﻧﺐ وﻟﻌﺒﺔ اﻟﻜﺮاﺳﻲ‬ ‫ﻋـﺎد اﻤﺤـﱰف اﻟﻐﺎﻧﻲ ﺑﺮﻧـﺲ ﺗﺎﺟﻮ إﱃ اﻻﺗﻔـﺎق‪ ،‬وﺗﺘﺤـﺪث اﻷﻧﺒﺎء ﻋﻦ ﻋـﻮدة اﻟﺴﻮﻳﺪي‬ ‫ﻛﺮﺳﺘﻴـﺎن وﻳﻠﻬﺎﻣﺴﻮن إﱃ اﻟﺪوري اﻟﺴﻌﻮدي‪ ،‬وﻣﺎ ﺑﻦ اﻟﻐﺎﻧﻲ واﻟﺴﻮﻳﺪي ﻳﺘﻀﺢ أن ﻋﻠﺔ اﻟﻜﺮة‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ ﺗﺘﻤﺜﻞ ﰲ اﻟﻌﻘﻠﻴﺔ اﻹدارﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺪار ﺑﻬﺎ أﻧﺪﻳﺘﻨﺎ ﺧﺼﻮﺻﺎ ﰲ دوري زﻳﻦ ﻟﻠﻤﺤﱰﻓﻦ‪.‬‬ ‫ﻟﻌـﺐ ﺗﺎﺟﻮ ﻟﻼﺗﻔﺎق ﻗﺒﻞ أﻛﺜﺮ ﻣـﻦ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻮاﺳﻢ‪ ،‬وﺧﺎض وﻳﻠﻬﺎﻣﺴـﻮن ﺗﺠﺮﺑﺔ اﺳﺘﻤﺮت‬ ‫ﻷرﺑﻌـﺔ أﻋـﻮام ﺗﻘﺮﻳﺒﺎ ﰲ ﺻﻔـﻮف اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﻬـﻼﱄ‪ ،‬وﻋﻮدﺗﻬﻤﺎ ﻣﺮة أﺧـﺮى ﻻ ﺗﻀﻴﻒ ﻟﻬﻤﺎ أو‬ ‫ﻟﻨﺎدﻳﻬﻤـﺎ ﺟﺪﻳﺪا‪ ،‬ﻓﺎﻷول ﻗﺪم ﻛﻞ ﻣـﺎ ﻋﻨﺪه واﻟﺜﺎﻧﻲ أﺛﺒﺘﺖ ﺗﺠﺮﺑﺘﻪ ﺑﻌـﺪ اﻟﻌﻮدة ﻣﻦ إﻋﺎرﺗﻪ إﱃ‬ ‫اﻟﺪوري اﻟﻘﻄﺮي أﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻌﺪ ﻟﺪﻳﻪ ﺳﻮى ﻣﺎﺿﻴﻪ وذﻛﺮﻳﺎﺗﻪ اﻟﺮاﺋﻌﺔ ﰲ اﻤﻼﻋﺐ‪.‬‬ ‫ﺳﻌﺪ ﻣﺤﻤﺪ‬

‫ﻋﻤﻮدﻳﴼ ‪:‬‬

‫اﻟﻜﻠﻤﺎت اﻟﻤﺘﻘﺎﻃﻌﺔ‬

‫اﻟﺤﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ ‪:‬‬

‫ﺳـــــــﻮدوﻛــــــــﻮ‬

‫‪ – 1‬ﻳﺮﻗﺪ – ﺗﺴﻮّره‬ ‫‪ – 2‬زﻋﻴﻢ ﻣﻐﻮﱄ ﻗﺪﻳﻢ ‪ -‬ذﻫﺐ‬ ‫‪ – 3‬ﺣﻴـﻮان ذﻛـﻲ )ﻣﻌﻜﻮﺳـﺔ( – اﻟﺒﻬـﻮ‬ ‫)ﻣﺒﻌﺜﺮة(‬ ‫‪ – 4‬زﻋﻴﻢ ﺻﻴﻨﻲ راﺣﻞ ﺗﻮﰲ ﻋﺎم ‪1976‬‬ ‫‪ – 5‬ﺿﺪ )اﻻﻧﺘﻬﺎء(‬ ‫‪ – 6‬ﺑﺪأ ﻫﺠﻮﻣﺎ ً )ﻣﻌﻜﻮﺳﺔ( – ﺿﻤﺮ ﻣﺘﺼﻞ‬ ‫ اﺳﺘﻮﻋﺒﻚ‬‫‪ – 7‬ﻋﱪ )ﻣﻌﻜﻮﺳﺔ( – أﺟﺎﺑﺎ ‪ -‬ﻫﺠﻢ‬ ‫‪ – 8‬ﻳﻌﻄﻲ ﻧﺼﻴﺤﺔ – اﺳﺘﻘﺼﺖ اﻷﻣﺮ‬ ‫‪ – 9‬ﻳﺒﻬﺠﻜﻢ ‪ -‬ﺷﻴّﺪ‬ ‫‪ – 10‬اﻤﻐﺎدر )ﻣﻌﻜﻮﺳﺔ(‬

‫ﺟﻤﺎﻫﻴﺮ اﻟﺸﻤﺲ‪..‬‬ ‫ﻗﻤﺔ اﻟﻮﻓﺎء‬

‫إﻧـﻪ اﻟﺮﻗﻢ اﻟﺼﻌﺐ اﻟﺬي ﻳﻜﻮن داﺋﻤﺎ ً ﰲ اﻤﻮﻋﺪ اﻤﻨﺎﺳﺐ‪ ،‬ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺨﴪ‬ ‫اﻟﻔﺮق واﻤﻨﺘﺨﺒﺎت وﻟﻮ ﰲ ﻣﺒﺎراة واﺣﺪة ﻗﺪ ﻳﺘﻮارى اﻟﺠﻤﻬﻮر ﻋﻦ اﻷﻧﻈﺎر‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻦ ﺟﻤﺎﻫﺮ اﻟﻮﻓﺎء ﺟﻤﻬﻮر ﻧﺎدي اﻟﻨﴫ اﻟﺴﻌﻮدي رﻗﻢ ﺻﻌﺐ وﴐب‬ ‫أروع اﻷﻣﺜﻠـﺔ ﰲ اﻟﻮﻓـﺎء واﻟﻮﻗـﻮف ﺑﺠﺎﻧﺐ ﻓﺮﻳﻘﻪ رﻏﻢ ﺗﻠﻘﻴـﻪ ﻋﺪة ﻫﺰاﺋﻢ‬ ‫ﻣﺘﺘﺎﻟﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﺗﺮاﺟﻊ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﻨﴫ ﰲ اﻷﻋﻮام اﻤﺎﺿﻴﺔ‪ ،‬وﻓﺸـﻞ ﰲ ﺗﻘﺪﻳﻢ اﻤﺴﺘﻮى‬ ‫اﻟﺬي ﻳﺮﴈ ﻣﺤﺒﻴﻪ‪ ،‬وﻣﻊ ذﻟﻚ ﻇﻞ اﻟﺠﻤﻬﻮر ﻳﺪﻋﻤﻪ ﰲ ﻛﻞ اﻟﻈﺮوف‪ ،‬وﺻﱪ‬ ‫ﻋـﲆ ﺳﻮء اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ ﻛﺜﺮا ً ﺣﺘﻰ ﺑﺪأ اﻟﻨـﴫ ﻳﺴﺘﻌﻴﺪ ﻋﺎﻓﻴﺘﻪ وﻳﺴﻠﻚ اﻟﻄﺮﻳﻖ‬ ‫اﻟﺼﺤﻴﺢاﻟﺬيﺳﻴﻌﻴـﺪهإﱃﻣﻨﺼـﺎتاﻟﺒﻄـﻮﻻتوﺗﺤﻘﻴـﻖاﻹﻧﺠـﺎزات‪.‬‬

‫ﻫﺎدي اﻟﺸﻬﺮاﻧﻲ‬

‫ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﺤﻞ‬

‫ﻃﺮﻳﻘﺔ اﻟﺤﻞ‬

‫‪‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪ 9 1‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪      ‬‬ ‫‪   ‬اﻟﺤﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ ‪:‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪   ‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪81‬‬

‫ﻋﻠﻲ اﻟﻌﺒﻨﺪي‬

‫‪alialabandi@alsharq.net.sa‬‬

‫اﻟﻜﻠﻤﺔ اﻟﻀﺎﺋﻌﺔ‬

‫‪ – 1‬ﻳﻬﺪان – أﻧﺖ )ﺑﺎﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ(‬ ‫‪ – 2‬ﻣﻤﺜﻞ ﻣﴫي‬ ‫‪ – 3‬اﻟﻌﺰاﺋﻢ – ﻧﻤﻂ ﺗﻤﺜﻴﲇ ﻳﻄﻠﻖ ﻋﻠﻴﻪ )أﺑﻮ اﻟﻔﻨﻮن(‬ ‫‪ – 4‬ﻟﻠﻨﻔﻲ – ﻣﺎ ﱠ‬ ‫ﺗﻬﺸـﻢ ﻣﻦ ﺳﻴﻘﺎن اﻟﻘﻤﺢ واﻟﺸـﻌﺮ ﺑﻌﺪ درﺳﻬﺎ‬ ‫ ﻫﺰم‬‫‪ – 5‬دوﻟﺔ أﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ ‫‪ – 6‬إﻧﺘﺎج اﻟﻄﺎﻗﺔ – ﺟﺪﻫﺎ ﰲ )ﺑﻮم(‬ ‫‪ - 7‬ﻧﺪاءات‬ ‫‪ – 8‬ﻳﻌﺘﲇ اﻤﻨﺼﺐ وﻳﺘﻮﻻه – ﺧﻴﻂ ﺛﺨﻦ‬ ‫‪ – 9‬ﺿﺪ )ﺷﺠﺎع( – ﺧﺪاﻋﻨﺎ ودﻫﺎؤﻧﺎ‬ ‫‪ – 10‬ﺣﻴﻮان أﻟﻴﻒ – ﻋﺎﺻﻤﺔ أﻧﺪوﻧﻴﺴﻴﺎ‬

‫ﻣﻮﺳﻴﻘﺎر ﻳﻨﺒﺾ ﻗﻠﺒﻪ ﺑﺤﺐ اﻟﻮﻃﻦ‬ ‫ ﻓﻬـﺪ اﻟﻬﺮﻳﻔـﻲ‪ ،‬أو اﻤﻮﺳﻴﻘﺎر‪ ،‬ﻧﺠـﻢ ﻣﻦ ﻧﺠﻮم اﻟﻜـﺮة اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬‫اﻟﺤﻘﻴﻘﻴـﻦ‪ ،‬ﺧﺪم ﻣﻨﺘﺨﺐ ﺑﻼده وﻧﺎدﻳﻪ ﺳﻨـﻮات ﻃﻮﻳﻠﺔ‪ ،‬ﺣﻘﻖ ﻓﻴﻬﺎ ﻛﺜﺮا‬ ‫ﻣﻦ اﻹﻧﺠﺎزات ا ُﻤﴩﱢﻓﺔ!‪.‬‬ ‫ ﻣﻦ ﺣﻖ اﻤﻮﺳﻴﻘﺎر ﻓﻬﺪ اﻟﻬﺮﻳﻔﻲ‪ ،‬ﻛﻨﺠﻢ ﺳﻌﻮدي وﻏﻴﻮر ﻋﲆ ﺑﻼده‪،‬‬‫أن ﻳﻨﺘﻘـﺪ ﻋﻤﻞ ﻣـﺪرب اﻤﻨﺘﺨﺐ رﻳﻜﺎرد‪ ،‬وﻳﻨﺘﻘﺪ أﻳﻀـﺎ اﺧﺘﻴﺎراﺗﻪ ﻟﺒﻌﺾ‬ ‫اﻟﻼﻋﺒﻦ‪ ،‬أم أن اﻤﻮﺳﻴﻘﺎر اﻟﻬﺮﻳﻔﻲ ‪ -‬ﻳُﺤ ﱠﺮم ‪ -‬ﻋﻠﻴﻪ إﺑﺪاء رأﻳﻪ ﺣﺘﻰ ﻳﺮﴇ‬ ‫ﻋﻨﻪ اﻵﺧﺮون‪ ،‬اﻟﺬﻳﻦ ﻳُﺤﻠﻠﻮن ذﻟﻚ َﻤﻦ ﻟﻢ ﻳﻤﺎرﺳﻮا ﻛﺮة اﻟﻘﺪم‪ ،‬ﻣﻤﻦ ﻳﺴﻤﱡﻮن‬ ‫أﻧﻔﺴﻬﻢ ﻧﻘﺎدا‪ ،‬وﻫﻢ ﺑﺎﻷﺻﺢ »ﻧﻘﺎد ﺗﻌﺼﺐ«!‬ ‫ ﻓﻬﺪ اﻟﻬﺮﻳﻔﻲ‪ ،‬ﻫﻮ واﺣﺪ ﻣﻦ أﺑﻨﺎء ﻧﺎدي اﻟﻨﴫ‪ ،‬وﻣﻦ اﻟﺬﻳﻦ ﺗﺮﻋﺮﻋﻮا‬‫داﺧـﻞ ﺟﺪران اﻟﻨﺎدي اﻷﺻﻔﺮ‪ ،‬ﺳﺒﻖ ﻟﻪ أن اﻧﺘﻘـﺪ ﻋﻤﻞ اﻹدارة اﻟﻨﴫاوﻳﺔ‬

‫اﻟﻔﻮﻛﺲ‬ ‫واˆﻳﺰو‬

‫»اﻟﻔﻮﻛﺲ واﻷﻳـﺰو« ﻣﺼﻄﻠﺤﺎن ﻣﱰادﻓـﺎن‪ ،‬اﻟﻔﻮﻛﺲ‪،‬‬ ‫وﻳﻌﻨـﻲ اﻟﱰﻛﻴـﺰ ﻟﻠﻜﺎﻣـﺮا )اﻵﱄ أو اﻟﻴﺪوي( واﻷﻳـﺰو‪ ،‬ﻳﻌﻨﻲ‬ ‫ﺣﺴﺎﺳـﻴﺔ ﻣﺴﺘﺸـﻌﺮ اﻟﻜﺎﻣـﺮا اﻟﺮﻗﻤﻴـﺔ ﻟﻠﻀـﻮء‪ .‬وﺑﻠﻐـﺔ‬ ‫ﻣﺒﺴـﻄﺔ ﺟـﺪا ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻘـﻮم ﺑﺎﻟﱰﻛﻴـﺰ اﻵﱄ أو اﻟﻴـﺪوي ﻋﲆ‬ ‫اﻟﻼﻋﺐ ﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ اﻟﺘﻘﺎط ﺻﻮر ﺣﺎدة وﻣﺘﺘﺎﺑﻌﺔ ﻟﻪ‪ ،‬ﺣﺘﻰ إن‬ ‫ﺗﺤـﺮك ﻗﻠﻴﻼ ﻣـﻦ ﻣﻜﺎﻧﻪ‪ ،‬ﺑﻴﻨﻤﺎ )اﻷﻳﺰو( وﻫـﻮ اﻟﻌﻨﴫ اﻟﺬي‬ ‫ﻻ ﻳﻘـﻞ أﻫﻤﻴﺔ ﻋﻦ اﻟﻔﻮﻛـﺲ ﰲ اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ اﻟﺮﻳﺎﴈ‪ ،‬ﻓﺈن رﻓﻊ‬ ‫ﻗﻴﻤﺘﻪ ﻳﻀﻤـﻦ ﴎﻋﺔ ﻏﻠﻖ أﻛﱪ )ﻟﻠﻐﺎﻟـﻖ ‪ (Shutter -‬ﺣﺘﻰ‬ ‫ﰲ ﻇـﺮوف اﻹﺿﺎءة اﻟﺨﺎﻓﺘـﺔ‪ ،‬وﻟﻜﻦ ﻳﻨﺒﻐﻲ اﻟﺤـﺬر ﻣﻦ رﻓﻊ‬ ‫)اﻷﻳﺰو( ﻛﺜﺮا‪ ،‬إذ ﺳﻴﺘﺴﺒﺐ ذﻟﻚ ﰲ ﻇﻬﻮر اﻟﺼﻮرة »ﻣﺤﺒﺒﺔ«‬ ‫ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻇﻬﻮر ﺣﺒﻴﺒـﺎت ﺻﻐﺮة ﺟﺪا ﰲ اﻟﺼﻮرة ﺗﻜﺎد ﻻ ﺗﺮى‪،‬‬ ‫وﻟﻜﻨﻬﺎ ﺗﺆﺛﺮ ﻋﲆ ﺟﻮدة اﻟﺼﻮرة وﺣﺪﺗﻬﺎ‪.‬‬ ‫وﻛﻨﺼﻴﺤـﺔ رﻳﺎﺿﻴـﺔ رﻓـﻊ )اﻷﻳـﺰو إﱃ ‪ (1600‬ﻳﻌﺘـﱪ‬ ‫ﻣﺜﺎﻟﻴﺎ ﺟﺪا ﻟﻠﺨﺮوج ﺑﺼـﻮر رﻳﺎﺿﻴﺔ ﻣﻤﻴﺰة ﰲ أﻏﻠﺐ اﻤﻼﻋﺐ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‪.‬‬ ‫»اﻟﻔﻮﻛـﺲ« ﺑﺤﺎﺟـﺔ إﱃ اﻟﺘﺪرﻳـﺐ أﻳﻀـﺎ‪ ،‬وﻟﻜﻲ ﺗﺼﻘﻞ‬ ‫ﻣﻬﺎرﺗـﻚ ﰲ اﻟﱰﻛﻴﺰ اﻵﱄ أو اﻟﻴﺪوي ﻓﺄﻧـﺖ ﺑﺤﺎﺟﺔ إﱃ ﺗﺪرﻳﺐ‬ ‫ﻣﻜﺜـﻒ‪ ،‬وﺗﺴـﺘﻄﻴﻊ أن ﺗﺼﻘـﻞ ﻣﻮﻫﺒﺘﻚ ﻣﻦ ﺧـﻼل ﺗﺼﻮﻳﺮ‬ ‫»ﻓـﺮق اﻟﺤـﻮاري« أو اﻟـﺪورات اﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴﺔ أو اﻤﻮﺳـﻤﻴﺔ أو‬ ‫دورﻳـﺎت اﻤـﺪارس واﻟﺠﺎﻣﻌـﺎت‪ ،‬أو ﻣﻦ ﺧـﻼل اﻻﻧﻀﻤﺎم إﱃ‬ ‫اﻟﻠﺠﻨـﺔ اﻹﻋﻼﻣﻴﺔ ﰲ أﺣـﺪ اﻷﻧﺪﻳـﺔ ﺑﻤﻨﻄﻘﺘﻚ‪ ،‬ﻟﺘﺒـﺪأ اﻟﺮﺣﻠﺔ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﰲ ﻋﺎﻟﻢ اﻟﺘﺼﻮﻳﺮ اﻟﺮﻳﺎﴈ‪.‬‬

‫ﺳﻌﻴﺪ اﻟﻘﺮﻧﻲ‬

‫اﻟﻬﺮﻳﻔﻲ ‪..‬‬ ‫ﺑﻄﻮﻻت وأوﻟﻮﻳﺎت‬ ‫ﺑـﺪأ ﻓﻬﺪ اﻟﻬﺮﻳﻔـﻲ ﺣﻴﺎﺗﻪ اﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﻣﻦ ﻧـﺎدي اﻟﻨﺨﻴﻞ ﰲ‬ ‫ﺑﻴﺸـﺔ‪ ،‬ﺛﻢ اﻧﺘﻘﻞ إﱃ ﻧﺎدي اﻟﻨﴫ ﻋﺎم ‪ 1404‬ﻫـ‪ ،‬وﺗﻮج ﺑﺮوزه‬ ‫وﺗﺄﻟﻘـﻪ ﻣـﻊ اﻟﻔﺮﻳﻖ اﻟﻨـﴫاوي ﺑﺘﻤﺜﻴـﻞ اﻤﻨﺘﺨـﺐ اﻟﺴﻌﻮدي‬ ‫ﻟﻠﺸـﺒﺎب ﻋﺎم ‪ ،1985‬وﰲ اﻟﻌﺎم اﻟﺘﺎﱄ ﺗـﻢ اﺳﺘﺪﻋﺎؤه ﻟﻠﻤﻨﺘﺨﺐ‬ ‫اﻷول‪ ،‬وﺷﺎرك اﻟﻬﺮﻳﻔﻲ ﰲ ﻋﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺒﻄﻮﻻت اﻤﺤﻠﻴﺔ واﻟﺪوﻟﻴﺔ‬ ‫وﺣﻘﻖ ﻣﻊ ﻧﺎدﻳﻪ واﻤﻨﺘﺨﺐ ﻋﺪﻳﺪا ﻣﻦ اﻹﻧﺠﺎزات‪ ،‬ﺣﻴﺚ ﺣﻘﻖ ﻣﻊ‬ ‫اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺴﻌﻮدي ﺑﻄﻮﻟﺔ أﻣﻢ آﺳﻴﺎ ﻋﺎم ‪ 1988‬م ﰲ ﻗﻄﺮ وﻛﺎن‬ ‫ﺻﺎﺣﺐ ﻫﺪف اﻟﻔﻮز ﻋﲆ ﻣﻨﺘﺨﺐ اﻟﺼﻦ ‪ .‬وﻛﺎن ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺮﻛﻠﺔ‬ ‫اﻟﱰﺟﻴﺤﻴـﺔ اﻷﺧـﺮة ﰲ ﻧﻬﺎﺋﻲ اﻟﺒﻄﻮﻟﺔ أﻣـﺎم اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﻜﻮري‬ ‫اﻟﺘﻲ أﻫﺪت اﻟﻜﺄس اﻟﻘﺎرﻳﺔ ﻟﻠﺴﻌﻮدﻳﺔ ﻟﻠﻤﺮة اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻋﲆ اﻟﺘﻮاﱄ ‪.‬‬ ‫وأﺑﺮز إﻧﺠﺎزاﺗﻪ ﻛﺄس اﻤﻠﻚ أﻋﻮام ‪1406‬ﻫـ ‪ 1407 -‬ﻫـ‪.‬‬ ‫‪ 1410‬ﻫــ ‪ ،‬وﺑﻄﻮﻟﺔ اﻟـﺪوري ﻋﺎم ‪ 1409‬ﻫــ‪1414 -‬ﻫـ ‪-‬‬ ‫‪ 1415‬ﻫــ‪ ،‬وﻛﺄس اﻟﺨﻠﻴﺞ ﻟﻸﻧﺪﻳﺔ ‪ 1416‬ﻫـ‪ ،‬وﻛﺄس اﻟﺴﻮﺑﺮ‬ ‫اﻵﺳﻴـﻮي ‪ 1419‬ﻫــ‪ ،‬وأﻓﻀـﻞ ﻻﻋـﺐ ﻋﺮﺑﻲ ﻋـﺎم ‪1988‬م ‪،‬‬ ‫وﻫـﺪاف آﺳﻴﺎ ﻋﺎم ‪1992‬م‪ ،‬ورﻏﻢ أﻧﻪ ﻻﻋﺐ وﺳﻂ إﻻ أﻧﻪ ﺳﺠﻞ‬ ‫ﺧﻼل ﻣﺸـﻮاره ﻣـﻊ اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﺴﻌـﻮدي ‪ 24‬ﻫﺪﻓﺎ‪ ،‬ﻛﻤﺎ ﺳﺠﻞ‬ ‫ﻟﻠﻨﴫ ‪ 74‬ﻫﺪﻓﺎ‪.‬‬ ‫وﻣﻤـﺎ ﻳﺤﺴﺐ ﻟﻠﻬﺮﻳﻔﻲ أﻧﻪ ﺻﺎﺣﺐ أول ﻫﺪف ﺳﻌﻮدي ﰲ‬ ‫ﻧﻬﺎﺋﻴـﺎت ﻛﺄس اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻟﻠﺸـﺒﺎب ﻋـﺎم ‪1984‬م ‪ ،‬وﺻﺎﺣﺐ أول‬ ‫ﻫـﺪف رﺳﻤﻲ ﰲ ﺗﺎرﻳﺦ إﺳﺘﺎد اﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ ﻋﺎم ‪1988‬م وﺻﺎﺣﺐ‬ ‫أول ﻫـﺪف ﰲ ﺗﺎرﻳـﺦ ﺑﻄﻮﻟﺔ اﻟﻘﺎرات ﻋـﺎم‪1992‬م ‪ ،‬وﺻﺎﺣﺐ‬ ‫أول ﻫـﺪف ﰲ ﺗﺎرﻳﺦ ﺑﻄﻮﻟـﺔ اﻟﺼﺪاﻗﺔ اﻟﺪوﻟﻴـﺔ ﻋﺎم ‪1997‬م ‪،‬‬ ‫وﺻﺎﺣـﺐ أول ﻫﺪف ﺳﻌـﻮدي ﻋﺮﺑﻲ آﺳﻴـﻮي ﰲ ﺗﺎرﻳﺦ ﻛﺄس‬ ‫اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻟﻸﻧﺪﻳﺔ ﻋﺎم ‪2000‬م ‪.‬‬

‫أﺣﻤﺪ ﻳﻮﺳﻒ‬

‫رؤﻳﺔ رﻳﺎﺿﻴﺔ‬

‫ﺻﻔﺤـﺔ ﻳﻮﻣﻴـﺔ ﺗﻬﺘـﻢ ﺑﺮﺳـﺎﺋﻞ اﻤﻬﺘﻤـﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻳﺎﺿـﺔ‪ ،‬وأﻓﻜﺎرﻫـﻢ‪ ،‬واﻗﱰاﺣﺎﺗﻬﻢ‪ ،‬آﻣﻠﻦ‬ ‫اﻻﻟﺘـﺰام ﺑﺎﻤﻮﺿﻮﻋﻴـﺔ‪ ،‬ﻋـﲆ أن ﻻ ﺗﺰﻳـﺪ ﻋﺪد‬ ‫ﻛﻠﻤﺎت اﻤﻘﺎل ﻋﻦ ‪ 250‬ﻛﻠﻤﺔ‪ ،‬وذﻟﻚ ﻋﲆ اﻟﱪﻳﺪ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ ‪.‬‬

‫واﻵن ازداد اﻟﺠـﺮح واﻷﻟـﻢ واﻤﻨﺘﺨﺐ ﻳﺴﺘﻬﻞ ﻣﺸـﺎرﻛﺘﻪ ﰲ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﻛﺄس اﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫اﻟﺤﺎدﻳـﺔ واﻟﻌﴩﻳﻦ ﺑﺨﺴﺎرة ﻣﻦ اﻤﻨﺘﺨﺐ اﻟﻌﺮاﻗﻲ ﰲ ﻣﺒـﺎراة ﻟﻢ ﻳﻘﺪم ﻓﻴﻬﺎ اﻟﻼﻋﺒﻮن‬ ‫اﻷداء اﻤﻨﺘﻈﺮ‪ ،‬وﻟﻢ ﻧﺸﺎﻫﺪ أي ﺟﻤﻠﺔ ﺗﻜﺘﻴﻜﻴﺔ ﺗﻘﻨﻌﻨﺎ أن اﻟﻼﻋﺒﻦ ﻓﻌﻠﻮا ﺷﻴﺌﺎ ﻟﻜﻦ اﻟﺤﻆ‬ ‫ﺧﺬﻟﻬﻢ ﰲ اﻟﻨﻬﺎﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻧﻌﺮف أﻧﻚ ﻣﺪرب ﻛﺒﺮ‪ ،‬وﻻﻋﺐ دوﱄ ﺳﺎﺑﻖ ﺣﻘﻖ ﻣﻦ اﻹﻧﺠﺎزات ﻣﺎ ﻳﻌﺠﺰ ﻛﺜﺮون‬ ‫ﻋﻦ ﺗﺤﻘﻴﻘﻪ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻨﺎ ﻧﺘﻤﻨﻰ أن ﺗﻤﺘﻠﻚ اﻟﺸﺠﺎﻋﺔ‪ ،‬وﺗﻌﻠﻦ اﺳﺘﻘﺎﻟﺘﻚ رﺳﻤﻴﺎ ﻷن اﺳﺘﻤﺮارك‬ ‫ﻋﲆ رأس اﻟﺠﻬﺎز اﻟﻔﻨﻲ ﻟﻠﻤﻨﺘﺨﺐ ﻟﻦ ﻳﻘﻮدﻧﺎ إﻻ إﱃ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﻨﻜﺴﺎت‪.‬‬

‫‪‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪‬‬ ‫ﻋﺎﺻﻤﺔ أوروﺑﻴﺔ اﺳﻜﻨﺪﻧﺎﻓﻴﺔ‬

‫دوﻗـﺔ ﻳـﻮرك – ﻣﺤﻤﻮد ﺣﻤﻴـﺪة – إﻋﻼﻧﺎت – اﺣﻜﻲ ﻳﺎ ﺷـﻬﺮزاد –‬ ‫دﻛﺎن ﺷـﺤﺎﺗﺔ – ﺣﺲ دﻳﻨﻲ – ﺗﺮوﻳﺞ – ﻣﻌﺎق – ﻋﻼج – ﻣﺮﴇ –‬ ‫ﻛﻠﻴﻠﺔ ودﻣﻨﺔ – أﴐار – ﻣﻠﺘﻘﻴﺎت – اﻟﻜﻮرﻧﻴﺶ – اﺑﻦ – ﻣﺴﺘﺸـﺎرة‬ ‫– اﻟﻔﻬﻠﻮي ‪ -‬ﺣﻤﺪ ‪ -‬اﻤﺎﻧﻊ – ﺳﺎرة ﻓﺮﺟﺴﻮن‬

‫اﻟﺤﻞ اﻟﺴﺎﺑﻖ ‪ :‬زﻳﻦ اﻟﻌﺎﺑﺪﻳﻦ ﺑﻦ ﻋﻠﻲ‬


‫أﺧﻴﺮة‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪ 25‬ﺻﻔﺮ ‪1434‬ﻫـ‬ ‫‪ 7‬ﻳﻨﺎﻳﺮ ‪2013‬م‬ ‫اﻟﻌﺪد )‪ (400‬اﻟﺴﻨﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺗﺮاﺗﻴﻞ‬

‫ﻓﻲ دول‬ ‫اﻟﻤﻤﺎﻧﻌﺔ‪..‬‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﻠﻲ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ اﻟﻤﺠﺮدة‬

‫‪khaledalsaif@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻛﺎرﻳـﻜـــﺎﺗﻴﺮ‬

‫ــ ‪ 1‬ــ‬ ‫ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺗﺼﻴـﺢ ﻃﻔﻠﺔ ﰲ اﻟﺴﺎدﺳـﺔ ﻣـﻦ ﻋﻤﺮﻫﺎ‬ ‫وﻫـﻲ ﺗﺤـﺖ اﻷﻧﻘـﺎض »ﺑـﺪي ﻣـﻲ« ﻛـﻲ ﺗﻮدع‬ ‫اﻟﺪﻧﻴﺎ ﺑﺸـﻔﺎه رﻃﺒﺔ وﺣﻠﻖ ﻟـﻦ؛ ﺛﻢ ﻳﻐﺮق اﻟﻨﺎس‬ ‫ﻣﻦ ﺣﻮﻟﻬـﺎ ﺑﺎﻟﺪﻣـﻮع ﻹﺣﺴﺎﺳـﻬﻢ ﺑﺎﻟﻌﺠﺰ ﻋﻦ‬ ‫ﻣﺴـﺎﻋﺪﺗﻬﺎ‪ ،‬وﻷﻧﻬﻢ ﻳﻌﻠﻤﻮن أن اﻷﻧﻘﺎض ﺗﺤﻮل‬ ‫ﺑﻦ اﻤـﺎء وﻓﻤﻬﺎ اﻟﻄﻔﻮﱄ اﻟﻄﺎﻫـﺮ؛ ﻓﺘﺄﻛﺪ أﻧﻚ ﰲ‬ ‫دوﻟﺔ ﻣﻤﺎﻧﻌﺔ ﻣﻦ اﻟﻮزن اﻟﺜﻘﻴﻞ!‬ ‫ــ‪ 2‬ــ‬ ‫ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﻳﻘﻮﻟﻮن ﻟـﻚ إن ﺛﻤﺔ ﻣﺆاﻣـﺮة ﺿﺪ وﻃﻦ‪،‬‬ ‫وإن ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت ﻣﻦ اﻟﻌﻤﻼء واﻤﻨﺪﺳـﻦ ﻳﺠﻮﺑﻮن‬ ‫اﻟﺸﻮارع وﻳﻘﺘﻠﻮن اﻟﻨﺎس ﻋﲆ اﻟﻬﻮﻳﺔ دون ﺳﺒﺐ‪،‬‬ ‫أو ﻤﺼﻠﺤـﺔ اﻟﻴﻬﻮد وأﻣﺮﻳﻜﺎ؛ ﻓﻬـﺬا ﺧﻄﺎب دوﻟﺔ‬ ‫ﻣﻤﺎﻧﻌﺔ ﺑﺎﻣﺘﻴﺎز‪.‬‬ ‫ــ ‪ 3‬ــ‬ ‫إن ﻛﻨـﺖ ﺗﺄﺧـﺬ اﻟﺨﺒـﺰ ﺑﺎﻟﻄﺎﺑـﻮر‪ ،‬واﻟﻌـﻼج‬ ‫ﺑﺎﻟﻮاﺳـﻄﺔ‪ ،‬وﺗﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺑﻘﺎﻳـﺎ رﺿﺎﻋﺔ ﺣﻠﻴﺐ ﰲ‬ ‫رﻓﻮف ﺧﺎﻟﻴﺔ‪ ،‬وﻋﻦ ﺟﺮﻋﺔ ﻣﺎء ﻏﺮ ﻣﺘﻮﻓﺮة‪ ،‬وﻋﻦ‬ ‫ﻗﻄﻌﺔ ﻗﻤـﺎش ﺗﻐﻄﻲ ﺑﻬﺎ ﻧﺴـﺎءك ﺧﻮﻓﺎ ً ﻋﻠﻴﻬﻦ‬ ‫ﻣـﻦ اﻻﻏﺘﺼـﺎب؛ ﻓﺄﻧـﺖ ﺑـﻼ أدﻧﻰ ﺷـﻚ ﰲ دوﻟﺔ‬ ‫ﻣﻤﺎﻧﻌﺔ وﺻﻤﻮد وﺗﺼﺪﱟ!‪.‬‬ ‫ــ ‪ 4‬ــ‬ ‫ﺣﻴﻨﻤـﺎ ﺗـﺮى اﻷﻃﻔـﺎل ﻳﻬﺮﺑﻮن ﻋﲆ ﻏـﺮ ﻫﺪى‪،‬‬ ‫واﻷﻣﻬﺎت ﺛﻜﺎﱃ‪ ،‬واﻟﺒﻨﺎت ﻳﻠﺬن ﺑﺎﻷﺷﺠﺎر واﻟﺒﻴﻮت‬ ‫اﻟﺨﺮﺑﺔ ﻫﺮﺑﺎ ً ﻣﻦ اﻟﻌﺴـﻜﺮ؛ ﻓﻬﺬه ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﻳﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻣﻌﺘﺎدة ﺟﺪا ً ﰲ ﺣﻴﺎة دوﻟﺔ ﻣﻤﺎﻧﻌﺔ‪.‬‬ ‫ــ ‪ 5‬ــ‬ ‫ﻋﻨﺪﻣـﺎ ﺗﺴـﻤﻊ ﺑﻤﺼﻄﻠﺤـﺎت‪ :‬ﺣﻤـﺎة اﻟﺪﻳـﺎر‪،‬‬ ‫وﻣﺆاﻣـﺮة ﻛﻮﻧﻴـﺔ‪ ،‬وﺟﻴـﺶ ﻋﻘﺎﺋـﺪي؛ ﻓﻌﻠﻴﻚ أن‬ ‫ﺗﻬـﺮب ﻓـﻮراً‪ ،‬وأن ﺗﺘﺠـﻪ إﱃ أﻗـﺮب ﻣـﻜﺎن آﻣﻦ‬ ‫ﻳﻤﻜﻨـﻚ اﻟﻮﺻـﻮل إﻟﻴﻪ‪ .‬أﻧﺖ ﰲ اﻟﺸـﺎم اﻤﻌﺬﺑﺔ! ﰲ‬ ‫اﻟﺒﻠـﺪ اﻟﻌﻈﻴﻢ اﻟـﺬي ﻛﺎن وﻻ ﻳﺰال ﻣﺴـﺤﻮﻗﺎ ً ﻣﻨﺬ‬ ‫أرﺑﻌﻦ ﺳﻨﺔ!‪.‬‬

‫ﺳـﻼ ٌم ﻋـﲆ »رﺑـﺔِ‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﺒﻴـﺖ« ﰲ‬ ‫اﻷوﻟﻦ‪ ..‬وﺳـﻼ ٌم ﻋﻠﻴﻬﺎ ﰲ »اﻤﺠﺪِ«‪..‬‬ ‫وﺳﻼ ٌم ﻋﻠﻴﻬﺎ ﰲ »ﺳﻤﺴﻢ«‪ ..‬وﺳﻼ ٌم‬ ‫ُ‬ ‫وأﻟﻒ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ ﰲ »روﺿﺎت اﻷﻃﻔﺎل«‪..‬‬ ‫ِ‬ ‫اﻟﻐﺮف »اﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔِ «‬ ‫ﺳـﻼ ٍم أﺑﺪيﱟ ﻋﲆ‬ ‫ﰲ اﻟﻐﺎﺑﺮﻳﻦ‪.‬‬ ‫وﺑﻌـﺪُ‪ ..‬ﻓﻠـﱧ ﻛﺎﻧـﺖ »ﻣـﴫُ « ﻗـﺪ‬ ‫أ ّرﺧـﺖ ﻟﺤﻴﺎﺗِﻬَ ـﺎ ﻣـﻦ ﺑﻌـ ِﺪ ﴏﺧﺔِ‬ ‫ﻳﻮﺳـﻒ ﺷـﺎﻫﻦ »وداﻋﺎ ً ﺑﻮﻧﺎﺑﺮت«‬

‫ﻓﺎﺳﺘﺤﺎﻟﺖ إذ ذا َك »ﻣﴫُ « ﺑﻠﺪا ً آﺧﺮ‬ ‫ﻋﻘـﺐَ وداﻋﻬـﺎ ﻧﺎﺑﻠﻴـﻮن‪ -‬إذ ﺑﺪت‬‫ﻋـﲆ ﻏﺮ ﻣﺎ ﻛﺎﻧـﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﻗﺒـ ُﻞ‪ ،‬ﻟﱧ‬ ‫ﻓـﺈن َ‬ ‫ﺛﻤﺔ ﺣﺪﺛﺎ ً‬ ‫ّ‬ ‫ﻛﺎﻧـﺖ ﻣﴫ ﻛﺬﻟﻚ؛‬ ‫ﻳﻨﺘﻈ ُﺮﻧﺎ ﻣـﻦ ﺑﻌ ِﺪ وداﻋِ ﻨﺎ‪» :‬أﻣﻲ رﺑﺔ‬ ‫ﺑﻴﺖ«‪ ،‬وﻟﻴﺲ ﺑﺒﻌﻴـ ٍﺪ أ ْن ﻧﺆرخ ﻧﺤ ُﻦ‬ ‫ﻤﺮﺣﻠـﺔِ اﻟﺒﻌـ ِﺪ ﻫـﺬه‪ .‬وﺑﺨﺎﺻـﺔٍ ّ‬ ‫أن‬ ‫أﻧﺸـﻮد َة‪» :‬أﻣﻲ رﺑﺔ ﺑﻴـﺖ« ﻛﺎ َن ﻟﻬﺎ‬ ‫ﺷﻬﺪ ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﻘﺒﻮل‪» :‬اﻟﺪﻳﻨﻲ« ﻣﺎ ِ‬

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ‪-‬ﺍﻳﻤﻦ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ‪-‬ﺍﻳﻤﻦ‬

‫‪albridi@alsharq.net.sa‬‬

‫ﻗﺎﺳﻢ ﻟـ |‪ :‬ﻓﻮﺟﺌﺖ ﺑﻤﻮﻗﻒ »ﻓﺎرﺳﻲ«‬ ‫ﻣﻦ اﻻﺣﺘﺴﺎب وﺗﻐﺮﻳﺪﺗﻪ ﺧﺪﻋﺘﻨﻲ‬ ‫ﻣﻜـﺔ اﻤﻜﺮﻣـﺔ ‪ -‬ﻧﻌﻴﻢ ﺗﻤﻴﻢ‬ ‫اﻟﺤﻜﻴﻢ‬

‫ﺗﻨﻀـﻢ اﻟﻜﺎﺗﺒﺔ ﺳـﻬﺎم اﻟﻄﻮﻳـﺮي إﱃ ﺑﺎﻗﺔ ﻛﺘﺎب‬ ‫اﻟﴩق ﺑﻤﻘﺎل أﺳـﺒﻮﻋﻲ )ﻛﻞ ﺛﻼﺛﺎء( ﰲ اﻟﺮأي ﺑﺪءا ً ﻣﻦ‬ ‫اﻟﻐـﺪ‪ .‬اﻟﻄﻮﻳﺮي أﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ ﺑﻜﻠﻴﺔ اﻟﻄﺐ ﰲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻤﻠﻚ‬

‫ﻧﺤﻦ‬ ‫أﻋﺪاء‬ ‫أﻧﻔﺴﻨﺎ!‬ ‫ﻋﺒﺪاﷲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻔﻮزان‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫اﻟـﻜﻞ ﻳﺘﺬﻣـﺮ ﻣـﻦ اﻟﺤـﻮادث اﻤﺮورﻳـﺔ‬ ‫وﻣﻌﺪﻻﺗﻬـﺎ اﻤﻔﺠﻌـﺔ وﻻ ﻳﻮﺟـﺪ ﺑﻴـﺖ ﰲ‬ ‫اﻟﺴـﻌﻮدﻳﺔ إﻻ وذاق ﻣﺮارﺗﻬﺎ‪ .‬إﻧﻬﺎ ﺗﻘﺘﻞ ﻣﺎ ﻻ‬ ‫ﻳﻘﻞ ﻋﻦ ﺳﺘﺔ آﻻف ﺳﻨﻮﻳﺎ ً وﺗﺨﻠﻒ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ‪60‬‬ ‫أﻟـﻒ ﺟﺮﻳﺢ وﻣﺼﺎب وﺗﻜﻠـﻒ ﻣﺎ ﻳﺰﻳﺪ ﻋﻦ ‪12‬‬ ‫ﻣﻠﻴﺎر رﻳﺎل ﻣﻦ اﻟﺨﺴﺎﺋﺮ ﰲ اﻤﻤﺘﻠﻜﺎت‪ ،‬وﻛﺄﻧﻨﺎ‬ ‫ﰲ ﻣﻌﺮﻛﺔ ﻣﻊ ﻋﺪو ﴍس‪ ،‬ﻟﻜﻨﻚ ﻣﻊ ذﻟﻚ ﺗﺠﺪ‬ ‫اﻟﻨﺎس ﻫﻢ أﻋﺪاء أﻧﻔﺴـﻬﻢ وﻳﻤﺎرﺳـﻮن ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫أﻧـﻮاع اﻤﺨﺎﻟﻔﺎت اﻤﺮورﻳﺔ‪ ،‬وﴍاء اﻟﺴـﻴﺎرات‬ ‫ﻛﻬﺪاﻳﺎ ﻧﺠﺎح ﻤﺮاﻫﻘﻴﻬﻢ اﻟﺬﻳﻦ ﻟﻢ ﻳﺒﻠﻐﻮا ﺳـﻦ‬ ‫اﻟﻘﻴـﺎدة وﻛﺄﻧﻬﻢ ﻳﺸـﱰون اﻤـﻮت اﻤﺒﻜﺮ ﻟﻬﻢ‬ ‫ﻟﻴﺴـﺎﻫﻤﻮا ﰲ ارﺗﻔـﺎع ﻣﻌﺪﻻت اﻟﺤـﻮادث وﻣﺎ‬ ‫ﻳﻨﺠﻢ ﻋﻨﻬﺎ ﻣﻦ ﺧﺴﺎﺋﺮ‪ ..‬ﻣﺘﻰ ﻧﺘﻌﻆ؟‬

‫‪aalfawzan@alsharq.net.sa‬‬

‫ﺳـﻌﻮد‪ ،‬وﺣﺎﺻﻠﺔ ﻋﲆ ﻣﺎﺟﺴـﺘﺮ أﺑﺤﺎث ﻃﺒﻴﺔ دواﺋﻴﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ رﻳﺪﻧﻎ ﺑﺎﻤﻤﻠﻜﺔ اﻤﺘﺤﺪة ‪ ،2005‬وﻣﺎﺟﺴﺘﺮ‬ ‫أﺑﺤﺎث اﻟﻮراﺛﺔ اﻟﺠﺰﻳﺌﻴﺔ اﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ إﻣﱪﻳﺎل‬ ‫ﻛﻮﻟﻴـﺞ ﺑﻠﻨـﺪن ‪ ،2012‬وﺑﺎﺣﺜـﺔ ﻟﺪرﺟـﺔ اﻟﺪﻛﺘـﻮراه‬ ‫ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ ﺑﺎرﻳﺲ‪.‬‬

‫اﻟﺒﻠﺪ ﻳﺤﺐ‬ ‫اﻟﻮﻫﻤﻴﻴﻦ‬ ‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬ ‫اﻟﺪﻛﺎﺗـﺮة اﻟﻮﻫﻤﻴﻮن ﻟﻴﺴـﻮا ﻧﺸـﺎزاً‪ ،‬وﻻ‬ ‫اﻧﻌﻜﺎس ﻟﻘﻴﻢ ﺗﺘﻔﴙ‬ ‫ﻏﺮاﺑﺔ ﰲ اﻧﺘﺸﺎرﻫﻢ‪ ،‬ﰲ‬ ‫ٍ‬ ‫ﰲ اﻤﺠﺘﻤـﻊ‪ ،‬ﻓﻴﻌـﱪون ﻋﻨﻬﺎ أو ﻳﺴـﺘﻔﻴﺪون‬ ‫ﻣﻨﻬﺎ‪.‬‬ ‫ﺑﺤﺴـﺐ ﻗﻮاﺋﻢ ﺣﺎﻣﲇ اﻟﺸـﻬﺎدات اﻟﻮﻫﻤﻴﺔ‪،‬‬ ‫ﻓﺈﻧﻬـﺎ ﺗﺸـﻤﻞ دﻋـﺎة‪ ،‬وأﺋﻤـﺔ‪ ،‬وإﻋﻼﻣﻴـﻦ‪،‬‬ ‫وأﻋﻀـﺎء ﺷـﻮرى‪ ،‬وﺗﺮﺑﻮﻳـﻦ‪ ،‬وﻣﺪرﺑـﻦ‬ ‫ﻧﻔﺴـﻴﻦ‪ ،‬وﻣﻄﻮرﻳـﻦ ﻟﻠﺬات ﻣﻦ اﻟﺠﻨﺴـﻦ‪،‬‬ ‫ﻣﻤﺎ ﻳﻌﻨﻲ أن اﻤﺠﺘﻤﻊ ﻳُﻌﻨﻰ ﺑﺸـﺄن »اﻟﺪال«‪،‬‬ ‫وﻳﺤﺘﻔﻲ ﺑﻪ‪ ،‬وﻳﺜﻖ ﻓﻴﻪ‪ ،‬ﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻬﺎراﺗﻪ‬ ‫أو ﺳﻠﻮﻛﻴﺎﺗﻪ‪ ،‬وﻗﺪ ﺗﻌﻤﻘﺖ ﻫﺬه اﻟﻔﻜﺮة ﺣﺘﻰ‬ ‫إن ﻣﻌﻈـﻢ اﻤﻨﺎﺻﺐ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﺬﻫـﺐ ﻟﻠﺪﻛﺎﺗﺮة‪،‬‬ ‫ﺑﻌﻴﺪا ً ﻋـﻦ ﺑﺮاﻋﺘﻬﻢ ﰲ ﺗﺨﺼﺼﻬـﻢ‪ ،‬وﻣَ ﻦ ﻟﻢ‬ ‫ﻳﻜـﻦ »دﻛﺘﻮراً« ﺗﻘﺎﴏت ﺣﻈﻮﻇﻪ ﰲ اﻟﱰﻗﻲ‬ ‫واﻟﻌﻠﻮ‪.‬‬ ‫اﺳـﺘﺠﺪاء ﺷـﻬﺎدة اﻟﺪﻛﺘـﻮراة‪ ،‬واﻟﻜـﺬب‪،‬‬ ‫واﻟﻐـﺶ ﰲ اﻟﺤﺼﻮل ﻋﻠﻴﻬﺎ‪ ،‬وﻣـﻦ ﺛﻢ اﻟﻘﻴﺎم‬ ‫ﺑـﺄدوار ﺗﻮﺟﻴﻬﻴـﺔ وﺗﺮﺑﻮﻳـﺔ ودﻋﻮﻳـﺔ‪ ،‬ﻫـﻮ‬ ‫ﻓﺴـﺎد ﻻ ﻳﺠﻌـﻞ ﻷي ﻗﻴﻤـﺔ أﺧﻼﻗﻴـﺔ ﻣﻬﻤﺎ‬ ‫ﺻﻐﺮت اﻋﺘﺒﺎراً‪ ،‬ﻟﻴﻜﻮن اﻟﺰﻳﻒ ﻫﻮ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‪،‬‬ ‫وﻟﺘﺨﺘﻠـﻂ اﻷﻣﻮر ﻋﲆ اﻷﺟﻴﺎل اﻟﻨﺎﺷـﺌﺔ‪ ،‬ﻓﻼ‬ ‫ﻳﻌﺮﻓﻮن ﻣﻌﻨـﻰ اﻟﻘﻴﻤﺔ اﻷﺻﻠﻴـﺔ‪ ،‬وﻻ ﺗﻜﻮن‬ ‫ﻟﻬﻢ ﺑﻮﺻﻠﺔ ﻳﺴﱰﺷﺪون ﺑﻬﺎ‪ ،‬ﺧﺼﻮﺻﺎ ً وﻫﻢ‬ ‫ﻳﺠـﺪون اﻟﻜﺬب اﻟﻄﺮﻳـﻖ اﻤـﺆدي إﱃ اﻟﻨﺠﺎح‬ ‫واﻟﺸﻬﺮة واﻟﻘﻴﻤﺔ اﻻﻋﺘﺒﺎرﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﻟﻴﺴـﺖ اﻟﻘﻀﻴـﺔ ﻣﺠـﺮد أﺷـﺨﺎص »ﻛﺬﱠاﺑﻦ‬ ‫وﺧﺎﺋﻨﻦ« ﺑﻞ ﻫﻲ ﺗﺸﻮﻳﻪ ﻛﺎﻣﻞ ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻊ ﻣﻊ‬ ‫اﺳﺘﻤﺮار اﻟﺼﻤﺖ ﻋﻦ ﻫﺬه اﻤﺎﺳﺄة ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫اﻟﺠﻮاﻧﺐ‪ ،‬ﺳـﻮاء ﻣﻦ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ اﻟﻌﺎﱄ أو اﻟﱰﺑﻴﺔ‬ ‫أو اﻟﺼﺤﺔ وﻏﺮﻫﺎ‪ ،‬واﻹﺟﺮاء اﻟﺼﺎرم اﻟﻮﺣﻴﺪ‬ ‫ﻫـﻮ ﺧﻄـﺎب ﻣـﻦ اﻤﺮﺣـﻮم اﻷﻣـﺮ ﻧﺎﻳﻒ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ‪ ،‬اﻟﺬي ﺣﺬر ﻣﻦ ﻫﺬه اﻟﺸﻬﺎدات‪.‬‬ ‫اﻟﺨﻴﺒـﺔ اﻟﻜـﱪى ﻛﺎﻧـﺖ أﻣـﺲ؛ إذ ﻛﺎن ﻣـﻦ‬ ‫اﻤﻔـﱰض أن ﻳﻨﺎﻗـﺶ ﻣﺠﻠـﺲ اﻟﺸـﻮرى‬ ‫ﻣﴩوع ﺗﺠﺮﻳﻢ اﻟﺸـﻬﺎدات اﻟﻮﻫﻤﻴﺔ‪ ،‬إﻻ أﻧﻪ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﻔﻌـﻞ رﻏﻢ أﻫﻤﻴـﺔ اﻤﻮﺿـﻮع وﺣﻴﻮﻳﺘﻪ‪،‬‬ ‫ورﻏﻢ أن اﻟﺘﻬﻢ واﻟﺸـﺒﻬﺎت ﺗـﺪور ﺣﻮل ﻋﺪد‬ ‫ﻣﻦ أﻋﻀﺎﺋﻪ واﻟﻌﺎﻣﻠﻦ ﻣﻌﻪ‪.‬‬ ‫اﻟﺤﺮب اﻟﴩﺳـﺔ ﺿﺪ اﻟﻮﻫﻤﻴﻦ ﺗُﺤﺪث ﻓﺮﻗﺎ ً‬ ‫ﻛﺒـﺮا ً ﰲ اﻤﺠﺘﻤﻊ‪ ،‬وإن ﻟﻢ ﺗﺒﺎدر اﻤﺆﺳﺴـﺎت‬ ‫اﻻﻋﺘﺒﺎرﻳﺔ ﺑﺘﺴـﺠﻴﻞ ﻣﻮﻗﻔﻬﺎ‪ ،‬ﻓﺈﻧﻬﺎ ﺳـﺘﺠﺪ‬ ‫ﻧﻔﺴﻬﺎ ﰲ زاوﻳﺔ ﺿﻴﻘﺔ وﻣﺨﺠﻠﺔ ﻗﺮﻳﺒﺎ‪.‬‬

‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫»ﻣﻮﻫﺒﺔ« ﺗﻄﻠﻖ ﻣﻮﻗﻌﻬﺎ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﻋﻠﻰ اﻧﺘﺮﻧﺖ‬ ‫اﻟﺮﻳﺎض ‪ -‬اﻟﴩق‬ ‫أزاﺣـﺖ ﻣﺆﺳﺴـﺔ اﻤﻠـﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ورﺟﺎﻟـﻪ ﻟﻠﻤﻮﻫﺒﺔ‬ ‫واﻹﺑـﺪاع »ﻣﻮﻫﺒـﺔ« ﻣـﻊ ﻣﻄﻠﻊ‬ ‫اﻟﻌﺎم اﻟﺠﺪﻳﺪ ‪2013‬م اﻟﺴـﺘﺎر‬ ‫ﻋـﻦ ﻣﻮﻗﻌﻬﺎ اﻟﺠﺪﻳـﺪ )‪www.‬‬ ‫‪ (kacgc.org.sa‬ﻋﲆ ﺷﺒﻜﺔ اﻹﻧﱰﻧﺖ‬ ‫ﺑﺘﺼﻤﻴﻢ ﻋﴫي أﻛﺜـﺮ ﺣﺪاﺛﺔ‪ ،‬ﻳﻠﺒﻲ‬ ‫ﻣﻄﺎﻟـﺐ واﺣﺘﻴﺎﺟـﺎت وﻃﻤﻮﺣـﺎت‬ ‫زوار اﻤﻮﻗﻊ ﻣـﻦ اﻤﻮﻫﻮﺑﻦ واﻤﺒﺪﻋﻦ‬ ‫واﻤﻬﺘﻤﻦ واﻟﺠﻬﺎت ذات اﻟﻌﻼﻗﺔ‪.‬‬

‫ﺗﻐﺮﻳﺪات‬

‫أﻧـﺎ اﻵن أﻋـﱪُ‬ ‫ﻓـﻮق اﻧﻜﺴـﺎر َك‪،‬‬ ‫أﺧﺸـﺎه ﻣﺜـ َﻞ‬ ‫اﻗـﱰاب اﻟﺨ َ‬ ‫ﻄـ ْﺮ‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫وﻳُﺪﻫﺸـﻨﻲ ﻛﻴـﻒ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫وﻛﻨﺖ‬ ‫وﻛﻨﺖ ﺳﻠﻴﻤﺎً‪،‬‬ ‫أﺧﴙ اﻟﻜﺴﺮَ‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ﺟﺮﻳﺤﺎً‪ ،‬وﻣﺎ ُ‬ ‫ﻛﻨﺖ ﻳﻮﻣﺎ أﺟﻴ ُﺪ اﻟﺤﺬ ْر‪.‬‬ ‫ﺳﻠﻤﻰ اﻟﻔﺎﻳﺪ‬

‫ﻫﻞ ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ‬ ‫ﻋــﺎداﺗــﻨــﺎ‬ ‫و ﺗﻘﺎ ﻟﻴﺪ ﻧﺎ‬ ‫أﺻﺒﺢ ﻳﺮﻣﺰ‬ ‫ﻟﻬﺎ ﺑـ»إﺣﻢ‬ ‫إﺣﻢ«‪ ،‬ﻟـ »ﺗﻐﻄﻴﺔ« اﻷﺧﻄﺎء‬ ‫اﻟﺘﻲ ﻧﻌﻴﺸﻬﺎ‪ ،‬أم ﻣﺎذا؟‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ اﻟﺤﺴﻦ‬

‫ﺣـﻦ ﻳﺮزﻗـﻚ‬ ‫اﻟﻠـﻪ اﻟﺮﺿـﺎ‪ ،‬ﻟﻦ‬ ‫ﺗﻬﺰﻣـﻚ دﻧﻴﺎ‪ ،‬ﻟﻦ‬ ‫ﺗﻐﻠﺒـﻚ أوﺟـﺎع‪،‬‬ ‫ﺳـﺘﺠﺘﺎز اﻟﺤﻴﺎة‬ ‫ً‬ ‫ﺑﺄﻣـﺎن‪ ،‬ﻓﺎدﻋُ ـ ُﻪ دوﻣـﺎ أن ﻳﺮزﻗﻚ‬ ‫إﻳﺎه‪.‬‬ ‫ﺳﻤﺮ ﺻﻔﻮان‬

‫اﻟﺪﻣﺎم – اﻟﴩق‬

‫ﻗﻔﺸﺎت‬

‫ﻧﻔـﻰ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳـﺰ ﻗﺎﺳـﻢ ﻣﻘﺪم‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣـﺞ »ﺣـﺮاك« ﻋﻠﻤﻪ ﺑﻤﻮﻗﻒ‬ ‫اﻟﻜﺎﺗـﺐ ﺟﻤﻴـﻞ ﻓـﺎرﳼ ﻣـﻦ‬ ‫اﻻﺣﺘﺴـﺎب‪ ،‬وﻗﺎل ﻟــ »اﻟﴩق«‪:‬‬ ‫»ﺣﻴﻨﻤـﺎ اﺧﱰت ﺿﻴﻔـﻲ ﺟﻤﻴﻞ‬ ‫ﻓـﺎرﳼ ﻛﺎن ﺑﻨﺎء ﻋـﲆ اﻧﺘﻘﺎده ﻷﺑﺎﻧﻤﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﻣﻮﻗﻔـﻪ ﻣﻊ اﻤﺤﺘﺴـﺒﻦ ﺿﺪ وزﻳﺮ‬ ‫اﻟﻌﻤﻞ ﰲ ﺗﻐﺮﻳﺪة ﻟﻪ ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋـﻲ »ﺗﻮﻳﱰ«‪ ،‬ﻷﻓﺎﺟﺄ ﻣﻦ ﻣﻮﻗﻔﻪ‬ ‫اﻹﻳﺠﺎﺑﻲ ﻣﻦ اﻤﺤﺘﺴـﺒﻦ‪ ،‬ﻟﻜﻨﻪ ﻳﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ﻓﻘﻂ ﻣﻊ ﻣﻮﻗﻒ أﺑﺎﻧﻤﻲ‪ ،‬ﻣﻤﺎ أوﻗﻌﻨﻲ ﰲ‬ ‫ﺣﺮج ﺧﺼﻮﺻﺎ ً أن ﺿﻴﻒ اﻟﺤﻠﻘﺔ اﻷول‬ ‫أﻳﻀﺎ ﻣﻊ اﻻﺣﺘﺴﺎب«‪.‬‬ ‫وﻗـﺪ ﺗﻌﺮﺿﺖ اﻟﺤﻠﻘـﺔ ﻟﻜﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫اﻻﻧﺘﻘـﺎدات؛ ﺑﺴـﺒﺐ أﺣﺎدﻳـﺔ اﻟﻔﻜـﺮ‬ ‫اﻟﺘـﻲ ﺣﻔﻠﺖ ﺑﻬـﺎ اﻟﺤﻠﻘﺔ اﻟﺘـﻲ ﻛﺎﻧﺖ‬ ‫ﻣﺨﺼﺼﺔ ﻟﻘﻀﺎﻳﺎ اﻻﺣﺘﺴـﺎب وﻓﻘﻬﻪ‪،‬‬ ‫وﻫﻞ اﻻﺣﺘﺴﺎب ﺧﺎص ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ اﻤﺮأة أم‬

‫ﻫﻮ ﻋﺎم ﻤﻨﻜﺮات اﻟﻔﺴﺎد اﻤﺎﱄ واﻹداري‬ ‫وﻏـﺮه؟ وﻧﺎﻗـﺶ اﻟﱪﻧﺎﻣـﺞ زﻳـﺎرة‬ ‫اﻤﺤﺘﺴـﺒﻦ ﻟﻮزﻳـﺮ اﻟﻌﻤـﻞ‪ ،‬وﻣـﺎ ﻗﺎﻟﻪ‬ ‫اﻟﺸﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ أﺑﺎﻧﻤﻲ ﻟﻠﻮزﻳﺮ‪.‬‬ ‫واﺳـﺘﻀﺎف ﻗﺎﺳـﻢ ﰲ ﺣﻠﻘﺘﻪ ﻛﻼً‬ ‫ﻣـﻦ ﺟﻤﻴﻞ ﻓـﺎرﳼ اﻟﻜﺎﺗﺐ ﰲ ﺻﺤﻴﻔﺔ‬ ‫اﻤﺪﻳﻨـﺔ‪ ،‬واﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠـﻪ اﻟﻮﻃﺒﺎن‬ ‫اﻤﴩف ﻋﲆ ﻣﻮﻗﻊ اﻤﺤﺘﺴـﺐ‪ ،‬واﻟﺸﻴﺦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﻄﺮﻳﻔﻲ اﻟﺪاﻋﻴﺔ اﻹﺳﻼﻣﻲ‪،‬‬ ‫وﻣﺤﻤـﺪ ﻣﻌـﺮوف اﻟﺸـﻴﺒﺎﻧﻲ اﻟﻜﺎﺗﺐ‬ ‫ﰲ ﺻﺤﻴﻔـﺔ اﻟﺒـﻼد‪ ،‬وإدرﻳﺲ اﻟﺪرﻳﺲ‬ ‫اﻟﻜﺎﺗﺐ ﰲ ﺻﺤﻴﻔﺔ اﻟﻮﻃﻦ‪.‬‬ ‫وﻋﲆ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ اﺳـﺘﻀﺎﻓﺔ ﻗﺎﺳﻢ‬ ‫ﻟﺠﻤﻴـﻞ ﻓﺎرﳼ ﻛﻮﻧﻪ ﺿﺪ اﻻﺣﺘﺴـﺎب‪،‬‬ ‫إﻻ أﻧﻪ أﺷـﺎر إﱃ أن اﻻﺣﺘﺴـﺎب وﺳﻴﻠﺔ‬ ‫ﻹﺑـﺪاء اﻟـﺮأي‪ ،‬وأﻳﻀﺎ ً وﺳـﻴﻠﺔ ﻟﺘﻄﺒﻴﻖ‬ ‫اﻷﻣـﺮ ﺑﺎﻤﻌـﺮوف واﻟﻨﻬﻲ ﻋـﻦ اﻤﻨﻜﺮ‪،‬‬ ‫وﻫﺬا ﻣﻤﺎ ﺗﻤﻴﺰت ﺑﻪ أﻣﺔ اﻹﺳـﻼم‪ ،‬ﺧﺮ‬ ‫أﻣﺔ أﺧﺮﺟﺖ ﻟﻠﻨﺎس‪.‬‬ ‫وأوﺿـﺢ ﻓـﺎرﳼ أن اﻹﻋـﻼم ﻟـﻢ‬ ‫ﻳﻨﻘـﻞ ﻟﻨـﺎ ﻣﺎ ﻗﺎﻟـﻪ اﻤﺎﺋﺘﺎ رﺟـﻞ اﻟﺬﻳﻦ‬

‫اﺟﺘﻤﻌﻮا ﻣـﻊ وزﻳﺮ اﻟﻌﻤﻞ‪ ،‬ﺑﻞ ﻟﻢ ﻳﻨﻘﻞ‬ ‫إﻻ ﻛﻼم اﻟﺸـﻴﺦ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤـﻦ أﺑﺎﻧﻤﻲ‪،‬‬ ‫وأﻋﺘﻘﺪ أن ﻣﺎ ﻗﺎﻟﻪ أﺑﺎﻧﻤﻲ ﻏﺮ ﺻﺤﻴﺢ‪،‬‬ ‫وﻟﻴﺲ ﺑﻤﺴﺘﺴـﺎغ‪ ،‬أن ﻳﺪﻋﻮ ﻋﲆ ﻣﺴﻠﻢ‬ ‫ﺑﺎﻟﴪﻃـﺎن ﻤﺠﺮد اﻻﺧﺘـﻼف ﻣﻌﻪ‪ ،‬ﺛﻢ‬ ‫ﻣـﺎ أدراه ﺑﻴﻘﻦ أن ﻣـﺎ أﺻﺎب اﻟﺪﻛﺘﻮر‬ ‫ﻏﺎزي اﻟﻘﺼﻴﺒﻲ ﻛﺎن ﺑﺴﺒﺐ دﻋﺎﺋﻪ؟‬ ‫ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻪ أﻛـﺪ اﻟﺪﻛﺘـﻮر ﻋﺒﺪاﻟﻠﻪ‬ ‫اﻟﻮﻃﺒـﺎن أﻧـﻪ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ أﺣـﺪ ﻳُﺤ ﱢﺮم أن‬ ‫ﺗﻌﻤـﻞ اﻤﺮأة ﺿﻤﻦ ﺿﻮاﺑـﻂ اﻟﴩﻳﻌﺔ‪،‬‬ ‫وﻗﺎل‪» :‬ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻘﴫ ﺑﻴﻊ اﻤﺴﺘﻠﺰﻣﺎت‬ ‫اﻟﻨﺴـﺎﺋﻴﺔ ﻋـﲆ اﻟﻨﺴـﺎء ﻓـﺈن اﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ﻳﻄﺎﻟﺐ ﺑﺬﻟﻚ‪ ،‬وﻟﻜﻦ اﻤﺸـﻜﻠﺔ أن وزارة‬ ‫اﻟﻌﻤـﻞ ﻧﻔـﺬت ﻗـﺮارات اﻟﺘﺄﻧﻴـﺚ ﻋﲆ‬ ‫ﺣﺴـﺐ أﺟﻨﺪاﺗﻬﺎ وﺗﻮﺟﻬﺎﺗﻬﺎ«‪ .‬وﻋﻦ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺮدده اﻟﺒﻌﺾ ﺑﺄن اﻤﺤﺘﺴـﺒﻦ ﻗﴫوا‬ ‫ﺟﻬﻮدﻫـﻢ ﻋـﲆ اﻻﺣﺘﺴـﺎب ﰲ ﻗﻀﺎﻳـﺎ‬ ‫اﻤـﺮأة‪ ،‬أﺟـﺎب اﻟﻮﻃﺒﺎن‪» :‬اﻻﺣﺘﺴـﺎب‬ ‫ﻣﻔﻬﻮم ﺷـﺎﻣﻞ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﻜﻞ ﳾء‪ ،‬ﺣﺘﻰ‬ ‫اﻤﺎل اﻟﻌـﺎم‪ ،‬واﻟﻔﺴـﺎد اﻹداري‪ ،‬ﻓﻼ ﺑﺪ‬ ‫ﻣﻦ اﻻﺣﺘﺴﺎب ﰲ ذﻟﻚ‪.‬‬

‫اﻟﻄﻮﻳﺮي ﺗﻜﺘﺐ ﻟـ |‬

‫ﻣﺨﺎﺗﻠـــــﻪ‬

‫وداﻋ ًﺎ‪» :‬أﻣﻲ ُ‬ ‫رﺑﺔ ﺑﻴﺖ«‬ ‫ُ‬ ‫ﻋﻀﻮة‬ ‫وأﻫ ًﻼ‪» :‬أﻣﻲ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ«‬

‫اﻟﺜﻘـﻼن‪ ،‬وﻳﻜﻔﻴﻬﺎ ﻣﻘﺎﻣـﺎ ً ﻋﻠﻴّﺎ ً أ ْن‬ ‫أن أﻗﻮاﻣﺎ ً‬ ‫ﺟﻌﻠﺘﻨﺎ ﻓﺴـﻄﺎﻃﻦ! ذﻟﻚ ّ‬ ‫ِﻣﻦ ﺑﻨﻲ ﺟﻠﺪ ِﺗﻨَﺎ ﻛﺎ َن دأﺑﻬﻢ اﻣﺘﺤﺎن‬ ‫ﺻـﻼح اﻵﺧﺮﻳـ َﻦ ﺑﻬـﺬ ِه اﻷﻧﺸـﻮد ِة‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫ﺗﺮﺳـﺎﻧﺔ ﻣﻦ‪» :‬أﻟﺒﺴـﺔِ‬ ‫ﺑﺤﺴـﺒﺎﻧِﻬﺎ‬ ‫أﻋﻦ ﻣَـﻦ را َم‬ ‫ﺗﻘـﻮًى« ﺗُﺼﻨﻊ ﻋـﲆ ِ‬ ‫‪»:‬ﺣِ ﺮاﺳﺔ اﻟﻔﻀﻴﻠﺔِ «‪.‬‬ ‫وﺑﻤﺎ أﻧّﻬﺎ رؤﻳﺔ اﺳﺘﴩاﻓﻴّﺔٍ‬ ‫ﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫آت ﻻ ﻳﻌﻠـﻢ ﺧﺒﻴﺌﺘـﻪ إﻻ اﻟﻠـﻪ ﺗﻌـﺎﱃ‬ ‫وددت ّ‬ ‫ُ‬ ‫أن أﺳـﺠ َﻞ ﻫﺎﻫﻨـﺎ ﻣﻮﻗﻔـﺎً‪:‬‬ ‫»إﻧﺸـﺎدﻳﺎّ« اﺑﺘﻐﺎ َء أن ﻧﺴﺘﺒﺪ َل اﻟﺬي‬ ‫ﻫﻮ ﺧﺮ ﺑﺎﻟﺬي ﻫﻮ ﺧﺮان‪.‬‬ ‫اﻷﻧﺸﻮدة اﻟﺒﺪﻳﻞ‪:‬‬ ‫أﻣـﻲ‪ ..‬أﻣـﻲ‪ ..‬ﻣﺎ‬ ‫أﺣﻼﻫـﺎ ‪ ...‬ﻋﻀﻮة‬ ‫ﺷـﻮرى‪ ..‬ﻣـﺎ‬ ‫أﻏﻼﻫﺎ‬ ‫ﻛﻴـﻒ اﻤﺠﻠـﺲ‪..‬‬ ‫ﻫـﺬا ﻳﻜـﻮن ‪ ...‬ﻻ‬

‫أﻋﺮف أﺑﺪاً‪ ..‬ﻟﻮﻻﻫﺎ‬ ‫ﻣﻤﻜﻦ ﻣﻤﻜﻦ‪ ..‬أن ﺗﻨﺴـﺎﻧﻲ ‪ ...‬ﻫﺬا‬ ‫اﻟﻜﺮﳼ‪ ..‬ﻗﺪ أﻧﺴﺎﻫﺎ‬ ‫وﺗﻀﺎﻣﻨـﺎ ً ﻣـﻊ ﻫـﺬه اﻻﺣﺘﻔﺎﻟﻴّـﺔِ‬ ‫اﻹﻧﺸﺎدﻳﺔ اﺣﺘﻔﺎ ًء ﺑﻌﻀﻮات اﻤﺠﻠﺲ‬ ‫اﻟﻼﺗﻲ ﺳـﻴﴩﻓﻦ ﻗﺮﻳﺒـﺎ ً ﺑﻤﻴﻼدِﻫ ﱠﻦ‬ ‫ﺛﺎﻧﻴـﺔ ﺗﺤـﺖ اﻟﻘﺒّـﺔِ أ ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ﺿﻴـﻒ ﻫﺬﻳﻦ‬ ‫اﻟﺒﻴﺘﻦ‪:‬‬ ‫رﺑﺎﺑـﻪ‪ ..‬رﺑ ُ‬ ‫ّـﺔ اﻤﺠﻠـﺲ ‪ ...‬ﺗﺼـﺐﱡ‬ ‫اﻟﺼ َ‬ ‫ّ‬ ‫ﻮت ﻻ ﺗَﻬْ ﻤﺲ‬ ‫ﻟﻬﺎ أﻛﺜـ ُﺮ ﻣﻦ ﻣَﻘﻌَ ـﺪ ‪ ...‬وﺛﺮ ﻧﺎﻋﻢ‬ ‫ا َﻤ ْﻠﻤﺲ‬

‫أﺟﻤﻞ ﺷﺨﺺ‪،‬‬ ‫ﻫـﻮ اﻟـﺬي‬ ‫ﺗﻜﺘﺐ ﻋﻨﻪ ﻛﻞ‬ ‫ﺟﻤﻴـﻞ‪ ،‬وﺑﻌﺪ‬ ‫ﻋﺪة ﺳـﻨﻮات ﺗﻘﺮأ ﻣﺎ ﻛﺘﺒﺖ ﻋﻨﻪ‬ ‫وﻻ ﺗﻨﺪم؛ ﻷﻧﻪ ﻳﺴﺘﺤﻖ‪.‬‬ ‫ﻣﻨﻰ ﻳﺎﺳﻦ‬

‫وﺷـﻬﺪ ﻣﻮﻗﻊ ﻣﻮﻫﺒﺔ ﰲ إﻃﻼﻟﺘﻪ‬ ‫اﻟﺠﺪﻳـﺪة ﺗﻄﻮﻳـﺮا ﺷـﺎﻣﻼ‪ ،‬ﺑﺘﺼﻤﻴﻢ‬ ‫أﺣـﺪث وﺗﺒﻮﻳـﺐ ﺟﺪﻳـﺪ وﺗﺤﺪﻳـﺚ‬ ‫ﻟﻠﻤﺤﺘـﻮى واﻟﺨﺪﻣـﺎت اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ‪،‬‬ ‫ﻟﻠﺘﻌﺮﻳـﻒ ﺑﺎﻤﺆﺳﺴـﺔ وﻣﺒﺎدراﺗﻬـﺎ‬ ‫وﺑﺮاﻣﺠﻬﺎ‪ ،‬وﻳﻘﻮم ﻋﲆ إدارة اﻤﺤﺘﻮى‬ ‫وﺧﺪﻣﺎﺗـﻪ ﻓﺮﻳﻖ ﻧﺴـﺎﺋﻲ ﻣﺘﺨﺼﺺ‬ ‫داﺧﻞ ﻣﻮﻫﺒﺔ‪ ،‬ﻳﻌﻤـﻞ وﻓﻖ ﻣﻨﻬﺠﻴﺎت‬ ‫إدارة ﻣﺤﺘـﻮى اﻤﻮاﻗـﻊ واﻟﻨـﴩ‬ ‫اﻹﻟﻜﱰوﻧﻲ‪.‬‬ ‫وﻗﺎﻟﺖ اﻟﺰاﻣﻞ‪» :‬إن إﻃﻼق اﻤﻮﻗﻊ‬ ‫اﻟﺮﺳـﻤﻲ اﻟﺠﺪﻳﺪ ﺟﺎء ﺑﻌﺪ أﺷﻬﺮ ﻣﻦ‬ ‫ّ‬ ‫ﻏـﺮ وﺟﻬـﺔ‬ ‫ﻧﻈـﺮك ﻋـﻦ‬ ‫ﻧﻔﺴـﻚ‪ ،‬وأﺛﺒﺖ‬ ‫ﻟﻬـﺎ أﻧـﻚ ﻗﺎدر‬ ‫أﻧـﻚ ﺗﺼﺎﺣـﺐ ﻛﺘﺎﺑـﻚ اﻷﻳـﺎم‬ ‫»اﻟﺠﺎﻳﺔ«‪» ،‬ﺧﺬﻫﺎ ﺗﺤﺪي«‪.‬‬ ‫ﺳﻤﺮ اﻟﺒﺸﺮي‬

‫اﻟﻌﻤـﻞ ﻟﻔـﺮق اﻟﺘﺸـﻐﻴﻞ واﻟﺘﻄﻮﻳـﺮ‬ ‫وإدارة اﻤﺤﺘﻮى ﰲ اﻤﺆﺳﺴﺔ‪ ،‬واﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﻣﺴـﺘﻤﺮ ﰲ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻣﻮاﻗﻊ اﻤﺆﺳﺴـﺔ‬ ‫اﻤﺨﺘﻠﻔـﺔ وﺧﺪﻣﺎﺗﻬـﺎ اﻹﻟﻜﱰوﻧﻴـﺔ‬ ‫وﺗﻌﺰﻳـﺰ وﺟﻮدﻫـﺎ ﻋـﲆ ﺷـﺒﻜﺔ‬ ‫اﻹﻧﱰﻧﺖ ﻛﻮﺳـﻴﻠﺔ إﻋﻼﻣﻴﺔ إﻟﻜﱰوﻧﻴﺔ‬ ‫ﺗﻜـﻮن ﻣﻘﺼـﺪا وﻣﺮﺟﻌـﺎ ﻟﻠﻤﻬﺘﻤﻦ‬ ‫واﻹﻋﻼﻣﻴـﻦ واﻤﻮﻫﻮﺑـﻦ واﻤﺒﺪﻋـﻦ‬ ‫ﰲ اﻟﻌﺎﻟـﻢ اﻟﻌﺮﺑـﻲ‪ ،‬وﻧﺪﻋـﻮ ﻛﻞ ﻫﺬه‬ ‫اﻟﻔﺌﺎت ﻟﺰﻳﺎرة اﻤﻮﻗﻊ اﻟﺠﺪﻳﺪ واﻻﻃﻼع‬ ‫ﻋـﲆ اﻤﺤﺘﻮى واﻟﺮواﺑﻂ واﻻﺳـﺘﻔﺎدة‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺨﺪﻣﺎت اﻟﺘﻲ ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ«‪.‬‬ ‫اﻷﻓــﻜــﺎر ﻣﺜﻞ‬ ‫اﻟﺒﺬور‪ ،‬ﻓﺈذا ﻛﺎن‬ ‫ﻋﻨﺪك اﺛﻨﺘﺎن‪،‬‬ ‫وﺗﻌﻠﻤﺖ ﻛﻴﻔﻴﺔ‬ ‫اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻌﻬﻤﺎ‪ ،‬ﻓﺴﻮف ﺗﺤﺼﻞ‬ ‫ﻋﲆ ﻧﺒﺎﺗﺎت أﻛﺜﺮ ﺑﻌﺪ ٍ‬ ‫وﻗﺖ ﻗﺼﺮ‪.‬‬ ‫ﻋُ ﻤﺮ اﻟﻘﺮﻳﻮﺗﻲ‬

صحيفة الشرق - العدد 400 - نسخة الدمام  

صحيفة الشرق السعودية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you